يوجد 916 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
السومرية نيوز/ كركوك
أكدت الكتلة التركمانية في مجلس محافظة كركوك، الأربعاء، أنها تفاجئت من موقف العرب الذين قاطعوا جلسة مجلس المحافظة الخاصة بالتصويت على قرار إعادة الأراضي، لافتة إلى أن هذا الموضوع ينطوي على مصالح عامة وليست شخصية.

وقالت الكتلة في بيان صدر عنها، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، على نسخة منه، إن "القائمة العربية فاجأتنا بمقاطعتها لجلسة مجلس المحافظة الخاصة بالتصويت على قرار إعادة الأراضي التي سلبها النظام البائد، في الوقت الذي كنا نأمل منها الوقوف معنا للمطالبة بإعادة الحقوق الشرعية للمواطنين التركمان".

وأضافت الكتلة أن "الموقعين على مذكرة المطالبة باسترجاع الأراضي يمثلون جميع مواطني كركوك دون استثناء"، مشيرة إلى أن "تلك الأراضي لم تسترجع إلى أصحابها الشرعيين رغم مرور عشر سنوات على سقوط النظام البائد باتهامات باطلة".

وأكدت الكتلة أن "هذا الموضوع لا ينطوي على مصالح شخصية بل مصالح عامة"، لافتة إلى أنها "ستظل تدافع عن حقوق كل مظلوم في هذه المحافظة، لحين استرجاع الحقوق كاملة".

واعتبرت الكتلة أن "ما طرح في اجتماع مجلس المحافظة الذي عقد، أمس الثلاثاء، جاء ضمن إطار الدستور والقوانين النافذة والمطالبة بإلغاء قرارات مجلس قيادة الثورة المنحل ولجنة شؤون الشمال، وتفعيل قرارات لجنة المادة 140 المتعلقة بالأراضي والتي صادق عليها مجلس الوزراء بجلسته الـ29 المنعقد بتاريخ 24 كانون الثاني عام 2011".

وكانت المجموعة العربية بمجلس محافظة كركوك أعلنت، أمس الثلاثاء (12 آذار 2013)، أنها قاطعت اجتماع مجلس المحافظة الخاص بالتصويت على إعادة الأراضي لأهالي المحافظة، وفيما اعتبرت أن هذا القرار "مجحف وغير قانوني"، أكدت انه سيكون لهم موقف من حالة "التهميش والإقصاء" التي يتعرض لها العرب.

وصوت مجلس محافظة كركوك، أمس الثلاثاء، وبالإجماع على الإسراع بإعادة جميع الأراضي التي "اغتصبت" من أهالي كركوك الأصليين لأصحابها الشرعيين المشمولة بقرارات مجلس قيادة الثورة المنحل وتنظيم لجنة شؤون الشمال والقرارات الخاصة بذلك.

وقرر مجلس الوزراء، في (24 كانون الثاني 2012)، إلغاء جميع قرارات لجنة شؤون الشمال التي شكلت إبان النظام العراقي السابق والخاصة بمدينة كركوك.

يذكر أن لجنة شؤون الشمال أصدرت منذ ثمانينات القرن الماضي، بعد تشكيلها من قبل مجلس قيادة الثورة العديد من القرارات تمنح حرية التصرف بالأراضي الزراعية التابعة للكرد والتركمان في محافظات ديالى ونينوى وكركوك، وعقب سقوط نظام صدام حسين في التاسع من نيسان عام 2003 اتفقت الكتل السياسية على حل هذه القضية بموجب المادة 140 من الدستور والتي ما يزال موضوع تنفيذها يواجه عقبات كبيرة.

بغداد/ المسلة: قال عضو التحالف الكردستاني حسن جهاد، الاربعاء، أن العراق دولة مكونات ولا يجوز ان تمرر قوانين مهمة تخص البلاد من دون توافق سياسي بين الكتل النيابية الممثلة لهذه المكونات، موضحا ان زيارة نيجيرفان بارزاني الى بغداد امر مستبعد بعد تمرير الموازنة العامة.

وأوضح جهاد لـ"المسلة"، أن "التحالف الكردستاني وبعد تمرير الموازنة الاتحادية للعام الحالي 2013 من دون الاخذ بمطالب الاكراد ستطرح جميع الخيارات من ضمنها الانسحاب من الحكومة وفي حال حصل ذلك فأن الانسحاب سيشمل الوزراء الذين يديرون وزارات سيادية من ضمنها وزير الخارجية هوشيار زيباري"، مبينا أن "الامور ما زالت معلقة وننتظر كيف ستأول أليه".

وبخصوص موقف الولايات المتحدة الامريكية من قرار انسحاب التحالف الكردستاني من بغداد بعد تاكيد واشنطن دعمها العراق في ضوء الاتفاقية الاستراتيجة لدى لقاء مستشار الامن القومي فالح الفياض مع نائب رئيس الولايات المتحدة الامريكية جو بايدن اكد جهاد "انه امر متعلق بالأكراد ولا يهم إن قبلت واشنطن او رفضت"، ماضيا الى القول أن "الولايات المتحدة لا تدعم المالكي ولا تؤيد سياساته ودليل ذلك ان ثمة تقييم للمنظمات الانسانية بشان انتهاكات كثيرة لحقوق الانسان في العراق".

وعن مستقبل الاقليم في ضوء الخارطة الجيوسياسية بالمنطقة اذا ما مضى نحو الانفصال قال جهاد إن"علاقة العراق بدول الجوار غير جيدة تقريبا ويتطلب بناء علاقات دبلوماسية طيبة مع الدول المجاورة ومن ضمنها تركيا ليس فقط من اجل الاكراد ولكن المرحلة الحالية تتطلب من الحكومة الدقة في تعاملها مع المحيط"، مستدركا بالقول أن "الاطراف العراقية ومن ضمنها الشارع الشيعي غير راضي عن سياسة رئيس الوزراء نوري المالكي".

يذكر ان حكومة اقليم كردستان بدأت بعيد التصويت على الموازنة تتداول مفهوم القومية الكردية، وتجدد التاكيد باستمرار بانها قومية رئيسية مقررة لتحديد وجهة البلاد وفق ما جاء بالدستور العراقي، كما هددت بتصدير نفط الاقليم من دون اعطاء وارداته الى الحكومة الاتحادية بسبب تصويت البرلمان على الموازنة من دون اعطاء مستحقات الشركات النفطية وحسم ملفها، فيما وصفت اقرار الموازنة بالاعتماد على التصويت العددي خارج ارادات رؤساء الكتل بانه " خرق فظ" لكل ما كان اساساً لأطلاق العملية السياسية.

السومرية نيوز/ بغداد
طالب برلمان إقليم كردستان، الأربعاء، وزارة الهجرة والمهجرين بعدم التمييز بين العائدين للعراق، فيما كشفت دائرة الهجرة والمهجرين في السليمانية عن تسجيل عودة 9200 شخصا كرديا من تركيا وإيران منذ عام 2008 وحتى الآن.

وقال عضو البرلمان زيان عمر في مؤتمر صحافي مشترك مدير دائرة الهجرة والمهجرين في السليمانية زاهر علي وحضرته "السومرية نيوز"، إن "العائدين إلى إقليم كردستان يعانون من عدة مشاكل أهمها عدم حملهم المستمسكات الضرورية بهدف اعتبارهم مهجرين لتعويضهم".

وأكد عمر أن "الإقليم يعوض المهجرين الكرد على الرغم من هذا الأمر عائد إلى وزارة سيادية هي وزارة الهجرة والمهجرين الاتحادية"، مشيرة إلى أن "الحكومة العراقية تدفع لكل مهجر عائد من سوريا أربعة ملايين دينار عراقي بينما لا يدفع للعائدين الكرد هذا المبلغ".

واعتبر عمر أن "هذا التمييز جائر"، داعيا الحكومة إلى "التعامل مع المهجرين الكرد العائدين من تركيا وإيران أسوة بالمهجرين العائدين من سوريا".

من جهته، قال مدير دائرة الهجرة والمهجرين في السليمانية زاهر علي في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "هناك آلاف لا يملكون مستمسكات رسمية تثبت تهجيرهم"، داعيا إلى "حل هذه المشكلة لتعويض العائدين".

وأضاف علي أن "محافظة السليمانية سجلت منذ عام 2008 وحتى اليوم عودة 9200 لأجيء من إيران وتركيا"، مؤكدا "تعويض 183 شخصا منهم".

يذكر أن تقريرا سابقا للمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أكد أن نحو 222 ألف لاجئ عراقي مسجل لديها ما يزالون في دول الجوار العراقي، لافتة إلى أن نحو 165 ألفا منهم مسجلون في سوريا، و32 ألفاً آخرين في الأردن، فيما يتوزع الباقون على تركيا ومصر وإيران ولبنان.

الأربعاء, 13 آذار/مارس 2013 15:27

القرصنة الكويتية على أم قصر ...خليل كارده

لم يتبقى من البند السابع الذي ( أثقل كاهل العراق ) سوى ترسيم الحدود مع الكويت وأمور اخرى يقدر على حلها , وفي اجتماع مغلق في البصرة بحضور ممثل عن الامم المتحدة وعدد من المسؤولين الامنيين نوقش تطورات الاوضاع في أم قصر وتخطيط الحدود البرية بين الدولتين الجارين .

نشرت وكالة المدينة نيوز حول الذي جرى في هذا الاجتماع المغلق " عقد اليوم 9-3-2013 بمدينة البصرة اجتماع مغلق حضره محافظ البصرة خلف عبدالصمد وممثل عن الامم المتحدة ووكيل الخارجية لبيد عباوي وقائد قوات حرس الحدود وقائمقام قضاء سفوان وعدد من المسؤلين الامنيين كرس لمناقشة تطورات الاوضاع في أم قصر , وعقد الاجتماع المغلق في دار المحافظ ومنعت وسائل الاعلام من حضوره جاء في أعقاب الهيجان الشعبي بمدينة البصرة عامة وفي أم قصر خاصة نتيجة موافقة العراق على استقطاع جزء من الاراضي العراقية وضمها الى الكويت وبضمنها مساكن للمواطنين ومزارع " .

ومن " جهة اخرى طالب اهالي ام قصر الحكومة العراقية بان تكون اكثر جدية وعدم التعامل في هذه المسألة على حساب الشعب العراقي وكرامته مؤكدين ان هذا الترسيم للحدود يسئ للعراق قبل اية جهة اخرى .

يجري كل هذا ورئيس الوزراء العراقي المالكي وحلفائه يحتفلون بنصرهم الذي ظفروه من خلال تمرير الموازنة بالاغلبية ومحاولتهم تمرير البنية التحتية بالاغلبية ايضا وتشكيل حكومة الاغلبية في الوقت نفسه يتم استقطاع اراضي عراقية وضمها الى الكويت بتواطأ واشراف من الامم المتحدة لاعطائها صبغة شرعية , والسياسيين العراقيين يتحاربون فيما بينهم ومشغولين بالاحتجاجات والمشاكل الداخلية .

وفي هذا السياق دعت النائبة عالية نصيف لوكالة المدينة نيوز الى " التعبير عن الرفض الجماهيري لاستحواذ الكويت على اراضي عراقية في منطقة ام قصر تضم 250 منزلا " وقالت" أن الكويت استغلت فرصة احتياج العراق لرفع البند السابع عنه , فباشرت بترسيم الحدود مع العراق برعاية الامم المتحدة في هذا التوقيت بعد ان سكتت عنه منذ نيسان 1993 بعد ان اضطر النطام السابق الى منح الكويت تلك الاراضي " .

واوضحت " ان اراضي العراقية التي ستستحوذ عليها السلطات الكويتية في منطقة ام قصر المقابلة لمنطقة العبدلي تمتد على مساحة كبيرة نسبيا وتضم حاليا اكثر من 250 منزلا , علما بان هذه المهزلة المخزية تحدث تحت انظار الامم المتحدة وبمباركة ممثلها في العراق " .

واضافت انه " من المؤلم ان ينشغل معظم الساسة العراقيين بخلافاتهم السياسية التي لا تنتهي والتي وصل بعدها الى استخدام لغة التخوين وتبادل الاتهامات والشتائم في حين تمارس الكويت قرصنتها للاراضي العراقية دون ان تكترث لاحد " .

وتساءلت نصيف " كيف سيكون مصير العوائل العراقية التي سيتم تهجيرها من منازلها التي تقدر ب 250 منزلا , داعية جماهير الشعب العراقي الى " الخروج في تظاهرات تندد بالتوسع الكويتي على حساب السيادة العراقية " .

وفي غضون ذلك قامت الجماهير العراقية الغاضبة برشق ممثلي الامم المتحدة بالحجارة كتعبير عن رفضها لاستقطاع الاراضي العراقية وضمها الى الكويت مما اضطرحرس الحدود الكويتي بالرد على الجماهير الغاضبة بالرصاص الحي لتفريقهم , وحتى هذه اللحظة تداعيات ترسيم الحدود بين الدولتين ما زالت مستمرة , ويتم ذلك تحت غطاء الشرعية الدولية وممثليها في العراق , لماذا يتم حمل الشعب العراقي جريرة افعال النظام السابق ؟؟

هذا ما جنيناه من حكم البعث المقيت ففي عهد ( عروس الانقلابات ) تم بيع والتنازل عن الاراضي العراقية في العبدلي وتم ضمها للاراضي الكويتية وفي عهد ( القائد المغوار ) المقبور تم التنازل عن منطقة ام قصر للسلطات الكويتية ايضا .

ولكن نقول للسلطات الكويتية حتى وان تم ترسيم الحدود بهذا الاجحاف و بهذه الطريقة المخزية واستغلت انشغال السياسيين العراقيين بالقضايا الداخلية واعطيتوها غطاءا شرعيا باشراف الامم المتحدة عبر ممثليها في العراق الا ان هذا الترسيم القسري يحمل في طياته قنبلة موقوتة وستنفجر عندما يحين وقتها .

لذا عليهم ترسيمها وديا مع العراق الجار الجريح , لان عواقب الترسيم عنوة وباشراف الامم المتحدة سوف يخلق للكويت متا عب جمة لا تقدر عليها مستقبلا .

خليل كارده

منحت رئاسة مجلس وزراء إقليم كوردستان، قائممقام جمجمال مدة شهرين لإخلاء منصبه، وتقديم إستقالته على خلفية ما جرى بينه وبين احد الأطباء في القضاء.
ووفقا لتقرير اللجنة المشكلة للتحقيق في القضية، أصدر مجلس الوزراء، يوم أمس الثلاثاء 12/3/2013،  قراره بإعطاء قائممقام قضاء جمجمال مهلة أقصاها 60 يوماً يقدم فيها إستقالته من منصبه، وحسبما ينص عليه القانون فأن هذه القضية تم عرضها على محكمة الإقليم، وسيتوجب على وزارة الداخلية تكليف شخص آخر لشغل هذا المنصب بالوكالة إلى أن يتم البت في هذه القضية.
كما وذكر تقرير لجنة التحقيق، عدداً من أسماء قوة الأمن الداخلي حيث لم يتم أخذ هذه القضية على محمل الجد وتعاملوا معها بإهمال فعلى وزارة الداخلية أخذ الإجراءات اللازمة بحقهم قانونياً.
وكانت رئاسة مجلس وزراء إقليم كوردستان قد أصدرت قرارها رقم 2222 بتاريخ 3/3/2013، الذي ينص على تشكيل لجنة تحقيقية في قضية قائممقام قضاء جمجمال وأحد الأطباء، حيث تشكلت هذه اللجنة خلال الفترة التي حددها مجلس الوزراء وأنهت أعمالها بهذا الشأن وقدمت تقريرها إلى رئاسة مجلس وزراء إقليم كوردستان.

PUKmedia

أشاد السيد عارف طيفور نائب رئيس مجلس النواب العراقي بقرار مجلس محافظة كركوك والخاص بالأسراع لأعادة كافة الأراضي التي أغتصبت من الكورد والتركمان في زمن البعث المنحل, واصفا هذا القرار بالشجاع لأنه يعيد الحقوق المسلوبة لأصحابها الشرعيين من أهالي كركوك والذين رحلوا وهجروا قسرا.

طيفور عبر عن تأييده المطلق للقرار الذي أتخذ بالأجماع من قبل أعضاء مجلس المحافظة, مضيفا بأنه خطوة جيدة نحو تحقيق العدالة وأرجاع الأراضي لأصحابها الأصليين, كما تساعد هذه الأجراءات القانونية على تفعيل قرارات اللجنة الخاصة المكلفة بتنفيذ المادة 140 من الدستور.

نائب رئيس مجلس النواب أكد على ضرورة ألتزام الجهات المعنية في الحكومة الأتحادية وتقديم الدعم المباشر لقرارات مجلس محافظة كركوك والتعاون الجدي مع الحكومة المحلية لأزالة آثار الماضي المقيت للبعث المقبور وعودة الممتلكات والعقارات وتعويض المتضررين من قرارات لجنة شؤون الشمال في زمن النظام البائد.

المكتب الأعلامي لنائب رئيس المجلس

الأربعاء 13/3/2013

 

مع بدء الحملة الإنتخابية لمجالس المحافظات بدأت الدعاية لها بكل اشكالها المصوَّرة والمسموعة والمقروءة وبدء معها النشاط الملحوظ للمرشحين على شكل خطابات في مجالس وتجمعات أُعدت خصيصاً لهذا الغرض الإنتخابي . وقد اغنتنا التجارب الإنتخابية الماضية في العراق بعد سقوط دكتاتورية البعث بكثير من الأحداث التي ظلت مرتبطة بأوقات وذكريات الإنتخابات بالرغم من ان طبيعة هذه الأحداث طبيعة سياسية عامة يمكن سحبها على مجمل العملية السياسية الجارية في العراق . ومن هذه الأحداث مثلاً بروز الكرم الحاتمي عند بعض المرشحين الذين أبدوا ، وبشكل ملحوظ وفجائي ، إهتماماً منقطع النظير بالناس وبحياتهم التي دعت هؤلاء المرشحين لأن يجزلوا العطايا على هؤلاء الناس مع تزايد الوعود بالتغلب على كل ما يعيق التمتع بحياة حرة كريمة في حالة وصولهم إلى البرلمان باصوات هؤلاء المقهورين والمظلومين والمهمشين .

إلا أن ذلك يعني بالنسبة للناخبين معايشة تجربة قاسية خلال السنين العشر الماضية التي جلس فيها هؤلاء الحاتميون وجماعاتهم على مقاعد البرلمان او إستلموا فيها الوزارات المختلفة او المؤسسات الهامة في الدولة . وهذه التجربة تتلخص بكل بساطة بالإثراء الفاحش لهؤلاء الذين إنتخبناهم وبقاء الجموع الغفيرة من الناخبين في حالات البؤس والشقاء والفقر والبطالة ، هذا بالإضافة إلى عدم الإستقرار الذي رافق الأوضاع السياسية والأمنية والإقتصادية في وطننا . هذه هي نتائج إنتخابنا لمثل هؤلاء وهذه هي سياستهم التي طبقوها خلال السنين العشر الماضية . فبماذا نفسر كل ذلك بالنسبة لنا نحن الناخبين والذين يجب ان نساهم في إنتخابات مجالس المحافظات القادمة في العشرين من شهر نيسان القادم ؟ لقد كثر هذه الأيام ، ومن خلال الدعاية الإنتخابية ، ترديد شعارات المرشحين الذين يكررون ما اسمعوه للناس في كل إنتخابات حينما يعلنون بأنهم سيقومون بتنفيذ كذا من المشاريع ، وسيعملون على تحقيق كذا من برنامجهم الإنتخابي ، وسوف نعمل ... وسنسعى ... وهكذا الكثير من هذه الأقوال والوعود الكاذبة التي برهنت السنين العشر الماضية على بقاءها ضمن الأقوال البعيدة كل البعد عن الأفعال .

إن ذلك يعني بالنسبة للناخبين الحريصين على هذا الوطن وأهله والذين وعوا تجارب السنين العشر الماضية، أن الصوت الإنتخابي يجب ان يكون من حصة المرشح الساعي إلى تحقيق وعوده فعلاً ، وليس من حصة أولئك الذين كذبوا على الناس طيلة هذه السنين . الصوت الإنتخابي الذي يمثل شرف الناخب ويعبر عن نقاء ضميره يجب ان يأتمن عليه الناخب مَن هو جدير بحفظ هذه الأمانة والعمل على صيانتها طيلة المدة التي خوله بها الناخب .

إن ذلك يعني ان لا تنتخبوا كلَ مَن لا تعتقدون به بأنه المؤهل فعلاً لتحقيق ما تريدون تحيقيقه من إصلاحات في محافظتكم . وأن تنتخبوا كل من تعتقدون فيه كفاءات شخصية ومؤهلات ذاتية يوظفها من اجل المحافظة وأهلها. ولكم في السنين العشر الماضية عِبرَة يا أؤلي الألباب .

وإن ذلك يعني ايضاً ان لا تنتخبوا كل مَن تعتقدون بعدم أهليته لتوفير الخدمات التي تحتاجونها يومياً والتي غيبها عنكم المنتفعون بالأموال المخصصة لتنفيذ هذه الخدمات . الخدمات الصحية والبلدية والإستهلاكية وخدمات توفير المحروقات صيفاً وشتاءً وخدمات توفير المياه الصالحة للشرب والعناية بالطرق والمجاري ونظافة المدن وخدمات توفير الكهرباء وكل ما يتعلق بذلك من مظاهر الحياة الإنسانية الحقة التي لا يمكن الإستغناء عنها في عالم اليوم ، عالم القرن الحادي والعشرين من عمر البشرية . هذه الخدمات التي لم يوفرها لكم اصحاب المحاصصات الدينية الطائفية والقومية الشوفينية. ومن الطبيعي ان يعني ذلك ايضاً عدم إنتخابكم كلَ مَن تعتقدون بأنه ساهم من قريب أو بعيد بحجب هذه الخدمات عنكم أو عرقل تنفيذها وذلك إما بسبب سرقة الأموال المخصصة لها أو عدم الإهتمام أصلاً بما يعاني منه المواطن من جراء نقص هذه الخدمات حيث أن القائمين على تنفيذها والمسؤولين عنها لديهم كل ما يوفر لهم العيش الرغيد الذي لا يشعر به المواطن البعيد عن أصحاب المسؤولية هؤلاء. ولكم في السنين العشر الماضية أمثلة كثيرة وعِبَر وفيرة على ذلك يا أولي الألباب .

كما ان ذلك يعني ايضاً عدم إنتخابكم كل مَن عمل ولا زال يعمل على إستغلال الدين أو الرموز الدينية للأغراض الإنتخابية . واعطوا أصواتكم ومساندتكم وتأييدكم للمرشحين الذين لا يلجأون إلى هذه الطرق للتغرير بالناس والتلاعب بعواطفهم الدينية، وأعلموا بأن المرشحين البعيدين عن توظيف الدين للأغراض الإنتخابية هم الأصلح في توجهاتهم والأكفأ في برامجهم وألأصدق في طروحاتهم لأنهم لا يعملون بأساليب اللف والدوران والكذب على الناس بوعود تسمعونها منذ أكثر من عشر سنين ولم تروا من هذه الوعود شيئاً حقيقياً يتناسب وحجم التضحيات التي قدمتموها . لقد لعب المتلاعبون بالدين أسوأ الأدوار في العملية السياسية في العراق الجديد بحيث اصبحت الطائفية والمذهبية والعشائرية والمناطقية هي السياسة الوحيدة التي يجيدونها والتي لم تقدم شيئاً للوطن والشعب . أما الإنتماء العراقي فقد ظل بعيداً عن بصر وبصيرة المتحاصصين . ولكم في تصرفاتهم الهمجية وسلوكهم الشائن في السنين العشر الماضية أمثلة جمة يا أولي الألباب .

ولمعلوماتكم ، يا أهل العراق ، فإن إثم مَن يستغل الدين لهذه الأغراض السياسية اللادينية يقع على الطرفين ، اي على مَن يروج لذلك وعلى مَن يساعده على هذا الترويج سواءً بالتنفيذ أو بالتشجيع على التنفيذ أو باي شكل آخر من أشكال الإستغلال للتعاليم والرموز الدينية . فالتجارة بالأصوات ألإنتخابية مثلاً يتحمل إثمها ، حسب التعاليم الدينية الصحيحة ، البائع والمشتري على حد سواء ، وذلك لأن فعل هذه التجارة هو كفعل الرشوة ، وكما نعلم فإن الراشي والمرتشي في النار.

وهذا يعني ايضاً ان لا تنتخبوا كل مَن يُشار له من قريب أو بعيد بأنه مارس ويمارس الآن ، ولا ضمان بأنه لا يمارس في المستقبل إذا ما إستمر في المواقع القيادية ، سرقة ونهب المال العام ولإثراء على حساب الفقراء والمعدمين من أبناء الشعب ، وكل مَن ساهم من قريب او بعيد بنشر هذا الوباء واستمراره واستفحاله . وباء الفساد الإداري الذي جعل من معدمي الأمس أثرياء اليوم بأموالهم وعقاراتهم وممتلكاتهم التي يريدون لها ان تتكاثر في المستقبل فيما إذا ساعدتموهم انتم في ذلك وانتخبتموهم مجدداً للمراكز القيادية في محافظاتكم . أعطوهم درساً بوعيكم وحسكم الوطني وأخبروهم من خلال أصواتكم الإنتخابية بانكم لم تكونوا غافلين عما فعله هؤلاء المفسدون في السنين العشر الماضية .

وذلك يعني ايضاً ان لا تنتخبوا مَن لم يساهم لحد الآن ولا تعتقدون بأنه سيساهم في المستقبل ايضاً بالدفاع عن حقوق المظلومين والمضطهَدين والمنكوبين الذين عانوا كثيراً من الويلات والإنتهاكات والإضطهاد والتشريد من قِبل دكتاتورية البعث الساقطة ونظامها الإرهابي المقيت ، ومَن تعتقدون بأنه سوف لن يساهم بالعمل على رفع الغبن والحيف الذي لحق بايتام وأرامل قتلى ومفقودي ومغيَبي البعثفاشية . وهذا ما جرى فعلاً من قِبَل الذين انتخبتموهم في السنين العشر الماضية . فهل ستعتبرون بذلك وتتعلمون منه يا أولي الألباب ؟

ونحن نحتفل هذه الأيام بعيد المرأة العالمي يجب علينا ان نعمل على إبعاد كلَ من عمل وسيظل يعمل في المستقبل ، ومن موقعه القيادي ، على طمس حقوق المرأة العراقية وعدم مساواتها بالرجل مساواة تامة وهي التي أثبتت وجودها وقدرتها في كافة مجالات الحياة . المرأة العراقية التي تشكل نصف المجتمع العراقي والتي قدمت التضحيات الجسام على كافة سوح النضال الوطني . المرأة العراقية الأم والأخت والزوجة والبنت ، الصديقة والرفيقة ، القريبة والبعيدة ، التي لا نرضى وصفها بالدونية والعَورَة وبنقص العقل والدين وهي التي أثبتت بأنها أكبر عقلاً من كثير من هؤلاء الأدعياء . فاطردوا أعداء المرأة هؤلاء عن مراكز القرار ، ايها العراقيون . ولا فرق هنا بين أعداء المرأة من النساء والرجال . فهناك نساء مرشحات ايضاً إلا انهن مع الأسف الشديد لم يزلن يعشن في عقلية القرون الوسطى . فكيف تستطيع مثل هذه المرأة النضال في سبيل حقوق بنات جنسها ، ناهيك عن حقوق المواطنين جميعاً ، إن كانت لا تتصرف بموقعها السياسي الذي رشحت له بدون إذن زوجها الذي قد لا يفقه من السياسة شيئاً . فهل ترضون ذلك لكم ولعوائلكم والذي جرى لكم في السنين العشر الأخيرة ؟

إن جميع الناخبين في المحافظات العراقية مدعوون لأن يعتبروا بالسنين العشر الماضية التي تربع فيها الجهلاء والأميون على المفاصل الحساسة في إدارات المحافظات وفي عموم المؤسسات الوطنية التي اوصلوها إلى الحضيض في الإنجاز وفي مختلف المجالات . فلا تنتخبوا كل مَن لا يملك من القابليات العلمية والفنية والسياسية التي تؤهله للمساهمة الحقيقية في بناء وتطوير العراق الجديد زراعياً وصناعياً وثقافياَ واجتماعياً ، وكل في محافظته ومن موقعه. ولا تنتخبوا كل مَن لا يملك من الحرص والإخلاص ما يكفي للنهوض بهذه الأعباء الوطنية التي لم يجر عليها اي تغيير إيجابي بالمستوى الذي يتناسب مع تغيير النظام الدكتاتوري الساقط ، خلال السنين العشر الماضية من المحاصصات الطائفية والقومية الشوفينية ، لا بل تعرض أكثرها إلى تقهقر واضح جعل من وطننا عاجزاً عن تلبية ابسط متطلبات هذه المحاور لأهله ، هذه المحاور التي لا يمكن لأي بلد النهوض والسير في ركب المسيرة العالمية الحديثة بدونها .

آفة البطالة التي سببتها السياسة اللاوطنية للذين إنتخبتموهم في السنين الماضية ومَن أثبتوا بأنهم لا يعملون بجد على مكافحة هذه الآفة التي تفترس إمكانيات شاباتنا وشبابنا الذين لا يجدون من العمل الذي يساعدهم على المساهمة برفع شأن وطنهم . هذه الطاقات الجبارة التي لم يلتفت إليها ساسة العراق ولم تعالجها مجالس المحافظات الذين أفرغوا ساحة العمل للمتاجرين بأرزاق الناس وبقوت يومهم ، هؤلاء ، سياسيو الصِدفة كما سماهم واحدٌ منهم، الذين يساومون المواطن على التعيين أو على إيجاد فرصة عمل ، ولم تعد القابلية العلمية والكفاءة المهنية هي الفيصل في أمور التعيين ، بل المحسوبية والحزبية والعشائرية وكم " ورقة " يستطيع طالب الوظيفة تقديمها إلى سمسار التعيينات كي ينال ما يصبو إليه من عمل يسد به رمقه ورمق أطفاله . لا تنتخبوا كل مَن يسعى لإستمرار هذا النهج المنافي لكل المبادئ ألأخلاقية والدينية ، لا بل ويسعى بعض هؤلاء الذين يريدون منكم ان تعطونهم أصواتكم هذه المرة أيضاً على تعميق هذا النهج ليصبح من بديهيات التعيين في الوظائف الحكومية أو في المؤسسات العاملة اليوم في وطننا .لقد إستمر العاطلون عن العمل على المعاناة اليومية بالحصول على لقمة العيش في أغنى بلد في العالم ، واستمر إلى جانب ذلك جشع وطمع المتنفذين في ان يزيدوا من أموالهم ويوسعوا عقاراتهم. ولكم في السنين العشر الماضية عِبرَة يا أولي الألباب .

هذه مناجاة لذوي الألباب من العراقيات والعراقين الذين يفكرون بمصير شعبهم ووطنهم ومصالح محافظاتهم لأن يفكروا جدياً أين وبمن سيضعون ثقتهم في العشرين من نيسان القادم.

الدكتور صادق إطيمش

صوت كوردستان: نشرت قناة (ك ن ن) الفضائية التابعة لحركة التغيير المعارضة في إقليم كوردستان تقريرا عن طبيعة عمل مؤسسة روداو الإعلامية المدعومة من قبل البارزاني. فأضافة للدعم المادي الذي تقدمة وزراة الثروات الطبيعية و وزارة المالية في أقليم كوردستان لهذة المؤسسة الإعلامية، فأن حكومة إقليم كوردستان و حسب الخبر وضعت ممثليات أقليم كوردستان في أوربا و أمريكا في خدمة هذه المؤسسة.

و جاء في تقرير (ك ن ن) أن وزارة الثروات الطبيعية و المالية في إقليم كوردستان تقوم بتمرير الاخبار و المعلومات التي يردونها عن طريق هذه المؤسسة الإعلامية.

و كانت أوينة نيوز قد نشرت معلومات عن صرف 35 مليون دولار لهذة المؤسسة الإعلامية من قبل وزارة الثروات الطبيعية و بأمر من رئيس وزراء أقليم كوردستان. كما أنها اشارت الى أن المؤسسة المذكورة تقوم بأغراء الصحفيين العاملين في القطاع الخاص و مع المعارضة عن طريق الرواتب المغرية من أجل ترك عملهم و الانضمام الى مؤسسة روداو التي وضعت أنتقاد العائلة العائلة الحاكمة في إقليم كوردستان خطا أحمرا لصحفييها.

http://www.youtube.com/watch?v=dfQ7vda0W6w&feature=player_embedded

 

الأربعاء, 13 آذار/مارس 2013 14:00

هزة أرضية بقوة 4.5 تضرب دهوك

دهوك(الاخبارية)

ضربت هزة أرضية بقوة 4،5 بمقياس ريختر مناطق في نينوى وإقليم كردستان.

وقال مراسل (الوكالة الاخبارية للانباء): إن هزة أرضية قوية ضربت منطقة سنجار ومحافظة دهوك، احدثت هلعاً وخوفاً بين الناس، وتسبب بخسائر مادية في بعض المنازل.

بغداد(الاخبارية)

توقعت عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النائب عن ائتلاف العراقية ناهدة الدايني، اعلان اقليم كوردستان استقلاله اقتصادياً عن المركز خلال الفترة القادمة، مستبعدةً تأثيره على الاقتصاد الوطني.

وقالت الدايني (للوكالة الاخبارية للانباء): إن منطقة كوردستان منذ اعلانها اقليماً في تسعينات القرن الماضي بدأت تعتزل اقتصادياً بعض الشيء، من خلال دخول الشركات الاستثمارية من مختلف العالم، وبدأت بمعالجات اقتصادية في الاقليم وعلى جميع الاصعدة.

وتابعت: فضلاً عن وجود انفراج كبير بتشريع القوانين الاقتصادية في الاقليم مقارنة عن المركز الذي بقيت اغلب القوانين معطلة، بالاضافة الى وجود تسهيلات في قانون الاستثمار واجراءات السفر ومتجاوزين كل المعوقات التي تمنع دخول المستثمرين، ما جعلوا هناك حركة عمرانية كبيرة في الاقليم.

وأضافت: أن حكومة اقليم كوردستان ستتجه نحو اعلان الاقليم استقلاليته اقتصادياً عن المركز خاصة بعد الخلافات الاخيرة التي حدثت بين حكومتي الاقليم والمركز بخصوص النفط واقرار الموازنة العامة، مؤكدةً ان هذا الاستقلال لن يؤثر على مستقبل الاقتصاد العراقي.

وكان النائب عن التحالف الكوردستاني روز مهدي أعتبر، في (التاسع من آذار 2013)، تمرير الموازنة الاتحادية دون موافقة كتلة التحالف الكوردستاني، بأنه سيعطي الحق لإقليم كوردستان بالاستقلال اقتصادياً، مشيراً إلى أن التصويت على القوانين في المرحلة المقبلة سيكون أسوأ من الحالية.

وصوت مجلس النواب، في (7 آذار 2013)، بالأغلبية البسيطة على الموازنة الاتحادية لعام 2013 بغياب الأحزاب الكوردية واغلب أحزاب القائمة العراقية.



بغداد(الاخبارية)

أكد النائب عن أئتلاف دولة القانون عباس البياتي، أن الكورد يمتلكون الحكمة السياسية ، من ان يقاطعوا جلسات مجلس الوزراء.

وقال البياتي لمراسل (الوكالة الاخبارية للانباء) : يبدو ان الكورد بالغو في ردود افعالهم عندما تم تمرير الموازنة كون ان هذا القانون هو لعمر 8 أشهر المقبلة وليس لسنوات طويلة كما يمكن لهذا القانون ان يعدل اذا كانت هنالك ادلة ووثائق على استحقاق هذه الشركات لذا فالحديث عن الانسحاب من الحكومة سابق لأوانه.

وتابع البياتي ان الكورد اكثر حكمة سياسيا من ان يقاطعوا الحكومة لمدة طويلة ويقاطعوا مجلس النواب وليس من مصلحتهم ومصلحة البلاد ان المقاطعة .

هذا ويجري رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني ووزراء ونواب التحالف الكوردستاني ، اجتماعات مكثقة للاتفاق على قررار موحد ، باتجاه تمرير الموازنة بعيداً عن مبدأ التوافق.



بغداد/اور نيوز

ذكرت مصادر مقربة من رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني أن التحالف الكردستاني لا ينوي الانسحاب من الحكومة بسبب اقرار الموازنة دون موافقته.

وقالت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها إن "التحالف الكردستاني اتفق على البقاء في الحكومة وعدم الانسحاب منها". وكشفت عن وجود كتل نيابية،لم يسمها، تمارس الضغوط على التحالف الكردستاني لسحب وزرائه من الحكومة.

ورفض وزير الخارجية هوشيار زيباري الادلاء بأي تصريح بشأن انسحاب الوزراء الكرد من الحكومة، مكتفيا بالقول إنه " لا توجد اية بوادر للانسحاب".

وكانت وكالات انباء محلية قد إعلنت في وقت سابق الثلاثاء، أن  وزير الخارجية هوشيار زيباري، قد صرح أن الوزراء الكرد مستعدون للانسحاب من الحكومة في حال موافقة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني.

وعقد مجلس الوزراء جلسته الاعتيادية، الثلاثاء، بغياب وزراء التحالف الكردستاني والعراقية. وعقد مجلس الوزراء اجتماعاً بغياب الوزراء الكرد ووزراء العراقية، فيما أكد حضور وزير الكهرباء كريم عفتان ووزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي إضافة إلى وزير الدولة طورهان المفتي.

وصوت مجلس النواب، الخميس الماضي، على قانون الموازنة الاتحادية لسنة 2013، بغياب اعضاء التحالف الكردستاني وعدد من أعضاء القائمة العراقية، بعدما تعذر التوصل إلى حل للنقاط الخلافية في الموازنة، ومنها آلية سداد مستحقات شركات النفط العاملة في اقليم كردستان.

بغداد/ احمد ياسين

كشفتْ وثائق رسمية تابعة لمجلس القضاء الاعلى عن ايقاف الاجراءت القانونية بحق العسكريين ممن ارتكب جريمة اثناء الواجب الرسمي وذلك على خلفية وفاة معتقلين جراء التعذيب في الموصل.

واوردت الوثائق ان محافظ نينوى اثيل النجيفي خاطب بكتب رسمية مجلس النواب والقضاء الاعلى ورئاسة الادعاء العام ووزارات الدفاع وحقوق الانسان وقيادة عمليات نينوى لاستبيان مصير المعتقلين "مضر محمد عجرم وريان مؤيد حسن" اللذين تم اعتقالهما مع مجموعة من الاشخاص من قبل اللواء السابع في الفرقة الثانية، حيث تبين انهمل قد فارقا الحياة من جراء التعذيب الذي مورس عليهما، بحسب التقارير العدلية، بعد مراجعة ذوي المعتقلين لديوان المحافظة لمعرفة الاجراءات القانونية لاسيما هناك بطء في سير التحقيق من قبل قضاة التحقيق رغم خطورة الامر واهميته.

واكدت الوثائق ان المعتقلين اللذين توفيا جراء التعذيب والضرب المبرح بعد مداهمة دورهما بمفارز يقودها العقيد "خالد جارو" في قيادة الفرقة الثانية حسب رواية عوائل المعتقلين وتم اقتيادهم لجهات مجهولة وممارسة التعذيب بحقهم. وبينت الوثائق ان محافظ نينوى دعا الى معرفة اذا كان هناك امر بالقاء القبض على العقيد المذكور من عدمه لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقه. فيما ذكرت وثائق اخرى صادرة عن رئيس الادعاء العام ومدير مكتب القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء نوري المالكي بوقف الاجراءات القانونية اثناء التحقيق او المحاكمة بصورة نهائية او مؤقتة بحق العسكري اذا كانت الجريمة ناشئة عن "قيامه بواجباته الرسمية او بسببها" بعد حصول موافقة القائد العام للقوات المسلحة على ايقاف الاجراءات بحق الضابط "خالد جارو" المتهم بتعذيب وقتل المعتقلين لحين ظهور نتائج لجنة تقصي الحقائق للتاكد من الفعل المسند اليه من عدمه. وتشير اعداد وتواريخ وثائق محافظة نينوى الى العدد 2/142 بتاريخ 10/8/2011 والعدد 1/146 بتاريخ 8/8/2011 والعدد 10/ 2870 بتاريخ 14/8/2011 بينما اشار كتاب مكتب القائد العام للقوات المسلحة بـ 2/18/210 بتاريخ 8/2/2012 وكتاب مجلس القضاء الاعلى/ الادعاء العام بعدد 1074 بتاريخ 17/5/2012، الى تفاصيل قرارات مكتب القائد العام والتقارير الطبية للمتوفين جراء التعذيب.

بغداد/اور نيوز

أكد عضو ائتلاف دولة القانون عزت الشابندر أن وزيري المالية رافع العيساوي والزراعة عز الدين الدولة لم يقدما استقالتهما بشكل رسمي ومكتوب إلى مجلس الوزراء حتى الان، فيما أكد أن الذهاب إلى انتخابات مبكرة خيار مطروح في حال انسحاب الكرد من الحكومة.

 

وقال الشابندر إنه "لغاية هذا اليوم فأن وزيري الزراعة والمالية لم يقدما استقالتهما بشكل رسمي ومكتوب إلى مجلس الوزراء، لذا هما حالياً غائبين من الناحية القانونية وليسا مستقيلين من منصبهما". وأوضح الشابندر أن "الحكومة لاتتعامل مع الاستقالات التي تعلن عبر وسائل الاعلام"، مبينا أن "الوزراء ارادوا ابقاء قدم مع الحكومة واخرى مع المتظاهرين، وبالتالي فان فرصة العودة من الناحية القانونية قائمة لعدم تقديم استقالة بشكل قانوني".

وبشأن المواقف التي صدرت من اقليم كردستان وتهديده باللجوء إلى جميع الخيارات خلال الايام المقبلة على خلفية اقرار الموازنة الاتحادية من دون موافقة الكرد، بيّن الشابندر أن "انسحاب الكرد من الحكومة لن يحصل وأن حصل فلا خشية منه". وتابع أنه في حال "انسحاب الكرد من الحكومة سيتم الذهاب إلى حل مجلس الوزراء ومجلس النواب والمضي نحو اجراء انتخابات مبكرة وهو خيار مطروح".

وقرر وزير المالية رافع العيساوي تقديم استقالته من منصبه الشهر الماضي فيما أعلنت رئاسة الوزراء عن رفض رئيس الوزراء نوري المالكي استقالته لحين الانتهاء من التحقيق بمخالفات قانونية وادارية في وزارته. بينما قرر وزير الزراعة عز الدين الدولة تقديم استقالته الاسبوع الجاري على خلفية احداث ساحة الاعتصام في الموصل.

بيان صحفي

المركز العراقي للفيلم المستقل يعلن عن ورشة العمل السينمائي الرابعة

في ٩/٣/٢٠١٣

تحية طيبة

بعد النجاحات التي حققتها ورش العمل السينمائية الثلاث التي اقامها المركز العراقي للفيلم المستقل وبالتعاون مع مؤسسة عراق الرافدين للانتاج السينمائي ومؤسسة هيومن فيلم والتي اثمرت عنها مجموعة من الافلام الروائية القصيرة ومنها فيلم ( آني اسمي محمد ) الدورة الاولى الحائز على العديد من الجوائز العالمية والعربية والعراقية وبعدها الدورة الثانية التي انتجت ست افلام روائية قصيرة وشارك احد هذه الافلام ( عيد ميلاد) في المسابقة الرسمية لمهرجان برلين السينمائي الاخيرمما يعد المشاركة في هذا المهرجان نقله نوعية في صناعة السينما العراقية لما لهذا المهرجان من اهمية لدى صناع السينما في العالم .ويعلن المركز العراقي للفيلم المستقل عن بدء الدوره الرابعة لورشة العمل لصناعة السينما التي تتضمن دراسة فن الانتاج السينمائي والاخراج والمونتاج والسيناريو والتصوير بإشراف المخرج السينمائي محمد الدراجي ومجموعة من الاساتذة ذوي الاختصاص في صناعة السينما حيث يبدأ التقديم من تاريخ نشر البيان وتبدأ الدراسة في 1/4/2013 فعلى الطلاب الراغبين بالمشاركة ملء استمارة الطلب وتقديم مشروع الفيلم المراد اخراجه مع الطلب على ان يكون زمن الفيلم عشردقائق .

عطية جبارة الدراجي

الادارة العامة للمركز العراقي للفيلم المستقل

07705529744

الأربعاء, 13 آذار/مارس 2013 13:41

آذار - بيار روباري

آذار،

شهر الحياة والإزدهار

وللكرد شهر المآسي والأقدار

سالت فيه دمائهم بالأنهار

ورفعوا فيه رايات الإنتصار

وجعلوا منه عيدآ وتجديدآ، منذُ ثلاثة ألاف عام

*

آذار،

شهر التجديد والإخضرار

وبزوغ الربيع والأزهار

وللكرد شهر النجاحات والإنكسار

ونوروز رأس السنة، تحظى بأبهى إحتفال

وتجديد العزيمة والهمم والأمال

*

آذار،

شهر الإنبعاث والمروج والأمطار

وللكرد شهرٌ مكللٌ بالدم والغار

شهرٌ يحتوي على كثير من ذكريات الماضي والألام

من كاوا إلى إنتفاضة قامشلوا والأنفال

تاريخٌ مليئٌ بالنضال والكفاح على مر الأجيال.

18 - 11 - 2012

صوت كوردستان: بينما لا يزال الاسرى الكورد يأنون في سجون الاحتلال التركي ، أطلق اليوم حزب العمال الكوردستاني 8 من الاسرى الاتراك الذين كان الحزب قد اسرهم. و لاستلام الاسرى وصل إقليم كوردستان وفد من حزب السلام و الديمقراطية الكوردي في تركيا. جرت مراسيم التسليم في جبل متين بإقليم كوردستان بحظور عدد من الصحفيين الاتراك و القنوات الإعلامية الأخرى.

تم أطلاق سراح الجنود الاتراك بناء على طلب من زعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله أوجلان و التي تأتي ضمن سلسلة خطوات يتخذها الحزب من أجل أحلال السلام في شمال كوردستان و تركيا.

الى الان لم تخطوا الحكومة التركية أية خطوة ايجابية في طريق السلام. و كان الرئيس التركي قد طلب من حزب العمال الكوردستاني أعلان وقف أطلاق النار و وقف الحملات الإعلامية أيضا على الحكومة التركية. حسب وكالات الانباء فأن و فدا ثالثا من حزب السلام و الديمقراطية سيقوم بزيارة أوجلان بموافقة الحكومة التركية.

من ناحية أخرى تم الإعلان عن موافقة الحكومة التركية على أذاعة خطاب لعبد الله أوجلان بالصوت و الصورة بمناسبة أحتفالات نوروز في مدينة دياربكر (أمد) الكوردستانية. سيطلب فيها أوجلان من حزب العمال الكوردستاني و تركيا الموافقة على وقف رسمي لاطلاق النار بين الطرفين و البدأ بالمفاوضات المباشرة.

 

بلغراد / خاص

بحضور جمهور شعري متميز، أقام المركز الثقافي لمدينة سريمسكا ميتروفيتسا الصربية أمسية احتفائية بالشاعر العراقي صباح سعيد الزبيدي بمناسبة صدور مجموعته الشعرية الخامسة " الرحيل " والتي كتبها باللغة الصربية وذلك يوم الثلاثاء المصادف 12.03.2013 وفي تمام الساعة السادسة مساء ورغم سقوط المطر فقد كانت صالة المركز الثقافي مزدحمة بالحاضرين والمعجبين بشعر الزبيدي.

وقدم الشاعر الزبيدي قصائد مجموعته " الرحيل " والتي نالت اعجاب الحاضرين مع التصفيق المستمر لابداعه الشعري وحسن الالقاء باللغة الصربية.

تجدر الاشارة ان مجموعة " الرحيل " صدرت في بلغراد يوم الاثنين المصادف 05.11.2012 ولوحات الغلاف للفنان التشكيلي العراقي الدكتور صبيح كلش ومن منشورات مركز ميزوبوتاميا الثقافي في بلغراد وتحت الطبع مجموعتة الشعرية السادسة " زهرة الاوركيد ".

يذكر ان الشاعر العراقي صباح سعيد الزبيدي ولد عام 1956 في مدينة العمارة جنوب العراق وغادر العمارة – العراق عام 1977، رحل تاركا كل شي إلا ( الكلمة ) ، أصر الزبيدي على أخذ ثقافته وشعره معه إلى صربيا ، عشق الزبيدي للكلمة لم يتوقف عند حدود اللغة العربية ، بل غزا بلاد الصرب بلغتهم وكتب الشعر باللغة الصربية وترجم من العربية الى الصربية ومن الصربية الى العربية قصائد لشعراء عرب وصرب ومن جمهوريات يوغسلافيا السابقة .. يعيش ويعمل في بلغراد – صربيا منذ عام 1977.. متزوج من صربية عام 1986 ولديه بنت من مواليد 1988 وكذلك حفيد من مواليد 23.03.2010.

*****

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: بعد أن عقد البارزاني في بداية دعوته لرجوع الوزراء و البرلمانيين الكورد من بغداد أجتماعا موسعا للقوى الكوردستانية، قام اليوم رئيس الإقليم مسعود البارزاني بترأس أجتماع بين المكتب السياسي لحزبة و حزب الطالباني بدون دعوة المعارضة الى ذلك الاجتماع.

حسب المتحدث باسم رئاسة الإقليم فأن الطرفان سيتخدون قرارا نهائيا بصدد التعامل مع حكومة المالكي و أن كانوا سينسحبون منها.

عدم أشراك المعارضة الكوردية في هذا القرار من المتوقع أن يكون له مردودات سلبية على وحدة القرار الكوردستاني و قد يدفع المعارضة الكوردية الى أتخاذ قرار خاص بها حول الاحداث في العراق.

حسب المعلومات التي رشحت من الاجتماع السابق بين البارزاني و القوى الكوردستانية كان هناك أختلافا كبيرا في وجهات نظر البارزاني و المعارضة الكوردية و ساد تخوف من أن تستطيع المعارضة الكوردية اقناع حزب الطالباني برأيها حول الاحداث.

المعارضة الكوردية تتهم حكومة الإقليم بعدم أمتلاكها موقفا وطنيا حول الاحداث في العراق وبأن قيادة الإقليم تركز فقط على قضايا المال و النفط بدلا من التركيز على المادة 140 و باقي القضايا القومية للكورد مع حكومة بغداد.

الى الان لم تصدر عن المعارضة الكوردية أية بيانات حول رأيهم في عدم اشراكهم في هذا الاجتماع المهم لمصير إقليم كوردستان و الذي يدخل ضمن القضايا الوطنية.

شفق نيوز

وصلت إلى مخيم دوميز قافلة مؤلفة من 17 شاحنة محملة بالمساعدات الغذائية والاغاثية المقدمة من قضاء سنجار إلى قاطني مخيم دوميز من اللاجئين الكورد السوريين.

وقال سالم سعيد المسؤول الإعلامي لمخيم دوميز في حديث لـ"شفق نيوز" إن "قافلة مكونة من 17 شاحنة محملة بمختلف المواد الغذائية والاغاثية وصلت إلى المخيم قادمة من قضاء سنجار".

وأضاف أن "المساعدات اشتملت على مواد غذائية وافرشة نوم فضلا عن مواد أخرى تساعد اللاجئين في تجاوز بعض الصعوبات الحياتية بوضعهم الجديد".

ولفت إلى أن "هذه المساعدات تبرعت بها مؤسسات حزبية ومنظمات مجتمع مدني وأهالي من قضاء سنجار (124كلم غرب الموصل)".

وكان سعيد قد كشف أمس لـ"شفق نيوز" عن أن عدد اللاجئين السوريين في مخيم دوميز وصل إلى نحو 80 ألف لاجئ فضلا عن وجود نحو 30 ألف آخرين غير مسجلين في المخيم.

وتستقبل دائرة الهجرة والمهجرين في محافظة دهوك اللاجئين السوريين في مخيم دوميز (20 كلم غرب مدينة دهوك) الذي يشكل النازحون الكورد السوريون الأغلبية المطلقة من سكانه.

خ خ/ م ج

محمود عثمان لـ الزمان البارزاني يشاور واشنطن وطهران حول انسحاب الوزراء الكرد من بغداد
لندن ــ نضال الليثي
السليمانية ــ الزمان
قاطع الوزراء الأكراد ووزراء القائمة العراقية الاجتماع الذي عقدته حكومة نوري المالكي في بغداد فيما كشف محمود عثمان النائب البارز في التحالف الكردستاني ان مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان يجري مشاورات مع الادارة الامريكية والحكومة الايرانية قبل اتخاذه قراراً بسحب وزراء التحالف الكردستاني من حكومة نوري المالكي. وقال عثمان لـ الزمان من اربيل ان البارزاني قد ترأس امس اجتماعاً لممثلي الاحزاب الكردية الاتحاد الوطني الديمقراطي والديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير وباقي الاحزاب الاخرى لاتخاذ قرار بشأن بقاء الوزراء الاكراد في الحكومة او الانسحاب منها.
وأضاف عثمان البارزاني قد عقد امس اجتماعاً مع ممثلين عن القائمة العراقية التي يترأسها أياد علاوي حول الانسحاب من الحكومة بعد انسحاب اثنين من وزرائها.
فيما لم يشارك الوزراء الاكراد في الاجتماع الذي عقدته الحكومة في بغداد امس. ونفى عثمان وجود خلاف بين الحزبين الكرديين الرئيسيين حول بقاء الوزراء الاكراد او انسحابهم من حكومة المالكي.
ولام عثمان رئيس الحكومة على تطور الازمة وتفاعلها، لكنه اوضح انه لا يوجد حتى الآن قرار نهائي بسحب الوزراء الاكراد من الحكومة.
وشدد ان وضع العراق لا يمكن ان يستمر على ما هو عليه حيث لا توجد شراكة أو توافق. من جانبه أعلن وزير الخارجية هوشيار زيباري امس ان الوزراء الأكراد في الحكومة على استعداد للانسحاب منها اذا ما أمر رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني بذلك. وقال زيباري للصحافيين على هامش ندوة ملتقى السليمانية التي تنظمه الجامعة الأمريكية في المحافظة ان اجتماع الوزراء الكرد وممثلي اقليم كردستان في الحكومة الذي عقد قبل يومين مع البارزاني، جاء للتشاور وليس لانسحابهم من الحكومة العراقية . وأضاف زيباري أن الوزراء الكرد مستعدون للانسحاب من الحكومة العراقية، اذا أمر البارزاني والقيادة الكردية بذلك . من جانبه قال نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح أن جميع الاحتمالات مفتوحة بشأن انسحاب الوزراء الكرد من الحكومة . وكان مصدر مطلع في مجلس الوزراء أفاد، امس، بأن المجلس عقد اجتماعاً بغياب الوزراء الكرد ووزراء القائمة العراقية، فيما أكد حضور وزير الكهرباء كريم عفتان ووزير الدفاع بالوكالة سعدون الدليمي اضافة الى وزير الدولة طورهان المفتي. يذكر أن العراق يعاني حالياً من أزمة سياسية خانقة انتقلت آثارها الى مجلس النواب بسبب تضارب التوجهات حيال مطالب المتظاهرين وامكانية تحقيقها على أرض الواقع في ظل وجود رفض لها من قبل بعض القوى التي تصفها ب غير قانونية . وبرر نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني البرلمانية محسن السعدون عدم مشاركة الوزراء الكرد بجلسة امس بانشغالهم ونواب التحالف بالبرلمان باجتماع مع البارزاني يتعلق بتداعيات اقرار قانون الموازنة المالية الاتحادية للعام الحالي 2013، ومن اجل اتخاذ موقف موحد.
وكان نواب التحالف الكردستاني قاطعوا الجلسة الأخيرة لمجلس النواب بسبب اعتراضهم على عدم ادراج مستحقات الشركات النفطية الأجنبية العاملة بالإقليم في الموازنة الاتحادية التي تم التصويت عليها بتلك الجلسة.



أربيل – باسم فرنسيس

الأربعاء ١٣ مارس ٢٠١٣
ينتظر أن يتحول احتفال واسع تنظمه أربيل غداً لإحياء ذكرى قصف حلبجة بالأسلحة الكيماوية إلى مناسبة لعقد لقاءات بين كبار المسؤولين السياسيين، فيما أكد مسؤولون بارزون في كردستان أن قرار عودة الوزراء الأكراد إلى حضور جلسات الحكومة الاتحادية أو الاستمرار في مقاطعتها مرتبط باجتماع يعقده حزبا «الاتحاد الوطني» و «الديموقراطي» اليوم.

ويتوقع أن تجري حوارات على هامش الذكرى بين الزعماء العراقيين المشاركين في المناسبة، ولم يلتقوا منذ مشاورات تشكيل الحكومة عام 2010.

وكان رئيس الإقليم مسعود بارزاني استدعى الوزراء ورؤساء الكتل الكردية في البرلمان الاتحادي للتشاور واتخاذ موقف من تمرير الموازنة في غياب الأكراد وائتلاف العراقية بزعامة أياد علاوي، وأكد أن التحرك «سيكون مفتوحاً على كل الخيارات لحماية البلاد من التفرد».

ومن المقرر أن يشارك في إحياء ذكرى قصف حلبجة شخصيات سياسية عراقية ودولية، وأعلن البرلمان العراقي في بيان أنه «سيشارك بوفد كبير من مختلف الكتل النيابية «، فيما سرت أنباء عن احتمال مشاركة رئيس الوزراء نوري المالكي، وزعيم تيار الصدر مقتدى الصدر وزعيم «المجلس الأعلى» عمار الحكيم.

وجاءت المناسبة في أعقاب التحرك الذي بدأه الإقليم لانتزاع اعتراف دولي باعتبار الجرائم التي ارتكبت ضد الشعب الكردي إبان حكم النظام السابق «جرائم إبادة جماعية».

وأعلن الناطق باسم حكومة الإقليم سفين دزيي تأجيل زيارته المقررة لبغداد، بسبب «الخرق الذي أصاب العملية السياسية التي بنيت على أساس التوافق والشراكة».

من جهة أخرى، قال رئيس ديوان رئاسة الإقليم فؤاد حسين في تصريحات أمس على هامش مشاركته في ملتقى سنوي تنظمه الجامعة الأميركية في السليمانية إن «الأزمات التي يشهدها العراق تتجه نحو المزيد من التعقيد»، مشيراً إلى أن «الموقف من عودة الوزراء الأكراد إلى بغداد سيتضح خلال اجتماع يعقده الحزبان الرئيسيان».

وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري (كردي)، أكد أن الوزراء الأكراد في الحكومة الاتحادية «مستعدون للانسحاب إذا تلقوا أمراً بذلك من رئاسة الإقليم»، فيما قال القيادي في حزب «الاتحاد الوطني» برهم صالح إن «كل الاحتمالات واردة»، مشيراً إلى أن «الأزمة بلغت مرحلة لا يمكن السكوت عنها، والتوجه المتدرج لتهميش المكونات العراقية مسألة مرفوضة، وسنعقد اجتماعاً آخر لإعلان موقفنا النهائي».

وافتتح برلمان كردستان أمس فصله التشريعي الأخير، ومن المقرر أن يعقد اليوم جلسة استثنائية يستضيف خلالها نائب رئيس حكومة الإقليم عماد أحمد لمناقشة الأزمة بين أربيل وبغداد واتخاذ موقف منها.
دار الحياة

السومرية نيوز/ بغداد

اعتبر التحالف الكردستاني، الأربعاء، أن هناك استهدافاً واضحاً لإقليم كردستان من قبل ائتلاف دولة القانون في الجوانب الاقتصادية والسياسية والعسكرية، فيما دعا الكتل الأخرى في التحالف الوطني إلى الضغط عليهم لتصحيح مسار العملية الديمقراطية.

وقال القيادي في التحالف شوان محمد طه في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "كتلة دولة القانون تستهدف إقليم كردستان بشكل واضح من جوانب الاقتصادية والسياسية والعسكرية"، مبيناً أن "سياسية كتلة دولة القانون أصبحت تمارس النهج الخاطئ بسبب تهميش دور الشراكة الوطنية وإلغاء الديمقراطية بإتباع سياسية التفرد والإقصاء وخرق الدستور".

ودعا طه الكتل الأخرى في التحالف الوطني إلى "الضغط عليهم في تصحيح المسار للعملية الديمقراطية وإلا سوف تكون هناك مواقف سلبية لتلك الكتل بانسحابها في الحكومة والعملية السياسية برمتها"، مشيراً إلى أن "القيادة الكردستانية سوف لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء تلك الخروقات غير الدستورية للحكومة وأعضاء دولة القانون".

وتابع أن "الاجتماعات التشاورية مستمرة مع باقي القوى السياسية والكردستانية لتصدي هذه الاستهدفات وتصحيح سير العملية السياسية في العراق وكل الخيارات مفتوحة أمام القوى السياسية العراقية وتكون حاسمة".

وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري أكد، أمس الثلاثاء (12 آذار 2013)، أن الوزراء الكرد مستعدون للانسحاب من الحكومة إذا امر رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني بذلك، فيما أكد نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح أن جميع الاحتمالات مفتوحة بشأن انسحاب الكرد من الحكومة.

يذكر أن العراق يعاني حالياً من أزمة سياسية خانقة انتقلت آثارها إلى قبة مجلس النواب بسبب تضارب التوجهات حيال مطالب المتظاهرين وإمكانية تحقيقها على أرض الواقع في ظل وجود رفض لها من قبل بعض القوى التي تصفها بـ"غير قانونية".

 

ليس من الغرابة ان تجد فكرة لمقالة او بحث تدور في مخيلتك منذ فترة زمنية معينة تشكل محور موضوع لأحد الكتاب الغربيين ينشرها، وباللغة الانكليزية، في الصحف الشهيرة التي يقرائها ملايين الناس على مختلف مشاربهم، وهذه الفكرة ، التي أجد نفسي مؤمن بها بشدة ، تجد لها فحوى في صحيفة الاندبندنت البريطانية الصادرة في يوم الاربعاء الماضي 6-3-2013 في مقالة بعنوان" بعد عشر سنوات..شيعة العراق في السلطة...ولكن بلا سيطرة " للصحفي الايرلني باتريك اوليفر كركبيرن المتخصص بالشان العراقي ولديه اكثر من كتاب عنه.

شيعة العراق يستلمون، لأول مرة في التاريخ، الحكم فيه من خلال ممارسة ديمقراطية ، شهد العالم بنزاهتها وموضوعيتها ومطابقتها للمعايير الدولية، وأمسى العراق" اول بلد عربي يحكمه الشيعة منذ ان اسقط صلاح الدين الدولة الفاطمية عام 1171 ميلادية" على حد تعبير الصحفي الايرلندي باتريك اوليفر كركبيرن الذي أشار الى ان هذا الحكم" الشيعي" في العراق مليء بالمشكلات والمصاعب.

ويتحدث باتريك اوليفر كركبيرن في المقالة، كما يوحي بذلك عنوانها، عن الحكم الشيعي في العراق ويؤكد على حقيقة ان شيعة العراق وعلى الرغم من انهم الان على رأس السلطة الا انهم، كما تشير الوقائع والممارسات، لايمتلكون السيطرة على مايجري من احداث في العراق ولذا، وهي النتيجة المنطقية التي استخلصها، فهم لايتحملون كل مايجري فيه من اخطاء واخفاقات.

لايتحمل الشيعة وقياداتها السياسية مسؤولية مجمل الاحداث  في العراق، اذ من الخطأ، كما يقول باتريك كركبيرن ، ان نحمل بالكامل الشيعة مسؤولية كل مايجري من سلبيات في العملية السياسية، وذلك لان التوافقات التي بُنيت على اساسها الحكومة العراقية  كانت عائق كبير امام العديد من النجاحات التي كان ينبغي ان تتحقق بل ان هذه التوافقات " شلّت عمل الحكومة" على حد تعبير السيد باتريك كركبيرن .

ربما تكون لهذه التوافقات السياسية اهمية لايستهان بها في مرحلة تاريخية معينة من حياة العراق بعد سقوط النظام عام 2003 ، اذ  تبدو " فكرة مشاركة كل الاطراف في الحكومة جيدة من حيث تقاسم تلك الاطراف مغانم السلطة.... لكن، كما يستدرك باتريك كركبيرن بعد ذلك " هذا يعني ان القيادة ستكون مقسمة جدا بحيث لايمكن لقرار ان يتخذ ".

وهذا فعلا مايجري في العراق، اذ ان العديد من المحللين والكتّاب والمثقفين بالاضافة الى الكتل السياسية تُحمّل الشيعة مسؤولية مايجري في العراق من اخطاء وكوارث، في حين انهم في السلطة فقط ولايسيطرون على كل مفاصل الدولة العراقية، بالمعنى الديمقراطي للكلمة ومضمونها وليس بالمعنى الشمولي الديكتاتوري، حتى يمكن تحميلهم مسؤولية مايجري فيه لان النتائج ، ايجابية كانت ام سلبية، تتعلق بالمسؤول عن الفعل الذي ادى اليه بصورة كاملة وليس عن فاعل وهمي  كانت معه عشرات الايادي التي ساهمت بانتاج الفعل والتي تتنصل الآن عن نتائجه الوخيمة.

نعم على الانسان ان يتحمل نتائج اخطائه ويتعلم منها كما يقول المفكر لاوسن بوردي، لكن كيف يمكن للشيعة، وهو سؤال مقالنا الحالي، ان يتحملوا لوحدهم مسؤولية الاخطاء التي صاحبت بناء الدولة العراقية بعد عام 2003 من غير بقية الاطراف السياسية التي شاركتهم في الحكم وشكّلت معهم الحكومة العراقية ولم تقبل ان تبقى في المعارضة البرلمانية شأنها شأن العرف السائد في الدولة الديمقراطية؟.

ان رمي كرة الاخطاء في ملعب الشيعة وتحميلهم مسؤولية مايجري من فساد مالي واداري في العراق لهو حماقة كبرى وخطأ تحليلي فادح، والاولى بمن يعتقد ذلك ان ينظر الى حقيقة الحكم في العراق وبناءه الذي ارتكز عليه والذي ينبغي ان يتفكك ويتحول نحو حكم الاغلبية السياسية التي تنسجم في الرؤى والبرامج السياسية وكيفية ادارة البلاد وهو الامر الذي ينطبق على التحالف الوطني والتحالف الكردستاني والجهات السنية المنسجمة مع توجهاتهم السياسية ومناهجم المتعلقة في اسلوب بناء الدولة العراقية الحديثة التي ظهرت ملامحها للوجود بعد سقوط نظام صدام عام 2003 .

مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

يوسف جمال- قامشلو هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

مثل هذا اليوم قبل تسعة سنوات الذكرى الأليمة على اهالي قامشلو , وقد دفع اهالي قامشلو ثمن هذا اليوم اغلى ما عندهم من زهرة شبابهم 30 شهيدا ُ من الكرد على ايدي هذا النظام الفاسد السفاح , و لم تقف قافلة الشهداء الكرد فقد في 2004 انما استمرت في تقديم العديد من الشهداء في الثورة سورية المجيدة من قيادات و مناضلين وفي هذا اليوم ذكرى لتابين انتفاضة 12 اذار 2004 خرج اهالي قامشلو عشرات الالاف احتشدوا في شارع منير حبيب حيث ضمت جميع قيادات واحزاب المجلس الوطني الكردي والتنسيقيات الشبابية و منظمات و جمعيات المجتمع المدني , ووقف اهالي قامشلو في تمام الساعة الحادية عشرة خمسة دقائق حدادا على ارواح شهداء 12 آذار 2004 وشهداء الثورة السورية مع النشيد الوطني الكردي ( أي رقيب ) ثم سارت الجماهير نحو مقبرة الهلالية لذكرى شهداء انتفاضة 2004 حيث القيت العديدة من الكلمات و القصائد الشعرية على اروح الشهداء و قراء بيان المجلس الكردي الاستاذ سلمان بارود :

في الثاني عشر من اذار تمر الذكرى التاسعة لانتفاضة الشعب الكردي في سوريا التي اندلعت عام 2004 بعد المجزرة المروعة  والمبيتة التي ارتكبها قوات امن النظام اثر افتعال ازلامه ممن استقدموا كمشجعين لفريق الفتوة القادم من دير الزور ، حيث قاموا باستفزاز جمهور نادي الجهاد على ارض ملعب قامشلو ، وتعرضوا بالاساءة إلى الكرد وإلى رموزهم القومية محاولة من النظام لاشعال نار الفتنة بين ابناء البلد الواحد وسعياً منه الهاء الشعب وصرف الانظار عن استبداده وفساده عله ينأى بنفسه عن رياح التغيير الذي بدأ يهب حينها مع سقوط دكتاتور بغداد لتصير عاصفة كما نشهدها اليوم في سوريا وكما شهدتها بلدان اخرى دكت عروش الطغاة فيها .

واستكمالا لما كان مرسوما من قبل السلطة الشوفينية فقد أطلق الرصاص الحي على المتجمهرين من الأبناء الكرد بامر مباشر من المسؤولين الأمنيين وسقط عدد من الشهداء والجرحى ورغم أن الحركة الكردية ممثلة باحزابها حاولت استيعاب الموقف وتفويت الفرصة  على المتربصين  الا أنه وفي اليوم التالي واثناء تشييع جثامين الشهداء تعرض المشيعون من جديد لوابل الرصاص مما ادى إلى سقوط كوكبة اخرى من الشباب الكرد العزل ، وعلى الفور هب ابناء الشعب الكردي في كل المناطق الكردية وفي مناطق التواجد الكردي في البلاد بانتفاضة عارمة وامتلأ الشوارع والساحات بمئات الالآف من المتظاهرين منددين بالمجزرة المروعة ومطالبين بالتحقيق وتقديم الجناة ومن يقف وراءهم إلى العدالة ، ويوضع حد للظلم الذي يتعرض له ابناء الشعب الكردي طيلة عقود في ظل حكم البعث الشوفيني ،

ولقد كان للمرأة الكردية دوراً مشرفاً فيها إلى جانب التضامن الاخوي الرائع في اجزاء كردستان وفي المهجر وبدلا من الاستجابة لمطالب الجماهير زاد النظام في قمعه وادخل الآلاف من الشباب في السجون والمعتقلات حتى طال النساء والأطفال ايضا كما استشهد منهم تحت التعذيب ورغم ان مواقف الاحزاب والمنظمات الوطنية العاملة على الساحة السورية لم ترق إلى مستوى الحدث أنذاك  الا أن الحركة الوطنية الكردية لم تتعامل بسلبية وعملت ما بوسعها إلى ايصال الصورة الحقيقية لما يعانيه الشعب الكردي إلى كل محفل .
يا محبي الحرية والسلام مع اطلالة هذه الذكرى يكون قد مر سنتان على ثورة الشعب السوري التي اندلعت سلمية بهدف اسقاط النظام المستبد بكل مرتكزاته لاتيان بنظام ديمقراطي تعددي يؤمن الحقوق والكرامة للمواطنين  يمر سنتان ولا يزال الة قمع النظام تشيع على طول وعرض مساحة الوطن الدمار والقتل والتهجير حتى اصبحت ارقامها مروعة كل ذلك على مرأى ومسمع المجتمع الدولي وفي ظل اداناته التي لاتتناسب وحجم الكارثة الحقيقية.
يا ابناء الشعب الكردي
ان المجلس الوطني الكردي في سوريا وهو يحيى ذكرى هذه الانتفاضة وذكرى شهدائها يؤكد ان دماءهم لن تذهب هدرأ وأن تلك العزيمة التي اظهرها الابناء الكرد فيها لازالت تتوقد اليوم وفي هذه الظروف العصيبة وسيظلون جزءا فاعلاً في الثورة السورية إلى حين تحقيق اهدافها النبيلة .

وعند وصول المقبرة قرات بعض الكلمات منها كلمة الاستاذ سيامند ابراهيم : موكد علينا الجميع ان لا ننسا شهداءنا الكتاب الذين اعتقلوا و ضحو بدمهم في سبيل الكتابة عن هذا الانتفاضة و في مقدمتهم الشهيد مشعل تمو .

كلمة المجلس الوطني الكردي القاها الاستاذ محمد اسماعيل عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي (: شاكرن الجميع على مشاركتهم في هذا اليوم لإن في هذا الحشد العظيم توجهون رسالة الى هذا النظام بانكم شعبنا عظيم و سوف تنالون حقوقكم انتم الان تتضعون امانة ومسؤولية كبير في اعناق كل قيادي سياسي و كافة الاحزاب المجلس الكردي .

و إكمالت الحشود سيراً نحو شارع الكورنيش

 

الثاني عشر من شهر آذار هو يوم المآسي والويلات بالنسبة لشعبنا الكوردي في إقليم غربي كوردستان هو يوم الشهيد الكوردي من أجل الحياة والحرية والديمقراطية والمساواة والعدالة .. ففي مثل هذا اليوم نفذ النظام البعثي الاستبدادي العنصري غدره ضد أبناء شعبنا الكوردي وراح ضحيته العشرات من الشهداء والجرحى .. هذا عدا الاعتقالات والتعذيب والتهجير والتشريد .. ومارسوا ضد أبناء شعبنا سياسة التجويع .. محاولين صهر القومية الكوردية ضمن القومية العربية وتغيير ديموغرافية المناطق الكوردية وتعريبها .. لكن شبابنا الشجعان رفضوا الذل والعبودية ..

ففي الثاني عشر من شهر آذار كسر شعبنا الكوردي حاجز الصمت والخوف .. فخرج إلى الشارع مواجهاً آلة القمع بصدور عارية مطالباً الحرية ..

واليوم وقف أبناء شعبنا صفاً واحداً لتمجيد هذه الذكرى أي الذكرى التاسعة لانتفاضة غربي كوردستان تحت اسم / انتفاضة قامشلو / دون إرادة الأحزاب والتنظيمات الكوردية المشتتة ..

وهنا ننوه بأن حركتنا حركة الشعب الكوردستاني سباقة بكل المناسبات القومية والوطنية لأن حركتنا هي الوحيدة التي أعلنت أن يوم الثاني عشر من آذار هو يوم حداد عام ودعت أبناء وبنات شعبنا الكوردي في إقليم غربي كوردستان إلى التظاهر في كافة المناطق والبلدات في هذا الجزء من كوردستان .. واليوم تبين أن إرادة شعبنا أقوى من إرادة الأحزاب والتنظيمات الكوردية المشتتة مع العلم أن جميع الأحزاب لم تطلق الدعوة إلى التظاهر في هذه المناسبة فقط حركتنا دعت إلى التظاهر فخرج اليوم آلاف من أبناء وبنات شعبنا الكوردي في كافة المناطق بدءاً من ديريك حتى عفرين .. وبدأت الذكرى بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الثورة السورية وشهداء كورد وكوردستان وشهداء 12 اذار و تم رفع أعلام الثورة السورية وأعلام كوردستان وشعارات منددة للنظام البعثي الشوفيني .. واضطرت التنظيمات الكوردية إلى الاستعجال برفع لافتات الأحزاب كي يبينوا أن هذه الأحزاب هم يقودون هذا الجمع الغفير في التظاهرات وثم بعدها توجهوا إلى أضرحة الشهداء والقوا الكلمات بهذه المناسبة ..

المجد و الخلود لشهداء انتفاضة آذار المجيدة

المجد لشهداء ثورة الحرية في سوريا

الخزي والعار للقتلة والمجرمين

12 / 3 / 2013

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني سوريا ( T.G.K )

الأنتفاضة الكوردية العظيمة في كوردستان سوريا 2004 الأنتفاضة التي اشعلها الشعب الكوردي من ملعب نادي الجهاد في قامشلو وامتدت الى قلب العاصمة دمشق وتحديدا زورافا البطلة ولابطالها قصة نضال لايام الانتفاضة الكوردية وذكريات ايام صعبة وبطولية مع الانتفاضة لكل منا قصة وموقف في تلك الانتفاضة على مدة تسعة اعوام والكتاب والمحللون السياسيين الكورد وغير الكورد كتبوا كثيرا عن الانتفاضة بسلبياتها ؟ وأيجابياتها ولكن يجب علينا استذكار أولائك الأبطال الذين ضحوا بحياتهم ومنهم من ضحى بحريته وأيضا هناك اناس سقطت ورقة التوت عنهم وكشفت وجوههم الحقيقية وسأبدء حيث كنت ومع من كنت معهم ولعلي سأنسى بعض الابطال الذين لازالوا في الداخل ولازالوا يناضلون ومنهم معتقلون وأبرزهم البطل جوان خالد ورفاقه الذين تم الحكم عليهم في دمشق 2004 في يوم 12 /3/2004 وعندما كنا نستمع الى برنامج ملاعبهم الصفراء ههه أتى الخبر من قامشلو عن وقوع شهداء في الملعب وأجرينا اتصالات مكثفة مع قامشلو وفي المساء اتاني البطل جوان واخبرني ماذا نفعل وضرورة ان نقوم بمظاهرة سلمية في دمشق لنوقف القتل في قامشلو وذهبنا بصحبة احد من كنا نظن انه صديق ورفيق وفيما بعد اكتشفنا انه عميل وحقير ويدعى صبحي وهو حاليا مقيم في المانيا من عائلة محترمة وله أخوة جدا محترمون ومناضلون وذهبنا بالفعل الى منزل صهر صبحي لانه كان الوحيد الذي يملك النت وقتها في زورافا واتصلنا بمن نعرف في أوروبا والعالم الخارجي لنوصل الاحداث التي تجري في قامشلو وفي يوم السبت 13/3/2004 اتفقنا على اقامة المظاهرة انطلاقا من زورافا ولاقت المظاهرة مشاركة كبيرة من الشعب الكوردي الغاضب ووصلنا الى قرب ساحة الامويين وايضا كانت هناك مظاهرة انطلقت من الجامعة وتم حصارها وبدورنا تم اعادتنا بعد ان اعطونا وعودا بان ما يجري بقامشلو قد توقف ؟ وبعدها تم اشعال وحرق بعض السيارات في زورافا سيارات الشرطة التي حاولت تفريق المظاهرة وكان يوما حماسيا وتم رفع العلم الكوردي لأول مرة علنا في زورافا بنفس اليوم وفي اليوم الثاني كانت الحركة هادئة جدا وتم حصار زورافا مساء دون ان ندري وقطع المياه ومنع دخول السيارات والطعام واي شيء الى زورافا وبعدها بدء مسلل الاعتقالات وصبيحة يوم الاثنين 15/3/2004 تم اقتحام حي زورافا الكوردي في الساعة الخامسة صباحا واعتقال كل من يكون فوق 15 عاما واصغر من الخمسين وتم اعتقال الالاف ومن ضمنهم جوان خالد ودلكش وابناء المرحوم حاجي حمو الذي فارق الحياة وأولاده خلف القضبان والكثير من الاصدقاء وايضا اخوتي وقسم من عائلتي وكان يوما اسودا الاف من المعتقلين ومنظر مرعب جدا وتم ترهيب الاطفال والنساء وتحطيم الأبواب وسرقة المنازل من قبل المقتحمون الاف الرجال والشباب بملابس النوم وحفاة ومنظر رهيب حسب وصف والدتي ونسوة الحي حيث افرغ الحي من الشباب والرجال وكنت على اتصال بجوان حتى تم اعتقاله وكان من ابرز المطلوبين وبعدها اتى دور العملاء من نفس الحي وحين يتم التحقيق يكون حاضرا دون ان يراه احد يقول كان او لا ؟ هذه هي الحقيقة وبعضها فقط وبعد عدة ايام تم اطلاق سراح بعضهم وتتالت الدفعات المطلق عنهم وايضا تم بعون المخابرات تنظيم مظاهرة شكر للدكتاتور بشار في الحي حيث شارك فيها اناس رغما عنهم من كانو بالشارع وبعض عملاء النظام وايضا بعض العرب المقيمين بالحي ليوحي للناس انه تم الافراج عن الكل وبعد المظاهرة تم ايضا اعتقالهم واتذكر منهم مسعود حبش وانس من الذين كانو واقفين في الشارع وتم جرهم الى المظاهرة رغما عنهم وبعدها اعتقالهم واستمر الى 5 اشهر الى ان تم الافراج عن الجميع وهناك حالات اخرى هناك من فقد عقله في السجن وهنى اتذكر الانسان العاقل وصديق ابي ابو احمد سعدون وهناك من تعرض لضرب شديد ولازال يعاني حتى الان كأخي دلدار كلش ومهما كتبت سأبقى مقصرا واخيرا تم  محاكمة جوان ورفاقه وحكمهم بالسجن وفيما بعد اتت ظروف لأطلاق سراحهم بموجب عفو من الدكتاتور بشار ولكن القصة لم تنتهي وظل من كان ملاحقا خارج زورافا واتذكر احدهم اسمه محمد صالح وهذا الشخص لا اعرفه وتمنيت لقائه ولكن اعلم انه الى ساعة خروجي من سوريا لم يدخل زورافا وكان مطلوبا وجوان الآن معتقل لدى الافرع الامنية ليكون معتقل الأنتفاضة الكوردية وايضا الثورة السورية ومعه البطل راجآل تمر هذا بعض ما جرى والذاكرى النضالية وتلك الايام تحتاج الى اكثرمن مقال لأنها كانت ايام جدا قاسية كان فيه الشعب الكوردي كله مطلوب وكل كوردي كان متهم وللمفارقة هنا يجب التذكير تم محاصرة ركن الدين ظنا من النظام انها ستكون هي نقطة البداية لكن ركن الدين لم تتحرك ابدا وكانت زورافا هي البطلة وكل كوردي وفي اي منطقة توجه يومها الى زورافا ومن لم يشارك ظل في منطقته ولم يذهب الى ارض الابطال زورافا سلاما لكي زورافا سلام لكم ايه الابطال والاصدقاء    


المجد والخلود لشهداء 12 آذار الانتفاضة الكوردية
الحرية لكل المعتقلين  وأولهم جوان وراجال
وسلام الى زورافا وقامشلو وكل المدن والقرى الكوردية
وهربجي كورد او كوردستان

الأربعاء, 13 آذار/مارس 2013 10:31

جان هادي- روح 12 آذار في الذاكرة

 

أخترق أزيز صوته ..

لباب أفئدة نعوش الستحيل ..

وحيا بصمت الآلهة

بصمات محمدون ثلاثة

على صفحات روح

وجنتي جغجغ

فوق ثرى مشتنور

ليبارك شجرة الأماني

بمولدها ازاد

في عرش الزمن

جان هادي

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


ينبئ الحراك الإحتجاجي المتمثل في المظاهرات التي تشهدها المدن ذات الأغلبية السنية في العراق عن نقطة إرتكاز تتمحور حولها معظم المطالب والشعارات المرفوعة، حيث تتجسد تلك النقطة في سعي أطراف الحراك الأساسية لإعادة إنتاج النظام السياسي القديم (ما قبل 2003) عبر إنقلاب ناعم يتدرج في التصعيد الممنهج للخطاب الإعلامي والسياسي بالترادف مع تصعيد مماثل في وتيرة السلوك الإحتجاجي الذي تتحكم في رسم إتجاهاته أجندة خارجية تتبادل التأثير عليها أطراف عدة ترنو لتقوية أدوارها الإقليمية على حساب العراق. لذا فأن التبعية المفضوحة للخارج الى جانب الشعارات الإنقلابية المرفوعة من قبل أطراف الحراك مع ما إنطوت عليه من تضاد في المواقف من النظام السياسي الجديد وتنافر في الاهداف مع الحياة الدستورية في العراق يؤدي بالنتيجة الى خلع الصفة القانونية عن هذه المظاهرات وتجريدها أيضا من الشرعية السياسية التي تمنحها الدساتير للإحتجاجات الإصلاحية الممكن لها أن تحدث في النظم الديمقراطية الأخرى.

أن طبيعة الشعارات والتصريحات الفئوية وما رافقها من مطالب طائفية وأخرى تجاوزت السقف الدستوري كانت قد أفصحت وبشكل واضح لايقبل الجدل عن خلفية المشهد وجوهر الهوية السياسية والفكرية لأطراف الحراك. حيث تقف الأجندة الخارجية وبالدرجة الأساس المحور (القطري – التركي) في مقام (البوصلة) الموجهة لذلك الحراك والباعث لما أفرزه من شعارات ومطالب لاتقف عند حدود إصلاح النظام السياسي في العراق كما جرت العادة في الأنظمة الديمقراطية بل دفعت بالمتظاهرين الى التجاسر لرفع شعارإسقاط النظام السياسي برمّته وإلغاء الدستور الذي أقره الشعب العراقي وفق إستفتاء شعبي شاركت به كافة المكونات العراقية بما فيه السُنة العرب في المدن المحتجة اليوم، ولم يقتصر العبث المنهجي لهذا المحور الإقليمي عند هذا الحد بل تمادى في الدفع بالتشكيلات التابعة لتنظيم القاعدة لتبوأ المواقع القيادية لهذا الحراك الإحتجاجي الجاري في العراق اليوم والتبشير عبر وسائل الإعلام التابعة لهم أو المدعومة من قبلهم بإمكانية التحول الى الخيار المسلّح (إذا إقتضت الضرورة)، تلميحا الى إحتمالية إستنساخ تجربة العنف الجاري على الساحة السورية اليوم . ويأتي الدفع من قبل هذه القوى الإقليمية بإتجاه عدم إستقرار العراق تكريسا لمطامحهم السياسية وأطماعهم الإقتصادية داخل العراق وتنشيطا لأدوارهم المشبوهة التي مورست في العديد من الساحات الإقليمية الأخرى وخصوصا تلك التي تمارس من قبلهم اليوم في الساحة السورية، فلا يخفى على الجميع تغذية هذا المحور (القطري – التركي) للعنف الممنهج هناك وسعيه الدؤوب لإجهاض فرص الحل السياسي التي من الممكن لها أن تسهم في حقن دماء الشعب السوري وإشاعة الإستقرار في المنطقة .

كما أن البعث الصدامي الباحث عن إنتصارات وهمية وسط الحراك، والطامح للتسلط على رقاب العراقيين من جديد، قد شكّل بوجوده الطرف الثاني من أطراف الحراك الإحتجاجي. فمن الطبيعي أن يكون لفصائل البعث حضورا فعـّالا في قلب المشهد الإحتجاحي، خاصة مع إقتران عقليتهم الإستبدادية مع إرهاب الزمر السلفية ومفردات الأجندة الخارجية الرامية لتكريس التداخل المذهبي السياسي (الطائفية السياسية) وتأزيم الموقف والدفع بالحراك الشعبي في تلك المدن نحو المزيد من التصعيد، بل والرهان على المطاولة التي تتيح لهم التخطيط لإفتعال الأزمات في أماكن أخرى من العراق أملا في توسيع رقعة المظاهرات اليها في المستقبل.

أما الطرف الثالث في التظاهرات الجارية اليوم هم ممن إختلطت عليهم الأمور بعد إلتحاقهم في خضم الحدث، ففي الوقت الذي تحققت معظم مطالبهم من قبل الحكومة العراقية ألا أن إفتقارهم الى هوية فكرية أو ثقافية نتج عن تخبط في الرؤية والوقوع في مصيدة الشعارات المغرية والآمال الوهمية والحماسة الملتهبة التي تقوم بتأجيجها الأطراف الآنفة الذكر ووسائل الإعلام الداعمة لهذا الحراك بدءً بالجزيرة والعربية وليس إنتهاء بقناة الشرقية والرافدين وبغداد، حيث تتدرج تلك الفضائيات في تصوير وتضخيم الحدث في عقول هذه الشريحة من المتظاهرين، ففي الوقت الذي تصف فيه قناة الشرقية الأمر بـ (الإحتجاجات الغاضبة الآيلة للإنفجار) تنأى قناة بغداد أكثر لتصف الحراك الجاري بـ "الإنتفاضة الشعبية" ، ومن ثم تذهب قناة الرافدين التابعة للشيخ الضاري أبعد من ذلك بكثير لتصف ما يجري من حراك بـ "الثورة الشعبية" في محاولة منها لإستمالة المتظاهرين الى تبني وسائل العنف لإسقاط الدستور وإكتساح العملية السياسية في بغداد.


يشير ما سبق الى أن الإحتجاجات الجارية في العراق اليوم منغمسة بالفعل في مستنقع الطائفية والصراعات الإقليمية في المنطقة، حيث يشكل الحراك القائم ظاهرة غير مسبوقة تعكس تحولا سلبيا طارئا في طبيعة الخيارات السياسية للسنة العرب في العراق،
وبما "ينذر" بخلق أزمة حقيقية في العراق لن تقتصر آثارها على علاقة المكون السني ببقية المكونات العراقية، بل أن السلبية المتمثلة في التبعية للخارج والتماهي مع تطلعات البعث والقاعدة، تؤكد حتمية إنشطار تلك الخيارات المستجدة ومن ثم تقاطعها بشكل قد يؤدي الى إحداث مأزق سياسي وإجتماعي حاد داخل المكون السني نفسه، فضلا عما هو مؤكد ولايقبل الشك في أن بقية مكونات الشعب العراقي تنظر اليوم بعين الريبة لمفردات الخطاب السياسي والإعلامي في ساحات التظاهر وترصد عن كثب الإنفصام التام للسلوك الجاري في ساحات التظاهر عن الكيان الوطني العراقي وابتعاده الكلي عن المصلحة الوطنية العليا للعراق.

وفي الوقت الذي نثمّن فيه التوجه بالشكر لشريحة من المتظاهرين من قبل دولة رئيس الوزراء العراقي في إحتفالات (عيد المرأة العالمي) .. الكلمة التي قال فيها " أوجه الشكر للاخوة المتظاهرين الذين رفضوا خرائط التقسيم الطائفية ومزقوها ، والذين تصدوا لدعوات التقسيم التي تطلق من منصات التظاهر".. فقد يعكس ذلك إدراك الحكومة العراقية التام لتفاصيل وخلفيات المشهد وقدرتها على إستيعاب الحراك الإحتجاجي السلمي حينما يكون متحركا ضمن النطاق الذي حدده الدستور، لكن وفي نفس الوقت لابد أن تقابل كلمات الشكر والإقناع الودي لتلك الشريحة، سياسة ممتزجة بالحزم من قبل الحكومة لأطراف الحراك الأخرى، أي :أن لاتمتد مساحة التسامح الرسمي لتشمل البيادق التي تحركها الأجندة الخارجية الهادفة لإعاقة المسار الأمني والتنموي في العراق، والتي لم يقتصر تجاسرها على المطالبة بإسقاط النظام السياسي وإلغاء الدستور والنزوع الى إسقاط هيبة الدولة بالزحف الى العاصمة بغداد، أنما إبتدأت بالتلميح
في الدعوة الى الجهاد تماهيا مع الفتاوى التحريضية على العنف التي تكللت في دعوة القرضاوي الأخيرة للمتظاهرين بتصفية رئيس الوزراء العراقي والتي تعني فيما تعنيه إسقاط الشرعية المنتخبة بطرق إرهابية غير دستورية تمهيدا لتصفية الديمقراطية في العراق الجديد.


وفي ذات الوقت تبرز الحاجة أيضا الى إعادة النظر في العلاقات الديبلوماسية والإقتصادية مع الأطراف الخارجية الداعمة للبيادق الإحتجاجية في ساحات التظاهر اليوم، فأن حراكا من هذا النوع يستثمر الأجواء الديمقراطية لإعاقة التفاعل الإجتماعي وعرقلة التقدم الإقتصادي وتكريس التوتر الأمني خليقا بأن يثير الشكوك في نوايا أطرافه. بمعنى أدق فإن لكل علة معلولاَ، وحراكا إحتجاجيا من هذا النوع يرافق المحور (القطري- التركي) جنبا لجنب ويصافح (البعث والقاعدة) كتفا لكتف لن ينتج إطلاق العنان له إلا عن الإنقضاض على المسار الدستوري والإجهاز على كل مايمكن أن يبعث الحياة الديمقراطية في العراق الجديد.

صوت كوردستان: نشرت جريدة حرية التركية خبرا جاء فية أن السلطات التركية القت القبض على ابن أخ نيجيروان البارزاني رئيس وزراء اقليم كوردستان في تركيا بينما كان يحاول الوصول الى اليونان و منها الى النمسا.

متين البارزاني و البالغ 26 عاما كان يحمل في حقيبته 2500 طلقة و قال للسلطات بأنه سيستخدمها في الصيد و تبين بعدها بأن هذه الطلقات ممنوعة في تركيا. المدعي العام التركي وجه تهمة تهريب السلاح الى متين البارزاني و يطالب بسجنه لمدة 7 سنوات و نصف السنة.

و نقلت جريدة أقشام التركية أيضا عن الخبر أن الطلقات التي كانت بحوزة البارزاني تستخدم للاغتيالات و أنه أعترف بأنه قام بأخذ مثل هذه الطلقات الى أقليم كوردستان في الكثير من المرات.

و في أخر خبر حول الحدث نفى مكتب البارزاني أن يكون متين بارزاني ابن أخية  و أعتبر المسألة تشابة في الاسماء فقط

فلم:

 

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=fGMp-o-xinE

جريدة اقشام:

http://www.aksam.com.tr/guncel/iste-matin-barzaniyi-tutuklatan-fisekler/haber-176567

http://www.sbeiy.com/Detail.aspx?id=17696&LinkID=4

 

صوت كوردستان: نشر عبدالله ملا نوري عضو برلمان إقليم كوردستان على قائمة التغيير المعارضة في صفحتة الخاصة أنتقادا حادا لرئيس إقليم كوردستان و أتهمة بالسكوت عن قتل المتظاهرين في أقليم كوردستان في الوقت الذي يسكب دموع التماسيح حسب قولة على المتظاهرين في العراق. و أضاف ملا نوري أن مكانة البارزاني سوف لن تقوى عن طريق دعمة للعيساوي بل علية الدفاع عن شعبة في أقليم كوردستان و التدخل للافراج عن سيد أكرم الذي أختطف حسب قوله من قبل قوات امن الإقليم ووصف القوة التي القت القبض على سيد أكرم بالمافيا. و أتهم ملا نوري البارزاني بأخذ القرارات و العمل بشكل شخصي و أنفرادي في حين أن البارزاني يطلب من حكومة بغداد الالتزام الديمقراطية و أن البارزاني يقول بأن الحكومة العراقية جعلت الجيش طائفيا في حين لا توجد في إقليم كوردستان جيش و طني و أضاف مخاطبا البارزاني أذا كان بيتك من زجاج فمن الأفضل أن تقوم بتطبيق ما تطالب به بغداد في أقليم كوردستان أولا.

يأتي هذه الانتقاد في وقت أصدرت فيها رئاسة أقليم كوردستان بيانا أنتقدت فيها محاولة الحكومة العراقية ألقاء القبض على البعثي الجديد رافع العيساوي العضو في القائمة العراقية.

كشف التحالف الكوردستاني عن أن نوابه لن يحضروا جلسة مجلس النواب المقرر عقدها الثلاثاء المقبل، مؤكداً في الوقت نفسه مقاطعة الوزراء الكورد جلسة مجلس الوزراء الاتحادي التي عقدت اليوم.

وأوضح عضو التحالف الكوردستاني النائب حسن جهاد في تصريح لموقع المجلس المركزي للإتحاد الوطني الكوردستاني (PUKcc)، اليوم الثلاثاء 12/3/2013، ان موقف التحالف الكوردستاني لم يحدد بعد بشأن مقاطعة جلسات الحكومة والبرلمان بشكل كامل أم لا، مشيراً إلى أن المشاورات والمداولات مستمرة في إقليم كوردستان لبلورة موقف نهائي، لافتاً إلى انه من الممكن إعلان الموقف خلال اليومين المقبلين.

وأكد النائب جهاد أن الوزراء الكورد قاطعوا جلسة مجلس الوزراء الاعتيادية التي عقدت اليوم، مبيناً أن النواب الكورد أيضاً لن يحضروا جلسة مجلس النواب المقرر عقدها الثلاثاء 19/3/2013، مشيراً إلى أن موعد الجلسة تزامن مع أعياد نوروز والنواب الكورد لن يحضروا الجلسة، لافتاً إلى أن النواب الكورد سيلتزمون بما تقرره القيادة الكوردستانية بشأن مقاطعة جلسات مجلس النواب من عدمه.

PUKcc


لم تتردد الازدواجية الفكرية والاخلاقية عن ممارسة كل السبل للوصول لغايتها , ولم تتأخر في اي فعل وان كان يخالف قيمها وشرعيتها التي تدعي , حتى انها لا تبالي في الأخطاء الشنيعة في وسائلها مهما خالفت جسدياّ وشرعياّ واجتماعياّ , جسد المرأة اطاح بالكثير من الحكام المسلمين , ودخل من خلاله الجواسيس الى غرفهم المظلمة وكواليس خفايا حياتهم , واريد من المرأة الأطاحة بالكثير من الشعوب بكشف جسدها وتعريتها , بين زيف وازدواجية الأدعاءات وحقيقة الافعال , بأعتبار ان المرأة مثل لمقياس القيم والشرف للعائلة والعشيرة والمجتمع , قسوة الذكورية وشذوذها دفعت الأنظمة العربية لسحل المرأة كما فعل نظام مبارك وتعريتها في مجلس الوزراء , وكذلك التحرش الجنسي العلني بالفتيات في ساحات الاعتصام سواء بدفع من الانظمة او او من غرائز مكبوتة مشوهة في المجتمع , بينما لم تتراجع القوى المدعية الثورية والانقلاب على الأنظمة الفسادة وبأسم الدفاع عن القيم والأديان من ثورتها الجنسية وإزالة العذرية مطابقة بذلك مع افعال القمع , واعتبار ازالة البكارة قمة التحدي والقوة لأثبات الرجولة , بينما تمنع المواريث متابعة المدبر والمرأة وقطع الشجرة , حتى تحول الحب العذري الذي تتفاخر به العرب واسست له مدارس للشعر وكتبت فيه القصائد الطويلة للتغني بالحبيبة التي لم يلامسها او ربما لم يراها ليصبح وسيلة اخرى للرذيلة والبحث عن فرصة للأيقاع بالفريسة وتحقيق النصر ولي الذراع بتلك النزوة للتهديد , بينما يتسارع المجتمع لأخفاء جرم الاغتصاب والفضيحة وشرف العائلة , في سوريا لم تتوقف جرائم القوى المتطرفة في تكرار هزلية التاريخ وانحطاط القيم والافكار المخزية في قطع الرؤوس ونثر اشلاء الاطفال بعد حرقها وتعليق الجثث من نساء ورجال في الاشجار , حتى جعلت المرأة السورية محور الحرب والاخضاع من تعريتها وتجريدها واغتصابها من جماعة الولاء والنصرة , بعد دعواهم للحجاب والنقاب وفتاوي منع الاختلاط بالرجال والرجم , ليحلل في البداية نكاح المسيار للاجئات صغيرات السن , افكار لم تأتي من فراغ عززتها فتاوي شواذ استحلوا لانفسهم مجامعة الرجال عند السفر ومجامعة الرجال لهم في بيوت الله او تحويل دور العبادة مذابح وصناعة الدمار , جهاد تحول للجنس بدل الوطن المحتل من الحكام , ويكون نكاح الجواري والاغتصاب تحت شرعية فتاوي نكاح الجهاد بممارسات منحطة سافلة , من ثيران الرجال الهمجية الهائجة التي يسيل لعابها خلف الأبواب وهي تتلذذ في سماع صوت صراخ إزالة البكارة , والكل ينتظر دوره ليسجل اسمه في سجل الانتهاكات الانسانية والبطولات والمتشرذمة , حتى اصبح وصولهم لغايات بجهاد تستباح فيه كل المحرمات والقيم الانسانية والاخلاقية , والتعبير عن نزعة التخلف والعودة الى عصور العراة والشهوات الحيوانية , والكشف عن جسد المرأة واستخدامة كسلاح يجبر الأخرين للخضوع والتراجع دفناّ لفضيحة في الشرف ..

السومرية نيوز/ كركوك

أعلنت المجموعة العربية بمجلس محافظة كركوك، الثلاثاء، أنها قاطعت اجتماع مجلس المحافظة الخاص بالتصويت على إعادة الأراضي لأهالي المحافظة، وفيما اعتبرت أن هذا القرار "مجحف وغير قانوني"، أكدت انه سيكون لهم موقف من حالة "التهميش والإقصاء" التي يتعرض لها العرب.

وقال رئيس الكتلة العربية في المجلس عبد الله سامي العاصي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المجموعة العربية في مجلس المحافظة قاطعت اجتماع مجلس المحافظة الخاص بالتصويت على إعادة الأراضي إلى أهالي كركوك"، مبينا أن "هذا القرار ليس من صلاحيات مجلس المحافظة، لان مجلس الوزراء شكل لجنة للإشراف على تطبيق قراره المرقم 29 والخاص بإلغاء قرارات مجلس قيادة الثورة المنحل ولجنة شؤون الشمال".

وأضاف العاصي أن" قرار مجلس المحافظة مجحف وغير قانوني وهو تهجير قسري للعرب في كركوك"، مشيرا إلى أن "اللجنة الوزارية هي التي تنفذ التوصيات بشأن تعويض المتضررين من تطبيق هذا القرار في كركوك، وليس مجلس المحافظة".

وأكد العاصي أن "العرب سيكون لهم موقف من حالة التهميش والإقصاء الذي يتبع من قبل بعض الأطراف"، لافتا إلى أن "هذا القرار سيكون له انعكاس خطير على العرب في كركوك يصل إلى الاستحواذ على أراضيهم".

وصوت مجلس محافظة كركوك، اليوم الثلاثاء (12 اذار 2013)، وبالإجماع على الإسراع بإعادة جميع الأراضي التي "اغتصبت" من أهالي كركوك الأصليين لأصحابها الشرعيين المشمولة بقرارات مجلس قيادة الثورة المنحل وتنظيم لجنة شؤون الشمال والقرارات الخاصة بذلك.

وقرر مجلس الوزراء، في (24 كانون الثاني 2012)، إلغاء جميع قرارات لجنة شؤون الشمال التي شكلت إبان النظام العراقي السابق والخاصة بمدينة كركوك.

يذكر أن لجنة شؤون الشمال أصدرت منذ ثمانينات القرن الماضي، بعد تشكيلها من قبل مجلس قيادة الثورة العديد من القرارات تمنح حرية التصرف بالأراضي الزراعية التابعة للكرد والتركمان في محافظات ديالى ونينوى وكركوك، وعقب سقوط نظام صدام حسين في التاسع من نيسان عام 2003 اتفقت الكتل السياسية على حل هذه القضية بموجب المادة 140 من الدستور والتي ما يزال موضوع تنفيذها يواجه عقبات كبيرة.

السومرية نيوز/ بغداد
بحث رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري، مساء الثلاثاء، مع رئيس الوزراء نوريّ المالكيّ ورئيس المجلس الإسلامي الأعلى عمار الحكيم تطوُّرات الأحداث على الساحة العراقية والوضع الإقليميّ، وفيما أكد على التحالفات "الاستراتيجية"مع الكرد والقائمة العراقية"، دعا إلى الاستمرار في العلاقات الطيبة مع جميع القوى.

وقال الجعفري في بيان صدر، مساء اليوم، عقب استقباله في مكتبه ببغداد المالكيّ والحكيم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "الجلسة مثّلت التحالف الوطنيَّ، والاجتماع تضمّن استعراض تطوُّرات الأحداث على الساحة العراقية، وما يرتبط بها من الوضع الإقليميّ".

وأضاف الجعفري أن "الاجتماع تضمن الشدّ على يد الحكومة بأن تمضي في طريق القانون، وتطبيق الدستور، والحفاظ على الوضع الأمنيِّ في البلد"، مؤكدا "على تحالفاتنا الاستراتيجية مع القوى السياسية الكردية، وكذلك القوى السياسية في القائمة العراقية".

وأكد الجعفري أنَّ "العراق يساهم فيه كلُّ الشخصيات الوطنية، ويُعتبَرون أركاناً أساسيين في بناء الحكومة، وأنَّ البرلمان بيت الشعب، والحكومة هي ملاذ، ومأوى، وذراع هذا الشعب".

ودعا الجعفري لأن "تبقى العلاقات الطيِّبة بين جميع القوى، ونستمرَّ بها، ونحقِّق إطلالة عراقية على الوضع الإقليميِّ عموماً، ووضع الجوار كذلك؛ حتى تشقَّ سفينة الوطنية العراقية طريقها بقوة بخاصة أنَّ العراق يترأس القمّة العربية".

وأشار الجعفري إلى أنَّ "كلَّ أبناء شعبنا عندما ينظرون إلى المشهد والوضع الحالي كتحالف وطنيّ حكومةً وتحالفاً يطلبون منا أن نحفظ هذه الوحدة، ونتعامل مع مُفرَداتها بشكل مُتوازن".

واعتبر أن "لا تناقض بين أن تقوى الحكومة من حيث تطبيق القانون على الأرض، وبين تحقيق المطالب، والحفاظ على أواصر المَحبّة والأخوّة مع كلِّ شركائنا على حدٍّ سواء مع رموز الحركة الكردية، ومع رموز الحركة في الجانب العربيِّ السنيِّ، ونحن إنما نتقوّى بهم".

ولفت إلى  أنَّ "دعائم الدولة العراقية الحقيقية تتحقق بهذا المفهوم، أما على صعيد التحالف الوطنيّ فسنبقى بين الفينة والأخرى نلتقي؛ لتوسعة دائرة الحوار، ورصد المسيرة من قرب، ونستفيد من ملاحظات أبنائنا وإخواننا".

وأوضح الجعفري أن "هناك بعض الآليات سنعمل على تفعيلها في اللجنة الخماسية على مستوى التحالف الوطنيِّ، والقوى الكردية، والقوى السُنية من طرف الإخوة العراقية، وكذا تتواصل اللجنة الوزارية، وتفعِّل الأوراق والملفات الأخرى المتأخرة".

وكان ئيس التحالف الوطني العراقي إبراهيم الجعفري بحث، اليوم الثلاثاء، مع نائب رئيس الوزراء صالح المطلك ورئيس المؤتمر الوطني أحمد الجلبي كلا على حدة، مُجمَل الأوضاع السياسية التي يمرُّ بها العراق ودفع العملية السياسية إلى الأمام.

وقاطع الوزراء الكرد جلسة مجلس الوزراء التي عقدت، اليوم الثلاثاء،  فيما أكد القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني برهم احمد صالح، أن الكرد لم يقرروا بعد الانسحاب من الحكومة بل مراقبة الوضع والتشاور، مشيرا إلى أن جميع الاحتمالات مفتوحة، فيما اعتبر أن المشكلة مع بغداد ليست مشكلة الكرد وحدهم بل مشكلة "نظام حكم منذ عشرة اعوام".

بغداد/المسلة: وصف القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، الثلاثاء، خطاب التحالف الوطني بان الأكثرية كلمة الفصل في تمرير القوانين بانه فرض ارادات على الاخرين، وفيما ذكَر بالوطني بان التوافق هو من منحه وليس الأكثرية فأنه وصف الامريكان بالمنافقين وانهم يتعاملون بازدواجية مع القوى السياسية العراقية.

وقال عثمان لـ"المسلة"، إن "خطاب التحالف الوطني بان الاكثرية والاغلبية لها كلمة الفصل في تمرير القوانين داخل مجلس النواب دليل يشير الى انهم لا يريدون حل الخلافات متناسين في الوقت ذاته بان العراق توافقي".

ودعا عثمان "التحالف الوطني الى الابتعاد عن لغة فرض ارادتهم على الاخرين لانهم وصلوا الى الحكم عن طريق التوافق وليس بالاغلبية".

وعد القيادي في التحالف الكردستاني "الامريكان بالمنافقين في تعاملهم مع القوى السياسية العراقية، رغم وجود اتفاقية استراتيجية بين البلدين"، لافتا الى ان "واشنطن تتعامل بازدواجية وفق النفاق الاجتماعي".

ومضى الى القول ان "واشنطن تتحدث مع التحالف الكردستاني بطريقة ومع العراقية وكذلك مع دولة القانون بشكل مختلف، وهي سببا وراء الازمة في العراق".

ونفى عثمان عن وجود نية لدى التحالف الكردستاني بـ"الانسحاب من بغداد ونسف جميع الاتفاقات السابقة بين اربيل وبغداد"، مؤكدا أن "قرار انسحاب الوزراء الاكراد من الحكومة الاتحادية جاء من اجل تشاور جميع الاحزاب الكردية ومناقشة الوضع بعد تمرير الموازنة العامة من دون تضمين مطالب الاقليم".

وأشار الى أن "الطريق الوحيد لحل الخلافات والمشاكل بين جميع المكونات العراقية وخلافات بغداد واقليم كردستان العراق، يأتي بتبني حوار صريح ومكاشفة".

يذكر ان حكومة اقليم كردستان بعيد التصويت على الموازنة تتداول في مفهوم القومية الكردية، معتبرتها بانها قومية رئيسية مقررة لتحديد وجهة البلاد وفق ما جاء بالدستور العراقي، كما هددت بتصدير نفط الاقليم من دون اعطاء وارداته الى الحكومة الاتحادية بسبب تصويت البرلمان على الموازنة من دون اعطاء مستحقات الشركات النفطية وحسم ملفها، فيما وصفت اقرار الموازنة بالاعتماد على التصويت العددي خارج ارادات رؤساء الكتل بانه " خرق فظ" لكل ما كان اساساً لأطلاق العملية السياسية.

الثلاثاء, 12 آذار/مارس 2013 23:11

جحر واحد وعشرات اللدغات- جمال الهنداوي

 

رغم اختلافنا الكبير–حد التقاطع- مع طروحات الشيخ احمد ابو ريشة, ورغم الثقة الكاملة بخطورة خطابه الطائفي التحريضي المؤزم والمقلق لوحدة وسلامة وامن العراقيين ,الا اننا لا نستطيع الا ان نتفق مع رئيس مؤتمر صحوة العراق في رفضه لاتهامه بدعم تنظيم القاعدة وفي ان تلك الاتهامات "لن تغير شيئا في المعادلة الحالية".

وان كنا نثق بان الرجل قد ابتعد قليلا-بل قد يكون كثيرا- في تقاطعه مع الحكومة عن هذا الطريق الذي اختطته دماء وارواح رجال الصحوة الاحرار, الا اننا لا نستطيع تصور ان الرجل الذي قدم اكثر من ستة وعشرين شهيدا من عائلته وابناء عمومته في قتاله مع تنظيمات القاعدة, وكان له, ولرجال الصحوة الابطال, دورا حاسما في تطهير الانبار والمنطقة الغربية من قوى الارهاب واسهم في انخراط العديد من ابناء المناطق في الشأن العام وفي القوات الامنية تحديا للفتاوى التي كانت تحرض على التقاطع مع القوى الامنية والعملية السياسية,يقوم بتمويل مجموعة مسلحة ومن خلال هذا السيناريو المتكامل الذي قدمته اعترافات المجموعة, والذي كان مكتمل الاركان والفصول والمآلات -بمثالية واضحة- و في مواقع وتوقيتات قد تشي بعناية مفرطة في تقديم الحبكة المطلوبة وبشكل لا يتيح اي سوء فهم او خطأ في القراءة المطلوبة للحدث, خصوصا وانه ليس فتحا في السياسة لو اشرنا الى ضآلة وهامشية الدور الذي يقوم به الشيخ ابو ريشة-وكذلك الشيخ علي حاتم السليمان- خارج منصة الاعتصام وبعيدا عن نشوة التموضع امام الجموع وكاميرات الفضائيات مقابل القوى الاسلامية المتوارية التي تمتلك بالفعل بمفاتيح الساحات الصاخبة,وهذا قد يشير الى ان الاجهزة الامنية قد وقعت مجددا في شرك الاندفاع المتعجل بالتصريح الاعلامي مقابل معلومات او اعترافات قد تكون معدة مسبقا لجر الجهات الامنية لمواقف غالبا ما تنقلب عليها لاحقا.

مشكلة حقيقية تواجه قوانا الامنية –وكل اجهزتنا الرسمية- تتجلى في ثانوية وظيفة المستشار الصحفي والمكاتب الاعلامية ضمن الهيكل الاداري واقتصار عملها على تلميع صورة المسؤول الاعلى اوكونها اطار سهل ومضمون لتسليك حصول الموظفين من اولي القربى-او الحظوة-على منحة الصحفيين, مما يضبط ايقاع بعض مكاتبنا الاعلامية على اشتراطات عصر ما قبل البريسترويكا او تقنيات القناة التلفزيونية الواحدة, وهو ما يمكن تلمسه بسهولة من خلال الفوضى –او الخفة-التي تضرب المشهد الاعلامي العراقي من خلال كل تلك المعلومات التي نكتشف بعد سلسلة من التكذيبات على انها كانت ناتجة عن استدراجات او فخاخ اعلامية محبوكة تستهدف النيل من مصداقية ومهنية الاجهزة الرسمية وتتعمد توريطها بنشر بيانات معينة لدواعي سياسية أو مخابراتية او اعتمادا على تقارير او معطيات ملفقة او تسريبات صحفية لبعض وسائل الإعلام غير مأمونة الجانب ولا المصداقية.

ان عملية تمرير البيانات التي تتحدث عن عمليات امنية بالغة الحساسية وذكر اسماء المتورطين يجب ان يكون بعد استكمال الاجراءات القضائية وليس قبلها وبالتأكيد ليس اعتمادا على اعترافات اولية من السهل التملص منها وانكارها, فمثل هذه الممارسات قد تحمل من الضرر الكثير وقد تسئ الى مصداقية الجهاز الرسمي وتكون منفذا مناسبا للكثير من الارتباكات التي تؤدي الى فقدان هيبة الدولة امام القوى المتربصة على المستويين الداخلي والخارجي.

نثق بقدرات قواتنا الامنية ونقدر ونحترم جهودها وتضحياتها في سبيل حفظ الامن واحلال السلام في ارجاء الوطن, ولكننا نعيب عليها سرعة انجرارها وراء افخاخ السياسيين وتأثرها بما يتساقط من القنوات المعادية للعراقيين التي تسرف في تخليق الازمات التي تستهدف القوى الامنية وتجعلها دائما وسلفا في موضع المتهم والمشتبه به الاول والاقرب الى اليد والذهن ..وهذه البيانات المتعجلة قد تكون مادة دسمة في هذا الفضاء الاعلامي المعادي الذي يحمل الاسلوب والبصمة المميزة للانظمة الامنية المخابراتية المغلقة اكثر مما يفترض بالاعلام من مهنية وصدق والتزام


ألم أقل لكم أن القائمة العراقية فيما سبق من مقالات كتبتها بأنها أخطر قائمة في العراق ؟ وهي من (تفرخ ) و ( تنتج ) الارهاب في العراق في كل أنحائه .

القائمة العراقية قائمة ملغومة وضعت في قلب العراق لتفتيته واضعافه وتدميره .

تدار هذه القائمة من عمان وأذرعها في تركيا وقطر والامارات والسعودية !!

وتستند هذه القائمة على ( عكاز ) حماس الاسلامية بزعامة أياد السامرائي وغيره من قيادة الجيش الاسلامي وهو غطاء للقاعدة بل هم عصابات القاعدة الاجرامية نفسها ولكن بإسم حماس العراق . والدليل أعضاء هذا التنظيم وقياداته في السجون .

وهذا يعني أن أغلب العمليات الانتحارية التي تقتل أبناء شعبنا العراقي وتقطع أوصالهم لهم صلة بحماس العراق بشكل أو اخر . وأن القائمة العراقية لها علم بما يجري ولكنها تصم آذانها وتغلق عيونها خوفا من اكتشافها أو فضحهها .

ولماذا نستغرب أو نتعجب من أفعال القائمة العراقية وهي التي جلبت على خراب العراق . ولماذا نتسائل ونحن نعرف أن عراب هذه القائمة خميس الخنجر شريك عدي ابن الطاغية المقبور الذي سلب من عدي بضربة واحدة قبل السقوط 700 مليون دولار أو أكثر قليلا اشترى على أثرها الخنجر بنك الاتحاد في عمان .

وخلال أقل من اربع سنوات تضاعف المبلغ لأكثر من ضعفين بأموال العراق !!

ومن خلال هذه المبالغ يدير الخنجر امبراطوريته لكي يمول القائمة العراقية لتقوم بكل ما من شأنه تدمير العملية السياسية بأمر من اسياده في تركيا وقطر وغيرها .

بل أن مزرعة الخنجر في رومانيا أصبحت ملاذ آمن للبعثيين وقيادة القاعدة الاجرامية التي تدير عملياتها بإسم منظمة حماس العراق وبمساعدة البعثيين .

ولايخفى عليكم أن تظاهرات المنطقة الغربية في الرمادي وغيرها من كان يديرها ؟

وكما كتبت في مقال سابق أن خميس الخنجر كان يتبرع يوميا وحتى هذه اللحظة بذبح 50 عجل يوميا لكل المتظاهرين . ولكنه في الايام الاخيرة أصبحت لديه مشاكل مع المتعهد فتوقف بشكل وقتي عن هذا الدعم ولم نعرف هناك خلافات .

وقد كشفت التظاهرات عن وجهها الحقيقي . بل وسقط قناعها وبانت عورتها عندما دفعت عصابات القاعدة الاجرامية بعض شيوخ الضلالة الى منصة المتظاهرين وهم يفرقون بين الطوائف عندما يلقون خطاباتهم الطائفية التي تبث روح التفرقة والنعرة المقيتة بين أبناء البلد الواحد . بل أن حماس العراق والبعثيين والقاعدة كل هؤلاء مجتمعين بثوب واحد ولكن حتى يضلل المواطن البسيط ولكي لاترمى التهم جزافا ويضيع دم العراقي بين هؤلاء وضعت الاسماء كحجر عثرة في ( تمييع ) الحقيقة .

ولكن المواطن العراقي ليس من السذاجة حتى لايفهم ماذا يدور في الساحة السياسية . وليس المواطن العراقي غبيا كما يعتقدون لكي يضللوه بزيد وعمر !!

بل أن المواطن العراقي من الذكاء بحيث أصبح يفرق بين الغث والسمين . ويعرف من معه ومن هو ضده . ويعرف عندما يطل اسامة النجيفي من على منصات المتظاهرين لكي ( يجعر ) ويقول أن هذه الاعتصامات هي ثورة بماذا تفسر ؟

والاخطر من هذا ان رافع العيساوي يقف معه في التظاهرات لكي يدير أخطر خلية ارهابية يشترك معه النجيفي واغلب قادة القائمة العراقية من أحمد العلواني وسلمان الجميلي وظافر العاني وعلاء مكي ووو ... الخ قادة هذه القائمة القنبلة الموقوتة !!

ودليل كلامنا هذا لايأتي من فراغ بل أنه يستند الى مجموعة ملفات وثقت أخيرا .

حيث أكد وزير العدل العراقي القيادي في حزب الفضيلة المنضوي بالتحالف الوطني حسن الشمري وقوف رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي ووزير المالية المستقيل رافع العيساوي . وراء تهريب السجناء في جميع السجون العراقية !!!

فهل يوجد أقوى من هذا التصريح وعلى لسان وزير العدل والموثق من التحقيق ؟

وقال الشمري : ان بعض التحقيقات التي وصلت اليها وزارتنا تدل على وقوف وزير المالية السابق رافع العيساوي وراء تهريب سجناء ابو غريب . مبيناً ان بعض المعتقلين اعترفوا بان مدير مكتب النجيفي هو من سهّل هروب السجناء في سجن صلاح الدين !!!

وأضاف الشمري : ان هناك بعض التحقيقات عند اكمالها سيتم رفعها الى رئيس الوزراء نوري المالكي لأخذ الاجراءات القانونية . وان قائمة العراقية سابقا كانت تضغط على الحكومة ووزارة العدل لاطلاق الكثير من الاشخاص في تنظيم القاعدة الذين شاركوا في عمليات قتل وتحريض في السنوات 2007 و 2008 !!

( كرة عيونكم ) يامن تضحكون على أبناء العراق . وتدعون انكم وطنيين . وأن قائمتكم وطنية وهي قائمة ارهابية وجدت لقتل وذبح أبناء العراق .

ولفت حسن الشمري الى نتائج التحقيق معهم والتي اظهرت ان اعضاء في قائمة العراقية يقفون وراء هذه المحاولات . فهل يوجد دليل اخر أقوى من ذلك الان ؟

عندما تكون الحملات الانتخابية خارجة عن كل منطق يمكن لنا ان نفكر به  . سوف نرى ما هو اكثر من شعارات اعادل امام الرنانة ؛التي يتمشدق بها بعض الذين  يسمون انفسهم مرشحين ؛عن كتل محترمة ولها وزنها في الشارع العراقي .
يوم امس و اثناء ما كنت اتمشى في احد الاسواق , شدني منظر رجوت الله ان لا اراه ؛ولكني للأسف رأيته ... كان هناك اشبه بالمهرجان الانتخابي وكراسي يجلس عليها الفقراء من عيال الله ؛وهم يرون ويسمعون المرشح وهو (يثرم براسهم) بصل ....سوف نتعامل بقوة مع.... ؛وسوف نعمل على .... ؛ولدينا الامكانات ويمكننا ان نفعل ونقدم و و و ؛ونوزع على الناس مولدات (جبيرة) بالقرب من منازلكم والبسطاء يبتشرون بان الامبير سوف يصبح ب7 الاف بعد ان كان ب12 الف  .!!!
ولديناالقدرة على ان نخرج بالعراق من طائلة البند السابع  حينها صاح احدهم اتوني (بسطل) ماء لان المرشح (حمة) علينه .
بعد ان سمعت كل هذه الوعود ؛آليت على نفسي الوقوف والاستماع الى سوبرمان العراق , مستقبل الامة , حديث الشارع  ,يا ربي لم لم يرشح هذا الصنديد في الانتخابات السابقة ..؟ لكنا الان بحال افضل من واقعنا الاليم .
استرسل المرشح الصنديد في كيل الاتهامات السياسية لهذا الطرف وذاك ؛وهو يحمل من الحقد السياسي ما لا يحمله سنفور غضبان من حقد على شرشبيل .!!!
عندما رجعت الى البيت (انسدحت) امام اللابتوب اتصفح الصفحات التي تروج للانتخابات ؛واقرا عن الانتخابات , وجدت ان الانتخابات هي انتخابات من اجل الخدمة وليست من اجل السياسة  اذا لما كان هذا المرشح يتكلم بالسياسة .؟؟
وقرأت ايضا ان مجلس المحافظة في بغداد ما تزال صلاحياته متداخلة مع الحكومة المركزية والاثنان لا يعملان بالشكل المطلوب ؟
مما يعني ان المرشح انف الذكر قد كان (يثرم البصل) بعقول الناس ويعدهم بالجنة وهو لا يستطيع ان يوفر لهم حتى جهنم !!
لا ادري لما استحضرت ببالي الدعاية الانتخابية لعادل امام في فلم بخيت وعديلة (سيء الصيت) , ربما لان المرشح كان وما زال هو ذلك الصعلوك الحالم بالفوز بالجائزة الكبرى ؛الراتب والسيارات والحمايات .... والخ .ام ان الحالتين يملكون تاريخ اسود من خلال الاموال الحرام .؟ ام ان الاثنين يحملون نفس الحظ الاسود الذي جعل الصدفة هي الحدث الفاصل في حياة المساكين !!!

اخشى ان يفوز هذا (ثرام البصل) بثقة الفقراء والمكاريد لانه ان وصل الى مجلس المحافظة سوف نقرأ على الفقراء السلام .


على الرغم من كثرة الأحداث والوقائع، والنكبات والمآسي، والبطولات والإنتصارات، والأفراح والأعياد في حياة وتأريخ شعبنا الكوردي في شهر آذار ، إلا أن سمة التلاحم الكوردي تتجلى بأبهى صوره الجميلة ومعانيه العميقة التي تعبّر عن قدسية و جاذبيه هذا الشهر الكوردي بأمتياز . كما نعلم جميعا بأن شعبنا الكوردي يعيش منذ آلاف السنين على أرضه التاريخية وتم تقسيم وطنه الى أربعة أجزاء بعد الحرب العالمية الاولى في أتفاقية سايكس بيكو المشؤومة دون وجه حقّ , وناضل شعبنا منذ القدم ضد الغزاة و الحكومات الظالمة على مدى مسيرته التاريخية الناصعة ولم يرضخ لأي محتل متجبّر حيث كان دائما تواقا إلى الحرية ، رافضا ومقاوما للظلم والعبودية، مستبسلا في مقاتلة الطغاة والغزاة. تمكن في كافة مراحله التأريخية، من تأسيس ممالك ودويلات وإمارت كثيرة، لكنها كانت مهددة دائما" ومعرّضة للغزو الخارجي، من قبل الممالك والإمبراطوريات الكبيرة والقوية التي كانت تجاورها، و كان يتم القضاء عليها بعد معارك وحروب دامية وطويلة ولم يستكين هذا الشعب العظيم في الدفاع عن نفسه و المطالبة بحريته و حقوقه المشروعة حتى هذه اللحظة .و ها نحن اليوم نعيش ذكرى أحدى الأنتفاضات المشرّفة في تاريخ شعبنا الكوردي في غرب كوردستان الا و هي أنتفاضة 12 آذار المجيدة و التي كسرت حاجز الخوف وهزّت عروش الطغاة و نحن نعيش بركاتها و نتائجها في هذا اليوم الذي يخرج فيه جميع ابناء الشعب السوري مطالبين بحريتهم و كرامتهم ضد طاغية العصر بشار الاسد, ففي 12 آذار 2004، وفي مدينتنا الكوردية الجميلة (قامشلو) تحديدا" أنفجر البركان الكوردي الغاضب على شكل انتفاضة جماهيريَّة عفوية عارمة، بدأت شرارتها من الملعب البلدي في مدينة قامشلوالكوردية، عندما أطلق جنجويد البعث الحاكم و عصاباته النار على أبناء الشعب الكوردي الأعزل بمؤامرة دنيئة و خطة قذرة معدّة مسبقا" في أروقة الفروع الامنية و مقرات حزب البعث العنصري ,وراح ضحية تلك المؤامرة القذرة العشرات من الشهداء الكورد والاف المعتقلين و المفقودين و المتغرّبين بسبب سياسات الافقار و التجويع بحق الشعب الكوردي في مناطقهم , وأمتدت نيران تلك الانتفاضة المباركة الى كافة المدن الكورديَّة في غرب كوردستان (عامودا، درباسية، تربه سبيه، كركي لكي، ديريك، سري كانيه، كوباني، عفرين)، حتى وصلت لمدينة حلب و قلب العاصمة السورية دمشق ردا" على سياسة البعث الاجرامية بحق أبناء الشعب الكوردي الذي يعيش على أرضه التاريخية و محروما" من كافة حقوقه القومية و الانسانية المشروعة في كافة الشرائع و المواثيق الدولية.
ينتابني شعور غريب كما وغيري من أبناء شعبنا الكوردي في هذا الشهر الربيعي العظيم الذي أثبت كورديته التاريخية بجدارة من حيث الاحداث التي رافقت مسيرة شعبنا الكوردي النضالية والتحررية، من خلال تأريخه القديم والمعاصر. وهي أنّ غالبية الأحداث المهمة، من ثورات ومآسي وإنتصارات، وقعت في آذار . فأصبح لهذا الشهر خصوصيّته وتميّزه لدى شعبنا الكوردي، و أرتبط به إرتباطا روحيا" معنويا" وثيقا" و لا تفارق مسيرته النضاليه و التحررية حتى يومنا هذا.
أنّ أهم وأبرز الأحداث التاريخية في آذار و خلدها تاريخنا الكوردي ، وتناقلها شعبنا جيلا" بعد جيل منذ أكثر من ألفين و خمسمائة سنة، هي ثورة الكورد الميديين (نوروز)
أي اليوم الجديد ، وهو اليوم الأول للعام الشمس الكوردي الجديد، واليوم التاسع لشهر آذار حسب التقويم اليوناني ، أو اليوم الحادي والعشرين من أذار في التقويم الغربي ، وهو اليوم الذي يتساوى فيه الليل مع النهار، يحتفل الشعب الكوردي بهذا اليوم منذ آلاف السنين، ويعتبره عيداً قومياً ووطنياً . لقد تكاتف حينها الكورد جميعا"جنبا" الى جنب تحت قياد كاوا الحداد ( كي خسرو) ضدّ الطاغية الاشوري الظالم الملقّب ب(أزديهاك) ، حيث تمكّن من قتله و تخليص شعبه من شروره و طغيانه ، وكانت النار هي الإشارة المتفق عليها في حالة نجاح المهمة، وعندما رفع كاوا شعلة النار عاليا"، تأكد شعبه من أن الطاغية قد قتل، وإن الإنتصار قد تحقق، فعم الفرح وإشتعلت النيران في كل مكان رمزا للفرح والإنتصار والتحرر. فكان يوما جديدا سجل في تاريخ الشعب الكوردي المشرق و سطّرت بأحرف من النور، و أطلق عليه اسم اليوم الجديد(نوروز ) الذي صادف في الحادي والعشرين من شهر آذار، بداية فصل الربيع وتفتح الأزهار، فكان ربيعا للحرية والأفراح، وعهدا" جديدا من الحياة الحرة الكريمة، خالية من الظلم والطغيان و أستمر الشعب الكوردي على هذا الحال ينعم بحريته و أستقلاله حتى سقوط الامبراطورية الميدية على يد القائد الفارسي (كورش) عام 550 ق.م. بالإضافة إلى نوروز الذي الذي أصبح عيدا" قوميا" مقدّسا" , فأنّ هناك أحداث أخرى كثيرة حدثت في آذار ولها أهميّتها ومكانتها التاريخية وسنكتفي بالبعض منها . فمثلا" ولادة القائد الخالد مصطفى البارزاني في الرابع عشر من شهر آذار 1903م و مسيرته النضالية و الثورية الطويلة التي لا ينتهي الحديث عنه بمجلدات وأيضا" وفاته في واحد آذار 1979م . و في الحادي عشر من آذار أيضا" سنة 1970 حصل الشعب الكوردي على الحكم الذاتي في جنوب كوردستان حيث إضطر النظام البعثي إلى إبرام إتفاقية مع قيادة الثورة الكوردية، حيث وقع عليها صدام حسين وفي اليوم السادس من آذار سنة 1975 تم في الجزائر إبرام إتفاقية مشؤومة بين صدام حسين وشاه إيران، بوساطة الرئيس الجزائري هواري بومدين، عرفت بإتفاقية الجزائر، قدّم فيها صدام الكثير من التنازلات لشاه أيران مقابل القضاء على الثورة الكوردية المجيدة و في الثالث من آذار سنة 1988م إرتكب النظام البعثي المجرم في العراق، أبشع جريمة عرفتها البشرية وكانت عبارة عن قتل جماعي جينوسايد بحق أبناء شعبنا الكوردي عندما قصف مدينة حلبجة الكوردية بالاسلحة الكيميائية والغازات السامة المحرمة دوليا" ، مما أدى إلى أستشهاد أكثر من خمسة آلاف مواطن و مثلهم من الجرحى و المشوّهين ، من المواطنين الأبرياء غالبيتهم كانوا من الشيوخ والنساء والأطفال . و في 29 آذار سنة 1987 وبموجب القرار رقم 160 إستلم علي ( كيمياوي) مسؤولية امين سر مكتب تنظيم الشمال لحزب البعث، و منح بموجبه صلاحيات مطلقة في كوردستان، وبدأ التخطيط لعمليات الأنفال السيئة الصيت، التي إبتدأت في نهاية شهر شباط وإمتدت إلى شهر أيلول، وحدث جزء كبير منها في الفترة من 22 إلى 31 آذار 1988م.وراح ضحية تلك العمليات الاجرامية القذرة حوالي مئتي ألف شهيد و حرق اكثر من خمسة الاف قرية كوردية و تشريد أهلها الكورد و دفن الالاف منهم في مقابر جماعية بشكل وحشي يندى لفظاعتها جبين البشرية, وفي الخامس من آذار سنة 1991م إنطلقت شرارة الإنتفاضة الكوردية المجيدة، من منطقة( رانيه) ومنها إمتدت إلى باقي مدن وقرى كوردستان و التخلص من حكم البعث العنصري الى الابد . في العاشر من آذار 1920م وضع الجنرال شريف التقرير الثاني لأجل حقوق الشعب الكوردي وفي السابع من آذار 1921م قيام ثورة الشيخ الشهيد سعيد بيران وفي 8 / آذار 1921 قيام ثورة العظيم نوري ديرسمي , وفي 3/ آذار 1937 قيام ثورة ديرسم بقيادة الشهيد البطل سيد رضا , وفي31 / آذار 1947 إعدام الشهيد البطل قاضي محمد وبعض من رفاقه بعد انهيار جمهورية مهاباد . لقد تولّد لدى الشعب الكوردي نتيجة تلك الاحداث الكثيرة والمهمّة ثقافة ثورية تحررية وطنية وجدانية متميزة ، و متمرّدة دائما" على الظلم والاستبداد .مستلهمين شجاعتهم و أخلاقهم العالية وصمودهم من أرواح أسلافهم الاحرار و خصوصا" روح جدهم الثائر العظيم كاوا يه هسنكار، وقوة زنوده و مطرقته الصارمة على رؤوس الطغاة الجلادين في نوروز، حتى أصبحت قدسية نوروز و عظمة آذار جزءا" من نفسية الإنسان الكوردي حتى اليوم ، و أستطاع أن يحوّل آذار نوروز إلى واقع حيّ و ملموس ، بعد أن أضفى عليه ألوانا جديدة خطّها بالدماء والدموع، مزجها بأطياف الشمس الكوردية العظيمة على سفوح جبال زاغروس وقنديل وجودي و مهاباد وقامشلو وهولير و آمد وبألوان قوس قزح الزاهية ، أشرقت على أرض كوردستان فإخضرّت ، ونبتت عليها أزاهير الفرح والمحبة والربيع تغني للنصر و الحرية والسلام في كل مكان . وكي تكتمل فرحتنا العظيمة بآذار نوروز الحرية والأنتصار علينا أعادة ترتيب أوراقنا في الداخل الكوردي ، و مراجعة حساباتنا وإعادة النظر في مواقفنا وسياساتنا والعمل على إصلاح أخطائنا وتسخير كل الطاقات وتوجيهها بالشكل السليم الذي يخدم قضيتنا، ويرسم لنا خارطة طريق واضحة ومستقيمة نحو مستقبل مشرق، وغد أفضل، وحرية حقيقية , يجب أن يعلم الجميع بأنّ الخروج الى الحرية لا يتمّ الاّ بتغيير المفاهيم السياسية والاجتماعية وتقع مسؤولية التغيير بالدرجة الاولى على عاتق قادة الثقافة والعلم في المجتمع .
وكل آذار و شعبنا الكوردي و العالم أجمع ينعم بالحرية و السلام و المحبة و الاستقرار
كاوى ملك
عضو لجنة الخدمات الانسانية في الهيئة الكوردية العليا
الناطق الرسمي بأسم حركة كوردستان سوريا
12 . 3 .

غرب كردستان فرات نيوز- شهدت مدن غرب كردستان اليوم مظاهرات عارمة في الذكرى التاسعة لانتفاضة 12 آذار 2004، حيث خرج مئات الآلاف الى الساحات العامة لاستذكار شهداء 12 آذار الذين فقدوا حياتهم برصاص قوات الأمن السوري في ذلك اليوم، حيث أغلقت المحلات التجارية أبوابها كما غلقت المدارس، وتميزت مظاهرات هذه السنة بمشاركة المكونات الأخرى في غرب كردستان.

قامشلو

وشهدت مدينة قامشلو كبرى المظاهرات حيث تجمع عشرات الآلاف أمام جامع قاسمو في تمام الساعة 11.00 رافعين صور شهداء انتفاضة 12 آذار على لافتات سوداء والاعلام الكردية محيين مقاومة الشعب الكردي في انتفاضة 12 آذار.

كما تميزت التظاهرة بمشاركة جميع أطياف ومكونات المجتمع حتى النسوة المقعدات شاركن في التظاهرة على مقاعدهن النقالة.

وبعدها أقيمت مراسم لأحياء ذكرى شهداء الانتفاضة، وقدمت وحدات حماية الشعب عرضاً عسكرياً بهذه المناسبة ثم ألقت شيلان عامودا القيادية في وحدات حماية الشعب كلمة أكدت فيها أن تأسيس وحدات حماية الشعب جاءت كرد على المجازر التي ارتكبت في انتفاضة 12 آذار بحق الشعب الكردي.

وبدوره استذكر اسماعيل ديرك عضو حركة المجتمع الديمقراطي الشهداء الذين فقدوا حياتهم بانتفاضة 12 اذار وأكد ديرك على ان انتفاضة 12اذار استمرارية لثورة 15 اب في شمال كردستان و5 اذار في جنوب كردستان وتابع ديرك " ان من يقف اليوم بين صفوف المتظاهرين هم اصحاب انتفاضة 12 اذار وليس من يسكن الخيام خارج غرب كردستان".

كما ألقت حنيفة محمد عضو اتحاد ستار كلمة استذكرت فيها شهداء الانتفاضة كلي سلمو التي فقدت حياتها برصاص شبيحة النظام السوري في مدينة حلب وتطرقت الى سياسات النظام البعثي التي كانت تهدف الى قمع الشعب الكردي .

وبعد انتهاء المراسم أتجهت جموع المتظاهرين الى مقابر الشهداء في مدينة قامشل

عامودا

وفي مدينة عامودا تجمع الآلاف مع ساعات الصباح لإحياء ذكرى انتفاضة 12 آذار, في ساحة الشهيد جهاد ديريك في مركز مدينة عامودا. لاستذكار الشهداء الذين فقدوا حياتهم إثر الانتفاضة العارمة التي شملت كافة أرجاء غرب كردستان.

هذا ووقف المتظاهرون بداية دقيقة صمت على ارواح جميع الذين فقدوا حياتهم في انتفاضة 12 آذار وجميع الذين فقدوا حياتهم في سبيل حرية كردستان. تحدثت بعدها مرّة زورو عضو اتحاد ستار مؤكدة السير خلف شهداء انتفاضة آذار قائلةً: "في تلك الانتفاضة لم يميّز النظام البعثي بين كردي وآخر بل كان الجميع ضحية لسياسته الشوفينية, ورغم ذلك كنا يداً واحدة في وجه النظام ولم تفرقنا انتماءاتنا الحزبية".

أما بهجت حج قاسم عضو اللجنة التنفيذية في حركة 12 آذار فقد حيّ روح المقاومة التي أبداها الشباب الكرد في وجه أعتى الأنظمة الشوفينة، وتطرق حج قاسم إلى روح الوحة التي جمعت وميّزت انتفاضة 12 آذار التي كسرت بها شوكت النظام. وأضاف قائلاً "وحدتنا هي خلاصنا وعلى هذا الأساس أتوجه بندائي إلى الشعب الكردي للتوحد بروح انتفاضة آذار روح التسامح والأخوة التي زرعها فينا الشيخ الشهيد الدكتور محمد معشوق الخزنوي".

لتنطلق بعدها التظاهرة وسط تريد الشعارات التي تحيّ انتفاضة 12 آذار في غربي كردستان وشهدائها. رافعين الأعلام والرموز الكردية وصور شهداء 12 آذار. هذا وشارك في المظاهرة عدد من شباب الأحزاب الكردية، لتنطلق بعدها التظاهرة نحو دوار الحسكة بموكب من العربات نحو قرية مركبة حيث مقبرة أحد الشهداء الذي قضى حياته أثناء تأديته الخدمة الإلزامية بعد انتفاضة قامشلو نتيجة السياسة التي اتبعوها تجاه الشعب الكردي.

جنديرس - شيه

وفي ناحية جنديرس التابعة لمنطقة عفرين تجمع المئات من اهالي ناحية جنديرس امام دار الشعب في الناحية، وذلك للوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء 12 اذار، الذين استشهدوا في 12-3-2004 م من قبل النظام البعثي.

وتحدث بعدها خليل عباس رئيس مجلس ناحية جنديرس  قائلاً ان أعداء الشعب الكردي ارتكبوا مجازرهم في شهر اذار لكسر ارداة الشعب الكردي، واشار عباس إن إرادة  الشعب الكردي ومقاومته العظيمة أفشلت سياسات الانكار المتبعة بحق الشعب الكردي".

وفي سياق متصل قامت حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM يوم امس بعقد اجتماعين منفصلين في ناحيتي جنديرس وشيه لإحياء ذكرى انتفاضة الثاني عشر من اذار 2004، شارك فيها المئات من ابناء الناحيتين، وتحدث في ناحية جنديرس عضو حركة المجتمع الديمقراطي روجهات عفريني استذكر فيها شهداء انتفاضة قامشلو 2004، وفي ناحية شيه تحدث عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي فرهاد ديرك أكد فيها على ان ثورة غرب كردستان في وجه الظلم والاستعباد والعنصرية بدأت منذ 2004، مؤكداً على ان الشعب الكردي يمتاز بروحه المقاومة وعدم قبوله بالظلم.

ديرك

وفي ديرك احتشد عشرات الالاف في تمام الساعة الحادية عشر صباح اليوم الثلاثاء بدعوة من الهيئة الكردية العليا لإحياء الذكرى التاسعة لانتفاضة 12 من اذار وذلك بحضور المجلسين, مجلس غرب كردستان والمجلس الوطني وأعضاء المؤسسات المجتمع المدني و المكونات الأخرى من قاطني ديرك.

وبدأت التظاهرة من ميدان آزادي لتنتهي في مقبرة الشهيدين وليد وحسين حيث بدأت مراسم الاستذكار بالوقوف دقيقة صمت على أرواح جميع الذين فقدوا حياتهم في سبيل حرية وكرامة الشعوب وقد شارك في التظاهرة المكون العربي والسرياني والاشوري والعديد من المكونات الموجودة في المدينة.

وقد ألقى عمر رسول عضو في المجلس الوطني كلمة حيا فيها مقاومة 12 اذار وشهداء الانتفاضة التي انتقلت إلى كافة المناطق الكردية في غرب كردستان.

ثم ألقت اسيا عبد الله الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي كلمة أكدت فيها بأن الشعب الكردي لديه القوة لمواجهة جميع محاولات القضاء على حقوقه، مشيرةً أن "انتفاضة 12 من اذار اثبتت تصدي الشعب الكردي لسياسات النظام البعثي وقد أثبت الشعب الكردي من خلال الثورة السورية وجوده وخاصةً من خلال مقاومته في تحرير مناطقه من النظام البعثي".

ونوهت في حديثها" إلى مقاومة وحدات حماية الشعب التي ابدوها في سريه كانيه والمناطق الكردية الاخرى".

وألقى حسن نوري باسم كلمة باسم عائلة الشهيدين وليد وحسين قائلاً " نشكر حضور كل من المجلسين ومؤسسات المجتمع المدني في ديرك وجميع الطوائف الاخرى"، وتابع نوري قائلاً "الشهداء هم الذين اناروا دربنا ونعاهدهم ان نسير على خطاهم ودربهم".

وقامت قوات الاسايش بحماية التظاهرة من بدايتها وحتى انتهائها.

وشهدت مدينة ديرك اليوم اغلاقاً كاملاً للمحال التجارية في المدينة، واضراب الجميع عن العمل من اجل احياء ذكرى انتفاضة قامشلو، باستثناء الصيدليات والمشافي التي لم تتوقف عن خدمة المواطنين.

الدرباسية

وفي مدينة الدرباسية تظاهر الآلاف من أهالي مدينة الدرباسية والقرى التابعة أمام دار الشعب رافعين أعلام كردية وصور الشهداء والرموز الكردية مرددين شعارات تحيّ مقاومة قامشلو وتندد بالمجزرة التي ارتكبها النظام بحق الشعب الكردي.

وبدأت التظاهرة بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الّذين فقدوا حيلتهم في سبيل حرية الشعوب وانطلقت تمام الساعة الثانية عشرة ظهر اليوم .

حيث جابت التظاهرة معظم شوارع المدينة وسط هتافات وشعارات وزغاريد الأمهات متوجهةً نحو ساحة الشهداء لتقام المراسم الرسمية لاحياء الذكرى.

وعند وصول التظاهرة الى ساحة الشهداء بالمدينة القيت عدة كلمات منها كلمة باسم السريان القاها اسحاق عبدو حيث أكد على تضامنهم مع شهداء قامشلو وأضاف عبدو " قمنا اليوم باغلاق مدرسة الأمل الخاصة بالسريان تضامنا مع الشعب الكردي في يومه هذا "

كما ألقى هوزان علي كلمة باسم حركة المجتمع الديمقراطي ندد بوحشية النظام في ارتكاب المجزرة بحق الكرد واشار الى ان انتفاضة 12 آذار اثبتت اتحاد الشعب الكردي في وجه كل من يعتدي عليه".

وقرأت عدة برقيات من الحزب اليساري الكردي ومؤسسة اللغة الكردية وحركة الشبيبة الثورية تمحورت حول مقاومة الشعب الكردي ونددت بالمجزرة وأعلنت التضامن مع الشعب الكردي.

كما أقامت كتيبة الشهيد كوران التابعة لوحدات حماية الشعب في مدينة الدرباسية في تمام الساعة الحادية عشر مراسم عسكرية لأحياء ذكرى شهداء انتفاضة 12 آذار، واستذكر قائد كتيبة الشهيد كوران كاجين شهداء الانتفاضة مندداً بتلك المجزرة مؤكداً في حديثه على جاهزيتهم لوظيفتهم في حماية شعبهم و وطنهم وسدّ كافة الطرق أمام ارتكاب مثل هكذا مجازر.

كما خرجت تظاهرة أخرى في مدينة الدرباسية نظمت من قبل المجلس الوطني الكردي أمام جامع الحاج سلطان لكن بسبب خلافات بين أحزاب المجلس أنفضت التظاهرة في مكانها.

كركي لكي

وفي مدينة كركي لكي احتشد الألاف من أبناء كركي لكي ورميلان وقرى آليا  في ساحة الشهيد خبات للتظاهر والتنديد بالمجزرة التي أرتكبها النظام البعثي بحق أبناء الشعب الكردي في 12أذار 2004. وسط مشاركة حزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا والحزب الشيوعي الكردستاني.

حيث بدأت التظاهرة من ساحة الشهيد خبات وجابت شوارع المدينة وسط تريد الشعارات التي تحيي مقاومة قامشلو، وتنادي بحياة الشهداء، ووحدة الصف الكردي. وتوجهت نحو مدينة رميلان، لتتوقف التظاهرة امام مركز الاسايش في رميلان.

وهناك القيت كلمات من قبل رئيس المجلس الشعبي في كركي لكي أحمد ملا حسين، مؤكداً بأن الشعب الكردي واجه النظام البعثي الشوفيني بصدور عارية ولم يرضى بالاضطهاد.

من جهته قال حسن كوجر عضو حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM "زرع الشعب الكردي نواة الحرية في 12 أذار ، وحصد بذور هذه النواة في 19 تموز بمدينة كوباني التي تحررت من النظام البعثي على يد الشعب الكردي ووحدات حماية الشعب"، مؤكداً بأن الشعب الكردي ووحدات حماية الشعب لم يكتفوا بتحرير كوباني فقط بل قاموا بتحرير غالبية المدن الكردية في غرب كردستان.

واضاف كوجر "أنادي الشعب العربي في كركي لكي ورميلان بأنهم اخواننا وسنعيش معاً ونحترم كل القوميات والأديان في رميلان، من المسيحيين والأشوريين والعرب السنة والشيعة، وسنعيش كلنا تحت حماية وحدات حماية الشعب".

وقبل الانتهاء من التظاهرة حاول البعض من المرتبطين بحزب ازادي والبارتي جناح عبد الحكيم بشار تخريب التظاهرة، ولكن تدخلت قوات الاسايش وحمت المتظاهرين وقامت باعتقال خمسة منهم.

تل تمر

وفي مدينة تل تمر أقيمت ندوة خطابية استذكارا لشهداء انتفاضة 12 آذار حيث بدأت الندوة بالوقوف دقيقة صمت  ثم تحدث رئيس المجلس الشعبي لمدينة تل تمر عبد الكريم عبدو عن المجزرة التي ارتكبها النظام السوري مشيراً الى ضرورة التكاتف والوحدة بين أبناء الشعب الكردي الذي يعيش الآن حالة عدم الاستقرار في المنطقة لوجود مجموعات مسلحة هدفها زرع الفتنة بين مكونات المنطقة

ثم ألقى رئيس المجلس المحلي للمجلس الوطني عدنان مجول أشار فيها  أن شرارة انتفاضة قامشلو قد كسرت جدار الصمت لدى الشعب الكردي في وجه النظام وأعوانه.

كما ألقت جنار صالح يوسف كلمة باسم اتحاد ستار استذكرت فيها شهداء الانتفاضة مؤكدة أن ثورة غرب كردستان مع انتفاضة 12 آذار.

تربه سبيه

أما في تربه سبيه انطلقت التظاهرة من إمام المدخل الشرقي للمدينة بعد الوقوف خمسة دقائق على أرواح شهداء الانتفاضة، في تمام الساعة الحادية عشر، بعدها اتجهت نحو السوق المركزي، وبشعارات تحي الانتفاضة وتمجد الشهداء، بالإضافة إلى شعارات تحيي مقاومة الشعب الكردي ووحدات حماية الشعب،

كما حي الحشد الجماهيري الوحدة الكردية وإخوة الشعوب، والقت خلال التظاهرة شهناز يوسف كلمة  باسم الهيئة الكردية العليا استذكرت فيها شهداء انتفاضة 12 آذار، معتبرة اليوم هو يوم عيد الحرية.

ومن جهته تكلم نور الدين شاكر رئيس المجلس الشعبي لتربه سبي، شاكرا الشعب الكردي والعربي والسرياني لجمعهم في يوم ذكرى انتفاضة قامشلو، وأكد إن الثورة السورية وبالأخص الشعب الكردي في غرب كردستان ضد النظام العنصري والشوفيني البعثي، قد بدأت شرارتها الأولى عام 2004، وأكد بان ما اكتسبه الشعب الكردي من مكتسبات في ثورته ألان كانت نتيجة تضحيات شهداء قامشلو.

كما ألقيت كلمة باسم الهيئة الوطنية العربية ألقاه محمود عباس هنئ الشعب الكردي في ذكرى الانتفاضة قائلا "نبارك للشعب السوري عامة الكردي خاصة في ذكرى انتفاضة شعبنا ضد النظام القمعي العنصري"، مضيفا ان ثورة الشعب السوري اليوم هو استمرار لانتفاضة 2004 كما أكد على إخوة الشعوب والعيش المشترك للحفاظ على الاستقرار في مناطق غرب كردستان.

كما ألقيت كلمات للمجلس الوطني الكردي وحركة الشبيبة الكردية وكونفدرسيون الطلبة  وتنظيم الحراك الشبابي واتحاد الطلبة بالإضافة إلى إلقاء إشعار وأغاني تحي مقاومة الشعب الكردي وتمجد الشهداء.

وقد سميت الساحة التي توقفت فيها التظاهرة باسم الشهيدة نجبير والتي استشهدت في صفوف الحركة التحررية الكردستانية في سنوات التسعين.

سريه كانيه

وفي مدينة سريه كانيه تجمع المئات من المواطنين في المكان المخصص لأحياء ذكرى انتفاضة 12 آذار حيث بدأ الاعتصام في تمام الساعة الحادية عشر بالوقوف دقيقة صمت  ثم ألقى  بعدها جمشيد اوصمان قائد كتيبة الشهيد اردال كلمة باسم وحدات حماية الشعب أكد فيها انهم ماضون على طريق وحدة الشعب الكردي والدفاع عنه في كل مناطق غرب كردستان كما أكد فيها على انهم كوحدات حماية الشعب ومنذ انتفاضة الثاني عشر من اذار2004ماضون على العهد الذي قطعوه على أنفسهم بالحفاظ على ثورة غرب كردستان وسوريا قبل ان تنتفض كل شعوب المنطقة

كما ألقى جوان مصطفى كلمة باسم حزب الاتحاد الديمقراطي مستنكرا الجريمة التي ارتكبها النظام البعثي حينذاك بحق ابناء الشعب الكردي واكد على ان مقاومة سريه كانيه الاخيرة هي بمثابة جواب لكل من يحاول العبث بأمن مناطق غرب كردستان.

ثم ألقى بعدها عبد الوهاب قاسمى كلمة باسم حزب الديمقراطي التقدمي الكردي  تطرق خلال التضحيات التي قدمتها وحدات حماية الشعب في وجه من حاول ضرب مكتسبات الشعب الكردي في الحرية والديمقراطية كما اكد على انهم كحزب يساندون بكل قواهم وحدات حماية الشعب كما استذكر شهداء الانتفاضة.

كما ألقيت كلمات باسم مؤسسة عوائل الشهداء من قبل عبد الرزاق أحمد علو  ومؤسسة اللغة الكردية من قبل ريحان خليل استذكروا فيها شهداء انتفاضة آذار وشهداء مقاومة سريه كانيه.

الحسكة

تجمع آلاف الكردستانيين في تمام الساعة 14.00  في ساحة الشهيد دلبرين بحي الناصرة حيث اقيمت مراسم لاستذكار شهداء انتفاضة 12 آذار، والقيت في المراسم عدة كلمات أكدت على استمرار مقاومة الشعب الكردي لسياسات الانظمة المحتلة لكردستان.

وبعد انتهاء المراسم أتجهت جموع المتظاهرين الى حي تل حجر

كما خرج آلاف الكردستانيين في كل من مدن كوباني وعفرين لاستذكار شهداء انتفاضة 12 اذار واستنكار المجزرة التي ارتكبها النظام السوري.

صوت كوردستان: تجري هذه الأيام و بسبب المظاهرات و الاعتراضات التي يقوم بها العرب السنة في العراق ألاستعجال في أعادة أملاك البعثيين الكبار في المحافظات العراقية كافة اليهم، و تم لحد الان أعادة أملاك الكثير من البعثيين تلك الأملاك التي حصلوا عليها نتيجة اشتراطهم في جرائم النظام الصدامي ضد الكورد و باقي الفئات داخل العراق. البعثيون حصلوا على هذه الامتيازات بسبب الدعم الذي يتلقومه من جميع الأطراف من القاعدة و الى القائمة العراقية و الى بعض القوى الكوردية.

و في الوقت الذي يتم فيه أعادة أملاك البعثيين الكبار اليهم فأن أملاك الكورد في كركوك و باقي المحافظات المشمولة بالمادة 140 لا تزال محجوزة و لا تزال المادة 140 تراوح مكانها. و بينما تدعم بعض القوى الكوردية القائمة العراقية البعثية فأن قادة العراقية لا يوافقون على الاعتراف بكوردستانية كركوك.

يذكر أن أغلبية مطالب مظاهرات العرب السنة أصحاب الرايه البعثية الصدامية في الانبار و الموصل و كركوك تتعلق بأعادة الامتيازات الى البعثيين و الافراج عنهم من السجون و رفع المادة 4 أرهاب عن مجرمي القاعدة.

من ناحية أخرى أصدرت رئاسة أقليم كوردستان اليوم بيانا نددت فيها بمحاولة الحكومة العراقية ألقاء القبض على البعثي و وزرير المالية السابق رافع العيساوي المتهم بجرائم السرقة و الفساد. هذا البيان يصب في مصلحة البعثيين.

على الرغم من التطور الهائل في انظمة الصواريخ والتي وصلت بذكاء تقنياتها الى درجة مطاردة الهدف واسقاطه حتى لو كان الهدف يتمتع بقدر كبير من المناورة, ألا انه لا توجد لحد الآن احذية حرارية!!! تتمتع بقابلية مطاردة الهدف, ولو كان الأمر خلاف ذلك لأصبح البرلمان او بالأحرى فضاء البرلمان مجال (للقنادر) المتطايرة! مكرم السامع اقصد القارئ.

وما دمنا نتحدث عن حرب (القنادر) حري بنا ان نعطي نبذة تاريخية عنها, لأنها تطورت بشكل ملفت للنظر, ويجب ان نوقفها لانها ظاهرة طارئة على البرلمان او المؤتمرات الرسمية , منذ انشاء الدولة العراقية عام 1921 ولحد حادثة منتظر الزيدي لم نقرأ او نسمع, بان احد البرلمانيين رمى بـ (قندره) على احد ما.

لم يكن منتظر الزيدي اول من اطلق (القنادر) لكنه اول من اطلقها امام الكاميرا وبحضور ضيف مهم , عندما قذف (زوج) من (القنادر) باتجاه رئيس الولايات المتحدة الامريكية السابق جورج بوش.

ثم اصبح منتظر الزيدي هو هدف لـ (قندرة) شخص غاضب من تصرف الزيدي وكأن لسان حاله يقول ذق من نفس الكأس الذي أذقت غيرك به.

وقبل شهر او يزيد اصبح الحاكم المدني للعراق بريمر هدف لـ (قندرة) احد الغاضبين من سياسته في ادارة العراق ابان حقبة مجلس الحكم.

واخيراً ونتمنى ان يكون الحادثة الأخيرة في مقهى البرلمان, آخر حادثة اطلاق الأحذية والتي كان المطلق والهدف برلمانيان يمثل كل منهما جمهور غفير من الشعب.

العراك بالأيدي وارد في البرلمان في كل دول العالم, لكن الغير وارد هو اطلاق الحذاء باتجاه الآخرين.

جدير بالذكر تعتبر الأحذية من ضمن وسائل الأمان, اي انها تلبس لحماية القدمين عند المشي او الركض, لكن هناك من يحور استخدامها من وسيلة أمان الى وسيلة حرب وهذا ما حصل أخيراً في مقهى البرلمان عندما اطلقت النائبة عاليه نصيف احدى فردي حذائها باتجاه النائب سلمان الجميلي والحمد لله اخطأت الهف.

شفق نيوز

اعلن برلمان اقليم كوردستان، الثلاثاء، عن عقد جلسة استثنائية يضيف خلالها نائب رئيس الحكومة الاقليمية عماد احمد، لمناقشة الازمة بين اربيل وبغداد غدا الاربعاء، لاتخاذ موقف بشأنها.

وقال المستشار الاعلامي لرئيس البرلمان طارق جوهر في حديث لـ"شفق نيوز"، ان "البرلمان عقد اليوم الثلاثاء، جلسته الاعتيادية الاولى في فصله الجديد"، لافتا الى ان "رئيس البرلمان قرر عقد جلسة استثنائية، غدا الاربعاء، لمناقشة الازمة بين بغداد واربيل، يضيف فيها نائب رئيس حكومة الاقليم عماد احمد".

واضاف جوهر ان "الهدف من الجلسة الاستثنائية للبرلمان هو مناقشة اتخاذ اخذ موقف من هذه الازمة"، من دون ان يشير الى طبيعة هذا الموقف.

وكان برلمان اقليم كوردستان قد قرر استئناق جلساته بعد انقضاء العطلة الفصلية القصيرة التي تمتع بها بعد اقراره لميزانية حكومة الاقليم للعام الحالي.

ع ب/ م م ص



نص الخبر:

بيان من رئاسة الاقليم حول محاولة القبض على السيد رافع العيساوي

علمت رئاسة الاقليم ان قوة عسكرية، حاولت القبض على السيد رافع العيساوي وزير المالية والقيادي في القائمة العراقية.

اننا اذ نشجب هذا الاجراء الاستفزازي، وندين مثل هذه الممارسات، التي من شأنها اثارة المزيد من التوتر وتلبيد الاجواء السياسية المتدهورة، وتعميق الشرخ الوطني بين مكونات الشعب العراقي.

كما ان زج الجيش، خلافاً للدستور، في الصراع السياسي والخلاف الدائر بين اطراف العملية السياسية، والاصرار على اعتماده والتمادي فيه، لن يسهم في الحيلولة دون تصعيد التوتر، وانما يشدد من وتيرته، وتنجم عنه تداعيات وتبعات خطيرة.

رئاسة إقليم كوردستان
12/3/2013

استذكارا لذكرى مأساة مدينة حلبجة في كوردستان العراق في 16 آذار 1988, وتزامنا مع الذكرى الخامسة والعشرين لتدمير وإبادة هذه المدينة من قبل النظام الصدامي البعثي المقبور, وبتنسيق وتعاون سفارة جمهورية العراق في السويد وممثلية حكومة اقليم كوردستان والمركز الثقافي العراقي في السويد, أقيمت امسية استذكارية عن المناسبة في موقع المركز الثقافي العراقي في العاصمة السويدية ستوكهولم يوم الأربعاء 6/3/2013, وحضرها عدد كبير من ممثلي السلك الدبلوماسي والأحزاب والمنظمات السياسية السويدية والعراقية والأجنبية, ووسائل الاعلام .

الدكتور أسعد راشد مدير المركز الثقافي العراقي ابتدأ الاستذكارية بكلمة مرتجلة مؤثرة باللغتين العربية والانكليزية مرحبا بالضيوف باسم المركز الثقافي العراقي, وداعيا الى أن يتوحد كل الخيريين في العالم في أن لا تتكرر مأساة أخرى شبيهة بمأساة حلبجة.

وبعد الاستماع الى تلاوة من القرآن الكريم رحب عرفاء الحفل هه تاو خولا وجاسم الولائي وريباز, وباللغات الانكليزية والعربية والكوردية بالحاضرين من الضيوف, منوهين بأن استذكار هذه المأساة هو جزء من الوفاء والتخليد لأرواح الشهداء, ومن أجل ادانة الطغاة ومنع تكرار المأساة ثانية.

جمهور الحضور ووسط لحظات الحزن والألم والاستذكار شاهد فلما وثائقيا باللغة الانكليزية وعلى شاشة عرض كبيرة, يحكي تفاصيل تلك الجريمة ومصائر المدينة وأهلها, وكان الفلم مؤثرا وحزينا وهو يحكي تراجيديا وتفاصيل تلك اللحظات التي هزت ضمائر الناس ولا زالت..واستكملت الموسيقى أجواء الهيبة والاستذكار والألم حين عزف الفنان الكوردي فيربوز ألحانا موسيقية شجية على آلة الساكسفون ذات النغم الحزين..

الدكتور حسين العامري سفير جمهورية العراق تحدث في كلمة باللغتين الانكليزية والعربية عن مأساة مدينة حلبجة ومآسي الانفال وكل الفصول الأليمة من جرائم نظام صدام البعثي ضد الشعب العراقي, وتحدث عن الظروف السياسية التي يمر بها العراق حاليا ومحاولات بعض القوى الداخلية والإقليمية لتخريب العملية السياسية والعودة الى ظروف الظلم والاستبداد.

الاستاذ هيرش خولا ممثل حكومة اقليم كوردستان تحدث باللغة الانكليزية عن تلك الايام الحزينة في تاريخ مدينة حلبجة وما خلفه قصفها بالسلاح الكيمياوي من دمار , واستعرض المعاناة الكبيرة التي جابهها الكورد من جراء سياسات نظام صدام المقبور, ودعا الى أن لا تتكرر ثانية تلك المأساة وأن يعم السلام في العالم. وبعد الاستماع ثانية لأنغام الساكسفون الحزينة جاء الدور للسيدة آنا لينا سورينسون من حزب الشعب السويدي لتتحدث باسم البرلمان السويدي في كلمة باللغة الانكليزية مستذكرة الجريمة والمعاناة الكبيرة لأهلها وتشردهم وخراب المدينة,والاستنكار الذي لاقته, وذكرت بإقرار البرلمان السويدي لهذه المأساة باعتبارها من جرائم الابادة البشرية.الصحفي السويدي العالمي الشهرة السويدي ستيفان يرتن استذكر مع الحضور ذكرياته عن تلك الايام باعتباره أول الصحفيين العالميين الذين استطاعوا الوصول الى احياء مدينة حلبجة وقت الكارثة, وتصويره لتلك الصور المرعبة الحزينة التي خلفها استخدام غاز الخردل والسيانيد ضد المدينة وأهلها وزرعها ومواشيها.وفي اجواء الحزن والاستذكار واصل الفنان الموسيقي فيربوز نغمات ساكسفونه التي أضفت معاني مؤثرة على جو الامسية. مسك الختام كانت كلمة الاحزاب والقوى السياسية العراقية في السويد قدمها السيد علاء الصفار باللغة الانكليزية والتي استذكر فيها مأساة قصف مدينة حلبجة, و جرائم النظام المقبور ضد الشعب العراقي عموما..في الامسية قدم السيد هيرش خولا ممثل حكومة اقليم كوردستان في السويد الورود للصحفي ستيفان يرتن على مواقفه التضامنية. على جدران القاعة التي اقيمت فيها امسية الاستذكار علقت صورا ولوحات عبرت عن حجم الدمار والمأساة...وعلى شاشة العرض صاحبت أحاديث المتكلمين لعروض صورية عن مدينة حلبجة وأيام المأساة فيها والشهداء...كما رفعت في قاعة الامسية أعلام العراق وإقليم كوردستان والسويد.

جمهور الحضور عبر عن الارتياح لهذا الجهد الطيب المشترك في احياء هذه المناسبة وتنظيم برنامجها بهذا الشكل المنظم والرائع.

اختتمت الامسية بتقديم الشكر والامتنان لكل الذين تضامنوا وحضروا امسية الاحتفاء, ومن اجل استذكار حلبجة وأهلها دوما...ومن أجل أن يعرف العالم حجم المأساة والألم ومن أجل السلام....وأن لا تتكرر مثل هذه التراجيديا ثانية...

........................................................................................

اعلام المركز الثقافي العراقي في السويد

كيف يكون شعور المرء حين يعلم بمرض صديق عزيز عليه ، او انساناً التقاه وعرفه عن قرب ، خاصة اذا كان هذا الانسان مبدعاً ومثقفاً طليعياً عليلاً بمرض العصر الفتاك ، الذي ينهك وينخر الجسد ..؟!

هذا الشعور انتابني حين علمت ان الصديق القديم، الشاعر الفلسطيني الكبير علي الخليلي، يعاني الالام والاوجاع المبرحة منذ اشهر نتيجة اصابته بمرض السرطان ، الذي عصف به عصفاً وتوغل في عمق عموده الفقري فشلّ حركته واقعده في البيت. لقد تألمت وحزنت وبكيت كثيراً لما لهذا الانسان الطيب والدمث من افضال وايد بيضاء على جيل فلسطيني واسع وعريض من محبي الادب وعشاق الكلمة .

فعلي الخليلي الاديب الالمعي ، والقامة الشعرية السامقة ، والمبدع الحداثي المتجدد، هو احد الآباء المؤسسين للمشهد الشعري الفلسطيني المقاوم تحت حراب الاحتلال في المناطق الفلسطينية عام 1967. انه سادن الثقافة الوطنية الفلسطينية الملتزمة ، وحارس الحلم الفلسطيني الابدي، وراعي الاقلام والمواهب الادبية . عرفناه انساناً هادئاً متزناً واعياً وعقلانياً ، عزيز النفس، نقي المشاعر ، راقي الفكر، معلماً مميزاً ، ومنارة ادبية متوقدة الشعلة ، لم تشغله هموم المناصب والمواقع ، ولم يبحث يوماً عن منصة او مال او جاه بل اكتفى بالقليل ، بوظيفة تسد الرمق وتوفر الرغيف وكفاف العيش البسيط . انصب عمله ونشاطه في رعاية الغرسات والافنان الادبية الفلسطينية، وترسيخ الوعي الثقافي والفكر الديمقراطي ، ونقد الواقع الاجتماعي والسياسي والادبي والثقافي ، ساعياً ومؤمنا بالتغيير عبر الانحياز للجماهير المسحوقة المطحونة . وكان يرى في الثقافي اداة التغيير الحقيقة ، ولذلك انتمى لللثقافة الوطنية الشعبية الديمقراطية وللحقيقة والنسق الكتابي الابداعي الملتصق بقضايا وهموم الناس والشعب والوطن والمجتمع والمستقبل ، الملتحم بحركة التاريخ وصيرورته، مكرساً كل مواهبه وطاقاته الابداعية وجهده للادب الجاد الهادف وللشعر الوطني الانساني وخدمة الحركة الادبية والثقافية والقضية الوطنية التحررية ، وتميزت حياته بالعطاء الثر والبذل الوفير.

وان نسينا يوماً فلم ولن ننسى نحن ابناء الجيل الادبي الفلسطيني ،الذي ظهر ونشأ وترعرع في سبعينات القرن الماضي وتربى ادبياً على يدي علي الخليلي ، جيل عبد الناصر صالح وعادل الاسطة ومحمد حلمي الريشة وعبد الحكيم سمارة وابراهيم عمار واسامة العيسة وباسم النبريص وصقر ابو عيدة ومحمد كمال جبر وسامي الكيلاني واحمد رفيق عوض ووليد الهلسة وفداء احمد وعدوان علي الصالح ومصطفى مراد وغيرهم الكثير . لن ننسى ايام القحط الثقافي وقلة المنابر الادبية عندما كان علي الخليلي على ظهور خيلها في عز الشبوبية ،يوصل الليل بالنهار في مزاولة عمله محرراً لمجلة "الفجر الادبي" ، التي استقطبت واحتضنت كل المواهب والاقلام الادبية الصاعدة ، فكان يتلقف بشغف كل مادة ادبية تصل الى يديه فيقرأها بتمعن ودقة ويجري عليها التعديلات الضرورية ، اذا كانت بحاجة لذلك، لتصبح صالحة للنشر فيدفع بها للطباعة . وهكذا رعى جيل كامل من الشعراء والمبدعين ، الذين اصبحوا اسماء لامعة ورموزاً مضيئة في سماء الادب وفضاء الابداع الشعري والقصصي والروائي الفلسطيني.

وايضاً لن تنسى "نابلس" عاصمة جبل النار ، بناسها وازقتها وحاراتها واسواقها وشوارعها وارصفتها وساحاتها وميادينها ، علي الخليلي صاحب الشنب العريض، والقامة المنتصبة ، الذي كان يصول ويجول فيها حاملاً مصباح "ديوجين" ليشعل نور المعرفة ويبث الوعي وينشر الكلمة والثقافة الوطنية ويذوت القيم الديمقراطية ، التي يؤمن بها .

علي الخليلي اديب متميز في مختلف اجناس والوان الكتابة الابداعية من شعر ورواية ونقد ومقال سياسي وادبي ودراسات تراثية ، ومنجزه الثقافي يتلخص في الدفاع عن القيم المبنية على التعددية الفكرية والثقافية ، وقيم المحبة والجمال والتسامح والتكافل الانساني. وحين نقرأ نصوصه وقصائده الشعرية ، التي خطها يراعه وفاضت به قريحته والهامه ووحيه الشاعري ،عن الوطن وجراحاته وعذاباته اليومية ، وعن هموم شعبه وواقع المشردين في مخيمات الصمود والشقاء والبؤس ، نجدها تشتعل حباً وحنيناً ووهجاً وتوقداً وتفاؤلاً وانتماءاً حقيقياً لجياع وفقراء الارض والدنيا، وصناع الحياة والمستقبل مبشرة بالنهار الآتي حتماً بعد ليل الاحتلال الجاثم على صدر شعبنا .

فيا ايها الصديق القديم علي الخليلي، انك تستحق الوفاء ، لانك رمز للانسان النبيل الطيب ، ومثال للاصالة والشهامة والاستقامة والابداع الاصيل الحقيقي غير الملوث وغير المزيف ، وتستحق التكريم والتقدير اللائق بك . واذا كنت اليوم ترقد على سرير المرض الوحشي اللعين ، كصديقك الشاعر سميح القاسم ،فأنت قادر على تحديه عسى ان تقهره بالتفاؤل الثوري ، الذي عودتنا عليه ، ومواصلة الكتابة والابداع . فلن نتركك وحيداً كحصان محمود درويش ، ولن تغيب ابداً عن قرائك واصدقائك ومحبيك ومجايليك ، فهم بانتظار الغزارة الادبية التي عرفت بها . ولك مني التحيات والتمنيات والصلوات من اجل الشفاء مع خالص الحب وايات العرفان والوفاء.

أشار كاردو عثمان هورامي مسؤول إعلام وعلاقات مديرية إقامة السليمانية، الى أن الحصيلة النهائية للمديرية بصدد عدد اللاجئين العائدين سنوياً من الدول الأوروبية الى إقليم كوردستان بعد رفض ملفاتهم من قبل تلك الدول، حيث أضاف  بأنه في العام 2011، تمت عودة 1016 لاجئ، وفي العام 2012، وصل عدد العائدين الى 1071.
وأوضح هورامي، ان هذه الحصيلة، فقط للاجئين العائدين عبر منفذ باشماخ الدولي ومطار السليمانية الدولي، حيث قدمت التسهيلات اللازمة لهم عن طريق منظمة اللجوء الدولية، مشيراً الى أنه تمت إعادة 129 لاجئ في العام الماضي الى محافظة السليمانية، موضحاً ان شمول اللاجئين العائدين من ايران بامتيازات، يجب أن يستفاد منها العائدين من الدول الأوروبية.
وأضاف هورامي، أن مشروع القانون قدم الى برلمان كوردستان لحل مشكلة اللاجئين العائدين، إلا انه ووفقاً للمعلومات، فإن المشروع لم يندرج بعد في برنامج عمل برلمان كوردستان، ولم يتم قراءته الى الآن.
وأوضح هورامي ان سبب زيادة عدد اللاجئين العائدين من الخارج الى إقليم كوردستان، يعود الى الوضع الاقتصادي المستقر في الإقليم، مضيفاً بأن عدد الزائرين الأجانب الى إقليم كوردستان ومدينة السليمانية في ازدياد، حيث شهد العام 2011 زيارة 140ألف أجنبي، حيث راجع 15 ألف منهم مديرية الإقامات بالسليمانية، إلا أنه في العام 2012 وصل العدد الى 166 ألف أجنبي.


PUKmedia

قال الدكتور برهم أحمد صالح نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني: لدينا مشكلة كبيرة مع بغداد وهذه المشكلة ليست مشكلة الكورد فقط بل هي مشكلة نظام الحكم في العراق.
وأضاف الدكتور برهم أحمد صالح خلال تصريح للصحفيين على هامش المنتدى السنوي الذي عقد، اليوم الثلاثاء 12/3/2013، في مدينة السليمانية تحت عنوان (الجغرافيا المتغيرة لمنطقة الشرق الأوسط): انه وبعد 10 سنوات من سقوط النظام البائد نستطيع القول بأن هذه التجربة تواجه مشاكل كبيرة ولديها أزمة كبيرة ولايجوز ان نسكت عليها، مؤكداً ان استمرار هذه الحالة وتهميش المكونات العراقية، أمر غير مقبول، وان القيادة السياسية في إقليم كوردستان في مشاورات مستمرة مع جميع الأطراف السياسية وجميع الخيارات مطروحة أمامنا.
وأكد الدكتور برهم أحمد صالح: على الحكومة والمسؤولين في بغداد أن يعلموا بأن هذا الوضع غير مقبول، وان شعب كوردستان وبعد كل هذا النضال وكل هذه التضحيات في الدفاع عن عراق ديمقراطي يبنى على اساس الشراكة والتوافق لن يقبل بتهميشه مرة اخرى.
وأضاف الدكتور برهم أحمد صالح: ان الاجتماعات ستستمر مع جميع الأطراف الكوردستانية لاتخاذ قرار موحد، مؤكداً ان جميع الخيارات مفتوحة، مشدداً على ان موقف جميع الأطراف الكوردستانية هو موقف كوردستاني موحد.

PUKmedia  

أكد إئتلاف دولة القانون مضي التحالف الوطني في تمرير قانون البنى التحتية بنفس الطريقة التي مرر بها قانون الموازنة الإتحادية، مشدداً على الأغلبية هي خيار التحالف فيما يتعلق بمصلحة الشعب العراقي.
وأوضح النائب عن إئتلاف دولة القانون، المنضوي ضمن التحالف الوطني، هادي الياسري في بيان صحفي لمكتبه الإعلامي اليوم الثلاثاء 12/3/2013، تلقى PUKmedia، نسخة منه، أن التحالف الوطني سيصوت بالأغلبية على قانون البنى التحتية بعد اقراره الموازنة بنفس الطريقة، مشيراً إلى أن التحالف إستكمال جميع ما طلب منه "من مبررات وتفاصيل بخصوص القانون من قبل باقي الكتل  سواء من خلال الشروحات التي قدمها رئيس الوزراء نوري المالكي في زيارته الى البرلمان او من خلال الوزراء المختصين ".
واشار الياسري الى أن التحالف سيطالب رئاسة مجلس النواب بعرض القانون في جدول الاعمال للتصويت عليه، لافتاً إلى أنه في حال أصرت بعض الكتل على عرقلته، حسب تعبيره،  فإنه سيتم دعوة من أسماهم بجميع الشركاء الوطنيين الذين وقفو بقوة لاقرار الموازنة العامة بالاغلبية الى اتخاذ نفس الموقف وتمرير قانون البنى التحتية بنفس الطريقة.
وشدد الياسري على ان "التوافقات ضرورية في الامور والقوانين السياسية ولكن مصلحة المواطن والقوانين الخدمية هي خط احمر، وستكون الاغلبية هي الخيار الوحيد للتحالف الوطني الذي سيتم التحرك من خلاله في كل امر يرتبط بمصلحة الشعب العراقي ".

PUKmedia   بغداد

بغداد - اين

صرح النائب عن كتلة التغيير الكوردية، هافال كويستاني، ان قضية بقاء الكوردي في الحكومة المركزية او انسحابه منها تعتمد على طبيعة الحزب الذي ينتمي له، مشيرا الى ان هناك ثوابت تجتمع عليها الكتل الكوردية كلها، واذا كان هناك خلاف بين الاقليم والمركز فان صوت الكوردي يكون واحدا.

وقال كويستاني في تصريح لوكالة كل العراق [اين]، إن "العملية السياسية في العراق الحديث كلها مبنية على التوافقات بين المكونات ومن يمثلها من الاحزاب والتيارات السياسية، لذلك فان محاولة اي جهة متنفذة في السلطة تمرير اي شيء يهم الجميع دون موافقة البقية سوف يضر بالعملية السياسية".

واشار الى ان "الكتل الكوردستانية برغم الاختلافات الموجودة في الافكار ووجهات النظر والمصالح والاهداف الحزبية بينهم، فان هناك ثوابت لا يمكن لاي جهة تجاوزها، فاذا كانت الخلافات بين الحكومة المركزية والقوى الكوردستانية حول هذه الثوابت، فالكوردي في اعتقادي صوته واحد، اما اذا كانت الخلافات حول مسائل اخرى تتعلق بمصالح هذا الحزب او تلك الجهة فهذا أمر اخر".

واوضح ان "مسألة بقاء الكوردي في الحكومة المركزية او الانسحاب منها تعد مسألة خاصة بالحزب الذي ينتمي له ولكن في الوقت نفسه يصعب على اي جهة كوردستانية البقاء في الحكومة في حال انسحاب الأكثرية الكوردية منها".

وكانت الخلافات القائمة بين بغداد والاقليم قد اشتدت حدتها بعد تصويت البرلمان الاتحادي بالاغلبية على الموازنة الاتحادية في ظل أمتناع الكتل الكوردستانية والقائمة العراقية على التصويت عليها.

ويشهد العراق ازمة سياسية ادى استمرارها الى خروج تظاهرات شعبية مستمرة في محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، مطالبة بالافراج عن المعتقلات والمعتقلين واصدار قانون العفو العام والغاء قانون المساءلة والعدالة [اجتثاث البعث سابقاً] والمادة [4] ارهاب، وتحقيق التوازن، وغيرها من المطالب.

متابعة-أين

حذرت ايران دول المنطقة من التدخل في الازمة في العراق .

ونقلت وكالة مهر الايرانية للانباء عن المتحدث باسم الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست "انه يتعين على جميع الدول الوقوف بجانب الحكومة والشعب العراقي معا وتجنب الدخول على خط الازمة على نحو يكرس الخلافات الاثنية والطائفية" محذرا "دول المنطقة من تداعيات الازمة العراقية التي ستطال دول المنطقة ولاسيما المتدخلة بشكل سلبي والتي تدعم المشروع الطائفي".

و أضاف ان "الشعب والتيارات السياسية العراقية يتمتعان بالنضج السياسي المناسب الذي سيؤهلهما الخروج من الازمة عبر الحوار والطرق الديمقراطية".

وفي سياق اخر وردا على سؤال حول التحركات والازمة السياسية في العراق قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية "ان ثمة تحركات مشبوهة في المنطقة تهدف الى ايجاد الخلافات واثارة النعرات الطائفية بين مكونات البلدان فضلا عن ايجاد جو متوتر بين دول المنطقة من اجل الوصول الى حالة الفوضى وعدم الاستقرار في المنطقة".

وتابع ان "اثارة الخلافات بين المجتمعات ودول المنطقة يفضى الى زعزعة الاستقرار مما يصب في مصلحة الكيان الصهيوني ويأمن مصالحه حيث تنشغل دول المنطقة بأزماتها ويستغل الكيان الصهيوني الفوضى الجارية".

ويشهد العراق ازمة سياسية ادى استمرارها الى خروج تظاهرات شعبية مستمرة في محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، مطالبة بالافراج عن المعتقلات والمعتقلين واصدار قانون العفو العام والغاء قانون المساءلة والعدالة [اجتثاث البعث سابقاً] والمادة [4] ارهاب، وتحقيق التوازن، وغيرها من المطالب.

السومرية نيوز/ السليمانية
أكد وزير الخارجية هوشيار زيباري، الثلاثاء، أن الوزراء الكرد مستعدون للانسحاب من الحكومة إذا رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني بذلك، فيما أكد نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح أن جميع الاحتمالات مفتوحة بشأن انسحاب الكرد من الحكومة.

السومرية نيوز/ دهوك

وصل وفد كردي تركي، الثلاثاء، إلى إقليم كردستان لاستلام ثمانية أسرى أتراك من الحزب العمال الكردستاني، بمبادرة من زعيمه المعتقل في تركيا عبد الله أوجلان.

وقال مصدر مقرب من الوفد طلب عدم الكشف عن اسمه في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "وفداً من حزب السلام والديمقراطية وناشطين في مجال حقوق الإنسان وصل، صباح اليوم، إلى إقليم كردستان عبر بوابة ابراهيم الخليل شمال محافظة دهوك"، مؤكداً أنه "سيستلم ثمانية أسرى أتراك من حزب العمال الكردستاني".

وكان  حزب العمال الكردستاني أعلن، أمس الاثنين، أنه سيطلق سراح أسرى أتراك معتقلين لدى قواته، مؤكداً أن القرار جاء بمبادرة من زعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل في تركيا عبد الله أوجلان.

وكان حزب العمال الكردستاني أكد اعتقال 139 شخصاً بينهم مسؤولون أتراك ومتعاونون مع القوات التركية خلال العام الماضي 2012.

وتأتي مبادرة حزب العمال الكردستاني بإطلاق سراح الأسرى الأتراك في وقت تشير مصادر رسمية إلى وجود جهود تركية لإجراء مفاوضات مع زعيم حزب العمال الكردستاني المعارض لتركيا والمعتقل عبد الله أوجلان، لإنهاء هذا النزاع المسلح بين الطرفين والذي استمر أكثر من 25 عاماً وأسفر عن مقتل أكثر من 40 ألف شخص.

يذكر أن وفدا كرديا تركيا زار مؤخرا جبال قنديل المعقل الرئيسي لقيادة حزب العمال الكردستاني وسلم رسالة نصية من زعيم حزب العمال الكردستاني أوجلان إلى قيادة الـ (pkk) تتعلق بتطورات الوضع في تركيا.

اربيل/ اور نيوز

في مدرسة خاصة للنخبة في كردستان العراق، يتعلم الأطفال اللغة التركية والإنجليزية قبل العربية. ويحلم طلاب الجامعة بوظائف في أوروبا لا في بغداد. ويقول رجال أعمال محليون إنهم لا يحبون العمل في أي مكان آخر، لأن المناطق التي تقع خارج نطاق سيطرة الأكراد غير مستقرة أمنيا.

 

الأكراد يوجهون أنظارهم إلى تركيا والغرب على حساب العلاقات مع باقي أنحاء البلاد التي تعاني التدهور. ويقول القادة الأكراد إنهم يريدون أن يظلوا جزءا من العراق حاليا، لكن ربما تدفعهم الخلافات المريرة المتزايدة حول النفط والأرض نحو الانفصال. ويلخص فلاح مصطفى، رئيس دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان، العلاقة بقوله "إنه ليس رباط زواج مقدس يجب أن يدوم".

الشباب الكردي، الذي لم يجرب حكم بغداد المباشر، يريد القطيعة عاجلا وليس آجلا. وقد ولد أكثر من نصف سكان الإقليم، البالغ عددهم 5.3 مليون، بعد عام 1991 عندما تم فرض منطقة حظر جوي بقيادة غربية، مما جعل حكم الأكراد ممكنا للمرة الأولى من خلال حماية المنطقة من صدام حسين. ويؤكد الطلبة في جامعة جيهان الخاصة في أربيل أنهم يشعرون بأنهم أكراد وليسوا عراقيين، وأن الفساد المستشري في العراق وأعمال العنف الطائفي والجمود السياسي يعرقل تقدم إقليم كردستان. ويقول بلند آزاد، طالب هندسة معمارية يبلغ 20 عاما: "أريد أن أرى كردستان مستقلة.. إذا ظللنا معهم، فسنصبح في وضع سيئ مثلهم ولن نصبح أحرارا".

وحسب تقرير مطول لوكالة "أسوشييتد برس"، شهدت المنطقة تحولا كبيرا خلال العقد الماضي. كانت العاصمة أربيل تبدو يوما ما مثل قرية كبيرة، لكنها أصبحت اليوم مدينة تضم 1.3 مليون نسمة، وبدأت ناطحات السحاب والفنادق ذات الخمس نجوم تظهر بها، وبدأت رافعات الإنشاء تشغل الأفق. وانتقل أفراد النخبة التي تركب سيارات رياضية حديثة إلى منازل كبيرة في المجتمعات العمرانية الجديدة التي تحمل أسماء لها وقع غربي مثل "القرية الإنجليزية". ويضع مطار أربيل اللامع من الزجاج والمعدن بغداد في وضع محرج. ووصل عدد الفنادق إلى 234، على حد قول المحافظ نوزاد هادي. ويفتخر وزير التخطيط، علي سندي، بالتراجع الكبير للأمية والفقر ومعدل البطالة خلال السنوات القليلة الماضية.

مع ذلك، أمام الأكراد الكثير من العمل، حيث يحتاج الإقليم إلى إنفاق ما يزيد على 30 مليار دولار في إنشاء الطرق السريعة والمدارس والأشكال الأخرى الضرورية من البنية التحتية خلال العقد المقبل، كما يوضح سندي. وهناك مشاعر سخط قوية تعتمل تحت السطح وسط مخاوف من تركز السلطة في أيدي عدد قليل من الأفراد. ويشكو نشطاء المعارضة من فساد الحكومة، وقالت منظمة "هيومان رايتس ووتش" إن قوات الأمن اعتقلت بشكل تعسفي 50 صحافيا وناشطا ومعارضا عام 2012.

وبينما تمتلك الحكومة المركزية سلطة اتخاذ القرار في ما يتعلق بالنفط، يقول الأكراد إنه يحق لهم وضع سياسة الطاقة الخاصة بهم، ويتهمون الحكومة بالمماطلة في التفاوض على اتفاق جديدة خاص بتقاسم عائدات النفط. وأقر الأكراد قانون الطاقة الخاص بهم ووقعوا ما يزيد على 50 اتفاقية مع شركات نفط أجنبية، مقدمين شروطا أفضل من بغداد. وبدأت شركة "جينيل إنيرجي" التي تعمل في مجال النفط في الإقليم نقل النفط الكردي بالشاحنات إلى تركيا خلال شهر يناير (كانون الثاني). ويتمتع خط الأنابيب المباشر المزمع إنشاؤه بأهمية استراتيجية كبيرة على حد قول علي بلو، مسؤول كردي رفيع المستوى في مجال النفط. وتساءل بلو قائلا: "لماذا ننشئ هذا الخط؟ لأننا دائما ما نواجه مشكلات مع بغداد".

ويسلط المشروع الضوء على زيادة وجود تركيا في المنطقة وهو ما يمثل تغيرا كبيرا عن السنوات القليلة الماضية التي شهدت توترا في العلاقات، على خلفية قتال أنقرة عناصر حزب العمال الكردستاني. وقد أرست حاجة كل طرف للآخر علاقة جديدة. فتركيا تحتاج إلى المزيد من النفط لتشغيل اقتصادها الذي يتوسع وتفضل شراء النفط من الأكراد على شرائه من الحكومة في بغداد، حيث تراها جزءا من المحور الذي يخضع للنفوذ الإيراني المنافس في المنطقة. على الجانب الآخر، يحتاج الأكراد إلى تركيا ليس فقط كمنفذ لتصدير النفط، بل أيضا كشريك تجاري. ونحو نصف الشركات الأجنبية تقريبا التي تعمل هنا ويبلغ عددها 1.900 شركات تركية، كما يوضح المسؤولون. كما أن 70% من تجارة تركيا السنوية مع العراق، التي يبلغ حجمها 15 مليون دولار، هي مع إقليم كردستان. وفي إشارة مميزة دالة على الوضع الراهن، تعتبر اللغتان التركية والإنجليزية هما لغتا التدريس في مدرسة خاصة رفيعة المستوى في أربيل. وبدأ الطلاب، البالغ عددهم 351 طالبا، يدرسون اللغة الكردية، وهي اللغة الأم لمعظم الطلاب في الصف الثالث. وتم إدخال اللغة العربية لاحقا، في الصف الرابع. ويعكس المنهج الدراسي أولويات مؤسس المدرسة، المنتمي إلى الأقلية التركمانية، لكنه يتوافق أيضا مع الآباء الأكراد الذين يرون أن مستقبل أبنائهم مرتبط بتركيا.

ومع احتدام المشكلات مع بغداد، يقول مسؤولون أكراد إن انفصال الإقليم عن العراق أمر حتمي. ويحلم كثيرون هنا بقيام دولة كردية مستقلة، تضم أجزاء من سوريا وتركيا وإيران والعراق، وتكون وطنا لأكثر من 25 مليون كردي. ويقول مصطفى، مسؤول العلاقات الخارجية: "كشعب، نستحق ذلك. نرغب في أن نرى هذا في فترة حياتنا". ولكن في ظل معارضة حلفاء رئيسيين أمثال الولايات المتحدة وتركيا لفكرة تقسيم العراق، يقول الأكراد إنهم لن يتصرفوا بتسرع أو بتعنت. ولدى سؤاله عما إذا كان إقليم كردستان سيعلن استقلاله بمجرد تمكنه من تصدير النفط بشكل مباشر، أجاب مصطفى: "سوف نعبر ذلك الجسر حينما نصله".

سنفرج عن الأسرى في 13 آذار

إلى الصحافة والرأي العام

بدعوة من القائد آبو وطلب من قيادة منظومة المجتمع الكردستاني "KCK وكذلك ادلى البارحة المقر العام لقيادة قوات الدفاع الشعبي الكردستاني بتصريح بأنه سيتم الافراج عن الاسرى: ذهني كوج، عبدالله سوبجلر، كمال أكينجي، نادر أوزغن، كنعان أرن أوغلو، رشاد جاجان، رمضان باشاران وهادي كيزلي.

وسيتم تسليم الاسرى بتاريخ 13 آذار الجاري إلى الوفد الذي سيأتي إلى منطقننا.

12 آذار 2013

مركز الاتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني.

المشرق - رفل الربيعي


بغداد: أوضحَ النائبُ عن التحالف الكردستاني قاسم محمد، أن الإقليم (مستقل منذ سنة 1990)، وأن قرار القبول بالفيدرلية، هو لأغراض التعايش مع الحكومة العراقية. عاداً (شكوك الانفصال) لدى الطرف الآخر بأنها جزء من موروث التمييز العنصري. وأجاب النائب في حوار مع (المشرق) عن أسئلة الشارع الصعبة، وفي الآتي نصه:
س: هل تعتقدون أنكم نجحتم خلال السنوات الماضية بإقناع (الشارع العربي) في العراق بمساركم العام؟
ج: ان المجتمع العراقي بشكل عام قد تأثر بشكل كبير بثقافة العنصرية التي بثتها اجهزة الاعلام في فترة الحكم الملكي. مضيفآ لا يمكن خلال فترة قصيرة ازالة اثار وشوائب هذه الثقافة. لكنّ هناك تغيراً واضحاً بنظرة الشارع العراقي تجاه الفيدرالية، ففي السابق كان العديد من التيارات السياسية ينظر الى الفيدرالية على أنها جريمة سياسية تستهدف وحدة العراق والشعب العراقي، لكن الآن يرون فيها تعزيزاً لقوة العراق ووحدة الشعب.
س: في الشارع من يقول أنكم تفرضون أنفسكم من دون أن تسمحوا لأدنى تدخل في شؤونكم؟
ج: نحن في المقام الاول لم نفرض انفسنا، فعندما انسحب التحالف الكردستاني من جلسة البرلمان تم التصويت على قانون الموازنة بالرغم من غيابنا، ونحن نعد القومية الثانية في العراق. فكيف يمكن ان نفرض انفسنا على احد؟!.
س: أيضاً هناك شعور عربي بالاستياء من شدة ميلكم للاستقلالية، وصولاً الى العلاقات مع العالم؟
ج: ان ثقافة العنصرية التي استمرت مدة 70 سنة هي التي زرعت في نفوس البعض شكوك انفصال الاقليم عن العراق من اجل زرع الخوف والتفرقة بين ابناء الشعبين.
س: هل يناسبكم القول (دولة داخل دولة) أم يغيضكم؟
ج: نحن مستقلون منذ البداية، وان اختيارالبرلمان الكردي في سنة 1990صيغة الفيدرالية كان من اجل التعايش مع الحكومة العراقية.
س: هل تعتقدون أن (حسم جميع القضايا) سيطول لعقود؟
ج: نعم ان الازمة يمكن ان تستمر لفترة طويلة في حال غياب الارادة القوية الراغبة في حل هذه الازمة التي تهدد امن الشعب العراقي بجميع اطيافه.

الثلاثاء, 12 آذار/مارس 2013 11:45

محمد واني .. مصلحة المذهب أولاً

مهما رأينا من اختلاف في وجهات النظر بين القوى السياسية والدينية العراقية المنضوية داخل الائتلاف الوطني الشيعي الحاكم، فانها تلتقى في نقطة استراتيجية واحدة وهي تحقيق ؛ مصلحة المذهب"الشيعي"عبر تولي الحكم واخضاع القوى العراقية الاخرى للامر الواقع، وقد تتقاطع في امور جانبية بسيطة تتعلق بالخدمات العامة وانماء المشاريع وما شابه ذلك وربما دخلت في صراع حول هذه القضايا، قد يصل الى حد التشابك بالايدي والارجل في البرلمان مثلا ولكن اذا تعلق الامر بمسألة الحكم والقيادة او يمس جانبا من جوانب عقيدة المذهب، فانها سرعان ما تتوحد وتتصدى لها بكل قوة واقتدار، وقد رأى العالم كيف انها عاقبت النائب النشط عن دولة القانون الشيخ"حسين الاسدي"وطردته شر طردة بمجرد انه شبه المراجع الشيعية بمنظمات"المجتمع المدني"، مع ان هذا النائب تطاول اكثر من مرة على الاكراد وقادتهم وسفه احلامهم ووقف بوجه تطلعاتهم المشروعة ولكنها لم تعاقبه بل بالعكس كافأته ورفعت مكانته عاليا وكذلك الامر بالنسبة للشيخ"جلال الدين الصغير"الذي بشر بحرب ضروس لا تذر ولا تبقى مع الاكراد يخوضها امام الشيعة الثاني عشر"المهدي المنتظر"ضدهم ولكن مع فداحة القضية المثارة واثرها السلبي على العلاقات الشيعية الكردية، لم توجه الى القيادي الشيعي كلمة توبيخ واحدة لا من قبل قادة الائتلاف ولا من المراجع العليا، ولم يقدم اي اعتذار من اي نوع للشعب الكردي الذي اسيء اليه اساءة بالغة وكأن هذه القوى مع مراجعها العليا متفقة سلفا مع طروحات الشيخ العدوانية، ولو افترضنا افتراضا ان"الشيخ الصغير"قد عكس الصورة ووجه اهانته هذه للـ"مسيحيين" بدل الاكراد مثلا باعتبارهم شريحة غيرمسلمة وهم اولى"منطقيا"بشن الحرب ضدهم من قبل الامام المهدي وليس ضد الاكراد المسلمين، الم تكن تلك المراجع قد اقامت الدنيا ولم تقعدها عليه وعلى حزبه ووبخته وربما ابعدته عن الحياة السياسية والدينية الى الابد، باعتباره قد تطاول على شريحة اصيلة من شرائح المجتمع العراقي واساء الادب اليها؟

واذا ما عرفنا ان طروحات الشيخ العدوانية بحق الشعب الكردي جاءت متزامنة ومتوافقة مع الحالة السياسية المتدهورة القائمة بين حكومتي"بغداد واربيل"وبين رئيس الاقليم"مسعودبارزاني"ورئيس الوزراء"نوري المالكي"، فاننا نصل الى الحقيقة التي ذكرناها انفا وهي ان الائتلاف الوطني الحاكم المظلة التي تجمع تحتها القوى الشيعية، تحكمه استراتيجية واحدة لا يمكن تجاوزها مهما اختلفت الاراء وتشابكت السياسات، فعلى الرغم من ان الشيخ"الصغير"قيادي ينتمي الى"المجلس الاعلى الاسلامي"وهو حركة دينية سياسية تختلف منهجا وتنظيما وقيادة عن ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي، فان هذا الاختلاف لم يمنعه من ان يناصر لهذا الائتلاف ويقف بوجه"الحليف"الكردي الذي اصبح عدوا بين ليلة وضحاها..

لابد للسياسين الاكراد وعلى وجه الخصوص الرئيس"بارزاني"الذي يخوض صراعا متواصلا مع ائتلاف "المالكي"المؤيد بقوة من قبل التحالف الوطني والمراجع العظام، ان يحتاط في تعامله مع القوى الشيعية، ولا يراهن كثيرا على اختلافاتها الجانبية التي تطفو على السطح بين حين واخر والتي تهدف اساسا الى خداع الكتلتين"التحالف الكردستاني والقائمة العراقية"لانها اختلافات تكتيكية وغير حقيقية وكذلك لا يعطي ثقته المطلقة لبعض قادتها دون غيرهم اذ لا فرق جوهريا بين المالكي والجعفري او الصدر وعمار الحكيم، كلهم يخدمون قضية واحدة ويسعون لهدف واحد، ولاشك ان"بارزاني"من اكثر السياسيين العراقيين معرفة بهذه الحقيقة، فقد تعرض لخداع سياسي من قبل احدى القوى"الشيعية"وهي التيار الصدري الذي مازال يعتبر نفسه معارضا لتوجهات"المالكي"عندما وعده بالوقوف معه لسحب الثقة من رئيس الوزراء ولكنه اخلف وعده وانسحب من العملية في اخر لحظة، وكذلك عندما قام بالمصادقة على الموازنة العامة للبلاد التي تدعم نفوذ المالكي التوسعي بصيغتها الحالية، على الرغم من اعتراض القائمتين"الكردستانية والعراقية"عليها ولكنه اقرها لان المصلحة العليا للمذهب اقتضت ذلك وليس مصلحة"الشعب العراقي" كما يدعي.

بغداد/المسلة:حذر النائب احمد الجلبي من انتشار لجماعات ما يعرف بـ"جيش النصرة"في مناطق كردستان العراق ومحافظاته في الوسط والشمال من بينها الموصل والانبار وفيما اشار الى ان حواضن تلك الجمعات تكون اخطر في كردستان في ظل تخوف من التحرك عليها فانه حذر الاقليم والمناطق الغربية من دعم تلك الجماعات وأن شخصيات سياسية وعشائرية تقف خلفها.

وكشف الجلبي في منشور على صفحة تابعة له بالفيسبوك عن" انتشار جماعات من جيش النصرة الارهابي في مناطق كوردستان والموصل وديالى وبابل والرمادي وكركوك وصلاح الدين".

وقال إن "هذا الانتشار من اجل لملمة شتات القاعدة في العراق من جديد" .

وعبر عن أسفه في ان "شخصيات سياسية وعشائرية تقف خلف هذه التجمعات ودعمها".

وقال انه يتوجب على "الحكومة ردع كل من يقف ويدعم من يتاجر بدماء الابرياء في العراق.

وانتقد الجلبي وهو سياسي عراقي شارك في تشكيل اولى هيئات الحكم في العراق بعيد الاطاحة بنظام صدام حسين في العام 2003 اقليم كردستان العراق لدعمه تلك الجماعات واشار الى ان"ربما الحواضن التي في كردستان هي اخطر ولا نجد من يتحرك على هذه الجماعات التكفيرية في الاقليم" ماضيا الى القول"الكل متخوف في كردستان والمناطق الغربية من هزيمة القاعدة في سوريا بعد ان دعم الاقليم والمناطق الغربية الجماعات المسلحة التي تقاتل داخل سوريا".

واضاف " انه من المؤكد ان يكون للحكومة السورية في وقتها حق الرد ولن تجد حكومة الاقليم وباقي المناطق الغربية من يدافع عنها".

وخلص الجلبي الى القول إن "استهتار هذه الجماعات ناتج من ضعف الحكومة في تنفيذ عقوبات الاعدام وتاخير تنفيذها اما عكس ذلك فان نزف الدم العراقي سيستمر".

وكانت الولايات المتحدة الامريكية اعتبرت ان جيش النصرة منظمة ارهابية فيما تحدثت وسائل اعلام امريكية عن ان الى جبهة النصرة وفصيلها المسلح امتدادات متطرفة وتعود جذوره إلى تنظيم القاعدة في العراق.

أفلت وزير المالية العراقي السابق رافع العيساوي من عملية اعتقال قامت بها قوة من الجيش تساندها طائرتان مروحيتان، وذلك أثناء حضوره عزاء رئيس المجلس المحلي لقضاء الرطبة مثنى الكبيسي، الذي قتل بنيران مسلحين مجهولين ليلة الأحد.

وعزا رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار حكمت سليمان في تصريح لـ"راديو سوا"، فشل اعتقال العيساوي إلى حسن  تصرف عناصر الحماية التي كانت برفقته.

وكان وزير المالية رافع العيساوي قد أعلن في بداية شهر مارس/آذار، أمام المعتصمين في الرمادي استقالته من منصبه احتجاجا على ما وصفها "بسياسات الإقصاء والتهميش التي تنتهجها الحكومة المركزية ضد العرب السُنـّة". لكن رئيس الحكومة نوري المالكي لم يقبل استقالة العيساوي إلا بعد انتهاء التحقيق فيما أسماه مخالفاته المالية والإدارية.

ويذكر أن العيساوي تولى حقيبة المالية عام 2010، وقبل ذلك شغل منصب نائب رئيس وزراء العراق عام 2008، ومنصب وزير الدولة للشؤون الخارجية من عام 2006 إلى عام 2007.

سوا

صوت كوردستان: البعثيون و القوى العربية السنية هم كالمنشار يقطعون في الاتجاهين، فلا يهم أن كانوا حلفاء لك أم أعداء كي تكون الخاسر في كل الأحوال. فهم الذين استطاعوا التغلب على الاستعمار بنفاقهم و تحويل العراق الى مستعمرة ( سنية عنصرية) بفضل سياستهم التي خلاصتها الفكر البعثي العنصري المستعد أن تحالف مع أقصى اليسار (الاتحاد السوفيتي) أو اقصى اليمين (أمريكا) في سبيل مد سيطرته على الشرق الأوسط. كما أنه كان مستعدا للتحالف مع نقيضية في العراق وهو الفكر القومي الكوردي من أجل تحيكم السيطره على مقاليد الحكم في العراق.

البعث و من خلال القائمة العراقية بصفاتهم أعلاه أستطاع الإيقاع و بقوة بين القوى الكوردية و القوى الشيعية و أوصلوا الطرفين الى مرحلة التصعيد و العداء الجنوني و أنهاء التحالف الاستراتيجي بين الكورد و الشيعة الذي استمر لعشرات السنين في العراق في وقت لم يكن الشيعة فيها يوما مستعدين للوقوف بوجة الكورد و حقوقهم في العراق و لكن المالكي يفعلها الان.

لو كانت القائمة العراقية قد تحالفت مع القوى الشيعية و مع المالكي لما كانت نتائج ذلك التحالف بأخطر على الكورد من الوضع الحالي و هو عداء القائمة العراقية للقوى الشيعية.

القائمة العراقية أستطاعت التقرب و بخبث من قائمة التحالف الكوردستاني و أستدرجت البارزاني ببطئ الى فخ خطير جدا.

فبوقوف البارزاني الى جانب بعض أعضاء القائمة العراقية و بأعلان القائمة العراقية الحرب على المالكي، أنتهى التوافق الذي كان بين القوى العراقية و جروا البلد الى الأغلبية السياسية. ذلك التوافق الذي لطالما أعتبره البارزاني و الطالباني الضمانة لحقوق الكورد في العراق.

القائمة العراقية سوف لن تكتفي بهذا القدر من النفاق بل أنها ستحاول أستدراج البارزاني الى جبهتهم و التحول الى طرف في الحرب الدائرة بين القوى السنية و الشيعية في العراق بأمر من حزب البعث و القاعدة و بعض الدول المجاورة.

العراقية تريد أشراك الكورد في هذه الحرب دون الاعتراف بحقوق الكورد في الموصل و كركوك و ديالى تماما كما فعل حزب البعث مع البارزاني الاب في 11 من أذار 1970 عندما وقع أتفاقية مع البارزاني لمدة 4 سنوات من أجل تقوية حكمة في العراق و بعدها كان مستعدا أن يعطي شط العرب الى الشاه الإيراني فقط من أجل عدم الاعتراف بحقوق الكورد في العراق.

البعث الجديد بصدد حفر فخ مشابة الان للبارزاني الابن و يريدون أدخاله في حرب ضد المالكي و ضد الشيعة من دون الاعتراف بكوردستانية كركوك و الموصل و ديالى.

توجه البارزاني نحو التصعيد مع القوى الشيعية بالشكل الحالي هو فقط في صالح القوى البعثية في القائمة العراقية. لذا على البارزاني و القوى الكوردستانية خوض صراعهم مع المالكي بشكل مستقل عن الصراع الدائر بين العرب السنة و الشيعة في العراق. هذا الاستقلال السياسي يعني أن يبتعدوا عن أستنساخ إجراءات القائمة العراقية ضد المالكي من أنسحاب من الحكومة و من أتهامات لا أساس لها من الصحة بل تحويل الصراع الكوردي مع المالكي الى صراع قومي من أجل الحقوق من تطبيق المادة 140 و إضافة بنود الى الدستور العراقي تتعلق بميزانية الإقليم و بشكل مشاركة الكورد في الحكم في بغداد.

أنه لامر مخجل أن نخوض هذا الصراع مع القوى الشيعية من أجل 3 مليارات دولار فقط لا غيرها. في حين أن القضية هي ليست تلك الأموال بل الحق الكوردي في ارضة و في العراق. على القائمة الكوردستانية فرض الاعتراف بالحق الكوردي على القائمة العراقية كشرط لاي توافق سياسي معهم و ليس لعقد التحالفات معهم لانهم ليسوا أهل تحالفات.

استمرار القائمة الكوردستانية بأدارة الصراع بهذا الشكل في العراق يعني أنهم و قعوا مرة أخرى في فخ البعث، الامر الذي لا يريدة الشعب الكوردي.

 

 

وكالة المدينة نيوز/

اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي ان النفط العراقي هو للشعب وليس من حق اقليم كردستان التصرف خارج اطار الدستور.

وقال المالكي في بيان صحفي لمكتبه الاعلامي اليوم الثلاثاء ان :"الحكومة العراقية ليست قاصرة او انها لاتعرف مصلحة الشعب كما انها لاتبحث عن تفضيل مكون على حساب اخر بل انها على العكس تعمل بشكل وسطي بين جميع المكونات ولاحاجة كي ياتي طرف من هنا او هناك ويحاول تلقينها مايجب وما لايجب ".

واضاف ان :"تصدير النفط هو حق دستوري لوزارة النفط حصرا وعائداته تعود لخزينة الدولة وهي من تحدد الاولويات لتقسيمها بين محافظات العراق سواء في شمال العراق او جنوبه وحسب استحقاق كل منها وحسب الدستور اما دون ذلك فعلى قادة اقليم كردستان الابتعاد عن التهديد بقطع النفط او غير ذلك لان هذا ليس من صلاحياتهم ".

واكد  المالكي على ان :"اي اجراء بقطع عائدات النفط المصدر من الاقليم يجب ان يقابله استقطاع مبالغه من تخصيصات موازنة الاقليم البالغة 17%".

{بغداد السفير: نيوز}

اكد القيادي في الكتلة الوطنية البيضاء النائب احمد عريبي ان المشهد السياسي سيتغير خلال الفترة المقبلة بشكل جذري وكامل .
وقال عريبي في بيان تلقت وكالة السفير نيوز نسخة منه اليوم الثلاثاء  ان :"الصورة القديمة التي ظهر خلالها اداء مجلس النواب قد ولت الى غير رجعة وسنعمل خلال المرحلة المقبلة على تمرير جميع القوانين المعطلة والتي تصب في مصلحة الشعب العراقي بالاغلبية  ".
واضاف ان :"تحقيق الاغلبية في مجلس النواب سيكون هو المنطلق لتشكيل حكومة الاغلبية السياسية في الحكومة المقبلة وانهاء مرحلة التوافقات التي فرضتها المرحلة السابقة بسبب اوضاع العراق في زمن الاحتلال والتي نرى انها انتهت وان الاوان لتحقيق الديمقراطية الحقيقية المبنية على حكومة الاغلبية والمعارضة البرلمانية ".
واكد عريبي ان :"المشهد السياسي سيتغير خلال الفترة المقبلة وبدات ملامحه تظهر بشكل واضح وكان تمرير الموازنة بالاغلبية هو نقطة الانطلاق لهذا المستقبل ".



ان حرب السويس ٢٩ من تشرين الاول .اكتوبر من العام ١٩٥٦ غيرت من موازين العلاقات بين دول المنطقه والعالم .فقد نجم عن حرب انهيار النفوذ البريطاني والفرنسي في الشرق الاوسط وتقوى النفوذ السوفيتى في المنطقه. الى جانب الحرب البارده بين الشرق والغرب كانت هناك حرب حاميه تدور بين القوى العربيه الثوريه والقوى الرجعيه وشكلت حرب السويس نصرآ حاسمآ للمعسكر الثورى بقيادة مصر ضد القوى العربيه الرجعيه المواليه للغرب ضمنها العراق والاردن . خلال ذلك برز النجم جمال عبد الناصر كبطل بعدما وصفت الحرب بالعدوان الامبريالي الصهيوني ضد الامة العربية .
لم تكن العراق كباقي دول الخليج فانها كانت تحتضن شخصيات ثورية ديمقراطية
بكل معنى الكلمه ونظالهم كانت سبب انفجار ثوره ١٤ تموز ١٩٥٨ ليتجاوز العراقيين احدى مراحل التطور البشرى من الملكيه الى الجمهوريه الديمقراطيه وكان للكورد دورآ فعالآ في ذلك الثوره بقيادة همزه عبدالله. ان الدور الذي لعبه جمال عبد الناصر في الخمسينات في تحرير شعوب المنطقه من بعض الانضمه الملكية المواليه للا نكليز كان من المتوقع ان يقوم بقيادتها الشهيد قازى محمد في الاربعينيات لو لا خيانة البارزاني مصطفى في مهابات .استفاد الغرب كثيرا من الدعم العربي لاحتوائها الشيوعية ,مثلما اصبحت فلسطين ضحية مصالح ملوك العرب اصبحت كوردستان ضحية مصالح شيوخ بارزان استطاعة اعداء الكورد القضاء على جمهورية ممهابات بواسطة المؤامرة التي تجسدة في شخصية مصطفى البارزاني وبقي البارزاني االورقة الرابحة في ايادي اعداء الكورد ولايزال.
ايلول ١٩٦١ كانت مؤامرة غربية على القضية الكوردية خاصة والديمقراطية الحقيقية في العراق والشرق الاوسط عامة اهم منجزاتها كانت تسلل حزب البعث الفاشي الى الحكم في العراق والقضاء على الديمقراطية .حقيقة الامر لم تكن ١١ اذار انتصارا لايلول بل انها كانت اتفاقا بين الاتحاد السوفيتي و البعث لمنع تدخلات ايران والغرب في شؤون العراق ولكن بعدما اصبح صدام عميلا للغرب سيطر على الحزب سيطرة كاملة في ١٩٧٣ ولم يعد بحاجة الى الدعم الروسي ففرض عليه صداقة شاه ايران وانتهى دور البارزاني عام ١٩٧٥ في معاهد بينهم في الجزائر.

الثلاثاء, 12 آذار/مارس 2013 10:37

الموصل.. لغماً - عبدالمنعم الاعسم

لا يصح النظر الى ما يحدث في الموصل على انه إفراز لصراعات جانبية تخوضها اطراف سياسية تتخذ من الطائفية ملاذا وشعارا وهوية لها. فهذا جزء من المشكلة التي تثيرها المواجهات في هذه المدينة، اما المكونات الاخرى من المشكلة فانها تتوزع على مساحة واسعة من التاريخ والخصوصيات القومية والثقافية والاجتماعية فضلا عن التركيبة القبلية الحساسة للمدينة.
فهي المدينة الوحيدة من بين مدن العراق كانت، في خلال قيام الدولة العراقية المعاصرة في اواخر العقد الاول من القرن الماضي، موضع جدل في حقيقة انتمائها الجغرافي الى النسيج الوطني العراقي، ومنذ ذلك الوقت شقت المدينة سبيلا مميزا في بناء حاضرها الثقافي والعمراني، يستمد قسماته من تجليات التنوع، حيث كانت مهداً للأشوريين ومحجا للبابليين ومركزا للآراميين سكنها الجرامقة القدماء واقترن اسم نينوى بامبراطورية الآشوريين في حين سقطت عام 612 قبل الميلاد على ايدي الكلدانيين والميديين فاتجهت الهجرات صوب تل قليعات بالموصل على الطرف الايمن من دجلة، ثم سيطر الفرس الأخمينيون على المنطقة بعد القضاء على الأمبراطورية الكلدانية عام ( 537 قبل الميلاد) وشجع كورش العرب والفرس علي السكني في هذه المنطقة لما تمثله من أهمية استراتيجية أمام الأغريق وصارت الموصل المعاصرة مدينة ذات شأن بسبب التنوع القومي والديني لسكانها، من عرب وكرد وتركمان وسريان وكلدان وآثوريين وارمن ، سنة وشيعة وايزيدية وشبك ويهود، ويشهد علي هذا الأمر وجود المئات من المآذن الاسلامية وعشرات من الأديرة والكنائس والمزاراتلاتباع الديانات والأقليات.
ان محاولات تكييف احوال المدينة لتكون حاضرة مسجلة في مشروع سياسي لفريق من الفرقاء المتصارعين اصطدمت دائما بجدار من الاستحالة، وانتهت تلك المحاولات، في الغالب، الى حروب محلية كارثية، لكن سرعان ما يعود ميزان القوى الى حالته الاولى، والى حقيقته الصلدة: لايمكن للمدينة ان تدار إلا من خلال تعايش جميع المكونات ووسطية الحكم، وشاءت هذه الحقيقة ان تعيد نفسها هذه الايام وسط محاولات لتحريك معادلات التوازن عن وسطيتها واخذها رهينة في مشروع واحدي الى حافة حرب اهلية جديدة.. كارثية بكل المعاني.
والدرس نفسه يبقى ماثلا: الموصل لن تبقى موصلا من دون هذا التنوع.
على ان السؤال الذي تطرحه احداث الموصل الاخيره هو: من اين انطلقت شرارة الازمة؟ والجواب بسيط جدا: من محاولات فرض نمط معين من الادارة عليها، والامعان في ايذاء مشاعر ومصالح المكونات، وغياب حكمة التوافق على الحد الادنى من المشتركات السياسية بين تلك صناع السياسة، وعدم مراعاة خصوصيات المدينة وحساسية اوضاعها من قبل بغداد والاغلبية الحاكمة.
لكن، وعلى الرغم من ان هذا الجواب عمومي، وقد يتجه بالاتهام الى اكثر من جهة، علينا ان نتتبع محركات الاحداث في هذه المدينة من مرحلة ما قبل سقوط الدكتاتورية، حيث اخضعت الموصل الى مشيئة الحزب الحاكم وصارت احدى اهم مصادر شبكاته الضاربة، وانتج ذلك كتلة من المدنيين والعسكريين، من الاغلبية العربية، وبعض المتحدرين من مكونات اخرى، اندمجت بمصائر النظام ودافعت عنه بشراسة متناهية، والنتيجة ان تعرضت المدينة الى نوع من العقاب والتهميش، كرد فعل، أدى بالمقابل الى رد فعل محلي، انكفائي، وفي خلال سلسلة من الافعال وردود الافعال، انحشرت الموصل في برميل آيل للانفجار في اية لحظة فيما أذكت الجماعات المسلحة، من عصابات القاعدة وفلول النظام السابق، شرارة الكراهيات بالحرب التي اعلنتها ضد الكرد والمسيحيين والشيعة والايزيديين والحياة المدنية عموما، ونظمت مذابح واجلاءات ضد هذه المكونات، وخلقت معادلات امنية وسايكولوجية واجتماعية خطيرة.
لقد تأخرت اعتصامات الموصل عنها في مناطق غرب العراق، ولم تندلع إلا حين برز دور التيار المتطرف في اعتصامات الفلوجة وصلاح الدين وبعض فعاليات الانبار، وقد لاقت شعارات التجييش و"إسقاط الدستور والنظام" صدى واسعا في الموصل الامر الذي تلقفته الجماعات "الجهادية المسلحة" ونزلت بها الى الشوارع، لا لعرض مطالب السكان المشروعة في الخدمات وتأمين فرص العمل للعاطلين وانهاء التمييز والاجراءات الامنية التنكيلية، بل اتجهت الى دعوات الانتقام وطبول الحرب وشعارات النظام الصدامي، قابلتها القوات الحكومية باجراءات تتسم بالتخبط وانعدام التحسب لاستخدام القوة المفرطة، فضلا عن العمليات العسكرية الحدودية الانفعالية التي سجلت نفسها لصالح فريق الحكم في الحرب الاهلية السورية، حيث القى هذا الموقف بظلاله القاتمة على الوضع في الموصل.
/الكثير من المؤشرات تكشف ان الموصل سقطت في اسر التحالف المتطرف "اللاسلمي" الذي يتكون من القاعدة وبعثيي صدام حسين، وهي تخوض معركة معقدة للخروج من هذا الاسر، فلا بغداد تساعدها في احتواء مخاطر اللغم، ولا الحكومة المحلية تنهض بواجب ضبط المعادلة السياسية – الامنية بما يمنع انفجار اللغم.. تلك هي المشكلة.
*******
" إياك وكثرة الاعتذار، فإن الكذب كثيراً ما يُخالط المعاذير".
لقمان الحكيم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة(الاتحاد) بغداد