يوجد 1748 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

المدى برس/ بغداد

طلب مني صديق أثير "أن أهدّئ"!

وفهمت أن التهدئة المطلوبة، تتعلق بالكتابة عن ولد المالكي وسيرته، وانكشاف المستور عمّا كان يجري تداوله باعتباره مجرد "إشاعات مغرضة"، حتى تبرع المالكي شخصياً، كما يفعل كل مغويّ بالسلطة ومغانمها، فكشف الغطاء عن "جِدرٍ" تسرح فيه الديدان.

الصديق، وللحق، لم يطلب مني شيئاً يوماً ما، بل ربما أنا من كنت أطالبه بما يعين هذا الصديق او ذاك المواطن. ولهذا كنت في غاية الحرج وانا ارد له طلباً. ولكن شفيعي أن الطلب لم يكن شخصياً، وانما سياسي يتعلق بالضمير والشرف السياسيين، اللذين كرست في الذود عنهما كل حياتي، مذ كنت في الرابعة عشرة من العمر. قلت له إنني لست في حالة "عراك" شخصي مع المالكي، ولا صراع معه على مركز في السلطة او امتياز رث، وقد أكدت هذا المعنى مرات عديدة لأصدقاء "مشتركين" ولقادة في حزب الدعوة اكن لبعضهم التقدير وأثق بحسن سيرتهم، وآمل أن يحافظوا على هذه السوّية التي أصبحت في ظل الدولة الفاشلة والطبقة الحاكمة الفاسدة، عملة نادرة.

(
٢)

وازعم أن الأوساط المعنية بالصراع السياسي الدائر منذ تسنم المالكي ولايتيه على مقدرات العراق، تتفهم دوافعي، وقد يعرفها المالكي، ومن هم حول المالكي ايضاً. واذكر ان المالكي ارسل لي مع صديق مشترك في اعقاب تشكيلته الوزارية الثانية، ما يفيد بانه محرج من سؤالي عما يمكن أن يرد "جميلي"، فكان جوابي "محرِجاً" للصديق الوسيط، بعد ان اخبرني بانه أجاب نيابة عني دون انتظار جوابي، "انني لن اطلب او اقبل تعويضاً". قلت له انك تسرعت بالاجابة! ان عليك ان تعود وتنقل لهم طلبي الملموس الذي يشعرني بالامتنان: قل لهم "صيروا أوادم، وأريحوا هذا الشعب المهضوم والمظلوم.."!

طبعاً اعتذر الرجل عن نقل الطلب، وربما اكتفى بتسريبه الى احد أصدقائه المقربين، وفاته أنني اعدت الطلب على اكثر من صديق لديه الجرأة على النقل.

وفي محاولة مني لتطمين المالكي، ومن حوله، بان ما اكتبه او انتهجه سياسياً، لا يحمل دوافع منفعة شخصية، او طلب موقع في السلطة، أعلنت بما شكّل مفاجأة لِمُحاوري في قناة "الحرة" الزميل سعدون ضمد، انني لست في وارد تسنم أي موقع حكومي، ولو كان مجرد "مدير" لان "مؤهلي الدراسي" المتواضع لا يسمح لي بذلك، ولست في وارد "تزوير شهادة" او شرائها من "سوق مريدي" او الحصول على "شهادة دكتوراه بالوضوء" او "ما يجوز وما لا يجوز من أوجه نكاح العجوز"! وقد بررت قولي على شاشة "الحرة"، بأن الاقرار العلني، حصانة لي من احتمال ضعفي أمام إغراءات السلطة، رغم ثقتي بنفسي التي أعلنتها في وقت مبكر من حياتي السياسية، يوم لم تكن الشهادات المزورة ستراً للكفاءات، وجواز مرور للمزورين الذين ينشغل بمعالجة أمورهم، المالكي ودولة القانون.

(
٣)

أعود لأوكد من جديد، بأن مظاهر تسلط المالكي، وتشبثه بالسلطة بأي ثمن، بعد ان حصل عليها بالصدفة العمياء، وفي غياب وعي سياسي لدى القيادات المقررة، والاحتكام الى المعايير الدقيقة في اختيار من يُشغل موقعاً، بصلاحيات لا سابق لها دستورياً، حتى في ظل الدكتاتوريات المتعاقبة... ان تلك المظاهر لم ترتبط، كما هو شائعٌ بين العراقيين والأوساط السياسية بمقولته المشهورة "ماننطيها"، بل بتصرفات كيفية، اشعرت "مجلس الرئاسة" المتحفظ بطبيعته، بخطورة مسلكه على العملية السياسية، فوجه له المجلس رسالة خطية، كانت بمثابة إنذار شديد اللهجة.

كما ان سلوك ولده والمحيطين به، ليس جديداً، وقد طالبته الكتل الأخرى بإبعاده عن مكتب رئيس الوزراء، لان العودة الى ظاهرة "عدي وقصي" ستُنفّر العراقيين من العملية السياسية والعراق الجديد. وكان رده المتكرر، انه شاب صغير، و"موظف بسيط في مكتبي"! وستنشر "المدى" من بين ما ستنشره لاحقاً، الخارطة التفصيلية لمهام هذا الشاب و"الموظف الصغير"، بما فيها تحريك قوات سوات لضرب المظاهرات السلمية، ووضعه على رأس قوات من عمليات بغداد لإخلاء عقارات الدولة، والمصيبة انه لا يثق بضباط هذه القوات، فيضع على رأسهم، سكرتيره وأمين سره، ياسر.

(4)

من بين الذكريات المريرة التي أخذ الناس يتداولونها بعد "كبوة" المالكي، كما سَمّاها الدكتور حسن السنيد اثر فضيحة المالكي حول "بطولة ولده" و"جبن قواته المسلحة"، التقييمات التي اطلقها قادة عسكريون كبار في جيش صدام، حول اسباب "سقوط بغداد" بالسهولة المعروفة، والهروب المخزي امام زحف القوات الاميركية، فاكتفى بعض هؤلاء القادة بالتساؤل: الا يكفي الإهانة التي كان يشعر بها كبار الضباط وهم يُقادون من قبل الصبي قصي، وتخطيطه للعمليات العسكرية؟!

لقد كان قصي ابن الدكتاتور الفاشي صدام حسين، فابن من هو احمد؟ وعلى رأس اي فرقة عسكرية، وانقلاب عسكري، وصل ابوه الى السلطة، ليتجرأ على إهانتنا، لا بإصراره على الاستيلاء على كل مفاصل الدولة، بل وبتشويه السلطة القضائية والتشريعية، وتجريد الدستور من قيمه ومبادئه؟ وهو لا يكتفي بذلك، وانما يعمد بلا ادنى تردد، وامام انظار الناس وعلى اسماعهم، الى الإعلان عن بطولة زائفة لصبيه الغر، يهين من خلالها القوات المسلحة التي اؤتُمن على قيادتها، بلا وجه حق، بسبب سوء نية خلال كتابة دستور في ظل أهواء، ابعد ما تكون عن مراعاة المصالح الوطنية العليا للعراق والعراقيين.

ورغم الاهانة، الا ان هذه التصريحات اكدت، لأول مرة، صدق الاشاعات التي تتردد بين الناس حول ظاهرة احمد المالكي، وفائز وياسر، وعشرات الاسماء الاخرى من العائلة والعشيرة وذوي القربى، وعبثهم بالدولة، وتسخيرهم لوجود احمد في "وظيفته الصغيرة" في مكتب رئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة ووزير الداخلية والمشرف العام على وزارة الدفاع، وعشرات الهيئات واللجان الحكومية المختصة بالعقود والمشتريات والزراعة والكهرباء والصناعة والإعلام والاتصالات وغيرها.

ولمن لا يعلم حتى الآن، فأن مكتب المالكي، في واقع الحال، هو الذي يدير الدولة بكل مفاصلها، من خلال لجان ومكاتب خاصة بكل وزارة. ومدير مكتبه، اعترافاً منه بعبقرية احمد المالكي، يوكل مهامها له شخصياً، حتى ان المالكي، امام "اصرار" المدير، استسلم ووافق على قيامه بهذه المهام، بعد ان رفع درجته من موظف صغير الى نائب مدير المكتب!

(
٥)

في جوابي على الصديق الذي لم استجب لطلبه "بالتهدئة"، وكمبادرة حسن نيّة، قلت له: ليس أمام المالكي اذا كان حريصاً على ان يعيد شيئاً من الاعتبار لهذه الدولة الفاشلة، إلا ان يعتذر للعراقيين، ولقوات "الدمج" التي اهانها، لما بدر منه في المقابلة التلفزيونية المشؤومة، وان يُصدر قراراً "جريئاً" بتنحية ولده من العمل في المكتب، وأن يقوم، حرصاً عليه وعلى مستقبله، بإرساله في بعثة دراسية الى بلد أوربي او الى الولايات المتحدة الاميركية، او تنسيبه الى وظيفة في احدى السفارات، كما فعل لعدد من أقاربه، وذوي خلصائه في مكتبه. وبمثل هذه الخطوة، ولتنظيف المكتب من المرتشين الآخرين العاملين معه وحوله، يكون قد أعاد شيئاً من الطمأنينة الى نفوس العراقيين الذين عمق المالكي شكوكهم واعاد الى ذاكرتهم، "صولات ما ننطيها"، وبطولات تعيد الى ذاكرتهم المتعبة، سبايا أولاد صدام حسين.

الغريب في ردود افعال بعض اعضاء حزب الدعوة ودولة القانون، انها لم تحمل اي قدر من القلق على حزبهم وسمعته وتاريخه، ولم يبد عليهم الاهتمام بمستقبله السياسي. وقد يكون مرد ذلك انهم يراهنون على التخبط السياسي الراهن، وامكانية التعويل على الاصطفاف الطائفي، واستخدامه كـ"فَزاعة" يستميلون بها من اعمت ابصارهم اللوثة الطائفية، ولم يُدركوا بعد الأخطار الجسيمة التي تتهدد الوضع برمته.

ولن يبقي الانهيار الذي تقودنا اليه السياسة المغامرة الرعناء للفريق الحاكم، فرصة لاستدراك ما ينتظرنا جميعا، ولكن إلى متى يمكن ان تكون هذه المراهنة فعالة، وقادرة على حمايتهم؟! أليس حرياً بهم العودة الى دروس التاريخ القريب قبل البعيد..؟

(
٦)

السيد المالكي يريد ان يعرف، من هي الجهة التي اعبر عن وجهة نظرها، او الأصح "امثلها" في مواقفي، و"استقوي" بها..!

وله ولامثاله أقول، انني منذ اخترت طريقي في الحياة، لم اقبل ان اكون صدىً في وادٍ، بل صوت في ضفافٍ وشطآنٍ معرفية، ترفض الرضوخ كصدىٍ او ظل، لأي كان، ولم استسلم لطاغية او جلاد. ولن اقبل ان اغير ولائي تحت اي ظرف قاهر في أواخر ايامي، او "انقل بندقيتي من كتفٍ إلى كتف"!

انا صوت نفسي، وصوت الذين يبحثون عن أصواتهم التي يراد لها ان تضيع في ضجيج المحاصصة الطائفية، وفي مكاتب الطبقة السياسية الفاسدة، واستعين، كما كنت دائماً، بارادة الناس الملتاعين، الملوعين، المتوجهين بجباههم نحو الأمل والمستقبل.

ايها المالكي، لا تبحث عن عرابين لي يسكتون صوتي، الا اذا كنت قادراً على اخماد صوت هؤلاء الناس..

ليس لي ما اخسره، فتُرسل لي تهديداتٍ مبطنة. يمكنك ان تحتل مؤسسة المدى، او تنظم، كما أردت يوماً، مظاهرات تهاجم مكاتبها، او ترسل زبانية ولدك لمصادرة محتوياتها، فانا زاهد بها كلها. ومخطئٌ أنت حين تعتقد بأن عدنان حسين وعلي حسين وسرمد الطائي، والعشرات من كتاب المدى والعاملين الأبطال فيها، هم صدىً لصوتي. انت واهم حتى النخاع، هؤلاء هم مِلك ايمانهم، وقناعتهم بعدالة قضية شعبهم ووطنهم، يبحثون عن همومها في كل زاوية معتمة، ازدادت ظلماتها مذ توليت حكم البلاد، وهم جيش يسد عليك الأفق كلما ازددت جورا وتعدياً، فحذار منهم، ومن أصواتهم التي هي صوت كل عراقية وعراقي وطني وشريف. اما الزبد والفضلات فقد أخذتها من المدى إلى مكاتبك، فازدادت المدى بفعلتك نظافة ووطنية.

(
٧)

رسالتي الى الصديق من حزب الدعوة، إنني سأقبل طلبك لي بالتريث، لعلي اسمع منك ما يشفي غليل العراقيين، او لعلكم تظفرون، ولو لمرة واحدة قبل فوات الاوان، برد إيجابي على نُصحٍ مخلص. وهل باتت مقايضة رصيد وتاريخ وتضحيات حزب الدعوة، بتنحية احمد واعتذار أبيه عن "كبوته" أمراً جللاً ترتجف له اوصال قادة قاوموا دكتاتورية طاغية، اذا أرادوا اسماع صوتهم لمن يخضع مصيره ومستقبله السياسي لاصواتهم؟

اما الداعية الصديق "المثقف" و"المناضل" الدكتور حسن السنيد، فـ"منك لله" على حُسن تبريرك لقائدك المفدى، على حساب حزبه وشعبه، وأنت اكثر الناس مخالطة ومتابعة لما يدور في مكتب سيده ومن حوله...

حمّل إعلامي كوردي حكومة حزب العدالة و التنمية مسؤولية الإشتباكات التي تحصل منذ أشهر في المناطق الكوردية في سوريا، مشيرا إلى أنها ورقة ضغط على حزب العمال الكوردستاني، لدفعه إلى تقديم تنازلات أكثر ضمن عملية التفاوض القائمة بين قنديل وأنقرة.

وأوضح الإعلامي الكوردي محمد خير داوود في تصريح لـ(ولاتي نت) أن "الإشتباكات التي تحصل منذ أشهر في المناطق الكوردية في سوريا هي باملاءات وبقرار من الدولة التركية، التي جعلت من هجمات بعض الكتائب المتطرفة على المناطق الكردية في سوريا ورقة ضغط على حزب العمال الكوردستاني، لدفعه إلى تقديم تنازلات أكثر ضمن عملية التفاوض القائمة بين قنديل وأنقرة".

وأضاف داوود "الشعب الكوردي في سوريا سيدفع ضريبة ذلك التفاوض كما لا يخف على احد أن النظام السوري يستفيد من تلك الاشتباكات التي باتت بداية حرب أهلية بين المكون العربي والكوردي في المناطق الكوردية في سوريا كي يستمر النظام في مشروعه التقسيمي في تأسيس دويلة علوية في الساحل".

و ازدادت في الآونة الأخيرة وتيرة الاشتباكات في المناطق الكوردية بين مقاتلي وحدات الحماية الشعبية من جهة ومقاتلي المجموعات الإسلامية المتطرفة من جهة أخرى ولا سيما الهجمة التي تعرضت لها مدرسة تل علو في اليو

م الثاني لعيد الأضحى المبارك والتي أودت بحياة أكثر من 15 مقاتلاً كوردياً من وحدات الحماية الشعبية.
--------------------------------------------------------

nna

إ: شاهين حسن

الإثنين, 21 تشرين1/أكتوير 2013 13:35

مهدي المولى- الانسان خلق للحياة


نعم الانسان خلق للحياة ومن اجلها ليبنيها ليعمرها ليخلق منها جنة لا ظلام ولا جوع ولا فقر ولا جهل فيها

الانسان خلق للحياة ليكون خليفة الله في ارضه يعني لينفذ ارادته لهذا فقرب الانسان من الله وقرب الله من الانسان يتوقف على ما يقدمه للحياة من خير وفائدة وتضحية للناس جميعا وبعد الانسان من الله وبعد الله من الانسان هو ما يقدمه من شر ومضرة ودمار للحياة والناس

فالله خلق انسان اخلاقه وقيمه انسانية لم يخلق عربي فارسي كردي تركي انكليزي فرنسي روسي امريكي ولا اخلاق عربية كردية فرنسية امريكية كل ذلك نتيجة لظروف مر بها الانسان كل ذلك مخالف لارادة الله لرسالة الله للحياة والانسان فالمقصود بالاية الكريمة التي تقول انا خلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا اي لكل منا رأيه وفكره ووجهة نظره ودعوة كل انسان الى طرح رأيه وجهة نظره فكره ونتيجة لهذا الطرح يبدأ النقاش والحوار وهذا هو الذي يحقق التقارب والتعارف

فالانسان خلق حرا وهذا يعني انه حرا في طرح افكاره ووجهة نظره وموقفه بحرية تامة وبقناعة ذاتية لهذا لا يجوز وضع اي قيود او حدود او شروط

الويل للانسان من العقول المقيدة فان كل ما في الارض من شر وفساد سببه هذه العقول المقيدة المغلولة وكل ما في الارض من خير وصلاح سببه العقول الحرة

فالمصحف الكريم يعطينا صورة واضحة لحرية عقل مخلوقات الله سبحانه وتعالى

المعروف ان ابليس احد مخلوقات الله سبحانه وتعالى عندما امره الله ان يسجد لادم رفض ابليس السجود اي انه رفض تنفيذ امر الله لم يأمر الله بمعاقبته لم يجلده لم يذبحه بل انه سأله لماذا لم تسجد

فرد ابليس انك خلقتني من نار وخلقته من طين والنار ارقى من الطين اي انه غير مقتنع بالسجود لادم ومن خلال رد الله سبحانه وتعالى يظهر ان الله كان راضيا بموقف ابليس ومؤيدا له بل كانت دعوة لكل مخلوق من اهل العقول اي لكل انسان ان يكون حرا في قناعته

بل ان ابليس زاد في تمسكه في رأيه والتزامه في وجهة نظره بانه سيقوم بطرح رأيه وفكره ووجهة نظره بين الناس جميعا

فكان رد الله سبحانه وتعالى مؤيدا لهذا الموقف لموقف ابليس من تمسكه بموقفه وفكره وقال له انت حر لكنك لن تستطيع ان تغير كل الناس فهناك عقول ربما ارقى منك لهذا ليس لك قدرة على تلك العقول

لا شك ان هذه الايات الهدف منها حث الانسان على التمسك برأيه ووجهت نظره ويصر على طرحهما وفي نفس الوقت يستمع الى اراءا وافكار الاخرين فالقضية ليس مجرد تمرد وعصيان من قبل ابليس على الله بل دليل على ان الله خلق مخلوقات عاقلة اي تملك عقل والعقل لاينموا ويثمر الا اذا كان حرا لهذا فالايمان يعني الحرية والكفر يعني العبودية اي تقييد العقل كفر لان تقييد العقل يعني قتله والعقل هو روح الله التي جعلها الله في الانسان لهذا فالله في العقل الحر

ومن خلال طرح الافكار ووجهات النظر بقناعة ذاتية بدون اي ضغط سواء ترهيب او ترغيب وفي نفس الوقت الاستماع الى اراء ووجهات نظر الاخرين باحترام وتمعن تولد افكار جديدة تدفع الانسان الى خلق افكار واراء جديدة نتيجة لتلاقح الافكار فالافكار تتلاقح ونتيجة لهذا التلاقح تولد افكار جديدة وما هذه الاختراعات والاكتشافاتالا نتيجة لذلك التلاقح بين الافكار والاراء ووجهات النظر

لهذا على الانسان ان يطلع على اكبر عدد من الافكار والاراء وكلما اطلع على اكبر عدد من الاراء والافكار كلما ادرك الله اكثر وفهم الله اوسع وتقرب الى الحقيقة اسرع

فالله لا يتقرب الا من اصحاب العقول الحرة لانهم هم الذين يبنون الحياة ويزرعون الخير وينشرون النور والمعرفة في الارض في حين يبتعد عن اصحاب العقول المقيدة لانهم يخربون الحياة ويزرعون الشر وينشرون الظلام والجهل في الارض

لا ادري كيف يأتي شخص يملك عقل مقيد ويفرض نفسه انه يمثل الله ويأمر بتقييد العقول ومنعها من التمتع بالحرية المطلقة لا شك انه يبعد الناس عن الله ويبعد الناس عنه فالعقول المقيدة لا تعرف الله ابدا بل انها تحاول ان تنزل الله اليها ولا ترتفع اليه كما انها تفهمه وتعرفه حسب مستواها المتخلف وحسب رغباتها الخاصة وشهواتها المريضة لهذا كل واحد من هؤلاء خلق له الله خاص به واعلن الحرب بعضهم على بعض باسم الله وانه يطبق ارادة الله الذي خلقه

في حين نرى اصحاب العقول الحرة متفقون على الله وعرفوه وفهموه الفهم الصحيح السليم وارتفعوا اليه لهذا لا ترى اي صراع ولا حروب هدفهم جميعا عمل الخير ونشر النور والحب وبناء حياة حرة كريمة

مهدي المولى

البيان الختامي للاجتماع التشاوري لقوى التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

المنعقد في العاصمة السويدية مدينة ستوكهولم

للفترة من 18 ولغاية 20 اكتوبر 2013

تحت شعار العراق يستحق الأفضل عقدت تنسيقيات قوى وشخصيات التيار الديقراطي العراقي في الخارج، لقاءها التشاوري الثاني في العاصمة السويدية ستوكهولم في الفترة من 18 ولغاية 20 اكتوبر 2013 بحضور ممثلين عن تنسيقيات التيار الديمقراطي في كل من السويد، الدنمارك، المانيا، هولندا، النرويج والمملكة المتحدة ومساهمة قوى التيار الديمقراطي في كل من استراليا، نيوزلندا، كندا، والولايات المتحدة الامريكية وفرنسا وبلغاريا وهنغاريا.

افتتح الاجتماع بوقفة حداد على ارواح شهداء الحركة الوطنية الديمقراطية في العراق، ثم انشد المجتمعون النشيد الوطني العراقي.

بعدها افتتح الزميل سعدي السعدي من تنسيقية ستوكهولم المضيفة لأعمال اللقاء، فتطرق في كلمته الى واقع عمل لتيار الديمقراطي وظروف نشأته في ظل الواقع السياسي الذي «لم يتغير كثيرا منذ اللقاء الأول ولحد اليوم، بل زادت الأوضاع تعقيدا وتميل الى التفجر باستمرار، ناهيك عن الأعمال الإرهابية... » ثم تطرقت الكلمة الى مهمات قوى التيار العراقي في الوقت الحاضر وخصوصا بالاستعداد لخوض الانتخابات البرلمانية.

بعد ذلك القى ممثلين عدد من القوى السياسية والمدنية كلماتهم الداعمة لقوى التيار فالقى الزميل عقيل الناصري كلمة تحية المكتب التنفيذي للتيار الديمقراطي، تطرق فيها الى اتساع رقعة النهج الطائفي، واستحواذه على مؤسسات الدولة ومفاصل المجتمع، مشددا على امكانية قوى الديمقراطية في العراق بطرح البديل الديمقراطي الذي «.. سينتشل البلاد من ازمتها الخانقة »، وانهى كلمته بتحية قوى التيار في الخارج وتطلع الى دوام العلاقة مع قوى التيار في الداخل.

على مدار جلسات الاجتماع تبادلت وفود التيار تجاربها المختلفة، مع تبيانها صورة واقعية لظروف العمل وآفاقه، فيما قدم المجتمعون افكارا ملهمة بخصوص النشاط المقبل، الذي اُرفق بالعديد من القرارات المهمة والتي طالت توسع التيار ونشر افكاره وانفتاحه على الجميع. وخلص المجتمعون الى استنتاجات ومعالجات مهمة لتطرير العمل وتحسينه.

انتقل المجتمعون بعدها الى دراسة المحاور الاساسية للاجتماع والتي تعلقت بميادين مختلفة منها: الواقع الاعلامي لقوى التيار والمواقع الاعلامية الخاصة بالتنسيقيات بما فيها مواقع التواصل الاجتماعي. فيما توقفوا عند اهمية اعادة اصدار جريدة التيار المركزية وتجاوز العقبات المالية، واتخذوا قرارات عملية بهذا الخصوص. وبنفس المحور قرر المجتمعون انشاء لجنة اعلامية مشتركة، يكون هدفها توسيع رقعة العمل الاعلامي للتيار والترويج له، مع توسع رقعة التأثير على الرأي العام العالمي واسغلال المنابر الدولية المختلفة.

ثم تناول المجتمعون الصيغ المناسبة من اجل الاستعداد للانتخابات البرلمانبة القادمة، واكدوا بنفس الوقت اعتماد سياسة مقبولة ومقنعة للجماهير من جانب ، ومن جانب آخر تبني مصالحها على نحو اوسع، خصوصا ما آلت اليه العملية السياسية من تدهور وتجدد التفجيرات وغياب الأمن، مضافا الى ذلك الفساد المستشري الذي قد يكون عاملا مهما في تغيير الخارطة السياسية. من جانب آخر ارتأى المجتمعون في الحركة الديمقراطية ودعواتها للتظاهر وما احرزته من انجازات، سببا آخر لدعمها ومؤازرتها وتأكيد مطلبيتها وايصال صوتها الى المنابر الدولية الحرة.

وبجو من الشفافية والوضوح تناول المجتمعون القضايا التي تهم واقع العراقيين الديمقراطيين في الخارج وتعزيز سبل التواصل معهم، وتوثيق اواصر العلاقة والمحبة فيما بينهم، على اساس المواطنة والهدف الديمقراطي الأشمل. وتوقفوا عند متطلبات الجيل الثاني من العراقيين واكدوا على اهمية رعاية الشباب وتمتين الصلات بهم.

من جهة اخرى عبر المجتمعون عن رفضهم لسياسات تكريس التخلف والعودة بالمجتمع الى الوراء وتهميش دور المرأة في الحياة وتفعيل قانون العشيرة، وبذلك اكدوا على اهمية اعادة بناء مفاصل الدولة العراقية على اساس القانون المدني وحقوق الانسان.

وفي جلسة الختام تناول المجتمعون سبل تعزيز الروابط بين قوى التيار في الخارج مع تنظيم العلاقة مع سكرتارية التيار على نحو افضل، كذلك اساليب الدعم المختلفة للنشاط الديمقراطي العام في العراق ولقوى الديمقراطية في نضالها المطلبي من اجل تحقيق دولة العدالة والديمقراطية الضامنة لحقوق الانسان وصولا الى مجتمع الرفاهية والتحضر.

وبذلك اتخد المجتمعون العديد من القرارات والتوصيات بمختلف ما ناقشه الاجتماع خلال فترة انعقاده والتي اختصت بعمل التيار في الخارج والعمل الوطني الديمقراطي لعموم الحركة الديمقراطية في العراق،

اختتم الاجتماع اعماله بروح من المحبة على امل لقاءات اخرى هدفها تعزيز العمل المشترك، وعبر المجتمعون عن شكرهم الى تنسيقية التيار في ستوكهولم على استضافتها الاجتماع وتوفير كامل مستلزمات نجاحه

اجتماع تنسيقيات قوى وشخصيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

« العراق يستحق الأفضل »

العاصمة السويدية ستوكهولم

للفترة من 18 ولغاية 20 اكتوبر 2013

استقبل سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد مساء الاحد 20/10/2013 رئيس البعثة الهولندية في اقليم كردستان جيروين كلدرهاوس والوفد المرافق له الذي ضم كل من (ثين كلدر كين) و(مارتن ماس) وبحث معهم سبل تطوير العلاقات بين اقليم كردستان وهولندا.

وفي مستهل اللقاء رحب عادل مراد بالوفد الضيف، مؤكدا ضرورة الارتقاء بالعلاقات الدبلوماسية والتجارية والاقتصادية بين الاقليم وهولندا في مختلف المجالات، معلنا عن دعم الاتحاد الوطني للارتقاء بالعلاقات واستعداده لتقيم التسهيلات اللازمة للشركات ورجال الاعمال الهولنديين ومخلف الشركات العالمية الرصينة للاستثمار في الاقليم، مشيرا الى وجود ارضية خصبة للشركات الهولندية للاستثمار في الاقليم، تتمثل بكثرة الثروات الطبيعية والاستقرار الامني والاقتصادي في الاقليم.

مشيرا الى ضرورة الاستفادة من الخبرات الهولندية في مختلف المجالات واعمار الاقليم، مشيدا بالدور الهولندي في احتضان المعارضة العراقية وتحديدا الكردية منها، خلال فترة السبعينات من القرن الماضي، وتقديم التسهيلات اللازمة للجالية الكردية خلال فترة التسعينات من القرن ذاته.

وسلط في جانب اخر من اللقاء الضوء على اخر التطورات السياسية في الاقليم، والنتائج التي تمخضت عنها الانتخابات البرلمانية، معربا عن امله في ان تتمكن القوى السياسية من فتح قنوات للاتصال والحوار تتيح تشكيل حكومة شراكة حقيقة خدمة للمواطنين، رافضا في الوقت ذاته تهميش الاطراف الاساسية المشاركة في العملية السياسية في الاقليم، حفاظاً على التمثيل الحقيقي لمختلف الكتل البرلمانية.

مشيرا الى ان الاتحاد الوطني يتطلع الى ان يأتي مؤتمره الرابع المرتقب ببرامج وتغييرات جذرية تتيح للشباب للعب دور اكبر وتضمن لهم الوصول الى اعلى المناصب، داعيا القيادية الحالية الى ترك مناصبهم وفتح المجال امام دماء جديدة لقيادة الحزب في الفترة المقبلة، تضمن نهوضه من الكبوة التي لحقت به في الانتخابات البرلمانية الاخيرة.

من جهته عبر رئيس البعثة الهولندية في اقليم كردستان جيروين كلدرهاوس عن شكرهم للاتحاد الوطني ودوره في تمتين العلاقات مع هولندا واستقطاب الشركات ورجال الاعمال الهولنديين، مشددا على ضرورة الارتقاء بالعلاقات الثنائية بما يخدم مصالح الجانبين.

معربا عن امله في تتاح فرص اوسع امام الشركات الهولندية للاستثمار في الاقليم وتقديم وتبادل الخبرات والاسهام في اعادة اعمار الاقليم في مختلف المجالات .


رئيس البرلمان بحث مع بايدن هاتفيا الأوضاع الإقليمية وينوي زيارة السعودية والأردن

النجيفي والمالكي خلال لقاء سابق في بغداد

بغداد: حمزة مصطفى
كشف رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي عن تلقيه اتصالا هاتفيا مطولا من نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن تضمن دعوته لزيارة واشنطن في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل لبحث الملفات العالقة وقضايا المنطقة، وفي المقدمة منها الأزمة السورية.

ويأتي تصريح النجيفي بعد يوم واحد من إعلان مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي عن قيامه بزيارة إلى الولايات المتحدة أواخر الشهر الحالي، على أن يلتقي الرئيس الأميركي باراك أوباما في الأول من نوفمبر المقبل.

وقال النجيفي، خلال مؤتمر صحافي عقده في مدينة الموصل مساء أول من أمس، إن «اتصالا هاتفيا جمعني بنائب الرئيس الأميركي جو بايدن، على مدى ساعة كاملة، بشأن الأوضاع في الشرق الأوسط، والقضية السورية، والوضع العراقي الداخلي، والقلق من تصاعد العنف ومشاكل العملية السياسية، والانتخابات المقبلة»، مضيفا: «أعطيت بايدن خلاصة رؤيتي وتجربتي في البرلمان ونتائج زيارتي للدول المجاورة».

وأكد النجيفي عن «قرب قيامه بزيارة إلى المملكة العربية السعودية والأردن تصب باتجاه نوع من التفاهم الإقليمي وتوازن المصالح، بشأن القضايا التي شهدتها بالمنطقة»، موضحا أن منها «الشحن الطائفي والاقتتال الطائفي في سوريا الذي يدور قسم منه في العراق ويشكل قلقا لدى دول أخرى مثل البحرين».

وأعرب النجيفي عن اعتقاده أن «الأوضاع في العراق لن تهدأ والقضية السورية لن تحل إلا بالتفاهم بين دول المنطقة». وتابع أن «زيارتي لإيران كانت بهدف إيقاف نزيف الدم العراقي».

وبشأن قانون الانتخابات المختلف عليه الذي تأجل منذ ما قبل عيد الأضحى بسبب عدم وجود توافق سياسي قال النجيفي إن «إقرار قانون الانتخابات سيجري خلال أسبوعين ليتسنى الالتزام بالموعد المحدد لإجراء الانتخابات في الثلاثين من أبريل (نيسان) 2014 المقبل»، نافيا وجود أي نية لتأجيل الانتخابات أو تمديد عمر الحكومة الحالية.

وشدد رئيس البرلمان على «أهمية الالتزام بموعد إجراء الانتخابات وتشكيل حكومة تمثل ما تسفر عنه من نتائج»، لافتا إلى أن «الخلافات بشأن قانون الانتخابات تتعلق برغبة التحالف الكردستاني أن يكون العراق دائرة واحدة، أو جعلها دوائر متعددة بحسب ما تريده أغلبية الكتل».

وأوضح النجيفي أن هناك «عدة أنظمة بديلة مطروحة للانتخابات تجري مناقشتها حاليا وإذا لم يجرِ الاتفاق على قانون جديد فستجري العودة إلى القديم مع بعض التعديلات»، مبينا أن «الكتل السياسية لا تريد تطبيق نظام سانت ليغو الذي تم العمل به في انتخابات مجالس المحافظات الأخيرة، لما سببه من تفتت للأصوات ومشاكل أدت إلى زيادة حدة الصراعات وتشكيل حكومات ضعيفة».

من جهته أكد مقرر البرلمان العراقي محمد الخالدي والقيادي في كتلة «متحدون» التي يتزعمها أسامة النجيفي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «زيارة النجيفي إلى واشنطن ستعقب بفترة قصيرة زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي إلى هناك، علما بأن الموضوعات التي ستجري مناقشتها مع الإدارة الأميركية تكاد تكون واحدة، وهي الأوضاع الداخلية في العراق وقضايا المنطقة، وفي المقدمة منها الأزمة السورية». وأضاف الخالدي أن «هناك قلقا أميركيا على الأوضاع في العراق، لا سيما الأمنية منها، ومنها التهجير الطائفي في مناطق معينة، بالإضافة إلى امتدادات الأزمة السورية»، مشيرا إلى أن «الاتفاق الاستراتيجي بين البلدين يلزم الولايات المتحدة بإجراء المزيد من المفاوضات مع القادة العراقيين لتجنب المخاطر المحتملة فيما لو انزلقت الأوضاع، وهو ما يضع الأميركان في حرج بالغ». وأكد أن «هناك ملفات عديدة سوف يناقشها النجيفي، في المقدمة منها الأزمة السورية، وهو ما سوف يكون محور لقاءاته مع عدد من قادة دول المنطقة، حيث سيقوم بزيارات قريبة إلى كل من المملكة العربية السعودية والأردن».

على صعيد متصل فقد اتهمت كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي بالعمل على تأخير إقرار قانون الانتخابات البرلمانية المقبلة؛ لأن «رئيس الوزراء منهم».

وقال النائب عن كتلة الأحرار حسين الشريفي في بيان له أمس إن «قانون الانتخابات من المفترض أن يدرج على جدول الأعمال لمجلس النواب، يوم الثلاثاء المقبل، إلا أنه لا يمكن حسمه خلال الأيام القادمة، بسبب كثرة الخلافات السياسية على القانون». وتابع الشريفي أن «ائتلاف دولة القانون ليس مع تمرير قانون الانتخابات لأن رئيس الوزراء نوري المالكي من الائتلاف، فضلا عن ثقلهم الانتخابي في مجلس النواب الحالي»، لافتا إلى أن «الانتخابات المقبلة إذا أجريت بالوقت المحدد ربما لا يحصلون على ولاية ثالثة، ولن يحافظوا على ثقلهم الشعبي كما حصل في الدورة السابقة».

لوائح عمل سياسية:

1. أحترام جميع الآراء والمقترحات والأفكار ، بغية دراستها بأمعان وتقييمها وقبول المفيد والمقبول منها ، والأحتفاظ بما هو غير مقنع للأستفادة منه مستقبلاً بما بخدم قضيتنا الكلدانية.

2.وضع منهاج عمل وطني كلداني متفق عليه من قبل المهتمين بالشأن الكلداني عموماً ، كخطة عمل أستراتيجية متكاملة ومقبولة من قبل الكلدان وعموم الشعب العراقي ، ليقربنا من جميع المكونات القومية العراقية ، لكسب ود واحترام وتقدير العراقيين عموماّ والكلدان خصوصاّ ، بما فيهم القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني الكلداني والعراقي معاً.

3. تشكيل مكتب تنفيذي منبثق من عموم الكلدان لتفعيل العمل المستقبلي الحالي واللاحق.

4. لابد من التجدد على اسس ديمقراطية بناءة ، يوضع الأنسان المناسب في الموقع المحق الخادم للشعب ، والمستمع للطفل والمرأة والشيخ بلطف ومحبة بمسؤولية ادبية واخلاقية واجتماعية راقية ، كي نعيد ثقة شعبنا المتزعزة بقادة الكلدان واختيار من يمتلكون مواصفات فريدة ناكرة لذاتها ومصالحها من أجل شعبها ، لهم حس وممارسة عملية سياسية وفكرية وسرعة البديهية .. يتقتون التكتيك والمناورة واللباقة ويتقنون الفن الممكن ورجاحة التفكير ، بعيداً عن التردد والخوف واللامبالاة وفق مباديء قومية وطنية مسؤولة ، وبناء الذات الكلدانية المتمكنة في التعامل الموضوعي مع الحدث والمستجدات الآنية والمستقتبلية.

5.الأنفراد في العمل القومي وأي عمل من أية جهة كانت ، له سلبياته التاريخية التي لا تغفر ومردوده ونتائجه وخيمة على شعبنا الكلداني ، لذا حذاري من هكذا توجهات عقيمة لا تجدي نفعاّ ، بل ضرراً فادحاً وبالأخير هو انتحاراَ ليس للمنفرد بل للقضية القومية برمتها ، لأنها تنصب بالضد من قضية شعبنا المغيبة والمؤلمة والتي يراد دفنها في القبر ان صح التعبير.

6.الكف عن الأعتماد على قادة ديناصوريين فشلوا في العمل الحزبي والديمقراطي والشعبي في قيادة الجماهير قومياً ووطنية ، كما وفشلوا حتى في العمل البرلماني كونهم لم يقدموا شيئاً لشعبهم ووطنهم ، ومن ثم محاولتهم وفشلهم في المعركة الانتخابية ، ومستمرين بالتشبث للوصول الى البرلمان رغم علمهم بالنتائج السلبية سلفاً.

7.نكبة قادة الكلدان هي العصا التي تكسر عضمهم وخسارة شعبهم ، بسبب هؤلاء القادة الذين لا يستمعون ولا يفهمون ولا يستوعبون هموم شعبهم ، فقط الحفاظ على أنانيتهم المقيتة ومصالحهم الخاثة الذاتية ، وبالضد من الطريق السوي والسليم حتى مغ رفاق حزبهم ، وبعيداّ عن العمل بين الجماهير للأطلاع على رأيهم ومصالحهم العامة المفترضة أولا وأخيراً ، هو الفعل العملي الواضح لخدمة جماهيرهم وبلدهم بعيداً عن مصالحهم الذاتية والآنية التي لا تجدي ولا تنتج ابداً.

8. شعبنا الكلداني بحاجة الى قادة سياسيين متمرسين محنكين ، فاعلين للتجدد المستمر لقادته يملكون مواصفات القيادة المنفتحة تأهلهم لذلك ، وفي خلافه بلا تمني نكون قد فقدنا كل شيء بما فيه القومية والوطن والأنسان ، ليكون خيارنا الوحيد هو الهروب من مواجهة الواقع المؤلم الأليم المستشري في جسد أمتنا العليلة.

نقتبس من مقالة سابقة للزميل وديع زورا بعنوان (احزاب شعبنا ما لهم وما عليهم) الآتي:

(قسم من السياسيون في مجتمعنا يمارسون مهنتهم في الهواء الطلق بلا رقابة وبلا ضوابط ، ولا يفكرون بالاعتزال او التقاعد حتى مثواهم الأخير ، محترفون متقنون اسلوب الفن الأحتكاري القيادي بلا خجل ولا ملل ، وبالضد من تنظيمات أحزابهم ، ماكرون لعبة السياسة الهدامة باحترافية غير مسبوقة لحشد المؤيدين والمحاباة الشخصية والعلاقات العائلية والوجاهية والخ ، وبالتالي تبدو فكرة التجديد والتجدد عليلة ومفقودة ، لتنتج الشللية واللامبالاة بعلل متراكمة مع جمود فكري وجماهيري ، غير مبالين للقادم الآثم بجمود قاتل لأحزابهم ، مع نتائج وخيمة وأنقسامات متتالية وأنشطارات متعاقبة ، ناهيك عن تسرب أعضاء أحزابهم لديمومة القادة في الموقع بزمن لا حدود له ، على حساب المباديْ والشعب والوطن)

ملبورن\20\10\2013

هل يوجد رجل دولة  داخل السلطة الحاكمة في العراق ؟؟هل المالكي انتخب فعلا من قبل الجماهير العراقية؟؟وهل انتخب مسعود من قبل شعبنا في كوردستان ؟؟وهل  قيادة الاجهزة الامنية مهنين وامناء على المصلحة العامة ؟؟ويحمون ممتلكات العامة  او يحمون مسعود والمالكي ..اي مرتزقة مقابل الراتب السخي والعطاء الغير منقطع ؟؟الفلل والقصور والامتيازات .؟؟

الجواب معلوم ولا يحتاج للنقاش ؟؟الانتخابات جرت في اجواء التزوير ,ووجود المفوضية العليا بشكل محاصصة ومن الاحزاب المسيطرة على السلاح والمال والقضاء المسيس ؟؟الحكومة المالكية ليس سوى مكتب السياسي مصغر لحزب  الدعوة ..؟؟الذي يحكم في بغداد
1المالكي
2-احمد المالكي
3-عزة شابندر
4-عدنان الاسدي
5-فاروق الاعرجي
6-عبود كمبر
7-كمال الساعدي
8-احمد الخفاجي
9-قاسم عطا
ويساعدهم في ادارة الحكومةة
9-حسين علي كمال (مريض وتهرب من المسؤولية )
1-عمار الحكيم
2-ابراهيم الجعفري
3-علي الغزاعي
4-حسين الشهرستاني
5-جميع قادة الميدانين وبدون استثناء
وفي كوردستان نفس الطاس ونفس الحمام مع تغير المدلك
1-مسعود البرزاني
2-فاضل الميراني
3-نجرفان البرزاني
4-مسرور البرزاني
5-كريم السنجاري
6-ادهم البرزاني
7-منصور البرزاني
8-وجيه البرزاني
9-ملا مصطفى مسعود
10-ادريس نجرفان
ويساندهم
1-المفوض (الان الفريق )شيروان عبد الرحكن
2-اشتي الهورامي
3-شيخ جعفر
4-فؤاد حسين
5-محمد احسان
6-كوسرت رسول
7-هيروا ابراهيم
8-ملا بختيار
9-ازاد الجندياني
10-

ولكن هولاء الشلة  سبب الكارثة في العراق وكوردستان ؟؟هم سبب في الارهاب وانتشارها ؟؟هم سبب في فقر والجوع والبطالة ؟؟هم وليس غيرهم يخططون؟و كيف يسرقون الابتسامة من الاطفال  ؟؟واين تضع السيارات المفخخة ؟؟ولماذا واين ؟؟وكيف يستهترون  بمقدرات الشعب ؟؟هولاء فايروس زرعها امريكا في الجسد العراقي ؟ونتشرت دون وعي الجماهير ؟؟
لا يوجد حكومة في بغداد ؟يوجد اشخاص يحمون مصالحهم  ومصالح ايران ومريكا   ؟وبامر من قاسم السليماني ؟؟مرتزقة يحكمون بغداد بامر مباشر  من ايران ؟عملاء يطيعون دون نقاش؟؟الاستخبارات  والمخابرات الايرانية تسرح وتمرح وتلعب شاطي باطي ء   بارواح الانسان العراقي ؟؟الغاية ة من كل ذلك تمزيق العراق وبغداد والغاء حضارته ؟ الغاء شخصية العراقية ؟؟وفرض الشخصية الايرانية ؟؟

في كوردستان لا يختلف اثنان على النهج المتبع في سياسة التهميش الجماهير في بغداد ؟كوردستان صورة مصغرة  من بغداد بنظر وافعال ايران ؟؟ويضاف تركيا ؟؟التي احتلت كوردستان اقتصاديا .والشريكات تلعب كيف ما تشاء وتبتز الاخرين ..واصبح من يجيد اللغة التركية ,يستطيع ان يجد العمل بسهولة ؟؟ الاية تغيرت  ومسعود  غيرة خريطة كوردستان ؟؟من تصدي الى تابع لتركيا ؟؟واذا سالته ؟؟قال لانعاش الاقتصاد ؟؟نعم لانعاش جيوب ال برزان ؟؟نجرفان ومسعود وادهم ومن لف لفهم ؟؟

هل كتب القدر علينا ان يكون الدم العراقي بهذه الرخص؟؟واموال كوردستان تنهب بدون رادع ؟؟هل القدر يقف مع الطاغية المالكي ومع مسعود المستبد ؟؟وهل لمسعود  الحق بقاء كريم السنجاري وشيروان عبد الرحمن مدى الحياة ..وهل للمالكي الحق بعدم تغير عدنان الاسدي وعبود كمر وفاروق الاعرجي مدى الحياة ؟؟وكذلك جمال طاهر وسرحد .رغم فشلهم بقائهم باصرار ؟؟وهل فلاح رشيد وحسين العوادي وغيرهم منزلين ولا يجوز تغيرهم ؟؟

العجيب مالكي قائد العام ومسعود قائد العام ؟؟المالكي رئيس الوزراء مسعود رئيس الاقليم وجميع المسؤوليات حصرا بيده ؟؟المالكي مستبد ومسعود طاغية ؟؟المالكي يبتز ومسعود يسرق ؟؟المالكي ينهب من الميزانية ؟؟مسعود يسرق 17% وكذلك اموال النفط المنهوبة ؟؟المالكي يسكن في كرين زون  منعزل خوفا من ضله ؟؟مسعود يسكن في سرة رش بعيدا عن دوائر  اربيل والشعب  .خوفا من غضب الفقراء ؟؟المالكي يتعالج في ؟؟؟ايران ؟؟مسعود في نمسا ؟؟ المالكي جعل من ابنه احمد القائد العام ومسؤول الامني ومسؤول عن الابتزاز الشريكات ؟؟مسعود جعل من ابنائه  قارون العصر وفرعون اليوم وطغاة بلا رحمة ؟؟وجعل من  ابنائه مسعود مصغر ..هل معقول وردات النفط يتحكم بها مسعود وابنائه ؟؟هل معقول واردات ابراهيم خليل تحت سيطرة وتصرف مسعود وابنائه ؟؟هل معقول جميع المناصب السيادية لال مسعود ؟؟وحتى اذا تم تشكيل حكومة جديدة ,وكما يزعم نجرفان بتسليم الاتحاد مقاعد اكثر من الاستحقاق ,,سوف يكونون الة شطرنج يحركهم كيف ما يريد ؟؟لا صلاحيات  مقيدين ,وزراء بلا وزارة ؟؟كما كان حال برهم صالح رئيس وزراء لا صلاحيات فقط كلام وحديث للصحافة والاعلام ؟؟هل معقول الشعب الكوردي يبق ساكت عن جميع هذه التجاوزات ؟؟هل معقول اصبح الجماهير التي تحدت الطاغية صدام ,,يكون بهذه السبات ؟متى يستيقظ ؟؟ومتى يصرخ ؟؟ومتى يقول لا والف لا للاستغلال والاستبداد؟ومتى ينتفض اهالي البصرة وبوابة التحرير رانة ,كما فعلوها في   م 1991؟؟ومن يقول لا يمكن ,لان الاسباب تغيرة والطاغية رحل .اقولها ابدا ؟؟الان عشرات صدام وقصي  في بغداد وكوردستان ؟؟.وعشرات من الحرس الجمهوري والخاص ,باسماء  مختلفة ؟لحماية عروشهم في بغداد واربيل ؟ وتحول النفط مقابل الغذاء .الى نهب جميع الواردات لجيوب عصابة المالكي ومسعود ؟؟
اليس بامر عجيب  الغنوع والسكوت على الظلم لحد الان ؟؟


احتراز : أن مقالتنا  هذه   تمتلك هماً وطنياً مركزياً وحضاريا شموليا ولاتُضمر البتة تعريضاً بفرد  او صحيفة او موقع او مؤسسة او دولة فبحسب الارهاب عالميته واستشراء فاعليته ونحن معنيون بالفعل وآثاره معرضين عن الفاعل وخصوصياته ولكن أثمة فعل دون فاعل ! و يمكن للسادة الدارسين حذف اي  من فقرات مقالتنا هذه او اضافة فقرات او تعديل فقرات وذلك تناسقا مع قدرات الملاحظة وقوانين الاحتمالات والخبرات المتراكمة ومن يرى انه قادر بفكره وجهده وحده على مكافحة الارهاب  دون اعلام المعنيين أوالتنسيق معهم ودون التعاون مع الآخرين فهو ارهابي بامتياز إرهابي من نمط خبيء دون ان يدري .

سيرة ذاتية للارهاب العربي -----------------------------

جاء في معلقة  الجاهلي  عمرو بن كلثوم ( قارن العتو والدم  وشبق الدم ) .

أَبَا هِنْـدٍ فَلاَ تَعْجَـلْ عَلَيْنَـا       وَأَنْظِـرْنَا نُخَبِّـرْكَ اليَقِيْنَــا

بِأَنَّا نُـوْرِدُ الـرَّايَاتِ بِيْضـاً     وَنُصْـدِرُهُنَّ حُمْراً قَدْ رُوِيْنَـا

وَأَيَّـامٍ لَنَـا غُـرٍّ طِــوَالٍ         عَصَيْنَـا المَلِكَ فِيهَا أَنْ نَدِيْنَـا

مَتَى نَنْقُـلْ إِلَى قَوْمٍ رَحَانَـا      يَكُوْنُوا فِي اللِّقَاءِ لَهَا طَحِيْنَـا

يَكُـوْنُ ثِقَالُهَا شَرْقِيَّ نَجْـدٍ         وَلُهْـوَتُهَا قُضَـاعَةَ أَجْمَعِيْنَـا

نُطَـاعِنُ مَا تَرَاخَى النَّاسُ عَنَّـا      وَنَضْرِبُ بِالسِّيُوْفِ إِذَا غُشِيْنَـا

بِسُمْـرٍ مِنْ قَنَا الخَطِّـيِّ لُـدْنٍ          ذَوَابِـلَ أَوْ بِبِيْـضٍ يَخْتَلِيْنَـا

كَأَنَّ جَمَـاجِمَ الأَبْطَالِ فِيْهَـا          وُسُـوْقٌ بِالأَمَاعِـزِ يَرْتَمِيْنَـا

نَشُـقُّ بِهَا رُؤُوْسَ القَوْمِ شَقًّـا      وَنَخْتَلِـبُ الرِّقَـابَ فَتَخْتَلِيْنَـا

وَإِنَّ الضِّغْـنَ بَعْدَ الضِّغْنِ يَبْـدُو      عَلَيْـكَ وَيُخْرِجُ الدَّاءَ الدَّفِيْنَـا

نَجُـذُّ رُؤُوْسَهُمْ فِي غَيْرِ بِـرٍّ            فَمَـا يَـدْرُوْنَ مَإذَا يَتَّقُوْنَـا

كَأَنَّ سُيُـوْفَنَا منَّـا ومنْهُــم               مَخَـارِيْقٌ بِأَيْـدِي لاَعِبِيْنَـا

كَـأَنَّ ثِيَابَنَـا مِنَّـا وَمِنْهُـمْ            خُضِبْـنَ بِأُرْجُوَانِ أَوْ طُلِيْنَـا

بِشُبَّـانٍ يَرَوْنَ القَـتْلَ مَجْـداً           نَـدُقُّ بِهِ السُّـهُوْلَةَ وَالحُزُوْنَـا

ونشرب إن وردنا الماء صفواً     ويشرب غيرُنا كدراً وطينا

إذا بلغَ الرضيعُ لنا فطاماً               تخرُّ له الجبابرُ ساجدينا

وقال شاعر بعثي ( لاحظ صور الجماجم والدم والخراب ) :

وطن تشيّده الجماجم والدم        تتهدّم الدنيا ولا يتهــــدّم..

لما سلكنا الدرب كنـا نعلـم           إن المشانق للعقيدة سلّم.

وقال الجواهري ( لاحظ صور الدم ):

أتَعْلَمُ أمْ أنتَ لا تَعْلَمُ            بأنَّ جِراحَ الضحايا فمُ

يصيحُ على المُدْقِعينَ الجياع  أريقوا دماءكُمُ تُطعَموا

أتعلَمُ أنَّ رِقابَ الطُغاة              أثقَلَها الغُنْمُ والمأثَم

أتعلمُ أنّ جِراحَ الشهيد         مِن الجُوعِ تَهضِمُ ما تَلهم

تَمُصُّ دماً ثُم تبغي دماً         وتبقى تُلِحُ وتستطعِم

تَقَحَّمْ ، لُعِنْتَ ، أزيزَ الرَّصاص         وَجرِّبْ من الحظّ ما يُقسَم

وخُضْها كما خاضَها الأسبقون         وَثنِّ بما افتتحَ الأقدم

يقولون مَن هم أولاءِ الرَّعاعُ          فأفهِمْهُمُ بدَمٍ مَنْ هُم

وأفهِمْهُمُ بدمٍ أنَّهمْ                   عَبيدُكَ إنْ تَدْعُهمْ يَخدُموا

وأنَّك أشرفُ من خيرِهمْ        وكعبُك مِن خدهِ أكرم

أرى أُفُقاً بنجيع الدماءِ         تَنوّرَ واختفتِ الأنجُم

وحبلاً من الأرض يُرقى به    كما قذفَ الصاعدَ السُلَّم

وأنّ الدماءَ التي طلَّها               مُدِّلٌّ بشُرطتهُ مُعرم

تَنَضَّحُ من صدرِك المُستطاب نزيفاً إلى الله يَستظلِم

ستبقى طويلاً تَجُرُّ الدماء      ولَنْ يُبرِدَ الدمَ إلاّ الدم

فهم يبتغون دماً يشتفي         به الأرمدُ العينِ والأجذم

دماً يُكذِبُ المخلصونَ الأباة   به المارقينَ وما قسَّموا

وهم يبتغونَ دماً تلتقي         علية القُلوب وتستَلئم

أسالتْ ثراك دموعُ الشباب    ونوَّر منك الضريحَ الدم

يمكن القول ان شريعة حمورابي اول شريعة ارهابية مهدت لتدخل السلطة في شؤون الناس ! فهي تستعمل فقرات الارهاب سبيلا  لطاعة الناس ! فالخازوق والسفود عقاب الفلاح الذي يزعج الاقطاعي والمملوك الذي يخالف المالك والزوجة التي يغضب عليها زوجها ! والمواطن الذي يخرج على  المسؤول ! ومن يشك في ذلك فشريعة حمورابي متوفرة على محرك كَوكَل ومترجمة الى جل اللغات ! وقد عرف قدماءُ   العرب الارهاب بالقول والفعل والايحاء ! فالسادة يرهبون عبيدهم ! والمقاتلون يرعبون خصومهم! والشعراء يخيفون مهجويهم بأقذع الصفات ! والعوائل تمحق العوائل  والقبيلة تفتك بالقبيلة ! ثم استعمل الارهاب ضد المرتدين عن الاسلام او الممتنعين عن دفع الخراج بوسائل لاتقل خطورة عن الوسائل  القديمة ! ونظرة على تاريخي الطبري وابن الاثير والنهروالي قديما وموسوعة العذاب لعبود الشالجي ومن تاريخ التعذيب في الاسلام لهادي العلوي وجهاز المخابرات في الحضارة الاسلامية للبروف محمد حسين الاعرجي حديثا !! تكفي لمعرفة وسائل الترهيب التي يقشعر لهولها البدن والتي نعد الترغيب معها وجها ثانيا  للترهيب !! وقد ابتكر  البيت الاموي  انماطا من الارهاب ضد خصومه  من  البيتين العلوي والعباسي ! ولكن العباسيين حين تسنموا السلطة  سنة 132 هـ جعلوا تصفية الامويين بأبشع الطرق سبيلا لإرهاب الناس حتى يطيعوهم ويكفوا عن نقدهم  بالقول او الفعل ! وقد سُلِّطَ  الارهاب ضد رؤساء المذاهب الاسلامية الكبار مثل جعفر بن محمد  وابي حنيفة النعمان بن ثابت ومالك بن انس والشافعي  واحمد بن حنبل ! وكان الفاتحون المسلمون لبلاد الاندلس قد استعملوا ضروبا من الارهاب فاق كل وصف ليس بينهم وبين خصومهم حسب بل وبين بعضهم البعض ايضا !  ففي عهد دويلات الطوائف الاندلسية  ظهر المعتمد بن عباد حاكم اشبيلية وهو شاعر يدعي الرقة والسمو  ويفتخر بكونه  سليل اجداد افذاذ  :

شيم الأولى أنا منهمو      والأصل تتبعه الفروع

وحياة المعتمد ارهاب مركَّز  فقد ملك المعتمد من الحصون مائتي حصن وولد له مئة وثلاثة وسبعون ولداً، وتحمل لمطبخه في اليوم قناطير اللحم دون حساب ! وكي يرعب مناوئيه جعل  في قصره حديقة لزرع رؤوس خصومه المقطوعة،! جواسيس ينشرون الرعب بين الناس بهيئة اشاعات وهمسات ! وذكر عبود الشالجي في موسوعة العذاب طرائق شتى لإدخال الارهاب في روع الناس في العهود الغابرة مثل قطع اليدين والرجلين واللسان وسمل العينين وصلم الآذنين  وجدع الأنف والإخصاء والتوسيط أي  قطع الأنسان من وسطه وتركه ليتمنى الموت !  فضلا عن سلخ الجلود! وحشوها تبناً وذكر ابن بطوطة في رحلته المشهورة  مشاهداته لبعض السلاطين من ادعياء الاسلام كيف كانوا يرهبون الناس من خلال التفنن في التعذيب و يجبرون  الناس ليشهدوها في الساحات والعرصات قهرا ليتأدبوا ! فكان الضحية يسلخ كما الشاة ويحشى جوفه تبنا فضلا عن التسمير والتصليب والتحريق والتغريق ! يا الهي كيف يستقيم الدين الجميل مع الارهاب القبيح ؟ الدين السمح مع الترويع ؟ بغداد تنقل من العباسيين الدمويين الى المغول المتعطشين للدم ! الى حكم العائلة  العثمانية التركية التي حكمت قرونا باسم الاسلام ! امعنت العثمانية في الارهاب فلم يكن احد ليأمن  على نفسه وعياله وماله ! وبعد العثمانيين بدأت المنطقة تتهجأ  الرقي الغربي وفكادت ان تتطور ولما ( ! ) حتى استيقظت اخيرا نزعة الارهاب التي مانامت ! ولفقت لنا ثقافة مبقعة لاهي اسلامية ولا هي مدنية ! ثقافة قائمة على الزواجر والنواهي والكوابح ! لا  الناهية قوام ثقافتنا العوراء الملفقة نستعملها قمعا ونتلذذ باستعمالها! الجد للأولاد  والاحفاد ولاءات بلا حصر : لاترفع صوتك لاتتكلم إذا تكلم الكبير لاتضعف امام  زوجتك !  لاتسرف لاتبذر لاتسهر ... الأب يتقمص لبوس الجد فيستنسخ اللاءات ويضيف عليها ! والمعلم ولاءاته التي لاتنتهي ! ونجاح المعلم ليس في غرس القيم التربوية الحميمة بل في شكم ارادة الاطفال واخضاعهم للاءاته ! ثم الزوج لزوجته : لاترفعي صوتك مع امي وابي ! لاتطيلي استعمال التلفون ! لا تتحدثي مع الغرباء ! لاتدلعي الأطفال ... الإرهاب اللغوي : لماذا صرفت الممنوع من الصرف ؟ كيف ابتدأت بنكرة ؟ كذا كذا كيت وغاية المقوم ليس التقويم في الاكثر بل التسقيط  والإرهاب ! العجائز يسردن حكايات عجائبية تجعل الاطفال يتبولون خوفا ويتلوعون كوابيس ! هي دورة الارهاب في حيواتنا المنتج يؤدي دوره ثم يصبح المستهلك منتجا ! الضحية جلادا ! ومن قال ان  الارهاب فاعل  محكوم بعواقب فعله  فقد اخفق في رأيه و هكذا يتهيأُ لنا !  و المؤلم حقا ان البشرية المترنحة من غزوات الارهاب وغنائمه ! البشرية الكافرة بالارهاب رباً جديداً سلطانه الرعب هي التي تدفع فاتورة الارهاب وفاتورة دفن ضحايا الارهاب المليونية  ايضا  ! ولنا  ان نتساءل  ببساطة وقنوط  معا : هل عجز العقل الحضاري العالمي الحالي بكل طفراته التكنولوجية المبهرة  عن كبح تسانومي الارهاب المتفاقم ؟ فإن كان الجوابُ نعماً فعلى الدنيا  العفاء !

وإن كان الجوابُ لاءً فما السبيل الى الكبح قبل انفلات الكونترول وانعدام السوانح ؟! دول عظمى بوزن  امريكا وبريطانيا وروسيا واليابان وماليزيا وفرنسا والمانيا وكندا وايطاليا يضربها الارهاب في عقر دارها ثم لاتفعل معه شيئا ! هل يعقل ان تكون الدول العظمى ساهية عن الارهاب كخطر ( قوي سريع شامل ) أم انها لاهية باعتداد الارهاب سرطانا شرقأوسطي وضحاياه منه ! أم  ان وراء الليل  عياطا وشياطا؟ لن اضيع مساحة قولي في تحليل الارهاب كظاهرة طبيعية للانغلاقات الدينية والمذهبية والقومية والجهوية والفكرية ! حتى لا اتشتت ومعي القاريء الكريم ! ولأن الارهاب ظاهرة أممية قارَّة ولايمكن معالجتها  من جهة منفردة !  وطرف واحد ! ولعل الفصل الأخير من لعبة الارهاب هو نجاحه في توظيف بعض الدول وآبار النفط  ووسائل الاعلام  في نشر خطابه الشتيم ! نعم فقد  جعل الارهاب من الاعلام الدَّوْلي والدُّوَلي وسطا ناقلا  وعاملا مطيعا بالرغبة او الرهبة او الجهل !  وبات عربة يركبها او يوجهها حيث شاء واين شاء ومتى شاء وكيف شاء بحيث تؤدي اوطاره عنه بل وهذا منكأ الجرح ان الاعلام بدأ يروج للارهاب وبل ايضا ان الاعلام داريا او غير دار بدأ ينقل شفرات الارهابيين ومواقيت التفجيرات من الأمير الارهابي الموجِّه  الى المأمور المنفذ ! وبتنا نخشى انقاذ الضحايا لحظات التفجير خشية ان نتفجر نحن ايضا وفق سيناريو  القتل المجاني ! وبتنا نخشى المشاركة مع احبائنا في افراحهم وأتراحهم ! وبتنا نخشى الصلاة في الجامع او الكنيسة !! بل بتنا نخشى على اطفالنا في الروضة او الابتدائية من الدوام فقد بات كل شيء هدفاً للارهاب الكارثي ! كل المواقيت والأمكنة اهداف ممتازة للارهاب ! فإلى اين نذهب و نشكو غُلْبَنا  وبمن نلوذ  ليؤمننا على سلامات : أرواحنا واجسادنا وعقولنا وحضارتنا وأوطاننا  ؟؟ وكل ما اخشاه ان يكون أوان معالجة الإرهاب كظاهرة فتكت بأحلامنا وسلامنا قد فات وأن لامندوحة من الإيمان بأن صور إسرافيل على وشْك التبويق !  لقد توصلنا من خلال تحليلنا النظري والميداني لظاهرة الارهاب الى مقترحات قد تكون جديرة بالرعاية بله الاصغاء ! وكنا منذ حداثة تكويننا البحثي قد حذرنا من منابع  الارهاب السامة من نحو التاريخ الكيدي والدعوة الصماء والتقاليد الاجتماعية الرثة والمنهج الدراسي الملوث وشيوع العرف العشائري وتنامي دور الوعّاظ والمغالين ! وثقافة المقابر الملتاثة وحذرنا من ظاهرة الجوع والعري فضلا عن ازمات السكن والزواج والمواصلات والتوعية  وتكافؤ الفرص  والقائمة طويلة جدا ! فكل خلل مفض الى الارهاب وكل جزء ارهابي مؤد الى الكل الارهابي ! وإذا كان امير المؤمنين علي بن ابي طالب  كرم الله وجهه  قد صرخ في مجتمع ذلك العهد ( ولكن لا أمر لمن لايطاع ) فإن صرخته كرم الله وجهه مالبثت مدوية في حيواتنا وستظل ! فمتى اطاعت العمايةُ الهداية ؟ ومتى اصغى المتعلم للمعلم ! ولكن يبدو ان القضية لم تعد عراقية ولا حتى عربية بل القضية صارت عالمية وانتقل الخوف من الفرد الى العائلة الى المؤسسة الى الدولة الى العالم ! ولايبدو ان لليل الإرهاب نهاية ما دامت منابع الارهاب لم تجفف بعد ومادام بعض الدعاة يغذي العمى الفكري والإرهابي معا ! ثم نعيد الكرة فنقول : !  لقد توصلنا من خلال تحليلنا النظري والميداني لجدل الاعلام و الارهاب الى مقترحات قد تكون جديرة بالرعاية بله الاصغاء ولمسوغ وجيه سوف تتمحور مقترحاتنا حول الإعلام المُضَلِّل فتح اللام الاولى والمُضَلِّل كسر اللام الاولى   ! فلقد كان ومازال وقد يظل الاعلام المخدوع والخادع معا سبباً رئيساً لَرِيّ منابعِ الارهاب ! ولنستحضر معا  ما فعله ذلك الاعلام بحساسية الشعوب فأشاع  ثقافة الدم والهدم والتفخيخ وقطع الرقاب والتمثيل بالجثث والفتاوى المُهلكة من خلال شبكة مراسلين دهاقنة ! فإذا عجزت ( مثلا ) امريكا عن معرفة مكان القطب الإرهابي أيمن الظواهري المصري فكيف لمراسل الفضائية  الفلانية ( ؟! ) معرفة مكانه واجراء الحوار معه بكامل الحرية ! والسؤال المضحك المبكي هو : كيف يثق إرهابي بوزن ايمن الظواهري بهذا المراسل وانه لايفشي سره للدول العظمى التي وضعت جوائز كبرى لمن يدل عليه ! هذه معضلة فلسفية ! ثم كيف لمراسل آخر ان ينقل بيانا رسميا للقاعدة او طالبان ويبث البيان من الفضائية بدم بارد علما ان فيه بعضا من العبارات المشفرة التي تتضمن توجيهات بالقتل او بالهدم او بالخطف او بالتفخيخ ! فهل كان المراسل وفضائيته مغفلين او مضللين ! ام انهما على دراية كاملة بما هما يفعلان ؟ :

نجمة 1 / عصرنا عصر إعلام بامتياز وقد عرفت الأمم الراقية  الانترنت قبل 1991  ووصلنا النت  العصي  دون جهد ثم اختطفناه وعصبنا عيونه وبات النت خادما سهلا لمخططاتنا البدوية في التسقيط  والتعزير والتضليل والتسفيط ! بات الانترنت العميل السري الذي ينقل توجيهات الموت من جبال تورا بورا وعبر قندهار الى عملائه في العراق او مصر او لبنان او سوريا ! ولأن تكاليف الانترنت هينة يسيرة لاتزيد عن تكة سجائر اعتيادية ! هذا عنده بدل الايميل ايميلات ! وبدل اسمه الصريح فقد توفر على دزينة من الاسماء المستعارة ! وتمتع بمزايا الآي بيد والآي فون واللابتاب والتويتر والفيسبوك والبالتاك والويبسايت فكثر التفجير والتقتيل والتخويف والترهيب والتفخيخ

! وانت لاتدري من اين جاءك الايميل ؟ من العراق ام البرازيل ام الكونغو !! فإلى اين تذهب ياجلجامش وكل الطرق موصدة بوجهك ؟ والاقتراح هو منع استعمال الانترنت دون اجازة أمنية وعقد ميثاق اجتماعي فضلا عن وضع فقرات في دستور الامم المتحدة تلزم دول العالم بوضع اقسام للسلامة الديموقراطية والأمن الأنترنيتي وتلزمها بأن تفتش اجهزة الكمبيوتر ! وتحاسب المسئ وتقاضيه ولتكن العقوبات ابتداء قاسية وقاسية جدا ! ولنصحو فلا نكرر آليات اخلاقية لاتتناسب وحجم الارهاب من نحو مواثيق الشرف الاعلامي .

نجمة 2 / ينبغي للامم المتحدة النهوض بواجباتها في جمع امم العالم على الالتزام ببرنامج اممي في ملاحقة الارهاب واحباطه  ومحقه في عقر داره !  واعتداد الارهاب نازية اخطر وفاشية أشد فيحبس الارهابي داعية كان ام منفذا ام ممولا ام  اعلاميا   ام مروجا دون النظر الى دين الارهابي او اثنيته بعامة ! والاشراف الاممي على وسائل الاعلام مؤقتا حتى تعلن الدنيا نظافتها من الوباء الارهابي فكل إعلامي مروج  للارهاب مباشرة او بصورة غير مباشرة بعلم او دون علم يحجر وتسحب اجازته  .

نجمة 3 / تؤكد الامم المتحدة ( أو لجنة طواريء عالمية تعمل بمعدل سبعة ايام في الاسبوع واربع وعشرين ساعة في اليوم ) على ضرورة احترام التكنوقراط  والخبرة والشهادة والممارسة قبل  السماح لوسائل الاعلام ومؤسساته  بالعمل والبث ! ويمنع الاعلاميون غير المجازين من العمل .

نجمة 4/ تكون مهمة الاعلام نقل الخبر وفق مقاسات لجنة الطواريء ولايسمح للاعلام بصناعة الخبر  ! ولابد من وجود فحوصات سايكولوجية لمدراء الفضائيات ومدراء الاقسام والعاملين والمراسلين ! ومؤقتا يقدم مدراء الفضائيات اوراق اعتمادهم الى اللجنة الدولية للطواريء وللجنة البصلاحيات كافة في المنح او المنع ولايجوز التمييز .

نجمة 5/ تصدر قوانين أممية مشددة تعالج الطفح الاعلامي الغاية منها تجفيف منابع الارهاب وتكون قراراتها بأثر رجعي ! فمن استغل جهل المجتمعات العربسلامية ودس في تلقيها السم الارهابي فلن يفلت من العقاب حتى لو كان ميتا فيكون الحكم على جرائمه التي مات دون ان يقاضى بموجبها ليكون ذلك ردعا قويا يليق بوسائل الارهاب غير التقليدية.

http://www.24.ae/Article.aspx?ArticleId=33910&SectionId=77

نجمة 6 / وتنسيقا مع النجمات اعلاه يُسْأل اصحابُ المؤسسات الاعلامية عن مصادر تمويلهم  ومواضع انفاقهم  ! وللجنة الاممية ان تحيل الراشي والمرتشي المُمَوِّل والمُمَوَّل  الى القضاء الاممي ! مع ملاحظة كم ما ينفق وكم ما يتلقى من الدعم غير البريء . والدعم ( تحت الطاولة ) قضية تستدعي العقاب الشديد ولن ننسى اننا نحاول معالجة الظاهرة الارهابية المتنامية المتفاقمة .

نجمة 7 / عدم نقل اخبار الارهاب نهائيا عبر كل وسائل الاعلام وفق برنامج تربوي وأمني لمحاصرة الارهاب بين ست جهات ! انتصارات الارهاب باتت اعلامية فهو يقتل ويفجر ويفخخ لكي تبث وسائل الاعلام انجازاته ! ممنوع نقل اخبار الارهاب من تقتيل وتحريق وتفخيخ وتسقيط  ومنح الوجدان البشري اجازة من الدماء صورا مرئية او مسموعة او ملموسة او مشمومة وهكذا ويقينا ان الارهاب سينتحر حين تلغيه وسائل الاعلام وتتجاهله  الارضية منها والانترنيتية  .

نجمة 8 /  وضع اليد على افلام كارتون الخيال العلمي وحظر تعاطيها بله بثها فهي تطوع خيال الاطفال لتستوعب مجسات الارهاب ومن ثم زقها للتلقاها الاطفال على انها بطولات لانقاذ البشر ! الى جانب وضع اليد على افلام الكاوبوي والأكشن وحظر مشاهد القتل والدماء والخراب والتفجير وصناعة افلام كارتون عالمية تشد اطفال العالم الى بعضهم من خلال قيم الخير والسلام والحرية مع الغاء فكرة البطل المخلص المفرد .

نجمة #9 / حجر الافلام والمسلسلات التاريخية المتجلببة بظاهريات الدين ! التي تروج لثقافة القتل والانتحار وفق مبدأ راسخ ينص على ان اعظم المباديء لاتسوغ قتل الانسان وتهديم  سكنه وترويع عياله ! واشاعة ثقافة الدستور والمؤسسات المدنية والقوانين الديموقراطية والنأي كل النأي عن عسكرة الفكر والزمكان مع تكريس وسائل الاعلام لحذف او تقليل اخبار اراقة الدماء والتسانومي والزلازل والحروب والتفجيرات الانتحارية والتفخيخات وحجب الصور المؤذية والبديل زيادة سوانح الرياضة والمكتشفات العلمية واخبار الادب والثقافة ومسابقات الجمال والرقص واشاعة ثقافة الموسيقا الهادئة الهانئة وعدم تشجيع الرقص الهستيري والموسيقا الصاخبة والمعارض التشكيلية وفق دراسات مختصة لاتقمع الحداثة ولا القدامة وتؤثل للاصالة .

نجمة #  10 / دعوة خبراء العالم الكبار في علوم النفس والاجتماع الجريمة  والأمن الى غرفة طواريء مكلفة بدراسة الارهابيين كعينات مختبرية ومعرفة الدوافع والمسوغات والتربيات العائلية والمدرسية والدينية في كبسلة عقولهم وارسالهم في فرق للموت ليقتلوا الناس بدم بارد ! وتكون نتائج الدراسات الميدانية والمكتبية سرية والغاية هو البدء بتطبيق خطة حاسمة واعية مدججة بالموافقات الأصولية الإيقاف طوفان الارهاب كواقع  بطرق غير تقليدية من جهة ومكافحة الثقافة الارهابية كتوقع بالطرق الوقائية التي تلاحق البذرة الارهابية   قبل ان تكون شجرة وتلاحق الشجرة قبل ان تعطي  الثمرة !

11/ اشراك الناس في حماية الناس وملاحقة الارهاب وقطع دابره والى الابد ! وعمل كمائن للفعاليات الارهابية لإيقاعها في شرورها ! ومنع التجمعات الطقوسية مؤقتا تلك التي تقدم للارهاب سوانح ثمينة فيضرب ضربته ويقتل اكبر عدد من الناس .وعراقيا  قدر الارهاب على تجنيد عشرات العرب والافغان  والباكستانيين والافارقة لكي يقتلوا العراقيين العزل الطيبين (الفلسطينيون الذين  فخخوا اجسادهم داخل العراق بعدد 1201 فلسطينيا والسوريون  200  واليمنيون  250 التونسيون  44 والمصريون  90 والليبيون  40 انتحاريا .. ) فما يمنع المؤسسات الحكومية ومؤسسات الحق المدني من تدريب ملايين العراقيين على حماية انفسهم  وجيرانهم وذويهم !! والفكرة تنطبق على كل دول العالم التي يهددها الارهاب الوبائي سنة وشيعة مسلمين وغير مسلمين .  انظر : كتابات / ميادة العسكري - ورقتها :

نعم.. امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة .. ولكن

http://www.kitabat.com/ar/page/19/10/2013/18113

نجمة # 12 / اخضاع الشعر الديني والاغاني الدينية والفعاليات الدينية الى رقابة صارمة ومخولة ومؤهلة لها ان تمنع او تمنح او تحور او تغيير . واعتداد شتم الصحابة من الجرائم الوطنية الكبرى يدخل  المتهور من خلالها غرف الحجر لسنوات قد تطول ولا استثناء في ذلك بين صغير وكبير ومستخدم ووزير وتابع ديني ومتبوع ديني فالكل سواسية امام الوطن والقانون مع  اشاعة ثقافة احترام الحياة المدنية الآمنة الحالمة .

نجمة #13 /   يخير الناشط  بين ان يكون رجل سياسة وبين ان يكون رجل دين !! فإن اختار السياسة فذلك حسبه وحسبنا شريطة ان يقدم شهادات التأهيل : الامنية والاجتماعية والنفسية بما يجعله قادرا على  احتمال المسؤولية السياسية ويحظر عليه احتواء النشاطين معا الديني والسياسي ! وإن اختار الناشط التوجيه الديني فذلك له ولايسمح له بوضع الدين والسياسة تحت اهاب واحد  ! بل يكتفي بما هو اهل له !!  الموجهون الدينيون يقولون ان السياسة نجاسة ونحن المدنيين نقول ان الدين قداسة ! وعليه لن تجتمع القداسة والنجاسة في خرج واحد  .

نجمة 14 / إجراء مصالحة تاريخية بين اتباع الديانات البوذية واليهودية والمسيحية والاسلامية وتفعيل آلية الناسخ والمنسوخ في النصوص الدينية بما يعزز مد جسور السلام والوئام بين بني البشر عبر انسجام النصوص السماوية مع الخطاب السماوي  .

نجمة 15/   ومن نافلة القول ان حل المشكلات الجغرافية والحقوقية العالقة سبب وجيه في اغلاق الباب والنوافذ بوجه رياح الارهاب مثل قضية فلسطين والكوريتين والجزر الثلاث العائدة لدول الخليج ! وصراعات الحدود الاسيوية والافريقية دون الغفلة عن محاسبة الحكام ملوكا ورؤساء جمهوريات وامراء والدعاة وتحجيم قدراتهم على ايذاء شعوبهم بحالات القمع المتعددة من نحو حظر الحريات والحقوق المدنية ومكافحة تبييض الاموال المسروقة لصالح الحاكمين وبطاناتهم الاسباب التي تحدوا بالشعوب الى طلب اللجوء ومغادرة اوطانهم بشتى الوسائط والاشراف على البنوك الرقمية والسرية التي يودع اللصوص العالميون والارهابيون والحكام اموالهم التي سرقوها فيها دون وجل واخضاعها تلك البنوك لمحاسبة  اللجان العالمية لمكافحة الارهاب العالمي ومعرفة الفائض وموارد الموارد المالية لتوفير كفاية للمحتاجين واعمال للعاطلين ومدارس للاطفال ومشافي للمرضى وتوفير الخدمات التحتية والاجتماعية ومعرفة مصادر المصادر فلا شر دون مدد مالي ولا خير دون مدد مالي .

عبد الاله الصائغ

الاثنين عشرون اكتوبر 2013

الولايات المتحدة

كشف المتحدث بإسم مجلس قيادة الديمقراطي الكوردستاني في مدينة السليمانية اليوم الاحد، إن مجلسي قيادة الاتحاد الوطني والديمقراطي الكوردستاني سوف يجتمعان بداية الاسبوع المقبل لمناقشة قضايا مهمة على الساحة السياسية لإقليم كوردستان.

وافاد عبدالوهاب علي في تصريح لـNNA إن المحاور الاساسية لإجتماع الحزبين ستكون حول مناقشة وضع إقليم كوردستان الداخلي، والتحالف الاستراتيجي بينهما، وآلية تشكيل الحكومة الجديدة.

كما أوضح عضو مجلس قيادة الديمقراطي الكوردستاني في السليمانية، إن مجلس قيادة كل حزب سيجتمع على حدى هذا الاسبوع، وبعدها سيجتمع مجلسا قيادة الحزبين بداية الاسبوع القادم.
-----------------------------------------------------------------
رنج صاليي  - NNA/
ت: محمد

.
يحزم السيد المالكي هذه الأيام حقائبه للسفر للولايات المتحدة الأمريكية, لقاء طال إنتظاره من القيادات السياسية لتفعيل الإتفاقية الستراتيجية العراقية الأمريكية, التي تلزم الطرفين تبادل المعلومات والحماية الأمريكية للعراق, تساؤولات كثيرة من المواطن ما أهمية الإتفاقية والإرهاب يضرب بوتيرة متصاعدة, رئيس الوزراء يحاول دائما حصر النجاحات بشخصه والفشل بالشركاء, صورة المتمسكن المستهدف ولا يستطيع محاسبة الوزير والمدير العام, يدعي إمتلاك الملفات الكبيرة, يعني في تفسير المواطن أما فشل إدارة البلاد او التواطيء والشراكة, لم تستثمر الحكومة إضطراب الأوضاع العربية بعد التغييرات لتأخذ الدور الريادي كونها السباقة في تشكيل حكومة ديموقراطية.
المالكي يحمل حقائبه ولديه مطالب أهمها الدعم الأمريكي للولاية الثاثلة, أشاعة للتأثير على الراي العام لإقناع الشعب إن الحاكم سواء كان ديموقراطي أو دكتاتوري بإرادة امريكية, ما ولد ردود افعال الشارع من ماهية أليات الإنتخابات, سوق مفاهيم تدفع الناخب لعدم المشاركة بعد الإحباطات واليأس وفشل الحكومة الذريع وفقدان الثقة بالطبقة السياسية, ما فائدة الإتفاقية مع أمريكا في واقع امني متردي وديموقراطية لا يحددها صندوق إقتراع, ما يجعل الزيارة تحت مجهر المراقبة السياسية والمجتمعية ضاغطة تمنعه الحديث عن الولاية.
اوباما يحمل داخله رسائل غاضبة تجاه المالكي وظهور ملفات قبيل الإنتخابات تطيح ببعض الرؤوس الكبيرة لا يستبعد أن يكون بعضهم من المقربين, تجعل المالكي عاجز عن الدفاع ساعياً للتخلص ودخولهم كل على إنفراد بقوائم إنتخابية. التقارب الامريكي الإيراني السوري إشارة الى وصول مراحل التهدئة في قادم الأيام وبروز العقلانية السياسة تحت تأثير الرأي العام العالمي, الدورة الثانية كانت مثار للأزمات وحان التخلص من السلاح الكيمياوي السوري ومصادر القلق في المنطقة, كي لا تثار أزمات تشعل حرب طائفية تجر المنطقة الى ما يشبه الحرب العالمية الثالثة.
الكواليس الأمريكية تعتبر دور المالكي إنتهى واحترقت ورقته كسابق الرؤوساء في الدكتاتوريات او الديمقراطيات عندما يحقق غاياتهم, كانت إستنزاف المنطقة لذلك يجب التخلص منه والبدء بمرحلة جديدة.
اللعبة إنتهت والخارطة الجديدة سوف تخلع الكثير من الرؤوس اللاعبة الأساسية في هذه المرحلة, التي تستخدم الأزمات وشعاراتها الطائفية والمناطقية سلم انتخابي. المرحلة القادمة للتهدئة والتقارب بين الاطراف, المالكي يعتقد من اوباما يعطيه الضوء الأخضر للولاية الثالثة, لكن من الظاهر سوف تشهر بوجهه البطاقة الحمراء بصورة مباشرة او غير مباشرة ويبلغه إقتناعه بخيارات الناخب العراقي, مع توقعات حصول المالكي على 30 مقعد وصعوبة إقناع الأطراف الشيعية والسنية والكردية بحكومة يكون رئيسها, هذا يؤدي الى ظهور اطراف منافسة من قائمة القانون وإنشقاقات الى إنهيار القائمة. معظم القوى السياسية والأقليمية بما فيها ايران تؤيد صندوق الإقتراع ونضوج مرحلة التهدئة, تولد صدمة كبيرة لدولة القانون, لا تستطيع تدارك التقارير الدولية الجديدة التي تشير الى إرتفاع وتيرة تهريب الأموال العراقية بصورة منظمة تصل الى 800 مليون دولارشهرياً للبنوك السويسرية, بصورة منافية للشعارات الديمقراطية التي جاءت بها امريكا.
كتلة المواطن والأحرار والبرزاني والفائزون من العراقية بمختلف تلاوينهم قادرين على تشكيل حكومة أغلبية تجمع كل المكونات, الخارطة واضحة لرئاسة الوزراء القادمة للمجلس الأعلى في تشكيل حكومة أغلبية عابرة الطوائف, قادرة على طمئنة جميع الاطراف السياسية والمجتمعية وتحريك ملفات الإقتصاد والطاقة بخارطة ستراتيجية, الوقت لا يكفي للمالكي تدارك الأمور خلال الاشهر المتبقة لحين وصول الإنتخابات وإجراء تغييرات جذرية في مؤوسسة منخورة , لكن الأخطر إقرار الميزانية قبيل الإنتخابات ما يؤدي الى إنفاق معظمها من الوزراء وكبار قادة الدولة للحملات الإنتخابية.

 

الهويّة السوريّة: عربية أم مستعرَبة؟ (دراسة تاريخية)

الحلقة (8)

جغرافيا إقليم غرب كُردستان في عمق التاريخ

Dr. Sozdar Mîdî

حينما تسقط الخرافة:

حينما يمتلك الكُرد سلطتهم الحقيقية في وطنهم، ويقومون بالحفريات في التلال والخرائب القديمة، وتنشط الدراسات الأركيولوجية في مؤسسات البحث العلمي الكُردستانية، ستظهر حقائق مغيَّبة مُذهِلة، وستسقط الخرافات التي دُسّت في تاريخ الشرق الأوسط، وصُوّرت على أنها حقائق مقدّسة لا يجوز المَساس بها.

وفي إطار ذهنية الخرافة والاختلاق والتحريف والتغييب، أُشيع أنه لا وجود للكُرد في دولة سوريا. ثم قيل تحت ضغط الواقع: نعم الكُرد موجودون في سوريا، لكنهم قلّة ومهاجرون جاؤوا من وراء الحدود. ولمّا تبيّن للقاصي والداني أن الكُرد ليسوا قلّة، قيل: وجود الكُرد في سوريا يعود فقط إلى العهد الأيّوبي في القرن (6 هـ = 13 م)، حينما جلب السلطان صلاح الدين قبائلَ كُردية لمحاربة الفرنج (الصليبيين)،أمّا قبل ذلك فلم يكون للكُرد وجود في هذه المنطقة.

وما قيل بشأن الكُرد وصلاح الدين هو نصف الحقيقة، أما النصف الآخر المغيَّب، فهو أن الوجود الكُردي في شرقي البحر الأبيض المتوسط عامّة، وفي إقليم غرب كُردستان خاصّة، يعود إلى العهد الحُوري، وإن التاريخ الحُوري هو المدخل الصائب لمعرفة تاريخ إقليم غرب كُردستان. وقبل ذلك دعونا نبحث في جغرافيا (غرب كُردستان)، تُرى ماذا تعني؟ وهل لها وجود في عمق التاريخ؟

مصطلح إقليم غرب كُردستان:

إقليم غرب كُردستان هو الجغرافيا الكُردية التي ضُمّت إلى دولة سوريا منذ عام (1921)، بموجب اتفاقية فرنسية- تركية، وكان ذلك من إفرازات اتفاقية سايكس- پيكو المعقودة بين إنكلترا وفرنسا عم (1916). ويقع إقليم غرب كُردستان في شمال سوريا المتاخم لدولة تركيا، ويمتد من (عين دِيوار) شرقاً إلى منطقة (عَفرين) المتاخمة للواء إسكندرون غرباً. وبسبب ظروف الاحتلال، لا توجد إحصاءات دقيقة لمساحة الإقليم ولعدد السكان، وتقدَّر مساحته بحوالي (18000) ثمانية عشر ألف كيلو متر مربع، ويُقدّر عدد سكانه بحوالي مليونين ونصف نسمة، وجدير بالذكر أن المناطق الكُردية تمتد عبر (لواء إسكندرون)، وتصل إلى ساحل البحر المتوسط.

وأبرز مدن الإقليم من الشرق إلى الغرب هي: دَيريك، ورميلان، وتِرْبَه سِبِيَه، وقامشلو، وعامودا، وحَسَكة، وسَرَى كانِيَه، وكُوباني، وعَفرين. ويتفاوت عرض الإقليم من حيث الضيق والاتساع، فيصل إلى جنوب مدينة الحَسَكة في الجزيرة، ويقترب من الضواحي الشمالية لمدينة حلب، وينحسر تارة ليقارب الحدود السورية- التركية، ويتألّف ديموغرافياً من أغلبية كُردية، ويقيم فيه السريان والآشوريون والأرمن والعرب أيضاً، وسنتناول وجود هذه الشعوب في الإقليم لاحقاً.

(انظر الشكل 1- إقليم غرب كردستان- إعداد مركز ياسا الكُردي للدراسات والاستشارات القانونية- بون- ألمانيا).

(الشكل 1)

وإقليم غرب كُردستان امتداد جغرافي وديموغرافي وثقافي لشمال كُردستان، فمنطقة ديريك امتداد لمنطقة بُوتان، ومنطقة قامشلو امتداد لمنطقة نِصيبين، ومنطقة سَرَى كانِيَه (رأس العين) امتداد لمنطقة ماردين، ومنطقة كُوباني (عين العرب) امتداد لمنطقة أُورْفَه (رُها)، والمناطق الكُردية في أقضية الباب وأَعْزاز وعَفرين امتداد لمنطقة كِلِّس التابعة لـ (عَينتاب)، وفي الغالب ينتمي الكُرد على طرفي الحدود إلى عشائر مشتركة، ويظهر ذلك في اللهجات التي يتكلّمون بها على طرفي الحدود السورية- التركية، وفي الأزياء التي يلبسونها. (انظر الشكل 2)

(الشكل 2- كُردستان الكبرى)

وينقسم إقليم غرب كُردستان جغرافياً إلى قسمين رئيسيين:

1 - القسم الواقع شرق نهر الفرات (يسمّى الجزيرة).

2 - القسم الواقع غرب نهر الفرات، والواصل إلى البحر المتوسط.

وقد مرّ في دراسة لنا سابقة أن اسم (سوريا) كان يُطلق منذ القرن (5 ق.م) على المنطقة الواقعة بين نهر الفرات والساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط من شمال سوريا الحالية، ثم أطلق الرومان هذا الاسم على المناطق الممتدة من كيليكيا شمالاً إلى جنوب فلسطين، ولم يكن لمنطقة الجزيرة الواقعة شرق نهر الفرات أية علاقة بهذه التسمية([1]).

غرب كُردستان = غرب سوبارتو:

الحقيقة أن تاريخ إقليم كُردستان لا يبدأ مع القرن ( 5 ق.م)، ومع اسم (سوريا)، إن تاريخه أقدم من ذلك بكثير، وثمّة معلومات عديدة تفيد أن المنطقة الشرقية من إقليم غرب كُردستان (الجزيرة) كان يشكّل القسمَ الغربي من جغرافيا (سُوبارتو)، وجدير بالذكر أن اسم (سوبارتو) كان يشمل جغرافياً أغلب مناطق كُردستان الحالية، وقد ورد اسم (سوبير) أو (سوبار) SU. BIR, SU. BAR في كتابات ملك مدينة لگش السومري المدعو (إي أَناتُم - حكم حوالي 2470 – 2430 ق.م)، ولعل اسم السوباريين ما زال باقياً في اسم قبيلة زِيباري (سِيباري= سوباري) الكُردية الكبيرة والمقيمة في الجغرافيا العريقة للسوباريين الأوائل.

وفي عهد الملك الأكادي سَرْجُون الأول (شاروگين- حكم بين 2350 – 2294 ق.م) كان اسم (سُوبير) يشمل البلاد العليا (مناطق كُردستان الجنوبية والوسطى والغربية)، ويصل عبر شمال سوريا إلى مدينة أَلالاخ (تسمّى حالياً: تل عَطشانة)، وتقع أَلالاخ في شمال غرب سوريا بين أنطاكيا وحلب، وتحديداً على نهر العاصي في منطقة (عَمْق) التي هي امتداد لجنوب منخفَض (جُومَه) Cûme في منطقة عَفرين الكُردية. وكان اسم (سوبارتو= سوبير) يشمل مناطقَ الفرات العليا، ووديان نهر مراد صُو، ودياربكر، ودوّنها الملك البابلي حمورابي (1792 – 1750 ق.م) بصيغة ماتُوم إليتُوم matum elitum (البلاد العليا) ([2]). (انظر الشكل 3).

وجدير بالملاحظة أن معظم أسماء الأماكن الواردة في الخريطة التالية، مثل (بادية الشام، جبال العلويين، جبل الدُّروز) لم تكن موجود حينذاك، وهذا نموذج من أساليب تغييب الأسماء السورية الأصلية القديمة في المراجع التاريخية الحديثة، وإحلال الأسماء العربية محلَّها، للإيهام بأن هذه الأماكن كانت عربية منذ الأزل.

(الشكل 3- سوريا في الألف 3 ق.م)

والسوباريون (السوبارتيين) هم من أقوام جبال زاغروس، وهم أقدم أسلاف الكُرد، ويقول الدكتور محمد بَيّومي مهران في هذا الشأن: " ويرجّح البعض أن السومريين نزلوا في هذه النواحي قبل الساميين الغربيين [ المقصود: أكادي- أموري- آشوري]، وجعلوا منها مراكز لحضارتهم الشمالية"([3]).

وثمة أكثر من مؤرخ يرى أن السومريين جاؤوا في الأصل من جغرافيا سوبارتو، يقول الدكتور سامي سعيد الأسعد: " أسماءُ كثير من المدن السومرية لم تكن بأسماء سومرية، بل سوبارية (الفراتيون الأوائل)، أمثال مدن: أُور، أَرِيدو، أُورُوك، سِپار، لارْسا، لَگش، وما إلى ذلك، وإذا ما تصفّحنا الكثير من الكلمات السومرية نرى أن منها ما قد يكون كلمات سوبارية"([4]).

وهذ يعزّز ما ذكرنا في دراسات سابقة بشأن أن السومريين هم في الأصل فرع من أسلاف الكُرد الزاغروسيين، انحدروا من جبال زاغروس في أواخر العصر الحجري الحديث إلى المناطق السهلية في سوبارتو، وخاصة المناطق الواقعة بين نهري الزاب الأسفل والزاب الأعلى، ثم انحدروا بعد ذلك إلى جنوب ميزوپوتاميا، وأقاموا هناك الحضارة وأسّسوا دول- المدن، وعُرفوا باسم (السومريين).

وثمّة أدلة كثيرة على أن الآشوريين دخلوا بلاد سوبارتو منذ حوالي عام (2000 ق.م)، وعاشوا في ظل الحكم السوبارتي، ثم تغلّبوا على السكان الأصليين، وسيطروا على البلاد، وأسّسوا فيها مملكة آشور، فعُرفت تلك المنطقة بعدئذ باسم (بلاد آشور)، وقد ذكر هاري ساغز أن سرجون الأول الأكادي (حكم بين 2350 – 2294 ق.م) هاجم منطقة تدعى سوبارتو، وكان هذا الاسم يُطلَق على الأراضي الشمالية في شرق سوريا، وكان الجزء الأوسط منها يدعى (آشور)، وكان هذا الجزء على هيئة مثلّث، ويقع بين نهر دجلة ونهر الزاب الأعلى ونهر الزاب الأسفل([5]).

ويقول الدكتور عامر سليمان، والأستاذ أحمد مالك الفِتيان: " لم يكن اسم آشور معروفاً في القسم الشمالي من العراق قبل الألف الثالث قبل الميلاد، بل كان يُطلَق على السكان القاطنين في المنطقة اسم (سوباريين)، بينما أُطلق على البلاد اسمُ (سوبارتو)، وعند مجيء الآشوريين إلى المنطقة غَلَب اسمُ الآشوريين وبلاد آشور، وانصهر السوباريون مع الآشوريين، بينما نزح البعض منهم إلى المناطق الجبلية"([6]). (انظر الشكل 4).

(الشكل 4- بلاد آشور قبل عهد الإمبراطورية)

والخلاصة أن القسم الأكبر من إقليم غرب كُردستان، ولا سيّما النصف الشرقي منه (منطقة الجزيرة)، منذ ما قبل الميلاد بلا أقل من 25 قرناً، كان امتداداً جغرافياً وديموغرافياً وثقافياً لبلاد أسلاف الكُرد الزاغروسيين، والتي كانت حينذاك تحمل اسم (سوبارتو)، وإن (غرب كُردستان) هو في الحقيقة (غرب سوبارتو). (انظر الشكل 5).

(الشكل 5)

وسنستعرض لاحقاً معلومات تاريخية موثّقة، تؤكّد الهوية الكُردية لإقليم غرب كُردستان، وتؤكد الترابط الوثيق بينه وبين أجزاء كُردستان المتاخمة له.

حبّذا إرسال هذه الحلقات إلى السادة ساسة الكُرد في إقليم غرب كُردستان.

21 – 10 - 2013

المراجع:



[1] - هيرودوت: تاريخ هيرودوت، ص 62]. وليام لانجر: موسوعة تاريخ العالم، 1/78.

[2] - د. جمال رشيد أحمد: كركوك في العصور القديمة، ص، 23، 25، 55. وانظر جين بوترو وآخرون: الشرق الأدنى الحضارات المبكرة، ص 112. د. محمد بيّومي مهران: تاريخ العراق القديم، ص 344.

[3] - د. محمد بيّومي مهران: تاريخ العراق القديم، ص 325.

[4] - د. سامي سعيد الأحمد: السومريون وتراثهم الحضاري، ص 47.

[5] - هاري ساغز: عظمة آشور، ص 29. وانظر د. عبد الحميد زايد: الشرق الخالد، ص 81. د. محمد بَيّومي مهران: تاريخ العراق القديم، ص 323.

[6] - د. عامر سليمان، أحمد مالك الفِتْيان: محاضرات في التاريخ القديم، ص 143.

منذ مدة نسمع ونقرآ في الصحف الألكترونية بأن هناك مجموعة من الأحزاب الكوردية تجتمع في مدينة أربيل في إقليم كوردستان تجت رعاية السيد مسعود البارزاني رئيس أقليم كوردستان العراق من أجل تشكيل كتلة سياسية جديدة من أكراد سورية مقابل الأطراف الكوردية الأخرى منها الحاكمة على أرض الواقع عسكريآ ومنها العاملة في المجال السياسي المدني.

كان من الأفضل ومن واجب المسؤولية الوطنية الكوردية أن تكون هذه المحاولات من أجل لملمة التشتت الكوردي وتوحيد صفوف الحركة الكوردية في سوريا وهذا هو الواجب الوطني والمسألة الملحة في الوقت الحاضر وبالذات في هذا الوقت الحالي اللتي تهاجم فيه المجموعات الارهابية والسلفية والمرتزقة المدعومة من قبل جهات معادية للكورد بغية الاستيلاء على المناطق الكوردية وعلى شرفهم وخطفهم مع نسائهم وأطفالهم .

تجتمع مجموعة من المفلسين سياسيآ والهاربين من أرض المعركة في المناطق الكوردية في شمال سوريا إلى أقليم كوردستان للقيام بتشكيل تكتل ما يشبه عدائي أحتلالي للأستيلاء والقرصنة على أسم الحزب الديمقرلطي الكوردستاني – سوريا والدخول إلى صراعات جديدة نحن الأن لسنا بحاجة لها في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد.

ولكن مع الأسف ما نسمعه وما كتب حول هذه المحاولة وهي تشكيل قطب لتكتل سياسي برعاية السيد مسعود البارازاني المعلن تحت أسم الأتحاد السياسي لأخذ طرف المعركة بين الكورد في سوريا.

والسؤال المطروح لماذا هذه المجموعة المددلة والمتطفلة على مائدة البارزاني وليست منفتحة لكافة التنظيمات الكوردية في سوريا من أجل توحيد الصف الكوردي إذا كانت النية صافية وقصدها توحيد الشارع والخطاب الكوردي في سوريا.

أليس من العيب والعار أن يبقى الكورد في كل مكان مشتتين ومتصارعين ومتحاربين والشعب الكوردي هو أكبر شعب في العالم ليس لديه دولة مستقلة.

أليست هذه هي الطبيعة الكوردية الفاشلة والفاسدة السبب في ألام وأوجاع ونكثات هذا الشعب خلال هذه العقود والقرون الماضية.

كم كانت فرحتنا كبيرة عندما سمعنا بأن هناك عمل كوردي مشترك يهددف إلى إقامة مجلس وطني كوردستاني وسيقام في مدينة  هولير أي أربيل الكوردية  ولكنه كما يبدو فشل في النجاح على خلفية هذه النزاعات الحزبية الضيقة.

وكم كنا سعداء عندما سمعنا هناك محاولة لبناء وحدة بين عدة أحزاب كوردية لتعمل في صف واحد وتحت راية واحدة من أجل توحيد الصف الكوردي.

ولكن توضح لنا فيما بعد بأن هناك التحضير لمولود عدائي ويهدف لإقامة تكتل ضد الأطراف الأخرى وفوق ذلك يحضر نفسه لقرصنة أسم حزبنا الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا حرفيآ بالكلمة والخط والشخطة وشكل كتابته والحروف المستعلمة. ألا يعني هذا أختطاف وقرصنة سياسية بكل معنة الكلمة.

أليست لدى هذه المجموعات الفقيرة والمتطفلة العزة والكرامة السياسية ليقوموا بقرصنة هذا الأسم من تنظيم حزبي قام من جديد في عام 1999 على خلفية الحزب الديمقؤاطي الكوردستاني – سوريا المحظور في عام 1957 عندما تخلت كافة المجموعات الكوردية الأنتهازية والمتطفلة على أسم البارتي وعلى أسم البارزاني وتخلت عن وظيفتها الوطنية ودخلت ضمن العمل الساسي الأمن داخل الخطوط الحمر المرسومة لها وتتباها بأسم الوطنية الكوردية وتمثيل الكورد حسب بياناتها  من قبل كل من هب ودب وكل من لا يتستطيع توفير العيش الكريم لعائلته ليصبح اليوم أسد الساعة بدعم من  الرئيس مسعود البارزاني ويريد قرصنة أسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا  ألا يعني هذا العمل شيئ من عديم الحيا وبلا أدب سياسي.

وهل يعود السبب لأن هذا الحزب أسس حياديآ وبرغبة ومبادرة كوردية سورية ليكون ويبفى حياديآ ويعمل دون إملاءات سياسية لأي طرف كوردي ولكي يأخذ قراره السياسي بنفسه ولهذا السبب يريدون القضاء عليه.

ولكن الحزب الديمقرطي الكوردستاني – سوريا ليس بلقمة سائغة يستطيع هضمها كل دخيل وسياسي مفلس.

نسمع ونشاهد في الأعلام هناك قراصنة على ساحل الصومال وقراصنة في البر والبحر وهي حرامية تقوم بأعمال الأختطاف والقرصنة وتلقي القبض على أموال الأخرين في البر والبحروهي مجموعات أرهابية ومجرمة حسب القوانين العالمية ولكن أن تقوم مجموعة كوردية فقيرة ومشتتة تدعي بأنها سياسية وتريد الدفاع عن حقوق شعب مظلوم بالتحضير لقرصنة على أسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا  ليست لها سابقة في التاريخ السياسي وهذه الحالة تسمى  بالقرصنة السياسية لفقراء السياسىة ومفلسي العزة والكرامة ولفاقدي معاير العمل الديمقراطي والمبادئ السياسية.

هل أصبحت الأسماء الموجودة مثل البارتي وأزادي ويكيتي أسماء مفلسة وفاشلة؟؟ لا كلا أيها القراء الكرام الأسم لايعني بشيء ولا يعني بأنه عامل النجاح وإنما العمل السياسي هو شرط النجاح وحتى إذا سميت هذه المجموعة بالشمس والقمر أو السماء والجنة مصيرهم الفشل لأنهم غير قادرون على إدارة العمل السياسي وقيادة الشعب إنهم أشخاص فقراء في الفكر والعمل السياسي والشعب بعيد منهم كل البعد وعليهم أن يفكروا ولو للحظة واحدة قبل فوات الأوان.

سيادة الرئيس مسعود البارزاني بودنا أن تبقى رئيسآ كوردستانيآ وزعيمآ روحيآ للأمة الكوردية وأن تكون وتبقى على مسافة واحدة من كافة الأحزاب الكوردية في سوريا ولكن المشهد يشير إلى إنضمامكم إلى مجموعة معينة وهي أشلال بلا أقدام غير قادرة أن تجلب للكورد المكاسب التي تطمحون إليها. الأشلال التي تحملونها على أكتافكم لن تجلب أي مكسب في معارك الصيد السياسي في جبال وسهول كوردستان,  بل إنه عبئ سياسي على أكتافكم ويوأدي إلى أبتعاد الألاف وبل ملايين الكورد منكم.

أفتحو أبوابكم وصدركم  لكافة الأحزاب وأبناء الشعب الكوردي في سوريا هناك طاقات كبيرة مثقفة وفتية يجب جمعها والأستفادة منها وليست متابعة سياسة التكتلات ضد الأخرين وناهيك عن تحضيرات قرصنة أسم حزب موجود على الساحة وله رئيس د. توفيق حمدوش ومعروف عالميآ وله سكرتير الأستاذ سليمان مصطفى سليمان يقود العمل ويرفع له الجبين على أرض الواقع.

ألا تستحي هذه المجموعات أن تنطق على لسانها وتصرح بأنهم سيتوحدون تحت أسم جديد هو الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا وكلهم يعرفون بأن هذا الحزب موجود. أليست هذه الحالة هي وحدة المخططفين والقراصنة السياسية  الفقيرة والمفلسة في العمل السياسي على أرض الواقع في سوريا. لن يكتب لهذه المجموعة النجاح والتشتت قادم قبل حفل الفرح بالتوحيد وقبل القيام بأي دمج سياسي والعتب والغباء السياسي سيقى على جبينهم إلى الأبد.

نأمل بأن يكون الرئيس مسعود البارازاني على علم ويعي هذا الأمر لمناقشته من جديد وأن يبقى حياديآ وعلى مسافة واحدة من كافة الأحزاب والمجموعات الكوردية في سوريا إذا كان يريد أن يدخل ويتبنى مقام الرئيس القومي والرئيس الروحي للأممة الكوردية.

20.10.2013

اللجنة القيادية في الحزب الديمقراطي الكوردستاني سوريا

د. توفيق حمدوش رئيس الحزب

الأستاذ سليمان مصطفى سليمان سكرتير الحزب

Parti Demokrati Kurdistan - Suriya

Kurdistan Democratic Party in Syria

www.KDP-Syria.com

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

__________________________________________________________

لمحة شخصية عن قيادة الحزب الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا

http://pukmedia.co/arabic/images/stories/faiyq/hamdosh.jpg

د. توفيق حمدوش ناشط سياسي منذ مرحلة الطفولة ورئيس الحزب منذ 1999 طبيب مختص بأمراض الداخلية  والقلبية صيدلي وبيوكيمائي ودكتور دكتور

يتكلم إلى جانب اللغة الكوردية والعربية التركية والألمانية والأنكليزية

 

الأستاذ سليمان مصطفى سليمان ناشط سياسي  ذو تجربة في العمل التنظيمي

حاصل على الأجازة في الفلسفة من جامعة دمشق ومدرس ثانوي

يتكلم إلى جانب اللغة الكوردية والعربية الأنكليزية

ابتلت بلداننا بحكام مصابين بمرض التسلط والطغيان , ولوثة العظمة والترويت لابناءهم من بعد ان ياخذ الله ارواحهم  الملعونة , وهم يحلمون بالخلود الطويل بالتشبث بالكرسي , وفق منطق ( دار السيد مأمونة , او بعد ماننطيه) , لذا فان الاحقية في تولي مهام الدولة , تعود الى ابناءهم فقط ولا ينافسهم او يزاحمهم احد . لانهم يعتبرون الارض والعباد , طابو عقاري مسجل باسمهم . هكذا عمل الطغاة في اليمن وليبيا ومصر والعراق , في تولي الابناء مسؤوليات هي اعلى بكثير من اي منصب رفيع في الدولة , مسؤوليات لها صلاحيات مطلقة , خارج المنطق والقانون , ولهم مهمات تمثل عصب الحكومة والدولة , وكل مناصب الدولة تكون تابع ذليل  وتحت سيطرتهم , وتنفذ الاوامرهم بالسرعة المتناهية , دون ردود فعل مضادة , اي انهم ( ابناء الطغاة ) فوق القانون والشريعة , مهما كانت قراراتهم معقولة او غير معقولة . هكذا كان يتصرف سيف الاسلام في ليبيا , وكذلك بن علي عبدالله صالح في اليمن , او جمال حسني مبارك في مصر , وقصي صدام حسين في العراق , بالتحكم الشمولي بمفاتيح الدولة , ولا ينازعهم احدا مهما كان شأنه , وكذلك يبنون صرحهم العالي , بمساعدة الاعلام الكاذب والمزيف , في تصوير قدراتهم الفائقة والخارقة في تنفيذ مسؤوليات الدولة ومهامها , بالاصرار والعزيمة والذكاء الخارق . لذا فان ( احمد نوري المالكي ) لايشذ عن هذه  القواعد التي وضعها وارسى حصونها  الطغاة في بناء دولتهم الطاغية , وان نجل المالكي ( احمد ) يجب ان يبدأ من الآن بعدما ارسى المالكي الحكم الاستبدادي الفردي  في العراق بتجاوز القانون والدستور , تمثلت باشكال وافعال مختلفة , ولابد الان ان يبني صرحه وشخصيته نجله (احمد )   و بمساعدة الاعلام القابض الثمن , باعتبار ابنه ( احمد ) الشخصية الوحيدة في الدولة , القادرة على تنفيذ وتطبيق القانون . والمثال الذي اثار السخط والغضب والاستنكار , بان قوات الدولة الامنية التي فاق عددها على اكثر من مليون عنصر , عاجزة عن تنفيذ قرار القاء القبض على لص محترف , او على احد زعماء المافيا المتواجدين والساكنين  في منطقة الخضراء المحصنة , وهنا يتبادر السؤال على كل لسان عراقي , ماهو المنصب او المسؤولية التي بحوزة ( احمد نوري المالكي ) ؟ وماهو موقعه في الدولة العراقية ؟ البعض يتصور بان ماجاء على لسان المالكي , هو هفوة لسان او غلطة تتمثل بالغباء والجهل والنضج السياسي . بل ماجاء على لسان المالكي  , يصب بقصد او هدف بناء شخصية ابنه ( احمد ) , بانه يملك القدرة والحنكة والاصرار في تنفيذ القانون , بالشكل الذي يعجز ويفشل فيه  الاخرين , فانه حريص بتطبيق القانون , لكن السيد المالكي تناسى بان في العراق قانون ودستور واضح يحدد الصلاحيات والمسؤوليات , وليس دولة تطبق شريعة الغاب , حتى يزف لنا خبر قدرات ابنه ( احمد ) الخارقة التي تؤهله ان يتولى اعلى المسؤوليات في الدولة , وحتى يصورلنا عن قصة البطولة الخارقة التي ارعبت الاخرين , وبانه يحمل صفات القائد الاوحد القادم . فما هو موقع ( احمد ) في هرم الدولة ؟ , انه المسؤول الامني في المنطقة الخضراء المحصنة , بمعنى في جعبته وتحت رحمته معظم مسؤولي الدولة والنخب والكتل البرلمانية , وانهم خاضعون بشكل مباشر او غير مباشر الى سلطته التنفيذية , وانه مسؤول عنهم بكل كبيرة وصغيرة , وحتى مغامراتهم الجنسية , وفسادهم المالي والاخلاقي , وان لكل واحد عنده ملف فيه  ادق التفاصيل عن حياته السياسية والعامة ونشاطاته الشرعية وغير الشرعية  , وانهم ملاحقون في كل مكان حتى في غرف عشيقاتهم  , فليس غرابة ان يلقي القبض على احد زعماء المافيا , الذين يسكنون منطقة الخضراء , بل على كل مسؤول سياسي وعسكري , جاثم على صدره , ويشل تحركاته المضادة , واذا تجاسر احدهم وخرج  عن امر الطاعة , فانه يلوح له بالملف الذي قادر ان يقوده الى عقوبة الاعدام او الخيانة العظمى , وهذا ما يفسر الصمت المريب لمعظم مسؤولي الدولة , لهذا الخرق الكبير بتجاوز القانون والدستور , للبطل حامي الديار والعرض والشرف والكرامة والشهامة , البطل المغوار فريد زمانه ومكانه ( احمد نوري المالكي ) , فبارك الله في دولة محصورة بين المالكي وابنه ( احمد ) وللشعب السعادة والامان والاستقرار والجنة الوارفة

 

في الوقت الذي نسمع فيه عن تبديد ثروة العراق المالية بيد بعض الفاسدين الذين لايهمهم العراق . ولكن تهمهم الثروة والتمديد على حساب فقراء العراق لكي ينعمو بهذه الثروات والمال السحت كما نسمع ونقرأ أصبحت ثرواتهم تفوق الخيال .

بل وبدأت المجلات التي تعنى بثروة أصحاب المال مثل مجلة فوريس تكشف الارقام الخيالية لبعض أثرياء العراق .

وهؤلاء الذين نشرت اسماءهم تكون اعمالهم مكشوفة ومسجلة وان كانت ثرواتهم اعلى من هذا بكثير بسبب التهرب الضريبي . والبعض الاخر عنده ثروات طائلة أعلى من بعض الاسماء التي تنشرها مجلة فوريسي ولكن اسماؤهم لاتنشر خوفا من ملاحقة العراق لهم . وأكثر السياسيين في العراق الذين هربوا أموالهم سجلت اغلبها باسماء ابنائهم او اقربائهم . وحتى لايتفاجأ القاريء فإن غسيل الاموال الذي يتم عبر البنوك العراقية تعدى للبعض من هؤلاء المليار دولار !!!

والطامة الكبرى تتم كل هذه العمليات والسرقات المنظمة تحت انظار السادة المسؤولين والقادة في الدولة العراقية . وما قضية وفضيحة البنك المركزي العراقي التي ( طمطموها الجماعة ) الا خير دليل على مانذهب اليه .

ومسلسل سرقة المال العام في العراق مستمر مادام لم يتخذ القرار الصارم بقطع دابر ( الحيتان ) الذين يسيطرون على أكبر المؤسسات في الدولة العراقية .

وهذه ( المافيا ) لانبريء أحد من السياسيين الا ما رحم ربي . لأن من يشتركون بها لهم أذرع طويلة وعريضة . وهم ( كالسبايروجيرا ) في مفاصل الدولة .

نقول لو كان هناك تخطيط وارادة وحس وطني ونزاهة لاتهدد وتتعرض للقتل والتصفية لم ننحدر الى هذا المستوى من الفساد العام .

ولو كان هناك محكمة واحدة في العراق حكمت أو اعدمت أو عاقبت بالسجن مدى الحياة سارق للمال العام لما وصلنا الى هذا الحال من الاندثار والاهمال والسقوط !!

ولو كان هناك ( عقول ) عراقية تعنى بشؤون المواطنين وشرائح المجتمع والطبقات الدنيا من العراقيين لما وصلنا الى ماوصلنا اليه من انحدار في هذه الاحصائية الاخيرة التي كشفتها بعثة الامم المتحدة ( يونامي ) بأن عدد العراقيين الذين يعيشون تحت خط الفقر فاق 6 ملايين شخص !!!

اذن هناك سوء تخطيط وادارة فاشلة لمراقبة المال العام والذي هو بالمليارات والذي يذهب في جيوب المفسدين الذين عاثوا بالبلاد والعباد فساد .

ولو كان هناك تخطيط على مستوى عال لكان هناك رعاية لشرائح المجتمع التي تعيش تحت خط الفقر في عراق اليوم . ولاادري كيف يرتضي السياسي في العراق أن يكون ( متخوم ) وجيرانه لايملك شروى نقير . وهذا مانهت الكتب السماوية عنه وكذلك الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

وفي هذا الصدد طالبنا لأكثر من مرة الجهات الحكومية على دعم الاقتراح الذي قدمناه للبرلمان العراقي بإحتساب خدمة من كانو في الجيش العراقي السابق خدمة مضاعفة . وكذلك من هجروا قسرا بتشريع قانون مثلما شرع قانون لسجناء رفحاء يتيح لهم الحصول على راتب تقاعدي اسوة بغيرهم . وهذه ليست منة من أحد .

فالعراق أبو الخيرات . والثروات التي يغص بها العراق تكفي لأكثر من 6 مليون عراقي الذين اعلنت عنهم بعثة الامم المتحدة والذين يعيشون تحت خط الفقر !!

فيما لو احسن استغلال الثروة العراقية بشكل عادل ومدروس من قبل علماء الاقتصاد والمحاسبة المالية . أفضل مما تذهب الى جيوب ( الحرامية ) !!

وخاصة في هذه السنة الحالية وفي هذا الاسبوع بالذات أعلن رسميا في بغداد عن أضخم موازنة مالية في تاريخ البلاد . اذ ستبلغ موازنة العام المقبل وفقا لوزير التخطيط علي الشكري نحو 174.6 تريليون دينار . أي مايعادل 150 مليار دولار أمريكي بالتمام والكمال ( وبالعافيه عليكم ) !!!

وهنا لي تعليق بسيط . يبلغ عدد سكان الجمهورية التونسية 10.486.339 قبل ثلاثة سنوات كما اذكر وميزانيتها الاجمالية 40843 وهي اقل ميزانية قرأت عنها !

وكذلك جمهورية اليمن 23.580.000 والمزانية الاجمالية 26.909 مليار !!

واليكم بعض المعلومات للدخل السنوي للفرد في بعض الدول وقارنوها مع العراق .

تجدر الاشارة الى ان هذه الارقام لاتعني ما يحصل عليه الفرد كمرتب سنوي في هذه الدول . بل تعني مقدار نصيبه من قيمة السلع والخدمات التي تقدمها الدولة التي يعيش فيها لو تم تقسيميها على كل السكان .

هولندا : متوسط دخل الفرد 40.973 دولار سنويا .

سويسرا : متوسط دخل الفرد 41.950 دولار سنويا .

هونك كونك : متوسط دخل الفرد 49.944 دولار سنويا .

الولايات المتحدة الامريكية : متوسط دخل الفرد 46.860 دولار سنويا ؟

الامارات : متوسط دخل الفرد 47.439 دولار سنويا .

بروناي : متوسط دخل الفرد 48.333 دولار سنويا .

النرويج : متوسط دخل الفرد 51959 دولار سنويا .

سنغافورة : متوسط دخل الفرد 56.694 دولار سنويا

لوكسمبورغ : متوسط دخل الفرد 81.466 دولار سنويا .

قطر : متوسط دخل الفرد 88.222 دولار سنويا .

هنا تابعو معي كيف تحترم الدول شعوبها أو افرادها وكيف تغدق عليهم الحقوق الشرعية وهذا الدخل السنوي المحترم رغم ان بعض هذه الدول ليسو مسلمين ولكن افعالهم أفضل اضعاف من كثير ممن يحسبون أنفسهم على الدول الاسلامية ؟

والسؤال ماهو الشيء الصعب الذي يمنع اجراء احصائية لذوي الدخل المحدود ؟

ولماذا نفتقد للبرلماني الشجاع والذي يملك الجرأة لطرح صيغة قانون جديد كما كتبنا سابقا ممن يعيشون في العراق وخارج العراق والذين قسم منهم رجعوا الى البلد والاخرين ( ينتظرون رحمة الله ) كما نقول بإعداد قانون كقانون سجناء رفحاء ممن ليس لهم راتب في العراق كضمان اجتماعي . وكما كتبت عدة مرات احتساب خدمة العلم خدمة مضاعفة ممن خدم في الجيش السابق وممن هجرو قسرا للنهوض بالمستوى المعاشي للفرد في العراق اسوة بباقي الدول في العالم .

وكل هذا يتم وفق شروط ومستمسكات ممن وقع عليهم هذا الغبن لعدة سنوات .

ونقول للحكومة هل حلال على ( الحيتان ) سرقة المال العام . وحرام على من لايملكون شروى نقير ان نقدم لهم اقل الخدمات لكي يعيشون بكرامة ؟

 

ماذا يريد العالم من جنيف 2؟ ما سقف التوقعات؟ هل يمكن لهذا المؤتمر أن ينهي المأساة السورية؟ أم أنه سيكون كسابقه جنيف 1؟ أسئلة كثيرة نطرحها .

واكيد اغلب الشعب السوري يجمعون على أن التوافق بين واشنطن وموسكو جاء على حساب الشعب السوري، وذهب ضحية هذا التوافق عشرات الآلاف من الضحايا السوريين الأبرياء بعدما اختزل المجتمع الدولي حل الأزمة السورية في تسليم الترسانة الكيماوية للنظام ما يعني أن حل أزمة الشعب السوري منقوص.. وجنيف 2 يتجه لتأمين أو إنقاذ نظام الأسد. .

.

: بعدما تبين أن الحل العسكري لم يحقق أية نتيجة لأي طرف من طرفي النزاع في سورية، وبعدما ذهب القطبان الأمريكي والروسي إلى توافق على حل الأزمة سياسياً، فبات يعتقد كثيرون أن هذا التوافق بين دولتين كبيرتين جاء على حساب الشعب السوري، وذهب ضحية هذا التوافق عشرات الآلاف من الضحايا السوريين الأبرياء.

وقبل التوافق الروسي الأمريكي كان هناك توافق روسي إيراني على دعم النظام السوري وتزويده بكل أنواع الأسلحة، والمقاتلين، والخبراء، هذا فضلا عن ضخ خزائنه بالأموال.

من هنا، فان فشل الحسم العسكري لصالح أي طرف في سورية، وتمسك الروس والإيرانيين بدعم النظام السوري حتى الرمق الأخير، وبعد فشل جنيف 1، جعل هناك تقاربا أو توافقا روسيا ــ أمريكياً بأن الحل في سورية يجب أن يكون سياسياً وليس عسكرياً، وبالتالي جعلوا العالم يعيد النظر بمؤتمر جنيف2، فالعالم يتحدث عن عقد جنيف2 وسط خلل كبير تعيشه الثورة السورية، وهذا الخلل سببه إضافة لضغط النظام الذي يرتكب أبشع المجازر ويستبيح الأسلحة المحرمة أو الكيماوية ضد الشعب، تغاضي المجتمع الدولي عن جرائم بشار التي تعتبر جرائم حرب كبرى. التوافق الروسي الأمريكي أعمى المجتمع الدولي والعالم عن جرائم الأسد وعن مأساة الشعب السوري، وجعلهم ينظرون فقط إلى إيجاد حل سياسي للأزمة، الذي يتألف من عدة عناوين تشكيل حكومة انتقالية تشارك فيها الثورة السورية وبعض أركان النظام مجتمعين.

العالم في جنيف 2 يريد إيجاد حلول تعيد الاستقرار إلى المنطقة التي ستنعكس استقرارا على الوضع الإقليمي وتبعد عنه ترددات ما يجري على الأرض السورية، أما المعارضة فرغم تخبطها إلا أنها أكدت أنها تريد من جنيف2 تسليم النظام للسلطة واستبعاد بشار الأسد عن مستقبل سورية.

بين ما تريده المعارضة وما يريده العالم من جنيف2،

بعدما حصر العالم حل الأزمة السورية عبر تسليم الترسانة الكيماوية السورية، تبين أن هذه القوى الدولية مجتمعة لا تبحث عن حل لأزمة الشعب السوري بل تبحث عن تأمين أو إنقاذ نظام بشار الأسد. العالم لا يريد رؤية مأساة الشعب السوري ولا رؤية اكثر من مئة و خمسين ألف شهيد،و اكثر من 200 الف معتقل و تشريد اكثر من 4 ملايين سوري وجدوا الحل الذي يناسبهم عبر جنيف2 ودعوا إليه الأطراف المتنازعة في سورية لقبوله. لذلك نرى أن فشل جنيف2 حتمي وساق، إلا أننا غير متأكدين أن كان مؤتمر جنيف 2 سيعقد، فلغاية الآن هناك شكوك تشوب إمكانية تأجيل عقد جنيف2 إلى وقت لاحق، فالقوى الدولية التي توافقت على عقده والتي رأت أن الحل في سورية لا يمكن إلا أن يكون سياسياً أغفلت جانبا مهماً ونعني بهذا الجانب الثوار الذين يقاتلون على الأرض، ويتصدون لآلة النظام المدمرة، فلم يتم استشارة أي فصيل من فصائل الثوار أو الجيش الحر، ولم يأخذ أحد برأيهم وبمطالبهم من جنيف 2 أو من أي مؤتمر دولي.

من خلال القراءة الأولية للوضع في سورية وللجهود الدولية المبذولة، ورغم الضغوطات التي يحاول العالم الإيحاء أنه يمارسها على الوضع السوري، إلا أن هذه الضغوط الدولية لن تؤتي ثمارها، فمن ناحية لن تتمكن من حث النظام على تسليم السلطة، ومن ناحية ثانية لن تقنع الثوار بإلقاء سلاحهم. لذلك فشل مؤتمر جنيف 2 حتمي وسيليه جنيف 3 أو أكثر من مؤتمر دولي حتى إيجاد الحل السياسي النهائي والأنسب لهذه الأزمة القائمة منذ عامين ونصف العام.

فإننا نؤكد مجدداً جنيف 2 لن ينجح.

فليضع العالم أمام الشعب السوري أهداف جنيف 2 الحقيقية، وليحدد هوية الأطراف المشاركة، فكيف يعتقد العالم أن بإمكانهم أن يجمعوا ممثلا عن بشار الأسد وممثلا آخر عن الثوار وقد تخطت جرائم النظام كل الحدود الحمر بحق شعبه. وليبرهن العالم عن نيته الحقيقية بإيجاد الحل للأزمة السورية، فقبل جنيف 2 ليعلن وقف إطلاق النار بشكل نهائي وحاسم ومن ثمة يمكن إقناع طرفي النزاع في سورية أنه من الضروري الذهاب إلى مؤتمر تسوية، ولكن بالفترة الزمنية الراهنة لا نعتقد ولا نأمل أن يتمكن العالم من إثبات حسن نيته ومن إبراز الأهداف الحقيقية لجنيف 2، لذلك نؤكد أن فشل جنيف 2 حتمي، وكل الآليات المشار إليها من أجل إنجاحه لن يأتي العالم على تنفيذها و الولايات المتحدة الأمريكية بضرب المواقع أولا لو لم تتخذ الولايات المتحدة الأمريكية قرارا بضرب المواقع الكيماوية في سورية أو لم تنجح في تشكيل تحالف دولي لضرب هذه المواقع الكيمياوي لم نصل إلى تفاهم على «إنعاش» ما يسمى جنيف2. هل هو مبادرة من أجل إيجاد حل سياسي للأزمة السورية الأمر الذي يؤكد أن التفاهم بين القوى الداعمة للمعارضة السورية والقوى الإقليمية الداعمة للنظام السوري من الممكن أن يصلوا فيما بينهم إلى حلول سياسية تؤمن لسورية الحرية و الكرامة ، سوريا ديمقراطية تعددية دستوريا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

المشهد على الأرض سيبقى على ما هو عليه، الاقتتال مستمر داخلياً ويمكن للأمور أن تتصاعد عسكرياً، وكلما تصاعدت الأمور عسكريا، ستجلب إلى الداخل السوري مزيدا من عناصر القوة لكلا الطرفين من أجل محاولة الحسم على الأرض طالما الحل السياسي مؤجل رغم عناوين مؤتمرات التسوية التي يتغنى بها العالم.

والمستغرب كيف يمكن للمجتمع الدولي أن يدعو إلى جنيف 2 بكل وقاحة دون أن يحاكم النظام أو يدين جرائمه على ما استخدمه من أسلحة محرمة دوليا. المؤتمر سيفشل والأزمة والاقتتال إلى تصاعد، بانتظار أن يحسم طرف الأمور على الأرض لصالحه.

القتل مستمر، عقد جنيف 2 أو لم يعقد، أعلن العالم عن إيجاده الحل أو لم يعلن،فاذا اعلن الجيش الحر والثوار انهم لن يفاوضوا النظام القاتل، وهنا لا بد أن نقول لأمريكا إنك طالما تغضين الطرف عن مأساة الشعب السوري فإن كل الشعب السوري سيتحول إلى التطرف.

ونقول لها إنها هي من أوصلت الأمور في سورية إلى ما وصلت إليه اليوم، السيد أوباما ضرب بعرض الحائط كل القرارات الدولية والسماوية، وأمام تقاعس المجتمع الدولي الجيش الحر يرص صفوفه وسيكمل ثورته بنفسه غير معتمد على أحد ولا على قرارات الأمم. المشكلة ليست بتسليم الكيماوي وإعفاء المجرم من العقاب، المشكلة هي مأساة شعب يسحل ويقتل أمام مرأى ومسمع الجميع دون أن يرف للعالم جفن. الشعب السوري لن يسامح العالم على تقاعسه وسيكمل ثورته ويسقط المجرم بنفسه.

 

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن التلفزيون المصري، الاحد، عن اندلاع اشتباكات داخل حرم جامعة الأزهر في العاصمة المصرية القاهرة بين طلاب مؤيدين ومعارضين لجماعة الإخوان المسلمين.

واضاف أن الاشتباكات ترافقت مع تصدي قوات الأمن لمجموعة من طلبة الأزهر كانوا يحاولون الوصول إلى ميدان رابعة العدوية، الذي شهد في آب الماضي فض اعتصام للإخوان المسلمين.

وأوضح أن قوات الأمن عمدت إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق طالبات وطلبة من جامعة الأزهر اقتربوا من حواجز أمنية بمحيط ميدان رابعة، دون ورود أنباء عن سقوط ضحايا.

واشار إلى أن المحتجين الذين بلغ عددهم نحو 100 طالب رشقوا قوات الأمن المركزي بالحجارة أمام بوابات الجامعة القريبة من ميدان رابعة، فيما ردت الشرطة بالمثل.

وتأتي هذه الأحداث في وقت أثار إعلان الحكومة المصرية عن نيتها إدخال تعديلات على قانون التظاهر معارضة شديدة من جماعة الإخوان وبعض القوى المناوئة لها، على حد سواء.

 

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن مركز الرصد الزلزالي في هيئة الأنواء الجوية، الأحد، أن هزة أرتدادية بقوة 3.5 على مقياس ريختر ضربت الشريط الحدودي مع إيران شرقي السليمانية، فيما أكد أن الهزات الارضية ضمن حدود اقليم كردستان بدأت تتأثر اثر زيادة النشاطات التكوينية والانفلاقية ضمن شريك زاكروس الحدودي .

وقال مسؤول المراصد الخارجية للمركز عبد الكريم عبد الله تقي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "هزة أرتدادية بقوة 3.5على مقياس ريختر سجلت، مساء اليوم، في منطقة الشريط الحدودي مع إيران شعر بها أهالي قضاء حلبجة وسيد صادق شرقي السليمانية".

وأضاف تقي أن "العراق يقع على حدود الصفيحة التكتونية العربية وتتحرك هذه الصفيحة باتجاه الشمال الشرقي واصطدامها بالصفيحة الإيرانية والتركية تجعل المناطق الشمالية والشمالية الشرقية الأكثر تعرضاً للهزات".

وتابع تقي أن "الهزات الارضية في حدود اقليم كردستان ومناطق الشريط الحدودي الواقعة على خط زاكروس بدأت تنشط خلال الفترة الماضية وهذا ناجم عن التكسرات التكوينية والاتفلاقية لذلك الشريط مما يؤثر على تأثر مناطق الشريط الحدودي"، عازياً سبب ذلك إلى "ما يحدث من تغيرات في الصفيحة التكوينية الأرضية".

وأعلن مركز الرصد الزلزالي في هيئة الأنواء الجوية، في (16 تشرين الاول الحالي)، أن هزة أرضية بقوة 4.2 على مقياس ريختر ضربت الشريط الحدودي مع إيران شرقي السليمانية.

وكان قضاء شهرزور بمحافظة السليمانية قد تعرض في (24 تشرين الثاني 2010) إلى هزة ارضية بلغت قوتها ( 3.2 ) درجة على مقياس ريختر المؤلف من تسع درجات دون أن تسفر هي الاخرى عن أي خسائر، وقبلها ضربت هزة أرضية بلغت قوتها 2.8 على مقياس ريختر منطقة ماوت شمال السليمانية في (22 نيسان 2010) وقالت الهيئة العامة للأرصاد الجوية والرصد الزلزالي ان أي إضرار او ضحايا لم تقع نتيجة الهزة.

يذكر أن مركز الرصد الزلزالي أعلن، في (15 شباط 2013) أن هزة أرضية بقوة 3.6 درجة على مقياس ريختر ضربت منطقة الشريط الحدودي العراقي الإيراني شرق قضاء علي الغربي في محافظة ميسان، مؤكداً أن القضاء شهد 25 هزة تراوحت قوتها بين أربع إلى خمس درجات، فيما اعتبر أن هناك زيادة في النشاط الزلزالي في العراق.


خامنئي إذا مات!

مصادر تتحدث عن اعتلال صحة المرشد الايراني وخضوعه لرقابة طبية مشددة، وسيناريوهات عديدة لخلافته من بينها الانقلاب والاضطراب.

ميدل ايست أونلاين

لندن - من نجاح محمد علي

تشير تقارير من مصادر مختلفة في طهران الى أن صحة المرشد الايراني الأعلى أية الله سيد علي خامنئي ليست على مايرام، وأنه يخضع لمراقبة طبية شديدة، وذكرت أن ما يشغل المرشد حالياً ليست صحته بقدر ما يشغله الاهتمام بترتيبات من سيخلفه في موقعه إذا مات.

وإذْ حسم الدستور هذا الأمر، فان خلافة خامنئي تكون في الظاهر بيد "مجلس الخبراء" المؤلف من 89 مجتهداً في الدين، وهو المسؤول عن اختيار الخليفة مع مجلس مؤقت -يتكون من الرئيس ورئيس السلطة القضائية وعضو في "مجلس صيانة الدستور"- يتولى مؤقتاً مهام المرشد الأعلى، الولي الفقيه في إيران.

ومنذ أن عزل الامام الخميني خليفته الراحل آية الله حسين علي منتظري في رسالته المؤرخة يوم (السادس من فروردين 1368- المصادف السادس والعشرين من مارس/آذار 1989) قبل وفاته يوم الثالث من يونيو حزيران من نفس العام، بقي منصب نائب الولي الفقيه وقائمقام القائد شاغراً، ما أثار الكثير من التكهنات حول من سيخلف خامنئي بعد وفاته.

خامنئي جاء الى سدة الخلافة بعد وفاة الامام الخميني في الثالث من يونيو/حزيران 1989 بانتخاب من قبل أعضاء مجلس الخبراء تم أساساً بتأثير مباشر وقوي من الرئيس آنذاك أكبر هاشمي رفسنجاني، وبتحالف من قوى سياسية ودينية نافذة منهم بالطبع أحمد الخميني نجل الامام الراحل (يادگار امام) الذي اختفى عن الساحة بإعلان وفاته في 17/03/1995 في ظروف غامضة عن عمر يناهز الـ 49 بعد خطاب وُصِفَ بالجلف والفَظ ونشر قبل أربعة أيام من وفاته في أسبوعية "أميد" عَبّر خلاله عن أراءه السياسية المتعارضة مع ما كان سائداً واتهم أنصاره الإستخبارات الإيرانية بتدبير عملية إغتياله بإستعمال سم السيانيد بأمر مباشر من وزيرها علي فلاحيان وبفتوى من آية الله محمد مصباح يزدي وقد نفذ الاغتيال سعيد إمامي نائب وزير الاستخبارات الذي نُحر (انتحر) في سجن إيفين بعد اعتقاله في العام 1999 بما عرف بالاغتيالات المتسلسلة.

مجلس الخبراء

ما عاد مجلس الخبراء يقوم بوظيفته كما ينبغي وقد تحول الى مجلس لتأييد الولي الفقيه وقمع المنتقدين لأدائه من أمثال المرجع آية الله علي محمد دستغيب لمجرد مطالبته بأن يؤدي مجلس الخبراء وظيفته الرئيسة في تقييم أداء المرشد بعد الاحتجاجات التي اندلعت عقب الاعلان عن فوز الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد بالرئاسة في يونيو/حزيران 2009.

عهد الدستور الى مجلس الخبراء مهمة تعيين وعزل قائد الثورة الإسلامية في إيران، ويتألف هذا المجلس حالياً من 89 عضواً يتم انتخابهم عن طريق اقتراع شعبي مباشر لدورة واحدة مدتها ثماني سنوات، بحيث تمثل كل محافظة بعضو واحد داخل هذا المجلس طالما كان عدد سكانها نصف مليون نسمة، وكلما زادت الكثافة عن ذلك، كلما زاد معها تمثيلها بعدد الأعضاء.

يتولى هذا المجلس الإشراف على أعمال القائد، والملاحظ أن مهمة الإشراف التي يقوم بها مجلس الخبراء هي مباشرة عن طريق لجنة للتقيم ويجب أن لا يكون أعضاؤها من المنتسبين بصلة نسب للقائد أو من المعينين من قبله، وغير مباشرة في الوقت نفسه، حيث يقوم أعضاء هذا المجلس بدراسة قرارات القائد وفقاً للمادة (110) من الدستور الإيراني ويقيمونها، فإذا ما وجدوا إبهاماً في جانب من جوانبها اتصلوا بالقائد واستفسروا بشأنه سواء أكان ذلك بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

ولهذا المجلس أمانة عامة تضم مجموعة من العلماء والمحققين تقوم بعمل دراسة للقضايا المختصة بالحكومة من النواحي السياسية والاجتماعية، لكن القوى الخفية والمحفلية (خود سر) مكنت خامنئي من تحويل المجلس الى حديقة خلفية يجتمع فيها أعضاء المجلس ليتبادلوا الخطابات المؤيدة له والممجدة به ومهاجمة منتقديه واقصائهم.

الحرس الثوري

يهيمن على مجلس الخبراء عدد من "ديناصورات" الحوزات الدينية ويفترض أن يكونوا كما نص الدستور من الفقهاء ذوي الخبرات الفقهية الخاصة المنتخبين من الشعب -وعليهم تقع مهمة اكتشاف الشخص المناسب لمنصب الولي الفقيه (قائد الثورة الإسلامية في إيران)، من بين الفقهاء العدول الموجودين ومن ثم يعلنونه على الناس، وهذا بدوره يعني أن رأي هؤلاء الكاشفين بمثابة الشاهد أو البينة على هذا الولي من منطلق ما لديهم من خبرات، لذلك سرعان ما لقب هؤلاء الكاشفون باصطلاح الخبراء الذي اشتهروا به بين الناس، وهم في الواقع اليوم أسرى ما يريده الحرس الثوري وكبار قادته خصوصاً.

الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس الذي يحرص -في الغالب- على حضور اجتماعات المجلس في دوراته العادية (كل ستة أشهر) ليعبئهم بالخطب الثورية، لصالح خامنئي وما يريده الحرس الثوري ويخطط له فيما يتعلق بكيفية إدارة الصراعات، والبت في القضايا الاستراتيجية.

وهؤلاء الخبراء يدرسون ويتشاورون بشأن كل الفقهاء الجامعين للشرائط المذكورة في المادتين الخامسة والتاسعة بعد المائة، ومتى ما شخصوا فردا منهم - باعتباره الأعلم بالأحكام والموضوعات الفقهية أو المسائل السياسية والاجتماعية، أو حيازته تأييد الرأي العام، أو تمتعه بشكل بارز بإحدى الصفات المذكورة في المادة التاسعة بعد المائة - انتخبوه للقيادة، وإلا فإنهم ينتخبون أحدهم ويعلنونه قائدا، ويتمتع القائد المنتخب بولاية الأمر و يتحمل كل المسؤوليات الناشئة عن ذلك.

ويتساوى القائد مع كل أفراد البلاد أمام القانون.الا أن الأعضاء الحاليين في مجلس الخبراء لا يعملون بهذه النصوص وهم يخشون سطوة الحرس الثوري الذي بات يتحكم في كل تفاصيل حياتهم ولا يجرؤ أحد منهم أن يقول إن خامنئي يتساوى مع أفراد المجتمع أمام القانون.

وحتى بعد الكشف مؤخراً عن محاولات بذلها الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد للسيطرة على مجلس الخبراء باعتراف نائب مقرب منه ومن الداعمين له، فان القوى النافذة في البلاد، نجحت في إخماد أي صوت يطالب بأن يقوم المجلس بوظيفته الرئيسة وهي البحث فيما إذا كان خامنئي فقد واحدا من شروط بقائه قائداً للبلاد.

الخليفة

ستلعب مؤسسة الحجتية دوراً حاسماً في تعيين الولي الفقيه المقبل الذي سيخلف خامنئي من خلال تحكمها بعدد كبير من قادة الحرس الثوري وبعد إقصاء رئيس مجلس الخبراء السابق هاشمي رفسنجاني وتهميش دوره كرئيس لمجمع تشخيص مصلحة النظام.

ومع أن رفسنجاني عاد بقوة الى الواجهة مجدداً من خلال الرئيس الحالي حسن روحاني، وهو اليوم يواجه سيلا من الانتقادات وإحياء محاولات اغتياله سياسياً وتسقيطه في خطة مدروسة يساهم بها القضاء(المدعي العام غلام حسين أجئي أحد المشاركين في الدفع باتجاه اغتيال أحمد الخميني) للتمهيد لكي يتسلم القيادة لاحقاً رئيس القضاء الحالي آية الله صادق لاريجاني (آملي)، أو رئيس القضاء السابق محمود هاشمي (شاهرودي) الطامح لخلافة المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني، ولتحكم إيران سيطرتها على المرجعية الدينية للشيعة مستقبلاً فتصبح بيدها القيادتان السياسية والدينية.

وكما حصل في العام 1989 فان خليفة المرشد الأعلى لن يجري اختياره عن طريق "مجلس الخبراء" وحده فهو الذي يمضي القرار الذي يتخذه -كما حصل مع خامنئي- المحفليون وهم من يشكل القوى المؤثرة التي تضغط على "المجلس" للتصويت كما فعل أعضاؤه.

كما أن من المؤكد بعد إقصاء رفسنجاني وتهميش القوى القريبة من نهج الخميني، وتعزيز دور جيل جديد من المعينين من خامنئي والحرس الثوري وتلك القوى المحفلية (الحجتية مثلا) أن تكون دائرة صناع القرار أصغر اليوم بالنظر إلى المدى الذي عزز به خامنئي سلطته خلال فترة حكمه.

ولا يمكن استبعاد فرضية حصول انقلاب مفاجئ -إذا توفي خامنئي- يقوده قادة الحرس الثوري المحيطون حالياً بالمرشد، ذلك لأن التغييرات على الساحة السياسية الإيرانية قد تركت لرجال المؤسسة الدينيّة وخصوصا المراجع نفوذاً ضئيلاً على إدارة الدولة فقلّصت بشكل كبير من قدرتهم على التأثير على عملية الخلافة.

ويرى الكثير من المراجع الدينيين الآن أن منصب المرشد الأعلى هو منصب عسكري أكثر منه أن سلطة دينية وسياسية مستقلة.

وفي هذا الواقع يتحرك محفليون من أمثال أسد الله بادمجيان من قادة جمعية المؤتلفة اليمينية الدينية المتطرفة والممسكة بتلابيب الاقتصاد والنفوذ، نحو إلغاء منصب الرئيس، ولقد تحدث خامنئي بالفعل سابقاً علناً عن تغيير نظام الانتخابات الرئاسية لجعله برلمانياً يختار فيه البرلمان السلطة التنفيذية بدلاً من الشعب، أي أن البلاد قد تشهد تعديلاً دستوريا كما حصل في العام 1989 بما سمح لرجال المؤسسة الدينية من المرتبة الأدنى (من المراجع) بالتأهل لمنصب الولي الفقيه أي المرشد الأعلى وإلغاء منصب رئيس الوزراء وتركيز السلطة التنفيذية في يد رئيس الجمهورية. وقد بات الآن واضحاً أن هناك تلميحات عن اتباع نهج مشابه للخلافة القادمة.

ولو حدث ذلك فلن يكون الرئيس قادراً على استغلال شعبيته الشخصية لتعزيز موقفه. كما أن البرلمان الذي يوجهه المرشد الأعلى ويهيمن عليه باستمرار من خلال مجلس صيانة الدستور الذي يفلتر المرشحين للانتخابات- سيكون له المزيد من السيطرة على الرئيس مما سيقلل من احتمال أن يصبح هذا الأخير صانع قرار في عملية الخلافة ناهيك عن إدارة الملفات الاستراتيجية كما عبر عنه بادمجيان ذات مرة وبعد انتخاب الرئيس الإصلاحي السابق محمد خاتمي في العام 1997، بالخيار الأردني!

إحتفاءاً باليوم العالمي للإحصاء الذي أقرته الأمم المتحدة في العشرين من تشرين الأول من كل عام أملاً منها في تعزيز أهمية الأحصاء لإعادة تشكيل المجتمعات ؛ كنت أطلع على الموقع الرسمي الألكتروني للجهاز المركزي للإحصاء التابع لوزارة التخطيط لأقدر بإعتزاز حجم وقيمة العمل الملقى على هذا الجهاز وإمكانياته في نقل الصور الإحصائية عن المجتمع العراقي والتي أعتقد ، ونكاد أن نجزم بذلك ، بأن أرقامه لوحدها تعتبر اللبنة الأساسية لبناء أي تنمية مستدامة في البلد وعكسها فإن كل يوضع من خطط ستراتيجية نعتبر أن مصيرها الى الفشل في حالة إذا لم تأخذ بتلك الأرقام على محمل الجد .

لا نعلم كيف يتم وضع الموازنات السنوية والخطط التنموية الإستراتيجية للبلد دون الحصول على إحصاء سكاني متكامل يشمل فيما يشمل كل الوقوعات التي أوردها الموقع أعلاه من إحصاءآت تجارية وزراعية وسكانية وديموغرافية وصناعية وإنشائية وبيئة وتنمية بشرية ورعاية إجتماعية وتعليم .. إحصاءآت سنوية متنوعة على مستو عال من الدقة.

ولكن .. أين التعداد العالم للسكان .. الذي كان مقرر له أن يتم في عام 2010 ، فبعد ثلاثة سنوات لا أحد يدخله في الحسابات الحقيقية لما يحتاجه العراق من تنمية على كافة المستويات .

ديدن العالم الحديث كله أن يجري مسوحاته الإحصائية بفترات متقاربه ليقدمها كمادة مهمة من مواد التقدم الحضري والعمراني والإجتماعي وكذلك فنحن بحاجة ماسة لكل رقم من أرقام هذا التعداد لبناء أهدافنا الإنمائية للحاضر والمستقبل ، ومن التخلف تأخير هذا التعداد تحت أي سبب كان فمع وجود كافة الإستعدادات المتكاملة لإجراءه وتوفر الطاقات البشرية المناسبة له ؛ لا نرى مجال إلا بالبدء به والإبتعاد عن تسيس إجراءه أو إضفاء عدم الأهمية عليه أو أن يمر عليه العام تلو العام حتى يقارب المختصون على نسيانه نهائياً .

إن للإحصاء السكاني أهمية أمنية كبرى اليوم في تحديد هوية العراقيين ونحن في الطريق الى إعتماد البطاقة المدنية الموحدة سيكون لهذا لإحصاء دوراً اساسياً في تلك البطاقة في تحديد الدخلاء على العراق وتشخيص حالاتهم وحصر الخرق الذي يحصل في هوية الأحوال المدنية.

وفي اليوم العالمي للإحصاء علينا الإستفادة من تجارب العالم في هذا المجال وإدامة الأتصال مع اللجنة الإحصائية في الأمم المتحدة للمضي قدماً في تطوير القدرات الإحصاية الوطنية بما يتناسب وحجم التحديات السكانية في العراق والذي يشهد تطور إجتماعي وإقتصادي كبير سنكون معه بأمس الحاجة لإحصاء وطني .. حفظ الله العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.



http://www.youtube.com/watch?v=svzLCka7UXg

"

شيخ الريالات".قصيدة للشاعر المصري الشاب محمد محمدي، يتداولها النشطاء على فيس بوك وتويتر، وبدا أنها حاضرة كذلك لدى مشاهير الفن في مصر، فمن برنامج هالة شو إلى تغريدات الفنان الكبير لطفي لبيب، الكل اليوم يتداول قصيدة "شيخ الريالات" في ذم القرضاوي.

ويقول محمد في قصيدته تلك:

شيخ الريالات.....!!

شيخ الريالات يصبح و يبات
ينفخ ف الفتنة يصحيها
و الفتوى قوام ما بيفتيها
و لا همه بلدنا تضيع فيها
و لا تغرق ف بحور المتاهات
شيخ الريالات

ف الدوحة فضيلته مدحدحها
قاعد ف قصور و مريحها
و يعرى بلدنا يشلحها
دور تلاقيه سر الازمات
شيخ الريالات

و يقول يا ولاد اطلعو ع الشام
ده جهاد و القعدة ف بيتكوا حرام
يهيج ف شباب و يخش ينام
ما اهى ازهى عصور الاشتغالات
شيخ الريالات

و ياريت مصر سايبها ف حالها
ليل و نهار بيجر شكلها
يعدل عمته و يكحولها
و شيوخ دول و لا بقوا فتوات
شيخ الريالات

قاعد ف جزيرته و بيعيب
و لا عاجبه لا أزهر و لا طيب
شايب و كلامه بقى يشيب
و يا مليون حسرة على الشنبات
شيخ الريالات

مولانا القطرى اللى خربها
بقى راعى الفتنة و عرابها
و لمصر خلاص بيقربها
بخطبة و فتوى و حبة شعارات
شيخ الريالات

و كلمة أخيرة بكل أمانة
نرجوك يا فضيلة مولانا
من تانى بلاش تستعمانا
و نقطنا يا سيدنا شوية سكات
شيخ الريالات
يصبح و يبات......!!

وكان حمدي نشر على صفحته على فيس بوك، قبل هذه القصيدة، أخرى سخر فيها من الناشطة اليمنية المؤيدة لجماعة الإخوان المسلمين، توكل كرمان، وجاء فيها التالي:

و من اليمن جانا النبأ
جانا الخبر و المبتدأ
جانا ف هيئة خنفسة
حرمة صحيح لكن شلق

وقالك دى بلقيس من سبأ
زعلت عشان مرسى اتحلق
مالك بمصر يا ستنا
عندك يمن مليان قلق...!!

بنت الجماعة المخلصة
لما الجماعة تقول مدد
تطلع قوام الخنفسة
تطول لسانها ع البلد
تاخد حبوب الهلوسة
وتقول كلام مالهوش سند
موكوسة وكسة كويسة
كرمان اهيه مرات الاسد

يا واخدة نوبل في السلام
اتوكلى كرمالنا
شوفى اليمن أصبح حطام
ومتلعبيش ف بلادنا
ومتزوديش بقى ف الكلام
واياك نشوفك يوم هنا......!!

http://www.24.ae/Article.aspx?ArticleId=33910&SectionId=77

يسقط الحكام, يرحـلون, يتغيرون, يموتون, ومهما بقي الحاكم ظالماً كان ام منصف فأنه سيأتي يوم ولابد أن يرحل فيه
والثورة باقية وأن طالت وازهقت الكثير من الدماء وأن اتعبت رجالها واغرقت نسائها بالدموع وحرمت اطفالها من الفرح واللعب وهجرت شبابها, ولكنها لن تُبقي شيئاً على نحوه تماماً كما الثورة السورية
الثورة التي انهكت سورية بغزارة الدماء التي سالت, ولاتزال الثورة تفدي سوريتها الشهيد تلو الآخر رغم العقبات التي غيرت مسار الثورة بدون أن تخمد روحها المتعطشة لنيل الحرية والعيش بسلام في ظل دولة القانون
إلا أن تدخل الدول والسياسات الخارجية ومصالح الأنظمة في الوضع السـوري بشكل عام افقد الثورة جمالِتها وبريقها, وعدم توحد المعارضة في صف واحد واستراتيجية مشتركة متحدة هادفة لاقتلاع نظام الأسد من جذوره افسحت المجال لامتداد الأيادي إلى وسط المعارضة و تشكيل تكتلات ضمن صفوفها تابعة لدول مختلفة, تلك الدول التي مزقت المعارضة بدعمها لفصيل معين دون غيره ومد السلاح والمال لكتائب تخدم مصالحها وسياستها دون غيرها
ولكن باعتقادي اللوم الأكبر يقع على الشعب او ذاك الفصيل الذي أثبت خصوبة فكره وعقله للمال والسلاح والرجال المتدفق من خارج الحدود إلى رحم الثورة من دون الإكتراث والتفكر بمنهج ومطلب اولئك القادمين صوب وطنهم قبل الندم على فعلتهم كما يحصل اليــوم تندم على المجاميع المتشددة المطالبة بالخلافة الإسلامية والمرحبة بعودة سورية آلاف السنين إلى الوراء دون الاهتمام لمطالب الشعب الثائر لأجل الكرامة والدولة المدنية التعددية الديمقراطية, ودون أن يأخذوا في عين الإعتبار شهداء رحلوا عن أرض سورية لأجلِ وطنٍ يتعايش فيه الجميـع وتصان فيه كرامة المواطن وتسود في ربوعه العدالة وحرية الفكر والتعبير .
هشاشة المعارضة وعدم قدرتها على أتخاذ القرارات الصارمة تجاه تلك الفصائل المسلحة المتشددة دينياً كَجبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) والكتائب المنضوية تحت رايتها, وايضاً أصحاب النفوس الضعيفة من الشعب السوري والباحثين عن مصالحهم فقط والكثير من الذين رحبـوا بقدوم مجاهدين من دول مختلفة إلى سوريا لتجاهد من أجل فرض فكرها وليس حباً بالثورة وأهدافها, انهكت الثورة والثوار واختلقت مشاكل وسياسات مختلفة ضمن المحافظات السورية
فالدروز ظلوا محايدين في مناطقهم مثل المسيحيين أيضاً ضمن مشاركات محدودة والفئة الصامتة كذلك خوفاً من الأحداث التي غيرت مجرى الثورة وحولتها إلى أهداف وشعارات إسلامية متعصبة في بعض الأحيان وإقصائية في حينٍ آخر وظهر واضحاً لهم في تدمير الكنائس بعدة مناطق تلك الأعمال التي أرهبتهم من سوريا المستقبل في ظل هذا التفكير المتعصب, والكُرد رفضـوا دخول تلك الجماعات بينهم خوفاً من هدم النسيج والفسيفساء القائم منذ عقود في الشمال والشمال الشرقي من سوريا بين الكُرد والعرب والمسيحيين ووجود اطياف متعددة كالأزيدين والشركس والشيشان وإلى ما هنالك من تمازج بين الأعراق في المناطق الواقعة تحت يد القوى الكُردية المانعة لتدفق الفكر المتعصب إليهم
وأدى تكاثر هذا الفكر وهذه المجموعات العاملة لأجل أجندات تخدم مصالحهم فقط إلى ارتياح النظام في دمشق وإقامة ولايات إسلامية والتقاتل على فرض النفوذ والسيطرة على أكبر قدر ممكن من الأراضي, وبالتالي يزداد الشرخ الحاصل أساساً ضمن مكونات الشعب السوري ويزداد البعد عن روح الثورة التي بدأت أهدافها تتبعثر يوماً بعد يوم .

صوت كوردستان: رشحت بعض المصادر المقربة من عبدالله أوجلان زعيم حزب العمال الكوردستاني و من اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الكوردي المزمع عقدة في 25 من الشهر المقبل معلومات مفادها أن أوجلان أقترح جعل رئاسة المؤتمر مشتركة و دورية كما أقترح جعل كل من مسعود البارزاني رئيس إقليم كوردستان و ليلى زانا البرلمانية الكوردية من شمال كوردستان رئيسين مشتركين للمؤتمر القومي الأول. وبهذا أنهى أوجلان خلافا بين حزب البارزاني و حزب العمال الكورستاني بصدد رئاسة المؤتمر الذي كان كل طرف يريد جعل قائدها رئيسا للمؤتمر القومي. أنسحاب أوجلان من معركة الرئاسة تدفع حزب البارزاني الى قبول الإدارة المشتركة للمؤتمر.

الى الان لم تصدر اية تعليقات حول طرح أوجلان من قبل القوى الكوردية الأخرى و لا من حزب البارزاني الذي يرفض الى الان أن تكون رئاسة المؤتمر القومي مشتركة و تفضل بدلا من ذلك رئاسة فردية و أن يكون البارزاني رئيسا لهذا المؤتمر. كما لا يعرف سبب عدم رغبة أوجلان ترأس المؤتمر القومي الكوردي و لا السبب في عدم استعدادة للمشاركة مع البارزاني في رئاسة المؤتمر و طرحه بدلا من ذلك البرلمانية ليلى زانا.

يذكر أن عقد المؤتمر القومي تم تأجيلة لشهرين بسبب الخلافات بين القوى الكوردية و أجراء الانتخابات البرلمانية في الإقليم. حسب اللجنة التحضيرية فأنهم لم يتفقوا لحد الان لا على ورقة عمل المؤتمر و لا على التقارير التي رفعت الى المؤتمر و لا على 600 شخص المزمع اشتراكهم في المؤتمر و يتوقع البعض تأجيل المؤتمر للمرة الثانية.

 

الأحد, 20 تشرين1/أكتوير 2013 15:14

قرار سعودي بشأن اللغة الكوردية

بأمر من ملك السعودية عبدالعزيز قرر تفسير وترجمة معاني آيات القرآن الكريم إلى اللغة الكوردية وطباعتها في المكة.

وقال مدير إعلام وزارة  أوقاف والشؤون الدينية في حكومة إقليم  كوردستان مريوان نقشبندي في بيان تلقت NNA نسخة منه "بعد جهود حثيثة من طلبة الكورد ممن يدرسون الدرسات التشريعية في السعودية وبتعاون مع إعلام وزارة الاوقاف الإقليم والعلماء الدين الاسلامي في الإقليم تمكنا من ترجمة آيات القرآن الكريم إلى اللغة الكوردية، وبناء على ذلك وبامر من ملك السعودية عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، قامت (جمعية الملك فهد)  بطباعة الآف النسخ من القرآن الكريم مرافقة بترجمة وتفسير باللغة الكوردية وتوزيعها على مساجد المدينة والمكة حتى يتمكن الحجاج الكورد من الاستفاد منها".

وتابع البيان:" ان نسخ من هذا الكتاب ستوزع خلال السنوات القادمة على الحجاج الكورد في السعودية كهدايا اثناء مواسم الحج".

واوضح نقشبندي "إلى الآن تم تفسير القرآن الكريم إلى أكثر من 50 لغة من بينها اللغة الكوردية بإمر من ملك السعودية".

ووصف مدير إعلام وزارق اوقاف حكومة الإقليم الخطوة بالجيدة على مستوى الدين الاسلامي والقومية على اعتباره يخدم المسلمين الكورد والدين الاسلامي.
-----------------------------------------------------------------
فؤاد جلال ـ NNA/
ت: إبراهيم

الأحد, 20 تشرين1/أكتوير 2013 13:55

نوافذ كونية (10)/ حسني كدو

نوافذ كونية (10)

النافذة الاولى :

سوريا الحضارة

ستة أعياد إسلامية مرت على الثورة السورية ، ثلاثة أعياد أضحى فيها المسلمون إسوة بنبيهم إبراهيم ، وثلاثة أعياد فطر ، صامها جموع المسلمون راجين المولى القدير ان يضع حدا لمأساتهم وان يصون كرامتهم وكرامة بلدهم الذي لم يبخل احد إلا وأمعن في خرابها ودمارها ، لا صديق لهم ، لا من قريب ولا من بعيد ، الكل تاجر بقضيتهم وبثورة المخلصين ، الأخوان المسلمون ساهموا بفتح الباب للسلفين حتى يقبلهم السوريين و يرضوا بهم ، النظام هو الأخر اطلق مالديه من المتطرفين والعصابات حتى يندم السوريين عليهم و يعودا الى حظيرته ، أصدقاء سوريا العرب همهم الشاغل اسقاط النظام بغض النظر عن البديل ، الغرب نال مراده من الكيماوي و من تدمير الجيش السوري وهو يفاوض غريمه الروسي والايراني على حساب الدم السوري وعذاباته .

أقوام و كائنات بشرية غريبة هبطوا على بلدنا ، ثقافات منحطة ودخيلة لم نتخيلها في يوم من الايام ، ربما قرأءنا عنها في الاساطير أو في زمن الأمويين و العباسيين ، قطع الرؤوس واللعب بها ، نشر الرذيلة وبفتاوىء شرعية ، بيع القاصرات في مخيمات اللاجئين لاصحاب المال ، إغتصاب اللاجئات في المخيمات ،القتل بالكيماوي من قبل النظام والمعارضة ،نظام مستبد ، وكتائب أشد إستبدادا وتطرفا ، القناصة يتباهون و يتبارزون في إصابة المارة في أماكن محددة وقتل الأجنة في أرحام أمهاتهم مقابل علبة دخان حمراء طويلة وفق شهادة طبيب بريطاني بقي في المستشفيات السورية لاسابيع ، قطع الرؤوس لام وبنتها وولدها بسبب تواجد ولد أخر لها مع النظام ، فتاوى بإستباحة الدم الكوردي وماله وعرضه ، وخلق الفتن بين الكورد والعرب ، الخطف وسرقة المال العام والمعدات من قبل السوريين وأمراء الحروب وبيعها للشقيقة المنافقة التي دعمت وسمحت لداعش والكتائب الأخرى بغزو سوريا ارضا وشعبا ،

كل هذا يحدث في سوريا التاريخ والحضارة والعالم المتمدن غير مبال بالدم السوري و الكرامة السورية وهو منهك بمنح جائزة نوبل للسلام للمنظمة التي ستدمر الكيماوي السوري ،وبمسابقة جمال لاجمل مؤخرة نسائية ،وبزاوج المثليين ، أما العالم العربي والاسلامي فهما أيضا منهكون بمسابقة أجمل دجاجة تباع في مزاد للطيور بمبلغ يعادل خمسة الاف دولار أمريكي ، وبمسابقة أجمل بقرة وكلب وجرو ، و بمسابقات الهجن ، وبفتوى عدم جواز استخدام كلمة الله من قبل غير المسلمين .

النافذة الثانية

الكورد و غرب كردستان :

يبدو اننا فعلا اولاد الجن ، قسم ولد من جن موجب يحمل الخير في جنباته وأخرولد من جن سالب يحمل مطرقته وينهال على الجن الذي يدعي الخير وهكذايضرب تارة في الميمنة و تارة في الميسرة ،سنين طويلة مرت من عمر الثورة السورية ، كيانات ودول وحكومات انهارت وتساقطت ولازلنا ندور و ندور في المربع الأول ولم نستطع أن ننجز أهم بند من بنود بقاءنا كشعب وكحضارة بالرغم من كل المناشدات المحلية والكردستانية ، الوحدة الكوردية بقيت تتردد على شفاه كل الحزبين الذين يفعلون خلاف ذلك بممارساتهم العملية ،القيل و القال ، والنبش في الماضي لغايات في نفس يعقوب، و الفتن والشتم والسب على صفحات الفيسبرك ، و بث التفرقة و السموم في البرامج التلفزيونية ، و هذا غيض من فيض وعصابات جبهة النصرة وكتائب داعش تهاجم ديار الكورد من كل الجهات و بجميع الوسائل والكيد ، تارة بالسيارات المفخخة و تارة بالاحزمة المتفجرة وتارة بسيارات تحمل الوان واعلام ي ب ك ،وقسم من شبابنا وشاباتنا يضحون و يستبسلون وقسم أخر يهاجرون ويصبحون عرضة لاسماك القرش وتجار البشر .

عدم الإتفاق اصبح سمة و علامة بارزة من ملامح نضالنا الكوردي ، فشلنا في إيجاد صيغ توافقية في أغلب مفاصل حياتنا الراهنة المهددة ، كالجيش الكوردي الموحد و كتحديد الوفد الكوردي الى جنيف2 ، وكمؤتمر إتحاد الكتاب الكورد، ومؤتمر إتحاد الشباب و تشكيل كيانات أخرى بدلا من تفعيل الكيانات الموجودة على الارض اكبر دليل على أنانية الجهات الموثرة في القرار الكوردي في غرب كوردستان ناهيك عن ضم كيانات كوردية بعد كل هذه المأسي الى جبهات معادية للكورد

هولير الجريحة حاولت بكل ثقلها لم شمل كورد غرب كردستان ، وطالها غدر الجماعات التكفيرية ، لكن واجبها الوطني تستدعي منها المزيد المزيد لوقف الهجرة الكردستانية اولا و التخفيف من المعاناة الاجتماعية والمعيشية اليومية لشعب غرب كردستان.
حزمة اردوغان الإصلاحية لم تلب الحد الادنى من المطالب والحقوق الكوردية ،بل تمادى اردوغان في دعم داعش و أخواتها ،وها هو يبني الجدار الفاصل بين كورد الشمال وكورد الجنوب ويزيد من معاناة الكورد وشقاءهم .

جنيف2 قد ينعقد و قد لا ينعقد وحتى إنعقاده لن يحل الازمة السورية بل سيكون هناك جنيف 3 و جنيف 4 والمهم وقبل جنيف 2 أن يكون الوفد الكوردي مؤهلا وموحدا في موقفه وفي تحديد مطالبه بغض النظر عن طريقة وكيفية ذهابه كوفد مستقل أم ضمن الإئتلاف الوطني السوري أو ضمن وفد هيئة التتسيق .

20-10-2013

حسني كدو

صوت كوردستان: صرح مسؤول في حزب البارزاني بأنهم سيبحثون عن تحالفات أخرى في حالة رفض حزب الطالباني المشاركة في الحكومة التي من المقرر أن يشكلها حزب البارزاني بعد حصوله على 38 كرسيا أي 34% من المقاعد البرلمانية في إقليم كوردستان. تصريحات المسؤول في حزب البارزاني و المنشورة في موقع رووداو المقرب من حزب البارزاني تأتي بعد عدم رد حزب الطالباني على مقترح نجيروان البارزاني لمنح الاتحاد مناصب تفوق حجمهم الانتخابي و تردد قيادة حزب الطالباني في المشاركة في الحكومة المقبلة.

و تزداد التكهنات في هذه الفترة من حصول تقارب بين حركة التغيير و حزب الطالباني بصدد الحكومة المقبلة و المشاركة فيها و توصل حزب الطالباني من خلال المجلس المركزي للحزب و عدد من أعضاء المكتب السياسي و منهم الدكتور برهم صالح الى أفضلية عدم المشاركة في حكومة الإقليم في حالة عدم مشاركة حركة التغيير فيها لان جماهيرهم عندها سينظمون الى حركة التغيير في حال مشاركة حزب الطالباني لوحده في حكومة الإقليم القادمة.

ومن ما زاد من قلق حزب البارزاني تدخل أيران لترطيب العلاقة بين حركة التغيير و حزب الطالباني و دعوتها لبرهم صالح لزيارة أيران مع ممثلين عن حركة التغيير للتباحث حول العلاقات بين الطرفين و دورهما بصدد حكومة الإقليم المقبلة. فحسب خبر نشرته لفين برس فأن ايران تريد أن يكون حزب الطالباني و حركة التغيير موحدتين في المنطقة الخضراء و البنفسجية. في حين حزب البارزاني لا يستسيغ أي تقارب بين حزب الطالباني و حركة التغيير الامر الذي سينجم عنه فرض شروطهما على حزب البارزاني. و هذا ما دعى المسؤول في حزب البارزاني كي يعرب عن استعداد حزبة للبحث عن حلفاء أخرين في حالة رفض حزب الطالباني المشاركة في حكومة الإقليم المقبلة.

يذكر أن القوى العربية السنية في العراق و حزب البعث الصدامي منزعجون كثيرا من الاجتماعات التي ستجري بين حركة التغيير و حزب الطالباني برعاية أيرانية و أستبقوا الحدث بنشر بيانات مؤيدة لحزب البارزاني في محاولة منهم لاستغلال الموقف و بث الخلاف بين القوى الكوردية في الإقليم.

سريه كانيه- هاجمت المجموعات المرتزقة التابعة للدولة الاسلامية في العراق والشام/جبهة النصرة "داعش" أمس السبت قرية القطينة 6 كم جنوب غرب مدينة سريه كانيه واختطفت 24 شاباً من أهالي القرية وعذبتهم بشكل وحشي كما سرقت وخربت ممتلكات الأهالي في القرية.

وأفادت مصادر محلية لوكالةANHA بأن مجموعات داعش قد هاجمت القرية في تمام الساعة 05:00 من فجر يوم أمس السبت مدججة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة وطوقت القرية من عدة جهات ثم اقتحمتها واختطفت الشبان.

وبعد اختطاف الشبان قامت عناصر داعش بسرقة ونهب ممتلكات الأهالي وخربت وأحرقت العديد من منازل الأهالي في قرية القطينة وفق المصادر ذاتها.

وأضافت المصادر بأن مسلحي داعش نقلوا الشبان المختطفين إلى قرية المناجير 25 كم جنوب مدينة سريه كانيه والتي تتخذها مجموعات داعش كنقطة تمركز لها وقامت بتعذيبهم هناك بشكل وحشي ثم افرجت عن 20 شاباً فيما أبقت 4 منهم لديها وهم كل من "يوسف النوري, حمي ابراهيم, أحمد قدور وخالد صادق".

وأكدت المصادر بأن المدعو حماد عبيد الخليل كان على رأس المجموعة المرتزقة التي هاجمت قرية القطينة, وحماد خليل معروف بارتكابه العديد من الانتهاكات بحق الأهالي في الريف الجنوبي والغربي لمدينة سريه كانيه واشتهر بالسرقة مع مجموعات مسلحة أخرى بعد دخولها إلى مدينة سريه كانيه حيث استعادت وحدات حماية الشعب أجهزة الاتصالات والبطاريات العائدة لمركز بريد سريه كانيه من منزله بعد تحرير مدينة أبو راسين من المرتزقة قبل حوالي شهرين.

فرات نيوز

الأحد, 20 تشرين1/أكتوير 2013 11:59

الكورد ينتقدون دعوة الصدر للتظاهر

انتقد التحالف الكوردستاني دعوة التيار الصدري إلى التظاهر بغية تمرير مشروع قانون انتخابات برلمان العراقي.

وقالت النائبة الكوردية شواق جاف لـNNA، ان التحالف الكوردستاني يندد بدعوة التيار الصدري الجماهير إلى التظاهر بغية تمرير مشروع يعتبر من المشاريع الحساسة على الساحة العراقية ويحتاج إلى توافق لما له من تداعيات لاحقة.

و وصفت النائبة الكوردية دعوة نائب الصدري بانها :"ليست الطريقة المثلى لتيسير الامور ".

وأكدت جاف على ان المشروع بحاجة إلى توافق وان يخرج إلى الواقع بدون ان يظلم اي طرف سياسي عراقي.

هذا ودعا نائب التيار الصدري في البرلمان العراقي جعفر الموسوي في وقت سابق الجماهير إلى التظاهر والضعط على البرلمان لتمرير مشروع قانون انتخابات البرلمان العراقي.
-----------------------------------------------------------------
فؤاد جلال ـ NNA/
ت: إبراهيم

قال سياسي كوردي إيراني ان ما تشهده المنطقة الكوردية في شرقي كوردستان من عمليات عسكرية ليست سوى خطة الحرس الثوري الإيراني أو "باسدران" لعسكرة المنطقة الكوردية.

وذكر عضو قيادة حزب الديمقراطي الكوردستاني ـ الإيراني رامبود لوتفبوري لـNNA، ان المواجهات العسكرية الجارية في مدينة "بانة" بشرقي كوردستان خطة من الحرس الثوري الإيرني.

واضاف رامبود :"لم يقدم اي طرف كوردي بعمليات عسكرية في الوقت الراهن ضد الدولة والحرس الثوري". ولفت السياسي الكوردي الإيراني، ان الرئيس الإيراني حسن روحاني قرر خفض استخدام القوة داخلياً، لذلك ليس مستبعداً ان تكون العملية في مجملها خطة من الحرس الثوري للحفاظ على موقعه العسكري في البلاد.
-----------------------------------------------------------------
آسو أكرم ـ NNA/
ت: إبراهيم

«الحر» يسيطر على موقع استراتيجي بريف دمشق.. و«داعش» تعتقل مقاتلين معارضين في حلب

التلفزيون الرسمي يبث لقطات تدمير تجهيزات للأسلحة الكيماوية

بيروت: «الشرق الأوسط»
تمكن «الجيش السوري الحر» أمس من السيطرة على مجمع «تاميكو» الاستراتيجي في بلدة المليحة بريف دمشق، بعد قتله أكثر 16 عنصرا نظاميا بتفجير سيارة مفخخة واشتباكات بين مقاتلين معارضين والقوات النظامية. وفي موازاة ذلك، قام مفتشو البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمم المتحدة بتفكيك وإتلاف تجهيزات في مواقع لإنتاج هذه الأسلحة وتخزينها، بحسب لقطات بثها التلفزيون الرسمي السوري.

وأظهر التقرير الذي تم بثه في نشرة الأخبار ليل الجمعة – السبت تفكيك بعض اللوحات الإلكترونية وتقطيعها بآلات حادة، وقيام جرافة بتحطيم خزانات فضية اللون متوسطة الحجم وسحقها. كما ظهر في اللقطات التي لم يحدد تاريخها أو مكان تصويرها عدد من المفتشين وهم يجولون في مواقع الأسلحة الكيماوية، وقد وضع بعضهم على رؤوسهم خوذات واقية وارتدوا أقنعة واقية من الغازات السامة وقفازات.

وفي التقرير الذي بلغت مدته دقيقتين و21 ثانية، يقوم عدد من المفتشين بوضع إشارات لاصقة على بعض التجهيزات، والتقاط صور للمواقع وتدوين ملاحظات، وتفحص خزانات متفاوتة الحجم. كما ظهر عدد من المفتشين وهم يتفحصون تجهيزات إسمنتية وحديدية، في ما يبدو أنه حظيرة واسعة ذات سقف نصف دائري. وكشف معد التقرير التلفزيوني أن الفريق «زار مواقع جديدة في سوريا واطلع على محتوياتها وقام بتفكيك بعضها، وأشرف على تدمير معدات تستخدم في تركيبها وتصنيعها».

وهذه هي المرة الثانية التي يبث فيها التلفزيون السوري شريطا لعمل البعثة المشتركة، بعد تقرير أول في الثامن من أكتوبر (تشرين الأول)، وذلك بعد أسبوع من بدء هذا الفريق مهمته. وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، التي تتخذ من لاهاي مقرا، قد أعلنت قبل يومين أن البعثة المشتركة تحققت من 14 موقعا للإنتاج والتخزين، من أصل 20 موقعا قدمت السلطات الرسمية لائحة بها.

في المقابل، وعلى الصعيد الميداني، شهدت بلدة المليحة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، منذ ليل أمس، اشتباكات عنيفة وقصفا تركز على أطرافها، من جهة حاجز النور ومعمل «تاميكو»، بعد استهدافهما من قبل مقاتلي «الجيش الحر». وأفاد ناشطون «بتراجع عناصر حاجز النور باتجاه معمل (تاميكو)، قبل أن يتمكن مقاتلو المعارضة من السيطرة على مبنى المعمل، وإجبار قوات النظام المتمركزة فيه على الانسحاب».

من جهته، أعلن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن «اشتباكات عنيفة وقعت عند حاجز استراتيجي يفصل بين مدينة المليحة التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة وبلدة جرمانا، وذلك بعد هجوم نفذه انتحاري ينتمي إلى جبهة «النصرة»، موضحا أن الهجوم «تم بسيارة مفخخة ووقع عند حاجز للجيش بين المليحة وجرمانا».

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مدير المرصد رامي عبد الرحمن قوله إن الاستيلاء على الحاجز الاستراتيجي والمنطقة المحيطة به من شأنه أن يجعل مدينة جرمانا، الخاضعة للنظام، مكشوفة أمام مقاتلي المعارضة، مشيرا إلى أن «قذائف هاون سقطت على المنطقة مصدرها مواقع المعارضة إثر الاشتباكات التي وقعت في محيطها».

وتقطن جرمانا غالبية من الدروز والمسيحيين، ونزحت إليها عائلات من المدن المجاورة التي تشهد عمليات عسكرية. وقد شهدت تفجيرات دموية متكررة خلال الأشهر الأخيرة كان آخرها في السادس من أغسطس (آب) الماضي، وأسفر عن مقتل عشرات الأشخاص. كما شهدت المدينة، في الآونة الأخيرة، سقوط عدد من قذائف الهاون، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من المدنيين.

وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) قد أفادت في وقت سابق بأن «تفجيرا إرهابيا» وقع عند مدخل جرمانا، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى، من دون إعطاء حصيلة دقيقة. وردا على تقدم الجيش الحر في المليحة قصفت القوات النظامية البلدة بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، المتمركزة في جبل قاسيون وفرع أمن الدولة، بحسب ما أكد ناشطون.

وفي تطور لافت على صعيد الصراع العسكري بين كتائب «الجيش الحر» وتنظيم «دولة العراق والشام الإسلامية»: «اعتقل مقاتلو (داعش) أكثر من 35 مقاتلا من (الحر) في حلب»، بحسب المرصد السوري الذي أشار إلى أن الاعتقالات تمت بعدما اقتحم مقاتلو «داعش» حيي الهلك وبعيدين في حلب.

في موازاة ذلك، أعلن «الجيش الحر» في دير الزور سيطرته على حي الرشدية وكلية الآداب واقتحام عدة مواقع للجيش النظامي في حي العمال، بينما تستمر الاشتباكات في مناطق أخرى بالمدينة. في المقابل، شن الطيران الحربي النظامي ست غارات جوية على الأحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة في مدينة دير الزور، وتركز القصف الجوي على حيي الحميدية والعرفي، مما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى واحتراق بعض المنازل والمحال التجارية.

وتزامنا مع ذلك، أفاد ناشطون باندلاع اشتباكات عنيفة بين كتائب المعارضة والقوات النظامية في حي الموظفين، حيث تمكن مقاتلو المعارضة من السيطرة على بعض النقاط، ولا تزال الاشتباكات مستمرة في محاولة منها للتقدم إلى مناطق أمامية في الحي. وكانت مدينة دير الزور قد شهدت الخميس الماضي مقتل اللواء في الاستخبارات العسكرية جامع جامع، في معارك مع مقاتلي المعارضة، وأعلنت جبهة النصرة مسؤوليتها عن اغتيال اللواء جامع أثناء ما وصفته بعملية مشتركة مع كتائب أخرى تحت اسم «الجسد الواحد».

وفي محافظة الرقة، شهدت الفرقة الـ17 اشتباكات عنيفة على مدى الأيام الثلاثة الماضية بين المعارضة المسلحة والقوات النظامية. ويفرض مقاتلو المعارضة حصارا على مقر الفرقة التي تعد أكبر معقل نظامي في المدينة الواقعة شرق سوريا.

 

قيادي في الحزب: نؤمن بقيادته ومستعدون لتنفيذ أوامره

أربيل: شيرزاد شيخاني  الشرق الاوسط
في آخر زيارة لوفد من حزب السلام والديمقراطية الكردي التركي إلى سجنه، أكد زعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل عبد الله أوجلان للوفد أنه «قادر على إنزال مقاتلي حزبه من جبل قنديل إذا تلقى إشارات مطمئنة من جانب الحكومة التركية»، وهذا ما أكده أيضا قيادي بارز بالحزب بمقر قيادة قنديل مشيرا إلى أن قيادة الحزب تعتبر أوجلان زعميها الأبدي، ولذلك فإن أي تعليمات أو توجيهات تصدر عنه ستمتثل قيادة قنديل لها دون تردد.

وكانت النائبة بروين بولدان رئيسة وفد الحزب الذي التقى بالزعيم الكردي بسجنه في جزيرة إيمرالي قد نقلت عن أوجلان قوله إنه «عندما أطلق مبادرته السلمية لحل الصراع الكردي التركي، كان ينتظر ردا إيجابيا من جانب الحكومة التركية التي يرأسها رجب طيب أردوغان، ولكنه لم يتلق أي خطوة إيجابية من الجانب التركي لحد الآن، وعليه فإنه رغم ملاحظاته وتخوفاته من مواقف تركيا، لكنه أكد التزامه بعملية السلام». وقالت بولدان «في آخر زيارة لنا إلى أوجلان قبل عدة أيام، أبلغنا بأن هذا الاجتماع سيكون مهما ومختلفا عن سابقاته، حيث بدأ أوجلان يتحدث بأسلوب جديد حول كيفية التعامل مع عملية السلام، وأكد على أهمية أن تشرع أطراف عملية السلام بمحادثات جدية تسفر عن توقيع اتفاق شامل، وشدد على أن حكومة أنقرة لا تستطيع تحقيق السلام من طرف واحد». وأضافت النائبة الكردية أن «أوجلان لا يرغب بوقف عملية السلام، بل يريد تفعيلها، وأكد لنا بأنه سيوقف القتال المستمر منذ 40 عاما، وأنه قادر على إنزال مقاتلي حزبه من جبل قنديل على شرط أن تكون هنالك أرضية قانونية تحميهم، وقال هب أنني دعوتهم إلى النزول، فهل ستستقبلهم تركيا كما يجب، أو أنها ستعتقلهم بمجرد وصولهم إلى أقرب مخفر للجندرمة التركية، أو حتى قتلهم». وختمت بولدان «لقد تعهد أوجلان بأنه سيأمر بنزول مقاتليه من جبل قنديل اليوم قبل الغد، وهو قادر على ذلك، ولكن في ظل غياب قنوات الحوار السياسي لن يفعل ذلك. وأضاف، أن هناك تشابها بين الوضع التركي وما كانت عليه وضع أفريقيا الجنوبية التي أطلقت حكومتها سراح الزعيم نيلسون مانديلا من أجل إنهاء القتال والحرب هناك، ولكن في تركيا فإن حكومتها هى التي تعرقل تقدم عملية السلام التي بادرنا بها».

وفي اتصال مع مركز قيادة جبل قنديل للحزب، وسؤال زاكروس هيوا عضو منظومة المجتمع الكردستاني (أعلى هيئة قيادية بالحزب) عن موقف قيادة قنديل من دعوة أوجلان قال لـ«الشرق الأوسط» نحن مستعدون لتلبية نداء الزعيم أوجلان، ولكننا ندرك جيدا بأن الزعيم (آبو) لن يطلب من قيادة الحزب التسليم أو النزول من الجبل من دون ضمانات قانونية». وحدد القيادي الكردي تلك الضمانات بتهيئة الأرضية القانونية، وخصوصا تعديل القانون الأساسي للدولة الذي يعترف بالحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي بتركيا، ويضمن التعليم باللغة الأم، ويحقق إصلاحات ديمقراطية حقيقية، مع ضمان إطلاق سراح 10 آلاف من الرهائن المحتجزين من قبل الدولة التركية والمودعون بسجونها، ومن دون تلك الضمانات حتى زعيمنا لن يدعونا إلى النزول من الجبل، فنحن نعلم جيدا بأن الحكومة التركية التي تحتجز اليوم 10 آلاف من أنصار حزبنا من دون توجيه أي تهمة إليهم، حيث إنهم لم يحملوا سكينا لمواجهة الجيش التركي، لن تتردد مطلقا باعتقال 10 آلاف من قيادات ومقاتلي الحزب إذا نزلوا من الجبل ودخلوا تركيا». وأشار هيوا إلى أن الزعيم (آبو) يتعرض منذ فترة طويلة إلى ضغوطات شديدة من جانب الحكومة التركية التي تدعوه إلى إصدار توجيهاته بوضع السلاح وعودة المقاتلين إلى داخل تركيا، ولكننا رغم استعدادنا الكامل للامتثال لأوامر قائدنا أوجلان، وإيمانا منا بقيادته، لكننا ندرك أنه لن يصدر مثل هذا الأمر من دون ضمانات، ونعتقد بأنه من دون إشراك زعيمنا بالمفاوضات والحراك السياسي لا يمكن تحقيق أي تقدم بعملية السلام، فأوجلان بإمكانه أن يصدر أمرا كهذا عندما تتمخض المفاوضات عن اتفاق سياسي ينهي الصراع ويضمن الحقوق ويهيئ الأرضية المناسبة لعودة المقاتلين إلى داخل تركيا».


قيادي: الحكومة المقبلة يجب تشكيلها وفق الوزن الانتخابي

نوشيروان مصطفى و مسعود بارزاني

أربيل: «الشرق الأوسط»
مع انتهاء عطلة عيد الأضحى المبارك تستعد أحزاب المعارضة الكردية الثلاثة (حركة التغيير والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية) لعقد سلسلة من اجتماعات لجنة التنسيق المشتركة للتباحث وتوحيد الموقف من التشكيلة المقبلة لرئاسة البرلمان والحكومة، والتداول في السيناريوهات المطروحة بشأنهما.

وقال يوسف محمد عضو لجنة التنسيق المشتركة عن حركة التغيير في اتصال مع «الشرق الأوسط» إن أطراف المعارضة تنتظر صدور النتائج النهائية للطعون المقدمة إلى الهيئة القضائية حول الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وبعد صدور تلك النتائج، سنبدأ بعقد اجتماعاتنا من أجل بلورة موقف واضح ومحدد من كل المسائل المتعلقة بتشكيلة البرلمان والحكومة المقبلة.

وكانت مفوضية الانتخابات قد أعلنت، في وقت سابق في العاشر من الشهر الحالي، قبولها للطعون في النتائج الانتخابية وحددت مدة 10 أيام أمام الهيئة القضائية (محكمة التمييز) للبت فيها، وتنتهي المهلة (اليوم) 20/ 10، ولكن محمد أكد أنه لا يتوقع أن تعلن نتائج الطعون اليوم. وقال: «لقد كانت المهلة 10 أيام، بدأت قبيل حلول العيد، والحكومة أعلنت عطلة طويلة أمدها أسبوع واحد للعيد، ولذلك لم يبقَ أمام الهيئة القضائية سوى يومين أو ثلاثة للنظر بالطعون الانتخابية، وهذه مدة قصيرة وغير كافية للنظر بمئات الشكاوى والطعون، عليه، لا أتوقع أن تعلن النتائج اليوم».

ويتوقع حسب مصادر المعارضة وأحزاب السلطة أن تبدأ مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة في غضون الأيام المقبلة، وسط توقعات بأن يستقر شكلها على حكومة القاعدة العريضة، التي تضم الأحزاب الفائزة بالانتخابات، مع ضم ممثلي الأقليات الدينية والقومية الأخرى.

أما الهيئة الرئاسية للبرلمان، فهناك حديث يدور وسط الأحزاب الفائزة بالانتخابات، بأنها ستتغير وفقا للنتائج الجديدة للانتخابات، بمعنى دخول أحزاب المعارضة طرفا في المفاوضات التي تجري بشأن تقاسم مناصبها (الرئيس ونائبه وسكرتير البرلمان).

وعلى الرغم من أن المشاورات لم تبدأ بعد، فإن بعض أطراف المعارضة التي قاطعت المشاركة بالحكومة السابقة تستبق تلك المشاورات بطرح عدة شروط على شكل مطالب أساسية من الجهة المكلفة بتشكيل تلك الحكومة، التي يرجح أن تكون الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني الفائز بأغلبية المقاعد البرلمانية بواقع 38 مقعدا، مقابل 24 لحركة التغيير و18 للاتحاد الوطني و10 مقاعد للاتحاد الإسلامي، وستة مقاعد للجماعة الإسلامية، وتتحدد تلك الشروط بجعل الحكومة ذات قاعدة عريضة، وتحديد برنامج واضح المعالم يحقق العدالة الاجتماعية، وإخراج الحكومة المقبلة من تحت الهيمنة الحزبية باتجاه مأسستها.

ففي تصريحات صحافية، أدلى بها علي بابير أمير الجماعة الإسلامية، أكد أن «الجماعة تتطلع وتأمل من الحكومة المقبلة أن تحقق سيادة واستقلالية القضاء، وأن ترفع الهيمنة الحزبية عن الحكومة، وتحقق العدالة الاجتماعية، وهذه بمجملها مطالب أساسية للجماعة الإسلامية، وتُعدّ شروطا للمشاركة في الحكومة المقبلة، وأضاف بابير، في تصريحات نقلتها فضائية «إن آر تي» الكردية: «على الحكومة المقبلة أن تكون مختلفة تماما عن سابقاتها، وعليها أن تتعظ من دروس وإخفاقات الحكومات السابقة بالإقليم، وأن تنأى بنفسها عن التدخلات الحزبية، وتسعى لتحقيق العدالة والمساواة، وأن لا تكون قراراتها محتكرة بيد طرف أو حزب واحد».

من جهته، حدد القيادي الكردي محمد حاجي رئيس غرفة العلاقات السياسية بحركة التغيير المعارضة شروط حركته، مشددا على «ضرورة أن تكون الحكومة المقبلة حكومة ذات قاعدة عريضة تتمثل فيها جميع الكتل الفائزة، كل حسب وزنه الانتخابي» رافضا «تشكيل حكومة الوحدة الوطنية».

وأوضح حاجي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن حكومة القاعدة العريضة هي أنسب صيغة لإدارة الحكم بالمرحلة المقبلة، لأنها ستضمن مشاركة فاعلة من القوى الفائزة بالانتخابات، ويجب أن تتوزع المناصب بالحكومة المقبلة على أساس الوزن الانتخابي، وحسب قناعتي الشخصية، فإن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية غير ضرورية بهذه المرحلة، لأنه ليس هناك ما يستدعي تشكيل مثل هذه الحكومة».

وتابع: «هناك اختلاف بين مفهومي القاعدة العريضة والوحدة الوطنية، فحكومة القاعدة العريضة تنحصر المشاركة فيها بالقوى الفاعلة التي لديها برامج عمل محددة من أجل خدمة الشعب، وستكون مشاركة القوى الفائزة بالانتخابات أكثر فعالية، بما يمتلكه كل طرف من وزن انتخابي، وبما أن القوى الأساسية الفائزة بالانتخابات تنحصر بحزب بارزاني وحركة التغيير والاتحاد الوطني والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية، يفترض مشاركتها جميعا بالحكومة المقبلة. أما في حال تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، فإن ذلك سيسمح حتى لمن فاز بمقعد واحد بأن يتسلم وزارة بالحكومة، وطبعا سيكون ذلك على حساب الكتل الأخرى، التي فازت بعدد كبير من المقاعد، وهذا ما لا أؤيده، لأني لا أرى أي داعٍ لتشكيل حكومة وحدة وطنية، فلسنا في حالة حرب أو أزمة كبيرة، وليست هناك كوارث طبيعية أو ما شابهها تستدعي التوجه نحو تشكيل مثل هذه الحكومة، ثم أنه لا ضير في أن تتحول هذه الأحزاب الصغيرة إلى معارضة داخل البرلمان».

وأشار محمد حاجي إلى أنه «يجب أن يكون هناك معيار محدد لتوزيع الحقائب الوزارية والمناصب على الكتل الفائزة بالانتخابات، فلا تجوز المقارنة بكتلة حصلت على 24 مقعدا بالانتخابات مع حزب حصل بالكاد على ما يؤهله للفوز بمقعد واحد».

وختم تصريحه قائلا: »نحن بالدورة السابقة حصلنا على 25 مقعدا بالانتخابات، ولكننا فضلنا البقاء كقوة معارضة برلمانية ولم نجرِ وراء مغانم السلطة، وعليه، أعتقد أن على بقية الأحزاب الصغيرة أن تتجرأ وتقبل بهذا المبدأ، وأن تواصل نشاطها السياسي من داخل البرلمان، وليس الاستحواذ على الحصص الشرعية للآخرين.

طائرتان تحركتا بالتزامن من بيروت وإسطنبول.. ومصير السجينات السوريات غامض

عملية تبادل تركية ـ لبنانية ـ سورية تعيد الحرارة إلى «الدور القطري»

صورة التقطها ابن أحد المخطوفين يبدو فيها رئيس الجهاز الأمني اللبناني عباس ابراهيم (يمين) مع بعض المخطوفين بمطار صبيحة في اسطنبول (أ.ف.ب)

بيروت: ثائر عباس  الشرق الاوسط
قامت بيروت وإسطنبول ودمشق أمس بعملية تبادل «ثلاثية» شملت تسعة لبنانيين اختطفوا لـ17 شهرا من قبل فصيل معارض سوري, إضافة الى طيارين تركيين اختطفهما مجهولون لبنانيون وعشرات المعتقلات من سجون النظام السوري. وقد شملت هذه العملية فيما شملت، إشارات لافتة وجهتها قيادات لبنانية متحالفة مع النظام السوري نحو قطر التي لعبت دورا محوريا في عملية التبادل وشاركت في أدق تفاصيلها، حيث حملت الطائرات القطرية اللبنانيين التسعة والطيارين التركيين، ووصل وزير الخارجية التركي مع المخطوفين اللبنانيين إلى بيروت التي وجهت الشكر رسميا للدور الذي لعبته الدوحة، فيما بقي الغموض محيطا ببعض تفاصيل وصول السجينات السوريات إلى تركيا.

وبعد أن سرت معلومات أن السجينات المفرج عنهن سوف يصلن إلى مطار أضنة بواسطة الجو، أفادت معلومات أخرى بأن السلطات السورية أطلقت 158 سجينة «ترك لهن الخيار» للانتقال إلى الوجهة التي يرغبن فيها، فيما تخوفت مصادر سورية من أن يكون هذا الإفراج «صوريا»، مشيرة إلى أن الخاطفين تلقوا مبلغ 100 مليون يورو دفعتها جهة لم تسمها.


ورغم أن رئيس جهاز الأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم، الذي لعب الدور الأساسي في المفاوضات كشف أن تأخير انطلاق الطائرة التي تقل اللبنانيين «لوجيستي وليس سياسيا» الا أن مصدرا دبلوماسيا تركيا أكد لـ«الشرق الأوسط» أنه لا رابط بين تأخر إقلاع طائرة اللبنانيين والإفراج عن الطيارين التركيين، إلا أن وقائع يوم الانتظار الطويل أثبتت العكس. فقد تسلم اللواء إبراهيم اللبنانيين بعد ظهر أمس بعد أن أفرجت عنهم المعارضة السورية وتسلمتهم السلطات التركية ليل أول من أمس، غير أن الطائرة التي تقلهم لم تقلع إلا بعد أن وصل الطياران التركيان المفرج عنهما إلى مطار بيروت وانطلاق الطائرة التي تقلهما إلى تركيا، حيث عمدت السلطات اللبنانية إلى تسريع الإجراءات عبر نقلهما من البقاع إلى بيروت بواسطة طائرة مروحية توفيرا للوقت.

التّحليلُ الأدبيُّ في مَهبِّ رَصِيفِ عُـزلَة- للشّاعرة آمال عوّاد رضوان

بقلم الناقد: عبد المجيد عامر اطميزة

المَجهُولُ اليَكْمُنُ خَلفَ قلبي

كَم أَرهبُهُ يَتَكَثَّفَ وهْمًا/ عَلى حَوافِّ غِلافِهِ

أَخشَاهُ يَحجُبُ برَائبِ غَيْمِهِ أَقمَارَ حُلمي

أن تَتَطاولَ يَدُ عَقلي

تَهُزُّني .. تُوقِظُني .. بِلُؤمٍ سَاخِرٍ

مِن سَكْراتِي الهَائِمَة

كَيفَ أَمنَحُكَ قلبيَ الآنَ

وقدِ اخْتَطفَتْهُ مَلائِكةُ الحُبِّ/ إلى فُسحَةٍ في العَراء

كيفَ لَها أن تَهدأَ ذبذباتُ الرَّغَباتِ

حينَ تَتماوجُ في فَضاءاتِ الخَيالِ؟

كيفَ وَصَداها يَشُقُّ حِجابَ الإرادةِ

وتَركُنَ حِيالَها عَاجِزًا .. شارِدَ الرُّوح!

آهٍ ... ما أَشقاهَا المرأةَ/ حِينَ تُسَاقُ مُقَيَّدَةَ الرَّغبةِ

إلى زَنزَانةِ أَحلامِهَا المُستَحِيلَة ..

كأَنَّ الشَّوقَ يَرمِي حُوريَّاتِ الأَحلامِ

في سَحيقِ هَاوياتِها

يُهجِّنُ وِلادَاتٍ رَهيبةٍ

يَترُكَها أَجِنّةَ حُبٍّ عَلى ثَديِ انْتِظَارِها

قَد أَكونُ أَرهقتُكَ؛

بِضَجيجِ فِكري/ بِضَوضاءِ قلبِي

أَشعرُ بالذّنْبِ/ حِينَما أَرجُمُكَ بِإبرِ أَحاسِيسي

وما مِن ذَنْبٍ أَقترِفهُ

سِوَى أن تتكَبَّدَ جَرِيمةَ حُكْمِي

أُحِسُّ برَاحةٍ غَريبةٍ

حِينَما أُوقِعُ بِكَ قِصَاصِي/ بِلُؤمٍ أَبْلَه

أَحتَاجُ إليكَ ..

بِنَسيمِكَ أَكُونُ مَلكْتُنِي

وَبِغُبَارِكَ أَكُون خَسِرْتُنِي

فَلاَ تسكبْ عُصاراتِ رُوحِكَ

في كُؤوسِ ضَعفِي

ولا تَقُضَّ قِشرَةَ آمالِي

أَرهبُ عليكَ مُنازلتَها الشَّقِيَّة

ولا تُوقِظْ بِي حَنينًا أَغرقتُهُ في سُبَات !

لَيْتكَ تَغمُرني كلَّ آنٍ

بِلَحظاتِ حُزنِكَ وَعذابِكَ

قَدْ تَقتُلُ بِيَ الخَوفَ والشَّكّ

كَيفَ آمرُنِي أَن أُغادِرَكَ..

وقَلبُكَ احْتَلَّنِي؟

رُوحُكَ تَتجلَّى في مَرايا رُوحِي

وأنتَ ظِلِّي المُلاَصِقُ

بِحَرْفي .. بِخَوْفي .. بِعَطْفي ..

أنا المَصقُولةُ بِكَ/ المَرهونةُ لَك

كَم بِتُّ رَهِينةَ رَوعَتِك !

أَرتَاعُ حِينَما أُحِسُّ بالشَّوقِ

يُدثِّرُني بِثَوبِ الإِثْم

أَجزَعُ وأَهرُبُ

كي لا أُكَابِدَ في وحدَتي مَغَارزَ الأَلَم

لا تَترُكْني رَعشةً/ في مَهبِّ رَصِيفِ عُزلَة

رغم أَنَّ تلكَ النَّسائمَ أَصبحتْ

تَطِيبُ لي وتُغفِيني!

ثانيًا: التّحليلُ الأدبيّ: جوُّ النّصّ:

تتحدّثُ عن معاناةِ المرأةِ في صمْتِها، ما بينَ البوْحِ والكِتمانِ، وما بينَ المُمكنِ والمُستحيلِ، وما بينَ المَفروضِ والمطلوبِ، والحاجةِ الشّخصيّةِ والحاجات المجتمعيّةِ، بكلّ الأحاسيسِ الّتي تُكابدُها الأنثى في عُزلتِها، فهي تريدُ أن تكونَ شريكَ الرَّجُل، لكنّها لا تجدُ ذاتَها، ولا تتلمّسُ كيانَها، في ظلِّ مُجتمعٍ لا يُراعي أمانيها أو نبضَ أحاسيسها، فتظلُّ أسيرةَ الوحدة..

الأفكارُ الرّئيسة:

1. شعورُ الشاعرةِ بالرّهبةِ والخوفِ، وهي ترى واقعَها وهمًا وخيالًا، فأقمارُ أحلامِها قد حُجبَتْ واستُتِرتْ بفِعلِ المُجتمعِ.

2. تتحسّسُ الشاعرةُ مرارةَ اليأسِ مِن جرّاء عزلتِها، لكنّ أحاسيسَها تسخرُ منها، وضميرَها يُؤنّبُها على عجْزِها.

3. ترى الشاعرةُ أنّ المرأةَ لمْ تعُدْ تثِقُ بالرّجُل، أو بالمجتمعِ الّذي أبعدَها عن دوْرِها الطبيعيّ، وقَلْبُها نبْعُ عطاءٍ اختطفتْهُ ملائكةُ الحُبّ.

4. تُعلنُ الشاعرةُ أنّ المرأةَ لديْها رغباتٌ جامحةٌ وأمانٍ وأحلامٌ، لكنّها عاجزةٌ عن تحقيقِها، فتراها شاردةَ الذّهنِ والوجدانِ، أمامَ هذا الواقعِ المُهمِّشِ لرغباتِها وأمانيها.

5. تُصوِّرُ الشاعرةُ ما في داخلِ المرأةِ، فهي امرأةٌ شقيّةٌ متوجّعةٌ، تُساقُ ورغباتُها وأحلامُها رغمًا عنها في غياهبِ الضّياعِ.

6. المرأةُ تُطالبُ بحقوقِها، لكنّ مطالبَها لا تتحقّقُ، وهي تشعرُ بتأنيبِ الضّميرِ، وهي عاجزةٌ بأحاسيسِها المُتدفّقةِ نحو الرّجُلِ الّذي لا يُصغي لها.

7. المرأةُ تُعاقِبُ الرّجُلَ وتُعاتِبُهُ؛ لأنّه لا يستمعُ لمطالبِها، ولا يَعملُ على تحقيقِ أمانيها، فكأنّهُ أبلهٌ لا يُحلّلُ ولا يعي ما تريدُه.

8. تتمنّى الشاعرةُ مِن المجتمعِ أن يَسمعَ لمطالبِها ولنبضاتِ قلبِها وشوقِها، لتَسكُبَ في روح الرّجُلِ حنانَها، ولِيُحَسِّسَها بمكانتِها، لكنّ الرّجُلَ يَصُمُّ أذنَيْهِ، ويخسَرُ هذا السّيلَ المُتدفّقَ مِن رِقّةِ أحاسيسِها وفيْضِ عطائِها.

9. انعدامُ الثّقةِ بينَ المرأةِ والرّجل، بينَ مَن يُنادي وبينَ مَن لا يَسمع.

10. تريدُ المرأةُ أن تتوحّدَ روحُها مع روح رجُلٍ لا يُهمِّشُها، لكن دون جدوى.

11. المرأةُ تبقى أسيرةَ وحدتِها.

لذلك نرى أنّ الأفكارَ عندَ شاعرتِنا في مقطوعتِها هذهِ، مُنْصَبَّةٌ في قلبِ عناصرِ العمَلِ الأدبيِّ مجتمِعةً. (لقد بيّن روّاد الشّعر العربيّ الحُرّ، كيفَ تندمجُ الأفكارُ معَ بقيّةِ العناصرِ المُكوِّنةِ للقصيدةِ، بحيثُ لا يُمكنُ فصْلُها عن السّياقِ الشِّعريّ، إذ تصبحُ جزءًا مِنَ البناءِ الفنّيِّ والصّورة الفنّيّة.

فالبياتي يرى "أنّ الأفكارَ تختلفُ في الصّورةِ الشِّعريّةِ، فلا يَبرُزُ مِن القصيدة غيرَ بنائِها الفنّيّ، وصُوَرِها الشّعريّة" (1).

والفِكرةُ جزءٌ مِن عناصرَ كثيرةٍ تُكَوِّنُ مادّةَ القصيدة، ولا يُمكن فصْلُها عن المجموع أو تمييزِها مِن القصيدة. إنّها "ليست قيمةً تُضافُ إلى قيمةِ الفنِّ في الشِّعرِ، فيُصبحُ بها غيرَ ما هو، أو غيرَ ما كان" (2)، بلْ هي مبثوثةٌ في كلّ العناصرِ المُكَوِّنةِ.

والأشياءُ تفقدُ في الفنّ شيئِيَّتَها، والأفكارُ فِكرِيَّتَها، لأنّها تنسلِخُ عن أصلِها، وتَلبَسُ فنّيّتَها، وتُصبحُ رمزًا. والواقعُ في القصيدة يتخلّصُ "من نظامِهِ المكانيّ والزّمانيّ والنفسيّ والموضوعيّ" (3).

العاطفة: 1. عاطفةُ الرّهبةِ والخوفِ مِن واقعِها الوهْميّ والخياليِّ، إثْرَ عُزلتِها في المجتمع.

2. التّبرُّمُ مِن مرارةِ اليأس، والسّخريةُ مِن نفسِها لعجزِها وضياعِها.

3. عاطفةُ الأسى والحزن بسبب انقطاعِ حبْلِ الثّقةِ بين الرّجُلِ والمرأة، ومِن شرودِ ذهنِها وعجزِها.

4. التّوجُّعُ والتّألُّمُ مِن واقعٍ مريرٍ.

5. عاطفةُ الدّهشةِ والتّعجب مِن تصرّفاتِ الرّجُلِ الّذي يُفضِّلُ عُزلةَ المرأة، على أن تنسكِبَ وتتوحّدَ روحُهُ في روحِها.

6. عاطفةُ حزنِ الشّاعرةِ، فهي أسيرةُ وحدتِها.

وتستمدُّ الشاعرةُ أفكارَها ومعانيها مِن تجربةٍ صادقةٍ، وعاطفةٍ قويّةٍ، فلا ريبَ في ذلك، فهي مُرهفةُ الأحاسيسِ، تُحِبُّ وتطمحُ في مشاركتِها للرّجُلِ وأعبائِهِ، مُتلهِّفة للرّجُل للتّوحُّدِ معهُ، على أن يُحسِّسَها بذاتِها وقيمتِها، بعيدًا عن واقعِ حياةٍ لا تَرحمُ، وقد تكرّرتْ معاني العُزلةِ ومترادفاتُها كثيرًا في المقطوعة؛ لتأكيدِ تَطلُّعِها وشوقِها بالإحساسِ بذاتِها وكيانِها، فهي تهربُ بقلبِها عن واقعٍ وحياةٍ سلبَتْها الحقوقَ، وأثقلتْ عليها بالواجباتِ، فوجدتْ في العُزلةِ والاعتزالِ خيرَ صديقٍ، وهيَ تَعجزُ عن التّغييرِ، فها هي تُعايشُ الأحداثَ بنفسِها، فانعكستْ تلكَ على أحاسيسِها ووجدانِها.

وقد غلبتْ على المقطوعةِ نزعةُ الرّفضِ للواقعِ المُرِّ والمُزري، فارتفع صوتُها رافضًا هذا النّسيجَ المَبنيَّ على عدَمِ تقديرِ الإنسانِ لإنسانيّتِهِ، فتَهرُبُ أمامَ العجزِ وعدمِ التّمكُّنِ مِن التغيير، إلى خيرِ جليسِ وحدتِها وقلمِها، لتسطُرَ ما يحلو لها شِعرًا نثريًّا، طلبًا للذّاتِهِ العقليّةِ والوجدانيّةِ، فهي المُلقي، والشِّعرُ هو الوسيلةُ، علّها تجدُ المُتلقّي الذي يَسمو بفِكرِهِ نحوَ الإبداع، ففي الشِّعر تُعبِّرُ عن ذاتِها وحُبِّها وآمالِها وأمانيها.

الخصائصُ الأسلوبيّة: أوّلًا: التّصويرُ الفنّيّ- التّشبيهات:

أ. التّشبيهُ البليغُ: (وأنتَ ظِلّي المُلَاصِقُ): شَبَّهَت الشّاعرةُ نفسَها بظِلِّ الرّجُلِ، تشبيهٌ مفردٌ/ بليغ.

ب. التّشبيهُ التّمثيليّ: (يَترُكَها أَجِنّةَ حُبٍّ عَلى ثَديِ انْتِظَارِها): صورةُ الرّجُلِ الذي يُهملُ عواطفَ المرأةِ، ولا يَلتفِتُ لأحاسيسِها، وهي تترقّبُ استجابتَهُ لها ولا يَستجيبُ، بصورةِ الطّفلِ الّذي يَنتظرُ ثديَ أمِّهِ، ولا يحصلُ عليه.

الخصائصُ الأسلوبيّة: الصّوَرُ والاستعاراتُ: المَجهُولُ اليَكْمُنُ خَلفَ قلبي/ كَم أَرْهبُهُ يَتَكَثّفُ وهْمًا/ عَلى/ حَوافِّ غِلافِهِ/ أَخشاهُ يَحجُبُ بِرائبِ غَيْمِهِ أقمارَ حُلُمي/ أن تَتَطاوَلَ يَدُ عَقلي/ تَهُزّني../ تُوقِظني../ بِلُؤْمٍ ساخِرٍ/ مِن سَكْراتي الْهائِمَة: هنا مجموعةٌ مِن الصّورِ المُتلاحقةِ المُتتابعةِ، وهي كما القنواتُ العذبةُ، تجري كلُّها، وتتدفّقُ لتصبَّ جميعُها في الصّورةِ الكُلّيّةِ، وتتمثّلُ في صورةِ المرأةِ الّتي أُهمِلتْ في مُجتمعِنا، وهي عاجزةٌ عن التّغييرِ، وغيرُ راضيةٍ على هذا الواقعِ، تتلوها صُوَرٌ جزئيّةٌ أخرى متتابِعة ومتلاحِقة.

الصّورةُ الأولى: صورةُ امرأةٍ تشعرُ بالرّهبةِ والخوف، وهي ترى واقعَها وهْمًا وخيالًا، فأقمارُ أحلامِها قد حُجبتْ واسْتُتِرَتْ بفِعل المُجتمع.

والصّورةُ الثّانية: صورةُ امرأةٍ تَشعُرُ بمرارةِ اليأسِ مِن جرّاء عُزلتِها، لكنّ أحاسيسَها تسخَرُ منها، وضميرَها يُؤنّبُها على عجْزِها.

كَيفَ أمنَحُكَ قلبِيَ الآنَ/ وقدِ اخْتَطفَتْهُ مَلائِكةُ الحُبِّ/ إلى فُسحَةٍ في العَراء: صورةُ امرأةٍ لم تَعُدْ تثِقُ بالرّجُلِ، أو المُجتمع الّذي أبعَدَها عن دوْرِها الطّبيعيّ، وقلبُها نبعُ عطاءٍ اختطفَتْهُ ملائكةُ الحُبّ.

كيفَ لَها أن تَهدأَ ذبذباتُ الرَّغَباتِ/ حينَ تَتماوجُ في فَضاءاتِ الخَيالِ؟/ كيفَ وَصَداها يَشُقُّ حِجابَ الإرادةِ/ وتَركنَ حِيالَها عَاجِزًا .. شارِدَ الرُّوح: صورةُ امرأةٍ لديها رغباتٌ جامحةٌ وأمانٍ وأحلام، لكنّها عاجزةٌ عن تحقيقِها، شاردةُ الذهنِ والوجدانِ أمامَ هذا الواقعِ المهمِّش لرغباتِها وأمانيها.

آهٍ ... ما أَشقاهَا المرأةَ/ حِينَ تُساقُ مُقَيَّدَةَ الرَّغبةِ/ إلى زَنزانةِ أَحلامِها المُستَحِيلَة/ كأَنَّ الشَّوقَ يَرمِي بحُوريَّاتِ الأَحلامِ/ في سَحيقِ هاوياتِها/ يُهجِّنُ وِلاداتٍ رَهيبةٍ/ يَترُكَها أَجِنَّةَ حُبٍّ/ عَلى ثَديِ انْتِظارِها: صورةُ المرأةِ الشّقيّةِ المُتوجّعةِ، الّتي تُساقُ ورغباتُها وأحلامُها، رغمًا عنها، في غياهبِ الضّياع.

قد أَكونُ أَرهقتُكَ؛/ بِضَجيجِ فِكري/ بِضَوضاءِ قلبِي/ أَشعرُ بالذّنْبِ/ حِينَما أَرجُمُكَ بِإبرِ أَحاسيسي/ وما مِن ذَنْبٍ أَقترِفهُ/ سِوَى أن تتكَبَّدَ جَرِيمةَ حُكْمِي: صورةُ المرأةِ الّتي تُطالبُ بحقوقِها فلا تتحقّقُ، وهي تشعرُ بتأنيبِ الضّميرِ، وهي عاجزةٌ بأحاسيسِها المُتدفّقةِ نحوَ الرّجُلِ الّذي لا يُصغي لها.

أُحِسُّ برَاحةٍ غَريبةٍ/ حِينَما أُوقِعُ بِكَ قِصاصي/ بِلُؤمٍ أَبْلَه: صورةُ المرأةِ الّتي تُعاقبُ الرّجُلَ وتُعاتبُهُ، لأنّهُ لا يَستمِعُ لمَطالبِها، ولا يَعملُ على تحقيقِ أمانيها. فكأنّهُ أبلهٌ لا يُحلّلُ ولا يَعي!

أَحتَاجُ إليكَ../ بِنَسيمِكَ أَكُونُ مَلكْتُنِي/ وَبِغُبَارِكَ أَكُون خَسِرْتُنِي/ فَلاَ تسكبْ عُصاراتِ رُوحِكَ/ في كُؤوسِ ضَعفِي/ ولا تَقُضَّ قِشرَةَ آمالِي/ أَرهبُ عليكَ مُنازلتَها الشَّقِيَّة/ ولا تُوقِظْ بِي حَنينًا/ أَغرقتُهُ في سُبَات: صورةُ المرأةِ الّتي تتمنّى أن تُبادِلَ الرّجُلَ الّذي يَسمعُ لمَطالبِها، لنبضاتِ قلبِها وشوقِها، وتسكبَ في روحِهِ حنانَها، ويُحسِّسُها بمَكانتِها. لكنّ الرّجُلَ يَصُمُّ أذنيْهِ، ويخسرُ هذا السّيْلَ المُتدفّقَ مِن رِقّةِ أحاسيسِها وفيْضِ عطائِها.

لَيْتكَ تَغمُرُني كلَّ آنٍ/ بِلَحظاتِ حُزنِكَ وَعذابِكَ/ قَدْ تَقتُلُ بِيَ الخَوفَ والشَّكّ: صورةُ المرأةِ هي بحاجةٍ لرَجُلٍ يَسمعُ لآرائِها، ويُشاركُها آمانيها، ويوقظ أحاسيسَها النّائمة الّتي نوّمَها التّجاهلُ والتّهميشُ، وحينَها ستثقُ بالرّجُل،