يوجد 470 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

شفق نيوز/ كشف علي سندي وزير التخطيط في حكومة إقليم كوردستان، الأربعاء، النقاب عن الخطة الحكومية المتعلقة في العديد من المجالات الحياتية والمعيشية المهمة كالإسكان والتربية والاعمار.

وأعلن سندي في جلسة برلمان كوردستان والتي خصصت لإجاباته لأسئلة واستفسارات البرلمانيين، عن مجموعة أرقام وإحصائيات في مجالات التربية والإسكان.

وقال سندي في كلمته حضرتها "شفق نيوز" إن "إقليم كوردستان بحاجة إلى 71 ألف وحدة سكنية سنويا، وبحسب ميزانية الإقليم للسنتين 2012 و2013 تستعد حكومة الإقليم لبناء 71 ألف وحدة سكنية ولا توجد أزمة السكن في الإقليم".

واستدرك "لكن نحن بحاجة إلى آلية مناسبة لتوزيع الوحدات السكنية على السكان ومنحها للذين فعلا هم بحاجة اليها".

وبخصوص قطاع التربية أعلن الوزير أنه "من مجموع 648 مدرسة في مناطق مختلفة من الإقليم فانه تم بناء 138 مدرسة و510 مدرسة تحت التنفيذ وان ميزانية وزارة التربية أعلى من ميزانية جميع الوزارات".

وبخصوص قطاع الاعمار قال الوزير إنه "حاليا يوجد في إقليم كوردستان العراق ما يقارب 6500 قرية وتم تدمير 4 آلاف قرية في عهد النظام العراقي وتم إعادة اعمار 3600 قرية والتي تعتبر   90%".

ع ز/ م ج

المدى برس / بغداد

دعت الولايات المتحدة الأميركية  اليوم الأربعاء، تركيا إلى تسوية خلافاتها مع الحكومة العراقية لضمان استمرار توجه صادرات النفط والغاز العراقي إلى الغرب عن طريق الأراضي التركية، وفيما حذرت من الفشل في إيجاد تسوية سيعزز فرص التقسيم داخل العراق، أكدت أنها "مقربة جدا" من رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي.

وقال السفير الأميركي في تركيا فرانسيس ريكاردوني في كلمة خلال لقائه مدراء مكاتب السفارة في العاصمة التركية أنقرة، إن "تركيا والعراق ليس لديهما خيار سوى المضي في علاقات قوية اذا كانا يريدان تحقيق الاستفادة المثلى من موارد العراق وتصديرها عبر تركيا"، داعيا الحكومة التركية إلى "التعامل مع العراق ككل وليس فقط مع إقليم كردستان العراق".

وشهدت العلاقات العراقية التركية تدهورا خطيرا منذ العام الماضي بعد ان تبادل رئيسا وزراء البلدين تصريحات "ملتهبة" اطلقا فيها اتهامات حادة لبعضهما البعض، واتخذت الحكومة العراقية عدة خطوات "لتقليص" التعاون التجاري مع تركيا الذي كان يقدر سنويا بأكثر من عشرة مليارات دولار، لتؤدي هذه التطورات إلى تنام كبير في العلاقات التركية مع إقليم كردستان الذي يخوض هو الآخر "صراعا" مع الحكومة المركزية.

وحذر ريكاردوني من أن " الفشل في استثمار العلاقات الاقتصادية بين بغداد وأنقرة سيؤدي إلى صراعا اكثر عنفا في العراق وتعزيز فرصة التقسيم في البلاد"، مؤكدا أن "هذا الأمر لن يكون في مصلحة الولايات المتحدة وتركيا واي طرف اخر في المنطقة".

واكد ريكاردوني أن "الولايات المتحدة الأميركية يسعدها أن تكون تركيا منفذا رئيسيا لتصدير النفط  والغاز العراقي عبر الأنابيب  بدلا من مضيق هرمز"، لافتا إلى أن "تسوية الخلافات بين بغداد وأنقرة امر لابد منه للحفاظ على تدفق النفط والغاز العراقي باتجاه الغرب".

وتابع السفير الأميركي في تركيا "نحن مقربون جدا من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ولدينا علاقات قوية جدا مع حكومة إقليم كردستان، ولهذا فان تحسين العلاقات بين بغداد وأنقرة سيعود بالنفع على الجميع".

وتعد تصريحات السفير الأميركي في تركيا هي الأقوى من نوعها التي تصدر من مسؤول أميركي بشان الخلافات بين بغداد وأنقرة خصوصا بشان قضية تعامل الأخيرة مع إقليم كردستان العراق في قضايا العقود النفطية".

وكان ائتلاف دولة القانون طالب في (27 كانون الثاني 2013) بطرد السفير التركي في العراق على خلفية استضافة مدينة إسطنبول التركية مؤتمر "نصرة انتفاضة الشعب العراقي"  في (26 كانون الثاني 2013)

واستضافت مدينة إسطنبول التركية، في 26 كانون الثاني 2013، مؤتمرا لـ"نصرة انتفاضة الشعب العراقي" حيث اعلن معارضون عراقيون فيه عن انبثاق "جبهة تحرير وإنقاذ العراق"، ككيان سياسي يهدف إلى تغيير النظام في البلاد ويخرجها من "الهيمنة الإيرانية" ويوقف مشروع التجزئة، في حين أكد البيان التأسيسي للجبهة أن هدفها "إقامة حكومة راشدة" على أساس الدين الإسلامي وعبر انتخابات تضمن العدل والمساواة بين الرجل والمرأة، داعيا "جميع الأحرار بكافة طوائفهم" للوقوف مع الجبهة.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اتهم في تصريحات صحافية في الـ22 من كانون الأول الحالي، قبل مغادرته إلى واشنطن، الحكومة العراقية بـ"التصرف على أساس طائفي، مؤكدا أنها ما كانت لتفعل ما تقوم به إلا لأنها حكومة شيعية، وتتلقى دعما خاصاً.

واتهم التحالف الوطني الأحد، ( 23 كانون الاول الحالي)، رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان وشركاءه بتنفيذ مشروع "أردوغاني سعودي قطري لإشعال حرب طائفية" في العراق، عادا تصريحاته بشأن العراق "تدخلا سافرا" في شؤونه الداخلية، مشيرا إلى أن اردوغان معروف بـ"نزعته الطائفية وأطماعه التوسعية".

وسبق لأردوغان أن حذر، في الـ21 من تشرين الثاني 2012، خلال مؤتمر صحافي عقده في أنقرة قبيل توجهه في زيارة رسمية إلى باكستان من "صدامات قومية وطائفية" في العراق،  وأكد أن المخاوف التي أطلقتها تركيا بهذا الصدد "أصبحت حقيقة"، متهما الحكومة المركزية بـ"محاولة تحويل الصراع إلى حرب أهلية".

فيما رد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، على تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في بيان صدر عن مكتبه يوم امس الأربعاء، بالنصح لرئيس الوزراء التركي بـ"معالجة شؤون الأقليات والكف عن زج تركيا في مشاكل جميع دول المنطقة لأنها سياسة لا تجلب لتركيا وشعبها سوى المتاعب، مبينا ان تركيا تواجه أوضاعا داخلية تثير القلق وعلى الحكومة التركية أن تعي ذلك، معربا عن قلقه من " أوضاع تركيا الداخلية التي تتجه نحو الحرب الأهلية على خلفيات طائفية وقومية.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

منذ ولايته الاولى و بسبب صعوبة تطبيق المحاصصة الطائفية و اشتعال الصراع الطائفي . . استمر رئيس مجلس الوزراء بالتلميح، الى ان الحكم غير ممكن بعدة اطراف تختلف في توجهاتها، فيما استمر بلا ضجيج كبير في اجراءات جعل مؤسسات الحكم الاساسية بيد مكوّن واحد معتبراً ذاته ممثله الوحيد كـ (مختار العصر) . . معززاً ذلك باعتراضه علناً على قرار البرلمان بتحديد ولاية الرئاسات الثلاث و تهديده ايّاه بالمحكمة الاتحادية العليا، و كأنها ملك شخصي له غير قابلة للحساب و التغيير ان لم تطع احكام الدستور و اسسه . .

الامر الذي فيما يرى فيه مراقبون، بكونه قصوراً في فهم حكم (الشراكة الوطنية و المشاركة في الحكم) . . يرى فيه آخرون بكونه يعكس تعطشاً و رغبة في الاستئثار بالحكم ليس لمكوّن واحد فحسب و انما لشخصه هو، الامر الذي يتبيّن من مواقف الاطراف الهامة المشاركة في تحالف قوى المكوّن الذي اوصله للرئاسة، التي تعلن عن مخالفتها ايّاه في سلوكه هذا . .

السلوك الذي تنعكس مخاطره ليس في مؤسسات الحكم و اجراءاتها فحسب، و انما على صعيد الحياة اليومية الصعبة بسبب التسعير الطائفي و ضعف و انعدام الخدمات . . الذي وصل بالسيد المالكي الى التعبير عن أن الدكتاتورية هي افضل من الفوضى ـ في كلمته في احتفالية حزب الدعوة الحاكم بالمولد النبوي الشريف في الاسبوع المنصرم ـ . .

و يرى محللون ان تعبير السيد المالكي ذلك قد جاء لإرضاء الجماهير المحتشدة المطالبة ايّاه بالاصلاح السلمي للعملية السياسية و بتطبيق الدستور، بمحاولة التعبير عن كونه ليس هو المسؤول عمّا تعاني منه اوسع الفئات و خاصة الطبقات الكادحة العراقية بكل اطيافها الدينية و المذهبية، رغم كونه رئيس مجلس الوزراء و القائد العام الذي يجمع أهم السلطات في البلاد بيديه.

و يرى آخرون بأن تعبيره ذلك يجسد ما صرّح و عمل به منذ بدء ولايته الاولى حين دعى الى ان (الحكم بعدة احزاب متنافرة لايستقيم)، موظفاً لذلك تعنّت عدد كبير من قادة و ممثلي الكتل المتنفذة الاخرى من الطبقة السياسية الحاكمة، لتطمين مصالح ضيّقة لهم . . في وقت يرى فيه فريق آخر بكونه تراجعاً او غضّ نظر عن تجريم نهج دكتاتورية صدام، و محاولته التماهي مع ماتنفخ به اجهزة حكومية صار يعشعش فيها العديد من ازلام العهد المباد، لتجميع قوى له . . و التماهي مع مايتردد بمرارة في الشارع مما يجري من فوضى قياساً بزمان دكتاتورية ظالمة، أُسقطت باسقاط الدولة العراقية و اقيم بدلها حكم قائم على الإنتماءات الفرعية، رغم وجود دستور جامع للقوى العراقية باطيافها جرى التصويت عليه . . في خضم جهوده لمحاولة كسب الشارع لصالحه !!

من جهة اخرى و فيما يرى عدد من المتخصصين النظريين ان الفوضى القائمة هي من صنيع الإحتكارات العالمية صاحبة فكرة (الفوضى الخلاقة)(*) . . التي ولدت في اجواء ملبّدة بمشاحنات افكار و بدائل متنوعة لدكتاتورية صدّام منذ مايقارب العقدين، من فكرة (الدكتاتور العادل) . . الى فكرة الإبقاء على الدكتاتورية على اساس (دكتاتور معروف لدينا افضل من دكتاتور مجهول) . .

يرى العدد الاكبر من المجربين و الخبراء، ان الفوضى القائمة هي وريثة الدكتاتورية و فكرها و اعمالها الشائنة . . . منذ ان كان القانون ليس اكثر من ورقة يوقعها صدام، رغم ان صدام لم يكن لوحده و انما كان عائداً لحزب ـ محظور دستورياً الآن ـ و عمل ضمن ضوابطه و اطره حتى وصل الى قيادته، و اسس و حكم بدكتاتورية رهيبة، لم تنفع لردعه عن ذلك حتى الضوابط الحزبية الداخلية لحزبه الذي اوصله للسلطة . . و تكوّنت بذلك دولة اللاقانون و الفوضى التي خدمت طغمة حاكمة و مخططاتها المجنونة، وفق إجراءات و قرارات سريّة لم تنشر و لم يعرف بها الاّ المعنيين بها، تعاقب من يفشي اسرارها بأشد العقوبات وحشية بتهم الخيانة العظمى . .

الأمر الذي فيما ادىّ الى نكوص الدولة الدكتاتورية في خدماتها للشعب بذريعة حروبها، من خدمات كان يُفاخر بها بين دول المنطقة، الى خدمات صارت تتردىّ و فوضى تتصاعد لم يكن يسمح بالكشف و الحديث عنها بالعنف وقتها، لأنه (يخدم اعداء الثورة) . . فإنه ادىّ الى ان الدكتاتورية و فوضاها لم تُنجب الاّ المآسي و الجروح الهائلة . . و انجبت بديلاً من سياسيين غلب عليهم طابع الوصولية و انتهاز الفرص كنتاج اجتماعي لها . . الفرص التي صنعها غيرهم و استشهد من اجل تحقيقها الالوف من المناضلات و المناضلين و مئات الالاف من الشعب بكل الوان طيفه . . كما يتردد في الشارع و تعكسه وسائل الاعلام الداخلية و الدولية .

حتى صار الكثير من متنفذي اليوم هم الذين يصعّدون الخلافات الطائفية و الانتماءات المكوناتية و يسعّروها . . لاجهاض اي حراك شعبي يسعى لتطبيق حقيقي للدستور، و لوصم كل اختلاف او معارضة بالارهاب، وصولاً الى محاولة اسقاط تلك الحراكات و ادانتها . . لتزكية شخوصهم بذاتها و لتعزيز مواقعهم و فوائدهم الضيقة منها، معمقين بذلك حالة الفوضى التي تستغلها القوى الارهابية الفعلية و فلول الدكتاتورية، لتصعيد اعمالها الدموية . .

ان التشدد في تعامل الكتل المتنفذة فيما بينها و في مقدمتهم السيد المالكي باعتباره الماسك الفعلي للسلطة الآن . . هو الذي يؤديّ الى تصاعد تحذيرات قوى صديقة و قوى استثمار عالمية مما يجري، ولا ادلّ من ذلك ماصرّحت به ممثلة الاتحاد الاوروبي في العراق قائلة " . . ليست في العراق مشاكل سنّة و شيعة بقدر ما هي مشاكل نابعة من غياب القانون " .

و فيما تحذّر اوساط متزايدة من مخاطر مايجري الذي قد يجرّ الى تشظيّ البلاد و انفراط عقدها انفراطاً دموياً لايعرف مداه و لا يمكن تحديد مدّته الزمنية، او يجرّ الى مخاطر قيام دكتاتورية جديدة. . فإنها تدعو الى اعتماد الحوار بالاستناد الى الدستور، و الى اجراءات عاجلة لعقد مؤتمر عام للقوى المشاركة و الفاعلة في العملية السياسية داخل و خارج مؤسسات الحكم التشريعية و التنفيذية و القضائية، اضافة الى ممثلي الشباب و المرأة و ممثلي منظمات المجتمع المدني و ممثلين عن الاحتجاجات السلمية المطالبة بالشرعية الدستورية و المتحركة وفق ضوابطها . . للوصول الى سبل اصلاح العملية السياسية استناداً الى الدستور . .

5 / 2 / 2013 ، مهند البراك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) كنظرية اجتماعية تعتمد على احدى نظريات تطور الفن في الغرب . . بإعتبار الفن مرآة عاكسة لحركة و تطوّر المجتمع، و بالتالي يعكس الفن حركة تطور فكره و قيَمِهِ.

الأربعاء, 06 شباط/فبراير 2013 20:13

قصص قصيرة جدا/40- بقلم : يوسف فضل

 

قوس قزح

سرقت نفسي ليوم واحد وخبأتها بعيدا عن كافة الاتصالات . جددت أفكاري وعلاقاتي . اختلف صباحي . تفقدت أصص الورد. اكتشفت ألوانا جديدة في دولاب الملابس . ركضت ثم استلقيت أمام موج فاتن . تنفست بعمق .قبل أن ادخل الفقاعة مجددا ، علقت صورة في فراغ طال انتظاره

مغامرة

تجردت من حليها وحقيبتها اليدوية واخفت الفلوس في الحذاء. دخلت المشفى للعلاج . فتشها الجند ولم يجدوا ما يستحق المصادرة . همس احدهم في أذنها " المرض معك أم من عندنا "

قبل الطبع

احتج الأفغان على قتل الأمريكي لهم . عبر الإعلام الأمريكي عن أسفه أن ما شاهدوه لقطة هوليودية اندمج فيها الممثل وخرج عن نص الحياة .

تكسر

رحل !

لم تسأل لماذا؟

لا زال البيت يردد صدى شظايا الأجوبة!

انتحار

ضاقت به الدنيا بما رحبت . أراد تسريع مدة انتهاء صلاحيته،  ففشل . عاقبوه، بان طلبوا منه  تعهدا بسحب استقالته من الحياة .

افتتح سفير جمهورية العراق لدى اوكرانيا شورش خالد سعيد بتاريخ 5/2/2013 في مبنى غرفة التجارة والصناعة الاوكرانية مجلس رجال الاعمال العراقيين والاوكرانيين بلقائه مع مندوبي 86 شركة تجارية اوكرانية، وذلك بحضور سكرتير اللجنة العراقية ــــــ الاوكرانية المشتركة عن الجانب الاوكراني فيتالي ياكوبوفيتش شيبكو والنائب الاول لرئيس غرفة التجارة والصناعة الاوكرانية فيكتور يانوفسكي ومسؤول القسم الاقتصادي في السفارة المدير الاقدم سركوت عارف رشيد.

والقى السفير كلمةً اكد فيها على اهمية توسيع رقعة مجالات العمل بين العراق واوكرانيا في محتلف الاختصاصات، لا سيما في ظل تحسن الوضع الامني الحالي في البلاد واستقرار الاوضاع في جميع محافظات العراق.

من جانبه القى سكرتير اللجنة المشتركة شيبكو كلمةً ركز فيها على اهمية الاستفادة من الظروف المؤاتية للاستثمار في العراق، مستعرضاً نتائج الزيارة الناجحة لوفد اللجنة المشتركة الى بغداد خلال الفترة من 1 ولغاية 2 كانون الاول من العام الماضي.

وبعد ذلك اعلن النائب الاول لرئيس غرفة التجارة والصناعة الاوكرانية فيكتور يانوفسكي عن انضمام 86 شركة اوكرانية الى مجلس رجال الاعمال العراقيين والاوكرانيين، مؤكداً ان الباب سيبقى مفتوحاً امام الشركات الاخرى للانضمام الى المجلس. وقد جرى التصويت بالاجماع على انتخاب خمسة من رجال الاعمال الاوكرانيين لتمثيل الجانب الاوكراني في المجلس المذكور.

بــــــلاغ

في 3- 4 شباط 2013 انعقد الاجتماع الموسع للهيئة القيادية لحزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا ، حضره مندوبوا دوائر العمل وممثلون عن منظمتي أوربا وإقليم كردستان العراق ، حيث أجمع الحضور على تسمية الاجتماع باسم الفقيد الرفيق كمال حنان ( أبو شيار ) الذي استشهد يوم الخميس 31/1/2013 في حلب – الأشرفية ، والذين كان الراحل قد أمضى ثلاثاً وأربعين عاماً في النضال الدائم دفاعاً عن عدالة القضية الكردية في سوريا وقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان .

استهل الاجتماع أعماله بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الكرد والثورة السورية ورئيس الحزب الفقيد الراحل إسماعيل عمر ومن ثم بوشر بعرض ودراسة المواضيع المدرجة على جدول الأعمال وأبرزها الأزمة المتفاقة في البلاد وعنوانها الأبرز توحش النظام الأمني الإستبدادي وإيغاله في مواصلة خياره الأمني – العسكري في مواجهة الأزمة المركبة وتداعياتها الخطيرة في ظل منظومة حكم الحزب الواحد وآخرها مجزرة الأشرفية - حلب التي راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى ، وكذلك أوضاع الثورة والمعارضة السورية – التي نحن جزء منها – وما تعاني تشكيلاتها من سلبيات وظواهر مرضية من بينها رهان البعض على الخارج وبروز نفوذ التيار التكفيري السلفي .

توقف الاجتماع حيال دور وسياسة الحزب ، حيث أبدى ارتياحه إزاء صحة السياسة المعتمدة للحزب وتزايد الالتفاف الجماهيري حول منظماته وعديد المكاتب والمراكز العلنية التي افتتحت في مختلف المناطق والتي لاقت الترحاب من لدن الفعاليات الثقافية والمجتمعية في الوسط العام ، مؤكداً على التمسك الثابت بنهج وتوجهات الحزب ومقررات مؤتمراته .

ولدى تناول أوضاع المناطق الكردية أبدى الاجتماع قلقه العميق مستنكراً ما شهدته وتشهده منطقة رأس العين ( سري كانيه ) من هجمات غادرة تقوم بها مجموعات مسلحة باسم الجيش الحرّ خدمةً لأجندات تركية مفضوحة ، ومثمناً في الوقت ذاته وحدة الصف الكردي المتجسدة بالهيئة الكردية العليا ومقرراتها الساعية باتجاه تطبيق مضامين اتفاقية هولير الرامية إلى تحقيق وحماية وحدة الصف الكردي من خلال مواصلة تطبيق موجبات التنسيق والعمل الميداني المشترك بين المجلس الوطني الكردي ومجلس الشعب لغربي كردستان وتفعيل اللجان المشتركة حفاظاً على الحالة السلمية في المناطق الكردية التي تحتضن عشرات الألوف من الأخوة العرب النازحين من المدن والمحافظات الأخرى ، والدفاع الثابت عن مفهوم وقضية السلم الأهلي وأسس الاحترام المتبادل بين جميع أطياف ومكونات الشعب السوري بصرف النظر عن انتماءات أبنائه ومعتقداتهم .

على صعيد آخر أشاد الاجتماع بدور ونشاط منظمات الحزب وحضوره المنتشر في جميع المناطق الكردية والعديد من المدن السورية الكبرى وكذلك دور ونشاط الحزب في أوربا وإقليم كردستان العراق ، والمصداقية في القول والعمل لدى التعامل مع الآخر الذي لطالما يتسم بها حزبنا الذي يواصل عمله لعقد مؤتمره العام حيث اتخذ الاجتماع مقرراته بهذا الصدد وذلك في إطار تقييم ومراجعة نقدية لأداء الحزب وسط شعور عال بالمسؤولية ، تزامناً مع استمرار وتكثيف العمل والنضال اليومي دفاعاً عن نهج الحزب الهادف إلى تحقيق السلم والحرية والمساواة ومن أجل سوريا ديمقراطية برلمانية تعددية تضمن الحقوق القومية للشعب الكردي في إطار وحـدة البلاد .

6/2/2013

الاجتماع الموسع للهيئة القيادية

لحزب الوحــدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( يكيتي )

 

يتعرض الناشط السياسي في مجال حقوق الإنسان و رئيس منظمة كسكايي لحماية البيئة في سوريا الدكتور خالد حسان حسان إلى مضايقات و تهديدات من قبل موالين للنظام السوري في محل اقامته الحالية في اوكرانيا، و قد تعرض للتهديد أكثر من مرة، وبالتعاون مع بعض الأشخاص في اوكرانيا. وقد تم احتجاز جواز سفره عند السلطات هناك بشكل غير قانوني منذ الشهر الثامن/ اغسطس 2012. ويعيش دكتور خالد حسان حالياً حالة حصار حقيقي بهدف تجميده و تحديد حركته، وبحكم هذا الوضع لا يستطيع ممارسة حقه في العمل حيث يعاني من ضغط اقتصادي اضافي، و قد تعرض للابتزاز المادي مرات كثيرة بمبالغ كبيرة بتهديده بالتسفير الى سوريا و تسليمه للسلطات السورية، حيث سيشكل خطراً على حياته، وحالياً يعيش تحت حالة ضغط نفسي كبير و خوف، نناشد جميع المنظمات الحقوقية و الإنسانية المدنية و الحكومية و التابعة للأمم المتحدة بالتدخل والضغط لتسوية وضعه، علماً بان الدكتور خالد حسان بالإضافة إلى انه رئيس منظمة كسكايي لحماية البيئة في سوريا، هو عضو في منظمة ماف لحقوق الإنسان، و مؤسس تنسيقية أطباء الكورد في سوريا.

إننا في منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان في سوريا - روانكه - نعبر عن بالغ قلقنا تجاه جميع النشطاء السياسيين والحقوقيين في داخل سوريا وخارجها، حيث أن شبيحة النظام والتابعين لأجهزة أمن النظام في السفارات السورية يهددون الكثيرين عن طريق الابتزاز والقتل.

كما أننا نطالب النظام بتوقف الأجهزة الأمنية عن ممارسة الاعتقال التعسفي على نطاق واسع خارج القانون، بحق المعارضين السوريين، ومناصري الديمقراطية، ونشطاء حقوق الإنسان، والمتظاهرين السلميين، ونطالب السلطات بوقف حمامات الدم في كافة القرى والبلدات والمدن السورية.

الحرية لكافة معتقلي الرأي في سجون النظام السوري

الحرية لكافة أبناء الشعب السوري

دمشق 06 / 02 / 2013 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا- روانكه

الأربعاء, 06 شباط/فبراير 2013 20:05

اقلام تنزف دما!!!- مالك المالكي

 

كان ياماكان هناك وسائل اعلام تدار من قبل البعثيين الصداميين،لاهم لها الا تلميع صورة القائد الضرورة،ولاتضع لنفسها اي ضابطة او للقلم والقرطاس نهج،ومما نشرته ابان مراهقة ذاك القائد ضد الجارة ايران(مجموعة من جنودنا البواسل كانوا يمارسون الصيد،وفجأة خرج لهم عشر جنود ايرانيين رافعين الراية البيضاء مستسلمين،وكذا كان جندي يصيد الاسماك بواسطة استخدام الرمانات اليدوية،واذا به يعود الى وحدته بخمسين جندي ايراني استسلموا له لتصورهم انه يهاجمهم)،ومن النكات التي شاعت بين العراقيين(ان سائق اسعاف عراقي كان ينقل 19 جثة لضحايا احد القواطع،وفي الطريق يستمع للمذياع فسمع بيان القيادة العامة للقوات المسلحة خسائرنا شهيدان في القواطع كافة،اوقف العجلة وفتح باب الاسعاف الخلفي،فشاهده احد الضباط وسئلة ماذا تفعل قال له سيدي خسائرنا جنديين،واني احمل 19 جثة لذا سأرمي الزيادة لانهم ليس من جنودنا)،هذا كان متداول بين الناس بسرية تامة،واكيد لازالت ذاكرة الشعب تتذكر البطاقة التموينية المفقودة لعدي وحيرة صدام عندما اراد تزويج قصي!واليوم بعض من كتب ذلك موجود لكن اكيد غير الزيتوني ببدلة تركية مودرن،وانشأ مواقع الكترونية وصحف بعناوين جديدة،وجمع حولة اقلام تكتب حسب المطلوب،وتجار صحافة يجيدون التحريف والتلفيق،وبدات حملتهم في التلميع للدرجة التي احرجت من تسبح بحمدة ليتبرأ منها،فلهم طرق من الرخص يخجل حتى الرخص منها فمرة يلفقون خبر بالكامل،واخرى يكتبون عنوان يخالف المضمون جملة وتفصيلا،ولديهم شلة من المطبلين واجبهم التعليق بالشتم والسب الذي يستحي من تداولة حتى الكاولية والغواني،وهناك كتاب يكتبون مقالات في نفس هذه المواقع منهم من يسبق اسمه بحرف الدال ليبلغ القراء انه دكتور بعقلية ثور، مقالاتهم عندما تقرأها تخجل من نفسك،(اعلنها يااخي ابا اسراء)،ماذا يعلن حرب ابادة ضد الكورد والسنة،ام ماذا يقوم بأنقلاب ضد الوضع الجديد؟ الكورد من ابناء العراق يتجاوزون لايخضعون للدستور(موخوش اوادم) على الحاكم ان يبحث عن طريق يردعهم الا السلاح،وكذا السنة فلديهم مطالب يعترف بها كل انسان يحمل التصنيف والمبدء،هناك مظلوميات يفترض ازالتها وعندما يبقى الوضع كما هو عندها على الحاكم ان يتخذ بالتشاور مع الشركاء الاجراء المناسب،او(اخوان يوسف) شبهوا بهذا لانهم صوتوا على قانون تحديد الولايات غدرا بالمالكي،وهم بهذا يشتموا المالكي ويوصموه بالتمسك بالكرسي من حيث لايعلمون،فتحديد الولايات قانون يضمن التبادل السلمي للسلطة ويحافظ على النظام الديمقراطي في البلاد من اي طامع الحاكم الحالي اوغيره،وتقطر هكذا اقلام السموم ضد كل من لايصفق خلف الحاكم او يحاول نصحة او هدايته،وضد كل من يقول كلمة حق بالمباشر يرد هؤلاء انه يريد بها باطل،عجيب امر هؤلاء ممن يكرهون تحت لباس الولاء،ويتامرون على العراق الجديد بأقلامهم تحت عنوان حب الحاكم،و يروي احد الاخوة انه التقى المغني قاسم السلطان وسأله (ها ورطت الرجال فوت بيها وعلى الزلم خليها)رد عليه السلطان(موزين ورطته وخلصتكم منه)،ويبدوا ان هؤلاء يمارسون نفس الدور،لان فيهم اقلام محترفة بالنص،لكنها رخيصة بالفكرة،للكاتب ان يمتدح بدليل ويذم بدليل،اما ان يمتدح على طول الخط ويشتم على طول الخط فهو يتحمل كل مظلوميات هذا الشعب المسكين،ويشترك مع من ظلم الضحايا وجعلهم من جديد تحت رحمة الجلاد،ويلعنه الشهداء الذي يأخذ حقوق ذويهم عامر الخزاعي ليوزعها بين الارهابيين تحت مسمى المصارخة الوطنية،وهكذا اقلام تنسى هذه الممارسات الظالمة ولاتتناولها وبالمقابل تقطر دم في التحشيد للشر وزرع الفرقة بين مكونات الشعب تتحمل المسئولية الاخلاقية والشرعية امام الله والقانون كما يفترض..

شفشاون ـ المغرب

صباحاً وقبل أن ترسل الشمس أشعتها الذهبية في مدينة شفشاون، سلكت الطريق من مخيم (ازيلاند) الذي يقع على سفح الجبل المطل على المدينة صوب الصخور التي تشكل مكانا لرؤية المدينة القديمة على شكل بانورامان، لرؤية منظرها في الصباح والتمتع بضوء الصباحات الشاونية، وقتها يراود الإنسان شعور بأن هناك صراعاً ما بين زرقة المدينة وشعاعات الشمس، حيث قوة اللون الازرق في المدينة القديمة زاد من سحرها وأما أهل المدينة القديمة لهم كلمة حول اللون الأزرق فهم يصبغون جدران بيوتهم بهذا اللون لمقاومة العيون الشريرة والحساد ولكن بالرغم من هذا القول إلا أن اللون الأزرق يمنح المدينة رومانسية فائقة وكذلك الأزقة الضيقة للغاية وطيبة الناس. تجولت في المدينة القديمة الساعة السابعة صباحاً من أجل التمتع بالازقة والهدوء واللون الأزرق وساحاتها الرائعة وبعدها كي افطر فطورهم التقليدي(البَيْصَر) وهي شوربة الفاصوليا.

في المدينة القديمة تمتزج أصوات الأطفال ولعبهم بأصوات الباعة والموسيقى الأندلسية والحضرة الشاونية، وأما الحمير فلهم حكايات وحكايات حيث تجر العربات في الازقة الضيقة، وفي الصيف ترتفع درجة الحراراة بشكل ملحوظ لكن الحيطان الزرقاء تمتصها ولهذا يتخذها السواح قبلة لهم وبالأخص السواح الإسبان لأنها ليست بعيدة عن الحدود الاسبانية، وتمتاز المدينة القديمة بوجود مقاه شعبية خاصة بالشاي المنعنع وبجامعها الكبير ذو منارة لها ثمان زوايا وتقع في الساحة الرئيسية حيث تجمع السواح، وأما القصبة فقد تم بناؤها من قبل مولاي إسماعيل عام 1700 م وفيها المتحف الفني ومركز الدراسات والبحوث الاندلسية .

مدينة شفشفاون تعني انظر إلى القمم، وأكثر أسماء المدن المغربية هي أسماء بربرية، وتقع المدينة بين جبلين عملاقين وقد شيدها مولاي علي بن راشد عام 1471 م وضريحه يقع في مركز المدينة. ومن المدينة القديمة وعبر الأزقة الضيقة والسلالم الحجرية ومرورا بأجمل البيوت الشاونية لغاية الوصول إلى رأس الماء وهو الماء الذي ينبع من منابع جبلية ويعد ثاني اكبر منابع المياه الجوفية في إفريقيا ومن بعيد يمكن ملاحظة الشلالات والينابيع، لكن قبل الوصول إلى رأس الماء لا بد من المرور بالمحلات المغربية الخاصة ببيع الهدايا للزوار والسواح وخاصة الزرابي والسجاد فالمغرب مشهور بالسجاد الذي يصنعه الأمازيغيون، والمطبخ المغربي مشهور بالطاجين أي الإناء الفخاري وتشيكلة متنوعة من الخضراوات واللحم والسمك أيضا ولكن المغاربة يسمون السمك بالحوت.

خلال الأيام التي قضيتها في شفشاون التقيت بأدبائها وفنانيها وأحببت أن أمد الجسور الثقافية ما بين شعبينا وتحدث لي الكاتب (المفضل الجيدي) وله روايات مخطوطة وجاهزة للطبع حين سالته ان كان الادب والفن في شفشاون ينسجمان مع جمالية المدينة وتاريخها فاجابني قائلا:فعلا الادب والفن حاضران في المجتمع الشاوني فلدينا شعراء وفنانون تمكنوا أن يصوروا مشاعر المدينة وعمق مشاعرها المتناقضة، لنا شعراء يكتبون برقة وهم مفتونون بجمالية المدينة ولياليها القمراء في الصيف، ولنا شعراء كبار في المدينة ومنهم عبدالكريم الطبال، محمد الميموني، أحمد بن ميمون، وكذلك فنانون تشكيليون منهم محمد الخزو، محمد بن حقون، بالاضافة إلى الموسيقى الأندلسية العريقة التي لاتزال تحافظ على الإيقاعات والمقامات القديمة.

فنانون وشعراء يلتقون في مقهى الفراشة والتي تعود لأشهر العوائل الشاونية عائلة (حجام)، ناس طيبون التقيتهم برفقة الشاي المنعنع وحدثتهم عن شعبي الجبلي وزرت الفنان الكبير والذي يعد تاريخ شفشاون محمد بن حقون في بيته الأشبه بمتحف كبير وخلال زيارتي الى مجمع محمد السادس للثقافة والفنون والرياضة رحب بي مدير المجمع الشاعر المغربي الزجال عبدالمنعم ريان وقد صدرت له عدة دواوين شعرية وتحدث لي بان المجمع يعتبر متنفساً لأبناء المدينة لممارسة أنشطتهم الثقافية والرياضية ويضم لواء الجمعيات المدنية وهو تابع للجماعة الحضرية للمجلس البلدي وشيد عام 2010 وقال بأن لديهم الرغبة في التبادل الثقافي مع اي ثقافة اخرى كيفما كانت واخذني قبل الوداع في جولة في المجمع وأهداني كتبه وقال لي أنت الكوردي الأول الذي التقيه في حياتي ..

في المدينة القديمة التقيت بشخصيات من صميم المجتمع الشاوني وكذلك دعتني سيدة لمشاهدة وتصوير دارها الذي اتخذ منه المقاومون جبهة للحرب ضد الإسبان، وحين سألت أحدهم إن كان سبب بناء المدينة كي تكون سدا ضد الاستعمار الاسباني فلم قد تم اليوم شراء نصف المدينة القديمة من قبل الإسبان، أفلا يكون هذا أيضا استعمارا جديدا؟ فأجابني بضحكة؛ وقال إنهم ينقذون المدينة القديمة من سكانها الذين لا يعرفون قيمتها وأصالتها ووقتها تذكرت أحد افلام (داستان هوفمان) في فلمه الصغير الكبير حين قال جملته المشهورة(عدوي قتل صديقي وبهذا أنقذ حياتي من الموت).

شفشاون مدينة الزرقة والسحر والأجمل أنهم أحبوا شعبي من خلال سردي لحكايات وطني فيا ريت أن يكون هناك تبادل ثقافي بين شفشاون وكوردستان.!!!

الصور بعدسة الكاتب

صوت كوردستان: تم ليلة أمس الثلاثاء سرقة ثلاثة أجهزة للكومبيوتر من شركة شيواشوك النفطية في أقليم كوردستان. و ذكر موقع أوينة نيوز الذي نشر الخبر بأن الغرض من السرقة هي المعلومات التي تحتويها تلك الأجهزة عن النفط في أقليم كوردستان و ليست سرقة الأجهزة. حسب الموقع فأن الفاعلين قاموا بأطفاء أجهزة التصوير للمراقبة في الشركة و بعدها قاموا بعملية السرقة. يذكر أن هناك لغطا كبيرا بين بغداد و أربيل و بين حكومة الإقليم و المعارضة حول أنتاج و تصدير و بيع العقود النفطية في أقليم كوردستان.

الأربعاء, 06 شباط/فبراير 2013 00:40

( لا ) - محمد أوسكي

( لا )
لا لا
لن أغامرْ
ولن استبدل طاغية بآخرْ
لا فرق بينهما
إلا في مظاهرْ
ذاك قاتلٌ سفاحٌ
ذبح العباد
والبلاد
صارت غابة ومجازرْ
وذاك آخرْ
باع الجبل والشمس
مناضلٌ وتاجرْ
لا
لا
لن أغامرْ
لن استبدل طاغية بآخرْ

الأربعاء, 06 شباط/فبراير 2013 00:33

الوزراء لهم آذان!- نجاح محمد علي

"إبن الرافدين" هل تذكرونه؟..
کان يقدم برنامجا من الاذاعة الاسرائيلية باللهجة العراقية القديمة بطريقة سلسة تدخل القلوب مستخدما الأمثال الشعبية، وكثير منها كان من تراث بغداد أو من قصص كليلة ودمنة.

صديقي "مازن فاضل عذافة" كان يستمع لبرنامج "ابن الرافدين" ليلا، وينقله لي في اليوم الثاني.
مرة قال "ابن الرافدين": هذا الريس أحمد حسن البكر، قصته تذكرني بقصة الثعلب والأسد.
وهاي هي القصة، تفضلوا اسمعوها..

كان الأسد ملك الغابة جائعا، وكان معه الثعلب الذي لا يفارقه في حله وترحاله وكأنه وزيره.
قال الأسد: يا ثعلب أحضر لي طعاما وإلا أكلتك!!
رد الثعلب: تأكلني؟! لا.. لا، الحمار موجود الآن أجرجره لك لتأكله.
قال الأسد: حسنا ولا تتأخر.. ذهب الثعلب في زيارة مكوكية إلى الحمار.
قال له: أريد أن أسرك أن الأسد يبحث عن ملك للغابة بمواصفاتك. ليعم السلام جميع الحيوانات، فتعال معي (بلكي نرهمها). فكر الحمار بالمنصب الذي ينتظره فرحا، وأخذ يتخيل شكله وهيئة مملكته وحاشيته، وعاش لحظات في أحلام وردية حلقت به إلى فضاء آخر. ذهب الحمار الى الأسد وقبل أن يتكلم ضربه الأسد على رأسه فقطع أذنيه، وفر الحمار، غير أن الثعلب أقنعه أن ذهاب أذنيه من ضرورات الحكم، ويجب أن تطير أذناه حتى يركب التاج على رأسه!! فعاد حالما بالتاج لكن الأسد ضربه على مؤخرته فقطع ذيله، وفر الحمار ثانية، لكنه ما لبث أن عاد بعد أن قال له الثعلب: يا حمار يا غشيم شغل عقلك، كيف ستجلس على كرسي الملك "العرش" وذيلك تحتك؟
نعم.. عاد الحمار معتذرا للأسد: أنا آسف يا أسد، ومستعد لكل الذي تطلبه مني.
قال الأسد: لا تهتم هذه مجرد اختلافات في وجهات النظر، ثم انقض الأسد عليه من رقبته والحمار يصيح: "أين أضع التاج..أين أضع التاج..أين أضع التاج؟ ثم لفظ أنفاسه الأخيرة.
قال الأسد: يا ثعلب خذ الحمار واسلخه وأعطني المخ والرئة والكلى والكبد.
أجاب: حاضر يا ملك الغابة. أكل الثعلب المخ ورجع ومعه الرئة والكلى والكبد.

قال الأسد: يا ثعلب أين المخ؟ رد الثعلب وهو يبتسم: يا ملك الغابة لم أجد له مخا!! فقال الأسد: كيف ذلك؟
قال الثعلب: لو كان للحمار مخ ما رجع لك بعد قطع أذنيه وذيله.
قال الأسد: صدقت يا ثعلب فأنت خير وزير.

ما علينا.. هذه القصة تذكرني باجتماع لندن العام 2002 عندما كان عمّو زلماي يبخر المجتمعين وهو يمنيهم بحكم العراق بنظام الحصة، ولكن يا تُرى: من هو الأسد ومن هو الحمار ومن هو الثعلب؟.. هذا ما أتركه لابن الرافدين في العراق الجديد الذي عليه أن يرصد أن التيار الصدري بيده 4 وزارات خدمية، والمدن العراقية وبغداد، وخصوصا مدينة الصدر، صار حالها حال فيلم (الغرقانة)، لأن وزراء "التيّار" يوم يداومون و10 بالزيارة أو ساحبهم السيد (...).

ومع كل قرارات السحب المتواصلة، وافق القائد، على تولي أحد ممثلي "التيّار" في الحكومة منصب وزير المالية بالوكالة، خلفا لوزيرها الأصيل رافع العيساوي، المتهم مع حمايته بالارهاب وسببت قضيته في تظاهرات الأنبار التي يؤيدها "التيّار".

السيد مقتدى جاءت موافقته "انسجاما" مع مقتضيات المصلحة الوطنية العليا والمسؤولية أمام الشعب العراقي، ولتوقف الكثير من الأعمال والخدمات التي تقدمها الوزارة للمواطن لأن وزارة المالية تمثل عصب الحياة (وهنا مربط الفرس) بالنسبة لهيكلية الحكومة ووزرائها ودوائرها كافة..".

تيّار ومالية.هاي شلون ترهم؟!
والعاقل يفهم.
مسمار:
واحد ماشي مع التيّار يلعب برمانة يدوية.. گالوله: ما تخاف تنفجر؟ گال: عدنا هواية بالبيت.

 

تمر علينا الذكرى ألخمسون لردة شباط ألدمويه عام 1963، تلك ألمؤامرة ألسوداء ألتي شاركت فيها شركات النفط ألعالميه، والمخابرات ألأنكلو أمريكيه، والدول ألأقليميه، والرجعيه ألمحليه، وألأقطاع، وألتي نفذها مطيتهم حزب ألبعث ألعربي ألفاشي وكافة ألقوى ألقوميه والشوفينيه، وتتويجاً لـ 38 حركه تآمرية على جمهورية الرابع عشر من تموز عام 1958، بسبب اتجاهاتها ألوطنية ألتقدمية، لا سيما قانون ألأحوال ألمدنيه، وقانون ألأصلاح ألزراعي، وألخروج من دائرة ألأسترليني، والخروج من حلف بغداد سيء ألصيت، وقانون رقم 80 وغيرها من الانجازات التي قامت بها الثورة رغم عمرها القصير ..

تعرضت قوى الردة منذ اليوم الاول الى مقاومه باسله قادها أبناء شعبنا ألعراقي ألأبطال من عمال وفلآحين ومثقفين وطلبه في كل مدن العراق والعاصمة بغداد .. لكن المتآمرين من بعثيين وقوميين ورجعيين قد تصدوا لتلك المقاومه بالحديد وألنار وبرشاشات بور سعيد المصرية .. فأستشهد في أليوم ألأول من أنقلابهم ألفاشي ألأسود فقط في بغداد قرابة ألـ 5700 شهيد .. وكان ذلك نتيجة حتمية للبيان 13 سئ الصيت ألذي يقضي بابادة ألوطنيين وألشيوعيين وألديموقراطيين وتصفيتهم وبدون أية محاكمه، الجريمة التي لم يشهد لها العالم من مثيل سابقاً ..

وحينما أستتب ألوضع للأنقلابيين ألفاشست تركوا مؤسسات ألدوله للنهب وألتخريب على أيدي معاونيهم من ألمعادين لثورة ألرايع عشر من تموز من خارج ألعراق وداخله، ولم يكن شغلهم ألشاغل سوى أعتقال وتعذيب وتصفية ألشيوعيين وألديموقراطيين وألوطنيين ألغيارى، حيث أمتلأت ألسجون وألمعتقلآت وألمدارس وألنوادي ألرياضيه ناهيك عن ألمعتقلات ألسريه ..

لم يدم حكم ألبعث ألأول سوى تسعة شهور وبضعة أيام حيث سقطوا في 18 تشرين ألثاني 1968 نتيجة حملات التضامن العالمية مع الشعب العراقي وضد القمع والارهاب ..

ونحن نستعرض احداث تلك المؤامرة وما لحق بالعراق من تدمير وخراب .. وقتل لخيرة ابناءه من الوطنيين والديمقراطيين بحمات دم .. باسناد ودعم وتموين امريكي غربي ورجعي عربي ناصري معادي لتطلعات الشعب العراقي .. وتكالبت كل اشكال الديكتاتوريات لقمع حركة الشعب كان آخرها نظام البعث الثاني الذي تميز بالنظام الصدامي الفاشي الذي جلب ويلات الحروب الى العراق .. وكان نتيجة للسياسة الرعناء للدكتاتور، الذي ذهب الى مزبلة التاريخ، ارتهان العراق بالمخططات الاجرامية الدولية ابتداءاً باحتلال العراق من قبل القوات الامريكية، وما نتج عن ذلك من قتل وسلب ونهب وتدمير للبنى التحتية والاستيلاء على ثرواته الطبيعية ونهب تاريخه واثاره ووثائقه وترك البلد والشعب عرض لجنون الخارجين على القانون والمتطرفين والقتلة الماجورين ..

لقد تصور ألبعثيون ألفاشست بأنهم  وبعد أعدام قادة ألحركه ألوطنيه العراقيه وبالمقدمه منهم قادة الحزب ألشيوعي ألعراقي سلام عادل وجمال حيدري ومنذر أبو العيس وحسن عوينه وألعبلي وابو سعيد وغيرهم من الشهداء ألبواسل، تصّور ألبعثيون أنهم ٌأستولوا على كل شيء واستتب لهم ألأمر، إلاّ أنهم صعقوا في أليوم ألثالث من شهر تموز عام 1963 بانتفاضة معسكر ألرشيد وبقيادة الشهيد حسن سريع .

إننا في التيّار الديموقراطي العراقي في ستوكهولم نهيب بشعبنا ألعراقي ألعظيم وبقواه ألخيّره من ديموقراطيين وشيوعيين وأسلاميين ووطنيين بأن نتكاتف ونتعاضد ضد قوى ألشر والظلآم، ألداخليه منها  والخارجيه، وضد ألطائفيه ألبغيضه ألمحدقه بشعبنا ألجريح ووطننا ألمستباح، ولنحافظ على ألفسحه ألحريه والديموقراطيه التي حصل عليها شعبنا بعد ألاطاحه بألديكتاتوريه ألبغيضه وحكم ألبعث ألفاشي ألساقط .

أننا مع ألمطالب ألمشروعه لأبناء شعبنا ألجريح في توفير ألأمن وألأمان والضمان الاجتماعي للمواطنين وتوفير ألخدمات من كهرباء ومياه صالحه للشرب وألتصريف ألصحي ومعالجة ألبطاله وألقضاء على ألأميّة وألجهل وبناء ألمدارس وألمستشفيات وألمستوصفات .. ونحن نؤيد وبقوة محاسبة كل ألمفسدين وألسارقين للمال ألعام وألمجرمين وألقتله وألأرهابيين من فلول ألبعث ألساقط وفلول ألقاعده ألأرهابيه والعملاء ألجدد وألقدامى لقطر وألسعوديه واسرائيل وتركيا وايران وألذين يرومون تنفيذ ألمخططات ألعنصريه وألطائفيه ومخططات تقسيم ألعراق على وفق المخطط الامريكي الصهيوني للشرق الاوسط الكبير ..

التيار الديمقراطي العراقي – تنسيقية ستوكهولم

ستوكهولم، في 2013-02-08

 

رن جرس الموبايل فرفعته فاذا بصديقي يقول لي نحن هنا في اجواررود فقلت له سوف أتي اليك حالا مسافة الطريق فقط , فقال لي حسنا نحن بانتظارك وبعد هينة رأيت اصدقائي وسلمت عليهم وجلسنا في مكان عام نتبادل الحديث , وقال لي صديقي لقد افرز نتيجة الانتخابات التي جرت الكترونيا , واضاف انك لم تكن من الذي تم اختيارهم ( لم أكترث بالنتيجة لانني لم اكن أود ان اكون من الذين تم اختيارهم حتى اتفرغ للقراءة والكتابة) , وفي هذا السياق اضاف صديقي انه نمى الى سمعه ان بعض الاخوة قاموا باستخدام وسائل غير شرعية لتغيير نتيجة الانتخابات لصالحهم ,( فتساءلت مندهشا عسى ماذا يكون هذه الوسائل) واضاف مسترسلا انهم استخدموا هواتف بعض الاخوة والاخوات الذين ينتمون الى احزاب اخرى ولا يمتون بصلة بفكر ونهج حركة التغيير لا من قريب ولا حتى من بعيد لا بل اضاف صديقي انهم اشتروا العديد من ارقام التليفونات واستخدموا اسماء وهمية لهذا الغرض لكي يحصلوا على ( الكود) واستخدامه الكترونيا والتجاوز على سير العملية الانتخابية ألكترونيا حيث ليس بالامكان التأكد من الشخص المستخدم ل(كوده) , وعندما انهي صديقي حديثه ذهبنا لتناول العشاء وبعد ذلك ساورني حديث انه من المحتمل جدا تكرار ذلك مستقبلا اذا لم يتم تعميم هذه الاخبار المزعجة , وهل ان غرفة الانتخابات في الحركة متورطون بذلك ام لا ؟؟!! وهل غرفة الانتخابات ليس بامكانهم تمييز الاسماء التي وردت اليهم عبر الايميلات , ام ماذا ؟؟!! وهل العملية الانتخابية الكترونيا هي افضل الوسائل الذي يمكن اتباعه ام ممكن جدا حدوث تجاوزات فيه؟؟!! حزمة من التساؤلات راودتني , ذهبت على اثرها الى المنزل وتناولت قصاصة ورق وقلما لكي اكتب ما نمى الى سمع صديقي حتى ينقطع دابر هذا العمل اللااخلاقي بكافة المقاييس.

اننا نعيب على السلطة في اقليم كوردستان انهم قاموا بتزوير نتائج انتخابات برلمان كوردستان حين حصدت حركة التغيير 25 مقعدا من مقاعد المجلس , من استخدامهم للمال السياسي والتصويت لعدة مرات في نفس الدائرة بتواطؤ من القائمين على الانتخابات حينها , ونعيب عليهم انهم يسيئون استخدام المال العام و السلطة و الادارة بحيث نخر الفساد الاداري والمالي مفاصل ادرارات ووزارات الاقليم كافة , ولكننا للاسف البعض منا يقوم ويعمل بما نعيبه على الاخرين وان كان باشكال ووسائل مختلفة , ناهيك عن اخلاف العهود والوعود .

ان الامراض الاجتماعية المزمنة الذي يدمنه ويمارسه بعض الاخوة سابقا ولاحقا تطبع معه ولايمكن الخلاص منه بسهولة , هذا الفيروس الذي حملوه معهم الى حركة التغيير بات يهدد الكثيرين من المناضلين الحقيقيين الذين يفضلون الابتعاد عن الساحة .

نأمل ان لا يتكرر هذه التجاوزات في انتخابات المجالس المحلية المقبلة , وأن كنت اشك بذلك ولكن فلنأمل ونتأمل .

وفعلا ينطبق مقولة لينين الشهيرة على هذه الحفنة من المناضلين :

" اشتراكيون في الاقوال ... امبرياليون في الاعمال "

خليل كارده

القاهرة، مصر (CNN)-- رغم ما تردد من خلاف بين جماعة الإخوان المسلمين وحزب النور السلفي، عقب قيام الأخير بطرح مبادرة تتناقض في بعض بنودها مع ما يتمسك به الإخوان، مثل المطالبة "بحكومة وحدة وطنية، وإقالة النائب العام"، بعد اجتماعه مع قادة جبهة الإنقاذ المعارضة، فإن الدعوة السلفية أكدت على لسان أحد قادتها، أنه خلاف مرحلي، وليس بالمواقف الإستراتيجية المشتركة التي تتعلق بالإسلاميين.

قال الدكتور محمود غزلان المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين، إن حزب النور لم يتحالف مع جماعة الإخوان، ولم يكن يوماً كذلك، سوى بالجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، التي فاز بها الدكتور محمد مرسي، حيث كان قد حشد أنصاره لتأييد القيادي الإخواني السابق الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، خلال الجولة الأولى من الانتخابات.

كما ذكر غزلان، في تصريح لـCNN بالعربية، أن حزب النور والتيار السلفي كانوا قد خاضوا الانتخابات البرلمانية السابقة لمجلسي الشعب والشورى، دون أن يتحالفوا مع جماعة الإخوان، بل كانوا منافسين لها.

وحول تحالف حزب النور واتفاقه مع الإخوان في الكثير من المواقف، مثل مشروع  الدستور، أوضح غزلان أن "الدستور كان قضيتهم، إذ كان لهم أعضاء عديدين بالجمعية التأسيسية، ولكن الآن انتهى الأمر، ولن نتحالف بالانتخابات القادمة.

وقال غزلان إنه لا يعرف مبررهم من التحاور مع جبهة الإنقاذ المعارضة، أو بعض المطالب التي ربما تختلف مع جماعة الإخوان، ولكنه أمر يخص حزب النور وله الحرية الكاملة في تقدير ما يراه من أمور."

من جهته، قال الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، إن هناك نقاط اتفاق مع جماعة الإخوان المسلمين تسمح بوجود أرضية للتعاون معها، كما توجد نقاط خلافية، ولكنها ليست في المواقف الإستراتيجية التي تتعلق بالإسلاميين.

وأشار برهامي إلى دعم السلفيين للدكتور محمد مرسى بالجولة الثانية للانتخابات الرئاسية، في مواجهة المرشح أحمد شفيق، حيث كانت الكتلة التصويتية للتيار السلفي سبباً رئيسياً لفوز مرشح الإخوان.

كما دافع برهامي عن لقاء قيادات النور بأعضاء جبهة الإنقاذ، وقال: "ليس لأي جهة حق الاعتراض"، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين، كونها جاءت في إطار دعوة الرئيس للحوار، والتي كانت قد رفضتها قيادات "الإنقاذ."

وأشار إلى أن بعض قيادات الجماعة رحبت باللقاء إلا في بعض النقاط، منها مطالبة حزب النور بإقالة النائب العام، واختيار آخر بالانتخاب، وتغيير قانون الانتخابات، وتشكيل حكومة جديدة، وهى أمور يرى بأنها لا ترقى إلى مستوى القطيعة أو الفراق بين الإخوان وحزب النور.

وأضاف برهامي أن قيادات النور تربطهم علاقات جيدة بقيادات جبهة الإنقاذ، التي تثق بهم أيضاً، حيث كانوا يستهدفون عقد مبادرة لوقف العنف وتخفيف حدة الاحتقان في الشارع، ورفع الغطاء السياسي والإعلامي عمن وصفهم بـ"المخربين"، وهو ما قامت به مؤسسة الأزهر، بأن جمعت كل القوى السياسية لنبذ العنف.

كما نفى نائب رئيس الدعوة السلفية أن يكون هناك اختلاف بشأن الدستور، ولكن فكرة تعديل بعض بنوده يجب أن يتم من خلال المجالس المنتخبة.

وأكد أنه لن يكون هناك تحالف بالانتخابات البرلمانية القادمة مع جماعة الإخوان المسلمين، مثلما حدث بالانتخابات البرلمانية السابقة، غير أنه أكد على أهمية أن تتحلى الانتخابات بالمنافسة الشريفة.

 

لا اعتقد اننا نختلف كثيراّ حين القول  ان ديمقراطيتنا  انتجت الطائفين والمناطقييّن والظلامييّن  والمصلحييّن والمتطرفين ,و تقاليد متطرفة على السطح تحاول فرض نفسها بديل عن القانون , الطب من اهم المهن الانسانية التي عرفت منذ اول لحظة في الخليقة , استخدمتها  بعض الحضارات للدجل والشعوذة وقدسها الاسلام ليمتهنها  مشايخ القوم ونساء  الصحابة الاوائل يطببن جرحى معاركهم , ولم يمنع الاسلام ذهاب المرأة للرجل في حالات غياب الطبيبة او الحالات الطارئة وحتى في حالات الولادة الحرجة , التطرف الفكري الدخيل والمتقولين على الاسلام ’ حاول دعاتها بمنابرهم في السعودية الدعوة لعزل مستشفيات النساء عن الرجال وهذا ما واجه  الصعوبة في توفير ذلك وان توفر فكيف يتم العمل لمعالجة الاطفال واغلب اختصاصها أطباء  ومرافقي الاطفال هنّ الامهات وان كان المفروض   العزل في الاسواق والاماكن العامة وهذا مستحيل , هذه الافكار تنم عن سوء نية وغياب الثقة والشكلوكبالنفس , انسانية الطب تنتزع منها الغرائز وبعض الدول تفرض الابتسامة للعاملين فيها بوجه المريض ومجاملته . انهيار القانون واعتقاد البعض  ان الحياة مرهونة بعمل الطبيب وانه يتحمل  الوفاة وإن لم يخطأ ومطالبته بالرضوخ للفصل العشائري  واكثر ما عانى من ذلك اطباء التخدير وادى الى العزوف وجلب اطباء هنود بدلاّ منهم ,  في احد الانفجارات كنت في طواريء  احد المستشفيات وحدثت ثلاثة انفجارات متزامنة ووصل  الى المستشفى ما يقارب 150  جريح اغلب اصاباتهم خطيرة ,  استدعي كل العاملين والبعض جاء مسرعاّ من البيت لأن الحادث بعد الدوام ,  وبعد دقائق هرع الاهالي لمحاولت البحث عن ذويهم بين الجرحى وفي ردهة الطواريء والممرات الممتلئة من شدة  الانفجار واحدث ذلك الارباك الكبير ومنع العاملين من القيام بواجبهم , فحاول الحراس ابعاد المرافقين ومنع الدخول لمنع من يندس بين الجموع وبين  هذا التدافع سقط عقال احدهم وكان ابنه في حالة خطيرة جدا , بدأ برفع الصوت واستدعاء كل ابناء العشيرة في لحظة ليطوقوا الطواريء والبحث عن الشرطي لطلب ( الكوامه ) ومحاولة لاقتحام المستشفى والافتصال منه , , ضجة كبيرة حدثت وتسارع الادارين والضباط ومدير المستشفى بالتوسل من ( الشيخ  المزعوم ) والقول له ( احنه بيا حال ) , الا إنّ العصبية جعلتهم يرابطون لساعات منتظرين خروج الحارس لرد شرف وكرامتة العشيرة وتركوا ابنهم الذي نقل الى العناية المركزة لأصابته بالرأس والصدر , الملفت للنظر ان العاملين رغم الكلمات القاسية التي اسمعها إياهم لم يتركوا التعامل بمهنية وتحضر  في اسعاف مريضة وان كرامتهم لا قيمة لها دون انقاذ حياته ’ ماحدث من هجوم مسلح على لاحد مستشفيات مدينة الصدر بعد قيام الطبيب بقياس الضغط  زوجة احد ساكنها   الذي قام بالضرب للطبيب ومن ثم استدعاء بقية المسلحين والتراشق مع  الحراس ودخول المستشفى وتحطيم على اجهزة الطواريء , الديمقراطية التي يعتقد البعض انه اعتنقها عن فهم كامل وانها حرية مفتوحة وانها تسخير لخدمته على حساب الأخرين وليذهبوا البقية  للجحيم , وهذا مافعله المسلحين حينما لم يكتفوا بذلك الفعل وإنما العودة مرة اخرى وارسال اوراق تهديد للعاملين مكتوب عليها ( راجعيلكم ) , مهددين بذلك حياة الملايين من المنتفعين من المستشفى الرئيسي في مدينة الصدر في حال هروب العاملين به خوفاّ على حياتهم ..

بغداد_ حسام وهب

كشف مصدر مطلع عن وجود عمليات تدريب لمليشيات عراقية جديدة أسمها ( جيش تحرير العراق) وفيه عدد كبير من الجنود والمراتب والضباط السابقين " من جيش العراق المنحل" ومعهم بعض الوجوه السياسية والوزارية السابقة ,

 

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه " بأنه هناك اعتراض على الانتماء لــ ( الجيش العراقي الحر) لأنه أحتوى على ( إخوان ، وسلفيين، وفلول قاعدة، وطائفيين) ولكي لا يقال على العسكريين وتلك الوجوه السياسية بأنهم يناصرون القاعدة وبأنهم بأشراف الاستخبارات الغربية والتركية والخليجية انبثقت تسمية ( جيش تحرير العراق) والحقيقة هو فرع من ( جيش العراق الحر) لأن الدولة الإقليمية والدول الخليجية والاستخبارات الغربية هي التي تشرف على الفرعين وتمولهما.

وأضاف المصدر ان مركز الأمن القومي الكردي والذين هم قادة استخبارات ومخابرات وأمن النظام السابق أصبح يبادل استخبارات خليجية وغربية وإسرائيلية في المعلومة والتدريب والورش والعمليات الخاصة , لافتا الى انهم بعد ذلك لجأوا الى تأسيس غرف العمليات المرتبطة بأكبر الغرف العاملة على الملف العراقي ومسألة التغيير وهي ( غرفة عمليات إسطنبول ، غرفة عمليات الدوحة، غرفة عمليات أربيل) .. وغرف العمليات الرئيسية هي.

1. غرفة عمليات إسطنبول : يتواجد بها الخبراء والاستخباريين الأتراك، والبريطانيين ، والسعوديين ، والفرنسيين. وبعض الأمريكان ، إضافة لبعض العراقيين " العسكريين " وقيادات سلفية وإخوانية !.

2. غرفة عمليات الدوحة : يتواجد بها الخبراء والاستخباريين القطريين ، وبعض الخبراء المصريين ، وعدد من القادة العراقيين العسكريين والسياسيين والقبليين ، وخبراء أمريكان.

3. غرفة عمليات أربيل: يتواجد بها الخبراء الأكراد ، والإسرائيليين ، وبعض البريطانيين ، وخبراء بعثيين وعسكريين عراقيين.

وتلك هي الغرف الرئيسية لإدارة العمليات... وتم فتح غرف عمليات أخرى مساندة ولوجستية لها ومهمتها أعداد الناس ، والإشراف على الدعم الإعلام ، وشحن الأسلحة والمعدات والتقنيات وهي :

4. غرفة عمليات تونس: والتي يديرها دبلوماسي عراقي رفيع نقل من الأردن نحو تونس قبل اكثر من سنتين ولا زال يعمل دبلوماسيا في السفارة العراقية في تونس علما أنه متهم باغتيال شخصية قبلية معارضة لنظام صدام، والغرفة وهو مرتبط بغرفة عمليات أربيل. وأخذ على عاتقه تأسيس مجموعة من البعثيين التوانسة والعراقيين المقيمين، وبعض ضباط الاستخبارات العراقيين المقيمين بتونس، ومعهم تيارات سلفية وإخوانية، أخذت على عاتقها وبأشرافه ( شراء الأسلحة من تونس وليبيا، وشراء تقنيات متطورة أميركية وغربية من ثوار ليبيا) وشحنها جوا ، وبحرا نحو العراق حيث منطقة كردستان. وأن زيارة النجيفي الى تونس كانت لغرض دعم وتيرة تلك الغرفة أكثر وأكثر وإعطاء تزكية لهذا الدبلوماسي!!.

5. غرفة عمليات النمسا: وهي الغرفة المرتبطة مباشرة بغرفة عمليات ( الدوحة) ومهمة هذه الغرفة تهيئة الإعلاميين، والمحللين من أوربا وأرسالهم الى دبي والدوحة للتدريب والتعليق. وأرسال القادة العسكريين والطيارين الى الدوحة. والمهمة الثانية لها هي عملية ( الإغاثة للمظاهرات من غذاء ودواء ومال + ترتيب خطوط أرسال الأموال و الأسلحة من الداخل السوري نحو العراق). ويشرف عليها قائد بعثي كان يقيم في اليمن ووصل الى النمسا / فيينا قبل أكثر من عشرة أشهر وهو مقرب من ( عزة الدوري). وأصبحت هذه الغرفة تعمل بالمشاركة مع ( غرفة عمليات الإغاثة والدواء والمال للسورية التي تدعم الجيش الحر السوري وفيها حوالي 123 طبيب سوري وعراقي أضافة للمنظمات العربية والسورية والعراقية المهتمة بشؤون الإغاثة والشحن واللوجست والتهريب).

6. غرفة عمليات صنعاء: وهي الغرفة المرتبطة مباشرة بغرفة " إسطنبول + والدوحة" ويشرف عليها دبلوماسي عراقي رفيع جدا ومقرب جدا من قيادات الحزب الإسلامي " الإخوان" ومعه شبكة واسعة من المهربين اليمنيين، وقيادات حزب البعث اليمنية ومعهم قيادات بعثية وعسكرية عراقية مقيمة في اليمن. ومهمة هؤلاء شراء الأسلحة والمعدات والتقنيات، وأطنان من المتفجرات ووضعها بحاويات خاصة ونقلها حيث الموانئ اليمنية وتحمل بطريقة غير شرعية وعبر مافيات مختصة على ظهر السفن المتجهة نحو لبنان، وسوريا، والعراق والخليج. ومن هناك تصل الى كردستان ثم المنطقة السنية في العرق. ومهمة هذه الغرفة ايضا استقبال المعدات والمتفجرات والسلاح القادم من تركيا ووضعه في حاويات صغيرة وشحنها بنفس الطريقة. وأن قسم من هذه الأسلحة والحاويات تنزل من تلك السفن نحو قوارب وسفن صغيرة قرب الشواطئ الخليجية ليتم شحنها وتهريبها فيما بعد نحو العراق

7. غرفة عمليات الفلوجة : وهي الغرفة التي يشرف عليها طيف واسع من الإعلاميين والاستخباريين ، و القيادات السياسية والقبلية والسلفية والإخوانية ولديها مهام كثيرة وأهمها أدارة المظاهرات وتوزيع الشعارات وعمليات التثقيف على الثورة واستقبال السلاح وخزنه في مناطق خاصة والإعداد للثورة الكبرى " المعركة الكبرى" في بغداد والتي ستتزامن مع فتح جبهة في كربلاء، وأخرى في الحلة، واخرى في بعقوبة، والأخرى في الكوت، والأخرى في البصرة " الزبير" لتشتيت الحكومة والجيش والشرطة ليتم الاستيلاء على بغداد بسهولة وإذاعة بيان رقم واحد ليعلن (النصر على الفرس وأيران والشيعة).

 

http://www.chakooch.com/news.php?action=view&id=1977

بين القنصل العام للجمهورية التركية في محافظة البصرة فاروق قايماقجي :ان في كل يوم يزداد عدد السياح العراقيين وان الالاف من البصريين يقومون بزيارة المدن التركية مثل اسطنبول وازمير وبورصة وانطاليا ,وان الخطوط الجوية التركية هي الاخرى تقوم بنقل الاف العراقيين الى اوربا الغربية عبر اسطنبول يوميا هذا وقد اصبح بامكان العراقيين الحصول على سمات الدخول لحاملي جوازات السفر الاعتيادية القادمين من مطارات دول اخرى دون تميز الى العراق عبر تركيا وذلك عبر الدخول من (مطار اتاتورك في اسطنبول, مطار صبيحة كوكجن في اسطنبول ,مطار اسن بوغا في انقرة ومطار انطاليا) .
واوضح قايماقجي لوكالة نون الخبرية" انه وفي اطار اتفاقية سمات الدخول بين العراق وتركيا كان بأمكان العراقيين من حاملي الجوازات السفر الاعتيادية الحصول على سمة الدخول فقط من المطارات التركية الاربعة وذلك في حالة سفرهم من المطارات العراقية مباشرة.ومن الأن فقد اصبح بأمكان العراقيين من حاملي الجوازات السفر الاعتيادية القادمون من اي مطار ومن اية دولة دون الاخذ بنظر الاعتبار المطار الذي سيغادرون منه , الحصول على سمة الدخول الى تركيا من المطارات الاربعة المذكورة انفا .
واضاف "اما في ما يخص العراقيين من حاملي جوازات السفر الرسمية فعليهم استحصال سمة الدخول من احدى الممثليات الدبلوماسية التركية الموجودة في العراق قبل مغادرتهم الى تركيا حسب اتفاقية التعامل بالمثل.
القنصل قايماقجي اعرب عن رغبة تركيا وبكل اخلاص تهيئة الارضية المناسبة لرفع التاشيرة بين الشعبين والبلدين الشقيقين وبشكل نهائي .

وكالة نون خاص

اربيل/ المسلة: اعلن عضو برلمان اقليم كردستان العراق عبدالله نوري، الثلاثاء، عن وجود عشرات الثغرات في مشروع قانون ميزانية الاقليم، معربا عن اسفه ازاء المصادقة عليها بأغلبية اصوات السلطة الحاكمة.

وقال نوري لـ"الـمسلة"، إن "ميزانية إقليم كردستان العراق تتضمن ثغرات كبيرة وكثيرة من خلال تخصيص الاموال لمشاريع ووزارات واشياء غير مهمة"، معربا عن "اسفه إزاء تمريرها بهذه الطريقة".

وعزا نوري الذي ينتمي الى حركة التغيير صاحبة الـ25 مقعدا في برلمان الاقليم أسباب تمرير الموازنة إلى "كثرة اصوات الكتل السياسية الحاكمة قياسا بالكتل المعارضة"، مضيفا ان "الموازنة فيها فساد كبير".

من جهة أخرى قال عضو برلمان الاقليم سرور عبدالله لـ"المسلة"، إن "الجلسة التي ستعقد عصر الثلاثاء ستتضمن رد وزيري المالية والتخطيط في الاقليم على اسئلة 91 برلمانيا بشأن الموازنة"، لافتا الى ان "عملية الاقرار تحتاج اكثر من اسبوع".

ويبلغ عدد افراد اقليم كردستان العراق وفقا للإحصاءات غير الرسمية اكثر من خمسة ملايين يتمركزون في محافظات اربيل والسليمانية ودهوك فيما بلغت نسبة الموازنة العامة للإقليم للعام 2013اكثر من 15 ترليون دينار و257 مليار و 849 مليون دينار تؤخذ من الموازنة العراقية العامة.

أكثر شيء اثار استغرابي واستهجاني ودهشتي ما سمعته يوماً من احد اصحاب القلم في هذه البلاد ، وما قرأته في احد المواقع الالكترونية حول الشاعر الفلسطيني راشد حسين ،الذي مات محروقا، وتصادف ذكرى رحيله ال (36)هذه الايام ، بانه لم يوف حقه من الاهتمام حتى الآن ، شأنه شأن رموز النقاء الثوري الفلسطيني جميعا.

وهذا القول يجافي الحقيقة ويعيد كل البعد عن الواقع . فراشد حسين صاحب اللحن الجميل، والاسلوب السهل الممتنع ،الذي اغنى ادبنا وثقافتنا ومشهدنا الابداعي بالشعر الملتزم والوطني ،الذي لا يعرف الهزيمة ، وانما يعرف لغة التحدي والمقاومة والاباء والشموخ والمعاندة ، هو اكثر شعراء التراب الفلسطيني الذي اخذ حقه من الاهتمام دون نقصان.

فمنذ ان ترجل راشد عن صهوة القصيدة محلقاً في فضاء الخلود فارساً ، لم تنسه جماهير شعبنا بتاتاً ، ولم تتوقف الاقلام عن الكتابة عنه واستحضار ذكراه ، والاستشهاد بشعره في كل حدث او مناسبة وطنية او ثورة شعبية ،وخاصة " سنفهم الصخر ان لم يفهم البشر/ان الشعوب اذا هبت ستنتصر" .

وقد اقيمت عشرات الاحتفالات في ذكرى غيابه بمصمص وام الفحم والناصرة وكفر قرع وسالم وغيرها من البلدات العربية في المثلث والجليل . كما وعقدت ندوات ادبية وشعرية عديدة حول مسيرته الشعرية الابداعية ومحطات حياته القصيرة .

وفي اربعينيته اقيم له احتفال تأبيني ضخم تحدث فيه عدد كبير من الخطباء، من احباب راشد واصدقائه ومجايليه ، من شعراء وكتاب ورجال سياسة وشخصيات وطنية وتمثيلية ورؤساء سلطات محلية توافدوا من اماكن ومواقع مختلفة .وبعد عام من وفاته اقيم احتفال واسع وكبير القيت فيه كلمات رثائية وتأبينية ، وتم توزيع كتاب "التأبين" الذي اصدرته لجنة احياء تراث راشد حسين ، وضم ما قيل في راشد يوم رحيله ، وقدم له المحامي الوطني المعروف علي رافع .

كما واعادت اللجنة اصدار دواوينه الشعرية وقصائده الفلسطينية غير المطبوعة ، اضافة لكتابين من تراثه الواسع ، الذي سبق ونشر في مجلة "الفجر " المحتجبة و"المرصاد" وغير ذلك .

كذلك قام مركز احياء التراث الفلسطيني بالطيبة ، الذي كان يرأسه المناضل المرحوم صالح برانسي ، باعادة اصدار مجموعته الشعرية الكاملة ، التي اشرف عليها وقدم لها الشاعر والاديب الفلسطيني الراحل نواف عبد حسن .

هذا بالاضافة الى عشرات المقالات والدراسات والابحاث والصحف الفلسطينية والعربية الصادرة في الداخل والخارج ، تناولت شعر راشد حسين ومضامينه واسلوبه وصوره الشعرية ، كمقالات صاحب هذه السطور شاكر فريد حسن ، التي بلغت اكثر من عشرة مقالات ،ودراسة الروائي والناقد اللبناني الياس خوري في كتابه الموسوم "الذاكرة المفقودة" . هذا عدا عن دراسة اعدتها الكاتبة اسمهان خلايلة ، والدراسة الشاملة والوافية التي اصدرها الباحث والاديب الاردني حسني محمود في كتاب بعنوان " راشد حسين الشاعر.. من الرومانسية الى الواقعية " ،ودراسة الشاعرة الدكتورة رقية زيدان "وجع القصيدة ونبضها " . وايضاً هناك اطروحات ورسائل جامعية وابحاث لطلاب الثواني عشر عن راشد . يضاف الى ذلك الفيلم عن حياة راشد الذي عرض في اماكن مختلفة من البلاد.

هذا غيض من فيض النشاطات والفعاليات الادبية التي اقيمت تخليداً لذكرى شاعر الارض والوطن والنكبة والوجع الفلسطيني راشد حسين ، الذي يصرخ من قبره : كفى لهذا الحب القاسي ، الذي يضر بي. فأنا لست نبياً ولا قديساً ، ولست الشاعر الوحيد الذي افتقدته ساحات الادب والنضال الفلسطيني . كفى لهذه الاحتفالات الاستعراضية الروتينية الى حد الملل والرتابة ، التفتوا لغيري من مبدعي الطليعة الثقافية الفلسطينية واصحاب القلم النظيف والالتزام الوطني والسياسي والطبقي ، واستحضروا ذكرى من رحلوا الى عالم الخلود ولم يلتفت اليهم احد .

وبعد ، هل سيبقى هؤلاء يرددون :ان راشد حسين لم يوف حقه من الاهتمام ؟

الثلاثاء, 05 شباط/فبراير 2013 23:12

سوريا والاقليات ... الى أين ... يلماز عمر

 

الازمة السورية التي بدأت منذ سنتين حتى هذه اللحظة, القتل مستمر بحق المدنيين العزل ومجازر بالجملة , في بداية الثورة السورية كانت ثورة سلمية ومطالبه بحقوق مشروعة , في اول ستة اشهر كانت سلمية لكن تحولت الى ثورة سلاح , بالتأكيد ليس بأيدي سورية بل بأيدي دول عربية منها خليجية واجنبية في المقابل روسيا والصين وايران الحليف والصديق السوري المقرب منذ ايام الاسد الاب, المستفيد من هذه الحرب بائعو السلاح والخاسر هو الشعب السوري الذي كانت مطالبه بالحرية والعيش الكريم , لا يخفى على احد مدى بشاعة نظام الاسد في زمن الاسد الاب واستمر بعهد الاسد الابن , سنتين من القتل والتدمير ومجازر بالجملة , ودخول مجموعات اسلامية غريبة الى الجسد السوري التي قطعته هي في المقابل وسرقت الكثير من ممتلكات الدولة العائدة للشعب , هذه المجموعات بدأت تنادي ببناء دولة اسلامية في سوريا, سوريا التي يعرفها الجميع كانت الخليط من القوميات والمذاهب , العرب والاكراد مسلمين ومسيحيين علويين ودروز يزيديين , هذه الاقليات التي كانت دائما خائفة من ضياع حقوقها , وبدخول المجموعات الاسلامية من دول مثل المغرب وتونس واليمن والسعودية وافغانستان زادت من مخاوف الاقليات , وبتهديد هذه المجموعات واعتدائها على عدد من قرى المسيحين والاكراد مثل رأس العين (سري كانييه) التي زادت اكثر من خوف هذه الاقليات بإبادتها لان الارهاب لا يرحم , في المقابل امريكا والدول الاوربية خفضت ضغطها على نظام الاسد بسبب ما حدث في مالي من سيطرة الجماعات الاسلامية على قسم من هذه الدولة الافريقة , واعتداءات الجزائر من قبل هذه المجموعات المتطرفة, كل هذه الاحداث زادت من مخاوف الاقليات والدول العظمى على حقوقها ومصالحها في دول الصراع , التي غيرت لهجتها مع نظام الاسد واصبحت تطالب بحوار المعارضة مع نظام الاسد بعد كل القتل والتدمير الذي حل على سوريا وشعبها, لان حصول هذه المجموعات على السلطة هي بمثابة كارثة على الشعوب والدول التي لها مصالح في سوريا, الى متى يستمر هذا الصراع في سوريا وما هو الحل ؟؟؟

يلماز عمر

سويسرا

منذ خطف "سيمون" الطفلة ذات الأحد عشرَ ربيعاً ونيف، على يد أحد الباعة المتجولين الكرد المسلمين، في التاسع من كانون الثاني الماضي، لم تتوقف الحملات والمقالات والدعوات والرجاءات والتوسلات إلى فوق كردستان وتحتها، للرأفة بأهل "سيمون" مرتين؛ مرّة في كونها طفلة بكلّ ما لهذه الكلمة من معنى، وأخرى لأنها تنحدر من أقلية دينية كردية أصيلة (إيزيدية)، كُتب على بابها "ممنوع الحياة بسلام، وأمان"، أسوةً بأهل الأكثرية المسلمة (السنية) في كردستان!

المتابع في كردستان، للصمتَين الرسمي والشعبي، النخبوي والعامي، سيلحظ بأنّ قضية "سيمون" لا تزال، بعد مرور حوالي 4 أسابيع عليها، تقوم دون أن تقعد وكأنها قضية إيزيدية بحتة، أو تخص الإيزيديين فقط، دون سواهم من أكرادهم، لكأن الطفلة "سيمون" هي من جزر الوقواق وليس من كردستان، التي طالما يتشدّق القائمون على فوقها بالديمقراطية، وحرية التعبير والرأي والأعتقاد والإختيار، كحق أصيل للإنسان.

لا بل والأنكى أن ناشطات حقوقيات كرديات، وعلى رأسهن رئيسة "منظمة النساء الكرديات والشرق أوسطيات في بريطانيا" كَونا سعيد، إلى جانب "مجاهدات" في منظمات كردية نسوية أخرى، طالبنَ في بيان "فوق فضائحي" لهن، حكومة كردستان وسلطاتها المختصة بعدم تسليم الطفلة "سيمون" إلى ذويها، وترك القضية هكذا على سجيتها، كما أراد لها الله أن تكون، على سنته وسنة رسوله، وذلك ربما لخشيتهن، ك"مدافعات" عن حقوق الإنسان، من تكرار "قصة دعاء" أخرى، كما يُفهم من بين سطور البيان!

"البيان/ الفضيحة"، كأنه يدعو، بكلّ أسفٍ، إلى "الجهاد لأجل النكاح بالأطفال"، بدلاً من الدفاع عن حقوقهم. ف"نحن وين والطنبورة وين"، على قولة المثل. إذا كان هذا هو موقف "الناشطات" النسويات الكرديات، اللواتي يعشنَ في الغرب المفتوح وثقافته المفتوحة، على الطريقة الكردية، فعلى حقوق الإنسان في كردستان، وعلى رأسها حقوق النساء والأطفال السلام.

شخصياً، ما كان لي أن أكتب حرفاً واحداً عن القضية، لولا كونها قضية "حقوق إنسان" بإمتياز (اعتداء على حقوق الطفل في الصميم)، قبل أن تكون قضية "حقوق أديان".

هنا في الغرب المفتوح، حصلت العشرات لا بل المئات من حالات زواج الإيزيديات (أو اللاإيزيديات) بالأوروبيين، أو الإيزيديين (أو اللاإيزيديين) بالأوروبيات، أعتبرها حالات جداً عادية، لأن القضية بكل ما فيها، تدخل أولاً وآخراً، في باب الحريات الشخصية، التي يكفلها الدستور للجميع، طالما أنّ الجميع يعيشون تحت سقف قانونٍ واحد، يساوي بين الجميع، من أعلى فوق الدولة، إلى أدنى تحتها.

الحرية، وعلى رأسها حرية الإختيار مقدسةٌ، طالما أنها حريةٌ مفتوحةٌ على الجميع، ومن الجميع إلى الجميع.

كنت أتمنى على كردستان وقانونها أن يكون كذلك بالفعل، في أن يكون الجميع متساوين أمامه، مسلمين وإيزيديين ومسيحيين وفيليين وكاكائيين وشبك، سواء في الفوق كانوا أم في التحت، مسؤولين رسميين كانوا أم عاديين لارسميين. لكن القانون الكردي في كردستان، هو بكلّ أسفٍ، قانون القوي الذي ليس له إلا أن يأكل الضعيف: "الدين القوي والحزب القوي والعشيرة القوية.

القانون في كردستان، يمشي بكلّ أسف بإتجاه واحد (أينبانشتراسيه Einbahnstraße =)، بمعنى أنه قانون يمشي من الفوق ولصالح أهل الفوق إلى التحت وضد أهل التحت. القانون، على الطريقة الكردية، ككل قوانين الشرق الأوسط، التي "تُكتب ولا تلفظ"، هو قانونٌ ليس فيه من القانون، سوى الإسم فقط.

القانون في كردستان، هو ليس أكثر من ديكور للإستهلاك المحلي. فيه على مستوى الممارسة الحقيقية، من اللاقانون أكثر من القانون، ومن "ضده" أكثر من "معه"، ومن "دولة العشيرة" أكثر من دولة المؤسسات، ومن "روح السماء" أكثر من الروح على الأرض، ومن "الله" ك"ديكورٍ عالٍ" مجرّد، أكثر من الإنسان كحقيقة واقعة من روحٍ ودم، تمشي على الأرض.

بالعودة إلى قضية "سيمون"، التي لا يزال القانون في كردستان يدوس عليها، وفقاً للطريقة الكردية المحكمة والفصيحة، سيما وأنّ الجهات الرسمية المختصة بهذا الشأن، لم تصدر حتى الآن، أي ورقة قانونية بهذا الصدد، هذا ناهيك عن السكوت عليها، من أعلى المستويات إلى أدناها.

فقط الآن للتو، بدأنا نسمع هذه الأيام، أي بعد مرور حوالي 4 أسابيع على القضية، ببعض قنوات "كردستان الموالاة" المحروسة، بالحديث عن القضية، لكأنها حدثت بالأمس..صح النوم يا إعلام كردستان..صح النوم يا إعلاميي كردستان. والسبب الأول والأخير في ذلك، على ما يبدو، يعود إلى "السبق الصحفي" الذي حازت عليه قناة ال"ك ن ن" المعارضة، والتي نشرت تقريراً هزيلاً خارجاً على المهنية وفاشلاً بكلّ المقاييس، وذلك لغرض استغلال القضية بين الخصوم، لتصفية حسابات سياسية قديمة جديدة، والتي تحوّلت بكلّ أسف، بسبب تقاعس السلطات الكردية في معالجتها بالطرق القانونية، إلى قضية دَوسٍ على "الشرف" مرتين: مرّة بإعتيارها دوساً على "شرف الطفولة"، وأخرى في كونها دوساً على "شرف الإيزيديين".

منذ حوالي أسبوعين كان أمير الإيزيديين في العالم قد توجه بنداءٍ إلى كلٍّ من الرئيسين البارزاني مسعود والبارزاني نيجيرفان، إلى جانب قيادات الأحزاب الكردستانية الأخرى، معارضةً وموالاة، مطالباً إياهم بجملة من المطالب بخصوص هذه القضية ذاتها، لكنّ الأمير كغيره من أصحاب النداءات والتوسلات، قد اصطدم، على ما يبدو من الصمت المطبق على القضية وتداعياتها الممكنة، ب"حيط" كردي عريض، رسمي وشعبي في آنٍ، دون أن يتفضّل أحد بالرد عليه، وكأن الأمر لا يعنيهم لا من بعيد ولا من قريب.

والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن، ههنا، وربما يسأله الأمير ومن حوله أنفسهم أيضاً، هو لماذا؟

لماذا كلّ هذا السكوت الكردي، الذي يبدو أنه من ذهبٍ، على قضية خطيرة كهذه؟

لماذا كلّ هذا القفز على القضية، لكأنها فعلاً قضية "نزول وحي مقدس" على طفلة في حلمها، أو أنها بالفعل قضية "زواج شرعي" على سنة الله ورسوله، لا غبار عليه؟

لماذا لا أحد يتفضّل بالرد على نداء أمير "الأكراد الأصلاء" المعتدى على شرفهم (بحسب كلّ المقاييس الكردية، وعلى رأسها مقاييس الفوق الكردي) مرتين، ولو ببضع كلمات؟

لماذا لا أحد يحرّك في القضية ساكناً؟

لماذا لا أحد يتكرّم بترتيب اجتماعٍ له، مع صاحب شأنٍ في هذه القضية، ولو مع مسؤولٍ بعد البارزانييَن بعشر مراتب، كأضعف الإيمان؟

لماذا لم نسمع، تصريحاً واحداً من بارزانيٍّ ، ولو من الدرجة العاشرة، بخصوص هذه القضية، علماً أنّ هناك إيزيديون في حزب بارزاني، من هو بارزانيٌّ أكثر من البارزاني نفسه؟

الجواب، هو بكلّ ببساطة، لأنّ الأمير و"مجلسه الروحاني" سلّموا أمرهم منذ الأول من كردستان، كما سلّموا أمر إيزيدييهم للفوق الكردي، بدون مقابل يُذكر، اللهم خلا دزينة معاشات، ومثلها دزينة برلمانيين وموظفين معطّلين، لا حول لهم ولا قوة، سوى "الشخير" في آخر الليل.

الجواب، هو، لأن الأمير و"مجلسه الروحاني" تركوا رعيتهم، بدون راعٍ يرعاهم ويرعى دينهم في دنياهم، ودنياهم في دينهم.

الجواب، هو، لأنه و"مجلسه الروحاني" حوّلوا الإيزيديين إلى مجرّد "دجاج" يبيض في سلّة كردستان، أو لنقل في سلة البارزاني وجزبه بالدرجة الأساس (حصة حزب بارزاني من مجموع أصوات الإيزيديين كما تقول نتائج كلّ الإنتخابات، حتى الآن، سواء على مستوى العراق في بغداد، أو على مستوى كردستانه في هولير، هي أكثر من 80% على أقل تقدير)، بدون أيّ مقابلٍ يّذكر.

الجواب، هو، لأن الأمير و"مجلسه الروحاني" أداروا ظهرهم ل"جهتهم" في لالش، تاركين إياها في ذمة التعطيل المستدام، ليركضوا إلى جهات الآخرين.

الجواب، هو، لأن الأمير و"مجلسه الروحاني" أفقدوا ثقة إيزيدييهم ب"فوقهم"، الذي تحوّل إلى عالة على الإيزيديين وعلى دينهم.

الجواب، هو، لأن الأمير و"مجلسه الروحاني" تعاطوا السياسة في "العراق الجديد" بعقل "العراق القديم".

الجواب، هو، لأن الأمير و"مجلسه الروحاني" تصرفوا في العراق الجديد، ك"فوق ديني معطّل" بدلاً من تصرفهم ك"ثالث" أقوى مرجعية دينية في العراق قاطبةً، بعد المرجعيتين الشيعية والسنية، وثاني أكبر مرجعية (دينية) في كردستان.

شخصياً، كنت ولا أزال، ضد إقحام الدين في السياسة، لكن الدين في الواقع، تحوّل بحكم غياب "دولة المؤسسات"، بكلّ أسف، إلى أحد أهم أضلاع مثلث الحكم (الدين+ الحزب + العشيرة) في العراق بشكل عام، وفي كردستان بشكل خاص.

من لا يحكم في العراق، هو إما بدون دين قوي، أو بدون حزب قوي، أو بدون عشيرة قوية.

الجواب، إذن، هو بإختصارٍ شديدٍ جداً، لأن الكلّ الإيزيدي في كردستان وحواليها أدار ظهره للكلّ؛ والكلّ خان الكلّ، والكلّ ضحك على ذقن الكلّ،؛ والكلّ لعب على الكلّ؛ والكلّ مشى مع التيار ضد الكلّ؛ والكلّ تسيّس وساس الدين والدنيا على الكلّ؛ والكلّ تهافت على الكلّ؛ والكلّ نال من الكلّ؛ والكلّ تجسس على الكلّ؛ والكلّ تورّط مع الكلّ ضد الكلّ؛ والكلّ ألّب الكلّ على الكلّ؛ والكلّ نسى أو تناسى الكلّ؛ والكلّ أسقط الكلّ، ليسقط الكلّ في الكلّ.

هذه ليست القضية الأولى، التي سيخسرها الإيزيديون، ديناً ودنيا، ولن تكون الأخيرة.

الإيزيديون، تعوّدوا على الخسارة، لا بل تعلموها وتفننوا في فنونها، حتى أصبحت الخسارة في عادات دينهم ودنياهم، مهنةً إيزيدية بإمتياز!

هذه ليست المرة الأولى، التي سيتسكع فيها الإيزيديون على أبواب الفوق الكردي، ولن تكون الأخيرة!

هذه ليست المرّة الأولى، التي سيركب الفوق الكردي فيها، تراجيديتهم لشدّ آذانهم وسوقهم ك"قطعان الغنم" إلى صناديق الإنتخابات، وإلا "أُعذِر من أنذر"!

هذه ليست الإهانة الأولى التي يتلقاها الإيزيديون في الصميم، من أهل الفوق في كردستان، ولن تكون الأخيرة.

فقط للتذكير، ولمن لا تسعفه ذاكرته، أريد الإشارة إلى خبرٍ سبق قضية "سيمون"، لا يزال الإيزيديون يتسلون به، ويأكلون خبزهم بمرقه. قبل أكثر من 10 أشهر بشّرت "المديرية العامة لشئون الإيزيديين" الإيزيديين ب"وعد" حكومة إقليم كردستان ب"استحداث وزارة إيزيدية"

(يرجى النقر هنا: http://www.alsumarianews.com/ar/1/40778/news-details-.html ).

وقبل حوالي 3 أشهر ونصف، وافق برلمان كردستان على "استحداث وزارة للشئون الإيزيدية"، وبعد الموافقة مباشرةً تحوّلت "الوزارة المحروسة" من "وزارة فاعلة" (أو هكذا كان من المفترض بها أن تكون) إلى "وزارة معطّلة"، أي إلى شقفة "وزارة إقليم لشئون الإيزيديين" كأي "وزارة دولة"، ليس لها سوى مكتب في طوابق كردستان العليا، يديرها "وزير معطّل" كالعادة، إلى جانب طاقمه الذي سيتألف من فرّاش، وسائق صحون، وسائق للسيارة مع حارس أو حارسين للمرافقة. وبعد كلّ هذه "الأعطال الفنية" (!!!) والخارج فنية، التي لا تزال تحول دون "تفصيل" إيزيدي ومن ثم "تجليسه" على كرسي الوزارة، لكأنه "كرسي الكون"، لا يزال الإيزيديون يشخرون على أبواب الحكومة، لعلّ وعسى أن يستيقظوا في صباحٍ من آخر صباحات حكومة البارزاني نيجيرفان، التي لم يبقَ من عمرها إلا القليل، على خبر "تدفيش" الوزير الإيزيدي "المنتظر"!

هذا مجرّد مثَل واحد، من عشرات لا بل من مئات الأمثلة، التي ضحك فيها الفوق الكردي على ذقون "أكراده الأصلاء"، وأكل الحلاوة ولا يزال بعقولهم "الخفيفية".

قضية الإيزيديين في كردستان(هم)، إذن، هي أكبر من قضية الضحك عليهم بتفصيل "وزير معطّل"، أو الطعن من الخلف ومن الأمام في شرفٍ اسمه "سيمون"، أو الدوس على لالشٍ اسمها "شيخان القيامة"، وأكبر وأكبر وأكبر.

القضية، إذن، تكمن في الإيزيديين أنفسهم، بدءً من فوقهم حتى أخر راعٍ في أقصى الحزن من شنكال المستعمرة حزبياً، من "بيت الحزب" إلى "بيت الله".

هناك مقولة فلسفية تقول: "إذا أخطأ عليك شخص مرّةً فهو مخطئ، واذا اخطأ شخص عليك مرتين فانت المخطئ"

هذه ليست المرّة الثانية، ولا العاشرة، ولا العشرات بعد المئات، التي يخطأ فيها الفوق الكردي بحق "أكراده الأصلاء".

والسؤال الذي يبقى، ههنا، هو:

هل الخطأ "فلسفةٌ إيزيدية"؟

أم أن الإيزيديين تعلموا الخطأ، حتى أصبح هذا الأخير في قيامهم وقعودهم "ديناً" يعبدونه؟

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: في محاضرة لة قال وزير الامن الاسرائليي السابق نافي دختر أن بأمكان أقليم كوردستان الذي يتمتع باستقلال كبير في الوقت الحالي أن يوسع حدودة وعلى مرحلتين. الأولى ستشمل إضافة كركوك و خانقين و جلولاء الى أقليم كوردستان و في المرحلة الثانية ستقوم بتوسيع حدودها لتشمل محافظات الموصل و صلاح الدين. و قال الوزير الاسرائليي السابق الى المحاضرين في معهد بحث الامن الإسرائيلي أن دولة أسرائيل ستعمل بكل جهدها كي لا تستطيع دولة العراق الرجوع الى الحاضنة العربية و أضاف أن هناك دولة كوردية حقيقية الان في العراق و تتمتع بكل مؤهلات الدولة المستقلة من جيش و أقتصاد و أنها الان بصدد توسيع حدودها الإدارية و على مرحلتين. وقال الوزير الإسرائيلي أنه لا يزال هناك مخاطر نشوب حرب شيعية سنية و عربية كوردية في العراق. و أكد الوزير الإسرائيلي ضروة حصولهم على ضمانات من قبل حكومة بغداد و أقليم كوردستان على عدم رجوع العراق الى الحاضنة العربية و الى معادات أسرائيل و من أجل ذلك على إسرائيل أن تقوم بتحركات أقتصادية و سياسية في العراق.

المصدر:

موقع هاولاتي

http://www.hawlati.co/


 

ديريك – في سياسة جديدة تنتهجها بعض الأحزاب الكردية وعلى وجه التحديد الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا "البارتي" جناح عبد الحكيم بشار، محاولته بناء قوة عسكرية لا تعمل تحت اشراف القيادة التخصصية العسكرية في الهيئة الكردية العليا، مستغلة اسم البشمركة في كسب ود الناس وتشكيل قوة من شأنها أن تقود الشعب الكردي إلى الاقتتال الداخلي خدمةً لأجندات خارجية.

حيث يقوم مناصرو حزب البارتي جناح بشار وفي ساعات الليل المتأخرة بكتابة اسم البشمركة على جدران المدارس وكتابة اسم البارتي إلى جانبها وكتابة أسماء الكود "اللقب" لأشخاص يقومون بتجميع الشبان إلى جانبها، حتى تتيح للشبان السؤال عنهم عن طريق بعض الأعوان الذين يقومون بالدعاية لتشكيل مثل تلك الكتائب المسلحة التي يؤكد الجميع بأنها تُشكل لخلق اقتتال كردي – كردي.

ويأتي تصرف حزب البارتي والكتابات التي يكتبونها على جدران المدارس في مدينة ديريك، تزامناً مع قيامهم بالإضافة لأحزاب أخرى بشراء ذمم بعض الشبان الكرد في المنطقة عن طريق دفع مبالغ مالية تصل إلى 20 ألف ليرة سورية لهم من اجل تشكيل قوة عسكرية بعيداً عن الهيئة الكردية العليا الممثل الشرعي للشعب الكردي في غرب كردستان. وإرسال تلك العناصر ضعيفة النفوس إلى إقليم جنوب كردستان من اجل تدريبهم عسكرياً.

هذا التصرف من حزب البارتي خلق ردود فعل عكسية في المجتمع الكردي الذي بات يتحدث ويقول "لماذا تشكيل هذه القوة بعيداً عن القيادة التخصصية العسكرية في الهيئة الكردية العليا، لماذا الشعب الكردي يواجه حرب إبادة بحقه في سريه كانيه تهدف للقضاء على وجوده في غرب كردستان والبارتي يجند الشبان ويخرجهم منها، أليس الأولى ببشار أن يرسلهم لمحاربة المجموعات المسلحة في سريه كانيه أو انه يقوم بتهريبهم إلى تركيا وإرسالهم إلى سريه كانيه لمحاربة الشعب الكردي".

ولعل أكثر الأسئلة استغراباً التي باتت الشغل الشاغل لمواطني غرب كردستان والتي تتطلب توضيحاً من حكومة إقليم جنوب كردستان ألا وهي: "لماذا هذا السكوت على تصرفات عبد الحكيم بشار الساعية لخلق الفتن وضرب الشعب الكردي في غرب كردستان وهو موجود في إقليم جنوب كردستان التي تقول دائماً بأنها تسعى إلى توحيد الصف الكردي في غرب كردستان". بالإضافة إلى العديد من الأسئلة التي يتوجب على قادات الأحزاب توضيحها.

firatnews

ديريك – قامت حكومة إقليم جنوب كردستان يوم أمس بإيقاف الزيارات من وإلى غرب كردستان عن طريق معبر سيمالكا الحدودي الذي تم افتتاحه مؤخراً بين جنوب وغرب كردستان، دون أن تبين حكومة الإقليم أو القائمين على المعبر الحدودي في الإقليم بتوضيح سبب إيقافهم للزيارات من وإلى غرب كردستان.

وفي خطوة غامضة لحكومة إقليم جنوب كردستان، قامت يوم أمس بإيقاف الزيارات من وإلى غرب كردستان عن طريق معبر سيمالكا الحدودي الذي افتتح مؤخراً بين جنوب وغرب كردستان، ودون أن تبين السبب من ايقافها للزيارات، بعد أن كان مواطنو غرب كردستان يقومون بزيارة جنوب كردستان عن طريق المعبر الحدودي في سيمالكا بعد قيامهم باستكمال الإجراءات القانونية للعبور عن طريق مكاتب الهيئة الكردية العليا في طرف غرب كردستان.

ومن جهة أخرى أكدت مصادر تجارية من داخل مدينة قامشلو بأن حكومة إقليم جنوب كردستان تقوم ببيع المشتقات البترولية لأشخاص محددين فقط على علاقة بهم ولا تسمح للتجار الآخرين بإدخالها، في خطوة من شأنها ازدياد الاحتكار على السلع الضرورية للمواطنين في غرب كردستان، وبالتالي التحكم بأسعارها وبيعها بأسعار تصل إلى ثلاثة أضعاف.

والجدير بالذكر أن تلك المشتقات البترولية تباع بأسعار أغلى مما هي عليه في السوق السوداء بمدن غرب كردستان، حيث يباع البنزين القادم من جنوب كردستان بسعرٍ يصل إلى 140ليرة سورية للتر الواحد فيما تباع المادة نفسها في السوق السوداء بسعر 125 ليرة سورية. كما أن أصحاب محطات المحروقات بأن حكومة الإقليم لا تبيع المحروقات لأي كان إلا أن يكون مرتبطاً بها ويعمل لصالحها.

firatnews

ديريك – استنكر اهالي قرية سيكرا التابعة لمنطقة كوجرات بديريك الحملة التي تقوم بها بعض الاحزاب الكردية هدفها تجنيد بعض الشباب الكرد واستغلال الوضع المادي لهم مقابل مبالغ مالية، الأمر الذي خلق جو من عدم الارتياح عند مختلف أطياف الشعب الكردي وظل الغرض ولصالح من غامضاً .

وبهذا الصدد ألتقى مراسل وكالة فرات للأنباء في منطقة الكوجرات بعدد من الأهالي الذين عبروا عن رفضهم لهذه الخطوة وتحويل الشبان الكرد الى مرتزقة حيث أكد خليل حسن قائلا ً " نستنكر وبشدة تلك المجموعات التي تنادي باسم الكرد لكنها تسعى أن تكون أداة لتطبيق أجندات اردوغانية وغيره، ومباركا بدوره مقاومة وحدات حماية الشعب في كرزيرو وسريه كانيه ".

كما تحدثت كوزل إسماعيل قائلة " إننا كشعب كردي لن نقبل سوى وحدات حماية الشعب كقوة شرعية، وما تقوم به بعض الأحزاب بتجنيد الشبان الكرد مرفوض لدينا، ولا يمكن وجود عدة قوة عسكرية في منطقة جغرافية واحدة".

ومن جهته أشار إبراهيم عطو " ظهور تلك المجموعات بعد كل انتصار لوحدات حماية الشعب، للتشويش على المقاومة التي يبديها مقاتلين وحدات حماية الشعب"، وتساءل عتو "أين تلك المجموعات مما يحدث من اعتداءات ضد الشعب الكردي، ومتى ستستخدم سلاحها".

وبدورها أضافت ليلى حاجي "هناك قوة وحيدة تحمينا لن نقبل بغيرها وما عدا هذه القوة مرفوض لدينا" .

أما رضوان فرحان دعا كل الشبان للانخراط في وحدات حماية الشعب لأنها القوة الوحيدة التي يلتف حولها الكرد وحماية الكرد مسؤولية الجميع.


firatnews

سريه كانيه – جرت مباحثات بين الهيئة الكردية العليا واللجنة الوطنية لحماية السلم الأهلي والثورة، اليوم في مدينة سريه كانيه، للوقوف على الأوضاع الأخيرة التي شهدتها مدينة سريه كانيه من تدمير للمباني والأحياء من قبل المجموعات المسلحة الغريبة والتي دخلت عن طريق الحدود التركية.

حيث بدأت المباحثات في الساعة 11.30 من ظهر اليوم االثلاثاء وذلك بحضور "ميشيل كيلو، علي ناصر، عبد الباري عثمان، تميم الزاهد، ياسر عيادة" من طرف وفد اللجنة الوطنية لحماية السلم الأهلي والثورة، ومن طرف الهيئة الكردية العليا " إلهام أحمد، عبد السلام أحمد، اسماعيل حمي، أحمد سليمان، آلدار خليل".

وبعد الترحيب باللجنة الوطنية لحماية السلم الأهلي والثورة من جانب الهيئة الكردية العليا، تحدث الناطق باسم الهيئة الكردية العليا أحمد سليمان قائلاً: "نشكر حضوركم ومبادرتكم الكريمة"، وتابع: "نحن ككرد سوريين منذ خمسين سنة ونحن نعارض هذا النظام الفاشي القمعي، ولكن في الفترة الأخيرة ظهرت أطراف كانت تعمل تحت ظل هذا النظام والآن يمثلون أنفسهم كمعارضين ويحاولون إظهارنا ككرد سوريين موالين للنظام وخارج الثورة، وإن استمرت تلك الجهات ومواقفهم فإن الثورة سوف تخرج من مسارها ويتمزق المجتمع السوري والمستفيد الوحيد هو النظام البعثي، والأوضاع التي عاشتها سريه كانيه في الفترة الأخيرة لا يستفيد منها غير النظام".

من ثم تحدث ميشيل كيلو باسم اللجنة الوطنية لحماية السلم الأهلي والثورة شاكراً جهود الهيئة الكردية العليا وفرصة اللقاء بهم وقائلاً: "كنا نريد الحضور البارحة لكن الكثير من الأطراف الإقليمية تحدثوا إلينا وقالوا لنا لا تذهبوا إلى اللقاء وذلك نتيجة الظروف الأمنية، ولكن الإصرار والإيمان بهذه الخطوة دفعتنا الى الحضور وهذا اللقاء".

وتابع كيلو قائلاً: "زيارتنا هي لحل أزمة ومشكلة كبيرة، ولا يريد أحد في سورية حصول مثل هذه المشاكل كما في سريه كانيه، وإن لم نحل هذه المشكلة الآن فإننا سوف نرتطم بالطاحونة ونتمزق، وسوف نصبح مثل الشظايا ولن نستطيع الخلاص منها، والمستفيد الوحيد هو النظام البعثي".

وأكد كيلو: "هنالك الكثير من القوى الدولية والإقليمية لا تريد نظاما ً ديمقراطيا ً ولا إسلاميا ً ولا كرديا ً، بل نظاما ً يخدم مصالحها، وإن استمر الوضع على هذه الحال فسوف تذهب الثورة التي يضع ملايين السوريين آمالهم عليها، وتتحول الى حربٍ أهلية كما في لبنان". وقائلاً: "سريه كانيه لا يوجد فيها شيء من النظام البعثي ولن يسقط النظام البعثي من سريه كانيه".

وفي اللقاء قدمت الهيئة الكردية العليا مطالبها لبدأ الحوار والوصول إلى نتيجة ومن هذه المطالب: "الهيئة الكردية العليا هي المعنية بإدارة المنطقة بالتعاون مع المكونات الأخرى، انسحاب كافة الكتائب المسلحة من كلا الطرفين وإنهاء المظاهر المسلحة، تشكيل إدارة مشتركة مدنية في سريه كانيه من أهلها، تأمين حرية النقل والبضائع من وإلى سريه كانيه، تعويض المتضررين في سريه كانيه".

وأكد الوفدان على ضرورة حل الأزمة في سريه كانيه وذلك بعد نقاش مطول متبادل وودي، من ثم توجه وفد اللجنة الوطنية للسلم الأهلي والثورة إلى الطرف الثاني من النزاع  والمتمثل بالمجموعات المسلحة. مع العلم أن اللجنة الوطنية للسلم الأهلي والثورة هو وسيط بين الهيئة الكردية العليا والمجموعات المسلحة.


firatnews

السومرية نيوز/بغداد

بعد توقف مبادلة النفط الخام من إقليم كردستان بمشتقات نفطية من تركيا، تحدث سياسيون كرد عن نقص في تجهيزها من قبل الحكومة المركزية في بغداد.

وكانت وسائل إعلام تركية ذكرت، في وقت سابق، أن شركة "باور ترانس" التركية أوقفت عملها في نقل النفط الخام من كردستان العراق إلى تركيا لأنه "لا يتناسب مع المعايير الدولية".

ورحبت وزارة النفط الاتحادية بقرار "باور ترانس"، ويقول مسؤول رفيع فيها، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الشركة احترمت المواثيق الدولية وقرارات الحكومة الاتحادية لأنها هي الجهة المسؤولة عن إدارة الثروة النفطية في البلاد".

لكن المسؤول، الذي فضّل عدم ذكر اسمه، حذر "الشركات التركية، في حال ارتكابها مخالفات للقانون العراقي، من عقوبات تحرمها من فرص عمل مستقبلية في العراق".

في المقابل، يجد سياسيون كرد ضرراً يخلفه قرار الشركة التركية يتمثل بحدوث نقص في المشتقات النفطية في الإقليم.

ويقول عضو لجنة النفط والطاقة البرلمانية عن التحالف الكردستاني فرهاد الاتروشي، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن " باور ترانس كانت سابقاً تنقل النفط الخام إلى تركيا بحدود خمس إلى عشر شاحنات وكان مخططاً لها أن تصل إلى20 شاحنة لسد حاجة الإقليم من المشتقات النفطية وغيرها". وتابع "عمل الشركة قبل إعلان توقفه كان في طور التجربة".

ولدى "باور ترانس"اتفاق مع رئاسة إقليم كردستان، كما تفيد صحيفة "آيدنلك" التركية، على شرائها النفط الخام المستخرج من قبل الإقليم وإعادة بيعها للمنتجات النفطية إليه رغم اعتراضات الحكومة المركزية.

لكن وزارة النفط الاتحادية تؤكد وجود مصفيين نفطيين في أربيل والسليمانية ينتجان المشتقات النفطية.

ويقول وكيل وزير النفط العراقي للشؤون الفنية فياض حسن نعمة، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "حساب الكميات المعلنة من الإقليم لإنتاج مصافيه، والعجز الذي يحتاجه يتم توفيره من قبل الوزارة بشكل كامل".

ويؤكد نعمة أنها "لبّت جميع احتياجات الإقليم من المشتقات خلال الأشهر الماضية بنسبة 100%".

ومع ذلك، يزعم النائب الاتروشي أن " سبب نقل النفط الخام إلى تركيا واستبداله بالمشتقات النفطية يعود إلى عدم تجهيز الحكومة الاتحادية الإقليم بالوقود منذ سنوات وعدم دفعها الأموال لشرائه".

ويرد وكيل وزير النفط للشؤون الفنية والمصافي فياض حسن نعمة بالقول إن "الوزارة لم تقطع عن الإقليم حصته من المشتقات النفطية، ولم تقللها أبدا". ويتابع "نحن نعمل وفق خطة مدروسة لتجهيز جميع محافظات البلاد، تعتمد الكثافة السكانية ".

واتهم نعمة إقليم كردستان بأنه "لا يريد أن يحسب الكميات المنتجة من المصافي الموجود فيه ويطالب بكميات إضافية".

وأعلن وزير الموارد الطبيعية في حكومة إقليم كردستان العراق، أشتي هورامي، في وقت سابق، "تصميم حكومة الإقليم على مد خط أنبوب لنقل النفط باتجاه تركيا دون انتظار أي تسوية مع حكومة بغداد".

ويشار إلى أن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني اكد، في نيسان 2012، أن معظم النفط الذي ينتج في كردستان يهرب عبر الحدود وليس للوفاء بعقود التصدير. ومثل الشهرستاني، تذكر تقارير صحافية نُشرت في تموز 2010 أن الإدارة الأميركية قلقة من وجود عمليات تهريب للنفط الخام العراقي والمشتقات النفطية تتم عبر المنافذ الحدودية في كردستان.

فيما يجد المسؤول الرفيع في وزارة النفط أن "العراق ألان أمام مسؤولية كبيرة في إتباع أدق المعايير الشفافية في المجال النفطي لأنه بعد انضمامه إلى منظمة الشفافية العالمية يتطلب أن يفصح عن الكميات التي ينتجها ويصدرها والإيرادات المتحققة من ذلك بموجب تقارير دقيقة وبالأرقام".ولهذا يدعو مسؤولي إقليم كردستان إلى "التعاون بإرسال البيانات التي تخص إنتاجه".

وأعلن وزير الطاقة التركي تانر يلدز، في (13 تموز2012)، أن تركيا بدأت باستيراد ما بين 5 و10 شاحنات من النفط الخام يومياً من شمال العراق، مبيناً أن تلك الكميات قد تزيد إلى ما بين 100 و200 شاحنة يومياً، كما كشف عن محادثات تجريها بلاده مع حكومة الإقليم بشأن شراء الغاز الطبيعي مباشرة.

وجاء قرار شركة "باور ترانس" في وقف نقل النفط الخام من كردستان إلى تركيا، متزامناً مع تفاقم النزاع بين بغداد وأربيل بشأن السيطرة على عائدات وحقول النفط والأراضي المختلف عليها بشكل ملحوظ، وفي وقت يرجح مسؤولون نفطيون أن تتجه شركة اكسون موبيل الأميركية للتعامل مع بغداد.

ويعود أصل الخلاف المتجدد بين حكومتي بغداد وأربيل، إلى العقود النفطية التي ابرمها الإقليم والتي تعتبرها بغداد غير قانونية، فيما يقول الإقليم أنها تستند إلى الدستور العراقي والاتفاقيات الثنائية الموقعة مع الحكومة الاتحادية.

السومرية نيوز/ كركوك
اتهمت المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك، الثلاثاء، رئيس مجلس المحافظة بـ "عدم الحيادية وإقصاء العرب"، وفيما طالبت بإقالته من منصبه، اعتبرت أن أي قرار يتخذه المجلس غير شرعي.

وقالت المجموعة في بيان صدر عنها، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "قيام رئيس مجلس محافظة كركوك حسن توران بهاء الدين بطرح موضوع ترشيح مدير عام لتربية المحافظة في جلسة المجلس، تنم عن عدم حيادية في التعامل بين جميع المكونات"، معتبرا أن "ذلك هو من أساليب الإقصاء في كافة الأمور وخاصة المكون العربي".

وأضافت المجموعة أن "رئيس المجلس تفرد في اتخاذ القرارات بالرغم من مفاتحتنا له بمذكرات عديدة نطالب فيها بالتوافق حسب اتفاقية الثاني من تموز عام 2007، وتشكيل هيئة تنسيقية تنظر بكافة الأمور الخلافية قبل عرضها على اجتماع مجلس المحافظة".

من جهته اتهم عضو  المجموعة محمد خليل الجبوري في حديث لـ"السومرية نيوز"، رئيس مجلس كركوك بـ"ممارسة دور تهميشي وإقصاء العرب، من خلال التفرد في اتخاذ القرارات التي تطال المكون العربي في كركوك".

وطالب الجبوري بـ"إقالته من منصبه لعدم حياديته في العمل"، معتبرا أن "أي قرار يتخذه المجلس غير شرعي".

وكان مجلس محافظة كركوك قد صوت خلال جلسته الاعتيادية التي عقدت، اليوم الثلاثاء (5 شباط 2013)، على مرشح الكتلة التركمانية عماد محمد إبراهيم لشغل منصب مدير عام تربية المحافظة.

وطالبت الكتلة التركمانية في مجلس محافظة كركوك، في السادس من كانون الأول 2012، وزارة التربية بتعيين شخصية من المكون التركماني لمنصب مدير عام تربية المحافظة خلفا لمديرها المحال إلى التقاعد، وفيما أكدت أن هذا المنصب هو من حصة التركمان، دعت النواب والأحزاب التركمانية لممارسة الضغوط لتعيين شخصية منها.

وشغل منصب مدير عام تربية كركوك لأول مرة بعد عام 2003، إبراهيم إسماعيل الذي اغتيال في عام 2005 على يد مجموعة مسلحة قرب منزله في منطقة راس دوميز، وعين خلفاَ له مدير جديد وهو شن عمر مبارك والذي بقي بمنصبه إلى أن أحيل إلى التقاعد في شهر تشرين الثاني 2012، الأمر الذي دفع بوزير التربية محمد علي تميم بتعيين معاون المدير العام للشؤون الإدارية بتربية كركوك فرحان حسين صالح لهذا المنصب بالوكالة، حيث يعد صالح من المكون العربي.

بغداد/المسلة: دعا رئيس كتلة بدر النيابية في مجلس النواب العراقي، الثلاثاء، الكتل المطالبة بإنشاء اقاليم الى تبني مقترح رئيس الجمهورية جلال طالباني الخاص بترسيم الحدود بين المحافظات قبل الدعوة الى الفدرالية، متهماً بعض الاطراف بالاستقواء بالخارج الامر الذي جعل العراق "ساحة للأجندات الاقليمية".

وقال النائب قاسم الاعرجي لـ"المسلة"، ان "الذين يطالبون بإنشاء اقاليم عليهم ان يعودوا اولاً الى المقترح الذي قدمه رئيس الجمهورية جلال طالباني والخاص بترسيم حدود المحافظات والتصويت عليه قبل المطالبة بالفدرالية"، موضحا "اذا ارادت صلاح الدين ان تكون اقليماً فكيف نحدد الى أي محافظة تتبع بلد والدجيل وسامراء والتي كانت سابقا تابعة الى بغداد، كما ان دهوك كانت تابعة الى الموصل، وشيخ سعد تابع الى ميسان والنخيب الى كربلاء، والأخيرة كانت تابعة الى النجف".

وأضاف "في حال تم انشاء اقاليم في الوقت الحالي فأبناء المناطق الغربية سيتقاتلون فيما بينهم، وسيتقاتل ابناء المحافظات الجنوبية والوسطى فيما بينهم"، محذراً من ان "ترسيم الحدود عند التصويت عليه سيثير مشاكل اكبر بين الكتل التي تتنافس على موضوع الإقليم".

وقال الاعرجي إن "هناك دعماً تركياً لدعوة الانفصال او التقسيم من اجل ابقاء العراق ضعيفا ومقسما ومن اجل توفير الامن لاسرائيل"، متهما بعض الكتل السياسية بأنها "تأخذ الاوامر والدعم من دول اخرى وتستقوي بها ولذلك اصبح العراق ساحة لتلك الدول التي استثمرت حالة الانقسام بين الاطراف العراقية".

وشهدت الساحة السياسية العراقية بعد 2003 تقلباً في مواقف الكتل من انشاء الأقاليم، فالطرف الذي كان يدعو لإنشاء اقليم الجنوب، وهو المجلس الاعلى الاسلامي تخلى عن تلك الدعوة، فيما اصبح من كان يناهض المطالبة بالفدرالية، ومعظمهم نواب من محافظات غرب العراق، من المؤيدين لإنشاء الاقاليم.

عندما يشتد الصراع ويتحول الى استعصاء قد يفضي الى نتائج مهلكة مثلما يحدث الآن للعملية السياسية , تضطر الزعامات السياسية بعدم الاكتفاء بالتوضيحات التي تصدر من زملائهم في القيادة , او نواب قوائمهم في البرلمان , او الصحفيين والكتاب الموالين الذين يهللون لكل شئ , لعدم ثقتهم بكفاءتهم , او لاعتقادهم بان كل ما يتحدثون به حتى وان كان الكذب بعينه يجب ان تصدقه الجماهير , وهذا ما استدعى رأسي الحربة في الصراع الدائر الآن للظهور الذي يكاد ان يكون يوميا في وسائل الاعلام , علاوي الذي فاز في الانتخابات البرلمانية وسلبت منه فرصة رئاسة الوزراء نتيجة تواطؤ النظام الايراني والأمريكان في الابقاء على المالكي , والمالكي الذي اخذ يعتقد ان سند ( طابو ) السلطة اصبح بحوزته , وأي معارضة له تجاوز على حقوقه الشرعية والقانونية .

اياد علاوي رئيس القائمة العراقية , وبغض النظر عن كل ما قاله في مقابلته مع فضائية البغدادية مساء يوم 4 / 2 / 2013 , فأنه لفت الانتباه على انه وقائمته ايدوا وتبنوا مطالب المتظاهرين المشروعة في شباط 2011 ؟!

العراقيون يعرفون جميعا ان تظاهرات واحتجاجات شباط التي طالبت بالخدمات ومعالجة الوضع المعاشي البائس للفقراء العراقيين , هي مطالبات لاتهم من قريب او بعيد اهتمامات القائمة العراقية السنية او التحالف الوطني الشيعي, وبالعكس انهم سبب المشكلة . العراقيون يعرفون جيدا ان الشيوعيين والديمقراطيين والمثقفين والمستقلين هم في طليعة الاحتجاجات , وهم من صاغ شعاراتها . والجميع يدرك ان القائمتين واغلب الاحزاب المنضوية تحتها وبغض النظر عن كل الخلافات التي تصل لحد الدموية بينهما , فانهما يتفقان فقط على محاربة الفكر التقدمي وقواه الشعبية , الرافعة الوحيدة التي اثبتت جدواها للنهوض بوحدة المصلحة الوطنية المشتركة لجميع العراقيين , وطروحاتها هو ما يكشف كذب وادعاء الطائفيين والبعثيين وجميع مصاصي دماء الشعب العراقي .

ورغم كل الانتقادات التي واجهها الحزب الشيوعي والديمقراطيين في وقتها بسبب تحالفهم مع علاوي ( البعثي ) , الا ان علاوي هو من وجه الطعنة الاولى لهذه القوى عندما خالف النظام الداخلي وأراد الانفراد بقيادة القائمة العراقية الاولى التي ضمته معهم , وهي الطعنة التي ارجعت هذه القوى الى تفتتها الاول . وبصلافة يحسده عليها حتى عزة الدوري ادعى على انه ( طرد ) الشيوعيين والديمقراطيين الذين انسحبوا من القائمة . فكيف تستجدي اليوم الادعاء بأنك تبنيت احتجاجات الشيوعيين والديمقراطيين ؟! التي لو تم لها المساندة الحقيقية لما وصلت الامور الى ما وصلت اليه اليوم .

انت وقائمتك وجميع الاحزاب الطائفية والقومية , بما فيها القائمة الكردستانية التي فقدت البوصلة بمعرفة من هو مع القضية الكردية ومن هو ضدها , تكذبون ان ادعيتم مساندة احتجاجات شباط . لم يبادر او يجرأ اي واحد منكم حتى ولو بإصدار بيان يستنكر فيه استشهاد الفنان والصحفي هادي المهدي وباقي رفاقه الذين اختطفوا وعذبوا ولفقت اليهم التهم , او بيان ادانة للمرتزقة وكاسري الاحتجاجات بهراواتهم وفاشيتهم عندما هجموا على المتظاهرين في ساحة التحرير بحماية عسكر حكومة المالكي .

اليوم بعد ان اوصلكم المالكي ودولة القانون لهذا الوضع البائس الذي لا تعرفون كيفية الخروج منه تستنجدون بمواقف الشيوعيين والديمقراطيين .

ورأس الحربة الآخر رئيس الوزراء ورئيس دولة القانون المالكي , صرح قبل علاوي بيوم واحد لفضائية العربية : بانه متأكد ان القضاء سيرفض قانون البرلمان الذي حدد الرئاسات الثلاث بدورتين , بدل ان يقول : ننتظر قرار المحكمة . ووضع نفسه والقضاء في موقف اقل ما يقال عنه , ان القضاء اصبح احد وسائل رئيس الوزراء في فرض ارادته كما يؤكد الجميع , والذي دفع الشرطة الدولية ( الانتربول ) لإنهاء تعاونها مع القضاء العراقي .

يقول الاخ عواد عليوي وهو احد الدعاة وقد ترك حزب الدعوة رغم استشهاد شقيقه الذي لا يعرف قبره منذ الانتفاضة ولحد الآن : ان المالكي هو الذي اوصل المعلومات التي يمكن ان يدان عليها رئيس القضاء مدحت المحمود الى النائب صباح الساعدي بشكل غير مباشر , لكي يفضحه ويقيم الدعوة عليه . وهي التي ستجبر المحمود حتى وان قالوا عنه انه ألة بيد المالكي برفض القانون مقابل بقائه والإيقاع بالنائب الساعدي .

واذا صدق قول الاخ عواد , فما علينا الا ان نستوعب مع ما قاله علاوي : ان الكذب والخداع هو الاساس الذي ترتكز عليه حكومة التوافق الوطني , وهي الهموم المشتركة للزعامات المتنفذة في العملية السياسية العراقية

المسلم " في عقيدة أهل السنة " هو، من آمن بالله‌ الواحد الأحد وملائکته‌ وکتبه‌ ورسله‌ ويوم القيامة وقضائه‌ وقدره‌، لکن لدى شيعة آل البيت يضاف لها " ليس بمؤمن ولا يرى الجنة بعينه‌ " من لا يعرف إمام زمانه‌ ، يعني مهدي المنتظر.في المقابل السنة يرفضون أصلآ أن يکون للإمام حسن العسکري ولدآ ليغيب غيبتي الصغرى والکبرى وهذا يعني لدينا عقيدتين مختلفتين وکل حزب بما لديه‌ فرح. يقال: لنا کتاب واحد وهو القرآن الکريم، لکن نختلف حتى في بسملته‌ و في ختم تلاوته‌، حيث الشيعة لا يعتبرون البسملة آية من سور القرآن ويفضلون عبارة بسمه‌ تعالى کبسملة و الختم ب صدق الله‌ العلي العظيم، أما البسلمة لدى السنة هي (آية) بسم الله‌ الرحمن الرحيم وخاتمة التلاوة تکون ب صدق الله‌ العظيم من دون کلمة العلي. هذا ناهيك عن إختلافهم في تفسير جل آيات کتاب الله‌، حيث يشيب لها الرأس ، تصوروا " الکوثر" لدى السنة حوض في الجنة وفي تفسير الشيعة هي فاطمة الزهراء. تعال يا مسلم أوجد العلاقة بين البنت والحوض؟!

أما الفروض الخمس فلا يتفق الطائفتين على أي منهم ، فالشهادة لدى السنة هي الشهادتين " أشهد أن لا إله‌ إلا الله‌ وأشهد أن محمدآ رسول الله‌، وللشيعة شهادة الثالثة وهي وأشهد أن عليآ ولي الله‌. فالصلاة الفرض منها خمس في أوقاتها المحددة لدى السنة أما الشيعة يؤدوها في ثلاث أوقات صلاة الفجر والجمع بين (الظهر والعصر) و(المغرب والعشاء) في صلاة واحدة تقام بين الوقتين. الفرض الثالث وهو الزکاة ، فمقدارها لدى لدى السنة واحد من أربعين أي بمعنى إثنان ونصف في المائة أما لدى الشيعة فهي خمس أي بمعنى عشرون في المائة فالصوم مختلفين في مواعيدها فالسنة يؤخرون في السحور ويعجلون في الفطور ، أما الشيعة يؤجلون الفطور إلى العشاء ، أما الحج فيختلفون فيها على التحريم حيث إخفاء الکتفين بعکس السنة الذين يظهرون أحد الکتفين، بإختصار لا يوجد ما يوحد الفريقين رغم إدعاء کلاهما بالإلتزام بالکتاب المنزل وتعاليم نبي الرحمة محمد صلى الله‌ عليه‌ وسلم .

بکل تأکيد خلافات عمرها 1400 سنة لا يمکن أن تحل إلى يوم يبعثون، لأن الحل لا يتم إلا بتنازل أحد الفريقين وهذا يعني تغير العقيدة وهي من الکبائر لدى الطائفتين ويعتبر إرتداد عن الدين ويستحق القصاص على فعلته‌ هذه‌ إن فعله‌ أحدهم.

تأريخ الأديان مليئة بصراعات من هذا القبيل، مثلآ سقوط قسطنطينوبول (إستانبول) أعظم مدينة مسيحية بيد الأتراك المسلمين لم يخفف من حدة الصراع والکراهية بين الکاثوليك والأرثدوکس ، فإستمر الصراع إلى أن قامت أنظمة حکمهم بفصل الدين عن الدولة وإلا لکانت حروبهم الطائفية مستمرة إلى يومنا هذا.

أما نحن في العالم الإسلامي ،منذ نجاح إنقلاب خميني على شاه‌ إيران عام 1979 نعيش بما يسمى بالصحوة الإسلامية وحبل الإنقلابات (الثورات) الإسلامية علجرار. أي بمعنى يجب علينا الإنتظار إلى أن تسقط کل الأنظمة العلمانية والديکتاورية والعائلوية الملکية والسلطانية في المنطقة وتتحول إلى أنظمة إسلاموية ، و لتبلغ الصراع بين الطائفتين أشدها ، من ثم نفکر بتکرار تجربة العالم المسيحي ونعزل الدين عن الدولة . فالنظام الإيراني يعتبر نفسه‌ ولي أمر الشيعة في العالم الإسلامي ، لذلك يسعى في إسقاط النظام العائلة السنية المالکة في جوزيرة بحرين ذات الأغلبية الشيعية ، کما حصل في العراق حيث سقوط النظام الديکتاتوري السني ومجيء حکم طائفي شيعي ، ويسعى في تقوية شوکة الشيعة في شرق السعودية وشمال يمن و دعم نظام العلوي في سوريا و حزب الله‌ الشيعي في جنوب لبنان و في المقابل تسعي کل من نظام مملکة آل سعود و ترکيا الأردوغانية " العثماني الجديد" في قيادة ودعم تمرد الحرکات الإسلاموية السنية ضد أنظمة حکامها بهدف تشکيل جبهة سنية ضد جبهة شيعية. نحن نعيش اليوم صراع الهلالات الشيعية والسنية وحروب إرادات خفية ، لذا أقول في ظل حکم الأحزاب الدينية ، لم ولن تتوحد الطوائف التي لم توحدها لا کتاب الله‌ ولا سنة نبييهم و لاعترة آل بيت نبي الله‌ محمد.

شعارات سياسية طنانة رنانة فارغة لساسة فاسدون غارقون في الطائفية إلى الآذان لن يوحد أبناء الشعب العراقي ولن ينسيهم بحر من الدماء التي لم تجف بعد، إلا نظام يفصل الدين عن الدولة .

جمال ملاقره‌

 

* حجرٌ

قتيل يحمل جثتهُ

ويرحل .

* حجرٌ

يفلت من قبضة الارض

ويرمي نرده الصلب .

* حجرٌ

يمسح وجههُ بمنديل القمر .

* حجرٌ

يتثائب ، يلقي بظلهُ في الصحراء .

* حجرٌ

اسنان الجدار

قبعة البيت

منسي في جيب الذاكرة

* حجرٌ

يبصقُ علينا ، ياكل من خواصرنا .

* حجرٌ

يرفس تحت اقدامنا

يشق جيبهُ

* قلتُ للحجر

ايها الرخو تحت اقدامنا

متى تتَصلب ؟ .

جمال جاف

منذ نشوء دول وأقاليم قومية عديدة بعد حربي العالمية الأولى والثانية في الشرق الأوسط, كانت جمهورية مهاباد للحكم الذاتي هي الأولى التي نشأت لجزء من الأمة الكردية داخل كوردستان الشرقية وذلك بعد حوالي ۱٥ سنة من محاولة سابقة فاشلة لتأسيس جمهورية أرارات داخل كوردستان الشمالية. تأسست جمهورية مهاباد في الجزء المحتل لكوردستان الشرقية من قبل الاتحاد السوفيتي آنذاك, وذالك اعتبارا من ۲۲ يناير ۱۹٤٦ ودامت فقط إلى ۱٦ ديسمبر للعام نفسه. هنا وبمناسبة هذه الذكرى الجليلة لا بد من التذكير مجددا ولو بشكل مختصر بعاملي نشوء تلك الجمهورية الفتية وكذلك بأسباب إنهيارها آنذاك:

۱ـ العامل الموضوعي المهيئ الحاسم آنذاك

بعد حوالي سنتين من اندلاع الحرب العالمية الثانية وبعد أن علمت ألمانيا وفق مصادرها الإستخباراتية الدقيقة, ورغم سريان مفعول ميثاق إتفاق ستالين ـ هتلر لصيف ۱۹۳۹ بعد والقاضي بعدم معاداة بعضهما البعض وبضرورة استردادهما المشترك لمناطقهما المهداة سابقا من قبل الحلفاء بعد الحرب العالمية الأولى إلى البولونيين( مثلما أهدى أولئك الحلفاء أنفسهم أيضا كوردستان الى تركيا, العراق وسوريا وقسموها بينهم آنذاك), بأن الاتحاد السوفيتي وتحت التأثير اللوبي اليهودي الكبير سوف يخرق ذلك الميثاق وسينضم الى الحلفاء( بريطانيا, فرنسا ولاحقا أمريكا), باغتت القوات الألمانية القوية ارادة والمتطورة تكنيكا في صيف ۱۹٤۱ بالهجوم على القوات السوفيتية الهائلة عددا والضعيفة تكنيكا وعدة, بحيث تمكنت تلك القوات وخلال بضعة أشهر من التوغل داخل الأراضي السوفيتية لمسافات شاسعة وحتى الى مشارف موسكو نفسها بل ولولا قدوم الشتاء الروسي القاسي الذي أثر كثيرا سلبا على مواصلة تقدم هذه القوات لكان الألمان سيدخلون تلك العاصمة العملاقة ولكانت الدولة السوفيتية ستستسلم دون قيد أو شرط وذلك شبيها بما أحدثوه خلال الحرب العالمية الأولى عسكزيا في روسيا وأوكرانيا وسياسيا أيضا عندما دعموا ماديا ولوجستيا الأحزاب الإشتراكية الروسية ذات الصبغة اليهودية الغالبة قيادة والمعادية للحكومة القيصرية الروسية وذلك بهدف إحداث قلب تلك الحكومة المتحالفة مع فرنسا وبريطانيا ولاحقا أمريكا وبالتالي لتتفرغ ألمانيا والنمسا لمتابعة الحرب بقوة أكبر على الجبهة الغربية داخل الأراضي الفرنسية والبلجيكية وللوصول الى باريس قبل وصول القوات الأمريكية والكندية عبر المحيط الأطلسي الى فرنسا وبريطانيا; هذا وقد تمكنت تلك الأحزاب بفضل ذلك الدعم الألماني الكبير في ربيع بل وبشكل حاسم في خريف ۱۹۱٧ فعلا بانقلابين ناجحين( باسم الإشتراكية) أديا الى خروج روسيا من الحرب وعقد اتفاقية برست - ليتوفسك في بداية آذار ۱۹۱۸ وطبقا للشروط الألمانية الصارمة. فلدى ثوغل تلك القوات الألمانية صيف عام ۱۹٤۱ داخل الأراضي السوفيتية, هرعت بريطانيا وأمريكا سريعا بالتواصل مع الاتحاد السوفياتي وعرض تقديم مخثلف أنواع العتاد التكنيكي الحربي المتطور له وغالبا حتى دون أي مقابل يذكر, وذلك فقط لأجل استمرار المواجهة مع ألمانيا. هنا ولإيصال تلك الأسلحة والعثاد الغربي الى القوات السوفيتية عبر أقرب النقاط, إضافة عبر ممرات أخرى بعيدة في شمال وشرق روسيا, فقد أتفق كل من بريطانيا والسوفييث (وتحت زعم لأن إيران ربما هي كانت متعاطفة مع ألمانيا) على غزو إيران خصوصا في شمال غربه أي بين الخليج وآذربيجان السوفيتية مارا تماما عبر كوردستان الشرقية وآذربيجان الأيرانية, وذلك بهدف إيصال القوات البريطانية للعتاد الإنكلو-الأمريكي اللازم من الخليج وجنوب العراق عبر أيلام وكرمنشاه وحتى سسنندج كمنطقة تسليم واستلام بين تلك القوات والقوت السوفيتية التي بدورها كانت تنقلها إلى نقاط جبهات الحرب مع القوات الألمانية داخل الأراضي السوفيتية; وبهذا التدخل البريطاني ـ السوفيتي بدءا من أواخر ۱۹٤۱ تشكلت فرصة ذهبية لمساعي الكورد الشرقيين التحررية.

۲ـ العامل الذاتي المهيئ النسبي آنذاك

وكما هو معلوم للكثير من المطلعين والمهتمين ورغم محدودية اليقظة القومية والخبرة التنظيمية والسياسية الغير ناضجة لدى الكورد في الظرف الموءاتي قبل وخلال الحرب العالمية الأولى وحتى على الأقل تاريخ ابرام معاهدة لوزان المشؤومة في أواخر سنة ۱۹۲۳, ونتيجة للصدمة الكبيرة التي أصابتهم عقب ذلك, بدأ النخب والوجهاء الكورد الروحيين والقبليين تدريجيا بالإعداد للتنظيم وللتعبئة داخل الأجزاء الكوردستانية الأربعة على طريق النضال التحرري القومي. فكان ذلك الجو السائد مفعما نسبيا أيضا داخل كوردستان الشرقية وعلى الأقل منذ حركة سمكو شكاكي التحررية بقيام بعض الجمعيات مثل كومله زيانة كورد أو كوردستان هناك وبروح المبادرة للكفاح التحرري الكوردي, هكذا إلى أن حلت فترة الحرب العالمية الثانية الموءاتية الأخرى خصوصا بالنسبة للحركة التحررية الكوردية الشرقية وتذكير الكورد المستمر بالتقصير المأسوي الذي ارتكبوه خلال الحرب العالمية الأولى وبعدها ولكي لا يكرروا ارتكاب ذلك الخطأ الفاحش, بدأ أغلب الكورد الشرقيين بالتكيف مع ذلك التدخل البريطاني ـ السوفيتي في آقليمهم الكوردستاني. وفي هذا الإطار بدء المسؤولون السوفييت المختصين أيضا ومنذ دخولهم هناك بالتودد والتواصل مع الآذربيجانيين والكورد معا وذلك لكسب رضاهم ولكي لا يحدثوا مشاكل ومعارك مع قواتهم من ناحية وكذلك انطلاقا من المصالح السوفيتية الإستراتيجية المستقبلية بأهمية تشكيل المزيد من الكيانات والأقاليم الموالية لهم وخصوصا للتمدد أكثر فأكثر نحو الشرق الأوسط من ناحية أخرى. وفي مقابل ذلك وبالنظر الى تعطش الكورد الكبير الى التحرر وبناء كيانهم القومي المشروع ودرءا لتكرار تلك الأخطاء السابقة المذكورة, فما كان للنخب ووجهاء الكورد الروحيين والقبليين هناك إلا وأن لبوا ذلك التواصل والتحاور مع أولئك المختصين الأمنيين والسياسيين السوفييت حول إمكانية تحقيق تلك الأهداف التحررية الكوردية والعلاقة مع الإتحاد السوفيتي مستقبلا.

هكذا فقد بدأ أولئك الخبراء السوفييت ومنذ طيلة تواجدهم هناك مدة ستة سنوات متتالية بتوجيه الكورد تنظيميا سياسيا (تأسيس الحزب الديموقراطي الكوردستاني وفق بنية وهيكيلية الأحزاب الإشتراكية السوفيتية) وحتى أمنيا عسكريا واداريا أيضا وذلك الى أن حان الوقت المناسب وليعلن الشهيد الكبير قاضي محمد في ۲۲ يناير ۱۹٤٦ وعلى ساحة جار جرا قيام جمهورية مهاباد للحكم الذاتي الكوردية. غير أنه وللأسف الشديد ونظرا إلى بدء احتدام الحرب الباردة السوداء السابقة في خريف ۱۹٤٦ بين معسكر الكتلة السوفيتية وبين معسكر الكتلة الغربية, وبعد ثلاثة جلسات لمجلس الأمن آنذاك طالب بل أنذر خلالها كل من أمريكا وبريطانيا وفرنسا للسوفييت بضرورة الانسحاب الفوري للقوات السوفيتية كاملة من إيران, وبالتالي مما إضطرت هذه الأخيرة الى تنفيذ تلك المطالب القسرية وذلك بعد أن قام هؤلاء السوفييت على الأقل بإجبار السلطة الإيرانية على الرضوخ بتآمين امتيازات بترولية وغيرها لهم في ايران وكذلك بعد أن إلتزم السوفييت بالإكتفاء بما حصل عليه وفق التوافق المسبق مع الحلفاء من أراضي بولونية وألمانية كغنائم حرب; هذا وبالتالي أفسح المجال للقوات الايرانية لاحقا بالقضاء على جمهورية آذربيجان للحكم الذاتي ومن ثم في ۱٧ ديسمبر ۱۹٤٦ على جمهورية مهاباد للحكم الذاتي الكوردية, وعلى أعقاب ذلك يلتجأ المرحوم والشهيد الكبير ملا مصطفى برزاني ومئات من البيشمركة معه الى آذربيجان السوفيتية, وكذلك لترتكب السلطات الايرانية لاحقا في أواخر شهر آذار ۱۹٤٧ باعدام شهيد الشهداء قاضي محمد رئيس الجمهورية والعديد من رفاقه الشهداء العظام الآخرين معه.

محمد محمد - ألمانيا/ دورتموند

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 05 شباط/فبراير 2013 20:17

يوم عدم التسامح إزاء ختان الإناث

بلاغ صحفي

يوم عدم التسامح إزاء ختان الإناث

تم عمل القليل جداً للتصدّي لختان الإناث

لاهاي، السليمانية، في الرابع من شباط،

تم تعريف السادس من شباط من قبل الأمم المتحدة بوصفه اليوم العالمي لعدم التسامح لختان الإناث (تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية). ومنذ ذلك الحين نما الوعي العام على نطاق العالم. وفي الوقت الذي أصبحت فيه حقوق المرأة والعنف ضدها مثار النقاش أكثر من أي وقت مضى، وبالأخص في منطقة الشرق الأوسط، تقوم منظمتا هيفوس ووادي- من الجبهات الأمامية في المعركة ضد ختان الإناث- بدعوة الأمين العام والجمعية العامة للأمم المتحدة إلى إتخاذ الخطوات وتكثيف الجهود لوضع حد لهذه الممارسة.

جدول

ويقدر عدد الفتيات والنساء اللاتي خضعن لإجراءات ختان الإناث حاليا بمائة وأربعين مليوناً، وهذا الرقم كبير جدا ويبعث على الرثاء، بالرغم من أنه، أي الرقم التقديري، يركز بالأساس على أفريقيا. وبأخذ تزايد الأدلة بنظر الإعتبار والتي تثبت أن ختان الإناث ليس فقط "مشكلة أفريقية"، بل هو منتشر على نطاق واسع في أنحاء مختلفة من آسيا بما في ذلك الشرق الأوسط، فإن رقماً أكبر من ذلك بكثير قد يكون الأقرب إلى الحقيقة. من هنا يجب أن تكون البحوث عن الحجم الحقيقي لهذه الممارسة في آسيا على جدول أعمال الهيئات الدولية والحملات ضد ختان الإناث في العام 2013 والسنوات المقبلة.

العراق

يمكن إعتبار ما يشهده العراق على طريق ما يمكن تحقيقه من مكافحة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في فترة قصيرة جدا، نموذجاً واعداً: فقبل تسعة عشر شهرا، وبالتحديد في 20 يونيو (حزيران) 2011، اعتمدت حكومة إقليم كردستان في شمال العراق قانوناً شاملاً ضد العديد من أشكال العنف المرتبطة بالجنس بما فيها تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، كان إصدار القانون خطوة فريدة من نوعها في كل المنطقة- وتم إدخاله ضمن جدول أعمال ناشطين ملتزمين ومنظمات غير حكومية، وقد كانت منظمة وادي التي كانت في قلب المعركة ضد ختان الإناث في كردستان العراق، منهمكة في التعليم وشن الحملات ضد ختان الإناث لتسع سنوات ولحد الآن.

وعلى الرغم من أن النجاح كان هائلا، فإن اعتماد القانون كان مجرد خطوة أولى، سيكون التحدي القادم هو التأكد من أن القانون سيتم تنفيذه بصورة صحيحة، وبما أن ختان الإناث لا يتوقف عند حدود كردستان العراق، فإن وادي وهيفوس وبالتنسيق مع مركز بَنا في كركوك ستتسابق للحصول على الدعم للمبادرة لسنّ قانون لمكافحة ختان الإناث لعموم العراق. وسيتم في السادس من شباط تقديم مشروع قانون لحظر تشويه الأعضاء التناسلية للإناث (الختان) في العراق الى مجلس النواب العراقي.

ولقد تم في كركوك، المدينة ذات التعددية العرقية التي يختص بها شمال ووسط العراق، قيام وادي وبَنا بالتعاون على أبحاث ميدانية شاملة كشفت عن تعرّض 38% من الإناث لختان الإناث من مجموع 1212 تمت مقابلتهن، وأثبتت الأبحاث أن ختان الإناث موجود بين العرب والأكراد والسنة والشيعة على حد سواء، وبما أن المزيج السكاني في كركوك يمكن اعتباره نسخة للبلد بأسره، فإن النتائج تحمل أدلة قوية على أن ختان الإناث يُمارس في جميع أنحاء العراق.

حان وقت التصرّف الآن

كان صدور قرار على الصعيد الدولي من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة يدعو إلى فرض حظر على ختان الإناث في كانون الأول 2012 علامةً دالة، وعلى الرغم من أن القرار غير ملزِم قانونا، إلا أنه سيعزز الحافز المعنوي والسياسي للحكومات للعمل في مجال تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، وسوف يشجع النشطاء في جميع أنحاء العالم للتحدث ضد "تقليد" قاتل.

لقد حان وقت العمل الآن، وطرح سؤال: أعلنت الأمم المتحدة في عام 2003 حتمية القضاء على ختان الإناث، ومع ذلك، لم يُتخذ حتى الآن أي إجراء من جانب هيئات الأمم المتحدة لوقف ختان الإناث في الشرق الأوسط، لماذا، لم تتحلّ تلك الهيئات بالنشاط، على سبيل المثال، في العراق إلى الآن؟ ما الذي تم تقديمه في اليمن حيث تصل مستويات ختان الإناث في بعض المناطق إلى 50% كما هو معروف؟ من الذي يتحّمل جمع بيانات موثوق بها في دول مثل عمان أو إيران حيث يمكن العثور على أدلة قصصية فقط على ختان الإناث، ولكن غير قابلة للدحض؟

وبالنتيجة، فإن وادي وهيفوس تدعوان الأمم المتحدة، وتحديدا أميها العام، لتكثيف الجهود لوضع حد لهذا الاعتداء الذي لا يمكن إصلاحه، و لا ردّه إلى ما قبل وقوعه، والذي ترك تأثيره اليوم على ما يصل إلى 140 مليون إمرأة وفتاة على قيد الحياة.

فلنكسر حاجز الصمت ونبحث عن الحقيقة.

الثلاثاء, 05 شباط/فبراير 2013 17:07

سوريا: مليشيات مسيحية تؤمن شوارع صيدنايا

صيدنايا، سوريا (CNN)--ثمة من يتساءل عن حقيقة ما يسمى بالمليشيات المسيحية التي لا تزال موالية لنظام بشار الأسد،وتحمي مناطقها.

شكبة CNN تمكنت من الدخول لتلك المنطقة، من خلال نقطة تفتيش قرية صيدنايا السورية، التي تقطنها غالبية مسيحية.

تلك البلدة مأهولة من قبل مليشيات مسيحية محلية موالية لنظام الأسد.

وقد رفضوا التحدث أمام الكاميرا خوفا من استهدافهم من قبل قوات المعارضة‎.

أحد سكان المنطقة، والمسؤول عن تنظيم المجموعة، حسام عازر، رافق CNN وقال: "هناك عدة نقاط تفتيش في هذه المنطقة، ومئات المسلحين لمراقبة الشوارع لمنع المسلحين الآخرين من الدخول إلى هذه البلدة الآمنة نسبياً."

وتعتبر صيدنايا، حيث يوجد 44 كنيسة، مركزَ حجٍ للمسيحيين من محتلف أنحاء  العالم‎.

ويقول عازر إنه لا يمكنه أن يتخيل كيف ستكون سوريا من دون حكم بشار الأسد‎.

وتفيد التقارير إلى أن نسبة المسيحيين في سوريا تبلغ 10‎ % ، ولم ينضم أي منهم للثورة ضد الأسد حتى الآن.

ويعبر أهل المنطقة عن قلقهم من وجود مليشيات إسلامية ضمن صفوف المعارضة‎.

ويشير حسام إلى قرىً يقول إن مقاتلي المعارضة يتمركزون فيها، وبعضهم من الإسلاميين المتشددين الذين أطلقوا قذائف هاون على صيدنايا وخطفوا بعض الأفراد‎.

ولذا تقوم المليشيات المسيحية بمراقبة نقاط التفتيش في الشوارع خوفا من قيام المعارضة بمحاولة طردهم من بلدتهم‎.

وبينما يسمع صوت الآذان في بعض أجزاء هذه البلدة المسيحية، يخشى البعض من أن يضع هذا الصراع حدا للهدوء الذي استمر عدة أجيال في صيدنايا‎.

الثلاثاء, 05 شباط/فبراير 2013 17:06

لماذا يا وزير الثقافة العراقي- زاهد الشرقي

 

العقبات هي تلك الأشياء المخفية التي تراها عندما ترفع عينيك عن الهدف . وما أكثرها تلك العقبات والحواجز التي يتم وضعها في طريق ألأمل والطموح لدى ألإنسان المتطلع إلى الأفضل والأحسن . تُرى كيف الحال بإنسانة درست وتعلمت واجتهدت في سبيل تحقيق ذلك الحلم الجميل بخدمة بلدها ووطنها , ولكنها تصطدم ببعض ممن لازال يعمل وفق مفهوم عدم الإدراك والوعي بالمسؤولية التي أوكلت له مع شديد ألأسف .

وزارة الثقافة العراقية والتي وزيرها مشغول ما بين الدفاع وبينها . لازالت بعيدة جداً عن الواقع الثقافي ومشغولة كالعادة بالصور والتكريم التي تُمنح لمدرائها وغيرهم هنا وهناك ولا نرى الوزير سوى في شعار أي مهرجان ( برعاية وزير الثقافة يقام مهرجان كذا .. وكذا) أو في بطاقات الدعوة !!!. تلك الوزارة يبدو بأن وزيرها الذي في نفس الوقت يعتبر وزير للدفاع وكالة قد أخذ على عاتقة أسلوب وشعار الجيش القائل ( نفذ ثم ناقش) , ولكنه حتى النقاش حرمه وباشر بتوزيع الهبات الوظيفية لنفسه وكيفما يشاء متناسياً ألأسس التي من شأنها أن تعطي فائدة لصرح كبير ومهم في العراق وهو (الثقافة).

كتاب( الدار العراقية للأزياء /قسم إدارة الموارد البشرية ) المرقم (2190) والصادر بتأريخ 5/8/2012 . الموجه إلى( وزارة الثقافة / مكتب المشاور القانوني ). مضمون الكتاب طلب الحصول على موافقة وزير الثقافة بتعيين أسماء على الملاك الدائم وبالدرجات الشاغرة المتوفرة !! أكرر درجات وظيفية شاغرة .ولحاجة دار ألأزياء الماسة لهم . تم رفع ألأسماء للسيد الوزير فيقوم بمسك القلم ذي اللون ألأحمر ويباشر بمهمة الاختيار وفق الأهواء والرغبات أو وفق ما يريد فلان وعلان منه , كيف لا ونحن في دولة المحسوبية والتحزب والمصالح الشخصية الضيقة .

الطامة الكبرى هي وجود أسماء لم تعجب السيد الوزير فلم يشملها بمكرمة ( القلم ألأحمر) , هذه ألأسماء كانت تعمل ولمدة ستة أشهر بلا أي مرتب في دار ألأزياء العراقية لأنه تم التأكيد لهم بأن كتاب تعيينهم سوف يكون جاهزاً وكاملاً .ولم يبقى سوى تأشيره من سيادة وزير الثقافة والدفاع الموقر !!. وكذلك لكون الدار نفسها أكدت حاجتها الماسة لهم . ومنهم على سبيل المثال المواطنة (ذكرى كاظم) خريجة معهد المعلمات / فرع العلوم والرياضيات. وهذه المواطنة كان لنا حوار معها وتألمنا كما هي لما بدر من الوزير عندما حرمها من حقها في الوظيفة وكذلك لأنها عملت ستة أشهر من دون مرتب !!. وكلها أمل وإصرار وصبر على وصول كتاب تعيينها . لكن الآمال خابت وذهب الأشهر أدراج الرياح لان الوزير أطلق رصاصة الرحمة التي يبدو أنه جلبها من وزارة الدفاع في جيبه الخاص حتى ينخر بها جسد الثقافة والأحلام الجميلة .

ترى ماذا سيكون رد الوزير . وهل سوف يرمي التهمة على غيره كعادة الوزراء ؟؟ أم سوف يتعذر بعدم وجود وظائف شاغرة ؟؟ أم سوف يعطي وعد وعهد بقادم ألأيام . وما أكثر الوعود والعهود المخيبة للآمال فيك يا عراق .

والأشهر الستة التي تم اغتيالها وفرحة العمل في حياة تلك المواطنة من الذي سوف ينصفها . لقد كان ألأجدر بالوزير النظر بفحوى الكتاب جيداً ويدرك بأن هؤلاء أناس يستحقون ما هو حق لهم . لكن كما قلنا يبدو بأن الأمور اختلطت عليه ما بين فوهة البندقية وبين القلم والحرف .

والكثير مما يحصل في مرفق لابد للجميع من التحرك لانتشاله مما هو فيه , ولا يغر الكثيرين العناوين البراقة والشعارات التي ترفع هنا وهناك فالحال سيء ويسير إلى السواد الأعظم بفضل أفكار نزلت من دون سابق إنذار ونصبت أنفسها قيادة لثقافة العراق التي تصرخ من ألألم والظلم والسير بها إلى الهاوية.

ختاماً .. نطالب بحق المواطنة (ذكرى كاظم) وكل من تم إصدار قرار الحرمان بحقهم , وسوف نبقى نطالب بالحق لكل العراقيين , ونطالب بالخير للوطن الجريح . ونطالب المسؤولين بكل مكان بأن يرحموا أبناء شعبهم من كل تدخل وضياع للحق . فاليوم قد يتخلص الكثير من الحساب والعقاب , لكن ليفهم الجميع هناك حساب عند رب العباد .

سلامات يا وظيفة .. اخ منك يالساني

السومرية نيوز/ واسط
أعلن مكتب تنفيذ المادة 140 الدستورية بمحافظة واسط، الثلاثاء، عن توزيع اكثر من 1600 صك مصرفي بين المشمولين بالمادة خلال العام الماضي بقيمة عشرة ملايين دينار للشيك الواحد، فيما أشار إلى انجاز أكثر من أربعة آلاف معاملة جديدة، كما أكد أن المعاملات الجديدة مرهونة بتصويت البرلمان على موازنة العام 2013.

وقال مدير المكتب المحامي عبد الامير الياسري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الملاكات العاملة في المكتب تمكنت خلال العام 2012 الماضي، من توزيع وصرف 1624 شيكاً مصرفياً بواقع عشرة ملايين دينار للشيك الواحد كتعويض بين المرحلين والمشمولين ضمن المدة 140 الدستورية".

وأوضح الياسري أن "الكوادر العاملة ضمن لجنة تقصي الحقائق في مكتبه تمكنت من إنجاز 4548 معاملة للمشمولين بالمادة 140 الدستورية مع إجراء التدقيق لنحو 4154 معاملة أخرى تقدم بها أصحابها الى المكتب بغية شمولهم بالمادة".

واعتبر الياسري أن "إنجاز المعاملات الجديدة مرهون بالبرلمان العراقي الذي يتوجب عليه الاسراع بالتصويت على موازنة العام 2013 الحالي من اجل تسليم المشمولين بالمادة الدستورية مستحقاتهم المالية بعد ان تم انجاز معاملاتهم".

يذكر أن لجنة المادة 140، شكلت عام 2006، ومهمتها الإشراف على تطبيع الأوضاع في كركوك والمناطق المتنازع عليها، ودفع التعويضات.

شفق نيوز/ حمّل وزير البيشمركة جعفر شيخ مصطفى، الثلاثاء، وزارة الدفاع العراقية حل المشاكل والتوترات الموجودة بين اربيل وبغداد، فيما أكد على أن حكومة الاقليم مستاءة من هذا الامر.

وقال شيخ مصطفى في بيان ورد لـ"شفق نيوز" خلال لقائه القنصل الكوري الجنوبي في إقليم كوردستان كيم يونك هيون الذي تمّ فيه بحث التوترات الموجودة بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية إن "وزارة البيشمركة سخرت كل جهودها لحل هذه المسألة".

وأستدرك شيخ مصطفى بالقول إنه "مع الأسف فإن وزارة الدفاع العراقية لا تعير إهتماماً بهذه المشاكل وتقوم بتأخير حلها بأعذار مختلفة، الأمر الذي جعل من حكومة إقليم كوردستان مستاءة من هذه التصرفات".

وطالب وزير البيشمركة، بتوطيد العلاقات بين وزارة البيشمركة ووزارة الدفاع الكورية الجنوبية، ومحاولة التعاون بشكل أكبر بين الطرفين في المجال العسكري وتبادل المعلومات.

من جهته قال القنصل الكوري الجنوبي في اللقاء، إنهم "يريدون توسيع العلاقات مع حكومة إقليم كوردستان وبصورة مستمرة، وإنهم يبذلون كل مساعيهم لإدامة هذه المسألة بشكل أفضل".

وعبر عن أمله أن "يتم حل المشاكل بين حكومة أربيل وبغداد بأسرع وقت ، كون العراق لا يتحمل التوترات أكثر من ذلك".

وتشهد العلاقات بين حكومة اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية توتراً ملحوظاً منذ ان نشرت الاخيرة قوات لها في المناطق المتنازع عليها الامر الذي عدّته الاولى خرقاً للدستور والاتفاقات المبرمة بين الطرفين.

ي ع

الراهن السوري أصبح محيّر جداً ولا يوجد حتى الأن أي تشخيص (محلي أو إقليمي أو دولي) دقيق ومتوافق عليه للحالة وللسيناريو الذي قد تشهده البلاد في الأشهر القلية القادمة التي ستحسم الأمور بإتجاه إسقاط نظام البعث بأي شكل كان، ولكن ورغم أنّ المعادلة ستسير نحو سقوط الأسد بعد سيطرة الثوار على معظم المفاصل الحيوية في سوريا، فإنّ ثمة مقومات كثيرة تمدّ النظام بالقوة وتطيل عمره وأمد بقائه في السلطة، ولعلّ أبرزها:

1- نظام الأسد يستمد قوته من طائفته العلوية المتماسكة فيما بينها والمتمسكة بزمام الأمور والمبادرة وبيدها كل شيئ، حيث لا يزال الجيش قوي والإستخبارات متراصصة ولا يزال السلك الدبلوماسي على رأس عمله ولم ينشق عنه أحد ولا تزال القيادة القومية للبعث مطيعة للأسد رغم تخريبه للبلد ومجلس الشعب باق وأعضاءه لم ينشقوا عنه ويضفون الشرعية على النظام، وبالمحصلة لم ينشق أي مسؤول كبير حتى الأن عن نظام آل الأسد.

2- نظام الأسد يمتلك ترسانة من الأسلحة الفتاكة المتطورة، ولم يتم استخدامها ولاتزال مكدسة في المخازن وشبكة خبراء إستخدامها لا تزال متماسكة ومستنفرة وجاهزة للتطويع والدفاع عن النظام (براً وبحراً وجواً).

3- نظام الأسد (بحكم انتمائه للهلال الشيعي) هو جزء من محور إقليمي متماسك لا بل متعاضد ولم تستطع أية جهة حتى الآن أن تفك إرتباط مكوناته ببعضها، حيث على الأرجح ستبقى إيران تدافع عن الأسد وكذالك المالكي وحزب الله سيدافعان عنه لكي يبقى في السلطة بدمشق أو يغادرها بإرادته شريطة أن يحصل على ترخيص دولي بتشكيل كيان علوي مستقل في الساحل السوري.

4- نظام الأسد هو جزء من منظومة دولية مناهضة للغرب ولإسرائيل ولمن لف لفهما، فالروس والصين وأتباعهما سيدافعون عن الأسد ليس حباً له وإنما للمحافظة على نفوذهم ومصالحهم في منطقة الشرق الأوسط وللإبقاء على موطأ قدم في سوريا أو في الدويلة العلوية المزمع تشكيلها.

5- المعارضة السورية ضعيفة وغير متماسكة ولم تستطع حتى الأن إثبات ذاتها وقوة تمثيلها في الداخل والخارج، ففي الداخل مثلاً: تغيّر محتوى وشكل الثورة السورية وإنتقل ولاء الشارع السوري للجماعات المسلحة (المتطرفة) التي صارت صاحبة القرار الأول والأخير، وبدورها هذه الجماعات تقوم بتهميش المعارضة السياسية الخارحية (المجلس الوطني السوري والإئتلاف الجديد)، مما أدى إلى إنقلاب رأي المجتمع الدولي ضدها ولم يتم الإعترف بها حتى الحين، ومن جهة أخرى فإنّ هذه المعارضة باتت أسيرة لقوى عربية سنية تفكر بشكل أكثري وتعتبر بأن سوريا ملكا للعرب السنة وحدهم ولا تعترف بوجود باقي المكونات التي تشكل تقريبا نصف سكان البلد (كورد وكلدوآشوريين ودروز وعلويين وجركس و...إلخ)، مما أدى إلى تخويف تلك المكونات الأصيلة التي أعطت الحق لنفسها لتعيد حساباتها وتجد سبلا للدفاع عن نفسها ولكي تنآى عن ذاتها من مغبة الإنصهار في أطر أو بوتقة المعارضة "السنية" التي يبدو أنها تسعى نحو الإتيان ببديل قد يشكل خطرا على الأقليات، بسبب عدم حصول أية أقلية على أية ضمانات تضمن حقوقها حاضرا ومستقبلا.

وبخصوص هيمنة القوى المتتطرفة على ائتلافات المعارضة السورية وعدم إعترافها بوجود الشعب الكوردي وحقوقه مثلا، فليس هذا فحسب بل إنّهم يطالبون الكورد بتقديم الولاء والطاعة بلا مقابل وقبل أن يصبحوا حكاما لسوريا ما بعد الأسد، وها قد نفذ صبرهم لعدم مثول الكورد لإرادتهم الفوقية فأرسلوا بعضا من مجاميعهم المسلحة عن طريق تركيا إلى مدينة سري كانية وهاهم يقصفونها وينتهكون حرماتها بحجة تحريرها من أهلها الكورد الذين طردوا النظام من مدينتهم منذ شهور!، وبهذا الشأن فإن الجانب الكوردي سينحى كالعادة نحو الحوار ولن يختار خيار الحرب ضد جيرانه السوريين، ولكن من حقه أن يدافع عن دياره ضد أي غازي وأن لا يسلمها لأية قوى متطرفة وغريبة وتقصد الإحتلال وليس التحرير، ولا بديل في هذه الحالة عن إعادة ترتب البيت الكوردي وتوفير مستلزمات الدفاع عن المناطق الكوردية.

ورغم قتامة المشهد الداخلي السوري نظرا لمدى قوة النظام وبالمقابل الأخطاء التي ترتكبها المعارضة، إلا أن التفاؤل ينبغي أن يكون سيد الموقف لدنو أجل نظام الأسد الذي استعبد البلاد والعباد قرابة نصف قرن، والمطلوب الحالي هو أن تبادر المعارضة السورية إلى سحب مجاميعها المسلحة من مدينة سري كانية الكوردستانية، وأن تدخل مع الكورد كشركاء في حوار سياسي يجنب الطرفين من إحتمال التورط في أتون حرب أهلية (كوردية ـ عربية) لن يستفيد منها سوى نظام الأسد الذي يخطط وفق هذا المنوال ليضربنا ببعضنا وليطيل عمره فوق رقابنا وليبقى في حكم بلادنا إلى أبد الآبدين.

منذ تشكيل الحكومة الحالية والى الأن لم نرى نجاح منظور لأي وزارة من الوزارات سوى اننا نسمع بملفات الفساد الاداري من هنا وهناك !! ويعود السبب الى الطريقة التي تم تقسيم الوزارات بين الكتل الفائزة (هاي الك هاي الي )!! ولم نجد أي وزير مختص بملفه او بوزارته والمصيبة يقولون اننا حكومة (تكنوقراط) , انني هنا ..اقف محاسبا لوزراء القائمة العراقية , لماذا وافقتم منذ البداية على الاشتراك في الحكومة الحالية واستلمتم حصتكم من الوزارات !! ومن ثم وزاراتكم لاتدار بوزير ؟! بل بالوكالة ان الحكومة العراقية الحالية بصراحة بحاجة الى مراجعة واعادة هيكلة حتى وان كانت منتخبة !! لأن الشعب العراقي يدفع ثمن (الزعل المتواصل ) للوزراء وكأنهم يمنون على الشعب العراقي !! ارى جهدا جيدا من رئيس الوزراء لكن لا اراك يادولة رئيس الوزراء بارعا في السياسة (عذرا).لأني وبصراحة كنت اتوقع من حكومتكم المؤقرة انجازات عظيمة في جميع المجالات والملفات لاسيما ملف الخدمات لكني فوجئت بحكومة تبرع في (الأزمات) وانني هنااتحدث عن جميع الوزارات والمؤوسسات التابعة للحكومة .في هذه المرحلة التي يمر بها العراق , امام العرقيين فرصة حقيقة ينبغي الافادة منها لبناء دولة ومجتمع جديدين , ونعتني بهذه الفرصة ,ان فتح الحوار الوطني بجدية وحسن نية سيحل الكثير من الاشكاليات العالقة وسينهي الازمات المتكررة اننا وفي هذه المرحلة الخطرة التي تشهد ازمات كبيرة جعلت المتصيدين محاولة اشعال نار الفتنة الطائفية والسياسية على حد سواء , ولو كانت هناك حكمة في ادارة الامور لما آلت وتوجهت الامور الى ما نشهده الان من توترات وتظاهرات وتهديدات بالعصيان المدني ويتحمل وزر ماحدث (الجميع).لقد شهد العراق خلال الاعوام العشر الماضية تغييرات سياسية كبيرة , ولعل اول هذه التغييرات السياسية هو ماحدث للنظام السياسي الحاكم فيه ,اذ اطاحت الولايات المتحدة الامريكية بذلك النظام الفاشي , وتولت على عاتقها ادارة العملية السياسية في العراق , ثم جرى بعد ذلك وضع مقاربات ومواعيد زمنية مؤطرة , بموجب قوانين واوامر داخلية ,وما سمي (قانون ادارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية ) لتحديد مسالك العملية السياسية في البلاد فكان اول لاحظناه هو حدث الانتخابات العراقية ,وعلى الرغم من حجم المقاطعه السياسية الواضح والسلبيات التي رافقتها , (مثل التمويل الخارجي لبعض الاحزاب) الاانها كانت مرحلة مهمه في الحياة السياسية العراقية وتجربة اعطت الخبرة لكننا لم نشهد ثمرة هذه الخبرة التي اكتسبها السياسيون العراقيون على حساب معاناة الشعب !! ولاأعلم هل من حل قريب ام ستتوالى الازمات ,ان مايحدث في العراق خصوصا وفي المنطقة عموما مخططا له مسبقا ..اذ تحاول بعض الدول الاقليمية تأجيج الشارع ليتسنى لهم العودة الى هواياتهم (شقاوات المنطقة )!! وللاسف ينجر البعض اليهم لاأعلم خوفا ام طمعا ؟! وانا على يقين اذا استمر الوضع بهذه الصورة التي نشهدها اليوم من (حكومة ازمات ) ووزارات تدار بالوكالة فأن الشعب سيبحث بديل ربما يكون (بالوكالة ايضا )!! حتى الانتخابات القادمة التي يجب ان تغير المعادلة لصالح الشعب وان تكون الحكومة المختارة المنتخبة انذاك حكومة (تكنوقراط) فعلا تخدم الشعب ولا تبحث عن ازمات وتتسابق لنيل الحصة الاوفر من (الكعكة)!

الكاتب/اثيرالشرع

5-1-2013

 


عام 2010 فاض نهر السند في باكستان بفعل الامطار الغزيرة فاغمر ثلثي البلد بالمياه, فخشيتُ ان يكرر الطبيعة, حين تجن جنونها, نفس السيناريو في العراق بسبب تشابه في تضاريس البلدين الى حد ما.

باكستان والعراق تقع تقريباً على نفس خطوط العرض, وخارطة كلا البلدين تشبه المستطيل الطويل من الشمال الى الجنوب , واذا كان نهر السند يقطع باكستان من الشمال الى الجنوب فان نهر دجلة يقطع العراق من الشمال الى الجنوب. ينبع نهر السند من الجانب الجنوبي الغربي لهضبة التبت وتغذيه الروافد الجبلية ويصب في البحر العربي, بينما تنبع نهري دجلة والفرات من مرتفعات مقاطعة فان في شمال كوردستان(تركيا) وتغذيه الروافد الجبلية ايضاً وان لم يكن للفرات روافد في العراق, وتصب في الخليج العربي عن طريق شط العرب, مناسيب الامطار في باكستان اكثر من مثيلاتها في العراق, لكن منابع نهر السند ونهري دجلة والفرات متساوية تقريباً من حيث غزارة الامطار في حين ان تساقط الثلوج على منابع السند اكثر من مثيلاتها على منابع دجلة والفرات.

اذا حدث فيضان في العراق كالتي حدث في باكستان سيكون وسط وجنوب العراق الارض الاكثر ضررا, ويمكن للنواظم على نهري دجلة والفرات الحد من الفيضان الى حد ما.

وسط العراق وجنوبه او السهل الرسوبي, يشبه الى حد ما نصف اسطوانة, مقطوعة طولياً, قد يخونني التعبير... لكن ما اريد ان اقوله هو ان السهل الرسوبي في العراق منبسط من الوسط ومرتفع من الشرق عبر مرتفعات حمرين والمرتفعات الحدودية مع ايران ومرتفع من الغرب عبر الهضبة الغربية.

عودة الى عنوان المقال ,هل ستجتاح مياه الامطار ودجلة والفرات اجزاء من السهل الرسوبي؟

الجواب نعم حسب رايي المتواضع للاسباب الآتية

1- ان الامطار الغزيرة قد تواترت منذ تشرين الثاني من العام الماضي وحتى هذا اليوم الواحد والثلاثون من شهر كانون الثاني 2013 وبشكل شبه منتظم, ان تواتر هذه الامطار ادى الى تشبع التربة بالمياه, وان المزيد من الامطار لو حدث بغزارة, لا تستطيع ان تتغلغل بسرعة الى اعماق التربة وبالتالي ستطغى المياه على المساحات المنبسطة او السهلية.

2- يخشى ان يحدث صدع او تكسر في جدران السدود بسبب الضغط الهائل للمياه, يذكر ان سد الموصل هو الاكثر ترشحا للصدع بسبب خطا في موقع السد كما يذكر البعض من المهندسين.

حقيقة انه حتى اذا غمر اجزاء من العراق مياه الفيضانات فان ذلك سوف لا تبقى طويلاً بسبب عمل نهري دجلة والفرات كقناتي تصريف المياه, الطبيعة لم تمنح العراق النفط فحسب بل منحته نهرين بمثابة تصريف عظيم للمياه.

نحن الان في شهر شباط ولا نزال في فصل الامطار فشهر شباط واذار وحتى نيسان احيانا تكون فيها فرص لتساقط الامطار.

يجب على الحكومة اخذ الاحتياطات اللازمة لدعم الحياة مثل الماء والغذاء ومستلزمات الإيواء لتفادي كارثة لو حدث اي شيء غير مرغوب فيه في سد الموصل او السدود الاخرى .

من المستبعد حدوث خسائر بالارواح بشكل عام, الا ان هذا لا ينسحب على المناطق الواقعة على ضفاف نهري دجلة والفرات, الفيضانات ستؤدي الى نزوح مؤقت للكثير من الاهالي الى المناطق الاكثر ارتفاعا او امانا.

قبل ثلاثة اعوام اردت ان اكتب مقالة حول احتمال اجتياح فيضان نهري دجلة والفرات اراضي السهل الرسوبي واقول نهري دجلة والفرات وليس احدهما بسبب قرب منابع النهرين المذكورين اذ ينبع كلاهما من مقاطعة فان. ما ابعدني عن الكتابة في ذلك الحين هو ان العراق كان يعاني من قلة الامطار وان الكتابة عن الفيضان كان ضربا من الخيال, ان لم يكن الجنون.

يذكر ان بعض مدن وقرى صلاح الدين تان اليوم تحت وطاة فيضان نهر دجلة حيث غمرت المياه قضاء بيجي وبعض القرى التابعة لها, دون حدوث خسائر بالارواح والحمد لله.

واذا كانت هذه الفيضانات والتي هي تحت السيطرة تسبب خسائر بمروج الحنطة والشعير وممتلكات اخرى للمواطنين ألا انها اي الفيضانات تنعش اهوار الجنوب وتدب الحياة فيه فتعود اليه طيور الخضيري والبط هذا على صعيد المياه السطحية.

اما على صعيد المياه الجوفية فايجابياتها اعظم حيث تنعش المياه الجوفية في العراق والتي اتى الجفاف على الكثير منها, وبالتالي سيدب الحياة في الآبار التي نضبت منها المياه بسبب قلة الامطار في الاعوام السابقة. آخر الكلام رب ضارة نافعة.

.

 

1. الكوردستانيون القاطنون في "تركيا"

ب. الإقتصاد

د. مهدي كاكه يي

إن الإقتصاد يلعب الدور الأساس في حياة الأمم و الشعوب، حيث يعتمد الإنسان في حياته و معيشته عليه و يتحدد نمط حياته به. إن السياسة ترتكز على الإقتصاد، الذي يُحدد معالمها و صورها و أساليبها و أهدافها. لذلك فأن الجانب الإقتصادي هو أهم عنصر في حياة الإنسان و الشعوب للتواصل مع الحياة و خلق عالم مُرفّه يُحقق طموحات و أماني الإنسان ويُشبّع رغباته. شعب كوردستان كشعبٍ مُستَعمَر بحاجة قصوى الى تنظيم حياته الإقتصادية التي هي العامل الرئيس و الحاسم في تحرره و رفاهيته و تقدمه.

هناك أسباب عديدة لعدم قيام شعب كوردستان بتنظيم حياته في المجال الإقتصادي لحد الآن، منها أن وطنه مُحتَل و مُقسّم و يفتقد الى كيان سياسي يضمه ليقوم بإدارته و رسم سياسة إقتصادية مستقلة لنفسه و أن حكومات دكتاتورية و عنصرية تتحكم بمصيره التي تحاول بكل الوسائل أن يُلغيه و يُزيل معالم وجوده كأمة و شعب، لذلك فهو يناضل من أجل البقاء و عدم الذوبان في الشعوب المحتلة لوطنه. كما أن تأخر المجتمع الكوردستاني هو أحد العوامل الأساسية في عدم قيامه بتطوير بلاده إقتصادياً لبناء صرح إقتصادي قوي يرتكز عليه تحرره و رفاهيته. من المؤسف أن النخبة الكوردستانية، بما فيهم المثقفين و السياسيين لم يفكروا في السابق ببناء قاعدة إقتصادية متينة لوطنهم بما كانت الظروف السياسية تسمح به. لقد تغيّر العالم اليوم و بدأ وعي الإنسان يتطور و يناضل، مستخدماً وسائل حضارية لتحقيق حريته و التمتع بحقوقه و نشر العدالة الإجتماعية و قبول التعددية السياسية و القومية و الإثنية و الدينية و المذهبية و خلق عالم تعيش فيه الشعوب و الأمم في تآلف و تعاون و مساواة، دون إستغلال و إضطهاد، لتطوير الحياة الإنسانية و إسعاد الإنسان و إشباع حاجاته و رغباته المادية و الروحية على السواء. بالنسبة للكوردستانيين، هناك فرصة تأريخية سانحة لهم للبدء بإرساء دعائم إقتصاد وطنهم و التي ستوحّدهم كشعب و تضع أسس بناء دولتهم المنتظرة، و عليه يجب التحرك لتنظيم حياتهم الإقتصادية التي لم يتم الإهتمام بها لحد الآن.

هنا أحاول طرح بعض الأفكار و الخطط الإقتصادية التي قد تكون مفيدة و إستراتيجية للكورد المغتربين في "تركيا"، و يمكن كذلك تطبيقها في كافة أجزاء كوردستان و في المهجر. ينبغي إقامة مشاريع و إستثمارات إقتصادية في المناطق التركية ذات الكثافة الكوردية، مثل إستانبول و إزمير و أنقرة و غيرها من المناطق و المدن، حيث يتم تشغيل الكورد فيها لتمكينهم من إعالة أنفسهم و أُسرهم و الذي يؤدي بدوره الى التواصل بينهم لغوياً و ثقافياً و إجتماعياً. أمثلة على مثل هذه المشاريع و الإستثمارات كثيرة منها بناء مصانع و معامل إنتاجية مختلفة تعتمد في إنتاجها على المواد الخام المتوفرة محلياً و الذي بالإضافة الى تشغيل عاملين فيها، سيوفر فرص عمل في مجال إستخراج تلك المواد الأولية و نقلها و تسويقها، مثل معامل الطابوق و الزجاج و الكاشي و و غيرها. كما يمكن إنشاء مصانع و معامل لتصنيع الإنتاج الزراعي و الحيواني، مثل معامل و مصانع الحليب و اللبن و الزبدة و القشطة و الجبن و معجون الطماطة و الزيت و السكر و السجاد و الصابون و الفاكهة المجففة و اللحوم و الدواجن و غيرها، التي بدورها تقوم بإنعاش القطاع الزراعي و الحيواني و يُحسّن المستوى المعاشي للفلاحين و المزارعين و العمال الزراعيين. يمكن التركيز أيضاً على قطاع الفنادق و المطاعم و المحلات التجارية و الحوانيت الغذائية و محلات بيع الملابس و الأدوات المنزلية و غيرها، خاصة في المدن الكبيرة و في المناطق السياحية التي تفتح آفاقاً كبيرة لأسواق العمل للكوردستانيين، بالإضافة الى كونه مجالاً مُربِحاً. تأسيس البنوك و مكاتب الصيرفة و العمل في قطاع المقاولات الإنشائية و تجميع السيارات و تأسيس شركات في مختلف المجالات، و غيرها، تكون إجراء مهم آخر للتغلب على مشاكل البطالة في صفوف الكوردستانيين و رفع القدرة الشرائية لهم و الحصول على موارد مالية كبيرة. فتح دور الروضة و المدارس و المعاهد و الجامعات الأهلية و المكتبات و المطابع و المستشفيات و العيادات الطبية الأهلية، يساهم في توظيف الكوردستانيين و في الوقت نفسه يعمل على تطوير المستوى العلمي و المعرفي و المهني للسكان، بالإضافة الى تعليمهم اللغة الكوردية و تعريفهم بالتأريخ الكوردي الذي تم تشويهه و سرقته و حجبه عنهم و كما أنها مجالات عمل مربحة.

ينبغي الإهتمام بالريف و الفلاحين و العاملين الزراعيين من خلال مساعدتهم عن طريق توعيتهم و تأهيلهم و حصولهم على الأراضي الزراعية و الثروة الحيوانية و تحسين وسائل الري و تسويق منتجاتهم الزراعية و الحيوانية و إصلاح التربة و مكافحة الآفات الزراعية و فتح المحلات التجارية و الحوانيت و المعامل و المصانع في المناطق الريفية لتزدهر الزراعة و تربية الحيوانات و حركة الأسواق، و التي بدورها توفر لهم فرص العمل و تؤدي الى تحسين ظروفهم الإقتصادية و رفع مستواهم المعاشي.

إن نجاح هذا المشروع الإقتصادي الوطني الإستراتيجي الكبير الذي يتم تنفيذه في كوردستان و في مناطق الجاليات الكوردية في الدول المحتلة لكوردستان و في المهجر في الدول الأوروبية و أمريكا الشمالية، يؤدي الى خلق نفوذ إقتصادي و سياسي كبير لشعب كوردستان على النطاق الإقليمي و العالمي و يضمن إستقلال كوردستان. المشروع بحاجة الى مؤسسة مركزية عليا لإدارته و وضع البرامج و الخطط و الإشراف و التنفيذ له، بالإضافة الى فروع محلية لهذه المؤسسة، تنتشر في كافة المدن و القصبات و القرى التي تكون ضمن عمل هذا المشروع الإستراتيجي. كما أن إقامة هذا المشروع العملاق تحتاج الى مبالغ كبيرة من المال لتمويله و إنجاحه.

نظراً لأهمية المشروع و إقامته في كافة أجزاء كوردستان و في مناطق تواجد الجاليات الكوردية في البلدان المحتلة لكوردستان و في المهجر، سأتحدث عن المشروع بشمولية و الذي سيغطي في نفس الوقت الموضوع الذي نحن بصدده، ألا وهو الجالية الكوردستانية القاطنة في "تركيا". بالنسبة الى المؤسسة المركزية العليا التي تُدير المشروع، يمكن أن يتم عقد مؤتمر كوردستاني عام، يُدعى إليه ممثلو التنظيمات السياسية و منظمات المجتمع المدني و الشخصيات الوطنية و العلماء و الخبراء و الباحثين في مختلف الإختصاصات. خلال المؤتمر يتم تأسيس برلمان كوردستاني موسع يُمثل، بشكل متوازن، كافة أجزاء كوردستان و كذلك الطبقات الإجتماعية و المجموعات العُمرية و الجنسية بطريقة ديمقراطية. البرلمان سيكون له مهام سياسية و تشريعية و دبلوماسية و إقتصادية و إجتماعية و غيرها و الذي سيُشكل بدوره حكومة كوردستانية جامعة تقوم بالمهام التنفيذية و هنا لا أود الدخول في تفاصيل البرلمان و الحكومة، حيث أن الحديث عن الموضوع يتطلب كتابة مقالات مستقلة عديدة. إذا تعذر إنعقاد مؤتمر كوردستاني عام و عدم التمكن من تأسيس برلمان كوردستاني، يمكن أن تقوم منظمات المجتمع المدني الكوردستانية و الشخصيات الوطنية و الأكاديميين و المثقفين بتأسيس تجمع كوردستاني جامع، يقوم بتنفيذ المشروع. بعد ذلك يختار البرلمان أو التجمع الكوردستاني، أعضاء المؤسسة الإقتصادية العليا و الذين يجب أن يكونوا علماء و أكاديميين و خبراء وطنيين و نزيهين و نشطين في مختلف الإختصاصات، مع التركيز على الإختصاصات الإقتصادية و المالية. المؤسسة الإقتصادية العليا ستُؤسس أربع هيئات أو مجالس إقتصادية ليكون كل منها مسئولاً عن إحدى الأقاليم الكوردستانية. هكذا يتم نشوء مجالس محلية في كل إقليم و في كل مقاطعة و منطقة و مدينة و بلدة و قرية، تتوزع على أساس وحدات جغرافية محددة في كوردستان و خارجها. يتم العمل في هذه الوحدات بشكل طوعي، على أن يتم أخذ الكفاءة و النزاهة و الجدّية بنظر الإعتبار في إختيار العاملين في الهيئات.

بالنسبة الى رأسمال المشروع، في البداية سيكون المصدر المالي لتنفيذ المشروع، عبارة عن تبرع المواطنين الكوردستانيين، لذلك فأن الفترة اللازمة لإعتماد المشروع الإقتصادي على نفسه مالياً، تكون طويلة، حيث خلالها يكون المواطنون الكوردستانيون المموّلين الوحيدين للمشروع الى أن ينمو المشروع و تبدأ وحداته الإنتاجية بالعمل و كسب الأرباح، حيث يتحول مصدر تمويل المشروع تدريجياً من الأموال التي يتبرع بها الكوردستانيون الى الواردات التي يحصل عليها المشروع من خلال إستثماراته. بعد إكتمال المشروع، ستصبح الإستثمارات المصدر الرئيس لتمويل و تطوير المشروع الإقتصادي و يصبح تبرع المواطنين مصدراً ثانوياً. ما يقترحه الدكتور فقي كوردان في مقالتَيه القيّمتين المعنونتَين "أليس تأسيس (الصندوق الكردستاني) ضرورة إستراتيجية؟" و "الصندوق الكردستاني قوة عظمى بلا حدود!" بإنشاء صندوق كوردستاني يتم تمويله من خلال تبرع المواطنين (يمكن للقارئ الإطلاع عليهما من خلال الرابطَين الموجودَين في نهاية هذه المقالة)، يتم تطبيق فكرته في المرحلة البدائية من المشروع الإقتصادي الذي نحن بصدده في هذه المقالة و بعد إعتماد المشروع على نفسه مادياً من خلال أرباح الإنتاج، ينتقل المشروع الى مرحلة التمويل الذاتي و حينئذ قد يتم الإستغناء عن تلقّي التبرعات من المواطنين الذين سيساهمون في المشروع الإنتاجي و يصبحون القوة البشرية المنتجة للمشروع الوطني الإقتصادي.

للعمل من أجل منع الفساد المالي فيما يتعلق بالأموال التي يتبرع بها المواطنون، يمكن أن يتم تقديم التبرعات من قِبل المواطنين عن طريق حسابات مصرفية خاصة بالمشروع سواءً بإستخدام الإنترنت أو الإيداع في البنوك أو تقديمها نقداً الى اللجان المعنية لقاء وصولات إستلام. لتفادي تجميد جميع الأموال أو المؤسسات الإنتاجية التابعة للمشروع أو قسم كبير منها أو حجزها أو الإستيلاء عليها من قِبل دولٍ أو جهات أخرى، يجب إيداع أموال المشروع في بنوك عديدة و في بلدان كثيرة و نفس الشئ بالنسبة الى المؤسسات الإنتاجية و التجارية، حيث يجب إقامتها في مختلف البلدان و عدم حصرها في بلدان معدودة. للغرض نفسه، يجب أن تكون الأموال و المؤسسات الإنتاجية و غيرها التابعة للمشروع، مسجلة بأسماء مجاميع و شركات و مؤسسات كثيرة و أشخاص كثيرين. عندما يتم إستقلال كوردستان، يمكن أن تعود ملكية قسم من المؤسسات الإنتاجية و التجارية التابعة للمشروع الى الدولة و القسم الآخر من هذه المؤسسات يمكن أن يصبح مؤسسات مساهمة، يمتلك أسهمها العمال و الموظفون العاملون فيها.

http://www.sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=21933:feqî-kurdan-dr-e-xelîlأليس-تأسيس-الصندوق-الكردستاني-ضرورة-إستراتيجية؟&Itemid=273

http://www.sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=22088:الصندوق-الكردستاني-قوة-عظمى-بلا-حدود-feqî-kurdan-dr-e-xelîl&Itemid=201

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: الشئ الوحيد الذي أتفق علية الاخوة الأعداء في العراق هو الهيئة العليا للانتخابات في العراق و التي يعتبرها الجميع لحد الان على الأقل هيئة مستقلة على الرغم من تحفظ الكثير من المستقلين على هذه الهيئة و طريقة تشكيلها و تمثيلها و عملها و خاصة في أقليم كوردستان. هذه الهيئة المستقلة للانتخابات هي التي أشرفت و تشرف على الانتخابات البرلمانية في العراق و القوى العراقية من المالكي و الى الصدر و العراقية و الكوردستانية لهم ثقة بعمل هذه الهيئة و بعدم ممارستها للتزوير في الانتخابات.

و الكل في العراق يعلم بأن حرية الكلام و الحديث في العراق وصلت الى درجة الفوضى و لا رقيب على ما يقوله السياسيون و لا المواطنون و الكل أحرار حتى في رفع علم حزب البعث و تمجيد المجرم صدام على الرغم من تحريم هذه الامر قانونيا. و بناء علية فأي مرشح في الانتخابات المقبلة سيكون له كامل الحرية في القيام بحملته الانتخابية.

و بما أن المرشحون سيكونون أحرارا في معركتهم البرلمانية و صناديق الاقتراع ستكون مراقبة من قبل الهيئة المستقلة للانتخابات في العراق، فأن كل مرشح سيحصل على ما سيقررة المواطن و ما يدلي به المواطن.

و علية أذا حصل المالكي مرة أخرى على نسبة كبيرة من الأصوات فأن ذلك سيكون قرار المواطن العراقي. حيث ليس بأمكان المالكي كما في بعض المناطق تزوير الانتخابات و تغيير ما يقررة المواطن بطرق غير شرعية.

و لكن يبدوا أن الاخوة و الاخوات في القائمة العراقية و الكوردستانية و الصدرية متأكدون من فوز المالكي لدورة ثالثة و لهذا يعملون جهدهم بأصدار قانون من قبل برلمان العراق تحرمة الترشيح لدورة ثالثة. و هذا بحد ذاته يعني أن القوائم المعادية للمالكي يعلمون جيدا أنهم لا يمثلون الأغلبية في العراق و أن محاولاتهم هذه هي من أجل خداع الشعب و منعة من ممارسة حقة في تحديد حاكمة.

لو كانت حرية التعبير للمرشيحين غير متوفرة و هيئة الانتخابات غير مستقلة لكان للقائمة العراقية و الكوردية و الصدر كل الحق في الخوف من حصول عمليات تزوير و لكن هذه القوى و الى الان لم تدعوا الى حل الهيئة المستقلة للانتخابات و تتهم المالكي بدكتاتورية السلطة و ليس دكتاتورية حرية الرأي، لذا فأن هذه القوى لربما متأكدة من فوز المالكي لدورة ثالثة و من تمتعة بتأييد جماهيري و لهذا حصروا السياسة في العراق في شخص المالكي فقط و تركوا الشعب يغلي في الفساد.

الثلاثاء, 05 شباط/فبراير 2013 11:58

المعارضة الكوردية ترتكب خطأ سياسيا كبيرا

صوت كوردستان: لا تزال المعارضة الكوردية المتكونة من حركة التغيير و حزبين أسلاميين تمارس السياسة من زاويتها الكلاسيكية و لا تستطيع الخروج من قمقم معادات السلطة خارج الحكومة فقط. قامت المعارضة الكوردية و بعد أنتظار طويل برفض المشاركة في حكومة مشتركة مع حزبي البارزاني و الطالباني معتمدين في ذلك على السياسة القديمة و التي بموجبها تغض أية قوة سياسية تشارك في الحكومة الطرف عن أخطاء الأحزاب أو الحزب الحاكم. المعارضة الكوردية تنسى بأنها تشارك في العملية السياسية في أقليم كوردستان بمشاركتها في برلمان الاقليم . حيث أن البرلمان نفسة يدار من قبل حزب البارزاني و لا سلطة للمعارضة في برلمان الإقليم و لا تتخذ أراء المعارضة بنظر الاعتبار فيها و تمارس دكتاتورية الأغلبية ضدهم.

كان بأستطاعة أحزاب المعارضة الكوردية قبول عرض حزب البارزاني و الطالباني في المشاركة في الحكومة و لكن بشروط : منها استلام البرلمان و نيابة رئيس الوزراء و عدد من الوزارات. و العمل بعد ذلك بأدارة تلك الوزارات بشكل مستقل و بالطريقة التي يرونها تخدم المواطن الكوردي و تخليص عدد من الوزارات و المناصب على الاقل من الفساد و الاستمرار بالعمل كمعارضة داخل الحكومة و داخل البرلمان تماما كما هو الحال في العراق. واذا كانت المعارضة الكوردية تحصل على بعض المعلومات المتعلقة بفساد الحكومة من خلال لجان البرلمان فأنها و بأشتراكها المستقل في الحكومة كانت ستحصل على معلومات الفساد من داخل الوزارات.

بما أن قوانين الديمقراطية الحقيقية لا يتم تطبيقها في أقليم كوردستان و في العراق أيضا لذا على المعارضة أن تعمل على تحقيق أهدافها من خلال النظام السياسي الموجود. فالبرلمان مؤسسة تابعة لإقليم كوردستان و بقيادة حزب البارزاني و الطالباني و الحكومة أيضا هي مؤسسة تابعة لإقليم كوردستان بقيادة حزبي البارزاني و الطالباني. على عكس العراق الذي فية البرلمان يدار من قبل حزب أخر غير حزب المالكي و هذا الشئ فرضه التوافق السياسي الأقرب للعداوة بين القوى العراقية. بأمكان معارضة إقليم كوردستان فرض شيء مماثل على حزبي البارزاني و الطالباني (حكومة داخل حكومة) لا أن يعطيا حزبي السلطة في الإقليم ذريعة ألادعاء بأن المعارضة لا تريد الوحدة الوطنية. بل على المعارضة كشف حزبي السلطة بأنهما غير مستعدان للتنازل عن الكراسي من أجل تحقيق الوحدة الوطنية الكوردية.

أربيل: شيرزاد شيخاني
قررت المعارضة الكردية بإقليم كردستان رفض الدعوة التي وجهها حزبا السلطة (الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني) للمشاركة في «حكومة وحدة وطنية».
وفي تصريح لـ«الشرق الأوسط» قال عبد الستار مجيد عضو المكتب السياسي للجماعة الإسلامية: إن «أطراف المعارضة الثلاثة قررت وبشكل نهائي رفض دعوة أحزاب السلطة بالمشاركة في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية». وأضاف مجيد: «نحن في قيادة الأحزاب المعارضة قررنا رفض دعوة السلطة لتشكيل تلك الحكومة، وحددنا مهمتين سنعمل عليهما في المرحلة المقبلة، الأولى هي ضمان إجراء انتخابات برلمانية نزيهة وشفافة، والثانية هي الاستمرار بجهودنا لإجراء الإصلاحات السياسية بكردستان».

في غضون ذلك وفي سياق متصل التقى نوشيروان مصطفى، رئيس حركة التغيير التي تقود جبهة المعارضة التي تضم أيضا الاتحاد الإسلامي، أمس بالسفير الإيراني في بغداد حسن دانايي فر. وكشفت حركة التغيير أن المباحثات تطرقت إلى الوضع السياسي العام بالعراق إلى جانب الوضع السياسي في الإقليم والعلاقة بين أربيل وبغداد.

الشرق الاوسط



الثلاثاء, 05 شباط/فبراير 2013 11:54

فتح معبر تجاري بين إقليم كردستان وسوريا

السومرية نيوز / دهوك

أعلن المجلس الوطني الكردي السوري، الثلاثاء، عن افتتاح معبر فيشخابور الحدودية بين سوريا وإقليم كردستان لتنشيط الحركة الاقتصادية للمناطق الكردية السورية، مبيناً أن "الأيام المقبلة ستشهد وضع جسر عسكري مؤقت لربط طرفي نهر دجلة لتسهيل عمليات نقل البضائع بين الجانبين.

وقال المتحدث باسم المجلس الوطني الكردي السوري شلال كدو في حديث لــ"السومرية نيوز"، إن "الهيئة الكردية السورية العليا قررت في الأول من شباط الجاري جعل النقطة الحدودية (بيشخابور ــ سيمالكا) معبراً تجاريا بين سوريا وإقليم كردستان"، مبيناً أن "الأيام المقبلة ستشهد وضع جسر عسكري مؤقت لربط طرفي نهر دجلة الذي يفصل الحدود العراقية السورية في تلك المنطقة لتسهيل عمليات نقل البضائع بين الجانبين".

وأضاف كدو أن "إدارة المعبر في الجانب السوري أعدت لائحة لفرض ضرائب جمركية رمزية على البضائع التجارية التي ستدخل إليه"، موضحاً أن "الموارد المالية للمعبر ستحول إلى حساب الهيئة الكردية العليا التي تقود الحراك الكردي في المدن الكردية السورية وهي الجهة الشرعية والمسؤولة على المعبر في الجانب السوري".

وأشار كدو إلى أن "إقليم كردستان أتخذ موقفا إنسانياً من فتح المعبر لإيصال لمساعدات إلى المناطق الكردية السورية"، لافتاً إلى أن  "جعل المعبر تجارياً سيسهم في تخفيف النزوح إلى إقليم كردستان فضلا عن تنشيط الحركة الاقتصادية في المناطق الكردية السورية التي تعاني من الحصار".

وكانت رئاسة إقليم كردستان بدأت، في (17 من كانون الثاني 2013)، بإرسال مساعدات إغاثة إلى سوريا من خلال معبر فيشخابور وتم نقل المساعدات عبر الزوارق إلى الجانب السوري، وفيما كشف مسؤولون محليون في محافظة دهوك  في وقت سابق عن جهود لربط جانبي الحدود العراقية السورية بجسر مؤقت في منطقة فيشخابور لتسهيل عملية إيصال المساعدات إلى سورية .

ويقع معبر فيشخابور على نهر دجلة، نحو 50كم غرب مدينة دهوك، ضمن حدود إقليم كردستان، وأنشأ في العام 1991 وكان يربط طرفي الحدود العراقية السورية بواسطة الزوارق، وهو المنفذ الوحيد الذي يربط إقليم كردستان بسوريا، وبعد العام 2003 تراجع العمل في المعبر بسبب تنشيط  معبر ربيعة.

يذكر أن سوريا تشهد منذ (15 آذار 2011)، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما واجهت عنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد عن 62 ألف قتيل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فيما تتهم السلطات السورية في المقابل مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف

سريه كانيه  - توجه يوم أمس الاثنين وفداً من الهيئة الكردية العليا إلى مدينة سريه كانيه بهدف اللقاء مع اللجنة المشكلة من قبل الائتلاف الوطني السوري المعارض، والوقوف على الأوضاع الأخيرة التي شهدتها مدينة سريه كانيه من تدمير للمباني والأحياء من قبل المجموعات المسلحة الغريبة.

وأفاد مصدر لوكالة فرات للأنباء أن اللقاء الذي كان مقرراً أن يجري في حوالي الساعة 11.00 صباحاً بين وفد الهيئة الكردية العليا واللجنة المشكلة من قبل الائتلاف الوطني المعارض، لم  يتم بسبب منع الحكومة التركية اللجنة المشكلة من قبل الائتلاف الدخول الى مدينة سريه كانيه لإجراء لقاء مع وفد الهيئة الكردية العليا.

وقام وفد الهيئة الكردية العليا بزيارة إلى للأحياء التي تعرضت للقصف من قبل المجموعات المسلحة حيث استقبل الوفد بحفاوة كبيرة من قبل الأهالي الذين كانوا متواجدين في المدينة، وبعد الاستماع إلى الأهالي توجه الوفد إلى مركز الشهيد رستم جودي للثقافة والفن في حي الحوارنة حيث التقى بعدد من المواطنين.

firatnews

شفق نيوز/ انتقدت وزارة المالية والاقتصاد في حكومة اقليم كوردستان، الثلاثاء، ما اسمته بـ"تهجم" بعض الجهات على مشروع موازنة الاقليم للعام الحالي 2013، فيما عدّت ان وراء هذا التهجم "اهدافا سياسية بعيدة عن نوايا الاصلاح"، اشارت الى ان المشروع شفاف وعرض على كافة المعنيين والبرلمان والمواطنين.

وجاء في بيان للوزارة ورد لـ"شفق نيوز"، ان "البعض يقوم هنا وهناك وباهداف سياسية بعيدة عن نوايا الاصلاح بالتهجم على موازنة الاقليم"، مضيفا ان "هناك محاولات من هذا البعض بادخال موضوع الموازنة في مسارات اخرى".

واكد البيان انه "بعد انتهاء الحوارات والمناقشات المستفيضة لاعضاء برلمان كوردستان بشأن تقرير وتفاصيل موازنة عام 2013 وقيام رئاسة البرلمان بابقاء باب الحديث بشأنها مفتوحا ستخصص جلسة البرلمان لهذا اليوم الثلاثاء للاستماع الى ردود ممثلي حكومة الاقليم بالارقام والبيانات والجداول والتوضيحات الكاملة بشأن كافة التساؤلات والانتقادات والملاحظات والاقتراحات التي طرحت بشأنها".

وتابع ان "المديرية العامة للموازنة والجهات المعنية كلفت باعداد الاجابات المناسبة بشأن هذه المواضيع".

وشدد البيان على ان "وزارة المالية تجدد تاكيدها على ان الميزانية بايراداتها وصرفياتها وجداولها وتقاريها وتوضيحاتها وضعت بين يدي البرلمان الكوردستاني ووسائل الاعلام وجميع مواطني الاقليم".

وأكد ان "هذا الامر يعبر عن ستراتيجية الحكومة في الالتزام بمبدأ الشفافية والوضوح التام في التعامل مع الاموال العامة ووضع جميع الاراء والملاحظات والانتقادات التي طرحت في وسائل الاعلام ومن قبل البرلمانيين انفسهم بجميع ارقامها وجداولها امام الشعب وممثليه".

وتابع انه "لم يتم تأشير اية نواحي للقصور تخفيها الحكومة في مشروع الموازنة"، مؤكدا ان "هذا يدل على انها (الحكومة) لا تقوم باعداد الموازنة في الظلام ولا تقوم بصرفها في الظلام بل تقوم بصرفها في خدمة الشعب ومتطلباته".

ولفت البيان الى ان "التهجم على الموازنة لن يخدم الشفافية والعدالة وصرفها لصالح متطلبات وحاجات المجتمع"، منوها الى انه "في كل دول العالم تواجه الموازنة ملاحظات وانتقادات".

واضاف البيان ان "من الطبيعي بالنسبة الينا في هذا الاطار ان تكون هناك حوارات ومناقشات بشأن المشروع"، مشيرا الى ان "قانون الموازنة يحال الى البرلمان من اجل الا تحرم اية منطقة في كوردستان او اية شريحة او مكون من الموازنة".

واوضح البيان ان "هذا الانتعاش والازدهار الملحوظ الذي ننعم به جميعا هو من ثمار تنفيذ مفردات الموازنة".

ويأتي هذا البيان، فيما تخوض كتل طرفي السلطة والمعارضة في اقليم كوردستان نقاشات حادة في البرلمان حول موازنة الإقليم.

وكانت حركة التغيير المعارضة نشرت تقارير انتقدت فيها مشروع موازنة الإقليم لعام 2013، وأكدت للعام الثاني أن حجم الواردات لا يتناسب مع ما هو معلن، وأشارت إلى أن المصاريف الواردة في المشروع تتجاوز الحد المعقول، فيما الموازنة تعاني العجز، وكان بالإمكان تقليلها، ورفع حجم المخصصات الخدمية.

في المقابل ردت وزارة المالية والاقتصاد على اتهامات المعارضة، معلنة الترحيب بأي اقتراح لإغناء الموازنة، واستدركت ان غرفة المتابعة تسعى من وراء ما نشرته، إلى تضليل الرأي العام للحصول على مكاسب سياسية، من خلال الادعاء بوجود فساد في المادة المتعلقة بالمصاريف الأخرى من دون أن تتحدث عن التفاصيل، وهي واضحة.

م م ص

شفق نيوز/ نظم المئات من طلبة المدارس الثانوية في اقليم كوردستان، الثلاثاء، تجمعاً امام مبني مديرية تربية السليمانية للاحتجاج على النظام التعليمي المتبع في الدراسة الثانوية في كوردستان والمطالبة بالعودة للعمل بالنظام القديم.

ونقل مراسل "شفق نيوز"، في السليمانية عن عدد من الطلبة المحتجين ان "نحو 600 الى 700 طالب وطالبة في الصفين الرابع والخامس الاعدادي تجمعوا صباح اليوم الثلاثاء امام مبنى المديرية العامة للتربية في السليمانية للتعبير عن احتجاجهم على النظام التعليمي المعمول به في كيفية حساب درجات التخرج من الدراسة الاعدادية بالاعتماد على نسبة معينة من درجات السنوات السابقة".

وطالب المحتجون بـ"العودة الى النظام السابق واعتماد نتيجة الامتحانات النهائية للدراسة الاعدادية بفرعيها العلمي والادبي من 100 درجة"، مضيفا ان "الطلبات تتضمن ايضا تطوير الابنية المدرسية وتوفير المستلزمات الدراسية والخدمية فيها، فضلاً عن تهيئة كوادر تدريسية ذات كفاءة عالية لتحقيق افضل النتائج".

وكان إقليم كوردستان قد أعتمد في 2009 النظام التربوي السويدي، والذي تم من خلاله تقسيم المراحل الدراسية إلى 12 مرحلة بدل اعتماد التقسيم القديم القائم على تصنيف الدراسة الابتدائية والثانوية بالإضافة، إلى تغيير المناهج الدراسية القديمة بأخرى جديدة وعصرية

ز م/ م م ص/ م ف

دهوك/ المسلة: أفاد مصدر مسؤول في قيادة حرس الحدود اقليم كردستان العراق، الاثنين، بان ثلاث طائرات التركية خرقت الاجواء العراقية في محافظات الاقليم لعدد من الساعات.

وأضاف المصدر لـ"المسلة"، إن "ثلاثة طائرات تركية دخلت الاجواء العراقية وحلقت فوق منطقة اميدي التابعة لمحافظة دهوك وبعض القرى الحدودية مع اقليم كردستان لأكثر من ساعتين دون ان تستهدف اي موقع".

واضاف المصدر أن "اغلب هذه المناطق التي حلقت فوقها الطائرات التركية خالية من السكان، ويرجح تواجد قوات من حزب العمال الكردستاني فيها".

وتشهد المناطق الحدودية في اقليم كردستان العراق، الى قصف جوي تركي منذ سنوات بحجة ملاحقة مسلحين من حزب العمال الكردستاني (PKK) المعارض لتركيا.

وتشهد محافظات اقليم كردستان العراق اربيل دهول السليمانية تذمرا واسعا لمواطنيها بسبب صمت حكومة الاقليم على استمرار عمليات القصف التي تتعرض لها مناطق الاقليم من قبل تركيا.

المشرق - رفل محمد

بغداد:هلْ صحيح أن المالكي لم يستند الى قانون أو نظام داخلي لمجلس الوزراء يبيح له منح الوزراء المنقطعين عن حضور اجتماعات المجلس إجازة قسرية.
طرحت (المشرق) هذا التساؤل على نائب عن القانون داعية إياه الى كشف ما يعتمده رئيس الوزراء في قراره المذكور.
في هذا الصدد قال عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي: ان مجلس الوزراء الحالي يعتمد نظاماً كان متبعاً في فترة رئيس الوزراء الاسبق الدكتور إياد علاوي، الذي عمل بآلية محددة وهي (آلية التصويت داخل مجلس الوزراء، وهذا اصبح عرفا متداولا داخل مجلس الوزراء). واضاف في تصريحه لـ(المشرق): ان قرار هذه الآلية قد تم كتابته، ولكن الى هذه اللحظة لم تتم الموافقة عليه، ولم  يقم الوزراء بالتصويت عليه لاعتماده نظاما داخليا. واشار المطلبي الى ان دولة القانون لا تملك سوى وزارتين في"الكابينة الوزارية"، وان اكثر الوزارات هي من نصيب القائمة العراقية  والتحالف الكردستاني والتيار الصدري. ومع غياب الوزراء من القائمة العراقية قد تم اعتماد هذا العرف الوزاري بمنحهم اجازات مفتوحة الى حين عودتهم في اي وقت يشاؤون واستبدلاهم"مؤقتا" بوزراء بالوكالة الى حين عودة الوزراء المنقطعين عن المجلس من اجل تمرير القوانين والوصول الى قرارات نهائية تتعلق بمجلس الوزراء.

لطالما مررت وأنا في النادي الرياضي القريب من منزلنا شمال غرب لندن، على الصالة الملحقة بالقاعة الرياضية، وشاهدت من خلف الزجاج أناساً وهم يمارسون رياضة اليوغا التي تجمع بين الرياضة الجسدية والروحية، فقررت ذات يوم أن ألج هذا العالم، فكان لي ذلك، وقبل الشروع في الحصة الأولى سأل المدرب عن المتعلمين الجدد فرفعت يدي، فعقّب المدرب موجهاً الكلام لي ولأمثالي الذين حلّوا ضيوفاً جدداً على مملكته، بأن بعض الرياضات فيها شد عضلي يعقبه استرخاء، ولذا ليس مطلوباً من المتمرنين الجدد مجاراته فيما يفعل، فالأمر بحاجة الى ممارسة مع الزمن، فأخذت النصيحة على محمل الجد، وعندما شرع وشرعنا وانتهى وانتهينا بعد ساعة من الزمن توجّه إليَّ مباشرة وسألني باستغراب كيف تسنّى لي أداء التمارين وبعض الحركات التي تتطلب انحناءً شديداً للجسد رغم ترهل بطني، وحداثتي على هذه الرياضة، فقلت له: أعرف مورد استغرابك، ولكن بعض الحركات التي تراها معقدة بالنسبة للبدين مثلي والجديد على هذه الرياضة هي أسهل من السهولة بالنسبة لي لأني أمارسها منذ وعيت على الحياة وقبل بلوغي الجسماني، وممارستي لها يومية وفي خمس مناسبات وجوبية وفي غيرها طوعية، ثم أفصحت له عن ديني وشرحت له باختصار خطوات الصلاة اليومية للمسلم التي تنطوي على القيام والركوع والسجود والجلوس وما فيها من الخشوع للرب، وعندها انكشفت له حقيقة أدائي لبعض الحركات التي يصعب الإتيان بها من غير تمرين مستمر.

وبالطبع هناك ممارسات يومية غير الصلاة لها القدرة على خلق المطاوعة في أعضاء جسد الإنسان مما يجعله قادراً على الإتيان ببعض حركات رياضة اليوغا دون أن يحضر عند أشهر مدرب وأبرعهم، وبغض النظر عن كون الممارس مسلماً أو غير مسلم، من قبيل تناول الطعام من جلوس ملتصقاً بالأرض، والدراسة في حضرة الأستاذ من جلوس، والعمل من جلوس، فمن اعتاد على مثل هذه الممارسات وما شابهها سهلت عنده رياضة اليوغا.

لم يستمر الأمر معي في اليوغا سوى حصتين ولساعتين فقط وكان ذلك عام 2010م، فلم أجد فيها ما يغريني لإزاحة طوق الزوائد اللحمية والشحمية الذي يحيط بخاصرتي، صحيح أنِّي كسرت من حلقاته 35 كليوا خلال ستة أشهر أبدلت خلالها ملابسي على دفعتين لمواكبة التغيرات الجسمانية، لكني أعدت إليه عشرين حلقة بعد سنة من العزوف عن حضور دروس الرياضة الجسمانية، جعلني أعيد شراء الملابس بالمقاسات الأكبر وعلى دفعات!، وهو اختبار للتخسيس لم أوفق لمواصلة مشواره، مع هذا وذاك لم أفقد قدرة أداء حركات اليوغا حتى وإن لم أمارسها عند الأستاذ، لأن الحضور اليومي في محراب الصلاة لا يعادله حضور والمقارنة معدومة أساساً.

ذكريات تخسيس الوزن فتحت نوافذه قراءتي لآخر مطبوع وقع في يدي وهو كتاب (شريعة السجود) في 64 صفحة من القطع الصغير للفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي الصادر عن بيت العلم للنابهين ببيروت في العام 1433هـ (2012م)، وهو واحد من نحو ألف عنوان تعاهد المؤلف على كتابة كل عنوان صبيحة كل يوم جمعة بشكل عام، فتكون لديه حتى الآن أكثر من 400 مخطوط في الشريعة تنتظر الطباعة تباعاً، ناهيك عن انشغاله في دائرة المعارف الحسينية وفي غيرها من التأليفات والمشاريع الثقافية.

وكلٌ يسجد

السجود من حيث اللغة هو الخضوع ومن حيث الإصطلاح هو ملاصقة المواضع السبعة بالأرض من الجبهة وباطن الكفين وأطراف القدمين والركبتين، وأظهرها مصداقا مباشرة الجبهة بالأرض، وتأسيسا على هذا الفهم اللغوي للسجود فما من مخلوق في الوجود إلا وهو ساجد للخالق، وفي نطاق الكرة الأرضية وحصراً بالإنسان، فالكل هو ساجد لله من مؤمن أو كافر أو ملحد، وهو السجود التكويني الذي لا محيص منه، فمن استطاع أن يخرج من مملكة السماء وقوانينها وموازينها فيكون خارج تعريف السجود والخضوع، وحيث لا أحد يشذ عن القاعدة الكونية التكوينية مهما بلغ من العلم وعلت أرنبة أنفه، فالكل في مملكة الرب يخضع والكل على عتبة الإله يسجد، فلا يمكن قطع العلاقة بين الخالق والمخلوق بين ممكن الوجود وواجب الوجود، وهذا الفهم يؤكده الفقيه الشيخ حسن رضا الغديري وهو يقدم لهذا الكتيب ويعلق عليه في 38 تعليقة، وذلك بقوله: (فكل موجود خاضع لله تعالى وساجد له بوجوده وبموجوديته وإن كان هو غير ملتفت إلى ذلك كما هو الحال في عموم الكفار والملحدين وحتى عبدة الأصنام، فالموجود بما هو هو خاضع ساجد، وهذه هي السجدة التكوينية).

وإلى جانب السجدة التكوينية المتحققة في كل مخلوق شاء أم أبى كما قال تعالى: (وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلائِكَةُ وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ) سورة النحل: 49، وقوله تعالى: (وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ) سورة الرعد: 15، تتحقق السجدة التشريعية العبادية لكل من آمن بالخالق بغض النظر عن الكيفية وجزئياتها، وفي الحديث النبوي الشريف: (أقرب ما يكون العبد إلى الله وهو ساجد)، وفيها إظهار للنعمة والشكر عليها والإلتصاق بالأرض التي منها خلقنا الله وإليها عودتنا، وكما قال تعالى في محكمه كتابه: (مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى) سورة طه: 55.

من هنا يكون أبلغ السجود هو وضع الجبهة على الأرض مباشرة وتماس الأنف بسطح الأرض، وبتعبير الفقيه الكرباسي وهو يمهد للكتيب معللا فائدة السجود: (بل يزيد ليرغم أنفه بالتراب، ذلك العضو الذي طالما يضرب به المثل في الكبرياء والعظمة) وهذا المعنى هو ما يؤكده الإمام جعفر الصادق(ع) وهو يعلل السجود على التربة مباشرة بقوله: (السجود لا يجوز إلا على الأرض أو ما أنبتت الأرض إلا ما أكُل أو لُبس، لأنَّ السجود وهو الخضوع لله عزَّ وجل، فلا ينبغي أن يكون ما يؤكل ويُلبس لأنَّ أبناء الدنيا عبيد ما يأكلون ويلبسون، والساجد في سجوده هو في حالة عبادة الله تعالى، فلا ينبغي أن يضع جبهته في سجوده على معبود أبناء الدنيا الذين اغترّوا بغرورها، والسجود على الأرض أفضل لأنّه أبلغ في التواضع والخضوع لله عز وجل).

بين سجود وسجود

يتابع الفقيه الكرباسي في 111 مسألة تفاصيل شريعة السجود وأحكامها، والسجود على أنواع فهناك سجدة الصلاة والسجدة عن السهو في الصلاة والسجدة أداءً لشكر الله والسجدة لسماع واحدة من آيات العزائم في القرآن الكريم، والسجدة لتعظيم الآخر.

ويختلف الأمر بين سجود وسجود، فمن الناس من يسجد للخالق تعبداً ومنهم يسجد للمعبود تعظيماً وآخر تكريماً وثالث تمجيداً، ورابع شكراً، وهكذا، وفي كل الأحوال لا يصح إلا السجود للمعبود وإن كان ظاهره السجود للعبد كسجود الملائكة لآدم، وسجود يعقوب وزوجه وبنيه ليوسف، وسجود الزائر على عتبة المعصوم، فلم يكن سجود الملائكة تعبداً وإنما: (كان منهم طاعة لله وتحية لآدم) كما قال الإمام علي بن الحسين السجاد(ع)، ولم يكن سجود يعقوب(ع) وولده تعبّداً، وإنما كان: (شكراً لله باجتماع شملهم) كما أكد الإمام السجاد(ع)، ومن ذلك كما يقول الفقيه الكرباسي في المسألة الأربعين: (السجود الذي يقوم به بعض المؤمنين في العتبات المقدسة هو من الشكر لتوفيقه لزيارة مراقد المعصومين(ع)، وإن نوى السجدة للمعصوم فهو حرام بل هو من الكبائر)، فهي من التعظيم لصاحب المرقد الذي أذهب الله عنه الرجس وطهّره تطهيراً، وبتعبير الفقيه الغديري وهو يعلق على المسألة: (ويمكن القول بأنها سجدة تعظيمية ولأجل حرمة صاحب المرقد الشريف، ولا بأس بذلك شرط أن لا يكون فيه عنوان التعبد، وإلاّ فيحرم قطعاً، وأما إذا صار العمل مورداً للشبهة فالأحوط تركه)، وهنا أميل إلى ما يذهب إليه الشيخ الغديري في الترك خشية الوقوع في الشبهات بخاصة وأنّ الزائرين من طبقات مختلفة فيهم المتعلم وغير المتعلم، ويستحسن توجيه الناس إلى حسن الزيارة بغلق باب الشبهات.

ولأنّ الأرض أقرب الموارد لبيان الخضوع، ومن الخضوع الشكر والتمجيد، فإن الناس اعتادت على السجود في السراء والضراء، فمن تلمّ به مصيبة ينزل إلى الأرض ساجداً داعياً، ومن طرقت الفرحة باب قلبه نزل ساجداً شكراً، ومن ذلك سجود الرياضي عند الفوز أو تسجيل اللاعب الكرة في شباك الخصم، أو سجود العائد إلى الوطن بعد غياب طال أو قصر، وفي معظم الأحيان يصاحب السجود تقبيل الأرض أو العتبة، فكلها من الشكر، وكما يقول الفقيه الكرباسي في المسألة 54: (السجود الذي يقوم به بعض الناس عند الوصول إلى الوطن فهو من السجود لله شكراً على الوصول بالسلامة إلى أرض الوطن، وما يفعله البعض من دون الإنتباه إلى وجه الشكر فهو من الشكر أيضا حتى وإن أصبح عادة)، نعم: (السجود للملوك والشخصيات والعلماء والمؤمنين محرّم بل إذا نوى العبادة فهو شرك، حيث إنَّ السجود لله وحده، ولا يجوز السجود لغيره تعالى) كما يرى الفقيه الكرباسي، نعم: (ويستثنى منه السجود للتعظيم والتكريم إذا قلنا بجوازه، ولكن الأمر المتيقَّن أنَّ مثل تلك الأعمال تنجرّ إلى الشرك بالله، فالأفضل أن يُجتنب عن مثلها، وحاشا أن يسجد إنسانٌ لإنسانٍ آخر مهما كانت شخصيته عالية ومتعالية من حيث العلم والكمال والجاه والجلال، فالسجدة تختص بالله تعالى وليس للسجدة التعظيمية مجال واسع غير محدود وفيه شرط أساسي هو عدم قصد التعبد وحتى شائبته، وإلا فيحرم من دون شك، وكثيراً ما نرى أن الإفراط في هذا يجرّ الإنسان إلى جانب التعبّد ولو من حيث لا يشعر بذلك في نفسه) كما يقرر الفقيه الغديري في تعليقه على المسألة.

في الواقع لا يدرك معنى السجود إلا من أتى بها على حقيقتها المادية والمعنوية الجسمانية والنفسية، وهي كما يقول الإمام علي بن أبي طالب(ع): (السجود الجسماني هو وضع عتائق الوجود على التراب، واستقبال الأرض بالراحتين والركبتين وأطراف القدمين مع خشوع القلب وإخلاص النية، والسجود النفساني هو فراغ القلب من الفانيات، والإقبال بكنه الهمَّة على الباقيات، وخلع الكبر والحميّة، وقطع العلائق الدنيوية، والتحلي بالأخلاق النبوية)، وقد دلّت الأبحاث الأخيرة أن السجدة المباشرة على الأرض تعمل عمل المفرغة للشحنات الكهربائية الزائدة والمضرة، وفي هذا الصدد يقول الدكتور محمد ضياء الدين حامد رئيس قسم تشعيع الأغذية بالهيئة المصرية للطاقة الذرية في مدينة نصر بالقاهرة: (في السجود تنتقل الشحنات الموجبة من جسم الإنسان إلى الأرض التي تعتبر سالبة الشحنة وبالتالي تتم عملية التفريغ خاصة أن الإنسان عند السجود تكون هناك سبعة أعضاء ملتصقة بالأرض كما يقول الرسول الله صلى الله عليه-وآله- وسلم إذا سجد العبد سجد معه سبعة آراب أي أعضاء وجهه وكفاه وركبتاه وقدماه وبالتالي هناك سهولة في عملية تفريغ الشحنات حيث يتخلص الإنسان بعدها من الصداع والإرهاق وكل الأمراض التي ذكرناها)، ويضيف الدكتور محمد ضياء الدين حامد العضو في الجمعية المصرية لعلوم وأبحاث الأهرام والإعلام الصحي في حديث مع مجلة (شمس النيل) الخاصة بالجمعية: (تبين لي من خلال الدراسات أنه لكي تتم عملية تفريغ الشحنات بطريقة صحيحة لابد من الاتجاه نحو مكة في السجود وهو ما نفعله في صلاتنا لأنَّ مكة هي مركز اليابسة في العالم أجمع كما يقول الله تعالى "وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَىٰ وَمَنْ حَوْلَهَا" الشورى: 7، وأوضحت نتائج الدراسات أنَّ الإتجاه إلى مكة في السجود وهو أفضل الأوضاع لتفريغ الشحنات وتخليص الإنسان من همومه ليشعر بعدها بالراحة النفسية إلى جانب أن أماكن السجود في كل أنحاء العالم ثابتة إذا تم الاتجاه إلى مكة).

وهذه حقيقة شرحها المحقق الكرباسي في الجزء الأول من كتاب أضواء على مدينة الحسين: 1/124- 127، وهو يتحدث عن خطوط الطول والعرض وموضع مكة منها، فمكة المكرَّمة هي: (أول نقطة دحا الله الأرض منها وهي رمز الوجود الأرضي حيث روي عن أمير المؤمنين عليه السلام في جوابه على من سأله لماذا سميت مكة؟: "لأنّ الله مسك الأرض من تحتها أي دحاها"، وقال الإمام الحسن العسكري عليه السلام: "فلما خلق الله الأرض دحاها من تحت الكعبة ثم بسطها على الماء فأحاطت بكل شيء")، ثم إنَّ زاوية الإنحراف المغناطيسي عند مكة تساوي صفراً كما إنَّ خط الإستواء الحقيقي يمر من مكة وهي وسط المعمورة (اليابسة)، ولذا جاء وصفها بأنها أمّ القرى ومن حولها.

من هنا ندرك مغزى السجود، وأهميته في الحياة اليومية للإنسان بخاصة وأن الإنسان يتقلب بيد الحياة بين الأفراح والأتراح، بين انقباض الروح وانشراحها، وفي كلتيهما تنشدَّ النفس إلى السجود لتفريغ ما في القلب وعرضه على الذي هو أقرب إلى الإنسان من حبل الوريد، وتفريغ الشحنات الجسدية على الحاضنة التي منها وإليها يعود الإنسان، فالطبيب الحكيم تحت أقدامكم فأين تذهبون!

الرأي الآخر للدراسات- لندن

إن تطور التقنيات ووسائل الاتصال قد ساعد في انتشار وعولمة الجريمة وإنتاج جرائم اجتماعية واقتصادية وظهرت أنماط جديدة من الجريمة تنفذ عن بعد ، واستفادت المجموعات الاجرامية في ذلك من مجالات توظيف التقنيات والاتصالات في النشاط الإجرامي مثل التنصت والاحتيال على المصارف واعتراض بطاقات الائتمان وسرقتها والسطو على البنوك إلكترونيا والوصول إلى المعلومات الأمنية والعسكرية الحساسة. وهذه كلها جرائم مستحدثة نتيجة التطورات التدريجية لاستخدام شبكة الأنترنيت، وهي جرائم لم تصل في الوقت الحالي إلى العراق، حيث مازال الأمر مقتصرا على الدخول إلى المواقع وتدميرها وكما حصل بتعرض الموقع الرسمي لرئيس مجلس الوزراء الى اختراق من قبل قراصنة نشروا على صفحته السبت الماضي2 فبراير رسالة تنتقده وقامت المجموعة التي تطلق على نفسها بالانكليزية اسم “تيم هاكرز كويت” ب “نظام الطغاة” في رسالتها القصيرة الموجهة مباشرة اليه فهي ثاني مرة يتم اختراق موقع المالكي الذي توقف لعدة ايام الاسبوع الماضي بدعوى خضوعه الى الصيانة كما اعلن حينها.
ماهي الاجراءات الأمنية لمواجهة الجريمة المعلوماتية ويبقى السؤال المهم: كيف يواجه الأمن العراقي هذا النوع من الجرائم مستقبلا؟ وهل هناك أجهزة متخصصه بهذه الجرائم؟ أن مواجهة تحديات جرائم الأنترنيت من قبل الأجهزة الأمنية العراقية جاء متأخرا مقارنة مع بلدان أخرى، ويعود سبب ذلك بشكل رئيسي إلى تأخر إدخال التقنيات الحديثة في منظومة الأمن العراقي لأسباب مختلفة لايسع المجال لسردها, وبذات الوقت هناك محاولات منذ سنوات قليلة لاستحداث ادارات متخصصة في الجريمة المعلوماتية وهي تابعة للعديد من الأجهزة الأمنية ، وما تبعها من تزايد جرائم الأنترنيت أبانت عن القصور في المتابعة الدقيقة لوسائل الاتصال الحديثة وخاصة الأنترنيت الذي يستخدم على نطاق واسع في هذا النوع من الجرائم، ولم يكن من بديل للأمن العراقي إلا الانخراط في هذه المعركة، يواجه الأمنيون العراقي في حربهم ضد جرائم الأنترنيت صعوبة كبيرة في هذا المجال لافتقارها لمقومات المنع او الكشف والتشريعات والتدريب لهذا النوع من الجرائم.
أن مواجهة هذا النوع من الجرائم يقتضي ضرورة إعداد أطر أمنية وقضائية للبحث والتحقيق والمحاكمة مع ضرورات استحداثات تشريعية تواكب إجرائياً وعقابياً مدى المخاطر وتطوير التشريعات الجنائية بإدخال نصوص التجريم والعقاب لمواجهة هذا النوع من الجرائم المستحدثة، إضافة إلي توقيع اتفاقيات مع دول أخرى لتسليم مقترفي هذا النوع من الجرائم، ولا توجد محاولات جاده من قبل الحكومه لان اغلب قاده الامن بالعراق (اميين بالانترنيت) وفاقد الشي لايعطيه ونادرا ماتجد من القاده لديه بريد الكتروني او موقع في الفيسبوك .
وخلاصة القول هناك خطوات على الحكومة اتخاذها بشكل عاجل
1 ـ ضرورة استحداث( ادارة لمكافحة الجريمة المستحدثه) مهامها بتتبع المعلومة الإلكترونية وتقوم أيضا بتحليلها، وفي مجال الإرهاب المعلوماتي المتخصصة في محاربة الجريمة المعلوماتية والإرهاب السيبرنيتي على الخدمات التي تقدمها كفاءات مهنية متخصصة (مهندسون، تقنيون) ويتم تأهيلهم معرفيا وقانونيا وتقنيا في مجال مكافحة الجريمة التي لها علاقة باستغلال تكنولوجيا المعلومات.
2ـ اعاده النظر بمسوده مشروع قانون الجريمة المعلوماتية العراقي بان يكون متوافقا مع المعايير الدولية المصادق عليها من قبل العراق والدستور العراقي ،وعدم تعارضه مع بنوده و مراعاة الطبيعة الخاصة بالجريمة المعلوماتية.
3ـ تدريب قوى الامن الداخلي المختصة بمكافحة الجريمة المعلوماتية على كيفية التعامل مع هذه الجرائم.

عمان


الكاتب والمحلل السياسي
السويد 2013-04-05

لقد قلنا في مقال سابق بان سيمون الطفلة الصغيرة قد وضعت الجميع على المحك. دعونا ان نعود الى تفرعات هذا المحك وابعاده وتداعياته على الذات اليزيدية المتشتة. لا احسبني ابالغ ان قلت: ان اتفق اليزيديون على شيء اليوم, فانهم متفقون على تشرذمهم وتفتتهم و افتقارهم الى قيادة وخطاب موحد. لنعد قليلا الى الوراء ونعيد النظر فيما ادى بنا الى ما نحن عليه الان. بالتاكيد هناك اسباب وعوامل عدة ادت مجتمعة الى وضعنا المزري لنرى كل ماسينا تختزل وبامتياز وبرمزية عالية الدقة في انتهاك العرض اليزيدي في طفولته. لكم نادينا خلال هذه السنين وحذرنا من مغبة وضع البيوض في سلة واحدة ومن السماح لهم الى جر اليزيدية الى حلبات وجولات صراع تناسبهم وتمنحهم الافضلية....! اليزيدية شعب عاطفي تحركه العواطف في الغالب و العقل في النادر, والحق يقال شانه في ذلك شأن بقية الشعوب العراقية. لقد الهوا اليزيدية بمسالة عاطفية نظرية بحتة. ان امعنا النظر نرى انهم حادوهم اي اليزيدية عن ساحة صراع حقوقهم المشروعة. اذ تم الهائهم بصراع الانتماء القومي ونجحوا بامياز في ضرب اليزيدي باليزيدي حيث بات القسم الكبير من اليزيدية قوميين اكثر من القومية ذاتها. اذ رفعت القومية الى مطاف الهوية اليزيدية بما فيها العقيدة لا بل اعلى منها لدى البعض اليزيدي. مضت السنين والذات اليزيدية تتناحر في صراع يزيدي ...يزيدي.. دينكوشوتي مفتعل لهم فيما اذا كانوا اكرادا...عربا...ام يزيدية و بس؟؟ بين الحين والحين الهوا اليزيدية بمسائل لاتمت الى واقع حالهم المزري بشيء كما هوالحال في نقاشات الهائية بحتة في مسالة ...هكارية....واموية الشيخ عدي بن مسافر....! لم يفطن اليزيدي المغدور الى ان هذه المسالة لااهمية لها على الاطلاق و ليكن الشيخ الجليل امويا او هكاريا....ثم ماذا؟؟ هل ان عربية نبي الاسلام جعلت من الاكراد عربا؟ فقياسا على ذلك ان هكارية الشيخ الجليل لاتثبت كوردية اليزيدية مثلما ان امويته لاتثبت عروبة اليزيدية...والحقيقة ان اليزيدية قد اتخذوه وقبلوا به شيخا عاما اي انه لم يكن معتدا به من قبل اليزيدية فقط. اما كون اليزيدي عراقي حاله حال اكراده فكان ذلك محرما عليه وعلى تماس مع خط الامن القومي الكوردي الاحمر....! نتساءل اليوم لمصلحة من؟ ورأينا ونراه كل يوم ان الكوردي... عراقي بامتياز بقدر ما تحقق له عراقيته مصالحه القومية. كان التعامل مع الموصل بعدما عطلوا جيش ايزيدا فيها خطا احمرا...واليوم تراهم اي الاكراد قد تحالفوا مع موصل النجيفية وعلى راي الاستاذ هوشنك بروكة "طز في اليزيدية" ولما لا؟ طالما استحسن اليزيدية ان "يطزو" انفسهم في خدمة غيرهم. سارع اليزيدية الى كورديتهم المرة تلوى الاخرى ليعلنوا انهم اكراد تحت الطلب وذكٌروا الوصي عليهم بانهم " ايزيدينا...جلك سبينا...بقتي ناني جه هي درازينا..." فكان لهم قطة من خبز الشعير ...فهلهلوا وصفقوا ... وحمدوا ... وشكروا... وسكتوا . هل تتحقق العدالة الاجتماعية من كون الفرد ينتمي الى هذه القومية ام تلك؟ ام ينتمي الى هذه العقيدة ام تلك؟ بالطبع كلا... فالعدالة الاجتماعية انما تتحق من خلال نظام سياسي يؤمن بهذه العدالة الاجتماعية ويعمل على تحقيقها من خلال برامج سياسية عملية. السؤال ههنا اين اليزيديون من البحث عن كل هذا؟ كل شيء مصالح ...السياسة نفسها مصالح بحتة....فمتى يفهم اليزيدي اين تكمن مصالحه؟ ومتى يتعرف اليزيدي الى نقاط قوته ليستثمرها لمصالحه المشروعة؟ متى يتوقف اليزيدي بل المثقف اليزيدي من المتاجرة بقضيته العادلة؟ ومتى يصحى اليزيدي على ان صوته يباع باسعار دونية...دون سعر السوق؟ اسئلة نطرحها لدغدغة العقل اليزيدي الغائب المغيب عساه ان يستفيق من سباته العميق....وعساه ان يسرع الى اللحاق بقافلة الخلق و عسى ولعله يلملم الذات اليزيدية المطشرة ويجني الحد الادنى مما يحقق له عزته وكرامته و حقوقه واستحقاقاتها.

الكاتب والمحلل السياسي
وسام جوهر
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

1. منطقة كرميان: أن المجموع الكلي لامطار الموسم الحالي ولغاية يوم 29.1.2013 هي 9.6 مره اكثر من مجموع ما هطل في الموسم الماضي ولغاية يوم 29.1.2012. ( 6 محطات لجمع القياسات)
2. محافظة اربيل: أن المجموع الكلي لامطار الموسم الحالي ولغاية يوم 29.1.2013 هي 2.2 مره اكثر من مجموع ما هطل في الموسم الماضي ولغاية يوم 29.1.2012 . (23 محطه لجمع القياسات)
3. محافظة دهوك: أن المجموع الكلي لامطار الموسم الحالي ولغاية يوم 29.1.2013 هي 3.95 مره اكثر من مجموع ما هطل في الموسم الماضي ولغاية يوم 29.1.2012 . ( 25 محطه لجمع القياسات)
4. محافظة السليمانيه:أن المجموع الكلي لامطار الموسم الحالي ولغاية يوم 29.1.2013 هي 3.14مره اكثرمن مجموع ما هطل في الموسم الماضي ولغاية يوم 29.1.2012 .( 23 محطه لجمع القياسات)

مداخلة مع مقال الزميل الكاتب التركماني ناظم الصائغ المنشور في جريدة القلعة الكركوكية

الزميل المحترم

المفروض انا وانت وكل الزملاء الكتاب العراقيين نعرف ما تعنيه حرية الصحافة وتوظيف هذه الحرية من اجل الصالح العام والمصلحة الوطنية العليا ومفردات اخرى تهم الصحافة وكتابها وهي مفردات عصرية لها اهميتها وان كانت حديثة علينا بسبب المعايشة الطويلة مع انظمة استبدادية وظفت الصحافة لاهدافها سياسية او من اجل اهداف عرقية او طائفية وهذه المفردات التي سميتها مهمة هي الحيادية والمهنية والاستقلالية عن ثأثيرات المرجعيات الفكرية والعرقية او الطائفية .

زميلي المحترم .. كان الاجدر بك ان تنحو منحى مكونات كركوك في هذه المرحلة الحرجة وان توظف قلمك حول ما يجري في الساحة الكركوكية من محاولات غبن حقوق الكرد والتركمان المستولى على اراضيهم بقرارت مجلس قيادة الثورة المقبورة والذي يحاول تيار المشروع العربي(مجلس السياسي العربي البعثي )احيائه عبر اعتراضه على قرار الحكومة العراقية الحالية بالغائها حيث يقف الان كل الكونات الكركوكية الاصيلة من كرد وتركمان وعرب شرفاء ضد محاولات هذا التيار العنصري الذي يحاول الحفاظ على منجزات البعث العنصرية عبر اتفاق صفقات سياسية مع نوري المالكي لتحقيق اهداف سياسية مشبوهة لكلا الطرفين

ولا اظن انك بمنأى عن معرفة ما يقوم به تيار المشروع العربي البعثي من اتباع كل السبل لتأزيم الوضع لتحقيق اهداف سياسية تخدم منجزات النظام المقبور

فبالله عليك يا زميلي هل من الصحيح ان يهمش كاتب تركماني احداث مثار اهتمام كل القوى والكتل الكردية والتركمانية والعربية الشريفة ليتصدر مقالا يسمي فيها رئيس اقليم دستوري منتخب بموجب دستور ويخترع منصب لرئيس اقليم كرديستان السيد مسعود بارزاني ويسميه (رئيس ادارة محلية الشمال) ثم يتحدث الزميل عن نفس الدستور الذي يناقض قوله في وقت لا جدال في احترام الدستور (لكونه جاء الى الوجود برأي الشعب)

السيد الزميل ناظم الصائغ

هنالك معايير لها صلة بالحداثة والمعاصرة هي الاساس في تقويم الانسان ..او لنقل تقيمه بموجب هذه المعايير كونه انسان مثقف وحداثوي والمعيار الاساس هو مدى احترام الانسان العصري لدستور بلاده (الذي نتج عن رأي جمعي للشعب) اسوة بكل الشعوب المتحضرة وينتهج مسارات لاتتنافى مع مفردات الدستور الذي هو خارطة طريق ومنهاج متكامل قبل به الشعب بأستفتائه لهذا الدستور لضبط الانشطة السياسية والاجتماعية والاقتصادية وقيم حياتية اخرى تخص الشعب ولا يهم ان يلتزم او لايلتزم قادتنا الفاسدين لهذا الدستور لان الدستور دستور و دستور الشعب

وفي نفس الوقت اقول ان اكثر كياناتنا وحتى قادتها خارج معايير المعاصرة ولذلك فان معظمهم لايستحقون المواقع التي احتلوها بعبثية الاحزاب او الكيان او الطائفة او العرقية ولانهم لم يستوفوا استحقاقات هذه المواقع ذات الصلة بالشعب فما هم الا خليط غريب من متناقضات فكرية يحملون مباديء فكرية وعقائدية عنصرية وطائفية وشمولية لاصلة لها بروح الدستور ومتناقضة الواحدة عن الآخر تجمعهم بودقة الحكومة والبرلمان

ونفس الصفة تنطبق على البعض من صحفنا وكتابنا البعيدين عن المهنية واجندتها ذات الصلة بحياة الشعب فهم ادوات طيعة معبرة عن آراء احزابهم ومباديء هذه الاحزاب حيث يعملون ككتل مستقلة خارج الهارموني الوطني ..

ولي الرأي التالي لفقرات من مقالك :-

اولا – تسمية المناصب في الحكومة الفيدرالية او في الاقليم جاءت حسب نصوص الدستور الفيدرالي ودستور الاقليم وهذه التسميات جاءت باستفتاء الشعب العراقي اخذت مسارها الدستوري والقانوني المفترض احترامه فمنصب السيد مسعود البارزاني هو رئيس اقليم كردستان حسب انتخاب دستوري وليس منصبا مخترعا غريبا وهي(رئيس الادارة المحلية لشمال العراق) والمنطقة هي اقليم كردستان العراق حسب دستور العراق وليس تسمية بعثية شمال العراق

وانني اسأل الزميل السيد ناظم الصائغ هل هنالك اختلاف في قوانين الانظمة الفيدرالية في العالم من حيث اسانيدها القانونية والدستورية ليقوم اشخاص بأطلاق تسميات حسب الامزجة والرغبات او التوجه العنصري وتخالف دساتيرها

ثانيا—السيد الصائغ ان التلكا والتماطل في تطبيق بنود المادة 140 لم تشكل صدمة للكرد كما ذكرت ويبدو انك حديث في متابعة القضية الكردية ان الكرد لم يصدموا لانهم تعودو الممارسات والنهج اللا انساني والعنصري مع القضية الكردية لعقود من الزمن ولم يؤثر على اجندتهم المتبعة لتحقيق اهدافهم هذا سابقا اما حاليا فأن الوضع الدولي تغير واللاعبين الكبار لايستطيعون القيام بدفع اي حكومة عراقية للقيام بحماقات صدام حسين لان الملف الكردي اخذ طريقه الى دلاهيز السياسة الدولية فأي عمل اخرق لاية حكومة عراقية تقوم بها ستخسر كردستان الى الابد

السيد الزميل ناظم الصائغ ارجو ان تكون معتدلا في طروحاتك وداعما للتآلف والتقارب لمكونات كركوك وان لاتجرح مشاعر الكرد بتسمية رئيس اقليمهم مديرا للادارة المحلية للشمال.... وانت الكاتب والصحفي اولى ان تحترم دستور البلاد لان في احترام الدستور احترام للشعب الذي صوت للدستور

اراس جباري كاتب وناقد

الثلاثاء, 05 شباط/فبراير 2013 11:33

خلالات العبد!- نجاح محمد علي

يُحكى أن أحد شيوخ القبائل أرسل خادمه (يسمونه عبدا) في مهمة، وقد أخذ الخادم معه كيسا من التمر ليأكل منه في الطريق. وفي منتصف الطريق أحس (العبد) بالجوع فأخرج تمرة وإذا به يجدها خلالة (بتفخيم اللام)، أي غير مستوية ورماها، وأخرج الأخرى. وهكذا كان يأكل واحدة ويرمي 10 حتى أفرغ الكيس وهو جالس. وعندما مشى مسافة طويلة أحس بالجوع ثانية لكنه لم يكن قد بقي معه شيء من التمر لأنه رماه كله.. وهنا رجع الى التمر الذي كومه وأخذه وهو يقول مقنعا نفسه ان: هذه تمرة وهذه تمرة فيأكلها برغم ما علق بها من أوساخ وتراب.

حالنا في العراق الجديد أصبح مثل خلالات العبد، منذ أن نصبت أميركا من سمتهم في حينها السبعة الكبار، وفرضتهم علينا، وصاروا يتناوبون على الحكم واللعب بمصيرنا ترضى لو ما ترضى.