يوجد 1564 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design
الخميس, 16 آب/أغسطس 2012 22:30

باخرة كوردستان:


للتاجرين والبحارين البريطاانيين الإخوة أبون تاين صٌنعت عام 1928 م في نيوكاسل - بريطانيا وقد سمّوها أصحابها باسم كوردستان لأسباب مجهولة.
وكان مصيرها التفجير والغرق يوم( 10 ديسمبر عام1941 م) من قبل قافلة (U -130) الألمانية بقيادة البحّار الألماني إرنست كلس الذي فجر هذه الباخرة بــ 4 طوربيدات متفجرة وهي تحمل 6534 طن من البضائع العامة بما في ذلك المعادن والمواد الغذائية والمنسوجات حيث كانت الباخرة على طريق( نيويورك -مانشستر) البحري .
راح ضحيتها 10 أشخاص ونجى من الموت المحتّم 56 شخص .

جوان سعدون

شفق نيوز/ نفى عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني الكوردستاني سعدي احمد پيره، الخميس، الانباء التي تحدثت عن عودة رئيس الجمهورية جلال طالباني الى اقليم كوردستان يوم السبت المقبل، مؤكداً على عدم وجود موعد محدد لعودته الى البلاد من رحلته العلاجية في المانيا.

وقال پيره، في تصريحات صحفية ان "الانباء التي تحدثت عن عودة رئيس الجمهورية جلال طالباني الى الاقليم يوم السبت المقبل غير دقيقة"، مؤكدا ان "طالباني سيبقى في المانيا لفترة اخرى وليست لديه النية للعودة الى اقليم كوردستان خلال عطلة عيد الفطر".

واشار پيره، وهو مسؤول المركز الثالث لتنظيمات الاتحاد الوطني الكوردستاني في اربيل، الى أنه "ليس هناك موعد محدد لعودة طالباني للبلاد".

يذكر ان رئيس الجمهورية جلال طالباني كان قد غادر البلاد، من مطار السليمانية الدولي، متوجها الى المانيا، في 17 من شهر حزيران الماضي، في رحلة علاجية ، اجرى خلالها عملية لركبته وصفت بالناجحة في 20  تموزالماضي، فيما اشارت بعض التقارير الصحفية والتصريحات السياسية الى قرب عودته بعد استكمال مراحل علاجه في المانيا.

وسبق للفريق الطبي التي اشرف على علاج طالباني قد اكد انه فضلا عن اجراء تلك العملية الجراحية فانه خفض نحو 20 كيلوغراما من وزنه، مؤكدا انه يستطيع الان الوقوق على قدميه والسير من دون الحاجة الى ما يتعكز عليه، وانه خلال فترة الشهرين الماضيين كان تحت العناية الطبية الدقيقة.

م م ص

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر عضو في لجنة العلاقات الخارجية النيابية، الخميس، فتح قنصلية تركية في كركوك من دون موافقة الحكومة المركزية "بمثابة احتلال"، وفيما أكد أن كركوك مدينة عراقية ويجب أن لا تكون مقراً لمزايدات للأحزاب التركية، وصف عدم منح تأشيرة دخول للأراضي العراقية لزعيم حزب الحركة القومية التركي بـ"الطبيعي".

وقال رافع عبد الجبار في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "فتح قنصلية تركية في كركوك يعد طبيعياً، بشرط أن يقدم طلباً لوزارة الخارجية العراقية ويحصل الطلب على القبول ويكون هناك جدوى من فتح هذه القنصلية"، معتبراً أن "فتحها من دون موافقة الحكومة العراقية سيكون بمثابة احتلال".

وكانت وسائل إعلام محلية نقلت خبراً عن رئيس الجبهة التركمانية أرشد الصالحي قوله إن وفد الجبهة التركمانية زار مؤخراً تركيا وبحث مع المسؤولين فيها الأزمة الأخيرة بين بغداد وأنقرة، مبيناً أن تركيا قدمت طلبين للحكومة العراقية بشأن فتح قنصلية لها في كركوك.

وأعرب عبد الجبار عن رفضه بأن "تكون كركوك مقراً لمزايدات الأحزاب السياسية في التركية"، داعياً إلى أن "يكون الباب الوحيد للدخول للعراق عن طريق وزارة الخارجية العراقية وليس عن طريق جهة أو مكان ينوب عنه".

وفي سياق آخر، اعتبر عبد الجبار أن "عدم منح تأشيرة دخول للأراضي العراقية لزعيم حزب الحركة القومية التركي يعد طبيعياً"، مستغربا "من أن تكون زيارة زعيم حزب الحركة القومية التركي لبغداد طبيعية، إما إذا أجريت الى كركوك فإنها تكون غير طبيعية".

ولفت عبد الجبار إلى أن "تحديد الزيارة إلى كركوك يعتبر خارج السياقات الدولية وتدخل بالشأن العراقي"، موضحاً أن "زيارة وزير الخارجية التركي داود أوغلو إلى كركوك، مؤخراً كانت استباقية لزيارة أحزاب تركية وكأنه انتخابات الأحزاب التركية ستجري في كركوك وليس تركيا".

وكانت وسائل إعلام محلية أعلنت أمس الأربعاء (15 آب الحالي) أن الحكومة العراقية المركزية في بغداد رفضت طلباً لزعيم حزب الحركة القومية، دولت بهشلي، للحصول على تأشيرة دخول إلى العراق لزيارة مدينة كركوك، وأداء صلاة عيد الفطر المبارك هناك.

يشار إلى أن وزير الخارجية التركي أحمد داوود اوغلو وصل، في (2 آب الحالي)، إلى محافظة كركوك قادماً من مدينة أربيل التي وصل إليها في (1 آب الحالي) في زيارة رسمية، فيما أدانت الحكومة العراقية بشدة الزيارة وأكدت أنها جرت دون علمها.

وأدانت وزارة الخارجية العراقية بشدة، في (2 آب الحالي)، زيارة أوغلو لكركوك، وفيما أكدت أن الزيارة تمت من دون اللجوء إلى القنوات الرسمية والدبلوماسية، اعتبرت الزيارة "انتهاكاً" لا يليق بدولة جارة، ويشكل "تدخلاً سافراً بالشأن الداخلي العراقي".

كما اعتبرها النائب عن ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد في "غاية الخطورة" على سيادة ووحدة العراق، وفيما أكد أن تنقل أوغلو بين المحافظات كان بحماية البيشمركة، طالب وزارة الخارجية باستدعاء السفير العراقي في أنقرة احتجاجاً على الزيارة.

وتشهد العلاقات العراقية التركية توتراً ملحوظاً منذ أشهر عدة، ازدادت حدتها في الفترة الأخيرة وخاصة بعد تصدير حكومة إقليم كردستان العراق النفط إلى تركيا من دون موافقة الحكومة المركزية، حيث أعلن وزير الطاقة التركي تانر يلدز، في (13 تموز 2012) أن تركيا بدأت استيراد ما بين 5 و10 شاحنات من النفط الخام يومياً من شمال العراق، مبينا أن تلك الكميات قد تزيد إلى ما بين 100 و200 شاحنة يومياً، فيما أشار إلى أن تركيا تجري محادثات كذلك مع حكومة إقليم كردستان في شمال العراق بشأن مبيعات مباشرة للغاز الطبيعي لتركيا.

وتسببت قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المتهم بـ"الإرهاب" ولجوئه إلى تركيا بتصاعد الأزمة بين الطرفين، بلغت ذروتها بمنح الهاشمي إقامة دائمة على أراضيها، بعد سلسلة اتهامات بين رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ونظيره العراقي نوري المالكي.

يذكر أن الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي حملت، في (15 تموز 2012)، شخصيات سياسية عراقية مسؤولية تأزم العلاقات مع تركيا، وفي حين أعربت عن رفضها للمحاولات "الطائفية والقومية" التي تهدف للتدخل الخارجي في الشؤون العراقية، اعتبرت تصريحات المسؤولين الأتراك "تدخلاً غير مقبول".

السومرية نيوز/ بغداد
حذر نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني، الخميس، من أزمة "بشعة وخطيرة" في البلاد في حال عدم التوصل لحلول للازمات، معتبرا أن المحاصصة في البلاد منعت الانسجام في الأداء الحكومي والسياسي في ظل الأزمة التي تمر فيها العملية السياسية، فيما أكد أحقية إقليم كردستان بتوقيع العقود النفطية بحسب قانون النفط.

وقال برهم صالح في جلسة حوارية حضرتها "السومرية نيوز"، إن "تركيبة الحكم في هذا البلاد متعارف عليها باسم المحاصصة"، مبينا أن "من أبعاد هذه التركيبة أنها منعت الانسجام في الأداء الحكومي والسياسي ومنعت العراق عن أداء حكومي أفضل".

وتوقع صالح في حال لم يتم حل الأزمة السياسية أن "تطل أزمة في البلاد بشكل بشع وخطير"، محذرا من "تداعيات تكون اخطر على البلاد، ويجب الانتباه الى المتغيرات الإقليمية".

وأشار صالح إلى أن "الحكومة الاتحادية مطلوبة، إلا أن قوتها لا تأتي من المركز أو من مصادرة صلاحيات الناس"، مؤكدا أن "إقليم كردستان يفسر الأزمة النفطية مع حكومة بغداد، بأن لديه الحق بتوقيع العقود النفطية على أسس معينة وحسب قانون النفط".

وكانت وزارة الثروات الطبيعية في حكومة اقليم كردستان أكدت، أمس الأربعاء 15 آب الجاري، أن العقود النفطية التي يبرمها الإقليم أكثر شفافية من العقود في العديد من دول العالم بالرغم من الضغوط التي تمارسها الحكومة الاتحادية، وفيما اعتبرت مطالبة الأخيرة بتصدير النفط عن طريق الأنابيب العراقية "اعترافا بنتائج تلك العقود"، أشارت إلى أن الإيرادات المتحققة منها لا تبلغ أربعة مليارات دولار.

ونفت المؤسسة العامة للأمن في الإقليم(الاسايش) في بيان لها  في 13 آب الحالي  قيامها بإجراءات استفزازية بحق الزوار القادمين من المحافظات الأخرى للإقليم، وأكدت أن 150 ألفا من هؤلاء يعيشون في الإقليم بشكل دائم ويعملون فيها بحرية.

ورد المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي، أمس الأربعاء 15 آب الجاري، على بيان المؤسسة العامة للأمن في اقليم كردستان (الاسايش) الذي نفى اتخاذ إجراءات مشددة تجاه الوافدين من المحافظات الأخرى، معتبرا الإجراءات التي يفرضها الإقليم على العراقيين بـ"المذلة والمهينة وغير الدستورية"، فيما دعا إلى التوقف عن تلك التصرفات وعدم إنكارها وتقديم الاعتذار عنها.

وأضاف البيان إن "نقاط التفتيش بمداخل الإقليم تقوم بواجبها كباقي نقاط التفتيش الموجودة في البلاد من اجل استتباب الأمن، وان الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها لا تعني أننا نقوم بمضايقات للقادمين للإقليم.

وجاء بيان الاسايش، رد على تصريحات للمستشار الإعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي انتقد فيها إجراءات اقليم كردستان في التعامل مع الوافدين من المحافظات الأخرى الى محافظات الإقليم.

يشار إلى أن وسائل إعلام عراقية نقلت، في العاشر من آب الحالي، تصريحات للموسوي والذي اعتبر أن التشديد في فرض التأشيرة على العراقيين للدخول إلى إقليم كردستان أمر استفزازي، مبينا أنه سيجري بحث الملف خلال أي اجتماع يعقد مع المسؤولين في الإقليم، فيما أشار إلى أن من حق السلطات في إقليم كردستان إلى اتخاذ الإجراءات الاحترازية لضبط الأمن.

يذكر أن العلاقات بين الحكومة المركزية في بغداد وسلطات إقليم كردستان شمال العراق، تشهد أزمة تفاقمت منذ أشهر عندما وجه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، انتقادات لاذعة وعنيفة إلى رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، تضمنت اتهامه بـ"الدكتاتورية"، قبل أن ينضم إلى الجهود الرامية لسحب الثقة من المالكي، بالتعاون مع القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، ومجموعة من النواب المستقلين، والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر الذي تراجع فيما بعد.

من المواضيع التى تثير التساءلات و الشكوك فى صحة نبوة محمد هو موضوع نسيانه آيات القرآن، و نسيانه عدد ركعات الصلاة التى كان يؤم بها المسلمين، و نسيانه تحديد موعد ليلة القدر!  هنا فى هذه الرواية (الصحيحة!) نجد انه صلى بالمسلمين العصر ثلاث ركعات (وهى أربع !) ثم ذهب الى منزله!  بعد ذلك لحق  به رجل من عامة الناس ليبلغه انه أنقص فى الصلاة، فغضب النبى(!) و عاد الى المسجد ليسأل الناس إن كان الرجل صادقا فى زعمه.  إليك عزيزى القارئ الرواية التى جاءت فى صحيح مسلم - كتاب المساجد ومواضع الصلاة - باب السهو فى الصلاة و السجود له - رقم الحديث 574 :
*  " وحدثنا .. عن عمران بن حصين ان رسول الله صلى العصر فسلم فى ثلاث ثم دخل منزله فقام اليه رجل يدعى الخرباق وكان فى يديه طول، فقال يا رسول الله فذكر له صنيعه و خرج غضبان (!) يجر رداءه حتى إنتهى الى الناس، فقال أصدق هذا؟  قالوا نعم، فصلى ركعة ثم سلم ثم يجد  سجدتين ثم سلم".  من حقنا هنا ان نتساءل:  لماذا لم يوحى الله اليه انه أنقص فى الصلاة ركعة و تركه يذهب الى منزله ليأتى شخص من عامة الناس ليخبره بسهوه فى عدد الركعات؟  ثم لماذا غضب من الرجل وهو الذى ( أدبنى ربى فأحسن تأديبى)!  نعم، بدلا من أن يشكر الرجل على تنبيهه له على سهوه، نراه ينزعج و يخرج مغضبا يجر ثوبه و يسأل الناس هل هذا الرجل صادق؟  مرة أخرى،  لماذا لم يوحى اليه (الله) بصدق الرجل فيضطر الى سؤآل الناس عنه؟!  سهواته هذه تكررت مرات و مرات الى درجة اصبح ينزعج عندما كان  اصحابه يبلغونه  الى سهواته فى الصلاة.  و هنالك رواية فى نفس المرجع اعلاه رقم الحديث (573)، انه فى إحدى المرات صلى العشاء ركعتين فقط فخاف الناس ان يخبروه ( وفي القوم أبو بكر وعمر فهابا أن يتكلما وخرج سرعان الناس قصرت الصلاة فقام ذو اليدين، فقال: يا رسول الله أقصرت الصلاة أم نسيت فنظر النبي  يمينا وشمالا، فقال: ما يقول ذو اليدين، قالوا صدق لم تصل إلا ركعتين)!  علمنا فى القسم الأول من هذه المقالة عن نسيان النبى محمد لآيات القرآن و كان يعزوها الى (الله)، اى ان الله كان ينسخ او ينسى نبيه الآيات- و تساءلنا فى المقالة (لكن لماذا لم يكن الله ينسى  اصحابه تلك الآيات وينسى نييه؟!)  وفى هذا القسم نتساءل :  ما سبب نسيانه  المتكرر لعدد ركعات الصلاة، هل هوايضا (الله)؟  الجواب:  كلا،  هذه المرة السبب هو (الشيطان)!  لكن لماذا ( الشيطان) هذه المرة؟  الجواب واضح:  لأنه لو قال (الله) هو الذى ينسينى عدد الركعات، عندئذ تزداد الشكوك من حوله فيتسائل الناس كيف يمكن لله أن يشوش على رسوله فى الصلاة، لا احد سيصدق هكذا عذر، و إذن الشيطان هو الملام فى ذلك!  إليك هذه الرواية من صحيح مسلم - نفس المرجع اعلاه - رقم الحديث (389) :
*  " حدثنا .. حدثنا ابو سلمة بن عبدالرحمن أن أبا هريرة حدثهم أن رسول الله قال :  إذا نودى بالآذان أدبرله الشيطان بالضراط (!) حتى لا يسمع الآذان فإذا قضى الآذان أقبل فإذا ثوب بها أدبر، فإذا قضى التثويب أقبل يخطر بين المرء و نفسه و يقول (أذكر كذا أذكر كذا) لما لم يكن يذكر حتى يظل الرجل ان يدرى كم صلى فإذا لم يدر احدكم كم صلى فليسجد سجدتين وهو جالس".  إذن بإختصار، كان الشيطان هو الذى يوسوس فى نفسه و يشوش عليه تركيزه فى الصلاة، ولذلك كان يسهو!  لكن لماذا لم يكن (الله) يحمى نبيه  و حبيبه من ذلك الشيطان الذى جعله هدفا لوسوسته أثناء صلاته دون الآخرين الذين كانوا ينبهونه؟  هل كان الله عاجزا عن حماية نبيه من ذلك الشيطان؟  وهل يتوقف الأمر عند هذا الحد من نسيان النبى محمد، نسيان آيات الله و عدد ركعات الصلاة؟  لسوء حظ المؤمنين به الجواب هو كلا، اقول لسوء حظ المؤمنين به  لأنه فوت عليهم بنسيانه هذا ثواب الف شهر - اكثر من 83 سنة من العبادة! - أعنى نسيانه تحديد موعد ( ليلة القدر) التى هى خير من الف شهر، كما جاء ذلك فى سورة القدر.  فقد طلب من اصحابه - عندما سألوه عنها -
(ان يتحروا عنها فى العشر الأواخر من شهر رمضان)، كما جاء ذلك فى الصحيحين مسلم و البخارى.  ثم عاد و طلب منهم - ايضا فى الصحيحين-  ( إلتمسوها فى الوتر من العشر الأواخر من رمضان) ، اى الأيام (٢١، ٢٣، ٢٥، ٢٧، ٢٩).  ثم طلب منهم بحسب رواية الإمام أحمد فى مسنده - وصححه الألبانى - ( إطلبوا ليلة القدر فى العشر الأواخر ، فإن غلبتم فما تغلبوا فى السبع البواقى)، اى فى الأيام (٢٤، ٢٥، ٢٦، ٢٧، ٢٨، ٢٩، ٣٠ )!  لكن متى هى ليلة القدر بالضبط؟ يقول علماء المسلمين:  الله أعلم!  لكن هل يعقل ان لا يحددها الله لعباده المؤمنين و يتركهم فى حيرة من امرهم و هم فى شوق عظيم للفوز بثواب هذه الليلة التى هى خير من الف شهر! الجواب:  نعم ، لقد حددها الله و أخبر نبيه بموعدها، لكنه للأسف.. نساها!  إقرأ معى عزيزى القارئ هاتين الروايتين الصحيحتين(!):
*  جاء فى صيح مسلم - كتاب الصيام - باب فضل ليلة القدر والحث على طلبها-  نا يلى:  حدثنا .. عن .. عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه أن رسول الله  قال: أريت ليلة القدر ثم أيقظني بعض أهلي فنسيتها فالتمسوها في العشر الغوابر).  هكذا، ايقظه بعض اهله فنساها!
*  جاء فى صحيح البخارى - كتاب الصوم - باب رفع معرفة ليلة القدر لتلاحي الناس - رقم الحديث 1919 ، ما يلى:
(  حدثنا .. حدثنا أنس عن عبادة بن الصامت قال خرج النبي  ليخبرنا بليلة القدر فتلاحى رجلان من المسلمين ، فقال خرجت لأخبركم بليلة القدر فتلاحى فلان وفلان فرفعت وعسى أن يكون خيرا لكم فالتمسوها في التاسعة والسابعة والخامسة باب العمل في العشر الأواخر من رمضان).  مرة أخرى نساها، و هذه المرة بسبب مشاجرة حصلت بين شخصين بينما كان فى طريقه الى إخبار الناس بموعدها!  وهنالك المزيد لمن اراد ان يستزيد.

 بعد إنتهاء الحرب العالمية الأولى، تم تأسيس كيانات سياسية مصطنعة بصورة عشوائية في منطقة الشرق الأوسط طبقاً لإتفاقية سايكس – بيكو الإستعمارية، دون مراعاة إرادة شعوب المنطقة و وحدة أوطانها و ذلك بجمع شعوب و قوميات و طوائف متنافرة في هذه الكيانات المصطنعة و التي قادت الى الحروب و التناحرات و المآسي و الدمار و التخلف. رغم مرور حوالي تسعين عاماً على هذا التقسيم الجائر لشعوب المنطقة، بقيت هذه الشعوب، التي أُجبِرت على العيش المشترك ضمن كيانات سياسية مهلهلة، مجرد خليط من المجتمعات المتنافرة لا تربطها مصالح و أهداف و ثقافة مشتركة و في كل كيان سياسي تستحوذ قومية واحدة أو طائفة واحدة على الحكم و تعمل على صهر و إلغاء الشعوب و القوميات و الطوائف الأخرى و إلغاء هوياتها و لغاتها و ثقافاتها و تأريخها و تراثها. هذه الإتفاقية التي كانت جريمة كبرى بحق شعوب المنطقة، قامت بتقسيم كوردستان و تشتيت شعبها. بموجب الإتفاقية المذكورة تم إحتلال القسم الكوردستاني الذي كان تحت الحكم العثماني، من قِبل ثلاث كيانات سياسية مصطنعة التي تم تأسيسها في المنطقة، وهي تركيا و العراق و سورية. من الجدير بالذكر أنه تمّ تقسيم كوردستان لأول مرة في سنة 1514، عند نشوب معركة جالديران، حيث قُسّمت كوردستان بين الإمبراطوريتَين العثمانية و الصفوية و تم تثبيت ذلك التقسيم نهائياً بموجب معاهدة قصر شيرين (زهاب) التي أُبرمت بين الإمبراطوريتين المذكورتَين في سنة 1639.

 

العولمة و ثورة المعلومات و الإتصالات و التطورات السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية و الثقافية و الفكرية الكبرى التي يشهدها كوكبنا الأرضي، خلقت نظاماً عالمياً جديداً و قيَماً و مبادئ جديدة و غيّرت من نمط حياة البشرية و تفكيرها. منطقة الشرق الأوسط ذات الأهمية الجيوسياسية الكبيرة و التي تحتفظ بواطنها بأكبر إحتياطي للبترول في العالم و الغنية بالمياه، تأثرتْ بدورها بهذه التطورات العالمية الكبرى و بدأت شعوبها تثور ضد الأنظمة الدكتاتورية الشمولية و ضد الظلم و الإضطهاد و الفقر و المرض و الأميّة و أخذت تُزيل هذه الأنظمة المستبدة الفاسدة. هذه التطورات في المنطقة و تطلّع الشعوب فيها الى الحرية و حقها في تقرير مصيرها، تقود الى ولادة خارطة سياسية جديدة للمنطقة و إزالة آثار إتفاقية سايكس – بيكو الإجرامية التي سببتْ الحروب و الدمار و عدم الإستقرار في المنطقة و أدت الى إستعباد شعوب المنطقة و تعرّض هويات و لغات و ثقافات و تأريخ و تراث الشعوب المُستعمرَة، مثل الشعب الكوردي، الى الإلغاء و التزوير و التحريف و السرقة. شعوب المنطقة بدأت تناضل من أجل إعادة ذواتها و هوياتها و تتعرف على تأريخها و تتساوى مع بعضها، لتعيش في تآلف و تعاون لتبني بلدانها و تتمتع سكانها بخيرات أوطانها و تؤسس أنظمة ديمقراطية، تتمتع الشعوب و الأفراد في ظلها بالحرية و المساواة و العدالة الإجتماعية و الرفاهية و التقدم و تحظى المرأة بالمساواة مع الرجل، بعيدةً عن ويلات الحروب و الدمار و العنصرية و العنف و الإرهاب و التخلف. نعم، ستنتهي معاناة الإنسان في هذه المنطقة بعد أن تسترد شعوب المنطقة إرادتها المسلوبة و تقرر مصيرها بنفسها و تبني أنظمة ديمقراطية متحضرة تحترم حقوق الإنسان و تعترف بحقوق الشعوب. تحقيق ظهور خارطة سياسية جديدة للمنطقة التي يتم رسمها تبعاً لإرادة شعوبها، سيلاقي الكثير من المصاعب و المشاكل و الصعوبات و يُسبب الحروب و الخلافات في بداية تكوين الخارطة الجديدة، إلا أنه في النهاية سيسود السلام و الوئام و التآلف بين شعوب المنطقة التي ستنهمك بالبناء و تحقيق الرفاهية و المساواة و العدالة و التقدم و ستساهم في بناء الحضارة الإنسانية من جديد.

 

لو ندرس الواقع العراقي، سنتوصل الى أن العراق الحالي ستنشأ منه ثلاث دول، دولة سنية و أخرى شيعية و الثالثة إقليم كوردستان الذي سيكون نواةً لدولة كوردستان الموحدة. بعد زوال النظام السوري ستضعف كثيراً القوى الشيعية الإسلاموية الحاكمة في بغداد و قد يختفي حكمها بعد زوال النظام السوري، و إلا فأنها تختفي بكل تأكيد بعد سقوط الحكم الطائفي المتخلف في إيران. هذا لا يعني إنتهاء دور الشيعة في العراق و المنطقة، و إنما ينتهي دور الأحزاب الشيعية الإسلاموية التي تستغل الدين في سبيل تحقيق مصالحها الشخصية و الفئوية و الحزبية على حساب مصالح الشعب الشيعي المظلوم، حيث أن العصر الذي نعيش فيه، قد أزال الحدود المصطنعة المرسومة لمنع تواصل الشعب الشيعي في مختلف أقاليمه في المنطقة و في النهاية سيتحرر هذا الشعب المضطهَد عبر تأريخه الدامي و تتحد أجزاؤه المختلفة لتصبح قوةً كبيرة تلعب دوراً محورياً في المنطقة و العالم. لذلك أرى أنه من الضروري جداً أن يبدأ الشيعة من الآن، و خاصة السياسيون الوطنيون و المثقفون بتأسيس تنظيمات سياسية علمانية عصرية لتحمّل مسئولية ترتيب البيت الشيعي و تحرير هذا الشعب المضطهَد عبر تأريخه الطويل و التخلص من القيادات الإسلاموية المتخلفة العاجزة عن تحقيق حرية هذا الشعب المناضل و توفير الرفاهية له و تعويضه عن المآسي و الظلم و الإبادة التي تعرض و لا يزال يتعرض لها، ليكون قادراً على مواكبة النظام العالمي الجديد و التطورات الحياتية الكبرى التي تحدث على كرتنا الأرضية.

 

النظام السوري في طريقه الى الزوال، حيث يكافح عبثاً من أجل البقاء. سوريا مرشحة أن تنشأ منها أربع دول، دولة سُنّية و علوية و دروزية و إقليم غرب كوردستان الذي سيصبح جزءً من دولة كوردستان. الواقع يشير بأن الشعوب المتنافرة التي أُجبرت على العيش المشترك ضمن الكيان السوري المصطنع، لا يمكنها الإستمرار في البقاء ضمن كيان سياسي واحد و أن التطورات العالمية و الإقليمية تؤكد على عجز أي شعب من الشعوب في سورية في تأسيس حكومة مركزية قوية قادرة على السيطرة التامة على كافة مناطق الكيان السوري الحالي. في الآونة الأخيرة قامت القوى السياسية الكوردستانية بتحرير إقليم غرب كوردستان و الآن تتحمل مسئولية إدارته و نأمل أن تتوحد القوى السياسية و منظمات المجتمع المدني و كافة المواطنين في الإقليم لتحقيق تحرير جميع الأراضي الكوردستانية المحتلة و الحفاظ على المنجزات التأريخية المتحققة في الإقليم.

 

نظام الملالي في طهران مُحاصَر من قِبل الولايات المتحدة الأمريكية و الإتحاد الأوربي و إسرائيل بسبب طموحه النووي و دوره الإرهابي و لذلك فهو في وضع سئ و يتجه مع الوقت نحو السقوط و الزوال، حيث بعد إختفاء النظام السوري ستضعف نفوذه في المنطقة بشكل كبير و يأتي دوره في الرحيل و تحرير الشعوب التي تتحكم فيها. بعد سقوط حكم الملالي في طهران، قد تتشكل عدة دول من إيران الحالية، دولة فارس و أذربيجان و بلوجستان و قد تختار السكان العرب في إيران الإتحاد مع الدولة الشيعية التي يؤسسها الشيعة في العراق، بينما يعود إقليم شرق كوردستان الى أحضان دولة كوردستان. 

 

بعد إنهيار النظامَين السوري و الإيراني، سيأتي دور تركيا و السعودية و الدول الخليجية الأخرى. إقليم شمال كوردستان سيصبح جزءً من دولة كوردستان و قد تقوم كل من أرمينيا و اليونان بإستعادة الأراضي التابعة لها و المحتلة من قِبل تركيا و بذلك تصبح تركيا دولة صغيرة تفقد ثقلها السياسي و العسكري و الإقتصادي في المنطقة. السعودية بدورها ستنقسم الى دولة شيعية غنية، حيث تقع آبار النفط هناك الى جانب دولة سُنية فقيرة، حيث يختفي حكم آل سعود. هكذا بالنسبة الى الدول الخليجية الأخرى و الشعوب المضطهدة الأخرى التي تم إحتلال أوطانها، مثل الأقباط و النوبيون و غيرهما. كما تجدر الإشارة الى أن الشعب الأمازيغي يُشكل الأغلبية السكانية في بلدان شمال أفريقيا و سيؤسس دولته الموحدة هناك. هكذا يتم تغيير خارطة منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا و تتغير كافة المعادلات و الموازنات و التحالفات السياسية و الإقتصادية و الأمنية جذرياً في المنطقة. كما أنه من الأهمية أن أذكر بأن أكثرية أفراد المجتمعات التي تُعتبر عربية، بإستثناء سكان الجزيرة العربية، هم في الحقيقة مستعربون، على سبيل المثال سكان وسط و جنوب العراق و السوريون و اللبنانيون و المصريون و سكان بلدان شمال أفريقيا و السودانيون و غيرهم. كما أن الملايين من الناس هم مستتركون و مستفرسون و خاصة الكورد و أتوقع أن يعود الملايين من هؤلاء الى إنتمائهم الأصلي، الى أحضان قومياتهم و شعوبهم الحقيقية، بعد زوال الحكومات العنصرية الشمولية في المنطقة و تمتعهم بالحرية و الأمان.

 

إن معتنقي الديانات في المنطقة مثل الإيزيديون و العلويون و اليهود و المسيحيون و اليارسانيون (الكاكائيون) و الدروز و الشبك و المندائيون و الزرادشتيون و البهائيون والإسماعيليون و غيرهم سيناضلون من أجل التمتع بحقوقهم أسوةً بالمسلمين للحفاظ على هوياتهم و إحياء ثقافاتهم و كتابة تأريخهم و ممارسة طقوسهم و أداء مراسيمهم الدينية بكل حرية بعد زمن طويل من القهر و التعرض الى الإلغاء و الإرهاب و الظلم و التمييز الديني و سيحققون أهدافهم و التي تساهم بشكل رئيس في تشكيل معالم الشرق الأوسط الكبير.

 

يجدر هنا ذكره هو أن الشعوب المحتلة أوطانها و أصحاب الديانات المضطهَدة ستتحالف فيما بينها و تؤسس رابطة أو منظمة تجمعها للتنسيق و التعاون و التعاضد فيما بينها في مختلف المجالات لتحقيق حريتهم و الوصول الى أهدافهم. كما أنه من المفيد أن نذكر أيضاً بأن إسرائيل ستلعب دوراً كبيراً في التغييرات المتوقعة في المنطقة و ستكون طرفاً مهماً ضمن حلف الشعوب و الديانات و الطوائف المضطهدَة و بسبب كيانها السياسي المعترف به دولياً و نظامها الديمقراطي و تقدمها الإقتصادي و العلمي و التكنولوجي و قوتها العسكرية و خبرتها في الحكم و السياسة و الإدارة، فأنها مرشحة لأن تلعب دوراً إيجابياً في مساعدة الشعوب المقهورة في المنطقة، حيث أن تحرر هذه الشعوب يلتقي مع المصالح الإسرائيلية الإستراتيجية.

 

بعد رسم صورة مستقبلية للخارطة السياسية للشرق الأوسط الكبير لتكون مدخلاً للحديث عن مستقبل كوردستان و موقعها في خريطة المنطقة، أقوم بالتركيز على مصير و مستقبل شعب كوردستان في خضم التطورات العالمية و الإقليمية و الكوردستانية. العولمة و التقدم في المعلومات و الإتصالات و التطورات السياسية و الإجتماعية في منطقة الشرق الأوسط و التغيير الحاصل في كل من العراق و سوريا، أضعفت الدول المحتلة لكوردستان و أزالت عملياً الحدود المصطنعة بين أجزاء كوردستان.

 

بالنسبة الى العراق، فأن الفوضى و التناحرات الإثنية و الطائفية جعلت من الحكومة العراقية حكومة ضعيفة، تمتلك قوات مسلحة ولاء أفرادها هي للقبيلة و الطائفة و القومية، بدلاً من الحكومة العراقية. لذلك فأن تهديد الحكومة العراقية لشعب كوردستان هو تهديد ضعيف و يكاد يكون محدوداً. التهديد الذي يشكله النظام السوري لشعب كوردستان هو معدوم في الوقت الحاضر، حيث يكافح النظام من أجل البقاء و الحياة.

 

النظام الإيراني يعاني من الحصار الإقتصادي المفروض عليه من قِبل الدول الغربية و أن إيران معرضة للهجوم لتدمير منشآتها النووية و بسبب دورها الإرهابي، لذلك فأن خياراتها محدودة في الوقت الحاضر في الوقوف ضد حق شعب كوردستان في تقرير المصير، التي يتم تنفيذها من خلال الضغط السياسي و العسكري المباشر على حكومة إقليم جنوب كوردستان أو بشكل غير مباشر عن طريق الضغط على الحكومة العراقية لعرقلة تمتع مواطني إقليم جنوب كوردستان بحقوقه و كذلك لوقوف الحكومة العراقية ضد تحرر إقليم غرب كوردستان من الإحتلال الإستيطاني السوري، حيث أرسلت الحكومة العراقية قوات عسكرية الى حدود الإقليم الغربي في محاولة لمنع وصول المساعدات و الإمدادات الى الثوار الكوردستانيين في الإقليم و لدعم النظام السوري. كما ذكرتُ، سيصبح تأثير النظام الإيراني على شعب كوردستان معدوماً بمرور الوقت الى أن يختفي النظام نهائياً، حيث أنه يعيش خارج عصرنا و غير مؤهل للبقاء و الإستمرار في الحكم.

 

مما سبق، نرى أن تركيا تكاد تكون الكيان السياسي الوحيد الذي يحاول جاهداً عرقلة تحقيق حق شعب كوردستان في تقرير المصير، حيث أنها عضوة في حلف الناتو و لا تزال عنصراً من العناصر التي تقوم بتنفيذ خطط الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة. نظراً لأهمية الدور التركي فيما يتعلق بنضال شعب كوردستان في سبيل تحقيق حقه في تقرير مصيره، سأتكلم في مقال مستقل لاحق عن هذا الدور و علاقة تركيا مع حكومة إقليم جنوب كوردستان بالإضافة الى مسائل كوردستانية مهمة أخرى.

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

للمرة الثانية اقطع الآف الأميال عبر الأطلسي الذي كان يطلق عليه في قديم الزمان " بحر الظلمات " لأصل الى مدينة سان دييكو الواقعة جنوب غربي اميركا ، وهي مدينة معروفة بمناخها الجميل على مدار فصول السنة ، والمترامية على مساحة كبيرة بين الجبال والوديان ، والمطلة على البحر الممتد في الأفاق البعيدة المتناغمة مع شمس الأصيل في المحيط الهادي اكبر المسطحات المائية على كوكبنا الجميل { الأرض } .
في هذه السفرة توفرت فرصة عزيزة لحضور احتفال مهيب اقيم بمناسبة الذكرى العاشرة لتأسيس ابرشية مار بطرس الرسول الكاثوليكية للشعب الكلداني في مدينة سان دييكو ـ كاليفورنيا ، وللأيام 19 ـ 23 تموز 2012 وقدمت مختلف الفعاليات الدينية والثقافية والفنية والأجتماعية ، وكانت تلك الأيام فرصة سعيدة للقاء مع المطارنة الأجلاء : المطران سرهد جمو والمطران ابراهيم ابراهيم والمطران مار باوي سورو من خلال  مأدبة عشاء في قاعة كنيسة مار ميخا الكلدانية يوم السبت المصادف 21 / 07 إذ جرى تكريم عدداً من الشخصيات والمنظمات التي ساهمت في مسيرة الأبرشية منذ تأسيسها وكذلك الشخصيات الذين كان لهم دور جيد في العمل القومي الكلداني .
وهنا اريد ان اشير الى ناحية مهمة في هذه الأبرشية التي يقف على راسها المطران الجليل مار سرهد جمو ، الذي استطاع بكل شجاعة ان يكسر طوق الخوف ، من التهمة الجاهزة التي تلصق بكل من يدافع عن حقوق شعبه الكلداني بأنه انقسامي وانفصالي .. فحطم حاجز الخوف بعقد مؤتمر النهضة الكلدانية في مركز ابرشيته في سان دييكو قبل عام ونيف . لقد كان البطريرك مار دنخا الرابع هو المبادر الأول للوقوف مع شعبه قومياً ، لكن ثمة فرق بين الموقفين ، وهو ان البطريرك مار دنخا الرابع اتسم موقفه بمساحة من التزمت في إلغاء قوميتنا الكلدانية فيما بادر المطران سرهد جمو الى الأعتراف بكل مكونات شعبنا من الكلدان والسريان والآشوريين وتحت فكر مبني على الأحترام المبادل دون اقصاء اي طرف من الأطراف .
لقد تضمن برنامج الأحتفال يوم مخصص لبحث المسائل القومية التي تخص شعبنا الكلداني ، وقد تحدث الأستاذ الدكتور عبدالله رابي عبر محاضرة قيمة عن برنامج العمل الكلداني ، وكان الدكتور نوري بركة رئيس المعهد الكلداني الأمريكي قد تحدث قبل ذلك ورحب بالحضور وللرجل دور فاعل في مبادرة للعمل القومي . كما كان ثمة فسحة زمنية للتحدث بالشأن القومي لكل من الأخوان ابلحد افرام  الأمين العام حزب الديمقراطي الكلداني والدكتور نوري منصور سكرتير المنبر الديمقراطي الموحد والأخ سام يونو سكرتير الحزب الوطني الكلداني والأخ بهنام جبو رئيس اتحاد الاندية الكلدانية في السويد ، وكاتب هذه السطور المتواضعة .
 اجل ان ابرشية مار بطرس الكاثوليكية للشعب الكلداني ، حينما يصار الى جواز الاحتفال بتاسيس هذه الأبرشية الكنسية ، يتعين ان تمتلك حقوق اخرى ثابتة في ان تفتخر وتعتز بالهوية  القومية للشعب الكلداني ، وأؤكد ان ابرشية مار بطرس الكاثوليكية لشعبنا الكلداني هي الوحيدة بين ابرشياتنا في العراق والعالم التي تحمل هذا السمة بامتياز وبشجاعة ، وانا اقول هنا ان هذه الأبرشية لم تنحني او تخشى ، لما استطيع ان اسميه الأرهاب الفكري الذي يطبق بحق شعبنا الكلداني ، حيث من المحظور على اي كلداني التعبير عن هويته القومية بحرية ، وفي احسن الأحوال تلصق به المثالب وتوجه له التهم إن تجرأ احد ابنائه بالأعلان او بالدفاع عن هويته القومية الكلدانية ، وفي احوال اخرى يجري محاربته في رزقه او يصار الى محاربة كلامية او يحاط بتعتيم إعلامي . وهذا ليس سراً اكشفه بل هو واقع مؤسف نعيشه ولدي امثلة كثيرة ووقائع لا تخفي على ذي نظر .
لكن تبقى النتائج المهمة التي ترتبت على هذه الزيارة هي التي تمخضت عن اجتماع قادة ومسؤولي احزاب شعبنا الكلداني الذين تقاطروا الى هذه المدينة من العراق واوروبا ومن امريكا وكندا ، فحضر كل من الأخوة : الدكتور نوري بركة والأخ أبلحد افرام والأخ الدكتور نوري منصور والأخ سام يونو والأخ الدكتور عبد الله رابي والأخ شوقي قونجا والأخ صباح دمان والأخ بهنام جبو وكاتب هذه السطور ، وكان الأجتماع في مقر المعهد الأمريكي الكلداني ، وبعد التداول والمناقشات المستفيضة اعترف الجميع بالواقع المرير الذي يمر به شعبنا الكلداني ، فما هو معروف وبديهي ان الشعب الكلداني سلبت حقوقه القومية والسياسية بشكل ظالم وغير انساني ، إن كان بما طاله من عمليات ارهابية وتهجير ومحاربة ، او كان بما تعرض له من سلب حقوقه القومية بحجة كونه مكون مسيحي ، والحملة الظالمة اللاإنسانية التي يتعرض لها لطمس تاريخه وقوميته الكلدانية في وطنه العراقي وهذا يعتبر انتهاك لحقوق الأنسان .
لكن اهم من كل ذلك ، كان الأعتراف الصريح بأن جزءَ مهماً  من هذه المسؤولية يقع على عاتقنا نحن الكلدان ، فبالرغم مما اصابنا من غبن وإهمال وتهميش ، غير ان ذلك لم يشكل حافزاً لتوحيد خطابنا بشكل جوهري وحقيقي ، فكانت منظومة النقد الذاتي مقبولة بشكل ملفت ، واتفق الجميع على توحيد الخطاب قبل كل شئ ، وكان الأتفاق على تشكيل هيئة عليا للتنظيمات الكلدانية السياسية ، وإن يكون تشكيل تلك الهيئة باكورة عمل جماعي لخطوات مستقبيلة أخرى .
من الجوانب الأخرى لتلك الزيارة كانت اللقاءات مع عدد كبير من الأصدقاء والأحبة وهنا يحضرني اللقاء مع الأب نوئيل كيوركيس الراهب ، ومع الأب ميخائيل بزي والذي اهداني مشكوراً نسخة من كتابه الموسوم : بلدة تلكيف ماضيها وحاضرها ، ط2 والذي يفتتح الكتاب بكلمات جميلة يقول فيها :
تلكيبه دوشة بكمّي
يا أثرا دبابي ويمّي
شمّاخ بطاننّه إمّي
أوبراخ بكولنّي بدمّي
وهو يترجمها :
تلكيف عسل في فمي
يا بلد أبي وأمّي
اسمك سأحمله معي
وترابك سأمزجه بدمي
وكان لي لقاء اخوي جميل  مع الأب سعيد بلو الذي اهداني مشكوراً : كتابه الموسوم : قطرات وهو عبارة عن خطب ومقالات وقصائد ، والكتاب الثاني وهو تحت عنوان : وهج الرماد والذي ورد في مقدمته :
وهناك الربوة / سقطت فوق الهشيم / في الثنايا دمعة / من شذى القلب الأليم / كلما مرّ الهدى / في ربى الدير القديم / تسكب الذاكرة / عبر امواج النسيم / من حناياها ندى / من مآقيها نعيم .
وليس لي مفر من اللحظات الجميلة مع الأحبة والأصدقاء والتي تداهمني ولا تسمح بأن يكون لنسيانها سبيل ، فقد امضينا اوقاتاً جميلة مع نخبة من الأصدقاء القدماء في مدينة ساندييكو وكانوا من قرانا ومدننا الكلدانية ، إن كان من السناطي او شيوز او من تلسقف او تلكيف او من القوش او من مدن وقصبات اخرى ، وإن كنت قد عزفت عن ذكر الأسماء في المقال السابق فاليوم اشير الى بعض الأحبة وارجو المعذرة مقدماً إن فاتني احد الأسماء ، فكان اللقاء مع الأخوة صباح دمان بشكل دائم وعائلته الكريمة ، والصديق يوسف تومكا ابو مناضل ونصرت دمان ، ونجيب حنو وبدري قانيجو ونبيل دمان وايوب دمان وأكرم اسطيفانا وموفق السناطي وأصدقاء آخرين حيث كنا نلتقي في نادي ملسن ، ولا انسى ضيافة ابن العمل ادور تومي وعائلته الكريمة ، والأخ رافد سورو وعائلت الكريمة ، وضيافة الأخ طارق جيقا وأخوانه النجباء رافد وخالد وزهير والأخ اكرم جيقا ، وأشير الى ضيافة الأخ حكمت من تلسقف . لكن تبقى زيارة الخال ايليا خيرو بلو في الذاكرة مع اخوانه واولاده النجباء وأذكر منهم الصديق العزيز يونس بلو والأخ فؤاد بلو وكل الخؤولة من آل بلو الكرام .
اكرر اعتذاري لمن فاتني او لم يحضرني اسمه فيبقى اعتزازي واحترامي للجميع في هذه المدينة الطيبة بمناخها وجبالها التي تشبه جبال القوش وجاليتها الطيبة من الأخوة الألاقشة ومن تلكيف وتلسقف وباطنايا ومدن اخرى نعتز بها جميعاً دون تفرقة او تعصب ، إنها مدن جميلة من الوطن العراقي العزيز .
الدكتور حبيب تومي / ديترويت في 16 / 08 / 12
 
 
 
معظم الازمات السياسية التي عصفت وتعصف وستعصف في العراق كانت بين الكتل السياسية المشاركة في عملية التغيير ، ومثلما كان المواطن العراقي بعيدا كل البعد عن خلقها اواثارتها اوله ضلع او اصبع في وجودها كذلك غيبت هموم المواطن ومشاكله واحتياجاته الضرورية تماما ليس عن طاولة حوارات اطراف الازمات فحسب بل حتى عن  تفكيرهم !.
انحصرت الازمات في مطالب للكتلة الفلانية ترى انهامغبونة الامتيازات والحصص وان لها الحق في الحصول على المزيد من نصف الكعكة المتبقي وكأن النصف الذي استحوذت عليه لايكفيها ، فيما ترى كتل اخرى ان مطالب هذه الكتلة توسعية ولايمكن قبولها باى حال من الاحوال .
وتضع كتلة اخرى شروط الفاتحين قبل مناقشة الازمة وحضور حوارات حلحلة المشكلة ، شروط هي الاخرى لاتخرج عن حدود الامتيازات والحصص الفئوية والحزبية الضيقة .
فيما ترى كتلة اخرى انها الآمر الناهي وان ماتعرضه الاطراف الاخرى من شروط تعجيزية تتعارض وتتقاطع مع مكتسباتها التي تراها حقا مشروعا بل مقدسا .
وهكذا .. كل الكتل تتحدث عن حقوق ومستحقات مقدسة ومحاطة بدوائر حمر فاقعة اللون ، ولاخط - ولو رمادي باهت – يحيط حقوق المواطن العراقي المظلوم الذي دفع ويدفع ضريبة عراقيته !.
ليت الامر توقف عند هذا الحد ..- تغييب دور المواطن وحقوقه -، بل ان ازمات الكتل الفئوية والشخصية والتوسعية  انعكست سلبياتها على الحياة العامة و صارت سببا في تعطيل المصالح الوطنية العليا وتأخر اقرار القوانين والمشاريع التي على علاقة مباشرة بحياة الناس وامن العراق واستقراره واقتصاده ومستقبله وحتى علاقاته الخارجية   .
فربط الازمات ببعضها من دون حل جذري او قرار قطعي فرض انشغال دائم لأجهزة الدولة حكومة وبرلمانا واجهزة امنية وادارية .، انشغال مباشر او غير مباشر بتداعيات الازمة وملابساتها وترقب مستجداتها وانتظار حلولها ، ما صرف نظر تلك الاجهزة عن واجباتها الاصلية راضية او مكرهة اومحشورة .
ولعل الركود الاقتصادي ،والفشل المتواصل في تقديم الخدمات ، وانهيار الاستقرار الامني من جديد ، لعل كل ذلك خير شاهد ودليل .
الخميس, 16 آب/أغسطس 2012 20:28

البارحة أيضا - عزيز العراقي

 

نشرت صحيفة " الشرق الأوسط " الخميس 16 / 8 / 2012 تحقيقا أجرته البارحة مع بعض السياسيين العراقيين حول تطورات الأزمة الحالية . وقد أكد عضو البرلمان العراقي عن التيار الصدري حاكم الزاملي في تصريحه ان : " التيار الصدري لا يزال لا يملك القناعة الكاملة بوجود خطة إصلاح حقيقية " . وأضاف انه : " لولا الضغوط التي مارسها التيار الصدري خلال الفترة الماضية لما تم تحقيق أي تقدم من قبل الحكومة باتجاه الإصلاح الجاد ".

هذا الكلام يحمل الضدية في معناه الظاهر , ولا نستطيع نحن البسطاء ان نفهم ما يعنيه أعضاء البرلمان  في مثل هذا الكلام .  وعسى ان يسعفنا أعضاء التحالف الوطني والتيار الصدري من اكبر مكوناته ببعض علماء الفقه الجعفري لتفسير ما عجزت عقولنا عن فهمه , والقصد ليس مفسري المذهب الشيعي الجعفري , بل المختصين   من علماء وفقهاء في تفسير وشرح تصريحات إبراهيم الجعفري رئيس التحالف الوطني التي لا نفهم منها شئ أيضا , وساعدونا على قدر عقولنا .

 

وفي نفس تحقيق " الشرق الأوسط " أكد المتحدث الرسمي باسم المجلس الأعلى الإسلامي حميد معله ألساعدي ان :" اللقاءات التي جرت مؤخرا سواء تلك التي يجريها الدكتور برهم صالح ام تلك التي أجريناها نحن كتحالف وطني مع شركائنا السياسيين قد نتج عنها أمرا في غاية الأهمية " . قطعت نفسي وصحت : يا الله . ويكمل المعله :" وهو ما يحصل للمرة الأولى " . تقطع نفسي أيضا , وأشار عقلي على إنها لابد ان تكون الدرة التي ننتظرها جميعا , وأعيق نفسي عن الاستمرار في القراءة كي استعد لأتشرب كاملا بفرحة البشرى . فأكد المعله :" وهو ان هناك تطابقا في وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين بشان قضايا الإصلاح الكبرى التي لا تتحمل التأجيل ". وأسرعت في القراءة لأكحل عيني بالدرة , فأضاف ان :" الجميع بات يدرك ان هناك أزمة تتطلب إيجاد حلول سريعة لان استمرارها ليس في مصلحة الجميع ".

 

قبل أسبوعين , وعلى طريق الحي ناحية البشائر تعطلت تكسي حجي عباس اثر ( بنجر ) في إحدى عجلتيها الخلفيتين , اثنان من الركاب تركا السيارة وذهبا الى البشائر سيرا على الأقدام ولم تكن المسافة بعيدة وبقيت المرأتان في السيارة بانتظار تصليحها . حجي عباس ترك عقاله في السيارة وشمر عن ساعديه في إبدال العجلة , كان سمينا وقصيرا واخذ العرق يتصبب من جسمه في هذا الجو الحار الذي قارب الواحدة ظهرا . المرأتان تفاجئتا بصوت انفجار ارعبهما , تلازمتا وانبطحتا في حوض السيارة , لم يكن الصوت صوت انفجار عبوة ناسفة , رفعتا رأسيهما وعرفتا ان حجي عباس ضرط و ( تفلكح ) على ظهره . ضحكا وكأنهما لم يضحكا من قبل , الأولى ومن سوء حظها كان في فمها ( حلقومة )   فغصت بها , ورغم كل الضرب على ظهرها من قبل رفيقتها الا انها اختنقت وفارقت الحياة .

 

أهل المرحومة وعشيرتها طالبت بالفصل ( الفدية ) كما هي العادة الحالية عند العراقيين , وقد طالبوا بسبعين مليون دينار , ومن أين يأتي بها المسكين حجي عباس ؟! فلعن أمه وأباه اللذين أتيا به لهذه الدنيا وهو يردد :" فوك الفضيحة النوب سبعين مليون ؟" . تقرير الطب الشرعي أكد على ان الوفاة  لم تكن بسبب شدة الصوت او بسبب الغازات السامة , بل بسبب انحشار الحلقومة في قصبتها الهوائية  مما أدى لاختناقها ووفاتها , وتدخل بعض الخيرين لإنهاء الأزمة . والبارحة أيضا استعاد حجي عباس وضعه الطبيعي وتنفس الصعداء , بعد ان شكر ربه الذي لا يحمد على مكروه سواه .  

 

     منذ تأزم العلاقة بين إقليم كوردستان ورئيس الحكومة الاتحادية وحزبه الذي يقود معظم مفاصل الدولة بعيد تشكيل الحكومة عام 2005م ولحد اليوم، أي لدورة ونصف الدورة تقريبا ظهرت مئات المقالات والتعليقات والبرامج التلفزيونية التي انبرت للدفاع عن الحكومة ورئيسها ضد كل من ( تسول له نفسه بمعارضتها ) وكل أصحاب هذه المقالات يكتبون تحت يافطة الدفاع عن العراق وما يواجهه من مخاطر جسيمة نتيجة حكومته الرشيدة، وقد شملت معظم تلك المقالات والبرامج الموجهة سيلا من الاتهامات والتهجمات التي تهيج الشارع ضد إقليم كوردستان الذي يتمتع قبل سقوط نظام صدام حسين بالاستقلال الذاتي، وتخلى عن كثير من ذلك الاستقلال لصالح إقامة عراق ديمقراطي اتحادي تعددي خارج منظومة ثقافة حزب البعث في الإقصاء والإلغاء والإبادة والميكافيلية السوداء.

 

     وكثير من أصحاب تلك المقالات أو البرامج تمرسوا في إشاعة الفوضى والحقد والفتنة وكيل الاتهامات الباطلة وخلط الأوراق وإسقاط ما مكمون فيهم أو في من يوجههم على الآخرين بدءً من تهريب النفط أو استثماره أو التعاقد على استكشافه واستخراجه شريكا أو مشاركا أو أجيرا، بدلا من النقد البناء لمظاهر الفساد في الإقليم والعراق عموما والمساهمة الجدية والوطنية في كشف تلك المظاهر بالحرص على الوطن وتجربة الإقليم والديمقراطية والبناء الجديد للنظام السياسي العراقي، لا الدعوة لشن الحروب على الإقليم وإبادته وتحريض الرأي العام عليه وزراعة الأحقاد والفتن العرقية أو المذهبية المقيتة في محاولة للتزلف او طمعا في الحصول على المكاسب وتقربهم من مراكز القرار.

 

     وطيلة أشهر من الأزمة انبرى فيها كل أصحاب ثقافة ( الزيتوني والمسدس ) حاملي ثقافة ابادة الآخر وإلغائه، لتأجيج الرأي العام ضد الإقليم وضد كل من يعارض الرئيس أو حكومته وكتلته وحزبه، حتى دعا كثير منهم إلى شن هجوم عسكري كاسح وإنهاء ما يسمى بإقليم كوردستان، بينما قالت واحدة أخرى من خريجات مدارس البعث وتحمل لقب الدكتورة:

   

     ( القيام فورا بتعيين محافظين آخرين لدهوك والسليمانية إضافة إلى مسعود برزاني الذي يعتبر محافظا لاربيل وإعادة الأمور إلى نصابها والعودة إلى استخدام مفردة المحافظات الشمالية العراقية بدلا من كلمة إقليم التي جلبت لنا كل المصائب والويلات والتأشيرات والتمرد وكل الاستفزازات التي رافقتها .. ولابد هنا من تغيير وزير الخارجية حالنا حال أية دولة تعزل وزير خارجيتها إذا فشل في أداء مهامه وعرَض الأمن القومي للخطر وسيادة البلد إلى الانتقاص. )

 

     ويضع كاتب آخر إستراتيجية للتخلص من الأكراد وإقليمهم أمام السيد المالكي تتكون من ثلاث نقاط مهمة هي:

 

     (أولا: إبعاد القوات الكردية بالكامل من المؤسسات الحكومية والمقرات الحزبية في بغداد والمحافظات إلى خارجها وخاصة القوات التي تأتي بعجلاتها ومعداتها إلى داخل المنطقة الخضراء والتي تتناوب شهريا لحماية وحراسة مجلس النواب والمناطق المجاورة له والتي لم تتعرض للتفتيش أثناء دخولها  .

ثانيا:  نشر قوات حكومية مدرعة وكتائب مدفعية ودبابات على حدود المناطق المتنازع عليها ومنع البيشمركة من التوغل ومحاولة الدخول إلى المدن والقرى العربية في الشمال والشرق.

ثالثا: إبعاد المؤسسات الإعلامية وطرد الأشخاص الذين يعملون في بغداد لحساب حكومة كردستان دون مراعاة الوحدة الوطنية أو فهم الدور المشبوه لهؤلاء في البلاد. )

 

     واكتفي بهذين النموذجين من نمط التفكير والسلوك بعد تسع سنوات من سقوط النظام السياسي الذي حمل هذه الأفكار طيلة ما يقرب من نصف قرن، ادخل بسببها البلاد حروبا أغرقت العراق ببحور من الدماء والدموع والدمار والتقهقر، واضع بين أياديكم نماذج من عناوين مقالات تصدرت وسائل إعلام مقربة من مراكز القرار الاتحادي، ولن نذكر أسماء أصحاب هذه العناوين الملوثة برائحة غاز الخردل الذي لن ينساه شعب كوردستان سواء كان ينضح من قنبلة أو سجن أو حصار أو كلمة سامة، كالتي سطرها هؤلاء المصابين بفايروسات علي كيمياوي وأقرانه ممن انتجتهم حقبة البعث الكريهة في تاريخ العراق:

 

( يا شرفاء العراق قفوا مع المالكي بوجه قادة الأكراد )

( هذا هو الحل في مشكلة المركز مع الإقليم )

( متى ما تخلى البرزاني والآخرين عن عمالتهم وامتلكوا شرفا وطنيا،عندها ربما يتأهلون لاستجواب المالكي )

( الإستراتيجية الوطنية للتخلص من المتطرفين الأكراد )

( برزاني يدق طبول الحرب ضد الديمقراطية )

( نهاية اللعبة الفيدرالية في العراق .. فشل نظام الأقاليم )

 

     وهناك للأسف الشديد وبعد ما يقرب من عشر سنوات على الدفن المفترض لرموز ثقافة الإبادة الجماعية والأسلحة الكيماوية وغاز الخردل العشرات بل ربما المئات من الخلايا النائمة والطفيليات الفاشية على أشكال وأصناف واختصاصات مختلفة وموزعة بين مهام ووظائف عديدة في مقدمتها هذه الشلة من وعاظ السلاطين وسفاكي القيم العليا ومصممي الحروب والاحتراب.

 

     إنهم حواليك يا دولة الرئيس ويعزفون لك ذات المقطوعات التي كان يعزفها وعاظ السلاطين أيام ( القائد الضرورة وحزبه العظيم ) وهم ينشدون له أناشيد الحرب وقصائدها التي أحرقت العراق وأهله، لكنني أدرك تماما بأنك لم تطلع على كثير منها أيضا، أو ربما كتبت خارج إرادتك أو معرفتك، وحري بنا أن نضع نماذج منها أمامكم لكي تكونوا انتم والرأي العام على دراية بما يحيكه هؤلاء لبلادنا سواء في إقليم كوردستان أو بقية أجزاء البلاد.

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لو اعتمدنا أقصى درجات حسن النية وقلنا إن الحوادث السياسية الدراماتيكية المتتابعة التي تجابه إقليم كردستان منذ انسحاب القوات الأمريكية من العراق ليست من تدبير بغداد أو طهران أو كليهما من أجل عرقلة عجلة نهضته الحضارية الناشئة، ونسف تجربته الديمقراطية الرائدة «نسبة إلى باقي المناطق العراقية»وإنما هي نتيجة طبيعية للحالة العراقية المتأزمة ككل، والإقليم جزء من هذه الحالة المحتقنة، فلا توجد لها علاقة بالمؤامرات الداخلية أو الخارجية لا من قريب ولا من بعيد، فإننا سوف نعتبر الزيارة التاريخية «الشهيرة» التي قام بها نائب رئيس الجمهورية «طارق الهاشمي» إلى كردستان، التي تحول فيها «بغمضة عين» من رجل دولة مرموق إلى متهم بالإرهاب، ومن سياسي عريق إلى طريد للعدالة هائم على وجهه في أرض الله، ومطلوب القبض عليه من قبل المحاكم العراقية والدوائر الدولية المعنية «الإنتربول»، مجرد نزهة تمت «بعفوية تامة» ومن دون تخطيط مرسوم بدقة ولا وفق سيناريو متكامل معد سابقا؛ أولا السماح له بالخروج من بغداد، والتوجه نحو إقليم كردستان بكل أريحية، وبشكل طبيعي، وعبر المنافذ القانونية، ودون أي اعتراض حكومي، ولكن ما إن تطأ قدما الرجل أرض كردستان ويصبح في عهدة الأكراد، حتى تنفتح عليه وعليهم أبواب جهنم على مصاريعها، ويصبح المطلوب رقم واحد للعراق، وفجأة تجد «أربيل» نفسها متهمة بإيواء «إرهابي عتيد، قاتل للشيعة»! (أو هكذا صوّرته بغداد للعالم) في مواجهة الغضب العراقي العارم، مطالبة بتسليمه إلى بغداد، وينتهي الأمر «التمثيلية» بتدهور شديد للعلاقات بين الحكومتين، تتبعها حرب باردة لا هوادة فيها مستمرة إلى الآن.. كل ذلك تم بالصدفة البحتة دون تدخل من أحد !!..
ولم نكد ننتهي من فصول هذه الحادثة «المقرفة» حتى ظهرت حادثة أخرى أشد غرابة و»قرفا» منها، وتّرت العلاقة «المتوترة أصلا» بين الحكومتين «بغداد وأربيل» إلى أقصى درجة، والحادثة عبارة عن قرار اتخذه أقطاب الساسة العراقيين بسحب الثقة من رئيس الوزراء العراقي «نوري المالكي» عقب اجتماع ضم «مقتدى الصدر وإياد علاوي وأسامة النجيفي وصالح المطلك» وبإشراف مباشر من قبل رئيس الإقليم مسعود بارزاني، وحضور الرئيس طالباني، ومكان انعقاد الاجتماع كالعادة هو «أربيل»عاصمة الإقليم «حلّالة العقد».. وبعد مداولات مستفيضة، ومناقشات طويلة، وبعد أن أدخلوا البلاد والعباد في أزمة سياسية جديدة لمدة أسابيع، توصل المجتمعون إلى قرار تاريخي مهم وهو سحب الثقة من «المالكي» لأنه دكتاتور محتكر للسلطات، وحانث للعهود، وخائن للشركاء والفرقاء السياسيين.. الخ، ولكن على حين غرة، وبعد أن استوت الطبخة، ونجح «قادة الأضداد» لأول مرة في الاتفاق على هدف واحد موحد دون اختلاف مسبق، تهاوى المجتمعون واحدا بعد الآخر، ولجأ من لجأ إلى الخارج خوفا من «القيل والقال» وكثرة السؤال «المحرج» وعاد من عاد إلى حاضنته «الطائفية» نادما وتائبا عن نزقه السياسي، وخروجه عن الإجماع «الشيعي» ودخل من دخل في صفقات سياسية، أعيد بموجبها إلى منصبه السابق الرفيع، وكأن شيئا لم يكن، وكفى الله المؤمنين شر القتال، وخرج من خرج بتصريحات صحفية «ما أنزل الله بها من سلطان» فور اجتماعه بعدوه اللدود «المالكي»، وقال: إن العراق خال ٍ من الأزمات السياسية، ولا توجد فيه غير أزمة الكهرباء !!.. وكان هذا التصريح «الصادم» هو القشة التي قصمت ظهر المجتمعين في أربيل، فتفرقوا وذهب كل واحد إلى حال سبيله «وكأنك يا أبو زيد ما غزيت» ولم يبق في الساحة غير رئيس الإقليم الذي صرح بدوره، بعد أن رأى القادة «الكبار» وقد انفضوا من حوله، وتركوه وحيدا في مواجهة الحملة الإعلامية المعاكسة غير المسبوقة لحكومة «المالكي» التي تطورت فيما بعد إلى التهديد بالعمل العسكري، وحشد القوات ضده؛ بإن فكرة «سحب الثقة» لم تكن فكرته بل فكرة الآخرين ولكنه اضطر إلى مجاراتهم والعوم على عومهم.. إن كان الأكراد قد وقعوا في قضية «الهاشمي» ضحية الالتزام بالقيم والأعراف الكردية التي تقضي بإغاثة الملهوف، وإيواء وحماية اللاجئ، ومنع تسليمه إلى الجهة التي هرب منها، فإنهم وقعوا في قضية سحب الثقة من المالكي ضحية جهلهم، وعدم إلمامهم بطبائع ونوازع القادة والزعماء العراقيين المتقلبة، وقلة معرفتهم بدوافعهم الحقيقية، وأهدافهم السياسية المبيتة… والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة؛ ماذا سيكون موقف القادة الكرد وبشكل خاص «كاكه» مسعود بارزاني عندما يعرفون أنهم في كلتا القضيتين كانوا ضحية مؤامرة عراقية، اشترك فيها زعماء الشيعة والسنة على حد سواء لتوريطهم في قضايا جانبية تبعدهم عن قضيتهم الجوهرية، وتضع حدا لتوسعهم الإقليمي، واندفاعهم السريع نحو الاستقلال، الذي بات الإعلان عنه مسألة وقت ليس إلا.

النصيرة الشهيدة عائشة حمد امين الحلاق المعروفة بـ(عائشة كولوكة ) ( *) مواليد كويسنجاق 1931 , ام الشهداء محمد وبشدار الحلاق ,  لقبت بين الانصار بـ ( "دايكي حزب " ـ اي امّ الحزب ) , عرفها الانصار في مختلف المواقع رفيقة نصيرة باسلة وأما حنونة , حازت على ثقة رفاقها بجرائتها وبسالتها وبطولاتها التي لاتوصف , فمن بيتها تم تسفير واستقبال مئات الكوادر الحزبية الى مناطق العراق المختلفة , عملت مع رفاقها الانصار في نقل السلاح و العتاد والمواد الطبية والمنشورات والبريد الحزبي , كانت تحمل في قلبها الصغيرـ الكبيرـ حبا يناطح السحاب تجاه حزبها ورفاقها وشعبها ووطنها , كانت فخورة برفاقها ...لم تهتز معنوياتها حتى حينما تلقت نبأ استشهاد ابنها الصغير( بشدار الحلاق في اواسط الثمانينات ), وقفت كالقنديل شامخة وقالت بكبرياء عفوي: ان طريق النصر تصنعه التضحيات ـ لاهو الاول ولا الاخير ..هنيئا له لقد التحق بقافلة الخالدين ـ فهد وسلام عادل والحيدري ...وعندما بكت ابنتها النصيرة روناك قالت لها... لاتبكي يا ابنتي زغردي واوقدي له الشموع فالابطال يموتون مرة واحدة     ......!
كنت اسكن معهم في نفس الغرفة الطينية التي بنيناها مع غرف وقاعات اخرى بعد معارك ( بنه باوي ـ سماقولي الجبهوية ضد قوات النظام البائد والتي دامت 11 يومأ عام 1987 ... كانت النصيرة عائشة كلوكه لنا اما حنونا ...تبكي كالاطفال عندما نمرض او تسمع خبر استشهاد احد انصارنا .. كما بكت بكاءً مرّاً عندما سمعت نبأ استشهاد ابن البصرة النصير (ابو شهدي) في ملحمة قرية (هه ناره) الواقعة اسفل مصيف صلاح الدين وبكت هي توزع وثيقة البطولة ( تسجيل صوتي ) الذي جرى تسجيله اثناء المعركة التي اشتعلت اثر الهجوم على الانصار بكل فخر واعتزاز وتقول ( اسمعوا هتافات انصار حزبكم الشجعان ...لقد كسروا غرور النظام وازلامه وجحوشه الخائبة  …. اسمعوا  …. 
في احد الايام رجعت الى الموقع و معها اكياس مليئة بالقمصان والجواريب ...وعندما اراد ابنها ان ياخذ قميصا قالت له وبعصبية اترك القميص انه ليس لك !...انها للرفاق الذين ليس لهم زيارات ...! وكانت تقصد الرفاق والرفيقات العرب تحديدا ....حيث كانت تقول لنا :− 
علينا جميعا ان نساعدهم ونضعهم في اعيننا لانهم بعيدون عن اهلهم وعوائلهم….. 
كانت عائشة كولوكة اممية حقا ورمزا من رموز الفدائيات البطلات .... كانت تلعن الذين لا يدافعون عن الاخوة العربية الكوردية وتردد لهم قصيدة الشاعر الكبير (فائق بيكه س)التي يقول في مطلعها ( الصداقة الكوردية العربية قديمة والتاريخ شاهد على ذالك ....... فليمت الاعداء الحاقدون كمدا وغيظا )...... وبعد ان القي القبض عليها من قبل ازلام النظام البائد في مدينة اربيل عام 1988 طلب منها الاعتراف مقابل تخفيض حكم الاعدام ، الاّ انها رفضت باصرار الأبطال وحافظت على اسرار حزبها ورفاقه ، وحاولوا معها وبشتى طرق التهديد والترغيب , الوصول الى خيط من خيوط اسرار حزبها ولكنها بقت وفية ومخلصة وامينة لمبادئها ...فاعدمت رميا بارصاص في  16/ 8 وفي نفس العام !! 

لكِ المجد ...كل المجد ايتها البطلة ...ام الشهداء ...

والف تحية وتحية لروحكِ الطاهرة في ذكرى استشهادكِ وعهدأ بالوفاء ...........

ــــــــــــــــــــــــــــ

 ( * ) عائشة كولوكه وتعني عائشة الوردة ...سميت بالوردة لحسنها وخفة روحها ....رابطية من الرعيل الاول و مناضلة شيوعية بطلة لها الصدارة في موكب شهيدات الحركة النسائية والتي تشهد حتى حيطان زنزانات النظام البائد في اربيل على صمودها وبطولتها وجرأتها ....

الخميس, 16 آب/أغسطس 2012 20:19

هل سنبقى معاً؟- بلقيس حميد حسن

 

كيف تعود من تيهك

هل علي أن أدفع بيديّ المجرات

وأقلب نظام الكون

لتعود لي كما كنت؟

....

سأغرق الكون بقبلاتي

ولأقتل بها إن وضعتم الحدّ..

...

جيء بجسدها، محتزّ القلب، 

: إرفعوا الصريعة على ظهر البعير،

: سيدي وماذا عن نزف الجسد

: ابتعدوا عنه ولا تلامسوه

اتركوه سيكمل عامهُ نازفا 

دعوه يلفظ الذكرى

ثم حنطوهُ وليصبح عبرة

ضعوه في أكبر ساحات الوطن الوفي للصحراء

قال فيما هو يرى التمثال منتصبا على بعيرٍ ميت:

كانت أجمل  النساء لكنها نطقت  بالسر..

...

عشقتكَ
فامتلأ الليل انتظارا
وأدمنتُ سهدي
رقصت بكل السويعات
في وحدتي
وفيك جمعتُ الوطن    ..    ...

...

حبيبي،
هل سنبقى معاً
حتى لو يجفّ الفرات ويُسرق دجلة؟
قال: حتى يجفّ الفرات ويُسرق دجلة    ....

......

ورقة يابسة تسقط من شجرة
في خريف مضطرب
قد تكون أفضل منّا نحن البشر
فلمَ كل هذا التجبّر؟

...

انكسرت القارورة
وانسكب العطر
فلا تحاول
سيتبخر كل شئ
إلا بقايا زجاج ٍ جارح    ...

..

هل أدلكم على إكسير الجمال؟
تؤمنون بالعشقِ
وبيومِ اللقاء, وإن صار كالمستحيل    .    

1-8-2012

استغرب القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردي السوري عضو لجنة العلاقات الخارجية للمجلس الوطني الكوردي السوري هوشنك درويش من تصريحات قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الأسعد، حول نفيه وجود منطقة كوردية أو سنية في سوريا.
وقال هوشنك درويش في تصريح لـ PUKmedia اليوم الخميس، "من أعطى للعقيد الأسعد الحق بأن ينصب نفسه وكيلاً على الشعب السوري والشعب الكوردي في تحديد مصيره"، واصفاً قديم الأسعد المساعدات للبعض من الكورد، بأنه هذا شأنه وشأن والوعود التي قطعها على أولئك الذين لا يمثلون إلا أنفسهم.
وأكد عضو لجنة العلاقات الخارجية للمجلس الوطني الكوردي السوري هوشنك درويش أن الكورد هم وحدهم قادرين على حماية أنفسهم ومناطقهم.
من جانبه، وصف القيادي في الحزب اليساري الكوردي في سوريا عضو لجنة إقليم كوردستان للمجلس الوطني الكوردي السوري فتح الله حسيني تصريحات العقيد الأسعد، بانه وهم من اوهام السيطرة، مشيراً في تصريح لـ PUKmedia اليوم، أن تدخل العقيد الأسعد في شؤون المناطق الكوردية استفزاز واضح، لا سيما وأن غالبية الشعب الكوردي بات يستاء بشدة من هكذا تصريحات تمسه وتمس جغرافيته وحقوقه.
وكان قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الاسعد قد قال لصحيفة (روداو) الصادرة من كردستان العراق "نحن نرى من الضروري أن يتواجد عناصر الجيش السوري الحر في جميع المناطق السورية بغض النظر عن الهوية الطائفية والعرقية والدينية لسكانها السوريين، مبيناً أن للجيش الحر علاقات واتصالات مع بعض الاحزاب وبعض الشخصيات السياسية الكوردية المستقلة وأنهم يسعون لتأسيس كتيبة تابعة للجيش الحر في المناطق الكوردية.
 
PUKmedia خاص
عصمت رجب يستقبل المهنئين بمناسبة الذكرى (66) لتأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني
استقبل عصمت رجب مسؤول الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني المهنئين الذين توافدوا لتقديم تهانيهم بمناسبة الذكرى السادسة والستين لتأسيس البارتي والتي تصادف ايضا يوم ميلاد الاخ مسعود البارزاني رئيس اقليم كوردستان يوم الخميس 16- اب - 2012.
تمثلت الوفود الزائرة برجال الدين مسلمين ومسيحيين وايزدية من جميع المذاهب والاطياف، ومؤسسات حكومية واحزاب ومنظمات مجتمع مدني ونقابات مهنية وهيئات تشريعية ورقابية على مستوى المحافظة والاقضية والنواحي اضافة شيوخ ووجهاء وجماهير غفيرة محتفلة بهذه المناسبة .
الى ذلك قال رجب: ان الحزب الديمقراطي الكوردستاني سيبقى مدافعا وحاميا لمصالح شعب الموصل بمختلف مكوناتهم وشرائحهم ، وسيكون ، المطالب بحق المظلومين والفقراء .
كما اكد على ان المرحلة الجديدة من حياة البارتي سوف تكون مرحلة الضغط على الجهات التنفيذية للبناء والاعمار والقضاء على البطالة وتوفير الخدمات.             واضاف: بأننا نعمل على نقل تجربة الاقليم في الامن والبناء والاعمار الى مدينتنا واخواننا في الموصل.
في الختام شكر السيد عصمت رجب المهنئين على ثقتهم العالية بالحزب الديمقراطي الكوردستاني لما قدمه من تضحيات من اجل تكريس الديمقراطية والحرية  في الموصل وكوردستان والعراق.
من جانب اخر حضر عصمت رجب مجالس عزاء في قريتي الشيخ امير وباش بيتا الذين استشهدوا بانفجار حسينية الموفقية الارهابي وقدم التعازي والمساعدات لذويهم .

شفق نيوز/ كشف موقع مقرب من نائب الامين العام لحزب الاتحاد الوطني الكوردستاني، الخميس، عن ان بيان الحزب الديمقراطي الكوردستاني بمناسبة الذكرى السادسة والستين لتأسيسه خلا من عبارة "الحليف الستراتيجي" الذي كان يدأب على ترديده في بياناته السابقة في توصيف علاقاته بالاتحاد حسب الاتفاق الستراتيجي الذي وقع عليه الجانبان.

واشار موقع خندان باللغة الكوردية وتابعته "شفق نيوز" الى ان "الحزب الديمقراطي الكوردستاني في بيان له في ذكرى تأسيسه لهذا العام وخلافا للاعوام السابقة لم يصف حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني بالحليف الستراتيجي اثناء التطرق الى الاتفاق الستراتيجي الموقع بين الجانبين منذ نحو خمسة اعوام".

واضاف الموقع ان "بيان الديمقراطي في الذكرى السادسة والستين لتأسيسه اشار الى الاتحاد الوطني لمرة واحدة فقط"، موردا مقطعا من البيان يقول "سنواصل النضال، معا على اساس الاجماع الوطني مع الاتحاد الوطني الكوردستاني وجميع حلفائنا، مع كل القوى السياسية الكوردستانية ومن اجل تحقيق الاهداف القومية والوطنية، فلتبق راية حزبنا ترفرف دوما".

واعاد الموقع الى الاذهان بيانات الديمقراطي للاعوام الماضية، مؤكدا انها كانت تتناول الاتحاد الوطني الكوردستاني بصيغة مغايرة كحليف ستراتيجي مقتبسا الفقرة الاتية من بيانه في الذكرى الخامسة والستين في العام الماضي "منذ التأسيس والى الان سجل الحزب الديمقراطي العديد من المقاطع التاريخية التي طرزها دماء الشهداء ومفاخر تضحية ونضال وصمود كتبها پيشمرگة ثورتي ايلول وگولان، برهن عليها ايلاء الاهتمام البالغ بوحدة صف القوى السياسية الكوردستانية والكفاح المسلح الى جنب (الاتحاد الوطني الكوردستاني) حليفنا الستراتيجي وجميع الاحزاب والقوى الثورية في سوح الپيشمرگايتي".

كما اورد الموقع امثلة اخرى في بيانات الاعوام السابقة التي تشير الى المعنى نفسه.

يأتي هذا في وقت يتحدث فيه مسؤولو الاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني عن اتفاقهما على مراجعة الاتفاق "الستراتيجي" الموقع بينهما.

بغداد/اور نيوز

 أبدى مصدر في إقليم كردستان العراق تخوّفه مما يخطَّط له رئيس الوزراء نوري المالكي، لافتاً إلى أن معلومات وصلت إلى رئيس إقليم كردستان تفيد بأن قائد القوات المسلحة ينوي فتح باب التطوع لفرقة عسكرية خاصة من محافظات ديالى وكركوك والموصل والانبار وصلاح الدين لتقوم بحماية حدود تلك المحافظات.

وقال في تصريح صحفي أن "المتطوعين سيقومون بحماية حدود محافظاتهم"، مشيراً إلى أن "الإقليم لا يستطيع الاعتراض على هذه الخطوة بحجة أنهم من محافظات أخرى كمال فعل عندما تحرّكت قطعات من الجنوب إلى المناطق الحدودية في الإقليم".

وأوضح المصدر إن "الإقليم يحاول التوصل إلى حلول توافقية مع المالكي بعد الخلافات التي عصفت بالحزبين الحاكمين في الإقليم"، مشيراً إلى أن "الخطة العسكرية الجديدة للمالكي ستربك الوضع الكردي كليّاً"، مبيناً أن "هناك مجموعة خطوات من بينها فرض نقاط تفتيش على مستوى عال في مخارج محافظات الإقليم تناظر نقاط التفتيش الكردية".

 ولفت المصدر إلى أن "نقاط التفتيش ستفرض على الكرد استحصال بطاقات إقامة ليتسنى لهم العبور إلى المحافظات العراقية الأخرى والتضييق على التجار الكرد الذين يوردون بضاعتهم إلى العراق بلا أجور جمركية".


بغداد/اور نيوز

قال مصدر دبلوماسي مطلع ان "رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني نجح باستقطاب شركات النفط الاميركية التي تؤثر على السياسة الاميركية إلى الإقليم"، لافتاً إلى أن "رئيس الوزراء نوري المالكي حاول استقطاب ساسة الإدارة الأميركية لدعم حكومته، مستدركاً بالقول أن "اؤلئك الساسة الأميركيين تتحكم بهم تلك الشركات". وأكد المصدر أن "مسعى بارزاني أثبت نجاحه بمقابل فشل مسعى المالكي"، عازياً السبب إلى أن "رئيس الوزراء أوكل أمر استقطاب شركات النفط العالمية إلى نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين للشهرستاني"، عادّاً الأخير أنه "فشل في إرضاء الشركات واستقطابها في مرحلة مهمة احتاجت فيها الحكومة لاسناد ودعم الشركات".وأشار المصدر إلى أن "الشركات التي تسند بارزاني في معركته ضدَّ الحكومة المركزية تؤمِّن قوة للأقليم"، مبيناً أن "الحكومة المركزية لا تعي كيفية التعامل الامثل لكبح جماح هذه الشركات في العراق".وقال أن "الشركات لا تستطيع الافادة من نفط الاقليم الذي لن يتجاوز كمية انتاجه 400 الف برميل نفط يومياً"، بحسب قوله، منوّهاً بأن "الإقليم سيعاني من مشكلة وأزمة كبرى ستتسبب بهجرة ثلث سكان الاقليم الى الوسط والجنوب بسبب أزمة المياه التي بدأت"، مؤكداً أن "الآبار التي يعتمد عليها الاقليم في مياه الشرب بدأت بالنضوب"،لافتاً إلى أن "المياه الجوفية قاربت على النفاد ما سيضطر الإقليم إلى شراء المياه من تركيا، الامر الذي سيجعل الاقليم يبدد ثمن نصف كمية الانتاج لديه من النفط لتأمين حاجته تلك من المياه"، عاداً أن "المالكي نجح بالصمود بوجه شركات النفط ما اضطرها إلى إدخال مبعوث الامم المتحدة للعراق مارتن كوبلر على خط الأزمة لتحظى الشركات بالنفط من باقي المحافظات ولا تقتصر على الإقليم"

شفق نيوز

قررت ملكة جمال كوردستان، العيش في الاقليم لدعم السياحة والتعريف بكوردستان عالمياً.

عقدت شنة عزيز اكو التي اختيرت يوم الخميس الماضي كاول ملكة جمال لاقليم كوردستان العراق، مؤتمرا صحفيا لها.



وقالت في المؤتمر الذي حضرته "شفق نيوز"، انها عاشت لمدة 14 عاما في النرويج لكن كوردستان بقيت في مخيلتها وقبلها، مؤكدة انها سوف تقيم في مدينة اربيل لدعم السياحة في الاقليم وتعريف كردستان عالميا.

وجاءت اختيار شينة اكو كملكة جمال كردستان ضمن منافسة ضمت 12 فتاة من كوردستان العراق ولجنة تحكيم تضم اختصاصيين في مجال التجميل من الاقليم ولبنان.

وقالت ملكة جمال كوردستان "انا عشت في النرويج لمدة 14 سنة ولكن كوردستان دائما كانت حاضرة في مخيلتي وقلبي وبعد اخيتاري كملكة جمال كوردستان سوف اقوم بجولة حول العالم لتعريف بالاقليم عالميا وكذلك لدعم السياحة فيه".

واضافت "اطالب الجميع بسماعدتي لنجعل من كوردستان واحة جميلة للجميع وندعم السياحة فيها".

وولدت شينة عزيز اكو التي تبلغ 18 عاما في مدينة اربيل لكن عائلتها تنحدر من قضاء رانية التابعة لمحافظة السليمانية.

كما اشارت الى انها سوف تزور مدن الاقليم ايضا للتعرف على اوضاع النساء والاطفال وكيفية تقديم المساعدة لهم.

من جانبه قال دانيال بستاني من الشركة المنظمة لمسابقة مكلة جمال كوردستان العراق، انه على اقليم كوردستان الاستفادة من وجود ملكة جمال لها لدعم ملف اربيل المرشحة لتكون عاصمة للسياحة العربية لعامي 2014 و2015.

واضاف "كوردستان يجب ان تستفيد من هذا الامر وخاصة انها على ابواب اختيار اربيل عاصمة للسياحة العربية لعامي 2014 و2015 وتدعم ملكتها وهي ملكة جمال كوردستان وهي طريقة مباشرة لدعم كوردستان.



شفق نيوز/ كشف مصدر مقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، عن إرسال ايران لقوات عسكرية مكونة من 12 الف عسكري إلى سوريا عبر الاراضي العراقية، مبيناً أن رجال دين شيعة وقادة في التحالف الوطني ضغطوا على رئيس الحكومة نوري المالكي لإرسال تلك القوات.

وقال المصدر المقرب من الصدر في حديث نقلته صحيفة "السياسة" الكويتية إنه خلال الاشهر الثلاثة الماضية أرسلت إيران قوات قوامها 12 ألف عسكري إلى سوريا عبر العراق, "بدعم من قيادات كبيرة في القوات الأمنية العراقية تربطها صلات قوية مع قيادة الحرس الثوري الإيراني".

وأوضح المصدر أن "رجال دين شيعة وقادة كتل سياسية كبيرة في التحالف الوطني الشيعي الحاكم قد "ضغطوا على رئيس الوزراء نوري المالكي لقبول إرسال هذه القوات الإيرانية عبر العراق إلى سوريا, رداً على إرسال بعض الدول العربية مقاتلين لدعم الجيش السوري الحر".

وأشارت المصدر أن "تطورات الأوضاع السورية خلال الأسابيع الماضية قد شكّلت صدمة لقناعات وحسابات رئيس الوزراء(نوري المالكي) الذي أصبح على يقين أن سقوط الأسد بات وشيكاً"،

وكشف المصدر عن أن "مهمة القوات الإيرانية التي عبر العراق نحو سوريا تتمحور حول حماية مقر إقامة الأسد وعائلته خشية تعرضهم للإغتيال من بعض المقربين، والسيطرة على مخازن السلاح الستراتيجي الذي يضم منظومة الصواريخ المتطوّرة والطائرات الحديثة وبعض أسلحة الدمار الشامل".

وأضاف المصدر أن مهمة تلك القوات ايضاً "مراقبة وحدات الجيش السوري ومنع أي تمرّد محتمل من قبل هذه القوّات بسبب الخشية المتزايدة أن تنتقل عملية انشقاق العسكريين من عدد من الأفراد إلى أفواج وألوية كاملة، ونصب منصّات صواريخ بعيدة المدى باتجاه اسرائيل والاردن والسعودية وتركيا".

وأشار المصدر إلى أن القرار السياسي "الذي اتُخذ في طهران ودمشق هو أن يتم استعمال سلاح الصواريخ من داخل سوريا وليس من داخل الأراضي الإيرانية ضد الدول التي شاركت في الاطاحة بنظام الاسد".

ولفت المصدر المقرب من "التيار الصدري" إلى أن إرسال المالكي قوات عسكرية إلى الحدود العراقية - السورية لجهة معبر ربيعة في محافظة نينوى السنية ولجهة معبر فيشخابور غير الرسمي في محافظة دهوك الكوردية كان له هدفان".

وتابع المصدر أن الهدف "الأول يتضمن منع تهريب السلاح والمقاتلين عبر المنفذين لمساندة الثورة السورية ضد نظام الأسد, والثاني يتمثل بضمان سيطرة تامة لقوات عراقية من المكوّن الشيعي على منطقة الحدود مع سورية لضمان تقديم أي مساعدات عسكرية إلى النظام السوري إذا اقتضت الظروف ذلك".

السومرية نيوز/ دهوك

 أعلنت مديرية ناحية سيدكان الحدودية، الخميس، بأن طائرات حربية جددت قصفها لمناطق حدودية شمال محافظة أربيل، مؤكدة أن القصف شمل عدة مناطق وإستمر لأكثر من ساعة دون معرفة الخسائر .


وقال مدير ناحية سيدكان محمد إسماعيل في حديث لــ" السومرية نيوز" إن"طائرات حربية تركية قصفت في الساعة الحادية عشر من مساء ،امس الاربعاء، عدة مناطق حدودية تابعة لناحية سيدكان شمال أربيل"، مبيناً إن "القصف شمل مناطق،خواكرك،و،جيابن،و، ألموش".
 وأضاف،إسماعيل، أن "القصف إستمر لأكثر من ساعة،وادى الى اندلاع حرائق في المناطق التي تعرضت للقصف من دون معرفة الخسائر"،مشيراً إلى أن "الهجوم أثار فزعا لدى سكان القرى كونها شهدت هدوءا نسبيا خلال الفترة الأخيرة".
وتعد عملية القصف الجوي التركي التي تعرضت لها سيدكان ،مساء الاربعاء، هي الأولى منذ نحو شهر ونصف.
وكانت مديرية ناحية سيدكان بمحافظة اربيل أعلنت في الثاني والعشرين من حزيران الماضي أن الطائرات الحربية التركية دمرت جسراً حيوياً في منطقة خاكورك التابعة للناحية، معتبرة أن تدمير هذا الجسر سيؤثر سلباً على التنقل والمواصلات من والى المنطقة.
 وتتألف ناحية سيدكان الواقعة في المثلث الحدودي العراقي التركي الإيراني من 254 قرية تسكنها أكثر من 10 آلاف نسمة.
وكان البرلمان التركي صادق في (الخامس من تشرين الأول 2011)، على تمديد الإذن الممنوح للحكومة بشن غارات على معاقل حزب العمال الكردستاني المعارض في شمال العراق لمدة سنة، في ظل تهديدات أطلقتها الحكومة التركية بشن عملية برية في المنطقة.
 وتشهد المناطق الحدودية العراقية مع تركيا منذ العام 2007، هجمات بالمدفعية وغارات للطائرات الحربية التركية بذريعة ضرب عناصر حزب العمال الكردستاني المتواجد في تلك المناطق منذ أكثر من 25 سنة.  

السومرية نيوز/ كركوك
كشفت الجبهة التركمانية العراقية، الخميس، عن اختطاف نحو 700 شخص من القومية التركمانية بمحافظة كركوك خلال السنوات الخمس الماضية، متهمة الأجهزة الأمنية بالمحافظة بـ"التقصير"، فيما دعا محافظ كركوك إلى تقوية التنسيق الأمني لمكافحة "الإرهاب".

وقال رئيس الجبهة أرشد الصالحي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المكون التركماني في كركوك يتعرض إلى عمليات خطف منظمة أدت إلى بث الرعب في نفوس أبناء هذه القومية خاصة بعد مجزرة إعدام  ثمانية شبان من أهالي ناحية امرلي بقضاء طوزخورماتو بمحافظة كركوك"، مبينا انه "تم خطف أكثر من 700 شخص تركماني خلال السنوات الخمس الماضية ودفع أكثر من 55 مليون دولار كفدية لهم لإطلاق سراحهم".

واعتبر الصالحي أن "هذا المبلغ ممكن أن يقوم بتدمير العراق وتمويل الإرهاب"، متهما قوات الجيش والشرطة بـ"التقصير بأداء مهامها".

وأضاف الصالحي أن "فقدان الأمن والاستهداف المباشر، يدفعنا لعدم إجراء انتخابات محلية المحافظة"، مطالبا بـ"تطهير مناطق معينة  في كركوك من الإرهاب وعصابات الجريمة المنظمة".

من جانبه أكد محافظ كركوك نجم الدين عمر كريم في حديث لـ"السومرية نيوز"، أن "عمليات الإرهاب والاختطاف لا تستهدف مكونا دون آخر، بل هي تستهدف جميع أهالي كركوك لضرب حالة الاستقرار والأعمار والتآخي داخل المحافظة"، داعيا إلى "تقوية التنسيق الأمني ودراسة إجراءات خطة منظمة تضمن مكافحة الإرهاب والجريمة".

وكان أربعة مسلحين مجهولين يستقلون دراجتين ناريتين نفذوا، السبت 11 آب الحالي، هجوماً بأسلحتهم الرشاشة على عدد من الشباب أثناء السباحة في نهر وسط ناحية آمرلي بقضاء طوزخورماتو (90 كم شرق تكريت)، مما أسفر عن مقتل ستة منهم، فيما هرب المهاجمون إلى جهة مجهولة.

وطالبت المجموعة التركمانية في مجلس محافظة كركوك، في 13 اب 2012، الحكومة بفتح تحقيق عاجل في مقتل سبعة شبان في ناحية آمرلي، فيما شددوا على ضرورة تفعيل الجهد الاستخباري.

كما دعا عضو لجنة الأمن والدفاع حاكم الزاملي، في 13 آب 2012، الحكومة المركزية إلى تشكيل قوة من الشبك والتركمان لحماية مناطقهم من "الاستهداف المستمر".

فيما اعتبر رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، في اليوم ذاته أن استهداف مواطنين عزل في قضاء طوز خورماتو شرق تكريت وناحية برطلة شرق الموصل محاولة جديدة "لإذكاء الطائفية المقيتة"، متهماً قوى خارجية بـ"محاولة جر البلاد إلى حروب داخلية واقتتال طائفي"، فيما طالب جميع الأطراف بالتصدي "للقتلة والمجرمين".

وحملت الجبهة التركمانية العراقية بكركوك، في (5 أيلول 2011)، الحكومة العراقية والبرلمان والحكومة المحلية مسؤولية التدهور الأمني في المحافظة، لافتة إلى تقديمها مطالب للبرلمان لتشكيل لجان للتحقيق في استهداف شخصيات في كركوك دون أن تلقى تجاوباً.

يذكر أن محافظة كركوك، 250 كم شمال العاصمة بغداد، تشهد أعمال عنف شبه مستمرة تستهدف عناصر الأجهزة الأمنية والمدنيين، بالإضافة إلى تسجيل الكثير من حوادث القتل التي تندرج غالبيتها في إطار النزاعات العشائرية أو الخلافات الشخصية.

اربيل-أين

نفت رئاسة اقليم كردستان الانباء بان رئيس الاقليم مسعود بارزاني طلب نقل عناصر منظمة خلق الايرانية المعارضة الى اربيل .

ونقل بيان تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه اليوم عن المتحدث الرسمي لرئاسة الاقليم أوميد صباح القول " نشرت صحيفة "السياسة" الكويتية أمس الثلاثاء، تتابعتها بعض القنوات الأخرى، خبراً مفاده، أن مصدراً من التحالف الكردستاني أعلن للصحيفة، أن رئيس إقليم وردستان طلب نقل مقر مجاهدي خلق من معسكر أشرف والحورية الى إقليم كردستان ".

وأضاف " وبدورنا ننفي هذا الخبر وان لا اساس له من الصحة ".

وكانت بعض وسائل الاعلام قد تناقلت انباء مفادها عن مصادر مطلعة بان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني اجرى قبل اسبوع اتصالا مع رئيسة منظمة خلق الايرانية المعارضة مريم رجوي وابدى استعداده لقبول عناصر المنظمة في اربيل .

ويقع معسكر أشرف الذي اقيم بداية عقد الثمانينات من القرن الماضي، على بعد [55] كم الى الشمال من بعقوبة مركز محافظة ديالى، وهو المقر الرئيس للمنظمة الايرانية المعارضة في العراق، ويضم أكثر من 3400 شخص.

وكانت الامم المتحدة والحكومة العراقية وقعتا في 25 من كانون الاول الماضي 2011 مذكرة تفاهم من أجل تسوية إنسانية وسلمية لوضع سكان معسكر اشرف والتي تقضي بانهاء وجود هذه المنظمة في العراق وان تقدم الامم المتحدة المساعدة لايجاد ماوى لهم في الدول الاخرى.

وبدأت الحكومة العراقية بنقل سكان مخيم العراق الجديد [أشرف سابقا] وبحسب اتفاقها مع الأمم المتحدة الى معسكر ليبرتي [الحرية] في العاصمة بغداد حيث تم نقلهم على شكل دفعات لكن عملية نقل سكان المعسكر البالغ عددهم 3400 شخص الى موقع االجديد توقفت في الخامس من ايار بعد نقل نحو 2000 منهم. ولا يزال حوالى 1200 عنصر في معسكر اشرف

وكان مستشار الامن القومي فالح الفياض اعلن خلال مؤتمر عقد 31 من تموز الماضي في العاصمة بغداد حول تواجد عناصر منظمة خلق الايرانية في العراق وبمشاركة البعثة الأممية [يونامي] ان " مهلة اغلاق مخيم العراق الجديد [ معسكر اشرف سابقأ] انتهت بحسب ماتم الاتفاق عليه من قبل الحكومة العراقية مع قيادات معسكر اشرف"، لافتا الى ان" العراق لديه الحق اليوم باتخاذ اي اجراء بحقهم ".

واوضح ان"الحكومة العراقية ترحب باي مقترح يصدر بشان اغلاق مخيم العراق الجديد [معسكر اشرف سابقا] ".

بغداد(الاخبارية)

اتهم رئيس كتلة الرافدين يونادم كنا، دول الجوار بخلق الأزمات وإشاعة عدم الاستقرار في العراق.
وقال كنا في تصريح (للوكالة الاخبارية للانباء): هناك أيادٍ من دول الجوار وما وراء تلك الدول، هدفها خلق الأزمات في البلد وضمان عدم استقراره، ولا تريد للعراق أن يكون له دور في المنطقة.

وأضاف: أن تدخلات دول الجوار بالشأن الداخلي وتطبيق الأجندات الخارجية بمساعدة بعض الجماعات انعكست سلباً على الأوضاع في البلد وأدت الى استمرار المشاكل.

واشار النائب عن كتلة الرافدين الى: أن توفر الإرادة لدى الكتل السياسية وتنازل جميع الأطراف لبعضهم البعض يؤدي الى تقارب وجهات النظر بين الكتل السياسية والتوصل الى حلول وسطية تحقق العدالة والمصلحة العامة.

وتشهد الساحة السياسية العراقية، الكثير من اللقاءات الثنائية بين زعماء الكتل خاصة في شهر رمضان، ولم يخرج أي لقاء منها باتفاق نهائي بين الأطراف على آلية لحل المشاكل، في ظل استمرار تمسك الكتل التي اجتمعت في (أربيل – النجف) بتقديم طلب استجواب رئيس الوزراء نوري المالكي، وإصرار التحالف الوطني على عملية الإصلاح بدلاً من الاستجواب.



{ السفير : نيوز }

كشفت مصادر عن وجود بوادر خلاف بين حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال الطالباني وحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة مسعود البارزاني ، فيما المحت الى وجود علامات خلاف داخل عائلة البارزاني يقودها البارزاني الصهر نجيرفان . ونقلا عن مصادر رفيعة المستوى : ان بوادر الخلاف بين الاتحاد والديمقراطي برزت مؤخراً اثر السياسة التي بدأ ينتهجها رئيس الاقليم مع الحكومة الاتحادية فضلا عن زج الاقليم بسيناريو الملف السوري بالتنسيق مع تركيا وقطر والسعودية ، وتابعت ان رئيس الجمهورية جلال الطالباني أبدى انزعاجه اكثر من مرة من سياسات مسعود سيما في مسالة قيادة مشروع سحب الثقة عن حكومة المالكي بالتعاون مع القائمة العراقية والتيار الصدري وفشل هذا المشروع بعد ان كشفت أهدافه ، ناهيك عن تحركاته الاخيرة من احتضان المعارضة الكردية السورية وفتح معسكرات تدريب لهم في الاقليم تمهيدا لإشراكهم في عملية إسقاط نظام الاسد . ويجد عدد من المراقبين للشان السياسي ان موقف الطالباني وحزبه اكثر حكمة من البارزاني ومواقفه من الحكومة الاتحادية . إذ يرى الاتحاد الوطني ان مسالة المضي في معاداة حكومة بغداد سيضعها امام خيارات صعبة قد تكلفها التخلي عن الامتيازات والمكاسب التي حصل عليها الكرد بعد عام ٢٠٠٣ .

كما ان هذه السياسيات قد تضع الاقليم امام مواجهة خسرانة مع الاسد وحلفائه في المنطقة وخصوصا ايران،مما حدا بقيادة الاتحاد الوطني التفكير بأنشاء اقليم السليمانية المستقل عن اقليم كردستان وضم عدد من مناطق محافظة ديالي كخانقين ومندلي والاحتفاظ بعلاقات طيبة مع حكومة المركز وايران كونها تتمتع بحدود معها . وتظهر تصريحات القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح الصحفية وتأكيده على ضرورة اعادة النظر بالتحالف الستراتيجي مع حزب الديمقراطي الكردستاني دليل على وصول الحزبين الرئيسيين في كردستان الى مفترق طرق قد تنهي شهر العسل الذي دام سنوات عقب الاقتتال الداخلي بينهما في تسعينيات القرن الماضي والذي ساهمت الولايات المتحدة الامريكية في إخماده . من جانب اخر أكدت المصادر المذكورة ان عائلة البارزاني تعيش حالة من الاستياء اثر مواقف مسعود البارزاني وعلاقاته مع تركيا العدو اللدود للمشروع الكردي في اقامة دولة كردستان المستقلة ناهيك عن تردي العلاقة مع حكومة بغداد والموقف من ملف الحدود وعدم التوصل الى اتفاق معها بشان تصدير النفط والبيشمركة . وأوضحت المصادر ان صهر البارزاني نجيرفان ادريس البارزاني غير راض عن مواقف عمه وصهره مسعود ، مما رجحت تلك المصادر من حصول انشقاقات داخل العائلة سيما وان غالبية القوى الكردية أعربت عن مخاوفها من تحركات البارزاني وأحلامه في الهيمنة على الاقليم بصورة كاملة . يذكر ان نجيرفان البارزاني يترأس حكومة الاقليم الحالية بموجب الاتفاق المبرم مع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني .من جانب اخرعبّر قياديون في الحزبين الرئيسين الحاكمين في إقليم كوردستان الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني، عن توقعاتها بإجراء تعديلات على الاتفاقية الستراتيجية بينهما، فيما رأى آخرون أنها ستلغى. وقال العضو القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني فريد اسسرد في تصريحات، تابعتها شفق نيوز، ان هناك العديد من الآراء بشأن مستقبل الاتفاقية الستراتيجية بيننا والديمقراطي.وأضاف في سياق تصريحه ان هناك من يتحدث عن نقاط معينة يجب اجراء التعديلات عليها مثل مسألة تقاسم السلطات بالتساوي.واشار اسسرد الى ان تساؤلات تثار هنا وهناك حول استمرار تقاسم السلطات على الرغم من حصول احد الحزبين على اصوات ومقاعد اكثر من الاخر ام انه يجب ان يكون التقاسم على اساس نسبة الاصوات التي يحصل عليها كل حزب.وفي الوقت الذي يتفق الجانبان على ضرورة اجراء التعديلات فان هناك من يرى بان الاتفاقية تسير نحو الإلغاء، فقد عبر العضو السابق في المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني محمد الملا قادر، عن تمنياته باستمرار هذه الاتفاقية غير انه يشكك في بقائها. وأضاف الملا  ان الخاسر الوحيد في هذه الاتفاقية هو الحزب الديمقراطي الكوردستاني بسبب تقاسم كل شيء مع الاتحاد الوطني بالتساوي حسبما تنص عليه الاتفاقية، على الرغم من حصوله (الديمقراطي) على عدد اكبر من الأصوات التي يحصل عليها الاتحاد الوطني الكوردستاني.يذكر ان الحزبين الرئيسين كانا قد عقدا قبل قرابة خمسة اعوام على اتفاق أسمياه بـالستراتيجي بينهما تقاسما بموجبه المقاعد البرلمانية والمناصب الحكومية في اقليم كوردستان.وكان نائب الامين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني برهم صالح قد اشار خلال اجتماع لحزبه في التاسع من شهر آب الجاري ان الجانبين يبحثان في مراجعة هذه الاتفاقية.

بغداد / اياد التميمي
حمّل عضو لجنة النزاهة البرلمانية النائب عزيز العكيلي رئيس الحكومة نوري المالكي مسؤولية عدم حسم ملفات الفساد المالي والإداري في معظم مؤسسات الدولة. وقال العكيلي في تصريح لـ "المدى" امس "ان هيئة النزاهة لم تحسم اية قضية او ملف منذ اكثر من عام، والسبب عدم وجود نية حقيقية للكشف عن المفسدين". مضيفاً ان "المالكي يتحمل مسؤولية هذا الخلل".

 

واضاف العكيلي "ان السبب الحقيقي في عدم حسم الملفات هي الآلية الروتينية المتبعة في المخاطبات من قبل الهيئة الى الدوائر والوزارات المعنية".
واوضح العكيلي ان "المالكي يتحمل مسؤولية هذا الخلل" معتبراً "شغل القاضي علاء الساعدي لمنصبين في نفس الوقت سبباً آخر لهذا الخلل".
 عضو لجنة النزاهة اكد ان لجنته ضعيفة جداً ولم تستطع مراقبة ملفات الفساد لكثرتها، بسبب سيطرة الحكومة على هذه الملفات، متسائلاً عن سبب محاكمة المفسدين بعد ان يهربوا الى خارج العراق خصوصاً وان اغلبهم يحمل جنسيتين، مستدلا بوزير التجارة فلاح السوداني ووزير الدفاع السابق حازم الشعلان، ووزير الكهرباء ايهم السامرائي وغيرهم من الذين "اتضح انهم مفسدون".
الى ذلك اوضح النائب المستقل صباح الساعدي "ان الحكومة تسيطر على جميع الملفات وهي لا تكشفها الا بعد ان تتم المساومة عليها من قبل الكتلة او الحزب الذي ينتمي اليه الوزير او المسؤول الفاسد" .

almada

 

كل ظني عندما أطلق السيد رئيس الوزراء مشروعه المسمى ترشيق الوزارات قبل سنة أو أكثر , كل ظني ان " وزارة التعاويذ " من ضمن ترشيقات السيد الرئيس , وقد إزداد يقيني بأن السيد رئيس الوزراء قد شمل بعطفه الترشيقي لإزالة " وزارة التعاويذ " هو إنني لم أسمع تعاويذ طيلة تلك الفترة إلا القليل , وهي عموما لا تخضع للمرسوم الوزاري , إنما تصرفات أحادية من قبل البعض المغرض في تقويض قبضة السيد الرئيس , وقد تكون مبادرات شخصية غير خاضعة لقرارات الترشيق .

 

اليوم وبطريق الصدفة إكتشفت إن " وزارة التعاويذ لم تزل موجودة " .. إستغربت للحالة ببعض التساؤلات : عجيب , إذا كانت وزارة التعاويذ لا تزال تنبض بالحياة , إذن أين فعالياتها , نشاطاتها طيلة تلك الفترة التي إعتقدنا إن الترشيق الحكومي قد شملها بعطفه للإلتفات لجوانب أخرى من الحياة , من قبيل خلق نماذج تعاويذية للفكاهة على شالكة المشعوذ الذي قابله ممثل الكاميرا الخفية " زياد سلحوت "  * ... والمشكلة الأكبر إننا لم نلحظ فعالياتها لا على المستوى الحكومي , ولا خارج إطار الحكومة , مثل مقابلة الكاميرا الخفية لأحد نماذجها .

 

لم أصدق الإكتشاف عن أن وزارة التعاويذ لا تزال موجودة وتمارس عملها , فلقد كان إعلان رئيس الوزراء عن الترشيق واضحا وصريحا بأن وزارة التعاويذ ستكون من الوزارات المشمولة بالترشيق , وبالنسبة لي لا أشك قيد بعير بقرارات رئيس الدولة , ولو إفترضنا توارد شكوك من نوع ما , فما معنى عشرات الرسائل والبرقيات والإيميلات التي رُفعت للسيد رئيس الوزارة على خطوته الجريئة بالترشيق عموما , وترشيق وزارة التعاويذ على وجه الخصوص ؟ هل كل تلك الرسائل والبرقيات والإيملات كانت مزيفة , هل كانت مجرد مظاهر خادعة تنوي الحكومة التغطية على خيبتها وفشلها في إدارة شؤون البلد داخليا وخارجيا , هل كانت عملية تخديرية هل وهل ..

 

ولم أجد جوابا شافيا لتلك المعضلة من خلال جميع مواقع الإنترنت والأصدقاء الذين إتصلت بهم , أحد الأصدقاء قال لي : نعم , قرأت عن الترشيق الحكومي ومن ضمنه وزارة التعاويذ , لكني لم أتابع الأمر بعد ذلك " محتجا بالقول : أخي وضع العراق متعب ويحتاج " خلك جبير " وأنا غير مستعد لهذا المزاج ... الآخر قال : نعم نعم , وزارة التعاويذ كانت من ضمن الترشيق , فماذا حدث الان ؟" .. وعندما أخبرته عن أن وزارة التعاويذ لم تكن مشمولة بالترشيق , إستغرب وقال : يا أخي لا أعلم , هل هذه دولة  أم علوة غنم ! " .. الثالث لم يسمح لي بالتحدث عن حكومة العراق ومصايب زريبة العراق !

 

أنا بدوري تركت الأمر متحدثا لنفسي : وأنا ليش تعبان ومهموم حول وزارة التعاويذ ووزير التعويذات ؟ ومن ثم دخل بيننا شيطان التعاويذ سائلا إياي : صحيح , لماذا أنت مهتم لتلك الوزارة , يبدو إن إهتمامك له خلفية نرجسية , فالواضح إنك أنت نفسك تريد أن تصبح وزير وزارة التعاويذ ! فقلت له مستغربا : أنا , أنا أريد أن أصبح وزير وزارة التعاويذ , هل تتكلم بجد , ولماذا أريد أن أصبح كذلك , هل تقصد إنه لكون وزارة التعاويذ هي أهم وزارة في العراق اليوم ولذلك أنا أريد أن اتبوأها ؟ لا حبيبي , أنا لا أملك أي مطمع في تقلد تلك الوزارة , لكن تساؤلاتي كانت مجرد متابعة لواقع العراق لا أكثر . وبعد ذلك كيف أصبح وزيرا لوزارة التعاويذ وأنا لا أمتلك قدرة ناس يمتلكون شهادات مرموقة من أرفع جامعات قُم وطهران في المجال التعاويذي , لا , لا , أعتقد إنك تمزح .

 

ولكوني على سليقة الله ورُسله وأوليائه فقد أتتني الحسنة من حيث لا أحتسب .. أتاني النبأ اليقين رغم أنف الشياطين الذين وسوسوا لي ,  والصالحين الذين لم يقفوا معي في محنتي في إستفساراتي عن وزارة التعويذات.. ففي الوقت الذي يأست من كل تلك الخراطيم , وفي الوقت الذي كشحت غير مباليا بمصير تساؤلاتي عن قلعة الفوازير والتعاويذ , في ذلك الخضم رن جرس التلفون لدعوة لليلة تعويذية سريالية , حين ذاك أطلقت التساؤل مجددا : هل تمتلك معلومة ملغومة عن ترشيقات العراق ؟ فقال : هل تقصد الترشيق الحكومي ؟ : اللعنة  نعم .. رجع متسائلا : ماذا بشأنه ؟  , قلت : الذي بشأنه , عن وزارة التعويذات , ألم تكن من ضمن الترشيقات ؟ " .. فضحك بقوة وقال : ولماذا أنت منفعل , نعم حدثت ترشيقات , لكن وزارة التعويذات خُصص لها مصطلح قريب الصلة بالترشيق , مصطلح إسمه الترتيق , وهو مصطلح تمويهي  , وربما مصطلح أكثر من تمويهي , لأن الترتيق يعني الإدامة , بلغة أبناء جون بول  maintenance    .. بمعنى أن الترشيق شمل بعض الوزارات , أما وزارة التعويذات فقد تم ترتيقها , إدامتها " فقلت له : وكيف عرفت ذلك , أنا نفسي المتابع لم أعرف ذلك , فكيف ... فقاطعني قائلا : على مهلك على رسلك , عرفت ماذا , لا تكن غبيا لهذه الدرجة , عرفت أو لم أعرف أين المشكلة " .. فقلت له : حسنا حسنا " .. فرجع إلي قائلا : لكن بحق السماء لماذا أراك مضطربا , هل وزارة التعويذات سببت لك ضررا أم ماذا ؟ ,, حينها تداركت إضطرابي وقلت له : لا , أنا لست مضطربا لكن هناك خبر عن إقتراح وزير وزارة التعويذات لبناء .. فقاطعني قائلا : بناء مساجد في الجامعات العراقية , هل هذا ما تقصد وهل هو هذا الذي يؤرقك , يا أخي دعهم , دعهم يبنون مساجد وحسينيات ويلطمون ويبكون ويشقون الزيج او الزياج , لكن الذي يجب أن تعرفه إن هؤلاء قد أتوا لهذا السلوك متأخرين , صحيح إنه من ضمن عُرفهم الذي تربوا عليه , لكنهم ليسوا من أصحاب الخبرة في المسؤولية السلوكية لمسؤول الدولة , بمعنى إنه حتى " إيران " التي يتبعونها بشكل أعمى لا تمارس أساليبهم المضحكة على المستوى الحكومي , على الأقل في مستوى ما , ولذلك سوف يكتشفون يوما ما وعن قريب مدى القرقوزية التي يمارسونها , وصدقني سوف تكون نهاياتهم بمستوى الضحالة التي يمارسونها , والزمن القريب هو الفصل لهذا الإدعاء .. ووزير وزارة التعويذات وصاحب مقترح " مساجد الجامعات " سيكون أول الراقصين على ترنيمات السقوط لزمن نهاية قرقوزات التعويذات .

 

 زياد سحتوت في الكاميرا الخفية     * http://www.youtube.com/watch?feature=player_detailpage&v=l4TZsJkiIcM

 

 

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 


التخلف هو أن أحد ما يسبقنى بخطوات كبيرة جداً بالتطور علمياً وإقتصادياً وخدماتياً واجتماعياً.. وفي كل المجالات الأنسانية ..  وأنا أمتلك كل مقومات التقدم من الثروات المادية والمعنوية والموارد البشرية إلا إني لا أستخدمها إستخدماً منتجاً أو غير قادر على ذلك مما يجعلني متخلفاً على البعض بإستثناء أني أأكل وأنام وأتكاثر ..  ونحن تخلفنا نحمله عبر قانون الوراثة والافكار والعادات وطريقة المواجهة مع الحياة .

أنا لا أريد أوصم الأخرين بالتخلف وسأتحدث عن نفسي وأفترض أني الوحيد المتخلف في الوطن وأبرر أسباب تخلفي عسى أن تصلح أن تكون مبررات تخدم من تخلف غيري ، إذا كان موجوداً ، ليعيد التوازن الحضاري لنفسه وينتقل بحياته الى واقع أجمل وأحسن وأكثر تطوراً .

أفكر وأتأمل كثيراً فيما وصل إليه العالم من نقلات نوعية في كل المجالات وأغلب تلك الدول لا تمتلك مقومات مادية كبيرة مجانية منحنا الله إيانا نستخرجها بسهولة ويسر ونستبدلها بأموال طائلة بأمكاننا أن نصنع بها المستحيل .. بل وما هو أكبر من المستحيل ذاته .. بامكاني أن أعمر وأبني وأقيم وأنشيء كل شيء يخطر على بال البشر أو ذلك الذي لا يخطر .. وليست الكهرباء والماء والخدمات بشيء من ذلك الذي يمكنني أن أصنعه إلا إني أوكل مهام تلك الأعمال الى اناس غير قادرين بالمرة على تحريك عجلة التطور في "بيتي" أو حتى أن أحدث تغييراً ملحوظاً في طريقة إستخدامي لعجلتي بأحترامي للطريق ومستخدمين وأتجاوز على الجميع دون إستأذان أو في طريقة المشي أو عبور الشارع أو في ملابسي التي لا تدل على أني من شعب "ذو حضارة عريقة" .

لقد أضحى العالم مع الشبكة العنكبوتية عبارة عن مكعب صغير أحمله في جيبي ينبئنيء دائماً بمدى تخلفي وأنا أرى العالم يزهو يومياً بمئآت الألاف من الأختراعات التي تسهل الحياة على بنو البشر وتمنحهم الوقت الكافي للأستمتاع والتغيير الكبير في أنماط حياتهم  وتزيد الفجوة بيني وبينهم حتى أشعر إحياناً بأن من الصعوبة بمكان أن أكون منهم يوماً على فرط ذلك التخلف والعنجهية الفارغة التي شُحن بها  عقلي لأن وطني وطن عريق .. والتراب هو عريق فقط فأنا لا أمتلك من تلك العراقة إلا بعض الذكريات التي أتحفتنا بها بعض كتب التأريخ .

في العراق اليوم ومع تلك الفجوة التي أصبحت كبيرة ولا يمكن بأي حال من الأحوال سنكون قادرين على القفز عليها لكونها أضحت أكبر من خطواتنا التي يقيدها التخلف بسلاسل تكبح جماح كل فكرة حديثة تقفز على وجه المعمورة أن أطبقها في بيتي .. والحليم تكفيه الأشارة !

 

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

اذا آفتقد أحد ما الإلمام بذاته والإحاطة بتاريخه وماضيه فإنه من السهولة أن يقع فريسة لِلإنبهار بالآخر وقبوله ، بل التسليم له تسليما مطلقا ، بلا حد ولاحدود ، بلا قيد ولا شروط ، لأنه لم يعد لديه أسباب المقاومة العلمية وعوامل الدفاع المعرفية والثقافية  ، أو لإِفتقاده لها تحت ضغوط التقليد والإنبهارية والمغلوبية التي حصلت له ، فالمغلوب [ مولع أبدا بالإقتداء بالغالب في شعاره وزيه ونحلته وسائر أحواله وعوائده ] ، كما قال آبن خلدون في كتابه ( المقدمة ) ص 176 . وهذا الاقتداء هو التقليد الذي لم ينبني على التساؤل والتحقيق والتمحيص والاستقلال الذاتي في المتابعة ، وفي الإستقراء والاستنباط ! .

في هكذا أحوال فإنه أول ما يفعله هو التطوّع بولع في جلد الذات جلدا موجعا وداميا . وذلك عبر مقامع الآخر الإفترائية وسياطه التشويهية ، وهو بعد كل هذا يتوهم انه يحسن صنعا ، ومن ثم يخدع نفسه بأنه قد بلغ مدارج الرقي والمدنية والحضارة والتقدم ! .

عليه اذا آفتقد الانسان مَلَكَةِ النقد والفحص والتحقيق والتساؤل وآختلّت لديه الموازين العلمية والمعرفية ، فإنه سيبقى معتاشا بتقليدية على ما يقدمه له الآخر من زاد وعطاء مدسوس . وهذا الآخر – بطبيعة الحال – ليس ذاك الآخر من بني جنسه وثقافته وحضارته الذي نقد ونقّد ومحّص وحقّق فمزّق خلال معاييره العلمية والمعرفية الصحيحة حجب الظلام والجهل والحقد والتشويه المتعمد ! .

فالكثير من الآخر سواء كانوا سياسيين ، أو مستشرقين ، أو رهبانا ولاهوتيين كما المصطلح عندهم لم يكونوا – للأسف – أمناء ولا محايدون ولا مهنيون موضوعيين في تقييماتهم وبحوثهم ودراساتهم الاستشراقية عن الشرق ، وعن أجناسه وأعراقه وشعوبه ، وعن تواريخه وحضاراته وثقافاته وأديانه . على هذا الأساس يتساءل الدكتور إدوارد سعيد فيقول ؛ [ كيف يستطيع المرء أن يدرس ثقافات وشعوبا أخرى من منظور تحرري ، أو لا تلاعبي ، أو لا قمعي . لكن على الانسان في هذه الحالة أن يعيد التفكير في مشكلة المعرفة والقوة المعقدة المتشابكة بأكملها . وتلك جميعا مهمات تُرِكَتْ ناقصة الى درجة الإحراج في هذه الدراسة ] . ينظر كتاب ( الإستشراق / المعرفة ، السلطة ، الإنشاء ) لمؤلفه الدكتور إدوارد سعيد ، ترجمة ؛ كمال أبو ديب ، الطبعة العربية الرابعة لعام 1995 ، مؤسسة الأبحاث العربية ، بيروت / لبنان ، ص 57

المستشرقون عموما ليسوا على صعيد واحد من الفكر والتفكير ، ولا على صعيد واحد أيضا من التحقيق والنقد والتقييم عن الشرق وما يحويه ، بل من الممكن تصنيفهم الى ثلاثة أصناف – أقلا -  كالتالي ؛

1-/ مستشرقون متشددون متطرفون .

2-/ مستشرقون أقل تشددا وتطرفا .

3-/ مستشرقون معتدلون سلكوا نهج الاعتدال والمهنية والموضوعية في مجال إستشراقياتهم عن الشرق .

يبدو ان الأستاذ جمشيد ابراهيم لم يحذو حذو الصنف الاستشراقي الثاني على الأقل فحسب ، بل إنه إنبهر بالصنف الأول منهم فراح يقلدهم ويستلهم منهم الإستزادة والتزود والاستنارة . وفي هذا الشأن لايخفى على الملم بأحوال المستشرقين من الصنف الأول وآراءهم غير البريئة ومطامعهم وأهدافهم وغاياتهم الستراتيجية السلبية عن الشرق  ، مع أن الصواب كان عليه أن يستفيد من الصنف الثالث الذي نهج المنهجية الموضوعية والمحايدة في إستشراقياته ! .

يبدأ السيد جمشيد ابراهيم في الحلقة الأولى من مقالته ذات العنوان السيء والسلبي والخاطيء في ذات الوقت ، وهو ؛ ( هل كان محمد يتاجر بالخمر ؟ ) ، فيقول ؛ [ أحيانا يكفي الشعر الأسود وبعض الملامح الشرقية للأوربي ليصدر حكم بأن حاملها مسلم متدين يضرب زوجته ويمارس الطقوس الاسلامية بإنتظام لايشرب الخمر ولا يأكل لحم الخنزير ] . ينظر المقالة المذكورة لكاتبها جمشيد ابراهيم . المصدر ؛ موقع صوت كوردستان .

هذه البداية للكاتب عن حُكْمِ الأوربي – أحيانا – على أصحاب الشعر الأسود و( بعض الملامح الشرقية ) ، هي بداية غير بريئة ، وغير منطقية سواء كانت له ، أو للأوربي لكي يصدر حُكْمَهُ التعميمي الخاطيء بلا شك ، لأن الكثير من الشرقيين ، ومن أصحاب الشعر الأسود ليسوا بمسلمين . ثم إن هذا الحكم السريع والعجول للأوربي يحمل في طياته خلفية سلبية وتراكمية نمطية متوارثة عن الإستشراقيين حيال الشرق  !

بعدها ينطلق الكاتب الى موضوعة ( الكرم ) و ( العنب ) مستشهدا بالأغاني حول ما قيل وما غني عنهما ، ليصل الى نقطة مفادها إن ( موطن العنب والخمر ) ( لم يكن الجزيرة العربية بحكم طبيعتها الصحراوية ) ، مع حديثه عن مناطق أخرى في المنطقة كانت معروفة بصناعة الخمر ، فيقول بعد هذه التمهيدات المفرداتية للألفاظ كي يبلغ الى هدفه المنشود ، ليكتب ؛ [ لربما كان محمد يتاجر بالخمر ] ، ثم يتساءل ؛ [ لماذا إذن منع محمد شرب الخمر < وهو تاجر الخمر > وأكل لحم الخنزيز ] . ينظر نفس المقالة والكاتب والمصدر .

هنا السيد جمشيد ابراهيم يتناقض مع نفسه ، ومع ما كتبه ، إذ إنه بداية قال مشككا ( لربما كان محمد يتاجر بالخمر ) ، وبعدها مباشرة وعقب تساؤله ينسف تشكيكه وجملته القبلية نسفا ليكتب بيقين ؛ < وهو تاجر الخمر > بدون أن يبرهن على صحة تشكيكه الأول بالشواهد والأدلة من المصادر الموثوقة والمعتمدة ، فضلا عن إثبات جملته التناقضية الثانية ، لكن - كما يبدو - إنه لايهمه الإثبات والإستدلال والتحقيق الموضوعي الجاد بقدر ما يهمه التشويه وإلقاء الشبهات وزراعة الألغام في الطريق العام . وهذا بداهة يتنافى مع العرف والنقد الرصين والتحقيق الأمين في سِيَرِ وتاريخ الشخصيات ! .

أما الخطأ الأبرز الآخر الذي وقع فيه الكاتب هو توهمه بأن رسول الله محمد عليه وآله الصلاة والسلام هو الذي حرّم ومنع الخمر . حتى في هذا لم يُقَدّم لنا قرينة واحدة لصدق وصحة مُدّعاه . إن الحقيقة هي إن منع الخمر وتحريمها لم يكن من النبي عليه السلام قطعا ، بل كان من الله سبحانه وتعالى كما جاء في محكم التنزيل الكريم ، وكما صرّح بذلك رسول الله محمد – ص – في الكثير من أحاديثه الصحيحة المتفق عليها . إذن ، فإن التحريم والمنع والتحليل والتجويز في القضايا الأساسية لم يكن بيد رسول الله محمد عليه وآله الصلاة والسلام ، بل كان أمرا ربانيا ! .

إن المتفق عليه في المصادر التاريخية كلها أن رسول الله محمدا – ص – لم يكن تاجرا ، أو رجل أعمال وتجارة على الاطلاق ، حتى إنه لم يكن ثريا ليتمكن بالتجارة وأعمال البيع والشراء داخل مكة وخارجها إذن ، من أين جاء الكاتب المذكور بالقول الذي ذكره مرسلا ، ومن أيّ مصدر جاء به ، ولماذا لم يذكره ، ثم لماذا تَقَوَّلَ بهذا القول الفاقد لجميع الاعتبارات التوثيقية على المستوى التاريخي والمصدري !؟

 

 

{بغداد السفير: نيوز}

اكد الحزبان الكرديان الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكوردستاني خلال اجتماعهما على ان التحالف بين الحزبين خطوة استراتيجية وضرورة تاريخية تتطلبها المرحلة الحالية في إقليم كوردستان والقضية المشروعة للشعب الكوردي

وقال بيان صادرعن مكتب اعلام الاتحاد الوطني الكردستاني وتلقت وكالة السفير نيوز نسخة منه "استمراراً لاجتماعات اللجنة العليا المشتركة للمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني، اجتمع المكتبان السياسيان، اليوم الأربعاء، في أربيل، لمتابعة قرارات الاجتماع الأول وبحث الجوانب التي وضعت في برنامج العمل.

وأكد "الاجتماع أن التحالف بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكوردستاني، خطوة استراتيجية وضرورة تاريخية تتطلبها المرحلة الحالية في إقليم كوردستان والقضية المشروعة للشعب الكوردي، إضافة الى بذل جهد جدي لبحث كل ما يخدم تعميق العلاقة بين الحزبين.

واضاف "بعد البحث التشاوري في جوانب برنامج العمل المشترك، تقرر تشكيل عدة لجان من أعضاء المكتبين السياسيين للحزبين والمختصين، لمناقشة كافة الجوانب المهمة في هذه المرحلة، خاصة تلك الجوانب الضرورية للعلاقات الثنائية وآلية تمتينها وشرحها.

{بغداد السفير: نيوز}

كشفت مصادر سياسية مطلعة عن انتقال اغلب القيادات البعثية العراقية المقيمة في الاراضي السورية إلى دول عربية مجاورة، استباقا لأي صفقة بين نظام الرئيس بشار الاسد وحكومة نوري المالكي تقضي بتسليمهم.

واكدت المصادر المقربة من حزب "البعث" (جناح عزة الدوري) في تصريح لصحيفة "المستقبل" اللبنانية ان "جناحي حزب البعث العربي الاشتراكي في العراق بقيادة كل من عزة ابراهيم الدوري ومحمد يونس الاحمد اصدرا مجددا توجيهات إلى اعضاء الحزب، بضرورة الاسراع بمغادرة الاراضي السورية واغلاق مقار التنظيم في عدد من المدن في ظل تدهور الاوضاع الامنية في سوريا وتسجيل عمليات اغتيال لعدد من اعضاء الحزب على ايدي جماعات مسلحة".

واوضحت المصادر ان "قيادات بعثية بارزة عادت الى العراق عن طريق استخدام جوازات سفر مزورة او غادرت باتجاه لبنان وتركيا والاردن ومصر او بعض الدول الخليجية، بناءً على اوامر حزبية مشددة، بالاضافة الى خشية قيادة جناحي حزب البعث العراقي من حصول صفقة بين نظام الاسد وحكومة المالكي تقضي بتسليم القيادات البعثية الى بغداد".

وتابعت المصادر ان "قادة حزب البعث استبقوا اي خطوة سورية لتسليم عناصر حزبية عراقية مطلوبة الى بغداد، بالطلب مجددا إلى انصارهم مغادرة الاراضي السورية بشكل فردي منذ اكثر من ستة اشهر من اجل عدم لفت الانظار اليهم، لكن وتيرة المغادرة تسارعت مع وصول الاشتباكات الى قلب العاصمة دمشق وتراخي القبضة الامنية لاجهزة امن النظام السوري مما ادى الى مغادرة عشرات العوائل العراقية".

في هذه الاثناء، ذكر مصدر أمني عراقي أمس أن قوة امنية اعتقلت في مدينة الناصرية أحد كبار المطلوبين من قادة حزب "البعث العراقي" المنحل، دخل محافظة ذي قار قادما من سوريا، مشيراً الى أن المعتقل هو من ضمن المطلوبين لشرطة محافظة البصرة لارتكابه عدة جرائم تتعلق بالارهاب.

ورفض المصدر الكشف عن أسم المعتقل او منصبه في حزب البعث، مشيراً إلى أن المعتقل سيتم تسليمه الى شرطة البصرة لكونه من المطلوبين لديها.

 

لم يصدق رشيد أن طبيبا يخون أمانته ويحنث بقسمه لذا أخذ الحقنة ، وأصبح طيعا سهل الانقياد ل( مفرزة )الأمن ، أمبولة ذات 2 سي سي  استطاعت أن تجعل رشيد الجبار ذو العضلات والقوام القوي الى حمل وديع يمتثل ليس لشرطي بل لطفل صغير ، ولكن الى أين ذهبوا برشيد هذه المرة ، أخذوه لبغداد التي لم يزرها منذ تخرجه ، اجتازت العجلة بهم بغداد لتتجه صوب طريق ديالى القديم ، هناك حيث مصحة الأمراض النفسية والعقلية ، لم يصدق مدير المستشفى أن هذا الرشيد مجنونا ، هز برأسه وأودعه ( قاووش ) 8 ، كيّف رشيد العيش بهذا السجن المحجر ، وفطن أن أغلب ( القاووش ) هم على شاكلته ، لم يصادق منهم  أحدا ألا شخصا مسيحيا أسمه ( بطرس ) ، أحب أحدهما  الآخر ، وكان بطرس يخفي تحت وسادته حبلا لنشر الغسيل ، يستعيره رشيد كلما غسل ملابسه ، زيارات متقطعة من أخيه جعفر وأبن عمه شوقي ود محمد ، سرعان ما تقلصت تلك الزيارات وانقطعت بسبب الأجر آت المعقدة ، بعد أربع سنوات وتيقن إدارة المستشفى أن رشيد أصبح مجنونا فعلا أفرج عنه ، وكانت مساعي العائلة سببا يضاف للإفراج عنه ، أدرك رشيد الموقف وأصبح كل شئ له جليا واضحا ، وبدأ مشوار ( البهللة ) والتسكع والصعلكة  بشوارع الحلة وأرصفتها وأزقتها ، ينام حيث تنتهي به قدماه ، وربما كان لرشيد مشوارا مهما له وهو الجلوس قبالة مقهاه التي أحب ، أو الجلوس على دكة مسجد ( الكطانه ) ، وسوق الهرج ، والجسر القديم  ، وأماكن أخرى ينتقيها بين الحين والآخر  ، ولم يكن جلوسه عبثيا بل كان يلقي محاضراته العربية وخطبه الدينية ، البعض كان يتصوره مجنونا لطول لحيته ، وشعره الكث الطويل ، وملابسه المتسخة ، يحاول أحدهم أن يعطيه شيئا من المال فيرفض أيما رفض ، وويل لمن يفعلها معه ، الغريب أن رشيد كان يعتقد أن الأمن لا يلاحق المجانين ، وهذه حقيقة معروفة فالإنسان العاقل يطارد ، والمجنون تهمله دوائر الأمن ومقرات الحزب المجتث ، إلا مع رشيد فكان الرجل متابعا وهو عاقل ، وتحت أنظار الأمن والحزب ، وهم أجنوه  ، كان أخواه محمد وعلي يتابعان جلوسه في أي مطعم أو مقهى ويدفعان ما أنفقه صاحب المطعم أو المقهى لرشيد ، وكرّمته !!! الدولة والحزب بأن أخرجا له تقاعدا يصرف لأخيه جعفر كوصي عليه ، ورشيد مستمر على محاضراته والأمن مستمر بتوقيفه ، ويطول ويقصر ذلك التوقيف  وفقا لقناعة ضابط الأمن المكلف ، وأخوته يتابعونه من موقف لآخر ، مرة أقنعه أخاه ( علي ) ليأخذه الى حمام ( المهدية ) ، استجاب رشيد لذلك الطلب ، أراد علي أن يقدم نصيحته لأخيه رشيد ولكن هيهات فالفرق بينهما لا يدركه علي ولا ندركه نحن الخانعون ، قال رشيد لعلي ( يا علاوي يا عزيزي عم تتحدث ، أنني في عالم غير عالمكم ، ولا أظن أنك ستفهم ذلك ، كنت وصلت أفاقا لا يصلها غير الطامحين التواقين للحقيقة المجردة عن سفاسف ما يتمسك به الآخرون من مظاهر ، أوصدت أبوابي عن العالم ، وعشت عالمي الذي لن يناله أي منكم إلا بعد الجهد الذي قدمته في كل مراحل العذاب التي بها مررت ، فلكي تدخلون عالمي عليكم أولا أن تسعوا لقول الحقيقة دون نفاق ، ، ثم أن تقاوموا من أجل كرامتكم وتواجهوا الظلم ، ثم أن تكسروا أذرع الطغاة ، وبعدها تعيشوا في الشماعية لردح من الزمن يؤهلكم لما أنا عليه ، وهيهات أن تتحملوا أيا من ذلك ) .

استدراك

00000000

اولا : لم نعلم أن دوائر الأمن قد كرّمت رشيد وذلك بجبه أي بقطع مذاكره  ( أعضاءه التناسلية ) ، هذا ما شاهده مشيعوه وهو على دكة المغتسل .

ثانيا : كان رشيد يمر على الشاعر ( جبار الكواز ) وأصبح بينهما أكثر من حديث مألوف ، أحد الأيام سأل الشاعر رشيدا قائلا له ، لم نكتب نبكي من قصيدة قفا نبك لمرؤ القيس بحذف الياء من نبكي ؟ ، لم يتردد رشيد وأجاب ( حذفت الياء يا جبار لأنها جواب طلب مجزوم ) ، أي مجنون هذا ؟ .

ثالثا :لرشيد رأي بخطباء وشيوخ المساجد والجوامع ، فرشيد يستنكر لغتهم الملحنة ، وعدم فهمهم الفقه الذي يفترض بهم نشره ، وعدم شعورهم بقداسة هذا المنبر التربوي الأخلاقي الثوري الديني ، كنت والمرحوم شوقي جابر نتردد على مسجد ( أبن أدريس ) لنستمع لمحاضرة صديقنا أحد المشايخ  ، فوجئ الجميع بدخول - ( درويش ، ملابس ممزقة ومتسخة ، شعر كث ، لحية تصل لبداية الصدر ، شفاه صفراء ترتعش من كثرة التدخين ، يحمل عصا غليظة غير نظامية ) - رشيد لباحة المجلس  ، صمت الجميع وكأن على رؤوسهم الطير ، بادر خطيب المسجد ومن منبره منقذا للموقف وقائلا لرشيد ، ( تفضل أستاذ رشيد أجلس ) ، قال رشيد أنا لا أجلس أن سمعت لحنا في اللغة أو خطأ فقهيا ، قال الشيخ هو كذلك ، وفعلا جلس رشيد مصغيا لكل شئ ، وقبل أن ينهي الشيخ حديثه سأله رشيد بمسألتين فقهيتين لم أدركهما ، أجاب عليهما الشيخ  وهز رشيد رأسه قائلا أحسنت وخرج من المسجد ، همس الشيخ لي ولشوقي قائلا ، ( والله لم أحرج بحياتي كما أحرجت هذا اليوم مع أستاذ رشيد ) ، أي مجنون هذا .

رابعا : وصلت رسالة من بطرس موجهة لرشيد البهلول ، سلمت لمقهى ( حسن علي ) ، مفادها أني قد يئست يا رشيد ، أتمنى حضورك تعال ليلا خلسة وخذ الحبل الذي كنت أخفيه عنك ، ولكن سوف لن تجده تحت الوسادة ستجده معلقا بسقف ( القاووش ) ، وهذا دليل جنون آخر للاثنين رشيد وبطرس ، وفعلا نفذ بطرس ما نوى .

خامسا : ربما يعد رشيد ممن أسميناهم جزافا ( الماركسيين الإسلاميين ) ، ولا أعرف هل أن رشيد قرأ شيئا للمفكر الإسلامي هادي العلوي ، ومن المؤكد أنه قرأ وتأثر بأفكاره .

 سادسا :آخر دليل على أن الأمن والحزب المجتث هما سببا صعلكة وجنون رشيد وقتله شهيدا ، أقترح الخطاط العالمي ( محمد علي شاكر شعابث ) أخذ رشيد الى لندن للعلاج ، ولأنه يتقن اللغة الأنكليزية بطلاقة وعاش ردحا من الزمن هناك ، ولا تزل عائلته في لندن أو انتقلت لألمانيا ، قدمت المعاملة لدوائر الصحة ، وحصل جعفر الذي سيرافق أخاه على جواز السفر ، ولم توافق دوائر الأمن على منح رشيد جواز سفر ، هذه هي الإنسانية البعثية ، يمنح المرافق جوازا للسفر ويمنع المريض من السفر ومنح الجواز .

الخاتمة

-------

غريب أمر فقهاء الشيعة الذين أحمرت و أصفرت  و أزرقت وجوههم من أثار اللطم  العربي الذي أتي من  شبة الجزيرة العربية كي يضطهدهم و يقتلهم و يدمر عرشهم و طاقهم الكسروي. فبدلا من أن يدافعوا عن أصلهم و فصلهم و يحاولون استعادة أمجادهم نراهم مشغولين بخرافات عفى عنها الزمن و يدافعون عن من قطع أجسادهم أربا أربا و سبى نساءهم و بناتهم.

فقهاء الشيعة يريدون أفهام المسلمين بأنهم مخلصون لال البيت و للنبي العربي بعد أن فضحوا عائلة النبي و زوجاته. كما أنهم و من خلال لطمهم يريدون أفهام العالم الاسلامي بأنهم يقدسون علي و ابناءه و نسوا بأنهم هم أنفسهم الذين غدروا بالحسين و تركوه في صحراء كربلاء فريسة  ليزيد  بن معاية و باقي عشائر المنطقة.

الاغرب في قصة بعض فقهاء الشيعة هي قصة المهدي التي أخترعوها و صدقها بعضهم. بالله عليكم هل هناك من شخص يستطيع العيش طول هذة المدة مختفيا!!!! و أذا كانوا يقولون أنه مقدس  لكونه من عائلة النبي و أحفاد علي فأن محمدأ  نفسة و عليا و الحسن و الحسين ماتوا و دفنوا ناهيكم عن التنكيل بالحسين و التمثيل به و قطع رأسة، فهل المهدي المنتظر أكثر قداسة و قدرة من النبي و علي و الحسن و الحسين كي يبقى الى الان؟؟؟؟؟؟؟

و أذا كانت قصة المهدي من أختراع بعض الشيعة و لا يصدقها مجنون مسلم فكيف ستكون قصة حربة مع الكورد صحيحة؟؟؟؟؟  كذبة المهدي وصلت الى درجة يريد البعض ربطها بالنبي عيسى الذي يقول المسيحيون و حتى بعض مصادر المسلمين بأنه سينزل يوما ما على الارض و ينشر السلام و الحق فيها.

وأذا كان البعض و تحت ضغط نار جنهم و السيف قد صدقوا  قصة عيسى و بعثه، فأن قصة المهدي من الصعب تمريرها على اي شخص خاصة في هذا العصر.

لذا نقول لجلال الدين الصغير: العب غيرها.. فالمهدي الذي تتحدث عنه لا وجود له و لا تستطيع أنت الصغير أن تُكبر  نفسك بهذة الاقاويل الباطلة. فهذا المهدي لا و جود له سوى في خيالات البعض منكم من الذين ينهبون أموال الحسينيات في النجف و كربلاء و قم ولبنان. و أن  ما تتحدث عنه من أن مهديك الخيالي سيحارب الكورد هو دجل جديد لا اساس له من الصحة و أخترعتها لاسباب سياسة و لكي تحث الناس ضد الدولة الكوردستانية.

ندعوك أيها الصغير أن تذهب الى القادسية و تبحث تحت ترابها لربما هناك رفاة أحد الاشخاص من الذين قتلهم صدام و اسمة المهدي كي لا تنتظروه بعد الان لانه سوف لن يأتي لا الان و لا بعد ملايين السنين. فهو أي المهدي لربما قتل بيد أحفاد القعقاع أو خالد أو سعد بن أبي وقاص و بأمر من أحفاد عمر بن الخطاب و لا علاقة لنا نحن الكورد بحربكم مع عرب شبه الجزيرة العربية.

الخميس, 16 آب/أغسطس 2012 00:41

اختيار رمز للهيئة الكردية العليا

تصــــــــريح

في اجتماع الهيئة الكردية العليا اليوم والمصادف ل 15/8/2012 تم اختيار رمز للهيئة الكردية العليا وبهذه المناسبة نتقدم إلى المئات من الإخوة والأخوات ممن ساهموا باقتراحاتهم التي وفرت إمكانات كبيرة لاختيار الرمز المناسب بخالص شكرنا وتقديرنا لاهتمامهم وجهودهم .

الهيئة الكردية العليا

15/8/2012

 

بمناسبة الذكرى  الخامسة لمجزرتي سنجار وعمال بحزاني اقامت الاحزاب والمنظمات الكردستانية في النمسا وهي (جمعية الايزيديين في فيينا ,الحزب الشيوعي الكردستاني,الاتحاد الوطني الكردستاني,الحزب الديمقراطي الكردستاني ,الحزب الديمقراطي الكردستاني ايران 1 ,الحزب الديمقراطي الكردستاني ايران 2,الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني,الحزب الاشتراكي الكردستاني تركيا ,المركز الثقافي الكردي في النمسا ,مركز جاك (حلبجة) جمعية نساء كردستان,جمعية البيشمركة في النمسا,اتحاد طلبة كردستان ) حفلأ تأبينيا في مدينة فيينا  في 11-8-2012 بمناسبة مرور الذكرى الخامسة على جريمتي    سنجار وعمال بحزاني ويذكر ان قامت الجماعات الارهابية في 14-8-2007 بارتكات جريمة بشعة  بحق الابرياء الكرد الايزيديين في تجمعات كرعزير وسيبا شيخدرى في منطقة سنجار راح ضحيتها مئات الشهداء والاف الجرحى وكذلك مجزرة عمال اهالي بحزاني حيث قام الارهابيون باطلاق النار على 24 عاملأ من اهالي بحزاني ,وحضرالحفل جمهور كبير من الجالية الكردستانية  يتقدمهم ممثلين عن حكومة اقليم كردستان والاحزاب والمنظمات الكردستانية في النمسا.

 

 

افتتح الحفل من قبل السيد سليمان السنجاري بكلمة ترحيبية وعزف النشيط الوطني الكردي(يارقيب)وثم وقف الجميع دقيقة حداد على ارواح الشهداء ,وبعدها القيت كلمة جمعية الايزيديين في فيينا من قبل رئيس الجمعية السيد رشيد ختاري تطرق فيها الى بشاعة الجريمة التي ارتكبت بحق الابرياء من اطفال ونساء وشيوخ تجمع تل عزير وسيباشيخدرى وكذلك عمال معمل نسيج الموصل من اهالي بحزاني من قبل بقايا ازلام النظام المقبور وتنظيم  القاعدة الارهابي وهذه المجازر هي امتدادأ للمجازر والحملات الابادة الجماعية التي تعرض لها الكورد الايزيديون على مر العصور,وثم القيت كلمة مشتركة باسم الاحزاب والمنظمات تطرق فيها الى الكوارث التي لحقت  بالشعب الكردي في تاريخه ومنها مجازر حلبجة والانفال وسنجار .

 

والقى الشيخ عيدان البيباني كلمة قصيرة حول تاريخ الايزيديين وديانتهم التي تعود جذورها الى العصور القديمة واكد على ان الايزيديين لا علاقة وارتباط لهم بيزيد بن معاوية الاموي وان الايزيديين وجدوا قبل يزيد بن معاوية بزمن طويل ,وان الايزيديين قد دفعوا ثمنأ باهضأ عبر التاريخ من اجل الدفاع والاحتفاظ    باللغة الكردية والديانة الايزيدية الكردية وتعرضوا الى اكثر من 72 حملة ابادةجماعية في التاريخ.

وثم عرض فلمأ عن مجزرتي السنجار وعمال بحزاني كما تخلل البرنامج قراءات شعرية ,وبعدها              القي السيد محمود القائدي البرقيات التي وصلت الى الحفل من قبل الحزب الشيوعي العراقي ,المجلس القومي الكلداني فرع اوربا,الحزب الديمقراطي الكردي في   سوريا,البيت العراقي في النمسا ,نادي بابل الاجتماعي, جمعية كانى سبى الايزيدية في السويد,البيت الايزيدي في بلفيد .

 

البيت الايزيدي في فيينا

بيـــــــــــــــــــــــــــان

بمناسبة قدوم عيد الفطر السعيد نتقدم إلى الشعب السوري عامة وشعبنا الكردي خاصة بالتهاني والذي يأتي هذا العام في ظل انتفاضة مباركة وثورة ضد الظلم والطغيان وقدم في سبيل ذلك التضحيات الجسام وهو يعيش اليوم مأساة حقيقة حيث القتل والاعتقال والتهجير وانطلاقا من ذلك فإننا نجد انه من الواجب الابتعاد عن مظاهر الفرح والاحتفال  بالعيد آملين أن تتحقق أهداف ثورة شعبنا من اجل بناء سوريا ديمقراطية برلمانية جديدة

-                     تحية على أرواح شهداء الحرية والكرامة

-                     تحية لتضامن الشعب السوري ووحدة إرادته

 

الهيئة الكردية العليا

15/8/2012

السومرية نيوز/ بغداد
وصفت حركة التغيير الكردية المعارضة، الأربعاء، اتهامها من قبل حكومة إقليم كردستان بشن حملة مشبوهة ضد سياسة الإقليم النفطية بـ"التبرير المعيب"، معتبرة أن جميع الأنظمة اللاشفافة واللاديمقراطية تتهم المعارضين والمنتقدين لها، فيما تساءلت عن علاقة انتقاداتها لسياسة الإقليم بعدم انتقادها لسياسة المركز أو عدمها.  

وقال القيادي في الحركة النائب لطيف حاجي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "حركة التغيير تنتقد كافة السياسات الخاطئة سواء كانت في الحكومة الاتحادية أو حكومة إقليم كردستان"، مضيفا أن "اتهامنا من قبل وزارة الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كردستان بشن حملة مشبوهة ضد سياسة الإقليم النفطية ما هو إلا تبرير معيب، وهروب عن الإجابة على أسئلتنا وأسئلة الشارع الكردي".

وأشار حاجي إلى أنه "كان ينبغي على وزير الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كردستان أن يوضح ويجيب عن أسئلة وجهناها له بشأن العقود النفطية وشفافيتها، لا أن يحرفوا أنظار الشارع بالقول أن التغيير تشن حملة مشبوهة"، متسائلا "ما علاقة انتقاداتنا لسياسة الإقليم بعدم انتقادنا لسياسة المركز أو عدم انتقادنا لها؟ فالكل في محله"، بحسب تعبيره. 

ولفت حاجي إلى أن "مشكلة جميع الأنظمة اللاشفافة واللاديمقراطية تتهم المعارضين والمنتقدين بأنهم يشنوا حملات مشبوهة مؤامرات بمساعدة إياد خارجية"، مبينا أن "عدم الشفافية وعدم الوضوح والفساد هو أكبر مؤامرة تشن على الشعب".

وكانت وزارة الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كردستان اتهمت، اليوم الأربعاء، حركة التغيير الكردية المعارضة بشن حملة مشبوهة ضد سياسة الإقليم النفطية، وفيما أكدت أن تلك السياسية حالت دون حدوث أي تأثير للحصار الذي تفرضه بغداد على الإقليم، دعتها إلى انتقاد ممارسات الحكومة الاتحادية المضرة بأبناء الإقليم بدلا من انتقاد الوزارة وحكومة الإقليم.

ونشبت أزمة حادة بين بغداد وأربيل على خلفية إيقاف إقليم كردستان، في (الأول من نيسان 2012)، ضخ نفطه حتى إشعار آخر بسبب خلافات مع بغداد على المستحقات المالية للشركات النفطية العاملة فيه.

ويعود أصل الخلاف القديم المتجدد بين حكومتي بغداد وأربيل إلى العقود النفطية التي ابرمها الإقليم والتي تعتبرها بغداد غير قانونية، فيما يقول الإقليم أنها تستند إلى الدستور العراقي واتفاقيات ثنائية مع الحكومة الاتحادية.

وتعتبر حركة التغيير التي يتزعمها نيشروان مصطفى من الأحزاب الكردية المعارضة في إقليم كردستان، حيث أعلنت كتلة التغيير في البرلمان، في 29 تشرين الأول 2010، انسحابها من ائتلاف الكتل الكردستانية لرفض الحزبين الحاكمين في الإقليم المشروع الذي جسد المطالب الرئيسة لشعب كردستان وسبل تطوير العملية الديمقراطية في الإقليم، مبينة أنها ستعمل مستقبلا في البرلمان العراقي بشكل مستقل وفق برنامجها الانتخابي.

وهاجم رئيس حركة التغيير نيشيروان مصطفى، في (2 آب الحالي)، الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني، متهما إياه بـ"خلق حروب" مع بغداد وتركيا وإيران، أكد أن قيادة الحزب تحمل إستراتيجية لتجسيد حكم العائلة منذ عشرين عاما.

وتتمثل أبرز النقاط الخلافية بين القائمة والحزبين الرئيسين في الإقليم بقانون منع التدخل الحزبي في عمل قوات البيشمركة لكي يكون قوة وطنية تابعة لكردستان ومدافعة عنها وليس عن الحزبين الحاكمين، إضافة إلى قانون منع تخصيص ميزانية للأحزاب السياسية في كردستان من الميزانية العامة للإقليم، فضلا عن عدم تغيير النظام الداخلي لبرلمان كردستان والذي ترى فيه انه يتيح للحزبين بالهيمنة عليه وتشريع القوانين وعدم إشراك المعارضين في تشريعها، وكذلك قانون تشكيل المفوضية العليا للانتخابات في إقليم كردستان.

وحصلت حركة التغيير التي يتزعمها نوشيروان مصطفى على ثمانية مقاعد في البرلمان العراقي كانت جميعها من حصة الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال الطالباني، وقدمت الحركة أواسط آب 2010، مشروعا للإصلاح السياسي في إقليم كردستان حول رئاسة الإقليم ورئاسة مجلس الوزراء، طالبت فيه بتعديل النظام الداخلي للبرلمان وتنشيطه وتنظيم عمل القوات المسلحة في كردستان بتحويل عمل القوات المسلحة الحزبية إلى قوات وطنية ومنع التحزب داخل تلك المؤسسة والتدخل الحزبي في المؤسسات الحكومية وتنظيم المنح المالية للأحزاب بقانون وضمان حرية التعبير.

يذكر أن العلاقات بين الحكومة المركزية في بغداد وسلطات إقليم كردستان شمال العراق، تشهد أزمة تفاقمت منذ أشهر عندما وجه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، انتقادات لاذعة وعنيفة إلى رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، تضمنت اتهامه بـ"الدكتاتورية"، قبل أن ينضم إلى الجهود الرامية لسحب الثقة من المالكي، بالتعاون مع القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، ومجموعة من النواب المستقلين، والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر الذي تراجع فيما بعد.

السومرية نيوز/ بغداد

أكد نائب عن ائتلاف دولة القانون، الأربعاء، طرح المادة 140 من الدستور في ورقة الإصلاح، مشدداً على ضرورة أن يأخذ هذا الملف نصيبه من الحوار، فيما لفت إلى أن المواضيع التي شغلت المشهد السياسي قسمت إلى ثلاث مراحل.

وقال إحسان العوادي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "جميع المشاكل ستطرح في ورقة الإصلاح ومن ضمنها المادة 140 من الدستور والمناطق المختلف عليها"، مبيناً أن "هذه المشكلة وضعت ضمن ورقة الإصلاح لأنها خضعت إلى نقاشات طويلة عريضة، كما أن الأمم المتحدة تدخلت بها".

وأضاف العوادي أن "هذا الموضوع حساس وله أهمية كبيرة ولا يتعلق بجهة سياسية دون غيرها"، مشيراً إلى أنه "قد تكون هناك آراء مختلفة حول المناطق المختلف عليها في المحافظات المجاورة للإقليم وقد تكون هناك مناطق فعلاً ضمن حدود محافظات الإقليم والعكس أيضاً".

وطالب العوادي بأن "يأخذ هذا الملف نصيبه من الحوار والنقاش بين كل الكتل السياسية وجميع الأطراف"، لافتاً إلى أن "المواضيع التي شغلت المشهد السياسي قسمت إلى ثلاث مراحل، الأولى المشاكل قصيرة الأمد مثل وزارة الدفاع والنظام الداخلي لمجلس الوزراء، والثانية متوسطة المدى كمجلس السياسات، فيما تضمنت المرحلة الثالثة المشاكل بعيدة المدى أو المعقدة مثل المادة 140 أو كركوك".

وكان ممثل حكومة إقليم كردستان في بغداد محمد إحسان شدد، اليوم الأربعاء (15 آب الحالي)، على ضرورة أن تتضمن ورقة الإصلاحات حلاً جذرياً للمناطق المتنازع عليها، فيما انتقد الحكومة العراقية لتأخير تنفيذ بنود المادة 140.

ووصل نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح، في (13 آب الحالي)، إلى العاصمة بغداد للقاء رئيس الحكومة نوري المالكي وعدد من المسؤولين، فضلاً عن الإطلاع على ورقة الإصلاح التي طرحها التحالف الوطني.

وأكد كل من رئيس الحكومة نوري المالكي وزعيم التحالف الوطني إبراهيم الجعفري، في (10 آب الحالي)، على ضرورة اعتماد الحوار المباشر مع الكتل والقوى الوطنية كافة للإسراع بإجراء الإصلاحات اللازمة.

كما أكد رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي ورئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم في (1 آب الحالي)، على ضرورة تقديم ورقة الإصلاحات بشكلها النهائي خلال الأيام العشرة الأخيرة من شهر رمضان.

وشهد العراق أزمة سياسية في شهر نيسان الماضي، تمثلت بمطالبات سحب الثقة من حكومة الرئيس نوري المالكي من قبل التحالف الكردستاني والقائمة العراقية والتيار الصدري الذي تراجع فيما بعد، لكن هذه الأزمة بدأت تتحلل بعد أن أعلن التحالف الوطني عن تشكيل لجنة الإصلاح قدمت ورقة تتضمن 70 مادة أبرزها حسم ولاية الرئاسات الثلاث والوزارات الأمنية والتوازن في القوات المسلحة والهيئات المستقلة وأجهزة الدولة المختلفة.

يذكر أن المادة 140 من الدستور العراقي تنص على تطبيع الأوضاع في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها في المحافظات الأخرى مثل نينوى وديالى، وحددت مدة زمنية انتهت في (31 كانون الأول 2007)، لتنفيذ كل ما تتضمنه المادة المذكورة من إجراءات، كما تركت لأبناء تلك المناطق حرية تقرير مصيرها سواء ببقائها وحدة إدارية مستقلة أو إلحاقها بإقليم كردستان العراق عبر تنظيم استفتاء، إلا أن عراقيل عدة أدت إلى تأخير تنفيذ بعض البنود الأساسية في المادة لأسباب يقول السياسيون الكرد أنها سياسية، فيما تقول بغداد أن التأخر غير متعمد، علماً أنه سبق للجنة الوزارية المختصة بتطبيق المادة أن نفذت بعض فقراتها مثل تعويض المتضررين، فيما لم يجر تنفيذ أهمها وهو الاستفتاء على مصير المدينة. 

السومرية نيوز/ بغداد
أغلقت ممثلية إقليم كردستان، الاربعاء، مكتبها في الأمانة العامة لمجلس الوزراء بالعاصمة بغداد بطلب من مكتب رئيس الوزراء بحجة عدم وجود سند قانوني لوجودها، فيما أكدت الممثلية وجود سند قانوني موقع من رئيس الوزراء نوري المالكي.

وقال ممثل إقليم كردستان في بغداد محمد احسان في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الممثلية تلقت كتابا معنونا من مدير مكتب رئيس الوزراء وكالة إلى الامانة العامة لمجلس الوزراء بتاريخ 8 آب 2012 يتضمن طلبا بإغلاق مكتب الممثلية في الأمانة العامة للمجلس في بغداد لعدم وجود سند قانوني لوجودها".

وأضاف احسان أن "الكتاب يؤكد أن علاقة الحكومة الاتحادية مع حكومة الاقليم تجري بشكل مباشر وليس هناك حاجة للممثلية"، مشيرا إلى أن "السند القانوني موجود ويحمل الامر الديواني رقم 39 وموقع من قبل رئيس الوزراء". 

وتابع احسان أن "ممثلية اقليم كردستان ستفتح مكتبا لها في مكان آخر في بغداد خارج الأمانة العامة لمجلس الوزراء".

وافتتح مكتب ممثلية حكومة إقليم كردستان في بغداد في العام  2006 بعد زيارة قام بها رئيس الحكومة نوري المالكي إلى الاقليم، والاتفاق أن تكون مهام المكتب لتنسيق العمل بين الطرفين.

يذكر أن العلاقات بين الحكومة المركزية في بغداد وسلطات إقليم كردستان شمال العراق، تشهد أزمة تفاقمت منذ أشهر عندما وجه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، انتقادات لاذعة وعنيفة إلى رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، تضمنت اتهامه بـ"الدكتاتورية"، قبل أن ينضم إلى الجهود الرامية لسحب الثقة من المالكي، بالتعاون مع القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، ومجموعة من النواب المستقلين، والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر الذي تراجع فيما بعد.

صوت كوردستان:  بعد تهجماته الصارخة ضد الكورد و أتهامهم بمحاربة  المهدي المزعوم بأنه سيأتي و يخلص العالم من الظلم و  صبه لجم حقدة الطائفي على الكورد و على حقهم في صنع دولتهم المستقلة،  قام جلال الدين الصغير بالرد على كتابات  المثقفين الكورد و التي فيها فضحوا دوره المشبوة في أثارة النعرات الطائفية، و لكنه بدلا من أن يكفر عن ذنبة و يعترف بخظأه فأنه وجه العشرات من التهم الاخرى المبطنة و المكشوفة ضد الكورد. و نحن هنا ننشر نص رد جلال الدين  و نترك أمرة لكتاب صوت كوردستان كي يردوا علية و بالصيغة الي يفهمها.

نص أقوال جلال الدين

....................................................................................................

جلال الدين الصغير يرد على إثارات كردية في شان محاضرته: الحراك الكردي وطلائع الفجر المهدوي

أثار حديث امام مسجد براثا سماحة الشيخ جلال الدين الصغير عن الحراك الكردي وطلائع الفجر المهدوي عدداً من ردات الفعل عند بعض الأخوة الأكراد

، وتركزت هذه الإثارات حول موضوعي الانفصال الكردي وموضوع قتال الأكراد للإمام المهدي عليه السلام،

وقد أضاف لها البعض مجموعة من الأكاذيب والتحميلات لأكثر مما تحتمل خصوصاً في جانب الأكراد المعارضين للحكم في سوريا، وللتوضيح قال سماحة الشيخ الصغير في بيان صحفي نشره موقعه على شبكة الانترنيت واطلعت وكالة انباء براثا عليه :

أولاً: إن الحديث بمجموعه الروائي لا توجد له أي خلفية سياسية فيما يجري من أحداث، وهو قراءة لطبيعة ما جاءت به الروايات من دون ان يشار إلى موعد حصول ذلك، فقد تحصل بعد مئات السنين كما أنها قد تحصل في السنوات القريبة، وما حاوله بعض الكتاب ممن يعتبر نفسه محللاً إسلامياً إنما هو اجترار لنبرة طائفية مألوفة في كتابات التكفيريين ونظرائهم، وأن تكون كتابته في موقع له صلته المعروفة مع البعثيين الصداميين يكشف عن طبيعة الخلفية التي ينطلق منها.

ثانيا: إن الحديث عن الانفصال الكردي هو حديث يتعلق بأكراد سوريا دون غيرهم، وهذا الحديث إنما هو تفسير لرواية وردت في هذا الصدد وقد استقربنا أن المعني بها أكراد منطقة القامشلي والحسكة، وسينتهي باحتلال تركي لهذه المناطق ولغيرها في جنوب جزيرة سوريا، ولا علاقة له بما يضج حديث السياسة اليوم في مجال مطالبة أكراد هذه المناطق بالانفصال واعتبارهم اقليما غربيا لكردستان حديث لا غرابة فيه فهو امتداد لأحاديث كردية كثيرة بالانفصال القومي عن دول عدة، نعم حديث سياسة اليوم هو تقريب لما تحدثت عنه تلك الروايات.

ثالثا: إن الحديث عن أن بعضاً من الأكراد سيقاتلون الإمام صلوات الله عليه لا يعني كل الأكراد في أي وقت حصل، بل إن الإمام صلوات الله عليه الذي يأتي ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملأت ظلما وجوراً هو الذي سيعيد للأكراد ولغيرهم حقوقهم، فالغالبية من هؤلاء مظلومين مستضعفين والإمام إنما يخرج ليخلص مثل هؤلاء، وهذا لا يعني أن الأكراد كلهم من هذا الصنف، فكما أن العرب والعجم والأتراك والروم وغيرهم فيهم ظلمة ومظلومين، كذلك الأكراد فهم كبقية الأمم فيها الصالح والطالح، وبالتالي فهم ليسوا شعب الله المنبوذ ففيهم من الأخيار والأبرار والأحباب الشيء الكثير بل في تقييمي غالبيتهم من المستضعفين المظلومين، ولكنهم أيضا ليسوا شعب الله المختار، فمقولات اليهود هذه وأشباههم من التكفيريين لا وجود لها في أفكارنا ولا رؤانا.

رابعاً: حاول البعض ان يحمل الكلام على خلفية المساجلات السياسية المطروحة حاليا إن بين التحالف الكردستاني وبين دولة القانون، أو بين بعض معارضي الجمهورية الإسلامية من الأكراد وبين الجمهورية الإسلامية، وإني لا أستغرب ممن يجهل مواقفي أن يتحدث عن ذلك أما من يعرف هذه المواقف فيعلم جيداً أني لست طرفاً مؤيداً لما يجري من مساجلات التحالف والقانون، بل إني أخطئ الإثنين معاً في أنهم يتسببون بتصدعات استراتيجية لتحالف شيعي كردي يجب أن يقوى لأنه هو عماد العراق الجديد، ولا عراق موحد من دون هذه النمط من التحالفات، وأسخف من ذلك من قال بأني أحرض الحكومة العراقية على الأكراد.

إن علاقتي بالأخوة الأكراد ليست علاقة مصلحية وليست علاقة ظرفية فقد عشنا معاً في السجون وفي جبهات القتال فضلاً عن المعتركات السياسية الحالية والسابقة وهي ليست مبنية على حسابات الربح والخسارة فعلاقات المظلومية أكبر من هذا النمط من العلاقات، وتاريخي في الدفاع عن مظلومية الأكراد سابقا وفي العهد الجديد مما لا غبار عليه، ولا زلت أعتقد أن استقرار العراق منوط باستقرار العلاقات بين الطرفين ولهذا جاهرت بمواقفي المعارضة لنهج التصديع والتصعيد في هذه العلاقات.

 

 

      تتوقع الهيئة العامة للسياحة في إقليم كردستان أن يصل عدد السياح خلال الموسم الحالي إلى أكثر من مليوني مصطاف سيفدون من داخل العراق وخارجه    .

 

إن توافد آلالاف من العراقيين الى إقليم كوردستان من وسط وجنوب العراق يدعو القادة السياسيين  في العراق الى الاهتمام بهذا التوجه المهم ومد جسور التعاون في سبيل تقديم الخدمات الترفيهية للسياح وهنا يكمن      دور حكومة الاقليم في وضع خطط تطوير السياحة وادامتها وتقع على الحكومة المركزية مسؤوليات كبيرة  مكملة لها في سبيل رعاية المصطافين بشكل أمثل من خلال التنسيق المثمر مع حكومة الإقليم والبناء بعيدا عن التعصب والتشنج السياسي خصوصا وإن السياحة أصبحت علما وتجارة خصوصا وإن دولا كثيرة تعتمد في واردات ميزانيتها على السياحة فقط .

 

أحيانا يصرح بعض المسؤولين تصريحات غير حكيمة لا تصب  في خدمة السياحة وإنما في خنقها وإبعاد السياح عن التوجه الى المعالم السياحية وهذا يؤكد على أن هؤلاء المسؤولين لا يعرفون مسؤولياتهم . زادت في الاونة الاخيرة حملة ظالمة ضد الإجراءات الإحترازية التي تقوم بها الأجهزة الأمنية في توفير الأمن للسياح انفسهم قبل أن توفرها لغيرهم بحمايتهم من المفخخات والعبوات اللاصقة ومسدسات كاتم الصوت والقتل من خلال القناصين والأحزمة الناسفة والعبوات المزروعة على جوانب الطرق ، وبدلا من أن يتم توجيه الشكر لهذه الجهود المبذولة لحماية أرواح المواطنين نسمع بعض الأصوات النشاز التي تطالب بحجة واخرى لإيقاف هذه الجهود الأمنية الكبيرة.

 

إن المسؤول الحريص هو الذي يبادر الى حلحلة المشاكل إن كان باستطاعته ذلك من خلال تقديم الإقتراحات البناءة ، لا من خلال التصريحات العقيمة غير المفيدة المبنية على أفكار شوفينية وتوجهات عنصرية أو أهداف لغرض الدعاية الانتخابية والتي من خلالها يتم إشعال نار الفتنة بين العرب والكورد  مثلما أثارته تصريحات أحد المسؤولين الذي طالب بتهجير الكورد من بغداد والمحافظات الأخرى بحجة أن السلطات في الإقليم تضايق المسافرين العرب العراقيين، مثل هذه الدعوة المغرضة لا تصدر الإ من شخص عديم الحكمة والمعرفة وجاهل بابسط الأمور الإدارية والأمنية والسياحية ، ولو كان مثل هذا الشخص في أية دولة أوربية وصرح بمثل هذا التصريح لكان مادة دسمة للإعلام وكذلك فإن القضاء سوف يقف له بالمرصاد بتهمة إثارة الكراهية والعنصرية والتحريض على قتل وتشريد الآخرين .من المثير أن هذا المسؤول كان يدعي أنه  يمثل رئيسا لإئتلاف أهل العراق وتبين فيما بعد أن هذا الإئتلاف لا يتعدى المسؤول نفسه وسائقه والجايجي مثلما علق عليه احد المقربين منه .

 

إن نقاط التفتيش عند مداخل إقليم كوردستان قد تطورت كثيرا خلال السنوات الأخيرة بسبب الزخم الكثير الذي يمر من خلالها للعبور الى إقليم كوردستان ، ونأمل أن تتطور أكثر لتقدم أفضل الخدمات للزائرين والسواح والمصطافين بحيث تكون موضع فخر وإعتزاز جميع المسافرين عبر هذه المنافذ المهمة .كما نأمل أن تضاف لها المرافقات الصحية الملائمة وكازينوات ومطاعم ومراكز طبية لتقديم الخدمات للمسافرين أثناء إنتظارهم في هذه المحطات .

 

إن الاجراءات مثلما يعرفها أي مسافر إلى كوردستان غير معقدة وهي لا تتعدى التدقيق في هوية المسافر وتدوين معلوماته في قاعدة البيانات الخاصة بالاعداد الوافدة للإقليم ومن ثم منح المسافر ورقة رسمية مختومة  تساعده في المرور بكل نقاط التفتيش  داخل الاقليم من دون مسائلة ، وعند خروجه من الاقليم يتم ارجاع هذه الورقة عند اقرب نقطة تفتيش للخروج من اي منفذ في الاقليم . وهي افضل من الاجراءات العشوائية التي تقوم بها نقاط التفتيش المنتشرة على طول الطرق الخارجية  القادمة الى كوردستان والتي يتذمر منها معظم المسافرين . كما نأمل ان يتم تطوير إجراءات التفتيش وحزم حقائب المسافرين عند نقطة إنطلاقهم في محافظاتهم ويكون السائق مسؤولاً عن محتويات الحقائب المحمولة  ونأمل ان يتم تبسيط هذه الإجراءات بحيث تقلل من انتظار المسافر وتعمل على تقديم كل التسهيلات اللازمة للجميع .

 

مثلما قلنا سابقا إن السياحة هي علم ومعرفة وتجارة وإقتصاد يقدم الربح الوفير ، إنتبهت وزارة السياحة في الاقليم الى أن تشديد الإجراءات الأمنية والمبالغة بها سوف يؤدي الى عرقلة السياحة وبالنتيجة يتضرر أصحاب الفنادق والمرفقات السياحية ، ولهذا السبب قامت بتطوير هذه المنافذ وزادت من عدد العاملين بها وخصوصا في المناسبات الخاصة والعامة كالأعياد والعطل الرسمية ومواسم السياحة وقامت بتدريب كوادرها لمواجهة الزخم الكبيرعلى نقاط التفتيش .

 

 يوجد  في إقليم كوردستان عدد من الفنادق يصل الى 370 فندقاً بالإضافة إلى 180 موتيلاً و45 قرية سياحية  وعددا كبيرا من المواقع السياحية في محافظات أربيل والسليمانية ودهوك بالاضافة الى عدد كبير من المطاعم السياحية والمرافق السياحية التجارية والاسواق  والمولات التجارية الحديثة التي تعتمد في اقنصادها على السياحة بالكامل .

 

إن هذه الفنادق والقرى السياحية تستقبل آلالاف السواح وتقع على الإقليم توفير متطلبات الأمان والسلامة ومراقبة النظافة والأسعار والسهر على راحة المواطنين وتنظيم طرق المواصلات ومحاولة منع وقوع الحوادث المرورية ، إن هذه الجهود تتطلب تعاونا جماعيا ومشتركا مع الجهات التي ياتي منها السواح.

 
إن معاهد السياحة والفندقة تخرج في كل سنة العشرات الذين سوف يعملون على تطوير القطاع السياحي الذي يحتاج الى كوادر علمية ومدربة .

 

اضافة الى السياحة الداخلية تتواجد الشركات الاجنبية العاملة في الإقليم والسواح الأجانب الذين هم بحاجة الى خصوصيات معينة تلائم عملهم وطبيعة مجتمعاتهم ، ويضاف لكل هؤلاء الوفود الأجنبية التي تزور الإقليم والإجتماعات الدورية وكذلك زيارة المواطنين الكورد القاطنين خارج العراق الذين يتوافدون على الإقليم بشكل مستمر من أوربا وأميركا. كل هؤلاء يحتاجون الى الرعاية والأمن والسهر على راحتهم وتقديم الخدمات الممتازة لهم .

 

خلاصة القول إن القطاع السياحي في كوردستان بحاجة الى تعاون سلطات الإقليم مع وزارة السياحة في الحكومة المركزية للوصول الى مشتركات بعيدة عن النظرات المتعصبة والتصريحات المتشنجة في سبيل تقديم افضل الخدمات للسواح ودعم القطاعين الحكومي والخاص اللذان يقفان وراء عمل السياحة من مطاعم وفنادق وقرى سياحية

 

إن التنسيق العلمي المشترك بين الهيئات المتخصصة في السياحة فيما بينها وبين بقية الأجهزة التي تقدم الدعم لها مثل الإعلام والصحافة والدعاية المستمرة  سيدعم قطاع السياحة من جانب ويزيد من أواصر العلاقة بين الإقليم والمركز وخصوصا إذا كان مصحوبا بمؤسسا ت إعلامية تعمل على نشر ثقافة الشعبين العربي والكوردي وتراثهما بالاضافة الى تراث وفلكلور بقية المكونات الأخرى التي تسكن في العراق وإبراز الوجه المشرق لهم جميعا ،نحن نتسائل  أين الاعلام العراقي من الفلكلور الكوردي والآشوري والتركماني والشبكي والأيزيدي ، أين عروض الأزياء والغناء الشعبي والموسيقى التي تخص هذه الشعوب ، هل سمعتم أغنية كوردية في القنوات العراقية العربية منذ سقوط النظام السابق ولحد الآن ، إن الإعلام الموجه يجب أن  يدعو الى التعاون والألفة بدلا من الكراهية والتمييز العنصري والحث على الكراهية .

 

وأخيرا بما أن السياحة في كوردستان تعتمد على الوافدين من الوسط والجنوب ومن الوافدين من خارج العراق ، يجب ان تتحرك السلطات في إقليم كوردستان بوضع العلامات الدالة باللغتين العربية والإنكليزية بالإضافة الى  اللغة الكوردية وتوجيه المطاعم والفنادق بأن تستخدم اللغة العربية والانكليزية في إعلاناتها لتقليل مشاكل اللغة وإيجاد كوادر مدربة تعمل على توجيه الزائرين من دون تعصب أو توتر خدمة للإقتصاد السياحي ونشر الثقافة السياحية في كل مكان في العراق . وعلى السلطات الحكومية نشر الوعي العام بالحفاظ على المرافق السياحية والتعامل معها بايجابية وتمدن لتقليل خسائر التخريب المتعمد الناتج عن حقد وقلة وعي يصاحب تصرفات الكثير من السياح .

 

يتحفنا بعض من المحللين والكتاب بسيل من الكتابات والتحاليل، ليتها ارتقت واستندت على الإستقصاء المنطقي وبالتالي دراسة الظاهرة ـ أيّة ظاهرة ـ بتحليلها والتعمّق في مكنوناتها ، خاصّة إذا ما مسّت مجموعات فكريّة أو إجتماعية أو حتّى ظاهرة ثقافيّة ، حيث يقتضي الأمانة والدقة بالعودة الى إرث تلك المجموعة واستقصاء رؤيتها ومن ثم تحليله وهكذا !! و.. من ثمّ بناء الموقف ، أما أن يتبدّى المشهد وبكامليّته مستندا ومن جديد على إرث ايديولوجي متراكم ومشبّع بنظرة فوقيّة متلازمة لحالة كما ومرض التوحّد ، فترتمي ـ الرؤية ـ في حضن نظريّة المؤامرة ، ذلك المشجب الذي ما مللنا منه وبأفرعه المتعددّة ـ كمؤامرة ـ فيوصفها بعضهم ، مثل السيد مسعود الحسن ومقولته ـ العصماء !! .. / .. فباستثناء التحدي التركي الجدي والخليجي اللاجدي ، يسير المشروع التقسيمي بسلاسة متناهية وانسيابية مدهشة وسط لوحة دامية ترسمها أصابع رسّام ماهر لايمكن إلاّ أن يكون إسرائيليا ... / .. إذن هي النظرية بمؤامرتها التي دفعت جحافل السوريين للخروج الى مظاهرات مطالبة بحريّة مزعومة !! .. كما هي عينها نظرية المؤامرة وراء المخطط المنظّم والذي يتشارك فيه ـ العلويون والكرد ـ الآن !! لابل وأصبح العلويون يستدرجون الكرد إليها !! / وأتأسف شخصيا حتى لمجرد ذكر هكذا توصيف / .. او ليست الحالة هذه ـ ببساطة شديدة ـ هي انعكاس حقيقي ل ـ فوبيا ـ متأصّلة أساسا على حدّ قول المثل الكردي ـ زه ترسي شير بف كره دو ـ أي ما معناه لخوفه الشديد من الحليب الساخن أخذ ينفخ في اللبن !! .. هي إذن ـ ومن جديد ـ تلك الشمّاعة ونظريّة تخوين الآخر ونعته بكل الصفات لإيجاد الحافز الأخلاقي كخاصية متلازمة لتعميم أمر وهمي ، أو رؤية واهية كمرض وقد تعشعش في ذهنيّة بعضهم الى حدّ التكلّس ، خاصّة وقضيّة الشعب الكردي ، فتتبدّى الدمغة / التهمة الجاهزة !! والتي سيتم بها تطويق ومحاصرة ومن ثم محاربة أيّ منجز أو فتح لثغرة في جدار المؤامرة الحقيقية ... هكذا !! وبكل بساطة ـ يتبدّى الآن ـ أن كل ممارسات التعريب ومحاولات الصهر والإجراءات الشوفينيّة والعنصرية التي أوصلت الشعب الكردي الى حالة الإغتراب !! .. هي كلّها كانت ترتيبات تكتونيّة على شاكلة صفائح تتهيأ لمستقبل معلوم كانت آفاقه لنظم الإستبداد المتعاقبة على سدّة الحكم في سوريّة ـ خاصة نظام الأب والإبن ـ وكتطبيق عملي وشرح تفسيري ومتلازمة الترابط مع الصهيونية وووو بدأت حالات الترويض المخبري ـ كالفئران ـ للكرد والدروز وغيرهم !! وقد جهّزت في تلك ـ المختبرات ـ حالة التشرذم وهالات التقسيم البنيوي الذي مورس بالفعل !! .. حقيقة / يتوضح لنا كشعب كردي حجم المأساة!! وضحالة الأفق!!كما وختالة الوعي الممارس ـ قصدا ـ والمرتكز ـ أيضا ـ على الممارسات التي طبّقت ، وأوجدت بالواقع منذ سايكس / بيكو مرورا بمرحلة الإنتداب وحتّى اللحظة الآنيّة .. نعم !! .. وببساطة شديدة ! نستغرب ـ كرديّا ـ تلك المماهاة الى درجة العشق بين رؤية النظام وغالبيّة ـ المعارضات ـ في الموقف من القضيّة الكرديّة !! .. أولم تبشّر الدلوعة بثينة شعبان وهذه المقولة ؟ .. وهنا لن أدخل في نقاش طويل ، فلا النظام قد تغيّرت مواقفه من القضيّة الكرديّة ، ولا الشعب الكردي لديه مثقال ذرّة من الثقة بهكذا نظام ، ولا المعارضة ـ الموصوفة منها عروبيّا أو دينيا ـ قد توضّحت آفاقها ، أو ستتوضّح مواقفها لتتجاوز وعروض التعابير الإنشائيّة وجمل المواطنة التي تخفت بريقها ـ ذاتيّا ـ بعد أوّل سطر تعريفي و .. غير موضّح !! .. أمر وحيد لعلّه ـ كهرب ـ الأجواء لدى كلّ هذه التوجّهات وهو .. وحدة القرار الكردي ، وبالتالي انضواء غالبيّة قواه تحت راية الهيئة العليا الكرديّة والسعي الحثيث والضاغط من الجماهير لشموليّة هذه الهيئة لكل القوى الأخرى خاصّة المؤمنة منها بقضيّة كما وحقوق الشعب الكردي في سورية ، فيتذكّر ـ أولئك ـ حزب الإتحاد الديمقراطي ـ ب . ي . د ـ والزجّ به والخلط بينه وحزب العمال الكردستاني !! .. في وقت تناسى هؤلاء كلّهم بأنّ دموعهم التي سكبت تضامنا مع حماس غزّة ، وصور حسن نصرالله ورايات حزبه ـ الممانع ـ !! والتي رفرفت على دورهم ومقارّهم / ووصلت الأمور عند بعضهم الى حدّ تجميد نشاطهم مع سلطة الإستبداد على الرغم من تناحرّية الصراع المستدام بينهما !! وهنا وعن سابق تصوّر وتصميم ـ يصرّ هؤلاء ـ على تجاهل حقيقة صريحة وواضحة .. أنّ حزب العمال الكردستاني ـ ومهما كان الموقف منه ـ هو فصيل كردستاني معنيّ بالخاصيّة الكرديّة وساحته هو كردستان تركية بعمق ومساحة تضاهي مساحة سورية وبجغرافيّة طبيعية قاسية وممانعة إن بجبالها أو كهوفها وصخورها ، وزخم بشري كردي يقارب عدد نفوس سورية إن لم تتجاوزها !! والأدهى من كل ذلك !! يتجاهلون ـ متعمّدين في توصيفهم لحزب الإتحاد الديمقراطي والذي يقدّم نفسه في كلّ أدبياته وبرامجه كحزب كردي في سورية ، يعني بالنضال من أجل حقوق الشعب الكردي وأيضا في سورية ... ـ إذن ـ معرفيّا : هو حزب سوري بامتياز ، مثله مثل باقي الأحزاب السوريّة ومن ضمنها أحزاب الحركة الكرديّة الأخرى ، أمّا لماذا هذه الهجمة والآن ؟ في وقت كانت كل انتقاداتهم تنصبّ كما وادعاءاتهم غير الحقيقية والمشاركة الكرديّة الفاعلة !! في بدايات الثورة السوريّة حسب زعمهم فينقلب الآن ـ ظهر المجن ـ ؟!! والجواب بكل بساطة .. أما وقد تأطّرت غالبية القوى السياسية الكردية تحت سقف برنامج وبقيادة واحدة متمثلة بالهيئة الكردية العليا وبتوجّه وطني صريح وواضح ، وفي بعدها القومي تؤازر وتؤيد نضالات الشعب الكردي في اجزاء كردستان الأخرى ، فهل في هذا الأمر جريرة ؟ .. إن الربط والخلط بين التوجّه ـ العلوي !! ـ للتقسيم والإنفصال عن الدولة السوريّة ، خاصّة وهي تملك مقومات ذلك ، ترسانة أسلحة وبنية تحتيّة أسس لها النظام ، أضف الى ذلك الموقع الجغرافي المتداخل بطبيعة جبلية وساحل بحري مفتوح و بممرات جبليّة حصينة تستطيع أن تتواصل من خلالها مع لبنان حزب الله .. الخ .. كلّها عوامل مساعدة توفّر لها مقومات التفكير ـ ربّما ـ بالإنفصال !! ، مع التذكير بأنّها كواقع عملي مورس وبدايات الإنتداب ، أمّا بخصوص الشعب الكردي فعلى الرغم من اختلاف التوصيف والبون الشاسع وتراكبيّة المسميات ، كما وخلوّ برامج قواه السياسيّة من هكذا أمور ، ومع ذلك فغالبيّة القوى ـ العروبيّة ـ متفقة وهذه التهمة / الدمغة الجاهزة ، فتمارس قمعها الفكري وإيديولوجيّتها المقرفة والمقززة ، لتربط الكرد بكلّ ما هو غير مجد في هذا البلد !! .. هذا الخلط العجيب ، والإزدواجيّة الفظّة حتى في الموقف من مجريات الثورة .. مثل تحرير المناطق وطرد قوّات النظام ـ نرى ـ حجم التهويل والتكبير المرافق لتطبيل شديد / البوكمال وباب الهوى وقرى ومناطق ادلب وجبل الزاوية و .. تثور ثائرة ـ العروبيين من شام الى تطوان .. ـوتحرير / كوباني / أو / ديركا حمكو / فتبرز من جديد تهمة ونزعة الإنفصال او الإستئثار ومفاهيم الإستلام والتسليم ، اما التوصيف الأخطر والساذج حقا والمسفّه للكرد فهو توصيف ـ عقدة الذنب ـ أو التحرّر ـ عروبيّا ممانعا ـ من عقدة الكرد !! هكذا إذن !! فقد تم التحرّر منها ـ علويّا ـ أقلّه !! .. إنّ هذه الترّهات هي في المحصّلة وفي أبسط معاييرها ، إستدراج رخيص ، وعقم تاريخي ، إن لفهم الواقع ، أو حتّى الإيحاء للأتراك ـ برمي الصنّارة لهم ـ أو ـ الإستعداد التام عند هؤلاء وتقديم طريدة دسمة ـ لتتقدّم بقوّاتها ، ولكنها في هذه الحالة ليس لمساندة ودعم او نصرة الشعب السوري ، وإنّما كجيش إنكشاري تأديبي لاأكثر ولا أقل !! أي ببساطة شديدة ، لضرب الشعب الكردي والسعي لوأد طموحاته ، وهذه بالضبط هي السياسة الممارسة من قبل غالبيّة الشوفينييّن بمختلف مذاهبهم ومشاربهم الفكريّة العروبيّة منها والدينيّة !! .. أوليس هذا هو الإستدراج المطلوب والمطروح والذي يتوخاه السادة أمثال مسعود الحسن وغيره ؟ !! .. لقد بدا واضحا في فلسفته كما ونزعته ومحاولات جرّ الكرد لضرب الكرد ، وتحريض الترك ضد الكرد في سورية ، وزجّ كل القضايا في تداخل مقيت ، لا تفوح منه سوى أبجديّته التي تربّى عليها ـ عروبيّا ـ لا عربيّا وبامتياز ، ويتناسى في نفس الوقت ، أو أقلّه يضربها بعرض الحائط ، أنّ هذه الأمور كلّها باتت مكشوفة لكلّ كرديّ مؤمن بقضيّته وحقوقه المشروعة ، أهمّية وحدة قراره وموقفه بقواه السياسيّة الفاعلة ، وبالتالي تأطير كامل فعالياته في بوتقة واحدة ، وقد أثبتت الأيام التالية لإنجاز هذا التوجّه ، مدى أهمّيته وبالتالي تجاوب الشعب الكردي في كل مناطقه ، وقابلها تلك الفوبيا التي ما اقتصرت على عاصمة إقليميّة واحدة !! .. ردّة فعل سلبي من كلّ القوى التي لا تريد خيرا لهذا الشعب وجميعهم ـ تلك القوى ـ وعلى الرغم من تناقضاتهم المميتة ، متفقون ـ ومن جديد ـ على وأد أي طموح كردي لنيل حقوقهم القوميّة المشروعة وتحت سقف الوطن السوري ، ومع كلّ ذلك ورغم حالة الإرتباك والصدمة التي شكلها لهم ، آليّة وحدة القرار الكردي، في وقت يتباكى جميعهم ، ويسعى بكلّ طاقاته لتأطير وتوحيد قوى المعارضة السوريّة !! فتتفتق في ذهنيتهم وجهود البحث عن مسبّبات هنا وهناك ، عساها من إسفين يدكّ ، فيشرخ هذا البناء الجامع بإطاره الكردي .. وسعوا في محاولاتهم ـ ولا يزالون ـ لإيجاد البعض من المتهافتين والإنتهازيين الكرد !! في محاولة بائسة والعودة الى تلك السياسة البائرة وضرب الكرد ببعضهم البعض ، وقد زاد من وتيرة مخاوفهم تلك المظاهرات الحاشدة والداعمة للهيئة الكرديّة ، ومع هذا ، مازالوا يبشّرون ـ اولئك العنصريون ـ إن لقتال كردي / كردي ، فيفتون لذلك وهم مغتبطون ، كما ويجيّشون العسكرتاريا التركيّة وفوبيا حزب العمال الكردستاني ، ولا يخفون تهديداتهم الصريحة واليد الضاربة للجيش الحر ، فيصوّرونه كفرقة رابعة ، أو جيش انكشاري مستقبلي ليدكّ أي طموح ، ليس للشعب الكردي في سورية وحده ، بل لأيّ تصوّر مختلف قادم ، وهذا ما لاأتصوره من الجيش الحر الحقيقي بتاتا .. ومن هنا كان ذلك الموقف والتعميم المقزز حتّى في حالة الجنود الكرد الذين رفضوا قتل الشعب وآثروا الفرار الى كردستان العراق !! فيفقد ـ الجنود الكرد ـ حسب وجهة نظر الشوفينيين جزءا رئيسا من وطنيتهم السوريّة !! .. , دخلت هذه الحالات الفرديّة التي تراكمت ولعبة التنظيم والتعليلات البائسة !! .. فبالله عليكم أبها السادة .. اريحونا من ألاعيبكم ؟!! لقد ألغيناها من عقولنا تعميماتكم وتصنيفاتكم ، وبصدق ، ما كنّا ، ولسنا بذاك المشجب وشماعاتكم المهترأة اصلا ؟ ! .. ولعلّها من أهمّ مستخلصات هذا الزخم الشوفيني الكبير .. هي القناعة التامّة بضرورة التركيز والحفاظ على وحدة القرار الكردي ، وتفعيل اتفاق هولير كما وتوسيعها ، لتشمل القوى والفعاليات الوطنيّة الكرديّة الأخرى التي تؤمن وتناضل في سبيل حقوق الشعب الكردي في سورية .. و .. تحت سقف وطن ديمقراطي موّحد ومتعدد ، وقد تحققت فيها الشراكة الوطنيّة الحقيقية ، لا فزاعة تكون هي ولا حتّى ـ رهابا ـ .. !!

 


الامام المهدي بعثي ونحن لا ندري . وهذا يعني هو بعثي قبل عفلق , صدام وبشار . لا غرابة فيما صدر من الصغير وهو واحد من شرُ أمة اخرجت للبشيرية



 

الجثة بعدها دافيـــــــــــــــــــــــة


وأهلهُ بدأوا يغســـــــــــــــــــــلوه
والصحابة على الملك لايفـــــــــة
فى السقيفة يقســـــــــــــــــــموه
منكم وزير ومنا الامـــــــــــــير
الذي يعترض راح يصــــــــــير
عبرة للصغير والكـــــــــــــــبير
مثل بنو قريظة و النضــــــــــير
ابن عُبادة حسب حساـــــــــبه
وشاف إن الأمر خطـــــــــــــير
وابن الخطاب شاهر سيفـــه
و فى عينيه شرار يطــــــــــــير
وقال منا الوزير ومنا الامــير
فلا شورى ولا مشورى يا حمير
وبذلك المبشر الحقير
من امثال الصغير
أصبحوا حكاما , وعاظا , نوابا ووزير .

 رابط خطبة جلال الدين الصغير جداااااااااا . ومهدي المنتظر الذي سيقاتل الكورد المارقين .

 http://www.youtube.com/embed/A023vCqnuko

 

ظهرت أسطورة غيبة الإمام الثانى عشر الملقب بالمهدى فى أواخر القرن الرابع الهجرى و أصبحت مذاك عند الشيعة حقيقة مطلقة لا متنازع عليها او إنكارها، وبالتالى أصبحت عندهم جزءا من العقيدة، تماما مثلما أصبح الإسلام نفسه بمرور الأجيال حقيقة ثابتة ترسخت فى وجدان ملايين المسلمين فى أرجاء المعمورة.  نشأت و قامت جميع الأديان و العقائد التى عرفها الإنسان منذ القدم فى البدء غالبا على ايدى مجموعة صغيرة من الناس، بشروا بها للآخرين، و هؤلاء بدورهم نقلوها لغيرهم، فإنتشرت الفكرة هكذا بمرور الزمن و تعاقب الأجيال لتصبح فيما بعد راسخة فى الضمائر و القلوب.  و عند الحديث عن أسطورة مهدى المنتظر، لا بد لنا ان نعرف الخلفية التاريخية لنشأتها، و معرفة خصوصية سايكولوجية المجتمع الشيعى آنذاك، إضافة الى معرفة الظروف التاريخية و السياسية التى ساعدت على ولادتها.  لماذا تقبلها الشيعة آنذاك من اتباع الإمام الحادى عشر حسن العسكرى بعد وفاته؟ و ما هى المسوغات العقائدية لدى أولئك الأتباع التى ساهمت فى تصديقهم و إيمانهم بقصة غياب الإمام الثانى عشر المهدى فى سرداب بسامراء؟!  إذن لا بد ان نعرج- بعجالة- على بعض عقائد نظرية (الإمامة) عند الشيعة قبل التطرق الى موضوع نظرية ( الإثنا عشرية )لأن الأخيرة قد خرجت من رحم الأولى و بينهما فاصل زمنى ما يقارب قرنين من الزمن، و لكل منهما اسبابها التاريخية الموضوعية التى ساهمت فى نشأتها، و لذلك لا يجوز الخلط بينهما*.  نشأت نظرية (الإمامة) فى القرن الثانى الهجرى فى أيام الحكم الأمويين الذين كانوا يتعكزون فى حكمهم على الآية ( و أطيعوا الله و أطيعوا الرسول و أولى الأمر منكم)-سورة النساء، الآية 59 - و أعتبروا بيعة المسلمين لهم واجبا إلهيا فى أعناقهم و الخروج عليهم هو خروج على الله و رسوله.  و فى مقابل ذلك قامت نظرية (الإمامة) عند الشيعة على عدة مبادئ، منها:
1.  وجوب عصمة الحاكم ( الإمام) الذى لا يأمر الناس بالمنكر و الكبائر.
2.  إن الإمامة مفروضة من (الله) و هى فى أهل البيت.
3.  تكون الإمامة متوارثة فى ذرية الإمام (حسين) بصورة عمودية الى يوم القيامة.
 و أرجو من القارئ الكريم ان يركز معى على النقطة الأخيرة أعلاه لأنها مربط الفرس فى فهمنا العامل الموضوعى الذى أدى الى نسف نظرية (الإمامة) من أساسها، و بالتالى الى نشوء و بلورة نظرية (الإثنا عشرية) فى أواخر القرن الرابع و بداية القرن الخامس الهجرى.  الإمامة -الدينية و السياسية- إذن و فق نظرية (الإمامة) هى كالنسغ النازل وراثيا  مباشرة من الأب الى الإبن الى يوم القيامة(!)، و لا يمكن توريثها للأخ او لإبن العم أو لأى قريب آخر فى حالة وفاة الإمام الحاضر.  لكن نهاية هذه النظرية جاءت سريعة إذ لم تستمر سوى لقرنين من الزمن عندما توفى الإمام الحادى عشر حسن العسكرى (8 ربيع الأول 260هـ) و هو شاب فى 28 من عمره أعزب لم يتزوج بعد!  فماذا يفعل فقهاء و متكلمو أصحاب نظرية الإمامة إزاء هذا المأزق العقائدى التاريخى الذى وقعوا فيه؟  و كيف يخرجوا أنفسهم و الطائفة من هذه الورطة العقائدية؟  لم يحتاجوا الى عناء كبير ليجدوا فى موروث الديانة المسيحية قصة صلب المسيح ثم قيامته** من بين الأموات فى اليوم الثالث من صلبه ليلتقى بتلاميذه ليباركهم و يعطيهم تعليماته و إرشاداته قبل ان ينفصل عنهم و يصعد السماء***  و لم يكن بالتالى صعبا على دهاقنة فقهاء و متكلمى الشيعة آنذاك ان ينسجوا حكاية وجود ولد لإبن الإمام المتوفى و إختفائه فى سرداب معتم، ثم عودته لملاقاة أتباعه لإعطاءهم تعليماته و يرد على أسئلتهم الشرعية!  و هكذا إنطلت حيلة الوكلاء الأربعة الخاصون-بدعوى أنهم كانوا يلتقون مباشرة بالإمام الغائب- على أتباع الطائفة الذين كانوا يسلمونهم (خمس) أموالهم إعتقادا منهم أنهم يسلمونها بدورهم للإمام الغائب الذى كان يرفض ان يظهر بنفسه و يلتقى بأحد سواهم!  و نظرا لبساطة تفكير و نقاء عقيدة أولئك الأتباع، فقد إزدهرت أعمال الدجل و الكذب آنذاك، فظهرت أعداد أخرى من الأفاقين المدعين برؤية و ملاقاة الإمام الغائب الذى لم يولد أصلا!  و بلغ عددهم 21 وكيلا خاصا الأمر الذى جعل آخر الوكلاء الخاصين الأربعة (محمد بن على الصيمرى) ان يحذر أتباعه من أنه سيكون آخر من يلتقى بالإمام المهدى و أن عليهم ان لا يصدقوا كل من إدعى من بعده انه يلتقى به!  و فى الأيام الأولى من وفاة الإمام حسن العسكرى و حاجة الأتباع الى وجود إمام زمانه معهم، تقدم أخوه جعفر العسكرى مطالبا بالإمامة لنفسه-خلافا لأحكام نظرية الإمامة- إلا أن وكلاء الإمام المتوفى و الفقهاء من الدائرة الضيقة التى كانت من حوله عارضوا طلبه بشدة و نعتوه بالكذب عندما أعلن ان أخاه مات دون ان يكون متزوجا و دون ان يكون له ولد.  و كان صادقا فى كلامه، إلا انه يعرف لحد هذا اليوم بجعفر الكذاب!  فتأمل كيف يصبح الدجالون عند الناس قديسون و كيف يصبح الصادق مدلسا و كذابا فى نظرهم!  و هذه الحالة المؤسفة لا تظهر عند الشيعة فقط بل تظهر ايضا عند السنة.  فكم من أفاق دجال غير عفيف يظهر عندهم قديسا تحتاج الأمة لأمثالهم كى يرفع من شأن  الدين و الأمة و يشحنهم بالأكاذيب التى تطيب لهم سماعها، و هو يضحك فى سره على بساطتهم و ضئآلة تفكيرهم!

 كه مال هه ولير  

المراجع

*  تطور الفكر السياسى الشيعى من الشورى الى ولاية الفقيه- أحمد الكاتب.

* **  إنجيل لوقا- 23-24 - الفصل قيامة يسوع المسيح.

***  إنجيل لوقا 24- الفصل يسوع يظهر للتلاميذ.

له صلة بالموضوع:

http://www.sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=7744:إنتظار-المهدى-الذى-لا-يأتى-كمال-هوليري&Itemid=202

 

أعلنت وزارة الكهرباء في حكومة إقليم كوردستان، الأربعاء، عن تزويد بلدة طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين بالطاقة الكهربائية بأمر من رئيس الإقليم مسعود بارزاني. وسيتم تزويد البلدة المختلطة قوميا بمعدل 10 ميغاواط.

وقالت الوزارة في بيان لها إن "القرار اتخذه رئيس إقليم كوردستان بعد زيارة وفد من ناحية طوزخورماتو لرئيس الإقليم بتاريخ 26 من شهر تموز المنصرم والاجتماع معه وطلبوا منه تزويدهم بالطاقة الكهربائية".


وأشار البيان إلى "انه بعد دراسة الموضوع استطاعت الوزارة إيصال الكهرباء من محطات التوليد في الإقليم إلى مدينة طوزخورماتو في الساعة الثانية عشرة من مساء أمس".


يذكر أن وزارة الكهرباء الكوردستانية تزود العديد من اقضية ونواحي كركوك بالطاقة الكهربائية ناهيك عن تزيد الموصل أيضا بـ50 ميغاواط من الكهرباء.

إلى كل إنسان مهتم بالشأن الكردي , وإلى أولئك المشككين بوطنية الكرد ووفائهم لوطنهم , إلى الذين ينظرون للأكراد وكأنهم لاجئين من دول الجوار , أو مواطنين من الدرجة الثانية , إلى الذين يظنوا بأن الأكراد على تحالف مع النظام على حساب الثورة السورية نقول : لهم بأن الأكراد خائفين أكثر من الماضي , رغم مآسيها المبلله بالدم !! والممزقة بالشتات !! والموسومة بالحرمان !!
إننا نعيش بحالة فقدان الجاذبية وحالة عدم التوازن لوجود خلل في جاذبية الأرض نتيجة الطوفان الذي أجتاح التركيبة السكانية في سوريا , هرباً من الموت فنجد فيضانات بشرية أجتاحت المناطق الكردية الأكثر أمناً , وقد رحبنا بهم واعتبرناهم من أهل الدار ولكننا ضمناً ينازعنا الخوف من الفوضى الخلاقة التي قد يستغلها بعض الشوفينين العرب , لضخامة عدد المهجرين من ديرالزور وحلب وحمص .
الذي يقول أنه حليفنا ونصيرنا نخافه أكثر من العدو , لأن العدو يأتيك من الأمام ؟! ولا يلومنا أحد لما ينتابنا هذا الشعور ، لأن الحلفاء لدغونا , والتاريخ الكردي مليء بأسماء الدول والأشخاص الذين كانوا في فترة من الزمن متحالفين داعمين الكرد , وبمجرد أن حققوا غاياتهم قلبوا إلى أعداء شرسين , كخيانة الروس لأول رئيس كردي القاضي محمد رئيس جمهورية مهاباد , فقد أتفقوا على رسم حدودهم مع الإيرانيين على حساب الدم الكردي والدولة الكردية فكانت أثر بعد عين !! كذلك أتاتورك رئيس تركيا بعد انقلابه على الدولة العثمانية تحالف مع الكرد مقابل وعده لهم بمنحهم حقوقهم كاملة وفق معاهدة "سيفر" بين دول الحلفاء , شرط وقوف الكرد إلى جانب تركيا في حروبها بالبحر الأسود وضد اليونانيين , وبعد انتصار تركيا دُعي قادة الكرد إلى العاصمة التركية للتحاور ، ولكنه غدر بهم جميعاً , ثم أرسل قواته إلى ( المنطقة الكردية ) ليحارب الشيخ سعيد بيران قائد الثورة الكردية على الحكم التركي رداً على مجازر أتاتورك بحق زعماء الكرد الذين قتلوا غدراً ونكوث أتاتورك بوعوده للأكراد .                                                            .  
لغايته الأتراك يرفضون الاعتراف بالقومية الكردية , وحقوقهم ليس في تركيا فحسب بل في كردستان الغربية (سوريا) أيضاً .                                      .                                       .
كذلك فعلها شاه إيران مع القائد الكردي المرحوم ملا مصطفى البرزاني , حين توصل مع الحكومة العراقية باتفاقية الجزائر على تسوية الخلاف الحدودي بخصوص عربستان ١٩٧٥م , فأوقف الدعم والمساندة بل ضغط لوقف المواجهات مع الحكومة العراقية , في ظروف بالغة الصعوبة والقسوة وسط جبالٍ مطوقة بالأعداء من كل الجهات ؟!! .                                                  .
وبالأمس القريب حاولنا جاهدين أن يكتبوا في محاضر المجلس الوطني ما يؤمن حقوقنا في سوريا , ويشرعوا الحقوق الإنسانية وإقرار الآلية التي تنظم العلاقة بيننا ككرد في مناطقنا وبين حكومة المركز بدمشق , حيث لنا لغتنا الخاصة وثقافتنا وتاريخنا وعاداتنا المختلفة , وعلى هذا الأساس قدم المجلس الوطني الكردي ورقته إلى المجلس الوطني السوري على مبدأ أن الثورة السورية هي ثورة حقوق والسوريون متساوون بالحقوق والواجبات , ولكن للأسف رفض المجتمعون مناقشة الورقة الكردية أو اعتمادها في محاضر المجلس الوطني المجتمع في القاهرة , لأن رواسب الشوفينية العفلقية المقيتة فيما تخص القضية الكردية لم تتغير في فكر وعقل الإنسان العربي , ومازالت مترسبة وراسخة حتى النخاع , بغض النظر عن انتمائهم الحزبي والعقائدي يضاف إلى ذلك الضغط التركي الصاعد على المجتمعين بلزوم عدم قبول أي مميزات أو حوافز للشعب الكردي كالفدرالية او اللامركزية السياسية والإدارية ! .                                                                .
في هذا الباب أخطأ السادة ممثلي الكردستاني الذين حضروا الاجتماعات أيضاً عندما قرروا الانسحاب من الجلسة , وكأنهم فلاحون على أحدى بيادر القرى الكردية , وقد اختلفوا على توزيع الحصاد في موسمٍ سيء , والسؤال الذي يطرح نفسه وفق أي مقاييس تم اختيار هؤلاء ؟
ربما كان المقياس الوحيد الولاء والمحسوبية , وليس المؤهل الاكاديمي أوالخبرة في المناورة في أروقة المحاكم والمؤتمرات الدولية والسياسة , وبهذا ظهرنا أمام الكاميرات العالمية وكأننا لا نجيد لغة الحوار والعقل !
بنفس الوقت نوجه السؤال التالي للمجلس الوطني السوري : هل يمكن الحفاظ على الوحدة الوطنية دون مشاركة الأكراد ؟ وكيف يمكن لأي تحالف سياسي أن يكون ممثلاً شرعياً وحيداً للشعب السوري دون أن يتضمّن تمثيلاً حقيقياً لأحد مكوناته الأساسية ؟ إلى متى سيبقى الارتجال والتعصب السمة الأساسية للعمل المعارضة ؟
بنفس الوقت العدو شرس والعالم معه ، وكلنا نتابع الحشود التركية في نصيبين ومقابل كوباني بأعداد تفوق الحشود التركية في التسعينات , عندما أثاروا قضية القائد الكردي عبدالله أوجلان وهددوا حافظ الأسد بالحرب أو تسليم ( أبو ) وكانت النتيجة خروجه من سوريا مما أدى إلى اعتقاله في نيروبي , ومازال مسجوناً في تركيا ويقضي اوجلان عقوبة السجن مدى الحياة حيث أدانته المحكمة بتهمة الخيانة وهو مسجون داخل جزيرة في بحر مرمره , ومنذ عام منعوا حتى زيارة أهله ومحاميه له مما يسبب في حالة من القلق والغليان في اوساط الشعب الكردي خوفاً على صحته وحياته .                                                                  .
بالله عليكم يا أبناء وطني ما هو رأيكم هل نحسد بالذي نحن فيه ؟ لأننا محتارين خائفين نكون مثل حبة القمح في الراحة حجرة تحت وحجرة فوق ؟.
الأكراد موجودين في المنطقة الواقعة بين تركيا وأرمينيا وإيران والعراق وسوريا وهذه الدول الخمسة تتقاسم كردستان (أرض الأكراد) كل الذين يشككون في ارض الكورد وحضارتهم , عليهم رفع النظارة السوداء عن عيونهم حتى يرون الأشياء بشكلها الطبيعي ويروا الحقيقة المطلقة مجردة من التأويل , وقد مر في تاريخ الكورد امبراطوريات وممالك ثلاثة : 1) مانيون 2) وكاردوخ 3) وميديا , وارض الكورد حقيقة راسخة غير قابلة للتشكيك , والذين احتلوا ارضنا هم الاتراك القادمين من سهول منغوليا , والعرب القادمين من شبه الجزيرة العربية واليمن , والفرس الذين احتلوا اراضٍ خارج حدودهم الحقيقية  .                                        .
لا يمكن اخفاء معالم دولة كردستان مستقبلا وبجميع اجزائها وهو اظهار للحق والتاريخ والجغرافيا .                                                                 .
في الجانب السوري تم اكتشاف الآثار في كل من قرية موزان في عامودا , وتل براك 40 كم عن الحسكة تؤكد وجود الاوركيشيين الكورد في هذه المنطقة قبل أربعة ألف سنة  .                                                                  .
نحن الأكراد بالفطرة نحس بقربنا الروحي والعاطفي نحو العرب , هذا الكلام ليس للمجاملة , ولكن بالضبط هذا ما نحسه , رغم الكثير من المآسي التي حل بنا على يد السياسيين العرب أمام مرآى ومسمع المواطن العربي دون أن يحرك ساكناً , ولكني الآن اتوجه بكلامي إلى المواطن العربي العادي والذي لم تلطخ يده بالدم والمظالم , التي حلت على الأمة الكردية , وسر إحساسنا بالمواطن العربي له مبرراته ، تقاربنا بالعادات والدين والعيش المشترك , ولكن الذي أفسد حياتنا وحياتهم ((السياسيين العرب)) الذين يعملون لأجندة هدامة ضد كيان الوطن والمواطن ولحساب الخارج , وهذا السبب الذي حرك ثورات الربيع العربي ودفع ملايين الشباب إلى الشارع , ولعل المواطن العربي الذي سيملك عبر صناديق الاقتراع القرار بإيصال مرشحيه إلى السلطة , فعليه العمل على كسب ثقة الكرد وودهم والعمل على مساعدتهم لنيل حقوقهم الكاملة , حتى تبقى الأمة الكردية العمق الإستراتيجي للأمة العربية دون غيرهم من الأمم .
بنفس الوقت على الأحزاب والمنظمات الشبابية ولجان التنسيق الكردية والمثقفين الكرد التنسيق مع المثقفين والقيادات العشائرية والحزبية للأخوة العرب والمسيحيين والأرمن والآشوريين والإزيدين في المناطق ذات الاغلبية الكردية , بهذا قد شكلنا وحدة وطنية وشكل من أهم أشكال الديمقراطية والحكم المدني , حتى نطمأن الجميع ونهدأ من روعهم ومن في حكمهم بأن الامن والأمان قادم وإحقاق الحق والعدل شعار المرحلة والمساواة هدف جميع الثوريين , وبهذا نكون قد سبقنا كل المحافظات السورية بتحديد ملامح المستقبل ولون وشكل وأسلوب ممارسة الديمقراطية , وسنكون مثالاً يُحتذى به , وليدرك الجميع بأن الكرد دعاة بناء وتقدم يسعون إلى السلام والتلاحم وإرساء قواعد الحق والعدل والمساواة .
الغرب الصليبي يعاقبنا على بطولات قام بها قادة عظام في التاريخ الإسلامي , وهم من أصلٍ كردي , فما هو ذنبنا إذا أجدادنا دخلوا الإسلام قبل 1400 سنة , وصلاح الدين الأيوبي حرر بيت المقدس وأخرج الفرنجة من فلسطين , وأعاد للإسلام قوتهُ وهيبتهُ وصلاحه , ولكنه ألحق بنا الخراب والتقسيم والتخلف وخلف لنا أعداء لا نستطيع صدهم أو مقارعتهم , ولا أحد من المسلمين يُذكرنا بخير أو يقدم لنا العون والمساندة , ويا ليتنا نسلم من شرهم وأذاهم ويكفوا عنا بلائهم !! آو ليس كردستان مقسمة (مستعمرة) بين أربعة دول أسلامية ؟! يرفضون حتى الاعتراف بنا كقومية وكشعب كردي !! .                                                                    .
خلاصة الكلام ليس من شيمة الكردي الخوف , ولا مكان لليأس في حياته , هكذا طبيعته وهكذا خلقه الله ولكني ما سردته أنفاً من حقائق ووقائع منطقية , كدلالات وشواهد على بربرية عدونا وهمجيته , وإذا جنح العدو إلى الحرب والمواجه , نقولها مثل ما قالها : إخواننا في سوريا الموت ولا المذلة , وإذا جنحوا للسلمِ فنحن اهلها ؟!.

رسالة شكر وإمتنان  الى سيادة الرئيس مسعود بارزاني المحترم ـ رئيس إقليم كوردستان

 

تحية كوردايتي

في إجتماعها الإعتيادي المنعقد بمقرها في هولير بتاريخ (7-8-2012) ناقشت لجنة إقليم كوردستان للمجلس الوطني الكوردي في سوريا، الوضع السياسي بشكل عام، وإعتبرت أنّ ما يجري في سوريا وغرب كوردستان يندرج في إطار التفاعلات الجذرية والتغييرات التاريخية، وقيّمَت "اعلان هولير" بشكل إيجابي وإعتبرت تشكيل "الهيئة الكردية العليا" ممثلا شرعيا لشعبنا وانجازا مصيريا تحقق بتوجيهاتكم الحكيمة وبرعايتكم الكريمة وبفضل الجهود المشكورة التي بذلها الإخوة في ديوانكم الموقر على مدى السنوات الأخيرة، حيث تحوّلتْ العاصمة هولير إلى حاضنة لتلاقي وتوحيد صفوف مختلف قوى شعبنا الكوردي في غرب كوردستان، وساهمتم في إعطاء الزخم للقضية الكوردية في سوريا عبر دعمها وتدويلها ودفع الأمور بإتجاه انعقاد مؤتمر عام لحركتنا الوطنية وتشكيل المجلس الوطني الكوردي والإعتراف به ودعمه في الداخل والخارج وعقد مؤتمر هولير للجالية الكوردية السورية في الخارج و...إلخ.

وبهذا الخصوص ونظرا لما تحقق من نجاحات ملحوظة في شتى الأصعدة، قرر الإجتماع توجيه رسالة شكر وإمتنان لجنابكم ولديوان الرئاسة ولحكومة الإقليم وللقيادة الكوردستانية بشكل عام، وأجمَعَت اللجنة على تثمين جهودكم القومية المخلصة للوقوف إلى جانب شعبكم في غرب كوردستان ومدّ يد العون له للوصول الى بر الامان وتحقيق حقوقه القومية المشروعة عبر تقرير مصيره بنفسه في إطار سوريا ديموقراطية تعددية لامركزية سياسية

 

دمتم ودام شعبنا قويا ومنتصرا

 

لجنة إقليم كوردستان للمجلس الوطني الكردي في سوريا

هولير في 7-8-2012

الأربعاء, 15 آب/أغسطس 2012 13:20

لمن يتسلح المالكى ؟- جودت هوشيار

 
نشر مكتب التعاون العسكري  لوزارة الدفاع الامريكية ( البنتاجون ) بيانا صحفيا يوم أمس ، جاء فيه ،   ان وزارة الدفاع العراقية تقدمت بطلب للحصول على دفعة إضافية من الطائرات المقاتلة تشمل    18  طائرة من طراز F-16IQ فالكون ، تبلغ قيمتها 2,3 مليار دولار. و كان العراق قد حصل سابقاً بالفعل على 18 طائرة مقاتلة  من نفس الطراز، ومعدات إضافية للطائرات المذكورة  وأسلحة بقيمة ثلاثة مليارات دولار.
 
و أضافة الى الطائرات المقاتلة يتضمن الطلب الجديد شراء ما يلى : 
 
 24 محرك من طراز  F100-PW-229 أو طراز ''F100-GE 129IPE،
 
 و 24 رادار من طراز   APG – 680(v) V) 9 ذى التنظيم الذاتى
 
 و مدافع 19 20 ملم M61
 
و  100 صاروخ، AIM-9L / M-8/9   Side winder
 
 150 صاروخ، AIM-7M-F1 / H   Sparrow
 
 و 50 صاروخ مافريك AGM-65D/G/H/K،
 
 و 200 قنابل طائرات II GBU-12 Paveway
 
و 50 GBU-II-10  Paveway
 
و 50 GBU – III 24 Paveway
 
وتضمنت القائمة أيضا معدات، ألكترونية مضادة لأنظمة الأنذار عن الأشعاع  و التوجيه و الأستهداف والدفاع عن النفس. علما ان القائمة الكاملة للأسلحة المطلوبة من قبل وزارة الدفاع العراقية منشورة على موقع  مكتب التعاون العسكرى التابع للبنتاجون ( DSCA )
 
و أشار مكتب التعاون العسكري الى ان  المعدات والأسلحة التى طلبها العراق سيؤدي إلى زيادة كبيرة في القدرة القتالية للقوات الجوية الوطنية، وتصبح لاعبا أكثر أهمية في المنطقة. و سيقدم الطلب العراقي الى  الكونغرس الأميركي للبت فيه .
و كان العراق قد اشترى 18 طائرة مقاتلة من طراز F-16IQ فى شهر آب / أغسطس  2011 ، و يعتزم العراق شراء مقاتلات أخرى و طائرات هيلوكوبتر و طائرات من دون طيار و أسلحة هجومية .
 
و على صعيد متصل  تفيد أنباء موسكو ، ان وزير الثقافة ووزير الدفاع بالوكالة سعدون الدليمي  يجرى منذ ثلاثة اسابيع مفاوضات مكثفة فى موسكو  – على رأس وفد عسكرىيضم   كلا من الفريق الركن طالب شغاتي رئيس جهاز مكافحة الارهاب والفريق جبار قائد الدفاع الجوي، واللواء ضياء مدير عام التسليح والتجهيز - لعقد صفقة تسليح ضخمة  مع المصانع العسكرية  الروسية العملاقة بهدف شراء طائرات مقاتلة و طائرات هيلوكوبتر مقاتلة  و دبابات و صوارخ و أنظمة دفاع جوى ، و قد زار الوفد العديد من مواقع انتاج الاسلحة والتقى ممثلي شركات وخبراء عسكريين روس، بدوا مهتمين بتطوير العلاقات التسليحية مع العراق ضمن سعى موسكو لأستعادة نفوذها فى المنطقة و تعزيز محور بغداد - طهران - دمشق .
 
صفقة الأسلحة الروسية كان مخططا لها ان تكون بقيمة مليار دولار ، و لكن شهية الجانب العراقى أنفتحت حين أبدى الروس موافقتهم على تلبية طلب بغداد ، مما شجع الوفد العراقى المفاوض على طلب المزيد من الأسلحة ، التى يتوقع أن تتجاوز قيمتها المليارين دولار .
 
و كشفت مصادر اعلامية فى موسكو " ان الوفد شدد على ضرورة الأسراع فى تسليم  الأسلحة المتعاقد عليها ، مما دفع الجانب الروسى الى رفع الأسعار بشكل كبير ، وبررت السرعة التي اشترطها الجانب العراقي لتسلم الاسلحة من موسكو بان ذلك يعود الى " الوضع المتأزم في سوريا والمشاكل المتفاقمة مع كردستان".
 
ان العقلية التى تحكم بغداد اليوم لا تختلف عن العقلية الصدامية التى ورطت العراق فى حرب عبثية مع الجارة ايران و غزت الكويت  و شنت حملات عسكرية  دموية ضد الشعب الكردى المسالم .
لقد ضرب رئيس الوزراء العراقى نورى المالكى  عرض الحائط كل الأتفاقات و المواثيق التى أبرمها مع التحالف الكردستانى و ائتلاف العراقية و نقض كل عهوده و وعوده و شرع فى تصفية خصومه السياسيين الواحد بعد الآخر ، و لقد سبق ان كتبت قبل عدة أشهر ، بأن الدور سيأتى على الكرد ، لأن المالكى يظن بأن أقليم كردستان عقبة كأداء أمام تعزيز دكتاتوريته بعد أن تمكن من تصفية أو تحجيم معظم القوى المعارضة لأستفراده بالسلطة و القرار السياسى فى البلاد. 
يقول السيد المالكى ان كرد العراق يتمتعون بحقوق لا يتمتع بها أشقائهم فى أجزاء كردستان الأخرى و هذا صحيح و لكنه حق أريد بها باطل ، ذلك لأن أقليم كردستان تحررت من قبضة النظام الصدامى بفضل اتفاضة آذار المجيدة  فى عام 1991 و هذا التحرر عمِّد بدماء مئات الآلاف من الشهداء الكرد الذين سقطوا فى ساحات النضال من أجل دحر العدوان الصدامى الغاشم  و فى سبيل أستعادة حقوق الشعب الكردى المغتصبة  و من اجل حياة حرة كريمة  لأبناء كردستان بشتى أنتماءاتهم القومية و الدينية ، و ليس لأحد فضل على كرد العراق لا فى الماضى و لا فى الحاضر . و يبدو ان السيد المالكى نسى او يتناسى ،  أنه ألتجأ الى كردستان المحررة فى منتصف التسعينات من القرن الماضى  هرباً من بطش النظام الصدامى مع الكثير من قادة و نشطاء المعارضة العراقية العربية و سكن فى اربيل و درس فى جامعة صلاح الدين و أحاطه الشعب الكردى المضياف بالرعاية و الدعم و الأسناد . و لكنه يرد اليوم  جميل الكرد على طريقته الخاصة و هو الأستعداد لمغامرة عسكرية و خيمة العواقب على العراقيين جميعا دون أستثناء .
 
ان خلاف المالكى مع معظم الكتل السياسية و بخاصة مع الكرد بدأت مع محاولة
أقامة ما يسميه بسلطة مركزية قوية و يعنى بذلك أقامة دكتاتورية جديدة ، عوضا عن النظام الفدرالى الذى نص عليه الدستور العراقى  ، و هو الدستور الذى صوت عليه الأغلبية الساحقة من الشعب العراقى و كان السيد المالكى من أبرز المساهمين فى أعداده و كتابته !!
ولم يترك السيد المالكى و سيلة الا لجأ اليها لتركيز كل السلطات بيده و محاربة أقليم كردستان سياسياً و أقتصادياً و دبلوماسياً و أعلامياً  و أفراغ النظام الفدرالى التعددى الديمقراطى من محتواه ،  الذى أرتضاه الكرد و بقية العراقيين حفاظاً على وحدة العراق و مستقبل أبنائه و تعزيزاً لعلاقات الأخوة و المصير المشترك  بين شقى العراق العربى و الكردى . و من هذه الوسائل محاولة البحث عن عملاء و خونة كرد لتشكيل ما يسمى بمجالس الأسناد فى المناطق المتنازع عليها من بقايا النظام السابق.  و من المضحك حقاً ان السيد المالكى قد أمر عددا من أفراد حمايته بأرتداء الزى الكردى و قابلهم أمام عدسات التلفزة زاعما أنهم يمثلون قيادات عشائرية و شخصيات كردية قدموا من شتى انحاء اقليم كردستان لأعلان و لائهم للأخ الأكبر الجديد . مما يدعو الى الشفقة و السخرية فى آن واحد . و هو ان دل على شىء ، فانما يدل  على الأفلاس السياسى ، رغم  مظاهر القوة الكاذبة الذى  يظهر بها امام عدسات التلفزيون.
 
و بعد فشل كل محاولاته اليائسة فى تحجيم الدور الكردى فى العراق بمختلف السبل  و عرقلة التقدم المتواصل الذى يشهده اقليم كردستان ، أخذ يتحرش بقوات البيشمركة فى المناطق المتنازع عليها و يفتعل بؤر توتر ، و يشترى شتى صنوف الأسلحة الهجومية بأسعار خيالية و فترات زمنية قياسية من الولايات المتحدة الأميركية و روسيا و أوكرانيا و كندا و من دول أخرى تمهيدا لشن هجوم على كردستان المزدهرة، . و ربما كان هذا الأزدهار هو الذى يقلق السيد المالكى حقاً ، لأنه يسقط ورقة التوت الأخيرة عن نظامه الذى فشل فى توفير الحد الأدنى من متطلبات الحياة الكريمة للعراقيين .
ألم يكن من الأجدر على السيد المالكى أن ينفق  المليارات  - التى يهدرها فى أقتناء الأسلحة الهجومية الفتاكة – على  توفير الماء الصالح للشرب و الكهرباء و على  بناء المستشفيات و المدارس و تلبية  الأحتياجات الأساسيةلملايين العراقيين الذين يعيشون تحت خط الفقر فى بلد يطفو فوق بحر من  الذهب الأسود ..
 
يروق للسيد المالكى ان يسير على خطى صدام  و يتلهف ليكون القائد الضرورة الجديد و حاكم البلاد حتى الممات ، رغم حملاته الكلامية على صدام و البعث المنحل فى وسائل الأعلام  . أوليس معظم قادة جيشه المليونى من كبار ضباط الجيش الصدامى ، و هم الذين يحرضونه اليوم على مهاجمة أقليم كردستان .
 
نتمنى ان  يتخلى السيد المالكى عن حلمه بأقامة نظام دكتاتورى جديد فى العراق و جعل أقليم كردستان خراباً على غرار العراق العربى، الذى يعيش ظروفاً مأساوية بكل معنى الكلمة .
وأن يدرك  اليوم قبل الغد  كل  أبعاد  لعبة البعث الخبيثة  بتوريطه فى مغامرة عسكرية خاسرة لا يعلم  أحد مداها و لكن من المؤكد أنها ستطيح بنظامه  و يمهد الطريق لبقايا البعث الصدامى للعودة الى الساحة السياسية من جديد   لتتكرر المآسى الدراماتيكية فى العراق الى أمد غير معلوم .و عندها  لن يقف الكرد مكتوفى الأيدى و سيدافعون عن  مكاسب أنتفاضة آذار المجيدة و عن الأقليم -  الذى أصبح محط أنظار العالم كله -   بأرادة صلبة ، يفتقر اليها جيش المالكى المليونى  ، كما أن الزمن قد تغير على نحو جذرى ، و ليس بوسع أى دكتاتور أن يعزل شعبه اليوم عن العالم الخارجى  و يقمعه كما كان الأمر فى الماضى القريب .فالمهمة المستحيلة التى أخفق جيش  صدام فى تنفيذها و هى قمع الحركة التحررية الكردية  ، لن ينجح جيش مليشياوى يفتقر الى الخبرة و  تتنازعه ولاءات متعددة ، فى تحقيقها .
  و نعتقد أنه ، كلما  أسرع السيد المالكى فى تصحيح مسار حكومته و تحرر من أوهامه ,و أفاق من أحلامه  ، كان ذلك أفضل له و للعراقيين جميعا ً.
 
جودت هوشيار

صوت كوردستان: أنكم لو بعثتم ألاف الوفود الى أقليم كوردستان و قمتم بتقبيل (حذاء) البارزاني فأنه سوف لن يوافق أن تعود أموال النفط الكوردستانية الى خزينة بغداد و أنه سوف لن يوافق على (تدنيس) التراب الكوردستاني بأحذية الجنود العراقيين  مرة أخرى و أنه سوف لن يوافق أن يكون لبغداد تدخل في السياسة الاقتصادية و الدبلوماسية لحكومة أقليم كوردستان.  أتدرون لماذا؟

نص التعقيب:

.............................................

صوت كوردستان:  لربما السياسيون العراقيون يعيشون في خيالات القرن الماضي و لم يفيقوا  بعد من أحلامهم الوردية  و لا يريدون تصديق ما يرون أمام أعينهم. فهم لا زالوا  يرون جنوب كوردستان جزاءً من العراق و لا يريدون القبول بالامر الواقع و ما ألت اليه الاوضاع الدولية و العالمية. و نراهم يبعثون الوفد تلو الاخر من بغداد كي يجتمعوا بمسؤولي أقليم كوردستان و حل ما يسمونه بالازمة بين أربيل و بغداد و لا يريدون الاعتراف بأن الوضع الحالي هو  الطبيعي و الوضع السابق كان هو الشاذ.  و نحن هنا نقول لهم بأنكم لو بعثتم ألاف الوفود الى أقليم كوردستان و قمتم بتقبيل (حذاء) البارزاني  فأنه سوف لن يوافق أن تعود أموال النفط الكوردستانية الى خزينة بغداد و أنه سوف لن يوافق على (تدنيس) التراب الكوردستاني بأحذية الجنود العراقيين  مرة أخرى و أنه سوف لن يوافق أن يكون لبغداد تدخل في السياسة الاقتصادية و الدبلوماسية لحكومة أقليم كوردستان.  أتدرون لماذا؟؟؟؟ لان أمر أعلان دولة كوردستان تمت المصادقة علية من قبل أصحاب الشأن و على رأسهم تركيا. و هذا ليس لسواد عيون البارزاني و الكورد بل من أجل سواد النفط الكوردي و الموقع الاستراتيجي الكوردي و المليارات التي أجتمعت في أقليم كوردستان.

هل ترون الدويلة قطر  و التي هي (قطرة)  بالاصل و لا تصل الى مستوى قرية في الصين و ما تقوم به من دور في الوطن العربي و في ربيعهم التخلفي؟؟؟  أليس دورها أكبر من دور مصر العروبة و سوريا العروبة ؟؟؟ و السبب هي الاموال التي يمتلكونها و مضيهم في فلك السياسة الامريكية.

نعتقد أن البارزاني كان يقصد (قطر) عندما قال سأجعل أقليم كوردستان كدبي. و ها نحن نرى جميع دويلات الخليج تساند أقليم كوردستان و تتكالب من أجل التعاقد مع أقليم كوردستان و هم الذين يريدون و يصرون على الكورد الانفصال من العراق الذي لا يزال يغني ساستها العرب (الكويت محافظة عراقية) و بدلا من يستعيدوا محافظة الكويت ستنفصل ستة محافظات منها لتشكل دولة كوردستان و هي ( السليمانية، أربيل، دهوك، كركوك و الموصل و أجزاء من محافظة ديالى) لتصل عدد المحافظات العراقية الى 12 بدلا من 18.

ليست دول الخليج و تركيا و أمريكا فقط يعترفون بدولة كوردستان بل أن القائمة العراقية السنية المدافعة الامينة عن الفكر العروبي في العراق هي الاخرى تم شراءها بأموال أقليم كوردستان وهم  الان يسيرون في فلك سياسة الاقليم و يتهافتون على مسؤولي الاقليم من أجل الحصول على بعض دولارات النفط الكوردستاني أو على بيت في أربيل أو شقلاوة.

لذا نقول للقادة العراقيين لا تتعبوا أنفسكم و أرضوا بالامر الواقع، فالبارزاني سوف لن يعمل حساب (رأس بصل كوردي)  لكم و لمحاولاتكم. فكوردستان أرضا و نفطا و سماء و أقتصادا صارت لهم و من المستحيل أن يتنازلوا عنها بعد أن حاربوا عشرات السنين من أجلها و قدموا أنهارا من الدماء الحمراء الزكية من أجلها و دولة كوردستان هي قاب قوسين أو أدنى شاء الصغير أو الكبير من سياسييكم و بعد ايام عليكم الحصول على الفيزة كي تدخلوا كوردستان.

نشرت صحيفة "الحياة" السعودية الصادرة في لندن ان المحكمة الجنائية العليا في بغداد تستأنف محاكمة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وافراد حراسته المتهمين بالإرهاب.
ولفتت الصحيفة الى توقعات رئيس فريق الدفاع عن الهاشمي المحامي مؤيد العزي ان تستمر المحاكمة لسنوات.
هذا واشارت الصحيفة، الى تسريبات من مصادر قضائية عن تفيد باطلاق سراح ماجدة سلمان الملقبة بـ"أم المؤمنين" بعد تبرأتها من التهم التي نسبت اليها قبل نحو ثلاث سنوات بالمسؤولية عن تجنيد الانتحاريات، لكمن الصحيفة قالت انها لم تتمكن من التأكد من صحة الخبر.
وكشفت صحيفة "السياسة" الكويتية عن ان ملف عناصر منظمة "مجاهدي خلق" الايرانية المعارضة المقيمة داخل العراق قد عاد إلى واجهة انشغالات الحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي بعد أن تعثرت عملية نقل جزء منهم إلى دول أخرى.
وتنقل الصحيفة الكويتية عن مصادر قريبة من المالكي أن بعض دول الاتحاد الأوروبي طلبت من بغداد إعادة توطينهم داخل العراق ومنحهم حق اللجوء السياسي في خطوة قد تشكل مصدر تصعيد في العلاقات السياسية بين بغداد وطهران.
واضافت مصادر الصحيفة الكويتية ان أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني سعيد جليلي الذي زار بغداد الاربعاء الماضي، كان قد طلب من السلطات العراقية تسليم مطلوبين ايرانيين من منظمة "مجاهدين خلق".
وتابعت "السياسة" الكويتية أن أوساطا مطلعة في التحالف الوطني قد ذكرت أن رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني اقترح استقبال عناصر "مجاهدين خلق" في الاقليم لكن المالكي رفض هذه الخطوة بقوة.
وتناولت "القبس" الكويتية مأدبة الإفطار الرمضانية التي أقامتها السفارة العراقية في الكويت، بتوجيه من وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، وبحضور أبناء الجالية العراقية المقيمة في البلاد، وعدد من رجال الدين.
وقالت "القبس" إن وزير الدولة لشؤون مجلس النواب العراقي د. صفاء الدين الصافي قد شدد خلال حضوره مأدبة الافطار على أن العلاقات العراقية – الكويتية شهدت في الآونة الأخيرة تطوراً ملموساً وبناءاً، في حل جميع المشاكل العالقة بين الجانبين، معتبراً حضور الجالية العراقية لدى الكويت المأدبة يبعث السرور، من حيث التنوع العراقي الموجود، والذي قليلا ما كان يُرى في السابق.

شفق نيوز/ لاتزال الخلافات بين القوى السياسية تتصدر عناوين الصحف العراقية، حيث تناولت في الأعداد الصادرة اليوم- كباقي الأيام- المشكلات بين اربيل وبغداد، لكنها اهتمت أيضا بالخلافات بين الأحزاب الكوردية في إقليم كوردستان.

وعن الخلافات داخل إقليم كوردستان، كتبت صحيفة البينة الجديدة تقريرها تحت عنوان "انشقاقات بين بارزاني والشركاء الكورد تدفع لإنشاء إقليم السليمانية".

وقالت الصحيفة "ذكرت مصادر إعلامية عن وجود بوادر خلاف بين حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني بزعامة جلال طالباني وحزب الديمقراطي الكوردستاني بقيادة مسعود بارزاني".

ونقلت الصحيفة عن المصادر- دون أن تسميها صراحة- أن "بوادر الخلاف بين الاتحاد والديمقراطي برزت مؤخراً اثر السياسة التي بدا ينتهجها رئيس الإقليم مع الحكومة الاتحادية فضلا عن زج الإقليم بسيناريو الملف السوري بالتنسيق مع تركيا وقطر والسعودية".

وتابعت آن "طالباني أبدى انزعاجه أكثر من مرة من سياسات (بارزاني) لاسيما في مسألة قيادة مشروع سحب الثقة عن حكومة المالكي بالتعاون مع القائمة العراقية والتيار الصدري".

وفيما يتعلق بالخلافات بين بغداد واربيل نشرت صحيفة الصباح الرسمية تقريرا حمل عنوان "بغداد تتسلم ثلثي نفط كوردستان".

تقول الصحيفة "كشف مكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني عن تسلم الحكومة الاتحادية 116 ألف برميل يوميا من نفط إقليم كوردستان بخلاف ما متفق عليه".

ونقلت عن المتحدث باسم الشهرستاني فيصل عبد الله قوله إنه "يجب على حكومة إقليم كوردستان تسليم وزارة النفط 175 ألف برميل يوميا حسب بنود الميزانية الاتحادية".

وتحت عنوان "القاعدة تخطط لاقتحام مبان حكومية" كتبت الصباح الجديد أن مصدرا مطلعا، كشف ان تنظيم القاعدة يخطط لاقتحام عدد من المواقع الحكومية خلال الفترة المقبلة، مؤكداً أن التنظيم نشط داخل العراق خلال الفترة الماضية.

وجاء في الصحيفة "وقال المصدر الذي طلب عدم الإشارة إلى اسمه لحساسية المعلومات لوكالة "شفق نيوز"، إن "تنظيم القاعدة أعد خططاً لاقتحام عدد من المواقع الحكومية في خطوة لإثبات قدرته على استعادة السيطرة داخل العراق".

وفي شان آخر تناولت صحيفة المدى الصادرة اليوم، موضوع انتشار الأعضاء التناسلية الاصطناعية في العديد من أسواق بغداد.

ونقلت الصحيفة عن النائب الأول لمحافظ بغداد محمد الشمري قوله "على وزارة الداخلية أن تأخذ دورها في متابعة وكشف الشبكات التي تقوم بالتجارة غير المشروعة في الأعضاء التناسلية الاصطناعية لما لها من اثر سلبي على المجتمع".

وأضاف الشمري، نقلا عن الصحيفة، أن "ضعف الجانب الأمني وضعف الدولة والقانون بعد 2003 وتفكيك الكثير من المؤسسات أسهم في توفير مناخ لرواج مثل هذه التجارة غير الشرعية و التي يحظر القانون التداول بها في الأسواق المحلية".

م ج

شفق نيوز/ كشفت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، الأربعاء، عن وجود "تهريب منظم" للسلاح من محافظات الوسط والجنوب إلى إقليم كوردستان وسوريا، متهمة دولة مجاورة بالوقوف وراء المسؤولية من خلال دعم "أموال طائلة".

وقال عضو اللجنة حاكم الزاملي لـ"شفق نيوز" إن هناك "حركة منظمة في وسط وجنوب العراق وبغداد أيضا تقوم بجمع الأسلحة ونقلها إلى إقليم كوردستان والى ديالى (شمال شرق) والانبار (غربا) وصلاح الدين (شمال غرب)".

ولم يسم الزاملي الجهة المسؤولة عن عمليات التهريب، لكنه قال إن "قسما من هذه الأسلحة تهرب إلى سوريا"، دون أن يحدد الجهة التي تتسلمها.

وأضاف أن "إحدى دول الجوار تقوم بدفع مبالغ طائلة من اجل شراء هذه الأسلحة"، ولم يحدد تلك الدولة أيضا.

ودعا الأجهزة الأمنية إلى أن "تكون يقظة تجاه المتاجرين بالأسلحة حتى لا يكون العراق معبرا للأسلحة لدول الجوار".

وأضاف الزاملي أن "هذه العملية ستفرغ بعض المحافظات من الأسلحة وستسلح محافظات أخرى".

م ج

شفق نيوز/ وصف رئيس الوزراء نوري المالكي القمة الإسلامية التي تنعقد في مكة المكرمة بـ"قمة الإرهاب على العراق والدول العربية المظلومة".

وقال المالكي في كلمة له خلال حفل إفطار أقامه بحضور قيادات في حزب الدعوة الإسلامية وشخصيات سياسية ودينية أخرى من المجلس الإسلامي الأعلى، إن "قمة مكة هي للتآمر على العراق وسورية ولبنان".

وأشار إلى أن "الدعوة التي وجهت للعراق من قبل السعودية كانت حصريا للرئيس جلال طالباني ومن دون أن تخوّل أحدا للحضور بديلا عنه".

وتوقع المالكي أن "يشهد العام المقبل سقوط دولتين (لم يسمهما) وحدوث تغيرات جوهرية فيهما".

وأضاف أن "أهداف دعم قطر للتغييرات التي شهدتها بعض الأقطار العربية فيما أطلق عليه بالربيع العربي ومن بينها ليبيا ظهرت من خلال سيطرتها على جميع الاستثمارات بحقول النفط في ليبيا وهي تنتظر فعل ذلك في سوريا بعد التغيير الذي يدعون إليه ويدعمونه هناك".

شفق نيوز/ رجح النائب عن ائتلاف العراقية حامد المطلك، الأربعاء، فشل مبادرة كتلة الأحرار للتقريب بين الحكومة الاتحادية وإقليم كوردستان، معتبرا في الوقت نفسه أن الأداء "الفاشل" لقادة العملية السياسية سيحكم على كل مسعى بـ"الفشل".

ويقول التكتل الصدري بزعامة رجل الدين مقتدى الصدر إن لديه مبادرة يسعى خلالها على لعب دور الوسيط لتقريب وجهات النظر بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية، لكنه وضع الآليات الدستورية شرطا لأي حوار ومفاوضات بين الطرفين.

وقال النائب المطلك في حديث لوكالة "شفق نيوز" إنه غير متفائل بالنتائج التي ستخرج بها وساطة كتلة الأحرار الصدرية لـ"ردم الهوة بين حكومة الإقليم والمركز".

وتعد عقود النفط وميزانية قوات حرس إقليم كوردستان والمناطق المتنازع عليها وتحركات قطعات الجيش العراقي من ابرز المشاكل بين اربيل وبغداد.

وقال المطلك "اعتقد أنهم لن يصلوا إلى نتيجة لان سياسة البلد ومنهج تمشية (أمور) البلد يأتي وفق منهج ثابت يرتكز إلى وحدة البلد والى حقوق الإنسان والية تفعيل القانون وتطبيقه على الجميع".

واستطرد قائلا "هذا كله مفقود".

وأضاف "أنا غير متفائل بالأداء السياسي الفاشل وبالعملية السياسية ورموزها لأنهم اثبتوا فشلهم عبر السنوات الماضية. كلامي يشمل الجميع".

ع ج/ م ج

بغداد/اور نيوز

طالب عضو التحالف الوطني فوزي اكرم ترزي الحكومة بتشكيل افواج طوارئ او لجان شعبية من المكون التركماني . وقال "ان التركمان الذين يعتبرون القومية الاساسية الثالثة في العراق يتعرضون للقتل والتهديد والرعب اضافة الى التهميش والاقصاء بشكل مقصود من قبل اطراف معروفة لدى الجميع ".

واضاف:"ان هناك سياسة مشينة ومبرمجة ضد التركمان ، مما يضطر الكثيرين منهم الى الهجرة والترحيل الداخلي او الخارجي . وهذا ما يسعى له العملاء لخلق الازمات وتقسيم العراق تحت مسميات عديدة بنعرات طائفية وتارة عرقية وقومية وغيرها من المسميات المستوردة التي لا تعد ولا تحصى".

واكد ترزي:"ان هذه الظروف تدعو التركمان لمطالبة الحكومة والاجهزة والامنية بحمايتهم من الارهاب والارهابيين في كافة المناطق التركمانية، وارسال قوات الشرطة الاتحادية او الجيش او تشكيل افواج طوارئ او صحوة او لجان شعبية من التركمان لحماية اراضيهم وهوياتهم التي تتعرض للنهب والابادة، واخرها ماحصل في ناحية امرلي ". وكان ستة شباب قتلوا بهجوم مسلح اثناء محاولتهم السباحة في نهر دجلة في ناحية امرلي بقضاء طوزخورماتو شرق تكريت السبت الماضي.

     وجوه متميزة

الشاب الموهوب هوزان سيروان عمر - يوسف أبو الفوز

هوزان سيروان عمر ، شاب حيوي ودائم النشاط ، يدرس حاليا في معهد هلسنكي لادارة الاعمال وينوي مواصلة دراسة الاقتصاد في جامعة هلسنكي، وصلت عائلته الى فنلندا مطلع عام 1993 ، وكانت أمه حاملا به وولدته بعد وصولها بشهور. منذ طفولته امتاز  بالنشاط والحيوية اللذين اهلاه للاشتراك في الكثير من النشاطات  المدرسية ، لكنه برز بشكل خاص في ممارسة الرقص الغربي المعروف بـ (الهب هوب) ، وهو رقص ايقاعي على الموسيقى يحتاج الى براعة ومرونة عالية في الجسد ، طريق الشعب التقته وسألته عن بداياته :

ـ من طفولتي كنت احب الرقص ، وتعلمت بسرعة انواع الدبكة الكردية ، وفي النشاطات المدرسية تعلمت رقص الهب هوب ، ولاحظت انه يحتاج الى مهارات غير عادية فبدأت اتمرن بشكل دائم ، وحين بلغت الخامسة عشر تعزز اهتمامي  بالرقص من خلال تشجيع عائلتي واصدقائي .

v    هل دخلت دورات خاصة ؟

ـ  تعلمت على يد مدربين مختصين بينهم الامريكي (ويكلس) المعروف كراقص (هب هوب) شهير ، واشتركت في العديد من المعسكرات التدريبية في دول اوربية عديدة .

v    كيف يسير برنامجك التدريبي ؟

ـ اتمرن على الاقل ثلاث مرات في الاسبوع وكل مرة من ثلاث الى اربع ساعات ضمن برنامج وخطة .

v    هل تعتبر هذا النوع من الرقص نوعا من الرياضة لانه يتطلب جدها كبيرا ؟

ـ انه رقص فني ايقاعي تصاحبه الموسيقى، ويتطلب ترجمة روح الموسيقى بحركة الجسد، لذا يجب ان يتميز الراقص بلياقة بدنية عالية ، لكي يتمكن من الحركة بحرية ومرونة .

v    هل شاركت في عروض الرقص ؟

ـ  قدمت الكثير من العروض في فنلندا ، وزرت العديد من الدول الاوربية لتقديم عروض او الاشتراك في الدورات التدريبية ، ومن بين الدول التي زرتها: السويد واستونيا والدانمارك وبربطانيا  وايرلندا والجيك وسويسرا .

v    هل تقدم عروضك منفردا؟

ـ غالبا ما اقدم عروضي منفردا ، ، والان منذ شهور شكلنا فرقة خاصة من 3 اشخاص اسمينها (City Life Crew    ) ونقدم عروضنا الخاصة حسب الدعوات .

v    ما اهم العروض التي قدمتها؟

ـ في البرلمان الفنلندي ، وفي الانتخابات الرئاسية الاخيرة، دعانا كلا المرشحين للدورة الثانية من الانتخابات لتقديم عروضنا في حفلاتهم الانتخابية لجذب الناخبين ، وايضا في برنامج "مواهب من فنلندا" !

v    هل قدمت عروضك للجالية العراقية؟ وهل ترغب بتقديم عروض في كردستان او بقية المدن العراقية؟

ـ قدمت عروضا قصيرة في تجمعات محدودة للجالية العراقية في فنلندا ، واتمنى ان تتاح لي الفرصة لتقديم عروضي الراقصة في اي مدينة عراقية !

ـ عرفنا انك  تعد نفسك للسفر ؟

ـ ساسافر الى شمال فنلندا للمشاركة في معسكر خاص للمسابقة في الرقص بين الشباب ، حيث هناك مجموعتان من 50 شابا و50 شابة دون الثامنة عشر ، وسيتم اختيار 8 من كل مجموعة للمشاركة في التصفيات الاخيرة التي ستعرض في التلفزيون . 

v    كلمة اخيرة؟ .

ـ اشكر صحيفة "طريق الشعب " لاهتمامها بالمواهب داخل وخارج العراق وهي اول صحيفة عراقية تكتب عني !

 

طريق الشعب العدد 11 الأربعاء 15 آب‏ 2012

 إما جانب من القتال الذي حدث بين قوات سمكو و بعض النساطرة، و قتل رئيسهم مار شمعون، فأنه كان بسبب الدمار الذي ألحق بكوردستان، و قتل أبنائه الكورد على أيدي النساطرة، الذين كانوا في مقدمة الجيش الروسي القيصري، الذي أحرق كوردستان. فالمناضل سمكو، لم يكن يعمل تحت أمرت الأتراك، أو الفرس، بل كانوا يخافون منه أشد خوف، هذا ما تكشفه لنا البرقية التركية التالية:

ديار بكر 14/6/1338 هجرية

إلى قائم مقام يوزدمير بك

استخبارات. نومر 1745

 

1- سمكو رجل محتال، وماكر وبمهارته يخفي الخنجر

 الذي سيشهره علينا في حينه،أن هذا الرجل يحمل فكرة الاستقلال في رأسه، وانه يحاول ألا

يقطع علاقته بنا إلى حين تمكنه، وازدياد نفوذه وقوته في إيران، ويصل إلى أهدافه و مآربه. انتهى. 

في نهاية هذه الفقرة يزعم الكاتب المدعو إياد محمود: "و مدينة ديار بكر التي تعتبر اليوم  عاصمة كردستان تركيا،حيث كان يسكنها عام 1915 أكثر من 35 ألف نسمة من الآشوريين والأرمن و السريان، بينما كان عدد السكان الكرد لم يتجاوز غير 1430 نسمة فقط. و يسكنها الآن 236 ألف كردي.إما مدينة أورفه (أورهي) لم يبقى من سكانها الذين كان عددهم 24 ألف مسيحي على قيد الحياة ".

ردي: دعنا نترك التاريخ القديم لوجود الكورد في آمد، ديار بكر الحالية، و نتصفح تاريخ الكورد فيها بعد الإسلام، قبل (1000) ألف سنة فقط. على سبيل المثال الدولة المروانية التي ذكرها عدة مصادر عربية وغير عربية ك(ابن الاثير) في كتابه الشهير (الكامل في التاريخ) طبع بيروت (1967). و (ابن الأزرق الفارقي) في كتابه تاريخ (ميافارقين و آمد) طبع القاهرة (1959). وكذلك الموسوعة العربية (Encyclopedia    ) و كتاب للأستاذ (ماركوس هشتاين)(Markus Hattstein    )" Islam:Kunst und Avchitektur    " الفنون والهندسة الإسلامية ، أن جميع هذه المصادر تقول: إن المروانيين، سلالة كوردية حكمت شمال سوريا و جنوب الأناضول بين سنوات (990- 1084م) (380- 478)هجرية، كانت عاصمتهم آمد، دياربكر، وتقول جميع هذه المصادر، قام الأمراء المروانيون بتشجيع حركة العمران و بناء المدن، كما شجعوا العلماء و الأدباء في دولتهم،الخ. إما عن تزويرك الآخر لنفوس الكورد في آمد، دياربكر سنة 1915 حيث تزعم أن نفوس الكورد كانت (1430) شخص مقابل (35) ألف مسيحي في الحقيقة يترفع الإنسان التحدث والرد على مثل هذا الكلام...؟ ثم أنك بعدها مباشرة تقول يسكنها الآن (236)ألف كردي، هل تريدنا نصدق مزاعمك الكاذبة و نكذب المصادر؟، و نكذب أنفسنا حيث  نشاهد في أعياد نوروز مليون كوردي يحتفل في الساحة الكبيرة في آمد، وتنقل صورهم قنوات فضائية عديدة؟، ثم أن الموسوعة تقول، أن تعداد نفوسها "مليون و ثلاثمائة واثنان وستون ألفاً"، كيف فيها (236) ألف كوردي، و الغالبية العظمى من سكانها من الكورد؟. أرجع وأقول قليلاً من الحياء يا من تختفي وراء اسم مزور، لا تحاول تزوير كل شيء لأنه ما عاد يفيدكم التزوير، و آمد، ديار بكر، ليست كركوك تجلبوا لها مستوطنين عرب أوباش من وسط وجنوب وغرب العراق لتغيير هويتها الكوردية الكوردستانية.

أدناه صورة لصفحة (42) من كتاب بعنوان (العلاقات الكوردية السويدية خلال ألف سنة) لمسكوكات الدولة الكوردية المروانية، التي كانت تحكم سنة (997)م عثرت عليها في جزيرة (جوتلاند- Gotland    )  السويدية سنة (1910). سُكت هذه النقود في عهد (أبو علي حسن بن مروان) و (أبو منصور سعيد بن مروان). في ميافارقين و الجزيرة (جزره)، أنها من ضمن (99) مسكوكة، كوردية موجودة في المتحف الملكي في استوكهولم، سكت من قبل دول و إمارات كوردية  قامت في أزمنة متباينة في أرجاء كوردستان.هناك أيضاً مسكوكات أخرى كثيرة لدول كوردية قامت قبل قرون عديدة، منها مسكوكات للدينار الذهبي، للدولة الحسنوية أميرها (بدر بن حسنويه) نشر صورها (عباس العزاوي) في كتابه (شهرزور) ص (122).

 

 من خلال مقاله هذا أو مقالات أخرى سبق وإن نشرها المدعو إياد محمود حسين  في بعض المواقع الالكترونية حاول جاهداً أن يشوه سمعة الشعب الكوردي فيها، لا بل شوه الحقائق التاريخية المشرقة عن تاريخ الأمة الكوردية، مع أنه يعرف أن القلم الكوردي سيفضح أمره، لكن هذه هي الأخلاق البعثية...، حيث أن الكذب و تزوير الحقائق يسري في عروقهم...، وبما أن الكذاب نساي، نسي الأستاذ، "أن حبل الكذب قصير" وكما يقول المثل:" بإمكانك أن تخدع بعض الناس كل الوقت، وأن تخدع كل الناس بعض الوقت، لكن، ليس بإمكانك أن تخدع كل الناس كل الوقت". واضح جلياً أن المدعو إياد محمود حسين لا يضع كلماته على الورق ككاتب يسعى لكشف الحقائق أمام القراء، للأسف هو يسير قلمه فقط كإنسان حاقد على الأمة الكوردية، ففي كل  تدليسه الذي سطره في مقاله المشبوه، سير قلمه في تعرجات التاريخ  وهذا ما أدى به إلى الهاوي، حيث حاول بطريقة ساذجة قلب الحقائق التاريخية الساطعة، لكي يشوه صورة الأمة الكوردية، لكن تاريخ الأمة الكوردية  تاريخ عريق جذوره ضاربه في عمق الأرض التي يقف عليها. فلذا عوض أن يخدم هذا التلفيق مآربه الشريرة، أصبح مادة تدينه و تفضحه للقراء، كإنسان مزور يتلاعب بالكلمات و يغير الوقائع، خدمة لجهات لا تريد الخير لا لكوردستان ولا للعراق. في نهاية هذه الجزئية يتهم الكورد بتصفية المسيحيين في مدينة (أورفة)، لم نقرأ في كتب التاريخ أن شيئاً مثل هذا حصل في المدينة على يد الكورد، نحن وجدنا في التاريخ المدون، أن كثيراً من المؤرخين قالوا أن النبي إبراهيم ولد في مدينة أورفه، والآن يوجد مسجد في المدينة يقال أنه بني في مكان ولادته، وأن نمرود الذي أراد حرق النبي إبراهيم، كان ملكاً في أورفه، و أن كوردياً اسمه (هيزن) أشار عليه بوضع إبراهيم في المنجنيق، جل المؤرخين يقولون هذا الكلام، منهم الطبري  (838- 923م) يقول:"عن مجاهد (حرقوه وانصروا آلهتكم) قال: قالها رجل من الأكراد" جامع البيان ج10 ص 43. القصة واضحة أنها ملفقة لتشويه و تقزيم الكورد من قبل الفرس ومن ثم العرب، لكن، الذي يخدمني أنا ككوردي  وجود و ذكر اسم الكورد بصورته الحالية في زمن النبي إبراهيم، أي، قبل أربعة آلاف سنة. حتى أن اسم (أورفه) من الأسماء الكوردية القديمة وله امتداد بهذه الصيغة في الأسماء الكوردية الأخرى. يقول الباحث (أحمد ملا خليل مشختي) أورفه، مثل (أورمية، اورمانا، اورمه داود، اوره مارى، اورى). حول أصل تسمية أورفه، يقول الأب (يوسف حبي) في مجلة بين النهرين العددان 61-62 سنة (1988) "الأصح إرجاع التسمية إلى أصل مشرقي قديم و على الأكثر من لفظة مكونة من (وره) بمعنى السحاب و المطر، إشارة إلى غزارة المياه في المنطقة" كلمة حق خرج من فم الأب (يوسف حبي) دون دراية منه، أن اسم أورفه مشتق من (وره) أي السحاب و الكورد إلى يومنا هذا يقولون للسحاب (آوره) بمعنى السحاب الذي يحمل الماء وأن الماء نفسه يسمى في الكوردية (آو) لا حظ التقارب الشديد بين الاسم والمضمون. حتى أن الأتراك أعداء الكورد و محتلي بلادهم كوردستان لم يستطيعوا القفز على حقيقتها الكوردية يقول الباحث التركي في الآثار التاريخية (مفيد يوكسال) "أن مدينة شانلي أورفه تقع جنوب شرق تركيا و هي من أقدم المراكز الثقافية في منطقة جنوب شرق الأناضول لكونها موطن حضارة تعود إلى ما قبل الميلاد. وأضاف أن المدينة تتمتع بموقع استراتيجي هام مما جعل منها مطمعا لكثير من الحضارات عبر التاريخ مشيراً إلى أنه تعداد سكانها يبلغ حوالي (368) ألف نسمة. وأغلب سكان مناطقها الحضرية من الأكراد و هناك أقليات من أصول عربية و تركية و أرمنية يعيشون غالباً في نواحي المدينة. و يضيف (مفيد يوكسال) و يعتقد البعض أنها المدينة التي ولد فيها سيدنا إبراهيم،الخ".

أدناه لوحة فسيفساء عثرت عليها في الموسوعة الحرة، ودوَّن أحدهم تحتها الآتي: "فسيفساء اكتشف في رها - كان لأورفه اسم آخر (رها)- تظهر فيها عائلة رهاوية هذه اللوحة ترقى إلى القرن الثالث أي أواخر اللغة السريانية القديمة. قبل ارتدائها حلة المعروفة بها حتى اليوم. و قد كتبت بها مسمية قرب كل شخص".

أنا لا أعلق على اللوحة، ولا أقول شيء، أدعو كل إنسان لديه ذرة صدق و مصداقية فاليحكم بنفسه عن زي هؤلاء الأشخاص. أليس إلى اليوم، الكورد يرتدون هذا الزي من قمة الرأس إلى أخمص القدمين؟.

 

في سياق الجزئية زعم المدعو إياد محمود حسين: " لقد كان الأكراد رأس الحربة في كل المذابح التي اقترفت بحق المسيحيين من أجل الاستمرار في تعزيز و توسيع احتلالهم لأراضي الأقوام الأخرى". نقول لك ولمن تسول له نفسه أن يرى في الكورد حائط نصيص (حائط واطئ)، التاريخ يذكر، بأن الكورد، على مر تاريخهم، كانوا مظلومين و يتلقون الضربات تلو الضربات، فلذا قيل عن الكورد لا يملكوا صديقاً غير الجبل. أن الآخرين، وجدوا في موطن الكورد، كوردستان مكاناً يمكن أن يلجئوا إليه في الزمن العجاف، من هؤلاء الذين لجئوا إلى كوردستان، غير النساطرة و اليعاقة، لأنهم كورد مسيحيين،  بعض النصارى هربوا في القرون الوسطى إلى جبال كوردستان، التي آوتهم و حمتهم. حتى أن قسماً من كتاب النصارى ذكروا هذا، كما أشرنا لهم في سياق المقال، و بعد تحرير العراق أعاد التاريخ نفسه، حيث شاهد العالم كيف أن مجموعات العرب المسلمون هجموا على المسيحيين في بغداد و البصرة و الموصل الخ، وكالعادة لم يجد هؤلاء النصارى غير إقليم كوردستان ملجأ يأويهم و ينقذهم من القتل على أيدي المجموعات الإرهابية. لكن بعض ناكري الجميل من هؤلاء النصارى، على شاكلة المدعو إياد محمود حسين، يعض اليد التي امتدت إليهم و أنقذتهم من الهلاك. 

يزعم المدعو إياد محمود حسين:"فقد ذكرت الرحالة الإنكليزية المس بيشوب فى كتابها الرحلات عام 1895 (إن حياة القبائل الكردية تقوم على النهب والقتل والسرقة) وكذلك ذكر الدكتور جورج باسجر عندما قام برحلته إلى المنطقة الشمالية عام 1828 ذاكرا (إن القبائل الكردية قامت بهجمات دموية مروعة على السريان وتصفيتهم وحرق بيوتهم وأديرتهم). ويقول المؤرخ باسيل نيكتين وهو مختص بالقبائل الكردية (إن الأكراد الذين يعيشون على حدود الرافدين يعتمدون القتل والسلب والنهب فى طريقة حياتهم، وهم متعطشون إلى الدماء) وكتب القنصل البريطاني رسالة إلى سفيره عام 1885 يقول فيها (إن هناك أكثر من 360 قرية ومدينة سريانية قد دمرها الزحف الكردي بالكامل وخصوصا فى ماردين) ويقول الدكتور كراند الخبير فى المنطقة وشعوبها فى كتابه النساطرة (يعمل الأكراد فى المنطقة على إخلاء سكانها الاصليين وبشتى الطرق). وعندما طالب النائب المسيحي (فرنسيس شابو) المنتخب في البرلمان الكردي الحالي في شمال العراق بإرجاع كافة القرى المسيحية التي استولى عليها الأكراد إلى أصحابها الشرعيين، قاموا بقتله غدرا. لان الأكراد ينعتون الاشوريين بالمحتلين (لكردستان) ويجب طردهم من الأراضي الكردية. ولم يعرف احد من البشر غدر ومكر الكرد إلا المواطنين الاشوريين العراقيين الشرفاء، فلهم قصص وحكايات مؤلمة في هذا المضمار، وهناك حكمة ومثل مشهور عند الاشوريين وهو ( إذا أصبح الكردي ذهبا فلا تضعه في جيبك) وهذا المثل يتناقل على لسان كل الاشوريين أبا عن جد"

 

ردي: أولاً الفقرة أعلاه، أنت اقتبستها إذا لم أقل سرقتها من مقال بعنوان "هل للأكراد تاريخ في شمال العراق؟" لكاتب يحمل اسم مستعار مثلك باسم خالد الجاف، ولم تشر إلى اسمه حين سطوت على جزء من مقاله، لا أعلم ربما تكن أنت من كتبته و تذيل مقالاتك كل مرة باسم مزور، و أكثر فقرات مقالك جاء في مقال آخر بعنوان :أصول الأكراد،وتاريخهم، ورموز خيالهم.. (الجزء الثاني) كاتبه حمل اسم آشور عراقي. و نفس المقال منشور تحت عنوان "تاريخ جرائم الزعامات الكوردية في قضم المدن و الأرضي" لشخص... يختفي وراء اسم مستعار عبد الكريم عبد الله، و نفس هذا المقال، أنا أسميه مقال مجازاً، نشر في أماكن أخرى بأسماء مستعارة،  من المرجح أن جميعهم شخص واحد جبان و... تقمص هذه الأسماء. في الفقرة أعلاه أيضاً أشرت أنت إلى عدد من المصادر و نسبت لهم كلاماً عن الكورد وأهم شخصية من بين هؤلاء هو (باسيل نكتين) القنصل الروسي في إيران، وأنك نسبت له كلاماً لم أجده في كتابه الذي ذكرته أنت، أنا عندي كتاب (باسيل نيكتين) باللغة العربية و اللغة الفارسية، لكني لم أجد ما نقلته أنت عنه. ناهيك عن الأسماء الأخرى التي ذكرتها لم اعثر عليهم، فيا هذا، الكتابة لا تكون بهذه الصيغة، أنت تنسب كلام خطير إلى أناس تقول أن لهم نتاجات، طيب اذكر أسمائهم بصورة صحيحة، و اسم كتبهم، و رقم الصفحة، لكي نراجعها و نطلع عليها،لكي نعرف، هل الذي تقوله صحيح أم مثل بقية ادعاءاتك، تلفيق و تدليس؟. للأسف أنت غير أمين فيما تقول، أي شيء في الانترنيت تراه تسطوا عليه و كأنه كتاب منزل، فلذا تقع في هذه المطبات و تتحمل وزر أخطائهم. دعنا نفترض جدلاً أنك صادق في مزاعمك وتدليسك، هل الشعب الكوردي يتحمل مسئولية عشيرة أو عشيرتان أو حتى ثلاث عشائر قامت بتلك الأعمال؟ إذا كانت للشعب الكوردي دولة وأصدرت قرارات بقتل النصارى آنذاك الشعب الكوردي يتحمل المسئولية التاريخية لتلك المذابح، كالدولة العثمانية التركية التي تتحمل وزر أعماها وهي المسئولة على ما جرى للنصارى، لأنها هي وحدها صاحبة القرار. أن الشعب الكوردي شعب يرزح تحت الاحتلال ويساق أبنائه كما الشعوب الأخرى إلى الخدمة العسكرية و غيرها، فتلك الدولة التي تجندهم هي التي تتحمل المسئولية عن أي شيء يحدث في تلك البلاد، كحال المسيحيين في صفوف الجيش العراقي إبان عمليات الأنفال التي ذبحت فيها (182) ألف كوردي بدم بارد،لكن الشعب الكوردي يعرف أن هؤلاء المسيحيون يخضعون لقرارات الدولة الجائرة التي كان يقودها شخص أرعن موغل بالإجرام. دعني أقرأ لك نص من كتاب (علاقة الأكراد بمذابح الأرمن) ص (157) ينقل لنا من أرشيف أصدقائكم الروس ألاعيب الأتراك في تلك الحقبة، جاء في أرشيف السياسة روسيا الخارجية ، مذبحة الأرمن في الإمبراطورية العثمانية مجموعة الوثائق و مواد يريفان،1966 ص27،38،28، يقول:"بذلت السلطات التركية جهوداً كبيرة في كل مناسبة (خاصة أمام الشخصيات الدبلوماسية و الرأي العام الأوروبي)لإظهار الأكراد في المقام الأول دون تعرض عن أسلوب كهذا، مثل ارتداء الجنود الأتراك الزي الكردي القومي". سأنقل لك مساندة أوروبية للأتراك بمعزل عن الأدوار الخبيثة التي لعبتها الدول الأوروبية و قنصلياتها و بعثات مستشرقيها في الدولة العثمانية، يقول (أرنولد توينبي) في (الحرب العالمية الأولى ص 115 لندن 1915:كشف (فانكهايم) السفير الألماني في إستنبول عن مواقف حاقدة وأظهر كراهية و غضبه الشديدين على الأرمن، و وصفهم بأنهم حشرات خائنة تجاه الأتراك وقال:" من حق الأتراك أن يفعلوا بالأرمن ما يرونه مناسباً لحماية مؤخرتهم، وهم في حالة حرب"و قال بخبث ولؤم ودون خجل:" سأساعد الصهاينة، ولكني لن أفعل شيئاً بخصوص الأرمن بتاتاً". هناك مئات الكتب والوثائق و الرسائل تكشف الدور الخبيث للدول الغربية وأمريكا في تلك الأحداث التي حدثت في تلك الحقبة، فأن دور أكثر هؤلاء القناصل و المستشرقين كان زرع التفرقة بين المسلمين و المسيحيين سياسة فرق تسد خدمة لمآربهم الاستعمارية الدنيئة. فمحاولاتكم الخبيثة المفضوحة ضد الكورد لا تجديكم نفعاً، بل تنقلب ضدكم، لسبب بسيط، وهو، أن العالم أجمع بات يعرف جيداً، أن الإنسان الكوردي إنسان وديع، و يعشق السلم والحرية، وليس له خصوصية إجرامية، كالذين استوطنوا بلاد الشعوب الأخرى بحد السيف. 

 

يزعم الكاتب المدعو إياد محمود حسين:واغلب المؤرخين والمستشرقين والرحالة الذين زاروا المناطق الكردية يؤكدون بأن عدد الأكراد في القرن التاسع عشر في بلاد الفرس والدولة العثمانية لم يتجاوز المليون. وازداد عددهم بعد دخول الكثير من العشائر المسيحية في الدين الاسلامى وتكريدهم. وقسم كبير من النساطرة أصبحوا من الأكراد المسيحيين، وان اللغة السريانية الجديدة التي يتحدثون بها قد دخلت إليها كلمات كردية في منطقتي هكاري وتياري، وتختلف اختلافا كبيرا عن اللغة السريانية القديمة التي دونت بها كتبهم المقدسة.

ردنا: سبق وأن أشرت إلى اقتباساتك من مجهودات الآخرين دون أن تذكر أسمائهم، وقلت لك أن هذه الاقتباسات تعتبر سرقة ولا تجوز، عيب. في الجزئية أعلاه تكرر الشيء ذاته، و تقول فيها: "وان اللغة السريانية الجديدة التي يتحدثون بها قد دخلت إليها كلمات كردية في منطقتي هكاري وتياري، وتختلف اختلافا كبيرا عن اللغة السريانية القديمة التي دونت بها كتبهم المقدسة". هذا النص موجود في كتاب (ب.ليرخ) (دراسات حول الأكراد وأسلافهم الخالديين الشماليين) ص (34) وهو نقله عن (بيركينس) بما أن النص بالكامل لا يخدمك اجتزأت منه ما قد يفي بتدليسك عن الأمة الكوردية. وقال ليرخ في ص(33) نقلاً عن (كوخ):"يجب اعتبار النساطرة في جبال كوردستان أكراداً". ثم تعترف كما جاءت في الفقرة أعلاه بأن تلك المناطق في إيران والدولة العثمانية مناطق كوردية، في ما تسمى ب(تركيا) اليوم والعراق و سوريا بالإضافة إلى إيران التي ذكرتها، وهذا ما نقوله نحن الكورد، إقليم شمال كوردستان المحتل من قبل الأتراك الطورانيين و إقليم جنوب كوردستان الذي دخل مع الإقليم العربي في بلاد الرافدين وكونا دولة العراق الفيدرالي، وغرب كوردستان التي لا زالت ترزح تحت الاحتلال السوري العربي العنصري البغيض، لكن مع انتفاضة الشعوب السورية أن بشائر التحرير لاحت في الأفق، وإقليم شرق كوردستان المحتل من قبل دولة إيران. كلامك عن عدد نفوس الكورد في القرن التاسع عشر غير صحيح، أنت تنسب زعمك إلى بعض المؤرخين و المستشرقين والرحالة، لماذا لا تذكر من هم هؤلاء، ولماذا لا تذكر أسماء كتبهم. بالمقابل أنا أنقل لك نفوسهم نقلاً عن أحد أعظم المستشرقين وهو العلامة الروسي البروفيسور (فلاديمير مينورسكي) (1877- 1966م) في كتابه (الأكراد ملاحظات و انطباعات) طبع في بغداد سنة (1968) يقول:" نفوسهم مليونين و نصف إلى ثلاثة ملايين" لم يضم إليهم مينورسكي كورد الشتات. إما عن ادعاءاتك بأن النصارى استكردوا فهذا هراء لأني ذكرت لك أن المؤرخين العرب قبل التاريخ الذي أنت ذكرته بأكثر من (1000) سنة، ذكروا كورد المسيحيين في كوردستان. لكي لا أطيل أكرر لك ما قاله المؤرخ العربي الشهير (أبو الحسن علي بن الحسين المسعودي الكوفي) المتوفى سنة (346) للهجرة، الذي ذكر:الكورد المسيحيين من اليعاقبة و الجورقان و قال: أن ديارهم تقع مما يلي الموصل و جبل جودي، يسمون بالأكراد بعضهم مسيحيون من النساطرة و اليعاقبة و بعضهم الآخر من المسلمين" كذلك يقول المؤرخ الإسلامي (ابن خلكان) في كتابه التاريخي الشهير (وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان) طبع بيروت مجلد الثالث ص(348): هكاري موطن النساطرة، هم قبيلة من الأكراد، لها معاقل و حصون و قرى في منطقة الموصل.

 

تيتي تي مثل مارحتي جيتي ؟مثل شعبي وفيها معاني كثيرة يا مسعود البرزاني وعائلة المتسلطة بامر السلاح لا بحب الناس ؟مسرور اصبح يضاهي قصي في تعامله اليومي ,وانه شبيه في التصرفات والاختفاء وعدم الظهور ؟مسرور له صلاحيات اوسع بكثير من نائب الاقليم كوسرت رسول ,وكما اضن انه جرجوبة فقط وبعيد عن انظار الجماهير لان كوسرت اصبح حبيس المال والتجارة ولا يهمه الماضي ولا رفاق الدرب ودم اقرب الناس له فاروق الذي استشهد بمدفعية مسعود .مسرور يرفع ويرقي ويمنح الرتب والمناصب .مسرور يامر ولا ياتمر ؟مسرور فوق القانون والقانون تحت قدميه ؟مسرور اذا اخذنا الصلاحيات هو رئيس الاقليم ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان ؟مسرور اصبح في كوردستان اله يعبد؟من قبل الدجالين والمتملقين والانتهازين .كما كان حال ابناء القذافي ومبارك وصدام ؟مسرور بيده السلاح والمال والمليشيات كما كان حال احفاد القذافي ومبارك وصدام ؟حاول ويحاول مسرور الان كسب رضى ايران وتركيا كما كان حال والده  خادما مطيعا الى ايران وتركيا ,وحارب حزب العمال الكوردستاني منذ البداية لارضاء احفاد اتاتورك والى هذه الحظة .ومسرور على خطى ابه ,ولكن لم يستطيعوا كسب ابناء الشهداء والفقراء ؟
تخبط في سياسة التعامل مع تركيا باسلوب مصلحي صرف يؤدي الى كارثة الشعب الكوردي ؟التخبط في سياسة الرعناء في سبيل المال والتعاقد مع شركات النفط ؟معناها نهاية ال برزان بلا شك ؟وانها سياسة التهميش في المستقبل وتقارب المركز مع تركيا .لانها لعبة الامم واغراء  مسيعود ومن معه ليكون مصيره كمصير شاه ومبارك وقذافي ؟
النفط لا يخلق دولة ؟وتعامل الاقليمي لتهميش الاخرين لا  يبني دولة ؟العلاقات الثنائية  بين حزبين وتهميش واستخفاف بالاحزاب الاخرى معناه الغرور ؟ولا بد من انتهاء الغرور بتهلكة على صاحبه ؟سياسة بيدي سلاح وبيدي الثاني المال استطيع اسكات الجميع والتظاهرات  والاصوات المعارضة  مقولة صدام عندما استلم السلطة ؟واليوم نفس تفكير ال برزان ؟الخلاف الان هذه الهواجز  .ولت والى الابد .اليوم الانترنيت في كل بيت .والخوف ازيلة من قلوب الفقؤاء والمظلومين .اليوم السلاح الوحيد التنوير والتوضيح والحقائق تتكلم .نعم مسعود وعائلته في نفق مظلم وفي بيوت مشيدة وحولهم سلاح المدجج والدبابات  يضنون انهم في امان .لا والله وحق شهر رمضان انهم اقرب سلطة الى الهاوية وباشارة واحدة من ابن الشهيد يحرق جسده امام الناس ويقول تبا لال مسعود .لا والله وهو خالق الكون ان ال مسعود يجدون نفسهم بين لحظة واخرى  في مزبلة التاريخ ولا يجدون من يدافع عنهم كما كان حال صدام ؟ال مسعود وصل بهم عدم الثقة بالاخرين حتى الفراش اصبح حولهم من ال برزان ؟ولا يستطيع احد افرادهم التجوال في شوارع الامنة في كوردستان .لذلك عندما يغادرون كوردستان كالطيور المطلق سراحهم من قفص ,ويعبثون في تلك اماكن  ؟
واخيرا اذا كنتم واثقين من حب الشعب الكوردي لكم ؟وواثقين من تعاملكم الصحيح مع الجميع بمعيار واحد ليكن مكانكم بين الجماهير وبين عامة الناس كما كان عبد الكريم قاسم .اوكاستروا اوملكة انكلترااو السويد .ولكن شتان ما بينكم وبين هولاء العظماء بكل شىء حتى بانانيتكم وغروركم .
ربيع الكوردي  يزحف على قصوركم والى مخابئكم والى فللكم .ولا  الجبال والى الدجالون ولا السلاح ولا عقود النفط وشركاتها ولا زريفان ولا وعود تركيا وايران  تحميكم من غضب الجماهير .ولاعاصي من كلمة ارادة الشعب

 صوت كوردستان: الموضوع يعبر عن رأي الكاتب

نص الموضوع:

 

القول بان صدور قرار التاشيرة المفروض على عرب العراق من قبل الحكومة المؤقتة لشمال العراق اسبابه امنية قول يستحق الرد المناسب,بل ويحق لرسامي الكاريكاتير السخرية منه لانه غير منطقي وغير اخلاقي وغير انساني اطلاقا..فهو انتهاك صارخ لحقوق الانسان العراقي العربي (فلا يجوز التمييز بين ابناء الوطن الواحد حسب اعراقهم).

وان كانت الحكومة المؤقتة لاقليم شمال العراق غير قادرة على حفظ الامن في ثلاث محافظات عراقية الا من خلال منع دخول ابناء 15 محافظة عراقية اخرى فهذا يعني انها حكومة فاشلة امنيا و يتحتم عليها اخلاقيا الاستقالة وفسح المجال لمن هم افضل منها للقيام بهذا العمل .

 

كما وان الادعاء بان منع العرب من دخول الاقليم يؤدي الى الاستقرار الامني داخل الاقليم ادعاء فيه اهانة كبيرة لعرب العراق وتجني مقصود عليهم ,وينطوي على ايحاء خطير بان كل عربي هو ارهابي محتمل ..وبالتالي تشويه كبير لسمعة عرب العراق دوليا.

 

قرار التاشيرة مدروس حتى قبل حرب عام 2003 ,ولم يتخذ لاسباب امنية كما تدعي الحكومة المؤقتة لاقيم شمال العراق ,وهدفه كان اقتصادي اولا وسياسيا ثانيا,وكذلك من اجل ان يحفظ لحكومة شمال العراق سرية العمل مع جهات يمكن تسميتها بالمعادية او المشبوهة من قبل حكومة العراق الواحد (والذي يسمى ظلما بالعراق الاتحادي)...فالعراق واحد قبل ان ياتيه هؤلاء الاتحاديين البريمريين بعد عام 2003 بافكارهم ومسمياتهم المستهجنة من قبل كل شعب العراق عموما.

 

التفوق  الاقتصادي الحالي لشمال العراق عائد لهذه التاشيرة وليس الى اجتهاد او عفه يد حكومة شمال العراق ,ولمن يستغرب هذا القول اكتب بعض الامثلة المختصرة التي يمكن تعميمها على كل نواحي الحياة وخاصة الاقتصادية منها.

 

1.هذه التاشيرة تجعل التاجر العربي تحت رحمة التاجر الكردي عندما يريد الاستيراد من دول الشمال مثل تركيا بل وتضمن تفوق دائم للتاجر الكردي على التاجر العربي..وفي نفس الوقت تجعل التاجر الكردي قادر على التحكم باسعار ونوعية وكمية المواد المستوردة من دول الشمال الى العراق.

 

2. تجعل دول الشمال مثل تركيا تفضل التعامل مع الاكراد حكومة وتجارا على حكومة العراق الواحد والتجار العرب , لان الاكراد يضمنون لهم مرور تجارتهم داخل العراق ولانهم قادرين على اعاقتها متى يقررون ذلك,وكذلك هم من يحكم الاسعار والجودة وطريقة التوزيع....الخ.

 

 3.هذه التاشيرة تمنع العامل العربي البسيط من العمل داخل شمال العراق بينما يمكن لاي كردي ان يعمل اينما يشاء في كل العراق وبهذا تقل البطالة عند الاكراد على حساب العرب.

 

4.هذه التاشيرة تمنع المقاول العربي من العمل داخل شمال العراق الا تحت حماية او رحمة مقاول كردي ,بينما تجد المقاول الكردي قادر على العمل في كل مناطق العراق, بل ويخضع المقاول العربي للكردي حتى في مناطق عرب العراق لانه سيحتاجه عند العمل في الشمال.

 

5.هذه التاشيرة تعد حصارا اقتصاديا لعرب العراق حسب  مفهوم الحصار الاقتصادي المتعارف عليه دوليا.

 

6.الكفيل في معظم الاحيان يكون احد الصعاليك ممن يرتزقون على مصائب الناس,وبهذا تضمن حكومة الاقليم ابتزاز عرب العراق واذلالهم وتضمن ارتزاق حتى صعاليك شمال العراق على حساب معاناة عرب العراق.

 

باختصار .هذه التاشيرة تضمن تفوق الكردي على العربي في كل مجالات الحياة وخاصة الاقتصادية منها,بل وتضمن حتى تفوقا سياسيا للاكراد على العرب ,فالنائب العربي يصبح ضعيفا امام النائب الكردي ان اراد المرور من خلال شمال العراق او ان كانت لديه مصالح في شمال العراق او بمجرد ان تمرمصالحه  عبر شمال العراق..وهذا ما يفسر ضعف النواب العرب امام النواب الاكراد ,ويفسر سكوتهم على مهانه الفيزا لمواطن داخل وطنه..فلا توجد اهانة اكبر من ان يتنقل الانسان بفيزا داخل وطنه او بكفيل كعمال الخدمة في دول الخليج.

 

 لذلك اجد ان من حق رجال الاعمال من عرب العراق مطالبة  حكومة شمال العراق بدفع تعويضات لهم عبر القضاء بسبب تضرر اعمالهم وبسبب عدم تساوي الفرص جراء هذه التصرفات الغير قانونية ,والمطالبة بان تدفع التعويضات لهم باثر رجعي منذ العام 2003 والى يومنا هذا,والزام حكومة العراق الواحد بدفع هذه التعويضات من حصة اقليم الشمال في الموازنة.

 

ومن حق عرب العراق رفع شكاوى بسبب هذا الانتهاك الصارخ لحقوق الانسان العراقي العربي من قبل حكومة الاقليم.

 

وايضا بامكان المحافظات الاخرى فرض التاشيرة على القادمين من محافظات الشمال الثلاثة ولاسباب امنيه ايضا..فقد اتضح ان حكومة شمال العراق كانت تخفي المقاتلين السوريين وتدربهم وتمولهم بالسلاح بدون علم حكومة العراق الواحد ومن الغير المستبعد ان نكتشف مستقبلا انها كانت تخفي وتدرب مقاتلين او مليشيات لايعلم عنهم احد.

 

واخيرا. اتمنى ان تعي حكومة شمال العراق ان حربها مع صدام حسين كانت خاسرة على الرغم من انها كانت حرب مع شخص واحد (ومعظم الشعب العراقي كان متعاطفا مع الاكراد) ولم ينقذهم احد منه سوى خطوط العرض التي حددتها اميركا للجيش العراقي السابق, وانشغال صدام حسين بحربه الداخلية مع المعارضين العراقيين من العرب .

 

واقول لحكومة شمال العراق المؤقتة. انكم الان تذلون وتهينون الشعب العراقي العربي الذي لولاه لما كان لكم وجود الان او ان صرتم تعيشون الان بين الكهوف كانسان النايدرتال.

 

واسالهم اي خطوط عرض او طول ستحميكم من عشائر العراق ان قتلتم ابنائها والذين هم جنود العراق الحالي؟ ..اي خطوط عرض ستحميكم ان نفذ صبر عرب العراق عليكم؟.

 

واسال السيد البرزاني شخصيا..ويعلم الله حبا في الاكراد وبحثا عن مصالحهم ,وطلبا للسلام في كل ربوع العراق.

 

 يامسعود البرزاني اذكر لي حربا واحدة انتصر فيها الاكراد بقيادة البرزانيين في اي مكان او زمان كان ؟

 

واقول له اتق الله وارحم الشعب الكردي من مغامراتكم المتلاحقة..كفا مناكفات ومهاترات فما تفعلونه لن يغير شيء في نسبة اصواتكم في الانتخابات القادمة.

 

وهل تستحق الانتخابات القادمة منك دفع العراق عموما وشمال العراق خصوصا الى حافة الهاوية؟

 

وشكرا

 

عدنان شمخي جابر الجعفري

برلين

 

  

      ( أيا بعث لا ..... ) ، سأل الأستاذ الدكتور ( محمد جابر شعابث ) أبن عمه رشيد قائلا ، متى تنهي شطر البيت لقصيدتك المنتظرة يا رشيد ؟ ، أجاب رشيد كلما وضعت قلمي بيدي لأكمل ، ينتابني الغثيان والدوار والصداع فأهملها ، ترى من الشجاع فينا وأكمل ما بدأه رشيد ؟!!!!.

     ( رشيد عبد الجليل علي شعابث الزبيدي ) حلي من محلة ( الجامعين ) ، ولادته بداية أربعينات القرن الماضي ، ذكي حاذق منذ نشأته وطفولته وصباه وشبابه ، يقول رشيد لست ذكيا ومتفوقا كما تظنون ولكني فقت الأغبياء فبُرّزت على الآخرين ، وهذه فلسفته ورؤيته الخاصة  ، فقد والدته وهو لم يدخل المدرسة ، ورويدا رويدا بدأت أمه المتوفاة لا تأتيه في منامه إلا بين الحين والآخر ، حتى نسي ملامح وجهها ،  وتزوج والده بأخت زوجته ( خالته ) ، له شقيق أكبر منه ببضع سنين ( جعفر ) ،كان والدهما رحمه الله يصحبهما لمحل عمله ( النجارة ) في السوق الكبير قريبا من مسجد ( الكطانه ) ، ولكن متى يصحبهما الى العمل ؟ ، يصحبهما للعمل قبل آذان الفجر ليئدوا الصلاة جمعا ومأتمين- صلاة الجماعة -  بعالم دين ، وطفل هكذا عمر لابد أن يضجر من هذا الخروج المبكر فيقول ( أمشي نائما أو نائما أمشي ) ، وربما يسقط أرضا وهو يسير فينجده والده ،  دخل أخوه الأكبر المدرسة ، ولأن رشيد يحب المعرفة لكل شئ بلا سؤال لذا يتوجب عليه أن يرى ما يضع أخوه من كتب ودفاتر وأقلام في جراره  ، أذن كيف يتصرف ، تمارض صباحا مدعيا الحمى وتركه أبوه وأصطحب أخاه ( جعفرا ) الى الصلاة والعمل ، ما أن خرجا وثب رشيد من فراشه وبدأ يخرج كل ما تقع عليه يده ، ومرت بسلام ، طفولة شرسة وذكية ومشاكسة لابد سيكن لها حديث طويل ومعروف لكل المدينة ، ساهم والده كثيرا بصنع هذه الشخصية الغرائبية ، وكيف كانت تلك المساهمة غير المقصودة ؟ ، الوالد أمي لا يحسن القراءة والكتابة ، متوسط الحالة المالية ،  لا يأكل أن لم يعمل ، عمله بسيط  ( نجار ) يصنع ( الجاون ، وكاروك الأطفال – المهد - ، وربد المسحاة ) ، والحلة آنذاك لم تكن إلا هذا السوق المسمى السوق الكبير ، ويقابله سوق أصغر منه في الصوب الصغير للحلة الفيحاء ، تزوج الوالد بثلاث نساء لا حبا في الزواج والإنجاب ، ولكن زوجته الأولى أم رشيد توفيت ، فتزوج بأختها لرعاية الأطفال ، ولأنها لم تنجب تزوج بأخرى ، لم يكن اهتمام الأب منصبا على رشيد صاحب الطاقات الجبارة الذكية ،بل وزع الوالد حنانه وعطفه مساويا للجميع ، وبما أن رشيد كثير المشاكسة والمناكدة مع أقرانه كان يُؤنَب – رشيد -  كثيرا من والده وعمه وأصحاب والده ، دخل الصف الأول ابتدائي وسرعان ما سرّع له لينتقل لصف أعلى ومن ثم أعلى ، وهذا النبوغ المبكر جعله يفخر بنفسه ويجدها أفضل من الكثير ممن حوله بما في ذلك أصدقاء والده الكبار  الذين يجتمعون بمحل النجارة ليتحدثوا بشؤون كثيرة منها الدين والسياسة ، لذا علق رشيد بهاذين البابين ، السياسة والدين ، ويقول الكثير ممن عرفوه أن رشيد كان ميالا للأفكار اليسارية والماركسية ولكنه لم ينتمي لحزب ما ، وبجانب ذلك كان محبا ومغرما بقوميته العربية ودينه ومذهبه ، ولحبه لهذا عشق العربية منذ نعومة أظفاره ، وكذلك تشجيع مدرس اللغة العربية له ، لأنه بدأ ينظم الشعر الفصيح وهو بمراحل الدراسة المتوسطة ، ومرة تحدى والده وأصدقاء والده ليعربوا له بيتا من الشعر عرضه على مدرسه ، ( فصاحة الأعراب زرع مثمر / وبها يصان العرض والوطن ) ، قال له أحد أصدقاء أبيه لمن هذا البيت يا رشيد ؟ ، ضحك رشيد ساخرا بهم لأن البيت من نظمه ، أحب وأعجب ( رشيد ) كثيرا بشخصية الزعيم الراحل ( عبد الكريم قاسم ) ، أجتاز المتوسطة والإعدادية بتفوق وقبل بكلية الشريعة ، وهنا تبدأ محطة الصراع الأول مع الذات ، المحاضرات التي يعطونها له تختلف كثيرا عن المفاهيم التي آمن وأقتنع بها ، ومع ذلك كان من المتفوقين ومن الطلاب الذين يشار لهم ، ومنحه أستاذه ( د مصطفى جواد )رحمه الله  لقب شاعر الكلية ، وتوقع له أن يكون واحدا من أعلام اللغة العربية ، وكثيرا ما كان يطلب من رشيد أن يمر عليه لغرفته الشخصية في الكلية ليعيره من الكتب ما يضن بها على غيره  ، رشيد جسم لا يحتمله عقله ، وعقل لا يحتمل أفكاره ، وأفكار ترفض الذل والخنوع وتريد أن تنشر ليستفاد منها ، فاضطربت عنده الرؤى  ، لم يكن له صديق في الكلية ، أعتزل عن الطلبة ، وكلما حاولوا إخراجه لحياتهم أبت شخصيته الانصياع لما يريدون ، ولا أعلم لم كتب رسالة لوالده يخبره فيها أنه ينوي الانتحار ، جن الوالد لهذه الرسالة وأخذها لأخيه ( جابر ) لأنه الأقرب لرشيد ، طالبا منه الذهاب الى بغداد لمعرفة ما ينوي رشيد لنفسه ، يقول رشيد فوجئت بعمي بدار الطلبة ، كيف أتصرف ؟ ، وأين ينام العم  ، وماذا سيقدم رشيد لعمه من طعام ؟ ، كان العم ذكيا لينجد رشيد من محنته التي يظن ، وأصطحب رشيد لأقرب مقهى في باب المعظم وتحدث مطولا مع أبن أخيه ، وكانت النتيجة أن ألتزم رشيد بدراسته وكليته ، لأن العم أقنعه بأن والده كبُر ويحتاج لمعونته لتربية بقية أخوته ، في العطل الصيفية كان رشيد يعمل لتلبية متطلباته الشخصية من ملابس وكتب يضاف لما يمنحه له الوالد ، ولكن أي عمل يعمله رشيد ؟ ، فرشيد شخصية متفردة ، يستنكر التعالي عليه من قبل الآخرين ، يرفض المعونات من الأقارب وخاصة العم شبه الميسور ، لأنه يعتقد أن المُنح تسلب الكرامة ، استأجر عربة لبيع المرطبات ( الموطا ) ، يدفعها بعضلاته وقوته المشهودة ويذهب بها الى خارج المدينة فجرا ، ويعود بعد صلاة العشاء  بعد أن يبيع كل بضاعته ، عرف ( الجمجمه ) ، و ( العتايج ) ، و ضواحي ( النيل ) وغيرها من القرى المحيطة بالفيحاء الحلة  ، كل ذلك كي لا يراه أحد من المعارف والأقارب ويستهجن منه ذلك ، بعد أربع سنين تفوق على الجميع وعاد الى الحلة يحمل شهادته الجامعية ، لا ينسى رشيد ذلك اليوم الذي قبل فيه يد والده ، وطبع الوالد على جبينه قبلة ابوية حنونة  اعادت لرشيد كل توازنه وحرمانه ، ضحك الأب بوجه ولده وقال له ( بويه بعد لتكلي أعرب فلان شي ) وضحكا معا ، أقام عمه ( جابر ) وليمة لتخرجه ، مدت أم ( شوقي ) زوجة العم يدها لتعطي رشيد مبلغا من المال ليشتري له ( قاطا ) ورباطا وقميصا وحذاءا لأنه سوف يباشر عمله الوظيفي مدرسا للغة العربية والدين ، وكعادة رشيد رفض ذلك المبلغ ، دخل لمدرسته وبدأ الطلاب يلتفون حول أستاذهم لطريقته الحديثة والمسلية لإيصال المادة اللغوية لهم ، عصرا يذهب الى مقهى (  حسن علي ) في سوق العلاوي قرب مسجد الكطانه التي أحبها بل عشقها، وفي هذه المقهى يتواجد أصدقاء والده القدامى ، معارفه ، شباب من اليسار العراقي ، ولأن رشيد قد دلته بصيرته الثاقبة عن الأوضاع السياسية للبلد فقد بدأ يُصرّح هنا وهناك ، وفي صفه عن تلك الأوضاع ، ومعلوم أن صفوف الدراسة لا تخلوا من المتبرعين لنقل ما يدور للجهات المعنية ، ومعلوم أن المقاهي مرتع خصب لرجال الأمن ، يعرف رشيد ذلك ولكن رسالته التي يحملها تقول له عليك واجب الكشف والفضح لهكذا ساسة جوف ، لم يستمع لنصيحة والد أو عم أو أبن عم أو صديق ، عصر أحد الأيام ورشيد يجلس على أريكته بمقهى ( حسن علي ) وكثير حوله وهو يتحدث لهم عن العراق ومظلوميته حضر شرطيان سألا من ( رشيد ) ؟ ، صاح  عاليا أنا رشيد ، قالا تفضل معنا لمركز الشرطة ، قال لهم وبأي تهمة ؟ ، أجابا لا علم لنا وطلب منا هكذا ، نهض رشيد معهما ومد أحد الشرطة يده ليمسك يد رشيد ، جذب رشيد يده وصرخ بوجه الشرطي ( أتركني كلب ) ، سار أمامهما وكأنه هو من يقتادهما ، وصلوا لنهاية شارع العلاوي – السوق الكبير – انعطفوا يسارا صوب مديرية الشرطة ، مقابل أسواق ( الأورزدي ) حاليا ، مجرد دخوله لمركز الشرطة وإدخاله لغرفة  ( النذارة ) وهكذا تسمى وتعني غرفة الانتظار ، وموقعها يمين الباب الرئيسي للمديرية ، لم يكن رشيد مطلوبا للشرطة ولكنه كان بغية أمن بابل ، وهذان الشرطيان ما هما إلا مخبران سرّيان ، بعد دقائق دخل أربعة من رجال الأمن يحملون هراواتهم وانهالوا على رشيد ركلا وضربا بتلك الهراوات ، هل يُسلم صاحب الفكر والعنفوان الشبابي نفسه فريسة بهذا الشكل ، كلا ، أستطاع رشيد أن يصيب كل هؤلاء بجراح دامية ، وأحدهم كسر له رشيد يده ، والكثرة تغلب الشجعان العزل ، وهكذا سقط رشيد مغميا عليه في غرفة ( النذارة ) ، وهذا الشرطي الأمني المزعوم  هو ضابط أمن يرتدي ملابس مدنية تعرفه أسرة رشيد ، ولطالما أرسلوا لأهل الضابط من يسترضيهم وتقديم الدية لهم ولكنهم بعنجهية أمنية يرفضون  ، اليوم الثاني أفاق رشيد الذي أدمي من كل مكان بجسمه ووجد فوق رأسه والده وعمه ، وبدأت المعاناة الحقيقة لرشيد ، خرج من التوقيف ليباشر عمله في مدرسته فوجد نفسه منقولا الى القرى والأرياف البعيدة ، وضابط الأمن لم يكف عن متابعة رشيد وجلوسه بمقهى ( الكطانه ) التي يعشقها ويعشق سوقها الكبير وناسها البسطاء ، وتكرر استدعاء رشيد ولأكثر من مرة  ، وقد يكون رشيد سببا بفقدانه ملاذه الوالد ،  أحد الأيام حضرت سيارة من الشرطة لمدرسة رشيد  ، وافق مدير المدرسة خوفا من الأمن أن يصحبوا رشيد معهم ، قال رشيد الى أين ؟ ، قالوا له الى المستشفى لأننا نظن أنك مريض ، لم ينفع معهم شئ ، أخذوه الى المستشفى وأجري فحص طبي صوري له ، قال له الطبيب أنك تحتاج لحقنة ، قال رشيد لا أشكوا شيئا دكتور ، قال الطبيب خذها من باب الاحتياط  .

يتبع رجاءا

وكالات / اظهرت لقطات فيديو حملت على موقع للاعلام الاجتماعي على الانترنت ما يعتقد انها جثث جنود حكوميين يتم القاؤها من فوق سطح بناية قرب مدينة حلب المحاصرة.
وتظهر اللقطات التي حملت السبت حشودا حول البناية ويعتقد أنها في بلدة الباب قرب مدينة حلب الشمالية حيث يخوض المعارضون المسلحون قتالا مع قوات الرئيس بشار الاسد.

ولا يتسنى لرويترز التحقق من محتوى اللقطات من مصدر مستقل. وتظهر اللقطات حشودا متجمعة حول الجثث التي يتم القاؤها قرب درج مكتب بريد.

وامكن سماع اصوات رصاص في الخلفية لكن لم يتضح ما هو الهدف الذي تتجه اليه النيران.

وهتف رجل قائلا ان الابطال حرروا الباب قبل القاء الجثث واحدة بعد الاخرى

http://www.youtube.com/watch?v=aGTnhyKbyAQ&feature=player_embedded

الأربعاء, 15 آب/أغسطس 2012 00:01

خمسة أعوام مرت على مجرزة شنكال

يٌصادف يوم الرابع عشر من شهر آب الذكرى الخامسة للهجوم الإرهابي الذي طال قضاء شنكال في جنوبي كردستان، والذي راح ضحيته المئات من أبناء الشعب الكردي بين قتيل وجريح.  

 في الرابع عشر من آب عام الفين وسبعة هزّت اربعة انفجارت إرهابية منطقة شنكال في جنوبي كردستان مما ادى لفقدان اكثر من مائتي شخص من ابناء الشعب الكردي لحياتهم وجرح وفقدان المئات. 

 وكان الانفجاران اللذان وقعا في الساعة السابعة والنصف مساء وسط قريتي " تل عزير " و" سبيا شيخ خدرا " قد اثارا الرعب والهلع في نفوس المواطنين الكرد من أبناء الديانة الايزيدية واسفرا عن فقدان المئات منهم لحياتهم، معظمهم كان من الاطفال والنساء. 

 وكان الارهابيون قد عمدوا كذلك الى قصف هاتين القريتين بالمدافع الرشاشة وقذائف الهاون لايقاع اكبر عدد ممكن من القتلى في صفوف المدنيين وذلك في جريمة وحشية يندى لها جبين الإنسانية. 

 العمليتان الارهابيتان خلفتا دمارا هائلا والحقتا أذى كبيرا بنفوس وممتلكات القرويين الكرد لانهما بالاضافة الى حصدهما لارواح المئات من الاطفال والنساء فقد ألحقتا اضراراً جسيمة بممتلكات القرويين حيث انهارت عشرات المتاجر والبيوت على رؤوس اصحابها الذين قضوا نحبهم تحت الانقاض بسبب قوة الانفجارين وكمية المتفجرات الكبيرة التي استخدمت لتنفيذ هاتين العمليتين الارهابيتين. 

 الذكرى الخامسة للمجزرة المروعة في شنكال الكردستانية 

 

منظومة المجتمع الكردستاني: المجزرة التي أرتكبت في شنكال استهدفت وجود الكرد الايزيديين وهويتهم 

 

 

 وبهذه المناسبة اصدرت منظومة المجتمع الكردستاني بيانا نددت فيه بالمجزرة وحذرت من مؤامرات اعداء الكرد.

 وكانت شاحنتان محملتان بالمتفجرات قد انفجرتا في بلدتي "سيبا شيخ خدرا" و"كر عزير" في قضاء شنكال الكردستاني في الرابع عشر من شهر آب عام الفين وسبعة، وهو ما اسفر عن مقتل اكثر من سبعمائة مدني اغلبهم من الاطفال والنساء واصابة اكثر من ثلاثمائة آخرين بجروح خطيرة. وبهذه المناسبة اصدر اتحاد الجمعيات الايزيدية بيانا للتنديد بالجريمة في ذكراها الخامسة، مشيرا بان جروح اهل شنكال مازالت كماهي ولم يتم القصاص من القتلة او تحسين مستوى حياة المواطنين الكرد هناك. من جانبها استذكرت لجنة المعتقدات والاديان في منظومة المجتمع الكردستاني ضحايا المجزرة، وقالت في بيان اصدرته بان ابناء الشعب الكردي من الايزيديين قد تعرضوا في ذلك اليوم الاسود الى هجوم كبير استهدف وجودهم، موضحا بان الايزيديين الذين تعرضوا في تاريخهم الى اثنين وسبعين مذبحة لم يتخلوا عن هويتهم وتراثهم ولغتهم وظلوا متمسكين بتراب وطنهم كردستان، مفضلين الصمود والتضحية على الاستسلام والخنوع.

gemyakurda

 

 

اسفرت المواجهات الاخيرة بين الجيشين النظامي والحر في مدينة حلب ومحيطها عن خلق واقع صعب للغاية بالنسبة للمواطنين، حيث تردت الاوضاع المعاشية بشكل كبير واضطر عشرات الالاف الى مغادرة منازلهم هربا من القصف العشوائي، ولم يستثني الواقع ابناء الشعب الكردي وبشكل خاص القاطنين في حييّ الشيخ مقصود والاشرفية. 

 

ماتزال المواجهات العنيفة الجارية في مدينة حلب ومحيطها بين كل من جيش النظام والجيش السوري الحر مستمرة، حيث اسفرت في الفترة الاخيرة عن مقتل المئات وتهجير عشرات الآلاف من السكان المدنيين، الذين اجبروا على ترك بيوتهم هربا من القصف العشوائي.  

 

 

 

وتركزت المواجهات في احياء الحيدرية، الصاخور، السكرية، صلاح الدين، مساكن هنانو.  

 

 

 

وقد عمدت السلطات الى قطع الاتصالات الهاتفية عن تلك الاحياء، وانهاء خدمة الانترنت، وكذلك قطع التيار الكهربائي بشكل متعمد.  

 

 

 

وشهد حي بستان الباشا الذي يسكنه عدد كبير من ابناء الشعب الكردي، مواجهات عنيفة بين قوات النظام السوري ومقاتلي الجيش السوري الحر، ولم تنحصر تلك المواجهات في ذلك الحي، بل امتدت الى كل من حيّ الشيخ مقصود والاشرفية.  

 

 

 

وقالت مصادر كردية مطلعة في المنطقة، بان قذيفة اطلقتها قوات النظام السوري اصابت احدى الدور العائلة لعائلة كردية في حي الشيخ مقصود شرقي، اسفرت عن فقدان مسن كردي يبلغ من العمر سبعين عاما لحياته. كما اصابت قذيفة اخرى منزلا لمواطن كردي في حي الاشرفية وهو الامر الذي اسفر عن جرح شخصين احدهما طفل.  

 

 

 

اربيل(الاخبارية)

أعلنت وزارة الثقافة والشباب في حكومة اقليم كوردستان عن فتح ابواب التسجيل للمبدعين في مجالات الكتابة والترجمة والصحافة والفنون المسرحية والسينمائية والتشكيلية والموسيقى والغناء وذلك بهدف تخصيص مكافات مادية لهم بما يوافق ابداعاتهم الثقافية والفنية
وبحسب بيان لحكومة الاقليم تلقت (الوكالة الاخبارية للانباء) نسخة منه اليوم الثلاثاء: فقد حددت فترة التقديم لمدة شهر واحد من 15 اب – 15 ايلول -2012 وعن طريق ديوان الوزارة والمديريات العامة التابعة لها في مختلف محافظات الاقليم وذلك تسهيلا لامورهم الحياتية والمهنية.



بغداد-أين

وصف نائب عن التحالف الكردستاني الاتهامات ضد اقليم كردستان بالمشاركة مع دول خارجية بينها اسرائيل في مؤامرة لاسقاط النظام السوري بـ" الافلاس السياسي ".

وقال فرهاد الاتروشي النائب عن حزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني لوكالة كل العراق [أين] ان " الحديث عن مشاركة اقليم كردستان مع بعض الدول الاقليمية واسرائيل في مؤامرة ضد سورية هو افلاس واضح ودليل على ان بعض الاطراف السياسية عقليتها لاتختلف عن عقلية حزب البعث البائد ومنطق الدكتاتور السابق في تسقيط خصومه السياسيين في ذلك الوقت وهذا هو ديدن من لايريد للشعب العراقي خيراً " حسب قوله .

وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر من عام اعمال عنف بين الجيش النظامي السوري ومسلحين بالاضافة الى خروج تظاهرات واحتجاجات شعبية تطالب بتغيير النظام السوري .

يذكر ان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني قد كشف في تصريحات صحفية عن قيام اقليم كردستان بتدريب ودعم مسلحين سوريين اكراد داخل اراضي الاقليم ، وعزا نواب اكراد اتخاذ هذه الخطوة من اجل حماية القومية الكردية في حال حصول فراغ سياسي في سورية .

وأضاف الاتروشي ان " على الأطراف السياسية الوطنية المخلصة التحرك لانقاذ العراقيين من براثن أعداء العراق الحقيقيين " ، لافتا الى ان " الذين يتحدثون عن تقسيم العراق واتهام البعض بتشكيل دولة كردية في المنطقة هم انفسهم الذين يقبضون على السلطة وقاموا بتهميش كل المكونات بما فيهم الشيعة من الشراكة الحقيقية في السلطة والقرار السياسي والاداري والاقتصادي "حسب تعبيره .

ويشهد العراق أزمة سياسية استمرت عدة اشهر بسبب تصاعد الخلافات بين الكتل السياسية حول امور تتعلق بالشراكة في ادارة الدولة بالاضافة الى ملفات اخرى ، وقد ادى استمرار الازمة الى مطالبة بعض الكتل السياسية وهي [التحالف الكردستاني ، القائمة العراقية ، التيار الصدري] بسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي بعد ان عقدت عدة اجتماعات في كل من محافظتي اربيل والنجف .

وكان التحالف الوطني قد طرح ورقة اسماها بالاصلاحات السياسية ودعا رئيس لجنة الاصلاحات رئيس التحالف التحالف الوطني ابراهيم الجعفري في بيان تلاه في 7 تموز الماضي من ثلاث نقاط جميع الاطراف المشاركة في العملية السياسية الى التعامل مع مبادرة الحوار على اساس الالتزام بالدستور واصلاح مؤسسات الدولة.

وتشهد العلاقة بين بغداد واربيل توتراً منذ عدة اشهر تتعلق بخلافات سياسية ودستورية وبعض الملفات العالقة ابرزها التعاقدات النفطية للاقليم وادارة الثروة النفطية والمادة [140] من الدستور الخاصة بتطبيع الاوضاع في المناطق المتنازع عليها بينها محافظة كركوك وفي ادارة المنافذ الحدودية والمطارات وتسليح قوات البيشمركة وغيرها من الصلاحيات الادارية والقانونية .

يشار الى ان الكتل الكردستانية في اقليم كردستان وفي مجلس النواب الاتحادي اتفقت على تشكيل هيئة او مجلس أعلى للتفاوض مع الحكومة الاتحادية في بغداد لحل الملفات والمشاكل العالقة بين الطرفين .



اربيل(الاخبارية)

قررت حكومة اقليم كوردستان منح العوائل المهجرة العائدة من ايران مبلغ 20 مليون دينار كتعويض لهم ولتحسين وضعهم المادي.
وقال مدير الهجرة والمهجرين في قضاء سوران التابعة لمحافظة اربيل عباس أمير في تصريح صجفي: ان حكومة الإقليم وافقت على صرف 100 مليار دينار لتعويض ومنحها للعوائل العائدة من إيران إلى اراضي الإقليم.

واضاف: ان جميع العوائل العائدة إلى الإقليم سيشملهم قرار منح 20 مليون، وستوزع عليهم على مراحل، ولكن بشرط ان لا يكون قد استفادوا من مشاريع اخرى.

ولفت مدير الهجرة والمهجرين الى: إن مديريتهم تسعى لتأمين اراضي عقارية او وحدات سكنية لهذه العوائل.

السومرية نيوز/ بغداد
رفضت السفارة الأميركية في العراق، الثلاثاء، الرد على اتهامها بإبعاد طيارين "شيعة" من برنامج التدريب على طائرات اف 16، فيما أكدت أن الحكومة العراقية ردت على تلك التساؤلات.

وقال المتحدث باسم السفارة الأميركية في بغداد فرانك فينفر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إنه "ليس لدينا أي تعليق بشأن الاتهامات الموجهة للولايات المتحدة الأميركية بشأن إبعاد طيارين عراقيين من برنامج التدريب على طائرات اف 16.

وأكد فينفر أن "الحكومة العراقية ردت على تلك التساؤلات في وقت سابق".

 وكان عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية قاسم الاعرجي اتهم، في الـ12 من أب الحالي، قيادة القوة الجوية العراقية وواشنطن بإبعاد طيارين "شيعة" من برنامج التدريب على طائرات اف 16، بحجة العلاقات المذهبية مع إيران، فيما أكد انه سيطالب باستضافة قائد القوة الجوية أنور حما أمين في البرلمان.

وكانت وسائل إعلام محلية اكدت في السادس من أب الحالي، وجود خلافات حادة بين الكتل السياسية بسبب عدم ترشيح طيار شيعي لإرساله ضمن برنامج تدرب الطيارين على طائرات اف 16، في الولايات المتحدة.

وأكدت وزارة الدفاع في (3 تموز 2012)، رغبة الحكومة العراقية بزيادة عدد طائرات اف 16 في "المستقبل القريب" لحماية الأجواء العراقية، فيما قدم وفد الشركة المنتجة لهذه الطائرات النموذج الأخير منها التي تم التعاقد عليها ضمن الوجبة الثانية.

وكانت الحكومة العراقية أعلنت، في أيلول من العام الماضي 2011، عن تسديد الدفعة الأولى من قيمة صفقة طائرات اف 16 إلى الولايات المتحدة، وفي حين ذكرت أن المبلغ يعد ثمناً لشراء 18 مقاتلة من هذا النوع، أكدت أن العراق يسعى لشراء 36 طائرة منها.

ووافقت الولايات المتحدة الأميركية في (13 نيسان 2011) على مضاعفة عدد الطائرات من طراز اف 16 المقرر بيعها إلى العراق بالتزامن مع زيارة يقوم بها رئيس الحكومة نوري المالكي للولايات المتحدة الأميركية، واعتبرت أن قرارها هذا دليل على تقدم العراق في مجال ضمان أمنه، "واستقلاليته".

وأثارت الصفقة ردود فعل لدى الكرد بعد أن طالب رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، في 23 من نيسان 2012، الكونغرس الأميركي بإلغاء صفقة الطائرات اف 16 مع العراق، وفي حين انتقدت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية رفض البارزاني تسليح العراق بتلك الطائرات، عاد البارزاني في (4 أيار 2012) ، ليؤكد أن طائرات الميغ والميراج وf16 لا تخيف الكرد بقدر ما تخيفهم الثقافة التي تؤمن بلغة الطائرات والمدافع والدبابات واتهم أطرافا بتقصد مهاجمة الكرد "لإثبات عروبتهم"، معتبرا أن "المأساة" التي عاشها الكرد لا تزال غير مفهومة لدى الشارع العربي.

وطائرات اف 16 التي تنتجها مجموعة جنرال دايناميكس الأميركية، وتصدر إلى نحو 20 بلداً، هي المقاتلة الأكثر استخداماً في العالم.

وتأتي صفقة التسليح هذه ضمن الاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن في نهاية تشرين الثاني 2008 والتي تنص على تدريب وتجهيز القوات العراقية.

ومن المتوقع أن تستمر علاقة العراق والولايات المتحدة خلال المرحلة المقبلة ضمن ما يعرف (اتفاقية الإطار الإستراتيجية) والتي تنص على التبادل والشراكة بين البلدين في المجالات الاقتصادية والدبلوماسية والثقافية والأمنية.

 

اكدت وكالة (اسوشيتدبرس) في تقرير لها ان الاقلية الكردية في العراق صارت تكثف مضيها في سياستها النفطية الانفرادية، مستدرجة بعضا من  اكبر الشركات النفطية، بل وتتحدى حكومة العراق المركزية مرة اخرى، في مواجهة على مسار الصادرات النفطية المشتركة.

وقالت الوكالة،ان هذه مغامرة محفوفة بالمخاطر، فتعامل الاكراد مع النفط القابع تحت اراضي منطقة الحكم الذاتي هو تعميق للخلافات القائمة مع بغداد، كما انه يهدد بدق اسفين بين العراق والجارة تركيا، في وقت تشكل فيه حرب اهلية في سورية تلوح في الافق تحديا للتحالفات الاقيلمية القديمة. وتشير الوكالة الى ان حكومة اقليم كردستان بدات في الاسبوع الحالي، تصدير النفط عبر خط نقل تحت سيطرة بغداد بعد تعليق للصادرات دام لشهور على خلفية نزاعات بشأن مدفوعات مالية.

ويرى بعض مراقبي الصناعة النفطية في هذا اشارة على حسن نية من جانب الاكراد. فبالنظر الى اسعار النفط الحالية، فهذا يعني ايضا انه بالون اختبار بقيمة 9 ملايين دولار يوميا كي يروا الى اي مدى يمكنهم الضغط باتجاه تجريب حظهم.

وتنقل الوكالة عن المحلل السياسي هادي جلو، القول ان "الاكراد... يبينون مرة اخرى انهم يستطيعون استعمال النفط من اجل الضغط على بغداد"، وتضيف الوكالة أن الاكراد يخططون لشحن 100 الف برميل يوميا من الان، لاختبار استعداد بغداد لتحقيق ما يقول الاكراد انها مدفوعات متأخرة متصلة باتفاقية تسوية ابرمت بينهما العام 2011.

ويدعو هذا الاتفاق المبدئي بغداد، الى بيع انتاج الاكراد النفطي عبر خط الانابيب الناقل، وكل جانب يأخذ نصف العائدات. واوقف الاكراد شحن النفط في نيسان، زاعمين ان بغداد اخفقت في اعطائهم حصتهم من المبيعات. وبالمقابل، اتهمت بغداد الاكراد باحتجاز مليارات الدولارات من مدفوعات نفطية لم تُكشف، ومن عمليات تهريب نفط الى خارج البلد.

وترى الوكالة ان لدى الزعماء الاكراد سببا يجعلهم يشعرون بانهم متمكنون، فحتى الان، ابرمت 4 من بين اكبر 10 شركات نفطية عالمية، عقودا للبحث عن النفط في منطقتهم الجبلية الشمالية. وبحسب الوكالة،فان الشركات النفطية مستعدة للمراهنة على المنطقة الكردية، التي تحتوي على احتياطيات تصل الى 45 مليار برميل، لان شروط كردستان اكثر كرما مما هي عليه في بغداد، فضلا عن ان الوضع الامني وسرعة تحسن البنى التحتية فيها، هي امور جاذبة اخرى.

 المصدر ;وكالات

بغداد/اور نيوز

أجرى الدكتور برهم صالح، نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني، والرئيس السابق لحكومة إقليم كردستان العراق، في بغداد أول من أمس مباحثات مع رئيس الحكومة الاتحادية نوري المالكي وصفت بأنها غير رسمية.

وقال صالح "أنا في العاصمة بغداد في زيارة خاصة غير رسمية التقيت وسألتقي خلالها بقادة الكتل السياسية العراقية"، منوها إلى "أني كنت قد التقيت أمس (أول من أمس) رئيس الحكومة نوري المالكي وأجرينا مباحثات تهم الأزمة السياسية العراقية والأوضاع الإقليمية". ونقلت صحيفة الشرق الاوسط عن صالح قوله: "لقد تم التأكيد على أن هناك أزمة سياسية مستفحلة في العراق ويجب العمل على حلها بجدية واستنادا إلى بنود الدستور العراقي الذي استفتي عليه العراقيون، فالدستور هو الفيصل في حل جميع الخلافات العالقة سواء بين الكتل السياسية أو بين أربيل وبغداد".

وكشف نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني عن أن "الحراك السياسي للشروع بمسألة إجراء الإصلاحات الحقيقية سيكون بعد عودة فخامة رئيس الجمهورية جلال طالباني من رحلة علاجه وهو من سيمضي بهذا المشروع نحو النجاح إن شاء الله". وكشف صالح أنه سيغادر غدا إلى ألمانيا للقاء الرئيس طالباني، وقال: "فخامة الرئيس سيعود إلى العراق بعد عطلة العيد وهو في صحة جيدة وسيعاود جهوده الخيرة في مسيرة الإصلاحات وتقريب وجهات النظر بين الكتل السياسية".

وأقر صالح بأن "البلد يعيش أزمة سياسية حقيقية ليست بسيطة في خضم تحولات تعصف بالمنطقة عامة وهذا يتطلب منا ومن بقية الأحزاب والكتل والقادة السياسيين بذل المزيد من الجهود لمجابهة التحديات السياسية".

لكن القيادي في كتلة التحالف الكردستاني حسن جهاد، قال ان "برهم صالح وصل امس الى بغداد لبدء محادثات مع الحكومة المركزية يلتقي خلالها رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، وقيادات سياسية اخرى"، مبيناً أن "الزيارة تأتي في اطار تهيئة الاجواء المناسبة والاطلاع على موضوع الاصلاح".

واضاف ان "الوفد سيناقش القضايا العالقة بين بغداد واربيل وابرزها قضية العقود النفطية وقانون النفط والغاز والمناطق المتنازع عليها كما سيناقش الازمة السياسية بين الكتل بشكل عام وسيطلع على ورقة الاصلاح السياسي التي اقترحها التحالف الوطني". وتوقع ان "ينتظر الوفد عودة رئيس الجمهورية جلال طالباني للقاء الكتل السياسية الأخرى".

وعما إذا كانت هناك أزمة بين حزبه وحليفه الحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان العراق، قال صالح "للأسف هناك من يصور الأزمة وكأنها أزمة كردية - كردية وهذا أمر غير دقيق، فالأزمة هي أزمة عراقية وتعصف بعموم الأوضاع والكتل السياسية العراقية ولا بد من أن تترك تأثيرها على الأوضاع في إقليم كردستان كوننا جزءا مهما من العراق وهناك متعلقات وخلافات بين بغداد وأربيل ولا مشاكل داخل بيتنا الكردي بل إن المشاكل كما نوهت داخل عموم بيتنا العراقي ولها تبعاتها وتأثيرها على كل المكونات العراقية".

وكان برلمان اقليم كردستان اقر قبل يومين تشكيل مجلس أعلى لتفاوض اقليم كردستان مع الحكومة الاتحادية بحضور نائب رئيس الحكومة العراقية روز نوري شاويس، ورئيس برلمان كردستان ارسلان بايز، وممثل حكومة الاقليم في بغداد محمد إحسان، ورؤساء الكتل السياسية الكردية في البرلمان.

ونفى صالح أن تكون شركة "إكسون موبيل" النفطية الأميركية العملاقة قد جمدت عملها وعقودها مع حكومة إقليم كردستان، بخلاف ما أعلنه مكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني أمس، وقال صالح "حسب معلوماتي هذه الأخبار غير صحيحة وليست دقيقة فهذه الشركات النفطية العملاقة، ومنها (إكسون موبيل) الأميركية و(توتال) الفرنسية وغيرهما كانت قد وقعت عقودا لإجراء استكشافات نفطية في أراضي إقليم كردستان، وهذه شركات كبيرة لا تتراجع عن عقودها ولا تخضع للتهديد ولها إمكانيات اقتصادية كبيرة، وأريد أن أوضح أمرا مهما للغاية للإخوة الذين يتحدثون عن ضرورة تجميد عقود هذه الشركات وهو أن هذه الشركات تعمل في إقليم كردستان العراق، ومهمتها تطوير اقتصاد البلد".

 

بغداد / اور نيوز

 كشف مصدر نيابي عن لقاءات جرت في الايام الماضية بين لجنة النفط و الطاقة و اللجنة القانونية برعاية رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي لمحاولة تمرير قانون النفط و الغاز في الدورة التشريعية الحالية.

 و قال المصدر لوكالة (أور) ان "هناك اتفاق ضمني بين القوى السياسية الكبرى على تمرير قانون النفط والغاز باسرع وقت ممكن مع احتمالية تمرير النسخة الكردية"،  مشيرا الى ان "اللقاءات التي حصلت حتى الان لم تصل نتيجة سوى تبادل وجهات النظر و طرح البدائل".

واكد المصدر ان "اللجنة التي شكلت ازاء هذا الامر كانت تعقد اجتماعاتها منذ قرابة الشهر لكن بصورة متقطعة لمحاولة ترطيب الاجواء بين القوى السياسية"، موضحا ان "اللجنة التي شكلت مؤخرا ستكون مهمتها اختيار نسخة من مسودة قانون النفط والغاز اجل اقراره برلمانيا".

بغداد – "ساحات التحرير"
قال وزير التجارة خيرالله بابكر ان الوزارة تمكنت من تخطي الوسيط في عملية توفير مفردات البطاقة التموينية، مؤكداً أن "وزارة التجارة تمتلك كل مقومات التعامل المباشر، من الامكانية المالية وكل الضمانات المطلوبة بجانب خبرات التعاقد وتدقيق السلع".
واضاف "على سبيل المثال نشتري الزيت مباشرة من المنتجين في تركيا ومصر والجزائر بسعر ارخص، وفي العام المنصرم وصل سعر طن الزيت الى 1960 دولارا وحاليا سعر الطن 1715 دولارا".

خيرالله بابكر

واوضح بابكر في اعتراف ضمني بفساد عقود الوزارة السابقة ان "الشراء المباشر بدون وسيط وفر قرابة 200 مليون دولار من شراء الزيت فقط بعد ان عملنا بموجب قرار مجلس الوزراء الذي منحنا صلاحية التعاقد المباشر مع المنتجين في مناشئهم"، متابعاً بأن لجنة التعاقدات تضم حالياً "في الاقل عضوا او عضوين من اللجنة الاقتصادية البرلمانية موجودين في كل تعاقداتنا اضافة الى الدوائر الرقابية والفنية وتمت السيطرة على كل الخلل الذي كان يشوب التعاقد وما كان يتداول عن السلبيات".
ويعد اعتراف وزارة التجارة بتوفير الأموال من خلال تخطي الوسطاء، خاصة بعد اتهامات سابقة للوزير السابق عبد الفلاح السوداني بالفساد، اعترافاً ضمنياً بصدقية تلك الاتهامات، خاصة وأن الوزير الحالي يتحدث عن تجهيز الوزارة لمادة واحدة من مجموع عشرات المواد الغذائية التي تستوردها الوزارة بشكل مستمر.

بغداد –"ساحات التحرير"
يصل الى العاصمة بغداد بعد عطلة عيد الفطر وفد تفاوضي من اقليم كردستان لبحث الملفات العالقة بين الحكومة الاتحادية والاقليم .
واكد النائب عن التحالف الكردستاني قاسم محمد :"اعلن  الاقليم تشكيل لجنة تفاوضية دائمية للاتصال بالحكومة الاتحادية، والوفد الذي سيزور بغداد بعد العيد، سيخوض جولات تفاوضية مع المسؤولين، والاجواء اصبحت ملائمة لاجراء الحوار".

هيثم الجبوري

وبدوره رحب النائب عن ائتلاف "دولة القانون" هيثم الجبوري بزيارة الوفد التفاوضي، معربا عن اعتقاده بامكانية حسم الخلاف بين بغداد واربيل باعتماد الدستور: " نرحب باي جهد لحل الازمات السياسية،  وحسم الخلاف الملفات العالقة بين بغداد واربيل، وما كان دستوريا على الحكومة الاتحادية الالتزام به، وكذلك الاقليم ". 
وشهدت العلاقة بين بغداد واربيل مؤخرا توترا ملحوظا، نتيجة تصاعد لهجة تبادل الاتهامات بين الطرفين،  حول انتاج وتصدير النفط، فضلا عن قضايا اخرى،  تتعلق بتطبيق اتفاق اربيل .

  الكتاب الأجانب وتقييمهم لواقع بلداننا ليسوا نماذج يفترض بنا أن نقتدي بهم مهما بلغت نجاحاتهم في بلدانهم, سما شأنهم, علت مراتبهم وكثرت جوائزهم, بل أنني أستطيع أن أجزم بأن أقل كتابنا المحليين خبرة  تبقى أبحاثهم وتحليلاتهم أكثر مصداقية, منطقية وأشد ملامسة للواقع من هؤلاء الذين يستشهد بهم كمراجع في شؤوننا السياسية وتتهافت الصحافة لنشر مقالاتهم المترجمة, من بين هؤلاء الكاتب الأمريكي توماس فريدمان فكتاباته بالدرجة الأولى موجهة للقارئ الغربي ومناسبة لتذوقه. استوقفني كثيرا مقالاته عن شؤون الشرق الأوسط عامة والشأن السوري خاصة,  كمحلل غريب عن الواقع لا يلام في عدم دقة المعلومة المحلية لديه وخلطه الديموغرافي من بلد شرق أوسطي الى اخر مثله في ذلك مثل غيره من الكتاب الأجانب,  لكن الذي جعلني أهتم بكتاباته أكثر من سواه هو تطابق الرؤى التام بين ما يكتبه وبين ممارسات الادارة الأمريكية وموقفها الرسمي من الشأن السوري.

هناك مثل كردي يقول : من يحترق فمه من الحليب الساخن ينفخ حتى في كأس اللبن البارد بعدئذ.

هذا المثل ينطبق نوعا ما على الموقف الأميركي حيال المأساة الأليمة في بلدنا سورية.  تجربة الولايات المتحدة وإبداعها في حفر مستنقعها النتن في التربة العراقية بأيديها مندفعة الى ذلك بحكم ضغط سيكولوجي هائل لإرضاء الرغبة الأمريكية العارمة في الانتقام لضحايا الحادي عشر من سبتمبر واسترداد كبريائها مندفعة بغرور العظمة من امكانياتها على اقتلاع أنظمة لا توائمها  وزرع أخرى موالية, معتمدة على ارشادات مغلوطة  من بعض العراقيين  في الخارج  وتحليلات أمثال فريدمان الأمر الذي جعل نزوة بوش العسكرية باهظة الثمن بشريا وماديا واستغرقت تسعة سنوات طوال حتى تمكنت قواته على الخروج من المستنقع الذي الى يومنا هذا مازالت أوحاله عالقة بهم.

الاشارة الى الفشل الأمريكي في العراق وإيعازه الى التركيبة البنيوية هو تهرب من قول الحقيقة  الكامنة وراء فشل الغزو الأمريكي للعراق و النهج الذي سلك لاحتلالها, أسبابها, دوافعها والأهم من ذلك كله هو الغياب التام لإستراتيجية الخروج من البلاد والهيكلية التي كان من المفروض أن ترسم قبل الاجتياح  لعراق ما بعد صدام, لقد مارس جورج بوش الابن مقولة ( فكر ثم أجب ) عكسيا أي قام بالفعل ثم فكر بعدئذ بما فعل.

الأخطاء والانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها القوات الأمريكية بتواجدها الطويل على الأراضي العراقية قضت على أحلام وتطلعات المواطنين في العالمين العربي والإسلامي الى الديمقراطية الغربية كنمط سياسي, اجتماعي يحتذى به كما أن تلك الانتهاكات المتتالية ساهمت على تعزيز مواقف ديكتاتوريات المنطقة  بأنها تبقى الأفضل لشعوبها على الرغم من استبدادها.

التدخل الأمريكي في العراق لم يكن في الأساس لأجل الاطاحة بنظام صدام الديكتاتوري, إنقاذ الشعب العراقي وإحلال نظام ديمقراطي بديل كي ينعموا به, بل كان له دوافعه الأمريكية البحتة,  فبالإضافة الى رغبة الانتقام كان الهدف أيضا ارباك المنطقة وإقحامها في صراعات مذهبية وخلق توازنات طائفية بعد أن اعتدل الموقف الأمريكي تجاه الشيعة حيث أن مجمل الذين نفذوا هجمات الحادي عشر من سبتمبر كانوا من السنة.

حين قصف صدام مدينة حلبجة بالأسلحة الكيماوية عام 1988 وقتل أكثر من خمسة ألاف مواطن كردي نساء, أطفال شيوخ,  النخوة الأمريكية والغربية كانت غائبة. ذاكرة مواطني الشرق الأوسط ليست مثقوبة ويدركون الدوافع الحقيقية وراء كل خطوة سياسية أجنبية. الاطاحة بنظام صدام حسين الدموي غير مأسوف عليه على أية حال, لكن ما يؤسف عليه هو معاناة الشعب العراقي وتشتته الأليم .

 لا أحد يستطيع الادعاء بأن الأزمة  السورية سهلة وحلها يسير لكن تشبيهها بالتوأم  مع العراق كما يحلو للسيد فريدمان أن يصورها أمر لا يخلو من السطحية ومحاولة تبرئة الذمة الأمريكية, هناك التشابه من النواحي الديموغرافية والاثنولوجية وحتى  الأيديولوجية المتمثلة بحزب البعث,  لكن ليس هذا ما يجب الأخذ بعين الاعتبار هنا بل طريقة و أسباب الغزو الأمريكي للعراق مقابل ما هو مطلوب من الولايات المتحدة الان حيال الأزمة السورية.

الشعب السوري يقارع آلة القتل في سبيل نيل حريته وليس لاستجداء احتلال أمريكي مشابه لم حصل في العراق.

فريدمان يقول في مقالة له نشرت في صحيفة نيويورك تايمز مؤخرا بعنوان سورية توأم العراق :( بأن سورية ليست مثل ليبيا لكنها مثل العراق وهذه المرة لن تلعب الولايات المتحدة دورة القابلة).

 يضيف فريدمان:

 ( السبب الوحيد لإمكانية العراق من التوصل الى مخرج مقبول للأزمة هو بقاء عشرات الالاف من القوات الأمريكية و قيامها  بدور القابلة المسلحة).

هنا يغفل فريدمان عن السبب الحقيقي وراء بقاء القوات الأمريكية وهو تحطيم الدولة العراقية لا النظام فقط وتفتيت بنيتها التحتية اللا مسئول .

يضيف فريدمان:

( لا أريد أن أرى أي تدخل أمريكي في سورية أو في أي مكان من العالم العربي كما أن ذلك لن يكون مرحبا به من الشارع الأمريكي).

هذه هي الحقيقة العارية أي أن الأمريكيين اختاروا أوباما ذوي الأصول المسلمة ليس محبة بالمسلمين والإسلام ولكن لكي يجنبهم الاستمرار في العداء مع العالم الاسلامي ويحافظ بذلك على الأمن القومي الأمريكي وكل ما عداه فخار يكسر بعضه!

كما يقول الكاتب أيضا:

(كانت العواقب المأساوية لاحتلال العراق هو التطهير العرقي وتحويل البلاد الى تكتلات متجانسة سنة, شيعة, كرد).

القضية الكردية كانت موجودة  قبل صدام حسين بعقود كشعب على أرضه التاريخي, أما النزاع المذهبي فالولايات المتحدة كانت من بين من أشعلوا فتيلها.

ويردف فريدمان:

 (عندما فترت الحرب الأهلية  وسئمت الأطراف المتنازعة من الاقتتال , توسطت الولايات المتحدة باستصدار دستور جديد واتفاق حول تقاسم السلطة).

هنا تشابه كبير في الموقف الأمريكي حيال الأزمة السورية  من خلال كل ما رأيناه من التباطؤ في التعاطي مع الأزمة وذلك حتى يملّ الطرفان من قتل بعضهما البعض, حينئذ سوف تتوسط أمريكا لإيجاد أطر للحل.

ويقول أيضا:

( لا يمكن الانتقال من صدام حسين الى الديمقراطية دون الدخول في حرب الجميع ضد الجميع).

  ويختم فريدمان مقالته: (بدون قابلة خارجية أو مانديلا سوري سوف تبقى نيران النزاع متقدة طويلا).

 الخشية من البديل القادم, البيانات الجوفاء,  التمني, السلبية هنا أيضا يعكس التباين الكبير في السلوك الأمريكي بين جورج بوش الهجومي  وأوباما الاستسلامي والافتقار الى نهج أكثر اعتدالا يفترض أن تتحلى به دولة عظمى مثل الولايات المتحدة الأمريكية.

2012-08-13

فرمز حسين

 

     مترجم وكاتب سوري مقيم في ستوكهولم

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.            

Stockholm-sham.blogspot.com              

Twitter@farmazhussein     

ان حرب المياه بين ايران والعراق لم تكن حديثة العهد بل هي قديمة جدا ففي عام 1913 وقع بروتوكول حول الحدود العراقية الايرانية بين الدولة العثمانية وايران تحت اشراف بريطانيا بين خط الحدود في شط العرب . وفي عام 1937 وقع اتفاق جديد للحدود بين البلدين اعطى لإيران حقوقاً في شط العرب ، ومكاسب جديدة منها حرية الملاحة للبلدين في الشط ، وحصول ايران على بعض الجزر وبقيت السيادة على الشط للعراق .
استمر الحال على ما هو عليه بيد ان العلاقات بين البلدين لم تكن على ما يرام في الفترة التالية لاتفاق 1937 حتى عام 1969 عندما اعلن الشاه محمد رضا بهلوي الغاء اتفاقية عام 1937 للحدود بين البلدين وطالب باتفاق جديد.
وفي عام 1975 نجحت جهود الرئيس الجزائري بومدين لعقد اتفاق بين العراق وايران، في الجزائر حول الحدود، واهم ما جاء في هذا الاتفاق حصول ايران بموجبه على مكاسب جديدة كان الاتفاق اشبه بالصفقة بين الطرفين اراد العراق من خلالها حل مشاكله مع ايران لمواجهة الاكراد في شمال العراق، ووضع حد لمساعدة ايران لهم. وكان من ابرز نتائج تلك الاتفاقية تأكيد المناصفة في شط العرب بين ايران والعراق .وبعد قيام الثورة  في ايران عام 1978 ساءت العلاقات بين البلدين. وبتاريخ 17/ 9/ 1980 اعلن العراق الغاء اتفاقية الجزائر، وقامت الحرب العراقية الايرانية في عام 1980.

ولنلاحظ ان الاتفاقيات المائية كانت تسير نحول حلحلة الامور لكن مع مجيء ثورة الخميني 1978 تغير النهج الى نهج اموي فالنهج الاموي الكافر كان اساسه ان يضرب الدين بالدين وكان برنامجه هو المكر والخداع والنفاق وشراء الذمم وبث الفتن والنزاعات والاتصاف بالأخلاق التي من شأنها تدمير النفسية المؤمنة وارساء اهم مقومات الهمجية والبربرية . واليوم نحن العراقيين تعاد علينا موجة اموية انتهازية تعسفية تقودها ايران وملاليها الذي يدعون انهم يسيرون على النهج الاسلامي بل يسمون دولتهم المجوسية (الجمهورية الاسلامية) وبطبيعة الحال لكل انسان لبيب وحذق سيعرف ان الادعاء الفارسية هو ضرب من الدجل والنفاق وهم يصبون مكرهم ونفاقهم بالدرجة الاساس على الشعب العراقي المسكين ولكي اكون ذا دليل ان ايران هي صاحبة النهج الاموي الحديث ويجمعها القاسم المشترك مع القاعدة والوهابية سواء في دعم تلك المجاميع الاجرامية او رفدها بالمؤن والخطط والسند .

فلو سلطنا الضوء على مسألة الانهار المشتركة بين العراق وايران نجد ان الجارة السيئة ايران عمدت بحويل مجاري الأنهار منذ الستينيات من القرن الماضي بتغير مسارات عدد منها خاصة في المنطقتين الوسطى والجنوبية من العراق ( هناك 18 نهراً أساسياً تصريفها المائي يبلغ 7 مليارات م3 تنبع من غرب إيران لتصب في الأراضي العراقية ) وباشرت بتحويل بعض الروافد الأخرى في المنطقة الشمالية من القطر، كنهر الوند ونهر الكارون ونهر كنجان جم ونهر وادي كنيكر ونهر قره تو ونهر دويريج ونهر كرخة ونهر الطيب ونهر هركينه .. الخ .

والان لنقلب ارواق التاريخ ونرى النهج الاموي
ففي معركة صفين معاوية يمنع الماء عن معسكر علي عليه السلام
لكن علي عليه السلام و جيشه يحصل على نهر الفرات ويفتح الطريق امام جيش معاوية للماء
وعبيد الله بن زياد والي الكوفة الخاضع لسلطة يزيد بن معاوية يأمر عمر بن سعد ان يمنع الماء عن معسكر الحسين عليه السلام

ولكن الحسين عليه السلام روّى سرية الحر بن يزيد الرياحي - قبل التحاقه بمعسكر الحسين عليه السلام - بالماء بعد ان اصاب العطش سريته الاموية .


واليوم ايران تسير بهذا النهج الاموي القاتل فتقطع الماء عن العراقيين وعن الحيوان والنبات ، فتقطع كل الانهار والروافد بل تزيد الطين بلة ، ان نهر الكارون يحول مجراه الى الخليج ويبدل بنهر يصب الملوحة في شط العرب لكي يقتل الزراعة ويقطع ارزاق الناس هناك في البصرة ؟؟ سبحان الله أي نهج اموي لعين هذا ؟ كأنها يدسون السم بالماء فارتفاع الملوحة يعني لا معيشة هناك !!  واي نهج اموي ان يقطع نهر الوند نهائيا في ديالى وتهاجر الناس وتقطع الارزاق ؟؟ بربكم هل هذه جمهورية اسلامية ام جمهورية مجوسية ؟ هل هذا نهج علي عليه السلام ام هل هو نهج معاوية ويزيد ؟؟ الظاهر ان العمامة التي يلبسها ملالي طهران هي نفس تلك العمامة لمعاوية ويزيد وان سلطة طهران وسياستها هي توأم سلطة بني امية الانتهازية قاطبة

ماذا يريدون من هذا الشعب ؟ ماذا يريدون من هذه البلاد ؟ الا يكفي تنصيب عملائهم في السلطة وها هم ساكتون عما يجري لقطع الماء الذي هو هبة الله لعباده في ارضه ولكن ايران وعملائها يغيرون احاكم الله تعالى وسننه وقوانينه ويمنعون رحمة الله على عباده لأن المجوسية مازالت طاغية عليهم والقومية الفارسية التي هي من انتن واخبث العروق طاغية عليهم ايضا .

ويبقى سؤال لمرجعيات النجف (الاعجمية) هل في فتاويكم الشرعية او رسائلكم العملية او دراستكم الحوزوية ان السكوت عن قطع الماء المباح اصلا هو حكم شرعي ؟؟ واذا كان الجواب (كلا) فما الحكم الشرعي من قطع الحياة عن الناس وقطع ارزاقهم وتهجيرهم وقتل مواشيهم وحيواناتهم ونباتاتهم التي انتم تقتاتون منها ؟؟ افتونا اماتكم الله !!

 

14 - 8 - 2012

الثلاثاء, 14 آب/أغسطس 2012 21:22

العِمامة أصل القوانين !- عادل الخياط

 مُدهشة قدرة العمامة الإسلامية : قدرة العمامة الإسلامية تخطت بإختراقاتها العفريتية الطنطلية جميع الفلسفات والعلوم والتجارب ! 

 

الفلسفات نضحت وخطت المجلدات والمعاجم لأجل مسير أمثل للحياة ..

العمامة إختزلت الكون في لحية ومسبحة وتجويدة !..

 

التجارب خلقت روبوتات آلية من حديد وألكترون .. العمامة حولت ملايين البشر من خلايا ودم إلى روبوتات تأتمر بأمرها : تنهب وتقتل وتفرض فيروساتها على البشر أجمعين !

 

 العِلم إستنسخ النعاج وهي حية تُرزق , خلاياها تنبض بالحياة .. العمامة ومن يدورون في فُلك العمامة بمقدورهم إستنساخ البشر من الخلايا الميتة - إستنساخ المالكي بعد موته نموذجا !

 

 العلوم تُحوِل السلاحف والضفادع والفئران و.. إلى رسوم متحركة تبعث المتعة في النفوس الطِفلية الغضة .. العمامة حقنت تعاويذ شيطانية في تلك المصنوعات لتُحذر البشر من سمومها المميتة - الفأر ميكي ماوس عينة !

 

 التكنولوجيا صنعت النفاثات والمواخر لتنقل المخلوقات والقمح والشعير من مطارات ومرافئ المسطحات الكُبرى نحو السواحل الغائرة  .. العمامة إختطفت النفاثة لتُفرقع معالم الكدح البشري : المحطات والأبراج  والجسور .. !

 

منظمات الكون تترصد الخرائط الأرضية المائية لتسقي الأرض والإنسان وإبن آوى .. العمامة تتفنن  في البلع لتتلذذ بموت الكائن الآخر ببطء سادي - سد عشرين رافدا تتلاقح مع أنهار العراق من قبل عمائم إيران نموذجا- ! 

 

 المختبرات ومعاهد العلوم والجامعات تتقصى حركة الجراثيم والميكروبات لتصنع منها مضادات ضد ضمور المسير الإنساني .. العمامة تترنم بضراعات أبدية للخسف والمعاد.. !

 

  الحصارات الإقتصادية تسقط الأمصار والممالك في المهالك  .. العمامة تفل لفتها الألفية لتطعم الحلوق تعاويذ الموت المقدس .. !

 

 مصحات العلل النفسية منشآت للتأهيل والسوية  .. العمامة تسمها بـ إختراعات إبليسية ! وبين أذرع العمامة فقط القبس النوراني للمسح والشطب والإنشراح والسكينة .. !

 

 الحراك البشري في أصقاع الأرض يعكس الصراع الذي سوف يتمخض عنه واقع وعوالم أكثر تطورا .. العمامة إحتارت ,  تبحث عن مُنقذ لتفسير مصطلح " التطور " !

 

حواء  تغفو مستكينة على إنسانية وعقلانية الفكر العلماني .. العمامة تتوعدها بصب الرصاص في حلقها وأذنها وعينها و.. !

 

رُواد العصر العلماني ينظرون إلى حواء كمخلوق مُلهم في الجمال والحب  والتواصل الذي بدونه لا خير لهذه الدنيا , ينظرون له كنجم ساطع في فضاءات  العلم والفن والأدب  .. العمامة تراه مجرد فِرج لبعث الفحيح القبيح في الأوداج المُعممة !

 

الفلسفة أسقطت الفضيلة الكلاسيكية الموروثة , أسقطت توارث المعرفة والفضيلة  .. العمامة لم تزل تمارس سياسة الخضوع بالتوريث والعرف الغبي , بالضبط مثل العُرف الكنسي الأوسطي البائد !

 

 الموسيقى : أجمل وأنبل إختراع إبتكره الإنسان مداعباً للحس البشري, قدرات التغيير لهذا الكيان العظيم - الموسيقى - في السلوك الإنساني , تتجمد المداد قبالة رسم خطوطه البيانية .. العمامة وتابوها يحتملان أنصع وصمة عار رؤيوية في وصم هذا العالم الغير مقيد بحدود كونية !

 

الأدب : يتوغل في النفس البشرية والواقع الإجتماعي والتاريخي بمنحنيات غاية في الدقة والصعوبة .. العمامة نصبت محاكم التفتيش لكل من يزِل قلمه خارج عُرف الجن والعفاريت والطناطل !

 

الفنون : صدى لموروثات الشعوب بكل تفاصيلها .. العمامة : ليس ثمة مصطلح يُدعى موروث , الموروث إبتدأ بسفينة نوح وتوسط بقوم لوط وجلد " أيوب " لزوجته وحبس " يونس " في بطن الحوت , ثم إنتهى بـ " كعبة القرابين " !

 

الحضارات : السومرية , البابلية , الفرعونية , الصينية , اليونانية ...أغنت العالم بالآداب والفنون والفلسفة والعمارة ... العمامة : جميعها إختراعات كافرة , ليس هناك شيء اسمه حضارة , هناك مجموعات بشرية من الزنادقة الكفار  شيدوا معالم بابل والفراعنة والأكديين واليونان .. لذا يجب هدم هذه القبور الكافرة !

 

تاريخ الأرض : جيولوجياً , فيزيائياً , كيميائياً وعلاقته بالشبكة الكونية .. العمامة تضحك ساخرة مثل فِعلها على أي حيز معرفي أو علمي : أية أرض وأية جيولوجيا  وفيزياء وكون , هل هناك أرض قبل أبينا آدم ؟ ليس هناك أرض , الأرض خلقها الله لأبينا آدم بعد واقعة التفاحة ! أما السماوات السبع فهي الأرض والقمر والبقية يقينها عند الله , فمن أين تخترعون لنا هذه الخزعبلات !؟ ..  نعم , هذا صحيح ورب آدم وتفاحة النزول واللعنة الأبدية !

 

الأخلاق : لا تسرق , لا تخدع , لا تخون , لا تمارس النميمة , لا تغدر , لا تكذب , لا تُضلل الناس , الإيثار , التسامح , التضحية , الصدق   .. عموما : أنك لا تسبب الضرر للغير ... العمامة : من الممكن أن تسلك عكس كل تلك السلوكيات وُفق قواعد يحددها الشرع , فثمة فقرة في الشرع تُسمى : ( الإحتيال على الشرع ) بمعنى إنك من الممكن أن تحتال عليه دون أن تقع عليك جريرة , لأن مصدر الأخلاق في الشرع ليس في عدم خلق الضرر للآخر , إنما في سلوك حتى وإن كان محتالا لكنه لا يتقاطع مع الشرع  , الأمر الذي سيقودك إلى الفردوس ولن تطالك نار جهنم !

 

الفكر : الفكر بديهيا مكانه ضمن الحيز الأدبي , كذلك الفلسفي والأخلاقي , وبمنظور شمولي ضمن المعرفة عموما , على قاعدة تلاقح المعارف .. العمامة : هل هناك شرعية إلهية لهذا الفِكر ؟ لا , لا يمتلك شرعية إلهية , وما دام كذلك فلا قيمة له ! 

 

الحُرية : لا ضياع للكائن - حيوان وإنسان وبيئة - تحت ظلال الحرية, بواسطتها  تكتسب جميع حقوقك .. العمامة : هل تقصد بالحرية هي الخلاعة والتحلل والتخلي عن قيمنا الإسلامية العمامية !

 

 

القوانين :حصيلة الجهد المضني للعقل الإنساني لآلاف السنين تمحورت حول أضخم منظومة قانوية في جميع صنوف الحياة لتخطو بشعوب وأمم

 إلى أرقى مراحل التقدم .. العمامة : قوانين وضعية وليست إلهية !

 

حيرة :

فأية " عِمامة " تلك يا ترى ؟ تلك العمامة أشبه برأس الدعلج الذي عجزت عن قضم رأسه كل أفاعي الأرض ! .. فهل نقتل الأسحار ضراعة لإستحضار خيط " أريانا البطلة الإسطورية " لتقشير الصدأ الذي تراكم في تلافيف تلك العمامة , لا ريب انها ستفشل  , وسوف تعتذر عن محاولة  تطهير ملايين الرؤوس , إذن كيف بمقدورك تطهير ذلك الركام الجبلي الهائل الذي يقرن كل جزئيات الحياة والدنيا  , ولا ينحني قيد جنح غض , بالزيف  العمائمي  ؟

 

فحوى الحديث عن العمامة كان عاما , جميع العمائم بشقيه : الشيعي والسني .. أما اللُب أو المناسبة فقد كانت عن حسحسة مصادقة البرلمان العراقي على دينية الدولة العراقية , أو الفيتو المُقترح , وأين المصيبة.. يعني أنا بالنسبة لي ذكرت في مواضيع كثيرة عن واقعية الدولة الدينية في العراق على مستوى الحكومة والشارع , وكنت أذكر عبارة تقول : أنا فلان إبن فلان في هذا الموضوع المُسمى كذا  وبالتاريخ الكذا  اود أن أشير إن العراق دولة دينية بإمتياز , وإستندت في ذلك إلى الكثير من المظاهر التي تبرهن هذا الواقع . أنت الآن لو دخلت مدينة البصرة وتجولت بها , ثم جميع محافظات الجنوب والفرات الأوسط مرورا بـ بغداد وصولا إلى محافظات الغرب العراقي ثم ديالى والموصل وصلاح الدين ماذا تجد , ماذا تلاحظ , الطبيعي إنك تلاحظ كل المظاهر التي تعكس مفهوم الدولة الدينية .. طبعا بإستثناء كردستان , وهذا الإقليم من البديهي أن ينحو منحى علماني , لأن الذين يحكمونه من طينة علمانية خالصة تاريخا وحاضرا , بغض النظر عن بعض الفئات الإسلامية التي تكونت داخل المجتمع الكردي , فهي مجموعات صغيرة لا حجم لتأثيراتها وسط أغلبية علمانية ...  وإذن , إن الدولة الدينية ليس بالضرورة أن تُقر بقانون يتحكم فيه صاحب العمامة بالمحكمة الإتحادية .. هي أصلا متى كانت  قرارات المحكمة الإتحادية  محل إحترام وتُنفذ داخل البرلمان والمجلس الحكومي  , آخرها , آخرها يعني آخرها , يعني في شهر آب 2012  لم يحترم البرلمان قرار تلك الإتحادية بضرورة تعديل قانون الإنتخابات للمجالس المحافظاتية .. وتُقاد إلى ذات النتيجة : البرلمان الذي يتجاهل ولا يحترم قرارات المحكمة الإتحادية من الطبيعي إنه سوف يقر فيتو العمامة في الإسطورية الإتحادية .. فهل هنا نحن قبالة لُغز , هل هي مضامير ألكترونية مُستحدثة لفطاحل البرمجة الألكترونية في العملاقة Microsoft     , هل هي خطط جنرالات السوفيت في تحرير " ستالين غراد " , أم أنها من البديهيات , ومن البديهيات ليس لكونها واقع حال الآن , إنما لكونها كانت متوقعة قبل الغزو لأسباب كثيرة ليس المجال هنا لسردها, ومن ثم إتضحت معالمها جلية بعد 2003 وتوافد العمائم من كل حدب ومن ثم التبوؤ السلطوي .

فمن هم أعضاء البرلمان ؟ أغلبية البرلمان , مَن هُم ؟ , ومَن هو المجلس الحكومي , مَن هُم  ؟, مَن كل ذلك اللفيف ؟  أليسوا هُم التكتل الشيعي الطائفي , أليسوا هُم حجيات وحجاج البرلمان , فكيف لا يتوقع المرء أن يصدر قرار بـ فيتو العمامة القضائية .. نعم ربما يعترض ذلك تقاطعات فقهية شيعية سنية في هذا الإتجاه , لكن لا تقلق , فالإنحدار الأخلاقي المُرتكز على الغنيمة ما بعد 2003 قد جرف معه كل ذلك الهشيم في مستنقع الإنحدار ! بمعنى من الممكن أن تتفق العمامة السنية الشيعية على صيغة ما لأجل تقاسم الذبيحة حتى على مستوى الفيتو القضائي العمائمي !

 

فرِفقا بكتابنا الذين ينفخون في قِربة مثقوبة في إستنهاض الجماهير لإسقاط القرارات , من هي هذه الجماهير , أليست هي التي إنتخبت هؤلاء , أليسو هم ذاتهم الذين يستنشقون غبار الطائفية بلذة تفوق الـ لا أدري , أليسو هم ...   !  مع اللعنة على التشاؤم , لكن هل ثمة أفق يدعو للضوء والخضرة والموج ؟!    

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الثلاثاء, 14 آب/أغسطس 2012 21:21

زاهر الزبيدي - صندوق دعم الكفاءآت‎


كثيرون من كفاءآت العراق في كافة المجالات الأدب والفن والعلم والطب وغيرها من العلوم التي أبدع بها العراقيون وصارت كتبهم تمخر عباب مكتبات العالم وأصبحوا معروفين على مستوى العالم أو حتى على مستوى وطنهم .. وليس بأخرهم الأستاذ فهد الأسدي عندما قرأت إستغاثته على صفحات جريدة العدالة العراقية وما ألم به من مرض عضال غير قادر معه على الأيفاء بمتطلبات العلاج .

لماذا نضطر كفاءآتنا على انواعها أن تطلق إستغاثاتها على صفحات الجرائد وفي الفضائيات ونسمح لغيرنا ونحن الحكومة والمسؤول الأول عن دعمهم والوقوف الى جانبهم في محنهم التي يكابدوها وفقرهم الذي ما جرهم عليه إلا وطنيتهم ونظافة سريرتهم وإلا لأغتنوا من بيع كلامهم أو أراءهم لمن يدفع أكثر .. لماذا نسمح لغيرنا في مد يد العون لهم مادياً ومعنوياً والحكومة أغنى من كل الأشخاص والأفراد في المجتمع ولماذا نتركهم ليستغلهم أحد ما ويقدم لهم المساعادات برياء بالغ .. ـأليس من الأجدر أن يكون هناك صندوق لدعم أولئك النخب والكفاءآت على أختلاف صنوف نبوغها تحدد طريقة الأستفادة منه بقانون يشرع بالخصوص . ليدعم هذا الصندوق أولئك العظماء من العراقيين ممن تركوا وطنهم حينما لم يتمكن من حمايتهم وهاجروا ونحن الآن بأمس الحاجة لعودتهم ليعاودوا بناءه وتطويره ... آلاف من النخب العلمية بحاجة الى أن نوفر لهم مايعينهم على الحياة الكريمة التي تساعدهم على المزيد من الأبداع على إختلافة .. دعوة للحكومة أن تشرع بتنظيم هذا الصندوق وترفده من فائض عائدات النفط والموازنة ليكون أهلاً لمساعدة نخبنا .. التي يقرضها البؤس والمرض .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.   

 

 

ما نعرفه عن القضاء العراقي طيلة العهود التي مر بها      ،حتى بين المد والجزر، هو ان هذا القضاء رسم له طريقاً حاول فيه ، وبشكل عام ، ان يضع  سسجلاً مشرفا لمآثر حققها تحت اصعب واعقد الظروف حتى نال ثقة الشعب العراقي فيه وبمنفذي أسسه الذين أخذوا كثيراً من المعطيات الإجتماعيةً  والسياسية والدينية والتاريخية بنظر الإعتبار لكي يخرجوا بنتائج مشرفة  يضيفها هذا القضاء إلى سجله هذا . ولم يتوصل القضاء العراقي إلى هذه النتائج المشرفة بشكلها ومضمونها العامين إلا عبر إحتلال مواقع القضاء كافة من قِبَل مهنيين كفوئين خبروا أسرار مهنتهم وأدركوا كنه النجاح فيها ، لا تثنيهم عن الحق لومة لائم ولا تحيد بهم  المغريات عن تطبيق العدالة التي هي غاية هذه المؤسسة القضائية العراقية في جميع اصنافها وتعدد مجالات عملها واختلاف واجبات رموزها .

 

لا اعتقد بان عراقياً متابعاً واحداً يتواني عن الإقرار بذلك ، حتى وإن سجل على بعض حيثيات القضاء العراقي ، في اي وقت من الأوقات ، هذه المثلبة او تلك التي لا  تنحى إلى منحى الظاهرة في هذه المؤسسة المترامية الأطراف المتعددة الواجبات والمناطة بها كثير من المسؤوليات . كما لا اعتقد بأن هناك عراقياً واحداً ينكر بأن تاريخ هذه المؤسسة لم يدونه ويؤثر فيه غير تلك النخبة الرائعة من النساء والرجال الذين وضعوا لوطنهم العراق اسس ومفاهيم العدالة الإجتماعية من خلال القوانين والتعليمات  والأنظمة التي لم يألوا جهداً في صياغتها التي ما أخلَّت بكل ما في العراق من قيم ومبادئ وتراث وأخلاق ، ولا عجب أن يحدث ذلك في بلد أنجب اول محامية في محيطه الإقليمي . ومنذ أمد بعيد إستطاع القضاء العراقي ومشرعو ذلك الزمان ان يأخذوا بالجوانب الدينية التي تلعب دوراً هاماً في حياة الشعب العراقي فاسسوا المحاكم الشرعية التي أخذت هذا الجانب على عاتقها عبر قضاة شرعيين مختصين في هذا المجال . وسارت المرافعات المدنية والشرعية جنباً إلى جنب دون ان يؤثر هذا الجانب على الجانب الآخر وظل القضاء العراقي يتمتع ، بشكل عام ، بسمعته التي لم تهتز لحد الآن بالرغم من كل المعوقات التي تعرض لها هذا الجهاز الواسع المتشعب.

 

لقد جرى كل ذلك بالأمس ويجري الإلتزام بمبادئ هذا القضاء اليوم دون ان يكون هناك مَن يشكك بقدرة القضاء العراقي على التواصل مع تراثه والإرتباط بتقاليده . وفجأة تنطلق بعض الأصوات التي تحاول التأثير على هذه المسيرة وذلك من خلال وضع القضاء العراقي في دوامة الصراعات المذهبية والمماحكات الحزبية عبر تغيير تركيبة المحكمة الإتحادية العليا الحالية  إلى تركيبة مُطعَمَة بالإنتماءات الدينية المذهبية .

 

هل هذا هراء نسمعه بشكل عابر وكنموذج من كثير من التصريحات النارية والهوائية والديماغوغية التي يطلقها رجال سياسة هذا الزمن البائس ، أم ان وراء ذلك ما وراءه فعلاً ؟ إن كل مَن يأخذ مثل هذه ألإقتراحات الجوفاء بجد ويناقشها بالمنطق ، لابد وأن يضع علامات إستفهام كبرى امام تهريج كهذا مستفسراً : هل بدى من القضاء العراقي ما يسيئ إلى الدين حتى يتدخل رجال الدين في عمل المحكمة الإتحادية العليا كموجهين ومراقبين لهذا العمل الذي لا يفقه فيه معظمهم ، وإن كان له فيه بعض العلم فإن ذلك لا يتعدى على الغالب الجانب الديني المتعلق بالعلاقات والمعاملات الشرعية ؟ أو ان رجال الدين السياسي، خاصة المتنفذين منهم منذ عشر سنوات ، إنتبهوا فجأة بانهم لا يثقون بنساء ورجال القضاء العراقي الذي عمل بمنأى عنهم طيلة هذه العقود ، ولابد لهم الآن من أن يتدخلوا لتوجيه هذا العمل حسب مقاساتهم ، بالرغم من المسيرة المشرفة التي قطعها هذا العمل في تاريخ العراق الحديث ؟ ولماذا لا يمارس هؤلاء المشككون بالقضاء العراقي ما يريدونه من تفسيرات وتأويلات في محاكمهم الشرعية فيصولون ويجولون فيها كيفما يشاءون ويتركون القضاء المدني لأهله ومريديه الذين اثبتوا جدارتهم فيه لحد الآن ؟

 

ليس من الصعب جداً إكتشاف ما وراء هذه الهجمة على القضاء العراقي الذي لم تزل مسيرته الحالية تعطي ثمار جهود الساهرين عليه من تلاعب المتلاعبين الذين لا يفقهون تماماً ماذا تعني الدولة التي يحكمها القانون وليس العصابات او المليشيات السائبة التي لا مكان لها في دولة القانون المدنية . إلا ان دعاة تغيير تركيبة المحكمة الإتحادية العليا من خلال تطعيمها برجال دين يعلمون تماماً أن وقت العصابات والمليشيات آيل إلى الزوال . وقد يترسخ تطبيق قوانين الدولة العراقية بحيث لم يبق اي مجال لقوانين العصابات  ، التي سادت البلد لفترة غير وجيزة خلال السنين العشر الماضية ، ان تحقق اغراضها السوداء من خلال الإبتزاز والإختطاف والتهجير وحتى القتل بالكواتم وغير الكواتم . فكيف السبيل إلى منع تحقيق هذه الدولة المدنية التي يسود فيها القانون وتُحترم العدالة ؟ ومن خلال تجربة هؤلاء لفترة ما بعد سقوط دكتاتورية البعثفاشية ، فقد علموا بأن السياسة التي إتبعوها لحد الآن قد مهدت مختلف السبل امامهم لتنفيذ مخططاتهم الفئوية والمذهبية والحزبية والقومية الشوفينية على حساب الأهداف التي كان يتوخاها الشعب العراقي بعد خلاصه من حكم البعث الأسود البائد . فلقد درَّت عليهم سياسة المحاصصات في السلطة التنفيذية مكاسب مادية واجتماعية من خلال تقاسم مؤسسات السلطة التنفيذية وتسخيرها لصالح الحزب او الطائفة او القومية التي ينتمي إليها رأس هذه المؤسسة ، حتى اصبح الإنفلات الذي عبر عن واقعه بالفساد المالي والإداري بصورة لا مثيل لها في تاريخ العراق الحديث ، السمة الملازمة لهذه المؤسسات . لا احد ينكر بدء هذا الفساد وبشكله العلني أثناء تسلط عصابات البعث على أجهزة الدولة التي طبقت فيها سياسة التسيير الذاتي التي كانت تعبر بشكل واضح عن إعطاء هذه المؤسسات الضوء الأخضر لإبتزاز المواطن ونخره حتى العظام . إلا ان سقوط هذا النظام الدكتاتوري  بعث الأمل لدى العراقيين بقرب إنتهاء هذا الإنفلات في السلطة التنفيذية ، خاصة بعد ان تبين للملأ بأن البديل سيكون متشحاً بالجبة والعمامة ، وهذا إن دل على شيئ ، حسب فِهم العراقيين الطيبين لمن يرتدي الجبة والعمامة ، فإنما يدل على الورع والتقوى والأمانة والصدق وفعل الخير الذي لا يريد من وراءه فاعله المتدين هذا جزاءً ولا شكورا ، بل إنما هو لوجه الله فقط . إلا ان انتظار فعل الخير هذا وفاعله قد طال به الأمد ولم يتبين للمواطن العراقي حتى على شكل سراب بعد مضي عشر سنوات على التغيير . بل بالعكس فإن سياسة المحاصصات هذه واقتسام غنائم الدولة العراقية بين المتحاصصين المعممين منهم والأفندية تزداد سوءً يوماً بعد يوم ، ويزداد معها بؤس البؤساء وفقر الفقراء مقابل إزدياد وتائر الإثراء للقائمين الجدد على امور العراق الجديد . فالواقع الذي يراه المواطن العراقي اليوم يشهد على فشل سياسة المحاصصات هذه التي إكتسبت واجهات دينية مذهبية متعصبة وقومية شوفينية ومناطقية وعشائرية متخلفة . لقد انجبت هذه السياسة سلطة تنفيذية فاشلة فاسدة منفلتة بعيدة كل البعد عن مواصفات الدولة المدنية الديمقراطية التي يحتل القانون فيها المرتبة الأولى .

 

وكما آل إليه حال السلطة التنفيذية في العراق ، تمخضت عن سياسة المحاصصات هذه سلطة تشريعية بائسة مهزوزة ومنفلتة ايضاً ، لا حول لها ولا قوة مشبعة بعناصر جاهلة باهمية مواقعها في هذه السلطة التي لم تعرها إهتماماً إلا بقدر جعلها وسيلة للتجارة وطريقاً للتسلط والسطوة وسبيلاً لخلق الأزمة تلو الأزمة التي تتيح المجال لهذه العناصر من الإستمرار في الهيمنة على السلطة التشريعية .  أي ان الفرد العراقي ظل حائراً في امره هنا ايضاً يفتش عن القاسم المشترك بين الشكل والمضمون في السلطة التشريعية من جهة وفي القائمين على هذه السلطة من جهة أخرى . فالشكل الظاهر لهذه السلطة يوحي بما تعوَّد عليه العراقيون من إنصاف ومروءة وعدالة تعاليم الدين الإسلامي التي كان ينادي بها القائمون على هذه السلطة وبما توحي به أشكالهم في اللباس الرجالي والنسائي الذي يظهرون به امام الملأ في العراق . اما ما تخفيه السلطة التشريعية العراقية في مضمون سلوك وتصرف وحياة وملكية وتسلط وارتشاء و...و...و القائمين على هذه السلطة فإنه بعيد جداً عن الدين ألإسلامي وتعاليمه الثابتة الواضحة. اما مَن لم يتشح بهذا الوشاح الديني من السلطة التشريعية فقد إتشح بوشاح القومية الشوفينية ، التي جعلها أيضاً سبيلاً للإستمرار بما هو عليه وصولاً إلى الإثراء الفاحش  والحياة المترفة على حساب فقر الملايين من العراقيين وبؤسهم . وبعبارة اخرى يمكن القول ان نفس سياسة المحاصصات هذه التي إنفلتت بسببها أجهزة السلطة التنفيذية ، قادت ايضاً إلى إنفلات أجهزة السلطة التشريعية .

 

فلم يبق لنا ، والحالة هذه ، غير السلطة القضائية  التي ظلت ، وبشكل عام ملموس ، في مأمن من هذا الإنفلات الذي قادت إليه سياسة المحاصصات المقيتة . إلا ان الظاهر بأن هذا الموقع الناجح الذي تتمتع به السلطة القضائية لم يُرضِ ألأجهزة التنفيذية والتشريعية ضحية سياسة المحاصصات . ولم يرق للمتنفذين في هذه الأجهزة الفاشلة ان يظل الجهاز القضائي ملتصقاً بتراثه النظيف في اغلب مراحل تاريخه . لذلك يخطط البعض لسرقة القضاء من الشعب العراقي ليدخله في معمعمات المتحاصصين المتقاسمين للسلطتين التنفيذية والتشريعية وذلك من خلال تشريع جديد يبيح إدخال رجال الدين في تشكيلة المحكمة الإتحادية العليا التي  يسير عملها حتى الآن ، دون رجال دين ، بشكل برهن على الحرص على إحترام القوانين العراقية والعمل على تطبيقها بالشكل الذي يتناسب والمرحلة الحرجة التي يمر بها وطننا العراق اليوم . إن سرقة هذا الجهاز القضائي من قِبل المتحاصصين ليضعوه تحت طائلة احكامهم وفتاواهم وتبجحهم بالعمل بالقوانين الإلهية لا بالقوانين الوضعية التي لا يعترفون بها ، سيقود البلد إلى كارثة وفوضى وانفلات في تطبيق قوانين الدولة بشكل لم يره تاريخ العراق الحديث من قبل .

 

قد لا يستطيع مجلس القضاء الأعلى العراقي بمفرده الدفاع عن مؤسساته وحمايتها من دخول الغرباء إليها  وبالتالي التأثيرعلى مجمل القضاء العراقي وتراثه وأسس عمله والتزامه بالقوانين العراقية واحترامه لها ، إذ ان الغلبة في بلادنا  هذه الأيام ، ومع الأسف الشديد ، لكل مَن هب ودب بمجرد الظهور بزي المتدين او بزي المدافع عن القومية التي لا تخفي خلفها سوى التوجه المتعصب الرافض لللآخر ، أو للاعبين على أوتار المذهبية والعشائرية والمناطقية .

 

لذلك فإنه من الواجب الوطني لكل مَن يؤمن بدولة القانون وبالنهج الديمقراطي المرافق لهذه الدولة المدنية ان يرفع صوته ويسخر قلمه إحتجاجاً على حشر الطائفية وتبني سياسة المحاصصات وإدخال رجال الدين  في عمل القضاء العراقي ورفض محاولات وضع السلطة القضائية العراقية في سوق المساومات وجعلها سبيلاً لتحقيق عكس ما ظل القضاء العراقي يسير عليه حتى الآن والمتمثل بعدم فك إرتباط هذا الجهاز بتراثه وتاريخه الذي يشكل واجهة يكن لها الشعب العراقي التقدير والإحترام .

 

الدكتور صادق إطيمش

 

 

 

الثلاثاء, 14 آب/أغسطس 2012 21:19

كلمات مؤلمة للعيد- رياض هاني بهار

ونحن على أعتاب عيد الفطر المبارك ونودع عام قد سبق وسجل في مسيرة حياتنا في خيره وشره في حسنه وسيئه في حزنه وفي فرحة في الأمل واليأس في التفائل والأنتظار لعراق أكثر أمنا وسلاما ، في عراق يكون فيه العدل والنزاهة والوطنية والعمل من أجله ولانتامر عندما نختلف على امور وظيفيه بسيطه نضع المقابل في الارهاب مجرد خلاف بسيط ونشهر سوفنا ضده ونحاول ان ننهي تاريخه هي أهم وأول الأشياء وابدعنا بصناعه الكيديات. 

 مستثمرين نفوذهم كنواب او بالسلطه التنفيذيه او لقربهم من مسوول متنفذ لنجهض على خصومنا بضريات قاضيه لم نابه لسمعته وعائلته وما يترتب عليه من(الوصم الاجتماعي)  المهم تسقيطه او اسقاطه وانهائه ليستريح قلب الحاقد والظالم ويشعر بنشوه الانتصار وكم من مطيه استخدمت لتنفيذ التصفيات الشخصيه بدون تحقيق ولاحتى الاستيضاح (دوله القيل والقال) و(ثقافه السماع التي يتحلى بها السياسيين الجدد) تنمرنا بتصفيه خصومنا واساليب الايذاء بحيث افقنا شعوب الارض , وقاضي لايسمع الا القوي ومحامي يبتزك الى مايسترك

نامل بمسيرتنا القادمة في عراق لا ياكل فيه الفقير الحجر وأهل السلطة يهربون بحقوق المضطهدين إلى خارج حدود هذا الجرح الكبير لتكون حصة ونصيب الملاهي والفنادق والراقصات ودلالي الصفقات ومن ثم يستغفرون في (صوم مزيف )ليغفر ذنوبهم الكبيره ، في عراق لا يفقد الألوف من أبناءه أطرافهم ليكملوا مسيرة حياتهم في شعور النقص ورغبة الأنتحار، في عراق لم يوارى في كل أيامه الالاف من العراقيين الذين ما ذاقوا سوى المرارة والظلم وما كسبوا سوى الأكاذيب والخداع والزور والبهتان ، في عراق يخطف فيه الأبرياء من بين أطفالهم بتهم لا تعد ولا تحصى والنتيجة هي مسوامات ومن لا يدفع يكون مصيره السجن الأبدي أو الإعدام ، في عراق تظهر فيه نتائج اللجان التحقيقية للجرائم الارهابيه او النزاهه ليستريح الأبرياء من تأنيب الضمير  حول شعورهم في التقصير في البحث عن هوية الجاني لأن المجني عليه غادر ولا يدري ما ذنبه ، في عراق يعرف الشعب من يختار فيه ولا ينتهك فيه دستور ولكن بعض من رشحتهم كتلهم لعضوية المجلس تحت ذريعة الأصوات التعويضية، وتم إدخالهم تحت قبة البرلمان استهانة بالشعب الذي لم يمنحهم ثقته ولا أصواته، نائب رئيس الجمهورية حاز على 34 صوتاً فقط والناطق باسم الحكومه حاز على 123 صوت، عزت الشابندر قيادي في دولة القانون حاز على 132 صوتاً فقط،  واخرحاز على 29 صوتاً فقط، المستشار الاعلامي حاز على 34 صوتاً،وكثيرون على شاكلتهم فهل يجوز أن يستمر هؤلاء النواب (نواب الترضية!!)، بالادعاء أمام الإعلام بأنهم منتخبون من الشعب؟، نامل في عراق لا يجر فيه الملايين بتحريك العواطف للعودة بأن يختاروا نفس الوجوه ونفس الصفحة ونفس الأخطاء

ويشعر الجميع أنهم في مأمن وأن هنالك من يحميهم في عراق يدفع أبناءه ضريبة ثمن لأحداث حدثت قبل الف عام وأن ينظروا جميعا نحوا الأمام لغد مشرق  بدلا من الاختلاف على يوم العيد، في عراق لا يشعر فيه أن الجميع يضحك على الجميع فالكل يدري ولا من أحد يستجيب الكل يدري أن الأجهزة التي تستخدمها السيطرات هي نتيجة عن صفقة فاسدة ثمنها أرواح الأبرياء ولكنهم مصرين على استخدامها رغم صدور الحكم بالحبس بحق مستوردها, الكل يدري فيه أن الوزير سرق الملايين والمحكمة تحكم في نهاية المطاف أنه بريء ، الكل يدري أن الوظائف توزع بين المتقاسمين في السلطة أما البقية فالله لهم ، الكل يدري فيه أن القاتل أحيانا يكون الأب الرحوم واحيانا يكون المجرم فقط الفرق هو تغيير الأقنعة ،الكل يدري أن قيمة أي مشروع لا تتعدى ربع الثمن المدفوع والبقية في جيوب أحباب السلطان وحاشيته وسراكيله وندمائه ،  ، في عراق لا تسمع فيه أرقام مخيفة لصفقات مخيفة ومشاريع جبارة والنتيجة هي إصلاح تقاطع أو إنشاء مجسر متخلف أو تزيين حديقة بالورد ، في عراق لا ترى فيه في عيون كل إمراة عراقية مليون لماذا؟؟ ومليون دمعة ومليون أين زوجي وأبني وأبي وأخي ولم كل هذه الحروب والدماء ، في عراق لا يستريح ضميرك ولو للحظة من صور المتسولين في كل مكان في ملابس رثة ووجوه حزينة دامعة ، في عراق يلهث الكثير من ابناءه خلف المساعدات الإنسانية او ماتقدمه الشرقيه من فطوركم علينا والبرامج الاخرى وعرضت بيوت القبور افضل منها بكثير (وبيوت تنك) وهم أبناء أغنى وطن في العالم بأسره ، في عراق لا تجد ملفك الذي قدمته للتوظيف وكلك أمل لأنك تريد أن تتزوج أو تخطب حبيبة أحلامك ورفيقة الدرب الصعب أو أن تعالج مريضا لك أو أن تبني عشا يأويك لتجد انها طريقها هو التمزيق وأن الأولوية لمن دفع الرشوه ولمن يملك حزبا أو مسؤولا في الوزارة ، في عراق يموت فيه مئات  الشباب في مقتبل العمر عند خروجهم للبحث على عمل يكون نصيبهم التمزيق من قبل أنتحاري يعتبر ثمن فعلته هو جنة الخلد علما أن الوظائف هي أصلا محجوزة منذ زمن بعيد، في عراق تقول بملأ إعتقادك أني عراقي من دون أن تضطر أن تقول فيه أني سني أو شيعي أو كردي أو أو أو ليأمن الحاضرون بك ويعتبروك من( ربعهم )، في عراق لا تنام فيه وأن تشعر أن هنالك عشرات الألوف خلف القضبان ولم يميز فيهم المجرم عن البريء لينصفوا ، في عراق لا تشعر لو أن الأرض تنشق وتبلعك على أن تسمع قصص صرف الملايين بملاهي لبنان وهي مادة دسمة للفضائيات وعمل برامج خاصة لسرد قصص الدعارة وتجارة النساء إلى دول الخليج وملاهي سورية ولبنان ، في عراق تشعر أنه يسير في الأتجاه الصحيح وأن لا يكون فيه وزير الموسيقى والرسم والنحت وزيرا للقنابل والمدفيعة والدبابات سابقا ومن ثم يعود لها بالوكاله ووزير الكهرباء يزوج أبنه في أرقى أماكن الدنيا ويحجز الفندق كله ولمدة أسبوع وكل البطاقات مدفوعة لكل القادمين من دول العالم ووزير تجارته يسرق قوت ملايين الفقراء ويهرب بثلاثه مليارات ويدعي التاسلم ويلقب (بالناسك) وهو صاحب اكبر سرقه بتاريخ الانسانيه, في عراق  تكون فيه الكواتم هو الحل ، في عراق تتكلم فيه بما تؤمن ولا تتهم أنك صفوي أو بعثي أو تمولك السعودية أو إيران ، في عراق تجد فيه شجاعة علي وعدالة عمر ونزاهة أبو بكر وكرم عثمان وتأريخ الإسلام وأمجاد الأمة ومنارات اللأءمة الأطهار وصبر جعفر الصادق وشجاعته في قول الحق وعلم أبي حنيفة النعمان وحكمة الحسن البصري وفلسفة محمد باقر الصدر وإنسانية فهد وتواضع عبد الكريم قاسم

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عمان

 

الإحساس بالانتماء إلى قومية معينة هو شعور جمعي عند كل شعوب المعمورة  ويختلف من شعب إلى شعب آخر حسب ظروفه السياسية ماضيا وحاضرا , وفي الأغلب هو شعور فطري اقرب للعاطفة (أو من الأفضل أن يكون كذلك) , ولكن عندما يستغل هذا الشعور وينزلق إلى اتجاهات متطرفة عنصرية فهنا يكمن المقتل . وما سوف نبحثه في هذه الاسطر لا يعني عدم الاعتزاز بالانتماء لقومية معينة ولا نقصد أن لا يصل الشعور بالانتماء هذا إلى حد التضحية بالنفس في سبيل الحفاظ على خصوصية كل قومية  إذا ما تعرضت لتهديد معين من قبل أطراف أخرى , ولكن عندما تستغل الوطنية من اجل القومية ويستغل الدين في صالح القومية فهذا لا يعني إلا إحساسا شوفينيا موغلا في العنصرية على الآخرين محاربته وبكافة الوسائل .

فمراحل نشوء الفكر القومي عند الشعوب العربية تظهر ان القوميين العرب قد نما عندهم الفكر القومي في نفس الوقت الذي كانوا يقدمون فيه لشعوب الارض دينا سماويا أخرجهم من جزيرة العرب إلى المناطق المحيطة بها حتى وصلوا إلى أواسط أوروبا غربا والصين شرقا . بمعنى اخر فان نشوء الفكر القومي العربي لم يكن سببه حماية العنصر العربي من تهديدات خارجية وإنما للسيطرة على الشعوب الأخرى . فقد استغل الاموييون والعباسيون الكثير من اسس الفكر الاسلامي ووضعوا الكثير من الاحاديث التي نسبوها للرسول عليه الصلاة والسلام لتدجين الشعوب الأخرى  وترسيخ دعائم حكمهم عليها . فمن منا لا يستغرب عندما يقرا الحديث المروي عنه صلوات الله وسلامه الذي يقول (أحبوا العرب لثلاث: لأني عربي، والقرءان عربي، وكلام أهل الجنة عربي)  هل يعقل أن الرسول الذي يقول لا فرق بين عربي أو أعجمي إلا بالتقوى يأتي بعد  ذلك ليفرض على الشعوب الأخرى حب العرب لأنه عربي  ومنذ متى كان الرسول شخصا قوميا حتى يقول ذلك ؟ وهل العرب شعب معصوم لايخطا حتى يأمر الرسول المسلمين بان يحبوهم ( باعتبار الحديث المروي لم يخصص حالة بحد ذاتها وإنما حالتها عامة ) .؟ و استطاع بنو أمية وبنو العباس الحفاظ على حكمهم لعقود طويلة من الزمن الى ان غزا المغول بلاد المسلمين واسقطوا الخلافة العباسية  , وفي أكثر فترات الدولة العباسية ضعفا كانت الشعوب الأخرى تدع الخليفة العربي في منصبه رغم ضعفه وقلة حيلته .

هذا بالنسبة للفكر العربي القومي في بداياته أما في العصر الحديث فقد كان العرب أول من انقلبوا على الدولة العثمانية التي كانت تمثل اخر الخلافات الاسلامية بتحالفهم مع بريطانيا المستعمرة ضدها رغم انها كانت تعتبر مع كل مساوئها آخر اثر للفكر الديني الجامع لكل الشعوب المسلمة , وما نراه الان من دول عربية متعددة ما هي الا نتاج هذه العمالة العربية للمستعمرين البريطاني والفرنسي  . وتشكلت بعدها  أحزاب قومية مثل حزب البعث والأحزاب الناصرية  لتحول الشعور القومي العربي هذه المرة إلى نظريات سياسية مقولبة تمتلك الكثير من الشعارات العقائدية  وأصبح العرب بذلك القومية الوحيدة التي تؤدلج الفكر القومي لهذه الدرجة المتطرفة من المباديء التي لم يذهب اليها أي شعب من شعوب العالم الاخرى . وبمرور الوقت ولدت هناك أجيال عربية كثيرة امنت بهذا الفكر القومي المتطرف مع انه لم يقدم لهذه الأجيال إلا الشعارات وتسلقت بواسطته الكثير من الدكتاتوريات إلى سدة الحكم ليكتشف هذا الشعب اخيرا بأنه قد أوهم بفكرة القومية العربية وإنها ليست سوى نظريات غير قابلة للتحقيق فانقلبوا ضدها  فيما نراه الان من ثورات عربية ضد الحكومات التي كانت تتبنى هذا الفكر القومي المتطرف مثل حكم ألقذافي الذي كان يلقب بأمين الأمة العربية أو سوريا بشار الأسد التي كانت تلقب بأنها عرين العروبة أو قبلهم نظام صدام حسين الذي كانوا يلقبونه بأمل الأمة العربية , كل هذه الأنظمة تلاشت بواسطة نفس الشعوب التي كانت هذه الأنظمة تعدهم بالازدهار والتقدم عن طريق تطبيق النظريات القومية ,  ويجب أن نذكر هنا إن نظرة خاطفة  للإنتاج الفكري لمنظري القومية العربية  أمثال الياس فرح وغيره يعطي الانطباع الحقيقي  على مدى غوغائية هذه الأفكار وهشاشتها واعتمادها فقط على الصيغ المعقدة البعيدة كل البعد عن الفحوى التربوي لأمة مثل الأمة العربية والتي يتبين إنها نابعة من فكر مريض معقد  موغل في الفنتازية .

ومن يتابع مسار الثورات العربية  سيتأكد إن هذه الشعوب قد سئمت بالفعل من الشعارات الجوفاء هذه ونستدل على هذا الكلام بالنقاط التالية :0

-         اننا لم نشهد أي من الشعارات القومية المتطرفة فيها  باستثناء شعارات معينة لم تخرج عن كونها تأييد لثورات شقيقة أخرى في دول عربية أخرى وهذا لا يعتبر شعورا مبالغا به بقدرما هو شعور فطري بالانتماء القومي الغير مرفوض .

 -              كذلك فإننا لو دققنا في الحراك السياسي لهذه الثورات نلاحظ إنه  لم يستطع أي حزب قومي ان يقود هذه الثورات بل تحولت الشعوب العربية هذه الى الاحزاب الاسلامية لتقود ثوراتها .

 -             وهناك نقطة أخرى جديرة بالذكر في هذا الصدد وهي أن الأنظمة العربية التي كانت تدعي بأنها قومية كانت دائما تتهم أنظمة دول عربية أخرى بأنها هي الواقفة ضد آمال الشعوب العربية في الوحدة وبان هذه الشعوب لو خيرت في أمرها فسوف تدعوا إلى الوحدة العربية ,  بينما نلاحظ إن كل الشعوب التي أزاحت حكامها لم تدعوا إلى أي شكل من أشكال الوحدة العربية ولم تكن الشعارات القومية هي دافعها ولا أول همها بل الهم الأول هو الدافع الاقتصادي الخالي من أي أيدلوجية قومية , فماذا يعني أن تدفعك اسباب اقتصادية للقيام بثورة بينما لم تستطيع الأفكار القومية دفعك للقيام بنفس الثورات مع أنها  قد مرت عليها فترة طويلة ؟ ألا يعني هذا إن الفكر القومي العربي بصيغته المتطرفة هي ابعد ما تكون عن هذه الشعوب وأنها في واد والشعوب العربية هذه في واد آخر؟

وحقيقة فإننا لا نستطيع أن نعتبر أن هناك قومية عربية خالصة أو نقية... لان استغلال بعض القوميين العرب للدين الإسلامي ومحاولاتهم إذابة الشعوب الأخرى في بوتقة العروبة كان سلاح ذو حدين , صحيح انهم من جهة استطاعوا أن يركعوا بقية القوميات إلى القومية العربية باسم الدين ولكنهم في نفس الوقت خسروا وجود شيء اسمه الشعب العربي ( النقي )  . فلو عملنا دراسة مبسطة عن عدد سكان شبه الجزيرة العربية عند بدء الفتوحات الإسلامية مقارنة بعدد سكان المناطق التي خرجوا إليها والتي كانت يسكنها غير العرب فسوف نجد أن نسبة الذين ينتمون  للقومية العربية الآن هي أضعاف مضاعفة عن نسبة الزيادة الطبيعية عند الشعوب الأخرى ,  فالمعروف إن المناطق التي فتحها العرب ( المسلمون ) كانت عامرة بالسكان ولم تكن خالية منه ولم يهاجروا من مناطقهم بعد الفتح الإسلامي فأين هؤلاء الآن ولماذا نسبتهم الآن كشعوب غير عربية هي اقل من النسبة الطبيعية للزيادة السكانية إذا ما قارناها بالزيادة السكانية الغير طبيعية للعرب الذين خرجوا من الجزيرة ؟ الجواب هو إن الكثيرين ممن اسلموا انسلخوا من قومياتهم الأصلية تشرفا بالإسلام وذابوا في القومية العربية مختارين , ومن المعروف إن القبائل العربية في وقتها كانت تضم أي شخص يأتيهم من خارج القبيلة بهدف الحماية  أو الضيافة أو أي سبب آخر ومن الطبيعي ان الأجيال اللاحقة في هكذا حالات يصبحوا ضمن النسيج الاجتماعي لتلك القبائل وينتسبوا اليها   ... هذه النقطة وأسباب أخرى عديدة تجعل من الصعب علينا القول بان هناك قومية عربية نقية وإنما هي ثقافة عربية تشرب منها العربي وغير العربي من خلال الدين الإسلامي كون العربية هي لغة الإسلام والقران , والثقافة العربية هذه لا تعني بأي حال من الأحوال أن هناك عرق عربي نقي كشعب .

 

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق - دهوك

14 – 8 – 2012

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

كشف مصدر في التحالف الوطني أن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني إقترح استقبال عناصر منظمة خلق داخل الإقليم، لكن رئيس الوزراء نوري المالكي رفض هذه الخطوة بقوة.

 

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه لحساسية الموضوع في إتصال هاتفي مع مراسل "أشرف نيوز"، أن بارزاني أجرى قبل أسبوع اتصالاً مع زعيمة منظمة خلق مريم رجوي مبديا استعداده لقبول عناصر منظمة خلق في اربيل.

وبين المصدر أن  بعض دول الاتحاد الأوروبي طلبت من حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي إعادة توطينهم داخل العراق ومنحهم حق اللجوء السياسي. مضيفاً ان المالكي رفض هذه الاقتراحات واعتبرها مخالفة للدستور العراقي والاتفاقية التي أبرمت مع ممثل الامم المتحدة في العراق.

 

كان لنشر الجزء الاول من سلسلة مقالاتنا البحثية الذي كان موضوعه "أدمان الفيسبوك" في شهر اذار من هذه السنة صدى ايجابيا لابأس به في المواقع الالكترونية والصحف التي نشرت الموضوع فضلاً عن الكثير من القراء الذي تفاعلوا مع الموضوع تعليقا في المواقع الالكترونية التي نُشر فيها والتي من خلاله تطرقت الى موضوع حيوي وراهن ربما يعاني منه الكثير وعلى مستويات عمرية مختلفة.

ولان المسافة الزمنية بين الجزء الاول والثاني" الذي سأنشره اليوم" طويلة فقد احببت اعادة كتابة المقدمة المتعلقة بمصطلح " المقالة البحثية " لاٍسلط الضوء مجددا على تعريفها واهميتها وموضوعاتها ومجالات بحثها  قبل الدخول في الجزء الثاني من هذه السلسلة الذي سيكون حول علاقة الافلام الاباحية بالكآبة.

اذ لا يحتاج الباحث المختص ولا المثقف عموماً لبذل المزيد من الجهد والعناء لكي يبيّن للقرّاء الفائدة الحقيقية للبحوث والدراسات التي تُنشر في الجامعات ومعاهد الدراسات الغربية  التي تضخ للمكتبات مئات من البحوث المهمة والدراسات القيّمة التي تتناول مناحي مختلفة من مناحي الحياة الزاخرة بموضوعاتها، والتي تتفوق بها ومن خلالها على جامعات العالم العربي بعشرات المراتب وفقاً للتصنيفات العالمية المعتبرة. 

فهذه البحوث والدراسات التي تقوم بها تلك الجامعات تتسم بكونها تتعامل مع آخر معطيات العلوم المعاصرة الخاضعة للتغيير والتبديل كل فترة زمنية ، وتستخدم أساليب معينة وطرق وأدوات علمية لا تمتلك نظيرها الجامعات والمعاهد في العالم العربي، ناهيك عن سمة مهمة تجعل تلك الجامعات الغربية مميزة وهي انها تعمل داخل مناخ ديمقراطي حر يمنحها فرصة الوصول إلى نتائج يمكن ان نصفها بالموضوعية الى حد كبير.

هذه الحقيقية لا ينبغي أن نقبل بها على الإطلاق، أو نمررها للقارئ من غير أن نشير إلى وجود استثناءات وحالات فردية أخرى قد تشذ عن الخط العام للدراسة العلمية في الجامعات الغربية، أذ قد نجد، في تلك الجامعات، بحوثاً أو دراسات غير مستندة الى معطيات حقيقية او شاملة فضلاً عن انها قد تسعى وتهدف الى غايات ما مرتبطة بمصالح فئات او إفراد معينين او حكومات أو أحزاب قد  تُفسد الأجواء العلمية التي ينبغي أن تتوفر كأساس وشرط مهمين من أسس  وشروط البحث العلمي.

وما سنفعله في هذه السلسلة هو كتابة " مقالات بحثية " نعرّفها بانها" كتابات علمية ومنهجية تجمع بين شروط المقالة من جهة الاسلوب ومحتويات البحث من جهة  المضمون"، نلخّص فيها بمنهج مبسّط وأسلوب واضح بحوثاً ودراسات نُشرت في جامعات غربية عريقة من اجل اطلاع القارئ العربي، ممن لا يجيد اللغة الانكليزية، أو لا يجد الوقت الكافي لقراءة البحوث، على احدث الدراسات والبحوث التي كُتبت في أروقة الجامعات والمعاهد العلمية العريقة. وسنختار منها ما يتميز باربع صفات:

1- المعاصرة...لتساعد في حل مشكلات تواجه الفرد العربي وتلبي حاجات آنية يتعرض لها الإنسان العربي في العصر الحالي.

2- المفيدة...لكي يخرج منها القارئ بفائدة في حياته اليومية المعاشة وليس مجرد بحوث ودراسات غير نافعة ولا طائل وراءها.

3- العملية...التي تقوم على إحصاءات واستبيانات تستقرئ مجموعة معينة منتقاة او عشوائية من الناس.

4- المختصرة...حيث لن ندخل في تشعّبات وتفصيلات البحوث المقدمة حتى لانشتت تركيز القارئ حول الموضوع ويخسر الفائدة التي نرغب ان نجنيها من ورائه.

وسنتحدث في الجزء الثاني من هذه السلسة، التي ستتلوها انشاء الله حلقات اخرى تتناول مواضيع متنوعة، عن العلاقة بين مشاهدة الأفلام الإباحية وبين الكآبة من خلال ماكتبه الدكتور كيفن سكنر صاحب  كتاب" علاج إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية "وهو اختصاصي في قضايا الزواج والعائلة ويعمل في مجال مساعدة الإفراد والأزواج ممن يعانون من عمليات إدمان جنسي ويزودهم بالتدريب اللازم لاجتياز مرضهم.

هذا البحث يربط بين مشاهدة الأفلام الإباحية وحالة الكآبة النفسية التي تصيب من يشاهد هذه الأفلام، وكيف تقود تلك المشاهدة إلى هذه الحالة النفسية السلبية لدى الرجال والنساء.

يتساءل الدكتور كيفن سكنر في بداية بحثه السؤال التالي:

لماذا اتحدث انا عن أفلام الخلاعة والكآبة ؟ ثم يجيب بعدها وبشكل فوري" لا اعرف بصراحة كيف نستجيب ونرد على انتشار الخلاعة إذا كان ما هو مخبوء في الازقة الخلفية أصبح الآن موجود إمامنا بشكل فاضح !".

يسعى الدكتور كيفن سكنر الى معرفة الحالة الانفعالية ( قلق... كآبة...حزن ) للافراد ممن يشاهدون الأفلام الخلاعية ! ويطرح سؤالا آخر يدخل في صميم موضوع بحثه
فيقول " هل تعتقد ان الرجال والنساء الذين غالبا ما يشاهدون أفلام الخلاعة هم اكثر ميلا لكي يصابوا بالكآبة ؟

ثم يضيف سؤالا أخراً :

" هل من علاقة بين تكرار مشاهدة الافلام الخلاعية والكآبة ؟ ".

لتحديد الجواب عن هذين السؤالين يؤكد سكنر أنه تم ايجاد " مقياس معياري للكآبة من خلال موقع growth climate  " وقد أجرى بنفسه استبيانا لـ450 شخص وسألهم... كم مرة شاهدت افلاما خلاعية ؟

ماذا كانت النتيجة ؟

30% قالوا انهم يشاهدون الافلام الخلاعية على الاقل 3-5 مرات بالاسبوع ؟ واكثر من 25% اكدوا انه يرون الافلام يوميا ، ثم حاول ان يعرف الفرق بين الافراد ممن يرون الافلام الخلاعية يوميا وبين من يرونها من 3-5 بالاسبوع ؟ وكانت النتيجة مفاجئة له، حيث ثبت ان من يشاهد الأفلام الاباحية يوميا فأنه قد سجل نسبة عالية وحادة من الكابة، بينما من يشاهدون 3-5 مرات بالأسبوع فأنهم يعانون من اكتئاب أيضا الا انه غير حاد.

وهذا يعني ان من يتعامل من افلام الخلاعة فانه يتعامل، ككيان، مع وضع نفسي أخر سيء وهو الاصابة بالكآبة ...بل أن هؤلاء لديهم  معاناة من الاكتئاب أكثر من غيرهم ممن لايشاهد هذه الافلام ...هذا من جهة ...ومن جهة أخرى فان جرعات افلام الخلاعة تؤثر بشكل سيئ على الصحة العقلية التي ممكن ان تتغير نحو الاسوأ  في حالة تكرار مشاهدة هذه الافلام الاباحية.

ويشير الدكتور سكنر الى أن بعض العينات التي تم اختيارها والتي عانت من الاصابة بالكآبة بسبب الافلام الاباحية قد طلبت شخصيا " مساعدتنا للتعامل مع الاكتئاب الناجم من افلام الخلاعة "على حد تعبيره، خصوصا وان هذه الخلاعة أو افلام البورنو ذات آثار " سيئة جداً على ممارسة الجنس الاعتيادي" كما يقول الباحث مايكل كاستيلمان الذي يكتب منذ 36 سنا عن الجنس ومايتعلق به والذي نوعد القرائ بالكتابه عن بحثه المهم عن الافلام الاباحية والتمييز القاطع بينها وبين الجنس الاعتيادي.

بالطبع فان مثل هذا البحث المتعلق بعلاقة الافلام الاباحية بالكآبة يتوافق مع رأي الدين الذي  له راي ووجهة نظر معروف سلفا، حيث يرفض مشاهدة هذه الافلام رفضا قاطعا لاثارها السلبية والمدمرة على حياة الانسان سواء كان هذا الانسان متزوج ام غير متزوج، ويبدو ان جميع التحليلات العلمية والبحثية في هذا الصدد تؤدي الى النتائج نفسها التي يتحدث عنها الدين في هذا المجال... وهي " نتائج شنيعة " على حد تعبير مارتي كلين السايكولوجي والمعالج النفسي المختص بالجنس والذي لديه عدة 5 مؤلفات و 200 مقالة حول هذا الموضوع.

بل ان هذه النتيجة المتعلقة بمن يشاهد هذه الافلام والحالة النفسية التي يعاني منها قد تحدثت عنها الفلسفة، ولو على نحو آخر،  فيما يتعلق  بالتشييء الجسدي للمرأة وتركيز وجودها على الجانب الشهواني الامتاعي من غير عناوينها الاخرى التي يمكن ان تتسم بها المرأة، لتنزل بذلك المرأة الى وجود حسي جسماني وتُعامل كأداة ووسيلة رخيصة لأمتاع الرجل.

ويظهر ايضا ان سبب هذه الكآبة تكمن في ان من يشاهد هذه الافلام، وبالضبط بعد انتهاء فترة انتشاءه منها وانتهاء سيطرة الشهوة على عقله وسلوكه، هو احساس المشاهد بالخجل والندم والذنب الذي يشعر به الرائي لهذه الافلام من حيث كونه انفعالا داخليا سيئا لفعل ارتكبته مخالف للمنظومة الاخلاقية على حد تعبير الدكتورة سوزان كروس استاذ السايكولوجيا في جامعة ماسجوست الامريكية، خصوصا والعين تتلصلص بعيدا عن الاخرين لتقتنص لقطة اباحية لعاهرات وقوادين يمارسون هذه المهنة تحت صناعة باتت معروفة في الكثير من دوائر انتاج وصناعة الافلام.

تشخيص حالة الكآبة التي يعيشها من يشاهد هذه الافلام لايمكن الشك فيها ولا الارتياب في وجودها خصوصا مع وجود ما يزيد عن خمسين تعريفاً للأكتئاب، كما يقول رئيس الجمعية النفسية العراقية، الدكتور قاسم حسين صالح ، يتداولها الأطباء النفسيون وعلماء النفس، اما بالنسبة له فهو يقترح التعريف الآتي" هو الحالة التي يشعر فيها الفرد بالحزن والقنوط والغم  والعجز  واليأس والذنب ، مصحوبة بانخفاض في النشاط النفسي والذهني والحركي ، وضعف الأهتمام بالأمور الشخصية والاجتماعية ، وكره الحياة ، وتمني الموت وتتباين درجة حدتها من حالة الى أخرى".

هذه الخصائص التي يتصف بها " الكئيب " بالاضافة الى سمات اخرى قد تتواجد لديه كالمزاج السيء والاضطراب في الشهية والنوم والبطء النفسي الحركي أو الإثارة و فقدان المتعة أو الميل الى النشاطات العادية و فقدان الطاقة و الشعور بعدم القيمة (التفاهة) والذنب و صعوبة التفكير و أفكار بخصوص الموت أو الانتحار كما يشخصها قاسم....كل هذه الافكار قد تؤدي لها مشاهدة تلك الافلام التي تسعى للربح المادي الخالص على حساب تدمير صورة المرأة وتسليعها والمتاجرة بجسدها وغرائز الرجال!.

 مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بمناسبة الذكرى  الخامسة لمجزرتي سنجار وعمال بحزاني اقامت الاحزاب والمنظمات الكردستانية في النمسا وهي (جمعية الايزيديين في فيينا ,الحزب الشيوعي الكردستاني,الاتحاد الوطني الكردستاني,الحزب الديمقراطي الكردستاني ,الحزب الديمقراطي الكردستاني ايران 1 ,الحزب الديمقراطي الكردستاني ايران 2,الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني,الحزب الاشتراكي الكردستاني تركيا ,المركز الثقافي الكردي في النمسا ,مركز جاك (حلبجة) جمعية نساء كردستان,جمعية البيشمركة في النمسا,اتحاد طلبة كردستان ) حفلأ تأبينيا في مدينة فيينا  في 11-8-2012 بمناسبة مرور الذكرى الخامسة على جريمتي    سنجار وعمال بحزاني ويذكر ان قامت الجماعات الارهابية في 14-8-2007 بارتكات جريمة بشعة  بحق الابرياء الكرد الايزيديين في تجمعات كرعزير وسيبا شيخدرى في منطقة سنجار راح ضحيتها مئات الشهداء والاف الجرحى وكذلك مجزرة عمال اهالي بحزاني حيث قام الارهابيون باطلاق النار على 24 عاملأ من اهالي بحزاني ,وحضرالحفل جمهور كبير من الجالية الكردستانية  يتقدمهم ممثلين عن حكومة اقليم كردستان والاحزاب والمنظمات الكردستانية في النمسا.

 

 

افتتح الحفل من قبل السيد سليمان السنجاري بكلمة ترحيبية وعزف النشيط الوطني الكردي(يارقيب)وثم وقف الجميع دقيقة حداد على ارواح الشهداء ,وبعدها القيت كلمة جمعية الايزيديين في فيينا من قبل رئيس الجمعية السيد رشيد ختاري تطرق فيها الى بشاعة الجريمة التي ارتكبت بحق الابرياء من اطفال ونساء وشيوخ تجمع تل عزير وسيباشيخدرى وكذلك عمال معمل نسيج الموصل من اهالي بحزاني من قبل بقايا ازلام النظام المقبور وتنظيم  القاعدة الارهابي وهذه المجازر هي امتدادأ للمجازر والحملات الابادة الجماعية التي تعرض لها الكورد الايزيديون على مر العصور,وثم القيت كلمة مشتركة باسم الاحزاب والمنظمات تطرق فيها الى الكوارث التي لحقت  بالشعب الكردي في تاريخه ومنها مجازر حلبجة والانفال وسنجار .

 

والقى الشيخ عيدان البيباني كلمة قصيرة حول تاريخ الايزيديين وديانتهم التي تعود جذورها الى العصور القديمة واكد على ان الايزيديين لا علاقة وارتباط لهم بيزيد بن معاوية الاموي وان الايزيديين وجدوا قبل يزيد بن معاوية بزمن طويل ,وان الايزيديين قد دفعوا ثمنأ باهضأ عبر التاريخ من اجل الدفاع والاحتفاظ    باللغة الكردية والديانة الايزيدية الكردية وتعرضوا الى اكثر من 72 حملة ابادةجماعية في التاريخ.

وثم عرض فلمأ عن مجزرتي السنجار وعمال بحزاني كما تخلل البرنامج قراءات شعرية ,وبعدها              القي السيد محمود القائدي البرقيات التي وصلت الى الحفل من قبل الحزب الشيوعي العراقي ,المجلس القومي الكلداني فرع اوربا,الحزب الديمقراطي الكردي في   سوريا,البيت العراقي في النمسا ,نادي بابل الاجتماعي, جمعية كانى سبى الايزيدية في السويد,البيت الايزيدي في بلفيد .

 

البيت الايزيدي في فيينا

مرور الكرام         / الريحة طالعة والطبخة محروكة

 *وشهد شاهد من اهلها

في برنامج (مسؤول صايم) الذي تعرضه قناة البغدادية الفضائية كان الشيخ (علي حاتم السلمان     )  احد مشايخ الدليم في العراق ضيفا مثيرا للجدل نتيجة تصريحاته النارية   وقنابله الصوتية التي يوزعها على الجميع من دون استثناء وهو حليف سابق لرئيس الوزراء نوري المالكي ومعارض حالي لما يعرف بالعملية السياسية في العراق لكن اخطر ما لفت الانتباه اعترافه بتزوير الانتخابات النيابية الاخيرة التي انبثقت عنها الرئاسات الثلاث والحكومة والبرلمان وعلى مرئى ومسمع من المراقبين والامم المتحدة حسب تاكيده وشملت جميع الكتل بلا استثناء وبكل ثقة اكد عملية التزوير من قبل الجميع . فضيحة من العيار الثقيل يعرفها المواطن لكن بحاجة الى تاكيد وقد حصل

فكيف تسير العملية السياسية وادارة البلد واغلب من أتوا الى السلطة بالتزوير ومصادرة ارادة الامة .  ولايتورعوا على الكذب والمتاجرة بالدين في اقدس الشهور عند الله واي صيام يتحدثون عنه واي اخلاق وقوانين واعراف  تحكم المشهد السياسي واي وسيلة سلكوا للوصول  لغاياتهم من اجل السلطة انها لعبة قذر ومفسدة تدوس على الثكالى والاطفال وتسفك  دم الابرياء وكل المقدسات من اجل كراسي زائلة لامحال

   والسكوت عن الرد هو دليل على صحة ماذهب اليه الشيخ السلمان . الرجل اكد اكثر من مرة وبثقة عالية في جعبته الكثير من الملفات والوثائق التي تؤكد صحة مايقول وحرب الملفات تظهر على شاشات الفضائيات ولو بالتقسيط  وليس دفعة واحدة . لذا كان صوته مرتفع وتصريحاته نارية باستمرار دون تردد . وشهد شاهد من اهلها والايام ستكشف عمق المستور وهو اشد واقسى مما نسمع ونرى على السطح  . وصمت اللامبالي لما يحدث يشبه من يؤيد هذه الفعلة الشنيعة وغيرها ... وحدث ولاحرج

 *الكاميرا الخفية للهاشمي

 تسريب تسجيلات الكاميرا الخفية الموجود في مكتب نائب رئيس الجمهورية المتهم بالارهاب تطرح سؤالا عن المغزى من وجودها في مكتبه وهي لاتدلل الا على شيء واحد هو التسجيل لضيوفه وحلفائه المقربين من اجل ابتزازهم عند الخلاف ولاتنفع الادانة لتسرييب هذه التسجيلات لان الفعل من اصله  قبيح وغير قابل للعذر لانها ليست كاميرا حراسة بل لغرض التجسس بامتياز وهذا نهج وعرف دأب عليه  أخرون في الحكومة والبرلمان مع سكرتيراتهم وخصومهم من اجل التسقيط وهذا دليل على اخلاقهم وسلوكياتهم كما تفعل الانظمة الديكتاتورية والامثلة  كثيرة لاتعد ولاتحصى في مختلف البلدان العربية . هل شاهدتم اقذر واحط من ذلك انه يقع تحت طائلة العهر السياسي ودون حياء لازالوا يستعرضون عهرهم على الفضائيات ويقدمون لنا دروس في الوطنية والامانة ويهددون بملفات وتسجيلات ومؤامرات خارجية يلهون بها  المواطن المسكين ولايتوانوا على بيع اي جزء من الوطن وضيعوا العباد والبلاد في لعبة سياسية قذرة باساليبها والاعيبها ولاوجود للاخلاق والمبادي والضمير رغم انها على السنتهم وعلى صفحات بياناتهم  ولايتوقفون عن الرفث والفسوق والتزوير والنهب واصبحت كل الوسائل مبررة .. لغاية السلطة

هذه حادثة من الحوادث السياسة التي تحدث في  العراق وقصص الساسة  غريبة تكشف عن فقدان الثقة فيمن حولهم حتى اقرب الحلفاء  .  والريحة طالعة والطبخة محروكة

جريدة الدستور العراقية

          عباس داخل حسن

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

إلى الصحافة والرأي العام

1. بتاريخ العاشر من شهر آب الجاري وبتمام الساعة 8.40 صباحا نفذت قواتنا الكريلا البطلة هجوما على قافلة عسكرية لجيش الاحتلال التركي في منطقة كوزلدره ومنطقة بابله شين التابعة لمدينة الباك في ولاية وان الكردستانية ، وذلك اثناء خروجها لحملة تمشيط، وبنتيجة الهجوم تم تدمير دبابة وقتل 10 جنود من جيش الاحتلال .

بعد العملية حصلت اشتباكات استمرت لاكثر من ثلاث ساعات بين قواتنا وجنود جيش الاحتلال مما ادى لمقتل ثمانية جنود من قوات العدو، وقام العدو بنقل جثث القتلى والجرحى بحوامات السكورسكي لخارج ارض المعركة.

خلال هذا الاشتباك ألتحق أحد من رفاقنا الكريلا إلى قافلة الشهداء ببطولة عظيمة، وسقط آخر جريحا بالاسر، وعند حصولنا على المعلومات بخصوص الرفيق الشهيد سنعلنه لشعبنا و للرأي العام.

2. بتاريخ العاشر من شهر آب الجاري وبين الساعة 15.00 - 22.00 قامت قواتنا بوضع حاجز على طريق كفر- اورامار بولاية جولمرك الكردستانية، وقد تم خلالها تدقيق هويات الركاب والدعاية للحملة الثورية التي انطلقت من شمزينان وجليه والتي لاتزال تحت قبضة الكريلا البطلة.

3. بتاريخ العاشر من شهر آب الجاري مابين الساعة 17.00 - 19.00 قامت قواتنا الكريلا بقطع طريق باسور – موش، حيث تم تدقيق هويات الركاب والدعاية للجماهير حول التطورات الاخيرة، وخلال العملية لم تستجب احدى السيارات لنداء التنبيه، واطلقت النار على الحاجز مما ادى الى اشتباك مسلح بين قواتنا وركاب السيارة، حيث جرح شخصان تبين بانهم من عناصر حماة القرى، وقد صادرت قواتنا سلاح كلاشنكوف وخمسة مخازن ومسدس، كما تم حرق سيارة عائدة لشركة باركلار، العائدة لمجيد باركلار، والشركة تعمل في بناء المخافر لجيش الاحتلال التركي.

4. بتاريخ الثاني من شهر آب الجاري وبتمام الساعة 7.15 مساءا كانت قواتنا الكريلا قد نفذت هجوما على مخفر اروه القديم في ولاية سيرت الكردستانية وتلتين تقومان بحماية المخفر القديم، وحينها اعلنا في تصريحنا عن مقتل اكثر من 20 جنديا من جيش الاحتلال التركي وجرح العشرات والاستيلاء على الكثير من المعدات العسكرية، وقد اعلنا نبأ استشهاد رفيقين من قوات الكريلا ببطولة عظيمة، والآن نزف لشعبنا اسميهما وهما كل من :





الاسم الحركي: حقي هركول

الاسم الحقيقي: عبدالرزاق كونكور

اسم الام: ديفان

اسم الاب: إبراهيم

محل وتاريخ الولادة: ديلوك (عنتاب) واصله من سيرت







الاسم الحركي: شورش خوي

الاسم الحقيقي: شهرام مصطفى زادة

اسم الام: خاتم

اسم الاب: يوسف

محل وتاريخ الولادة: خوي



11 آب 2012

مركز الاتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني.

بتاريخ الثاني عشر من شهر آب الجاري , إعتقلت قواتنا الكريلا نائب حزب الشعب الجمهوري التركي في البرلمان التركي المدعو حسين ايغون النائب عن ولاية ديرسيم مابين قضاء أوفاجق وولاية ديرسيم الكردستانية ، وبعد العملية بدء جيش الاحتلال التركي بحملة تمشيط في مناطق "وادي سال، فنك، تورنوفا" التابعة لقضاء أوفاجق، هذه العمليات العسكرية تشكل خطراً على امن و سلامة حياة نائب حزب الشعب الجمهوري التركي المدعو حسين ايغون، و على حزب الشعب الجمهوري التركي والرأي العام اليقظة تجاه تصرف الجيش التركي المحتل، ووقف العمليات العسكرية في المنطقة حفاظا على امن وسلامة المدعو حسين ايغون.

13 آب 2012

مركز الاتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني.

حزب الحل الديمقراطي الكوردستاني
بعد جهود كبيرة وعمل دؤوب تنطلق فضائية ÇIRA TV وهي اول فضائية خاصة بالكورد الايزيدية في يوم 14 اب 2012. الفضائية تنطلق باللغة الكوردية متناولة تراث وفلسفة وتاريخ وثقافة الكورد الايزيديين مع تناوال المشاكل الذي يتعرض له الكورد الايزيديين في اجزاء كوردستان الاربعة وارمينيا وروسيا واوروبا. تبث الفضائية على القمرين Eurobird و Nil sat
EUROBIRD 9,9 شرق (East)
Frekans : 11.842
Symbol rate : 27.500
Vertical FEC : ¾
NİLSAT 7 غرب (West)
NİLSAT 7 pile rojava
Frekans : 11.353
Symbol rate : 27.500
Vertical FEC : 5/6

تم تشكيل قوة عسكرية في مدين قاميشلي تدعوا الى الوحدة مع العرب في سوريا. حسب بعض المصادر فأن هذة القوة تم تشكيلها  لمحاربة القوة الكوردية التي تحمي المدن الكوردية المحررة  في غربي كوردستان و هي ضمن القوة التي تدربت في الفترة المؤخرة في اقليم كوردستان و تم الاعلان عنها بعد زيارة وزير الخارجية التركي الى الاقليم   

https://www.youtube.com/watch?v=B4tuAZY3YsE&feature=player_embedded

تتعرض السلطة القضائية العراقية إلى حملة جديدة يحاول بها منظموها التدخل المباشر في عمل وممارسات جهاز يُفترض به ان يكون بعيداً عما جعله هؤلاء وكأنه جزءاً من دوائر السلطتين التنفيذية والتشريعية عبر المحاصصات الطائفية والانقسامات الحزبية والاصطفافات العشائرية والمناطقية التي حولت الساحة السياسية العراقية إلى حلبة صراعات وأزمات يعاني الشعب العراقي برمته من عواقبها الكارثية في جميع مرافق حياته اليومية والتي تزداد سوءاً يوماً بعد يوم.
 
إن الدعوة التي اطلقتها بعض القوى السياسية لتطعيم المحكمة الاتحادية العليا ببعض شيوخ الدين وتغيير تركيبها الذي سارت عليه لحد الآن والتأثير على مسيرة عملها التي تولاها ذوي مهنية واختصاص ، ستجعل من هذه المحكمة وبالتالي من السلطة القضائية العراقية بمجملها في مهب سياسة المحاصصات التي سوف لن تجلب لهذه السلطة سوى تكريس الانحياز الذي يجهض استقلالية القضاء والضلوع في ذات المماحكات والمهاترات التي انعكست على السلطتين التنفيذية والتشريعية منذ سقوط دكتاتورية البعث وحتى يومنا هذا.
 
كما تحاول ذات الجهات التدخل في عمل وتنظيم وعضوية المفوضية المستقلة للانتخابات التي التصق عملها السابق بكثير من علامات الاستفهام والتدخل الفظ في شؤونها مما ابعدها عن الاستقلالية التي كان من المفروض ان تتميز بها . كما إن هذا التدخل الجديد في شؤونها وتشكيلها على أسس التوزيع المحاصصي الطائفي سوف لن يزيدها إلا ابتعاداً عن استقلاليتها وعن النص الدستوري الذي أكد دورها الحيادي المستقل.
 
إننا إذ نرفع اصوات الاحتجاج ضد هذه الإجراءات غير الدستورية وغير الديمقراطية , وإذ نعلن عن الرفض الكامل لمحاولات التدخل في عمل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وفي تشكيلة المحكمة الاتحادية العليا والتي يريد بها البعض إبعاد هاتين المؤسستين عن مكانتهما المستقلة ودورهما الحيادي , إضافة إلى نشر وتكريس الحالة الفئوية والمذهبية والحزبية الضيقة في مجالات عملهما ، نناشد الرأي العام العراقي وكل مَن يحرص على ان يظل الجهاز القضائي العراقي ومفوضية الانتخابات المستقلة وباقي الهيئات المستقلة , بما فيها البنك المركزي العراقي ، على الأقل ، مستقلة فعلاً وبعيدة عن سياسة المحاصصات وأن تنأى بنفسها عن محاولات ابتزازها والتأثير على عملها من أية جهة كانت ، أن يدعم ويوقع هذا النداء كتعبير عن حرصه على سمعة وتاريخ واستقلالية السلطة القضائية العراقية ، والمفوضية المستقلة للانتخابات ، ورفضه لتغيير تركيب المحكمة الاتحادية العليا من خلال زج شيوخ الدين كفقهاء دين في عضويتها مما يؤدي إلى التوجه بها نحو الطائفية والحزبية الضيقة وكل ما تجره سياسة المحاصصات المقيتة على الشعب والوطن من ويلات وكوارث وعواقب وخيمة أخرى
.

الموقعون

1. الدكتور صادق إطيمش استاذ جامعي ألمانيا
2. الدكتور كاظم حبيب استاذ جامعي متقاعد ألمانيا
3. يحيى السماوي شاعر وإعلامي أستراليا
4. الدكتور محمد علي زيني استشاري نفط واقتصاد المملكة المتحدة
5. الدكتور حسن حلبوص طبيب استشاري ألمانيا
6. جاسم المطير كاتب مقيم في هولندا
7. الدكتور قاسم حمودي العكايشي مهندس استشاري المملكة المتحدة
8. جورج منصور إعلامي ووزير سابق كندا
9. ماجد فيادي كاتب ألمانيا
10. عادل محمد حسن مدرس متقاعد ألمانيا
11. زهير كاظم عبود قاضي العراق
12. دانا جلال إعلامي وكاتب السويد
13. الدكتور صادق البلادي طبيب وكاتب ألمانيا
14. حمزة الجواهري استشاري نفط وكاتب العراق
15. عباس العلوي إعلامي وكاتب السويد
16. نهاد القاضي مهندس استشاري هولندا
17. الدكتور كاظم المقدادي طبيب وكاتب السويد
18. الأستاذ الدكتور تيسير الألوسي رئيس جامعة بن رشد وكاتب هولندا
19. عفيفة لعيبي فنانة تشكيلة هولندا
20. عبد الرزاق الحكيم مهندس زراعي استشاري ورئيس جمعية البيت العراقي هولندا
21. باسمة بغدادي صحفية وناشطة في الدفاع عن حقوق المرأة هولندا
22. كريمة غالب معلمة ألمانيا
23. ناصر خزعل فنان ألمانيا
24. حسين الموسوي فنان ألمانيا
25. الدكتورة كاترين ميخائيل كاتبة ألمانيا
26. شمال عادل سليم فنان تشكيلي
 
لرابط

-----------------------------------------------

في قاموس مفردات التدليس والتزلف والسقوط الاخلاقي السياسي لوحة للساسه ذوي الوجوه العاريه عن الحياء الذين يقرأوون المواويل المقيته المنتنه في مآتم مصاب القضيه العراقيه وسيوفهم المشرعه تقطر دما .. على مذبح الحزن العراقي .. متكئة على اذرع الصبيه المخدوعين والتي تهتف بلا خجل ولا كرامه بأسم الطاغيه الارعن جرذ العوجه .. بينما النزيف العراقي يقذف بالملح من عواصم مصدر ي الارهاب والمخدرات والبهائم الانتحاريه. وبتهليل وهلوسات بقايا البعث الدموي...ورموزه ومن لف لفهم من رفاق الامس من مخلفات التراث العفلقي في الخداع والمناوره ..مستذكرين امجاد بيان رقم واحد ومستفيدين من ردود بعض الافعال الغبيه للجهله من الجمهور المصاب بفقدان الذاكره الانتهازي ومن خنازير المرحله وهياكل متحف الساسه المرتبطين بمفاهيم البداوه السلطويه والتخلف التي تنهش بانيابها الجسد العراقي المنهك...حيث تختزن الذاكره العراقيه ملامح وتقاسيم وجه البعث الدموي الذي ضحك على مشاعر العراقيين وهو يحتفل بهزائمه المخجله في قادسية العهر الصدامي وماخور مومس ام الحواسم .. سقوط اخلاقي تام امتاز به البعثيون عن جداره .وها هم العراقيون يشاهدون مسرحيات دعوات الاستنكار والادانه بعد كل مذبحه تقطع فيها اوصال الجسد العراقي بأحزمة البهائم الناسفه الانتحاريه احتفالا بعرس الدم الوطني...ومرتكبوها هم ذات العقول العفنه النتنه الغارقه في مستنقع الفكر العفلقي مدوا ايديهم طواعية الى عصابات الجريمة والقتل العشوائي والمنظم بعد ان فقدت واجهاتهم السياسيه في داخل العراق وخارجه مصداقيتها في المشهد العراقي .. ولهاثهم المحموم مع (المقاومه )البعثيه الشريفه جدا جدا يوهمون انفسهم بعودة القطعان العفلقيه الى سدة الحكم بأرتباطات وامتدادات اقليميه ودوليه مشبوهه لاثارة النعرات الطائفيه واللعب على حبال القوميه واوتار الوطنيه... وسحق الثوابت العراقيه العريقه والتحريض على ارتكاب ودعم المجازر اليوميه للضغط على رئيس الوزراء...وممثلي الشعب المخلصين.. وزرع الفاسدين والمفسدين في اجهزة الدوله ومؤسساتها ..وبتأييد المعوقين وطنيا ...والمصابين انتهازياً بفقدان الذاكره...
الثلاثاء, 14 آب/أغسطس 2012 00:12

جمعه عبدالله - زمان مستر طز


تلعب لغة الاعلام والمفردات المستخدمة دور فعال في تاثير في عامة الناس من ناحية الاقناع او الرفض ومدى انسجامه مع الواقع سوى كان ينقل الحقيقة او يتجاوزها بلغة الكذب والتضليل او التغطية على فشله وضعف الحجة والمنطق
 والقفز على الواقع المرير . فمثلآ كان النظام المقبور يتسم اعلامه بالعنجهية والكبرياء الفارغ , سوء استخدام المفردات بتزيف والتضليل والكذب والدجل بالتبجح بانه يستند الى اسناد شعبي عريض . او يصور الهزائم على انها انتصارات
تحت قيادة القائد الاوحد , ويخلق انتصارات وهمية لخداع الرأي العام , وكيل سيل من الشتائم والكلمات البذيئة دون حساب , والتي تدل على هزالة ثقافته وفكره الغاشم بانه دائما على صواب والاخرين يجرون اذيال الخطيئة او الهزيمة
النكراء , ومن يتذكر الصحاف واسلوبه الذي يثير السخرية والاستهجان ففي لحظة يتطرق الى الانتصارات العظيمة الوهمية بمئات القتلى والجرحى من الامريكان على مشارف بغداد التي ستكون مقبرة لهم و (طز بهم ) وبشائر النصر
بدأت تلوح في الافق ولم يكمل مسرحية تصريحاته التي صارت محل تندر ونكات بذئية  حتى ظهرت احدى الدبابات الامريكية التي فقدت طريقها ووصلت الى جسر الجمهورية مما اثارت الرعب والخوف في ابطال قائد الضرورة بان
ينزعوا الزي الزيتوني والنجاة بارواحهم ,و بتمزيق عنجهية النظام بهذه الصورة المزرية والتي تدل على الافلاس التام , اذ لم ينقذه الدجل والكذب والتضليل وطز فيهم كل الشعب مع القائد . . وانتقلت كلمة ( طز ) الى الاعلام الليبي
وقد استنسخها بحرفية ودقة وكثر من استعمالها بمناسبة او دون مناسبة وخاصة في خطابات المقبور القذافي وابنه ( سيف ) الذي ظل متمسكا بها حتى بعد سقوط عرشه في ( العزيزية ) في التشبث بالسلطة بالحديد والنار ( وطز فيكم
انا معي ملايين الجماهير . طز فيكم من انتم ؟) ولكن سحر هذه الكلمة لم تسعفه من السقوط الذليل والمخزي وتمزقت عظمته والالهيته التي تبجح بها عقود من الزمن وانتهى به المطاف مختفيا في مجاري الصرف الصحي , كما انتهت
عظمة رفيقه ( صدام ) في حفرة الجرذان , هذه نهاية المنطقية لعظماء وعباقرة الزمان الرديء الذين يبنون عظمتهم على جماجم شعبهم .. والان سافرت او انتقلت عدوى ( طز ) الى الاعلام النظام السوري بقوة وعنفوان , رغم انه يصارع
ايامه الاخيرة بسبب القتل الوحشي والمجازر ضد السكان الابرياء وتدمير المدن السورية بشكل مروع , لم يشهد له التاريخ مثيلا .. ولكن من الغرابة والدهشة شيوع استخدام ( طز ) في الاعلام العراقي بكل صنوفه واشكاله وخاصة
عند السياسيين واعضاء البرلمان الذين صاروا فجأة فرسان يتنقلون بكثرة بين الفضائيات وصاروا جزء مكمل لها يسوقون مفردات ومفاهيم لغوية وسياسية لا يفهم معناها ومضمونها وطلاسيمها إلا الراسخون في علم السحر وحل الحزورات
الصعبة . يتناولون وببساطة متناهية لكل سؤال محرج ( طز ) كأنها تسعفهم من الاحراج والارتباك او الوقوع في المحضور . والتخلص من المواقف الحرجة , ينسحبون تحت مظلة طز كما تسحب الشعرة من العجين . وكذلك انتشرت
هذه (الطز ) عند بعض الكتاب وبعضهم يملك ناصية الكتابة ومهارة المقال السياسي وقوة الاقناع والحجة , ويمتلكون كل مواصفات الكتابة بطرقها واساليبها وخفاياها وما خلف الكواليس وفي الغرف المظلمة والسرية وما يدور من
صفقات سرية . وهذا يدعو الى الحيرة والاستغراب من شيوع ( الطز ) لتصبح المفردة المحبوبة في الاعلام .. وخاصة وان اعلام المعارضة ( الاسلامية والوطنية ) انذاك كان يخلو تماما من هذه المفردة اثناء مجابهتها للحقبة
الدكتاتورية . ولم تستخدم في ادبها السياسي لفضح اساليب النظام الطاغي امام الرأي الداخلي والدولي , وما يجري في الداخل من قمع واضطهاد .. وهنا نطرح السؤال والتساؤل . لماذا اصبح يتداول هذه الكلمة طز بكثرة بمناسبة
او دون مناسبة ؟ وما السحر واللغز من استخدامها في اوقات التأزم ونوبات الارتباك والاحراج وفي ثورات الغضب والتنافس ورفض الاخر وعدم القبول به او مخالفة الرأي الاخر  . اننا امام واقع اعلامي محير ومفتون ب (طز ) انها
بحاجة الى تفسير وتوضيح عن دلالة شيوع هذه الكلمة بهذا الحجم الواسع . هل هي طز صالحة لكل الطبخات وان بدونها لا تكون طبخة طازجة وخاصة وان طز تعني في اللغة التركية  ملح
جمعه عبدالله ,

 

لم تراع الجزيرة"الراي الآخر"مطلقا وهي تصف ب"غير المفاجئ"قرارات الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي إحالة المشير حسين طنطاوي والفريق سامي عنان على التقاعد من منصبي وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة و إلغاء الاعلان الدستوري المكمل..فالارتباك الذي ساد الاوساط الاعلامية العالمية واجبر كبريات  وكالات الانباء العالمية على التريث في اعلان النبأ والاكتفاء بنصيته بعيدا عن أي محاولة لتحليل دوافعه قد يدل على ان هناك الكثير ممن لا يشاطرون الجزيرة الرأي.بل حتى قناة العربية,عدت الخبر" تطور مفاجئ على الساحة السياسية المصرية"قبل ان تبدأ في تغطية ردود الافعال المرحبة-حصراً-والتأكيد على ان"حالة من الارتياح القوي"قد سادت الأوساط السياسية".

قد يكون من الصعب تقبل كل ذلك السيل من المواقف المرحبة التي عدت احالة الرجل الذي كان يحكم مصر فعليا على انها" الدعم الحقيقي للدولة المدنية"و"انتقالاً من مرحلة الانفراد بالقرار السياسي إلى العمل المؤسسي"مع كل ذلك الارباك الذي خيم على المشهد السياسي المصري والدولي بعد هذه القرارات,كما ان تصدر نشرات الجزيرة الاخبارية بالانباء التي تتحدث عن ترحيب كل من طنطاوي وعنان بالقرارات واعتبارها"تكريما وتتويجا لجهودهما ودور المجلس الأعلى للقوات المسلحة خلال المرحلة الانتقالية بعد الثورة"وان" أن ما حدث مؤخرا في رفح جعل كلاهما يتقبل القرارات."قد يكون مؤشرا الى رغبة حقيقية لدى التنظيم الدولي للاخوان لقطع الطريق امام أي تساؤلات من الممكن ان تفضي الى اجابات ليست موضع اطمئنان في هذه الفترة بالذات.

بل قد يكون الحديث عن رفح بالذات,والتأكيد المشوش –الذي يذكرنا باخبار قناة الشرقية-عن ان اقارب الشهداء الذين لقوا حتفهم على أيدي جماعات مسلحة،قد عبروا عن ارتياحهم لقرارات الرئيس مرسي,هو مما يعيد الى الاذهان السيناريو الكارثي الذي تناقلته بعض وسائل الاعلام عن تنسيق ما بين جماعة الاخوان وحركة حماس للقيام بعملية رفح لآتخاذها كذريعة ومبرر لهذه القرارات مع التذكير ببيان حزب الحريه والعداله الذي وجه اصابع الاتهام بالتقصير الى المجلس العسكري لأنشغاله بالسياسه وتقصيره في مهمته الرئيسية في الدفاع عن الوطن"والذي اعقبه قرارات الرئيس محمد مرسي باقالة العديد من الكوادر في صفوف المخابرات العامة والجيش والتي عدها العديد من المراقبين بانها "قرارات متسرعة وغير مفهومة".

فللجزيرة ان لا تتفاجأ بالقرار,ولها حتى ان تبتهج به-لم؟؟-ولكن هذا لا يمنع ان هناك العديد من التساؤلات المعلقة