يوجد 488 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

"نص الخبر

بارزاني ينتقد النظام الاداري في كوردستان ويرفع شعار "زيادة الموارد المالية وتقليل الصرفيات

شفق نيوز/ اكد رئيس حكومة اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، على ضرورة تغيير النظام الإداري في إلاقليم الذي وصفه بالقديم، موجهاً باجراء الإصلاحات على هذا النظام، بزيادة الموارد المالية والحد من الصرفيات.

 

altوعقد بارزاني إجتماعاً امس مع وزير المالية والإقتصاد، وعدد من المسؤولين، بحسب بيان حكومي.

وقال بارزاني إن هناك ضرورة بتغيير النظام الإداري في إقليم كوردستان لأنه نظام قديم ويعتمد على الأسس والمعايير القديمة مضى عليها أكثر من 20 عاماً.

وبين "يجب إجراء الإصلاحات على هذا النظام، وخاصة في وزارة المالية والإقتصاد ويجب أن يكون شعار الوزارة زيادة الموارد المالية والحد من الصرفيات، وتنظيم العمل للوصول إلى هذا الهدف".

واكد بارزاني على ضرورة مراجعة نظام عمل الوزارة والإدارة والإستفادة من قدرات الخبراء المحليين والأجانب.

من جانب آخر اكد نائب رئيس وزراء الإقليم عماد أحمد على تعزيز العلاقة مع وزارة المالية في بغداد وصياغة سياسة مالية جيدة.

م ف

اقليم كوردستان يمنح شركة تركية تراخيص للتنقيب عن النفط في 6 مناطق

شفق نيوز/ ذكر تقرير صادر عن شركة "أويل آند جاز يير" التركية، أن حكومة اقليم كوردستان العراق منحتها تراخيص للتنقيب عن النفط في الاقليم.

 

altوهذا التقرير هو أول تأكيد رسمي للاتفاق.

وقال التقرير الذي اطلعت عليه "شفق نيوز" إنه اكتفى بوصف الشركة أنها "كيان تركي" حصلت على حصص في ست مناطق منها شومان وهندرين وجبل قند.

وتجري مفاوضات بين تركيا واقليم كوردستان الغني بالهيدروكربونات منذ العام الماضي في حين تصر بغداد على أنها وحدها صاحبة الحق في توقيع صفقات الطاقة.

رويترز/ ي ع

المدى برس/ نينوى

أفاد مصدر في شرطة محافظة نينوى، اليوم الأربعاء، بأن احد أكبر شيوخ العشائر الداعمين للمالكي في الموصل قتل مع أربعة من أبنائه وأشقائه فيما جرح ستة آخرون بتفجير انتحاري داخل حديقة منزل شقيقه جنوب الموصل.

وقال المصدر في حديث إلى (المدى برس) إن "انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا هاجم في ساعة متقدمة من الليلة الماضية منزل أحمد الرماح شقيق الشيخ يونس الرماح الواقع في قضاء الحضر (120 كلم جنوب الموصل)، وفجر نفسه داخل الحديقة حيث كان الشيخ يونس يجتمع مع أشقائه وأبناء عمومته".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "التفجير اسفر عن مقتل الشيخ الرماح وأربعة من أشقائه وأبناء عمومته وإصابة ستة آخرين بجروح خطرة منهم شقسق أحمد الرماح".

ولفت المصدر إلى أن "الشيخ يونس الرماح هو أحد وجهاء عشيرة الرماح التابعة لقبيلة البو حمد رئيس كتلة (العراق الموحد) ومن أكثر الموالين لرئيس الحكومة نوري المالكي لكنه ليس من المرشحين للانتخابات.

وكان الشيخ الرماح ظهر في المؤتمر الذي عقدته اللجنة الوزارية برئاسة حسين الشهرستاني التي حضرت الى الموصل في 3 شباط 2013 وعرف نفسه كـ"ممثل عن متظاهري ساحة الأحرار" واتهم في كلمة له امام الوفد الوزاري وشيوخ اتوا للقاء الوفد في فندق نينوى الدولي"محافظ نينوى أثيل النجيفي بأنه يقوم بدعم هذه التظاهرات ويعطي لكل متظاهر مبلغ 50 الف دينار ورصيد موبايل مقابل كل يوم من التظاهر في ساحة الاحرار، كما اتهمه بمحاولة جر المدينة الى الفتنة.

ورد متظاهرو ساحة الاحرار حينها على الشيخ الرماح واكدوا انه لا يمثلهم، فيما اعلن المحفظ انه رفع دعوى قضائية عليه بتهمة التشهير والإساءة.

وكان الشيخ أحمد الرماح الذي اصيب بالتفجير الانتحاري نجا في 23 شباط 2013 من محاولة اغتيال باطلاق نار على عليه عندما كان يقود سيارته في قضاء الحضر.

وتشهد نينوى منذ بداية الشهر الجاري تصعيدا ملحوظا في وتيرة اعمال العنف منذ بداية الشهر الجاري تمثلت بتفجيرات انتحارية استهدفت مراكز الجيش والشرطة وإحداها استهدفت محافظ نينوى، أثيل النجيفي في 13 حزيران 2013، عندما استهدفه انتحاري خلال مؤتمر انتخابي كان يعقده مع مهندسي المحافظة وسط الموصل (405 كلم شمال بغداد) وأسفر عن مقتل وإصابة ثلاثة أشخاص على الأقل وتعد هي حادثة الاغتيال الثالثة خلال شهرين.

وتشهد نينوى منذ 17 حزيران 2013، إجراءات امنية مشددة مصحوبة بحظر للتجوال على سير المركبات في بعض مناطق المحافظة لتأمين مراكز الانتخابات تحضيرا للاقتراع العام المتوقع أن يجرى غدا الخميس 20 حزيران 2013.

 

تمثل معارض الكتاب التابعة لدار الشؤون الثقافية العامة في المحافظات الرافد الاكبر والاهم، لوصول المطبوعات خارج العاصمة بغداد. كما انها حلقة تواصل بين الدار وبين الاديب والمثقف هناك، وجاء هذا ضمن منهاجها الشامل في صنع ثقافة عراقية رصينة تتجاوز العقبات التي يفرضها الواقع العراقي.

ان هده المعارض، تشبع حاجة المثقف العراقي، فهي تسعى الى ايصال سلاسل الدار المتنوعة وباسعار زهيدة وطباعة فاخرة تضاهي المطبوعات العربية الى القارئ. والزائر لتلك المعارض يلمس ذلك عن قرب.

ولغرض مد أواصر التعاون الثقافي والعلمي قامت دار الشؤون الثقافية العامة بتنظيم معارض في جميع المحافظات وذلك لغرض ايصال الكتاب العراقي لكافة شرائح المجتمع ووفقاً لهده السياقات بدعوة من جامعة المثنى أفتتح السيد رئيس جامعة المثنى الاستاذ الدكتور حسن عودة الغانمي معرض الدار هناك وقد حضر الافتتاح عدد كبير من أساتذة الجامعة منهم الدكتور صاحب منشد عباس / مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية والدكتور فيصل محبس الطاهر عميد كلية الزراعة والدكتور رائد طارق الخطيب عميد كلية الهندسة وعدد كبير من الاساتذة والتدريسيين والطلبه من كليات الجامعة.

حيث تم عرض اصدارات الدار المتنوعة بحدود (500) عنوان وبضمنها الدوريات (المورد، الاقلام، الثقافة الاجنبية، التراث الشعبي، آفاق أدبية). والسلاسل (اكاديميون، دراسات، نقد، مسرح، سرد، شعراء، منابع، وفاء....).

هذا وقد أشاد الجميع بتنوع الاصدارات واسعارها المناسبة قياساً لدور النشر والمكتبات الاهلية.

كما اقامت دار الشؤون الثقافية معرضاً شاملاً في محافظة بابل بمناسبة انعقاد الدورة الثانية لمهرجان بابل للثقافات والفنون العالمية وبناءً على الدعوة الموجهة من اللجنة المنظمة للمهرجان وعلى ارض مركز الفعاليات في مدينة بابل الأثرية افتتح المعرض من قبل الأستاذ الدكتور علي الشلاه عضو مجلس النواب رئيس اللجنة الثقافية في مجلس النواب. وحضر الأفتتاح عدد كبير من الشخصيات الثقافية والسياسية وجانب من الجاليات الأجنبية المشاركة والحاضرة في المهرجان وتخلل المهرجان العديد من الفعاليات اليومية والتي شملت مقاهي ثقافية وتوقيع عدد من الكتب لمؤلفين عراقيين وامسيات شعرية وندوات ثقافية ومعرض للفن التشكيلي. شاركت في المعرض عدد من دور النشر المحلية والعربية منها دار المأمون للترجمة والنشر ودار الصادق ودار ثقافة الأطفال والمركز الثقافي العراقي ودار شمس للطباعة والنشر من مصر. وقد اشاد الدكتور علي الشلاه بكلمة خص بها معرض دار الشؤون الثقافية والدور الذي تبنته الدار في أيصال الكتاب الى كل مكان وبأسعار مناسبة قياساً لأسعار الدور الأخرى متمنياً المزيد من العطاء والتقدم للدار وقد تم عرض اصدارات الدار المتنوعة كالدوريات والسلاسل والكتب الثقافية والأجتماعية وقد لاقت استحسان الجميع.

وبالرغم الظرف غير الطبيعي الذي يمر به عراقنا الحبيب، ومن ضمنه محافظة الانبار. الا ان دار الشؤون الثقافية العامة ومن خلال توجيهات السيد مدير عام الدار الدكتور نوفل أبو رغيف وتأكيداً على جعل (الثقافة... هويتنا) فقد اوعز سيادته ايصال جميع اصدارات الدار لكل الاقضية والنواحي والقصبات اينما وجدت ذلك لابراز الدور المشرف هذه الدار العريقة في عهدها الجديد.

وكان هناك معرضاً للكتاب في قضاء هيت وعلى قاعة البيت الثقافي وهو باكورة إعماله بعد إن تم استحداثه في وقت قريب، افتتحه السيد (محمد عبد الرحمن خلف) مدير البيت الثقافي حيث قص الشريط ثم عزف النشيد الوطني معلنا افتتاح نشاطات المعرض وحضر عدد من اعضاء المجلس المحلي للقضاء وعدد كبير من ادباء ومثقفي وقراء المدينة واستمر المعرض ثمانية أيام وتم تغطيته أعلاميا من قبل بعض الفضائيات من ضمنها العراقية، بغداد، الانبار.

ومن الكتب المعروضه "الرواة العلماء وأثرهم في النقد العربي" لكاتب د. عبد الباقي الخزرجي، "في الخطاب المسرحي"/ (رؤية نقدية في المسرح والمسرح القارئ ومسرح الاطفال) لمؤلف حسب الله يحيى، "جمان القوافي" للشاعر علي الحيدري، "ممرات القلب" للشاعر حسن الخياط، "منامات ابن سيا" للشاعر د. محمد تقي جون، "اوراق لم تعد البيضاء" للقاصة رجاء خضير العبيدي، كتاب مجلة الاقلام "شعرية التجريب" للمؤلف مهند طارق نجم، "اوراق ملونه" للكاتب حسين الصدر، "مسرحية الهارب" ترجمة عماد جاسم حسن، "الاعياد في الاديان السماوية" لمؤلف خالد احمد حسين العيثاوي، "في الطريق الى الاهوار" لكاتب جبار عبد الله الجويبراوي، "مولد جيل النصر والتمكين" لكاتب د. محمد بهجت الحديثي، "نصوص عن بول ريكور العدالة والاعتراف" ترجمة وتحرير جودت جالي، "التدميرية في المسرح المعاصر" للمؤلف أ. د. عقيل مهدي يوسف وغيرها من الاصدارات المنوعة.

في الساعة الخامسة من يوم الجمعة (14 حزيران 2013)، أقام مكتب السليمانية للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا وبرعاية مباشرة من سكرتير الحزب الرفيق عبد الحميد درويش، مهرجاناً حاشداً بمناسبة الذكرى (56) لتأسيس الحزب، وذلك في صالة (توار) بمدينة السليمانية.

وقد حضر الإحتفال وفود من الأحزاب الكردية والكردستانية الشقيقة وعدد من الشخصيات الوطنية وحشد جماهيري كبير من الكرد السوريين المقيمين بالسليمانية، و من الرفاق والمؤيدين والأصدقاء، نذكر من بينهم:

- وفد الحزب الديمقراطي الكردستاني في إيران، ضم الأستاذ محمد نظيف قادري عضو المكتب السياسي، والأستاذ محمد صاحبي عضو اللجنة المركزية ومسؤول مكتب العلاقات بالسليمانية..

- وفد كوملي شورشكيري زحمتكيشاني كوردستاني إيران، ضم الأستاذ بابكر مدرسي والأستاذ صالح عضوي المكتب السياسي، والأستاذ أنور محمد مسؤول مكتب العلاقات بالسليمانية .

- وفد حزبي بزاك.

- وفد حزب العمال الكردستاني.

- وفد الحزب الإشتراكي الكردستاني (PSK)، ضم الأستاذ آرارات عضو اللجنة المركزية للحزب ومسؤول العلاقات الكردستانية، والأستاذ سردار الكادر الإعلامي في الحزب.

- وفد ممثلية المؤتمر القومي الكردستاني (KNK).

- وفد المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكردستاني، ضم الأستاذ ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة للمكتب السياسي، والأستاذ عدنان المفتي عضو المكتب السياسي والأستاذ رزكار علي عضو المكتب السياسي مسؤول مكتب العلاقات العامة

- وفد مكتب العلاقات الكردستانية للإتحاد الوطني الكردستاني، ضم الأستاذ محمود حاج صالح مسؤول المكتب والأستاذ عمر العضو العامل في المكتب...

- وفد مكتب العلاقات الخارجية للإتحاد الوطني الكردستاني

- وفد مكتب المنظمات الديمقراطية للإتحاد الوطني الكردستاني، ضم نرمين عضوة المكتب السليمانية ومسؤولة المكتب.

- وفد مكتب الإعلام المركزي للإتحاد الوطني الكردستاني

- مام جمال آغا مسؤول مكتب مستشاري مام جلال

- وفد وفد الفرع الأول للإتحاد الوطني الكردستاني

- المجلس المركزي للإتحاد الوطني الكردستاني

- وفد منظمة آزادي لاوان

- وفد الفرع الرابع للحزب الديمقراطي الكردستاني

- وفد حركة التغيير (كوران)

- وفد الحزب الديمقراطي الإشتراكي الكردستاني

- وفد الحزب الشيوعي الكردستاني، ضم الأستاذ كوران عضو المكتب السياسي ومسؤول لجنة محافظة السليمانية.

- وفد حزب سازوماني خباتي كردستاني إيران، ضم كاك بهروز عضو المكتب السياسي.

-

- وفد حزب المستقبل الكردستاني، ضم الأستاذ نصرالله عضو المكتب السياسي للحزب

- وفد حزب المحافظين

- وفد حزب استقلال كردستان (جارسر)

- وفد حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)، الذي ضم الأستاذ محمود محمد أبو صابر عضو المكتب السياسي للحزب .

- وفد حزب يكيتي الكردي في سوريا، الذي ضم سكرتير الحزب الأستاذ ابراهيم برو و السيدين عبدالصمد خلف برو وعبدالباقي يوسف عضوي المكتب السياسي .

- وفد الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي)، الذي ضم الأستاذ بهجت بشير ممثل الحزب في إقليم كردستان.

- وفد حزب آزادي الكردي في سوريا ، ضم الدكتور محمود عربو ممثل الحزب في إقليم كردستان.

- وفد الحزب اليساري الديمقراطي الكردي في سوريا، ضم الأستاذ شلال كدو ممثل الحزب في إقليم كردستان.

- حزب المساواة الكردي في سوريا، ضم الأستاذ جوا نعمت داوود ممثل الحزب في إقليم كردستان.

- الحزب الوطني الديمقراطي الكردي في سوريا، ضم الأستاذ بندوار علي ممثل الحزب في إقليم كردستان.

- حزب الوفاق الديمقراطي الكردستاني –سوريا، ضم الأستاذ نشأت محمد سكرتير الحزب.

- حزب الوفاق الديمقراطي الكردي السوري، ضم الأستاذ فوزي شنكالي سكرتير الحزب، و غمكين ديركي عضو المكتب السياسي.

- حزب الإتحاد الديمقراطي (PYD)، ضم الأستاذ جعفر ممثل الحزب في إقليم كردستان، والأستاذ شيرزاد يزيدي والأستاذ زكي شيخو..

- كافية خان مسؤولة الاتحاد النسائي في كردستان

- د.نازلين عثمان، إستاذة في جامعة كوية

- د.جوانا زوجة الشهيد شوكت حاج مشير، والأستاذة في جامعة السليمانية

- آشنا خان زوجة الأستاذ عادل مراد (رئيس المجلس المركزي YNK)

- بروين خان

- صبيحة خان و بهار خان (زوجتي الشهيد علي عسكري)

- صبيحة خان (زوجة المرحوم جبار فرمان)

- جرو خان

- شنة خان (إبنة الشهيد علي عسكري)

- لالا خان

- يوسف زوزاني (الكادر الإعلامي المتقدم YNK)

- البروفيسور عزالدين مصطفى رسول

- الأب باولو دالوليو الإيطالي

- ستران عبدالله (رئيس تحرير جريدة كردستاني نوي)

- لطيف نيروي (عضو قيادة المجلس المركزي YNK)

- مصطفى صالح كريم (الرئيس السابق لفرع نقابة صحفيي كردستان بالسليمانية، نائب رئيس تحرير جريدة الإتحاد)

- الأستاذ عدالت عبدالله مدير مؤسسة والا برس الإعلامية ورئيس تحرير مجلة والا برس، وعقيلته الكريمة.

- الأستاذ محسن أكبري (الكادر المتقدم في مكتب التنظيم YNK)

- الأستاذ هادي سوور

- مصطفى خوخة (كادر متقدم في مكتب العلاقات الخارجية YNK)

- المحامي سليمان

- المحامي فيصل بدر

- حجي عفريني (إعلامي في موقع الإعلام المركزي YNK)

- الإعلامي في جريدة (الإتحاد) حسن سيدو

- آراس فيصل بدر (إعلامي بقناة كلي كردستان)

- ممثل حركة الشباب الكرد في سوريا

وقد بدأ الإحتفال بكلمة ترحيبية بالضيوف والرفاق والجماهير التي حضرت الإحتفال، ومن ثم تم الوقوف دقيقة صمت مع عزف نشيد أي رقيب، على أرواح شهداء الثورة السورية وشهداء الشعب الكردي وشهداء حزبنا.

وبعد ذلك ألقيت الكلمات التالية:

- كلمة سكرتير الحزب ومؤسسه الرفيق عبدالحميد درويش:

الذي رحب فيها بالشخصيات وممثلي القوى والأحزاب السياسية الكردية الشقيقة التي حضرت الاحتفال من الأجزاء الأربعة لكردستان، وشكرهم على حضورهم هذا، وقدم شكره إلى شعب كردستان العراق الذي احتضن أبناء شعبنا الذي تشرد بسبب الدمار الذي خلفه النظام البعثي الدكتاتوري في سوريا، وفي هذا المجال ناشد الرفيق حميد درويش، رئيس إقليم كردستان السيد مسعود البرزاني كي يفتح معبر فيشخابور كمنفذ يتنفس منه شعبنا الكردي الذي يعاني حصاراً خانقاً من كافة الجهات، كما ناشد أيضاً السيد جورج صبرا الرئيس المكلف للإتلاف الوطني لقوى المعارضة السورية، واللواء سليم إدريس قائد الجيش الحر، لوضع حد للهجمات التي تشنها بعض القوى المسلحة التابعة للجيش الحر على عفرين ، مؤكداً بأن المناطق الكردي بغنى عن هذه الهجمات وسوف تظل منيعة على أية قوة مسلحة تريد ان تدخلها مهما كلف الأمر..

- كلمة الحزب بهذه المناسبة ألقاها الرفيق علي شمدين عضو اللجنة المركزية وممثل الحزب فيإقليم كردستان، فيما يلي نصها المترجم:

الضيوف الأعزاء

أيها الرفيقات والرفاق

لكم جميعاً تحية حارة من القلب

نحييكم ونشكر لكم حضوركم إحتفالنا المتواضع هذا، الذي نقيمه اليوم بمناسبة الذكرى السادسة والخمسين لتأسيس حزبنا الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا.

بعد الإطاحة بحكم الدكتاتور أديب الشيشكلي ودخول سوريا مرحلة ديمقراطية متميزة، أقدمت مجموعة من الوطنيين الكرد وهم (عثمان صبري، عبدالحميد درويش، حمزة نويران)، إلى تأسيس أول حزب سياسي كردي في سوريا عام 1956، لينضم إليهم فيما بعد كل من السياسي المعروفرشيد حمو والمرحوم محمد علي خوجة والمرحوم شوكت حنان والأستاذ خليل محمد، الذين اتفقوا معاً على الإعلان عن هذا التأسيس في 14 حزيران 1957،وبعد أشهر قليلة توسعت دائرة القيادة فانضم إليها خيرة المثقفين والسياسيين الكرد وهم الدكتور نورالدين ظاظا والشاعر الكبير جكرخوين والشيخ محمد عيسى وغيرهم.

والجدير ذكره أن عدداً من المناضلين من أجزاء كردستان ساهموا مساهمة فعالة في مساندة تأسيس الخلية الحزبية الأولى في سوريا وفي مقدمتهم مام جلال طالباني، وعبدالرحمن ذبيحي الملقب بـ(عولما)، عبدالله إسحاقي (احمد توفيق) سكرتير الحزب الديمقراطي الكردستاني في إيران آنذاك، والشاعر البارز هزار شرف كندي وشخصيات من داخل سوريا أمثال المناضلة روشن بدرخان وغيرهم، ومما شجعنا أكثر عندما أبلغنا مام جلال عند قدومه من الإتحاد السوفييتي ولقائه مع القائد البارزاني الذي كان قد أبلغه بأنه يبارك مسعى هؤلاء الوطنيين الكرد من أجل تأسيس حزب سياسي وأنه سيكون إلى جانبهم إن سمحت له الظروف وكان لهذا تأثير كبير علينا وتشجيعاً لنا.

ولم تمض سوى أشهر قليلة حتى إندفعت الجماهير الواسعة والمئات من الشباب الكرد من الطلبة والمثقفين علاوة على النساء للإنضمام إلى صفوف الحزب ، وفي 22 شباط عام 1958 تمت الوحدة بين مصر وسوريا، وعندها أعلن حكام الوحدةحل جميع الأحزاب السياسية ومنع النشاط السياسي وكان حزبنا أحد الأحزاب التي شملها هذا القرار، لكنه امتنع مع غيره عن حل نفسه ودخل بذلك دائرة الإعتقال والملاحقة والتشرد، فاعتقل حوالي (96) من مناضليه عام 1960، ولوحق وشرد عشرات آخرين، وكانت هذه تجربة مرّة وقاسية لحزبنا، ثم جاء عهد الإنفصال في 28 أيلول 1961 ليمارس سياسة رجعية وشوفينية ضد الكرد وضد حزبنا بشكل خاص، حيث اعتقل وسيق إلى المحاكم أكثر من (400) رفيق من حزبنا وطبق هذا الحكم الرجعي الإحصاء الإستثنائي في محافظة الحسكة عام 1962، حيث جرّد بموجبه ما يقارب الـ(150) ألف مواطن كردي من الجنسية السورية.

ثم تسلم البعث الحكم في 8 آذار 1963 ، وكان هو الآخر أشد قسوة وضراوة تجاه الكرد وحركته الوطنية فلم يترك وسيلة إلاّ ومارسها لصهر الشعب الكردي في بوتقة القومية العربية والقضاء على هويته وخصائصهالقومية، ولهذه الغاية طبق مشروع الحزام العربي على طول الحدود التركية- السورية – العراقية، حيثتم تجريد عشرات الآلاف من الفلاحين الكرد من أراضيها، وأسكنت في هذه الأراضي فلاحين عرب تم إستقدامهم من المحافظات الداخلية، بهدف عزل أكراد سوريا عن إخوانهم في العراق وتركيا، ولازال البعث يحكم حتى هذا اليوم، وكان حكمه بحق كارثة قومية للكرد ومأساة لجميع السوريين، فقد عاش الشعب الكردي برمته في الفقر والعوز جراء السياسات والمشاريع العنصرية التي طبقها البعث الشوفيني، مما ادت إلى تخلف شعبنا عشرات السنين من النواحي الثقافية والسياسية والإقتصادية وغيرها..

ورغم جميع هذه السياسات الجائرة التي مورست ضد حزبنا، والأوضاع الصعبة التي مرّ بها، ظل يناضل إلى جانب الأحزاب والقوى السياسية والديمقراطية في البلاد، من أجل الحرية والديمقراطية بكل شجاعة وتصميم، وإزالة النظام الشمولي الدكتاتوري، لأنه كان ولازال يعتبر أن القضية الكردية هي جزء من القضايا الوطنية في البلاد، وإن حزبنا هو جزء من الحركة الوطنية في سوريا وبأن هذه القضية يمكن أن تجد حلها العادل من خلال حل قضايا البلاد، وهذا يمكن أن يجري فقط من خلال نظام ديمقراطي سليم، لامكان للدكتاتورية فيه.. وتؤكد كل المعطيات بأن حزبنا ظل أميناً على مبادئه وأفكاره التي خطها منذ اليوم الأول لتأسيسه.

كما إنه لم يتخلف عن دوره القومي في دعم ومساندة ثورة أيلول في كردستان العراق منذ أيامها الأولى، وتعرض مناضلوه جراء ذلك لأبشع أنواع التنكيل والقمع والتعذيب في السجون خلال سنوات طويلة، وبعد إنهيار ثورة أيلول قام حزبنا بواجبه القومي في مساندة الثورة التي أشعلها الإتحاد الوطني الكردستاني من جديد بعد عام من تأسيسه في كردستان العراق، وظل إلى جانبها بكل ما يملك من إمكانات، ثم كان لحزبنا باع طويل في دعم الأحزاب الكردستانية في تركيا، وكان لها القاعدة والملاذ في جميع الأحوال.

بدأ الشعب السوري إنتفاضته ضد الظلم والدكتاتورية في 15آذار 2011 في مدينة درعا الباسلة، ونهض الشعب الكردي ليقف إلى جانب انتفاضة درعا بكل شجاعة وإخلاص، فامتلأت شوارع مدينة القامشلي بالمواطنين الكرد وهم ينادون بأعلى أصواتهم (نحن مع درعا )، وعمت الانتفاضة بعد فترة قصيرة جميع أنحاء سوريا، من الشمال وحتى الجنوب، ومن الغرب حتى الشرق، واتخذ حزبنا منذ اللحظة الأولى للثورة موقفاً واضحاً وجريئاً مؤيداً لثورة شعبنا السوري.

وعزز علاقاته مع المعارضة الوطنية التي كانت تتمثل وقتها في وثيقة إعلان دمشق، وكان حزبنا أحد المؤسسين الأساسيين لهذا الإعلان الذي كان بحق إنجازاً وطنياً متميزاً بكل المقاييس.

وفي الوقت الذي تابعت فيه قيادة حزبنا نشاطاتها المناهضة للدكتاتورية والظلم القومي،بنفس الوقت حذرت منذ الأيام الأولى للثورة السورية من تحويلها من طابعها السلمي إلى الطابع المسلح، لأن ذلك سيخدم النظام وخططه الأمنية.

وقد أعلنا رأينا هذا بكل وضوح وهو أن السلاح لايحل الأزمة التي تعيشها بلادنا سوريا وأن الحل الأمثل يكمن في الحوار المباشر بين المعارضة الوطنية والنظام بإشراف الأمم المتحدة والدول الكبرى، والحل السلمي وحده كفيل بأنهاء الأزمة والعنف، ولهذا لم يتردد حزبنا في دعم ومساندة كافة المبادرات السلمية، ونرى اليوم أيضاً بأنه من واجبنا الوطني جميعاً أن نساهم في دعمالمحاولات الدولية لإنجاح مؤتمر جنيف2 المزمع عقده خلال شهر تموز الجاري، مثلما أيدنا من قبل مهمة المبعوث الدولي العربي الأخضر الإبراهيمي لإيجاد الحل السلمي المناسب، وطبعاً من المعروف بأن الحل السلمي الذي نبتغيه يتضمن قبل كل شئ وقف العنف وإنهاء النظام البعثي الدكتاتوري الذي سام الشعب السوري بعربه وكرده وسائر أقلياته سوء العذاب وجلب لسوريا التخلف والخراب على مدى خمسين عاماً.

أيها الحضور الكريم:

إن بلادنا تواجه اليوم وضعاً مأساوياً، وعليه نناشد الأمم المتحدة والدول الكبرى أن تبذل جهدها لإنهاء هذا الوضع الذي يكتوي بناره شعبنا في سوريا، ونرى بأن ذلك لايتم إلاّ بتدخل دولي ترعاه الأمم المتحدة وإقامة مناطق آمنة والأخذ بيد الشعب السوري للتخلص من هذا الكابوس وصولاً إلى نظام ديمقراطي تعددي يضمن دستورياً للشعب الكردي حقوقه القومية العادلة.

وفي الختام نحييكم مرّة أخرى

ودمتم بكل احترام

السليمانية 14/06/2013

الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

- كلمة الأستاذ ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني الشقيق، الذي حيا فيها الأستاذ حميد درويش بمناسبة الذكرى (56) لميلاد حزبه، وهنأ من خلاله قيادة الحزب وكوادره وجماهير، كما اشاد بسياسة الحزب الموضوعية ونضاله في الدفاع عن حقوق الشعب الكردي، مثلما أشاد بعلاقاته مع الإتحاد الوطني الكردستاني وأمينه العام المناضل مام جلال طالباني، وقال بأن مام جلال كان سيشارككم هذا الإحتفال لو كان هنا، مؤكداً على دوره العظيم في مساعدة ومساندة الحركة الكردية في كافة اجزاء كردستان، وفي مساندة الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي الحليف، مؤكداً على استمرار الإتحاد الوطني الكردستاني على سياسته هذه دون التدخل في الشؤون الداخلية لحلفائه..

نص الكلمة المترجمة عن الكردية:

جناب الأستاذ عبدالحميد درويش

الحضور الكريم.. أعضاء ومؤيدي وأصدقاء الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا (والذي أرجو أن يصبح إسمه الحزب الديمقراطي التقدمي في كردستان الغربية):

بإسم المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكردستاني أبارككم بمناسبة الذكرى السادسة والخمسين لتأسيس هذا الحزب المناضل في كردستان الغربية، ونأمل بأن هذه التجربة الطويلة من التضحية والنضال من أجل الحرية والإنعتاق في هذه الظروف القاسية التي تمر بها الشرق الأوسط، ستحقق طموحات الشعب الكردي في تقرير مصيره .

بدون شك، نحن في إقليم كردستان وفي الإتحاد الوطني الكردستاني نساند بدون تردد النضال من أجل نيل الشعب الكردي في كافة أجزاء كردستان حقوقه الديمقراطية وتأمين حقه في تقرير مصيره.

إأيها الحضور الكريم:

إن هذا الحزب قد تأسس في كردستان الغربية قبل 56 عاماً، في وقت كانت الحركة القومية العربية تتقوى، ولم يمر وقت طويل حتى وصل حزب البعث إلى الحكم في الستينيات من القرن المنصرم بإسم القومية العربية وبإسم الوحدة العربية ، حيث ظلت سياسة الإضهاد القومي تمارس حتى يومنا هذا ضد الشعوب والقوميات والمكونات الأخرى المتواجدة في الدول العربية من قبل حزب البعث الذي مازال يحكم في سوريا ومن قبل الشوفينيين العرب، واستمرت هذه السياسية أيضاً من قبل الفرس الشوفينيين في إيران، وفي تركيا من قبل الترك الشوفينيين، وفي العراق أيضاً من قبل العرب الشوفينيين.

بعد تنفيذ إتفاقية سايكس بيكو، إشتدت هذه السياسة الشوفينية شيئاً فشيئاً ومرحلة بعد مرحلة، حيث وضعت هذه السياسية في قالب فلسفي وقالب ديني وقالب أيديولوجي وقالب حزبي، كما صنعت لها زعامات سوبرمانية كبيرة، وجندت لها وسائل الإعلام المختلفة واستقطبت حولها الكثير من المفكرين العرب كي ينظروا لها, وعندما دخلت هذه العقلية في التطبيق والعمل في العراق نفذت الأنفال ضد الكرد واستخدمت الغازات الكيماوية المحرمة دولياً في إبادتهم ، وطبقت سياسة الترحيل والتهجير والتبعيث بحقهم..

وفي كردستان الشمالية، تم تسمية الكرد بأتراك الجبال ولم يقصر الترك الشوفينيين في تنفيذ السياسة الكمالية بحقهم، وفي كردستان الغربية تم تنفيذ الحزام العربي من اجل صهر الكرد هناك وتهجيرهم، ونفذت بحقهم اشد وأقسى السياسات الشوفينية بهدف تعريبهم، وكذلك الأمر في كردستان الشرقية أيضاً قام الشوفينيون الفرس بتنفيذ هذه السياسة الشوفينية بحق الكرد في مرحلة الصفويين وفي مرحلة القاجاريين وحتى مرحلة الشاه وإستمرت تلك السياسة حتى يومنا من أجل كسر إرادة الشعب الكردي هناك وطمس حقوقه القومية والديمقراطية.

واليوم عندما نقلب صفحات التاريخ، وفي إحتفال كبير كهذا، ولحزب مناضل ، حزب شجاع ، حزب حمل على مدى 56 عاماً راية الدفاع عن الوجود الكردي، راية الدفاع عن الحقوق القومية والديمقراطية للشعب الكردي، عندما نلقي نظرة على هذا التاريخ ونقلب صفحاته، ونقيم نضال الشعب الكردي في كل جزء من أجزاء كردستان، نرى بأن هذا التاريخ يؤكد بأن الحكومات المتتالية كلها قد انهارت وشعبنا هو الذي انتصر، وهذا دليل على أن الشعوب ومن بينها الكرد أيضاً لم تنهار إرادتهم تحت الظلم والقهر والإستعباد، مهما كانت مساحة أوطانهم ومهما كانت عدد سكانها، وإنما ظلت مستمرة في نضالها وظلت مستعدة لدفع ضريبتها من أجل تحقيق طموحاتهم .

الحزب الديمقراطي التقدمي في كردستان الغربية، واحد من تلك الأحزاب التي استمرت في خندق النضال على نهج الكردايتي، بدون تردد أو ييأس .

جناب الأستاذ حميد درويش، ورفاقه المؤسسون ، والذين جاؤوا من بعدهم، وشهدائهم ، كلهم شردوا وهجروا وعذبوا في السجون والمعتقلات ، ولكنهم ظلوا صامدون ولم يركعوا، على صعيدين:

الأول : إنهم حافظوا بشدة على تلك السياسة التي تنسجم مع طبيعة النضال في كردستان الغربية .

الثاني: حافظوا كذلك على العلاقات القوية مع الأجزاء الأخرى من كردستان، لذلك نرى بان هذا الحزب والأحزاب الأخرى كانت لها علاقات متينة مع الإتحاد الوطني الكردستاني ومع الحزب الديمقراطي الكردستاني ومع كردستان الشمالية ومع حزب العمال الكردستاني، ومع كردستان الشرقية بدءاً بالشهيد قاسملو والشاعر هزار ومع العشرات من المناضلين الآخرين، وظلت هذه العلاقات المليئة بالذكريات القاسية مستمرة على الدوام ولم تنقطع.

لا أريد هنا أن أمدح الإتحاد الوطني الكردستاني أو أمدح جناب مام جلال، خلال هذه الستة والخمسون عاماً ، لم يمضي سنة إلا وكان حافل بمساندة مام جلال لهذا الحزب وللأحزاب الأخرى في كافة أجزاء كردستان، حيث قدم بالعلن ما كان ممكناً، وبالسر قدم الأكثر، وقد ظل أبواب قلب الإتحاد الوطني الكردستاني ومنذ تأسيسه عام 1975، ومشاعره ووجدانه وفكره وأخلاقه السياسية مفتوحة من أجل تقديم المساعدة لكل جزء من أجزاء كردستان ، إلى درجة إرسال القوة العسكرية عندما تطلب الأمر ذلك، وحتى تقديم دماء شهدائه في أجزاء كردستان ، معلوم بأن الإتحاد الوطني الكردستاني أي دور تاريخي وثوري مؤثر لعبه من أجل تأمين الشعب الكردي حقه في تقرير مصيره.

والآن أيضاً، عندما نرى ظروف الشرق الأوسط ، وظروف سوريا وظروف غرب كردستان وشمال كردستان، بدون شك نرى بأن الإتحاد الوطني الكردستاني ينظر إليها بعين متفائلة ، ونحن مطمئنون بأن نضال شعبنا المرير في أجزاء كردستان ، في الشمال حيث الحوار بين حزب العمال الكردستاني وبين الحكومة التركية مستمر، وفي غرب كردستان حيث عمت الإنتفاضة البلاد على طولها ..

وتلك الثورة التي اندلعت خلقت أملاً كبيراً في غرب كردستان إذ لم يكن شعبنا يتوقع هناك قبل عشر سنوات أو خمس سنوات مثل هذا الوضع الذي يراه الآن.

ولكن للتاريخ، فإن التاريخ يحمل دائماً بين صفحاته الأحداث غير المتوقعة ، وعندما تنفجر فإنها تنفجر بشكل قوي وتغير كل المشاكل وعلى كافة المستويات، والآن بدأ التغيير، ولكن في نفس الوقت الذي انتفض فيه الشعب السوري فإنه في الوقت نفسه يقدم يومياً 100-300 شهيد من أجل الحرية والكرامة، وآخر إحصاء سجلها الأمم المتحدة أمس هي 92 ألف إسشهيد في هذه الانتفاضة.

مع الأسف في هذا الوقت الذي تواصل فيها الثورة السورية مسيرتها ، نرى بأن موقف الدول الكبرى بسبب الوضع غير المناسب الذي خلقته بعض القوى السلفية في سوريا، أدت إلى صراع عميق بين القوى العالمية حول مصير سوريا ، روسيا والصين في خندق والدول الأخرى بمختلف آرائها في خندق آخر ، وهم مختلفون حول:

ماذا يفعلوا ، هل يعطوا السلاح للثوار أم لا، وإن أعطوها لهم ، ترى هل يستطيعوا بها أن يحققوا طموحات الشعوب في سوريا، لا أن يصل هذا السلاح إلى يد القوى الرجعية ، وقد استمر هذا النقاش على حساب حياة الشعوب السورية وعلى حساب دمائها .

لقد ظهرت حقيقة كبرى وهي إن سياسات الدول الكبرى أخذت بعداً عولمياً بالنسبة للسياسات الوطنية المحلية وتفاعلت معها ، وهذه الأبعاد : بعد العولمة، وبعد النضال الوطني والبعد الإجتماعي وحتى ابعاد حق الفرد وحق الإنسان على مستوى العالم أخذت أبعاداً مختلفة : بعد الحرية وبعد المدنية والبعد الوطني وبعد الديمقراطية وبعد حقوق الإنسان ، وصولاً إلى انتاج نظام يلائم الظروف والمتغيرات التي حصلت.

ظهر في العراق بأن الأمم المتحدة وأوروبا كان لها موقفها ، وبأن امريكا وحلفائها إختلط موقفها السياسي بالعسكري ، فأعطى مجلس الأمن قراراً بإنهاء نظام صدام حسين الوحشي، وظهر بأن هذا التفاعل يستطيع أن يزيل هذا النظام في زمن قياسي بهذا التفالعل العولمي والوطني.

ولكن في بلد كسوريا، هذا التفاعل الذي تسبب فيه عوامل عديدة دولية ومجلس الأمن ، ومخاوف إسرائيل وتدخل دول الجوار والدول الإقليمية ومصالحها المختلفة وتدخل حزب الله ، خلقت نوع من التعقيد ونوع من التناقض في إتخاذ الموقف السياسي في مجلس الأمن ، مما أدى إلى إطالة عمر بشار الأسد ونظامه على حساب مستقبل شعوب سوريا وعلى حساب تأخير انتصار الإرادة الديمقراطية. وعلى حساب دماء أبنائها، .بينما كان العكس في ليبيا، حيث اتخذ الناتو قراراً سريعاً أدى إلى انهاء الحكم الدموي هناك.

هذه الحقائق أظهرت بأن العرب أنفسهم وبعض من أحزابهم كانت تقول بأن الإتحاد الوطني الكردستاني والديمقراطي الكردستاني والأحزاب الوطنية العراقية الأخرى قد أستنجدت بامريكا لتحتل العراق، نعم نحن لانخفي ذلك، كنا جزء من التحالف الدولي من أجل إسقاط نظام صدام حسين الوحشي بأقصى سرعة، وكان هذا أحد المواقف الإيجابية في سياستنا التاريخية ، فلو لم يقف هذا التحالف الدولي وراء الإنتفاضة من اجل إسقاط هذا النوع من الأنظمة الديكتاتورية لما كان من السهل إسقاطه.

إنظروا إلى التاريخ ، لقد سقط النازيون والفاشيون بالتحالف الدولي، أما نظام فرانكو في إسبانيا فلم يسقطه التحالف الدولي، وعاش حتى حكم بالإعدام على مناضل مطالب بالحرية قبل موته بثلاثة أيام.

الحرب له دور كبير وكذلك التحالف الدولي له دور كبير في إسقاط الأنظمة الفاشية والشوفينية ، فها هي سورية تعتبر نموذجاً حياً أمام أعيننا ، إن فشل التحالف الدولي في إتخاذ قراره بسبب الخلافات في مجلس الأمن قد أطال عمر هذا النظام ، لابل هناك قلق كبير تجاه المحاولات الكبيرة التي تسعى إلى إنقاذ النظام السوري الحالي، ولكن بدون شك فإنه بفضل إرادة الشعب السوري وتضحياته وبفضل نضاله المستمر سوف يفشل هذا المخطط الذي تقف ورائه مصالح بعض الدول.

والذي يثير القلق هنا ، هو ان التناقضات تطغى على السياسة الدولية، وكذلك هناك بين المعارضة السورية قوى تسمي نفسها بالمعارضة من أجل إسقاط نظام بشار الأسد ومن أجل الحرية والديمقراطية، ولكن المثير إنها لم تنتصر بعد ولكنها تقطع الطريق أمام إنتصار الكرد، وقبل أن تستلم السلطة تحاول قطع الطريق أمام تمتع الكرد بحقوقهم الديمقراطية، هذه السياسة النشازة والنادرة أظهرت في غرب كردستان بأن هذه القوى مازالت تناضل لتقطع الطريق أمام النضال ضد بشار الأسد، وتأتي الى قرى ومدن والبلدات الكردية لتحارب الثوار الكرد، والمثال ماحصل في سري كانية (رأس العين)، وماحصل هناك دليل على إنه كان هناك مخطط شوفيني وسلفي رجعي من أجل إحتلال سري كانية وعن طريقها تغيير بعض المعادلات الإقليمية والداخلية والعربية وهنا وهناك، والتشويش على النضال الكردي .

ولحسن الحظ ، فإن كل تلك القوى التي واجهت تلك القوى الرجعية وهزمتها، قد رسمت في سري كانية للتاريخ بداية النجاح نحو تأمين حق الشعب الكردي في تقرير مصيره، لابد أن تبادر القوى المطالبة بالحرية والكرامة في غرب كردستان إلى تقييم درس سري كانية اليوم كما يجب وتقييم دروس ما قبل سري كانية ومابعدها، كي تأخذ العبر منها، وتقوم بتعزيز جبهتها الداخلية ، حتى ترغم المعارضة السورية والإئتلاف السوري بأنه من الضروري الإقرار بحق الكرد في تقرير مصيرهم، وكذلك كي لاتفكر القوى السلفية بإختيار سري كاني أخرى لتهاجمها أو أن تحاول إجهاض نضالنا منذ الآن.

نحن كإتحاد وطني كردستاني نكرر ما قلناه دائماً، وهو إننا نساند ولكن لا نتدخل، نساند الحقوق القومية والديمقراطية في غرب كردستان، ولكن لم نكن بأي شكل مع تدخل أية قوة في غرب كردستان ، لسنا مع التدخل في الشؤون النضالية لأي حزب أو أي تجمع سياسي هناك، واجبنا هو مساندة تلك القوى وهي حرة في إتخاذ قراراتها، نساندها وهي حرة في حل مشاكلها في الداخل، نحن لسنا مع فرض سياسة أي حزب من الأحزاب .

إننا نرى بأن القوة المسلحة ضرورية من أجل حماية أمن غرب كردستان، قوة تستطيع أن تكون قوة فعلية تواجه القوات الأخرى ، أن تستخدم هذه القوة أثناء القتال ، لا قوة في وقت الحراسة فقط، قوة تستخدم خلال القتال شئ وخلال الحراسة ومرافقة المسؤولين شئ آخر، القتال في الميدان هو المحك.

إن القوة التي لا تستطيع أن تقاتل خلال المعركة تصبح تلك القوة مثيرة للقلق ووجع للرأس، ولاتصبح في خدمة الشعب أو حماية أمن غرب كردستان، لذلك ندعو لأن يكون هناك إتفاق سياسي حول قوة أمنية قوية في غرب كردستان لمواجهة كافة الإحتمالات ، وتصبح قواتها ملتحمة ومتفاهمة فيما بينها، وتضمن الحقوق الديمقراطية لكافة الأطراف ، وفي النتيجة مواجهة كافة الإحتمالات والمتغيرات بإرادة موحدة ، وكي لاتضيع من يديها هذه الفرصة التاريخية، لأن إضاعتها أمر خطير، لأنه أمامكم جولات سياسية اخرى ومشاكل سياسية أخرى.

فلو، لو بقي هذا النظام ، يجب أن تحسبوا له الحساب، وإذا لم يبقى هذا النظام يجب أن تحسبوا له أكثر، ولذلك فإنه في الإحتمالين، إحتمال بقاء النظام (وهو قليل جداً)، أو إحتمال رحيله (وهو إحتمال كبير جداً)، على القوى الكردية في غرب كردستان أن تتصرف بدقة وبتكافؤ وبتسامح، وأن تتصرف بروح وطنية وقومية وديمقراطية ، بعيدة عن العقلية الحزبية الضيقة ، يجب أن تحسب كل تلك الإحتمالات ، وأن تأخذ الأمن القومي هناك بعين الإعتبار، وأن تفكر في كيفية إزالة السياسة الشوفينية في غرب كردستان. أن تأخذوا كل هذا بعين الإعتبار في برنامجكم ، وحاولوا أن تنجحوا في إستغلال كل هذه الفرص كي تضمنوا حقوقكم وطموحاتكم.

نحن كإتحاد وطني كردستاني ، سنستمر بكل تأكيد على ذاك النهج الذي سرنا عليه ، وهو إننا مع كل طرف ، ونحن لسنا ضد أي طرف ، ولسنا مع أي طرف ضد الأطراف الأخرى، نحن لسنا مع تشكيل أية جبهة في غرب كردستان من شأنها أن تساهم في شق الصف الكردي وبالتالي إثارة المخاوف والمشاكل، نحن مع تنفيذ إتفاقية هولير كما هي ، وندعو الجميع للإلتزام بها، ونأمل من كل قلبنا أن يكونوا قد أخذوا خلال هذين العامين دروس وعبر كثيرة.

إن تلك الأحزاب المناضلة التي لديها تجربة غنية ، هذه الأحزاب الرئيسية في غرب كردستان تستطيع أن تتصرف بشكل أفضل ، وتستطيع أن تترك خلافاتها جانباً وتستطيع أن تعزز وحدة صفوفها ، إن تلك القوة الموجودة هناك ، وذاك الوضع الأمني الموجود هناك ، وإلى حد ما تلك الإرادة الموجودة هناك، يمكن إدارتها بشكل جيد في حال توفر جبهة سياسية قوية وبأفكار سياسية قوية.

إننا من كل قلبنا نأمل أن لا تضيعوا هذه الفرصة التاريخية من يديكم ، ونحن نفتخر بأننا نملك علاقات صادقة مع كل تلك القوى التي جاءت الى الإتحاد الوطني الكردستاني، فوجدت بابه مفتوحاً لكل الأطراف، مثلما كان باب حكومة الإقليم مفتوحاً أيضاً لكل الأطراف ، ونفتخر بأن كل وفد يأتي للتفتيش على معسكرات أولئك الأخوة والأخوات الذين التجاوا إلينا وإلى حكومة إقليم كردستان، لحسن الحظ الوزراء والمفتشين الأوروبيين وهيئة اللاجئين الدوليين الذين جاؤوا كلهم يقولون بأن المعسكرات الموجود في كردستان أفضل من معسكرات كل اللاجئين السوريين في جميع الدول العربية .

فإذا كنا قد استطعنا أن نخدم معسكرا ت اللاجئين بشكل أفضل من معسكرات اللاجئين في كل من لبنان والأردن وتركيا والأماكن الأخرى ، فإننا نكون قد قدمنا شيئاً ليس بكثير ، وكل اللاجئين الذين هم هنا أو في دهوك أو في إربيل ، كل أولئك الذين التجأوا إلى جنوب كردستان، هم في وطنهم، حيث يوجد إقليم فيدرالي ، وتوجد السلطة، والإمكانات موجودة .

انتم تعلمون بأننا لم يكن لدينا جزء محرر ، كنا مهاجرين ومتشردين ونعيش في معسكرات كانت الحياة فيها قاسية جداً وكان الأمل ضعيفاً قبل الإنتفاضة في نيل حقوقنا، وإن تراكم كل هذه التجارب حتى برزت هذه الأوضاع.

إطمئنوا نحن في الإتحاد الوطني نملك سياسة متوازنة ، سياستنا أعلناها في ذكرى تأسيس الإتحاد الوطني بكثير من الوضوح حول مختلف المسائل الوطنية بما فيها مسألة الدستور، ولاتحتاج إلى تكرارها.

البارحة أرسل جناب رئيس الإقليم جواب رسائل جميع الأحزاب بما فيه حزبنا، إلى جناب رئيس البرلمان كي يتم النقاش حولها مع الكتل البرلمانية، وهذا فتح لنا باباً جديداً ، وبالنسبة لنا نحن ننتظر كي نرى أين ستصل تلك المناقشات في البرلمان، ولابد أن تحضر قوى المعارضة نفسها لحوار ساخن ومسؤول لنرى كيف يوافق البرلمان بين تلك المواقف، وستبدأ النقاشات في اللقاءات بيننا وبين البارتي، وبيننا معاً وبين المعارضة، وبيننا جميعاً وبين الأحزاب الأخرى كالحزب الشيوعي الكردستاني والحزب الإشتراكي الديمقراطي الكردستاني وحزب كادحي كردستان ، كي نجري حوار مسؤولاً في إطار القانون والتشريع أي في البرلمان، وكذلك أن تجري الأحزاب حواراً مسؤولاً، وكل قرار يصدر قبل أن تصدر نتائج هذا الحوار، ويكون بعكس هذه العملية الحوارية التي بدأت الآن سوف تخلق مشاكل، ولحسن الحظ فإن قوى المعارضة قيمت هذه الخطوة إيجابياً، ونتمنى من القلب أن لايتحمل أي طرف مسؤولية إفشال هذه الخطوة، ويجب ان ندعم هذه الإيجابية بإيجابية اخرى ، وأن ندعم هذه الخطوة بخطوة اخرى.

وفي النتيجة أن نتمكن من الوصول إلى نتائج عقلانية وموضوعية حول المسائل القانونية والمسائل السياسية ، إننا ولاشك هنا في هذه المرحلة التاريخية ، نرى بأن المسائل التي لها بعد وطني وخاصة الدستور سوف يتم التوافق الوطني عليه بشكل عقلاني وموضوعي ومنطقي، وهذا سوف يخلق أمل كبير في غرب كردستان وفي شمال كردستان وفي شرق كردستان..

إننا بإسم المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكردستاني، نبارك مرة اخرى بحرارة جناب الأستاذ عبدالحميد درويش ونبارك الأخوة في المكتب السياسي واللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي في غرب كردستان، وبكل تأكيد لو كان جناب مام جلال هنا، لكان بينكم الآن كي يغني إحتفالكم هذا بالحديث عن تلك الذكريات والخدمات وكل تلك المواقف الثورية التي مر بها على مدى تاريخه النضالي في سبيل أجزاء كردستان وفي سبيل غرب كردستان وفي سبيل حزبكم الحليف، ولكن بالتأكيد فإن الأستاذ حميد رجل وفي ، وحزبه حزب وفي ، وكل أولئك الذين كان لمام جلال معهم علاقات تاريخية وقدم لهم خدمات تاريخية أوفياء.

لاشك بأن أي جزء من اجزاء كردستان لايستطيع ولايمكن له أن يتجاهل تلك المواقف والوفاء والخدمات التي قدمها مام جلال له على مدى تاريخه وبغض النظر عن مواقف الأنظمة سواء إنزعجت أم لا، من أجل تأمين الحقوق القومية للشعب الكردي في كل جزء و تقرير مصيره ، فمام جلال هو لغرب كردستان ولشرقها وشمالها..

أستطيع أن أقول لكم ، بأنه لو يكون متابعاً للتلفزيون الآن فإنه سيقول بأن ما قلته قليل بالنسبة لكم و بالنسبة لحزب ناضل 56 عاماً ، ولهذا ليس لدي ما أقوله أكثر من هذا، ما أريد أن أؤكده لكم هو أن تكونوا مطمئنين من انكم تملكون سنداً ودعماً غير محدود ، وهو الإتحاد الوطني الكردستاني.

وشكراً لكم

كلمة سكرتير حزب يكيتي الكردي في سوريا الأستاذ إبراهيم برو، الذي هنأ الرفيق حميد درويش بهذه المناسبة متمنياً له ولحزبه الموفقية في نضالهم من أجل قضية شعبنا وحقوقه القومية، كما أكد على وحدة الصف الكردي وضرورة حماية المجلس الوطني الكردي في سوريا وتنفيذ اتفاقية هولير ..

وبعد الإنتهاء من إلقاء الكلمات، قدمت فرقة الحزب عروض من الرقصات الفلكلورية الجميلة التي نالت إعجاب الحضور بأدائها المميز.

ومن ثم تم تكريم إثنين من الرفاق القدامى اللذين كان لهم دورهم النضالي المخلص في مسيرة الحزب وخدمته، حيث دعي الأستاذ ملا بختيار إلى المنصة لتقليد الرفيقة ليلى حسن تيلو ميدالية رمزية، بإعتبارها إبنة المناضل حسن تيلو أحد المناضلين الأوائل في صفوف حزبنا ، وبإعتبارها زوجة الرفيق عبدالحميد درويش سكرتير حزبنا، فقد عملت على الدوام على مساندة زوجها والوقوف إلى جانبه وتحملت معه كافة أعباء النضال وصعوبتها وظل باب بيتها مفتوحاً أمام الضيوف بدون ملل، وإلى جانب ذلك لم تتخلف عن دورها النضالي في تعزيز دور المرأة الكردية في الحزب وساهمت بفعالية أوائل الثمانينات إلى جانب غيرها من الرفاق في تشكيل فرقة نوروز الفولكلورية، وإحياء عيد المرأة في الجزيرة وعقد الكونفرانس الحزبي الأول الخاص بالمرأة وغيرها من النشاطات النسائية التي تستحق منا مثل هذا التكريم.

كما دعي الدكتور عدنان المفتي عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني لتقليد الرفيق زبير حسن ميدالية رمزية تقديراً لدوره فهو المناضل السياسي وابن شقيق الشاعر الكردي الكبير جكرخوين، إنضم الى الحزب مع بداية تأسيسه في ظروف قاهرة يصعب تحملها، انتخب عضواً في اللجنة المركزية منذ عام 1969، وظل يناضل دون هوادة من أجل تحقيق اهداف الحزب وسياسته حتى مطلع التسعينيات من القرن المنصرم، حيث طلب من رفاقه إعفائه من مهامه ولكن المؤتمر الثامن للحزب قرر منحه العضوية الفخرية في اللجنة المركزية مدى الحياة، ولكنه مع ذلك ظل يتابع نضاله حتى اللحظة في أوربا من أجل نشر سياسة حزبه وخدمة لقضية شعبه ولذلك استحق من رفاق دربه مثل هذا التقدير تكريماً لنضاله ووقاءاً صموده .

وقد وردت إلى الإحتفال بهذه المناسبة عدد من أكاليل الزهور منها (إكليل من مكتب الإعلام المركزي YNK، إكليل من الفرع الأول لتنظيمات السليمانية YNK، إكليل من الأستاذ مصطفى صالح كريم، إكليل من السيدة نرمين عثمان، إكليل من الدكتورة نازلين عثمان..)، كما وردت أيضاً عدد من البرقيات المهنئة للحزب بهذه المناسبة، تليت عدد منها (برقية الأستاذ محمود محمد ممثل حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا/يكيتي، برقية الأستاذ بهجت بشير ممثل الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا/البارتي، برقية الأستاذ جعفر ممثل حزب الإتحاد الديمقراطي/ PYD)، وفيما يلي البرقيات التي تم الإعتذار عن تلاوتها لضيق الوقت وفقط تم الإشارة إلى أسمائها:

- مكتب العلاقات الكردستانية YNK

- الفرع الأول لتنظيمات السليمانية YNK

- المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني في إيران

- الدكتور لطيف رشيد

- آزاد جندياني مسؤول الإعلام المركزي YNK

- حزب PJAK

- المكتب السياسي لحزب مستقبل كردستان

- حزب سازوماني خبات كوردستاني

- اللجنة المركزية لكوملي شورشكيري زحمتكيشاني كردستان

- الهيئة الإدارية للمؤتمر القومي الكردستاني (KNK)

- الحزب الإشتراكي الكردستاني (PSK)

- الحزب الإشتراكي الديمقراطي الكردستاني/ مكتب العلاقات الوطنية

- الفرع الرابع لتنظيمات السليمانية للحزب الديمقراطي الكردستاني (لقي4)

- المكتب السياسي لحزب الوفاق الديمقراطي الكردي السوري

- المكتب السياسي لحزب الوفاق الديمقراطي الكردستاني- سوريا

- لجنة العلاقات الخارجية (KCK)

- الحزب الشيوعي الكردستاني / لجنة محافظة السليمانية

- حزب محافظي كردستان/ مكتب العلاقات

- حزب الإستقلال الديمقراطي الكردستاني/ علاقات عامة

- عبدالكريم ميراني ممثل الحزب آزادي الكردي في سوريا بإقليم كردستان.

- السياسي فيصل بدر

وفي الختام نتوجه بالشكر الجزيل للجنة التحضيرية على نجاحها في الإعداد لهذا المهرجان الكبير وإدارته، كما نشكر كافة الإعلاميين ومختلف وسائل الإعلام والقنوات الفضائية التي حضرت هذا المهرجان وساهمت في تغطية ونقله وقائعه، ونذكر منها: (كلي كردستان GK.tv، كردسات Kurdsat.tv ، ك ن ن KNN.tv، تيشكTisk.tv، روزهلات Rojhilat.tv، بهدينان Behdinan.tv ، نوروزNewroz.tv ، دجلة Dicle، الإنصات المركزي ، كردستاني نويKurdistan newe، بيوكي ميديا Pukmedia.com، ب ب سيBBC ، جريدة الإتحاد ، موقع الديمقراطيdimoqrati.info .. ) التي شاركت في تغطية هذا المهرجان، ونخص بشكرنا وامتنانا للأستاذ آزاد جندياني مسؤول الإعلام المركزي الذي استنفر YNK لـ كوادر مكتبه لتغطية هذه المناسبة التاريخية ، وفي المقدمة قناة كلي كردستان التي قامت بتغطية حية ومباشرة للمهرجان، كما نشكر أيضاً إدارة صالة (توار) التي قدمت كافة التسهيلات اللازمة لإنجاح المهرجان وخاصة السيدة جرو خان.

السليمانية 15/06/2013

مكتب السليمانية

للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

يُدرك مسعود بارزاني اليوم أكثر من أي وقت مضى بأن فرصة البقاء في السلطة لم تعد بالسهولة التي كانت عليه في العشرين سنة الماضية، خاصة مع صلابة وجدية مواقف القوى السياسية المعارضة التي تستند الى القانون الحالي في رفضها التجديد لرئاسته الثالثة للإقليم. ولم يتبقى لديه من الخيارات سوى تمرير مسودّة الدستور المقترح التي تضمن له ولعائلته البقاء الأبدي في السلطة. وليس من المبالغة القول إستحالة تمريرها بهذه الطريقة، بل وفي حال تمكنهم من ذلك فستكون الولادة الدستورية فاقدة للشرعية ومفتقرة لأدنى شروط الحياة.

حيث تنص المادة الرابعة والستون من الدستور المراد تمريره على مايلي :- ( مدة ولاية رئيس اقليم كوردستان أربع سنوات تبدأ من تاريخ ادائه اليمين الدستورية ، ويجوز إعادة انتخابه لولاية ثانية إعتبارا من تاريخ نفاذ هذا الدستور).

واستنادا الى هذه المادة يبدأ احتساب الفترات الرئاسية للإقليم من التاريخ الذي يصبح فيه الدستور نافذا، أي: بعد اقراره بالتصويت الشعبي أو من خلال البرلمان. وفي نفس الوقت فإن هذه المادة الدستورية قد أبقت الباب مفتوحا ولم تحدد الفترات الرئاسية بعدد معيّن بل أشارت الى جواز الفترة الثانية ثم التزمت الصمت حيال ماهو أبعد. وبذلك يكون الأصل في الأشياء الإباحة ما لم يرِد نص يقيّد عدد الفترات (وهو مبدأ مُسلـّم به دستوريّاً).

هذه المادة الدستورية المقترحة والصلاحيات المفتوحة لرئيس الاقليم (الخارجية والداخلية) التي يقرّها الدستور المقترح، ناهيك عن تجريد البرلمان من أي سلطة على رئيس الاقليم سواءً المتعلّقة بالعزل أو الإستجواب، هذا وغيره يترك شكل النظام السياسي في الاقليم مبهماً، ومتأرجحاً ما بين الملكية الوراثية والرئاسة التوريثية التي أسدل عليها الستار في المنطقة. وفي كل الأحوال، فأن مسودة الدستور الحالية لاتنتمي في طبيعة موادها الى النُظم الديمقراطية المعاصرة، أنما (كما وصفها عدنان عثمان العضو البرلماني عن قائمة حركة التغيير) بـ"أن هذه المسودّة أقرب الى دساتير القرون الوسطى".

ما يجري اليوم يعكس حالة من التضاد المبدئي بين (قوى المعارضة) التي تمثّل الى حدّ ما، الإرادة الشعبية الهادفة لكتابة دستور يمتلك القدرة على الحد من سلطة ادارة الاقليم ويكفل آلية التداول السلمي للسلطة ويضمن حريّات وحقوق المواطنين وبين الفريق الآخر المتمثل في (الثنائي مسعود والمطني) الذي يسعى حثيثا لتكريس السلطة بيد رئيس الاقليم الحالي وحصر تداولها مستقبلاَ في نطاق العائلة البارزانية.

المصادقة الشعبية أو البرلمانية وتمرير مسودّة الدستور دون تعديلات جوهرية هو الضمان الأساسي لإستمرار مسعود على رأس السلطة، ويستدعي منه ذلك، إيكال الأمر الى رجل المهمّات القذرة (فاضل المطني) الحائز على الثقة العمياء لرئيس الاقليم وأفراد العائلة البرزانية نتيجة الجهود الاستثنائية لتي بذلها المطني لبسط سلطة العائلة قي ربوع الاقليم وبشتى وأقذر الوسائل، سواء المتعلّق منها بالقمع والإغتيالات أو الأخرى المختصّة بشراء الذمم وشق صفوف الأحزاب الأخرى بالترغيب والترهيب.

على العموم، فقد كانت الخطوة الأولى هي اقتحام سكرتير الحزب الديمقراطي الكردستاني لبرلمان الاقليم، التي تعد تجاوزا على السلطة التشريعية كون المطني لايمتلك أي صفة قانونية تؤهله للتواجد في باحة البرلمان والقيام في إملاء وجهة نظر الحزب على رئيس البرلمان. ومن جانب آخر، تُعد استخفافاً بأعضاء الكتلة البرلمانية التي تُمثل الحزب الديمقراطي كونهم المعنيون في ابداء الرأي واتخاذ القرار بشأن المداولات الجارية حول مسوّدة دستور الاقليم.

بطبيعة الحال ان التحركات المشبوهة التي يقوم بها فاضل مطني ميراني (سكرتير الحزب الديمقراطي الكردستاني) والسعي المحموم من قبل (رئيس الحزب) البارزاني نفسه، لإقرار دستور الاقليم بهذه العُجالة كان قد أثار المخاوف لدى أطراف عديدة داخل وخارج الاقليم، وبما شكّل انطباعا لدى هذه الأطراف مجتمعة بأن الاصرار الاعمى على تمرير المسوّدة من قبل فريق (البارزاني/ المطني) هو إجهاض للحياة الدستورية في المهد وليس تأسيسا لها، وقد عبّروا عن ذلك (بالتصريح أو التلميح)، ومع افتراض أن التلميح لم يكن مقصودا فان اثارة مظلومية المكونات بالتزامن مع الحديث عن الدستور يعكس الرغبة في تثبيت الحقوق الدستورية لهذا المكون أو ذاك.

تجسّدت هذه المخاوف بشكل جلي في المقالات التي كتبها مثقفو الأقليات القاطنة في حدود سلطة الاقليم، وعلى سبيل المثال: ما جاء في مقال الكاتب وسام جوهر الذي حمل عنوان (الحكم الذاتي لايزيدخان) والذي يتطرق فيه الى أن التعويل على تجربة الاقليم في انصاف الإيزيديين لم يعد مجديا، ويؤكد على ان الانتقائية في تطبيق القانون باتت ظاهرة شائعة وأكيدة خصوصا اذا ماتعلّق الأمر بمظلومية أحد أفراد المكوّن الإيزيدي، ويستدل بالشواهد على ذلك.

أما المثال الآخر، ما ورد في مقال د. حبيب تومي، الذي ورغم ما عُرف عنه من مواقف مؤيدة وداعمة للعائلة البارزانية، ألا أنه لم يتردد من تسليط الضوء على سياسة التغيير الديموغرافي التي تستهدف القرى والبلدات المسيحية داخل الاقليم، .. مطالبا رئيس الاقليم بتحمّل مسؤولياته في صيانة الخصوصية الثقافية والتاريخية للوجود المسيحي داخل الاقليم أسوة بالاهتمام المناط بالخصوصية الاسلامية والكردية من قبل قيادة الاقليم.

وتزامن مع الحدث أيضا ماجاء في مقال الكاتب نهاد القاضي الذي حث فيه رئيس الاقليم على التريّث في انجاز الدستور، مؤكدا على ضرورة اشراك التكنوقراط المستقل من المتخصصين في القانون الدستوري وعدم اقتصار مهمة صياغة المواد الدستورية على ممثلي الأحزاب.. وقد رفع هو الآخر مظلومية (المهاجرين والمهجّرين في الغرب والمؤنفلين في بقية المدن العراقية ) فقد أغفلت مسودة الدستور هذه الشريحة ولم تتطرق لتضحياتها ونضالاتها التاريخية ومايرتب على ذلك التاريخ المشرّف من اشادة معنوية أو استرداد للحقوق الضائعة.

وأما خارج الاقليم، تنص مقدمة الدستور المقترح على مايلي " التقت إرادتنا مع إرادة بقية مكونات شعب العراق وقواه الوطنية اقليما اتحاديا ضمن دولة العراق"..

وبهذا الصدد يؤكد خبراء في القانون، على وجوب عرض مسودة دستور الاقليم (قبل اقراره او الاستفتاء عليه) على البرلمان الاتحادي للاطلاع عليه وابداء الملاحظات على المواد التي لاتنسجم مع الدستور الاتحادي، وبذلك يكون دستور الاقليم ملزماَ للحكومات العراقية القادمة وفي نفس الوقت تأسيسا الى حالة من الإنسجام والتعاون المثمر بين برلمان الاقليم والبرلمان الاتحادي بدلا من الحرب المفتوحة التي يشعل فتيلها دستور الاقليم المقترح في حالة اقراره بالشكل الذي هو عليه الآن.

وفي هذا الصدد يعلّق الخبير القانوني وائل عبد اللطيف على محاولة تمرير المسودة بشكلها الحالي بالقول : ان “من حق البرلمان الاتحادي اقامة دعوى قضائية امام المحكمة الاتحادية العليا لابطال النصوص المتعارضة او تغييرها او تبديلها”، مشيرا الى ان قرارات المحكمة الاتحادية نافذة على كل الارض العراقية وملزمة لكل الافراد والسلطات بما فيها اقليم كردستان".

هذه الأمور المذكورة أعلاه وأخرى لايسع المقام لذكرها هي تداعيات أكيدة سوف تلقي بظلالها على الوضع السياسي والاجتماعي في الاقليم يتسبب بها سلوكيات مسلول البارزاني وعميل النظام الصدامي فاضل مطني الذي لم تحدث مشكلة بين حزبين أو خصومة داخل حزب أو حركة سياسية أو حرب داخلية في الاقليم إلا وكان المطني خلفها أو أمامها أو في الوسط.

ولم يكتفي المطني في ايذاء الجيل لمعاصر وحسب، بل يصرّ مع سيده على ترحيل الدكتاتورية والأذى الى الأجيال القادمة عبر مسودة دستور تحمل بين صفحاتها بذور الدكتاتورية والتوريث.

يرجّح الجميع بأن قوى المعارضة لن تكون شريكا في مأساة الأجيال بتمرير هذه المهزلة الدستورية.
فلا يمكن لمسعود أو المطني أن يكسبوا اعتراف هذه القوى بالمسودة الحالية للدستورومن ثم تمريره عبر البرلمان. لكن الخشية من التأجيل المفتوح للإنتخابات أو تحوّل مسعود والمطني الى الشق الثاني من الخطة بالعمل على إنتزاع حل وسط يتيح لهم التجديد لولاية ثالثة، تبقي آمالهم معقودة على عامل الزمن ومايرافقه من مستجدات ومتغيرات تصب في مصلحة حلم العائلة الأكبر.

ويبقى السؤال قائماً، هل يتمكن (رجل المهمات القذرة) فاضل المطني من اغتيال الديمقراطية في الاقليم أم يقتصر نجاحه على ادخالها بيت الطاعة البارزانية لأربع سنين قادمة؟ .. بلا ريب أن ذلك يعتمد على مدى تلاحم وثبات قوى المعارضة، وقدرتهم على التصدي لمحاولات المطني الرامية لتمزيق الصف المعارض. فالرجل ذو قدرات لايستهان بها في هذا المجال، ذو باع طويل في (تفريق الأحبة) وشق صفوف الخصوم، وتاريخه السياسي بل والإجتماعي أيضا، يشهد بذلك!.

الأربعاء, 19 حزيران/يونيو 2013 10:32

سياسة الخدمة وخدمة السياسة - واثق الجابري

.
أنتهت الانتخابات المحلية والمصادقة على النتائج , وأنتهى وقت المغازلة وبدأ وقت الجد ,مواطن قدم ما عليه وشارك بقدر ما يستطيع , تحدى الأرهاب وعض على الجراح من سنوات فشلت فيها الحكومات المحلية في دورتها السابقة فشلاً ذريع , كانت واضحة ولا احد ينكر ان لدولة القانون الأغلبية ومنصب المحافظ ورئيس مجلس المحافظة والوزارات المركزية الساندة والعلاقات الحزبية , و تدار معظمها مركزياً حتى ان احد المحافظين في يوم سأل عن تعطيل بناء مستشفى في البصرة ومجاري أم قصر فقال ان السبب مركزياً , مجالس المحافظات تحولت الى مجالس يراد منها ان تنتج مقاعد أنتخابية محلية ومن ثم مقاعد برلمانية , المواطن أصبح فاقداً للثقة بالنخبة السياسية التي تحرك مجالس المحافظات و الخدمات وما يلامس حياة المواطن اليومية , وكانت المبررات جاهزة ان الخلل في الشركاء , وشنت الحملات على مجالس المحافظات والبرلمان , أتهم البعض نفسه وهو عضو في كتلة كبيرة وشوهت صور عمل مجالس المحافظات وعطلتها , شعارات ودعوات اريد منها الوصول لغايات الأستحواذ على السلطات , ومناغمة مع الشارع لشلل الحكومة والمحافظات بدعوة دولة القانون للأغلبية , ولكن ليست التي تفرزها نتائج الأنتخابات إنما اغلبية هي من يرأسها في الحكومة والحكومات المحلية , وحينما وصلنا الى حقائق تشكيل مجالس المحافظات وأقرار دولة القانون بعدم القدرة على تشكيلها لوحدها , كان الأقرب لها أئتلاف المواطن وبوجود ميثاق الشرف قبل الأنتخابات تم التأكيد عليه بعد الانتخابات , ولكن التحركات التي قامت بها دولة القانون والخروج عن التفاوض المركزي , أستدعى تشكيل حكومة ميسان من الاحرار والمواطن وشراكة دولة القانون , اما في البصرة كانت المشكلة في اختلاف مكونات القانون على المرشح للمحافظ بين الفضيلة وبدر وحزب الدعوة وبذلك تم الألتحاق بأئتلاف البصرة أولاً وأخذ رئاسة المجلس , في النجف كانت الصفقة كبيرة بين القانون والزرفي لأبعاد كتلتين دينين عن مدينة دينية , وكذلك في بابل , وفي بغداد رفضت دولة القانون المشاركة الاً بالمناصب الرئيسية رغم وجود الأغلبية بل منهم من رفض أداء القسم , وأما في الديوانية تحالف المواطن والأحرار الأغلبية وأشرك القانون وكذلك في السماوة , واما الكوت فقد رفض القانون المشاركة وترك له منصب شاغر , و في الناصرية حدثت صفقات وشراء اصوات و نصب محافظ من التضامن , المسألة برمتها ديمقراطية وتنافس للخدمة وقبول بالنتائج ومباركة للفائزين , المشكلة من تعالي الأصوات وأتهام القوى بالمليشيات والأرهاب , يا ترى كيف سمح لها ان كان كذلك , ثم لم نسمع في يوم من الأيام ان المحافظ ورئيس مجلس المحافظة دور في الخطط الامنية و بغداد الدامية شاهد, ثم الى متى تستمر العملية السياسية بأساليب التسقيط والتشويه والنيل من الأخر ووضع العراقيل ؟ و هذه الديمقراطية وأفضل سبلها واكثرها تمثيلاً هي الأغلبية , ومجالس المحافظات هي مجالس للخدمة لا علاقة لها بالنزاعات السياسية والأزمات المفتعلة , هل يا ترى يراد ان تجعل بعض القوى أزمة جديدة في الخدمة ؟ وأن اختيار عضو مجلس المحافظة للخدمة ومعالجة سوء الواقع الخدمي وتردي البيئة والمدارس والصحة والسكن والطرق والماء والمجاري ولم يكن الاختيار لغرض خدمة أشباه رجالات السياسة , وليس سلم للوصول الى رئاسة الحكومة القادمة .

 

ذكرنا في القسم الاول من هذه الدراسة خطورة اطروحة الفيدرالية التي يراها البعض حلا لمعضلة العراق والان نتطرق الى امكان ان يكون عودة الحوار السياسي الحل البديل او المخرج من هذا المازق.
ان عودة السياسيين الى طاولة الحوار تقترن بحقيقة مايحدث في العراق فهل هنالك نقطة انطلاقة عقلائية بدات بها العملية السياسية حتى يمكن العودة اليها, لان حقيقة الامر لم تكن الا صراعا بغيضا من اجل المال والمنصب سخرت له جميع الاجندات المتوفرة لدى الكتل السياسية . بل غضوا الطرف منذ دخول المحتل عن مؤامرته الكبرى التي ندفع ثمنها اليوم ليس الا لانه المؤمن الراعي للسياساتهم اذن لو اردنا ان نتكلم عن عودة السياسيين الى طاولة الحوار وامكان اصلاح الامر فيجب ان نعلم هل ان العملية السياسية في العراق بنيت اساسا في وضع طبيعي حتى يمكن ان نجد القاسم المشترك في ذلك الوضع فنعود اليه ؟ ام انها كانت عبارة عن مسرحية بشعة مولها وانتجها الاحتلال واخرجتها دول الجوار برؤية طائفية بغيضة وكان ابطالها اطراف العملية السياسية الذين كانوا يجيدون دور الجلاد والضحية وكان جمهورها الشعب العراقي الذي كان يدفع وهم يقبضون وكان يبكي وهم يضحكون وكان يتصارع ضنا منه انها الحقيقة وهم يمثلون.
فالى ماذا نعود والى اي لعبة جديدة تحاك ضد العراقيين وبجميع اطايفهم , ان اصل المشكلة في العراق ان عمليته السياسية ودستورها وقوانينها اقيمت برعاية الاحتلال وتدخل دول الاجوار الاقليمي فبنيت على روح الصراع والمؤامرة وايقوناتها الطائفية وان الوصول الى الكرسي لايتم الا بعد ان يصطبغ السياسي ويتلون باللون الذي يناسب اجندات الخارج ومنذ البدء حين كانت مصالحهم تقتضي مهادنة المحتل والسكوت على كل قبائحه وجرائمه تلونوا بلون الطاعة للمحتل واقروا له كل تلك الافعال التي يرتكبها من قتل للنفوس وانتهاكا للاعراض وتقاسموا معه سرقة الاموال ,فالمليارات من ثروات العراق النفطية وغيرها ضاعت بين الاحتلال وبين الكتل واتفاقاتها الامنية وشركاتها المخابراتية وسرقاتها لجيوب العراقيين فمثلا تبلغ قيمة الساعة الواحدة الف وخمسمائة دولار امريكي يغدقها الساسة عليهم في حين يقتات بعض ابناء البلد على مكاب النفايات .,ومن الاموال ما سرقت ودفع منها للاعلام الذي باع هو الآخر ضميره وراح يصور مرحلة العراق الجديد على انها الانموذج الذي ينبغي ان تقتدي به شعوب المنطقة فضلل على كل تلك الشنائع التي مورست مع ابناء البلد . لقد رفضت المرجعية العراقية العربية المتمثلة بمرجعية سماحة السيد الصرخي الحسني واقع السياسيين منذ البداية والى يومنا هذا ووصفت حقيقة افعالهم بانها اقذر من القذارة بل ان القذارة والنجاسة تستحي مما فعله هؤلاء في العراق . ولاريب انهم مستمرون على نفس النهج ونفس الاساليب وبنفس اليد الخارجية التي تحركهم بمقتضى ماتشهده الساحة من تحركات لغرض بلورة واقع جديد سواء مايخص عموم الشرق الاوسط وخارطته الجديدة او مايخص العراق ومشروع بايدن التقسيمي الذي تناغم مع دول المحيط الاقليمي التي لاتريد للعراق الا ان يبقى ضعيفا موبوء بالطائفية والصراعات المذهبية وهو ايضا الامل الوحيد الذي تتعلق عليه امال السياسيين بعد ان فرغت جعبهم من اي برنامج عملي مهني اومشروع ينهض بالبلاد وبعد ان تورط اكثرهم في امور لاحل لها الا طائلة القانون .والهروب من الحساب والعقاب يكمن في شحن البلد مذهبيا والتسليم اكثر لارادة دول الاقليم , اذن فالعودة الى الحوار هي اشبه بما يكون في الحروب القديمة من كر وفر فالتراجع الى الوراء ليس تنازلا وانما استعداد لشن الغارة الجديدة التي ستزهق معها الارواح وتسرق معها المزيد من الاموال . ولكي يعيش البلد في امن وسلام فلابد ان يتخلص من انياب الذئاب المفترسة من دول الجوار وثعالب العملية السياسية وان يكون قائدا لنفسه وهذا هو الحل الوحيد للشعب العراقي وهذه هي رؤية مرجعيته العراقية العربية فلقد صرح سماحة المرجع الديني السيد الصرخي الحسني دام ظله بان العراق كان ومايزال تابعا ولابد من ان يخرج من هذه التبعية فيقود نفسه بنفسه وان يكون اعلامه مستقلا .ليكون الخبر صادقا والحقيقة كماهي بعيدا عن الفبركة وان تكون ثروات الشعب مقسمة بين ابناءه بالتساوي ولافرق بين ان تكون من ثروات البترول او من السياحة الدينية والعتبات المقدسة وكما يقول سماحته في بيانه الثاني والثمانون(خامساً: يجب ترك الساحة والفرصة للوطنيين المخلصين الصادقين للعمل بجد وإخلاص للعمل من أجل العراق كل العراق وشعبه الطيب المظلوم المهضوم.السادس: وعليه يجب أن يساهم كل العراقيين في احتضان المراقد والبقع المقدسة لأهل البيت الأطهار (عليهم السلام) وحمايتها والقيام بخدمة زوارها ولابد أن توزع وتعم موارد وخيرات هذه البقع والجنات المقدسة تعم كل شرائح الشعب العراقي وخاصة الشرائح المحرومة من المحتاجين والفقراء والمرضى إضافة للأرامل واليتامى وعوائل الشهداء وكل محتاج من شعب العراق.) اذن الخلاص من الهيمنة الاقليمية وتقسيم الثروات بالتساوي ووجود الاعلام المستقل كفيلة بان تبدا مرحلة جديدة من النور لهذا البلد . اذن نحن لانحتاج الى عودة للسياسين وانما نحتاج اطروحة جديدة في العمل السياسي وفق رؤية المرجعية العراقية العربية
http://www.youtube.com/watch?v=AslPh-Qnn-g

hasany.com/vb/showthread.php?t=352861
وسياتي القسم الثالث من هذه الدراسة وهو ان يفرض الشعب العراقي ارادته من خلال الخيرين من ابناءة

الأربعاء, 19 حزيران/يونيو 2013 10:29

وداعاً صديقي "أحمد" - عبد الكاظم حسن الجابري

 

يبدو أن قلمي اعتاد أن يرسم كلمات الحزن ويتلو ترانيم الالم , فلا أكاد اراني ارتاح يوماً وارى فرحة خجولة تطرق بابي ألا ورأيت سفير الاحزان يسلمني رايته المتجدده.

فبعد عودتي اليوم الى شقتي الصغيرة المبنية من "البلوك" ولايرتفع سقفها اكثر من متيرن وثمانون سنتمترا والتي تعلوا دار اخي الاكبر لاني لا املك داراً في وطن امتد خارطته على طول نهريه , عدت من عملِ يومٍ مضنٍ ومتعب يعلوني التعب كما يعلو فقراء بلدي الغني , عدت لاستحم بماء يسلخ الجلد من حرارة شمس نهارٍ صيفي جنوبي تضرب خزان الماء , استحممت ثم توجهت لآخذ قسطا من النوم الذي بدأ يفارقني لكثرة اوجاعي التي لا تنفك ان تفارق وجهي الشاحب .

تناولت وسادتي ووضعت راسي الذي اصبح كمجرة تدور في فلكها كواكب التفكير بما يجري على ناسي واهلي وعلى بلدي الجريح , اغمضت عيني وماهي الا ساعة واسمع صوت الدفيء يوقظني انها زوجتي "انهض يا رجل لقد حَلتْ الصلاة " نعم انها صلاة المغرب لكني متعب يا زوجتي اجبتها وانا بين المُثْقَل وبين الهاوي للقيام لأداء صلاتي تقلبت على سرير كما تتقلب الامنيات في مخيلتي لأنهض بعدها اجد الزوجة قد فرشت سفرة افطار لصومها المستحب لبركة شهر شعبان اسرعت الى حيث مكان الماء لأغسل وجهي علني اغسل معه تعب يوم كامل وان احظى بخبر يثلج صدري واذا بطارق يطرق باب الشقة , رفرف قلبي فرحا لقد جاء الخبر المفرح وزاد فرحي انه صوت اخي الاوسط الذي يسكن بُعَيد شارع عن سكننا .

فتحت الباب بلهفة لاستقبل اخي الذي اعتبره صديقي لتقارب عمرينا , سلم علي ودعا الله لي بالعون وانا اتبسم لهذا الدعاء وماهي هي الا لحظات لأرى وجه اخي ارتسمت عليه صورة مأساة شعرت بمرارتها قبل ان اعرفها "خير اخي علي مَ الخبر" سالته فقال والحسرة تشق صدره وحرارتها تذيب احشاءه " صديقك احمد الضابط استشهد " يا ربي لا يوصف الخبر تلعثمت الكلمات على شَفَتَي اُخْرِسَ لساني قلت له " احمد نعيم جيرانك " كونه كان يسكن بالجوار من اخي قال "نعم هو" ويضيف انه الوحيد لامه وهو يتيم الاب "كيف اخي ؟ كيف استشهد ؟" سألته يجب اخي "اليوم بعد ان خرج من جامعة الامام الصادق"ع" في بغداد دخل ليصلي في مسجد في حي القاهرة واذا بنجس رجس يدخل ليفجر نفسه بحزام ناسف لينسف به احلام شباب لم يرو من حياتهم الا الالم" . نعم استشهد احمد واستشهد معه اكثر من ثلاثين مصلياً كانو لا يجملون سلاح سوى دعواتهم التي يبتهلون بها الى الله لينعم على هذا البلد بالأمن والامان .

نعم استشهد صديقي احمد ليترك في قلبي حسرة , وليترك في قلب والدته المثقلة بالهموم آلام اقسم انها لن تبرد الا حين تتوسد قبرها قرب ولدها الشهيد . وليترك طفلته التي طالما كنت اراه يحملها بكل سعادة ويقبل يديها وهي تضحك ضحكة ملائكية بريئة , ستكرر هذه الطفلة سيناريو اليُتْم الذي عاشه ابوها الشهيد "احمد" ستعيش هذه الطفلة حياتها تشكو الى الله كل من ساهم بخطف ابيها منها ولو بكلمة او تقصير بواجب .

نعم احمد والكثير الكثير من خيرة شبابنا ونساءنا واطفالنا خطفتهم يد الارهاب ولا نرى رادع من ضمير او حاجز من دين , ونرى حكومة ترى ابناء بلادها يجزرون كالأضاحي دون ان تعمل شيء او تحرك ساكن سوى انها منشغلة بالعراك على المناصب ومنشغلة بتكبير الكروش .

لك الرحمة احمد وانت تحل ضيفاً عند رب كريمٍ ولامك وزوجتك وكل ذويك الصبر والسلوان ولإبنتك يتيمتك التي طالما كان صدرك ملاذها الامن الحياة الطيبة بإذن الله فالله لا ينسى ولا يغفل .

عبد الكاظم حسن الجابري

18/6/2013

صوت كوردستان: في مقابلة له مع قناة (ك ن ن) التابعة لحزبة قال الحاكم شيخ لطيف عضو برلمان العراق على قائمة حركة التغيير أنهم يعملون على منع الاخرين من تأسيس الامارات في أقليم كوردستان و تحويل كوردستان الى أمارة. جاءت اقوال الشيخ مصطفى ردا على أحد أعضاء حزب البارزاني الذي أتهم حركة التغيير بأقامة أمارة بابان. و كان هيمن هورامي مسؤول العلاقات الخارجية لحزب البارزاني قد قال بأن بعض الاطرف بسبب عدم أمتلاكهم لمرشح ينافس البارزاني يحلمون بأعادة تشكيل أمارة بابان.

و قال الحاكم لطيف شيخ مصطفى في معرض رده على هورامي بأنهم لا يعملون على تأسيس أمارة بابان بل أنهم يقفون ضد الذين يحاولون تحويل أقليم كوردستان الى أمارة تحكمها عائلة واحدة.

أمارة بابان هي الامارة الكوردية التي تأسست في في منطقة السليمانية في الفترة بين 1649 حتى 1851 و أمتدت سلالة بابان في المنطقة الممتدة من نهر الزاب الصغير و الى نهر سيروان (ديالى).


البلاء والمصيبة التي نحرت العراق الجديد , هو عمليات النهب والسلب الواسعة , المنظمة والمنفلتة , على جميع مؤسسات الدولة ومنها مجالس المحافظات السابقة , من اعلى هرمها الى اسفلها . فقد تغلغل الفساد كالمرض المعدي , ليشمل اعمالها وانشطتها وفعالياتها , وقد اثر بشكل سلبي كبير على نوعية وكم المشاريع , والخدمات المقدمة الى المواطن , مما تخلخل الاصلاح الذي يهم حياة الناس في المحافظات . فقد استنزفت المحافظات امول طائلة من الدولة  , دون ان تقدم مردود ايجابي على حالة المشاريع والخدمات التي تخدم المواطن , ولا في حدها الادنى . فظل الاهمال يعشعش بقوة وعناد واصرار .. لذا يكون مطلب : كشف ملفات الفساد لمجالس المحافظات السابقة  . حيوي وملح ويحتفظ بحرارته المتوهجة والساخنة , وجاء في الوقت المناسب , بعد نتائج الانتخابات الاخيرة ,  ودخول لاعبين جدد وقوائم جديدة , كسرت احتكار الكتل الكبيرة . لذا يعتبر من اولى مهمات التشكيلات الجديدة لمجالس المحافظات ,  ودخول دماء جديدة , تحاول ان توفي بوعدها للمواطنين , الذين منحوا ثقتهم واعطوا اصواتهم , بغية تعزيز وتقديم  الخدمات بشكل افضل , وتحسين حالة المحافظات البائسة والكئيبة والحزينة , حتى يتعرف المواطن على السارق والحرامي , وبين الشريف والصالح لخدمة المواطن , وبين من مارس ويمارس الغش والدجل من اجل المناصب , التي تدر ربح وفير , وبين النزيه الذي لم تتلوث يداه بمرض الفساد , وانه لايمكن ومن المحال ان يكون الاعمار والاصلاح للمدن مع وجود حيتان الفساد ,في مجالس المحافظات . وياتي هذا المطلب بفتح ملفات الفساد , الذي تقدمت به بعض القوائم والكتل , ومنها قائمة التيار المدني الديموقراطي , يحمل الشرعية القانونية والدستورية بشكل كامل , وان تحقق سيعتبر طفرة نوعية , في مهام عمل ونشاط  مجالس المحافظات الجديدة , حتى على الاقل يعرف المواطن من هو السارق الدجال , وتعريتهم امام وسائل الاعلام , وليس تقديمهم الى العدالة والمحاكمة , فان هذا يعتبر من الاوهام والخيال , بحكم الواقع السياسي الموجود , ولايمكن تحقيقه في الظرف الراهن . .  ان موجات الغضب والتذمر الشديد , الذي اجتاح كتلة دولة القانون والسيد المالكي , بعد الخسارة الكبيرة التي اصابته من خذلان المواطنين لقائمته , التي تلقت صفعة قوية بخسراتها مقاعد كثيرة , بسبب الاداء السيئ والفاشل في ادارة شؤون مجالس المحافظات , التي نخرها الفساد, وسياسة المالكي المتخبطة , التي اوقعت العراق في ازمة خطيرة , مما اثر على حالة الخيبة والخذلان , والتي تجسدت في عزوف المواطنين في تجديد الثقة له ولقائمته التي شاركت في الانتخابات , فبدلا من اصلاح سياسته ورؤيته ويقترب الى المواطن بصدق وجدية , راح يصب جام غضبه الشديد , على النظام الانتخابي ( سانت ليغو ) بانه سبب الخسارة والبلاء , والاجحاف والغبن الذي لحق به , وراح يهدد ويحذر بانه ( لن ندخل في انتخابات جديدة , اذا بقي القانون الحالي ساري المفعول , وسنسعى الى تغييره باسرع وقت ) يعني يحن على النظام القديم , الذي يبيح السرقة ويزييف ارادة الناخب باللصوصية القانونية , ان امتصاص النقمة والعاصفة القوية التي اصابت حزبه وقائمة دولة القانون , ليس معالجتها بهذا الشكل الزائف  البعيد عن معطيات الواقع , ينبغي  دراسة ومعالجة اسباب الاخفاق والخسارة  بحكمة وروية  مسؤولة , قبل ان ينقلب السحر على الساحر ’ ويفقد البوصلة السياسية  , ان نضج ووعي وادراك المواطن لواقع الحال المزري  ,  لم يعد ذلك المواطن الذي شبع وترهل من الصدمات والوعود الفارغة
جمعة عبدالله

 

يقول الإمام علي لا يكبرن عليك ظلم من ظلمك فأنة يسعى في مضرته ونفعك ,إن طبيعة الحياة الإنسانية لا تخلوا من المبادئ والحكم , التي أصبحت منهاج طريق للصالحين في الأرض , لكن ثمة معادلة ظالمة بدأت تسيطر على البشرية , متلبسة بمظاهر أنيقة ربما لا يرى حقيقتها عامة الناس , فكثير من الظلمة يصورون للعالم أنهم عادلين وغيرهم هم الظالمين ,لكن في جوهر الحقيقة يبن لنا حكيم الإنسانية الامام علي بقولة هذا ان من يضلمك اليوم ينفعك غدا إمام الله وسيكون هو الخاسر في تلك المعادلة , اليوم بدأت سجالات ونتوئات تظهر من جديد , لتغيير حقيقة مثلما غيرت حقائق وغيبتها عن الناس , وتلك الحقيقة هي طبيعة ميثاق الشرف الذي وقع بين تيار الحكيم وتيار المالكي , ما هو ذلك الميثاق ؟ وماذا يتضمن!!! ومن الذي اقترحه ؟؟ .

بطبيعة العمل السياسي والمنافسات على الأرض , تحدث فجوة أحيانا بين الفرقاء السياسين, وربما تتطور لتقاطعات وتصارع , لذلك بادر المجلس الأعلى في وقت مبكر قبل الانتخابات , بطرح موضوعة ميثاق الشرف على دولة القانون , لكي يقلل من أي انعكاسات غير ايجابية , تحدث هنا او هناك , ويتضمن هذا الميثاق المكتوب والموقع علية نقطتين رئيستان .

الأولى :- عدم التجريح والتصادم الإعلامي وضبط حركة التنافس على الأرض وعدم السماح بأي ممارسات غير منضبطة كتحريض او تسقيط على القائمة او الشخوص .

ثانيا :- التفاهم على إدارة المحافظات ما بعد الانتخابات وفق الاستحقاق الانتخابي والشراكة كيف ما كانت النتائج .

فبعد قرب الانتخابات المحلية , وتحديدا بعد زيارة السيد المالكي لروسيا , وأزمة صفقة الأسلحة وهيجان الشعب على قرار إلغاء البطاقة التموينية في حينها , جاء السيد المالكي الى السيد الحكيم ,طالبا منه الدخول بقائمة انتخابية واحدة في مجالس المحافظات , وبالنص قالها السيد المالكي للسيد الحكيم "انت ومن معك وانا ومن معي نصف بنصف"  فقبل السيد الحكيم بذلك العرض , رغم انه كانت هناك معارضة من أنصار المجلس الأعلى , لذلك التحالف بسبب ما فعلة السيد المالكي , من إقصاء وتهميش وإبعاد من أي موقع مؤثر لإتباع المجلس الأعلى ,وكان يرى أنصار الحكيم ان المالكي كان سببا في إبعاد كتلة المجلس الأعلى من استحقاقهم الانتخابي في المجالس السابقة والحكومة الحالية , حيث ورد في حديث المالكي في أكثر من مكان في أوقات سابقة انه عازم على تحويل المجلس الأعلى إلى "منظمة مجتمع مدني"  رغم هذة وتلك سارت الأمور إلى حين ان قربت انهاء تقديم التحالفات في مفوضية الانتخابات , والسيد المالكي يتهرب في تحقيق التحالف , واللجان تتغير وتتغيب ولم تجيب حتى على الاتصالات , الى حين ان تنصل المالكي عن كلمته التي قالها للحكيم, وجاء له بعرض جديد ان رغبتم  بالانضمام الى دولة القانون  وليس بقائمة تحالف ؟ سنعطيكم 20% من المرشحين , فكانت صدمة أولية للمجلس الأعلى , الذي يمثل عمق الحالة الشيعية في العراق ان يتعامل معه كتابع وذليل في ائتلاف انتخابي , فتم الدخول بقائمة المواطن والمالكي وسع كتلته لتضم بدر والإصلاح والفضيلة , وحاول تجريد المجلس الأعلى حتى ينكسر في الانتخابات , ورغم عدم الدخول بقائمة واحدة لكن تيار الحكيم بقي مصر على ميثاق الشرف واستمراره , ومرت الحملة الإعلامية , ولم ينضبط إيقاع الإعلام الممول من قائمة السلطة وضل يستهدف قائمة المواطن في طريقة مباشرة وغير مباشرة , إلى حين إجراء الانتخابات , ورغم الضغط الكبير على الأجهزة الأمنية , وموظفي بعض الدوائر , ورغم الإمكانات الحكومية المالية والإعلامي والنفوذ وربما التلاعب في الأصوات في أكثر من مكان ,ظهرت النتائج لتمثل صدمة كبيرة للسيد المالكي , وتبين ان قائمة السيد المالكي تراجعت وخسرت أكثر من مليون صوت وما يقارب 70 مقعد في مجالس المحافظات , حيث كان السيد المالكي ومن معه لديهم 174 عضو في مجالس المحافظات ,ولديهم 7 محافظين واغلب المناصب الأخرى ,وتبين ان قائمة الحكيم قد حققت تقدما ملحوظا وزيادة بنسبة المصوتين لها حيث كانوا في الانتخابات المحلية السابقة 460 إلف وفي هذه الانتخابات وصل الى مليون صوت بواقع 63 مقعد , وهذا التقدم اعاد التوازن للساحة السياسية بشكل عام والساحة الشيعية بشكل خاص , وأعطت نتائج الانتخابات المحلية ان المجلس الأعلى بمفردة يمثل اكبر تشكيل سياسي في المناطق الجنوبية ومن بعده التيار الصدري بواقع 57 مقعد , لذلك ان جمعنا الحكيم والصدر فسيمثلون اكثر من ثلثي الأصوات في الساحة الشيعية , وأيضا لم يحصل حزب السيد المالكي سوى 20% من مقاعد دولة القانون , لذلك شكلت النتائج مسارات جديدة , اهما ان الجميع محتاج للجميع , لا احد يستطيع ان ينفرد ويشكل ولا محافظة واحدة أي لم تحصل أي القوائم على أي أغلبية هنا او هناك , هنا عادت ورقة ميثاق الشرف للتفعيل ومن اجل خلق إدارات مشتركة منسجمة قوية وفق برنامج موحد لكن ماذا حدث !!!

السبت 20/4 أقيمت الانتخابات ,الأحد 21/4 ذهب السيد الحكيم لزيارة السيد المالكي ,مهنئا ومباركا بنجاح العملية الانتخابية , وتم مفاتحة السيد المالكي بمستقبل ميثاق الشرف , هل سنمضي سويتا , ام لديكم خيارات اخرى وان كانت لديكم خيارات إننا سنحترمها مهما كانت ,اكد السيد المالكي على ضرورة الشراكة وخلق فريق منسجم وفق الاستحقاق الانتخابي ... الى حين ظهور النتائج والمصادقة عليها ايضا تكررت مماطلة لجان القانون وعدم جديتهم , إلى حين التقى الحكيم مجددا بالمالكي وطلب منه تفعيل لجانه وهنا اصر  المالكي على موضوع ما ؟؟ وهو انه كان يرى  ان تتشكل المحافظات دون اشراك "التيار الصدري" وكان يرى يجب ان يبقون الأربع سنوات القادمة يشربون "الشاي" فقط في مجالس المحافظات!!! لكن إصرار الحكيم على رفض هكذا أمر ويجب ان يشرك التيار الصدري ويعطى استحقاقه لأنه إمام جمهور انتخبه يتطلب من حضور فاعل وليس من مصلحة وحدة الصف إبعاد التيار الصدري , فهذا هو كان موقف الحكيم في حين نتذكر جميعا كيف ترك التيار الصدري المجلس الأعلى وتحالف مع المالكي في الانتخابات المحلية السابقة وتقاسموا السلطة دون إعطاء كتلة المجلس الأعلى أي منصب وكان تهميش متعمد , لكن سياسة الحكيم ليس اخذ الثأر او غدر الآخرين , وهنا كانت مخاوف الصدرين واضحة وكانوا يعتقدون أنهم خارج تشكيلة المحافظات لكن أعطاهم المجلس الأعلى كلمة بانه لن يمضي من دونهم ,وكان مطلب الصدرين الوحيد ان يحتفظوا بمحافظة ميسان, الى حين تم إقناع المالكي بإشراك الصدرين , حيث تم الاتفاق على ان تحصل كتلة الموطن على ثلاث محافظات مع أمانة بغداد ومن ضمن تلك المحافظات البصرة او النجف الاشرف , مع محافظة للتيار الصدري , و6 محافظات للقانون والقوى المؤتلفة معه , وتم الاتفاق مركزيا , وخلال أيام تسارعت الإحداث والمواقف , ففي يوم الثلاثاء 8/6 التقى الحكيم بالمالكي مجددا , وتم التفاهم رغم ان السيد المالكي يحاول عدم اعطاء البصرة والنجف الاشرف الى المواطن لكن السيد الحكيم كان مصر على الاستمرار في تشكيلة المحافظات وفق الشراكة وهنا استجد شيء ما !!!

الاربعاء 9/4 بدأت حركة على الارض من خلال لجان دولة القانون مع القوى الصغيرة والسعي لتشكيل غالبية والمضي في بعض المحافظات خلاف الاتفاق الموقع , فعندما تم الاستفسار من اللجان المحلية لدولة القانون اجابوا انه جائتهم تعليمات من المالكي في ايجاد تحالفات محلية وتحقيق الاغلبية وتشكيل الحكومات ؟؟؟ اين الاتفاق واين ميثاق الشرف !!! الى ان تطور الامر بان كتلة القانون تتفاوض في يوم الاربعاء مع كتلة الاحرار في جميع المحافظات لتشكيل تحالف ؟؟؟ وكتلة المواطن خارج اللعبة , وفي يوم الاربعاء تصل رسالة من القيادي في حزب الدعوة حيدر العبادي الى لجنة تفاوض المجلس الاعلى بان "ميثاق الشرف في حل " وهم غير ملزمين فيه !!! لم يصدق المجلس الاعلى ذلك .تم الاتصال بالشيخ عبد الحليم الزهيري فأكد الامر !!!  الى ليل الاربعاء اتصل الحكيم بالمالكي والاستفسار منه عن طبيعة مايجري فكان جوابه " انه لايستطيع السيطرة على جماعته وجميعهم لديهم طموحات وراغبين بمواقع فقلت لهم اذهبوا وشكلوا تحالفات محلية " ؟؟؟ ماهو السبب فهو بعدة توقعات :-

التوقع الاول :- ان هناك فريق داخل اروقة حزب الدعوة وائتلاف القانون كانوا يمارسون ضغط على السيد المالكي بعدم التحالف مع المجلس الاعلى وعدم اعطائة أي منصب ويجب استبعادة حتى لايعود قويا في الساحة السياسية وينافسهم على مواقع مهمة وهذا الفريق لديه حقد دفين تاريخي مع المجلس الاعلى .

التوقع الثاني :- تشرذم وتفكك دولة القانون داخليا وضعف حزب الدعوة وعدم جديتهم بالشراكة والحكم .

التوقع الثالث :- ان طبيعة تشكيلة دولة القانون تحولت الى اشبه بالشركة التجارية توزع فيها الحصص وارباح بلغة الارقام والحسابات الرياضية فلا يقبلون ان ينافسهم احد على تجارتهم .

التوقع الرابع :- هو القرائة الخاطئة التي قدمت للمالكي ان يوقع بالمجلس الاعلى ويستبعده وانه قادر على اخذ اغلب المحافظات واهم تلك المحافظات هما البصرة وبغداد .

في حيال ذلك هل سيقف المجلس الاعلى مكتوف الايدي !!! هل سيُغيب اربع سنوات جديدة , هل هذا جزاء الانتظار 50 يوم من اجل تحقيق الشراكة , كم هي قاسية تلك اللحظات والموقف المخجل , سارع المجلس الاعلى بالتحرك على ارض , وتم الاتصال بالصدرين الذين كانوا مصرين سابقا على الدخول مع كتلة المواطن واعطاء المواطن كل ماتريد , لكن مثل ماقيل للقانون قيل للاحراروهو ان تمضي الكتل الثلاث سويتا !!!

ومع كل تلك الخطوات التي يتحرك فيها المجلس الاعلى كان يطلع مراجع الدين عليها بكل تفاصليها , لكن بعدما تبن نقض الميثاق والعمل على استبعاد كتلة المواطن رغم ما قدمته من عروض وتنازالات لم يقدمها احد ماذا فعل المجلس الاعلى :: تم الاتصال بالاحرار والاستفسار منهم هل فعلا مضيتم مع القانون فكان جوابهم نعم لكن لانثق بهم , فتم طرح عليهم الائتلاف بين الاحرار والمواطن فقبلوا ورحبوا وسحبوا لجانهم التفاوضية في جميع المحافظات التي ارتبطت مع دولة القانون وكان ذلك يوم الخميس 13/6 , وفي يوم الجمعة 14/6 تم توقيع التحالف بين الاحرار والمواطن , ومثل ذلك صدمة للمالكي كان غير متوقع ذلك , وبعث برسالة للحكيم " اعبر النهر مادام بعد ضيق " أي خلي نعود لائتلافنا , حتى يجدد مشاكساته وخيانته للميثاق , فكان خيار كتلة المواطن الاستمرار في التحالف مع الاحرار وعدم تهميش الاخرين , وتم دعوة كتلة القانون مجددا للشراكة وتوزيع المحافظات على وفق الاستحقاق الانتخابي , لكن رفض القانون مجددا , فتم حسم محافظة البصرة للمواطن وفق شراكة الجميع على الرغم ان المواطن لدية اغلبية لكنه اشرك كتلة القانون , وتم اعطاء النجف للقانون وتعهدت كتلة المواطن بالتصويت لمرشح القانون لكن اصرار المالكي بأعطاء المحافظة "للزرفي" وتهميش المواطن والاحرار , وحدث نفس التهميش والاقصاء في الحلة , وتكرر في الناصرية , لينسحب القانون ولم يقبلوا باي منصب في بغداد والكوت على الرغم بدعوتهم واعطائهم مواقع مهمة ,وتمت اغلب المحافظات بسياسة كسر العظم و200 مليون دولار للمقعد الواحد !!!

النتيجة هي يجب ان يعرف المجتمع العراقي من مثقفين وناشطين وكل افراد الوطن ,ان من يخرجون الان في الاعلام وفي الفضائيات ويكتبون في المواقع الاليكترونية بأن المجلس الاعلى قد نقض ميثاق الشرف فهو تدليس للحقيقة ومغالطة وتشويش على الرأي العام لتبرير فشل سياستهم المكراء , ومايشيعونه اليوم بان بغداد في خطر وقد بيعت للصدرين والسنة , علينا ان نذكر الناس بأن المالكي قد اعطى اهم 6 وزارات للصدرين ورئاسة مجلس النواب لقائمة متحدون ونائب رئيس الوزراء للمجتث البعثي الحاقد على الشيعه صالح المطلك كل ذلك من اجل كرسي رئاسة الوزراء من الاخطر محافظ بغداد ام رئيس مجلس محافظة بغداد ام تلك المواقع وغيرها التي سلمت للبعثيين والفاسدين ,كل ذلك يجب ان يفهمة الناس وعليهم معرفة هؤولاء الذين يكذبون ويكذبون ويغيرون الحقائق .

صوت كوردستان: كشف اليوم نوشيروان مصطفى زعيم حركة التغيير أسرارا حول كيفية تصرف حزب البارزاني و حزب الطالباني حول موضوع سن دستور لإقليم كوردستان. و قال نوشيروان مصطفى في كلمة له أمام مؤتمر أعضاء حركة التغيير للمناطق الكوردستانية الخارجة عن سيطرة حكومة الإقليم بأنه و في سنة 1993 كانت هناك ثلاثة مسودات للدستور أمام برلمان إقليم كوردستان و لكن حزب البارزاني الذي كان يسيطر على البرلمان أنذاك رفض بحث موضوع الدستور خوفا من ردود أفعال حكومة صدام حسين. نفس الموضوع طرح أثناء بدأ الاقتتال الداخلي بين حزبي البارزاني و الطالباني في فرنسا التي أقترحت في أجتماع حظرة نوشيروان مصطفى في باريس سن دستور لإقليم كوردستان من قبل أساتذه فرنسيين و لكن حزب البارزاني رفض ذلك للمرة الثانية خوفا من حكومة صدام حسين. واضاف زعيم حركة التغيير قائلا أنهما أي حزبا البارزاني و الطالباني هدرا فرضة تأريخية من يد الكورد من أجل أعادة سيطرة الكورد على جميع الأراضي الكوردستانية و منها مناطق كركوك من أجل الحصول على رئاسة الإقليم من قبل حزب البارزني و ضحى حزب الطالباني بتلك الفرصة من أجل أرضاء تركيا و أيران و الحصول على منصب رئيس جمهورية العراق.

و أنتقد نوشيروان مصطفى حزبي البارزاني و الطالباني لانهما يتهمان حركة التغيير بعدم الرغبة في أن يكون لإقليم كوردستان دستور دائم. و قال مخاطبا الحزبين: أن حركة التغيير تريد أن يكون لإقليم كوردستان دستورا حضاريا دستورا يضع حدا للسلطة العائلية و قال أن مسودة الدستور الحالي مقتبسة من الدستور الذي وضعة حسني مبارك لمصر ذلك الدستور الذي كان السبب في الإطاحة بحسني مبارك. و أضاف أن مسودة دستور الإقليم وضعت في وقت كان زين الدين رئيسا لتونس و معمر القذافي رئيسا لليبيا و علي عبدالله صالح رئسا لليمن و كان الرئيس السوري جالسا بهدوء في دمشق. و ختم نوشيروان كلماتة حول مسودة الدستور بالقول: لا نريد دستورا يمهد الطريق لسيطرة رئيس على طريقة سلاطين القرون الوسطى على أقليم كوردستان. دستورا يضمن الديمقراطية و حقوق جميع القوميات و الأديان في أقليم كوردستان. و قال منذ 20 سنة و نحن نريد أن يكون للإقليم دستورا و لكن ذلك الدستور يجب أن لا يقسم الشعب الى قسمين و أن يكون مظلة للجميع. و شبة نوشيروان مصطفى أدعاءات حزب البارزاني حول الدستور بالمزايده السياسية.

أقوال زعيم حركة التغيير هي الأقوى و الأكثر شدة منذ بدأ أزمة الدستور بين القوى الكوردستانية في إقليم كوردستان و توحي بأن الخلاف بين القوى السياسية يتجة نحو التأزم بشكل أكثر. لم يصدر لحد الان أي رد من قبل حزب البارزاني حول هذه الاسرار الهامة التي نشرها نوشيروان مصطفى لأول مرة منذ أنشقاقة عن حزب الطالباني.

 

بغداد/ومع : اكد النائب عن التحالف الكردستاني قاسم محمد قاسم ان مجلس النواب ستسوده حالة من الهدوء في الفترة المقبلة بسبب التفاهمات التي جرت مؤخرا بين الكتل السياسية.
وقال قاسم في تصريح صحافي اليوم الثلاثاء ان "الهدوء الذي سيشهده مجلس النواب يجب ان يدعم من قبل الاطراف السياسية عن طريق الالتزام بالوعود وتنفيذ بنود الاتفاق الذي جرى بين حكومة المركز والاقليم".
واضاف قاسم انه "في حال لو دعم الهدوء الحالي باجراءات عملية تتمثل بتنفيذ النقاط الموجودة في الاتفاقات سيكون هناك دعم قوي لترسيخ الامن والاستقرار في البلد".
يذكر ان اتفاقا قد وقع بين حكومتي المركز واقليم كردستان يتكون من سبعة بنود اثمر عن عودة اعضاء التحالف الكردستاني الى مجلسي الوزراء والنواب الامر الذي فتح بابا للتهدئة وامكانية عودة باقي الاطراف المقاطعة وبالتالي النأي بالبلاد عن كل ما من شأنه ان يشتت شملها ويفرق جمع العراقيين.
ويستأنف مجلس النواب اليوم الثلاثاء اولى جلساته للفصل التشريعي الثالث بعد انتهاء عطلته بالتصويت على خمسة قوانين وقراءة ثلاثة قوانين اخرى./انتهى
-

مع قرب تولي الشيخ تميم السلطة، الدوحة تضع كل شبكة علاقاتها في سوريا تحت تصرف الاستخبارات السعودية.

 

ميدل ايست أونلاين

لندن – قالت مصادر قطرية ان التغير في موقف الدوحة حيال سوريا ومساندتها للرياض في الأزمة السورية ينسجم مع التوجهات الجديدة للدولة الخليجية الغنية المتوقع ان يتنحى فيها أمير البلاد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني عن السلطة لصالح نجله ولي العهد الشيخ تميم.

وأبعد من ذلك، فقد وضعت الدوحة إمكاناتها امام الرياض وقدمت مساعدتها لتفعيل الدور السعودي وعرضت على الاستخبارات السعودية الاستفادة من شبكة علاقاتها في سوريا، على ما أوضحت المصادر.

وتولت السعودية منذ اسابيع زمام المبادرة في التنسيق مع المعارضة السورية، في تطور عزاه مراقبون الى رغبة اميركية، في المقام الأول، بتوجيه الدعم المالي والتسليحي الى مجموعات معارضة غير متشددة، وغضب قطري حيال "خيانة" ارتكبتها جماعة الاخوان المسلمين السورية بحق الدوحة.

ونشرت وكالة رويترز الاثنين ومجلة دير شبيغل الالمانية الاحد معلومات عن بدء السعودية منذ شهرين في إمداد المعارضة السورية بصواريخ أرض جو قادرة على اسقاط المروحيات والطائرات المحلقة على ارتفاع منخفض.

وهذا ما لم يكن متاحا للمعارضة السورية من قبل.

وقالت صحيفة العرب الصادرة في لندن ان القطريين أبلغوا السعوديين رسميا أنهم سيساندون الجهد السعودي في الأزمة السورية وسينسقون معها ويسخرون كل إمكانياتهم لدعم هذا الجهد.

وقال مصدر قطري أن أربعة مسؤولين قطريين زاروا جدة مؤخرا والتقوا بالأمير بندر بن سلطان، رئيس الاستخبارات السعودية حيث نقلوا له رسالة مهمة من قبل الدوحة تمثلت في عرض استعداد قطر لدعم العمل السعودي في سوريا.

وأضاف المصدر أن الأربعة قضوا أياما في جدة يستعرضون كل شبكة علاقات الدوحة في سوريا وتركيا ويقيمون خطة عمل موحدة مع السعوديين.

وكشفت المصادر السابقة أن الدوحة غاضبة على ما وصفته بخيانة الإخوان المسلمين السوريين لتعهداتهم تجاه قطر، حيث تخلوا عن رجلها مصطفى الصباغ سريعا، وهرولوا باتجاه الرياض التي استلمت ملف المعارضة عارضين خدماتهم.

وسعت قطر خلال السنتين الماضيتين إلى فرض الإخوان على مؤسسات المعارضة السورية في الخارج، ما أثّر على وحدة المعارضة خاصة في ظل الحضور الميداني الضعيف لإخوان سوريا على أرض المعركة، وفق ما أكدت ذات المصادر.

من جهة ثانية، قالت "العرب" ان ولي العهد القطري الشيخ تميم بدأ إجراءات تسلمه رئاسة الوزراء في الدوحة تمهيدا لتسلمه مقاليد الأمور بكاملها في الدولة الصغيرة والغنية.

وأشارت المصادر القطرية الى أن الشيخ تميم يشرف على بناء فريق خاص يساعده في تسهيل تسلمه الحكومة ويعمل على تطبيق تطلعاته لبناء دولة حديثة ومستفيدة من ثرواتها الضخمة.

وأضافت المصادر أن إجراءات رسمية أثارت انتباه القطريين بقرب التحولات في السياسة الخارجية القطرية منها إبعاد أحد وكلاء وزارة الخارجية المحسوبين على تيار الإخوان المسلمين وكذلك بدء عملية تطهير واسعة داخل وزارة الخارجية من الموظفين المحسوبين على الإخوان.

وتابعت قائلة ان قطر استدعت جميع ممثليها العاملين في المؤسسات الدينية كمنظمات الإغاثة الإسلامية وغيرها من الفعاليات المرتبطة بالعمل الإسلامي.

وتعمل الدوحة على سحب جميع المندوبين والموظفين القطريين من دول شمال أفريقيا بعد الضجة التي أثيرت حول ارتباط منظمات وجمعيات قطرية بمن لهم ارتباطات إرهابية.

وعلى الساحة المصرية، تشعر جماعة الاخوان بقلق كبير من الأخبار الواردة من الدوحة وخاصة تخلي "القيادة الجديدة" عن وجوه إخوانية وأخرى مناصرة للإخوان ما يهدد بتغيير كبير في الموقف القطري منهم.

واعتبر الإخوان، وفق ما تقول المصادر المقربة من مكتب الإرشاد، إن السبب الرئيسي للتخوف الإخواني يخص قضية القروض، وهي مسألة حيوية لا يقدر الإخوان أن يستمروا في الحكم دونها.

وقالت إن مكتب الإرشاد يحاول تحديد لقاء مع الشيخ تميم في إحدى سفراته إلى أوروبا من أجل الاستفسار منه عن التوجه الجديد، وتأكيد استعداد التنظيم بفرعه المصري وامتداده العالمي إلى التعاون معه ودعمه.

ويريد مكتب الارشاد أن يوصل إلى "الأمير الجديد" رسالة مفادها أنه لن يقف ضده في الصراع داخل أجنحة الأسرة بل سيسنده في معركة لي الذراع بينه وبين رئيس الوزراء وزير الخارجية الحالي حمد بن جاسم بن جبر الذي يقيم الآن مع الإخوان علاقة متطورة.

ويتزعم حمد بن جاسم فكرة الرهان على الإخوان المسلمين في المنطقة وتجسير الفجوة بينهم وبين الولايات المتحدة، وخاصة تبنيه الدعم المالي والاستثماري للتجربتين الإخوانيتين في تونس ومصر.

لكن معارضين مصريين يستبعدون أن ينجح الإخوان في كسب قلب الشيخ تميم الذي ينحاز للنمط الاجتماعي الليبرالي كغيره من الأجيال الشبابية في المنطقة الخليجية، وهي أجيال ترفض الرؤية المتشددة للإخوان.

ويعزو هؤلاء المعارضون فشل الإخوان في استمالة "الأمير الجديد" إلى أن هدفه الرئيس سيكون تغيير صورة قطر الخارجية التي تضررت من النفوذ الإخواني في فترة حكم أبيه خاصة في ظل وجود الشيخ يوسف القرضاوي الذي حرض الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني على التورط في ملفات كثيرة، أبرزها الملف السوري، وكذلك فتح قنوات تواصل مع مجموعات متطرفة.

إلى ذلك، قال مراقبون إن الهدف الأول للشيخ تميم هو استعادة الثقة مع شركاء مجلس التعاون الخليجي الآخرين، وهي ثقة لن تتم دون إغلاق ملف الدعم القطري للمجموعات الإسلامية المتطرفة بوجهيها الإخواني والسلفي.

الثلاثاء, 18 حزيران/يونيو 2013 22:22

أسلوب تركي للتظاهر.. الثائر الصامت

اسطنبول، تركيا(CNN)-- لفت رجل في منتصف الأربعينيات الأنظار إليه في ميدان تقسيم في اسطنبول ليل الاثنين الثلاثاء.

فقد كان هذا الرجل يقف صامتا لمدة ساعات متحديا الشرطة التي فرقت مظاهرات ضد الحكومة قبل ذلك بيومين.

لمدة أكثر من خمس ساعات ظهر الرجل بجانب صورة لمؤسس تركيا الحديثة مصطفى كمال أتاتورك.

وبدا أن الشرطة تحركت صوبه في فترة ما في محاولة لاعتقاله أو لاعتقال عدة أشخاص التحقوا به وحتى الثلاثاء لم يكن في حكم الواضح ما إذا كان الرجل قد تم اقتياده إلى الاحتجاز.

ولاحقا أبلغ أحد المعتقلين CNN أن الرجل يدعى قندز وهو فنان اختار أن يصبح مثال الثائر الصامت.

(تابع القصة بالفيديو)

قال نائب كوردي، ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، سيلجأ للكورد مجدداً بعد إنتخابات مجلس النواب القادمة.

وأوضح عادل عبدالله النائب عن التحالف الكوردستاني في تصريح لـNNA ان المالكي يعلم ان قائمته لن تحصل على اصوات كافية تمكنه من الإستمرار بالحكم، لذلك سيلجأ إلى الأطراف الأخرى للتحالف معها بعد إنتخابات مجالس المحافظات القادمة، مشيراً ان افضل حليف متوقع للمالكي هم الكورد.

وأضاف عبدالله ان إئتلاف دولة القانون برئاسة المالكي، خسر مقاعد كثيرة في إنتخابات مجالس المحافظات التي جرت مؤخراً، كما ان عدد من الكتل أقامت تحالفات فيما بينها، وحرمت دولة القانون من عدد من المناصب في اكثر من محافظة.
-----------------------------------------------------------------
رنج صالي-NNA/
ت: آراس

رفضت عضوة مؤسسة في تيار بناء الدولة السورية، الحصار الذي تفرضه الكتائب المسلحة التابعة للجيش الحر على القرى و البلدات التابعة لمنطقة عفرين بغرب كوردستان، موضحة أن الحصار "لا يصب في  مصلحة السوريين، وليس جهدا على طريق إسقاط النظام".

جاء ذلك على لسان العضوة المؤسسة في تيار بناء الدولة السورية د. ريم تركماني في تصريح خاص لـNNA، موضحة أنه "من الصعب التكهن بأسباب الحصار المفروض على عفرين, لكن من الواضح أنه لا يصب في  مصلحة السوريين عموماً، ولا هي جهود على طريق إسقاط النظام"، مشيرة إلى أنه "صراع على الغنائم وطرق النفوذ, وقد يكون مبطنا بخلافات سياسية ".

مضيفة: "أننا نرفض قطعاً أي عمل يضر بالمدنيين، فكيف إذا كان هذا العمل حصارا غذائيا مفروضا عليهم".

يذكر أن د.ريم تركماني المقيمة في بريطانيا, عالمة في الفيزياء الفلكية و خبيرة في تاريخ العلوم العربية و تأثيرها على الثورة العلمية في القرن السابع عشر، كاتبة في مجال السياسات العلمية، و من مؤسسي تيار بناء الدولة السورية.
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA MicrosoftInternetExplorer4

تركماني: حصار عفرين ليس جهدا على طريق إسقاط الأسد

رفضت عضوة مؤسسة في تيار بناء الدولة السورية، الحصار الذي تفرضه الكتائب المسلحة التابعة للجيش الحر على القرى و البلدات التابعة لمنطقة عفرين بغرب كوردستان، موضحة أن الحصار "لا يصب في مصلحة السوريين، ولا هي جهود على طريق إسقاط النظام".

جاء ذلك على لسان العضوة المؤسسة في تيار بناء الدولة السورية د. ريم تركماني في تصريح خاص لـNNA، موضحة أنه "من الصعب التكهن بأسباب الحصار المفروض على عفرين, لكن من الواضح أنه لا يصب في مصلحة السوريين عموماً، ولا هي جهود على طريق إسقاط النظام"، مشيرة إلى أنه "صراع على الغنائم وطرق النفوذ, وقد يكون مبطنا بخلافات سياسية ".

مضيفة: "أننا نرفض قطعاً أي عمل يضر بالمدنيين، فكيف إذا كان هذا العمل حصارا غذائيا مفروضا عليهم".

يذكر أن د.ريم تركماني المقيمة في بريطانيا, عالمة في الفيزياء الفلكية و خبيرة في تاريخ العلوم العربية و تأثيرها على الثورة العلمية في القرن السابع عشر، كاتبة في مجال السياسات العلمية، و من مؤسسي تيار بناء الدولة السورية.

شاهين حسن - NNA



بغداد/ المسلة: بحث رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني اليوم الاثنين في أربيل مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الاوربي كاثرين آشتون والوفد المرافق لها، المشاكل العالقة بين المركز والإقليم ومسألة اللاجئين السوريين.

واعتبرت آشتون الاجتماع بين رئيس الحكومة الاتحادية نوري المالكي ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، "خطوة مهمة على طريق معالجة المشاكل العالقة".

وكانت كاثرين أشتون والوفد المرافق لها وصل الى مدينة أربيل مساء اليوم الاثنين قادمة من بغداد بعد زيارة للعراق التقت خلالها برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وعدد من المسؤولين العراقيين.

من جانبه اكد بارزاني على "ضرورة حل المسائل العالقة بين إقليم كردستان والحكومة الإتحادية"، مشيرا الى أن "المشاكل التي ظهرت في العراق هي نتيجة عدم الإلتزام بأسس الشراكة والتعايش".

وبحث الجانبان خلال اللقاء ملف اللاجئين السوريين في إقليم كردستان، حيث أكد بارزاني أن "المجتمع الدولي كان مقصرا تجاه مساعدة اللاجئين السوريين في إقليم كردستان"، داعيا الاتحاد الأوربي الى "الضغط على المجتمع الدولي لإيلاء إهتمام أكبر باللاجئين السوريين".

كما دعا بارزاني كاثرين آشتون، الى "تكثيف جهودها لتعريف جرائم الأنفال والقصف الكيمياوي التي تعرض لها شعب كردستان بجرائم الإبادة الجماعية على المستوى الدولي".

من جانبها وعدت آشتون بالعمل على ايصال طلب تعريف جرائم الأنفال والقصف الكيمياوي بجرائم الإبادة الجماعية الى الجهات المعنية".

وتعد زيارة اشتون هي الاول للعراق منذ اكثر من عام حيث زارت اشتون العراق في 23 من ايار 2012، لترأس وفد الاتحاد الاوربي المشارك في اجتماعات مجموعة (5+1)، الخاصة بالملف النووي الايراني والتي عقدت في حينها في العاصمة العراقية بغداد.

وقال بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه ان الجانبين "بحثا في ملف السياسة النفطية، وان نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان أوضح الأبعاد العامة لسياسة الطاقة التي تتبعها حكومة الإقليم، وان السياسة النفطية لإقليم كردستان لا تتعارض مع الدستور العراقي وان موارد الثروة النفطية هي ملك لجميع المكونات العراقية ".

ويذكر ان ممثلة الاتحاد الاوربي للشؤون الخارجية كاترين اشتون قد التقت يوم امس الاثنين، رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ورئيس مجلس النواب العراقي اسامة النجيفي.

وكان العراق ممثلا بوزير الخارجية هوشيار زيباري والاتحاد الأوروبي والذي مثلته مسؤولة السياسة الخارجية والامن في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون وقعا في بروكسل في 11 ايار 2012، اتفاق شراكة وتعاون في جميع المجالات في مقر المفوضية الأوروبية، فيما بين وزير الخارجية انذاك ان الاتفاق هو وثيقة شاملة بعيدة المدى بين اطراف تؤمن بأهداف ومبادئ الامم المتحدة والاعلان العالمي لحقوق الانسان وتلتزم بمبادئ الديمقراطية.

بغداد/ متابعة المسلة: قامت الشرطة التركية الثلاثاء بمداهمة مساكن ناشطين في أنحاء متفرقة من البلاد واعتقالهم.

وقالت محطة تي آر تي التلفزيونية الرسمية إن 25 شخصا قد اعتقلوا في العاصمة أنقرة و 13 شخصا في مدينة إسكيشهير والعديد في إسطنبول.

وأكدت مصادر الشرطة التقارير وقالت "حتى الآن شملت الاعتقالات من يقومون باستفزازات".

وهددت الحكومة التركية باستخدام القوات المسلحة لإنهاء الاحتجاجات المستمرة منذ ثلاثة أسابيع تقريبا نتيجة الاحتجاجات في مدينة اسطنبول وغيرها من المدن التركية.

وكان بولنت أرينج، نائب رئيس الوزراء التركي قد قال في مقابلة بثها التليفزيون الرسمي الإثنين، إن الحكومة ستستخدم" كل سلطاتها" و"القوات المسلحة التركية في المدن" في حالة الضرورة.

وهذه أول مرة يهدد فيها حزب العدالة والتنمية الحاكم ذو الجذور الإسلامية باستخدام الجيش ضد المتظاهرين.

وتتسم قضية القوات المسلحة في السياسية بالحساسية لأن الجيش ينظر إليه على أنه حامي العلمانية في تركيا.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قد قال أمام مئات الآلاف من مؤيديه الأحد في إسطنبول إن "الإرهابيين" يتلاعبون ويستغلون المتظاهرين.

وتقول تقديرات مسؤولي المستشفيات إن 5 آلاف شخص أصيبوا وقتل 4 على الأقل في الاضطرابات.

وكانت الاحتجاجات قد بدأت يوم 28 من الشهر الماضي اعتراضا على خطة لتطوير متنزه غيزي في ميدان تقسيم وسط مدينة اسطنبول، غير أن المظاهرات تصاعدت لتتحول إلى احتجاجات ضد الحكومة في أنحاء تركيا بعد طريقة تعامل وصفت بأنها بالغة الصرامة من جانب السلطات.

الملف النووي الإيراني ,ودعم الرئيس السوري بشار الأسد , وبعض الملفات التي تتبناها إيران , وقضايا أخرى ,لا أود ذكرهها هنا ! ستكون المحور الرئيس للإجتماعات المرتقبة التي يود قادة الدول الكبرى عقدها وبسرعة مع الشيخ حسن روحاني الرئيس المنتخب الجديد للجارة إيران .

بعد الفوز الساحق الذي حققه المعتدل الإيراني الإصلاحي الشيخ حسن روحاني في إنتخابات الرئاسة الإيرانية ,سارع بعض رؤساء الدول التي تخشى الترسانة الإيرانية وقوتها التي اصبحت قوة لايستهان بها مطلقاً,الى التهنئة والتعبير عن الشعور بالفرح الغامر لفوز الشيخ روحاني ,!ومثال هذه الدول السعودية وبعض دول الخليج وبترحيب الرئيس الأمريكي بفوز روحاني ,ربما يذهب المتلقي بعيداً أن حسن روحاني سيصبح أداة بيد من لاترحم (الشيعة ) ,!المتابع للأحداث التي جرت بعد سقوط الشاه يعلم جيداً أن السياسية الإيرانية ثابتة لن تتغير ,وإن تغيرت فستكون لصالح الجميع.

بعد الثورة الإسلامية بقيادة الإمام الموسوي الخميني (قدس سره)وقف العالم بأسره ضد هذه الثورة التي أعتبرها شخصيا إصلاحاً للدين وتقويماً للإنسان بعيداًعن التخلف والجهل ,ففي تلك الفترة ترأس إيران عدةً رؤوساء منهم المنتخب ومنهم المعين ,وجميعهم كان نهجهم واضح ولم يبتعد عن مفاهيم (الثورة الإسلامية),إختارت دول الإستكبار العالمي شخصاً جندته ووقفت معه ودعمته دول الخليج بكل قوة لكي يحارب إيران ويضعف قوتها ,وكان ذلك في عام 1980 والشخص المدلل في وقته هو المخلوع صدام حسين الذي سخرت له دول العالم كل الامكانيات لتعطيل أو لتأجيل (التكنولوجيا المتصاعدة لإيران) التي تتطور بسرعة .

حرب الثمان سنوات راح ضحيتها الملايين من خيرة الشباب ومن الطرفين, وبعد إنتهاء الحرب عام 1988,حدثت ثورة في كلا البلدين العراق وإيران ,ثورة تكنولوجية علمية وصناعية في إيران وثورة غبية في العراق ..!

يدفع العراقيون ثمن الغباء الصدامي الى هذه الأثناء وهذه إشارة الى عدم الرضا عن السياسة التي ينتهجها السياسيون الموجودون على الساحة العراقية جلهم وليس جميعهم .

لم تتزعزع قوة إيران ولا المبادئ التي جاءت بها الثورة الإسلامية بتعدد الرؤساء بل ستتعزز هذه القوة ,وقراءتي للقادم ..إن الجارة إيران وضمن السياسة الناضجة ,ستكسب الجميع وستحتوي الجميع وباعتدال بدون أن يخشى أي طرف من القوة المتصاعدة لإيران والتي يحسب الغرب ومعهم إسرائيل الف حساب لهذه الدولة الأسيوية والتي تبناها الإتحاد الروسي الحالي وقبله الإتحاد السوفيتي السابق ووضع قسمٌ من أسراره الحربية لخدمة إيران لتصبح قوة عظمى في منطقة الشرق الأوسط ولاأتوقع أن الشيخ حسن روحاني سيفرط بما انجزه السابقون من الرؤساء والقادة ,ولاأعلم لماذا يراهن البعض إن السياسة الإيرانية القادمة (قد تتغير)..!؟

أثير الشرع

الثلاثاء, 18 حزيران/يونيو 2013 20:51

لاتتهمونا بعيبكم - الكاتب رحيم ألخالدي

من طبائع المجتمع الشرقي، انه لايمكنك اتهام احد بعيب ليس فيه ،لأنه عند ذلك تترتب عليه مواجهه ،وهو من الممقوتات وينكرها الشرع أيضا لأنها بهتان ،وتفسير كلمة البهتان تصفه بما ليس فيه، إذ نهى عنه الشرع المقدس إذا فهو حرام .
اليوم وانأ أتطلع إلى التلفزيون لنتائج الانتخابات رأيت في السبتايتل أخبار تقول وبطريق احترافية تريد أن تسوق بأن  كتلة المواطن قد حنثت بالوعد الذي تم بين المالكي والحكيم بعد الانتخابات الأخيرة لمجالس المحافظات وهذا كلام وتصريح مرفوض لأنه ليس من مبادئ الحكيم الحنث بالاتفاق والوعود التي يقطعها والذي حدث انه رئيس الوزراء وحسب علمي من هنا وهناك قد الغي الاتفاق مع الحكيم وكان المقصود من الاتفاق هو الرهان على كسب عامل الوقت لتجريد كتلة المواطن من بقية الكتل للائتلاف معها وهذا ثبت لكتلة المواطن انه عليها الابتعاد كل البعد عن الائتلاف مع حزب الدعوة والذهاب إلى كتلة الأحرار وغيرها من الكتل التي تريد البناء الحقيقي وما ينطبق مع رؤى كتلة المواطن  والاتفاق معها على تشكيل المجالس للمحافظات وثبت اليوم أكثر من خلال انسحاب الدعوة من تصويتات بغداد وعدم أداء اليمين الدستورية لمحافظة بغداد من قبل المحافظ السابق لبغداد وكانوا يعتقدون أنهم سيأخذون بغداد مهما غلا الثمن كما عملوها في الناصرية ولا يخفى على المتطلع للأحداث كيف تمت استمالة احد نواب كتلة المواطن وانشقاقه بمغريات مقابل التصويت للقانون ،
هنا أقول ليس من حق قناة أن تجعل من نفسها دعاية إعلانية لتسقيط الآخرين مقابل أثمان هي أصلا من جلود العراقيين وعلى القناة أن تكون محايدة لأنها تمثل الأعلام الحر وليس بوق يستعمل للنيل ولتسقيط الآخرين  فالزمن يدور ولن يبقى على حال واحد لأننا في الديمقراطية وليست الحزب الواحد أو الحاكم الأوحد كما كان يجري بالعراق سابقا فليس من الممكن أن تعيب غيرك بعيب أنت عملته أصلا  لتتهم به الآخرين


لايخفى على الجميع أن بعد الأنتخابات مباشرة قال السيد الحكيم ( الباب مفتوح لجميع القوائم الفائزة ونحن على استعداد للتحالف معها من أجل خدمة الوطن والمواطن ) , ولم يستثني القوائم الصغيرة! , وكما نعلم أن السيد المالكي زار السيد الحكيم وبادله الحكيم الزيارة , وتم التحالف بين الكتلتين , وتم وضع ميثاق شرف لهذا التحالف مسبقا" , وقد زار السيد الحكيم كل التيارات والكتل الفائزة أيضا" من أجل تشكيل الحكومات المحلية القائمة على الشراكة الوطنية.

ومع وجود الخلافات السياسية بين السيد المالكي ورئيس مجلس النواب السيد النجيفي , بادر السيد الحكيم لـ لم شملهم من خلال أجتماع رمزي في مكتبه لتهدئة النفوس ودفع عجلة العراق السياسية ( المكسورة ) , وتوحيد الخطاب المباشر ضد الارهاب ووقف نزيف الدم والألتفات للخدمات والأمور الضرورية للوطن والمواطن بعيد عن الخلافات ألسياسة .

ولكن ألغريب في الموضوع عند أقتراب موعد تشكيل الحكومات المحلية , ينقض السيد المالكي العهود والمواثيق المبرمة بينه وبين السيد الحكيم !! , وكأنه يحاول اعادة سيناريو ألانتخابات البرلمانية , حين نقض العهد وأخرج تيار شهيد المحراب صفر اليدين ! لأنه اعطى للتيار الصدري 7 وزارات ! , وهنا يعلل السيد المالكي سبب عدم الالتزام بالمواثيق بقوله للحكيم ( مااكدر اسيطر على جماعتي )!!, أي الكتل المنضوية في دولة القانون وحزب الدعوة , يارئيس الوزراء ( أذا جماعتك متسيطر عليهم؟ شلون تسيطر على دولة؟ ).

وهنا يتم الحل السريع والفوري للرد على سياسة الكذب ونقض العهود , عن طريق التحالف مع التيار الصدري والقوائم الصغيرة , وكأن السيد الحكيم يقول للمالكي ( ليس في كل مرة تسلم الجرة ياأبو أسراء) , ويتم تشكيل حكومة البصرة لتكون لكتلة المواطن , وتشكيل حكومة بغداد لتكون للتيار الصدري وأمانة العاصمة للمواطن , ولم تحصل دولة القانون على شيء !, وهنا ينقلب السحر على الساحر , ويخسر الحزب الحاكم بغداد عاصمة العراق والبصرة عاصمة العراق الاقتصادية , ( من حفر حفرة لأخيه وقع فيها ) , وهنا الصدمة لدولة القانون في هذه الخسارة الكبيرة بسبب كذبهم ونقض العهود !.

وبعد هذه الخسارة بدأت تصريحات دولة القانون , بأن بغداد سيطرت عليها المليشيات وسوف يذبحون ويفسدون ويخربون!! , عجيب !, يادولة القانون الم تعطوا المليشيات 7 وزارات ؟! , ماذا اختلف الآن ؟! , أم أن الرياح اتت عكس ماتشتهي سفنكم !, وصدق من قال ( عادت حليمة لعادتهه القديمة ) , يزكون وينزهون من يريدوه ويخضع لهم , ويسقطون من ينتصر عليهم !, ولكن هذه الانتخابات وما آلت اليه أنما هي بداية للأنتخابات ألبرلمانية , ودرس لمن نقض العهد وكذب !, هل ستضع القوائم ألفائزة في الأنتخابات ألبرلمانية المقبلة يدها بيد دولة القانون بعد نقضهم للعهد مرتين ؟! .

 

الثلاثاء, 18 حزيران/يونيو 2013 20:41

مهدي المولى - حاميها حراميها

 

بربكم كيف نحمي العراق والعراقيين من الارهابين الوهابين والصدامين اذا كان للارهابين الوهابين والصدامين كلمة الفصل وهم الذين يأمرون وينهون في كل مفاصل الدولة المختلفة ابتداءا برئاسة الجمهورية مرورا بمجلس الوزراء والبرلمان وحتى المجلس البلدي كما لهم الكلمة المسموعة والقول المطاع في كل الاجهزة الامنية من القمة الى القاعدة

فهم الذين يحددون العملية الارهابية وهم الذين يحددون الوقت والمكان والهدف اما الاجهزة الامنية لا تعرف ولا تعلم ولا تسمع الا بعد حدوث العملية الارهابية لتنقل الجرحى والقتلى الى المستشفيات هذه مهمتهم فقط اكد الكثير من الناس ان بعض المجموعات الارهابية تقوم بنقل الجرحى وخاصة اذا كانوا من عناصر اجهزة الامن المخلصين الى اماكن خاصة بهم لتعذيبهم واخذ بعض المعلومات ومن ثم قتلهم

كما تقوم بعض عناصر المجموعات الارهابية التي انتمت الى الاجهزة الامنية ووفق تعليمات وتوجيهات من قبل قيادة القاعدة الوهابية والصدامية بقتل الجرحى وسرقة ما لديهم من هواتف نقالة من نقود ساعة خاتم ذهب

هذه حقيقة اكدها الكثير من المسئولين في الاجهزة الامنية وعلى رأسهم السيد المالكي المسئول الاول عن كل الاجهزة الامنية بان كل الجرائم والاعمال الارهابية تحدث بواسطة عناصر يعملون بالدولة وبسيارات الدولة وباسلحة الدولة وبهويات الدولة

وهذا الكلام سمعناه منذ فترة طويلة وللاسف لا يزال نسمعه من المسئولين الامنين لا ادري هل يعتقدون ان مثل هذه التصريحات تزين صورتهم وتمنحهم البراءة

اعتقد اذا كان هذا اعتقادهم فانهم على وهم بل الى درجة كبيرة من الغباء لان المواطن سيتهمهم بانهم وراء كل جريمة تحدث وكل عنف يرتكب

ونسألهم ماذا اتخذتم من اجراءات تجاه هذه الخروقات الامنية تجاه هذه الابادة الجماعية التي يتعرض لها الشعب العراقي لم يتخذ اي اجراء ضد هؤلاء حتى ولو شكليا

المعروف جيدا ان المناصب ومراكز النفوذ وخاصة في الاجهزة الامنية تباع وتؤجر وفق شروط وفي مزايدة علنية كم يدفع وماذا يربح وليس حفظ الامن وحماية المواطنين والوطن وانما وفق ما تدر هذه المناصب على اصحابها من مال لا يعد ولا يحصى وبدون حساب ويزداد اكثر في حالة الفوضى واضطراب الحالة الامنية

وعين الحاسود بيها عود

قيل ان احد قادة الاجهزة الامنية لا يعرف عدد القصور والعمارات وقطع الاراضي التي يملكها ولا يعرف حتى اماكنها لا شك انه نهبها من حليب الاطفال الجياع من قوت الفقراء من كتب الاطفال الذين لا يجدون كتاب ولا مدرسة ولا معلم من حزن وبكاء الارامل والثكلى والايتام

خرج الوكيل الاول في وزارة الداخلية متجولا في شوارع بغداد وحوله المئات من عناصر الحماية المدججين في السلاح والعتاد واخذ يسأل من حوله اين المفارز الوهمية اين العصابات الارهابية فيأتي الجواب لا يوجد لا يدري انه سأل احد عناصر الارهابين

حقا اني ضحكت ثم بكيت وشر البلية المضحك المبكي لا اعتقد ايها الجنرال الدمج ان الارهابين الوهابين بهذا الغباء وهذا التخلف فانهم عندما شاهدوا موكب سيادتك اختفوا وعندما اختفى موكبك عادوا وظهروا لان بعض عناصر حمايتك والقربين منك يعملون لصالح الارهابين الوهابين والصدامين ويبلغونهم بالمعلومات بمجرد التفكير بها

كيف اصدق قولك واثق بك او بأي مسئول اخر بان ما تقوله صحيح وانا اسمع واشاهد نائب رئيس الجمهورية وحمايته وزير في الحكومة وحمايته و عضو في مجلس البرلمان وحمايته قائد كبير في الاجهزة الامنية وحمايته اعضاء في منظمات ارهابية ويقودون منظمات ارهابية ويقتلون ويفجرون ويذبحون

وهذه اعترافات الارهابين الوهابين والصدامين الذين القي القبض عليهم

انهم حصلوا على دعم وتأييد من قبل نواب اعضاء في البرلمان العراقي من اجل اعادة تنظيم المنظمات الارهابية والقيام بالاعمال الارهابية ضد الدولة وضد المواطنين واغتيال مسئولين مدنين وعسكرين والقيام بالتفجيرات

وان المجرم طارق الهاشمي الهارب من وجه العدالة الذي كان نائب لرئيس الجمهورية متهم ب300 جريمة ضد العراق والعراقيين

وهناك مسئولين كبار وفي مناصب كبيرة مختلفة كانت تشرف على المنظمات الارهابية وتدعمها ماليا وماديا وتقديم المعلومات والمال والسلاح والمساندة والاتصال بدول معادية للعراق والعراقيين مثل ال سعود ال ثاني ال قطر

كما اثبت ان هناك ضباط كبار في الاحهزة الامنية يقومون بدعم الارهابين بمختلف المجالات بما فيها الدفاع عنهم والعمل على اطلاق سراحهم اذا القي القبض عليهم

لا شك ان الصدفة هي التي ساعدت على القاء القبض على بعض المجرمين ياترى كم مجرم لا يزال يقتل ويغتصب ويفجر ويدمر بكل حرية والدليل هذه التفجيرات المختلفة سيارات مفخخة واحزمة ناسفة وعبوات متفجرة وقتل على الهوية بكاتمات الصوت والذبح على الطريقة الوهابية في كل ساعة وفي كل مكان من العراق

كيف يطلب مني ان اثق بالمسئول سواء كان وزير عضو في البرلمان مسئول امني صغير كبير اذا كانت كل هذه الاختراقات في الحكومة في البرلمان في الاجهزة الامنية اذا كانت كل هذه العمليات الارهابية يقوم بها عناصر منتسبين ومنتمين الى الدولة بأعترافك انت ومن هو اعلى منك

لهذا نرى العمليات الارهابية تزداد وتتزع في كل الاوقات وفي كل مكان من العراق اليس كذلك

من هذا نقول لك ايها المسئول اننا لا نصدقك ولا نثق بك بل نخاف منك كنا نصدق محمد الدايني واسعد الجنابي وطارق الهاشمي ورافع العيساوي وكثيرون من امثالهم واذا بهم هم الذين يذبحوننا وينهبوننا ويفجرون منازلنا ويحرقون ممتلكاتنا

كيف تريدنا ان نثق ونصدق المسئول لهذا اخذنا نبتعد عن اي مسئول خوفا على ارواحنا من الذبح على اموالنا من السرقة على اعراضنا من الاغتصاب

نثق بكم ونصدقكم عندما لا نجد مسئول في كل اجهزة الدولة ومؤسساتها ارهابي واحد فاسد واحد فهل لكم القدرة على ذلك

مهدي المولى

تعتبر ظاهرة الفساد الإداري والمالي من الظواهر الخطيرة التي تواجه البلدان وعلى الأخص الدول النامية وما لها من تأثير كبير على عملية البناء والتنمية الاقتصادية والتي تنطوي على تدمير الاقتصاد والقدرة المالية والإدارية وبالتالي عجز الدولة على مواجهة تحديات أعمار أو إعادة أعمار وبناء البنى التحتية اللازمة لنموها. ولقد لاقت هذه المشكلة موضع اهتمام الكثير من الباحثين والمهتمين واتفقوا على طريقة وضع وتأسيس إطار عمل مؤسسي الغرض منه تطويق المشكلة وعلاجها من خلال خطوات جدية محددة ، الغرض منها مكافحة الفساد بكل صوره ومظاهره والعمل على تعجيل عملية التنمية الاقتصادية من خلال إعداد الدراسات والبحوث اللازمة لغرض متابعة ومعالجة الفساد المالي والإداري الذي بدا ومايزال ينخر في جسد الدول, وبشكل واضح ومايتبعه من إعاقة في عملية إعادة الأعمار والتنمية الاقتصادية. إن البدايات الأولى للفساد الإداري ترى فيه ممارسات سلوكية لا تخضع إلى ضوابط أو معايير معينة، خاصة المعايير التنظيمية والبيروقراطية في إطار عمل المؤسسات، وهي بهذا المعنى تعتبر الفساد مرادفا للانحراف، فلا يقتصر انتشار الفساد على مجتمعات في فترات زمنية معينة، فالفساد ظاهرة إنسانية وزمنية مع اختلاف سعة انتشاره واستفحاله من مجتمع إلى آخر، ومن زمن إلى آخر سببه الرئيسي الظروف والمعطيات التي يمر بها المجتمع، ففي المجتمع اليوناني القديم الذي كان يعاقب على الرشوة بالإعدام طبقا لبعض التشريعات والتي انتقدها سقراط بقوله إن المرتشي كان يجزى على ارتشائه بالترقي في المناصب العسكرية والسياسية.يعتبر الفساد الإداري أهم عوائق التنمية في الدولة الحديثة، وللأسف فإن أكثر الدول حاجة إلى التنمية هي الدول النامية من أكثرها فسادا، مع حاجة تلك الدول إلى مسارعة الخطى لتقليل الفجوة الحضارية بينها وبين الدول المتقدمة.

الإدارة عصب الحياة، تستند إلى دعامات أهمها الدعامة البشرية والتي توكل إليها مهمات وظيفية لمن تم اختيارهم للقيام بأمانة الوظيفة العامة التي هي"مجموعة الواجبات والمسؤوليات التي يلقى بها على عاتق الموظف بموجب الأنظمة واللوائح". إلا أن الممارسات الإدارية غير المقبولة شرعا ولا قانونا من قبل بعض الموظفين العموميين والتي تحقق المصالح الشخصية بعيدا عن تحقيق المصالح العامة، يعتبر وصفا لما قد تعانيه بعض الأجهزة الحكومية من فساد إداري، ومما قد يشعر به المستفيدين من الخدمات العامة من الإضرار بمصالحهم، ومنعهم من الحصول عليها وخلق فرص للبعض دون الآخر دون وجه حق، الأمر الذي يخلق معضلة تقف أمام تحقيق التنمية

والصالح العام، ويعزز إثراء الموظف الشخصي المادي والمعنوي غير القانوني، هذا الثراء مصدره قد يكون بالرشوة وقبول الهدايا والإكراميات من احدث موديلات السيارات لتصل إلى الفلل أو أي منفعة ذاتية أخرى ، أو بالاعتداء على المال العام بالسرقة والاختلاسات سواء المال العام أو بعض المواد والأدوات العينية، أو بالتزوير بكافة أنماطه كتزوير الأوراق الرسمية والسجلات وتزوير الفواتير للمبالغة في قيمة المشتريات، وأيضا بتقاضي العمولات مقابل الصفقات بتسريب أسرار المناقصات العامة، إضافة إلى المحاباة والمحسوبية والولاء القبلي من منظور الواسطة التي قد تأخذ غطاء الشفاعة الحسنة، كما أن هناك إساءة استعمال الصلاحيات واستغلال النفوذ، كالتغاضي والتساهل في تطبيق الأنظمة لفئة والتشدد والتعسف والتطبيق الحرفي لفئة أخرى مقابل امتيازات شخصية، وكذلك تسخير الموظفين للحاجات والمصالح الخاصة، وأخيرا وليس آخرا هناك التسيب الإداري المتمثل في عدم الالتزام حضورا وأداءا وانصرافا، فتتعطل مصالح المراجعين وتتراكم المعاملات، هذا على سبيل المثال لا الحصر.

ان الفساد الإداري لا يفترض بالضرورة أن يكون انحرافا عن النظام القيمي السائد بل هو انحراف عن قواعد العمل وإجراءاته واشتراطاته وقوانينه وتشريعاته. ويأتي هذا الانحراف نتيجة أسباب عديدة ليشكل خرقا لهذه القوانين المعتمدة في النظام الإداري. ذلك ان الفساد الإداري بكافة أشكاله وأنماطه يعتبر آفة تلحق الإضرار بجودة الأداء وفعاليته، وتقف عائقا أمام اتخاذ القرارات الرشيدة، وتحقيق أهداف المنظمات العامة فيتدنى مستو ى الأداء والعطاء، الأمر الذي قد يخلق شيوع الفساد الإداري الذي إذا لم يتم معالجته والقضاء عليه فانه ينخر مؤسسات الدولة.

إن الفساد الإداري الذي تعانى منه بعض الأجهزة الحكومية لا يأتي من فراغ وإنما هناك مسببات عدة تقف وراء ظهور ه والتي قد يكون منها غياب عنصر الرقابة الذاتية، وكثرة الإجراءات وتعقيدها، وعدم مناسبة الأجر أو الراتب إلى غير ذلك، ومن أجل ذلك من الضروري تلمس هذه المسببات لاجتثاث هذه الآفة وتحقيق الوصول الى حلول يمكن بها التصدي للفساد ألإداري.

والإدارة سلاح ذو حدين قد تسعد الإنسان وقد تشقيه فلو انها طبقت وفق الأصول والأسس العلمية لها والتي يراد من خلالها العدالة والنماء وتقديم أفضل الخدمات حتما سيكون الإنسان سعيدا ولو أسيء فهمها وطبقت وفق الأهواء ملبية للرغبات على حساب المصالح العامة فإن الأمر سيتفاقم وتتحول إلى كابوس يؤرق الناس تستغل من خلالها حقوقهم وتسلب حريتهم ويتم حرمانهم من الخدمات.

وكثيراً ما نجد في مؤسساتنا إهمال واضح في أهم مكوناتها من إدارات أو مكاتب أو وحدات مثل الشؤون الإدارية والشؤون المالية والتخطيط والمتابعة ومراكز المعلومات والتوثيق " لا شك أن اختيار وإعداد القيادات الإدارية في أية منظمة من المنظمات يعتبر من الأمور العامة والمصيرية، والمؤثرة تأثيراً مباشراً أو غير مباشر على أدائها التنظيمي ، وبالرغم مما نلاحظه من عشوائية وارتجالية اختيار القيادات في كثير من المواقع المهمة في مؤسساتنا، وندرة الإعداد لها - إن وجد أصلاً-

ان إيجاد آلية معينة لبحث مظاهر الفساد، ومسبباته، وسبل علاجه ومكافحته والوقاية منه, إنه من الصعوبة بمكان تحديد مكامن الانحراف والفساد وسبل إصلاحه ما لم يكن الأمر مبنيا على أسس علمية وقاعدة معرفية من أطراف متخصصة في شتى المجالات المتعلقة بالعلوم الإنسانية، ولتكن هذه الأطراف هيأة استشارية، أووزارة , أو غيرها من التسميات، يحال إليها كل مظاهر ومؤشرات الانحرافات، وأشكال الفساد المستشري بالمنظمات لإيضاح أسباب هذه المظاهر، وسبل الحد منها، وكيفية مجابهتها والقضاء عليها خلال فترة زمنية معينة، لأن الهروب من العمل، والغياب المتكرر والمتعمد، والتسيب في أداء الوظائف، تعد مظهرا من مظاهر الفساد، ولكن قد تختلف مسبباتها من جهة أخرى، وبالتالي ما لم تدرس الأسباب بعناية، وتعالج الأمور من جذورها من جهة أخرى تمتلك القدرة المعرفة العملية، والتخصص، والخبرة العملية والرغبة في الاضطلاع بهذه الأمور، فإن احتمال بقاء الخلل او الفساد يظل قائما.

كما أن الارتقاء بالخدمات المختلفة التي تقدم للمواطن، وتعزيز فرص الجذب الاستثماري في البلاد، اوالحد من الإنفاق الزائد للدولة فضلا عن أن الإصلاح يعمل على تحسين مناخ المنافسة الشريفة داخل المجتمع .وغيرها من المزايا الأخرى، والتي تعد من الأساسيات التي يجب الإعلان عنها عند البدء في تنفيذ خطوات الإصلاح، لضمان دعم ومساندة الرأي العام.

يمكن أن تتكامل جهود المؤسسات الوطنية والمؤسسات الإقليمية والمؤسسات الدولية لمكافحة حالات الفساد الإداري خاصة وبعد أن أصبح الفساد الإداري ظاهرة دولية متعددة الأبعاد، يجب أن تكون الجهود الوطنية لمكافحة الفساد جهود فعالة تتم من خلال أساليب وآليات متعددة وتشمل أبعادا كثيرة كالجانب الاقتصادي متمثلا في مستويات الأجور الجيدة والقضاء على البطالة وتحسين مستويات المعيشة، كذلك الجانب الاجتماعي والثقافي من خلال البناء السليم للنظام القيمي ومحاربة الأعراف والتقاليد الفاسدة أو التي يمكن أن تمثل مدخلا لممارسة فساد إداري، ثم أن هذه الأبعاد تستكمل بالبعد المؤسسي المتمثل في تقوية مؤسسة القضاء والمحاكم وتطوير أجهزة الرقابة والمساءلة وتعزيز دور الإعلام والرقابة الشعبية. وتجدر الإشارة إلى أن المؤسسات والمنظمات الوطنية والدولية التي يمكن أن تساهم بجهود في مكافحة الفساد الإداري يمكن أن تشمل على الجهود المحلية تتمثل في إنشاء العديد من المنظمات تعمل على المستوى المحلي تهتم بمكافحة الفساد بكل أشكاله، العمل على وضع سياسة وطنية للأجور والمرتبات تراعي الاحتياجات المعيشية للموظفين وأسرهم، وكذا نوع وطبيعة العمل والحاجة للادخار لمواجهة الاحتياجات المستقبلية ومراعاة التغيير في تكاليف المعيشة .القضاء على البطالة المقنعة والازدواج الوظيفي من خلال التحديد الدقيق لواجبات كل وظيفة وشروط شغلها، من خلال إيجاد فرص عمل عبر تشجيع وتطوير الاستثمار الحقيقي في كافة المجالات. واستكمال البنية القانونية والإدارية للدولة، ووضع القوانين موضع التنفيذ، والمراجعة الدورية لها بحيث يتم تصحيح أية اختلالات تظهر.

الحياء قطرة والمواقف والصدق مع الشعب .شموخا ورفعة .الخيانة لحظة والوفاء دين برقاب الاخرين .الكذب وسيلةة للوصول الى مئارب  دنيئة ,والصدق مع الجماهير وجدان وضمائر المخلصين لكور وكوردستان .السرقة ونهب هواية ومرض يحملها ضعفاء النفس ,والامانة لا يحملها سوى المأمنين بقضية شعبهم .نكران الذات سمة من اعظم السمات .وسرقة جهود وتضحيات الشهداء  ودمهم ,لصوص خلف الكواليس ومناضلين  ,في خطبهم ووعودهم الكاذبة

اليوم وامام انظار العالم ,تقصف قرانا ’وتنتهك حرمة ترابنا في كوردستان ’ببسطال احفاد اتاتورك ,وفي قعر دارنا معسكراتهم ,وبين احضاننا ينامون ويغدرون ,رغم كل ذلك يسمح مسعود بتظاهرة لاعوان اوردغان تايدا لسياسته الرعناء ’ضد الكورد وكوردستان ,,امام شاشات التلفاز وبكل وقاحة يعلن اوردغان لا لاستقلال الكورد في العراق ..ورغم ذلك يمدح مسعود  يتغنى بقامة وطول اوردغان ,,.

كل المؤشرات وكل التحركات وكل التصريحات سواء لمسعود او كمال  الكركوكي او جعفر ابراهيم وسواء فاضل البطني وغيرهم دليل واضح بالتهديد والوعيد ’’اما الحرب او بقاء مسعود لسنتين القادمتين ؟ انها ديمقراطية ال برزان ,اين موقفكم  ووعودكم بالديمقراطية ؟؟ انتخابات نزيهة ؟؟والتعددية ؟, والقضاء على الفساد ؟وعدم المجال امام الاستغلال ؟انها كلام الليل يمحيها مسعود بغمظة عين ؟ اعلان لاعادة الدستور كانت مورفين لبسطاء الناس .واقناع كوادر احزابهم (البارتي والاتحاد )اين خطاب برهم صالح وهو يؤشر بيده في كويسنجاق ؟؟واين كلمات ملا بختيار في خانقين ؟؟واين وعود كوسرت رسول في اربيل ؟؟انها كانت سراب في سراب ؟؟لا موقف لانهم رجال بلا مواقف .ولا وفاء لكلماتهم ؟؟وليس بغريب من هولاء ’لم يكونوا مع رفاق الدرب اوفياء .ولدم الشهداء اوفياء .ومع الاكواخ التي احتظنتهم اوفياء ,ومع الجبال الشامخة حمتهم اوفياء ,,ومع البشمركة من العمال الكوردستاني اوفياء ..كيف يكونون الان اوفياء ؟؟عندما اعلن كلمة الوفاء في الارض .كان هولاء في  نعيم نكران الجميل يغفون ؟؟

نعم واقولها للمرة المليار .عائلة البرزاني مسعود .لا يتخلون عن السلطة ,ولا يتنازلون عن الكورسي ,,ولا يسلمونها عن طريق الانتخابات النزيهة ..لانهم ترضعوا بحليب الاجحاد والتجبر والكبرياء الفارغ ,لانهم تربوا على وسادة وبساط الخيانة لشعبهم ,والتضحية بكل شىء لاجل ذاتهم

نارين الهيركي

الثلاثاء, 18 حزيران/يونيو 2013 20:32

روائح !- يوسف أبو الفوز

قصة قصيرة

لم يخطر له انه سيعود اكثر من ثلاثين عاما بمجرد اجتياز الباب ، لكن ذلك حصل ما ان جلس على الكرسي . وجودها كان مفاجأة له . قال له الموظف ان معاملته سحبت من مسؤول كبير للمراجعة والتدقيق واعطاه العنوان للمتابعة . لم تصافحه لكن ابتسامة عريضة افترشت وجهها . رغم امتلاء جسمها قليلا ، الا انها لا تزال جميلة كأنها ابنة العشرين يوم التقاها لاول مرة عند باب الكلية ، شعرها تنثره الريح ، وتحاول لف تنورتها الجامعية القصيرة على ساقيها البضتين . بدت له نظراتها الان صارمة كأنها اعتادتها بحكم عملها ، لاحظ انها لا تزال تهتم بحاجبيها فهما دقيقان كأنهما مرسومان بقلم ، وشفتاها نضرتان تحيطان باسنان ناصعة البياض ، ومكياجها خفيف يتناسب مع حجابها الزهري الذي يحيط بوجه ما زال يحتفظ بكثير من نضارته .

ـ لم تتوقع ان تلقاني هنا ؟!

لم يجب . من اين له ان يعرف انها تعمل هنا ؟ عرف من نبيل انه صار لها شأن ، وان لديها وظيفة رفيعة المستوى . استغرب ان يطلب منه مراجعة هذه الدائرة بالذات ، فما علاقة مستشار المدير العام لشؤون المبيعات بالاوراق التي قدمها كمفصول سياسي لأكمال سنته الدراسية الاخيرة ؟. ألح عليه أصدقاؤه ، وهمست له زوجته بجملة سمعتها ربما من اختها او اخرين :

ـ ان لم يكن لاجلنا فمن اجل أولادنا !

قيل له ان الكثيرين أنجزوا المعاملة وأنهوا دراستهم وباشروا العمل لفترة محدودة ثم طلبوا احالتهم على التقاعد، ما عليه الا توفير المستمسكات المطلوبة وليس من الصعوبة الحصول عليها . تردد كثيرا . لم يشأ ان يقف عند الابواب يستجدي احدا . لكن زوجته ظلت تطن برأسه حتى ترك لندن وسافر وظل يدور بين مدينته الصغيرة وبغداد والاوراق تكبر بين يديه :

ـ عرضا سمعت بوجودك ، من نبيل ، ابن عمي ، كان هنا قبل فترة ، طلب مساعدة في تمرير صفقة تجارية ، وسألته عن غرض زيارتك ، وحين عرفت طلبت احالت ملفك الي . بصراحة لا علاقة لي مباشرة باجراءات معاملتك ، لكني وددت لقاءك ، لذا طلبت ان يرسلوك الى هنا !

لاحظ ملفه امامها على الطاولة ، ولاحظ مجموعة من الملفات الاخرى . هل طلبتهم لاغراض مشابهة ؟ اخبره نبيل بأن اغتيال زوجها الثاني قبل اربعة اعوام ضمن تصفيات العنف الطائفية ، دفع جهات متنفذة لاسناد وظيفة مهمة لها ، ساعدهم انها كانت مديرة قسم ناجحة في مدينتها الصغيرة فأستدعوها الى بغداد .

ـ هل معك الان صورة لها ؟

بعد كل هذه السنين ، ايعقل ان يكون هذا سؤالها الاول ، الذي تريد ان تعرف جوابه ؟ أستغلت نفوذها لتلتقيه لتوجه اليه هذا السؤال ؟ افتعل عدم الفهم . رغم أنه فهمها جيدا ، فأعادت السؤال مع ابتسامة حاولت ان تكون ودودة :

ـ زوجتك ؟ الديك صورة لها ؟

اخرج حافظة النقود ، واستل منها صورة صغيرة تجمع زوجته وابناءه ووضعها امامها . تأملتها جيدا واعادتها له :

ـ فعلا جميلة مثلما قالوا . قد تستغرب ان يكون هذا سؤالي الاول لك ، لكني اردت ان اعرف ذوقك ، كنت تغالي في ارائك حول صفات شريكة حياتك !

انها تعود به الى تلك السنوات التي لا تعود، حين كانوا طلبة في الكلية . كانت طالبة مجتهدة . قليلة الاختلاط ، جمالها كان يدفع بعض الطلبة للتقرب اليها . فاجأته يوما في نادي الكلية :

ـ لم لا اسمع قصصا عن غرامياتك ؟

لم يضحك ولم يندهش، سبقها أيشو واخبره بأنها الحت بالسؤال عنه :

ـ ايعقل ان صاحبك من دون علاقة عاطفية حتى الان ؟

فقال لها أيشو :

ـ أساليه بنفسك !

يذكر انه يومها قال لها بانزعاج وان حاول ان يكون هادئا :

ـ لست ضد الحب او اقامة علاقة عاطفية ، فأنا بشر أيضا ، لكن اعتقد ان في حياتنا الان ثمة أشياء تستحق مني الاهتمام ألاكثر !

عرف بعلاقتها مع أيشو من ايامها الاولى. كان أيشو مترددا معها، وحين تصارحا بعواطفهما قررا عدم افشاء علاقتهما إلا لمجموعة مقربة جدا من الاصدقاء :

ـ ان والدها متزمت اجتماعيا ودينيا ، وعلينا أنتظار اشهار العلاقة حتى التخرج من الكلية !

كان معجبا بجرأتها في التقرب الى أيشو، بطريقة لبسها وهدؤها وقلة كلامها . قال له أيشو ، بأنها سخّفت كثيرا من الاختلاف الديني بينهما ، همست له يوم تكشافا بعواطفهما :

ـ أيشو ... ربنا واحد ونبيّ ونبيك يؤمنان به !

كان الصمت يسود الغرفة الوثيرة ورغم عمل المبردة الكهربائية كان الجو يبدو وخما. على الحائط خلفها ثمة لوحة بآيات قرانية ، وعلى يسارها صورة كبيرة لرجل دين ملتح . لم يعرفه وخجل ان يسألها عنه. لم يكن من رجال الدين الذين يعرفهم ويرى صورهم في الصحف بأستمرار. كان في باله ان يسأل نبيل ، كم سنة انتظرت للزواج بعد اغتيال زوجها الثاني ؟ اخبره أيشو أنها صاحت به يوما وهما يعبران الشارع من بين السيارات المسرعة :

ـ انتبه لنفسك ، لا تموت الان، سأرتبط بغيرك فورا، لا يمكن لي ان ابقى من دون رجل !

كان أيشو يخبره بكل ما يدور بينه وبينها . كان معجبا بقابليتها لصنع النكتة وان لم يبد عليها ذلك بين الاخرين . حين علمت بأن أيشو اطلعه على علاقتهما ، سألته يوما وهما يغادران الكلية معا :

ـ أحقا ، ايطلعك أيشو على كل شيء ؟

فقال لها بخبث :

ـ كل شيء !

فتورد وجهها . وهاهي امامه، صارمة الوجه، في عينيها الواسعتين يلوح شيء من حزن ربما لان وجوده اعادها ووضعها مرة واحدة امام تفاصيل تلك الايام . سعلت قليلا كأنها تريده ان يعود بتفكيره اليها :

ـ ايمكن ان تحكي لي باختصار كيف مات ؟

كان صوتها حياديا ، استفزته صيغة السؤال . لم تذكر اسمه . لم تقل " كيف استشهد ؟ " . اراد ان يترك الغرفة حانقا ، لكن ابتسامة أيشو منعته من ذلك . يوما قال له :

ـ الشجاعة ليس في أنك لا تخاف ، بل في كتم وضبط خوفك وغضبك ومشاعرك !

وعليه الان ان يكتم غضبه واحساسه بكونه ليس في المكان المناسب . فرك يديه ببعضهما وقال لها :

ـ كان أيشو بطلا ، نصيرا شجاعا ، عمل ضمن مجموعة مقاتلين انصار شجعان مسؤولين عن نقل السلاح والبريد عبر نهر دجلة من جهة الحدود السورية ، وفي ليلة اثناء عبورهم وقعوا في كمين غادر فقاتلوا حد الاستشهاد . كان لخبر استشهاده وقع شديد على كل من عرفه !

لم يبد عليها وكأنها تسمع بالامر لاول مرة . بدا وكأنها تريد منه ان يكرر لها حكاية الواقعة . تنظر اليه وكأنها تحاول قراءة افكاره . بيدها تدّور قلما من الرصاص ، نظرت اليه :

ـ كم سنة بقيت في كردستان مع المقاتلين ؟

تنفس براحة انها لم تقل "العصاة" أو "المخربين " ، كما اشاع النظام التسمية عن الثوار المعارضين . كان أبن عمه مفتونا بلقائه وراح يتباهى به أمام جيرانه :

ـ ابن عمي حارب ضد حكم صدام وقضى سنوات طويلة مع المخربين !

قال لها :

ـ بقيت حوالي ثمان سنوات !

ـ وأيشو ؟!

ـ حتى يوم استشهاده مر عليه خمس سنوات واربعة شهور !

فواصلت بصوت هاديء بالكاد كان يسمعها :

ـ تركت دراستك الجامعية وانت في الصف المنتهي ، غادرت العراق الى سوريا مع المهربين مخاطرا بحياتك، والتحقت بالمقاتلين لثمان سنوات لتعيش في ظروف قاسية ، ثم عشت سنينا طويلة في الغربة ومصاعبها ، وتركت خلفك اهلك واحبابك ، ثم ... ها انت تزور بلادك مثل سائح ، واخبرني نبيل انك بلا وظيفة ولا تملك بيتا ولا ... الا تشعر بالندم لـ ... ؟

لم تكمل كلماتها . كانت منفعلة لحد تصور انها ستكسر القلم بيدها . تهدج صوتها عند بعض الكلمات . فهم بأنها لا تحاوره ، بل تحاول محاورة شخصا أخر من خلاله . لم يكن خيارهم سهلا بترك كل شيء . دراستهم والاهل وثم الوطن كله . كثيرون اضطروا لقطع دراستهم الجامعية والتشرد في الوطن شهورا طويلة وضباع نظام صدام حسين تلاحقهم من شارع لشارع . هو وأيشو تركا الكلية في اسبوع واحد وتنقلا معا متخفين من مكان الى اخر . لحقت بأيشو الى بغداد وبحثت عنه حتى وجدته . حاولت اجباره على العودة الى دراسته في الكلية والتوقيع للجهات الامنية على تعهد خطي بالتخلي عن التزامه السياسي والفكري . فعلها نبيل وعاد الى كليته ليواصل دراسته، ومثله كثيرون. حاولت ان تصل اليه وتلتقيه لاعتقادها ان له تأثيرا لاقناع ايشو، فتهرب من لقائها . عرف انها زارت اهل أيشو في مدينة الموصل . أرسل لها أيشو رسالة اعتذار عن أمكانية لقائها بعد ذلك ، وانقطع عنها ليظهر بعد شهور في بيروت ، ومن هناك دعاها للالتحاق به ، لكن رسالة قصيرة منها وصلته تقول ان اهلها منعوها من التواصل معه وانها تعتقد ان كل شيء انتهى بينهما !

كان ينظر اليها ، جالسة بفخامة خلف مكتبها ، وفي باله كل ماحكاه نبيل عنها وهو يتقصى منه اخبار من بقي من زملائهم ولم تاكله حروب او سجون نظام الديكتاتور صدام حسين . قتل زوجها الاول في اول سنوات الحرب مع ايران فقبضت التعويضات، البيت والسيارة . كان زوجها الاول احد زملائها في الكلية، خطبها قبل التخرج بشهور، وبعد مقتله بسنتين تزوجت من احد اقرباء امها، بعد ان ارسلت طفلها الى اهل زوجها الاول . بعد اغتيال زوجها الثاني، بأقل من سنتين، ورغم معارضة ابنيها، قبلت ان تكون الزوجة الثانية لسياسي معروف من اصدقاء زوجها الثاني تعلق بها ، وساعدها على ان تتسلم موقعا مهما في الدولة . لديها حاليا بيت في مدينتها ، واخر اكبر في العاصمة ولديها شركة توريدات مواد غذائية من أيران، وابناء عمها يعملون عندها رجال حماية واداريون ومرافقون، وحين ظهرت في التلفزيون مرة كصاحبة شركة ، لم يصدق بأنها هي مريم عبد الله زميلته التي كانت حبيبة اعز اصدقاءه ، وكانت تمازحه دوما :

ـ احبني صديقك لأن اسمي يذكره بأسم أم نبيهم !

عند ظهورها الاول في التلفزيون ، لم يعرفها أول الامر ، لانها غيرت من لقبها لتنتسب الى عشيرة زوجها، في أحاديثها التلفزيونية كانت دائما متفائلة بأن مستقبلا باهرا ينتظر المرأة العراقية ويضمن لها حقوقها. هاهي أمامه تجلس ، تحاول كتم انفعالها وهي تحك جروحها عبر حديثها معه. فكر ان يقول لها بشكل هاديء :

ـ يا اخت مريم ... كل انسان له خياراته الخاصة به ، فلم الندم مني او من غيري من امثالنا . لم يجبرنا احد على خياراتنا . هي مواقفنا ونحن مسؤولين عنها. أيشو قدم حياته ونحن قدمنا أجمل سنوات عمرنا من اجل قضية نؤمن بها .

لكنه فكر بأن كلامه سيبدو لها شعارات حماسية ودروسا ايدلوجية نظرية . حاول ان يكون اكثر هدوء اذ قال لها :

ـ باختصار لم ننتظر يوما ثمنا أو مكافأة لخياراتنا ومواقفنا . ان البيت والوظيفة وغيرها ، يمكن الحصول عليها باشكال مختلفة ، لكن الـ ...

بدا له انها احرجت ، اذ طافت بسمة قلقة على شفتيها. ارادت ان تقول شيئا لكنها ترددت، واطلقت ضحكة باهتة وقاطعت كلامه :

ـ يبدو انك ما زلت مثلما كان يقول عنك انك جريء ومباشر!

انتبه الا انها تعني أيشو بكلامها ولكنها طيلة وجوده معها لم تذكر اسمه. كأنها تخاف الأسم . نهضت من خلف مكتبها فنهض ايضا :

ـ طلبت ملفك لاني وددت فقط لقاءك وارى ان كان يمكن مساعدتك ، ملفك فيه نواقص كثيرة يجب استكمالها، اني هنا لست اريد لومك او ... !

عبر المكتب مدت يدها له بملفه، حين اقترب منها، شم عطرها النفاذ. في تلك الايام البعيدة ، كانت تكره العطور القوية وتلوم علنا البنات من معارفها. أيشو اخبره بأنها كانت تقول لهن مباشرة كلاما خشنا واحيانا فاحشا :

ـ أنت ذاهبة الى قاعة الدرس أم الى سرير النوم ؟

كان عطرها الهادىء الخفيف من الاشياء التي كانت تعجب أيشو فيها ، ولطالما تغزل بذلك . خشي ان تمد يدها لمصافحته ، لكنها لم تفعل ، فشعر بالارتياح ، قبل ان يغادر الغرفة التفت لها :

ـ كان أيشو حتى الايام الاخيرة ، يذكرك بخير ويعتبرك حبه الكبير، حتى أنه لفترة في بيروت سمى نفسه "أبو مريم " !

أمتقع وجهها ، تهدل كتفيها وانهدت على كرسيها، كأن شيء ما دفعها بقوة . ارتجفت شفتيها وساحت دموعها غصبا عنها وسال معها الكحل الكثيف من عينيها الواسعتين. حين اغلق الباب خلفه خيل له انه سمع نشجيها. صار في الشارع ، مشي قليلا متفكرا بكل ما دار في اللقاء. قيل له يمكن ان يحصل على تاكسي في طرف الشارع . عبر كوما هائلا من الأزبال، تنبعث منه روائح عفنة، فتعجب كيف لا يتم ازالته وهو بهذا القرب من مكان موقع رسمي مهم؟ لاحظ ذيل قط ميت فعرف سبب الرائحة . شعر بالغثيان . لمح تاكسيا من بعيد فرفع يده ، قبل ان يتوجه الى التاكسي رمى بالملف الذي بين يديه الى حيث القط الميت !

29 تموز 2012

هلسنكي

* النص من مخطوط "بعيداُ عن البنادق " معد للنشر

* * نشرت في الثقافة الجديدة العدد المزدوج 357ـ 358

الثلاثاء, 18 حزيران/يونيو 2013 20:28

تزدان كركوكي - ضياع الوطن‎

ضاع الوطن


ذات مرة سالت نفسي عن ماضي قديم
عن تاريخ يشكو من الألم  والتقسيم
ضاعت وزهقت شهداء هم من العظام
قلت يا زمن ما بك معنا من الاعدام
نحن لك شمس وللعالم سلام
كوردستان لا مع للجوار في الحوار والكلام
حكموا بالعدل مع أهلهم ومعنا بالخصام
هجروا أهالي كركوك  الأكراد  وعاشوا بيننا اقوام
ضاع الوطن والعدل  يااهل الذمم والنعم
يا أهلي وحدوا صفكم من الانقسام
غداً سيظهر الحق وسيضوي العتم
أكيد الذكريات يداوي القلوب من الدمم
أكيد الايام سيشهد ويخفف الالم
وتطوي صفحات الماءسات السقم
رجالنا في قنديل وزاكروس جميعهم كرم
وأصحاب القلم المدبب مثل فوهة البندقية تصرخ باعجام
على طريق الحرية سننال المقام
كل لحظة وكل  زمان كان أبطالنا احترام
تمتطي التاريخ  والأمم بكم
وقطن الأذان  العالم ولم تقعد الامم وتلتزم
وتقبل الأيام من الصبر والرخام
ولن نقبا أنزا عنا من أرضنا الاقليم
اليوم إقليم غداً كوردستان  العظيم

اقترب تنحى امير قطر و اقترب جلوس ولى العهد تميم بن حمد بن خليفة ال الثانى الحاصل على الشهادة الثانوية من مدرسة شيربورن في المملكة المتحدة عام 1997 وتخرج من أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية بالمملكة المتحدة العام 1998م و هى التى تخرج منها والدة ( حاكم قطر الحالى ) ايضا بعد ان تم فصلة من الاكاديمية بعد التحاقة بالاكاديمية بـ 9 شهور .

و تجرى عملية تسليم الحكم لولى العهد ليست كانقلاب كما يقول البعض و لكن تاتى كمرحلة تامين لسياسة الحكم لمكتب ادارة السياسات الامريكية بمنطقة الشرق الاوسط ( قطر )

و ما لايعلمة الكثيرين ان بعد انقلاب حمد بن خليفة ( الحاكم الحالى ) على ابية فى يونيو 1995م قام بتعيين ابنة جاسم ولى للعهد و بتحديد فى اكتوبر 1996م و تولى اغلب ادارة شئون الدولة و على راسها جهاز المخابرات فى ذلك الوقت الى ان جائت زيارة الشيخة موزة و رئيس الوزراء حمد بن جاسم الى الولايات المتحدة فى 2003م فى اولى جولات التوطيد العسكرى و السياسى و النفطى بين قطر و الولايات المتحدة و تم بعدها و لاسباب غامضة تنازل جاسم لشقيقة تميم عن ولاية العهد

اى ان اختيار المحروس " تميم " كان من البيت الابيض قبل ان يكون اختيار ابية و امة حتى .

و بدء تدريب تميم على تولى مهام السلطة منذ فترة و كل يوم يذداد نفوذة و اكتمل ذلك بتقديم اوراق اعتمادة لدى كلا من سلمان شيخ ( مدير مركز بروكنجز الدوحة و منسق الشئون الاسرائيلية القطرية وهو عضو قطر الدائم في مؤتمر هرتزليا ) و حامل جنسية الكيان الصهيونى عزمى بشارة ( نافذة حمد بن خليفة على تل ابيب ) و هو الامر الذى اصاب رئيس الوزراء حمد بن جاسم بنوع من الحسرة خاصة فى ظل حركة التعيينات الاخيرة التى اعتمدها تميم كما ان حمد بن جاسم استشعر منذ فترة ان تميم يقوم بعملية تقليم اظافر لة و هذا ما جعل حمد بن جاسم يطلب ضمانات واضحة في حال خروجه من السلطة فهو يخشى اى إجراءات انتقامية تطال مصالحه ومصالح القريبين منه في حال تفرد تميم بالسلطة او بمعنى ادق تفرد موزة بالسلطة كاملا .

و فى الوقت التى تدعم فية قطر كل ثورة فى الشرق الاوسط سواء كان اعلاميا بقناة الجزيرة او ماديا او سياسيا فتظل الاحزاب السياسية محظورة فى قطر اما بالنسبة للمظاهرات و الوقفات الاحتجاجية و عمل الاتحادات النقابية والجمعيات فهى تعد من الكبائر فى دولة قطر و العياذ بالله .

و لنقل السلطة من الاب للابن فى الوقت الحالى عدة اسباب اهمها تدهور صحة حمد بن خليفة ( الحاكم الحالى ) كل يوم فهو يعيش بكلية واحدة زرعت لة بعد ان تبرع لة بها احد افراد العائلة المالكة كما ان خوف الشيخة موزة الشديد من وفاة زوجها فى اى وقت دون تثبيت يد تميم على العرش خاصة فى حالة الطمع من الاجنحة الاخرى داخل القصور الملكية كما ان نفوذ رئيس الوزراء حمد بن جاسم بن جبر يقلق موزة كثيرا و العداء بين موزة و حمد بن جاسم ليس وليد المرحلة بسبب اقتراب تميم من السلطة و لكن ان حمد بن جاسم بن جبر الذى يصر دائما على استخدام اسمه الثلاثى فى جميع البرقيات و المراسلات الملكية مفتخرا بالعائلة الكبيرة الذى اساسة جدة جبر و هى العائلة التى كانت فى حالة خلاف مع كثير من العائلات ذات النفوذ فى الدولة و على راسهم عائلة ناصر المسند والد الشيخة موزة . و كثيرا ما كان يهين حمد بن خليفة الحاكم الحالى رئيس وزرائة حمد بن جاسم كى يشعر بقوتة و انة الرجل الاول و الاخير فى دولة قطر و مهما ان زاذ نفوذ حمد بن جاسم فى الداخل او الخارج فيبقى الحاكم كل شى و لا شى غيرة لة قيمة فالتراكمات كثيرة و النفوس حاملة بداخلها الكثير و الكثير .

اما عن خبرات تميم فى ادارة الدولة فقد تولى رئاسة كلا من

المجلس الأعلى للبيئة والمحميات الطبيعية و المجلس الأعلى للتعليم و المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات و مجلس إدارة هيئة الأشغال العامة والهيئة العامة للتخطيط والتطوير العمراني و مجلس إدارة جهاز قطر للاستثمار و مجلس أمناء جامعة قطر و اللجنة الأولمبية القطرية ونائب القائد العام للقوات المسلحة القطرية و نائب رئيس مجلس العائلة الحاكمة و نائب رئيس المجلس الأعلى للشؤون الاقتصادية والاستثمار و نائب رئيس اللجنة العليا للتنسيق والمتابعة و اخيرا و ليس اخرا عضو اللجنة الأولمبية الدولية .

و الشيخ تميم ابن 33 ربيعا تزوج من الشيخة جواهر بنت حمد بن سحيم آل ثاني فى يناير 2005م وأنجبا الشيخة المياسة فى عام 2006م و الشيخ حمد فى عام 2008م والشيخة عائشة فى عام 2010م وفي عام 2009 تزوج الشيخ تميم من العنود بنت مانع الهاجري وأنجبا الشيخة نائلة فى عام 2010م .

و من المعلوم دور قطر فى عواصف ما سمى بالربيع العربى التى ضربت كلا من تونس و مصر و اليمن و لبيا و عاصفة سوريا الان فما ستكون طبيعة دور قطر فى المرحلة المقبلة خاصة و ان العاصفة تقترب و بشدة من المملكة السعودية و هى التى يشتد معها صراع النفوذ السياسى فى منطقة الخليج بتلك الفترة . فربما تتحول عدسات الجزيرة من مصر و سوريا الى المملكة قريبا . فمازل من القصائد لم يسرد بعد و اول القصيدة تميم .

فادى عيد

باحث سياسى بقضايا الشرق الاوسط

 

الثلاثاء, 18 حزيران/يونيو 2013 14:51

توزيع استمارات الترشح لرئاسة الإقليم

كشف المدير العام للمفوضية العليا المستقلة للإنتخابات في أربيل، أن توزيع استمارات الترشح لرئاسة إقليم كوردستان بدأت اليوم، و على الراغبين الترشح لمنصب رئاسة الإقليم مراجعة هيئة انتخابات الإقليم بغرض استلام الإستمارات.

و أوضحت المديرة العامة للمفوضية العليا المستقلة للإنتخابات في أربيل هندرين محمد لـNNA، أن الإستمارات توزع في هيئة إقليم كوردستان و لا توزع في مكاتب محافظات الإقليم، مضيفة: "على الراغبين بالترشح لرئاسة إقليم كوردستان، مراجعة هيئة انتخابات الإقليم".

يشار أن عملية توزيع الإستمارات الخاصة بالترشح لمنصب رئاسة الإقليم، تم تأجيلها في وقت سابق نتيجة بعض المشاكل المتعلقة بتأخر وصول الإستمارات إلى الإقليم.
--------------------------------------------------------
شادان حسن –NNA /
ت: أحمد

امن الكيان الصهيوني تبريرا للعدوان والتوسع والاستيطان

يضع الكيان الصهيوني امام المفاوض الفلسطيني والعربي القضية الامنية من اولى اهتماماته ومقدساته، وان التزام الطرف المفاوض بهذه القضية تكون ضمن الشروط الصهيونية التي لا نهاية لها، وهي بمحصلتها شروطا تعجيزية تقود الى الاستسلام والعبودية والعمالة، فهل الامن بالنسبة للكيان الصهيوني يعني فقط داخل الاراضي الفلسطينية ام يشمل بقعة اوسع من ذلك؟

يقول بن غوريون، اول رئيس وزراء للكيان الصهيوني (ان أمن "اسرائيل" يمتد من الباكستان شرقا حتى المغرب غربا، ومن تركيا شمالا حتى جمهورية افريقيا الوسطى) ويفهم من هذه العبارة ان أمن الكيان الصهيوني غير مرتكز على الاراضي الفلسطينية فقط، وانما يمتد ليشمل مناطق تفوق مساحة المنطقة العربية كما هو مبين بقوله ليصل هذا الامن الى الباكستان، ومن يتفحص داخل هذه الحدود الامنية المحددة سيجد بان هذه الدول تعيش اضطرابات داخلية وحروبا اهلية، ولا يوجد بها استقرارا سياسيا ولا اقتصاديا.

المشروع الصهيوني قائم اصلا على التوسع من خلال الاستيلاء على الارض والاستيطان وان مصادرة المزيد من الاراضي وبناء المزيد من الوحدات السكنية وحرق الاشجار وقلعها، كلها تصب بجوهر المشروع الصهيوني، حيث يعتبر الكيان الصهيوني ان الارض التي يقيم عليها او يستولي عليها اليهودي هي ارض "اسرائيل" فرئيسة وزراء الكيان غولدامائير قالت في 10-7- 1969 مخاطبة الجيش الاسرائيلي: "ان الآخرين لم يحددوا ولن يحددوا حدودنا، اذ أنه في اي مكان تصلون اليه وتجلسون فيه يكون هو حدودنا".وتقول ايضا عام 1971: "ان الحدود الدولية الاسرائيلية تحدد حيث يتوطن اليهود". كما ان العقيدة الصهيونية تعتبر ان حدود الكيان الصهيوني تمتد من النيل الى الفرات، وهنا يؤكد عليها بن غوريون بكلمته عام 1950 أمام طلاب الجامعة العبرية :"إن هذه الخريطة ليست خريطة دولتنا، بل ان لنا خريطة أخرى عليكم أنتم مسؤولية تصميم خريطة الوطن الاسرائيلي، الممتد من النيل الى الفرات".!

وان عدوان عام 1967 واحتلال المزيد من الاراضي العربية، اكدت منذ اليوم الاول على الاطماع الصهيونية بالاستيلاء على مزيد من الاراضي العربية، ,وأن اطماعهم لم تتوقف عند هذه الحدود وان الموضوع الديني ايضا عاملا من عوامل الاستمرار بالعدوان والتوسع، ولم يخفي الصهياينة اطماعهم بالحجاز والاستيلاء عليها حيث قالت غولدامائير بعد هزيمة عام 1967 وفي زيارة الى أم الرشراش- ايلات- : "انني أشم رائحة أجدادي في الحجاز، وهي وطننا الذي علينا أن نستعيده".! وقال موشيه دايان وزير الدفاع السابق بنفس السياق في هذه المناسبة:"ألآن أصبح الطريق مفتوحا أمامنا الى المدينة ومكة".! ويوم احتلاله ودخوله مدينة القدس في (7/6/1967م) قال دايان : لقد وصلنا أورشليم ومازال أمامنا يثرب وأملاك قومنا فيها.

ان تحقيق المشروع الصهيوني يحتاج الى مزيد من التوسع والاستيطان، وان عمليات الاستيلاء على الاراضي والاستيطان التي ترتفع وتيرتها بالاراضي الفلسطينية خلال الفترة الحالية، وان الادعاءات الدينية التوراتية التي تدعي بحقوق اليهود هي تصب بالاساس بخدمة المشروع الصهيوني الرامي الى مزيد من التوسع والاستطان لاستقطاب يهود العالم للهجرة الى فلسطين ومن اجل الاستيلاء على الاراضي، وان الحروب والصراعات الداخلية والطائفية التي تشهدها بعض الدول العربية كلها تصب بجوهر العقيدة الامنية الصهيونية الرامية الى تفتيت القدرات العربية للتصدي للمشروع الصهيوني ايضا، لان حالة العداء الطائفي وامكانيات التقسيم التي تنذر بها المنطقة العربية مهدت الطريق له لمزيد من التوسع والاىستيطان تمهيدا لمزيد من الحروب القادمة التي يخطط لها هذا الكيان للاستيلاء على مزيد من الاراضي، فيقول رافائيل ايتان رئيس اركان قوات الدقاع "الاسرائيلية" حيث نشرتها نيويرك تايمز 14/04/1983 "عندما نقوم باستيطان الأرض، كل ما يستطيع العرب القيام به وسيكونوا مثل الصراصير المخدرة التي تهرول في زجاجة".

فعقيدة التوسع والاستيطان لدى هذه الكيان والحركة الصهيونية ما زالت عقيدة ثابتة، وان القضية الامنية التي يعني بها قادة هذا الكيان تاتي من وحي تذليل كافة العقبات التي تحول وتقف عقبة امام تنفيذ المشروع الصهيوني، وهذا مما ينذر الى مزيد من الحروب التي ستشهدها المنطقة مستقبلا، وهذا يفرض على كافة القوى بالمنطقة العربية المتواجدة ضمن الحدود الامنة التي حددها بن غوريون اعلاه ان تأخذ بعين الاعتبار وان تعي حقيقة الاهداف الصهيونية للتصدي للمشروع الصهيوني الرامي الى مزيدا من التوسع والاستيلاء على الاراضي، وان تعي كافة القوى العربية بغض النظر عن ايديولوجيتها او توجهاتها السياسية او الدينية جوهر المشروع الصهيوني واهدافه، حيث تتطلب المرحلة الحالية مزيدا من رص الصفوف والتكاتف العربي والاسلامي من اجل الحاق الهزيمة بالمشروع الصهيوني الذي بطبيعته لا يستثني احدا منه سواءا كان قوميا او اسلاميا.

جادالله صفا – البرازيل

18/06/2013



ضمن مقررات اجتماع المكتب السياسي لاتحاد الوطني الكوردستاني يوم 17/6/2013 تقرر:
ترشيح ايزيدي في انتخابات برلمان كوردستان المزمع اجراؤها في 21/9/2013 ضمن قائمة الاتحاد الوطني الكردستاني,ولم يذكر البيان اسم ذلك الشخصية التي تم ترشيحها .
ومن جهة اخرى علمت بحزاني نت من مصدر سياسي معروف في الاتحاد الوطني الكردستاني رفض الكشف عن اسمه انه سيتم تعين شخصية ايزيدية من الاتحاد الوطني الكردستاني كمستشار في وزارة الاوقاف والشؤون الدينية وان امر التعين قد اصدر من ديوان رئاسه الاقليم ,ويذكر بان الاتحاد الوطني الكردستاني قد عين العديد من الايزيديين في مناصب لاباس بها على الرغم من ان التمثيل الايزيدي لدى الاتحاد لاتتجاوز في اكثر الاحول ال 10% مقارنة مع نسبة الايزيديين مع الحزب الديمقراطي الكردستاني التي تتجاوز الـــــ 80% الا انهم لم يحصلوا على شئ يذكرمقارنة مع الاتحاد علما ان الكثير من المناصب السيادية والغير سيادية استولت عليها التحالف الكردستاني على حساب الايزيديين في بغداد.هذا والايام القادمة سنشهد انتخابات مجلس محافظة نينوى وكذلك في ايلول سيشهد اقليم كردستان انتخابات رئاسية وبرلمانية وايضا انتخابات مجالس المحافظات .

الثلاثاء, 18 حزيران/يونيو 2013 14:42

ترك أمير قطر للسلطة كان بأمر من أمريكا

ترك أمير قطر للسلطة كان بأمر من أمريكا

صوت كوردستان:

الى النص



قبل يومين كتب السيد (محمد عبود) مقالة تحت عنوان "برواز حسين .. كشفت حقيقتنا" خصها عن الشابة الكوردستانية (پَرواز حسين) المتسابقة الكوردية التي تألقت في برنامج (عرب آيدل- Arab Idol ) الذي تقدمه القناة الفضائية (أم بي سي - M B C). انتقد فيها الكاتب، العرب في العراق، وثقافتهم العنصرية، التي ترفض الآخر قومياً و دينياً، واستطرد الكاتب في مقاله قائلاً:" هل نسي العراقيون إن من حق كل إنسان الاعتزاز بقوميته وانتماءه ؟,سواء العربي أو الكوردي أو الشبكي أو الايزيدي أو الصابئي ... لماذا يتشفى العراقيون بسيدة أبدت ميلها لجغرافية أصلها ومولدها". أولاً، نشكر الكاتب على تعاطفه الإنساني مع هذه الفتاة الكوردستانية، ومن خلالها مع الشعب الكوردي في جنوبي كوردستان. ثانياً، بما أن الكاتب طالب في كلية الإعلام، و يسير قلمه لاستصراخ الحق خارج نطاق قوميته العربية، بلا أدنى شك سيكون في قادم الأيام قلماً متميزاً في مملكة صاحبة الجلالة، لكن عليه أن يكون دقيقاً، ويتوخى الحذر والحيطة حين يختار كلماته، فلذا،عليه أن يلم ويفحص جيداً المواد التي يكتب عنها، لكي لا يصاب بالأمراض المزمنة التي يعاني منها الإعلام العربي، الذي يجعل الحق باطلاً، والباطل حقاً. إن الذي أريد أقوله في هذه الجزئية لشخص الكاتب الكريم، ولكل ذي ضمير، هو، أن الشبكي والإزدي والكاكائي والفيلي، شرائح دينية، وقومية، تنتمي للشعب الكوردي، ولم تكن عبر التاريخ خارج العائلة الكوردية، الكوردستانية، ولا يجوز لأي كاتب أو سياسي، أن يشير إليهم بمعزل عن شعبهم الكوردي. ثالثاً، أن (پَرواز حسين) تنتمي لجغرافية اسمها كوردستان، بدون أية لاحقة. إن الكاتب (محمد عبود) كشف لنا في مقاله أموراً قد تكون لم تخطر في فكر الكثير من الكورد، إلا وهي أن العربي يدعي ملكيته لأشياءاً ليست له، كإصراره على تسمية جنوب كوردستان ب "شمال العراق"و يحقد على (پَرواز حسين) لمجرد أنها قالت أني من "كوردستان العراق" أي بمعنى، كوردستان لصاحبها العراق. نرى أن الفرد العربي... يرفضها ولا يستسيغها لمجرد أنها ذكرت اسم كوردستان، حتى بصيغته المشوه التي قالتها (پَرواز حسين): "كوردستان العراق". بدل جنوب كوردستان. بالمقابل نرى أن السياسيين الكورد لا يعيرون أي اهتمام لكلام الذي يتفوهون به في مؤتمراتهم ولقاءاتهم الصحفية، وتأثيره السلبي على انتماء الشعب الكوردي لوطنه كوردستان. بالأمس استقبل في السليمانية أحد من السياسيين الكورد، زوج المتألقة (پَرواز حسين) وبثت إحدى القنوات الحزبية نص الكلام الذي قاله المسئول الكوردستاني باللغة الكوردية، قائلاً: " أن صوت پَرواز حسين وصل إلى جميع العالم العربي " نتساءل من هذا السياسي السليط اللسان، هل أن زلة لسانه هذه تبقي على الجزء المحتل و المجزأ في ظل الاحتلال إلى جزأين يرزحا تحت نير الاحتلال لكيانين عربيين، لوطن اسمه كوردستان، حين يصف هذا المسمى، العالم العربي، أو الوطن العربي، الذي أخترع في أروقة المخابرات العربية!!!. هذا مثل بسيط بين الدهاء السياسي، عند بعض العرب الأميين الذين يرفضون حتى اسم كوردستان استعداداً لقضم المتبقي منها إذا سنحت لهم الفرصة. وغباء السياسي الكوردي الذي بجهله المركب يتنازل دون دراية منه لجزء من وطنه كوردستان المجزأ إلى جزأين للعالم العربي. ومن التصريحات الغبية التي ينفرد بها السياسيون الكورد، أنهم يتبجحوا دائماً بغبائهم، و يصرحوا في مناسبة ودونها، أن جبل حمرين هو حدود إقليم كوردستان، بينما كركوك فقط هي التي تدخل ضمن هذه الحدود التي يطالب بها هؤلاء...؟، والمدن الأخرى المستقطعة من كوردستان والتي تقع في منطقة گرمیان خلف جبل حمرين في جانب الکیان العراقی، مثل مندلي و خانقين و شهربان وجلولاء الخ. ستکون من حصة الكيان العراقي، حتى دون مناقشة. وبهذا کما أسلفنا، سيحصل الکورد على كركوك فقط، من مجموع مدن گرمیان المستقطعة من كوردستان. والمدن الأخرى ستحصل عليها العراق بالمجان على طبق من ذهب، لأنها في الجانب الآخر، خارج سلسلة جبل حمرين. إن أصحاب فکرة جبل حمرين کحدود لجنوبی كوردستان، هم أولائك الذين يريدون تأسيس كيان خاص بمحافظة السليمانية (سلیمانیچیة) بمعزل عن بقية مدن جنوب كوردستان. دعنا نعود إلى موضوعنا، في الحقيقة أنا كمواطن كوردستاني، لست مع أية مشاركة كوردية في أي مهرجان أو تجمع عربي، إلا بشرط، أن كان المشارك شاعراً، يجب عليه أن يشارك بهويته القومية، وهي الكوردية، وبهوية الوطنية وهي كوردستانية، بدون لاحقة... العراق. يمكن له أيضاً أن يشارك باسم " إقليم كوردستان" أو باسم "إقليم جنوب كوردستان" ويلقي شعره باللغة الكوردية فقط لا غير. وهكذا بالنسبة لأية مطربة أو المطرب، يجب عليها أو عليه، أن تؤدي غنائها باللغة الكوردية فقط. وكذلك أية مشاركة أخرى، في أي محفل تكون، أدبي أو سياسي أو اقتصادي الخ، يجب أن تحمل الطابع الكوردي، الكوردستاني، حينها فقط تكون المشاركة مقبولة عند الشعب الكوردي. أما أن تشارك وتغني بلغة ليست لغتها، وحتى لا تجيدها بصورة سليمة، فهي مرفوضة من لدن جميع الشعب الكوردي. لكن رفضنا لها نحن القوميون الكورد، ليس كرفض ذلك... (الكوردي) الذي يعطي لنفسه الحق، أن يمس خصوصية الأشخاص بسوء، وهو الذي يرتدي الزي العربي، ومتخم حتى أذنيه بالثقافة العربية التي لا تمت إلى الشعب الكوردي بصلة، لا من قريب ولا من بعيد.

في النهاية أتمنى للنجمة (پَرواز حسين) مستقبلاً زاهراً في مكانها الطبيعي، إلا وهو الساحة الفنية الكوردستانية، لأنها تمتلك جميع مقومات المطربة الناجحة، من حضور متميز، و إطلالة بهية، وصوت صافي كصفاء الشفق في ربوع كوردستان.

قد لا يختلف البعض على ان الهجمة الشرسة على الاسلام ونبيه محمد وال بيته(ص) من قبل المستشرقين سابقا ومخابرات الحكومات المعادية للاسلام حاليا لها اسباب كثيرة منها: دينية وسياسية واقتصادية واجتماعية وغير ذلك, ثم لايختلف اثنان في عصرنا الحاضر على ان جمعية الصهاينة الجدد في واشنطن وحلفاءها من العرب والمسلمين لها برامج تجاوزت خطط واهداف المستشرقين بمراحل متعددة ومتطورة. وهذا ليس بالغريب ولكن الغريب انك ترى دولا عربية واسلامية كقطر وتركيا ومنظمات وشخصيات تدعي اسلامها او استسلامها كالوهابية والقرضاوية والاخوانجية اكثر خطورة على الاسلام والمسلمين من تلك الدول الغربية والمنظمات الاجنبية. ومن المعروف ان بعض مستشرقي الغرب والامريكان حاولوا تشويه الاسلام منذ عهد السيد قطب الذي كتب مقالة تحت عنوان (اسلام امريكاني) بل قبله بكثير, وقد اشار في مقالته الى ان الحكومات الغربية والامريكية تبنت استخدام كلمة الاسلام كوسيلة في (محاربة الشيوعية), وقد فات هذه الحكومات ان لم تكن قد تغافلت بان الاسلام جاء لمحاربة الطغيان والاستكبار المتمثل بالدول الامبريالية من جهة ومحاربة عملائهم من الحكام سماسرة الطغاة والظلمة امثال اردوغان ومرسي وحاكم قطر وال سعود وال خليفة. ولكن السيد قطب لو كان حيا لغير هذا العنوان لاسباب منها : ان الاسلام لايمكن ان يكون امريكيا او غربيا ام شرق اوسطيا وانما الاسلام هو الاسلام الذي حفظه وصانه الله سبحانه في كتاب مكنون محفوظ وسنة نبوية وجعله رحمة للعالمين جميعا وليس للبدو وحسب, ولو كان حيا لرأى شبيبته ومن يدعي السير على نهجه امثال مرسي رئيس مصر الحالي الذي دعمته الادارة الامريكية بمقدار خمسين مليون دولار لاجل الفوز بالانتخابات المصرية في المرحلة الثانية من الانتخابات ليصبح دمية بيد المخابرات الامريكية الصهيونية وهذا ما حدث فعلا وذكرته وسائل الاعلام العالمية ومن بينها ما ذكره الكاتب براين جبسون في (الموقع الاكاديمي).وفي 5-3-2013 ذكرت مجلة فرونت بيج FRONTPAGE MAG تحت عنوان(اوباما يدفع مليون دولار لاخوان المسلمين). فكان هذا الدعم الامريكي الصهيوني من اجل سفك دماء المسلمين واعلان مرسي (الحرب الطائفية).

واذا كان المسيحيون الصهاينة الجدد يعملون ويخططون في مراكز متعددة بالقارة الامريكية فان المسلمون الصهاينة الجدد هم بين صفوفنا ومراكزهم واضحة وبينة للعيان متمثلة بمثلث الموت المتكون من حكام قطر وال سعود وتركيا ولهم عملاء صغار في ليبيا وتونس ومصر وبقية الاقطار من الذين يبيعون ضمائرهم مقابل الدولار كما فعل حاكم مصر. ان هؤلاء المسلمون الصهاينة الجدد اكثر خطورة من المسيحيون الصهاينة الجدد لاسباب كثيرة؛ منها انهم من ابناء الشعوب العربية والاسلامية وهم موجودون بين صفوف ابناء الشعب الواحد, وان البعض منهم قد يتسلم بل تسنم فعلا مناصب مهمة في بلدانهم العربية والاسلامية, واصبح البعض منهم حكاما للدول الغنية بالبترول والغاز, فوظفوا هذه الثروات لخدمة اسيادهم الصهاينة لسفك دماء العرب والمسلمين وتدمير البنية التحتية للمجتمعات المذكورة وافقار الشعوب ونشر الفوضى عن طريق المرتزقة الارهابيين والتكفيريين كما حدث ويحدث تحت شعار ثورات التطبيع الصهيوني, حيث لانسمع كلمة واحدة من أي قائد لتثويرات ربيع 2011 بمقاومة المحتل الصهيوني ومساندة الشعب الفلسطيني, اومطالبة جامعة الاعراب باجتماع عاجل لدعم الشعب الفلسطيني والوقوف معه, الا ان هذه الجامعة اصبحت مجمعا للتآمر على الشعب الفلسطيني ولا يهمها اراقة دمائه وهي واقفة تتفرج للتتمتع بمشاهدة لوحة مسرح عنوانها (ابادة الشعب الفلسطيني).

ان هؤلاء العربان ياسيد قطب حكموا شعوبنا قبل الامريكان, واليوم يتآمرون على المقاومة الفلسطينية واللبنانية وتدمير سوريا دولة الصمود والتصدي, وقد خدموا الصهيونية واسيادها خدمة لم توفرها الدول الاوربية وامريكا لحماية الكيان الصهيوني المغنصب, ولكن ليس الاسلام باسلام امريكاني! لانه لايمكن ان يكن امريكاني ابدا... ولكن هنالك من المسلمين قد تحالفوا حتى مع الصهيونية بل تحولوا الى صهاينة جدد كما هو الحال في حكام قطر وبعض امراء ال سعود وسيدهم اردوغان مطبلين لهم اعلاميون خونة للدين والانسانية وليس لضميرهم لانه لاضمير لمن ليس له ضمير. والسؤال هل يكتفي ويقف عملاء الصهاينة بتنفيذ مخططات اسيادهم عبر منظمة الجامعة العربية (الغربية) بالتآمر على سوريا وحسب؟ ام ان اهداف مخططات اسيادهم ستستمر حتى تدمير العراق وتمزيقه الى مقاطعات كما نشاهد اليوم بتسلل المحاربين (الاتراك-الاكراد) الى شمال العراق واحتلاله؟

لقد استشهدت يا سيد قطب وانت القائل الديمقراطية في الاسلام ولكن الاسلاميون اليوم يحكمون في تونس ومصر وليبيا ومن فجر ثوراتهم في قطر والسعودية بدعم مالي وعقيدة وهابية تكفيرية كلهم يدعون الحكم بالشريعة الاسلامية, فديمقراطيتهم تعني الاغتيالات والبطالة والطائفية وسفك دماء المسلمين والتحالف مع الصهيونية والاعتداء على حرمات الانسان الذي كرمه الاسلام فاحل الاسلاميون ذبح المسلمين وشق صدورهم لاكل قلوبهم كما اكلت ام معاوية بن ابي سفيان قلب الحمزة عم النبي (ص) هكذا يفعل الاسلام العثماني السفياني واما قادة جبهة نصرة الاسلام والقاعدة الاسلامية فهم يقتلون الاسرى السوريين بطريقة لم ينتهجها حتى الصهاينة حلفاء العثمانيين الاتراك والوهابية دعامة اركان الفتنة بين الشعوب الاسلامية. نعم لم اشاهد فلما سينمائيا ولا شاشة تلفزيون تظهر لي ان صهيونيا متطرفا وليس يهوديا قام باكل قلوب ابناء الشعب الفلسطيني, ان هذه الحادثة هي ابشع من قضية ما يسمى بمحرقة اليهود ولم يكف هذا النوع من التمثيل بالنفس الانسانية بل ذهب انصار الوهابية والعثمانية الى قطع رؤوس ابناء سوريا ورميها من فوق الجسور في الانهار, واما فعلتهم بقبر حجر بن عدي وبعض افراد عائلة النبي محمد (ص) من نبش لها واهانة لكرامة النبي محمد (ص) الا تذكيرا بما واجهه واصحابه اثناء نشر رسالة الاسلام وبعدها حيث اننا نشاهد نفس ما لاقاه حمزة عم النبي وعمار بن ياسر ووالده ووالدته وكذلك حجر بن عدي من مصير في قطع الرؤوس واكل القلوب والاكباد وقتل الامام الحسين ومن صاحبه من افراد عائلته وانصاره وسبي عائلته والتأريخ يعيد نفسه بابشع صورة. فالشريعة الاسلامية انتهكت ولا حكم بالاسلام ولاعدالة, فالاعداء وادواتهم في المنطقة يريدون ان يظهروا ان لا ديمقراطية في الاسلام ولا عدالة في شريعته ويدللون على ذلك بما يحدث في المنطقة العربية والاسلامية باستثناء الجمهورية الاسلامية التي اعطت نموذجا في الانتخابات الاخيرة لم تنافسه به حتى الديمقراطية الغربية اللبرالية.

ان خطط اعداء الاسلام للنيل منه والتآمر عليه لم تظهر فجأة او وليدة صدفة ولكنها منذ عقود تسبق حتى فترة سيد قطب اذ يذكر الكاتب ريجارد كلارك وهو موظف سابق في الخارجية الامريكية ثم اصبح مديرا لمجموعة الامن ومواجهة الارهاب في كتابه (مواجهة كل الاعداء) Against all Enemies الصادر 2004 قائلا:" هنالك ملاحظة (صغيرة) تولدت عند اغلب الشعب الامريكي وحكومته فحواها:"ان حركة عالمية جديدة بدأت تتكون منذ اكثر من عقدين. وهي لاتهدف مجردا الى الارهاب من اجل الارهاب, ولكن هذه المنظمة العالمية تهدف الى خلق شبكة من الحكومات تفرض على مواطنيها تفسير (القلة) للاسلام, وان البعض في هذه المنظمة ينادي ويطالب بتوسيع حملاتهم لتكن لها هيمنة عالمية, انهم يهدفون الى تشكيل وتكوين حكومة (الخلافة) التي تأتي باعادة الكبح والقمع بواسطة السلطات الحكومية الدينية المطلقة كما كانت في القرن الرابع عشر , وان هؤلاء يجاهدون بالعنف والتخويف لاعادة وخلق هذا النظام الرهيب والشنيع....".

اليوم يا سيد قطب نسمع الذين استخدموا فكرك وادعوا الاخذ بنهجك يحاربون الاسلام والمسلمين ولم نسمع كلمة واحدة منهم بالوقوف مع ابناء فلسطين, فنسمع القرضاوي الاخوانجي خادم حاكم قطر وربيب الصهيونية والعلماء المتهتكين المارقين من ال سعود يفتون بالجهاد للحرب على ابناء سوريا وتكفير من يقول:" اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله." بينما يؤمن القرضاوي وحثالته من امراء دويلات الخليج بالطاغوت الصهيوني الامريكي ويصبحون عبيدا اذلاء في تنفيذ مخططه الهادف لاراقة دماء المسلمين في سوريا وبقية البلاد الاسلامية تحت شعارات التكفير حيث يخطط لهم اعداء الاسلام منذ اكثر من ثلاثة قرون.

والفاجعة يا سيد قطب ان من تسلق على اكتافك وقدمت دمك لمستقبله الاسلامي امثال مرسي رئيس مصر فقد سمعه المسلمون وشاهدوه على شاشة التلفزيون المصري يخطب على المرتزقة الرعاع الذين جمعهم من كل حدب وصوب والذين لايشكلون بعددهم اكثر من ابناء زقاق من ازقة القاهرة الضيقة القصيرة وهو يشعل الفتنة الصهيونية الامريكانية في سوريا, ويهدر دماء ابناء سوريا خدمة لسيده الصهيوني الامريكاني, لقد كان خطابه الطائفي يعبر عن اسلامه الامريكاني والذي يهدف فيه توسيع الهوة بين السنة والشيعة, ان مرسي الامريكاني الذي لايستطيع ان يقرأ اية قرآنية او بيت شعر يعرفه حتى الطفل الا بالرجوع الى ورقة, ولم يتعرض بكلمة واحدة عن حقوق الشعب الفلسطيني بينما ناشد المصريين والعرب والمسلمين والعالم (الصهاينة والمحافظين الجدد وكل اعداء الاسلام) لحمل السلاح وسفك دماء ابناء سوريا, هكذا تحول حملة نهجك والقائمون على طريقك وتنظيمك وايدولوجيتك الى اسلام امريكاني كما توقعته في مقالتك ياسيد قطب. لقد كشف مرسي حقيقته في خطابه بمؤتمر (نصرة سوريا), والحقيقة انه مؤتمر (خذلان سوريا) وشعبها لان مرسي الامريكاني والتكفيريين عملاء الصهاينة يريدون القضاء على الجبهة السورية جبهة التصدي والمقاومة للصهيونية وعملائها من عبيد الاستعمار, ولكن هيهات هيهات وعلى مرسي ان يعقد مؤتمرات لاشباع ابناء شعبه الجياع الذين يعيشون تحت خط الفقر وينامون في المقابر ويلتحفون السماء, وعليه ان يعالج ما قاله :" اننا نواجه التحديات الخارجية والداخلية..." لقد استبدل مرسي العدو الاسرائلي والامريكاني بالمسلمين الذين يقولون اشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله, انهم ابناء سوريا وابناء حزب الله الذين اعطوا درسا للصهاينة وزنادقة (الاسلام الامريكاني). ان زعيم اخوان (الاسلام الامريكاني) يعلن الجهاد على الرئيس الاسد والشعب السوري الذي يصلي في يوم الجمعة خلف الشهيد المجاهد الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي بينما لا يعلن مرسي الجهاد على اسرائيل, وان مرسي ياسيد قطب يقطع العلاقات العربية المصرية مع ابناء سوريا ويشيدها ويعززها مع الصهاينة واسرائيل, وان مرسي صنيعة الصهيونية والمحافظين الجدد جعل الشعوب الاسلامية بشكل عام والشيعة بشكل خاص بل حتى الشرفاء من غير المسلمين ينظرون اليه بانه طائفي ومجرم حرب, لانه يعلن الحرب والقتال على شعب يقاتل الغزاة والمرتزقة المارقين الذين جاءت بهم المخابرات الصهيونية والعالمية لمحاربة الاسلام الغير امريكاني في سوريا.ان مرسي الامريكاني اليوم يخالف وينحرف عن اسلام محمود شلتوت رئيس وحسن البنا وسيد قطب وهم علماء الازهر وبعضهم قادة لاخوان المسلمين, هؤلاء يوحدون ومرسي يفرق ويزرع الفتنة بين المسلمين, ان مرسي اليوم يا سيد قطب قد اختار مثواه جهنم وبئس المصير وقد حشره الله في حياته قبل مماته مع عملاء الاسلام الامريكاني والبسه الخزي والعار مع (المسلمين الصهاينة الجدد) وما اكثرهم في يومنا هذا.

د.طالب الصراف 18-06-2013


شفق نيوز/ وقعت شركة شيفرون النفطية الاميركية العملاقة عقدا جديدا مع حكومة اقليم كوردستان العراق لاستكشاف النفط في حقل قره داغ.

altواشار البيان الذي أوردته فرانس برس واطلعت عليه "شفق نيوز" ان "عقد مشاركة في الانتاج تم توقيعه مع مسؤولي حكومة الاقليم لتنفيذ عمليات استكشاف للنفط في حقل قره داغ الذي يمتد جنوبي محافظات الاقليم الثلاث".

ويمتد الحقل على مساحة 680 كيلومترا مربعا، وفقا للبيان.

وكانت شيفرون ابرمت عقدا للتنقيب، هو الثالث لها في كانون الثاني/يناير، سبقه عقدان اخران في تموز/يوليو 2012.

ومنعت بغداد شيفرون العام الماضي من العمل في مناطق اخرى في العراق، خارج كوردستان اثر تعاقدها مع الاقليم.

ويعد الخلاف بشأن العقود النفطية واحدا من سلسلة خلافات بين بغداد واربيل. ويقول دبلوماسيون ومحللون ان القضايا التي لم تحل هي من بين أكبر الأخطار التي تهدد استقرار العراق على المدى الطويل.

ع ص/ م ج

شفق نيوز/ شككت كتل المعارضة في برلمان كوردستان، الاثنين، ان تجري انتخابات الاقليم بموعدها المحدد، ملقية اللوم على برلمان كوردستان لعدم تعديله القوانين المتعلقة بهذه الانتخابات لحد الان.

altومن المقرر ان تجري انتخابات برلمان ورئاسة ومجالس المحافظات في كوردستان يوم 21 من شهر ايلول المقبل.

وفي بيان لكتل المعارضة التغيير والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية والمستقبل جاء فيه ان "استعدادات رئاسة برلمان كوردستان ليست في المستوى المطلوب لاجرء الانتخابات في موعدها المحدد لانه لحد الان لم تقم بما عليها فيما يتعلق بهذه الانتخابات وبالاخص بعد تقديم مشروع قانون لتغيير النظام الانتخابي من المغلق الى شبه المفتوح".

كما اشار بيان كتل المعارضة الى أن "رئاسة البرلمان لم تفعل اي شيء ايضا بخصوص المادة 32 من القانون المرقم 4 لسنة 2009 الخاص بمجالس المحافظات رغم مطالبة المفوضية العليا المستقلة للانتخابات باجراء تعديلات عليها".

واضافت كتل المعارضة انها "لحد الان لم تتلق اي جواب بعد تقديم مجموعة من اعضاء البرلمان مذكرة الى رئاسة البرلمان حول وجود زيادة بنسبة عدد السكان في محافظتي اربيل ودهوك".

الى ذلك قال طارق جوهر المستشار الاعلامي لرئيس برلمان كوردستان، ان "اجراء تعديلات على قانون الانتخابات في الاقليم ليست بحاجة الى قت طويل لكي تعبر المعارضة عن قلقها من هذا الموضوع".

واضاف في حديث لـ"شفق نيوز" إن "اجراء تعديلات على القانون ليست بحاجة الى وقت طويل واليوم كان مدرجا ضمن برنامج الجلسة ولكن لم يصلوا اليه وخلال الايام القادمة سوف تناقش التعديلات والجميع متفقون على تعديلها من نظام القائمة المغلقة الى المفتوحة ولهذا اعتقد ان المشاورات لن تاخذ وقتا طويلا".

وسيدخل البرلمان بعد ايام قادمة عطلته الصيفية التي تبدأ في بداية تموز وتنتهي بنهاية شهر آب.

ويرى جوهر انه "حسب النظام الداخلي يحق للبرلمان تعليق العطلة لمدة شهر واحد فقط ان اقتضت الضرورة".

ع ب/ م ج

صوت كوردستان: في خبر لها حول واردات نفط إقليم كوردستان و الأموال التي لا يعرف مصيرها لحد الان نشرت قناة (ك ن ن) خبرا مفاده أن حزبا البارزاني و الطالباني قاما بتوزيع حوالي 4 مليارات دولار من تلك الأموال بينهما و الأموال الباقية لا يعرف ما هو مصيرها. حسب القناة فأن ذلك هو السبب في تصريحات بعض مسؤولي حزب الطالباني الذين يقولون بأن حزبهم لديه علم بمصير أموال العقود النفطية التي تبرمها وزارة الثروات الطبيعية في الإقليم مع الشركات الأجنبية.

يأتي هذا الإعلان ضمن الحرب الإعلامية التي بدأت بين حزب البارزاني و حركة التغيير و قوى المعارضة في أقليم كوردستان بسبب عدم اتفاق حزب البارزاني مع القوى الأخرى حول مسودة دستور الإقليم و أصرار حزب البارزاني على ترشيح البارزاني لرئاسة الإقليم و ضمان ذلك من خلال الاستفتاء على دستور أقليم كوردستان.

و كان البارزاني قد بعث برسالة الى رئاسة البرلمان طلب فيها العمل على بحث ملاحظات القوى الكوردستانية على الدستور و لكن برلمان إقليم كوردستان فشل في الحصول على توافق مع رؤساء الكتل البرلمانية في أقليم كوردستان كما لم يستطيع البرلمان الاتفاق يوم أمس الاثينين أيضا على أتفاق حول مسودة الدستور و قام رئيس البرلمان بـرفع الجلسة الى أشعار أخر.

أنقرة، تركيا (CNN)-- أعلنت نقابتان عماليتان، الاثنين، الإضراب العام في مختلف مناطق تركيا، احتجاجاً على سياسة حكومة رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان التي وصفتها بأنها "مستبدة."

ونظمت النقابتين مسيرة حاشدة تجاه ساحة "تقسيم" التي تعتبر رمزاً لما يصفوه بالثورة التركية، إلا أن الأمن التركي وقوات مكافحة الشغب حالت دون وصولهم إلى الساحة باستخدام خراطيم المياه.

مستشار اردوغان لـCNN: متظاهرون يرفعون أعلام حزب متشدد

وشهدت بعض الشوارع المحيطة بالساحة اشتباكات بين المتظاهرين والأمن، إلا أن غالب المحتجين غادروا المسيرة.

تحليل: اردوغان.. قائد أم ديكتاتور؟

وقرأ المتظاهرون بياناً انتقدوا فيه حكومة أردوغان إلى جانب ما وصفوه بأنه قسوة تعامل الأمن معهم.

باحث تركي لـCNN: المجتمع كسر حاجز الخوف

وفي العاصمة التركية، أنقرة، اشترك الآلاف من أعضاء النقابات بمسيرة، الاثنين، التي تلقي الضوء على مرور أسبوعين منذ مناداة النقابات العمالية بالإضراب العام دعماً للمتظاهرين ضد السياسات الحكومية.

الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2013 23:41

عودة الى شريعة الغاب.. فرمز حسين

فترة المخاض العسير من عمر الصراع الدامي تدوم في سورية , أعداد الضحايا من المدنيين والعسكريين يزداد يوما بعد الآخر دون ظهور أية بوادر أمل يبشر بولادة قريبة كانت أم بعيدة لنظام ديمقراطي يلمّ شمل السوريين من جديد تحت سقف وطن واحد يضم كافة مكوناته .

بالتفاتة بسيطة الى الوراء و بدايات الانتفاضة ضد الطاغية نتذكر جميعا اسطوانة النظام المشروخة عن المؤامرة والمتآمرون على سورية والسوريين.

الآن بعد مضي أكثر من عامين على بداية الاحتجاجات التي بدأت سلمية نرى حقا نتائج وآثار المؤامرة كما ادعى النظام لكن ما لم يكاشفه هو أنه نفسه مهندس المؤامرة التي أزهقت أرواح أكثر من مئة ألف سوري وحولت أكثر من ربع المواطنين الى لاجئين . المؤامرة مازالت مستمرة على جميع الأصعدة , الكل متآمر وما يؤسف عليه فحتى السوريين الصامتين مشتركين في التآمر على أنفسهم.

القوى الدولية بغربها وشرقها السياسي متوجسون من المد الاسلامي الذي رافق الربيع العربي ,قلقون من ماهية النظام القادم ومقدار مرونته فيما يتعلق ليس فقط بمصالحهم الحيوية في المنطقة بل أيضا باستعداده للتعاون الاستخباراتي الذي يخدم مسألة الأمن القومي لبلدانهم

الغالبية العظمى من الأنظمة الغربية والشرقية كانت ترى لدى الاسلام السنة اعتدالا ومرونة يسهّل لهم التعاون السياسي والأمني المشترك على عكس التزمت الديني لدى الشيعة متمثلة بإيران, لكن هجمات 11 سبتمبر والتي كان منفذوها حصرا من السنة غيرت من نظرة الغرب وجعلت هاجس التطرف الاسلامي حاضرا لا يفارق مخيلة قادة تلك الدول وعلى وجه الخصوص الأمريكيين الذين أصبحوا يحاولون مسك العصا من المنتصف بغية التحكم بموازيين القوى بين الاسلام الشيعة والسنة.

رغبة الادارة الأمريكية مؤخرا برفع الحظر عن بيع الأسلحة لقوى المعارضة المعتدلة ليس الا متابعة لهذه السياسة أي لعبة السعي لتغذية النزاع بهدف استمرار رحى الحرب كي تدور , تحصد أرواح السوريين , تقضي على مقدرات بلادهم وذلك بعد أن استشعرت بوادر الغلبة لمحور النظام و ايران . ما تحتاجه سورية ويحتاجه السوريون هو الموقف والقرار الذي يحسم الوضع سواء كان ذلك من داخل مجلس الأمن أو من خارجه.

الكاتب الأمريكي توماس فريدمان يقول في احدى مقالاته لصحيفة نيويورك تايمز بأن سورية مع سقوط الأسد سوف تكون على الأقل عرضة لحربين أخريين الأول هو حرب بين العلويين والسنة والثاني هو الحرب بين القوى العلمانية والأصوليين , يضيف الكاتب قائلا يجب أن نفكر مرتين قبل أن نرسل الأسلحة الى المعارضة ويجب أن نسأل أنفسنا الى أية نهاية نريد التوصل اليها من خلال استعمال هذا السلاح؟

يبدو أن الادارة الأمريكية أيضا تبادل الكاتب آراءه ولا ترى أية ايجابيات لسقوط نظام الأسد !

روسيا بإدارة بوتين لا ترى هي الأخرى في المعارضة الا امتدادا للمتشددين الاسلاميين ممن يحاربونها من الشيشان فبالإضافة الى فقدانها لامتيازاتها في المنطقة مع زوال محتمل لنظام الأسد فان انتصار المعارضة قد يشكل مصدر قوة لأعدائها ومصدر تهديد لأمنها فيما اذا تم التواصل مع مسلمي القوقاز . الرئيس الروسي بوتين يتحدث عن عدم قيام الأسد بالإصلاحات الجدية في سورية متناسيا أن ما يقوله يأتي في وقت متأخر جدا جرى خلالها ما جرى من الويلات على سورية الوطن والمواطن بفضل السياسة الروسية ودعمها السياسي والعسكري اللامحدود للنظام الحاكم في دمشق.

كان حريا بالمجتمع الدولي لو أراد حقا نصرة الشعب السوري المنتفض منذ البداية أن يشكل قوة دولية تجبر الأسد على التنحي و تشرف تلك القوة على عملية انتقال السلطة وتحقن دماء مئات الآلاف من السوريين .

الحروب الأهلية التي تعتمد أطراف النزاع فيها على التسليح والدعم الخارجي عادة تكون حروب استنزاف طويلة الأمد

فمادامت روسية وإيران تمدّان النظام بالسلاح والعتاد سيستمر الجرح النازف في سورية دون توقف , الأسد تحول من رئيس دولة الى أمير حرب والمعارضة الى ألوية , كتائب وفصائل متفرقة تحمل شعارات مختلفة دون ادارة توافقية أو مرجعية يصان لها قرار.

انتخاب روحاني لن يغير من السياسة الخارجية الاستراتيجية لإيران في شيء تحديدا فيما يتعلق بالشأن السوري فمازال المرشد الأعلى في ايران الكبيرة والصغيرة (حزب الله) هم أنفسهم.

مرة أخرى سلبية المجتمع الدولي في التعاطي مع الأزمة في سورية حولت الانتفاضة من ثورة شعب ضد طاغية الى حرب أهلية دامية.

أمد الصراع يدوم ورحى الحرب تحصد أرواح السوريين فيما الحياة تستمر دون توقف مخلّفة جيلا من السوريين يكمن في داخله نفورا من شعارات الديمقراطية البائسة ولن يتذكر الا خذلان العالم الخارجي الذي ارتأى أن تسود شريعة الغاب في وطنهم مع فارق أن في شريعة الغاب ينتهي الصراع بالبقاء للأقوى .

2013-06-17

فرمز حسين

مترجم وكاتب سوري مقيم في ستوكهولم

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

Stockholm-sham.blogspot.com

Twitter@farmazhussein

 

صوت كوردستان: استقبل مسعود البارزاني مملثين عن الحزب الشيوعي الكوردستاني و الحزب الاشتراكي الكوردستاني و حزب الشغيلة و ناقش معهم مسألة مسودة الدستور، و حسب موقع سبي لذي نشر الخبر فأن البارزاني وعد وفد الأحزاب الثلاثة بتعديل دستور الإقليم و لكن بعد عرضة على الاستفتاء. الشئ الذي ترفضة المعارضة الكوردية و تريد تعديلة قبل الاستفتاء.

حسب المراقبين فأن البارزاني يريد من عرض الدستور قبل التعديلات على الاستفتاء الحصول على حق الترشيح لدورتين أخريين لمنصب رئاسة الإقليم.

الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2013 23:22

واثق الجابري .. السفاح لا يقدم الأعتذار

.
بعد الخسارة القاسية لمنتخبنا الوطني وما تبع ذلك من خيبة أمل كبيرة لدى الجمهور العراقي , وبعد ان أصبحت كرة القدم أحد المتنفسات التي تجاوزت الخلافات السياسية والقلق الذي ينتاب المجتمع نتيجة سوء الاوضاع الامنية والاقتصادية , أصبح منتخب العراق ممثل لكل العراقيين ومحط أنظارهم وتطلعهم ان ترفع راية بلدهم عالية في المحافل الدولية , بعد ان تعاونت كل شعوب المعمورة للأطاحة بشعبة وتاريخه  , قال اللاعب يونس محمود  وهو يوصي زملائه  المنتخب أمانة في أعناقكم وعليكم بذل المزيد من الجهود , أثناء التمارين والمباريات لأنتزاع الفوز والسعادة للشعب العراقي الحبيب , الذي ينتظر منكم بشائر النصر دائماً , لقد قدم أبطال العراق في أسيا 2007 م  الكثير لكرتنا  , وسجلات التاريخ تحتفظ بها كذكريات لا يمكن ان تمحى من اذهان المتابعين  , والجمهور يتغنى على اوتارها ويفتخربها , نحن نبادلكم المشاعر والمحبة ذاتها , والشهرة التي ننعم بها لم تأت من فراغ إنما من عمل جبار ومجهودات سخية تأطرها الانتصارات ويبقى منتخبنا أسم كبيرله ثقله الواضح على الصعيد العالمي والعربي ,  ويتشرف كل لاعب بأرتداء فانيلته , رحلتي مع المنتخب إنتهت بالخروج بخفي حنين , أثر الخسارة الموجعة وأترك المهمة لكم وأنسحب بهدوء وأقدم اعتذاري للشعب لعدم إسعادهم بالوصول للبرازيل , وهذا حال كرة القدم لا ترحم , أشعر بالحزن العميق واللحظات القاسية لعدم مشاركتي في أفراح الشعب الذي يستحق الكثير , مهمتي إنتهت مع الكرة بالرغم من العقود الكثيرة التي قدمت لي من الأندية العربية , ولكني قررت الأعتزال وأنا في القمة .
إعتزل وهو يسمى السفاح  والهداف العربي  ومن بين أفضل اربعة لا عبين عرب , لا ننسى ان يونس محمود قدم الكثير للعراق لا ينكر وسالت دمائه لأجل الفوز,  وكم وحد فوزهم العراقيين وأحزنتهم الخسارة لكن بالنتيجة قدم بوطنية وروح رياضية عالية واعتزل وهو في القمة , المنتخب لم يكن ملامس بصورة مباشرة لحياة المواطن وأذا فاز او خسر لا يضع في سلة العائلة الغذائية ولا يبلط شارعاً او يعطي كهرباء او يحمي الأسواق من الأنفجارات , وكثير من المسؤولين من يلامس عملهم المواطن وفشلهم في القيام بواجبهم سبب في ارباك حياة الكثير ومنهم من تغاضى او شارك في ملفات كبيرة , وأستقتل للبقاء مبرراً فشله بأخطاء الاخرين , لم يفكر في يوم بالاعتذار للشعب ولم يخرج مقدماً الأستقالة لخطأ مقصود او غير مقصود , ولم يتقبل بروح رياضية تبادل الأدوار السلمية  وروح الفريق الواحد المنسجم , منطلاقاً من مبدأ ( لو ألعب او اخرب الملعب ) , لم نسمع ان مسؤول إستقال وهو في القمة وحينما تفضح الملفات والفضائح تتدخل العلاقات والأفتراضات  ويسمي ذلك بالأستهداف السياسي وإن مسك بالجرم المشهود , خيبة الأمل الكبيرة بكثير من السياسين وكونهم سبب لفرقة المجتمع والأثراء على حساب المال العام أعمى بصائرهم وجعلهم يقاتلون الى اخر الأنفاس , لا يتردد ان أصبح سفاح يستبيح دماء وكرامة المواطن لحساب مصالحه الفئوية , دون حزن او خجل او ندم  ولم يشعر في لحظة ما أن الشعب أمانة في رقابهم .

 

 

صوت كوردستان: نقلت وكالات الانباء أن البارزاني رئيس أقليم كوردستان استقبل اليوم الاثنين في مدينة أربيل كاثرين اشتون الممثلة الأعلى للسياسة الخارجية و الأمنية في الاتحاد الأوربي و الوفد المرافق لها و طلب منها أن يساعد المجتمع الدولي باللاجئين السوريين الكورد. يأتي هذا الطلب في وقت أغلقت حكومة أقليم كوردستان و بأمر من حزب البارزاني الحدود بين الإقليم و بين غربي كوردستان و حرمت الكورد في غربي كوردستان ليس فقط من المساعدات بل حتى من التبادل التجاري.

 

الجيش القوي الصامت في منزلة ورقة للتهويش بيد إردوغان

ميدل ايست أونلاين

اسطنبول - من سيرين كوموفا

توعدت الحكومة التركية الاثنين بنشر الجيش لمساعدة الشرطة على وقف التظاهرات المستمرة منذ حوالي ثلاثة اسابيع ضد الحكومة عقب اشتباكات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين خلال اليومين الماضيين والتي ادت الى زيادة التوتر.

ومن شان نشر الجنود في الشوارع ان يشكل تصعيدا كبيراً في الازمة التي تشكل اكبر تهديد تواجهه حكومة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان المنبثقة عن التيار الاسلامي.

وقال نائب رئيس الوزراء بولنت ارينتش في مقابلة تلفزيونية "الشرطة ستستخدم كل الوسائل المتاحة قانونا" لانهاء الاحتجاجات، مضيفا "اذا لم يكن ذلك كافيا، يمكننا حتى استخدام القوات المسلحة التركية في المدن".

وتصاعد التوتر مجددا بعد ان قام رجال الشرطة السبت باخلاء معتصمين في حديقة جيزي، مركز الحركة الاحتجاجية.

واطلقت الشرطة خلال عطلة نهاية الاسبوع الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه على الاف المحتجين الغاضبين في معارك استمرت حتى صباح الاثنين في اسطنبول والعاصمة انقرة.

وبدأت اثنتان من ابرز نقابات العمل في تركيا تمثلان نحو 700 الف منتسب، اضرابا عاما الاثنين احتجاجا على العنف الذي مارسته الشرطة ضد المتظاهرين المناهضين للحكومة.

وتظاهر بضعة الاف بعد ظهر الاثنين تلبية لدعوة نقابات عدة في شوارع اسطنبول وانقرة.

وفي اسطنبول، جمعت مسيرتا الاتحاد النقابي للعمال الثوريين (ديسك) والاتحاد النقابي لموظفي القطاع العام (كيسك) بدعم من نقابات المهندسين واطباء الاسنان والاطباء، اقل من الفي شخص في شمال وجنوب ساحة تقسيم.

وخلال التعبئة الاخيرة في الخامس من حزيران/يونيو، تمكن الاتحادان من جمع عشرات الاف المتظاهرين.

وسار المتظاهرون الاثنين هاتفين "حكومة، استقالة" و"ليست سوى البداية، المعركة مستمرة" و"على حزب العدالة والتنمية ان يحاسب".

وتوقفت المسيرتان على مسافة غير قريبة من ساحة تقسيم التي قامت مجموعات كبيرة من عناصر الشرطة بقطع الطرق المؤدية اليها متسلحة بخراطيم المياه. ثم تفرق المتظاهرون من دون حوادث.

لكن مواجهات اندلعت بعد التظاهرة النقابية بين شرطة مكافحة الشغب ومجموعة من نحو 300 شاب يساري في حي باسطنبول قريب من ساحة تقسيم.

وقد استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق الشبان في حي سيلسي على بعد 800 متر من تقسيم، فرد هؤلاء برشق عناصر الشرطة بالحجارة قبل ان يتفرقوا في الشوارع المجاورة.

وحتى الان قتل سبعة اشخاص واصيب نحو 7500 اخرين، وفقا لنقابة الاطباء التركية.

وامام حشد ضم اكثر من مئة الف من انصاره من حزب العدالة والتنمية الاحد شدد رئيس الوزراء على انه كان "من واجبه" ان يامر الشرطة باقتحام حديقة جيزي بعدما تحدى المتظاهرون تحذيراته لمغادرتها.

كما توعد بملاحقة من قدموا المساعدات للمحتجين في اشارة الى الفنادقا لفاخرة التي فتحت ابوابها للفارين من الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه خلال اخلاء حديقة جيزي.

وقد انتقدت الولايات المتحدة وحلفاء غربيون اخرون لتركيا وكذلك مجموعات مدافعة عن حقوق الانسان الطريقة التي عالج فيها اردوغان الازمة.

واعتبرت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الاثنين ان قمع الشرطة في تركيا للمتظاهرين "قاس جدا" في حديث لتلفزيون ار تي ال الالماني.

وقالت ميركل "هناك مشاهد مخيفة يمكن ان نرى فيها انه تم التصرف بقسوة كبيرة في رأي". ودعت مجددا تركيا الى احترام حرية التعبير في المقابلة التي تبث مساء الاثنين.

واضافت "ما يحصل حاليا في تركيا لا يتماشى في نظري مع مفهومنا لحرية التظاهر والتعبير عن الاراء" في حين انها مكونات اساسية "لمجتمع متطور".

وقال الاستاذ التر توران خبير العلوم السياسية في جامعة بيلغي الخاصة في اسطنبول ان تهديد الحكومة بنشر الجيش يظهر انها تجد صعوبة في وقف الاحتجاجات.

واضاف "الحكومة ستحشد كل شيء من اجل وقف الحركة الاحتجاجية باي ثمن.. ويشير ذلك ايضا الى اقرار الحكومة بان ما يحدث هو امر استثنائي وانها لا تستطيع السيطرة عليه".

والتزم الجيش الذي كان اقوى السلطات في تركيا وقام باربع انقلابات خلال 50 عاما، الصمت طوال الاضطرابات لتكون هذه اول مرة في تاريخ البلاد المعاصر الذي لا يتدخل فيه الجيش في ازمة سياسية كبيرة.

ويرى مراقبون ان اردوغان همش الجيش الموالي للعلمانية بشكل مستمر خلال فترة توليه السلطة، رغم انه تم نشر بعض عناصر الدرك في نقاط رئيسية في اسطنبول في اليومين الماضيين لوقف المحتجين من محاولة عبور مضيق البوسفور.

وكانت الشرطة تدخلت في حديقة جيزي في 31 ايار/مايو الفائت واستخدمت القوة لطرد مئات الناشطين البيئيين الذين كانوا يحتجون على اعلان ازالة الحديقة. وشكل هذا الحادث الشرارة التي اشعلت الحركة الاحتجاجية المناهضة للحكومة الاسلامية المحافظة التي تحكم تركيا منذ 2002.

ومذّاك، لم يغادر المتظاهرون الشوارع في العديد من مدن البلاد مطالبين باستقالة اردوغان المتهم بالتسلط وبالسعي الى اسلمة المجتمع التركي، وخصوصا عبر اصداره قانونا يحد من بيع الكحول او عبر سماحه بارتداء الحجاب في الجامعات.

واظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه الاثنين صحيفة "توديز زمان" التركية ان غالبية الاتراك يعارضون مشروع تطوير حديقة جيزي في اسطنبول وينددون بما يعتبرونه "تصرفا استبداديا" من جانب الحكومة.

الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2013 23:06

الأسد يحذر أوروربا بعد قرار تسليح المعارضة

حذر الرئيس السوري بشار الأسد أوروبا من إمداد مقاتلي المعارضة بالأسلحة مهددًا بأن العمق الأوروبي سيصبح أرضًا للارهاب. ورفض الأسد اتهامات الغربيين باستخدام أسلحة كيميائية ضد المعارضين.

وقال الأسد في المقابلة مع صحيفة "فرانكفورتر الغيميني تسايتونغ" الألمانية التي اجريت معه في دمشق وبثت مقتطفات منها الاثنين "اذا قام الأوروبيون بإرسال أسلحة، فان العمق الاوروبي سيصبح (ارضا) للارهاب وستدفع اوروبا ثمن ذلك".

وبحسب موقع "إيلاف" قال الأسد ان نتيجة تسليم اسلحة للمعارضة سيكون تصدير الارهاب. واضاف "سيعود إرهابيون إلى اوروبا مع خبرة قتالية وايديولوجية متطرفة". ورفض الأسد اتهامات الغربيين ومفادها ان الجيش السوري استخدم اسلحة كيميائية ضد مقاتلي المعارضة.

وقال "اذا كان لباريس ولندن وواشنطن دليل واحد لهذه الاتهامات لكانوا عرضوها على العالم". وشدد البيت الابيض موقفه من النظام السوري الاسبوع الماضي متهما اياه بوضوح للمرة الاولى باستخدام اسلحة كيميائية خصوصا غاز السارين في حربه ضد مقاتلي المعارضة.
-----------------------------------------------------------------
إ: نضال

nawxonews

الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2013 22:58

"أردوغان يريد جرّ تركيا إلى منحى ديني"

أشار ناشط مدني إلى أن قسم كبير من المظاهرات القائمة في تركيا، ليست بسبب المشروع الحكومي بإزالة حديقة عامة، و إنما ضد مختلف القرارات السياسية الصادرة عن أردوغان.

و أشار بدل برواري إلى أن أردوغان يريد إرجاع الفترة العثمانية، و هذا الحلم لن يتحقق أبدا.

و من جانبه أكد الصحفي و الخبير في الشأن التركي سرباز سيامند، إلى أن أردوغان ليست أمامه إلا الإستجابة لمطالب المتظاهرين.

مضيفا: "أردوغان يريد منذ فترة بعيدة أخذ تركيا باتجاه حقبة دينية و هذا ما أدى إلى اندلاع المواجهات المناهضة لحكومته".
--------------------------------------------------------
آوات عبد الله – NNA
ت: شاهين حسن

الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2013 22:57

لحومنا مازالت في أفواههم..! - صادق العباسي

لا يمكن ان نتوقع من مفهوم المصالحة الوطنية, الذي صدع الساسة العراقيين رؤسنا به,  ان يؤتي ثماره ويكون نافعا, دون ان يرافقه ايمان بمفهوم العدالة الانتقالية. حيث ان ثقافة طي صفحات الماضي  بكل الآمه وآثامه, والتي يروجون لها هي التي تحكم تفكيرهم, الامر الذي يعمق الجراحات بدلا من ان يعالجها, لكي نمضي قدما لبناء مستقبلنا .
إذ أن هذا المسار من التفكير, ونعني به ان يأمن المجرم من العقاب ولو بحده الأدنى, سيعمق من مشاعر الخيبة والمظلومية وفقدان العدالة لدى قطاعات واسعة من الشعب, وسيعتري تلك القطاعات شعور مؤلم بأنه مادام المجرمين في مأمن من العقوبة, فأن بينها وبين الانصاف مسافة بعيدة جدا...هذا الشعور لا يمكن الحد منه, الا بتطبيق ثقافة المساءلة, وفي حال شيوع هذه الثقافة, سيتحقق الاحساس بالأمن والأمان, لدى الغالبية من مكونات المجتمع , مع الاخذ بعين الاعتبار اننا لانزال في طور تشكيل ملامح الدولة الجديدة.
أن تطبيق المساءلة الحقيقية على الذين أجرموا بحق الشعب وعلى المفسدين, سيوجه تحذيرا لكل من تسول له نفسه ارتكاب الممارسات الاجرامية المرفوضة شعبيا في المستقبل, وهذا من شأنه أن يضع الممسكين بزمام الحكم، امام مسؤولية كبيرة حول اتخاذ قرارات مهمة, تحقق العدالة وتطمأن الشعب.
ان المسؤولية الوطنية والأخلاقية ، بل والشرعية أيضا، تحتم على القوى التي ساهمت في عملية نقل العراق من الديكتاتورية الى الديمقراطية, ان تسلك طريق الحوار والتشاور لتجاوز اثار المحن والالام, التي خلفتها جرائم النظام السابق وما تلاه, من فترات عنف واضطراب سياسي, على ان يجري الحوار في اطار ايمان عميق بضرورة المسائلة لتحقيق العدالة, وان لا يجري هذا الحوار وفقا لعقلية الغالب والمغلوب، بل وفقا لعقلية الانصاف المشترك.
ان شريحة واسعة من ابناء العراق في وسطه وجنوبه، من الذين لحقهم حيف كبير جراء ممارسة نظام القهر الصدامي، من قمع مباشر عليهم وعلى بيئتهم ومدنهم وابنائهم، وما لحقهم من دمار واسع، مازالوا يشعرون بالمرارة والغصة، على الرغم من مرور عشر سنوات على زوال النظام الي قهرهم وظلمهم، ويتعمق هذا الشعور وهم يرون ان القوى السياسية التي تصدت لقيادة البلد بعد زوال نظام صدام لم تولي قضيتهم الاهتمام المستحق بل يرون ان ظالميهم  وقتلتهم الذين ما زات اسنانهم تقطر من دمائهم، يخرجون لهم السنتهم من افواههم، يتلمظون بها تلك الدماء، ويطلوا عليهم ببوجهم الكالحة الكريهة ، في مفارقة فجة تؤكد ان مفهوم العدالة قد تم تعليقه على شماعة الانتظار.
ثمة امل.. سيما بعد النتائج المهمة لانتخابات مجالس المحافظات، والتي اعادت تيار شهيد المحراب الى واجهة التأثير، المظلومين يأملون انهم سينصفون, وفي هذا السياق؛ تأتي دعوة إنشاء مؤسسة تعنى بشؤون المحرومين والمجاهدين والتي اطلقها مؤخرا عمار الحكيم..

يونيو و ما أدراك ما 30 يونيو الشعب المصري يترقب هذا اليوم واضعا يده علي قلبه خشية تطور الأمور إلي مالا يحمد عقباه , سيناريوهات عديدة لهذا اليوم تدور في أذهان المصريين كلا حسب ميوله السياسية , كما يتابع العالم الموقف عن كثب متسائلا: هل في هذا اليوم سيسطر الشعب المصري ملحمة أخري تسجل باسمه في صفحات التاريخ ؟ هل سيتمكن من أن يجعل 30 يونيو عيدا جديدا في سجل أعياده ؟ هل سينجح في تحرير مصر من قبضة الأخطبوط اليميني المتشدد ؟ هل سيستطيع القضاء علي هذا التيار الذي يريد زرع بذور التخلف و الرجعية و الظلام لينبت التطرف و يثمر الإرهاب فوق الاراضي المصرية؟ هل ستعود مصر دولة مؤسسات أم ستؤسس دولة المليشيات؟ أسئلة كثيرة ربما تحمل الأيام القادمة اجابات شافية عليها , ومع ذلك هناك إرهاصات تنبأ بأن هذا اليوم سيكون فارقا في تاريخ مصر, حيث يسعي كلا المعسكرين أن تكون له الغلبة في هذا اليوم.
فها هو المعسكر الأول الخاص بالرئيس و حكومته و جماعته و الذي يضم أيضا تحت لوائه جميع التيارات اليمينية المتأسلمة المتطرفة و الإرهابيين المتقاعدين و شيوخ النفط و الدولارات و الفضائيات ,كل منهم ينفذ دوره المنوط به لإجهاض تحركات الثوار
1: حيث أصدرت الرئاسة أوامرها بشن حملات اعتقال للنشطاء و تحريك بلاغات و دعوي ضد المعارضين و الإعلاميين و الصحفيين لتشتيت انتباههم و تركيزهم عن الترتيب و الإعداد لـ 30 يونيو.
2: الإرهابيين المتقاعدين : دورهم يتلخص في رفع كارت إرهاب في وجه الشعب و التهديد بـ أن مصر ستصبح بحرا من الدماء لو تم إسقاط مرسي وتخويف و ترهيب و تهديد الشباب الثائرين بالقتل و النساء بالتحرش وهتك العرض.
3:شيوخ الفضائيات : إصدار فتأوي تحرم الخروج علي الحاكم و تكفر كل من سيشارك في 30 يونيو و أهدر دم المتظاهرين و التحريض ضد الأقباط.
4: اللجان الالكترونية: بث الإشاعات و الفتن.
5: مكتب الإرشاد: استدعاء بعض عناصر التنظيم الدولي للجماعة وخاصة الحمساويين للاستفادة بخبراتهم الإجرامية في قتل و قنص المتظاهرين وإثارة الفوضى و القلاقل وربما لتنفيذ موقعة أخري علي غرار" موقعة الجمل" التي تكشفت عنها الحقائق و عرف فاعلها الحقيقي بالإضافة لحرق عدد من مقار الإخوان و بعض المصالح و إلصاق ذلك بالثوار لإستدرار تعاطف الرأي العام العالمي.
أما معسكر المعارضة و الذي يضم جبهة الإنقاذ و جميع الأحزاب المدنية و شباب الثورة وحركة تمرد و الحركات الثورية و الوطنية و الحقوقية و النسائية و الإعلاميين و الصحفيين ورجال القضاء و المثقفين وحزب الأغلبية الصامتة أو ما يعرف بحزب الكنبة هؤلاء جميعا يواجهون خطط الفاشيين الجدد و أسلحتهم و إرهابهم بصدور عارية إلا من إيمانهم بحب مصر السلمية منهجهم و التغير غايتهم .
هذا المعسكر الذي أفتخر بـ الانتماء له , عليه إذا أراد النجاح في ثورته الثالثة الحذر و التخطيط الجيد و الأخذ في الاعتبار هذه الوصايا.
1: وضع سيناريو و تصور جاهز للتطبيق لمرحلة ما بعد رحيل مرسي ولا تترك الأمور للصدفة كما حدث في 25 يناير.
2: الحشد بكثافة و النزول بالملايين إلي الشوارع و الميادين بشكل سلمي رافعين فقط علم مصر بعيدا عن التحزب و الشخصنة.
3: ترتيب الأولويات و المطالب علي أن تكون الأولوية الأولي و الأهم رحيل النظام .
4: و ضع آليات للاعتصام الدائم إلي أن تتحقق المطالب.
5: عدم التطرق إلي قضايا فرعية أو الدخول في مناقشات جدلية بـ أماكن المظاهرات حتى لا يحدث انقسامات.
6. تفتح الميادين لجميع القوي الوطنية المدنية و الابتعاد عن التصنيفات التي ابتدعها التيار اليميني ليفرق المصريين كـ كلمة علماني , فلول , قبطي ... الخ الوطن في محنه لذا يجب أن ينصهر الكل في واحد.
7: ممنوع منعا باتا ترديد أي هتافات ضد الجيش وكن علي يقين أن الجيش هو الذي سيحميك عند تأزم الأمور فجيشك وطني فلا تدع نفسك تنساق وراء هتافات من شأنها إحداث فتنه , كما يجب القبض فورا علي أي شخص يردد هتافات ضد مؤسسات أو شخصيات لان من يفعل هذا فهو مندس يهدف إلي إحداث فرقه بين الثوار.
8: عدم الاحتكاك برجال الشرطة أو استفزازهم وتذكر أنهم أعلنوا في اجتماع نادي ضباط الشرطة انحيازهم للشعب و تذكر أيضا إن خلافك مع الرئاسة و ليس مع هذا الضابط أو المجند المغلوب علي أمره معركتك مع نظام فاشي إرهابي يعبث بثوابت الدولة.
9: عدم التظاهر أمام وزارة الداخلية و في شارع محمد محمود حتى لا تعطي الفرصة الإيقاع بين المتظاهرين و الشرطة.
10: تذكر أن هناك شحنات من ملابس الشرطة و الجيش تم تهريبها إلي غزه فمن الوارد ظهور عناصر ترتدي زي الشرطة و الجيش في محاولة لإحداث وقيعة.
11: إنشاء غرفه عمليات رئيسية بالقاهرة لإدارة الموقف و ربطها بغرف في المحافظات للتنسيق بين ثوار العاصمة وثوار المحافظات.
12: تسمية قيادات واضحة للمظاهرات لمنع و إحباط محاولات المتسلقين للإنقضاض علي الثورة.
13: تسمية متحدث أو عده متحدثين رسميين باسم الثورة يتم اعتمادهم لدي وسائل الإعلام و أي تصريحات تخرج من غيرهم لا يعتد بها وذلك منعا لإثارة البلبلة.
14: أن يحضر كل متظاهر كل الأدوية الموجودة في بيته و التي لا يحتاج إليها و تسليمها إلي المستشفي الميداني ربما شخص أخر يحتاج إليها في ظرفا ما.
15: ممنوع التواجد فوق أسطح المباني القريبة من مناطق التظاهرات وعلي سكان العمارات القبض علي أي شخص غريب يعتلي هذه الأسطح.
17: عدم التعدي على المنشئات العامة و الحيوية فهي ملك لنا جميعا.
18: الحذر كل الحذر من حرب الإشاعات
19: التحلي بالصبر و النفس الطويل

20:العصيان المدني الكامل فى حالة عدم استجابة النظام بمعني أن يلزم كل مواطن بيته مما يؤدي إلي شل حركة جميع المؤسسات حتى يتحقق رحيل النظام.... حفظ الله مصر جيشا و شعبا ورد كيدهم إلي نحورهم

شفق نيوز/ رفض برلمان كوردستان، الاثنين، التصريحات التي ادلت بها النائبة عن حركة التغيير المعارضة كويستان محمد بشأن زيارة قام بها، يوم امس، سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردستاني فاضل ميراني لمبنى البرلمان، وعدتها غير قانونية وبعيدة عن عرف البرلمان.

altوجاء في بيان للمكتب الاعلامي للبرلمان ورد لـ"شفق نيوز"، "نرفض تصريحات النائبة كويستان محمد بخصوص زيارة فاضل ميراني للبرلمان ونعتبرها غير قانونية وبعيدة عن العرف البرلماني لأن البرلمان بمثابة بيت لجميع المواطنين والاحزاب والاطراف السياسية ومنظمات المجتمع المدني".

وقال ان "زيارة اي طرف او حزب كوردستاني للبرلمان هو لتقوية دوره ومكانته وليس اضعافه".

واوضح البيان ان "زيارة ميراني جاءت في اطار اجراء المشاورات والحوارات التي بدات رئاسة البرلمان باجرائها مع الاطراف والاحزاب السياسية بخصوص تنفيذ رسالة رئيس الاقليم".

ولفت البيان الى "عدم وجود اي قانون او عرف يمنع احدا او شخصية سياسية او ممثل اي حزب او اي مواطن بزيارة البرلمان".

واشار الى ان "هذه التصريحات لاتخدم العملية السياسية وتهدئة الوضع والتعامل بواقعية مع نص رسالة رئيس الاقليم وانها تفقد الامل لدى المواطنين.

وكانت كويستان قد ادلت بتصريحات الى موقع سبه ي الالكتروني المقرب من حركة التغيير المعارضة وانتقدت فيها زيارة ميراني الى برلمان الاقليم وعدتها تدخلا في عمل البرلمان واضعافا لدوره وشرعيته.

ع ب/ م م ص

توعدت الحكومة التركية، اليوم الاثنين 17/6/2013، بنشر الجيش لمساعدة الشرطة على وقف التظاهرات المستمرة منذ حوالي ثلاثة اسابيع ضد الحكومة عقب اشتباكات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين خلال اليومين الماضيين والتي ادت الى زيادة التوتر.
ومن شأن نشر الجنود في الشوارع ان يشكل تصعيداً كبيراً في الازمة التي تشكل اكبر تهديد تواجهه حكومة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان المنبثقة عن التيار الاسلامي.
وجاء الاعلان فيما تواصل الشرطة اطلاق الغاز المسيل للدموع والمياه على المتظاهرين في اسطنبول والعاصمة انقرة في معارك تجددت بعنف بعد اخلاء المحتجين خلال اليومين الماضيين من حديقة جيزي التي تشكل مركز الحركة الاحتجاجية.
وقال نائب رئيس الوزراء بولنت ارينتش في مقابلة تلفزيونية: "اولا الشرطي ليس بائعا متجولا بل انه عنصر في قوات الامن وان الشرطة ستستخدم كل الوسائل المتاحة قانونا" لانهاء الاحتجاجات، مضيفا: ان "احدا لايمكنه ان يشكو من الشرطة".
واضاف: "اذا لم يكن ذلك كافياً، يمكننا حتى استخدام القوات المسلحة التركية في المدن".
من ناحية اخرى بدأت اثنتان من ابرز نقابات العمل في تركيا اضرابا عاما احتجاجا على العنف الذي مارسته الشرطة ضد المتظاهرين المناهضين للحكومة.
وندد وزير الداخلية التركي معمر غولر بوقف العمل قائلا: ان الدعوة التي وجهتها نقابتان عماليتان كبريان الى اضراب عام دعما للمحتجين ضد الحكومة "غير قانونية".
ودعا تجمع نقابي يضم مركزيتين نقابيتين كبريين للعمال وموظفي الدولة تعدان حوالي 700 الف منتسب الى اضراب عام في كل انحاء تركيا.
والتزم الجيش الذي كان اقوى السلطات في تركيا وقام باربع انقلابات خلال 50 عاما، الصمت طوال الاضطرابات لتكون هذه اول مرة في تاريخ البلاد المعاصر الذي لايتدخل فيه الجيش في ازمة سياسية كبيرة.
ويرى مراقبون ان اردوغان همش الجيش الموالي للعلمانية بشكل مستمر خلال فترة توليه السلطة، رغم انه تم نشر بعض عناصر الدرك في نقاط رئيسية في اسطنبول في اليومين الماضيين لوقف المحتجين من محاولة عبور مضيق البوسفور.
وامام حشد ضم اكثر من مئة الف من انصاره من حزب العدالة والتنمية، شدد رئيس الوزراء على انه كان "من واجبه" ان يامر الشرطة باقتحام حديقة جيزي بعدما تحدى المتظاهرون تحذيراته لمغادرتها.
وقال اردوغان على وقع هتافاتهم: "قلت اننا وصلنا الى النهاية وان الامر بات لايحتمل"، مشيرا الى انه "تم تنفيذ العملية وتطهير (ساحة تقسيم وحديقة جيزي السبت) كان ذلك واجبي كرئيس للوزراء".
واضاف: "لن نتخلى عن هذه الساحة للارهابيين"، في اشارة الى اعلام وشعارات بعض الحركات السياسية المحظورة التي رفعت في تقسيم.
وتابع اردوغان: "لايمكنكم تنظيم تجمع في اي مكان تشاؤون. تستطيعون القيام بذلك في المكان المسموح به"، مذكرا بان حديقة جيزي وساحة تقسيم ليستا "ملكا خاصا" للمتظاهرين.
وكانت الشرطة تدخلت في حديقة جيزي في 31 ايار/مايو الفائت واستخدمت القوة لطرد مئات الناشطين البيئيين الذين كانوا يحتجون على اعلان ازالة الحديقة. وشكل هذا الحادث الشرارة التي اشعلت الحركة الاحتجاجية المناهضة للحكومة الاسلامية المحافظة التي تحكم تركيا منذ 2002.
ومنذ ذلك الحين، لم يغادر المتظاهرون الشوارع في العديد من مدن البلاد مطالبين باستقالة اردوغان المتهم بالتسلط وبالسعي الى اسلمة المجتمع التركي، وخصوصا عبر اصداره قانونا يحد من بيع الكحول او عبر سماحه بارتداء الحجاب في الجامعات.
وحتى الان قتل سبعة اشخاص واصيب نحو 7500 آخرين بجروح، طبقا لنقابة الاطباء التركية.
وردا على حملة الشرطة على الحديقة الصغيرة، خرج الالاف الى شوارع اكبر مدينتين في تركيا واشتبكوا مع الشرطة.
وصباح اليوم الاثنين، كانت الشرطة لاتزال تتولى الحراسة في الحديقة وساحة تقسيم.
وقد انتقدت الولايات المتحدة وحلفاء غربيون اخرون لتركيا وكذلك مجموعات مدافعة عن حقوق الانسان الطريقة التي عالج فيها اردوغان الازمة.
كما اظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه، اليوم الاثنين، صحيفة "توديز زمان" التركية ان غالبية الاتراك يعارضون مشروع تطوير حديقة جيزي في اسطنبول وينددون بما يعتبرونه "تصرفا استبداديا" من جانب الحكومة.

PUKmedia عن أ.ف.ب

انا هنا اعبر عن رأيي الشخصي ، واكتب بصراحة ، ومن خلال تجربتي على ارض الواقع فمن خلال تنقلنا في مناطق اقليم كوردستان او في المناطق المتنازع عليها ، او اثناء الدخول الى اربيل او دهوك او غيرها من المناطق فتكفي الهوية المسيحية ، او صليب معلق في مقدمة السيارة لكي تستمر في سيرك نحو المدينة دون عائق ، ولا يمكن لرئاسة الأقليم او لرئاسة الحكومة او الأحزاب الكردية  ان تقبل بأي تعدي او تجاوز على المسيحيين إن كانوا من الكلدان او السريان او الآشوريين او الأرمن او من الأديان الأخرى من الشبك او المندائيين او الأيزيدية ، ولا شك ان القيادة تحترم هذه المكونات وتعتبر الأقليم هو ملك لكل المكونات الدينية والأثنية الكوردستانية وليس للاكراد وحدهم .
القيادة الكوردية إن كان في الحكومة او الحزب او الرئاسة هي قريبة من هموم الأقليات وتحاول ان يسود الأمن والأستقرار والطمأنينة في قلوب هذه الأقليات لكي تنعم في الأجواء التعايشية المستقرة وتعمل مجتمعة وتساهم في عملية التطوير والبناء لهذا الأقليم . ومن هنا نلاحظ اقتراب القيادة من هموم الأقليات .
لكن الخلل يكمن على الضفة الأخرى هنالك ثقافة المجتمع وخلفياته المعتقدية والثقافية والتاريخية المتراكمة ، فخلال قرون كانت والى اليوم تروج ثقافة اسلامية رائجة في كوردستان وفي مناطق وبلدان أسلامية كثيرة وهي وصف غير المسلم بأنه كافر ، ولا مجال هنا للتطرق الى احكام اهل الذمة ، وهي احكام اقل ما نقول عنها انها ليست ملائمة ومناسبة مع احترام حرية البشر وكرامتها ، المهم كان المصطلح الرائج في كوردستان هو مصطلح ( فلاه) وهي مأخوذة من لفظة فلاح العربية ، إذ كان يطلق في الموصل على الأقلية المسيحية اسم (فليحي ) نظراً لتسمية لغته بهذا الأسم ( فلّيحي ) ، وهي منحوتة من لفظة ( الفلاح ) ، فالفلاح حينما يتوجه الى الموصل يتكلم بلغته الكلدانية ، ولا يفهما الموصلاوي ، فيقول عن لغتهم انها لغة الفلاحين ( فلّيحي) ، ثم حورت الكلمة الى الكردية باسم ( فلاه = Falah ) .
وهذه التسمية لا بأس بها مقارنة بمصطلح ( كاور او كافر ) تطلق على المسيحي ، ولعل الحديقة في كركوك المعروفة باسم (كاور باغي) ، وهي تسمية تركية تعني ( حديقة الكفار) ، وكاور هي كافر ، وباغي هي الحديقة . وهنالك أمور اخرى قد لا يعرفها القارئ ، وهي قبل اندلاع الثورة الكوردية في ايلول 1961 كان ممنوعاً على المسيحي الذي يستشهد في معارك بأن يطلق عليه لفظة الشهيد وبعد ذلك بدّل المرحوم البارزاني مصطفى بأن من يقتل في المعارك من المسيحيين هو شهيد بكل معنى الكلمة .
بعد عام 1991 حينما تمتع اقليم كوردستان بمساحة كبيرة من الحكم الذاتي ، عكفت القيادة الكوردية بقيادة البارزاني مسعود الى تحريم استعمال لفظتي ( فلاه ، وكافر او كاور ) وطفقت لفظة المسيحي تروج في الدوائر الحكومية وبين افراد الشعب ، ونحن نلمس ذلك في نقاط التفتيش ( السيطرات على الطرق ) ومدى التقدير والأحترام الذي يخاطب به الأنسان المسيحي ( مسيحي سه ر جافا = masihe sar chava ) اي مسيحي على عيني . وفي الأمثلة الشعبية هنالك مقولة يرددها المسلمون وهي : تعشّى في بيت اليهودي ، ونام في بيت المسيحي . دلالة على ائتمان الجانب المسيحي وإنه لا يمكن ان يخون الأمانة .
وهذا المثال هو جانب واحد من الأمثلة الشعبية لكن في الضفة الأخرى نقرأ خطاباً مختلفاً كلياً  وهو العمل على إذكاء روح الضغينة والكراهية ضد الآخر غير المسلم ، والتي يروج لها رجال الدين المسلمون مع الأسف في منابرهم الدينية ، وهذه الخطب هي التي تشحن وتؤجج المشاعر العاطفية للمواطن البسيط بأن عدوه امامه ، وعليه الأنتقام منه .
في الحقيقة سمة الأمانة والأخلاص للاقليات بشكل عام والمسيحيون بشكل خاص جعل من هذه الأقليات قريبة من القيادة في الحكومات والدول لا سيما في العراق ، والشواهد التاريخية كثيرة ، ولكن ربما يجادلني احدهم ويقول :
لكن ما هذا الظلم والأضطهاد ؟ ولماذا تتشرد هذه الأقليات وتترك اوطانها إن كانت بهذه الدرجة قريبة من من مراكز صنع القرار وكانت بحماية الحكومات ؟
اجل ان الأقليات تكون بحماية الحكومات لكن ، يحدث احياناً ان تكون تلك الحكومات مخترقة او فاشلة ، وهذا الذي كان واقعاً بعد سقوط النظام في نيسان عام 2003 فكانت الحكومة لا تستطيع حماية نفسها ، فكيف تستطيع ان تحمي الأقليات ؟ وهكذا كان تفجير الكنائس وتشريد الأقليات الدينية والأستحواذ على املاكهم او منع ارزاقهم تحت شتى الحجج الواهية . وقد اوردت مثلاً في إحدى المناسبات من ان احد اصدقائي قد ائتمن جانب صديقه المسلم في بغداد على ان يجلس في البيت دون بدل ايجار او ببدل ايجار رمزي ، فكان ما قام به هذا الصديق العزيز ان لجأ الى بيع الأثاث ، ثم كتب قطعة على الدار يقول فيها : الدار معروضة للبيع . واعتبر ان البيت هو من الغنائم .
إنه يدل على فشل الحكومة التي لا تستطيع ان تحمي شعبها ، لا سيما الأقليات التي تعتبر اضعف الحلقات في النسيج المجتمعي العراقي .
في عام 1941 وقع ما عرف بالفرهود ضد المكون اليهودي ، واليهود من الأقوام العراقية الأصيلة ، ومن قام بعمليات النهب والسلب والقتل في هذا الفرهود كانوا من عوام الشعب ، وحاولت الحكومة حمياتهم لكنها لم تستطيع الى ذلك سبيلاً إلا بعد اضرار جسيمة طالت الأرواح والممتلكات لهذا القوم العراقي المسالم .
الحكومة الكردية فتحت ابوابها لاستقبال المشردين من المدن العراقية بسبب عمليات الترهيب والقتل والتهديد المترتب على خلفية الهوية الدينية ، لقد تمتع المسيحيون والمندائيون في كوردستان بحقوقهم الكاملة كمواطنين من الدرجة الأولى ، لكن هذا لم يمنع من وقوع بعض الخروقات منها حدوث بعض الأعتداءات على المحلات والمتاجر التي تخص الأيزيدية والمسيحيون في مدن زاخو وغيرها  ، واتخذت الحكومة في وقتها الأجراءات الفورية لكي لا تتطور الأمور نحو الأسوأ ، ونحن نعلم ان اقليم كوردستان ينعم باستقرار امني وسلام مدني ، لكن الذي يحدث بين الفينة والأخرى هو انطلاق تلك التراكمات الثقافية في مسألة المسلم والمسيحي .
إن محاولات التأثير على البنية الديموغرافية لقرانا وبلداتنا المسيحية من قبل اخواننا المسلمين محصور في الثقافة الدينية ، وعلى الحكومة ان لا تقوم  بواجبها الأمني فحسب ، وفي اعتقادي المتواضع ان الحل الأمني ليس كافياً ، فمطلوب من قيادة الأقليم ان يكون لها توجه وبرنامج متطور لبناء الأنسان في كوردستان ، قبل ان يكون لها توجه في بناء البنية التحتية ، فبناء الأنسان هو من اصعب المهام وتبدأً ببناء الطفل بتلقينه التربية الأنسانية المسامحة ( التعلم في الصغر كالنقش على الحجر ) .
على الإنسان الكوردي ان يعلم بأنه قبل ان يكون مسلم هو إنسان ، وعليه ان يتعلم شيئاً عن  الأديان الأخرى ، فالدين الأسلامي ليس وحده على الكرة الأرضية فحسب ، فثمة معتقدات وأديان اخرى يعتز معتنقيها بأديانهم  ومعتقداتهم وكما يعتز المسلم بمعتقده ودينه .
إن البداية تبدأ في الطفل ، ولهذا نؤكد على اقليم كوردستان ان يخصص اهم المبالغ من الميزانية في مشاريع لتربية وتعليم الأطفال واجيال الشباب ، وحينها سوف لا تضطر الحكومة لمزيد من القوات الأمنية للمحافظة  على الأمن ولحماية المواطنين . إن محاولات التجاوز على دشت النهلة وقراها او غيرها من الأماكن في كوردستان بقصد تغيير تركيبتها السكانية ، هي نتيجة طبيعية لتلك الثقافة التي تدعو لكراهية الآخر وعدم القبول به .
من المؤكد ان القيادة الكوردية وفي مقدمتها الأستاذ مسعود اليارزاني وكل ألأقطاب في هذه القيادة لا يمكن ان توافق على سياسة التغيير الديموغرافي ولا تقبل بالتأثير على الخصوصيات الثقافية واللغوية والأثنية والدينية للمكونات غير الكوردية وغير الأسلامية ، ولنا الثقة ان يصار الى معالجة هذه الأشكالية بشكل آني وجذري ، لكي لا تتكرر في المستقبل وأن يصار الى معالجة التراكمات القديمة وإزالة آثارها لينعم الجميع في اجواء الأمن والأستقرار والتعايش المدني السلمي للجميع دون تفرقة او تمييز .

د. حبيب تومي / اوسلو في 17 / 06 / 2013

بغداد/ المسلة: انتقد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الاثنين، نظيره التركي رجب طيب اردوغان ضمنا وذلك خلال خطاب ألقاه في حفل يوم السجين العراقي الذي اقامته مؤسسة السجناء السياسيين وقال هناك من يؤيدون التظاهرات التي تقطع الطرق وتحرق المؤسسات وترفع فيها اعلام القاعدة فيما يضربون المتظاهرين السلميين في بلادهم.

وقال المالكي غامزا لناحية نظيره التركي رجب طيب اردوغان أن "التظاهرات التي تقطع الطريق وتسرق تُسمى مشروعة أما المتظاهرين السلميين فهم لصوص في دولة أخرى".

واضاف المالكي "طلبنا من الدول ان تتكاتف معنا في مكافحة الارهاب وحذرنا من انه يعبر الحدود دون جواز سفر".

وأشار الى ان "المنطقة تضربها عاصفة من الارهاب والقلق والسير نحو المجهول ونقول: قفوا معنا لان الارهاب سيعبر اليكم".

وبين أن "بعض الشعوب تم ذبحها لانها مصدر لنفوذ الاقوياء وهناك حيف في النظام الدولي لحرية الدول والشعوب وعلى النظام الدولي اعادة النظر في سياساته لان الشعوب العالم ستنتفض عليه".

وابدى امتعاضه من الفتاوى التي صدرت لتأجيج الفتنة الطائفية في المنطقة وقطع العلاقات الدبلوماسية مع مصر بالقول "نؤكد حرية المعتقد ونرى مقامات شامخة تفتي فتاوى هابطة تكفّر الآخر وتقتله" وطالبهم باصدار فتاوى مماثلة على اسرائيل وقطع علاقاتهم مع اسرائيل.

وذهب المالكي الى التاكيد على أن "المجتمع العراقي استعاد الكثير من عافيته والبلد استعاد كيانه ودوره وادارته في الداخل وعلاقاته في الخارج".

وراى ان "العراق الاول عالمياً بالنمو الاقتصادي ولايوجد فيه سجين سياسي ولا سجين اعلامي ولاتوجد منطقة يعبر الانسان فيها مثل العراق ولكن لدينا سجناء متهمون بجرائم وينتمون الى حزب البعث والقاعدة والارهابيين".

ودافع المالكي عن استمرار حكومة بلاه بتنفيذ احكام الاعدام بقوله "نحن مسلمون وفلسفتنا ان اعدام القاتل قصاص حياة وان اقامة الحدود لدرء الفتنة وحماية الاخرين".

واضاف المالكي ان "البعث اسقط البلاد في ظل الاحتلال والفوضى الطائفية ولذلك فإن مهمتنا صعبة وشاقة والطريق محفوف بالتحديات ونحتاج الى وحدة الصف ومسؤولياتنا اكثر وضوحاً من الآخرين مع ان الوطن يحتاج الى كل جهد".

وأوضح ان "أعز ما يملكه الانسان الحرية وكل الدساتير تفرد فصلاً خاصاً بالحريات لأن فقد الحرية فقد وطن والطغاة يسلبون الحرية جهلاً وظلماً".

وتساءل "في أي شرع يعدم من لاينتمي الى حزب البعث؟ كل الانظمة الدكتاتورية تخاف من حرية الشعوب ونحن لانريد دكتاتورية تقمع ولا فوضى تحت مسمى الحرية والاختلاف فيه ضوابط أما الدكتاتورية فتعدم ولايمكننا ان نسلب الحرية من الناس ونتحدث عن الديمقراطية".

واكد المالكي أن حكومته "تريد تبييض السجون بإعدادهم وتإهيلهم ونريد بناء المدارس والجامعات لكن هناك من يؤمن بالقتل والاختطاف وتقف وراءه دول وتغض عنه النظر دول الكبرى ترعى الديمقراطية ولانريد ان نرى سجيناً في العراق لكن لا احد يوقف القتلة الذين يريدون الوصول عبر الدماء".

وانتقد عدم تمرير قانون تجريم البعث بالقول ان "المنتمين سابقاً للبعث لهم معالجات خاصة والقانون يجرم المنتمين الجدد وقد عطله البرلمان ولم يقره".

وأضاف "الكثير من البعثيين عادوا بعناوين مختلفة وهم محميون وهناك انظمة وعراقيون لايريدون للعراق خيراً".

صوت كوردستان: بدأت المعركة الاعلامية بين حركة التغيير و حزب البارزاني تأخذ منحى حادا بعد أن وقفت حركة التغيير عائقا في طريق ترشيح البارزاني لدورة ثالثة و تمرير مسودة الدستور و عرضة على الاستفتاء.

ففي الوقت الذي أتهم كمال كركوكي عضو المكتب السياسي لحزب البارزاني حركة التغيير بعدم رغبتها في أن يكون لإقليم كوردستان دستورا خاصا به و أعلانه بأن مسودة الدستور ستعرض على الاستفتاء بشكلها الحالي و قبل أجراء التغييرات علية، رد عدنان عثمان العضو البرلماني على قائمة حركة التغيير على أقوال كركوكي في تصريح نشر في موقع سبي قائلا: بأنهم يريدون دستورا لإقليم كوردستان و يدعون الى الاتفاق الوطني علية و من ثم عرضة على الاستفتاء بأسرع و قت ممكن و لكنهم لا يريدون سن دستور لإقليم كوردستان يُسهل عملية أحتكار السلطة و ضمانها لشخص واحد و الى أخر عمره. و شبة عدنان عثمان مسودة الدستور الحالي بدساتير القرون الوسطى المتخلفة التي تكرس أحتكار السلطة من قبل شخص حتى الموت و بعدها يتم تسليم السلطة الى أولاد الرئيس و أحفادة.

مع أن عضو حركة التغيير لم يذكر مسعود البارزاني رئيس الإقليم بالاسم و لكنه قصده بهذا التصريح.

بهذة التصريحات تكون المعركة الإعلامية بين القوى الكوردستانية و خاصة بين حركة التغيير و حزب البارزاني صار مكشوفا و صارت الغاية من أعادة كتابة مسودة الدستور هو تخليص أقليم كوردستان من الحكم العائلي المشابة لحكم الامارات الخليجية و السعودية.

 

لا جديداً سيطرأ على السياسية الايرانية حيال الكورد هناك، وأكبر المكاسب ستكون افساح المجال للتعبير ليس أكثر، بحسب ما قاله سياسي كوردي ايراني.

وقال عضو قيادة حزب الديمقراطي الكودستاني في إيران رامبود لوتيفور لـNNA، السياسة الايرانية حيال الكورد واضحة سواء كانت الرئاسة للصلاحيين او المحافظين.

وذكر رامبود، لن يقدم روحاني الكثير للكورد، وستكون سياسته حيال الكورد مشابها لسياسة محمد خاتمي الرئيس الاصلاحي السابق.

وأضاف :"ايران لم تنفتح على الكورد ولن تنفتح علينا في الوقت القريب".

وكان روحاني قد أُعلن فائزا في الانتخابات الرئاسية من الدورة الأولى، بعد أن حصل على أكثر من 18.6 مليون صوت من أصل 36.7 مليون صوت، لينجح المرشح المدعوم بقوة من التيارات الإصلاحية والوسطية في الوصول إلى المنصب خلفا للرئيس محمود أحمد نجاد.
-----------------------------------------------------------------
مريوان ـ NNA/

الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2013 13:21

مهدي المولى - الانتخابات الايرانية والعالم

 

لا شك ان الانتخابات الايرانية موضع انتباه وترقب كل الناس في كل العالم الصديق والعدو القريب والبعيد لان نتائجها تهم الكثير من الشعوب والحكام وخاصة شعوب وحكام العرب والمسلمين

فايران الان قطب بدأ يكبر ويتسع واخذ يستقطب الكثير من الناس فهناك من يؤيد ايران وهناك من يعاديها

فبعد سقوط الاتحاد السوفيتي المعسكر الاشتراكي الان بدأ معسكر جديد وقطب جديد هو معسكر الشعوب المظلومة المقهورة المعسكر الانساني يضم دول شعوب وحركات وتيارات انسانية مختلفة ذات توجه انساني اي تحترم الانسان وتحرم استغلال الانسان للانسان لا شك ان ايران اصبحت القائد والرمز لهذا المعسكر ولهذا الاتجاه الانساني الجديد فكل شعب يريد الحرية ومواجهة الظلم يتقرب من ايران يقتدي بايران بالشعب الايراني يصرخ يا ايران

المعروف ان الشعب الايراني شعب حضاري راقي الشعب الوحيد في المنطقة الذي استطاع ان يطيح بحصون الظلم والاستبداد ويؤسس جمهورية ديمقراطية شعبية يؤسس دولة يقودها ويحكمها الشعب

رغم الهجمة الشرسة والوحشية التي تعرضت لها الجمهورية الاسلامية من قبل اعداء الانسان وانصار الاستبداد والوحشية والقوى الظلامية التي أمرت الطاغية صدام باشعال حرب دامت اكثر من 8 سنوات من اجل قتل روح ايران الانسانية واخماد مشعل الحرية والحضارة في نفس الانسان الايراني لكنها فشلت وخابت نتيجة لصلابة الشعب الايراني وايمانه بقضيته العادلة واستعداده للتضحية بلا حدود ولا شروط مما ادى الى افشال خطط الاعداء واستمرت الجمهورية الاسلامية في التطور والتقدم والبناء

وبهذا اثبت انه الشعب الوحيد من شعوب المنطقة الذي أستطاع ان يقود دفة الاوضاع ويجتاز المحن والصعاب بروح الاخلاص وحب الشعب والوطن صحيح ظهرت بعض النتوءات والاورام الخبيثة هنا وهناك من صنع الاعداء الا ان هذه النتؤات لم تؤثر على مسيرته ولم تحول بينه وبين تحقيق اهدافه والوصول الى مبتغاه بل نرى الشعب بصدقه وحبه لقضيته يسرع الى ازالة تلك النتوءات واستئصال تلك الاورام

الغريب في حالة الشعب الايراني انه يزداد تماسكا ووحدة بعضه مع بعض ويزداد تضحية واخلاص للشعب والوطن بشكل يثير الدهشة والاستغراب كلما ازدادت المحن والصعاب كلما ازدات هجمة الوحوش دعاة الظلام والتكفير اعداء الحياة والانسان حتى لم نسمع او نشاهد اي نوع من الحركات او مجموعات تعلن انشقاقها او عدم طاعتها للقيادة الايرانية واذا سمعنا بعض الاصوات هنا وهناك فهذه اصوات نشاز مأجورة مدفوعة من قبل اعداء الشعب الايراني بكل قومياته وطوائفه

المعروف ان القوى والدول المعادية لايران مثل امريكا والدول الغربية واسرائيل والعوائل المحتلة للخليج والجزيرة البقر الحروب لاسرائيل وخدام الحرمين البيت الابيض والكنيست ال سعود ال خليفة وعوائل اخرى والمنظمات الارهابية الوهابية المختلفة كلها تعمل من اجل افشال الثورة الايرانية والقضاء على تطلعات الشعب الايراني في بناء ايران وفي نشر القيم والمبادي الانسانية في المنطقة والعالم بكل الطرق والوسائل الخبيثة والضالة الا ان الشعب الايراني يتحدى بقوة ويظهر اكثر قوة وتصميم وعزيمة على مواصلة مسيرته وتحقيق اهدافه

وهكذا ترى الاعداء يستسلمون ويتراجعون ويغيرون من خططهم في حين الشعب الايراني يزداد قوة وتصميم لا يعرف المراوغة والزيف والتزويق ولا المجاملة على الحق