يوجد 1084 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

 

أكثر ما كان يشدّني وأنا في طريقي من عمّان الى كربلاء المقدسة عام 2003م عبر الطريق السريع في أول زيارة للعراق بعد هجرة قسرية دامت نحو ربع قرن توزعت بين سوريا وإيران والمملكة المتحدة، هو زيارة مراقد أهل البيت(ع)، وزيارة قبر الوالدة الفاضلة أمير حسين زين العابدين (زيني) المتوفاة في كربلاء المقدسة في 26 شعبان 1409هـ (13/4/1989م)، التي تجرّعت الغصة بعد الأخرى بسبب وفاة بكرها في سنّ مبكرة وهجرة أربع من أبنائها وانقطاع السبل بثلاثة منهم، فالمرء في هذه الدنيا بين ثنائية مقدسة: مودة أهل البيت(ع) وصلة الرحم، وهذه الثنائية هي ما يبقى للإنسان من ذخر في عالم ما بعد الدنيا.

عند وصولي إلى المقبرة الحديثة على الطريق بين كربلاء المقدسة والنجف الأشرف هالني كثرة القبور وحجم المقبرة الواسعة على مدّ البصر، فلم تكن على عهد الشباب قائمة، ولكن مغامرات نظام بغداد في حروبه مع إيران والكويت جعلت من صحراء كربلاء باتجاه النجف بيوتاً دائمة للنائمين تحت الأرض، وهكذا الأمر في كل محافظات العراق. لم يكن الوصول الى قبر الوالدة بواسطة السيارة بالأمر الصعب، فالمقبرة على كبرها فيها من الشوارع والأزقة والفروع ما يسهل علينا الوصول اليه بيسر.

وتكررت زيارة أهل القبور من ذوي الرحم في كل رحلة لمسقط الرأس، ولكن الملفت للنظر في مقبرة  المدينة أنه في كل عام تنحسر الشوارع والشوارع الفرعية القريبة من الشارع العام، فلم يعد الوصول الى القبور عبر السيارة بالأمر السهل، مما أثار فضولي للسؤال عن هذه الظاهرة الخطيرة، فمن أجاز للدفانين دفن الموتى على أطراف الشوارع التي شقّتها البلدية داخل المقبرة حتى تزاحمت السيارات مع القبور؟ وأين ذهبت الأزقة حتى احتاج الزائر لقراءة الفاتحة على قبر صاحبه القفز فوق القبور؟

لم تكن الإجابة صعبة، فمصطلح "الحواسم"، الذي شاع في العراق قبل سقوط نظام صدام حسين عام 2003م وازداد بعده بشكل فضيع، انتقل داؤه الى القبور. وكلمة الحواسم هي اللفظة شبه المهذبة للغصب والسرقة والتجاوز، ويختلف أصحاب الحواسم والتجاوز بين الفقير والغني، وكل واحد يبرر الحوسمة على طريقته، ولكن في نهاية الأمر هو تجاوز وغصب، مرّة تجاوز وغصب للمال العام وأخرى للمال الخاص، ولكن أن يتم حوسمة شوارع البلدية في المقابر واستغلالها لدفن الموتى وبأسعار باهضة، فهو لعمرك في عالم الغصب نادر، إلا في بلد المتناقضات! فأصحاب الميت من أجل راحتهم وسهولة الوصول الى قبر ميتهم يضيفون إليه وزراً فوق أوزاره وهو في عالم البرزخ، في حين أن الثاوي أحوج ما يكون إلى خيرات ذويه ودعواتهم!!

تذكرت مقبرة كربلاء وحوسمة شوارعها وأنا أتابع قراءة كتيب "شريعة الغصب" للفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي الصادر حديثا (2014م) في بيروت عن بيت العلم للنابهين، في 64 صفحة في 158 مسألة شرعية و27 تعليقة للفقيه آية الله الشيخ حسن رضا الغديري.

حق المخلوق أولا

في كل مورد من موارد الحياة، فإن الاعتداء على الغير هو سلب لحقوقه، إن كان الحق عيناً ماديا أو معنويا، إن كان بعلمه أو بدونه، وهو من الذنوب الكبيرة، وبتعبير الفقيه الغديري في تعليقه: (والمعتدي أي الغاصب آثم بإثمين: بارتكاب معصية الله، وبسلب حق الخلق، فما دام لم يُرض صاحب الحق، لا يرضى ولا يعفو عنه الرب تعالى، لأن الله قدّم حق الخلق على حقه في مثل هذا المورد، وهذا هو عين العدل الإلهي)، وعليه فإن الاستغفار لا يكفي ما دام صاحب الحق المغصوب غير راض، لأن الغصب قد يقع على المادة، ولكنها في واقعها اعتداء على الحق الشخصي للإنسان، وهذا الحق مقدّس. فالإنسان قد يمنح الآخر ثروة ويهديه أموالا طائلة بارادته ولكن يثأر ويزأر إن سُلب من حقه دينار واحد، ولا يعد هذا الأمر من الحرص على الدنيا، فالدينار لا قيمة له، ولكن الرجل يثأر لحقه المغتصب مهما ضئلت قيمته، لأن الحق هنا معنويٌ أكثر منه مادياً، فهو سلب وغصب للإرادة والحرية، والحق المعنوي يظل يحاصر الإنسان في نومه ويقظته حتى يسترجعه بعودة العين المغتصبة. وحينئذ يشعر انه استعاد حقه وحريته في التملك بما هو تحت يده وتقرّ عينه. من هنا يضيف الفقيه الغديري أن الغصب مهما كان حجم المغصوب وقيمته هو: (ظلم عظيم، والله تعالى لعن الظالمين، فلكل عمل من الأعمال جهتان، بل جهات، فالاستعلاء على مال الآخر ظلم من جهة أنَّ صاحبه لا يقدر أن يستفيد من ماله، والاستعلاء على الآخر من دون وجه مشروع ظلمٌ من جهة أنَّ المستعلى عليه لا يستطيع أن يتمتع بحريته الفطرية).

ولا يمكن التغافل عن خطورة الغصب مهما كانت قيمة المغصوب، وهنا يؤكد الفقيه الكرباسي في التمهيد لأحكام شريعة الغصب بأن: (الغصب من الآثام الكبيرة التي يمقتها الله جلّ وعلا، وقد ورد عن الرسول(ص) أنه قال: "مَن خانَ جاره شبراً من الأرض جعله الله طوقاً في عنقه من تخوم الأرض السابعة حتى يلقى الله يوم القيامة مطوّقا إلا أن يتوب ويرجع")، وفي الحديث المروي عن الإمام علي(ع): (الحجر الغصب في الدار رهن على خرابها).

والغصب بشكل عام هو: أخذ الشيء قهراً، كما في اللغة، وفي الشريعة: الاستيلاء دون حق على ما للغير دون رضاه، عيناً كان أو نقداً، منفعة كان أو حقا، وبتعريف الفقيه الكرباسي: (الغصب: هو وضع اليد على مال الآخر أو حقه والاستيلاء عليه عدواناً وبغير حق)، وبالتالي فإن للغصب ثلاثة أركان: (الغاصب والمغصوب منه والمغصوب) وبتشخيص ركن الفاعل من الأركان الثلاثة يكون الغصب قد خرج عن مفهوم السرقة الذي يجهل المرء فاعله، كما خرج عن مفهوم السرقة، لكون العين في الثاني تؤخذ وبشكل عام خلسة، وفي الأول يمكن أن تؤخذ قهراً بالقوة والفرض أو حياءً، كما أن أحكامهما مختلفة من حيث الجزاء والعقاب.

نماذج من الغصب

لا يخفى أن الأعم الأغلب في الغصب هو الاستيلاء على مال الغير، ولكن الشرع الإسلامي بحرصه على الحقوق والحريات وسّع في التعريف ليشمل الاستيلاء على حق الآخر، كأن يكون الحق منفعة مادية أو معنوية، فقد يكون المستولي هو المالك نفسه للشيء المغتصب، ولكنه في ظرف من الظروف يكون استيلاؤه بغير وجه حق واعتداء على آخرين لهم حق المنفعة والاستفادة من الملك المغصوب ويدخل المالك حينئذ في خانة المغتصبين، ويمثل الفقيه الكرباسي بذلك للمالك والمستأجر: (فمن استولى على بيت مؤجر لشخص فهو من الغصب حتى وإن كان الغاصب هو المالك).

بل وينتقل الغصب حتى الى الأملاك العامة، مثل بيوت العبادة والأنهار والفضاء العام، فهي أملاك مشاعة لكل الناس، ولكن قد يقع فيها الغصب إذا اعتدى أحدهم على الآخر واستولى على ما ليس فيه حق، من ذلك كما يستشهد الفقيه الكرباسي: (إذا منعه من حقه في الاستحمام في البحر أو النهر أو التنفس في فضاء عام، أو منعه من وصول نور الشمس اليه فإنه غصب وقهر) بل ويدخل في زمرة الغاصبين: (مَن منع حقوق الفقراء من أمواله فقد اغتصب حقهم، سواء كان خُمساً أو زكاةً، أو كان نذراً أو أيماناً أو غير ذلك)، بل حتى في الحق الإلهي العام، فإن الغصب قد يقع في بيوت الله: (فمن الغصب .. من كان قد جلس في مسجد للصلاة فجاء مَن أزاحه من المكان الذي كان في حيازته من دون وجه حق أو ما شابه ذلك)، وبتعبير آخر: (إذا حجز أحد مكاناً في المسجد بشكل شرعي فجاء أحد وأزاحه من مكانه فقد اغتصب حقه، وتُعد صلاته باطلة). وكم أتمنى أن يقرأ البعض هذه الفقرة وبخاصة أولئك الذين يجبرون الآخرين على التنقل إلى مكان آخر قهراً أو حياءً حتى يأخذوا مقعدهم في صدر المجلس، فهم من حيث يشعرون أو لا يشعرون يغتصبون حق الجالس مهما كانت شأنية الغاصب، وبخاصة عندما يكون المكان مشاعا وعاماً لكل الناس فقيرهم وغنيهم، عالمهم ومتعلمهم، ولذلك رُوي عن النبي الأكرم محمد(ص): (لا يُقيم الرجلُ الرجلَ من مقعدِه ثم يجلس فيه، ولكن تفسَّحوا وتوسَّعوا)، واشتهر على من عاصر النبي محمد(ص) قوله: (كنّا إذا أتينا النبي(ص) جلس أحدنا حيث ينتهي).

وللغصب أشكال وصور وهي كثيرة، ومن نماذجها: (من استولى على حق الطبع والتأليف، أو على البيت المستأجر أو الأثاث المستأجر، فهو غصب). (المنع من إقامة الصلاة في المسجد). (إذا رهن أحد بيته مقابل دَين، فإذا انتزع المالك البيت قبل أن يسدد دَينه فالبيت الذي يملكه يُعد غصباً ما دام لم يسدد الدَّين). (مَن جلس على بساط الآخر أو كرسيه دون رضاه فهو غصب). (من الغصب مَن منع توجه الطلاب الى المدرسة فهذا محرّم وغصب لحقوق الطلاب، وتعطيل لأهداف المدرسة). (إذا قام أحد بمنع الناس من المرور في شارع أو على جسر فهذا غصب لحقوق المارة والسيارات).

بل ومن الغصب الاستيلاء على ما هو حرام في شرع الإسلام، فمحرَّمية الشيء لا تسيغ للمسلم غصبه والاستيلاء عليه قهرا وجبرا وحياءً، فعلى سبيل المثال: (إذا غصب ما هو محرّم، فإن كان من المسلم، لا تجب اعادته، ولا يضمن إذا تلف، كما لو غصب خمراً من مسلم، وأما إذا غصبه ممن يستحلّه، وجبت إعادته إليه أو دفع ثمنه). فإذا كان الغصب غير جائز حتى في الخمر لمن يرى فيه الحلية، فما بالك بالأمور الأخرى؟ فوَقْع مضار الغصب على نفسية المغصوب منه كبير جداً، فهو غصب للعين والحق والحرية والإرادة، فالمسروق قد ينسى ما سُرق منه لاسيما وهو  يجهل السارق، ولكن في الغصب هو أمام غاصب يؤرقه وجوده ورؤيته في كل حين، فكيف إذا كان الغاصب من الأصدقاء أو الجيران أو كان من القريبين نسباً أو سبباً، فهذا هو الجرح الذي لا يندمل، وكما قال الشاعر الجاهلي طرفة بن العبد:

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة .... على النفس من وقع الحسام المهنّد

يا ترى ما هو شعور من يفقد الوطن ويُبعد منه ويُغتصب منزله ويُقتل أولاده؟ وما هو شعور أمة يُحتل وطنها وتتشتت في المهاجر، إنّها الطامّة الكبرى، وغلاف الكتيب وهو من تصميم المهندس هاشم سلطان علي الصابري يكشف جانباً من هذه المأساة!

إن ما جاء في "شريعة الغصب" على المستوى الشخصي هو في واقعه دعوة لمعرفة المراد من الغصب حتى لا يقع الإنسان في الإثم من حيث يدري أو لا يدري، وكما يشير القاضي الفقيه آية الله الشيخ حسن رضا الغديري في خاتمة التعليقة: (يحتوي على أهم الأحكام الشرعية للغصب، وقد حاول المؤلف الفاضل المحقق الخبير آية الله الدكتور الشيخ محمد صادق محمد الكرباسي حفظه الله تعالى بيانها بأسلوبه المتفرد لكي يستفيد منه الطالب والأستاذ بل وكلّ مَن يرغب في معرفة الدين وأحكامه)، وهو كذلك.

 

سلسلة: نحو مشروع كُردستاني استراتيجي

( الحلقة 13 )

الأمّة الكُردية ومعركة صراع الأمم

في تاريخ البشرية مفكرون رائعون، نبّهونا إلى حقائق كبرى في الطبيعة والمجتمع الإنساني، منهم تشارلز دارْوين Charles Darwin، مكتشف قانون الانتخاب (الانتقاء) الطبيعي، هذا القانون يعني أن الصراع هو القانون الأعظم في الوجود، وأن البقاء للأقوى، فالنجومُ في السماء تُجبر الكواكبَ على الدوران في أفلاكها، لماذا؟ لأنها الأقوى. وفي الأرض شعوبٌ تُجبر شعوباً أخرى على الدوران في أفلاكها، لماذا؟ لأنها الأقوى. وداخل كل شعب فئات تُدخل فئات أخرى في تبعيّتها، لماذا؟ لأنها الأقوى.

وماذا عن حالنا- نحن الأمّة الكُردية- على ضوء قانون الانتخاب الطبيعي؟

العبور من فلك إلى فلك:

ها نحن منذ سقوط مملكة ميديا سنة (550 ق.م)، أي طوال 25 قرناً، نُقاد من فلك أحد المحتلين للدوران في فلك محتلّ آخر:

ابتُلينا بالفرس الأخمين، ثم بالمكدونيين، ثم بالپارث (اَشْغان)، ثم بالساسانيين الفُرس أو المتفرِّسين، ثم بالعرب المسلمين، ثم بالتُّرك السلاجقة، ثم بالتُّرك الزَّنْكِيين، ثم بالتُّرك الخُوارِزْميين، ثم بالمُغول، ثم بالتَّتار، ثم بالعثمانيين التُّرك وبالصَّفَويين المتفرِّسين، ثم بالاستعمار الأوربي (إنكلترا وفرنسا)، وأخيراً ها هم الفُرس والتُّرك والمستعرِبون يتقاسمون وطننا، ويفرضون جنسيّاتهم علينا، ويصرّون على انتهاك كرامتنا ونهب ثرواتنا، وفوق هذا يتّهموننا بالسرقة إذا تصرّفنا في قليل من ثرواتنا (حالياً يتّهم حكّام بغداد المستعرِبون حكومةَ إقليم كُردستان بسرقة البترول، لأنها تبيع بعض النفط الكُردي لدفع رواتب الموظفين في الإقليم).

الدوران المستمر في فلك هذا وذاك؛ أليس دليلاً على أننا ما زلنا خارج دائرة (الأقوى)؟ وثمّة تساؤلات أخرى تمسك بنا من خناقنا، وتطالبنا بإجابات دقيقة:

· كان جيراننا الفرس شعباً قَبَلياً متخلّفاً بالقياس إلى أسلافنا "الميديين الأقوياء"، حسب وصف ملوك الآشوريين([1])، وكانت معظم بلاد الفرس (في جنوبي إيران) براري مقفرة، فلماذا استطاعوا انتزاع مملكة ضخمة من أيدي أسلافنا الميد، وأسّسوا أضخم إمبراطورية في الشرق الأوسط القديم، وعجز أجدادنا عن ذلك، وتفرّس قسم منهم؟

· في القرن (8 ق.م) وصل جيراننا الأرمن إلى منطقة آرارات (موطن أسلافنا الحوريين، ثم أحفادهم الخَلْديين)، وانتزعوها من الخلديين (نايْري حسب التسمية الآشورية)، وأقاموا فيها مملكة، وما زالوا مقيمين هناك في دولة مستقلة، فلماذا أفلحوا في ذلك وعجز أجدادنا حتى عن الدفاع عن وطنهم، وتأَرْمَن قسم منهم؟

· في القرن (7 م) أنشأ العرب- باسم الإسلام- دولة في شبه الجزيرة، رغم أنهم كانوا قبائل بدوية متصارعة، ويفتقرون إلى مقوّمات الحضارة بمعايير ذلك الوقت، ومع ذلك غزوا الشرق الأوسط وإسبانيا، وأسّسوا إمبراطورية لا تقلّ ضخامة عن إمبراطورية الفرس والإسكندر والرومان، فلماذا أفلحوا في ذلك وعجز أجدادنا حتى عن الدفاع عن وطنهم وعقيدتهم وثقافتهم، وتَعرّب قسم منهم؟

· في بدايات القرن (14 م)، استطاع زعماء قبيلة تركية صغيرة في الأناضول أن يؤسّسوا السلطنة العثمانية نسبةً إلى جدّهم الأكبر (عثمان خان)، وهيمنوا على ممتلكات دولة الخلافة العربية وإمبراطورية بيزنطا، وحكموا الشرق الأوسط وشرقي أوربا خمسة قرون، فلماذا أفلحوا وعجز أجدادنا عن فعل ذلك، وتترّك قسم منهم؟

· منذ أوائل الألف الثالث قبل الميلاد، كان أسلافنا يعيشون على شواطئ الخليج، فلماذا استطاع الفرس فرض اسمهم عليه، وإدخال اسم (الخليج الفارسي) إلى الخرائط العالمية، وعجز أسلافنا عن ذلك؟ لماذا لم يجعلوا اسمه (الخليج الميدي)؟ لماذا لم يجعلوا آريانا (إيران) كُرديةً وصارت فارسية وصرنا فيها مستعمَرين؟ لماذا لم يجعلوا بلاد بابل وسومر (العراق) كُرديةً، وصارت مستعرِبة وصرنا فيها مستعمَرين؟

· ألم يكن من المفروض أن يكون نصف سوريا الشمالي جزءاً من كُردستان؛ بدل أن يحكمه المستعرِبون ونكون فيها مستعمَرين؟ ألم يكن من المفروض أن تكون البلاد التي تسمّى (تركيا) جزءاً من كُردستان، بدل أن نكون فيها مستعمَرين؟ ألم يكن من المفروض أن نكون الآن سادة ممرّ البوسفور- الدَّرْدَنيل الإستراتيجي بدل أن يتحكّم فيه التُّرك؟ ألم يكن من المفروض أن يصل بترولنا الآن عبر أراضينا إلى موانئنا على البحر الأبيض المتوسط، بدل أن نستأذن الترك وندفع لهم جزءاً من ثروتنا؟

اللغز الكُردي والغضب الأعظم:

دعونا نكن صرحاء مع أنفسنا، ها نحن كالأيتام على موائد اللئام، وطنُنا محتل بالكامل، كرامتُنا مهدورة، قرارُنا الحرّ مصادَر، مصيرُنا مهدَّد، المحتلّون يذلّوننا حينما يشاؤون، يسجنوننا حينما يشاؤون، يقتلوننا حينما يشاؤون، ثقافتُنا بعضُها مغيَّبة وبعضُها مشوَّهة، قيمُنا تتعرّض للتشويه، ثرواتُنا منهوبة. ماذا يعني كل هذا؟ يعني أننا فشلنا إلى الآن في المعركة الوجودية الكبرى؛ فشلنا في معركة (الانتخاب الطبيعي)، وعجزنا إلى الآن عن إثبات أننا من فئة الشعب الأقوى في ميدان صراع الأمم.

وهذه النتيجة في حدّ ذاتها مُفارَقة مثيرة للدهشة بقدر ما هي مخيفة، وتثير كثيراً من التساؤلات؛ لأنها تتناقض كلّياً مع وصفنا التاريخي العظيم (أُومّان مَنْدا) Ummanmande، بمعنى (قوّات مَنْدا) أو (القوّة المُرعبة)، وقد أطلقه جيراننا البابليون والآشوريون على أسلافنا الميديين([2]). وهذه النتيجة تتناقض أيضاً مع اسمنا التاريخي (كُرد) و(پَهْلَوان) بمعنى (بطل، شجاع، جَسور)؛ ألم يكن من المتوقَّع على الأقلّ أن ندافع- نحن أحفاد (أُومّان مَنْدا) والپَهْلَويين- عن كرامتنا، ونعيش سادةً وأحراراً في وطننا كُردستان؟

أجل، ثمّة انفصام بين ما كان عليه أسلافنا قبل سنة (550 ق.م)، وما أصبح عليه حال أجدادنا بعد هذا التاريخ، لغزُنا الأكبر يكمن في هذه الـ 25 قرناً من الاحتلالات المتتالية، هذه الفترة من تاريخنا تستحق وصفَ (حقبةَ الهزيمة)، حقبةَ العجز عن إثبات أننا الأقوى في صراع الأمم. وصحيح أن في تاريخنا مواقف مضيئة كثيرة، صنعها عظماؤنا الذين كانوا خميرة hêvan مقدَّسة للنبل والبطولة طوال حقبة الهزيمة، لكن المؤسف أن حالة الهزيمة المهيمنة على شرائح كثيرة من شعبنا كانت أقوى منهم، إنها صارت بلاء عليهم، وساعدت المحتلين على إفشال كفاحهم.

والمشكلة الأكثر خطورة أن استمرارية (حالة الهزيمة) طوال 25 قرناً؛ تعني ضمناً استمرارية (ثقافة الهزيمة)، واستمرارية (فكر الهزيمة)، واستمرارية (روح الهزيمة)، واستمرارية (ذهنية الهزيمة)، واستمرارية (سايكولوجيا الهزيمة)، واستمرارية (قيم الهزيمة)، واستمرارية (سلوكية الهزيمة). وإن لـحالة الهزيمة تجلّيات كثيرة في تاريخنا: حشودٌ من الخونة، والمرتزقة (الجاش)، والممسوخين، والأنانيين، والمغفّلين، والحمقى، واللامبالين، وصراعات قبَلية ودينية ومذهبية وحزبية لا تنتهي.

يا شعبنا، إننا خسرنا إلى الآن معركة (الانتخاب الطبيعي)، نحن إلى الآن أمّة مهزومة في ميدان صراع الأمم، تلك هي الحقيقة المُرّة، وينبغي أن نكون شجعاناً في الإقرار بها. نحن بحاجة إلى نوعين من الغضب: الغضب على ذاتنا المهزومة، والغضب على المحتلّ. الغضبُ الأعظم خطوةٌ أولى نحو النصر الأعظم، والأمّة التي لا تمارس الغضب الأعظم لا يمكن أن تحرّر وطناً، ولا أن تجد لها مكانة محترمة بين الأمم، وستظل إلى الأبد بضاعة معروضة في أسواق النخاسة السياسية.

وهل يكفي أن نغضب؟ لا، وإنما ينبغي أن نحوّل الغضب إلى وعي شامل، وفكر علمي، ورؤية واقعية، ومبادئ سامية، وقيم نبيلة، ونحوّل جميع ما سبق إلى إرادة قوية، وإصرار عنيد، ومواقف شجاعة، وسلوك جادّ، ونضال مخلص.

ومهما يكن فلا بدّ من تحرير كُردستان!

106 – 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

المراجع:



[1] - دياكونوڤ: ميديا، ص 185.

[2] - دياكونوف: ميديا، ص 83. باسيلي نيكيتين: الكُرد، ص53. رينيه لابات وآخرون: سلسلة الأساطير السورية، ص 366.

الأرض التي اتخذت اسمها من شهرة نهريها ، هي بلاد ما بين النهرين دجلة والفرات ، وأخذت هذه الكلمة كترجمة للمصطلح اليوناني ( Mesopotamia ) بين النهرين وفي العربية بلاد الرافدين وفي اللغة الكلدانية بيثنهرين ، وهي جميعها تدل على بلد يعرف حالياً بالعراق ، والعراق كان بلداً غنياً بمياهه وتربته الخصبة ، ولهذا كان هدفاً لهجرات بشرية في مختلف العصور ، ونتيجة تجارب وتفاعل تلك الشعوب على هذه الأرض نشأت حضارات باهرة يذكرها التاريخ كنجوم ساطعة في تاريخ البشرية ، وما يهمنا في هذا الموضوع ان العراق منذ القدم كان ارض التنوع البشري على ارضه ، لكن اليوم يبدو ان العراق قد طلق ثقافة تعددية المجتمع وقبول تنوعه ، ولهذا هو مرشح للتمزق ، إن لم يكن قد تمزق فعلاً تحت وطأة الأزمات التي تنهال عليه بفعل سوء إدارة الطبقة الحاكمة للقادة السياسيين الغارقين في مستنقع المصالح الخاصة اولاً والتغليب للمصالح الفئوية والطائفية ثانياً .
لقد صبّحنا في مرحلة الشباب ولحد اليوم على العيش في ظل حروب خارجية وداخلية عبثية وقودها من الناس الأبرياء وحصيلتها المزيد من الدمار والتأخر وتفكك النسيج المجتمعي ، وبدلاً من الأستفادة من دروس الماضي ، والأبتعاد عن عقلية الثأر والانتقام ، وذلك بالنزوع الى بناء الوطن وتعميره وبناء الإنسان وغرس بذور حب الوطن ، لكن الذي يحدث اننا استنسخنا الماضي لنطبق بنوده على واقع الآن ، فعودة الى عنوان المقال بتكريس عقوبة جماعية بحق موظفي اقليم كوردستان ، نلاحظ ان الشريحة الكبيرة المتضررة من عدم دفع الرواتب او تأخيرها هم من ابناء الشعب من العرب والكلدان والآشوريين والتركمان والسريان وكل المكونات العراقية وفي مقدمتهم الموظفين الأكراد .
إن هذه الحالة تذكرنا بالحصار الأقتصادي الذي كان يفرض على المنطقة في عقود الحروب الداخلية ، فحينما يجدون في السيارة كيلو سكر او كيس رز او دقيق ونحن مقبلين الى المنطقة المشمولة بالحصار مثل القوش ، كان التعامل معنا من قبل السيطرات الحكومية وكأننا نهرب اسلحة فتاكة ، وربما كان الحصار الأقتصادي فقرة من فقرات الحرب المعلنة على المنطقة ، لكن اليوم نتعامل تحت مظلة الدستور الذي ينبغي على الجميع احترام مواده وفقراته ، كما يجب ان تكون الحلول السياسية الإطار الذي تجري التفاهمات من خلالها .
إن الأستقطاب السياسي المبني على الأستقطاب الطائفي المقيت يصنف من الشرور التي خيمت على اجواء البلد ، فالخلافات السياسية يجري حلها عبر المفخخات والأسلحة كاتمة للصوت والأغتيال السياسي والعمليات ذات الطابع الإرهابي على مختلف صوره .
اليوم نجد طريقة اخرى وهي محاربة الرزق ، يقولون قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق ، لقد ادى الخلاف السياسي بين بغداد وأربيل ، الى محاولة كسر العظم ، بمحاربة الرزق ، لقد كانت هنالك مشكلة المصادقة على الميزانية من قبل البرلمان ، ، لكن يبدو ان المشكلة احاطت باقليم كوردستان فقط ، إذ يقول نيجيرفان البارزاني خلال مؤتمر صحافي عقده في برلمان كردستان الأسبوع الماضي، إنهم عندما ذهبوا إلى بغداد كانوا يظنون أن الأزمة المالية تشمل العراق كله إلا أنهم تفاجأوا بقول وزير المالية العراقي، إن «ميزانية الإقليم قطعت بأمر من رئيس الوزراء العراق والقائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي».
اي ان قطع الراتب او تأخيره شمل موظفي اقليم كوردستان فحسب ، وتعود المسألة الى الخلاف السياسي بين قيادة اقليم كوردستان والحكومة العراقية ، فما ذنب الموظف في اقليم كوردستان لكي يصار الى محاربته في لقمة العيش فيمنع عنه وعن عائلته الراتب الشهري الذي نظم حياته المعيشية على اساس هذا الراتب ومقداره .
لقد لجأ الأقليم الى بيع النفط مباشرة حينما امتنعت الحكومة عن منح حصة الأقليم من الميزانية ، وكانت هنالك محاولات حكومية بمنع بيع هذا النفط وذلك عبر تفويض شركة قانونية لملاحقة أي جهة أخرى تبيع النفط خارج مظلة مؤسسة سومو العراقية المخولة ببيع النفط العراقي ، إذ اخفقت لحد الآن الناقلة يونايتد ليدرشيب المحملة بشحنة من النفط الخام المستخرج من حقول النفط في اقليم كوردستان من ايجاد مشتري لتلك الشحنة . يستنتج من ذلك ان الحكومة تريد ان تمسك بكل الخيوط لكي تجبر الآخرين للامتثال للحلول التي تضعها الحكومة دون اعتراض . ومن الواضح ان هذه الحلول هي من المستجدات الطارئة فطيلة السنين المنصرمة ، كانت حصة الأقليم ،رغم بعض العثرات ، إلا انها لم تصل الى حد ايقاف الرواتب المستحقة لموظفي الأقليم الذين هم بالتالي موظفي العراق .
المراقب المحايد لسياسة بيع النفط العراقي يلاحظ منذ حوالي عشر سنوات ان الشعب العراقي لم يحصل الى منفعة من واردات النفط ، إذ لم تحقق هذه الواردات الضخمة اي تحسن في الخدمات العامة سواء من ناحية الكمية او النوعية ، ولم تحصل اي تنمية او ازدهار في حقول التقدم من زراعة او صناعة ، كما ان الوضع الأمني لا زال متردياً ولا يوجد علائم تحسن الوضع في المستقبل المنظور ، لا اثر لهذه الثروة الكبيرة في حياة العراقيين . وإذا قارنا هذا الواقع بأقليم كوردستان وما يستلمه من حصته بعد الأستقطاعات ، فإن الأقليم قطع شوطاً كبيراً في مضمار التقدم والتنمية والأمن والأمان ، ولهذا نلاحظ إقبال المستثمرين والشركات للعمل والأستثمار في اقليم كوردستان .
لقد افاد فلاح مصطفى وهو مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» في2014-06-08 إن «هناك تقدما ملحوظا في علاقاتنا مع الدول العربية، فالوضع السياسي المستقر في الإقليم واستتباب الأمن فيه وسياسة الانفتاح التي تبنتها حكومة الإقليم والتقدم الذي تشهده كردستان، كل هذا دليل للتواصل مع الدول العربية». وأضاف «هناك في إقليم كردستان حاليا 31 قنصلية وممثلية أجنبية، إلى جانب وجود الكثير من الشركات ومكاتب الخطوط الجوية العربية والعالمية، وهناك دول تنوي افتتاح قنصليات لها في الإقليم، وهذا يساهم في تعميق العلاقة بين إقليم كردستان والعالم».
يتعين على الحكومة العراقية ان تجد الحلول الناجحة لمختلف المشاكل التي تعصف بالبلد ، إن كان التصعيد مع اقليم كوردستان او فقدان الأمن والأمان في المدن العراقية وفي المقدمة العاصمة بغداد  ، إضافة الى ذلك  فإن كثير من المدن العراقية اصبحت مفتوحة امام إرهاب داعش والقاعدة ، وأصبحت المبادرة بيد هذا التنظيم ، واصبح موقف القوات الحكومية عبارة عن ردة فعل فيلجأ الى موقف دفاعي ، وبدا ان التنظيم بدأ يستنزف قدرات الجيش والشرطة العراقية ، كل ذلك بسبب قرارات الحكومة الأرتجالية ، وبالتالي ان الشعب هو من يتحمل نتيجة هذه السياسية غير الحكيمة . انهم يفرطون بهيبة الدولة نتيجة هذه السياسة الفاشلة ، والكثير من الساسة العراقيين مع الأسف يجدون بأن الدولة والوطن ليست اكثر من ساحة للمكاسب والمغانم الشخصية وفرصة للنفوذ والسيطرة .
اكرر ان الحكومة يجب ان تضع الحلول لمشاكلها وهي ليست محتاجة لخلق مشاكل جديدة مع الأطراف السياسية وبضمنها اقليم كوردستان .

اوسلو في 11 / 06 / 2014

الثلاثاء, 10 حزيران/يونيو 2014 19:06

عبو شيخ فرمان - مؤامرة على الموصل

تعتبر مدينة الموصل ( نينوى) من أخطر المناطق في العالم والفضل في ذلك يعود إلى حكومة بغداد . إن ما تشهده الساحة في الموصل هذه الأيام أشبه بأفلام الرعب لكن على أرض الواقع وأمام أعين الجميع .
ثلاثة آلاف داعشي يدخلون الموصل بدون أية عراقيل وفي حوزتهم أحدث الأسلحة والذخيرة
وأحدث السيارات ويتكلمون بلغة الانتصار المسبق وكأنهم قد وقعوا اتفاقية مع الحكومة!
والله لم نعد نفرق هل الحكومة مع الشعب أم مع داعش؟
إذا كانت الحكومة عاجزة عن رد داعش من ثالث اكبر مدينة في العراق فكيف لها ان تحمي كل العراق !
يقولون أن قوات المالكي قد هربت من المنطقة الفلانية و الفلانية، ولماذا لا نقول أنهم ينسحبون وحسب الخطة لكي تسيطر داعش على المدينة بأكملها ويتدخل المالكي بعد ذلك ليستفاد سياسيا من المنطقة ويكون قد وجه ضربتين ؛ الأولى للنجيفي والسنة والثانية للأكراد .
لماذا يحدث هذا في هذا التوقيت أي بعد الانتخابات بشهر ؟ ألا يبدو الأمر أشبه بقضية مدروسة ؟
وماذا عن المناطق المتنازع عليها، هل ستحترق بين نزوات السياسين؟ ألم يحن الوقت لتكون هذه المناطق ضمن خط الأمان والاحتماء تحت جناح كوردستان سيما أن الحكومة المركزية تساوم على الجميع ويبدوا أنها غير مبالية نهائيا بما يجري في نينوى.
انا لست مع تقسيم العراق نهائيا ولكن يبدو أن الحل الأمثل يكمن في انفصال نينوى عن حكومة بغداد لتصبح مدينة تابعة لإقليم كوردستان أو تصبح إقليمًا قائمًا بذلته .
وختامًا أقول أن نينوى ما كانت لتعاني كل هذا لو أنها كانت تحت حماية كوردستان .
ليحميك الله يا كوردستان ويمنحك القوة والقدرة على تطهير الموصل  من السفلة والإرهابيين من داعش ومن يدعم داعش .

الإدارة الذاتية الديمقراطية

رئاسة المجالس التنفيذية لمقاطعات (كوباني-عفرين-الجزيرة)

بيان إلى الرأي العام

تسعى المجموعات الإرهابية في الآونة الأخيرة إلى السيطرة على مكتسبات الشعب العراقي والكردستاني في العراق الشقيق، تمهيداً لمدّ نفوذها وبسط سيطرتها على دول الجوار، وتصدير التعصّب وتجارة الموت، والإرهاب إلى العالم..

إنّ التفجيرات المتتالية التي استهدفت ولا زالت تستهدف مقرات حزب الاتحاد الوطني الكردستاني ومقرات أخرى في العراق الشقيق، ووقع نتيجتها العشرات من المدنيين الأبرياء، ليست سوى امتداد للمشروع الإرهابي الذي يستهدف المنطقة برمتها، من أجل تدميرها ونشر الفوضى فيها، ابتداءً بإشعال حربٍ أهلية لتستمر في تجنيد العصابات المتشددة التي لا تصدّر للعالم سوى القتل والذبح والتدمير...

فبعد التفجيرات التي استهدفت قضاء جلولاء يوم الأحد الواقع في 8/6/2014 استيقظ أهالي قضاء طوزخورماتو على سلسلة من التفجيرات التي أوقعت العشرات من المدنيين بين شهداء وجرحى، تلتها سيطرة القوة الإرهابية الظلامية (داعش) على مدينة الموصل بشكل كامل بعد انسحاب قوى الجيش والأمن من المدينة، وسيطرة داعش على مراكز الأسلحة، وعلى قطع ثقيلة من الأسلحة، وهذا ما يؤكّد وجود مخطط من أجل سيطرة المجموعات الإرهابية على العراق بمساعدة أجندات إقليمية ودولية..

إنّنا في الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا نؤكّد مجدّداً على وقوفنا مع الشعب العراقي ضد الأعمال الإرهابية التي تستهدف أمن العراق واستقراره، وهي الأعمال التي لا زالت تستهدف روج آفا للحيلولة دون نيل الشعب لحقوقه في التحرّر، وصنع مستقبله، وتقرير مصيره, وفي هذا السياق نؤكد استعدادنا في استقبال المهجرين من أهلنا في العراق و ندعو المجتمع الدولي إلى تحمّل مسؤولياته تجاه دول المنطقة عموماً والعراق خصوصاً لما تشهده من استفحال في عمليات الإرهاب، وعلى المجتمع الدولي أن يدرك مدى خطورة تنامي المجموعات الإرهابية في العراق وازدياد نفوذها، الأمر الذي يسبق تصدير هذه القوى للإرهاب إلى دول الجوار والعالم بعد ذلك، وما نعانيه في روج آفا من هجمات للقوى الإرهابية ليس سوى بداية لجرّ المنطقة إلى حروبٍ تدميرية لن يتوقّف تأثيرها فقط على الشّرق الأوسط , وندعو جميع المكونات في روج آفا للالتفاف حول وحدات حماية الشعب وأن تكون عونا في دعم ypg و ypj وتقديم كافة المساعدات و التسهيلات والمعلومات في كافة المجالات لأجل أن نتمكن معا من دحر  قوى الإرهاب وإبعاد خطرهم عن مناطقنا.

المنسّقيّة العامة لرئاسة المجالس التنفيذية لمقاطعات (كوباني-عفرين-الجزيرة)

9/6/2014

والعالم بما يلي:
نتابع وبقلق شديد التطورات الامنية التي حصلت في محافظة نينوى ونزوح الألأف من العوائل عن مناطق سكناهم في مدينة الموصل ونعرب عن تضامننا وتعاطفنا مع العوائل النازحة ونؤكد ان مناطق الأيزيدية وابواب بيوتها مفتوحة لإستقبال العوائل النازحة وتقديم العون والمساعدة لهم كما اننا نناشد السلطات الحكومية والعسكرية لحماية أرواح المدنين كما ندعو كافة المنظمات الانسانية العراقية والدولية لمساعدة النازحين وتوفير الحاجات الضرورية لهم وأملنا ان يعود الامل والإستقرار الى مدينة الموصل والى كافة مدن العراق الاخرى وتعود العوائل النازحة الى محل سكناها .
والسلام عليكم

الثلاثاء, 10 حزيران/يونيو 2014 12:53

داعش يسيطر على قضاء الشرقاط

 

صلاح الدين / واي نيوز

عناصر داعش تسيطر بالكامل على أحدى المدن في الساحل الايسر من قضاء الشرقاط شمال مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين.

وذكر مصدر أمني لــ "واي نيوز"  ان "عناصر داعش سيطروا على قرية كنعوص في الساحل الايسر للشرقاط بعد ان قاموا بمهاجمة ثلاث سرايا للجيش واستولوا على مقراتها دون معرفة عدد ضحايا الاشتباكات".

وأضاف ان "المسلحين نظموا استعراضا داخل المدينة وبسطوا سيطرتهم بالكامل على القرية".

من حيدر الدخيلي

شفق نيوز/ كشفت مصادر مطلعة في محافظة اربيل، الثلاثاء، عن ان الوف النازحين الهاربين من القتال الدائر في الموصل قد تجمعوا في سيطرة الخازر على مشارف المحافظة، مشيرة الى عدم السماح لهم بالدخول لعدم امكانية استقبال هذا العدد من النازحين من دون اتخاذ الاجراءات اللازمة.

واضافت هذه المصادر لـ"شفق نيوز" انه منذ فجر اليوم توجه الالوف من المواطنين من الموصل باتجاه مدينة اربيل وتم ايقافهم في نقطة تفيش الخازر الواقعة غرب مدينة اربيل لعدم امكانية استقبالهم.

واشارت هذه المصادر ان الامم المتحدة تحاول فتح مخيمات لهم.

على صعيد متصل اعلنت مصادر في مجلس الوزراء بحكومة اقليم كوردستان العراق ان رئيس الحكومة نيچيرفان بارزاني سيكون له خطاب خلال الساعات القادمة حول الوضع في الموصل وسيطرة "داعش" عليها.

وكانت مصادر امنية قد اكدت سيطرة مسلحي "داعش" على اجزاء واسعة من مدينة الموصل ومنها مبنى المحافظة وعددا من المراكز الامنية والمطار العسكري فيها خلال الساعات الماضية

 

شهدت محافظة نينوی في هذه الأيام الأخيرة هجمات ممتالية من قبل المئات من مسلحي تنظيم إرهابي يسمی بـ"الدولة الاسلامية في العراق والشام" علی مباني حكومية وأحياء سكنية بقاذفات الصواريخ والبنادق الآلية والرشاشات الثقيلة المثبتة على شاحنات أدت الی قتل المئات من المدنيين و إجبار نزوح الآلاف منهم من مساكنهم الی مناطق أخری من محافظة الموصل أو الی مناطق حدودية في إقليم كوردستان الآمن. هدف هذا التنظيم هو تحقيق موطئ قدم هنا وهناك و السعي الی إثارة موجة من الرعب واللاإستقرار في تلك المناطق.

في ظل غياب الحلول السياسية الحقيقية لحل الأزمات المتفاقمة في العراق وإصرار حكومة بغداد في الحل العسكري تسهل بناء الأوتوسترادات لتنظيمات لاتٶمن بالمدنية والعمران بل تسلك طريق الدفاع عن مآربها بأساليب القتل والاغتيال والإبادة والتّفجير والتّخريب والتّدمير والاعتقال والإذلال والظّلم. والحصاد سوف يكان دوماً تخريب البیئة الإنسانية وقطع العلاقة مع الأرض والتاريخ والذاكرة.

نحن نعرف بأن الهوية في العراق لم يكن بحاجة الی التسمية الإسلامية التي كانت من البداهات أو الی تنظيم أصولي إرهابي للدخول الی عالم الحدث ، بل كانت هذه الهوية تتزؔيا بأزياء الهويات العرقية أو المذهبية. لكن الحکومات المتعاقبة بعد صناعة العراق المصطنع كانت دوماً تترك الحلول السياسية جانباً وتهتم بالحلول والإنتصارات العسكرية الموقوتة ، وهكذا تأتي الصراعات القديمة من أقاصي الذاكرة ومن كهوف التاريخ لكي تبرز مجدداً علی السطح وتترك مفاعیلها السلبية و يترجم المشاهد المأساوية التي يعيشها العراق في المحافظات ذات الأغلبية السنية.

الواضح هو أيضاً بأن الأصولية الدينية رغم كل التغييرات علی المشهد الكوني مع الدولة الشمولية التي تهيمن على المقدّرات وتحصي الأنفاس وتخضع البشر بالقوة العارية. التنظيم الإرهابي "داعش" يحاول إدخال العراق في نفق مظلم يسعی الی تطويع وتسخير جنوده لدعوات مستحيلة او عقائد مدمّرة تحوّل الوعود بالفردوس أعراساً للدم.

فالأصولية الجهادية المتمثلة بـ"داعش" تريد بذلك تشكيل الوجه الآخر للدولة العلمانية الشمولية ، كما تم تجربتها في أواسط و نهاية النصف الأول من القرن الماضي بنماذجها الستالينية والفاشية والماوية أو نسخها الكاريكاتورية في دول العالم الثالث. بمعنی آخر، الأصوليات الدينية هدفها التقويض أو تخريب العمران ، فهي لا تقدر على إصلاح أو تحسين بناء.

إننا نری بأنه من الضروري أن تتضافر كافة الجهود المحلية والدولية لمكافحة الارهاب بشتی أنواعه وتضييق الخناق عليه للتّخلّص من آفة الأصوليات الجهادية وذلك بإشاعة الديمقراطية الحقيقية وصيانة الحقوق والحريات العامة واحترام الرأي الآخر والعمل علی محو مفاهيم الاستبداد في المجتمع ، التي أصبحت ثقافة سائدة في السياسة والدين ، والبيت ، والشارع ، والجامعة ، وفي كل نواحي الحياة وكذلك مكافحة المفاهيم السلبية الخاطئة في نفوس البشر ، التي تٶدي في النهاية الی قمع الإبداع الفكري والصمت على الظلم والفساد و إكراه الذي يريد العيش بكرامة و الحقد علی المثقف والمفكر بتكفیره. عندما يغيب العقل ينمو الإرهاب ويتكاثر بمعنی أن الإرهاب يبدأ من الفكر و إن الجزء الأكبر من ثقافة الإرهاب تأتي من الكتيبات التي توزعها جهات دينية رسمية أو غير رسمية على التجمعات الدينية، وفي مواسم دينية سنوية كبيرة على المسلمين، محتواها تعتبر التعددية الحزبية كفر وإلحاد‏، وتری في الأحزاب السياسية مجرد مكونات جاهلية‏، ‏باعتبار الانتماء لهذه الأحزاب كفر وردة عن دين الإسلام، وأن هذه الأحزاب تفرَّق المسلمين‏ و تدعم الرأسمالية والبنوك الرّبوية .

أما علاج الإرهاب كظاهرة فهو يبدأ من معرفة الإنسان لنفسه معرفة حقيقية تضعها في مكانها الصحيح، بحيث يرى الإنسان نفسه من خلال الآخر و به أيضا لا من خلال نفسه و يخرج على قوقعته التراثية، لكي يفهم المجريات على الساحة الكونية ويسهم في المناقشة العالمية الدائرة حول المعضلات و يفتح أفاق الحوار، ويتجنب سياسة الإقصاء ويجتهد في سبيل القبول بالرأي والرأي الآخر.

ما نحتاجه، هو كسر وحدانية الذات علی نحو يفتح الإمكان لقبول الواحد الآخر، بوصفه مختلف عنه بالهوية، ولكنه مساو له في الحقوق والكرامة والهوية ومن الضروري التمرّس بالتقی الفكري، الذي يجعل الواحد يقتنع بأنه أقل معنی وشأناً مما يدعي و في ما يدعو اليه، والتعامل مع المعالجات کتسويات، لا كحلول نهائية أو قصوى والعمل علی تقوية الوعي النقدي في مواجهة الذات قبل الغير، لصوغ أطر وقواعد جديدة تتيح العيش المشترك علی نحو سوي، سلمي، تبادلي.

في هذه الأيام التي يشتد فيها الصراعات الطاحنة علی المشروعية ، من معارك داخل المدن الی تمزيق أجساد الأبرياء وتفجيرات مقرات للشرطة ومساكن أهلية نری أنفسنا أحوج إلى التعقل والرشد و البدء بالحوار مع الآخر المختلف، ولكن كيف ينضج الحوار مع الآخر في حين لم ينضج بعد الحوار مع الذات؟ أم كيف ينضج حوار لم يعرف فيه المتحاورون آداب الاستماع؟ أم كيف ينضج حوار نهتم فيه بإبراز نقاط الاختلاف عن نقاط الاتفاق؟

نحن نعرف بأن القوی الظلامية وأصحاب فلسفة الجُبن لايٶمنون بمنطق الحوار ولا بالشراكة ، لكن علی من سوف يكون بعد تشكيل الحکومة المقبلة زمام الحکم بيده في العراق أن يسعی الی الحل السياسي للمشاكل المزمنة في هذا البلد.

وختاماً: ما يحتاج اليه العراق اليوم هو التمرس بمنطق التغيؔر لمواجهة التحولات العاصفة بصورة إيجابية ، بناءة ومثمرة ، والحکومة التي لاتفعل ذلك لا تستطيع الإحتفاظ بثوابتها ، بل بالعکس سوف تهمؔش وتخسر ما تريد الحفاظ علیه لتزداد تبعيتها للغير.

 

الثلاثاء, 10 حزيران/يونيو 2014 12:41

تحذير: مخطط داعش ضد أقليم كوردستان و الكورد...

صوت كوردستان: مع أقتراب داعش من المناطق الكوردستانية المحاذية لأقليم كوردستان، بدأ مخططها ضد إقليم كوردستان يتوضح شيئا فشيئا و يتمحور بالإيقاع بين حزب البارزاني و حزب الطالباني و الإيقاع بين حزب البارزاني و قوات حماية الشعب في غربي كوردستان من جه ثانية كي تمهد بها للتوغل داخل أقليم كوردستان و غربي كوردستان.

و لتنفيذ ذلك المخطط في جنوب كوردستان تقوم داعش:

1. بضرب قوات الاتحاد الوطني الكوردستاني و بيشمركة أقليم كوردستان التابعين لحزب الطالباني. و في هذا يحاولون نشر معلومات عن وجود علاقات بين حزب الطالباني و قوات المالكي و ايران.

2. عدم التقرب من قوات الحزب الديمقراطي الكوردستاني و بيشمركة إقليم كوردستان التابعين لحزب البارزاني و نشر معلومات عن وجود علاقات بين حزب البارزاني و القوى السنية الموالية لداعش.

و بهذا يرمون الى ايهام الرأي العام بوجود علاقة بين داعش و حزب البارزاني و عن طريقها الحصول على حزام امن محاذي لإقليم كوردستان بعيدا عن القوات الشيعية في العراق و التحرك من ذلك الحزام نحول العراق الشيعي و أقليم كوردستان لاحقا.

و لكن مخطط داعش سوف لن يلقى النور حيث أن حكومة إقليم كوردستان ليست لديها علاقات مع القوى الإرهابية و كذلك بسبب علاقاتها القوية مع أمريكا سوف لن تستيطع التحالف مع داعش حتى سرا و ليس فقط علنا. فداعش محسوبة على القاعدة و أمريكا تراجعت عن تأييد حتى الربيع العربي أجمالا بسبب تزايد نفوذ القاعدة في تلك الثورات، لذا فمن المستبعد أن لم يكن مستحيلا أن يتحالف البارزاني مع داعش أو أن يعطيهم ملاذا أمنا في المناطق الكوردستانية المحاذية لإقليم كوردستان.

كما أن حزب البارزاني حزب علماني و من الصعب جدا أن يقبل نفوذا إسلاميا متشددا  بمحاذات جنوب كوردستان و الصراع الكوردي مع أنصار الإسلام لا يزال في اذهان الجميع.

و نحن أذا ننشر مخطط داعش ضد إقليم كوردستان لا يعني أن القوى الكوردستانية لا تدرك مخطط داعش ضد الإقليم و الكورد و لكن نشرنا لهذه المخطط هو كي يدرك المواطن الكوردي و الجماهير بما يحصل من مؤامرات و أن لا ينخدع البعض بالاعلام المعادي الموالي لداعش و الذي يريد زرع الخلافات بين القوى الكوردية و التشكيك ببعض القوى الكوردية ضد الأخرى و الاستفادة من الخلافات الكوردية الكوردية.

فلا حزب الطالباني يريد التفريط بالمصالح الكوردية لصالح أيران و المالكي و لا حزب البارزاني سيقبل التفريط بالمصالح الكوردستانية لصالح مخلفات البعث من داعش و أمثالهم. و الحزبان أي حزب البارزاني و حزب الطالباني وصلا الى مرحلة من النضج لا يقبلان فيها المساس بالمصالح الكوردية العليا لان الشعب يراقبهما و صوت الشعب هو البوصلة التي تحرك الجميع.

 

إلى الرأي العام

إن الهجمات الوحشية الإرهابية من قبل داعش والتي استهدفت مقرات الإتحاد الوطني الكردستاني في كل من خانقين وجلاولا ودوزخورماتو والتي تسببت في استشهاد العشرات من ابناء شعبنا وجرح العديد منهم في جنوب كردستان، بالاضافة إلى هجوم هذه القوات الظلامية على المدنيين العزل في مدينة الموصل الكردستانيةوارتكبت مجازر وحالة التهجير القسري الذي رافقها إنما هو هجوم على الشعب الكردستاني بشكل عام في كل مكان، كما انه هجوم يستهدف كل مكتسبات الشعب الكردي الذي حققه بدماء الآلاف من الشهداء على طول جغرافية كردستان الكبرى .

نحن في وحدات حماية الشعب ومنذ ما يقارب السنة النصف واجهنا ونواجه هذه الجماعات التكفيرية الظلامية ولطالما اكدنا من مخاطرها واهدافها واجنداتها المخفية وانها تستهدف الوجود الكردي في كل مكان من دون التميز بين هذا الطرف او ذاك. وقد اكسبتنا هذه الحرب مع هذه الجماعات الظلامية المجرمة تجربة وخبرة قتالية عالية في التصدي لها من خلال الملاحم البطولية التي سطرتها وحداتنا في وجه هذا الوباء الذي ينتشر بجسد المنطقة بهدف التدمير والقتل والإجرام .

إنا في وحدات حماية الشعب في الوقت الذي نشاطر فيه ابناء شعبنا في جنوب كردستان آلامه نعرب عن مواساتنا وتعازينا الحارة لذوي الشهداء ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى .

ونعلن مجدداً بأننا نجد انفسنا في الخندق الواحد مع شعبنا في جنوب كردستان وقواته البشمركة في مواجهة هذه الجماعات التكفيرية الإرهابية ونعلن استعدادنا الكامل في ارسال وحدات متمرسة واخصائين عسكريين لمؤازرت شعبنا وحمايته والوقوف صف واحد لدحر الغزات الجدد.

كما نناشد ابناء الشعب الكردي بشكل خاص والكردستاني بشكل عام في كل مكان برص صفوفهوالتحرك بعيداً عن المصلحة الحزبية و الفؤوية الضيقة لمواجهة العدو المشترك.

الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى.

القيادة العامة لوحدات حماية الشعب

صوت كوردستان: في أول تصريح له حول أحداث محافظة نينوى و الهجوم الذي تتعرض له من قبل منظمة داعش الإرهابية، قال رئيس وزراء أقليم كوردستان نجيروان البارزاني أن الحكومة العراقية لم تقبل لحد الان بتوجة قوات البيشمركة الى المحافظة للدفاع عنها على الرغم من عدم أستطاعة الجيش العراقي الحفاظ على الامن فيها و طالب البارزاني من أقليم كوردستان مساعدة النازحين من كافة القوميات.

بصدد الدفاع عن المناطق الكوردستانية في الموصل و محافظة نينوى و التي هي خارج سيطرة إقليم كوردستان صرح البارزاني بان قوات البيشمركة على أتم الاستعداد للدفاع عنها و أن داعش لم تصل الى تلك المناطق و ستقوم قوات البيشمركة كعهدها بالدفاع عنهم أذا تعرضوا للخطر.

و على الرغم من أخلاء مقرات حزبي البارزاني و الطالباني من مدينة الموصل كأجراء أحترازي ألا أن قوات داعش لم تتشجع لحد الان الهجوم على المناطق الكوردية في المدينة و المحافظة لانها تدرك أنها لن تستطيع مواجهة البيشمركة و القتال على جبهتين في الوقت الحاضر.

السومرية نيوز/ دهوك
أكد مسؤول إعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني في محافظة نينوى، الثلاثاء، أن مقرات الحزبين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني في مدينة الموصل تم اخلاؤهما بشكل كامل، مبينا ان عملية الإخلاء جاءت بسبب سيطرة عناصر تنظيم "داعش" على معظم مناطق المدينة.

السومرية نيوز/ نينوى
افاد مصدر في شرطة محافظة نينوى، الثلاثاء، بأن عناصر من تنظيم "داعش" سيطروا على سجون بادوش والتسفيرات ومكافحة الارهاب في مدينة الموصل، مبينا انهم قاموا بتهريب المئات من السجناء.

جبار ياور .الفريق المزيف ؟؟حاله حالات العشرات سطروا الرتب على اكتافهم ,بمجرد قلم من سيده ,الذي لا يعرف معنى القيم العسكرية والضبط العسكري؟وارواح وممتلكات الاخرين  ,ولا العلوم العسكرية ,ولا المهنة التي يتفاخر بها الامم ؟اصدار الامر او بدونها لحمل الرتبة من قبل هولاء الجهلة ,لا يفرق ,,لذلك وصلنا الى هذه الحالة المزرية من المستوى الامني وانتشار الفوضى والارهاب الى قعر دارنا ؟لماذا جبار ياور وانور والعشرات الاخرين , لم يختاروا ان يكونوا مهندسين .او اطباء لانهم كما  يدعون لهم حق كانوا بشمركة ؟؟لماذا اختاروا مهنة الصعبة وبيدهم حماية الحدود وامن كوردستان ؟؟الم يقل جبار ياور ,ان الارهابيون يقاتلون على شكل حرب عصابات ؟ والجيش عراقي يجهل ذلك ؟ولا يوجد تنسيق ؟ولا يواجهون الجيش ؟؟ويقول جبار ياور ؟؟عندما ساله انور الحمداني (بصفتك قائد عسكري ؟)اية حضيرة قادها جبار ياور ؟؟واي مفرزة من قوات البشمركة قادها جبار ياور ؟؟واي معركة اشترك بها جبار ياور ؟؟اليس عار انحال صفة ؟؟اليس عار انتحال صفة قائد عسكري ؟؟القيادة ليست قول ؟؟فعل وعمل ودراسة وتخرج من اكاديميات العسكرية وتدريب وممارسة فعلية وتمارين ومظاهرات وتدريب اجمالي بعتاد حي ..ليس  خريج في بتنجان .او الخدمة في حضرة كوسرت رسول ,ليكون في منصب جبار ياور ؟؟

جبار ياور يتكلم عن فشل القوات العراقية..لعدم وجود تنسيق ومعلومات  استخبارات عسكرية ؟؟لويعتبر نفسه له المام وقدرة حول ذلك ؟ولكن القوات العراقية ترفض التعاون ؟؟اذا لماذا الانفجارات في خانقين .يا جبار ياور ؟؟من هو المقصر ؟؟اليس انت ؟؟وحسب ظهورك امام العالم على الشاشة ؟؟ولماذا الانفجار الانتحاري في جلولاء ؟؟وكذلك اليوم في طوز خورماتوا ؟؟ولا نتكلم ما حدث في اربيل والسليمانية وعدد مرات في قواطع خانقين  ولا نتحدث عن كركوك يا جبار ياور واحتلال المول ؟؟انك تدين نفسك اولا وكل قيادة العسكرية في كوردستان وعلى رئسهم القائد العام مسعود البرزاني .وكما قلت يجب تمرير المعلومة له وثم يصدر الامر من قبله ؟؟(واصل حسابك يا جبار ياور ))؟اليس مدير الاستخبارات زميلك شيرد الحويزي ,لماذا لا يعبر لك المعلومات ؟؟انا اجيبك لانه لا علم ولا فهم مثلك تماما ؟؟ في هذه المقابلة جبار ياور  وكان كل همومه في المقابلة ايصال فكرة قطع الرواتب وعدم  تزويد بغداد بسلاح لهم  لانه فكره حصرا بالدولار .


اكتب هذه المقالة الى مسعود البرزاني ونجرفان البرزاني وبرهم صالح وهيروا ابراهيم ؟؟البلاء انتم سببها ؟وفلتان الامن في المستقبل انتم صانعيها ؟؟لانكم تعتمدون على هكذا خبراء .فقط لحماية قصوركم ومكاتبكم ؟؟ومصالحكم ؟؟المؤسسات الامنية يجب ان يكونوا مهنين ,واصحاب الكفائات ؟؟لا اصحاب مسح الكتوف ؟؟الاعتماد على اصحاب الخبرة ؟؟لا المطالبين بالفلل والقصور ؟؟منذ سنة 1991 .او منذ سنة 2003 .كان اعتمادكم فقط على هولاء المقنعين بقناع سلب حرية الاخرين واملاء السجون ,ومن يكون شاطر بتصفية المعارضة ..وانهم ينقلبون بمجرد تغير الرياح ؟؟الذنب ذنبكم المحسوبية والمنسوب والحزبية الضيقة ,,اعمت بصيرتكم واطلقتم العنان لجبار ياور والعشرات من امثاله ؟؟وتركتم اصحاب الرتب العسكرية خريجي الاكاديميات ولهم خبرة عملية ؟وبين قياداتكم اسماء لامعة من الفاشلين ؟؟

يا قادة الاقليم ؟في زمن الملكية ؟الاعتماد على المهنين .مع وجود فارق كبير في التميز والاعتماد على كوادر البرجوازية ؟؟في عهد الجمهوري ازيحة فكرة الطبقات ؟؟اعادة الاطائفية وانعرة القومية في عهد عبد السلام وعبد الرحمن ؟؟وزادة الطين بلة في عهد الطاغية صدام ؟:؟ولكن انتم الان تدعون الديمقراطية والمساوات ؟؟اين هي ؟؟فقط ليكن لكم موقف سليم فياختيار الاجهزة الامنية والشرطة وقوات البشمركة ()اختاروا الرجل المناسب في مكان المناسب ؟  وجيش موحد بسلاح الفكر كور وكوردستان ؟؟لا المال والقصور والدولار ,يكون الولاء لكوردستان لا لحزب البارتي او الاتحاد ؟ولا اعتماد على حثالات البعث والجحوش مهما كانت درجة فهمه ؟ومهنيته..لانه يمتهنون اقذر المهن هو الغدر والخيانة ؟؟ومن يخون مرة يخون الف مرة ؟؟وانا احذركم من الموجودين على ارض كوردستان وكانوا بالامس القريب ,لهم ضلوع في الانفال والحلبجة وحرق القرى ؟؟وخاصة احفادهم  واولادهم ترضعوا مع ..الشياطين  وهم بثوب الملائكة  امامكم ؟؟؟



لم يشهد التاريخ مفارقة أن يكون الموت والرعب والخوف الهزيل مصاحبا لإمتحانات الطلبة إلا في العراق.... اجواء الامتحانات النهائية لطلبة المتوسطة والإعدادية وطلبة الكليات الأهلية والحكومية تسيطر على روح العوائل العراقية التي بذلت لإولادها كل مستلزمات الراحة البيتية ولكنها لم تتوقع بالمطلق ان يُصاحب هذه الامتحانات سؤال غريب – عجيب بزوغ  هجمات إرهابية قاسية طالت بعض الجامعات العراقية وزرعت التوجس حتى في جامعات ومدارس بغداد وسيطرت على الأجواء الإمتحانية مع الآسف وانعكست على نفسية الطلاب سلبا بقتوم لامحدد.من كان يتوقع الهجوم على صرح ثقافي معروف  وشاهق في محافظة الانبار وهو جامعتها التي خرّجت العديد من أبناء الوطن في مختلف العلوم على مدار تاسيسها؟ من المسؤول عن رعب مايقارب الالف طالب وطالبة هناك شاءت الاقدار تواجدهم ولولا براعة القوات الامنية العراقية لما امكن إنقاذهم ولصاروا دروعا بشرية للارهاب. الصورة هناك ضبابية فهل كان المقصود هو مصرف الجامعة الذي تخالفت الانباء فيه عن قيمة المحتويات المالية من 150 مليار دينار إلى 15 مليار دينار عراقي؟ مع ان عشرات القنوات العراقية لم تشر للامر لامن قريب ولامن بعيد فهناك ضبابية غريبة ...ثم تبين أن الارهابيين لازالوا يحتجزون بعض الموظفين ويسيطرون على الجامعة وإن قوات الوطن الباسلة على بعد 3 كم من الموقع. يالمرارة أحداث الوطن المؤذية! لاحسم... مع آجواء روحانية معلومة تتطلبها... الإمتحانات التي صارت في خبر كان. ثم يأتي الدور على محافظة نينوى!!حيث هذه المرة للاحتراز الامني وحصول مالااحب الولوج في تفاصيله.... تم إجلاء 2600 طالبة من جميع الاقسام الداخلية ونقلهن خارج المدينة!! يالرعب قلوب آهاليهن  وقلوبهن الشوامخ..وهن من عموم محافظات العراق!
اي وطن ذبيح انت ياعراق!أي وطن... وطوز خرماتو تناديك انها ستكون انكب مدينة في كل بقاع  العالم!!! فبين يوم ويوم واسبوع يمر شلال الموت يحصد من حدائق طوزخرماتو مايشاء والسكوت افضل عن ولوج الالم التفصيلي. وهكذا ستسجل موسوعة غينيس أن الامتحانات العراقية لاول مرة تجري شامخة تحت ظلال الموت!
الثلاثاء, 10 حزيران/يونيو 2014 09:37

خالد ديريك في حوار خاص مع موقع خبر24.نت

خبر24 ـ في البداية اهلا بكم في موقعنا خبر24.نت

خالد ديريك ـ أهلاً وسهلاً بكم وبموقعكم خبر24.نت

خبر24 ـ كيف ترى الآن الوضع في سورية والمنطقة بشكل عام ؟؟؟؟

خالد ديريك ـ في البداية كانت الثورة السورية تطالب بالحرية والكرامة وكانت محط اهتمام كافة المكونات السورية من حيث المشاركة والرغبة في التغيير من أجل حصول على حقوقها في دولة تعددية يسودها القانون،لكن ما لبث حتى انحرفت عن مسارها الحقيقي بفعل تدخل الأجندات وتشابك مصالح الإقليمية والدولية

ما أريد قوله،هو أن وضع في سوريا من سيء إلى أسوأ ولا يوجد أفق لأي حل على مدى منظور،واعتقد أن الحرب في سوريا ستستمر لأن أمر خرج من يد السوريين عامة وأصبح ملف السوري بيد دول ومخابرات إقليمية ودولية لتصفية الحسابات على الارض السورية،ما نشهده الآن في سوريا هو حرب طائفية يغذيها ويدعمها كل جهة لطرف معين حسب مصلحتها وتنفيذ مشروعها وبالتالي سوريا ومنطقة الشرق الاوسط عامة تسودها الاحتقان والنزاع الطائفي وهي مقبلة على حرب طائفية واسعة

خبر24 ـ ماذا يكمن وراء صراع الاطراف الكوردستانية في غربي كوردستان ؟؟؟

خالد ديريك ـ لقد كتبت في مقالي الأخير عن هذا الصراع الكردستاني تحت عنوان معركة كسر عظم كردية ـ كردية

أرى صراع بين أطراف الكردستانية وخاصة بين العمال والديمقراطي الكردستاني هو صراع على الزعامة الكردية ومناطق النفوذ وهو صراع إيديولوجي بين مدرستين مختلفتين شبه متناقضين لأنهما تتبعان قطبي صراع عالمي ـ قطب تركيا والغرب زائد الديمقراطي الكردستاني وقطب إيران وروسيا زائد العمال الكردستاني،ولا حل لهذا التناقض سوى عقد المؤتمر القومي الكردستاني على مستوى أجزاء 4 للوصول على نقاط أساسية ومشتركة للأمن القومي الكردستاني

خبر24 ـ كيف ترى أداء وحدات حماية الشعب ي ب ك في غربي كوردستان ؟؟

خالد ديريك ـ بعيداً عن خلافات سياسية حزبية فالوحدات حماية الشعب هم يحمون أرض وسكان غرب كردستان من هجمات جماعات متطرفة التي هي بيدق بيد المخابرات إقليمية ودولية،هم يدافعون عن أرضهم ضد غزاة عابري حدود ومأجوري باسم الدين وشهداء هذه الوحدات هم أخواننا وأخواتنا وننحني إجلالاً لدمائهم زكية وهم أكثر قوة منظمة في صراع السوري

خبر24 ـ لماذا بقي دور المثقف والكاتب الكوردي في نطاق ضيق حتى نستطيع القول بأنهم اصبحوا في وقت من الاوقات وسائل تعريب الكورد بشعارات الوطنية والسورية ؟؟؟؟

خالد ديريك ـ المثقف الكردي ينقسم إلى ثلاث فئات

1 ـ المثقف التابع لحزبه على السراء والضراء

2 ـ المثقف الذي تماشي مع الثورة السورية في البداية وحتى الآن إلى درجة تفضيل أحياناً مصلحة الوطنية على حساب مصلحة القومية

3 ـ المثقف الذي تماشى مع نبض الشارع واستطاع التوفيق بين الهم القومي والوطني

لكن في مجمل، يوجد المثقفون يبحثون عن مصلحة ومن يبحث عن الحقيقة ويمثل نبض الشارع وهذا يوجد لدى كافة المجتمعات وليس الكورد بالاستثناء وكما بعض السياسيين الذين يفضلون مصالح حزبية على قومية أو بالعكس

خبر24 ـ المثقف في جميع المجتمعات قادوا الثورات وانتصروا فقط عند الكورد المثقف يقع في خانة الجبن ؟؟؟

خالد ديريك ـ المثقف الحقيقي هو من يقف مع الثورات والتغيير وليس الاكتفاء بالتصفيق عند الانتصار وإنهاء المأساة

المثقف هو صوت الشعب وليس صوت حزب أو جهة معينة والمثقف هو أقرب الناس إلى هموم وشجون الشعب وكما هو بمثابة سلطة معارضة لمراقبة نظام حكم لتصحيح مسار المثقف الكردي عاش في حرمان مستمر بدون أن يكون له هيئة ثقافية مستقلة وجادة تمثله وتروج لنتاجاته وتساعده على الاستمرار

أغلبهم أبدعوا وأنتجوا في ظروف قاسية أو في المنفى، واختلافات وتشنجات سياسية بين أحزاب كردية أثرت على بعض منهم وهذا خطأ كبير كان يجب أن يكون العكس صحيحاً

خبر24 ـ ماذا ينتظرنا في غربي كوردستان في المستقبل يا ترى ؟؟؟

خالد ديريك ـ الخطر محدق بغرب كردستان دائماً ومن كل جهات من معلوم الوحدة الكردية هي سبيل وحيد لتجنب الصراعات والنأي غرب كردستان بقدر الإمكان عن الحروب والمآسي.

مستقبل غرب كردستان مرتبط بالوضع السوري العام ،المهم هو توحيد الصفوف وسحب اعتراف رسمي بالحقوق القومية المشروعة وغرب كردستان تحتاج إلى توافق القوى الكردستانية لدرء صراع بين أبنائها من جهة ودعمها عسكرياً وسياسياً وإغاثياً من جهة أخرى وبدون هذه الأمور التي ذكرناها ،فإن مستقبلاً مجهولاً سينتظر غرب كردستان لأن المعارضة والنظام لا تعترفان بشكل رسمي بأية حقوق الكردية ناهيك عن إرهاب الذي يحوم حول غرب كردستان ويريد اقتلاع الشجر والحجر وذبح وتنكيل

صحيح وحدات حماية الشعب تقدم الغالي والنفيس ، لكن بدون توافقات وتفاهمات سياسة كردية لن تحقق الأهداف المرجوة

خبر24 ـ هل مشروع الادارة الذاتية تطمأن متطلبات المرحلة ؟؟

خالد ديريك ـ هذا مشروع هو أدنى سقف مطالب كردية ومع ذلك يراها المعارضة بأنه مشروع انفصالي

أنا شخصياً مع إقليم فيدرالي لغرب كردستان ،فيدرالية ذات برلمان موحد وحكومة موحدة

لكن الرأي الأخير يبقى للشعب وأغلبية أحزاب السياسية ومشروع الإدارة الذاتية المؤقتة في هذه المرحلة ضروري لكن ،للأسف تبقى هذه الإدارة من طرف مجلس غرب كردستان و مع بعض أحزاب عربية ومسيحية في المنطقة أي أغلبية أحزاب الكردية غير مشاركة فيها

ومهما قدمت هذه الإدارة من الخدمات تبقى لا تمثل جميع سكان غرب كردستان ولن يستطيع كسب الاعتراف اللازم بها لا إقليمياً ولا دولياً

ولهذا يجب على المجلسين الكرديين تقديم التنازلات ومشاركة سوية في هذه الإدارة من أجل القضية والمصلحة العليا كما أن توافق بين المجلسين في هذه الإدارة ستنعكس إيجاباً إلى كسب اعتراف محلي وإقليمي ودولي بهذه الإدارة وهذا سيكون إنجازاً في مراحل وسنوات قادمة من أجل القضية الكردية ، وسيكون المفاوض الكردي بموقع وموقف قوي في أية حالة التغيير قادمة لسوريا

خبر24 ـ ما هو حلمك يا خالد ديريك ؟؟؟

خالد ديريك ـ حلمي كما كل كردي هو رؤية دولة كردستان مستقلة

أما أمنيتي الحالية هو توحيد صفوف الحركة الكردية السورية من أجل استغلال الفرصة مؤاتية

خبر24 ـ كلمة اخيرة لموقعنا بكل حرية وشفافية ؟؟؟؟

خالد ديريك ـ من خلال متابعتي لموقعكم ،إنه ينقل خبر بسرعة وهذا دليل على عملكم المتواصل

وأتمنى منكم الابتعاد بقدر الإمكان عن تصريحات وأخبار تحريضية التي تؤجج صراع الحزبي وتخدم الأعداء مجاناً والخاسر في النهاية هو الشعب والقضية الكردية

وكما أتمنى لموقعكم خبر24. نت المزيد من التطور والنجاح

في نهاية أشكركم على هذا الحوار واشكر الجميع العاملين في الموقع وأيضاً لقراء موقعكم الكريم




لماذا تريد الولايات المتحدة الأمريكية استرضاء الجمهورية الاسلامية ؟

هناك من في الجمهورية الاسلامية يفكر انه الولايات المتحدة الأمريكية ستترك المنطقة العربية وتذهب باهتمامها الي الصين؟
وهذا صحيح ومعلن

ولكن الغير صحيح انها ستترك الجمهورية الإسلامية لتكون شرطي المنطقة لﻷمريكان وهذا ما يتمناه الإيرانيون ولكنه وهم كبير يصنعونه إعلاميا.

فالولايات المتحدة الأمريكية لديها شرطيها الحالي و لديها مطرقتها الجاهزة  التي استثمرت فيها لسنوات وسنوات وهي ممثلة بالكيان الصهيوني الغاصب وهو استثمار أمريكي بامتياز و واضح حركة الأمريكان بذلك من خلال تفكيك المنطقة بفوضي خلاقة ليصبح الصهاينة الكيان الاقوي وسط محيط عربي ضعيف بلا جيش حقيقي .

والايرانيون يريدون بتصوري حدوث تفاهم استخباراتي تحت الطاولة يتم فيه تقاسم النفوذ ضمن حالة استاتيكو وعدم دخول طرف علي آخر شبيهة بما هو حاصل حاليا بين الصهاينة والمقاومة الإسلامية بجنوب لبنان.

هذا السعي للجمهورية الإسلامية هو الآن وهم كبير موجود فقط ضمن شبكة الإعلام الردحي الممتد علي فضائيات واعلام مقروء ومسموع وشلة ردح كلامي لﻷيجار كل هذا الخط الاعلامي الواضح أنه مدعوم من الجمهورية الاسلامية ليقدم ما يريده الممول وما يرضي أوهام مرشد الجمهورية الاسلامية الخارج عن نطاق الواقع الي أحلام يقظة انسان لا يعيش علي أرض الحقيقة.

فقد تمت صناعة فقاعة من الوهم إرضاء لمرشد الجمهورية الإسلامية الذي يعيش خارج نطاق الواقع.

ولا يريد الاعتراف انه تحول الي مشروع سلطة تريد أن تبقي بدلا من كونه مشروع تجربة تريد أن تنجح.

وهنا نكرر أن التكليف الشرعي علي من تبقي من اسلاميين حركيين داخل نظام الجمهورية الإسلامية المقامة على أرض إيران هي بالعمل على عزل المرشد.

 

إقليم كردستان استقبل 450 عائلة نازحة

بغداد - أربيل: «الشرق الأوسط»
كشف مصدر مطلع في اللجنة الأمنية العليا في محافظة نينوى، شمال العراق، أن «ما حصل في الموصل خلال الأيام القليلة الماضية هو توغل عناصر من مسلحي (داعش) بين سكان بعض الأحياء، مما شكلوا نوعا من الخلايا النائمة استفادت منهم الجماعات الأخرى التي دخلت المدينة من مناطق الجزيرة».

وقال المصدر المطلع في تصريح لـ«الشرق الأوسط» طالبا عدم الإشارة إلى اسمه إن «الهجمة التي تتعرض لها الموصل الآن وحدت المواقف جميعا سواء على مستوى الأهالي والمواطنين الذين حملوا السلاح دفاعا عن مدينتهم ومحافظتهم، أو على مستوى التنسيق بين قيادة العمليات العسكرية والشرطة الاتحادية والمحلية والمحافظة، وهو أمر كان له دوره الإيجابي في التصدي لهذه المجاميع التي هي غريبة تماما عن أهالي الموصل، وبعضهم ليس عراقيا أصلا».

وأضاف المصدر المطلع أن «تسلل هؤلاء بدأ من عدة أحياء في المدينة، والجهة التي قدموا منها هي الصحراء، وبالذات منطقة الجزيرة».

وأوضح أن «العمليات العسكرية التي باشرها الجيش لطرد هؤلاء أدت إلى تعرض مضخات الماء في كثير من المناطق إلى الضرر، حيث لدينا الآن مشكلة في تجهيز بعض الأحياء بالماء والكهرباء، لكننا نرى أن الهدف الأساس الآن هو إخراج هؤلاء المسلحين الغرباء من الموصل، وهو هدف كل أبناء المدينة بصرف النظر عن الخسائر في البنية التحتية، ومنها تضرر أسلاك نقل الطاقة الكهربائية».

وكان أئمة وخطباء محافظة نينوى طالبوا الأهالي بحمل السلاح ومساندة الأجهزة الأمنية لقتال تنظيمات «داعش». وجاء في بيان صدر عن أئمة وخطباء نينوى مساء أول من أمس أنه «يجب على كل من يستطيع حمل السلاح مقاتلة تنظيمات داعش ومساندة الأجهزة الأمنية للحفاظ على سلامة مدينتهم وحماية أرواح المواطنين وممتلكاتهم ومساندة الأجهزة الأمنية لطرد تلك العصابات التي تحاول تدمير المدينة».

وبينما حمل محافظ نينوى، أثيل النجيفي، سلاحه وخرج إلى الشوارع للمشاركة في القتال، دعا إلى «تشكيل لجان شعبية لحماية المناطق السكنية من تنظيمات داعش الإرهابية». وقال النجيفي في بيان أمس، إنه «لم يعد اليوم كغيره من الأيام نلقي فيه خطبنا ويجادلنا فيه من يجادل، ولم يعد لأحاديث السمر والمجاملة مكان لها في مدينة ضربتها الأهوال، وأوشكت على الضياع بين انسحاب أهلها وتحكم الغرباء في أحوالها». وأضاف النجيفي: «أطالب الرجال من أهل الموصل بالثبات في أحيائهم والدفاع عنها ضد الغرباء، وبأن يشكلوا من خلال ديوان المحافظة لجانا شعبية في أحيائهم ومناطقهم تقوم بإغاثة أهلهم ومساعدتهم وحماية مناطقهم عند الحاجة»، داعيا «جميع الأجهزة الأمنية في المحافظة تسهيل أمر تلك اللجان، والتعاون معهم، ومتى ما استقرت الأوضاع في الموصل، فسيعاد ترتيبها وفق السياقات القانونية والدستورية». وتابع: «أهلي وعشيرتي وعزوتي إنه شعارنا دائما أن نتقدمكم أيام المخاطر والأهوال ونضع صدورنا دريئة لصدوركم فلا تخذلوا دينكم ولا تخذلوا وطنكم، لقد قررت أن أبقى على أرض الموصل الحدباء لأفديها، فكم واحدا من أهلها يقف معي؟! إنه يومي ويومكم ويوم مدينتكم، فأثبتوا لها أنكم رجالها».

من جهته، ناشد رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي، وهو الشقيق الأكبر لمحافظ نينوى، في بيان «جميع الفعاليات المجتمعية والثقافية والشبابية، وشيوخ العشائر ورجالاتها ووجهاء الموصل وعلماءها الوقوف صفا واحدا مع قوات الجيش والشرطة المحلية ورئيس اللجنة الأمنية من أجل حسم المعركة ضد الإرهاب (القاعدة وداعش)».

ودعا النجيفي «أعضاء مجلس النواب إلى الوجود في الشوارع لدعم القوات الأمنية، وتقديم المساعدات لإخوانهم من النازحين».

من ناحية ثانية، أعلن مكتب وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، أمس، أن أكثر من 400 عائلة نزحت من محافظة نينوى إلى إقليم كردستان، مبينا أن الوزارة شكلت خلية طوارئ خاصة بذلك.

وقالت عالية البزاز، مديرة مكتب وزارة الهجرة والمهجرين العراقية في إقليم كردستان، لـ«الشرق الأوسط» إن «نحو 450 عائلة من محافظة نينوى نزحوا خلال اليومين الماضيين إلى إقليم كردستان بسبب تدهور الأوضاع الأمنية في المحافظة».

وتابعت أن حكومة الإقليم قامت بالتسهيلات اللازمة لهؤلاء المواطنين واستقبالهم، مشيرة إلى أن 300 عائلة من هؤلاء دخلت محافظ دهوك، بينما استقر 150 آخرون في قضاء عقرة، وأشارت إلى أن أي عائلة لم تدخل محافظة أربيل حتى الآن.

وأضافت عالية البزاز أن الوزارة شكلت خلية طوارئ خاصة بالموضوع وستقرر خلال الساعات المقبلة خطة لاحتواء هذا النزوح وتهيئة الظروف الملائمة للنازحين لحين انتهاء الأزمة.

من جانبه أعلن محافظ أربيل نوزاد هادي في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن عملية النزوح حتى الآن هي نحو أطراف محافظة نينوى، مستدركا بالقول: «لكن مع هذا اتخذت كافة الإجراءات المناسبة في هذا المجال، وشكلت اللجان الخاصة به والمستعدة لمواجهة أي وضع طارئ قد يحدث في الموصل».

 

تقديم موعد عقد مؤتمر الوحدة الوطنية في الأنبار إلى الأحد المقبل


بغداد: حمزة مصطفى
أجهز مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) على واحد من أهم الجسور الرابطة بين بغداد ومدينة الفلوجة (50 كلم غرب العاصمة) في وقت أعلنت فيه اللجنة التحضيرية لمؤتمر الوحدة الوطنية في الأنبار عن تقديم موعد عقد المؤتمر إلى منتصف الشهر الحالي بدلا من الـ20 منه.

وقال مصدر أمني إن مسلحين مجهولين يشتبه في أنهم من «داعش» فجروا بعبوات ناسفة جسر «بزيبز» الرابط بين عامرية الفلوجة وبغداد. في سياق ذلك، أعلنت قيادة عمليات الأنبار فرض حظر شامل للتجوال في مدينة الرمادي والمناطق المحيطة بها ابتداء من ظهر أمس وحتى إشعار آخر. وجاء فرض الحظر إثر ورود معلومات تفيد بوجود مخطط لتنظيم داعش لاستهداف القوات الأمنية والمدنيين بسيارات ودراجات مفخخة.

من ناحية ثانية، أضرم مسلحون ينتمون إلى «داعش»، أمس، النار بخزانات النفط في مدينة الرمادي، حسبما أفادت به مصادر أمنية. وأوضح المقدم حسين الدليمي من الجيش العراقي في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية أن «مجموعة مسلحة تابعة لتنظيم داعش أحرقت مستودع النفط الواقع غرب مدينة الرمادي، بعدما سيطروا عليه فجر اليوم (أمس)». وقال إن «المجموعة قتلت اثنين من حراس الموقع الذي يضم خزانا من الجاز والبنزين، بينما انسحب الآخرون بعد مواجهات معهم». وتمكنت قوة من الجيش من استعادة السيطرة على الموقع بعد مواجهات أسفرت عن مقتل خمسة من عناصر «داعش».

وأفاد مسؤول محلي بأن «وزارة النفط سلمت هذا المخزون لتجهيز أصحاب المولدات الأهلية مجانا، لتوفير الطاقة الكهربائية لأهالي المدينة خلال شهر رمضان».

وتأتي هذه التطورات الأمنية في وقت لا يزال فيه تنظيم داعش يحتجز موظفين في جامعة الأنبار، التي اقتحمها مسلحوها، السبت الماضي. وقال رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت في تصريح صحافي إن «تنظيم داعش لا يزال مستمرا في احتجاز 15 من موظفي الجامعة داخل المباني التي يتمركز فيها التنظيم»، مشيرا إلى إنه «جرت سرقة 15 مليار دينار عراقي (نحو 14 مليون دولار أميركي) من مبالغ المنح المالية التي خصصت للطلبة في جميع الكليات». وأضاف كرحوت أن «القوات الأمنية تعمل على تطهير المناطق المحيطة بالجامعة والتوجه لاقتحام المباني التي يتمركز فيها عناصر (داعش) وتحرير الرهائن مع ضمان سلامتهم بالدرجة القصوى».

من جهتها، أعلنت اللجنة التحضيرية لمؤتمر الوحدة الوطنية في الأنبار الذي دعا إليه رئيس الوزراء نوري المالكي الأحد المقبل، بدلا من العشرين من الشهر الحالي. وفي هذا السياق، كشف أمير قبائل الدليم الشيخ ماجد العلي السليمان في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «هناك اتصالات تجريها بعض الأطراف مع الشيخ علي الحاتم السليمان (ابن شقيق الشيخ ماجد) بهدف إشراكه في مؤتمر الوحدة الوطنية». وردا على سؤال بشأن ما إذا كانت الاتصالات به قد أثمرت نتيجة، قال السليمان إن «المؤشرات الأولية تؤكد أن هناك استجابة أولية من قبله، ونأمل أن يكون مع أهله وأبناء محافظته لكي نعمل معا على محاربة (داعش) وكل الغرباء الذين أدت أعمالهم إلى تدمير الأنبار ومدنها وتشريد أهاليها وعوائلهم، فضلا عن الخسائر بالأرواح».

وبشأن ما إذا كان المؤتمر سيحقق الأهداف التي يعقد من أجلها، قال السليمان إن «ميزة هذا المؤتمر أنه يشمل الجميع بل أستطيع القول إنه يشمل الخصوم قبل الأصدقاء، والدولة من جانبها أصدرت عفوا شاملا عن الجميع وأسقطت الحق العام عنهم جميعا، وبالتالي فإن المؤتمر بحد ذاته فرصة للمّ الشمل ومداواة الجراح»، لافتا إلى أن «المهمة العاجلة الآن، وهي التي استدعت التعجيل بعقد المؤتمر عن موعده السابق، هي عودة العوائل النازحة إلى ديارها قبل حلول شهور رمضان المبارك، وتعويضهم عما عانوه جراء عمليات التهجير والنزوح».

وبشأن الأسباب التي أدت إلى حدوث الأزمة الحالية، ومنها المظاهرات التي انطلقت في المحافظات الغربية الخمس، وما ترتب عليها من مطالب، قال أمير قبائل الدليم إن «كل هذه الأمور صحيحة وتحتاج إلى نقاش مسؤول، لكن هذا لن يتحقق ما لم يجلس المتخاصمون على طاولة نقاش واحدة ويعرضون ما لديهم، لكي يجري التوصل إلى حلول».

الإعلان عن مقتل 25 شخصا تحت التعذيب.. والأسد يصدر عفوا عاما


بيروت: نذير رضا
أكدت مصادر المعارضة السورية في دير الزور، لـ«الشرق الأوسط» أمس، أن وضع المقاتلين المعتدلين الذين ينتمون إلى الجيش السوري الحر، والكتائب الإسلامية التي تقاتل إلى جانبهم، بات «سيئا»، بعد تقدم مقاتلي «الدولة الإسلامية في العراق والشام» المعروفة بـ«داعش»، في ريفي المحافظة، الشرقي والغربي، وتفاقم الوضع الإنساني، بينما أدت الاشتباكات المتواصلة بين الطرفين خلال الساعات الماضية إلى مقتل 45 مقاتلا، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتزامن التصعيد في دير الزور مع تجدد الاشتباكات في بلدة المليحة بريف دمشق، التي تعرضت لقصف مكثف من القوات النظامية السورية، في حين أفاد المرصد السوري بمقتل 25 مواطنا تحت التعذيب في معتقلات أمنية سورية. ويجري إجمالا احتجاز المعتقلين للتحقيق معهم في الفروع الأمنية قبل أن يصار إلى نقلهم إلى السجن.

في موازاة ذلك، أصدر الرئيس السوري بشار الأسد، بعد نحو أسبوع من فوزه في الانتخابات الرئاسية، عفوا عاما عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخه. وذكر التلفزيون السوري الرسمي في شريط إخباري عاجل أن «الرئيس الأسد يصدر المرسوم التشريعي رقم 22 لعام 2014 القاضي بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 9 يونيو (حزيران) 2014»، من غير أن يوضح مضمون المرسوم ومن هم الأشخاص الذين يشملهم. ونقل التلفزيون عن وزير العدل نجم الأحمد قوله إن «مرسوم العفو جاء في إطار التسامح الاجتماعي واللحمة الوطنية ومتطلبات العيش المشترك وعلى خلفية الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري في الميادين كافة».

في غضون ذلك، أعلن ناشطون سوريون أن الوضع الإنساني في محافظة دير الزور، شرق البلاد، تفاقم نتيجة المعارك العسكرية بين المقاتلين الإسلاميين والمعتدلين من جهة، ومقاتلي «داعش» من جهة ثانية، وسط مخاوف من اقتراب المعارك من كبرى المدن الحاضنة للنازحين في المحافظة، وهي البوكمال والميادين. وقال رئيس المجلس العسكري المعارض في دير الزور المقدم مهند الطلاع لـ«الشرق الأوسط» إن «المدنيين والمقاتلين المعتدلين في المحافظة يستغيثون»، معربا عن مخاوفه من أن يؤدي «النقص في السلاح الذي نعاني منه منذ ثلاثة أشهر إلى سيطرة (داعش) على كامل المحافظة».

وتعد محافظة دير الزور سلة سوريا الغذائية، وأغنى محافظاتها بالنفط والثروات، ويسكنها الآن نحو 600 ألف مدني، بعد نزوح ما يقارب مليونًا ومائتي ألف مدني منها، منذ بدء المعارك مع النظام. ويتقدم مقاتلو «داعش» في دير الزور منذ مطلع شهر أبريل (نيسان) الماضي، وسط اشتباكات مع مقاتلي الكتائب الإسلامية، وبينها «جبهة النصرة»، ومقاتلي الجيش السوري الحر. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس بارتفاع عدد المقاتلين الذين لقوا مصرعهم خلال اشتباكات في بلدة خشام وفي جنوب بلدة الصور بالريف الشرقي لدير الزور وفي جنوب غربي مدينة الزور، إلى 45 مقاتلا، مشيرا إلى أن «داعش» خسرت 28 مقاتلا، «معظمهم من جنسيات عربية وأجنبية». وقال المرصد إن الاشتباكات العنيفة التي تدور منذ ليل أول من أمس، أدت إلى «سيطرة (داعش) على بلدة خشام بالكامل» أمس. وتسيطر «داعش» في هذا الوقت على جزء كبير من ضفتي نهر الفرات في الريف الغربي لدير الزور، بعد تقسيمها إلى منطقتين، الأولى هي الضفة الشرقية، وأطلق التنظيم عليها اسم «الجزيرة»، والثانية هي الضفة الغربية وأطلق عليها اسم «الشامية». وقال ناشطون إن التنظيم أحكم سيطرته على أغلب قرى الريف الغربي، ووصل مقاتلوه إلى مدخل مدينة دير الزور من جهة الحسكة الذي كان يعد المنفذ الوحيد للمقاتلين المعارضين، في حين يحكم النظام سيطرته على سائر المنافذ الأخرى للمدينة. أما من الضفة الغربية فإن مقاتلي «داعش» قد «تقدموا نحو 30 كيلومترا من جهة الرقة، وصولا حتى قرية التبني الواقعة قرب منجم الملح، محاولين التقدم أكثر في العمق الذي يسيطر عليه الجيش الحر، وصولا نحو معسكر الطلائع الخاضع لسيطرة النظام».

وفي الريف الشرقي لدير الزور يسيطر الجيش السوري الحر على الضفة الغربية لنهر الفرات، بينما يتقاسم سيطرة الضفة الشرقية مع «داعش»، بينها القرى الواقعة على خط الحسكة باتجاه منطقة البوكمال، وتتضمن آبار نفط، بينها حقل كونوكو. ونفى الطلاع أن تكون التطورات في العراق، لجهة القتال بين مقاتلي «داعش» والقوات الحكومية العراقية، خففت من الضغط عن دير الزور، موضحا أن التنظيم المتشدد «يمتلك عددا كبيرا من المقاتلين، ولطالما أرسل تعزيزات من معقله في محافظة الأنبار العراقية باتجاه دير الزور كلما دعت حاجته». وأضاف: «تشهد منطقة دير الزور وصول أرتال من جهة العراق والرقة والريف الشرقي بحلب وإدلب باتجاه دير الزور في هذا الوقت، كون التنظيم يعد معركة المدينة مصيرية»، مشيرا إلى انسحاب القوة الضاربة من معقله في الرقة السورية باتجاه دير الزور، وهو «ما سمح لمقاتلي الجيش الحر والكتائب الإسلامية التقدم في ريف الرقة الشمالي خلال الأيام الأخيرة».ويسعى تنظيم «داعش» إلى إقامة «دولته» في المنطقة الممتدة من الرقة شمالا إلى الحدود السورية العراقية في الشرق، حيث يمكنه التواصل مع عناصر التنظيم نفسه داخل العراق، بحسب ما يقول خبراء ومعارضون.

ويتخوف الجيش السوري الحر من سيطرة التنظيم على المدينة، ما يتيح له التمدد في محافظات أخرى. وقال الطلاع إن القوة الضاربة للجيش السوري الحر «موجودة في دير الزور الآن، ما يعني أن إنهاءها سيمكن التنظيم من السيطرة على كامل شرق سوريا بعد اعتماد المحافظة الشرقية قاعدة لانطلاق عملياته، وربطها بنفوذه في الأنبار، قبل توسيع نطاق دولته داخل سوريا».

وانعكس انحسار الدعم عن مقاتلي الجيش السوري الحر على معنويات المقاتلين، كما على المدنيين النازحين إلى مدينتي الميادين والبوكمال. وقال الطلاع إن السلاح «لم يصل منذ ستة أشهر، ما أصاب المقاتلين باليأس»، معربا عن خوفه من أن يدفع هذا الشعور مقاتلي المعارضة إلى «مبايعة (داعش) أو مبايعة النظام لأنه لا خيار أمامهم الآن غير ذلك». وبات المقاتلون المعارضون الآن محاصرين من قبل «داعش» من الشمال بسيطرته على طريق الحسكة - دير الزور، والسيطرة على المداخل الغربية، كما من قبل القوات النظامية في الجنوب والشرق، حيث يسيطر النظام على المطار العسكري، والفروع الأمنية الثلاثة ومعسكر الطلائع في المدينة، ويحاول مقاتلوه صد هجوم الجيش الحر المتكرر من مدينة الموحسن.

وفي سياق متصل، أطلق ناشطون مدنيون معارضون في محافظة دير الزور حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان «دير الزور تستغيث»، لتسليط الضوء على الحصار المفروض على المحافظة الشرقية من سوريا منذ نحو السنتين، ومعاناة سكانها. وقال الناشط المدني المعارض محمد البوكمالي، وهو أحد منسقي الحملة، إن الهدف من إطلاقها «إنساني بحت»، حيث يعاني «أكثر من مليون ونصف مليون مدني» من الحصار الذي يفرضه كل من النظام السوري و«داعش» عليها، من خلال سيطرتهما على الممرات التي تؤدي إليها. وأفاد ناشطون بأن الوضع داخل مدينة دير الزور ساء منذ عدة أيام، حيث يعاني سكانها من انقطاع في خدمات الماء والكهرباء، إضافة إلى نقص في الأدوية والمستلزمات الطبية.

وفي ريف إدلب، أفاد ناشطون باستهداف المقاتلات الحربية التابعة للجيش السوري معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا من الجانب السوري والخاضع لسيطرة الجبهة الإسلامية المعارضة، بصاروخين، أصاب أحدهما مقر المحكمة الشرعية، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وفي ريف دمشق، أفاد المرصد بتعرض بساتين بلدة المليحة لقصف من قبل قوات النظام بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني ومسلحين من جنسيات عربية ومقاتلي «حزب الله» اللبناني من جهة، وجبهة النصرة والكتائب الإسلامية من جهة أخرى، في البلدة ومحيطها.

 

متابعة: بعد يومين من القتال في محافظة نينوى سيطرت قوات داعش الإرهابية على الطرف الأيمن من محافظة نينوى و من بينها بناية المحافظة و مطارها و البنوك الموجودة فيها و أنتقلت القوات العراقية التي كانت تقاتل داعش الى الجانب الكوردي من مدينة نينوى و أصبحت جسور نينوى الخمسة هي التي تفصل بين الجهتين.

في هذه الاثناء أنتشرت قوات البيشمركة الكوردستانية في بعض الاقضية و النواحي التابعة للمحافظة كما أرسلت بعض القوات الى الجانب الكوردي داخل مدنية نينوى.

و حول عمليات داعش ضد قوات الامن و البيشمركة التابعة لحزب الطالباني بالتحديد نشر موقع أوينة نيوز أن السبب يعود الى أعتقال قوات الامن الكوردية لزوجة أبو مصعب الزرقاوي قبل حوالي 17 يوما و لكنهم قاموا بعد ذلك بتسليمها الى أحد شيوخ العرب السنة و من ثم أطلق سراحها بكفالة.

و كان ارهابيوا داعش قد نفذوا ثلاثة عمليات أرهابية ضد مقرات حزب الطالباني في جلولاء و طوز و الموصل و نشروا بيانا تحدثوا فيها عن أعتداء قوات الامن الكوردية على ما أسموه بالنساء المسلمات.

صوت كوردستان: رد سعدي أحمد بيرة العضو في المكتب السياسي لحزب الطالباني على تصريحات جعفر أيمكي السمؤول في حزب البارزاني بصدد تصريحات الأخيرة حول تفضيلة لنوشيروان مصطفى على برهم صالح لاستلام منصب رئاسة جمهورية العراق. و قال بيرة في خبر نشره موقع اوينة نيوز باللغة الكوردية أن منصب رئاسة الجمهورية خاص بحزبهم و أضاف بيرة أنه لا يعلم أن كان تصريح جعفر أيمكي هذا يعبر عن رأي حزب البارزاني أيضا أنه رأي شخصي.

حول نفس التصريح نشر موقع أوينة نيوز تصريحا لمسؤول في حركة التغيير رفض فيها و جود أية نية لنوشيروان مصطفى للذهاب الى بغداد و استلام منصب رئاسة الجمهورية.

 

زها حديد , زخة الابداع العراقي المنعشة في بستان المعمارالعالمي , تضيف اسم بغداد الى قائمة العواصم والمدن المهمة التي تحتضن تصاميمها البارعة لصروح فنية مختارة بعناية فائقة , أضافت لها ( مدرسة الزهو المعماري ) خصوصية عالية التفرد أبهرت العامة قبل المتخصصين , كانت وقعت عقداً مع أمين عام مجلس النواب ( أياد الشيخ نامق )* في الثاني عشر من مايس الماضي في مبنى السفارة العراقية في لندن , لتصميم المقر الجديد للمجلس الذي أطلق عليه تسمية ( الصرح التأريخي ) بكلفة ( 50 ) مليون دولار , بعد أن بادرت شخصياً بتخفيض المبلغ من ( 79 ) مليون دولار , ( لشعورها بأهمية المشروع للعراق وشعبه ) كما أشار الى ذلك السيد فاروق عبد الرحمن المستشار الهندسي لرئيس مجلس النواب في المؤتمر الصحفي الخاص بالمناسبة في الثامن عشر من الشهر الماضي .

لكن هذا المشروع أتى محملاً ( بآثام الفوضى ) التي باتت طابعاً عراقياً بامتياز , ان كان لجهة آليات اقراره أو في أختيار موقع تنفيذه , حيث استغرق اقرار المشروع ثلاثين شهراُ ضاعت في دهاليز تشكيل اللجان واجتماعاتها , بعد وضع حجر الأساس له في التاسع من تشرين الثاني من العام (2011 ) في موقع ( مطار المثنى ) وسط بغداد وعلى مساحة ( 300 ) دونماً من الأرض التي كان يمكن الاستفادة منها لاقامة مجمع صحي متطور ومتكامل يخدم سكان العاصمة المكتضة , التي تعاني مؤسساتها الصحية من نقص كبيرفي نسبة عدد الاسرة المخصصة لمجموع السكان , اضافة الى قدمها بعد عقود على انشائها , ناهيك عن النقص الكبير في الكوادر الصحية المتخصصة أو الخدمية الساندة .

الجانب الآخر المهم في اختيار الموقع هو التأثير المتبادل بينه ( كمجلس نواب ) وبين مواقع المؤسسات الاخرى الموجودة حوله , التي هي المحطة الرئيسية للسكك الحديد وحدائق الزوراء ومعرض بغداد الدولي ومجمع المحاكم , التي تشكل مراكز جامعة للمواطنين باعداد استثنائية لاتتناسب مع الوظيفة الرئيسية لمجلس النواب اذا كانت الأوضاع الأمنية مستقرة وطبيعية , فكيف اذا كانت مثلما هي عليه في العراق؟ , خاصةً وأن الاساليب الأمنية المتبعة في حماية المؤسسات والأفراد هي قطع الطرق وزيادة اعداد الحراس الشخصيين وتسيير المواكب الآلية المدججة بالاسلحة لضمان سلامة المسؤول الفرد , ومثلها نقاط الحراسة الثابتة وكرفاناتها التي ستشل حركة المرور من والى تلك المؤسسات التي تقدم خدماتها للمواطنين .

أن التبرير الذي قدمه مستشار الشؤون الهندسية لرئيس مجلس النواب فاروق عبد الرحمن هو أن ( أختيار المكان كان لصعوبة ايجاد مساحة بهذا الحجم على ضفاف دجلة ) لايُلزم الحكومة بأختيار( مطار المثنى ) تحديداً لسعته فقط دون الاخذ بالاعتبار تأثيرات المشروع الأخرى على المنطقة برمتها , وهي تشكل شرياناً رئيسياً يربط أحياء واسعة بوسط العاصمة , وكان الأجدى أن ينفذ المشروع في موقع آخر في اطراف الكرخ مع الاخذ بنظر الاعتبار سهولة ارتباطه بمطار بغداد الدولي ,ولضمان أمني لايربك وسط العاصمة ولايضيف معانات جديدة للمواطنين , خاصةً وأن المجلس يمثل اكبر المؤسسات العراقية عدداً للمسؤولين في موقع جغرافي واحد , اننا ندعو القائمين على هذا المشروع أن يختاروا موقعاً بديلاً لتنفيذه , طالما أن ذلك لازال ممكناً , بعد أن يستأنسوا بآراء أخرى من خارج اللجان التي أختارته .

مشروع (الصرح التأريخي) الذي يحمل التمييز في تصميمه , هو حلم عراقي مزدوج لمصممته ولشعبها , رغم آلامه ومحنته المتفاقمة نتيجة صراع السياسيين بعد احد عشر عاماً على سقوط الدكتاتورية , كان الاجدى أن يأتي متكاملاً مع موقع تنفيذه ليشكل مزاراً مهماً للعراقيين , ومفخرةً لهم أمام ضيوفهم من المهتمين بالابداع النوعي المتدفق من أمرأة عراقية أسمها ( زها حديد ) , لكن يبدو أن قدر هذا الشعب أن لاتكتمل أحلامه الا بشق الأنفس .

علي فهد ياسين

http://ar.parliament.iq/LiveWebsites/Arabic/Container.aspx?ActivityID=13876*

الثلاثاء, 10 حزيران/يونيو 2014 00:32

هل كانت ثورات 'الربيع العربي' مؤامرة اميركية؟

صحيفة 'العرب' اللندنية تنشر تقريرا أميركيا مسربا يكشف عن دعم واشنطن لتنظيمات اسلامية بهدف تغيير أنظمة الحكم في عدد من دول المنطقة!

ميدل ايست أونلاين

واشنطن - كشف تقرير صدر في واشنطن عن مخطط أميركي بدأ عام 2010 لتغيير الأنظمة في بعض الدول العربية بما فيها البحرين واستبعاد إيران ودعم حركة الإخوان المسلمين، بحسب ما صادق عليه الرئيس الاميركي باراك أوباما.

وتحدث التقرير عن وثيقة تقول ان الأولوية في التغيير وضعت لدول على رأسها اليمن وتونس ومصر والبحرين والسعودية، في مرحلة أولى ثمّ تليها ليبيا وسوريا.

وذكرت الوثيقة أن الوسائل التي اتبعتها إدارة أوباما لتنفيذ المخطّط هي سياسة الدعم السري للإخوان المسلمين وحركات التمرد والمنظّمات "الحقوقية" غير الحكومية في الشرق الأوسط منذ عام 2010. وذلك لتغيير السياسة الداخلية في البلدان المستهدفة لصالح أهداف سياسة ومصالح خاصة بالأمن القومي للولايات المتحدة.

وكشف تقرير لمجموعة الشرق الاستشارية، التي تتخذ من واشنطن مقرا لها، أن الوثائق يعود تاريخها إلى 22 أكتوبر/تشرين الأول 2010، وأنها صدرت تحت عنوان "مبادرة الشراكة مع الشرق الأوسط: نظرة عامة"، وهي تؤكّد بما لا يدع مجالا للشكّ أن "ثورات الربيع العربي" ليست سوى مؤامرة حاكتها إدارة أوباما لتغيير الأنظمة في الشرق الأوسط.

وقالت صحيفة "العرب" اللندنية، في عددها الصادر الثلاثاء، إن المتتبع لتسلسل أحداث "الربيع العربي" منذ أن أقدم الشاب التونسي، محمد البوعزيزي، على إضرام النار في جسده يوم 17 ديسمبر/كانون الثاني عام 2010، بوضوح صحّة ما كشفته الوثيقة السرية عن أن وصول الإسلاميين إلى الحكم لم يكن ترجمة لعملية ديمقراطية ولا استجابة لرغبة شعبية، بل هو مخطط صنعته ونفّذته الخارجية الأميركية ومكاتب المخابرات.

فدعم جماعة الإخوان المسلمين وحركات الإسلام السياسي المتحالفة جزء من هذه الخطة الأميركية التي رأت في طموحات الجماعة وأنصارها ما يتوافق مع أهداف السياسة الخارجية الأميركية في المنطقة.

وقد أكّدت هذا الأمر هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية، في الحكومة الأولى لأوباما، قائلة إن سياسة أوباما انقلبت رأسا على عقب، منذ اندلاع ثورات الربيع العربي. وأوضحت في مقدمة مذكّراتها "الخيارات الصعبة" أن إدارة أوباما شهدت انقساما حادا منذ اندلاع "ثورات الربيع العربي".

أما المحرّك الرئيس لهذه الخطة، التي استهدفت أمن واستقرار دول الشرق الأدنى، باستثناء إيران، فهو برنامج يعرف باسم "مبادرة الشراكة الشرق أوسطية (MEPI)".

والمبادرة هي برنامج إقليمي يدّعي، في ظاهره، دعم ومساعدة دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتطوير مجتمعات مزدهرة تقود إلى مبدأ التعددية والتشاركية في الحكم.

لكن هذه المبادرة، التي روّجت لها الإدارة الأميركية على أنها تعكس التفاعل الأميركي مع أصوات التغيير في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تقوم في الأصل بتقديم الدعم المباشر للمجتمع المدني ودعمه بكثير من الأموال لتحقيق مخطط التغيير.

وقد أعطت الأولوية للتغيير في هذه المبادرة لليمن والسعودية وتونس ومصر والبحرين، ويقود المبادرة حاليا بول سوتفن، الذي كان يشغل في السابق منصب القنصل الأميركي العام في أربيل (عاصمة اقليم كردستان العراق)، ثم شغل منصب مدير مكتب الملف الفلسطيني الإسرائيلي في مكتب وزارة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى.

وقد اتخذت من تونس مركزا لتنسيق البرنامج الإقليمي بشكل عام. وفي غضون سنة من إنشائها، أضيفت ليبيا وسوريا على قائمة الدول المطلوب تغيير نظامها عن طريق برامج المعونات الأميركية ووكالات التنمية وبالخصوص دعم المجتمع المدني، ولا سيما المنظمات غير الحكومية التي كانت في صدارة الصفوف التي خرجت إلى الشوارع مطالبة بتغيير النظام.

ووفقا لوثيقة وزارة الخارجية، تم في سبتمبر/أيلول 2011، انشاء مكتب خاص، هو "مكتب المنسق الخاص لشؤون التحول بالشرق الأوسط"، مهمته التنسيق بين الحكومة الأميركية والحكومات الإسلامية الوليدة عن الثورات لإعادة رسم خارطة المنطقة.

الإثنين, 09 حزيران/يونيو 2014 22:43

ام وطفلها .......لمصير مجهول ..... سناء طباني

يبقى الاستقرار الاسري هو الحلم الجميل للفتاة في سن الزواج والاستقرار بنظرنا جميعا هو فرصة زواج مناسبة لتكوين اسرة ،لتصبح تلك الاسرة جنة المرأة وعالمها الصغير ،وليس دائما يكون اختيار شريك الحياة صحيحا فربما يفشل الاختيار الاول وربما الثاني وربما.....ومع كل فشل تفقد المرأة فرصتها لاختيار افضل إن قررت اعادة التجربة مرة اخرى لتلجأ احيانا لزواج غير متكافئ في سبيل حصولها على شيء من الاستقرار داخل منزل يحميها من الاخرين ويكون ركنها الدافئ ولكن:

هل يكون المنزل دائما هو الامان؟

ومن فقد الامان بمنزله الى اين يتجه؟

جاءت من بعيد تروي قصة تحوي بداخلها اسرار اسرية ربما لا تستطيع البوح بها للآخرين من الاقارب بعد ان وقعت ضحية لزواج لم تتصور يوما بأنه سيكون بهذا الكم من الضغوطات وهي الارملة الصغيرة ذات الملامح الجميلة والتي اختارت رجلا لديه تجربة سابقة على امل ان يعيد لها حياتها الاسرية والزوجية التي فقدتها و لا تملك حلما اخر غيرها ،وبين رفض الاسرة وإصرارها تم كل شيء بأسرع ما يمكن ان يتم به الزواج ،ليكلل هذا الزواج وتصبح مشروع لام تحمل بأحشائها جنينا صغيرا ،لم تكن سعيدة ككل النساء بحملها فقد اخبرها عند طلب يدها بأنه اب لطفلين صغيرين فقدوا الام ويبحث عن من تشاركه الاعتناء بهما لتجد اسرة تضم الكثير من الابناء وزوجة تقاسمها حياتها الزوجية وكل ذلك في ظل وضع من الفقر والبؤس وضيق الحال لينهار حلمها بتلك الاسرة السعيدة ولكن لم تيأس لأنها ستصبح أما وهذا الامر لوحده كفيل بان يجعلها سعيدة.

لكن حتى هذا الحلم الجميل لم تسعد به ككل النساء فزوجها اب لأربعة عشر من الابناء والبنات اطفال منهم وصبيان وآخرين بسن الشباب ماذا يفعل بطفل جديد!!؟؟

ليقرر اجهاضها للجنين مع انه طفل شرعي بنظر المجتمع لكنه ليس بحاجة لطفل اخر في المنزل بل هو بحاجة للمال لإعالة افواه جائعة تطلب الطعام ،وكأي أم بذلت الكثير من الجهد من اجل الاحتفاظ به ليكون هو ما يعينها على تحمل المزيد.

لكن ما مر بها من احداث شيئا عادية بل مشاكل اسرية ممكن ان تحدث في اي منزل وليس فيها ما يثير ألاستغراب ،اما ان تستغل هذه المرأة الصغيرة الجميلة للحصول على المال والمساهمة في اعالة الاسرة فهذا هو الامر الذي لم تحسب له حساب !!

كان للرجل ابناء اثنين بسن الشباب لهم الكثير من اصدقاء السوء بل هم الأسوأ بين اصدقاءهم حاولوا التقرب من هذه المرأة لاستغلالها بأبشع طرق الاستغلال الجسدي وذلك بعلم زوجها وموافقته مقابل الاستفادة المادية ،رفضت الامر بشدة ولكن لا احد من حولها ينقذها لتقرر وضع حدا لحياتها وإنهاء هذه المأساة التي تتكرر يوميا حاولت الانتحار ،لكنها انقذت في الوقت المناسب،اذن لم يبقى امامها إلا الذهاب لأسرتها وإخبارهم عن الامر،لكنها لن تجد من يتفهم موقفها وهي الفاقدة للام ،ولم تجرؤ على اخبار والدها بالأمر ليرفض الاب جميع المحاولات لإقناعه ببقائها في منزله وحجته بذلك انها اختارت هذا الطريق وهي من يجب ان تكمله ليكون قراره بإرسالها الى منزل الزوجية مرة اخرى فكيف يتم الطلاق وهي ستصبح اما بعد اشهر قليلة وماذا سيقول للأقارب والجيران هل عادت مرة اخرى وهي لم تكمل السنة الاولى من الزواج! ؟

تحدثت بهذه الامور والدموع تملأ عينيها لتبحث عن حل مع اناس هم غرباء عنها ولكن ربما ما عاشته من احداث جعلها تبحث عن الحلول لدى الاخرين دون وجود حل جاهز لمثل هذه القضايا فلأسرة اولا هي من يجب ان تبحث هذه الامور وتضع الحلول لها وقد رفضت الحديث عن اسرتها او ما يساعد في العثور عليهم ربما خوفا من ان تكشف هذه التفاصيل لكن اخر الاشياء التي تحدثت بها قبل ان تغادر كانت بأنها ستعيد تجربة الانتحار حتما وستقضي على حياتها وحياة الطفل الذي لم تنجبه بعد ان لم تجد اسرتها حلا لها وإذا تم ارسالها مرة اخرى الى هناك .

اترك لكم الامر لتبحثوا عن حل لمشكلة هذه المرأة التي عادت لعالمها المليء بالإحداث وقد لا تصلها الحلول او ربما تأتيها ولكن متأخرا .....

ختاما..وللأمانة اقول لا اعلم مدى الصدق في قول هذه المرأة ولا غايتها من الحديث بمثل هذا الموضوع الحساس مع العامة من الناس ،ولكن ارتأيت طرحه فربما يكون واقع حال تعيشه تلك المرأة..

 

تستمر المواجهات بين الشرطة التركية والمتظاهرين في عدة مدن بشمال كردستان بعد إقدام الدولة التركية على قتل مدنيين اثنين أول أمس السبت في ناحية لجي التابعة لمدينة آمد.

وفقد المدنيان الكرديان (رمضان باران وحاجي باقي أكدمير) حياتهما أول أمس بعد إصابتهما بالرصاص الحي من قبل الجيش التركي بسبب احتجاجهم على بناء مواقع عسكرية جديدة في لجي.

وأطلقت السلطات التركية قنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه على المتظاهرين الكرد الذين خرجوا للتنديد بمجزرة لجي وألقوا الحجارة وأشعلوا النار خلال تشييع جثمان أحد المدنيين.

كما تظاهر عشرات الآلاف من الكردستانيين وأغلقت المحال التجارية في عدد من مدن شمال كردستان وتركيا مثل "اسطنبول، ديرسم، نصيبين، كفر، وان، جزير، جولمرك ومدن أخرى"، احتجاجاً على فقدان المدنيين لحياتهم، وشهدت غالبية المدن اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين أدت إلى اعتقال العشرات من المتظاهرين.

وتشهد ناحية لجي توترات منذ أكثر من أسبوعين بعد أن قطع الأهالي الطرق التي تؤدي إلى أماكن بناء مقرات عسكرية جديدة.

فرات نيوز

عبرت الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا عن استنكارها للتفجيرين الذين استهدفا مقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني واسايش ناحية جلولاء بمحافظة ديالى شمال العراق، وأكدت وقوف الإدارة الذاتية إلى جانب القضايا الوطنية للشعب العراقي، ومسيرة حزب الاتّحاد الوطني الكردستاني في إرساء مفهوم الديمقراطية، وتضامنت مع عائلات الضحايا.

وأصدرت المنسقية العامة للإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعات (كوباني-عفرين-الجزيرة) بياناً كتابياً إلى الرأي العام وتلقت وكالة هاوار نسخة منه.

وجاء في البيان "مرّة أخرى تطالُ يدُ الإرهاب، والقوى الظلامية الآمنين من المواطنين، في محاولةٍ لنشر الفوضى وضرب الوحدة الوطنية، فقد أقدمت مجموعة إرهابية صباح يوم الأحد الواقع في 8/6/2014 على تفجير مقرّ لجنة تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني وسط ناحية جلولاء، أعقبها تفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف مقرّ الاسايش في النّاحية، ممّا أدّى إلى سقوط أكثر من 70 شخصاً بين شهيدٍ وجريح في إحصائيّةٍ غير نهائية".

وعبرت الإدارة الذاتية عن تضامنها مع الشعب العراقي والاتحاد الوطني الكردستاني وذوي الضحايا وأضاف بيانها "إنّنا في الإدارة الذاتية الديمقراطية وفي الوقت الذي نعزّي فيه الشعب العراقي الشقيق وحزب الاتّحاد الوطني الكردستاني، وذوي الضّحايا بهذا المصاب الجلل، ونؤكّد أنّ إرادة الشعب في نيل الحرية والكرامة، وفي بناء مستقبل كريم لن تثبط أمام الأعمال الإرهابية الظلامية المستمرة، والتي تستهدف أمن الوطن والمواطنين، كما نؤكّد في الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا وقوفنا إلى جانب القضايا الوطنية للشعب العراقي، ومسيرة الاتّحاد الوطني الكردستاني في إرساء مفهوم الديمقراطية في البلاد، وتحقيق طموح الشعب الكردستاني".

هذا وحدث تفجيران انتحاريان أمس في مركز اسايش جلولاء ولجنة تنظيمات جلولاء للاتحاد الوطني الكردستاني أسفرا عن فقدان 18 شخصاً لحياتهم وجرح 60 من المدنيين والقوات الأمنية.

وتبنت مرتزقة داعش التفجيرين عبر بيان نشرته مواقع تابعة لها على شبكة الانترنت

فرات نيوز.

الإثنين, 09 حزيران/يونيو 2014 22:33

الكورد اعداء العراق الرئيسيين... Hatim Xani

في الانتخابات السابقة فاز الكثيرون من الاخوة السنة نتيجة تعاطيهم الخطاب العدائي للكورد ورفعهم الشعارات الطنانة المعروفة في عهد النظام السابق واتهموا الكورد بشتى الاتهامات وتسابق العرب السنة لمنحهم اصواتهم وايداعهم ثقتهم وظنوا وقد ذهب بهم الظن بعيدا على ان هؤلاء هم من سينقذ العراق من الاحتلال الكوردي وان هؤلاء من سيعيد وحدة العراق ويضع حدا للاطماع الكوردية , ولكن بمجرد ان تمكن هؤلاء من الوصول الى تلك المناصب التي كانوا يحلمون بها حتى بدءوا يترددون الى كوردستان ويلجاون اليها في استراحاتهم وعطلهم والكثير منهم يفضل السكن في كوردستان على اي ارض عراقية اخرى . وبقي للكورد اصدقاء من العرب الشيعة ولم يبالوا بالاصوات الشاذة لتلك الشخصيات السنية التي تكون مستعدة لبيع العراق من اجل مصالحهم الخاصة على الرغم من تلفحهم بالشعارات العروبية والاسلاموية . ووقف الكورد مع المالكي الذي استغل فرصة وجوده في السلطة ليقوم بنفس الدور الذي سبقه الى ذلك اولائك الرجال من العرب السنة ,وهذا يؤشر وجود خلل في المجتمع العراقي مفاده ان الشعب العربي في العراق يقف معظمه ان لم يكن كله ضد الشعب الكوردي وانه ينقاد بسهولة الى التيار الذي يقف ضد الكورد وضد كل مواقفهم سواء كانت هذه المواقف هي من صلب الحقوق الكوردية التي رفعها سابقا كل القادة الكورد ام الحقوق التي تنادي بها الان معظم الكتل الكوردستانية والتي تمخضت نتيجة للتطور الحاصل في مكانة الكورد واتخاذها حيزا كبيرا في مساحة القضايا الدولية التي لازالت عالقة دون حل على مدى هذه السنين واستطاع المالكي وللاسف من تحويل العلاقات الطيبة بين الكورد والشيعة واشتراكهم بنفس المعاناة ونقس الظلم الذي لحق بهم في زمن الطاغية صدام , استطاع المالكي من قلب هذه العلاقة الى عداء بدأ يزداد يوما بعد يوم وتمكن من خداع الغالبية من الاخوة الشيعة حيث اوهمهم بان العدو الرئيس للعراق هم الكورد وان الكورد يستغلون كل العرب العراقيين ويبتزونهم بسحب الاموال العراقية لبناء كوردستان ولتهيئتها للاسنقلال بالاموال العراقية , وللاسف ايضا انجرت الكثير من الشخصيات الى هذا الموكب وانحشرت مع هذا المد الذي بدا يطغى على العلاقة بين الكورد والشيعة , واستغل المالكي هذا الدعم للالتفاف على كل الاتفاقيات المعقودة بين الطرفين وغض الطرف عن المادة الدستورية المادة 140 , واهمل وبشكل متعمد مناقشة قانون النفط والغاز وقانون الاحزاب وابتعد اكثر فاكثر عن الاحصاء السكاني الذي سيستفيد منه الكورد في عدة مجالات , لا بل استهزأ كثيرا عندما كان الكورد يطالبوه بادراج رواتب البيشمركة في بند موازنة العراق , وسار المالكي رويدا رويدا يتصرف بانفراد في اتخاذ القرارات وخاصة بعد غياب رئيس الجمهورية , وكان يلجأ في الكثير من خطبه الى اثارة الخلافات مع الكورد , هؤلاء الكورد المعروفين بعدم اجادتهم الخطاب الدبلوماسي والسياسي , ولم يكتف المالكي بكل ذلك حيث لجأ اخيرا الى نفس الاسلوب الذي اتبعه نظام صدام حسين في بدابة التسعينيات عندما قطع رواتب موظفي كوردستان حيث عان الكثير من الموظفين في تلك الفترة معاناة تحدي دفعهم الى الاستمرار في الدوام حتى لا تنهار المؤسسات وخاصة الخدمية , والان المالكي جرب نفس ذلك الاسلوب واذا كان المالكي قد كسب تعاطف المواطنين الكورد قبل ذلك بالرغم من الخلافات مع السياسيين الكورد فانه بهذا العمل قصم ظهر البعير ودفع المواطن الكوردي الى التيقن من ان المالكي اصبح عدوه الجديد وانه قد يحتل عن قريب نفس الموقع الذي كان يتصرف منه صدام حسين , وفعلا بدأ تاثير عدم استلام الموظف لراتبه يطهر عليه وعلى اطفاله وخاصة بعد مرور شهرين على عدم استلام الرواتب مما حث المواطن الى الاصطفاف مع القيادة الكوردية للبحث عن حل دائم يخرجه من التلويح بين الفينة والاخرى بهذه العقوبات , وكان تصدير النفط بحق الباب الذي بحث عنه المواطن الكوردي كثيرا لكي يتمكن من الخروج من طائلة التهديدات التي كانت الحكومات العراقية تلجأ اليها في محاولة القضاء على هذا الشعب , والان يمكن لابن كوردستان ان يتفاوض مع الحكومة العراقية ندا لند وخصما لخصم لا الضعيف المكسور الجناح ولن يخشى بعد الان من قطع قوته وهو الان بحق شريك في هذا الوطن وليس تابعا واذا كان الاخوة الشيعة والسنة يعتبرونهم شركاء في هذا الوطن , فمن المؤكد ان الكورد سيفكرون الف مرة قبل الاقدام على خطوة الانفصال اما اذا تحول المواطن العربي سنيا كان ام شيعيا الى صدام جديد ومالكي اخر فلابد ان يتجه كل صاحب ذي حق الى حقه .

Hatim Xani

Duhok

بعد بيان الجزء الاول بشأن المغالطات التاريخية بشأن عمر السيدة عائشة رضوان الله عليها  والذي بيناه كيف ان بعض من المفكرين والباحثين الذين بحثوا وإجتهدوا للوصول الى الحقيقة كما هو مبين بالدراسات والمقارنات في كتب التاريخ وكتب السيرة وروايات الاحاديث
ومن المهم بيان معنى الحقيقة فهناك فرق بين الحقيقة والحقيقة المطلقة فالحقيقة المطلقة في الدراسات والبحوث لاوجود لها كما قال العالم الفيزيائي بوبير يوما"  أن الحقيقة ستبقى مفهوما" ميتافيزيقيا" وفرض اننا وصلنا اليها يوما" فلا نعرف أننا وصلنا إليها  فالحقيقة هي محاولات أما صائبة أو خاطئة والله يريد منا في كونه الفسيح ان نبحث ونتحرك ونتحرى في كل شيءومنها الموروث التاريخي
المهم....
في هذا الجزء سنبين مابينه القرآن في  مسألة الزواج ولكن قبل أن نبدأ نقول أنه من المؤسف أن نرى أننا عندما نتبع التاريخ الفقهي نجده أن غالبيتهم وبكل مذاهبهم ومشاربهم قد أجازوا زواج الصغيرة رغم تفصيلات وتأصيلات لها  لكنهم في النهاية أجازوا ذلك ألا مارحم ربك ؟
وان الفقهاء المعاصرين لا يفهمون أن الزمن قد تغير وأن العالم لم يعد مقفلا" ومنغلقا" بحيث يمكن لكل طائفة أن تتكلم او تتستر على الاشياء دون أن تقوم بغربلتها , فكل شيء أصبح واضحا" , والغريب أن أغلب الفقهاء  مازالوا مصرين على هذا المنوال في الجامعات والمساجد ولا يهمهم ما  يحدث عندما يتكلم أحد في طعنهم للدين الاسلامي  بقولهم بكل بساطة أنه هذا ديننا فمن شاء فاليؤمن ومن شاء فاليكفر؟ حتى أن هناك في المحاكم والقضاة يقولون أنه شرع الله فلا بأس به !
وعندما نأتي الى واقع كل فرد منا حتى الفقيه نفسه او القاضي فإنه من المستحيل ان يقدم على زواج إبنته او أخته وهي الـ 9 من عمرها فما بالك بخطبتها وهي 6 سنوات ؟
فلماذا يصرون على بقاء هذا الموروث القديم من الفقه ولماذا يقبلونه لنبيهم  ,,,,وهل هو فعلا" شـــرع الله ؟
لذلك فقد علت اصوات مفكرين يبحثون في آيات القرآن  وتبين هشاشة حججهم كلها وأليكم البيان من القرآن :

يقول الله تعالى ( ومن آيــاته أن خلق لكم من أنفســكم أزواجــا" لتســكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون )
1- يقول الله تعالى ( لتسكنوا إاليها وجعل بينكم مودة ورحمة  ...) فمراد الله في الزواج هو أن تتبادل معاني المودة والعشرة والرحمة والسكن ومنها الانجاب أيضا" ,,فهل البنت الصغيرة التي مازالت تتوق للعيش في أحضان أمها فهي فتاة صغيرة لاتعرف معنى الزواج وليست مؤهلة جسمانيا" ولا عاطفيا" ولا عقليا" ولا إجتماعيا" ؟؟ بل لم تصل الى عمر التكليف ومرفوع عنها قلم التكليف  !
ثم أين معاني المودة والمحبة ,,
اما معنى الرحمة في قوله ( وجعل بينكم ومودة ورحمة ) أي الرحمة متبادلة ومن المعلوم أن الرحمة لا تكون إلا من جهة علياوأقوى الى جهة أدنى منه أو أقل قوة أي أن فلسفة الرحمة لاتأتي من الادنى لأحد يكون هو أعلى منه مرتبة في أي شيء كان , هذا هو معنى الرحمة الحقيقي لذلك يبين الله لنا أن الرحمة في العشرة الزوجية تكون متبادلة أي كما أن الرجل يتمتع ببعض خصال القوة في بعض الامور فعليه أن يستخدم الرحمة دائما" مع زوجته فكذلك المرإة أيضا" لها خصال القوة من زوايا أخرى يكون الرجل في حاجة ماسة لها لذلك فعلى الزوجة أن تستخدم هذه الرحمة تجاه زوجه وبذلك يتبادل الاثنين معاني الرحمة والمودة والحب والرعاية تجاه بعضهما البعض وبهذا تستقيم الحياة الزوجية ..فهل تمتلك الطفلة الصغيرة معاني القوة في الرحمة والمودة الزوجية وكذلك مقومات السكنية !! مستحيل
2-  لقد غفل العلماء والفقهاء كلهم عندما أخطئوا في تفسيرهم للآية بشأن المطلقة أو المتوفي زوجها ومعرفة المدة المقررة لكي تتزوج مرة اخرى  في قوله ( واللائي يئسن من المحيض من نسائكم إن ارتبتم فعدتهن ثلاثة أشهر واللائي لم يحضن ..) أي التي أصبحت كبيرة في السن فلا تحيض فالمدة المحددة لكي تنتظر الى فترة ثلاث حيضات أي مايقارب ثلاثة أشهر بعد طلاقها أو وفاة زوجها  , ثم قال ( واللائي لم يحضن ..) أيضا" التي لم تحض إن تزوجت ,ثم بعد ذلك فارقها زوجها بطلاق أو بوفاة عنها فعدتها 3 اشهر إذا" واضح أن زواج الصغيرة يجوز بنص الآية لكن يتبين ان العلماء قد أغفلوا أن ينظروا اليها من زاوية أخرى التي هي تتلائم مع مقاصد القرآن من تشريع النكاح
وكذلك أحتجوا بالحديث المشهورعن الامام البخاري المذكور في الجزء الاول والذي نفيناه في سنده ومتنه  بأدلة مفكرين وعلماء قاموا ببحث موسع لهذا الحديث ...حيث أن هذا الحديث قد بنا عليه الامام البخاري كباب من أبواب الزواج في كتاب النكاح ( باب تزويج الصغار من الكبار )والعجيب أن الامام ابن البتار قال : ( ويستفاد من هذا مشروعية تزويج الصغيرة بدون إذنها ) ؟ لكن الامام ابن حجر العسقلاني عقَّب عليه بقوله ( وليس بواضح الاستدلال ) أي لايجوز الاستدلال بهذا الحديث لأنه ليس بواضح الدلالة ؟فمن الممكن أن النبي تزوجها قبل أن يشرع استئمار الثيبات ألأيامى وإستئذان الأبكار بدليل أنه عقد على عائشة  وهو في مكة وهذا الشرع لم يشرع إلا في المدينة أي أصبح الامر عرضة للإحتمال وكما يعلمه العلماء ( أن الدليل إذا طرقه الإحتمال بطل الإستدلال ؟ ) إذا" تم نفي الاستدلال بالحديث المشهور من قبل إبن حجر نفسه ؟ فلماذا يستدل عليه لحد الآن بهذا مع ان ابن حجر هو الحصانة الضامنة للامام البخاري وهو الذي قضى أربعين سنة من عمره  ليقوم بتحضيركتابه الموسوعي (فتح الباري شرح صحيح البخاري)!
بقي الدليل عندهم قول الله تعالى ( واللائي لم يحضن ...)كدليل قوي , ولكن يجب ان النظر لهذه الآية من زاوية علمية وهذا ليس من تخصصات الفقهاء حقيقة ؟ مع ان العرب كانوا يعرفون هذا والنساء أيضا" تعرف هذا وكل دارس الطب أو كل متطلع الى المراجع الطبية  أن هناك إضطرابات تعرض للدورة الشهرية عند المرأة ومن أشهر هذه الاضطرابات هي إنحباس الطمث أي أن البنت تبلغ الـ 14 أو 15 أو 20 أو حتى الـ 25 ولاترى الحيض ؟ ولها اسم في الجاهلية باسم( الضهي )الذي هو انحباس الطمث ! وبذلك يكون المعنى في الآية من هذه الزاوية أن الله تبارك تعالى يقول( في مسألة الطلاق أن التي قد خرجت من مرحلة الحيض أي أصبحت كبير وفي مرحلة الياس فعليها ان تنتظر 3 حيضات أي مايعادل 3 أشهر اما التي كانت قد أصيبت بظاهرة انحباس الطمث لمرض او مشكلة صحية  فتجرى عليها نفس المرآة الكبيرة اليائسة )هذا هو معنى الآية وإلا لما قال الله في البداية (واللائي يئسن من المحيض من نســــائكم إن ارتبتم )؟والمعروف أن( نســائكم ) تطلق على البالغات فقط من الإناث وليس الاطفال ؟لذلك يقول الطبري في تفسيره (وأما من تأخر حيضها لمرض فقال مالك وإبن القاسم وعبد الله بن أصبغ : تعتد تسعة أشهر ؟) أي هم كانوا يعلمون أن المعنى هي اللاتي تأخرن في الحيض رغم بلوغهم الرشد .
وأيضا" كلمة ( إن ارتبتم ) تعني اللواتي تضطرب عندها الحالة وليست متيقنة وهي أيضا" حالة من الحالات ,,بمعنى أن القرآن قد حل كل حالات التي تمر بها النساء ( اي البالغات سن الرشد وليس للاطفال الصغيرات مكان في هذه الآية المحكمة
ولكن قد يقول قائل : فما هو السن التي يجوز زواجها ؟ ,,,القرآن قد أجاب كما فسره بعض العلماء الرافضين لزواج الصغيرات أمثال العلامة الفقية قاضي أهل الكوفة إبن شبرمة والامام المعتزلي أبو بكر الاصم  وغيرهم ,, في سورة النساء عن قضية اليتيم  بقوله تعالى ( حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشدا" فادفعوا اليهم أموالهم ) حيث يقول ابن شبرمة لو كان الزواج يجوز قبل البلوغ لما كان لهذه الاية من معنى ؟فالله يقول ( إذا بلغوا النكاح )كون الذكر او الانثى من اليتاما قد بلغوا سن الرشد ينتقل عنوانه من يتيم الى عنوان الاستقلال والرشد ويسن له النكاح إذا" هناك سن معين للزواج ألا وهو البلوغ البايلوجي الطبيعي ذكرا" كان أم أنثى لذلك يقول (ابن شبرمة ) لوكان جائزا" الزواج قبل البلوغ لما كان لهذه الآية من معنى ! وحاشا أن يكون في كلام الله آية ليس لها معنى أو غاية ؟
وهذا السن هو الذي يجعل الذكر والأُنثى مؤهلا" لحمل أعباء أمانة الزواج هذا الميثاق الغليظ ؟ كما وصفه الله لنا ( وأخذنا منكم ميثاقا" غليظا" ) [ الآية سنشرحها في النقاط التالية ] فيكون سن البلوغ لسن الرشد والوعي والتعقل هو السن المحدد لزواج الاثنين .....

3-ثم أن الزواج في كتاب الله له معالم وميزات وخصائص قد بينها لنا واول ما نقف عنده هي الآية ( نساءكم حرث لكم ) إذا" هن موضع للبذر , لأن النسل والاولاد من أعظم مقاصد النكاح  كما بينه في الآية ( والله جعل لكم من أنفسكم أزواجا" وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة ورزقكم من الطيبات ) وفي سورة الشورى ( جعل لكم من أنفسكم أزواجا" ومن الأنعام أزواجا" يذرؤكم فيه .....)أي لكي تعيدو انتاج أنفسكم عبر الذرية ,,, فأي معنى بقي في زواج الصغيرة التي تتزوج تسعة سنين وهي لم تحض بعد وعلى الزوج الانتظار 5 سنين او 7 سنين لأن متوسط بلوغ الفتاة في ال13 من عمرها ومعلوم أن أول حيضة ليست تبويضية أي ليس فيها بويضات وبعد ذلك تظل سنتين لكي تكون حيضها لها بيوض ..فأين مراد الله في الزواج في كل هذه السنين كلها ؟
4-يقول الله تعالى (هن لباس لكم وأنتم لباس لهن ) واللباس يؤدي وظيفتين ستر العورة كما هو مبين في الآية المذكور آنفا"  والتزين  في قوله تعالى (وقد أنزلنا عليكم لباس يواري سوآتكم وريشا: ....) أي زينة ,,,,,,,,,, فهل هي مؤهلة لأن تكون بمستوى أن تكون سترا" ولباسا"  لبيت الزوجية وهي مازالت صغيرة ! ثم في الدين الاسلامي على المرأة البالغة  أن تتحجب ولكن لكونها صغيرة فتجوز ان تخرج بدون حجاب كونها مازالت صغيرة مرفوعة عنها القلم فلوا ذهبت لتلعب مع صديقاتها في الشوارع لما عاتب عليها أحد لأنها مازالت طفلة صغيرة فهل يعقل أو هل من حكمة الزواج الموجودة في القرآن والمسطرة بآياته المحكمات أن تكون هذه الصغيرة هي عنوان الزوجة المبينة في القرآن ؟
ثم أن الآية عظيمة في دلالاتها عنما يقول ( هن لباس لكم وانتم لباس لهن )والذي يبين منتهى التوافق العقلي والنفسي والجنسي واجتماعي وقد اختار الله لفظ اللباس دلالة سترة وحفظ للحياةالزوجية وكذلك هي دلالة على أن اللباس لكي يكون منسجما" للإثنين فعليه أن يكون موافقا" للإعتبارات العقلية والنفسية والاجتماعية!
ولهذا نجد ان من فقهاء الشافعية من قد تكلموا في قضية الزواج بالتاكيد على الكفاءة في السن
5- يقول الله تعالى ( وأخذنا منكم ميثاقا" غليظا...) هذا الميثاق الغليظ الذي أخذه الله منا عندما إستحل لنا هذا الزواج فهو شيء عظيم ومبارك قرآنيا" لذلك  يأخذ الله من الاثنين ميثاقا" غليظا" لكي لا يستهين احد من الإثنين بهذه المرحلة من الحياة,  مرحلة تكوين الاسرة التي هي الخلية الاساسية  واللبنة الاولى في المجتمع وهي امتداد للحياة البشرية وهي الحاضنة الاساسية لتكوين الفرد ,, فهل يعقل أن تفهم هذه الطفلة الصغيرة معاني الميثاق القرآني الغليظ والامانة العظيمة لكي تترابط لحمة الاسرة مع بعضها البعض وتكون لبنة رحمة ومودة.......
ثم من الملاحظ أنه كشريعة إسلامية يجوز أن يتزوج الرجل بأُخرى وقد أخبرنا النبي في الحديث الموجود في الصحيحين أن ( المرأة راعية في بيت زوجها ومسؤلة عن رعيتها ) مسؤلة عن كل شيء ,,فإن كان الرجل له أولاد من أُخرى ميتة وهم بأعمار الــ 13 أو الــ 14 فكيف بزوجة صغيرة طفلة عمرها 9 أو 10 سنوات مثلا" تكون  مسؤلة عن أبناء زوجها وهم يكبرونها سنا" ؟؟؟وهل تعرف معنى الامانة أصلا" ؟
5- كذلك يقول الله تعالى عن النساء وعن الزوجة ( فإن طبن لكم عن شيء منه نفسا" فكلوه هنيئا" مريئا"..) أي ان الزوجة لها الحق بالتصرف التام في مالها بحيث تهبها لأحد او تهدي هدايا أو عطايا , أي هي مسؤلة عن أموالها ,لكن التي لم تبلغ والطفلة الصغيرة فهي لاتستطيع عمل أي شيء ولا يجوز لها ذلك إلا أن يتم بموافقة القائم على أمرها ,,فالقرآن يتحدث عن زوجة بالغة وراشدة لها حق التصرق في أموالها ولا يتكلم مطلقا" عن طفلة قد تزوجت وهي صغيرة لا تمتلك أي حق في أموالها بعد ؟
وأخيــرا" أقول بما انه قدتم  بيان كل الآيات التي تدل على ان مراد الله في الزواج ان تكو الزوجة بالغة وناضجة وواعية ولا يجوز مطلقا" تزويجها وهي مازالت صغيرة كما هو موجود في تراثنا عن جواز تزويجها وهي صغيرة

بقي التحدث عن  الحديث القائل ( لاتنكح الأيم ( اي الثيب ) إلا حتى تستأمر , ولاتنكح البكر حتى تستئذن , قالوا : يارسول الله وكيف إذنها ؟ قال : إن سكت ...)قضية  إستئمار الثيبات[ اي المتزوجة من قبل كانت قد  طلقت أو توفى زوجها ] واستئذان البكر[ التي مازالت على بكارتها ]فتح ملفات حول كيفية إستئذان الصغيرة من قبل كل العلماء الذين اجازوا زواج الصغيرة ؟ وهل إذن الصغيرة لها معنى ؟؟لكن مع الاسف الفقهاء إتفقوا على أن الصغيرة لا تستأذن ! ولم يطبقوا عليها حتى حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ وقالوا لأنها صغيرة ! مع انه هناك أحاديث صحيحة تبين أن النبي رد زواج من لم تستامر من الثيبات وهي في البخاري عن الخنساء بنت خدا الانصارية : أن أباها زوجها وهي ثيب , فكرهت ذلك , فأتت رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) فرد نكاحها ؟كما رد زواج من لم تستأذن وقال : أنه نكاح باطل لأنه لم يستأذنها,, لذلك بوب البخاري لهذه الاحاديث باب (( إذا زوج الرجل ابنته وهي كارهة فنكاحه مردود ))! وهذا باب يبين عبقرية البخاري في كل ما تناقلناه من قضية زواج الصغيرة وكذلك الحديث المذكور في صحاحه هونفسه  ...
لذلك كان ملخص النبي في كل هذه الروايات أن لانكاح إلا عن رضا ولا رضا إلا بعد إستئذان,,ولا إستئذان إلا من لها إذن ,, [ والاستئذان والإستئمارلها نفس المدلول فالمدلول هو الرضا ]
فكيف يكون لها  القدرة على الإذن إلا أن تكون بالغة وواعية ولهذا كان موقف العلامة أبن شبرمة فيما رواه عن أبن حزم قال: لايجوز للأب وغيره أن يزوج ابنته الصغيرة أو أخته حتى تبلغ وتأذن لأن الأمر بالاستئذان قد تواترت في نصوص الصحاح فلا يجوز القفز عليها بأن نستثني منها الصغيرة .........
لانريد أن ندخل في دهاليز الفقه الذي تشعب في هذه المعضلة في تأويلات المؤهلية للصغار وما الى ذلك
فالعلم قد تقدم وقد تبين ان الصغيرات هي غير مؤهلة هرمونيا" وعضويا" أي هي غير مؤهلة للزواج مطلقا" وكل طبيب متخصص موثوق سيقول لك أن زواجها سيخلف أضرارا" بنيوية على الجهاز التناسلي سيحرمها من الانجاب والحمل قد يصل الى مايقارب70 % ؟فالمسألة خطيرة
والقضية هي اكبر من ذلك لأنها قضية تمس ديمومة البشرية ,, والزواج معناها كما قلنا من البداية هو تكوين الاسرة التي تعتبر أعظم حاضنة لديمومة البشرية وهي دعامة البناء الاجتماعي يضطرب المجتمع باضطرابها ويقوي المجتمع بقوتها والاسلام جاء لإقامة مجتمع فاضل تربطه المحبة وتوثقه روابط المودة ولايدوم هذه الحاضنة إلا ان يكون الزوج والزوجة قد بلغوا سن الرشد  وأن يكونوا واعين ومدركين للقيم السامية في الزواج وهذا ما أشـــار إاليه القرآن
والســـــــــــــــــلام

السومرية نيوز/ بغداد
كشف النائب عن ائتلاف دولة القانون علي العلاق، الاثنين، أن كتلاً سنية وشيعية ونواباً كرد ابدوا موافقتهم مبدئياً على الانضمام لحكومة الأغلبية السياسية بعد المصادقة على نتائج الانتخابات البرلمانية.

 

وقال العلاق في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "ائتلاف دولة القانون ماض في حواراته مع الكتل السياسية لتشكيل حكومة الاغلبية السياسية"، لافتاً الى أن "الائتلاف يركز في حوارته خلال هذه الفترة على تمتين التحالف الوطني".

 

وأشار العلاق الى أن "عدداً كبيراً من الكتل السياسية اعلنت استعدادها للانضمام لائتلاف دولة القانون"، مؤكداً أن "هناك كتلاً شيعية وسنية ونواباً كرد ابدوا دعمهم وموافقتهم من حيث المبدأ على الانضمام لحكومة الاغلبية السياسية".

 

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي اكد، في (2 حزيران 2014)، أن الأغلبية اللازمة لتشكيل الحكومة القادمة باتت "متحققة"، مشيرا الى أن هناك 175 صوتاً "مضمونا" وسنضم المزيد.

 

يذكر أن ائتلاف دولة القانون أعلن، في (30 أيار 2014)، أن عدد مقاعده ناهزت الـ130 مقعداً بعد انضمام عدد من الكتل إليه، فيما كشف عن وجود حوارات مع ائتلافات النجيفي وعلاوي والمطلك.
السومرية نيوز/ كركوك

اتهمت الجبهة التركمانية العراقية، الاثنين، القضاء في هيئة الدعاوي الملكية بـ"المسيس" وذلك بعد رد الهيئة التمييزية في بغداد 125 دعوى خلال ايام، مطالبة رئيس الوزراء نوري المالكي بالتدخل لغرض حلحلة الامر.


وقال رئيس الجبهة ارشد الصالحي في حديث لعدد من وسائل الاعلام بينها "السومرية نيوز" على هامش وقفة احتجاجية، "نطالب رئيس الوزراء نوري المالكي بالتدخل المباشر لإنصاف أهالي كركوك وإعادة حقوقهم في أراضيهم، خاصة وهناك عدد كبير من المواطنين من أهالي كركوك الذين سلبت منهم أراضيهم من قبل هيئة دعاوى الملكية في كركوك".


وأضاف أن "القضاء المسيس في هيئة دعاوي الملكية في كركوك لا يخدم إجراءات إيجاد الحلول اللازمة بخصوص نزاعات الملكية"، مطالباً بـ"ضرورة قيام أصحاب الأراضي بمراجعة هيئة دعاوي الملكية خلال هذه الأيام والاستفسار عن مصير دعاويهم".


وأوضح الصحالي أن "قيام القضاء المسيس برد الدعاوي الى الهيئة التمييزية في بغداد يعني سلب اراضي التركمان من قبل الهيئة"، مبيناً أن "على هيئة دعاوي الملكية الى عدم اقتناص فرصة عدم انعقاد مجلس النواب باللجوء الى دمج مكاتب هيئة دعاوي الملكية بحجة الانتهاء من ملفاتهم، وعلى الهيئة في بغداد الاستمرار على رأيها السابق بضرورة تعديل القانون".


وشدد رئيس الجبهة التركمانية على أن "التركمان يطالبون رئيس الوزراء نوري المالكي بالتدخل المباشر في هذا الامر مع المطالبة بوقف النظر في الدعاوي لحين التحقق مما ورد في مطالبنا، حيث ان رد أكثر من 125 دعوى قضائية خلال خمسة أيام أكبر دليل على انتهاك حقوق مكونات كركوك".


وتابع الصالحي أن "هذا الامر سيتسبب في مشاكل عرقية وطائفية تتحملها هيئة دعاوي الملكية في بغداد"، مؤكداً أن "فريقاً من المحامين التركمان يتابعون هذه القضية وعلى الهيئة اعادة الحقوق لاصحابها بدل سلبها مجددا تحت عنوانين مختلفة".


يشار إلى أن هيئة دعاوى نزاعات الملكية في محافظة كركوك، نحو250 كم شمال بغداد، تؤكد وجود نحو 46 ألف دعوى ملكية لديها أنجز منها ما مقداره خمسة بالمائة، من خلال تعويض الأموال العقارية غير المنقولة في كركوك.


وتعتبر محافظة كركوك، 250 كم شمال العاصمة بغداد، والتي يقطنها خليط سكاني من العرب والكرد والتركمان والمسيحيين والصابئة، من أبرز المناطق المتنازع عليها، ففي الوقت الذي يدفع العرب والتركمان باتجاه المطالبة بإدارة مشتركة يسعى الكرد إلى إلحاقها بإقليم كردستان العراق، كما تعاني من هشاشة في الوضع الأمني في ظل أحداث عنف شبه يومية تستهدف القوات الأجنبية والمحلية والمدنيين على حد سواء.

دبي، الإمارات العربية المتحدة(CNN)-- أصدر الرئيس السوري بشار الأسد عفوا عاماً عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 9 يونيو/ حزيران 2014، تضمن العفو التام، أو تخفيف الأحكام عن العديد من الجرائم.

وتضمن المرسوم التشريعي الذي أصدره الإثنين، استبدال عقوبة الإعدام بعقوبة الاشغال الشاقة المؤبدة أو الاعتقال المؤبد تبعا للوصف الجرمي، واستبدال عقوبة الاشغال الشاقة المؤدة بعقوبة الأشغال الشاقة المؤقتة لمدة 20 عاما، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية.

وأضحت أنه تم بموجب المرسوم أيضاً، استبدال عقوبة الاعتقال المؤبد بعقوبة الاعتقال المؤقت لمدة 20 عاما، والعفو "عن كامل العقوبة المؤقتة أو المؤبدة للمصاب بتاريخ صدور هذا المرسوم التشريعي بمرض عضال غير قابل للشفاء."

 

وبموجب المرسوم يعفي "عن كامل العقوبة المؤبدة أو المؤقتة لمن بلغ السبعين من العمر بتاريخ صدور هذا المرسوم التشريعي. كما تضمن المرسوم العفو عن كامل العقوبة لعدد من الجرائم المنصوص عليها في مواد قانون العقوبات السوري، وأخرى عن نصف العقوبة أو ثلثها.

وأوضحت الوكالة أنه "لا يؤثر هذا العفو على دعوى الحق الشخصي وتبقى هذه الدعوة من اختصاص المحكمة الواضعة يدها على دعوى الحق العام، وللمدعي الشخصي أن يقيم دعواه أمام هذه المحكمة خلال مدة سنة واحدة من تاريخ صدور هذا المرسوم التشريعي ويسقط حقه في إقامتها بعد هذه المدة أمام المحكمة الجزائية ويبقى له الحق في إقامتها أمام المحكمة المدنية المختصة."

وفي تصريح للوكالة قال وزير العدل السوري نجم الأحمد "إن المرسوم التشريعي رقم 22 جاء في إطار التسامح الاجتماعي واللحمة الوطنية وعلى خلفية الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري في الميادين كافة في مواجهة قوى الشر والظلام."

وأشار الأحمد إلى أن "المرسوم تضمن عفوا عاما عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ صدوره شاملا بأحكامه الغالبية من الجرائم بأنواعها المختلفة وبدرجات متفاوتة بدءا بأشد الجنايات المعاقب عليها بالإعدام وانتهاء بالمخالفات البسيطة كما شمل تدابير الإصلاح والرعاية للأحداث في الجنح ولامس الجوانب الإنسانية في كل موضع ولا سيما المرضى وكبار السن من الملاحقين جزائيا بالإضافة إلى حمل وحيازة الأسلحة بشكل غير مشروع وجرائم الفرار الداخلي والخارجي."

ولفت الأحمد إلى أن مفعول العفو "تدرج ليشمل كامل العقوبة في بعض الجرائم بينما شمل جزءا منها في جرائم أخرى وذلك تبعا للوصف الجرمي ومدى تعلق الفعل المرتكب بالأمن الاجتماعي ومناهضة المجتمع له ونبذه إياه وأعطى فرصة لكل متوار عن الأنظار أو فار من وجه العدالة لأن يسوي وضعه وفقا لأحكامه".

وبين الأحمد "أن مرسوم العفو لم يستثن من أحكامه إلا عدداً محدوداً للغاية من الجرائم ولاسيما جرائم الخيانة والتجسس والجرائم الإرهابية الخطرة ،وخصوصا ما أفضى منها إلى الوفاة أو إحداث عجز دائم بالمجني عليه ،وبعض من الجرائم المخلة بالشرف وهي بطبيعتها جرائم يستهجنها المجتمع السوري ويرفضها."

صوت كوردستان: هجوم داعش على نينوى و على المناطق الكوردية في نينوى يجب أن لا يمر مرور الكرام من قبل قوات بيشمرگة كوردستان.

داعش أستهدفت منذ فترة الكورد في المناطق الكوردية في كركوك و طوز و خانقين و جلولاء، و الان أتي دور الكورد في محافظة نينوى، و هناك عشرات الالاف من الكورد في شرقي الموصل و القرى و النواحي التابعة لنينوى، و اذا كان العرب السنة ساكتون عن أحتلال داعش للاجزاء العربية من نينوى بسبب توافق أجنداتهم ضد الشيعة و ضد حكومة المالكي ألا أن المناطق الكوردية في نينوى هي ليست لقمة سائغة لداعش و العنصريين و للكورد قوات تحميهم على أراضيهم و يجب أن لا تدع حكومة أقليم كوردستان الى نزوح الكورد من الموصل و أخلائها لداعش و للعرب السنة المتحالفين مع داعش و على قوات البيشمركة تحرير الساحل الايسر الكوردي من الموصل و جميع الاقضية و النواحي الكوردية في نينوى.

أسامة النجيفي و أخاه أثير يحاولان أبعاد قوات البيشمركة من الموصل بحجة أنهم أصدقاء للكورد و لكنهما من الجانب الاخر يستقبلون داعش و قواتها في الموصل و يضعون المدينة تحت سيطرة داعش و عن طريق داعش طرد الكورد من الموصل. هذا الطريقة و السياسة البعثية لا يمكن تمريرها على الكورد فليس هناك قوة تعرف البعثيين و تحركاتهم و سياستهم بقدر الكورد و قواها السياسية.

البارزاني أختار وقتا مناسبا لتصدير نفط إقليم كوردستان و الان أنسب فرصة لتحرير شرقي الموصل أو ما يسمى بالساحل الايسر و تحريرالبعاج و سنجار و جميع الاقضية و النواحي و القرى الكوردية في الموصل و الحاقها بأقليم كوردستان و تطهيرها من داعش و أستقبال جميع الذين يهربون من داعش و من تقاعس النجيفي سواء كانوا عربا أو مسيحيين أو تركمان و على أرض نينوى و ليس في دهوك أو اربيل.

تحرير الجانب الايسر و المناطق الكوردية من نينوى واجب وطني كوردستاني مقدس و على حكومة الإقليم و قوات البيشمركة التحرك و بسرعة لتحرير الأراضي الكوردستانية.

الموصل/ واي نيوز
اكد شهود عيان من قرية "سادة وبعويزة" شمال مدينة الموصل، اليوم الاثنين، دخول 40 عجلة عسكرية مختلفة لقوات البيشمركة باتجاه مدينة الموصل.
وقال الشهود لمراسل "واي نيوز" إنهم شاهدوا بعد ظهر اليوم الاثنين، دخول مايقارب 40 عجلة عسكرية تحمل العشرات من المقاتلين من قوات البيشمركة مدججين بالاسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، متوجهين باتجاه طريق (تلكيف - الحدباء) اي باتجاه مركز مدينة الموصل.
وتوقع شهود العيان ان "تكون القوات متوجهة للمناطق الغربية من مدينة الموصل، للمشاركة بالعمليات العسكرية التي تخوضها القوات الامنية غربي المدينة مع داعش".
من أحمد هادي

شفق نيوز/ قام اثيل النجيفي محافظ محافظة نينوى الاثنين بالتجول في الجانب الايمن من مدينة الموصل، وظهر وهو يحمل بندقية كلاشينكوف بين افراد الحماية.

وبث تلفزيون (سما الموصل) المقرب من النجيفي، لقطات تابعتها "شفق نيوز" ويظهر النجيفي في بعضها وهو يحمل بندقية كلاشنكوف (نصف اخمس) وهو يتجول في الجانب الايمن من مدينة الموصل.

وكان النجيفي قد دعا امس في كلمة وجهها الى اهالي مدينة الموصل بالتوقف عن النزوح وتشكيل لجان شعبية للدفاع عن المدينة والتصدي لمن سماهم الغرباء.

وتأتي الجولة على ما يبدو لطمأنة السكان وحثهم على الانخراط في محاربة المتشددين الإسلاميين.

وكان تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام والمعروف اختصارا باسم "داعش" قد بدا عملية عسكرية واسعة في الاحياء الشمالية والغربية من مدينة الموصل منذ فجر يوم الجمعة الماضية، وبسط سيطرته على بعض منها.

فيما قالت وزارة الدفاع العراقية ان قواتها طوقت الاحياء التي سيطر عليها داعش وهي بانتظار وصول قوات من مكافحة الارهاب لاقتحام تلك الاحياء.

صوت كوردستان: قامت قوات البيشمرگة الكوردستانية التابعة للحزب الديمقراطي الكوردستاني بقيادة البارزاني يوم أمس بتحرير أكثر من 600 طالبة كانوا قد حوصروا في الأقسام الداخلية للجامعة بسبب هجوم قوات داعش على المدينة.

عملية قوات البيشمرگة أستمرت حوالي 24 ساعة تمكنوا فيها من تحرير جميع الطالبات اللاتي كن من مختلف محافظات العراق وخاصة الجنوبية منها.

و بهذه العملية تكون قوات البيشمرگة الباسلة قد حرروا عدد كبير من الطالبات الشيعيات من الاسر و التنكيل بهم من قبل قوات داعش الذين لا يرحمون الشيعة.

صوت كوردستان: صرح جعفر أيمكي المتحدث باسم حزب البارزاني و نائب رئيس برلمان الإقليم عن قائمة حزب البارزاني بأنهم سيختارون نوشيروان مصطفى رئيس حركة التغيير رئيسا لجمهورية العراق بدلا من الدكتور برهم صالح عن حزب الطالباني.

تصريح المسؤول لحزب البارزاي هذا يأتي في وقت يزداد فيها الحديث عن علاقة قريبة بين حزب الطالباني و ايران و تدهور علاقات ايران بعض الشئ مع حركة التغيير و حزب البارزاني.

أيمكي الذي كان يتحدث الى قناة روودار الفضائية المقربة من حزبة قال أيضا بأنه من الصعب أن يستلم البارزاني منصب رئيس الجمهورية في العراق و أن هذا المنصب هو من نصيب الكورد و لكن أذا خيروا بين نوشيروان مصطفى و برهم صالح فأن حزبة سيختار نوشيروان مصطفى الذي كان الى الامس القريب من ألد أعداء حزب البارزاني و العائلة البارزانية الحاكمة.

هذا التصريح يكشف مدى التدهور الذي وصلت الية العلاقات بين حزب البارزاني و حزب الطالباني.

استلام الطالباني لمنصب رئيس جمهورية العراق أبعدته عن سياسة أقليم كوردستان و ضمنت سيطرة حزب البارزاني على أقليم كوردستان و لا يعرف أن كان طرح حزب البارزاني هذا يأتي ضمن نفس السياسة التي أتبعوها حيال الطالباني و يرودون بها أبعاد نوشيروان أيضا من أقليم كوردستان و اسكانه في القصر الجمهوري في بغداد بدلا من السليمانية أو أربيل.



كثيرة هي متغيرات الساحة العراقية وكثيرة هي ارتباطاتها بالواقع الاقليمي والعربي وكذلك الدولي فنلاحظ ان الوضع في العراق
يتاثر بهذه المتغيرات فنشاط الجماعات الارهابية بدا اكثر قوة  بعد الانتخابات التي جرت في نهاية نيسان الماضي والعمليات تقوم بها تجعل القوات الحكومية في حرج كبير والضحية في الاول والاخر هو المواطن العراقي البسيط فمن سيكون الاصلح لهذا البلد ؟
رغم اصرار دولة القانون على ترشيح رئيس الوزراء  نوري المالكي لدورة ثالثة الا اننا نرى انه قد استنفذ كل الطرق والاساليب لانجاحه حيث ان ترشيحة لولاية ثالثة ولدت ميته لانه اصبح مجرب في كافة المواقف والازمات التي مر بها العراق ولا ينفعه اي مؤتمر او وثيقة بعد ان فقد الشركاء السياسيين ثقتهم به فانه وحد العراقيين بشيء واحد هو عدم تولية المرحلة القادمة فهو حامي للمفسدين وسارق لاموال العراقيين
فمن هو الاصلح لهذا البلد؟

يحاول الزعيم السياسي اياد علاوي التذكير بوجوده دائما باطلاق بيانات الاستنكار والاستهجان والتي دائما تضعه في موقف المتفرج من الاحداث العراقية ويتناسى دائما انه شخص منتخب من الشعب فمثلا لقائاته التلفزيونية مع محاورية تتضمنها عبارات كثير بعدم معرفته واطلاعه على الامور المهمة في البلد واصراره على انه شخص ليس في الدائرة السياسية الحكومية وتثار اعصابة من قبل محاوريه بسهوله ولا ننسى انه عندما كان رئيسا للوزراء بعد عام 2004 ومع مرور اي ازمة في العراق نرى انه غير متواجد في العراق وانه اما في عمان او لندن متحججا دائما بانه هنالك من يحاول اغتياله حسب المعلوات الواردة اليه والتي لم يطلع عليها احد كما انه شخص غير ملتزم مهنيا مع اقرب الناس اليه فالقائد الذي يسلم امره بيد اركانه هو قائد غير ناجح والقائد الذي لا يعلم ماذا يدور حوله فهو ايضا فاشل فمن هو الاصلح لهذا البلد ؟

ويطرح ائتلاف المواطن ايضا شخصيات منها احمد الجلبي وبيان جبر وعادل عبد المهدي فهؤلاء فالعراقيين على علم بان احمد الجلبي هو الذي حاك مؤامرة غزو العراق وللعراقيين موقف منه حيال هذا الموضوع ولكنة في الوقت الحاضر يعتبر من انسب المرشحين لهذا المنصب كونه انسان مثقف ولم تثبت عليه تهم فساد لحد الان فمن هو الاصلح لهذا البلد ؟

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أعلن إئتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ومنذ إنطلاق الحملة الأنتخابية الأخيرة عزمه تشكيل حكومة أغلبية سياسية منطلقا من إدعائه بأن  احد الأسباب الرئيسة لفشل الحكومة  الحالية في إدارة البلاد هو كونها حكومة محاصصة بالرغم من ان الواقع يكذب ذلك, إذ ان الحكومة الحالية هي حكومة أغلبية سياسية يهيمن إئتلاف دولة القانون وحلفائه على أركانها.

وكان الأئتلاف يعول على الفوز بغالبية مريحة تمكنه من تمرير هذا المشروع إلا ان عدد المقاعد البرلمانية التي حصل عليها مؤخرا والتي لم يطرأ عليها سوى تحسن طفيف قياسا بإنتخابات العام ٢٠١٠ ,قد ضعفت من حظوظ المالكي في تشكيل حكومة أغلبية سياسية. إلا انه لازال يصر على تشكيل حكومة أغلبية سياسية يدعي إمكانية تمثيل جميع المكونات فيها, فما هي إمكانية ذلك؟

وقبل الأجابة على هذا السؤال لابد من الأشارة الى أن تشكيل حكومة أغلبية من تحالف واحد أمر غير ممكن في العراق حاليا نظرا لأن جميع التحالفات والقوى السياسية هي إما طائفية او قومية او يهيمن عليها لون طائفي معين إذا ماستثنينا التحالف المدني الديمقراطي الذي يمثل محاولة في تأسيس قوة وطنية غير خاضعة للتجاذبات الطائفية والقومية. ومع اجواء إنعدام الثقة بين المكونات ولترسخ سياسة المحاصصة التي جاء بها الأحتلال الأمريكي  فيصبح تشكيل حكومة من طيف واحد أمر مستحيل حتى لو فاز ذلك الطيف بغالبية مقاعد البرلمان.

وهو مايؤكد عليه التحالف الوطني الشيعي الذي فاز بقرابة ١٨٠ مقعدا برلمانيا تمكنه لوحده من تشكيل مثل هذه الحكومة وفقا لقواعد اللعبة الديمقراطية الجارية في أنحاء محتلفة من العالم, إلا هذا التحالف تجمع قواه على رفض مثل هذه الحكومة وتؤكد على تشكيل حكومة تضم جميع المكونات العراقية وبغض النظر عن طبيعتها سواء أكانت حكومة أغلبية او حكومة شراكة وطنية او حكومة أقوياء.

ولذا فإن تشكيل حكومة أغلبية سياسية يقتضي من جهة ضمان أصوات أغلبية من البرلمانيين  وتمثيل عادل  لمختلف المكونات العراقية من جهة أخرى. وإذا بدأنا بحساب الأصوات البرلمانية التي فازبها إئتلاف دولة القانون وحلفائه من القوى الشيعية فهي لاتتجاوز ال ١٢٥ على أفضل التقادير اذا فرضنا إنضمام تيار الأصلاح وكتلة الفضيلة واللتان لم تعلنا لحد اللحظة إنضمامها لأئتلاف دولة القانون. علما بان الأرقام الرسمية تشير الى ضمان هذا الأئتلاف حاليا ل ١١٢ صوتا بعد ضمه لكل من  إئتلاف العراق وكتلة الكفاءات والتضامن  وتحالف صلاح الدين وغيرها من المجموعات الصغيرة.

ولضمان تلك الأغلبية فلابد للمالكي من كسب ٤٠ صوتا برلمانيا آخرا على الأقل ولابد ان يمثل هؤلاء كلا من المكون الكردي والمكون السني, واما ضم مكونات شيعية اخرى مثل المجلس الأعلى او تيار الأحرار فهذا يعني ان الحكومة المقبلة ستكون حكومة شيعية بإمتياز وتمثيل المكونات الأخرى فيها هامشيا وهو الأمر الذي يعيدنا للمربع الأول ولذا فلابد للمالكي من كسب ٤٠ نائبا من المكونات الأخرى.
إلا أن تحقيق ذلك يتوقف على تفكيك التحالفات الأخرى وفي طليعتها تحالف القوى السنية وتحالف القوى الكردية. وتبدو مهمة المالكي يسيرة في ضم شركاء من السنة لحكومته نظرا لتمزق تلك القوى . فهناك كتلة العربية التي يتزعمها نائب رئيس الوزراء الحالي صالح المطلك الذي إجتث في إنتخابات العام ٢٠١٠. غير ان المالكي رفع عنه الأجتثاث وعينه نائبا لرئيس الوزراء ولذا فإن كتلته ستشترك في مثل هذه الحكومة مقابل الحصول على مناصب سيادية .

إلاان هذه الكتلة ليس لديها سوى ١٠ مقاعد برلمانية, وحينها فلابد للمالكي من أن يصوب وجهه نحو الحليف الثاني ألا وهو جمال الكربولي زعيم كتلة الحل المنضوية تحت لواء  متحدون للأصلاح وهذه الكتلة مستعدة للدخول في مثل هذه الحكومة فيما لوضمنت رئاسة البرلمان او نيابة رئاسة الوزراء.
وتدعي هذه الكتلة ان لديها ١٠ مقاعد برلمانية وهو مايسهل مهمة المالكي ولا يتبقى سوى ضمان ٢٠ مقعدا كرديا.

وهذه عقبة كبيرة يصعب تجاوزها لأن كتلة التحالف الكردستاني وبالرغم من الخلافات التي تعصف بين أعضائها إلا أنها تبدو أكثر الكتل تماسكا ويصعب إنفراط عقدها لأسباب كثيرة. إلا أن المالكي يعول اليوم على شق هذا التحالف عبر كسب أصوات حزب الأتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية الحالي جلال طالباني.

فهذا الحزب يمر بظروف عصيبة في إقليم كردستان بعد ان خسر ثلاثة إنتخابات على التوالي وهي كل من إنتخابات برلمان الأقليم وانتخابات مجالس المحافطات فيه والأنتخابات البرلمانية الأخيرة. إلا انه نجح في تعويض خسائره بفوزه بعدد من المقاعد خارج الأقليم وخاصة في محافطة كركوك. ولو إستمرت وتيرة إبتعاد الناخب الكردي عن حزب الأتحاد على هذا المنوال فمن المتوقع أن يمنى هذا الحزب بهزيمة ساحقة في الأنتخابات القادمة.

ولذا فإن هذا الحزب بحاجة لتقوية موقعه السياسية عبر نافذة المركز وذلك بالأرتماء في أحضان المالكي والدخول معه في حكومة أغلبية سياسية توفر له فرصة لتعزيز تواجده في المناطق الكردية خارج الأقليم وكذلك لأيقاف تدهور شعبيته داخله. إلا ان هذا الحزب يعي وبحكم تأريخ علاقات الأقليم  بالمركز ان أي تمزق لوحدة الصف الكردي ستكون لها مردودات سلبية على جميع القوى الكردية.

فالمالكي سيستخدم حزب الاتحاد لتحقيق حلمه في اقامة حكومة اغلبية سياسية وسيضرب به الصف الكردي وخاصة الحزب الديمقراطي الكردستاني وبعد أربع سنوات سوف يجهز على حزب الأتحاد هو الآخر ويقضي على تجربة إقليم كردستان. ولذا فمن المستبعد أن يخرج حزب الأتحاد عن الأجماع الكردي ويدخل في مثل هذه الحكومة, إلا إذا تعرض لضغوط خارجية وهو امر مستبعد في الوقت الراهن.

ولو فرضنا دخول تلك القوى السنية التي أشرت لها أعلاه وكذلك إنضمام حزب الأتحاد الوطني للحكومة فإن تمثيل المكونات سيكون هشا فتلك القوى السنية لا تمثل سوى ثلث الناخبين السنة وكذلك لايمثل حزب الإتحاد سوى ثلث الناخبين الكرد. هذا فضلا عن تهميش الأئتلاف الوطني العراقي. ولذا فليس بإمكان المالكي  تشكيل حكومة أغلبية سياسية لا على صعيد لغة الأرقام ولا على صعيد التمثيل العادل للمكونات المختلفة , ولو فعلها فستكون حكومة ضعيفة تتحكم فيها تلك الأحزاب الصغيرة وستكون معرضة للسقوط في أي لحظة وستدخل العراق في نفق مظلم من الصراعات والتمزق.

 

9-6-2014

 

هل كل عنف يثير الرعب يعتبر إرهابا ؟ أننا نشاهد في حياتنا اليومية آلاف الحوادث التي تثير الرعب بدرجة ما ، ولكنها لا تسمي إرهابا.

وهكذا ما جاء في تعريف قاموس أكسفورد فإنه تعريف غير جامع إذ قد يكون العمل إرهابا وإن لم يقصد القائم به الوصول إلى نهاية سياسية.

إذن فالجميع أو الغالب متفقون على أن الإرهاب هو تعمد التخويف ، لكن بأي درجة وبأي طريقة ومتى يصل إلى هذا الحد ؟ كل هذه تساؤلات أدت وجهات النظر المختلفة حيالها إلى عدم الوصول إلى تعريف مشترك معترف به.

أما متى كان أول ظهور لهذا المصطلح ؛ فإنه وبحسب ما جاء في الموسوعة العربية العالمية :

(أنه ظهر إلى حيز الوجود إبان الثورة الفرنسية عام 1789 - 1799 م).

حين تبنى الثوريون الذين استولوا على السلطة في فرنسا العنف ضد أعدائهم ؛ وقد عرفت فترة حكمهم باسم عهد الإرهاب.

وبعد ذلك توالت العمليات والجماعات والحركات الإرهابية ، ومن أبرز ذلك:

جماعة كوكلوكس كلات ، وهي جماعة أمريكية استخدمت العنف لإرهاب المواطنين السود والمتعاطفين معهم.

وهناك جماعة الألوية الحمراء في إيطاليا ، وزمرة الجيش الأحمر في ألمانيا وكلاهما في ستينيات القرن العشرين.

وكلا الجماعتين تقصد إلى تخريب الأنظمة السياسية والاقتصادية في بلديهما بقصد تطوير نظام جديد. وهناك جماعات يهودية إرهابية اشتهرت قبيل استيلاء اليهود على فلسطين منها منظمة الهاغانا الهاشومير ، وفرق العمل ، والبالماخ ، والأرغون ، وعصابة شيترن ، ومنظمة كاخ.

ومن أبرز الشخصيات التي استخدمت العنف والإرهاب لإخماد أعدائها أدولف هتلر في ألمانيا ، وبنيتو موسولني في إيطاليا ، وجوزيف ستالين في الاتحاد السوفيتي (سابقا).

وبهذه اللمحة التاريخية الموجزة نستفيد عدة أمور منها:

1 - أن ظهور هذا المصطلح (الإرهاب) كان في نهايات القرن الثامن عشر الميلادي بينما ظهور الإسلام كان قبل ذلك بأكثر من اثني عشر قرنا.

2 - أن أول من أطلق عليهم مصطلح الإرهاب تاريخيا هم في أوربا ، فلا هم الشعوب الشرقية وشرق أوسطية ولا هم الشهوب المسلمة.

3 - أن تاريخ هذا المصطلح وتدرجاته كلها تسجل أن الإرهابيين ليسوا مسلمين بل ليسوا الشعوب العربية والشرقية.

4 - وجود جماعات وأفراد يمكن أن ينطبق عليهم هذا المصطلح (الإرهاب) بوجه أو بآخر - بمعناه المذموم - وهم ينتمون إلى الإسلام ، هذا لا يعني إطلاقا أن دينهم هو سبب هذا الإرهاب ، وهذا يثبته التاريخ ، ويثبته العقل أيضا إذ لو كان الأمر كذلك وسلمنا بهذه الدعوى ونحن نعلم أن ظهور الإسلام كان قبل أكثر

من(1400عام) من الآن والإسلام على هذه الفرضية هو السبب في الإرهاب ، إذن سيتكون في العالم مجتمع إرهابي متراكم عمره أكثر من ( 1400 عام ) وهذا لا يمكن تصوره فضلا عن تصديقه.

بقي أن نعلم أن دين الإسلام قد صنف أعمالا ضمن أشد الأعمال جرما وأعظمها إثما ، وذلك منذ أكثر من(1400عام) هي الآن تصنف في القوانين المعاصرة ضمن الأعمال الإرهابية وهذا يسجل للإسلام تقدمه وسبقه في مكافحة هذه الآفة.

ومن تلك الإعمال:

1 - القتل العمد العدوان لمعصوم الدم:

وهذا محرم مؤكد التحريم وجزاؤه في الإسلام القتل.

{ مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا}. سورة المائدة الآية 32

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى}. سورة البقرة الآية 178

{ وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا}.سورة النساء الآية 93

{ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ}. سورة الأنعام الآية 151

2- الإفساد في الأرض ، بقطع الطريق وترويع الآمنين ويدخل فيه التفجيرات واختطاف الطائرات والسفن والقطارات وغيرها:

وهذا من كبائر الذنوب وجزاؤه مغلظ ، إما القتل أو الصلب أو تقطع الأيدي والأرجل من خلاف أو السجن ، زيادة على عذاب الله يوم القيامة.

{ إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }.سورة المائدة الآية 33

3 - محاولة تغيير النظام العادل بالقوة مع شرعية الحاكم ، وهذا من الكبائر وعقابه القتل. يقول النبي صلى الله عليه وسلم :

(من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد يريد أن يشق عصاكم أو يفرق جماعتكم فاقتلوه) أخرجه مسلم.

وهذا من حرص الإسلام على المحافظة على النظام العام في المجتمع الإسلامي.

4 - السرقة : وجزاؤها في الإسلام قطع اليد { وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }. سورة المائدة الآية 38

وغير هذا كثير لذا نجد أن هذا التشريع الإلهي هو الصالح فقط لأن يطبق في جميع الأرض على اختلاف الطبقات والدول واللغات والأعراف ، وأنه متى طبق سعدت البشرية وأمنت.

هذا وقد عرف المجمع الفقهي الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي في دورته السادسة عشرة عام 1422 هـ بمكة المكرمة الإرهاب في بيانه وجاء فيه أن الإرهاب هو:

(العدوان الذي يمارسه أفراد أو جماعات أو دول بغيا على الإنسان( دينه ، وعقله ، وماله ، وعرضه) ويشمل صنوف التخويف والأذى والتهديد والقتل بغير حق ، وما يتصل بصور الحرابة وإخافة السبيل وقطع الطريق ، وكل فعل من أفعال العنف أو التهديد يقع تنفيذا لمشروع إجرامي فردي أو جماعي ، ويهدف إلى إلقاء الرعب بين الناس أو ترويعهم بإيذائهم ، أو تعريض حياتهم أو حريتهم أو أمنهم أو أحوالهم للخطر ، ومن صنوفه إلحاق الضرر بالبيئة أو بأحد المرافق والأملاك العامة أو الخاصة ، أو تعريض أحد الموارد الوطنية أو الطبيعية للخطر ، فكل هذا من صور الفساد في الأرض التي نهى الله سبحانه وتعالى المسلمين عنها).

وهو من أمثل التعاريف في هذا الباب.

هذا وإن مما يجب التنبيه عليه هنا من الأمور الخطيرة التي تنذر بشر عظيم للبشرية كافة ، ألا وهو محاولة إقصاء ومحو بعض.

الإدارة الذاتية الديمقراطية

المنسقية العامة لمقاطعات (كوباني-عفرين-الجزيرة)

بيان إلى الرّأي العام

مرّة أخرى تطالُ يدُ الإرهاب، والقوى الظلامية الآمنين من المواطنين، في محاولةٍ لنشر الفوضى وضرب الوحدة الوطنية، فقد أقدمت مجموعة إرهابية صباح يوم الأحد الواقع في 8/6/2014 على تفجير مقرّ لجنة تنظيمات حزب الاتحاد الوطني الكردستاني وسط ناحية جلولاء شمال شرق بعقوبة، أعقبها تفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف مقرّ الأسايش في النّاحية، ممّا أدّى إلى سقوط أكثر من سبعين شخصاً بين شهيدٍ وجريح في إحصائيّةٍ غير نهائية.

إنّنا في الإدارة الذاتية الديمقراطية وفي الوقت الذي نعزّي فيه الشعب العراقي الشقيق وحزب الاتّحاد الديمقراطي، وذوي الضّحايا بهذا المصاب الجلل، نؤكّد على أنّ إرادة الشعب في نيل الحرية والكرامة، وفي بناء مستقبل كريم لن تثبط أمام الأعمال الإرهابية الظلامية المستمرة، والتي تستهدف أمن الوطن والمواطنين، كما نؤكّد في الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا على وقوفنا إلى جانب القضايا الوطنية للشعب العراقي، ومسيرة حزب الاتّحاد الوطني الكردستاني في إرساء مفهوم الديمقراطية في البلاد، وتحقيق طموح الشعب الكردستاني.

الإدارة الذاتية الديمقراطية

المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية لمقاطعات (كوباني-عفرين-الجزيرة)

9/6/2014

الإثنين, 09 حزيران/يونيو 2014 17:34

داعش. قصة هزيمة.. هادي جلو مرعي

 

بإستثناء الفلوجة ودوام المواجهة فيها بين قوات الجيش العراقي ومجموعات دينية متشددة ومن يساندها هناك، فإن معارك سريعة وخاطفة تحاول من خلالها دولة الإسلام في العراق والشام التأسيس لوجود ما تندلع من حين لآخر في مناطق بعينها، وكان الهجوم العنيف والخاطف على مدينة سامراء التي تحتفظ بثقل سكاني من السنة وبوجود رموز دينية للشيعة، واحدا من تلك الهجمات وأسفر عن هزة عنيفة في الأوساط السياسية والشعبية بسبب توافر عوامل حدوث الفتنة فيما لو تمت الإستجابة لهاجس داعش هناك، غير إن ردود فعل الناس كانت هادئة عموما بل إن العديد من النخب الإجتماعية والدينية والعشائر رغبوا كثيرا في صد هجوم داعش، وربما رفضوا بشكل قاطع أن يلبوا مطالبهم وتركوهم عرضة لضربات عنيفة من الجو، ولم يمهلوهم كثيرا، ولم يوفروا لهم الملاذ فأبيدوا بقسوة من قبل الجيش، وتحطمت عجلاتهم وأسلحتهم، وتناثرت جثثهم، ثم فشلت محاولة إقتحام مناطق في الموصل. وفي ديالى حاول العديد من المقاتلين مهاجمة مديرية مكافحة الإرهاب بعبوات وسيارات مفخخة لكن القوات الأمنية كانت جاهزة وتعاملت بقسوة معهم.

هناك تصورات لمايجري في الفلوجة وفي بقية المناطق الموصوفة إنها مناطق للسنة غرب العراق، حيث تبدو كأنها تحت ضغط لايدفع ثمنه سوى المواطنين العاديين مع وجود رموز سياسية وشخصيات دينية وتجار ومتنفذين تستهويهم لعبة الموت وتحقق لهم المزيد من الأرباح، كذلك مايفعله المتشددون الذين ليست لديهم رؤى إستراتيجية عميقة للمستقبل، بينما الأطراف الأخرى في العراق قومية ومذهبية ليست عرضة للأذى الكامل، وهي ترى إن السنة يرتهنون للعنف ولامستقبل لهم وهم في حال العجز عن عزل المتشددين وإنتاج نخبة سياسية فاعلة تخدم مصالحهم وتستطيع أن تتفاوض بالنيابة عنهم ببراغماتية كاملة دون أن تخضع للإغراءات، أو للتهديد والإبتزاز، أوأن تكون تحت سطوة المسلحين، وهو مايخشى أن يكون حدث بالفعل لسياسيين سنة خلال السنوات الماضية، ماأدى الى فشل سياسي لم يوفر شيئا لأبناء المحافظات الناقمة والمحتجة على مايسميه المتظاهرون تهميشا وإقصاءا للمكون السني في هذا البلد.

الحرب في مدن السنة لاتقدم شيئا لأهلها، بل تجعل منها ساحة لمواجهات لاتنتهي بين المجموعات المتشددة وقوى الأمن الرسمية وتضعف من الحضور الإقتصادي والسياسي لهذه المدن وتشغلها بصراعات لاطائل من ورائها.. السنة على مايبدو منقسمين بين ضعيف لايقوى على فعل شئ وهو مستسلم للأمر الواقع، وبين مستفيد من الصراع خاصة تجار الحروب وبعض السياسيين والشيوخ وبعض المتطرفين. لكن في النهاية ستجعل هذه الحرب من مدن السنة بلاأهمية تذكر وتحولها الى مجرد أمكنة خاوية لتصفية حسابات. ولابد من إبعاد المتطرفين عنها والترتيب لحلول سياسية لن تأتي طالما أن هناك من لايريد التسليم بالتغيير الذي ضرب الدولة العراقية في العمق وحولها الى صياغات جديدة لاطائل من مقاومتها ورفضها.

مايمكن أن تفعله النخب السياسية يجب أن يحدث بتوافق مع الحكومة العراقية والمكونات الأخرى للوصول الى حلول نهائية، ومحاولة التنصل من ضغوط الإقليم المجاور، ولكي لايبقى السنة يروون في المستقبل قصة هزيمة.

الإثنين, 09 حزيران/يونيو 2014 17:33

بنت من هي داعش .. Hatim Xani

 

لو تم تحليل الوضع الراهن في العراق وسوريا وربط تلك الاحداث بظهور ما يسمى بداعش ومن ثم رؤية الجهة او الجهات المستفيدة من ظهور هذه المنظمة , سنرى ان المستفيد الاكبر من ذلك هي الانظمة التي تحكم البلدين وقد ظهر ذلك جليا في الانتخابات الاخيرة للنظامين , ففي سوريا كان نظام الاسد على وشك الانهيار عندما بدت الدولة الاسلامية في العراق والشام تمسك بزمام الامور في المعارضة السورية والتي تراجعت قوة هذه المعارضة وبدأت تتكبد الخسائر في المواقع التي سيطرت عليها في السابق وبدا النظام يستعيد انفاسه واندلعت المعارك بين الفصائل الاسلامية الاخرى وبين هذه المنظمة وتشرذمت المعارضة السورية وخبا بريقها , وفي العراق برز المالكي كزعيم اوحد بعد الانتخابات الاخيرة لانه عرف كيف يلعبها صح كما يقولون وذلك باخراج اهم منطقة سنية في العراق من التأثير على الانتخابات بحكم وقوعها تحت سيطرة تلك المنظمة وبذلك برأ المالكي ذمته من الدم السني وانفردت قائمته تحصد الاصوات في العراق في حين فقد السنة معظم اصوات مواطنيهم وذلك لوقوع مناطقهم تحت تأثير سيطرة تلك المجاميع . وفي البلدين استطاع النظامان حصر القتال في المناطق السنية وبعيدا عن المناطق الشيعية بفضل هذه المنظمة التي يتكون معظم افرادها من السنة كما ان النظامان حصلا على تأييد ( الشعب ) ايضا لانهما يحاربان الارهاب بالاضافة الى دعم الدول الغربية للانظمة التي تحارب الارهاب . ويمكن ملاحظة التوقيت الذي تأسست فيه هذه المنظمة والمشاكل التي برزت تواجه انظمة الحكم هذه حيث الحاجة الى وجودها . وقد يتسأل البعض كيف يمكن لانظمة حكم تساعد في ابراز منظمة ارهابية وتقاتلها في نفس الوقت . وفي الحقيقة يمكن التوصل الى الجواب اذا ما علمنا ان عمل هذه المنظمات الارهابية اقتصر على المناطق المعارضة لانظمة الحكم وان معظم الخسائر تحدث في هذه المناطق وبين اخوانهم من نفس الطائفة , كما يمكن ملاحظة ان جيش نظام الحكم في البلدين يحاول في اغلب الاحيان عدم مجابهة هذه المنظمة الارهابية . ومع ذلك فلا بأس من الخسائر المادية وبعض الخسائر البشرية في سبيل تحقيق الغاية القصوى وهي الحفاظ على السلطة بيدهم وهو الهدف الاسمى وفي تحليل لمكتب الشرق الاقصى في وزارة الخارجية الامريكية يقول انه ( في الشرق الاوسط عموما وفي بلاد ما بين النهرين لا يمكن تقاسم السلطة فاما ان تمتلكها او انها بحوزة شخص اخر لديه نظرة مماثلة لنظرتك ) اي يفكر بالتخلص منك كما تفكر انت بالتخلص منه . ويكفي مشاهدة تماثيل الملوك الاشوريين الضخمة والعابسة والمثيرة للخوف اتبديد اي اوهام بشأن مسألة تقاسم السلطة في العراق . واخيرا فأن المؤشرات القادمة من مدينة الموصل والتي دخلتها داعش تشير الى استئجار افراد من دول عديدة للقتال في هذه المنظمة اي مقابل اموال ( يقال مقابل 500 دولار ) , اي ان هناك دول في المنطقة على الاغلب تستفيد من ارهاب هذه المنظمة في المناطق السنية .

 

Duhok

ما نشاهده اليوم في عالمنا العربي الكثير ممن لا ينتمون الى حزب او جماعة ، ولكنهم اصحاب مواقف سياسية واضحة لالبس  فيها ويؤثرون بشكل وبأخر في تأييد كفة على كفة اخرى في البلدان التي تشهد انتخابات ، وقد تتباين هذه المجموع في مرجعيتها ونظرتها للأمور، لكنها في نهاية المطاف انها تلتقي في موقف ، بانها تريد العدل، والانصاف ،والحرية ،والامن ، والعيش الرغيد، وكل هذه الاماني لا تتحقق اليوم الا في ظل نظام قائم على فكرة الديمقراطية، هؤلاء هم الديمقراطيون الحقيقيون، وهم الامل الكبير في تحقيق نظام ديمقراطي حقيقي.
من هنا نفهم بأن الديمقراطية، لا تنحصر بعدد الانتخابات التي تحصل في البلاد، لان صناديق الاقتراع   هي احد تجليات الديمقراطية وليس هي فقط المعبرة عنها ، وليس بعدد المرشحين لها وبعدد الحكومات التي تنتجها، لان الكثير من الاشخاص يتسلقون للسلطة عبر صناديق الاقتراع وهم لا يحصلوا الا على اصوات اولادهم وزوجاتهم ومن المقربين لهم، ولا يفهمون دورهم بأنهم ممثلون لكل الشعب وليس لطائفة او قومية او منطقة، منحازون للحزب الذي ينتمون له اكثر من انحيازهم للشعب. وان الديمقراطية ليست هبة او منه من الحاكم، وانما تنتزع بتكاتف جميع فئات الشعب.
والديمقراطية هي  ليست ثوب نلبسه اليوم ونخلعه غدا، وليست وسيلة نستخدمها للإقصاء والاجتثاث والتسلط، كما انها ليست فوضى واقتتال، والديمقراطية ليست بعدد الصحف التي تصدر في البلاد والتي هي لسان حال الاحزاب والكيانات التي تصدرها.
الديمقراطية ليس بتزوير صناديق الاقتراع وتزوير لإرادة الناخب، كما انها ليست بالمفخخات، ولا بالكواتم ولا بعدد الشهداء والجرحى من جراء الاعمال الاجرامية الارهابية، والديمقراطية ليست  بطريقة  حرق وتفجير الجوامع والمساجد والحسينيات والكنائس ، ولا بطريقة المناطق  والمدن والمزارع التي تحرق وتغرق.
الديمقراطية ليست بتكميم الافواه ، وقمع الحريات، ولا اللجوء الى مستويات غير معهودة من استخدام القوة والعنف ضد المواطنين، والحديث عن  المخططات الخارجية ،والايادي الخفية، والخونة والعملاء ،ضد كل من يتظاهر ويعارض سياسة الحكومة ونهب ثروات البلاد والعباد، الديمقراطية ليست بمساكن الفقراء بين المقابر وتحت الجسور وفي العشوائيات.
الديمقراطية ليس بأمراض تجتاح المدن من جراء حرق نفايات الطمر الصحي ولا بانتشار الامراض المسرطنة والاوبئة والمخدرات، والديمقراطية ليس بتزايد عدد المتسولين، ولا بعدد العاطلين وبعدد الاميين. والديمقراطية ان لا يدرس ابنائنا في مدارس من الطين.
الديمقراطية ليس برئيس يعيد ترشيح نفسه جالسا على كرسي متحرك وهو يحمل كل الامراض التي انهكت جسده والتي تشابه حجم الامراض التي تجتاح وطننا العربي وتعشعش فيه وتبقيه مشلولا. الديمقراطية لا تعني التمسك بكرسي السلطة اذا اراد الشعب تغييره. كما ان الديمقراطية ليست بحل حكومة وتشكيل اخرى كل شهر.
و لا ديمقراطية إلا بالديمقراطيين، الذين يؤمنون بالديمقراطية ويدعون لها بقوة ووعي ولايقف اهتمامهم الديمقراطي عند مسألة صناديق الاقتراع والعملية الانتخابية فقط . بل التداول وفق ثوابت لايمكن تجاوزها او جهلها والمتمثلة بالحريات العامة والخاصة وصولا الى حقوق المواطن  الكاملة بعيدا عن أي تمييز للدين او العرق او المذهب ومن يتقدم للسلطة يتقدم لها وفق المبادئ الثابتة التي لايمكن ان تتغير وفق قاعدة الاكثرية العددية.
الديمقراطية نظام اجتماعي يؤكد قيمة الفرد وكرامته الشخصية الانسانية، ويكون الشعب فيها مصدر السلطة وتقر الحقوق لجميع المواطنين على اساس من الحرية والمساواة من دون تمييز بين الناس بسبب الاصل، والجنس، الدين او اللغة.
في الديمقراطية تبقى العلاقة قائمة بين جمهور الناخبين وبين الشخص الذي انتخبوه، ويستطيع الناخبون ازالة النائب واجراء انتخاب اخر للنيابة عنهم، وهذا النوع مطبق في  دول اوربية . لا ان يبقى النائب او الوزير( محصن) بالحصانة وهو قاتل او سارق او مرتشي وناخبيه يرمونه بالمخلفات عند محاولته عرض نفسه  على ناخبيه.

ومن هنا  فأن الديمقراطية هي ثقافة ووعي  وممارسة، والتأسيس لنظام ديمقراطي حقيقي  يقود البلاد الى بر الامان...

 

الحقد والضغينة على الوطن وعلى الأخوة شركاء تلك الفسيفساء الجميلة .. تتصاعد وتيرته كل يوم ، فما أن تعصف عبوة ناسفة أو يكبر إنتحاري بائس وتتطاير الأجساد البريئة وما أن تسقط قذيفة طائشة أو طلقة تائهة تصيب صدر فلذة كبد أو قريب حتى تتصاعد وتيرة الحقد والكراهية فالموت لا يخلف إلا الموت والدمار لا يخلف ألا مثيله ..

منذ عشرات السنين والعراقيون يموتون بمختلف الأسباب ، كلها بقدر الله ، إلا إنها غير مألوفة على بني البشر .. فمنذ الحرب العراقية الإيرانية مروراً بحلبجة الجريحة وإحتلال الكويت ومن ثم الإنسحاب المخز والإنتفاضة الشعبانية منه تحت ضربات الصواريخ والى إحتلال العراق وحتى الطائفية والمفخخات والإنتحاريون .. كلها مسلسلات موت مؤلم طالت أغلبنا آثار عزاءها .

والموت هذا يولد في نفوس أبناء شعبنا حقداً ما فتئت  تتزايد وتيرته محدثة تخثر في دماء طيبتنا ووطنيتنا وأماتت في داخلنا الحب الذي نكنه لبعضنا فلا زالت تلك البذور السوداء التي رمتها الطائفية فيما بيننا تنمو كل يوم لتنبت عن رؤس شياطين تطلع على افئدتنا التي أفقدها الحقد دفيء المشاعر وروح المحبة التي ألفناها بين أبناء شعب العراق .

فكيف بنا إذما تعاضمت تلك المشاعر الحقادة في قلوب أبناءنا ؟ لتشتعل يوماً وتحرق نسيجنا الإجتماعي الجميل وتدمر فسيفساء الوحدة الجميلة التي نتباها بها أمام الإنسانية جمعاء .. إذا لم تكن قد أشعلته الآن بعد أن تحولت الى عدوانية بغضية تطال حتى نفوس مثقفيه الذين كان الأحرى بهم أن يحافظوا على مستو عال من ضبط النفس أمام الأحقاد والعدوانية التي طالت تصريحاتهم .

العالم أنطونيني يصف الفارق بين عدوانية الإنسان والحيوان قائلاً: " أن الحقد هو أهم ما يميز عدوانية الإنسان عن عدوانية الحيوان، فليس هناك حقداً بين الحيوانات، كما أنها لاتصل أبداً إلى درجة الاستغلالية عند الإنسان ،  فالحقد هو عدوانية تتجاوز حدودها البيولوجية لتصل إلى حالة نفسية خاصة" ، كما ويعبر توماس فريدمان عن الحقد الكامن في عيون المقهورين قائلاً: "يظهر في عيونهم الحقد الدفين، يعبرون من خلاله عن كل الأشياء التي لا يستطيعون قولها جهراً، وعن كل الأشياء وما يحسون بها في داخلهم ، يضعونها في أعينهم على شكل نظرات ثاقبة تنم عن حقد دفين " . حتى للتحول في أغلب الأحايين الى بركان ثائر من الصعب السيطرة عليه وقد يصل الى أن يصبح موروث جيني لاتوجد القدرة على التخلص منه وبذلك نتوارث وتتوارث أجيالنا تلك الجينة الخبيثة من الحقد تنفلق بين الحين والآخر معبرة عن مستوى العدوانية في نفوسنا .. ولكل منا سببه بذلك .

الحقد والحب من الثنائيات التي تحكم عقول البشر كالحرب والسلام مثلاً.. وهي من العوامل التي تحكم تفكير الإنسان وهو يتحرك في ذلك على أنماط عدة من الحالة النفسية فالحرمان من الحب يشعره بعدم القبول من الأخرين وقد يولد لديه عقدة نقص حادة تجعله يتقهقر في إثبات ذاته في محيط المجتمع وينتكس محبطاً ومن السهولة أن تسيطر عليه الأفكار العدوانية تجاه المجتمع وتكون بعد حين أهم بواعث الكراهية والحقد في النفس البشرية حيث تجعلها بلا هدف وليس لديها شيء لتخسره فيخرج من حسابات المجتمع .. فكيف بنا إذا ما قتلنا احد أفراد عائلته أبنه أو بنته أم امه أم أبيه .. بالطرق التي ذكرناها في بداية المقال .. إننا بذلك نترك الأبواب مفتوحة خلفنا للضغائن والأحقاد لتفعل فعلها في لك النفوس البشرية المعذبة ولدينا اليوم من يكفي منها لنهّد كل ما بني لتدعيم أسس المجتمع العراقي .

قد نتمكن من أن نصلح دار هدمها القصف أو التفجير ولكننا قطعاً غير قادرين على إعادة أرواح فلذات الأكباد والأزواج والأخوة والأحبة إذاما خطفتهم يد المنية جراء تصرف ما .. ولا يمكننا الإصلاح حتى بدفع ديّة المقتول .

يتنشر بيننا فيروس الحقد حتى قارب إنتشاره أن يصبح وباءاً يضعف مناعتنا له طول حرماننا من مقومات الحياة ولا من مضادات حيوية للقضاء على تأثيراته البايولوجية على نفوسنا المتعبة من القتل اليومي الممنهج الدائم .jp

كل يوم لدينا ضحايا تتساقط أشلائهم ومن كل الأجناس والأعمار ومن كل الطوائف والقوميات.. فماذا نحن فاعلون لإيقاف مسلسل القتل هذا ؟.. وماذا نحن فاعلون لمسح تأثيراته من نفوس أبناء شعبنا ؟.. أنها مسؤولية كبيرة وأولوية أولى تسبق كل شيء .. فلا فائدة من نفط وصناعة وزراعة .. وقلوبنا شتات ونفوسنا تعاف بعضها . حتى يحول هذا الحقد أبناءنا لدرنات كبيرة من العنف تطال بعد حين كل شيء فينا .. بل ويحولهم الى معين لا ينظب للعصابات الإرهابية حينما يجبرهم الحقد الكامن في نفوسهم الى الإنفلات من سور وطنيتهم الى فضاء العنف المفتوح اليوم .

أننا اليوم ومع عدم قدرتها على غسل قلوب أبناء شعبنا مما أعتراها من مشاعر غضب سنساهم في زيادة حدة التوتر بين أبناء شعبنا وعلينا أن نعي جسامة تلك المسؤلية وعظمها وأن نبذل جهدنا في إيجاد ما يفكك تلك الأزمات النفسية المتراكمة وينزع الغل عن قلوب الأحبة . حفظ الله العراق .

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

لا شك ان ابناء المناطق السنية يتعرضون الى كوارث الى مصائب الى تشريد الى ذبح الى اغتصاب الى تدمير

ليت كل سني صادق يخاطب عقله ويتجرد من رد الانفعال لاتضحت له الصورة بوضوح وشاهد بعينه الاشخاص والجهات التي وراء كل ذلك لصرخ وقال

ان وراء مصائبنا وكوارثنا هم الكثير من الذين نصبوا انفسهم قادة لاهل السنة وقالوا نحن نمثلهم ونحن صوتهم وثانيا العوائل المحتلة للجزيرة والخليج وعلى رأسهم ال سعود وال ثاني وال خليفة وفعلا هذا هو صوت كل انسان حر في هذه المناطق اي المناطق الغربية

المعروف ان العراق بعد التغيير في عام 2003 بدأ مرحلة جديدة قرر التخلي عن العبودية وحكم الفرد والتوجه والسير في طريق الحرية والتعددية وحكم الشعب وهذا طبعا لا يرضي العوائل المحتلة للجزيرة والخليج بل يزعجهم ويقلقهم وبالتالي يزيلهم ويقبرهم لهذا قرروا منع العراقيين من السير في طريق الديمقراطية وبناء العراق الديمقراطي فهذا في دين ال سعود كفر وخروج على ارادة الرب وبيعته التي فرضها وقال انتم عبيد ارقاء لال سفيان ومن بعدهم لال سعود ومن يلغي هذه البيعة يعد كافرا وعقوبته الذبح بعد ان تغتصب زوجته بنته امه اخته ثم يذبح هذه سنة سنها الرب معاوية ونفذها صحابته المجرمين

فلعبوا لعبتهم القذرة بشق العراقيين الى سنة وشيعة رغم ان العراقيين الغوا والى الابد هذه النزعات العنصرية الدينية الطائفية وقالوا نحن عراقيون اولا

الا ا ن ال سعود ومن بعض الماجورين الذين جعلوا انفسهم عبيد وخدم لال سعود وتنفيذ مخططاتهم في العراق فاعتمدوا على عناصر اجهزة صدام المنحلة الاجرامية في مساعدة الكلاب الوهابية المرسلة من قبل العوائل الفاسدة المحتلة للجزيرة والخليج

ومن هنا يمكننا القول ان وراء مصائب وكوارث الانبار وكل المناطق السنية سامراء نينوى وغيرها وكل العراق هم

اولا العوائل المحتلة للجزيرة والخليج وعلى رأس هذه العوائل ال سعود ال ثاني ال خليفة

ثانيا بعض النواب الذين وصلوا ال عضوية مجلس البرلمان والذين ادعوا انهم يمثلون هذه المناطق واهلها وفي غفلة من الشعب تسلموا المسئولية وتسلطوا على البلاد وحكموا العباد

ثالثا عناصر اجهزة صدام القمعية والاجرامية المختلفة الاجهزة الامنية والعسكرية والحزبية

رابعا الكلاب الوهابية المرسلة من قبل العوائل المحتلة للجزيرة والخليج

هذه الجهات قررت ذبح ابناء الانبار وصلاح الدين ونينوى وتدميرها بحجة حماية اهل السنة الذين يتعرضون للابادة على يد الشيعة الروافض الفرس المجوس في الوقت نفسه يقتلون السنة ويتهمون الشيعة ويفجرون المساجد الشيعية ويذبحون الشيعة ويتهمون السنة والهدف حث وتحريض السنة على قتل الشيعة وحث الشيعة على قتل السنة

من هذا يمكننا القول ا ن ال سعود هدفهم الفوضى والنزاعات العرقية والدينية والطائفية والعشائرية في العراق وكل المنطقة العربية فوجدت في المناطق السنية المكان الملائم خاصة بعد ان اعلنت عناصر الاجهزة القمعية الصدامية تخليها عن عبادة صدام وقررت اعتناق الدين الوهابي الظلامي والتحول الى عبادة ال سعود فوجدوا في هذه العناصر المجرمة خير من يمثل السنة والمناطق السنية فاصبح هؤلاء المجرمين بحكم خبرتهم المأوى والملجأ والدليل والمرشد لكل الكلاب الوهابية المرسلة من خارج العراق

فوجدوا في حماية السنة الوسيلة الوحيدة التي تحقق اهدافهم وهي نشر الفوضى والحروب الاهلية وتقسيم العراق وذبح السنة وذبح الشيعة

دعونا نسأل سؤال ماذا يريد هؤلاء هل يريدون حكما هل لديمهم برنامج فكر يريدون نشره من خلال هذه الجرائم البشعة التي يقومون بها والتي ينفر منها كل وحوش الارض ولا يرضوها فهم الان متوجهون لذبح الابرياء من الناس فتراهم يتحينون الفرص من اجل الاجهاز على ضحاياهم من اجل تفجير اكبر تجمع من الناس الاطفال النساء الرجال مدارس الاطفال الجامعات الاسواق المكتظة بالناس المساجد ودور العبادة المطاعم البيوت الامنة تجمع الناس الابرياء في حالات الافراح الاحزان لا يهمهم من يقتل من يذبح كل الذي يهمهم هو عدد الذين يذبحون كلما كان العدد اكبر شعروا بالزهو والانتصار لانهم بذلك حققوا امنية الرب وارادته الذي امرهم بذبح الابرياء ونشر الظلام

لهذا اني اناشد ابناء المناطق الغربية الذين يملكون عقل وارادة والذين فعلا انهم حريصون على انفسهم وعلى عراقهم ان يدركوا ان هؤلاء اي المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية ومن ورائهم ال سعود وال ثاني هدفهم ذبح ابنائكم وتدمير ارضكم اولا ومن ثم ذبح كل العراقيين وتدمير كل العراق

فهيا ارفضوا لعبة هؤلاء الاعداء وضعوا ايديكم مع ايدي كل العراقيين لمواجهة هؤلاء الاعداء لانقاذ العراقيين والعراق

 


يحاول علماء المنطق تفسير العالم بطرق علمية دقيقة لا تقبل التأويل ولا تخضع للخيال الجامح. ولا تُستثنى السياسية من ذاك، ولكن الصراع في الشرق الاوسط خرج عن منطق هؤلاء العلماء واصبحنا نفتش عن تفسيره في كتب المنجمين وتنبؤات العرّافات.
فكيف لعلماء المنطق ان يفهموا توني بلير رئيس وزراء بريطانيا الاسبق حين قال ان صدام حسين كان قادرا على تصنيع قنبلة نووية خلال 45 دقيقة:
http://www.guardian.co.uk/politics/2003/aug/16/davidkelly.iraq
وكيف لهم ان يفهموا
تصريح وزيرة الخارجية الاسبق مارلين اولبرايت: "موت اكثر من نصف مليون طفل عراقي ليس بالثمن الباهض من اجل اسقاط صدام حسين"
وكيف يفهمون ان اميركا انشأت تنظيم القاعدة ليصبح وبالا عليها:
https://www.youtube.com/watch?v=9_2B0S7tj9E&feature=kp
او كيف لهم ان يفهوا كلام هيلاري كلينتون في مذكراتها عن غزو العراق: "اعتقدت أني تصرفت بشكل صحيح واتخذت أفضل قرار ممكن مع المعلومات التي كانت بحوزتي، ولكني كنت على خطأ"
http://www.albayan.ae/one-world/overseas/2014-06-07-1.2139813
وكان بريمر قد ذكر في مذكراته ان قراره بحل الجيش العراقي كان خاطئا.
فيبدو ان اصحاب القرار لا يكتشفون الاخطاء في قرارتهم التي اسهمت في تدمير الشعوب الا في مذكراتهم.
انهم يتحدثون عن "أخطاء" وكأنها هفوات في تحكيم مباراة كرة القدم وليست كوارث أودت بأرواح الملايين.
أما الآن فنحن بانتظار مذكرات جديدة لمسؤول اميركي يكشف اسرار حرب داعش في سوريا والعراق.
فاميركا تزود داعش في سوريا بأسلحة فتاكة لمحاربة الاسد وفي نفس الوقت تزود المالكي الموالي للاسد باسلحة فتاكة لمحاربة داعش نفسها!!
والغريب ان هذه الاخطاء القاتلة ليست من زعماء دول متخلفة ولا من كهوف تورا بورا وانما من زعماء دول تقود العالم المتحضر وتدرّس المنطق والعلوم السياسية في جامعاتها.
ففي خضم هذه الفوضى اللامنطقية لابد ان ارسطو رائد علم المنطق قد سقط قتيلا بنيرانٍ صديقة.

الإثنين, 09 حزيران/يونيو 2014 17:19

سردار احمه .. لم أعلم


لم أكُن أعلمُ يا ياسمينة ً
مزروعةً في روحي و قلبي
لم أكُن أعلمُ أنَ غيابكِ يُهرمُ الروح
وأنَ الجسدَ يشيخُ لوعةً عليكِ

لم أكُن أعلم يا سيدتي
أن الأطفال سيحزنون
والطبيعة ستحزن
والأنهار لن تنجرف
وأن العصافير لن تزقزقَ
والطبولُ لن تُقرع
والزهور ستموت والخريفُ يَدُوم

لم أكُن أعلمُ يا جمِلتي
أنَ الزمن يتوقفُ بِرحيلِكِ
وأن شفتايَ تَذبُلانِ حرماناً على قبلةٍ منكِ
وأن القمر يغيب والنجومُ تبهُت
والشمسَ ترفضُ التوهجَ والشروق
و في غيابكِ ضاعت الأيام
وكيف لأيامي أن تكون؟ دونَ وجودكِ فيها

في غيابكِ يا حاضرة في الفؤادي ابداً
تمرُ الساعة سنة
والأسماءُ تفقدُ المعاني
ومحرابي دونَكِ باردٌ
و روحي من الهجرِ يُعاني
في غيابكِ يا سيدتي أنا لا أكون .

ــ هل ان الشعب المصري اكثر ثقافة ونضجا سياسيا من الشعب العراقي ؟ ؟

ـــ هل هناك علاقة ، لمستوى الانسان ، بالارادة والرجولة والوفاء ؟؟

ــ ما وجه المقارنة بين الجيش العراقي ونظيره المصري بالفعل لا بالقول ؟؟

لو استفتأنا كل الثورات التي تركت بصماتها في التاريخ ، لوجدنا ان صناعتها لم تتم الا ّ بأرادة شعوبها واصرارها على تقرير مصيرها ومستقبلها بيدها . لانها هي صاحبة القرار، و التي تسعى وتناضل وتقدم التضحيات الجسام لتحقق ما عجزت الحكومات والانظمة الشمولية  ، من تفتيتها والقضاء عليها والحاق الهزيمة بها ، لتخطط هي  ،استراتيجية مستقبل شعبها  في تأسيس دولة تعي وتحترم حقوق الانسان وتدرك العدالة الاجتماعية وسلطة القضاء واحترام القانون ..فتونس مثلا من الشعوب النامية التي تمكنت بجهود قواها الشعبية الناهضة ان تقف في وجه السلطة وتتحداها حينما اشعل احد الشبان المتظاهرين الشرارة الاولى التي اضحت رمزا وهداية لتنير الطريق امام  الشعوب العربية ، حيث بدأت  بحرق الانظمة الدكتاتورية المتداعية واحدا تلو الاخر ، بعد ان جردت شعوبها من كل المقومات الانسانية من  ابسط سبل العيش والكرامة والحرية ، بسياساتها الهمجية ، تلك السياسات التي ايقظت الشعوب العربية من نوم طويل وعميق ، حتى ادرك الجميع بان تلك الانظمة لم تعد قادرة على الادارة والحكم لتلك الشعوب ..

واليوم تعيد الجماهير المصرية العظيمة الكرّة في ميادين الحرية والكرامة وواصلت اعتصاماتها وعصيانها لتغيير حكم الاخوان المسلمين المنتخب  على اسس الديمقراطية والشرعية ، ليترك السلطة ، حين اثبت فشل ادارته وعدم كفاءته ووفاءه بما وعد ، حكم الاخوان الذي اخفق في دوره السياسي والحضاري والانساني والاقتصادي غير مبال ٍ بارادة الشعب وحريته وكرامته .

ووفاءً للمسؤولية الوطنية والتاريخية والاخلاقية ، تدخل الجيش لحماية الشرعية بمفهوم الشعب ، لا الصناديق ، بالاتفاق مع رموز منوعة من القوى الوطنية والسياسية والشباب لوضع خارطة المستقبل لمصر ، داعين فيها انتخابات مبكرة للحد من الازمة الكبرى التي تسبب فيها الرئيس الاخواني المعزول ( محمد مرسي ) ..

انه ذات الشعب الذي اقتلع نظام حسني مبارك الدكتاتوري التسلطي .

الذي  خان الشعب ولعب بمقدراته وجرده من كرامته وانسانيته لعقود خلت .

مما يجدر بالذكر ، ان الجيش المصري ، تلك المؤسسة ، التي برهنت دورها في حماية ابنائها مدركةو واعية مسؤوليتها الوطنية والتاريخية والاخلاقية ازاء كل طوائف الشعب ، وليست القوات المسلحة النموذجية في اي وطن الى جانب الشعب ، الا تعبيرا عن فهمها ووعيها العميق بشؤون الدولة وقيمتها ووزنها بين الشعوب ..

ولو اجرينا شئ من المقارنة بين ما يجري في العراق ومصر ، لوجدنا بان الشعب العراقي لا يختلف عن نظيره المصري على مستوى العلم والثقافة والحضارة ، ولا علاقة لمستوى الانسان العلمي بالارادة والرجولة  والوفاء . فالشعب المصري الذي هاج للمرة الثانيةخلال عامين وغير انظمة واقتلع حكومات ، لم يكن اغلبهم الا من الصعيد وريف مصر وفلاحين وكادحين  وشباب في مقتبل العمر ولم يكن الجميع علماء و اساتذة ومهندسين .ولو تحرينا موقف القوات المسلحة في كلتي الدولتين ، لوجدنا ،  ان ،القوات المسلحة العراقية امنا وجيشا وشرطة ،  تلك المؤسسة التي تقتل وتذبح وتهين شعبها بدلا من حمايته وخدمته ،و ليست الا اداة بل ودمية ، بيد السلطة والمسؤولين والاحزاب والمال  ،  مجردين عن المهنية  والاخلاقية والخلفية التاريخية  التي اثبتها شعب العرا ق  ، ابان  الحرب ( الانكلوعراقية ) وثورة العشرين التي كانت نقطة حاسمة في تاريخ العراق المعاصر حين توحد رجال الدين وشيوخ العشائر وفلاحي الفرات الاوسط   والجيش والشرطة للقضاء على الاستعمار البريطاني .

وبهذا نعلن تضامننا الكبير واحترامنا العظيم للشعب المصري البطل جيشا وشعبا ونتقدم باحر التهاني والتبريكات للرئيس (( عبد الفتاح السيسي وهو يعيد امجاد الرئيس جمال عبد الناصر )) الذي اثبت كلمته واصراره على موقفة المشرف والتحول التاريخي العظيم الذي احدثه في حياة ووجدان مصر على مستوى العالم العربي ومستوى العالم ..

 

اجتمعت منظمة استانبول لحركة الشعب الكوردستاني سوريا ( T.G.K ) وقد حضر الاجتماع نائب الأمين العام للحركة الأستاذ محمد أومري ومسؤولين المنظمة وبعض الرفاق .. ففي البداية وقفوا دقيقة صمت على أرواح الشهداء الكورد وشهداء الثورة السورية وثم تلاه النشيد القومي الكوردي / اي رقيب / وثم بدأ الاجتماع ورحب المجتمعون بالأستاذ محمد أومري نائب الأمين العام هذا وقد أدار الاجتماع على المحاور التالية :

تطرق الاجتماع إلى الوضع المأساوي للكورد في غرب كوردستان من حيث تعرض أبناء شعبنا في المناطق الكوردية إلى الضغوطات والدفع إلى الهجرة وقوافل من النزوح والتشرد ودفع بالسياسة إلى إخلاء المناطق الكوردية لمصلحة أجندات الغير الكوردية بالإضافة إلى حالة التفكك والتشرذم التي تحصل في صفوف الحركة السياسية الكوردية في غرب كوردستان نتيجة الأنانية الحزبية الضيقة ..

كما تطرق الأستاذ محمد أومري إلى الوضع التنظيمي لحركتنا حركة الشعب الكوردستاني وأكد أن الوضع التنظيمي مستقر وفي حالة التقدم خطوة بخطوة وأن منظماتنا تتوسع في خارج الوطن ..

وكما تطرق إلى علاقة الحركة مع المحاور الكوردستانية والأحزاب الكوردية في غرب كوردستان والمعارضة السورية والثورة السورية وأسباب إطالة عمر الثورة .. بالإضافة إلى تدخلات الدول المجاورة إلى مصير الشعب السوري ..

وكما تطرق الاجتماع إلى حالة سكوت المجتمع الدولي وانقسامه أمام المجازر التي ترتكب بحق الشعب السوري وإبادته

وانتهى الاجتماع بجملة من القرارات والتوصيات حول تقوية الحركة سياسياً وتنظيمياً وفتح باب الحوار مع جميع الأطراف السياسية الكوردية والكوردستانية .. وكما دعا الاجتماع إلى وحدة الصف الكوردي أمام هذه الهجمة الشرسة على غرب كوردستان ...

8 / 6 / 2014

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا / منظمة استانبول /

الإثنين, 09 حزيران/يونيو 2014 16:55

قطر تنقلب على نفسها: السلام في سوريا!

رئيس الوزراء القطري يدعو الى فرض وقف للنار في سوريا، في مؤشر إلى تغير ممكن في موقف الدوحة على خلفية ضغوط خليجية متواصلة.

ميدل ايست أونلاين

الدوحة - دعا رئيس الوزراء القطري الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة ال ثاني الاثنين مجلس الامن الى فرض وقف لاطلاق النار في هذا البلد ووضع حد للنزاع الذي قال انه يشكل "خطرا حقيقيا" على وحدته.

وكانت قطر، التي تعد من ابرز الداعمين للمعارضة السورية المسلحة، طالبت وشجعت أكثر من مرة على تدخل عسكري أجنبي في سوريا لإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

وفيما تشير تصريحات رئيس الوزراء القطري وقبله وزير الخارجية الى تغير ممكن في موقف الدوحة من النزاع الدائر في سوريا، يرى مراقبون ان الدولة الخليجية الصغيرة تتعرض لضغوط شديدة من بعض جيرانها الخليجيين كي تحد من دعمها للإسلاميين لا سيما الجماعات الأكثر تشددا ذات العلاقة مع القاعدة في سوريا.

وقال الشيخ عبدالله في افتتاح المنتدى الحادي عشر للولايات المتحدة والعالم الاسلامي في الدوحة انه "بات لزاما على المجتمع الدولي، خاصة مجلس الامن، واجب التحرك العاجل والحاسم باصدار قرار بوقف اطلاق النار للحفاظ على امن وحماية الشعب السوري واستقرار المنطقة باسرها".

واعتبر الشيخ عبدالله ان "الازمة السورية تشكل خطرا حقيقيا على وحدة سوريا الشقيقة".

وشدد رئيس الوزراء القطري على ان الوضع في سوريا "يتطلب تضافر جهود المجتمع الدولي للعمل على وقف اراقة الدماء وتشريد السوريين وتحقيق التطلعات المشروعة للشعب السوري".

وكانت قطر دعت الشهر الماضي على لسان وزير خارجيتها خالد العطية مجلس الامن الى "فرض" وقف لاطلاق النار في سوريا من اجل وقف الحرب متهما النظام باستعمال الغازات السامة في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

لكن مراقبين يقولون إن من غير المرجح أن تتخلى قطر عن جماعات من بين أشد الفصائل بأسا في محاربة قوات الأسد مهما تعرضت سياستها للانتقاد من حلفائها وأعدائها على السواء.

وسياسة قطر في سوريا مهمة لا لأنها ما زالت داعما سخيا للمعارضة فحسب، بل وكذلك لأن خلافها مع الداعمين الآخرين ولاسيما السعودية والدول الغربية بخصوص الجماعات التي ينبغي دعمها يعرقل تسوية النزاعات العنيفة بين جماعات المعارضة.

وتثير علاقة قطر بالإسلاميين عدم ارتياح كذلك في الولايات المتحدة.

وقطر حليف للولايات المتحدة. فهي تستضيف أهم قواعدها العسكرية في المنطقة ولها معها علاقات تجارية وثيقة وعملت مع واشنطن لسنوات في الوساطة في صراعات في شتى أنحاء المنطقة.

السومرية نيوز/ بغداد

رحب ممثل الامين العام للأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف، الاثنين، بانعقاد مؤتمر الانبار المقرر في منتصف حزيران الجاري، مبدية استعدادها لدعم المؤتمر وإنجاحه.


وقال مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي في بيان اطلعت عليه "السومرية نيوز"، إن "رئيس الوزراء نوري كامل المالكي استقبل بمكتبه الرسمي اليوم ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف"، مشيراً الى أن "ممثل الامين العام رحب بانعقاد مؤتمر الانبار".


ونقل البيان عن ملادينوف قوله، إن "الامم المتحدة على استعداد لدعم المؤتمر وإنجاحه بكل ما تستطيع".


وكانت اللجنة التحضيرية لمؤتمر الانبار اعلنت اليوم الاثنين، عن عقد المؤتمر يوم الـ15 من شهر حزيران الحالي في بغداد، بدلا عن موعده السابق.


ودعا رئيس الوزراء نوري المالكي امس الاحد (الثامن من حزيران الحالي) الى الإسراع بعقد مؤتمر الوحدة الوطنية لمحافظة الأنبار، متعهداً بالصفح عن الجميع باستثناء الذين تلطخت ايديهم بدماء العراقيين.


وأكد مستشار رئيس الوزراء علي الموسوي، أمس الأحد، أن اجتماع اللجنة التحضيرية لمؤتمر الأنبار لم يحدد اسماء الشخصيات والمعارضين الذين سيشاركون في المؤتمر.


يذكر أن محافظة الأنبار، ومركزها الرمادي تشهد (110 كم غرب العاصمة بغداد) ، منذ (21 كانون الأول 2013) عملية عسكرية لملاحقة تنظيم ما يعرف بدولة العراق والشام الإسلامية "داعش"، عقب مقتل قائد الفرقة السابعة في الجيش اللواء الركن محمد الكروي ومساعده، وانتشار مسلحي التنظيم في أجزاء واسعة من المحافظة، وفيما تمكنت القوات المسلحة العراقية من إحراز تقدم في طرد المسلحين من الرمادي، تواصل تقدمها في معركة "تصفية الحساب" التي بدأتها في الفلوجة.

صوت كوردستان: الخير لا يعبر عن وجهة نظر صوت كوردستان ....

نص الخبر

بغداد/ المسلة: في تطور خطير وملحوظ لسياسة إقليم كردستان العراق تجاة الحكومة الاتحادية ووحدة البلاد، بدأت "فوبيا" كركوك تعاود الظهور مجددا في تصريحات الحزبين الحاكمين بالإقليم وكأنها عدوى الغاية منها السيطرة على منابع النفط في شمالي العراق والتي ستساعد مسعود بارزاني في إعلان دولة العائلة وتأسيس مملكة بارزاني العظمى.

وفي الوقت الذي جدد فيه مسؤول كبير في الاتحاد الوطني الكردستاني المطالبة بضم المناطق المختلف عليها ومنها كركوك إلى إقليم كردستان العراق، قال سياسي عراقي أن الاكراد تمادوا جدا في احلامهم فبعد تهريب النفط يريدون مدينة كركوك وكأن العراق مباح لهم.

وكان عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني عارف طيفور طالب، في الخامس من حزيران الحالي، الاكراد في محافظة كركوك ومنظمات المجـتمع المدني والأحـزاب الكردستانية للمطالبة رسمياً بضم كركـوك الى اقـليم كردستان، مشددا على ضرورة القضـاء على آثار سـياسة التعريب والتغيير الديموغرافي التي نفـذها النظام السابق خارج الأقليم.

وفي تطور ملحوظ لسياسة الاكراد تجاه قضية كركوك، قال حكمت محمد كريم المعروف بـ"ملا بختيار" مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي في الاتحاد الوطني الكردستاني، إن "اقليم كردستان لن ينتظر اكثر الحكومة الاتحادية من اجل تنفيذ المادة 140 وستأخذ الاجراءات والخطوات اللازمة من اجل ضم محافظة كركوك الى الاقليم الكردي".

وأوضح بختيار اثناء الكلمة التي القاها في حفل بمدينة خانقين، إن "على بغداد حل المشاكل والازمات الموجودة في البلاد ومنها عدم تنفيذ المادة 140 والتي تقرر مصير المناطق المتنازع عليها بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان على الرغم من مرور 11 سنة منذ اقرار المادة وعلى الرغم من حقيقة ان غالبية سكان المحافظة هم من الاكراد وكما تم اثبات ذلك في الانتخابات التشريعية حيث لم تتخذ اجراءات حقيقية بشأن ذلك".

إلى ذلك، قال القيادي في ائتلاف دولة القانون عبد الهادي السعداوي في حديث لـ"المسلة"، إن "كركوك تعتبر إحدى المحافظات العراقية والتي تحمل طيف متعدد من العرقيات لذا لم ولن تكون جزءا من إقليم كردستان العراق".

وأضاف أن "خروقات القيادات الكردية بدت واضحة وخاصة بعد تصدير النفط دون علم المركز لتدخل كركوك في تصريحاتهم من جديد وكأنها حمى تنتقل بينهم".

وتابع أن "الاكراد تمادوا جدا في احلامهم وكأن العراق مباح لهم، وهنا نطالب من الجميع عدم المجاملة بحق ارضنا فلا لتفتيت العراق".

ويتكون سكان كركوك من العرب والأكراد بنسبة 40 بالمائة تقريباً لكل منهما، بينما تصل نسبة التركمان إلى 19 بالمائة، والمسيحيين إلى 1 بالمائة، وفقاً لإحصاء غير رسمي أعده السجل المدني، وإحصاءات وزارة التجارة (التي توزع البطاقات التموينية  على الأسر العراقية) وسجل الناخبين، ولكن لم يتم إجراء أي إحصاء رسمي.

وتجدر الإشارة إلى أنه بموجب المادة 140 من الدستور العراقي، الذي صدر في عام 2005، تم عكس سياسة "التعريب" التي تبناها صدام حسين عن طريق منح العائلات العربية المال للخروج وتشجيع العائلات الكردية على العودة. ولكن لم يتم إجراء الاستفتاء الذي كان من المقرر عقده في عام 2007 حول نقل السلطة إلى بغداد أو أربيل، ما ترك كركوك في حالة جمود مرحلي.

ويتكون مجلس محافظة كركوك من 26 عضواً يمثلون التحالف الكردي، وتسعة أعضاء يمثلون المجموعة التركمانية، وستة أعضاء يمثلون المجموعة العربية.

شفق نيوز/ افاد مصدر طبي مسؤول، عن انتهاء حصيلة تفجيري الطوز عند 215 قتيلا وجريحا.

وقال المصدر لـ"شفق نيوز"، الحصيلة النهائية لتفجيري الطوز بلغت 30 قتيلاً و185 جريحاً.

من جانبه قال مصدر كوردي إن القتلى والجرحى بينهم قياديون في الاتحاد الوطني الكوردستاني وعناصر من الامن الكوردي الآسايش.

أكد ائتلاف دولة القانون في العراق ان ما يحدث في محافظة الانبار إبادة حقيقية لجماعة "داعش"، مشيرا الى أن سياسيي ونواب المحافظة يسكنون في الأردن واربيل ولا يعرفون ما يحدث في الفلوجة والرمادي، بينما يصرحون بأن ما يحدث هو إبادة لأهالي المحافظة.

ونقل موقع "السومرية نيوز" السبت عن نائب الائتلاف أمين هادي قوله: "ان ما يحدث في محافظة الانبار يمثل إبادة حقيقية لتنظيم داعش الإرهابي وليس لأهالي المحافظة كما يقول بعض السياسيين".

واوضح هادي أن "80 بالمئة من أهالي الفلوجة والرمادي نزحوا إلى خارج المدينة هربا من التنظيمات الإرهابية التي باتت تشكيل خطرا عليهم"، مؤكدا أن "المتبقين في الفلوجة من المدنيين أصبحوا رهائن ودروعا بشرية للتنظيمات الإرهابية".

وأضاف: "ان الحكومة المحلية في الانبار لديها تنسيق مستمر مع المركز وغرفة العمليات مع القيادات العسكرية لتطهير المحافظة من الإرهابيين، لكن نستغرب من تصريحات بعض السياسيين والنواب بشأن ما يحدث في الانبار، ووصفهم العمليات العسكرية في المحافظة بالإبادة لأهالي الانبار".

وتابع هادي: "أن الجيش يحارب قوة إرهابية تمتلك أحدث الأسلحة والمعدات والكثير من الأموال التي اشتروا بها أصحاب النفوس الضعيفة"، واكد أن "الفاشلين هم من يدافعون عن هؤلاء الإرهابيين وليس لديهم قدرة على إدارة الدولة في المرحلة القادمة".

وبين هادي: "أن الفاشل سياسيا لا يفهم ما يحدث في الانبار، وإذا أراد قول الحقيقة فعليه الذهاب إلى المحافظة والاطلاع على ما يحدث فيها، وليس العيش في الأردن واربيل والتحدث من هناك حسب توقعاته السياسية"، مشيرا إلى أن "هؤلاء إذا ذهبوا الانبار في الوقت الراهن سيتم طردهم من قبل أهالي المحافظة"ز

وكان النائب عن ائتلاف متحدون للإصلاح خالد العلواني اعتبر، ما يحدث في الفلوجة بأنه "إبادة جماعية"، محملا الحكومة "بالدرجة الأولى" مسؤولية ذلك، على حد تعبيره.


وكالة نون الخبرية

بغداد/ واي نيوز

اعلنت وزارة النفط العراقية، أن خسائر الاقتصاد العراقي بسبب عدم تسليم كردستان لإيراداته بلغت 6 مليارات دولار.

وقالت الوزارة في بيان تلقت "واي نيوز" نسخة منه إن "خسائر الاقتصاد العراقي للعام الحالي وحتى31 ايار الحالي، جراء عدم تسليم الاقليم لإيرادات النفطية نتيجة بيعه للنفط الخام بلغت 6 مليارات و288 مليون دولار"، متوقعا أن "تصل خسائر الاشهر المتبقية لهذا العام قرابة 8 مليارات و400 مليون دولار".

وأضافت بيان الوزارة أن "عدم إفصاح الاقليم عن نشاطهم النفطي ورفضهم تسليم الإيرادات المتحققة الى الخزينة الاتحادية طيلة السنوات الماضية 2010، 2011، 2012، 2013 على الرغم من حصول الإقليم على حصته كاملة من الموازنة الاتحادية وبنسبة 17 % ادت الى خسائر تجاوزت قيمتها نحو 119مليار و70 مليون دولار"، مؤكدا أن "الاقليم يرفضون الاعلان عن مصير هذه الاموال والى اين ذهبت".

واشار الوزارة إلى ان "تبريرات ومسوغات بعض المسؤولين في حكومة الإقليم غير منطقية وغير واقعية بشأن، اضطرارهم، كما ورد في تصريحات هؤلاء المسؤولين الى تسويق النفط المستخرج من الحقول النفطية التي تقع في مدن الإقليم ونقله الى خارج الحدود بطرق وآليات غير قانونية ومشروعة بذريعة، عدم صرف الحكومة الاتحادية لرواتب العاملين في الإقليم هو كلام غير دقيق بهدف التشويش على المواطين".

وطالبت وزارة النفط من "الحكومة التركية باحترام السيادة والثروة الوطنية لجمهورية العراق وضرورة الالتزام بمضمون الاتفاقية الدولية التي تنظم عملية الصادرات النفطية من ميناء جيهان التركي والموقعة بين البلدين عام 2010"، مستغربة في الوقت نفسه "قيام حكومة الإقليم ببيع النفط الى "إسرائيل" ووصوله الى مصافيها".

 

واكدت الوزارة انها "سوف لن تدخر جهداً للحفاظ على الثروة الوطنية والعمل على تعظيمها وحمايتها".

بعد إعلان حملة جمع المساعدات لمرضى السرطان، قرر رئيس جمهوري العراق والامين العام للإتحاد الوطني الكوردستاني (جلال طالباني)، التبرع بـ(500) ألف دولار للحملة.

أفاد المدير الاداري في مركز (زيانوة) لمعالجة السرطان بالأشعة في السليمانية بريار أحمد لـNNA أن الرئيس طالباني تبرع للحملة بمبلغ (500) ألف دولار في إطار تشجيع المزيد من الدعم لتلك الحملة وتقديم المزيد من المساعدات للمصابين.

في الوقت ذاته كشف المدير الاداري ان الرئيس طالباني تبرع بالمبلغ المذكور من حسابه الخاص بعد ان سمع بوجود حملة لجمع التبرعات والمساعدات لمرضى السرطان.

وبحسب أحمد فإن الحملة مازالت في بداياتها ومن المقرر ان تتسع لتشمل حتى المحافظات العراقية في الوسط والجنوب.

يشار ان الرئيس طالباني خصص راتبه الشهري كرئيس للجمهورية العراقية لمستشفى (هيوى) اي الامل الخاصة بمعالجة مرض السرطان في مدينة السليمانية.
-----------------------------------------------------------------
رنج صاليي – NNA/
ت: محمد

الإثنين, 09 حزيران/يونيو 2014 00:14

تنظيم داعش يسيطر على جزء كبير من الموصل

سيطر مسلحوا الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) على جزء كبير من مدينة الموصل، وسط نزوح العديد من العوائل بإتجاه الاحياء الكوردية في تلك المدينة.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها NNA فإن مدينة الموصل ينقسم الى قسمين (اليمين و اليسار)، وإن القتال دائر في الجزء الأيمن من المدينة ويسكنها أغلبية عربية وسيطر عليها مسلحوا داعش، أما القسم الأيسر يسكنها الكورد  وتم منع التجول فيها في الوقت الراهن.

كما أشارت المعلومات الى الجيش العراقي لا يستطيع حماية المواطنين وحتى حماية نفسه وإن العديد من أفراد الجيش ترك الجهة اليمنى من مدينة الموصل، بالإضافة الى الكثير من الاهالي نزحوا بإتجاه الاحياء الكوردية الامنة في الموصل.

في الوقت ذاته نوهت المعلومات إلى أن داعش سيطرعلى أغلب الدوائر والمؤسسات الحكومة، كما ان الاطباء وموظفي الصحة تركوا المستشفيات ايضا حفاظا على حياتهم.
-----------------------------------------------------------------
عبدالكريم - رنج – NNA/
ت: محمد

الإثنين, 09 حزيران/يونيو 2014 00:11

حسين القطبي - الا الحرم الجامعي

للمراقد والمراكز الدينية قداستها، التي لا يستطيع تدنيسها حتى رجل الدين، فمجرد دخول احدهم بالحذاء، او اطلاق ترنيمة غير دينية، او دخول امرأة حاسرة الرأس، يعتبر تدنيسا للمكان، ويعاقب الشخص بالطرد، بالاهانات ان لم يكن باللكمات، احتراما وتبجيلا لموقع المراقد الدينية لدى رجال الدين.

واما لرجال العلم، واساتذة الجامعات فان الحرم الجامعي لا يقل قدسية، ففيه تتفتح ازاهير الانسانية، يدخل الطالب او الطالبة بدون ادنى خبرة في مجال عمله، ليخرج منها متخصصا في طريقة ما بخدمة مجتمعه، اقتصاديا او اجتماعيا.

وما فعله رجال داعش المسلحون في الحرم الجامعي في الانبار، هو تدنيس لحرمة الجامعة، اخطر بكثير من دخول امرأة بلا غطاء الرأس الى الحرم الديني.

فاذا كانت حرمة الاماكن الدينية تأتي من قصص يرويها لنا رجال الدين، ووقائع تاريخية اقربها لنا قد يكون بفاصل الف عام، فان حرمة الجامعات هي للدور الذي تضطلع به هذه الاماكن في بقاء المجتمعات الانسانية على قيد الحياة، وهي المسؤولة عن حياة البشر اليوم، بكل الافراد.

فلولا الجامعات لما كان هنالك مهندس ولا طبيب ولا اداري، ولما كانت هنالك برامج تربوية ولا علم نفس، ولما انجبت الانساينة هذا العدد من العلماء والمخترعين ولا اي من الوضائف التي لا حياة لمجتمعنا المعاصر بدونها.

لولا المهندس لما كانت هنالك اليوم سدود تنظم الاستفادة من الثروة المائية، ولا مبان تستوعب اعداد البشر المتزايدة في المدن الكبيرة، ولولا الطب لما استطاعت الاسر انقاذ اطفالها، ولما وصل عدد سكان الارض الى سبعة مليارات نسمة.

لولا الجامعات لما كانت هنالك وسائط نقل تستطيع تلبية حاجات البشر من نقل الغذاء من المزارع البعيدة للمدن، ولما كانت هنالك انانبيب نقل الماء ولا تصريف مياه الصرف الصحي.

ولولا الجامعات لما كان هنالك "حبة" تنقذ حياة طفل مريض، ولما كان هنالك جرعة دواء تهب الحياة لمريض، ولما كان هنالك لقاح يعطي المناعة ضد مرض الجدري، ولما كانت هنالك امصال للشفاء من الاوبئة الفتاكة، ولما كان هنالك مشارط للجراحة، بل ولا حتى نظارات طبية.

نعم لولا الجامعات لما كان هنالك ما يكفي البشر اليوم من الملابس، ولا المأكل ولا حتى مياه الشرب.

واخيرا استطيع ان اتخيل مجتمعا بلا مراكز دين، فقد تستطيع الشعوب تدبير امرها، والدليل هو هذا التنوع والتعارض واحيانا التقاتل الديني الذي يبرهن ان هنالك محق في الدين واخر خاطئ. بتعبير اخر فان كثير من الشعوب تعيش على مراكز دينية خاطئة، من وجهة نظر رجال الدين انفسهم، المحسوبين على الدين الاخر، والداعين للجهاد وتهديم رموز الاديان الاخرى.

ولكني لا استطيع ان اتخيل المجتمع الانساني بدون جامعات، بلا علماء، بلا معلمين، بلا مهندسين، ولا اطباء، وهذا هو دين الحرم الجامعي في اعناق البشر، افلا يستحق الحرم الجامعي هذه القداسة؟

اقتحام رجال داعش المدججين لحرم جامعة الانبار، بهدف استباحتها، هو تدنيس، وهو كفر اخطر بكثير من دخول امراة بلا غطاء رأس الى مرقد من مراقد الدين، وان تكرر فان ذلك هو بداية الانحدار الحقيقي في حياة المجتمع. لان الحرم الجامعي هو اخر قلاع الحياة.

 

متابعة: نشرت صحيفة أوينة الصادرة باللغة الكوردية في السليمانية نقلا عن موقع ويكيليكس الشهير نص تقرير سري من السفارة الامريكية في بغداد بـتأريخ الأول من تشرين الأول 2009. حسب هذه الوثيقة فأن حكومة الإقليم و مسؤولون في حزب البارزاني أعربوا لهم عن سعادتهم في تحسن علاقاتهم مع تركيا بالتوازي مع تحسن علاقاتهم مع أمريكا كجبهة معادية للنفوذ الإيراني. كما جاء في التقرير أن مسؤول في حكومة الإقليم و اخر في الحزب الديمقراطي الكوردستاني أكدوا لهم أن الكورد حلفاء و مكان ثقة تركيا و أمريكا و على الرغم من التعامل التركي مع أكرادها و لكن يبدوا أن حكومة الإقليم سعيدة و تعمل على تقوية علاقاتها الاقتصادية مع تركيا.

حول تحسن العلاقات مع تركيا جاء في تقرير السفارة الامريكية في بغداد أن فؤاد حسين و سفين دزيي المسؤولين في حزب البارزاني أعربوا عن سعادتهم لتحسن علاقاتهم مع تركيا و أنهم عملوا خلف الكواليس من أجل تطوير علاقاتهم مع تركيا. كما جاء في التقرير أن مسؤولي الإقليم الذين ألتقوا بالسفارة الامريكية تحدثوا لهم عن تشكيل جبهة بين إقليم كوردستان و تركيا و أمريكا ضد النفوذ الإيراني و أن تركيا هي اقوى دولة ديمقراطية علمانية في المنطقة. كما جاء في التقرير أن المسؤولين في الإقليم قالوا لهم أن بغداد هي تحت التأثير الإيراني و من الصعب أن تصبح حليفة لامريكا. و في جزء اخر من التقرير جاء أن فلاح مصطفى المسؤول في حزب البارزاني و حكومة الإقليم قال لهم بأن أيران حاولت التدخل في أنتخابات أقليم كوردستان الماضية بدعمها للمرشح كمال ميراودلي لرئاسة الإقليم كمنافس للبارزاني. كما جاء فيها أن المسؤولين في الحزب الديمقراطي الكوردستاني يظهرون عداء كبيرا لإيران بعكس الاتحاد الوطني الكوردستاني الذين تربطهم علاقات قوية مع ايران.

نص التقرير باللغة الكوردية:

http://www.lvinpress.com/dreja.aspx?=hewal&jmare=5127&Jor=1

واخ ـ وسام الملا

اكد الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني ان" استهداف مقرات حزب الاتحاد الوطني الكردستاني محاولة من الإرهابيين لشق وحدة العراقيين".

وبين النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل في تصريح خص به مراسل وكالة خبر للانباء (واخ) ان" الارهاب لا دين له وكل العراقيين مستهدفين بمختلف مكوناتهم , موضحا" ان الارهاب لا يفرق بين احد من مكونات الشعب العراقي , وحضارة العراق والقوات المسلحة مستهدفه ونحن جزء من الوضع الامني , مشيرا" الى ان" الاحزاب والمكونات الكردية قارعت الأنظمة الدكتاتورية وضرب مقرات الاتحاد الوطني محاولة لشق الوحدة الوطنية , واستنكر عضو الديمقراطي الكردستاني " استهداف مقرات الاحزاب ان كانت كردية او عربية ".

وكان قد استشهد وجرح اكثر من (70) شخصا في الهجوم الانتحاري المزدوج الذي استهدفا صباح اليوم الأحد مقر لقوات الامن الكردية "الاسايش" الذي يجاور مقرا تابعا لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني في قضاء خانقين شرقي ديالى.

وقال مصدر أمني لمراسل وكالة خبر للانباء (واخ) ان "سيارة مفخخة انفجرت قرب مقر لحزب طالباني وعند تجمع الموجودين من القوات الامنية والاسايش فجر انتحاري نفسه يرتدي حزاما ناسفا وسط التجمع ما ادى الى استشهاد 20 شخصا وإصابة أكثر من 50 اخرين".

وكان انفجار مزدوج استهدف مقر لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني المجارو لمديرية الاسايش "الكردية" في ناحية جلوللاء التابعة لقضاء خانقين شرقي ديالى.

 

ولجتْ الساحة السياسية مئات الاحزاب, بشتى الشعارات والتوجهات, ولم تكن مكتملة ذاتياً؛ مما لم يمكنها بصراحة, كسب رضا المواطن وإعطاء الحلول الناجعة للأزمات التي تعصف بالمواطن.

كثير من الاحزاب, زعمت إمتلاكها حلولاً إستراتيجية لأزمات عراق ما بعد قيام الجمهورية! وليس فقط لأزمات ما بعد, 2003 لكن الحلول المزعومة, تتبدد بمجرد اعلان النظام الداخلي للحزب.

بعد تحرير العراق من الحكم العفلقي, دخل العراق تجربة لم تكن يسيرة, وإدعى المحررون إنتهاجهم السياسة المعتدلة, لكن سياستهم, سرعان ما دخلت في غيبوبة وذهبت ديمقراطيتهم أدراج الرياح؛ والحلم الذي تحقق, أصبح كابوساً مرعباً لأغلب العراقيين؛ الذين إنغلقت وتحجمت عقولهم نتيجة حروبٍ لا طائل منها, وللأسف لم يعد للشعب العراقي قدرة على التفكير السليم, وإختيار من سيمثلهم في الحكومتين التنفيذية والتشريعية, و كُثرة الأحزاب وتعدد الشعارات والولاءات (زاد الطين بَلّة).

السيد فلان والشيخ فلان والاستاذ فلان, وكمٌ هائل من الاسماء المسبوقة بحرف(د), كل هؤلاء ولجوا العملية السياسية, وبمعيتهم حلولاً لأزمات هم إفتعلوها أصلاً!

721 الف مواطن رفضوا التغيير, في بغداد وحدها رغم المعاناة وإنعدام الأمن وأبسط مقومات الحياة, أصوات زجاجية, سرعان ما تكسرتْ, الشعب العراقي كان ينتظر؛ نتيجةً تشفي جِراحه عبر الانتخابات البرلمانية؛ بسبب الخِلافات والاختلافات الكثيرة, أُمنيات بالتغيير تكادُ تذهب ادراج الرياح؛ الكتل الصغيرة أصبحتُ سلعة مرغوبة من يدفع اكثر, وكأنها هي الفائزة والتحالفات اصبحت شبه مؤامرة.

من سيصل الى عتبة النصف +1 سباق قد يطول, وقد تتشتت التحالفات, كما تشتتْ اصوات الناخبين, وتباً لشعار التغيير, العراق الان أمام مفترق طرق, كسائر بلدان الشرق الاوسط , التي تحاول النهوض من كبوتها, مهما كلف ذلك ومهما كانت النتائج, في بغداد كما في المحافظات, تُزهق أرواح الأبرياء بالجملة وبشكل منظم, أما بِدافعٍ طائفي أو نتيجة تفجيراتٍ عشوائية, إنقسمتْ مُعظم الأحزاب, بكافة أطيافها, ولم تعد هناك أهمية إن كان المؤتلف سنياً أم شيعياً..!

فالمعلن: إن السنة جبهة واحدة؛ والشيعة جبهة واحدة, وربما الأخوة الكورد الوحيدون الذين (يلعبوهه صح) ان ما يدور في أفق السياسة ليس غريباً, فلا غريب في السياسة مطلقاً؛ فكل شيءٍ جائز ووارد, ولا خطوط حمراء ولا هم يحزنون! فأعداء الأمس أصدقاء اليوم.

إنتهت الإنتخابات البرلمانية, وظهرت النتائج وطالت الحوارات, والشعب العراقي (حنطتة تاكل شعيرة) ولا حلول في الأفق, لأزماتٍ طالت (رحمته تعالى لأمرئ أيقظ حلولاً نائمة).

الأحد, 08 حزيران/يونيو 2014 21:44

فادى عيد .. الاحواز بين الفرسنة و الاخونة

 


تم بفضل الله تأسيس الجماعة في الأحواز المحتلة بعد شهور من العمل السري .

تعلن الجماعة عن تأسيسها على الساحة الأحوازية وأن مشروعها الدفاع عن الهوية العربية لأرض وشعب الأحواز ونشر مذهب أهل السنة والجماعة على أرض الأحواز المحتلة وتعمل الجماعة بشكل سري على الصعيدين الدعوي والسياسي .

هكذا كان بيان جماعة الاخوان المسلمون بعد أفتتاح اول فرع لها على أرض الاحواز، بالفعل هو بيان مفاجئ، و يدور علية العديد من علامات الاستفهام خاصة بعد جملة " شهور من العمل السرى " فأى عمل سرى يتم على ارض الاحواز التى يتم بها كم ضخم من الملاحقات و المداهمات و الاعتقالات التى يتعرض لها العرب الاحواز على يد الحرس الثورى، بجانب الانتشار المكثف لعناصر سازمانى أمنيات فلكيسار ( مخابرات الدولة و التنظيم الأمني الإيراني ) فى جميع انحاء الاحواز ؟!

ثم جملة " مشروعها الدفاع عن الهوية العربية لأرض وشعب الأحواز ونشر مذهب أهل السنة والجماعة " العرب الاحواز هم مسلمون يتبعون مذهب السنة، فأى سنة التى سينشرها صبيان حسن البنا ؟! هل سنة مخطط الفوضى الخلاقة، أم سنة نظريات التفخيخ و العمل على الشقاق بين أبناء الامة الواحدة التى ورثوها و تربو عليها على يد أستخبارات MI6 .

اما علامة الاستفهام الاكبر فى قول كلمة " أرض الأحواز المحتلة " فمن الواضح ان الساذج كاتب ذلك البيان أراد ان يرسل لنا رسالة فيما معناها عدم وجود أى صلة بين فرع الاخوان المسلمون بالاحواز و النظام الايرانى الذى يسيطر عليها، و توهم أننا لا نعلم علاقة جماعة الاخوان بنظام " الخومينى " منذ ان كان " الخومينى " فى باريس و قبل وصوله لسدة الحكم فى طهران .

و هل جماعة الاخوان بعد مرور عقود على نشأتها تذكرت قضية الاحواز الاقدم منها، رغم عدم ذكر كلمة احواز أو عربستان فى اى من أدابيات و نصوص الجماعة على مدار تاريخها، و هل يعقل فى الوقت الذى يتلقى فيه التنظيم الدولى لجماعة الاخوان ضربات من كل أتجاه، و بعثرة أوراقه و تمزيقها أن يتذكر فجاءة قضية الاحواز المحتلة ؟!

بتاكيد لا، فجماعة الاخوان المسلمون ليست لها علاقة بالحس التحررى و النضالى لاهل الاحواز، و لا تنتمى للعروبة أصلا بأى صلة، بل هى ظلت على مدار اكثر من ثمانون عاما تطعن فى كل بلاد العرب، و تبث سموم الفتن بين ابناء شعوبها .

كما يلاحظ فى البيان الصادر من جماعة الاخوان المسلمون أن البيان لم يحمل إمضاء رئيس الجماعة، أو مؤسسها بالاحواز، بل الاكتفاء بإمضاء " الإخوان المسلمون في الأحواز المحتلة " فقط، ولم يوضح برنامج و أنشطة الجماعة و التفاصيل التى تذكر فى بيانات تأسيس أى كيان سياسى .

و حقيقة الامر أصدار ذلك البيان فى هذا الظرف الزمنى الراهن، ليس نتيجة لجهود عمل سرى كما ادعى البيان، و لتلك الخطوة من التنظيم الدولى لجماعة الاخوان تداعيات كثيرة و أهداف أستراتيجية عديدة أبرزها

أولا : خلق موقع جديد لاحتضان عناصر الاخوان و بالاخص العناصر الفارة من الخليج و مصر .

ثانيا : أعداد الاحواز لكى تكون نقطة أرتكاز و أنطلاق جديدة لمشروع الخومينى بالمنطقة .

ثالثا :ضرب القضية العربية الاحوازية فى مقتل، و خلق حالة من الصراع الداخلى بين أهل الاحواز و جماعة الاخوان، و أنهاكهم فى ذلك الصراع على غرار ما حدث أثناء ثورات الربيع المزعوم .

رابعا : أستغلال التنظيم الدولى لجماعة الاخوان لقضية الاحواز و المتاجرة بها، و الدعوة الى نصرتها، و جلب الدعم المادى و التعاطف الشعبى لجماعة الاخوان بالاحواز، على حساب القضية الاحوازية نفسها، على غرار ما فعلته حركة حماس فى التعامل مع القضية الفلسطينية و أختصار القضية الفلسطينية فى قطاع غزة فقط .

خامسا : احتواء جماعة الاخوان بالاحواز لاغلب العناصر القيادية المطلوبة من أجهزة الامن العربية، و التى كانت تتنقل فى الفترة الاخيرة بين الدوحة و أسطنبول و لندن، فالاحواز الاقرب جغرافيا و أستخباراتيا لايران فى المنطقة و تحت سيطرتها .


ففى عام 1936م استبدل اسم بلاد فارس الى ايران بشكل رسمي، بعد أكمال " رضاشاه " سيطرته على الأقاليم غير الفارسية بقوة السلاح و ضمها عسكريا الى بلاد فارس بدعم من بريطانيا، و تغيرت اسماء الأقاليم و المدن غير الفارسية الى أسماء فارسية، وهذا شمل مدن الإقليم العربي المحتل و استبدل اسم الأحواز أو عربستان الى محافظة خوزستان، وتم ذلك بعد اسقاط الحكم العربي المستقل آنذاك و اختطاف اخر امراءه و هوالشيخ " خزعل الكعبي " في سنة 1925م بعملية قرصنة و القضاء عليه و على الحكم العربي نهائيا في عام 1936م .

فبات من الواضح بعد صراع الشعب العربى الاحوازى ضد الاحتلال الفارسى، ثم أنشاء فرع لجماعة الاخوان المسلمون بها، أن الاحواز باتت فى صراع بين الفرسنة و الاخونة .

فادى عيد

الكاتب و المحلل السياسى بمركز التيار الحر للدراسات الاستراتيجية و السياسية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

باستثناء دولة القانون، تتحاشى جميع الكتل السياسية تحديد هوية مرشحها لمنصب رئيس الوزراء فضلا عن بقية المناصب الاخرى المتعلقة ببقية مكونات الشعب العراقي، وذلك لرصانة بناء ائتلاف دولة القانون الداخلي المبني على وحدة موقفهم وخطابهم السياسي، فضلا عن عدم جرأة اي شخص في دولة القانون طرح نفسه بديلا عن رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي الذي بينه وبين اقرب مرشح له في نفس الكتلة اكثر من 700 الف صوت، وله الفضل في صعود الــ29 عضو في قائمة دولة القانون في بغداد للبرلمان الحالي، ناهيك عن اغلب المرشحين الاخرين في بقية المحافظات الذين فازوا بسبب انضوائهم تحت اسم وعنوان المالكي !.

وبسبب عدم تماسك بقية الكتل وامكانية تفككها وخروج اي عضو منها في اي لحظة من جهة وعدم اتفاقهم على مرشح واحد يواجه به مرشح دولة القانون والكاريزما التي  يتمتع بها من جهة ثانية بالاضافة الى عدم امكانية مقارنة اي مرشح منهم بالاصوات التي حصل عليها المالكي من جهة ثالثة... بسبب كل هذا بدأت الكتل والاطراف التي تعترض على منح المالكي ولاية ثالثة بطرح مصطلح جديد ليس له اي علاقة بالنظام الديمقراطي ولا بمقتضيات واسس وركائز هذا النظام القائم على اسس الاختيار والتصويت والارقام التي حصل عليها المرشح.

اذ بدأت تلك الكتل السياسية، بسبب خيباتها المتعددة احصائيا، وخيانة لغة الارقام والرياضيات لها، بالاستعانة بمصطلح " المقبولية " من اجل مواجهة سيل الاصوات الكبيرة التي حصل عليها رئيس ائتلاف دولة القانون ، فأمسوا يتكلمون ويتحدثون عن مرشح يمتلك المقبولية الوطنية لدى بقية الكتل من اجل ترشيحه لمنصب رئيس الوزراء ، فوجدنا التيار يتحدث ، في تصريح لاحد نوابه الجدد، عن شرط المقبولية من اجل الترشيح لهذا المنصب واضعا خلف ظهره الاصوات التي حصل عليها المرشح في الانتخابات.

وفي تصريح اقرب الى اللامعقول السياسي وبعيد عن كل التصورات القانونية والاشتراطات الدستورية المعمول بها في العالم ، طرح رئيس كتلة المواطن السيد بيان الزبيدي فكرة، ان لم نقل بدعة، جديدة في الواقع السياسي في العراق والانظمة الديمقراطية الحديثة على حد سواء ، اذ  طلب ان يقدم كل من التيار والمواطن ودولة القانون مرشحا لرئاسة الوزراء ثم " نذهب بهم للبرلمان "على حد تعبيره لكي يختار اعضاء البرلمان من بين مرشحي" القانون والتيار والمواطن، من سيكون رئيس للوزراء.

مصطلح المقبولية في حد ذاته لاينبغي ان ينظر له بمعزل عن لغة الارقام، والمعايير الرياضية في الانتخابات،  وكل من يتجاوز عن هذا  يرتكب تناقضا ومغالطة منطقية واضحة، فالمقبولية تعني ان يكون لهذا الشخص قبولا لدى الشعب ! والارقام التي يحصل عليها السياسي من الانتخابات خير تجسيد لمقبولية هذا السياسي بالنسبة لابناء شعبه، واذا لم يكن الامر على هذا النحو من التحليل فماذا يسمي من يتذرع بمصطلح " المقبولية" اختيار آلاف الاشخاص لسياسي ما في الانتخابات؟

الا يعني هذا الاختيار انه مقبولية من قبل ابناء الشعب ؟ ام ان للكتل السياسية رأي آخر وتعريف جديد للمقبولية فيه يتم اهمال رأي الشارع العراقي والتغاضي عنه والالتفات والاخذ برأي آخر يعتمدونه كمعيار للمقبولية.

نعم ان المقبولية تعني ، من وجهة نظر الكتل السياسية المعارضة  للمالكي، هي رضا هذه الكتل والاحزاب والتيارات السياسية ، المختلفة في اطروحاتها السياسية اصلا مع المالكي، عن الاخير ، ولايوجد اي معنى آخر لها يمكن ان يتعكز عليه اصحاب هذا المصطلح الذي يكتنز دلالات وينفتح عن معاني بعيد جدا عن واقعه ومعناه الحقيقي.

واذا ما اردنا ان نذهب بعيد في تحليل مصطلح " المقبولية" فسوف نجد انها تستند الى رؤية سياسية تتبنى مبدأ تشكيل الحكومة على اساس التوافق والمشاركة المحاصصة بين الكتل السياسية، وهو النموذج السياسي الذي جربه العراقيون خلال عشر سنوات مضت ولم يحصدوا منه سوى الخراب والفساد والدمار، فليس مهما، في نظر من يتذرع بهذا الرأي ، راي الشعب وهو اصلا لايكترث بخياراته السياسية التي بصمت لشخص او قائمة معينة بل المهم لديهم ان يحصل المرشح لمنصب رئيس الوزراء على موافقة الكتل السياسية التي تسعى بالتأكيد لفرض شروطها على اي مرشح لهذا المنصب.

ان الاتيان بمرشح خاضع لراي الكتل السياسية، التي هي اصلا غير متفقة فيما بينها على برنامج محدد ومشروع سياسي واضح، وتختلف في بديهيات سياسية واولويات العمل الحكومي، سوف يقود بلاشك الى تشكيل حكومة ستكون في طبيعتها اسوأ من كل حكومات المحاصصة التي حكمت العراق بعد 2003 لانها سترتهن بارادات كتل سياسية متنافرة التوجه ومختلفة البرامج وترجع في اغلب قراراتها الى دولة الجوار واضعة خلف ظهرها ارادة المواطن العراقي واستحقاقاته الانتخابية وارادته السياسية !

مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


ربحان رمضان يعزي الدكتور عبد الحكيم بشار بوفاة والده حواس محمود بشار رحمه الله
بسم الله الرحمن الرحيم
"
يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي"
الأخ الدكتور عبد الحكيم بشار المحترم :
الأخ الدكتور ياسر بشار المحترم :
ببالغ الحزن والأسى وصلني نبأ وفاة والدكم السيد حواس محمود بشار في مدينة عامودا ، فحزنت كما حزنتم ، وفجعنا كما فجعتم .
ولا يسعني في هذه المناسبة الأليمة إلا أن اتقدم منكم ومن جميع آل حسو وعشيرة "Gabara" بخالص العزاء وصادق المواساة راجيا الله تعالى ان يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جنانه، ويلهمكم جميعاً الصبر والسلوان وأن يلهمكم الصبر والسلوان .
ربحان رمضان
النمسا في 8/6/2014 

أوان/ بغداد

يبدو ان التحالف الوطني يسير بإتجاهات عدة بعد ان عجزت الكتل المنضوية فيه بأيجاد اليات مناسبة لاختيار رئيس الحكومة المقبل، فقوى الائتلاف الوطني لاتزال ترفض آلية تشكيل هيئة سياسية للتحالف الوطني التي طالب فيه ائتلاف دولة القانون ان تتكون من كل 10 مقاعد، ممثل واحد في هذه الهيئة، الامر الذي رفضته كتلتي المواطن والاحرار، لان نسبة تمثيلهم ستقل قياسا بمقاعد ائتلاف دولة القانون والتي تجاوزت حاجز الــ110 داخل التحالف الوطني، اي بمعنى ان الهئية ستتشكل من 11 مقعد لائتلاف دولة القانون مقابل ستة مقاعد للائتلاف الوطني.

مصادر من داخل التحالف الوطني اكدت لـ"أوان"، ان "التحالف الوطني يسير بإتجاهين: الاول هو طرح اسم واحد لمرشح من الكتلة الاكبر ومن ثم التصويت عليه داخل التحالف الوطني بجميع اعضاءه، او الخيار الثاني هو طرح كل كتلة منضوية داخل التحالف الوطني لمرشح ومن ثم يتم التصويت عليه داخل الهئية السياسية، الامر الذي رفضته كتل الاحرار والمواطن، وطالبت بضرورة تغير مرشح ائتلاف دولة القانون".

واضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه ان "رئيس التحالف ابراهيم الجعفري سيبدء جولة من المباحثات مع قيادات التحالف الوطني الراغبة بدعم حكومة الاغلبية السياسية، ومن ثم الانفتاح على باقي الكتل التي تدعم توجهات دولة القانون"، لافتا الى ان "الرقم الذي اعلنه رئيس الحكومة نوري المالكي بحصوله على 175 صوت هو لانضمام اعضاء من كتلة متحدون والاحرار والمواطن وحركة التغير كوران، بالاضافة الى قوائم صغيرة حازت على ثلاثة الى خمسة مقاعد".
من جانبه يؤكد القيادي في كتلة المواطن النائب ابراهيم بحر العلوم أن "التحالف الوطني بجميع مكوناته لايزال متمسكا بضرورة التماسك لحين عقد اول جلسة وهذا يعني ان رئيس الحكومة سينبثق من هذا التحالف بغض النظر عن الشخصية التي سيعلن عنها"، لافتا الى ان "اللجنة الثمانية هي التي ستحدد الاليات اختيار منصب رئيس الحكومة والوزارات التي تسند الى التحالف الوطني".

واضاف بحر العلوم لـ"أوان"، "رفضنا ليس لشخص المالكي لكننا نرفض اي رئيس حكومة مقبل ان يتولى هذا المنصب لاكثر من دورتين"، مبينا ان "كتلة المواطن لاتزال متمسكة بخيار البقاء داخل التحالف الوطني، ولا يوجد لدينا اي اعتراض على مرشح دولة القانون في حال طرح اكثر من اسم".

في ذات السياق استقبل إبراهيم الجعفريّ رئيس التحالف الوطنيِّ العراقيِّ في مكتبه ببغداد عضو الائتلاف الوطنيِّ إبراهيم بحر العلوم.

وبحسب بيان لمكتب الجعفري تلقته "أوان"، ان "اللقاء تطرق الى تقييم الوضع السياسي الراهن في العراق، وضرورة تكثيف الجهود، لدفع العمليّة السياسيّة باتجاه تشكيل الحكومة، علاوة على تقوية أواصر العلاقة بين مُكوِّنات التحالف الوطنيِّ؛ لتعزيز دوره في المرحلة المقبلة".

من جانب آخر بحث الجانبان تطوُّرات الوضع الأمنيِّ، والهجمات التي حصلت مُؤخّراً، وشدَّدا على ضرورة دعم القوات الأمنيّة؛ لدكِّ أوكار الإرهاب، وبسط الأمن والاستقرار.

أوان/ بغداد

قال النائب عن التحالف الكردستاني حميد بافي، الاحد، ان التفجيرات التي شهدها العراق امس وتفجير مقر الاتحاد الوطني الكردستاني اليوم في جلولاء غايتها فوضوية.

وقال بافي في تصريح لـ"أوان"، إن "الارهاب بدأ يعبث وبكل قسوة بامن العراق والعراقيين، وهو مستمر باستهداف الاماكن المكتضة بالمدنيين، واخرها تفجير مقر الاتحاد الوطني الكردستاني في جلولاء اليوم، وهذا مؤشر خطير يجب ان يتكاتف الجميع للقضاء عليه".

واشار الى، ان "الخلافات السياسية هي المغذي الاساسي للعمليات الارهابية، حيث تتمكن الجماعات الارهابية من تنفيذ عملياتها في وقت ينشغل فيه الجميع بتوزيع المناصب والرد على الاخر"، مبيناً ان "القضاء على الارهاب عملية جماعية لايمكن لشخص او جهة او مؤسسة لوحدها ان تقضي عليه".

وتعرض مقر الحزب الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال طالباني ومقر الاسايش الكوردية صباح اليوم الاحد، الى تفجير مزدوج بسيارة ملغمة وحزام ناسف اوقع اكثر من 70 شهيدا وجريحا في احصائية غير نهائية.

وهذا الهجوم المزدوج هو الثاني الذي يستهدف مقرات الاتحاد الوطني الكوردستاني في غضون شهرين، حيث فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه في الثامن والعشرين من نيسان الماضي وسط تجمع لمحتفلين بسلامة طالباني أمام مقر الاتحاد الوطني الكوردستاني في خانقين (105 كلم شرق بعقوبة)، وأوقع أكثر من 100 شهيد وجريح.

أوان/ بغداد

نشرت صحيفة كردية، الاحد، وثيقة نشرت في موقع ويكليس بينت فيه ان رئيس ديوان رئاسة اقليم كردستان قد حاول عدة مرات تغيير وزير الثروات الطبيعية في حكومة كردستان ولكن دون جدوى، مبينة ان رئاسة الاقليم اكدت لامريكا ان وزارة الثروات عبارة عن "لابتوب" فقط.

ونشرت صحيفة هاولاتي الكوردية المستقلة تقريرا اعتمدت في اعداده على وثيقة نشرت في موقع ويكليكس جاء فيه ان "رئيس ديوان رئاسة الاقليم فؤاد حسين قد حاول ان يعفى وزير الثروات الطبيعية في حكومة الاقليم آشتي هورامي ولكن دون جدوى بسبب دعم رئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني له".

واشارت الصحيفة الى ان "جهود رئيس ديوان رئاسة الاقليم هذه كشفه تقرير رفعه السفير الامريكي لدى بغداد ريان كروكر الى وزارة الخارجية يتضمن لقاء عقده مع فؤاد حسين في بغداد عام 2008"، مبينا انه "تم في اللقاء الحديث عن السياسة النفطية لحكومة الاقليم آنذاك".

ويقول التقرير ان "فؤاد حسين قد انتقد وزير الثروات الطبيعية في حكومة الاقليم آشتي هورامي بسبب قلة تجربته السياسية وزياراته المستمرة الى الخارج، قائلا للسفير الامريكي "لايمكن ان يكون لنا وزير او وزارة عبارة عن لابتوب فقط".

ويلفت التقرير الى ان "رئيس ديوان رئاسة الاقليم كان ينقل ملاحظاته وشكواه على وزير الثروات الطبيعية الى رئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني، لكن دون جدوى بسبب دعم رئيس الحكومة له".

صوت كوردستان: نشرت منظمة داعش الارهابية بيانا بصدد الانفجار الذي أستهدف مقر حزب الطالباني في خانقين و جلولاء و نسبت ذبك الى أعتقال ما أسموة بالنساء المسلمات.

نترك لكتاب صوت كوردستان تحليل البيان و رؤية ما يحملة البيان من معاني سياسية و عسكرية و محاولات للتفرقة في التعامل مع الاحزاب الكوردية و أقليم كوردستان. نص البيان

 

 

 

اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال الذي يصادف الثاني عشر من حزيران من كل عام .. يدق ناقوس الخطر في عقولنا التي لم تتمكن حتى اللحظة من وضع القياسات الحقيقية التي يجب عندها إيقاف كل أشكال العنف تجاه الأطفال ومنها مكافحة عملهم بل وكل أنواع العنف ضدهم ، فكم هي مؤسفة تلك الحالة التي كشفتها مديرات إحدى المدارس الإبتدائية والتي تمثلت بحضور أحد طلبتها الى المدرسة في الدوام الصباحي ليسقط مغشياً عليه بفعل العنف البالغ الخطورة الذي تعرض له الطفل من أبيه في المنزل ومنذ الصباح الباكر .. يالقلبه كيف تحمل كل هذا بركان القسوة الهائلة من والده ومع الصباح ، ففي الوقت الذي ينعم أطفال العالم في الدول المتحضر بكامل حقوقهم الإجتماعية والإقتصادية ويصرف عليهم ما يصرف لتأهيلهم لقيادة مستقبل بلادهم ؛ هناك مئآت الآلاف من أطفالنا يجوبون الشوارع بحثاً عن قوت يومهم وبأعمال تشق على الكبار فكيف بأجسادهم الغضة .. إنترنت وألعاب وسفرات سياحية وتأهيل فني وترويحي وتغذية سليمة وغطاء صحي كامل مدفوع الأجر يقدم لأطفال العالم ممن ثرواتهم وهي أقل من ثروات العراق الذي يحكم قبضته على 11% من نفط العالم وغيرها من الثروات التي لو أحسن إستثمارها لأغرقتنا بالخير ولعاش أطفالنا أبهى عصورهم .

منذ الفجر يخرج الكثير من الأطفال الأيتام و أولئك الأيتام حتى مع وجود أبويهم للبحث في مناطق تجمع النفايات ، ما أكثرها ، من العلب المعدنية والقطع البلاستيكية وما يفيدهم ليبيعوه للحصول على إيراد  محدود يغطي بعض الإحتياج اليومي لأسرهم .. وتوراث الكثير منهم تلك المهنة من آبائهم .. ومنهم أولئك الذين يعملون في ورش صيانة السيارات ممن تراها وقد أسودت وجوههم بفعل الزيوت السامة ينظرون الى ملابسك النظيفة ويرقبون من بعيد بعض طلاب المدارس وهم يحملون كتبهم بملابسهم النظيفة تملؤهم الرغبة في أن يكونوا مثلهم .. ومثلهم مئآت الآلاف من الأطفال ممن ضاقت بهم سبل الحياة ودفعتهم الحاجة الكبيرة الى النزول الى سوح العمل التي تتقلب أمزجتها مع تقلب أمزجة أصحابها وعنفهم وطريقتهم في تقبل عمل الأطفال لرخصهم واستجابتهم السريعة للأوامر وعدم معصيتها فهو لايمتلكون أساليب الرد على التعنيف .

أطفالنا يتعرضون لعنف مفرط ومنهم من يعيشوف في كنف آباء متعلمين إلا إن سطوة الآباء لدينا كبيرة مع عدم إكتراث شديد لدى الأخرون .. وقلة من الآباء ممن يحاولون أن يصلوا بأبناءهم الى شاطىء المستقبل بأمان عن طريق المتابعة والعناية الفائقة والحرص الشديد إلا إن الظروف الإقتصادية والإجتماعية والأمنية في البلد تدفع بالكثير من الآباء الى محاولة الحفاظ على حياة أبناءهم فقط  من هول العمليات الإرهابية التي لم تستثن أحد حتى أصحاب الأجساد الغضة .

أننا بتضييعنا لحقوق أطفالنا في الحياة الحركة الكريمة إنما نحدث ثلمة كبيرة ومؤلمة في المستقبل للوطن ككل .. أننا نعرض أطفالنا للكثير من التهديدات والتخلف العلمي والإعتداءآت الجنسية ونترك في نفوسهم الماً كبيراً من خلال ملاحظتهم للفارق بينهم وبين أقرانهم من طلاب المدارس . لتكون تلك الفجوة النفسية مثار حقد على المجتمع منذ الصغر لا مناص من أنها قد تكبر يوماً لتحول أولئك الأطفال الى أقسى الخارجين على القانون حيث ستبذل الحكومات الأموال الطائلة في مجال مكافحة الجريمة التي نؤسس لها اليوم بغفلتنا الواضحة عن عمالة الأطفال وإنخراطهم في مجتمع الكبار الذي تشوبه الكثير من الشوائب .

في السويد حيث أنتقلت الكثير من العوائل العراقية بأبناءها لأسباب عدة .. حمل الآباء معهم جبروتهم وقسوتهم في حقائب السفر فبعظهم لا زال يعامل أبناءه الصغار بأسلوب همجي أهوج يطبع الأب أصابع همجيته على خدود أبناءهم الغضة .. وعند يذهبوا الى المدارس يتعرض الآباء للمساءلة وقد تصل العقوبة أحياناً الى أخذ أطفاله منه وإيداعهم لدى عائلة أخرى لتربيهم وتحسن العناية بهم . ونحن هنا أثرت علينا الظروف الأمنية القاسية حتى أطارت صواب الآباء على أبنائهم وكأنهم يصبون جام غضبهم على تلك الأجساد الغضة بعدما عجزوا عن مواجهة الحياة وشارعها المرعب .. كالقصة التي ذكرناها في بداية المقال وغيرها من القصص التي تغص بها حناجرنا بالعبرة على مصير الكثير من الأطفال بالأخص البنات ممن ينمن على وسادة ألم وحسرة وحلم بالخلاص .

أمامنا مسؤولية كبيرة قد تجنبنا مصائب كبيرة في المستقبل إذا أحسنا اليوم التعامل معها بالعقل والمنطق وأجدنا حساباتها .. أنهم أكبر أمانة في رقبة الحكومة بكافة مؤسساتها أن نحافظ على أطفالنا بعمل جاد بعيداً عن الندوات والإجتماعات واللجان .. نحن بحاجة الى قانون خاص يحمي الأطفال ويكفل حياتهم أو ماتبقى منها ويؤسس لمستقبل جديد بعيد عن التعسف والقمع فلو قُدر أن يُمنح للطفل العراقي جزء من جزء من ما يمنح لأبناء المسؤولين لكان أطفالنا في عيد دائم ..  حفظ الله العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

متابعة: لم تتفق القوى الكوردية الى الان لاعلان حكومة الإقليم الثامنه، والسبب حسب الكثير من المصادر هو أصرار الحزب الحاكم على عدم النبش في ما جرى من عمليات الفساد و سرقة أموال النفط و التجاوزات القانونية في السابق و عدم تجرئة من أشراك المعارضة السابقة في الحكم خوفا من كشف عمليات السرقة عند أستلامهم لتلك الوزارات فالحكومة الحالية تعلم أن المعارضة سوف لن ترحمهم و ستقوم بنشر سرقاتهم.

حزب البارزاني المكلف الان بتشكيل حكومة الاقليم وعد البرلمان و القوى السياسية في تحركاته الأخيرة بالشفافية في عمل الحكومة و العقود النفطية. و هو الان بصدد شرح تلك القوانين و ما يجري الان من عمليات بيع النفط من قبل حكومة البارزاني الذي خطط و قام بتنفيذ خططة بشكل أنفرادي للبرلمان و للقوى الكوردية و لكن ما ينقص هذه الوعود و الشفافية المتأخرة الموعودة هو كشف ما جرى في السابق من عمليات بيع النفط و سرقتها و عمليات الفساد و التجاوز على القانون الذي جرى خلال 23 عاما الماضية.

الحزبان الحاكمان في الإقليم و الحزب المكلف بتشكيل الحكومة الان في الإقليم بعد أن ضمنوا الغنى و الأموال و العقود النفطية يتحدثون الان عن الشافية.

و لكن الشفافية لا معنى لها أن لم تنبش في ما جرى في السابق من سرقات و تطبيق قانون ( من أين لكم هذا) و اين ذهبت أموال النفط السابقة و من له اليد و الحصص في العقود النفطية و من هو شريك تلك شركات النفط الاجنية و كم من أسهم تلك الشركات أشتراها المسؤولون في الإقليم حتى قبل تسجيل العقود مع تلك الشركات النفطية!!

صدام حسين قبل أن يرحل حاول أن يلعب دور العطوف الرحيم و الضحية و الرجل القانوني الذي لا يتجرأ على قتل عصفور و لكن سجلة الاجرامي خلال أكثر من 30 سنة من حكمة أوصلوه الى حبل المشنقة.

لذا فالحاكم يجب أن يكون بريئا من جميع التهم و ذو كنية مالية و سياسية بيضاء كي يصدقة الشعب و (عفى الله عن ما سلف) لا يشمل جرائم السرقة و الفساد و القتل.

تعاني الساحة السياسية العراقية بقواها السياسية وحراكها الشعبي الاحتجاجي وإفرازات ما بعد الانتخابات من ضياع البوصلة التي تؤشر إلى اتجاه طريق الإنقاذ الوطني من الكارثة التي حلت في العراق.
الكارثة المركبة هي عبارة عن: مخلفات نظام فاشي عاث بالوطن تخريباً وتدميراً انتهى بالاحتلال، ونظام حل محله يمارس النهج التدميري الشامل ذاته ولكن بأدوات «جديدة» أفضت إلى تعريض الوحدة الوطنية للتمزق، ورهنت السيادة الوطنية في البيت الأبيض الأمريكي.
ما يجمع بين النظامين هو تغليب المصالح الطبقية الاستغلالية لفئة محدودة من الفاسدين الكبار على مصالح الشعب العراقي عامة والطبقات الكادحة خاصة، استخدام الشعارات الديماغوجية التهييجية، ارتهان القرار السياسي للإمبريالية الأمريكية والتبعية الاقتصادية لها وللشركات الاحتكارية.
غياب البوصلة
إذا كان من الطبيعي أن يتصرف النظامان «الساقط والراهن» بثروات وسيادة البلاد وفق نهج أقل ما يقال عنه بأنه لا وطني، لكونهما يمثلان الطبقة البرجوازية الطفيلية في المجتمع، فإن من غير المفهوم أن لا يتبلورالبديل الوطني التحرري برنامجاً وجبهةً، بل أكثر من ذلك، إن قوى هذا البديل تعاني من قصور متعدد الأوجه على المستوى الإيديولوجي والسياسي. فعلى الصعيد الفكري لم تجب معظم القوى على السؤال الرئيسي: ما الذي يحدد طبيعة المرحلة؟ أي طبيعة الواقع الراهن من الناحية الاقتصادية والطبقات الاجتماعية وأدوات التغيير.
فالحراك الشعبي ظل محصوراً في المطالب الثانوية، ولم تتحرر التحالفات من سقف العملية السياسية الفاسدة باعتراف حيتانها وإجماع الشعب العراقي، ناهيكم عن نتائج الانتخابات التي كرست هيمنة القوى الطبقية المعادية للكادحين.
صياغة للمهمة الوطنية
إن البرنامج الوطني التحرري الذي يتبنى إنجاز مهمات الثورة الوطنية الديمقراطية، المتمثلة في تطوير الوعي المجتمعي عبر نظام تعليمي حديث، ونشر الثقافة الوطنية المتحررة من دعاية الهويات الفرعية القطيعية وفصل الدين عن الدولة، وإعادة بناء البنية التحتية للصناعة والزراعة والخدمات، واستخدام موارد النفط وإيقاف هدر الغاز بما يضمن الاكتفاء الذاتي والقدرة على التصدير وحل مشكلة البطالة وتحقيق نظام ضمان اجتماعي عادل. وقبل كل ذلك ومن دونه لا يمكن تحقيق هذه الأهداف قطعاً، استكمال مهمة السيادة الوطنية بإلغاء اتفاق المصالح الاستراتيجي مع الإمبريالية الأمريكية العدو الأول لشعبنا العراقي.
أداة التغيير
إن أهم شرط لنشوء الكتلة الوطنية الديمقراطية التاريخية ونجاحها في إنجاز مهمات المرحلة الوطنية الديمقراطية هو الدور القيادي للطبقة العاملة العراقية. فهي بحكم موقعها كأكبر منتج، في اقتصاد يعتمد على استخراج وتصدير النفط، قادرة على قيادة الطبقات الشعبية ممثلة بالفلاحين والبرجوازية الصغيرة. ولكي تتمكن الطبقة العاملة من قيادة حركة التغيير الثوري في المجتمع، يستلزم ذلك لعب طليعتها السياسية ورأس حربتها في الكفاح الطبقي الوطني دوراً واعياً ومعرفياً لتحديد أهدافها التكتيكية والإستراتيجية وآلية خوض الصراع بما يحقق الانتصار.
جاء سقوط الأحلام/الأوهام التي روجت لها قيادة الحزب «الشيوعي» العراقي المتخادمة مع الاحتلال وأذنابه من القوى الطائفية الاثنية حول مسيرة الإصلاح المزعومة لتنهض ما تبقى من كادر وقواعد نظيفة ومخدوعة للانتقال إلى الضفة الثورية في خدمة النضال الثوري الحقيقي. وهنا بالضبط تتموضع القوى اليسارية العراقية كطليعة منظمة واعية للطبقات الكادحة، حيث تلعب لجنة العمل اليساري العراقي المشترك دوراً مفصلياً في عملية بناء الكتلة الوطنية الديمقراطية التاريخية ورسم الخطوط الرئيسية للبرنامج البديل عن خياري استمرار حكم النظام الفاسد أو محاولة إعادة إنتاج شكل من أشكال الدكتاتورية الساقطة بالاحتلال.
*منسق التيار اليساري الوطني العراقي

 


يعكس موقف الجبهة السياسية المعارضة لتولّي السيد المالكي رئاسة الحكومة الجديدة، وعلى اختلاف دوافع أطراف الجبهة ، رغبة عميقة ممتزجة بسبق الاصرار والترصد على تكريس واقع (المحاصصة) كنهج أساسي تعتمد عليه المؤسسة الحكومية العراقية في ادارتها للسلطة، وبما يُفضي الى الزامية التطبيق لهذا النهج القميئ حينما تُسهم الوزارات المتعاقبة بتثبيت أسسه في العقل السياسي الجمعي ليُصبح فيما بعد، وبالتدريج قاعدةً سياسية وعرفاً دستورياً غير قابل للترك والتعطيل.

المثير في الأمر هو أن جميع أطراف الجبهة المضادة (ممّن يعض اليوم على مفهوم المحاصصة بالنواجز)، كانوا قد أفردوا مساحات واسعة لـ (شعار التغيير) كجزء من خطابهم الاعلامي وبرامجهم الانتخابية للتناغم مع وعي المواطن العراقي والتواؤم مع تطلعاته المستقبلية ، خاصة وأن إخفاقات المراحل السابقة كانت قد ولّدت لدى المواطن العراقي إدراكاً تامّاً بأن المحاصصة، وبجميع أشكالها (الحزبية والطائفية والعرقية) كانت قد جرّدت التجربة الديمقراطية في العراق من قدرتها على تعزيز نفسها أو المساهمة في تحفيز النمو الاقتصادي.. فقد خلقت المحاصصة مناخات موبوءة وبيئة خصبة للفساد المالي والاداري يصعب معها ايجاد جهاز وظيفي قادر على ممارسة وتحقيق عملية التنمية الاقتصادية، فضلا عن اسهام المحاصصة في تقويض الاستقرار الأمني نتيجة لتجزئة الملفات الحساسة بين أطراف أثبتت التجربة عدم وجود أي اتساق في النهج السياسي لهؤلاء (الشركاء) مع الحكومة المكلّفة بإدارة السلطة التنفيذية في البلاد.

ما يمكن إدراكه اليوم وبشكل واضح، هو أن الحراك السياسي المضاد الذي تتبناه هذه الجبهة المعارضة كان قد اختزل ما رُفع من شعارات للتغيير في مواقف نمطية مناوئة لاتستند الى أساس دستوري، وتهدف الى السعي لمصادرة الاستحقاق الانتخابي للكتلة الأكبر (دولة القانون)، ومن ثم المحاولة لسلبها حقاّ حصرياً يتمثل في حرية اختيار مرشّحها لرئاسة الحكومة العراقية القادمة من خلال اشتراطات تحمل صفة الاجتهاد الشخصي مقابل النص الدستوريعلى أمل إكتساب ذلك الاجتهاد الشرعية بتصنيفه عُرفا دستورياُ في المراحل اللاحقة.

ذلك في الحقيقة ما تسعى اليه جميع أطراف الجبهة المعارضة للولاية الثالثة للسيد المالكي، ألا أن آمال جميع هذه الأطراف باتت معقودة على بعض مكوّنات التحالف الوطني ممّن يشتركون مع بقية الأطراف في عملية انتاج الأعراف الدستورية (التعطيلية)، التي تتحرك في نطاق عقدة النقص التي تشكّلت بنسب متفاوتة لدى هذه الأطراف، فضلا عن الخشية من دخول نفق (سن اليأس السياسي) التي بدأت تراود الكثير منهم نتيجة المنجز الانتخابي لدولة الق