يوجد 457 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان

► ما المتوقع من مشاركة عدة أشخاص كورد في مفاوضات جنيف٢ ؟!

إنها كانت انتفاضة شعبية سورية سلمية حقة ضمن سلسلة ثورات الربيع العربي ضد الطغيان والفساد الطويلين ومن أجل الوصول إلى الحرية والعدالة الإجتماعية. تلك الإنتفاضةا التي تحولت بعد شهور معدودة إلى ثورة مسلحة نتيجة لتصعيد السلطة البعثية الدكتاتورية الشوفينية الإستخدام المفرط لمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمحرمة دوليا ضد المنتفضين المدنيين، بحيث أودت تلك الثورة ومنذ ما يقارب الثلاث سنوات بحياة مئات الآلاف من الشهداء والقتلى والجرحى وبالتدمير والتهجيرالملاييني الداخلي والخارجي، وبالتالي إزاء هذا الوضع إضطرت العديد من فصائل المعارضة السياسية والمسلحة السورية إلى طلب وتقبل المساعدات المادية والتسليحية الأقليمية والدولية وذلك للدفاع عن نفسها ولمواصلة نضالها التحرري المشروع ضد تلك السلطة الإجرامية المسنودة من قبل ايران، حزب الله وروسيا والصين.

في هذا السياق، ولسوء قدر الشعوب السورية، تكالبت وتضاربت مصالح تلك القوى والسلطات الأقليمية والدولية بخصوص الوضع السوري وبصدد التوازنات الطائفية والجغرافية المرادة إيجادها في المنطقة، وليقوم كل منها بنوع من التمويل والتسليح وترقية المعارضين السوريين المرتبطين بنزعاته وأجنداته الخاصة وذلك غالبا دون اعطاء الأهمية اللازمة لكيفية نجاح الثورة ولنوعية مطالب الشعوب السورية التحررية. في هذا الإطار كان ولايزال الهاجس الأكبر لبعض سلطات ما تسمى بأصدقاء الشعب السوري ( بعض الدول الغربية، خاصة أمريكا غالبا من أجل هواجس إسرائيل) هو امكانية حدوث البديل الإسلامي السياسي السني عقب نجاح الثورة المحتمل في سوريا، وبالتالي ومنذ أن أذعن النظام السوري بتسليم مخزون الأسلحة الكيميائية وتهليل إسرائيل لهذا الحدث، قامت أمريكا بحسم موقفها شبه الكامل اتجاه الأزمة السورية ومن ثم التفاهم الواضح مع روسيا بصدد عقد صفقة مؤتمر جنيف ٢ والقيام معا بإرغام الأطراف المعنية على المشاركة فيه حتى ولو حضره بضعة أشخاص معارضين أو متعارضين بإسم الإئتلاف الوطني السوري ومن ثم إجبار هؤلاء الأشخاص على القبول بتوافق معين مع النظام حول مشاركة رمزية لبعض رموز المعارضة معه في متابعة إدارة سوريا مستقبلا وبعد إحتمال إبعاد بعض رموز السلطة عنها ولكن على أن تظل المؤسسة العسكرية والأمنية باقية تقريبا كما هي .

وفي هذا المجال يجدر التذكير أيضا بالدور الأسود السلبي للسلطات النفطية الخليجية التي شاركت قبل شهور معدودة أمريكا وإسرائيل في تحريض قادة العسكرفي مصر على الإنقلاب ضد الرئاسة والحكومة الشرعيتان هناك، رغم أن قطر تتظاهر (كتوزيع أدوار) بنوع من التعاطف مع جماعة إخوان المسلمين، وذلك فقط بدافع الإطلاع المستمر الدقيق على شؤون الجماعة ولإعاقة توجهها إلى الدولة التركية وغيرها.

و طبقا لتلك الدوافع وبخصوص الوضع السوري تسعى تلك السلطات طائفيا رحيل الرموز العلوية الحاليين عن السلطة من ناحية، ولكنها خوفا على المد الإسلامي السياسي المحتمل بتهديد عروشها مستقبلا ورغم سنيته من ناحية ثانية، تهللت مع هذا الطرح الأمريكي - الروسي وقامت بدورها القاتم في جر بعض أتباعها الضعفاء داخل الإئتلاف السوري الذين لا يمثلون حتى جزءا يسيرا من الشعوب السورية الى المشاركة في مؤتمر صفقة جنيف٢ ، وذلك رغم أن أغلبية الشخصيات والقوى السياسية المعتبرة داخل الإئتلاف وكذلك المسلحة على الأرض قد رفضوا المشاركة في جنيف ٢ وانسحبوا من ذلك الإئتلاف.

وبصدد التوقعات من مشاركة عدة أشخاص كورد في مفاوضات جنيف٢ والذين أصلا تنازلوا مرارا لدى الإئتلاف للدخول فيه منذ بضعة أشهر ولا يملكون قوةعسكرية ولا جماهير كوردية بالحد الأدنى على الأرض ومع ابعاد ب.ي.د صاحبة جماهير وأنصار وقوة عسكرية مضحية على الميدان، يمكن القول بأن الشعب الكوردي سوف لن ينتظر أو يعتمد على هكذا مشاريع، بل سيواصل نضاله التحرري جنبا مع جنب مع القوى التحررية السورية الأخرى حتى يتم احداث تغيير ديموقراطي حقيقي هناك ومن ثم ليمارس حق تقرير مصيره المشروع داخل أقليم كوردستان - سوريا الجديدة الفدرالية.

محمد محمد - ألمانيا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الغد برس/بغداد:أكدت لجنة الأقاليم البرلمانية، السبت، أن المادة 140 لن تتأثر بقرارات الحكومة بتحويل الاقضية إلى محافظات لأنها ستكون من ضمن مقررات التحويل والمناقشة، فيما أشار إلى أن من يقول إن الحكومة ليست ذات صلاحية بتحويل الاقضية "واهم".

وقال نائب رئيس اللجنة منصور التميمي لـ"الغد برس"، إن "قرار الحكومة بتحويل بعض الاقضية إلى محافظات، سيما تلك التي لا تزال تخضع للمادة 140 وهي قضائي تلعفر وطوزخورماتو سوف لن تتأثر بالمادة لأنها ستدخل ضمن مقررات التحويل وستخضع لمناقشات مجلس النواب خلال التصويت على تحويل الاقضية إلى محافظات".

وأشار التميمي وهو نائب عن ائتلاف دولة القانون إلى أن "من يتحدث عن خلو مجلس الوزراء من صلاحية تحويل الاقضية إلى محافظات واهم ولا يمتلك دراسة عن قانون ونظام المجلس لان مجلس الوزراء لديه جميع الصلاحيات القانونية والدستورية لتحويل الاقضية مستوفية الشروط إلى محافظات بعد تصويت مجلس البرلمان عليه".

وكانت محافظات صلاح الدين ونينوى والانبار أعلنت رسميا اعتراضاتها على قرار الحكومة المركزية بتحويل بعض الاقضية الى محافظات، فيما قرر مجلس الوزراء تحويل اقضية تلعفر وطوزخرماتو والفلوجة وسهل نينوى الى محافظات مستقلة وفقا لمعطيات ادارية.

يذكر ان رئيس الوزراء نوري المالكي أكد، في الـ22 من كانون الثاني الحالي، أن موضوع تشكيل المحافظات دستوري وليس من حق أحد أن يعترض عليه لكنه يحتاج لدراسة، وفي حين طمئن المحافظات المنتجة للنفط بضمان خمسة دولارات عن كل برميل، أشار إلى أن الاتفاق على مركزية تصدير النفط بين بغداد واربيل وصل نهايته

السبت, 25 كانون2/يناير 2014 22:22

شه مال عادل سليم .. سر الليل ...شهيد فؤاد

 

الشهيد النصير سربست محمد صالح معروف بـ(فؤاد ) ولد في مدينة شقلاوة عام1966 من عائلة معروفة وذات تاريخ مشرف لوقوفها ضد الانظمة الرجعية وبدفاعها عن حقوق قوميتها العادلة ...

دخل الشهيد الخالد فؤاد مدرسة ( كاويس ) الابتدائية عام 1973 وبسبب ظروف عائلته المادية الصعبة عمل الشهيد منذ نعومة اظافرة ليجد سبيلا للمساهمة في إعالة أهله وعائلته المناضلة ...

كان الشهيد محبوبأ بين رفاقة واصدقاه وعائلته , وتشهد اهالي مدينته شقلاوة الباسلة على روح التواضع والكرم لهذا الانسان المناضل ,لذا تمكن وبفترة وجيزة ان يكسب اناس كثيرين لينظموا الى تنظيمات وقوات البيشمركة التابعة لحزبه الشيوعي العراقي .

شارك الشهيد في المظاهرات الطلابية في شقلاوة عام 1982 وعلى اثرها اعتقل من قبل ازلام النظام البعثي البائد ، تعرض خلال فترة التحقيق لتعذيب شديد، وبعد اطلاق سراحة استمرّت المضايقات الأمنية له ولعائلته البطلة ، حيث استدعي مرارا إلى مراكز أمنية, وعليه قرر ان يترك مدينته ويلتحق بقوات البيشمركة التابعة للحزب الشيوعي العراقي , في بداية عام 1983 .

وبفترة قصيرة برز دوره بين الجماهير المنطقة وكان يتمتع بمعنويات وعزيمة لاتلين ضد البعثيين القتلة ، كما كان انسانا اجتماعيا وخلوقأ لذلك كان محبوبا بين رفاقه الانصار وكل من عرفه.

ومع اندلاع المعارك والقتال بين الاتحاد الوطني الكردستاني واحزاب جود( الجبهة الوطنية الديمقراطية ) في الثمانينات وقع الشهيد فؤاد اسيرا بيد مسلحي الاتحاد الوطني الكردستاني في قرية ( سران ) في 4 ايار عام 1983 بعد اصابته بجروح خطيرة في معركة غير متكافئة (تسليحا وقوة وعددا ) وتم تصفيته بعد اسرة مباشرة وهو ينزف آثر أصابته بعدة طلقات غادرة ..... والتحق بقافلة شهداء الحزب والوطن .... !!

تحية وباقات من الازهار الحمر للنصير البطل الشهيد سربست محمد صالح ( فؤاد ) ...

كما وأتوجه بالتحية إلى روح الشهداء الانصار ( البيشمركة ) الذين وقفوا بوجه المد العنصري البغيض وبوجه ازلام وجحوش النظام البعثي البائد وسطروا ملاحم بطولية حتى اطلق عليهم لقب اسود وابطال الحزب الشيوعي العراقي ....

المجد كل المجد لشهداء حركة الانصار( البيشمركة ) الشيوعيين الابطال ...

في تصريح غريب لدولة القانون ، وعلى لسان النائب أحسان العوادي في أن إقرار هذا القانون فيه مخالفة دستورية ، كون القانون 21 من قانون مجالس المحافظات قد أحيل إلى المحكمة الاتحادية ولم تقره بعد ، وهذا الشيء غريب في طريقة إقرار القوانين ، ثم أن السيد المالكي في الانتخابات الماضية ، وفي محافظة البصرة تحديداً ، أشار بصورة واضحة إلى ضرورة العمل على تحسين وضع المحافظة المنتجة ( البصرة ) بإعداد قانون الخمسة دولار ، وسنعمل علي إقراره ، وتحسين الوضع الاقتصادي والمعاشي للمحافظة ، مع العلم حصة المحافظات المنتجة للنفط ثبتت بقانون المحافظات بواقع خمسة دولارات للبرميل المنتج منها.
وهنا نطرح التساؤل لماذا الآن بالذات يتم الوقوف بوجه إقرار هذا القانون ، وبدل أن تسعى الحكومة إلى التخفيف من كاهل أبناء شعبها ، تعرقل ما يخدم تطلعاتهم المشروعة .
نعم التنافس بين الكتل في الانتخابات شيء مشروع ، وهو حق مكفول للجميع في التنافس من اجل العمل والسعي للوصول إلى خدمة الناس ، وبناء الدولة المؤسساتية التي يكون فيها المواطن هو الغاية العليا في الخدمة ، وتقديم الحياة الكريمة ، على أن لا يكون هذا التنافس مبني على مصالح الناس وتدمير أحلامهم ، أذ أن عدم أقرار فقرة الخمسة دولار ضمن الموازنة العامة، ظلما وعدم عدالة في الثروة خصوصا لمحافظة البصرة .
أن محافظة البصرة هي عبارة عن ميناء مهم وتغطي مشاعلها النفطية الصحراء ونتيجة لانبعاث الغازات نتيجة لاستخراج النفط كثرت الأمراض المستعصية والسرطانية فيها وقد عانت ما عانت من ويلات في زمن النظام المباد وقدمت الكثير من الضحايا لأجل العراق ، إذ أن إقرار هذا القانون يسهم بالإسراع في بناء هذه المحافظات ، سيما وأنها بحاجة إلى دعم وبناء وأعمار ، لان إقرار هذا القانون هو حق شرعي للمحافظات المنتجة والتي لازالت تعاني الفقر والإهمال لسنين طوال .
البصرة منجم العراق في الفن والأبداع وثاني أكبر مدينة من عدد السكان والتي خرّجت الأبطال في الرياضة وما زالت تفتقر إلى ملعب رياضي ولولا دعاية الدورة الخليجية المزمع أقامتها في البصرة لما حصل أي اهتمام وأن كانت من خيراتها كما أنها أنجبت عمالقة الشعر والأدب وفيها من خيرة الأدباء والشعراء ولايوجد فيها مكان يليق بهذه الشريحة المميزة الرائعة وتحلم بوجود مسرح واحد يليق بها ...
هذه المدينة التي تعطي كل شئ للعراق ولاتزال تعيش بالألم والحلم ونرى غيرها تأخذ من البصرة ومن ميزانية العراق مليارات الدولارات وتحت عناوين وتهديدات سياسية مختلفة بلا وجه حق ..ولانريد أن تقف ضد التنمية والأعمار في العراق وأنما نريد للبصرة أن تعيش كالآخرين الذين يعتاشون على خيراتها ويعيش معها باقي العراق من شماله الى جنوبة ...وإذا كان الدستور ضمان للغير فلماذا حرام على الآخرين وهو الضمانة الأساسية للشعب العراقي في الاستقلال الفيدرالي وهو المنقذ لكل الأهوال التي مرت على البصرة لتعود حقآ ثغر العراق الباسم وحياة لاينضب ...
مدينة البصرة أكثر المحافظات عطاءا من بقية المحافظات , وهي الاكثر تضررا" وتهميشا" وفقرا" في الوقت نفسه, فحسب احصائيات وزارة النفط العراقي, فقد بلغت قيمة الصادرات النفطية من البصرة 85% من مجموع صادرات العراق للعام 2012, في حين بلغت صادرات بقية المحافظات 15% فقط, اذن وعلى هذا الاساس فهي تحتل المرتبة الاولى بلا منازع في صادرات النفط العراقي, ومن يسمع بهذه الإحصائيات يتبادر الى ذهنه ان البصرة من المفترض أن يعود عليها من هذا الكم الهائل ولو النزر القليل, والنفع الضئيل كنوع من الحقوق , او رد للجميل, لكن الواقع مناف لذلك تماما", فلبصرة كما هي قمة في العطاء هي في الحرمان كذلك ايضا", فهي تعاني نقصا" ملحوظا" في الخدمات ومن جميع النواحي والمجالات, فمن الناحية الطبية نلاحظ ارتفاعا" في انتشار امراض السرطان و لا توجد مستشفى واحدة على الاقل لمعالجة هذه الحالات التي هي بأمس الحاجة للعلاج, أضافة الى عدم قدرة الاهالي على تحمل نفقات العلاج بسبب انتشار الفقر والبطالة بين ابناء هذه المحافظة المعطاءة, اضف الى ذلك سواء الواقع الخدمي الذي يعد اقل من متردي فالبصرة لحد الان تفتقر للماء العذب ومعاناة الاهالي مستمرة من هذه الناحية, وبعد ذلك هناك اسئلة لابد ان تطرح , اذن اين خيرات البصرة؟ ولماذا هذا التهميش لهذه المحافظة المظلومة التي عانت الامرين ورغم كل المعاناة تمنح بلا حدود؟, واذا لم تحصل على حقوقها فعلى الاقل اليس من حقها ان تعلن نفسها اقليما" مستقلا وتتمتع بحقوقها كما يفعل غيرها؟ بل ان غيرها يأكلون من خيراتها!! أهكذا يرد الجميل لفيحاء العراق؟ واخيرا" نتمنى من السادة المسئولين أن يعرفوا قيمة البصرة ,بأهلها, وخيراتها, وعطائها ويلتفتوا اليها فهذا حقها وحق ابنائها , فهم اهل العطاء , رغم واقع الحرمان الذي يعيشونه ،فبدل ان يقف السيد رئيس الوزراء بوجه احلامهم ، فليسعى الى تحقيق هذا الحلم ، وان يترك خلافاته السياسية مع شركائه في الوطن والعمل السياسي ، ولا يجعل من الشعب العراقي حطباً لحملته الانتخابية لان الربع سنوات تنتهي ، ويبقى الأثر .


 

للکاتب الدانمارکی هانس کرستیان أندرسن

ترتیب الکلمات مع الإیقاع

باوکی دوین

الإهداء إلی کل المحبین فی شتی الأرجاء

فی قدیم الزمان

کان هنا

خمسة وعشرون جندیا

کلهم من التنك

کانوا إخوة جمیعا

لأنهم ولدوا

من نفس التنكة

کانوا لامعین

ویحملون البنادق

تحت أکتافهم

وملابسهم

بألوان زاهیة

وکانوا یسکنون

جمیعا

فی علبة

وفی بیت

قد حصل علیهم الولد

کهدیة

فی عید میلادە

کانوا کلهم

متشابهین

إلا واحدا

کان لە رجلا واحدا

لأنە

لم یبق تنك کاف

لإتمام صناعتە

لکنە کان یقف

بثبات

کما یفعل الآخرون

کان علی الطاولة

ألعاب کثیرة

وأول مایلفت النظر

قصر رائع من الورق

من خلال

نوافذە الصغیرة

تتوسطها مرآة

یسقط شعائها

کأنها بحیرة حقیقة

تسبح فیها

بجعات من الشمع

وأجمل ما فی ذالك

فتاة صغیرة راقصة

وهی مصنوعة أیضا

من الورق

وفستانها من حریر

وعلی کتفها

وشاح

علیه خرزة لامعة

کانت تمد

إحدی رجلیها

لترقص

لذا لم یلاحظ

الجندی التنك

وأعتقد أن لها

رجلا واحدة مثلە

وقال فی نفسة

إنها تناسب

زوجة لی

لکنها تسکن قصرا

ونحن لیس عندنا

إلأ علبة

لکی نسکن فیە

هذا المکان

لایلیق بها

لکن یجب

أن أتعرف علیها

واستلقی بخفیة

وراء علبة تبغ

کانت راقدة

علی الطاولة

وقال فی نفسە

ومن هنا

أستمتع النظر

إلی الفتاة الصغیرة

آە ... ما أجملها

أنها مثلی

تقف علی رجل واحدة

عند المساء

دخل جنود التنك

إلی العلبة الصغیرة

وذهب جمیع مافی البیت

للنوم

وبدأ جنود التنك

بالخرخشة

وأقلام التلوین

تلون

والطباشیر

ترقص علی اللوح

وأحدثوا ضجة

لکن الوحید الذی

لم یتحرك

من مکانە

هو الجندی التنك

والراقصة الصغیرة

فی مکانها

و ینظر الیها

طول الوقت

دقت الساعة

الثانیة عشر

وخلال الطنین

إنفتح غطاء

لعلبة التبغ

وخرج غول صغیر

وقال یاجندی التنك

غض البصر

لکن الجندی

من غبطة فرحە

لم یرد علیە

فتابع الغول قائلا

حسنا

انتظرحتی الغد

صباح الیوم التالی

إستیقظ أولاد البیت

ووضعوا جندی التنك

علی حافة الشباك

وسواء کانت

بسبب الغول

أو الریح

فجأة فتح

الشباك

وقع جندی التنك

من الطابق الثالث

فصارت رجلە فی الهواء

وبندقیتە

بین أحجار الرصیف

أسرعت الخادمة

للبحث عنها فورا

لکنها

لم یجده

نزلت أمطار غزیرة

وحین توقف المطر

وجد صبین

الجندی

مایزال فی عافیة

ویرتدی زیە العسکری

وصنعوا زورقا من الورق

ووضعوا الجندی فیە

وأخذ الزورق بالإبحار

فی القناة

والأولاد یمشون

بجانبە

أخذ القارب یتآرجح

إلی الأعلی

وإلی الأسفل

ویدور حول نفسە

لکنە ظل ثابتا

ینظر إلی الأمام

وماسکا ببندقیتە

وأبحر فی نفق ضیق

ومظلم

وعلی الفور

أتی جرذ کبیر

کان

یسکن فی النفق

وسآل

هل لدیك جواز سفر ؟

لکنە لازم الصمت

أسرع القارب بالإبحار

والجرذ وراءە

وصاح

علی العصی

وأعوادالقش

أوقفوە !

لم یدفع الجمارك

ولم یبرز

جواز سفر

لکن التیار إشتد

وصار أسرع

وسمع صوتا مدویا

وخاف خوفا شدیدا

وبدأ یبحر

فی نهر کبیر

أصبح الوضع خطیرا

لم یستطع

إیقاف القارب

وجمد جمودا تاما

ولم یرمش

عینیە من الخوف

ودار القارب

مرات حول نفسە

بدأ یغرق

والجندی مایزال واقفا

فی الماء

وقد وصل إلی رقبتە

وبدأ یفکر

بالراقصة الصغیرة

لن یراها بعد الآن

وسقط من الزورق

وإبتلعتە سمکة کبیرة

کان الظلام دامسا

داخل بطن السمکة

والجندی

مایزال واقفا بثبات

وأخذت السمکة تسبح

وتحرك بذیلها

لکنها فجأة سکنت تماما

رأی الجندی

خیوط النور

من جدید

وسمع الأطفال یصیح

جندی التنك

لقد صیدت السمکة

وبیعت

وفی المطبخ

قطعتها الفتاة الخادمة

بسکین کبیر

لقد أمسکت

بالجندی التنك

بأصبعین

وحملتە إلی الغرفة

وأخد الجمیع یتفرج

علی الرجل الذی

سافر فی بطن سمکة

وضعوە علی الطاولة

وعرف جندی التنك

إنە الأن

فی نفس البیت

الذی کان فیە

وجد نفس الأطفال

نفس الألعاب

علی الطاولة

وکانت

الراقصة الجمیلة

ماتزال تقف فی مکانها

أمام القصر الجمیل

تأثر الجندی

وکاد یبکی تنکا

نظر الیها

ونظرت إلیە

ولم یقولا شیئا

وفی الحال

أخد الصبی الصغیر

جندی التنك

ورماە فی الفرن

کان جندی التنك

یقف وسط النار

وکان ساخنا جدا

وبسبب الحرارة

أو بسبب الحب

لقد زالت عنە

الألوان الزاهیة

ومایزال ینظر

إلی الفتاة الصغیرة

وبدأ یشعر بأنە یذوب

فجأة فتحت أحد الأبواب

وأخذ الریح

الراقصة الجمیڵة

إلی الفرن أیضا

قرب جندی التنك

أحترقت علی الفور

وذاب جندی التنك

وتحول إلی بقعة صغیرة

وفی الصباح

حینما أخرجت البنت

الرماد من الفرن

وجدت

قلبا صغیرا من التنك

وحجرا أسود

کانت

کل ماتبقی

من الجندی التنك

والراقصة الصغیرة

 

 

منذ العودة غير الميمونة لرئيس الوزراء نوري المالکي من طهران، و العراق يشهد اوضاعا استثنائية تقوده نحو مفترقات و منعطفات خطيرة قد يکون العودة من بعضها مستحيلة، ولئن کان إقليم کردستان المنطقة الوحيدة من العراق التي تشهد حالة أمن و استقرار، لکن حتى الاقليم يعيش حالة من القلق و الترقب خصوصا بعد أن طفق المالکي يلجأ الى القوة العسکرية و يعتمد عليها في حسم إشکالاته السياسية مع خصومه، کما يحدث في الانبار.

مسعود البرزاني رئيس اقليم کردستان، أبدى عدم إرتياحه من اسلوب و طريقة التعامل مع الاوضاع في الانبار، مما يظهر جليا بأنه(کالعديد من القادة العراقيين)، غير مقتنع بالسيناريو الحالي، کما أن هناك أصوات من داخل الإئتلاف الشيعي نفسه لاترغب بهذا الاسلوب و ترغب بإنتهاج نمط آخر لايميل الى إستخدام القوة، خصوصا وان الاسلحة الامريکية التي بدأت تتدفق على العراق خلال الاونة الاخيرة قد جعلت المالکي يشعر بحالة من الزهو و الغرور الاستعلاء على الاخرين الى الحد الذي يمکن إنتظار تنمره على أقرب المقربين له من جراء هذه الحالة التي صار فيها.

قبل عدة أسابيع، وعشية الزيارة التي قام بها المالکي لإيران، والتي توجست منها العديد من الاطراف العراقية ريبة، ظهر واضحا جدا من أنها لم تکن بزيارة بريئة او حتى إعتيادية وانما کانت زيارة خاصة کانت في النتيجة و في خطها العام لصالح النظام الايراني ولم يخرج منها المالکي سوى ببطاقة ترشحه لولاية ثالثة، وان الشروط التي فرضتها طهران على المالکي تهدف الى تصفية أهم خصومه و إخلاء الساحة له کي يميد بالارض من تحت أقدام بقية خصومه، وان توجس و قلق البرزاني و حتى أطرافا شيعية و ليبرالية عراقية يأتي من هذا المنطلق.

الذي يدفع للإقتناع بأن الذي يجري حاليا في العراق، هو تنفيذ بنود الإتفاق سياسي الذي أبرمه المالکي مع النظام الايراني، ان هناك أکثر من مؤشر و دليل يؤکد ذلك خصوصا اننا نجد أنه وبعد عودة المالکي من طهران قد حدثت الامور التالية:

ـ هجوم صاروخي على مخيم ليبرتي للمعارضين الايرانيين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق التي تخوض منذ أکثر من ثلاثة عقود نضالا ضاريا ضد النظام الديني الاستبداد و تسعى لإسقاطه و إحلال نظام سياسي جديد محله يؤمن بمبادئ حقوق الانسان و يکفل الحريات و الديمقراطية، وأن تقارير و معلومات موثقة نشرتها منظمة مجاهدي خلق أکدت بأن المالکي قد تعهد للنظام الايراني بإنهاء و غلق ملف ليبرتي بعد أن تلقى شکرا و ثنائا من جانب خامنئي على الهجوم الذي شنه في 1/9/2013، على معسکر أشرف.

ـ الهجوم على منزل النائب العراقي المعارض أحمد العلواني و إعتقاله خلافا للقانون و الدستور العراقي نفسه لأنه يتمتع بالحصانة البرلمانية، وان هذا التطور قد حدث بعد أن طلب مرشد النظام خامنئي من المالکي أن يحسم قضية ساحات الاعتصام و قد تعهد المالکي بذلك ولهذا نجد المسافة التي تفصل بين الهجوم على مخيم ليبرتي و الهجوم على منزل العلواني بضعة أيام، وان هذا العمل الاستفزازي غير القانوني قد أشعل الاجواء و کهربها و قاد الى الاوضاع الحالية.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

السبت, 25 كانون2/يناير 2014 21:14

من امام مقر الامم المتحدة في جنيف 24.01.2014

من امام مقر الامم المتحدة في جنيف 24.01.2014

تلبيتا لدعوى القوى الثورية والاحزاب الكوردية اجتمع حشد كبير من ابناء الجالية الكوردية وبعض الشخسيات العربية المناهضة لحكم نظام بشار الاسد, حيث ردد المتوافدين من امام مقر الامم المتحدة في جنيف هتافات مناهضة لحكم العسكر منددين بممارسات النظام السوري.

مطالبين وقف الة القتل والتدمير التي يديرها الاستخبارات السورية بامر مباشر من بشار

وكما حث المتظاهرين المجتمع الدولي بايجاد الية ضغط مباشر ترغم القيادة الشوفينية في سوريا وجنرالات الحرب بالتنحي لارتكابها ابشع مجازر بحق المدنيين العزل . وكما هتف المتظاهرين وجوب قبول النظام بمقترحات جنيف 1 ومنع الالتفاف والتملص منها والاسراع بتشكيل حكومة مؤقته تحمل كامل الصلاحيات .واستقبل المتظاهرين بحفاوة شديدة الوفد الكوردي المشارك في مؤتمر جنيف 2 مطالبين الوفد الكوردي بضرورة ادراج الملف الكوردي في لقاءاتها المرتقبة مع المبعوث الاممي الاخضر الابراهيمي في جلاساتها وايصال معاناة الكورد وطرح تطلعات الشعب الكوردي في بناء مستقبل مشرق يتوافق مع الشراكة الاخوية من عرب واشور وسريان والخ .وفي الجانب الاخر تواجد بشكل قليل مؤيدي وشبيحة النظام مرددين كما تعلموها منذ الصغر الله وسوريا وبشار وبس هكذا هم اينما تواجدوا.

ومن هنا نحن القوى الثورية نظالب المجتمع الدولي بالرجوع الى مجلس الامن الدولي في حال رفض وفد النظام المجرم الموافقةعلى مقترحات حنيف1ورفضة الاستعداد بتشكيل حكومة وطنيةبكامل صلاحياتها تحت الفصل السابع لانهاء معاناة الشعب السوري ووقف الة القتل والتدمير والتهجير القسري حيث تجاوز عدد المهجرين الى 9.5 مليون سوري الى دول الجوار وخارجها ما لم يعالج السبب الرئيسي للمشكلة السورية ووقف اسباب الهجرة التي يؤدي الى الهجرة والتي يتعلق اسبابها بالقاء البراميل على المدنيين من جانب الحكومه السوريه . مالم تعالج تلك الاسباب فان الوضع في سوريا ينذر بكارثة انسانية في عصرنا المعاصر.

محمد عبد العزيز حسن

24.01.2014

متابعة: لم نرى يوما أن أعترض مسؤولا من مسؤولي أقليم كوردستان أو العراق سواء كان هذا المسؤول رئيس الإقليم أو رئيسا لاحدى الدوائر الحكومة أو الحزبية على تأخير صرف رواتبهم الشهرية. بينما المواطن و الموظف و البيشمركة لا يستلم راتبة ألا من خلال تنظيم المظاهرات و شد الاحزمة على البطون و التعرض الى الاهانات. و السبب طبعا لا يعود الى تضحية و ايثار المسؤول بل الى أن المسؤولين في أقليم كوردستان ليسوا بحاجة أصلا الى الراتب الشهري و يتلقون يوميا الاف الدولارات من خلال عمليات الفساد ناهيكم عن أستلامهم لرواتبهم السنوية حتى قبل صرف و تحديد الميزانية. تماما كما كان المسؤولون يفعلون في بداية الانتفاضة حيث كانوا يصادرون المساعدات الإنسانية و يحتكرون براميل و تانكرات البنزين لهم قبل توزيع ما تبقى من فرهودهم على المواطن العادي الذين كانوا يتجمعون أمام محطات البنزين و يتزاحمون من أجل الحصول على 10 ليترات من البنزين أو كيلو من مادة السكر أو الشاي.

ما يجري الان من فرهود للرواتب و الأموال من قبل المسؤولين لا يختلف عن الفرهود القديم للمواد الغذانية و البنزين في بداية الانتفاضة. فحصة المسؤولين من كل شيء مصانه و لا يستطيع أحد التقرب منها، بينما البيشمركة و الموظفون عليهم الانتظار لاشهر كي يستلموا رواتبهم الشهرية بعد أن يتمرمروا على الشوارع و يتعرضون الى شى أنواع الاستهتار من قبل عملاء المسوؤلين.

صوت كوردستان: تمر تركيا و بسبب الازمة السياسية بين الأطراف المتصارعة فيها بأزمة أقتصادية ستتحول الى الخانقة أذا لم تجد الحكومة التركية حلا لمشاكلها السياسية و منها القضية الكوردية. تركيا و بسبب شروط الاتحاد الأوربي عليها للتعاون معلها ستضطر الى التوجه الى أقليم كوردستان لتحسين أقتصادها المنهار.

أقليم كوردستان من ناحيتة فتح حدودة أمام تركيا و تجارها كي يستوردوا ما يشاؤون من تركيا. فحسب اخر التقارير فأن إقليم كوردستان قام بأستيراد ما قيمته 20 مليار دولار خلال العام المنصرم من الخارج عن طريق معابرها البرية و الجوية الخمسة و أحتكرت تركيا حصة الأسد من هذه العشرين مليار دولار عدا أموال النفط و تلتها ايران و الصين التي أحتلت المرتبة الثالثة. و لم يتطرق التقرير الى صادرات الإقليم.

السبت, 25 كانون2/يناير 2014 15:56

سردار احمه .. صراخ أبكم‎

صراخ ٌ أبكمٌ يَخنِقُني
حزنٌ سرمدي على الدوام يُرهِقُني
آه بعد ألف آه ولا اُشفى
وكأن العالم لا يسعُني
وكأن الوجع خُلقَ ليُمزِقني
وكأن أنينُ الناي نُفِخَ في روحي
آه بعد ألف آه ولا اُشفى
صوتُ طفلٍ يتيم لا يأبىَ الرحيل
ودموعُ رضيعٍ أحبت جفني
وفمي موصدٌ بالأنين
وحُرِمَ على قلبي دقاتُ فرحٍ
والنبضُ كله أصبحَ سجيناً للحنين
آه بعد ألف آه ولا اُشفى
وخيالٌ مقطوعٌ بسياج الوطن
ونداءُ فتاةٍ لم أراها منذُ عشرات السنين
وكُتِبَ علي العيشُ مطعوناً في خاصرتي
بخنجرٍ مسمومٍ بالتنهُدِ والحسرة
ومطرٌ مثقلٌ بالشجن
والليلُ بهيمٌ أهيم
آه بعد ألف آه ولا اُشفى
بِصراخٍ أبكمٍ وضعتني أمي
و مع البُكمِ سأرحل يوماً
وماتدري نفسٌ بأيَ أرضٍ تموت .

كشف عضو في اللجنة المالية لمجلس النواب العراقي، أنه من المقرر أن يقوم البرلمان العراقي الثلاثاء القادم بالقراءة الأولى لمشروع قانون الميزانية العامة للعراق.

و أعلن عضو اللجنة المالية دلير عبد القادر في حديث خاص لـNNA، أن مجلس النواب العراقي يعتزم إجراء القراءة الأولى لمشروع قانون الميزانية العامة خلال انعقاد اجتماعه الثلاثاء القادم.

موضحا أنه "من المبكر الآن الحديث عن طرح مشروع القانون على التصويت"، لأنه يحتاج إلى قراءة ثانية و من ثم إرساله إلى اللجنة المالية النيابية التي يفترض بها إجراء مراجعة نهائية للمشروع.

و كان مجلس الوزراء العراقي قد صادق في وقت سابق على مشروع قانون الميزانية العامة  للعراق بدون موافقة الكوردي، و أرسلت مشروع القانون إلى البرلمان العراقي.
--------------------------------------------------------
فؤاد جلال – NNA/
ت: أحمد

صوت كوردستان: بعد اصدار حكومة المالكي لقراراتها المثيرة للجدل حول تحويل 5 أقضية في العراق الى محافظات، أزداد القلق لدى المسؤولين في إقليم كوردستان من أن تكون تلك الخطوة ضد مصالح الكورد في المناظق المستقطعة من كوردستان.

قرار حكومة المالكي بتحويل حلبجة و تلعفر و الفلوجة و طوزخورماتوو و سهل نينوى الى محافظات كان محل أنتقادات أغلبية الساسة الكورد. و في اخر تصريح حول هذا الموضوع صرح المسؤول السابق لتطبيق المادة 140 و ممثل حكومة الإقليم في بغداد محمد احسان السياسي في حزب البارزاني أنه على الكورد التراجع عن المطالبة بتحويل حلبجة الى محافظة كي لا يمهدوا الطريق أمام البرلمان العراقي كي يصدق قرار حكومة المالكي بصدد الاقضية الأخرى أيضا.

هذا التصريح الذي أدلى به محمد أحسان من على قناة كوردستان تيفي التابعة لحزب البارزاني كان محل أنتقاد مسؤول في حزب الاتحاد الكوردستاني ألذي يأمل استلام المسؤولية في محافظة حلبجة. و هذا أول خلاف داخلي في أقليم كوردستان حول قرار المالكي الذي كان يأمل منه بالإضافة الى افشال المادة 140 بث خلاف جديد بين القوى و المدن الكوردية.

أهالي حلبجة يتوقون لتحويل قضائهم الى محافظة، و بنفس الطريقة العديد من الاقضية الأخرى و تعامل حكومة الإقليم بهذة السذاجة مع هذه القضية الخطيرة سينجم عنها خلافات لا تحمد عقباها. يذكر أن مؤسسة حماية الامن القومي برئاسة ابن البارزاني تأسست لبحث مثل هذه الأمور و لكنها لم تحرك ساكنا لحد لان.

نائب أردوغان يحاول إقناع المشاركين بمنتدى دافوس بأن فضيحة الفساد الحكومية لم تؤثر على الاقتصاد رغم تراجع الليرة التركية.

ميدل ايست أونلاين

دافوس (سويسرا) - سعت تركيا الجمعة الى طمأنة المشاركين في منتدى دافوس بشان حالة اقتصادها بالرغم من تراجع الليرة التركية حيث اكد نائب رئيس الحكومة علي باباكان انه لا هروب للرساميل من تركيا.

وقال باباجان "لم يحدث هروب للرساميل (...) وان الذين يستثمرون في تركيا يحافظون فيها على اموالهم" وذلك خلال نقاش في المنتدى الاقتصادي العالمي.

وواصلت الليرة التركية الجمعة تراجعها ووصلت الى ادنى مستوى تاريخي لها امام الدولار واليورو بالرغم من تدخل البنك المركزي التركي.

ووصل سعر صرف الليرة التركية الى 2,3360 امام الدولار والى 3,2069 امام اليورو قبل ان تتحسن قليلا في اخر التعاملات لتصل الى 2,3310 امام الدولار والى 3,1924 امام اليورو.

واضاف باباجان ان "التطورات السياسية الاخيرة ادت الى نوع من التذبذب في الاسواق" معتبرا ان الامر يتعلق بعملية اعادة تقويم موقتة.

واوضح ان السبب الرئيس لهبوط سعر صرف الليرة التركية هو ان شركات تركية تبيع مخزونها من العملة المحلية مقابل الدولار واليورو.

وقال ايضا "بسبب التطورات السياسية المحلية، يعتقدون انه من الافضل شراء الدولار او اليورو بدل الانتظار".

وتواجه حكومة رجب طيب اردوغان أسوأ أزمة في تاريخها إثر اعتقال عشرات رجال الأعمال والمقربين من اردوغان بتهم التزوير وتبييض الأموال والفساد.

وتركت هذه الأزمة أثرا سلبيا على الاقتصاد، في ظل تزايد الأصوات المطالبة باستقالة اردوغان.

المشرق - حسن رابح


بغداد: طالبَ الإيزيديون أمس بتحويل سنجار الى محافظة، أسوة بما جرى مع سهل نينوى، وتلعفر، والطوز، والفلوجة. وفي ضوء سياقات الموافقة على تحويل هذه الأقضية الى محافظات، ليس من الانصاف عدم شمول الإيزيديين. ولقد شاع في بغداد كلام كثير عن مطالبة مدينة الصدر ذات الملايين الثلاثة بالتحوّل الى محافظة منفصلة عن بغداد. هل نستغرب أن تطالب (النعيرية والكيارة) بالتحول الى محافظة؟.. فما هو بعض الكتل بذلك؟. وهل سيتصدى البرلمان لهذه التقسيمات الإدارية غير المدروسة؟.
النائب عن القائمة العراقية وليد المحمدي يرى ان هذا القرار مستعجل وغير مدروس، وهذه الامور لا ينبغي ان تؤخذ بهذه السرعة، ويعد قرار مجلس الوزراء من اقوى القرارات النافذه في الدولة العراقية. واوضح  في حديثه لـ(المشرق)" ان على رئيس الحكومة وجميع والوزراء ان يدرسوا هذه التغييرات، بالتعاون مع الحكومات المحلية اولا، ومع السلطة التشريعية والقضائية حتى تكون هناك قرارات تسطيع ان تكون قانونية ودستورية قابله للتنفيذ”. واصفاً هذه التحوّلات بـ”أنها غير قابلة للتنفيذ”.
من جانب آخر قال النائب عن كتلة الأحرار حسين كاظم الخفاجي" إن القرار الصادر من مجلس الوزراء بخصوص الاقضية وتحويلها إلى محافظات، غير قانوني وغير دستوري، لأن مثل هذه القرارات ينبغي أن ترسل من مجلس الوزراء  إلى مجلس النواب ليناقشها ويصوت عليها”.
وتابع الخفاجي في حديثه لـ (المشرق) "إنّ مجلس الوزراء قد أحدث مشكلة في هذا الظرف العصيب، لأن العراق يمر بمنعطف كبير”. وقال “إن الوضع الأمني لأغلب المحافظات العراقية في حالة تدهور، وعلى وجه الأخص محافظة الانبار”. مؤكداً “ان هذه القرارات التي تتعلق بتكوين محافظات فقط صادرة لأيهام الشارع العراقي وكسب قاعدة جماهيرية انتخابية”. وأكد الخفاجي"أن قانون الاقضية لم يطبق ولن يطبق، لأن مجلس الوزراء صوّت عليه من دون دراسة التفاصيل وهذا لا يجوز، لأن هناك موازنة واختلافا بالأمور الإدارية. وطالب مجلس النواب بأن يتدخل في هذا الموضوع، لأن من واجباته ان يتدخل. وقال:”لكني أتساءل” هل هناك وقت كاف لدراسة هذا الموضوع في هذه الفترة، وما تبقى من عمر المجلس إلا أشهر قليلة، وهناك مواضيع أهم مثل الموازنة وقانون التقاعد”. وأضاف النائب: إنّ هذا القرار غير صائب، وقد فتح أبوابا كبيرة لبعض الاقضية والنواحي للتأجيج والمطالبة بتحويلها إلى محافظات. مبيناً “أن هناك أقضية تستحق أكثر من هذه المطالبة بالتحويل فـ(طوز خرماتو) قد عانت ما عانته حتى تكون محافظة، ولكن ليس بهذا الوقت الحرج باعتبار ان العراق مقبل على انتخابات، فكان عليهم ان يتخذوا هذا القرار قبل مدة وليس بهذه الفترة حتى لا يتأجج الشارع العراقي”.

التعريب و بكل أشكاله و صل الى أسمي، و مع أن لي حول و قوة في تغيير هذا الاسم الى أسم كوردي و لكني أبقيته كي يكون دليلا للأجيال على ما فعله التعريب و الأديان بنا. فأنا محمد تميمننا بنبي المسلمين محمد و أنا عبد لله تيمنا بعبيد اللات و العزى نبي المسلمين و لم يبقى لي سوى زنكنة كي أعتز به. و لكي لا نذهب بعيدا عن ماهية الموضوع سأعود الى تساؤلي عن حقية لجوء الانسان الى الله و الى الرب و تفنن الانسان بشرح عادات و تقاليد الله و الأشياء التي يحبها و التي يكرهها. و المثير للجدل هو أن وصف الانسان لله ليس بأفضل من وصفهم لموسى وعيسى و لنبي الإسلام محمد و من بعده للإنسان بشكل عام. حتى النبي محمد عندما وصف مسيرته الى الله في الاسراء و المعراج لم يستطع أن يأتي بمعجزة و بشرح لكيفية عرش الله و لشكلة. حيث وصفة بنفس طريقة وصف قصور الملوك ذوي الاسوار و الحراس و الأبواب و كأن الله يحتاج الى حراس كي يحموه من الذين خلقهم الله نفسة حسب قول الأديان الابراهيمية.

تساؤلي الذي هو في عقل كل أنسان و يدمدمها مع نفسة و لا يتشجع البعض منهم البوح بها علنا، هو حول الموت و الجنة و جهنم. فالجنة و جهنم موجودتان بعد الموت أي أن الانسان سوف لن يذهب الى الجنة و لا الى جهنم ألا بعد الموت. و حرب الذين لا يستطيعون التفكير ابعد من صفحات بعض الكتب الدينية هي أما للفوز بالجنة و نعيمها (واد جنينة) أو لتجنب نار جهنم التي كانت هي الاخرى واد في الجزيرة العربية باسم (وادي جهينة) في العصر الجاهلي.

و ما جعل الانسان يعصر نفسة و يخترع الجنة و جهنم هو الموت فلولا الموت لما كان الانسان بحاجة لا للخوف من القبر و لا الخوف من جهنم و لا للطمع في الجنة و الحواري.

الانسان لا يريد أن يعترف بأن الموت هي نهاية المطاف و ليس هناك شيء بعد الموت. فموت الانسان لا يختلف أبدا عن موت الحيوان. في العصر الزردشتي كانوا يضعون موتاهم في أماكن عالية قبالة الشمس. و لم يكتب التاريخ عن عذاب موتى الزرشتيين أو قيامهم أو قعودهم أو تعذيبهم و طريقة فنائهم كانت بالضبط كطريقة فناء الحيوانات على الرغم من عدم دفنهم في قبور تحت الارض. الان أيضا لا تختلف طريقة موت الانسان عن الحيوان. وأختلاف الانسان عن الحيوان يأتي فقط من العقل. فالعقل هو الذي لا يريد أن يعترف بالموت و الفناء. و لكن كما يموت العين و القلب و الأمعاء و الارجل و العيون فأن العقل أيضا يموت و بموته ينتهي التفكير. حتى الحيوانات بعقلها المحدود لا تريد الموت و لكن عقلها لم يصل الى مرحلة أختراع الاله و الجنة و النار. فعقاب الانسان جاء من عقله. حتى المختل عقليا معفو من فكرة الجنة و النار في ألاديان الابراهيمية.

الكثير من الناس يتصرفون و كأنهم يستمرون بالتفكير و الرؤية و هم داخل قبورهم و لا يريدون تصديق موت العقل و موت الانسان مع موت العقل و تفسخ العقل بنفس طريقة تفسخ باقي أجزاء الجسد. و الكثيرون يعتقدون بأنهم سيشعرون بكل شيء و هم موتى داخل قبورهم، فهم سيرون الحشرات و الفئران و الدود و لا يستطيعون التفكير بفكرة الفناء و الانتهاء و أن موتهم يعني نهاية جولتهم على الدنيا و أن ليس هناك شيء بعد الموت و أن الاخره و الجنة و الرب و جهنم كلها من أختراع العقل البشري الذي لم يستطيع لحد الان فك رموز التكوين الكوني و لا يدركون أنه في الوقت الذي يستطيع فيها الانسان فك تلك الرموز فأنهم سيصبحون محل الرب الذي يخترعونه الان أي أنه سيكون بمقدور الانسان صنع الشئ من لاشئ.

عندما يصف الانسان الرب يصفونه بالذي لم يلد و لم يولد أي الذي خلق نفسة و خلق بعدها العالم و هذا هو الذي حير العقل البشري. عقول البعض تصدق بأن الله و الرب خلق نفسة و لكن عقولهم لا تصدق فكرة أن الطبيعة هي التي خلقت نفسها. و هم لا يريدون حتى التفكير بالمقارنه بين الحالتين. فالله و الرب الذي لم يراه أحد خلق الكون و لكن الطبيعة التي خلقت نفسها و التي يراها الجميع لا يصدقها البعض و السبب هو نظرية البقاء و عدم الاعتراف بالموت الابدي. و لأن فكرة وجود الله و الرب تعطيهم وهم البقاء و القيامة، نرى العقول الخيالية في سباق من أجل نشر فكرة القيامة و جهنم و الجنة و الخلود كي يصدقوا عن طريقها أنفسهم.

لا وجود للرب لولا الموت و خوف البعض من الموت و الفناء الابدي. و لم يكن الانسان و العقل البشري بحاجة الى أختراع الرب و فكرة الجنة و جهنم لولا الموت حيث عندها كان الانسان سيعيش على الأرض أو المريخ أو القمر و الى الابد.

 

نصوص الآيات الحكيمات :

{ وما هي إلاّ ذكرى للبشر (31) كلاّ والقمر (32) والليل إذْ أدبر (33) والصبح اذا أسْفَرَ (34) إنها لإَحدى الكُبَرِ (35) نذيراً للبشر (36) لمن شاء منكم أن يَتَقَدَّمَ ، أو يَتَأَخَّرَ (37) كلُّ نفس بما كسبت رهينة (38) المُدَّثِّرْ

التفسير : بعد أن تحدَّث الله تعالى في أول هذه الأية عن النار وأصحابها العاملين عليها من الملائكة وعددهم التسعة عشر حيث ذلك فتنة للمشركين من جانب ، وإستيقاناَ للذين أوتوا الكتاب من جانب ثان ، ولكي يزداد الذين آمنوا إيماناً من جانب ثالث ، وما الهداية إلاّ هي بمشيئة الله تعالى من جانب رابع ، ذكر الله سبحانه ، بالرغم من كل ذلك بأن جهنَّم ما هي إلاّ ذكرى وتذكرة للبشر ، أي بمعنى من شاء فليؤمن بها ، ومن شاء العكس فله ذلك أيضاً ! .

بعدها أقسم الله عزوجلَّ بالقمر وما فيه من عجائب ، حيث القمر يبدأ بالهلال ، ثم يكبر شيئاً فشيئاً الى أن يصبح بدراً ، ثم بعدها تكون الدورة العكسية له لكي يعقب نور النهار فيما بعد ، وذلك حينما يدبر وينتهي ظلام الليل ليبدأ الصبح بإشراقاته المضيئة للكون . وقد ذكر الله تعالى القمر واليل والصبح وما تحتويه هذه الآيات من إعجازات ودلالات بالغة وتغيرات منظورة كي يجلب أنظار المشركين الى التعقُّل والتفكير بما يقوله رسول الله محمد – عليه الصلاة والسلام – من القرآن من جميع النواحي ، منها جهنم ، حيث هي إحدى الدواهي الكبرى في الآخرة ، التي هي نذيراً للبشر كي تكون عامل ردع وآرتداع عن الشرك والظلم والطغيان والعدوان والفساد في الأرض .

ثم بعدها أوضح الله تعالى بكل وضوح ان الخيار والإختيار هو بيد الإنسان اذا ما شاء وأراد أن يتقدَّم للإيمان فله ما أراد ، أو اذا ما شاء وأراد أن يتأخَّر فلا يؤمن ، فله ذلك أيضاً ، لأنه بالتالي كل إنسان ، وكل نفس هي مسؤولة عن أعمالها ، وهي رهنها ، في الدنيا ، وفي الآخرة . وقد جاء في حرية الإنسان وإختياره للإيمان كثيراً من الأيات القرآنية الأخرى ، منها : { فمن شاء فليؤمن ، ومن شاء فليكفر } الكهف / 29 . ذلك أن الإيمان من وجهة النظر القرآنية لايمكن أن يكون بالعنف والإكراه والقهر مطلقاً ، كما نقرأ في قوله تعالى : { لا إكراهَ في الدين } البقرة / 256

السبت, 25 كانون2/يناير 2014 11:48

مديحة الربيعي - مرض ..ليس له أعراض

 

كثيرة هي الإمراض التي يصاب بها الإنسان منها عارضة ومنها مزمنة ومنها عضوية ومنها نفسية, ولكل منها أعراض خاصة تميزه عن غيره لكي يشخصه الطبيب ويصف العلاج المناسب للمريض حتى يشفى

إلا إن هنالك أمراض ليس لها أعراض وقد يستغرب البعض من يقرأ المقال من هذه العبارة, نعم هنالك أمراض لاتلاحظ إعراضها من خلال تصرفات الفرد المصاب,واحد هذه الأمراض مرض الفساد الإداري المستشري في مفاصل الدولة,فلا تظهر أعراض هذا المرض على المسؤول الذي يبدأ بالسرقة تدريجياً,ولن تظهر أعراض على معظم المسؤولين في العراق سوى أزدياد أرصدتهم في بنوك سويسرا,وازدياد شغفهم بالسرقة تدريجياً حتى تصبح داءاَ مزمناَ ليس له علاج,وتصبح حرفة يبرع بأدائها من يقوم بهذا النوع من السلوك,فتتحول إلى نوعٍ,من الهواية يستخدمها من يصاب بهذا الداء حتى في تعاملاته اليومية مع الناس,فيحترف اللصوصية,ويصبح مهووساً بها,وكذلك هوس السلطة,من الأمراض التي ليس لها أعراض سوى عارض واحد هو التمسك بالكرسي,الذي يؤدي في النهاية إلى الدكتاتورية,والغريب في هذه الأمراض أنها ليس لها علاج أيضاً,بالإضافة إلى أنها تصيب الصفوة أو النخبة من المتغطرسين,ومايميزها أيضاً أنها تقضي على أصحابها في نهاية المطاف, فتتهاوى العروش الدكتاتورية,وتنتهي أحلام الطامحين بلا حدود على حساب البسطاء,وتتبدد ثروات جمعت من أموال السحت وحقوق المحرومين, وتلك سنة الخالق في خلقه فلا يبقى طاغية إلا هلك, ولا متجاوز على حقوق الآخرين إلا وقد سلبت نعمته,وهذا هو حال معظم الطغاة في العراق خصوصاً يجلسون على العروش ويتخمون الكروش ثم تدور عليهم الدوائر وسرعان مايجدون رقابهم تحت المقصلة

أن أمراض التي تصيب البشر هي نوع من الأبتلاء أو تخفيف للذنوب,أو نوع من العبرة ليشعر البشر بحالة الضعف ويعرف قيمة النعم التي لديه,فيثوب إلى رشده قبل أن تحين نهايته,أما أمراض المتغطرسين فهي بداية النهاية,وهي التي تأخذهم إلى طريق الهلاك,آذ أنها تغرس في نفوسهم,حب الدنيا وتزين لهم الشهوات وتلك بداية طريق الباطل الذي يودي بأصحابه في نهاية المطاف.

 


وزير الدفاع ينتقد صمت البعض بعد اختطاف 11 امرأة من الرمادي إلى الصحراء

القوات المدرعة العراقية تنتظر خارج مدينة الرمادي أمس متهيئة لدخولها (رويترز)

بغداد: حمزة مصطفى
بينما يقترب الحل العسكري لأزمة «داعش» في مدينة الفلوجة فإن عمليات النزوح من المدينة فضلا عن بعض أحياء أطراف مدينة الرمادي مستمرة بشكل متواصل إلى الحد الذي قدرته إحصائية للأمم المتحدة بـ140 ألف نازح. وفي وقت يسود فيه هدوء قلق في مدينة الفلوجة فإن بعض الأحياء في أطراف مدينة الرمادي تشهد منذ نحو شهر قتالا بين عناصر من تنظيم القاعدة وداعش وثوار العشائر فضلا عن أعداد من المعتصمين ممن اضطروا لحمل السلاح ضد الحكومة بعد رفع الخيم طبقا لما كشفه خطيب جمعة الرمادي أمس.

وعلى صعيد عمليات النزوح المستمرة من الرمادي والفلوجة قالت الأمم المتحدة إن عدد النازحين من محافظة الأنبار غرب بغداد بلغ 140 ألف شخص منذ اندلاع الاشتباكات نهاية العام الماضي، موضحة أنه الأسوأ منذ أعوام 2006 - 2008. وقال بيتر كسلر المتحدث باسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن «هذا أعلى عدد للنازحين شهده العراق منذ الصراع الطائفي بين عامي 2006 - 2008». وفر آلاف النازحين من أهالي الأنبار التي تشهد اشتباكات منذ أكثر من ثلاثة أسابيع إلى بغداد وإقليم كردستان ومحافظات أخرى. وأكد المتحدث أن «الناس لا يتوفر لديهم المال لشراء الطعام وهناك نقص في الملابس المناسبة للظروف الشتاء كالأمطار والبرد والأطفال من دون مدارس فضلا عن الظروف الصحية الصعبة لا سيما للنساء».

وفي هذا السياق أكد محمود شكر أحد وجهاء مدينة الفلوجة في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «الأوضاع داخل المدينة تزداد صعوبة وسوءا مع تضاؤل فرص الحياة من مواد غذائية وطبية فضلا عن النفط والغاز حيث إنه وعلى الرغم من أن الطريق تبدو مفتوحة فإن هناك حصارا من كل الجهات على المدينة باستثناء عملية النزوح التي تبدو متاحة للناس لكي تتوفر الحجة للحكومة من أجل شن عملية عسكرية عليها». وبشأن رؤيته لما يجري الحديث عنه بشأن السلطة التي تمارسها الجماعات المسلحة التي تطلق عليها الحكومة «داعش» قال شكر إنه «من الواضح أنه لا وجود لسلطة الدولة داخل المدينة من كل النواحي وأول مظاهر ذلك غياب شرطة محلية وبالتالي فإن الحياة تسير من دون وجود سلطة واضحة لأحد»، مؤكدا أن «هناك مبالغات فيما يجري الحديث عنه بشأن فرض نوع معين من الحياة داخل المدينة من قبل المسلحين».

من جانبه أكد الشيخ أبو جلال أحد شيوخ الفلوجة طالبا عدم الإشارة إلى اسمه الصريح في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن «ما يجري هو فتنة مشتركة بين الحكومة ومن معها من شيوخ العشائر الموالين وبعض السياسيين الباحثين عن مكاسب انتخابية»، مضيفا أن «القصص كثيرة خارج الفلوجة ولكن في الداخل لا يوجد شيء من ذلك وفي المقدمة منها لا وجود لشيء اسمه داعش حتى تخرج حيث إن هناك ثوار عشائر لم تلب الحكومة أيا من مطالبهم التي اعتصموا من أجلها لأكثر من عام».

لكن وزير الدفاع العراقي سعدون الدليمي وهو من عشائر البوريشة في الأنبار أعلن لدى اجتماعه أمس مع مجلس محافظة الأنبار وعدد من شيوخ العشائر أن ما يسمى بـ«والي الأنبار (من تنظيم القاعدة) توعد شيوخ العشائر بعدم ارتداء العقال والبشت وعدم السماح للنساء بالخروج إلى الشارع أو إبقاء مدرسة لهن»، منتقدا «صمت البعض عن اختطاف 11 امرأة من قبل المسلحين واقتيادهن للصحراء بحجة عدم ارتدائهن الحجاب». وأشار الدليمي إلى أن «داعش تريد إقامة الدولة الإسلامية على جماجم أبناء محافظة الأنبار ومن ثم الانطلاق إلى بغداد»، متوعدا إياهم بأنه «سيكون بينهم وبين بغداد سد من النار».

وأكد الدليمي حرصه على «عدم إطلاق رصاصة واحدة أو دخول جندي واحد إلى الفلوجة»، لافتا إلى أن «من يقتل من أبناء العشائر من أجل الوطن سيحسب شهيدا على سلك الجيش أو الشرطة».

من جانبهم شدد خطباء الجمعة في الرمادي والفلوجة وسامراء على أهمية وأد الفتنة وتنفيذ مطالب المعتصمين مع مطالبة رئيس الوزراء نوري المالكي بإخراج الجيش من المدن. وذهب خطيب جمعة الرمادي أحمد الراوي إلى أبعد من ذلك حين أكد أن «الكثير من المعتصمين حملوا السلاح حاليا ضد الحكومة للدفاع عن أنفسهم من القتل والتهجير»، واصفا ذلك بـ«الإرهاب الحكومي».

وفي هذا السياق أكد نواف المرعاوي عضو لجان التنسيق الشعبية للمظاهرات السابقة في الأنبار في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «المعتصمين خرجوا من أجل مطالب مشروعة ولكن الحكومة لم تلب أيا منها على الرغم من أن اعتصاماتنا استمرت لمدة عام كامل سلمية»، مبينا أنه «لم يعد أمام الكثير من المعتصمين اليوم سوى حمل السلاح بعد أن أعلن المالكي نفسه من على منصة إحدى المحافظات الجنوبية أن ساحات اعتصامنا هي فتنة وأنه لم يعد بيننا وبينهم سوى بحار من الدم». وأضاف أن «الحكومة هي التي مارست التمييز الطائفي ورفعت الخيم وتحاول جاهدة خلق فتنة داخل الأنبار وبالتالي لم يعد أمامنا سوى الدفاع عن أنفسنا»، مشيرا إلى أن «تكرار الحديث عن داعش إنما هو محاولة للتغطية على ما تقوم به الميليشيات من قتل وتهجير في الكثير من المحافظات».

وفي سياق متصل نفت قيادة عمليات بغداد، دخول أعداد كبيرة من عناصر تنظيم «داعش» إلى بغداد. وقال الناطق باسم عمليات بغداد سعد معن في تصريح صحافي إن «معركتنا مع التنظيمات الإرهابية لم تنته، وقياداتنا الأمنية في الأنبار تحقق نتائج جيدة، وقد تكون هناك عناصر من هذا التنظيم دخلت إلى بغداد مع المدنيين والنازحين من محافظة الأنبار وهم يتنكرون عادة بزي النساء». وأضاف معن أن «عناصر التنظيم يحاولون إيجاد موطئ قدم لهم من خلال عمليات إرهابية لها صدى إعلامي».


وزير سابق: ليس من حق مجلس الوزراء إصدار مثل هذه القرارات

بغداد: «الشرق الأوسط»
أكدت محافظة نينوى (400 كم شمال بغداد) أن تحويلها إلى إقليم يسمح من الناحية الإدارية وليست الطائفية بتحويل الأقضية إلى محافظات، في وقت أوضح فيه وزير سابق لشؤون المحافظات أن مجلس الوزراء لا يملك الحق في أن يحول بقرار منه قضاء إلى محافظة.

وقال محافظ نينوى أثيل النجيفي في بيان له أمس إن «إقليم نينوى المقترح من قبل مجلس محافظة نينوى يعد تشكيلا إداريا متطورا يسمح بتحويل الأقضية إلى محافظات على أسس إدارية، ويمنع محاولات تشكيل محافظات على أسس طائفية». وأضاف البيان أن «الإقليم الذي تقدم أعضاء مجلس المحافظة بتشكيله يتضمن الحدود الإدارية الكاملة لمحافظة نينوى، وفق الدستور، التي تمثل الخط الأزرق الذي رسم قبل بداية العمليات العسكرية عام 2003»، مؤكدا أنه سيجري «تشكيل لجان مشتركة مع إقليم كردستان لبحث المشاكل العالقة واقتراح حلول لاحقة». وتابع البيان أن «جميع المشاكل قابلة للحل بالحوار والتفاهم الأخوي بين الطرفين».

من جانبها عزت الأمانة العامة لمجلس الوزراء قرار موافقة مجلس الوزراء، من حيث المبدأ، على تحويل عدد من الأقضية إلى محافظات؛ نظرا لكثافتها السكانية العالية وتمتعها بمواقع حيوية. وقالت الأمانة العامة في بيان لها إن «مجلس الوزراء قرر بجلسته المنعقدة في 12 يناير (كانون الثاني) الحالي، الموافقة من حيث المبدأ على تحويل أقضية طوزخورماتو والفلوجة وسهل نينوى إلى محافظات شريطة قيام الجهات ذات العلاقة باستكمال المتطلبات اللازمة كافة لغرض عرض موضوع تحويل الأقضية المذكورة إلى محافظات على مجلس الوزراء مجددا لأخذ الإجراءات المناسبة».

وأضاف البيان أن «تشكيل لجنة برئاسة وزير الدولة لشؤون المحافظات وعضوية ممثلين لا تقل درجتهم عن مدير عام من وزارتي العدل والبلديات والأشغال العامة، بالإضافة إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء، تتولى (هذه اللجنة) وضع الضوابط والمعايير المناسبة ليتسنى اعتمادها في تحويل الأقضية إلى محافظات». وأوضحت الأمانة أن «هذا القرار جاء بالنظر لكون هذه الأقضية ذات كثافة سكانية عالية، وأن مساحتها مناسبة وتتمتع بمواقع حيوية تربطها مع المحافظات الأخرى ولغرض تنميتها اجتماعيا واقتصاديا».

وكان هذا القرار قد فتح الباب واسعا أمام الكثير من الكتل والأحزاب والشخصيات السياسية باقتراح تحويل الكثير من الأقضية إلى محافظات، بينما هددت محافظة صلاح الدين بعد نينوى بتحويلها إلى إقليم فيدرالي بعد موافقة مجلس الوزراء على تحويل قضاء طوزخورماتو التابع لها إلى محافظة. وفي هذا السياق, ارتفعت الأصوات المطالبة بتحويل أقضية أخرى إلى محافظات بعد حلبجة وتلعفر وطوزخورماتو والفلوجة وسهل نينوى، وهي العزيزية والصويرة في واسط، والكوفة في النجف، وسنجار في نينوى، والتاجي ببغداد، وخانقين في ديالى، وسوق الشيوخ والرفاعي في الناصرية، والزبير والقرنة في البصرة. وفيما رأى خبير قانوني أن تحويل الكثير من الأقضية إلى محافظات سيكون رادعا أمام محاولات الأقلمة لأن بعض المحافظات الجديدة سوف تكون عائقا من دون ذلك، أكد عضو مجلس الحكم السابق القاضي وائل عبد اللطيف الذي شغل منصب أول وزير دولة لشؤون المحافظات في العراق بعد عام 2003 أن «مجلس الوزراء لا يملك الحق القانوني أو الدستوري في تحويل أقضية إلى محافظات لا من حيث المبدأ مثلما ورد في القرار، ولا من حيث الجانب التنفيذي».

وقال عبد اللطيف الذي يتزعم الآن كيان «تحالف أوفياء للوطن» لخوض الانتخابات المقبلة في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «أمر تحويل الناحية إلى قضاء والقضاء إلى محافظة يعود إلى مجالس المحافظات طبقا للقانون رقم 21 لسنة 2008 كما أن المحافظات غير المنتظمة بإقليم يحددها قانون رقم 13 لسنة 2008 كما تحددها مواد الدستور العراقي (من المادة 116 إلى المادة 125)، وبالتالي فإنه لا علاقة للحكومة بها». وأضاف أن «مسألة تحويل محافظة إلى إقليم تأخذ سياقاتها القانونية والدستورية من خلال المفوضية العليا للانتخابات وبتنظيم استفتاء، وبالتالي فإنه لا يمكن تحويل قضاء إلى محافظة مع غياب تشريع قانوني»، مبينا أن «مجلس الوزراء يتسلم مشروع القانون ويحيله إلى البرلمان للتصويت عليه ويتحول إلى قانون ملزم، حيث إن المبرر الأول من الناحية القانونية لتحويل قضاء إلى محافظة هو الكثافة السكانية وليس المساحة».

وأوضح عبد اللطيف أن «مجلس الوزراء لا يملك هذا الحق، وأن العملية إذا ما جردناها من بعدها الانتخابي والسياسي فهي تدل على أن هناك عدم فهم للصلاحيات والاختصاصات».

من جانبه, رأى الخبير القانوني طارق حرب في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «تحويل الأقضية إلى محافظات هو وحده الكفيل بمنع التقسيم والأقلمة؛ لأن إنشاء محافظات جديدة في بعض المحافظات المختلطة يعزز من اللامركزية ويمنع التقسيم»، ورأى أن «من يقول إن ذلك هو بداية لتطبيق مشروع بايدن واهم؛ لأن مشروع بايدن يقوم على أساس التكتلات الكبيرة (شيعة، سنة، أكراد) أو المحافظات الكبيرة، بينما في حال جرى اقتطاع أقضية من محافظات وتحويلها إلى محافظات مثل الزبير والقرنة في البصرة، وسهل نينوى وتلعفر في الموصل، وبلد والدجيل في صلاح الدين، والفلوجة في الأنبار، يقلص من دعوات الأقاليم إلى حد كبير جدا».

 

مسلم: حقوقنا مغيبة عن طاولة المفاوضات

لندن: «الشرق الأوسط»
احتج صالح مسلم، زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، على استبعاد حزبه من المحادثات التي تجري في سويسرا برعاية الأمم المتحدة، متعهدا بمواصلة السعي «من أجل الحرية» في المناطق التي يسيطر عليها تنظيمه.

وقال مسلم، في مؤتمر صحافي عقده في جنيف أمس «بعض القوى تسعى لاستبعادنا من الحلول التي يبحثون عنها، وهم لا يمثلون أحدا، لكننا سنواصل كفاحنا حتى نيل حقوقنا الديمقراطية». وقال مسلم، الذي كان يتحدث باسم المجلس الأعلى الكردي السوري الذي يضم مجموعات من الأقلية الكردية في سوريا، إن جهوده للانضمام إلى المحادثات باءت بالفشل، رغم مطالب متكررة إلى الأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا، الجهات الرئيسة الفاعلة، لإحضار النظام السوري وائتلاف المعارضة إلى طاولة المفاوضات.

ويضم وفد المعارضة إلى جنيف عبد الحميد درويش رئيس الحزب التقدمي الديمقراطي الكردي، الذي شكك في مساعي حزب الاتحاد الكردي لتحقيق حكم ذاتي في شمال شرقي سوريا. غير أن مسلم سخر من نفوذ درويش ضمن الوفد، معتبرا أن «حقوق الأقلية الكردية ليست مطروحة على الطاولة». وقال «كيف يمكن تحقيق الديمقراطية في سوريا من دون حل القضية الكردية في سوريا؟ ينبغي تسوية القضية الكردية ضمن (جنيف 2)». وأضاف أن سوريا تضم 3.5 مليون كردي يمثلون نحو 15 في المائة من عدد السكان، إضافة إلى 40 مليون كردي في الشتات منهم عدد كبير في العراق وتركيا.

وقال مسلم إن حركته تساند حقوق الأكراد منذ 2004، قبل سبع سنوات من قمع النظام لتظاهرات سلمية دخلت بعدها البلاد في دوامة حرب أهلية. وأضاف «لدينا تاريخ طويل من الكفاح ضد النظام». غير أنه انتقد أيضا ائتلاف المعارضة السورية قائلا إنه فشل في إعطاء الأكراد تمثيلا عادلا. وقال «كل ما نريده اعتراف دستوري بوجودنا». وأضاف «لم نتمكن من تحقيق ذلك مع الائتلاف، الأشخاص الذين سيتخذون القرارات نيابة عن سوريا ولمستقبل سوريا».

وانسحبت غالبية القوات السورية من معظم المناطق الكردية في صيف 2012 لتصب تركيزها على مقاتلي المعارضة وتتيح حكما شبه ذاتي للأكراد. والمقاتلون الأكراد، خاصة المرتبطين بحزب الاتحاد الديمقراطي، يخوضون معارك شرسة ضد مقاتلي المعارضة المتطرفين. وقبل شهرين أعلنت ثلاث مناطق ذات غالبية كردية الحكم الذاتي، وعينت إحداها الثلاثاء مجلسا بلديا.

وقام المجلس الأعلى الكردي السوري بتشكيل ائتلاف مع ممثلين عن السريان، إحدى أقدم الطوائف المسيحية. واشتكى بسام إسحق، رئيس المجلس الوطني السرياني السوري غير الممثل في المحادثات، من تهميش حركات متأصلة وسط جهود دبلوماسية دولية لإنهاء الحرب في البلاد. وقال اسحق «نحن الشعب الذي عمل يدا بيد لبناء ديمقراطيتنا من القاعدة»، مشددا أمام الصحافيين على أنه من دون «تمثيل حقيقي للشعب السوري فإن (جنيف 2) لن يكون قادرا على الخروج بحل دائم».


مجلس المحافظة: استحقاقنا يبلغ 360 مليون دولار شهريا ولن نتنازل عنه

البصرة أكبر منتج للبترول في العراق وتعاني من الإهمال («الشرق الأوسط»)

البصرة: فارس الشريفي
بعد أيام قليلة من وصول مسودة قانون الموازنة الاتحادية العراقية لعام 2014 إلى مجلس النواب ورفض اعتماد مبلغ خمسة دولارات عن كل برميل نفط للمحافظات المنتجة، هدد عدد من المسؤولين في محافظة البصرة بإعلان محافظتهم إقليما ودعوة المواطنين للخروج بمظاهرات ردا على حرمانهم من تلك الأموال.

وفي الوقت الذي أكد فيه نائب في البرلمان العراقي عن محافظة البصرة أن هناك أكثر من 120 نائبا لن يصوتوا على الموازنة في حال تعذر إدراج أموال المحافظات المنتجة للنفط فيها، بيّن مسؤول محلي في البصرة أن استحقاق المحافظة يبلغ أكثر من 360 مليون دولار شهريا ولن يجري التنازل عنها حتى لو تطلب الأمر الخروج بمظاهرات وإعلان المحافظة إقليما.

وقال عضو مجلس النواب العراقي عن محافظة البصرة جواد البزوني لـ«الشرق الأوسط»، إن «قانون المحافظات المعدل نص بشكل واضح على استحقاق مبلغ خمسة دولارات عن كل برميل مستخرج من النفط للمحافظات المنتجة له»، مبينا أن «القانون أعلن في جريدة (الوقائع) العراقية ولا يجوز للحكومة عدم العمل به».

وأضاف أن «مسودة قانون الموازنة التي وصلت إلى مجلس النواب العراقي لم تحتو على خمسة دولارات لتلك المحافظات وإنما دولار واحد فقط، وهذه مخالفة كبيرة». وتابع أن «هناك أكثر من 120 نائبا لمحافظات وسط وجنوب العراق وكتل التحالف الكردستاني والمواطن ومتحدون ترفض هذا الشيء وستجري مقاطعة الجلسات ولن نصوت على الموازنة، إذ لن يكون هناك نصاب قانوني لعقد الجلسات». واشار إلى أن «هناك طريقا آخر إذا مررت الموازنة بصيغتها الحالية سيكون باللجوء إلى المحكمة الاتحادية العليا للطعن عليها لوجود مخالفات دستورية ضمنها».

من جهته، قال نائب رئيس مجلس محافظة البصرة وليد كيطان، إن «البصرة وضعت خطتها لموازنة عام 2014 على أساس وجود مبلغ خمسة دولارات والذي يعطينا استحقاقا ماليا قدرة 360 مليون دولار شهريا».

وأضاف أن «هناك الكثير من المشروعات العملاقة التي تعتزم الحكومة المحلية تنفيذها في عام 2014 منها عدد من الطرق الحولية والمجسرات العملاقة و50 وحدة سكنية ومشروعات بنى تحتية ستصطدم بالموازنة القليلة في حال إقرارها بالدولار الواحد للمحافظات المنتجة للنفط».

واشار إلى أن «مجلس محافظة البصرة يدعو إلى عقد مؤتمر للمحافظات المنتجة للنفط لأخذ دورها في المطالبة باستحقاقها واتخاذ موقف لمواجهة الحكومة المركزية والتحاور معها بشأن احتساب واردات البترودولار وتشكيل لجنة لاتخاذ القرارات المناسبة وفق الدستور».

وتابع أن «البصرة لديها الكثير من الخيارات في حال تعذر الاستجابة لمطالبها ومنها إعادة طلب إعلان المحافظة إقليما، فضلا عن استعداد المواطنين إلى الخروج بمظاهرات شعبية حاشدة والتفكير بشكل جدي بقطع إمدادات النفط إلى بغداد».

من جهة أخرى, هدد عدد من شيوخ العشائر ووجهاء محافظة البصرة بالزحف نحو المنطقة الخضراء والخروج بمظاهرات كبيرة ووقف إمدادات النفط في حال تعذر استجابة حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لمطالب أهل البصرة وإقرار الدولارات الخمسة ضمن موازنة العام الحالي.

وقال الشيخ سلام العيداني، أحد شيوخ عشائر البصرة، إن «عددا كبيرا من شيوخ محافظة البصرة ووجهائها ومنظمات مجتمع مدني وناشطين سيزحفون إلى المنطقة الخضراء في بغداد وسيقودون مظاهرات واعتصامات قد تؤدي إلى وقف صادرات النفط العراقي في حال إصرار الحكومة المركزية على عدم إقرار الدولارات الخمسة ضمن حصة المحافظة من البترودولار في الموازنة».

وتابع أن «الحكومة بخست حق أهل البصرة ولن نسمح بهذا الشيء، وتلك الأموال هي حق لمدينتنا وليس منّة من أحد علينا».

وكان مجلس الوزراء العراقي قد صوت في 15 يناير (كانون الثاني) الحالي بالموافقة على مشروع قانون الموازنة العامة الاتحادية لجمهورية العراق للسنة المالية 2014، وإحالته إلى مجلس النواب استنادا إلى أحكام المادتين «61-البند أولا و80-البند ثانيا» من الدستور.

يذكر أن مجلس النواب العراقي صوت في منتصف عام 2013 على التعديل الثاني للقانون الخاص بصلاحيات المحافظات غير المنتظمة بإقليم، الذي يتضمن صلاحيات واسعة للمحافظات في المجالين الاقتصادي والخدمي، منها زيادة مبالغ البترودولار من دولار إلى خمسة دولارات عن كل برميل نفط خام مستخرج أو مكرر في مصافي المحافظة، وعن كل 150 مترا مكعبا من الغاز الطبيعي المنتج، إلى ميزانية تلك المحافظة.

السبت, 25 كانون2/يناير 2014 02:21

ماذا يحدث خلال مشارفة الموت؟

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) --

مشارفة الموت تجعلك أكثر سعادة

يقول علماء إن تجربة "مشارفة الموت" حقيقة أكثر من الحقيقة ذاتها وأن من عاشوا هذه التجربة الفريدة تغيرت شخصياتهم تماماً وأصبحوا أكثر سعادة ولا يهابون الموت.

وتعكف مجموعة علماء من بلجيكا، بقيادة د. ستيفن لوريز، رئيس مجموعة علم الغيبوبة بالمستشفى الجامعة في مدينة لياج، على إجراء المزيد من الدراسات حول "مشارفة الموت" وهي تجربة أثبتت دراسات سيكولوجية أن ذكراها تظل عالقة وبوضوح شديد بخلاف كافة الذكريات الشخصية الأخرى.

وقام العلماء بمقارنة ذكريات شخصية أخرى كالزواج والولادة، إلا أن مشارفة الموت تجربة "غنية وتظل عالقة بوضوح شديد، ليست كأي ذكرى أخرى أو كأي حدث حقيقي وحتى مع مرور زمن طويل عليها.. وكان الأمر بمثابة دهشة لنا"، بحسب لويز.

وأضاف: "أحيانا يجد (المرضى) صعوبة شديدة في وصفها."

وتابع العالم الذي أصدر أواخر الشهر الماضي دراسة علمية عن تجربة مشارفة الموت: "الإحساس بها حقيقي أكثر من الحقيقة ذاتها، لافتاً إلى مصدرها الفيزيولوجيا البشرية، وليس العالم الروحي، مضيفاً: إنها ناجمة عن اختلال وظائف المخ ."

واتفق كافة من عادوا من رحلة الدار الآخرة على رواية واحدة وهي تجربة مغادرة الجسد، ورؤية نور ساطع أو المرور عبر نفق مظلم، بحسب الدراسة التي أعدها العالم البلجيكي.

ومن بين التجارب تلك التي خاضها ريموند بعد إصابته بنوبة قلبية: "شعرت كأنه تمّ "شفطي" من جسدي وأنا أمر بنفق حالك الظلام بسرعة لا يمكن تخيلها لأننا لم نخبرها من قبل.. حتى رأيت نوراً في نهايته وكان عبارة عن فتاة.. قاومت لشدة خوفي في البداية لكني استسلمت في النهاية."

ويعتبر جراح الأعصاب، أيبن ألكسندر، من أبرز من خاضوا تجربة "مشارفة الموت" ليعود العالم الذي عرف بإلحاده رجلاً مختلفاً يؤمن بالروحانيات، فبعد تمسكه بأن "الرحلة" مبعثها الدماغ، عاد لينفي بأنها مجرد هلوسة، خاصة وأن أجزاء المخ المسؤولة عن هذا توفيت لدى "موته المؤقت."

وهو ما يعارضه لوريز بالتأكيد بأنه لا يمكن خوض التجربة دون نشاط الدماغ، مشيرا إلى أنه في حالات مرضى الغيبوبة تراجعت وظائف المخ إلى أدنى درجة، إلا أنه يظل على قيد الحياة.

وتعرف جمعية علم النفس الأمريكية. تجربة مشارفة الموت على أنها: أحداث نفسية عميقة مع وقائع غامضة تتجاوز نطاق معرفة البشر، تحدث عادة للأفراد يوشكون على الاحتضار أو في حالات الخطر البدني أو العاطفي الشديد."

وأشار لوريز إلى محدودية الدراسات التي أجروها نظراً لاقتصارها على مرضى مصابين بالغيبوبة وطالب العلماء بدراسة الظاهرة التي خاضها الكثيرون ولا يمكن للمختصين تجاهلها.

لافتا إلى مخاوف أبداها بعض من عادوا من رحلة الموت وهي استمرار تجربة يقظتهم حتى ما بعد الموت الفعلي مضيفاً: "منذ القدم يخاف البشر دفنهم أحياء.. الناس يتخوفون من التبرع بالأعضاء واحتمال مشاهدة انتزاعها من أجسادهم."


ارتأيت قبل ثلاث سنين ان اطرح فكرة تاسيس رابطة  اجتماعية ثقافية مستقلة للمرأة الايزيدية في السويد  بهدف ابراز المرأة الايزيدية ودورها وشخصيتها  في المجتمعات الاوروبية كواجهة حضارية انسانية ، التي تعتبر  ركن اساس من اركان سعادة وانجاح الاسرة  ، وبعد انضاج الفكرة لدي طرحتها على
الاخوة القائمين على ادارة البيت الايزيدي في هلسنبوري  وابدوا استعدادهم مشكورين للتعاون والخدمة قدر الممكن . وحصل ان عقدنا المؤتمر الاول  في مدينة هلسنبوري السويدية وتم خلاله انتخاب هيئة ادارية من العناصر النسوية المثقفة  اللواتي حضرن وابدين مشاركتهن ورشحن    انفسهن  كهيئة ادارية منتخبة ومنظمة ومستقلة .

وتمكنت الهيئة من الحصول على موافقة رسمية وقانونية من الجهات السويدية الرسمية لتمارس نشاطاتها وعملها كأي منظمة اخرى .
لكن ما حصل ولاسباب  عدة ان لا يتمكنّ من ممارسة النشاطات اللازمة كمنظمة عليها واجبات رسمية وغير رسمية تضمنها النظام الداخلي ، وفقما ينبغي  ، لربما  لاسباب ارتباطهن بالعمل او عدم توفر الامكانيات  والاستعدادات المرجوة للقيام بواجبات الرابطة وفقما يجب ..
وقبل بضعة شهور وعلى هذا الاساس قام الاخوة في ادارة البيت الايزيدي في هلسنبوري بعقد مؤتمر ثاني للرابطة بهدف انتخاب هيئة ادارية جديدة للقيام  بدورها . وفعلا تم الترشيح من قبل عناصر نسوية اخرى ، وقمن هؤلاء ببضعة نشاطات  اجتماعية خلال الفترة المنصرمة ، ايضا بالتعاون مع ادارة الجمعية المدكورة .
والحقيقة ان دلك العمل ايضا لم يكن بمستوى الطموح والاهداف المثبتة ضمن النظام الداخلي للرابطة .
لدلك ولتلك الاسباب ارتايت ان اقوم بزيارة الرابطة وبعض من عضواتها ، والاخوة في ادارة البيت الايزيدي في هلسنبوري وبعض من الاخوة الخيرين لمناقشة الاسباب الواقعية لضعف عمل الرابطة واقتراح الحلول والمعالجات العملية  للخلل الذي كان سببا في اعاقة عملها وانحرافها عن مسارها الطبيعي …

والحقيقة الثانية ايضا هو الفهم الغير صحيح من قبل الاخوة القائمين على ادارة الجمعيات الايزيدية في السويد اجمع ، لاطلاق اسم ( رابطة المرأة الايزيدية في السويد ) اي التسمية المعممة على السويد كافة ، متصورين ان الرابطة تقتصر على مدينة هلسنبوري فقط ولا يجوز شمولها على السويد كافة . ولكن الحقيقة هي اننا يوم تاسيسها كان الهدف ان تكون شاملة وليست مخصصة لمدينة واحدة ، وهنا ايضا السبب يعود للاخوات العاملات في الرابطة وتقاعسهن عن العمل والتحرك بمستوى المسؤولية  الواقعةعلى عاتقهن  كما يجب .اضافة الى تدخل البيت الايزيدي في هلسنبوري لعملهن ، ولو انه بهدف الدعم و التعاون مشكورين  ، لكنه في الحقيقة غير صحيح لان عليهن الاعتماد على جهودهن وافكارهن وقراراتهن وعملهن فقط بحرية واستقلالية   تامتين وعدم اشراك اي طرف اخر  …

شكرا وتحية لكل الاخوة من رؤساء  الجمعيات الايزيدية وغيرهم  مِن مَن قاموا بتلبية دعوتي للحضور والتحاور بهدف ايجاد الحلول المناسبة لما حصل من خلل او اشكالات ..
تم الاجتماع مع الضيوف الاعزاء من مسؤولي الجمعيات والبيوتات الايزيدية الذين تشرفتُ بدعوتهم  ، والدعوة كانت موجهة لكل البيوتات الايزيدية في المنطقة الجنوبية من السويد ، ولكن البعض منهم  حضر مشكورا   والبعض الاخر اعتذر لارتباطات العمل وغيرها
ولكنهم ابدوا تضامنهم ودعمهم لاي قرار يخرج به الاجتماع  ..


.
تم خلال الاجتماع مناقشة جميع المحاور والاركان الهامة التي تستند عليها الرابطة  والاسباب الرئيسية التي ادت الى ضعف آلية الرابطة وتعثر مسيرتها وعدم الارتقاء بمستوى الطموح .
شارك جميع الحضور  بالنقاش وبشكل حضاري وديمقراطي واخوي .
وخرج الاجتماع بقرار ، عقد مؤتمر سنوي ثالث خلال الشهور القليلة القادمة لاعادة تشكيلة  للهيئة الادارية من العناصر النسوية  ومن جميع الشرائح  المتعلمة ، وليس بالضرورة ان تكون المرشحة خريجةاواكاديمية ولكن الشروط الهامة ان تكون لها الكفاءة والجرئة والاستعدادوبعض الخبرة  اللازمة  لاشغال تلك المسؤولية  للعمل والقيام بواجبات ومسؤوليات الرابطة على ما يرام ..
والدعوة ستكون شاملة لجميع البيوتات والجمعيات الايزيدية في جميع انحاء السويد لمن يود المشاركة  والترشيح والعمل  في الرابطة ،
ومن الجدير بالاشارة ايضا ، ان كانت هناك عناصر نسوية كثيرة تتوفر فيهاالكفاءة والقدرة على العمل وخدمة الرابطة بما فيه خدمة للاسرة الايزيدية والمجتمع الايزيدي عامة فلاباس ولا مانع من تأسيس فروع للرابطة في اي مدينة كانت وبنفس الاهداف والآلية والنظام الداخلي والخطوات التي سنطرحها خلال المؤتمر القادم ..

واخيرا ، اتوجه بجزيل شكري وامتناني لكل من الجمعيات والشخصيات التي  تعاونت وتجاوبت وقامت بتلبية دعوتي , وتكلفت معاناة وجهود الحضور رغم جو السويد المثلج والبرد القارس ، وهم كل من :

المركز الثقافي الايزيدي في هلسنبوري
البيت الايزيدي في هلسنبوري
الجمعية الخيرية في هلسنبوري
جمعية كانيا سبي في هلسنبوري
رابطة المرأة الايزيدية في السويد
الجمعية الايزيدية في مالمو
كما انني على اتم الاستعداد للاجابة على تساؤلاتكم والتجاوب مع مقترحاتكم وافكاركم  بما فيه خدمة للاسرة والمجتمع الايزيدي . بالتواصل عبر :
Facebook - sundusalnajar
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


مؤسس الرابطة

سندس سالم النجار
السبت, 25 كانون2/يناير 2014 01:10

تغريدة شاعر ... زنار عزم


هكذا سألت الليل ..
والحب ..والسراب.
والعشق ..
فولى  مني تائهاً..
تاركاً..
زنار  في ضياع ..
بين آهات  البراري .
وجمر .. ونار ..
هكذا بقينا...
ياوردة الصبح ..
وانتهى كل تجاويد الحوار ....
وتاه ..
الحب معي .
وتاهت  كل  أيام الطفولة .
والحان أشعاري .
في هضاب المستحيل..
وتلال  الضياء والأسفار ..
وانتهت كل مواويل الشقاء ..
في بحار الطيش والمجون ..
والمساحات وتلال الشوق والأقدار ...
في السجن ...
ياوردة الصبح...
منعوا عن وجهي ...
كل آثار حزني ..
وآثار مساحات السواد ..
كل احلامي ..وافكاري ..واوهامي ..
وآمالي .. والربيع  تلاشى ..
وتلاشت..لفها وطواها اليأس..
وتاهت في البوادي ..
كل آزاهير الفؤادي..
ودموعي.. كلها جفت ..
بين احداق القدر ...
فوق وجنات القمر ..
إنه الصمت  ياشيرين ...
والبحر .. والأنين .
تائه .. شاعر ..بين صحراء 
وتلال الياسمن وضياع وسراب
بين اجفان البوادي ...
مات حبي   مسحوقاً .. ومصلوباً ..
يتدلى ..فوق احداق الكواكب .
والسفوح والنجم والانهار ..
سقطت من بقايا العمر ..
كل أوراق الشجر ..
والنيازك..
وتلاشت في خريف العمر..
كل أضواء البيارق ...
وغذا الشيب شعري ..
وفي الوجه ..بقايا من تعب السنين ..
من سراب وانين ...
وانا يا شيرين..
في البحر وحيد..
أتعبني الشوق اليك ..
أتعبني الود ...
أتعبني الحنين ..
زنار عزم

مؤتمر جنيف 2 وتداعياتها على الحل في سوريا

انعقد المؤتمر كما توقعها الكثيريين من السياسيين اخيرا في مدينة مونترو السويسريه ومن بعدها سيتحول انعقاد المؤتمر ويستمر في عقد جلساته في جنيف .

كان عقد الامال على هذا المؤتمر كبير من بعض الساسة السياسيين بانه سيكون مخرج للمشكلة السورية المعقدة في جميع اشكالها ولكن سرعان ما تبخر تلك الامال من قبل البعض بسبب رفض النظام المجرم رفضا قاطعا الحديث عن مستقبل البعث ومستقبل المجرم بشار واركان حكومته حاملين ملف احادي الجانب ليكسب عامل الوقت ويعرف ما هو الارهاب وكيف يمكن معالجتها فهو بالدرجة الاولى ارهابي فكان في وقت ما حاضنة ارهابيه وعلى نقيض ما يطمح له المعارضة السورية هو تشكيل حكومة مؤقته لها كامل الصلاحيات من جميع اطياف الشعب السوري,فالمشكلة الاساسية كان جنيف 1 لم يكن مصير ومستقبل الاسد شفافا وبات الجميع يفسر قرارات مؤتمر جنيف 1 حسب فهمه لها فهنا المسؤولية تقع على عاتق المجتمع الدولي لتركه سبب المشكله والالتفاف حول ما هو غير متوافق لتطلعات الشعب الثائر ضد نظام المجرم بشار .

اذا انعقد المؤتمر وسوف نرى كيف تكون استجابه وفد النظام للتغير المرتقب فهو يرفض اي شكل من التغيير ولن يقبل بتشكيل حكومة انتقاليه مؤقتة ويرفض رفضا قاطعا مبدئ التساوي ويرفض منهج انشاء شكل الحكومه الوطنيه ولن يفكر منذ بدء الازمة في سوريا بايجاد حل لها بل وضع كل ثقله الامني والعسكري في ضواحي وشوارع والمدن المنتفضة ليحقق نظرية واحدة هو مكافحة الارهاب ويعلم العالم كلة بانه هو من صنع النصرة وداعش وغالبيه عناصرها هي من عناصر المخابرات السورية وموالين لحكم نظام الاسد وشبيحته.

تعند النظام سيكون سبب رئيسي لفشل جنيف 2 وجنيف 3 الــــــخ ولا يحقق اي تقدم على المستوى السياسي ولا حتى على المستوى العسكري فوقف اطلاق النار لن يستطيع النظام تبنيها لانه يخشى من كابوس المظاهرات العارمة ضد نظام حكمة ومن جانب المعارضة فهناك مجالس عسكرية محسوبة على النظام مثل داعش وغيرها لن تلتزم بوقف اطلاق النار اذا ما رغب المجتمعون في جنيف تطبيقها, منذ انطلاق وفد النظام من دمشق كان يطلق فقاعات مثل الاسد خط احمر والى ماشابه ذلك من تصريحات فوفد النظام لم يحمل في جدول اعماله اي حل سياسي سوى نقطة واحدة تصب في صالحة اذا ما تاثر بعض الدول بها ولايمكن القول بان النظام جاد في الوصول الى اي حل توافقي يرضي الجانبين ولن يتنازل عن الحكم في سوريا , فهم النظام هو الحفاض على مكاسبة الجشعة .

في توقعي سيخرج المؤتمر من دون اي حل للازمة السورية وسيكون الفشل هو الشكل النهائي لجنيف 2 لانه لايوجد ادوات الضغط على نظام بشار حتى الان بل هناك جملة من العقوبات تاثر بها الشعب السوري وهو المتضرر الوحيد من تلك العقوبات لذا على المجتمع الدولي ايجاد اليه ضغط مباشرة على النظام وليش على الشعب

وعلى المجتمع الدولي اتخاذ قرارات جادة وصارمة لوقف الة الحرب والقتل في سوريا اما بارسال قوات حفظ السلام الى سوريا او اتخاذ قرارات احادية الجانب من الولايات المتحدة لضرب معاقل النظام وانهاء حالة الفوضى في سوريا , يجب ان تبقى جميع الخيارات مفتوحة امام المجتمع الدولي امام تعند النظام ورفضة لجميع اشكال الحل السياسي .

هناك سؤال يطرح نفسه بقوة هل سيحدد مستقبل سوريا من خلال جنيف؟

فالمعانات هي معانات شعب باكمله والازمة ليست ازمة رئاسه كما يروج لها النظام , هل سيترك الشعب السوري يواجه مصيرة على يد النظام ؟

كيف سيتعامل المجتمع الدولي بعد خروج المؤتمرين من دون اي حل , على وقع تهديدات وفد النظام بالانسحاب اذا مالم يتجاوب المجتمع الدولي حول طرح الوفد لمكافحة الارهاب. هل جاء وفد النظام الى جنيف ليعرف للعالم ماهو الارهاب ام اتى الى جنيف للبحث لايجاد حل سياسي لخروج سوريا من المازق الحالي وانهاء معانات الشعب السوري ووقف القتل والتهجير القسري على وقع البراميل الملقاه على الاحياء المكتظه بالسكان

العودة الى مجلس الامن الدولي يحقق مطالب الشعب السوري في كسب الحريه والاستقرار السياسي وانهاء نظام بشار لبدء محادثات بين السوريين لرسم مستقبل سوريا وشكل دولتهم فان لم يتحقق هذا والعودة الى مجلس الامن سيخسر السوريين الكثير من ابنائها قد يعلن المجرم قريبا عن انهيار الدولة لينتقم من المعارضة والشعب معاً .

محمد سعيد حاج طاهر

 

عندما قامت الثورة السورية،توقع معظم السوريون أن تكون ثورةً قصيرةً وبدون خسائر كبيرة وأن تحط الثوار رحال سفينتهم على مشارف دمشق بسرعة،ومن ساحة الأمويين يعلنوا نهاية مدوية لطاغية العصر(بشار الاسد)،لكن ليس دائماً "تجري رياح بما تشتهيه السفن"
ما حصل خلال ثلاث سنوات من الأحداث والمجازر والأجرام والدمار،لم تكن في الحسبان،ولم تتنبأ له أياً من المعارضين ،فقد سالت أنهار من الدماء وتم تدمير البنى التحتية للدولة السورية ،أستشهد واعتقل وهجر ونزح ملايين البشر بفعل همجية ووحشية النظام
طوال ثلاث سنوات والمعارضة ترفض أجراء أية نوع من مفاوضات مع النظام،وكانت هدفها دوماً هو رحيل النظام ومحاكمته وتفكيك بنيته بكافة أركانه ومرتكزاته وبطبع هذه مطالب أغلب السوريين والثوار والتواقين للحرية والديمقراطية،
لكن في نهاية المطاف وافقت المعارضة على مجالسة النظام وأجراء الحوار معه عبر جنيف 2 برعاية أممية على أمل وقف سفك الدماء ورفع الحصار ومثول النظام لمطالب الثوار والشعب وتنفيذ بيان جنيف 1
ستبقى المعارضة واهمة وخارجة عن التغطية،اذما استمرت في ظنها،بأن النظام سيقدم التنازلات ويرضخ لإرادتها بترك السلطة عبر تأسيس مجلس انتقالي كامل الصلاحية وبدون الاسد وأركانه،فالنظام الذي لم يتهاون في استعمال جميع صنوف الأسلحة بحق الشعب السوري خلال عمر الثورة،والذي لم يتهاون خلال عقود منصرمة من سرقة الأموال والثروات السورية بحجج واهية،والذي لم يتنازل في بداية الثورة السلمية في تلبية مطالب المتظاهرين،ولم يتنازل في أوج خسارته العسكرية في فقدانه على الكثير من المدن والبلدات السورية لصالح المعارضة،لن يتنازل عن السلطة الآن وبهذه السهولة،لأن تربية وأدبية ونظرية النظام منذ سيطرته على حكم وحتى الآن مبني على سياسة الاقصاء وانفراد في السلطة ومحو الآخر
زد على ذلك،دخول الجماعات الراديكالية مثل تنظيم(داعش)ومشتقاته في الصراع وما قام به هذا التنظيم من أعمال إجرامية من قطع الرؤوس وتعذيب الأسرى وتطبيق قوانين بعيدة عن كرامة الإنسانية في أماكن تواجده وسيطرته وإعدامات شبه اليومية لمعارضين لسياسته،جعل هذه الأعمال توازي أعمال النظام في الإجرام
وقبل دخول الجيش الحر في مواجهة عسكرية واسعة ضد هذا التنظيم،استطاع النظام ترويج وتسويق فظائع هذه الجماعات إعلامياً لصالحه أمام الرأي العام العالمي،وهو سيعمل على تسويق نفسه في جنيف 2 على أنه رأس حربة ومندوب مكافحة الارهاب والقاعدة في سوريا والمنطقة عموماً،كما سيسوق نظريته العلمانية في حماية الأقليات والأديان من خطر المد الاسلامي المتطرف،وأن بديل له هو تلك التنظيمات الارهابية التي ستعمل على إبادة أقليات وأديان وطوائف أخرى،كما ستصبح سورية مركزاً للإرهاب وتهدد الغرب وإسرائيل مباشرة
يبدو بأن الغرب اقتنع عن ما روجه وسوقه النظام منذ دخول تلك تنظيمات في ساحة المعركة
فحسب صحيفة (وول ستريت جورنال) الاميركية أن المخابرات البريطانية والفرنسية والألمانية والاسبانية والإيطالية تتحدث إلى مسؤولي في نظام ومخابراته منذ منتصف العام الماضي حول المتشددين والإرهابيين من تنظيم القاعدة،هذا توقيت مناسب للنظام في أجراء مفاوضات مع المعارضة برعاية أممية،خاصة أنه نجا من ضربة عسكرية مفترضة بعد استعماله الكيماوي في ريف دمشق ،كما أن تسليمه سلاح الكيماوي الاستراتيجي للأمم المتحدة دخل ضمن سياق "بقاء في السلطة"إلى أجل غير مسمى.
أما المعارضة السياسية لا تستطيع فرض حكمها أو رأيها على كافة الكتائب العسكرية لأن هناك على الارض تفسخ وتنهار تحالفات من جهة،تبنى وتتجدد من جهة أخرى
خطيئة كبرى التي ارتكبتها المعارضة،هي سماح للجهاديين من أصقاع العالم في دخول قتال ضد نظام باسم الثورة والجهاد،هنا اختلط الحابل بالنابل ،من جهة أفرج النظام عن المجرمين ودنستهم في صفوف الكتائب،التقى مجرمي النظام مع بعض مجرمين القادمين من الخارج باسم الجهاد ونخروا في جسم الثورة وخدموا النظام،والمعارضة غافلت أو أغفلت عنهم في البداية سواء بقصد أو بغير قصد حتى تم انتاج (داعش) ومشتقاته
المعارضة في جنيف ستطلب ترحيل النظام وانتقال السلمي للسلطة،وقد اعتبر السيد الجربا قبل انعقاد المؤتمر بأيام بأن مشاركة النظام بجنيف 2 بمثابة مشاركة الاسد بجنازته،تبدو أن المعارضة ناسية "الوعود والضمانات" الدولية السابقة لطالما رددوها على مسامعنا منذ ثلاث سنوات من قبيل ،لا دور للأسد في مرحلة انتقالية وسوريا مستقبل،عدم سماح تجاوز خطوط الحمراء،لن نسمح بحلبجة وحماه أخرى،الاسد فقد الشرعية وعليه التنحي ......... وإلى آخره
هذه الوعود الأممية لا قيمة لها أمام مصالح الغرب،ومن مصلحة الغرب وإسرائيل بقاء النظام في السلطة،لأنهم لم يجدوا أوفى منه.
فإن أية اتفاقية على مرحلة الانتقالية وتسليم السلطة بشكل السلمي لن يطبقها النظام وسيلجأ إلى سياسة المناورة والمراوغة وسيغير التفاوض،بوصفه لعبة لشراء الوقت،وهو يجيد هذه السياسة وتعلمها من أصدقائه الاسرائيليين الذين مارسوا هذه اللعبة عقوداً مع الفلسطينيين وتفاوضوا معهم من أجل التفاوض أي من أجل إطالة أمد احتلالها وحتى يستسلم الفلسطينيون لأغلب وأهم مطالبهم
وهكذا تماماً سيحدث مع السوريين في حال توصل جميع الاطراف على اتفاقية معينة
وبتأكيد،نتمنى ألا ينتج مؤتمر جنيف 2 اتفاقية اوسلو أخرى.

بقلم.

خالد ديريك

https://www.facebook.com/reyan.xald

مفهوم الذكاء ووحدة الوظائف العقلية بين كافة الأمم والشعوب !!!

رأي سيكولوجي في تصنيف الأمم إلى غبية وذكية

د.عامر صالح

يشتد تباين مستويات العطاء الفكري والذهني بين شعوب الأمم والمجتمعات الإنسانية في كافة بقاع الكرة الأرضية إلى درجة مريعة من التفاوت, مما يقسمها هذه المجتمعات في سياق فعاليتها العقلية العامة لإيجاد الحلول في كافة المجالات " الاقتصادية, والاجتماعية, والثقافية, والسياسية, والفكرية, والفلسفية وفي مجال التقدم العلمي والتقني والمعلوماتية ... الخ " إلى مجتمعات حضارية متقدمة, وأخرى أقل تقدما وثالثة متخلفة وحتى إلى مجتمعات بدائية.

وقد تعمقت هذه الهوة في مستويات تطور المجتمعات الدولية ونموها عبر قرون وزادت شراسة دون حلول, على الرغم من إن الكثير من المجتمعات المتخلفة تمتلك من الناحية الأساسية مقومات النهضة الاقتصادية ـ الاجتماعية, من موارد طبيعية وظروف بيئية مواتية وبنية سكانية فتية وامتلاك للمال الطائل وللكادر في مختلف المجالات وغيرها من العوامل المصاحبة, إلا إنها تعيش دوامة التخلف وتعيد إنتاجه في كل تفاصيل الحياة العامة ومظاهرها على المستويين الفردي والمجتمعي. بل أن الكثير من المجتمعات الدولية اليوم تشهد نوبات مضاعفة في العودة للتخلف, كما أن الكثير منها تدهورت ظروف الحياة فيها قياسا بفترات نسبية سابقة أفضل كانت مما عليه اليوم " ونموذج المجتمعات العربية والإسلامية والكثير من الدول الأخرى شاهد على ذلك " !!!.

ونظرا للاستعصاء المزمن في عدم الانتقال من حالة التخلف إلى التقدم وتدهور المقدرة على مسايرة الركب الحضاري والإمساك بزمام التقدم, وما صاحب ذلك من تعمق وتجذر لحالة الإحباط النفسي الفردي والمجتمعي العام, تنتعش اليوم وتعود إلى ساحة الفكر السيكولوجي الكثير من الآراء والنظريات القديمة ـ الجديدة لتفسر حالة الركود والتخلف والعودة إلى الوراء. ومن ابرز ما يطفح من أراء واتجاهات سيكولوجية ـ إيديولوجية على مسرح الصراعات الاجتماعية هو العودة إلى مفهوم الذكاء الفطري في تمايز الشعوب والأمم المختلفة وإدعاء إن ما موجود بين الأمم من تفاوت هو واقع موضوعي لأسباب ذاتية تكوينية ولا يمكن تغيره !!!.

وتستند نظرية الذكاء الفطري في تفسير الفروق الفردية العقلية والفكرية بين الأفراد والأمم إلى مفهوم مفاده إن الذكاء قدرة فطرية عقلية عامة موجودة لدى كل فرد منذ الولادة بكمية محدودة تختلف باختلاف الأفراد ولا تتأثر بالعوامل البيئية المحيطة إلا من حيث كون هذا العوامل هي الوسط الذي تعبر فيه تلك القدرة الكامنة عن نفسها. وتم الاستناد في ذلك إلى نظرية العاملين: العامل العام والعامل الخاص التي وضعها عالم النفس البريطاني سبيرمن ( 1863 ـ 1944 ). والعامل العام عند سبيرمن صفة عقلية مشتركة بين جميع القدرات العقلية التي افترض وجودها عند الشخص. أما العامل الخاص فهو العامل الذي يقتصر على هذه العملية العقلية أو تلك. أي إن العامل العام هو القدرة العقلية التي عن طريقها يستطيع الإنسان أن يدرك القدرات العقلية الأخرى التي تعبر عن نفسها على هيئة عامل خاص وأن يدرك أيضا العلاقات الرئيسية الموجودة بين الأشياء والظواهر البيئية. ولابد من توافرها لحدوث القدرات العقلية الخاصة التي تختلف فيما بينها بدرجة تشبعها بالعامل العام. وكلما ازداد تشبع القدرة الخاصة بالعامل العام ازداد اثر هذا الأخير في تلك القدرة. وقد تعرضت نظرية سبيرمن إلى مزيدا من الإضافة والتطوير على أيدي باحثين آخرين في مقدمتهم وودرو وثيرنستون, حيث أضافوا عوامل أخرى فطرية تقع وسطا بين العامل العام الوحيد والعوامل الخاصة الكثيرة العدد: أي إنها اقل سعة من العامل العام وأكثر سعة من العوامل الخاصة, وأطلقوا عليها اسم العوامل الطائفية: أشهرها القدرة اللغوية والقدرة الميكانيكية والقدرة العددية وغيرها !!!.

والذكاء من وجهة النظر هذه قدرة فكرية وعقلية موروثة بيولوجيا بمقدار محدد يختلف باختلاف الأفراد. وقد ارتبط بنظرية الذكاء نشوء اختبارات ومقاييس الذكاء التي تعود بنشأتها الأولى وشيوع استخدامها إلى الطبيب الفرنسي الفرد بينه ( 1856 ـ 1911 ) الذي كان أستاذا في جامعة السوربون, والذي حاول دراسة أسباب التخلف الفكري لدى بعض تلاميذ مدارس باريس الابتدائية مع زميله سيمون, من خلال افتراض سيكولوجي مفاده إن تخلف هؤلاء التلاميذ من الناحية الفكرية ـ الذهنية يعود إلى ضعف في " قدرتهم على التعلم ". وبعد ذلك تم إنتاج وإعداد كم هائل من اختبارات الذكاء, الفردية والجماعية, والخاصة بمختلف المراحل الدراسية ولمختلف المجالات, وقد تأثرت البلاد العربية بهذه الحركة وخاصة مصر ودول عربية أخرى, وتم إعداد الكثير من الاختبارات الخاصة بالبيئة العربية على نفس المنوال, عدا حركة الترجمة للاختبارات الأجنبية !!!!.

تجاوزت نظرية الذكاء الفطري وما ارتبط بها من مقاييس حدود مهمتها التشخيصية وأغراضها التربوية والنفسية إلى ما هو ابعد من ذلك حتى باتت أداة لعرقلة التقدم الاجتماعي والاقتصادي والفكري عبر تصنيف الأمم والشعوب إلى أمم غبية وأمم متوسطة الذكاء وأمم عالية الذكاء, وتجاوز ذلك إلى المهن المختلفة, فالطبيب أذكى من المعلم, والمعلم اذكي من ذوي الأعمال الحرة, ثم امتد إلى لون الأمم, فالأبيض اشد ذكاء من الأسود, وذوي البشرة السمراء أو الحنطية اقل ذكاء من الأبيض واشد ذكاء من الأسود. ومن دائرة الصراع القريب علينا نلتمس شرخا واسعا لتفتيت الوحدة المجتمعية على أسس مرضية, قوامها الادعاء بتفاوت الذكاء بين الطوائف الدينية والمذهبية, فالشيعي اشد ذكاء من السني أو العكس, وكذلك بين أعراق المجتمع الواحد, فالكردي أكثر ذكاء من العربي بعد إن تحسنت ظروف عيشهم نسبيا في البقعة العراقية, بعد إن كان لوقت قريب يتمتع فيه العربي بذكاء ارفع عن نظيره الكردي أو الأقليات الأخرى, وجميعها ادعاءات تعكسها المتفاوتات في ظروف العيش على شكل مواقف ذهنية متحجرة اتجاه الآخر !!!.

وقد استحوذت فكرة التفاوت بين الأمم على أساس الذكاء الفطري على الكثير من الباحثين والأساتذة الجامعين في مطلع أربعينيات القرن الماضي والى اليوم, فقد كتب احد ألأساتذة البارزين في علم النفس الفسيولوجي " مكداول. جي.اس " في كتابه الموسوم " سيكولوجيا العقل: مقدمة بيولوجية لعلم النفس : والصادر في إحدى طبعاته عام 1946 في جامعة لندن في مطلع الأربعينيات ما نصه " لقد أصبح واضحا إن الأمم كالأفراد تتطور ببطء مبتعدة عن الحالة البربرية القديمة لتصل إلى مستويات من الرقي لم يتوصل إليها الإنسان البدائي. هذه الأمم تسير بمراحل مختلفة: بعضها يتخلف عن الركب وآخر يحتل مركز الصدارة أو القيادة ويصبح الطليعة الإنسانية القائدة الرائدة. وقد أدى إغفال هذه الناحية بالديمقراطية إلى أن تواجه متاعب كثيرة نجمت عن الإخفاق في فهم العامل الوراثي الذي يميز بعض الأمم عن بعض آخر. إن اللامساواة بين البشر تتجلى بأوضح أشكالها في المجال السيكولوجي. وليس من قبيل الصدفة أن يولد بعض الناس سقاة أو حاطبين ويولد آخرون في أعلى الدرجات الاجتماعية ". بل أن خرافة انقسام الأجناس البشرية إلى راقية وواطئة على أساس بيولوجي فطري ترجع إلى أواخر القرن الثامن عشر نتيجة أبحاث العالم الألماني " مينرز " الذي كان أستاذا في جامعة " كوتنكن " عندما زعم أن الجنس الأبيض مفضل على الأجناس الملونة من ناحية مقوماته البيولوجية !!!.

وإذا اقتنعنا بحيثيات هذا التفسير ببساطة واستخدمناه كمقياس للوقوف على أسباب فشل أو نجاح الأمم, نستطيع أن نوعز أسباب تعثر التجارب الديمقراطية وعدم قبولها في بلداننا العربية والإقليمية وفي مناطق أخرى من العالم إلى تدني مستويات ذكائها قياسا بأمم أخرى تتمتع بدرجات عالية من الذكاء, إلا إن الأمر ليست كذلك. فأوربا القرون الوسطى وما قبلها كانت متخلفة بكل المقاييس ثم نهضت. فهل يجوز لنا الاستنتاج إن أوربا وأمريكا وغيرها من البلدان المتقدمة اليوم كان ذكائها الفطري الموروث متدني سابقا ثم تحسنت وراثتها البيولوجية لاحقا مما سبب نهضتها, أم إن ظروف الحياة العامة تحسنت وبدورها أثرت في الأداء العقلي وحسنته, ثم تفاعلا كل الجانبين العقلي والبيئي في عملية تأثير متبادلة بدون انقطاع. أن الاستنتاج الأول هو مجافي للحقائق العلمية للوراثة جملة وتفصيلا, أما الاستنتاج الثاني فيحمل الكثير من المصداقية بشهادة الكثير من الشعوب المتخلفة سابقا وفي مختلف قارات العالم, والتي انطلقت لاحقا في بناء حضارتها اليوم !!!.

ومن المناسب هنا أن نشير إلى احدث الدراسات والأبحاث العالمية التي نشرت في نوفمبر/ 2013, والتي تحدثنا عن متوسط نسب ذكاء الشعوب المختلفة, والتي نشرتها شبكة " غود نت " والمعنية بترتيب دول العالم وفقا لمعدلات الذكاء, وذلك باستخدام المقياس الشهير " ألآي كيو ", وهو ما يعرف بمتوسط نسبة الذكاء, واستنادا إلى المقياس فأن الشخص الذي يحصل على 100 درجة هو شخص ذكي, وكلما ارتفعت النسبة أصبح قريبا من درجة العبقرية, فقد حصل العالم الشهير أينشتاين على 200 درجة.

استنادا إلى الدراسة المذكورة أعلاه والتي تجرى كل عشرة سنوات, والتي تكشف عن متوسط نسبة ذكاء شعوب العالم, فقد أكدت عن تصدر الشعب العراقي قائمة البلدان العربية بمتوسط نسبة ذكاء 87 درجة, مما جعل العراق يحتل المرتبة 21 عالميا. ثم جاءت الكويت في المركز الثاني عربيا ب 86 درجة, ثم اليمن 85 درجة, وتقاربت الإمارات والأردن والسعودية والمغرب في الترتيب, وهو 23 ـ و 24 عالميا, والرابع عربيا بمتوسط ذكاء 84 درجة بعد العراق والكويت واليمن, فيما حصلت الجزائر والبحرين وليبيا وعمان وسوريا وتونس المرتبة الخامسة عربيا بالدرجة 83, مما جعل الدول المشار إليها تقع في المركز ال 25عالميا. وقد وضع الاختبار العالمي كل من لبنان ومصر في ترتيب متأخر نسبيا, فقد حصل اللبناني على 82 درجة, والمصري 81 درجة, فيما حصل القطري على 78 درجة والسوداني على 71 مما جعلها في مؤخرة الترتيب على المستوى العربي !!!.

أما على الصعيد العالمي فقد احتلت سنغافورا مركز الصدارة بمعدل ذكاء 108 درجة, فيما جاءت كوريا الجنوبية في المرتبة الثانية بدرجة 106, ثم اليابان 105 درجة, وفي المركز الرابع كان ظهور أول دولة أوربية وغربية وهي ايطاليا التي حصل مواطنيها على 102 درجة بمقياس الذكاء العالمي " آي كيو ", ثم أيسلندا, ومنغوليا, وسويسرا, والنمسا, والصين والتي يتوافق المعدل بها مع المستوى العالمي الجيد, وهو 100 درجة.

أما ما يثيرنا في هذا المقام ويستدعي منا المزيد من التفسير هو تراجع الدول العظمى على مقياس الذكاء العالمي, ففي الوقت الذي تحتل فيه منغوليا على سبيل المثال المرتبة السادسة عالميا, فيما يتراجع ترتيب الولايات المتحدة مقارنة مع كثير من دول العالم, حيث يبلغ المتوسط في الولايات المتحدة 98 درجة, وهو اقل من المعدل العالمي, ويشارك أمريكا في درجة الذكاء ذاتها كل من اسبانيا وفرنسا وألمانيا, في حين يبلغ متوسط ذكاء بريطانيا 100 درجة, أما روسيا فحصلت على 97 درجة. أما لبعض من الدول الإفريقية فقد تموضعت في أمكنة التخلف المتدني, فقد حصلت كل من الكاميرون والغابون وموزنبيق بمتوسط 64 درجة, فيما احتلت غينيا الاستوائية المركز الأخير وهو 59 درجة !!!.

هذه النتائج الخاصة بنسب بذكاء الأمم " حسب مقياس الآي كيو " لا تضعنا في صورة الترابط الوثيق بين الذكاء ونهضة البلدان الحضارية في مختلف الميادين الاقتصادية والاجتماعية والثقافية, ففي الوقت الذي تتبوأ فيه دول مثل سنغافورا المركز الأول عالميا وتتراجع فيه أمريكا وغيرها من الدول الأوربية ونحن نعرف حجم التفاوت في تقدم تلك البلدان. وكذلك من حقنا إن نعيد قراءة وتفسير بعض نتائج الذكاء المتدني وتخلف البلدان رغم المطابقة الشكلية بين الذكاء وأوضاعها الحالية ونتساءل هل هذا التطابق موروث وباقي أم لأسباب اجتماعية واقتصادية وثقافية مؤقتة تفسر ذلك. كما نتساءل أيضا وعلى سبيل المثال, إذا كان العراق في ترتيبه الأول عربيا, فأين دور الذكاء في حل معضلاته في الأمن والاستقرار والانطلاق " والذكاء في ابسط مفاهيمه هنا هو القدرة على المرونة والتكيف وسرعة العثور على حل للمشكلات ". ونستغرب أيضا لبعض من الدول العربية كلبنان ومصر وما فيها من حراك ثقافي وسياسي وفكري أن تحتل مكانة متدنية !!!. المشكلة هنا ليست في فيما تكشف عنه اختبارات الذكاء بنتائجها المتناقضة لواقع الحال ميدانيا, بل المشكلة في تفسير ما هو الذكاء وما هي نشأته وكيف لنا أن نفسر ذلك, وعندها نستطيع من السهل أن نقسم الأمم إلى نسب ذكاء أو خرائط ذكائية ؟؟؟.

من المشكلات التي تواجهنا في الاستدلال على الذكاء هو كونه تكوينا افتراضيا وليس له وجود مادي ملموس يمتلكه الشخص ويمكن ملاحظته بصورة مباشرة, كما هو الحال مثل: القلب, والمخ, وغدد الجسم المختلفة, وحاسة البصر وغيرها مما يمكن قياسه مباشرة. ويتشابه هذا مع الكثير من مصطلحات علم النفس مثل: الشخصية, والنباهة والفطنة والحذق, والعقل وغيرها من الاصطلاحات النفسية التي ليس لها وجود مادي ملموس في جسم الإنسان, بل وجودها افتراضي ونستدل عليه من خلال ما يدل عليها من أنشطه وعمليات وآثار ونتائج. والمشكلة في مفهوم الذكاء تكمن في خطورة استخدامه على المستوى العملي في تصنيف الأمم والأفراد وآثار ذلك السياسية والاجتماعية والثقافية !!!.

ومن هذا التعقيد والصعوبات نشأت الكثير من المفاهيم التي تفسر الذكاء, كالمفهوم اللغوي, والفلسفي ,والبيولوجي, والفسيولوجي العصبي, والاجتماعي, وكذلك المفهوم النفسي الذي يعنيننا بشكل خاص في هذا المقام. فقد ظهرت في نطاق علم النفس تعريفات عديدة للذكاء على أساس العلاقة الوظيفية بين الذكاء وميادين السلوك المختلفة, مثل: القدرة على التعلم, والقدرة على التفكير المجرد, وقدرة الفرد على حل المشكلات التي تواجهه, والقدرة على تكوين علاقات شخصية واجتماعية سليمة وعلى التوافق الاجتماعي والنفسي. هذا بالإضافة إلى التعريفات التي تربط بين الذكاء وبين مجموعة من العمليات العقلية التي يظهر فيها السلوك المتصف بالذكاء. وهنا نسوق بعض من هذه التعريفات التي تعكس هذه المجالات باختصار شديد دون الخوض في تفاصيلها:

الذكاء: هو " القدرة على التعلم " " كولفن ". ويعرفه " وودرو " بأنه " القدرة على اكتساب الخبرات ". ويعرفه " ديربورن " بأنه " القدرة على اكتساب الخبرة والإفادة منها ". وكذلك يعرفه " ادواردز " بأنه " القدرة على تغير الأداء ". ويعرف " لويس تيرمان " الذكاء بأنه " القدرة على التفكير المجرد ". وعرفه كل من " كوجر " و " كوهلر " من أنه " القدرة على إدراك العلاقات". وما عرفه "الفرد بينه " من أنه " القدرة على الفهم ". أما " ميومان " فقد عرفه بأنه " الاستعداد العام للتفكير الاستدلالي والابتكاري والإبداعي ".

ومن دائرة التعريفات التي ترى الذكاء هو قدرة الفرد على حل المشكلات وعلى تكوين علاقات ناجحة مع غيره وعلى التوافق النفسي والاجتماعي, نسوق بعض الأمثلة: حيث عرفه عالم النفس البولندي " ستيفان سزمان " بأنه " مستوى الخبرة العقلية التي يصل اليها الفرد نتيجة لتدريب العقل, مقرونة بالقدرة على استخدام الخبرة عند مواجهة مواقف ومشاكل جديدة". ويعرفه " هربرت سبنسر " بأنه " قدرة الفرد على أن يكيف سلوكه وفقا للوسط الذي يعيش فيه ". ويعرفه " روجي براون " بأنه " القدرة على التوافق, وعلى اكتساب وسائل هذا التوافق ".

أما من التعريفات التي ترى في الذكاء مجموعة من العناصر والقدرات والعمليات العقلية هو تفسير " لويس تيرمان " الذي ربط فيه بين تفوق القرد في الذكاء وبين تفوق درجاته في اختبارات الذكاء وربط فيه بالتالي بين مكونات الذكاء وبين ما تقيسه اختباراته من عمليات عقلية عليا, كالتحليل, والابتكار, والتفسير المنطقي, والقدرة الرياضية, وإتقان اللغة, والاستبصار, والقدرة على التعلم, وقدرات الذاكرة, والقدرة الحركية. أما " ثورندياك " فقد عرفه بأنه " مجموعة من القدرات الخاصة المستقلة, وأعتبر الذكاء هو ما تقيسه الاختبارات الأربعة التي وضعها لقياس الذكاء بعد تحليله لبعض صفات الذكاء. وهذه الاختبارات هي: اختبار التكملة, واختبار الحساب, واختبار الحساب, واختبار اللغة, واختبار فهم التعليمات. وهناك تعريفات كثيرة ذات الصلة.

نستشف من مجموعة التعريفات وباختلاف المجالات التي يظهر فيها الذكاء أن هناك شرطا مسبقا لحيازته أو وجوده بمقدار ما سلفا لتحديد مستوى انجاز الفرد, دون الإشارة إلى إمكانية خلقه بمقدار من خلال الثقافة والتربية والظروف العامة " قد يكون باستثناء التعريف الخاص بالعالم البولندي " ستيفان سزمان " الذي أكد على دور تدريب العقل واكتساب الخبرة والمقدرة على استخدامها عند مواجهة المشكلات. كما نرى أن هناك ثقلا نوعيا للاختبارات والمقاييس في الكشف عنه باعتباره موروثا ينتقل من الآباء والأجداد إلى الأبناء. ولعلنا هنا من باب التأكيد إن الاختبارات والمقاييس لا تقيس القدرة الوراثية الخام وإنما تقيس مدى تشبع الفرد المفحوص بالعناصر البيئية الثقافية والاجتماعية والتعليمية والتربوية والمهارات المختلفة التي احتوتها فقرات الاختبار, وبالتالي نحن أمام صعوبة جدية في تحديد وفرز ما هو وراثي وما هو بيئي مكتسب. ويمكننا هنا أن نسوق بعض الملاحظات الانتقادية حول اختبارات الذكاء:

تقيس اختبارات الذكاء المستوى الثقافي والفكري والمهارات المختلفة التي بلغها الفرد عند زمن إجراء الاختبار, ولا تأخذ بنظر الاعتبار إمكانية تطوره اللاحق إذا توفرت الظروف الاجتماعية والتربوية لذلك. يصل كثير من الأفراد إلى إجابات صحيحة قد تغاير المطلوب في إجابات الاختبار مما يؤثر على انخفاض درجته في الاختبار. هناك الكثير من الدوافع الفردية التي تجعل الفرد ينهمك في حل مشكلة طبيعية في سياق الحياة دون الاهتمام بفقرات الاختبار المصممة اصطناعيا, مما لا تجعل الفرد يبذل الجهد المطلوب على الاختبار. تهمل الاختبارات الدور الذي تلعبه البيئة الاجتماعية والتربوية المحيطة بالفرد المجيب على الاختبار والتي تسهم بتشكيل حياته العقلية رغم محاولات إنشاء اختبارات خاصة بالبيئات المختلفة, إلا أنها بقيت غير كافية لهذا الغرض. غموض الكثير من أسئلتها وخاصة من ناحية صياغتها اللغوية, كما إن محتواها مستمد من البيئات الراقية ويتعذر على أبناء الأرياف والقرى و الفئات المحرومة والمتدنية ثقافيا الإجابة عليها. تثير الاختبارات الكثير من الجدل والتناقض مع معطيات علوم المخ والدراسات الارتقائية البيولوجية والتشريحية لنشأة الإنسان !!!.

تشير الكثير من الدراسات الاتثروبيولوجية والسيسيولوجية والتشريحية والفسيولوجية إلى أن العقل البشري واحد لدى جميع الناس, فالكل مشتركون فيه على السواء ويسير وفق منطق واحد, وهذا يستند بالأساس إلى إن الدماغ الإنساني يمتلك مقومات تشريحية وفسيولوجية ذات طابع موحد لدى جميع البشر, وان جميع الممارسات الفكرية المتنوعة لدى البشر, سواء في المجتمعات المتقدمة أو المتخلفة مشتقة جميعها من تداعيات الأفكار الذي يصدق في جميع الحالات. فطرق التفكير, وبناء الفكر الإنساني, وقيامه بوظائفه هي عينها في كل زمان ومكان. فما يتغير إنما هو تجارب الناس وإشكال المجتمعات. وبعبارة أخرى إن إطارات الفكر ووظائفه هي لدى جميع الخلق, وأما مضمون الفكر ومدياته هو وحده الذي يتغير.

والدماغ الإنساني في مختلف المجتمعات ينجز عملياته الفكرية, من تفكير, وأنتباه, وتخيل, وذاكرة ولغة, ولكن الاختلاف في المحتوى البيئي والثقافي ومدى غناه بعوامل التجربة العلمية, فالإنسان في المجتمع المتخلف يفكر بقضية ما, كالموت مثلا أو أخطار البيئة وكوارثها والطبيعة بجمالها ومفاجئاتها السارة والمؤلمة, ولكن قد يجد لها أسباب غير الأسباب التي يجدها الفرد في المجتمعات المتقدمة, ولكن عملية التفكير والياتها الدماغية ـ العقلية هي واحدة عند كلا الاثنين والبيئة الثقافية والمناخ الفكري العام هو الذي يقرر هذا الاختلاف ومستوياته.

والذكاء إذا اعتبرناه عملية عقلية عامة أو أداء للدماغ في ظروفه المحيطة فهو لا يخرج عن هذا المفهوم, وخاصة إذا كانت مقومات البشر الفسيولوجية والتشريحية هي واحدة. فالبشرية كلها أو النوع الإنساني المعاصر هو وحدة بيولوجية كبرى ذات كيان واحد من حيث الأساس وان كل جنس من أجناسها المتعددة هو حصيلة مجرى تاريخي معين استلزمتها ظروف بيئية محلية جغرافية واجتماعية حدثت في حدود إطاره العام لا خارجه أو على حسابه. وأن اختلافات البشر في اللون والجنس والهيئة العامة, من شكل الأنف والعظام ولون العينين وشكل الشفاه قد نشأت بفعل العوامل البيئية وخاصة الجغرافية بالدرجة الأولى ولا علاقة لذلك باختلاف وظائفه العقلية !!!.

ومن هنا يجب النظر إلى الذكاء باعتباره مفهوما مرنا وليست متحجرا وموروثا غير قابل للتعديل, فهو غنيا أو فقيرا بقدر فقر وغناء البيئة التي أنتجته وقررت مدى استخدام الدماغ لقدراته الكامنة كمكون تشريحي وفسيولوجي وتفتح إمكانياته. فمن كانت من الأمم أو الأفراد ذات ذكاء منخفض اليوم لا يعني إنها ستبقى هكذا حتى إذا تحسنت ظروفها الاجتماعية والثقافية والفكرية, والعكس صحيح بالنسبة للأمم والأفراد ذات الذكاء المرتفع عندما تتراجع ظروفها الحياتية. وتبقى اختبارات الذكاء ذات فائدة علمية وميادينية هامة إذا استوفت شروط بنائها وتفنينها وتشبعها بالعوامل الثقافية والتربوية والاجتماعية والمهارات في ضوء البيئة التي سيجرى فيها الاختبار, إلى جانب أدوات أخرى في التشخيص, عندها تقوم بقياس واقع عقل الفرد وأدائه الآن بعيدا عن فلسفة نشأتها الأولى وإغراضها المتحيزة في تصنيف الأمم إلى غبية وذكية !!!.

السبت, 25 كانون2/يناير 2014 01:04

العراق .... شـذر مـذر- د. مؤيد عبد الستار

يعاني العراق منذ سقوط الدكتاتورية الصدامية من ازمات تعصف به من كل حدب وصوب. وبدلا من ان يتسابق السياسيون الى رصف صفوفهم وخدمة ابناء وطنهم وشعبهم ، اخذوا يغتنمون الفرص للتعاون مع الاعداء من اجل اقتناص فرصة في نهب مال حرام او خطف مغنم او اكل سحت اوسرقة قوت الفقراء ، فتعطل البناء وزاد الفقر وانتشرت البطالة ، وما زالت البطاقة التموينية التي ابتكرها صدام لاذلال العراقيين وثيقة معتمدة في معرفة العراقي من غيره ، والاستدلال على شخصه بالذلة المختومة على ورقة يراد بها ازالة نقطة ماء الحياء من وجه المواطن كي يبقى اسير حفنة من السياسيين الذين نهبوا ما شاءوا واستقروا في لندن وغيرها يخضمون مالا ستكوى به جباههم وظهورهم يوم الحساب .

في خضم الازمات المتتالية ، ازدادت المفخخات والاغتيالات والتفجيرات ، ونالت بعض المدن والمناطق والقرى والنواحي نصيبها من هذه المبتكرات الاجرامية ، فعلى سبيل المثال استهدف المجرمون سوق الصدرية الشعبي بالعديد من التفجيرات التي راح ضحيتها الاف المواطنين الابرياء ، وكذلك مدينة الصدر والشعلة والكرادة وغيرها في بغداد ، اما في الاقضية مثل تلعفر وطوزخورماتو ومدن مثل الحلة و كركوك وديالى فحدث ولا حرج ، حتى ليعجب المرء كيف يتسنى لمثل هؤلاء المجرمين ان يسرحوا ويمرحوا في هذه الانحاء ويفجروا متى ما شاءوا ويقتلوا المواطنين العزل والابرياء بالعشرات دون ذنب اقترفوه او جرم ارتكبوه .

من الواضح ان الايدي التي تغذي هذه التفجيرات والجرائم ليست ايادي خارجية فقط وانما داخلية ايضا ، فبدون تعاون الداخل مع الخارج لا يمكن ان يكون الامر بهذه البساطة وبهذه الكثافة من الجرائم التي لا تستطيع الحكومة السيطرة عليها رغم معرفتها باستهداف مثل هذه المناطق بشكل متكرر ، بات يعرفه الجميع ، فكيف لا تستطيع وزارة الداخلية ، والقوات العسكرية الموكول اليها حماية هذه المدن من تجنيب المواطنين هذه المجازر المتكررة .

في كلمته قال الزعيم عبد الكريم قاسم بعد اصابته في شارع الرشيد عام 1959 ، وبعد ان نجى من محاولة الاغتيال واصفا المجرمين الذين ارادوا اغتياله : انهم ارادوا تمزيق الشعب العراقي شذر مذر .

وها هو اليوم الشعب العراقي يتمزق شذر مذر على ايدي هؤلاء الاشرار الذين لم ينقطعوا عن ارتكاب جرائمهم منذ ذلك التاريخ حتى اليوم ، فكم من الضحايا سقطوا باسلحتهم المستوردة من الخارج .

ان محاولة الحكومة معالجة مشكلة الامن في هذه المناطق لا يمكن ان تكون باستحداث محافظات من مدن خربة لا ماء فيها ولا شجر ، وانما بالعمل الدؤوب وفسح المجال أمام المواطنين لتحمل مسؤولياتهم ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب ، والتزام النزاهة في تطبيق السياسة المالية والصرف والمشاريع ، واعتماد المؤسسات التي تشكل القاعدة الحقيقية لبناء الدولة لا اعتماد الاشخاص حسب القرابة والموقع الحزبي على طريقة النظام الصدامي البائد .

العراق بحاجة الى سياسة دولة ، وبحاجة الى رجال دولة ، يقدمون مصلحة البلاد على منافعهم الشخصية والاسرية والمناطقية الضيقة ، وبدون ذلك ستبقى طويلا هذه الازمات مهما ابتدعنا من محافظات واقاليم وكانتونات ومهرجانات .



قوى الشر والتطرف والظلام تسلسل إجرامه في غربي كوردستان ويحاولون بشتى
الوسائل الإرهابية خلق الشرخ والخلافات والاتهامات المسبقة بين المكونات
السياسية الكوردية ، مستغلة الخلافات السياسية الكوردية – الكوردية بعد
الإعلان عن الإدارة الذاتية وخلق وضع كوردي خاص بعد سنين من الاضطهاد
المنظم والمشاريع الشوفينية العنصرية وبرامج التجويع والتصهير القومي
والتصفية العرقية على يد نظام المجرم وأدواته الاستخباراتية الجهنمية بحق
أبناء الشعب الكوردي في سوريا .
وإن ما حصل لهو حلقة من مسلسل الإرهاب الذي يقوده الأنظمة المعادية للشعب
الكوردي في المنطقة بعد يوم واحد على تفجير سيارة مفخخة في مدينة ديريك
وراح ضحيتها العشرات بين شهيد وجريح مما يؤكد على إن المنفذ يراد من
أفعاله الإجرامية هذه خلق فتنة كوردية - كوردية وخلق حالة خوف في الوقت
الذي تؤكد الحقائق على صمود شعبنا وتصميمه على مواجهة أية محاولات
إرهابية .. ومما لا شك فيه إن الحدث يستوجب من شعبنا ويتطلب من حراكه
السياسي والثقافي والاجتماعي الحذر من تلك المحاولات والرد على هكذا
إجرام بمزيد من وحدة الموقف والعمل المشترك ..
إننا في المجلس القومي المعارض ندين بشدة هذه العملية ونطالب الجهات
المسؤولة في إجراء تحقيق اللازم وتقديم الجناة إلى المحاكمة ..
كما ندعوا الجهات الكوردية المختصة إلى حماية المنشآت والمكاتب الحزبية
وتأمين الأمن والسلامة للقائمين في هذه المكاتب ..

تحية لأرواح شهداء الكورد والثورة السورية
عاشت سوريا لكل السوريين ويسقط الطاغية بشار الاسد

المنسقية العامة للمجلس القومي المعارض في غربي كوردستان
24-1-2014

الجمعة, 24 كانون2/يناير 2014 22:57

تركيا.. الليرة في تراجع رغم تدخل "المركزي"

بغداد-أوان

تسارع تدهور سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار الأميركي واليورو على الرغم من أول تدخل مباشر من البنك المركزي التركي في عامين، في مؤشر إلى قلق الأسواق المتفاقم حيال استمرار الأزمة السياسية في تركيا.
وبعد يومين بالكاد على قراره عدم زيادة معدلات الفائدة، دخل البنك المركزي التركي الساحة "بقوة" صباحا فيما كانت العملة الوطنية تقترب من 2.30 ليرة للدولار وتجاوزت 3.13 ليرة لليورو، في أدنى مستويين لها على الإطلاق.
هذا التدخل العاجل أجاز وقف تدهور الليرة لساعات، إذ تم تبادلها بعد الظهر بـ 2.2690 مقابل الدولار و3.0951 مقابل اليورو، لكن مع إغلاق الجلسة تراجعت الليرة مجددا لتبلغ 2.2915 للدولار و 3.1363 لليورو.
في الاتجاه نفسه تراجع المؤشر الرئيسي في بورصة اسطنبول بنسبة 2.88% ليبلغ 65429  نقطة ويسجل تراجعا من 29 نقطة عند الإغلاق.
وبعدما أدى تشديد الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي) الأميركي سياساته النقدية في الصيف إلى إضعاف الليرة التركية، تشهد العملة التركية تدهورا كبيرا منذ أكثر من شهر نتيجة العاصفة السياسية التي أثارتها فضيحة فساد تطال رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان وحكومته.
فمنذ 17 كانون الاول الماضي خسرت الليرة أكثر من 10% من قيمتها مسجلة بشكل يومي تقريبا تراجعا أمام العملتين الأوروبية والأميركية.
وفي بيان مقتضب، برر البنك المركزي تدخله في أسواق القطع بالحديث عن "تطورات مقلقة في الأسعار".
وتفيد تقديرات المحللين أن المؤسسة المالية أنفقت، الخميس، وحده ما بين 1.5 و2.3 مليارات دولار من احتياطها.
لكن على الرغم من تشديدها على الوضع الطارئ، يتوقع ألا تكفي هذه العملية لتعديل توجه الليرة إلى الانخفاض بحسب المحللين.

كشف مراقب سياسي أن تحويل قضائي تلعفر وطوزخورماتو إلى محافظة يخالف المادة (140) من الدستور العراقي ومحاولة لإلغاء تلك المادة ووضع العراقيل أمام تحويل حلبجة الى محافظة.

تحدث المراقب السياسي عارف قورباني خلال مشاركته في برنامج (30 دقيقة) الذي تذيعه NNA عن تحويل قضائي تلعفر وطوز خورماتو إلى محافظة، وتأثير قرار رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، مؤكدا في الوقت ذاته على هذا القرار يخالف الدستور العراقي.

ولفت قورباني إلى أن تحويل القضائين الى محافظة يخالف المادة (140) من الدستور العراقي ومحاولة لوضع العراقيل امام تحويل حلبجة في إقليم كوردستان إلى محافظة.
------------------------------------------------------------
سارا ابو بكر -NNA

أربيل- أوان

أعلنت مديرية شرطة محافظة أربيل، الجمعة، العثور على سيارتين تعودان لشركة هولندية في العاصمة اربيل سرقتا من قبل شبكة سرقة تضم مواطنين من الإقليم وتركيا، مبينة أنها راقبت تحرك السيارتين عبر نظام (GPS).

وقالت الشرطة في بيان، اطلعت (أوان) على نسخة منه، "عثرنا على سيارتين كانتا قد استؤجرتا من شركة هولندية بهدف السرقة"ط، مبينا أن "من سرقهما هما مواطنين أحدهما كردي والآخر تركي".

وأوضحت الشرطة أن "السيارتين من نوع كابرولي وأوبل كاسكادا، ودخلتا من تركيا ثم محافظة دهوك"، مشيرا إلى أن "الشركة تمكنت من مراقبة تحرك السيارتين عبر (GPS)".

ونوه بيان مديرية الشرطة، إلى أن "الإجراءات القانونية من قبل الشرطة الدولية ساعدتنا في ضبط السيارتين"، موضحا "بعد خمسة أيام من سرقة السيارتين جاءت الشركة إلى الإقليم واستلمت السيارتين المسروقتين".

يذكر أن الأسبوع الماضي، شهد أيضا ضبط سيارة مسروقة دخلت الإقليم عبر بوابة إبراهيم الخليل، ووصلت إلى العاصمة أربيل.

 

في ليلةٍ حالكةٍ ظلماءَ

كاشباحِ الدجى السوداءَ

او عاصفةٍ هوجاءّ

وحوشٌ بشريةٌ رعناء

اجتاحت بلدَ الانبياءٍ

اباحت الموتَ في الطرقاتِ

وشردتْ النجومَ والقمرَ.

على عتبةِ هذا الزمنِ الوحشي

اراكَ يا شعبي المظلوم

مثلَ حملٍ بين ذئابٍ

تترنحُ بين الحياةِ

وشراسةِ الموتِ

" كَنَعْجَةٍ صَامِتَةٍ أَمَامَ جَازِّيهَا فَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ ".*

يا ايتها النفوسَ المتوحشةِ

يااهلِ الفسقِ والمجونِ

وخفافيشِ الظلامِ

ياحفاةَ البيداءِ

وشاربي بولَ البعيرِ

عودوا إلى خيامِكم وإبلكم

وإلى جحورِ الفئرانِ

" لايجنى من شوككم عنب ولامن عوسجِكم تين ".**

كفانا حروباً ، كفانا دماءً

كفانا فتاوى الفتنةِ...

كفانا نفاقاً !

فوالله يا أهلَ الضلالةِ والمنكرِ

لَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ َ

" حَتَّىٰ يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ".***

*****

* سفر إشعياء 53: 7.

** العوسج : شجيرة شوكية... ذكر العوسج في العهد الجديد وتحديدا في إنجيل متى 16:7 فقال السيد المسيح (انهم من ثمارهم تعرفونهم :ايجتني عن الشوك عنب أو عن العوسج تين).

*** القرآن الكريم / سورة الأعراف - الآية 40 ... يدخل الجمل في ثقب الإبرة.

*****

بلغراد – صربيا

23.01.2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الرفيق الشيوعي الخالد ـ احمد ابراهيم احمد المعروف ب( ملا نفته ) و مواليد قرية قوريتان ـ سهل اربيل ـ عام 1929 ـ انتمى الى الحزب الشيوعي العراقي في عام 1950 ـ تعرض للملاحقة بسبب نشاطه السياسي ـ اصبح كادرا فلاحيأ معروفأ في اربيل ـ شارك في الكفاح المسلح بعد انقلاب شباط الاسود مع شقيقه المناضل ( عبدلله حاجي ) عام 1963 , شارك في معارك عديدة وملاحم بطولية لانصار الحزب الشيوعي العراقي ـ كان وجهأ جماهيرأ ومحبوبأ في مدينته ـ التحق مرة اخرى بالثورة الكردية مع رفاقه في 1979 وشارك في بناء مواقع انصارية ....بعد الضربة البعثية ـ وكان له ولزوجته المناضلة البطلة ( هيبت مولود سلطان ) دورأ كبيرأ في انقاذ الرفاق من قبضة البعثيين .

عرف المناضل ملانفته طوال حياته بالتواضع وحب الفقراء وبالمشاعر الانسانية العالية والوطنية والاخلاص للمثل والاخلاق الشيوعية .....رحل بصمت الانبياء في عام 1986 ـ بعد ان اصاب بمرض عضال لم يمهله كثيرأ ......

تحية وتقديرا واجلالا لهذا المناضل الشيوعي الشهم وعهدأ بالوفاء ..................

2 ـ النصير الشيوعي البطل ـ عبدلله ابراهيم عبدلله ( عولا حاجي )

الرفيق النصير الخالد ـ عبدلله ابراهيم عبدالله المعروف ب( عبدلله حاجي ) ,من مواليد قرية قوريتان ـ سهل اربيل ـ عام 1932,انتمى الى الحزب الشيوعي العراقي في عام 1950 , تعرض للملاحقة بسبب نشاطه السياسي , اصبح كادرا فلاحيأ معروفأ في مدينة اربيل ـ شارك في الكفاح المسلح بعد انقلاب شباط الاسود مع شقيقه المناضل ( ملانفته ) عام 1963 ـ شارك في معارك عديدة وملاحم بطولية لانصار الحزب الشيوعي العراقي ـ تمتع بروابط اجتماعية وجماهيرية واسعة , كان محبوبأ وموضع ثقة جماهير المنطقة ـ التحق مرة اخرى بالثورة الكردية مع رفاقه في عام 1979 وشارك في بناء مواقع انصارية ....بعد الضربة البعثية الفاشية ـ رحل الى عالم الخلود في عام 1982 ـ بعد ان اصاب بمرض عضال لم يمهله كثيرأ ـ

نرنو بأبصارنا و بصائرنا إلى الإرث الكبير الذي استودعه لنا المناضل عبدالله حاجي , روحاً و مسلكاً, أمثولة ونهجاً .............

تحية ...والف تحية لهذا المناضل الشيوعي وعهدأ بالوفاء ..............

الجمعة, 24 كانون2/يناير 2014 21:27

مدن الذهب الفقيرة - علي محسن الجواري

 

علي محسن الجواري

إعلامي وناشط مدني

لقد انعم تعالى علينا، بثروات متنوعة وهائلة، وزاد الله تعالى أنعامه علينا، بان تخلصنا، من نظام سياسي فاشي، يعتقد أن الثروة والشعب، ملكه، وملك أبائه، فكان يتصرف بصبيانية، فاقت كل الحدود، وأفقر البلد، فبدلت النعمة إلى نقمة، في حين أن جيراننا في المنطقة، كانوا ينعمون بخيرات بلادهم، ومما زاد الطين بله، إن النظام كان يتصرف بمنطق غريب، بينما هو يفقر أبناء الشعب المظلوم، يغدق بخيراته، على مرتزقته وحاشيته، ومن ناصره من (دمبكجية) دول المنطقة، وغيرهم.

وما يقطع نياط القلب، ويبكي العين، أن المدن التي تنتج الثروات، تعيش في حالة يرثى لها، فهي تعاني من فقدان أدنى درجات الاهتمام، ولعل أهمها الخدمات البلدية، ناهيك عن الخدمات الصحية، وسوء التخطيط، والتخبط الإداري، ولعل المدن الحدودية، تقف في مقدمة تلك المدن، حد وصل به الأمر إلى ضرورة المراجعة السريعة، ووضع خطة للإنقاذ الحكومي.

وقضاء بدره الحدودي وتوابعه ناحيتي زرباطية و جصان، خير مثال على ذلك، وتتمتع بدره وتوابعها، بثروات زراعية، ومنفذ حدودي، كما إنها تعتبر من الأماكن السياحية، لغناها بالبساتين والجو اللطيف، والهواء النقي، إضافة لثرواتها من حقول النفط والغاز، والثروات الأخرى، كالحصى والرمل، والجص،والكلس، وخامات المعادن.

وحسب الإحصائيات الرسمية، وعلى السنة السادة المسؤولين، فان واردات المنفذ الحدودي بلغت عام2011على سبيل المثال ما يزيد على 11 مليار دينار عراقي، ناهيك عن تنمية الحركة التجارية والسياحية، أما بالنسبة للنفط، فان الحقول النفطية، ضمن الخدمة ألان، حيث تقوم شركة غاز بروم الروسية، و بالإتلاف مع شركات أخرى، بعملية الحفر، والاستخراج، والإنتاج الفعلي، إضافة إلى تمتع القضاء بوجود مقالع الحصى والرمل، ومادة الكلس، وخامات المعادن، التي لو أحسن استثمارها، لسار الناس على أرصفة من ذهب.

بالنسبة للواقع الزراعي، فان الأمر يسير بسرعة، نحو الأسوء، حيث تعاني المنطقة، من سوء استغلال للثروة المائية، وللثروة الحيوانية، وما بينهما الثروة الزراعية، تعتمد غالبية الحقول الزراعية والبساتين، على نهر الكلال، الذي ينبع من إيران، وتقيم عليه مجموعة من السدود، فيما شرعت الحكومة العراقية ببناء سد غاطس، إن أنجز فسيرفد الثروة المائية في بدره، التي تتمتع في اغلب مناطقها بأراض خصبة لم يتم استغلالها، بصورة صحيحة، ولو إن وزارة الموارد المائية، قد أطلقت مشروعاً، لحفر مجموعة من الآبار، ووفق دراسة تخصصية، لشهدنا تطورا ملحوظاً، كما إن المراعي الطبيعية في المنطقة المحاذية للجبل وبامتداد كبير، لو أحسن استغلالها وتطويرها، لكانت رافدا حقيقيا للثروة الحيوانية وتنميتها، إضافة لكونها، ستصبح محمية طبيعية، تشمل مجموعات من الحيوانات والطيور، والتي تتعرض بدورها لعملية إبادة عبر الصيد الجائر والعبثي، كما يشمل أيضا جانب رعاية البساتين والحفاظ على الأصناف النادرة من التمور وبعض أنواع الفواكه.

وللأسف فان القضاء المغلوب على أمره، ولأسباب سياسية، لا يوصف وضعه، فلا يوجد فيه شارع واحد، تنطبق عليه شروط الشارع، ما بالك والطريق الدولي يخترق القضاء طولا وعرضا، مدارس مكتظة، طرق خربة، واقع بلدي مخزي، مستشفى بلا كادر طبي، سوى طبيب واحد، للذكور والإناث والأطفال، سوق بسيط وقديم ومتواضع، وشارع دولي بممر واحد، ورغم تظاهرات أهالي القضاء، ورغم وعود الحكومة المحلية، ومن قبلها الحكومة المركزية، فلا جديد يذكر، الخراب يزيد يوم بعد يوم، ومشاريع على الورق، وعلى وسائل الإعلام، مسؤولين، ليس لديهم سوى عبارة سوف، وحرف السين، وخطط مستقبلية.

وحكومة وأحزاب سياسية، لا تعرف المواطن إلا وقت الانتخابات، أموال ضائعة، واردات بدره، تصرف لغيرها، ولا باس إن جاع أهلها، أو مرضوا، أو خربت شوارعهم، بسبب سيارات الحمل الثقيلة، وحمولتها التي تفوق المقرر، أن من يمر بالقضاء، يخال انه في غير مكان، وغير زمان، فالمكان دولة فقيرة في أفريقيا، والزمان، أوائل القرن العشرين.

أنها صرخة أخيرة، نوجهها إليكم، يا من أمنكم الشعب على ثرواته، وقد اعذر من انذر..سلامي.

الجمعة, 24 كانون2/يناير 2014 21:26

(يكولون غني أبفرح )- حامد كعيد الجبوري

 

لم أجد أفضل من هذه العنوانة لموضوعتي التي أثارها أكثر من صديق تسائلوا لماذا لا يزال المثقفون – شعراء وكتاب - لا يجسدوا بنتاجاتهم الأدبية التي يفترض أن تشيع البهجة والسرور لدى المتلقي ؟ ، ولربما أشاطرهم نفس الرأي وأضم صوتي لما يقولون ، ولربما أتقاطع معهم وبنفس درجة التأييد التي آمنت بها بطروحاتهم ، وهذا متأتي من حالة الصراع النفسي الداخلي للإنسان العراقي حصراً ، والسؤال إياه مكرر كثيراً ، وحينما سأل الشاعر الراحل (جبار الغزي) بنفس هذا السؤال أجابهم بهذه الكلمات التي أخذها منه الملحن (محسن فرحان) وأسندها بدءا للفنان ( قحطان العطار ) ومن ثم للفنان (حسين نعمه) ليطلقها لحنا لا تزال الذائقة تردده وباستمرار

أيكولون غني أبفرح وآنه الهموم أغناي

أبهيمه أزرعوني ومشو وعزوا عليّ الماي

نوبه أنطفي ونوبه أشب تايه أبنص الدرب

تايه وخذني الهوه لا رايح ولا جاي

أيكولون غني أبفرح

******

دولاب فرني الوكت وخميت الولايات

والغربه صاروا هلي وخلاني الشمات

مابين شوك وصبر ضاعن أسنين العمر

أيكولون غني أبفرح

*************

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا ، لماذا هذا الحزن المتجذر الذي منفكَ ملازماً للعراقيين إلا ما ندر ، أللهواء الملوث بالحقد والضغينة والاستئثار بكل شئ له علاقة بذلك ؟، وهل أن الماء الذي نشربه وتستقيه جداولنا يحال لحزن وألم دائمين ؟، وهل أن التربة العراقية تنتج الهموم لنحصدها كما الحنطة والشعير ؟،ويروي التاريخ أن الشاعر (الفرزدق) ذهب حاجاً لبيت الله الحرام ، وهناك التقى الأمام (الصادق ع ) ، فقال له أنشدني يا ( فرزدق ) ما قلته بجدي (الحسين ع) ، فبدأ (الفرزدق) يقرأ أشعاره للأمام ، فستوقفه الأمام قائلاً لا يا ( فرزدق ) بل أتلوها عليّ كما يتلوها العراقيون وبطريقتهم ، وكان له ما أراد وجرت عيونه حزناً لجده (الحسين ع) متأثراً بالطريقة التي تليت به القصيدة إياها كما يزعمون ،ومنهم من يقول أن الحادثة إياها جرت مع الأمام زين العابدين (ع) ، وأخر يقول أنها مع الأمام الرضا (ع) والشاعر دعبل الخزاعي ، ولتكن الحادثة مع أي منهم عليهم السلام فهذا يؤكد ما أذهب أليه من أن الحزن العراقي متأصل فينا حد النخاع ، وأشيع عنا هكذا في كل البلدان العربية ولم نستمع لأغنية تطربنا إلا إذا كانت حزينة

عاش من شافك يبو حلو العيون صار مده أمفاركينه وماتجون

لا خبر والبعد طال ألمن أنودي السؤال كلنه مدري أشلون عشرتنه تهون

ولو أردتُ السؤال قائلاً لو أنكَ استمعت للفنانة اللبنانية الكبيرة (فيروز ) وهي تردد (دخلك ياطير الوروار ) أو (حبيتك بالصيف حبيتك بالشتي) ترى هل تثير لك هذه الأغنيات هما ووجعا ؟ أم تترك لك حيزاً من الفرح والنشوة وهي على النقيض من الأغاني العراقية ؟ ، علما أن الأغاني العربية أكثر رقة وجمالية بالمفردة المستعملة ، ومثلاً متواضعاً لذلك (شتريد) ومعناها واضح ولكن ألا تلاحظ معي قسوة وحدة السؤال مقارنة باللهجة الشامية (شو بتريد سيدي ) التي أجدها أكثر رقة من لهجتنا الدارجة، ولا أعرف لماذا أعتقد أن الآلات المستعملة بالغناء العراقي أكثر إيلاماً وحزناً من الآلات الموسيقية الأخرى ، ومثل ذلك (الناي والربابة) اللتان لهما ذلك الإيحاء الخفي لاختراق شغاف القلوب ، ولا أنكر أن البحبوحة المفتعلة التي أرادها النظام السابق حقبة السبعينات خلقت لنا نصوصاً مميزة دالة على الفرح وأشاعته ( ياطيور الطايره ردي لهلي ياشمسنه الدايره أبفرحة هلي سلميلي ومري بولاياتنه ) أو ( تانيني ألتمسج تانيني يهنا يم طوك الحياوي ) ، أو (يا خوخ يازردالي بذات مالك تالي ، تانيتك ومن حومرت صار الجني العذالي) والأمثلة كثيرة ، ويضاف سبب لما قلناه غير الصراع السياسي الذي شهده العراق ، وتحوله من احتلال بغيض لآخر أبغض ، ومن ظلم الحكام المتعاقبون ظالم يعقب ظالماً آخر (فالوطن العربي الممتد من البحر الى البحر سجان يمسك سجان) كما أطلقها الرمز العراقي الأبي ( مظفر النواب ) ، والسبب الذي أعنيه هو الفقر وشفيعي لذلك ما قاله سيد البلغاء (علي ع) (لو كان الفقر رجلاً لقتلته) لقناعته التامة ما يؤله الفقر على المجتمع عامة والفقير خاصة ، ولدي أكثر من شاهد لذلك متحدثاً عن نفسي بداية ، أنا من عائلة أقل من معدمة فكل الأطفال بعمري – حينها - ينتظرون عيد الله الذي سيحل عليهم – رمضان وعيد الحج – إلا أنا فماذا سألبس في هذا العيد ووالدي لا يملك من دنياه إلا كرامته ، لذا كنت ألتحف حزني ولا أغادر موضعي أيام الأعياد ، وليس لنا بيت إلا غرفة واحدة مستأجرة لا يستطيع دفع إيجارها البالغ دينار واحد سنوياً ، لم أتناول فطوراً طيلة طفولتي إلا الخبز والشاي ، وبعد أن أشتد عودي وأصبحت بالثالث ابتدائي اصطحبني جاري رحمه الله (رديف البنه) معه للعمل في البناء لقاء أجر مقداره (260) فلساً فقط أيام العطل الصيفية لأنفقها على عائلتي ولأوفر منها ملابسي وملابس أخوتي المدرسية ، طفل في الثالث ابتدائي لا يستطيع حمل ( طاسة ) البناء فأوكلوا لي مهمة حمل ( الطابوق ) على قدر استطاعتي ،ورغم فقر آباؤنا وعدم تمكنهم من إعالة أبنائهم فهم ينجبون التسعة والعشرة من الأبناء متأسين بقول الرسول الأعظم ( ص ) الذي يقول (تناكحوا وتكاثروا لأباهي بكم الأمم) ، ولست على قناعة بأصل هذا الحديث ورواته فبأي أجساد عارية سيباهي (محمد ص) الأمم الأخرى ،وأن صح الحديث فيقع اللوم على الميسورين لأنهم لم يخرجوا من أموالهم الصدقات المفروضة ، ولأني الكبير بين أخوتي فكنت الوحيد الذي لا تصبغ ( دشداشته ) بصبغ النيلي أيام العيد أكثر الأحيان ،لأن والدي أضطر لشراء ( دشداشة ) لي بسب أن ( دشداشتي ) السابقة أصبحت أقل من قياسي ولا أعرف من أين أقترض مالها ، أما ( دشداشتي ) الحالية ستؤول لأخي الأصغر ، والأوسط من أخوتي للأصغر منه وهكذا ، وسبب صبغ ( الدشاديش ) بصبغ النيلي لنوهمّ أنفسنا على أنها جديدة ، وبعض العوائل تصبغ ملابسها بالأسود أيام عاشوراء لعدم تمكن تلك العوائل من شراء الملابس السوداء الجديدة ، ولكم أن تتصوروا ما يتركه صبغ النيلي على أجسامنا الغضة الطرية ولقد جسدت ذلك شعراً و أقول

معاميل الحزن فصل علينه أهدوم ما ماخذ قياس وراسها أبعبه

وذا ثوب الحزن يطلع كصير أطويل تبادل ويّ أخوك وبالك أتذبه

وأن أضفت للفقر اليتم المبكر وفقدان المعيل وترك والدك لك حملاً ثقيلاً (كوم لحم) كما يقول المثل الشعبي وبخاصة أن كن إناث فماذا سيكتب الشاعر عن ذلك ولم أجد لذلك أجمل مما كتبه الشاعر الكبير ( كاظم إسماعيل الكاطع) مصوراً نفسه بحلم تسائل معه (أبو الطيب المتنبي) عن أحواله وأحوال الناس فيقول

سألني عن جديد الشعر هالأيام والناس أعله ظيم الصابها أشتكتب

أشتكتب والجديد البي فرح جذاب والكلك جديد أيفرحك يجذب

أمي من الزغر تنكل حطب للنار ويفوّر جدرها ومدري شتركب

مصباح اليتم صبتلي بالماعون ومن ضكت الحزن شفت الحزن طيب

ملحه أهدومنه مالات عشر أسنين موسمران بس هنه علينه ألوانهن تكلب

مبعد يا قطار الشوك وين أتريد إخذنه أوياك بلجي أبدوستك وياهم أنجلب

أخذني وياك شاعر كل رصيده أجروح يفتحلك أحساب أبأي مدينة طب

كيف يكتب (الكاطع) للناس وهذا هو حاله والأكثر من ذلك حينما يكبر ويتزوج وينجب يفقد زوجه وأبنه البكر بعام واحد فكتب قصيدة (بير المنايا) يقول فيها

تغطيت وبعدني الليلة بردان لأن مويمي أنت فراشي بارد

وينك يادفو ياجمر الأحزان أحس أبدمي بالشريان جامد

يامهر الصبر ماكضك عنان نسمع بس صهيلك وين شارد

كل ساع وتكضني جفوف بطران وأنا جلد العليه أقماشه بايد

وخير من جسد الحزن والألم والمعانات العراقية الشاعر الكبير (عريان السيد خلف) ، ومعلوم أن (عريان) من عائلة شبه ميسورة ووالده سيد قومه ويملك (علوة) لبيع وشراء الحبوب إلا أن صروف الدهر مجتمعة أفقدته أمه رضيعاً ، فكفلته أخته الكبرى وسرعان ما فقدها أيضاً ، وأخذته زحمة العمل السياسي وتصدعاتها ، فنظر للمآساة العراقية بعين شاعريته الكبيرة مطلقاً قصائد عصماء تجسد الواقع العراقي المتردي بكل مفاصل الحياة ، واضعاً نصب عينيه ألآم العراقيين مبتدءاً من ستينات القرن المنصرم وصولاً للانتفاضة الشعبانية -(الحيطان منخل والدروب أحفور ،..... هنا مصحف جلالة هنا حمامة بيت/ هنا وصلة جديلة أبجف طفل مبتور)- ومابعدها ،ولكني سأورد أبياتاً من قصيدة (صياد الهموم) لعلاقتها بموضوعتي

ضمني أبليل ثاني وحل حلال الخل شحيحه أفراحنه ودكانها أمعزل

البسمه أنبوكها من الآه والياويل وصياد الهموم أبدفتره أيسجل

حاطنك ضواري أمهذبات الناب ولا مخلص يعينك لو ردت تجفل

مصخت والضماير غبراها الغيض وأمتد الدرب وأم الفرح مثجل

مدنف فوك وكري إبطارف الصعبات وصكور الروابي العالية أتزبل

مشكلتي الفرح ماعرف بابه أمنين وبثوب الحزن من زغر متمشكل

ناورني الدمع بأول مدب عالكاع وناغمني الحزن وّي رنة الجنجل

ضميت الصداقه أجروح تدمي أجروح وحرزت الوفه ولن مايها أموشل

دحل شعرك حبيبي الليل خل أيطول تره خيط الفجر يستعجل أمن أيهل

وتساؤلكم المشروع هذا لماذا لا يغادر الشعراء القصائد الحزينه واستعاضتها بقصائد مبهجة ؟ ، أتعلمون أن مثل هذا الطرح أثار حفيظة الشاعر المرحوم (صاحب الضويري) وشنها حرباً ضروس على شاعر كتب قصيدة ناغى بها ما تريدون فقال له مؤنباً وموجهاً وعاتباً عليه لأنه كتب هذا النص فيقول له

إي يمسعد تضحك بكل السنون ومن زمان أحنه الضحج ناسينه

ومن زمان أمشجل وأبره الضعون واليكع ماليه مهجه أتعينه

ياعيوني الماجرت مثلج أعيون وياجفن يركه الدمع صوبينه

خاف غصن الشوك ينهيه الهلاج أحنه منحر للهوه أمخلينه

أذكر الله وحوبت الوادم وراك المحمي لابد ما تزل رجلينه

ومن حقي وحقكم أيضاً أن نتساءل ونقول ، هذا الذي أوردناه كان في عهد نظام شمولي دكتاتوري عسكر كل شئ ، ولكم أن تتصوروا الحروب الرعناء التي أقحم فيها الطاغية المقبور العراق والعراقيين ،وأورثهم الضحايا والفقر والقبور الجماعية ، وما أنتجته من قصائد مجدت الموت والظلاميين حتى وصلت هذه العسكرة لكرة القدم (هاي مو ساحة لعب ساحة قتال) ، وبما أن هذه الشرذمة لفظت أنفاسها ورحلت فلماذا تصرون على البقاء على هذه القصائد المليئة بالدماء والموت والذبح ؟ ،وجواباً لهذا التساؤل أقول ، نعم لقد تغيرت الحالة الاجتماعية والمعاشية للشعب العراقي وأصبحنا نمارس الديمقراطية التي لم نعرفها سابقاً ، ولكن هل أن الديمقراطية إياها يمارسها السياسي وهو مؤمن بها ؟ أم أنها مطيته الجديدة لقيادة البلاد والعباد ؟ وبعض من المسئولين الجدد يقول كنا وقت الطاغية (اليحجي أيموت) والأن (إحجي حتى تموت) وهذه مفارقة عجيبة ، فالنظام السابق كمم الأفواه والقادم الجديد سد أذنيه كي لا يستمع لنا ، فلم يبقى للأديب إلا التنديد المباشر او المبطن لتوعية الجمهور لذلك ، والكل يعرف الشاعر الراحل (رحيم المالكي) الذي رآى القادم الجديد غير مكترث بما يريد الشعب ، مانحاً نفسه المميزات التي لم يحصل عليها أغلب الساسة في دول العالم ،ولم يجد الشاعر إلا (حسنه ملص) وهي أشهر من أن أعرف بها ليخاطبها متخذاً من المثل الشعبي (أياك أعني وأسمعي ياجاره) فيقول

ياهو المنج أشرف حتى أشكيله ياحسنه ملص دليني وأمشيله

وشاعر آخر (علي الربيعي) يقول (وين أتروح وعدمن تنزل / الخوف أرحم من أبن آدم / أبروحك يتشظه وما يكتل / كلها أبمنجل عمرك تحصد / محد بين أسنينك يشتل ) ، ومرة أخرى يقول (ها ياوطن يابو المراجيح / كل مره ترسم شمس وبحضنك أتطيح / ذابل وصوتك يصيح / لا تطيح ، لا تــــــطيــــح / خشبه أنت أشورطك صرت المسيح) ، ولأن الشاعر (الربيعي) فقير ولديه ما يسد قوته فقط لذا خاطبه الآخرون ليحسن من حالته المعاشية ولم يجد إلا الدماء ليبيعها ودلالة الدماء هنا الحياة ولكونه أراد الحياة لمواطنيه ووطنه لذا بدء يبيع الدماء لهم فمنع من ذلك لسبب( كالوا نفحص / ردوا بعد أشويه وضحكوا / رجعوه ما ينفع للناس / هذا الصنف إيهبط السوك / نسبة دمكم كله أحساس ) وهذا الدم الحساس لا ينفع مصالحهم ومآربهم الشيطانية ، وشاعر آخر (عماد المطاريحي) إمام الفقراء يقول (آنه أحس نفسي نبي هذا الزمان / معجزاتي هدومي بيض / أبوسط وادم كلها غيم / وماكو ضير من تطالبني أبكتاب آنه قرآني ضمير ) ، ولم يقل هذا إلا بعد تأكده القاطع من أن جيوب الكثير من الساسة والقائمون على أمور الدولة ملأت بأموال بطرق أغلبها غير شرعية وعن طريق السرقة والشركات الوهمية التي أبتكروها ، وحتى الغالبية من الأحزاب العلمانية والدينية شيعية أو سنية اتخذت من الدين غطاءاً لمصالحها ولكم أن تتصوروا أن النظام سقط منذ سبعة سنيين أي سبعة حجج لبيت الله الحرام وصاحبنا المسئول في الأحزاب الدينية الإسلامية شيعية أو سنية حج بيت الله ثمان مرات ضارباً عرض الحائط فتاوى من أوصله لهذا المكان الذي لم يصل أليه بشهادة جامعية ، وأن أمتلك تلك الشهادة الجامعية فأغلبهم قد زورها على الطريقة الإسلامية .

سأختم موضوعتي بالقول مجدداً أن هذه الأرض العراقية لا تلد إلا الألم والعناء وها هو الشاعر (رياض النعماني) الذي غادر العراق هرباً من الدكتاتورية قال لنا نفس مقولتكم (علينا أن نذبح الظلام بالضياء وعلينا زرع شجرة جديدة بدل البكاء على شجرة ذابلة وعلينا أن ندحر الموت بالحياة وأن نوقظ القلوب بالحب لنبني للأطفال سعادة دائمة) وكان يكتب نصوصه الشعرية وهو بعالم الغربة بعيداً عن المعاناة العراقية فيقول ، (من تكبل القداح كله إيهب علي / وثيابي زفة ألوان / عبرتني الشناشيل وهلال المناير والنخل / للكاظم أتعنيت / وأعبرت الجسر / خبرهم أبات الليلة ويّ أمكحل الشمام / وخيار الشواطي / صفكه وهلاهل / والفرح طول النهر / يامدلول تانيتك عمر / حنيت باب البيت / وبوستك حدر التراجي من الزغر) بهذه الشفافية كتب الشاعر (النعماني) قصائده بالغربة ، ولكنه عندما عاد للعراق مستقراً به ثانية كتب ما نصه (أتباوع على بغداد تبجي ويبجي ليها البجي / بيها الليل حفره والبيوت أكبور / واحد على واحد ميت ومنتجي / كابوس راكس غارك أبكابوس / ياناس وين الناس / وين الهوى وذاك العمر / جنيت يابغداد أدور بيج عنج / تمشي الكهاوي أتدور أبكل درب / أتريد واحد يكعد ومالكت / وحدج وحيده والأحزاب أشكثر) .

بدل فقي حجي 2014
منذ اكثر من عشرة سنوات مضت وانا اعمل فيها بصفة سائق تاكسي في المانيا و بالتحديد في مدينة أولدنبورك و التي هي مركز لأحدى المحافظات الثلاث التابعة لولاية نيدرزاكسن و مركز عاصمتها هي هانوفر ، تقع اولدنبورك في الشمال الغربي من المانيا و على مقربة من الحدود الهولندية.
1.تقليل الوزن
زميل الماني في العقد الخامس من عمره ، متزوج من فلبينية ولهما ابنة تخرجت في السنة الماضية من اكادمية الشرطة واصبحت الان ضابطة ، جدير بالذكر انه يوجد في مدينة اولدنبورك اكادمية للشرطة الالمانية . الزميل هذا كان في السابق سمينا جدا ، ولكن بأرادته القوية واصراره تمكن من فقدان ستون (60) كيلوغراما من وزنه ، وبالطبع لغرض ذلك اتبع برنامجا غذائيا صارما . يقول : كنت مقيما في الفلبين لمدة طويلة وكان لدي عمل جيد هناك والذي كان يدرّ عليّ مبالغ جيدة . الزميل يتقن الانكليزية ايضا ، احيل الى التقاعد المبكر لأسباب صحية ويعمل في بعض الاحيان يومين في الاسبوع كسائق تاكسي ، ومن الزميل هذا علمت ان اسم الفلبين مشتق من اسم ملك اسبانيا فيليب الثاني .
زبونة تركية تعمل بصفة نادلة في احدى الحانات ، وفي بعض الاحيان تعمل ايضا في كافيتريا او دار استراحة احدى النوادي الرياضية والتي تعود ملكيتها ايضا الى نفس صاحب شركة التاكسي الذي نعمل فيه . هذه السيدة كانت واحدة من اسمن النساء الذين رأيتهم في حياتي ولكن هي الاخرى خفضت وقللت ربما اكثر من ستون كيلوغراما من وزنها ، وهي الان تبدو امرأة ممشوقة القوام وانيقة جدا .
2.اللغة الالمانية
هي لغة صعبة التعلم واداة التعريف هو اعقد شيء فيها ، وهي اللغة العالمية الاولى الذي يترجم اليها الكتب والرابعة عالميا الذي يترجم منها الكتب ، وفي تعليق لأحد الاخوة العراقين المقيمين منذ اكثر من خمسة وعشرين سنة في المانيا يقول : عندما تتحدث الناس في اوربا باللغة الالمانية فأنا استطيع ان افرقها من غيرها من اللغات .
احاول وبأستمرار تعلم المزيد من الكلمات ، كما اتصفح بعض الصحف الورقية والالكترونية باللغة الالمانية ، وللعلم يوجد الملايين من الامين في اوربا وكذلك في المانيا ايضا ، ولكن لايمكن مقارنة ذلك بنسبة الامية في اسيا وافريقيا او امريكا اللاتينية .
3.دفن الحيوانات
زميل الماني كان يعمل سابقا في مركز التاكسي لشركتنا ، وحاليا يعمل كسائق لدى حماته ، اذ يعود لها ملكية سيارتا تاكسي ، وفي الوقت نفسه للزميل هذا شركة دفن الحيوانات ( الكلاب والقطط ) ، اما اخاه فمختص بدفن الخيول والاحصنة ، وهم يقومون بتلاوة الادعية الخاصة على تلك الحيوانات اثناء مراسيم دفنها ، وذلك كله يكلف مبالغ كبيرة من المال وخاصة دفن الخيول والاحصنة كونها تنقل الى هولندا وتدفن في اماكن خاصة بها ، وهنالك غرامة مالية لكل من يدفن كلبا او قطة من تلقاء نفسه وفي غير الاماكان المخصصة لها ، اي في مقابرها ، وفي بعض الاحيان يتم حرق تلك الحيوانات وذلك حسب رغبة صاحبها .
4.طبيب غير محترم
في ليلة عيد رأس السنة يتعرض سائق التاكسي الى الكثير من الاجهاد والارهاق والازعاج والمشاكل ، بالاضافة الى ذلك كله فأن سيارتي التاكسي في ليلة عيد رأس السنة 2012/2013 لم تكن على مايرام واتعبتني كثيرا جدا , كان الوقت قد اقترب على الانتهاء من العمل ، وبينما انا عائد من احدى القرى المجاورة لأولدنبورك ، لاح زبون من على الشارع بيده ، فتوقفت له ودعوته للركوب ، كان الجو باردا جدا ، شكرني الزبون جدا وقال : لقد انقذتني ، وان اكثر من عشرة تاكسيات مروا بجنبي ولكنهم لم يتوقفوا ، لذا فأني سأكافئك بالكثير من البقشيش . من ثم قام الزبون بالتهجم على مدينة اولدنبورك واهلها ، وقال : اصدقائي وزملائي اكدوا لي بأنها مدينة سيئة ونصحوني بأن لا اسكن فيها ، ولكني لم اسمع كلامهم .
بعد ان اوصلته الى عنوانه قال : ليس معي نقودا ، سأذهب الى شقتي فوق لأجلب لك الاجرة مع المكافأة ، قلت له : حسنا ولكن اترك عندي تأمينا ( الهاتف او الهوية او غيرها من الاشياء ) و انا سأنتظرك ، قال بغضب انا طبيب وتقل لي اترك تأمينا عندي ، سوف لن افعل ذلك ، اجبته انا احترمك ولكن يجب ان تفعل ذلك ، قال : سوف لن افعل ذلك ، قلت له : سوف لن ادعك تنزل اذن وسأتصل بالشرطة . كان عنيدا وشرسا الى حد ما ، ثم قال بأستطاعتك ان تصعد معي الى الشقة في الطابق العلوي للبناية ، وافقت ، وفي الطابق الاول قال لي انظر الى هذا الشقة انها عيادتي وفي الشقة التي فوقها اسكن مع عائلتي ، ومن ثم قام بتوجيه كلمات نابية وغير محترمة ضدي وبحقي ، فلم احترمه انا ايضا وقمت بسبه وشتمه ، فتح الباب وقال لي اهدء ولنتصالح وتفضل بالدخول ، قلت لا اريد الدخول ، قال : رجاءا ادخل كي اعطيك اجرتك ، وفي ذلك الاثناء نهضت زوجته وقالت له ما هذا الضجيج ومن ثم ذهبت بهدوء . دخلت الشقة فرد عليّ اخرج في الحال ، انك لم تكن ذكيا عندما دخلت ، هيا اخرج ، اخرج وسوف لن ادفع لك ايضا ، قلت لن تدفع ؟! حسنا سأطلب الشرطة ، وبالفعل اخرجت الهاتف واتصلت بمركز التاكسي لطلب الشرطة ، فقال : حسنا خذ اجرتك ، ورماها على الارض كأهانة لي ، وارتاح كثيرا على فعلته وسلوكه المشين ضدي وتقدم نحوي ، فقلت في قرارة نفسي مادام تقول انك طبيب وهكذا تتعامل مع الاخرين ، فلأعطيك ايضا درسا ، احتراما لزوجته لم ارفع صوتي ، ولكني همست في اذنه موجها اليه اسوء واشد كلمات السب والشتم ، ومن ثم نزلت واشرت له بأصبعي الوسطى عدة مرات كأهانة له وقلت له لو كنت رجلا فأنزل لي الى الشارع لأعطيك درسا جيدا ، تركته وظل هو يلعن اولدنبورك واهلها .
5.قتل الغزلان
سبق وان قتلت غزالة بحادث سير ، وشرحت ذلك مفصلا في جزء سابق من يومياتي ، للاسف قبل مدة ثلاثة اشهر من كتابة هذا الجزء من اليوميات تقريبا قتلت غزالة اخرى وحزنت لذلك كثيرا ، فأثناء عودتي بالتاكسي ليلا من مدينة صغيرة تقع على بعد ستة او سبعة كيلومترات من اولدنبورك وفجأة رأيت غزالتين تدخلان الشارع ، بذلت قصارى جهودي لتفاديهما ، ولكن الامر كان مستحيلا ، فأما كنت سأقلب التاكسي مع احتمالية ان يكلف ذلك حياتي ، او كان لابد الاصطدام بأحداهن وبأبعد زاوية ، ماتت الغزالة وانتظرت الى ان وصلت الشرطة . في الليلة الذي تلاها سافرت الى مدينة تقع على بحر الشمال ، واثناء العودة عند الدخول الى الخط السريع شاهدت مجموعة من الغزلان تدخلن الشارع ، ولكن الحمد لله رأيتهم من بعيد وتمكنت هذه المرة من تجنبهن .
6.المحافظة التاسعة عشرة
علمت بقدوم احد اصدقائي لمرحلة الابتدائية والمتوسطة الى المانيا ، فأتصلت به في التاكسي ورحبت به لقدومه الى المانيا وتمنيت ان التقي به وان يزورني ، وبالفعل التقيت به فيما بعد .
اليكم موقفا طريفا وغريبا وصعبا وقع له ولمجموعة من اهل قريتنا مع ضابطين من ضباط الامن الاقتصادي في بغداد في فترة الحصار الغربي على العراق ، قال احد الاخوة منهم كنا نقوم كمجموعة من الاصدقاء بتهريب السيكائر الاجنبية من كوردستان الى بغداد وبكميات كبيرة ، اي بسيارات الحمل الكبيرة ( اللوري) ، وفي احدى الايام القي القبض على سيارتين من سياراتنا ، وكان الامر مصيبة لنا ، فتوسطنا لدى ابن شيخ عشيرتنا والذي كانت له علاقة ومعرفة بالكثير من الضباط والمسؤولين الاداريين والحزبيين في كل مدن العراق ، ومن ثم توجهنا معا الى بغداد وأقام مأدبة عشاء فاخرة وكبيرة في احدى النوادي الليلية لضابطين كبيرين من الامن الاقتصادي لكي يتوسطان لنا بالافراج عن بضاعنتا مقابل دفع مبالغ مالية جيدة لهما ، وفي سهرتنا بدءا بشرب الويسكي والبيرة وبدأت الاحاديث والنكات والتعليقات ، وقاما ذلكما الضابطين بسرد العديد من النكات على الكرد ولم يرد عليهما احد ، فنحن كنا على نار احر من الجمر ولانعرف ماذا سيكون مصيرنا ومصير بضاعتنا ، فضجرا ذلكما الضابطين وذلك لعدم تلقيهم ردا بالنكات على العرب وطلبا منا ان نرد عليهم ، بل الحا على ذلك ، فقلنا لهم : والله نحن اهل القرى ولانعرف العربية جيدا ، فقط صديقنا (صديقي القادم الى المانيا ) فلان خريج اعدادية السياحة في بغداد وهو يجيد العربية احسن مننا ، فليسرد لكم نكاتا على العرب ، فألحا عليه ، وقال هو الاتي :
سيدي في احدى الايام ذهب كوردي الى دكان للخضراوات والفاكهة لصاحبها العربي وقام بقلب وبعثرة اربطتها وثمارها على بعضها ، فأنزعج العربي وقال للكوردي :ها كاكا عن ماذا تبحث ، هل تبحث عن الحكم الذاتي بين اربطة الخضراوات وصناديق الفاكهة ، فأجاب الكوردي : لا والله انا ابحث عن المحافظة التاسعة عشرة ( في اشارة الى ضم الكويت الى العراق من قبل صدام وجعلها المحافظة التاسعة عشرة وما اعقبها من حرب مدمرة على العراق ) ، وهنا تجمد الكل وانهار وقام ابن شيخ العشيرة بتوجيه السب واشتم الى صديقنا وقال له : الم يكن هنالك غيرها لتقولها ، ما قلته كارثة وخراب بيوت وعقوبتها قد يصل الى الاعدام . الضابطان ايضا تجمدا ولم ينبسا ببت شفة ، ومسؤوليتهم كانت كبيرة وخطيرة ، فمن جهة تقع عليهم مسؤولية القاء القبض علينا بسبب ما تفوه به صديقنا ، ومن جهة اخرى هما كانا مدعوان عندنا ويأكلان خبزنا ، وهما اللذان الحا عليه ليقول النكات ، وما ذكرناه كله يعني الكثير لدى عامة الناس وابناء العشائر خاصة ، ومن ثم الوقت كان فترة حصار وهما كانا ايضا بحاجة الى المال وظروف العراق لم تكن مثلما كانت في سابق عهده، اي النظام كان ضعيفا ، والا لهلكنا جميعا .
7.العمل مع الكلاب
زبون الماني صعد للتاكسي ، قال اوصلني الى المكان الفلاني ، في الطريق قال لي اخشى ان تكون انت عميلا للشرطة والدولة ، لكن مع ذلك سأحكي لك عن عملي : انا اعمل لدى ثمانية معمرين ومعمرات ليس بصفة ممرض او معتني بالمسنين او منظف اوغيرها من الامور ، لكن واجبي هو اخراج كلابهم الى الحدائق والمتنزهات والشوارع لمدة ساعتين في اليوم ، ساعة في الصباح وساعة في المساء ، ومقابل كل كلب احصل على 250 يورو ، ولأني اريد راحتي قليلا وليس لدي المزاج الكثير للعمل ، لذا قمت بتأجير كلبين لشاب تركي ليقوم بالعمل نفسه بدلا عني . وعملي هذا طبعا غير رسمي ولا ادفع عليه الضرائب .
8.سيدة المانية في العقد التاسع من عمرها
هذه السيدة دائمة الاناقة والرشاقة ولاتستخدم العكازة او النظارات وتبدو دائمة في ابهى هيئة وشكل ، قالت : كنا نسكن في السابق في جنوب المانيا ، وتحول ابني الى اولدنبورك وطلب مني ان اسكن ايضا بالقرب منه ، فقلت له لو حصلت لي على شقة جميلة ومريحة بحيث تنال اعجابي فلأجلك سأفعل ذلك ، وها انا اسكن هنا منذ عدة سنوات ، وتقول تلك السيدة قدت وسقت السيارة لمدة ستين سنة من دون حوادث ، ثم قالت زوجي مات منذ مدة طويلة والسبب كان خطئا ارتكبته ممرضة في احدى المستشفيات ، اما فترة زواجنا فتعود الى الحرب العالمية الثانية ، اذ ان زوجته الاولى ماتت في الحرب وكان له ثلاثة اطفال ومع ذلك تزوجته وربيت اطفاله الصغار بالاضافة الى اطفالي الذين انجبتهم منه .
9.معالج نفسي
استلمت طلبية لنقل زبون من احدى الحانات ، الزبون كان يريد البقاء في الحانة ولكن النادلة كانت مصرة على ان يخرج منها ، لذلك اوصلته بنفسها الى التاكسي وقالت لي اوصله الى عنوانه ، الرجل كان ثملا الى حد ما ، وحسبما اعتقدت اني اوصلته في فترة سابقة الى عنوانه ولم يكن معه النقود فرجعته الى الحانة نفسها و التي دفعت لي اجرته كونه كان من معارفهم وزبون دائم لهم ، قلت للرجل : هل ظني واعتقادي في مكانه ، قال: كلا كلا ليس صحيحا ، قلت حسنا الى اين الان ؟ بعد تفكير وتأمل قصير قال : اوصلني الى مركز المدينة ، قلت حسنا ، بعد الوصول تبين انه ليس لديه نقودا ، فقال الى البنك ، ذهبنا الى البنك ومن ثم ارجعته الى وسط سوق المدينة واعطاني اجرتي . الرجل كان حزينا ، بل وبكى ايضا ، قلت له يا رجل ما هي مشكلتك ؟ قال مشكلتي هي ان ابني البالغ احدى عشرة سنة سيعيش من غير عائلة كوني طلقت زوجتي ، قلت له الا يسكن مع امه ولك الحق في زيارته او اللقاء به بين فترة واخرى ؟ قال : بلا ولكني كنت اريد واتمنى له ان يعيش في احضان عائلة مثالية ومستقرة وسعيدة ولكن القدر لم يشئ ذلك ، وانا كنت مثله الاعلى ، لم يكن ينقصنا شيئا ، كانت احلامه كبيرة وها هي ذهبت في ادراج الريح ، ثم قال : اني حزين ايضا لأن صديقتي التي كنت احبها جدا اصابت بالسرطان وماتت ، وقال : لماذا يايسوع المسيح لماذا قتلت هذه ولم تقتل الاخرى الشريرة لماذا؟!
بكى بحرقة قليلا ، ثم قال آسف يايسوع آسف . الرجل كان متشائما وخزينا ، فطلبت ورجوت منه ان يهدء من روعه ويرتاح ، حاولت التضامن معه والتفاعل مع معاناته الانسانية عبر احترامه وتقدير حالته ومواساته ، شكرني على موقفي وقال : ماتقوم به معي هو اختصاصي وانا افهلها مع الناس ، فأنا معالج نفسي ودرست في الجامعة لمدة ستة سنوات لذلك الاختصاص ، قلت حسنا لك خبرة في هذا المجال ولكن دعني اخبرك عن الاحوال والمعانات والمآسي والمشاكل والكوارث والمصائب التي تتعرض لها الناس في العراق وسوريا ، في اسيا وافريقيا وقارنتها مع معاناته ومشكلته ومع مدى ما يتمتع به الانسان من استقرار وامان وخدمات و وسائل راحة وترفيه في المانيا ، بالفعل كلامي اثر في الرجل وهدأ كثيرا وقال ذلك صحيح وشكرني على تعاطفي معه ، ثم طلب مني الايميل الخاص بي وقال سأكتب لك رسالة . كان قد قال قبلها لدي سلاح في البيت ، لذا قلت له انسى السلاح ولا ترتكب حماقة وفكر بأبنك وأبدأ ببناء حياتك من جديد وانسى الهم والحزن وكن قويا يارجل . جدير بالذكر ان ثقافة الرجل كانت اوربية مسيحية ولكن ملامحه كانت شرقية .
10.فلسفة امرأة المانية
زبونة المانية دائمية ، اوصلتها مرة الى بيتها ، قالت انها موظفة في احدى اقسام الشرطة التابعة لمدينة اولدنبورك ، وقالت: سلوكي وطبائعي ونفسيتي واهتماماتي كأنسانة انثى ليس كما لدى العامة من النساء ، فأما انا مجنونة وغير اعتيادية وأما ان البقية من النسوة مجنونات ، فما ذلك السلوك وكيف يمكن ان يفسر في ان تدخلن النسوة ساعات وساعات الى محلات العطور وأصباغ التجميل والكماليات والاحذية والملابس ، مرات تتجولن ساعات من دون شراء اية حاجة ، كل يوم موديل وماركة ، تبذير وتبذير ، ثم ساعات وساعات من اجل تسريح الشعر وصبغه وكذلك الاضافر وغيرها من المواضيع المتعلقة بالجنس الطيف ، انه جنون حقيقي ، بل ربما أنا المجنونة .
11.الصداقة والوفاء
صعد زبون ضخم البنيان والجسم الى التاكسي وقال : اوصلني الى عنواني ، يبدو ان الرجل كان شرقيا او يونانيا او ايطاليا ، في الطريق قال كاد ان يحصل لي الان مشكلة كبيرة مع اصدقائي و معارفي في الحانة وأنا في غنى عن هكذا مشاكل ، ثم قال اطلب مشاورتك ، فبماذا تنصحني ؟ قلت له تفضل ، قال زوجة صديقي تطلب مني وبأستمرار ان اضاجعها وهي جميلة ولديها طفلين صغيرين وتقول ان زوجها لم ينم معها منذ اكثر من سنتين ، فما هو احسن شيء افعله ، هل اخبر زوجها وهو صديق حميم لي ، ام ماذا افعل ؟ ثم قال : انا اقول لها ابحثي عن رجل اخر لكي يفعل معك ذلك ، اما انا فأخلاقي وضميري لايسمحان لي بذلك . قلت له : يبدو انك رجل شهم ومحترم ، ومن الافضل ان لاتخبر صديقك بذلك لأنه سيتسبب لهما المشاكل الكثيرة وربما سيطلقان وستكون انت السبب خاصة ان لديهما طفلين صغيرين ، من الافضل ان تحاول الابتعاد عنهما ، واذا هي ضغطت عليك لفعل ذلك ، قل لها دائما انسي الامر معي واجدي حلا لمشكلتك مع زوجك . ثم قلت له ايضا نصيحتي ان تبقى على موقفك الاخلاقي وان تحتفظ بضميرك الحي وان تكون فخورا بنفسك .
12.عارية
كنت واقفا في احدى مواقف التاكسي في وسط المدينة ، والذي على بعد خمسون مترا منه يقع احدى المطاعم الايطالية ، جائتني النادلة وطلبت مني ان اتقدم الى امام المطعم لدعوة احد الزبائن ، اعتقدت في الاول ان الزبون ربما رجل او امرأة مسنة او معوقة فتقدمت واذا برجل وامرأة مع نادل ونادلة يحملون معهم امرأة شابة ثملة جدا واركبوها التاكسي مستلقية في المقعد الخلفي وجلست زميلتها بجانبها وزميلها في المقعد الامامي ، ثم قالا لي توجه الى العنوان التالي حيث تسكن تلك المرأة ، وصلنا عنوانها ولكنهما لم يجدا مفتاح شقتها في حقيبتها . كان يصدر منها صوتا احيانا وربما يبدو وكأنها تضحك وهي شبه نائمة او فاقدة لوعيها ان صح التعبير ، كانت مرتدية لفستان سهر اسود اللون وزميلتها كانت محترمة وتحاول دائما ان تبقي فستانها مغطيا لجسمها ولم افهم بالاول سرّ ذلك ، بعدها قالا عد بنا ثانية الى المطعم لعلنا نجد المفتاح هناك ، عدنا ولم نجده ، قال الرجل حسنا فلتبت في شقتي هذه الليلة ، فتوجهنا الى شقته ، في الطريق كنت اخشى ان تتقيأ فتقع المصيبة لي وللتاكسي ، عند الوصول نزل الرجل وفتح باب منزله وفتحنا باب التاكسي لنحملها ، وكان الرجل سخيفا ولم يكن يعرف ان يقوم بذلك بطريقة حسنة فقلت حسنا انا سأرفعها من جهة رأسها وكتفيها وكل واحد منكم يحمل احدى ساقيها وما ان فعلنا ذلك حتى صعد الفستان من حافته الى الاعلى وحينها علمت سرّ قيام زميلتها المحترمة بواجبها الاخلاقي ، فالمرأة لم تكن مرتديتا للملابس الداخلية بل كانت عارية تماما ، المهم ادخلناها للشقة واستلقيناها عل سرير ومن ثم اوصلت السيدة الثانية ايضا الى عنوانها .
13.ممرض
ممرض او عامل صحة الماني ، وهو زبون دائمي لشركتنا ، يعمل في احدى مراكز رعاية المسنين في احدى القرى القريبة من اولدنبورك ، هو انسان محترم وطيب الاخلاق ، يغمغم ويدمدم ويتفوه بكلام غير مفهوم ، قليلة هي الجمل والعبارات والكلمات التي افهمها منه ، واثناء حديثه تصدر منه الاصوات التالية (عع ، حع ، عع ، حع ) يضحك ويواصل الحديث وكما قلت لا افهم منه الا القليل .
14.أم مكافحة
زبونة قالت انها ام ولديها ابن عمره 33 سنة ، وقبل 31 سنة تم تلقيحه بلقاح خاطئ وغير صحيح ادت الى شلله ، ومنذ ذلك الحين والى الان وهي مستمرة بالدفاع عن قضيتها العادلة لدى المحاكم ، وحسبما قالت يبدو هنالك ضوءا في نهاية النفق وربما انها ستربح قضيتها بعد كفاح مرير
15.ضمير موظف عراقي
في اوقات الاستراحة اما اذهب الى البيت لغرض ذلك او اتمشى في السوق لمدة ساعة او اذهب الى غرفة السواق في مركز التاكسي او ربما اذهب لزيارة احد الاصدقاء في بيته ، وحتى في بعض الاحيان الاصدقاء ايضا يزوروننا في محطة القطار او في مركز التاكسي ونتناول القهوة والشاي او بعض الفاكهة والحلويات ، في احدى المرات روى لي احد الاصدقاء وانا في زيارة الى بيته مايلي : عندما كنت موظفا في احدى دوائر الدولة في الثمانينات والتسعينات من القرن المنصرم ، كان معنا زميل من نفس اهالي المنطقة وكان دائما يقول لكل زملائه : يا اخوان ارجوكم ارجوكم لا احد يتكلم امامي او بحضوري بالسوء عن الرئيس او الدولة او الحزب او الرفيق مسؤول الدائرة ، فو الله انا مريض و لااستطيع الكتمان او السيطرة على نفسي ، بل سأوصل كل ما اسمعه وأراه الى السيد مسؤول الدائرة وانا لا اريد أذية احد منكم ، لذا ارجوكم قدروا حالتي وانتبهوا لأنفسكم ، لا اريد ان اسمع اي شيء غير ايجابي عن الرئيس والدولة او الحزب والا ذنبكم على جنبكم وقد اعذر من انذر .
الجمعة, 24 كانون2/يناير 2014 21:24

بيان من الاتحاد السياسي الديمقراطي‎

بيان للرأي العام

في تصعيد آخر لوتيرة الحملة الإعلامية التي يشنها إعلام "pyd" والتي لم تتوقف لحظة في تلفيق التهم جزافاً بحق أحزاب الاتحاد السياسي الديمقراطي الكردي – سوريا وأنصاره، حيث بثت قناة روناهي وموقع خبر 24 التابعين للـ pyd تهما ًبحق رفاق البارتي بإعطائهم معلومات للمجموعات الإرهابية وما يتعلق بالقتال الدائر بينهم في تل حميس وتل براك، وإحراق سيارتين لمواطنين كرد ومهاجمة مقر البارتي في ديريك يوم 22\1\2014 وإطلاق النار مما أدى إلى كسر زجاج المكتب تزامناً مع انطلاق أعمال مؤتمر جنيف2 وفي اليوم التالي هجومهم على المكتب واعتقال ستة شباب متواجدين في المكتب ونهب محتوياته من أجهزة كمبيوتر وغيرها ....."

وذلك بعد التفجير الإرهابي في ديريك, في محاولة للنيل من أحزاب الاتحاد السياسي والحركة الوطنية الكوردية بالتشويش على مواقفهم الوطنية وتاريخهم النضالي الناصع على النهج القويم نهج الكوردايتي، نهج البرزاني الخالد الذي ترسخ في قلوب ووجدان أبناء شعبنا الكوردي ولاقى احتراما وتقديراً لدى كل الوطنيين والمخلصين من أبناء المنطقة وكافة القوى الوطنية والديمقرطية.

إننا ندين هذه التصرفات اللامسؤولة و الهجمة الإعلامية الظالمة وما سبقتها، ونستنكر هذه الاتهامات بحق رفاق أحزاب الاتحاد السياسي وكوادرهم. نحن نعلم تماماً بأنه انتقام سياسي واضح ونعتبرها انتقاماً لمواقفنا الوطنية الثابتة من الثورة السورية وتمسكنا بالحقوق القومية المشروعة لشعبنا الكوردي في سوريا، ولن يحيدنا مثل هذه التصرفات قيد أنملة عن نضالنا في سبيل ذالك. كما نهيب بأبناء شعبنا الكردي وقواه الوطنية على تحمل مسؤولياتهم تجاه المرحلة وحساسيتها، وإدانة هذه التصرفات التي من شأنها الإساءة لوحدة الصف والموقف الكورديين والذي نحن جميعاً أحوج إليها في هذه المرحلة.

24/1/2014م

الاتحاد السياسي الديمقراطي الكردي - سوريا

سَتندَمُ إن رَحلت بِغيرِ زَادٍ .. وَتشقَى إذْ يُنَادِيكَ ألمُنادي
فَما لَكَ؟لَيسَ يَعملُ فِيكَ .. وَعِظٌ وَلازَجِرٌ كَأنكَ مِن جَمادٍ
فَتُبْ عَما جَنيِتَ وَأنتَ حَيٌّ .. وَكُنْ مُتَيقِظَاً قَبلَ ألرُقادِ
أتَرّضَى أنْ تَكُون رَفيِقَ قَومٍ.. لَهُم زَادٌ وَأنتَ بِغيرِ زادِ؟! "من التراث الشعري"

ألكلُ يعرفُ بأن ألقبور هي روضةٌ من رياضِ ألجنةِ، أو حفرةٌ من حفرِ جهنم، وما يحددُ نعيمَ جنتها وجحيمَ جهنمِها؛ هو زادُ ألمرء وكُل مَا يَعملهُ فِي دنياه، إيماناً كان أو كفراً، كثرةً أو قلةً، صلاحاً أو فساداً، وهذا ما رسخهُ ألإمامُ علي (عليهِ السَلام) فِي أنفسِنا بِقولهِ "آهٍ مِن قِلةِ ألزاد وَكآبةُ ألمنظر وَسوءُ ألمُنقَلب".

هَل فكرتَ يَوماً، ما ألذي سَتقابل بِه وجهُ ألجليل مِن زادٍ لأخرتك؟ أسَتعترفُ بِأنك أخذت منزلة لَم تَكُن تَستحِقها؟ هَل سَتقُر بِأنك مِمن عَاثوا فِي ألأرضِ فَساداً؟ أ وَتعلمُ كَم مِن ألدماءِ ألزاكيات أُريِقت عَلى يَديِك؟ وَكم مَظلوُمآ غُبِنَ حَقهُ بِولايَتك؟

لِنتذكر مَعآ؛ إنجازاتُك عَلى مَدى ألسنيِن ألمُنصرِمة، وَما وَصلَ إليهِ إقلِيم كُوردستَان وَما آلتْ إليهِ ألبَصرة، فألإقليم أصبح يُمثل دولةً مُجاورة، تَحضى بِإستقلالِيتهِا ألتامَة، مِن ألناحية ألإدارية حُكومتهُا مُستقلة بإقليم، وَمِن نَاحية ألمَوارِد؛ فَهي تَستثمرها فِي كُلِ مَا يُساعد عَلى إزدهارهِا، ولا عِلاقة لَها بِألمركز فِي غَيرِ مَا نَص عَليهِ ألدُستور، ولَعل أغلبُ مَن زارَ كُوردستان إطَلع عَلى إزدهارها ألعمراني.

أما البصرة؛ فَهي مدينةُ ألنَهر ألأسود، أكبرُ ألمُحافظات ألمٌنتِجة لِلنفط، تُزودُ أقرانها مِن ألمحافظات بِكل مَا يَسدُ إحتِياجَاتِها، لَكن لَا يَخفى عَلى ألمُتتبِع بِأن سُكانَها يَنعمون بِألفقرِ، وَألبَطالة، وألفَوضى، وَغِيابُ ألخَدمات، وَمِن أجلِ حَلِ هَكذا مُعوِقات، إرتَأت إحدَى ألكُتل ألنِيابيِة، مِمن لَا تَحضى بِمناصِب تَنفيذِية، مَعروُفة بِمبادراتِها ومُقترحاتِها ألتنموية، بإقتراحِ مَشروع (بترو5 دولار) ألذي يَكفل حُقوقَ ألمواطنِين، وقَد يُساهِم فِي تَعويضهِم عَن ألأضرارِ ألجسيمة ألناتِجة مِن عَمليات ألتنقيِب وَألتكريِر، وَيحلُ ألمعوقات ألتِي تَحُولُ دُونَ ألنُهوض بِواقعِ ألمُحافظَة.

ألمشروع؛ لَاقى إستحسَان ألبعض مِن ألكُتل ألشيِعية، وَكافةُ ألأطراف ألسُنية، وَألكُورديِة، ودعمٌ مِن ألمحافظات؛ ألذي سَاعد بِدورهِ عَلى إقناعِ أعضاءِ مَجلس ألنُواب، لِكي يَتم إقرارهُ وألعَمل بِهِ، لكن؛ دِكتاتورِية ألحزبُ ألحَاكِم، حَالت دُونَ تَنفيِذهِ، كَسابقهِ مِن ألمُقترحات وَألمَشاريِع، دُون تِبيَان سَبب ذَلك، مَا يُثيرُ تَساؤلاتٌ عَديدَة لَدى ألبَعض، أسَتُعطَى ألأموال مِن مِيزَانِية ألوالي أم مِيزانيةُ ألعِراق؟ وَهل سَتتحملُ ألحُكومَة ألمَركزِية؛ مَسؤوليةُ إحراج مَجلس ألنواب بِعدمِ إيصالِ ألمُوازنة إليهِ؟ فَإنَ ذَلك سَينتُج عَنهُ تَأخيرٌ أو إيقافُ عَمل جَميع ألمُؤسسَات، وَتأخيرُ رَواتِب ألمُوظفِين، وَبِألتَالِي تُشَنْ حَملةُ تَسقِيط ضِد مَجلس ألنواب!

أم سَتتحملُ مَسؤولية إقرار مَجلس ألنُواب لِلمشَروع، وَلكِن بِترُودُولار؟ ألذِي سَيُبيَن حِينَها؛ ألدَور ألبَشع لِلحكوُمة فِي حَملاتِها ألتسقِيطيِة ألمُستمِرة!

ألجَنوبُ مَحرومٌ مَن حُقوقهِ مُنذ ألنِظام ألبَائِد، لا تُعيِد ألكَرة، فَتحيِي بِفعلَتِك ألأرواحُ ألشَيطانِية (ألبَعثِيَة).

الجمعة, 24 كانون2/يناير 2014 21:19

د. كمال سيدو- جنيف2 و"الوسيط الثالث"...