يوجد 655 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

منذ بداية الثورة في سوريا أفرغ العنصريين من المعارضة السورية كل عنصريتهم تجاه القضية الكوردية في سوريا تارة السيد غليون وتارة صبرا إلى لا نهاية واليوم فرغ السيد أحمد جربا باسم الائتلاف الوطني السوري في مقابلته مع صحيفة الحياة اللندنية والذي يقال عنه أنه المحتك أكثر مع الشعب الكوردي وقضيتها العادلة ... بأنه يرفض وجود جغرافية اسمها كوردستان سوريا في بلاده، مشدداً على أنه لا توجد منطقة كوردية في سوريا ..

لم أعرف أن الرجل بهذا المكان هل سقط كلامه سهوا أم أنه يحاول أن يتغابى على حقوق غيره وبجرة قلم ينكر وجود كوردستان سوريا .. ويمحي وجود الشعب الذي يمثل أكثر من 25 % من سكان سوريا ..

يا سيد جربا هل بإمكاننا أن نقول لكم يا أيها العرب عليكم الرجوع إلى موطنكم الأصلي أي إلى شبه الجزيرة العربية لأنكم مهاجرين وليس لكم الحق التحدث باسم الشعب السوري فهذا الشعب له أصحاب .. وأؤكد أن هذا الكلام النابع من العنصريين لا يقدم ولا يؤخر بالنسبة لنا بل نحن أقدم الشعوب في المنطقة ونعيش على أرضنا التاريخية وأعظم قضية في منطقة الشرق الأوسط في طريقها إلى الحل سواء وافق العنصريين أو لم يوافقوا وغداً لناظره قريب

18 / 8 / 2013

عدنان بوزان

الأمين العام لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا ( T.G.K )


بناء الدولة العصرية والمتحضرة , التي تستند الى العدل والحق , يجب ان تعتمد على احترام الدستور والقانون . الذي يشخص بدقة ووضوح صلاحيات ومهام ومسؤوليات مؤسسات الدولة بما فيها مجلس النواب , وان احترام دور البرلمان في الحياة العامة والسياسية , ومشاركته الحاسمة في تفعيل نشاطه الرقابي والتشريعي وفق بنود الدستور , سيساهم الى حد بعيد الى تنشيط الخطاب السياسي السليم , سيساعد على التفاهم والتوافق السياسي المثمر  , ويبعد التشنج والتأزم والاحتقان , ليصب في مصلحة الوطن واستقراره بكل مستويات الحياة العامة . اما تعطيل دوره وجره الى طريق معوج ، مخالف لمهامه ومسؤولياته ودوره الصحيح في الحياة العامة والسياسية , وتهميش دوره وحصره في زاوية مهملة , سيكون لصالح  تدعيم شريعة الغاب  , من هنا ياتي اهمية التنسيق والتنظيم العلاقة الوثيقة وتبادل الثقة مع السلطة التنفيذية , هي اولى بوادر لتشكيل دولة المؤسسات , ضمن الدستور والقانون , وخاصة ان العراق يمر بمرحلة صعبة وحرجة , في الانهيار الامني المريع والخطير , واخفاق الاجهزة الامنية بشكل كامل في السيطرة عليه , وحماية المواطن وصيانة امن البلاد . وهذا يستدعي من البرلمان ان يلعب دوره الهام والحيوي , في مناقشة اسباب التدهور الامني , ومعرفة العقبات التي تقف حائلا في قدرة الاجهزة الامنية ,في مهامها وواجبها ومسؤوليتها المهنية والوطنية والاخلاقية , من خلال استجواب القادة الامنيين في قبة البرلمان , ومثولهم امام مجلس النواب , وان رفض القادة الامنيين طلب البرلمان , سيعرضهم الى طائلة القانون , من هنا ياتي تهديد وتحذير , من مغبة اصرارهم على عدم  تلبية طلب رئاسة البرلمان , وخاصة وان عصابات الارهاب والجريمة , يعملون وينشطون بكل حرية , في حصد المواطنين الابرياء بالموت المجاني , مما يذكر ان مجلس النواب حاول منذ شهور طويلة , في محاولاته الدؤوبة في  استدعاء قادة الامن الى البرلمان , لكنه يفشل في كل مرة في امتثالهم الى نواب الشعب , لكن رئاسة  البرلمان هذه المرة اكثر حدية وصرامة , بان عدم حضورهم , فانه سيستخدم حقه الدستوري , الذي ينص على ان تعيين قادة الامن تتم بموافقة مجلس النواب عليهم , وان البرلمان لم يصوت عليهم بالموافقة الدستورية , وانما تم تعيينهم وتكليفهم من قبل القائد العام للقوات المسلحة السيد نوري المالكي . مما يزيد الوضع اكثر تعقيدا وخطورة بالتدهور والتأزم , بان السيد المالكي يرفض وللمرة الثالثة , حضور جلسة الاستجواب , باعتباره وزير الدفاع والداخلية , واصراره العنيد بافشال طلب البرلمان العراقي , واكثر فداحة , بانه لم يعطي الضؤ الاخضر لكبار قادة الامن , بالاستجابة الى طلب البرلمان ومثولهم امام نواب الشعب , وهذا يشكل تجاوزا خطيرا للدستور العراقي , ويصب في تهميش واضعاف دور مؤسسات الدولة وخاصة البرلمان , ومما يعقد الوضع الامني اكثر تدهورا وخطورة , لذا هدد البرلمان بشكل صريح , بانه سيستخدم صلاحياته الدستورية في حالة الرفض الانصياع الى طلبه , سيضطر الى ابعادهم من مناصبهم واختيار بدلا عنهم , من اجل عدم انزلاق العراق الى الهاوية السحيقة , ان المسؤولية والواجب الوطني , يحتم على السيد المالكي , التعاون الجدي والحقيقي مع مجلس النواب , ضمن اطار الدستور , لانقاذ العراق من العاصفة المدمرة التي تحيط به من كل جانب

جمعة عبدالله

قبل أيام كنا أمام مشهد مؤلم على الساحة الكردية السورية، تمثل بصعود الإرهابيين من جبهة النصرة ودولة العراق والشام الإسلامية إلى منابر المساجد في مدينة تل أبيض ليعلنوا منها أستحلال دم الكردي وماله وعرضه، فهبّ بعض الأعراب هناك يلبون نداء الجماعتين التكفيريتين، وجرت على أثرها عمليات سلب ونهب لممتلكات الكرد في المدينة، ولم يقتصر الأمر على ذلك، بل جرى قتل الكثير من الكرد أو طردهم من المدينة ليبدأ فصل جديد من الهجرة والمعاناة والتشرد في تاريخ الكرد. وبعد هذه الحادثة بعدة أيام هاجم التكفيريون سكان بلدتي تل عرن وتل حاصل الكرديتين القريبتين من حلب ونزلوا بهم قتلاً وذبحاً وضرباً واعتقالاً وتهجيراً، ولم يحترموا شيخاً ولا طفلاً ولا امرأة، في صورة عنصرية واضحة وتصفية عرقية جليِّة لا تقبل الشك. إزاء هذه الصورة المؤلمة كان لا بد للكردي من الاستنجاد والصراخ بأعلى صوته قائلاً: " آه يا ظهري" وهي عبارة قالها يوماً شخصٌ ضربه شخصٌ آخر على بطنه فتعجب منه الضاربُ وقال: ما لك تشتكي ظهرك وأنا أضربك على بطنك؟ فرد عليه المضروب بعبارة باتت مثلاً أو حكمة ترددها الأجيال حيث قال: لو كان لي ظهرٌ لما ضربتني على بطني...

ومن هم ظَهْرُ الكرد في سورية إلا أربيل ودياربكر؟؟ وبدأت أعين المشردين من تل عرن وتل حاصل وتل أبيض ترقب أربيل ودياربكر وتنتظر نصرة منهم ولو بمظاهرتين من المدينتين المليونيتين أو بالتربيت على الظهر وهو أقل الإيمان. وأخيراً خرج سكان هاتين المدينتين وتظاهروا في الساحات والأزقة ورفعوا الأعلام وهتفوا عالياً وصرخوا حتى بحت حناجرهم، ولكن لمن خرجوا؟

وكانت المفاجأة أن خرج الأكراد في دياربكر وأربيل نصرة للرئيس المصري المعزول محمد مرسي، الأخواني الذي ما إن جلس على كرسي الرئاسة في مصر حتى انبرى جاهداً في ليِّ مسار التاريخ لإعادة مصر إلى القرون الوسطى حيث الجهل والتخلف، وذلك بالبدء بأخونة مفاصل الدولة تمهيداً لإقامة دولة إسلامية يرتع فيها الإرهاب والخوف بدل الأمن والسلام ويستوطن فيها الظلام عوض النور، ويحل فيها الظلم والاستبداد مكان العدل والحرية.

ولئن كانت عمليات غسل الدماغ التي تنتهجها وسائل الإعلام التركية تجاه الكرد في تركيا هي المسؤولة عن إقدام الشباب الكردي هناك إلى مثل هذه التظاهرات، وذلك بتأجيج جذوة الفكر الديني في أذهان الشباب الكردي، فإن المرء ليستغرب من تظاهرات أربيل المؤيدة للأخوان في مصر، ذلك أن الإعلام هناك هو إعلام وطني وقومي كردي، والإسلام السياسي هو ليس أقل خطراً على الكرد من الفكر القومي العروبي أو الطوراني.

لا أدري ما الذي يدفع الشباب الكردي في أكبر مدينتين كرديتين إلى التظاهر من أجل عودة مرسي إلى السلطة وتنديداً بعمليات القتل التي يمارسها الجيش المصري بحق أنصار الرئيس المعزول في الوقت الذي لم نر فيه قرية عربية واحدة في الجزائر أو في العراق أو في اليمن تتظاهر دفاعاً عن الدم المصري المهدور والسلطة المصرية المسلوبة من قبل العسكر؟.. يقيناً لا أدري: أهو الخرف المبكر لدى الشباب الكردي؟ أم أنه نوبة جنون، وما أكثر نوبات جنون الكرد في تاريخهم منذ القدم

تلقينا بقلق شديد تصريح المعارض والثائر الكوردي إبراهيم مصطفى ( كابان ) حول نشر الإشاعات والأخبار في الشارع الكوردي ضده من شأن تلك الإشاعات تهديد حياته أو محاولات اغتياله أو اختطافه ، بالإضافة إلى نشر دعايات خطيرة حول تهديد حياة عدد كبير من الناشطين الميدانيين والذين يقارعون النظام بشتى السبل والوسائل .. وهذا ما دفعنا إلى الوقوف بجدية عند هذه المسألة وإن كانت محاولة من قبل البعض لخلق بلبلة في وإثارة الاشاعات ولصق تهم التخوين بالمناضلين الشرفاء الثوريين ..

وفي الوقت الذي تجري اصطدامات بين طرف كوردي والجماعات المسلحة الإسلامية والذين يخوضان حرباً هوجاء لتطبيق مشاريع خاصة ، ونجم عن ذلك نزوح الآلاف من القرى بالإضافة إلى الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين وتحويل المناطق الآمنة إلى بؤر توتر وخلافات وهو ما يحاول خلقه النظام المجرم من أجل عرقلة الثورة التي بدأت بوحدة الصف السوري في مواجهة الطاغية بشار الاسد وزمرته وخلق الفوضى وحالة الخوف في الشارع السوري لاستمرار النظام المجرم في استخدام آلته الوحشية في قتل المدنيين بالطائرات والصواريخ التي تقدم لها روسيا وإيران في ظل صمت دولي مريب .

إننا ومن حرسنا على ضمان حياة الناشطين والمعارضين والثائرين الكورد والسوريين نؤكد على وقوفنا إلى جانب الكاتب والمعارض الكوردي إبراهيم مصطفى ( كابان ) وكل الناشطين ونتضامن معه ونؤكد على إننا إلى جانبهم . كما ندعو كافة القوى الكوردية والسورية الوقوف إلى جانب قيادات وناشطي الثورة السورية بما فيها ندعو الأحزاب والتنسيقيات الشبابية والقوى العسكرية المتعددة ..

وندعوا في الوقت نفسه كافة المنظمات الحقوقية والإنسانية والمعارضة السورية والجيش الحر إلى حماية الناشطين والثوريين حتى يستطيعوا متابعة نشاطاتهم ومقارعة النظام المجرم ..

تحية لأرواح شهداء الثورة السورية

الحرية لكافة المعتقلين الثورة

عاشت سوريا لكل السوريين ويسقط الطاغية بشار الاسد

الموقعون :

التيار الثوري الكوردي السوري ..

كتيبة شهداء ركن الدين / اللواء الأول بدمشق / ..

كتيبة أحفاد قاضي محمد / لواء يوسف العظمة / ..

كتيبة صقور الأكراد / الجبهة الإسلامية الكوردية / ..

لواء أحرار الكورد ..

لواء أحفاد كاوا الحداد ..

تجمع شباب الكورد – سوريا ..

حركة ألند الثورية ..

تنسيقية القائد الشهيد سعيد وانلي ..

18-8-2013

بغداد/ اصوات العراق: اعلن رئيس الادارة الانتخابية مقداد الشريفي عن تقديم المفوضية مقترحا الى برلمان اقليم كوردستان بجعل انتخاب البرلمان وانتخابات مجالس المحافظات في الاقليم في يوم واحد وهو 21/11/2013،وذلك لاتاحة الفرصة للمفوضية بحذف اسماء المتوفين من سجل الناخين.
واضاف الشريفي في بيان تلقت (أصوات العراق) نسخة منه اليوم (الاحد) "ان اللجنة البرلمانية في الاقليم الزمت المفوضية بحذف اسماء المتوفين من سجل الناخبين وان المفوضية طالبت الجهات المختصة بارسال الاسماء الى المفوضية ولم تستلمها لحد الان"ن مضيفا "ما استدعى المفوضية لتشكيل لجنة برئاسة رئيس الادارة الانتخابية للعمل على الملف والتواصل مع الجهات المختصة لتسلم الاسماء والعمل على حذفها".
وقال الشريفي ان هذا الامر"يستدعي جهدا ووقتا كافيا لغرض استكمال هذا العمل وهذا يعني اعطاء المزيد من الوقت لاجراء انتخاب برلمان الاقليم "، مشيرا الى ان "المفوضية قدمت مقترحا تطلب فيه جعل انتخاب برلمان الاقليم وانتخابات مجالس المحافظات في وقت واحد ويوم واحد وهو يوم 21/11/2013".
يذكر ان رئاسة اقليم كوردستان حددت يوم 21/9/2013 لاجراء انتخاب برلمان الاقليم فيما حددت رئاسة وزراء الاقليم وحسب صلاحياتها انتخابات مجالس محافظات الاقليم الثلاث ( اربيل ،السليمانية ، دهوك ) في 21/11/2013.
واثار موضوع التأجيل الاتحاد الوطني الكردستاني، الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال طالباني، على اساس وجود زيادات بعدد الناخبين وعدم شطب أسماء الآلاف من المتوفين خلال السنوات الأربع الماضية من سجلات الناخبين،مما دعا برلمان كردستان الى الطلب من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق لإجراء تحقيق رسمي للتدقيق ومراجعة سجلات الناخبين والعمل على حذف الزيادات الحاصلة لأسباب الوفاة أو التكرار فيها.
، لكن الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني، ومعه أطراف من المعارضة يرفضان أي تأجيل، ويشددان على تنظيم الانتخابات البرلمانية والبلدية في مواعيدها المحددة.
وبحسب تصريح صحفي للمستشار الاعلامي في برلمان كردستان طارق جوهر فأن "رئاسة البرلمان ستجتمع اليوم (الاحد) مع مفوضية الانتخابات للتباحث حول هذا الطلب المقدم من قبل المفوضية والقاضي بتأجيل الانتخابات البرلمانية".
ع ا ق

bbc

تقول المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة إن آلاف اللاجئين السوريين ما زالوا يتدفقون على اقليم كردستان العراق عبر جسر فيشخابور المشيد على نهر دجلة.

وقالت المفوضية إن نحو عشرة آلاف لاجئ اجتازوا الحدود عند فيشخابور يوم امس السبت، وكان نحو سبعة آلاف لاجئ قد وصلوا الى الاقليم يوم الخميس.

ويقول المراسلون إن وكالات الامم المتحدة وحكومة الاقليم والمنظمات غير الحكومية تواجه صعوبات في التعامل مع هذا التدفق الكبير.

وتقول المنظمة الدولية إن اسباب هذا التدفق غير واضحة، ولكن ربما تكون لهذه الزيادة علاقة باشتداد المواجهات بين الأكراد السوريين من جهة ومسلحي المعارضة من الجهاديين المعارضين للحكومة السورية من جهة أخرى.

وأطلقت هيئة Save the Children (انقذوا الطفولة) الخيرية حملة لتوزيع الضروريات على اللاجئين الذين ما زالوا ينتظرون دورهم في التسجيل لدى هيئات الامم المتحدة.

وقال آلان بول، رئيس فريق الطوارئ التابع للهيئة "هذا تدفق غير مسبوق للاجئين، ومصدر قلقنا الأول هو ان الكثيرين منهم عالقون على الحدود في العراء او في مراكز الاستقبال التي تفتقر الى الخدمات الضرورية."

وأضاف "إن قدرة العراق على التعامل مع اللاجئين تتعرض لضغط شديد اساسا، اضافة لذلك يشكل الاطفال - الذين خبروا من الويلات ما لا ينبغي لطفل ان يخبره - نصف عدد اللاجئين تقريبا."

وتقول المفوضية العليا للاجئين إن هذه الموجة تعتبر واحدة من اكبر موجات تدفق اللاجئين التي تعاملت معها منذ اندلاع الانتفاضة ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد في مارس/آذار 2011.

ويقول مراسل بي بي سي في لبنان جيم ميور إن معظم اللاجئين الذين يتدفقون على اقليم كردستان العراق هم من سكان المحافظات السورية الشمالية، وقد سهل أمر عبورهم تشييد جسر عائم جديد عبر نهر دجلة عند فيشخابور.

يذكر ان العراق يستضيف نحو 150 الف لاجئ سوري مسجل لدى الامم المتحدة، بينما يبلغ مجمل عدد اللاجئين الذين غادروا سوريا زهاء ثلاثة ملايين.

وتقول المفوضية إن موظفيها الميدانيين رصدوا أول مجموعة لاجئين بلغ عددها 750 قبل ظهر الخميس الماضي، ولكن هذا العدد ارتفع الى نحو سبعة آلاف بحلول عصر اليوم المذكور.

وتقول الامم المتحدة إن معظم اللاجئين من اهالي مناطق حلب والحسكة والقامشلي.

وكان الناطق باسم المفوضية ادريان ادوردز قد قال للصحفيين في مقرها في جنيف يوم الجمعة "إن العوامل التي تسببت في هذه الحركة المفاجئة (للاجئين) لم تتضح لنا بشكل دقيق."

وقالت الأمم المتحدة إنها تعمل بالتعاون مع حكومة اقليم كردستان العراق وأطراف متخصصة اخرى على تشييد معسكر للاجئين في ناحية داراشكران التابعة لمحافظة اربيل.

وقال ادوردز "من المتوقع ان يتم افتتاح المعسكر بعد اسبوعين، مما سيخفف الضغط على اماكن وجود اللاجئين حاليا."

وكانت المناطق التي يقطنها الاكراد السوريون - الذين يشكلون زهاء عشرة في المئة من مجموع السكان - قد شهدت في الآونة الاخيرة اشتباكات بين الميليشيات الكردية (التي تولت المسؤولية الامنية فيها عقب انسحاب القوات الحكومية في العام الماضي) والتنظيمات الجهادية المتشددة مثل جبهة النصرة.

وكان رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني قد هدد أخيرا بالتدخل في سوريا "للدفاع" عن الاكراد السوريين.

وقال بارزاني "اذا تعرض الاكراد السوريون للتهديد بالقتل والارهاب، فإن كردستان العراق مستعدة للدفاع عنهم."

رفض لواء جبهة الأكراد التي يقاتل ضمن صفوف الجيش السوري الحر ضد قوات النظام, إتهامات قائد المجلس العسكري الثوري في حلب, متهمةً اياه بتنفيذ اجندات خارجية ترفض وجود قوى عسكرية كوردية.

وقالت القيادة العامة للواء جبهة الأكراد في بيان تلقت NNA نسخةً منه, ان "التصريحات التي صدرت من عبد الجبار العكيدي هي عارية عن الصحة تماماُ وذلك لأنه حسب زعمه فإنه يتهم جبهة الأكراد بأنه تابع لحزب العمال الكردستاني (pkk) وحزب الإتحاد الديموقراطي(pyd) ", مشيرةً الى ان جبهة الأكراد فصيل من فصائل الجيش الحر "ويعمل تحت سقف المجلس العسكري الثوري و هو شارك و ما زال يشارك في العديد من الجبهات ضد النظام السوري, ومن هذه الجبهات جبهة معامل الدفاع في السفيرة و تل عران و جبهة الأشرفية و محاصرة المخابرات الجوية بحلب والعديد من الجبهات في الرقة".

واضافت القيادة العامة لجبهة الاكراد, ان اتهامات العكيدي تأتي بإيعازات اقليمية ترفض وجود قوة عسكرية كوردية إلى درجة شوفينية بغيضة, كما طالبت قيادات الجيش الحر بمحاسبة العكيدي الذي "يعمل على ايقاظ الفتنة بين مكونات الشعب السوري".

كما تتطرق بيان لواء جبهة الاكراد إلى الهجمات التي تشنها بعض كتائب الجيش الحر في منطقتي (الباب وإعزاز) حيث كشف البيان ان تلك الكتائب تقتل وتعتقل المواطنين الكورد على الهوية.
-----------------------------------------------------------------
آراس-NNA/

 

إن حلم الشعب السوري بكافة أطيافه هو التحرر من الظلم والأضطهاد من قبل النظام الحاكم الذي أتى من خلال أنقلاب عسكري منذ عام 1963 كان ومازال قائمآ ولذا يناضل هذا الشعب منذ أندلاع الثورة السورية بكل مايملك من قوة ضد قوة الطغيان والحكم المستبد لكي يصل إلى الحرية والعدالة الأجتماعية وممارسة العمل السياسي الديمقراطي الحر والتعددي بحيث ان تجد كل طائفة او اثنية طموحاتها في هذا التكوين الجديد وتتمتع بحقوقها  الإجتماعية والسياسية ضمن حدود الدولة السورية الحالية.

إلا أن هذا الحلم أصبح مجهولآ ويتراجع رويدآ رويدآ بعد هذا الزمن من طوال مدة الثورة والأنتكاثات السياسية في مسار الثورة على المستوى العالمي من خلال إخراج قيادة سياسية  تملك القدرة والحنكة السياسية في ضم شقي الثورة المدنية والعسكرية تحت راية واحدة وبقيادة واحدة فشلت هذه الجهود حتى الأن فشلآ ذريعآ.

ولكن ماهي أسباب هذا الفشل رغم النضال المتواصل والطويل وتقديم هذا العدد الهائل من التضحيات بشكل لايمكن وصفه ومن خلاله صنع الشعب السوري ملحمة تاريخية في شكل مقاومته من أجل الحرية وصنع نموزجآ تاريخيآ جديدآ لثورات الشعوب والتي لا مثيل لها في العالم.

إن السبب الرئيسي يعود إلى تصرف القادة السياسيين حيث ان الكثير منهم غير مؤهل و  ليس لديهم تجربة في ممارسة النشاط السياسي  ويركبون موجة الثورة ويحاولون قيادتها منهم مستقلين ومنهم ينتمون لأحزاب سياسية نظرية لا تملك الجمع الجاهيري على أرض الواقع ولا تملك الحنكة السياسية والسبل اللازمة من أجل جمع أطراف المكونات السورية ورص صفوفها في وحدة سياسية يعد الأعتراف بالمكون الأخر وقبوله بصفته الذاتية وكونه طائفة كانت أو أثنية أو أي مجموعة من مكونات الشعب السوري الأساسية والمتعددة.

إن النظام البعثي العسكري والقومجي العنصري يحكم سوريا بيد من حديد وحارب المكون الكوردي بكافة أشكال الأقصاء والقهر للقضاء على وجوده كثاني قومية في البلاد بعد القومية العربية منها كانت المحاربة ضد كل من هو كوردي شخصيآ أو رمزآ أو صفة أو حجرآ وأرضآ ونذكر منها منع أستعمال اللعة الكوردية في المدارس والحياة المدنية وأضطهاد الكورد سياسيآ وإجتماعيآ وعرضهم للفقر والجوع ومنعهم من الأنتساب إلى الوظائف في المراكز العليا في شؤون الدولة وتطبيق برناج الحزام العربي المشؤوم وطرد الأكراد من أراضيهم على الحدود العراقية في الشرق والتركية في شمال سوريا وبناء المستوطنات للعرب البدو وتسكينها وتسليحها في المناطق الكوردية بنفس السياسة التي تتبعها إسرائيل في حق الشعب الفلسطيني وتجريده من أراضيه ومحاولة القضاء على الهوية الفلسطينية.

إن المعارضة السورية غائبة سياسيآ تمامآ إلى النظر على هذه الوقائع والحقائق التي أجريت بحق الشعب الكوردي ولا تضع أمام أعينها هذا المشهد المؤلم عندما تحاول الأقتراب إلى الطرف الكوردي وحتى الأن لاتوجد محاولة جدية من قبل المعارضة السورية من أجل الحوار ومناقشة القضية الكوردية في سوريا والنظر إليها من زاوية المفهوم الوطني والمصلحة المشتركة للجميع ولكن تطلب من الطرف الكوردي السير وراءها بدون إعتراف بالوجود القومي الكوردي في سوريا كثاني قومية في البلاد وضمها إلى العمل المشترك ضد النظام الأستنبدادي القاتل والقائم.

إن هذه المعارضة بحد ذاتها غير واقعية وفاقدة في تصورها إلى برنامج المستقبل السوري القادم  وهي تنتظر إلى دحر وأسقاط النظام العسكري والخلاص من الطائفة العلوية والحكم بوتيرة تختلف عنها ربما قي تسهيل بعض الشؤون السياسية القادمة وتقول كلنا مواطنيين سوريين وهذا هنا لا يكفي ولا يرضي بقية الأطياف وهنا تكمن المعضلة السياسية و تؤدي إلى عدم نجاح الثورة بشكل المأمول.

ويعرف الجميع أن النظام الأسدي البعثي يقول أيضآ كلنا مواطنين متساويين ويقود الدولة بنظام عنصري دموي بلا رحمة وهنا لا يوجد فرقآ كبيرآ بين تعامل النظام القائم وبين تصورات وتوجهات المستقبلية للمعارضة السياسية السورية بكافة أشكالها وألوانها من الأطراف الدينية واليسارية والمسماة بالديمقراطية و حتى منها الطرف العلماني الذي فشل فشلآ ذريعآ بعد الأخطاء التي وقعت فيها والتسلط  على المسار السياسي من طرف القيادة المصغرة للأئتلاف العلماني الذي لم يصل إلى الأهداف المرجوة إليه عندما  حاول طرح نفسه كبديل لباقي التركيبات السياسية المتصارعة على أرض الواقع.

إن ذهنية المعارضة السياسية السورية  في إدارة الأمور هي ذهنية غير ناضجة وضبابية وغير واقعية وهي تجري وراء الأحداث وليس في قيادتها إنها من ذهنية النظام البعثي القومجي والعروبي المتعصب نتيجة التربية التي كانت موجودة في نظام المدارس ودوائر الدولة من عسكرية ومدنية والتعامل مع كل من هو غير عربي عليه أن يخضع إلى كبرياء السلطة الحاكمة والقبول بالأمر الواقع   وهذا أيضآ أحد أسباب فشل المعارضة السورية مع قيام الثورة السورية والوقوع في أخطاء أستراتيجية منها التمسك بالوطنية ورفض القبول بالعامل الخارجي وظننآ منها بأن الثورة السورية تسنطيع الأنتصار بدون دعم خارجي وهذا هو أكبر خطأ الذي ربما يؤدي إلى دحر جهود الثورة السورية وفشلها بعد كل هذه التضحيات.

والسبب الأخر وهو الاهم وهوعدم قبوله التعددية الطائفية والأثنية الموجودة في سوريا ومنها البقاء على موجة من تصريحات وقرارات غير واضحة ضبابية في الصورة والمضمون في شكل الحكم بعد رحيل الأسد وعدم قبول او النظر إلى الشأن الكوردي في سوريا بأنها قضية وطنية سورية بأمتياز وليست قضية أنفصالية عن الوطن.

الأكراد يعيشون على الأرض السورية قبل قدوم العرب والأسلام مع باقي الأثنيات على الأرض السورية إن الهيمنة الهمجية والكبرياء بالقومية العربية العنصرية ومنها الأسلامية السلفية المتشددة والتعالي على بقية المكونات على الأرض السورية من منظور ضيق أدى وسيوؤدي إلى خلافات وصراعات أكبر مما نحن الأن بصددها وهذه الصورة القائمة والشكل السائر على الأرض حسب المعارك والقوى المتحاربة لا يبقى لنا سوى أمل ضعيف من بقاء سوريا كدولة بهذا الشكل والصراع الحربي كما يبدو سيطول إلى سنوات عديدة ولربما أطول مما كانت عليه دول البلقان وهناك تدخلت دول أوروبية مع ألولايات المتحدة الأمريكية لأنهاء الصراع بينما بالنسبة في سوريا لا توجد رغبة سياسية من أي طرف في أنهاء هذا الصراع ولا توجد رغبة سياسية عالمية للسماح بأنتصار طرف على الأخر.

ومن خلال هذه التطورات على أرض الواقع ونتيجة الفشل الذريع للمعارضة السياسية في توحيد صفوف السوريين تحولت الوضعية السياسية في سوريا إلى  ثلاث محاور عسكرية وهي تقرر الأن  و ستدخل في المحادثات والتفاوض المستقبلية والمعارضة السياسية السورية الخارجية أصبحت شكل من أشكال الحالة الجانبية والشكلية التي لا وزن لها في الصراع القائم حاليآ والقوى المحورية في سوريا هي قوات النطام القائم والتي مازالت قوية وتصلها المساعدات من أسلحة وعتاد ومحاربين وأموال بدون أنقطاع  والقوى الثانية هي قوى المعارضة المسلحة من الجيش الحر وإلى جانبه القوات الدينية السلفية التي أصبحت عائقآ أمام تطور ونمو قوة الجيش الحر وأصبحت سببآ في تراجع الدعم العسكري إلى المعارضة السورية المسلحة والقوة الثالثة هي القوات الكوردية من وحدات دفاع الشعب في غرب كوردستان التي تسيطرعلى غالبية المناطق الكوردية في الشرق وشمال سوريا.

إن حل المعضلة السورية التي أصبحت الأن في نفق مسدود نتيجة لهذه التطورات والأخفاقات الفادحة للمعارضة السورية حيث بدأت من طرف المجلس الوطني وما بعدها قوى الأئتلاف للثورة والمعارضة السورية في شكل قياداتها وهي غير محنكة وغيرقادرة  للقيام بمهامها وهي تتراجع وأصبحوا الأن من الماضي والحل أصبح الأن متعلق بأي مبادرة عالمية أمريكية روسية وفي هذا الوقت مازال الوقت غير مناسب لمثل هذه المبادرة العالمية لحل القضية السورية.

والأحتمال الثاني هو دوام العنف والحرب لكل طرف في مواقعه وحين ينهلك الجميع ويأتي بعدها الحل والقبول بتقسيم سوريا إلى ثلاث مناطق تحت نفوذ القوات المحاربة حاليآ والمعارضة السورية السياسية ستبقى مراقبآ ناظرآ وناطرآ إلى يوم الرجوع إلى سوريا لكي تبدأ من الصفر في القيام بالعمل السياسي المستقبلي في سوريا ولكن بشكل أخر.

عاش نضال الشعب الكوردي من أجل الحرية والكرامة الأنسانسية

عاش نضال الشعب السوري ككل من أجل الحرية والديمقراطية

المجد والخلود لشهداء الثورة السورية

عاش حقوق الشعوب من أجل الحرية والديمقراطية

عاش حق تقرير المصير للشعوب المضطهدة في كل مكان

في 18.08.2013

د. توفيق حمدوش

رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني- سوريا

Kurdistan Democratic Party -Syria

عضو في المجلس الوطني الكوردستاني

Kongra Netewa Kurdistan

Kurdistan National Congress

E-Mail: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

العراق نينوى
بدايةً أحبّ أن أبارك الهواء لأنه لم يمل من تصرفاتنا ومازال يتحملنا على كل سلبياتنا البائسة ، كما أهنئ الأرض لأنها دائما لا تخوننا وتُسقينا من خيراتها الطيبة.
الكنيسة بتعريفها العام هي جماعة من المؤمنين هؤلاء المؤمنين يصلّون في الكنيسة للتوبة عن خطاياهم بالتعاون مع الكاهن الذي يقدس الخمر والماء عن طريق الروح القدس ويرشد الكاهن داخل الكنيسة الرعية إرشادا صحيحا كأن يكون إجتماعيا أو دينيا أو ثقافيا وليس سياسيا كما يتم في بعض الكنائس التي أصبحت تُلقي هتافات وخطابات تحرض رعيتها على أن تتبع فلانا من الأشخاص أو تنتخبُ فلانا من المرشحين وبخلافه فستلعب المظاهر دورها ،
كما تتكون الكنيسة من نشاطات أخرى غير التي نعرفها اي القداس فهناك الجوق والحرس ولجنة الخدمة ولجنة الخيرية ولجان أخرى تقوم بتلبية عمل الكنيسة بكل الحاجات وهناك أيضا قاعات للكنيسة هذه القاعات لا تؤجر أو تعطى إلا للنشاطات السياسية والأنشطة التي يجب أن توافق مع مبادئ بعض الأشخاص ذو النفوذ المستورد في حين أن أهل المنطقة أي الرعية لا تُعطى لهم قاعة الكنيسة كونهم لا يؤيدون هؤلاء الاشخاص ذو النفوذ المستورد وإن تعطيهم القاعة ستعطيها باجورٍ لا تُعقل ولا تستطيع أن تدفع لهم كون مؤسستك المستقلة ليست مستوردة لأنها تأسست من نبعك ومن أرضك ومن الشباب الموجودين في المنطقة نفسها.
هذا مجمل الملخص عن نشاطات الكنيسة ، لكن حينما نتعمق أكثر سنجد ان الكنيسة بالرغم من واجبها الديني أصبحت قومية اخرى غير القومية الفلانية او الفلانية وأصبح لها قائد عكس القائد الذي يمثل تلك الكنيسة فهناك عدد كبير من الكنائس ولها ملوك وأمراء ونواب في السماء والأرض ، لا يهمنا هذا الموضوع لأن هناك أهم وأهم مثلا كأن تعلم الكنيسة ان طائفة لا يجب التعامل معها وكون صوت الكنيسة مسموع فعلينا أن نطيعها وإلا لن ندخل الجنة فتُلقى خطابات داخل الكنيسة مثلا أن لا تتعاون مع الانكليزي مثلا أو الصيني مثلا لأنهم يقتلونك كل دقيقة وإنما تعاون مع الباكستاني كونه بسيط القلب ورقيق الوجه فهو يحبك وحتما سيجعلك تدخل في السيطرات وفي ساحات التحرير دون تذكرة ، اووووه ما هذا الكلام ياشيخنا لا يهم لكن هناك امرٌ علينا تفهمه وهو اين نشاطات التي تقربنا من الكنيسة ؟ لا يهم فنحن نبني كنائس والناس تقل وتسافر خارج البلد والبلد لن يبقى وحيدا دوننا نحن السكان الأصليين ، لا يهم فالبابا الجديد سيستقبلنا إذا والفقراء ها هم يأكلون من حجارة الكنيسة والمهندسين يتمتعون بأفضلية السيارات والبيوت المغناطيسية كونهم صمموا الكنيسة بعقلهم الجبار ، لا يهم ياصديقي إتركنا من الدين والكنيسة فنحن فقراء نريد أن نعيش لكن لماذا يطردونا من الكنيسة هل لاننا ننتمي للأصالة وننقب الحقيقة من تحت التراب ام لاننا تكلمنا كثيرا حينما لم تصل حصتنا من اللجنة الخيرية لمدة 90 سنة ، كم تتكلم يا صديقي لديك الصحة غذهب واعمل انت واجلب المال لك ولعائلتك ، إذا لماذا يتم إعتقالنا ونحن نعبر عن رأينا عن طريق الكنيسة أو رؤساء الكنيسة؟ قلت لك لا تتكلم كثيرا لئلا تتورط في سرقة الحق أووه هل ستجعلني اتكتم ومن ثم انفجر ان اريد الناس ان تكرهني لانني أتكلم الصدق وأنا أريد أن أبقى إلها ثانيا أن أدينهم لانني تعلمت من بوذا أشياءً كثيرةً منها أن تسامح إبنك لأنه أخطأ ، لا يهم ياصديقي إجعلني أن أبقى مثلك أن أبني كنيسة لوحدي وأبقى لها رئيسا وسأجعل كل العالم غني .

ملاحظة هذا الكلام تم تدوينه في حلمي لذا لا عليك إقرأ ودونه في جيبك كسلاح !

ما يَحصل في العِراق وفي سَائر الوَطن العربي مؤامرة كُبرى ,الغاية مِنها تَجزئة الوَطن العَربي ومن ثُم السَيطرة على مَنابع البِترول الذي أَصبح نِقمةٌ على الشُعوب العَربية وليس نِعمة .

أن ما أسموه (الرَبيع العَربي )الذي جَسد بطولات المُجرمين الذين تَدربوا على يَد الجيوش التي تَود السَيطرة عَلى الشَرق الأوسط ,نعم . هناك خطة استعمارية قد تكون واضحة للبعض هَدفها تفرقة أبناء الشعب الواحد وجَعل كُل بلد يتجزأ الى دويلات ليتسنى لقوى الإستكبار العالمي أخذ ثأرهم من العَرب ومن لف لفهم ,عِندما اخرجوا الإحتلال بالثورات الحقيقية آنذاك وليست كالثورات التي نشهدها اليوم عبر شاشات التلفاز, اسأل هنا ,اي دولة ثار شعبها لأي سبب كان في المرحلة السابقة هدئت واستقرت ونال شعبها الامان ؟ انني هنا لست معارضاً لخلع الحكام الذين قبعوا على اجساد شعوبهم ولم يفلحوا بإدارة الدولة اقتصادياً ,بل انني ضد الطريقة البشعة التي تحاول القوى الارهابية التي تدربت في احضان الامريكان والانكليز واليوم يتكلمون باسم الإسلام أن يسيطروا على ا لشارع العربي ,أن ما يحدث من تفجيرات مستمرة في العراق وما يحدث في سوريا ,لبنان ,مصر ,تونس وليبيا سيعطي للدول المتحالفة الكبرى الضوء الأخضر للتدخل والقدوم مجددا الى العراق وهذه الدول ومن ثُم الإنتشار بحجة السيطرة على الإرهاب ,وانني أسف أن تكون في العِراق حكومة غير قادرة على المسك بزمام الأمور رغم عدد افراد الأجهزة الامنية والتخصيص المالي الضخم وبدون اي فائدة, وانني على يقين اليوم ان جزء من هذه الاموال تخصص لتمويل الاعمال الارهابية التي يذهب ضحيتها المواطن البريء . أن تزايد الاعمال الارهابية في العراق الآونة الاخيرة يدل على عجز الحكومة وعَدم إستطاعتها مُجاراة ما يَحدث ,ومن الأنسب لهذه الحكومة رفع الراية البيضاء , وإعطاء الفُرصة لمن لم يشترك في الحُكومة دوره للقضاء على الإرهاب وفَرض الأمن واستتبابه.

أن جَميع الأزمات التي حصلت بين الفرقاء السياسيين كانت بحجج واهية , وهناك ضبابية وعدم وضوح في تصريحات دولة رئيس الوزراء نوري المالكي ,عندما يقول انني أعلم من الذي يفجر واعلم من يفخخ ولا اريد الافصاح عنهم خوفاً على انهيار العملية السياسية !ولا يخشى على المواطن البريء. واليوم أرسل السيد وزير الخارجية هوشيار زيباري الى واشنطن ليبلغ الحكومة الأمريكية بأن الحكومة العراقية عاجزة على إحلال الأمن وطلب من البيت الابيض عودة المارينز الى شوارع بغداد وان صَح الخَبر فمعنى ذلك أن الأخوة في الحُكومة شَعروا إن مُستقبلهم في خَطر ومُحال ان ينتخبهم أحد في الانتخابات المُقبلة واخشى أن تكون هناك خطة لتأجيل الانتخابات والسبب الوضع الامني المتردي .

ومن المستبعد أن يتم طلب تمديد ولاية الحكومة الحالية ليعوضوا ما فاتهم ,وأن تكون المدة حسب الوقت الضائع وعدد العمليات الإرهابية .!

على لسان اللواء مارد مسؤول مكتب شؤون العشائر بوزارة الداخلية في اتصال هاتفي ....

...دولة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يطالب بأغلاق المنظمة الدولية للتحقيق بالأنساب والقبائل العربية ....متهماً اياها بخلق الفتنة بين العراقيين

ونحن نرد بالبيان التالي .... الى دولة رئيس الوزراء العراقي السيد نوري المالكي ...المحترم .... ان التاريخ أمانة كما الأوطان هي امانة ايضاً ...

وهذة المنظمة هي ثمار لجهود وبحوث ودراسات قام بها العالم العراقي الجليل ناهي سباهي عضو اتحاد المؤرخين والباحث التاريخي في شؤون الأنساب ومحققها الأول وبشهادة خيرة العلماء ... درس لأكثر من 60 عام .. ...

يحمل من المورث التاريخي في علم الانساب مالم يتوفر لدى الاخرين .... خوفاً من عثرات الزمن ورعاع التاريخ أن يتلاعبوا في الحضارة العربية وتاريخ البشرية ....

وحفاظا على اصالة وعراقة القبائل العربية فقد تم تسجيل هذة المنظمة في النمسا لكنها في الواقع عراقية الهوى وكوادرها عراقيين..

صلب عملها اعداد البحوث التاريخية والدراسات الميدانية والمشجرات وعلم الانساب والفلسفة وتتعامل مع أقدم المؤلفات ... قاعدتها الاساسية العلم ...

والعدالة في تحقيق النسب ... ان اهداف المنظمة تركز على الوحدة الوطنية والتكافل وصله الارحام والعلاقات الانسانية النبيلة ..ولم يكن ولا سوف يكون للمنظمة لا من قريب او بعيد اي دور في التفرقة او الفتنة بل على العكس تماما هي من تسعى لوئد الفتنة من خلال ترسيخ قيم الاخوة والمواطنة الحقة بل ان الفتنة التي تحصل اليوم بين العراقيين لم تكن صنعية القبائل ..

بل هي صنيعة القادة والسياسيين الذي تربعوا على العروش ...وما يجري في العراق اليوم هو خدمة لمصالحهم الشخصية. ان التاريخ ينحني أجلالامن يقدم خدمة جليلة للعراق ...ونحن نحترم التكوين القبلي والعشائري لبلدنا العزيز ولا يستطيع احد ان ينكر الدور الوطني للقبائل والعشائر العراقية علة مر تاريخ العراق السياسي والذي تعمل

المنظمة على ترسيخه وتوثيقة وتوعية الناس بروحه والمنظمة هنا بودها ان تعلن لكل الناس رفضها لطلبكم يا دولة الرئيس ومن الله التوفيق

شيرين سباهي الامين العام للمنظمة الدولية للتحقيق بالأنساب والقبائل العربية


إطالة مسألة التصويت على کابينة روحاني من جانب"مجلس الشورى" البرلمان الايراني و إستغراقه عدة أيام و تمخضه عن رفض البرلمان لثلاثة وجوه مقترحة من جانب روحاني، ينبع من نفس النبع الخاص بالنفخ في روحاني و جعله يظهر بشکل أکبر و أخضم من حقيقته و واقعه بکثير.

الترکيز على روحاني و جعله يبدو ليس أکبر من حجمه الواقعي فقط وانما أکبر من حجم سلفيه رفسنجاني و خاتمي أيضا، يبين بأن للنظام الايراني ثمة مخطط خاص يرمي الى جعل روحاني يبدو وکأنه کفة و مرکز ثقل في إيران وان بإمکانه أن يفعل الذي لم يکن بوسع السابقين القيام به، ولعمري فإن هکذا إتجاه مثير للسخرية التامة موجود حاليا في بعض من الاوساط و المحافل الدولية التي تتوسم في روحاني إحداث ثغرات في جدار النظام و إنهاء ازمته النووية و مشاکله الاخرى مع المجتمع الدولي بهدوء.

لو لاحظنا الاعوام المنصرمة من عمر النظام، لوجدنا انه ومنذ أن بدء بالعمل بمشروعه النووي المهدد لأمن و استقرار المنطقة و العالم، فإنه قد طفق وفي نفس الوقت أيضا بالعزف على قيثارة الاصلاح و الاعتدال، وقد کان يرمي الى أکثر من هدف و غاية من وراء ذلك لکن أهمها:

ـ اراد إشغال المجتمع الدولي بمسألة طارئة و مستجدة باعثة على الاهتمام، وإظهار النظام وکأنه يعيش حالة من الانقسام و التشتت، في حين أنه کان ينفذ في السر واحدة من أخطر مشاريعه.

ـ إبتغى من وراء إطلاق بالون الاعتدال و الاصلاح أن يشغل الشعب الايراني و يموه عليه الامر کي يترك النظام و شأنه و يجلس منتظرا التغيير.

المثير بهذا الخصوص، أنه حتى أحمدي نجاد المتشدد، کان في الايام الاخيرة من ولايته يدعو الى إجراء محادثات مع الولايات المتحدة، أي هو أيضا بدء يتجه في أيامه الاخيرة إتجاها إصلاحيا، لکن ثمة مشکلتين کبيرتين ليس بإمکان النظام فهمهما و إستيعابهما وهما: أن المجتمع الدولي قد شبع تماما من أطنان الکلام المصدر من جانب النظام من دون فعل مرافق لها على أرض الواقع، وان کل الذي تم التنظير له بشأن إصلاح مزعوم، لم يتحقق او يطبق شئ منه في الواقع، ولذا فإن دعاوي الاصلاح و الاعتدال وان رکضت خلفها اوساطا محددة، لکنها في نفس الوقت لاتحظى بالثقة الکافية على الصعيد، و المشکلة الثانية أن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية و منظمة مجاهدي خلق تقفان بالمرصاد لکل البالونات و الفقاعات الفارغة التي يطلقها النظام في سبيل خداع المجتمع الدولي او تضليله، ولاسيما بخصوص النفخ الزائد في روحاني الذي کان حتى الامس القريب مجرد رأس من رؤوس النظام، ومن هنا، فإن هذا النفخ لم يعد مجديدا و أن أمره بات مکشوفا و الاحرى بالنظام أن يجد لعبة جديدة أخرى له کي يشاغل بها العالم، هذا ان بقي له متسعا من الوقت من أجل ذلك!

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أعتذر للقراء العرب من غير العراقيين عن أستخدام كلمة " كلاوات " في عنوان هذا المقال ، وهي كلمة عراقية عامية خالصة تنم عن العبقرية الشعبية العراقية – ان جاز التعبير – وتعني ( النصب والأحتيال والضحك على الذقون) ، وتنطبق على العراقيين الجدد ، الذين سلطهم ( اليانكي ) على رقاب شعبنا و تعبر تماما عن سلوك حكومة اعتادت ان تستخف بعقول العراقيين وتتحايل عليهم بالبيانات الكاذبة و الأنجازات الموهومة . ولكن لنبدأ الحكاية من أولها .
في اوائل حزيران 2011 أعلنت وزارة الأتصالات العراقية أن " الحكومة الايطالية ستقوم بتأهيل مهندسين فضائيين عراقيين في نهاية العام الحالي لغرض صناعة أول قمر عراقي وعربي "
ويبدو ان القمر الصناعي -الذي طال انتظاره - لا يفارق خيال الوزير ومستشاريه الأفذاذ الذين دأبوا علىاصدار بيانات جديدة حول القمر الموعود " الذي يأتي ولا يأتي " على حد قول الشاعر الراحل عبد الوهاب البياتي ، ويعتقدون انهم بذلك سيجعلون الناس تصدق حكاية القمر الموهوم ، ايماناً بمقولة وزير الدعاية النازي جوزيف غوبلز " أكذب حتى يصدقك الناس "  ( راجع على سبيل المثال بيانات الوزارة حول هذا القمر الموهوم الصادرة في ( أيار /مايو 2012 ،كانون الثاني / يناير 2013 ، نيسان/أبريل 2013 ، أيار/ مايو 2013)
ويبدو ان وزير الأتصالات يود أن يتوج انجازات العهد المالكي الذهبي بأنجاز تكنولوجي مبهر ،، بعد ان تحول العراق الى واحة للأمن والأمان وجزيرة للأستقرار والأزدهار .
و لم يتبقى سوى العمل على اللحاق بالدول الصناعية المتقدمة . و من اولى المهام العاجلة فى هذا الشأن ليس تطوير القطاع الزراعى وضمان الأمن الغذائى أو اعادة تشغيل و تحديث مئات المصانع الحكومية و آلاف المصانع في القطاع الصناعى الخاص المتوقفة عن العمل بعد تسلط الجهلاء على شؤونها - فهذه كلها امور هامشية تافهة لا تستحق الأهتمام - ، بل الأهم من كل ذك هو البدء بتصنيع الأقمار الصناعية وغزو الفضاء الخارجى.
و لا شك ان حكومة المالكى - التي تضم في صفوفها افضل الخبراء التكنوقراط فى العراق والمنطقة - قد وضعت الخطط اللازمة لبناء قاعدة صناعية متطورة في البلاد ، ابتداءا من ذروة التقدم العلمي – التكنولوجي المعاصر وليس العكس.
و اذا كانت الدول شبه الصناعية تلجا الى الدول المتقدمة صناعيا مثل روسيا و فرنسا لوضع أقمارها الصناعية فى الفضاء الخارجى و تأمين الأتصال معها ، فأن خبراء المالكى فى مجال الصواريخ و تقنية الفضاء قادرون لوحدهم من دون مساعدة خارجية على تخطى كل الصعوبات الفنية التى تقف أمامهم بعزيمة لا تلين مستمدة من عزيمة" القائد الضرورة " ووضع أول قمر صناعى عراقى فى مدار حول الأرض في القريب العاجل..
و الحق ان خطط القائد الضرورة فى مجال غزو الفضاء ، تتسم بأبعاد ستراتيجية مهمة !، ،حيث ان من المعروف ان تصنيع الأقمار الصناعية يتطلب ، البدأ اولاً بتصنيع صواريخ الأطلاق ومن ثم أنشاء محطات الأتصال واخيراً صنع القمر ذاته . وهذه المراحل الثلاث  المترابطة ضرورة حتمية لكل من يود اطلاق قمر صناعي مهما كان نوعه او الغرض من تصنيعه . وانجاز هذه المراحل بنجاح يمهد لأنتاج صواريخ أرض – أرض .
ولا بد من الأشارة هنا ،الى عدم وجود فروق جوهرية بين صواريخ الأطلاق و الصواريخ البالستية ، فالصاروخ الذى يحمل قمرا صناعيا ، يمكنه ، بتعديلات فنية صحيحة، ان يحمل رأسا حربيا تقليديا أو كيمياويا أو نوويا ، و لذلك فأن أمتلاك العراق لصواريخ اطلاق الأقمار الصناعية ، يخدم اكثر من هدف ستراتيجي واحد .
ويبدو ان تصنيع منظومة متكاملة لأطلاق الأقمار الصناعية ( الصواريخ ، محطات الأتصال ، القمر الصتاعي ) أسهل على خبراء "القائد الهمام" من تصنيع جهاز لكشف المتفجرات ، لا يزيد سعره عن عشرات الدولارات !
كان الله في عون الشعب العراقي المبتلى بـ(كلاوجية ) لا يملون من الكذب و الضحك على الذقون . لأنهم لا يتقنون مهنة سواها.
جودت هوشيار

بغداد/ الملف نيوز: حذر حزب رئيس الجمهورية  جلال طالباني، الاحد، شريكه في التحالف الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود بارزاني، من ممارساته الاخيرة في انتخابات مجلس محافظتي بغداد ونينوى التي قد تنعكس سلبا على شكل التحالف بينهما في انتخابات اقليم كردستان العراق.

وذكر سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد، في رسالة وجهها الى كوادر حزبه في محافظة نينوى وجميع المحافظات العراقية تسلمت وكالة "الملف نيوز" نسخة منها ،ان "الحزب يمر بمرحلة حرجة ويتعرض لحرب اعلامية منظمة يشنها الحلفاء (الحزب الديمقراطي الكردستاني)،هدفها التقليل من شأنه باعتباره صاحب ثورة كردستان عام 1976 ومنظم انتفاضة 1991".

واستغرب مراد في الرسالة من "اسلوب الحزب الديمقراطي في التعامل مع الاتحاد في الاونة الاخيرة الذي يشوبه بعض الغموض في تصريحات بعض مسؤوليه تجاه موقف الاتحاد من ملف تمديد فترة الرئاسه لرئيس الاقليم مسعود بارزاني وتعديل الدستور وفق توافق وطني"

وأضاف "لاشك ان تعامل الديمقراطي مع الاتحاد في انتخابات مجلس محافظة نينوى جاء ليصب الزيت على النار واصبحت مادة دسمه للأعلام المضاد والموجه ضد الاتحاد"، مؤكدا ان "هذه ليست المرة الاولى للديمقراطي في ممارسته لأختزال دور الاتحاد والاجهاز على مستحقاته الانتخابيه، فقد سبق له وان حرم الاتحاد من مقعد مجلس محافظة بغداد والذي فازت به السيدة وداد رجب مرشحة قائمة الاتحاد، بالاضافة الى ممارسة منهج اقصاء الاتحاد من مستحقاته الانتخابية في مجلس محافظة نينوى".

وحذر مراد قائلا ان "هذه الممارسات من قبل الديمقراطي الكردستاني في بغداد و نينوى تنذر بعواقب خطيرة على التحالفات المعقودة بين الاتحاد والديمقراطي، وتضع الاتحاد امام خيارات عديدة في انتخابات الاقليم القادمة".

ودعا اعضاء الاتحاد الى "التهيئة لأنتخابات الاقليم بالاعتماد اولا على القوة الذاتية لقائمتنا الخاصه، وثانيا بتوسيع قاعدة التحالفات وصياغة بنودها لضمان عدم اهدار الاصوات، مع المشاركة الواسعة في الانتخابات".

وكان حزب الاتحاد الوطني الكردستاني قد انتقد في 20 من تموز الماضي، تصريحات بعض قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني التي وصفها بانها لاتنسجم مع الاتفاق الموقع بينهم من خلال إصرار الديمقراطي على عدم عودة الدستور إلى البرلمان قبيل إجراء استفتاء عام عليه

وذكر الحزب الديمقراطي الكردستاني اعلن، عن تدريب ثمانية الاف من اعضائه لمراقبة صنادق الاقتراع في انتخابات مجالس المحافظات باقليم كردستان.

واعلنت  المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عن تحديد مدة التسجيل والمصادقة على الكيانات السياسية ثمانية ايام ، فيما حددت عشرة ايام لتسجيل الائتلافات ، و22 يوما للمرشحين.

ومن المقرر اجراء انتخابات مجالس المحافظات في اقليم كردستان في 21 تشرين الثاني 2013.

صوت كوردستان: بعد تحذير صوت كوردستان من الهجرة الجماعية للكورد في غربي كوردستان و تشجيع حكومة الإقليم لهذة الهجرة من خلال طريقة تعامل حزب البارزاني مع غربي كوردستان، أصدرت رئاسة إقليم كوردستان بيانا باسم البارزاني رئيس الإقليم أعربت فيها عن مخاوفهم من الهجرة الجماعية من غربي كوردستان و طالبوا ببقاء الكورد في مناطق.

و لكي تعمل حكومة الإقليم حقا على منع الهجرة الجماعية عليها فتح الحدود مع غربي كوردستان و البدء بأرسال مساعدات الى الكورد المتواجدين داخل غربي كوردستان و في مدنهم و أن تدعم قوات حماية الشعب عسكريا و الابتعاد بشكل كامل من أستغلال أرسال المساعدات الإنسانية الى غربي كوردستان لأغراض حزبية رخيصة و فرض الأسماء على قوافل المساعدات و توزيعها باسم قادة حزب البارزاني أو باسم البارزاني.

أن ما يمر به غربي كوردستان من مخاطر هي أكبر من المصالح الحزبية. أن تفريغ غربي كوردستان من أهلها سيسبب أزمة حتى لإقليم كوردستان كما سيفرض الاستعمار الإرهابي الإسلامي على الكورد في غربي كوردستان و سيصدر الإرهاب عن طريقهم الى إقليم كوردستان ايضا.

لذا ندعوكم البدء بحملة لارسال المساعدات بكافة اشكالها الى داخل غربي كوردستان بدلا من سحب الكورد من غربي كوردستان الى أقليم كوردستان من أجل لقمة العيش.

السليمانية - تظاهر المئات من الكردستانيين في مدينة السليمانية أمس السبت لدعم غرب كردستان وادانة كلَ من هجمات المجموعات المرتزقة على الشعب الكردي في غرب كردستان واغلاق سلطات الاقليم لمعبر سيمالكا الحدودي امام المساعدات والتجارة، وسلم المتظاهرون مذكرة الى مكتب برلمان جنوب كردستان في السليمانية داعين البرلمان الى ممارسة الضغط على رئاسة وحكومة الاقليم لفتح المعبر الحدودي وارسال المساعدات الانسانية الى المتضررين في غرب كردستان.

حيث تظاهر امس السبت المئات من علماء الدين والمثقفين والسياسيين والبرلمانيين وممثلي المنظمات المدنية والاحزاب والاطراف السياسية والمنظمات النسائية والشبابية في مدينة السليمانية لادانة المجازر التي تطال الشعب الكري في غرب كردستان واغلاق سلطات الاقليم للمعبر الحدودي في سيمالكا في وجه المساعدات الانسانية، ودعم ثورة غرب كردستان والمقاومة البطولية لوحدات حماية الشعب YPG.

وبدأت التظاهرة التي دعت لها مجموعة دعم غرب كردستان في تمام الساعة الرابعة والنصف من صهولكة على شارع سالم لتنتهي امام مكتب برلمان جنوب كردستان في مدينة السليمانية، ورفع الكردستانيون شعارات "تحيا مقاومة وحدات حماية الشعب والشعب الكردي، تحيا وحدة الشعب الكردي، ندعم نضال غرب كردستان، حماية حقوق وكرامة وحرية الانسان شعارنا، ماذا تريدون ايها الشباب .. نريد فتح المعابر، الواجب الديني والوطني والاخلاقي يعني دعم غرب كردستان".

وانتهت التظاهرة أمام مكتب برلمان جنوب كردستان في مدينة السليمانية، حيث استقبل المتظاهرون من قبل عدد من البرلمانين الذين سلمت لهم مذكرة من قبل مجموعة دعم غرب كردستان والتي جاء فيها "حماية الحقوق القومية والسياسية والانسانية لشعب غرب كردستان واجب انساني وقومي وديمقراطي وأي شكل من اشكال العداء لثورة غرب كردستان تقع في خانة خدمة أعداء الشعب الكردي".

وأدانت مجموعة دعم غرب كردستان في مذكرتها الموجهة الى البرلمان الهجمات العدائية للمجموعات المسلحة على الشعب الكردي، داعين في الوقت ذاته الاطراف السياسية والمجتمع الدولي الى ايقاف المجازر الجماعية المماثلة للانفال والقصف الكيماوي على حلبجة.

وأضافت المذكرة "ندعوا الى فتح المعبر الحدودي في سيمالكا بدون قيود وشروط، واغلاق النقاط الحدودية في وجه الشعب الكردي هي جزء من المؤامرة الدنيئة"، مؤكدةً الرفض القاطع لاغلاق الحدود بوجه الشعب الكردي بسبب أي خلافات حزبية وسياسية، محذرةً الاطراف السياسية بأن لا تتلاعب في اعمال غرب كردستان حتى لا تتضرر مكتسبات غرب كردستان.

واختتمت المذكرة بدعوة البرلمان الى الضغط على رئاسة وحكومة اقليم جنوب كردستان لفتح المعابر الحدودية وارسال المساعدات الانسانية للشعب المتضرر في غرب كردستان، ومطالبة حكومة الاقليم الى الاسراع في ارسال المواد الغذائية الى غرب كردستان حتى لا ينزح الشعب عن أراضيه، طالبةً من رئاسة وحكومة الاقليم الى ادانة المجازر واعلام المجتمع الدولي بذلك.

ورحبت البرلمانية بيمان عز الدين  باسم الكتل البرلمانية في برلمان جنوب كردستان بتنظيم هذه التظاهرة وضمت صوتها الى صوت المتظاهرين بالقول "موقفنا واضح منذ البداية وطالبنا بعقد جلسة استثنائية للبرلمان وبعثنا بوفد الى المعبر الحدودي وانتقدنا رئيس البرلمان لعدم علمه باغلاق الحدود".

وأضافت البرلمانية "نضم صوتنا الى صوتكم، ونعمل بجميع طاقاتنا للضغط على حكومة الاقليم لارسال المواد الغذائية والانسانية الى غرب كردستان وفتح الحدود مع غرب كردستان بدون قيود وشروط، وتخصيص ميزانية للمتضررين من شعبنا في غربي كردستان".

firatnews

قامشلو – اصدرت الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM بياناً الى الرأي العام، اكدت فيه بأن الحصار على غرب كردستان يسير ضمن إطار سياسات مبرمجة ومخططة من قبل الجهات والأطراف المعادية للثورة السورية ومنها الطرف الكردي الممثل برئاسة اقليم كردستان من اجل افراغ المناطق الكردية من سكانها. مشيرةً بأن "الهجمات البربرية التي تقوم بها المجموعات التي تستخدم الإسلام كقناع لها وترتكب الجرائم الإرهابية بحق الشعب الأعزل، يصب في خدمة نفس الهدف"، وقالت "الاقتراح الذي أتى من قبل رئاسة الاقليم بتشكيل لجنة لتقصي الجرائم المرتكبة بحق الكرد ما هو إلا ضرب من إخفاء الحقيقة". موجهةً النداء لرئاسة الاقليم بأن تراجع سياساتها التي لا تخدم القضية الكردية وحرية الشعب السوري، وأن تقف إلى جانب الصف الكردي ونهج ثورة الشعب السوري.

حيث جاء في البيان "الهجمات التي بدأت على منطقة غربي كردستان في الشمال السوري منذ تاريخ السادس عشر الشهر الماضي بدءا من سريه كانيه وحتى مناطق رميلان وعفرين وكوباني، تعتبر أكبر هجمة تتعرض لها المناطق الآمنة منذ تاريخ الثورة. السياسات التي تم التخطيط لها من قبل القوى المعادية للثورة السورية، وجهت فوهة بنادقها إلى المناطق الآمنة هذه المرة، كل ذلك بهدف ضرب الإرادة الشعبية التي تشكلت في هذه المناطق".

وتابع البيان "منذ فترة وتعيش المناطق الكردية تحت ضغط حصار اقتصادي خانق مفروض من قبل حكومات الجوار سواء كانت الحكومة التركية أو حكومة اقليم كردستان الجنوبية، ففي المناطق الحدودية الاخرى نرى بأنه لم يبقى للحدود معنى ويأتي الدعم للمجاميع المسلحة بشتى الأنواع، وتم صرف مليارات الدولارات على هذه الحرب تحت اسم الإغاثة، أما المناطق الكردية حرمت من كافة أنواع المساعدات حتى الإغاثية منها، وتم إغلاق كافة المعابر الحدودية في وجهه لإجبار الشعب على ترك مناطقه".

واكد البيان "وكل ذلك يسير ضمن إطار سياسات مبرمجة ومخططة من قبل الجهات والأطراف المعادية للثورة السورية ومنها الطرف الكردي الممثل برئاسة اقليم كردستان، فالحصار الاقتصادي واللوجستي الذي فرض على شعبنا في هذه المناطق هدفت إلى تجويع الشعب وتربيته ومن ثم إجباره على الهجرة والتوسل لدى هذه الاطراف لقبولهم بالبقاء لديهم وكسب لقمة العيش. إن إغلاق معبر سيمالكا بهذا الشكل ومن ثم فتحه أمام التهجير فقط يعني إفراغ المناطق الكردية من سكانها".

واشار البيان "كما وتأتي الهجمات البربرية التي تقوم بها المجموعات التي تستخدم الإسلام كقناع لها وترتكب الجرائم الإرهابية بحق الشعب الأعزل، يصب في خدمة نفس الهدف. الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب الكردي في مناطق تل عران وتل حاصل والمناطق الكردية الاخرى والتي ما تزال ترتكب، تصب في خدمة سياسة التطهير العرقي، ارهاب الناس واجبارهم على الفرار من موطنهم ليصبحوا غرباء عن أرضهم وأهلهم".

واضاف البيان "ومن جهة اخرى فالاقتراح الذي أتى من قبل رئاسة الاقليم بتشكيل لجنة لتقصي الجرائم المرتكبة بحق الكرد ما هو إلا ضرب من إخفاء الحقيقة، علما أن المهجرين من تل المناطق والشهود على المجازر أصبحوا ملتجئين لديهم في الاقليم، إضافة إلى تنديد اكثرية القوى العالمية واستنكارها للمجازر التي ارتكبت بحق المدنيين هناك. فالاصرار على تشكيل هكذا لجنة يعني إعطاء المشروعية وفرض الغطاء السياسي لهذه المجازر".

واردف البيان "لهذا فنحن كحركة المجتمع الديمقراطي نندد بكافة السياسات المعادية للكرد وللثورة السورية، ونوجه نداءنا لرئاسة الاقليم بأن تراجع سياساتها التي لا تخدم القضية الكردية وحرية الشعب السوري، وأن تقف إلى جانب الصف الكردي ونهج ثورة الشعب السوري مهما كان اختلاف التوجهات الفكرية".

واختتم البيان بالقول "على الكرد جميعا أن يعلموا بأن كسر الإرادة الكردية في غربي كردستان يعني هزيمة للكرد في الاجزاء الاخرى أيضا وأولها حكومة الاقليم، لأن الهجوم يستهدف إرادة الكرد وليس إرادة حزب واحد. ونوجه نداءنا للشعب الكردي بأكمله بأن يكون حذرا تجاه هذه الألاعيب وأن لا يترك أرضه وعرضه بيد الغرباء، وأن يقف ندا لكافة السياسات التصفوية هذه"

firatnews

حذر ايزيديو سوريا استمرار الجهمات ضد الاقليات العرقية والدينية على كافة الاراضي السورية والجزيرة بشكل خاص.

وقال مجلس ايزيدي سوريا في بيان على شكل نداء اطلعت عليه NNA " تتوالى هجمات العصابات الارهابية على قرى الكورد الايزيديين، وان هذه الهجمات الممنهجة ، اذ تستهدف الايزيديين لانهم في عرف هؤلاء المرتزقة وقطاع الطرق ليسوا سوى كفرة تجب ابادتهم".

وتابع البيان "لقد حذرنا مرارا وتكرارا من مغبة عدم التصدي لهذه العصابات السائبة من اي عقال ووضعنا كافة القوى الوطنية السورية امام مسؤولياتها بالتصدي لها والعمل على حماية الاهليين المسالمين وبالاخص ابناء الاقليات الدينية عموماً والايزيدية خصوصا".

و ورد في البيان ان قرى عفرين ( باسوفان، قسطل جندو ، علي قينو ، عشقيبار ، شيراوا ) وغيرها تتعرض لحصار جائر ولقصف بمدافع الهاون راح ضحية هذه الهجمات عشرات القتلى والجرحى من المدنيين الابرياء اضافة الى انقطاع كافة سبل العيش الاساسية، حيث اضطر المئات من اهالي هذه القرى بترك منازلهم والنزوح الى مناطق اكثر امنا.

وطالب البيان القوى الوطنية إلى التدخل لوقف العمليات ضد الاقليات وإعاد النازحين إلى منازلهم. وبالخروج في تظاهرات بدول الاروربية لتنديد بعمليات الارهابية ضدهم.
-----------------------------------------------------------------
إبراهيم ـ NNA/

 

رئيس الإقليم يدعو المواطنين إلى مساعدة اللاجئين

اصدر رئيس إقليم كوردستان رسالة بخصوص توافد اعداد كبيرة من مواطني غرب كوردستان إلى الإقليم، داعياً الكورد والمنظمات الدولية إلى تقديم المساعدات.
وقال السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان في رسالة نشره موقع رئاسة الإقليم "توافد عشرات الاف من كورد سوريا إلى إقليم كوردستان مع بدايات تأزم الوضع على الارض السورية، واستقبلناهم بصدر رحب، وبدون ان يتحرك المجتمع الدولي في مساعدة الإقليم".

ولفت بارزاني في رسالته إلى الهجرة الجماعية التي وصفها بالخطيرة، قائلاً :" بقاء كورد سوريا على أرضهم مهم من اجل الا يعرضوا حقوق الوطنية للخطر".

ودعا رئيس الإقليم مواطني إقليم كوردستان والمنظمات الدولية إلى تقديم المساعدات ويد العون إلى الاخوة اللاجئين واحتواءهم ممن نزحوا ضمن قوافل في الايام الاخيرة إلى جنوب كوردستان.
-----------------------------------------------------------------
ت: إبراهيم

nna

شفق نيوز/ قالت إدارة محافظة السليمانية الأحد إنها اتخذت الإجراءات اللازمة لإيواء آلاف اللاجئين السوريين تدفقوا بصورة مفاجئة على مدى يومين على إقليم كوردستان العراق.

altوتدفق نحو 15 ألف لاجئ على إقليم كوردستان منذ يوم الخميس في موجة ضخمة لم يسبق لها مثيل منذ بدء استقبال كوردستان للاجئين قبل نحو سنتين.

وأربكت الموجة سلطات الإقليم والمنظمات الدولية المعنية بشؤون اللاجئين وجرى توزيعهم على مخيمات في أربيل والسليمانية ودهوك.

وقال مدير اعلام ديوان محافظة السليمانية رامان عثمان لـ"شفق نيوز" إن محافظ السليمانية بهروز محمد صالح أكد خلال استقباله جوزيف بينكتون القنصل الامريكي الجديد في إقليم كوردستان والوفد المرافق له على ان السليمانية اتخذت كافة الاجراءات اللازمة لايواء الاجئين السوريين الجدد في المحافظة.

وأضاف بهروز إن المحافظة اتخذت الاجراءات بالتعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وعدد من المنظمات الانسانية الاخرى.

وتأتي هذه الموجة من اللاجئين في خضم معارك عنيفة بين مقاتلين كورد ومسلحين من جماعات مرتبطة بالقاعدة منذ نحو شهر في المناطق التي تقطنها أغلبية كوردية في سوريا.

وأشارت تقارير إلى إقدام المتشددين الإسلاميين على خطف مئات المدنيين الكورد كرهائن وإعدام العشرات في خطوة انتقامية بعد طردهم من قرى وبلدات في شمال البلاد من قبل المقاتلين الكورد.

ويقدر عدد اللاجئين الكورد السوريين إلى كوردستان بنحو 200 ألف وطالب رئيس الإقليم مسعود بارزاني في وقت سابق من الاحد المجتمع الدولي للتعاون مع كوردستان لإيواء اللاجئين. لكنه حذر أيضا من إفراغ المنطقة الكوردية في سوريا من سكانها.

وفي سياق آخر من لقاء بهروز بالقنصل الأمريكين، تطرق الجانبان الى سبل التعاون التجاري والاستثماري بينهما.

وأكد محافظة السليمانية ضرورة اقناع الشركات والمستثمرين الامريكان للعمل في المحافظة في ظل الاجواء الامنية المستقرة فيها وفرص الاستثمار المتوفرة وفي جميع المجالات، بحسب ما نقل عنه عثمان.

ز م/ ع ص/ م ج

صوت كوردستان: مع أن كاتب السطور هذه هو من سكنة محافظة دهوك التي عانت من التعريب الصدامي و الدكتاتورية، ألأ أن الحق بصدد نضال مدينة السليمانية و شجاعتها يجب أن تقال و تثمن. و من هذا المنطلق فأن الشعب الكوردستاني في أقليم كوردستان يجب أن يعلم أن السليمانية هي القدوة وهي في صدارة أحداث أقليم كوردستان و كوردستان قاطبة و هي التي أخذت و تأخذ المواقف الوطنية منذ تأسيسها.

و هنا لا نريد أن نعد المأثر النضالية لأهالي هذه المدينة الباسلة التي يعتز بها الكورد في جميع أنحاء كوردستان. فدور السليمانية البارز في الثورات الكوردية قبل و بعد الحرب العالمية الأولى و اضح لجميع الكورد و لم تستطيع اية محافظة أخرى في جنوب كوردستان الوصول الى مرتبة هذه المدينة و أهاليها الباسلين.

و ما تلعبة مدينة السليمانية في أيامنا هذه من دور وطني و سياسي ناجم حتما هو الاخر عن الإرث النضالي لاهالي المدينة التي هي بحق مدينة التحدي و التضحيات.

نرى اليوم و نقصد بعد سقوط صدام أهالي السليمانية في طليعة الاحداث و نراهم مدافعين عن الحريات السياسية و متواجدين و بنشاط في الساحة السياسية غير عابهين بالدكتاتورية التي تريد بسط سيادتها على إقليم كوردستان. و نرى أهالي المدينة الباسلين يخرجون في مظاهرات تدافع عن الكورد في غرب و شمال و شرق كوردستان و تدافع عن الحريات السياسية في أقليم كوردستان. على عكس مدينتي دهوك و أربيل اللتان لم تستطيعا القيام بأي دور يذكر لا على نطاق الدفاع عن الحريات السياسية و لا على نطاق الدفاع عن الكورد و قضاياهم في الأجزاء الأخرى من كوردستان.

أن السليمانية هي مثال للوطنية و لتواجد الحريات السياسية مع أنها تخضع لبعض الضوابط من قبل الحكومة المسيطرة، ألا أن أهالي السليمانية اثبتوا للجميع أنهم لا يهيبون الدكتاتوريات القديمة و لا الجديدة و لا تستطيع أية قوة سياسية فرض الذل و الهوان و الخوف عليها كما فرضوا الذل و الخوف على دهوك و أربيل.

أن السليمانية بحق عاصمة الفكر و النضال القومي الكوردستاني و أهالي هذه المدينة على أختلاف أفكارهم السياسية يستحقون الافتخار بأنفسهم و بمدينتهم لانهم اثبتوا مكانتهم بأفعالهم و ليس بأقوالهم.

و لا يسعنا هنا الى أن نقول لأربيل و دهوك أن يحذوا حذو السليمانية و يجعلوا السليمانية و أهلها قدوة لهم و عدم الخضوع لمحاولات الابتزاز و لا الانجرار و راء المناصب و الأموال أو الخوف من زنازين المحتلين و حكومة الإقليم على حد سواء.

عشتم يا أهالي السليمانية و دمتم ذخرا لهذة الامة المحتلة و المقسمة. لقد رفعتم رأس الكورد و اريتم العالم كيف هم الكورد و كيف يكون النضال و كيف تُقدم التضحيات و كيف تصان الحريات السياسية و القومية و الوطنية.

أننا ننحنى أمام وطنيتكم و نضالكم و تضحياتكم و نتمنى أن تمدوا يد العون الى أربيل و دهوك كي يتجاوزوا محنتهم و يشربوا كأس الحرية و ينزاح الخوف المسيطر على قلوبهم.

منذ تاريخ كركوك لم نرى هكذا محافظ مثل السيد دكتور نجم الدين كريم يخدم كركوك اصبح التغير واضح بشكل جميل جدآ وحقآ انه انسان لايفرق بين اي قومية يخدم الجميع بشكل موازن ،،، ونحن نبارك له على جمع الشمل بين الاطياف والقوميات هنيئآ لك دكتور نجم الدين على نجاحك في مهامك في ادارة المحافظة كركوك ،
ومن هنا ندائنا لك بأن هناك بعض المناطق مهمل مثل (( الاسرى والمفقودين )) السيد مهندس عبدالكريم في سنة 2011 ذكرة على احدى فضائيات بأن شوارع كركوك سوف لن يبقى فيها شوارع وفروع ترابية حتى لو بلطناها بلحصى اي بما قال في سنة 2012 سوف يتم كل الشوارع والفروع بما ذكر ، لكن ها نحن نقترب من سنة 2014 وها هي منطقة (( الاسرى والمفقودين )) نحن مقابل دائرة كهرباء الاسرى والمفقودين ونزولآ الى الخاصة  هاذا المنطقة هية اطراف الخاصة ، اوجه كلامي الى السيد مهندس عبدالكريم الى متى هذا الاهمال نتصل بهم وهواتفهم مقفلة اصبحت فروعونا غابات ون القصب والاشجار والنباتات ومجاري سطحية ورائحتها تفوح عند المساء ، ومشروع المجاري الذي لم يكمل منذ اكثر من عام في الاسرى والمفقودين وانا مستعد ان اصور المنطقة وارسلها لكم بين حين واخر ، لذالك نرجو من السيد دكتور نجم الدين محافظ كركوك ان يأمر مديرية البلدية كي لايهملون المناطق ،،، هاذا صور مرفقة من منطقة (( الاسى والمفقودين )) ...

سامان كاكةيى - كركوك
18-8-2013

alsumaria

السومرية نيوز/ دهوك
دعا رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الأحد، المجتمع الدولي إلى الاستجابة العاجلة وتقديم المساعدات للاجئين الكرد السوريين في الاقليم، مؤكدا أنه لا يرغب بهجرتهم من سوريا وإفراغ مناطقهم.

وقال البارزاني في بيان نشر على موقع رئاسة الإقليم واطلعت "السومرية نيوز" عليه، إن "هجرة الكرد من سوريا موضوع حساس جدا، ولا نرغب بإفراغ المناطق الكردية من سكانها"، مؤكدا على ضرورة بقاء الكرد في سوريا للدفاع عن حقوقهم القومية".

ودعا البارزاني الجهات المعنية والمواطنين في الإقليم إلى "تقديم المساعدات للنازحين السوريين الذين لجئوا إلى الإقليم هربا من الظلم والدمار".
وطالب المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية، بـ"الاستجابة العاجلة وتقديم المساعدات اللازمة ودعم إقليم كردستان لمساعدة وإيواء النازحين الكرد السوريين"، مبينا أن "هذه الأعداد الكبيرة من النازحين سيشكل عبأ ثقيلا على إقليم كردستان".

ويشار إلى أن الأيام الثلاثة الماضية شهدت تدفق نحو9 آلاف لاجيء سوري إلى الإقليم وتم نقلهم إلى محافظة أربيل والسليمانية، وتشير مصادر مطلعة إلى أن عدد النازحين السوريين في إقليم كردستان تجاوز الـ120 ألف شخص، معظمهم يسكنون مخيم دوميز للاجئين في محافظة دهوك.

يذكر أن إقليم كردستان، قرر إغلاق المعبر الحدودي بيشابور بوجه النشاط التجاري، منذ 19 أيار 2013، باستثناء الحالات الإنسانية والمرضى، وأكد الإقليم أن هذا القرار جاء بسبب قيام بعض الأطراف الكردية السورية باستغلال المعبر لمصالحها الخاصة.

اعلنت وزارة الثروات الطبيعية في حكومة اقليم كردستان عن تحديد سعر لتر البنزين الواحد في الاقليم بـ(500) دينار.
وقال وزير الثروات الطبيعية اشتي هورامي في مؤتمر صحافي ان الوزارة قررت توحيد تحديد سعر لتر البنزين في جميع محافظات الاقليم بـ(500) دينار فقط ابتداء من الخامس والعشرين من الشهر الحالي، مؤكداً ان الوزارة قررت الغاء العمل بنظام البطاقات الوقودية ومنع بيع البنزين بأسعار تجارية

non14net

بغداد اوان

استبعد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية حسن جهاد امين، الاحد، امكانية ارسال قوات كردية الى سوريا لحماية الكرد هناك.

وقال امين في تصريح لـ"أوان" ان "حماية كرد سوريا يتطلب عملا دوليا جبارا، ويصب في حماية كل المواطنين السوريين عربا وكردا"، مشيرا الى ان "القتال الناشب في المناطق الكردية بالفعل يتطلب وقفة قوية لمنع تهجير وقتل المدنيين"

وبيّن أمين ان "اشتباكات تجري بين لجان الحماية الشعبية الكردية ومسلحي دولة العراق والشام الاسلامية وجبهة النصرة التكفيرية، ما ادى الى تهجير مئات العوائل خلال الاسبوع الماضي"، نافيا علمه بتوجه قوات كردية او مواطنين من كردستان العراق للالتحاق باللجان الشعبية التي تحاول حماية المناطق الكردية السورية".

وبلغ عديد اللاجئين السوريين في العراق وخصوصا اقليم كردستان نحو 15 الف لاجيء سوري معظمهم من مناطق كردستان سوريا.

ان الغاية التي تهدف إليها الدولة في مفهومها السياسي منذ القدم هو وجود نوع من الاستقرار السياسي من خلال وجود تجانس اجتماعي, والاستقرار والتجانس الاجتماعي يعتبران من شروط الديمقراطية المستقرة، إذ ان الانقسامات داخل المجتمع تحمل في طياتها عدم الاستقرار وبالتالي انهيار الحكم الديمقراطي. إذا كان الكثير من السياسيين اليوم يستعملون في الألفاظ المتداولة كلمة تعددية فإن التعددية المقصودة في وصف المجتمع بالتعددية هو ذلك (المجتمع الذي تعيش ضمنه مختلف قطاعات المجتمع جنبا إلى جنب ولكن بانفصال داخل الوحدة السياسية الواحدة) وقد يضاف إلى هذا نوع من التمايز الوطني.. وقد يكون ما يميز هذا الفصيل عن ذاك معتقدات دينية أو أصول اثنية أو إيديولوجية أو لغوية، وهذا التمايز في الواقع قد يوجد ضمن مؤسسة سياسية حزبية أو حتى منظمة مجتمع مدني داخل مجتمع، ولعل التيارات المؤئتلفة ضمن هيئة معينة أن تكون نوعا من المجتمع التعددي وتحتاج هي بدورها إلى نوع من التوافق ويلاحظ اليوم أنه داخل حزب سياسي واحد تتعايش تيارات متعددة بل تضع لنفسها مسارا للتعايش. الديمقراطية هي ممارسة تتسم بالتنوع والتغيير في الظروف والإشكالات الفكرية والإطار التداولي الذي تظهر الممارسة داخلة , فعندما نتعامل مع الديمقراطية ينبعي مراعاة أنها تراث من التجارب المتنوعة بحسب الظرف التاريخي والثقافة والحاجة والقوى الفاعلة فيها لهذا ينبغي مراعاة التراث على سبيل التثقيف والنسخ عبر ما تفرضه الحاجة والظروف المهيمنة بمعنى, إن نتعامل معها على أنها خبرات ماضية وليس نماذج كاملة. ان للديمقراطية عناوينها من دستور ومؤسسات ومحاكم وانتخابات ونواب وحكومات وصحافة، ولكنها عناوين أفرغت من محتواها وهذا الأمر إظهار لتلك البنية العصبوية التي تقوم على الإقصاء والتمويه وإبقاء الكل في حالة صراع، فهدف السلطة لذاتها داخل العصبية الواحدة،أو مع باقي العصبيات، عبر خلق تحالفات مع بعضها ضد بعضها الأخر وسرعان ما ينتهي هذا التحالف بمجازر دموية تعمق الصراع حول المناصب وتوغل في الإقصاء . لقد أقامت تلك السياسة الاقصائية بإنتاج الرفض الفكري من المفكرين الذين تم زجهم في المعتقلات لأنهم يعارضون أفكار السلطة،هذا قاد السلطة إلى إنتاج العنف المضاد الذي كان يمثل رفضاً لسياستها. أما الإنسان الذي كانت تتحدث عنه فلسفة الأنوار، والذي جاءت الديموقراطية الليبرالية من أجل تحقيق حريته، سواء في المجال الفلسفي أو في المجال الاقتصادي أو في المجال السياسي، فهو إنسان الطبقة، أي الطبقة البورجوازية. ومن تحول مفهوم سيادة الشعب إلى سيادة طبقة متمكنة هي الطبقة البورجوازية التي أصبحت تمتلك المال والإعلام، ومن ثم فإن الحرية كقاعدة للديموقراطية قد تحولت إلى حرية موهومة دون نفي بعض الامتيازات التي استفاد منها عموم المجتمع وعموما فقد انتهت الديموقراطية الليبرالية إلى تقييد حرية الغالبية, فحرية التملك تحولت إلى تقييد للملكية واحتكارها لصالح مجموعة من الرأسماليين، وحرية العمل تحولت إلى متاجرة بقوة العمل تحت تهديد شبح البطالة، وحرية المنافسة التي طالما اعتز بها النطام الرأسمالي تحولت إلى احتكار منظم لصالح الاحتكارات الجبارة، وحرية الاقتراع أفرغت من مضموها تحت وطأة جبروت الدعاية والإعلام والصحف ذات السطوة والسيطرة الفائقة على العقل البشري، والتي أصبحت تمتلك القدرة على تغيير اتجاهات الرأي العام وفقا للمصلحة الكلية للنظام الرأسمالي. وقد تعرضت الديمقراطية عبر تاريخها الطويل إلى التشويه ، ففي التاريخ اليوناني القديم ظهرت تجربة ديمقراطية, وقد دافع عنها المذهب السفسطائي الذي مثل عامة الشعب, لكن أفلاطون تعرض لهذا المذهب بالنقد وقدم صورة نقدية لتجربة الديمقراطية , وقد يعود هذا إلى الانتماء الطبقي له لانه من طبقة ارستقراطية. ان حرية التعبير ضرورية لكي يتمكن المواطنون فعلا من المشاركة في الحياة السياسية. أي يمكن للمواطنين التعريف بوجهة نظرهم واقناع الاخرين وممثليهم اذا لم تسنح الفرصة لإبداء الرأي بحرية في الموضوعات كافة التي تمس سلوك الحكومة, حرية التعبير ونقد النواقص والاخطاء التي تمارسها الحكومة, كذلك الحق في الانصات للآخرين ، اي قدرة المواطنون على التأثير في برامج الحكومة، فالمواطنون الذين ليس لهم رأي يذكر يخدمون النظام الاستبدادي، لكنهم يكونون كارثة على الديمقراطية. ومن هنا، فإن كل مشروع يهدف إلى تأسيس ديموقراطية في أمة من الأمم ينبغي أن يكون مشروع تثقيف في نطاق أمة بكاملها، وعلى منهج شامل يشمل الجانب النفسي والأخلاقي والاجتماعي والسياسي... إن الديموقراطية ليست مجرد عملية سياسية ولا هي عملية تسليم سلطات إلى الجماهير وإلى شعب يصرح بسيادته نص خاص في الدستور. فهذا النص يمكن أن لا يوجد أو يلغى من طرف مستبد وتبقى الديموقراطية قائمة باعتبارها شعورا وتقاليد. إن الديموقراطية إذن شعور ومقاييس ذاتية واجتماعية تشكل في مجموعها الأسس التي تقوم عليها الديموقراطية في ضمير شعب قبل أن ينص عليها دستور. فالدستور ليس إلا النتيجة الشكلية للمشروع الديموقراطي، حينما يصبح واقعا سياسيا يدل عليه نص توحي به عادات وتقاليد... ومن هنا تبدوعدم اهمية بعض الاستعارات الدستورية التي تقوم بها بعض البلدان المتخلفة التي تريد إنشاء وضع ديموقراطي بالقياس على الدول ذات التقاليد الديموقراطية العريقة. ان الانتقال على مستوى بلد معين، فإن أول ما يطرحه هو مسألة النموذج الكفيل بتحقيق طموحات الانتقال الديمقراطي، بعبارة أخرى، من أولى الإشكاليات التي يثيرها سؤال الانتقال الديمقراطي، إشكالية النموذج السياسي أو الأفق الذي تسعى إليه النخبة السياسية والفاعلين، والقادر على تحقيق الديمقراطية الفعلية والحقيقية، تبعا لمقومات البيئة السياسية الوطنية، ولطريقة الانتقال. وإذا كان من الصعوبة الإحاطة بكل العوامل التي من شأنها التأثير على صيرورات الانتقال الديمقراطي، وأيضا التأثر بهذا الانتقال، وفقا لعلاقة جدلية تعكس التمايزات العينية والشروط التاريخية لتطور كل مجتمع بشري، فإنه ينبغي في اعتقادنا ربط مسألة الانتقال الديمقراطي بالعوامل الأساسية المميزة لكل بنية اجتماعية تاريخية، أي تحديدا ربط هذا الانتقال بالمستويات الاقتصادية والسياسية والإيديولوجية، لا بوصفها مستويات للتحليل والتوصيف ، بل باعتبارها مستويات تتشابك واقعيا وفي لحظات تاريخية في وحدة الأحداث الكبرى، أو في الانعطافات الكبرى. لكن في كل الأحوال، فإن الديمقراطية قبل أن تكون بناء لمؤسسات واعتمادا لآليات، وقبل أن تكون مجموعة من القيم، قائمة على مفهوم السيادة الشعبية وشرعية السلطة، فهي ثقافة وسلوك، وذلك يعني أن إقامة الديمقراطية في مجتمع ما لا يتأتى ما لم تتحول الديموقراطية إلى ثقافة، أي إلى تغيير يقع أيضا داخل الإنسان نفسه وعلاقاته بمحيطه الاجتماعي، بدءا من الأسرة ومرورا بشتى المؤسسات الاجتماعية الصغيرة أو الكبيرة التي تنتظم داخلها نشاطاته وانتهاء بعلاقة الحكام بالمحكومين. ما يجري من سلوكيات وأنماط تفكير وتطبيقات للديمقراطية يتطلب إعادة النظر سواء بمفهوم الحرية كشرط ضرورة لأي ممارسة ديمقراطية أو بالنسبة للديمقراطية كثقافة أو بالنسبة لعلاقة السلطة بالمعارضة وبالمثقفين وبالحريات بشكل عام. إن فهمنا الصحيح للديمقراطية لا يستقيم بناء على رصدنا لواقع مجتمع معين، نصدر حكمنا بديمقراطيته بناءا على تعدد الفاعلين السياسيين، وقياسا لقدر الحرية التي يمنحها لأفراده أو الهيئات الفاعلة فيه، أو على أشكال المؤسسات التي يتم من خلالها إنتاج و تصريف قراراته السياسية، التي تتبلور بشكل مباشر و غير مباشر إيجابا أو سلبا على الواقع الموضوعي للمواطنين، فلو اعتمدنا هذه الرؤية نكون في هذه الحالة أمام توصيف شكلي بنيوي يبين الأسس الشكلية للديمقراطية ليس إلا. لا نريد من خلال القول بإعادة النظر بالديمقراطية، التخلي عن الديمقراطية بل إعادة النظر بفهمنا وبممارستنا للديمقراطية وأن نأخذ بعين الاعتبار التغيرات التي تطرأ على علاقة النظم السياسية بالخارج و بالمتغيرات التي تطرأ على المشهد الثقافي في مجتمعاتنا وخصوصا ظاهرة المد الأصولي والعنف السياسي أو الإرهاب وبروز الجماعات الطائفية والإثنية ،التي كانت تشكل ثقافات غير مسيسة وبالتالي لم تكن حاضرة كقوى سياسية عندما بدأت النخب السياسية العربية تتعامل مع ظاهرة الديمقراطية قبل عدة عقود.

وفي الفكر الغربي تطورت صورة الديمقراطية والمجتمع المدني الذي قادته الطبقة البرجوازية ، إلا أنها تعرضت لنقد على أيدي مفكري الاشتراكية, وقد تولدت حركات كثيرة ترفض الديمقراطية كما هو الحال في الأنظمة ( الأحادية ) القومية كالفاشية والنازية التي تقوم على تصور عنصر قومي استعلائي ، وقد يتردد الباحثون في استعمالها لما أصابها من غموض, وتداخل في المعنى مع غيرها من المصطلحات السياسية لكن محاولات السياسيين والمنظرين في تحديد دقيق للمفهوم أو مفهوم بديل لم يحالفه الحظ ، إلا إن الديمقراطية بقيت لا بديل عنها في توصيف ذلك الفعل السياسي الذي رغم ادعاء الكثيرين من تمثيله لكنها تبقى تمثل قيم المجتمع الحر الليبرالي, وتعبر عن تاريخية التجربة والحقب المعرفية والاجتماعية التي مر بها المجتمع الغربي عبر علاقته بالذات بالتفاعل, وعبر علاقته بالأخر بالصراع والسيطرة واثر هذا على تطور مفهوم الديمقراطية عبر التاريخ. الديموقراطية ليست مؤسسات أو دساتير، ولكنها استعداد نفسي وتربوي، وهي شعور لا يتحقق فقط بتغيير العلاقات تغييرا فوقيا، ولا هو شعور معطى بشكل قبلي. إنه خلاصة ثقافة معينة وتقدير جديد لقيمة الإنسان, تقديره لنفسه وللآخرين.

لهذا تبحث الحكومات العربية عن الآليات والوسائل التي تمهد لها تحقيق حيازة الشرعية وهذا لا يتحقق إلا عبر صياغة رأى عام , فان الرأي العام الذي تبلوره وسائل الاتصال هو ذلك الرأي الذي تؤسسه الدولة، أي المؤسسة السياسية، وفق ما يخدم المصالح الآنية والمستقبلية, وقد عمق هذا الأنموذج حالة الضياع في مجتمعنا، إذ ان المجتمع يفتقر إلى بنى عصرية، وتوزيع منطقي للثروة الوطنية، ومستوى لائق للحياة، في ظل تلك التركة والقمع البوليسي، والإقصاء، وتشويه الذاكرة المجتمعية عبر التزوير التاريخي والاجتماعي بخلق ممارسات ديمقراطية زائفة وكاذبة وبخلق خيال سياسي زائف يتخذ من الرئيس الفرد محور الرغبة،إذ يتم نعته بكل الصفات الايجابية ونعت اعداءه بكل الصفات السلبية ، وقد دخل التزييق الى الوعي لدى كثير من الذين مسخت شخصياتهم سواء بعلم منهم أو بدون علم.

ان الديمقراطية اليوم وخصوصا خارج المجتمعات التي نشأت فيها يحتاج لمقاربة جديدة تؤسس على الواقع لا على الخطاب ،والواقع أن الديمقراطية تحولت إلى أنظمة حكم وشعارات فضفاضة إن كانت تتضمن مفردات الديمقراطية الحقيقية وتعبر عن ثقافة الديمقراطية في بعض المجتمعات إلا أنها في مجتمعات أخرى تعبر عن ألتوق إلى التغيير ورفض الاستبداد والقمع والسعي للحياة الكريمة بغض النظر إن كان النظام القائم أو المراد الوصول إليه مُهيكل حسب النظرية الديمقراطية. كل الأنظمة والمجتمعات تقريبا تقول بالديمقراطية،إما بوصف نفسها بالأنظمة الديمقراطية أو بأنها تريد أن تكون ديمقراطية،ولكن على مستوى الواقع القائم نجد أن أوجه التشابه بين هذه الأنظمة التي تقول بأنها ديمقراطية اقل بكثير من أوجه الاختلاف فيما يتعلق بشكل النظام وآلية إدارته وطبيعة الثقافة السائدة فيه.إن المدقق بواقع المشهد الديمقراطي في المجتمعات العربية يلمس أن الجانب المؤسساتي الشكلي للسلطة و وجود انتخابات ودستور ومجلس تشريعي ومنظومات قانونية تتحدث عن الحقوق والواجبات والخطاب السياسي المزركش بشعارات الديمقراطية ، لهما الغلبة في توصيف المشهد بالديمقراطي أكثر من توفر ثقافة الديمقراطية ومن انعكاس الديمقراطية على الحياة الكريمة للمواطنين.

وإذا حاولنا توظيف المعطيات التي ذكرناها في مجال العلاقة مع الديموقراطية يتبين أن تلك العلاقة وجب أن تكون علاقة تكييف، أي عملية استيعاب وملائمة، مما يقتضي فهما لمقاصدها وآلياتها، و جهدا يتم بموجبه تهيئة الظروف الملائمة لها في داخل مجتمعاتنا.

لعل الإشكالات التي تعترضنا عن الديمقراطية بمفهومها التاريخي، و تجلياتها على الواقع المعاش، و ما يترتب عن تطبيقاتها الموضوعية من أوضاع سياسية و انعكاسات اقتصادية واجتماعية، هل ان مفهوم الديمقراطية يرتبط بالحرية والتعددية الحزبية والمؤسسات التي يتم من خلالها تطبيق القرار السياسي، التي يتوفر عليها مجتمع ما، و بالتالي يتم تصنيف المجتمعات إلى ديمقراطية و غير ديمقراطية حسب كثرة أحزابها و درجة توفرها على تلك المؤسسات، أم أن الديمقراطية ترتبط بالحالة التي يعيشها أفراد مجتمع ما من الناحية السياسية و الاقتصادية والاجتماعية، بغض النظر عن المؤسسات التي تنتج هذه الحالة، أو القوى الفاعلة فيها، و هل الديمقراطية تعبير فعلي عن سيادة الشعب، و بالتالي يمكن الحكم على مجتمع ما أنه ديمقراطي من خلال مسائلة أفراده، و بالنظر إلى الأوضاع التي يعيشونها في جميع مناحي حياتهم.

 

الحسكة - مركز البارزاني الخالد / 17-8-2013

بدأ اللقاء بكلمة ترحيبية من قبل بافي حلبجة, ثم وقف الجميع دقيقة صمت على أرواح شهداء الكورد وكوردستان والبارزاني الخالد وشهداء الثورة السورية, ثم تابع الترحيب بالحضور مبيناً مناسبة اللقاء, وهو لقاء تشاوري بمناسبة توحيد البارتي مع المناضلين القدامى للبارتي والشخصيات الوطنية التي تسير على نهج البارزاني الخالد, ومهنئاً بمرور 67 عاماً على ميلاد الحزب الديمقراطي الكوردستاني الشقيق.

ثم تحدث الرفيق/برزان/ عن توحيد البارتي والظروف التي رافقت وأدت إلى هذه الوحدة والجهود التي بذلت في سبيل تحقيقها.

وحول الأوضاع الاستثنائية في كوردستان سوريا تحدث الأستاذ / مهدي حسين/ بشيء من الإسهاب, وأوضح أن الهجمة التي تتعرض لها كوردستان سوريا تحتاج إلى التكاتف وتكثيف الجهود في سبيل توحيد الصف الكوردي, وهي الجهود التي يسعى الرئيس مسعود البارزاني بكل إمكانياته لتحقيقها ودعم الكورد في هذا الجزء من كوردستان.

وتحدث عدد من الحاضرين ومنهم:

- المحامي صلاح معي : حيث شكر البارتي على هذه الدعوة ودعا إلى توسيع البارتي أكثر وفتح المجال أمام الطاقات الشبابية, والإسراع في توحيد الاتحاد السياسي خدمة للكوردايتي.

- الحاج سليمان : دعا إلى الابتعاد عن الحزازات الشخصية والمصالح الحزبية الضيقة, والتحرك بشكل سريع وفاعل لوقف النزيف الكوردي ولعب دور فاعل من قبل البارتي بين الجماهير.

- أبو فهد : الدعوة على الابتعاد عن كيل التهم والشخصانية, وأكد على دور البارزاني في دعم الكورد عامة واعتباره مرجعية عامة للكورد جميعاً.

- الأستاذ زبير : الدعوة إلى إيجاد حلول للمشاكل التي تواجه الكورد والعلاقة الأخوية مع المكون العربي والعمل على منع تحول الصراع إلى صراع كوردي عربي.

- بالإضافة إلى كلمات أخرى ناقشت الكثير من الأمور.

وانتهى اللقاء في جو من الإخاء والمحبة حيث أكد الجميع على تكرار اللقاءات في القريب العاجل لبحث آليات تفعيل دور الجميع بعد توحيد البارتي.

المكتب الإعلامي في الحسكة

للحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا / البارتي/

 


يعيش العراق اليوم حالة من التراجع الأمني الخطير، يقابلها تصاعد تدريجي لمعدلاّت التذمر الجماهيري في المدن العراقية، حيث يتفق المراقبون للشأن العراقي على أن أطراف عدة، داخلية وخارجية تسعى مع بدء العد التنازلي لموعد الإنتخابات البرلمانية في العراق الى تكريس حالة الانفلات الأمني وتغذية عملية المنافسة السياسية التي انحدرت مبكرا بإتخاذها شكلا من أشكال التسقيط السياسي، وبما يشير الى انها ستنحدر أكثر بشكل يصعب السيطرة عليه ليس بين الكتل السياسية المختلفة وحسب ، بل ما يمكن أن يمتد الى داخل الكتل السياسية نفسها بما يجعلها عرضة لمزيد من الانشقاقات كلما ازداد سعير الحرب الاعلامية، وكلما شعر البعض بتناقص الرصيد الجماهيري للكتلة التي ينتمي إليها.

ومع هذه الحالة المحتملة وسط ما تعيشه المنطقة من عدم استقرار أمني وسياسي تكون فترة ما يقارب العام المتبقية على موعد الانتخابات كافية جدا لإحداث مفاجآت غير سارة، ناهيك عما يمكن أن يسفر عنه الحال من تأجيل لموعدها الأساسي في منتصف عام 2014 لأسباب قد يتداخل فيها الأمني بالسياسي وتنحرف على أثرها العملية السياسية عن مسارها بشكل خطير إن لم نقل انهيارها بالكامل.

إتسمت المعالجات السياسية والأمنية في العراق ومنذ 2003 والى اليوم، بأنها عادة ما تتخذ في أعقاب الأحداث أو في يتم الانتباه لها في الوقت الضائع، ويأتي ما نطرحه اليوم في هذا المقال كخطوة مبكرة لوضع العملية السياسية على الطريق الصحيح وتحصينها من الإختطاف الذي تخطط له قوى عديدة في المنطقة وتمهّد لها الطريق قوى أخرى من الداخل.

لا شك أن الحكومة العراقية ومنذ أشهر عديدة تقبع في زاوية الدفاع عن النفس، الموقع الذي لايتيح لها توفير الحماية لشعبها، ولسنا هنا للتقليل من شأن جهة أو التبرير لجهة أخرى فالظروف الأمنية والإدارية وما يحيطها من أعمال ارهابية وفساد اداري تجعل من هذا الأداء الحكومي نتيجة متوقعة وطبيعية، بل غير الطبيعي هو أن تقوم الحكومة، أية حكومة بواجباتها بشكل كامل وسط هذا الظروف.

ألا أن ما ينقص هذه الحكومة هو، وكما عبّر عن ذلك ممثل المرجعية الدينية العليا سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة 16/8/ 2013 ، (" ما ينقصها هو شجاعة الاعتراف بالقصور أو التقصير")، فقد تطرّق سماحته الى حالات من الإخفاق الإداري والأمني في الدول الأخرى التي سرعان ما يتنتج عنها من استقالة للمسؤول الأول في هذه الدولة أو تلك، ألا أن الحال اليوم في العراق يجابه من قبل المسؤول العراقي باللاّ مبالاة وعدم الإكتراث.. لذلك أنهى سماحته الحديث بالقول "
ان كانت بعض الجهات تخشى خسارة رصيدها الجماهيري وشعبيتها فانها عاجلا ام اجلا ستخسر هذا الرصيد اضافة الى خسارتها الاكبر والمتمثلة بحساب الله تعالى").

دون أدنى شك، أن خطاب المرجعية الدينية هو الأكثر تعبيرا عن الواقع العراقي في تأشيرها على مناطق الخلل وإستشرافها للمستقبل السياسي في البلد، فالحكومة التي قد تبدو غير مستسيغة لهذا التأشير والإستشراف هي المعنية الأكبر في هذا التشخيص، بل والمستفيدة الأكبر منه، خاصة وأن بقاء الحكومة بهذا الشكل ومع ما يُطبخ لها في كواليس العواصم الإقليمية من مخططات تصعيدية خطيرة للأشهر التي تسبق الإنتخابات البرلمانية، لن يؤدي سوى الى الإستنزاف التدريجي لرصيدها الشعبي وعن القفز المتتالي من مركب الحكومة في فترة قياسية قد يقوم بها مسؤولين كبار وإنفضاض مفاجئ للحلفاء السياسيين عندما تصل الأمور الى طريق مسدود وعندما تبتعد أكثر مما هي عليه الآن عن تطلّعات جماهيرها، أي السقوط الحتمي المفاجئ الذي قد يلقي بظلاله على مجمل العملية السياسية الديمقراطية في العراق التي كانت ولا زالت تشكّل تهديدا للأنظمة الوراثية في المنطقة.

لقد دعت الحكومة العراقية مرارا الى "حكومة الأغلبية السياسية"، كونها تعتقد بأن طبيعة الشراكة الحالية بما هي عليه اليوم من عدم تناسق وإتساق سياسي تعيق الأداء الحكومي في الكثير من المفاصل وتحد من قدرتها على الإنجاز كما أسهمت مثل هذه الشراكة على تغذية العملية التخادمية بين الفساد والإرهاب.. ومثل هذا الأمر ليس إدعاءاً بل لا يخلو من الصحة .. ومن هنا ننطلق في دعوتنا للإنتخابات المبكرة المسبوقة بتحالفات وطنية عابرة للطوائف والأعراق، أي تأتي كخطوة استباقية لتحاشي الكمائن التي تخطط دول الجوار لنصبها والعمل عليها للفترة المتبقية التي تقارب العام أو ربما تمتد لأكثر من ذلك، وكذلك الرغبة في أنتاج حكومة منسجمة مع نفسها قادرة على صناعة القرار في أقرب وقت ممكن.

فقد لمس وسمع الكثيرون منا بوادر بعض المخططات سواء المتعلقة منها بالهروب الجماعي للإرهابيين من السجون أو التخطيط لإنتاج مسلسل الانشقاق المتتالي للديبلوماسيين العراقيين عن الحكومة، أو دعم وتشجيع الأصوات الداعية لتدويل بعض القضايا الداخلية العراقية، أو التفجيرات التي بدأت تطال المنطقة الخضراء، أو غيرها الكثير ممّن لاينبغي أن يكون خافيا على حكومة يُفترض بها قد أقامت خلال هذه الفترة مراكز دراسات لتحليل الواقع السياسي وإستشراف التداعيات المستقبلية المحتملة تجنبا للمفاجآت المريرة التي واجهتها الأنظمة السياسية في المنطقة.

لقد طرحنا في مقال سابق حلولا منها (جمعية الإنقاذ الوطني) ونطرح هنا مسألة (الإنتخابات المبكرة)، وما يهمّنا في الطرحين تحصين التجربة الديمقراطية من الإختطاف، فضلا عما يمكن أن ينتج عنه الإستقرار السياسي في بغداد وما يسفر عنه وضع العملية الديمقراطية في مسارها الصحيح من تأثير ايجابي على الوضع في اقليم كردستان الذي سيتحرّك هو الآخر في هذا الإتجاه، والعكس بالعكس قطعاً.

ختاما نود التأكيد هنا، بأن شخص المسؤول ليس من ثوابتنا فما يمكن أن نستحسن منه طبيعة الأداء اليوم، لا نجد ما يمنعنا من انتقاده غدا على سوء الأداء، أو حتى التحذير بقسوة من التداعيات السلبية المستقبلية لهذا الأداء والتي تمس ثوابتنا المحصورة في الوطن والإنسان العراقي والتجربة الديمقراطية التي تحول دون تسلّط الطغاة والبعث من جديد على رقاب الشعب العراقي. ولذلك نقدنا وننتقد الأداء الحكومي في بغداد وحذرنا ونحذّر من التداعيات الخطيرة إنطلاقا من حُرصنا على الثوابت وإقتداءً بما سبقتنا المرجعية الدينية العليا الى تشخيصه والتحذير منه. وذات الحال ينطبق على الإنتقادات التي توجهنا بها الى أداء السلطات في إقليم كردستان العراق فالهدف هو محاربة الارهاب والفساد والدعوة للتمسك بالإتجاه الصحيح وليس كما يحاول البعض ممن تربّى في أحضان البعث سابقا ويعتلي (المناصب الحزبية) العليا في الاقليم اليوم، يحاول اتهامنا بالعمالة للمالكي أحيانا ولغيره أحياناً أخرى بهدف اسكات أصواتنا التي لن تسكت أو كسر أقلامنا التي لا ولن تُكسر طالما هي حرة لا يسودها أو يحرّكها سوى صوت الحق وصوت الضمير.

سريه كانيه - استمرت الاشتباكات بشكل قوي بين وحدات حماية الشعب والمجموعات المسلحة التابعة لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام / جبهة النصرة حتى ساعات الصباح على طريق سريه كانيه تل حلف، حيث أحرزت وحدات حماية الشعب تقدماً على طريق تل حلف فيما تراجعت المجموعات المسلحة الى مقراتها الخلفية.

وبحسب ما نقله مراسل وكالة انباء هاوار أنه ونتيجة تلك الاشتباكات اشتعلت النيران بمراكز المسلحين على طريق تل حلف واضطرت تلك المجموعات للتراجع بعد ضرب مقراتها.

وبحسب المعلومات الواردة أن المجموعات المسلحة قتل العديد من عناصرها بالاضافة الى وقوع جرحى في صفوفها.

ومن جهة أخرى شهدت القرى الغربية من مدينة كوباني والقرى التابعة لكركي لكي وتربه سبيه  يوم أمس هدوءً حذراً فيما شهدت القرى الغربية من مدينة تل أبيض اشتباكات متقطعة بالقرب من قرية جامس وجلبه.

firstnews

صحيح ان الادارة الامريكية ليس جمعية خيرية هدفها مساعدة المعوقين والمحتاجين ولا يهمها يوم القيامة ولا رضا رب العالمين انها تعبد الدولار واين ما يوجد الدولار توجه وجهها نحوه

ومع ذلك يمكن استغلال امريكا والاستفادة من قوتها العسكرية والمالية والاستفادة من خبرتها وهذا ليس مستحيل بل يتطلب وجود سياسيين مخلصين صادقين مع شعبهما ويتمتعون بثقة الشعب وبعضهم يثق ببعث ثقة مطلقة وهدفهم خدمة الشعب لا خدمة انفسهم ويتعاملون مع امريكا كرجل واحد وكلمة واحدة وموقف واحد وتوجه واحد

ففي هذه الحالة يمكن استغلال امريكا والاستفادة منها في تقدم وتطور العراق في كل المجالات لكن للاسف الكبير ان السياسيين العراقيين غير مخلصين وغير صادقين وهدفهم مصالحهم الشخصية لا مصلحة الشعب والوطن وكل واحد لا يثق بالاخر بال يخاف من الاخر وكل واحد يحاول ان يسقط الاخر ويقضي عليه ويحل محله لهذا كل واحد يتوجه الى امريكا معلنا خضوعه وطاعته لها ومستعد ان يلبي طلباتها وينفذ اوامرها ويحقق مخططاتها حتى لو كانت على حساب مصلحة الشعب والوطن مقابل رضا امريكا والتقرب منها لهذا نرى العراق يسير الى الهاوية نتيجة لاستشراء الفساد في كل المجالات واصبح هذا الفساد الرحم الحاضن للعنف والارهاب والراعي والممول والداعم للارهابين الوهابين واصبحت لهم اليد الطولى في كل ما يحدث في العراق من جرائم وخراب

في حين هناك دول استفادة من امريكا اي استغلت امريكا استغلت خبرتها وقوتها وعلمها وفعلا تقدمت وتطورت في مجالات عديدة وكثيرة وفاقت امريكا في بعض المجالات مثل هذه البلدان اليابان المانيا دول اخرى

فهاتان الدولتان واجهتا ظروف وحالات نفس ما واجه العراق وكذلك اسباب علاقة امريكا بهما هي شبيهة بأسباب علاقة العراق بأمريكا لكن هاتان الدولتان استطاعتا ان تغير كل شي نحو الاحسن والافضل وتحقق طموحات شعبيها بفترة قصيرة وهذا لا يعود الى امريكا وانما يعود الى المسئولين في هاتين الدولتين الى اخلاصهم الى تضحيتهم لشعبهم الى ثقة بعضهم ببعض الى وحدة موقفهم تجاه امريكا لهذا استغلوا امريكا وسيروها لمصلحة الشعبين وبهذا عجزت امريكا من استغلال اي سياسي او شق السياسين لهذا تقدمت وتطورت هذه الشعوب في كل المجالات واصبحتا على رأس الدول المتقدمة في العالم

فهل يمكننا الاستفادة من امريكا وهل يمكننا ان نجعل من العراق ليس كاليابان والمانيا بل افضل منهما بكثير ويفوقهما

اقول صراحة نعم يمكن ذلك وليس هناك اي صعوبة ابدا لان العراق يملك امكانيات مادية كبيرة تفوق امكانية اليابان والمانيا في تلك الظروف الا ان العراق يفتقر الى المسئولين المخلصين الصادقين الى المسئولين الذين هدفهم خدمة الشعب وتحقيق طموحات الشعب وليس سرقة اموال الشعب وافساد الشعب وتضليله وخداعه

يا ترى من اين نأتي بهكذا مسئولين هل نستوردهم من الخارج هل نصنعهم

من اين نأتي بمسئول كالزعيم عبد الكريم قاسم الذي رفض ان يبني له بيتا او يشتري له بيتا او يجمع مالا او يؤسس عائلة بل انشغل بالعراق والعراقيين لكن اعداء العراق وقفوا ضد الزعيم عبد الكريم قاسم ضد بناء العراق ضد سعادة الشعب العراقي وهكذا ذبحوا الشعب ودمروا العراق فخلال اقل من اربع سنوات استطاع ان يحدث تغيرات هائلة لا تصدق في كل المجالات فما بناه وما شيده وما اسسه يفوق ما اسسته وما بنته وما شيدته كل الحكومات السابقة واللاحقة منذ تأسيس دولة العراق وحتى يومنا هذا

هل تدرون لماذا لانه لم يسرق لانه نزيه لانه يحب شعب ووطنه لهذا تعاونت كل قوى الظلام والوحشية من اجل الوقوف ضد مسيرة العراق والعراقيين وهكذا عاد العراق الى الظلام والوحشية

حتى يوم التحرير والحرية يوم 9 -4 2003 في هذا اليوم بداية تاريخ جديد للعراق حيث انتقل من العبودية الى الحرية ولو تهيأت له زعامات وطنية مخلصة كزعامة اليابان والمانيا كان من الممكن ان ينطلق العراق كما انطلقت شعوب كثيرة

هذا لا يعني فرصة الانطلاق نحو البناء والتقدم قد تلاشت الفرصة لا تزال موجودة وعلى السياسيين استغلالها وهذا يتطلب

خلق سياسيين مخلصين صادقين يتحركون وفق برنامج واحد بحيث لا يدعون مجال لامريكا استغلالهم

كما يجب التحالف مع امريكا في كل المجالات بما فيها التحالف العسكري واقامة قاعدة عسكرية هدفها حماية العراق والعراقيين من اي تدخل اجنبي

لا اعتقد ان القاعدة الامريكية في اليابان قد اثرت على تقدم وتطور اليابان بل انها حمت اليابان من دول طامعة ولولا التحالف العسكري مع امريكا والقاعدة الامريكية لاصبحت اليابان شهية كثير من المغامرين في بلدان اخرى وعاشت في صراعات حربية مختلفة وحل التخلف والتأخر واعتقد هذا ينطبق على المانيا

فالعراق معرض لهجمة شرسة وعاصفة ظلامية لا تذر ولا تبقي لا قدرة له في التصدي لها

فلابد من التقرب والتحالف مع امريكا وفي نفس الوقت نهيئ عناصر سياسية نزيهة مخلصة صادقة كل هدفها خدمة الشعب وكل همها وشغلها سعادة الشعب

قلنا امريكا ليست جمعية خيرية وانها تعبد مصالحها لكن وجود قادة عراقيون اصحاب قيم ومبادئ وشرف ونزاهة سيمعنون امريكا من استغلالنا وفرض رغباتها الخاصة المضرة بمصالحنا

نعم انها ستستفيد ولكن هذه الاستفادة شرعية ومتقابلة

مهدي المولى

الأحد, 18 آب/أغسطس 2013 12:30

الرصيف 19 ! - زاهر الزبيدي

 

في زمن غير مصرح فيه ، بأي حال من الأحوال ، أن تأخذنا الغفلة عن الإرهاب وهو يتطاول بشكل كبير على كل نواحي الحياة في وطننا ، مستهدفاً كل شيء فيه الحرث والنسل .. تاركاً مأس مؤلمة كبيرة سنرى آثارها بعد حين من الزمن .. وما الإنفجار في الرصيف 19 من ميناء أم قصر ؛ إلا إحد نتائج تلك الغفلة الملعونة .. ففي يوم السبت 17-8 هزّ إنفجار عنيف الرصيف المذكور محدثاً خسائر بشرية ومادية تمثلت في إصابة بإحدى الناقلات التجارية التركية التي تحمل مادة السكر لمتطلبات الحصة التموينية .. وكادت النتائج أن تكون أعمق والخسائر أكبر لو كانت تلك الناقلة تحمل النفط أو مشتقاته .

لامناص من الإعتراف من أن الإرهاب يمتلك من المرونة والقابلية على التمدد لمسافات بعيدة .. فلا أحد يتوقع بعد التركيز في يوم الخميس 15-8 على مجموعة إنفجارات هزت العاصمة بغداد وبعض المحافظات وعمليات "ثأر الشهداء" التي تجري رحها في المناطق الغربية من العراق أن يتم توجيه ضربة ، نراها قاسية ، للإقتصاد العراقي بإستهداف ميناء أم قصر الذي يبعد بأكثر من 600 كيلومتر عن العاصمة جنوباً.. فالعراق كله معرض لتلك الهجمات إلا إن غياب خاصية التوقع وما يخالطها من غفلة كبيرة مع إهمالنا للتهديدات التي تطلق ومؤشرات الإستخبارات ؛ تسبب في خرق أمني قد يكلفنا الكثير على المستوى الإقتصادي ويقلل من شأن موانئنا التي تؤمها يومياً الكثير من الناقلات التجارية وناقلات النفط العملاقة .

لانريد لمثل تلك الحوادث أن تكون مقدمة سيئة تتسبب في نحر مشاريعنا المستقبلية في مهدها في هذا المجال كميناء الفاو الكبير الذي نجاهد لإكماله بأسرع وقت ممكن فمثل تلك الحوادث لا يمكن أن يتم تجاوز آثارها بسهولة على مر الزمن فالتهديدات على الأرض قد لاتمنع السفن من أن تقترب من الموانيء العراقية لكونها ستكون في البحر ولكن مثل هذا التهديد في البحر يجعل العراق ومياهه الإقليمية تحت مرمى التهديد الإرهابي مما يشكل نقلة نوعية في توجهات الإرهاب ويضيف عبئاً إضافياً على الإقتصاد العراقي الذي يحاول بشق الأنفس أن ينهض من كبوته ويفتح آفاقاً جديدة للتبادل التجاري مع العالم .

إن المبالغ الكبيرة التي ستتضمنها بوليصات التأمين على السفن الراسية في موانئنا ستجعلنا نتكبد مبالغ طائلة نحن في غنى عنها اليوم سيما وأن مثل تلك العمليات الإرهابية ستدفع بشركات التأمين أن ترفع من مبالغ التأمين على السفن الداخلة لمياه العراق .. فالموانيء والمطارات والنفط وبقية الثروات تعتبر من أهم أعمدة الإقتصاد العراق والحفاظ عليها مهمة وطنية كبرى علينا أن لا نغفل عنها أو نفرط بها أبداً.. حفظ الله العراق بأرضه ومياهه .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأحد, 18 آب/أغسطس 2013 11:51

قصتي مع المسرح- عرض: أسراء يونس

 

عن دار الشؤون الثقافية العامة صدرت الدراسة الموسومة بـ (قصتي مع المسرح) ضمن سلسلة الابداع المسرحي... تعنى هذه السلسلة بنشر كتب ابداعية في حقل التأليف المسرحي والأداب الدرامية... وكانت هذه الدراسة بجزئها الثاني لرائد من رواد المسرح العراقي هو الفنان الراسخ ((بدري حسون فريد)) حملت بين طياتها قراءة ممتعة لجهد سعى فيه هذا الفنان الكبير ليرسم بقلمه (بانوراما) تجربته الطوليه لنتاجه المسرحي محلاً فيه المناخات الاجتماعية والفكرية والسياسية والثقافية، فكان شعراً زاخراً باسرار التجربة والتوهج والدرس الحافل. لتشكل رافداً يصب في نهر المسرح العراقي الذي هو جزء لا يتجزء من المسرح العربي والعالمي.

لقد سار الباحث في هذه الدراسة على نفس النهج الذي مارسه في الجزء الاول، من خلال الاستشهاد بالتجارب التي مر بها والتي تشكل حصيلة من المعرفة الحقيقية لمشاكل المسرح العراقي او العربي والامراض التي تفتك في روح وجسد المسرح من الخليج الى المحيط.

ضمت الدراسة بجزئها الثاني 375 صفحة من القطع المتوسط، تنوعت ما بين استهلال، مقدمة بداية البداية، مسرحية (المصطبة) في بيروت، ورشة العين والخلخال، تمهيد في بدء العمل، بداية العمل في 2 / 2 / 1998، يوم العرس الفني، مشروع (ضرر التبغ) او (مفجوع رغم انفه)، البدء في (ضرر التبغ)، تداخل المشروعية (ضرر التبغ) و (المصطبة) لمهرجان الرباط الاولى حزيران 1998، وجهاً لوجه مع (ضرر التبغ) كلمة اخيرة في مسرحية المصطبة.

 

صوت كوردستان: لمشاهدة الفلم أفتح الرابط أدناه

http://www.youtube.com/watch?v=S837Vggqnj8

 

 

ماذا لو تتململ الاقليات في ايران؟

ميدل ايست أونلاين

طهران ـ من ايزابيل كولز

فجر متمردون عرب خط أنابيب لنقل الغاز في ايران هذا الشهر وأهدوا الهجوم لأشقائهم في السلاح في سوريا فيما يسلط الضوء على الكيفية التي تتحول بها الحرب الاهلية السورية إلى صراع بالوكالة في أنحاء المنطقة يمكن ان يرتد الى ايران.

والتفجير الذي وقع بعد يومين من تولي الرئيس حسن روحاني مهام منصبه أصاب خط أنابيب يغذي مصنعا للبتروكيماويات في مدينة ماهشهر في جنوب غرب ايران الذي يوجد به معظم احتياطيات النفط ويعيش فيه مزيج من العرب الذين يعرفون بالاهواز نسبة الى البلدة الرئيسية في المنطقة.

وعرب الاهواز أقلية صغيرة في ايران الفارسية ويرى بعضهم أنهم تحت "الاحتلال" الفارسي ويريدون الاستقلال أو حكما شبه ذاتي.

وهم قضية تحظى بالاهتمام في انحاء العالم العربي حيث التناحر العرقي والطائفي المتصاعد مع ايران الان يذكي الحروب في سوريا والعراق ويكمن وراء اضطرابات سياسية من بيروت وحتى البحرين.

وتنفي طهران أي تلميح بأن مشاعر الاستياء منتشرة بين الاقلية العربية وتصف مثل هذه التقارير بأنها جزء من مخطط أجنبي لسرقة النفط الذي يقع في اراضيها المطلة على ساحل الخليج.

وأشارت وكالات الانباء الايرانية الى حريق في خط انابيب الغاز لكنها قالت إن السبب غير معروف.

وتوجد اضطرابات في المنطقة منذ عدة سنوات والان يرى بعض مواطني الاهواز انهم جزء من صراع أوسع بين ايران الشيعية ودول عربية سنية في منطقة الخليج والتي تؤيد أطرافا متصارعة في الحرب الاهلية السورية.

ورغم أن الغالبية العظمى في الاهواز من الشيعة يقول البعض انهم يتعاطفون مع المعارضين الذين يغلب عليهم السنة والذين يقاتلون الرئيس السوري بشار الاسد المدعوم من ايران.

وقال ناشط في الاهواز تحدث من داخل المنطقة "أرضنا محتلة والشعب السوري يعيش في ظل نظام دكتاتوري يخدم مصالح ايران في المنطقة" وأضاف "إذا سقط بشار فإن ايران ستسقط وهذا هو شعار الاهواز".

والجمهورية الاسلامية ستبقى بالتأكيد إذا سقط الاسد. لكن الشعار رغم ذلك يبين كيف تثير الاحداث في سوريا خطرا كامنا على الاستقرار في واحدة من أغنى أركان الارض: اقليم خوزستان الذي كان يعرف في وقت من الاوقات باسم عربستان نسبة الى الغالبية العربية به.

وقالت جماعة متشددة في الاهواز انها هاجمت خط الانابيب باستخدام متفجرات محلية الصنع مستهدفة اقتصاد ايران ردا على سوء معاملة السلطات للعرب ودور طهران في سوريا والعراق.

وقالت مجموعة الشهيد محيي الدين الناصر التي أعلنت المسؤولية عن هجمات سابقة على منشآت للطاقة في بيان إن هذه العملية البطولية رسالة الى "العدو الفارسي" بأن المقاومة الوطنية في الاهواز لديها القدرة والمبادرة لتوجيه ضربات مؤلمة لكل منشآت "العدو الفارسي" داخل الاهواز وخارجها.

وهددت المجموعة بتكثيف نشاطها بالتنسيق مع اعضاء الاقليات الكردية والبلوخ التي يشكو بعضها أيضا من المعاملة الظالمة.

وكانت عربستان مشيخة تتمتع بحكم شبه ذاتي حتى عام 1925 عندما أصبحت تحت سيطرة الحكومة الايرانية المركزية وفي وقت لاحق اعيد تسميتها في بداية ما يصفه بعض الاهواز بأنه حملة منظمة لتحويلها الى فارسية ان لم يكن لطمس ملامحها.

ووفقا لكتاب الحقائق الخاص بوكالة المخابرات المركزية الاميركية (سي.آي.إيه) فان العرب يشكلون نحو اثنين بالمئة من سكان ايران فيما يشير الى انه يوجد نحو 1.6 مليون منهم يمثلون اقلية صغيرة في بلد به اغلبية فارسية وطوائف أكبر أذربيجانية وكردية ضمن طوائف اخرى.

وأقصى طموح للاهواز هو اقامة دولة مستقلة تمتد وراء حدود خوزستان التي تقع عند رأس الخليج الاستراتيجي وتشترك في الحدود مع العراق.

وتسببت محاولة الرئيس العراقي السابق صدام حسين لضم خوزستان في اندلاع الحرب الايرانية العراقية في الثمانينات التي قتل فيها مليون شخص. وكان شعار صدام والدول العربية التي أيدته هو "تحرير" الاهواز.

وفي عام 1980 وبدعم عراقي احتجز انفصاليون من الاهواز 26 شخصا رهائن في السفارة الايرانية في لندن. واقتحمت قوات خاصة بريطانية السفارة بعد حصار استمر ستة أيام وقتل اثنان من الرهائن وخمسة من الخاطفين.

وعبر الاف من الاهواز الحدود إلى العراق اثناء الحرب العراقية الايرانية واعطي لبعضهم اراض لكنهم لم يعودوا موضع ترحيب في ظل الحكومة التي يقودها الشيعة التي صعدت الى السلطة بعد غزو العراق الذي أطاح بصدام عام 2003 .

واستغل القوميون العرب العلمانيون مثل صدام الاهواز في دمجها في تسلسل طائفي يدور حول الصراع السوري الذي استقطب السنة والشيعة. ويوجد في الاهواز غالبية شيعية كبيرة لكن في السنوات الاخيرة يوجد بعض التحول الى الطائفة السنية بينهم.

وقال ناشط في خوزستان قرر ان يصبح سنيا اثناء رحلة الى مزار شيعي في مدينة مشهد الايرانية بعد ان سمع العديد من الفرس في نفس القطار وهم يتهكمون على العرب "تحولت لاسباب سياسية وأعتقد ان الغالبية لنفس السبب".

وقال نائب الوزير الايراني للشؤون العربية والخارجية حسين أمير عبد الله حيان للصحفيين في الكويت انه لا يوجد سنة في خوزستان. لكن السنة في انحاء العالم العربي اهتموا بقضية الاهواز اهتماما شديدا.

ومن منصة في محافظة الانبار العراقية حيث تجمع السنة عدة أشهر احتجاجا على قيادة شيعية نددوا بها بوصفها لعبة في ايدي ايران قال النائب أحمد العلواني انه يبلغ أهلهم في الاهواز انهم قادمون.

وفي البحرين حيث تلقي الاسرة الحاكمة على طهران باللوم في التحريض على الاحتجاجات في الجزيرة منذ 2011 تم تغيير اسم شارع في العاصمة ليحمل اسم شارع الاهواز العربية.

وانفجر مقدم برامج ملتح في قناة تلفزيون الوصال السنية ومقرها السعودية في البكاء وهو يتحدث عن معاناة شعب الاحواز. وقال انه يتعين الوقوف معهم كمسلمين وانهم يوجهون النداء اليهم.

وتحمل وحدة بالجيش السوري الحر اسم لواء الاهواز وان كانت الجماعة تقول انه لايوجد مقاتلون اجانب في صفوفها.

وقال حبيب نبقان الرئيس السابق لائتلاف احزاب الاهواز الذي نفذ جناحه المسلح الهجوم في الاسبوع الماضي على خط الانابيب "لنا علاقات مع فصائل مختلفة بالمعارضة السورية".

وقال من الدنمرك التي لجأ اليها في عام 2006 "انهم يحتاجون الى معلومات نقدمها اليهم ونحتاج لبعض خبرتهم ولذلك هناك تعاون وهذا التعاون يتطور".

وجماعات الاهواز منقسمة. هل تسعى الى الاستقلال أم الى البقاء كقوة داخل ايران ديمقراطية اتحادية.

وقال أبوخالد وهو عضو في اكبر حزب اتحادي للاهواز وكان يتحدث في دبي "لنا حق السعي الى الاستقلال لكن هل هذا ممكن في الوقت الراهن؟ لا أعتقد ذلك".

واضاف "يجب ان نكون عمليين والا سنصبح جزءا من التاريخ مثل الهنود الحمر".

انقرا – أكد قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان إن الدولة التركية لا زالت تحاول أن تعتبره مجرد وسيط في عملية السلام، وأكد أوجلان في التصريح الذي أرسله لوسائل الإعلام عبر وفد حزب السلام والديمقراطية الذي زاره في سجنه في جزيرة إمرالي أنه ولكي يكون بإمكانه المساهمة في حل القضايا في تركيا و سوريا فيجب أن تتاح له الفرصة للعب دور استراتيجي وليس أن يكون مجرد وسيط.

وقد أصدر وفد حزب السلام والديمقراطية بياناً بصدد اللقاء الذي أجري مع أوجلان والذي استمر لأربع ساعات، وتضمن بيان الحزب الرسالة التي وجهها أوجلان لوسائل العالم والذي جاء فيه:

"لا زالت المباحثات واللقاءات مع ممثلي الدولة مستمرة، الدولة التركية لا زالت تحاول أن تعتبرني مجرد وسيط في عملية السلام، وأنا أدرك ذلك جيداً، ولكن من الآن وصاعداً يجب أن يتغير هذا الوضع، يجب أن تتاح لي الفرصة للعب دور استراتيجي".

"حتى يكون بإمكاني المساهمة في حل القضايا والمسائل الداخلية في تركيا، وكذلك بالنسبة للقضايا في سوريا والمنطقة فيجب أن أكون في موقع يتيح لي لعب استراتيجي وليس أن أكون وسيطاً".

"من المهم في هذه المرحلة أن تقوم الحكومة ببعض الخطوات العملية من قبيل إعداد وطرح حزمة من التغيرات والتحولات الديمقراطية".

"تحياتي ومحبتي لكل من سأل عني وأرسل لي بتحياته وخاصة الرفاق في المعتقلات".

 

"كما أتقدم بالتحية والاحترام للرأي العام".

firatnews

نقل 2500 لاجئ سوري ممن دخلوا الإقليم خلال الساعات الاخيرة إلى مخيم "عربت" في محافظة السليمانية.

وقال صحفي  من إدارة المخيم أحمد مصطفى لـNNA، ان بلدية السليمانية وإدارة المخيم قررت نقل 500 عائلة من الاجئ غرب كوردستان إلى المخيم بعد دخول أكثر من 4000 لاجئ خلال الساعات الاخيرة.

وإضاف :"لقد وصلت اول قافلة نقل اللاجئين إلى مخيم عربت منتصف مساء امس السبت".

وتابع قائلاً :" تم نقلهم بشكل مؤقت إلى المكتبة العامة في عربت مؤقتاً ريثما يجهز مخيم "قرال" القريب من الناحية".

وذكر مصطفى، ان اول قافلة نقل اللاجئين وصلت الساعة الواحدة بعد منتصف ليل يوم أمس السبت، وان الجهات المعنية ومنظمة (UNHCR) قدموا الخدمات الاولية لهم.

وكانت محافظة السلميانية قررت، فتح جميع المدارس في ناحية عربت لاحتضان اللاجئين لحين توفير الخيم لهم، كما تقوم قوات البيشمركة بدعم منظمة (UNHCR) في نصب الخيم، بالاضافة الى تشكيل لجنة باشراف مدير ناحية عربت وفريقين هندسيين لتنظيم مكان مخيم اللاجئين واعداده لاحتضانهم، وتشكيل فرق طبية تعمل على معالجة المرضى منهم ليلاً ونهاراً.

-----------------------------------------------------------------

علي سعيد ـ خورمال/
ت: إبراهيم

nna

غداد / الملف نيوز: رفضت كتلة الاحرار التابعة الى التيار الصدري، الاحد، طلب وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري من الولايات المتحدة المساعدة العسكرية في مكافحة "الارهاب"، عادة اياه دعوة "لعودة الاحتلال من الشباك" بعد  خروجه من الباب.

 

وقال النائب عن كتلة الاحرار جواد الجبوري  لوكالة "الملف نيوز"، إن  كتلته "لا ترحب باية دعوة او طلب لاعادة اي وجه من اوجه الاحتلال للعراق مرة ثانية"، داعيا الى "عدم حسن الظن بامريكا، لانها لاتقدم الخير للعراق، واينما وجدت وجد الشر والدمار".

 

واوضح الجبوري أن "امريكا هي من اتى بالقاعدة إلى العراق، وهي لا تبحث إلا عن مصلحتها"، مشيرا إلى أن "الخارجية العراقية ستكون من خلال طلب المساعدة هذا قد اعادت الاحتلال من الشباك بعد خروجه من الباب".

 

وطالب النائب عن كتلة الاحرار "الدبلوماسية بالعدول عن هذه الدعوة، لانها غير مقبولة، وستكون غطاء رسميا بعودة الاحتلال"، مؤكدا أن كتلته "ترفض التعامل مع دولة الاحتلال الذي زرع الارهاب ودمر العراق واثار الفتنة الطائفية".

 

وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري، طالب أمس السبت، (17 اب الحالي)، الحكومة الامريكية بان يكون هناك مقر لخبراء استخبارات امريكيين ولطائرات بدون طيار في العراق من اجل المساعدة في مكافحة التهديد المتنامي لتنظيم القاعدة.

 

وقال زيباري في تصريحات صحافية اطلعت عليها وكالة "الملف نيوز" إن "الطائرات الامريكية بدون طيار يمكن ان يكون مقرها في العراق من اجل المساعدة في مكافحة التهديد المتنامي لتنظيم القاعدة"، مضيفاً أن "القوات العراقية بحاجة لمساعدة الولايات المتحدة في مجال المراقبة والتحليل الاستخباري".

 

وأوضح أن "عدداً محدوداً من المستشارين الأمريكيين في مجال مكافحة الارهاب يمكن لهم ان يتمركزوا في العراق لمساعدة جيشه لردع الارتفاع الأخير في الهجمات الارهابية".

 

وشهدت العاصمة العراقية بغداد وعدد من المحافظات، مؤخرا تصعيدا امنيا خطيرا يتمثل بتفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة وهجمات مسلحة استهدفت المدنيين وعناصر الاجهزة الامنية راح ضحيتها المئات بين قتيل ومصاب.

 

وجاءت هذه الهجمات بعد حادثة هروب سجناء معتقلي ابو غريب والتاجي في 21 من تموز الماضي، حيث كشفت لجنة الامن والدفاع النيابية أن غالبية الهاربين هم قياديين خطرين بتنظيم القاعدة.

 

الأحد, 18 آب/أغسطس 2013 11:28

بارزاني يكذب خبر وفاة طالباني

شفق نيوز/ كذبت رئاسة حكومة اقليم كوردستان، الاحد، أن يكون نيچيرفان بارزاني قد صرح بوفاة رئيس الجمهورية جلال طالباني.

alt

وقال السكرتير الصحفي لبارزاني، سامي أرگوشي، في تصريح ورد لـ"شفق نيوز"، ان موقع (بزاف بريس) نشر اول امس خبرا ادعى فيه بان رئيس الحكومة نيچيرفان بارزاني اكد خلال اجتماع ببعض الاجهزة الامنية التابعة لحكومة الاقليم أن رئيس الجمهورية جلال طالباني متوف منذ اشهر.

وادعت الصحيفة على لسان بارزاني قوله إن حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني الذي يشغل طالباني منصب امينه العام لم يعلن الخبر منتظرا ظرفا مواتيا لاعلان الخبر.

وقال أرگوشي إن هذا الخبر ليس له اي اساس من الصحة وبعيد عن الحقيقة، مؤكدا ان رئيس الوزراء (نيچيرفان بارزاني) لم يدل باية تصريحات بهذا الشأن.

وكان موقع بزاف بريس الكوردي قد نشر اول امس الجمعة خبرا عن مصدر كشف انه خلال ضيافة رئيس حكومة اقليم كوردستان نيچيرفان بارزاني لعدد من ضباط ومراتب اجهزة الامن (آسايش) وحماية الامن (پاراستن) كوردستان اشار بارزاني الى ان رئيس الجمهورية جلال طالباني قد توفي منذ اشهر، مؤكدا (بارزاني) انه زار المانيا وتأكد من الوفاة.

ويقيم طالباني منذ شهور في احدى مشافي المانيا لتلقي العلاج من جلطة دماغية اصيب بها في بغداد العام الماضي، فيما يؤكد طبيبه الخاص ومحافظ كركوك نجم الدين كريم المخول الوحيد من قبل حزبه للتحدث عن صحة طالباني ان الاخير في تحسن مستمر.

م م ص/ م ف

السليمانية / الملف نيوز: اعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتراسه مسعود بارزاني عن تدريب ثمانية الاف من اعضائه لمراقبة صنادق الاقتراع في انتخابات مجالس المحافظات باقليم كردستان.

وقال المتحدث الرسمي للحزب الديمقراطي الكردستاني جعفر نيمكي لوكالة "الملف نيوز"، إن "الحزب سيقوم  بتدريب  ثمانية الاف من اعضائه  كوكلاء صندوق منعا للتزوير، من خلال توزيعهم على المراكز الانتخابية في الاقليم".

 

وأضاف نيمكي أن "الانتخابات السابقة في الاقليم شهدت حالات تزوير ولكنها لم تؤثر على نتائج الانتخابات والتي فازت فيها الحزب الديمقراطي الكردستاني باكبر عدد من المقاعد في البرلمان الكردستاني مع شريكة الاتحاد الوطني الكردستاني"

واضاف" نحن "واثقون" بان في الانتخابات القادمة سنتمكن من الحصول على عدد اكبر من الاصوات والمقاعد ".

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قد اعلنت عن تحديد مدة التسجيل والمصادقة على الكيانات السياسية ثمانية ايام ، فيما حددت عشرة ايام لتسجيل الائتلافات ، و22 يوما للمرشحين .ومن المقرر اجراء انتخابات مجالس المحافظات في اقليم كردستان في 21 تشرين الثاني 2013".

تلقت النائبة عن ائتلاف القانون حنان الفتلاوي سيلا من التهديدات المكتوبة والتي وصلتها عن طريق البريد الالكتروني,

 

وقال مصدر مقرب من النائبة انها تلقت مجموعة كبيرة من التهديدات تهددها بالقتل نتيجة سبها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ,
واضاف ان مجموعة مسلحة خطت على جدران قريبة من منزل النائبة الفتلاوي في بابل متوعدة بقتلها على طريقة الثأر العشائري لافتا الى ان العبارات كانت تحت عنوان " مطلوب دم " .
واوضح المصدر بان الفتلاوي استعانت باقاربها من شيوخ عشائر ال فتلة لحمايتها مبينا ان الشيخ نبيل ال عبدالمهدي ال صكبان شيخ عموم ال فتلة اجرى مباحثات مع شيوخ ورجال دين قريبين من مكتب الصدر لتسوية الامر عشائريا.

chakoch

أربيل: «الشرق الأوسط »
بسبب ما أثاره «الاتحاد الوطني الكردستاني»، الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال طالباني، حول وجود زيادات بعدد الناخبين وعدم شطب أسماء الآلاف من المتوفين خلال السنوات الأربع الماضية من سجلات الناخبين، تقدم برلمان كردستان بطلب إلى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق لإجراء تحقيق رسمي للتدقيق ومراجعة سجلات الناخبين والعمل على حذف الزيادات الحاصلة لأسباب الوفاة أو التكرار فيها، وهذا ما دعا بالمفوضية إلى طلب تأجيل الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في 21 سبتمبر (أيلول) المقبل إلى 21 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، لكن «الحزب الديمقراطي الكردستاني»، بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني، ومعه أطراف من المعارضة يرفضان أي تأجيل، ويشددان على تنظيم الانتخابات البرلمانية والبلدية في مواعيدها المحددة.
المستشار الإعلامي لرئاسة البرلمان، طارق جوهر، أكد لـ«الشرق الأوسط» أن مفوضية الانتخابات ردت على طلب من رئاسة البرلمان حول تدقيق سجلات الناخبين، بأنها اتخذت كافة الاستعدادات الفنية واللوجيستية لتنظيم الانتخابات البرلمانية والبلدية بمواعيدها المحددة، ولكن لتطبيق الفقرات الواردة في تقرير لجنة التحقيق البرلمانية المشكلة حول الزيادات الحاصلة بسجلات الناخبين، فإن المفوضية تحتاج إلى المزيد من الوقت لمخاطبة الوزارات والجهات المعنية لتقديم كشوفاتها ومعلوماتها بشأن المتوفين، إلى جانب إجراء تحقيق شامل بتكرار الأسماء، ولذلك فإن المفوضية تدعو إلى تأجيل الانتخابات البرلمانية المقرر لها شهر سبتمبر، إلى شهر نوفمبر لكي تتزامن انتخابات البرلمان ومجالس المحافظات في آن واحد تسهيلا لأعمال المفوضية وضمان انسيابيتها. وأشار جوهر إلى أن «رئاسة البرلمان ستجتمع غدا (اليوم) مع مفوضية الانتخابات للتباحث حول هذا الطلب المقدم من قبل المفوضية والقاضي بتأجيل الانتخابات البرلمانية».
في غضون ذلك، رفض سكرتير المكتب السياسي لـ«الحزب الديمقراطي الكردستاني»، فاضل ميراني، أي تأجيل للانتخابات البرلمانية، وقال في كلمة له أثناء الاحتفال بالذكرى السنوية لتأسيس حزبه في مدينة أربيل: «إن رئيس الإقليم مسعود بارزاني حدد 21 سبتمبر من العام الحالي موعدا لإجراء الانتخابات البرلمانية.
من جانبه، أكد محمد حكيم، المتحدث الرسمي باسم «الجماعة الإسلامية» المعارضة بكردستان، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أنهم ليسوا مع تأجيل الانتخابات، ويطالبون بإجرائها في مواعيدها المحددة.
يذكر أن «الاتحاد الوطني الكردستاني» شريك «الحزب الديمقراطي الكردستاني» في إدارة السلطة بالإقليم، قد أثار موضوع الزيادات الحاصلة على سجلات الناخبين عبر طلب تقدمت به كتلته البرلمانية إلى رئاسة البرلمان التي بادرت بتشكيل لجنة للتحقيق في هذا الموضوع، وقدمت اللجنة تقريرها الذي تضمن وجود زيادات كبيرة في أسماء مكررة للناخبين، إضافة إلى عدم شطب أسماء الآلاف من المتوفين خلال السنوات الأربع التي تفصل بين الانتخابات البرلمانية السابقة التي أجريت في 25 يوليو (تموز) من عام 2009 وموعد إجرائها هذه السنة، وهذا يعني أن آلاف من المتوفين سيشاركون في الانتخابات.
وبحسب المعلومات التي سلمتها وزارة الصحة بإقليم كردستان إلى اللجنة التحقيقية البرلمانية، فإن هناك 179 ألف مواطن توفوا خلال تلك الفترة، ولكن بتدقيق تلك الأرقام مع سجلات الناخبين ظهر بأن المفوضية شطبت أسماء 440 شخصا فقط من سجلاتها، وهذا ما يثير مخاوف بعض الأطراف السياسية من استغلال تلك الزيادات لتزوير الانتخابات والإدلاء بأصوات مكررة فيها.

أربيل: شيرزاد شيخاني
وافقت الحكومة التركية على عدد من المطالب التي تقدم بها زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان الذي يقضي حكما بالسجن المؤبد بجزيرة إيمرالي، في وقت أشار فيه كاتب تركي إلى أنه «في نهاية المطاف، سيتم نقل أوجلان إلى تحت الإقامة الجبرية»، مؤكدا أن «هناك اتفاقا خطيا موقعا من قبل أوجلان والحكومة التركية في هذا الصدد ».
وكان الزعيم الكردي قد تقدم بعدة مطالب إلى الحكومة التركية، وأعلنت صحيفة (حرييت) التركية على موقعها أن «الحكومة التركية وافقت على تلك المطالب؛ منها: تبديل خمسة سجناء يقيمون معه بسجن إيمرالي بثمانية من القيادات البارزة بحزبه معتقلين أيضا لدى السلطات التركية بسجون أخرى، حيث طلب أوجلان لم شملهم، وكذلك الموافقة على مقترح تقدم به أوجلان لتشكيل وفد خاص من الفنانين والمثقفين والنشطاء السياسيين الكرد والترك ليقوموا بالتجول بأنحاء البلاد لحشد الدعم الشعبي لاتفاقية (قنديل - إيمرالي)، والثالث إضافة غرفة أخرى إلى زنزانته الحالية المسجون فيها».
وكانت قيادة جبل قنديل قد صرحت عبر القيادي ديار قامشلو، عضو منظومة المجتمع الكردستاني، لـ«الشرق الأوسط»، بأن من أهم مطالب الحزب في هذه المرحلة هو تحسين ظروف سجن زعيمها أوجلان، خاصة بعد أن اشتكى من مرض بعينيه، ودعا إلى إرسال فريق طبي لإجراء الفحوصات اللازمة له، وكذلك تسهيل الزيارات الخاصة له داخل السجن، معتبرا أن ذلك سيساعد على قيام أوجلان بدور أكبر في حشد الدعم لمبادرته السلمية من خلال تعميم أفكاره وطروحاته.
وفي وقت دعت فيه قيادة قنديل مرارا إلى خطوات ملموسة من الجانب التركي لبيان حسن نيتها تجاه عملية السلام الجارية بتركيا، وحددت مهلة نهاية شهر سبتمبر (أيلول) المقبل لانتظار تلك الخطوات وإلا فإن عملية السلام ستنهار وسيعود القتال مجددا إلى تركيا، قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في تصريحات تناقلتها وسائل الإعلام التركية من على متن طائرته العائدة إلى أنقرة من زيارة له إلى تركمانستان: «إن حزب العمال الكردستاني لم يف بالوعود التي قدمها لنا، ونحن نعمل وفق تقرير لجنة الحكماء بهذا الصدد»، منتقدا تصريحات بعض مسؤولي «الكردستاني» التي تتضمن التهديد والوعيد، قائلا: «أؤكد لهم أن القوات الأمنية في البلد حينما تتعرض لأي هجوم، لن تقف مكتوفة الأيدي وسوف تقوم بالواجب». وأشار أردوغان إلى أن «حزمة من القرارات الديمقراطية تم الانتهاء منها، وسيتم الكشف عنها فيما بعد»، وأضاف: «لقد أنهيت عملي فيما يتعلق بحزمة الديمقراطية، حيث سنعقد اجتماعا خلال هذا الأسبوع، وسنعلن للرأي العام خلال مؤتمر صحافي تلك القرارات»، وفي وقت أكد فيه أردوغان أن القرارات تتضمن الكثير من المفاجآت، وأن منها السماح باستخدام اللغة الكردية، نفى أن يكون قرار العفو العام ضمن تلك القرارات، وقال: «لا يوجد قرار بصدد العفو العام مطلقا، ولي رؤية مغايرة فيما يتعلق بهذا الموضوع، أعتقد أن الجرائم المرتكبة ضد الأشخاص فإن العفو يكون من حق الأشخاص المتضررين منها، أما الجرائم المرتكبة ضد الدولة، فإن قرار العفو يكون بيد مؤسسات الدولة بحد ذاتها».
إلى ذلك، أشار الكاتب التركي محمد بارانصو، في مقال له بصحيفة «طرف» التركية إلى أن «هناك اتفاقا خطيا شاملا بين الحكومة التركية وزعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان، تقضي بنقله من سجنه إلى الإقامة الجبرية في نهاية مرحلة الحل». ويقول الكاتب في مقاله: «بحسب الملاحظات التي حصلت عليها من أنقرة، اتضح لي أن الحكومة التركية أبرمت اتفاقا خطيا وشاملا مع عبد الله أوجلان، وهناك بوادر جدية تشير إلى أنه سينقل إلى الإقامة الجبرية في نهاية مرحلة الحل، وتعتبر هذه الخطوة اتفاقا استراتيجيا من أجل إنجاح مشروع السلام في البلاد».
الشرق الأوسط

الإعلام ما هو إلا عين تراقب الحدث أينما كان وأينما حل لتقرأه وتعكسه على القارى أو المشاهد ، لتكون هي العين التي ترى الأحداث ، فبفضل  وسائل الاتصال المتنوعة، أصبح الناس أفرادا وجماعات يعرفون بعضهم بعضا على نحو أوسع وأدق، وهذا ما قاد الى تقليل الفوارق والفجوات الواسعة في التفكير والسلوك بين الفرقاء، في الدين او المعتقد او الآراء السياسية وسواها، لذا فإن الاعلام كما يذهب بعض المعنيين، هو وسيلة عرض الحقائق ،، وهو وسيلة ترويج للفكر او الرأي، ويتدخل الاعلام في مختلف انواع الصراعات، لاسيما بين الدول، لكنْ ثمة صراع دائم وقائم، بين الفرد الموجود، وبين السلطة التي تضع الدستور خلف ظهرها، فلهذا يمارس الاعلام دوراً في ادارة هذا الصراع، ويمارس وسيلة ضغط على الحكومات المستبده ، والنظام البعثي القمعي وانظمته القمعية، سخر الإعلامَ لخدمة هواه وبما يتلائم وفكره وتوجهاته، فقد كان الإعلام وموسساته على مدار عهد النظام البائد إعلامًا يهدف إلى شخصنة العراق في صدام، والأصل في المؤسسة الإعلامية أنها ملك للأمة، فلا يجوز أن تستخدم أموال الشعب في صناعة جهاز يكذب عليهم.
لقد أظهر اداء الاعلام المحلي خلال انتخابات السابع من آذار الماضي والفترة التي أعقبتها، بان الصحافة ليست أكثر من أداة في يد الأحزاب السياسية العراقية للحصول على المناصب التي يريدونها، اذ كان معظم وسائل الاعلام المحلية تذيع اوتنشر شائعات نيابة عن مناصريها السياسيين، في محاوله منها في زياده رصيدها من جهه وتسقيط الخصوم من جهه
أخرى ، كما ولد لدينا بعد أحداث ٢٠٠٣ أعلام جديد هو الإعلام المضاد والذي يسعى بكل إمكانياته في إسقاط العملية الديمقراطية في العراق وهذا الإعلام بحد ذاته ما هو إلا حقيبه من الأجندات الداخليه والخارجية والتي تسعى الى تقويض العمل السياسي وبالتالي أعاده المعادلة السابقة .
إن دور وسائل الاتصال متعدد المهام، فمن مهامه مثلا، وضع الحقائق تحت الضوء، بمعنى أن الدولة أو الحكومة على وجه أدق، لا تستطيع أن تعمل في الخفاء، ولا ينبغي لها ذلك، وسلطة الاعلام هنا تدفع به لفضح الاخطاء التي ترتكبها السلطة التنفيذية بحق الشعب، وكما هو متعارف، فإن الحكومات التي تضع الدستور، ولا تعمل به إلا من حيث كونه حاجة كمالية تزيّن بها شكلها أمام العالم، هذه الحكومات تصنع إعلامها الذي تريده بنفسها، واعلام من هذا النوع هو اعلام حكومي، تموله الحكومة كليا، لكي تضمن استمالته الكلية الى جانبها، لكن المشكلة أن المال المموِّل للاعلام الحكومي، هو مال عام وليس ملك الحاكم، او خزائن حكومته، إنه مال الشعب، ولهذا ينبغي أن يكون اعلاما شعبيا يقف الى جانب الشعب قبل الحاكم، في حين أن ما يحدث في الحكومات المستبدة عكس ذلك تماما، حيث يصبح الاعلام الحكومي وسيلة تمثل الجهات الرسمية حصرا، فتصبح أداة تلميع دائم لصورتها، أما من يتصرف خلاف هذا التوجه، فهو عنصر غير مرغوب به، وتكون حصته واضحة تتراوح بين التهميش والاقصاء والقتل احيانا اذا تطلب الامر ذلك.
فضائيه العراقيه  وتشكيلاتها مثال حي على ما نقول ، فهي تمارس شكلا من أشكال البوق الحكومي للحاكم ، مع العلم أن هناك هيئه أمناء مشكله من الجميع ، ومن أهل  الخبره والاختصاص ، ورغم ذلك فهي موجهه كلياً نحو تلميع صور الحاكم في العراق ، مع تهميش كامل لكل خبر أو تقرير لسياسي أو كتله ربما تختلف أو تعارض سياسة الحاكم .
ان أي تقاطع بين الديمقراطية والإعلام ، فإن تجربتنا ستقع في فخ الاعلام الحكومي الموجّه، وتبدأ بوادر تسييس وسائل الاتصال ودمجها بصوت الحكومة، بخطوات قد لا تجلب الانتباه من الجمهور ، وقد لا تثير لغطا، او ردود افعال قوية، كونها ليست ذات تأثير قوي، او واضح في الساحة السياسية وغيرها، (ودائما تبدأ الحرائق الكبيرة بشرارة صغيرة كما يُقال)، فالخطوة الصغيرة في هذا الاتجاه، ستنمو وتتكاثر، لتصبح منهجا يُعمل به، بغض النظر عن مساوئه.
لذا ينبغي أن لا تخطئ الحكومه والقائمون عليها، فيجعلون من الاعلام تابعا ومهمشا وضعيفا، لأن ضعف الاعلام وتهميشه، وسحبه الى ساحه الصوت الحكومي، هو مؤشر على سيطرة الحكومة التنفيذية على السلطات الاخرى، وهذا ما يشكل فشلا ذريعا لتجربة العراق الديمقراطية الحديثه، بل يشكل رجوعا  الى المربع الاول، حيث الدكتاتورية، والشمولية، والنهج الاحادي الذي يسيطر على الحياة برمتها، ولهذا أيضا لاينبغي للحكومة أن تتخذ أسلوب المراقبة والمتابعة لتقف على سلبياتها واخطائها وتحاول معالجه هذه الأخطاء ، وان تكون حياديه في التعامل مع الاعلام، ولا يصح استخدام المنهج الانغلاقي  والمصادرة وما شابه، إلا في حدود القانون وبما نص عليه الدستور العراقي، الذي كفل الحريات جميعها ومنها حريه الصحافة ، وان تكون للأعلام حريه التعبير عن الواقع السياسي بصديقه عاليه بعيداً عن التأثيرات الحزبية أو التأثير الحكومي ، والذي اصبح واضحا وملموساً ، لأننا  نسيء  الى تجربتنا الفتية ، وهذا ما لا يجب أن يسمح به الشعب العراقي ، وذلك بتعاون الجميع من أجل بناء الدولة الدستورية التي نحلم بها ونسعى الى تحقيقها، والتي ماضون في هذا الاتجاه على الرغم من مصاعبه وعقباته الكبيرة.

 

طالب المكتب السياسي لحزب توركمن ايلي في بيان صادر عنه بضمان التمثيل العادل لأبناء المكون التركماني في مجلس النواب القادم وبشكل يتناسب فيه عدد النواب التركمان مع حجم نفوس التركمان في العراق استنادا الى إحصائي عام 1957 و1977 ,, (على اعتبار أن هذان ألاحصاءان هما الوحيدان المعترف بهما من قبل دائرة ألإحصاء التابعة للأمم المتحدة).

وجاء في البيان: أن نسبة التركمان قياسا الى عدد سكان العراق بموجب احصاء 1957 هو: 9.5 % , وانخفضت هذه النسبة في احصاء العام 1977 الى: 6% ,, وبجمع هاتين النسبتين وتقسيمهما فان معدل النسبة السكانية لتركمان العراق في المناطق التي يشكلون ألاغلبية فيها سيبلغ 8% ,, علما أن النسبة الحقيقية لنفوس التركمان في عموم العراق يبلغ اليوم 10 % , وبدورنا فاننا نطالب باعتماد نسبة ا 8% لضمان التمثيل العادل للتركمان في البرلمان العراقي القادم, وأن يتم اعتمادها حتى عودة ألأوضاع الى طبيعتها في المناطق ذات الغالبية التركمانية في البلاد.

وأكد البيان أم الحزب يؤيد جعل العراق دائرة انتخابية واحدة مع مراعاة التمثيل العادل للمحافظات.

وحسب بيان المكتب السياسي فان حزب توركمن ايلي يدعو الى إجراء ألانتخابات النيابية القادمة على مرحلتين متعاقبتين , ويتم في المرحلة ألأولى إجراء انتخابات أولية ( تمهيدية) ويشترط فيها أن يحصل كل مرشح على 2000 صوت كسقف أدنى, لضمان الحصول على حق الترشح للمشاركة في المرحلة الثانية وألاساسية من ألانتخابات.

حزب توركمن ايلي

دائرة ألاعلام

اكد عضو في لجنة إقليم كوردستان للمجلس الوطني الكوردي في سوريا, انه كان بالإمكان تفادي الهجرة الجماعية التي يقوم بها كورد سوريا تجاه إقليم كوردستان.

قال شلال كدو في تصريح لـNNA, ان "تدفق اللاجئين من كوردستان سوريا صوب اقليم كوردستان, جاء نتيجة حصار المدن الكوردية منذ اكثر من سنة من قبل المجاميع المسلحة التي قطعت الطرقات بين كوردستان سوريا والمدن السورية الكبرى كـ حلب ودمشق، وكذلك اغلاق جميع المعابر الحدودية التركية مع المدن الكوردية، اضافة الى حرمان الكورد من حملات الاغاثة الضخمة التي تتدفق منذ سنة عبر الحدود التركية والاردنية، فضلاً عن اغلاق معبر بيش خابور (سيمالكا) منذ اكثر من ثلاثة اشهر، مما عمق من حالة الفقر والفاقة والحاجة والحرمان، فضلاً عن قلق الناس العميق من المستقبل، كل هذه الامور وغيرها ادت الى هذا النزيف البشري العارم".

وبالرغم من تـأكيد كدو على عدم إمتلاك الحركة الكوردية في سوريا "العصى السحرية" لحل المشاكل وتأمين لقمة العيش للمواطنين في كوردستان سوريا, إلا انه أوضح انه كان من الممكن تخفيف الحصار  "لو كانت علاقات الهيئة الكوردية العليا مع تركيا و مع اقليم كوردستان جيدة", موضحاً ان الإبقاء على المعابر الحدودية من جانب إقليم كوردستان وتركيا, كان سيمكن الناس من العيش في منازلهم بمدنهم وقراهم رغم ظروف الحرب في مختلف انحاء سوريا وكذلك رغم هجوم السلفيين والارهابيين والتكفيريين على المدن الكوردية المسالمة والهادئة".
-----------------------------------------------------------------
آراس بدر-NNA/

قال الناطق بإسم شرطة السليمانية, انه تم إعتقال مسبب حادثة شارع سالم ليلة أمس, كذلك تم إعتقال (4) اشخاص بتهمة قتل المواطن المسيحي.

وأوضح النقيب سركوت أحمد في تصريح لـNNA, ان ذوي المواطن المسيحي الذي قُتل يوم أمس الجمعة في حي (شهيداني سرجنار), تقدموا بشكوى قضائية ضد الجناة, حيث تم تشكيل لجنة تحقيق بالحادثة, مشيراً إلى انه تم إعتقال (4) اشخاص حيث يجرى التحقيق معهم حالياً.

وحول حادثة تصادم السيارات التي جرت مساء يوم امس الجمعة في شارع سالم المزدحم, قال النقيب سركوت, انه تم إعتقال سائق السيارة التي تسبب بالحادثة بحسب المادة (23) من قانون السير, وذلك بعد إجراء المعالجة الطبية اللازمة له, مشيراً إلى ان المتهم مسجون حالياً في مركز شرطة حي رزكاري.

وشهدت مدينة السليمانية يوم امس الجمعة احداثاً دامية, حيث تسبب حادث مروري في منطقة (صهولكة) في شارع سالم الرئيس في المدينة, بمقتل شخصين وجرح عدد اخر بالإضافة إلى إحتراق سيارتين, كما شهد حي (شهيداني سرجنار) مقتل مسيحي من مواطني السليمانية, طعناً بالسكاكين.
-----------------------------------------------------------------
رنج صالي-NNA/
ت: آراس بدر

صوت كوردستان: نقلت صحيفة  سفيل عن جعفر أيمكي المتحدث باسم حزب البارزاني قوله أن حزبة  اي حزب البارزاني سيقوم بتدريب حوالي 8 الاف من الوكلاء المشرفين على صناديق الاقتراع في أقليم كوردستان من أجل الحد من عمليات التزوير حسب قول ايمكي. و أعترف أيمكي في حديثة بحصول التزوير في الانتخابات البرلمانية و الرئاسية الماضية و لكنه قال بأن هذا التزوير لم يؤثر على النتيجة النهائية للانتخابات.

تصريح المسؤول في حزب البارزاني يزيد من الشكوك حول حصول عمليات التزوير و أن يكون الحزب يقوم بتدريب هؤلاء الوكلاء من أجل تأمين عمليات التزوير في الانتخابات البرلمانية في الإقليم و ليس من أجل منع عمليات التزوير.

لا يعرف لحد الان كيف سمحت المفرضية العليا للانتخابات بقيام حزب البارزاني كحزب سياسي بتدريب و كلاء  صناديق الانتخابات.

http://hawlati.org/?p=4995

 

بغداد/ البغدادية نيوز

اكد التحالف الكردستاني ، السبت، إن قوات حرس الاقليم البيشمركة تمتلك معلومات استخباراتية عن الارهابيين في 4 محافظات، مشيرا إلى ان البيشمركة ستقدم هذه المعلومات الى القوات الامنية الاتحادية اذا تم التنسيق بينهما.

واوضح النائب عن التحالف حسن جهاد في تصريح لـ(البغدادية نيوز)، إن "اقليم كردستان ابدى استعداده الكامل للتعاون مع الحكومة المركزية في بغداد لمكافحة الارهاب ، وارسال قوات البيشمركة الى اي مكان تحتاجها فيه القوات المسلحة الاتحادية "، مبينا انه "حتى الان لم تحدد المناطق التي ستكون فيها قوات البيشمركة ، ولم يتفق بشانها".

واضاف "نحن ننظر الايام المقبلة الاتفاق بين وزارة الدفاع مع وزارة البيشمركة على هذا الموضوع"، مشيرا الى ان "قوات البيشمركة تمتلك معلومات عن الارهابيين في مناطق الموصل وكركوك وديالى وصلاح الدين ، وهي جاهزة لوضعها امام القوات المسلحة الاتحادية".

ولفت جهاد وهو عضو في لجنة الامن النيابية الى ان "البيشمركة ستنسق مع وزارة الداخلية والدفاع والمخابرات في الحكومة الاتحادية في حال وجد تعاون مشترك بين الحكومتين".

فضاءاتٌ لا يفتحُها إلا العارفون

لا يذهبُ الهمُّ عنْ جرح ٍ يُعذِّبُني

إلا إذا عشتُ ذاكَ المستوى الأرقى

حيثُ الكمالاتُ مِنْ أنوارِ حيدرةٍ

دواءُ مَنْ سارَ نحوَ العروةِ الوثقى

و كلُّ قطرةِ نورٍ مِن روائعهِ

تُعدُّ منهُ بلوغَ العالمِ الأنقى

كم عالجَ الأحرفَ البلهاءَ فاصطلحتْ

و عطرُها منهُ كم ذا عالج الحمقى

الأبجديَّةُ لمْ تُصلحْ مفاصلَها

إلا و منهُ سقتْ أضواؤها الخَلقا

و كلُّ أيَّامهِ أضحتْ به قمماً

لأنَّها منهُ لا تـظما و لا تشقى

و مِن مُحيَّاهُ معنى العارفينَ أتى

و في سياقاتِهِ هذا الهدى يبـقى

و كلُّ مجرى لهُ تبيانُ عالمِهِ

أرسى على الماءِ منهُ ذلك الحقـَّـا

و مشعلي منهُ لم تسكتْ حرارتُهُ

إلا لتظهرَ منـهُ ذلكَ العشقا

القبلُ و البعدُ في تصويرِ حيدرةٍ

في الصورتيْنِ هما لم يلحظا فرقا

و كيفَ نلحظ أخطاءً لجوهرةٍ

غيرَ السَّماواتِ لا تـرضى و لا تلقى

هذا عليٌّ عليٌّ في فضائلِهِ

و في سباقاتِها قد أحرز السَّبقا

و ذلك الكونُ مِن أكوانِ حيدرةٍ

لم يتسع حدُّهُ إلا لهُ شوقـا

و كيف لم يتسعْ حدٌّ و أسطرُهُ

بين الفواصلِ كم ذا واصلَ الطرقـا

و في كياناتهِ أصداءُ فارسِنـا

فأثمر العدلُ منهُا الرَّعدَ و البرقـا

و كيف لا تُثمرُ الأمجادُ مِن بطلٍ

و منهُ يشرقُ معنى العروةِ الوثقى

و علمُهُ البذلُ لم تـنقصْ خزائنُهُ

إن لازمَ الصَّمتَ أو إن لازمَ النُّطقـا

صفاتُهُ ذاتهُ في كلِّ منعطفٍ

أحيتْ إلى العطرِ منهُ ذلكَ الصِّدقـا

ما ذاكَ إلا محيطٌ لا تُداخلُهُ

إلا المعاني التي تنمو بهِ عمقا

صلّى و كلُّ صلاةٍ مِنْ روائِعِه

تُضيءُ مِنْ جانبيها الغربَ و الشَّرقـا

داوى و كلُّ دواءٍ مِنْ ملاحمِهِ

أمسى لنا الوردَ و الأحضانَ و الرِّفقا

ما عالَمُ الدُّرِّ إلا بـعضُ عالمِهِ

يُعَدُّ في حبِّهِ مِنْ جملةِ الغرقـى

و أعظمُ الرزقِ أن تهوى أبا حسنٍ

و منكَ تزدادُ أكوانُ الهدى رزقا

هذا هو الحبُّ إن لازمتَ مصدرَهُ

فالعطرُ أنتَ و منْ أنقى إلى أنقى

و كيفَ تظمأ أخلاقٌ مقدَّسة

و مِنْ عليِّ لها الأنوارُ تُستسقَى

عبدالله علي الأقزم

3/10/1434هـ

7/8/2013م

صوت كوردستان: بينما أغلبية المظاهرات ممنوعة في أقليم كوردستان و من الصعب الحصول على ترخيص القيام بالمظاهرات خاصة في أربيل عاصمة الإقليم و محافظة دهوك التي يسيطر عليهما حزب البارزاني، حصل الحزبان الاسلاميان المعارضان للحكومة في إقليم كوردستان و قاما بتنظيم بمظاهرة مؤيد للاخوان المسلمين و الرئيس المصري المعزول و ذلك في عاصمة الإقليم أربيل. و حضر المظاهرة قيادات حزب الاتحاد الإسلامي و حزب الجماعية الإسلامية كما حضرها علي القرداغي الإسلامي الكوردي الذي المستقر في دبي و يعمل مع يوسف القرضاوي.

الإسلاميون لم يحركوا ساكنا تأييدا للكورد في غربي كوردستان و ما يتعرضون له من أبادة على يد الإرهابيين الإسلاميين من جماعة النصرة و دولة العراق و الشام و لكنهم يؤيديون الاخوان الذي خرج من صلبة منظمة القاعدة و جبهة النصرة.

 

المدى برس/ كركوك

طالب مجلس عشائر تركمان العراق بمحافظة كركوك، اليوم السبت، الحكومة بالتدخل لحفظ الامن في المناطق التركمانية، فيما دعا الى الاسراع في ارسال لجنة تقصي الحقائق المنبثقة من البرلمان الى طوز خورماتو، للاطلاع عن كثب على معاناة التركمان.

وقال رئيس مجلس عشائر التركمان في العراق فيض الله صاري كهية خلال خلال ترؤسه لاجتماع المجلس بمقره العام في كركوك، وحضرته (المدى برس)، ان "التركمان يعانون اليوم الأمرين من الوضع الأمني المتردي في مناطقهم في كركوك وطوز خورماتو وتلعفر، مما يتطلب تحركا جديا من لدن الجهات الحكومية لغرض بسط الأجواء الامن في المناطق التركمانية المستهدفة".

واكد كهية على ضرورة "الإسراع في إرسال اللجنة المنبثقة من مجلس النواب إلى مدينة طوز خورماتو لغرض تقصي الحقائق على الأرض، والاطلاع عن كثب على حجم معاناة التركمان هناك، من جراء استهداف أحيائهم السكنية بشكل متمادي، وتثبيت الجهات التي تقف وراء عمليات استهداف التركمان".

وشدد كهية على أهمية "توحيد الصف التركماني، وتوخي أقصى درجات الحيطة والحذر من قبل التركمان القاطنين في كركوك وطوز خورماتو وتلعفر خصوصا، للحيلولة دون وقوع المزيد من أعمال العنف التي تستهدف التركمان في أرواحهم وأموالهم".

وكان الرئيس التركي عبد الله غول، اعلن الاربعاء 14 اب 2013، "رفضه القاطع" للتفجيرات التي يشهدها قضاء طوزخورماتو  و"محاولات التغيير الديمغرافي في المناطق التركمانية"، ودعا القوات الامنية العراقية الى "حماية الشعب التركماني"، مؤكدا "سعي بلاده للحفاظ على وحدة الاراضي العراقية".

وكان قائد صحوة قضاء الطوز ومنطقة مفتول جنوب كركوك دعا، الاثنين 29 تموز 2013، رئيس الوزراء نوري المالكي الى صرف مستحقات عناصر الصحوة  البالغ عددهم 379 عنصرا، لافتا الى ان مستحقاتهم متوقفة منذ خمسة اشهر عقب احداث ناحية سليمان بيك.

وكان مجلس محافظة صلاح الدين دعا، امس الاول الاثنين، القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي الى "الإسراع بعقد اجتماع خلية الازمة لفك ارتباط المحافظة بعمليات دجلة وتشكيل قوة خاصة بقضاء طوز خورماتو"، وفيما عزا سبب التردي الامني في القضاء الى "الصراعات السياسية بين المركز والاقليم"، كشف ان المنظومة الامنية بدأت "تخسر رصيدها المعلوماتي من المواطن".

وشهد قضاء طوز خورماتو عدة هجمات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة اخرها  يوم (11 اب الجاري) مقتل 12 مدنيا واصابة اكثر من 60 شخصا بانفجار سيارة يقودها انتحاريان فجراها وسط القضاء، برغم الخطة الامنية التي نفذتها عمليات دجلة في ناحية سليمان بيك احدى وحدات القضاء الادارية.

وكانت محافظة صلاح الدين اعلنت، في 22 تموز الماضي، بعد اجتماع مجلسها في قضاء طوز خورماتو، فك ارتباطها بقيادة عمليات دجلة وتشكيل قيادة خاصة بها، وفي حين دعت الحكومتين الاتحادية وإقليم كردستان إلى سحب قواتهما الوافدة إلى القضاء، كشفت عن ايكال إدارة الملف الأمني بالقضاء الى قيادة شرطة المحافظة والفرقة الرابعة التابعة للجيش العراقي، وتخصيص خمسة مليارات دينار لتنفيذ مشاريع حيوية في القضاء.

يذكر أن مجلس محافظة صلاح الدين، سبق أن طالب ، في (الـ26 من حزيران 2013)، بضرورة سحب عمليات دجلة من قضاء طوز خورماتو، واخراج قوات البيشمركة، كون القضاء يقع ضمن حدود المحافظة الإدارية، مؤكداً أنه "لا يسمح لأي قوة من خارج المحافظة أن تتحكم بالوضع الأمني".

السبت, 17 آب/أغسطس 2013 22:54

أحزاني - بيار روباري

أحزاني؟

آهٍ لو كان بإمكاني الحديث عنها لربما أنساني

إنها نيرانٌ تأكل في كياني

*

أحزاني؟

أحزاني إمرأة عديدة الألوان

أنهاني حُبها وخداع العينان

وأنا لا أملك سوى عيناها

وقلم رصاص منذ الصغر إستهواني

ومركباً ممزقاً يترنح فوق مياه الخلجان

*

أحزاني؟

آهٍ لو كان بإمكاني الحديث عنها لربما أنساني

أو خفف من وطأة الإعصار الذي يجتاح كياني

أحزاني إمرأة شراب ثغرها أعماني

وأفقدني الصواب والإيمان

الإيمان بالحب والنسوان وبأنهن من جنس الإنسان!

أحزاني؟ أحزاني إمرأة أحلى من زهر البرتقال

وصوتها نبع موسيقى من جميع الألوان

وخصرها لوحة رسمت بأنامل رسام

منذ أن قررت الرحيل عني بات البكاء مقيمن فيا كالإدمان

*

يا إمرأة عشقتكِ ملئ المدى

وعشقت في شفاهكِ جمال الإبتسامة

وفوق نهديكِ دوام الإقامة

*

يا سيدتي أحببتكِ ليل- نهار

وفي كل الأوقات والأمتار

باتساع مياه المحيط وعدد الأصفار

ببعد السماء وعنفوان الثوار

لكنكِ أعدمتِ الحب وأعدمتيني معه وأسدلتِ الستار

*

أحببتكِ يا إمرأة من دون القمر

مع إرتخاء لون النحاس على الشجر

ومع تساقط اولى زخات المطر

مع سفر شعركِ الذهبي بلا جواز سفر

فهل عرفتِ عاشقاً من قبل أحبكِ بهذا القدر؟

*

يا إمرأة من جنس الشياطين

أسكرتيني وأنسيتني إسمي ودربي والعنوانين

إنسيني كي لاأصبح رقمآ في حياتكِ كالذين سبقوني المساكين.

11 - 11 - 2006

السبت, 17 آب/أغسطس 2013 22:53

قصة العيد ! - يوسف أبو الفوز

الكلام المباح (49)

قصة العيد !

يوسف أبو الفوز

في اليوم الاخير من عيد الفطر توجهنا الى بيت أبو جليل لنعايده وملبين دعوته للغداء، فقد ألزمته بيته وعكة صحية مفاجئة ، ولأجل ذلك هاتفتني سكينة مبدية رغبة والدها ، صديقي الصدوق، لمرافقته في سيارة جليل. خلال الطريق، لم يتوقف جليل عن التذمر، الذي بدأه من اولى لحظات لقائنا ، فكان يكرر: هذا عيد الحزن، الموت في شوارع مدن العراق، والمجرمون القتلة يتلذذون بموتنا ونشر الحزن في بيوتنا، والمسؤولون عن الامن مشغولون بأمور اخرى لا علاقة لها بحياة الناس !

كنت افهم جليل جيدا، فلقد اخبرني بأنه مر بأحد أماكن التفجيرات ، في ثالث أيام العيد ورأي بعينه الدماء في الشوارع لم تجف بعد ، وسمع عن قرب نواح الناس فلزم بيته ، لكن حاجتنا لسيارته أجبرته على الخروج. كان أبو سكينة هادئا، ساهما يراقب الشوارع من خلال نافذة السيارة، وكنا في بيته تداولنا في احوال العراقيين وعدم تمتعهم بالعيد مثل باقي الناس في كل الدول التي تحتفل بعيد الفطر. أخبرتهم بأن الاخبار تقول ان كثيرا من أهالي بغداد لزموا بيوتهم مجبرين بسبب الظروف الأمنية والاقتصادية والسياسية ، وان هناك بعضاً تجرأ وقام بزيارات للاقارب والاصحاب، وثمة القليل ممن شد الرحال الى مناطق كردستان ليتمتع بجمال الطبيعة ونعمة الامان. تحدثت سكينة وكانت محقة في تحديد جوانب من محنة العراقيين مع العيد : لا تنسوا حجم المخاوف والقلق التي يسببها الوضع الامني، واذا غضضنا النظر عن ذلك، كون العراقيين تعايشوا مع الموت ، فسيواجهون النقص في الاماكن الترفيهية، واذا تشجعت عائلة وغادرت بيتها فستنتظرها الزحامات المرورية !

ووجدها جليل فرصة ليعلق: والخوف من تفجير أرهابي غادر وانت في طريقك لتحتفل بالعيد مع من تحب، فالافضل ان تجلس في بيتك حالك حال أغلبية الناس !

قالت سكينة: ما يؤلمني هو أن بعض المسؤولين يستخفون بالناس اذ يتحدثون كل مرة عن خطط أمنية جديدة لكنها لا توقف المجرمين عن سلب حياة الناس !

عندها تململ أبو سكينة وقال : هؤلاء المسؤولين وخططهم وتبريراتهم تذكرني بقصة رواها جدي عن قافلة فيها ستون رجل قام بتسليبهم رجلان فقط ، فقالت لهم الناس ... شنو اللي صار، شلون غلبكم رجلان فقط وانتم ستون؟ فقال احدهم ، وماذا وكيف نعمل أحاط بنا واحد وسلّبنا الاخر؟!

* عن طريق الشعب العدد9 ليوم الأحد 18 آب‏ 2013


لم يواجه الشرق الأوسط منذ بداية العام سوى "إستراتيجية" حسن النوايا التي على ما يبدو توزع شرقا وغربا، ويتم التحدث عنها في مؤتمرات القمة وفي "المحاضرات" التي يتم التطرق فيها إلى "المقاومة" أو "التسوية"، فسبر "النوايا" وفق الصورة الحالية مؤشر على أن المنطقة كلها تسير في اختبارات أكثر من كونها تعيش حالة انفراج، على الأخص أن الولايات المتحدة التي فتحت هذه الإستراتيجية منذ لحظة وصول الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى البيت الأبيض، لم توسع بعد دائرة "نواياها" باتجاه أطراف جديدة..
ما ترسمه السياسة اليوم لا يتعدى القفز على الكثير من المعطيات القائمة والحديث عما سيحدث في مراحل ما بعد السلام، فالواضح ان الخطاب السياسي في مسألة "حسن النوايا" يحاول رسم "مستقبل" افتراضي، دون الدخول في "التجربة التاريخية" أو حتى في "تفاصيل السلام" التي يمكن اعتبارها المدخل الأساسي لفهم الصورة المستقبلية، فالموضوع الأساسي ليس نوعية العلاقة التي يمكن أن نرسمها مع الولايات المتحدة، بل شكل المصالح التي يمكن ان تحققها هذه العلاقة، فمسألة "النوايا" هنا مرتبطة في النهاية بما تقوم به "إسرائيل" بالدرجة الأولى، وهو ما يدفع في النهاية إلى البحث في جدوى "الإقبال" على رسم صورة ما بعد السلام.
عمليا فإن الولايات المتحدة لم تطرح حتى اللحظة سوى "آليات سياسية"، وهو أمر لا يختلف كثيرا عن مجمل التحركات السابقة، باستثناء أنه لا يحمل خطاب حرب كما حدث خلال السنوات الماضية، لكنه في نفس الوقت موجود داخل "حرب" حقيقية وهو أمر يحد من إمكانية "تجاوز الأزمات" أو التعامل معها ضمن سياقات مختلفة، فالولايات المتحدة ليست خاضعة لمسألة "اللوبي اليهودي" حسب تعبير احد السفراء العرب في واشنطن ، بل هي أيضا جزء من الصراع الدائر، وعملية الضغط على "إسرائيل" تعتبر بالنسبة لها "صفقة" لها ثمنها "الإقليمي" الذي يمكن أن يتجه نحو "إيران" أو العراق أو غيرها، فالخطاب السياسي الذي يمارس "حسن النوايا" ويؤكد في نفس الوقت استقلالية المواقف تجاه القضايا التي تواجه الشرق الأوسط هو في النهاية خطاب يحاول التوفيق بين المتناقضات التي يمكن رؤيتها من خلال:
وجود الولايات المتحدة العسكري في الشرق الأوسط، فهي حتى بعد انسحابها من العراق ....لكنها في نفس الوقت ربطت هذا الأمر بعملية سياسية معقدة مرتبطة بجوار العراق بما فيها إيران وسورية...وحتى تركيا ..ومصر... وهي بالتالي لا تقوم بفصل الأدوار الخاصة بها في عملية السلام أو حتى في سنوات تواجدها داخل العراق....
الملف النووي الإيراني بالنسبة للولايات المتحدة يدخل في صلب الأدوار الإقليمية وبالتالي لا يمكن فصل عملية السلام عن هذا الموضوع، لأن الولايات المتحدة تريد "تحديد" القوى الإقليمية وفق خارطة جديدة وبالتالي فهي تريد استخدام كل العوامل للحد من الدور الإيراني.
هذه الصورة في النهاية لا تقدم صورة واضحة للسلام أو لمستقبله، وحتى عملية تقديم خطاب نحو الخارج "مفعم" بحسن النوايا فإنه لا يضع عوامل الصراع الحالي في موقعها الحالي، وفي النهاية فإنه سيرتد إلى الداخل ففي عالم اليوم لا يوجد خطابين أو طريقة يمكن عبرها وضع "خطابين" حتى ولو كانت الاستراتيجية واحدة......
الدكتور يوسف السعيدي

مرّ أن المحتلّين افترسوا بعض شعوب الشرق الأوسط كلياً أو جزئياً، وما زالوا ينشطون لافتراس ما تبقّى منها، إلا الشعب الكُردي فقد استعصى عليهم، وهو لم ينجُ منهم لأنه (شعب الله المختار)، أو لأنه يمتلك قدرات أسطورية خارقة، وإنما ثمّة حقائق بيئية وثقافية وسيكولوجية واجتماعية واقتصادية تفاعلت، وأنتجت هذا الإنجاز التاريخي الباهر، ونستعرض أبرزها فيما يلي بإيجاز.

أولاً – جبال كُردستان: جبال زاغروس وطوروس وآرارات وأطرافها هي مهد الأمّة الكُردية، فيها تمّ الاندماج التدريجي- منذ الألف الثالث قبل الميلاد- بين الأسلاف الزاغروسيين (إيلامي، جوتي، لوللو، سوبارتو، حوري) والأسلاف الآريين (كاشّي، ميتّاني، مننائي، خَلْدي، ميدي)، وفيها نشأت الثقافة الكرُدستانية بكل مقوّماتها المادية والروحية، وفيها تأسّست الشخصية الكُردستانية.

وإن جبال كُردستان كانت- وما زالت- سلّةَ الغذاء للأمّة الكُردية، فيها الينابيع والأنهار، وأنواع الحبوب والثمار، وأصناف النباتات والحيوانات والأطيار، فكانت الملاذَ الواقي للكُرد من المجاعات والأوبئة، وإن قممها العالية، وأوديتها العميقة، وممرّاتها الوعرة، كانت مواقع ممتازة لإشعال الثورات، ولعمليات الكر والفر، وإن قول المناضل التاريخي مَلا مصطفى بارزاني:" لا صديق للكُرد سوى الجبال" هو خلاصة تاريخ أمّة، ولو تتبّعنا أحداث أيّة ثورة كُردية لوجدنا الجبال في صميمها.

ثانياً – الشخصية الكُردية: إن الشخصية الكُردية- ببناها الفيزيولوجية والثقافية والسيكولوجية- هي ابنة جبال كُردستان، فيها تشكّلت ونمت وتطوّرت، وفيها تدرّب الكُردي على الصبر وتحمّل المشقّات، ومنها تعلّم الثقة بالذات والاعتماد على النفس، ومنها استمّد قوةَ الإرادة وصلابةَ الموقف، وفي أحضانها عشق الإباء والحرية، وفيها تكوّنت الذهنية الكُردية الإشراقية، المنفتحة على الحياة والكائنات، وفيها تأسّس العقل الكُردي الميّال إلى التعامل مع العالم والكون من منظور عقلاني علمي، وهذا واضح حتى في سِيَر وفكر فقهاء الكُرد المسلمين.

إن هذه الخصائص كانت درعاً واقية للأمّة الكُردية من الاستسلام للمشاريع الاحتلالية، ولِما رافق تلك المشاريع من فقر وقهر متوحّش وأنفالات وإبادات. وإن هذه الخصائص هي التي جعلت الكُردي متمسّكاً بوطنه وقيمه، فخوراً بهويّته حتى وهو في أسوأ الحالات، وهي التي حمت الأمّة الكُردية من الانسلاخ والانمساخ.

ثالثاً – المرأة الكُردية: كم هنّ عظيمات نساء الكُرد! إن أرحامهنّ الولودة كانت أعظم رافد لاستمرار الثورات، أجل، فمسألة (العدد) محورية في مصائر الشعوب المدافعة عن وجودها، وخاصة حينما يكون المحتلّون أصحاب ذهنيات تؤمن بأن إبادة الآخرين إنجاز مبارك من الله، وأن التوحّش أقرب طريق إلى الجنّة.

أمّا صبرُ نساء الكُرد فتجلّت في كل ثورة كُردية قديماً وحديثاً، وهل كان من الممكن أن يثور الكُردي لو لم تكن إلى جانبه أمّ أو أخت أو زوجة أو ابنة مخلصة؟ وأمّا إباءُ المرأة الكُردية وغَيْرتُها على شرفها القومي فاسألوا عنه معركة (قلعة دُمْ دُمْ)، حينما رمت النساءُ بأنفسهنّ من أعلى القلعة على الصخور، بعد أن سقط رجالهن في ساحة القتال، فحمين الشرفَ الكُردي من أن يعبث به المحتلّون الفرس.

رابعاً – الثورات الكُردية: منذ 25 قرناً والثورات ضد المحتلّين تندلع في أرجاء كُردستان، ولنبدأْ من القرن السابع عشر: ثورة قلعة دُمْ دُمْ في شرق كُردستان (1608 م)، وثورة جانْ بُولاد في غرب كُردستان (1607 م)، وثورة عبد الرحمن باشا باباني (1788 م)، وثورة محمد باشا راوَنْدوزي (1826 م)، وثورة إسماعيل باديناني (1830م ) في جنوب كُردستان، وثورة بدرخان بك (1846 م)، وثورة عُبيد الله نَهْري (1880 م) في شمال كُردستان، وأما ثورات القرن العشرين فمعروفة.

إن نار يَزْدان ما كانت تنطفئ في معابد أجدادنا المُوغ (قبيلة ميدية اختصت برعاية شؤون الدين، سمّاهم اليونان: مَجُوس)، وكذلك كانت نار ثورات الكُرد وقّادة ومباركة على الدوام، كان كلُّ جيل يسلّم الشعلة إلى جيل آخر، وكانت قِيم الأصالة والبسالة والنبالة تتجدّد في وجدان الكُردي مع كل ثورة، وتصنع ذاكرة كُردستانية زاخرة بالمفاخر الناصعة، وتحفز إرادة الأمّة الكُردية إلى مزيد من الكفاح والصمود.

خامساً – النُخَب الكُردية: منذ أن ثار گُوماتا الميدي على الاحتلال الفارسي سنة (521 ق.م) في عهد قَمْبَيز، ما زال نُخَب كُردستان يرفعون شعلة الحرية، هذا يقاتل، وذاك يستشهد، وثالث يقضي العمر في زنزانات المحتلّين، ورابع يُشَرَّد، وخامس يُحرَق في الكهوف، وسادس يُدفَن في الصحارى، وسابع يُباد بالكيماوي، وتظل الشعلة مرفوعة على الهامات، ويسلّمونها إلى مَن يليهم بكثير من الفخر.

هؤلاء الكُرد العظام هم شمس أمّتنا، اخترقت أشعّة بطولاتهم وصمودهم واعتزازهم بأمّتهم ظلمات كل عصور الاحتلال والأنفالات، وتحوّلوا إلى رموز مقدّسة في التراث الكُردستاني، وصاروا قدوات نبيلة في الوجدان الكُردي، تقتدي بهم الأجيال في ميادين الكفاح، وتستمدّ من مواقفهم معاني البطولة والصمود، وكانوا على الدوام- وما زالوا وسيظلون- حافزاً إلى الاستمرار في الكفاح لتحرير كُردستان.

سادساً – الحالة الرَّعَوية الريفية: صحيح أن الذهنية الرعوية الريفية تقع أحياناً في أسْر السذاجة والغفلة، لكنها كانت شديدة الفائدة في حماية الكُرد من التفتّت، وأبقت الغالبية العظمى من مجتمعنا بمنجاة من طواحين مشاريع الصهر. وصحيح أيضاً أن الكُردي بقي راعياً وفلاحاً وجاهلاً لكنه بقي كُردياً بلغته، كُردياً بتراثه الغنائي، كُردياً بأزيائه، كُردياً بقيمه، كُردياً برؤيته إلى الحياة، ولم يستطع المحتل مسخَه، كما حصل لبعض الكُرد الذين سكنوا مدن المحتلين، وعملوا في ترساناتهم، أجل، لم تكن الحالة الرعوية الريفية سلبية مطلقة، إنها كانت من أهمّ عوامل فشل مشاريع التذويب والصهر الاحتلالية.

سابعاً – النظام القَبَلي: من الضروري أن ينتقل شعبنا بوعيه من (الانتماء القَبَلي) إلى (الانتماء الوطني/القومي) بدلالاته الإنسانية الرحيبة، لا بالدلالات الشوفينية، لكن لكل مرحلة من تواريخ الشعوب خصوصياتها، وكانت القبيلة من أكثر الضوابط التي أبقت شعبنا محتفظاً بهويته لغةً وثقافةً وقِيَماً. وصحيح أن زعماء بعض القبائل سقطوا في مستنقع الارتزاق والعمالة والخيانة، وجرجروا قبائلهم إلى مقاتلة الثوّار الكُرد بجانب جيوش الغزو، لكن ذلك استثناء، أمّا القاعدة فهي أن معظم القبائل الكُردية خاضت الثورات بقيادة زعمائها، وليس هذا فحسب، بل إن القيم القَبَلية الصارمة حصّنت المجتمع الكُردي من التفتّت والتشرذم، ومن الانجراف مع تيّارات السلّخ والمسخ الثقافي، وهذا في حدّ ذاته مكسب قومي بالغ الأهمية.

فتحية إجلال لجبال كُردستان، وللشخصية الكُردية، وللمرأة الكُردية، وللثورات الكُردية، ولنُخب الكُرد، ولمراعينا وأريافنا، ولقبائلنا، بفضلها نجت أمّتنا من مشاريع الافتراس الاحتلالية سواء أكانت دينية أم قومية، وها قد أوصلت وجودَنا القومي عبر 25 قرناً من الكوارث إلى برّ الأمان، وبقي علينا أن نستكمل ما شيّده الأسلاف، متسلّحين بأقصى درجات المعرفة والوحدة واليقظة والعمل الجادّ المخلص.

ومهما يكن، فلا بدّ من تحرير كُردستان!

17– 8 –2013

 

سلسلة قضايا كردستانية: Dr. Sozdar Mîdî

الحلقة ( 10 )

لماذا عجز المحتلّون عن افتراس الأمّة الكُردية؟

 

احرز- أفاد مصدر محلي من بلدة احرز الواقعة شمال مدينة حلب عن قيام المجموعات المرتزقة التابعة للمجلس العسكري في حلب وجبهة النصرة باختطاف مسؤول اللغة الكردي زكريا عبد المجيد بشار وشقيقه عدنان ليلة أمس بطريقة همجية فيما تستعد تلك المجموعات في شن حملات اعتقالات واسعة في بلدة احرز.

وأكدت عدة مصادر من بلدة احرز 25 كم شمال مدينة حلب عن قيام مجموعات تابعة للمجلس العسكري في حلب باقتحام القرية في تمام الساعة الثانية بعد منتصف ليلة الجمعة مصحوبة بقوات عسكرية تقدر تعدادها بمائة مسلح وسيارات دوشكا، وأقدم المسلحون على اعتقال كل من زكريا عبد المجيد بشار مدرس اللغة الكردية وشقيقه عدنان واقتيادهما إلى جهة مجهولة.

اقتحام وشيك لقرية احرز
هذا وذكر أحد المقربين من الجيش السوري الحر عن نية المجلس العسكري وبمشاركة جبهة النصرة لواء التوحيد، كتيبة الربيع العربي في شن حملة اعتقالات واسعة في غضون الساعات القليلة المقبلة بقرية احرز وغيرها من القرى المجاورة بهدف اعتقال أقارب وذوي مقاتلي جبهة الأكراد.  

وأكد المصدر أنه توجد قائمة اسمية بأكثر من 70 شخصاً مطلوب لتلك المجموعات من بلدة احرز.

firatnews

السبت, 17 آب/أغسطس 2013 18:03

مهدي المولى - العراق في خطر

لا شك ان العراق يتعرض لخطر فادح وكبير اذا ما استمر سيؤدي الى ضياع العراق وابادة العراقيين لهذا يتطلب من العراقيين النهوض اليقظة لانقاذ العراق

وانفسهم من الضياع والابادة

لهذا على كل العراقيين بكل اطيافهم والوانهم واحزابهم ان يتحركوا للعمل معا من اجل دفع هذا الخطر عن العراق وعن انفسهم

اعلموا ايها العراقيين لا حزب ولا فئة ولا جهة قادرة على دفع هذا الشر ووقف انزلاق العراق الى الهاوية الا وحدة العراقيين جميعا

هيا ايها العراقيون الى عقد المؤتمر الوطني ودعوة كل العراقيين الذين يؤمنون ويسعون لبناء عراق ديمقراطي حر تعددي يضمن للمواطنين لكل العراقيين بكل اطيافهم والوانهم المساوات في الحقوق والواجبات ويضمن لهم حرية الرأي والعقيدة ويؤمنون بالدستور وبالمؤسسات الدستورية وبالعملية السياسية السلمية

حتى لو كانت هناك سلبيات او نواقص يمكن تغيرها وتبديلها وفق الدستور

فعلى كل جهة كل تيار يقدم مشروعه رؤيته وجهة نظره في انقاذ العراق

وعلى الجميع ان تنطلق من مصلحة العراق كل العراق من مصلحة العراقيين كل العراقيين والابتعاد عن المصالح الذاتية والمنافع الفئوية انهم العراق والعراق هم يتجاهل دينه وقوميته ومذهبه وحزبه وحتى اسمه ويقول انا عراقي وعراقي انا

على القوى المتنفذة والمسيطرة ان تكون اول الداعين الى عقد مثل هذا المؤتمر واكثر المساهمين في نجاحه لانها تتحمل المسئولية الاولى والكبرى في كل ما يحدث للعراق والعراقيين من كوارث ومصائب

لهذا عليها الاعتراف بانها غير قادرة على مواجهة الخطر وعلى الشعب والقوى الاخرى العراقية المخلصة ان تقف الى جانبها ان تشاركها في دفع هذا الشر القادم من الخارج

لا شك انها ستجد استجابة من قوى وطنية مخلصة وصادقة كثيرة وخاصة تلك القوى الغير متنفذة لكنها معروفة بالاخلاص والتضحية والامانة للشعب والوطن لا يريدون مالا ولا نفوذ انما يريدون حرية الوطن وسعادة الشعب

فالدفاع عن الوطن والتضحية له لا يتوقف على قوة هذا وكثرة عدده وماله وانما يتوقف على قيمه ومبادئه وتمسكه بتلك القيم وتلك المبادئ

يعني دعوة كل العراقيين الى الاشتراك والمساهمة في هذا المؤتمر وعدم اقصاء او ابعاد اي طرف مهما كان ولأي سبب من الاسباب

واعلموا اذا المجتمعون تخلوا عن المصالح والمنافع الذاتية والفئوية وانطلقوا من مصلحة العراق والعراقيين في حواراتهم سيصلون الى افضل واحسن السبل وبأسرع وقت وينقذوا العراق من الكارثة ويجنبوه الخطر

من شروط المساهمين في المؤتمر الوطني

ان يكون مؤيدا وملتزما ومتمسكا بالدستور وبكل المؤسسات الدستورية قد يقول قائل هناك نقص وهناك سلبيات وهذا امر طبيعي موجود في كل العالم فكيف في العراق الذي انتقل فجأة من حكم الفرد الى حكم الشعب من حكم اللا قانون الى حكم القانون لابد ان تكون هناك اخطاء هناك سلبيات هناك نواقص

يجب الاتفاق على ازالة تلك الاخطاء وتلك السلبيات وتلك النواقص وفق الدستور

ان يكون ملتزما ومتمسكا بالديمقراطية والتعددية الفكرية والسياسية والعملية السياسية السلمية

ان يكون الحكم للشعب للقانون والسعي لاقامة دولة مدنية دولة القانون دولة المؤسسات لا دولة الحزب الواحد الفكر الفئة الواحدة الدين الواحد بل دولة العراق الواحد دولة العراقيين جميعا

ان يجعل من نفسه مشروع حب وتضحية ونكران ذات للعراق والعراقيين جميعا

هيا ايها العراقيون جميعا لانقاذ العراق من خطر الارهاب الوهابي المدعوم من وحوش الصحراء وافاعي رمال الجزيرة ال سعود وال ثاني قبل فوات الاوان

ها هو ظلام هؤلاء الوهابين قادم وبكثافة هيا الى التصدي له وتبديده وازالته نهائيا

اعلموا ان صمودكم ووقفتكم الموحدة لا تبددون ظلام الوهابية وانما ستزيلونه من المصدر وتنقذون البشرية من هذا الظلام ومن هذه الوحشية

تشكيل جبهة تضم كل الاطراف السياسية العراقية التي تؤمن بالديمقراطية والعملية السياسية مهمة هذه الجبهة

اولا القضاء على التداخل بين القوى الوطنية المؤيدة للعملية السياسية والقوى الارهابية المعادية للعملية السياسية

ثانيا العمل بقوة وشجاعة على فرز القوى المؤيدة للعملية السياسية والقوى الرافضة لها

دعوة الحكومة على فرض حالة الطوارئ ومساندتها ومساعدتها في ذلك والوقوف الى جانبها وضد كل من يحاول ان يعرقل مهمتها وافشالها في القضاء على الارهاب والارهابين

الدخول الى جانب الحكومةوالاجهزة الامنية في التصدي للهجمة الظلامية الوحشية التي تقودها المنظمات الارهابية الوهابي والصدامية بدعم وتمويل وتأييد من قبل ال سعود وال ثاني وال اردوغان بأمر طبعا من ال صهيون

أنشاء مقاومة وطنية في المدن والاقضية لحماية المواطنين والممتلكات العامة والخاصة في هذه المدن من هجمات الوحوش الوهابية والصدامية

يجب اختيار عناصر هذه المقاومة من الشباب الواعي المخلص الصادق الذي هدفه حماية العراق والعراقيين والدفاع عنهم لا يريد جزاءا ولا شكورا

هيا ايها العراقيون لانقاذ العراق والعراقيين والا فلا ينفع الندم

مهدي المولى



بغداد/ متابعة المسلة: اعتبر رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، السبت، أن المتمردين الاكراد لم يغادروا تركيا كما كان مقرراً، مستبعداً أي عفو عام عن متمردي حزب العمال الكردستاني.

وقال أردوغان في تصريح نقلته صحف تركية، اليوم السبت، ان "العفو العام ليس وارداً على الإطلاق"، مضيفاً ان "الوعود التي قطعها (حزب العمال الكردستاني) بالانسحاب من الأراضي التركية لم تنفذ، فقد غادر 20 بالمئة فحسب تركيا، وأغلبهم من النساء والأطفال".

وأضاف ان "مطلب الأكراد المتمثل في تعليم اللغة الكردية في المدرسة العامة والخاصة ليست واردة على جدول أعمالنا حالياً"، مؤكداً أن "الوعود التي قطعها حزب العمال الكردستاني بالانسحاب من الاراضي التركية لم تنفذ".

وأعلن عناصر الحزب وقفاً لإطلاق النار في (اذار/ مارس الماضي 2013)، وبدأوا في مايو الماضي الانسحاب من الأراضي التركية، في إطار المفاوضات الجارية منذ أواخر عام 2012 مع أوجلان.

ويطالب الحزب الكردي في المقابل أنقرة، بتقديم مبادرات لصالح الأقلية الكردية في تركيا.

وتعمل الحكومة على مشروع قانون في هذا الشأن قد يطرح للتصويت في البرلمان في ايلول/ سبتمبر المقبل. غير أن أردوغان أشار إلى أن رزمة الإصلاحات تشمل "عدداً من المفاجآت" لم يكشف مضمونها.

وأمهل حزب العمال الكردستاني أنقرة حتى الأول من أيلول/ سبتمبر للمضي قدماً في الإصلاحات الديمقراطية، وإلا فسيعود إلى حمل السلاح. وأسفر النزاع الكردي في تركيا عن مقتل أكثر من 40 ألف شخص منذ بدء تمرد حزب العمال الكردستاني عام 1984.

وكان محامو زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان أعلنوا، في (28 من تموز الماضي)، تقديم طلب الى محكمة انقرة من اجل إعادة محاكمة موكلهم بموجب الاجراءات القانونية الجديدة، بحسب ما اعلنه احد المحامين لوكالة فرانس برس.

واندلعت اشتباكات في (12 من آب الجاري)، بين قوات الشرطة ومجموعة ملثمة يقدر عددها بثلاثين شخصاً موالية لحزب العمال الكردستاني حاولوا تنظيم تظاهرة احتجاجية ضد الحكومة وسط مدينة هكاري جنوب شرقي تركيا.

يذكر أن عبدالله اوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني قد اعتقل في الـ15 شباط 1999 في كينيا، وحكم عليه بالإعدام في نيسان 1999، لكن عقوبته استبدلت بالسجن مدى الحياة في 2002 بعد الغاء عقوبة الاعدام، ويمضي اوجلان منذ ذلك الحين عقوبته في جزيرة ايمرالي.

بدأت النيابة العامة التحقيق مع الشيخ محمد الظواهرى، شقيق القيادى بتنظيم القاعدة الدكتور أيمن الظواهرى، بعد القبض عليه بمنطقة إمبابة، حيث حصل "اليوم السابع" على صورة للظواهرى عقب القبض عليه واحتجازه لدى الجهات الأمنية.
ونقلت مصادر اعلامية مصرية ان إدارة نجدة الجيزة، قد تمكنوا من ضبط الشيخ محمد الظواهرى أثناء إعدادهم كميناً أمنياً بشارع النيل، حيث اشتبهوا به وعثروا بحوزته على لاب توب ومنشورات وأوراق أخرى، وأخطروا اللواء حسين القاضى، مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة، ليتم تحرير محضر بالوقعة وترحيل الظواهرى إلى معسكر للأمن المركزى لتباشر النيابة التحقيق.
متابعات
http://www.non14.net/44439.htm

أكد مدير مكتب الهجرة والمهجرين في اقليم كوردستان، أن الإقليم لن يكون قادرا على استيعاب المزيد من اللاجئين السوريين دون مساعدة المفوضية العليا للاجئين و الجهات ذات العلاقة، مشيرا إلى اجتماع مقرر سيجمعهم بالمفوضية غدا الأحد في أربيل، لإيجاد آلية مناسبة للتعامل مع التدفق الأخير للاجئين.

و أوضح مدير مكتب الهجرة و المهجرين في إقليم كوردستان شاكر ياسين في حديث خاص لـNNA، أن "المرحلة الأولى لاستقبال اللاجئين الكورد السوريين بلغت ما يقارب الـ(160) ألف لاجئ، في حين ستشمل المرحلة الثانية من 5 إلى 7 آلاف لاجئ"، مشيرا إلى أن الأحصائيات التي تناقلتها وسائل الإعلام حول عدد اللاجئين الذين وصلوا إلى الإقليم ليست دقيقة و مبالغ بها، و يقوم مكتب الهجرة و المهجرين حاليا بإجراء إحصاء دقيق لعددهم، مؤكدا أن "الإقليم لن يكون قادرا على استيعاب المزيد من اللاجئين، دون مساعدة المفوضية العليا للاجئين و الجهات ذات العلاقة".

و انتقد شاكر ياسين عدم التزام الحكومة العراقية بمسؤولياتها تجاه اللاجئين السوريين، مضيفا: "الحكومة العراقية مطالبة حسب الدستور العراقي بتقديم المساعدات المادية و المعنوية للاجئين السورين، و طلبنا أكثر من مرة من الجهات المتعلقة في الحكومة المركزية الإلتزام بمسؤولياتها الدستورية، إلا أننا لم نتلقى الرد".

و أشار مدير مكتب الهجرة و المهجرين في إقليم كوردستان إلى لقاء مقرر سيجمعهم صباح غد الأحد بالمفوضية العليا للاجئين في أربيل، لإيجاد الآلية المناسبة لتأمين المتطلبات اليومية اللازمة للاجئين الوافدين إلى إقليم كوردستان.
--------------------------------------------------------
شاهين حسن -