يوجد 1571 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design

بغداد(الاخبارية)

تصدرت الصفحات الاولى من الصحف المحلية خبر لقاء رئيس الوزراء نوري المالكي بشيوخ عشائر الانبار لتلبية مطالبهم المشروعة وتعيد الاوضاع الى طبيعتها في المحافظات التي تشهد اعتصامات وتظاهرات.

وقد اوردت صحيفة البيان في صفحتها الاولى خبر بعنوان وفد عشائر الانبار والوسط والجنوب بعد لقائه رئيس الوزراء:اتفقنا على تلبية المطالب المشروعة وسنعمل على اعادة الاوضاع الى طبيعتها.

وذكر بيان لمكتب المالكي عن المالكي قوله للوفد العشائري: إن عزة العراقيين من عزة بلدهم ومن واجب الجميع الدفاع عن وحدة العراق وسيادته واستقراره وأمنه ، والحفاظ على وحدة شعبه وتماسك نسيجه الاجتماعي.

وأضاف: ان الانبار وعشائرها وابناءها كانوا سباقين في التصدي للارهاب والدفاع عن وحدة العراق وسيادته ، مثمنا مبادرة شيوخ ووجهاء العشائر وسعيهم لتعزيز اللحمة الوطنية وجمع الكلمة.

من جانبه عبرالوفد العشائري في مؤتمر صحافي: بان جميع من شيوخ وزعماء عشائر الانبار وشيوخ الوسط والجنوب تحركنا بدافع الصلح ما بين الحكومــة والمعتصمين ومن حبنا لبلدنا وحرصنا على وحدته ارضا وشعبا وتفويت الفرصة على اعداء العراق من الجماعات الارهابية ومثيري الفتن الطائفية .

واشاد الوفد بما حققته اللجنة الوزارية برئاسة نائب رئيس الوزراء الشهرستاني من مطالب وفي مقدمتها اطلاق سراح 3437 موقوفا من دوائر الاصلاح بضمنها 134 امرأة وانجاز 11378 معاملة تقاعد لمنتسبي الكيانات المنحلة ورفع الحجز عن اكثر من 4000 دار سكن من المشمولين بقانون المساءلة والعدالة وانجاز 132737 معاملة تقاعد لافراد الجيش السابق وعدها خطوة مهمة على طريق تحقيق كافة المطالب.

وقد جاء في صحيفة البينة ان رئيس الوزراء نوري المالكي بحث مع وفد عشائري يمثل شيوخ وزعماء عشائر محافظات الانبار والوسط والجنوب ، مطالب المتظاهرين المشروعة.

واضاف: ان الشيوخ وزعماء العشائر اعربوا عن حرصهم على تفويت الفرصة على اعداء العراق ومثيري الفتن الطائفية.


السومرية نيوز / بغداد

قال رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، الخميس، ان أزمة العراق ليست بين بغداد والإقليم فحسب، بل ان البلد كله يعيش أزمة حقيقية على مختلف الأصعدة، وفيما رأى ان سبب الأزمة يكمن في عدم الالتزام بالدستور وانتفاء مبدأ الشراكة، أكد ان الحل يتمثل في تطبيق اتفاقية أربيل عام 2010.

وأكد البارزاني في كلمة ألقاها في المؤتمر الدولي للتعريف بالإبادة الجماعية للكرد الذي انعقد اليوم في أربيل بمناسبة الذكرى 25 لمأساة حلبجة ان "العراق يعيش في ازمة حقيقية على جميع الاصعدة ، وليست بين بغداد والاقليم انما جميع العراق". مضيفاً ان "عدم الالتزام بالدستور هو سبب هذه الأزمة، وان حلها يكمن في تنفيذ اتفاقية اربيل عام 2010 ، اذ انها خارطة الطريق لانقاذ العراق من الازمة "..

وأوضح البارزاني ان " الاكراد لهم دور في بناء العراق، ونزفنا من اجل هذا الدور وكان على اساس الشراكة بجميع الطوائف والقوميات ، اذ اننا نعتقد ان تشكيل عراق جديد هو الاساس وقمنا باعداد دستور صوت عليه اغلب العراقيين". متسائلاً " هل نحن شركاء وحلفاء، اذا كان الجواب نعم، اذن نريد عملاً وفعلاً لاننا تعبنا من الاقاويل، واذا كان الجواب كلا فكل طرف يتصرف بما يراه مناسبا ".

ودعا البارزاني الكرد إلى "عدم نسيان الماضي ، ولكن ان لا نجعل الماضي ذريعة للانتقام ويجب ان نستمر في المسامحة والتعايش". مؤكداً ان "لا أحد يستطيع استهداف الكرد بعد اليوم".

وكان التحالف الكردستاني اعتبر أمس قي 13 آذار 2013  أن هناك استهدافاً واضحاً لإقليم كردستان من قبل ائتلاف دولة القانون في الجوانب الاقتصادية والسياسية والعسكرية، فيما دعا الكتل الأخرى في التحالف الوطني إلى الضغط عليهم لتصحيح مسار العملية الديمقراطية.

يذكر أن العراق يعاني حالياً من أزمة سياسية خانقة انتقلت آثارها إلى قبة مجلس النواب بسبب تضارب التوجهات حيال مطالب المتظاهرين وإمكانية تحقيقها على أرض الواقع في ظل وجود رفض لها من قبل بعض القوى التي تصفها بـ"غير قانونية".

وكالة هنا الجنوب الإخبارية/ حيدر اليعقوبي
أكد بيان للمكتب الاعلامي التابع للنائب "شروان الوائلي" في محافظة ذي قار تلقت "هنا الجنوب" نسخة منه , " ان التظاهر هو حق كفله الدستور وفق المادة 37  وفيها يحق للمواطن بالتظاهر السلمي والمطالبة بحقوقه الدستورية  مؤكدا ان التظاهرات التي تشهدها المحافظات الغربية تتصف بثلاث حلقات مهمة ووالحلقة الاولى هي اخراج الابرياء من السجون والغاء المخبر السري ورفع الحجوزات عن الدور السكنية  وعدم الاعتداء على السجناء والسجينات.
مضيفاً أن الحلقة الثانية من التظاهرات هي المطالبة باسقاط الحكومة والمستفيد من هذه الحلقة اعداد قليلة اما الحلقة الثالثة والخطيرة هي اسقاط النظام السياسي والذي تقف خلفه جهات اخرى لافتا الى ان الحلقة الاولى قد تم العمل بها من قبل الحكومة المركزية وتنفيذ العدد الاكبر من مطاليب المتظاهرين وهناك قرارات ليس للحكومة شان بها وليس من صلاحياتها بل تقع ضمن صلاحيات البرلمان يجب التصويت عليها.

 

سؤال : هل في العراق جواسيس اليوم ؟ الجواب : نعم وبأعداد كبيرة ومن جنسيات مختلفة وتتوفر لهم القابليات اللوجستية المخابراتية بأوسع دوائرها ، ولديهم من الإمتدادات الجاسوسية على درجة كبيرة من التطور كفلها لهم واقع حالنا المتردي دائماً والأزمات السياسية المتلاحقة التي تضرب الوطن في كل جزء منه ، ومع وجود الألغاز الأمنية القوية التي يصعب على القائمين على الأمر حلها مهما أمتلكوا من حس أمني واساليب مخابراتية ، فإنتشار دوائر مخابرات لدول عدة في العراق أمر مفروغ منه فالحدود كانت مشرعة يؤوم العراق منها من هب ودب فالظروف  كانت مؤاتية جداً لإنشاء أخطر شبكات الجاسوسية .

الحديث عن وجود شبكات الجاسوسية أمر شائك ومعقد قليلاً كون تلك الشبكات تعمل تحت غطاء كثيف من السرية وهي مهيئة بشكل كامل لذلك العمل وفي مثل ظروف العراق المتأزمة ومع وجود الخلافات السياسية والتحركات الإقليمية الكبيرة التي تهدد أمن العراق بأستمرار ، نعم لقد منحنا تلك الشبكات الفرصة الكبيرة والذهبية لتثبيت أقدامها في العراق فمساحة العراق الواسعة تجعل من الصعوبة بمكان السيطرة عليها مخابراتياً واستخبارياً وعلى حد توقعاتنا البسيطة فأن تلك الشبكات زرعت بحنكة بالغة في بعض مؤسسات الدولة وتغلغلت ببطيء ، تحت ستار الخلافات والعشوائية في التخطيط والمراقبة، الى مؤسسات حساسة في الدولة مما سيصعب اكتشافها بعد حين ،  وتوقعنا هذا يستند الى أن العراق ليس من السهولة أن يترك بلا رقابة كاملة وتغطية مخابراتية مضادة واسعة المدى تدعمها دوائر مخابراتية أقليمية ودولية تهيء المستلزمات والأموال اللازمة لإبقاءها نشطة أو خاملة حسب طبيعة محيط الحاجة لها وما يرافق العملية السياسية في البلد .

وفي إشارة برلمانية عراقية ، كشف النائب عن كتلة البيضاء كاظم الشمري "عن قيام مخابرات دول أقليمية بمحاولة إستغلال قادة أمنيين وموظفين كبار عراقيين للحصول على معلومات وصفها بغاية السرية " وهي ليست الأشارة الأولى في هذا المجال بل كانت الصحف العراقية قد نشرت في فترات سابقة تقارير عدة عن مستوى خطير لإنتشار شبكات تجسسية مختنلفة ولكن الأخطر ما فيها هو موضوع إستغلال القادة الأمنيين والموظفين الكبار ، وهذا بحد ذاته يعتبر مكمن الخطر الحقيقي لكون القادة الأمنيين والموظفين الكبار في العراق لديهم حصانة قوية قد تحيل دون إصطيادهم بسهولة ويسر من قبل التشكيلات والأجهزة الأمنية الجديدة التي تنوي القيادة العامة للقوات المسلحة تشكيله لاحقاً .

قد يثير حفيظة البعض أن "العراق في طريقه لأن يصبح قوة عظمى جديدة للنفط" ، كما تحدث عن ذلك تقرير مهم اعدته وحدة المعلومات والتحليل المشتركة بين الوكالات (IAU ) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) وهو يتناول بالتحليل قطاع النفط والغاز في العراق ، وجاء في التقرير إن احتياطات النفط المؤكدة في العراق التي تصل عددها إلى 143 مليار برميل بالإضافة إلى احتمال وجود 200 مليار برميل  يضع العراق ضمن مجموعة صغيرة من الدول التي لديها قدرة عالية على إنتاج النفط وعلى التأثير على أسواق النفط العالمية ، حيث ستكفي تلك الإحتياطات المؤكدة لمدة 70-90  عاما.

وعليه فأن عناصر التهديد السياسية عن طريق زعزعة النظام السياسي الداخلي وجعله ضعيفاً ، بشتى الطرق ، قد يسهم بأنعكاساته السلبية على البنية الأقتصادية للبلد للحيلولة دون تحقق وصول العراق الى تلك المرحلة من الطاقات التصديرية والتي يتوقع لها أن تصل الى 5-6 مليون ب/ي وتلك طاقة تصديرية قد تتخطى بها العديد من دول العالم وقد تسهم في خفظ أسعار النفط العالمي مما يتسبب بخسارة للكثير منها ، وعليه فأن التهديدات السياسية ما هي إلا غطاء للتهديد الإقتصادي الذي يرافقه في أغلب الأحيان محاولات شتى لمحاربة إستقدام العراق للإستثمارات الخارجية لتطوير بنيته التحتية المتهرئة بفعل موجات الحروب التي رافقت البلد خلال العقود الماضية ولا زالت تتمثل في الكبوات الأمنية التي نعيشها في حربنا على الإرهاب المنظم والذي لا يخفى على أحد مصادر تمويله والتي أصبحت بالتالي عنصراً طارداً للأستثمار العالمي في العراق .

شيعية ، سنية أو علمانية .. طبيعة الحكومة المطلوبة للعراق ليست سوى أحد الأهداف اللوجستية من التدخلات الأقليمية ولكن السبب الرئيس نرى أنه يتمحور في إيجاد وسائل كفيلة لحجب التهديدات المحتملة من تنامي إقتصاديات البلد سيما وأن الكثير من دول الجوار تعتمد على الأستثمار الدولي في تخطيطها لإقتصادياتها ، وتنامي قدرات العراق الإقتصادية وتكوين بيئة أمينه فيه هو التهديد الأكثر قسوة من العراق ، كما يعتقد ، على دول الجوار فالحرب اليوم هي حرب إقتصادية تشهد تزاحم كبير على سوق الإستثمار والمساحة الأكبر لمن يمتلك قابليات إستثمارية أمينة وهذا ما يسعى له العراق اليوم بخطوات ،قد تكون  بطيئة بعض الشيء ، إلا إن إحتماليات الوصول الى الهدف المنشود عالية .

في كتاب لأنجيلو كودفيلا بعنوان "المخابرات وفن الحكم" تحدث فيه كثيراً عن التجسس التقني والذي سهل كثيراً عمل الدوائر المخابراتية العالمية لما يرصد له من تكاليف وموازنات كبيرة تلبي الحاجة اللازمة لتأسيس بنية تحتية متكاملة لجهاز المخابرات مع اعتماد على التدريب المستمر والأستفادة من خطوات النجاح والفشل على حد السواء لتحديد مستقبل الجهاز ، والتجسس التقني هنا أحد أهم أركان الحرب المخابراتية في الوقت الحاضر وسيتطور في المستقبل القريب ليغني عن الجواسيس والعملاء حتى ، إذ سينحصر دورهم في زراعة الكاميرات الرقمية وأجهزة التنصت ، العالم يتوسع وعلى جهاز المخابرات أن يأخذ بطبيعة عمله طبيعة التحولات السياسية في العالم .

خلاصة لما سبق،  نرى أن حربنا على الجواسيس سوف تستمر حتى القضاء على أوكارهم التي كانت قد نصبت منذ فترات طويلة ومع وجود جهاز مخابراتي فتيّ في العراق ، حيث لم يمض على تأسيسه أكثر عقد من الزمن ، سيعاني من صعوبة تحقيق "النظافة الكاملة" من تلك الشبكات على إعتبار أن أقل جهاز مخابرات أقليمي كان قد تأسس قبل عشرات السنين وفارق الخبرة في هذا المجال واضح جداً فعلينا إذن أن نوسع خطواتنا بإتجاة الإستمكان من المعلومات المهمة وتفكيك الرموز الكلاسيكية للفنون المخباراتية إملاً في عراق نظيف من الجواسيس.

المعركة مع الجواسيس مستمرة وستشهد الأيام على مدى شراستها وعلى الرغم من أن أعتى أجهزة المخابرات في العالم لم تستطع حماية حكوماتها  .. فلتحمي شعبها واقتصاده على أقل تقدير ..  حمى الله العراق وشعبه .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


عقدت اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا اجتماعا اعتياديا بدأته بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الشعب الكردي و شهداء الثورة السورية، ثم انتقلت إلى مناقشة المواضيع المدرجة على جدول عمل الاجتماع.

و عند استعراض الأوضاع العامة و التطورات الكبرى التي شهدتها بلادنا خلال عامين من ثورة الشعب السوري الهادفة إلى الحرية و الكرامة، أدانت اللجنة المركزية المجازر و أعمال القتل التي يرتكبها النظام الديكتاتوري القمعي، و لذا فإن اللجنة المركزية تدعوا المجتمع الدولي إلى القيام بواجبه في حماية الشعب السوري و المساهمة الجادة في إنهاء حمامات الدم و وقف انزلاق بلادنا نحو صراعات طائفية أو عرقية و الوقوف إلى جانب الشعب السوري من أجل بناء نظام ديمقراطي تعددي تتحقق فيه العدالة و تحصل جميع مكونات المجتمع السوري على حقوقها المتساوية و حل القضية الكردية حلاً ديمقراطياً عادلاً.

و في هذا السياق تدارست اللجنة المركزية أوضاع شعبنا الكردي و دور حركته السياسية على كافة المستويات و ضرورة العمل الجاد من أجل الاستمرار في إبعاد شبح العنف عن المناطق الكردية و الحفاظ على السلم الأهلي فيها، و في هذا المجال ترى اللجنة المركزية بأن المجلس الوطني الكردي يمثل إطاراً توحيدياً للحركة الكردية يجب حمايته و صيانته و تفعيل دوره و تعزيز العلاقة مع مجلس الشعب لغربي كردستان من أجل تطبيق اتفاقية هولير و الحفاظ على وحدة الصف الكردي في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ سوريا.

و في هذا الإطار فإن حزبنا يعمل بكل جدية و موضوعية جنباً إلى جنب مع جميع القوى و الفصائل الكردية و يصر على بناء أفضل العلاقات مع جميع تلك الأطراف و من بينها العلاقة مع الأشقاء في حزب الإتحاد الديمقراطي (PYD) و مع مجلس الشعب لغربي كردستان و يرى إن تمثيل هذه العلاقة إنما يأتي في إطار اتفاقية هولير الموقعة بين المجلسين (المجلس الوطني الكردي و مجلس الشعب لغربي كردستان)، كما ترى اللجنة المركزية بأن هذا التعاون يهدف للدفاع عن أمن و استقرار المناطق الكردية و كذلك الحفاظ على السلم الأهلي و قيم العيش المشترك بين كافة المكونات.

كما أكدت اللجنة المركزية على ضرورة الحفاظ على النهج السياسي الموضوعي و المستقل للحزب و نبذ كافة أشكال المحاور سواء داخل المجلس الوطني الكردي أو في إطار الهيئة الكردية العليا.

بعد ذلك انتقل الرفاق إلى بحث و دراسة الأوضاع التنظيمية و الداخلية لمنظمات الحزب في كافة المناطق الكردية و اتخذ بصددها القرارات و التوصيات اللازمة.

و اختتم الاجتماع بالتأكيد على استعداد حزبنا لبذل كل جهد ممكن من أجل خدمة شعبنا و قضيته العادلة و التأكيد على استعداد حزبنا لبذل كل جهد ممكن من أجل خدمة شعبنا و قضيته العادلة و التأكيد على ضرورة رفع وتيرة العمل و تشجيع روح المبادرة .. وعبر الرفاق عن الإخلاص لدماء شهداء الحزب و شهداء الشعب الكردي التي نعتبرها أساساً لتمتين وحدة شعبنا و نبراساً يضيء طريق الحرية و الانتصار.

اللجنة المركزية

للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

الدارج والظاهر للعيان ان اي مسؤول سياسي او رجل ديني او اي شخص مهتم بمصير شعبنا المسيحي من الكلدان والسريان والاشوريين والأرمن ، إنه يبدأ حديثه انطلاقاً من ضرورة الوحدة بين ابناء هذا الشعب المظلوم ولا يوجد من لا يؤمن بضرورة الوحدة ، لكن حينما نأتي الى التفاصيل نلاحظ ان لكل فريق قراءته ورؤيته لتلك الوحدة التي تترنح لحد اللحظة في إطار التمنيات ليس اكثر .
في الحقيقة ان المكون المسيحي يختلف شأنه عن الصابئة المندائيين او الإزيدية ، فهذه المكونات الدينية الوطنية يطالها الظلم والإضطهاد بسبب الهوية الدينية ايضاً، لكن الصابئة المندائيين على سبيل المثال يجمعهم الدين الواحد ولا يفرق صفوفهم  الأنتماء المذهبي او اللغوي وهذا ينطبق على الأزيدية الى حد ما ، اما مسألة المكون المسيحي ،  فمصطلح وحدة شعبنا ينم عن اختلاف في بعض صوره ، كتباين لغاته او لهجاته واختلاف في تسمياته وبعض الخصائص الثقافية ، ولهذا نلاحظ مفهوم وحدة شعبنا وكأنه مصطلح فضفاض يفتقر الى شفافية الوضوح وحدودية الأطر ، وغالباً ما يغلف  بضبابية الشعارت التي تستخدمها الأحزاب القومية المتزمتة لتمرير اجندتها الحزبية .
ويمكن للمراقب الدقيق ان يرصد عدة قراءات لمصطلح وحدة شعبنا القومية او السياسية او المذهبية ، وفي النقطة الأخيرة أي الوحدة المذهبية وهي نتيجة تشظي كنيستنا المشرقية بين المذهب النسطوري المتمثل في الكنيستين : المشرق الآشورية ، والكنيسة الشرقية القديمة الى جانب الكنيسة الكاثوليكية للشعب الكلداني ، وإن إلتحام ووحدة هذه المذاهب متوقفة بشكل رئيسي على مواقف رجال الدين ، وإن كانت في هذه الكنائس في السابق تحت تأثيرات السلطات السياسية لكنها اليوم تتمتع بمساحة كبيرة من الحرية تؤهلها لاتخاذها قراراتها المستقلة .
إن هذه الكنائس يجمعها الطقس الواحد واللغة الآرامية الواحدة ، لكن استطيع ان اقول : بأن مسالة المناصب هي السبب الرئيسي في تشظي الكنيسة بعد ان ضعفت التأثيرات السياسية من قبل الدوائر السياسة في المنطقة وكذلك التأثيرات اللاهوتية على المؤمنين فالسبيل مفتوح امام رؤساء الكنائس وهم اهل لخلق وحدة حقيقية لكنائسهم ، ونحن العلمانيون نبارك لهم تلك الخطوات ، لكن بنظري ان هذه الوحدة بعيدة المنال على الأقل في المستقبل المنظور .
الوحدة القومية التي ترتبط بشكل كبير في الرؤية والمصالح السياسية تباينت القراءات ، وكل طرف ينظر اليها من زاويته الخاصة وفقاً لرؤيته :
اولاً :
قراءة للوحدة مبنية على اسس من التفاهم والحوار واحترام الخصوصيات والتسميات لكل ابناء شعبنا دون تهميش اي طرف ، وتجري اللقاءات والأجتماعات والمؤتمرات بين النخب السياسية والقومية لكل الأطراف ، مع مراعات الرموز والشعارات القومية لكل الأطراف ، كأن يكون العلم الكلداني مجاوراً للعلم الآشوري في الأجتماعات والمناسبات ، وبأن يصار الى احترام من يفتخر بقوميته السريانية كالذي يفتخر بقومية الآشورية والكلدانية والأرمنية فاسلوب تكميم الأفواه ليس بالحل السليم فحينما يفتخر وسام موميكا بقوميته السريانية ينبغي ان نحترم رؤيته وان لا  نلجا الى إسكاته فهذا ليس اسلوب ديمقراطي ، ويتنافى مع حرية الرأي ومبادئ حقوق الأنسان .
فكما يحق ليونادم كنا ان يفتخر بقوميته الآشورية وحبيب تومي يفتخر بقوميته الكلدانية فمن حق وسام موميكا ان يفتخر بقوميته السريانية .
هذه القراءة الأولى المبنية على المبادئ الديمقراطية والمنسجمة مع لوائح حقوق الأنسان وتكون الأساس المتين لعقد اتفاق بين كل الأطراف لتحقيق وحدة حقيقية راسخة تضمن حقوق الجميع دون وصاية طرف على طرف آخر .
ثانياً :
القراءة الثانية للوحدة السياسية والقومية ( لقد اهملنا الوحدة الكنسية لأنها ضمن جدران كنائسنا كما مر في بدائة المقال ) بين ابناء شعبنا تكون على اساس إلغاء الآخر والأبقاء على الطرف القوي في المعادلة وهو ما يطلق عليه خلق مجتمع متجانس : لغة واحدة ، شعب واحد ، زعيم واحد ، حزب واحد ، لقد تبنى هذه النظرية كمال اتاتورك بعد تأسيس الدولة التركية على انقاض الأمبراطورية العثمانية المفككة في اعقاب الحرب العالمية الأولى ، فأراد اتاتورك تأسيس تركيا علمانية فيها قومية واحدة هي القومية التركية ولها لغة واحدة هي اللغة التركية ، وفرض حظر على اي نهوض قومي يخالف تلك النظرية ، ورغم ان القومية الكوردية تأتي بالمرتبة الثانية في تركياً فلم يسمح لأبنائها بالنهوض والتعبير عن ثقافتهم ولغتهم وقوميتهم الكوردية ، واعطي للاكراد مصطلح اسمه اتراك الجبال لا اكثر ، في هذا السياق عمل صدام حسين وحزب البعث على خلق امة عربية واحدة ذات رسالة واحدة من المحيط الى الخليج . وكل من يعيش في هذا الحيز الجغرافي فهو عربي القومية .
في مجال شعبنا المسيحي يروج السيد يونادم كنا وحزبه القومي الآشورية( الزوعا) لنفس الأديولوجية بدعوة خلق مجتمع مسيحي متجانس لا تفرقه القوميات والثقافات والأسماء ، وبغية تمرير هذه الأديولوجية يطرح هذا الحزب وغيره من الأحزاب الآشورية الفرضية الجغرافية القائلة بأن كل من يسكن الأقليم الأشوري القديم هو آشوري ، تماماً كالفرضية العروبية القاضية بجعل كل من يقطن الوطن العربي عربي . والغريب هو توافق الكنيسة الآشورية مع غلو الأحزاب القومية الآشورية بصهر جميع مسيحيي العراق تحت مظلة القومية الآشورية ، واعتبار الآخرين : الكلدان عبارة عن مذهب كنسي ، والسريان عبارة عن مصطلح ثقافي لغوي ليس إلا ، ويجري تمرير هذ الأديولوجية المتسمة بالمغالاة ، وتستفيد الأقلية الآشورية من قربها من مراكز صنع القرار منذ سقوط النظام عام 2003 ويملك هذا التيار امكانيات مالية وسلطوية وإعلامية كبيرة .
لكن هذا التيار تعرض الى مقاومة شديدة من القوميين الكلدان الذين يعتزون ويفتخرون بقوميتهم الكلدانية ، وتخفيفاً لردة الفعل هذه تعمدت الأحزاب الآشورية الى فبركة تسمية سياسية وهي كلداني سرياني آشوري وجرى ألصاقها بالكلدانيين والسريان وبقي الآشوريون على آشوريتهم .
ثالثاً :
القراءة الثالثة وهي المتمثلة في اللامبالاة وعدم الأهتمام بما يدور حوله الحديث ، والكثير من الكلدان يقولون نحن انتماؤنا كلداني لكنهم لا يهتمون بالعمل القومي ، وبعضهم ينطلق من مفاهيم دينية لا يكترث بالمفاهيم القومية ، حيث يركزون على الرابطة الدينية لكي تكون بديلاً للرابطة القومية ، وخير مثال لهذه القراءة ما كتبة الأستاذ لويس أقليمس في مقاله المعنون : " عندما يصير الشعور القومي بديلاً للهوية المسيحية " ومن المآخذ على الطرح ان اللجوء الى الرابطة الدينية المسيحية سيقابلها الرابطة الإسلامية ، اي سنعود الى القهقري الى وعاء المسلم والمسيحي ، لنقع في مطب اهل الذمة  الذي نحاول تجنبه ونسيانه الى غير رجعة .
واستكمالاً لهذه الفريق نصادف اشخاص يبحثون عن المنافع المادية او الوظيفية ولا يهتمون من يقدم لهم تلك المنافع فيعلنون ولائهم له .
رغم ضعف الأنتماء القومي لهذا الفريق إلا انهم يمثلون الأكثرية او كما يقال الأكثرية الصامتة ويكون لهم دور كبير في الأنتخابات إذ يكون لأصواتهم التأثير الكبير في نتائج الأنتخابات ويسعى كل فريق الى التقرب من هذه الطبقة لكسب ودها .
اقول :
ثمة سؤال يطرح : هل نريد رأب الصدع بين مكونات شعبنا ؟ من المؤكد ان الجواب هو بالأيجاب ، ويترتب علينا في هذه الحالة النظر في مراة الذات التي تمور بكل انواع الأجندة الفكرية الأقصائية ، فلا يجوز النظر الى الآخر منظور ( انا ومن بعدي الطوفان ) ، وأن يسود شعوراً بالتعالي والنرجسية فالأحزاب التي تؤمن بهذه الأفكار ليس لها مكان للمخالف عنها فكرياً او اديولوجياً ، نحن اكثر من واحد وحينما يراد ان نكون واحد علينا التفكير بشكل سليم وبفكر منفتح حواري بمنأى عن النرجسية القومية ، وحينئذِ تتوفر مساحة كبيرة من التفاهم وتزول ازمة الثقة التي تخيم على الأجواء بيننا ، فهل نفلح في يوم من الأيام من خلق اجواء حوارية آخوية ؟
لكني اقول بكل اسف حسب تجربتي بأنه :
غالباً ما نكتب ونقترح ونخاطب من يعنيهم الأمر ونطرح افكار حول الوحدة لكن يبدو اننا نخاطب انفسنا لا اكثر ، ويبدو اننا ننفخ في قراب مثقوبة ، وعسى هذه المرة إن يكون هنالك من ينزل من برجه العاجي ويصغي الى ما نقوله .
د. حبيب تومي ـ القوش في 13 ـ 03 ـ 13


 

لاشك أن الدول المتحضرة تنهض بمواطنيها وتكون بلدانها كالجوهرة النفيسة التي يحافظون عليها بقوة , ويتمسكون بها بيد من حديد . أنطلق بحديثي هذا أن المواطن هو جزء من الشعب فاذا شعر المواطن بأنه قد أكتسب ولو جزء بسيط من أستحقاقاته , فانه يسعى جاهدا للمساهمة في بناء وطنه , والمحافظة عليه أي الشعور ( بالوطنية ) . وعذرا أنها مفقودة اليوم في بلدنا العراق الذي مازال جرحه ينزف حتى يومنا هذا , ومن جراحات الى جراحات فهل ياترى يداوي الجرح من به ألم ؟ . نحن كعراقيين تركنا كثير من أحتياجاتنا اليومية ولم نعد نفكر بها , لأنها أضيفت الى كثير من الأمور الروتينية التي لا نجد لها حلا ولا جواب لدى المسؤلين.نحن أنتخبناهم وأننا لسنا أسفين , وذلك لحداثتنا بالعملية الانتخابية الديمقراطية . أذا فهذا واجبنا كعراقيين أن نسأل ونتمحص عن سيرة كل ناخب يرشح نفسه للانتخابات هذا أن وجدت ! , وهو حقنا المشروع وهنا قد يسأل سائل كيف تقييم وعلى أساس أي شيء . هل على أساس الشعارات ا لمصاحبة لكل ناخب أبتداءا من العراق أولا, والبناء , وأيجاد فرص العمل , والعراقيون أولا الى ما لا نهاية . هنا أشدد على كلمة العراقيين أولا فهل ياترى أن العراقيين أولا أم السياسيين هم أولا ؟ . والله لو أن كل عراقي أنتخب مسؤول في هذا المجال أو ذاك وان المسؤول قد شعر بحجم المسؤلية الملقاة على عاتقه واصبح خادما فعليا للمواطن فانه سيأخذ الثقة كاملة منه , وسيكون حاضرا في كل فترة أنتخابات حتى ولو تلكأ بجزء بسيط فأن الكمال لله وحده . لابد للشعب أذا أراد أن يحكمه من يحقق رغباته يجب عليه أن يختار الاختيار الصحيح وهذا هو قمة الوفاء والتحضرللبلد الذي نقطنه جميعا .. 

في البداية قدم الإعلامي "شيروان ملا ابراهيم" محاضرة بعنوان (دوافع و نتائج الإنتفاضة الكردية 2004 أمنياً و كردياً) مقدماً فيها بانوراما واسعة لما حدث آنذاك، ملقياً الضوء على الأسباب التي دفعت أجهزة الأمن السورية إلى افتعال أحداث دموية في المنطقة الكردية لكسر شوكة الكرد و تخويف المكونات السورية الأخرى عن طريق ضرب الكرد إضافة إلى خلق صراع بين المكونات السورية خصوصاً بين العرب و الكرد و شرح النتائج الأمنية السورية التي تحققت لصالحه و كذلك النتائج التي جاءت كصدمة للنظام البعثي بسبب الحجم الغير المتوقع للأحداث التي تحولت من مصادمات لجهمور رياضي إلى انتفاضة شعبية عارمة في وجه اجهزة الأمن القمعية كأول صرخة شعبية تطالب بخلع بشار الأسد.


هذا و توقف مطولاً على الدوافع التي جعلت من الكرد أن ينتفضوا بذلك الشكل و الحجم الهائل بشكل عفوي من دون أي قيادة أو تنظيم، و التأثيرات المتنوعة لتلك الإنتفاضة على المناخ السياسي السوري بشكل عام و الكردي بشكل خاص، و مواقف القوى الإقليمية والدولية المتخاذلة من تلك الانتفاضة التي كان يمكن لها ان تمتد لكامل الجغرافيا السورية لولا وأدها بتلك الوحشية و الهمجية التي خلفت عشرات الشهداء و مئات الجرحى وآلاف المعتقلين اضافة إلى الصمت الدولي إزاء وحشية النظام، كما قام بعرض لدور التيارات السياسية الكردية الإيجابي أثناء و بعد الإنتفاضة و الدور السلبي لأطراف و أحزاب أخرى، خصوصاً التي حتى الآن تحاول تقزيمها إلى أحداث شغب أو فتنة أو ماشابه، مشيراً أن تلك القوى مازالت مستمرة في أدائها المتواطئ حتى في الثورة السورية في المناطق الكردية و مدعية في نفس الوقت قيادتها للكرد في سوريا.

و بعدها دخل الحضور في نقاش و حوار حول الإنتفاضة الكردية 2004، معتبرين في مداخلاتهم أن (12 اذار) كان بمثابة مدخل للثورة السورية الحالية التي تقدم اسمى ملاحم بطولة الشعب السوري بكل مكوناته.

هذا و قد القى الأستاذ ابو سفيان وشلاً من قصائده التي تمحورت حول الهجرة من الوطن و قسوة الحنين الذي بات يطحن في رحاه حلم العودة ثم اختتمت الأمسية بصوت الشاب عدي الذي أمتع الحضور بأغاني الثورة الممزوجة بالموروث الشعبي السوري.

البريد الرسمي :
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

نص الخبر

تفاؤل بإطلاف الثوار الأكراد سراح ثماني رهائن أتراك

اسطنبول، تركيا (CNN)-- أطلق الثوار الأكراد، الأربعاء، ثماني رهائن أتراك محتجزين في شمال العراق، الأمر الذي أعتبر خطوة كبيرة على صعيد العلاقات بين الأكراد والحكومة التركية.

وقال أحد أعضاء الوفد التركي المفاوض، الذي تسلم الرهائن، عادل كيرت، في تصريح لشبكة CNN: "هذه خطوة مهمة للغاية، حيث تظهر إمكانية وجود حل ديمقراطي في الملف الكردي بالنسبة لتركيا."

وأضاف كيرت، الذي يشغل منصب عضو في البرلمان التركي عن حزب السلام والديمقراطية المناصر للأكراد: "إطلاق سراح الرهائن تعتبر خطوة تظهر من خلالها حسن النية من الجانب الكردي الذي أطلق الرهائن دون أي شروط مسبقة."

ويشار إلى أن الرهائن الأتراك الثمانية تم اختطافهم في أوقات مختلفة ومناطق متعددة داخل الحدود التركية، بحسب ما ذكرته وكالة "الأناضول" للأنباء شبه الرسمية.

ويرى مراقبون أن خطوة إطلاح سراح الأسرى الأتراك، تعتبر بادرة حسنة وخطوة مشجعة لرأب الصدع الكبير بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني اللذان عاشا حربا راح ضحيتها عشرات الآلاف خلال السنوات الثلاثين الماضية.

ويشار إلى أن الرهائن الأتراك الثمانية تم اختطافهم في أوقات مختلفة ومناطق متعددة داخل الحدود التركية، بحسب ما ذكرته وكالة "الأناضول" للأنباء شبه الرسمية.

ويرى مراقبون أن خطوة إطلاح سراح الأسرى الأتراك تعتبر بادرة حسنة وخطوة مشجعة لرأب الصدع الكبير بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني اللذان عاشا حربا راح ضحيتها عشرات الآلاف خلال السنوات الثلاثين الماضية.

الأربعاء, 13 آذار/مارس 2013 23:43

أبيع الصوت- حامد كعيد الجبوري

 

يا هو اليشتري آنه أبيع الصوت ..أصيّح بالمزاد أبخلك دلاله

أبيع أبطكه ناكص صوت ما مغشوش.. اليملك للسلع يتحكم بماله

لتكلي حرام وراي مدري أمنين ..المدري ما يجوع ويبحش زباله

أبنص لحاف أبيعه ب(كارت موبايل )..أمبارك للشراه وحللّه وشاله

مو مره أبيعه الكلمن أحتاجه ..أشما يدفع نقبله أشيخطر أباله

ما يفرق نبيع أسلامي علماني ..وأحلف بالجذب قرآن وكباله

ما أنتخب غيره وصوتي أله مضمون .المهم يترس شليلي ويصعد هلاله

ولا أقبل نصيحة ممتلي وشبعان ..النصايح ما تفيد الجايعه أعياله

لحك وأشتري لنعزل الدكان ..تازه أصواتنه ومنبيعك أفضاله

لتكلي حرام الدين والأخلاق ... أشو باعوا وطن محد نطق لاله

***

عشر سنين مرت والزمن ما دار ... مو طاح الصنم وأنداس تمثاله

عشر سنين مرت بيدنه الغربيل ... ولا حصوة التكف بعيون غرباله

ولا قائد تحزم يعمر المهدوم ... بس يبني الحزب و يترّس أسلاله

ولا قائد أتحزم للضحايه الثار ... والخنجر يشوفه أبجيب جتاله

مسكين الوطن كصوا أجناحه أبليل ... مجتوف أبقفص ودموعه هماله

يباوع بالوجوه يصيح يا شعلان ... يا شيخ المراجل غيرته عكاله

شك ثوب الجفن وأتنخه بالطيبين ... وشيّم للعراق الهور وجباله

وينك يا وسيع الراي يابو الجون ... أنصت للغناوي ونوح مواله

سنينتها البعض عالذبح والتهجير .. وناس الفرهدت للعيط والتاله

وبعض أتشردت دكت أبواب الغير ... وناس أعله الونين أمهدله هداله

وناس أعله الأمل تنطر سماهه تجود .. تصلي على الرسول وضنوته وآله

جِزعتنه التقية والصبر مسموم .. المكوار أنكسر وأنباعت الفاله

أم الشعر بارت فازن الكرعات ...والسيد تنحه وسادت حثاله

نجر حسرة ندم عضينه للأبهام .. وفرزنه الحجي والقيل والقاله

المؤمن من جحر ما يلدغ مرتين ..ميغشنه الحجي ومفضوحه أفعاله

نعوف الحجي اليوجع ننطر الصندوك ... ونقره الممحي ذكره ونعرف رجاله

وترد فرحة أهلنه والعراق يعود .. يفك باب المضيف وينصب دلاله

يصيح براسي صوت ومقتنع بالصوت ... اليحب شعبه وعراقه صوتي يحلاله

....

Feqî Kurdan (Dr. E. Xelîl)

دراسات في الفكر القومي الكردستاني

( الحلقة 24 )

الفكر الديني الكردستاني في عمق التاريخ

لم تكن الأمة الكردية تعيش- قبل اليهودية والمسيحية والإسلام- في ظلمات روحية وأخلاقية، بل كانت الجغرافيا الكردستانية مهداً لأكثر المنظومات الميثولوجية والدينية عراقة في الشرق الأوسط، وللتوضيح دعونا نقمْ برحلة إلى الجذور.

مراحل تطور الميثولوجيا الكردستانية:

الأديان- بمقدّماتها الميثولوجية- تجلّيات روحية لثقافات الأمم، وهي تعكس أوضاعها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، ولفهم جذور الميثولوجيا الكردستانية لا بد من العودة زمنياً إلى العصر الحجريNeolithic (يبدأ بحدود 9000 ق.م)، والعودة جغرافياً إلى جبال زاغروس وطوروس وحوافّها (مهد الأمّة الكردية)، فهناك ظهرت بواكير الحضارة بما فيها الميثولوجيا، وتطوّرت بمرور القرون عبر أربع مراحل:

1 – مرحلة حضارة گُوزانا: ظهرت حضارة گُوزانا Guzana في العصر الحجري المعدني (5600 – 4400 ق.م)، وسُمّيت بهذا الاسم نسبة إلى تل گوزانا قرب Serê Kaniyê رأس العين الكردية، وعُرِّب اسمه إلى (تل حَلَف) في ظل سياسات التعريب. إن حضارة گُوزانا حضارة رائدة شملت معظم جغرافيا كردستان، في أحضانها ظهر فن الزراعة، وتدجين الحيوانات، وبناء البيوت، وصناعة الفخّار، وبواكير الميثولوجيا، وفي مقدّمتها آلهة الطَّقس، وإلهات الأمومة والخصوبة، وطقوس الدفن، والاعتقاد بالعالم الآخر، وكان الميّت يُدفَن ورأسه في جهة الغرب لمقابلة جهة شروق الشمس، وتُدفَن معه بعض أمتعته الشخصية التي قد يحتاجها في العالَم الآخَر. (محمد بَيُّومي مِهْران: تاريخ العراق القديم، ص 23).

2 – المرحلة السومرية: من جغرافيا حضارة گُوزانا انحدر السومريون إلى جنوبي ميزوپوتاميا Mesopotamia حوالي 4000 ق.م، وجلبوا معهم ثقافة جبال زاغروس (جبال كردستان) بمضامينها الدينية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وهناك اختُرعوا الكتابة، وكُتبوا (ملحمة جلجامِش)، وبُنوا زَقُورا Sêqre (معبدٌ على مكان عالٍ، مؤلفٌ من 3 طبقات)، واختُرعوا التقويم السنوي الشمسي، وأُسِّسوا الپانثيون Pantheonالإلهي (مجلس الآلهة)، بقيادة الإله الأكبر (آن) ثم (إنْليل) ثم (إنْگي) لإدارة شؤون البشر.

ومن حضارة سومر (سليلة حضارة گُوزانا) فاضت منجزات الحضارة- ومنها الميثولوجيا- على غربي آسيا، وعدّلها كلُّ شعب بما يتناسب مع ثقافته؛ منها: قصة الطوفان والنبي نُوح (Nûh= المجدِّد)، ويؤكد التراث السومري والبابلي واليهودي والمسيحي والإسلامي أن الجبل الذي رستْ عليه سفينة النبي نوح يقع في كردستان (في التراث السومري- البابلي: نِيسِيرNisir، وفي التوراة: أرارات، وفي القرآن: الجُودي). ومنها أيضاً أن الأكاديين والبابليين اقتبسوا إلهَ الشمس السومري (أُوتُو) Utu ) بالكردية Etûn بمعنى الشمس، واللهب)، وسمّوه (شمش). وما إله الطقس السامي في بلاد الرافدين وسوريا (هَدَد= حَدَد)، سوى أحد تجلّيات الإله السومري الأصل (آدّو Addaw = أَداد= الرزّاق). (صمويل كريمر: من ألواح سومر، ص 75).

3 – المرحلة الكاشّية- الحورية: تمتد هذه المرحلة بين (2000 – 1000 ق.م)، وكانت جغرافيا كردستان تحت سلطة أسلاف الكرد من الفرعين الكاشّي والحوري، إضافة إلى هيمنة الكاشّيين على بابل (وسط العراق) وسومر. وتطوّرت الميثولوجيا الكردستانية في هذا العهد، فعند الكاشّيين ظهر الإله خُود (=خُودا Xwe de= موجِد نفسه(، وإله الشمس سُورْياش Suriash، ويماثله عند الحوريين الإله (آسُورا= Ê Sore) الذي سُمّي عند أسلاف الكرد بعدئذ (آهورا). (أرشاك سافراستيان: الكرد وكردستان، ص 42. دياكونوف: ميديا، ص 131، 132، 133).

وهناك أدلة كثيرة على أن ثقافات شعوب العراق (أكاديون، بابليون، آشوريون، كلدان)، وشعوب سوريا وفلسطين (فينيقيون، كنعانيون، عبرانيون، آراميون) تأثّرت بحضارة سومر، وبالحضارة الكاشّية- الحورية، وخاصة في مجال الميثولوجيا، وحسْبُنا دليلاً أن إله الطَّقس السامي السوري (حَدَد= هَدَد) نسخة من إله الطقس الحوري (تِشُّوب) Teshshup، وما زال موجوداً في التراث الكردي الأيزدي بصيغة (آدُو/آدي). (جرنوت فيلهلم: الحوريون، ص 100. سبتينو موسكاتي: الحضارات السامية القديمة، ص 258).

4 – المرحلة الميدية: تمتد بين (1100 – 550 ق.م)، وفيها تحقق التجانس بين فروع أسلاف الكرد، إن الملك الميدي الأول دَياكو، وابنه فَراؤرْت، وحفيده كَيْخَسْرو، لم يوحّدوا أسلاف الكرد سياسياً فقط، بل وحّدوهم ثقافياً ودينياً أيضاً، وفي هذا العهد تلاقحت المفاهيم والرموز الميثولوجية الكردستانية، وتمحورت حول المنظومة العَقَدية الشمسانية، ثم استمرت في تطورها حتى تجسّدت في الديانة الزردشتية التوحيدية.

من الميثولوجيا.. إلى التوحــيد:

مرّ الفكر الديني الكردستاني، خلال تطوّره من المنظومات الميثولوجية البدائية إلى المنظومة العقدية التوحيدية، بأربعة تجلّيات، هي التالية:

أ - الميثرائية: نسبة إلى إله الشمس الآري القديم ميثرا Mithra (ميثرو)، إله العَقد أو الاتفاق، وحافظ الحقوق والنظام، وحارس الحقيقة، وقاضي الأرواح بعد الموت. ورمَزَ ميثرا إلى إله الشمس، وانتشرت عقيدته شرقاً إلى الهند، وغرباً إلى آسيا الصغرى، ودخلت روما سنة 60 م، وانتشرت خلال القرن (2 م) في الإمبراطورية الرومانية ووصلت إلى بريطانيا (جفري بارندر: المعتقدات الدينية لدى الشعوب، ص 147. أرنولد توينبي: مختصر لدراسة التاريخ 2/ 187).

ب - الزُرْوانية: نسبة إلى الإله Zorvan (زُرْڤان)، إله الخير والنور، وإله الزمن، وفيه توحّد آهورامَزْدا (إله النور/الخير) ونقيضه أَهْريمان (إله الظلمة/الشر)، معاً وأصبحا تكويناً واحداً لا تمايز فيه ويتجاوز كل ثنائية. (صمويل نوح كريمر: أساطير العالم القديم، ص 313).

ج - المَزْدية: إله العالم والناس جميعاً، ولذا كانت الصلات بين الناس والقوى السماوية أكثر صفاء في الديانة المَزدية، ونرجّح أن ظهور المزدية واكب بداية ظهور الفكر السياسي التوحيدي عند أسلاف الكرد، وتحديداً في الفترة التي بدأت فيه الذهنية السياسية الكردستانية تتحوّل من طور (الانتماء القبلي) إلى طور (اتحاد القبائل).

د - الزَّرْدَشتية: وضع الملك الميدي الأول دَياكو أسس مملكة ميديا، تجسيداً لتطور الذهنية السياسية الميدية باتجاه الاتحاد في دولة واحدة، قادرة على تحرير ميديا من القهر الآشوري (يبدو أن الكرد لا يتوحّدون إلا عندما يبالغ العدوّ في البطش بهم)، وواكب هذا التطور السياسي دمْج المنظومات العَقَدية الآريانية- على يدي النبي الميدي زَرْدَشْت- في منظومة توحيدية، تحت لوء الإله الأوحد (مَزْدا)، وسُمّي (آهورا مَزْدا= أورْمَزْد)، وأضفى عليه زردشت جميع الصفات الإلهية المقدسة، ووضَعَ منظومةً عقدية متكاملة من حيث التشريع، والعبادات، والشعائر، والطقوس، وقصة الخليقة، ومصير الإنسان في العالم الآخر، وظهر الكثير من ذلك لاحقاً في اليهودية والمسيحية والإسلام. (ديانوكوف: ميديا، ص 355، 378. حامد عبد القادر: زرادشت نبي قدامى الإيرانيين، ص24. عبد الحميد زايد: الشرق الخالد، ص 653، 655).

تلك باختصار مسيرة الفكر الديني الكردستاني منذ أقدم العصور حتى سقوط مملكة ميديا سنة 550 ق.م، وهي مسيرة حافلة بالإنجازات الثقافية المهمة، وبقي أن نتتبّع ما طرأ عليها في العهود الفارسية والإسلامية. وهذا موضوع الدراسة القادمة.

ومهما يكن، فلا بدّ من تحرير كردستان!

13 – 3 – 2013

منذ تشكيل الحكومة العتيدة ,بدء الصراع بين الكتل الفائزة وربما صراعهم ذهب الى ابعد مايمكن حيث توزع الشعب العراقي بين الكتل والاحزاب وتناسوا الانتماء (الوطني) ذلك شيعي والاخر سني والبعيد القريب مسيحي والمرتاح كردي !!ولا يقولون كلنا عراقيون, لقد نجح اعداء العراق في تفتيت اللحمة الوطنية وتشتيت ابناء الشعب العراقي وذلك بتوزيع ابناء الشعب حسب المذاهب والطوائف على احزاب وتجمعات عديدة, إلا تجمعا شكله (عمار الحكيم) ضم جميع الطوائف والاديان وإنضم اليه شباب نوعيين يعتزمون الاصلاح والتغيير لمجتمعهم الذي افسدته كثرة الازمات والصراعات .افتقد الشعب العراقي الى الامان ويحاول البعض اعادة عقارب الساعة الى الوراء حيث القتال الطائفي الذي افتعله المستفيدون من الدول الداعمة للارهاب !!. إن افتعال الأزمات تسبب بتكوين عداءات كثيرة تضمر الشر لرئيس الوزراء الحالي السيد نوري المالكي ولحزبه الذي انقسم فعلا ,ولحزب الدعوة كما هو معروف تأريخ عريق وابناء هذا الحزب يتسمون بالشجاعة والجهاد الحقيقي الذي قارع النظام السابق والجميع يشهد بذلك , لكن الذي حصل بعد ان انفرد السيد المالكي بالحكم اتصور ان حزب الدعوة لم يعد يضم اؤلئك المجاهدين الذين عهدناهم في ثمانينيات القرن الماضي وانا هنا لااشكك في وطنية وإخلاص السيد المالكي بل اتصور ان هناك مستشارين لايحسنون اعطاء الحلول الناجحة ودليلنا الأزمات المتتالية التي تعصف بالعراق وتكون اثر هذه الازمات اعداء كثر يخططون للنيل من السيد المالكي وربما يكون الاعداء من المقربين كما تنبأ (ابو علي الشيباني) !! الذي قال وعلى احدى القنوات الفضائية ان السيد المالكي سيموت مسموماً وربما على يد المقربين !.من سيقتل المالكي ؟!ومن سيضع له السم ؟ تذكرني هذه الحكاية بقصة فرعون ..! فهل سيحذوا السيد نوري المالكي حذو فرعون وبطريقة تختلف عن الذي عمله فرعون ! ويطهوا طعامه بيده ولا يثق بأحد مهما كان مقربا !؟ وهل ستصدق تنبؤات الشيباني بأن المالكي سيموت مسموما في نهاية هذا العام ؟ قد تصدق التنبؤات وقد تكذب ليس هذا المهم ,المهم إن المواطن العراقي المسكين لايمسه شر جراء صراع وازمات بين السياسيين لاطائل منها سوى (الدمار )

العلم عند الباري عز وجل

بقلم اثيرالشرع

السومرية نيوز/بيروت

افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الاربعاء، ان تظاهرات خرجت لليوم الثالث على التوالي في مدينة الميادين في محافظة دير الزور للمطالبة بخروج مقاتلي "جبهة النصرة" الاسلامية من المنطقة.

وقال المرصد "لليوم الثالث على التوالي تخرج تظاهرات في مدينة الميادين تطالب بخروج جبهة النصرة من المدينة وذلك بعد العرض العسكري الذي نظمته الجبهة في التاسع من شهرآذار الجاري لشرطة الهيئة الشرعية في المنطقة الشرقية".

وكانت مجموعات اسلامية مقاتلة من بينها النصرة، اعلنت عن تشكيل "الهيئة الشرعية للمنطقة الشرقية من سوريا" لتتولى ادارة شؤون الناس في هذه المناطق التي يسيطر مقاتلو المعارضة على اجزاء واسعة منها، في خطوة تعكس تزايد نفوذ هذه المجموعات على الارض.

وتتألف الهيئة من مكاتب عدة يخصص بعضها "للاصلاح وفض الخصومات"، و"الدعوة والارشاد"، اضافة الى قوة شرطة قامت بعرض عسكري في المدينة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في تصريح صحافي، ان "تظاهرات الايام الاخيرة تظهر بوضوح ان السكان في شرق سوريا لا يتقبلون فرض الشريعة"، مؤكدا ان "التطرف لا يحظى  بمكان واسع في سوريا، حتى لو ان النظام سعى ليقنع العالم ان انتصار الثورة سيؤدي الى وصول الاسلاميين المتطرفين الى الحكم".

واظهر شريط فيديو بثه ناشطون على شبكة الانترنت الاحد (10 آذار 2013) تظاهرة ليلية قال المصور انها في الميادين "وتطالب بخروج جبهة النصرة من المدينة".

يشار الى ان جبهة النصرة لم تكن معروفة قبل بدء النزاع السوري قبل عامين، لكنها اكتسبت دورا متعاظما على الارض، وتبنت عددا من التفجيرات التي استهدفت في غالبيتها مراكز عسكرية وامنية كما ادرجتها واشنطن على لائحة المنظمات الارهابية.

يذكر أن سوريا تشهد منذ (15 آذار 2011)، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام وعسكرة الثورة بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، ادى الى سقوط ما يزيد عن 70 ألف قتيل بحسب احصاءات الامم المتحدة، وتهجير أكثر من مليون لاجيء سوري للخارج فضلا عن نزوح نحو 2.5 مليون شخص  داخل البلاد الى جانب عشرات آلاف المفقودين والجرحى والمعتقلين، فيما تتهم السلطات السورية مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف.

بغداد/ الأستقامة الألكترونية

 

اتهم ائتلاف دولة القانون، مجلس محافظة الانبار الذي قرر تأجيل الانتخابات المحلية "بالخضوع لضغوط خارجية"، فيما اعلنت مفوضية الانتخابات انها لم تتسلم قرار المحافظة.

 

واوضح النائب عن الائتلاف عبد السلام المالكي، ان "قرار مجلس محافظة الانبارالقاضي بتأجيل الانتخابات في المحافظة، جاء على عجالة ولأسباب سياسية وبضغوط خارجية"، مبينا ان "الحزب الاسلامي لم يصوت لمصلحة القرار، ورئيس المجلس سحب توقيعه".

 

وأضاف ان "تأجيل الانتخابات في الأنبار ليس من صلاحية مجلس المحافظة وإنما من صلاحية رئيس الحكومة ومفوضية الانتخابات"، موضحاً بأن "المفوضية تقدر الأمور الفنية والحكومة تقدر الجانب الأمني".

 

وتابع ان الاوضاع في الانبار "لا تستوجب تأجيل الانتخابات واذا حدث ذلك فإنها ستكون سابقة خطيرة في تجاوز صلاحيات الحكومة المركزية والمفوضية".

شفق نيوز/ كشفت حكومة اقليم كوردستان، مساء الاربعاء، عن أن زيارة رئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني إلى بغداد قائمة، إلا انها متوقفة على قضيتين.

وكان من المفترض ان يقوم رئيس حكومة اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني بزيارة بغداد قبيل التصويت على الموزانة التي جرت من دون الكورد، لمناقش المسائل العالقة بين الحكومة الاتحادية واربيل.

وقال المتحدث باسم حكومة الاقليم سفين دزيي لـ"شفق نيوز"، "قبيل التصويت على الموازنة العامة جرت بعض الترتيبات لزيارة رئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني إلى بغداد، إلا ان الاجواء بعد ذلك تغيرت، وكي تتحقق الزيارة يجب تهيئة ارضية لحل المشاكل اولاً".

وبين"نحن في كوردستان نؤمن بالحوار كطريق امثل لحل المشاكل".

ويسود العلاقة بين بغداد واربيل جواً من التوتر بعيد تشكيل الحكومة العراقية بسبب عدم تنفيذ نوري المالكي رئيس مجلس الوزراء لأغلب بنود الاتفاقية التي تشكلت بموجبها الحكومة بحسب ما يقولها خصومة.

وتتركز هذه النقاط حول حصة الاقليم من الموازنة الاتحادية وتنفيذ المادة 140 الخاصة بتطبيع الاوضاع في المتناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد، إضافة الى رواتب البيشمركة وعدم تنظيم قانون للنفط والغاز.

واضاف المتحدث باسم حكومة كوردستان بأن الاجتماعات مع القيادة الكوردية ستخرج موقف حول الزيارة، إلا أنها لازالت قائمة حتى اللحظة.

وصوت مجلس النواب العراقي، على الموازنة الاتحادية لعام  2013 من دون تضمين مطالب التحالف الكوردستاني الذي هدد باللجوء الى المحكمة الاتحادية للطعن فيها، ليفجر التصويت ازمة جديدة تضاف للمشاكل العالقة اصلاً.

م ف

شفق نيوز/ اكدت حكومة اقليم كوردستان، مساء اليوم الاربعاء، على ان الوزراء الكورد في بغداد لم يقاطعوا مجلس الوزراء، فيما لفتت إلى الوزراء يبحثون مع القيادة الكوردية الخروج بقرارات تكون في صالح العراق وتضمن مصالح كوردستان.

واعلنت رئاسة اقليم كوردستان في بيان لها، مطلع الاسبوع الجاري، عن دعوة جميع ممثلي القوى الكوردستانية في الحكومة الاتحادية ومجلس النواب العراقي بالتوجه إلى اقليم كوردستان وترك بغداد للتشاور في منع ما اسمته نهج "التسلط والانفراد والاقصاء"، محملةً رئيس الحكومة الاتحادية نوري المالكي وائتلافه مسؤولية ما ستترتب على ذلك من نتائج.

وقال المتحدث باسم الحكومة في كوردستان سفين دزيي لـ"شفق نيوز"، إن "الوزراء الكورد في الحكومة الاتحادية واعضاء الكتل الكوردستانية موجودون في كوردستان للتشوار مع القادة الكورد، ولا يعني ذلك ان هناك مقاطعة لمجلس الوزراء العراقي".

وبشأن موضوع التشاور الذي يجري في اربيل قال دزيي "يجري حاليا تقييما للوضع. ستكون هناك قرارات في صالح العراق، ونحن في كوردستان لنا مصالحنا وخصوصياتنا. بالتاكيد لهذه الخصوصيات مساحة في قراراتنا".

واضاف "بحسب الاوضاع الجديدة مع بغداد ستكون قرارتنا".

وكان منتظر ان يطرح رئيس اقليم كوردستان مبادرة جديدة للم اطراف العملية السياسية في اربيل نهاية الشهر الجاري للخروج من الازمة التي تمر بها برغبة امريكية اوربية، الا ان قياديين تحدثوا عن اجتماع موسع للاطراف السياسية في اربيل في الموعد نفسه من دون ان يكون رئيس الحكومة نوري المالكي من بين المشاركين فيه.

إلا أن التطورات الحاصلة بين اربيل وبغداد، قد ترجئ عقد الاجتماع إلى اجل غير مسمى.

م ف

"إنّ الإسلام هو مسؤوليًّتنا الّتي نحياها عقلاً وقلباً ومنهجاً وحركةً وتحدّياً وردّاً للتّحدّي... وأن يكون كلّ واحد منّا مسلماً في حجم الإسلام بحيث يعيش همّ الإسلام في نفسه،لينمّي نفسه إسلاميّاً، وهمّ الإسلام في عائلته، وأن ننمّي الإسلام في واقعنا كلّه لنملأ الحياة إسلاماً".      ( العلّامة المرجع السيد فضل الله رضوان الله عليه).

إن الإسلام يتميز بأنه رسالة جامعة لكل الأديان السماوية السابقة له ،وبظهور الإسلام بدأ العد التنازلي لمعركة نهاية التاريخ  ولعل هو الآن أيديولوجية نهضة مظلومة لما لصق به من تشويه وأيضاً تناقض حركة المسلمين مع الواقع النظري للثقافة القرآنية ناهيك عن تحميل وتركيب العقد الاجتماعية لمجتمع ما علي الثقافة وليس العكس حيث يجب إن تتحكم بنا ثقافة القران لتصنع فرد حضاري ونهضة مجتمعية في ظل آليات التدافع وحراك المجتمع حواريا للتكامل وإنتاج الحضارة البشرية الخالقة للسعادة في الواقع.

نجد أن المجتمع هو من يفرض تخلفه علي الدين و يتم تحميل النص المقدس العقد الاجتماعية مع إن يجب إن تكون الحركة عكسية حيث يشكل الدين المجتمع و ليس العكس!؟

ضمن التطور الفكري لكاتب هذه السطور في زمن سابق قديم !؟ تعرفت علي الشهيد الدكتور علي شريعتي أول مرة عند قراءتي لجملة حركت بكاتب هذه السطور عملية التفكر والتفكير.

وكانت الجملة تحمل بما معناه انه حتي إذا كانت العلمانية هي الحل لكل مشاكل الشرق فيجب تقديمها بإطار ديني ليتقبلها المجتمع الشرقي لأن الدين  هو مفتاح الشرق.

إن هذا ما فهمته من كلام شريعتي والذي اقتبسه أحد الكتب المترجمة عن اللغة الفرنسية والذي كان يتحدث عن الحجاب في العالم الإسلامي.

أن ما فهمته من عبارات شريعتي أيقظ في داخلي النباهة والفهم والإدراك إن علي إي كاتب إن يتحرك بلغة المجتمع الذي ينتمي إليه فلكل مجتمع لغة ومفتاح تحريك.

وفي الشرق الدين هو هذا المفتاح وهو أداة التحريك .

و حتي من انطلقوا قوميا بالواقع العربي المعاصر فهموا هذه النقطة المهمة لذلك نجد إن مفكرين القومية العربية من أمثال قسطنطين رزيق شدد وأكد علي الثقافة الإسلامية للعروبين بل إن أحدهم وصل بل التنظير القومي العربي بربط الإسلام بالقومية العربية من باب إن القومية العربية هي انتماء للغة وسكن علي ارض وليست رابط عرقي دموي.

لذلك نحن نقول أن أي حقيقة بالشرق لتجد لديها مكانا في الواقع الفردي و الاجتماعي و السياسي والاقتصادي يجب أن يتم تقديمها بإطار ديني , و لعل ميزة الإسلام تحولت إلي مشكلة حيث يتعدد فهم النص بما يشبه التناقض الحاد و القوي , فمن هو حواري إلي أقصي حدود ينطلق إسلاميا و من هو لا يقبل أي نقاش و كلام و نقد و تحليل يتم اعتباره إسلاميا أيضا!

الإسلام كرسالة جامعة للرسالات السماوية القديمة يواجه ضمن رحلته الثقافية كمشروع لصناعة السعادة للفرد و النهضة للمجتمع ,حيث تواجه الحالة الإسلامية نفسها من حيث العنوان العام و لكن تتناقض التفاصيل فتحول الإسلام لحالة مضادة للإسلام!؟

فالنص المقدس واحد لا يتغير و لكن فهم النص يتغير إلي أقصي درجات التغيير إلي حد التناقض , ناهيك علي تلبيس الإسلام الخرافات و الأساطير الاجتماعية و العادات السخيفة لمجتمع من هنا و مجتمع أخر من هناك.

كل هذا يجري و يحدث ونحن نعيش كأهل لهذا الشرق العريق في سقوط حضاري عميق و السقوط أعمق عندنا نحن العرب , حيث نفتقد للمثقف و المؤسسة و الجيل الواعي التي تقود المجاميع البشرية إلي الحالة الحضارية المطلوبة .

لذلك نقول : أن الطريق طويل لصناعة النهضة و خاصة مع دخول الاستخبارات الخارجية علي الخط و الاستحمار الداخلي كذلك حيث يتم الترويج" للإسلام اﻷمريكي" لذلك علينا جميعا مسئولية تقديم نموذج حضاري إسلامي حركي حقيقي لنستطيع مواجهة الإسلام الأمريكي .

من هنا انطلقت مقولة:

أنها معركة الإسلام ضد الإسلام!

الدكتور عادل رضا

 

لا يهمنا هنا فشل أو نجاح الكرادلة الكاثوليك الـ 115 في جولتهم الأولی للتصويت السري في المجمع المغلق (الكونكلاف) في الفاتيكان علی إنتخاب بابا جديد، بعد أن إستقال بنديكتوس السادس عشر في موقف مفاجيء من منصبه، فإنهم أكثر تجربة ووعياً من الحكومة العراقية المنتخبة و يستطيعون إجتياز جمرة عقبتهم هذه بتحضر، دون إنتصاح، بالرغم من إنتظار الملايين من الكاثوليك في العالم مشاهدة تصاعد الدخان الأبيض من مرجل كنيسة سيستين و سماع دوي أجراس كنيسة القديس بطرس إيذاناً بإعلان إنتخاب الحبر الأعظم الجديد للفاتيكان.

لنتصفح المرحلة التي سبقت إنتخاب خلف للبابا الراحل يوحنا بولس الثاني كي نتعرف عن كثب كيف بدأت الصحافة والاعلام بتردد إسم الكاردينال الألماني جوزيف راتسنغر كخلف محتمل له، و كيفية القيام بشكل منظم في تصنيفه بسبب بعض آرائه و مواقفه في مجموعة من القضايا الدينية والإجتماعية و السياسية في خانة المحافظ المتشدد و كيف أن البعض وصفه بـ "بابا الردة" بسبب إختلافهم معه في المعتقد و الإجتهاد والرأي.

لكن بندكتوس المٶمن بعمل الفرد علی نفسه، ليخطو نحو الآخر علی سبيل الإنصات و التعلم والإفادة بصورة متبادلة، تمكن من دحض آراء معارضيه من خلال إعترافه بالحدود، بمعنی الوعي بالتناهي و هذا يثبت بأنه لا صداقة بلا حرية، حرية الاخرين في أن يحتفظوا بغيريتهم.

وهو الذي قام بإنتقاد الذات و خضع الأزمات، التي مر بها لمبضع النقد والتشريح، بحثاً عن المخارج و إعترف بأن الحوار هو السبيل الناجع نحو كسر الحواجز و تعدی الخطوط الحمر، علی نحو يتيح لكل واحد أن يتحول عما هو عليه، لكي يسهم في تحويل الآخر.

أقول أين "بابا الردة"، الذي اتخذ القرار التاريخي بالاستقالة وأدخل شرخاً في التقليد المتبع بتولي منصب أي بابا يتم إختياره مدى الحياة، وهو أول حبر أعظم يقرر بملء حريته الاستقالة خلال سبعة قرون، من الساسة و الحكام في منطقتنا، الذين لا يٶمنون بالإستقالة أو التنحي و يتعاملون بصورة لاهوتية أو قوموية مع الديمقراطية والعلمانية والحداثة والذين لا يملكون الجرأة من نقد الذات علی نحو يكسر السياجات الشوفينية أو العقائدية، من أجل العبور نحو الآخر، بل يهربون من المواجهة النقدية والمحصلة هي، كما الآن في العراق، تفاقم المشكلات و تراكم الأزمات.

قبل تسلمه سدة البابوية دخل الكاردينال راتسنغر عام ٢٠٠٤ في مناظرة فلسفية مع يورغن هابرماس، فيلسوف عصر مابعد الماورائیات، وكان عنوان موضوعهم "في ما يسبق الأسس السياسية للدولة الديمقراطية"، تبین من خلال مناظرته بأنه ناقد للأديان، بقدر ماهو ناقد للعقل، مدرك لحدوده، كونه ينتمي الی العالم الغربي، معترف بمنابع الثقافات الأخری كالهندوسية والبوذية والإسلام و الأفريقية. لقد تمحورت مناظرته حول قضايا فكرية مثل "الديمقراطية والحق والدين" و هنا أثبت إنتماءه الی جماعات التنوير و قدرته علی تفكيك آليات عجزه، علی نحو يتيح أن يفهم ما كان يمتنع عن الفهم. فبعد إستعراضه لنظريات حول الحق الطبيعي، والحق العقلي و حقوق الشعوب أو مايسمی بالحق الثقافي و حقوق الإنسان، إعترف راتسنغر بوجود أزمة تطاول العقل بقدر ما تطاول الدين و لاحظ بأن الدين يعاني من أمراض هي في غاية الخطورة، كما تتجسم في إنتشار الإرهاب، الذي يتغذی من التعصب الديني.

فالتحاور عند بندكتوس في هذا الزمن المعولم لا يعني أبداً السعي لمعرفة من المخطیء ومن المصيب، أو من الضال ومن المهتدي، بل هو لكسر الحواجز و تعدي الخطوط الحمر.

الدين ليس البديل ولا الحل، كما يطرحه دعاته وكما يعتقد الكثيرون من الذين يبشروننا بأن القرن الحادي والعشرين سوف يكون قرناً دينياً بإمتياز ونحن نعيش كل يوم تحول الدين علی ید دعاته وحماته من الجهاديين و الأصوليين المتطرفين الی سياسة للإستئصال وآلة للخراب.

"بابا الردة"، الفيلسوف المستقيل، تعهد بإظهاره الطاعة والاحترام الغير مشروطين لخليفته في الكرسي الرسولي، تخلی عن حذائه الأحمر الشهير وعن الخاتم الممهور بإسمه، ليقضي وقته في سماع الموسيقى الكلاسيكية والعزف على البيانو. فهو يری بأن التعبير الفني الأصيل هو خبرة مؤثرة تحمل القلب إلى الجمال الحقيقي.

وختاماً: "من لا يدافع عن أشكال العيش المشترك علی الأرض لا يساهم في مواجهة الأخطار والكوارث التي تكاد تهدد الأرض بمن عليها و ما عليها". و ما المنفع من التصارع علی حطام البيض الذي لا وجود له؟

الدكتور سامان سوراني

الأربعاء, 13 آذار/مارس 2013 20:12

الحكومة بصدد تلبية مطالب المتظاهرين

أكد رئيس الوزراء نوري المالكي حرصه على تلبية المطالب المشروعة للمتظاهرين، مشيراً الى انه يعمل على تنفيذ مايتعلق منها بصلاحياته كرئيس للوزراء وسيدعمها في مجلس النواب وبقية مؤسسات الدولة.
جاء ذلك خلال استقباله بمكتبه الرسمي، اليوم الاربعاء 13/3/2013، وفداً عشائريا يمثل شيوخ وزعماء عشائر محافظات الأنبار والوسط والجنوب.
وأكد رئيس الوزراء: إن عزة العراقيين من عزة بلدهم ومن واجب الجميع الدفاع عن وحدة العراق وسيادته واستقراره وأمنه، والحفاظ على وحدة شعبه وتماسك نسيجه الاجتماعي.
وقال رئيس الوزراء: ان الأنبار وعشائرها وابنائها كانوا سباقين في التصدي للارهاب والدفاع عن وحدة العراق وسيادته، مثمنا مبادرة شيوخ ووجهاء العشائر وسعيهم لتعزيز اللحمة الوطنية وجمع الكلمة، وأكد حرصه على تلبية المطالب المشروعة التي حملها وفد العشائر وانه يعمل على تنفيذ مايتعلق منها بصلاحياته كرئيس وزراء وسيدعمها في مجلس النواب وبقية مؤسسات الدولة.

PUKmedia بغداد

الأربعاء, 13 آذار/مارس 2013 19:50

الاوبل والبطة... حيدر فوزي الشكرجي

في خضم الحرب الطائفية التي عاشها العراق سابقا، ولأن العراقي معروف بحسه الفكاهي حتى بأصعب الظروف، انتشرت بين الناس اهزوجة شعبية (كمنا نخاف من الاوبل ومن البطة)، اشارة الى فرق الاغتيالات الخاصة بالمليشيات المسلحة (العلاسة) الذين كانوا يستخدمون هذا النوع من السيارات لتنفيذ عملياتهم.

اخذت هذه الحرب في طريقها آلاف الشهداء من السنة والشيعة اغلبهم من المدنيين، وكان الهدف منها ان يكسر احد الاطراف الثاني وحسب الطريقة الهدامية.. فشئنا ام ابينا لا يعرف الكثير منا ولا يقتنع بغير هذه الطريقة لطول فترة حكم هذا الظالم.

كانت تلك الفترة مظلمة بالنسبة للمواطن العراقي، فكان الموت رفيقهم الدائم وفي الغالب لم يخشَ الشعب العراقي الموت، ولكن انتظار الموت اقسى من وقوعه، وكان المواطن كمن صدر بحقه حكم الاعدام ولا يعلم متى يتم تنفيذ الحكم فيه، ولا طريقة تنفيذه (طلقة كاتم، ام عبوة او اختطاف وتعذيب حتى الموت) ليتحول بعدها الى رقم يضاف الى آلاف الارقام في مشرحة الطب العدلي، او ليختفي في احد القبور الجماعية السرية المصممة ايضا على الطريقة الهدامية.

المهم انه بعد هذه التضحيات الجسيمة لم ينجح أي من الاطراف المتناحرة في كسر الآخر، ولجئوا الى الحوار وتقاسموا بينهم الوزارات والمناصب وبقى المواطن هو الخاسر.

فلو كان الشعب اكثر وعيا واستمع الى صوت العقل، وهو صوت مرجعيتنا الحكيمة و بشهادة كل المنصفين لما حدث ما حدث، فكانت فتاويهم ونصائحهم مستمرة، الا ان محدثي الفتن صموا اذانهم عنها وحالوا دون ايصالها للناس، كونها تهدد مصالحهم، ومن اهم تصريحاتهم قول السيد السيستاني (دام الله ضله الوارف) عن السنة(( السنة ليسوا اخواننا بل انفسنا)) وترديده للسيد عمار الحكيم بعد زيارتة الاخيره للأنبار في 2007 ((لقد اثلجت قلبي وساهمت في تحريك الاوضاع نحو الحل السلمي).

الان بعد فترة من هذه الذكريات المؤلمة بعض الساسة يعمل لإعادة هذه الفترة المظلمة، وذلك بزيادة الشحن الطائفي رغبة منهم في استمالة الناخبين كون فرصة انتخابهم قلت بسبب رداءة الخدمات وزيادة الفساد المالي والإداري، واخرين لا يمكنهم الوصل الى السلطة الا بالقتل والتخويف كونهم اصلا ابناء المدرسة الهدامية، فتصاعدت وتيرة الاغتيالات والعبوات بحق المدنين من جهة، و مذكرات اعدام من جهة اخرى، تصدر من أماكن مجهولة ابطالها كخفافيش الظلام، كلهم بنفس الهيئة شخص معمم ورائه اشخاص ملثمين (كمحاكم التفتيش التي شهدتها اوربا في العصور المظلمة) وعادة يستهدف بهذه المذكرات اشخاص وطنيون يحاولون اخماد الفتنة وحلحلة الامور.

اذا ما العمل وكيف السبيل للمواجهة ؟ الحل بسيط فكما الخفافيش تتغذى على الدماء، فهؤلاء يتغذون على الافكار السيئة الموجودة في عقولنا والتي تجعلنا نسيء الاختيار فلا نشارك في الانتخابات، او ننتخب على اساس طائفي، اما اذا انتخبنا على اساس وطنية المرشح وبرنامجه الانتخابي فستنتهي كل مشاكلنا وسنتخلص من الارهاب بشكل نهائي ولن تبقى في عقولنا بقية.. للأوبل والبطة .

صوت كوردستان.. هاولاتي: قرر أثنان من ضحايا القصف الكيمياوي لمدينة حلبجة بالذهاب الى بغداد مشيا يوم 16 من هذا الشهر يوم قصف مدينة حلبجة من قبل نظام صدام حسين. هدف الفعالية هو رؤية المالكي و عرض قضيتهم عليه و المتمثلة بالعلاج فقط. الضحيتان في 30 من عمرهما و هما كل بهمن عمر الذي لدية مشاكل في البصر بسبب القصف و الاخر هي جيمن عمر التي فقدت أحدى ارجلها في القصف.

بهمن عمر قال لموقع هاولاتي المستقل أنه يتعاطى يوميا 13 حبة من الادوية العلاجية و يدفع حقهم من قدراته المالية. و هو لا يريد سوى العلاج و لا يريد لا أرضا و لا بيت.

في حين أبلغت جيمن عمر هاولاتي بأنها فقدت أحدى ارجلها نتيجة القصف المدفعي أيام الحرب العراقية الإيرانية.

ومن أجل تثي هذين الضحيتين من التوجه الى بغداد و مقابلة المالكي حاولت بعض الجهات و المسؤولين أعطاءهما الوعود بتنفيذ مطالبهما و لكن جيم عمر قالت لهاولاتي بأن المسؤولون في إقليم كوردستان لم يفعلوا لهم شيئا طوال 25 سنة و سوف لن يفعلوا شيئا الان أيضا.

السومرية نيوز/ كركوك
أكدت الكتلة التركمانية في مجلس محافظة كركوك، الأربعاء، أنها تفاجئت من موقف العرب الذين قاطعوا جلسة مجلس المحافظة الخاصة بالتصويت على قرار إعادة الأراضي، لافتة إلى أن هذا الموضوع ينطوي على مصالح عامة وليست شخصية.

وقالت الكتلة في بيان صدر عنها، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، على نسخة منه، إن "القائمة العربية فاجأتنا بمقاطعتها لجلسة مجلس المحافظة الخاصة بالتصويت على قرار إعادة الأراضي التي سلبها النظام البائد، في الوقت الذي كنا نأمل منها الوقوف معنا للمطالبة بإعادة الحقوق الشرعية للمواطنين التركمان".

وأضافت الكتلة أن "الموقعين على مذكرة المطالبة باسترجاع الأراضي يمثلون جميع مواطني كركوك دون استثناء"، مشيرة إلى أن "تلك الأراضي لم تسترجع إلى أصحابها الشرعيين رغم مرور عشر سنوات على سقوط النظام البائد باتهامات باطلة".

وأكدت الكتلة أن "هذا الموضوع لا ينطوي على مصالح شخصية بل مصالح عامة"، لافتة إلى أنها "ستظل تدافع عن حقوق كل مظلوم في هذه المحافظة، لحين استرجاع الحقوق كاملة".

واعتبرت الكتلة أن "ما طرح في اجتماع مجلس المحافظة الذي عقد، أمس الثلاثاء، جاء ضمن إطار الدستور والقوانين النافذة والمطالبة بإلغاء قرارات مجلس قيادة الثورة المنحل ولجنة شؤون الشمال، وتفعيل قرارات لجنة المادة 140 المتعلقة بالأراضي والتي صادق عليها مجلس الوزراء بجلسته الـ29 المنعقد بتاريخ 24 كانون الثاني عام 2011".

وكانت المجموعة العربية بمجلس محافظة كركوك أعلنت، أمس الثلاثاء (12 آذار 2013)، أنها قاطعت اجتماع مجلس المحافظة الخاص بالتصويت على إعادة الأراضي لأهالي المحافظة، وفيما اعتبرت أن هذا القرار "مجحف وغير قانوني"، أكدت انه سيكون لهم موقف من حالة "التهميش والإقصاء" التي يتعرض لها العرب.

وصوت مجلس محافظة كركوك، أمس الثلاثاء، وبالإجماع على الإسراع بإعادة جميع الأراضي التي "اغتصبت" من أهالي كركوك الأصليين لأصحابها الشرعيين المشمولة بقرارات مجلس قيادة الثورة المنحل وتنظيم لجنة شؤون الشمال والقرارات الخاصة بذلك.

وقرر مجلس الوزراء، في (24 كانون الثاني 2012)، إلغاء جميع قرارات لجنة شؤون الشمال التي شكلت إبان النظام العراقي السابق والخاصة بمدينة كركوك.

يذكر أن لجنة شؤون الشمال أصدرت منذ ثمانينات القرن الماضي، بعد تشكيلها من قبل مجلس قيادة الثورة العديد من القرارات تمنح حرية التصرف بالأراضي الزراعية التابعة للكرد والتركمان في محافظات ديالى ونينوى وكركوك، وعقب سقوط نظام صدام حسين في التاسع من نيسان عام 2003 اتفقت الكتل السياسية على حل هذه القضية بموجب المادة 140 من الدستور والتي ما يزال موضوع تنفيذها يواجه عقبات كبيرة.

بغداد/ المسلة: قال عضو التحالف الكردستاني حسن جهاد، الاربعاء، أن العراق دولة مكونات ولا يجوز ان تمرر قوانين مهمة تخص البلاد من دون توافق سياسي بين الكتل النيابية الممثلة لهذه المكونات، موضحا ان زيارة نيجيرفان بارزاني الى بغداد امر مستبعد بعد تمرير الموازنة العامة.

وأوضح جهاد لـ"المسلة"، أن "التحالف الكردستاني وبعد تمرير الموازنة الاتحادية للعام الحالي 2013 من دون الاخذ بمطالب الاكراد ستطرح جميع الخيارات من ضمنها الانسحاب من الحكومة وفي حال حصل ذلك فأن الانسحاب سيشمل الوزراء الذين يديرون وزارات سيادية من ضمنها وزير الخارجية هوشيار زيباري"، مبينا أن "الامور ما زالت معلقة وننتظر كيف ستأول أليه".

وبخصوص موقف الولايات المتحدة الامريكية من قرار انسحاب التحالف الكردستاني من بغداد بعد تاكيد واشنطن دعمها العراق في ضوء الاتفاقية الاستراتيجة لدى لقاء مستشار الامن القومي فالح الفياض مع نائب رئيس الولايات المتحدة الامريكية جو بايدن اكد جهاد "انه امر متعلق بالأكراد ولا يهم إن قبلت واشنطن او رفضت"، ماضيا الى القول أن "الولايات المتحدة لا تدعم المالكي ولا تؤيد سياساته ودليل ذلك ان ثمة تقييم للمنظمات الانسانية بشان انتهاكات كثيرة لحقوق الانسان في العراق".

وعن مستقبل الاقليم في ضوء الخارطة الجيوسياسية بالمنطقة اذا ما مضى نحو الانفصال قال جهاد إن"علاقة العراق بدول الجوار غير جيدة تقريبا ويتطلب بناء علاقات دبلوماسية طيبة مع الدول المجاورة ومن ضمنها تركيا ليس فقط من اجل الاكراد ولكن المرحلة الحالية تتطلب من الحكومة الدقة في تعاملها مع المحيط"، مستدركا بالقول أن "الاطراف العراقية ومن ضمنها الشارع الشيعي غير راضي عن سياسة رئيس الوزراء نوري المالكي".

يذكر ان حكومة اقليم كردستان بدأت بعيد التصويت على الموازنة تتداول مفهوم القومية الكردية، وتجدد التاكيد باستمرار بانها قومية رئيسية مقررة لتحديد وجهة البلاد وفق ما جاء بالدستور العراقي، كما هددت بتصدير نفط الاقليم من دون اعطاء وارداته الى الحكومة الاتحادية بسبب تصويت البرلمان على الموازنة من دون اعطاء مستحقات الشركات النفطية وحسم ملفها، فيما وصفت اقرار الموازنة بالاعتماد على التصويت العددي خارج ارادات رؤساء الكتل بانه " خرق فظ" لكل ما كان اساساً لأطلاق العملية السياسية.

السومرية نيوز/ بغداد
طالب برلمان إقليم كردستان، الأربعاء، وزارة الهجرة والمهجرين بعدم التمييز بين العائدين للعراق، فيما كشفت دائرة الهجرة والمهجرين في السليمانية عن تسجيل عودة 9200 شخصا كرديا من تركيا وإيران منذ عام 2008 وحتى الآن.

وقال عضو البرلمان زيان عمر في مؤتمر صحافي مشترك مدير دائرة الهجرة والمهجرين في السليمانية زاهر علي وحضرته "السومرية نيوز"، إن "العائدين إلى إقليم كردستان يعانون من عدة مشاكل أهمها عدم حملهم المستمسكات الضرورية بهدف اعتبارهم مهجرين لتعويضهم".

وأكد عمر أن "الإقليم يعوض المهجرين الكرد على الرغم من هذا الأمر عائد إلى وزارة سيادية هي وزارة الهجرة والمهجرين الاتحادية"، مشيرة إلى أن "الحكومة العراقية تدفع لكل مهجر عائد من سوريا أربعة ملايين دينار عراقي بينما لا يدفع للعائدين الكرد هذا المبلغ".

واعتبر عمر أن "هذا التمييز جائر"، داعيا الحكومة إلى "التعامل مع المهجرين الكرد العائدين من تركيا وإيران أسوة بالمهجرين العائدين من سوريا".

من جهته، قال مدير دائرة الهجرة والمهجرين في السليمانية زاهر علي في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "هناك آلاف لا يملكون مستمسكات رسمية تثبت تهجيرهم"، داعيا إلى "حل هذه المشكلة لتعويض العائدين".

وأضاف علي أن "محافظة السليمانية سجلت منذ عام 2008 وحتى اليوم عودة 9200 لأجيء من إيران وتركيا"، مؤكدا "تعويض 183 شخصا منهم".

يذكر أن تقريرا سابقا للمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أكد أن نحو 222 ألف لاجئ عراقي مسجل لديها ما يزالون في دول الجوار العراقي، لافتة إلى أن نحو 165 ألفا منهم مسجلون في سوريا، و32 ألفاً آخرين في الأردن، فيما يتوزع الباقون على تركيا ومصر وإيران ولبنان.

الأربعاء, 13 آذار/مارس 2013 15:27

القرصنة الكويتية على أم قصر ...خليل كارده

لم يتبقى من البند السابع الذي ( أثقل كاهل العراق ) سوى ترسيم الحدود مع الكويت وأمور اخرى يقدر على حلها , وفي اجتماع مغلق في البصرة بحضور ممثل عن الامم المتحدة وعدد من المسؤولين الامنيين نوقش تطورات الاوضاع في أم قصر وتخطيط الحدود البرية بين الدولتين الجارين .

نشرت وكالة المدينة نيوز حول الذي جرى في هذا الاجتماع المغلق " عقد اليوم 9-3-2013 بمدينة البصرة اجتماع مغلق حضره محافظ البصرة خلف عبدالصمد وممثل عن الامم المتحدة ووكيل الخارجية لبيد عباوي وقائد قوات حرس الحدود وقائمقام قضاء سفوان وعدد من المسؤلين الامنيين كرس لمناقشة تطورات الاوضاع في أم قصر , وعقد الاجتماع المغلق في دار المحافظ ومنعت وسائل الاعلام من حضوره جاء في أعقاب الهيجان الشعبي بمدينة البصرة عامة وفي أم قصر خاصة نتيجة موافقة العراق على استقطاع جزء من الاراضي العراقية وضمها الى الكويت وبضمنها مساكن للمواطنين ومزارع " .

ومن " جهة اخرى طالب اهالي ام قصر الحكومة العراقية بان تكون اكثر جدية وعدم التعامل في هذه المسألة على حساب الشعب العراقي وكرامته مؤكدين ان هذا الترسيم للحدود يسئ للعراق قبل اية جهة اخرى .

يجري كل هذا ورئيس الوزراء العراقي المالكي وحلفائه يحتفلون بنصرهم الذي ظفروه من خلال تمرير الموازنة بالاغلبية ومحاولتهم تمرير البنية التحتية بالاغلبية ايضا وتشكيل حكومة الاغلبية في الوقت نفسه يتم استقطاع اراضي عراقية وضمها الى الكويت بتواطأ واشراف من الامم المتحدة لاعطائها صبغة شرعية , والسياسيين العراقيين يتحاربون فيما بينهم ومشغولين بالاحتجاجات والمشاكل الداخلية .

وفي هذا السياق دعت النائبة عالية نصيف لوكالة المدينة نيوز الى " التعبير عن الرفض الجماهيري لاستحواذ الكويت على اراضي عراقية في منطقة ام قصر تضم 250 منزلا " وقالت" أن الكويت استغلت فرصة احتياج العراق لرفع البند السابع عنه , فباشرت بترسيم الحدود مع العراق برعاية الامم المتحدة في هذا التوقيت بعد ان سكتت عنه منذ نيسان 1993 بعد ان اضطر النطام السابق الى منح الكويت تلك الاراضي " .

واوضحت " ان اراضي العراقية التي ستستحوذ عليها السلطات الكويتية في منطقة ام قصر المقابلة لمنطقة العبدلي تمتد على مساحة كبيرة نسبيا وتضم حاليا اكثر من 250 منزلا , علما بان هذه المهزلة المخزية تحدث تحت انظار الامم المتحدة وبمباركة ممثلها في العراق " .

واضافت انه " من المؤلم ان ينشغل معظم الساسة العراقيين بخلافاتهم السياسية التي لا تنتهي والتي وصل بعدها الى استخدام لغة التخوين وتبادل الاتهامات والشتائم في حين تمارس الكويت قرصنتها للاراضي العراقية دون ان تكترث لاحد " .

وتساءلت نصيف " كيف سيكون مصير العوائل العراقية التي سيتم تهجيرها من منازلها التي تقدر ب 250 منزلا , داعية جماهير الشعب العراقي الى " الخروج في تظاهرات تندد بالتوسع الكويتي على حساب السيادة العراقية " .

وفي غضون ذلك قامت الجماهير العراقية الغاضبة برشق ممثلي الامم المتحدة بالحجارة كتعبير عن رفضها لاستقطاع الاراضي العراقية وضمها الى الكويت مما اضطرحرس الحدود الكويتي بالرد على الجماهير الغاضبة بالرصاص الحي لتفريقهم , وحتى هذه اللحظة تداعيات ترسيم الحدود بين الدولتين ما زالت مستمرة , ويتم ذلك تحت غطاء الشرعية الدولية وممثليها في العراق , لماذا يتم حمل الشعب العراقي جريرة افعال النظام السابق ؟؟

هذا ما جنيناه من حكم البعث المقيت ففي عهد ( عروس الانقلابات ) تم بيع والتنازل عن الاراضي العراقية في العبدلي وتم ضمها للاراضي الكويتية وفي عهد ( القائد المغوار ) المقبور تم التنازل عن منطقة ام قصر للسلطات الكويتية ايضا .

ولكن نقول للسلطات الكويتية حتى وان تم ترسيم الحدود بهذا الاجحاف و بهذه الطريقة المخزية واستغلت انشغال السياسيين العراقيين بالقضايا الداخلية واعطيتوها غطاءا شرعيا باشراف الامم المتحدة عبر ممثليها في العراق الا ان هذا الترسيم القسري يحمل في طياته قنبلة موقوتة وستنفجر عندما يحين وقتها .

لذا عليهم ترسيمها وديا مع العراق الجار الجريح , لان عواقب الترسيم عنوة وباشراف الامم المتحدة سوف يخلق للكويت متا عب جمة لا تقدر عليها مستقبلا .

خليل كارده

منحت رئاسة مجلس وزراء إقليم كوردستان، قائممقام جمجمال مدة شهرين لإخلاء منصبه، وتقديم إستقالته على خلفية ما جرى بينه وبين احد الأطباء في القضاء.
ووفقا لتقرير اللجنة المشكلة للتحقيق في القضية، أصدر مجلس الوزراء، يوم أمس الثلاثاء 12/3/2013،  قراره بإعطاء قائممقام قضاء جمجمال مهلة أقصاها 60 يوماً يقدم فيها إستقالته من منصبه، وحسبما ينص عليه القانون فأن هذه القضية تم عرضها على محكمة الإقليم، وسيتوجب على وزارة الداخلية تكليف شخص آخر لشغل هذا المنصب بالوكالة إلى أن يتم البت في هذه القضية.
كما وذكر تقرير لجنة التحقيق، عدداً من أسماء قوة الأمن الداخلي حيث لم يتم أخذ هذه القضية على محمل الجد وتعاملوا معها بإهمال فعلى وزارة الداخلية أخذ الإجراءات اللازمة بحقهم قانونياً.
وكانت رئاسة مجلس وزراء إقليم كوردستان قد أصدرت قرارها رقم 2222 بتاريخ 3/3/2013، الذي ينص على تشكيل لجنة تحقيقية في قضية قائممقام قضاء جمجمال وأحد الأطباء، حيث تشكلت هذه اللجنة خلال الفترة التي حددها مجلس الوزراء وأنهت أعمالها بهذا الشأن وقدمت تقريرها إلى رئاسة مجلس وزراء إقليم كوردستان.

PUKmedia

أشاد السيد عارف طيفور نائب رئيس مجلس النواب العراقي بقرار مجلس محافظة كركوك والخاص بالأسراع لأعادة كافة الأراضي التي أغتصبت من الكورد والتركمان في زمن البعث المنحل, واصفا هذا القرار بالشجاع لأنه يعيد الحقوق المسلوبة لأصحابها الشرعيين من أهالي كركوك والذين رحلوا وهجروا قسرا.

طيفور عبر عن تأييده المطلق للقرار الذي أتخذ بالأجماع من قبل أعضاء مجلس المحافظة, مضيفا بأنه خطوة جيدة نحو تحقيق العدالة وأرجاع الأراضي لأصحابها الأصليين, كما تساعد هذه الأجراءات القانونية على تفعيل قرارات اللجنة الخاصة المكلفة بتنفيذ المادة 140 من الدستور.

نائب رئيس مجلس النواب أكد على ضرورة ألتزام الجهات المعنية في الحكومة الأتحادية وتقديم الدعم المباشر لقرارات مجلس محافظة كركوك والتعاون الجدي مع الحكومة المحلية لأزالة آثار الماضي المقيت للبعث المقبور وعودة الممتلكات والعقارات وتعويض المتضررين من قرارات لجنة شؤون الشمال في زمن النظام البائد.

المكتب الأعلامي لنائب رئيس المجلس

الأربعاء 13/3/2013

 

مع بدء الحملة الإنتخابية لمجالس المحافظات بدأت الدعاية لها بكل اشكالها المصوَّرة والمسموعة والمقروءة وبدء معها النشاط الملحوظ للمرشحين على شكل خطابات في مجالس وتجمعات أُعدت خصيصاً لهذا الغرض الإنتخابي . وقد اغنتنا التجارب الإنتخابية الماضية في العراق بعد سقوط دكتاتورية البعث بكثير من الأحداث التي ظلت مرتبطة بأوقات وذكريات الإنتخابات بالرغم من ان طبيعة هذه الأحداث طبيعة سياسية عامة يمكن سحبها على مجمل العملية السياسية الجارية في العراق . ومن هذه الأحداث مثلاً بروز الكرم الحاتمي عند بعض المرشحين الذين أبدوا ، وبشكل ملحوظ وفجائي ، إهتماماً منقطع النظير بالناس وبحياتهم التي دعت هؤلاء المرشحين لأن يجزلوا العطايا على هؤلاء الناس مع تزايد الوعود بالتغلب على كل ما يعيق التمتع بحياة حرة كريمة في حالة وصولهم إلى البرلمان باصوات هؤلاء المقهورين والمظلومين والمهمشين .

إلا أن ذلك يعني بالنسبة للناخبين معايشة تجربة قاسية خلال السنين العشر الماضية التي جلس فيها هؤلاء الحاتميون وجماعاتهم على مقاعد البرلمان او إستلموا فيها الوزارات المختلفة او المؤسسات الهامة في الدولة . وهذه التجربة تتلخص بكل بساطة بالإثراء الفاحش لهؤلاء الذين إنتخبناهم وبقاء الجموع الغفيرة من الناخبين في حالات البؤس والشقاء والفقر والبطالة ، هذا بالإضافة إلى عدم الإستقرار الذي رافق الأوضاع السياسية والأمنية والإقتصادية في وطننا . هذه هي نتائج إنتخابنا لمثل هؤلاء وهذه هي سياستهم التي طبقوها خلال السنين العشر الماضية . فبماذا نفسر كل ذلك بالنسبة لنا نحن الناخبين والذين يجب ان نساهم في إنتخابات مجالس المحافظات القادمة في العشرين من شهر نيسان القادم ؟ لقد كثر هذه الأيام ، ومن خلال الدعاية الإنتخابية ، ترديد شعارات المرشحين الذين يكررون ما اسمعوه للناس في كل إنتخابات حينما يعلنون بأنهم سيقومون بتنفيذ كذا من المشاريع ، وسيعملون على تحقيق كذا من برنامجهم الإنتخابي ، وسوف نعمل ... وسنسعى ... وهكذا الكثير من هذه الأقوال والوعود الكاذبة التي برهنت السنين العشر الماضية على بقاءها ضمن الأقوال البعيدة كل البعد عن الأفعال .

إن ذلك يعني بالنسبة للناخبين الحريصين على هذا الوطن وأهله والذين وعوا تجارب السنين العشر الماضية، أن الصوت الإنتخابي يجب ان يكون من حصة المرشح الساعي إلى تحقيق وعوده فعلاً ، وليس من حصة أولئك الذين كذبوا على الناس طيلة هذه السنين . الصوت الإنتخابي الذي يمثل شرف الناخب ويعبر عن نقاء ضميره يجب ان يأتمن عليه الناخب مَن هو جدير بحفظ هذه الأمانة والعمل على صيانتها طيلة المدة التي خوله بها الناخب .

إن ذلك يعني ان لا تنتخبوا كلَ مَن لا تعتقدون به بأنه المؤهل فعلاً لتحقيق ما تريدون تحيقيقه من إصلاحات في محافظتكم . وأن تنتخبوا كل من تعتقدون فيه كفاءات شخصية ومؤهلات ذاتية يوظفها من اجل المحافظة وأهلها. ولكم في السنين العشر الماضية عِبرَة يا أؤلي الألباب .

وإن ذلك يعني ايضاً ان لا تنتخبوا كل مَن تعتقدون بعدم أهليته لتوفير الخدمات التي تحتاجونها يومياً والتي غيبها عنكم المنتفعون بالأموال المخصصة لتنفيذ هذه الخدمات . الخدمات الصحية والبلدية والإستهلاكية وخدمات توفير المحروقات صيفاً وشتاءً وخدمات توفير المياه الصالحة للشرب والعناية بالطرق والمجاري ونظافة المدن وخدمات توفير الكهرباء وكل ما يتعلق بذلك من مظاهر الحياة الإنسانية الحقة التي لا يمكن الإستغناء عنها في عالم اليوم ، عالم القرن الحادي والعشرين من عمر البشرية . هذه الخدمات التي لم يوفرها لكم اصحاب المحاصصات الدينية الطائفية والقومية الشوفينية. ومن الطبيعي ان يعني ذلك ايضاً عدم إنتخابكم كلَ مَن تعتقدون بأنه ساهم من قريب أو بعيد بحجب هذه الخدمات عنكم أو عرقل تنفيذها وذلك إما بسبب سرقة الأموال المخصصة لها أو عدم الإهتمام أصلاً بما يعاني منه المواطن من جراء نقص هذه الخدمات حيث أن القائمين على تنفيذها والمسؤولين عنها لديهم كل ما يوفر لهم العيش الرغيد الذي لا يشعر به المواطن البعيد عن أصحاب المسؤولية هؤلاء. ولكم في السنين العشر الماضية أمثلة كثيرة وعِبَر وفيرة على ذلك يا أولي الألباب .

كما ان ذلك يعني ايضاً عدم إنتخابكم كل مَن عمل ولا زال يعمل على إستغلال الدين أو الرموز الدينية للأغراض الإنتخابية . واعطوا أصواتكم ومساندتكم وتأييدكم للمرشحين الذين لا يلجأون إلى هذه الطرق للتغرير بالناس والتلاعب بعواطفهم الدينية، وأعلموا بأن المرشحين البعيدين عن توظيف الدين للأغراض الإنتخابية هم الأصلح في توجهاتهم والأكفأ في برامجهم وألأصدق في طروحاتهم لأنهم لا يعملون بأساليب اللف والدوران والكذب على الناس بوعود تسمعونها منذ أكثر من عشر سنين ولم تروا من هذه الوعود شيئاً حقيقياً يتناسب وحجم التضحيات التي قدمتموها . لقد لعب المتلاعبون بالدين أسوأ الأدوار في العملية السياسية في العراق الجديد بحيث اصبحت الطائفية والمذهبية والعشائرية والمناطقية هي السياسة الوحيدة التي يجيدونها والتي لم تقدم شيئاً للوطن والشعب . أما الإنتماء العراقي فقد ظل بعيداً عن بصر وبصيرة المتحاصصين . ولكم في تصرفاتهم الهمجية وسلوكهم الشائن في السنين العشر الماضية أمثلة جمة يا أولي الألباب .

ولمعلوماتكم ، يا أهل العراق ، فإن إثم مَن يستغل الدين لهذه الأغراض السياسية اللادينية يقع على الطرفين ، اي على مَن يروج لذلك وعلى مَن يساعده على هذا الترويج سواءً بالتنفيذ أو بالتشجيع على التنفيذ أو باي شكل آخر من أشكال الإستغلال للتعاليم والرموز الدينية . فالتجارة بالأصوات ألإنتخابية مثلاً يتحمل إثمها ، حسب التعاليم الدينية الصحيحة ، البائع والمشتري على حد سواء ، وذلك لأن فعل هذه التجارة هو كفعل الرشوة ، وكما نعلم فإن الراشي والمرتشي في النار.

وهذا يعني ايضاً ان لا تنتخبوا كل مَن يُشار له من قريب أو بعيد بأنه مارس ويمارس الآن ، ولا ضمان بأنه لا يمارس في المستقبل إذا ما إستمر في المواقع القيادية ، سرقة ونهب المال العام ولإثراء على حساب الفقراء والمعدمين من أبناء الشعب ، وكل مَن ساهم من قريب او بعيد بنشر هذا الوباء واستمراره واستفحاله . وباء الفساد الإداري الذي جعل من معدمي الأمس أثرياء اليوم بأموالهم وعقاراتهم وممتلكاتهم التي يريدون لها ان تتكاثر في المستقبل فيما إذا ساعدتموهم انتم في ذلك وانتخبتموهم مجدداً للمراكز القيادية في محافظاتكم . أعطوهم درساً بوعيكم وحسكم الوطني وأخبروهم من خلال أصواتكم الإنتخابية بانكم لم تكونوا غافلين عما فعله هؤلاء المفسدون في السنين العشر الماضية .

وذلك يعني ايضاً ان لا تنتخبوا مَن لم يساهم لحد الآن ولا تعتقدون بأنه سيساهم في المستقبل ايضاً بالدفاع عن حقوق المظلومين والمضطهَدين والمنكوبين الذين عانوا كثيراً من الويلات والإنتهاكات والإضطهاد والتشريد من قِبل دكتاتورية البعث الساقطة ونظامها الإرهابي المقيت ، ومَن تعتقدون بأنه سوف لن يساهم بالعمل على رفع الغبن والحيف الذي لحق بايتام وأرامل قتلى ومفقودي ومغيَبي البعثفاشية . وهذا ما جرى فعلاً من قِبَل الذين انتخبتموهم في السنين العشر الماضية . فهل ستعتبرون بذلك وتتعلمون منه يا أولي الألباب ؟

ونحن نحتفل هذه الأيام بعيد المرأة العالمي يجب علينا ان نعمل على إبعاد كلَ من عمل وسيظل يعمل في المستقبل ، ومن موقعه القيادي ، على طمس حقوق المرأة العراقية وعدم مساواتها بالرجل مساواة تامة وهي التي أثبتت وجودها وقدرتها في كافة مجالات الحياة . المرأة العراقية التي تشكل نصف المجتمع العراقي والتي قدمت التضحيات الجسام على كافة سوح النضال الوطني . المرأة العراقية الأم والأخت والزوجة والبنت ، الصديقة والرفيقة ، القريبة والبعيدة ، التي لا نرضى وصفها بالدونية والعَورَة وبنقص العقل والدين وهي التي أثبتت بأنها أكبر عقلاً من كثير من هؤلاء الأدعياء . فاطردوا أعداء المرأة هؤلاء عن مراكز القرار ، ايها العراقيون . ولا فرق هنا بين أعداء المرأة من النساء والرجال . فهناك نساء مرشحات ايضاً إلا انهن مع الأسف الشديد لم يزلن يعشن في عقلية القرون الوسطى . فكيف تستطيع مثل هذه المرأة النضال في سبيل حقوق بنات جنسها ، ناهيك عن حقوق المواطنين جميعاً ، إن كانت لا تتصرف بموقعها السياسي الذي رشحت له بدون إذن زوجها الذي قد لا يفقه من السياسة شيئاً . فهل ترضون ذلك لكم ولعوائلكم والذي جرى لكم في السنين العشر الأخيرة ؟

إن جميع الناخبين في المحافظات العراقية مدعوون لأن يعتبروا بالسنين العشر الماضية التي تربع فيها الجهلاء والأميون على المفاصل الحساسة في إدارات المحافظات وفي عموم المؤسسات الوطنية التي اوصلوها إلى الحضيض في الإنجاز وفي مختلف المجالات . فلا تنتخبوا كل مَن لا يملك من القابليات العلمية والفنية والسياسية التي تؤهله للمساهمة الحقيقية في بناء وتطوير العراق الجديد زراعياً وصناعياً وثقافياَ واجتماعياً ، وكل في محافظته ومن موقعه. ولا تنتخبوا كل مَن لا يملك من الحرص والإخلاص ما يكفي للنهوض بهذه الأعباء الوطنية التي لم يجر عليها اي تغيير إيجابي بالمستوى الذي يتناسب مع تغيير النظام الدكتاتوري الساقط ، خلال السنين العشر الماضية من المحاصصات الطائفية والقومية الشوفينية ، لا بل تعرض أكثرها إلى تقهقر واضح جعل من وطننا عاجزاً عن تلبية ابسط متطلبات هذه المحاور لأهله ، هذه المحاور التي لا يمكن لأي بلد النهوض والسير في ركب المسيرة العالمية الحديثة بدونها .

آفة البطالة التي سببتها السياسة اللاوطنية للذين إنتخبتموهم في السنين الماضية ومَن أثبتوا بأنهم لا يعملون بجد على مكافحة هذه الآفة التي تفترس إمكانيات شاباتنا وشبابنا الذين لا يجدون من العمل الذي يساعدهم على المساهمة برفع شأن وطنهم . هذه الطاقات الجبارة التي لم يلتفت إليها ساسة العراق ولم تعالجها مجالس المحافظات الذين أفرغوا ساحة العمل للمتاجرين بأرزاق الناس وبقوت يومهم ، هؤلاء ، سياسيو الصِدفة كما سماهم واحدٌ منهم، الذين يساومون المواطن على التعيين أو على إيجاد فرصة عمل ، ولم تعد القابلية العلمية والكفاءة المهنية هي الفيصل في أمور التعيين ، بل المحسوبية والحزبية والعشائرية وكم " ورقة " يستطيع طالب الوظيفة تقديمها إلى سمسار التعيينات كي ينال ما يصبو إليه من عمل يسد به رمقه ورمق أطفاله . لا تنتخبوا كل مَن يسعى لإستمرار هذا النهج المنافي لكل المبادئ ألأخلاقية والدينية ، لا بل ويسعى بعض هؤلاء الذين يريدون منكم ان تعطونهم أصواتكم هذه المرة أيضاً على تعميق هذا النهج ليصبح من بديهيات التعيين في الوظائف الحكومية أو في المؤسسات العاملة اليوم في وطننا .لقد إستمر العاطلون عن العمل على المعاناة اليومية بالحصول على لقمة العيش في أغنى بلد في العالم ، واستمر إلى جانب ذلك جشع وطمع المتنفذين في ان يزيدوا من أموالهم ويوسعوا عقاراتهم. ولكم في السنين العشر الماضية عِبرَة يا أولي الألباب .

هذه مناجاة لذوي الألباب من العراقيات والعراقين الذين يفكرون بمصير شعبهم ووطنهم ومصالح محافظاتهم لأن يفكروا جدياً أين وبمن سيضعون ثقتهم في العشرين من نيسان القادم.

الدكتور صادق إطيمش

صوت كوردستان: نشرت قناة (ك ن ن) الفضائية التابعة لحركة التغيير المعارضة في إقليم كوردستان تقريرا عن طبيعة عمل مؤسسة روداو الإعلامية المدعومة من قبل البارزاني. فأضافة للدعم المادي الذي تقدمة وزراة الثروات الطبيعية و وزارة المالية في أقليم كوردستان لهذة المؤسسة الإعلامية، فأن حكومة إقليم كوردستان و حسب الخبر وضعت ممثليات أقليم كوردستان في أوربا و أمريكا في خدمة هذه المؤسسة.

و جاء في تقرير (ك ن ن) أن وزارة الثروات الطبيعية و المالية في إقليم كوردستان تقوم بتمرير الاخبار و المعلومات التي يردونها عن طريق هذه المؤسسة الإعلامية.

و كانت أوينة نيوز قد نشرت معلومات عن صرف 35 مليون دولار لهذة المؤسسة الإعلامية من قبل وزارة الثروات الطبيعية و بأمر من رئيس وزراء أقليم كوردستان. كما أنها اشارت الى أن المؤسسة المذكورة تقوم بأغراء الصحفيين العاملين في القطاع الخاص و مع المعارضة عن طريق الرواتب المغرية من أجل ترك عملهم و الانضمام الى مؤسسة روداو التي وضعت أنتقاد العائلة العائلة الحاكمة في إقليم كوردستان خطا أحمرا لصحفييها.

http://www.youtube.com/watch?v=dfQ7vda0W6w&feature=player_embedded

 

الأربعاء, 13 آذار/مارس 2013 14:00

هزة أرضية بقوة 4.5 تضرب دهوك

دهوك(الاخبارية)

ضربت هزة أرضية بقوة 4،5 بمقياس ريختر مناطق في نينوى وإقليم كردستان.

وقال مراسل (الوكالة الاخبارية للانباء): إن هزة أرضية قوية ضربت منطقة سنجار ومحافظة دهوك، احدثت هلعاً وخوفاً بين الناس، وتسبب بخسائر مادية في بعض المنازل.

بغداد(الاخبارية)

توقعت عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النائب عن ائتلاف العراقية ناهدة الدايني، اعلان اقليم كوردستان استقلاله اقتصادياً عن المركز خلال الفترة القادمة، مستبعدةً تأثيره على الاقتصاد الوطني.

وقالت الدايني (للوكالة الاخبارية للانباء): إن منطقة كوردستان منذ اعلانها اقليماً في تسعينات القرن الماضي بدأت تعتزل اقتصادياً بعض الشيء، من خلال دخول الشركات الاستثمارية من مختلف العالم، وبدأت بمعالجات اقتصادية في الاقليم وعلى جميع الاصعدة.

وتابعت: فضلاً عن وجود انفراج كبير بتشريع القوانين الاقتصادية في الاقليم مقارنة عن المركز الذي بقيت اغلب القوانين معطلة، بالاضافة الى وجود تسهيلات في قانون الاستثمار واجراءات السفر ومتجاوزين كل المعوقات التي تمنع دخول المستثمرين، ما جعلوا هناك حركة عمرانية كبيرة في الاقليم.

وأضافت: أن حكومة اقليم كوردستان ستتجه نحو اعلان الاقليم استقلاليته اقتصادياً عن المركز خاصة بعد الخلافات الاخيرة التي حدثت بين حكومتي الاقليم والمركز بخصوص النفط واقرار الموازنة العامة، مؤكدةً ان هذا الاستقلال لن يؤثر على مستقبل الاقتصاد العراقي.

وكان النائب عن التحالف الكوردستاني روز مهدي أعتبر، في (التاسع من آذار 2013)، تمرير الموازنة الاتحادية دون موافقة كتلة التحالف الكوردستاني، بأنه سيعطي الحق لإقليم كوردستان بالاستقلال اقتصادياً، مشيراً إلى أن التصويت على القوانين في المرحلة المقبلة سيكون أسوأ من الحالية.

وصوت مجلس النواب، في (7 آذار 2013)، بالأغلبية البسيطة على الموازنة الاتحادية لعام 2013 بغياب الأحزاب الكوردية واغلب أحزاب القائمة العراقية.



بغداد(الاخبارية)

أكد النائب عن أئتلاف دولة القانون عباس البياتي، أن الكورد يمتلكون الحكمة السياسية ، من ان يقاطعوا جلسات مجلس الوزراء.

وقال البياتي لمراسل (الوكالة الاخبارية للانباء) : يبدو ان الكورد بالغو في ردود افعالهم عندما تم تمرير الموازنة كون ان هذا القانون هو لعمر 8 أشهر المقبلة وليس لسنوات طويلة كما يمكن لهذا القانون ان يعدل اذا كانت هنالك ادلة ووثائق على استحقاق هذه الشركات لذا فالحديث عن الانسحاب من الحكومة سابق لأوانه.

وتابع البياتي ان الكورد اكثر حكمة سياسيا من ان يقاطعوا الحكومة لمدة طويلة ويقاطعوا مجلس النواب وليس من مصلحتهم ومصلحة البلاد ان المقاطعة .

هذا ويجري رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني ووزراء ونواب التحالف الكوردستاني ، اجتماعات مكثقة للاتفاق على قررار موحد ، باتجاه تمرير الموازنة بعيداً عن مبدأ التوافق.



بغداد/اور نيوز

ذكرت مصادر مقربة من رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني أن التحالف الكردستاني لا ينوي الانسحاب من الحكومة بسبب اقرار الموازنة دون موافقته.

وقالت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها إن "التحالف الكردستاني اتفق على البقاء في الحكومة وعدم الانسحاب منها". وكشفت عن وجود كتل نيابية،لم يسمها، تمارس الضغوط على التحالف الكردستاني لسحب وزرائه من الحكومة.

ورفض وزير الخارجية هوشيار زيباري الادلاء بأي تصريح بشأن انسحاب الوزراء الكرد من الحكومة، مكتفيا بالقول إنه " لا توجد اية بوادر للانسحاب".

وكانت وكالات انباء محلية قد إعلنت في وقت سابق الثلاثاء، أن  وزير الخارجية هوشيار زيباري، قد صرح أن الوزراء الكرد مستعدون للانسحاب من الحكومة في حال موافقة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني.

وعقد مجلس الوزراء جلسته الاعتيادية، الثلاثاء، بغياب وزراء التحالف الكردستاني والعراقية. وعقد مجلس الوزراء اجتماعاً بغياب الوزراء الكرد ووزراء العراقية، فيما أكد حضور وزير الكهرباء كريم عفتان ووزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي إضافة إلى وزير الدولة طورهان المفتي.

وصوت مجلس النواب، الخميس الماضي، على قانون الموازنة الاتحادية لسنة 2013، بغياب اعضاء التحالف الكردستاني وعدد من أعضاء القائمة العراقية، بعدما تعذر التوصل إلى حل للنقاط الخلافية في الموازنة، ومنها آلية سداد مستحقات شركات النفط العاملة في اقليم كردستان.

بغداد/ احمد ياسين

كشفتْ وثائق رسمية تابعة لمجلس القضاء الاعلى عن ايقاف الاجراءت القانونية بحق العسكريين ممن ارتكب جريمة اثناء الواجب الرسمي وذلك على خلفية وفاة معتقلين جراء التعذيب في الموصل.

واوردت الوثائق ان محافظ نينوى اثيل النجيفي خاطب بكتب رسمية مجلس النواب والقضاء الاعلى ورئاسة الادعاء العام ووزارات الدفاع وحقوق الانسان وقيادة عمليات نينوى لاستبيان مصير المعتقلين "مضر محمد عجرم وريان مؤيد حسن" اللذين تم اعتقالهما مع مجموعة من الاشخاص من قبل اللواء السابع في الفرقة الثانية، حيث تبين انهمل قد فارقا الحياة من جراء التعذيب الذي مورس عليهما، بحسب التقارير العدلية، بعد مراجعة ذوي المعتقلين لديوان المحافظة لمعرفة الاجراءات القانونية لاسيما هناك بطء في سير التحقيق من قبل قضاة التحقيق رغم خطورة الامر واهميته.

واكدت الوثائق ان المعتقلين اللذين توفيا جراء التعذيب والضرب المبرح بعد مداهمة دورهما بمفارز يقودها العقيد "خالد جارو" في قيادة الفرقة الثانية حسب رواية عوائل المعتقلين وتم اقتيادهم لجهات مجهولة وممارسة التعذيب بحقهم. وبينت الوثائق ان محافظ نينوى دعا الى معرفة اذا كان هناك امر بالقاء القبض على العقيد المذكور من عدمه لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقه. فيما ذكرت وثائق اخرى صادرة عن رئيس الادعاء العام ومدير مكتب القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء نوري المالكي بوقف الاجراءات القانونية اثناء التحقيق او المحاكمة بصورة نهائية او مؤقتة بحق العسكري اذا كانت الجريمة ناشئة عن "قيامه بواجباته الرسمية او بسببها" بعد حصول موافقة القائد العام للقوات المسلحة على ايقاف الاجراءات بحق الضابط "خالد جارو" المتهم بتعذيب وقتل المعتقلين لحين ظهور نتائج لجنة تقصي الحقائق للتاكد من الفعل المسند اليه من عدمه. وتشير اعداد وتواريخ وثائق محافظة نينوى الى العدد 2/142 بتاريخ 10/8/2011 والعدد 1/146 بتاريخ 8/8/2011 والعدد 10/ 2870 بتاريخ 14/8/2011 بينما اشار كتاب مكتب القائد العام للقوات المسلحة بـ 2/18/210 بتاريخ 8/2/2012 وكتاب مجلس القضاء الاعلى/ الادعاء العام بعدد 1074 بتاريخ 17/5/2012، الى تفاصيل قرارات مكتب القائد العام والتقارير الطبية للمتوفين جراء التعذيب.

بغداد/اور نيوز

أكد عضو ائتلاف دولة القانون عزت الشابندر أن وزيري المالية رافع العيساوي والزراعة عز الدين الدولة لم يقدما استقالتهما بشكل رسمي ومكتوب إلى مجلس الوزراء حتى الان، فيما أكد أن الذهاب إلى انتخابات مبكرة خيار مطروح في حال انسحاب الكرد من الحكومة.

 

وقال الشابندر إنه "لغاية هذا اليوم فأن وزيري الزراعة والمالية لم يقدما استقالتهما بشكل رسمي ومكتوب إلى مجلس الوزراء، لذا هما حالياً غائبين من الناحية القانونية وليسا مستقيلين من منصبهما". وأوضح الشابندر أن "الحكومة لاتتعامل مع الاستقالات التي تعلن عبر وسائل الاعلام"، مبينا أن "الوزراء ارادوا ابقاء قدم مع الحكومة واخرى مع المتظاهرين، وبالتالي فان فرصة العودة من الناحية القانونية قائمة لعدم تقديم استقالة بشكل قانوني".

وبشأن المواقف التي صدرت من اقليم كردستان وتهديده باللجوء إلى جميع الخيارات خلال الايام المقبلة على خلفية اقرار الموازنة الاتحادية من دون موافقة الكرد، بيّن الشابندر أن "انسحاب الكرد من الحكومة لن يحصل وأن حصل فلا خشية منه". وتابع أنه في حال "انسحاب الكرد من الحكومة سيتم الذهاب إلى حل مجلس الوزراء ومجلس النواب والمضي نحو اجراء انتخابات مبكرة وهو خيار مطروح".

وقرر وزير المالية رافع العيساوي تقديم استقالته من منصبه الشهر الماضي فيما أعلنت رئاسة الوزراء عن رفض رئيس الوزراء نوري المالكي استقالته لحين الانتهاء من التحقيق بمخالفات قانونية وادارية في وزارته. بينما قرر وزير الزراعة عز الدين الدولة تقديم استقالته الاسبوع الجاري على خلفية احداث ساحة الاعتصام في الموصل.

بيان صحفي

المركز العراقي للفيلم المستقل يعلن عن ورشة العمل السينمائي الرابعة

في ٩/٣/٢٠١٣

تحية طيبة

بعد النجاحات التي حققتها ورش العمل السينمائية الثلاث التي اقامها المركز العراقي للفيلم المستقل وبالتعاون مع مؤسسة عراق الرافدين للانتاج السينمائي ومؤسسة هيومن فيلم والتي اثمرت عنها مجموعة من الافلام الروائية القصيرة ومنها فيلم ( آني اسمي محمد ) الدورة الاولى الحائز على العديد من الجوائز العالمية والعربية والعراقية وبعدها الدورة الثانية التي انتجت ست افلام روائية قصيرة وشارك احد هذه الافلام ( عيد ميلاد) في المسابقة الرسمية لمهرجان برلين السينمائي الاخيرمما يعد المشاركة في هذا المهرجان نقله نوعية في صناعة السينما العراقية لما لهذا المهرجان من اهمية لدى صناع السينما في العالم .ويعلن المركز العراقي للفيلم المستقل عن بدء الدوره الرابعة لورشة العمل لصناعة السينما التي تتضمن دراسة فن الانتاج السينمائي والاخراج والمونتاج والسيناريو والتصوير بإشراف المخرج السينمائي محمد الدراجي ومجموعة من الاساتذة ذوي الاختصاص في صناعة السينما حيث يبدأ التقديم من تاريخ نشر البيان وتبدأ الدراسة في 1/4/2013 فعلى الطلاب الراغبين بالمشاركة ملء استمارة الطلب وتقديم مشروع الفيلم المراد اخراجه مع الطلب على ان يكون زمن الفيلم عشردقائق .

عطية جبارة الدراجي

الادارة العامة للمركز العراقي للفيلم المستقل

07705529744

الأربعاء, 13 آذار/مارس 2013 13:41

آذار - بيار روباري

آذار،

شهر الحياة والإزدهار

وللكرد شهر المآسي والأقدار

سالت فيه دمائهم بالأنهار

ورفعوا فيه رايات الإنتصار

وجعلوا منه عيدآ وتجديدآ، منذُ ثلاثة ألاف عام

*

آذار،

شهر التجديد والإخضرار

وبزوغ الربيع والأزهار

وللكرد شهر النجاحات والإنكسار

ونوروز رأس السنة، تحظى بأبهى إحتفال

وتجديد العزيمة والهمم والأمال

*

آذار،

شهر الإنبعاث والمروج والأمطار

وللكرد شهرٌ مكللٌ بالدم والغار

شهرٌ يحتوي على كثير من ذكريات الماضي والألام

من كاوا إلى إنتفاضة قامشلوا والأنفال

تاريخٌ مليئٌ بالنضال والكفاح على مر الأجيال.

18 - 11 - 2012

صوت كوردستان: بينما لا يزال الاسرى الكورد يأنون في سجون الاحتلال التركي ، أطلق اليوم حزب العمال الكوردستاني 8 من الاسرى الاتراك الذين كان الحزب قد اسرهم. و لاستلام الاسرى وصل إقليم كوردستان وفد من حزب السلام و الديمقراطية الكوردي في تركيا. جرت مراسيم التسليم في جبل متين بإقليم كوردستان بحظور عدد من الصحفيين الاتراك و القنوات الإعلامية الأخرى.

تم أطلاق سراح الجنود الاتراك بناء على طلب من زعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله أوجلان و التي تأتي ضمن سلسلة خطوات يتخذها الحزب من أجل أحلال السلام في شمال كوردستان و تركيا.

الى الان لم تخطوا الحكومة التركية أية خطوة ايجابية في طريق السلام. و كان الرئيس التركي قد طلب من حزب العمال الكوردستاني أعلان وقف أطلاق النار و وقف الحملات الإعلامية أيضا على الحكومة التركية. حسب وكالات الانباء فأن و فدا ثالثا من حزب السلام و الديمقراطية سيقوم بزيارة أوجلان بموافقة الحكومة التركية.

من ناحية أخرى تم الإعلان عن موافقة الحكومة التركية على أذاعة خطاب لعبد الله أوجلان بالصوت و الصورة بمناسبة أحتفالات نوروز في مدينة دياربكر (أمد) الكوردستانية. سيطلب فيها أوجلان من حزب العمال الكوردستاني و تركيا الموافقة على وقف رسمي لاطلاق النار بين الطرفين و البدأ بالمفاوضات المباشرة.

 

بلغراد / خاص

بحضور جمهور شعري متميز، أقام المركز الثقافي لمدينة سريمسكا ميتروفيتسا الصربية أمسية احتفائية بالشاعر العراقي صباح سعيد الزبيدي بمناسبة صدور مجموعته الشعرية الخامسة " الرحيل " والتي كتبها باللغة الصربية وذلك يوم الثلاثاء المصادف 12.03.2013 وفي تمام الساعة السادسة مساء ورغم سقوط المطر فقد كانت صالة المركز الثقافي مزدحمة بالحاضرين والمعجبين بشعر الزبيدي.

وقدم الشاعر الزبيدي قصائد مجموعته " الرحيل " والتي نالت اعجاب الحاضرين مع التصفيق المستمر لابداعه الشعري وحسن الالقاء باللغة الصربية.

تجدر الاشارة ان مجموعة " الرحيل " صدرت في بلغراد يوم الاثنين المصادف 05.11.2012 ولوحات الغلاف للفنان التشكيلي العراقي الدكتور صبيح كلش ومن منشورات مركز ميزوبوتاميا الثقافي في بلغراد وتحت الطبع مجموعتة الشعرية السادسة " زهرة الاوركيد ".

يذكر ان الشاعر العراقي صباح سعيد الزبيدي ولد عام 1956 في مدينة العمارة جنوب العراق وغادر العمارة – العراق عام 1977، رحل تاركا كل شي إلا ( الكلمة ) ، أصر الزبيدي على أخذ ثقافته وشعره معه إلى صربيا ، عشق الزبيدي للكلمة لم يتوقف عند حدود اللغة العربية ، بل غزا بلاد الصرب بلغتهم وكتب الشعر باللغة الصربية وترجم من العربية الى الصربية ومن الصربية الى العربية قصائد لشعراء عرب وصرب ومن جمهوريات يوغسلافيا السابقة .. يعيش ويعمل في بلغراد – صربيا منذ عام 1977.. متزوج من صربية عام 1986 ولديه بنت من مواليد 1988 وكذلك حفيد من مواليد 23.03.2010.

*****

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: بعد أن عقد البارزاني في بداية دعوته لرجوع الوزراء و البرلمانيين الكورد من بغداد أجتماعا موسعا للقوى الكوردستانية، قام اليوم رئيس الإقليم مسعود البارزاني بترأس أجتماع بين المكتب السياسي لحزبة و حزب الطالباني بدون دعوة المعارضة الى ذلك الاجتماع.

حسب المتحدث باسم رئاسة الإقليم فأن الطرفان سيتخدون قرارا نهائيا بصدد التعامل مع حكومة المالكي و أن كانوا سينسحبون منها.

عدم أشراك المعارضة الكوردية في هذا القرار من المتوقع أن يكون له مردودات سلبية على وحدة القرار الكوردستاني و قد يدفع المعارضة الكوردية الى أتخاذ قرار خاص بها حول الاحداث في العراق.

حسب المعلومات التي رشحت من الاجتماع السابق بين البارزاني و القوى الكوردستانية كان هناك أختلافا كبيرا في وجهات نظر البارزاني و المعارضة الكوردية و ساد تخوف من أن تستطيع المعارضة الكوردية اقناع حزب الطالباني برأيها حول الاحداث.

المعارضة الكوردية تتهم حكومة الإقليم بعدم أمتلاكها موقفا وطنيا حول الاحداث في العراق وبأن قيادة الإقليم تركز فقط على قضايا المال و النفط بدلا من التركيز على المادة 140 و باقي القضايا القومية للكورد مع حكومة بغداد.

الى الان لم تصدر عن المعارضة الكوردية أية بيانات حول رأيهم في عدم اشراكهم في هذا الاجتماع المهم لمصير إقليم كوردستان و الذي يدخل ضمن القضايا الوطنية.

شفق نيوز

وصلت إلى مخيم دوميز قافلة مؤلفة من 17 شاحنة محملة بالمساعدات الغذائية والاغاثية المقدمة من قضاء سنجار إلى قاطني مخيم دوميز من اللاجئين الكورد السوريين.

وقال سالم سعيد المسؤول الإعلامي لمخيم دوميز في حديث لـ"شفق نيوز" إن "قافلة مكونة من 17 شاحنة محملة بمختلف المواد الغذائية والاغاثية وصلت إلى المخيم قادمة من قضاء سنجار".

وأضاف أن "المساعدات اشتملت على مواد غذائية وافرشة نوم فضلا عن مواد أخرى تساعد اللاجئين في تجاوز بعض الصعوبات الحياتية بوضعهم الجديد".

ولفت إلى أن "هذه المساعدات تبرعت بها مؤسسات حزبية ومنظمات مجتمع مدني وأهالي من قضاء سنجار (124كلم غرب الموصل)".

وكان سعيد قد كشف أمس لـ"شفق نيوز" عن أن عدد اللاجئين السوريين في مخيم دوميز وصل إلى نحو 80 ألف لاجئ فضلا عن وجود نحو 30 ألف آخرين غير مسجلين في المخيم.

وتستقبل دائرة الهجرة والمهجرين في محافظة دهوك اللاجئين السوريين في مخيم دوميز (20 كلم غرب مدينة دهوك) الذي يشكل النازحون الكورد السوريون الأغلبية المطلقة من سكانه.

خ خ/ م ج

محمود عثمان لـ الزمان البارزاني يشاور واشنطن وطهران حول انسحاب الوزراء الكرد من بغداد
لندن ــ نضال الليثي
السليمانية ــ الزمان
قاطع الوزراء الأكراد ووزراء القائمة العراقية الاجتماع الذي عقدته حكومة نوري المالكي في بغداد فيما كشف محمود عثمان النائب البارز في التحالف الكردستاني ان مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان يجري مشاورات مع الادارة الامريكية والحكومة الايرانية قبل اتخاذه قراراً بسحب وزراء التحالف الكردستاني من حكومة نوري المالكي. وقال عثمان لـ الزمان من اربيل ان البارزاني قد ترأس امس اجتماعاً لممثلي الاحزاب الكردية الاتحاد الوطني الديمقراطي والديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير وباقي الاحزاب الاخرى لاتخاذ قرار بشأن بقاء الوزراء الاكراد في الحكومة او الانسحاب منها.
وأضاف عثمان البارزاني قد عقد امس اجتماعاً مع ممثلين عن القائمة العراقية التي يترأسها أياد علاوي حول الانسحاب من الحكومة بعد انسحاب اثنين من وزرائها.
فيما لم يشارك الوزراء الاكراد في الاجتماع الذي عقدته الحكومة في بغداد امس. ونفى عثمان وجود خلاف بين الحزبين الكرديين الرئيسيين حول بقاء الوزراء الاكراد او انسحابهم من حكومة المالكي.
ولام عثمان رئيس الحكومة على تطور الازمة وتفاعلها، لكنه اوضح انه لا يوجد حتى الآن قرار نهائي بسحب الوزراء الاكراد من الحكومة.
وشدد ان وضع العراق لا يمكن ان يستمر على ما هو عليه حيث لا توجد شراكة أو توافق. من جانبه أعلن وزير الخارجية هوشيار زيباري امس ان الوزراء الأكراد في الحكومة على استعداد للانسحاب منها اذا ما أمر رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني بذلك. وقال زيباري للصحافيين على هامش ندوة ملتقى السليمانية التي تنظمه الجامعة الأمريكية في المحافظة ان اجتماع الوزراء الكرد وممثلي اقليم كردستان في الحكومة الذي عقد قبل يومين مع البارزاني، جاء للتشاور وليس لانسحابهم من الحكومة العراقية . وأضاف زيباري أن الوزراء الكرد مستعدون للانسحاب من الحكومة العراقية، اذا أمر البارزاني والقيادة الكردية بذلك . من جانبه قال نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح أن جميع الاحتمالات مفتوحة بشأن انسحاب الوزراء الكرد من الحكومة . وكان مصدر مطلع في مجلس الوزراء أفاد، امس، بأن المجلس عقد اجتماعاً بغياب الوزراء الكرد ووزراء القائمة العراقية، فيما أكد حضور وزير الكهرباء كريم عفتان ووزير الدفاع بالوكالة سعدون الدليمي اضافة الى وزير الدولة طورهان المفتي. يذكر أن العراق يعاني حالياً من أزمة سياسية خانقة انتقلت آثارها الى مجلس النواب بسبب تضارب التوجهات حيال مطالب المتظاهرين وامكانية تحقيقها على أرض الواقع في ظل وجود رفض لها من قبل بعض القوى التي تصفها ب غير قانونية . وبرر نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني البرلمانية محسن السعدون عدم مشاركة الوزراء الكرد بجلسة امس بانشغالهم ونواب التحالف بالبرلمان باجتماع مع البارزاني يتعلق بتداعيات اقرار قانون الموازنة المالية الاتحادية للعام الحالي 2013، ومن اجل اتخاذ موقف موحد.
وكان نواب التحالف الكردستاني قاطعوا الجلسة الأخيرة لمجلس النواب بسبب اعتراضهم على عدم ادراج مستحقات الشركات النفطية الأجنبية العاملة بالإقليم في الموازنة الاتحادية التي تم التصويت عليها بتلك الجلسة.



أربيل – باسم فرنسيس

الأربعاء ١٣ مارس ٢٠١٣
ينتظر أن يتحول احتفال واسع تنظمه أربيل غداً لإحياء ذكرى قصف حلبجة بالأسلحة الكيماوية إلى مناسبة لعقد لقاءات بين كبار المسؤولين السياسيين، فيما أكد مسؤولون بارزون في كردستان أن قرار عودة الوزراء الأكراد إلى حضور جلسات الحكومة الاتحادية أو الاستمرار في مقاطعتها مرتبط باجتماع يعقده حزبا «الاتحاد الوطني» و «الديموقراطي» اليوم.

ويتوقع أن تجري حوارات على هامش الذكرى بين الزعماء العراقيين المشاركين في المناسبة، ولم يلتقوا منذ مشاورات تشكيل الحكومة عام 2010.

وكان رئيس الإقليم مسعود بارزاني استدعى الوزراء ورؤساء الكتل الكردية في البرلمان الاتحادي للتشاور واتخاذ موقف من تمرير الموازنة في غياب الأكراد وائتلاف العراقية بزعامة أياد علاوي، وأكد أن التحرك «سيكون مفتوحاً على كل الخيارات لحماية البلاد من التفرد».

ومن المقرر أن يشارك في إحياء ذكرى قصف حلبجة شخصيات سياسية عراقية ودولية، وأعلن البرلمان العراقي في بيان أنه «سيشارك بوفد كبير من مختلف الكتل النيابية «، فيما سرت أنباء عن احتمال مشاركة رئيس الوزراء نوري المالكي، وزعيم تيار الصدر مقتدى الصدر وزعيم «المجلس الأعلى» عمار الحكيم.

وجاءت المناسبة في أعقاب التحرك الذي بدأه الإقليم لانتزاع اعتراف دولي باعتبار الجرائم التي ارتكبت ضد الشعب الكردي إبان حكم النظام السابق «جرائم إبادة جماعية».

وأعلن الناطق باسم حكومة الإقليم سفين دزيي تأجيل زيارته المقررة لبغداد، بسبب «الخرق الذي أصاب العملية السياسية التي بنيت على أساس التوافق والشراكة».

من جهة أخرى، قال رئيس ديوان رئاسة الإقليم فؤاد حسين في تصريحات أمس على هامش مشاركته في ملتقى سنوي تنظمه الجامعة الأميركية في السليمانية إن «الأزمات التي يشهدها العراق تتجه نحو المزيد من التعقيد»، مشيراً إلى أن «الموقف من عودة الوزراء الأكراد إلى بغداد سيتضح خلال اجتماع يعقده الحزبان الرئيسيان».

وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري (كردي)، أكد أن الوزراء الأكراد في الحكومة الاتحادية «مستعدون للانسحاب إذا تلقوا أمراً بذلك من رئاسة الإقليم»، فيما قال القيادي في حزب «الاتحاد الوطني» برهم صالح إن «كل الاحتمالات واردة»، مشيراً إلى أن «الأزمة بلغت مرحلة لا يمكن السكوت عنها، والتوجه المتدرج لتهميش المكونات العراقية مسألة مرفوضة، وسنعقد اجتماعاً آخر لإعلان موقفنا النهائي».

وافتتح برلمان كردستان أمس فصله التشريعي الأخير، ومن المقرر أن يعقد اليوم جلسة استثنائية يستضيف خلالها نائب رئيس حكومة الإقليم عماد أحمد لمناقشة الأزمة بين أربيل وبغداد واتخاذ موقف منها.
دار الحياة

السومرية نيوز/ بغداد

اعتبر التحالف الكردستاني، الأربعاء، أن هناك استهدافاً واضحاً لإقليم كردستان من قبل ائتلاف دولة القانون في الجوانب الاقتصادية والسياسية والعسكرية، فيما دعا الكتل الأخرى في التحالف الوطني إلى الضغط عليهم لتصحيح مسار العملية الديمقراطية.

وقال القيادي في التحالف شوان محمد طه في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "كتلة دولة القانون تستهدف إقليم كردستان بشكل واضح من جوانب الاقتصادية والسياسية والعسكرية"، مبيناً أن "سياسية كتلة دولة القانون أصبحت تمارس النهج الخاطئ بسبب تهميش دور الشراكة الوطنية وإلغاء الديمقراطية بإتباع سياسية التفرد والإقصاء وخرق الدستور".

ودعا طه الكتل الأخرى في التحالف الوطني إلى "الضغط عليهم في تصحيح المسار للعملية الديمقراطية وإلا سوف تكون هناك مواقف سلبية لتلك الكتل بانسحابها في الحكومة والعملية السياسية برمتها"، مشيراً إلى أن "القيادة الكردستانية سوف لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء تلك الخروقات غير الدستورية للحكومة وأعضاء دولة القانون".

وتابع أن "الاجتماعات التشاورية مستمرة مع باقي القوى السياسية والكردستانية لتصدي هذه الاستهدفات وتصحيح سير العملية السياسية في العراق وكل الخيارات مفتوحة أمام القوى السياسية العراقية وتكون حاسمة".

وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري أكد، أمس الثلاثاء (12 آذار 2013)، أن الوزراء الكرد مستعدون للانسحاب من الحكومة إذا امر رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني بذلك، فيما أكد نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح أن جميع الاحتمالات مفتوحة بشأن انسحاب الكرد من الحكومة.

يذكر أن العراق يعاني حالياً من أزمة سياسية خانقة انتقلت آثارها إلى قبة مجلس النواب بسبب تضارب التوجهات حيال مطالب المتظاهرين وإمكانية تحقيقها على أرض الواقع في ظل وجود رفض لها من قبل بعض القوى التي تصفها بـ"غير قانونية".

 

ليس من الغرابة ان تجد فكرة لمقالة او بحث تدور في مخيلتك منذ فترة زمنية معينة تشكل محور موضوع لأحد الكتاب الغربيين ينشرها، وباللغة الانكليزية، في الصحف الشهيرة التي يقرائها ملايين الناس على مختلف مشاربهم، وهذه الفكرة ، التي أجد نفسي مؤمن بها بشدة ، تجد لها فحوى في صحيفة الاندبندنت البريطانية الصادرة في يوم الاربعاء الماضي 6-3-2013 في مقالة بعنوان" بعد عشر سنوات..شيعة العراق في السلطة...ولكن بلا سيطرة " للصحفي الايرلني باتريك اوليفر كركبيرن المتخصص بالشان العراقي ولديه اكثر من كتاب عنه.

شيعة العراق يستلمون، لأول مرة في التاريخ، الحكم فيه من خلال ممارسة ديمقراطية ، شهد العالم بنزاهتها وموضوعيتها ومطابقتها للمعايير الدولية، وأمسى العراق" اول بلد عربي يحكمه الشيعة منذ ان اسقط صلاح الدين الدولة الفاطمية عام 1171 ميلادية" على حد تعبير الصحفي الايرلندي باتريك اوليفر كركبيرن الذي أشار الى ان هذا الحكم" الشيعي" في العراق مليء بالمشكلات والمصاعب.

ويتحدث باتريك اوليفر كركبيرن في المقالة، كما يوحي بذلك عنوانها، عن الحكم الشيعي في العراق ويؤكد على حقيقة ان شيعة العراق وعلى الرغم من انهم الان على رأس السلطة الا انهم، كما تشير الوقائع والممارسات، لايمتلكون السيطرة على مايجري من احداث في العراق ولذا، وهي النتيجة المنطقية التي استخلصها، فهم لايتحملون كل مايجري فيه من اخطاء واخفاقات.

لايتحمل الشيعة وقياداتها السياسية مسؤولية مجمل الاحداث  في العراق، اذ من الخطأ، كما يقول باتريك كركبيرن ، ان نحمل بالكامل الشيعة مسؤولية كل مايجري من سلبيات في العملية السياسية، وذلك لان التوافقات التي بُنيت على اساسها الحكومة العراقية  كانت عائق كبير امام العديد من النجاحات التي كان ينبغي ان تتحقق بل ان هذه التوافقات " شلّت عمل الحكومة" على حد تعبير السيد باتريك كركبيرن .

ربما تكون لهذه التوافقات السياسية اهمية لايستهان بها في مرحلة تاريخية معينة من حياة العراق بعد سقوط النظام عام 2003 ، اذ  تبدو " فكرة مشاركة كل الاطراف في الحكومة جيدة من حيث تقاسم تلك الاطراف مغانم السلطة.... لكن، كما يستدرك باتريك كركبيرن بعد ذلك " هذا يعني ان القيادة ستكون مقسمة جدا بحيث لايمكن لقرار ان يتخذ ".

وهذا فعلا مايجري في العراق، اذ ان العديد من المحللين والكتّاب والمثقفين بالاضافة الى الكتل السياسية تُحمّل الشيعة مسؤولية مايجري في العراق من اخطاء وكوارث، في حين انهم في السلطة فقط ولايسيطرون على كل مفاصل الدولة العراقية، بالمعنى الديمقراطي للكلمة ومضمونها وليس بالمعنى الشمولي الديكتاتوري، حتى يمكن تحميلهم مسؤولية مايجري فيه لان النتائج ، ايجابية كانت ام سلبية، تتعلق بالمسؤول عن الفعل الذي ادى اليه بصورة كاملة وليس عن فاعل وهمي  كانت معه عشرات الايادي التي ساهمت بانتاج الفعل والتي تتنصل الآن عن نتائجه الوخيمة.

نعم على الانسان ان يتحمل نتائج اخطائه ويتعلم منها كما يقول المفكر لاوسن بوردي، لكن كيف يمكن للشيعة، وهو سؤال مقالنا الحالي، ان يتحملوا لوحدهم مسؤولية الاخطاء التي صاحبت بناء الدولة العراقية بعد عام 2003 من غير بقية الاطراف السياسية التي شاركتهم في الحكم وشكّلت معهم الحكومة العراقية ولم تقبل ان تبقى في المعارضة البرلمانية شأنها شأن العرف السائد في الدولة الديمقراطية؟.

ان رمي كرة الاخطاء في ملعب الشيعة وتحميلهم مسؤولية مايجري من فساد مالي واداري في العراق لهو حماقة كبرى وخطأ تحليلي فادح، والاولى بمن يعتقد ذلك ان ينظر الى حقيقة الحكم في العراق وبناءه الذي ارتكز عليه والذي ينبغي ان يتفكك ويتحول نحو حكم الاغلبية السياسية التي تنسجم في الرؤى والبرامج السياسية وكيفية ادارة البلاد وهو الامر الذي ينطبق على التحالف الوطني والتحالف الكردستاني والجهات السنية المنسجمة مع توجهاتهم السياسية ومناهجم المتعلقة في اسلوب بناء الدولة العراقية الحديثة التي ظهرت ملامحها للوجود بعد سقوط نظام صدام عام 2003 .

مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

يوسف جمال- قامشلو هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

مثل هذا اليوم قبل تسعة سنوات الذكرى الأليمة على اهالي قامشلو , وقد دفع اهالي قامشلو ثمن هذا اليوم اغلى ما عندهم من زهرة شبابهم 30 شهيدا ُ من الكرد على ايدي هذا النظام الفاسد السفاح , و لم تقف قافلة الشهداء الكرد فقد في 2004 انما استمرت في تقديم العديد من الشهداء في الثورة سورية المجيدة من قيادات و مناضلين وفي هذا اليوم ذكرى لتابين انتفاضة 12 اذار 2004 خرج اهالي قامشلو عشرات الالاف احتشدوا في شارع منير حبيب حيث ضمت جميع قيادات واحزاب المجلس الوطني الكردي والتنسيقيات الشبابية و منظمات و جمعيات المجتمع المدني , ووقف اهالي قامشلو في تمام الساعة الحادية عشرة خمسة دقائق حدادا على ارواح شهداء 12 آذار 2004 وشهداء الثورة السورية مع النشيد الوطني الكردي ( أي رقيب ) ثم سارت الجماهير نحو مقبرة الهلالية لذكرى شهداء انتفاضة 2004 حيث القيت العديدة من الكلمات و القصائد الشعرية على اروح الشهداء و قراء بيان المجلس الكردي الاستاذ سلمان بارود :

في الثاني عشر من اذار تمر الذكرى التاسعة لانتفاضة الشعب الكردي في سوريا التي اندلعت عام 2004 بعد المجزرة المروعة  والمبيتة التي ارتكبها قوات امن النظام اثر افتعال ازلامه ممن استقدموا كمشجعين لفريق الفتوة القادم من دير الزور ، حيث قاموا باستفزاز جمهور نادي الجهاد على ارض ملعب قامشلو ، وتعرضوا بالاساءة إلى الكرد وإلى رموزهم القومية محاولة من النظام لاشعال نار الفتنة بين ابناء البلد الواحد وسعياً منه الهاء الشعب وصرف الانظار عن استبداده وفساده عله ينأى بنفسه عن رياح التغيير الذي بدأ يهب حينها مع سقوط دكتاتور بغداد لتصير عاصفة كما نشهدها اليوم في سوريا وكما شهدتها بلدان اخرى دكت عروش الطغاة فيها .

واستكمالا لما كان مرسوما من قبل السلطة الشوفينية فقد أطلق الرصاص الحي على المتجمهرين من الأبناء الكرد بامر مباشر من المسؤولين الأمنيين وسقط عدد من الشهداء والجرحى ورغم أن الحركة الكردية ممثلة باحزابها حاولت استيعاب الموقف وتفويت الفرصة  على المتربصين  الا أنه وفي اليوم التالي واثناء تشييع جثامين الشهداء تعرض المشيعون من جديد لوابل الرصاص مما ادى إلى سقوط كوكبة اخرى من الشباب الكرد العزل ، وعلى الفور هب ابناء الشعب الكردي في كل المناطق الكردية وفي مناطق التواجد الكردي في البلاد بانتفاضة عارمة وامتلأ الشوارع والساحات بمئات الالآف من المتظاهرين منددين بالمجزرة المروعة ومطالبين بالتحقيق وتقديم الجناة ومن يقف وراءهم إلى العدالة ، ويوضع حد للظلم الذي يتعرض له ابناء الشعب الكردي طيلة عقود في ظل حكم البعث الشوفيني ،

ولقد كان للمرأة الكردية دوراً مشرفاً فيها إلى جانب التضامن الاخوي الرائع في اجزاء كردستان وفي المهجر وبدلا من الاستجابة لمطالب الجماهير زاد النظام في قمعه وادخل الآلاف من الشباب في السجون والمعتقلات حتى طال النساء والأطفال ايضا كما استشهد منهم تحت التعذيب ورغم ان مواقف الاحزاب والمنظمات الوطنية العاملة على الساحة السورية لم ترق إلى مستوى الحدث أنذاك  الا أن الحركة الوطنية الكردية لم تتعامل بسلبية وعملت ما بوسعها إلى ايصال الصورة الحقيقية لما يعانيه الشعب الكردي إلى كل محفل .
يا محبي الحرية والسلام مع اطلالة هذه الذكرى يكون قد مر سنتان على ثورة الشعب السوري التي اندلعت سلمية بهدف اسقاط النظام المستبد بكل مرتكزاته لاتيان بنظام ديمقراطي تعددي يؤمن الحقوق والكرامة للمواطنين  يمر سنتان ولا يزال الة قمع النظام تشيع على طول وعرض مساحة الوطن الدمار والقتل والتهجير حتى اصبحت ارقامها مروعة كل ذلك على مرأى ومسمع المجتمع الدولي وفي ظل اداناته التي لاتتناسب وحجم الكارثة الحقيقية.
يا ابناء الشعب الكردي
ان المجلس الوطني الكردي في سوريا وهو يحيى ذكرى هذه الانتفاضة وذكرى شهدائها يؤكد ان دماءهم لن تذهب هدرأ وأن تلك العزيمة التي اظهرها الابناء الكرد فيها لازالت تتوقد اليوم وفي هذه الظروف العصيبة وسيظلون جزءا فاعلاً في الثورة السورية إلى حين تحقيق اهدافها النبيلة .

وعند وصول المقبرة قرات بعض الكلمات منها كلمة الاستاذ سيامند ابراهيم : موكد علينا الجميع ان لا ننسا شهداءنا الكتاب الذين اعتقلوا و ضحو بدمهم في سبيل الكتابة عن هذا الانتفاضة و في مقدمتهم الشهيد مشعل تمو .

كلمة المجلس الوطني الكردي القاها الاستاذ محمد اسماعيل عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي (: شاكرن الجميع على مشاركتهم في هذا اليوم لإن في هذا الحشد العظيم توجهون رسالة الى هذا النظام بانكم شعبنا عظيم و سوف تنالون حقوقكم انتم الان تتضعون امانة ومسؤولية كبير في اعناق كل قيادي سياسي و كافة الاحزاب المجلس الكردي .

و إكمالت الحشود سيراً نحو شارع الكورنيش

 

الثاني عشر من شهر آذار هو يوم المآسي والويلات بالنسبة لشعبنا الكوردي في إقليم غربي كوردستان هو يوم الشهيد الكوردي من أجل الحياة والحرية والديمقراطية والمساواة والعدالة .. ففي مثل هذا اليوم نفذ النظام البعثي الاستبدادي العنصري غدره ضد أبناء شعبنا الكوردي وراح ضحيته العشرات من الشهداء والجرحى .. هذا عدا الاعتقالات والتعذيب والتهجير والتشريد .. ومارسوا ضد أبناء شعبنا سياسة التجويع .. محاولين صهر القومية الكوردية ضمن القومية العربية وتغيير ديموغرافية المناطق الكوردية وتعريبها .. لكن شبابنا الشجعان رفضوا الذل والعبودية ..

ففي الثاني عشر من شهر آذار كسر شعبنا الكوردي حاجز الصمت والخوف .. فخرج إلى الشارع مواجهاً آلة القمع بصدور عارية مطالباً الحرية ..

واليوم وقف أبناء شعبنا صفاً واحداً لتمجيد هذه الذكرى أي الذكرى التاسعة لانتفاضة غربي كوردستان تحت اسم / انتفاضة قامشلو / دون إرادة الأحزاب والتنظيمات الكوردية المشتتة ..

وهنا ننوه بأن حركتنا حركة الشعب الكوردستاني سباقة بكل المناسبات القومية والوطنية لأن حركتنا هي الوحيدة التي أعلنت أن يوم الثاني عشر من آذار هو يوم حداد عام ودعت أبناء وبنات شعبنا الكوردي في إقليم غربي كوردستان إلى التظاهر في كافة المناطق والبلدات في هذا الجزء من كوردستان .. واليوم تبين أن إرادة شعبنا أقوى من إرادة الأحزاب والتنظيمات الكوردية المشتتة مع العلم أن جميع الأحزاب لم تطلق الدعوة إلى التظاهر في هذه المناسبة فقط حركتنا دعت إلى التظاهر فخرج اليوم آلاف من أبناء وبنات شعبنا الكوردي في كافة المناطق بدءاً من ديريك حتى عفرين .. وبدأت الذكرى بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الثورة السورية وشهداء كورد وكوردستان وشهداء 12 اذار و تم رفع أعلام الثورة السورية وأعلام كوردستان وشعارات منددة للنظام البعثي الشوفيني .. واضطرت التنظيمات الكوردية إلى الاستعجال برفع لافتات الأحزاب كي يبينوا أن هذه الأحزاب هم يقودون هذا الجمع الغفير في التظاهرات وثم بعدها توجهوا إلى أضرحة الشهداء والقوا الكلمات بهذه المناسبة ..

المجد و الخلود لشهداء انتفاضة آذار المجيدة

المجد لشهداء ثورة الحرية في سوريا

الخزي والعار للقتلة والمجرمين

12 / 3 / 2013

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني سوريا ( T.G.K )

الأنتفاضة الكوردية العظيمة في كوردستان سوريا 2004 الأنتفاضة التي اشعلها الشعب الكوردي من ملعب نادي الجهاد في قامشلو وامتدت الى قلب العاصمة دمشق وتحديدا زورافا البطلة ولابطالها قصة نضال لايام الانتفاضة الكوردية وذكريات ايام صعبة وبطولية مع الانتفاضة لكل منا قصة وموقف في تلك الانتفاضة على مدة تسعة اعوام والكتاب والمحللون السياسيين الكورد وغير الكورد كتبوا كثيرا عن الانتفاضة بسلبياتها ؟ وأيجابياتها ولكن يجب علينا استذكار أولائك الأبطال الذين ضحوا بحياتهم ومنهم من ضحى بحريته وأيضا هناك اناس سقطت ورقة التوت عنهم وكشفت وجوههم الحقيقية وسأبدء حيث كنت ومع من كنت معهم ولعلي سأنسى بعض الابطال الذين لازالوا في الداخل ولازالوا يناضلون ومنهم معتقلون وأبرزهم البطل جوان خالد ورفاقه الذين تم الحكم عليهم في دمشق 2004 في يوم 12 /3/2004 وعندما كنا نستمع الى برنامج ملاعبهم الصفراء ههه أتى الخبر من قامشلو عن وقوع شهداء في الملعب وأجرينا اتصالات مكثفة مع قامشلو وفي المساء اتاني البطل جوان واخبرني ماذا نفعل وضرورة ان نقوم بمظاهرة سلمية في دمشق لنوقف القتل في قامشلو وذهبنا بصحبة احد من كنا نظن انه صديق ورفيق وفيما بعد اكتشفنا انه عميل وحقير ويدعى صبحي وهو حاليا مقيم في المانيا من عائلة محترمة وله أخوة جدا محترمون ومناضلون وذهبنا بالفعل الى منزل صهر صبحي لانه كان الوحيد الذي يملك النت وقتها في زورافا واتصلنا بمن نعرف في أوروبا والعالم الخارجي لنوصل الاحداث التي تجري في قامشلو وفي يوم السبت 13/3/2004 اتفقنا على اقامة المظاهرة انطلاقا من زورافا ولاقت المظاهرة مشاركة كبيرة من الشعب الكوردي الغاضب ووصلنا الى قرب ساحة الامويين وايضا كانت هناك مظاهرة انطلقت من الجامعة وتم حصارها وبدورنا تم اعادتنا بعد ان اعطونا وعودا بان ما يجري بقامشلو قد توقف ؟ وبعدها تم اشعال وحرق بعض السيارات في زورافا سيارات الشرطة التي حاولت تفريق المظاهرة وكان يوما حماسيا وتم رفع العلم الكوردي لأول مرة علنا في زورافا بنفس اليوم وفي اليوم الثاني كانت الحركة هادئة جدا وتم حصار زورافا مساء دون ان ندري وقطع المياه ومنع دخول السيارات والطعام واي شيء الى زورافا وبعدها بدء مسلل الاعتقالات وصبيحة يوم الاثنين 15/3/2004 تم اقتحام حي زورافا الكوردي في الساعة الخامسة صباحا واعتقال كل من يكون فوق 15 عاما واصغر من الخمسين وتم اعتقال الالاف ومن ضمنهم جوان خالد ودلكش وابناء المرحوم حاجي حمو الذي فارق الحياة وأولاده خلف القضبان والكثير من الاصدقاء وايضا اخوتي وقسم من عائلتي وكان يوما اسودا الاف من المعتقلين ومنظر مرعب جدا وتم ترهيب الاطفال والنساء وتحطيم الأبواب وسرقة المنازل من قبل المقتحمون الاف الرجال والشباب بملابس النوم وحفاة ومنظر رهيب حسب وصف والدتي ونسوة الحي حيث افرغ الحي من الشباب والرجال وكنت على اتصال بجوان حتى تم اعتقاله وكان من ابرز المطلوبين وبعدها اتى دور العملاء من نفس الحي وحين يتم التحقيق يكون حاضرا دون ان يراه احد يقول كان او لا ؟ هذه هي الحقيقة وبعضها فقط وبعد عدة ايام تم اطلاق سراح بعضهم وتتالت الدفعات المطلق عنهم وايضا تم بعون المخابرات تنظيم مظاهرة شكر للدكتاتور بشار في الحي حيث شارك فيها اناس رغما عنهم من كانو بالشارع وبعض عملاء النظام وايضا بعض العرب المقيمين بالحي ليوحي للناس انه تم الافراج عن الكل وبعد المظاهرة تم ايضا اعتقالهم واتذكر منهم مسعود حبش وانس من الذين كانو واقفين في الشارع وتم جرهم الى المظاهرة رغما عنهم وبعدها اعتقالهم واستمر الى 5 اشهر الى ان تم الافراج عن الجميع وهناك حالات اخرى هناك من فقد عقله في السجن وهنى اتذكر الانسان العاقل وصديق ابي ابو احمد سعدون وهناك من تعرض لضرب شديد ولازال يعاني حتى الان كأخي دلدار كلش ومهما كتبت سأبقى مقصرا واخيرا تم  محاكمة جوان ورفاقه وحكمهم بالسجن وفيما بعد اتت ظروف لأطلاق سراحهم بموجب عفو من الدكتاتور بشار ولكن القصة لم تنتهي وظل من كان ملاحقا خارج زورافا واتذكر احدهم اسمه محمد صالح وهذا الشخص لا اعرفه وتمنيت لقائه ولكن اعلم انه الى ساعة خروجي من سوريا لم يدخل زورافا وكان مطلوبا وجوان الآن معتقل لدى الافرع الامنية ليكون معتقل الأنتفاضة الكوردية وايضا الثورة السورية ومعه البطل راجآل تمر هذا بعض ما جرى والذاكرى النضالية وتلك الايام تحتاج الى اكثرمن مقال لأنها كانت ايام جدا قاسية كان فيه الشعب الكوردي كله مطلوب وكل كوردي كان متهم وللمفارقة هنا يجب التذكير تم محاصرة ركن الدين ظنا من النظام انها ستكون هي نقطة البداية لكن ركن الدين لم تتحرك ابدا وكانت زورافا هي البطلة وكل كوردي وفي اي منطقة توجه يومها الى زورافا ومن لم يشارك ظل في منطقته ولم يذهب الى ارض الابطال زورافا سلاما لكي زورافا سلام لكم ايه الابطال والاصدقاء    


المجد والخلود لشهداء 12 آذار الانتفاضة الكوردية
الحرية لكل المعتقلين  وأولهم جوان وراجال
وسلام الى زورافا وقامشلو وكل المدن والقرى الكوردية
وهربجي كورد او كوردستان

الأربعاء, 13 آذار/مارس 2013 10:31

جان هادي- روح 12 آذار في الذاكرة

 

أخترق أزيز صوته ..

لباب أفئدة نعوش الستحيل ..

وحيا بصمت الآلهة

بصمات محمدون ثلاثة

على صفحات روح

وجنتي جغجغ

فوق ثرى مشتنور

ليبارك شجرة الأماني

بمولدها ازاد

في عرش الزمن

جان هادي

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


ينبئ الحراك الإحتجاجي المتمثل في المظاهرات التي تشهدها المدن ذات الأغلبية السنية في العراق عن نقطة إرتكاز تتمحور حولها معظم المطالب والشعارات المرفوعة، حيث تتجسد تلك النقطة في سعي أطراف الحراك الأساسية لإعادة إنتاج النظام السياسي القديم (ما قبل 2003) عبر إنقلاب ناعم يتدرج في التصعيد الممنهج للخطاب الإعلامي والسياسي بالترادف مع تصعيد مماثل في وتيرة السلوك الإحتجاجي الذي تتحكم في رسم إتجاهاته أجندة خارجية تتبادل التأثير عليها أطراف عدة ترنو لتقوية أدوارها الإقليمية على حساب العراق. لذا فأن التبعية المفضوحة للخارج الى جانب الشعارات الإنقلابية المرفوعة من قبل أطراف الحراك مع ما إنطوت عليه من تضاد في المواقف من النظام السياسي الجديد وتنافر في الاهداف مع الحياة الدستورية في العراق يؤدي بالنتيجة الى خلع الصفة القانونية عن هذه المظاهرات وتجريدها أيضا من الشرعية السياسية التي تمنحها الدساتير للإحتجاجات الإصلاحية الممكن لها أن تحدث في النظم الديمقراطية الأخرى.

أن طبيعة الشعارات والتصريحات الفئوية وما رافقها من مطالب طائفية وأخرى تجاوزت السقف الدستوري كانت قد أفصحت وبشكل واضح لايقبل الجدل عن خلفية المشهد وجوهر الهوية السياسية والفكرية لأطراف الحراك. حيث تقف الأجندة الخارجية وبالدرجة الأساس المحور (القطري – التركي) في مقام (البوصلة) الموجهة لذلك الحراك والباعث لما أفرزه من شعارات ومطالب لاتقف عند حدود إصلاح النظام السياسي في العراق كما جرت العادة في الأنظمة الديمقراطية بل دفعت بالمتظاهرين الى التجاسر لرفع شعارإسقاط النظام السياسي برمّته وإلغاء الدستور الذي أقره الشعب العراقي وفق إستفتاء شعبي شاركت به كافة المكونات العراقية بما فيه السُنة العرب في المدن المحتجة اليوم، ولم يقتصر العبث المنهجي لهذا المحور الإقليمي عند هذا الحد بل تمادى في الدفع بالتشكيلات التابعة لتنظيم القاعدة لتبوأ المواقع القيادية لهذا الحراك الإحتجاجي الجاري في العراق اليوم والتبشير عبر وسائل الإعلام التابعة لهم أو المدعومة من قبلهم بإمكانية التحول الى الخيار المسلّح (إذا إقتضت الضرورة)، تلميحا الى إحتمالية إستنساخ تجربة العنف الجاري على الساحة السورية اليوم . ويأتي الدفع من قبل هذه القوى الإقليمية بإتجاه عدم إستقرار العراق تكريسا لمطامحهم السياسية وأطماعهم الإقتصادية داخل العراق وتنشيطا لأدوارهم المشبوهة التي مورست في العديد من الساحات الإقليمية الأخرى وخصوصا تلك التي تمارس من قبلهم اليوم في الساحة السورية، فلا يخفى على الجميع تغذية هذا المحور (القطري – التركي) للعنف الممنهج هناك وسعيه الدؤوب لإجهاض فرص الحل السياسي التي من الممكن لها أن تسهم في حقن دماء الشعب السوري وإشاعة الإستقرار في المنطقة .

كما أن البعث الصدامي الباحث عن إنتصارات وهمية وسط الحراك، والطامح للتسلط على رقاب العراقيين من جديد، قد شكّل بوجوده الطرف الثاني من أطراف الحراك الإحتجاجي. فمن الطبيعي أن يكون لفصائل البعث حضورا فعـّالا في قلب المشهد الإحتجاحي، خاصة مع إقتران عقليتهم الإستبدادية مع إرهاب الزمر السلفية ومفردات الأجندة الخارجية الرامية لتكريس التداخل المذهبي السياسي (الطائفية السياسية) وتأزيم الموقف والدفع بالحراك الشعبي في تلك المدن نحو المزيد من التصعيد، بل والرهان على المطاولة التي تتيح لهم التخطيط لإفتعال الأزمات في أماكن أخرى من العراق أملا في توسيع رقعة المظاهرات اليها في المستقبل.

أما الطرف الثالث في التظاهرات الجارية اليوم هم ممن إختلطت عليهم الأمور بعد إلتحاقهم في خضم الحدث، ففي الوقت الذي تحققت معظم مطالبهم من قبل الحكومة العراقية ألا أن إفتقارهم الى هوية فكرية أو ثقافية نتج عن تخبط في الرؤية والوقوع في مصيدة الشعارات المغرية والآمال الوهمية والحماسة الملتهبة التي تقوم بتأجيجها الأطراف الآنفة الذكر ووسائل الإعلام الداعمة لهذا الحراك بدءً بالجزيرة والعربية وليس إنتهاء بقناة الشرقية والرافدين وبغداد، حيث تتدرج تلك الفضائيات في تصوير وتضخيم الحدث في عقول هذه الشريحة من المتظاهرين، ففي الوقت الذي تصف فيه قناة الشرقية الأمر بـ (الإحتجاجات الغاضبة الآيلة للإنفجار) تنأى قناة بغداد أكثر لتصف الحراك الجاري بـ "الإنتفاضة الشعبية" ، ومن ثم تذهب قناة الرافدين التابعة للشيخ الضاري أبعد من ذلك بكثير لتصف ما يجري من حراك بـ "الثورة الشعبية" في محاولة منها لإستمالة المتظاهرين الى تبني وسائل العنف لإسقاط الدستور وإكتساح العملية السياسية في بغداد.


يشير ما سبق الى أن الإحتجاجات الجارية في العراق اليوم منغمسة بالفعل في مستنقع الطائفية والصراعات الإقليمية في المنطقة، حيث يشكل الحراك القائم ظاهرة غير مسبوقة تعكس تحولا سلبيا طارئا في طبيعة الخيارات السياسية للسنة العرب في العراق،
وبما "ينذر" بخلق أزمة حقيقية في العراق لن تقتصر آثارها على علاقة المكون السني ببقية المكونات العراقية، بل أن السلبية المتمثلة في التبعية للخارج والتماهي مع تطلعات البعث والقاعدة، تؤكد حتمية إنشطار تلك الخيارات المستجدة ومن ثم تقاطعها بشكل قد يؤدي الى إحداث مأزق سياسي وإجتماعي حاد داخل المكون السني نفسه، فضلا عما هو مؤكد ولايقبل الشك في أن بقية مكونات الشعب العراقي تنظر اليوم بعين الريبة لمفردات الخطاب السياسي والإعلامي في ساحات التظاهر وترصد عن كثب الإنفصام التام للسلوك الجاري في ساحات التظاهر عن الكيان الوطني العراقي وابتعاده الكلي عن المصلحة الوطنية العليا للعراق.

وفي الوقت الذي نثمّن فيه التوجه بالشكر لشريحة من المتظاهرين من قبل دولة رئيس الوزراء العراقي في إحتفالات (عيد المرأة العالمي) .. الكلمة التي قال فيها " أوجه الشكر للاخوة المتظاهرين الذين رفضوا خرائط التقسيم الطائفية ومزقوها ، والذين تصدوا لدعوات التقسيم التي تطلق من منصات التظاهر".. فقد يعكس ذلك إدراك الحكومة العراقية التام لتفاصيل وخلفيات المشهد وقدرتها على إستيعاب الحراك الإحتجاجي السلمي حينما يكون متحركا ضمن النطاق الذي حدده الدستور، لكن وفي نفس الوقت لابد أن تقابل كلمات الشكر والإقناع الودي لتلك الشريحة، سياسة ممتزجة بالحزم من قبل الحكومة لأطراف الحراك الأخرى، أي :أن لاتمتد مساحة التسامح الرسمي لتشمل البيادق التي تحركها الأجندة الخارجية الهادفة لإعاقة المسار الأمني والتنموي في العراق، والتي لم يقتصر تجاسرها على المطالبة بإسقاط النظام السياسي وإلغاء الدستور والنزوع الى إسقاط هيبة الدولة بالزحف الى العاصمة بغداد، أنما إبتدأت بالتلميح
في الدعوة الى الجهاد تماهيا مع الفتاوى التحريضية على العنف التي تكللت في دعوة القرضاوي الأخيرة للمتظاهرين بتصفية رئيس الوزراء العراقي والتي تعني فيما تعنيه إسقاط الشرعية المنتخبة بطرق إرهابية غير دستورية تمهيدا لتصفية الديمقراطية في العراق الجديد.


وفي ذات الوقت تبرز الحاجة أيضا الى إعادة النظر في العلاقات الديبلوماسية والإقتصادية مع الأطراف الخارجية الداعمة للبيادق الإحتجاجية في ساحات التظاهر اليوم، فأن حراكا من هذا النوع يستثمر الأجواء الديمقراطية لإعاقة التفاعل الإجتماعي وعرقلة التقدم الإقتصادي وتكريس التوتر الأمني خليقا بأن يثير الشكوك في نوايا أطرافه. بمعنى أدق فإن لكل علة معلولاَ، وحراكا إحتجاجيا من هذا النوع يرافق المحور (القطري- التركي) جنبا لجنب ويصافح (البعث والقاعدة) كتفا لكتف لن ينتج إطلاق العنان له إلا عن الإنقضاض على المسار الدستوري والإجهاز على كل مايمكن أن يبعث الحياة الديمقراطية في العراق الجديد.

صوت كوردستان: نشرت جريدة حرية التركية خبرا جاء فية أن السلطات التركية القت القبض على ابن أخ نيجيروان البارزاني رئيس وزراء اقليم كوردستان في تركيا بينما كان يحاول الوصول الى اليونان و منها الى النمسا.

متين البارزاني و البالغ 26 عاما كان يحمل في حقيبته 2500 طلقة و قال للسلطات بأنه سيستخدمها في الصيد و تبين بعدها بأن هذه الطلقات ممنوعة في تركيا. المدعي العام التركي وجه تهمة تهريب السلاح الى متين البارزاني و يطالب بسجنه لمدة 7 سنوات و نصف السنة.

و نقلت جريدة أقشام التركية أيضا عن الخبر أن الطلقات التي كانت بحوزة البارزاني تستخدم للاغتيالات و أنه أعترف بأنه قام بأخذ مثل هذه الطلقات الى أقليم كوردستان في الكثير من المرات.

و في أخر خبر حول الحدث نفى مكتب البارزاني أن يكون متين بارزاني ابن أخية  و أعتبر المسألة تشابة في الاسماء فقط

فلم:

 

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=fGMp-o-xinE

جريدة اقشام:

http://www.aksam.com.tr/guncel/iste-matin-barzaniyi-tutuklatan-fisekler/haber-176567

http://www.sbeiy.com/Detail.aspx?id=17696&LinkID=4

 

صوت كوردستان: نشر عبدالله ملا نوري عضو برلمان إقليم كوردستان على قائمة التغيير المعارضة في صفحتة الخاصة أنتقادا حادا لرئيس إقليم كوردستان و أتهمة بالسكوت عن قتل المتظاهرين في أقليم كوردستان في الوقت الذي يسكب دموع التماسيح حسب قولة على المتظاهرين في العراق. و أضاف ملا نوري أن مكانة البارزاني سوف لن تقوى عن طريق دعمة للعيساوي بل علية الدفاع عن شعبة في أقليم كوردستان و التدخل للافراج عن سيد أكرم الذي أختطف حسب قوله من قبل قوات امن الإقليم ووصف القوة التي القت القبض على سيد أكرم بالمافيا. و أتهم ملا نوري البارزاني بأخذ القرارات و العمل بشكل شخصي و أنفرادي في حين أن البارزاني يطلب من حكومة بغداد الالتزام الديمقراطية و أن البارزاني يقول بأن الحكومة العراقية جعلت الجيش طائفيا في حين لا توجد في إقليم كوردستان جيش و طني و أضاف مخاطبا البارزاني أذا كان بيتك من زجاج فمن الأفضل أن تقوم بتطبيق ما تطالب به بغداد في أقليم كوردستان أولا.

يأتي هذه الانتقاد في وقت أصدرت فيها رئاسة أقليم كوردستان بيانا أنتقدت فيها محاولة الحكومة العراقية ألقاء القبض على البعثي الجديد رافع العيساوي العضو في القائمة العراقية.

كشف التحالف الكوردستاني عن أن نوابه لن يحضروا جلسة مجلس النواب المقرر عقدها الثلاثاء المقبل، مؤكداً في الوقت نفسه مقاطعة الوزراء الكورد جلسة مجلس الوزراء الاتحادي التي عقدت اليوم.

وأوضح عضو التحالف الكوردستاني النائب حسن جهاد في تصريح لموقع المجلس المركزي للإتحاد الوطني الكوردستاني (PUKcc)، اليوم الثلاثاء 12/3/2013، ان موقف التحالف الكوردستاني لم يحدد بعد بشأن مقاطعة جلسات الحكومة والبرلمان بشكل كامل أم لا، مشيراً إلى أن المشاورات والمداولات مستمرة في إقليم كوردستان لبلورة موقف نهائي، لافتاً إلى انه من الممكن إعلان الموقف خلال اليومين المقبلين.

وأكد النائب جهاد أن الوزراء الكورد قاطعوا جلسة مجلس الوزراء الاعتيادية التي عقدت اليوم، مبيناً أن النواب الكورد أيضاً لن يحضروا جلسة مجلس النواب المقرر عقدها الثلاثاء 19/3/2013، مشيراً إلى أن موعد الجلسة تزامن مع أعياد نوروز والنواب الكورد لن يحضروا الجلسة، لافتاً إلى أن النواب الكورد سيلتزمون بما تقرره القيادة الكوردستانية بشأن مقاطعة جلسات مجلس النواب من عدمه.

PUKcc


لم تتردد الازدواجية الفكرية والاخلاقية عن ممارسة كل السبل للوصول لغايتها , ولم تتأخر في اي فعل وان كان يخالف قيمها وشرعيتها التي تدعي , حتى انها لا تبالي في الأخطاء الشنيعة في وسائلها مهما خالفت جسدياّ وشرعياّ واجتماعياّ , جسد المرأة اطاح بالكثير من الحكام المسلمين , ودخل من خلاله الجواسيس الى غرفهم المظلمة وكواليس خفايا حياتهم , واريد من المرأة الأطاحة بالكثير من الشعوب بكشف جسدها وتعريتها , بين زيف وازدواجية الأدعاءات وحقيقة الافعال , بأعتبار ان المرأة مثل لمقياس القيم والشرف للعائلة والعشيرة والمجتمع , قسوة الذكورية وشذوذها دفعت الأنظمة العربية لسحل المرأة كما فعل نظام مبارك وتعريتها في مجلس الوزراء , وكذلك التحرش الجنسي العلني بالفتيات في ساحات الاعتصام سواء بدفع من الانظمة او او من غرائز مكبوتة مشوهة في المجتمع , بينما لم تتراجع القوى المدعية الثورية والانقلاب على الأنظمة الفسادة وبأسم الدفاع عن القيم والأديان من ثورتها الجنسية وإزالة العذرية مطابقة بذلك مع افعال القمع , واعتبار ازالة البكارة قمة التحدي والقوة لأثبات الرجولة , بينما تمنع المواريث متابعة المدبر والمرأة وقطع الشجرة , حتى تحول الحب العذري الذي تتفاخر به العرب واسست له مدارس للشعر وكتبت فيه القصائد الطويلة للتغني بالحبيبة التي لم يلامسها او ربما لم يراها ليصبح وسيلة اخرى للرذيلة والبحث عن فرصة للأيقاع بالفريسة وتحقيق النصر ولي الذراع بتلك النزوة للتهديد , بينما يتسارع المجتمع لأخفاء جرم الاغتصاب والفضيحة وشرف العائلة , في سوريا لم تتوقف جرائم القوى المتطرفة في تكرار هزلية التاريخ وانحطاط القيم والافكار المخزية في قطع الرؤوس ونثر اشلاء الاطفال بعد حرقها وتعليق الجثث من نساء ورجال في الاشجار , حتى جعلت المرأة السورية محور الحرب والاخضاع من تعريتها وتجريدها واغتصابها من جماعة الولاء والنصرة , بعد دعواهم للحجاب والنقاب وفتاوي منع الاختلاط بالرجال والرجم , ليحلل في البداية نكاح المسيار للاجئات صغيرات السن , افكار لم تأتي من فراغ عززتها فتاوي شواذ استحلوا لانفسهم مجامعة الرجال عند السفر ومجامعة الرجال لهم في بيوت الله او تحويل دور العبادة مذابح وصناعة الدمار , جهاد تحول للجنس بدل الوطن المحتل من الحكام , ويكون نكاح الجواري والاغتصاب تحت شرعية فتاوي نكاح الجهاد بممارسات منحطة سافلة , من ثيران الرجال الهمجية الهائجة التي يسيل لعابها خلف الأبواب وهي تتلذذ في سماع صوت صراخ إزالة البكارة , والكل ينتظر دوره ليسجل اسمه في سجل الانتهاكات الانسانية والبطولات والمتشرذمة , حتى اصبح وصولهم لغايات بجهاد تستباح فيه كل المحرمات والقيم الانسانية والاخلاقية , والتعبير عن نزعة التخلف والعودة الى عصور العراة والشهوات الحيوانية , والكشف عن جسد المرأة واستخدامة كسلاح يجبر الأخرين للخضوع والتراجع دفناّ لفضيحة في الشرف ..

السومرية نيوز/ كركوك

أعلنت المجموعة العربية بمجلس محافظة كركوك، الثلاثاء، أنها قاطعت اجتماع مجلس المحافظة الخاص بالتصويت على إعادة الأراضي لأهالي المحافظة، وفيما اعتبرت أن هذا القرار "مجحف وغير قانوني"، أكدت انه سيكون لهم موقف من حالة "التهميش والإقصاء" التي يتعرض لها العرب.

وقال رئيس الكتلة العربية في المجلس عبد الله سامي العاصي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المجموعة العربية في مجلس المحافظة قاطعت اجتماع مجلس المحافظة الخاص بالتصويت على إعادة الأراضي إلى أهالي كركوك"، مبينا أن "هذا القرار ليس من صلاحيات مجلس المحافظة، لان مجلس الوزراء شكل لجنة للإشراف على تطبيق قراره المرقم 29 والخاص بإلغاء قرارات مجلس قيادة الثورة المنحل ولجنة شؤون الشمال".

وأضاف العاصي أن" قرار مجلس المحافظة مجحف وغير قانوني وهو تهجير قسري للعرب في كركوك"، مشيرا إلى أن "اللجنة الوزارية هي التي تنفذ التوصيات بشأن تعويض المتضررين من تطبيق هذا القرار في كركوك، وليس مجلس المحافظة".

وأكد العاصي أن "العرب سيكون لهم موقف من حالة التهميش والإقصاء الذي يتبع من قبل بعض الأطراف"، لافتا إلى أن "هذا القرار سيكون له انعكاس خطير على العرب في كركوك يصل إلى الاستحواذ على أراضيهم".

وصوت مجلس محافظة كركوك، اليوم الثلاثاء (12 اذار 2013)، وبالإجماع على الإسراع بإعادة جميع الأراضي التي "اغتصبت" من أهالي كركوك الأصليين لأصحابها الشرعيين المشمولة بقرارات مجلس قيادة الثورة المنحل وتنظيم لجنة شؤون الشمال والقرارات الخاصة بذلك.

وقرر مجلس الوزراء، في (24 كانون الثاني 2012)، إلغاء جميع قرارات لجنة شؤون الشمال التي شكلت إبان النظام العراقي السابق والخاصة بمدينة كركوك.

يذكر أن لجنة شؤون الشمال أصدرت منذ ثمانينات القرن الماضي، بعد تشكيلها من قبل مجلس قيادة الثورة العديد من القرارات تمنح حرية التصرف بالأراضي الزراعية التابعة للكرد والتركمان في محافظات ديالى ونينوى وكركوك، وعقب سقوط نظام صدام حسين في التاسع من نيسان عام 2003 اتفقت الكتل السياسية على حل هذه القضية بموجب المادة 140 من الدستور والتي ما يزال موضوع تنفيذها يواجه عقبات كبيرة.

السومرية نيوز/ بغداد
بحث رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري، مساء الثلاثاء، مع رئيس الوزراء نوريّ المالكيّ ورئيس المجلس الإسلامي الأعلى عمار الحكيم تطوُّرات الأحداث على الساحة العراقية والوضع الإقليميّ، وفيما أكد على التحالفات "الاستراتيجية"مع الكرد والقائمة العراقية"، دعا إلى الاستمرار في العلاقات الطيبة مع جميع القوى.

وقال الجعفري في بيان صدر، مساء اليوم، عقب استقباله في مكتبه ببغداد المالكيّ والحكيم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "الجلسة مثّلت التحالف الوطنيَّ، والاجتماع تضمّن استعراض تطوُّرات الأحداث على الساحة العراقية، وما يرتبط بها من الوضع الإقليميّ".

وأضاف الجعفري أن "الاجتماع تضمن الشدّ على يد الحكومة بأن تمضي في طريق القانون، وتطبيق الدستور، والحفاظ على الوضع الأمنيِّ في البلد"، مؤكدا "على تحالفاتنا الاستراتيجية مع القوى السياسية الكردية، وكذلك القوى السياسية في القائمة العراقية".

وأكد الجعفري أنَّ "العراق يساهم فيه كلُّ الشخصيات الوطنية، ويُعتبَرون أركاناً أساسيين في بناء الحكومة، وأنَّ البرلمان بيت الشعب، والحكومة هي ملاذ، ومأوى، وذراع هذا الشعب".

ودعا الجعفري لأن "تبقى العلاقات الطيِّبة بين جميع القوى، ونستمرَّ بها، ونحقِّق إطلالة عراقية على الوضع الإقليميِّ عموماً، ووضع الجوار كذلك؛ حتى تشقَّ سفينة الوطنية العراقية طريقها بقوة بخاصة أنَّ العراق يترأس القمّة العربية".

وأشار الجعفري إلى أنَّ "كلَّ أبناء شعبنا عندما ينظرون إلى المشهد والوضع الحالي كتحالف وطنيّ حكومةً وتحالفاً يطلبون منا أن نحفظ هذه الوحدة، ونتعامل مع مُفرَداتها بشكل مُتوازن".

واعتبر أن "لا تناقض بين أن تقوى الحكومة من حيث تطبيق القانون على الأرض، وبين تحقيق المطالب، والحفاظ على أواصر المَحبّة والأخوّة مع كلِّ شركائنا على حدٍّ سواء مع رموز الحركة الكردية، ومع رموز الحركة في الجانب العربيِّ السنيِّ، ونحن إنما نتقوّى بهم".

ولفت إلى  أنَّ "دعائم الدولة العراقية الحقيقية تتحقق بهذا المفهوم، أما على صعيد التحالف الوطنيّ فسنبقى بين الفينة والأخرى نلتقي؛ لتوسعة دائرة الحوار، ورصد المسيرة من قرب، ونستفيد من ملاحظات أبنائنا وإخواننا".

وأوضح الجعفري أن "هناك بعض الآليات سنعمل على تفعيلها في اللجنة الخماسية على مستوى التحالف الوطنيِّ، والقوى الكردية، والقوى السُنية من طرف الإخوة العراقية، وكذا تتواصل اللجنة الوزارية، وتفعِّل الأوراق والملفات الأخرى المتأخرة".

وكان ئيس التحالف الوطني العراقي إبراهيم الجعفري بحث، اليوم الثلاثاء، مع نائب رئيس الوزراء صالح المطلك ورئيس المؤتمر الوطني أحمد الجلبي كلا على حدة، مُجمَل الأوضاع السياسية التي يمرُّ بها العراق ودفع العملية السياسية إلى الأمام.

وقاطع الوزراء الكرد جلسة مجلس الوزراء التي عقدت، اليوم الثلاثاء،  فيما أكد القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني برهم احمد صالح، أن الكرد لم يقرروا بعد الانسحاب من الحكومة بل مراقبة الوضع والتشاور، مشيرا إلى أن جميع الاحتمالات مفتوحة، فيما اعتبر أن المشكلة مع بغداد ليست مشكلة الكرد وحدهم بل مشكلة "نظام حكم منذ عشرة اعوام".

بغداد/المسلة: وصف القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، الثلاثاء، خطاب التحالف الوطني بان الأكثرية كلمة الفصل في تمرير القوانين بانه فرض ارادات على الاخرين، وفيما ذكَر بالوطني بان التوافق هو من منحه وليس الأكثرية فأنه وصف الامريكان بالمنافقين وانهم يتعاملون بازدواجية مع القوى السياسية العراقية.

وقال عثمان لـ"المسلة"، إن "خطاب التحالف الوطني بان الاكثرية والاغلبية لها كلمة الفصل في تمرير القوانين داخل مجلس النواب دليل يشير الى انهم لا يريدون حل الخلافات متناسين في الوقت ذاته بان العراق توافقي".

ودعا عثمان "التحالف الوطني الى الابتعاد عن لغة فرض ارادتهم على الاخرين لانهم وصلوا الى الحكم عن طريق التوافق وليس بالاغلبية".

وعد القيادي في التحالف الكردستاني "الامريكان بالمنافقين في تعاملهم مع القوى السياسية العراقية، رغم وجود اتفاقية استراتيجية بين البلدين"، لافتا الى ان "واشنطن تتعامل بازدواجية وفق النفاق الاجتماعي".

ومضى الى القول ان "واشن