يوجد 1090 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design

 

قبل أيام من جريمة انقلاب ( 8 ) شباط ثم بعدها بأسابيع لم يتسن لي قراءة مقال يدعو فيها الكاتب إلى إقامة دعوى قضائية ولو معنوية ضد الانقلاب والبعض من قيادته العسكرية والحزبية وهذا أمر مؤسف حقا،، وهذا لا يعني أن عدم وجود مثل هذا الرأي البتة خلال سنين سابقة وعلى ما اعتقد أن الكثير منها كانت مطالبات غير جدية وهشة فسرعان ما ينتهي شهر شباط حتى يتناسى البعض ما كتب وما طلب من خلالها، أي لم تقدم طلبات إقامة الدعاوى بشكل رسمي مع حملة تضامنية وجمع تواقيع الآلاف لتثبت هذا الحق وجعله قضية ليس عراقية فحسب بل إنما على المستوى القطري والدولي وتكليف محاميين بالسعي على نجاح هذه الدعاوى وتحميل الإعلام مسؤولية النشر وفضح تلك الجرائم بحق الإنسانية والخوض فيها من قبل قانونيين عراقيين وعرب ودوليين لتكون قضايا لا تقل أهمية من المحاكمات الدولية ضد رموز الشر الذين ارتكبوا جرائم بحق الإنسانية.

11

خمسون عاماً مرت على مأساة الشعب العراقي بسبب انقلاب ( 8 شباط الدموي في عام 1963) الذي قامت به القوى القومية وفي المقدمة حزب البعث العراقي وساندته البعض من القوى الإسلامية والبعض من رجال الدين والرجعية ودعمته القوى الخارجية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية ومصر وغيرهما، هذه القوى التي مارست الجريمة المنظمة قبل وبعد الانقلاب حيث اغتالت عشرات المواطنين والديمقراطيين والشيوعيين، واكبر وصمة عار في جبينها بيان رقم (13 ) لإبادة الشيوعيين الصادر من قبل الحاكم العسكري رشيد مصلح الذي اعدم بعد انقلاب 17 تموز ألبعثي تحت طائلة عمالته للمخابرات الأمريكية حسب إعلانهم، لقد كشف الانقلابيون في 8 شباط عن وجههم الحقيقي وعن محتوى رسالتهم التي استندت على القومية والإسلام كذباً ورياء واعتبرت عبد الكريم قاسم وكل من يقف مع الجمهورية الفتية ويدافع عنها أعداء للعروبة والإسلام، لكن هؤلاء لم يلتزموا بأبسط مفاهيم الشيم العربية والوصايا الإسلامية فيما يخص على الأقل بدفن الموتى وعدم التمثيل بأجسادهم، يحضرني في هذا الأمر قضايا عديدة على الرغم من اختلاف الجوهر بينهما وبين اغتيال عبد الكريم قاسم ومحو أي اثر جسدي له، الأول إعدام صدام حسين الذي حكم العراق وقتل ابن لادن في باكستان من قبل الجيش الأمريكي، وقتل معمر ألقذافي، الحالة الأولى فقد دفن صدام حسين على الطريقة الإسلامية صدام المجرم القاتل أو المسبب في قتل عشرات الآلاف من العراقيين وغير العراقيين، والثانية دفن ابن لادن ( مكانه غير معروف ) وادعت الإدارة الأمريكية انه دفن على الطريقة الإسلامية، أما الثالثة فقد دفن معمر ألقذافي بالطريقة نفسها حسب تصريحات البعض من القادة الليبيين الجدد ومكان دفنه غير معروف، وهناك عدداً غير قليل من الأمثال حول دفن الميت بمراسيم دينية إسلامية إن كانت أو من أديان أخرى، وكما هو معروف لا يجوز في الشريعة الإسلامية التمثيل بالأموات حتى لو كانوا من أديان أخرى ولا يجوز عدم دفن الميت حسب الأصول إلا من تعذر ذلك وفي ظروف قاهرة ، إلا أن الجريمة المزدوجة في اغتيال ودفن عبد الكريم قاسم هو قانوني وديني فالأول أن عبد الكريم قاسم قتل بنذالة ووفق مراسيم احتفالية لا إنسانية فخلال دقائق عقد المتآمرون محكمة ليس لها ارتباطاً لا بالقوانين الوضعية ولا بأصول المحاكمات العراقية وبدون أي سند قانون وتقرر إعدامه وتنفيذ الحكم مباشرة به مع العلم أن جميع المحاكمات التي جرت في عهده كانت أما علنية أو غير علنية وبوجود حق الدفاع ووجود المحامين الذين دافعوا عن المتهمين وبعد ذلك دفن من حكم بالإعدام بالطريقة الأصولية، وكان القانون الشخصي " عفا الله عما سلف " من قبل عبد الكريم قاسم هو الذي أنقذ حتى أولئك الأنذال الذين حاولوا اغتياله في شارع الرشيد، الجريمة النكراء الأخرى فهي دينية فقادة الانقلاب من البعثيين والقوميين والإسلاميين هم الذين قرروا اغتيال الرجل الوطني النظيف ثم دفنه في منطقة المعامل غرب بغداد لكنهم عادوا ونبشوا القبر واخرجوا الجثة بطريقة بربرية خوفاً من معرفة المواطنين وربما يجري نقل جثته إلى مكان آخر يكون رمزاً وشاهداً حياً على جريمتهم، وهذا الأمر ليس لها أية صلة مع مبادئ الشريعة الإسلامية التي تؤكد على احترام الميت ودفنه وفق الشريعة وأية مخالفة لها تدل على عدم الالتزام ليس بها فحسب بل حتى بالدين الإسلامي، وهذا ما حصل لهذا الشهيد الذي وضعوا في أقدامه " بلوكات كونكريتية *" والقوه في نهر دجلة كأنهم يعيدون تراث أسلافهم المغول عندما احتلوا بغداد بخيانة ابن العلقمي الوزير وما أكثر ما ألقي في نهر دجلة من كتب وجثث القتلى أدى لتغيير لون الماء حسب الروايات، القوا الرجل بدون أي وخزة ضمير إسلامي حسبما كانوا يدعون وعلى رأسهم الحاج عبد السلام عارف والحاج احمد حسن البكر وقادة حزب البعث حينذاك أمثال فؤاد ألركابي وصالح السعدي وكذلك من القوميين الذين رفعوا راية الإسلام كذباً بالضد من الشيوعيين والوطنيين والديمقراطيين العراقيين

ـــ فأي شريعة إسلامية هذه ؟ وهذا السؤال يوجه للمرجعيات الدينية الإسلامية جميعها وسؤال آخر

ـــ لماذا سكتم ودعمتم هذه الجريمة المخالفة للشريعة والدين الإسلامي وانتم تدعون المرجعية والإسلام التي قام بها أولئك الذين يدعون التمسك بالدين الإسلامي؟؟ ـــ لماذ سكتم عن استشهاد زعيم وطني لا ذنب له سوى حب العراق وإخلاصه له؟

اليوم وبعد ( 50 ) عاماً على تلك الجريمة والجرائم التي اقترفت بحق المواطنين العراقيين جميعهم يجب إن يقوم أهالي الشهداء وفي مقدمتهم ما تبقى من عائلة الشهيد عبد الكريم قاسم والمهداوي ووصفي طاهر وجلال الاوقاتي وطه الشيخ أحمد وخليل كنعان والشهداء سلام عادل والحيدري والعبلي وعبد الجبار وهبي وغيرهم من الشهداء ضحايا الانقلاب الفاشي بإقامة دعوى قضائية تحتوي على مطلبين للقصاص من القتلة المجرمين حتى بعد موتهم

الأول: عدم شرعية المحاكمات الصورية والاغتيالات المباشرة التي خالفت القوانين المرعية وقصاص كل من اشترك في جريمة الإعدام والاغتيال وفي تعذيب الشهداء

ثانياً : بالنسبة للشهيد عبد الكريم قاسم وإذا وجد غيره بعدم دفنهم بشكل أصولي وعلى الشريعة الإسلامية لإدانة أولئك المجرمين أحفاد المغول دينياً واعتبارهم مارقين مخالفين للدين.

يوم بعد آخر تظهر الحقائق عن ذلك الانقلاب الدموي وعن بيان رقم ( 13 ) وعن إعدامات واغتيالات نالت الوطنيين والديمقراطيين والشيوعيين المخلصين، ظهرت كذبة الادعاء بالأخلاق الإسلامية وهو إدانة بحق لأولئك الذين حللوا سبي وقتل الشيوعيين العراقيين أن كانوا في المرجعيات الدينية أو البعض من السلطة الانقلابية الفاشية ، الحق القانوني والشرعي إذا كانوا فعلاً يلتزمون بالشرع الإسلامي (واشك بذلك) إدانة لكل من صمت منهم صمت القبور لكنهم نطقوا بالشر قبل ذلك وبتحليل قتل المناضلين وفي مقدمتهم الشيوعيين العراقيين وسبيهم وسبي أعراضهم وأموالهم.

اليوم وبعد تلك الحقب السوداء لا نعرف لماذا لا يتحرك أهالي الشهداء ويطالبوا بالقصاص حتى لو كان معنويا، ولو تابعوا قضايا المطالبة بمحاكمة المجرمين والطغاة حتى بعد نفقهم لإنصاف الشهداء وإدانة الجريمة لوجدوا الكثير منها ، القصاص من القتلة والقصاص لمن ساندهم من شخصيات سياسية ودينية، القصاص المعنوي من تلك الدول التي وقفت معهم وقدمت الدعم المادي والإعلامي وهم أكثر من علمٌ فوقه نارُ، القصاص المعنوي لنشر أسماء المجرمين ومناصبهم الحكومية بكل صراحة وعلنية وتجريمهم وفق القانون العراقي أو حتى القانون الدولي.. فهل من يسمع ويتحرك ويقيم الدعوى القضائية؟ أم نبقى نبكي ونستذكر كما لو أن الشهداء هم المذنبين!

* قطع صلبة كبيرة نسبياً من الإسمنت لكي لا تطفو جثته لسطح الماء

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

احد طبول وخدم هذه العوائل الفاسدة كتب مقال الخليج العربي في خطر تأمل اي حقارة واي خسة وصل اليها هذا الخسيس الحقير عندما يرى هذه العوائل الفاسدة المحتلة للارض والبشر على اساس ان الارض ملك لهذه العوائل والبشر مجرد عبيد وجواري لهم ولابنائهم من بعدهم

فهذا الحقير يطلق على انتفاضات شعوب الجزيرة من اجل النور والحرية والديمقراطية من اجل ان ينطلق الانسان في فضاء الحرية من اجل ان يحكم نفسه بنفسه يطلق على هذه الشعوب الثائرة عبارة العمالة والخيانة وانها مدفوعة من قبل جهات اجنبية ويسخر بشعارات الشعوب المنتفضة في البحرين في الجزيرة في قطر ويمجد احذية موزة وحمد ويدعوا الشعوب الى وضع تلك الاحذية على الرؤوس ويصرخ كل ابناء الجزيرة والخليج لا يساوون حذاء موزة او حصة

ويصرخ هذا الداعر العاهر على قلق العائلة الفاسدة عائلة ال سعود المحتلة للجزيرة موضحا انها لم تنم الليل ولم تشعر بلذة الشراب او الطعام على ما يجري في البحرين ويتمنى لو يملك قنبلة ذرية لقصف بها البحرين وقضى على البحرين ارضا وبشرا

فالشعب البحريني هو سبب كل المشاكل في المنطقة شعب حر انساني النزعة محبا للعلم والعمل ليس الان منذ زمن قديم قبل الاسلام وبعد الاسلام هذا الشعب كان نقطة ضوء في ظلام الصحراء خاصة ان البحرين على تماس بمشيخة ال سعود واي تحول او تغيير او تطور في البحرين فانه ينتقل الى جزيرة هذا الشعب الذي اسس اول جمهورية ذات نزعة انسانية واشعل شعلة الحرية في المنطقة

فالمنطقة الشرقية من الجزيرة منطقة متحضرة رافضة للظلام الوهابي الذي فرضه ال سعود بقوة الحديد والنار على المنطقة لكن البحرين والمنطقة الشرقية من الجزيرة وبعض المناطق في الخليج قاومت ورفضت بقوة الظلام الوهابي ومنعته من الدخول الى عقول ابنائها فبقيت تلك العقول تتحدى وتقاوم

فهذه العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة وكل المطبلين والمزمرين الذين باعوا شرفهم وانسانيتهم مقابل بعض المال تحاول ان تخمد نور الديمقراطية القيم الانسانية روح الحضارة التي انطلقت في البحرين وبكل السبل الحقيرة والطرق الخسيسة تارة تطلق على شعب البحرين بالعمالة والخيانة تحركه ايد اجنبية طائفية

رغم ان الشعب البحريني يواجه اشرس هجمة وحشية من قبل عائلة ال خليفة المدعومة من قبل كل العوائل في الخليج وعلى رأسها عائلة ال سعود الا ان الشعب البحريني اثبت انه ارقى الشعوب العربية واكثرها حضارة وتمسكا بالقيم الديمقراطية وبالنزعة الانسانية العالية فكانت ثورته ثورة كل الشعب بكل اطيافه والوانه ومعتقداته الفكرية والدينية والسياسية والقومية والوطنية

ويعود هذا العاهر الداعر معترفا بان الثورة امتدت الى كل المنطقىة في الجزيرة في الكويت في الامارات في قطر فهذا يعني ان الطوفان ات لا ريب فيه ثورة الشعوب بدأت ثورة المظلومين والمحرومين والمسروقين بدأت فاين المفر ايها الظالمون ايها السارقون ايها المجرمون

ويعترف معلنا مخاطبا اسياده ان عروشكم قصوركم جواريكم عاهراتكم اموالكم عبيدكم في خطر يجب عليكم ان تواجهوا هذا الخطر الذي اسمه يقظة شعوب المنطقة

فالشعوب رقدت من نومها ونهضت من سباتها وانتهى مفعول مخدرها وأزيحت الغمامة من عينها فاخذت تدرك جيدا وترى جيدا وبدأت تتحرك مطالبة بحقوقها المغتصبة بكرامتها المهانة بانسانيتها المسلوبة بشرفها المنتهك

ثم يحاول هذا العاهر الداعر ان يرمي الشعب البحريني الحر بانه وراء قتل الشرطة وقتل المواطنين ومحاولات تفجير جسر المجرم فهد وتعطيل حركة الانتاج ومصالح الناس رغم ان هذا الحقير يعلم علم اليقين ان كل هذه الجرائم والموبقات تقوم بها عائلة ال خليفة المحتلة للبحرين من اجل الاساءة الى ثورة وشعب البحرين المتحضر كما ان هذه العائلة الفاسدة اتفقت مع المجموعات الارهابية الوهابية للقيام باعمال اجرامية باسم الشعب البحريني لخلق الفتنة الطائفية بين الشعب البحريني الا ان الشعب البحريني سد الابواب امام حقارة وخسة هذه العائلة الفاسدة وكل العوائل المتحالفة معها

ثم يعود وهو يدافع عن حكم عائلة ال خليفة مدعيا انها جادة وراغبة في الخروج من هذا المأزق يطلق على مطالبة الشعب البحريني بحقوقه عبارة المأزق

ويحاول ان يعيد الثقة بنفوس العوائلة الفاسدة وخاصة عائلة ال خليفة وال سعود ويبدد الخوف والرعب المسيطر عليهما بان انتصار الشعب البحريني على العائلة الفاسدة عائلة ال خليفة امر يكاد ان يكون مستحيل ويحاول ان يخوف الشعب البحريني بقوله ان البحرين يحيط بها بحرا من العوائل المجرمة الغير شرعية وهذه العوائل متضامنة لحماية بعضها بعض وبيدها كل وسائل القوة والاكراه ويساندها كل قوى الظلام والوحشية والفساد في العالم مجتمع مترابط المصالح لا قدرة للشعب البحريني لمواجهته

ونقول له لا مستحيل امام ارادة الشعوب

اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر

ولا بد لليل ان ينجلي ولا بد للقيد ان ينكسر

ولا بد لهذه الاقذار لهذا الفساد ان تقبر في الارض كما تقبر اي نتنة قذرة

مهدي المولى

السومرية نيوز/الأنبار

أعلن المتحدث باسم متظاهري الأنبار، رجل الدين سعيد اللافي، السبت، تسمية وفد يضم رجال دين وشيوخ عشائر ومفكرين للتحدث باسم المحافظة ومتظاهريها في مؤتمر سياسي يعقد في أربيل قريبا، مؤكدا أن الحكومة العراقية ترسل بشكل شبه يومي شخصيات عدة للتفاوض لكنها في الوقت ذاته تضع العراقيل أمام الحلول.

وقال اللافي في حديث لـ "السومرية نيوز"، إن "الحكومة ترسل مفاوضين إلى المحافظة، وجميع من وصلوا إلينا وضعوا أيديهم على القرآن الكريم وقالوا لنا أرسلنا المالكي وخولنا بالتفاوض ونحن نضمن انه لن يتنصل من وعوده"، مشيرا إلى أن "آخر موفدي المالكي كان وزير الدفاع وكالة، وسكرتير آمر حماية المالكي، كما قدم نفسه لنا".

وأضاف اللافي"أبلغنا موفدي المالكي أن مطالبنا لا تحتاج إلى تفاوض أو جدل"، مشددا على أنها "مطالب دستورية حقيقة، كإطلاق سراح الأبرياء من النساء و الرجال وإيقاف التهميش في مؤسسات الدولة ووقف التعذيب في السجون، فضلا عن رفع الكتل الإسمنتية التي تخنقنا".

وتابع أن"على المالكي أن يوقف عمليات الاعتقال العشوائية التي تجري بدون مذكرات قضائية بالجملة، كي نعلم أنه يريد الحل وجمع الشمل، لكنه بالتأكيد يضع العوائق ولا يريد الاعتراف بخطئه ويصلحه"، مشيرا إلى أن "وزير الدفاع وكالة، سعدون الدليمي، حمل مطالبنا وقال أنه سيرجع، ولم نره بعد ذلك، رغم مرور وقت طويل على زيارته الأولى لنا".

ويقول اللافي "نسمع بمطالب تقال إنها لسكان الانبار تذاع على الفضائيات، والحقيقة أننا لم نطالب بها ولن نفكر فيها ولم نسمع أحدا يتحدث بها داخل ساحة الاعتصام"، معتبرا إن "هذه المطالب التي لا تمثل الأنبار هي جزء من حملة تشويه تقوم بها جهات حكومية ووسائل إعلام تابعة للحكومة". وأضاف "كلما أقدمنا على حل نرى الحكومة تجيش وتأزم وتضع العوائق، لذلك أسالوها عن سبب ذلك، ولتخبركم إن كانت مطالبنا غير دستورية أو غير قانونية".

ويرى اللافي، أن "السياسيين الحاليين لا يمثلون الناس هنا، فهؤلاء موقفهم ضعيف وخذلوا الجمهور"، موضحا أن "هذا هو سبب تسمية وفد من رجال دين وشيوخ عشائر ومثقفين سيذهب لحضور مؤتمر اربيل والتحدث باسمنا هناك والتكلم نيابة عن المحافظة بشكل عام".

من جهته انتقد عضو اللجنة التنسيقية لتظاهرات الانبار عماد الدليمي "موقف السعودية من الأزمة الحالية في العراق"، مبينا أن "السعودية تقف موقف المتفرج من الظلم الذي وقع علينا عكس شعبها الذي يعرف أكثر منها ما يجري بالعراق".

وقال الدليمي في حديث لـ "السومرية نيوز"، إن "على النظام السعودي أن يعلم ان سكوته حيال ما نمر به في العراق غير صحيح"، محذرا من أن "إيران ستكون حدودية مع الخليج في حال ذبحت الانبار، فكما تضع إيران القضية البحرينية والحوثية في كل مناسبة، على السعودية أن تضع قضية سنة العراق وما يتعرضون له من قتل وتشريد وتهديد وإقصاء على يد الحكومة والمليشيات التي تتستر عليها كما هو حال جيش المختار وحزب الله وغيره".

وتابع أن"شيعة العراق أبلغونا من خلال وفود دينية وعشائرية حضرت إلى الأنبار بعدم رضاهم على حكومة المالكي بسبب عدم إيفائه بوعود تحسين الخدمات والكهرباء، فضلا عن خلقه الأزمات معنا ومع الأكراد"، مستدركا بقوله "للاسف، فإن البعض منهم مقيدون بمرجعيات وكتل سياسية تهادن المالكي وتقف معه أو تتحفظ على تغييره".


السومرية نيوز/بيروت

زار وفد من الساسة المؤيدين للكرد السبت، زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون عبد الله أوجلان في خطوة طال انتظارها للمضي قدما في محادثات السلام من أجل إنهاء تمرد مستمر منذ 28 عاما.

وبدأت تركيا مفاوضات مع أوجلان في محبسه بجزيرة إمرالي قرب اسطنبول في تشرين الأول الماضي (2012) لتضع إطار عمل من أجل إنهاء الصراع الذي أودى بحياة أكثر من 40 ألف شخص، غير أنه لم تظهر بوادر تذكر على التقدم منذ أن التقى سياسيان كرديان مع أوجلان في الثالث من كانون الثاني الماضي (2013) لمناقشة سبل انهاء العنف الذي تسبب في اضطرابات في تركيا وعرقل التنمية في الجنوب الشرقي الذي تعيش فيه اغلبية كردية منذ حمل حزب العمال الكردستاني السلاح عام 1984.

وضم الوفد الذي زار أوجلان اليوم، المخرج اليساري غير الكردي سري سوريا أوندر، وأولتان تان وهو سياسي ذو خلفية إسلامية، إلى جانب الناشطة الكردية بروين بولدان، وبحسب حزب السلام والديمقراطية المؤيد للكرد فان اوجلان نفسه هو الذي اقترح هذه الاسماء.

واعربت بولدان عضو حزب السلم والديمقراطية عن سعادتها بالزيارة وقالت "هذه اول مرة بالنسبة لي ازور فيها اوجلان".

وكل من اوندر وتان عضوان بلجنة برلمانية تحاول صياغة دستور جديد ويشير اختيارهما الى ان الاصلاحات المزمعة للدستور قد تظهر في مفاوضات السلام.

ويرى منتقدون ان محادثات انقرة مع اوجلان تأتي في اطار استراتيجية للفوز بدعم اوجلان للتعديلات الدستورية التركية وبينها رئاسة تنفيذية وهي ما يعتقد ان رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان يرغب فيها.

واقر اردوغان اصلاحات زادت من الحقوق الثقافية للكرد خلال توليه السلطة منذ عشر سنوات لكن الساسة الكرد يطالبون باللامركزية وبامرار تعليم اللغة الكردية وبمساواة اكبر.

وثمة توقعات بان يدعو أوجلان إلى وقف إطلاق النار من خلال الوفد الكردي في إطار عملية تتصور انسحاب حزب العمال الكردستاني من تركيا ثم نزع سلاحه في النهاية مقابل إصلاحات تدعم حقوق الأقلية الكردية في البلاد.

يذكر ان حزب العمال الكردستاني الذي يمتلك قوة مقدرة بنحو اربعة الى خمسة الاف مقاتل يتحصن اكثر من نصفهم في شمال العراق، يطالب بمنح المناطق الكردية في تركيا حكماً ذاتياً، وهو الأمر الذي كانت الحكومات التركية المتعاقبة ترفضه بشدة، لكن حكومة حزب العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب اردوغان بدأت باتخاذ مواقف تختلف عن سابقاتها باتجاه الاعتراف بحقوق الكرد في تركيا ومنحهم حرية أكبر لاسيما على الصعد الثقافية والاجتماعية.

وكان أردوغان، الذي وصل لسدة الحكم عام 2003 وعد بحل الأزمة الكردية ودخل لهذه الغاية في مفاوضات مع حزب العمال الكردستاني عام 2009، لكن المحادثات توقفت عام 2011، ليتجدد القتال منذ ذلك الحين بين متمردي الحزب والجيش التركي في جنوب شرق البلاد، حيث اعتبرت الشهور القليلة الماضية واحدة من مراحل القتال الأكثر فتكا وعنفاً.

واعتقل الزعيم التاريخي لحزب العمال الكردستاني عبد الله اوجلان بواسطة رجال مخابرات أتراك في نيروبي ونقل الى تركيا حيث حكم عليه بالإعدام بتهمة الخيانة في عام 1999 وهو الحكم الذي جرى تخفيفه الى السجن مدى الحياة.

المدى برس/ البصرة

أعلن رئيس مجلس الوزراء العراقي نوري المالكي، اليوم السبت، أنه قدم كتابا رسميا إلى مجلس النواب لتوزيع الموازنة بحسب النسب السكانية للمحافظات مع إعطائها صلاحيات تخطيطي وتنفيذ المشاريع المحلية، وبين ان الطلب سيحدد الوزارات بتنفيذ المشاريع الاتحادية التي تتخطى حدود المحافظة الواحدة، مطالبا المحافظات بصرف مخصصاتها على قطاعات السكن والصحة وتوفير فرص العمل.

وقال المالكي في كلمته الافتتاحية للمؤتمر الأول لمحافظي الوسط والجنوب الذي انطلق قبل ظهر اليوم في فندق الشيراتون في البصرة وحضرته (المدى برس) "طرحت بكتاب رسمي من مجلس الوزراء الى البرلمان بأن الموازنة الحالية يجب أن توزع على المحافظات وفقا للنسب السكانية وأن تكون المحافظة هي المسؤولة عن وضع تقديرات وجداول لمشاريعها".

وأوضح المالكي أن هذا التوجه "جيد ولا يمكن إلا أن يقر حتى نتخلص من قضية نفقات الوزرات ومشاريع الوزرات والمشاكل التي تثار هنا وهناك وتوزع المشاريع بعدالة"، وبين أنه وفقا لذلك "ستتولى الوزارات الاتحادية المشاريع ذات الطابع الاتحادي التي تتجاوز حدود المحافظات، وعملية إدامة المشاريع التي بأيديها".

وخاطب المالكي محافظي ورؤساء مجالس محافظات الوسط والجنوب بالقول "المشاريع الجديدة انتم ستضعونها على أساس الموازنة التي ستتخصص للمحافظة وهذا يحتاج منكم إلى جهد وتفكير والاستعانة بالخبراء والمهندسين حتى يتولوا عملية الانجاز".

وانتقد المالكي مجالس المحافظات بسبب "عدم قدرتها على إنفاق موازناتها"، واوضح قائلا "يؤسفني ان اقول ان المتظاهرين يطالبون بالخدمات لكن لا يطالبون حكوماتهم المحلية بالصرف لان بعض المحافظات لا تصرف أكثر من 20 بالمئة من موازناتها"، مشددا على أن "مسؤولي تلك المحافظات لا يستحقون أن يبقوا في منصبهم لأن عدم صرف الموازنات تعطيل وهدر لمصالح الناس".

وطالب المالكي المحافظات بـ"الاهتمام بالفقراء سكننا وصحة وعملا"، وبين قائلا "هؤلاء هم المادة التي يسألنا عنها التاريخ ولا ينبغي ان يبقى في العراق فقير يعاني من فقره ومعالجة الفقر لا تتوفر فقط عندما نعين ناس ولكنما من خلال المشاريع التي نقوم بها".

وعدَّ المالكي أن "هذه المناطق (الوسط والجنوب) حرمت بظلم وبقصد من قبل النظام المقبور"، وخاطب مسؤولي تلك المناطق بالقول "وأتمنى أن يكون ذلك من ضمن المطالبات التي تتقدم بها حكوماتكم المحلية بعدما أصبح فيها رشد وتجربة وخبرة".

ودعا رئيس الحكومة محافظات الوسط والجنوب إلى "الانفتاح"، وأوضح بالقول "في البصرة تجربة ورائدة وفي بقية المحافظات اتمنى ان توسع وتشكل عونا كبيرا لنا"، مشددا على "وضع في سلم القضايا الوحدة الوطنية الطائفية الاوضاع الامنية ورص الصفوف من اجل خدمة المواطنين".

المدى برس/ بغداد

عقدت النائبة عن التحالف الكردستاني آلا الطالباني، اليوم السبت، مؤتمرا صحافيا باللغة الكردية بمبنى  مجلس النواب العراقي، ورفضت الحديث باللغة العربية، فيما أكدت أن حديثها موجه للكرد ولا حاجة للحديث باللغة العربية.

وقال مراسل ( المدى برس) في مجلس النواب إن النائبة عن التحالف الكردستاني آلا الطالباني عقدت، ظهر اليوم، مؤتمرا صحافيا في المركز الصحافي بمبنى البرلمان باللغة الكردية"، مبينا أن الطالباني رفضت الحديث باللغة العربية وأصرت على ذلك رغم مطالبات مراسلي وسائل الإعلام بذلك.

من جانبها بررت آلا الطالباني في حديث إلى ( المدى برس)، حديثها باللغة الكردية خلال المؤتمر بالقول أن "المؤتمر كان موجها للكرد حصرا".

ويعد هذا أول مؤتمر صحافي يعقده نائب عن التحالف الكردستاني باللغة الكردية فقط من دون العربية، ويأتي تصرف النائبة عن التحالف الكردستاني آلا طالباني بكلامها باللغة الكردية ورفضها الكلام باللغة العربية "غريبا"، فيما تعود النواب الكرد من زملائها على عقد مؤتمرات صحافية داخل مبنى البرلمان بالكلام باللغة العربية اولا ومن ثم ترجمة كلامهم الى اللغة الكردية.
وياتي رفض النائبة آلا الطالباني بعد يوم على مهاجمة خطيب جمعة الأنبار عبد المنعم البدراني، امس الجمعة،( 22 شباط 2013)، رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني مطالبا اياه بـ"العودة الى رشده"، مخاطبا اياه بالقول "لنا فضل عليكم بأننا قاتلنا معكم، وفضل آخر أننا علمناكم الإسلام"، في دعوة غريبة توجه من قادة التظاهرات لاول مرة الى الكرد، مع العلم ان المظاهرات مناوئة للحكومة وجاءت جمعة الامس تحت شعار "المالكي او العراق".
فيما رد التحالف الكردستاني وعبر النائب شوان طه في حديث الى (المدى برس) ، امس الجمعة، على حديث قادة تظاهرات الأنبار ضد الكرد ومطالبتهم بالافراج عن مدانين بعمليات التطهير العرقي في الثمانينات ضد الكرد المعروفة بـ"الانفال"، بان الكرد لا يردون على التصريحات الطائفية، مشددا على "ان الكرد لا يعترفون بالطائفية ولا القومية وانما يؤمنون بشيء اسمه العراق والوطن".
ويشغل ائتلاف الكتل الكردستانية 58 مقعدا في البرلمان العراقي،44 مقعدا منها للتحالف الكردستاني ، و8 مقاعد لكتلة تغيير ، و4 مقاعد للاتحاد الإسلامي الكردستاني،ومقعدين للجماعة الاسلامية الكردستانية.

 

يقول سقراط: المراة العظيمة هي التي تعلمنا كيف نحبها عندما نريد ان نكرهها و كيف نضحك عندما نريد ان نبكي و كيف نبتسم عندما نتالم .

ان كانت هذه الصفات المراة العظيمة عند سقراط و هذا هو مقياس عظمتها من الناحية الاجتماعية، فان كانت من تمتلك اكثر منها فماذا تسمى لتكون اكثر من العظمة. فماهي صفات القائدة بكل معنى الكلمة و التي تنصع وجهها من بعيد نتيجة امتلاكها للعديد من السمات و الخصائص المميزة التي تكون نادرة الوجود في الاخريات و في الرجال ايضا . ان كانت هناك من يشار اليها بالبنان في اي مجال كان و هي منشغلة او متعمقة و حابة لاهتماماتها و متعمقة فيها. ليس ميدان السياسة و المنظمات المدنية و التجمعات هي الوسط الوحيد لبروز شان المراة و اظهارها كقائدة فقط، ليس ايضا الجامعات و المراكز العلمية الاكاديمية و المجالات الفنية و الرياضية ايضا حكرا على القيادات الرجولية فقط و ليس للمراة ان تبرز من خلال هذه المجالات فقط ايضا ، بل هناك من المجالات شتى ليس للرجال قدرة و امكانية وافرة و ملائمة للنجاح فيها وفق المتطلبات النفسية و الجسمية و الثقافية و التاريخية و الحضارية المتوارثة التي تبرز اي منهن كقائدة، والطريق واسع و قصير الامد لمن لها المميزات و السمات التي يمكنها ان تؤدي الدور القيادي الصحيح بعد الثقة بالنفس و لا يمكن ان تفعل حتى وجود تلك الصفات و الدوافع تلك لدى الرجال . هناك قطاعات و اختصاصات يمكن ان تكون للمراة القدرة او ما يمكن ان نسميه الحظ الوافر في ادائها و ادارتها و قيادتها و ليس لغيرها من الفرص المتوفرة للنجاح في تحقيق نسبة نجاح مماثلة لها .

الوضع الاجتماعي العراقي العام يتسم يمجموعة من المميزات و الخصائص التي يمكن تميزه بسرعة عن الاخرين ، استنادا على التاريخ و المستوى الثقافي العام و الموروثات و وجود المعلومات و ثراء العقول و القدرات في كافة المجالات و خاصة الفطرية منها التي تقل نظيرها في اماكن اخرى، و من الملاحظ ان بعضها لا تحتاج الى المستوى العلمي المعين و ان ارتقت المراة في قدرتها و معلوماتها و علميتها الى حد كبير، و هذه الصفات ستكون اضافة لما تتميز بها اصلا، و هي ما تزيد من فرصة القيادة و النجاح في عملهن بمرتبة عالية .

هناك صفات مشتركة لنسبة كبيرة من النساء في قطاع معين، بينما عند التمعن و التدقيق نكتشف بان المميزات و السمات النادرة المطلوبة موجودة لدى من يمكن ان نتصور لها القيادة او بالاحرى هي قائدة دون ان تدعي ذلك و دون غيرها. هناك لديها صفات انسانية داعمة و ليس كابحة كما طيبة القلب و الفكر الانساني و التعامل الرقيق و الدقة و الاخلاص و الجدية و التضحية وانعدام الحيل و الغش و التزوير و على العكس مما يدعيه البعض، ان اضفنا اليها الحزم و العناد و الاصرار وامتلاك المواهب و الملكات الخاصة لاختصاص معين او وجود الاستلهام من المصادر المختلفة و الحساسية و الاستبصار، مع الابتعاد عن التجريح و نفي الاخر او الغرور و الحسد او الغيرة كما هو المعروف بشكل عام عن حال اكثرية النساء،فهناك من صفات موجودة في القليلات منهن . هذا مع ملاحظة وجود الوسيلة السليمة للتقدم من النقد البناء و الالمام بالجماليات و الفنون و الادب و العمل على زيادة الانتاج كهدف لاسعاد الناس و تامين الضرورات و الحاجات و الاولويات، هذه كلها تدع من يمتلك نسبة معينة منها في خانة القيادة الحقيقية .

اما من جانب اخر، فان قيادة او ادارة الاحزاب و المجموعات و التنظيمات و التيارات و المنظمات المدنية هي من الصفات المكتسبة التي لا تحتاج لجهد كبير للمراة كما هو حال الرجل، و هي تتمكن من اكتسابها بمرور الزمن و من خلال خوضها في المجال الذي يمكن ان تبرز فيه كقائدة و بعد الثقة بالنفس و اعتقادها بالمساواة مع الرجل، و اكثرهن مثاليات و عصاميات في اختصاصهن كما نلاحظ .

لو دققنا بين ما نصادف و نرى و ربما نلتقي كثير منهن دون ان تشعر هي بذاتها انها من القيادات، و هنا لا يمكن انكار نقاط ضعفهن كما هو حال الرجل ايضا .

العراق وصل الى حال دفعت الحياة الاجتماعية الى التغييرات الشاملة في مدة قصيرة مما اثقل كاهل المراة اكثر من الرجل، و تحملت هي مضاعفات و تداعيات و رواسب الحروب المتكررة المؤثرة على كافة مناحي الحياة للمجتمع، و الضرورة اجبرت الكثيرات منهن على اكتساب صفات القيادة بشكل طبيعي حتى دون ان تكون فيها العديد من الدوافع او ملكة تلك السمة و متطلباتها . لذا يمكن ان نقول ان القيادات النسويات كثيرات في مجالات مختلفة و لكن المجتمع و الايديولوجيات و بعض الافكار غطت عليهن الى جانب العديد من الافكار التي تجبر على اعتلاء شان الرجال و بالمقابل طمس قدرات النساء رغما عنهن، و لكن رغم كل تلك العوائق بقت منهن ما يمكن ان يوصفن بانهن قيادات و نعم بهن في هذا الزمن الصعب .

في هذه الايام و بصدفة ومن خلال متابعتي لدور مجموعة من النساء و منهن من اجبرتني على الالتفات اليها و التمعن في ما يمكن ان اقولها بصراحة بقيادتها لوضع خاص خلال حادث طاريء و متابعتي لها في كيفية تعاملها، فانها ابرزت قدراتها المختلفة على الرغم من سيطرة العاطفة على العقل فيها خلال مجريات الامور احيانا، الا انها اكدت قدرتها على القيادة بعد تعاملها مع الحدث من كافة النواحي دون ان تخرج او تهمل من اداء واجباتها الوظيفية و الاجتماعية و حتى العلمية الاصلية الواقعة على عاتقها، و هي يمكن ان تحتسب على القيادات و لها المستقبل المنظور، و تستحق رفع القبعة لها .

عفرين – اعلن في ناحية جنديرس بمنطقة عفرين عن تشكيل اول كتيبة لوحدات حماية المرأة في غرب كردستان، سميّت باسم "كتيبة الشهيدة روكن". في مراسم إعلان رسمية حضرها الآلاف من اهالي الناحية.

وتحدثت خلال مراسم الإعلان آخين نوجان قائدة كتيبة الشهيدة روكن عن أهمية وجود كتيبة خاصة للمرأة في صفوف وحدات حماية الشعب قائلةً "نمر الآن بمراحل حساسة ومصيرية، ووجود كتيبة خاصة بالمرأة تعني انضمام المرأة الى الثورة بكل طاقاتها". مؤكدةً بأن كتيبة الشهيدة روكن اول كتيبة لوحدات حماية المرأة في غرب كردستان، وبأنها لن تكو آخر كتيبة. ومشيرةً إلى أنهم سينظمون المرأة أينما وجدت تحت سقف وحدات حماية الشعب YPG.

كما وتحدثت خلال مراسم الإعلان روكن أحمد عضو منسقية اتحاد ستار في منطقة عفرين قائلةً "نبارك تأسيس كتيبة الشهيدة روكن على الشعب الكردي في منطقة عفرين وغرب كردستان", مؤكدةً بأن المرأة الكردية في الوقت الحاضر وبفضل المناضلات اللاتي ضحين بأرواحهم من أجل حرية المرأة، تنظمن انفسهن وتبنين تنظيمهن، وقائلةً "المقاتلات أمثال بريتان وفيان وشيلان هن اللاتي أنرّن درب المرأة وخلصنهن من الظلام والتسلط الذكوري".

ومن جهتها باركت والدة الشهيدة روكن تشكيل كتيبة وحدات حماية المرأة في غرب كردستان على الشعب الكردي وخصوصاً المرأة الكردية التي تناضل منذ عقود في سبيل حرية الشعب الكردي، معاهدةً على الاستمرار في النضال حتى تحرير المرأة والوصول الى حرية المجتمع.

firatnews

صوت كوردستان: بدأ بعثيوا القاعدة و بسبب سكوت أقليم كوردستان و باقي القوى العراقية عنهم بالتطاول على الثوابت القومية للشعب الكوردستاني و التهجم على قادة الكورد و منهم رئيس أقليم كوردستان . حيث أعتبر خطيب جمعة الرمادي دفاع البارزاني عن المبادئ القومية فقدانا للرشد و دعاه في وقاحة واضحة الى العودة الى رشدة. كما أعتبر خطيب الرمادي أنهم هم الذين علموا الكورد الاسلام و أضاف البدراني، الذي كان يقف خلفه فوق منصة الاعتصام نحو 50 رجل دين، رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني الى نصرة اهل السنة ودعم المتظاهرين، قائلا: "عد الى رشدك وانزع عنك رداء العصبية والقومية البغيضة، وعد الي اهلك، فإن لنا فضلا عليكم بأننا بلغناكم الإسلام، ولكم فضل علينا بصلاح الدين الذي قاتلنا معه..

نص الخبر:

خطيب الرمادي يدعو بارزاني واردوغان وقادة الخليج لدعم المعتصمين والتصدي "للمشروع الايراني"

الأنبار/ اصوات العراق: دعا خطيب جمعة الرمادي بمحافظة الأنبار، رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني إلى دعم مطالبهم، مخاطبا اياه بالقول "عد إلى رشدك، وانزع عنك رداء القومية، وانصر قضيتنا"، كما دعا رئيس  الوزراء التركي إلى دعم المتظاهرين، مذكرا انه حفيد السلاطين الذين وقفوا بوجه الصفويين، كما طالب قادة دول الخليج بمساعدتهم للتصدي للمشروع "الصفوي الفاطمي الكسروي" الذي يستهدف القضاء على السنة، محذرا الدول الغربية من ترك العراق في وضعه الحالي وعدم اعادته الى اهله.
وقال الشيخ عبد المنعم البدراني، في خطبته بساحة العز والكرامة، إن هناك مشروعا ايرانيا كبيرا للقضاء على الوجود السني في العراق، وهو مشروع "يريد إعادة أمجاد كسرى في العراق والجزيرة العربية، وهو أيضا صفوي يريد إعادة مشروع إسماعيل الصفوي في العراق"، مؤكدا أن "هناك ايضا مشروع فاطمي يريد اعادة حكم مصر والشام".
ودعا البدراني الى الوقوف بوجه "المشروع الصفوي الفاطمي الكسروي" الذي يستهدف القضاء على السنة في العراق، مطالبا شيعة العراق بمراجعة أنفسهم وموقفهم من إيران، والتعايش السلمي مع باقي مكونات الشعب العراقي.
ونبه البدراني الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الاوربي، بفشل مشروعها في العراق ومن تداعيات ذلك الخطيرة، قائلا: "اعلموا ان مصالحكم انتهت فيه"، قائلا: "احذركم من ترك العراق على ما هو عليه اليوم، فمصالحكم كلها ستحترق في العراق والخليج كله، وستحرمون من منابع النفط ويهدد مضيق هرمز، اذا ضاع العراق وتركتموه"، مضيفا : "نطالبكم بـ"اعادة العراق الى أهله".
وحذر  دول الخليج العربي، من المشروع الايراني الذي يشكل خطرا عليهم، والذي وصل الى البحرين ومناطق اخرى، داعيا حكام تلك الدول بنصرة اهل السنة في العراق الذين يواجهون ايران منذ ثمان سنوات "للوقوف بوجه مشروع ولاية الفقيه الذي يهدد الجميع".
كما دعا البدراني، الذي كان يقف خلفه فوق منصة الاعتصام نحو 50 رجل دين، رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني الى نصرة اهل السنة ودعم المتظاهرين، قائلا: "عد الى رشدك وانزع عنك رداء العصبية والقومية البغيضة، وعد الي اهلك، فإن لنا فضلا عليكم بأننا بلغناكم الإسلام، ولكم فضل علينا بصلاح الدين الذي قاتلنا معه..
انصر قضيتنا، فمصالحك معنا، ولا تثق بأقوام لا عهد لهم".
ودعا البدراني رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان، الى نصرتهم، قائلا "لا تنسى جدك يوم وقف وقضى على الصفويين ليكونوا سادة الدنيا، فقضيتنا واحدة وعدونا واحد".
وحذر خطيب جمعة الرمادي قوات الجيش من الاعتداء على المتظاهرين ومنعهم من الوصول إلى ساحات التظاهر، مطالبا اياهم بنصرة المتظاهرين.
من جانبه، توعد النائب عن القائمة العراقية احمد العلواني، بإفشال "المشروع الصفوي الكسروي لايران في العراق"، قائلا: "ليسمع عبدة النار واحفاد كسرى والمجوس اننا قادمون ونقول لاخوتنا في الاحواز اننا قادمون".
واوضح العلواني: "بغداد تحت اليد الآن والزحف سيكون الى الفرس وهذه الجموع ستعيد العراق الى اهله"، مضيفا ان رسالتنا الى "أحفاد زرادشت هي اننا قادمون".
وطالب متحدثون في ساحة الاعتصام بحل المحكمة الجنائية والإفراج عن سلطان هاشم احمد وحسين رشيد التكريتي المدانين بتنفيذ عمليات اسفرت عن مقتل آلاف من المواطنين الكرد.
وطالب رجال دين ومسؤولون وشيوخ عشائر صعدوا المنابر التي نصبت في مواقع الاعتصامات بمحافظة الأنبار، المتظاهرين والمعتصمين بالثبات لحين تحقيق كل مطالبهم، منتقدين الحكومة بشدة، متهمين اياها بتسويف المطالب وعدم تلبيتها، مطالبين بانهاء الظلم وتهميش المكون السني واطلاق سراح المعتقلين والمعتقلات والغاء قانوني الاجتثاث والارهاب، بينما طالب خطباء آخرون بالزحف نحو بغداد وتحريرها ونصرة اهلها، محذرين الحكومة من اي محاولة للتصدي لهم او اعتقال الناشطين والمتوجهين إلى التظاهرات.
فيما ردد متظاهرون شعارات طالبت باسقاط النظام والغاء الدستور، والتصدي لايران ونفوذها في العراق.
ورفع المعتصمون في العديد من التظاهرات لافتات كتب عليها (قادمون يا بغداد) وهو شعار يشير إلى توجه المتظاهرين نحو بغداد من اجل الضغط على الحكومة، لأن التظاهرات خارج بغداد لن تكون مؤثرة.
ويصر رجال دين في محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى، وللاسبوع الثامن على اقامة صلاة جمع موحدة واغلاق معظم الجوامع في تلك المحافظات لحث المتظاهرين على التجمع في مواقع محددة لزيادة الضغط على الحكومة.
ويعتبر رجال الدين الذين يقودون التظاهرات ان حضور الاعتصامات واجب شرعي وهو باب من ابواب الجهاد، محذرين من ان التخلف عنها هو تخاذل.

السومرية نيوز/ بغداد
طالبت القائمة العراقية، السبت، القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي بإخراج الجيش والشرطة الاتحادية من محافظة نينوى، محذرة من تكرار الاعتداءات ضد المتظاهرين.

وقال النائب في القائمة حسن الجبوري خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، في مبنى البرلمان مع عدد من نواب العراقية وحضرته "السومرية نيوز"، إن "القائمة العراقية ترفض الاعتداء على المتظاهرين في مدينة الموصل من قبل الشرطة الاتحادية ومنع دخولهم وخروجهم إلى ساحة التظاهر"، مطالبا القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي بـ"إخراج الجيش والشرطة الاتحادية من المدينة وإلزام الأمور بيد الشرطة المحلية من اجل الحفاظ على امن المحافظة".

وحذر الجبوري "من تكرار الاعتداءات ضد المتظاهرين"، مشيرا إلى أن "ذلك قد يؤدى إلى خروج التظاهرات عن مسارها السلمي ، وهذا ما تريده القوات الأمنية هناك".

وكان محافظ نينوى اثيل النجيفي اتهم، في 18 شباط 2013، الأجهزة الأمنية بـ"ترويع" خطباء وعلماء الدين في المحافظة من خلال استفزازهم ومطالبتهم بمعلومات والإيحاء لهم بأنهم من المعرضين للاعتقال، محذراً من تبعات تلك الأفعال.

من جانبها دعت النائبة في القائمة عن محافظة ديالى ناهدة الدايني خلال المؤتمر رئيس الحكومة إلى "توفير الأمن في محافظة ديالى التي عانت من سلسلة انعكاسات أمنية وكثره التفجيرات"، لافتة إلى أن "المحافظة تعرضت، صباح اليوم، إلى هجوم بثلاث سيارات مفخخة، من بينها واحدة استهدفت منزل محافظ ديالى عمر الحميري".

وشهدت ديالى، اليوم السبت (23 شباط 2013)، انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدفت منزل محافظ ديالى عمر الحميري في منطقة بعقوبة الجديدة، ما أسفر عن مقتل احد حراسه وإصابة اثنين آخرين وثلاثة مدنيين احدهم طفلة وإلحاق أضرار مادية بالمنزل وعدد من الدور السكنية القريبة، فيما أكدت إدارة المحافظة، أن الحميري أصيب بالتفجير، معتبرة أن تلك العمليات جاءت بسبب مواقفه الداعمة لملف المصالحة الوطنية.

بغداد/ المسلة: رفض البرلمان العراقي، السبت، بالاغلبية على ارجاع الموازنة الى الحكومة ،وذلك بعد ان صوت بالضد من مقترح العراقية والتحالف الكردستاني الاعي الى ذلك في مستهل جلسة خاصة للتصويت على قانون الموازنـة الاتحادية للسنة المالية 2013 بحضور 200 نائب.

وقالت النائب عن التحالف الكردستاني سوزان السعد لـ"المسلة"، إن "مجلس النواب استأنف جلسته الخاصة بالتصويت على الموازنة وذلك بحضور 200 نائب وبرئاسة اسامة النجيفي".

واضافت السعد، أن "التحالف الكردستاني والقائمة العراقية طلبوا اعادة الموازنة الاتحادية الى الحكومة لكن هذا الطلب رفض بعد تصويت الاغلبية بالضد منه وان رئيس البرلمان اسامة النجيفي اعلن صراحة رفضه بعيد التصويت"، مشيرة الى ان "التحالف الوطني يصر على مناقشة الموازنة والتصويت عليها اليوم".

وسبق ان اتهم القيادي في التحالف رئيس اللجنة المالية حيدر العبادي بعضا من الكتل السياسية بالعمل على إرجاعها إلى الحكومة لتصعيد سقوف مطالبها فان النائب قاسم الاعرجي اكد ان عدم التوافق والخلاف مع التحالف الكردستاني بشأن مستحقات الشركات النفطية العاملة في الاقليم وراء تعطيل اقرار الموازنة.

ولم يتوصل مجلس النواب، اليوم السبت، مرة اخرى الى اتفاق بين الكتل السياسية يفضي التصويت على موازنة 2013 وتم تاجيل التصويت الى اشعار اخر.

وكان من المقرر ان يصوت مجلس النواب في الـ21 من شباط الجاري على الموازنة الاتحادية للعام الحالي 2013 الا ان عدم اكتمال النصاب القانوني حال دون ذلك.

يذكر أن مجلس الوزراء أرسل في الـ25 من كانون الأول الماضي الموازنة الاتحادية للعام الحالي إلى مجلس النواب لمناقشتها وإقرارها إلا أن ثمة خلافات عرقلت إقرارها حتى الآن.

 

اشتدت سورة الخلاف بين السيد رئيس مجلس النواب وبعض النواب بسبب سفر السيد اسامة النجيفي الى قطر واجراء لقاء تلفزيوني مع قناة الجزيرة ، وما صرح به في ذلك اللقاء من اقوال تعد انحيازا لطائفته على حساب ما يمثله من منصب رئاسي للعراق والعراقيين جميعا لا لطائفة معينة .

ومن بين ما استخدم السيد النجيفي في كلامه كلمة جعير ، اذ خاطب النواب قائلا : كفاكم جعيرا .

فما الذي اراده السيد النجيفي بوصفه كلام النواب جعيرا ؟ ولماذا عده النواب اهانة ؟

لاول مرة اضحكنا السيد النجيفي لاستخدامه هذه اللهجة ، وقد اضحكنا قبله الرئيس السابق لمجلس النواب الدكتور المشهداني حين استخدم كلمة ( القندرة ) في خطابه مع النواب ايضا ولكنه ضحك كالبكاء .

فمن زاوية علم النفس ، ان ضغط العمل السياسي على رجال السياسة يدفعهم احيانا لاستخدام غير موفق للكلمات والتعابير ، وقد تفضح الكلمات نواياهم او شخصيتهم الحقيقية ، وغالبا ما يعزى الامر الى زلة لسان .

ذهب بعض النواب الى تفسير كلمة جعير ، ولجأوا الى القواميس العربية فلم يجدوا لها معنى ينطبق على المراد ، فاغلب القواميس مثل لسان العرب والقاموس المحيط وغيره تذهب الى ان الجعر والجعير والجعراء والجاعر هو الحبل ، او نجو- فضلات يابسة - ذات مخلب من السباع ، والعذرة، والضبع ، والاست او الدبر ... الخ

ونرى ان الجعـير كلمة عامية عراقية من لغات شعوب العراق القديمة مثل السومرية والبابلية والارامية ، واصلها جع ، ذلك ان السومرية لغة مقطعية ، تستفيد من التكرار واللصق ، فتقول جع جع . او تلصق المقطع مع مقطع اخر فتقول : جع مر بمعنى غير منسق او مشوه الشكل ( مجعمر )

وفيها معان عديدة ، ونجد في لسان العرب :

جعجع : الارض المتطامنة

جعجع الابل : اناخ الابل

جعجعة : صوت الرحى

جعجع : ضيق عليه وازعجه

جعجع البعير : برك والكثير من المعاني الاخرى .

كما تستخدم اسما ايضا مثل سمير جعجع / سياسي لبناني معروف .

اما كلمة جعـير فهي من العامية العراقية أيضا والتي شاعت في الاستخدام للاصوات غير الهادئة او الاصوات المزعجة مثل نهيق الحمار او صوت القطار ، يقول زامل سعيد فتاح في قصيدته المكير التي يغنيها ياس خضر ولحنها الفنان الراحل كمال السيد :

ولك ياريل لا تجعر / اخاف تفزز السمرة
وارد للناصرية اردود / مخنوك بالف عبرة
ويراويني النخل موكاف / حبنة وطيبة العشرة
ويكلي اصبر
شهر ويعود
والمفطوم شيصبرة

و الريل : القطار ، الجعر : صوت القطار المزعج .

كما يستخدم العراقيون كلمة يجوعر لنهيق الحمير فقط و لاتستخدم لصهيل الخيول ، وتطلق مجازا على الصراخ والصياح وتاتي في مجال الذم والزجر والنهي :

لا تجوعر اي لا تصرخ ولا تصيح بصوت عال قبيح .

وكلمة يجوعر صياغة عامية عراقية ، لها نظائر كثيرة منها :

يفوعر : يتنهد ويعاني من الحر الشديد .

يمولس : يصبح املسا ، ناعم الملمس ، وغالبا ما تستخدم للبراغي المسننة التي تفقد اسنانها .

يهوجل : ينتقل من مكان الى اخر .

يدولغ : يصفن .

يخوزق : يجلسه على الخازوق / طريقة بشعة للقتل استخدمها الاتراك عقوبة للاعدام ،

اشتهر في وصفها الكاتب اليوغسلافي ايفو اندريك ، الحائز على جائزة نوبل عام 1961 ،

في روايته الشهيرة : جسر على نهر درينا .

نأمل ان لا يأمر السيد النجيفي مجلس النواب باعادة تشريع قانون الخازوق العثماني ليخوزق به النواب الذين يغضب عليهم .

المدى برس/ نينوى

أفاد مصدر امني في محافظة نينوى، اليوم الجمعة، بأن اشتباكا بالأيدي وقع ما بين عناصر الشرطة الاتحادية وحماية محافظ نينوى أثيل النجيفي وبحضور الأخير أمام ساحة الأحرار وسط الموصل، فيما لفت إلى أن القوات الأمنية حاصرت ساحة الاحرار عقب الحادث وقطعت الكهرباء عنها.

وقال المصدر في حديث الى (المدى برس) إن "محافظ ننيوى أثيل النجيفي كان يمر بموكبه عند مدخل ساحة الأحرار بالموصل وحدث احتكاك بين عناصر حمايته وافراد الشرطة الاتحادية المنتشرين في محيط الساحة"، مضيفا ان "الاحتكاك تطور إلى تلاسن ثم إلى اشتباك بالأيدي".

وأوضح المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه أن "محافظ نينوى كان ضمن الموكب"، وبين أن "الأمر كاد أن يتطور لولا حضور قائد الشرطة الاتحادية اللواء الركن مهدي الغراوي إلى المكان للسيطرة على عناصره"، لافتا إلى أن "إجراءات أمنية مشددة فرضت على الساحة ولم يسمح بدخول وخروج المعتصمين منها وإليها".

وتابع المصدر بالإشارة إلى ان "قوات الشرطة قامت ايضا بقطع الكهرباء الخاصة بساحة الأحرار وفرضت إجراءات أمنية مشددة في محيطها"، مشيرا إلى ان "ذلك استفز المعتصمين بشكل كبير".

ويعد اثيل النجيفي من أكثر الشخصيات السياسية في الموصل الداعمة للتظاهرات وهو يحظى بشعبية كبيرة لدى معتصمي ساحة الأحرار، كما يعرف المحافظ بعلاقاته المتوترة مع قادة الجيش والشرطة الاتحادية إذ غالبا ما يتهمهم بارتكاب انتهاكات ضد المواطنين من أبناء المحافظة.

وتوترت العلاقة بين المحافظ والشرطة الاتحادية خلال الاسابيع الأخيرة بسبب الاعتصامات وتطور التوتر إلى قيام الشرطة بمنع سيارات النقل المباشر التابعة قناة (سما الموصل) المحسوبة على النجيفي من تغطية وقائع التظاهرات والخطب إلا بتوقيع تعهدات بعدم منح إشارة البث إلى فضائيات أخرى على اعتبار أن (سما الموصل) هي قناة حكومية تابعة للمحافظة ومجلسها.

قال المتحدث الرسمي باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني آزاد جندياني ان طارق الهاشمي لم يعد نائبا لرئيس الجمهورية وفق قانون العقوبات العراقي .
وأوضح جندياني لعدد من وسائل الاعلام بينهم وكالة نون الخبرية اليوم الجمعة " : وفق قانون العقوبات العراقي، ولأن المحكمة إتهمت طارق الهاشمي كونه موظفاً في الدولة , ومنذ صدور القرار بحقه تجرد منه الوظيفة، ورئاسة الجمهورية ملتزمة بالقانون في هذا الصدد، لذا إن طارق الهاشمي لم يعد نائباً لرئيس الجمهورية الآن، حاليا إنه النائب السابق لرئيس الجمهورية , لافتا الى ان مشكلته ليس لها ثقل سياسي حسب ماذكر .
يذكر ان المحكمة الجنائية العليا قد اصدرت بتاريخ 9 /9 / 2012 حكما غيابيا بالاعدام شنقا حتى الموت بحق نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي ومدير مكتبه احمد قحطان ادينا بقتل المحامية سهاد العبيدي والضابط في الامن الوطني طالب بلاسم وزوجته حيث اخذا على هذه الجريمة ثلاثة احكام بالإعدام .
مصطفى جميل / السليمانية
وكالة نون

نقل مصدر مرافق لرئيس الإقليم من موسكو لـ«الشرق الأوسط»، قائلا: «إن بارزاني بحث مع المسؤولين الروس في موسكو استعداد قيادة كردستان لإبرام صفقات الأسلحة معها
»، مضيفا أن «بندقية الكلاشنيكوف الروسية هي التي حمتنا وحافظت على حياتنا أثناء الحروب التي شنتها الأنظمة الحاكمة بالعراق ضدنا». وأكد بارزاني موقفه مجددا فيما يتعلق بصفقة الأسلحة الروسية للعراق، مشيرا إلى أنه لا يعارض مطلقا تسليح الجيش العراقي «لكن بشرط أن لا تستخدم تلك الأسلحة ضد الشعب العراقي، وفي المنازعات السياسية».
وفي اتصال مع المتحدث الرسمي باسم قيادة قوات بيشمركة كردستان الفريق جبار ياور، وسؤاله حول نوعية الأسلحة التي يحتاجها الإقليم لتجهيز قوات البيشمركة، قال: «نحن نحتاج إلى نوعية الأسلحة نفسها التي يحتاجها الجيش العراقي ليقوم بمهامه في الدفاع عن سيادة العراق وحماية حدوده»، مضيفا: «نحتاج إلى جميع أنواع الأسلحة المعتاد استخدامها في جيوش العالم، ابتداء من البندقية والمسدس إلى الدبابات والمدافع الثقيلة، لأننا جزء من منظومة الدفاع العراقية، وبالتالي نحتاج إلى التسليح على غرار الجيش العراقي لنتمكن من الدفاع عن الإقليم وحدود العراق». وأضاف متحدث البيشمركة: «الآن هناك ثلاثة ألوية عراقية فقط تقوم بمهام حماية الحدود ابتداء من خانقين جنوبا إلى زاخو شمال الإقليم، وهي المعروفة بشرطة الحدود الاتحادية، التي ترتبط مباشرة بوزارة الداخلية العراقية، ولكن إذا حدث أي تحرك فكيف تستطيع قوات البيشمركة أن تدافع عن الإقليم وهو جزء من أرض العراق؟». وحول تصريحات بارزاني، قال ياور: «إن الرئيس بارزاني أكد خلال لقائه أنه حتى في حال صدور الموافقة الروسية على بيع الأسلحة، فإن ذلك سيكون عبر الحكومة الاتحادية، فلا يمكن نقل أي أسلحة إلى كردستان إلا عن طريق الحكومة الاتحادية، لأن أجواء كردستان تحت مراقبة السلطات الاتحادية، وليست لدينا حدود بحرية، وتركيا وإيران، وهما دولتان مجاورتان لنا، لن تسمحا، بأي حال من الأحوال، بنقل السلاح إلينا عبر أراضيهما، إذن لا بد أن تكون أي صفقة لتجهيز قوات البيشمركة بالأسلحة عبر الحكومة الاتحادية».

قالت صحيفة القدس العربي اليوم السبت انه ليس سرًا أن علاقة الموساد الإسرائيلي مع القيادات الكردية تعود إلى عقود سابقة، ولا تنفي القيادات الكردية أن هناك المئات من اليهود الأكراد هاجروا إلى الدولة العبريّة وان بعضهم أصبح من المسؤولين الكبار في دولة الاحتلال،

 

وبحسب مصادر مختلفة، فإنّ تمركز أجهزة الموساد في شمال العراق يأتي نتيجة ابتعاد هذه المنطقة عن عمليات المقاومة في الوسط أو الجنوب، إذ تمسك قوات البشمركة بيد من حديد على معظم الجوانب الأمنية، كذلك لوجود نوع من الاستقرار الذي يسمح لهذه الأجهزة بالتحرك أو المراقبة من دون حدوث أية مخاطر قد تهدد هذه الأجهزة. وتشير المصادر عينها إلى أن كل هذه الإجراءات الاحترازيّة لم تمنع جهات المقاومة من رصد نشاط تلك الأجهزة، علاوة على ذلك، تؤكد الأوساط المطلعة أن عددًا ليس بقليل من الشركات الكردية عقدت صفقات تجارية وخدمية مع شركات إسرائيلية، وأنّ هذه الشركات لا تشعر بأية عقدة في التعامل مع إسرائيل، وتحاول أجهزة الموساد التغلغل إلى الداخل العراقي من خلال هذه الشركات، كما قالت المصادر عينها. وفي هذا السياق، كشفت صحيفة 'يديعوت أحرونوت' العبريّة أمس النقاب عن أنّ وفداً كردياً رفيع المستوى قام مؤخرًا بزيارة رسمية إلى تل أبيب، للبحث في سبل التعاون بين الجانبين، كما لفتت الصحيفة إلى أن الزيارة لم تعلن بشكل رسمي، وجرت قبل أيام تحت ستار من السرية الكاملة.
وذكرت الصحيفة أن الوفد الزائر يمثل حكومة إقليم كردستان العراق، ويضم نائب رئيس الإقليم ووزير الزراعة، وعدداً من الخبراء الاقتصاديين والزراعيين. ورغم أن الصحيفة لم تذكر اسمي المسؤولين الرسميين، فإن من المعروف أن نائب رئيس الإقليم هو كوسرت رسول ووزير الزراعة هو جميل سليمان حيدر، ولكنّها بالمقابل قامت بنشر صورة لأعضاء الوفد وهم يزورون القرية التعاونيّة (أفيكيم) في منطقة غور الأردن في الضفة الغربيّة المحتلّة.
بالإضافة إلى ذلك، زادت الصحيفة العبريّة قائلةً إن الهدف الرئيسي من وراء الزيارة هو البحث في سبل التعاون والاطلاع على الخبرات الإسرائيلية في مجال الزراعة وتربية الدواجن وإنتاج الحليب ومشتقاته. وبحسب الصحيفة، فإن الوفد الكردي زار كيبوتس افيكيم، وقام بمعاينة مزرعة إسرائيليّة نموذجيّة، وذلك تمهيدًا لإقامة مزرعة إسرائيلية شبيهة بها في منطقة إقليم كردستان، على حد قول المصادر في تل أبيب. وتابعت الصحيفة العبريّة قائلةً إنّ نائب رئيس إقليم كردستان حل ضيفًا على مكاتب شركة (افيميلكا) الإسرائيلية، الذائعة الصيت من الناحية العالميّة في مجال الزراعة، وأبدى اهتماماً خاصًا بشراء معدات زراعية متطورة، بالإضافة إلى الاستفادة من خبرات الشركة لإقامة مزرعة نموذجية في كردستان العراق، وفقاً للنموذج الإسرائيلي. وأشارت الصحيفة إلى أنّ شركة (افيميلكا)، هي رائدة في مجالها، وقد أقامت مزارع في أكثر من خمسين دولة، من بينها ثلاث مزارع تعدّ الأكبر في العالم: واحدة في الولايات المتحدة الأمريكيّة وأخريان في كل من الصين وفيتنام في آسيا، علاوة على ذلك، أقامت الشركة مزرعة أخرى تعتبر الأكثر تطورًاً في القارة الأفريقية في أنغولا، إضافة إلى إقامة مركز لإنتاج حليب النوق في الإمارات العربية المتحدة، وتحديدًا في مدينة دبي، على حد قول الصحيفة.
وقالت المصادر الإسرائيليّة، التي اعتمدت عليها الصحيفة العبريّة، إنّ المزرعة النموذجية المنوي إقامتها في إقليم كردستان العراق، ستكون الأكبر والأكثر تطوراً وحداثة في جمهورية العراق، وقد أعد كل من الجانبين، الإسرائيلي والكردي، الخطط اللازمة لكي يجري تسويق إنتاج المزرعة الإسرائيلية على كامل مساحة الأراضي العراقية، وعدم الاكتفاء فقط بسكان الإقليم الكردي، مشيرة إلى أن وفداً إسرائيلياً يضم مهندسين زراعيين وخبراء، سيتوجه في الفترة القريبة المقبلة إلى إقليم كردستان، ومن المتوقع ان يبدأ تنفيذ ما جرى الاتفاق عليه بين الجانبين.
ونقلت الصحيفة عن مصادر كردية في الوفد الزائر أملها بأن يساهم التعاون المشترك مع إسرائيل، والمزرعة المنوي إقامتها في الإقليم، في رفع مستوى النمو الاقتصادي لكردستان العراق، حيث يواجه الإقليم صعوبات اقتصادية كبيرة ناتجة من فقدان الخبرة والتكنولوجيا.
وقال أحد أعضاء الوفد الكرديّ للصحيفة العبريّة، والذي طلب عدم الكشف عن اسمه إنّه من الصعب أن تجد في الأسواق الكردية مشتقات الحليب من إنتاج محلي كردي، رغم أنه تتوافر للإقليم مساحات شاسعة من الأراضي الصالحة لإقامة المزارع ومراكز تربية الدواجن والماشية بأساليب حديثة متطورة، الأمر الذي يدفع حكومة كردستان إلى البحث عن تكنولوجيا وخبرات زراعية خاصة، بدلاً من الاقتصار على أساليب وطرق قديمة وتقليدية، وأكدت الصحيفة أنّ الهدف النهائيّ للمشروع الإسرائيليّ هو العاصمة بغداد، لإقامة المزارع وتسويق المنتجات الإسرائيليّة تحت اسم مستعار.
مع ذلك، أكدت الصحيفة أن المقاربة الإعلامية الرسمية في الدولة العبرية، إزاء أي علاقة أو تعاون بين إقليم كردستان العراق والدولة العبرية، لا تزال على حالها، مشيرة إلى أنه لا توجد علاقات دبلوماسية وتجارية رسميّة بين الجانبين، كما أن الحكومة الإسرائيليّة تعلن أنها لا تشجع الشركات الإسرائيلية على الاستثمار في العراق، لأن الأمر يتعلق بمنطقة حساسة من الناحية الجيوسياسية ربطًا بدول جوار الإقليم، وخصوصاً أن نزاعاً يحكم العلاقة ما بين كردستان العراق وتركيا، إضافة إلى وجود علاقات حسنة تربط الإقليم بالجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة، على حد قولها.

http://www.chakooch.com/news.php?action=view&id=2157

أجرت جريدة آزادي – الحرية حواراً صحفياً مع الكاتب روني علي حول آخر مستجدات الوضع الكوردي الراهن وهذا نص الحوار :


1-
أصبح من الواضح ان الثورة السورية قد تم اختراقها من قبل جهات إقليمية ودولية كثيرة ومنها تركيا ودول الخليج والغرب وحتى التنظيمات المتطرفة المقربة من تنظيم القاعدة أوجدت موطئ قدم لها في البلاد . ما تعليقك على هذا الأمر ؟ وهل لهذه الاختراقات آثار سلبية أم إيجابية على الثورة والوضع السوري بشكل عام ؟

-
بداية أود أن أشير أن الثورة السورية لم يتم اختراقها، وإنما المدعين بأنهم حاملي لواء الثورة قد سلموا أنفسهم إلى الجهات التي ذكرتها وعند أول شرارة، ثم أن هذه الجهات هي التي مولت واستضافت وساهمت ومارست وضغطت، حتى تكون لها اليد الطولى في أي حراك من شأنه أن يغير في معادلة الداخل السوري فيما إذا أرادت أن تنحو صوب خيارات ليست في صالح القوى الإقليمية، وكتحصيل حاصل وجدت الثورة نفسها بين أكثر من كماشة، النظام من جهة ومصالح القوى الإقليمية والدولية – المتصارعة على الأولوية في الاحتواء – من جهة أخرى ..

أما بخصوص التنظيمات المتطرفة، أعتقد أنها تستند إلى حامل ثقافوي / مجتمعي متوارث في بيئة الإسلام السياسي عموما، وسوريا ليست بمنأى عن هكذا بيئة .. وبالتأكيد فإن كل ذلك سيلقي بظلاله على مستقبل البلد، لا بد سيدفع به إلى وضع لا يمكن أن يكون للاستقرار فيه موطئ قدم ..


2-
يتعرض المنطقة الكوردية عبر بوابة سري كانيه لغارات وهجمات من مجموعات مسلحة مرتبطة وممولة من تركيا ويشارك فيها مجموعات قبلية ( نواف البشير وجماعته من البقارة ) ومجموعات متطرفة ( جبهة النصرة , لواء الأمة , غرباء الشام .... ) ومجموعات قادمة من إدلب إضافة إلى مجموعات كوردية صغيرة وكلها تحت اسم جبهة تحرير الجزيرة والفرات . ولكن القوات الكوردية تمنعهم من التقدم وتكبدهم خسائر كبيرة وتجبرهم بين الحين والآخر على طلب الهدنة . برأيك هل يستطيع مجموعات مرتزقة ممولة من الخارج إسقاط إرادة شعب تعداده أكثر من ثلاثة ملايين يعيشون على أرضهم التاريخية منذ آلاف السنين ؟

-
ما ذكرته من المكونات والمجموعات هي جزء من الثورة السورية، أو لنقل متسلقي الثورة بعد أن اتخذت المنحى العسكري .. وباعتقادي أن تقييمنا للحراك السوري منذ بدايته لم يكن منطقيا، فقد استسلمنا للغة العاطفة والمشاعر، وكان تفاعلنا مع الأحداث من منطلق الرغبة والدافع، بمعنى لم نقم بعملية تحليل منطقي للخارطة السياسية في المنطقة وتوازنات القوة فيها، أي لم نأخذ بعين الاعتبار الموقع الجيوسياسي لسوريا، والتي يستمد النظام قوته منها وليس من ترسانته العسكرية، لذلك بات الكل "المعارض" أسير أجندات تستهدف سوريا – الدولة – وليس النظام، ويدفع المواطن ضريبة الاحتقانات فيها، وهذا الأمر سيلقي بظلاله على مستقبل البلد وسيخلق فيه من التشوهات ما لم نكن نتمناه ولا نهدف إليها ..

أما عن إرادة الشعب الكردي، وإذا ما تجاوزنا الجانب العاطفي، أعتقد أن المعادلة الدولية أكبر بكثير من مشاعرنا القومية وحتى من "الظاهرة الصوتية" التي نطلقها بين الحين والآخر، تأثراً بالثقافة التي نهلناها من النزعات القوموية في المنطقة، والتي تنحاز إلى منطق القوة وقوة الرابطة القومية ومن الإرادة التي لا تستكين .. إلخ، فالشعوب إذا ما استندت إلى الجانب العاطفي وحده ولم تنحاز إلى الحكمة، وإذا ما اتخذت قواها الفاعلة من نبض الشارع وهيجانها بوصلتها في التفاعل مع الأحداث، سوف تجد نفسها في مواجهة كوارث وهي تتصارع بين نفسها وعلى نفسها فيما إذا كانت مستهدفة من الخارج، ولنا في تجارب غالبية شعوب الشرق أدلة في هذا المضمار


3-
ماذا تقول للشعب الكوردي ممثلاً بأحزابه وشبابه ونخبه الثقافية على ضوء ما تشهده مدينة سري كانيه من مقاومة بطولية من قبل أبناء الكورد ؟


-
لست في الموقع الذي يؤهلني لأن أسدي النصائح، لكنني– ومن غيرتي على بلدي وأبناء شعبي – أتوجه إلى العقل الكردي الذي بدأ التمزق والتشتت ينخر في أوصاله، حذارِ من المسرحيات الهزيلة، والحذر الأكبر من الأجندات التي تفعل فعلها بهدف ضرب مرتكزات الوحدة الوطنية وكذلك الرابطة القومية، كون الأزمة في سوريا تحمل في الكثير من جوانبها إدارة الصراع بالنيابة عن الأجندات، الدولية منها والإقليمية، وما كنا ننشده عن الثورة والحرية بات يخبو رويدا رويدا بفعل الارتماء في أحضان المشاريع التي تستهدف الإرادة الوطنية، وعلى الكردي الذي يعلن النفير العام ويعمل على شحن العاطفة القومية، عليه أن يدرك بأن المناطق الكردية كلها سرييه كانيية – مع كل التقدير والانحناء لتضحيات أهلها - وأن أية مقاومة لا يمكن لها أن تستمر إذا لم تستند إلى وحدة الأهداف والرؤية، وعليه فالكردي الذي يرى أن ما يجري في سرييه كانييه استهداف للحالة القومية، عليه أن يعمل على ترسيخ أواصر الوحدة في هذه الحالة بدلا من تمزيقها وتشتيتها ..

*
جريدة آزادي – الحرية / جريدة سياسية مستقلة يصدرها الناشط الإعلامي دلشاد مراد.

العراقي مثقل بهموم يوميه بسبب الاجراءات الامنيه وهي البلاء الذي حلّ بهذا البلد، والواقع بين مطرقة الأمن وسندان الارهاب تمتصّ جهده وقوته وتعطل تفكيره فيعجز حتى عن التعبير عن وجعه، تبدا رحله العذاب اليومي ابتدا من نقاط التفتيش لغايه قطع الشوارع لمرور( مسوؤل جديد) واجراءات احيانا (عفى عليها الزمن) مما ادى الى ان تتعطل الحياة وفي اليوم الواحد لن يتيح للعراقي الوقت سوى انجاز عمل واحد اما اذا كانت لديه (معامله(لانجازها فحدث ولاحرج، تعود اسباب تعطيل وشل الحياة الى طبيعه الاجراءات الامنيه المتبعه منذ عشر سنوات من قبل السلطه التنفيذيه ولابد من نتعرف على مصدرها وطبيعتها القانونية ونتائجها واثارها النفسيه على المواطن.
الاجراءات الأمنية هي الخطوات او التعليمات وتسمى احيانا التدابير التي تصدر من السلطة المختصة بقصد مواجهة ظروف غير عادية تقتضي إصدارها بقصد المحافظة على الأمن والنظام ، فمن البديهي أنه يشترط في الاجراءات الأمنية أن تصدر من السلطة المختصة وفي ضوء أحكام القانون ، وأن تفرغ في الشكل الذي يتطلبه القانون ، وأن يكون ثمة سبب أو أسباب تبرر إصدراها ، وأن تستهدف تحقيق المصلحة الوطنيه ،ولكون الاجراءات الأمنية تمس الحريات الشخصية للإفراد ، وكانت تلك الحريات من الدعائم التي تحرص عليها الدولة ولا تقيدها إلا الضرورة ، فان تنظيمها لا بد ان يكون بأداة تشريعية ، وعدم ترك ذلك إلي مطلق السلطة التنفيذية،ان كافه انواع الاجراءات الامنيه التي تخص في الفرد كالتفتيش اوالتي تخص حريات الاشخاص بالتنقل والاقامه لها إنعكاسات خطيرة على حريات الأفراد .
عموما ان التدابير الامنيه المتبعة حاليا تتسم بالاتي
1ـ انها اجراءات تتقاطع مع الدستور والقوانيين النافذه ولاسند قانوني لها
2ـ انها اجراءات(عسكريه ثكناتيه(وليست (اجراءات امنيه وقائيه) واصبحت المدن عباره عن(ثكنات عسكريه( وان الاجراءات المتبعه حاليا ممكن ان نطلق عليها )بعسكرة الامن العراقي) (الامنوعسكراتي( الذي ابتعد عن الامن الحقيقي بسبب اداره الامن من قبل قادة الجيش وابعاد قاده الامن الداخلي الحقيقيين عن ساحة عملهم الحقيقي (على سبيل المثال حراس مدرسه في احدى المدن اكثر من طاقم التدريس او طواقم حراسه بعض الدوائر غير المهمه اكثر من عدد الموظفين) وهناك الاف من الامثله نشاهدها يوميا عند مراجعه الدوائر الحكوميه وعسكره اجراءاتها ابتداء من تفتيش الشخص (
3ـ شيخوخة التفكير الامني الحالي بوضعهم سياقات واليات (واجراءات باليه) وبعقليه متخلفه لاتتوائم مع العصرواستنزفت الثروات والقدرات والجهد الوطني وشل الحركه الاقتصاديه وكما هو واضح باجراءات نقاط التفتيش والذي يفرض قسراعلى) تنزل زجاج السياره الخ( التي تثبت للمواطن تفاهه الاجراءات وانتقاص من كرامته وان اطلعنا على احصاءات المشاجرات بين افراد السيطرات والمواطن تخطت الاف الحوادث عبر السنوات الماضيه بسبب تشنج الطرفين .
ثبت فشل تلك التدابير بالاتي
1ـ طيلة السنوات السبع الماضيه لم يقبض على ارهابي واحد متلبس بالجريمه في نقاط التفتيش (السيطرات( في حين استشهد من افرادها مئات من الافراد بالنقاط المذكوره.
2ـ استنزفت الاجراءات الامنيه ثروات كبيره من الميزانيه اضافة الى استنزاف طاقة المكلفين بهذه الخدمه ولاتتناسب كلفه المصروفات مع حجم النتائج الواقعيه التي تكاد لاتذكر .
3ـ عدم اتباعهم الاجراءات التقنيه (تقنيه الامن) كالكاميرات والماسح الضوئي بالتفتيش التقني وان تكون الاجراءات المتخده وفق المعايير الدوليه المتبعه بالعالم .
اما الاثار لتلك الاجراءات على الأمن النفسي الذي يشكل أحد الركائز الأساسية لكل أشكال الأمن وإن سقوطه يهدم كل أشكال الأمن وتتعطل كل مظاهر ومشاهد الحياة الإنسانية و الطبيعية والإيجابية وتصبح أثارها سلبية واضحة على تنمية المجتمع ليعطل التفكير الإيجابي لبناء الإنسان و يشكل مؤشر خطير جداً وله تداعيات مأساوية وربما نحتاج من الوقت أجيالاً أخرى لإزالة هذه الأثار والتشوهات التي تعصف بالإنسان وتعطل مسيرته
الخلاصة
ان الاسراف بالتدابير تخطى حدوده المعقوله واصبح هناك مطلب وطني وشعبي لتغييرها او الغاءها واتباع اليات للامن تتفق مع متطلبات الحياة ،فقد ان الاوان لمراكز البحوث سواء مركز النهرين الجديد المرتبط بمجلس الامن الوطني التي تقع ضمن مهامه ، والاستعانه بمركز البحوث والدراسات بوزاره الداخليه وبمساعده المراكز البحثيه الاخرى المعنيه بالامن والاقتصاد، بدراسه جدوى الاجراءات الامنيه المتبعه حاليا وبدائلها وتعرض على رئاسه مجلس الوزراء ومجلس الامن الوطني لاتخاذ اجراءات بديله وتخليص العباد للاسيما ان احد اسباب التظاهر ضد الحكومه هو(الاجراءات الامنيه التعسيفيه واخواتها) ان جزء مهم من حل أي مشكلة هو الاعتراف بالخطأ، وعملية الاعتراف بالخطأ سهلة في حد ذاتها، ولكنها تحتاج لقرارعقلي، والقرار يحتاج لقناعة، والقناعة تحتاج لموقف تحليلي لما حدث، والموقف التحليلي يحتاج لمعلومات عقلية لتفسير هذا الحدث، كما يحتاج أحياناً للمساعدة من الآخرين لإدراك هذا الخطأ.

عمان

أثارت عمليات التحرش الجنسي في مصر منذ فترة، كثيرا من الجدل والمناقشات بين المراقبين والمختصين في الشأن الاجتماعي والنفسي والسياسي في بلدان الشرق الأوسط، التي تعصف بها عمليات التغيير المسماة بالربيع العربي، ففي الوقت الذي تركز التحرش الجنسي في الساحة المصرية، أخذت عمليات القتل العشوائي بعدا كبيرا في كل من العراق وسوريا وليبيا والى حد ما اليمن، حيث لم يثبت فيها وجود ظاهرة حوادث التحرش أو الاغتصاب الجنسي على خلفية سياسية إلا باستثناءات قليلة، قياسا بما يحدث الآن من عمليات إرهاب منظمة ضد النساء لمنعها تماما من أن يكون لها دورا اجتماعيا أو سياسيا، وهي بذلك أي عمليات التحرش والاغتصاب التي تجري في مصر مشابهة في أهدافها الترويعية لعمليات القتل الجماعي العشوائي التي كانت وما زالت تستهدف تجمعات السكان بصرف النظر عن انتماءاتهم أو ألوانهم أو أعراقهم، فهي تهدف إلى زرع الخوف والرعب ومن ثم الاستكانة والعبودية، وهي بالذات الأهداف المتوخاة من عمليات التحرش والاغتصاب الجنسي المنظمة للنساء والفتيات في مصر ممن شاركن في التظاهرات والاحتجاجات، حسب ما جاء في حديث اثنتين فقط ممن تعرضن للتحرش الجنسي المنظم.*

صحيح إن حالات من الاغتصاب الجنسي كانت قد حصلت هنا وهناك في بعض السجون العراقية والسورية وغيرها لأغراض التسقيط السياسي والاجتماعي، أو من أجل إجبار المعتقلين والمعتقلات على الاعتراف أو ترك العمل السياسي المعارض للنظام، إلا أنها كانت ضيقة ولم تكن ظاهرة منظمة كما يحصل الآن وبشكل موجه في مصر وخاصة ضد النساء والفتيات المعارضات لنهج الحاكمين الجدد في البلاد ومحاولة فرض نظام عقائدي على المجتمع والدولة المصرية.

إن ما يجري في مصر غريب جدا عن طبيعة تكوين وعلاقات مجتمعاتها، وعن موقف المجتمع الرجالي من النساء، حتى عرفت مصر بتسامحها ومرونتها في علاقاتها الاجتماعية أكثر من كل البلدان العربية والإسلامية، وغدت نموذجا وقدوة لكثير من المجتمعات في المنطقة، بالضبط كما هي عمليات التقتيل الجماعي التي استخدمتها الأنظمة الدكتاتورية في العراق وسوريا، ومن ثم القاعدة وتنظيماتها ومن شابهها، في زرع الرعب والإرهاب ومن ثم تحويل الأهالي إلى قطيع مستكين، كما جرى في بلادنا ويجري الآن في الشام من عمليات تقتيل جماعي بتفجيرات في مناطق عامة للسكان المدنيين على خلفية ما يسمى بالثورة والتحرير!؟

إنها فاشية جديدة ضد النساء كما هي فاشية التقتيل العشوائي للسكان، والغرض في كلتي الجريمتين هو فرض نمط معين من الحياة الاجتماعية والسياسية في ظل حكم دكتاتوري تسوده العبودية والاستكانة والإذلال، وكسر شوكة أية معارضة أو تعبير عن رأي مختلف مع ما يريده السلطان ليبيح وعٌاضه وسدنته، عمليات الاغتصاب والتقتيل كما هو واضح من دعواتهم على شاشات التلفزة يوميا*.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* http://www.youtube.com/watch?v=FnlC72FtznY

*

http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2013/02/07/358046.html

امارة ايزيدخان ...هو الحل ...الجزء الثاني
بقلم وسام جوهر
كاتب ومحلل سياسي
السويد 2013-02-23

برأينا ان قضية اليزيدية هي في الاساس قضية حقوق مغدورة وتهميش وتقصير...والعلة وللاسف الشديد تكمن في "ايزيدية" اليزيدية. عند هذه الحالة ما هو السبيل الى معالجة الامر في عراق طائفي بحت مستقطب سياسيا حول الطائفية القومية والمذهبية من قبل الاطراف السياسية الثلاثة الكبرى, الا وهي الشيعة والكورد والعرب السنة.....في الحقيقة تكمن ماساة الشعوب العراقية اليوم دون اسثناء في غياب العقل لصالح العاطفة وفي غياب الولاء للوطن لصالح الولاء للقومية والمذهب. اذن الشعوب العراقية هي طائفية بافعالها اليوم بامتياز حيثت نجحت الاحزاب القومية والدينية في تسويق بضاعتها السياسية بالكيفية التي تناسبها. اذكروا لي حزبا عراقيا او كوردستانيا واحدا قدٌم برنامجا سياسيا شاملا قبل الانتخابات يتحدث عن الاقتصاد والخدمات وما شابه ذلك! اذكروا لي حزبا عراقيا او كوردستانيا واحد غير مختزل في قائد الضرورة...! كم عراقيا من زاخو الى البصرة صوت لغير احزاب طائفته؟ اذن فمشكلة العراقيين جميعا تكمن في نفاقهم السياسي. اذكر مثالا لاحصرا حزب ينتقد رئيس حزب اخر ويتهمه بالديكتاتورية وينادي بتحديد فترة منصب رئيس الحزب المذكور بفترتين انتخابيتين وباثر رجعي...لكنه في ذات الوقت يتجاهل تربع رئيسه على العرش الى يوم القيامة...لماذا؟ في العراق وكوردستان نعاني من ازمة ثقافة ومن ازمة قيم...فكيف السبيل الى بناء الدولة واحقاق العدالة الاجتماعية بغياب هذه الثقافة؟ كيف تبنى الديمقراطيات وكبريات احزاب السلطة تضمن سلطتها الى حد كبير بتزوير الانتخابات....انه عار ما بعده عار. في خضم الفوضى السياسية من الطبيعي جدا ان نلتفت قلقين على مصير الاقليات عموما والمكون اليزيدي خصوصا...وقضية المكون هي ليست في كونه قومية او لاقومية او في اسم هذه القومية. قضية اللاعدالة الاجتماعية هي القضية المحورية هنا....ان كان اليزيدي ينبع من اصول عربية او كوردية او داسنية او ميدية هذا ليس جوهر المشكلة وذلك امر متروك للباحثين والمؤرخين وعلماء الاثار وغيرهم من المختصين. نحن نتكلم عن حالة سياسية قلقة وعن معادلة سياسية ايزيدية كوردستانية مختلة التوازن. فليقر من يشاء من اليزيدية بقوميته الكوردية مهما يريد ...لكن تبقى القضية الرئيسية كما هي. لقد مضى من الزمان ما يكفي لتقييم المكون اليزيدي لتجربته السياسية مع الاحزاب القومية الكوردية وهذا حق دستوري مكفول لكل مواطن. فكما ان حق التفكير والعمل السياسي مكفول للكوردي المسلم الاسلامي التوجه سياسيا فلابد ان يكون هذا الحق مصانا لليزيدي الذي يريد العمل السياسي خارج السرب القومي السياسي...وبخلاف ذلك نتحدث عن ظلم واجحاف لحقوقه المشروعة. انا لااقصد حزب سياسي يزيدي ديني ابدا فانا سعيد جدا بخلو العقيدة اليزيدية من الاحكام والشريعة التي تعقد الامور الدنيوية وتقف حائلا في طريق بناء الدولة العصرية. ما اعنيه ان الديانة اليزيدية قد انعمت على معتنقيها بخلوها من الامور الدنيوية ولست ابدا مع اقحام هكذا امور في الدين او بالاحرى اقحام الدين في السياسة. اذن تبقى هنا الهوية اليزيدية باقية بكل المقاييس فبعض يسميها بالخصوصية اليزيدية والبعض الاخر يصفها بالكورد الايزيديين وهناك من يصفها بالقومية اليزيدية....لايهم ...ما يهم اننا امام هوية خالصة مهما تفننا في التسميات فالانتماء الى الهويات الاجتماعية هو انتماء فطري قلبي وايماني قبل ان يكون اي شيء اخر.

طرحنا تصوراتنا على خلفية تقييمنا للتجربة اليزيدية السياسية منذ قيام "دولة الاقليم في كوردستان العراق" في بداية تسعينات القرن الماضي فوجدنا خللا كبيرا وخطورة اكبر يجازف المكون اليزيدي زواله اذا ما استمر الامر على منواله الحالي. الهوية اليزيدية, او خصوصية اليزيدية لكي لاندع المجال لمن يحاول صرف النظر عن جوهر القضية الى نقاش اكاديمي عقيم, محددة بماذا؟ اذا لم يشكل ارض ايزيدخان جزءا مهما من هذه الخصوصية او الشخصية؟ انا ارى ان ضمان ايزيدية ارض ايزيدخان اهم بكثير من حق اليزيدي في ممارسة طقوسه وشعائره الدينية فليس ما هو اقدس من الارض واهم منه في بناء هوية الانسان. طيب الواقع الاليم يحدثنا بان رقعة ايزيدخان تتقلص لكل يوم يمر...لماذا؟ نريد ضمانات لعدم حصول هذا الامر...انه ليس بعمل اخلاقي ان تهضم حقوقك وتبقى على حافة الفقر بينما يصبح اخوك في المواطنة اكثر ثراء لكل يوم يمر ثم يستخدم ثرائه الغير العادل هذا لشراء ارضك حيث يدفعك جوعك الى بيعها....! اية قيم اخلاقية تقبل بمثل هذه الاخوة؟؟؟ اذن مهما كانت تسمية الهوية اليزيدية نحن امام غريزة تدفع بالمرء الى التفكير للخروج برؤى وتصورات لعمل ما من اجل البقاء....طرحنا فكرة ان "الامارة اليزيدية ...هو الحل" فحركت الفكرة العقل والغريزة فكانت ردود افعال اكثر من المتوقع بقترة قياسية....بطبيعة الحال وجدنا فائدة في متابعة الفكرة حيث ان الفكرة هي اساسا على بساط الحوار والنقاش...بداية أوكد على ان مصطلح الامارة في مقالنا السابق لم يكن الا رمزيا اي ان المهم هو نوع من الحكم الذاتي ولم اقصد الاستقلال بالضرورة و الانفصال من كوردستان او العراق...انا ابدا لم اقصد من مصطلح الامارة ما قد يوحي الى احياء امارة شيخان تحت تسمية ايزيدخان وتحت امرة امير حاكم على شاكلة ايام زمان...! انا اقصد حكم ذاتي حقيقي على اساس حكم الشعب للشعب ...حكم يضمن للمكون اليزيدي فرص بقائه بتشريعات وسلطات تنفيذية وقضائية...حكم فيه الدين مفصول عن الدولة او الادارة. انا لاتهمني الصفات الاكاديمية النظرية البحتة ومن الغباء السياسي الاختفاء في مناقشات نظرية بحتة على حساب حقوق المواطنة والعيش الكريم في ظل العدالة الاجتماعية....بعدها ليعتز كل بعقيدته وباصوله العرقية وبتاريخه كما يشاء. كل المؤشرات والمعطيات تشير الى تقسيم العراق بشكل او باخر...طيب ايعقل ان يراهن مكون كامل مصيره في تجربة غير موفقة دون ان يكون له رؤية واستراتيجيات تهم خصوصيته؟ المكون مضطر للتعامل مع التحديات التي باتت تطرق على الباب؟ هل سيكون الانتماء الى هذا الطرف او ذاك؟ ولماذا؟ وما هي الضمانات؟ وما هي الحقوق التي ستضمن؟ وما هي الوسيلة للتفاوض على حقوقه؟ ليس من العدل ان يقرر هكذا امور اناس حزبيين ومتحزبين في طرف سياسي دون اخر؟ هل من المفيد اجراء استفتاء شعبي يزيدي عام؟ وكيف سيتم هذا الاستفتاء ليكون عادلا ومنصفا؟ اين اليزيديون وقادتهم من كل هذا؟ امير يتربع في دولة اجنبية لانعرف ان كان لاجيء سياسيا ام ماذا؟! وشعب حائر في امره بعيدا عنه بعشرات الالاف من الكيلومترات....رؤساء عشائر يزيدية في عراق وكوردستاني عشائري اكثر من اي وقت مضى قد فقدوا زمام امور العشيرة! سياسيين يزيديون وبرلمانيون في واد وشعبهم في واد اخر...! مثقفين يبحثون عن الكراسي اكثر من حلول الماسي...! رجال دين احتاروا في امرهم وامر رعيتهم...لا يحلون ولا يربطون بل كلهم مختزلون في شخص او شخصين وقطعا لا يتعدون اصابع اليد الواحدة....! شبيبة مصدومة من هول التشرذم والكارثة ومن بئس الموروث الثقافي والسياسي من المعمرين والمنتفعين....! انها فوضى بمعنى الكلمة . ما يدعو الى التفائل رغم كل ما تقدم هو يقظة الشبيبة مندفعين بالفطرة ومسلحين بالعقل للتفاعل مع هذه الفوضى وجعلها فوضة خلاقة تتحق منها الذات اليزيدية الجريحة المغيبة.

 

ألقيت نظرة على صفحة التواصل الإجتماعي الفيسبوك وشاهدة ما مدى إنزعاج الأصدقاء والتنديد من المواطنين الكورد الشرفاء وكما نشرو منشورات وكتابات يعبرون فيها عن خيبة أملهم من تصريح شخص خدم عشرات السنين تحت راية البعث وليس بالغريب من تلك التصريحات ومتوقع كل لحظة من تلك الشخصيات الشوفينية والمتعفنة, وعلى الشعب الكردي أن ينتظرو قليلا من القيادات التي أنشقت عن نظام البعث حتى أن تنظف عقولهم بإنكار حقوق الشعب الكردي في دولة سورية تعددية وديمقراطية ولا ننسى أنهم من خريج كلية ومدارس البعث والنظام الفاسد وليس من السهل وحتى أصبح من المستحيل أن يغتسل عقولهم المتعفنة والشوفينية بالماء الصافي .

أعترف أنه يوجد مشكلة وهي أن بعض تلك رموز المعارضة الذين أنشقو مؤخرا من نظام البعث وآرادو أن يسيرون في الطريق الصحيح بعد تعليمهم وتدريسهم عشرات السنين في مدارس البعث, وآرادو أن يغفرو لذنوبهم عما فعلوه بشعبهم السوري والكردي وجميع الأطياف المتعايشة في سورية, لكن خرجوا من حفرة ووقعوا في حفرة آخرى, ولن يتم الإعتراف بحقوق الشعب الكردي وهم تحت رحمة الحكومة التركية وحتى أنهم يريدون إبادة الشعب الكردي.

هكذا تصريحات المتتالية من بعض رموز المعارضة السياسية ومنها العسكرية ليس بالغريب وتخدم أجندة خارجية وبضغوطات منها باتت معروفة للشارع الكردي ونعلم ما هو المقابل والوعود لهم, هذا التصريح الأخير من رئيس أركان الجيش الحر سليم ادريس البارحة ليس إلا إنها تشوه ثورة الحرية والكرامة ويبعدها عن مسارها, وتناسى أن الشعب الكردي هم الأوائل من خرج الى الشارع ضدد النظام الفاسد وحينها كان من أمثال اللواء سليم إدريس يتصدون للمظاهرات السلمية في جميع أنحاء مدن سورية بالأسلحة وإطلاق النار على الشعب الأعزل, حين خرج الشعب السوري الى الشوارع لإسقاط النظام كان السيد اللواء سليم ادريس ينظم مظاهرات تأييد لنظامه البعثي الذي ترعرع فيها وتعلم في مدارسهم البطش والإرهاب والنهب والسلب وعدم احترام البشر دون تمييز بين الشاب والمسن, وفي إنتفاضة الشعب الكردي في آذار 2004 كان سليم ادريس على رأس جيشه لضرب الإنتفاضة وقتل المدنيين والقاء القبض على الوطنيين الكورد وتعذيبهم في السجون البعثية.

قررت المعارضة السورية البارحة من القاهرة بالإتفاق والجلوس على الطاولة مع الحكومة السورية بعد مقتل أكثر من 70 ألف شخص وتهجير مئات الآلاف وعشرات الآلاف من المفقودين وتم تدمير سورية تقريبا بالكامل وطبعا هي خطوة جيدة لوقف نزيف الدم السوري, ولكن سليم ادريس يرفض الإتفاق مع الشعب الكردي الذي يعيش على أرضه وله تاريخ عريق وحرّم من أبسط حقوقه وجرّد من جنسيته وهم من خرجو الشارع منددين شعارات ضدد النظام البعثي ونسي سليم ادريس ما مدى ارتياح وفرحة جميع الأطياف المتعايشة في المناطق الكردية مع الإتفاق الذي حصل بين قيادة الجيش الحر ووحدات حماية الشعبYPG بواسطة الائتلاف المعارضة السورية والهيئة الكردية العليا لتجنب الإقتتال والفتنة بين العرب والكورد وتوجيه السلاح معا نحو النظام البعثي لإسقاطه حسب ما ورد في بنود الإتفاق, لكن مع الأسف بتصريحه لم يكتمل الفرحة للجميع وأعلن الحرب على الشعب الكردي وإبادته وهدفه أن يبقى الشعب الكردي عبيدا له ولأمثاله وعن طريقهم عبيد لدول الجوار مثل تركيا والسعودية وقطر وبهذا التصريح لا يخدم غير دولة البعث وتركيا.

Foto Azad Jaouichسليم ادريس مع الأسف نعلم بأن توحيد جميع صفوف الأحزاب الكردية هو من المستحيلات, لكن بتصريحك هذا سيتوحد جميع الأحزاب الكردية والتنسيقيات الشبابية ضدد كل من يتجرأ أن يستهدف الشعب الكردي, وأريد أن أذكرك بأن الشعب الكردي له هيئته الكردية العليا وهم كتلة واحدة مع الأديان والأطياف والقوميات الآخرى المتعايشة كالأخوة في المناطق الكردية ويريدون إسقاط النظام معا وفي نفس الحين لن يقبلو بالغرباء بينهم وسيقاتلون ضدد كل من يحاول زعزعة المناطق الآمنة نسبيا وسيكونون بالمرصاد لهم, ومن قال لك إسقاط النظام يبدأ في المناطق الكردية فأنتم واهمين فأذهبوا الى حلب ودمشق وباقي المدن وحرروها من النظام, وعلى المقاتلين الشرفاء أن يحذرو هذة الفتنة والإنجرار الى حرب أهلية وجميعكم يعلم أن بعض رموز المعارضة في أحضان تركية يعملون لخدمتهم ومصالحهم الشخصية ووجهوا أسلحتكم نحو النظام البعثي وإلا ستصبحون وصمة عار على جبين التاريخ, وعلى سليم ادريس الإعتذار من الشعب الكردي وإلا تصريحك سيدخل التاريخ الأسود وتزول الى مزبلة التاريخ ونعلم بتصريحك الطائفي والعنصري والشوفيني تخدم دولة تركيا باستهداف الشعب الكردي وبأوامر مباشرة منها.

آزاد جاويش

رئيس رابطة المغتربين السوريين-بلاد شمال الراين

بغداد/المسلة: تنشر "المسلة" وثائق رسمية تشير الى الفرق بين كميات النفط الخام المنتجة في اقليم كردستان والمسلمة للحكومة المركزية ومدى تطابقها مع الاتفاق المبرم بين حكومة الاقليم والحكومة وفقا لقرار مجلس الوزراء رقم 333 لسنة 2012، وتبلغ قيمة الفرق بين الكميتين 9.713.709 دولار امريكي.

وتشير الارقام  الى ان  وزارة الثروات الطبيعية  انتجت خلال العام  2010  كمية 27.085.532 برميل من النفط الخام  حيث سلمت الى شركة نفط الشمال كمية 1.928.231 برميل وتخلفت عن تسليم 25.157.211 برميل .

وتشير واحدة من الوثائق التي تكشف المسلة النقاب عنها الى ان قيمة النفط الخام غير المسلم الى الحكومة الاتحادية ووزارة المالية الاتحادية بلغت 1.939.163 دولار .

اما فيما يتعلق بالعام 2011 فقد بلغت كمية الانتاج 68.108.964 برميل  في حين كانت الكميات المسلمة الى نفط الشمال عند 34.501.866 برميل ,اما الكميات التي لم يتم تسليمها فقد بلغت 33.607.098 برميل في حين وكانت قيمة هذه الكميات التي لم يتم تسليمها 3.543.304 دولار امريكي.

وتبين الوثيقة التي تظهر جدول "كميات النفط الخام المنتجة في اقليم كردستان والكميات المسلمة لوزارة النفط وغير المسلمة مع اقيامها للسنوات الثلاث الاخيرة"، تبين ان الكميات المنتجة منذ نهاية العام 2011 الى شهر تشرين الاول من العام 2012 بلغت 56.757.470 برميل اما الكميات التي سُلمت الى نفط الشمال  فقد كانت 16.711.537  برميل اما الكميات غير المسلمة فقد بلغت 40.045933 برميل بقيمة 4.231.241 دولارامريكي.

وهذا يعني ان المبالغ التي لا يعرف مصيرها ولا يوجد ما يجدول جهات صرفها او ايداعها بلغت بالمجمل خلال هذه الفترة 9.713.709 دولار امريكي

وتشير الوثائق ايضا الى صدور كتاب من مكتب وزير النفط الاتحادي عبد الكريم لعيبي معنون الى الامانة العامة لمجلس الوزاء يشير فيه الى "تخلف الحكومة في اقليم كردستان ممثلة بوزارة الثروات الطبيعية عن تطبيق الاتقاف المبرم بين الجانبين فيما يتعلق باعلام الحكومة المركزية ممثلة بوزارة النفط الاتحادية بالكميات المصدرة والمنتجة بالاضافة الى الالتزام بكميات الانتاج المتفق عليها".

وتقول هذه الوثيقة التي حملت عنوان (تخصيصات مالية) ان "معدل النفط الخام المستلم من الاقليم بلغ 146 و 152 الف برميل يوميا خلال شهري تشرين الاول والثاني من العام 2012  في حين ينص الاتفاق على ان يلتزم الاقليم بتسليم 200 الف برميل يوميا من النفط الخام المتنتج في الاقليم حسب الاتفاق المبرم بين وزير الثروات الطبيعية في الاقليم اشتي هورامي ونائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة الاتحادي حسين الشهرستاني".تخصيصات مالية

وتشير الوثيقة الصادرة في السادس من شهر تشرين الثاني من العام الماضي الى ان "معدل الانتاج في الاقليم بلغ 65 الف برميل يوميا في العام 2012 لغاية نهاية تشرين الثاني في حين انه من المقرر حسب الاتفاق ان تلتزم حكومة الاقليم  بانتاج 175 الف برميل يوميا".

كما ينوه كتاب للوزير عبد الكريم لعيبي الى ان الاقليم لم يقم بتزويد اللجنة العليا المشكلة لمتابعة تنفيذ الاتفاق المبرم بين الحكومتين والمتعلق بمراقبة الكميات المنتجة والمصدرة بمقابل الالتزام الاتحادي بدفع المستحقات المطلوبة للشركات الاجنبية العاملة في الاقليم بالرغم من الوعود التي قطعتها حكومة الاقليم للشهرستاني ودائرة العلاقات في الوزارة الاتحادية  بتاريخ 8/10/2012 وهذا يعني عدم التزام حكومة الاقليم بالمادة 333 الصادرة من مجلس الوزراء.

وفي كتاب يحمل عنوان (انتاج النفط الخام) والموجه الى وزارة الثروات الطبيعية في إقليم كردستان يطالب مدير عام الدائرة الفنية في وزارة النفط فياض حسن نعمة بضرورة إعلام الوزارة بما تم بصدد المعلومات المطلوبة التي تم الاتفاق عليها في إجتماع عقد بين المسؤولين في قطاع الطاقة في اربيل والحكومة الاتحادية ببغداد في 18/10/2012 وتحديد موعد للاجتماع لمناقشة المواضيع التي تخص قرار مجلس الوزراء بخصوص تنفيذ الفقرة الرابعة من محضر الاتفاق بين الحكومة الاتحادية ووزارة الثروات الطبيعية في الاقليم والتي تخص كميات الخام المنتجة والمصدرة والمباعة محلياً والمكررة في الاقليم ومستحقات الشركات المدفوعة اعتباراً من  2008 .

ويشير القرار رقم 333 الصادر من مجلس الوزراء  بتاريخ 18 /9 2012 الى ان يلتزم الاقليم بانتاج 140 الف برميل يوميا لما تبقى من شهر ايلول من العام 2012.

كما يلتزم بتوفير وانتاج 200 الف برميل خلال الشهرين الاخيرين من العام 2012.

فيما تلتزم  وزارة المالية الاتحادية  بدفع مبلغ 650 مليار دينار عراقي وفقا لقانون الموازنة العامة للعام 2012 كما تتعهد بدفع سلفة ثانية بقيمة 350 مليار  بعد اسبوع من تسديد الدفعة الاولى.كما ينص الاتفاق على ان يقدم الاقليم تقديراته المتوقعة لكميات الانتاج  للعام 2012 لادراجها ضمن مشروع الموازنة الاتحادية للعام ذاته  بالتنسيق مع وزارتي التخطيط والنفط الاتحاديتين.

فيما تقدم وزارة النفط الاتحادية  بالاشتراك مع وزارة الثروات الطبيعية في الاقليم  باعداد تقرير مفصل  عن الكميات المنتجة والمباعة محليا والمكررة  وكميات المستحقات للشركات الاجنبية المدفوعة منذ العام 2008 ولغاية اصدار القرار , على ان يقدم التقرير الى مجلس الوزراء من خلال لجنة مشتركة  تبدا اعمالها في مدينة اربيل في ايلول من العام 2012.

وينص الاتفاق ايضا على ان لا تقوم وزارة المالية في الحكومة الاتحادية بدفع مستحقات الشركات الاجنبية العاملة في الاقليم في السلفتين اعلاه مالم تقم حكومة الاقليم بالاتزام بتنفيذ الفقرات الخاصة  بتقديم التقارير الرسمية لكميات الانتاج والتكير في الاقليم.

وتنص الفقرة (6) من الاتفاق على ان يجري تبادل المعلومات بين السلطاتالاتحادية والقليمية حول كميات النفط الخام المكررة والكميات المنتجة فعليا مع احتساب حصة الاقليم من هذه الكميات  بواقع ( 17%) مع نسبة (17%) الموردة الى وزراة الكهرباء بعد خصم نسبة النفط الاسود  على ان تتولى وزارة الثروات الطبيعية في الاقليم توفير وتوزيع المنتجات في الاقليم ولا علاقة للحكومة الاتحادية بذلك.

للاطلاع على الوثائق كاملة اضغط على الروابط ادناه:

تخصيصات_مالية.jpg

جدول كميات النفط الخام المنتجة

انتاج النفط الخام

القرار 333 الصفحة الاولى

القرار 333 الصفحة الثانية

بيـــــــــــــــــــــــان

في يوم 21/2/ 2012 مساءا تم خطف الدكتور خير الدين حسين من امام منزله في قامشلو من قبل مجموعة مسلحة وطلب الخاطفون من اسرة المخطوف مبلغا من المال كفدية

ان ظاهرة الخطف والنهب والتي شهدتها البلاد نتيجة لانهيار الظروف الامنية وامتدت الى الكثير من المناطق و خاصة مدينة الحسكة وكانت قامشلو والمدن الكردية مستثنية الا نادرا من هذه الظواهر نظرا للأمان النسبي التي تنعم بها المناطق الكردية .

ان الهيئة الكردية العليا في الوقت الذي تدين عملية الخطف تطالب الخاطفين بإطلاق سراحه و اعادته سالما لأسرته وندعو ابناء المدينة التعاون مع الأسايش لكشف الجناة وتقديمهم للعدالة .

الهيئة الكردية العليا 22/2/2013

 

دراسات في الفكر القومي الكردستاني

( الحلقة 21 )

صراع أقوام الجبال وأقوام الصحراء في عمق التاريخ

المشكلة الكردية ليست نتاج اتفاقية سايكس- پيكو سنة 1916 فقط، ولا نتاج الصراعات والاتفاقيات العثمانية- الصفوية فقط، ولا نتاج الغزو العربي لكردستان فقط، إن جذورها أقدم بكثير، وترجع إلى حوالي 4000 ق.م، وهي نتاج صراع أقوام الجبال وأقوام الصحارى على الجغرافيا، ونتاج صراع ثقافات وذهنيات وسياسات، وقبل البحث في الثقافات والذهنيات والسياسات دعونا نبدأ بالجغرافيا، فالثقافات والذهنيات والسياسات مرتبطة دائماً بالجغرافيا.

الصراع على الجغرافيا!

في فجر الحضارة كانت المنطقة الأكثر أهمية في الشرق الأوسط تقع بين الخليج السومري (يسمّى العربي والفارسي) وصحراء العرب جنوباً، والبحر الأسود شمالاً، والهضبة الآريانية شرقاً، والبحر الأبيض المتوسط غرباً. وهي تشمل الآن: بلاد فارس، وكردستان، وأذربيجان، وأرمينيا، وتركيا، والعراق، وسوريا، ولبنان، وفلسطين، وغربي الأُرْدُن. وكانت منطقة الهلال الخصيب (بما فيها كردستان) مهد الحضارة في غربي آسيا، وكانت حضارة گوزانا Guzana (حَلَف Halaf)- قرب Serê kaniyê رأس العين- هي الممثل الأبرز لها، وقد اندثرت حضارة گوزانا حوالي (4400 - 4300 ق. م)[1].

ومنذ ذلك العهد كان حوض نهري دجلة والفرات (ميزوپوتاميا= العراق حديثاً) وسهول سوريا ساحة للصراع على الجغرافيا بين أقوام جبال زاغروس (أسلاف الكرد) وأقوام صحراء العرب والبادية السورية، وكان السومريون أقدم شعب انحدر من جغرافيا حضارة Guzana في جبال زاغروس، واستوطن سهول جنوبي ميزوپوتاميا، حيث التربة الخصبة والمياه الوافرة، وأقاموا أعرق حضارة في غربي آسيا خلال الفترة (2800 – 2370 ق.م).

وفي غرب وجنوب غربي ميزوپوتاميا كانت القبائل البدوية (سمّتها التوراة: ساميّة) تجوب البادية السورية وصحراء بلاد العرب، وكانت تلك البراري جغرافيا الجوع، وكانت القبائل البدوية تغزو ميزوپوتاميا وسهول سوريا، حيث جغرافيا الشِّبَع. وحوالي سنة (2500 ق.م) وصل الكنعانيون إلى فلسطين، ووصل الأكّاديون إلى ميزوپوتاميا، ثم تغلغلوا في سومر سلماً، ثم وحّد سَرْجُون الأول صفوفهم، وقضوا على مدن- الدول السومرية المتناحرة، وأسّسوا مملكة أكّاد بين (2370- 2230 ق.م)، وبسطوا نفوذهم على العراق، وغزوا جبال زاغروس وخاصة القسم الجنوبي منها حتى إيلام (عيلام) ضمناً[2].

لكن أقوام جبال زاغروس بقيادة شعب غوتي (گوتي، جودي) ثاروا على الأكّاديين، وسيطروا على سومر وأكّاد حوالي قرن من الزمان (2230 – 2120 ق.م)، ثم انسحبوا إلى جبالهم ثانية، تحت ضغط قوة أكّادية سومرية جديدة، قادها أُور- نامّو Ur- Nammu السومري (2112 – 2095 ق.م)، مؤسّساً سلالة أور الثالثة (2112 – 2004 ق.م)[3].

وحوالي سنة (2000 ق.م) انطلقت قبائل الأَمُوريين Amurru (العَموريين) البدوية من البادية السورية، وتغلغلوا في شمالي سوريا، ودخل فرع منهم إلى ميزوپوتاميا، وأسسوا هناك المملكة البابلية، ومن أشهر ملوكهم حَمُورابي Hammurapet، وغزوا أقوام جبال زاغروس. وحينذاك كانت قبائل كاشّو الآرية قد وصلت إلى مناطق زاغروس، وضخّت دماء جديدة في أقوام زاغروس (إيلامي، جوتي، لوللو، سوبارتو)، وتصدّوا للبابليين، وسيطر الكاشيون على بلاد بابل حوالي ستة قرون (1741 – 1157 ق.م)[4].

وظلّ الصراع على ميزوپوتاميا وسوريا قائماً بين أقوام الجبال (الزاغروس- آريين) وأقوام الصحارى (الساميين)، وحلّ الآشوريون (مزيج حوري- حثّي- سامي، بثقافة سامية[5]) محل البابليين في السيطرة على ميزوپوتاميا، وأسسوا إمبراطورية واسعة شرسة ومرهوبة الجانب، غزت بلاد أسلاف الكرد في سوبارتو، وحورو/ميتّانيا، ومنناي، وأورارتو، وميديا، ومارست القهر والتدمير والفظائع، لكن أقوام الجبال تصدّوا لها بقيادة الميديين، وأسقطوها سنة 612 ق.م، وأصبحوا مع حلفائهم الكلدان سادة غربي آسيا[6].

أما سوريا الداخلية وسواحل المتوسط فكانت ميداناً للصراع بين أقوام الجبال بقيادة الحوري/ميتانيين، وأقوام بادية سوريا الأراميين، وخلت الساحة للأراميين حوالي سنة 1100 ق,م، بعد أن قضى الحثيون والآشوريون على مملكة ميتّاني (عاصمتها واشوكاني Serê kaniyê)، فتغلغلوا شمالاً في الأراضي الحورية، وأقاموا هناك بعض الإمارات[7].

طرق التجارة العالمية:

إن صراع أقوام الجبال وأقوام الصحراء على ميزوپوتاميا وسوريا كان لأسباب اقتصادية وجيوسياسية معاً، باعتبار أن أهم طريقين تجاريين عالميين كانا يمران بها:

1- طريق الحرير: كان طريق الحرير شرياناً تجارياً عالمياً قادماً من الصين عبر وسط آسيا، وشمالي الهضبة الآريانية، وينعطف جنوباً عند مدينة رَغَه Rege (الرَّي، قرب طهران حالياً) إلى أگباتانا (آمَدان= هَمَذان) في جنوبي كردستان، ثم يتّجه شرقاً إلى بلاد سومر وبابل (قرب بغداد حالياً). ومن هناك كان يتفرّع: فيتّجه فرع إلى مدينة تَدْمُر السورية، فإلى حِمْص والساحل السوري. ويتجه فرع ثانٍ جنوباً نحو فلسطين وجنوبي الأُردن، ليصل إلى مصر بحراً عبر البحر الأحمر، وبرّاً عبر صحراء سيناء. ويتجه فرع ثالث إلى مدينة حَرّان، فإلى مدينة كَرْكَميش على الفرات، ثم يتّجه غرباً نحو قلب الأناضول وسواحل بحر إيجَه، وسواحل شرقي البحر المتوسط، وكانت تلك الموانئ صلة الوصل التجارية والثقافية والسياسية بين مجتمعات آسيا ومجتمعات أوربا.

2 - طريق البخور: كان طريق البخور والتوابل شرياناً اقتصادياً عالمياً آخر، ينطلق من جنوبي الصين في أقصى الشرق، ويمرّ عبر سواحل بلدان جنوبي آسيا، ويصل بحراً إلى موانئ جنوبي اليمن، ثم يتّجه شمالاً عبر غربي شبه الجزيرة العربية، ماراً بمدينتي مكّة ويَثْرِب (المدينة)، ومنتهياً إلى جنوبي الأُردن، ويتفرّع هناك إلى ثلاثة فروع: كان فرع يتّجه نحو قلب ميزوپوتاميا، وفرع ثانٍ يتـجه نحو فلسطين وسوريا الداخلية والساحلية، وفرع ثالث يتّجه براً إلى مصر عبر صحراء سيناء.

تلك كانت الخارطة الجيوسياسية في غربي آسيا قبل سقوط مملكة ميديا سنة 550 ق.م، وكي نفهم تاريخ الكرد وكردستان، بكل ما فيه من نقاط مضيئة وأخرى مظلمة، ومن حروب واحتلالات، ينبغي أن نأخذ هذه الحقائق الجيوسياسية بالحسبان، وننطلق منها إلى البحث في العلاقة العميقة بين الجغرافيا والثقافات والسياسات، وهذا ما سنستكمله لاحقاً.

ومهما يكن، فلا بدّ من تحرير كردستان!

23 – 2 – 2013

المراجع:



[1] - جيمس ميلارت: أقدم الحضارات في الشرق الأدنى، ص 157.

[2] - رينيه لابات وآخرون: سلسلة الأساطير السورية، ص 14.

[3] - سبتينو موسكاتي: الحضارات السامية القديمة، ص 96. وليام لانجر: موسوعة تاريخ العالم، 1/55.

[4] - جين بوترو وآخرون: الشرق الأدنى، ص 213، 213. دياكونوف: ميديا، ص 127. محمد بيّومي مهران: تاريخ العراق القديم، ص 304 307.

[5] - ول ديورانت: قصة الحضارة، 2/469 470. هاري ساغز: عظمة آشور، ص 170، 173.

[6] - هاري ساغز: عظمة آشور، ص 54. وليام لانجر: موسوعة تاريخ العالم، 1/60 - 61. جرنوت فيلهلم: الحوريون، ص 79. عبد الحميد زايد: الشرق الخالد، ص 82. جمال رشيد أحمد: ظهور الكورد في التاريخ، 2/131 134. دياكونوف: ميديا، ص 205، 294.

[7] - - وليام لانجر: موسوعة تاريخ العالم، 1/84.

ليس من السهل وضع تعريف دقيق لمعنى الاشاعة لانها تحمل معاني متعددة الاغراض وهنا يمكن ان نصف الشائعة كقطرة الزيت التي يتمتاز بخاصية الانتشار السريع مع ترك اثر من الصعب محوه ,وهذه التعريفات وان اختلفت في صياغتها ومصدرها ولكنها تعطي معنى واحد.الشائعات يمكن تعكس تحركات الراي العام ومستوى النضج الذي وصل اليه , والشائعات في نهاية مطافها تخلق راي عام نوعي مالم يكن موجود من قبل حول موضوع معين .فالشائعات وهي في المراحل الاولى لاتستطيع ان تشكل رايا عام شامل او نسبيا.فمثلا الشائعة حول جيش الشام الذي بثه ابن زياد في حربه ضد مسلم بن عقيل( رضوان الله عليه )في الكوفة وحدث ماحدث .وبالرغم من اثارها المحطمة ,فانها ادات ناجحة لقياس درجة نضج الراي العام وهي محصلة تشكيلية وعرض مظاهر رضا وغضب حول ضاهرة معينة او موضوع بالذات .فالراي العام شديد الحساسية للشائعات التي وصلت في ذيوعها وانتشارها الجماهيري جدا يجعل لها اثر كبير في الاهتمامات.فعليناالتصدي لكل شائعة وندرس ابعادها والمعرفة التامة بالجهة التي حدثت ضدها مثل هذه الشائعة حتى نتمكن من تصديقها او تكذيبها حتى لاتكون قضية راي عام وهناك مقولة يداولها عامة الناس (حدث العاقل بما يليق فان صدق فلا عقل له)ولهذا فان مواجهة الواقع الاجتماعي بصورة يقتضي جمع الشائعاتوتحليلهاوتحديد ابعادها واعماقها لنتمكن من تجاوزها ومواجهتها ..

بقلم :- مفيد السعيدي

لا أختلف مع أحد في القول بأن إختطاف أو حتى هروب الطفلة أو لنقل مجازا الشابة سيمون مع شاب يختلف معها في العمر والدين، وإن إشترك معها في الإنتماء القومي، يعتبر جريمة بكل المقاييس، ووفقا لكل المفاهيم والأعراف والإعتبارات الدينية والإجتماعية والأخلاقية.
أنا شخصيا أعتبر ظاهرة خطف الفتيات بدافع الحب، وبهدف الزواج بعيدا عن رضى وموافقة عوائلهن، جريمة حتى لو كانت الفتاة قد بلغت سن الرشد، وحتى لو كان الإثنان أي الشاب والشابة ينتميان إلى نفس القومية ونفس الدين. لما لهذه الظاهرة من آثار أخلاقية وإجتماعية سيئة تنعكس على عائلة الفتاة تحديدا، وتعتبر إنتهاكا صريحا لكرامتها، خاصة في مجتمعاتنا الإسلامية الذكورية.
في حالة حالة سيمون وخاطفها حسن نصرالله الأمر مختلف تماما، فسيمـــــون سواءا كانت في الحادية عشر أو في السادسة عشر، هي طفلة مراهقة وقاصرة، وخاطفها شاب قد تجاوز العشرين من عمره. لذلك فنحن أمام جريمة، لكن وبما أن الفتاة قاصرة وإيزيدية، والرجل بالغ ومسلم، فالجريمة إذن معقدة ومركبة، وأكثر خطورة وأبعادا مما نتصور.   
الفتاة صغيرة إتخذت قرارها في لحظة ضعف، إحتكاما إلى عاطفتها وقلبها وعقلها الصغير، الذي تعرض إلى عملية غسل دماغ بكلام معسول، ووعود وأحلام زائفة، ولم تدرك خطورة قرارها وإنعكاسه على أهلها ومجتمعها ودينها. وفعلها هذا لا يعتبر جريمة بل تصرف خاطئ من طفلة قاصرة، ونحن نعلم بأن جميع الشرائع السماوية والقوانين الوضعية لا تحاسب ولا تعاقب القاصر حتى لو إرتكب جريمة قتل،
أما حسن نصر الله فهو رجل بالغ، بكامل قواه العقلية والجسدية، تمكن بدهاء وخباثة، أن يغوي طفلة صغيرة تختلف معه في الدين وتصغره في العمر، تلاعب بعقلها وعاطفتها، وأغراها وأقنعها بالهروب معه، وهو يعلم جيدا ما خطط له وما يفعل، ويدرك خطورة جريمته بكل أبعادها وإنعكاساتها السلبية على الفتاة وأهلها ودينها، وعلى المجتمع الإيزيدي برمته، وأيضا ما سيفرز عن عمله اللا أخلاقي من مشاكل كبيرة عشائرية ودينية بين الكورد الأيزديين والمسلمين، لذلك فهو المسؤول الأول عن هذه الجريمة والفعل الطائش، والذي يجب أن يحاسب ويعاقب.
لكن وهذه اللا ... كن مهمة جدا ومحورية في هذه الجريمة، وعليها ترتكز كل المقومات وطريقة المحاسبة والعقاب .
وهنا أرجو من إخوتي الإيزيديين أن لا يسيؤوا الفهم، فأنا أكثر محبة وإحتراما وإلتصاقا بالإزيدياتي، وتفهما وتقديرا لتأريخ ونقاء وأصالة الإيزدياتي، اكثر من الكثير من الإيزديين انفسهم، وقد عبرت عن موقفي هذا بمقالات كثيرة، ومناسبات كثيرة، وهذه حقيقة أؤمن بها، ولا أجامل أحدا على حسابها، وما أكتبه هنا وأعبر عنه هو من باب المحبة والحرص والواجب لا أكثر.
أقول لكن، ماذا لو قالت سيمون بأنها أحبت حسن نصرالله، وقد هربت معه برغبتها وإرادتها دون إكراه، وقد قالت هذا الكلام فعلا  !! ، وبالرغم من أنها قاصر، لكننا نعيش في مجتمع إسلامي، سواءا في كوردستان أم في العراق، وتحكمنا شرائع وقوانين إسلامية، لا يمكننا في الوقت الحاضر أن نتجاوزها أو نقفز فوقها، والإسلام يقبل الزواج من القاصرات، ونسمع في نشرات الأخبار، ونقرأ في مواقع الإنترنيت كل يوم، رجال في سبعينات العمر في دول إسلامية كثيرة، يتزوجون قاصرات أعمارهن ما بين الثامنة والخامسة عشر. بل أكثر من هذا فنبي السلام محمد هو أول من أباح الزواج من القاصرات، حين تزوج عائشة وهي في التاسعة من عمرها بينما كان هو في الثالثة والخمسين، ولم يكن هدفه إنشاء أسرة وإنجاب الأطفال، لأنها لم تكن تفهم هذه الأمور، ولم تكن في عمر يجعلها قادرة عليها.
إذن وبشهادة الطفلة سيمون، ووفقا لهذه الشريعة، كيف سيعاقب حسن نصرالله، هل يحكم بالسجن لبضع سنين، أم بالمؤبد ؟ هل يعدم ؟ أم تؤخذ منه سيمون، بعد أن تزوجها على سنة الله ونبيه الذي تزوج طفلة أصغر من سيمون !!
ولنفترض جدلا بأنها أخذت منه، فمن سوف يتزوجها بعد أن دخل بها مسلم، ومن يضمن سلامتها وحياتها، حتى بعد أن تعهد أبوها بذلك، فربما سيقتلها إخوتها أو أخوالها، أعمامها، أو أحد أقربائها، أو حتى أحد أفراد عشيرتها الغيورين. حسب تصوري المشكلة أصعب وأعقد كثيرا مما نعتقد. وحسنا فعل السيد نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة أقليم كوردستان، بأن وضعها تحت حمايته، أتمنى أن يجد حلا مناسبا يرضي جميع الأطراف، ويحفظ ويصون حياة وكرامة سيمون وعائلتها الكريمة، التي وللأسف الشديد أهانها الكثير من الكتاب الإيزيديين عن قصد أو دون قصد، وتطاولوا على سمعتها بالكثير من الكلام المسئ، كالدخول عليها وإغتصابها، ونكاحها سياسيا وإسلاميا وعشائريا، هذه الكلمات التي نخجل من ذكرها، وجعلوا شرفها في مهب الريح. وآخرون جعلوا من جريمة خطف سيمون إنتهاك للشرف الأيزيدي، وفرمانا جديدا، وأنفالا، وطالبوا بربيع إيزيدي، والبعض تحدث عن الكوردي الأخير، وكوردستان الأخيرة، والأيزيدي الأخير، علما بأن الإيزيديين تعرضوا إلى أكثر من سبعين فرمانا للقتل والإبادة ولم ينتهوا ولم يكن هناك أيزيدي أخير، وميري كوره وحده قتل الآلاف من الإيزيديين، وخطف المئات من الفتيات والنساء الإيزيديات ووزعهن على رجاله، ولم ينته الإيزيديون ولم يهان الشرف الإيزيدي، ولم يكن هناك إيزيدي أخير، بل شرف المير الأعور هو الذي إنتهك وأهين. مئات الفتيات والنساء الكورديات إختطفن خلال عمليات الأنفال السيئة الصيت، وتم بيعهن في أسواق مصر والخليج، ولم يهان الشرف الكوردي، بل أهين شرف أولائك الأشرار الذين إرتكبوا تلك الأعمال القذرة. تعرض الشعب الكوردي إلى عمليات قتل وإبادة جماعية جينوسايد، قتل خلالها مئات الآلاف. ودمرت وأحرقت مئات المدن والقرى، ولم تنته كوردستان، ولم ينتهي الشعب الكوردي، ولم تكن هناك كوردستان أخيرة ولا كوردي أخير، الشعب الكوردي وكوردستان والأيزيديون والأيزيدياتي خالدون وباقون إلى الأبد، وجميع أعمال الشر والعدوان والإنتهاكات تعود إلى مرتكبيها، وترتسم كوصمة عار على جبين أولئك المجرمين الجلادين.
لقد إستغل البعض من الكتاب جريمة خطف سيمون لصب أحقادهم وتفريغ سمومهم على الشعب الكوردي وحكومة أقليم كوردستان، وعملوا على إشعال نار الفتنة والأحقاد، وزرع الشقاق والإنقسام بين الشعب الكوردي الواحد بمسلميه وأيزيديه، لكن الطرفين كانوا على درجة عالية من الوعي والإدراك السليم، والروح الوطنية، والشعور بالمسؤولية، والحرص على مصلحة الشعب والوطن ومستقبله، وعلى حقيقة وحتمية الأخوة والتعايش المشترك.
نحن هنا أمام عمل طائش ومتهور وغير محسوب النتائج من فتاة قاصر من جهة،  وجريمة إختطاف هذه القاصر من قبل رجل مسلم بالغ من جهة أخرى وأنا لا أقلل من حجم هذه الجريمة أو خطورتها، لكني في نفس الوقت لا أضعها بعيدا أو خارج إطارها الإنساني والإجتماعي والقانوني. وكلنا نعلم بأن مثل هذه الجرائم قد حدثت في الماضي البعيد، وتحدث الآن، وستحدث في المستقبل أيضا، ليس بين المسلمين والإيزيديين فقط، بل بين أتباع كل الديانات والمذاهب والقوميات، راح ضحيتها المئات ربما الآلاف من الرجال والنساء وحتى الأطفال. وقد حدثت ولا زالت تحدث جرائم إختطاف وإغتصاب وقتل وحشية بشعة تقشعر لها الأبدان في كل مكان من العالم.
لكن الله لو خطفت عشرات ومئات السيمونات، فستبقى الإيزيدياتي صامدة وخالدة، ويبقى الشرف الكوردي الإيزيدي عزيزا مصانا وناصعا مثل ثلوج جبال كوردستان الشامخة، ولن تدنسها أفعال جبانة ودنيئة لمجرمين من أشباه الرجال. ولن تنال الدسائس والمؤامرات والأحقاد من صلابة وأصالة الأخوة بين جميع مكونات شعب كوردستان، خاصة المكون الإيزيدي الأصيل.
ختاما أتمنى من الأخوة الإيزيديين، الآباء والأمهات، االمسؤولين، الأعلاميين، التربويين، جميع المثقفين، وكل من يتحسس ويشعر بمسؤوليته تجاه أصالته الإيزيدية، أن يساهموا جميعا كل من موقعه وحسب قدراته وإمكانياته ومسؤولياته، في بذل كل جهودهم من أجل توعية أبنائهم، وإعداد برامج ووسائل تعليمية ودينية وتثقيفية لتعليم الأجيال الشابة، وتعريفهم بدينهم وأصالتهم وتقاليدهم، وإرشادهم وتوجيههم ووضعهم في الإتجاه الصحيح الذي يخدم قوميتهم ودينهم وتراثهم، لكي يتسلحوا بالإيمان والمعرفة، الذي من شأنه أن يحصنهم من الإنحرافات ويصونهم من الخروقات.
نقطة أخيرة ربما ليس من حقي التحدث عنها لكوني لست إيزيديا، لكن ككوردي لا أفرق بين الإيزيدي والمسلم وأقف دائما إلى جانب الصف الإيزيدي، أعتقد بأنه من حقي أن أطرح الفكرة للنقاش فقط، والقرار هو لأصحاب الشأن والمسؤولية في المجتمع الإيزيدي. الموضوع هو زواج الطبقات، أعتقد بأنه من المهم جدا ومن مصلحة الإيزيديين تجاوز هذا الممنوع أو المحرم، الذي بتجاوزه ستفتح أبواب جديدة، وآفاق جديدة للشباب الإيزيدي، وتنشأ عنها بكل تأكيد حالات زواج شرعية كثيرة، قد تكون ناجحة وتنتج عنها أسر سعيدة، تزيد من وحدة وقوة وثبات المحتمع الإيزيدي. إنها مجرد فكرة .............

المانيــــــــــــــا
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


سقوط "الآلهة العارية" وتغطية جغرافية جسدها بسقوط حضارة سومر جعل من غطائها مقدساً، اشبه بكسوة محيطة بالحجر الاسود، ازاحة الكسوة عن جسدها تشويه لكاريزما الأنوثة، بل وانتقاصاً من شرفها من وجهة نظر من أسقط الآلهة السومرية من مكانتها الحقيقية، والكشف عن جغرافية جسدها ثورة، أو رغبة طبيعية ناتجة عن كبت تاريخي يظهر بين الحين والحين هنا أو هناك، للعودة إلى عصر الالهة العارية كما فسر ارسطو العشق بانه رغبة النصفين بعد فصلهما بالالتصاق والتوحد كرغبة للعودة الى ما كان وانهاء ثنائية الجسد.

جسد المرأة التي سجلت اولى الانتهاكات في تاريخ الرجال، وستحفظ اخر صولاتهم و جولاتهم في حضارة ذكورتهم اصبح مركزا محوريا في الحروب والثورات الطبقية المُغَّلفةِ بعضها بعباءة الدين او وهم الاقوام.

جسد الانثى عبوة ناسفة تستخدم من خلال الكشف عن تضاريسها لكشف زيف الوعي الجمعي وازدواجيته، وقد تكون رسالة تقرا لاحقا كما فعلت المصرية علياء مهدي اثناء ما تم اشاعته من خطأ التعريف بــ " الربيع العربي"،( الجسد – الديناميت) قد تنفجر على من يضع العبوة كما حدث مع ثانية مشهد التعري لعلياء المهدي في ستوكهولم .

لم تستخدم القوى الثورية موضوع "جسد المرأة" وجرائم انتهاكها وإزالة عذريتها من قبل أجهزة القمع، موقف القوى الثورية , أقل ما يمكن وصفه بأنه تناسق وتناغم مع عقلية سائدة وبنى فوقية في المجتمعات الشرقية والتي بدأت تتقبل رويدا رويدا جسد المرأة لا فقط في الأفلام المهربة والمجلات الجنسية بل وفي كشف إسقاط ثقافة "التابو" التي فرضت على المرأة إغتصاب صوتها بعد إزالة بكارتها.

نظام مبارك الذي أكد ذكورية القمع من خلال عملية سحل جنود جيشه للمنّقبة "ست البنات" وتعريتها أمام مجلس الوزراء، وضرب مبرح تعرضت لها "عزة هلال" أكد من جهة أخرى شجاعة المرأة المصرية وفعلها الثوري من خلال مقاضاة العسكر بجسدها المنتهك، كما فعلت "سميرة إبراهيم" مع عدد آخر من الفتيات في مقاضاة المؤسسة العسكرية في قضية كشف العذرية.

إن إخفاء جرم الاغتصاب خوفاً من الفضيحة هي إشكالية بنيوية، ليس في فكر الأنظمة العربية القمعية فقط، بل وفي فكر المجتمعات التي ترعرعت في ظلها، اشكالية لم تتحرر منها حتى الاحزاب الثورية التي لم تتناول الموضوع بجرأة على خلاف جرأة بعض الفتيات اللواتي كشفن عن جسدهن وتحدثن عن غشاء بكارتهن بكل وضوح.

فيما يتعلق بالوضع السوري وبعد سلسلة جرائم "طالبان سوريا" التي تؤسس لها "جبهة النصرة" فكرا، وجريمة، ونظاما فان الحالة السورية وبالأخص فيما يتعلق بوضع السوريات مرشحة لان تتكرر في الجانب الهزلي لتكرار التاريخ المتخلف لقندهار أفغانستان. ان صمت المعارضة السورية عن جرائم " جبهة النصرة" المتهمة اميركيا بالإرهاب بل ودفاع الائتلاف الوطني السوري عن تلك الجبهة التي بدأت تفرض نظام طالبان على المدن التي تحتلها سيجعل من جسد المرأة السورية محورا لمعركة مقبلة، فتعريتها واغتصابها وجه من عملة انتجتها حضارة الذكورة بأبجدية فائض قيمتها، وجهها الاخر هو تعتيمها ببدعة الحجاب ومهزلة النقاب.

المرأة السورية في خطر لا لأنها تواجه ارهاب فتاوى الشواذ حينما اباحوا لرجال انجبتهم حاضنة موروثة وملوثة بتعدد الزوجات وما ملكت الايمان وزادوا على السلف بنكاح الجهاد فهل يفوز من يقتل بجواري الفردوس المفترض وهو يقاتل من أجل جارية في وطن محتل، المرأة السورية في خطر لان معارضاتها التي تدعي الديمقراطية تتعامل بازدواجية مع جسد المرأة السورية ، فهي تدين اغتصابها من قبل السلطة وتقف تستمع وراء الباب لصرخات بكارتها ولم يشهروا حتى السيوف كما فعل السفلة على حد تعبير شاعر الرفض العراقي مظفر النواب.

السومرية نيوز/ دهوك
طالب ناشطون وبرلمانيون كرد، الجمعة، حكومة إقليم كردستان باتخاذ موقف من الهجمات التركية على المناطق الحدودية في الإقليم، فيما دعوا إلى تعويض ذوي الضحايا والمتضررين وإيصال الخدمات اللازمة إلى قرى جبال قنديل.

وقال الناشط المدني والصحفي رامال أحمد في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "عشرات الناشطين المدنيين والصحفيين وأعضاء برلمان كردستان والأحزاب السياسية نظموا اجتماعا موسعا بجبال قنديل الواقعة في المثلث الحدودي العراقي التركي الإيراني لبحث  أوضاع سكان المناطق هناك، والتي تتعرض إلى هجمات التركية بشكل مستمر".

وأضاف رامال أن "المجتمعين طالبوا حكومة إقليم كردستان باتخاذ موقف اتجاه الهجمات التركية على المناطق الحدودية في الإقليم"، مشيرا إلى "أنهم دعوا إلى تعويض ذوي الضحايا والمتضررين وإيصال الخدمات اللازمة إلى قرى جبال قنديل".

وتعد جبال قنديل الواقعة في المثلث الحدودي العراقي التركي الإيراني المعقل الرئيس لحزب العمال الكردستاني، حيث تقوم القوات التركية باستهدافها باستمرار.

وتشهد المناطق الحدودية العراقية مع تركيا منذ العام 2007، هجمات بالمدفعية وغارات للطائرات الحربية التركية بذريعة ضرب عناصر حزب العمال الكردستاني المتواجد في تلك المناطق منذ أكثر من 25 سنة، وأسفرت تلك الهجمات مقتل وإصابة العشرات من المدنيين.

السومرية نيوز/ السليمانية
أكد الطبيب المرافق لرئيس الجمهورية جلال الطالباني، الجمعة، أن صحة الرئيس تشهد تحسن بشكل مستمر، مشيرا إلى انه سيعود إلى العراق للقيام بواجباته.

وقال نجم الدين عمر كريم في بيان نشر على موقع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني واطلعت "السومرية نيوز"، على نسخة منه، إن "صحة رئيس الجمهورية جلال الطالباني شهدت تحسنا كبيرا وسوف يعود  إلى بلد للقيام بواجباته".

وأضاف كريم ان "تقارير الفريق الطبي الذي يعالج الطالباني تؤكد انه يتكلم بطريقة جديدة وحالته الصحية مستقرة".

وكان مكتب رئيس الجمهورية أكد، في 18 شباط 2013، استمرار تحسن الوضع الصحي للرئيس جلال الطالباني، مشيراً إلى تسارع استجابته للعلاجات والتمارين التي يجريها له الفريق الطبي الألماني المتخصص.

وأعلن مكتب رئيس الجمهورية جلال الطالباني، في (20 كانون الأول 2012)، أن الأخير غادر مستشفى مدينة الطب في بغداد متوجهاً إلى ألمانيا لتلقي العلاج.

ويعاني الطالباني من أزمات صحية متلاحقة، حيث نقل في العام 2007 إلى مستشفى الحسين الطبية في الأردن الذي بقي فيه لأسابيع ثم تم نقله لتلقي العلاج في مستشفى مايوكلينك في الولايات المتحدة الأميركية.

{بغداد السفير: نيوز}

طلبت القيادة الروسية من رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ايقاف عمليات تهريب الاسلحة الى المعارضة السورية.

ونقلت صحيفة "السياسة" الكويتية عن قيادي كردي في بغداد ان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الذي يزور موسكو حالياً يواجه ضغوطاً روسية متزايدة لتغيير موقفه المساند للثورة السورية.
وبحسب القيادي الذي لم تكشف الصحيفة عن اسمه فإن القيادة الروسية التي تربطها صلات تاريخية مع بارزاني تريد منه الإنضمام الى المحور الروسي ـ الايراني ـ السوري في المنطقة، ووقف عمليات تهريب السلاح الى المعارضة السورية، وانهاء اي تنسيق عسكري وامني بين اقليم كردستان العراق وتركيا.

كما اشارت صحيفة "السياسة" الى تأكيد القيادي الكردي أن موسكو لعبت دوراً غير معلن لوقف تصعيد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ضد القيادة الكردية خلال  الاشهر القليلة الماضية، بخصوص المناطق المتنازع عليها في محافظة كركوك بشكل خاص. لذلك هناك قناعة لدى بارزاني بأن القيادة الروسية تريد منه موقفاً أكثر من الحياد بشأن الملف السوري.


> كشف محمد مسجدي معاون مدير جهاز المخابرات الايراني عن معلومات تؤكد ان احمد القبانجي يعمل جاسوساً لإسرائيل وكان يتجسس على طهران في السنوات الاخيرة وتم كشف ذلك .
> وقال مسجدي اثناء حديثه لإذاعة " طهران " اليوم ان " معلومات وصلت الينا تثبت ان المفكر الاسلامي المتطرف احمد القبانجي يتجسس من داخل بيته بأجهزة حديثة على وكالة الطاقة الايرانية وينقل المعلومات بواسطة شفرات الى اسرائيل .
>
> وأضاف ان بعد التأكد من عمالته لإسرائيل اصدر امر بإلقاء القبض عليه متلبساً في شقته الواقعه بالقرب من احدى مراكز الطاقة النووية ووجود احدث اجهزة التنصت في منزله واعتقال اثنين معه .
>
> وأكد على ان جهاز المخابرات يعملون على التحقيق مع المشتبهين ومع القبانجي وفي حين اثبت جرمه سنعمل بالتنسيق مع الحكومة العراقية لتنفيذ حكم الاعدام بحقه لثبوت جريمته بالتجسس ضد ايران .
>
> ويذكر ان عائلة المفكر العراقي أحمد القبانجي كشفت عبر رسائل وجهتها إلى شخصيات عراقية ومقربين عن قيام جهاز المخابرات الايراني " الاطلاعات " باعتقال المفكر الاسلامي العراقي احمد القبانجي .
>
> وقال أصدقاء ومقربون من المفكر القبانجي عبر مواقع التواصل الاجتماعي إن "جهاز المخابرات الايراني الاطلاعات قام يوم امس باعتقال السيد القبانجي في العاصمة الايرانية طهران".وأوضح هؤلاء أن "عائلة السيد القبانجي حاولت ان تتحرى عن مصيره الا انها لم تفلح وذلك لقيام المخابرات الايرانية باقتياده الى جهة مجهولة".
>
> وتقيم عائلة القبانجي حالياً في ايران، حيث يقصدها للسفر بين الحين والآخر.
>
> وعرف عن المفكر الاسلامي احمد القبانجي بطرحه لافكار مثيرة للجدل تخص التاريخ والدين الاسلامي عبر كتبه ومحاضراته ، مقتفياً اثر بحسب المختصين العديد من المفكرين الايرانيين كعبد الكريم سروش وملكيان ومجتهد شبستري.
>
> وقام أصدقاء القبانجي بتأسيس صفحة على الفيسبوك أطلقوا عليها تسمية : "حملة مساندة ودعم لإطلاق المفكر والعلامة أحمد القبانجي من اطلاعات ايران " وضمت عدداً كبيراً من المثقفين العراقيين الذين عدوا اعتقال القبانجي تجاوزاً على العراق وأهله ونخبه.
>
> الناشر العراق الجديد
>

السومرية نيوز/ نينوى
أكد المتحدث الرسمي باسم متظاهري ساحة الأحرار في محافظة نينوى سالم الجبوري، الجمعة، أن وفود من الشبك والأيزيدية شاركوا في تظاهرة اليوم التي أطلق عليها جمعة العراق أو المالكي، للتضامن ونبذ الطائفية وتوحيد الصف والثبات على المطالب.

وقال الجبوري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تظاهرات اليوم في ساحة الأحرار، التي أطلق عليها أسم جمعة العراق أو المالكي، شاركت فيها وفود من الشبك والأيزيدية وكذلك من وفود قضاء الحويجة ومحافظة ديالى من اجل التضامن ونبذ الطائفية وتوحيد الصف والثبات على المطالب"، مشيراً إلى أن "تظاهرات واعتصام ساحة الأحرار مر على انطلاقها 57 يوماً".

وأضاف الجبوري أن "الآلاف من المتظاهرين شاركوا اليوم في اعتصام ساحة الأحرار على الرغم من الإجراءات الأمنية المشددة التي فرضت على المناطق القريبة من ساحة الأحرار ومنع عجلات النقل المباشر لوسائل الإعلام من الدخول إلى الساحة"، مؤكداً أن "متظاهري ساحة الأحرار مصرون على مطالبهم، وهي تعديل الدستور وتغيير النظام الحاكم والدعوة إلى انتخابات مبكرة تشرف عليها الأمم المتحدة".

وكان محافظ نينوى اثيل النجيفي دعا، اليوم الجمعة (22 شباط 2013)، المرجعيات الدينية الشيعية والتحالف الوطني وأبناء المحافظات الجنوبية إلى إيقاف الظلم والسعي للتغيير و"انتهاج منهج التيار الصدري"، فيما ناشد المتظاهرين في الموصل بعدم رفع الإعلام العراقية القديمة لاستغلالها من قبل جهات لتحريف التظاهرات.

وتشهد محافظة نينوى، منذ (25 كانون الأول 2012)، تظاهرات حاشدة شارك فيها علماء دين وشيوخ عشائر ومسؤولون محليون أبرزهم محافظ نينوى أثيل النجيفي، للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء وتغيير مسار الحكومة، ومقاضاة منتهكي "أعراض السجينات".

شفق نيوز/ يعقد في إقليم كوردستان اليوم، المنتدى الاجتماعي الأول لعشائر حرب في العراق بحضور 150 من وجهاء وشيوخ العشيرة ويستمر لمدة يوم واحد ويطالبون بضرورة استجابة الحكومة لمطالب المتظاهرين في المحافظات الغربية.

وتوافد إلى عاصمة إقليم كوردستان اربيل منذ مساء الخميس أعضاء الملتقى من وجهاء وشيوخ العشيرة استعدادا للمشاركة في المنتدى.

وقال الشيخ صالح أبو خمرة الحربي منسق عشائر حرب في العراق لـ"شفق نيوز" إن "هذا المنتدى الاجتماعي الأول لعشائر حرب في العراق ونحن نعمل من اجل اللحمة العشائرية بين عشائر حرب حصرا التي تتواجد في كل المدن العراقية".

وأشار إلى أن "هذا الملتقى يرمي إلى لم اللحمة العشائرية وان تأخذ دورها الوطني في هذه الفترة، وأيضا سيصدر عن الملتقى بيان وسيدعو فيها الكتل السياسية إلى رمي الخلافات والمصالح الشخصية جانبا والعمل من اجل عراق امن ونامي اقتصاديا".

ودعا الحربي القوى السياسية العراقية إلى إفساح "المجال للشعب العراقي لكي يتمتع بثرواته، وأيضا سيتمنى (البيان) على الحكومة والبرلمان العراقيين ان يلبوا مطالب المتظاهرين في المحافظات الغربية وإطلاق صراح السجناء والسجينات".

وتابع "نرى ان هذه التظاهرات هي مشروعة.. الشعب العراقي لا ينزل الى الشارع بسهولة وانه نزل بعد حصول مضايقات ونهب كبير لثروات للشعب وبعد ان جنحت الحكومة عن المسار الحقيقي عن الاتفاق الوطني الذي حصل بين الكتل السياسية".

وأشار إلى أن 150 شخصا من وجهاء وشيوخ عشائر حرب يشاركون في الملتقى ويصل عددهم الإجمالي إلى 350 ألف نسمة.

وعن الحضور الرسمي الحكومة للحكومة العراقية قال الحربي "لا اعتقد انه سيكون هناك حضور رسمي حكومي وربما هناك دعوات لبعض الأصدقاء في الحكومة".

ويعمل مجلس عشائر حرب في العراق كمنظمة مجتمع المدني وتعدادها حسب قول رئيس أنهم بصدد إجراء إحصاء دقيق عن عدد سكان العشيرة في العراق، معلنا أن عددهم في شبه الجزيرة العربية يصل لنحو ثلاثة ملايين ونصف المليون نسمة.

ع ب/ م ج

بغداد/اور نيوز

هددت حركة التغيير الكردية المعارضة بتعبئة الشارع في اقليم كردستان  للضغط على حكومة الاقليم وخصوصا الحزبيين الكرديين لغرض تحديد موعد لاجراء الانتخابات الثلاثة في الاقليم، مؤكدة أن الارادة السياسية للحزبين تحول دون اجراء الانتخابات خشية النتائج.

وقال مدير مؤسسة الانتخابات في الحركة ارام شيخ محمد إن "حركة التغيير والاحزاب الكردية المعارضة الاخرى وضعت عدة وسائل من اجل الضغط على حكومة اقليم كردستان وخصوصا على الحزبين الحاكمين لغرض تحديد موعد ثابت لاجراء انتخابات الاقليم( البرلمان، ورئاسة الاقليم، ومجالس المحافظات)، منها تحشيد الجماهير ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام ".

واوضح شيخ محمد أن "هناك ارادة سياسية من قبل الحزبين الحاكمين لاتريد اجراء الانتخابات في الاقليم تخوفا من النتائج التي ستغير الخارطة السياسية في الاقليم"،وقال " لذا فانهم لايريدون تحديد موعد ثابت للانتخابات".

ويأتي تحرك قوى المعارضة في الاقليم متوافقا مع تحركات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات التي طالبت الشهر الماضي من اقليم كردستان أعلامها بموعد ثابت لتنفيذ الاستحقاقات الانتخابية في الاقليم.

ولم تجر انتخابات مجالس محافظات اقليم كردستان منذ سبع سنوات، لكن حكومة الاقليم حددت 27 من ايلول الماضي موعداً لإجراء انتخابات مجالس نواحي وأقضية ومحافظات الإقليم ثم عادت واجلت الموعد الى اجل غير معلوم.

 

23-24* فبراير، 2013، فندق جوارجرا، اربيل، العراق

في الذكرى الـ 25 للإبادة الجماعية ضد الشعب الكردي، تنظم مؤسسة كردوسايد ووتش بدعم من وزارة شؤون الشهداء والأنفال المؤتمر الثاني حول "العدالة الجنائية الدولية والأكراد" تحت شعار:

"مع مبادئ العدالة الممثلة في المحكمة الجنائية الدولية، لن تتكرر الإبادة الجماعية ضد الشعب الكردي"

8:30-9:00: تسجيل الحضور

9:00-9:30: كلمات الافتتاح:

- كلمة بالنيابة عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر، علي محمد محمود.

- كلمة من معالي السيد صباح أحمد، وزير الشهداء.

- كلمة بالنيابة عن وزارة حقوق الانسان العراقية.

- كلمة بالنيابة عن اللجنة القانونية للبرلمان العراقي يقدمها السيد خالد شواني.

- كلمة بالنيابة عن لجنة حقوق الانسان لبرلمان كردستان تقدمها السيدة هازا سليمان عضوة في برلمان كردستان.

- كلمة بالنيابة عن محكمة الجنايات الكبرى العراقية.

9:30-10:00: استراحة قهوة

10:00-10:45: المحكمة الجنائية الدولية: نشأتها، اختصاصها، ودور المجتمع المدني في تأسيسها.

- مدير الجلسة: البروفيسور جبار قادر، باحث في مجال الابادة الجماعية.

- مؤتمر روما ونشئة المحكمة الجنائية الدولية: د. عمار طارق العاني، اللجنة الوطنية العراقية لدعم الانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية.

- اختصاص المحكمة الجنائية الدولية على جرائم الحرب، الجرائم ضد الانسانية، والابادة الجماعية: حاكم رزكار.

- دور منظمات المجتمع المدني في تأسيس المحكمة الجنائية الدولية والعمل من أجل محكمة دولية عادلة، فعالة، ومستقلة: سونيل بال، رئيس القسم القانوني، تحالف المحكمة الجنائية الدولية.

10:45-11:30: دور المحكمة الجنائية الدولية في انهاء الافلات من العقاب

- انجازات المحكمة الجنائية الدولية بعد 10 سنوات من عملها.

- دور المحكمة في انهاء الافلات من العقاب: حمدية فرج، اللجنة الوطنية العراقية لدعم الانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية.

11:30-12:00: استراحة قهوة

12:00-12:45: جرائم وانتهاكات النظام العراقي السابق، دور الأمم المتحدة والقضاء العراقي.

- جرائم وانتهاكات النظام العراقي السابق: د. محمد تركي.

- المحكمة الجنائية الدولية، الية من أجل التعايش في العراق: اسؤ كريم، عضو في برلمان كردستان.

13:00-13:45: المحكمة الجنائية الدولية والعالم العربي

- انخراط المحكمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع التركيز على ملف دارفور: ديالا شحادة، المحكمة الجنائية الدولية.

- الربيع العربي ومطالب العدالة: أمل نصار، المحكمة الجنائية الدولية.

- آفاق انضمام العراق الى المحكمة الجنائية الدولية: حسن شعبان، اللجنة الوطنية العراقية لدعم الانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية.

13:45-14:45: استراحة غداء

14:45-16:00: نقاش عام، ملاحظات ختامية والتوصيات.

16:00: ختام المؤتمر

*يوم 24 فبراير، سيتم عقد اجتماعات مع الصحفيين والمحامين مع المتحدثين في المؤتمر.

صوت كوردستان: خرج عدد كبير من الكورد الايزديين المتواجدون في جنوب السويد في مظاهرة أحتجاجية ضد أختطاف الطفلة سيمون من قبل شاب كوردي مسلم وضد عدم أتخاذ حكومة أقليم كوردستان الإجراءات اللازمة لتخليص الطفلة سيمون من أسرها و محاسبة الشاب المسلم على فعلته الشنيعة. و أعطت الصحافة السويدية أهمية لهذا الموضوع و نشرت صحيفة (ستي) عن الصحفية ميديا هشام عقراوي في مدينة هيلسنبورك في جنوب السويد أن الحكومة المحلية في العراق لم تقم بمحاسبة المسؤولين عن أخطاف الطفلة الايزدية و نوهت الى أن الايزديين كأقلية دينية في العراق يتعرضون الى أضطهاد من قبل الأغلبية المسلمة.

و كان قرابة 300 من الكورد الايزديين قد اقاموا ظهر اليوم الجمعية تجمعا في مدينة هلسنبورك في جنوب السويد حضرت جانبا منها صوت كوردستان. و حمل المسؤولون عن التظاهرة و المشاركون حكومة أقليم كوردستان مسؤولية عدم محاسبة المسؤولين عن أختطاف الطفلة سيمون و رفعوا شعارات تدعو الى أنها أختطاف الأطفال و تطبيق القانون و تأمين حقوق الايزديين في العراق و إقليم كوردستان. كما طالب المتظاهرون الحكومة السويدية الى التدخل لانهاء أختطاف الطفلة سيمون كما طالبوا الحكومة السويدية بأرسال بعثة الى أقليم كوردستان و العراق للاطلاع عن قرب على وضع الكورد الايزديين و الاضطهاد الذي يتعرضون له.


 

أيها الوطنيون الشرفاء

يا جماهير شعبنا

الثورة في سوريا كانت ضد الأستبداد وسلطة الأمر الواقع التي جاءت على ظهر الدبابة وحولت الوطن إلى دولة أمنية صرف واحتكار النظام الجمهوري وتحويله إلى النظام الملكي ونهبهم لكل الخيرات على مدى عقود من الزمن لصالح عائلة معينة وللنظام البعثي العنصري .. تارة باسم العدو الوهمي وتارة باسم المقاومة والعروبة والوطنية وكذبوا من هنا وهناك كي يستمروا على صدراة السلطة ..

واليوم اتضح لنا بشكل واضح وجلي أن ثورتنا خرجت من مسارها الحقيقي وتحولت من ثورة الحرية والكرامة إلى ثورة الحرامية والفاسقين وأصحاب قليلي الضمير والإنسانية الذين يستثمرون باسم الثورة والحرية لينهبوا كل خيرات هذا الوطن وتخريب بنيته التحتية لصالح أجندات خارجية ..

أيها الشرفاء في هذا الوطن

هل هدف الثورة من أجل اسقاط النظام الاستبداي أم من أجل فتح الباب أمام السلة الفاسقة والحرامية والمرتزقين ؟ لمصلحة من يحرقون الأملاك العامة ومحالج القطن ومخازن الحبوب والشركات ومعامل الأدوية ..إلخ

من خلال مراقبتنا للوضع العام نستنتج أن شبح المجاعة يشطح كل المناطق في سوريا وخاصة المناطق الكوردية رويداً رويداً وارتفاع الأسعار بشكل جهنمي وانقطاع كل المواد الغذائية والأدوية والكهرباء والغاز والمازوت ووو.. إلخ وسرقة الأموال العامة والخاصة وبيع كل خيرات سوريا في أسواق الدول الجوار وخاصة في الدولة التركية ..

بالإضافة محاصرة المناطق الكوردية من قبل السلفيين المدعومين من الدولة التركية .. والمرتزقين من بعض الأحزاب الكوردية في سبيل كسب حفنة من المال ...

أما بالنسبة إلى المساعدات الإنسانية لم نسمع بها إلا في الروايات والأساطير الخرافية لم يصل إلى المواطن نهائياً بل بيعت في الأسواق بأسعار باهظة لأن توزيعها بيد بعض الأحزاب المعينة والمرتزقين ..

يا أيها الأحرار في العالم

بالرغم من هذا الوضع المأساوي التي تمر بها بلادنا من حيث القتل والتدمير والمجاعة والنزوح والهجرة في ظل سكوت المجتمع الدولي ويبازرون على حساب الشعب السوري بكافة أطيافه ومكوناته ...

ما الحل :

هل نرضى بالسلطة الاستبدادية وآلتها القمعية أم بسلطة المرتزقين الذين ينهبون الوطن وتدميره ؟

21 / 2 / 2013

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردي سوريا ( T.G.K )

الجمعة, 22 شباط/فبراير 2013 18:01

رحيم الخالدي- الحكيم إرهابيا بشكل آخر

العراقيين وبالخصوص الذين فضلوا البقاء بعد سقوط الطاغية هدام وعدم الهرب إلى الخارج رأوا بأم عينيهم الإرهاب وبكافة أشكاله والمشكلة إن هذه المجاميع الإرهابية كل واحدة منها تدعي الإسلام وتدعي الشرف والنزاهة والالتزام بشرائع الله وتطبيقها وان وجودها هو لطرد الاحتلال ولكن بمجرد أن انطلت على السذج بدأ مسلسل القتل بالأفكار اليهودية والفنون السلفية لأنهما وجهان لعملة واحدة إلى أن قام من الشرفاء مع الحكومة بالقضاء على البعض منهم ومنهم من هرب ومنهم بقى يستغل الفرص بين الحين والأخر وان هذه المجاميع تمول من السعودية وبعض الدول التي لم تكشف خيانتها إلا بعد مضي فترة من الوقت مثل قطر وتركيا ومن ورائهم إسرائيل وأمريكا وبعض الحاقدين على العراق وهؤلاء الحاقدين يروا أنفسهم اقل قدرا من الشعب العراقي فيذهبون إلى هذه الأفعال الشنيعة التي تغضب الله ورسوله .
وقبل يومين قرأت مقالا في إحدى الصحف ألا وهي صحيفة العالم مقال يذهب فيه الكاتب إلى ابعد من خياله لأنه جاهل بالكتابة فكيف بخياله وعليه قبل أن يكتب هذه المقالة أن يسأل عن الموضوع قبل كتابته حتى لايقع في المحظور لان الشخصية ليست أي شخصية حتى يتكلم عنها بهذا الشكل الذي يدل عن ضحالة عقلية الكاتب .
والموضوع يتساءل الكاتب عن مصدر الأموال التي يعطيها الحكيم للشباب المقبلين على دخول عالم الأسرة بتزويجهم ومساعدتهم ليعبروا مرحلة مهمة من حياتهم وليكونوا عائلة بالوقت الذي تهمشهم الدولة والمفروض هي من تتبنى تزويجهم .
وهنا اسأل الكاتب أليس من المفروض بك إن تسال من يقتل بالعراقيين صباحا مساءا وبكل الطرق والأساليب الرخيصة وتقول له من اين لك هذه الأموال التي تفتك بالعراقيين ولماذا تمولك هذه الدول أو بالأحرى لماذا تساهم بطريق أو بأخرى بقتل العراقيين ؟ أليس الأجدر بك أن تقوم بهذه المهمة بدل هذا الاتهام انأ أقول لك إن هذه الأموال التي ينفقها السيد عمار الحكيم هي أموال متبرعين أناس يريدون أن يروا أموالهم تصرف في سبيل الله إن الزواج الجماعي الذي يدعمه الحكيم إنما هو يصب في مرضات الله أيهما يرضي الله بنظرك هل القتل بشتى الطرق أم بالعمل الذي يرضي الله ورسوله وإذا كان بنظرك إن العمل الذي يقوم به الحكيم عملا إرهابيا فهنيئا لك هذا الانجاز الرائع ولو كانت هذه الأموال التي يصرفها الحكيم هي من دول إقليمية فنحن مطمئنون من أنها تذهب لأعمال ترضي الله ورسوله وما يضيرك منها ؟؟؟
سؤال أخير للكاتب أيهما يرضيك هل تزويج الشباب أم قتل العراقيين بدون تمييز ؟
ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره
فهنيئا لك ياحكيم العراق بالخير الذي تعمله والذي ترجوا به مرضات الله ورسوله .

عزيزي القاريء انك تقرأ و تسمع اخبارا عن المشهد السياسي في العراق ووقائع ميدانية تحصل على ارض الواقع في بعض الصحف العراقية المستقلة النزيهة ... والتي هي بعيدة عن الترقيع الاعلامي الغير نزيه والتي تمارسها البعض من الصحف المشتراة من قبل الحكومة .

وانت تخشى يا عزيزي المواطن على مستقبل عائلتك وبلدك تبرز في مخيلتك اسئلة كثيرة تحاول ايجاد جواب لها !!!

واحيانا تمتلكك الحيرة يا مواطني العزيز لايجاد مبرر لسلوك السلطة التي تحاول تأجيج الصراعات وتأزيم الاوضاع في المناطق المتنازعة عليها وبالذات في مدينة كركوك وعند معرفتك الاسباب رجوعا الى اصل وجذور المسألة ستصل الى قناعة ان سلوك السلطة وتوجهاتها العنصرية هي الحفاظ على منجزات صدام حسين واجنتده العنصرية التي خلف(بتشديد اللام) مناطق عربها حيث استولى على ممتلكات للكرد والتركمان واعطاها لعرب جاء بهم من شتى مناطق العراق كمخطط لتغيير التركيب القومي في هذه المناطق والتي سميت (المتنازع عليها) حيث تم الاتفاق على حلها وفقا لآليات الدستور المهمش من قبل الحكومة وحزب مالكي

وستعلم ان عناصر السلطة ورئيس الحكومة وبطانته لايختلفون عن صدام حسين من حيث النظرة العنصرية الى الاطياف والقوميات العراقية الاخرى وبأتباع نفس النهج الشوفيني و اجندة صدام حسين في ايذاء الكرد والتركمان بالاعتماد على بقايا قوى صدامية في كركوك ظهروا في الساحة الكركوكية بمسميات وعناوين جديدة كاداة لتحقيق اهداف مشبوهة وبتوجيه من نوري المالكي وحزبه.. بعقد صفقات مع عناصر اجرامية لازالوا يحملون وزر جرائم القتل والنهب والجينوسايد التي مارسوها ضد الكرد ابان حكم عرابهم صدام حسين واستفادوا من العفو العام الذي اصدره القيادات الكردية بعد سقوط النظام الدكتاتوري والان يريد سدنة الطائفية والعنصرية في بغداد اعادة سيناريوات صدام حسين بعقد صفقات مع نفس الشخوص الاجرامية بعد حضور شيوخهم الصداميين في الساحة الكركوكية بمسميات وعناوين جديدة

ان ما يجري على ارض الواقع وما يعد من سيناريوات لاطراف السلطةهي بعيدة عن الحد الادنى عن الشعور الوطني والاخلاق الوطنية من خلال خلق صراعات عنصرية لاهداف مشبوهة في البلد في حين يفترض من اية سلطة ان تحقيق الامان والطمانينة للشعب

ان معركة السيد نوري المالكي متعددة الاهداف وليست فقط لترسيخ الدكتاتورية من خلال تهميش الدستور والاتفاقات التي ابرمها مع الكيانات السياسية والتي اجلسته على كرسي رئاسة الوزراء او ممارسة القمع والقاء الابرياء في السجون وقتلهم او اغتصاب الحرائر العراقية وممارسة االقمع وارهاب الشعب على طريقة صدام حسين كتشكيل مجاميع مسلحة من قتلة ومجرمين كانوا هاربين الى ايران بتهم قتل مئات العراقيين الابرياء سنين 2005---2006 استقدمهم نوري المالكي بعد استحصال قرار عفو من القضاء العراقي المسيس ومن قضاة( لاذمة لهم ولا ضمير ولا خوف الله) هؤلاء القضاة الذين يصدرون اوامر اعتقال ابرياء بتهمة مادة 4 ارهاب

ما هو رأي المحلل السياسي في حجم المؤامرة على كركوك والعراق لدي قرائته الاخبار التالية :-

1--تشكيل مليشيات سنية موالية لدولة القانون ,, حيث تلقت وزارة الداخلية رسالة رسمية بهذا الشان ..واحد زعماء هذه المليشيات المؤمل تشكيله معتقل سابق متورط بعمليات ارهابية .. وافراد هذه المليشيات مجاميع بعثية صدامية معروفة لجماهير كركوك ( وكالعادة يعرفون انفسهم بأسم سنة العراق و بهذه التسمية اخترقوا القائمة العراقية واجهزة السلطة الامنية )

2- محاولة قوى سياسية نافذة في بغداد وجهة اقليمية معروفة الضغط على قوات الشرطة في كركوك لاطلاق سراح عشرون ارهابيا خشية وصول قوات الاسايش اليها وكشفها قيادات اجهزة المخابرات الاقليمية التي تورطت في دعم هؤلاء الارهابيين في تنفيذ هجماتهم الاخيرة في كركوك وكذلك تمويلها من قبل جهات في اوربا ودول الجوار

3– محاولة ايرانية لخرق متظاهري الحويجة بواسطة رجل دين من الوافدين الى كركوك وتربطه علاقة قوية بحزب البعث واحد العاملين في حزب سياسي مقرب من ايران

4- زيارات بعثيين صداميين سابقين الى ايران لخدمة لاحزاب المقربة من ايران مقابل مبالغ مالية كبيرة

5- دولة اقليمية وراء العمليات الاهابية الاخيرة في كركوك (ايران)

6- توجيه مركزي بأبقاء دور وزارة الداخلية وفرقة 12 سلبيا مع قيادة شرطة كركوك اضافة الى الدور المعروف لقوات دجلة المشكلة حديثا في مناطق تواجده وتشكيل عامل ضغط على الشرطة واجهزة الامن الكردستانية لعرقلة مطاردة القتلة والعناصر الارهابية

ونسأل اهل الرأي والحكمة ما مغزى الحضور الايراني ونشاطاته في العراق وكركوك؟؟؟ هل ان ايران تعد العدة لاعادة سيناريو سوريا في العراق بعد ان فقد رفعت اسد وحزبه الطائفي السيطرة واقترب نهايته المحتومة ؟؟ هل ان ايران تبحث بديلا لسوريا كنقطة مثابة لتصدير الطائفية الى المنطقة وترى في العراق البلد المناسب لاجندته الطائفية ؟؟؟ وخصوصا هنالك الكثير من الكيانات الطائفية في العراق لها مليشيات تكون بدائل للشبيحة السورية اومليشيات حزب الله اللبناني بل هنالك مليشيات عراقية دربوا في ايران باشراف فرقة القدس والتي تشرب عليها المخابرات الايرانية

ان اللعب السياسية المكشوفة للمالكي وبطانته من خلال عقد صفقات سياسية مع عناصر تابعة للنظام الدكتاتوري المقبورو معروفين بعدائهم للعملية السياسية وشيوخ لهم باع طويل بدعم صدام حسين و ذوي عقلية شوفينية رافضة لكل ماله صلة بالدستور والعملية السياسية مثل منشد العاصي لم يقف عن تأزيم الاوضاع في كركوك وبقدرة قادر تحول هذا الشوفيني من صدامي متطرف الى احد المقربين من نوري المالكي اضافة الى عناصر معروفين بماضيهم الدموي الاسود في كركوك وسلبية وزارة الداخلية وفرقة 12 مع شرطة كركوك لغرض اظهار الاجهزة الامنية و الاسايش دون المستوى والكفاءة المطلوبة ,,,الا اننا نقول للسيد المالكي ووزارة داخليتة المخترقة واجهزته الامنية المهترئة ان الانجازات التي حققتها شرطة كركوك وقوات الاسايش اضعاف مضاعفة لعمل الاجهزة الامنية الحكومية رغم الدعم المادي الضخم للداخلية والجيش والشرطة والمخابرات والامن اضافة الى( السرقات والعقود الوهمية ) فليس الاجهزة الامنية الكردية مخترقة من قبل بعثثين ولا تجد لدى مقار اقليم كردستان ومؤسساتها الادارية والامنية مستشارين من دول الجوار كما عند غيرهم

ان الاجهزة الامنية الكردستانية وقوات الاسايش ماضية في مطاردة قوى الشر والارهاب واجتثاثها من جذورها ولا تنتظر(جزاءا ولا شكورا من احد) بل لحماية شعب كردستان بعربه الشرفاء وكرده وتركمانه وكل من سكن كردستان ..

فرب من زائر من وسط وجنوب العراق لمدن كردستان يسال ما هي ثمن الامن والامان؟؟؟ فيكون جوابه اسأل من يسكن مدن كردستان ,,ترى هل يستطيع كل الاجهزة االامنية وداخلية وجيش السلطة المركزية توفير الامان وحماية العراقيين كما تقوم به قوات الامن الكردية ؟؟؟

ولا نعتقد ان اجهزة السلطة المخابراتية والامنية تجهل الطرف الاقليمي وراء العمليات الارهابية الاخير في كركوك و,,ولا الارهابي الصدامي المعتقل السابق ذو الصلة بأيران والذي يريد تشكيل مليشيات سنية تابعة لدولة القانون ..ولا رجل الدين الوافد البعثي ذو الصلة بايران ..

نصيحة مجانية نقدمها للحكومة ورئيسها اذا كانت تلعب بورقة ايرانية بعثية في كركوك والعراق,,, والنصيحة هي ان الوضع الاقليمي والدولي ليست كما كانت كعام 1975 ابان مؤامرة الجزائر وان قواعد اللعب وجهاتها ومراكز القوى ومصالحها قد تغيرت ان هنالك لاعبين كبار اقوى من النظام الطائفي في ايران في المنطقة,, وهؤلاء لايسمحون بالتهور والتمادي الايراني و سوف يقفون باالضد من اللعبة الطائفية التي تلعبها ايران بجعل العراق مثابة لنصدير قيمها الطائفية الى المنطقة والعالم ,, او نقل سيناريو رفعت اسد الى العراق عبر عملائه في السلطة

اما ما يخص البعثيين الصداميين في كركوك والذين يتلقون الدعم المادي من حكومة المالكي مقابل قيامهم بتازيم الوضع في كركوك او بدعم الارهاب او لخلق سوريا ثانية نضيرة للدكتاورية الطائفية لرفعت اسد فأننا نقول لهؤلاء الصداميين ان حالهم سوف لا يكون افضل مما حاق بهم سنة 1974 عندما كان صدام حسين في اوج جبروته و حين تم تدمير نصف جيشه بملاحم البيشمركة والارادة الكردية واصبح بعدها يلهث وراء الرئيس الجزائري المرحوم هواري بومدين ليكون وسيطا لعقد اتفاقية الجزائر لانقاذ ماتبقى من جيشه وسلطته في كركوك.... هذا في حال الى تمادى قوى الشر الصدامية وغير الصدامية,, الحد الغير مسموح لها وتسبب اضرار اكثر بجماهير كركوك بكرده وتركمانه وعربه الشرفاء .

بعد ان انتقدت منظمة هيومن رايتس ووج (Human Rights Watch) المعنية بحقوق الإنسان في آخر تقرير لها أوضاع الصحفيين في إقليم كردستان، ووصفت حرية التعبير هناك بأنها "تمر بأيام مظلمة", وان حكومة الاقليم تتجاهل قوانينها الموضوعة لحماية حرية التعبير والتجمع، وتستخدم اساليب غير سارية لإسكات وقمع المعارضين بدلاً من أن تضمن تحقيق القضاء في فساد المستويات العليا والخ ....

نشر موقع حكومة إقليم كردستان في 19 شباط2013 ,باللغة الانكليزية ردأ على تقرير منظمة حقوق الإنسان العالمية تحت عنوان : (KRG responds to Human Rights Watch report of February 10, 2013) , جاء فيه بان تقرير هيومن رايتس ووج لم يتصف بالموضوعية والحيادية , وشددت الحكومة في ردها على تجاوزات الصحفيين وعدم التزامهم بالمعاير و السلوكيات المهنية والتي تسبب لهم المشاكل والمساءلات القضائية ... !! كما وصفت المتظاهرين بالمشاغبين واكدت بأن الحريات في كردستان تمر بأفضل حالاتها، وإنها ( أكبر من أي مكان آخر في البلاد )....وان اقليم كردستان يسعى لتعزيز وأحترام حقوق الأنسان , واعتبرت حرية التعبير هي حجر الزاوية للديمقراطية في اقليم كردستان ؟! راجع رد حكومة الاقليم حول تقرير منظمة هيومن رايس ووج باللغة الانكليزية (KRG responds to Human Rights Watch report of February 10, 2013 ) .

من أحفى علته قتلته :

يرى المهتمون في الشؤون الكردستانية , بان الخطر الحقيقي الذي يهدد الاقليم وامنه وسلامته هو استمرار رفض وعدم اعتراف حكومة الاقليم بما جاء في تقرير هيومن رايتس ووج حول الخروقات والجرائم التي ارتكبت بحق المتظاهرين العزل والقنوات الاعلامية المعارضة والصحفيين والمعارضيين ونشطاء المعارضة السياسية , واصدارأحكام بالغرامة والحجز والاعتقال التعسفي والذي لا يحمل أية صيغة قانونية كونها لم تصدر من مؤسسة أو جهة قانونية أو قضائية ...والاخطر من كل ذالك هو ممارسة القتل دون وجود مسائلة قانونية ومتابعة جدية وصارمة للقتلة , وقد أشار تقرير هيومن رايتس ووج وتقاريرمنظمات محلية محايدة اخرى الى الواقع القمعي الراهن في الاقليم ...

نعم ... لقد شاهدنا جميعأ في شباط 2011 كيف تحول المدن الكردية إلى ثكنات عسكرية معزولة , و كيف أن قوات الأمن الكردية التابعة للحزبين الكرديين المتمثلة بقوات الامن وقوات مكافحة الشغب "أطلقت النار على المتظاهرين في السليمانية ( ساحة السراي ) وجمجمال وحلبجة والمناطق الاخرى في الاقليم , لالشيء الا لانهم خرجوا الى الشوارع وتجرؤا على قول ( لا ) للفساد والمحسوبية ونعم للعدالة الاجتماعية ... !!

خلاصة القول , أن شعب كردستان دخل ايضأ كباقي الشعوب المظطهدة في المنطقة عصرأ جديدأ ، يقوم على الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية ،وعليه يجب على حكومة الإقليم ان تعترف باخطائها ونواقصها وخروقاتها , وان تتعهد بالعمل من اجل الاصلاح الحقيقي, وان تتبع وبكل جرأة سياسة غير تقليدية بعيدة عن العنف والقمع و تكميم الأفواه والتهديد والتخويف لمحاصرة ومداهمة المشكلات والخروقات والتحديات الحقيقية التي تهدد بقاءها واستمراريتها في الحكم....!! بالاضافة الى الاهتمام بقضايا حقوق الانسان بشكل فعلي وواقعي و فتح ابواب السجون امام المنظمات الدولية ومنها منظمة هيومن رايتس ووج ، وايقاف التعذيب والقتل تحت اي مبرر كان ...,وايجاد الحلول والبرامج الجادة لتحسين (البنية التحتية للتنمية الانسانية ) من فرص تعليم وثقافة وخدمات صحية وسكنية وفرص عمل والخ ........

يجب ان لاننسى او نتناسى ابدأ : أن حرية الانسان مفهوم متعدد الاتجاهات والابعاد وهي تتراوح بحدودها الدنيا ما بين الحريات السياسية والاقتصادية والاجتماعية من جانب , وبين الفرص التي تمكن الانسان لان يكون (مبدعأ ومنتجأ ومتمتعأ ) باحترام الذات وحقوقه المكفولة من جانب اخر . كما ان التنمية الانسانية وحقوق الانسان تمتلك قاسمأ مشتركأ , فـ(الحرية والديمقراطية ), تعد ضمانات للتنمية الانسانية وحقوق الانسان وغاية لها ....

اخيرأ ...أن انعدام الممارسات الديمقراطية الحقيقية وحريات حقوق الانسان , يكبلان القدارات الإبداعية للمعرفة والعقول البشرية ...

والسؤال الملح الذي يفرض نفسه بقوة هو : الى متى نظل نخفي علتنا , بتلك الديباجة البراقة (بأن الحريات في إقليم كردستان تمر بأفضل حالاتها) ...؟!

السومرية نيوز/ كركوك
تظاهر الآلاف من أهالي كركوك وقضاء الحويجة، الجمعة، لمطالبة الحكومة بسرعة الاستجابة لمطالب متظاهري الانبار وصلاح الدين والموصل وأبعاد المؤسسة العسكرية عن السياسية.

وقال مراسل "السومرية نيوز"، إن المئات من أبناء كركوك  خرجوا، ظهر اليوم، في تظاهرة كبيرة عقب أداء صلاة موحدة في ساحة الاحتفالات جنوب المحافظة في جمعة اطلق عليها (العراق أو المالكي)، لمطالبة الحكومة بتنفيذ مطالبهم.

وأضاف المراسل أن التظاهرة شهدت انتشاراً امنياً لحماية المتظاهرين الذين رفعوا شعارات   تطالب بإلغاء المخبر السري وإطلاق سراح المعتقلات وتلبية المطالب التي تقدم بها متظاهرو محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين.

من جهته أكد  منسق التظاهرات  في كركوك بنيان العبيدي في حديث لـ"السومرية نيوز"، أن "تظاهرات كركوك التي أنطلقت في منطقة ساحة الاحتفالات جنوب كركوك وأطلق على جمعة اليوم( العراق أو المالكي)،  تؤكد على سلمية وقانونية التظاهرات"، مشيرا إلى أن "اغلب الشعارات التي رفعت تؤكد على وحدة العراق بكافة اطيافه".

وأضاف العبيدي أن "منتسبي الاجهزة الامنية من الشرطة والجيش هم اخوة لنا في كركوك وباقي المحافظات"، مطالبا "الحكومة بعدم زج الجيش العراقي وإطلاق سراح المعتقلات والمعتقلين".

وأنتقد العبيدي "قيام احد اعضاء المجموعة التركمانية بمجلس محافظة كركوك بالتهجم على العرب ووصفهم بعبارات لا تليق بهم"،  مطالبا الجبهة التركمانية "ببيان موقفها بشكل صريح من هذه التصريحات التي تساهم في تعميق الخلافات بين مكونات كركوك وتتهجم على مكون اصيل من الشعب العراقي معروف بتاريخ الذي يمتد عمق حضارة بلاد الرافدين".

من جهته قال أحد منظمي اعتصامات قضاء الحويجة محمد الجبوري في حديث لـ"السومرية نيوز"، أن" اكثر من 15 الف متظاهر خرجوا، اليوم، في تظاهرة في قضاء الحويجة في ساحة الغيرة والشرف وأطلق عليها العراق او المالكي مطالبين الحكومة بتنفيذ مطالب متظاهري كركوك والانبار ونينوى وصلاح الدين وديالى".

وشدد الجبوري على "ضرورة عدم زج الجيش العراقي في السياسية كون الجيش العراقي معروفه عنه بحماية الشعب ومهامه تقف عند حماية الشعب العراقي والمتظاهرين"، موضحا أن "متظاهري الحويجة يدعون الجيش لعدم تكميم الافواه".

وأوضح أن "التظاهرات سلمية ومدنية وقانونية ودستورية وتطالب بحقوق العراقيين المشروعة من الحكومة"، مطالبا "قوات الجيش العراقي بضرورة الابتعاد عن اعتقال منظمي التظاهرات والذي هم يعبرون عن مطالب شرعية ولا نريد سوى الحقوق التي كفلها الدستور وعلى الجيش ان يحمي الشعب العراقي".

وتشهد محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى وبعض مناطق بغداد، منذ (25 كانون الأول 2012)، تظاهرات حاشدة شارك فيها علماء دين وشيوخ عشائر ومسؤولون محليون، للمطالبة بإلغاء قانون المساءلة والعدالة والإرهاب وإقرار قانون العفو العام وإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء ومقاضاة "منتهكي أعراض" السجينات، فضلاً عن تغيير مسار الحكومة.

فيما خرجت بالمقابل، تظاهرات في المحافظات الجنوبية وفي بعض مناطق بغداد تؤيد حكومة المالكي وتدعو للوحدة الوطنية كما ترفض إلغاء قانون المساءلة والعدالة والمادة الرابعة من قانون مكافحة "الإرهاب

كم أبعد الدهر وغدر ... ؟!

{ اللهم قد مَلَّتْ أطِبّاءُ هذا الداءِ الدَّوِيِّ } ! الامام علي

مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكوردستانية

· كم جفا الدهر وجار ؟ ...

· لا بل كم غدر ؟ ...

· مَنْ رجا مقاربته ...

· فحال وحِيْلَ بينهم ...

· ثم مَزّقت الغربة شملهم ...

· آه ، لقد حرتُ حيرانا ...

· من خطوب الدهر ...

· ومن تصاريفه ...

· ومن نوائِبِه ...

· وقد حاروا حيارى ...

· كثيرون مثلي ...

· كم أرض ؟ ...

· وكم بلاد ؟ ...

· وكم ديار ؟ ...

· عَلَيَّ طَيُّها ...

· لقد أضحكني الدهر بمرارة ...

· بعد أن أبكاني بمرارة أشدّ ...

· آه ، يا ويحي ...

· كأنّي عُجِنْتُ بالغربة عَجْنا ...

· وكأنّ الغربة ذابت فِيَّ ذوبانا ...

· أو أنّي قد عُجِنْتُ ...

· أو قد ذُبْتُ ...

· بالغربة عجنا فذوبانا ...

· يا ويلي ، ثم ياويلتى ...

· من غربة مريرة طالت ...

· ثم آستطالت طولا وعرضا ...

· مُذْ كان غريب الزمان طفلا ...

· الى أنْ غزا الشيبُ لحاه غزوا ...

· إلهي ، سيدي ومولاي ...

· مَنْ لي غيرك ؟ ...

· أنا راض بقضاءك ربّي رَضِيَّا ...

· فآجعل غربة غريب الزمان ...

· في ميزان حسناته حسنات ...

· إلهي ، سيدي ومولاي ...

· مَنْ لي غيرك ؟ ...

· فلا تؤاخذه يا أرحم الراحمين ...

· إنْ شطَّ مداده شَطّا ...

· أو زَلَّ لسانه زَلاّ ...

· فهو كسير القلب ...

· وهو مكلوم الفؤاد ...

· حيث الدهر جفا عليه وجار ...

· كما جفا وجار ...

· وكما قهر وغدر ...

· بكثيرين مثله ...

 

هل نتصور كيف سيكون العالم دون إسرائيل وهي الكيان اللقيط الغريب المشاكس المريب، وكيف ستكون منطقة الشرق الأوسط بدون جيشها وترسانتها العسكرية ومخزونها النووي، وبدون متطرفيها ومتشدديها من المستوطنين وغلاة المتدينيين، وبدون أفكارها وتلمودها، وأحزابها وقادتها، وحاخاماتها وادعاءاتها.

هل يمكننا أن نتخيل العالم وقد غابت فيه إسرائيل عن الوجود، ولم تعد تشغل مكاناً على الخارطة، ولا علماً لها يرفرف فوق سارية أو مبنىً، ولا اعتراف دولي بها، ولا ممثلياتٍ أو سفارتٍ لها، ولا لوبي سياسي يدعمها، ولا تكتلاتٍ إقتصادية متوحشة تمولها.

من المؤكد أن العالم الذي تغيب عنه إسرائيل سيكون عالماً مثالياً، خالٍ من الظلم والاعتداء والتآمر، لا حروب فيه ولا قتلى، ولا دمار فيه ولا خراب، ولا سجون في جنباته ولا معتقلات، عالمٌ تسوده المحبة والعدل، وتغيب عنه معاني الكراهية والتعصب، وتسمو فيه القيم الإنسانية ومعاني الرحمة والتآخي، وسيكون عالماً صحياً معافىً من الأزمات الاقتصادية والآفات الاجتماعية، والأحلاف المشبوهة.

قد تكون هذه خيالات كاتب، أو شطحات مفكر، أو أضغاث أحلامٍ وأماني معسولة، أو أفكار ساذجة أو رؤى عديمة، أو أنها معتقداتٌ لاهوتية غيبية، أو تنبؤاتٌ دينية ووعودٌ قرآنية، إلا أنها لدى المسلمين حقيقةً ويقيناً، وهي لدى المؤمنين عقيدةً وديناً، بأن يوماً ما سيكون فيه العالم حراً من ربقة اليهود وظلمهم، ولا تكون لهم دولة ولا يبقى لهم كيان، ولا يرفع لهم علم، وسيتشتتون بعد التئمام، وسيتفرقون بعد جمع، وسيتمزقون بعد لحمة، وسيعود كثيرٌ منهم من حيث أتى آباؤهم.

إنها أحلامٌ مشروعة، وأماني نبيلة، وغاياتٌ شريفة، يجب أن نسعى لها، وأن نعمل من أجلها، وألا نخجل من طرحها، أو نخاف من إثارتها، فتخليص العالم من إسرائيل وشرورها لهو أعظم الأعمال وأشرفها، وهو فضلٌ يُؤدى للبشرية الحاضرة وللأجيال القادمة، يُحمد من قام بشطبها، ويُشكر من كان له دورٌ في تغيبها، وهو واجبٌ على المسلمين، والتزامٌ من المؤمنين، فإسرائيل لا تعادي المسلمين وحدهم، بل إن شرورها تعم، وظلمها يسود، وقديماً دنست كنسية القيامة، وسامت المسيحيين سوء العذاب، وأذاقتهم لباس الذل والهوان، إلى أن جاء الفتح وانتشر الإسلام فخلصهم وحمى كنائسهم، وألقى بظلاله الآمنة عليهم.

قد يكون هذا الخيال صعباً أو بعيد المنال، ويصعب تحقيقه ويستحيل تصوره، وقد أصبحت إسرائيل واقعاً وحقيقة، ودولةً وجيشاً، ولها من القوة ما يحميها، ومن الاقتصاد ما يغنيها، ولكن التاريخ ينبؤنا عن حضاراتٍ سادت ثم بادت، ودولٍ كانت ثم غابت، فكيف بدولةٍ مارقة، قامت على الظلم والاغتصاب، وحكمت بالبغي والاستبداد، وعاشت على النهب والإبتزاز، وغدت عنصريةً تقتل وتخرب وتدمر، وتعزل وتحاصر وتحارب، وتحرم وتمنع وتصادر.

هل كان أحدٌ يتصور أوروبا قبل القرن التاسع عشر دون اليهود، وقد كان لهم فيها شأنٌ ومكانة، فاليوم أصبحت أوروبا تقريباً خالية من مئات آلاف اليهود الذين كانوا يتوزعون في دول القارة الأوروبية، وقد كان التخلص من يهود أوروبا حلماً لدى الأوروبيين، الذين كانوا ينعتونهم بالمرابين القذرين، واللوطيين المنحرفين، والشاذين المفسدين، والمستغلين الجشعين، وأصبحت دول أوروبا من بعدهم ناهضة، أنظمتها موحدة، واقتصادها قوي، ومواطنوها يتمتعون بالصحة والرفاهية، الذين يرفضون أن يبقوا عبيداً لعقدة، وأسرى لفكرة، يدفعون من قوتهم، ويتخلون عن مقدراتهم، من أجل دولةٍ عاث أبناؤها من قبل في دولهم فساداً وخراباً، فاستحقوا الطرد والقتل أحياناً، ولعل أوروبا تنتظر النعي وتترقب السقوط أكثر منا، بعد أن أعياها صلفُ الإسرائيليين وعنادهم، وأتعب ساستها ظلمُ قادتها واعتداءُ جيشها.

لا ينفرد المسلمون وحدهم بهذا الاعتقاد، إنطلاقاً من عقيدتهم، بل إن كثيراً من المفكرين والباحثين الغربيين، والسياسيين الأوروبيين والأمريكيين، وحتى من اليهود أنفسهم، يرون أن زوال دولة إسرائيل واقعٌ لا خيال، وحقيقةٌ لا سراب، وأنها ستشطب عن الخارطة، وستخرج من الأرض التي احتلتها، ولن يكون لها من يساندها أو يضحي من أجلها، ولن تنفعها سيول الدعم ولا أساطيل السلاح، إذ ستفقد روح القتال، وقوة العقيدة، وستتراجع لدى أجيالها عوامل الجذب وخزبعلات الهيكل والاسطبل، والنجمة والشمعدان.

فلا يشعر أحدُنا بأنه يخرف أو يهذي، أو أنه سفيهٌ أو مجنون، بل إن من يفكر برحيلهم هو العاقل، ومن يسعى لشطبهم هو الواعي، ومن يصرح بهذه الحقيقة هو الشجاع الجريء، والعاقل المستنير، وإنهم ليعلمون يقيناً أنهم سيذهبون، وأن ملكهم سيزول، وإنه ليومٌ بإذن الله قريب وهو عنا ليس ببعيد، ولا هو بالصعب ولا بالمستحيل، وستصنعه شعوبنا، وستقدر عليه أجيالُنا، وستغدو إلى أرضنا المباركة أجيادُنا، تطهر ما داسته أقدامهم، وما عاثته سياستهم، فلا ينبغي أن يموت فينا هذا الأمل، ولا يغيب عنا هذا الهدف، وقد سقطت حصونهم وانهارت دفاعاتهم، ورحل سدنتهم، وغاب حراسهم، وجاء من بعدهم أجيالٌ ثائرون، ورجالٌ صنعوا الربيع ونسجوا فجر الغد، ومن أشعة شمس الأمة سيغزلون أثواب النصر وبيارق الأمل.

الجمعة, 22 شباط/فبراير 2013 12:43

شتاء الحبّ - مراد علو

في الشتاء
لا تشدوا العنادل
ولا تغرّد البلابل
ويصبح الحبُّ ثلجا وهواء
وتكفّ عن هجرتها الأيائل
في الشتاء
وحده قلبي يغلي
تعالي فليس مثلي
من يجعلك أميرة على النساء
***
في الشتاء
أنت شعري
وقمري .
وزهري .
وأنت الضياء ،
في الشتاء ..
أقلبّ الصور ،
وتغرقني بدموعها السماء
كل مساء.
***
في الشتاء
يحين موعد العسل في عينيك ،
وانقلاب الفصول بين شفتيك
ولو كنت معي ..
لأصبحت النجوم ..
حروف نداء .
***
في الشتاء
أشتاق لضفيرتك الصغيرة .
للسير في موكبك يا أميرة
أريد أن أراك الأولى
بعد أن أصبحت الأخيرة
وأهديك قبلة
ووردة بيضاء
***
في الشتاء
لو كنت معي
لأرجعتك ضلعا
بين ضلوعي
فأنت مني قبل الطوفان
قبل الأرض والأنبياء
وقبل أن يذوب التراب في الماء
***
في الشتاء
تقتلني الوحدة
وشوقي إليك
ليس بقايا وردة
لأضعها في إناء
وأرشها بالماء
شوقي بركان
لو مسه طيفك
لأنفجر براعم وكبرياء
***
جاء الشتاء
وليته ما جاء
يتحول الشعر فيه إلى نثر
وكلمات جوفاء
ويمشي البرد فينا قصيدة عرجاء
وتحيلنا من شعراء
إلى أناس لا يجيدون العواء
***
في الشتاء
يحلو بك اللقاء
ولو كنت هنا
لضحك القمر لك دون النساء
ورقص السهر ونشر الضياء
لو كنت هنا
لغنىّ المساء
واستمر في الغناء .
***

 

مهداةٌ إِلَى مُلْهِمَتِي وَعَشِيقَتِي وَحَبِيبَتِي وَزَوْجَتِي وَرَفِيقَتِي الأَغْلَى وَالأَحْلَى / الشَّاعِرَةِ والرِّوائِيَّة / علا حسب الله غَازِي أَبُو الْعَطَا تقديرا واعتزازا وحبا وعرفانا مع أطيب التمنيات بدوام التقدم والتوفيق ,وإلى الأمام دائما إن شاء الله تعالـَى.

شَاعِرُ..الْعَالَمْ الذي بنوره اكتنف الألباب) الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه) شَاعِرٌ .. تبارك من سماه شاعر العالم لأنه يحس بالعالم شاعر عانق حرفه الرضا..سكن الفؤاد الشدا,,فاح العبير,,فرقص الفؤاد طربا ,,يرسل جزيل الشكر ,,لمبدع فنان , شاعر شهدت له الضاد ,,وعالم القصيد نشوان

مَفِيشْ فِي الْقَلْبِ غِيرَكْ

يَا بُو الْعَطَا يَا جَمِيلْ

يَا عُلاَ يَا حَسَبَ اللَّهْ

حُبِّكْ دَا مَا لُو مَثِيلْ

***

حَرْفِكْ دَا أَجْمَلْ حَرْفْ

ظَرْفِكْ دَا أَجْمَلْ ظَرْفْ

عَطْفِكْ دَا أَحْلَى عَطْفْ

وِالْحُبِّ لُهْ مَوَاوِيلْ

مَفِيشْ فِي الْقَلْبِ غِيرَكْ

يَا بُو الْعَطَا يَا جَمِيلْ

يَا عُلاَ يَا حَسَبَ اللَّهْ

حُبِّكْ دَا مَا لُو مَثِيلْ

***

يَا أَرَقِّ بَخْتِ شُفْتُهْ

يَا أَلَذِّ حَرْفِ دُقْتُهْ

وِكَمَانْ بِفُؤَادِي عِشْتُهْ

وِسَبَحْتِ فِيهْ كَالنِّيلْ

مَفِيشْ فِي الْقَلْبِ غِيرَكْ

يَا بُو الْعَطَا يَا جَمِيلْ

يَا عُلاَ يَا حَسَبَ اللَّهْ

حُبِّكْ دَا مَا لُو مَثِيلْ

***

يَا دُنْيَا دُورِي بِينَا

اِلْحُبِّ دَا أَصْلُه فِينَا

بِيْبَانْ نُورُه فْي عِينِينَا

وِشُوقْنَا عَلِيهْ دَلِيلْ

مَفِيشْ فِي الْقَلْبِ غِيرَكْ

يَا بُو الْعَطَا يَا جَمِيلْ

يَا عُلاَ يَا حَسَبَ اللَّهْ

حُبِّكْ دَا مَا لُو مَثِيلْ

***

شَاعِرُ..الْعَالَمْ الذي بنوره اكتنف الألباب الشاعر والروائي/محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شَاعِرٌ .. تبارك من سماه شاعر العالم لأنه يحس بالعالم شاعر عانق حرفه الرضا..سكن الفؤاد الشدا,,فاح العبير,,فرقص الفؤاد طربا ,,يرسل جزيل الشكر ,,لمبدع فنان , شاعر شهدت له الضاد ,,وعالم القصيد نشوان شاعر عظيم جدير بكل تقدير..تُنْتَظَرُ رواااااائعه, شَاعِرُ..الْحُبِّ وَالْغَرَامْ , شَاعِرُ..الْعِشْقِ الْأَبَدِي, شَاعِرُ..الْأُمَّةْ , شَاعِرُ الْأَمْجَادْ , الشَاعِرُ.. الْإِنْسَانْ, الشَاعِرُ..الْفَنَّانْ, الشَاعِرُ..الْكَبِيرْ, الشَاعِرُ الشَّامِخُ الْمُمَجَّدْ, شَاعِرُ..الثَّقَلَيْنْ, شَاعِرُ الْإِسْلاَمْ, شَاعِرُ..الْأَطْفَالْ, شَاعِرُ النَّهْضَةْ, شَاعِرُ..الْأَطْفَالْ , شاعر اليراع الصارخ الحارق بالوجع الصادق شاعر.. الحرف البلسم الشافي للمريض شَاعِرُ.. الإحساس الصافي للشاعر والحبيب شَاعِرُ ..المعاني المرشدة للجاهل الضرير, شَاعِرُ..الحرف الجميل الذي يروق, شَاعِرُ ..القلم الذي يستحق الثناء, شَاعِرُ ..القلم الذي يستحق التَّصْفِيقَ,شَاعِرُ.. القلب الكبير الذي شسع الكل وأكرم الجميع , شَاعِرُ ..الْقَلْبَ الطَّيِّبْ ,, شَاعِرُ .. الْغُصْنِ الْمُورِقِ بِالطِّيبِ ,,فَاحَ عَبِيراً,,شَاعِرُ ..النَسِيمُ الطَاغِي كَمَا النَّعِيمِ ,, شَاعِرٌ ..رَائِعُ الْحَرْفِ.. طَيِّبٌُ الْقَلْبِ,, وَدُودٌ وَلَطِيفٌ, شَاعِرُ الحرف الرائع ,,بكل المواضيع مطواعا..رهن الأنامل ينساب رقراقا, شَاعِرُ الحرف الذي تفجر ينابيع الدرر والجواهر تملأ رحابنا بجمال السحر شَاعِرُ لنبضه نبل الأخلاق والسعي للرقي بالقيم الفاضلة والنبيلة شَاعِرُ الأنامل الماسية , شَاعِرُ الحروف العميقة جدا وبشدة, شَاعِرُ لقلبه روح راقية تسمو به لحد السماء تعانق الصفاء والمجد, شَاعِرٌ .. الْحَرْفِ العالمي يغوص في المجتمع, الشَاعِرُ.. النبيل الشهم صاحب الكلمة الرفيعة الراقية والهادفة, شَاعِرٌ .. الْقلم القوي المميز .. شاعر القيم للسداد يمضي وللهدى يبشر ويروي صفحات خالدة أبدا الزمان لها ..لن يطوي, شاعر لحرفه الشموخ والتقدير , يستحق كل خير ..مبدع وعالم باللغة وقواعدها مما جعله مرجعا يعتمد عليه ويعتز به, , شاعر له كل الاحترامات والتقديرات والتحيات والتمنيات بالتوفيق المستمر من ألق لألق , شاعر كلامه موزون إيحاءات ومعاني تحمل أرقى المغازي, شاعر له أغلى التحيات والتقدير والسلام والمودة ,الشاعر الراقي الذي نثر الدرر والجوهر زينت الرحاب كما زينت الجنة القلوب.

العنوان بالتفصيل /جمهورية مصر العربية-محافظة الغربية-المحلة الكبرى-محلة زياد12شارع23يوليو

رقم الهاتف:0402842047منزل محمول01144894135 محمول 01020592835 محمول01124894860 المفتاح:002

بريد الكتروني: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الجمعة, 22 شباط/فبراير 2013 12:34

وللمتظاهرين مطاليبهم . - جبار التميمي

v

تظاهراتكم غير مشروعة وغير قانونية لأكثر من سبب أولها أنها لم تأخذ إجازة من الجهات الرسمية وثانيا هي بدأت احتجاجا على اعتقال مجموعة من المطلوبين قضائيا هم جماعة العيساوي وثالثا ليس هناك من يتحمل مسؤولية المظاهرات ويعلن عن استعداده لنقل مطاليبها او الحديث باسمها ورابعا تغير مطالبيها وعدم الثبات على أي شيء فيها وفي كل ذلك هناك مطلوبون للقضاء على خلفيات إرهابية يتجولون في خيم المتظاهرين كما أكد ذلك شيوخ ووجهاء الانبار ولان الكثير من الخطابات انطلقت تطالب بإسقاط وإلغاء الدستور فهي إذن يلاشك مظاهرات غير شرعية وغير وطنية .! الشرعية التي يتصف بها أي تجمع أو تظاهر مركبة على قانون أو دستور أو اتفاق أما مظاهرات إسقاط النظام وإلغاء الدستور لاتكون شرعية بكل المقاييس ولان الحديث عن مندسين لن يعد يخفى على احد فيجب الفز لكي تكون المظاهرات ذات هوية واضحة وهي بين خيارين :أما إيواء القتلى والمطلوبين وحمايتهم بهذا يستحقوا اللعن لمن آوى محدثا، وأما تسليم هؤلاء المجرمين والسماح للأجهزة الأمنية باعتقالهم أو على الأقل طردهم من ساحة التظاهرات لإثبات أن هذا التظاهر وطني وشريف وأخلاقي وإلا فالكلام المجامل واللسان المداهن لايغير من حقائق الأشياء ولا من أوصفها شيء ،وإذا كانت سياسية الحكومة هي الصبر والانتظار ر والتاني لئلا يتحول التظاهر إلى مذبحة دموية يسفك فيها دم بعض الأبرياء فليس لدينا مايمنعنا من المطالبة بالحل الأمني واجتثاث هذه القاذورات وإلقائها في المزابل .
التظاهر حق مشروع للوطنيين الشرفاء الذين يطلبون من حكومتهم مايريدون أما من يرفعون شعار إلغاء الدستور فممن يريدون مطاليبهم ؟ومن الذي سينفذها لهم؟ كفى ضحكا على الذقون وكفى لعبا يجح الناس وآلامهم ان الحد الفاصل بين الوطني والشريف ومن ينفذ الأجندة الخارجية هو الموقف من المشروع السياسي الوطني فمن كان مع الدستور والناس فالعراق كله معه
أما من حاول الدس والتزوير وخلط الأوراق وتقديم الرشاوى للأبرياء لجلبهم إلى ساحات التظاهر فيجب أن يضرب بيد من حديد هددت بها خلية الأزمة ولم تستخدمها بعد

مطاليب العراقيين هي احترام الدستور وإعدام المجرمين وليس إطلاق سراحهم ومن لم يصدق ذلك عليه أن يرى مايقوله العراقيون في سبعة عشر محافظة وأجزاء كثيرة من المحافظات الثلاث المتظاهرة الغريب أن فصيلا سياسيا وحزبا شريكا في الحكومة يطالب بتنفيذ مطاليب المتظاهرين ولكنه أطلق النار على المتظاهرين من أبناء عمومته حين تظاهروا أمام مقرات أحزابهم ومادام النفاق السياسي بهذا الوضوح فمن الصعب توقع مستقبل التحالف البائسة التي تورط بها السياسيون العراقيون ...

صوت كوردستان : تم الاعلان عن تشكيل قوة  عسكرية  تركمانية في كركوك  من قبل الحزب الوطني التركماني  بدعم مباشر و تمويل من حزب البارزاني. هذ ة القوة سميت بأسم بيشمركة عزالدين الذي . قتل عام  1994 . لم يعرف لحد الان أن كان تشكيل هذة القوة بأيعاز من تركيا  و أن كان حزب البارزاني قد أخذ موافقة حزب الطالباني على هذا الاجراء

نص الخبر:

التركمان يشكلون بيشمركة بكركوك باسم شخص مات عام 1994

شكل التركمان قوات بيشمركة في كركوك واطلق اسم تركماني شارك بحمل السلاح الى جانب بيشمركة حزب بارزاني قبل الاحتلال الامريكي للعراق
وقال  رئيس الحزب الوطني التركماني جمال شن من حكومة اقليم كوردستان انه تم تشكيل قوات بيشمركة من القومية التركمانية على غرار قوات البيشمركة الموجودة في اقليم كوردستان" مبينا بأن هذه الفكرة  "سوف تحظى بمساندة المكون التركماني عندما تثبت للجميع اهميتها وجدارتها في حماية التركمان من خطر الارهاب".
واضاف وحول السبب في اختيار اسم عزالدين قوجه افاد بأن قوجه كان له بيشمركة تركمان جنبا الى جنب مع الكورد ويدافعون عن حقوق التركمان والكورد والعراقيين في زمن النظام السابق.
وقال جمال شن سوف نقوم بفتح باب التطوع امام الشباب التوركمان لتسجيل اسمائهم والانخراط في صفوف هذه القوات".

http://independencenews.net/news.php?actioبارزn=view&id=12624


التقى  مسعود بارزاني، اليوم الخميس ، بموسكو، سيرجي لافروف وزير خارجية روسيا الاتحادية، 
حيث بحثا جملة من القضايا المهمة لاسيما العلاقات بين العراق وروسيا، وكذلك بين اقليم كوردستان وروسيا، وشدد الجانبان على ضرورة تطوير تلك العلاقات وتوطيدها.

وأعرب بارزاني عن شكره للشعب الروسي لاستقبالهم واحتضانهم القائد الخالد ملا مصطفى بارزاني لاثنى عشر عاماً آنذاك، مؤكداً في الوقت نفسه كلام الرئيس بوتين في ضرورة تقوية علاقات الصداقة بين روسيا والعراق وكوردستان.

و جرى بحث دور الاستثمار والشركات الروسية وخاصة في مجالات الطاقة وتأمين الكهرباء في العراق وكوردستان، فيما أخذت اوضاع سوريا وتأثيرها على كوردستان والعراق محوراً آخر من الاجتماع حيث اشار الى وجود ما يقارب 75 ألف لاجئ سوري في اقليم كوردستان.
ولم يتم التعرف على ردود وزير الخارجية الروسي لافروف على بارزاني
يذكر ان وزير الخارجية هوشيار زيباري والسفير العراقي لدى روسيا فايق نيروبي قد رافقا الرئيس بارزاني والوفد المرافق له في هذا الاجتماع.

http://independencenews.net/news.php?action=view&id=12645

الجمعة, 22 شباط/فبراير 2013 00:22

هل سيقتل عمار الحكيم ...... محمد جميل


تصنف عائلة أل الحكيم من العوائل الكبيرة والعريقة والتي يمتد وجودها مع بداية القرن الثاني الهجري , وتعتبر في القرن المعاصر من اكبر العوائل التي ضحت بأبنها وأملاكها نتيجة مواقفها الدينية والسياسية الرافضة للظلم والانحراف العقائدي , والى يومنا هذا تدفع الثمن جراء استهدافها فكريا وسياسيا ومحاولة تفتيت وجودها وتأثيرها في المجتمع العراقي والإسلامي , لقد أعطت عائلة ال الحكيم أكثر من 70 شهيد على مدار نصف قرن وكان هؤلاء الخالدين هم خيرة الرجال والعلماء والقادة , لم يكونوا مذنبين في شيء سوى انتمائهم للمدرسة الجعفرية الأصيلة مدرسة رسول الله (ص و اله ) وحبهم لوطنهم العراق ودفاعهم عن أبناء الوطن , لا نريد ان نذهب بعيدا لكننا اليوم مازلنا نعيش ونلمس عطاء تلك العائلة من خلال أرثها الفكري والثقافي ومواقفها التي لا ينساها العراقيون من أيام مرجع الطائفة الإمام محسن الحكيم (قدس) وصولا بالحكيم عمار الذي يمتلك صفات وجذور العائلة المجاهدة , لقد اخذ السيد عمار الحكيم على عاتقة تحمل مسؤولياته الدينية والوطنية وحمل راية الأمة ودافع عن مشروعها وتحمل السهام والمؤامرات وربما من اقرب الناس , كثيرا ممن لا يروق لهم حركة الحكيم ورؤيته المعمقة للوضع في العراق ولأنه يمتلك رؤية غير مصطنعه وغير تابعه لأحد ما ,عملوا على محاولة قتلة نعم " قتله " سياسيا وتجريده من كل استحقاق حكومي او سياسي حتى مبادراته الخدمية قتلوها حتى لا تحسب له , نعم حاولوا وسيحاولون قتله سياسيا وإبعاده عن تقديم الخدمة للناس لان هناك قوى خارجية ومنها داخلية تعمل على إنهاء وجود الحكيم سياسيا لأنه لا يؤمن بالطائفية ولا بالحزبية ولا بالخضوع لأحد سوى الخضوع الى الشعب والمرجعية الدينية في النجف الاشرف , لكن ما لم يكن متوقعا للمتوهمين والحاقدين ان الحكيم لم يقتل ولم يمت لكنه قادَ أمة من الشباب والحكماء قادَجيلا لا يؤمن الا بخدمة الوطن والموطن جيلا تابع وخاضع لمرجعيته الدينية في النجف الاشرف , نعم سيحاولون وسيستمرون بالمحاولة لقتل الحكيم سياسيا ففشلهم في ذلك ربما سيدفعهم لاستهداف الحكيم جسديا لأنهم ضعفاء وهذا سلاحهم ومنهجهم يتسترون بالدين والدين منم براء , وليعلموا ان للحكيم رجال يعشقون الشهادة خلقوا من اجل الدفاع عن الحق ,,,

خاص لصوت كوردستان: رصيد الاتحاد الوطني الكوردستاني بعد مرض رئيسها جلال الطالباني هو أجتماعان في السليمانية و بقيادة و رئاسة البارزاني و زيارتين للبارزاني الأولى الى أوربا و الأخرى الى روسيا دون التشاور مع حزب الطالباني و مسؤوليها الحاليين و لا حتى حساب أي أعتبار لاتفاق المناصفة الذي بين حزبي البارزاني و الطالباني.

فلا زوجة الرئيس جلال الطالباني المريض في ألمانيا و لا نائباه برهم صالح و كوسرت رسول علي و لا المتحدثون الاخرون لديهم تلك الشخصية القوية التي تفرض المساوات في العلاقة على حزب البارزاني. أما البارزاني فقد استغل مرض الطالباني بأفضل صورة و كل ما يقوم به هو تأجيل تعيين شخص أخر محل الطالباني رئيسا للعراق كي يبقى حزب الطالباني مشتتا و ضعيفا ينتظر رحمة حزب البارزاني.

في هذا الوقت الحساس من تأريخ إقليم كوردستان و الذي فيه يتمتع حزب الطالباني مع حركة التغيير بأكثر من نصف أصوات البرلمان و بأمكانهم سحب الثقة من الحكومة و تأسيس حكومة جديدة، في هذه الاثناء صار حزب الطالباني لعبة خفيفة بيد حزب البارزاني و صار يتلاعب بالاتحاد الوطني الكوردستاني و كأنه الفرع الرابع في حزب البارزاني و يهدده بأرسال القوات المسلحة الى السليمانية في حادثة الاعتداء على قناة ن ر ت.

البارزاني يعلم جيدا ما يقوم به من أذلال لمؤيدي جلال الطالباني الذين طالما كانوا ينتقدون البارزاني و نظام الوراثة الذي يتبعة. الان ينتقم البارزاني من الطالبانيين و يذلهم حسب طريقته. لم يرافق البارزاني في جولته الحالية سوى عضو واحد فقط من أعضاء حزب الطالباني و هذه هي النسبة التي يعترف بها البارزاني لحزب الطالباني.

 

بهدينان - عقدت اللجنة العسكرية في قوات الدفاع الشعبي الكردستاني اجتماعاً في مناطق الدفاع المشروع، وحول هذا الاجتماع ادلى نورالدين صوفي القائد العام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني بتصريحات لوكالة فرات للأنباء قال فيها ان قوات الجيش التركي انهزمت امام مقاومة قوات الكريلا، مشيراً بأنهم كحركة حرية سيتصدون دوماً للهجمات التي تستهدف الشعب الكردي وقيادته ، قائلاً "نحن قوة عسكرية تحت إمرة القائد آبو".

وقال صوفي انهم قيموا في الاجتماع عمل ونشاط القوات الكردية في العام 2012 والخطط الموضوعة للعام الحالي 2013.

وقال القائد العام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني ان قوات الجيش التركي تكبدت خسائر كبيرة في العام 2012، واضاف ان الشعب الكردي التف بقوة حول المقاتلين الكرد واستشهد في هذا السياق بانتفاضة الشعب في منطقة إلكي بشمال كردستان.

واستذكر صوفي الاضرابات عن الطعام التي نفذها المعتقلون الكرد في السجون التركية والضربات القوية التي سددها المقاتلون الكرد للجيش التركي، وقال انها كانت دليلاً على هزيمة الدولة التركية امام الشعب الكردي، وتابع في هذا السياق "عشرة في المئة الطيارين الحربيين الاتراك استقالوا. اردوغان قال بنفسه انهم جميعاً في السجون ولم يعد لديهم قيادات عسكرية يمكن ارسالها الى المنطقة، مقاومة السجون وقوات الكريلا اكدت فشل رهانات رئيس الوزراء التركي".

وبصدد خسائر المقاتلين الكرد قال صوفي "كان يجب ان تكون خسائرنا اقل. بعض الرفاق استشهدوا لانهم لم يتحركوا على النحو المطلوب. بالطبع ما دفعهم الى ذلك هو حب التضحية والفداء في سبيل الاهداف المشروعة".

واضاف صوفي ان خطة التصفية فشلت وتابع قائلاً "اذا لم يكن في مقدور قيادات الجيش والمسؤولين الاتراك التحرك بحرية في بلدهم فهذا يعني انه لم يعد هناك وجود للدولة. هذا ما حصل في شمزينان، إلكي، جلي، ديرسم وأرزروم. كما ان العمليات التي نفذتها قوات الكريلا في العديد من مدن ومناطق شمال كردستان اثبت هزيمة الجيش التركي".

كما اشار صوفي الى انهم سيتصدون لهجمات حكومة حزب العدالة والتنمية بالقول "قواتنا لم تقف يوماً صامتة ازاء الهجمات التي تستهدف شعبنا، سوف لن تبقى الهجمات التي يتعرض لها شعبنا دون رد، نحن كحركة حرية سنتصدى دوماً للهجمات التي تستهدف شعبنا وقيادتنا، نحن قوة عسكرية تحت إمرة القائد آبو، سنتخذ من حرية القائد آبو وضمان الوضع القانوني في كردستان أساساً في نضالنا للعام الحالي 2012".

firatnews

اواسط الشهر الجاري شرع عدد من منتسبي شركة نفط الجنوب بالتظاهر داعين وزارة النفط الى منحهم "حقوقهم" التي يتهمون الوزارة بتضييعها،ومطالبين بـ"تفسير سيطرة الشركات الأجنبية" على الحقول التي منحت بتراخيص!وشملت المطالب تثبيت العقود على الملاك الدائم،وتوفير السكن لهم.وسبق للعاملين في شركة نفط الجنوب ان قاموا بالعديد من التظاهرات والإضرابات وحققوا جزء من مطالبهم العادلة،لكن ادارة الشركة تعود الى نهجها السابق في التنكر لهذه الحقوق المشروعة.

ووفق لجنة الدفاع عن حقوق العاملين في القطاع النفطي فأن مطالب منتسبي شركة نفط الجنوب في تظاهراتهم الحالية تتركز على:

· صرف الارباح المتراكمة منذ 2010 والبالغة (365) مليار دينار،والخشية في ظل الفساد المالي ان يتم التلاعب بهذه الارباح!

· المطالبة ببناء قطع الاراضي في منطقة الطوبة والنخيلة التي تم توزيعها على العاملين قبل (8) سنوات وذلك من قبل الشركات الاستثمارية،وعدم تحميل العاملين ابة مبالغ (كمقدمة)!كما نطالب بتوزيع قطع الاراضي في التنومة على المستحقين في الشركة.

· المطالبة بألغاء كل القرارات المقيدة للعمل النقابي وتشريع قانون عمل عادل ومنصف.

· معالجة العاملين في الحقول النفطية التي كانت ساحة للمعارك والملوثة باليورانيوم المشع!وخاصة في الرميلة الجنوبية والشمالية،وفي مستشفيات خاصة وعلى حساب الشركات الاجنبية واجراء الفحص الدوري في هذه المستشفيات.

· منع طرح المستشفى الخاص للعاملين في النفط على الاستثمار الخاص،وتخصيصه فقط للعاملين في النفط وعوائلهم،وهو الغرض من انشاء هذا المستشفى.

· رفع سقف المكافئات المالية من(1) مليون إلى (4) مليون لعموم العاملين في القطاع النفطي.

· تغيير الدرجات الوظيفية للعاملين (المسكنة درجاتهم على الدرجة الرابعة المرحلة(11) منذ (6)سنوات).

· الكشف عن تفاصيل الحافز الجديد الذي اقرتة الوزارة والاعلان عن المعادلة الخاصة به.

· اعادة مخصصات المناوبة وبدل العطل الرسمية والخطورة التي كان معمول بها سابقأ.

· تفعيل عمل شعبة التدريب والتطوير من خلال شمول كادرالشركة بالدورات التطويرية!وبالخصوص التي ترتبط بالعنوان الوظيفي والاعتراف بالدورات المقامة في المواقع الحقلية.

وتعتبر شركة نفط الجنوب من اكبر الشركات الوطنية العاملة في العراق من حيث الانتاج والتصدير وتأسست عام 1969 اثر التوجهات الجادة للحكومة العراقية في حينها نحو تجسيد شعار"نفط الشعب للشعب"،واقدامها اعوام 1972- 1975 على خطوات التأميم الجريئة!قبل التفافها على جوهر القرارات ليجر تغذية النخب الطبقية البيروقراطية والطفيلية والقطط السمان البعثية على حساب عامة الشعب!وتقوم الشركة بأنتاج الغالبية العظمى من النفط العراقي وتتولى تصديره الى الخارج عبر منصات بحرية من موانئ البصرة.وتمتلك شركة نفط الجنوب، بوصفها اكبر شركات الجزء الجنوبي من العراق نفوذا كبيرا بسبب فرص العمل التي توفرها لأبناء المناطق الجنوبية،وتثار بين فترة وأخرى انتقادات لسياسة الشركة بمنح الدرجات الوظيفية.

يذكر ان النشاط المطلبي في القطاع النفطي يواجه كبرى المعوقات في مقدمتها التوجيه المرقم 12774 في 18/7/2007 المنسوب الى وزير النفط حسين الشهرستاني آنذاك!وبموجبه منعت الدائرة الادارية والقانونية في وزارة النفط مشاركة اي عضو من اية نقابة واتحاد نقابي ومركز نقابي في اية لجنة من اللجان المشكلة في مؤسسات وشركات الوزارة،كون هذه النقابات لا تتمتع باية صفة قانونية للعمل داخل القطاع الحكومي ولا يجوز السماح لهم باستخدام المكاتب والآليات والمعدات التابعة للوزارة كونهم لا يتمتعوا بالصفة القانونية للعمل داخل القطاعات الحكومية ..واكد وزير النفط حسين الشهرستاني هذه التوجيهات مرة اخرى في تصريحاته السادس من آب 2007 عندما رفض التنظيم النقابي العمالي في القطاع النفطي جملة وتفصيلا!

ولازالت الاتحادات والتنظيمات النقابية العمالية تنوء تحت ثقل القرارات والقوانين المجحفة المتعلقة بالعمل والعمال وباسلوب عمل الحركة النقابية وبشكل خاص القرار رقم 150 لسنة 1987 وقانون التنظيم النقابي رقم 52 لسنة 1987 والامر الديواني 8750 في 8/8/2005!

اجراءات التدخل في الحياة النقابية والمهنية وانتهاك الحريات التي أقرها الدستور وكفلتها المواثيق والعهود الدولية التي وقع عليها العراق ومحاولات الانتفاع من اضعاف العمل النقابي في العراق!اثارت وتثير موجة من الاحتجاجات الواسعة داخل البلاد،لان ثقافة الوصاية وتخلف الأنظمة الاجتماعية والاقتصادية والتطور المشوّه للمجتمع وشيوع الاستبداد والولاءات دون الوطنية،تسهم في تمزيق نسيج البلاد الاجتماعي وطمس هويتها الثقافية التي تتسم بالتعددية والتنوع.وقد تحولت وزارة الدولة لشؤون المجتمع المدني الى عائق امام نشاطات المنظمات واستقلاليتها،كما تعيق المحاصصات والامتيازات شروط الحياة المدنية!وكان المكتب التنفيذي للاتحاد العام لنقابات العمال قد قرر مقاطعة الانتخابات العمالية في عموم العراق التي أعلنت عنها اللجنة الوزارية ذات العلاقة مبينا ان اللجنة ارتكبت تجاوزات ومخالفات قانونية،وحاولت تسييس الانتخابات العمالية لمصالح حزبية ضيقة،كاشفاً عن مضايقات وتهديدات تعرضت لها الكوادر النقابية والعمالية في بغداد وباقي المحافظات.

نائب الامين العام لاتحاد نقابات العمال هادي علي لفتة يؤكد ان "قانون العمل مازال على رفوف مجلس النواب منذ 9 سنوات،وندعو مجلس النواب لاقراره باسرع وقت لحل جميع الاشكلات والصعوبات التي يعاني منها عمال العراق!".ويقول عدنان الصفار عضو المكتب التنفيذي للاتحاد:"أننا لم نصنع الظروف السيئة الحالية،فقد خلقها النظام البائد وحرب صنعها الامريكان،ونعيش اليوم نتائج ذلك.ولهذا فأن المطلوب منا،النضال المتواصل الصبور والثابت من اجل انتزاع المكاسب وتحقيق قضايانا المطلبية وليس الانتظار الممل!ولا منة من احد،علينا ان نكون مبادرين في صياغة المطالب وبمختلف الاساليب(وفود،عرائض،احتجاجات،اعتصامات،تظاهرات .. وغيرها)، يتوجب علينا الاتصال بجماهير الطبقة العاملة وكادحي شعبنا،هناك حيث نستطيع تحقيق الكثير اذا أحسنا التعامل معهم،لان عملنا المباشر هو عبر اللجان النقابية والنقابات العامة!وتواجدنا المتواصل في مواقع العمل المختلفة،فما فائدة هذه النقابات والجمعيات اذا لم تدافع عن مصالح جماهيرها؟وهذا هو الممكن الوحيد في الوقت الحاضر،ذلك لانه حتى قوتنا العمالية ستعتمد كثيراً على ما نحققه على مختلف الاصعدة .. وقد قيل .. وما نيل المطالب بالتمني بل يجب انتزاعها!"

وغير خاف على احد اليوم ان ارساء الحريات الديمقراطية وكفالة الحقوق المدنية وحقوق المرأة والاقليات وضمان تفادي انبثاق الفيدراليات الجهوية والطائفية دستوريا في العراق هو ليس من باب التمنيات او منتوجا جاهز الصنع بل مسارا طويلا لا يترسخ الا بتوفر البيئة السياسية الملائمة التي تنحو الى الاستقرار وبتوطيد بناء مؤسسات القانون،وليس مؤسسات دولة قانون نوري المالكي!كل ذلك اشعل التظاهرات الشعبية والفعاليات الاحتجاجية الصاخبة منذ قرابة العامين في بغداد والبصرة والانبار والموصل وبقية المدن العراقية!كانت باكورتها تظاهرات اواسط عام 2010 ضد نقص الخدمات وانعدام الكهرباء وضد اعتكاف مسؤولي الكهرباء في مكاتبهم الوثيرة وتشكيلهم الاخطبوطات الفاسدة ومفاتيح الارتشاء والعصابات العلاسة والمافيات الضاغطة،بينما جاءت تظاهرة 25 شباط 2011 لتؤسس مولد تاريخ جديد للمعارضة السياسية الوطنية السلمية!والنشاط المطلبي في شركة نفط الجنوب هو امتداد للعمل الاحتجاجي المطلبي السلمي المتواصل الضاغط وسليل لمآثر الطبقة العاملة العراقية في القرن المنصرم وخاصة مأثرة كاورباغي!

فقبل 67 عاما برهنت الطبقة العاملة العراقية في مأثرة اضراب كاورباغي على روحها الثورية التي لا تقهر وضربت بعرض الحائط كل التوقعات البراغماتية والبورجوازية والاصلاحية للقوى السياسية في الحقبة الآنفة الذكر ...كان اضراب كاورباغي ملحمة احتدام الصراع بين حركة الطبقة العاملة والسلطات الملكية الرجعية وتتويجا للاضرابات العمالية في الميناء والسكك والكهرباء والمطابع والبرق والبريد ... ، بعد ان جاءت وزارة ارشد العمري لكبح النهوض الثوري المتصاعد وخرقا لحقوق الشعب العراقي !... يذكر انه تم استحصال اعترافات رسمية من السلطات الملكية لجميع النقابات العمالية غير المجازة عدا نقابات النفط والتي اصرت الشركات الاحتكارية على منعها وتحريمها !... وبدأ الاضراب اوائل تموز 1946 واستمر 13 يوما ..ولم تجد وسائل الارهاب والتهديد في كسر عزيمة العمال على تحقيق مطاليبهم ... وباءت المجزرة التي اريد بها كسر معنوية العمال بالفشل الذريع فبدلا من ان يعود العمال الى العمل نظموا في اليوم التالي 13 تموز 1946 مظاهرة سياسية عارمة في كركوك وحملوا شهداءهم على الاكتاف ، ولم يجرأ على التصدي احد بل قام الجنود بالهتاف عاليا بسقوط الغدر الحكومي .

ان العلاقة بين حكومات ما بعد التاسع من نيسان والتيارات السياسية ومختلف منظمات المجتمع المدني ، أخذت طابع المواجهة نتيجة تراكم الضغوطات النفسية والاجتماعية والاحساس بالغبن خلال عقود الاحتقان الماضية.... وتداعياتها مرشحة للاستمرار الى ان تأخذ المسيرة الديمقراطية وضعها الطبيعي والى ان تتجاوز الحكومات العراقية أخطاءها باتاحة المجال واسعا للرأي الآخر والجلوس معه على مائدة المفاوضات لوضع الحلول لكل هذه التراكمات .... وليس باصدار القوانين والمراسيم والتعليمات والتوجيهات لاسكات هذه المنظمات واعاقتها عن القيام بدورها لان من مصلحة الحكومة على المدى البعيد ان تدور مناقشات حيوية ومسؤولة حول السياسات الحكومية وبمشاركة مختلف فئات الشعب العراقي من خلال منظماتهم ووضع الحلول لها. ان تشكيل الحكومات العراقية على اساس من الحوار والتوافق الوطني الحق وليس الملثم والمخادع،واعلاء قيم المواطنة والوحدة الوطنية، من شأنه ان يشيع الامل والتفاؤل ويعزز اجواء الثقة ويدفع العملية السياسية قدما. وسيشكل ذلك كله رافعة متينة لجهود انقاذ الوطن من ازماته وتخليصه من محنته واعادة الامن والاستقرار الى ربوعه وبناء اقتصاده من جديد، وتحسين الاحوال المعيشية وتوفير الخدمات الاساسية.

ان نقابات العمال قد أنتجتها الإضرابات العمالية وأن انتصار النقابات كان مرهونا دائما بقدرتها على استخدام أدوات الكفاح الجماهيرى الأساسية: "الاجتماع، والتظاهر، والاعتصام والإضراب " فكانت دائما العلاقة تبادلية بين النضالات العمالية والنقابات . تراكمت الخبرة النضالية للطبقة العاملة وتكونت ملاكاتها وازداد وعيها وشنت سلسلة من الاضرابات في اكبر المشاريع ذات التحشدات العمالية وأفلحت في انتزاع إجازة النقابات العمالية في بلادنا. وتعتبر اضرابات عمال السكك وكاورباغي كركوك وكي ثري سنة 1946 ملاحم نضالية مجيدة ومدرسة بحق للطبقة العاملة العراقية ..... إذا كانت الإضرابات هى التى أنجبت النقابات الأولى في العراق فإن النقابات قد استخدمت الإضراب عن العمل لتحقيق مطالب أعضائها وتحسين أحوالهم.

· المهام الآنية للنشاط العمالي النفطي الافتراضي

التنسيق مع فصائل الحركة الاجتماعية ومؤسسات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية في سبيل تحشيد العمل التعبوي لما يلي:

§ المقاومة الحازمة لضغوط المؤسسات الدولية لربط ملف الديون بتنفيذ برنامج وشروط صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة الدولية ونادي باريس لاعادة الهيكلة والاصلاحات الاقتصادية الليبرالية كرفع الدعم عن سلع أساسية وعن المشتقات النفطية ، والغاء البطاقة التموينية وتحرير التجارة . وتجنب الصيغ الجاهزة التي تعتمد الحلول المقطوعة الجذور عن واقع اقتصادنا والمهمات الملموسة التي تواجهه، ومن بينها وصفات خبراء الثالوث العولمياتي الرأسمالي.

§ فضح الجهات التي تستكلب لابقاء الاقتصاد العراقي اقتصادا نفطيا ريعيا مستوردا مستهلكا وحيد الجانب في تطوره وكولونيالي التركيب في بنيته وعاجز عن تحقيق الوحدة العضوية في عملية اعادة الانتاج الموسعة،واهدارعوائد النفط على استيراد السلع لاغراض الاستهلاك والانفاق على الرواتب والمصروفات الجارية فقط!!

§ رفض آلية السوق كوصفة سحرية لحل كل المشكلات الاقتصادية التي يواجهها بلدنا. المطلوب في عراقنا الاشم ليس تصفية القطاع العام انما تصفية العقبات التي تحرفه عن اداء وظيفته التاريخية لمعالجة الاختلالات الاقتصادية الهيكلية والاجتماعية المركبة. يعتبر امتلاك السياسة التسعيرية الوطنية والضوابط اللازمة التي تتفق مع مبدأ التوفير الاقتصادي الصارم وضبط أسعار السوق والقطاع الأهلي الخاص مهمة حيوية .

السوق يسيطر عليه الاقوى!صراع الجبابرة الديناصورات،بالوعات العملة الصعبة!والسوق يخلق كلابه الناهشة(Love me,love my dog)التي تقبض بيد من حديد على السلطات الاقتصادية المتزايدة الاتساع والقوة واحتكار مزيدا ومزيدا من الاسواق،وليس في سبيل حرية التجارة والتبادلات التجارية!ولابد من الاشارة الى الادوار التخريبية للشخصيات المدعومة والمرتبطة بـلوبيات حكومية تستغل نفوذها لدى الحكومة،لتقوم بإنشاء شركات خاصة تتطفل على المنشآت الصناعية الاستراتيجية وتنافسها في الحصول على مدخلات العملية الصناعية!

§ تعديل قانون الاستثمار رقم (13) لسنة 2006 الذي أقره مجلس الرئاسة في 30 نوفمبر 2006 ليجر تأكيد ارتباط دخول الاستثمارات الاجنبية ببلورة طائفة من الضوابط التي تحمي بعض قطاعات الاقتصاد الوطني، وخصوصا الاستراتيجية منها، من الخضوع لسيطرة الرأسمال الأجنبي من جهة،  والعمل على ضمان توجيه هذه الاستثمارات نحو القطاعات الإنتاجية وفق الحاجات التنموية ولاستمرار التحكم بالثروات الوطنية. وضرورة ابقاء البنى التحتية والخدمات (الطاقة الكهربائية، الماء، المجاري، الطرق، النقل، الخزن وغيرها) تحت سيطرة الدولة، وابعادها عن الاستثمار الاجنبي.

§ ضرورة وضع القيود على تدفقات الرأسمال لأغراض المضاربة والتأكيد على الاستثمار المباشر الذي يخلق طاقات إنتاجية وفرص عمل وينقل خبرات تكنولوجية ومعارف ومهارات إدارية.

§ ضرورة قيام الدولة بوضع السياسات التعدينية الاستراتيجية للبلاد والمراقبة والاشراف على حسن تنفيذها من قبل القطاعين العام والخاص.

§ اعتبار القطاع النفطي قطاعا استراتيجيا وينبغي ان يظل تحت سيطرة الدولة، لا سيما المخزون النفطي.واعتماد سياسة نفطية عقلانية بما يقلل تدريجيا من اعتماد الاقتصاد العراقي على عوائد تصدير النفط الخام، والحفاظ على الثروة الوطنية من الهدر، وضمان حقوق الاجيال القادمة منها.وتحويل القطاع النفطي (الخام) من قطاع مهيمن ومصدر للعوائد المالية فقط (أي مصدر للتكاثر المالي وليس للتراكم) إلى قطاع منتج للثروات ويكون قطبا لقيام صناعات أمامية وخلفية تؤمن التشابك القطاعي المطلوب لتحقيق الإقلاع التنموي الحقيقي.وتجاوز الاستخدام السيئ للريع النفطي، من خلال إعادة هيكلة القطاع النفطي ليكون أحد وسائل التنمية الاقتصادية وليس عبئا عليها. ويتطلب هذا توظيف العوائد النفطية لأغراض الاستثمار والتنمية بالدرجة الأساسية وتأمين الرقابة والأشراف عليه من قبل المؤسسات التمثيلية للشعب.

§ إعادة هيكلة صناعة النفط الوطنية بما يعزز ترسيخها في ظل حكومة وطنية ذات سيادة واحياء شركة النفط الوطنية العراقية I.N.O.C. في قانون منفصل يسبق تشريعات النفط والغاز الجديدة . والعمل على تحديث البنية التحتية للمنشآت النفطية العراقية وخاصة محطات كبس الغاز، محطات عزل الغاز، محطات الضخ، أنابيب إيصال النفط من أجل رفع إنتاجها واستمرار تدفق النفط العراقي للأسواق الخارجية، وإعادة إعمار ما دُمرِّ أثناء الحرب ومحاصرة أزمات الوقود الخانقة… واعتماد استراتيجية للتعجيل في نقل استهلاك الطاقة محليا من النفط الى الغاز لتوسيع فائدته الاقتصادية والبيئية في ميادين لها الميزة النسبية الواضحة مثل الأسمنت والكهرباء والزجاج…الخ، واتخاذ موقف حازم ازاء الممارسات المضرة بالآفاق الاستخراجية من المكامن المنتجة التي تعرضت الى سوء الاستغلال ،ومحاورة الشركات العالمية حول المساعدة في أتمتة وحوسبة وروبتة وتأليل الصناعة النفطية وادخال التقنيات الحديثة فيها.

§ العمل التنموي الصبور البناء لا العمل في مجالات النهب السريع الذي لا يحتاج لجهد وصبر(Stolen water are sweetest)،والتأكيد على الالتزام بسياسة صناعية واضحة المعالم ضمن خطة مركزية استراتيجية شاملة ومتعددة الجوانب!العاملون في القطاع النفطي لا يعرفون ماذا تريد الدولة اليوم؟!الحكومة العراقية ليس لها تصور واضح عن سبل النهوض بواقع الاقتصاد العراقي ووعودها ميكافيلية الطابع!الدراسات الاقتصادية الجادة لاعادة تأهيل المنشآت الصناعية الاستراتيجية معدومة!

§ بتر سياسة ازدراء الطبقة العاملة العراقية التي انتهجتها حكومات ما بعد التاسع من نيسان 2003!وبدل ان نتسائل لمصلحة من يتم تدمير الصناعة العراقية؟!ولمصلحة من اهمال الصناعة ومحاربتها؟!يخاطب قادة النظام السياسي الجديد العاملين في شركات القطاع العام"يجب الا تستغل شريحة العمال لرفع اللافتات والتظاهرات،وانما بالعمل على تحسين ظروفهم المعيشية وتوفير احتياجاتهم،وان نعوضهم عن المعاناة الكبيرة التي واجهوها،لأن يد العامل هي التي تنتج وتسهم في استقرار الدولة وتطورها..يجب ان نخرج من لغة اللافتات الى لغة العمل".ولغة هؤلاء الجهلة تشكل اليوم جزءا من ثقافة سائدة هي ثقافة الترقيع التي نجدها في تجليات تمتد من بناء المدارس ولا تنتهي عند السلوك السياسي!مرورا بفساد القوى المتنفذة!

§ الاستفادة من الاستثمارات الاجنبية في القطاع النفطي مع ضرورة تحديد المجالات التي تدخل فيها على صعيد الاستخراج شرط عدم المساس بالمصالح يستلزم اعادة النظر بمسودتي مشروع قانون النفط والغاز الجديد ومشروع قانون الاستثمار الخاص في تصفية النفط الخام المقدمتان الى مجلس النواب على اساس :ارساء الصناعة المؤممة بعقودها المتنوعة والرفض المطلق لعقود الامتياز والمشاركة .ومن الضروري عدم تجزئة مشاريع قوانين النفط ،والنظر لها دفعة واحدة.... على الحكومة تقديم مشاريع قوانين موحدة تخص النفط الى مجلس النواب ،ولا تقوم بتجزئتها... لأن هذا ليس في مصلحة البلاد..

§ تفعيل قانون صيانة الثروة النفطية وتطويره للحد من الممارسات غير السليمة فنيا وبيئيا بالتطبيق عبر الإدارة المستقلة ، وشموليته جميع الوحدات العاملة في الصناعة النفطية والغازية . وتشريع قانون مناسب لضريبة الدخل على الانتاج النفطي والغازي يخضع له الإنتاج الهايدروكاربوني السائل والغازي ،الحكومي والأهلي والأجنبي،يؤمن حصص الجميع من منتجين ومجتمع ..

§ ليس من الإنصاف استغلال إنشداد الشعب العراقي بالقضية الأمنية، التي تقلقه لتمرير سياسات وتشريعات تمس المستقبل الاقتصادي للبلد والمعيشي للمواطنين دون أن يكون لهم مشاركة ورأي في ذلك.فإذا كانت القضية الأمنية اليوم هي من أهم ما يشغل الشعب، فله أمانٍ وتطلعات أخرى، ستتقدم في سلم الأولويات بعد ان يشهد الوضع الأمني تحسنا ملموسا.أجواء الاضطرابات والأزمات الأجتماأقتصادية بيئة خصبة لاختلال الموازين وشيوع التجاوزات .. وتعمد البعث البائد اختلاقها بالقادسيات الكارثية وإشاعة الولاءات دون الوطنية وبالإرهاب والقمع السافر وبالنهج الأستهلاكي .. لينتج ويعيد إنتاج التخلف ويتعمد التجذير المستمر للعبث واللامعقولية وغموض الصدفة واللاوعي والغيبية وتمزيق النسيج المنطقي للأحداث!وإشاعة السحر والشعوذة.وظللت هذه المظاهر الحقبة الجديدة لتتطابق أحيانا بعض النخب السياسية الطائفية مع البعث المنهار بالبنية الذهنية والنمطية السوسيولوجية المستندة على هيمنة العصبيات دون الوطنية وبالدور التعسفي للإعلام الدعائي الزائف التبريري لتمرير التشريعات بالضد من مصلحة الشعب العراقي.

§ على الحكومة العراقية ومجلس النواب عدم التحول الى حملة لاختام الولايات المتحدة والشركات الاحتكارية والمنتديات العولمياتية الرأسمالية ... وبالتالي لا اعتراض على قرارات الخصخصة وعقود المشاركة سيئة الصيت، خصوصا أن للكثير من أفراد النخب الحاكمة الجديدة مصالح كبيرة فيها .. ووجب المتابعة الدقيقة للعقود التي أبرمتها الحكومة العراقية والإدارة المدنية الأميركية مع المنظمات والشركات العالمية ، وعقود من الباطن التي أبرمها سلاح المهندسين الأميركي مع مختلف الشركات وفق برنامج النفط مقابل الغذاء.والمطالبة بتسديد كلفة العقود غير المتحققة،وحض الشركات الأجنبية على اكمال تنفيذ مشاريعها في العراق وعدم التعكز على أعذار وحجج واهية.وهذا يستدعي المجاهرة برفض ملف بريمر الذي يمنع عمليا دعم الدولة للقطاع الخاص الصناعي وانشاء المؤسسات الصناعية المختلطة!ويرسخ سياسة الاعتماد المفرط على آليات السوق والتحرير الاقتصادي وجعل التنمية مرهونة لدور القطاع الخاص الضعيف اصلا،ويرفض الدور الراعي للدولة ومعارضة التدخل الاجتماعي والتنظيمي والرقابي.ويؤكد ملف بريمر على مغازلة سياسات برنامج وشروط صندوق النقد لدولي لاعادة الهيكلة والاصلاحات الاقتصادية الليبرالية كرفع الدعم عن سلع اساسية وعن المشتقات النفطية والغاء البطاقة التموينية وتحرير التجارة.

§ العمل على عدم تحويل البنزين الى مادة للاتجار وتهريبه في العاصمة العراقية وبقية مناطق العراق والى خارج الحدود عبر الأسواق السوداء (Black Markets )، وهذا هو حال المواد الوقودية الأخرى لأن ذلك يعزز من فوضى السوق ويشجع الفساد.وهذا يتطلب وضع اليد والكشف السريع لنطاق الجرائم الاقتصادية واموال الشعب المنهوبة وممتلكاته المسلوبة وافلات مرتكبيها من العقاب!

§ تعزيز قطاع شرطة النفط وتفعيل دوره في حماية مرتكزات الصناعة النفطية وتجهيزه بالمعدات التقنية الضرورية كالطائرات والحواسيب.

§ ترسيخ الأعلام كونه سلطة رابعة تراقب سلوكيات الوحدات الإنتاجية والإدارية والنسغ الأجتماعي والثقافي والاقتصادي للمجتمع،وتتيح الفرص أمام قوى المجتمع ومدارسه الفكرية والسياسية للتفاعل بحرية لأدارة البنية التحتية للإعلام لاسيما عملية صنع القرار على كل المستويات!وعلى اعلام ما بعد التاسع من نيسان مواجهة جنون الدكتاتوريات والإرهاب والطائفية السياسية والاصوليات المتطرفة ومدرسة واشنطن التأديبية معا ليتمكن الشعب العراقي من النهوض ويتجرأ على رفع رأسه في حضرة السادة ، وتتمكن الطبقات الدنيا من أن تفهم مكانها في الاستقرار والمجتمع ! والنظام العالمي الجديد. على هذا الأعلام أن يتسم بالموضوعية ويعكس حياة الشعب بأمانة - من الشعب والى الشعب - .

§ يتطلب اختيار الكادر الإداري في صناعة النفط الوطنية على أسس المواطنة والولاء للعراق وعلى معايير الكفاءة . الولاء للوطن يعني احتقار الدكتاتورية البائدة التي قدمت الوطن على طبق ثمين من الذهب الاسود للاحتكارات الدولية . وإلغاء حزبية السلطات تعني إلغاء احتكار حزب بعينه للمؤسسات الحساسة فيها كمؤسسات الداخلية والإعلام والتربية والتعليم والمالية والدفاع ، وإلغاء احتكار حزب بعينه لكل الحقائب الإدارية في الوزارة المعنية . ولا يعني تولي وزير من الحزب الفلاني للوزارة المعنية ان تكون كل الحقائب الإدارية الحساسة من نفس الحزب .

§ محاسبة عرابي إدارات النفط المتورطين بالاختلاسات والرشاوي وتقاضي العمولات من الاجنبي والارهاب والاسهام في فرق الموت الفاشية.. يفترض أن يخضع تعيين البعثيين القدامى الذين كانوا جزء من النظام المخلوع والوجوه الطائفية المقيتة وتوليهم المناصب الحكومية والحقائب الوزارية ! للرقابة والتدقيق الشديدين.... لأنه يثير المجتمع ويدفعه باتجاه التطرف في أحكامه على الوضع القائم.

§ نبذ منهج الذرائعية والتبريرية والنفعية الاقتصادية الذي يتيح للسلطات القائمة وفق مبدأ الفوضى النفطية البناءة تبرير الازمات النفطية الخانقة ولتقوم بذات الوقت في تشجيع الولاءات دون الوطنية والطائفية والعشائرية ...وهي نفس القوى التي تتجاوز على النفط وتسرقه وتهربه وتستخدمه للأبتزاز السياسي وتنتهج الاستغلال السياسي للدين وتدعم اشباح الدوائر...

§ تحسين الاداء الحكومي لأن الاداء الحكومي الراهن مثبط للهمم!ولم تلغ او تستحدث او تنشئ اية منظومة حكومية وفق آليات ادارية تستند على تشريعات قانونية لادارة الازمات التي عصفت وتعصف بدوائر الدولة الحالية،اجمالا وعلى الاطلاق!ولا يوجد في الافق ما يشير الى دعم جاد للمنشآت الصناعية والمعامل العائدة للدولة واعادة تأهيلها واصلاحها والنهوض بها لتساهم بشكل فعال في تنمية الاقتصاد الوطني.هذه المنشآت تعاني من تقادم وسائل الانتاج وهيمنة الاساليب القديمة وغير الكفوءة ومن تردي الخدمات العامة،خاصة الطاقة الكهربائية،وعدم التنسيق بين المشاريع الصناعية ضمن القطاع الواحد ومع القطاعات الاخرى،والتي ادت بمجملها الى ركود وتدني مستويات الانتاج وارتفاع تكاليف الانتاج وانعدام القدرة على منافسة السلع الاجنبية!يذكر ان المعلومات اوائل عام 2009 تشير الى توقف 119 معملا ومصنعا عن العمل بسبب اطلاق الاستيراد بدون ضوابط وتدفق البضائع المستوردة المنافسة للمنتج العراقي!

§ المعالجة الفورية لمظاهر الركود والتدني في مستوى تشغيل المشاريع الصناعية ذات المكوِن التكنولوجي العالي والمتطلبات التمويلية الكبيرة والاهمية الاستراتيجية كالصناعات التحويلية والتعدينية والكيمياوية والبتروكيمياوية والانشائية،وهي صناعات نهضت ابان العهد البائد.ولم تر النور اية مشاريع جديدة في هذا المضمار،وفي كامل القطاع الصناعي،بعد التاسع من نيسان!خاصة المدن الصناعية الحديثة!

§ الدراسة الجادة لتحويل شركة نفط الجنوب وبقية الشركات النفطية الوطنية الى شركات مساهمة تساهم فيها الدولة برأسمال لا يقل عن 40% واطلاقها في سوق الأوراق المالية.

§ تشريع قانون المفوضية المستقلة لحماية الصناعة الوطنية لأن الاخيرة غير محمية من المنافسة،وحتى قانون عام 1929 لحماية الصناعة الوطنية وتعديلاته لم يعد ساري المفعول في العراق الراهن.ويبدو ان مصالح الحكومة العراقية الراهنة لا يتفق مع تشكيل المفوضية المستقلة لحماية الصناعة الوطنية!لانها في مرتبة ادنى من مثيلاتها كالنزاهة والانتخابات!ولا تتفق مصالحها ايضا مع تشكيل مفوضية مستقلة للعقود والمبيعات خاضعة لشروط البنك المركزي وسوق العراق للأوراق المالية وقواعد العمل في الفرق التجارية تتداول بالعقود الحكومية بكل شفافية يعلن عنها بمناقصات اصولية وتراقب عمل واداء الشركات وتوكيلات تلك الشركات.

§ منح التسهيلات الأئتما