يوجد 1546 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design

السومرية نيوز/ بغداد
أكد رئيس الحكومة نوري المالكي، الخميس، أن من الابتلاءات السياسية التي يشهدها البلاد هو عدم وضع الإنسان المناسب بالموقع المناسب، معتبراً أن تعطيل الاستثمار والإعمار أصبح عند البعض هدفاً سياسي.

وقال المالكي في كلمة له خلال وضعه الحجر الأساس لمشروع مدينة ضفاف كربلاء السكني إن "عملية الاستثمار في أي بلد في العالم لا يمكن أن تتحقق إلا في ظل استقرار سياسي، ومن دواعي ذلك هو أن يكون هناك استقرار امني لحماية عملية الاستثمار والإعمار والبناء"، مبينا أن "واحدة من الابتلاءات السياسية هو عدم وضع الإنسان المناسب أو الكفاءة المناسبة في الموقع والموضع المناسب".

وأضاف المالكي أن "إدارة الدولة عندما تكون خاضعة لمبدأ المحاصصة حزبية وطائفية لا ينهض الإعمار"، مشيرا إلى أن "البعض يفضل الانتماء السياسي على الانتماء الوطني".

وأكد المالكي أن "العراق بحاجة إلى عملية تفاعل مع الخطوات الحكومية التي تتخذها الدولة في عملية الإعمار"، داعيا إلى "عدم وضع العصي في دواليب حركة الاستثمار تحت عناوين سياسية".

وتابع المالكي أن " تعطيل الاستثمار والإعمار أصبح عند البعض هدفاً سياسياً"، معتبرا أن "ذلك هو من الخيانات بحق الوطن والمواطن".

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي وصل، صباح اليوم الخميس (28 شباط 2013)، إلى محافظة كربلاء لوضع الحجر الاساس لتنفيذ مدينة ضفاف كربلاء السياحية والسكنية قرب بحيرة الرزازة شمال المدينة.

يذكر أن العراق يعاني من أزمة سكن خانقة نظرا لتزايد عدد سكان العراق قياساً بعدد المجمعات السكنية، إضافة إلى عجز المواطن ذي الدخل المحدود عن بناء وحدة سكنية خاصة به بسبب غلاء الأراضي والمواد الإنشائية.

السومرية نيوز/ بغداد

دعا النائب عن ائتلاف العراقية إبراهيم المطلك، الخميس، رئاسة مجلس النواب إلى التصويت على مشروع الموازنة العامة بأسرع وقت، وترحيل الخلافات إلى حين مناقشة الموازنة التكميلية، مشدداً على أن الخلاف بين حكومتي بغداد وإقليم كردستان تسببت بتأخير أقرار الموازنة حتى الآن.

وقال المطلك في مؤتمر صحافي عقده بمبنى البرلمان وحضرته "السومرية نيوز"، انه "لضمان الخروج من المأزق الحالي، ان يصوّت البرلمان فوراً على مشروع الموازنة العامة وترحيل الخلافات التي فشلت المفاوضات في حلها إلى حين مناقشة الموازنة التكميلية".

ولفت إلى أن "الخلاف السياسي بشأن الموازنة ينحصر بمنظور ضيق برغبة كل طرف تحقيق مصلحته الحزبية والفئوية على حساب الطرف الآخر".

وبيّن المطلك كان "ابرز ما يعرقل إقرار الموازنة ويؤخرها إلى الآن، هو الخلاف بين حكومتي بغداد وإقليم كردستان".

ونوه إلى أن "الإقليم يطالب بمستحقات الشركات النفطية العاملة فيه، في الوقت الذي تصر الحكومة المركزية على ضرورة استحصال مبالغ جميع صادرات الإقليم السابقة من النفط والتي لم تسلم إلى الخزينة الحكومية بعد".

وشدد على أن "الخلافات السياسية بين الكتل أخذت تنسحب بشكل كبير ومؤثر على الوضع العام، وباتت المصالح الحزبية هي الغالبة وتتقدم على مصلحة المواطن".

وكان العشرات من أعضاء التيار الصدري نظموا، الثلاثاء (26 شباط 2013)، اعتصاماً أمام المنطقة الخضراء وسط بغداد، مطالبين بإقرار موازنة العام الحالي 2013، فيما اتهمت كتلة الأحرار النيابية، أمس الأربعاء (27 شباط 2013)، أطرافاً سياسية بالضغط على قانون الموازنة العامة للحصول على مكاسب مادية إضافية، مبينة أن التصويت عليها سيكون في الأسبوع المقبل، فيما اعتبرت أن اعتصام يوم الثلاثاء، "أجبر" قادة الكتل على عقد اجتماع للاتفاق على الموازنة.

وهدد الأمين العام لكتلة الأحرار البرلمانية ضياء الاسدي، بإيصال رسالة أقوى في حال لم يتم إقرار الموازنة، فيما اتهم أطرافا لم يسمها بمحاولة تأخير إقرارها بهدف "المساومة أو الكسب السياسي".

وكان مقرر مجلس النواب أعلن، أمس الأربعاء (27 شباط 2013)، عن بدء اجتماع الكتل البرلمانية برئاسة رئيس البرلمان أسامة النجيفي للوصول إلى صيغة نهائية للموازنة، مؤكداً أن الاجتماع حضره نائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس ووزيرا النفط والتخطيط فضلاً عن وزير الثروات الطبيعية في إقليم كردستان.

وعلق رئيس البرلمان أسامة النجيفي، في (25 شباط 2013)، جلسة المجلس الـ13 حتى اتفاق الكتل السياسية على موازنة 2013، فيما وجه كتلتي التحالف الوطني والكردستاني لتكثيف الاجتماعات للوصول إلى حلول بشأن الموازنة.

يعتزم فريق بقيادة الملياردير الامريكي دينيس تيتو ارسال أول "زوج تجارب" من الآدميين إلى كوكب المريخ في اول رحلة بتمويل خاص.

و قال بالاب غوش، المراسل العلمي لبي بي سي، إنه من المقرر أن تبدأ الرحلة المأهولة إلى الكوكب الأحمر، التي ستستغرق نحو عام و نصف العام، في عام 2018.

و أثبتت دراسات أجرتها مؤسسة "المريخ الملهم" امكانية تنفيذ الرحلة بالتقنيات الموجودة حاليا إلا أنه يتعين بدأ حملة لجمع مبلغ مالي يصل إلى 2 مليار دولار لتسيير هذه الرحلة الطموح.

وقالت جين بوينتر، المشاركة في المشروع لبي بي سي إن الهدف هو ايجاد زوجين يجمعهما قدر كبير من التفاهم حتى يتمكنا من احتمال الحياة في بيئة معزولة معا لمدة عامين حيث سيتعين على المشاركين في الرحلة قضاء أكثر من 17 شهرا في مركبة فضائية ذات مساحة صغيرة للغاية.

كانت بوينتر قد شاركت في تجربة تحت اسم "جنة عدن العصر الحديث" حيث قضت عامين في نظام بيئي مغلق مع سبعة أشخاص فقط في عام 1991 ثم تزوجت أحد المشاركين في التجربة فيما بعد.

و اضافت "نريد ان يمثل الزوجين، اللذين سيصعدان إلى المريخ، الانسانية" مشيرة إلى أن المكوث مع شخص واحد لفترات طويلة دون رؤية غيره ستكون تجربة فريدة مهما كانت درجة التفاهم بينهما.

وقالت تقارير صحفية إن الخطة الطموح تهدف إلى ارسال انسان إلى سطح المريخ الذي شهد الكثير من الرحلات التي تحمل حيوانات و ادوات استكشافية لجمع المعلومات، لكن المخاطر التي تحدق بقدرة احتمال الرحلة من الناحية الفزيائية والنفسية جعلت من التمويل الخاص حلا لهذه المعضلة.

و قد تنطوي الرحلة على مخاطر اصابة من هم على متن السفينة بتغييرات في وظائف الجسم والاصابة برهاب الاحتجاز اضافة إلى امكانية تعرض السفينة إلى "الطرد الأكليلي" من الشمس وهو مثل فقاعات هائلة الانفجار قبالة سطح الشمس ترسل ملايين الأطنان من الغاز الذى ينتقل بسرعة هائلة عبر الفضاء الأمر الذي قد يعرض حياة الرواد للخطر.

bbc

صوت كوردستان: دون أشارة أو تنسيق كامل مع حزب الطالباني و قيادات الاتحاد الوطني الكوردستاني بدأ رئيس إقليم كوردستان مسعود البارزاني بالاستعداد لقيادة مؤتمر وطني عراقي من أجل حل الازمة العراقية. ذلك الدور الذي كان يقوم به الطالباني قبل مرضة. المثير للجدل هو عدم أعطاء أي دور رئيسي لحزب الطالباني في هذه المساعي مع أن العديد من قادة الاتحاد الوطني الكوردستاني لديهم خبرة كبيره في الازمات العراقية و دبلوماسيتها. الى الان لم تصدر أية ردود أفعال من حزب الطالباني حول تفرد البارزاني في القرارات مع أن حزبيهما مرتبطان بمعاهدة شراكة تم على أساسها تقسيم جميع السلطات بين حزبي البارزاني و الطالباني في أقليم كوردستان و العراق.

......................................

الشرق الأوسط

رئيس إقليم كوردستان يبدأ مشاوراته بشأن المؤتمر الوطني الأسبوع المقبل

قيادي كوردي يربط بين زيارة وشيكة لرئيس حكومة الإقليم إلى بغداد واللقاء المرتقب

أربيل: مع عودة مسعود بارزاني، رئيس إقليم كوردستان، من زيارته الأخيرة إلى روسيا، اتجهت الأنظار مرة أخرى صوب إقليم كوردستان لتحريك الجهود نحو حلحلة الوضع السياسي والبحث عن الحلول الممكنة للأزمة السياسية التي ما زالت تراوح مكانها، وهذا ما أكده رئيس ديوان رئاسة الإقليم فؤاد حسين في تصريح أدلى به لـ«الشرق الأوسط» حول ورود الكثير من الإشارات الإيجابية من قادة ومسؤولي القوى والأطراف السياسية العراقية إلى قيادة الإقليم، وهي إشارات أكد على ضرورة استغلالها من أجل الوصول إلى نقاط مشتركة حول عقد المؤتمر الوطني المرتقب برعاية رئيس الإقليم، لكنه بدا حذرا في تأكيد إمكانية عقد ذلك المؤتمر بناء على تلك الإشارات.

وقال حسين «إن الإشارات التي نتلقاها هنا في الإقليم حول مواقف بعض القوى والأطراف العراقية المختلفة، ليس بالضرورة أن تنعكس على علاقة تلك القوى فيما بينها». وأضاف: «العراق يمر اليوم بمشكلة كبيرة وعسيرة، وهذه المشكلة لا تخص العلاقات الثنائية أو الثلاثية القائمة بيننا وبين الأطراف العراقية المختلفة، بل هي مشكلة عامة تتعلق بالعملية السياسية برمتها، وأطراف هذه العملية لديها مشاكل في العلاقات، لذلك عندما نتلقى بعض الإشارات الإيجابية من بعض هذه الأطراف حول استعدادها لتقديم التنازلات بهدف الخروج من الأزمة السياسية الراهنة، ليست بالضرورة أن تكون متواجدة أيضا بين القوى والكتل السياسية الأخرى، لذلك نحن نعتقد بأنه من دون تهيئة الأجواء بالكامل لا يمكن الحديث عن عقد مؤتمر موسع في الوقت الحالي تضم جميع الأطراف لإنهاء الأزمة السياسية بالعراق».

وأكد حسين «أن رئيس الإقليم سيبدأ مشاوراته مع جميع أطراف العملية السياسية مطلع الأسبوع المقبل لاستكشاف المواقف، والوقوف على مدى استعداد تلك الأطراف لتقديم التنازلات والسعي نحو حل المعضلة، والهدف الأساسي من لقاءات بارزاني القادمة سيكون البحث عن الآليات والأجندات التي يمكن أن تتفق عليها القوى العراقية لجعلها أساسا لتوسيع إطار تلك الاجتماعات نحو عقد المؤتمر الوطني الموسع، فمن دون إيجاد التوافقات الكاملة حول الأجندات وتلك الآليات من المبكر الحديث عن مؤتمر وطني بالقريب العاجل».

في غضون ذلك ربط قيادي كوردي طلب عدم الإشارة إلى اسمه بين الزيارة التي يزمع نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة الإقليم القيام بها إلى بغداد في غضون الأيام القادمة وتوجيه الدعوة إلى الأطراف العراقية وخاصة التحالف الوطني الذي يقود الحكومة الاتحادية حاليا لحضور المؤتمر الوطني المرتقب. وقال القيادي الكوردي «زيارة نيجيرفان بارزاني ستكون مهمة جدا، فعلى ضوئها يتقرر مصير عقد المؤتمر القادم، فإذا تمخضت تلك الزيارة عن نتائج إيجابية من الممكن عندها أن تليها مشاورات سياسية من أجل التهيئة لعقد المؤتمر، وفي حال فشلت الزيارة فسيصبح من العسير عقدها في تلك الأجواء».

وبسؤاله عما إذا كان هذا يعتبر شرطا من جانب قيادة الإقليم، قال القيادي «لا أقول بأنه شرط مسبق، ولكن من الطبيعي أنه في حال لم تكن هناك أجواء إيجابية تساعد على تهيئة أرضية التفاهم والتقارب بين الكتل السياسية فسيصبح من الصعب عقد حوار وطني يهدف إلى حل أزمة بمستوى وحجم الأزمة الحالية، في البداية نحن نحتاج إلى إعادة بناء الثقة بيننا، وهناك الكثير من المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد ما زالت من دون حل، ونحن لا نريد أن نثقل جلسات المؤتمر القادم بتلك المشاكل العالقة، وكما قلت فإن المؤتمر يحتاج إلى تهيئة الأجواء، ومن دون إبداء المرونة والنية الصادقة لحل المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد لا يمكن تحقيق تلك الأجواء، ومن دون تهيئة الأجواء فإن المؤتمر القادم سوف لن يغير من الواقع شيئا، وهذا ما تتجنبه القيادة الكوردية، لأن معظم اللقاءات والمؤتمرات السابقة غابت عنها الإرادة الحقيقية لحل معضلات البلد، ولا نريد أن نكرر نفس أخطاء الماضي».

وفي الوقت الذي تتوارد الأنباء عن رغبة الجانب الشيعي بإحياء التحالف الرباعي القائم قبل عدة سنوات بين حزب الدعوة والمجلس الإسلامي الأعلى وبين الحزبين الكورديين الاتحاد الوطني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني والديمقراطي الكوردستاني بزعامة مسعود بارزاني، قال القيادي الكوردي «ليست لدي أي معلومات بهذا الشأن، ولم نتلق بشكل رسمي أي طلب من الجانب الشيعي حول ذلك، والأمر مرهون بتطبيع العلاقات بيننا وبينهم، فلا يمكن إحياء ذلك التحالف من دون تجاوز الخلافات القائمة بيننا، والأهم من ذلك من دون تجاوز الأزمة السياسية الحالية بالعراق».


بغداد / إياد التميمي
تعهدت وزارة النفط الاتحادية بدفع جزء من مستحقات شركات النفط العاملة في إقليم كردستان في محاولة لحلحلة الأزمة التي تعوق إقرار الموازنة، لكن أجواء التشاؤم سادت في أروقة البرلمان من إمكانية إقرارها قريبا.

وكشف مقرر مجلس النواب النائب محمد الخالدي عن مقترح جديد قدمه أمس وزير النفط كريم إلعيبي بتسديد جزء من المستحقات، مشيرا إلى انه تعهد بتسديد مليار ونصف المليار إلى الشركات النفطية من عائدات وزارة النفط ، مبينا أن هذا المقترح لاقى ردود فعل إيجابية بين زعماء الكتل.

وقال الخالدي في تصريح إلى "المدى" أمس إن نائب رئيس الوزراء ووزراء من التحالف خلال اجتماعهم أمس كانوا متحفظين على بعض الأبواب التي خصصتها الحكومة، مشيرا إلى أن إدراج أكثر من فقرة محل خلاف على الموازنة سنويا أمر متعمد من قبل الحكومة، موضحا أن أغلب الكتل الموجودة في البرلمان موجودة داخل الكابينة الوزارية .

واستبعد الخالدي إقرار الموازنة في ظل غياب التوافق السياسي حاليا، منوها إلى أن اجتماع زعماء الكتل، والوزراء المعنيين أمس توصل إلى اتفاق مبدئي على دفع مستحقات الشركات النفطية إلى إقليم كردستان، على الأعوام التي تم تدقيقها من قبل ديوان الرقابة المالية.

وبين أن ملياراً ونصف مليار دولار تم تخصيصها من قبل وزير النفط في الحكومة الاتحادية ستدفع من ميزانية وزارة النفط بناء على مقترح قدمه الوزير ولاقى ردود فعل إيجابية من حكومة بغداد وحكومة أربيل .

إلى ذلك أوضح الخالدي أن "اجتماع الكتل البرلمانية الذي دعا إليه رئيس البرلمان أسامة النجيفي حضره نائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس ووزير التخطيط والمالية وكالة علي الشكري ورئيس ديوان الرقابة المالية عبد الباسط تركي الحديثي، فضلا عن وزير الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كردستان أشتي هورامي".

وقال إن الاجتماع فشل في التوصل إلى اتفاق بين ممثلي الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان بشأن مستحقات الشركات النفطية العاملة في الإقليم، فيما دعا النجيفي ممثلي الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم إلى عقد اجتماع مغلق لمدة ساعة في محاولة أخرى للتوصل إلى اتفاق.

إلى ذلك أعلن القيادي في التحالف الكردستاني خالد شواني أن "المقررات الصادرة من ديوان الرقابة المالية الذي أسندت إليه مهمة تدقيق حسابات صادرات الإقليم منذ عام 2008 ولغاية الآن سنكون ملزمين بها".

وقال شواني في تصريح إلى "المدى" أمس إن المشكلة تتجه نحو الحل، بعد أن دخل ديوان الرقابة المالية على خط الأزمة، متمنيا أن تلتزم حكومة بغداد هي الأخرى بما سيقرره ديوان الرقابة المالية.

واعتبرت كتلة الأحرار النيابية أن الموازنة أصبحت "سياسية بامتياز"، واتهمت بعض الكتل بمحاولة الحصول على مكاسب مادية لمحافظاتها، فيما اعتبرت أن الاجتماع الذي عقده رئيس البرلمان مع رؤساء الكتل بحضور وزير الثروات الطبيعة الكردي جاء ثمرة لاعتصام التيار الصدري أمس أمام المنطقة الخضراء.

وقال رئيس الكتلة بهاء الأعرجي في مؤتمر صحفي مع عدد من أعضاء الكتلة بمبنى البرلمان وحضرته "المدى" إن "الموازنة العامة لهذا العام أصبحت سياسية بامتياز بدل أن تكون مهنية"، متهما "بعض الكتل السياسية بمحاولة الحصول على مكاسب مادية للإقليم أو لمحافظاتهم".

وأوضح الأعرجي أن "هناك جهات سياسية لا تريد لقانون الموازنة العامة أن يرى النور من اجل أن تلقي باللوم على الحكومة"، مؤكدا أن "اعتصام التيار الصدري ،أول من أمس الثلاثاء، أمام المنطقة الخضراء أثمر عن عقد اجتماع لرؤساء الكتل السياسية برئاسة النجيفي للتوصل إلى صيغة نهائية لقانون الموازنة العامة".

ولفت رئيس كتلة الأحرار إلى أن "الاعتصام اثبت أن الجماهير هي من يحرك مجلس النواب وليس الأخير يعمل لخدمة البلاد".

إلى ذلك أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أمس إنهاء الاعتصام المفتوح لأنصاره أمام المنطقة الخضراء الذي جرى أول من أمس للمطالبة بإقرار الموازنة العامة لعام 2013، وعزا أسباب فض الاعتصام إلى المضايقات التي تعرض لها المعتصمون.

وأوضح بيان لمكتب الصدر أمس أن "أبناء الشعب العراقي اعتصموا أمام مبنى البرلمان للمطالبة بإقرار الموازنة العامة للعام 2013 تلبية لدعوى السيد مقتدى الصدر المطالب بحقوق الشعب العراقي"، مبينا أن " الاعتصام جاء بعد نسيان الكتل السياسية حقوق الشعب العراقي بسبب خلافاتها المستمرة".

وأوضح البيان أن "الاعتصام الذي نظمه أبناء الشعب العراقي للمطالبة بإقرار الموازنة تم فضه بعد أن تعرض المعتصمون إلى المضايقة من قبل القوات الأمنية العراقية".

المدى



أكد النائب عن التحالف الكردستاني، محمود عثمان، أن دول الجوار منقسمة تجاه الازمات في العراق ولتركيا وقطر دور سلبي، فيما الولايات المتحدة الامريكية ودول اوربية تريد حلها.
وقال عثمان في تصريح للوكالة الاخبارية للانباء ان «من الصعب التكهن بنجاح المبادرات السياسية التي تطرح حالياً او فشلها،» موضحا أن «عقد الاجتماعات بين الكتل السياسية خطوة مفيدة لكون هذه الاجتماعات ستبحث الوضع الحالي عن طريق جلوس الكتل على طاولة واحدة.»
ولفت النائب عثمان الى وجود «انقسام في دول الجوار تجاه الازمات السياسية في العراق وحلولها.»
وقال ان «ايران مع حل الازمات، وهي تضغط على اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية،» مؤكدا ان طهران «مع حصول تعاون (شيعي ـ كردي)، مع اطمئنان السنة على حقوقهم، كما يقولون.»
وقال عثمان ان «تركيا دورها سلبي تجاه الازمات وكذلك قطر.»
ولاحظ أن «الولايات المتحدة ودول اوربية مع استقرار الوضع بالعراق، لوجود علاقات طيبة وتجارة وعلاقات بين البلاد وهذه الدول، كما العراق بلد نفطي.»

http://www.almutmar.com/index.php?id=201322220

الانبار/ المسلة: أفاد مصدر في شرطة محافظة الانبار، الخميس، بأن تنظيم القاعدة ألقى بمنشورات بالقرب من مقار ونقاط التفتيش التابعة للجيش والشرطة في أغلب مناطق المحافظة يطالبهم فيها بإلقاء السلاح والإنضمام للتنظيم، مؤكدا أن فصيلا من ثوار الانبار تصدى للأمر وحذره من هكذا تصرفات.

وقال المصدر لـ"المسلة"، إن "تنظيم القاعدة اقدم، صباح الخميس، على توزيع منشورات في بعض مناطق محافظة الانبار ومنها الخالدية بالقرب من مقار ونقاط التفتيش التابعة لقوات الجيش والشرطة تهددهم فيها بترك مهامهم وواجباتهم والقاء السلاح والالتحاق بالتنظيم".

وأكد المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن هويته أن "فصيلا في الصحوة يعرف باسم (فصيل ثوار الانبار) وقف بالضد حيال تصرف عناصر تابعة للقاعدة"، محذرا تنظيم القاعدة من التصرف بهذه الطريقة بالقول "نحن نراقب تصرفاتكم القوات ولا نقبل بمإ قمتم به مؤخرا".

يذكر أن محافظة الانبار لا تزال تعاني من ضعف الأمن في أغلب مناطقها بسبب وجود ما تسمى بـ"الخلايا النائمة" التابعة لتنظيم القاعدة التي تنشط بين حين وآخر بحسب توجيهات قادة التنظيم، على الرغم من أن الأمنية تحاول بسط الأمن والقضاء على التنظيم في المنطقة.

تشخيص حالة ما في المجتمع وتسليط الضوء عليها ان سلبا او ايجابا يحتاج الى الشفافية والوضوح والطرح المباشر دون اللف والدوران واللجوء الى الفذلكة الكلامية والهروب من المواجهة واخفاء الحقيقة، ما نحتاجه اليوم في وضع عالمنا الاسلامي هو المكاشفة لا المواربة والاختباء وراء العبارات الفضفاضة، الشجاعة ان تقول للأعور أعور وللأعمى أعمى عيانا وان كانت هذه الصراحة تؤلم وتجرح ولكنها توقظ وتفيق، وقد تبني المجتمع وتدفعه الى الامام، لم تصل المجتمعات الغربية الى التقدم الهائل الذي فيها الا من خلال ممارسة النقد المباشر واللاذع احيانا كثيرة وتشخيص الداء وايجاد الدواء المناسب له ولو كان مرا، وهذه المهمة النبيلة تقع على عاتق الكتاب والمفكرين والمثقفين الملهمين بالدرجة الرئيسة، فهم من يتصدون للسياسيين المفسدين والحكام المتسلطين وهم من يفضحون اساليبهم الملتوية في خداع الشعوب وهم ايضا من يقومون بإزالة الشوائب والبدع من الاديان والمذاهب ويتصدون لرجال نصبوا انفسهم قيمين على الدين والسياسة وما هم الا افاقين لصوصا ينهبون اموال الشعب باسم الدين والسياسة، وقد ظهر الكثير من هؤلاء المصلحين العظام في مراحل التاريخ، ومنهم من ضحى بنفسه من اجل اسعاد الناس ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ومن بين هؤلاء«ابن تيمية الحراني»الذي سجن لمرات بسبب آرائه الجريئة وانتقاداته للحكام في ذلك الوقت وتصديه للبدع التي تعود الناس على ممارستها باسم الدين و(محمد حسين فضل الله) المرجع الشيعي المعاصر الذي صحح بكل جرأة بعض التحريفات الفكرية التي اندست في كتب الشيعة وحاول ازالتها من اجل التقارب الاسلامي الاسلامي ولكنه اخفق.

عمل المرحوم «فضل الله» جنبا الى جنب مع علماء السنة الكبار للتقريب بين المذهبين المتصارعين «الشيعة والسنة» وازالة الشوائب الفكرية والعوائق التي تحول دون التقاء الطرفين، لكنه فشل مع الاسف وخسر معركته مع الشيعة الراديكاليين وبذلك يكون العالم الاسلامي قد خسر رجلا لو استمع اليه قومه واطاعوه لأراحوا واستراحوا ووفروا على انفسهم وعلى الاخرين مشقة صراع مرير قد يتحول في المستقبل الى صراع دموي ان استمر الطرفان المتنازعان في تأجيج مشاعر بعضهما البعض بالصورة السيئة التي نراها اليوم.

الكثير من الموروثات الخاطئة والتقاليد البالية للشعوب والاقوام امتزجت بالدين الاسلامي واصبحت بمرور الزمن جزءا منه، ولكن الله بعث عبادا له مفكرين واصحاب رأي حر لتطهير دينه وتخليصه من تلك الزيادات والبدع، ففي الوقت الذي عجز «فضل الله» في ترتيب البيت الشيعي من الداخل وازالة المفاهيم والافكار المثيرة التي تحول دون اندماجه مع المجتمع الاسلامي الكبير والتقائهما في نقاط مشتركة وهي كثيرة، في هذا الوقت نجح اهل السنة في ازالة الكثير من العادات والتقاليد الطارئة التي التصقت بدينهم لعشرات السنوات مثل ؛ اقامة مناقب الموالد النبوية وحلقات الذكر عند المتصوفة والدراويش والرقص على انغام الدفوف والتبرك بالقبور وتقديس الاولياء والصالحين وادخال الخناجر في الفم والرأس وغيرها من الخرافات والبدع التي ما انزل الله بها من سلطان.

على الاخوة الشيعة ان يحذوا حذو السنة في تطهير مذهبهم من الشوائب الفكرية والبدع ويتحلوا بالشجاعة للوقوف بوجه العوائق التي تمنع من اقامة علاقة طبيعية مع المكون الاسلامي الاخر «السنة»، بدون التحرك بهذا الاتجاه وتصحيح النهج السائد في الفكر الشيعي وازالة الالغام الفكرية التي زرعت في امهات الكتب الشيعية وهي كثيرة لا يتم التوصل الى اتفاق ابدا، ولو عقدت مئات المؤتمرات والندوات للتقريب بين الطرفين.

علينا تشخيص الخطأ ومن ثم تصحيحه وان امكن الاعتذار عنه والتأسف منه، فليس عيبا ان نعترف بخطئنا ولكن العيب كل العيب ان نستمر فيه ولا نصححه ومع ذلك نظن اننا على حق.

http://www.al-watan.com/viewnews.aspx?n=B44BC5BF-1C49-47DD-98D1-A553F776E92C&d=20130228&writer=0

 

مسوغات إقالة رئيس مجلس النواب السيد أسامة النجيفي:
1- مثلما إنتخب مجلس النواب رئيسه فبإمكان المجلس سحب الثقة منه وإقالته بالأكثرية البسيطة حسب النظام الداخلي للمجلس الذي لابد وأنه ينسجم والقاعدة الإدارية المطلقة وهي : من يمنح الثقة لشخص أو جهة يستطيع حجبها.
سيطرح مناصرو النجيفي مسألة أن النجيفي جاء نتيجة صفقة متكاملة شملت الرئاسات الثلاث ولا يمكن إقالة أحدهم دون الآخرين مثلما طرحوا هذه الحجة عندما طلب رئيس الوزراء من مجلس النواب إقالة نائب رئيس الوزراء السيد صالح المطلك لسوء تصرفه وخرقه قواعد الإنضباط الإداري واللياقة الأخلاقية إذ تهجم على رئيسه في فضائية ال(سي.إن.إن.) الأمريكية العالمية.
الجواب أصبح في غاية البساطة الآن لسببين:
أولاً: لأن أولئك المناصرين أجابوا على إعتراضهم بأنفسهم حينما طلبوا سحب الثقة فقط من رئيس مجلس الوزراء السيد المالكي دون غيره بل أرادوا حتى الإبقاء على الوزارة كما هي مع تبديل رئيسها فقط، وما أوقفهم هو أنهم فشلوا لعدم حصولهم على العدد اللازم من الأصوات البرلمانية،
ثانياً: كنتُ قد بينتُ في الحلقة (1/3) من هذا المقال إنتهاء مفعول إتفاق أربيل لعام 2010 فما عاد ملزماً للتحالف الوطني .
2- لم يؤدِ مهامه كرئيس لمجلس النواب بأمانة كما أقسم عليها. فأمام مجلس النواب المئات من مشاريع القوانين واجبة التشريع علماً أن حياة المجتمع لا تنتظم إلا بوجود القوانين المنظمة والضابطة في جميع مناحي الحياة.
خلاصةً، أجمل الموقف التشريعي حليف النجيفي السيد محمد الخالدي مقرر مجلس النواب إذ نشرت عنه الصحف بتأريخ 20/10/2012 التقرير التالي:
[اعترف مقرر مجلس النواب العراقي بأن العديد من مؤسسات الدولة التي تديرها حكومة المالكي معطلة بسبب ازمة عدم تشريع مئات من القوانين والتشريعات.  
ونقلت مصادر صحفية عن النائب عن القائمة العراقية ومقرر المجلس "محمد الخالدي" قوله: إن ازمة عدم تشريع العديد من القوانين والتشريعات ادت الى تعطيل عمل العديد من مؤسسات الدولة وتعثرها، مؤكدا ان عددا كبيرا من القوانين المهمة والتشريعات التي تمس حياة المواطنين بشكل مباشر ما زالت معطلة.
واضاف الخالدي ان هناك اكثر من 200 قانون معطل، لم تشرّع منذ الدورة السابقة لمجلس النواب و حتى الان.
ونوه الى ان تأسيس دولة تعتمد القانون والدستور اساسا لتوجهاتها يتطلب تشريع القوانين والأنظمة التي تسهم في تطوير مؤسسات الدولة وعملها وتمنع الفساد.]

4- صرح السيد النجيفي بشكل قاطع لا يقبل الشك أو التأويل بأنه "أصبح من المستحيل العمل مع هذا الرجل" ويقصد رئيس الوزراء السيد نوري المالكي؛ وعاد بعد أيام وإتهم رئيس الوزراء بعدم الوفاء بإلتزاماته بزعم أنه إطلع على وثائق في كردستان تدعم هذا الرأي. وبناءً على هذا ذهب إلى أربيل أثناء عطلة البرلمان وتفرغ كلياً إلى مسألة محاولة سحب الثقة من رئيس الوزراء.
أقول لا يمكن أن تبلغ العلاقة من التوتر هذا الحد بين رأسي أهم وأعلى مؤسستين في الدولة، هما رئاسة مجلس الوزراء ورئاسة مجلس النواب، وتبقى أوضاع البلد بعيدة عن الإضطراب والإرتباك ويتحقق الإستقرار ناهيك عن أن تتقدم نحو الأمام والعراق بأشد الحاجة إلى تقدم كبير وفي جميع المجالات. لكن التقدم معطل إذ حجبته المؤامرات الإرهابية والتخريبية التي إشترك فيها السيد النجيفي وكتلته وإئتلافه، بهذا القدر أو ذاك، طيلة السنين منذ إطاحة النظام البعثي الطغموي.
إذاً، وفي مثل هذه الأحوال والإصرار والتهاتر العلني من قبل السيد النجيفي وحلفاءه، بات في حكم الضرورة لمصلحة البلاد أن ينسحب أحد الرجلين من الساحة أو يُجبر على الإنسحاب وفق الأصول القانونية الديمقراطية.
وبما إنه قد جرت محاولة إزاحة السيد رئيس الوزراء وفشلت رغم الدعم المادي والسياسي الخارجي السخي، فلم يتبقَ سوى إزاحة السيد رئيس مجلس النواب الذي أعلن صراحة إستحالة إمكانية العمل مع رئيس الوزراء.
وإذا أحجم المعارضون عن ترشيح بديل عنه فيجب تجاوزهم وترشيح شخص من إحدى الكتل المنشقة عن إئتلاف العراقية وبالتوافق فيما بينها.
5- رفض رئيس مجلس النواب المشروع الذي تقدم به السيد رئيس الجمهورية بنقاطه الثماني والذي أيده التحالف الوطني (عدا التيار الصدري) ورئيس مجلس الوزراء. إن رئيس مجلس النواب سلك سلوكاً يتنافى ومسؤوليته الأخلاقية حيال الشعب العراقي ككل إذ كان يتوجب عليه دفع الأمور نحو الحوار لا الفرقة والإنقسام وهو الموقف الذي إتخذه وإئتلافه.
علاوة على ذلك فإنه قد سخَّر الإسم الإعتباري لمجلس النواب لصالح مجموعة منه وليس لصالح كافة أطرافه، وهنا خرق مبدأ الحيادية التي يجب أن يتصف بها.
6- منح نفسه حرية التدخل في شؤون السلطة التنفيذية دون مسوغ قانوني. آخرها مثلٌ بسيط جداً وهو طلب تخصيص أراضٍ للنواب من أمانة العاصمة مباشرة وأعتقد أنه كان عليه مخاطبة رئاسة مجلس الوزراء.
7- عرَّض سمعة العراق في الخارج للتشويه؛ والأهم عرَّضَ السلم الأهلي ووحدة العراق إلى الخطر وذلك بالرجوع إلى خطاباته التي لم بكلفه مجلس النواب بطرحها على المنتديات الدولية وهي:
a. في واشنطن بعد إجتماعه بنائب الرئيس السيد بايدن حيث دعا ضمناً إلى إنفصال السنة عن العراق، أي ذهب أبعد من مسألة التحذير.
b. خطابه أمام الإتحاد الأوربي في بروكسل.
c. خطابه في لندن
d. مباحثاته العديدة في السعودية وتركيا وقطروغيرها دون أن يكشف لمجلس النواب عن ماهية هذه الزيارات أو المباحثات علماً أنه لم يتقدم إلى مجلس النواب بمقترحات محددة وملموسة لتحسين العلاقات مع تلك الدول التي لم يشهد العراق سوى السوء منها، وقد إتهمتها أوساط دولية (كصحيفة البوليتيكو الأمريكية ومحطة إذاعة أوستن النرويجية) بتقديم الرشى لمسؤولين ونواب وزعماء كتل مقابل خدمات مضرة بمصالح العراق.
8- مناكفة مجلس الوزراء ومحاولة خلق التوترات معه والإخلال بمبدأ "التعاون بين السلطات" ( وهو أحدث من المبدأ السابق "الفصل بين السلطات"). أمثلة على ذلك:
a. عدم عرض تسع مشاريع قوانين دفعها مجلس الوزراء إلى مجلس النواب إنبثاقاً من إتفاق أربيل مما أسهم في تعطيل مصالح الدولة وتعقيد العلاقات بين أطراف إتفاق أربيل,
b. عدم عرض طلب رئيس مجلس الوزراء إعفاء السيد صالح المطلك من منصبه لتشويهه سمعة العراق في الخارج وإخلاله بمبادئ وقواعد إنضباط الدولة. – عدم عرض الطلب على مجلس النواب.
c. عدم عرض مقترحات رئيس الوزراء بتعيين الوزراء الأمنيين على مجلس النواب. قد يتحجج بأن ذلك مخالف لإتفاقات أربيل. هذا خطأ إذ أن أولوية مرجعية رئيس مجلس النواب هو الدستور العراقي وليس إتفاق أربيل إذ يمكن لأطراف إتفاق أربيل أن يرفعوا دعوى على رئيس الوزراء في المحاكم بزعم خرقه إتفاقات تعاهدوا عليها في أربيل.
d. عدم معاقبة النواب المزورين. مثال : ذكرت النائبة الدكتورة سميرة الموسوي في فضائية الحرة بتأريخ 4/6/2012 أنه كثيراً ما يحصل أن يكون عدد النواب الحاضرين على الورق (أي حسب التواقيع) أكثر من الموجودين الفعليين، مع العلم أنه لم يغادر قاعة المجلس نواب في الأثناء. هذا يدل على حصول تزوير في التواقيع ولم يلتفت إليها رئيس المجلس.
e. عدم تطبيق نظام مجلس النواب بحق النواب المتغيبين وعلى رأسهم الدكتور أياد علاوي الذي لم يحضر طيلة عمر هذه الدورة البرلمانية سوى جلستين أو أكثر بقليل.
9- عارض السيد النجيفي "قانون إجتثاث البعث" وبديله "قانون المسائلة والعدالة" على طول الخط إلا في حالة واحدة أتاحت له فرصة الإخلال بالجهاز القضائي ومحاولة تهشيمه بإجتثاث السيد مدحت المحمود ذلك الإجتثاث الذي نقضته محكمة التمييز العليا خلال يوم واحد لرعونة القرار وكونه ذا صبغة سياسية تخريبية واضحة.
في الوقت الذي لم يكترث فيه السيد النجيفي بعرض طلب السيد رئيس مجلس الوزراء بالمصادقة أو الرفض لهيئة المسائلة والعدالة المقترحة، وإذا به يرفع لواء المناصرة للسيد فلاح شنشل، رئيس هيئة المسائلة والعدالة وكالة، الذي أنهى رئيس الوزراء تنسيبه بعد أن أقر بأنه إتخذ قرار إجتثاث المحمود تحت تهديد التيار الذي ينتمي إليه وهو التيار الصدري.
وأخيراً راح يناكف رئيس الوزراء الذي أوكل مهمة رئاسة هيئة المسائلة والعدالة لعضو آخر في الهيئة، فكلف السيد شنشل بالإستمرار في التكليف.
هل تُدار الدولة بهذه الطريقة الشاذة؟
10- يتدخل السيد النجيفي في شؤون السلطة التنفيذية ويخلط الأوراق ويشوش المشهد السياسي في الوقت الذي يتهم به السيد رئيس الوزراء بتلك التهم. مثال على ذلك:
جاء في الأخبار: " قررت رئاسة مجلس النواب تخصيص طائرات على نفقة المجلس لتامين عودة المواطنين العراقيين المقيمين في دمشق الى بغداد نتيجة الظروف الامنية الصعبة التي تمر بها سورية." (عن موقع قناة الفيحاء في 22/7/2012).
لقد دعاني هذا الخبر إلى كتابة مقال بعنوان:
"هل لدى العراق حكومة ومجلس نواب أم حكومتان بدون مجلس نواب؟" جاء فيه:
"إنه موقف إنساني يقطر وطنية وحرصاً على مصالح الجماهير. هذا ما يبدو في الظاهر وفي سوق المزايدات السياسية. أما في الجوهر وفي ضوء السعي لبناء الدولة الديمقراطية والفصل بين السلطات ومراعاة الإختصاصات، وهي أمور طالما دوخنا بها رئيس مجلس النواب وبشكل مفتعل، فهو إجراء مغاير تماماً لما يبدو لأول وهلة. إنه التخريب بعينه".
11- حرض السيد النجيفي المتظاهرين في الموصل وسامراء على أخذ حقوقهم بقوة.
12- لم يناشد لا هو ولا تكتله ولا إئتلافه ، ولو لمرة واحدة، جماهيرهم للتعاون مع الأجهزة الأمنية لملاحقة الإرهابيين. على العكس نراه يحقر وينال من معنويات القوات المسلحة والقوى الأمنية كلما حصل إعتداء إرهابي على المواطنين.
13- بدون أي مسوِّغ، أثار السيد النجيفي في حديثه لفضائية الجزيرة القطرية مؤخراً موضوعاً قد يبدو إعتيادياً ويندرج تحت باب المباهاة الفارغة؛ وهو موضوع الأغلبية والأقلية في المجتمع العراقي وأجهد نفسه في الفضائية ليبين أن السنة هم الأغلبية في العراق.

أنا أعتقد أن إثارة هذا الموضوع له دلالات خطيرة سأتناولها عما قريب في مقال خاص. ولكنني سأتناول جوهره:

وجدت العهودُ الطغمويةُ الدكتاتوريةُ الشرعيةَ لحكمها عبر الصيغة التالية: إيران عدوة العرب التأريخية. العراق عربي. الشيعة خليط من عجم ومن عملاء لإيران. بالإستعاضة: الشيعة أعداء للعرب وللعراق ولا يحق لهم حكم العراق.
أعتقد أن السيد النجيفي، هو الآخر، يهيء الحجة الشرعية لحكمه الجديد الذي توقعه أن يعقب "الثورات" العارمة في الأنبار والموصل وصلاح الدين وبعض كركوك وبعض ديالى ويعقب "الصلاة" المشتركة في بغداد وما بعد "الصلاة"، دون أن يُقحم بالسلب إسم إيران في الموضوع . فيريد أن يقول البيان الأول إن الأوضاع قد ساءت في العراق بما لا تطاق تحت حكومة الطاغية المستبد نوري المالكي فقام الشعب بثورة وشكل حكومة إنقاذ تحكم بإسم الأغلبية ريثما تجرى إنتخابات في أقرب فرصة علماً أننا أصدقاء إيران الجارة الكبيرة المسلمة!!. (أما متى "أقرب فرصة" فقد أجاب على السؤال الرئيس الباكستاني الأسبق الجنرال ضياء الحق حين طولب بالإيفاء بعهده وإجراء الإنتخابات إذ قال: "هل يوجد في القرآن ما يقول إن على ضياء الحق إجراء إنتخابات؟"!!!)

إجمالاً، كلام السيد النجيفي في فضائية الجزيرة هو كلام من لديه خطة لإنقلاب دموي على الشرعية.

14- كان تبرير السيد النجيفي لزيارة قطر أن قناة الجزيرة دعته لتجري معه مقابلة. إذا كان ذلك صحيحاً فيا له من أبله ورخيص ومجوعر!!!.

15- ختاماً، أقيلوا السيد أسامة النجيفي فهو غير لائق.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*: للإطلاع على "النظم الطغموية حكمتْ العراق منذ تأسيسه" و "الطائفية" و "الوطنية" راجع أحد الروابط التالية رجاءً:

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=298995
http://www.baghdadtimes.net/Arabic/?sid=96305

على إحدى صحفات الجرائد اليومية العراقية ، نشرت شركة تعبئة الغاز ، التابعة لوزارة النفط العراقية ، تحذيراً من إستخدام إسطوانات الغاز الإيرانية والتركية واللبنانية والصينية ، عرضت فيه مواصفات "الأسطوانات الدخلية" ، حيث بين التحذير خطورة إستخدامها وانها "قد تكون قابلة للإنفجار في أي وقت"!

غريب أمر هذا التحذير الذي أطلق وكأني به تحذير من عبوات ناسفة موقوتة ندخلها بيوتنا لتنفجر بعد حين وتقتل عوائلنا ، ثم لماذا هذا التحذير .. هل أن أمهاتنا من خريجات جامعة هارفرد مثلاً ويتقن الانكليزية بطلاقة ليحاججن ذلك المخادع ، بائع الغاز ، الذي يعمل بكل ما وسعه لخداعهن ، وبخبرتهن سوف يترجمن الكلمات المكتوبة ويعرفن مصدر تلك العبوات الناسفة ، عفواً أسطوانات الغاز ، لماذا هذا الأستخفاف بعقولنا ولماذا لا يتم إتخاذ الإجراء الكفيل بمنعها نهائياً من خلال الإنقضاض ، من قبل الجيش والشرطة وممثلي الشركة آنفة الذكر ، على بائعي الغاز ومصادرتها منهم عنوة وبالقوة .. فبربكم ألا يصطف أولئك بفعلهم هذا مع الإرهابيين ممن يزرعون العبوات الناسفة قرب البيوت ليهدومها على رؤوس أهلها .. أم أن حادثة الكاظمية بعيدة عنا عندما أبيدت عائلة كاملة وما تلاها من تفجيرات راح ضحيتها الأبرياء من أبناء شعبنا .

لنحاول اليوم أن نفرض سلطة القانون على الجميع .. فالقانون ليس بالمهاترات السياسية أو إحكام القبضة على السلطة .. القانون هو قوة النظام والضوابط التي لايحيد عنها أولئك المتلاعبون بمصائرنا وحياة أبناءنا ، وهل أشد قسوة على حياتنا من أن يبيعك أحدهم إسطوانة غاز لتنفجر بعد حين وتضيع العائلة بأكملها فما فرق بائع أسطوانات الغاز عن زارع العبوات الناسفة ـ كلاهما اليوم قاتل والفرق أن أحدهم يقتل بإسم الدين والأخر برسم مصالحه المادية الحقيرة .

من جانب آخر بودنا أن نتسائل عن الكيفية التي تم إدخال تلك الأسطونات الى البلد وتحت أي مواصفات قياسية عالمية أعتمدت لإجراء فحص قبولها ، وأي مجرم هذا الذي صادق على إدخالها .. وهي ليست بعلب دواء صغيرة أو جهاز يمكن إخفاءه بسهولة فالأسطوانه لها وزن يقارب الـ 17 كغ وعددها كبير جداً ، لذلك فعلى الحكومة أن تعمل جاهدة ، بدوائرها المعنية ، في منع تعبئة تلك الإسطوانات أولاً ومصادرتها وعدم إدخال طريقة جديدة للموت الى وطننا  .. فيكفي ما فيه من تنوع في طرق الموت ... حفظ الله العراق وشعبه .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الخميس, 28 شباط/فبراير 2013 11:50

رؤساء حزبي BDP وKCK يصلون مدينة السليمانية

وصل فجر اليوم الخميس 28/2/2013، وفد حزب السلام والديمقراطية وحزب مؤتمر المجتمع الديمقراطي الى مدينة السليمانية.
هذا وقد كان الوفد مؤلفاً من صلاح الدين ديميرتاش وكولتان كشاناك رئيسي حزب السلام والديمقراطية بالمناصفة، واحمد تورك وايسل توغلوك رئيسي حزب المؤتمر الديمقراطي بالمناصفة، وسري أوندر النائب عن مدينة اسطنبول في كتلة حزب السلام والديمقراطية، حيث كان في استقبال الوفد في مطار السليمانية الدولي، ملا بختيار والسيدة هيرو ابراهيم أحمد ورزكار علي والدكتور خسرو كول.

PUKmedia

النجف الاشرف -  احمد محمود شنان

انطلق في جامعة الكوفة المؤتمر السنوي لكلية الفقه تحت عنوان "الفكر السياسي في النجف الاشرف لمئة عام" وعلى قاعة الكلية بحضور شخصيات دينية واكاديمية.

وقال عميد كلية الفقه الدكتور علي سميسم لمراسل اذاعة البلسم "تقيم كلية الفقه مؤتمرها العلمي الثقافي الفقهي السياسي" الفكر السياسي في النجف الاشرف لمئة عام " لتسلط الضوء على مرحلة تاريخية تبدأ من الميرزا النائيني الى السيد السيستاني باعتبارها مرحلة تاريخية مهمة جداً وباعتبار الشيخ النائيني اول من اصل فقهياً للعمل السياسي مع ان العمل السياسي بدأت بذوره منذ بزغ الاسلام على ارض الجزيرة العربية ولكن توالي الاحداث والافكار ودخول الفكر العلماني والشيوعي واليساري وافكار متعددة كان لابد على الفكر الاسلامي ان يؤصل لنظرية فقهية للعمل السياسي ."

واوضح سميسم دور بعض الحركات والقيادات الاسلامية السياسية في التاريخ العراقي مستذكراً  جملة منهم قائلاً "مرت الكثير من الاحداث وشارك فيها المراجع الدينية فيها وسلطنا الضوء على اعمالهم ونضالهم وجهادهم حتى بلغ الامر الى الجهاد المسلح في عامي (1914) بقيادة السيد الحبوبي وعام (1918) ثورة النجف مروراً الى الثورة الكبرى ومن ثم حركة السيد الشهيد محمد باقر الصدر الى حركة السيد محمد الصدر وتولى بعضهم الجهاد بنفسه ونال الكثير منهم الشهادة ."

وعن ارتباط المؤتمر بالوضع الراهن اوضح عميد كلية الفقه "كان المؤتمر في هذا التأريخ لوجود تغيرات وتحركات سياسية على المنطقة عموماً سواء كانت في الدول العربية او الاسلامية وتوجد مؤامرة دولية كبرى على هذه المنطقة فلابد للفقيه والمرجع ان يضع التشريع الذي ينقذ فيه الامة الاسلامية ويضع الارشادات والتوجيهات الدينية لذلك."

وعن ابرز محاور المؤتمر واسقاطاته على الوضع الذ يمر به البلد تحدث معاون عميد الكلية الدكتور على خضير حجي قائلاً" كانت ابرز محاور المؤتمر التي تناولها هو تسليط الضوء على دور المرجعية الدينية في الاحداث السياسية وقراءة معاصرة لفتاوى المراجع في مدينة النجف الاشرف وكذلك دور السيد السيستاني في الاحداث السياسية بعد عام (2003) وقراءة الدقيقة لفتاويه وكيف كان لها القول الفصل في كثير من الاحداث السياسية ،"ولم يقتصر دور المرجعية في النجف على العراق فحسب بل تعدت ووصلت الى الاحداث في الدول العربية كالجزائر ولبنان وتونس ومصر وفلسطين ."

مشاركون في المؤتمر من اكاديميين ومختصين بالشأن التاريخي توقعوا نجاح المؤتمر خاصةً وانه يعالج قضايا المجتمع وقال استاذ التأريخ الدكتور حسن الحكيم "المؤتمر يركز على قضية سياسية هي معانات الناس والمجتمع مرة تكون تجاه الحكومة القائمة ومرة تجاه اجنبي مسيطر على الدولة ،فحينما يتصدى الامام الاخوند للحكومات القائمة سواء الدولة القاجارية او العثمانية فهو يريد ان يحقق الدستور وحينما يكتب احد تلاميذه كتاباً لم يحمل السلاح وانما عبارة عن ارشاد للمجتمع فبعض المراجع يقومون بدور الارشاد عن طريق تأليف الكتب او عن طريق الفتاوى وبعضهم اذا اقتضى الحال يصدر فتوى بالجهاد ويحملون السلاح كما حصل في عاميي (1915) و(1920) وهذا الموضوع متواصل وهو مستمد من فكر اهل البيت عليهم السلام ."

ويرى بعض المراقبين تراجعاً في اداء المرجعيات الدينية عن دورها في الاحداث بينما يؤكد اخرون ان دورها لا زال فاعلاً وانها لم تقل كلمتها الاخيرة لتعيد الامور الى نصابها بعد اداء غير مقبول من قبل الحكومة وما تعصف بالبلد من احداث خطيرة يتمنى العراقيون ان يكون للمرجعية دور في حسمها والسير بالبلد نحو بر الامان .

صوت كوردستان: أنتقد لطيف شيخ مصطفى العضو البارز في حركة التغيير و عضو البرلمان العراقي من على صفحته على الفيس بوك حزبي السلطة في أقليم كوردستان و أتهمهما ببيع قوات البيشمركة من أجل أموال العقود النفطية. و قال مصطفى أن حزب البارزاني و حزب الطالباني يحاولان التظاهر بأنهم يحاربون من أجل حقوق الكورد في بغداد و لكن هذا الشئ لا أساس له من الصحة و أن هم الحزبين و خاصة حزب البارزاني هو الحصول على أموال العقود النفطية.

و يضيف لطيف شيخ مصطفى أن حزب البارزاني و الطالباني و منذ أكثر من شهرين يضعون العوائق أمام تصديق الميزانية العراقية من أجل الحصول على أموال الشركات. و قال بأن أجتماع رئيس البرلمان مع الكتل السياسية بحضور وزير المالية و النفط العراقي جرى فيها الحديث فقط عن أموال الشركات النفطية و أن كتلة حركة التغيير وحدها طالبت بحقوق و أمتيازات البيشمركة و لكن حزبا البارزاني و الطالباني لم يؤيدا حتى مقترح كتلة حركة التغيير في البرلمان العراقي حول حقوق البيشمركة.

بغداد/اور نيوز

ذكر مصدر مطلع ومقرب من القائمة العراقية أن رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي "متخوف جداً" حاليا من تحركات ائتلاف دولة القانون لإقالته رداً على تصريحاته الطائفية الأخيرة، وسط ترحيب رئيس ائتلاف العراقية اياد علاوي.

وقال المصدر أن "النجيفي متخوف من أن يحل به ما حل برئيس مجلس النواب في الدورة الماضية محمود المشهداني بعد أن أقاله التحالف الوطني من منصبه".

وبين المصدر أن "النجيفي أجرى اتصالات مكثفة خلال الفترة الأخيرة مع السفير التركي يطلب منه الضغط على رئيس المجلس الأعلى السيد عمار الحكيم والسيد مقتدى الصدر من اجل عدم الإصغاء للمالكي بالتوقيع على طلب الإقالة".

وأضاف المصدر أن "النجيفي يرى أن إقالته من رئاسة مجلس النواب تعني نهاية حياته السياسية لاسيما وان الأمر وجد ترحيبا واسعاً من رئيس قائمته إياد علاوي الذي ابلغ مناصريه بأنه لن يتدخل لأنه يريد أن يلقن النجيفي درسا لن ينساه حتى لا يزايده مرة ثانية على رئاسة العراقية".

المصدر اشار الى ان الشهور القليلة الماضية، شهدت تصرف رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، وكأنه رئيس القائمة العراقية، ومع اشتداد تظاهرات الغربية وبدء العد التنازلي للاستحقاق الانتخابي "ابلغ النجيفي اياد علاوي انه خارج اللعبة وانه لن يكون مجددا رئيساً لائتلاف العراقية.. وقال له اننا لم نحصد شيئاً من رئاستك للقائمة وهذه المرة ستكون رئاسة القائمة سنية".

بغداد/سنا/ افادت مصادر صحافية باصابة رئيس الجمهورية جلال الطالباني بجلطة دماغية اخرى. وذكرت وكالة الاناضول التركية في خبر مفاده ان الطالباني تعرض فجر اليوم الى جلطة دماغية موضحة ان الفريق الطبي المشرف على حالته اتخذ الاجراءات الازمة برغم من حالته الصحية الحرجة. هذا وقد اعلن شقيق رئيس الجمهورية جلال طالباني، ان الاخير سيعود للعراق في اذار المقبل، فيما لفت الى ان صحته تحسنت بشكل كبير. وقال جنكي طالباني في تصريحات صحفية، إن "الفريق الطبي المشرف على معالجة الرئيس جلال طالباني, أبلغهم بتحسن وضعه الصحي، حيث سمح الفريق لعائلته بزيارة طالباني، عقب تحسن طرأ على صحته". واضاف جنكي ان "الرئيس سيعود في العاشر من اذار القادم إلى إقليم كردستان". وتعرض الرئيس جلال طالباني الى جلطة دماغية قبل اشهر، نقل على اثرها الى المانيا لتلقي العلاج.انتهى22/

المدى برس/ بغداد

كشف مصدر برلماني مطلع، اليوم الأربعاء، أن اجتماع ممثلي الحكومتين المركزية وإقليم كردستان فشل في التوصل إلى صيغة نهائية بشأن مستحقات الشركات النفطية العاملة في الإقليم، لحسم قانون الموازنة المالية للعام الحالي 2013، بعد أكثر من ساعة على فشل اجتماع رؤساء الكتل البرلمانية، فيما اكد أن رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي حدد يوم الاثنين المقبل، موعدا نهائيا للتصويت على الموازنة.

وقال المصدر في حديث إلى ( المدى برس)، إن "الاجتماع الطارئ الذي عقد، اليوم، بمبنى البرلمان بين وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي ووزيرالتخطيط علي يوسف الشكري وزير المالية وكالة ورئيس ديوان الرقابة المالية عبد الباسط تركي الحديثي ونائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس ورئيس اللجنة المالية في مجلس النواب حيدر العبادي ووزير الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كردستان اشتي هورامي، فشل في التوصل إلى صيغة نهائية بشأن مستحقات الشركات النفطية العاملة في الاقليم".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي حدد، يوم الاثنين المقبل،( 4 أذار 2013)، موعدا نهائيا للتصويت على قانون الموازنة المالية للعام الحالي 2013، بعد فشل رؤساء الكتل البرلمانية وممثلي الحكومتين المركزية والاقليم في حسم الخلافات".

وكان رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي دعا، اليوم الاربعاء،( 27 شباط 2013)، ممثلي الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان الى عقد اجتماع مغلق لمدة ساعة في محاولة أخرى للتوصل الى اتفاق بشان مستحقات الشركات النفطية العاملة في الاقليم بعد فشل اجتماع رؤساء الكتل البرلمانية الذي عقده النجيفي اليوم، في حسم تلك الخلافات.

ووجه رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، امس الثلاثاء،(26 شباط 2013)، رؤساء الكتل البرلمانية بعقد اجتماع طارئ، اليوم الاربعاء، للتوصل الى صيغة نهاية لقانون الموازنة االمالية للعام 2013، بعد ساعات من بدء انصار التيار الصدري اعتصاما مفتوحا امام مدخل المنطقة الخضراء لحين اقرار الموازنة، وهاجموا بشدة الجهات التي تعرقل إقرارها، فيما هتف المعتصمون بضرورة منحهم حقوقهم كونهم من "أخرج القوات الاميركية من البلاد".

وقرر رئيس مجلس النواب العراقي اسامة النجيفي، الاثنين،( 25 شباط 2013)، تأجيل جلسة البرلمان الـ13 المخصصة للتصويت على قانون الموازنة المالية للعام 2013، لحين توافق التحالفين الوطني والكردستاني على صيغة نهائية لدفع مستحقات الشركات النفطية العاملة في إقليم كردستان وطريقة تصدير النفط من إقليم كردستان أذ ترغب الحكومة المركزية بتصديره عبر الأنبوب العراقي التركي وليس عبر الشاحنات، إضافة إلى تحديد الكميات المصدرة، فيما أكد أن موعد الجلسة سيعلن عبر وسائل الإعلام.

ويعد تأجيل إقرار الموازنة هو الرابع إذ أجل مجلس النواب جلسة التصويت على قانون الموازنة المالية للعام الحالي 2013، ثلاث مرات بسبب استمرار الخلافات على القانون، فيما فشل خلال جلسته التي عقدت، في الـ23 من شباط 2013، بالتصويت على إعادته إلى الحكومة لتعديله.

وكشف مصدر برلماني، الاثنين،( 25 شباط 2013)، أن التحالف الكردستاني تراجع عن اتفاقه مع التحالف الوطني الذي جرى، أول أمس الأحد، بشأن دفع مستحقات الشركات النفطية العاملة في الإقليم لإقرار قانون الموازنة المالية للعام الحالي 2013، مؤكدا أن التحالف الكردستاني طالب بدفع مستحقات الشركات مرة واحدة وليس على شكل دفعات كما اتفق عليه.

وكانت اللجنة المالية في مجلس النواب أعلنت، الأحد،( 24 شباط 2013)، عن اتفاق التحالف الكردستاني والعراقية والتحالف الوطني على صيغة نهائية لقانون الموازنة المالية للعام الحالي 2013، خلال اجتماع عقده النائب الثاني لرئيس مجلس النواب عارف طيفور مع رؤساء الكتل البرلمانية واللجنة القانونية بمبنى البرلمان وحضره وزير التخطيط والمالية علي يوسف الشكري ووزير النفط عبد الكريم لعيبي ووفد يمثل ديوان الرقابة المالية، بعد الموافقة على مطالب القائمة العراقية بزيادة حصة تنمية الإقليم للمحافظات بعد إجراء مناقلة من الميزانية التشغيلية، ومطلب التحالف الكردستاني بدفع مستحقات الشركات النفطية العاملة في إقليم كردستان لكن على دفعات وليس دفعة واحدة.

واتفق التحالفان الوطني والكردستاني في الـ19 من شباط 2013، على تمرير مشروع الموازنة بدون تقليل حصة كردستان السنوية منها، والتي تبلغ 17%، وأضاف أن الجانبين اتفقا كذلك على إجراء تعداد سكاني في العراق خلال السنة الحالية لمعرفة النسبة الحقيقية لسكان الإقليم من سكان العراق والتعامل على هذا الأساس وبأثر رجعي، وتمويل البيشمركة بنفس الصيغة السابقة التي تتضمن منح سلف للبيشمركة بالاتفاق بين رئيسا الحكومة نوري المالكي والإقليم مسعود بارزاني"، مؤكدا أن الأطراف اتفقت كذلك على أن "يكون دفع المستحقات للشركات النفطية العاملة في الإقليم بنفس الآلية التي تدفع بها مستحقات الشركات العاملة في الجنوب.

ويواجه إقرار موازنة العراق للعام 2013 عوائق كثيرة وكبيرة ففي الوقت الذي أخفق فيه البرلمان، في الـ23 شباط 2013، بإقرارها او إرجاعها إلى مجلس الوزراء لتعديلها فإن رئيس الحكومة نوري المالكي أعرب عن خشيته في مؤتمر مجالس محافظات الوسط والجنوب الذي عقد في البصرة، في الـ23 من شباط 2013، من أن تتسبب المشاكل السياسية التي تمر بها البلاد بعدم إقرار الموازنة.

وصادق مجلس الوزراء، في الخامس من تشرين الثاني 2012، على موازنة العام 2013 بقيمة 138 تريليون دينار عراقي واعتمدت الموازنة على صادرات العراق من النفط على أساس 90 دولار كسعر للبرميل الواحد.

ويعد اقرار الموازنة العامة للدولة العراقية منذ الدورة الاولى لمجلس النواب العراقي(2006، 2010 ) والدورة الحالية من اصعب القضايا التي تواجه الكتل السياسية في كل عام. ويؤدي تأخر إقرارها الى عدم تنفيذ العديد من المشاريع في المحافظات وتوقف اغلبها بعد البدء به بسبب الاجراءات الروتينية المعمول في صرف الأموال للمحافظات.

لماذا وصل شيعة العراق الى هذا الوهن الكبير كي يتطاول عليهم كل من هب ودب ؟

هل يتحمل المالكي مسؤولية هذا التدهور الحاصل في البلاد ؟

ما هو الموقف الصريح للتحالف الشيعي الكردي من هذه الخطابات التحريضية والطائفية ؟؟

هل يعلم سنة العراق نتائج خطاباتهم الطائفية والتحريضية والى أين يريدون الذهاب بنا ؟

أسئلة ومحاور عديدة نحاول الاجابة عليها بكل شفافية وحيادية ...

لو سألت أي عراقي عن رأيه في النظام الحالي أي ما بعد 2003 ستكون الاجابة هي احباط شديد وخيبة أمل كبيرة بمعظم المتصدين للعملية السياسية و طريقة ادارتهم الفاشلة لشؤون البلاد المختلفة ! ومما يؤسف عليه هو ان الكثير من هؤلاء كانوا في ما مضى مثالا في الأخلاق والتدين وقد شبه البعض منهم بالقديس ( اذا صح التعبير ) ولكننا نقف اليوم حائرين بين التصديق والتكذيب أمام هذا الحجم من الفساد الذي تشهده البلاد وكيل من الاتهامات بين الأطراف الحاكمة !! كل هذا يأتي بعد انتخابات حرة وديمقراطية أفرزت عن مرشحين يمثلون الطيف العراقي بكل ألوانه ! ولكن سرعان ما انقلبت الامور وباتت العملية السياسية برمتها على شفا حفرة من النار ! بعد ان تفننت القيادات العراقية في ممارساتها الخاطئة والتي أدت بهم بالفشل الذريع والذي انعكس بدوره على البلاد والعباد فأصبح العراق يحطم جميع الأرقام القياسية ويدخل موسوعة غينس بلا منافس !!! ولا شك ان لذلك أسباب مهمة جدا نوجز منها ...

أولا : جاء تغير النظام بتدخل مباشر وبقرار دولي مما أربك الحسابات عند المعارضة العراقية في الخارج والتي لم تكن مهيأة أصلا لهذا الحدث والتحول السريع !! وقد تفاجئ الشيعة أنفسهم خاصة بعد ان دب اليأس في النفوس من تغير نظام البعث المجرم ، وقد شكك الجميع بالقرار الأمريكي في عملية اسقاط النظام بعدما أكتوى أبناء الجنوب من المواقف الامريكية المتأرجحة وهم يدركون السياسة الأمريكية ومصالحها وموقفها المشين من أبناء الانتفاضة والذي تلخص بخطاب الرئيس بوش في تقديم يد العون في الخلاص من النظام البائد وترك العراق لشعبه في تقرير مصيره ولكن سرعان ما تغير الموقف الأمريكي واصطف مع النظام القاتل في تصفية الانتفاضة وهذه سياسة أمريكا العدوانية والتي لن تتغير أبدا لأنها تنطلق من مصالحها الذاتية ولو كانت على حساب الشعوب الفقيرة والمستضعفة .

ثانيا : اصبحت القناعة عند معظم القيادات الشيعة في أن الحكم القادم يجب أن يكون ديمقراطيا ويشترك فيه كل مكونات الشعب العراقي خاصة وان معظم المتصدين للعمل السياسي سبق لهم العيش في المنفى وفي دول اوروبية مما يعطيهم الزخم والشغف الكبير في استنساخ وتطبيق نموذج الديمقراطية الغربية في العراق متناسين أو متغافلين ان للعراق تركيبته الخاصة

ثالثأ : لقد ساد الرأي والاعتقاد قبل سقوط النظام في ان المقبور صدام ومجموعة الرؤوس والقيادات البعثية هي التي تدير البلاد واذا تمت محاكمة هؤلاء المجرمين فان الشعب العراقي سيعيش بأمن وسلام وعلى هذا الأساس وضعت قائمة من قبل الأمريكان عند اسقاطهم النظام تضم أهم القيادات البعثية ضنا منهم بان الخلاص من هؤلاء سيريح العراق وللأبد !! متغافلين مرة أخرى ان صدام حسين وزبانيته لهم امتدادات وجذور بعثية طائفية تم توظيفها بشكل مريب في شيوخ العشائر والقيادات العسكرية والوقف السني والأئمة والخطباء والشهادة لله فقد أحسن صدام حسين في اختياراته العفلقية وظل القوم أوفياء للحزب والقائد المؤسس وتواصلت الخيوط فيما بينها لتؤسس اليوم أسوء التجمعات الطائفية على مر الدهور فلم يشهد العراق هذه الهجمة الشرسة والطائفية المقيتة منذ زمن بعيد .

رابعا : رضوخ القيادات السياسية الشيعية للقرار الأمريكي في اشراك السنة بعد الفوز الساحق الذي حققوه في الانتخابات الأولى بالعملية السياسية وجاء هذا الأمر على حساب الناخب الشيعي الذي تم الاستقطاع من مقاعده واعطاءه للسنة على الرغم من فتوى كبار علماء السنة بتحريم المشاركة والدخول في العملية السياسية .. وجعل الكرد والسنة والشيعة في ميزان واحد ولم يعمل بنظام الأغلبية ويعتبر هذا الأمر كارثيا بكل المعايير ...

خامسا : تكريس المالكي لنظام حكم الفرد والحزب الواحد ! بعد ان وصل الى قناعات ان هذا الشعب لا يحكم الا بسياسة العصى والجزرة خاصة بعد ازدياد قوة البعثيين والطائفيين وأذناب القاعدة ، وأزداد الأمر سوء وتدهور الوضع الأمني في البلاد وكبرت الهوة مع الكيانات الشيعية المتحالفة معه بعد ان حاول اقصاء كل المنافسين له بالتصدي لهم وحرمانهم من المناصب السيادية والتعامل معهم على أساس منظمات مجتمع مدني ومواجهة الصدريين في صولاته المعروفة ارضاء للسنة وايصال رسالته لهم بانه حمامة سلام حتى لو كانت على حساب الشيعة !!! مما زاد الطين بله وبدى التحالف الشيعي مهزوزا الا من بعض المواقف التي ساهمت في انقاذ المالكي ولأكثر من مرة وكانت سببا في تثبيت أركان حكمه ! وهذا ما يفسر لنا التذبذب الحاصل في مواقف الكيانات الشيعية من شخص السيد رئيس الوزراء وقيادته للبلد وموقفهم الرافض من الهجمة الشرسة التي يتعرض لها شخصيا من قبل البعثيين والطائفيين والمؤامرات الأخيرة التي يقودها اللقطاء قطر والسعودية وتركيا ضد الكيان السياسي العراقي برمته مما حتم على التحالف الوطني وجميع شيعة العراق اتخاذ موقف واحد حتى لو كان ذلك يصب في صالح دولة القانون ويؤدي الى اضعاف لكياناتهم السياسية محتسبين بذلك أجرا في تغليب المصالح العامة على المصالح الخاصة ..

سادسا : تصدع التحالف التاريخي الشيعي الكردي وذلك له أسباب عديدة أهمها الخوف الكردي من عودة البعثيين الى سدة الحكم وضعف التحالف الشيعي وتشرذمه ورفضه الجلوس مع الكرد في حسم النقاط الخلافية بينهما في اتفاق شامل وذلك لخوفه من الشارع السني !! وهذا ما يفسر لنا غياب الاستراتيجية الواضحة للتحالف الشيعي الكردي وتخبط الكردستاني وعلى رأسهم السيد مسعود البرزاني في سياسة التحالفات وعقد الاجتماعات والمؤتمرات تارة مع النجيفي وعلاوي واخرى مع الصدر والحكيم على أمل تطبيق المادة 140 والحصول عل تنازلات وتحالفات مستقبلية متقابلة مع علم الأخير بان الأول والثاني هما مصدرا الخطر عليه وعلى الاقليم فيما لو حدث شيء لا يحمد عقباه وسيطر هؤلاء على سدة الحكم في العراق !!

سابعا : لقد شاهد الجميع المناشدات والرسائل التحريضية والطائفية التي يطلقها الطائفيون في المحافظات السنية بعد ان ركبوا الموجة واخرجوا التظاهرات من عفويتها وأصبحت اليوم أداة طيعة بيد البعثيين الحالمين بالعودة والقاعدة المدعومين بالمال والسلاح ومن أطراف اقليمية ودولية وقد كحل عبد المنعم البدراني عيون الطائفيين بخطاباته الأخيرة !! والتي ينعت الشيعة بدين آخر ويطالب بقتل الشيعة صراحة ومحاربتهم في العراق وايران ولبنان والبحرين والقطيف وقد اعتدنا وللأسف الشديد على هذه الخطابات المقيتة والتي تبرر احيانا بأنها لا تمثل السنة وكأن جميع الواقفين على منصة العزة والغيرة والشرف والكرامة !! هم من الشيعة وليسوا كبار علماء السنة ومشايخهم ...!! وكي يكون الدليل واضحا أوصيكم بقراءة الرسالة الأخيرة لكبار علماء السنة وهو الشيخ عبد الملك السعدي مخاطبا بها الرئيس الأمريكي أوباما والذي توخى فيه شيعة العراق خيرا بعد ان وصفوه بالمعتدل !!!! وأخيرا اوجه نداء الى سنة العراق أولا والى أحرار العالم والمنصفين ثانيا وأقول لهم احذروا ثورة الحليم اذا غضب وان العالم الشيعي يغلي جراء هذه التصرفات الاستفزازية والحمقاء التي تريد قتلنا وتصفيتنا جميعا !! ارجعوا الى صوت العقل وانتخبوا مجموعة تمثلكم للتفاوض مع الحكومة لكي نتعايش جميعا أو نموت بكرامة في الدفاع عن عرضنا ومالنا وديننا المحمدي الأصيل ، املنا الكبير بكم وبعقلائكم والله من وراء القصد ....

علي الموسوي / هولندا

الرسالة التحريضية للمرجع السني الشيخ عبد الملك السعدي الى الرئيس اوباما

http://www.alomah-alwasat.com/newsMore.php?id=99

الحديث الطائفي المقيت لعبد المنعم البدراني من منصة العزة والشرف في الأنبار

www.facebook.com/photo.php?v=491847274184914

سعيد اللافي يرد على المالكي بعد صدور القاء القبض عليه

http://www.youtube.com/watch?v=zX2d9BxyKec&feature=endscreen&NR=1

علي حاتم يرد على المالكي بعد صدور القاء القبض عليه والارهابي ناصر الجنابي يقف بجانبه

http://www.youtube.com/watch?v=hlAh98DSlg0

-

الحديث عن القراءة يعني الحديث عن حاجة من أهم الحوائج الإنسانية ، وهي مثل حاجة الإنسان للهواء والماء والغذاء والمسكن وغيرها من ضرورات الحياة فليس من المبالغ بان البشرية لا يمكن أن تعيش بدون القراءة التي هي السبيل الأول لتحصيل العلم والمعرفة . فأمة لا تقرأ أمة لا تستحق التقدم والتطور ، وأمة تقرأ أمة ترقى ويعلو شأنها بين الأمم . وتعيش إنسانيتها بمعنى الكلمة وتلبي حاجاتها الروحية والفكرية . وان للقراءة من الأهمية والتأثير على حياة الفرد والمجتمعات بشكل قوي ومباشر ..
وعلى مر التاريخ ، لو صفحنا سنجد أن جميع الأنبياء قد شددوا على القراءة ، والدين الإسلامي انطلق من كلمة ( أقرء ) التي نزلت على النبي محمد (ص) والقران الكريم كانت معجزته وكتابة المقدس . وهنا نجد وجود ترابط بين القراءة والكتاب .
وحين وعى المسلمون على أهمية القراءة وضرورتها بالنسبة لحياتهم اكتسبوا المعرفة والعلوم من العلماء والمدارس والمكتبات في البلدان التي حرروها ، واستطاعوا أن يكونوا المنهل العلمي للعالم المعاصر لهم
والتاريخ يذكر أيضا أن المسلمين برعوا في تأسيس المكتبات العامة في اغلب المدن الإسلامية كالبصرة وخراسان وسمرقند ودمشق والقاهرة وبغداد وحلب والموصل وقرطبة وغرناطة ومراغة وغيرها ...
وكانت بعض هذه المكتبات تقدم للقراء الأوراق والأقلام والمحابر بالمجان ، وكان علماء المسلمين يوصون قبل الموت بترحيل مكتباتهم الخاصة إلى المكتبات العامة ليستفيد منها الناس .
وما من عظيم من عظماء التاريخ ألا وكان قارئا ًنهما ًللكتب ويعشق الكتاب ويضعه في المرتبة الأولى في سلم أولوياته ، لأنة يعطي للإنسان المعرفة في الحياة والإدراك بما يدور حوله .
والإنسان القارئ تكون له الشخصية المستقلة في الأفكار والمعتقدات والتطلعات ، فلا تدور علية الدوائر ، في مجلس يناظر المفكرين والعلماء والمثقفين . والقراءة لا تعرف للقارئ عمرا ًفقد يكون صغير السن أو كبير السن فلا فرق بين عمر القراء . وبالقراءة سبق الروس الأمريكان في أطلاق أول قمر صناعي في العالم وبعد الدراسات المستفيضة أدرك الأمريكان أن المدرسة الأمريكية قد أخفقت في تعليم تلاميذها القراءة الجيدة ، ولذلك رفع المسئولون عن التربية شعارا ً: ( من حق كل طفل أن تهيأ له جميع الفرص ليكون قارئا ًجيدا ً) .
ونستنتج من ذلك أن القراءة هي عملية فكرية عقلية يتفاعل القارئ معها ، ويفهم ما يقرؤه وينفذه ويستخدمه في حل ما يواجهه من مشكلات والانتفاع بها في المواقف الحيوية ، أما العزوف عن القراءة فيقصد بها عدم وجود ميل نفسي واندفاع ذاتي ، عند الإنسان نحو ممارسة عملية القراءة الحرة التي تفترض أن يقوم بها الإنسان بمحض ارادتة دون آن يفرض علية بنحو أو أخر .
لذا يجب أن نكون مجتمع قارئ لكي نواجه جميع التحديات التي تواجه مجتمعنا المعاصر ، وخصوصا ًبعد أن طراءت على المجتمع مجموعة من الأفكار الهدامة وتخريب فكري مقصود بهدف إيصال المجتمع إلى هاوية التخلف الحضاري ، والتشتت الفكري ، ولكن بالقراءة الحقيقة الصحيحة ، واكتساب المعارف والعلوم والثقافة الإسلامية الرصينة ، نحارب جميع أعداء المجتمع وتتوحد كلمتنا وقوتنا بعون اللة تعالى .
الخميس, 28 شباط/فبراير 2013 00:34

واثق الجابري - التحالف ضد التطرف

.
تعامل معظم الاحزاب  بالعقلية الطائفية والفئوية  لم تتنتج الارتقاء بمفهوم المواطنة  , في عملها  المنوط ببناء الدولة من تقويم وتقوية الوشائج  المجتمعية والحزبية والكتلوية , والدفع لبناء مؤوسسات وقوى تؤمن بالتبادل السلمي والأيمان بحق الأخر , طبقة سياسية تحاول شل العملية السياسية ودفع شعارات المظلومية والتهميش والألتفاف على مطالب الجماهير , لا تزال تعتقد ان التجاوز على صدام والبعث تجاوز عليها واخرى تنصاع لأفعال وتوجهات القاعدة والارهاب وثمة جهات لم تحقق ما تصبو له الجماهير , جاعلة كل تلك القوى فزاعة الماضي وعودة العجلة للتهديد لأجل بقائها .  عملية سياسية لم يؤمن البعض بمفهوم الاغلبية والاقلية واعتبار الطائفة هي المقياس , تحالفات ما بعد 2003 أريد لها ان تكون ترابط الحاضر مع الماضي بوحدة التاريخ دون تهميش لشريحة ومكون ما , ولكن عقليات سيطرت عليها منظومات عربية او فكرية فاسدة  لا تقبل الاّ كونها في المقدمة  ولا تؤمن بتبادل الادوار  ولا تعتقد ان الخدمة تتحقق دون شرط الوجود والاتصاق بهرم السلطة ,  ومن ذلك تعيش الغيبوبة والابتعاد عن الشرعية واوهام نسج الخيال  المبني على عودة التسلط والقوة  لتكون السبيل الوحيد للحكم وأدامة ذلك المفهوم في العقلية المجتمعية . قدّر للعراق ان يكون له ثلاث مكونات رئيسية واقليات  ولا يعني ان تحالف اي طرفين  او تشكيل قوة تحوي تمثيل كل المكونات هي استهداف لطرف ما , لكن هذا الاعتقاد وهشاشة ارضية  العلاقات الحزبية جعل من الكل الدعوة للشراكة والقبول بالترهل واشباع المحاصصة وتعميق مفاهيمها واختراع مفهوم التوازن  لينحدر ذلك على كل المؤوسسات  و كل الوظائف خاضعة له ,  كثير من المناصب الامنية والخدمية تحولت من الاختصاص الى المحاصصة والخضوع للطائفة , وبذلك تقاطعت ردود الافعال السياسية لتكون المعطل للعمل في المؤوسسات والوزارات  ليمتد للقضاء والبرلمان , وتكون المزاجية السياسية هي الحاكمة وفق ما تقتضية المصلحة الحزبية او الشخصية المرتبطة بالطائفة والعشيرة والمحسوبية , قوى لم تتمادى في تحقيق مكاسبها ونفوذها على حساب المشترك الوطني  مستعد للتضحية بالدماء واشعال الفتن والاقتتال  والمهم هو بقاء بريقها  وتروجها  على البسطاء المتعاطفين , التحالف الشيعي الكردي كان من المفروض من القوى المعارضة له  ان يكون ذلك دافعاّ لها والتأسيس لأرضية لبناء قوة تتجاوز  الطائفية او تحقيق تحالف مع احد القوتين واستقطاب ما يمكن استقطابه على اساس وطني للخروج من دهليز  المحاصصة قبل افتراضات التشكيك , الاّ ان فشل اغلب القوى في ترجمة اقوالها على ارض الواقع جعل من الطائفة والعرق والقومية هي  القوة الساندة والأقصر لوصول السلطة  بغياب البرامج  الانتخابية وبرامج عمل سياسية تستطيع تحقيق ما يريد منها  المواطن  اضافة الى ابتعادها عن جماهيرها , لذلك كان النائب والوزير  داخل تلك المنظومة خاضع للتوجهات التي تفرض عليه  بل كان الأداة الاساس لتعميق الانقسام في المجتمع واستخدام الذرائع والتبرير للشل بالتهويل والتمويه بأنه المدافع عن الهوية الفكرية والحرية للرقعة الجغرافية التي يسمع فيها صوته او يرجو كسب اصواتهم  , ربما كان التحالف الكردي الشيعي مفتاح لكثير من الحلول التي تؤطر لمنع عودة الدكتاتورية والبعث والقاعدة , واقناع قوى  اخرى للخروج من وهم الماضي المبني على النظر للأخر بأحقاد ومواريث  تتناول الجانب السلبي  وإبعاد الايجابيات  والمرتكزات  التي يمكن ان تقارب بين القوى وتكون دافعاّ لها  للعمل المشترك  الذي يحقق السلم الأهلي وتجاوز حالات التفكك التي تعطل كل السلطات  بما يؤدي الى فقدان الشعور بالمواطنة بغياب تحقيق الخدمة , لذلك اصبح من الضرورة بناء تحالفات قوية بعد هيمنة القوى المتطرفة التي تحاول فرض اراداتها الغير مشروعة ..

 

تبنى المرتزق واثق البطاط امين عام حزب الله رسميا الهجوم الصاروخي الذي استهدف معسكر ليبرتي الخاص بعناصر منظمة مجاهدي خلق الايرانية والذي اودى بحياة 7 من عناصرها وجرح 100 آخرين!وكانت منظمة مجاهدي خلق الايرانية قد اعلنت في 9 شباط 2013 ان 35 قذيفة هاون وصاروخ سقطت على مخيم ليبرتي غربي بغداد!وانتقد البطاط المنظمة لأنها تتهم الحكومة وميليشيات اخرى بالهجوم على معسكرها قائلا "على الرغم من كوننا تبنينا الهجوم على ليبرتي،الا ان المنظمة برأت ساحتنا واتهمت الحكومة وعصائب اهل الحق بالوقوف وراء الهجوم على اساس امتلاكها ادلة مصورة بذلك".

وسبق للنائب المرتزق المقاول عباس المحمداوي امين عام ائتلاف ابناء العراق الغيارى والمرتزق ابو عبد الله المحمداوي المتحدث الرسمي بأسم فوج 9 بدر ان امهلا الكرد في بغداد والمناطق العربية اسبوعاً لمغادرتها،والا سوف يتم حمل السلاح بوجههم!كما اعلن مدير عام سلطة الطيران المدني العراقية اواسط ايلول 2012 ان تهديدات وصلت من فوج 9 بدر بضرب مطار بغداد الدولي اذا استمر العمل بالرحلات التجارية!واضاف:"ان المنشأة العامة للطيران المدني ابرمت عقداً مع شركة الأصفر للمقاولات المحدودة للتنظيف مبينا اعتراض شركات اخرى يمتلكها اشقاء عضو البرلمان المدعو عباس المحمداوي وقاموا بالتهديد والوعيد"!يذكر ان عباس المحمداوي اعلن في 21 كانون الثاني 2012 عن تشكيل فوج بأسم 9 بدر للرد على التجاوزات الكويتية على العراق حسب تعبيره،مشيراً الى انه يضم متطوعين من منظمات المجتمع المدني من كافة الاطياف العراقية يمثلون العشائر العربية من وسط العراق والمحافظات الغربية والجنوبية!

الى ذلك كشفت مصادر سياسية خاصة عن وثيقة تحمل توقيع رئيس الوزراء نوري المالكي وتخص اراضي ومنازل تابعة الى وزارة النقل تنص على احقية القيادي السابق في التيار الصدري ووزير النقل الاسبق النائب سلام المالكي بالتصرف بهذه الاراضي والمنازل وذلك بعد تحالف المالكي مع عصائب اهل الحق واستخدامها كورقة ضغط ضد التيار الصدري!وسلام المالكي هو عضو لجنة الحوار في "عصائب اهل الحق" وشقيق القيادي في حزب البعث المنحل صباح المالكي!وافادت مصادر طبية عراقية اواخر كانون الثاني 2013 بأن عصائب اهل الحق هاجمت مستشفى الامام علي "ع" في مدينة الثورة شرق بغداد واشتبكت مع امن المستشفى واعتدت بالضرب على الاطباء والعاملين في قسم الطوارئ!كما هاجمت عصائب اهل الحق مقرا تابعا لقوات الاسايش الكردية في منطقه حي الوحدة في كركوك ليلة رأس السنة!وقد نظمت "عصائب اهل الحق " بزعامة قيس الخزعلي استعراضا عسكريا وسط بغداد اواسط عام 2012 وبرعاية نوري المالكي!ومشاركة القيادي في دولة القانون - كمال الساعدي الذي حذر من مخاطر سحب الثقة من رئيس الوزراء!"قيادة العصائب ثلائية - محمد الطباطبائي والشيخ اكرم الكعبي و قيس الخزعلي".

من جهة اخرى استعرض افراد من لواء اليوم الموعود التابع للتيار الصدري يوم 14/7/2012 في منطقة الحرية وهم ملثمون ويحملون اسلحة!وبعد انتهاء الاستعراض قاموا باعتقال بعض من قيادات عصائب اهل الحق لقيامها في حرق مكتب مقتدى الصدر في الحرية قبل ذلك بأسبوع!

المتعارف عليه ان الارهاب هو كل فعل عنف سياسي موجه حصراً ضد السكان المدنيين والمدنية والمجتمع المدني وارهاصاته مهما كانت الشرعية السياسية والقانونية والتاريخية معاً،وتناصر الامم المتحدة هذا التحديد القانوني حيث لا يشمل الارهاب جميع اشكال العنف السياسي!وكل التشكيلات الآنفة الذكر مع تشكيلات مسلحة اخرى هي ارهابية بامتياز وطائفية الى حد التخمة وتستمد قوتها ومصادر سطوتها من الصدامية والاسلام الطائفي الحاكم وعصابات الاجرام المنظم!وتلقى اجماع الادانة الواسعة من القوى السياسية العراقية لأنها تستهدف تدمير العراق ووحدته الوطنية،وتقف ايران وراء تمويل وتوجيه معظم التنظيمات والميليشيات والمجموعات التي تبيح لنفسها الخطف والقتل!وهي تتدخل بشكل سافر في الانتخابات والاستفتاءات بالتخويف او الاغراء وبالفتاوى الرقيعة التي تحرم التصويت لغير زعرانها!وتعلم الحكومة العراقية علم اليقين انتشار العشرات من معسكرات التدريب العسكري للمرتزقة داخل الاراضي الايرانية،ومنها معسكر كوشة لاغر الايراني،وهو معسكر تدريب القاعدة للعمل في العراق!وان عناصر تنفيذ الاغتيالات في البصرة ضد قطاعات واسعة من اهاليها قد جري تدريبهم في معسكرات حزب الله في لبنان باشراف اطلاعات.

في موسوعة ويكيبيديا يعرف الكلب البوليسي بالكلب المدلل الذي تم تدريبه لمساعدة الحكومة والشرطة في اعمالها!وتعرف الاوساط الاكاديمية البلطجية THUGSبالمجموعات التي تتنمر وتثير الرعب بين المواطنين بأتجاه فرض الرأي بالقوة والسيطرة على الناس وارهابهم وابتزازهم والتنكيل بهم!او المجموعات المتهورة التي تعرض قوة عملها عبر الارهاب،ولهم مرادفات عدة،كالشبيحة والمرتزقة وقطاع الطرق وكاسروا الاضرابات والاعتصامات والشماكرية والعصابات والكتائب السوداء وذوو القمصان السوداء والأشباح وكتائب عزرائيل..!البلطجية وكلاب الامن البوليسية المدللة مترادفة كادوات عنف بلا عقل"الكلب البوليسي قد يكون ذكي احيانا"،يستعين بهم ضباط الأمن والداخلية والاستخبارات لردع الخصوم تحت ستار حماية البلاد من اخطار الفتن المحدقة!وكمفهوم عصري تعني البلطجة بتجنيد السلطات القائمة الأفراد لتأسيس ميليشياتها وفرق موتها ولكسر الفعاليات الجماهيرية الاحتجاجية!

نستنتج مما سبق ان التشكيلات التي ذكرناها أنفا ليست ارهابية فحسب بل تخضع لآلية كلاب الامن المدللة البوليسية لأنها تشكيلات بلطجة!فالسلطات السياسية والدولة هي المصدر الاساسي الاول للتطرف لأنها التطرف الاصلي،ويعيد التطرف الاهلي انتاج التطرف السلطوي ولكن اكثر عنفا!التطرفان يدمران المجتمع ويقوضانه!وعليه،كانت السلطات السياسية دوما المصدر الرئيسي للتطرف متى ما سلكت نهج"لا فصل بين السلطات"!وتتنفس التشكيلات الرعناء آنفة الذكر في فترات التراجع والارتداد السياسي العام والظروف المعيشية الصعبة وشيوع الفساد وبالاخص الفساد الاداري!والهدف اساسا تحويل الشعب الى عنصر سلبي وخاصة الفقراء والمهشمين!تشكيلات البلطجية انعكاس لحياة التعاسة والخيبة والاخفاق!ويسبب عدم الحزم والتردد والميل الى التسويات والتفاهم واساليب الاغراء والافساد والامتيازات الواسعة والاستحواذ على ثروات الشعب وارهاصات العولمة والرأسمال الاجنبي لا افساد الافراد فحسب بل الاحزاب والنخب السياسية المتنفذة.ويعتبر الطاغية اشاعة الفساد عامل اساسي لديمومته!والفساد هنا يعني بالتأكيد سوء توزيع الثروة وانخفاض القدرة الشرائية والركود والكساد الاقتصادي وانحسار العرض ونقص الانتاج!ويخلق خلل السياسة الضريبية المتبعة الهوة بين النفع العام والمنفعة الخاصة لصالح حفنة من الاغنياء والطفيليين وليستفيد قطاع التهريب من فوضى الاسعار وفقدان السيولة النقدية!

تتشابك ظاهرة البلطجية والرعاع مع ظاهرة الحثالات DREGS الطبقية والجماعات الهامشية MARGINAL GROUPS!والطائفية المقيتة تهيمن على لغة"البلطجية"والميليشيات المسلحة في العراق،وتسهم في اذكاء واشاعة المزيد من الفوضىنهيار الأمن،انتعاش المحاصصات،تغييب الملايين!لتصحو البلاد المنكوبة،كل يوم،على جثث الأبرياء والتفجيرات الانتحارية والسيارات المفخخة وعمليات الاختطاف.

يجري هذا تحت خيمة الحكومة العاجزة لا عن حل ازمة الأمن فحسب،بل وعن مخاطبة الملايين ممن تغيّبهم وسط محن يواجهونها وحدهم!بينما المتنعمون يواصلون،وسط شلل البرلمان المنتخب"اجتماعات المحاصصات"في الغرف المغلقة،وبعقول تجيد الصراع على الكراسي وقلوب تخلو من الحرقة على الضحايا وبمشاعر تتجاهل اصحاب القضية الحقيقية من الساخطين والمحبطين الذين تطحنهم مآسٍ لا مثيل لها!الاسلام السياسي والطائفية السياسية تعبر عن مصالح الكومبرادور والطفيلية وتجار اقتصاديات الظل - البيئة الخصبة لتفريخ"البلطجية"!والقاسم المشترك بين الدين والطائفة السياسيين و"البلطجة"هنا،هو العنترة والشقاوة الصبيانية!

التشكيلات الطائفية اليوم هي وريث للتشكيلات الارهابية البعثية!ومن"بلطجية"في العهد الصدامي الى"بلطجية"في العهد الجديد،لكنها هذه المرة دينية طائفية مريرة اجهضت وتجهض احلامنا،وفاقت وتفوق رداءتها كل تصوراتنا!!الزمر التي كانت تمارس التعذيب في سجون الدكتاتورية لازالت حرة وتمارس وحشيتها في الشوارع وفي وضح النهار،وخلفت لنا زمرا جديدة في العهد الجديد تتلمذت في مدارس الزمر القديمة،وتهمة الجنون جاهزة لمن يروي وحشية المعتقلات وبشاعة الاعتقال والتعذيب في بلادنا!

ان تواطئ كبار ضباط الأمن والمتابعة الخاصة بمكتب رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة بقضايا تهريب المجرمين وسجناء القاعدة يشير الى تورطهم بجرائم القتل بالكواتم واللواصق،وتورطهم بعملية سجن استخبارات الكرادة التي سقط فيها العديد من رجال الشرطة وكبار رجال الامن،ويفسر بان الجناة على معرفة مسبقة بأوقات تحرك الضحايا والطرق التي يسلكونها،ويدل على دور"البلطجية"والنفوذ الايراني الكبير بأعمال العنف والقتل وسفك الدماء في العراق!بلطجية تختطف وتحرر ضحاياها لتسجل بطولة كاذبة لها،وتشترك تارة مع الشرطة في عمليات المداهمات،وتارة ضدها،ليس لها من صفة رسمية غير انها"بلطجية"!وللبلطجية اسماء والقاب كثيرة،ومهما اختلفت اسماءها وتعددت يبقى مجال عملها واحد،هو مراقبة الناس والحد من حريتهم والانتقاص من اخلاقهم والاعتداء على اعراضهم!

كل مرتزقة "المقاولة العراقية" - التشكيلات الارهابية المتواجدة على الساحة العراقية اليوم لا تختلف في جوهرها عن "امارات" المتطرفين التي كانت قائمة في اللطيفية وابوغريب والخالدية والفلوجة والدور،والنجف وكربلاء والثورة!لأنها كلاب امن مدللة تحول الناس البسطاء الى دروع بشرية للعابثين باسم الدين والقومية!لكن القيمة السياسية والمعنوية للطائفية السياسية وتشكيلاتها الارهابية وكلابها البوليسية تهبط دوما مع تفعيل القرار السياسي الوطني المستقل وتأكيد الهوية الوطنية المستندة على فكرة المواطنة المتساوية وعبر بناء مؤسسات الدولة الأمنية والعسكرية والمدنية على اسس مهنية والولاء للوطن وللدستور والنظام الديمقراطي الاتحادي،وعبر بناء دولة القانون والمؤسسات الدستورية.

بغداد

27/2/2013

الخميس, 28 شباط/فبراير 2013 00:12

ما لهم وما عليهم - بقلم :- مفيد السعيدي

 

في حقبة النظام البائد كان السياسي العراقي كل شيء له ولا عليه شيء وهو مستثنى من جميع الشروط الملكية وممارسة كافة حقوقه بالمعيشة المرفهة على حساب الآخرين وبعد عام التغيير الكل استبشر خيرا بان أصبح يمارس حياته الطبيعية بدون قيود وله الحق في كل شيء بما عليه ولتنظيم أموره المتبقية هي من واجبات المسؤول العراقي أو ما يسمى ألان (السياسي ) لان كل مفصل من مفاصل الدولة أصبح سياسي وابتعد عن مساره الحقيقي الخدمي وجئنا بممثلين عن أردة المواطن بنواب في مجلس يسمى ب(مجلس النواب) التشريعي يقوم بتنظيم أمور الشعب والسهر على تقديم أفضل الخدمات والعيش الرغيد لهم من خلال سن القوانين الخدمية والترفيهية وبعض القوانين الانضباطية الأمنية للتعايش بسلام وبنفس الوقت لهؤلاء النواب حقوق يتمتعون بها ثمرة تعبهم في انجاز الأعمال كالسفر والفنادق الفخمة والحمايات والرواتب الانفجارية وبعض المساومات إي نسبة المؤوية على كل مقاولة إضافة إلى أمور كثير لا نريد سردها ألان فبهذه النعمة تناسوا المواطن ونسوا ما عليهم فعليا وأصبح واجبهم الأساسي هو كيف وكيف وكيف تكوين الثروة على حساب دماء الأبرياء وهمهم الأخر هو تأجيج الشارع وحرقه حتى لا تحترق أوراقهم لدى المواطن وليجدد انتخابه مرة ثانية بوعود وشعارات فضفاضة وهذا ما نعيشه ألان من أزمة اربيل وتداعياتها والتي ذهب بها ضحايا سبب مراهقة سياسية غير مدروسة على حساب الشعب وتداعياتها .و ألازمة التي تحدث الآن مع متظاهرين في الانبار ووصفهم بالفقاعة وإذا هذه الفقاعة حملت بداخلها التدخل الخارجي وعصابات القاعدة وشعاراتهم الإرهابية التي عرضت على شاشة اغلب الفضائيات . نعم هي فقاعة وقد نظر إليها من الخارج فقط ولم يتمعنوا ما بداخلها هل هو هواء فارغ أم ماذا وإذا هي ككرة الثلج التي أصبحت الآن من الصعب ولا نقول مستحيل السيطرة عليها ألا بتنازلات على حساب دماء الأبرياء والوطن الجريح كما حدث بأزمة اربيل التي انتهت بجلسة شراب كوب من الشاي فعليهم مثل ما لهم. الآن جميع السياسيين أن يجلسوا على طاولة مستديرة وتبنيهم لغة الحوار وليعلموا ليس لطرف الحق على حساب الآخر فالكل شريك بهذا القدر ,يتحاورا وجه لوجه مع تقديم التنازلات ونكران الذات على حساب وحدة العراق وحق دماء الأبرياء..

بقلم :- مفيد السعيدي

 

محمد الكحط - ستوكهولم –

تصوير: سمير مزبان

"نون والقلم" هو عنوان المعرض الخاص بفن الخط العربي للفنان الدكتور عماد زبير، والذي أشرف على إقامته المركز الثقافي العراقي في مملكة السويد يوم الأحد 24 فبراير/ شباط/2013م، في مقر المركز وسط العاصمة السويدية ستوكهولم، وبعد الترحيب بالحضور كان الجمهور على موعد مع محاضرة عن الخط العربي وفنونه، ساهم فيها بالإضافة إلى صاحب المعرض الفنان عماد زبير، كل من الفنان جمال صفر والفنان محمد صالح خضر، متحدثين عن تجربتهم في خوض هذا الفن الجميل وأنواعه وأهم الخطاطين الذين ساهموا في إثرائه وتطويره، في العراق والعالم العربي، وكذلك عن دخول التكنولوجيا المتطورة اليوم في تحديثه وتذليل الصعوبات التي تعتريه، وسلبيات وإيجابيات ذلك على هذا الفن الجميل والحفاظ عليه وعلى تطويره، فكانت لنا جولة مع رواد وأهم مبدعي هذا الفن، منهم الفنانون محمد هاشم الخطاط، والبغدادي وحسن المسعودي ومحمد سعيد الصكار والشيخ حامد الآمدي وأحمد حلمي بك ومحمد إبراهيم ومحمد جعفر ووحيد أفندي وغيرهم، فيمتاز الحرف العربي بمرونة كبيرة في التشكيل تجعله مطواعا في تكوين أشكال عدة يتفنن الخطاطون العرب في تحويله إلى أشكال جمالية عذبة متنوعة.

وبعد نقاشات ومداخلات الحضور، تم دعوة الدكتور حكمت داود جبو الوزير المفوض في السفارة العراقية في السويد لافتتاح المعرض بطريقة فنية، حيث أشعل شمعة وضعت في رأس قلم لتكون حرف النون مع التكوين الفني لتشير لأسم المعرض"نون والقلم"،

وبدأت جولة الحضور في أروقة المعرض الذي حوى 57 عملا منوعا كلها تمثل صورا ونماذج لجماليات الخط العربي، بعضها حوت آيات من القرآن الكريم وكذلك لبعض الأحاديث النبوية تمثل ليس فقط أنواع الخط العربي وجمالياته، بل أيضاَ صورت نماذج جميلة من فن الزخرفة الإسلامية، كان التنوع والتنسيق والانسجام في الألوان ودقة الأعمال التي تعكس القدرة العالية للفنان عماد زبير في إتقان هذا النوع من الفن الراقي، والحاصل على شهادة دكتوراه وتخصص في التربية الرياضية، وكان الفن التشكيلي في البداية هو مجرد هواية له بشكل عام وتطويع الحرف العربي والخط العربي مع اللون والحركة ليشكل لوحات تبهر الناضر وتجعله يحس بقيمة الحروف العربية الفنية على يديه، فهنالك لوحات كأنها الموسيقى العذبة التي تنطلق مع انسياب الحروف وتناسق الألوان، فتغدو سيمفونية جميلة نحلق معها.

وحول الغاية من هذا المعرض الذي تضمن لوحات خطية لآيات قرآنية وأحاديث نبوية، يقول الفنان أن معرضه هذا هو محاولة للرد بروح العصر على من يهاجمون الإسلام من خلال أفلام أو مقالات مسيئة، فردنا هو أن الإسلام هو دين التسامح والمحبة واحترام الآخر وعكست ذلك من خلال هذه اللوحات الفنية.

الفنان عماد زبير من مواليد بغداد 1946م، عضو جمعية الخطاطين العراقيين، حصل على الدكتوراه في التربية الرياضية في مجال كرة القدم، أقام العديد من المعارض الشخصية والمشتركة في السويد والنرويج، قام بخط وكتابة القرآن الكريم لمرتين، ويستعد لخطه للمرة الثالثة.

أُصيب 5 معلمين اتراك، مساء اليوم الاربعاء 27/2/2013، إثر إنقلاب حافلة لنقل الركاب بالقرب من مشروع تشافي السياحي في السليمانية.
صرح العميد محمد طاهر مدير دائرة المرور في السليمانية لـ PUKmedia : إنقلبت حافلة لنقل الركاب، في الساعة 7:30 من مساء اليوم بالقرب من مشروع تشافي في مدينة السليمانية، مما أسفر عن إصابة 5 من الركاب بجروح.
كما وأضاف مدير دائرة المرور بأن الركاب هم من المعلمين الاتراك وكانوا ضيوفاً لكلية صلاح الدين في السليمانية، وفي الوقت الذي  كانوا عائدين فيه من رحلة سياحية، ونتيجة عدم التزام السائق بالتوجيهات المرورية، انقلبت الحافلة.
كما واشار العميد محمد طاهر الى أن الحادث اسفر عن اصابة 5  بجروح خطيرة من الركاب وهم معلمين اتراك، والجرحى الباقيين جروحهم طفيفة.

PUKmedia

السومرية نيوز/ كركوك
أكد معتصمو قضاء الحويجة بمحافظة كركوك، الأربعاء، أن المشاركين في الاجتماع الذي عقده ممثل الأمين العام للأمم المتحدة مارتن كوبلر لا يمثلونهم، مبينين أن من أراد لقاءهم فعليه زيارة ساحة الاعتصام.

وقال احد منظمي تظاهرات قضاء الحويجة ويدعى محمد الجبوري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "أي ممثل عنا لم يشارك في الاجتماعات التي عقدها ممثل الأمين العام للأمم المتحدة مارتن كوبلر"، مبينا أن "من يرد لقاء المتظاهرين فعليه زيارة ساحة الغيرة والشرف".

وأضاف الجبوري أن "الذين شاركوا في اجتماعات كوبلر لا يمثلون معتصمي ومتظاهري الحويجة بل يمثلون أنفسهم"، داعيا كوبلر إلى "لقاء المتظاهرين والاستماع لمطالبهم التي ينادون بها، وهي ذاتها التي ينادي بها متظاهرو الانبار وصلاح الدين ونينوى وديالى وكركوك وباقي المناطق".

وأكد الجبوري أن "تلك المطالب تتضمن 14 مطلبا، أبرزها إطلاق سراح المعتقلات والمعتقلين وإلغاء قانون المساءلة والعدالة وإحداث حالة من التوازن في الحكومة ومشاركة جميع مكونات الشعب العراقي في إدارة البلد ورفض هيمنه مكون أو جهة أو حزب على مقدرات البلاد".

وأشار الجبوري إلى أن "خروجنا منذ نحو شهرين في اعتصامات وتظاهرات مدنية وقانونية، جاء لرفع الظلم والحيف الواقع على مكون معين"، مطالبا كوبلر بـ"المساهمة في تنفيذ المطالب المشروعة للمتظاهرين".

وكان ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر أكد، اليوم الأربعاء (17 شباط 2013)، أن الأمم المتحدة لديها تحفظات على العملية السياسية في العراق، فيما بين انه التقى بممثلي المتظاهرين بكركوك وقضاء الحويجة.

وكشف مصدر في محافظة كركوك، اليوم الأربعاء (27 شباط 2013)، أن ممثل الأمين العام للأمم في العراق مارتن كوبلر وصل المحافظة، وانه سيناقش العديد من المواضيع منها التظاهرات والأوضاع السياسية والأمنية العامة في العراق وتحديداً كركوك.

يذكر أن قضاء الحويجة (55 كم جنوب غرب كركوك)، يشهد تظاهرات واعتصامات أسبوعية، وسط إجراءات أمنية مشددة تأييداً لمتظاهري الأنبار ونينوى وصلاح الدين.

صوت كوردستان: على الرغم من مئات الملاحظات التي سجلتها المعارضة الكوردية على ميزانية أقليم كوردستان الا أن البارزاني و قبله برلمان أقليم كوردستان لم يكونا مستعدين لاخذ حتى ملاحظة واحدة للمعارضة بنظر الاعتبار و مرروا الميزانية عن طريق دكتاتورية الأغلبية. الغريب في الامر هو أن المعارضة الكوردية أنتقدت البارزاني على توقيعة على ميزانية الإقليم لهذا العام في وقت تدرك فيها المعارضة علم اليقين أن ميزانية الإقليم تم توزيعها أصلا من قبل البارزاني و هو الذي أمر بصرفها بهذا الشكل و تخصيص جزء كبير منها للقصور و القبور الرئاسية على حد سواء.

الاغرب من هذا هو أن التحالف الكوردستاني و بينما هو يفرض التوافق على ميزانية العراق و يجبر حكومة المالكي قبول ملاحظات أصغر كتلة برلمانية قبل أن يتم تمريرها من قبل البرلمان، نراها غير مستعدة لاخذ ملاحظات كتلة المعارضة في برلمان أقليم كوردستان بنظر الاعتبار.

و هنا نرى في دولة واحدة نظامين سياسيين مختلفين و كلاهما دكتاتوري. الأول في العراق و هو نظام توافقي دكتاتوري يمحوا فيها الأقلية حقوق الأغلبية و يسيطرون على الأغلبية السياسية. و الثاني في إقليم كوردستان و هو نظام دكتاتورية الأغلبية و التي فيها لا يحترم رأي المعارضة أو ما يسمى بالاقلية البرلمانية. و نفس الأحزاب التي تمارس دكتاتورية الأغلبية في أقليم كوردستان تفرض دكتاتورية التوافق على الأغلبية في بغداد.

صوت كوردستان: من المتوقع أن يصل وفد حزب السلام و الديمقراطية الكوردي في تركيا الى منطقة قنديل لتسليم رسالة من عبدالله أوجلان الى قيادة حزب العمال الكوردستاني. حسب وكالات الانباء فأن السياسي الكوردي أحمد ترك سيقوم بتسليم رسالة زعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله أوجلان الى قيادة حزبة. الرسالة متكونه من حوالي 20 صفحة تتضمن أراء أوجلان حول عملية السلام. و تزامنا مع زيارة وفد حزب السلام و الديمقراطية الى قنديل قامت 4 طائرات حربية تركية اليوم و قبلها يوم أمس بقصف مناطق قنديل قصفا عنيفا في رسالة واضحة من رئيس الوزراء التركي بأنه لا ينوي توقيع عملية سلام مع حزب العمال الكوردستاني بل يريد فقط من افراد هذا الحزب ترك مناطق قنديل و تركيا و التوجة الى دولة أخرى. ذلك الهدف الذي أعلنه أردوغان منذ بداية المفاوضات الجارية بينه و بين زعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله أوجلان. يذكر أن جميع اللقاءات التي جرتها المخابرات التركية و حزب السلام و الديمقراطية الكوردي مع أوجلان كانت بموافقة حكومة أردوغان و لكنه لا يريد الاعتراف بحزب العمال الكوردستاني كطرف مفاوض و يستمر بقصف مناطق قنيدل بشكل عنيف. حسب المعلومات الاولية فأن القصف التركي نجم عنه أستشهاد 4 من مقاتلي حزب العمال الكوردستاني.

 

الأربعاء, 27 شباط/فبراير 2013 21:42

عمائم ملونة..افق كالح- جمال الهنداوي

متأخر جدا, واقرب الى احاديث فض المجالس منه الى الموقف الواضح والمبدئي –والصادق-كان الانتقاد الخجول الذي استل استلالا من مدير ديوان الوقف السني في محافظة الانبار، لـ"بعض "الخطب المتشنجة التي  تدفع باتجاه العنف والإرهاب", ولم تكن الحكومة العراقية اكثر اقناعا بتهديدها بالتصدي"بحزم" لرجال دين وشيوخ عشائر قالت إنهم يطلقون تحريضًا طائفيًا وتهديدات ضد جهات محلية وإقليمية وينصبون أنفسهم بديلاً عن الدولة والحكومة.

فخطاب الشيخ عبد المنعم البدراني ودعوات السيد البطاط ليست انعطافة في مسار الاحداث بقدر كونها تفصيلا مكبرا للصورة الاكبر التي استمرأت انتاج الخراب المحض للوطن وابنائه في امنهم وحياتهم اليومية ومصالحهم وأرزاقهم، والتي لم تكن الا نتيجة للايلاج الممنهج للعامل الطائفي في كل مفاصل الحياة وتجاهل تغوله على جميع مفردات حياتنا حد مخادعنا وقهوة صباحاتنا الغائمة.

سنوات والجميع ينظر بنصف عين الى حملات التحريض والتجييش التي تنبت لنا الزعماء والدعاة والاوصياء وولاة الامر في شوارعنا كالفطر السام ,واطنان من التجاهل-الاقرب الى التواطؤ-مع الاستعراضات والعسكرة المفخخة للخطاب الطائفي الذي اوسعنا تمزيقا وتشطيرا وامعن في افشاء التنفير والتطير بين فئات المجتمع الذي ادماها طول التمسك بالايام والتاريخ الطويل..سنوات ونحن نجلس القرفصاء مهطعين امام خطاب التجييش الممنهج الذي عطل حراك الدولة، واعاق مسيرة الاعمار ,والمصالحة , والبدء-حتى البدء- في تحسس الطريق الى مثابة النفق,والذي  كان يدار ويشحذ ويغض النظر عنه من قبل نفس الاطراف التي تستنكره الآن وتحذر منه ومن النتائج والمآلات التي يمكن أن تسفر عنه.

وهذا التجييش –المسكوت عنه-هو من جعل احد الشيوخ يدير حربا ضروسا من منبره من كويتا الى لبنان وجعل الآخر يفتح اسوار الوطن لكل من يتفق مع رؤاه وإسقاطاته التاريخية التي ليست بالضرورة على وفاق أو اتساق مع اللحظة الراهنة ولا السيرورة الطبيعية للاشياء.

ليس دليل عافية, ولا حياة ان تحتكر احلامنا ومصائرنا بيد الخطاب المتأسلم المأزوم, ولا ان نكون اسرى اكثر التأويلات عتقا,ورغبات والوان العمائم التي تحن لرتبها المجردة وسوط الجلاد, وليس قدر لنا كل هذا الاستعصاء والايصاد لكل المنافذ القادرة على احتواء الأزمات,ولا ذلك الاسراف في ادارة التقاطعات الناشئة من خلال الذخيرة الكلامية المسترجعة والمستهدفة ادامة الاحتراب بين اطياف الشعب, وتغليب المغانم على المصالح والأثرة عن طريق اختلاق حروب ومواجهات للظفر بتلك المغانم.والاهم,,لسنا بحاجة لمن يلقننا الدعاء ولا من يستبدل امننا ومقدراتنا بوعد الآخرة..

ان البيانات والتصريحات التي تستنكر المساس بالوحدة الوطنية والامن الوطني والتي تدعو الى التهدئة والتعقل وعدم الانجرار الى التصعيد،مرحب بها, ولكنها لا تعد وصفة صالحة في مثل هذه الظروف, فهي –كما في كل بلاد الخلق-تحتاج الى الطرف الجامع الذي يتحصل على امكانية التدخل لفض الاشتباك ومنع تفاقمه, وهنا هو النظام والدولة والقانون والدستور,وهذا بالضبط ما داسته ولاكته وغيبته نفس الاطراف والمرجعيات التي تتقاذف المسؤولية عن المأزق المهين الذي وضع فيه الشعب المكلوم..

لن نبالغ اذا جادلنا بان مثل هذه الخطابات لن تكون الا لوثة عابرة,وقد لا تقوى الا على استدرار الانقباض والضيق وبيانات الاستنكار المعتادة, وما زال الرهان على طبيعة العراقيين ووعيهم وايمانهم باهمية الحفاظ على وحدة الارض والمصير, ولكنها تنبىء بما هو أسوأ إذا لم تعالج بالتي هي أحسن وأقوم واكثر حفظا لامن العراقيين وسلمهم, ولنا تجارب مرّة مع مثل هذه الممارسات، وندرك تماما حقيقة مثل هذه الخطابات وإلى ما يمكن أن تؤدي إليه..

يبقى الرهان على الشعب, وعلى العقلاء والاصلاء في قطع الطريق امام هذه الدعوات ,وقد تكون هناك فسحة ما زالت متاحة لتصحيح بعض الامور قبل استفحالها..وما زال الامل كبيرا في صبر العراقيين وجلدهم, ولكن ما لا يمكن توقعه, هو المدى الذي يستطيع الشعب ان يتحمل كل هذه الاعباء, وكل هذا القرف اليومي المعاش.

كركوك/ أصوات العراق: ذكرت الكتلة العربية في مجلس محافظة كركوك، الثلاثاء، أن انتخابات مجلس محافظة كركوك "لن تجري" مع باقي المحافظات في العشرين من نيسان المقبل، عازياً السبب إلى عدم التوصل إلى آلية خاصة بها مع باقي الكتل.
وقال رئيس الكتلة الشيخ عبد الله سامي العاصي، لوكالة (أصوات العراق)، إن الكتلة العربية مع "إجراء الانتخابات في موعدها المقرر مع باقي المحافظات العراقية ليأخذ كل مكون حقه بشكل صحيح"، مشيراً إلى أن تمثيل المكون العربي في مجلس محافظة كركوك وإدارتها "قليل مقارنة بكثافته السكانية في المحافظة وكل الأطراف تعترف بذلك".
وأضاف العاصي، أن المكون العربي "يحوز على ستة مقاعد من مجموع 41 يتألف منه مجلس محافظة كركوك"، مبيناً أن المكون العربي "طرح آلية للانتخابات هي قيد المناقشة والاتفاق مع باقي المكونات حالياً".
ودعا رئيس الكتلة العربية في مجلس محافظة كركوك، لأن "يتم التوصل إلى حلول لإجراء الانتخابات بأقرب وقت ممكن لأنها ضرورية ليأخذ كل مكون حقه الحقيقي بالتمثيل في مجلس المحافظة".
وأكد العاصي، أن الانتخابات "لن تجرى في كركوك مع باقي المحافظات العراقية في 20 / 4 / 2013"، معرباً عن أمله أن "تجرى في اقرب وقت ممكن وأن تكون نزيهة".
وتابع العاصي، أن المكون العربي في مجلس محافظة كركوك "قدم مقترحه إلى بعثة الأمم المتحدة باسم القائمة العربية في مجلس المحافظة"، مستطرداً أنها "تنص على فقرات عدة منها الاعتماد على السجلات والإحصاءات منها سجل 2004 أو إحصاء 1977 وسجلات نفوس نهاية 2003 مع البيانات الموجودة في المادة 140، ضماناً لنزاهة الانتخابات ودقتها".
يذكر ان الانتخابات في كركوك لم تجر بعد سقوط النظام السابق، سوى في عام 2005 وحصلت القائمة المتآخية على 26 مقعدا والكتلة التركمانية على تسعة مقاعد والكتلة العربية على ستة.
وتعتبر محافظة كركوك، 280 كم شمال العاصمة بغداد، التي يقطنها خليط سكاني من العرب والكرد والتركمان والمسيحيين والصابئة، من أبرز المناطق المتنازع عليها، والمشمولة بالمادة 140 من الدستور العراقي وتشهد خلافات مستمرة بين مكوناتها فضلاً عن أعمال العنف شبه اليومية التي تطال المدنيين والقوات الأمنية على حد سواء.
ك ك (خ)- ب خ

الأربعاء, 27 شباط/فبراير 2013 20:38

من هو أياد علاوي؟؟

العائلة بالأساس من أصول إيرانية من منطقة لورستان الغربية منبت العديد من الأكراد الفيلية الشيعية الذين هاجروا لأسباب اقتصادية وإثنية ومذهبية الى العراق، وأيضا جاء أقسام منهم مع الجيوش الايرانية الغازية واستقروا فى العراق، وكانت الجنسية الإيرانية تحميهم من الاضطهاد العثمانى حسب البروتوكول مع الدولة الصفوية وهى أيضا تقيهم من الدخول فى الجيش العثمانى.
لكن عميد العائلة جعفر علاوي كان قد تقدم بطلب خاص الى الملك فيصل الأول فى نهاية 1930 لنيل الجنسية العراقية ثمنها الولاء الكامل السياسى للبلاط وتوجهاته السياسية. وانخرطت العائلة على أثرها فى النشاط السياسى، الاجتماعى وأصبحت جزءا من الكتلة المرتبطة مع الحزب السعيدى القائد الفعلى للحياة السياسية للسلطة الملكية، وكان عم علاوى الطبيب عبد الأمير علاوى، وهو والد على علاوى وزير التجارة والدفاع فى حكومة بريمر، والمرشح حاليا للسفارة فى واشنطن وزي را للصحة بشكل دائم فى العهد الملكى وهناك علاقات خاصة تربط عائلة علاوى مع عائلة الجلبى وعائلة كنعان مكية تبدأ بالنشاط التجارى، وتمر عبر قنوات السياسية
فى السابعة دخل الابتدائية وتخرج منها الى كلية بغداد وهى مدرسة للمرحلتين الإعدادى والثانوى تابعة للإرسالية اليسوعية الأمريكية، والتى هى جزء من الاتفاقية الثقافية التى أملتها واشنطن على العراق جزءا من موافقتها على انتهاء الانتداب ونيله استقلاله فى العام 1932، وكانت الولايات المتحدة ايضا قد فرضت إتاوة نفطية على شركات النفط البريطانية الفرنسية الهولندية باستيلائها على 23.75% من النفط العراقى.
ولهذا المعهد دوره فى السيطرة السياسية الثقافية على العديد من أولاد النخب المرتبطة مع الرجعية فى العهد الملكى أو التى لديها طموح سياسى فى هذا الصعيد. فى عام 1961 دخل علاوى كلية الطب البشرى فى بغداد بعد أن أتم انتماءه الى حزب البعث فى نفس السنة، فى الكلية استمر علاوى على نفس الايقاع فى دراسته الثانوية، طالبا محدود الكفاءة، يتميز بالشراسة الاجتماعية والعدوانية الشخصية، وفى حياته السياسية الجديدة كان لا يبارى فى وقاحته ولا يجارى فى مطاردته اليومية لكل الشرفاء والمناضلين بما فيهم عناصر مهمة وجيدة فى حزب البعث كانت قد اختلفت مع الحزب أو عاشت نوعاً من السجال الفكرى والنقاش السياسى.
فى نهاية عام 1962 وحين بدأ الإضراب السياسى الطلابى الشهير الذى قاده حزب البعث عملياً، وتبين أنه التميهد الفعلى لانقلاب عسكرى كان الحزب يعد له بالتفاهم مع بعض القوى السياسية الأخرى وبالاستناد الى كتل عسكرية تدور فى فلكهم، كان علاوى عضوا صدامياً فى هذا الاضراب كسرت ساقه فى إحدى الجولات مع شرطة قاسم السياسية. وكان علاوى ايضا عضوا مساهما فى الجهاز السرى الحرس القومى لحزب البعث، والذى كانت مناطة به مهمات خاصة مثل القيام ببعض الاغتيالات الشخصية لرموز النظام القاسمى السياسية أو العسكرية انسجاما مع الخطة الموضوعة للانقلاب.
وتؤكد الدكتورة هيفاء العزاوى فى مقالة نشرتها فى كانون الثانى 2004 فى صحيفة لوس انجلوس تايمز بأنها كانت طالبة فى كلية الطب البشرى فى بغداد، وان علاوى كان معروفا فى حينها بغبائه الدراسى وكونه بلطجيا يهدد الطلبة بمسدسه الشخصى ويتحرش جنسيا بالطالبات، وأنها تحتفظ بمعلومات عن سلوكياته الشخصية تدينه أخلاقيا وسياسيا. وبعد نجاح الانقلاب فى 8 شباط 1963 كان علاوى بملابسه العسكرية أحد قادة الحرس القومى فى كلية الطب ببغداد والمناوب اليومى ليلا فى العديد من مراكز الحرس المهمة ولاسيما المركز الأساسى فى قصر النهاية، حيث مكتب للتحقيق الخاص مع القوى المتهمة بكونها معادية للانقلاب وفى مقدمتها الحزب الشيوعى والقوى القاسمية والأحزاب الديمقراطية والقوى الناصرية وبعض الشلل السياسية الصغيرة. وفى قصر النهاية كان يلقب ب طبيب القصر اضافة الى ألقاب أخرى غير سليمة. وكان قد مارس كل أنواع الاضهاد والعنف الشخصى والسياسى على المئات من المعتقلين فى مختلف مراكز الحرس وأهمها قصر النهاية، وتحديدا على طلاب المجموعة الطبية الطب البشرى، طب الاسنان، الصيدلة، المعاه د الطبية الفنية.
وعلاوى متهم بشكل أساسى بالتعذيب حتى الموت للعديد من العناصر السياسية الناشطة فى تلك الفترة ومن أهمهم: محمد الوردى، فيصل الحجاج وصباح المرزا الطالبة فى كلية الطب البشرى، والثلاثة من القيادات النقابية والسياسية للحزب الشيوعى العراقى، وهم إضافة الى وضعهم النضالى السياسى يمتازون ايضا
بالخلق الكريم والثقافة الواسعة والمنبت العائلى النبيل. وكان علاوى فى ساعات دوامه القليلة فى الكلية نموذجا للشرطى المطارد لكل الطلبة الذى يختلفون معه سياسياً أو شخصيا، واعتقل بعد الانقلاب وحاول الانتحار.
وقد أطلق سراحه بعد فترة اثر وساطة عائلية وسياسية خاصة كان لأحمد حسن البكر دوره الرئيسى فيها، ومن تلك الفترة ارتبط مصير علاوى مع البكر وأعوانه ومنهم صدام حسين، وحين شكل الأخير جهاز حنين الأمنى السرى للإرهاب والاغتيال كان علاوى أحد عناصره الاساسية، وقد نفذ بكل أمانه تعليمات الجهاز ومعه العديد من كوادر الحزب الطلابية فى الجامعة أو فى مناطق وحارات بغداد. وفى نهاية 1966، وبعد أن قتل عبد السلام عارف فى حادثة الطائرة الشهيرة، وبعدها فى عام 1967 وبعد نكسة حزيران، حاولت القوى السياسية الوطنية الانتظام فى جبهات وتحالفات عريضة لمواجهة استحقاقات هذه النكسة الكبيرة ومن أجل خلق وتطوير عمل جماهيرى عريض، إلا أن عصابات الحزب وفى مقدمتهم علاوى فى الجامعة كان لهم الدور الريادى فى تحطيم هذه النشاطات وملاحقة المناضلين فى أروقة الجامعة وفى شوارع المدينة بل حتى الى بيوتهم وعندما قرر المناضلون تلقين هؤلاء دروسا فى الوطنية والأخلاق لجأ علاوى وزملاؤه الى الشرطة العلنية والسرية محتمين بها وليتعاونوا وينسقوا معها بشكل مخجل ومنحط ولينظر الناس إليهم بكونهم أدوات رخيصة بيد السلطة المستبدة وأجهزتها القمعية البوليسية.
وفى 17 تموز 1968 كان لعلاوى دوره الرمزى مع عدة شلل وخطوط أمنية من حنين فى نجاح الانقلاب واستتبابه السياسى لاسيما بعد التخلص من جناح الداود النايف وسيطرة الحزب النهائية على السلطة، وكان علاوى مقربا من البكر الى درجة أن الأخير منحه غرفة خاصة فى القصر الجمهورى وسعى بصورة ملحة لتسهيل نجاحه وتخرجه من كلية الطب بالتأثير على وزير الصحة حينذاك الدكتور عزت مصطفى، والقريب جدا من البكر، لكن الخلافات بين علاوى وصدام قد ظهرت الى العلن، والسبب أن صدام كان لديه هاجس من بعض العناصر ومنهم علاوى التى تحاول التسلق بسرعة السلم الحزبى وأن تلبس رداء خاصا أكبر من إمكانياتها الفعلية. وكان الحل بإرسال علاوى الى الخارج وتحديدا الى لندن، حيث يمكنه إكمال دراسته الطبية العليا، والاشراف على تنظيمات الحزب الطلابية والمخابراتية، وقد منح صلاحيات واسعة وإمكانيات مادية غير محدودة، وفى لندن تعرف على مصادر المال والمخابرات والحياة السرية الأخرى، ومن خلال هذه الغابة الجديدة، كانت المعلومات حوله تصل الى بغداد بالتفاصيل، لذلك سارعت الأجهزة الأمنية فى عام 1978 الى محاولة تصفيته جسديا فى سكنه الخاص فى منطقة كينغستون التايمز الشهيرة، وكان مع علاوى زوجته المسيحية عطور دويشة والتى كانت قد أنجزت دراستها الطبية معه ايضا، وتمكن والد زوجته من انقاذه من براثن الموت ونقل الى أحد مستشفيات المخابرات البريطانية M 16 فى إيرلندا، ليرقد هناك أشهر عديدة تحت الحراسة الأمنية الخاصة.
يبدو أن هذه الحادثة كانت حاسمة فى تعبيد الطريق أمام علاوى نحو إقامة علاقة خا صة مع الأجهزة الأمنية السياسية البريطانية أولا والأمريكية ثانيا. لكن بعض الأخبار الخاصة تشير الى عكس ذلك، فبعض المقربين من علاوى يؤكدون أنه كان لديه صلات مع المخابرات الأمريكية منذ دراسته فى كلية بغداد حيث جنده أحد الآباء اليسوعيين فيها. وأن أباه الروحى هذا كان قد انتقل بعدها الى واشنطن حيث سلمه بعد ذلك الى أحد المحطات المهمة فى بغداد، وفى لندن استعاد علاوى بشكل حر علاقته المخابراتية حيث أدت إحدى أخطائه المالية الشخصية الى أن يقع فى كمين أمنى للسلطة مما أدى بالقيادة السياسية الى استدعائه فورا الى بغداد ولكنه رفض بشدة وتحد، مما دفع بالسلطة الى محاولة التخلص منه فورا.
بعد شفائه من محاولة الاغتيال كان علاوى قد فقد زوجته التى هجرته، وعلاقته مع الحزب بوضعه السياسى السابق، لكنه تمكن بفضل صلاته الاجتماعية من استعادة نشاطه الشخصى والانغماس فى العمل التجارى أساسا وفى الفعالية السياسية الثانوية وبحذر شديد.
والدة علاوى لبنانية من عائلة عسيران، وخالته ناشطة اجتماعية ومعروفة فى الوسط البيروتى، وقد تزوجت من رجل أعمال يسارى هو فاروق الطائى، وكان صديقا شخصيا للكثير من القيادات السيا سية العراقية فى السلطة وخارجها، وكانت صلاته ايضا متينة مع بعض العناصر القيادية البارزة فى الإعلام والسياسة فى بيروت وبغداد ولندن، وكانت لعائلة عسيران وزوجها صالون سياسى مفتوح فى بغداد وفى أيام العز التحالفى بين البعث الحاكم والحزب الشيوعى العراقى بين سنوات 1972 1978. بعد تلك السنوات هرب الجميع الى خارج العراق ومنها لندن المأوى الجديد. وهكذا كانت هذه العلاقة العائلية زخماً جديدا فى نشاط علاوى وطموحاته الخاصة لاسيما حقده الخاص على صدام وشلته، لكن علاوى لم يتمكن من بناء عمل خاص له فى الثمانينيات لأن الحلفاء الولايات المتحدة وبريطانيا والأردن ودول الخليج كانوا يدعمون صدام حسين فى حربه الضروس مع ايران، واستفاد علاوى تجارياً من هذه الحرب بصورة مباشرة أو غير مباشرة مثل القيادات الأخرى هانى الفكيكى، صلاح التكريتى، أحمد الجلبي متنقلا بشكل بين لندن والخليج والأردن وبحماية بريطانية خاصة. وقد فضحه مؤخرا المهندس اليمنى عبد الله جشعان حيث رفع ضده دعوى قضائية بتهمة الاحتيال وفتح مكتبا تحت يافطة تجارية مهمته جمع المعلومات حول اليمن كما ذكرت صحيفة الوحدوى

الناصرية وكان المكتب يمثل شركة سميث عبر البحار للتوكيلات العامة. وكان يتعاون معه تجاريا شقيقه صباح علاوى، المرشح حاليا للسفارة فى السعودية، المرتبط مع إحدى المنظمات الاقليمية التابعة للأمم المتحدة والذى استطاع أن ينسج علاقات خاصة مع بعض البلدان الخليجية ومنها السعودية، وكان صباح صلة الوصل بين أخيه والسعودية والأردن من الجهة الأخرى. فى نهاية عام 1989 قرعت الmi 6 جرس العمل فى حياة علاوى وطلبت منه مباشرة العمل ببناء تنظيم سياسى علنى معارض والبدء بالنشاط المطلوب. تعاون علاوى مع العديد من عناصر المعارضة البعثية السابقة فى هذا المضمار، وفى مقدمتهم: صلاح عمر التكريتى عضو مجلس الثورة سابقا ووزير الإعلام، اسماعيل غلام عضو قيادة تنظيم سوريا، تحسين معلة القيادى البعثى يالقديم، صلاح الشيخلى مدير البنك المركزى سابقا، سليم الإمامى العسكرى السابق البعثى. فى هذه الأثناء انفجرت أحداث المنطقة بعد الدخول العراقى الى الكويت. ازدادت نشاطات علاوى وامتدت لإقامة علاقات جديدة مع الأردن، السعودية، دول الخليج، تركيا، وأخيرا الى مصر أيضا. وكان قد زار مصر بشكل سرى فى 10 كانون الثانى 1991 وبدعوة خاصة من وزارة الخارجية المصرية والتقى مع كبي ر مفاوضيها حينذاك عمرو موسي كان الوفد يتألف من علاوى وصلاح التكريتى، حيث وضع الأسس السياسية للعلاقة بين الوفاق الوطنى للعراق وبين الخارجية المصرية، وكان الطرفان مقتنعان بأن الحرب القادمة فى 17 كانون الثانى 1991 ستكون هى النهاية الحاسمة لنظام صدام حسين لكن حسابات البيدر المصرى لم تتطابق مع الحقل العلاوى، وانكفأ الوفاق الى المحور السعودى، وشارك بالتعاون مع المعارضة الكردية والإسلامية التابعة لإيران فى مؤتمر مارس 1991 فى بيروت.
كان المؤتمر فاشلا فى كل متابعاته وقراراته، وبعد هذا التعثر لجأ الأكراد الى بغداد للتفاهم معها. وذهب تنظيم الوفاق العلاوى والشلل الأخرى الى الولايات المتحدة لنيل المساعدة المادية واللوجستية، وكان المحور الأساسى فى هذا الميدان: أحمد الجلبى، وللأخير صلات عائلية خاصة مع علاوى، فالطبيب عبد الأمير علاوى عم إياد علاوي متزوج من أخت الجلبى الكبيرة، وأحمد الجلبى متزوج ايضا من عائلة عسيران اللبنانية وهم أخوال علاوى، لكن هذه الصلات العائلية والتجارية ايضا والمذهبية الشيعية قد أسست ايضا علاقة الحب، الكراهية المشهورة بين الطرفين، اذ أن الطموح الشخصى لكليهما والمزا ج الخاص يمنع عمليا من التعاون الهادئ والمتوازن بين الطرفين، ناهيك من أن الجلبى يعتبر أن عائلة علاوى هامشية فى حياتها الاجتماعية ودورها السياسى كما انه يكن كراهية خاصة للبعثيين ويعتبر علاوى جزءا لا يتجزأ من هذه المادة الكريهة، لكن المصالح المشتركة والارتباطات الدولية الخاصة كانت عوناً لهما فى التغلب على المنافسة وتجاوز الصراع والحساسيات اليومية، وحين استقر الجلبى مع المحافظين الجدد فى واشنطن تحديدا بول وولفويتز، وليم كريستول، دوغلاس فايث، ريتشارد بيرل، مايكل ليدين، جيمس وولسى وشلة مركز الدراسات الأمنية اليهودية جنسا لتشكيل المؤتمر الوطنى العراقى فى تموز 1992 كان لعلاوى دوره الخاص فى هذا العمل، وكان لعلاوى صلات جديدة بعد حرب 1991، فقد انفجرت الانتفاضة مباشرة بعد انتهاء الحرب، وفشلت من تحقيق أهدافها، وبعد الهزيمة هرب المئات من المدنيين والعسكريين البعثيين الى خارج العراق، وكان علاوى هو الخلاص بالنسبة إليهم لأسباب سياسية وشخصية وطائفية، ونذكر منهم العسكريون من أمثال فارس الحاج حسين، توفيق الياسرى، سعد العبيدى، نجيب الصالحى، مهدى الدليمى، وفيق السامرائى عبد الله الشهوانى، ومن الس ياسيين آرشد توفيق، حامد الجبورى، غسان العطية، هشام الشاوى، وقد تعاون هؤلاء جميعا مع الوفاق الوطنى العلاوى أو مع الجلبى، لكن هذا التعاون انفرط عقده فى عام 1993، فمن جهة اختلف علاوى مع صلاح التكريتى، لأن الأجهزة الأمريكية رفضت التعاون مع التكريتى بخلاف السعودية لكونها متأكدة بأنه كان أحد المشرفين على شنق اليهود علناً فى عام 1969 فى بغداد، لذلك فإن الانقسام حدث فى الوفاق الوطنى، وانسحب التكريتى مع راشد الحديثى وبعض القيادات الوسطية الأخرى وشكلوا الوفاق الديمقراطى.
استمر العلاوى فى تعاونه مع ال CIA وتصاعد نشاطه فى تلك السنوات، فبالتعاون مع الأجهزة الأمريكية ومن خلال وجود مكتب خاص له فى شمال العراق استطاع علاوى إرسال بين 1992 1995 العديد من السيارات المفخخة الى بغداد، والقيام بعدة تفجيرات منها فى باص طلابى وفى إحدى دور السينما وكذلك فى مدينة ألعاب للأطفال. ويقول ضابط المخابرات السابق روبرت باير بأن علاوى كان غير كفء فى هذه النشاطات وإنه كان جشعا فى نواياه المالية كما ان باير يشك بأن لعلاوى صلات خاصة مع المخابرات العراقية، ويعلق كينيث بولاك المحلل السياسى الهام وعضو مجلس العلا قات الخارجية الأمريكية على اهتمام الأجهزة الأمنية الأمريكية بعلاوى بأنه يتماشى مع المثل الشهير أرسل حرامى للقبض على حرامى!! لكن صموئيل بيرجر الخبير الأمنى المتميز والمستشار الخاص لدى بيل كلينتون يعتقد بأن علاوى أقل حيوية وأهمية من الجلبى وأن الظروف الخاصة هى التى دفعت بالجلبى الى الوراء حاليا، وذلك لأن علاوى كان فاشلا فى كل المهمات التى قام بها فى أعوام 1992 1995، بالرغم من أن علاوى يدعى أن لديه الاتصالات الواسعة مع الطائفة الشيعية من جهة أو الجهاز العسكرى البعثى أو المدنى من الجهات الأخرى. ويعتقد بيرجر بأن المخابرات الأمريكية كانت لا تطمئن الى الجلبى لطموحه العلنى وتصرفاته الحادة المستهترة، مما
دفعها الى الاعتماد دوما على ركيزة صغيرة مثل العلاوى، لا يتناطح ولا يشكل خطورة خاصة. وكان ذروة الفشل العلاوى فى عام 1995، حيث أخفق فى قيامه بمحاولة انقلابية عسكرية على أثرها اتصلت المخابرات العراقية علنا بالمحطة الأمريكية فى عمان وأخبرتها بالكارثة!! وبعد ذلك شكل علاوى مكتباً خاصا للوفاق مع إذاعة حزبية سرية موجه نحو العراق فى الأردن عمان وبرعاية مباشرة من قبل الملك حسين والأجهزة الأمني ة الأردنية، وكان هو التنظيم الوحيد المسموح به فى الساحة الأردنية، ويعتقد عبد الكريم الكباريتى رئيس الوزراء الأردنى السابق أن فشل علاوى مرده الى أن تنظيماته مخترقة بشكل جيد من قبل المخابرات العراقية المتدربة. لكن السبب الأساسى الذى جعل الأجهزة البريطانية والأمريكية برأى الخبير بيتر سيموندز، تثق بعلاوى هو أن الأخير كان قد أقنعهم بأنه يمكنه من أشخاص آخرين موجودين فى الحزب والجيش من ارجاع الحزب مرة ثانية الى طريق التعاون مع أمريكا والغرب بعد أن اختطف صدام الحزب والسلطة!! كذلك فإن علاوى ومنذ عام 1998 حيث سن قانون تحرير العراق من قبل الكونجرس الأمريكى، بدأ يسرب الوثائق الخاصة والمعلومات السرية بخصوص: 1 النشاطات السرية للمشروع النووى العراقى 2 العلاقات الخاصة بين النظام العراقى وتنظيمات القاعدة الأصولية. وقد فضح الصحفى مارك هوسينبال هذه الأكاذيب مؤخرا، وقد نشر المذكور بأن الضابط المنشق العقيد الدباغ هو الذى سرب وثيقة مزيفة حول كون أن النظام العراقى قد نقل أسلحة الدمار الشامل الى الخطوط الأمامية فى بداية عام 2002!! وقد أشارت جريدة الديلى تلجراف الى أن هذه المعلومات سربها جهاز علاوى الى الإدارة البريطانية ذاكراً أن النظام قادر على شن هجوم عام خلال 45 دقيقة.
وكانت صحيفة الاندبندنت البريطانية قد نشرت تفاصيل ذلك فى صفحاتها فى عام 1997. وحين سأل المعلق توم بروكاو قبل فترة علاوى فى محطة بى بى سى عن جدوى الحرب فى العراق الذى لا يملك أسلحة دمار شامل، وأن تقرير الكونجرس يؤكد عدم وجود صلة بين العراق والقاعدة أجابه بصلف بأن الحرب أساسية ضد الارهاب وبأن للعراق صلات مهمة مع القاعدة بدأت من السودان وأنه متأكد من ذلك. وحين سأله عن الممارسات التى تحدث فى العراق، أجابه ايضا بنفس الوقاحة بأن للعراق تقاليد خاصة تختلف عن مفاهيم الديمقراطية لديكم.
سارع علاوى الى معالجة الفضيحة بتسجيل نقاط جديدة لصالحه فى هذا الصراع الخفى والدائر بين قادة الأجهزة الأمنية الأمريكية فى مختلف الادارات الخاصة. توصل علاوى الى تفاهم خاص مع صهره نورى بدران المستشار الخاص علناً فى السفارة العراقية فى موسكو، والذى كان عمليا المسئول الأول لقسم المخابرات العراقية فى أوروبا بأجمعها. وانشق الأخير حاملا معه معلومات مهمة للمخابرات البريطانية والأمريكية. فى عام 1996 كان الجلبى قد هزم ايضا مع الطالب انى فى عملية اربيل الشهيرة ودخول الجيش العراقى إليها وإعدام المئات من قيادات الجلبى. تساوى الكل فى الفضائح!!
دخل علاوى الى مجلس الحكم الذى تعين فى 13/7/2003 وانتخب ضمن 9 من هيئة الرئاسة الدورية لمجموع المجلس ال 25 والمنصب ضمن المحاصة الطائفية والعرقية التى سنها بريمر وبالتعاون الكامل مع لجنة ال 100 التى شكلها البنتاجون فى نيسان 2002 باشر علاوى بعد تعاونه مع بريمر فى رئاسته للجنة الأمنية لمجلس الحكم فى بناء جهاز أمنى خاص للمجلس ومرتبط مع الجهاز الأمنى لسلطة الاحتلال المؤقتة. يؤكد الصحفى كيرت ميكو والمعلق الشهير روبرت دريفوس وصاحب التحقيقات المتميز سيمورهيرش بأن علاوى وبالتعاون مع جورج تينيت مدير ال CIA باشرا فى بناء جهاز سرى لفرق الموت الخاصة ضمن برنامج خاص شبيه بالجهاز الذى بنى فى فيتنام عام 1968، والذى أنشئ حينها ضمن برنامج يسمى فينيكس، وقد أعطيت لعلاوى تغطية مالية، وبالتعاون مع بريمر تصل الى حدود 3 مليارات من مجموع 87 مليارا وضعت فى خدمة إعمار العراق؟!! وقد غسلت أموال هذا الجهاز الخاص ضمن لائحة الاعتماد المالية للقوات الجوية الخاصة الأمريكية فى العراق، وكان العدد الأسا سى لهذا الجهاز يحتوى على 275 ضابطا من ال CIA مع بضعة أنفار من العراقيين المتعاونين مع الأجهزة الأمنية العراقية السابقة، وبقيادة الضابط المنشق ابراهيم الجنابى. وكانت الخطط الملائمة لهذا الجهاز قد وضعت منذ كانون الأول 2003، وحين زار علاوى مقر الCIA فى فيرجينيا فى الولايات المتحدة. ويبدو أن علاوى قد استمع فى زيارته تلك الى نصائح عديدة من قبل الCIA ، فقد بدأ على أثرها بكتابة المقالات المتتالية فى الصحافة الأمريكية الواشنطن بوست، نيويورك تايمز، الوول سترتي والصحافة الخليجية الاتحاد، وكان الهدف الأساسى من المقالات هو الإشادة بالأجهزة الأمنية الأمريكية والدفاع عن نشاطاتها ضد الارهاب المقاومة!! كذلك وجه نقدا خاصا لحل الجيش والأجهزة السابقة والنشاطات المحمومة التى تقوم بها لجان اجتثاث البعث بقيادة الجلبى وأعوانه.
كتبت ميلنداليو فى مجلة نيويوزويك فى مطلع يونيو المنصوم، وهى قريبة من بعض الدوائر المحسوبة على المخابرات المركزية بأن ما حدث فى بغداد هو الأقرب الى الانقلاب الصامت، فقد نجحت المخابرات فى القضاء على نفوذ الجلبى نهائيا وتمكنت من فرض علاوى فى رئاسة الو زارة المؤقتة وبالموافقة الفورية من قبل بريمر الذى شعر بأن وجوده أصبح ثقيلا ورغب فى الهروب من العراق بسرعة. وقد أجبرت المخابرات أمراء الحرب الأكراد والملالى الشيعة وبعض النصابين من التجار أمثال سمير الصيدعي والضباط
السابقين على التوقيع على وثيقة الانقلاب، وبالرغم من تأييد الأمم المتحدة المهزوم لهذه الخطوة فإن الابراهيمى الذى فشل فى ايصال ممثل للتكنوقراط الى الرئاسة الدكتور العالم الفيزياوى حسين الشهير ستانى والقريب من المرجع السيستاني قد فضح فصولا من هذه المهزلة، فقد كشف الابراهيمى بأن مجلس الحكم المأمور وافق على كل القرارات بانصياع تام وان كل المحاولات التى بذلت علناً لتصوير العكس هى فاشلة وتنخرط فى إطار الدعاية الأمريكية سيئة الصيت وهو يعرف جيدا الابراهيمى بأن هذه الشلة المتواطئة من أجل الحصول على المغانم السياسية والمالية هى جزء أساسى من إدارة الاحتلال بجوانبه السياسية أو العسكرية أو الاقتصادية، وأنهم بذلك يستحقون علاوى البعثى السابق والمخابراتى الحالى، وببساطة وحسب أحد المقربين من الابراهيمى فإنه بالنسبة للشارع العراقى، فقد جمع أسوأ الصفات ليكون رئيسا للوزارة فى ظل الاحتل ال الأنجلو *** ونى، وهو يلخص الرأى الذى صدر عن الملك الأردنى عبدالله الثانى، بأن العراق بحاجة الى رجل قوى مثل علاوى، يجمع بين الكفاءة المخابراتية والحس الغرائزى فى حل الأمور السياسية بالقوة والقتل الفورى، وما الحادثة التى جرت بعد أقل من ثلاثة أسابيع من تسليم مهامه كرئيس للوزراء مؤقت، ما هى إلا مؤشر على هذه الإمكانيات التى كانت لديه تفجرت مباشرة مع الانفجارات الهائلة للانتفاضة الشعبية المسلحة فى الكثير من المناطق فى البلاد وفى مقدمتها الفلوجة، الموصل، بهرز، بعقوبة، بغداد، النجف،الكوت، الناصرية، العمارة، البصرة، وكربلاء. فقد فضح مراسل جريدة سيدنى مورننخ هيرالد الاسترالية ومجلة أيج المعروفة بول ماك جو حادثة رهيبة تقشعر لها الأبدان جرت فى مجمع أمنى فى ناحية العامرية فى غرب بغداد، وقد أجرى المذيع القدير ماسكين ماك كيو من إذاعة وتليفزيون هيئة الإذاعة الاسترالية مقابلة مع الصحفى المذكور، حيث كرر بالتفاصيل ما نشره فى الجريدة المذكورة، وتحدى الصحفى الأجهزة الأمنية والإعلامية التابعة لعلاوى بتكذيب ذلك، وملخص الحديث والحادثة ان علاوى ذهب الى المجمع الأمنى فى بالعامرية بزيارة ميدانية مفاج ئة يرافقه وزير الداخلية فلاح النقيب. كانت الزيارة فى حدود الأسبوع الأخير من حزيران الماضى. فى المجمع اجتمع علاوى مع مدير المجمع الجنرال رعد عبد الله ومجموعة من الشرطة الجدد، وأكد لهم أهمية استعمال أسلوب القسوة العالى فى التعامل مع الارهابيين وأن علاوى وحكومته عازمة على حماية الشرطة من أى محاولة للانتقام منهم. ولكى يثبت لهم مصداقية قراراته وتفسيراته والتزاماته اندفع شاهرا مسدسه الشخصى وملوحاً به باتجاه ميدان المجمع، حيث أمر بحبس مجموعة من الإرهابيين! عددهم 7 وضعوا الى الجدار مكبلى الأيدى ومعصوبى الأعين. بادر علاوى الى اطلاق النار على رؤوس هؤلاء المعتقلين حيث سقط ستة منهم، وبقى السابع مغموراً بدمائه. كان الصحفى الاسترالى قد استمع الى أحاديث شخصية مختلفة وبطريقة خاصة والى تفاصيل متشابهة.
وذكر الشاهدان كيفية نقل الجثث ودفنها فى الصحراء القريبة لسجن أبو غريب المشهور، ومن الأسماء التى ذكرت فى الشهادة: أحمد عبد الله الأحسمى، عامر لطفى محمد القدسية، والثالث هو وليد مهدى أحمد السامرائى وقد أكد الشاهدان بأن وزير الداخلية فلاح النقيب كان يريد الإجهاز على المعتقلين وتحديدا السامرائى ، لأنهم كانوا قد شاركوا فى نسف بيت النقيب فى سامراء وتصفية العديد من حراسته الشخصية
فى عام 1944 ولد إياد علاوى فى بغداد الكرادة، بعد أن نزحت عائلته من الحلة فى بداية القرن السابق.

chakoch

http://www.chakooch.com/news.php?action=view&id=2209&spell=0&highlight=%E3%E4+%E5%E6+%C3%ED%C7%CF+%DA%E1%C7%E6%ED%BF%BF

http://www.chakooch.com/news.php?action=view&id=2209&spell=0&highlight=%E3%E4+%E5%E6+%C3%ED%C7%CF+%DA%E1%C7%E6%ED%BF%BF

الأربعاء, 27 شباط/فبراير 2013 19:47

جولة المالكي.. بموضوعية- عبدالمنعم الاعسم

كل جولات رئيس الوزراء نوري المالكي في المحافظات تثير عاصفة من الاعتراضات والشكوك والتعليقات، ثم، وفي كل مرة، يظهر معسكران، واحد يدافع ويبرر، وآخر يهاجم ويتشكك، كما يظهر، في المقابل، متفرجون يديرون وجوههم بين هذا وذاك، فلا يقبلون ولا يرفضون.. وهم بالملايين.
زيارة البصرة منذ ايام، وما إنْ حط المالكي رجليه على ترابها، انفتحت صالات البرلمان واعمدة الصحف والشاشات الملونة على تعليقات و "اعتقد.. ولا اعتقد.." وقد كان صوت معارضيها والمرتابين في اهدافها هو الاعلى من بين جميع الاصوات، حتى ان المراقب المحايد، بدأ يتساءل (ربما عن موضوعية باردة) هل ثمة ما يمنع ان يقوم رئيس حكومة (اية حكومة) بزيارة المدن التي تقع تحت مسؤوليته وتتبع ادارته؟ واليس من واجب المالكي، مثل كل رؤساء الحكومات، ان يتفقد احوال المدن والمناطق واللقاء بمواطنيها والتعرف على مشاكلها او افتتاح مشاريعها؟ بل، اليس من حق المالكي (وأي رئيس حكومة) ان يدافع عن سياسة و"منجزات" حكومته عبر وسائل الاعلام، او من خلال الاتصال بالجمهور، اعني، اليس من حقه ان يعمل دعاية لادارته وولايته، طالما لا يزال في منصبه؟.
اقول، ان هذه الاسئلة موضوعية، وإن اتسمت بالبرودة، واضيف لها السؤال التالي الاكثر اهمية بحسب رأيي: لماذا لم ينتظر المعارضون نتائج الزيارة وحصيلتها في ما يتعلق بشؤون احوال المنطقة، وردود افعال الجمهور حيالها قبل ان يستبقوها بتلك التعليقات الاعتراضية النارية؟ وهو الامر الذي قد يعزز اعتراضاتهم ويعطيها مصداقية ويجنبها شبهة الكيد والخلط بين الموضوعات والملفات والمواقف.
بوجيز الكلام، كانت زيارة المالكي الى البصرة ولقاء محافظي الوسط والجنوب، مبررة بحدود مسؤوليته الدستورية، وبمنطق الواجب الرسمي عليه.. لكن المشكلة.. ان رئيس الوزراء نفسه لم يُبق هذه الزيارة في حدود تحريك عمليات البناء وشحذ العمل الاداري وحل المشلات التي يعاني منها الملايين من سكان الوسط والجنوب، بل انه أدخل عليها، ومنها، رسائل خلافية تدخل في صلب الدوامة السياسية التي تعصف بالبلاد.. الامر الذي سهّل لمعارضيه القول ان الزيارة مكرسة للدعاية الانتخابية، واضطر حلفاءه في الاكثرية البرلمانية ان يتركوه لوحده في مواجهة الحملة التشكيكية المضادة، بل ويسربون انتقادات للزيارة، وبعضهم اطلقوا عليها النار.
اما نتائج هذه الزيارة ذات الصلة بملفات الخدمات والمشاريع والامن والفساد، فقد ضاعت تحت نيرانٍ معارِضة.. ونيران صديقة.
********
" كيف يمكنك أن تحكم بلداً فيه 246 نوعاً من الجبنة؟"
شارل ديغول
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جريدة(الاتحاد) بغداد

كشفت مصادر في التيار الصدري النقاب عن تفاصيل الاجتماع الذي عقده وفد يمثل التحالف الوطني برئاسة طارق نجم وعضوية أبي مهدي المهندس مع رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني في الأسبوع الماضي، وتضمن قضايا خطيرة دون ان يتم الإعلان عنها.


وأوضحت تلك المصادر، ان الوفد الذي تباينت الآراء حول مهمته في إقليم كردستان، قدم تنازلات وصفتها بأنها خطيرة وتمس الأمن الوطني العراقي وتنتهك سيادة الدولة على أراضها وحدودها.
وأكدت المصادر الصدرية آن الوفد الذي مثل ائتلاف دولة القانون فقط، قدم خمسة تنازلات سياسية خطيرة تضمنت:
تمرير قانون النفط والغاز مع أخذ ملاحظات حكومة الإقليم الكردي عليه، وتأييد مطاليب الأكراد بتنفيذ  المادة (140) من الدستور مع ضمان تأييد ائتلاف دولة القانون لضم كركوك الى إقليم كردستان، وحل قيادة عمليات دجلة وسحب قطعاتها من مناطق التماس، وتخصيص أربعة مليارات دولار لدفع مستحقات الشركات الأجنبية العاملة في الإقليم، واستحداث فرقتين عسكريتين (جبليتين) تنتشر قطعاتها في منطقة الإقليم حصراً، وتتولى وزارة الدفاع في بغداد دفع رواتبهم من ميزانيتها السنوية.
وقالت المصادر الصدرية، ان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي دعا في أكثر من مناسبة الى حل الأزمة القائمة بين إقليم كردستان وحكومة المالكي بالوسائل السلمية، طلب من النواب والوزراء الصدريين مفاتحة زملائهم من ائتلاف دولة القانون عن حقيقة التنازلات التي أبداها وفد الائتلاف والجدول الزمني لتنفيذها.
وكان وفد التحالف الوطني قد امضي ثلاثة أيام في اربيل أجتمع خلالها مع رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، دون ان يكشف طرفا الاجتماع عما دار فيه، واكتفت المصادر الكردية بالقول ان الجانبين ناقشا جملة من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، إضافة الى بحث الخلافات العالقة بينهما والإسراع بحلها.

chakoch

{بغداد:الفرات نيوز} حمل  النائب عن ائتلاف دولة القانون امين هادي هيئة رئاسة البرلمان والتحالف الكردستاني مسؤولية عدم اقرار الموازنة الاتحادية، واصفا ذلك بـ "غير المهني ولاينم عن مسؤولية تجاه البلد".

وقال في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} ان "نقطة الخلاف التي أعاقت تمرير الموازنة هي بسبب الصيغة التي يرغب بها التحالف الكردستاني بشأن تسديد مستحقات الشركات المنتجة للنفط في إقليم كردستان الموجودة في فقرات الموازنة".

وبين هادي ان "رفض اي صيغة يتم الاتفاق عليها يتم من قبل وزير النفط في اقليم كردستان"، مشيرا الى انه "من الأفضل ان يأتي الى بغداد لايجاد صيغة نهائية بشأن هذا الموضوع".

وذكر ان "هناك تضامنا من قبل القائمة العراقية مع مطالب التحالف الكردستاني التي تتضمن عدم تحديد رقم معين بشأن مستحقات الشركات النفطية"، معتبرا "موقف التحالف الكردستاني بشأن الموازنة موقفا غير مهني ولا ينم عن مسؤولية تجاه البلد".

واكد هادي ان "عدم تحديد يوم لعقد الجلسة لاقرار الموازنة امر غير صحيح وانه دليل على ان هيئة الرئاسة غير جدية في حل الموضوع ويتحمل رئيس المجلس تأخير اقرار الموازنة".

وكان رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي قد رفع جلسة البرلمان يوم الاثنين الماضي والتي كانت مخصصة للتصويت على الموازنة الى اشعار اخر لحين التوصل الى اتفاق سياسي بشأنها ، واشار الى انه سيبلغ النواب وعبر وسائل الاعلام عن موعد انعقاد الجلسة المقبلة .

يذكر ان عددا من المواطنين اعتصموا يوم امس امام مبنى البرلمان للمطالبة بالاسراع في اقرار الموازنة المالية الاتحادية العامة.انتهى2 م

شفق نيوز/ اتهم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الأربعاء، الحكومة العراقية بمنع إقرار الموازنة، داعياً إياها إلى السماح لأتباعه بالتظاهر.

وقال الصدر في بيان ورد لـ"شفق نيوز" "هب المناصرون واعتصموا أمام البرلمان من اجل إقرار الموازنة السنوية... وتعالت الاصوات على المتظاهرين ان يكفوا عن اعتصامهم ثم حاصرتهم الحكومة ومنعتهم واعتقلتهم بسبب مراجعهم".

وانتقد الصدر البرلمان والحكومة "من اجل خلافات سياسية مقيتة وكل كتلة تجر النار الى قرصها لايتم اقرار الموازنة التي هي ابسط حقوق الشعب".

وتابع "إني والله أعجب من حكومة تمنع اعتصاماً سلمياً لشعب محروم لكنها ضربت شعبها عرض الحائط وعصت مرجعيتها التي طالبت بانهاء ملف الموازنة فورا، وان كان البرلمان مقصر في أقرار الموازنة فالحكومة مانعة لها".

وتساءل "عجباً العراق بات بلا مرجعية وبلا رئيس للجمهورية وبلا قيادات وبلا رأي للشعب وبلا برلمان قادر على الوقوف بوجه التفرد والتهميش وقمع الشعب".

وقال "الويل للذين يستخفون بشعبهم من عذاب يوم عظيم.. ايها الطغاة إن لم تقر الموازنة سيكون لنا وقفة اخرى يوم الجمعة فأسالوا اهل الجمعة ان كنتم لا تعلمون".

ف ك/ م ج

شفق نيوز/ نفت رئاسة اقليم كوردستان، الاربعاء، ان تكون زيارة رئيس الاقليم مسعود بارزاني الى روسيا من اجل شراء الاسلحة، فيما اكدت انها كانت من اجل تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية.

وقال المتحدث باسم رئاسة الاقليم اميد صباح في بيان ورد لـ"شفق نيوز"، ان  "زيارة بارزاني الى جمهورية روسيا الاتحادية جاءت بدعوة رسمية كانت من اجل تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية، نافية ان "تكون الزيارة من اجل شراء الاسلحة".

واشار البيان الى ان "بعض وسائل الاعلام صرحت بأن هدف زيارة الرئيس بارزاني الى روسيا كان لغرض شراء الاسلحة"، مؤكدا أن "هذه الاخبار عارية من الصحة تماما، لأن زيارة الرئيس كانت بدعوة رسمية غرضها تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية بين اقليم كوردستان والدولة الاتحادية الروسية ولبحث مجمل الوضع العراقي والمنطقة عموما".

وتابع البيان ان "موضوع الاسلحة لم يكن في برنامج الزيارة ولم يبحث في أي من جلساتها الرسمية"، مشيرا الى ان "ما أثير في الاعلام جاء جوابا لفخامة الرئيس بارزاني لسؤال صحفي عن شراء الاقليم للسلاح".

واوضح البيان ان "فخامته اجاب قائلا:وهل الروس يبيعون السلاح الى اقليم كوردستان"؟ معلقا "اذا كان الجواب بنعم فالاقليم يرحب بذلك".

وكانت صحيفة الشرق الاوسط قد نقلت عما اسمته مصدرا مرافقا لرئيس الإقليم قوله: إن بارزاني بحث مع المسؤولين الروس في موسكو استعداد قيادة كوردستان لإبرام صفقات الأسلحة معها، مضيفا أن بندقية الكلاشنيكوف الروسية هي التي حمتنا وحافظت على حياتنا أثناء الحروب التي شنتها الأنظمة الحاكمة بالعراق ضدنا.

وأكد بارزاني موقفه مجددا فيما يتعلق بصفقة الأسلحة الروسية للعراق، مشيرا إلى أنه لا يعارض مطلقا تسليح الجيش العراقي لكن بشرط ألا تستخدم تلك الأسلحة ضد الشعب العراقي، وفي المنازعات السياسية.

ع ب/ م م ص

دعا الرئيس الامريكي باراك أوباما الرئيس المصري محمد مرسي لحماية المبادئ الديمقراطية في مصر والعمل على التوصل الى توافق سياسي مع الاستعداد لإجراء الانتخابات البرلمانية.

وقال متحدث باسم البيت الابيض ان اوباما ومرسي تحادثا هاتفيا الثلاثاء.

وقال البيت الابيض "رحب الرئيس بالتزام مرسي بأن يكون رئيسا لكل المصريين بما في ذلك النساء وأتباع كل الأديان وشدد على مسؤولية الرئيس مرسي عن حماية المبادئ الديمقراطية التي كافح الشعب المصري لتحقيقها."

وأضاف ان أوباما شجع مرسي وكل الجماعات السياسية في مصر على العمل على التوصل الى توافق والمضي بعملية التحول السياسي قدما

أعلنت جبهة الانقاذ الوطني المصرية، اكبر مظلة للقوى المعارضة في مصر، مقاطعتها للانتخابات البرلمانية القادمة احتجاجا على قانون انتخابي تقول إنه وضع لمصلحة جماعة الاخوان المسلمين.

وقال سامح عاشور عضو جبهة الإنقاذ الوطنية، ورئيس نقابة المحامين المصرية، إن الجبهة ستقاطع الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وتهدف مقاطعة الأحزاب الليبرالية واليسارية التي تتكون منها الجبهة والمعارضة للرئيس محمد مرسي للانتخابات إلى تقويض شرعيتها.

وتنطوي المقاطعة على احتمال انحصار المنافسة في الانتخابات إلى حد بعيد بين جماعة الاخوان المسلمين والجماعات السلفية مثل حزب النور.

وقال عاشور"لا انتخابات دون قانون يضمن نزاهة العملية الانتخابية ولا حكومة تطبق هذا القانون تكون محلا لثقة الناس ولا انتخابات بغير استقلال حقيقي للسلطة القضائية."

وتجرى الانتخابات لاختيار مجلس النواب الجديد على أربع مراحل تبدأ في اواخر ابريل/ نيسان وتنتهي في أواخر يونيو/ حزيران.

وقالت جبهة الانقاذ انه ينبغي عدم اجراء الانتخابات دون قانون يضمن نزاهتها.

وكان مجلس الشورى الذي يهيمن عليه الإسلاميون ويمارس سلطة التشريع في غياب مجلس النواب قد أقر قانون الانتخابات هذا الشهر.

وينفي الاسلاميون اتهام المعارضة بأن القانون يقسم الدوائر الانتخابية بطريقة تصب في صالح الاخوان المسلمين.

bbc

المشرق - صفا الخفاجي


بغداد: نفـَى النائبُ عن التحالف الكردستاني حسن جهاد وجود اي صفقة تفاهم بين القانون والتحالف الكردستاني، وقال هناك جهود تبذل لمعالجة القضايا العالقة والامور جيدة وتوجد تفاهمات واضحة، ولكن دونما خطة أو اتفاق شامل. وقال في حديثه لـ(المشرق)"ان موقف التحالف الكردستاني هو حثّ الجميع على الحوار المباشر وعلى معالجة القضايا بحسب الدستور والاتفاقات السابقة كي لا ندخل في نفق مظلم مستمر كما هو موجود الآن، وإن طبق اتفاق اربيل واصبح اساسا فهذا شيء جيد، وإن كان هناك اتفاق ثان فهذا ايضا أمر جيد ايضا.
من جانبه استبعد  النائب عن القائمة العراقية فلاح النقيب وجود أي ملامح لأية صفقة اتفاق حتى الآن،وقال:لا دلائل على ذلك الاتفاق و لا توجد تحالفات جديدة بقدر ما ان الموضووع يتعلق بحلّ مشكلات البلد، والقضية ليست سياسية بقدر ما هي قضية وطنية، وهذا هو صلب الموضوع. واوضح في تصريحه لـ(المشرق)"أنْ تحل الازمة فيجب حلها حلا كاملا وليس جزئيا". واشار الى ان قضية التحالفات الثنائية قد تضرّ بالوضع العام اذ يجب ان يكون هناك تفاهم عام واجتماع عام وان يتفق الجميع  على النقاط العالقة لحلها. واضاف "نأمل خيرا، وإن حدث مؤتمر اربيل فيجب ان يكون خارطة طريق، وان يكون هناك جدول اعمال لهذا المؤتمر خاصة ان البلد اصبح مشلولا في هذه المرحلة، ولذا فنحن بحاجة الى التزام بالاتفاقات كي نصل الى النتيجة المرجوة”.

اربيل/ المسلة: اعلن شقيق رئيس الجمهورية جلال طالباني، ان الاخير سيعود للعراق في اذار المقبل، فيما لفت الى ان صحته تحسنت بشكل كبير.

وقال جنكي طالباني في تصريحات صحفية، إن "الفريق الطبي المشرف على معالجة الرئيس جلال طالباني, أبلغهم بتحسن وضعه الصحي، حيث سمح الفريق لعائلته بزيارة طالباني، عقب تحسن طرأ على صحته".

واضاف جنكي ان "الرئيس سيعود في العاشر من اذار القادم إلى إقليم كردستان".

وتعرض الرئيس جلال طالباني الى جلطة دماغية قبل اشهر، نقل على اثرها الى المانيا لتلقي العلاج.

اربيل/ المسلة: اعلن شقيق رئيس الجمهورية جلال طالباني، ان الاخير سيعود للعراق في اذار المقبل، فيما لفت الى ان صحته تحسنت بشكل كبير.

وقال جنكي طالباني في تصريحات صحفية، إن "الفريق الطبي المشرف على معالجة الرئيس جلال طالباني, أبلغهم بتحسن وضعه الصحي، حيث سمح الفريق لعائلته بزيارة طالباني، عقب تحسن طرأ على صحته".

واضاف جنكي ان "الرئيس سيعود في العاشر من اذار القادم إلى إقليم كردستان".

وتعرض الرئيس جلال طالباني الى جلطة دماغية قبل اشهر، نقل على اثرها الى المانيا لتلقي العلاج.

- See more at: http://www.almasalah.com/index.php/policy-2/8022-%D8%B4%D9%82%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%8A%D8%A4%D9%83%D8%AF-%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9-%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A8%D9%84.html#sthash.mgu0TkIN.dpuf

اربيل/ المسلة: اعلن شقيق رئيس الجمهورية جلال طالباني، ان الاخير سيعود للعراق في اذار المقبل، فيما لفت الى ان صحته تحسنت بشكل كبير.

وقال جنكي طالباني في تصريحات صحفية، إن "الفريق الطبي المشرف على معالجة الرئيس جلال طالباني, أبلغهم بتحسن وضعه الصحي، حيث سمح الفريق لعائلته بزيارة طالباني، عقب تحسن طرأ على صحته".

واضاف جنكي ان "الرئيس سيعود في العاشر من اذار القادم إلى إقليم كردستان".

وتعرض الرئيس جلال طالباني الى جلطة دماغية قبل اشهر، نقل على اثرها الى المانيا لتلقي العلاج.

- See more at: http://www.almasalah.com/index.php/policy-2/8022-%D8%B4%D9%82%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%8A%D8%A4%D9%83%D8%AF-%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9-%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A8%D9%84.html#sthash.mgu0TkIN.dpuf

اربيل/ المسلة: اعلن شقيق رئيس الجمهورية جلال طالباني، ان الاخير سيعود للعراق في اذار المقبل، فيما لفت الى ان صحته تحسنت بشكل كبير.

وقال جنكي طالباني في تصريحات صحفية، إن "الفريق الطبي المشرف على معالجة الرئيس جلال طالباني, أبلغهم بتحسن وضعه الصحي، حيث سمح الفريق لعائلته بزيارة طالباني، عقب تحسن طرأ على صحته".

واضاف جنكي ان "الرئيس سيعود في العاشر من اذار القادم إلى إقليم كردستان".

وتعرض الرئيس جلال طالباني الى جلطة دماغية قبل اشهر، نقل على اثرها الى المانيا لتلقي العلاج.

- See more at: http://www.almasalah.com/index.php/policy-2/8022-%D8%B4%D9%82%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%8A%D8%A4%D9%83%D8%AF-%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9-%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A8%D9%84.html#sthash.mgu0TkIN.dpuf

اربيل/ المسلة: اعلن شقيق رئيس الجمهورية جلال طالباني، ان الاخير سيعود للعراق في اذار المقبل، فيما لفت الى ان صحته تحسنت بشكل كبير.

وقال جنكي طالباني في تصريحات صحفية، إن "الفريق الطبي المشرف على معالجة الرئيس جلال طالباني, أبلغهم بتحسن وضعه الصحي، حيث سمح الفريق لعائلته بزيارة طالباني، عقب تحسن طرأ على صحته".

واضاف جنكي ان "الرئيس سيعود في العاشر من اذار القادم إلى إقليم كردستان".

وتعرض الرئيس جلال طالباني الى جلطة دماغية قبل اشهر، نقل على اثرها الى المانيا لتلقي العلاج.

- See more at: http://www.almasalah.com/index.php/policy-2/8022-%D8%B4%D9%82%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%8A%D8%A4%D9%83%D8%AF-%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9-%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A8%D9%84.html#sthash.mgu0TkIN.dpuf

المقدمة : لقد برهنت التجارب والوقائع التاريخية والاثباتات غير قابلة للطعن ، أو الشك فيها بأنه قبيل إلغاء الحكومة الراشدية ، وذلك بعد إغتيال آخر أئمتها وروادها علي بن أبي طالب – رض - [ 599 – 661 م ]، إنقلبت المفاهيم الدينية والمفاهيم الدينية – السياسية للاسلام رأسا على عقب ، فحُرِّفت تعاليمها وأحكامها وبالذات تلك التي تتعلّق بالفقه السياسي الاسلامي .

لا ريب في أنَّ إلغاء الحكم الراشدي لم يكن مصادفة أو كان عملا عفويا ؛ بل إنه كان نتيجة عملية تخطيط محبوكة الأطر والجوانب بدقة من قبل جماعة كانت تنتهز الفرص الملائمة والظروف السانحة لتنفيذ مخططها الانقلابي اللامشروع ، وهي الجماعة الأموية بفرعيها السفياني والمرواني !

وعندما أفلحت الجماعة [ المتآمرة ] في تمرير إنقلابها ونجاحها في الاطاحة بالحكم الراشدي وإغتياله دينيا ومفاهيميا وسياسيا وجسديا أسرعت الى تنفيذ وتثبيت دعائم وصروح مشروعها ، وبالأحرى فرضه على المجتمع العربي والمجتمعات الأخرى غير العربية أيضا بالعنف والإكراه والقسر .

وإن أبرز ما تصمنه المشروع الانقلابي القهري الأموي في طياته هو ما يلي :

1-/ تنظير الاسلام وتفسيره على أساس العقلية والمصالح القبلية والعائلية والقومية العربية .

2-/ إلغاء الشورى الملزمة وحرية الرأي والتعبير والنقد والاعتراض .

3-/ وضع ونشر كميات هائلة من الأحاديث والأخبار والمرويات المزورة والمكذوبةفي المجتمع .

4-/ تأسيس نظام الملكية الوراثية بالاستناد على خصائص القومية والقبلية والعائلية .

5-/ إنشاء مذاهب دينية – سياسية لمواجهة اسلام الأمة ، بهدف تحريف وتشويه معالمه وتزييف حقائقه كمذهب المرجئة مثلا .

6-/ تصفية الشخصيات الصحابية والتابعية البارزة والمخلصة جسديا عن طريق الاغتيالات ، أو تشويه صورتهم وسمعتهم على الصعيد الديني والسياسي والاجتماعي . وذلك بإتهامهم وإلقاء الشبهات حولهم والافتراء عليهم ، من أجل تطويقهم وشَلِّ نشاطهم لعزلهم عن المجتمع وأحداثه وتطوراته من جميع الجهات .

7-/ إبراز ودعم شخصيات دينية واجتماعية تتسم بصفات غير سوية كالانتهازية والتقلّب والتلوّن والضعف والاضطراب النفسي والجبن وحب المال والجاه والمنصب ، وذلك لمواجهة الشخصيات الحقيقية للأمة ، من أجل الافتاء الديني المزيف في شرعية وشرعنة الانقلاب وقادته .

إستنادا لما ذكر من الأسباب والعوامل الأساسية نلاحظ اليوم تشتت المسلمين وإنحطاطهم وضعفهم وكثرة إختلافاتهم المُمِلّة والمزعجة والمُتخلِّفة ، بل حتى خلافهم في العديد من الأصول والثوابت حيث لا يجوز الخلاف حولها قطعا . وهكذا تفرّقهم الى شيع ومذاهب وأحزاب وطرائق شتى ، كل تزعم أنها على الحق المبين ، وأنها الفرقة الناجية وأن غيرهم ضالّون ، وفي الجحيم هم خالدون .

لهذا ، بالحالة هذه قد يصعب جدا ، بل لا يكون ممكنا ، إن لم نقل من المحال جمع المسلمين وتوحيدهم تحت لواء واحد وأصول عقدية موحدة ، فمثلا كيف يتم توحيد الأصول العقدية والفكرية والمذهبية لأهل السنة والجماعة مع السلفية والشيعة ، أو بالعكس . عليه فإن قراءة واقع المسلمين المزري اليوم قراءة علمية سليمة وشاملة لكل الجوانب الدينية والمذهبية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية .. تتضح بأنه معلول بدرجة قصوى الى الانحراف والانقلاب الديني – السياسي الأموي الذي أشرنا اليه قبل قليل بإيجاز شديد .

ولم تنجح كافة المحاولات الجادة والمخلصة في الماضي ، وحتى يومنا هذا في تقويم الأوضاع وإصلاحها وتصحيح مساراتها وإعادتها الى مكانتها الأولى ، والى حالتها الطبيعية . وذلك بسبب حالات التمذهب والتخلف القبلي والعشائري والانحراف الذي طرأ على المجتمعات ، طبعا مع إستثناءاتنا لبعض الفترات التاريخية ، مثل فترة حكم معاوية بن يزيد بن معاوية وعمر بن عبدالعزيز وغيرهما .

وبعد ذلك يُعَلّل الواقع المشار اليه للأساب الداخلية السلبية جدا كالتخلف والفرقة ، أو التمذهب والتحزب اللاواعيين ، مع عدم إفساح المجال للعقول المجتهدة والمجددة غير المتأثرة بالانقلاب الأموي وتنظيراته الدينية والسياسية ، وأخيرا تعتبر العوامل الخارجية هي عوامل ثانوية بطبيعة الحال وبحسب قواعد علم الاجتماع والسياسة .

ولما وصلت الأوضاع الى هذه الحال وشاهدت الشعوب غير العربية بأن العرب يُنَظِّرون الاسلام ويفسِّرونه ، ثم يُوظِّفونه وفقا لمصالحهم الفكرية والسياسية والاقتصادية والقومية والوطنية ، وإن هدفهم الأول والأخير أصبح الحكم والتَحَكُّم بالشعوب وبلدانهم والاستحواذ على خيراتهم وثرواتهم تحت عنوان : الخلافة العربية الاسلامية . وهكذا محاولاتهم المستمرة في صهر القوميات وتعريبهم ومصادرة حرياتهم وإنكار خصائصهم القومية والوطنية والاجتماعية ، ثم نكران حقهم في إدارة أنفسهم وبلدانهم ، وذلك بذريعة [ الأخوة الدينية ] ، أقدموا بعد رفضهم التفسير العروبي للاسلام على فهم الاسلام وتفسيره وتوظيفه بموجب عقلياتهم ومنافعهم المرتبطة بالدين والقومية والوطنية والثقافة والسياسة والاجتماع والاقتصاد .

ومن جملة الشعوب التي لم تقتنع ، بل رفض مبكرا رفضا قاطعا التنظير العروبي الاسلامي هم : الترك والفرس ، حيث انهم أقدموا على تكوين وتأسيس العديد من الدول والامبراطوريات المستقلة الكبرى لهم على أساس اسلام منظّر ومفسر تركيا وفارسيا ايرانيا كالامبراطوريتين العثمانية والصفوية .

ومما لا غبار عليه أنه منذ الانقلاب الأموي ، والى يومنا هذا فإن العرب والترك والايرانيين وغيرهم من القوميات أيضا ، بإستثناء القومية الكوردية للأسف الشديد ما زالوا يتّبعون نهجهم السابق في تفسير الاسلام بعقلياتهم القومية ، وفي إطار مصالحهم الفكرية والدينية والاجتماعية وغيرها .

إن الهدف الرئيس من كتابة هذه الدراسة هو محاولة جادة لفهم وكشف طريقة تفسير العرب والترك والفرس للاسلام في كافة المراحل التاريخية ، والى العصر الحاضر ، لأنه كما أثبتت التجارب والمعطيات التاريخية للأمم الأربعة المعنية في دراستنا هذه هناك تباين فَجٌّ في تصوراتهم ، وفي إختلاف رؤاهم للدين الاسلامي ؛ في العديد من أصوله وفروعه ، وفي العديد من ثوابته ومتغيراته ، وفي تعاليمه الشرعية والسياسية ، وبالتالي فإنهم يفتقدون تفسيرا واحدا وفهما موحدا عنه ، وبخاصة في مجالات السياسة والحكم وحقوق الانسان وغيرها .

ملحوظة : هذه الدراسة تعود لعام 1998 وما بعده ، وقد أتممت قسما لا بأس بها ، آمل أن أكملها بعد مدة قريبة .

 

عادت قضية الارهاب الفكري القمعي ، الذي تمارسه التيارات الجهادية والتكفيرية والاخوانية المتأسلمة، والجماعات الاصولية السلفية المتطرفة ، لتصبح العنوان العريض والشغل الشاغل للمثقفين الديمقراطيين النقديين ، ولقوى التقدم والديمقراطية والحرية، ولمجموعات اليسار والمعارضة في البلدان العربية .

فيوماً بعد يوم ، وعاماً بعد عام، تشتد اعمال التطرف الديني والفتنة الطائفية ، ويتصاعد العنف السياسي والارهاب السلفي والممارسات الظلامية العدائية ضد الفكر التنويري ، وضد رموزه من رجالات الثقافة والفلسفة والنهضة والمعرفة والاصلاح والعقلانية ،وتتزايد الاعمال الغوغائية التي تنفذها وتشارك فيها قوى الجهالة والتخلف والظلام ، وغلاة التعصب المتسترين وراء عباءة الدين ، الذين يغطون جرائمهم بالجلباب الابيض، ويخفون ارهابهم باللحى السوداء ،ويلجأون الى السلاح والعنف لفرض ارائهم ومعتقداتهم. فهذا الفكر العظيم بنزعته الانسانية ورؤيته التقدمية يزعجهم، وافكار الفلاسفة والنهضويين والاصلاحيين وعقولهم المشعة وانسانيتهم العميقة ومقارباتهم الجريئة الشجاعة والمنهجية لقضايا وشؤون ومسائل الدين والتراث والشعر الجاهلي، تغضبهم وتؤرقهم.

ولا شك ان هذه التيارات السلفية الرجعية تريد، بافكارها ومعتقداتها ومفاهيمها وارائها الدينية المتشددة والمتعصبة والمنغلقة وممارساتها القمعية، تغييب العقل والوعي، ووأد ومحاصرة التنوير الفكري الفلسفي العربي ، وازاحة العقلانية من فضاء حياتنا العامة ، وتسييد الجهل ، واغراقنا بالظلامية ، واعادتنا الى الوراء ، الى عصور الجاهلية وازمنة التخلف وكهوف ودياجير الظلام.

والواقع ان المفكرين التنويريين والمثقفين التقدميين كانوا دائماً ضحايا تعسف الحكام الطغاة والحركات الدينية الرجعية، وتعرضت مؤلفاتهم وكتبهم واعمالهم للحرق . ولا يغيب عن اذهاننا وذاكرتنا مأساة الفيلسوف العربي الاندلسي القرطبي ابن رشد ، الذي حاول رد الاعتبار للعقل الفلسفي والمعرفي والنقدي في كتابه "تهافت التهافت" الذي جاء رداً على طروحات وافكار واراء الغزالي ، لكنه زج في غياهب السجن ، وتم جمع كتبه ، التي بلغت اكثر من 180كتاباً، واشعلت فيها النار ، وبذلك انتصر النقل على العقل ، والسلفية على التجديد والعصرنة والانفتاح.

والمأساة ذاتها حصلت في زماننا وعصرنا الحاضر مع الفيلسوف والمفكر التقدمي العقلاني الكبير الشهيد حسين مروة ، الذي شق دربه كرجل دين ثم تبنى الفلسفة المادية وانخرط في الحركة اليسارية منتمياً للحزب الشيوعي اللبناني ، الذي كان احد قادته ومفكريه ومنظريه ، ووضع كتابه الضخم والهام "النزعات المادية في الفلسفة العربية الاسلامية " الذي اثار جدلاً وسجالاً كبيراً ، وتعرض فيما بعد للاغتيال على ايدي ظلاميين اسلاميين متطرفين ، مستهدفينه رمزاً تنويرياً في ثقافتنا العربية الاسلامية ، ومفكراً جسوراً من طراز خاص ، وصاحب مآثرة خاصة في اخراج التراث من محنطاته. كذلك امتدت هذه الايدي الخسيسة والجبانة لتغتال المفكر الشهيد حسن حمدان المعروف بمهدي عامل ، الذي اثرى خزانة الفكر التقدمي العلماني والثقافة الانسانية المستنيرة بكتاباته واطروحاته وجهوده ومداخلاته الفكرية ومنجزاته البحثية ذات العمق الايديولوجي الفلسفي المعرفي .

ولم يسلم من هؤلاء الظلاميين الجهلة ، الذين يحملون راية التعصب والتكفير، ولا يتقنون سوى لغة العنف والرصاص، ويرهبون المجتمع بالسوط والسيف وسلاح الارهاب الفكري، العديد من المفكرين والمثقفين والمبدعين ، الذين وجدوا انفسهم في مواجهة مع الموت ، وهدفاً للتهديد والتصفية والاغتيال الجسدي ، بمجرد الخوض في مسائل خلافية وعقيدية حول مسلمات دينية . فقد هاجموا عميد الادب العربي الدكتور طه حسين بعد صدور كتابه "في الشعر الجاهلي " ، واهدروا دم الروائي نجيب محفوظ وحاولوا تصفيته ، واغتالوا شهيد الكلمة الحرة المناضل التنويري العنيد فرج فوده ، الذي خاض معركة فكرية شجاعة ومتواصلة ضد تيارات مختلفة تنتمي للاسلام السياسي المعتدل او المتطرف ، انتهت بطريقة تراجيدية ،حيث اغتيل في وقت كانت مصر تشهد تصاعداً مطرداً في اعمال العنف والاغتيالات والتصفيات الجسدية . وايضاً شنّوا حملات تحريضية شعواء على الكثير من الاسماء والعناوين الثقافية منهم الروائية والكاتبة والمناضلة المصرية نوال السعداوي وزوجها شريف حتاته ، والشاعر احمد عبد المعطي حجازي ، صاحب الآراء الصدامية والمتناقضة المثيرة للجدل ، الذي خاض معارك ثقافية وفكرية كثيرة ،وتعرض لاتهامات التكفير والالحاد لمواقفه وارائه السياسية والفكرية ، وبيع اثاث بيته في المزاد العلني بقرار من المحكمة .

كما كفروا الراحل الدكتور نصر حامد ابو زيد بسبب ابحاثه العلمية ، التي اراد من خلالها انقاذ القرآن الكريم من الحالة التقليدية، التي تؤدي الى تشويه جوهر الدين الاسلامي المتسامح المتنور والمنفتح ، واعادة تفسيره وتأويله من منظور هموم الانسان المعاصر ، وفرقوا بينه وبين زوجته الدكتورة ابتهال يونس ، استاذة الادب الفرنسي، بحكم قضائي صادر عن المؤسسة الدينية المصرية ، وتم نفيه خارج الوطن حيث اختار هولندا منفاه الاختياري القسري.

ويضاف الى هؤلاء المفكرين الكاتبة والناقدة التونسية الدكتورة رجاء بن سلامة ، التي تعرضت لقمع فكري وهجوم شرس وصل الى حد اهدار واباحة دمها ودفع طالباتها ليشهدن ضدها .وهنالك عدد آخر من المثقفين الليبراليين المسلمين اضطروا للهجرة القسرية ليسلموا بجلودهم ومواصلة نضالهم الفكري لاصلاح المجتمع وتحرير الخطاب الديني من التعصب والتطرف والانغلاق . وها هي الظلامية اليوم تغتال المناضل الحر والمفكر والناشط السياسي التونسيشكري بلعيد، وتطال تمثالي ابو العلاء المعري في سوريا وطه حسين في مصر ، فقد اعتدت خفافيش الليل على التمثالين وقامت بتحطيم رأس تمثال ابو العلاء وسرقة رأس تمثال طه حسين ، والهدف من وراء ذلك طمس ارثهما الفكري والفلسفي والادبي والشعري المضيء، باعتبارهما من طلائع الفكر والادب الانساني الرفيع ، وعمالقة الثقافة العربية المتنورة .

ان مجتمعاتنا العربية تمر بمرحلة قاتمة وحالكة ، وتشهد حالة ظلامية ورجعية فيما عليها الآن ، حيث يسودها الخطاب التقليدي المناهض للتنوير والعقلانية ، عدا عن اتساع مساحة التطرف والقمع الديني ، واستشراء الغلواء المذهبية والطائفية البغيضة والمقيته ، وغياب الوعي المؤدلج ،وانحسار الفكر المعرفي التنويري نتيجة اسباب وعوامل كثيرة . وامام هذه الحالة لا بد من التصدي بكل قوة وصلابة للخطاب الرجعي والتقليدي السلفي بكل تجلياته وصوره ، الذي يتأسس ويقوم على تخلف الفقراء وادامة جهلهم وتبرير الديكتاتورية ، وضرورة الخلاص من محنة الثقافة الديمقراطية والنقدية بالعودة الى تراثنا الفكري العقلاني وينابيع ثقافتنا العربية الاسلامية ، واستيعاب الفكر الديني على نحو جديد متحرر من السلفية الرجعية ، وتوظيف هذا الاستيعاب بما يخدم بناء وتطور مجتمعاتنا العربية . فالواقع الراهن يشهد انحطاطاً وارتكاساً في مهاوي التخلف،وتكميماً للافواه وتكسيراً للاقلام ، ويفرض تنويراً حداثياً وتجديدياً وثورة فكرية في العقل العربي لتغييره، واستعادة مكانة العقل وتجاوز المحاولات التأسيسية لرود النهضة والاصلاح ، نحو الخروج من ظلمات التقليد الزائف والموت والاحتضار الى نور الحياة والتنوير ، وهذاالامر يتطلب ارساء العقلانية والاستنارة والفكر العلمي الايديولوجي والثقافة الجديدة الحقيقية والفن الاصيل الملتزم .

اننا ندعو كل القوى المؤيدة للمجتمع المدني وللديمقراطية والاستنارة ،والرافضة للدولة الدينية والتفرقة الطائفية، لتوحيد جهودها ومعاركها الفكرية الحضارية بهدف انقاذ اوطاننا من براثن الارهاب الاصولي ومن الاخطار المحدقة التي تحيق بشعوبنا المتطلعة نحو افق الحرية . فقد آن الأوان لمواجهة حقيقية شاملة ذات مستوى شعبي وجماهيري ، لا يمكن تحقيقها دون رفع السلاسل والقيود عن الاحزاب والقوى السياسية الديمقراطية والوطنية واليسارية النهضوية ، وعن الجماهير ، للتحرك الفاعل والوقوف امام الخطر القادم ، سياسياً وفكرياً وشعبياً ، قبل ان يجرفنا طوفان الظلامية وتحرقنا نيران الطائفية .فلم الانتظار بعد ان سد فراغ التاريخ بهذه القوى الدينية المتطرفة!

 

تقيم إدارة {مهرجان العنقاء الذهبية الدولي الرحال} في دورته الثالثة (لاهاي- ميسان) 2012- 2015 احتفالية لتكريم عدد من النساء المتميزات في مختلف الاختصاصات يوم 8 آذار 2013 بمناسبة ((يوم المرأة العالمي)) بجائزة العنقاء الذهبية الدولية لدورهن المثمر في الحياة وقد ارتأت اللجنة التحضيرية التشرف بإستقبال شركاء من منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الحكومية والشخصيات الوطنية لإضافة لمسات حيوية مهمة من اجل إنجاح هذه الاحتفالية التي دأبت اللجنة إقامتها بشكل سنوي منتظم لتكريم المرأة العراقية المتميزة على الرغم من الظروف الصعبة التي واجهت وتواجه المرأة العراقية, لذا تدعو اللجنة التحضيرية الجهات التي ترغب ان تكون شريك أو داعم أو راعي لاحتفالية العنقاء الدولية لتكريم المتميزات والتي ستكون في العاصمة بغداد أو في أي محافظة يتم الاتفاق عليها من قبل الشركاء الاتصال على (07705562086 أو الايميل هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. ( من اجل الاتفاق ووضع اللوغو الخاص بالشركاء في الفلكسات المعدة لهذه الاحتفالية علما ان مهرجان العنقاء أعتبر (أطول مهرجان دولي في العالم) كون فترة انعقاده (3) سنوات و(أول مهرجان دولي) يكرم المبدع في بلده وسط أهله ومحبيه إيمانا بتجربته الإبداعية والإنسانية وقد افتتحت دورته الأولى والثانية في القاهرة عامي 2004 و2008 اما دورته الثالثة فقد افتتحت في لاهاي هولندا عام 2012 وقد تجول في عدد من العواصم والمدن العربية والعالمية منها (اسطنبول /القاهرة/بغداد/دنهاخ/ بيروت/قطر/عمان/دمشق/ تونس/طهران/ كركوك/ذي قار/ميسان) وقد كرم عدد من المبدعين منهم( سيدة المسرح العربي سميحة أيوب/الروائي التركي يشار كمال/الروائي الإيراني محمود دولت آبادي/الفنانة العراقية هند كامل/المفكر العراقي دكتور عبد الحسين شعبان/ التشكيلية العراقية وداد الاورفلي/ الحائزة على جائزة نوبل شيرين عبادي/ الفنانة المصرية فردوس عبد الحميد/ الكاتبة التونسية سمر المزغني/ الفنان السوري أيمن زيدان/ الفنانة العراقية سحر طه/ الروائية العراقية بتول الخضيري/ القاص العراقي جليل القيسي /الناشطة في حقوق الإنسان القطرية مريم المالكي/الشاعرة اللبنانية حنان بديع /الموسيقار العراقي نصير شمه/الموسيقار العربي صلاح الشرنوبي /الفنانة العراقية شذى سالم /الفنانة العراقية فاطمة الربيعي/الفنانة العراقية شوقية العطار/الفنانة العراقية بيدر البصري ) وغيرهم ويذكر ان إدارة الاحتفالية ستمنح (جائزة العنقاء الدولية لرعاية الثقافة) لرعاة الاحتفالية والشركاء حسب الفقرة (5) من القانون الداخلي للجائزة .



كاتب ومحلل سياسي
السويد 2013-02-26

هذه قصة Sabuni Ana Nyamko ,امراة افريقية تبين روعة القيم الانسانية في ظل العدالة الاجتماعية في مجتمع يتبنى الديمقراطية والليبرالية والعلمانية في نظامها السياسي الذي يكفل تكافيء الفرص للجميع دون تمييز شوفيني بسبب القومية او المذهب او الجنس, فمن هي هذه الانسانة وما قصتها لعلها تحرك العقل لدى بناة مجتمعنا العراقي والكوردستاني ليراجعوا حساباتهم الطائفية والعشائرية التي اكل عليها الدهر وشرب. بل لعل هذه القصة تؤثر في المواطن الطائفي الذي يضع صوته وحريته في جعبة الطائفيين على حساب القيم الانسانية والمواطنة الحقة حيث الخيمة الصحيحة للجميع.

ولدت Nyamko وحسب المعلومات المستقاة من صفحة الويكيبيديا وليس لدي ما اشك في صحتها, في 31 مارس 1969 في المهجر وتحديدا في جمهورية بوروندي حيث كان والدها لاجئا سياسيا من جمهورية كونغو كينساشا. التجات Nyamko الى السويد في عام 1981 مع عائلتها وهي في الثانية عشر من عمرها. درست القانون والاعلام ثم ادارة اعمالها الحرة بين الاعوام 1991 الى 1994. انظمت الى صفوف حزب الشعب الليبرالي وانتخبت عضوا في البرلمان السويدي عام 2002, ثم انتخبت في عام 2004 الى الهيئة القيادية للحزب المذكور. اصبحت في عام 2006 وزيرة الاندماج والمساواة في الحكومة السويدية الجديدة انذاك وفي عام 2010 اصبحت نائبة وزير التعليم اضافة الى وزارتها وظلت في مناصبها الوزراية حتى اعلنت هي استقالتها في 21 يناير 2013 لتترك السياسة وترجع الى حياتها الطبيعية مطرزة بذلك مثالا جميلا للسياسي الحقيقي الذي لا يتشبث بالكورسي لحين يلفظه الكورسي.

ان الطائفية والتعصب القومي والعشائري هي اتعس الطرق واسؤها لبناء المجتمعات والدول الحديثة....انه لمن المخزي ان ننكر على مواطن عراقي الجنسية العراقية وهو مولود في العراق اب عن جد لاسباب طائفية وسياسية مقيتة؟ Nyamko ولدت في المهجر واغتربت الى السويد فتجنست وتعلمت وتبرلمنت وتوزرت دون ان يشكل جنسها او اصولها الافريقية الغريبة عائقا في طريق ابداعها فابدعت المرأة ففادت واستفادت....بينما نرى خلو القيادات الحزبية في العراق وكوردستان من ابنائها الاصلاء لاسباب طائفية بحتة.

سيقول قائل, تلك هي السويد وهذا هو العراق "العظيم" وهذه هي كوردستان؟ نعم ولكن السويد لم تكن كما هي اليوم منذ الخليقة فهي لها ايضا تاريخها الدموي والمشاكس و المليء بالخرافات وسيطرة الدين ورجالاته القساة الذين كانوا يحكمون بيد من حديد. مالفرق اذن بين هذه التجربة وتجربة بلد كالعراق مهد الحضارات والعلم....الفرق نجدها في الثقافة...ان الثقافات الفاشلة لا تولد سوى انظمة اجتماعية فاسدة والتي بدورها تفرز انظمة سياسية افشل منها...وهذه الانظمة السياسية بدورها تصون وترعى الفساد ...فتولد انظمة اجتماعية فاسدة وتكتمل حلقة الشر المغلقة....! اذا ما اردنا التحرر من هذه السلسلة المغلقة علينا العمل على كسر حلقة من حلقاتها ...وليس من بديل لذلك سوى التحرر الفكري وتغليب العقل على العاطفة والفكر على الروتين والتقليد...لا امل لنا جميعا الا بالتحرر من الافكار الطائفية بكل انواعها الدينية والمذهبية والقومية والعودة الى الاصل الحقيقي وهو الانسان كما يقول المفكر الاسلامي الليبرالي المتنور احمد حسن القبانجي حينما يقول ان الاصل يجب ان يكون الانسان وليس العقيدة...كما هو الحال في مجتمعاتنا المتدينة اذ يترتب على هذا الكثير من الامور وكل ما يتعلق بحقوق الانسان.

وفي انتظار ميلاد "الوزارة الايزيدية اليتيمة" وتعين كوردي اصيل على راسها دعونا نتامل قصة Nyamko الافريقية الولادة والمغتربة التي تجنست وتوزرت في السويد على اساس القيم الانسانية وليس على اساس اصالتها السويدية او المسيحية.

الأربعاء, 27 شباط/فبراير 2013 12:10

بتلات الورد- (34)- مراد سليمان علو

1ـ عندما توشك جميع الأبواب أن تغلق في وجهك أنىّ أدرته أمعن النظر ببصيرتك فسترى أبوابا قد فتحت من أجلك ، ومن أجلك فقط عندما كنت مشغولا بأمر الأبواب المغلقة !.
2ـ ( إذا هممت فافعل .. ) ، ولكن إن تراخت أصابعك ومرّت اللحظة ، فاصبر كثيرا فلا يوجد موضع لا يكون الصبر فيه نافعا !.
لا تفشى الأسرار بنعومة وحبّ بسب همسنا بها بل بخوف وترقب .. !.
4ـ إذا كان ثمة حبّ في قلبك فهذا يعني لديك حلم فاختر الوقت المناسب لتحقيقه لتمتلك قصّة ترويها على مسامع من تحبّ !.
5ـ لم يطلب منك أحد أن تكون (يغورا) ولكن لا يعقل أن تستغضب وتنشغل بعدّ الخطوط البيض والسود على جسم (حمار) .
6ـ إن كان للحظ وجود فهو عبارة عن شيء سرعته ضعفي سرعة أسرع شيء في قدومه إلينا وابتعاده عنا !.
7ـ نسبة المنتحرات عندنا أعلى بكثير من المنتحرين وإذا ما أردت أن ( تتفاضل ) لتعيد بعض التوازن بانتحارك فخذ بالحسبان التحاق زوجتك بك بطريقة مبتكرة وإعادة الأمور إلى نصابها ثانية و(كأنك يابو زيد ما غزيت )!.
8ـ قد نخسر معركة (سيمون) مثلما خسرنا معارك كثيرة قبلها ولكن العبرة في النهاية هل سنربح الحرب ؟!.
9ـ في دورية اعتيادية لفصيل من الجيش الأمريكي في منطقتنا عند بداية الغزو أراد مواطن أن يسّلي أحد أفراد الدورية بقوله له : لم أر أشجع منكم في العالم ، فأجابه العسكري : أنتم أشجع منا ببقائكم أحياء للآن .. (لا تتعجبوا من بقائكم أحياء للآن فقد كنا جماعة "متحدة" في الماضي والتاريخ يبارك الجماعات دوما )!.
10ـ قد ننتقد أحدهم .. شخصا أو مؤسسة .. الخ لأننا نعتقد بأنا نرى عيوبا فيه لا يراها الآخر في حين نهمل عيوبنا الشخصية !.
11ـ شكرا لمركز أيزيدخان على إدراج اسمي ضمن قائمة المكرمين في حفلتها المقامة في قاعة (برزان) في سنونى وعذرا لعدم حضوري بسب تزامن الحفل مع موعدي لمراجعة طبيبي في دهوك .
12ـ ليس كل ما في المرض هو الألم والتعب وسوء الحظ .. الخ ، ومراجعة الأطباء والمستشفيات وتناول الأدوية ..الخ هناك أيضا حبّ ورقة وحنان غير مجرّب من الآخرين !.
13ـ عندما ولدت ونزلت إلى الوادي المقدس ألبسوني (خرقة) وبينما كنت أتنقل بين كهوفه أتاني صوت حلو كأنه نابع من زمزم يقول : (لا تقلق ستسمع صوتي هنا كل يوم ليس على الجبل وإنما في الوادي) .
فلم أجب ، وأنقطع الصوت عن مسمعي ، وكذلك في اليومين التاليين سمعت نفس الصوت ، وكنت أحسبه صدى تراتيل ناسك يناجي ربّه .
وفي اليوم الرابع وعندما رفعت (البريات) السبع بألوانها الزاهية في مزارات وقبب وكهوف الوادي المقدس تناهى إلى سمعي نفس الصوت العذب ولم أستطيع التكلم هذه المرّة أيضا .
وفي اليوم الخامس ذبح ثور عظيم وأطلقت العيارات النارية وجاءني صوت أقوى من خوار الثور وأعلى من الطلقات النارية ، ولكني لم أتكلم وكأن حنجرتي ختمت للتو بالرصاص .
وفي اليوم السادس قدم إلينا لحم الثور فأكلتُ مع الحجاج والنساك والدراويش والقائمين على خدمة الوادي المقدس وبعد أن تم تكريم الجميع . هممت بالرحيل فجاءني الصوت الساحر من جديد وهو يقول : لا ترحل فغدا هو العيد ، وفي نفس الوقت من كل سنة ستسمع صوتي في هذا الوادي . قم بإيقاد ثلاثمائة وست وستون فتيلة مزيته كل ليلة ، وسأزورك كل ألف سنة وعندها حّلت عقدة لساني فقلت له ومن أنت أيها الصوت الجميل ؟ هل أنت الربّ نفسه ؟
فلم يجبني الصوت ولم أحسّ به عندما اجتازني .
وبعد ألف سنة ذهبت للحج ثانية وسمعت ذلك الصوت الرقيق يناديني ويرحبّ بي قائلا : أنا البير رئيس الملائكة والله هو ربّي وربّك .!
14ـ أمل على الطريق / 25 أغاني الغرام لأمير الكلام (9) .
(حساب)
أعلم بأنك تبحثين عني ، ولكني خارج المكان ، وأعلم جيدا أنك تواقة لرؤيتي ، ولكني في (سيباى) وقد توقف الزمن ، وبدأت بعدّ حبّات رمالها فقط لأثبت لك بأن النجوم والكواكب تفوقها عددا !.
(النبع)
لا شك إن القلب الطيب ينبع منه أقوال عذبة مليئة بالحب ّ !.
(أمنية)
لو كان النسيان شيئا ملموسا لسرقته لنفسي كي أنسى !.
(حرية)
تحرّر قلبي عندما غزاه حبك ليحتله !.
(فشل)
الزواج مشروع يائس لاحتواء الحبّ !.
(البوم)
أحبّ البوم !
ليس لأنه طائر يتشاءم منه الناس وأنا لا !.
أحبّ البوم !
ليس لأنه يسهر الليل مثلي !
أحبّ البوم لأن له عينان عسليان كعينيك يا حبيبتي !.
(شكر)
لا تشكريني على ما أكتبه عنك فأنت من أتيت خلسة وصففت الكلمات كما تشائين !.
(دعوة)
ـ حين أدعوك في وحدتي لتلهميني تتراقص كلماتي بقدوم طيفك وتتجمل دون أن أعي قدومك !.
(البوصلة)
رمال شنكال تغطي الشرق ورمال سيباى تغطي الغرب ورمال قلبينا تغطي الشمال والجنوب وقلبك بوصلة هاربة !.
(الجريمة)
كلما أكتب .. يضبطني القلم متلبسا بحبك وعندما أهرب بكلماتي إلى فضاء الورقة
تنمو قصائدي ثم تشهد الورقة ضدي !.
(عينيك ثانية)
على شواطئ عينيك أبني من الرمال قصورا وآمالا وما أن يمحوه المدّ حتى أجدّد بناءه وقت الجزر !.
(صداقة)
صداقتك وفاء وخيال أجد فيها غيوما ملوّنة وضبابا فضّيا وقصائد معلقة وعنادل تشدو ويدهشني دائما تواجدك في المكان قبلي !.

 

بتأريخ 23/2/2013 وتحت الشعار (عدالة المحكمة الجنائية الدولية مانع لتكرار جرائم ابادة الكورد) انعقد في قاعة المؤتمرات في فندق جوارجرا بمدينة اربيل عاصمة اقليم كوردستان العراق وبرعاية منظمة كوردوسايد ووتش kurdocide watch وبالتعاون والتنسيق مع وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة إقليم كوردستان, المؤتمر الثاني عن الكورد والمحكمة الجنائية الدولية بحضور ممثلين عن البرلمان الفدرالي ووزارة الحقوق الانسان الاتحادية ومؤسسات الشهداء ومنظمات المجتمع المدني والخبراء والمحامين والبرلمانيين والناشطين في مجال حقوق الانسان, وبعد تقديم البحوث والدراسات ومناقشتها وتبادل الاراء والافكار, توصل المؤتمرون الى التوصيات الآتية:

1- حث الحكومة العراقية على الانضمام الى النظام الاساسي للمحكمة الجنائية الدولية (نظام روما لسنة 1998) وتهيئة السبل التشريعية والمؤسساتية للتعامل مع الجرائم والاجراءات التي نص عليها نظام روما تطبيقاُ لمبدأ التكاملية في القانون الجنائي الدولي.

2- نشر ثقافة القانون الجنائي الدولي بين العاملين في السلطة القضائية (قضاة ومحققين) عبر ورشات العمل والتدريب في المعايير الدولية وتشجيع الدراسات القانونية للتعامل مع تطور القانون الوطني المتوقع مع الانضمام الى نظام روما الاساسي.

3- حث الحكومة العراقية على انشاء مؤسسات معنية بالتعامل مع الوثائق الخاصة بالجرائم التي ارتكبها النظام الدكتاتوري البائد وتطوير عملها بما يضمن الحفاظ على تلك الوثائق وتحليل محتوياتها وتقديمها للقضاء.

4- دعوة الحكومة العراقية لتوقيع وتطبيق لسائر الاتفاقيات الدولية متعلقة بمكافحة العنصرية والاثنية والطائفية وغيرها .

5- حث منظمات المجتمع المدني على بذل جهودها الكفيلة بالتعريف بالمحكمة الجنائية الدولية ودورها في المجتمع الدولي واهمية الانضمام اليها وارشاد الضحايا وذويهم الى السبل الكفيلة للجوء الى المحكمة.

6- حث الحكومة العراقية على تقديم مشروع قانون يتضمن جبر الاضرار وتعويض ضحايا نظام البائد جراء جرائمه وانتهاكاته الجسيمة للقانون الدولي الانسانى وقانون حقوق الانسان تعويضا عادلا. بحيث يشمل كل العراقيين المتضررين دون تميز.

7- تعديل قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 بما يضمن ادراج الجرائم التي تضمنها نظام روما الاساسي لسنة 1998 فيه بالشكل الذي يجعل العراق مهيئا للتعامل مع تلك الجرائم.

8- التحضير لطاولة حوار وطنية بحضور خبراء في القانون الدولي من اجل مناقشة مسألة الانضمام للمحكمة الجنائية الدولية والبت فيها.

9- ارسال نسخة من التوصيات الى المؤسسات العراقية الفدرالية ومؤسسات اقليم كوردستان العراق.

10- تشكيل لجنة لمتابعة تنفيذ التوصيات.

هل يقود برهان غليون حكومة 'المناطق المحررة' بسوريا؟

ميدل ايست أونلاين

بيروت - تتداول اوساط المعارضة السورية بخمسة اسماء على الاقل لمرشحين محتملين لرئاسة حكومة تتولى ادارة المناطق الخاضعة لمقاتلي المعارضة في سوريا، وذلك قبل ايام من الموعد المقرر لاختيار رئيس الحكومة خلال اجتماع للائتلاف المعارض السبت في اسطنبول، بحسب ما ذكر احد اعضاء الائتلاف.

واعلن الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية في 22 شباط/فبراير ان الهيئة العامة للائتلاف ستجتمع في الثاني من اذار/مارس في اسطنبول لتحديد هوية رئيس حكومة تتولى "تدبير الامور في المناطق المحررة".

وقال عضو الامانة العامة للمجلس الوطني السوري والائتلاف الوطني سمير نشار في اتصال هاتفي من تركيا ان المجلس الوطني السوري، احد ابرز مكونات الائتلاف، "قرر البارحة اقتراح ثلاثة اسماء مبدئيا لكي يكون احدهم رئيس وزراء".

والثلاثة هم برهان غليون، الرئيس السابق للمجلس الوطني، وسالم المسلط، والخبير الاقتصادي اسامة قاضي.

واوضح ان "هذه اسماء اولية سنقدمها للائتلاف وسنرى اذا كان في الامكان التوصل الى مرشح توافقي".

كما اشار الى وجود اسماء اخرى من خارج المجلس الوطني، وبينهم رئيس الوزراء السوري المنشق رياض حجاب والكاتب المعارض خالد مصطفى.

واضاف نشار "يمكن من الان وحتى مطلع الشهر، موعد اجتماع الائتلاف، ان تحصل مشاورات جانبية نتوصل من خلالها الى صيغة معينة للتوافق على اسم"، مشيرا الى انه "في حال عدم التوافق يحصل انتخاب رئيس الوزراء".

ورفض المتحدث باسم الائتلاف وليد البني من جهته التعليق على الاسماء المطروحة.

وقال "سيتم ترشيح اسماء عدة ويتم التصويت عليها بالاقتراع السري".

ويبلغ عدد اعضاء الجمعية العامة 64 عضوا.

واشار البني الى ان النقطة الوحيدة المدرجة على جدول اعمال الاجتماع الذي يعقد السبت والاحد هي "محاولة وضع اسس للحكومة واختيار رئيس الحكومة".

وقال "لا فيتو على احد على شرط الا يكون ممن شاركوا في الفساد او في عمليات القتل".

واوضح ان "مهمة الحكومة هي ادارة الامور في الاراضي المحررة"، مثل الاهتمام بمشاكل الماء والكهرباء، الخ..، مؤكدا ان اعضاءها سيكونون من "التكنوقراط".

{ السفير: نيوز}

ذكرت صحيفة "ميديا" الكردية ان الوضع في سوريا  يتدهور يوماً بعد آخر من سيء الى اسوأ.

ونقلت الصحيفة عن لاجئين سوريين قولهم ان الجيش السوري الحر يقوم بنهب بيوت الكرد في المناطق الكردية التي ينشط فيها، وان عناصره يقفون جهاراً ضد الكرد، وانه لولا المساعدات التي تصلهم من اقليم كردستان العراق لما تمكنوا من العيش كما هو الحال الان في شمال غرب سوريا، وطالب هؤلاء اللاجئون القيادة الكردية في كردستان سوريا بعدم الوثوق بالجيش السوري الحر.

 

{بغداد السفير: نيوز}

قال مستشار وزارة الثروات الطبيعية في حكومة اقليم كردستان العراق علي حسين بلو ان شركة اكسون موبل الاميركية بدأت فعلياً بحفر الآبار النفطية الاستكشافية في مناطق الاقليم.

وكانت الحكومة العراقية حذرت في اكثر من مناسبة إكسون موبل التي تعد واحدة من عمالقة شركات الصناعة النفطية الاميركية، بالغاء العقد المبرم معها لتطوير حقول النفط في جنوب البلاد، في حال مضيها بعقودها المبرمة مع حكومة اقليم كردستان.

الى ذلك دعا النائب عن ائتلاف دولة القانون علي شلاه حكومة الاقليم الى التنسيق مع الحكومة المركزية للحفاظ على الاجواء الايجابية التي انبثقت مؤخرا على صعيد العلاقة بين بغداد واربيل، خاصة بعد زيارة وفد الإئتلاف الى اربيل.

وكان التحالف الكردستاني دعا الى اقرار التشريعات اللازمة كحل نهائي للاشكالات القائمة بين الجانبين لادامة التقارب الذي شهدته العلاقة بين حكومتي بغداد واربيل. وبين المتحدث باسم التحالف مؤيد الطيب ان حل هذه المشاكل يكمن في اقرار قانون النفط والغاز.

جدير بالذكر ان الإدارة الاميركية حذرت الشركات الاميركية من ابرام اي عقود تخالف الدستور العراقي بعد الازمة التي حدثت بين بغداد واربيل، بسبب عقود الشركات النفطية الاميركية التي ابرمتها مع حكومة اقليم كردستان.

واخ ـ بغداد

ناشد القيادي التركماني عضو التحالف الوطني محمد مهدي البياتي المرجعية الدينية في النجف الاشرف التدخل لحماية الشيعة التركمان من الابادة التي يتعرضون لها بعد نشر منشورات طائفية تطالبهم بمغادرة مساكنهم .

وقال البياتي بعد زيارته المرجع بشير النجفي في بيان صحفي تلقت وكالة خبر للانباء (واخ) نسخة منه" أن مجاميع ارهابية في قضاء طوز قامت بتوزيع منشورات طائفية تطالب ابناء هذا المكون بترك مساكنهم فورا والا تعرضوا للذبح والخطف .

واوضح البياتي ان هذه العمليات الارهابية التي تستهدف هذا المكون لأنهم من أتباع أهل البيت (عليهم السلام) , مبينا" ما يتعرضون له التركمان من قتل وخطف وتفجير من قبل الأرهابيين وسلب لاراضيهم وهدم بيوتهم من قبل أحزاب متنفذة سيما في كركوك .

بدوره أكدت المرجعية انهم مع مطالب التركمان وواعدوا بمساعدتهم في استرجاع حقوقهم المغصوبة ورفع المظلومية التي يتعرضون لها هذه الشريحة المهمة في العراق .


بداية أقول، إن زمنا يعاقب فيه المرء و يسجن على آرائه لهو زمن سيئ حقا، و يعطى إنطباعا قويا بأن القرن الواحد و العشرين ما زال قرن التخلف الفكرى و التعسف الدينى الفكرى فى بلادنا، بينما نراه قرنا ذهبيا لدى الشعوب المتمدنة فى المعايير الإنسانية المتمثلة فى صيانة حقوق المواطن (الإنسان) المدنية و منها حقه فى حرية التعبير عن آرائه و أفكاره و عقيدته.  و عندما نقول أن فى بلادنا إرهاب دينى سلطوى مستمر منذ أن وطئت جيوش الإحتلال العربى الإسلامى أرضنا، يقال لنا أننا نشطط و نسوق الإتهام جزافا بلا دليل تاريخى، و هم يدرون أننا وضعنا الأدلة الصارخة امام القراء سواء من آيات القرآن و من الأحاديث المتواترة و الرويات التاريخية التى ذكرتها كتب التاريخ الإسلامى.  و هاهو الشيخ القبانجى يوضع فى زنزانة مجهولة فى إيران الإسلامية على آرائه الشجاعة المخالفة لتعاليم شيوخ الشر و كهنة الدين و أنصافهم من المنتفعين الذين يتخفون وراء (إلههم) المصطنع ليمارسوا الغدر و الظلم و التعسف بحق الإنسان و بحقه فى التحرر من أغلال سلطتهم الباغية الشريرة!  إن الحجز على حرية الشيخ القانجى لهو دليل دامغ على أن الإرهاب الدينى الإسلامى ما زال قائما بقوة على أرض الواقع، و لا سبيل الى   إنكاره أو إخفائه وراء ظهورهم.  و فى الواقع لم يقل الشيخ الجليل (أحمد القبانجى) عن حقيقة الإسلام إلا الغيض من الفيض، لكن هذا الغيض كان كافيا ليزلزل الأرض تحت أقدام المشعوذين، و بالتالى كان كافيا لتكفيره و إتهامه بالإرتداد عن الدين و الملة و هى إتهامات عقوبتها القتل عملا بالحديث البخارى الصحيح ( من بدل دينه فأقتلوه*).  و النظام الدينى المتخلف فى إيران لن يتجرأ على إعدام مواطن عراقى على مرأى و مسمع من العالم الذى سوف يدين بشدة هذا النوع من الممارسات اللاإنسانية بحق المفكرين، و لذا فقد قام بإخفائه فى مكان مجهول ليرتكب  فيما بعد مجزرة مقدسة بحقه و هى، إن حدثت، سيكون قد أقدم على  حماقة لن يستطيع أن يسترها بسهولة بالزعم أن الشيخ كان ينقل لإسرائيل معلومات عن مفاعلها النووي!  و هو إتهام رخيص باطل تعودنا على سماعها من هكذا دكتاتوريات غبية، و سوف لن يصدقه أحد، لكنه كاف لإنزال البرد و السلام فى صدور المرضى من شيوخ السوء و أنصافهم، أعداء حرية الفكر والإنسانية.  و هكذا كان تكفير هذا المفكر المبدع الشجاع غير الهياب من مواجهتهم فى عقر دارهم بالأدلة و الشواهد التاريخية و المنطقية و ليقول لهم جهارا نهارا، كفى دجلا و كذبا على الله الذى حولتموه الى دمية صغيرة فى أيديكم لتحملوه مغبة جرائمكم و توجهوه الوجهة التى تخدم مآربكم و شهواتكم للسلطة و الهيمنة على العباد.  و يبدو أن قول الحقيقة باهض الثمن فى بلادنا المتخلفة فى كل شيئ عدا فى صناعة الكذب و التفنن فى الدجل و البراعة فى إخفاء الحقيقة فهى متطورة، و قد يكلف الإنسان حياته و يقتل كشربة ماء أو يذهب كما يقال بالعامية ( بولة بالشط)!  و يكفى لتبرير ذلك إلصاق تهمة (الكفر و الزندقة) به حتى و إن كان عالما من طراز السهروردى و الحلاج و ..القبانى.  ذلك لأنك يجب أن تتبعهم و لا تخرج عن مسارهم قيد شعرة لأنك بذلك تسحب البساط من تحت أرجلهم و تفسد عليهم تجارتهم و تحط من مكانتهم فى المجتمع المتخلف.  و إعلم يا شيخنا الجليل القبانى، أن السكاكين الغادرة ستتكاثر عليك من كل جانب، حتى من الجبناء من أنصاف الشيوخ و عبيدهم ذلك لأنك تكشف عوراتهم و أحابيلهم و مكرهم و دجلهم و غدرهم على مر التاريخ الإسلامى.  و كما تفضلت يا شيخنا الفاضل فى حديثك القيم**، أنهم يقتلون الإنسان بحجة الدفاع عن الله و كأن الله ضعيف و عاجز يحتاج الى من يدافع عنه!   و هى حجة تضحك الثكلى، فهى تسيئ الى الله و الى عظمته و قدرته الخلاقة.  و حقا أنها لسخرية ما بعدها من سخرية، و كما تفضلت يا شيخنا الفاضل، بأن الإنسان هو نفسه مخلوق عاجز يحتاج فى كل لحظة الى حماية الله، فكيف يزعمون أنهم يدافعون عن الله؟  فهل يعقل أن يحتاج الله الى مخلوقاته للدفاع عنه؟  أيها الملاعين الدجالون، دعوا الناس يعبروا عن آرائهم و يفكروا و يتحدثوا بالطريقة التى تلائمهم، فإذا كان إلهكم عاجزا عن الدفاع عن إلوهيته، فهو إذن مجرد صنم صنعتموه أنتم فى خيالكم المريض فى لحظات خبلكم و هلوستكم كى تهيمنوا على حياة الآخرين و تسلبوا منهم حرياتهم و تحرموا عليهم حقوقهم و تنزعوا منهم إنسانتهم.  لولاكم أيها المشعوذون، لكان الإنسان يعيش مع أخيه الإنسان بسلام و أمان، و ما كانت هنالك شعارات عنصرية تفرق بين الإنسان و الإنسان، شعارات تدعو و تحرض على البغضاء و الكراهية و العدوان و الفرقة بين الناس على مدى التاريخ، آن لها أن تقبر.
كه مال هه ولير 
*  صحيح البخارى-كتاب الجهاد والسير- باب لا يعذب بعذاب الله.
** http://www.youtube.com/watch?v=wlCBjg62hPI
- بعض من شعارات الفرقة و زرع الخلاف بين الناس: 
* (  لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير)-آل عمران-الآية 28 .
* (يا ايها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة )-الممتحنة-الآية 1 .
* (  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)-المائدة-الآية 51 .
* ( وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون)-التوبة-الآية 30 .

الأربعاء, 27 شباط/فبراير 2013 00:10

واثق الجابري - عمى الألوان السياسي

خيبة امل كبيرة اصيب بها المواطن العراقي وخيمة مزقها الحاقدين على الرؤوس , متقاسمين الاستبداد وتحريك المشاعر باتجاهات متقاطعة , صوت نشاز هو صوت الطائفية والنبرة المتشنجة وداء يصيب النفوس الضعيفة بعمى الألوان السياسي , عراق عرف بالتعايش السلمي وتكامل الألوان لتكون مصدر للجمال والقوة بالتركيبة المتماسكة التي تختل بفقدان احد مكوناتها , قوى تلطخت اياديها بدماء العراقيين لا يشرف وجودها في الساحة السياسية كالقاعدة والبعث , كثير من البيوت والمدن العراقية عراق مصغر وربما تختلف المزاجيات الاّ ان الهدف واحد في مشترك ارضية ذلك البيت , لا نختلف كثيراّ حينما نتذكر حلبجة والانفال واهوار الجنوب وعلماء الدين ومن دفنوا احياء واشلاء الاطفال والارامل والامهات الثكالى , ليكون بذلك العقل الجمعي المجتمعي لا يود سماع صوت الاستبدادية والتفرد والشمولية , من تضحيات اسست للحرية وكانت الحافز للدفاع عن الشعب العراقي ومدافع عن مشروع الخدمة دون الدفع للحروب الطائفية ومزيد من الدماء للحصول على مزيد من الفرص واستغلال المتاح من العمل الديمقراطي بأسلوب رجعي , العمل الانساني كرس لغاية من التخادم والتسامح والتواضع لأهداف نبيلة بوسائل نبيلة من جنسها فإن تكن الغاية شريفة فأنها تصب لعمل الخير والمحبة والصدق دون التحريض لأجل منافع السياسين على حساب مصالح المواطن والتبرء من كل عدو له , الديمقراطية والعمل السياسي الديمقراطي من اهم ثوابتها احترام خيارات المواطن وتهيئة الاجواء للانتخابات كي يكون بخيارات دقيقة دون زجه في دهاليز والتهديد بالخطر المجهول والعودة به الى العصبية والعشيرة وتقيد خياراته , لذلك فأن الخيارات لابد من احترامها واثبات الصدقية بالتبادل السلمي والقبول بالنتائج كي تكون مقياس للاداء ودفع للعمل بالأرتقاء والتطور وترك العقد والمخاوف , المهم هنا ان تقبل القوى السياسية بموقعها وتحترم تلك الخيارات دون تعريض المواطن للضغط سواء ان امتلكت المنصب من وزير او سفير بل تعمل كسفير لنواياها الصادقة للعمل الوطني , ومن هنا لابد للقوى التي تدفع للتظاهر ان تحصر جهودها بالمطالب المشروعة الواضحة ولا تعطي المبررات لاعتبارها مدفوعة من جهات خارجية , مقابل ذلك ان تكون الحكومة جادة وواضحة وتحاور المتظاهرين بصورة مباشرة ومعرفة الهدف الاساس لضمان تنفيذها واخذ الضمانات لمنع تسلق البعض على تلك المطالب وايجاد مطالب جديدة , الحلول لم تكن غائبة انما ما يغيب هي الارادة في ايجاد الحلول , ومعالجة التشكيك بالتدخل الخارجي من منع تبادل الاتهامات وتعزيز المشتركات وتقوية الجبهة الداخلية , ومن هنا يكون الدور لمن يعتلي المنابر ان يتزن بالكلام ويعرف المخاطر فيها عندما يكون اداة يتلاعب بها الارهاب واستهداف المناطق الاكثر كثافة سكانية ومن طيف واحد لأحداث الفتنة وبروز البعث والقاعدة مرة اخرى , فقد اقسم العراقيون بكل تضحياتهم ان لا عودة للبعث مازال هنالك عرق وطني ينبض بوفاء لدماء الشهداء ..

 

مرّ الشعب العراقي بمحن كثيرة وكبيرة , قدّ لم يشهد أي شعب آخر ما شهده الشعب العراقي من مرارة وحيف.

ان الشعب العراقي متعدد الاطياف والمذاهب وتعايش الجميع آلاف السنين بدون أي مشكلة تذكر , ولم أبالغ ان قلت لم يعاني حتى شعب فلسطين ماعاناه الشعب العراقي !, هناك لغز وسحر اسمه (كرسي الحكم )!! فما يعتلي من كان يهتف للشعب ذلك الكرسي المشؤوم حتى تتبدل شعاراته ويصبح شعار (الشعب اولا) , جيبي اولا ! وتنقلب الموازين رأسا على عقب وسبحان مغير الأحوال (وطزّ) بالوطن ! وعذرا لهذه اللفظة انها لسان حال اغلب الذين تسلقوا على اكتاف الشعب , ولايعني ذلك ان الشعب لايحسن الاختيار بل يعطي فرصا للقادة لأثبات انهم قادة ! وتطبيق الحديث الشريف (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ) وظاهر الامر ان الراع نسى الرعية (عند البطون تعمة العيون)!! في صراحة الامر تداخلت مع رجل سبعيني (اللهم يعطيه صحة وعافية) وكان ممتعضا جدا من السياسة الحالية التي تنتهجها الحكومة الحالية ,والسياسة التي انتهجتها الحكومة البعثية السابقة ! وكان غير راضٍ عن الزعيم عبد الكريم قاسم لأنه المسبب بأنتهاء (زمن الملكية) الذي يعتبره الرجل زمن لايأتي له مثيل وعند سرده عن تلك الايام الجميلة كما قال , شوقني وتمنيت لو كنت موجودا حينها !! .

كأن الرجل سياسيا مخضرما ! وعند سؤالي له عن الحلول المنطقية للازمات المتتالية اخبرني بأنه يملك حلولا جهنمية ! ,

دفعني الفضول لمعرفة (الحلول الجهنمية ) هذه وكررت عليه السؤال :ما هيّ الحلول عمو؟!

ردّ بثقه عالية (يااخي يصفّون نيتهم ويتنازلون وميبوكون ) !

فوجئت بالحلّ الذي انتظرته من ذلك الرجل السبعيني والذي وصف نظام صدام ايضا بالعميل الامريكي ! واثنى فقط على الملكية وايام نوري السعيد , ماالذي دفع ذلك الرجل ليتمنى عودة ايام الملكيّة وكلنا يعلّم (ماهي الملكيّة في العراق ) ولمن كانت تعمل وولائها لمن ؟

واعود للسبب الذي دفع بصاحبنا يمقت الحاضر ويتمنى عودة الماضي البعيد ! هو كثرة الازمات واجواء عدم التفاهم التي سادت منذ ان تسلموا القادة الحاليين سدّة الحكم , ولم استبعد ان يأتي زمان يترحم احدهم على (ايام صدام)!!

وقالها بالفم المليّان (الله يرحم نوري السعيد والملكية ).

لا يمكن فصل ما يحدث في العراق حاليا عما يحصل في المنطقة من ثورات عربية أطاحت بدكتاتوريات عتيدة وجاءت ياحزاب إسلامية راديكالية للحكم , بيد أن الوضع في العراق يختلف عن مثيلاته في الدول العربية للتنوع القومي والمذهبي الذي يمتاز به . فالتنوع العرقي والطائفي في العراق موزع بشكل يجعل لكل مكون فيه القدرة على المضي باتجاه يرسخ انتمائه بمعزل عن الأطراف الأخرى , والتوزيع الجغرافي لهذه المكونات وتمركز كل منها في مناطق شاسعة لتشكل فيها الأغلبية وامتلاك كل منها لعمق ستراتيجي له خارج حدود العراق كل ذلك يجعل من الصعب على أي طرف السيطرة على الأطراف الأخرى.

مع قصر عهد العراق بالديمقراطية والعملية الانتخابية إلا انه وبنظرة سريعة على الأحداث منذ الإطاحة بحكم صدام حسين ولحد الآن نستنتج أن الحكومة العراقية( الشيعية الصبغة) والتي يمكن تسميتها بحكومة الائتلاف الوطني اختلقت أزمات كثيرة مع المكونين الكردي والسني العربي . وان كانت الأزمات بين حكومة المركز وإقليم كردستان قد أصبحت سمة من سمات العملية السياسة العراقية إلا أن ما تشهده بعض المدن العراقية حاليا من هبة للشارع السني ضد هذه الحكومة تعتبر بداية لازمة من نوع خاص لا يمكن التنبؤ بمجرياتها ولا نتائجها.

فما الذي دفع بالشارع السني للخروج والتظاهر للانقلاب على وضع مضى عليه ما يقارب العشر سنوات منذ بدء العملية السياسية بشكلها الحالي ؟... أتصور أن هناك سببان رئيسيان أديا بالشارع السني للخروج عن طاعة الحكومة الحالية وإعلان العصيان المدني رفضا للواقع المعاش وهما :-

- استغلال التجربة الديمقراطية لتكون حسب مقاس مكون واحد

- ممارسة دكتاتورية الأغلبية

بشكل عام لا يمكن حصر فكرة الديمقراطية في انتخاب الشعوب لمن يحكمها واعتبار الانتخابات هذه صكا موقعا من قبل الشعب يعطي الحاكم الحق في التصرف كما يشاء في مقدرات البلد . فوجود مكون يمثل الأغلبية (في العراق) يعتمد في أساس تكوينه على طرح مذهبي خاص به لا يعطيه الحق في لعب دور الوصي على كل المكونات الأخرى التي تختلف معه حتى فيما يتعلق بإدارة الشئون السياسية العامة كونه ينظر للسياسة من خلال الرؤية المذهبية له و التي لا يشاركها فيها بقية مكونات المجتمع .

فالأحزاب الشيعية التي تسيطر على الحكم في العراق تعتمد في أفكارها على طرح ديني استطاع من خلاله حشد الشارع حوله في كل الانتخابات التي جرت في العراق منذ الألفين وثلاثة ولحد الآن وتقوقعت في ائتلاف سمته بالائتلاف الوطني ضمت الأحزاب الشيعية المتبنية لهذا الطرح المذهبي وبعض التيارات العلمانية في الشارع الشيعي , وهنا لابد من الإشارة إلى أن تعبير ( علماني شيعي ) هو تعبير سياسي غير صحيح كون المذهب الشيعي في أساسه مبني على فكرة إمامة الدولة وقيادتها من قبل جهة دينية , وهكذا فإما أن نقول علماني ( وحسب ) أو أن تعبير علماني شيعي هو كفر بقاموس المصطلحات السياسية لا يجوز ذكره .

إن وجود الائتلاف الوطني بهذه الكيفية ونجاحه في استغلال العاطفة المذهبية للشارع الشيعي وافتقار هذا الشارع ( الذي يمثل الأغلبية في العراق ) لأحزاب علمانية سياسية جعلت من أجراء أي عملية انتخابية مستقبلا بمثابة هراء سياسي, فمهما تغيرت الوجوه لرئاسة الوزراء والوزارات بشكل عام فان الأغلبية في البرلمان ورئاسة الوزارة ستبقى حكرا على الائتلاف الوطني العراقي مما يعني أن الطرح الشيعي السياسي الذي يعتمد على النظرة المذهبية للأمور سيكون هو السائد في الساحة السياسية العراقية لعقود من الزمن مما يمثل احتكارا للسلطة يتنافى مع المبادئ الأساسية للديمقراطية وتمهد لولادة دكتاتورية الأغلبية التي لا تختلف عن دكتاتورية الفرد إن لم تكن أسوء منها .

إن الإقرار بان الأغلبية الانتخابية في العراق هي للشيعة لا تعني أن يكون البلد كله رهنا لإرادة هذا المكون , فحكومات الائتلاف الوطني في العراق ومنذ استلامها للسلطة تتعامل مع الوضع السياسي العراقي بمعزل تام عن كل ما يمكن تسميته بالمصلحة العراقية ككل . فالمصلحة العليا للبلد اختزلت في الطائفة وحسب المزاج السياسي لها وبما يتطابق مع أفكار المذهب حتى وان كان مردودها سلبيا على العراق ككل . فعلاقات العراق مع دول المنطقة والعالم مثلا تنطلق من الموقف السياسي العقائدي وعلى البعد والقرب من أجنداتها المذهبية فأصبح العراق معزولا عن الدول الإقليمية التي يشكل السنة فيها أغلبية ألعربية منها والغير عربية باستثناء الجمهورية الإسلامية الإيرانية كونها تشترك في المذهب مع حكومات الائتلاف الوطني . قد يبدو هذا التوجه طبيعيا عند البعض باعتباره استحقاقا انتخابيا لكن عندما تكون الأغلبية هذه غير ناضجة سياسيا ولا تعير اهتماما يذكر للمصالح العليا للبلاد وتنقاد لأي موقف سياسي فقط حينما يكون متطابقا مع مصلحة المذهب السياسية (حتى وان كانت ضد الصالح العام) فهنا تكمن المشكلة . وكان الأجدى بحكومة الائتلاف الوطني أن تستغل التنوع الطائفي والعرقي في العراق ليصب في الصالح الوطني العام وتدشين علاقات جيدة مع الدول السنية العربية من خلال المكون السني العربي في العراق مع الحفاظ على علاقات جيدة مع إيران وكذلك استغلال التجربة الكردية في العراق وتطبيقها في كل العراق والعمل من خلال الإقليم على نسج شبكة العلاقات الاقتصادية المعقدة مع دول العالم اقتصاديا. لكن ما لاحظناه إن المركز توجه لخلق حالة من الصراع الغير مبرر مع كلا الطرفين والعمل على خنق أي حالة تكاملية معهما .

الائتلاف الوطني مطالب الآن أكثر من أي وقت مضى بإدراك أن الظروف الدولية والإقليمية قد تغيرت ولا يمكن العمل وفق مبدأ الأخ الأكبر في الشأن الداخلي للعراق , فقانون الأغلبية والأقلية لا يحسب بلغة الأرقام بل بالتأثير السياسي والقدرة على خلق الحالة الموجبة للدفع بالدولة في اتجاه ديمقراطي حقيقي بعيد عن الطروحات المتشنجة , والخلاف السياسي عندما يكون بعيدا عن التمذهب يكون شاملا لكل العراق بين معارض وموالي بينما التمذهب يجعل من العراق قطعا منفصلة سياسيا تكون فيها المعارضة والموالاة محددة بالانتماء إليها لا إلى الاختلاف الفكري للرؤى كما في الاختلاف السياسي .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

26 - 2 - 2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

غريب أن الحكومة والبرلمان العراقيين لم يتعلما من السنوات التي تلت سقوط الصنم، أن اقرار الموازنة المالية يتعرض الى خلافات ومزاجيات الاحزاب الحاكمة، ما يستوجب تقديمها في وقت مناسب يكفي لاقرارها قبل بدء العام المالي، لكن وفق العديد من الاراء فان الاصرار على تقديمها أواخر العام يعد مقصوداً ومتوافقاً عليه من قبل الاحزاب الحاكمة، لاسباب كثيرة تفترق وتلتقي في اقتسام المال العام لمصالح حزبية تتعارض ومصالح العراقيين.

المسؤول عن تقديم مقترح الموازنة هي الحكومة المنبثقة من البرلمان وفق نسب الكتل الصاعدة له، ما يعني أن إعداد الموازنة يمكن أن يأخذ كل افاق النقاشات وتقديم المقترحات والتعديلات والمناقلات داخل مجلس الوزراء ثم تخرج مسودة الموازنة باقل واضعف قدر ممكن من الخلافات كي تعرض على البرلمان الذي يقرها بسلاسة ونقاشات مختصرة، حفاظاً على وقت البرلمان واقرارها في الوقت المناسب.

لكن حقيقة الخلافات بعيدة عن مصالح الشعب العراقي، فهي ناجمة وفق ما صرح به اعضاء الحكومة والبرلمان، في رفع سقف كل وزير لماليته دون النظر بعين المنطق لحجم المتوفر من المالية وحاجة البلد للخدمات. أن كل وزير بهذا الموقف يفتح الباب على مصراعيه أمام الفساد الاداري والمالي، بالرغم من أن نفس الوزير لم يحقق في العام المنصرم نسبة انجاز مقبولة تجعله محق في رفع سقف طالباته، كذلك هنالك طلبات تقدم في الوقت الضائع ولاهداف سياسية لا تمت بصلة لمصالح الشعب العراقي، وما ادعاء البرلمانيون أن التأجيل آتي من تقديم كل كتلة لتعديلات تمثل جمهورها، إنما هو ادعاء باطل، لان تأجيل الموازنة لشهرين يضر في مصلحة جمهورهم، كذلك ما اتخذته هذه الكتل من مواقف ادت الى الاضرار بالمال العام يضع مصداقيتها في مهب الريح، على سبيل المثال غلق المعبر الحدودي طريبيل لاغراض سياسية، عدم توفير وتشغيل عدادات لقياس النفط المصدر، ايقاف تصدير النفط من اقليم كردستان، عدم التوصل الى اتفاق مناسب على اجراء حسابات مالية بين الاقليم والمركز، عدم اجراء تعداد سكاني ينهي الخلاف على حصة الاقليم وحصة كل محافظة، عدم رسم سياسة نقدية واضحة، عدم تشريع قوانين استثمار جاذبة، عدم اقرار قانون النفط والغاز ومواقف كثيرة اخرى تجعل الاحزاب الحاكمة فاقدة للمصداقية في تباكيها على مصالح جمهورها، كما أن الادعاء بوجود جمهور لكل كتلة سياسية تدافع عن مصالحه، يجعلها كتلة مناطقية وليست وطنية ولا تعمل لمصلحة كل العراقيين.

لو تابعنا الفساد الاداري والمالي لوجدناه محمي من قبل الحكومة التي لم تقدم احد البرلمانيين من مزوري الشهادات الى محاكمة، عجزها أو تكاسلها أو تسويفها لتقديم مسئولين فاسدين الى المحاكمة، كذلك رفض احزابها لاقرار قانون الاحزاب للكشف عن مصادر تمويلها، يضعها موضع اتهام، أما اللجوء الى التغييب عن حضور جلسات البرلمان لمنع اقرار الموازنة وقوانين اخرى، فهو فساد ما بعده فساد، لان واجب هذه الكتل هو الجلوس في البرلمان ومناقشة القضايا ووضع القوانين لها واقرار عدد من القضايا مثل الموازنة العامة، كي تحافظ على مصالح المواطنات والمواطنين وصيانة المال العام.


يبدو ان الحكومة التركية غيرت من نهجها السياسي بشكل كامل , نحو انهاء الملف القضية الكردية باتجاه الحل , لصالح الشعب الكردي بعد صراع سياسي وعسكري دام اكثر من 28 عاما من الاقصاء والتهميش , ووسائل القتل والتدمير والسجن والتشريد , وانكار الحقوق القومية , وفشلت بفضل صلابة نضال الشعب الكردي , وكفاحه الباسل رغم الصعاب والاهوال والظروف القاسية والقاهرة , ان هذا الانقلاب الجذري جاء نتيجة عوامل واسباب وضغوط مستمرة , ومن الاتحاد الاوربي , الذي فرض ثلاث شروط من اجل مناقشة دخول تركيا الى الاتحاد الاوربي  , لتصبح عضو كامل العضوية وهي
1 -  ابتعاد العسكر من التحكم بالقرار السياسي في البلاد
2 -  حل القضية القبرصية
3  - اطلاق الحريات الديموقراطية والاعتراف بالحقوق القومية لكل المواطنين  ومنها العمل على تلبية الحقوق القومية المشروعة لشعب الكردي
ويتضح بان الحكومة التركية تتجه الى الحل السياسي , بصورة متسارعة  بعد فشل الحل العسكري المدمر والهالك  , ولتحسين صورة تركيا لدى الاتحاد الاوربي والعالم  , بعد ان مارست تعنت ومماطلة وتسويف اعوام طويلة , وتتجه الان الى الاسراع نحو الحل النهائي والذي سيتتوج باقامة الحكم الذاتي لشعب الكردي , وتتسارع الخطوات الايجابية نحو تحقيق هذا الهدف , الذي يعتبر انتصار تأريخي يسجله الشعب الكردي , في كفاحه الشرس , وفي احلال السلام بوقف العمليات العسكرية نهائيا , ان المشاورات والمباحثات الجارية دخلت في مرحلة التنفيذ باتخاذ جملة خطوات عملية واجراءات وافعال تدعم الحوار القائم , والاتفاق على الحل بتغيير موقف الحكومة التركية ازاء الاعتراف بالقضية الكردية بانها قضية شعب تعداده ملايين  , والتي تمثلت هذه الخطوات الايجابية بالنقاط التالية
1 -  افرجت السلطات التركية عن مجموعة من رؤساء البلديات الاكراد السابقين , والذين اتهموا بارتباطهم بالارهاب
2  -  بدأت محادثات الحوار بين السلطات التركية والزعيم حزب العمال الكردستاني السجين عبدالله اوجلان بهدف انهاء الصراع العسكري واحلال السلام الذي يرضي الطرفين
3 -  ذكر شقيق الزعيم الكردي عبدالله اوجلان , ان الخطوات الحالية والمفاوضات الجارية بين الحزب والحكومة تجري في مصلحة الطرفين , ولن يتضرر طرف على حساب طرف اخر , ومشيرا الى خروج زعيم حزب العمال الكردستاني من سجنه اصبح قاب قوسين او ادنى
4 -  زار وفد من حزب السلام والديموقراطية ( الجناح السياسي لحزب العمال الكردستاني ) عبدالله اوجلان في سجنه لاول مرة . ونقل عن الزعيم الكردي اوجلان قوله ( ان اللقاء يعد خطوة تأريخية , وان البلاد تشهد مرحلة تأريخية , ينبغي على جميع الاطراف ان تتصرف بشكل مسؤول للغاية في هذه المرحلة
5 -  اكد وزير في الحكومة التركية ,  بانه ينحدر من اصول كوردية , اكد بان الحكومة ماضية في مشروع احلال السلام
6  -  اكدت الحكومة التركية اصرارها ومضيها في مفاوضات السلام مع زعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله اوجلان , وانهم يجرون لقاءات ومباحثات لها علاقة في احلال السلام , وان نجاح المفاوضات الحالية , لتستقر البلاد ويحل السلام بين الجميع
7 -   عبر وزير الاغذية والزراعة والثروة الحيوانية ( محمد مهدي اكر ) عن تفاؤله من نجاح تلك المفاوضات في عبور البلاد الى بر الامان وبعودة المهجرين الى قراهم ومدنهم , بعد ان يحل السلام
8  -  جاء في كلمة القاها اردوغان في الاجتماع الاسبوعي لكتلة حزب العدالة والتنمية في البرلمان التركي , بان الترك والكرد سيعيشون كاخوة معا
مما يؤكد بان هناك تقدم حقيقي في معالجة القضية الكردية وانهائها لصالح الشعب الكردي , واحلال السلام والامان بالاعتراف الرسمي بحقوق الشعب الكردي , وان هذه التطورات الايجابية , تعتبر انتصار حقيقي لطموحات وتطلعات الشعب الكردي في القسم التركي , وياتي انتصار لنضال الشعب بعد التضحيات الجسيمة على معبد الحرية وتحقيق حلم الاجيال بالتمتع بالحكم الذاتي في المناطق الكردية , ونيل الاعتراف الرسمي بالقومية الكردية . وان الايام القادمة ستشهد الكثير من التطورات المتفائلة بالحل النهائي والنصر المنشود . وان احتفالات بعيد نوروز هذا هذا العام يكتسب نكهة وطعم النصر المنشود . . مما يجدر الاشارة اليه الدور الفعال والمسؤول , الذي لعبته حكومة اقليم كردستان , وسعيها الحثيث في دفع الاطراف الى طاولة الحوار , بالاتجاه الحل السياسي الذي يضمن حقوق الشعب الكردي المشروعة في القسم التركي , ويعتبر هذا نصر لحكومة اقليم كردستان في دفاعها المسؤول ومناصرتها النضالية في تحقيق هذا الهدف التأريخي  

نص الخبر

بعد قطيعة طويلة.. المالكي وبارزاني يجمعهما اتصال هاتفي

بغداد/اور نيوز

فيما ترتقب الحكومة المركزية العراقية، زيارة رئيس حكومة اقليم كردستان إلى بغداد، لبحث جملة من الخلافات العالقة،

كشفت مصادر نيابية مطلعة أن رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني اجريا اتصالات خلال هذه الأيام بعد قطيعة طويلة وخلافات حادة بينهما. وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، أن "اتفاقاً أوليا تم بينهما من خلال فريق التفاوض الخاص الذي يقوده مدير مكتب المالكي السابق والقيادي في حزب الدعوة طارق نجم، يقضي بأن تستمر العلاقة بينهما على شكلها الحالي وعدم إعلان الصلح حتى تنتهي الانتخابات المحلية المقبلة". وبين المصدر أن "المالكي وبارزاني يخشيان الآثار العكسية على نتائج الانتخابات إن أعلنا انتهاء الأزمة بينهما لاسيما وان ذلك سيدفع بالسنة العرب للتوحد والالتفاف حول قادتهم خوفا من الخطر (الكردي – الشيعي) الذي سيهمش دور السنة العرب", بحسب تعبيره.

http://www.uragency.net/index.php/2012-03-11-16-31-52/2012-03-11-16-33-35/17565-2013-02-26-10-50-29

نظراً للظروف الإنسانية والمعيشية المتدهورة التي تعيشها مناطقنا الكُردية من فقدان أغلب المواد الأساسية للحياة اليومية وكانت الحاجة الماسة بفتح المعبر الحدودي مع اقليم كوردستان العراق للتخفيف من معاناة الأهالي في المنطقة فاستجابت حكومة الاقليم مشكورة لهذا المطلب . فتم ادخال الكثير من المواد الغذائية وبعض المواد الاخرى الضرورية بدون مراعاة للشروط الصحية الحافظة لهذه المواد لحين وصولها للمستهلك .

لذا نحن في مركز روج لحماية البيئة Navenda Roj bo Parastina Jîngehê قمنا برصد الكثير من الظواهر السلبية في هذا المجال و أهمها بيع و تسويق لحم الدجاج المجمد و نبين ملاحظاتنا و مقترحاتنا كالتالي:

1-شوهد في الاسواق المحلية أن هذه المواد وخاصة اللحوم المجمدة التي تباع على البسطات المكشوفة و الارصفة وتحت أشعة الشمس دون مراعاة لشروط التخزين و التبريد المدونة على العبوة مع العلم ان درجة تخزين اللحوم هي /-18/تحت الصفر .

2-شوهد ان بعض هذه المواد /كبد الدجاج/ مثلا"ان تاريخ انتهاء صلاحيتها 1/3/2013 و ما زالت تباع في الاسواق وانها غير محفوظة ضمن الشروط الصحية التي يجب توفرها لهذه المادة .

3-عدم وجود اية رقابة صحية من أية جهة كانت على ادخال و نقل و تسويق هذه المواد.

4-ضرورة وجود كادر متخصص على المعابر الحدودية لمراقبة مدى مطابقة هذه المواد للشروط الصحية .

5-عدم إدخال مواد مضى على تاريخ انتاجها ثلث مدة الصلاحية .

6-عدم السماح ببيع هذه المواد إلا في الاماكن المخصصة وفق الشروط الصحية .

7-تفعيل دور الرقابة الصحية في الاسواق المحلية .

8-ضرورة نقل و تسويق هذه المواد بوسائط نقل مبردة ومخصصة .

ومن هنا نحن في مركز روج لحماية البيئة ننصح الاخوة المستهلكين بعدم شراء هذه المواد إلا من الاماكن المخصصة لها التي تراعي فيها شروط الحفظ و التخزين وضرورة التأكد من تاريخ صلاحية المنتج حفاظاًعلى السلامة و الصحة العامة.

مركز روج لحماية البيئة Navenda Roj Bo Parastina Jîngehê

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: في لقاء له مع قناة سبيدة التابعة للاتحاد الإسلامي الكوردستاني قال فاضل ميراني عضو المكتب السياسي في حزب البارزاني بأن المعارضة تمارس التشهير و القذق بحق حزبي السلطة في أعلامها و أعتبر ما تقوم به المعارضة سبا وشتما للسلطة و مع هذا فأن السلطة وفرت جوا ديمقراطيا في الإقليم و لم يعترض مقدم البرنامج على أتهامات فاضل ميراني لصحافة المعارضة. من ناحية أخرى قال فاضل ميراني أن المعارضة تحاول فقط أعاقة عمل الحكومة. حسب عضو المكتب السياسي لحزب البارزاني فأن ما تطالب به المعارضة حول ميزانية الإقليم أمر غير ممكن فهي أي المعارضة تطالب بتنفيذ المشاريع الخدمية و من ناحية أخرى تطالب بصرف الرواتب لربات البيوت البالغ عددهم بأكثر من 800 الف ربة بيت. كما أستغرب بطلب المعارضة بتقليل عدد الموطفين و زيادة وراتب دوي الشهداء الى مليون دينار و أن يكون أقل راتب 600 الف دينار.

فاضل الميراني لم يتطرق الى مقدار ميزانية الإقليم مقارنة بعدد نفوسها و ما هو نصيب كل فرد من هذه الميزانية، كما أنه حاول الخلط بين ربات البيوت اللاتي ليس لرجالهن دخل و بين اللاتي لديهن دخل شهري عائلي. كما أنه لم يتطرق الى تخصيص مبالغ طائلة للقصور و القبور الرئاسية. حسب ميزانية الإقليم المعلنه فأنها بلغت أكثر من 16 مليار دولار و عدد نفوس الإقليم هو حوالي 5 ملايين نسمة. حسب هذه الميزانية فأن معدل الدخل الفردي من الميزانية ستبلع حوالي 3000 دولار سنويا. أي أن نصيب العائلة المتكونه من 5 أشخاص سيكون 15 الف دولار. و لو قامت الحكومة بقطع 30% كضريبة فأن الحكومة ستتمكن من أدارة أقليم كوردستان بنفس طريقة السويد و مستواها المعيشي أذا طرحت منها الأموال المسروقة.

وصف رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، طوني بلير، صدّام حسين بأنه أسوأ 20 مرة من الرئيس السوري بشّار الأسد، واعترف بأنه لم يكن يتوقع أن تكون الحياة اليومية في العراق كما هي عليه اليوم، حين قرّر المشاركة في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 للإطاحة بنظامه.
وقال بلير في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) الثلاثاء، "هناك تحسينات كبيرة في العراق، لكنها لم تكن كما ينبغي بسبب استمرار الهجمات الإرهابية"، مصرّاً على أن الوضع في عهد صدّام حسين كان أسوأ بكثير بالمقارنة مع الوضع الحالي.
وأضاف أن العالم "ليس أكثر أماناً بالمقارنة مع ما كان عليه قبل 10 سنوات، غير أنه أكثر أماناً مما سيكون عليه لو بقي صدّام حسين في السلطة، والثمن الذي دفعه الجنود البريطانيون والمدنيون العراقيون خلال الحملة العسكرية للتخلّص منه كان مرتفعاً".
وأشار بلير، الذي يشغل حالياً منصب مبعوث اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الأوسط، إلى أن "أعداداً كبيرة من الناس عانوا تحت حكم صدّام حسين، كما قُتل عدد كبير في المناطق الكردية وخلال الحرب العراقية ـ الإيرانية في ظل نظامه".
وقال إنه "يفكر بالناس الذين قُتلوا جرّاء الغزو وتأثير ذلك على أسرهم، لكنه في النهاية انتُخب كرئيس للوزراء لاتخاذ مثل هذه القرارات، ولو لم تتم إزاحة صدّام حسين من السلطة فيمكن تخيّل ما كان سيحدث لو أن هذه الثورات العربية استمرت الآن وحاول صدّام، الذي هو أسوأ 20 مرة من الرئيس السوري بشّار الأسد، قمع انتفاضة في العراق".
وأضاف بلير أنه "يفكر في الخسائر البشرية منذ غزو العراق عام 2003 لأنه سيكون غير إنساني لو لم يفعل، لكن يتعيّن على الجميع التفكير في ما كان سيحدث لو أن صدّام حسين بقي في السلطة".
واعترف رئيس الوزراء البريطاني الأسبق بأن قضية العراق "ما تزال تشكل مسألة خلافية للغاية، وجعلته يتخلى منذ فترة طويلة عن محاولة اقناع الناس بأن المشاركة في الغزو كان قراراً صحيحاً".
وقال إن فهم التعقيدات الكاملة لقرار الغزو "أمر حيوي لكون العالم يواجه مشاكل مماثلة في سوريا وإيران".
وفقدت بريطانيا 179 جندياً جرّاء مشاركتها في غزو العراق الذي قادته القوات الأميركية في العشرين من آذار/مارس 2003، قبل سحب قواتها من هناك في نيسان/ابريل 2009.

http://www.non14.net/40660.htm

المدى برس/ بغداد

أعلنت شركة غازبروم الروسية، اليوم الثلاثاء، أنها وقعت عقدا لتنفيذ ثالث مشروع نفطي في إقليم كردستان العراق تبلغ حصتها فيه 80%، فيما تبلغ حصة الإقليم الـ20% الباقية، في خطوة قد Jثير غضب المركز من نشاطات الإقليم النفطية.

وقال نائب الرئيس التنفيذي لشركة غازبروم، فاديم ياكوفليف، في تصريح لوكالة إنترفاكس الروسية، ووكالة داونجونز، اطلعت عليه (المدى برس)، إن "شركة غازبروم وقعت عقدا لتنفيذ مشروع ثالث في حقل قلعة دزه النفطي الذي تقدر احتياطيه بـ100 مليون طن من النفط".

وبين ياكوفليف أن "حصة شركة غازبروم في المشروع الجديد تبلغ 80%، فيما تبلغ حصة حكومة الإقليم 20%".

وأكد ياكوفليف، أن "الشركة الروسية ستتولى تشغيل المشروع الذي ما زال في مرحلة المسح الجيولوجي"، مستبعدا أن يثير هذا العقد مشكلات جديدة مع الحكومة المركزية.

وكانت حكومة بغداد المركزية، اصطدمت مع حكومة إقليم كردستان بشأن الصفقات النفطية التي تبرمها مع الشركات الأجنبية، إذ تحاول بغداد فرض سيطرتها على تلك العقود، وقد سبق أن حيث حذر المسؤولون العراقيون الشركة الروسية بضرورة إلغاء عقودها أو سحب عقدها مع الحكومة المركزية في حقل بدرة النفطي بمحافظة واسط.

جدير بالذكر أن لشركة غازبروم النفطية الروسية عقدين آخرين أبرمتهما في أوقات سابقة مع حكومة إقليم كردستان العراق.

وكان رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، كشف في (20 شباط 2013) عن توقيع عدد من العقود النفطية الجديدة مع شركة "غازبروم" المملوكة من الحكومة الروسية، وقال "الشركة تعمل حاليا في الإقليم، وأنها عقدت عددا من الاتفاقيات المهمة مع سلطات الإقليم مؤخرا وستواصل عملها هناك".

وبحسب مصادر متعددة فإن العقود التي حصلت عليها شركة غازبروم في الإقليم تتعلق بالتنقيب عن النفط في منطقة حلبجة التابعة لمحافظة السليمانية والواقعة على الحدود مع إيران.

وتعد التعاقدات النفطية لحكومة إقليم كردستان واحدة من الملفات الخلافية العالقة دون حل بين أربيل وبغداد، إذ ترفض الأخيرة الاعتراف بها، فيما تدافع أربيل عن شرعية عقودها وتقول أنها تتم على وفق الدستور العراقي.

يذكر أن بغداد وجهت منذ مطلع العام الحالي إنذارات الى عدد من الشركات النفطية التي تتعاقد مع إقليم كردستان العراق، منها شركة اكسون موبيل الأميركية وغيرها من الشركات، إلا أنها لم تحقق أي نتيجة في إقناع هذه الشركات في إلغاء عقودها مع الإقليم، بل قررت تللك الشركات ترك عقودها مع بغداد والذهاب إلى الإقليم.

وبسبب الشروط المغرية لكردستان، تمكنت من اجتذاب اغلب الشركات النفطية الكبيرة عالميا باستثناء "BP" وشل، فيما وقعت اكسون موبيل، وشيفرون، وغاز بروم وتوتال عقودا مع الإقليم.

وتبلغ احتياطيات الإقليم المعلنة نحو 45 مليار برميل، فيما تصل احتياطيات المناطق العراقية الأخرى 143 مليار برميل، والعراق الآن ثاني اكبر بلد مصدر للنفط في منظومة أوبك بعد السعودية، حيث يصل إنتاجه الى 3 ملايين برميل يوميا، يصدر منها نحو مليوني برميل.

الثلاثاء, 26 شباط/فبراير 2013 20:36

طائرات تركية تقصف قرى اقليم كوردستان

قصفت طائرات حربية تركية، اليوم الثلاثاء 26/2/2013، جبل ( كوروجارو) الواقعة في ناحية ديرلوك بقضاء آميدي في محافظة دهوك.
وقال مصدر مطلع من المنطقة لـ PUKmedia: إن طائرات حربية تركية اخترقت أجواء اقليم كوردستان مساء اليوم، بتمام الساعة 4:30 وقصفت بكثافة جبل (كورو جاررو) الواقعة في سلسلة جبال (متينا ) الذي يبعد عدة كيلومترات من مجمع شيلادزة في ناحية ديرلوك بقضاء آميدي في محافظة دهوك..
واشار المصدر الى أنه لم يعرف حجم الخسائر المادية والبشرية لغاية الان.


PUKmedia جوتيار نهيلي/ آميدي

قال مسؤول محلي في صلاح الدين ان الكورد في المحافظة يشعرون بقلة الاندفاع للمشاركة في الانتخابات بسبب ما يمر به العراق،. مشيرا الى انهم في السنوات الماضية كانوا يشاركون بكثافة.
وقال عضو مجلس محافظة صلاح الدين عن الكورد رشيد البرزنجي لـPUKmedia ان" الكورد يشعرون بالقلق وقلة الاندفاع للمشاركة في الانتخابات المحلية القادمة بسبب ما يمر به العراق من ازمات ومشاكل واحتجاجات".
واضاف البرزنجي والذي ينتمي الى الاتحاد الوطني الكوردستاني ان" الكورد في السنوات الماضية كانوا يشاركون بكثافة في الانتخابات ونتمنى ان تكون الانتخابات في صالح حصول الكورد على مقاعد اكثر في المجلس".
واشار الى تغير قانون الانتخابات الحالي حيث قال البرزنجي ان" السابق كان يضمن وجود مقعدين لتمثيل القائمة التي اشارك فيها حاليا ولكن التعديل الجديد يضمن وجود مقعد واحد والثاني غير مؤكد".
ومن المتوقع ان تجري الانتخابات المحلية لاختيار 28 عضوا في صلاح الدين مطلع نيسان القادم بعد البدء بشهر لدعاية الانتخابية ابتدأ من 1 من اذار القادم.
ويشارك في الانتخابات خليط من القوميات والطوائف في صلاح الدين 175 كلم شمال بغداد في اول انتخابات قد تشهد مشاركة واسعة بعد سنوات من مقاطعة العديد من سكانها للانتخابات بدعوى انها تقع تحت الوصاية الامريكية سابقا.

PUKmedia عثمان الشلش / صلاح الدين


السومرية نيوز/بغداد

حذرت السفارة الاميركية في بغداد الثلاثاء، من ان تنظيم القاعدة وجماعات اخرى مرتبطة به يحاولون "نقل الاموال والمقاتلين" الى جميع دول المنطقة ومن بينها العراق وسوريا، داعيا الى تفعيل التنسيق المستمر مع الحكومة العراقية بهدف تعطيل تدفق تمويل الإرهاب في المنطقة.

وجاء في بيان صادر عن السفارة حصلت "السومرية نيوز" على نسخة منه، ان "نائب وزير الخزانة الاميركية لشؤون الارهاب والمعلومات المالية ديفيد كوهين ناقش في بغداد مع مسؤولين عراقيين مسالة تطبيق العقوبات الدولية الموقعة ضد حكومتي ايران وسوريا".

واضاف البيان ان "كوهين ناقش في بغداد ايضا سبل التنسيق المستمر مع الحكومة العراقية الرامي الى تعطيل تدفق تمويل الإرهاب في المنطقة، بما في ذلك العراق وسوريا بخاصة ان تنظيم القاعدة والمرتبطين به يحاولون نقل الاموال والمقاتلين الى جميع ارجاء المنطقة".

وتابع البيان ان "المسؤول الاميركي اكد للمشاركين في الاجتماعات من الحكومة العراقية والقطاع المصرفي على الأهمية التي توليها الولايات المتحدة للتعاون الدولي في مجال مكافحة تمويل الإرهاب". 

يشار الى ان تقريرا لخبراء البنتاغون صدر في وقت سابق من شباط الجاري (2013) لفت الى أن "جبهة النصرة" تمثل الآن "خطراً إرهابياً حقيقياً" على المنطقة، لافتا الى ان نفوذها بدأ يتسع ليطال دولاً مجاورة يأتي العراق في مقدمتها، ونقل التقرير عن مسؤولين أميركيين في لبنان ان "جبهة النصرة" تتوسع بشكل يبعث على القلق، وان قيادتها نظمت مجاميع انتحارية جاهزة للتنفيذ في العراق ولبنان وسوريا والأردن، حيث يمكنها التنقل في هذه الدول بسهولة.

وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني اكد في 20 شباط الجاري (2013) ان تنظيم القاعدة موجود في العراق وينسق مع فروعه في سوريا وغيرها من الدول العربية، محذرا من تداعيات خطيرة للأزمة السورية على الأوضاع في العراق.

يذكر أن الولايات المتحدة صنفت نهاية كانون الاول 2012 "جبهة النصرة" التي تقاتل في سوريا ضد نظام الرئيس بشار الأسد، على قائمة التنظيمات الإرهابية مؤكدة ان هذه الجبهة هي تسمية جديدة لتنظيم "القاعدة" في العراق، ويعد مقاتلو جبهة النصرة أكثر فعالية بسبب خبرتهم القتالية في العراق، ويعتقد أن معظم أعضاء الجبهة هم من السوريين الذين قاتلوا في العراق خلال الوجود العسكري الأميركي هناك، إضافة إلى مقاتلين عراقيين وليبيين.

في خضم صراع المصالح المندلع بين القوى المتنفذة على السلطة والثروة والنفوذ، تتصاعد النبرة الطائفية المقيتة هذه الايام في العديد من المحافل والمواقع والميادين، وبشكل فاضح، متجسدة في صور تصريحات استفزازية وشعارات وحتى ممارسات.

وتأخذ هذه النبرة في بعض الاحيان اشكالا علنية مكشوفة، لكنها تأتي في الغالب متسترة ومغلفة بمعسول الكلام. والخطير في الامر انها تتفاقم، وتهدد استقرار البلد السياسي والامني ووحدته الوطنية بافدح الاخطار، وتعرض نسيجه الاجتماعي للتمزق والانهيار. كما انها، وهي المرتبطة بنهج المحاصصة الطائفية- الاثنية ومنظومتها، وبتطبيقاتهما الشاذة ونتائجهما الكارثية بالنسبة للعملية السياسية، ولمسيرة البناء الديمقراطي والتوجه نحو اقامة دولة المؤسسات المدنية والقانون وبناء اقتصاد منتج متطور، اخذت تنشر سمومها في اوساط اوسع، عن وعي او من دون وعي. بل وتمتد تأثيراتها الخطيرة في بعض الاحيان لتشمل اوساطاً من المتعلمين او المحسوبين على الوسط الثقافي.

ان ما يتطلب الحذر ويستحق الادانة هنا، ليس الانتماء او الهوية المذهبية - الطائفية للانسان العراقي، الذي لا خيار له فيها غالبا. فهي واقع يتوارثه الابناء عن الآباء والاجداد، وهي بصفتها هذه جديرة بالاحترام، وينبغي حماية حق المواطنين فيها، وفي ممارسة طقوسهم ومعتقداتهم، التي لا تلغي الآخر المختلف او تتجاوز على حريته. انما المقصود هو توظيف الطائفة، الدين، القومية.. الخ، لخدمة مصالح اجتماعية وسياسية حزبية ضيقة على حساب مصالح الآخرين، وهو استغلال مشاعر البسطاء الذين يسهل خداعهم عبر اثارة التعصب عندهم، ولممارسة الاضطهاد والتمييز والتهميش ضد الآخر المختلف. وسواء كان الطائفيون المتعصبون هنا في دست السلطة، ام خارجها.

ومعلوم ان دستورنا يرفض رفضاً قاطعاً الطائفية، كما يرفض العنصرية والارهاب والديكتاتورية والاستبداد. فهي جميعا تتقاطع مع حقوق الانسان في الحرية والمساواة، وتتناقض مع الديمقراطية وقيمها ومثلها النبيلة، وتتعارض تماما مع مبدأ المواطنة والحقوق المتساوية لابناء الوطن الواحد، بصرف النظر عن جنسهم ودينهم وقوميتهم ومذهبهم وموقعهم الاجتماعي، ومعتقداتهم الفكرية والسياسية.

ولا ضير من التذكير بان الطائفية (التعصب للطائفة) كانت على الدوام، عبر التاريخ العراقي والعالمي، مصدراً للنزاعات والتناحرات الدموية، ولبعث سموم الارتياب وعدم الثقة بين ابناء الشعب الواحد. كما كانت دائما مصدر عدم استقرار، وعقبة كأداء امام التطور الاقتصادي والتقدم الاجتماعي والثقافي.

ان ما نشهده اليوم من تراشق بتهم الطائفية والشحن والتجييش الطائفيين، بين ممثلي الاطراف النافذة المتصارعة، لا يعفي احداً منهم من مسؤولية ما يجري، ولا يسمح بتبرير ما يقوم به باعتبار انه "رد فعل" على افعال الطرف الثاني.

ان مصلحة الوطن العليا، والمسؤولية الوطنية، تفرضان على الجميع الحذر من خطر الوقوع في هذا الشرك الخطير، وهذا المنزلق الذي لا يفضي إلا الى المزيد من الخراب والدمار لوطننا الغالي ولمصالح شعبنا العزيز.

ان حقوق الشعب في الحياة الحرة الكريمة الآمنة، ينبغي الا تضيع على مذبح مطامح المنتفعين، والطامعين بالتحكم الجشع بمصائر البلد.

ان علينا جميعاً الاسهام في فرز الحقائق، وتبيان الخيط الاسود من الابيض، والسعي الجاد من دون مماطلة وتسويف، الى تفويت الفرصة على الطائفيين المتعصبين والمخربين والارهابيين، وسحب البساط من تحت اقدام من يتربصون بوطننا العزيز، ويسعون لاشاعة الفوضى في ربوعه، من المتدخلين الدوليين والاقليميين.. وذلك بتنفيذ المطالب المشروعة للمتظاهرين، والبدء بحوار وطني جاد لاصلاح اوضاع البلد، واتخاذ المواقف الجريئة، واعتماد الآليات الديمقراطية - الدستورية، لمنع التدهور، ولتحقيق تقدم حقيقي نحو معالجة جذور الازمة، ووضع نهاية ناجعة وحازمة لاحتمالات تنامي النعرات الطائفية، هذا الشر المستطير الذي يهدد كيان الوطن ووحدته ومصالح الشعب.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

افتتاحية "طريق الشعب"

الاثنين 25/ 2/ 2013

 

صوت كوردستان: قامت صحيفة لفين الكوردية بنشر شريط فيدو   للبارزاني يفحص فيها نوعا من السلاح الثقيل في روسيا . حسب الجريدة فأن منسرور البارزاني هو الذي قام بتصوير والدة. و يظهر في الصورة عددا من المصورين و هم يسحبون الصور للبارزاني.حسب بعض المعلومات التي وردت الى صوت كوردستان فأن ذلك قد يكون ضمن صفقة السلاح العراقية التي يحاول المالكي توقيعها مع روسيا و تفقد البارزاني يأتي ضمن أتفاق ثنائي لتمرير صفقة السلاح الروسية  بموافقة البارزاني.

لمشاهدة الشريط

http://www.lvinpress.com/newdesign/Dreje.aspx?jimare=14731

الثلاثاء, 26 شباط/فبراير 2013 18:08

عودة أكثر من 2000 رفاتاً الى اقليم كوردستان

دلشاد أحمد/السليمانية

أكد مدير دائرة المقابر الجماعية التابعة لوزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة اقليم كوردستان، عن وصول أكثر من 2000 رفاتاً الى اقليم كوردستان.
وقال هوشيار عز الدين مدير دائرة المقابر الجماعية في وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة اقليم كوردستان لـ PUKmedia: تم حفر أكثر من 55 مقبرة جماعية في العراق، ومنها 23 مقبرة جماعية خاصة بالكورد.
كما وأضاف عز الدين، بأن عدد الرفات التي وصلت الى اقليم كوردستان بلغ 2000 رفاتاً.
كما وأوضح مدير الدائرة المختصة بالمقابر الجماعية، بأنهم يعتمدون على المعلومات التي يدلي بها شهود العيان، والتغييرات الطارئة على الأراضي ومعلومات اضافية اخرى من اجل التعرف على أماكن المقابر الجماعية.