يوجد 1215 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

عالم أخر (15)

حكاية "الورقة العراقية" مع النزاهة والقانون الفنلندي !

أهمية التزام القادة السياسيين بالقانون لكونهم شخصيات اعتبارية ولسلوكهم جانب تربوي لعموم الشعب

هلسنكي ـ يوسف ابو الفوز

في العراق تتواصل التحضيرات لانتخابات مجالس المحافظات ، وسط الكثير من التحديات ، ويواجه المواطن خيار التصويت للمرشح المناسب الذي يهتم بهمومه ومطالبه ، في ظل ما تعيشه الدولة العراقية والعملية السياسية من اختناقات متواصلة وضعف مؤسسات الدولة في تطبيق القوانين ، الذي يسهل للكثير من المفسدين النجاة بافعالهم فنجد المواطن العراقي يحلم بان يكون للقانون في بلده سلطة كتلك التي يسمع عنها في الدول المتحضرة . تعالوا نرى كيف ان خرق القانون اطاح برئيسة وزراء دولة اوربية ، الطريف ان القضية عرفت بأسم "الورقة العراقية " !

حصل الامر في فنلندا ، عام 2003 ، خلال الانتخابات البرلمانية ، التي اعلنت نتائجها في 16 اذار نفس العام حيث حقق حزب الوسط نجاحا بارزا اذ لعب قادته "الورقة العراقية " بدهاء فكانت سببا في ارتفاع نسب التصويت لصالح مرشحيه ، فحصد العدد الاكبر من مقاعد البرلمان التي سمحت لزعيمة الحزب السيدة "أنيلي ياتينماكي" (مواليد 1955) بتشكيل الحكومة الفنلندية . النصر الذي حققه حزب الوسط جاء بفضل مناظرة تلفزيونية ، على الهواء مباشرة، خلال الحملات الانتخابية ، حيث فاجأت زعيمة حزب الوسط ، السيدة "أنيلي ياتينماكي"، رئيس الوزراء الاسبق وزعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي ، السيد " بافو ليبونين " ، بأنها تعرف الكثير عن اجتماعه مع الرئيس الأمريكي "جورج ديبليو بوش " ، الذي عقد في واشنطن في 9 /12/ 2002 . تحدثت زعيمة حزب الوسط عن ما سمته وعود بافو ليبونين للرئيس الأمريكي بضمان مساندة فنلندا للسياسة الأمريكية في الشرق الأوسط وأيضا حملتهم العسكرية على العراق ، واتهمته بتوريط فنلندا بالموافقة على سياسة الحرب الأمريكية ، وبشكل مخالف لسياسة فنلندا الخارجية السلمية ، وموقفها الذي يجب ان ينسجم مع سياسات الاتحاد الأوربي ، والداعي إلى حل الأزمة العراقية من خلال الأمم المتحدة وبالطرق السلمية . في الأيام التالية للمناظرة تسربت معلومات إلى الصحافة المحلية عن وثيقة رسمية سرية هو محضر اجتماع رئيس الوزراء بافو ليبونين مع الرئيس الأمريكي الذي كان يعقد لقاءات واجتماعات مع قادة العديد من الدول الأوربية في سعي من الولايات المتحدة الأمريكية لكسب اكبر عدد ممكن من الحلفاء لحربه المنتظرة ضد العراق . ذكرت التقارير الصحفية وطبقا للوثيقة السرية ان الرئيس الأمريكي مدح فنلندا كشريك جيد للولايات المتحدة في مواقفه من الحرب ضد العراق. في ذلك الوقت كانت فيه شوارع العواصم والمدن الأوربية ومنها العاصمة الفنلندية ، تلتهب تحت أقدام المتظاهرين ضد الحرب ، هذه المعلومات دفعت بالعديد من الأحزاب الفنلندية لمهاجمة السياسة الخارجية للحزب الاشتراكي الديمقراطي، وبالتالي أدى إلى انفضاض الناخبين عنه ، وترك أثره على نتائج الانتخابات ، فحقق حزب الوسط فوزا مشهودا ، وكلفت السيدة "أنيلي ياتينماكي" بتشكيل الحكومة الجديدة ، لتكون اول أمرأة في تاريخ فنلندا تشغل منصب رئيس الوزراء . لم تنهنأ المنتصرة بمنصبها كثيرا ، فتبعا للاسس الديمقراطية والشفافية في المعلومات وحرية التعبير في الصحافة التي يكفلها القانون ، راحت الصحافة تتابع قضية الحصول على المعلومات السرية وتسرب وثائق الدولة للصحافة ، وتوظيفها للتلاعب بمشاعر الناخبين والتاثير على الراي العام واثبات ان هناك طرق غير قانونية اتبعت للحصول على وثائق سرية . وتواصل الحديث عن اهمية التزام القادة السياسيين بقوانين الدولة لكونهم شخصيات اعتبارية ولسلوكهم جانب تربوي لعموم الشعب فخرق القانون امرا لا يغتفر . وسرعان ما كشفت الصحافة الفنلندية ان الوثائق الرسمية السرية تم تسريبها من ديوان رئاسة الجمهورية ووصلت إلى رئيسة حزب الوسط التي وظفتها في حملتها الانتخابية . وفور نشر هذه المعلومات تبنت الاحزاب المتضررة في الانتخابات دعوة البرلمان لمساءلة رئيسة الوزراء وأجراء التحقيقات الرسمية اللازمة من قبل الجهات المختصة. واستطاعت الجهات الرسمية بعد سلسلة من التحقيقات ان تحدد مصدر تسرب المعلومات ، وتبين انه مستشار رئيسة الجمهورية القانوني ، الذي اعترف للشرطة السياسية بفعلته ، فأقيل فورا من منصبه لعدم أمانته. في جلسة المسائلة في البرلمان حاولت رئيسة الوزراء أنيلي ياتينماكي التخفيف من الأمر كونها قدّمت وجهة نظر المعارضة ذلك الوقت، وان من حق المواطن معرفة كل المعلومات ، وأن خطر نشوب الحرب في العراق ترك تأثيره على مشاعر كل الفنلنديين ، وغرضها المحافظة على موقف الحياد الذي عرفت به فنلندا. لكن وأمام ثبوت الأدلة بحصولها على الوثائق بشكل غير شرعي، وفي جلسة خاصة استمع البرلمان لاعترافها وقدمت اعتذارها لرئيسة الجمهورية، وحاولت المناورة بأن الوثائق وصلتها عن طريق الفاكس وانها لم تطلبها أو تسعى أليها. لم يكن تبريرها مقنعا للكتل البرلمانية ولا للشارع الفنلندي الذي تابع القضية وراح في استطلاعات الرأي يعبر عن غضبه ويتهمها بالكذب المباشر. وفي تعليق مباشر لرئيسة الجمهورية السيدة تاريا هالونين أشارت إلى حق كل مرشح أثناء حملة الانتخابات في استخدام المعلومات المناسبة ولكن وفقا للطرق القانونية والشرعية ، وبينت ان سلوك رئيسة الوزراء كان مخالفة قانونية وسياسية واضحة ، وكان هذا تأييد مباشر للأصوات التي تطالب باستقالة رئيسة الوزراء ، بسبب خرقها للقوانين الفنلندية . وفي ساعة متأخرة من مساء 18 حزيران 2003، بعد شهرين من تشكيلها للحكومة ، قدمت أنيلي ياتينماكي ، رئيسة حزب الوسط ، استقالتها لرئيسة الجمهورية ، التي أعلنت نفس المساء عن قبولها . ولتفادي نشوب أزمة سياسية جرت حالا مفاوضات طاحنة خلف الكواليس وبقت التشكيلة الوزارية ذاتها وجيء بـ"ماتي فانهانينين" وهو واحد من ابرز قادة حزب الوسط ليشغل موقع رئيس الوزراء ، وحضي بموافقة رئيسة الجمهورية . ولم تنتهي مصاعب السيدة أنيلي ياتينماكي من جراء استخدامها "الورقة العراقية " ، إذ تصاعدت الأصوات داخل حزبها تنتقدها لما سببته من أزمة سياسية في البلاد وانحسار في شعبية الحزب ، وصارت مادة مفضلة لرسوم الكاريكاتير والبرامج الساخرة ، ولحد توقع بعض المحللين انها ستبادر للاعتزال السياسي، وقامت بجولة في المدن الفنلندية في محاولة لتلميع صورتها أمام أعضاء حزبها ، الذي وبطلب من قاعدته هيأ لعقد مؤتمر جديد . وفي الخامس من تشرين الأول 2003 ، عقد المؤتمر وسط ترقب شديد من الشارع الفنلندي ، ورغم خطابها اللين الذي حاولت فيه استرضاء مندوبي الموتمر تم التصويت بالإجماع بعزلها عن قيادة الحزب وبنفس الوقت تم انتخاب وأيضا بالاجماع ماتي فانهانينين زعيما للحزب ، وفي خطاب الوداع بدت فيه منكسرة على عكس ما عرف عنها من الظهور بمظهر المرأة الحديدية . وهكذا لم تكن نتيحة خرقها القانون واللعب بنار الورقة العراقية الاطاحة بها فقط من رئاسة الوزارة التي لم تهنأ بها ، بل واجهزت على مستقبلها السياسي !

يا ترى هل يتعظ البعض من ذلك ؟!

* عن الصباح البغدادية ـ الاثنين 15 نيسان 2013

في نظرة فاحصة لخفايا المزايدات الإنتخابية وتفاصيل الدعاية المرادفة لها في الموسم الانتخابي الجاري على الساحة السياسية العراقية اليوم، نجد أن ازدواجية الخطاب الاعلامي هو العامل المشترك بين أطراف الحراك السياسي والفصائل الحزبية الطامحة للفوز بالإنتخابات (إلاّ ما ندر)، وبما ينتج عنه، خلق فجوة كبيرة بين حقيقة الشعار المرفوع وواقع التطبيق الفعلي الذي يؤكد العلاقة المفقودة بين القول والفعل، وبما ينعكس في النتيجة على العلاقة بين الأحزاب والجماهير ويمتد فيما بعد الى العلاقة بين الأحزاب بعضها البعض أيضا، ناهيك عما لذلك من تداعيات على الوضع الأمني في البلاد واحتمالية تراجع قيمة التجربة الديمقراطية في أذهان الجماهير.

فأن الوعود الانتخابية التي لم تجد طريقها الى التنفيذ في الدورات السابقة يعاد تكرارها اليوم على أسماع المواطنين من قبل معظم الأطراف السياسية وعن طريق نفس الوجوه على الأعم الأغلب. وذلك بالطبع يعكس افتقار تلك الأحزاب لآليات عمل واضحة تسهم في ادامة العلاقة مع الجماهير، وكمحصّلة لذلك يكون من الطبيعي للنسيج السياسي الهش والمتفكك أن يكون العنوان الأبرز للمرحلة في ظل عدم اتقان هذه الأحزاب لطرق تنمية علاقات بعضها بالبعض الآخر من جهة، وعلاقتها بالجماهير العراقية من جهة أخرى.. وبالتالي يصبح معه الواقع الأمني اليوم هو تحصيل حاصل لتلك العلاقات المتفككة التي تعجز القوى السياسية عن ترميمها وتقوية وشائجها وتوحيد ثوابتها الوطنية.

وقد يعزو البعض ما يجري اليوم من تناقضات على الساحة السياسية العراقية الى عدم وجود ضوابط قانونية واضحة تحدد حركة واتجاه الفعاليات الحزبية وترسم الخطوط العامة للعلاقات المفترضة فيما بين الأحزاب، وتـُسهِم أيضا، في ابراز الثوابت الوطنية التي يُعتبر تجاوزها من قبل تلك الأحزاب خطاًّ أحمراً.. بلا شكّ، أن عدم وجود قانون للأحزاب قادر على تحقيق الحد الأدنى من الوئام والإنسجام في العمل السياسي له الأثر الأكبر في التسبب في ايجاد الفوضى السياسية والإنعكاسات السلبية الأمنية في معظم الأحيان. ألا أن وجود القانون وحده لايكفي لضمان تحقق الحالة السياسية المثلى دون سعي تلك الأطراف ذاتها لإنضاج تجربة أعضاءها والإرتقاء بمستوى الوعي السياسي والاداري لمرشحيها وفق برامج معدة مسبقا لهذا الغرض يعكس حرصها على ادامة التجربة الديمقراطية وترسيخ مفرداتها في أذهان الجماهير العراقية. فما يجري اليوم، وللأسف لايعكس مثل هذا الحرص، خاصة مع ترشيح هذه القوى السياسية لشخصيات مرشحة لصناعة القرار المحلي والوطني في الوقت الذي يعاني معظمهم من ضبابية الرؤية السياسية إن لم نقـُل عدم إمتلاكهم رؤية واضحة المعالم لمستقبل المحافظة التي تم ترشيحهم من خلالها، ناهيك عن غياب الرؤية الأشمل لديهم عن مستقبل البلاد ككل.

لاشك أن نتائج الأداء السياسي والاداري والأمني تتبادل التأثير فيما بين بعضها البعض وبما لايمكن فصل أحدهما عن الآخر، حيث أثبتت التجارب وجود (علاقة طردية) بين الخلافات السياسية للأحزاب العراقية وبين الإختلالات الأمنية، وتبرز تلك العلاقة الطردية الى السطح بشكل أوضح في الأوقات التي يشوب العلاقة بين الحكومة المركزية ورئاسة اقليم كردستان العراق شيئا من التوتر. ومما لايعد خافيا ان المجاميع الارهابية تحاول استغلال الخلافات بين القوى السياسية وتعميم حالة الفوضى في كل الاتجاهات. ولم يقتصر اللعب من قبل تلك المجاميع على موسم الخلافات والاختلافات وحجم التنافر السياسي بين الأحزاب وحسب، بل أن مصدّري الارهاب يراهنون أيضا على عزوف القوى السياسية نفسها عن تطوير آليات عملها والإرتقاء بمستويات الوعي السياسي والإداري لأعضائها والذي يخلق بالنتيجة تخبّطا يتسبب في عزوف مقابل أيضا، من قبل الجماهير للممارسات الديمقراطية عندما تصبح الممارسات روتينية بحتة، لاتدفع شرا ولا تجلب لها من الخير شيئا، وقد ثبت ذلك للعراقيين في تراجع نسبة المشاركة بالانتخابات.

ومثلما نحن بحاجة الى منظومة من التشريعات والقوانين التي تضبط وتوجّه الأداء الحزبي (قانون الأحزاب)، ففي ذات الوقت نحن أحوج أيضا، الى مستوى من الوعي يؤهل القوى السياسية العراقية لمواكبة المنظومة القانونية والتشريعية المراد سنـّها، ورفد الساحة بالشخصيات القادرة على تطبيقها عن قناعة وإيمان عميق بضرورة كونها شرطا أساسيا لهزيمة الإرهاب وإدامة التجربة الديمقراطية في العراق.

عدنان العلي
طالب اكثر من 300 من طلبة الحوزة العلمية في النجف الاشرف رئيس ديوان الوقف الشيعي صالح الحيدري ، بضرورة الاجابة عليهم وتخصيص رواتبا لهم من الموقوفات الشيعية والتي عددها (19000) الف وقف مخصص لهم، وليس من ميزانية الدولة بسبب ما يعيشوه طلبة العلوم الدينية من وضع اقتصادي ومعاشي صعب مستغربين ومستائين من مماطلة رئيس الديوان وعدم اجابته عليهم رغم المطالبات العديدة على مدى الثلاث سنوات الماضية .
واوضح السيد محمد حسن الموسوي استاذ في الحوزة العلمية "ان الراتب الذي يحصل عليه طالب العلم لا يتناسب مع مستوى ارتفاع المعيشة ،وقد طالب ما يقارب 3000طالب حوزوي ، رئيس ديوان الوقف الشيعي بصرف بعض مستحقات الموقوفات الشرعية والتي يشير فيها الواقف بشكل واضح وصريح بانها موقوفة لطلبة الحوزة العلمية ".
واكد الشيخ امجد عبد الله استاذ في الحوزة" ان الموقوفات الشيعية مجموعها تصل الى (19000) وقفا ومضافا اليه (3000) مزار فضلا عن أضرحة المعصومين (عليهم السلام)وبهذا الكم الهائل من الموقوفات والمزارات والمراقد المقدسة ، فأن الموارد المالية للوقف الشيعي تكون عالية جدا ".
واشار السيد جليل الحسيني طالب علوم دينية " ان الطلبة الحوزة العلمية مستغربون من عدم جدية ريس الديوان صالح الحيدري ويعلمون جيدا ان الرواتب التي يستحقونها لا علاقة لها بميزانية العراق حتى يتحجج رئيس ديوان الوقف الشيعي او غيره بان هذا ارتباطا بالميزانية الحكومة ".
وصرح الشيخ علي حسن طالب في حوزة النجف " ان المرجعية الدينية لا تريد ان تصرف رواتب لنا من الميزانية ، وهو ليس ارتباطا بل هي مطالبة بحدود الموقوفات الشيعية التي لا ربط لها عندئذ بميزانية الدولة العراقية" .
وابدى السيد حسنين الاسدي اسفه لما يقوم به رئيس الديوان " ان طلبة الحوزة العلمية في النجف يعلمون جيدا ان رئيس ديوان الوقف الشيعي وللأسف الشديد يماطل و لاكثر من 3 سنوات وحتى هذه اللحظة ويتقصد عدم منح رواتب للطلبة ولم يخصص لهم أي مبلغ ولم يعطي جوابا واضحا فهو دائما يماطل لتأخير الموضوع".
اما الشيخ عدنان الخفاجي فيؤكد " ان بعض طلبة الحوزة العلمية طالب رئيس الديوان بان يجيب ويكتب لا توجد موقوفات شيعية، ويرد على الكتاب الذي تقدم به مجموعة من الطلبة من خلال مكاتب احد المراجع في النجف الاشرف ".
من جانبه اعلن السيد حسين الموسوي استاذ في الحوزة العلمية عن استيائه " ان طلبة العلوم الدينية مستاؤون جدا من تصرفات رئيس الديوان ويعانون من عدم تخصيص رواتبا لهم وان ما يستلمونه من رواتب من مكاتب المراجع (دام ظلهم) لاتكفي اجورا لنقلهم وهي رواتب بسيطة جدا ومتواضعة لاترقى لمعيشة طالب العلم وعائلته ".
وحذر السيد عبد الله الاسدي " نحذر رئيس ديوان الوقف الشيعي من التلاعب والمماطلة والتسويف ، ونطالبه بالإجابة فورا وبأسرع وقت ،ولن ندع حقوقنا ولن نسكت بعد الان ".
سؤال يطرح متى تنقلب الدنيا ؟!هل بسبب الفساد والفقر ونهب الخيرات والقتل الجماعي يكفي لقلبها في العراق , بلد يأن فيه الأطفال من الجوع والأمراض وثلثه تحت خط الفقر , زرعت أراضيه بالمقابر الجماعية و30 مليون لغم , نهبت المليارات والدولارات وإبتلعتها الحيتان , أم ان الانقلاب سوف يحدث حينما يحضر رئيس الوزراء الى مجلس النواب للسؤال عن الواقع الأمني , وعلينا السكوت خوفاً من الأنقلاب , والوعود سوف تكون حينما تقترب الانتخابات ويصحى المسؤول من سباته ويحاول دخول البيوت من الباب الخلفي خجلاً من المواجهة , إنتخابات مجالس المحافظات شغلت الدولة وعطلتها فوق تعطيلها وترك الوزراء عملهم لشن حملاتهم وصولاتهم الانتخابية , والعودة بالوعود الرنانة الطنانة التي لم تتحق خلال ثلاثة سنوات , وكل يعد حسب أختصاصه حتى إن بعض الوزراء وعد بأنشاء مطار في قضاء الرفاعي المحروم من الماء الصافي والشوارع المبلطة والخدمات البلدية والصحية والبيئية , وخلال الحملات استخدم المال العام ليوزع وتوزع المشاريع المؤجلة لهذه الأيام وسخرت الحمايات الحكومية .
رئيس الوزراء بدأ حملته الانتخابية من مسقط رأسه من كربلاء ومن ثم النجف وديالى في الخالص , تطرق للأغلبية وإنهيار الدولة ودخول الحكومة الانعاش والمؤامرات والطائفية القادمة , وقبل يوم من ذهابه للناصرية قال على شاشة قناة العراقية مهدداً الاطراف السياسية كجزء من حملته الانتخابية أن الدنيا سوف تنقلب حين الحضور للبرلمان , الناصرية عقد فيها مجلس الوزراء جلسة استثنائية في العام الماضي بعد كركوك واعتبرتها اطراف مقصودة وصلاح الدين والموصل وعلى اثرها اعيد ألاف الضباط القدماء للجيش من تجاوز عمرهم السن القانوني ومن أصيب بالضغط والسكر والربو وألتهاب المفاصل وقصر النظر , كل تلك الاجتماعات كانت في مراكز المدن أما في الناصرية فكان في قاعدة الامام علي التي تبعد 40 كم عن مركز المدينة في منطقة صحراوية قرب الزقورة ولا يربطها بالمدنية سوى شارع تم قطعه لحضور من تم استدعاهم بانتقائية ولا يستطيع صاحب حاجة وعاطل الوصل , المبررات كانت الدواعي الامنية رغم أنها أكثر مدينة في العراق امنا بعد 2003 م , هذه المرة في الانتخابات سيزورها رئيس الوزراء في المناطق الاكثر كثافة للسكان ويسعى لجمع الشيوخ والعاطلين في رابع مدينة تعداد سكان في العراق واكثرها عاطلين وثالثة من حيث الحرمان , سيكون بجانبه محافظها ذلك الرجل المغترب في النمسا وتزال عائلته تعيش هناك علمته الغربة كتابة الشعر للمعاناة ولا يزال يعيش الاغتراب ولا يخرج لشوارع المدينة ولم يزور اهوارها وقراها , وحينما يجالسه أحد اصحاب الحوائج يحدثه عن تجربته الشعرية في الغربة وحين الخروج يهديه ديوانه الشعري , حتما سوف يستدعى للاحتفال شيوخ التسعين والالفين وستدرج قائمة كبيرة للطلبات مقابل كم هائل من الوعود لمدينة مادون خط الفقر فيها 48% وعاطلين 31 % .
مدينة كانت ملاذ المجاهدين في الاهوار واغلب التنظيمات بما فيهم رئيس الوزراء يحضون بدعم أهلها واطعامهم من لقمة اطفالهم , ويقال برواية كتلك التي تقول ان الانتفاضة الشعبانية انطلقت من البصرة إنها انطلقت من الناصرية وفي ناحية الطار تحديداً حينما قامت عشائر ال جويبر والعشائر المجاورة بمهاجمة مقرات حزب البعث لتمتد الى سوق الشيوخ وتتجه للناصرية , براياتها وهي تنادي ( ماكو ولي الاّ علي ونريد قائد جعفري ) واليوم هم امام القائد الجعفري .
قرى كاملة دمرها النظام البائد وهجر اهلها وسجنوا وأعدموا وسجنوا في رفحاء , هجرة وسجون ومطاردات طالت تلك المناطق 30 عام وبيوت لا تزال شواهد كالأطلال , شملوا مثل بقية خلق الله في العراق بالمادة 140 ولكن في كردستان تم التعويض 20 مليون في يوم واحد وفي ديالى حتى من لم يهجر جراء الارهاب تم تعويضه اكثر من مرة وتعويض من جراء جفاف حمرين , بينما هم هجروا واعدموا وشردوا وسجنوا وسجنوا لسنوات في رفحاء وتعويضهم عن 30 سنة 10 مليون بواقع 300 ألف عن كل سنة وهذه العشرة ملايين لا يزال الألاف لم يستلمها وملفاتها بيد من كانوا معهم في الجهاد وهم ينتظرون من سنوات .
الناصرية مدينة الثقافة والأدب والحضارة لاتريد من محافظها ان يعلمها الشعر ودواوين أهلها تعج بالاطفال الشعراء , مدينة حماها اهلها ودافعوا عن النظام الجديد وحافظوا عن انتاج الطاقة في العراق وأخذوا حصتهم كبقية المدن بل أسوء , توقف معمل النسيج الصوفي والبطانيات وجفت اهوارها ومصدر عيشها وشبابها يبحثون عن عمل في ازقة بغداد والمحافظات , مدينة الناصرية كشفت عن الاهمال والتهميش والنسيان ونكران الجميل , يرون من هم برتبة فريق ركن ولواء يعاد للجيش بينما هم ينتظرون زيادة الراتب التقاعدي والرعاية الأجتماعية , مدينة أشرقت منها الشمس ونزل ادم وأبراهيم عليهم السلام , لا يمنعها شيء من اقامة المشاريع ولا مسبب لتعطيلها وأبنائها دون عمل عاطلين , مدينة الناصرية كانت لدولة القانون فيها الاغلبية 12 مقعد والمحافظ ومجلسها هم صناع القرار , لا تريد الخطابات وهي تبحث عن الافعال وإيقاض الذاكرة من النسيان وهي أهلاً للخطابة والشعر ويعرفون مابين السطور , مدينة الناصرية تقول إن الدنيا سوف تنقلب حينما يموتون جياع في الموازنات الهائلة وما يخصص لكل الزراعة في العراق 3% وللدفاع ويموتون مرتين أما من الجوع او من الأرهاب الذي لا ترده كثرة الأموال ويقتل أخوانهم في باقي انحاء العراق , وهل يسكت ابناء ذي قار خوفاً من انقلاب الدنيا أم إن الانقلاب حدث فعلاً على المباديء..

 

صوت كوردستان: صرح رئيس الوزراء التركي بأنه سوف لن يدع أي أحد يؤثر سلبا على علاقتهم بأقليم كوردستان و هم سيعملون على تطوير تلك العلاقات التي وصفها بالقانونية.

و أضاف اردوغان قولة للصحفين بأنه أبلغ الرئيس الأمريكي أوباما بأن العراق لا يقوم بتجهيز أقليم كوردستان بحصته من الوقود و لهذا السبب فأن تركيا أتفقت مع أقليم كوردستان بتصدير النفط الخام الى تركيا و ستقوم تركيا بدلا من ذلك بتزويد أقليم كوردستان بالمشتقات النفطية. و اضف أردوغان أن علاقتهم مع البارزاني وصلت الى درجة لا يمكن التفريط بها.

دفاع رئيس الوزراء التركي هذا يأتي ضمن الخطة التركية بالحصول على نفط أقليم كوردستان و كذلك ضمن محاولات تركيا لنقل كميات هائلة من نفط العراق الى إقليم كوردستان و من ثم نقلها الى تركيا و بأرخص الاثمان. يذكر أن الحكومة التركية تعتاش على الضريبة التي تفرضها على وقود السيارات و البالغة أكثر من 200% من سعر اللتر الواحد من البترول.

 

الأحد, 14 نيسان/أبريل 2013 23:49

عبد الكاظم الجابري ... ملفات و بوكسات

اعتدنا في اي نظام ديموقراطي واي عملية سياسية نسمع مصطلحات ذات اسلوب جميل ووقع اجمل وقد تغلف احيانا تلك الجمالية ببطانة صفراوية اعتدنا ان نسمع مصطلحات مثل شفافية وعدالة وحريه واغلبية سياسية والكثير من المصطلحات التي تختلف في معناها ولكن تتوحد في ما هو مراد منها وهو بناء نظام سياسي قادر على ادارة اي بلد نحو التقدم والرقي . ولكن ما نتعجب منه في العراق بلد التاريخ والحضارة والعلوم والفنون وبلد السياسيين هو ظهور مصطلحات لم نعهد سماعها او اصلا هي ليست عبارات سياسية واحيانا تصل تلك العبارات الى ان تكون سوقية وللأسف فظهرت لنا مصطلحات الشرعنه والدستره وما الى الى ذلك من مصطلحات ليست لها معاني في الفقه السياسي سوى ان السياسي العراقي يحب ان يتميز ليضحك على عقول البسطاء ليقال عنه "والله هاذ خوش يحجي "

ومن هذه المصطلحات والتي تستحق ان توصف بالسوقية هو ما صرح به دولة رئيس الوزراء اذ قال "لو ذهبت انا للبرلمان فسوف تحدث (بوكسات)!!!!!! داخله " عجيب غريب بوكسات (مره وحده) كما يقول اخوتنا المصريون هذا المنطق يجعلنا نتساءل ما هذا الامر المهم الذي يدعو الى البوكسات كما يقول مولانا المالكي . وهل النظام الديموقراطي وكشف ملفات الفساد السياسي والاداري والمالي يدعو الى بوكسات ام ان الامر مرتبط بأجندة تنفذها احزاب السلطة المشكلة لمجلس الوزراء وتتقاسم كعكة الغنائم وان السيد رئيس الوزراء يعلم بكل هذا وهو في حالة استجوابه سوف يفضح اخوان السلطة .ان الملفات التي يتكلم عنها رئيس الحكومة ان كانت حقيقية ــ شخصيا لا اشك ابدا انها غير حقيقية لكثرتها ووضوحهاــ فالواجب الوطني والقانوني والدستوري يحتم على سيادته ان يكشف هذه الملفات وعندئذ سيكون الشعب كله معه يدا بيد فرئيس الوزراء المتشرع طبعا ــ لكونه من حزب اسلامي ــ قد اقسم باليمين الشرعي والدستوري ان يصون المصلحة الوطنية العليا والحفاظ على العملية الدستورية ورعاية الديموقراطية وهذا اليمين ملزم له شرعا من الناحية الشرعية ومن الناحية الوطنية فبمقتضى هذا اليمين على السيد الرئيس الذهاب الى مجلس النواب برأس مرفوع وصدر واسع رحب لإبراز كل ملف يتعلق بخيانة السياسيين للشعب العراقي وان لا تأخذه في الله لومة لائم للحفاظ على مكتسبات النظام الجديد وان يفضح كل من ساوم وسهل لعملية فساد امني او اداري او سياسي او مالي .

ان هذا المنطق الذي يتحدث به دولة الرئيس مخالف لكل النظم والاطر السياسية وهو كما قلنا خيانة لليمين بناحيتيه الشرعية والدستورية مما يوجب ان يحاسب رئيس الوزراء وينح من منصبه تحت دعوى الحنث باليمين وهو من الاسباب الموجبة لإقالة اي مسؤول يعمل تحت القسم , وللعلم ان هذه ليست المره الاولى التي يتحدث بها المالكي عن ملفات كان يعلم بها لكنه اخفاها لسنوات كما يقول هو ومنها ما حدث في قضية طارق الهاشمي حيث قال بلسانه " انا كنت اعلم بما يقوم به الهاشمي واعلم كل عملياته الارهابية والملف تحت يدي منذ ثلاث سنين لكن السيد عبد العزيز الحكيم والرئيس طلباني طلبا مني ان لا اكشفه حفاظا على المصلحة الوطنية " وهذا نص قوله ولعمري هل ان المصلحة الوطنية ان صدق المالكي بقوله تستلزم ان يتنازل مسؤولو الدولة عن دماء الابرياء ولكم ان تقدروا عدد الشهداء الذين سقطوا في ثلاث سنين , اذا نستخلص من هذه التصريحات ان رئيس الوزراء المالكي بعلمه بقضايا وملفات الارهاب والفساد مشترك بالأمر ويسكت فقط وفقط للحفاظ على منصبه .

وهناك امر اخر اختصره جدا هل ان ردة الفعل المتوقعة عند النواب بعد كشف الملفات وتعبير المالكي عنها بالبوكسات تنم عن برلمان همجي وسوقي وغير فاهم للإصول الديموقراطية وما هذه الملفات الخطيرة التي تجعل من برلماني العراق ذوي الحصانة ان يتحولوا الى مصارعي شوارع ويتشاجرون (((بوكسات )) كما يقول سيادة رئيس الوزراء

عبد الكاظم الجابري

صوت كوردستان: في استفتاء أجراه موقع (رووداو) الموالي لحزب البارزاني بخصوص أطالة مدة رئاسة إقليم كوردستان رفض أغلبية المشاركين في الاستفتاء بأطالة مدة رئاسة البارزاني و ايده 37% فقط من المصوتين.

حسب هذا الاستفتاء الذي شارك فية أكثر من 63 الف مصوت فأن 62% من المصوتين هم ضد أطالة مدة رئيس الإقليم على الرغم من كون الاستفتاء قام به موقع موالي للبارزاني نفسة و الموالون للبارزاني الان بصدد حث أعضاء الحزب للمشاركة في الاستفتاء كي يرفعوا عدد المؤيدين.

يذكرأن رئيس وزراء الإقليم نيجيروان البارزاني و حسب موقع أوينة نيوز قام بدفع 35 مليون دولار ألى موقع رووداو من أموال النفط.

بغداد، العراق (CNN) -- قالت اللجنة المالية النيابية في العراق إن البنك المركزي، ووفقا للمخاطبات الرسمية، سيبدأ العام الحالي بإجراءات حذف ثلاثة أصفار من العملة المحلية، مؤكدة ان ذلك سيقود إلى تطوير التعاملات النقدية والاقتصادية الدولية، في تطور جديد على صعيد العملة العراقية التي عانت موجات كبيرة من التضخم وتراجع أسعار الصرف.

ونقلت "شبكة الإعلام العراقي" الرسمية عن عضو اللجنة المالية، عبد الحسين الياسري، قوله إنه من المفترض البدء بالاستعدادات اللازمة لحذف ثلاثة أصفار من العملة المحلية، مضيفا أن العملة المحلية "ستخفض من أربعة مليارات وحدة إلى مليار وحدة، الأمر الذي سيجعل هناك انسيابية في عملية نقل العملة".

وبين الياسري أن اللجنة المالية "تدعم اجراء تغييرات على العملة المحلية نظرا للأهمية الاقتصادية للبلاد." ويقول البنك المركزي إن حذف الاصفار يأتي ضمن خطة لتطوير سياسته النقدية وإصلاح إدارة العملة .

وكان البنك المركزي العراقي قد اشار في أغسطس/آب الماضي إلى أنه يخطط لحذف الأصفار من ‏الدينار العراقي لتسهيل المعاملات المالية التي تتم من خلال النقد في معظم الأحيان.

ومن بين ‏الصعوبات التي يواجهها العراق اذا ما أراد الإقدام على حذف الأصفار من الدينار هو سحب حوالي ‏‏30 تريليون دينار متداولة في السوق العراقية حاليا، ثم التخلص منها ‏واستبدالها بعملة جديدة.

البارزاني: إذا لم تطبق مبادئ الشراكة سنفكر في خيارات أخرى

السومرية نيوز/ اربيل
أكد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الأحد أن الإقليم يرفض انحراف العملية السياسية وخرق مبادئ التوافق والشراكة، لافتا إلى أن الإقليم سيفكر في خيارات أخرى إذا لم يحقق مبدأ الشراكة الحقيقية.

وقال البارزاني في بيان نشر على موقع رئاسة الإقليم عقب استقباله النائب السابق لوزير الخارجية الإيطالي وعضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الإيطالي هون كيان فبرنيتي، واطلعت "السومرية نيوز"، عليه، إن "إقليم كردستان لايقبل بأي شكل إنحراف العملية السياسية وخرق مبادئ التوافق و الشراكة الحقيقية".

وعن الوضع السياسي في العراق أكد البارزاني أن "إقليم كردستان ليس طرفا في الصراع الطائفي لكنه طرف في الصراع السياسي"، مضيفا "إذا لم تطبق مبادئ التوافق والشراكة الحقيقة فإن إقليم كردستان سيفكر في خيارات أخرى".

وأضاف البيان أن "الوفد الزائر قال إن إيطاليا تراقب الوضع في العراق بدقة كما أنها مطلعة على التطورات التي تشهدها الإقليم والتي تعبر عن قصة نجاح كردستان"، معربا في الوقت نفسه عن "إرتياحه لدور البارزاني في ترسيخ الإستقرار والديمقراطية في الإقليم وجهوده في عملية السلام في تركيا".

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني أعرب،  في (11 نيسان 2013)، عن أمله بحل المشاكل والأزمات السياسية عن "طريق الحوار والتفاهم"، فيما ابدى عدم الاستعداد بالعيش تحت "الظلم والاستبداد"  في حال عدم ايجاد حلول لتلك المشاكل والأزمات.

وأكد رئيس الحكومة نوري المالكي، في (11 نيسان 2013)،أن الحوار مع إقليم كردستان يتم تحت سقف الدستور، معلنا أن الاتفاق مع الوفد الكردي على ضرورة التهدئة والابتعاد عما يثير الأجواء ومواصلة الحوار وتشكيل اللجان لحل المشاكل الخلافية.

وعقدت القيادات الكردية، الاثنين (8 نيسان 2013)، اجتماعاً موسعاً برئاسة رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني ومشاركة قادة الكتل الكردستانية في البرلمان الاتحادي والوزراء الاتحاديين وعدد من قادة القوى السياسية، وتم تشكيل لجنة خماسية كلفت بنقل رسالة جوابية بمطالب القوى الكردستانية إلى التحالف الوطني، وفي ضوء إجابات الأخير ستحدد القوى الكردستانية موقفها من عودة وزرائها ونوابها إلى الحكومة والبرلمان الاتحاديين أو مقاطعة بغداد بشكل كلي.

يذكر أن وفدا رفيع المستوى من التحالف الوطني بحث، الأربعاء (03 نيسان 2013)، مع رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني الوضع السياسي والعلاقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم، فضلا عن الأزمات العميقة التي يمر بها البلد وكيفية التعامل معها

الأحد, 14 نيسان/أبريل 2013 23:25

الشاعر الكوردي :محفوظ مايي

من الشعر الكوردي المعاصر

الشاعر الكوردي :محفوظ مايي

ترجمة : بدل رفو

النمسا

القبلة

آه من هذا الهم الثقيل

الليالي غدت نهارات

والنهارات غدت ليال

أبعدت عني

أحزان وخيالات السنين الغابرة

وابقتني في السهاد

آه من هذه الليالي الثقيلة

أصخي السمع

للمذياع

وأشاهد التلفاز

آه من هذا الهم

الكثير من الليالي الخرساء

والساهدة

قدمت ومضت

غدت وراحت

لا موجة من المذياع

بثت صوت

(ماملي ومريم خان)

ولا دموع التلفاز نضبت

آه من الهم الثقيل

النهارات غدت ليال

والليالي غدت نهارات

أنا الخفير

والمذياع أخرس

والتلفاز أيضا مثلي

بكى من أجل قريتي

لآلاف مؤلفة

ولملايين من البشر

في ثناياه بكى

آه من الهم الثقيل

نهارات غدت ليال

والليالي غدت نهارات

ها أنا بقيت ساهرا

( والمذياع أخرسا)

حين ابتسمت عين التلفاز

ورمقت قبلة بغداد

حينها بكيت

للشهداء

والمذياع على وقع هموهي

قضى

والتلفاز..

من حياء تلك القبلة

انفجر.

ـــــــــــــــــــــــ

الشاعر في سطور:

ـ مواليد 1956 ،منطقة البرواري ـ كوردستان العراق

ـ ترك مقاعد الدراسة في معهد الادارة ،بغداد والتحاقه بالثورة الكوردية

ـ عضو اتحاد الادباء الكورد ـ فرع دهوك

ـ عضو نقابة صحفيي كوردستان

ـ نشر عدة دواوين شعرية ومنها ( انا والليل والصمت)،الانسان الجديد ـ جبال ناطقة)

ـ نشر نتاجا كثيرا في الصحف والمجلات الكوردية في كوردستان والسويد حيث قضى في المنفى سنوات طويلة

ـ يعمل الان عضوا في المكتب المركزي للاعلام لحزب الديمقراطي الكوردستاني في كوردستان

يوسف جمال – قامشلو هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

في صباح يوم الاحد 14/04/2013 الساعة العاشرة في قرية تل حداد التابعة لناحية تربسيه والتي تبعد عن مدينة القامشلي بحدود 60 كم . تم استهداف هذه القرية من قبل طائرة الميغ الحربية حسب شهود العيان . بصاروخين لم تنفجر إحداها . وألحقتها بالأخرى لحظة فرار القرويين باتجاه ساحة القرية مما أدى تسبب في مقتل أحد عشرة شخصا بينهم نساء وأطفال واصابات سبعة اشخاص . والجدير بالذكر أن غالبية هذه القرية يسكانها الغالبية الكوردية متجاوزين الستون بيتاً وأربعة بيوت عربية .

و يروي لنا احد الناجين من سكان القرية : سبب هذا القصف هو وجود كتائب الجيش الحر في القرية ( احرار البادية )

قمنا نحن واخوتنا العرب من سكان القرية بالتوجه الى هؤلاء الكتائب طالبين منهم مغادرة القرية مؤكدين لهم أننا لسنا بحاجة لتواجدكم هنا . وأكد الشاهد أن القرية خالية من قوات النظام أيضاً . ولكن مع ذلك لم تستجب تلك الكتيبة لندائنا لهم . و في صباح هذا اليوم قام الطيران الحربي التابع للنظام السوري بالتحليق ثلاثة مرات فوق القرية . فقصفت التلة الواقعة في منتصف القرية بصاروخ و لم ينفجر . وعلى إثرها توجهنا نحو ملعب القرية، و كان اغلبنا من الاطفال و النساء لكن الطائرة على ما يبدو لم تهتم فقصفت التجمع , و تم اسعافنا من بعض اهالي القرى المجاورة لنا الى ناحية القحطانية و مدينة القامشلي

اسماء القتلى و الجرحى :

1 . سعد احمد عباس

2. ناريمان جوان عباس

3. دلبر احمد عباس

4. شادية احمد عباس

5. الطفلة كلبار سعد عباس

6. الطفلة ديلما سعد عباس

7. الطفل احمد فيصل

8. نعيمة احمد عباس

9. سعدة اسماعيل

10. برجس مران الوضيح

11. نهلة برجس الوضيح

الجرحى:

1. محمود عبدالقادر

2. مالك احمد

3. لافين جاسم

4. مسيرة عباس

5. شفان عباس

6. هفال عباس

7. حنيفة عباس

شفق نيوز/ وجه رئيس اتحاد علماء الدين الاسلامي في كوردستان العراق ملا عبدالله ملا سعيد، الاحد، رسالة شكر وتقرير باسم جميع علماء الدين الاقليم الى مجمع الملك فهد في السعودية لطباعة وترجمته القرآن الى اللغة الكوردية وتوزيعها على حجاج الكورد الموجودين حاليا في السعودية لاداء مناسك العمرة.

وجاء في الرسالة التي حصلت "شفق نيوز" على نسخة منها "لقد زاد سرورنا كثيرا برؤية الترجمة القرآنية المباركة باللغة الكردية التي تم توزيعها اخيرا على الحجاج والمعتمرين الكورد وبطعبة فاخرة وراقية".

وأضافت الرسالة "نثمن هذا الجهد الخيري العظيم وهذه تحفة تقدم للشعب الكوردي المسلم الذي تمسك بدينه الاسلامي رغم الظروف المأساوية الرهيبة التي تعرض لها فجزاكم الله خيرا".

وتأسس إتحاد علماء الدين الإسلامي في كوردستان – العراق في 21/9/1970 بمبادرة الزعيم الكوردي الراحل ملا مصطفى البارزاني و بمشاورة عدد كبير من علماء كوردستان.

ع ب / ي ع

أكد نوري بريمو، المسؤول الإعلامي في الحزب الديمقراطي الكوردي (البارتي) في سوريا لـ KDP.info، أن كلا الطرفين المتحاربين حالياً في سوريا (النظام)، وفي المقابل "بعض المجاميع" التي تدعي أنها من الجيش الحر، والتي حاولت وتحاول دوماً جر المناطق الكوردية إلى دائرة العنف المجنونة الحاصلة في سورية، لكن، اعتقد أنه ليس بمقدور الطرفين جر المناطق الكوردية إلى العسكرة و"العنف المجنون" لأن الشعب الكوردي بقواه السياسية لن يسمح بإنجرار المناطق الكوردية إلى بحور الدماء المسالة اليوم في سورية، وهي محاولات يائسة من قبل النظام، ومن قبل هذه "المجاميع المسلحة" دخول المناطق الكوردية.

وأضاف بريمو: ليس فقط في قامشلو تجري هذه المحاولات، بل وصلت الأحياء الكوردية من مدينة حلب في حيي "الأشرفية" و "الشيخ مقصود" حيث أقدم النظام على استخدام السلاح الكيماوي ضد أبناء شعبنا الكوردي في حي "الشيخ مقصود" بحجة دخول الجيش الحر إليها، وقصف الحي "بقذيفتين غازيتين كيماويتين"، وذهب ضحيتها رجل وإمرأة وطفلين، ونقل العشرات من الجرحى إلى مشفى "عفرين" إثر استنشاقهم لغاز السيانيد السام، والمحرم دولياً.

وقال: اعتقد أنهم في نهاية المطاف، يحاولون جر الكورد إلى المعركة الدائرة بين الطرفين المتصارعين من الجيشين الحر وجيش النظام، وهي في النهاية، اسميها "معركة تفتيت سوريا" ونحن لن نخوض في هكذا معركة، لكن إذا تطلب الأمر الدفاع عن مناطقنا، فنحن سندافع عن هذه المناطق، ضد أي جهة تريد غزو مناطقنا الكوردية، سواءً كانت بعض المجاميع المتشددة، أو النظام أو غيره...

وحول وسائل الدفاع عن هذه المناطق الكوردية في حال جرها إلى القتال، قال بريمو "إن مناطقنا ليست ذات أغلبية كوردية، بل هي مناطق كوردية، والشعب الكوردي يرفض دخول أي غازي إلى مناطقه الكوردية، وسنعتمد في ذلك على قوانا الذاتية، وعلى تنظيماتنا السياسية، وبالدرجة الأولى على شعبنا الكوردي في الدفاع عن مناطقنا، واعتقد بأنهم لن يستطيعوا أن يركعوا إرادة شعبنا الكوردي".

وقال: كما فعلنا في انتفاضة آذار 2004 فإنه باستطاعة الشعب الكوردي أن يثور مرة أخرى وينتفض في وجه أي غازي يريد أن يغزو مناطقه، سواء بالسلاح، ومهما كان السلاح لديهم متطوراً، فنحن في انتفاضة آذار 2004 طردنا النظام من كافة مناطقنا الكوردية خلال اسبوع واحد.

وحول الأسباب التي دفعت بالنظام السوري من اللجوء إلى استخدام السلاح الكيماوي ضد شعبنا الكوردي في "الشيخ مقصود" أكد بريمو "بأن النظام السوري في حالة من التخبط، ويعيش حالة من الجنون جراء ما يجري على الأرض، وفقدانه السيطرة على أغلبية مناطق سوريا، ويمكن أن نسمي هذه الحالة بـ "سكرات الموت" وهو يعيش لحظاته الأخيرة، وقد تطول هذه اللحظات الأخيرة لأشهر، أو لسنة..".

وأضاف: هو لا يضرب فقط مناطق حلب وريفها، بل أصبح هذا النظام يستخدم السلاح الكيماوي ضد الشعب السوري كافة، وهو إما نظام فاشي ومجرم ومجنون، أو بالفعل هي لحظاته الأخيرة، ويدافع عن نفسه، ويبرر استخدام جميع أنواع الأسلحة، ومنها السلاح الكيماوي المحرم دولياً.

وقال: كل شيء يجري أمام عين الرأي العام العالمي، وإلى الآن هو يتفرج ويترقب، واعتقد بأن التفرج الدولي على المشهد السوري لن يطول، وسوف يتدخل المجتمع الدولي لوقف ما يجري ضد هذا الشعب، وإن أتى هذا التدخل متأخرأ فهو قادم، وسيخلص سوريا من هذا النظام المجنون، ومن بعض المجاميع المتشددة، التي تسرح وتمرح في سوريا.

وأكد بريمو أنه "ومنذ البارحة، حمل الكورد النظام مسؤولية ما يجري، ومسؤولية استخدام السلاح الكيماوي، وهو يتحمل كامل المسؤولية جراء استخدامه لهذه الأسلحة في سوريا، وليس لدينا سوى تقديم شكوى للمجتمع الدولي عما يجري في سوريا، وللقيام بواجبه، ومنع النظام من استخدام مثل هكذا أسلحة محرمة دولياً".

حوار: عماد برهو 14-3-2013

المدى برس/ أربيل

جدد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، اليوم الأحد، مخاوفه من عودة الديكتاتورية في العراق وفي حين شدد على أن أنه لن يقبل "اطلاقا بأي محاولة لإخراج العملية السياسية عن مسارها الديمقراطي او التخلي عن التوافق والشراكة الحقيقي، جدد أيضا تلوحيه بخيارات أخرى في حال مضى الوضع على ما هو عليه الآن.

وقالت رئاسة إقليم كردستان العراق في بيان تسلمت (المدى برس) نسخة منه إن "رئيس الإقليم مسعود بارزاني، اليوم الأحد، استقبل في مقره بمصيف صلاح الدين، النائب السابق لوزير الخارجية وعضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الإيطالي هون جياني فيرنيتي"، مضيفة أن "بارزاني تحدث عن الأزمات التي يمر بها العراق معربا عن مخاوفه من عودة الدكتاتورية".

وشدد بارزاني للوفد الزائر وبحسب البيان على أن "اقليم كردستان لن يقبل إطلاقا بأي محاولة لإخراج العملية السياسية عن مسارها الديمقراطي او التخلي عن التوافق والشراكة الحقيقية"، كما أكد ان "الإقليم ولن يكون طرفا في أي صراع طائفي".

وبين بارزاني أن "إقليم كردستان العراق هو أحد الأطراف السياسية الفاعلة التي تلتزم بالتوافق والشراكة الحقيقية"، محذرا من أنه "من دون ذلك فللإقليم خيارات أخرى".

ونقل البيان عن المسؤول الإيطالي قوله إن "إيطاليا تتابع التطورات السياسية على الساحة العراقية"، مؤكدا انها "مهتمة بالتقدم الحاصل في إقليم كردستان والذي يعبر عن قصة نجاح هذا الإقليم".

كما ذكر البيان أن "الوفد الإيطالي أشاد بدور الرئيس بارزاني في تثبيت الاستقرار والتطور الديمقراطي في الإقليم وجهوده المتميزة من اجل إنجاح عملية السلام في تركيا، كما أعرب عن أمله في تطوير العلاقات الثنائية بين الإقليم وإيطاليا وخاصة في المجالات الاقتصادية والاستثمارات المشتركة بين البلدين".

ويعاني العراق منذ الانتخابات البرلمانية الماضية في العام 2010 أزمة سياسية متعددة الرؤوس تتمثل بصراع بين إقليم كردستان والمركز وبين التحالف الوطني وخصوصا ائتلاف دولة القانون والمكونات السنية، وحتى بين التحالف الوطني نفسه والمتمثل بالصراع بين ائتلاف دولة القانون والتيار الصدري وفي حين يحاول رئيس الحكومة نوري المالكي معاجلة هذه المشاكل عبر اتفاقات ثنائية من خلال التحاور مع طرف وتجاهل طرف آخر، تؤكد جميع الأطراف أن الحل يجب أن يكون في الإطار الوطني العام وعلى أساس الشراكة والتوافق والتوازن في الحكم وهذ الاسس التي قامت عليها العملية السياسية الحالية والتي سبقتها.

وكانت القوى الكردستانية قررت، امس السبت، الاستمرار بالمفاوضات مع التحالف الوطني عبر الوفد الكردي المفوض، وشددت على ضرورة اتخاذ مواقف عملية للتقدم خطوة أخرى على طريق معالجة القضايا العقدية.

كانت القوى الكردستانية اتفقت في 8/ 4/ 2013 على إرسال وفد إلى بغداد يحمل مطالبها للتحالف الوطني من أجل حل الأزمة، واجتمع الوفد الذي يرأسه نائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس  الاربعاء، ( 10 نيسان 2013)، بزعيم التحالف الوطني ابراهيم الجعفري وممثلين عن بقية مكونات التحالف، واكد الجانبان على ضرورة حل المشاكل العالقة بين الطرفين، والالتزام بخطاب إعلاميٍّ إيجابيٍّ من شأنه خلق أجواء ملائمة للحوار.

وفي نفس الإطار اجتمع رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي أمس الـ11 من نيسان 2013، بالوفد الكردي وأعلن عبر بيان أنه أتفق مع الوفد الكردي المفاوض في بغداد على "التهدئة" والابتعاد "عما يثير الأجواء" وتشكيل لجان لحل المشاكل بين بغداد واربيل.

لكن على الرغم من محاولة التحالف الوطني تصوير أطر الحل أنها تقتصر على المشاكل بين الحكومة الاتحادية والاقليم فإن الكرد يؤكدون إصرارهم على ضرورة اعتماد الحل الوطني الشامل كون المشكلة في البلاد هي مشكلة حكم تعنى بها اطراف متعددة وليس الكرد وحدهم، مشددين على اتباع الشراكة الحقيقية والتوافق والتوازن كأساس لأي حل مطروح ومن دون تلبية هذه الشروط تصبح الخيارات مفتوحة للجميع.

وكانت القوى الكردستانية أعلنت أن رسالتها للتحالف تتضمن رؤيتها لحل الأزمة السياسية الحالية وفقا لمطالب محددة فيما أكدت أن موقفها من العملية السياسية سيتحدد على ضوء استجابة التحالف لهذه المطالب.

وكانت القوى الكردستانية اجتمعت في (1 نيسان 2013) وأكدت أنها ستلجأ إلى "خيارات مناسبة" في حالة عدم أتخاذ التحالف الوطني خطوات عملية وإجرائية لتطبيق الشراكة والتوافق في الحكومة المركزية، وأكدت تلك القوى بانها حريصة على حماية الدستور وقيم الشراكة والتوازن والتوافق الوطني.

يذكر أن الأزمة المزمنة والمتفاقمة بين بغداد وأربيل، كانت تنذر باحتمالات مفتوحة لوح بها أكثر من قيادي كردستاني، على رأسهم رئيس الإقليم مسعود بارزاني مراراً، كما أن الأجواء المشحونة الناجمة عن قرب انتخابات مجالس المحافظات في العشرين من نيسان الحالي، ترجح صعوبة التوصل إلى حلول للمشاكل العالقة سواء بين بغداد وأربيل وهي "شائكة" أم على الجبهات الأخرى، خشية تأثير تداعياتها على المشهد الانتخابي.

الأحد, 14 نيسان/أبريل 2013 22:44

بديل البارزاني هو البارزاني

 

صوت كوردستان: أزداد هذه الأيام في أقليم كوردستان (الذي ضرب رقما قياسيا في كل شيء بدأ من الفساد و السيطرة العائلية و الى العمران)، الحديث عن الرئيس القادم لهذا الإقليم الذي يتكالب عليه الأعداء و الاصداقاء على حد سواء. و لكن كما قال الطالباني (قبل ضربه من قبل جهات معروفة بجلطة أبعدته عن السياسة) أن بديل المالكي هو المالكي قاصدا بها أن المالكي سيبقى في السلطة سواء رضت القوى السياسية العراقية و الكوردية أم لم ترضى. و نحن هنا نقول أن بديل البارزاني هو البارزاني بأختلاف بسيط عن تلك التي قصد بها الطالباني. فنحن نقول أن البارزاني سيبقى رئيسا شاء من شاء و أبى من أبى ليس بسبب حب الجماهير له و لا لأنه أفضل شخص لهذا المنصب بل لان البارزاني يسيطر على أقليم كوردستان بشتى الطرق و أحكم سيطرته على كل صغيرة و كبيرة في الإقليم و لديه من الأموال و السلطة التي تؤهله لشراء ذمم حزب كحزب الطالباني و ذمم أعداء لعائلة البارزاني ككوسرت رسول علي الذي أراد يوما أمحاء سري رش (مقر البارزاني) من الوجود الامر الذي تسبب في جرح كوسرت و أصابته بأعاقة دائمة لم تنجية ارقى المستشفيات في العالم و منها فرنسا.

البارزاني كعائلة و ليس فقط كشخص يسيطر على جميع الموارد المالية في الإقليم من الميزانية الى النفط المستخرج و الى النفط الذي لا يزال تحت الأرض. كما أن البارزاني يمتلك قواة عسكرية خاصة تستطيع متى ما شاءت القيام بأنقلاب ضد كل من يريد أخذ السلطة منه. كما أن البارزاني يسيطر على جميع مسؤسسات الامن و الاستخبارات في الإقليم، كما أن البارزاني و بفضل بباغاءات حزب الطالباني يمتلك حتى الأغلبية البرلمانية في الإقليم يستطيع بكل بساطة تغيير أي قانون يريدة بحكم الأغلبية. صحيح أن البارزاني يحتاج الى تأييد حزب الطالباني في هذا الامر و لربما سيحاول ورثة الطالباني في الحزب على الحصول على مكاسب مالية من البارزاني، الا أن المحصلة النهائية في صالح البارزاني لان البارزاني لا يخسر شيء من جيبة فالبارزاني سيعطي بعض فتات أموال السرقات الى حزب الطالباني و لا يدفع شيء من جيبة و لا من أموالة التي كسبها بعرق جبينه.

ملخص الكلام، البارزاني سيستمر كرئيس سواء أن بقى هو رئيسا أو تنازل لمدة أربعة سنوات لبارزاني أخر من العائلة المالكة كنيجيرفان البارزاني أو أبنة مسرور البارزاني. و البارزاني يستطيع أن يوزع سلطة رئيس الإقليم و رئيس وزراء الإقليم بينة و بين ابن أخية أو أبنه بالتداول و يتخلص بهذا من حتى قانون الدورتين الانتخابيتين.

لذا فالبارزاني سيكون رئيسا سواء كان البارزاني مسعود أو البارزاني نيجيروان أو البارزاني مسرور. و الشعب الكوردي حر في أختيار البارزاني أو البارزاني أو البارزاني.

 


الانفال وما ادراك ما الانفال, انها جريمة بشعة قذرة جبانة ولا اخلاقية قل نظيرها في التاريخ البشري, انها جريمة لقتل الانسانية وذبح البشرية والبراءة والطفولة والالوان الجميلة والربيع ,انها قتل الباطل للحق ,وانتصار منطق القتل  والكره على السلام والمحبة, انها صراخ شعب تم ذبحها من الوريد للوريد اما انظار المدافعين عن حقوق الحيوانات  و حقوق الانسان.
انها بطولات قطعان شرسة من الذئاب البشرية المتوحشة ,اللذين انتزع الرحمة من قلوبهم وغاب عنهم الانسانية والضمير,وحوش لم تشبع من لحوم 200 000  مئتي الف شهيد كوردي تم قتلهم بابشع الطرق على يد هؤلاء,انها تل زعتر الكورد وقانا الكورد وجنين الكورد وهولوكوست الكورد ولكن بصورة كبرى وبابشع طريقة ابتدعتها العقل البعثي الشوفيني العروبي.
انها زمن البعث وسيطرة الفاشيين القتلة والعتاه والمجرمين والشواذ ممن لفضتهم الانسانية والبشرية , انها فترة حكم قطاع الزمن وحثالات العصر ,انها زمن غياب الضمير والاحساس البشري وزمن غياب الرحمة عن القلوب المتحجرة, انها هجمة اسراب الجراد الاصفر القادم من الصحارى على الربوع الخضراء.
انها الم سيوف الجاهلية على رقاب الحضارة ,انها الة القتل البعثية لتدمير الكورد وارض الكورد وبساتين الكورد ومزارع الكورد وابار الكورد وكهاريز الكورد,انها مسح لماضي الكورد وتاريخه كما حصل قبل قرن ونصف عندما تم تدمير كوردستان بالسيوف والرماح وحوافر الجياد لنشر الدين .
انها جرح عميق لامة وماساة شعب لا تنسى,شعب لايملك لا صديقا ولاناصرا سوى جباله وبندقيته,انها الانفال والانقلاب على الاية, ولكن انفال ابدعته البعث انفال بدل ان يكون لله ورسوله اصبح لصدام وجلاوزته ووحوشه وذئابه ,انها ذكرى فاجعة  اليمة تعود بنا الى 25 خمسة وعشرين سنة الى الماضي ,حيث كان الالة الحربية البعثية تقتل وتدمر وتحرق وتنسف وتسلب وتستبيح وتسرق وتاخذ كل ما تصادف في طريقها في كوردستان وفي الاقضية والنواحي والقرى الكوردية, مئات الالاف من الذئاب البشرية  مئات الالاف من احفاد ابو لهب وابو الحكم ومسيلمة الكذاب واحفاد  القاتل حجاج بن يوسف الثقفي يزرعون الرعب ,يساندهم الالة العسكرية الرهيبة من الدبابات والمدافع والصواريخ والطائرات الحربية والسمتية والاسلحة الكيمياوية المحرمة دوليا وقد صبوا حمم حقدهم على القروين العزل وكانهم يحررون  بيت المقدس من اليهود ويحررون الاندلس من الاسبان.
وحوش الفيلقين الاول والخامس بالكامل يساندهم عشرين الوية عسكرية اخرى تم جلبهم من الجبهات الجنوبية للحرب مع ايران انذاك عشرات الالاف من جلاوزة الاجهزة القمعية من الامن والمخابرات بالاضافة الى خونة الكورد من المرتزقة الجحوش,اطلقت اياديهم القذرة السوداء لاستباحة كوردستان ومسح كل ما موجود على الارض من بيوت وابنية ومدارس ومستوصفات ودور العبادة والمزارع والبساتين والابار والكهاريز, ولم تسلم من شرورهؤلاء القتلة حتى جحور الحيوانات و  والكلاب.
لم تسلم حتى المصاحف  من شرورهم حيث تم حرق الالاف من المصاحف اثناء تدمير وتفجير هؤلاء المجرمين  للالاف من المساجد  كون اكثرية القرى الكوردية  المدمرة والبالغة لاكثر من اربعة الاف قرية كانت تحتوي على مساجد لتمسك هؤلاء بالدين الاسلامي. نعم  تم حرق الالاف من المصاحف ودون ان يعترض احدا ممن كانوا ضمن جيش عبدالله المؤمن على هذه الفعلة الشنيعة والجريمة النكراء.وكان لسان حال هؤلاء الغزاة المحتلين كان يقول هذه مصاحف كوردية ويخص الكورد.وبما ان الكورد هم احفاد الجن كما يقول المؤرخ المسعودي ,اذا هذه المصاحف يختلف عن مصاحف هؤلاء القتلة  والمجرمين.
ان اوامر القتلة واضح دمروا اقتلوا اسحقوا احرقوا انهبوا اسلبوا لا تدعوا حتى بيوض الدجاج تستثنى  من سرقاتكم ونهبكم ,لاتفكروا في ضمائركم لانه  يفرقكم عن الحيوانات ويمنعكم من ارتكاب المزيد من القتل والجرائم وهذا لا نسمح به في قاموس بعثنا الدموي,انزعوا الرحمة من قلوبكم لانك  تقدمون على اعمال بطولية تضاف الى الاعمال البطولية الاخرى فى سجل البعث الزاخر ببطولات قتل الابرياء والعزل, لاتفكروا في الرحمة لانكم سوف تقومون لاحقا بدفن الاطفال الكورد من سن الرضع فما فوق لكي يرضى عنكم القائد والحزب والامة.
امسحوا المنطق من عقولكم كي تكون بمقدوركم قتل الكورد اكثر, الم تسمعوا رفيقكم  علي حسن المجيد يقول في احد اجتماعاته-- اني راح اضربهم..راح اضربهم كيمياوي..واموتهم كلهم..شيريدون يكولون..الدولي؟انعل ابو الدولي.لبو اليفزع من كل دول الله --.
اذبحوا الكوردي استبيحوا حرماته, اقطعوا روؤس اطفالهم ,ادفنوهم في مقابر جماعية ولا تجعلوا شواهد لقبورهم كي لا تكون شواهد على مظلوميتهم وشواهد على افعالنا البطولية هذا.اياكم والرفقة باطفالهم ورضعهم,فهؤلاء الاطفال هم سبب ضياع فلسطين,خذوا ما تشاوؤن من نسائهم وبناتهم كسبايا لكم,واقطعوا رقاب البقية مع الرجال.
انا قائدكم الست انا القائل:اما كوننا دمويين بمعنى اننا نبادر الى قطع راس كل من يخون هذا البلد.نعم كلما نكتشف انه اقدم على ذلك نقطع راسه وبلارحمة وعلى روؤس الاشهاد,هذا ماكان يفعله اجدادنا في صدر الرسالة.
الا لعنة الله والتاريخ.ولعنة دماء هؤلاء الشهداء الابرياء عليكم ايها  القتلة والسفاحين والمتعطشين الدماء.
عاشت كوردستان وعاش الكورد.وعاش كل الشعوب التواقة للحرية.
الموت والحزي والعار الابدي لاعدائنا والخلود لشهدائنا ولشهداء الحرية في كل مكان.
ره وه ند كه رميانى

 

يوم الاثنين المصادف 8/4/2013, وفي موقع المركز الثقافي العراقي في ستوكهولم ووسط حضور طيف كبير من الجالية العراقية , وبدعم ورعاية المركز الثقافي العراقي في السويد, أحيت الدائرة الثقافية العراقية في ستوكهولم يوم العلم العراقي في السويد, عبر تكريم مجموعة من الاساتذة المبدعين وفي اختصاصات وكفاءات متنوعة.

ابتدأت الامسية بتلاوة من القرآن الكريم, ليرحب بعدها الدكتور أسعد راشد مدير المركز الثقافي بالحضور من جمع الاساتذة والمبدعين وعوائلهم والضيوف, مشيرا الى أن العلم والمعرفة والثقافة لا تقاس بعدد الكتب المقروءة ولا بالشهادات المتحصل عليها, وإنما في الفرز بين الأشياء... وللموهبة والخبرة الحظوة الأولي ودون التقليل من أهمية الدراسة والشهادة, فلهما الأولوية في تهذيب الخشن من الموهبة وترشيق وتطوير الوعر من المعرفة, وأثنى في حديثه على التعاون والتنسيق بين الدائرة الثقافية والمركز الثقافي العراقي لإقامة هذه الأمسية, وهي موضع تقدير واحترام حيث يكرم ويحتفى فيها بمجموعة من الذين تميزوا وأبدعوا في اختصاصات متنوعة, وهذه الاحتفالية بادرة طيبة يمكن أن تتكرر بتكريم عشرات المبدعين  والمتميزين في اماكن اخرى من السويد واسكندنافيا.

الاستاذ نجم خطاوي منسق الشؤون الثقافية في المركز الثقافي العراقي, والذي أدار الأمسية, رحب بالحضور من أهل العلم والمعرفة, وبكل الضيوف والأصدقاء الذين حضروا امسية التكريم, مشيرا الى أن الظروف التي اضطرت الكثير من كفاءات العراق للعيش خارج الوطن لم تمنعهم من أن يكونوا فخرا في عطائهم الذي قدموه للشعوب والأوطان التي عاشوا فيها.

وأستمع الحضور سوية الى نشيد موطني..الدكتور حسين العامري سفير جمهورية العراق قدم في الامسية كلمة أكدت على دور العلم والعلماء وأهل المعرفة, واهتمام الدولة بهم, والجهود التي تبذل من اجل تسهيل وانسيابية وصول البعثات الى مملكة السويد, والمساعدة على توفير كل الفرص لتذليل الصعوبات.

الدكتور وليد أمين محمود, الملحق الثقافي, أشار في كلمته الى أن الدائرة الثقافية العراقية مستعدة للتعاون والتنسيق مع جميع الكفاءات, وبحث كل السبل من أجل تسهيل تفاعلهم وتعاونهم مع المؤسسات العراقية المختلفة, مشيرا الى برامج وخطط الدائرة الثقافية في مجال التوأمة بين المؤسسات العراقية والسويدية, وقدم الشكر للمركز الثقافي العراقي في السويد على التنسيق والتعاون والرعاية في اقامة هذه الامسية.

لتبدأ بعدها مراسيم التكريم, والتي ضمت هذه المرة 31 استاذا ومبدعا ومن اختصاصات مختلفة.

الدكتور حسين العامري سفير جمهورية العراق في مملكة السويد, والدكتور وليد أمين محمود الملحق الثقافي, أدارا حوارا مع الضيوف الحضور حول كيفية التواصل بين المختصين في شؤون العلم والمعرفة خارج الوطن وبين المؤسسات المختصة في العراق, حيث تم التطرق الى توجهات وزارة التعليم في مجال البعثات والاختصاصات والزمالات الدراسية والإجراءات التعليمية والقانونية لتسهيل الامور الدراسية للدارسين خارج الوطن, والمعايير التي تعتمدها الوزارة في ترشيح الطلبة للدراسة, حيث معيار التفوق العلمي هو الحكم والأساس في ذلك, وكذلك أشارا في حديثهما الى موافقة الدولة العراقية على فتح مدرسة عراقية في السويد.

جمهور الحضور ساهموا بالعديد من المداخلات والملاحظات والأسئلة التي تخص موضوع التعليم والدراسة وإمكانية التعاون والتنسيق بين المؤسسات السويدية والعراقية, وإمكانية الاستفادة من التطور في هذا البلد لنقل المفيد من التجارب الى العراق, وتم التأكيد على أهمية اعتماد معيار العلمية والتفوق في ارسال الطلبة للدراسات, مع التأكيد على ضرورة امتلاكهم لكفاءة في اللغة والمؤهلات العلمية التي تمكنهم من مواصلة الدراسة...

السيد سفير جمهورية العراق والملحق الثقافي قدما اجابات وتوضيحات على ما تفضل به الأخوة الحضور..

وبانتهاء ندوة الحوار دعا المركز الثقافي العراقي الحضور من الضيوف لزيارة معرض الفنان التشكيلي علي النجار الذين يستمر عرض لوحاته في المركز الثقافي العراقي, ووسط استضافة المركز العراقي لضيوفه وعبر أجواء الآلفة والمحبة والوئام كانت الامسية فرصة لتوثيق عرى الصداقات والعلاقات الاجتماعية بين طيف الجالية العراقية.

حضر هذه الامسية اضافة للمبدعين من اهل العلم والمعرفة وعوائلهم, العديد من ابناء الجالية العراقية في ستوكهولم وضواحيها, وكان ضمن الحضور الدكتور حسين العامري سفير جمهورية العراق في مملكة السويد, والدكتور وليد أمين محمود المستشار الثقافي للدائرة الثقافية العراقية, الدكتور حكمت جبو الوزير المفوض في سفارة جمهورية العراق, الاستاذة بان أحمد فضلي السكرتير الأول في سفارة جمهورية العراق, الدكتور أسعد راشد مدير المركز الثقافي.

اعلام المركز الثقافي العراقي في السويد

تصوير/ سمير مزبان

الأحد, 14 نيسان/أبريل 2013 22:02

تعلموا من الشعب- عبدالله الجيزاني

 

سنوات تأكل أخرى، وجيل يسلمها للجيل أللاحق، معاناة بكل ما تعني، تهميش بأبشع الصور، جوع وحرمان، شعب يصنع وطن في ألقلوب، بعد ان أغتصبت الأرض، من ظالم الى أخر، تخلى فيها الشعب عن كل مقومات الحياة وأسباب ديمومتها، إلا عن كرامته ووطنه، شعب اعجز العالم عن تفسير ما يميزه، تحت مقصلة الموت ولسان الحال ينطق( لبيك ياحسين)، (بلادي وان جارت علي عزيزة..)..!

شعب عندما تبحث عن تاريخه تجده يغوص في اعماق ألزمن، وعندما تبحث عن موارده، يصعب ان تجد ارض تحوي من الخيرات ما تحوي، شعب يهزء من الصعوبات ويتحدى كل الصعاب لينتصر، هذا الشعب انتصر على كل شيء، ذل الطاغوت بصبره، وأرعب الانحراف بتمسكه، يخشاه ألجميع، لكن يخطأ في تفسير سكوته، منهم من يظنه خانع، واخر يتمادى ليظن سكوته جهل او غباء، ومنهم من يعتقد ان هكذا شعب يمكن استغفاله، لذا مارس بعضهم التجهيل من خلال الشعار المزيف، ومنهم من دغدغ المشاعر ليستغل الطيبة والإخلاص والصدق، وألان فيهم من وضع المعتقد شعار لايؤمن به نفسه! لعلمه ان هذا الشعب يعطي اغلى الاشياء ويمنح كل مالديه، إلا ان يضحي بمذهبه، لذا صور البعض اليوم نفسه قبالة المعتقد، ليوهم هذا الشعب ان لا بديل له!.. وان العراق لا يمكن ان ينهض بدونه!.. ومذهب التشيع في خطر من بعده، انه التغابي وقلة المعرفة بهذا الشعب المعطاء، فمن سلط الفاشلين والفاسدين ووفر لهم الحماية لا يمكن ان يكون امين على معتقد او مبدء، ومن ارتضى ان يستمر الحرمان والمعاناة والعوز والجوع، لشعب ليس في ارضه إلا الخير والثروة، لا يمكن ان يؤتمن على شيء، ناهيك عن مصير شعب وأمة اعدت من السماء لتقود العالم تحت راية الهدى التي ستملئها عدلا وقسطا بعد ان ملئت ظلما وجور.

من يؤتمن على الكنوز، يجب ان يفهم شعبه ويتعلم منه، يفسر لماذا هذا الصبر والسكوت؟ وما مبرر هذه التضحيات ألجسام؟ يدرك العمق الاستراتيجي في عقلية ابن البصرة والناصرية وميسان والديوانية والسماوة وسواهم.

خاصة وان هذا الشعب يعرف الثروات التي تحويها ارضه، ويعلم ان ارضه يعيش عليها العراق من اقصاه الى أقصاه، وان سكوته هو حب لهذا الوطن وحرص على وحدته، ويعلم جيدا ان خيراته لو نال منها حصته كما الاخرين تكفي ان تجعله اغنى شعوب الارض من كل النواحي، ومن يأتي ليحدث هذا الشعب عن صعوبات مفترضة من خارج ميدان التجربة، ليوهم هذا الشعب ويخلط عليه الاوراق، عليه ان يضع بحسابة ان هذا الشعب لا يمكن ان يستغفل، قد يمنح الفرصة مرة واثنان لكن هناك نهاية، اوراق من يصور الامور على غير حقيقتها محترقة عاجلا او اجلا، ومن يبحث عن مبررات لا قناع الشعب بتقصيرة، سوف يجد ان الشعب العراقي سيلفظه، واستخدام مصطلحات الاغلبية السياسية هي الحل للخدمات! والمماحكة السياسية تمنع تقديم الخدمات، في انتخابات محلية خدمية، يدرك ابن النجف الاشرف وكربلاء المقدسة والبصرة وميسان، انها وسائل لتبرير وتمرير الفشل، فأي مماحكة تمنع تنفيذ مشروع البصرة العاصمة الاقتصادية، ومع من المماحكة التي تمنع تأهيل محافظة ميسان، وكذا باقي محافظات العراق، وليفهم من يصور للشعب العراقي الامور على غير حقيقتها، ان الشعب العراقي لا يمكن ان يستغفل، قد يصبر لكن لن يستمر سكوته....

 

مسرحية "الديك الآپوجي" للكاتب والأديب الكردي القدير الأستاذ جان دوست لفتت انتباهي. فحضرتها على شاشة الحاسوب قراءة، وجدتها جديرة بالاهتمام لي كشخص، لكونها أعادت إلى ذاكرتي أيامي في القرية والديوك الحقيقة تتبارز. عدا هذا لم أجد ما يلفت نظري سوى تناول كاتبنا القدير تنظيما، على ما يبدو أنه لم يعرْ الأهمية إلى مكنونه، مكتفيا بوصف حركاته ولفتاته صعودا ونزولا. حسب تقديري: لقد ملّ الشعب من الوصف بما فيه الكفاية. منذ خمسين سنة مضت من عمر نضالنا التنظيمي والسياسي، الذي مضى غالبيته في الوصف، ولم نجنِ منه سوى حرق أطفالنا والإحصاء والحزام، عدا المراسيم والسجون والاعتقالات... كاتب قدير كالأستاذ جان دوست، والكتاب القديرون من أمثاله يعتبرون أطباء لمجتمعهم المعاني. بمقارنته وأمثاله من كتابنا وأدبائنا الكبار مع كتاب وأدباء الشعوب الأخرى الذين مرّوا بظروف مشابهة لظرفنا نجدهم لم يفرطوا في الوصف على حساب تشريح الجسم تشريحا كاملا؛ لكي يقدموا للمجتمع مقياسا أو مقاييس يقاس عليه أو عليها الصالح والطالح في المعيار الوطني، ويحيطون قادته بضعف وقوة المجتمع، وكذلك نمط التفكير وما ينتجه من إفرازات. كما يضعون المجتمع في صورة تامة عن قادته ومتنوريه ومثقفيه، معلمين إياه بحالها وطبيعتها. ولا يظن أمثالي أن الأستاذ جان دوست ورفاقه من الكتاب والأدباء الكرد الكبار غير مضطلعين على نتاج هؤلاء الكتاب من شعوب الأرض، الذين دفعوا بمجتمعهم، وقتها، إلى درجات عالية من الوعي، فاستطاع المجتمع بكليته أن يعي ذاته بإيجابياته وسلبياته. واستفادت القيادة السياسية من نتاجهم تلك في تسيير الحراك بما يحقق النجاح، وكذلك استفاد المجتمع لتقويم الحراك ووضعه في مساره الصحيح. لولا هؤلاء الكتاب والأدباء والمتنورين لما استطاع سياسيوها تحقيق النصر وتحرير المجتمع، وبعلاقة متعدية بفضلهم راقب المجتمع سير القيادة وألزمها بإتباع الطريق السليم. إذا كان الطبيب عاجزا عن معالجة مرضاه لا بد أن يسري المرض بهم مؤديا إلى هلاكهم. لن ينفع المريضَ وصف الطبيب له المرض، ولن يشفيه قيد أنملة. ربما يزيد من شدة وطأة العامل النفسي عليه فيسرّع بقدوم نهايته المفجعة.

لم يفصّل الكتاب والباحثون والأدباء والمثقفون الكرد، الذين تناولوا حزب العمال الكردستاني ومشتقاته أو غيره من الأحزاب والمنظمات الكردية، ماهيته أو ماهيتها ولا تكوينه وتكوينها ولا دواعيه ودواعيها بالشكل المطلوب. فغلب على نتاجهم، في هذا المجال، الجانب الوصفي، وشغل حيزا كبيرا في كتاباتهم. وتضمنت أيضا الإكثار من إثارة مشاعر القراء على حساب تجلية بصيرتهم. فالإفراط في إلهاب المشاعر دون موازاتها مع البصرية يعيد بالمرء إلى حالة الطفولة، فتقطع المشاعر كل رابط يوصله بالإدراك والإرادة. عند المواقف الحرجة تقوده هذه المشاعر الجياشة إلى الرضوخ أو الاندفاع والحماسة في غير موضعها. يصبح المجتمع عاجزا عن فرز النخبة الجديرة لقيادته. فالقيادة في هذه الحالات تكون أسيرة مشاعرها، ويميل إلى المساومات على حساب القضية، ناهيكم أن الخصم العارف بنقطة الضعف تلك يستغلها بطرقه الخاصة. وصاحب المشاعر الجياشة غالبا ما يكون مترددا في اتخاذ القرارات، ويغلب عليه ضعف الإرادة. ونتيجة إخفاقاته المتكررة يهيمن عليه اليأس والقنوط، وعدم الثقة بالنفس. ويسري هذا المرض منه إلى المجتمع فيصبح بمعظمه عليلا، معانيا من ضياع الذهن وتشتته. فيعظم في عينه الخصم بصغائره وكبائره، ويفقد التمييز والتوازن. وتتخبط قيادات تنظيمات مجتمع، على هذه الشاكلة، في الإخفاقات، نتيجة ما آثر كتابه وأدباؤه ومثقفوه التركيز على المشاعر والأحاسيس أكثر بكثير من تنمية المدارك وتجلية البصائر... طبيعي أن تبرر القيادات، من جانبها، إخفاقاتها، كاتمة عدم جدارتها ضمنيا، بذرائع لا تمت إلى الحقيقة كما تروج لها في العلن. ويهتاج المجتمع الذي أفرز تلك القيادات ليلقي على تنظيماته صفة الوهن، وضعف البنية وهشاشة التفكير والمنطق، ناسيا أو متناسيا دور المشاعر والعواطف والأحاسيس التي نمتها فيه شريحته الواعية من هؤلاء المتنورين. ويجهل أو يتجاهل تغليب كتابه ومثقفيه ذوبانه في أتون المشاعر عندما كان مدافعا وبقوة عن هذا التنظيم أو ذاك شادّا أزر هذا الحزب أو ذاك بكل ما أوتي من عزم. فغرق المجتمع في بحر تشتت الذهن والفكر. وبطبيعة الحال لا يدرك المجتمع مَنْ أوصله إلى هذه الحالة بتمامه سوى تنظيماته بمختلف أنواعها ومشاربها. ويغوص هذا المجتمع في مستنقع الأحاسيس فاقدا معظم ما يملك من المدارك والتوازن ليصبح استقراؤه واستنباطه بدائيين أو من تلك الرزمة التي فقدت مفعولها بالتقادم. تتعادل الأمور الصغيرة والكبيرة في حزمة معاييره. بملخص القول يكون مشوش الذهن والفكر، مترددا، قلقا، غير مستقر. هذا ما يخلقه الكاتب والمثقف من المجتمع. ومن جانبه ينعكس المجتمع ليخلق أمثال هؤلاء الكتاب والمثقفين والباحثين والمفكرين بعلاقة تبادلية. عندما يلاحظ هذا الكاتب أو الباحث أو... أن تنظيما خرج عن منظوره المرسوم بعد المؤازرة والمناصرة الشديدين له يستخدم علاجه السابق صانعا بحرا من الوصف ليثير المشاعر من جديد. وكثير من كتابنا وباحثينا ومثقفينا كانوا أشد الناس مناصرين ومؤيدين لهذا التنظيم أو ذاك، وبعد أن أكثر من إلهاب المشاعر لصالح تنظيمه، عاد إثر خلاف، بينه وبين تنظيمه، أو لسبب آخر، مغيرا الآية عكسا. وتغييره هذا لا يفد الجماهير بشيء؛ ليس لأنه يتبع نفس نهجه القديم فحسب؛ وإنما لكونه قد أعمى بصيرة المجتمع والجماهير، وحتى دواجنهما من الحيوانات والطيور أيضا منذ البداية.

في هذه الحالة نتساءل أي كاتب أو باحث أو منظر سيكون أولئك الذين يلهبون مشاعرنا على حساب بصيرتنا؟ وماذا نقول عنهم عندما ينقلبون مائة وثمانين درجة عما كانوا عليه؟ وكل هذا بين عشية وضحاها، وبسبب غير المعلن عنه؟ إن كانوا عن حق وحقيقة وطنيين وجديرين بتحمل المسؤولية لانقلبوا ليبنوا ما فاتهم، ولبذلوا بطاقات جبارة كي يبنوا المجتمع المعتلّ من الصفر، كافين عن إلهاب مشاعرنا بهذا الشكل، الذي جعلنا غير قادرين على تحكم المنطق السليم في تشخيص حتى أصغر الأمور، ناهيكم عن تشخيص تنظيماتنا، وخصومنا. هؤلاء الكتاب والباحثين هم أشد ضررا من أي تنظيم كردي على الساحة. وحتى هذه اللحظة لم يتناول هؤلاء تلك التنظيمات، المكسوة بالوطنية الكردية، كما ينبغي عدا خلق الكراهية عن طريق التلاعب بالمشاعر. ولم يبيّنوا أنها (تلك التنظيمات)، في واقع الحال، ليست كردية بالمعنى الوطني، إلا من باب الضرب على أوتار الشعور والأحاسيس.

قدوم الحرب إلى مناطقنا شر لا بد منه، وقد مضى عامان على الثورة السورية، كان كتابنا ومثقفونا ومتنورنا في غفلة تامة عنها إلا في محاربة التنظيمات الهزيلة ومجّ تبيان هزالتها وهشاشتها، محملة إياها كل المسؤولية، دون حض المجتمع على وقاية نفسه وإثارته لإيجاد مخرج لما ينتظره القادم من الزمن. نرى هذا يركز على تنظيم يوالي النظام محملا إياه المسؤولية، وغيره يحمل تنظيما آخر نفس المسؤولية لارتباطه بجهة كردستانية خارج حدوده، وثالثا بالعمالة لدولة إقليمية وهكذا... دون تكليف نفسه هو الآخر في البحث عن المخرج عدا تهمة التخوين والارتباط وتحمل كل المسؤولية على تنظيماتنا. ولا يختلف كاتب أو مفكر أو مثقف كردي أن نسبة منتسبي هذه التنظيمات لا تعادل العشرين بالمائة من عدد السكان الكرد! هل يمكن أن يكون هذا مفكرا ومثقفا ومتنورا وطنيا كما أمثالهم من مثقفي ومتنوري ومفكري الشعوب الأخرى التي مرت بظروف مشابهة لظروفنا؟ لقد كان لمثقفي وكتاب وباحثي تلك الشعوب دور محوري في وضع المجتمع بما يدعو إلى تحريره؟

واليوم تقصفنا الطائرات وغدا ستمطرنا المدافع الثقيلة، ستسممنا قنابل غاز الخرد وغيرها. سيحدث التشرد، وسيزداد عدد الأيتام، ستنتهك أعراضنا، دون أن تعترف المعارضة السورية بحقوقنا أو يرضخ النظام لمطالبنا. أين كان أدباؤنا وكتابنا ومفكرونا ومثقفونا طوال هذا الوقت؟ لقد غرروا بالمجتمع وبالجماهير بمقالاتهم الطنانة ليتباهوا بصنع أمجاد على المواقع لاهين جميعنا عما ينتظرنا من المستقبل القادم، عد إثارة الخلافات الداخلية فيما بيننا. لقد جاء ذلك اليوم وبثقله، فقرية حداد هي الشرارة الأولى التي ستضرم نار الحرب في إقليمنا.

هناك مثل عربي يقول: "أول الغيث قطرة" فقصف قرية حداد الكردية هي القطرة الأولى من الحرب الطارقة أبوابنا، هل لنا أن نردها، بمحاربة أحزابنا وتنظيماتنا؟ أم أنه كان علينا وعلى كتابا ومثقفينا، مفكرينا وباحثينا، محللينا ومتنورينا تهيئة أنفسنا والمجتمع والجماهير لتجنب هذا اليوم والأيام التي ستليه على هذا المنوال.

------------------------------------

علي بوبلاني

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

آراء مثيرة للجدل
ترى الأوساط الأستشراقية و الأعلامية الروسية أن الكتاب ، الذي صدر مؤخراً في موسكو تحت عنوان "  الشرق الأوسط ، الصحوة العربية وروسيا: وماذا بعد؟" هو أول وأهم كتاب صدر في روسيا لحد الآن عن ثورات " الربيع العربي " وهو من تأليف مجموعة كبيرة من المستعربين والدبلوماسيين  والباحثين الروس من مختلف التخصصات ، الذين يمثلون عدداُ من الجامعات و مراكز البحوث والمعاهد العلمية ذات العلاقة . وهو كتاب ضخم ،  جامع وشامل ،  يضم دراسات ومقالات كثيرة تتناول ثورات الربيع العربي بالتحليل وتحاول تلمس أسبابها والقوى المحركة لها وتداعياتها وتأثيرها على الأمن و الأستقرار في المنطقة و أنعكاساتها على روسيا .
ومع اختلاف المساهمين في الكتاب في مناهج البحث و التحليل وتباين وجهات نظرهم حول الثورات العربية ، الا أن الكثير منهم ،  في أستنتاجاتهم الرئيسية لا يبتعدون كثيرا عن وجهات النظر السائدة في أروقة " الكرملين" وفي الأعلام الروسي .
وكما جاء في مقدمة الكتاب ، فأن هذا العمل العلمي الجماعي يهدف الى " التحليل الشامل لكافة جوانب ثورات الربيع العربي ، المعقدة و المتناقضة أحياناً ، ومصالح القوى و الشرائح المختلفة داخل المجتمعات العربية  والقوى الأقليمية و الدولية المتنافسة غي الشرق الأوسط و العوامل المؤثرة في سيرالأحداث ، التي حددت السمات الخاصة بموجة الأحتجاجات في المنطقة.
لم يكتف المؤلفون بالأحاطة الشاملة بهذه الثورات ، بل حاولوا أيضاً تتبع مسار الأحداث الجارية اليوم والسيناريوهات المحتملة  لتشكيل الصورة المستقبلية لخريطة الشرق الأوسط و يعكس الكتاب ، الأفكار التي تتداول في روسيا وعلى مختلف المستويات للتعاطي مع التحديات التي فرضتها تحولات الربيع العربي.
والأستنتاج الرئيسي للمؤلفين يتلخص بــما يلي " أن الربيع العربي يمثل تحولاُ في المجتمعات العربية ، هذا التحول ، الذي نتج عن عدة عوامل كانت تقف عقبة كأداء أمام تقدمها  ، منها ، ان " شخصيات  قوية " كانت تحكم عدة بلدان عربية على مدى عقود وبلا منازع  ،  مثل العقيد القذافي أو جنرالات ، مثل حسني مبارك ، وكانوا زعماء متخلفين عن العصر ، ومنها الأفتقار الى الحريات المدنية و الحراك الأجتماعي ، الذي أدى الى  تعميق الاختلالات الاجتماعية والأقتصادية  اضافة الى أنتشار الفساد المالي و الأداري ، وضعف السياسات الاجتماعية، والركود الاقتصادي."
الكتاب يسبغ على القذافي صفة " الشخصية القوية " و لا يتطرق الى الجرائم التي أرتكبها بحق الشعب الليبيي و غرابة أطواره .
الربيع العربيي و التحرر من الأستعمار:
ويرى مؤلفو المجموعة بأن "  أحداث الربيع العربي لا تشبه السيناريوهات المعتادة للأحتجاجات وأعمال الشغب في العالم النامي، كما لا تشبه " الثورات الملونة " في أوروبا الشرقية ، لأن الخطط الغربية في قلب الحكومات من دون اللجؤ الى العنف فشلت في البلدان العربية نظرا لطبيعة المجتمعات العربية القبلية و الأثنية ، و أن ثورات الربيع العربي حلقة جديدة من حركات التحرر من الأستعمار الغربي التي اجتاحت بلدان الشرق الأوسط في القرن العشرين و تمخضت عن استقلال البلدان العربية وادت الى تغييرات هيكلية في الاقتصاد والسياسة، وغيرها من المجالات."
هذه الآراء ، تبدو في غاية الغرابة لكل من واكب الأحداث العاصفة في الوطن العربي خلال السنوات الثلاث الماضية ، و يحتاج الى وقفة طويلة للتمعن في معانيها !
- يقول هؤلاء السادة ان الثورات العربية لا تشبه الثورات الملونة في اوروبا الشرقية ، بمعنى ان الثورات العربية لم تكن سلمية مثل ثورات الشعوب " المتمدنة " !! ، نظرا للتناحر القبلي و الأثني في بلدان الربيع العربي المتخلفة , هذه النغمة الأستعلائية لدى المستشرقين لاحظها المفكر اللامع ( ادوارد سعيد ) في كتابه " الأستشراق " . صحيح ان سعيد كان يتحدث عن الأستشراق الغربي في المقام الأول و لكن استنتاجاته المعمقة  تنطبق أيضأ على الكثير من المستشرقين الروس و خاصة المستعربين منهم .
- أما حكاية الحلقة الجديدة في التحرر من الأستعمار الغربي ،  فلها جذور غائرة في اعماق التأريخ الروسي الحديث ، وهي حكاية تسعى الى صرف الأنظار عن مسألة كانت  على مدى عقود في غاية الحساسية بالنسبة الى روسيا
. هل ثورات الربيع العربي حلقة جديدة من نضال الشعوب العربية للتحرر من الأستعمار كما يزعم هؤلاء الباحثون ؟
قبل الأجابة عن هذه التساؤلات  يجدر بنا هنا ان نعيد الى الأذهان بعض الثوابت فيي السياسة الخارجية الروسية  و بخاصة فيما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط  ، التى يطلق عليها الروس اسم ( الشرق الأدنى ) أو ( الشرق القريب )، القريب من روسيا بطبيعة الحال.
وفي مقدم هذه الثوابت ، التنافس مع القوى العظمى الأخرى في المنطقة ، في سبيل تعزيزالنفوذ الروسي في الدول المتاخمة او القريبة من حدود روسيا الجنوبية ومن منطقة جنوب القفقاس ، التى تعد العمق الأستراتيجي للدولة الروسية في كل العهود .
الأمبراطورية الروسية كانت  تضم شعوبا  كثيرة مستعمرة (بفتح الميم )  ترزخ تحت نير الحكم القيصري ، الذي لم يكن أفضل–ان لم يكن أسوأ -  من الأستعمار الغربي ، أما في العهد السوفييتي ، فقد كان ثمة نص واضح و صريح في الدستور بمنح الشعوب السوفيتية غير الروسية الحق في الأنفصال في أي وقت  وتشكيل دول مستقلة ، الا ان هذا الحق ظل حبرأعلى ورق ، ولم تكن هنالك أية فرصة للتمتع بهذا الحق ، الذي  يعترف به المجتمع الدولي منذ تأسيس عصبة الأمم ومن ثم الأمم المتحدة وقراراتهما العديدة بهذا الشأن معروفة جيداً ولا نرى حاجة في التذكير بها ...
حقاُ ان الأتحاد السوفييتي رحب في الستينات من القرن الماضي بقرارات  مجلس الأمن الدولي حول منح الأستقلال للشعوب و البلدان المستعمرة ( بفتح الميم ) في آسيا و أفريقيأ و لم تشمل هذه القرارات الجمهوريات والشعوب السوفيتية غير الروسية بدعوى أنها أختارت بمحض أرادتها أن تكون جزءاًً من الدولة السوفيتية ، وهو أدعاء تفنده الوقائع التأريخية. و بعد تفكك الأتحاد السوفييتي ،، أستقلت كافة الجمهوريات السوفيتية السابقة ، ما عدا بعض الأقاليم ،التي كانت تتمتع بالحكم الذاتي داخل روسيا ( أكبر الجمهوريات السوفيتية ) فقد بقيت لحد الآن ضمن الأتحاد الروسي ، مثل ( الشيشان و تترستان و داغستان و غيرها ) وتسعي الى نيل حقوقها القومية و الأنفصال عن روسيا وبخاصة الشيشان، التي قدمت ضحايا سخية في هذا السبيل  ، لذا فأن روسيا متوجسة من أمتداد لهيب الثورات العربية الى داخل أراضيها . و القول بأن الثورات العربية حلقة جديدة في التحرر من الأستعمار !! انما يهدف الي أبعاد الأنظار عن نضال الشعوب التي ما زالت تحت الحكم الروسي .
و ثمة شواهد على ان روسيا تعارض دائمأً  حق الشعوب في تقرير مصيرها  و تنادي بالحفاظ على وحدة أراضي الدول -  حتى و ان كانت مصطنعة و تضم شعوباُ متباينة - و عدم اجراء أي تغيير على حدودها ، هذا المبدأ ، هو من ثوابت السياسة الروسية الخارجية أيضاً ، لذا رأينا كيف ان روسيا وقفت ضد حركات التحرر لشعوب البلقان و عارضت تقسيم يوغسلافيا، التي تشكلت بعد الحرب العالمية الثانية – عند تقسيم النفوذ بين الأتحاد السوفييتي و الحلفاء -  لتضم شعوباُ مختلفة في كل شيء : فى القومية و الدين و الثقافة و التكوين النفسي. ، وقد تفككت هذه الدولة المصطنعة  بعد زوال الضغط الخارجي عنها .
دور العامل الديني في الربيع العربي :
أشار عدد من كتاب المجموعة الى دور العامل الديني ، الذى تجلى خلال ثورات " الصحوة العربية ". ويتلخص آرائهم بهذا الصدد في ما يلي :
" رغم التباين الكبير بين البلدان العربية ، فأن القاسم المشترك بين الحركات الأحتجاجية فيها – على الأقل في بداياتها – هو عدم المشاركة الملحوظة للمتطرفين الأسلاميين فيها ، ولم يكن هناك رفض للطابع المدني للدولة أو الدعوة الى تطبيق حكم الشريعة في القضاء و الحياة الأجتماعية . و لكن المراحل الأخيرة لهذه الثورات أدت الى زعزعة الأستقرار ، وحولت عددا من البلدان العربية الى ملاجيء للأرهابيين الذين يحاولون توسيع نفوذهم و تصعيد نشاطهم . ولكن قوى الأسلام السياسي لا تشكل تنظيميا وحدة جامعة ، بل تتكون من تيارات و حركات ومجاميع كثيرة ( جهادية متطرفة ، سلفية ، و معتدلة ) و وهي تشكل في الواقع القوى المعارضة الرئيسية و احيانا الوحيدة التي تجابه الأنظمة الحاكمة ."
وجاء في الكتاب أيضاُ " ليس من المستبعد ان يحاول من يسمى اليوم  بالأسلاميين ، تطبيق مشروع أصلاحي على غرار النموذج الذي يطبقه حزب العدالة و التنمية التركي".
. ولا أعتراض علي هذا الكلام ، ولكن بعض هؤلاء المستعربين يمضي الى القول بأن "  قوى الأسلام السياسي في الوطن العربي قد تتخذ من تجربة " حماس "  في غزة أو" حزب الله " في لبنان قدوة لتطبيق برامج اصلاحية واجتماعية تهدف الى تحسين اوضاع الفقراء  !"
هل تحسنت أوضاع فقراء غزة بمجيء حماس الى الحكم ؟ وهل لدى حكومة هنية برامج اصلاحية واجتماعية حقاً .؟ نترك الأجابة لسكان غزة ، الذين يعيشون على المساعدات الأنسانية التي تقدمها المنظمات الدولية وبعض الدول العربية .
أما برنامج " حزب الله اللبناني " فحدث عنه ولا حرج ، فهو الذي أوصل لبنان الى حافة الحرب الأهلية من جديد وورط  لبنان في الصراع العسكري الدائر في سوريا .
ويشير احد كتاب المجموعة وهو المستعرب " نائومكين " الى ان القيادة الأيرانية تعتبر الثورات العربية جزءاً من " الصحوة الأسلامية "
و يقول باحث آخر من المجموعة و هو ( الكساندر اكسينينكو ) " ان من حسنات جماعة الأخوان المسلمين  في مصر انها دعت بعد تنحي الرئيس مبارك الى تشكيل حكومة مدنية و تثبيت حقوق الأنسان في الدستور . وعلى هذا النحو فأن الأخوان المسلمين على غرار حزب العدالة والتنمية التركي من السهل عليهم الأبتعاد عن المفاهيم  الدينية التقليدية و الأنتقال الى لغة الحوار المدني .وهذا مما يوسع امكانية  الجماعة للمشاركة في حياة البلاد بصفتها حزبا سياسيا منظما ".
و يامل" اكسينينكو" " ان يبحث الحكم الأخواني في مصر عن توازن بين المباديء الدينية من جهة و البراغماتية في السياسة الداخلية و الخارجية من جهة اخرى ."
هذا الكلام الأنشائي الجميل، تفنده الأحداث الجارية في أرض الكنانة اليوم ، ولا يحتاج الى كبير عناء للكشف عن مدى أنفصال هذا المستعرب عن الواقع العربي .
ويرى المستعرب الروسي الشهير( غيورغي ميرسكي ) ، في مقال له في المجموعة تحت عنوان ( الربيع العربي بين أميركا والقاعدة ) " ان الربيع العربي علامة فارقة في السعي الي الديمقراطية ، و بطبيعة الحال ، فأن هذه الديمقراطية، ( الكلام لميرسكي ) ،  ستكون بوجه عربي اسلامي . و يضيف : ان الثورات العربية لم تكن طبقية او معادية للأمبريالية أو دينية ، بل عابرة للطوائف و القوميات و المذاهب الدينية . اما ما يحدث بعد الثورات في العادة فأنه شيء آخر : البعض يقوم بالثورة ليختطفها آخرون ! "
و كما يرى القاريء فأن ( ميرسكي ) يفند ما قاله زميله ( اكسينينكو )
الربيع العربي و العولمة :
وكتب ( اوليع بافلوف ) في مقاله المعنون ( اسباب التحالف بين الغرب والأسلام المتشدد ) قائلاً  " ان كل ما جرى خلال السنوات الثلاث الماضية في الوطن العربي هو نتيجة لسعي " النخب السياسية- المالية العالمية " بتشجيع من واشنطن و لندن و باريس ، للوصول الي النهاية المنطقية لعمليات العولمة بمساعدة القوى الأسلامية الراديكالية ، والقضاء الكامل على الدول ذات السيادة في أوراسيا .وهنا ( و الكلام ما يزال لبافلوف ) تتطابق اهداف هذه النخب و قوى الأسلام السياسي في خلق الفوضى من اجل أطالة عمر الدولار الذي يتجه الى الموت الحتمي ومنع نشؤ عالم متعدد الأقطاب على اساس  انضمام دول المنطقة الى محاورتمتلك  عملتها الخاصة و بوسعها تحدي النظام النقدي – المالي القائم حالياً. ولهذا فأن رأس الرمح في الثورات العربية كانت موجهة ، ليس الى الدكتاتوريين العرب ، بل ضد التقارب الروسي – الصيني ."
ويرى كاتب آخر " ان الثورات العربية هي احدى نتائج الأزمة المالية العالمية ، مما ادى الى تعميق المشاكل في هذا الجزء غير المستقر من العالم العربي و لم تسمح تلك  الأزمة للاقتصاد العربي ان  يستفيق من آثار الضربة  قبل بداية الحركات الأحتجاجية."
"
نشرنا قبل بضع سنوات مقالاً عن نظرية المؤامرة ،  تحت عنوان " نظرية أوروبية الجذور ... يعشقها العرب " جاء فيها ان هذه النظرية اوروبية خالصة وغريبة عن التفكير الشرقي ولو بحثنا  في كل التراث العربي - الأسلامي ، فلن نجد أية أشارة اليها . و لم نكن نتصور ان بعض الباحثين الروس من عشاق هذه النظرية أيضاً ، والا كيف نفسر هذا الأستنتاج المضحك  - لباحث يعد نفسه خبيراً في شؤون الشرق الأوسط - وهو ان الثورات العربية نتجت عن الأزمة المالية العالمية وأنها  موجهة ضد التقارب الروسي – الصيني .
ان بعض الباحثين الروس بدلا من دراسة هذه الثورات ، دراسة علمية تستند الى المعرفة المعمقة بالواقع العربي ، يلجأ الى تفسيرها وفق نظرية المؤامرة . ولكن توجد ضمن المجموعة ذاتها دراسة جادة للباحثة ( زفياغيلسكايا ) بعنوان ( تعامل روسيا مع الأحداث في العالم العربي ) تنتقد فيها بعض زملائها المساهمين في تأليف الكتاب ، حيث تقول " أن من الخطأ تفسير أحداث الربيع العربي و كأنها نتيجة لسعي الدول الغربية وفي مقدمها الولايات المتحدة الأميركية الى بسط هيمنتها على هذه المنطقة الغنية بالنفط والغاز والموارد الطبيعية الأخرى و أعادة التقسيم الجيوبوليتيكي للعالم ."
و تؤكد الباحثة" ان من الحطأ أيضاً تفسير الثورتين التونسية و المصرية وفق نظرية المؤامرة ، كما يفعل البعض في روسيا ، والزعم بأن الثوار التونسسين و المصريين كانوا أدوات بيد الدول الغربية لتحقيق أهدافها في المنطقة ."
أما الزعم بأن " الأزمة المالية العالمية " التي اجتاحت الولايات المتحدة الأميركية و عددأ من الدول الأوروبية  كانت وراء أندلاع ثورات الربيع العربي . فأنه رأي مثير للسخرية حقاً وينم عن جهل  فاضح بمجريات الأحداث في الشرق الأوسط ، ويبدو ان بعض المستعربين الروس يستقون معلوماتهم من الأعلام الروسي وهو اعلام يساير السلطة عموما ويعبر عن وجهات نظرها في الأحداث الداخلية و الخارجية .
التدخل الأجنبي :
المؤلفون ركزوا أيضاً على الآثار السلبية للتدخل الأجنبي في الشؤون العربية .
و يقول المستعرب الروسي ( فيتالي نائومكين ) الذي كتب مقالاُ في المجموعة تحت عنوان ( بدلاً من المقدمة – دوامة اليقظة العربية )  يقول فيه " ان التدخل الأجنبي في ليبيا و سوريا بسبب أشتداد الصراع في كل منهما ، بين النظام الحاكم و ( المتمردين ) ،  يلقي ظلالاً من الشك حتى على المساعدات الأنسانية التي تقدمها الدول الغربية للسكان المدنيين . "
لاحظ  أيها القاريء الكريم ، ان ( نائومكين ) ،( وهو خريج جامعة القاهرة في السبعينات من القرن المنصرم  و عضو الأكاديمية الروسية حالياً و يتحدث بالعربية بلكنة روسية و الذي تستضيفه القنوات الفضائية العربية كثيراً، كمحلل سياسي لا يشق له غبار  ، كيف يطلق هذا المستعرب صفة " المتمردين " على الشباب العربي الثائر .
اما الباحث ( ايغورين ) فيقول في دراسته " أن الرأي الساذج الذي يصور أحداث لييا وكأنها صراع بين طاغية غريب الأطوار وبين دعاة الديمقراطية ، الذين تساندهم الدول الغربية ، غير صحيح ، لأن ما جرى في ليبيا كان صراعا بين قوى رجعية و بين أنصار نظام علماني يؤمن بـ(الديمقراطية الماشرة )  وان التدخل الأجنبي ادي الى تعميق الهوة في المجتمع الليبي ."
اذن الرجعية هي التي انتفضت ضد نظام ( الديمقراطية المباشرة )  للعقيد القذافي وضد العلمانية ، بدفع من الخارج ,!! كما يزعم هذا " الباحث "
قلب الحقائق لدى هؤلاء المستعربين و الخبراء ، أمر في غاية اليسر ، ولكن القاريء الروسي البعيد عن مسرح الأحداث والذي لا يهتم كثيرا بما يجري خارج روسيا  ربما يصدق هذا الهذيان.
الموقف الروسي من الثورة السورية :
.وبصدد الثورة السورية تتحدث الباحثة " زفياغيلسكايا " "عن الدور ( الأيجابي ) لروسيا و الصين اللذان يدعوان الطرفين المتصارعين ( النظام و المعارضة ) الى أجراء حوار وطني لوضع نهاية للمأساة السورية ."
أما " فلاديمير أحمدوف " فيقول " بأن الجيش ،هو الذي يلعب الدور الرئيسي في سوريا تقليدياُ ، و ان هذا يفسر قدرة نظام بشار الأسد على الصمود  ، على خلاف الجيش الليبي الذي خان القذافي." على حد تعبيره.
وكان احد كبار الساسة الروس المخضرمين وهو رئيس الوزراء الروسي الاسبق ( يفغيني بريماكوف) ، الذي أسهم في الكتاب بدراسة مطولة   ، تحت عنوان ( نهج روسيا في الشرق الاوسط : المراحل التأريخية ) والتي سنتحدث عنها لاحقاً  ، قد قال في مقابلة مع جريدة " البرافدا " قبل صدور هذا الكتاب بعدة أشهر:"  ان الموقف الروسي من الصراع الدائر الآن في سوريا ، هو الموقف الأخلاقي الوحيد الصحيح . "
تغيّر ميزان القوى في الشرق الأوسط
ويكاد كتاب المجموعة يتفقون " بأن الثورات العربية ، التى اسقطت عددا من الأنظمة العربية  ، غيرت ميزان القوى في الشرق الأوسط ، ويتجلى ذلك في دخول تركيا النشط في الصراع من اجل النفوذ وبروز دور كل من المملكة العربية السعودية وقطر ، مما عززعدم اليقين في العلاقات الدولية في منطقة الشرق الأوسط ."
الربيع العربي وروسيا
يرى باحث من المساهمين في المجموعة  "ان أهتمام الولايات المتحدة الأميركية بمصادر الطاقة في المنطقة قد قل بسبب توصلها الى بدائل جديدة، للطاقة التقليدية ."
ويقول باحث آخر" ان الأهمية الأستراتيجية للمنطقة و سعي الولايات المتحدة الي جذب بلدان آسيا الوسطى وجنوب القفقاز الى مشروع الشرق الأوسط الكبير ، يعقد العلاقة بين أميركا وروسيا . و في الوقت نفسه فأن حرب العراق أدى الى أضعاف النفوذ الأميركي وتعزيزالنفوذ الأيراني في المنطقة . و يتجلى هذا الضعف في مجال الأعلام في الدور المتصاعد لقناة الجزيرة،  التي كسرت الأحتكار الأعلامي الأميركي في تفسير النزاعات و الأحداث في العالم . و عموما فقد مضى الزمن الذي كانت فيه اميريكا تنصّب و تزيح الحكام في بلدان الشرق في الوقت المناسب لها"
الكتاب يؤكد بأن الصحوة العربية يمكن ان تؤثر في أوضاع المناطق ذات الغالبية المسلمة في روسيا اذا تمكن الأسلاميون الراديكاليون من تنفيذ مخططاتهم في الشرق الأوسط ، وأن موجة التطرف ستصل جنوب روسيا و القفقاس وآسيا الوسطى .و لكن الباحثة (زفياغيلسكايا ) تعارض هذا الرأي وتقول "  من المشكوك فيه ان يكون ثمة اساس للحديث عن سيناريو خاص خطط له من قبل القوى الخارجية ضد لروسيا على غرار الربيع العربي ، اذا فسرنا الحركات الأحتجاجية في الشرق العربي كنتيجة لمكائد الغرب ."
ثمة مخاوف روسية من تداعيات الربيع العربي السلبية وتأثيرها على ألأوضاع في الجنوب الروسي و القفقاس ،  عبر عنها العديد من كتّاب المجموعة حيث يرى هؤلاء الكتاب :
" ان الواقع الجديد في الشرق الأوسط يمكن ان يضع روسيا امام تحديات جادة ، ولا يكمن ذلك في أسلمة  الشرق الأوسط الكبير والمزيد من زعزعة الأستقرار فيها فقط، ، بل في التغلغل الأميركي  في جنوب روسيا أيضأً .ان الولايات المتحدة تنظر الى كل حوادث الشرق الأوسط من منظور الصراع ضد إيران.
ويرى ( يفغيني بريماكوف ) - في دراسته لتي أشرنا اليها آنفاُ - " ان الهدف الرئيسي لسياسة الولايات المتحدة في المنطقة هو اضعاف النفوذ الأيراني وهذا ما يفسر سعي الولايات المتحدة لأسقاط نظام بشار الأسد في سوريا ، الحليف لأيران .وعموما فأن زعزعة الأستقرار في الشرق الأوسط القريب من الحدود الروسية و محاولة تغيير الأنظمة في سوريا وايران تجعلان من منطقة الشرق الأوسط مصدر مخاطر أمنية و أستراتيجية  متزايدة بالنسبة الى روسيا مما يشجع الأخيرة على العمل النشيط للوقوف بوجه أستخدام القوة العسكرية في المنطقة "
جودت هوشيار
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


 

التاريخ 14/4/2013

قررت مجموعة الدول المانحة تجهيز العراق بمعمل لانتاج الاطراف الصناعية بمواصفات عالمية وحديثة للمساهمة في اعادة تاهيل ضحايا الالغام والمقذوفات الحربية اللذين فقدوا اطرافهم نتيجة تعرضهم للاصابة والعوق بسبب انتشار الالغام والمقذوفات الحربية التي خلفتها الحروب الطائشة للنظام البائد في مختلف مدن ومحافظات العراق .

وقال عيسى رحيم الفياض مدير عام دائرة شؤون الالغام في وزارة البيئة ان مجموعة الدول المانحة عرضت على الوفد العراقي خلال مؤتمر الحد من استخدام وانتاج القنابل العنقودية المنعقد في جنيف تجهيز العراق بمعمل انتاج الاطراف الصناعية بعد تقديم وزارة البيئة لاحصائيات عن عدد الاشخاص الذين تعرضوا للاعاقة وفقدان اطرافهم نتيجة تعرضهم للالغام والمقذوفات الحربية المنتشرة في مختلف مدن ومحافظات العراق . واضاف الفياض ان وزارة البيئة التي تمثل العراق في هذه الاجتماعات بصفة عضو مراقب تمكنت من اقناع الدول المانحة بضرورة تحمل مسؤليتها تجاه المواطنين العراقيين الذين يسقطون سنوياً بفعل انفجار الالغام والمقذوفات الحربية التي خلفتها الحروب العبثية للنظام السابق .

واشار الفياض ان وزراة البيئة عرضت على المجتمعين في جنيف الخطط والاليات التي تتخذها الحكومة العراقية للحد من ضحايا الالغام من خلال الجهود المتواصلة لرفع وازالة كافة الالغام والمقذوفات الحربية بالتنسيق مع المنظمات والمؤسسات الدولية العاملة في مجال ازالة الالغام .

موضحاً الى ان جهود الحكومة العراقية في اعادة تاهيل وعلاج ضحايا الالغام وجدت اصداءً ايجابية لدى المجتمعين في جنيف ماحفزهم على تقديم معمل انتاج الاطراف الصناعية ذات المواصفات عالية التي تسمح للمصاب باستخدامها بشكل تؤهله لممارسة حياته الطبيعية كونها تصنع من مواد تتلائم مع الظروف البيئة والمناخية للعراق فضلاً عن كونها تتمتع بوزن اقل بكثير من الاطراف التقليدية التي تنتج في العراق .

يذكر ان العراق يشارك في اجتماعات جنيف بصفة مراقب بعد انضمامه لاتفاقية اوسلو للحد من انتاج واستخدام القنابل العنقودية .

مع تحيات

دائرة التوعية والاعلام البيئي

 

قد لا نجد الا القليل من المراقبين من استطاع مقاومة الاغراء الذي توفره المساحة الاعلامية التي رافقت الاعلان عن تعديلات قانون المساءلة والعدالة والفرص التي تتيحها امكانية استثمار هذا التدافع السياسي في ادامة الخصومة والاستهداف الطويل لرأس الحكومة على خلفية الاتهامات المتكررة بالتفرد والاقصاء والتهميش..ولكن الاقل هو من انتبه الى انها المرة الاولى التي يتم بها مهاجمة مطالب المعتصمين بهذه القوة وذلك الاتساع ومن نفس الاطراف التي كانت لا تفتأ تعلن الدعم والتأييد –بل والتماهي-مع تلك المطالب وعد تنفيذها العاجل والكامل هو السبيل الوحيد لرضا الله والوالدين..

فقد تكن تلك هي المرة الاولى التي نقرأ فيها من قبل العديد من القوى السياسية المناوئة للحكومة خطابا معلنا بان هناك ماهو غير مشروع  في مطالب المتظاهرين, وانها تنتحل الشعارات المطلبية لاعادة انتاج حكم البعث في العراق..

وهنا قد يكون السؤال عن طبيعة الفهم والتعاطي من التيارات السياسية المشكلة لجبهة التقاطع مع الحكومة مع بقية المطالب التي تستهدف الغاء قوانين مكافحة الارهاب واصدار العفو العام  والتي لا تقل خطورة عن تعديلات المسائلة والعدالة والتي تتقاطع مع الشعار المعلن لتلك القوى السياسية, والاهم هو الطريقة التي ستفسر بها تلك الفعاليات التناقض البواح ما بين ذلك الرفض عالي النبرة لتلك المطالب وبين تحريض المواطنين على البقاء في العراء لحين تحقيق مطالب هم اول المنادين باسقاطها وعدم مشروعيتها..

والسؤال الاكثر الحاحا هو هل ان هدف اسقاط-بل تسقيط –الحكومة يعد مسوغا كافيا لتلك الغفلة عن محاولات استنساخ تجارب الثورات العربية واساليبها في خدمة هدف احكام سيطرة التيار المتأسلم المتشدد على الشارع العراقي متكئين على الغياب التقليدي المأزوم للمواقف الحازمة والمسؤولة من قبل الحكومة المقيدة بالضغوط والفساد والحوارات الصعبة وضعف مبادراتها للحد من تداعيات هذه الظاهرة..

وهل ان الدواعي الاقتراعية سبب للتعامي عن العديد من الشعارات المفخخة التي تختبئ حول المطالبات الحقوقية للمعتصمين والتي لا يمكن النظر اليها الا على انها جزء من صراع تحاك مفرداته في المناطق الاكثر عتمة واظلاما في المشهد السياسي العربي بين قوى واجنحة الاسلام السياسي للهيمنة على مصائر الشعوب العربية..

وهل يكون من السهل على تلك القوى السياسية تجاهل الطابع الاستباقي المتلهف لتثبيت المواقع على الارض لهذه التحركات في ظل كل ذلك التلقف اللاهث الجذل لايماءات القوة الاعظم بامكانية التعامل مع القوى الاسلامية التي قد تصل الى الحكم في بلدان المنطقة, ونجاحاتها في امتطاء الثورات العربية في بعض البلدان مستفيدة من الدعم الاعلامي الضخم والقدرة التنظيمية الافضل وتخففها من الالتزامات القانونية والدستورية..

وهل ان الحنق من سياسات الحكومة -التي تتقاسمها تلك التيارات- سيكون كافيا لتجاهل الخيوط الكثيرة التي تربط قوى الاسلام السياسي المتصدية للاحتجاجات بكيانات ودول اقليمية معينة تعدها الذراع السياسية والاعلامية الداعمة لثوابت ومتبنيات تلك الدول والتي تعمل على فرضها كظاهرة سياسية وعقائدية على المجتمع العراقي وعمليته السياسية بالقوة والتكفير وكورقة ضغط امنية واجتماعية لتكييف المواقف والسياسات المحلية والخارجية العراقية تماشيا مع مصالح وتوجهات تلك القوة..

قد يكون هناك الكثير من الحكمة في الدعوات التي تنادي بها بعض العناوين الوطنية في تجريد المطالبات الشعبية من الغطاء الديني او الثقافي, والاهم هو في تحرك القوى المتصدية لشعارات نصرة المعتصمين للعمل على تنقية الساحات من مثل هذه الخطابات المموهة المنتحلة دفع المظلومية والتي قد توفر ارتداداتها بعض الفجوات التي من الممكن ان يتسلل من خلالها المزيد من الالتباسات التي تشكل علامة فارقة لايامنا التي نعيشها ..والوعي بان كثرة الضجيج لن تغير من الامر شيئا, ولن تقوى على اضفاء بعد فلسفي الى مشكلة ناتجة عن تشوهات اجتماعية او سياسية..

كما انه يجب الاقرار بان التنوع والتعدد والاختلاف والتباين في وجهات النظر اصبح يعد من بديهيات النظرة السليمة لمنطق التاريخ والاشياء..وان الانتخاب يعد من اكثر الاساليب السلمية الحضارية في التعبير عن وجهات النظر المجتمعية ويمثل ارادة تعكس جدية المؤسسة في تحمل مسؤوليتها تجاه عملية الاصلاح والتغيير ضمن مناخ ديمقراطي تعددي سليم..وان محاولات قوى الاسلام السياسي في التمظهر بمظهر الامة الواحدة والبنيان المرصوص والتي لا تجتمع على باطل والمنزهة عن الاختلاف والتباين في وجهات النظر في الوقت الذي تشكل فيه الخلافات الدموية  بين الاجنحة المتأسلمة العربية فقرة دائمة في صدر الصفحات الاولى ونشرات الاخبار ..لا تعد الا فعلا اقرب الى التناوم والتعامي وخداع الذات منه الى اعلاء مبدأ التوافق والاجماع..

 

إلى الصحافة والرأي العام

1. بتاريخ 13 نيسان الجاري وبين الساعة 18.00 و24.00 قصف جيش الاحتلال التركي بمدافع الهاون والأوبيس منطقة أورامار "منطقة شهيد غفور وشهيد كاركر" التابع لقضاء كفر بولاية جولمرك الكردستانية.

2. بتاريخ 12 نيسان الجاري وبين الساعة 16.00 و24.00 قامت الطائرات الجاسوسية بدون طيار بالاستكشاف بشكل مكثف في جميع مناطق جبال كابار التابع لولاية شرناخ الكردستانية، وبعد كشف الطائرات قصف جيش الاحتلال التركي بشكل مكثف بمدافع الهاون والأوبيس جبال كابار.

3. بتاريخ 11 نيسان الجاري بحجة القيام بتطبيقات عسكرية بدأ جيش الاحتلال التركي بحملة تمشيط في منطقة كريه أليه الواقع في منحدرات جبال أغري، وضمن نطاق حملة التمشيط يستمر جيش الاحتلال التركي حملته على الشريط الحدودي مابين إيران وتركيا.

4. من تاريخ 4 نيسان الجاري وحتى تاريخه بدء جيش الاحتلال التركي استنادا لأنشطة الاستكشاف بالطائرات الجاسوسية بدون طيار التابع لجيش الاحتلال التركي على مناطق "قمة ألامون و كوريكيه عمر" الواقع على الشريط الحدودي والتابع لقضاء قلابان بولاية شرناخ الكردستانية، وضمن نطاق حملة التمشيط يستمر جيش الاحتلال التركي بنصب الكمائن في المنطقة.

14 نيسان 2013

مركز الاتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني.

التقرير السياسي للهيئة القيادية لحزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( يكيتي )

الذي أقرّه المؤتمر الاعتيادي السابع

ينعقد مؤتمر الحزب مع دخول ثورتنا السورية عامها الثالث وذلك وسط تفاقم مضطرد للوضع المأساوي – الكارثي في المشهد السوري ، جراء استمرار دوامة العنف والفظائع في العديد من المناطق والمدن وسقوط عشرات الآلاف قتلى وجرحى ، ونزوح مئات الآلاف من الأسر والعوائل من بيوتهم هرباً من جحيم الموت ، واشتباكات دموية وقصف مدفعي – صاروخي مدمّر تمارسه قوات النظام الموغل في انتهاج خياره الأمني العسكري المقيت حيال الأزمة الوطنية المستفحلة منذ عامين ونيف ، ليبقى أفق إيجاد حلٍ سياسي يلبي طموحات الشعب السوري في وقف نزيف الدم والدمار وإنهاء الاستبداد شبه مسدودٍ ، يكتنفه الغموض والمخاطر ، ولتترتب علينا جميعاً المسؤولية التاريخية في رسم السياسة الصائبة التي تحمي شعبنا وتخدم الصالح العام ، في هكذا مناخ استثنائي ومرحلة شديدة الخصوصية ، كان من المفيد والمثمر رأي وحضور رئيس الحزب الفقيد الراحل إسماعيل عمر ( أبو شيار ) الذي لطالما أمضى عمره في خدمة عدالة القضية القومية لشعبه الكردي في سوريا ، تواقاً إلى إرساء أسس ودعائم الديمقراطية وحقوق الإنسان ، متمسكاً بقيم السلم والحرية والمساواة ، دون تردد .

إن الصراع في سوريا وعليها مستمر وعلى أشده أكثر من أي وقت مضى ، حيث أن هذا الصراع – التجاذب يبقى محتدماً في المدى المنظور ، وإن كان ذلك يستدعي تزايداً في حجم الدمار وعمق المآسي وانتهاكات فظة لحياة وكرامة وحقوق الإنسان السوري ، فضلاً عن اغتيالات وتفجيرات انتحارية مريبة ، وحالة الفقر والجوع وتفشي البطالة والمرض ... الخ .

حيال هذا المشهد ، تجهد بل وتتهافت الأوساط الإقليمية والدولية ، كل وفق مصالحه ، للعب دور ما ، بغية التأثير في رسم ملامح مستقبل سوريا الجريحة ، وتموضعها في لوحة التوازنات الإقليمية – الدولية في مياه شرق حوض المتوسط بوجه خاص ، والدائرة المركزية لأمن الشرق الأوسط بوجه عام ، وذلك بهدف الاستحواذ على النفوذ وحمايته ، مهما بلغ الثمن وارتفعت التكلفة ، ... وما التباينات في المواقف واختلافات الدول صاحبة الشأن حيال الملف السوري ، إلا مؤشراً ودليلاً ظاهراً على ذلك ، كما أن توافقاتها وتفاهماتها – الخفية منها والعلنية – أيضاً تشكل تجسيداً لمنطق موازين القوى والمصالح على أرض الواقع ، وهذا ما بدا واضحاً في مبادرات الجامعة العربية والأسرة الدولية وأبرزها مبادرتي كوفي أنان والأخضر الإبراهيمي ، اللتان حظيتا بتأييد جميع الدول وكذلك معظم أطياف المعارضة السورية ، إلا أن التأييد اللفظي والمراوغة من جانب طاقم النظام بهدف كسب الوقت بغية الاستمرار في خياره الأمني ، وأجندات إقليمية – دولية ، أعاقت عملية إنجاح المبادرات تلك ، لتبقى دورة العنف تدور عجلتها ، وليبقى الداخل السوري ينزف دماً ودموعاً .

فلقد ثبت لكافة أطياف ومكونات المجتمع السوري أن الخيار العنفي والعسكرة خيار عبثي لايخدم انتفاضة الشعب السوري وثورته الهادفة إلى إسقاط النظام الاستبدادي الأمني بغية تحقيق تغيير ديمقراطي حقيقي يفكك وينهي منظومة الاستبداد والديكتاتورية المتجسدة بنظام حكم الحزب الواحد منذ عقود ، بل وكذلك يجلب معه مزيداً من الكراهية والتخندقات اللاوطنية واللاإنسانية ، لتنتعش في ظلالها العداوات وثقافة الموت وكل ما هو متخلف ، وذلك وسط صخب إعلامي – شعاراتي ، يرمي إلى إزاحة قوة العقل والمنطق ، لتحل محلها ردود فعل وفقدان الصواب ، .... في هذا السياق أباح النظام اللجوء إلى أعتى السبل والوسائل في التعامل مع المعارضة منذ البداية وكأنها العدو رقم واحد ، وسارع في الوقت ذاته للدعوة إلى حوار ، ولكن تحت خيمته ووفق أجنداته وبما يخدم إدامة منظومته الأمنية – القمعية ، كما وأستسهل النظام كثيراً تجيير الدين لأغراض السلطة والسياسة كما تفعله بعض أوساط الإسلام السياسي وخصوصاً الاتجاه السلفي – التكفيري الذي بدوره اغتنم الفرصة وسارع في إطلاق الفتاوى الجهادية ليدفع الشعب فواتيرها وتختلط الأمور وتزداد تعقيداً كما هو الواقع الراهن الذي تعيشه سوريا اليوم الذي يبدو فيه أنه الحسم العسكري لصالح النظام أو المعارضة أمرٌّ صعب المنال وغير متاح ، بفعل عوامل عدة من بينها التداعيات الدراماتيكية التي قد تشهدها أكثر من ساحة وجبهة ( لبنان ، العراق ، الأردن ، جبهة الجولان وأمن إسرائيل ، ... ) ، خصوصاً وأن البديل غير متبلور لدى الغرب بوجه عام وأمريكا بوجه خاص ، مما يستوجب وقفة مسؤولة لإعادة ترتيب بيت المعارضة بكامل أطيافها ، وذلك على قاعدة الحوار البناء بعيداً عن الأحكام المسبقة ونزعة التهميش والإقصاء أو استعلاء ديني وقومي ، أو رهان واهم على تدخل عسكري من الناتو كما حصل في ليبيا وبالتالي فإن الخيار الواجب اعتماده في هذا المجال هو بذل الجهود البناءة لتلاقي وتأطير أطياف المعارضة التي نحن جزءُ لايتجزأ منها وذلك على قاعدة التعاون والتنسيق والشفافية ، للعمل يداً بيد وبخطى حثيثة على طريق تحقيق أماني الشعب في إسقاط النظام الأمني الاستبدادي وثورته من أجل الحرية والكرامة وإيجاد حلّ سياسي بإشراف دولي يضمن رحيل النظام وذلك من أجل غدٍ أفضل لشعب سوريا بعربه وكُرده ، بمسلميه ومسيحييه وكافة مكوناته ، من أجل طي صفحة نظام البعث وحكم الحزب الواحد الساقط والمنتهي صلاحيته منذ أن أطلق الرصاص الحيّ في وجه المدنيين الأبرياء في درعا آذار 2011 ومن قبله في القامشلي آذار 2004 .... ، من اجل سورية ديمقراطية تعددية برلمانية ووضع دستور عصري ينسجم مع معطيات الواقع والحقائق التاريخية – الجغرافية ويقرّ بالحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي والمكونات الأخرى .

* في سياق متصل رفض الحزب الانجرار وراء عسكرة الحراك والثورة تحت أية ذريعة كانت ، وبدا واضحاً دوره الحريص على وحدة الصف الكردي من خلال المبادرة إلى عقد المؤتمر الوطني الكردي الذي لطالما عمل الحزب له منذ سنين وانبثاق مجلس وطني كردي ومجالس محلية في مختلف المناطق والتأكيد على نبذ الحزبوية وضيق الأفق خدمةً لصالح الكرد بوجه عام ، حيث أن الإساءة إلى الكرد تعني الإساءة للشعب السوري برمته ، وإن تجسيد وحدة الصف الكردي تتمثل بتعاون وتنسيق صادقين بين المجلسين الوطني الكردي ومجلس الشعب لغربي كردستان وتفعيل لجانهما المشتركة تحت راية الهيئة الكردية العليا وذلك وفق تفاهم واتفاقية – إعلان هولير التي جاءت برعاية مشكورة من رئاسة إقليم كردستان العراق ، حيث أن وحدة الصف الكردي في سوريا ونزع فتيل التوتر والاقتتال تشكل ضرورة تاريخية – مجتمعية وسياسية لابديل لها .

من جهة أخرى وبفضل عدم تحول المناطق الكردية إلى مناطق عمليات حربية وقصف ، نزحت إليها عشرات الآلاف من الأسر والعوائل العربية من المناطق والمحافظات الأخرى حيث تم احتضانها واستقبلوا بمثابة أهل وإخوة ليس إلا ، وهذا واجب إنساني وطني وتاريخي أكدت عليه جميع منظمات الحزب وأنصاره في الداخل والخارج .

في الجانب القومي الكردستاني ، تشهد القضية الكردية بوجه عام تطوراً ملحوظاً نحو الأمام وذلك أساساً بتأثير من تنامي واتساع الوعي بفضل التضحيات والنضال المتواصل من لدن مختلف الفصائل والفعاليات السياسية والثقافية الكردية في كامل أرجاء كردستان وبلدان المهجر ، وثمة بوادر تحول نوعي على ساحة كردستان تركيا وذهنية الإنكار والحل العسكري لدى الجانب التركي ، حيث أن مدى تجاوب تركيا الدولة مع مبادرة السيد عبد الله أوجلان - مع تحفظاتٍ عليها - في إيجاد حلّ سلمي للقضية الكردية ونبذ العنف ، سوف يجلب الفائدة للجميع ، ومن هنا كان التضامن والتأييد للمبادرة تلك ، التي تم الإعلان عنها في نــوروز هذا العام .

ولا يخفى بأن حزب الوحــدة الديمقراطي الكردي في سوريا يتمتع باحترام معظم القوى والأحزاب الكردستانية إن لم نقل جميعها ، وهذا مرده تاريخياً استقلالية قرار الحزب ونبذه التخندق إلى جانب محور على حساب آخر ، أضف إلى ذلك جهود الحزب التاريخية الدائمة والمعروفة باتجاه اعتماد وتغليب لغة الحوار والتفاهم والعمل المشترك في الإطار العام لحركة التحرر القومي الكردية بدلاً عن القطيعة والفتور أو التوتر والافتراق .

كما أن الاحترام الملفت للانتباه الذي يحظى به جميع رفاق ومنظمات الحزب في الداخل والخارج من لدن أوساط واسعة من شعبنا وحركته القومية الديمقراطية ، مرده كون الحزب يتمتع بميراث نضالي وسياسة عقلانية متزنة ، عنوانها الحرص الدائم على تغليب التناقض الرئيسي على سواه ، والتمسك الثابت بمبدأ وثقافة اللاعنف ، ومواصلة العمل بجرأة وشفافية وبلا تردد دفاعاً عن عدالة القضية الكردية والمصالح الحياتية لحاضنتها المجتمعية ، ليبقى سلاحنا الأمضى العلم والمعرفة ، للقدرة على مواكبة التطورات المحلية والإقليمية والعالمية .

إن جهود ألوف الرفاق الأعضاء المنتمين إلى صفوف التنظيم وكذلك ألوف الرفاق المدافعين عن النهج النضالي للحزب وسياسته دون انخراطهم في سلك التنظيم ومئات الكوادر السياسية – الثقافية وجميع النشطاء الغيارى ، يحدوهم الأمل بأن يتكلل مؤتمر الحزب بالنجاح ، وإن الهيئة القيادية السابقة والتي عملت ما بوسعها على ثقة بتحقيق هذا النجاح المنشود لما فيه خير شعبنا وبلدنا سوريا .

4/4/2013

المؤتمر السابع الاعتيادي

لحزب الوحــدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( يكيتي )

 

من بين الأحياء المدمرة وأشلاء الأطفال وعويل النسوة على فراق الأحبة, من بين أنقاض الشيخ مقصود والاشرفية إلى أحضان عفرين الصامدة يتجه أبناء الأحياء الكردية المدمرة في حلب هربا من حربٍ طاحنة دمرت المنازل وسدت أبواب الحياة.

منذ التاسع عشر من شهر آذار والأحياء الكردية في حلب تشهد حربا طاحنة اُستخدمت فيها شتى أنواع الأسلحة الثقيلة بين الجيشين الحر والنظامي لتحول حياة أهالي الحي والنازحين من أحياء حلب الأخرى الذين وجدوا فسحة ضئيلة من رحاب حلب التي ضاقت عليهم بسبب الحرب الطاحنة وقذائف المدافع والطائرات. تلك البقعة الجغرافية من خارطة حلب أي الأحياء الكردية تحولت أيضا إلى ساحة للمواجهة والحرب. ورغم قيام وحدات حماية الشعب بالتصدي للاعتداءات المتكررة وردها على أعقابها إلا أن تلك المواجهات الطاحنة قد أسفرت إلى نزوح قسم كبير من أهالي الأحياء الكردية في حلب والتوجه إلى عفرين التي و منذ بداية الثورة تأن تحت وطأة الحصار الاقتصاد المفروض عليها, ورغم ذلك لا تزال صامدة وأبية؛ تأبى الخنوع. اليوم يزداد ثقل وعبء ما تحمله عفرين فالنزوح الذي لازال مستمرا وبعشرات الآلاف يشكل مشكلة حقيقية يتوجب على شعبنا الكردي في عموم كردستان والمهجر مد يد المساعدة العاجلة والقيام بواجبهم الوطني والإنساني لمساعدة أهلهم وشعبهم الذي يواجه محنة جدية. كما ندعو المنظمات الإنسانية الدولية بمساعدة النازحين وتقديم المساعدة العاجلة لهم, لان أعدادهم بات يفوق ما تستضيفه بعض دول الجوار ولأجندات سياسية خاصة بها بعيدة كل البعد عن الهم الإنساني.

إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي- PYD في الوقت الذي نحمل النظام مسؤولية ما يعانيه شعبنا السوري عامة والكردي بشكل خاص نحمل أيضا المنظمات المعنية بحقوق الإنسان في التقصير بتحمل مسؤولياتها الإنسانية وترك شعبنا عرضة للجوع والتشرد والكيل بمكيالين في التعاطي مع مشاكل شعبنا الإنسانية.

اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي – PYD

14\4\2013

أعلنت المعارضة السورية المسلحة أن قواتها قصفت ما وصفتها بمواقع لحزب الله اللبناني داخل سوريا ولبنان

وفي شريط بث على الإنترنت، قال مسلحون من الجيش إن وحدات من مجموعاته الصاروخية وأخرى من وحدات الدبابات نفذت عمليات القصف.

وأوضح مسؤول عسكري في الجيش أن عمليات القصف "استهدفت مواقع حزب الله بعد المشاركة الواسعة لقوات حزب الله في العمليات العسكرية الى جانب القوات الحكومية السورية في منطقة القصير في محافظة حمص."

وأظهر الشريط عمليات قصف من منصات وراجمات صواريخ ودبابات في محيط منطقة القصير بمحافظة حمص.

ونصح مسلحو الجيش الحر اللبنانيين الذين يعيشون قرب "مواقع حزب الله في لبنان وسوريا" بأن يبتعدوا عن هذه "المواقع".

وقال أحد المسلحين "نناشد اللبنانيين الابتعاد عن مواقع حزب الله لأننا من الآن سوف نستهدف هذه المواقع في الأراضي اللبنانية والسورية".

ولم يصدر عن حزب الله رد فوري على قصف ما توصف بمواقعه في سوريا.

وينفي حزب الله دائما أنه يقدم أي دعم عسكري لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد. ويؤكد أنه ليس له مقاتلون في سوريا.

 

 

bbc

صوت كوردستان: بينما جعل حزبا البارزاني و الطالباني جميع المناسبات الوطنية الى مناسبات حزبية يزايدون فيها على الشعب الكوردستاني و يحاولون أضهار تلك المناسبات كمناسبات حزبية من خلال رفع أعلامهم و أحتكار الحديث لهم شخصيا و لممثليهم، طالب البارزاني بمناسبة الانفال  القوى الاخرى بعدم المزايدة بهذة المناسبة سياسيا و أعلاميا. أتي هذا الطلب للبارزاني بينما كان البارزاني نفسه يزايد سياسيا و في الاعلام على القوى الاخرى.

نص الخبر:

بارزاني: لا نريد أن تكون الأنفال مناسبة للمزايدات السياسية

المدى برس/ بغداد

عد رئيس إقليم كردستان العراق، اليوم الأحد، عمليات الأنفال "جرح ابدي" في جسد الشعب الكردي المضطهد، ودعا إلى عدم جعل ذكرى تلك العمليات مناسبة "للمزايدات" السياسية والإعلامية، فيما اكد ضرورة جعل المناسبة محفزا للعمل المشترك.

وقال مسعود بارزاني في بيان تسلمت (المدى برس) نسخة منه، إنه "في الذكرى الخامسة والعشرين لوقوع كارثة الأنفال الموجعة ضد أبناء كردستان وأرضها نحيي الشهداء الذين خسروا حياتهم دفاعا عن هويتهم وعن الحركة التحررية الكردستانية، على أيدي أولئك الذين مارسوا أبشع أشكال الحكم الدكتاتوري وعنصرية التفكير التي مارسها البعث البائد".

وعد بارزاني أن "كارثة الأنفال جرح أبدي في جسد الشعب الكردي المضطهد وهي دليل وبرهان على أن أعداء الشعب الكردستاني قد تجردوا من جميع القيم الإنسانية والأخلاقية"، مشيرا إلى أنه "على الرغم من الآلام والمواجع وقساوة العدو وصلفه، وتهميش العالم وعدم اكتراثه في حينها، إلا أن شعبنا الكردستاني صمد وصبر ودافع عن نفسه وبقي حيا محافظا على كرامته، ويتطلع اليوم إلى مستقبل زاهر".

وتابع بارزاني مخاطبا مواطني كردستان وكافة الأطراف السياسية قائلا "نجعل من هذه المناسبة وكل ذكريات مآسينا محفزا من أجل العمل الوطني المشترك للوصول إلى تحقيق أهداف شعبنا، لا أن تكون مناسبة للمزايدات السياسية والإعلامية، ولأجل أن لا تذهب سدى تضحيات الأنفال وغيرها من كوارث شعبنا لكي نضمن مستقبل آمن بعيد عن الكوارث لأجيالنا القادمة".

يذكر أن النظام السابق قام بتنفيذ حملة عسكرية في آذار عام 1988، أطلق عليها اسم "عمليات الأنفال"، وقد بدأت المرحلة الأولى في 22 من شباط 1988، وتم خلالها مهاجمة وادي جافايتي على مدى ثلاثة أسابيع، ونفذت تلك العمليات على ثماني مراحل، في مناطق متفرقة من إقليم كردستان العراق (دولي جافايتي، منطقة كرميان، قرداغ، دولي باليسان، خوشناوتي، بادينان)، وتم إخلاء 5000 قرية كردية خلال تلك العمليات العسكرية، فضلاً عن قتل أو اعتقال عشرات الآلاف من الرجال والنساء والشيوخ والأطفال من سكانها (وفقاً للمصادر الكردية)، وكان مصير الآلاف منهم مجهولاً لغاية السنوات القليلة الماضية، حيت تم العثور على رفات الكثير منهم في مقابر جماعية.

وكان البرلمان البريطاني اعترف مؤخراً بأن عمليات الأنفال تشكل "إبادة جماعية" ضد الشعب الكردي، وذلك بعد جلسة استمرت أكثر من ساعتين لمناقشة عمليات الإبادة التي تعرض لها الشعب الكردي، بعد جمع أكثر 28 ألف توقيع على مذكرة تطالب البرلمان بتعريف القصف الكيمياوي على حلبجة وعمليات الأنفال كإبادة جماعية.

وقد سبق ذلك اعتراف البرلمان النرويجي والسويدي العام 2012 المنصرم، باعتبار "الجرائم" التي ارتكبها النظام السابق ضد شعب كردستان بأنها "إبادة بشرية".

المدى برس / اربيل

دافع وفد اقليم كردستان الذي يزور الولايات المتحدة، اليوم الأحد، عن سياسة الإقليم النفطية وأكد أنها "صحيحة ومستقيمة"، وفي حين طالب الخارجية الامريكية بإبداء موقف واضح وصريح بشأن القضايا والمشاكل في العراق ودعم موقف الاقليم "لأنه يندرج في إطار الدستور العراقي"، طمأنة الخارجية الامريكية بأن جهودها مستمرة لوضع حد للأزمات في العراق.

وقالت رئاسة اقليم كردستان في بيان تلقت (المدى برس)، نسخة منها ان "وفد إقليم كردستان برئاسة رئيس ديوان اقليم كردستان فؤاد حسين عقد في اليوم الخامس من زيارة الوفد برفقة أعضاء الوفد الكردي لقاءاً مع رئيس الأغلبية في الكونغرس الأميركي وأعضاء من الكونغرس والعاملين في لجنة العلاقات الخارجية لمجلس الشيوخ ومساعد وزير الخارجية وكبار المسؤولين في الوزارة والنائب الأول لوزير الطاقة في الولايات المتحدة الأمريكية".

وأضافت الرئاسة أن "خلال هذه اللقاءات سلط وفد الإقليم الضوء على الأوضاع الراهنة في العراق بعد مرور عقد من تحرير العراق، كما تحدث عن العملية السياسية والأزمات التي تعرض لها العراق على جميع المستويات والنواحي، كما أشار الى التقدم الذي يشهده الإقليم في المجالات الاقتصادية والسياسية وحقوق المرأة وسيادة القانون والتقدم الاجتماعي والحريات بشكل عام".

وذكر بيان رئاسة الاقليم ان "وفد الإقليم قدم نبذة عن المنجزات التي حققها شعب كردستان، منذ العام 1991 وكيف أصبح اليوم ملجأً آمنا لجميع العراقيين وخاصة المسيحيين منهم والذين نزحوا من باقي أنحاء العراق بسبب العنف ولأكثر من 110 ألف لاجئ سوري بسبب تدهور الأوضاع في سوريا".

ولفتت الرئاسة إلى أن "الاجتماعات تطرقت إلى العملية السياسية في العراق وآلية الخروج من الأزمات والأوضاع المتردية في سوريا وتأثيرات الأزمة السورية وعملية السلام في تركيا"، مبينا أن "أعضاء الكونغرس الأمريكي اكدوا دعمهم للعملية الديمقراطية وابدوا سعادتهم بزيارة وفد الاقليم للاطلاع عن كثب على اراء ووجهات نظر الاقليم والتعرف على مخاوفه حول القضايا والمحاور التي تم تداولها".

واوضحت الرئاسة البيان انه "جرى خلال اللقاءات التأكيد على أهمية دعم المجتمع الدولي والولايات المتحدة الأمريكية لعراق دستوري وفدرالي وديمقراطي، لكي يتسنى للعراقيين حل مشاكلهم بأنفسهم وذلك عن طريق الالتزام ببنود الدستور العراقي ومبدأ الشراكة الحقيقية في الحكم"، لافتة الى ان "وفد الإقليم جدد موقف القيادة السياسية الكردستانية وحكومة الإقليم والذي يؤكد أن الالتزام بالدستور ومبدأ الفدرالية والنهج الديمقراطي هو الطريق الوحيد لحل جميع المشاكل والخلافات".

وذكر بيان رئاسة الاقليم ان "الاجتماعات تطرقت إلى قضية النفط والغاز، إذ أكد الوفد صحة واستقامة سياسة الإقليم والتي تسير باتجاه صحيح وتخطو صوب مستقبل مشرق وزاهر، كما تم التطرق إلى السياسة الناجحة التي ينتهجها الإقليم فيما يخص قطاع النفط".

واكد البيان ان "اليوم نفسه شهد عقد وفد الإقليم اجتماعاً مع العاملين في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي وتطرق إلى الأزمة الراهنة على الساحة السياسية العراقية وسبل معالجتها وتجاوزها وقضية النفط والغاز والمشاكل العالقة بين بغداد وأربيل والانتخابات"، موضحا أن "اللقاء شدد على دعم عراق ديمقراطي فدرالي، فيما عبرت اللجنة الأميركية عن سعادتها للمنجزات والتطورات التي حققها إقليم كردستان خلال السنوات القليلة الماضية في جميع المجالات" .

ولفتت الرئاسة إلى ان "وفد الاقليم عقد في اليوم نفسه اجتماعاً مع كل من مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأقصى بيث جونز، ونائبة مساعد وزير الخارجية لشؤون العراق باربارا ليف وكبار المسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط وشؤون الطاقة".

واضافت "وتم خلال الجلسة التطرق إلى عدد من المحاور ذات العلاقة بالأزمة والمشاكل في العراق والعلاقات بين إقليم كردستان وبغداد والمشاكل العالقة منذ عدة سنين ولحد الآن من دون إيجاد حلول لها والسياسة التي تنتهجها بغداد ضد إقليم كردستان، وبحث آلية الحكم في بغداد وعدم الإلتزام بالدستور، وتم طرح مشاكل عدد من المناطق والمحافظات العراقية والتي تشهد تظاهرات مستمرة منذ عدة أشهر".

ولفتت إلى انه "جرى بحث دور وسياسة الولايات المتحدة الأمريكية ومدى اهتمامها بالعملية السياسية والديمقراطية في العراق"، موضحة أنه "وفي هذا السياق دعا وفد الإقليم المسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية إلى إبداء وجهات نظرهم وإتخاذ موقف صريح وشفاف بخصوص القضايا والمشاكل في العراق ودعوة جميع الأطراف إلى ضرورة الالتزام بعراق فدرالي ديمقراطي وبالدستور كما، دعا إلى دعم موقف إقليم كردستان، لأنه موقف يندرج في إطار الدستور العراقي".

واوضح البيان ان "مسؤولي الخارجية الأمريكية أكدوا استمرارهم بتعزيز علاقاتهم مع بغداد وإقليم كردستان والأطراف الأخرى من أجل وضع حد للأزمات واحتوائها"، مبينا ان "المسؤولين الامريكيين اكدوا التزام باتفاقية الاطار الاستراتيجي كأساس لشراكة بلادهم مع عراق فيدرالي ديمقراطي".

كما اكدت رئاسة الاقليم ان "وزارة الخارجية الامريكية اصدرت بيانا حول زيارة وفد رفيع المستوى من إقليم كردستان الى الولايات المتحدة ويعد الأول في نوعه الذي تصدره وزارة الخارجية بهذا الشكل".

وأوضحت الرئاسة أن "الخارجية الامريكية اعربت في بيانها دعمها لجميع المحاور التي تم تناولها خلال الاجتماعات بين الطرفين، وخاصة موقفهم فيما يخص العملية السياسية في العراق، وأهمية المشاركة المباشرة والمستمرة من قبل جميع الأطراف السياسية في العراق لمعالجة القضايا العالقة كالتقسيم الملائم للسلطة بين الحكومة الاتحادية والاقليمية والتوزيع العادل للموارد وحل النزاعات الحدودية الداخلية وفقا للمادة 140 من الدستور العراقي".

كما أشارت الرئاسة الإقليم الى ان "وفد إقليم كردستان عقد اجتماعاً مع النائب الأول لوزير الطاقة الأمريكية للسياسة والشؤون الدولية جوناثان إيلكند ومساعديه وجرى بحث قضية الطاقة وسياسة حكومة إقليم كردستان في مجال القطاع النفطي وتنظيم موارده".

وأوضحت رئاسة كردستان أن "اللقاء بحث ايضا مستوى العلاقات بين إقليم كردستان والعراق وتركيا بخصوص النفط وتطرق إلى سياسة الطاقة في الإقليم في إطار الدستور العراقي، بالإضافة إلى الجهود الداعية إلى المعالجة الجذرية للمشاكل في قطاع الطاقة في العراق، وقد اكد الجانبان ضرورة إعداد ووضع مشروع قانون لتوزيع وتقاسم الموارد".

وكان وفد إقليم كردستان الذي يزور الولايات المتحدة الأميركية ابدى في 11 نيسان 2013، "خشيته" خلال اليوم الثاني من الزيارة من تكرار الحكم الفردي ثانية في العراق، وأكد أن قرارات رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي "تقف بالضد من إرادة كافة مكونات الشعب العراقي وتنم عن نزعته التفردية"، فيما دعا إلى الاستفادة من الثروات الوطنية وخاصة النفط بأفضل طريقة تخدم مصالح الشعب العراقي بكافة مكوناته، كما أكد خلال اليوم الأول من الزيارة التزام الاقليم بالدستور الاتحادي والاتفاقات ومعالجة المشاكل عن طريق الحوار مع بغداد، وبين ان موقف رئيس الإقليم والأحزاب الكردية رافض لـ"تأزم القضايا أكثر"، مؤكدا أن "الإقليم يتطلع إلى الانفتاح على العالم وبناء جسور مع المجتمع الدولي".

واعلنت حكومة اقليم كردستان في السادس من نيسان 2013، أن وفداً رفيع المستوى برئاسة رئيس ديوان رئاسة الإقليم ويضم بعضويته وزير الثروات الطبيعية اشتي هورامي، وقباد نجل رئيس الجمهورية جلال طالباني، سيتوجه يوم الـ7 من نيسان 2013، إلى الولايات المتحدة الأميركية، ولفت إلى أن أجندة الوفد تتوزع على لقاءات رسمية وفكرية لنقل وجهات نظر أربيل إلى واشنطن ومراكز الفكر  ووسائل الإعلام بشأن حزمة قضايا ذات الاهتمام المشترك على الأصعدة المحلية والإقليمية.

يذكر ان المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة علي الموسوي ذكر لعدد من وسائل الاعلام أن رئيس الوزراء نوري المالكي أصدر في الـ7 من نيسان 2013، قراراً منح بموجبه الوزراء الكرد إجازة، واسند الحقائب الوزارية التي كان يشغلها الوزراء الكرد لوزراء آخرين بالوكالة.

وزاد ذلك القرار الفجوة بين اقليم كردستان وبغداد، ليهاجم التحالف الكردستاني بعد ساعات القرار ويصفه بـ"البدعة" وأكد انه "نسف" للحوارات السابقة، فيما عبرت كتلة الاحرار الصدرية عن "تفاجؤها" بهذا القرار، وعدته "رسالة تهديد للكرد ودعاية انتخابية للمالكي"، مؤكدة أنها ستجتمع لدراسة هذا القرار من الناحية الدستورية.

وكانت القوى الكردستانية أجرت عدة اجتماعات على مدى الشهر الماضي،  كان آخرها في الـ8 من نيسان 2013، وعلى مدى خمس ساعات  برئاسة رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، وقررت إرسال وفد إلى بغداد ينقل رسالة الكرد الجوابية للتحالف الوطني، تتضمن رؤيتهم لحل الأزمة السياسية الحالية ومطالب أخرى، مؤكدة أنها تتبنى رؤية بارزاني في تقييم زيارة وفد التحالف "إيجابياً" لكنها تتطلع إلى خطوات عملية لمعالجة اسباب الأزمة وعدم الاكتفاء بطرح "النوايا الطيبة

هيثم الجبوري: هناك اتفاق أولي على تمرير التعديلات
حذر الحزب الشيوعي العراقي، أمس، من تطبيق تعديلات قانون المساءلة والعدالة ببعدها السياسي من خلال السماح لبعض عناصر البعث ممن لديهم مستويات حزبية معينة من الوصول الى اجهزة الدولة بما فيها الأمنية، فيما ابدي تأييده للتعديلات ذات الطابع الإنساني، وقال عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي رائد فهمي، لوكالة "شفق نيوز"، "نحن في الحزب الشيوعي العراقي كنا نتطلع لتطبيق قانون المساءلة والعدالة بشكل موضوعي وبعيد عن الانتقائية، على ألا يبقى إلى ما لانهاية، فهو من القوانين التي وضعت للمرحلة الانتقالية".
وأضاف "نحن لسنا ضد تحسين أحوال المشمولين به من الناحية الانسانية، ولكن الآن سيصار إلى ضم هؤلاء إلى أجهزة الدولة، وربما إلى الأجهزة الأمنية، وقد يكونون من مستويات حزبية معينة، فهذه الخطوة لا تخلو من بعد سياسي وليست انسانية وفيها محاذير".
وتابع أن "الذي يقلقنا هو البدء بضم هؤلاء فيما تعيش القوى السياسية التي اشتركت في مكافحة الدكتاتورية انقساما كبيرا واضطرابا وصراعا وتمزقا، كنا نتمنى ونأمل ان يكون الوضع متماسكا في تعزيز الوحدة الوطنية بحيث يكون قادرا على استيعاب الحالة الجديدة".
وأقر مجلس الوزراء مشروع تعديل قانون المساءلة والعدالة في وقت سابق، ومن شأن ذلك إلغاء الحظر المفروض نسبيا على تولي مسؤولين بارزين في حزب البعث المحظور مناصب حكومية، وأثار التعديل جدلا واسعا بين الاطراف السياسية حيث ابدت كتلة الاحرار التي تمثل التيار الصدري وبدر والفضيلة رفضهم للتعديل وتعهدوا بالتصدي له في حال وصوله الى مجلس النواب لغرض تشريعه إلا أن التحالف الوطني أعلن في بيان له ان جميع الكتل المنضوية فيه اما أيدت التعديل او تعهدت بعدم الاعتراض، من جانبه، أعلن عضو ائتلاف دولة القانون النائب عن التحالف الوطني هيثم الجبوري، وجود اتفاق اولي داخل الكتل السياسية على تمرير تعديلات قانون المساءلة والعدالة، وقال الجبوري لوكالة (الإخبارية للإنباء): إن قانون المساءلة والعدالة اذا حصل تعديل عليه لفئة غير مجرمة وملطخة بالدماء وتبرأ من حزب البعث المنحل وامنوا بالعملية السياسية وحسن السلوك فلا بأس به، مضيفا: أن العفو عن كل البعثيين وإعادتهم الى دوائر الدولة خط احمر وغير مقبول وسنعمل على عدم تمريره داخل مجلس النواب إذا كان فيه هذا المنحى.
وتوقع أنه عند استنئاف مجلس النواب بعد العطلة البرلمانية الحالية، سيقدم القانون، وستحصل عليه سجالات كثيرة، لكن هناك اتفاقا أوليا على تمريره.
من جهته، أكد النائب عن ائتلاف العراقية رعد الدهلكي، وجود اغلبية في مجلس النواب لاقرار التعديلات التي اجريت على قانون المساءلة والعدالة.
وقال الدهلكي: لا يوجد قانون صدر من مجلس النواب إلا بتوافق جميع أعضاء المجلس الذين يمثلون خمس أو ست كتل سياسية، مشيرا إلى أن مشروع تعديلات قانون المساءلة والعدالة سيرى النور قريبا، لوجود أغلبية توافقية على تمرير المشروع وفق التعديلات التي وضعتها القائمة العراقية في اللجنة الخماسية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جريدة "طريق الشعب" ص 1
الاحد 14/ 4/ 2013

تشهد المناطق الكردية ومنذ مدة تحركات ومناوشات عسكرية بين الكتائب المتعددة التي تتحرك تحت مسمى الجيش الحر والجيش النظامي، حيث أصاب الدمار والخراب ريف الجزيرة وتسبب المعارك بنزوح كثيف للسكان إلى مدن الحسكة و قامشلو وباقي البلدات.

إن المحاولات الرامية إلى جر العنف للمناطق الكردية لا يصب في مصلحة الثورة، سيما وان هذه المناطق قد تحولت لملا ذات أمنة للمهجرين من المناطق الأخرى التي شهدت معارك مدمرة.

إن الهيئة الكردية العليا المعنية مع بقية ممثلي المكونات الأخرى ترفض بالمطلق تحويل مناطقنا إلى ساحات حرب أو التدخل فيها نظراً لحساسية التركيبة السكانية في هذه المناطق.

أن إسقاط النظام الدكتاتوري لا يتم من قامشلو وغيرها من المناطق الكردية التي تحاول هذه المجموعات دخولها بل هو تخفيف للعبء على النظام في العاصمة دمشق والمدن الرئيسية الأخرى.

كما ندعوا سكان قامشلو وغيرها من المدن إلى وحدة الموقف في وجه هذه المحاولات والتشبث بالبقاء في مدنهم ومنازلهم لأن هذه المحاولات مصيرها الفشل، وندين في الوقت نفسه الجهة التي تسبب بسقوط القذائف بالأمس على المدينة.

الهيئة الكردية العليا

13/4/2013

الأحد, 14 نيسان/أبريل 2013 16:42

نصوص راقصة وجعاً - حبيب محمد تقي

نصوص راقصة وجعاً
---------------
- 1 -
لن أرتهنَّ بسكة القطار
ولا بما يمليه المطار
ولن أكترثَّ بالمدار
لكوكبكم السيار
فأنا الطيار
وليَّ حق الفرار

- 2 -
وأنا خارج المدار
مازال ميلي الى اليسار
اتأمل الكوكب السيار
علني أنضجُ قرار
فمن خصلتي الفرار
وأشدَّ ما أبغضهُ الأنتظار

- 3 -
أسمكَ يوحي
أنكَ شيعي
وأنتَ لستَ شيعياً
يوحي
أنكَ شيوعي
وأنتَ لستَ شيوعياً
يوحي
أنكَ شرقي
وأنتَ لستَ شرقاوياً
يوحي
أنكَ لوري
وأنتَ لستَ لورياً

أنتَ للطائفة خصم
للعقيدة صُم
للمناطقية بُكم
للأثنية شؤم
للفطرةِ يُمن

- 4 -
مدن
الشمس تاجها
وكنوز الطين خلخالها
وتنعم بتعاسة غامرة
أراداتها ضامرة
توسلاتها صاغرة
تمنياتها بائرة
والهزيمة فيها عامرة

- 5 -
كيفَ يطبع لكَ كتاب
وأنتَ ليسَّ من شيمتكَ
الطرق على الباب
لتستجدي فتات الأرباب
وإن طرقتَ الأبواب
فكيف تفتح ،
لمن يحضُّ على الأنقلاب
لعلو راية فوق القباب
مطرزة بأحلام
مَنْ على القهرِ
شب وشاب

14 /04/ 2013
المهجر
حبيب محمد تقي

خبر عاجل - قامشلو - اتحاد تنسيقيات شباب الكورد في سوريا

عاجل - قامشلو- جلاغا (الجوادية) : طائرة ميغ تقصف قرية الحدادة جنوب غرب جلاغا (الجوادية) حوال 20 كم ... وأنباء عن وجود 10 شهداء وعدد من الجرحى ومنهم :
برجس مران عمره حوالي 60 سنة
ناريمان جواد حسن عمرها حوالي 30 سنة و زوجها سعد أحمد حسن عمره حوالي 40 سنة واستشهاد طفلهما لا وجود عن مكانه الآن .
والجرحى حاليا ً موجودين في المشفى الوطني ونافذ والسلام .

علما ً أنّ القرية ذو غالبية كوردية بنسبة أكثر من 90 % .

الأحد, 14 نيسان/أبريل 2013 12:42

سعد الفكيكي ... حدث في نيسان

بتاريخ 9 / 4 / 2003 دخلت قوات الاحتلال الامريكي العراق ، وقد انتهت حقبةً من العهد المظلم ، وتم الاعلان بالاتفاق مع القوى السياسية بداية النظام الديمقراطي في العراق، وتولى الحاكم المدني الأميركي بول برايمرإدارة البلد بعد اجتياحه، وتم تشكيل هيئة اجتثاث البعث، وترأسها آنذاك أحمد الجلبي زعيم حزب «المؤتمر الوطني العراقي». وتحولت هيئة اجتثاث البعث بعدها إلى «هيئة المساءلة والعدالة» بعدما أقرها البرلمان.

منعت هيئة المساءلة والعدالة الكثير من المرشحين من المشاركة في الانتخابات السابقة بدعوى ارتباطهم بحزب البعث، إلا أن رئيس الوزراء نوري المالكي استثنى ضباطا ومسؤولين بعثيين سابقين من إجراءاتها، بدعوى المصلحة الوطنية وأعادهم إلى الخدمة، هذا الاجراء اثار منتقدي رئيس الوزراء واتهامهم له، بأن غالبية من استثناهم هم من المكون الشيعي، الى جانب ان الاسثناء غير منطقية لكونه اختص على فئة معينة وترك الاخرى، مع ان حاجة البلد اليهم تعطيهم الاولوية بالاستثناء على غيرهم، الا ان هناك دواعي غير التي تم الاعلان عنها في الاسثناء من اجراءات المسألة والعدالة.

في هذا العام تتزامن ذكرى سقوط الدكتاتورية مع استشهاد الامام الشهيد الصدر ( قده)، هذه الشخصية الفذة والمفكر الاسلامي الكبير الذي جمع بين العلم والعمل، وترك بصماته واضحة في المكتبة الاسلامية، وفي المنهج الاجتماعي والسياسي الذي اعتمده، وبيوم 7 نيسان، وتزامناً مع ذكرى الاستشهاد، يتم الاعلان عن بشرى سارة لذوي شهداء المقابر الجماعية والانفال وشهداء الكرد الفيليين وحلبجة والانتفاضة الشعبانية وشهداء حزب الدعوة الاسلامية وهي مكرمة القائد العام للقوات المسلحة، برفع قانون المسألة والعدالة عن حزب البعث وعودتهم الى السلطة، كما ذكر ذلك نائب رئيس الوزراء صالح المطلك.

أبدت الكتل اعتراضا قويا ومبكرا من ضمنها كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري وأكدت أن وزاءها لم يصوتوا على تعديل القانون خلال جلسة مجلس الوزراء الاستثنائية، وقال رئيس الكتلة بهاء الأعرجي خلال مؤتمر صحافي عقده بمبنى البرلمان مع عدد من نواب الكتلة، " ان كتلة الأحرار تستنكر قرار مجلس الوزراء القاضي بتعديل قانون المساءلة والعدالة الخاص بإعادة البعثيين وفدائيي صدام إلى عملهم أو إحالتهم إلى التقاعد " وأبدى الأعرجي استغرابه من أن " يعقد مجلس الوزراء جلسة طارئة يوم السابع من أبريل، الذي يعد ذكرى تأسيس حزب البعث "، مؤكدا أن كتلته " ستقف ضد إقرار هذا القانون في مجلس النواب " .

كما اعترضت كتلة الفضيلة الإسلامية على اجراء التعديل ، بينما اعتبرت كتلة دولة القانون أن هذه الاعتراضات أنما هي جزءً من الدعاية الانتخابية.

في الحقيقة هناك اموراً تحتاج الى تفسير، خاصةً ما يتعلق منها بأجراءات الحكومة، والتي تطرح جملةً من التسألات ! في مقدمتها :ـ

ما هي الدوافع الحقيقية وراء اجراء هذه التعديلات؟ وفي هذا الوقت بالذات يتم الاعلان عنها ؟

هل قامت الحكومة بأزالة اثار حزب البعث لكي يتم السماح لهم بالدخول الى العملية السياسية؟

ماذا قدمت الحكومة الحالية لذوي الشهداء والمقابر الجماعية لكون الظلم الذي تعرضوا له في زمن الحكومة الظالمة ؟

كما ان هناك حق للاكراد وضحايا حلبجة وعمليات الانفال والكرد الفيليين، بأعتبارهم الضحية، والابعد من ذلك، ذوي شهداء الانتفاضة الشعبانية، التي تشمل جميع محافظات الوسط والجنوب، فهل هناك قوانين تضمن حق هذه الشريحة المتضررة والاهتمام بها، قبل كل شيء.

في القانون العراقي توجد فقرة تسمى الحق الشخصي، ولا يحق لاي جهة كانت مصادرة هذا الحق، يا ترى هل فوضت هذه الشرائح الحكومة للتصرف بحقها الشخصي!!!

سعد الفكيكي

14 / 4 / 2013

فرات نيوز

سريه كانيه- عقد الحزب اليساري الكردي في سوريا منظمة سريه كانيه ندوة جماهيرية حول آخر التطورات في سوريا وأوضاع غرب كردستان بشكل خاص وذلك في تمام الساعة الرابعة بعد ظهر الأمس السبت في ميدانا آزادي شرق مدينة سريه كانيه.وبحضور المئات من أبناء المدينة وممثلين عن بعض الأحزاب الكردية والفعاليات الثقافية والاجتماعية في سريه كانيه بدأت الندوة بالوقوف دقيقة صمت، ثم ألقى محمد موسى سكرتير الحزب اليساري الكردي في سوريا كلمة رحب فيها بالحضور وتحدث حول آخر التطورات التي تمر بها سوريا وغرب كردستان حيث قال:" نحن نرى بأن الثورة السورية تحولت إلى صراع طائفي بحت وهذا الصراع لا يخدم مصلحة الشعب السوري".

وحول الهدف من ثورة الشعب السوري قال موسى" إن الهدف الذي قامت الثورة من أجله هو تغيير النظام البعثي الذي مارس الاستبداد بحق الشعب السوري على مدى سنوات حكمه, ولن تحقق الثورة هدفها مالم تتغير بنية النظام بكامله".

وتطرق محمد موسى إلى وضع المعارضة السورية قائلاً " المعارضة لم تستطع حتى الآن تقديم مشروع يخدم مصلحة الشعب السوري".

وعلى صعيد غرب كردستان أكد سكرتير الحزب اليساري محمد موسى بأن الأوضاع التي يمر بها الشعب الكردي حساسة جداً مشيراً إلى التطورات التي يشهدها حيي الشيخ مقصود والأشرفية ومضيفاً " يجب على القوى الكردية أن تتوحد وتلتزم بقرارات الهيئة الكردية العليا خدمةً لمصلحة الشعب الكردي".

وشدد موسى على ضرورة تشكيل القيادة العسكرية التخصصية المشتركة تحت سقف الهيئة الكردية العليا مؤكداً " أن تواجد قوتين عسكريتين في غرب كردستان أمر مرفوض قطعاً وهذا بقرار من الهيئة الكردية العليا ويجب على جميع القوى والمجموعات العسكرية التوحد تحت سقف وحدات حماية الشعب" لأنها وبحسب قوله "القوة الشرعية الوحيدة لغرب كردستان".

واستطرد موسى قائلاً:" يجب على الأحزاب والقوى الكردية ترك خلافاتها جانباً والتفكير في مصلحة الشعب الكردي لأن مناطقنا الآمنة تتعرض للهجوم". مشيراً إلى ما تعرضت له مدينة سريه كانيه والشيخ مقصود وقامشلو مؤخراً.

وفي نهاية حديثه أكد محمد موسى على ضرورة الالتزام بقرارات الهيئة الكردية العليا والعمل صفاً واحداً خدمةً للمصلحة الكردية العامة.

وبعد ذلك أجاب محمد موسى سكرتير الحزب اليساري الكردي في سوريا على تساؤلات الحضور والتي تمحورت حول موضوع الندوة.

وقبل الندوة قام محمد موسى بجولة في المدينة زار خلالها مراكز" الآساييش, وحدات حماية الشعب, دار الشعب , مؤسسة عوائل الشهداء, مكتب المجلس الوطني", كما زار الأماكن التي تعرضت لقصف طائرات النظام واطلع على حجم الخسائر التي خلفها هجوم المجموعات المسلحة على المدينة.

خر التطورات في سوريا وأوضاع غرب كردستان بشكل خاص وذلك في تمام الساعة الرابعة بعد ظهر الأمس السبت في ميدانا آزادي شرق مدينة سريه كانيه.

صوت كوردستان: بعد أن كانت صوت كوردستان الأولى في نشر الهدف الرئيسي لتركيا لانهاء الحرب بينها و بين حزب العمال الكوردستاني، بات الهدف التركي يتضح شيئا فشيئا. فتركيا تريد من حزب العمال الكوردستاني أنهاء القتال و الانسحاب من داخل تركيا و شمال كوردستاني الى قنديل ونزع سلاحهم بشكل كامل من أجل المباشرة بأعداد التخطيطات و المسح اللازم من أجل مد أنابيب النفط من إقليم كوردستان الى تركيا و كذلك من أجل فتح معبر حدودي أخر بين تركيا و إقليم كوردستان تقوم فيها تركيا بأستيراد النفط الكوردي و التعمق أقتصاديا في إقليم كوردستان.

حول أنسحاب قوات حزب العمال الكوردستاني من تركيا و شمال كوردستان قال دوران كالكان القيادي في حزب العمال الكوردستاني لقناة أستيرك الفضائية الكوردية أن مفاوضاتهم مع تركيا لم تصل الى درجة الانسحاب بعد و أنهم أتفقوا فقط على وقف أطلاق النار و أضاف دوران كالكان أنه ليس من السهل أقناع مقاتلي حزب العمال الكوردستاني بترك مواقعهم في شمال كوردستان و تركيا و لا بد لتركيا أتخاذ خطوات سياسية من أجل الوصول الى مرحلة أستمرار المفاوضات من عدمها.

يذكر أن هناك خلافا كبيرا بين حزب العمال الكوردستاني و تركيا يتمثل بأصرار تركيا على نزع سلاح مقاتلي حزب العمال الكوردستاني قبل السماح لهم بالانسحاب و أنهاء الانسحاب قبل الصيف القادم، في حين أن حزب العمال الكوردستاني لا يوافق لا على الانسحاب في الوقت الحالي و لا على نزع سلاحهم قبل الانسحاب و يريد الاطالة بقترة بقاء قواتها في تركيا.

بغداد – «الحياة»
الأحد ١٤ أبريل ٢٠١٣
أدلى عشرات الآلاف من عناصر الجيش والشرطة ونزلاء السجون العراقيين بأصواتهم في الإنتخابات المحلية، وسط توقعات بنيل «دولة القانون»، بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي، الحصة الأكبر من الأصوات.
من جهة أخرى، أعلن مفتي الديار العراقية أمس بدء حملة لمقاضاة الحكومة أمام المحاكم الدولية بتهمة انتهاك حقوق الإنسان في السجون.
وأدلى نحو 733 ألف ضابط وعنصر في قوى الامن والجيش ونزلاء المستشفيات والسجون بأصواتهم في اقتراع خاص انتهى بعد ظهر أمس، وسيستكمل التصويت العام في 20 الجاري في 13 محافظة، إذ استثنيت محافظتا الأنبار ونينوى، إضافة الى كركوك ومحافظات اقليم كردستان الثلاث، فيما أشارت مفوضية الانتخابات الى ان عملية الاقتراع انتهت من دون مشكلات أو خروقات. واستبعد 46 ألف شخص من التصويت بسبب عدم اكتمال بياناتهم.
وأشارت المفوضية الى ان النتائج ستعلن مع نتائج الاقتراع العام في 21 الشهر الجاري، وان «صناديق الاقتراع ستكون مغلقة الى ذلك الحين وتخضع للمراقبة»، وعلى رغم ذلك تشير التوقعات الى حصول «ائتلاف دولة القانون» على النسبة الاكبر من تصويت العسكريين ورجال الامن والاقل وسط نزلاء السجون والمعتقلين.
ولم تشر المفوضية حتى مساء أمس الى نسب المشاركة في الاقتراع الخاص لكن مصادر اشارت الى انها مرتفعة وقد تفوق 80 في المئة.
وفرض حظر التجول في مدينتي الموصل (شمال بغداد) وبابل (جنوب) وحظر جزئي في ديالى (شمال شرق) لحماية اقتراع قوى الامن، ما يشير الى احتمال فرض حظر مشابه يوم الاقتراع العام السبت المقبل.
واستبقت كتل الاحرار (مقتدى الصدر) والمواطن (عمار الحكيم) وموحدون (اسامة النجيفي) والعراقية الوطنية (اياد علاوي) نتائج التصويت الخاص بالتشكيك في حصول خروقات وضغوط على العسكريين للتصويت لصالح كتلة الحكومة، لكن المفوضية نفت ذلك، مؤكدة استعدادها للتعامل مع كل الشكاوى.
على صعيد آخر، دعا مفتي الديار العراقية رافع الرافعي في بيان أمس «كل من وقع عليه ظلم من الحكومة وذوي الذين أُعدموا من دون استكمال الشروط القضائية، إلى تزويد لجان التنسيق في الحراك الشعبي معلومات عن ذويهم لتدوينها ورفعها الى المحاكم الدولية ليتسنى القبض على المتورطين». واتهم «الحكومة المارقة» بالاستمرار في «قتل الابرياء».
وقال الرافعي إن «التظاهرات شارفت على نهاية شهرها الرابع ولم يلمس المتظاهرون أي استجابة من الحكومة المارقة التي ألقت وراء ظهرها موازين العدل والانصاف وقوانين الارض والسماء، بل انها ازدادت تجبراً وطغياناً وظلماً ونشرت ميليشياتها اللعينة في العاصمة والمحافظات وبدأت مسلسل قتل الابرياء». وتابع: «أدعو كل مواطن عراقي ممن وقع عليه أو على ذويه ظلم من جهات في الحكومة ان يقدم دعوى قضائية ضد الجهة التي مارست هذا الانتهاك والجهة المسؤولة عنها من ادنى رجل امن الى اعلى جهة في هذه الدولة».

النواب الكرد يطالبون الحكومة الاتحادية بالاعتذار الرسمي عن جرائم الأنفال

السومرية نيوز/ بغداد
طالب النواب الكرد في البرلمان العراقي، الأحد، الحكومة الاتحادية بتقديم الاعتذار الرسمي عن "جرائم الأنفال" باعتبارها الوريثة القانونية للنظام المباد، فيما دعوا إلى تدريس هذه الجرائم ضمن المناهج الدراسية في عموم العراق.

وقال النواب في بيان صدر عنه، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "في هذه الأيام تطل علينا الذكرى الرابعة والعشرون لجريمة الأنفال التي راح ضحيتها 182 ألف شخصا من نساء وأطفال وشيوخ، دفن أكثرهم أحياء"، مبينا أن " تلك العمليات السيئة الصيت شملت أكثر من 2500 قصبة وقرية".

وأضاف النواب "لقد سبق أن طالبنا بإحقاق حقوق المؤنفلين وذويهم وفي مناسبات عدة وتمر الأمور مرور الكرام من خلال استذكار المناسبة فحسب دون العمل الجدي والفعال باتجاه تحقيق الحقوق وتنفيذ المعطيات، وكأن الأمر مجرد إسقاط فرض"، داعين إلى "التفعيل الجدي لقرار المحكمة الجنائية العليا الرقم (16) لسنة 2010 بالتعويض المادي والمعنوي للمؤنفلين وذويهم من قبل الحكومة الاتحادية".

وطالب النواب الكرد الحكومة الاتحادية بـ"تقديم الاعتذار الرسمي باعتبارها الوريثة القانونية للنظام السابق، فضلا عن العمل بجدية أكبر على إعادة التأهيل النفسي والبدني لذوي المؤنفلين وإزالة آثار تلك الجريمة وإعادة دمجهم بالمجتمع، فضلا عن التعويض المادي عن الأراضي والبساتين والمزارع والممتلكات وإصدار قانون منصف بهذا الخصوص".

وشدد النواب على ضرورة "اعتبار يوم 14 من نيسان حيث ذروة الأنفال، يوم استذكار رسمي في كافة أنحاء العراق، فضلا عن التعويض البيئي للمناطق المنكوبة وإعادة تأهيلها وتشجيرها وتكوين المحميات الطبيعية فيها بالتنسيق والتعاون مع حكومة إقليم كردستان"، داعين أيضا إلى "إقرار تدريس جرائم الأنفال كجرائم إبادة عرقية من خلال المناهج الدراسية في عموم العراق، وتنفيذ الأحكام الصادرة عن المحكمة الجنائية العليا بحق المدانين في جرائم الأنفال، وكذلك إقامة نصب تذكاري للمؤنفلين في إحدى الساحات الرئيسية بالعاصمة بغداد".

وكان جيش النظام العراقي السابق قام بساعده مسلحين من الكرد العراقيين، بتنفيذ حملة عسكرية في آذار 1988، أطلق عليها اسم "عمليات الأنفال"، وقد بدأت المرحلة الأولى في 22 من شباط 1988، وتم خلالها مهاجمة وادي جافايتي على مدى ثلاثة أسابيع.

وقد نفذت تلك العمليات على ثماني مراحل، في مناطق متفرقة من إقليم كردستان العراق (دولي جافايتي، منطقة كرميان، قرداغ، ، دولي باليسان، خوشناوتي، بادينان)، وتم إخلاء 5000 قرية كردية خلال تلك العمليات العسكرية، فضلاً على قتل أو اعتقال عشرات الآلاف من الرجال والنساء والشيوخ والأطفال من سكانها (وفقاً للمصادر الكردية)، وكان مصير الآلاف منهم مجهولاً لغاية السنوات القليلة الماضية، حيت تم العثور على رفاة الكثيرين منهم في مقابر جماعية لاسيما جنوب العراق.

وبحسب الإحصاءات الرسمية في إقليم كردستان العراق، فقد راح ضحية عمليات الأنفال 182 ألف موطن كردي اغلبهم من مناطق كرميان.

السومرية نيوز/ دهوك
دعا الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني، الأحد، أعضاءه ومؤيديه إلى الامتناع عن تناول اللحوم وذبح الماشية والطيور الداجنة في ذكرى عمليات الانفال، لافتاً إلى أن الدعوة تأتي استذكاراً لعمليات الأنفال وحفاظا على بيئة وطبيعة كردستان.

وقال سكرتير الحزب محمد حاج محمود في رسالة وجهها إلى أعضاء حزبه، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "الحزب قرر منع ذبح المواشي والطيور الداجنة وتناول اللحوم خلال هذا اليوم (14 نيسان) استذكارا لجريمة الانفال"، داعيا "جميع أعضاء ومؤيدي الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني".

وأوضح حاج محمود أن "الدعوة تمثل احتراما لذكرى الانفال والذي يعد يوما تأبينيا للكرد، واحتراما للطبيعة والبيئة التي تعرضت لأبشع الهجمات خلال تلك العمليات".

ولفت سكرتير الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني إلى أن "النظام السابق إستهدف في الأنفال إبادة الجنس البشري والطبيعة والبيئة على حد سواء، ما يدعو الى نشر ثقافة إحترام البيئة".

وتأسس الحزب الإشتراكي الديمقراطي الكردستاني في العام 1976، وله مقعدان في برلمان إقليم كردستان وحقيبة وزارية في حكومة الإقليم، فيما يبلغ عديد اعضاءه 20 ألف عضو.

وشن النظام السابق، حملة عسكرية واسعة، اطلق عليها اسم عمليات الانفال  في (14 نيسان 1988) في قرى اقليم كردستان  قتل فيها وأبيد اكثر من 182 الف مواطن كردي. .وأقر مجلس النواب العراقي في نيسان 2008، ما تعرض له  الكرد في عمليات الانفال على انه "ابادة جماعية".

ردا على تصريح دكتور عثمان .حول اهمال وتقصير الهرم الى الاسفل للقادة الكورد في بغداد .وعدم حل القضيا المتعلقة مع بغداد ؟؟نعم ولكن عثمان كان احد المدافعين الموجودين في دفة المسؤولية في بغداد من الكورد ..وكان نقاشي معه في احدى الامسيات في السليمانية حول هولاء الفاشلين ..ولماذا تواجدهم في هذه المناصب ,وهم بعيدين كل البعد من قضيا الشعب الكوردي ..كل همومهم الرواتب والمخصصات وتمشية مشاريعهم وعلاقاتهم الدبلوماسية مع الاخرين والشركات  والحمايات ,الغرض الانتفاع الشخصي لا القومي ؟اضافتا الى ضعف شخصيتهم وعلامات الاستفهام تحوم حولهم .؟كان جوابه دون تردد مام جلال ومسعود يختارونهم ومتقصدين حتى لا يكونوا يوما من الايام ندا لهم في محافل دولية او في بغداد ؟؟وقال يختارونهم عبد مطاع  لاوامرهم ولا يختارون الاكفاء والنزهين واصحاب الشعور الوطني قبل الشعور بالولاء لهم ولكوردستان ؟؟

برهم صالح ة
روز  نوري شاويس
عارف طيفور
جمال سليمان
بابكر الزيباري
فرهاد نعمة الله
سالار محمد امين
وشيار الزيباري
حسين علي كمال
كمال البرزنجي
دلشاد ميراني
محمد احسان
شيردل حويزي
بروسك شاويس
محمد امين دلوي مسؤول الفرع في بغداد
سعدون الفيلي مسؤل الاتحاد في بغداد
واسماء كثيرة على شاكليتهم وخاصة في البرلمان العراقي ؟ولا اريد ذكر الجميع ومثال بسيط ..نهرو سعيد صوفي ,ماهي ماهلاته وكفائته ولغته وتحصيله الدراسي ؟؟اصبح عضوا في البرلمان العراقي ويمثل الكورد ؟؟لماذا اسالوا كوسرت رسول ؟؟
دكتور عثمان الثرثار والمتكلم بصفته مستقل ,,لماذا لم يقدم استقالته وهو بين هذا الكم من الانتهازين والفاشلين ؟؟لماذا لا يكون له موقف واحد حول مادة 140 والمناطق المتنازعة عليها ؟؟لماذا لا يقول بصراحة عن دكتاتورية مسعود ومام جلال .ويقول للشعب الكوردي علنا ؟؟هولاء فشلوا وقادة الكورد مصرين على بقائهم ؟لافشال القضية الكوردية في سبيل مصالحهم الخاصة ؟؟النهب والسرقة ومال العام ..لماذا لم يقل يوما في البرلمان العراقي وبصلابة وصراحة ..البرزاني ومام جلال  هم حجرة  عثرة امام المادة 140 والمناطق المتنازعة عليها ,,ودليلك يا دكتور عثمان ,يزعلون ويسحبون ويعقدون اللقائات فقط لاجل المال والميزانية والنفط والغاز ؟؟اما الانفال والحلبجة ومادة 140 والمناطق المتنازعة عليها ,لا علاقة لهم بها ؟؟لماذا لا يقول دكتورعثمان في البرلمان وبعري مام جلال ومسعود .التعامل مكيال بمكيلين ..يتهمون المالكي بالدكتاتور والتفرد بالسلطة ؟؟اليس هم مستبدين ويقمعون المظاهرات بالدبابات وافواه   البنادق التي حملوها الى السليمانية في 17 شباط ؟لماذا لم تتكلم عنها وانت ممثل الشعب الكوردي في بغداد ؟ وكيف حملوا الصم والبكم ومزقوا خيمهم امام البرلمان في اربيل ؟لماذا لا  تعريهم بان المادة 140 والمناطق المتنازعة عليها اصبح في خبر كان والافضلية لهم النفط والغاز و4 مليارات ؟؟اما الشعب الكوردي يعاني ما يعاني نتيجة الدكتاتورية المقيتة لمسعود ؟؟
لماذا الاصرار على برهم صالح وروز نوري والاسماء التي ذكرتها اعلى ؟؟لانهم وبلا شك عبد لمسعود ومام جلال ؟؟وانهم لايهمهم قضيا الشعب الكوردي قدر اهتمامهم برضى اسيادهم ؟؟سؤال يطرح نفسه ؟؟من كان ومن هو الان يعمل في مكتب روز وبرهم سابقا ؟؟عملاء البعث وخدم علاوي وحثالات  والانهازين واعداء الشعب العراقي والكوردي   والفاشلين  بين المجتمع ؟؟وهناك اسماء كثيرة ولا زالوا يعملون مع السكير روز نوري ومدير مكتبه شوان الذي غيرة اسمه حتى يضيع الماضه الاسود ومعه سارة الدليمي التي تزوجت من احد قادة البعث  ؟وطه الهاشمي ونهلة الدليمي التي فضحت في الاونة الاخيرة لها حميات ومخصصات من وزارة الدفاع لانها تعمل خط مائل مع القاعدة ؟  وسارة ولم تكن مؤمنة بقضية الكوردية ودليلي ابنها المدلل لم يعرف ينطق كلمة واحدة باللغة الكوردي الى الفترة الاخيرة ولمصلحتها اجبرها على تعليم اللغة ؟؟ومن اين تنحدر لا العلم ؟؟المهم سارة وشوان واجبهم فقط كيف يزينون مائدة المساء بالشرب الوسكي الراقي ؟؟ومن يكون مع السلطان روز ؟؟وكان حال برهم صالح اتعس من ذلك ومن عمل معه يعرف جيدا ,برهم مصالحه فوق كل شىء .وتملقه لمحمود سنكاوي وشيخ جعفر اكثر تملقا لمام جلال ؟؟وكان السمسار لبرهم وكاتم اسراره العاطفية وغيرها   مرافقه الاقدم وفي نفس الوقت المستشار العسكري والامني له  الملازم اراز فاتكة (سبحان الله اصبح العميد الركن بين ليلة وضحاها ,عادة من المانيا اصبح في هذا المنصب وهذه الرتبة   بفضل برهم ووزير الدفاع عبد القادر بيك واصبح اراز من اصحاب الشقق والمزارع والفلل في بغداد والسليمانية ..) وابعد روز وبرهم من مكاتبهم الشرفاء والمخلصين للكورد وكورديتي بدون خجل ك )
نعم هناك براهين وادلة دامغة حول فشل هولاء في بغداد .ولكن لم يفشلوا في سبيل مصالحهم الشخصية ..؟كيف يكون النجاح في بغداد .وهولاء القادة فيها ؟نتحدث عن كل شخصية من هولاء يجب ان نكتب مقالات حولهم .؟ولكن اقتصرها بعبارة واحدة ليس اكثر

ضعف الشخصية +حبه للمال والجاه +وجود خصالة الانتهازية وطاعة العمياء في سبيل مصلحته في وجدانه وضميره +اللباقة في الكلام وايجاد فن المراوغة والكذب في ذاته +ماضيه الاسود في الغنوع وعدم المناقشة =هولاء الموجوداسمائهم اعلى وفي خدمة مام جلال ومسعود
اما ارادة الشعب وخدمة الشعب الكوردي قوانة مشخوطة كما يقولنها هم ..(الرجل من  يعبي في السكلة عنب )؟؟اما عوائل الشهداء له رب يحميهم ويطعمهم ودم الشهداء ذهب هدرا ,وكانوا ضحايا بهولاء الجشعين والفاسدين والدكتاتورية مسعود ومام جلال

اتمنا وهذه امنية الاقلام الحرة تعري كل من خذل الشعب الكوري ؟؟واتمنا من الاقلام الحرة واصحاب الشيم الكوردية تعرية كل الفاسدين دون خوف او تردد ؟؟واتمنا ان اسمع صوت دكتور عثمان في قبة برلمان العارقي تعرية هولاء ..؟؟زلا ينسى سنة 1992 عندما رشح نفسه لرئاسة الاقليم ماذا حدث ؟؟وماذا حدث له بالذات ؟؟وليرشح نفسه الان ان الاوان


هونر البرزنجي

الأحد, 14 نيسان/أبريل 2013 11:15

ثورة ام مضاجعة- ميساء ابو غنام

هي حالة تمتزج بها مفاهيم فضفاضة تخضع لتفسيرات تحقق من خلالها مصالح اناس بعينهم لا تعلم مصدرهم ولا اهدافهم ولا غاياتهم ولا سياستهم،تحت شعار الدين نحلل ونحرم ونكفر وندمر ونعلن الثورة،غريبة هي الثورات التي تجعل المرأة ضحية الغرائز الذكورية المقموعة وتعود باسم الدين لنطلق عليها وسام الجهاد.......

سوريا حالة غريبة تعود بنا الى حالة البدائية حين تطرح اولوياتها ارضاء غريزة المجاهد بين قوسين حين يستمد الطاقة من جسد امرأة وينثر حيواناته المنوية على بشار واعوانه لتصبح سوريا حرة ديمقراطية تحت شعار الخلافة التي ستقضي برأي على الرمق الاخير مما بقي من انسانية الانسان.....

هي فعلا حالة غريبة تتداخل فيها القوانين الاخلاقية حينما تصبح النساء السوريات منبرا للدلع والانوثة بين النكات والواقع المزري،تستغل فيه انسانيتهن بشعار ذكوري،اسأل هؤلاء القابعين خلف الاسوار والحواري والزقاق واكياس الرمل يجاهدون ضد الاسد ونظامه يبحثون عن الاسقاط للنظام الدكتاتوري،بعد مشاهد القتل والدم والقصف ومطاردة شبيحة الاسد ،اتجدون وقتا للمتعة والجنس؟

غريبون انتم،اهو جهاد ضد الاسد ام متعة جنسية مطلقة تجذبون من خلالها الشباب العربي المتعطش للجنس بعد مشاهداته لمواقع الانترنت التي تفتح شهية غرائزه في مجتمعات مكبوتة تعتبر نظرة المرأة من اسفل الخمار مثيرة فما بالك بقدمها او ظهور طرف ساقها والمصيبة الكبرى اردافها ونهديها .

كله تحت شعار الثورة تتحالف معه الانظمة العربية من خلال ابواق شيوخها والناطقين باسم الدين لتحقيق مصالح سياسية،يجب اسقاط الاسد وبالتالي مفاتيحهم نقطة ضعف الشباب العربي المتعطش للجنس وعليه لن يتحقق الهدف الا باستغلال نساء سوريا .....

هذا الاستغلال يدخل ضمن مفاهيم اسمحوا لي ان اذكرها وتتحملها الانظمة الدكتاتورية التي حكمت العالم العربي لما يقارب الاربعون سنة،تخلف ثقافي تبرز عناوينه في اول مطب نقع به لنجد الاسلام عنوانا لكل مفاهيم التغيير.....

هو جيش حر ام اخوان مسلمون ام هم النضة ام حماس،في محصلتهم حركات متأسلمة استطاعت غزو العقل العربي المتخلف ثقافيا وحضاريا ،عقل بليد يمترس الغباء ليس فطرة وانما واقعا مزريا هو مزيج الفقر والجهل وقلة الحيلة في التغيير،هو عقل تمرس الهزيمة والتبعية وعاش ويعيش تحت مسميات خرافية بعضها مرتبط بارواح غيبية تتجسد في شخص مفتي وشيخ ومجاهد دون حتى حمل ذرة او نواة لتشغيل هذا العقل وربطه بواقع منطقي يعود بالاساس لروح الدين وعقيدته وشريعته.....

فعلا حالة غريبة لم نسمع عنها في التاريخ الاسلامي،لم نسمع عن الجهاد المقترن بالمضاجعة الا اذا اسقط التاريخ حقنا في معرفة هذه المعلومة،لم نسمح عن الفتوحات الاسلامية التي خصصت وقت استراحة المجاهدين بالتناوب على مضاجعة النساء ليستمدوا طاقة الجهاد.....

رفقا بالله،لطالما حذرت من الحركات المتأسلمة في الهيمنة على الحكم تحت شعار الاسلام،سوريا ليست نموذجا فرديا فمصر مثلا وتحت شعار الدين يكفر المسيحي والمعارض والمرأة المتبرجة والحركات العلمانية ليجد الاخوان بغض النظر عن حلفائهم بأسماء مختلفة طريقهم نحو السيطرة على الحكم وممارسة اشد اساليب القمع والكبت والاستبداد تحت شعار خلافة اسلامية تحكم باسم الدين......

اي دين هذا الذي يحلل القتل،اي دين هذا الذي يستعمل المرأة اداة حيوانية ووعاء لسكب غرائز ذكورية،ما ابشع هذه الحالة،حكم سياسي يتحول بقدرة الله من ثورات تبحث عن الكرامة الانسانية والتنمية والديمقراطية والحرية وحق الانسان في الاختيار وتقرير مصيره الى واقع مزري عنوانه مهبل امرأة من خلاله سننتصر على الكفرة واعداء الدين......

فعلا هي حالة غريبة تتحول دائما المرأة من مشاركة مناصفة للبناء لوعاء مقنع بالسواد يكشف اعضاؤه فقط لممارسة غريزية تقزمها لارداف وانهاد وشفاه وووووووووووو............

في تصريحات غير مسبوقة هدد المالكي بأنه سيطرح ملفات

خطيرة تثبت تورط برلمانيين ينتمون لقوائم كبيرة في قضايا ارهاب

في حال حضوره لجلسة مجلس النواب العراقي وسيقلب الطاولة

على رؤوس الكثيرين... بهذه الفكر الطوباوي والسمج يتعامل رجل

الدولة الاول في العراق مع الجهة التشريعية الاولى في العراق .

هذا التصريح يمكن اعتباره اخطر (او) اغبى تصريح يدلي به أي مسئول في أي دولة في العالم على مر التاريخ ماضيا وحاضرا ومستقبلا . فهو يفضح كيف ان المالكي نفسه هو من يحمي الخارجين عن القانون , وما ادعاءاته بأنه يعمل لبناء لدولة يسودها القانون إلا ضحك على عقول العراقيين , فهو من يتستر على الارهاب على الرغم من انه يمتلك ادلة على تورط اعضاء برلمان ( وليس مواطنين عاديين ) في قضايا ارهاب وهو لا يريد كشف اسمائهم ( حرصا) على العملية السياسية رغم مضي ثمان سنوات على تسلمه منصب رئاسة الوزراء .

هذا الكلام لا يقوله إلا مجرم او مجنون ... فأما الجنون فلان العملية السياسية ليست باثمن ولا اقدس من قطرة الدم العراقية التي تسال يوميا في اماكن متفرقة في العراق , والعملية السياسية التي يتشدق بها وصلت بفعل مراهقاته السياسية الى طريق مسدود لم يعد فيها أي مواطن عراقي يعير اهتماما لاستمرارها باستثناء المالكي نفسه كونه المستفيد الوحيد من استمرارها , بمعنى اخر فانه يضحي بالدم العراقي من اجل الحفاظ على منصبه وامتيازاته . ان التصريح هذا يكشف لكل العراقيين مدى استهتار هذا الدعي بالدم العراقي والعقل العراقي وبكل القيم ويفضح كل اكاذيبه .

كلنا يتذكر كيف تعامل المالكي مع قضية الهاشمي في وقت كانت العملية السياسية في العراق بحالة صحية افضل مما هي عليها الان رغم ان الهاشمي كان نائبا لرئيس الجمهورية ومن الشخصيات المهمة التي تمثل شريحة عريضة من العراقين , حينها لم يراعي المالكي تأثير تلفيق هذه التهم على العملية السياسية ولم يراعي ايضا اثارة ملف رافع العيساوي على العملية السياسية مع انه كان وزيرا في المجس الوزاري الذي يترأسه هو نفسه , فلماذا يخاف المالكي الان من توجيه اصابع الاتهام الى بعض البرلمانين المتورطين في قضايا ارهاب خصوصا وان لديه ادلة دامغة عليهم كما يدعي ؟ ان صدق المالكي فان سكوته ليس حفاظا على العملية السياسية بل بسبب انه (وكما عهدناه) يقوم بتلفيق الاتهامات يمنة ويسرة بما يتلاءم مع مصالحة الشخصية ويكشف عنها في توقيتات يحددها هو حسب اجنداته السياسية وليس حسب المصلحة الوطنية العراقية , ومثل هكذا تصرف يصور (الانا) الموجودة في داخل هذا الكائن العجيب الذي لا يزال هناك بعض العراقيين مخدوعين به .

بعد هذه التصريحات المشبوهة فان الكرة الان في ملعب البرلمان العراقي وهو مطالب بالإصرار على استدعاء المالكي للبرلمان ليس فقط لمناقشة الوضع الامني والسياسي كما كان مقررا سابقا بل للمطالبة بالكشف عن الملفات التي يمتلكها المالكي ضد اعضاء البرلمان لأنه ليس من الحكمة والمنطق ان يتركوا هذه التهم تمر مرور الكرام دون العمل على كشفها والتحقيق فيها لأنها تسيء لسمعة كل السلطة التشريعية العراقية لان الشعب العراقي لم ينتخب هؤلاء كي يسفكوا دمه وبعلم من السلطة التنفيذية نفسها , والتهاون في هذا الصدد هذه المرة سيثبت حقيقة التهمة على البرلمان وبتورط كل البرلمان مع كل الحكومة في قتل الشعب العراقي المسكين .

العراق اصبح في ظل رئيس ائتلاف دولة القانون دولة دون قانون يحاكم المواطن فيها دون ذنب وحسب ما ترتئي مصلحة علي بايا وفيها يبرئ المتهم (كما حصل لمشعان الجبوري) حسب مزاج علي بابا وتحاك السياسات الداخلية والخارجية بما يتوالم مع افكار علي بابا في الوقت الذي لا يعرف فيه علي بابا من أي شيء غير سرقة ثروات العراق واستغلال تناقضات الاحزاب العراقية . وفي خضم الظروف التي تشهد فيها المحافظات العراقية السنية اعتصامات حاشدة ضد سياسات المالكي فانه وبعد تصريحات المالكي الاخيرة فان المتظاهرين مطالبون بإضافة فقرة التحقيق في تصريحات المالكي هذه الى قائمة مطالبهم , كذلك فان التحالف الوطني والذي يعتبر المدافع الاول عن المالكي مطالب بعدم التستر عن هذه الجريمة ومتابعتها وان أي تواطيء مع هذه التصريحات ومحاولة اخماد نارها هو تواطيء مع المجرم الحقيقي وتآمرا على الشعب العراقي كله والكل مسئولون ولا ينبغي عليهم ان يتصوروا بأنهم سيكونون بمأمن من عقاب الشعب طال الزمن او قصر .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

14- 4- 2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: في خطوة غير معهودة أتهم بعض أهالي ضحايا الانفال و بمناسبة ذكرى تلك الجريمة، أتهموا قواة البيشمركة و قيادة حزبي البارزاني و الطالباني بتسببهم في مقتل أهاليهم في الانفال بسبب منعهم أهالي القرى من التوجة الى المدن. حسب أهالي الضحايا فأن قوات البيشمركة و قفت في طريقهم و منعت المدنيين من الهرب الى المدن الكبيرة و تجنب القتل و الترحيل بهذة الطريقة.

و طالب أهالي الضحايا من حزبي البارزاني و الطالباني تقديم ألاعتذار الى أهالي الضحايا و الى الشعب الكوردي. أحد أهالي الضحايا قال لموقع أونية نيوز الذي نشر الخبر أن قيادة حزب البارزاني و الطالباني ليسوا بتلك الشجاعة كي يعتذروا من أهالي الضحايا لانهم أنتقلوا من مرحلة الأحذية البلاستيكية الى السيارات الفاخرة و هم أي قيادة حزب البارزاني و الطالباني قد نسونا.

و قال أهالي الضحايا أن قوات البيشمركة كانت لديهم أوامر من قيادتهم بأن يقفوا في وجهنا و يمنعوننا من ترك القرى و التوجة الى المدن. و لهذا فأنهم أيضا متهمون بقتلنا و عليهم تقديم الاعتذار عن هذه الجريمة.  كما أن مراسيم الانفال لهذة السنه  في العدد من المدن  تم الغائها و تحولت البعض الاخر الى مناسبة لانتقاد الحزبين الحاكمين.و هذا تطور ليس في صالح حزب البارزاني و حزب الطالباني.

 




لو أتعظ الطُغاة يوماً لقلدوا زين الهاربينا
لتركوا الشعوب أحراراً لِتَجُفَّ يوماً مَآقينا
فذا طريح الفراش ذليلٌ وذاكَ في الدُبرِ أسفينا
والحبل على الجرارِ وأنتم بعدَهُم مِنَ اللاحقينا
حناجِرٌ تَصْدَحُ بِالنَصرِ فردتِ الأيامُ آمينا
هبتِ الشعوبُ كالأُسودِ لتشرُقَ شمس ليالينا
لا للطُغاةِ وحُماتِهم لا لِمَن سرقَ أمانينا
سَيَهطلُ المَطَرُ مِدراراً ليبيدَ القيظ َويسقينا
حذاري مِن تحريفِ الثوراتِ من بطشِ أَعادينا
يلبسون الذِئبَ جلدَ حملٍ والأشواك فُلاً ونسرينا
لا يلدغُ المؤمِنُ مِن جُحرٍ مَرَّتينِ  حقاً و يقينا
لا لِلبَعثِ وَأَسيادِهم لا لِمن سكتوا عن مآسينا
ليس لِلأكرادِ صديقٌ سوى الجبال عزَّت رواسينا
فليس للمُحتلِ شَرَفٌ أو عزَّةُ نفسٍ ولا دينا
هلموا لبناءِ الأرض لِحَقٍ مُغتصَبٍ يُنادينا
ما هذا التشرذمُ أَبِالفُرقةِ سَنُحرِر روابينا ؟
لو أتحَدَ الأكرادُ يوماً لخرَّ الغُزاةُ ساجدينا ٠


طريح الفراش = حسني مبارك
والآخر معلوم وهو القذافي


شيرزاد زين العابدين

نحو "الانفصال" واعلان "دولتهم".

وقال محمود عثمان، وهو احد اعضاء الوفد الكوردي الذي يتفاوض مع الحكومة الاتحادية، في حديث لـ"شفق نيوز" انه "لم يكن هناك متابعة من قبل الكورد انفسهم للمشاكل او للمطالب الكوردية مع بغداد، ولم تكن هناك متابعة لأمورنا بشكل جيد خلال السنتين الماضيتين"، مضيفا ان "تلك المشاكل تراكمت اليوم وتعقدت، واصبحت اصعب من ذي قبل".

واشار الى ان "اليوم لدينا اجتماع وسندرس نتائج مباحثاتنا الاخيرة مع بغداد وسنقرر ما سنقرره فيما بعد".

واقرّ عثمان بـ"وجود اهمال في متابعة المشاكل مع بغداد من قبل كل القادة وليس بعضهم، ومن اعلى الهرم الى اسفله، ويوجد اهمال وعدم متابعة وعدم تشكيل جهاز للحوار وعدم متابعته على مستويات عليا، خاصة تلك التي تستطيع ان تقرر".

ولفت الى ان "هذا الوضع لدينا ومنذ سنتين ونصف، وهذا حالنا"، مستدركا انه "لا يجوز ان نلوم الجانب الاخر فقط، لأن حكومة بغداد من الجائز انه قد لا تؤمن بالمطالب التي لدينا، لكن نحن لدينا تقصير يجب ان نعترف به".

وبخصوص اشارة تقارير صحفية الى ان بغداد تسعى الى "دفع" الكورد نحو "الانفصال واعلان دولتهم"، افاد عثمان بانه "لا اعتقد بوجود هكذا امر لدى بغداد ولم التمس وجود مثل هكذا توجه لديهم".

ويسعى وفد كوردي رفيع خلال مباحثات بدأت في بغداد الاسبوع الماضي مع التحالف الوطني الحاكم وتستأنف اليوم الى انهاء الملفات العالقة مع الحكومة الاتحادية وحل الخلافات بين الجانبين حول عقود نفط كوردستان مع الشركات الاجنبية وتنفيذ المادة الدستورية 140 حول المناطق المتنازع عليها ومرتبات وتسليح قوات الپيشمرگة الكوردية وخلافات اربيل مع بغداد بشأن تمرير موازنة البلاد لعام 2013 من دون موافقة التحالف الكوردستاني على عدد من فقراتها وعدم حضوره التصويت عليها في جلسة مجلس النواب.

خ خ / م م ص

اربيل (الاخبارية)

أكد الاجتماع الخامس لرئاسة إقليم كوردستان مع الوزراء الكورد ورؤساء الكتل الكوردستانية في مجلس النواب، على عدم عودة النواب والوزراء الكورد الى عملهم في بغداد الا بعد استلام الاجابة عن مطالبهم التي عرضت امام التحالف الوطني في بغداد.

وأوضح وزير التجارة في الحكومة الاتحادية خيرالله بابكر في تصريح لـPUKmedia: ان الاجتماع بحث نتائج الزيارة التي قام بها وفد إقليم كوردستان الى بغداد وحواراته مع التحالف الوطني.

وأضاف وزير التجارة: في بداية الاجتماع تحدث الوفد عن زيارته الى بغداد واجتماعه مع التحالف الوطني بالاضافة الى الاجتماع مع رئيس الوزراء نوري المالكي، مشيراً الى: ان الوفد أكد إنه أوصل مطالب الكورد الى الحكومة الاتحادية والتي كانت عبارة عن حسم مسألة تنفيذ المادة 140، اعادة النظر بقانون موازنة العام 2013، حل قيادة عمليات دجلة واعادة القوات الى الاماكن التي كانت فيها سابقاً، الانسحاب من المناطق الكوردستانية خارج الاقليم، بالاضافة الى صرف مستحقات قوات البيشمركة كقوة رئيسية من قوات حماية البلاد، قانون النفط والغاز والمسائل الاخرى العالقة بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية.

وأشار الى: ان الوفد أكد خلال الاجتماع انه قدم جميع هذه المطالب الى التحالف الوطني، ومن المقرر ان يقوم التحالف الوطني بالاجابة على مطالب الكورد عن طريق وفد أو عن طريق رسالة، مؤكداً: ان الوزراء والنواب الكورد لن يعودوا الى بغداد الا بعد استلام الجواب على هذه المطالب..

اربيل (الاخبارية)

قرر اجتماع الدوري للقيادة الكوردستانية برئاسة رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني وحضور وزراء ورؤساء الكتل الكوردستانية في بغداد، اليوم السبت بمصيف صلاح الدين، تكليف الوفد التفاوضي بمتابعة مهمته مع التحالف الوطني لمعالجة القضايا العقدية المطروحة.

وذكر بيان صادر عن الاجتماع تلقت (الوكالة الاخبارية للانباء) نسخة منه: ان المجتمعين استمعوا إلى ما قدمه وفدها إلى بغداد من وقائع الاجتماعين مع قيادة التحالف الوطني بحضور ممثلي جميع مكوناته، ومع رئيس مجلس الوزراء الاتحادي، وقد قيم المجتمعون بشكل ايجابي أداء الوفد والأجواء التي سادت الاجتماعين.

واضاف البيان: ان المجتمعين قرروا تكليف الوفد بمتابعة مهمته والاتفاق مع التحالف الوطني على الشروع بما هو ضروري من مواقف وتدابير عملية للتقدم خطوة أخرى على طريق معالجة القضايا العقدية المطروحة

السومرية نيوز/ كربلاء
اعتبر ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي، السبت، إن حجم المشاركة في الاقتراع الخاص في كربلاء تبشر بمثلها في الاقتراع العام، مشيرا إلى أن نسبة المشاركة تظهر عدم تأثر المواطنين بالشد السياسي، فيما انتقد بعض الأطراف السياسية التي شككت بنزاهة الاقتراع الخاص.

وقال النائب عن الائتلاف رياض غريب في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "كربلاء شهدت، اليوم، إقبالا واسعا على مراكز الانتخاب الخاص  وربما في جميع المحافظات"، معتبرا أنه "مؤشر ايجابي يبشر بمشاركة أوسع في الاقتراع العام".

وأضاف غريب أن "الدلائل تشير إلى أن الناخبين سيتوجهون لصناديق الانتخاب في الأسبوع المقبل بذات الكثافة التي شهدتها مراكز الاقتراع الخاص".

وأوضح غريب أن "نسبة المشاركة المرتفعة في الانتخاب الخاص تشير إلى أن المواطنين لم يتأثروا بالشد السياسي الذي تشهده البلاد"، مؤكدا أن "عملية الانتخاب الخاص جرت بحرية ودون ضغوط".

وانتقد غريب "بعض الأطراف السياسية التي شككت بنزاهة الانتخاب الخاص"، لافتا إلى انه "اعتدنا وقبيل كل دورة انتخابية على أصوات تشكك، وهذا التشكيك من قبل بعض الجهات السياسية يأتي للتغطية على فشلها في حصد أكبر نسبة من الأصوات".

يذكر أن مفوضية الانتخابات حددت، اليوم السبت (13 نيسان 2013)، موعداً لإجراء التصويت الخاص للعسكريين وقوى الأمن الداخلي، كما حدد مجلس الوزراء، في (30 تشرين الأول 2012)، يوم العشرين من نيسان الحالي، موعداً لإجراء انتخابات مجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم.

السومرية نيوز/ ديالى
كشفت اللجنة الأمنية في مجلس ديالى، السبت، عن تخويل رئيس الحكومة نوري المالكي وزير النقل هادي العامري بإدارة ملف إعادة أكثر من 2000 منتسب في الأجهزة الأمنية جرى إقصائهم لأسباب عدة داخل المحافظة خلال الأعوام الماضية.

وقال رئيس اللجنة مثنى التميمي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "رئيس الحكومة نوري المالكي وافق، اليوم، بشكل رسمي على تخويل وزير النقل هادي العامري إدارة ملف عملية إعادة أكثر من 2000 منتسب بالأجهزة الأمنية تم إقصائهم لأسباب عدة من وظائفهم داخل ديالى في السنوات الماضية".

وأضاف التميمي أن "عملية إعادة المنتسبين، ستجري وفق إطار منظم بالتعاون والتنسيق مع مجلس ديالى لضمان عدم إعادة من تورط بأي خرق قانوني إلى ممارسة مهام أمنية".

يذكر أن آلاف من منتسبي الأجهزة الأمنية اغلبهم من الشرطة جرى إقصائهم خلال فترة الاضطرابات الأمنية التي مرت بها المحافظة بين عامي 2006 و2007 نتيجة أسباب عدة منها عدم تطبيق الأوامر أو ترك مهامهم الأمنية بسبب تهديدات المجاميع المسلحة.

سوريون بين مطرقة الديكتاتورية وسندان الإرهاب

بعد نهاية حرب العالمية الثانية حصل معظم دول العالم على أستقلالها بموجب ميثاق الأمم الممتحدة ومن بينها الدول العربية وذلك بحسب التقسيمات الأستعمارية في ذلك حقبة من زمن وكما بقى بعض الشعوب بدون الدولة تجمعهم حتى يومنا هذا كالشعب الكوردي والفلسطيني بعد تخلص الشعوب العربية والمنطقة من نير الأستعمار والأنتداب تأملوا خيرا في العيش بالحرية والكرامة لكن سرعان ما بدأ عهد الديكتاتوريات في أكثر من دولة عربية وكان أشرسهم وأشهرهم في البداية, النظام العراقي بقيادة صدام حسين اللذي أحرق الأخضر واليابس ضد شعوب العراقية وبالأخص الشعب الكوردي في كوردستان العراق كما أن الأنظمة العربية أخرى تمسكوا وتشبثوا بالحكم كالتشبث والتجذب المغناطيس للحديد من المحيط إلى الخليج العربي من بينهم هنا نظام عفلقي بعثي في سورية بقيادة حافظ الأسد ومن بعده أبنه بشار الأسد,والأب اللذي حول سورية من من جمهورية الأنقلابات إلى مملكة الصمت فحكم سورية باليد من النار والحديد ومن بعده أبنه أيضا اللذي جاء في نفس نسخة وسكتوا كل صوت الحق وزجوا ألاف من السياسيين والمثقفين والأبرياء في السجون والزنزانات هذا ما عدا من عمليات السلب والنهب للأموال والثروات الوطنية بدون رقيب وعتيد وأنتشار الفساد في كل هياكل الدولة من رأس الهرم إلى أصغر الموظف هكذا بقيت سورية مملكة صامتة ولا يسمع منها إلى صوت الأوامر والمراسيم والقوانين الرئاسية الجائرة بحق الشعب اللذي لا حول له ولا قوة وكلها لتقوية الحكم بدون حكم وعند بدء ما يسمى ربيع العربي من تونس وصلت رياح الثورات والتغيير إلى أرض الشام مهد ومركز أنطلاق الأنبياء والرسل والحضارات فخرجت شعوب السورية بمختلف مكوناتها وتلاوينها إلى الميادين والساحات للمطالبة بحقوقهم المشروعة المنهوبة نحو نصف القرن فقابلها وحضنها الدولة بالرصاص الحي هكذا تطورت الأمور حتى وصلنا إلى يومنا هذا وما نشاهده من الدمار والخراب في كل زاوية من الوطن هنا يكمن التطابق :شعوب المنطقة كما كان يأمل بعد حرب العالمية الثانية التخلص من الأستعمار والعيش بالحرية والكرامة وحكم نفسه بنفسه,أيضا عند تغييرالديكتاتوريات تتأمل الشعوب المنطقة في العيش بالحرية والسلام والأمان وممارسة الديمقراطية بعيدا عن العنف لكن دخل تسمية أخرى على الخط بعد أحداث أيلول عام 2001 في أمريكا وهو ما يسمى بالتنظيم القاعدة (الارهاب)وهو يتألف من مجموعات إسلامية أصولية متشددة ومتطرفة ويؤمنون بالعنف لتحقيق هدفهم في بناء خلافة إسلامية في العالم الإسلامي رأينا بعد سقوط نظام عراقي كيف دخل مجموعات الإرهابية إليها وكيف تحول العراق إلى أكبر بؤرة للأرهاب وكيف تحول بعدها إلى حرب الطائفية بين السنة والشيعة وما تزال تعاني العراق من الارهاب وعدم الأستقرار فالوضع السوري دخل الارهاب على الخط وبقوة وبعلنية بالرغم وجود النظام على الحكم مقارنة مع العراق اللذي دخل بعد سقوط النظام صدام حسين أعلنت مجموعات إسلامية متطرفة اللتي تقاتل في سورية بأنها مرتبطة بالقاعدة وبايعت أمير تنظيم القاعدة أيمن الظواهري واللتي تهدف لبناء خلافة اسلامية في الشام والعارق مع فرعها الأخر في الجانب العراقي وهم الان يبسطون سيطرتهم على أماكن واسعة في المناطق ما يسمى المحررة وخاصة في شمال سوري

بدأو عمليا بتنفيذ شريعتهم في تلك الأماكن التي هي بعيدة عن شريعة اسلامية السمحاء بالإضافة, إعلانهم هذا هي بمثابة جائزة كبيرة للنظام اللذي طالما كان يدعي طويلا بأنه يحارب مجموعات تكفيرية وارهابية وهذا سيعزز من موقفه والغرب سيعيدون النظر في الدعم للمعارضة وبالتأكيد هذا اعلان وهذه ممارسات من قبل فرع القاعدة في سورية ستجلب السلبية للمعارضة وسيزيد من عمر النظام وسيعقد قضية السورية وكما سيزيد القتل والدمار لأنها بمثابة ضوء الأخضر لممارسة النظام مزيد من القتل هذا ما عدا أن الشعب السوري بأغلبيته يدين العلمانية فهو شعب مختلط من سريان وعلوية وكورد ودروز وعرب فهل بعد حكم الديكتاتورية سيحكم سورية الارهاب كما حصل من قبل عند خروج الأستعمار واستلام ديكتاتورية الحكم ؟

هل سيعيد التاريخ الظلم نفسه ولكن تحت تسمية مختلفة؟ الأيام والشهور وربما السنين القادمة هي كفيلة بأن تجاوب.........بقلم خالد ديريك

السبت, 13 نيسان/أبريل 2013 22:29

عناق الثورة - كريمة رسكو


تنتطره في المقهى القديم المشهور في قسطنطينية ,يشع من وجهها نور الأمل و الإشتياق
تتلعثم بالكلمات معي ولا تعرف الطريق إلى الكلمة المراد بها
تتصل به كل نصف دقيقة, أين أنت؟ أين وصلت ؟ لماذا تأخرت ؟
وصلت إلى المقهى ,لحظات و أكون عندك
تغلق الهاتف بارتباك و تضعه جانبا على الطاولة, ترتب حجابها الأبيض كالثلج الذي يغطي القاسيون
جاء الصديق ..... تقوم والدمعة ترقص في عينيها ...وأنا أتأمل
تصافحه,,,الشوق يجذبهما للعناق ..يتعانقان دون أن ينطقا بكلمة... يبتعدان عن بعضهما.. يتأمل عينيها ,,تتأمله ..يعودان للعناق
هي..ثورية . من حمص الأبية..سنية ... تعشق سورية الحبيبة
هو ...ثوري .. من سلمية... اسماعيلي ...يعشق سورية الحبيبة
كلاهما من سورية
تركتني..دون أن تنتبه ..جلست بجانبه ..يتحدثان عن القصص التي حدثت معهما
وأنا لا أزال أتأمل..الإبتسامة لاتفارقهما رغم الألم والحزن والغربة
يتحدثان عن يوم أعتقلا ... تنظر إلي وتقول ...رأيت أسماء كردية على جدران الزنزانة .. كم لكم تاريخ لم نكن ندركه
أبتسم لها...
تعود لتواصل الحديث معه و أنا أواصل كتابة أجمل القصص في الثورة السورية
تأخر الوقت.. لابد لي من الذهاب ... تنظر إلى الساعة تدرك هي أيضا أن الوقت قد تأخر
ولكن ... القلب لايطاوعها أن تتركه بعد الشهور من الغياب
أتركهما...أغادر المقهى ...
أه.... نسيت القلم على الطاولة ...لن أنصل معها... ربما تكون منهمكة في سرد قصة حزينة أوربما تفشي له بسر قد خبئته منذ سنين..لن أتصل وأقطع الحديث.. لا لن أفعل
أكمل الطريق... أنتظر الباص ...أراقب البحر من بعيد ...للحظات أدركت بأن القلم في يدي
لم أتمكن من السيطرة على مشاعري... ضحكت وصرخت بكل ما أوتيت من قوة ... كم أنتي رائعة ياسورية
يرن الموبايل (حمص يتصل بك ) مرحبا ...سندريلا * تحب هذا الإسم لي *
نسيتي دفتر ذكرياتك على الطاولة ... سآخذه معي ... بالحفظ والصون
خذيه ...إلى اللقاء .... إلى اللقاء
ليكن الدفتر عندها ... لا أرغب بالذكريات القديمة... ما أكتبه الآن أجمل ذكرى
عناق الثورة .... أجمل ذكرياتي
أكمل طريقي لأقترب أكثر وأكثر من البحر
ألقيت له القلم وجلست ..دون أن أتكلم

ولا أزال أتأمل ...وأتذكر ...عناق الثورة

 

منذذ اندلاع المظاهرات والاحتجاجات حذرنا من المماطلة والتأخير وتشكيل اللجان للتفاوض التي راوح البعض منها في مكانها أو رفضها المتظاهرون لعدم الثقة بأن لاجدوى منها لأنها لاتستطيع اتخاذ القرارات، أواستهلاك الوقت للمراهنة على تفتيت او شرخ المظاهرات التي توسعت الان الى ست محافظات من ضمنها بغداد، ومازالت اللجان تزور وتستفسر وكل لجنة او رئيسها يصرح هنا وهناك بتنفيذ المطالب، بينما ترتفع اصوات من معسكر الطائفين متهمة مئات الالاف من المتظاهرين السلمين بانهم من القوى الارهابية او من البعثين وهم يريدون اسقاط الحكومة واسقاط العملية السياسية، وفي ظل التداعيات الحالية واستفحال الازمة بين القوى السياسية المتنفذة لا بد من الاعتراف بان هناك قوى تعمل كالطابور الخامس هدفها استغلال المظاهرات في العديد من المحافظات بما فيها الانبار وغيرها، بل اية احتجاجات ومظاهرات مطلبية وتحاول تجيرها برؤيا سياسية غير سلمية بتبني العنف كوسيلة رادعة، وهذا ما رايناه اثناء سير الاحتجاجات والمظاهرات، لكن هذا الامر يجب ان لا يعمم على الجميع ولا يعتبر هو الاساس لانه يضيع الرؤيا الواقعية ومشروعية المطالب التي قدمها المتظاهرون، وللتخلص من هذا الطابور او اية محاولة هادفة لتشويه المطالب السلمية، كان من المفروض ان تبادر الحكومة وبالذات رئيس الوزراء فوراً بدراسة المطالب وتنفيذ ما هو مشروع منها ولا تعتمد على سياسة المماطلة والمراهنة حتى تغلق الطريق امام اية قوى او مجموعات تحاول استغلال الوضع المتأزم او حرفه عن سيره الطبيعي وعن حق المواطنين في التظاهر السلمي المطلبي الذي اقر في دستور البلاد. ان مبادرة الحكومة صاحبة القرار كفيلة بحل اي اشكال من اجل خدمة مصالح البلاد والمواطنين، ولهذا فان من المفروض ان لا تترك الامور تتأخر وتدفع عملية التنفيذ وكأنها عقد مستعصية، أوتنتهج سياسة المماطلة رهاناً على انحسار المظاهرات والاحتجاجات، أو الاعتماد على الوقت لتشققها وتبعثرها ، ولهذا نقول إن الحل الحقيقي للمطالب المشرروعة طريق صحيح والولوج فيه يؤدي الى نتائج تفيد الاستقرار الامني وبالتالي ينعكس على القضايا الاقتصادية والمعيشية والخدمية ويساعد على التخلص من الطائفية والسياسة المتطرفة التي تعتمد على الاستبداد والهيمنة والسيطرة.

لقد ادى التأخير في ايجاد الحلول السريعة الى تفاقم الوضع بدلاً من تخفيفه والتخلص من آثاره السلبية، وعلى الرغم من تشكيل العديد من اللجان لكنها لم تكن بالمستوى المطلوب لحل المشاكل التي تشعبت وازدادت مثلما اسلفنا، واليوم يطل علينا قرار جديد اتخذ من قبل ست محافظات مشاركة في المظاهرات عن " ايقاف المفاوضات والتعاون مع الحكومة لحين تسليم قتلة المتظاهرين والمتجاوزين عليهم للقضاء" بينما سربت البعض من المصادرفي الحكومة ووسائل الاعلام وبعض المسؤولين المفاوضين عن اخبار توصل رئيس الوزراء الى " تسوية مع قيادة التظاهرات في محافظتي نينوى والموصل" وهو مؤشر يؤشر إلى تصديق ما اشيع أو قيل بان مفاوضي رئيس الوزراء نجحوا في احداث انشقاقات بين المتظاهرين ، وهنا تطرح العديد من الاستفسارات والتساؤلات في مقدمتها

ـــ هل كان هدف رئيس الوزراء بدلاً من ايجاد الحلول والتسوية المسؤولة ايجاد شرخ او انشقاق في معسكر المتظاهرين لكي يتسنى له عدم ايجاد الحل الكامل ؟

ـــ هل يعني ان نهج المماطلة مخطط له وهدفه اشعار الآخرين بقدرة وقوة رئيس الوزراء وائتلاف دولة القانون على الالتفاف على المطالب المشروعة وعدم تنفيذ الوعود التي اطلقت بصدد هذه الازمة؟

ـــ ام ان ذلك مجرد تسريب اعلامي يراد منه نزع الثقة ما بين المطالبين انفسهم وتقسيمهم الى اطراف عدة ليسهل الامر بالانقضاض عليهم وعلى مطالبهم ؟

فاذا كان صح ما قيل في الاول فذلك يعني ان ايجاد التسويات على تمزق القوى التي قدمت مطالبها بشكل واضح دون اي تطرف بان الطريق سيكون مغلقاً كلياً او جزئياً لعودة الثقة في رئيس الوزراء وحكومته المغلقة على ائتلاف دولة القانون والبعض في التحالف الوطني وهذا يعنى الطامة الكبرى في قضية التعامل معهم في المستقبل.

اما اذا اذا كان ذلك التسريب من اجل كسب اعلامي رخيص فعلى رئيس الوزراء او من ينطق باسمه تكذيبه وتقديم البديل الذي سيكون من خلاله توضحيح التسوية التي قيل عنها ان رئيس الوزراء توصل فيها مع " قادة التظاهرات في المحافظات في نينوى والانبار"

من الصائب والصحيح ان تكون الحلول صحيحة لتحقيق السلم الاجتماعي ولتحقيق انهاء التظاهر والتخلص من مظاهر التجاوز وعرقلة الجهود لاجل اعادة دورة الاقتصاد وانعاش القطاع الخاص وتطويره ليكون مساحة جديدة للتخفيف عن البطالة وركود السوق والتوجهة لقضايا اخرى تخدم المواطنين وفي مقدمتها الخدمات.

لقد اثبتت الايام ومنذ بدأ التظاهرات الاحتجاجية ان طريق التهديد واعتماد حلول غير منطقية والابتعاد عن لغة الحوار والنقاش خطأ ادى ويؤدي الى خلق عقد جديدة تضاف للازمات الاخرى، بينما الحكمة في التفهم وتحقيق التعاون يساعد على تجاوز الكثير من العقد والازمات، ولهذا نسمع بين فترة واخرى اصدار مذكرات اعتقال بحق الناشيطين السلمين في المظاهرات او البعض من السياسيين وهو ما يدفع الى تعقيد الامور اكثر، بينما الذهاب الى جوهر العلة ومعرفتها يعجل في علاجها بشكل طبيعي، ونحن نتفق كلياً مع النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان عندما دعا مؤخراً الحكومة الى " التريث في اصدار مذكرات قبض جديدة بحق السياسيين والمسؤولين ، كما دعا الكتل السياسية كافة الى الجلوس على طاولة واحدة واجراء حوار بناء وصادق لحل المشاكل العالقة" . لان ذلك وحسب الكثير من الاراء سوف يخلق مناخاً جيداً للتعامل مع الازمة التي تمر بها البلاد بشكل ايجابي ومع مطالب المتظاهرين المشروعة وغلق الثغرة امام كل من يحاول استغلالها لتوسيع شقة الخلاف وجعلها وكأنها طائفية لكي يشعل فتيل العداء مما يسهل تنفيذ المخطط الرامي الى عدم الاستقرار والحاق الضرر بقضية الوحدة الوطنية بين مكونات الشعب العراقي، في آخر الأمر ننصح بأن تحقيق المطالب المشروعة طريق سليم للاستقرار والتخلص من المشاكل التي تحيط بالوضع السياسي وبالبلاد.

شهدت مدينة قامشلو في أول أمس توتر ورعب بين السكان الآمنين بعد دخول بعض الكتائب المسلحة التابعة للجيش السوري الحر وسقوط القذائف من جهات مجهولة على منازل آهلة بالسكان نتيجة الاشتباكات بين قوات النظام المافوي وبعض الكتائب التابعة للجيش الحر في محيط مدينة قامشلو والقرى المتاخمة لها.

فنحن في حركة الشعب الكوردستاني نكرر موقفنا بأن إسقاط النظام في دمشق العاصمة وليس في المناطق الكوردية ونؤكد بأننا جزء من الثورة السورية ضد النظام المافوي الاستبدادي ونقف جنباً إلى جنب لبناء نظام ديمقراطي اتحادي تعددي فيدرالي وفي نفس الوقت نطالب من هذه الكتائب المسلحة الانسحاب فوراً من المناطق الكوردية الآمنة وعدم تحويلها إلى ساحة قتال وحروب وصراعات .. ونؤكد بأن تحويل المنطقة إلى ساحة حرب لا يخدم مكوناتها من كورد وعرب وسريان وآشوريين , ولا يخدم مصلحة الثورة السورية وإن أية محاولة لدخول الكتائب المسلحة إلى هذه المناطق الآمنة وغيرها من المناطق الكوردية نظراً لحساسية التركيبة السكانية أمر مرفوض ومدان من قبلنا مهما كانت الدوافع والمبررات..لأن بهذا الشكل يخدم النظام وليس في خدمة المعارضة والشعب ..

لذا نحن في حركة الشعب الكوردستاني ندين هذه الأعمال غير المبررة على المدنيين والمناطق الآهلة ونعتبر هذه مؤامرة على شعبنا الكوردي وبكل تأكيد نحن نرفض أية مؤامرة ضد شعبنا وسنصدها إن لزم الأمر ..

وبهذه المناسبة ندعو أبناء شعبنا والقوى السياسية في المدينة كورداً وعرباً أصلاء وكلدو- آشور بتوحيد الموقف لمواجهة الأخطار المحدقة التي تستهدف أمن المنطقة .. وكما ندعو الجميع البقاء في مناطقهم وعدم مغادرتها , وإن ما يحدث في قامشلو وقراها لا يدعوا إلى القلق وستكون آمنة بفضل تماسك أبنائها ووحدتهم في جميع الظروف .

عاشت الثورة السورية

الخزي والعار للمخربين

13 / 4 / 2013

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا ( T.G.K )


عندما يستنفذ العدو  كل مايملك من قواه في تدمير الشعب يلجأ إلى الأسلحة الكيميائية في إبادتهم ، كما في حلبجة عام 1988م عندما اسقط صدام حسين المجرم الكيميائي على الكُرد , وها هو التاريخ يعيد نفسه اختلف المجرم ولكن نفس الشعب يتعرض للأسحلة المحرمة دولياً نعم إنه بشار الوحش الذي شهد التاريخ أبشع وأفظع جرائمه بحق السوريين وهو الآن يلقي بالصواريخ الكيميائية على الشعب الكُردي في حي شيخ مقصود في حلب بعد أن فشلت كل محاولاته في استرداد ذلك الحي بمدافعه ودباباته وطائراته التي دكّت منازل المدنيين وخلفت العشرات القتلى ودمرت المئات من البيوت ونزوح معظم أهالي الحي عنه خلال الأيام الماضية ، وعندما فشلت العصابة الأسدية المجرمة في ارجاع القلعة الكُردية الحصينة في حلب امطر عليها اليوم 13/4/2013 م صواريخ كيميائية راح ضحيتها مواطنون عُزل الذين قرروا الصمود في وجه الطغيان .
إنها جريمة نكراء وسابقة خطيرة في إبادة شعبٍ عانى الآمرين من هذا النظام.
والمجتمع الدولي يجب أن يلتزم بمسؤوليته الإنسانية والإخلاقية تجاه هذه الجريمة البشعة التي يحرمها كل الشرائع والأديان والقوانين الدولية
إننا في اتحاد تنسيقيات شباب الكورد في سوريا سوف نرفع طلب إدانة إلى المحكمة الجنائيات الدولية والأمم المتحدة للتحقق في جرائم الأسد الكيميائية في حق الشعب الكُردي في حي الشيخ مقصود في حلب .
ونطلب من قادة الدول التدخل الفوري لوقف جرائم بشار الأسد لأنّ هذا المجرم سيرتكب جرائم أفظع وأشنع مما ينظر بكارثة انسانية قلّ نظيرها في تاريخ البشرية.
عاش صمود شعبنا السوري في وجه الطغيان
النصر لثورتنا
الصبر والسلوان لأهالي الضحايا في شيخ مقصود


• ريم يونس
• منير يونس
• عبدالله يونس
• ياسر يونس
• جاسم العلي
• محمود بكري
• علاء بكري
• مصطفى هورو
• روجهلات علي
• هفال ابراهيم
• رشاد عبدو
• اسماعيل معمو
أما بالنسبة لأسماء الشهداء فهي:
غدير نداف وابنيها ابو بكر عبدالله سنتان و يونس عبدالله 4شهور
غرناس كوباني وغالية توفيت نتيجة توقف قلبها بسبب الاصابة بالكيماوي.
اتحاد تنسيقيات شباب الكورد  في سوريا

صوت كوردستان: قامت وزارة البيشمركة بتوزيع رواتب بعض أفراد البيشمركة بعد الاعتراضات التي قاموا بها. و تبين بأن بعض الأوراق أكلتها الفئران كدليل على خزن تلك الأموال في الطوابق الأرضية لمخازن المسؤولين و بسبب أعتراض البيشمركة أضطر بعض مسؤولي الإقليم الى اخراج تلك الأموال المسروقة من سراديبهم و توزيعها على بعض أفراد البيشمركة.

فحسب خبر نشره موقع لفين فأن بعض البيشمركة في منطقة كلار و عندما استلموا راتبهم تبين بأن بعض الأوراق النقدية أكلتها الفئران. و قال أحد افراد البيشمركة بأن مسؤولي البيشمركة قالوا لهم بأنهم لا يستطيعون استبدال الأوراق النقدية المأكولة بأخرى صحيحة و أنه من مجموع 490 الف دينار أستلمه كان 50 الف منهم مأكلولة من قبل الفئران.

فرات نيوز

بهدينان – اجتمع مراد قره يلان رئيس الهيئة التنفيذية لمنظومة المجتمع الكردستاني KCKووفد من منظومة المجتمع الكردستاني مع رؤوساء ستة احزاب سياسية كردية في غرب كردستان، واكد خلال الاجتماع على اهمية الوحدة الوطنية الكردية في غرب كردستان وقال "نحن نساند جميع التنظيمات الداعمة والمساندة للوحدة الوطنية".

حيث التقى مراد قره يلان رئيس الهيئة التنفيذية لمنظومة المجتمع الكردستاني KCKووفد من المنظومة مع رؤوساء ستة احزاب سياسية في غرب كردستان، والتقى قره يلان في مناطق حق الدفاع المشروع مع كل من "سكرتير حزب اليسار الكردي في سوريا محمد موسى، سكرتير الحزب التقدمي الديمقراطي الكردي في سوريا حميد درويش، سكرتير حزب الوحدة الديمقراطي محي الدين شيخ آلي، سكرتير حزب اليسار الديمقراطي الكردي في سوريا صالح كدو، سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي جمال شيخ باقي، وسكرتير الحزب الشيوعي الكردستاني نجم الدين ملا عمر"، والوفد المرافق لهم.

وفي اللقاءات التي حصلت بشكل منفصل تم نقاش وتقييم مكتسبات الشعب الكردي في غرب كردستان، والاشارة الى اهمية حماية والحفاظ على هذه المكتسبات، وطلبت احزاب غرب كردستان في اللقاء الدعم والمساندة من منظومة المجتمع الكردستاني، وتطرقوا ايضاً الى التجارب التي مروا بها في ثورة غرب كردستان وما حصلوا عليه.

وتحدث مراد قره يلان الذي كان حاضراً في اللقاءات لوكالة فرات للانباء قائلاً "حركتنا تمتلك تجارب وخبرات في غرب كردستان، وقيادتنا ظلت هناك قرابة 20 سنة، وخلال هذه الفترة تعرف اهالي غرب كردستان على قيادتنا عن قرب، واعطى نشاطاً كبيراً لحركتنا، وحتى الآن هناك اهمية كبرى لهذا الجزء بالنسبة لقيادتنا وحركتنا، وبالتأكيد فأننا ندعم ثورة شعب غرب كردستان والتي بدأت في 19 تموز، ولكن ليس كما يقال لأننا لا ندعم حزباً واحداً، ونحن على اتصال مع الكثير من الاحزاب، ونحن نعرف بعض هذه الاحزاب منذ 34 سنة، وخلال الفترات الماضية حصلت لقاءات بيننا، والآن ايضاً حصل اللقاء بيننا".

واضاف قره يلان "نحن لا ندعم حزب الاتحاد الديمقراطي فقط في غرب كردستان، نحن نساند وندعم جميع تنظيمات غرب كردستان، ونحن على علاقات معهم، والمهم بالنسبة لنا هي مصالح شعبنا في غرب كردستان الذي يجب ان يصل الى حريته، ومصلحة شعبنا هي الوحدة لذلك فأننا ندعم هذه الوحدة، ونحن سنساند جميع التنظيمات المؤيدة والمساندة للوحدة، لأن الوحدة الوطنية في ساحة غرب كردستان هامة جداً، وفي هذا الاطار نعطي اهمية كبرى لنشاطات الهيئة الكردية العليا، وقلنا هذا اثناء اللقاء مع احزاب غرب كردستان، ونحن كحركة ندعم الثورة التي تتقدم بإرادة شعبنا".

فرات نيوز

حلب – قامت طائرات النظام المروحية فجر اليوم بإلقاء قذيفتين غازيتين على الشيخ مقصود معروف، مما ادى الى فقدان طفلين وامرأة لحياتهم وتعرض اكثر من ستة عشرة آخرين للاختناق نتيجة استنشاقهم لغاز السيانيد السام نقلوا على اثرها الى مدينة عفرين لتلقي العلاج.

حيث قامت طائرة هيلكوبتر فجر اليوم في تمام الساعة الثالثة فجراً بإلقاء عبوتين غازيتين على حي الشيخ مقصود معروف، مما ادى الى فقدان طفلين "بكر يونس ويحيى يونس" بالإضافة الى امرأة في العقد الثالث لحياتهم، وتعرض اكثر من 16 مواطناً الى الاختناق نتيجة استنشاقهم لغاز السيانيد السام، نقلوا على اثرها الى مدينة عفرين لتلقي العلاج.

واكد مصدر طبي في مدينة عفرين لوكالة انباء هاوار بأن الافراد الذين تعرضوا لاستنشاق الغاز ظهرت عليهم علامات الهلوسة والاقياء الشديد، وسيلان انفي غزير وحرقة بالعين من أثار غاز السيانيد، كما افاد مصدر طبي من احدى المشافي الميدانية في الشيخ مقصود بأن احد الذين تعرضوا لاستنشاق غاز السيانيد السام فقد بصره مباشرةً.

ووصل اكثر من 16 مصاباً بالتسمم الى مشفى آفرين في مدينة عفرين لتلقي العلاج وعرف من المصابين "علاء البكري، جاسم العلي، محمد البكري بالإضافة لعضوين من الاسايش الذين هرعوا لإسعاف المصابين وهما "اسماعيل معمو ورشاد عبدو".

وغاز السيانيد من الغازات السامة العديمة الرائحة واللون.

والقذائف التي القيت على الشيخ مقصود هي عبارة عن علب معدنية تشبه علب الكونسروة الى حدٍ ما وفي داخلها عبوات بلاستيكية تحتوي في داخلها مواد سامة تتحول غاز، كما تحتوي القذائف الغازية على صمامات امان.

المدى برس/ بغداد

أعلن رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي، اليوم الجمعة، رسميا أنه وضع الوزراء الكرد في حكومته في الإجازة الجبرية "حرصا على مصلحتهم"، وشدد على أنه لو كان ضبط القانون عليهم لكان تم فصلهم بعد عشرة أيام من مقاطعتهم لوزراتهم، وفي حين أكد ان لدى حكومته مطالب مقابل المطالب التي حملها وفد لإقليم كردستان العراق، شدد على أنه لن يقبل بالتفاوض وفقا لشروط مسبقة.

وقال المالكي في لقاء متلفز مع قناة العراقية شبه الرسمية بث مساء اليوم واطلعت عليه (المدى برس) "لا أقول الى حد الآن اننا لم نذهب الى التفاوض نعم فهناك عملية تهدئة خاصة بعد زيارة الوفد الكردي الى التحالف الوطني والآن في بغداد يوجد وفد للقاء والتحاور"، مضيفا لكن "الحوار الذي يجري مع التحالف الكردستاني ومع غيره يجب أن يكون سقفه الدستور لأننا لن نعود بالحوار الى التوافقات والاتفاقات التي تكون خلف او فوق الدستور".

وتابع المالكي "ان ما لهم حق بالدستور يحترم وما عليهم من حق بالدستور يجب ان يحترم ايضآ ونتمنى ان تبنى هذه القاعدة بالحوارات خاصة وان الجميع يتحدث عن الالتزام واحترام الدستور فنحن لن نكون بخلاء في ما يمكن تقديمه وبما يسمح به الدستور اما ما يمنعه الدستور فلا أحد يملك حق ان يقدم شيئآ خارج الدستور هذا اولآ".

وزاد المالكي بالقول "ثانيا المطالب ليست من طرف واحد حيث اننا اعتدنا ان نسمع مطالب من بعض الأطراف وانا اقول هنا هل بقية الشعب العراقي بلا مطالب؟"، واستدرك "الحكومة المركزية لها الحق بمطالبة اقليم كردستان ببعض الحقوق مثلا قضية استرجاع الحدود على سبيل المثال المفروض هذه كلها توضع على طاولة واحدة اثناء الحوار والتي يكون الدستور هو سقفها ونأمل ان تكون البداية صحيحة وعلى اساس الدستور في حل المشاكل العالقة بعيداً عن الشروط لأنه وفد التحالف الوطني الذي ذهب الى كردستان ذهب بدون شروط".

واكد المالكي رسميا انه منح الوزراء الكرد إجازة جبرية "لمصلحتهم الشخصية"، وأوضح المالكي إجراءه قائلا "الوزراء الكرد تأخروا كثيرا وبقيت وزاراتهم بلا وزير خاصة وان اغلب هذه الوزارات سيادية وخدمية مثل الخارجية والتجارة والصحة وهذه الوزارات تتعطل بدون وزبر وهنا يجب ان يعرف الجمهور انه لا يجوز لرئيس الوزراء ان يعين بديلا بالوكالة الا اذا كان الوزير مجازا.. ولهذا لم يبق لدى مجلس الوزراء خيار الا اعطاءهم اجازة حتى يعين وزير بديل لتمشية الأمور".

ويأتي تأكيد المالكي إعطاء الوزراء الكرد إجازة جبرية بعد أسبوع من التكهنات أثارها تصريح مستشاره الاعلامي علي الموسوي لبعض وسائل الاعلام عن منح الوزراء إجازة جبرية وهو ما رفضت القيادة الكردية التعليق عليه على اعتبار أن تصريح الموسوي لا يكمن اعتباره قرارا رسميا.

وبين المالكي أن "هذا الوضع (الإجازة الجبرية) يحمي الوزير أكثر من مضرته لأنه اذا طبق مجلس الوزراء قانون الخدمة المدنية على الوزراء فالمفروض يفصل أي وزير يغيب بعد عشرة ايام من وزارته".

وكانت القوى الكردستانية اتفقت في 8/ 4/ 2013 على إرسال وفد إلى بغداد يحمل مطالبها للتحالف الوطني من أجل حل الأزمة، واجتمع الوفد الذي يرأسه نائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس  الاربعاء، ( 10 نيسان 2013)، بزعيم التحالف الوطني ابراهيم الجعفري وممثلين عن بقية مكونات التحالف، واكد الجانبان على ضرورة حل المشاكل العالقة بين الطرفين، والالتزام بخطاب إعلاميٍّ إيجابيٍّ من شأنه خلق أجواء ملائمة للحوار، كما اتفقا على عقد اجتماع اخر يوم السبت المقبل لمواصلة ما بدأ به الطرفان في هذا الاجتماع.

وفي نفس الإطار اجتمع رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي أمس الـ11 من نيسان 2013، بالوفد الكردي وأعلن عبر بيان أنه أتفق مع الوفد الكردي المفاوض في بغداد على "التهدئة" والابتعاد "عما يثير الأجواء" وتشكيل لجان لحل المشاكل بين بغداد واربيل.

لكن على الرغم من محاولة التحالف الوطني تصوير أطر الحل أنها تقتصر على المشاكل بين الحكومة الاتحادية والاقليم فإن الكرد يؤكدون إصرارهم على ضرورة اعتماد الحل الوطني الشامل كون المشكلة في البلاد هي مشكلة حكم تعنى بها اطراف متعددة وليس الكرد وحدهم، مشددين على اتباع الشراكة الحقيقية والتوافق والتوازن كأساس لأي حل مطروح ومن دون تلبية هذه الشروط تصبح الخيارات مفتوحة للجميع.

وكانت القوى الكردستانية أعلنت أن رسالتها للتحالف تتضمن رؤيتها لحل الأزمة السياسية الحالية وفقا لمطالب محددة فيما أكدت أن موقفها من العملية السياسية سيتحدد على ضوء استجابة التحالف لهذه المطالب.

وكانت القوى الكردستانية اجتمعت في (1 نيسان 2013) وأكدت أنها ستلجأ إلى "خيارات مناسبة" في حالة عدم أتخاذ التحالف الوطني خطوات عملية وإجرائية لتطبيق الشراكة والتوافق في الحكومة المركزية، وأكدت تلك القوى بانها حريصة على حماية الدستور وقيم الشراكة والتوازن والتوافق الوطني.

يذكر أن الأزمة المزمنة والمتفاقمة بين بغداد وأربيل، كانت تنذر باحتمالات مفتوحة لوح بها أكثر من قيادي كردستاني، على رأسهم رئيس الإقليم مسعود بارزاني مراراً، كما أن الأجواء المشحونة الناجمة عن قرب انتخابات مجالس المحافظات في العشرين من نيسان الحالي، ترجح صعوبة التوصل إلى حلول للمشاكل العالقة سواء بين بغداد وأربيل وهي "شائكة" أم على الجبهات الأخرى، خشية تأثير تداعياتها على المشهد الانتخابي.

المدى برس/ كركوك

أعلنت احزاب ومنظمات تركمانية، اليوم السبت، عن تشكيل (المجلس التركماني الموسع في العراق) ليكون "مرجعا سياسيا" لكافة الأحزاب والحركات التركمانية، ويكون هدفه "التوحيد في خدمة التركمان وقضيتهم العادلة في العراق"، في حين لاقى الاعلان انتقادات تركمانية طفيفة لاسيما وأنه جاء بالتزان مع فترة انتخابات محلية.

جاء ذلك خلال حفل كبير نظمته هيئة رئاسة مجلس التركمان، اليوم الجمعة، تحت شعار (الهوية القومية التركمانية ضمان مستقبلنا)، وعلى قاعة (الشهيد إبراهيم إسماعيل) وسط كركوك حضره وزير الدولة لشؤون المحافظات طورهان المفتي والنواب ارشد الصالحي وزالة نفطجي وحسن اوزمن وممثلو أحزاب وكتل (الجبهة التركمانية العراقية، توركمن ايلي، القرار، الوفاء) وقادة أمنيون ونخب وأعضاء مجلس محافظة كركوك ومنظمات المجتمع المدني.

وقال رئيس (المجلس التركماني الموسع) يونس البيرقدار في حديث إلى (المدى برس) على هامش المؤتمر ان "التركمان كان لديهم مجلس عمل في أربيل وكركوك ومنذ عامين توقف"، وأوضح " بإعلاننا اليوم سنعيد تفعيل عمل المجلس وتوسيعه ليشمل كافة الأحزاب والحركات التركمانية ليكون مرجعا سياسيا للتركمان".

من جانبه، قال وزير الدولة لشؤون المحافظات طورهان المفتي في حديث الى (المدى برس) إننا "في ظل الظروف الحالية والتحدي