يوجد 930 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design

هيئة النزاهة: أحلنا خلال شهر كانون الثاني (435) متهما الى القضاء بدعاوى تخص الفساد

أحالت هيئة النزاهة خلال كانون الثاني الماضي (435) متهما بارتكاب جرائم فساد الى المحاكم المختصة.

وأوضحت الدائرة القانونية بالهيئة في تقريرها الشهري ان المتهمين الذين احيلوا في (285) قضية رفعتها مكاتب الهيئة في الرصافة والكرخ ببغداد و(15) محافظة - عدا اقليم كردستان - يشتبه في ضلوعهم بممارسة فساد مالي في ملفات تبلغ قيمتها (48) مليارا و(559) و (409) آلاف دينار.

واصدرت المحاكم المختصة بالنظر في قضايا هيئة النزاهة خلال نفس الشهر (149) حكما بحق (15) مدانا بارتكاب جرائم فساد مالي والزمتهم باعادة (8) مليارات و(137) مليون و (136) الف دينار الى خزينة الدولة قبل الافراج عنهم بعد انتهاء مدد محكومياتهم.

من جهة اخرى نفذت فرق دائرة العلاقات مع المنظمات غير الحكومية بالهيئة خلال كانون الثاني (12) زيارة في اطار تنفيذ مهماتها بتعزيز ثقافة السلوك الاخلاقي الرصين في دوائر القطاعين العام والخاص بالتعاون مع المنظمات غير الحكومية.

وشملت الزيارات دائرة المنظمات غير الحكومية في الامانة العامة لمجلس الوزراء ومديرية تربية الكرخ ودواوين الاوقاف ومنظمات التضامن الاجتماعي والطالب العراقي ورابطة المرأة العراقية ومؤسسة نور الشهيد الانسانية وقناة الحضارة الفضائية في وزارة الثقافة.

ونفذت الدائرة خلال الشهر استبانات خاصة بالحملة الوطنية لمكافحة الرشوة في (110) دوائر بمختلف المحافظات وشملت (6522) مواطنا ومواطنة.

 

تنبه هذه المقالة القارئ الكريم الى أن موضوعها الذي يدور حوله محورها هم فقراء الشيعة ومساكينهم ممن ليس لهم علاقة بالسياسة ولا الاعيبها ومصالحها وخدعها، وهي فئة الشيعة الذي يجهل الكثير، بل ربما يتجاهل عن قصد وسوء نية وطائفية، عددهم الكبير في العراق، اذ لاتوجد احصائية رسمية من جهة محايدة تشير الى الرقم الصحيح لعددهم، على الرغم من تسليمنا باعتبارهم الاكثرية بالنسبة لبقية المكونات والاطياف العراقية الاخرى.

فقراء الشيعة في العراق جزء من الشيعة في العالم الذين تعرضوا على مدار التاريخ، وخلال حقبه المختلفة، " للملاحقة والاحتقار والقمع"، على حد تعبير المستشرق الالماني واستاذ التاريخ الاسلامي في جامعة توبنغن الالمانية الاستاذ هاينس هالم في كتابه " الشيعة " الصادر عام 2005 ، وفي ص15 منه.

فقد عاش الشيعة دائما تحت رحمة الملاحقة والمطاردة والظلم والاضطهاد من قبل الانظمة السياسية واجهزتها الامنية التي حكمت تلك الدول التي يقطنها الشيعة، وعانوا كذلك، بالاضافة الى الاضطهاد السياسي، من الاحتقار الاجتماعي من قبل الفئات والمكونات الاجتماعية
الاخرى، التي كانت تتقوى بالسلطة الحاكمة. فالشيعة لديهم اذناب ، كما يتندر بعض سنة لبنان، ويبصقون في طعامهم كما يشاع عنهم عند وهابية السعودية ويوصفون من قبل المتطرفين السنة في باكستان بالحشرات كما يروي هذه الامثلة الباحث الامريكي ولي نصر في كتابه " انبعاث الشيعة".

ولن نذهب بعيدا في التاريخ كي نتحدث عن الشيعة والظلم الذين تعرضوا له من قبل السلطة فتكفي الشواهد الذي حصلت منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة وحتى سقوط النظام البعثي في عام 2003 لتعضيد هذا الرأي، مع التأكيد على الظلم والاضطهاد المضاعف الذي حصل لهم ابان الحكم البعثي الدكتاتوري حينما أمتلى أرض العراق بمقابرهم الجماعية واكتضت اقبية السجون بالمعارضين منهم فضلا عن التهميش والتضييق على ممارسات العشائرية والعقائدية.

وكان الأمر المفاجئ والصادم بالنسبة لاكثرية المتفائلين من الشيعة بعد سقوط نظام صدام حسين،اذ " اصبح العراقيون احرارا ...احرارا ان يكونو شيعة ..احرارا لكي يتحدوا هيمنة السنة، والفهم السني او المفهوم السني لما تعنيه عبارة مسلم حقيقي ...احرارا لاستعادة العصر الالفي القديم لمعتقداتهم" على حد تعبير ولي نصر، لذا توقع عامة الشيعة وفقرائهم أنهم سيعيشون في أمان تام توفره لهم السلطة الحاكمة الشيعية ذات الاغلبية السياسية ، وانهم سوف يعوّضون عن سنوات الخوف والرعب التي عاشوها أبان الحكومات السابقة التي لم تراع فيهم ضمير انساني ولادين الهي، حتى باتت حريتهم منقعة بالدم كحال حرية العراق التي لازالت ، على حد تعبير مراسلة الــ BBC ابان  حكم صدام السيدة كارولين هالوي"  منقعة بالدم ".

كان هذا التوقع غير صحيح وكانت الاحلام المعقودة عليه مخيبة للآمال، فحياة فقراء الشيعة المغموسة بالدم بدت واضحة ومتجلية بشكل فاقع في التفجيرات الارهابية التي كانت تستهدفهم في المناطق التي يعيشون فيها، أذ بعد سقوط النظام البعثي كثّفت التنظيمات الارهابية هجماتها الدموية ضد الشيعة وفقراءهم لدرجة فاقت التصور وحتى الخيال !، فلا رجل كبير طاعن بالسن ولا أمراة او طفل صغير او رضيع يمكن ان يُستثنى من ارهاب هؤلاء الذين لم تبق اي رحمة في قلوبهم.

المحزن في الامر، واللامعقول أيضا الذي لايمكن ان نجد له تبريرا منطقيا، أن التفجيرات الارهابية التي تنفذها جماعات العنف الاسلامي السنية المتطرفة تتجه نحو فقراء الشيعة ! فعملياتهم الهمجية والدموية لاتستهدف السياسيين الشيعة ولاحتى اغنيائهم الذي اصبح اكثرهم بمنأى عن هذه التفجيرات ومدياتها ومساحاتها التي يقع في دائرة تأثيرها فقراء الشيعة ومساكينهم ممن لايجدون قوت يومهم ويعيشون تحت خط الفقر ويجوبون شوارع العاصمة العراقية وبقية محافظاتها الشيعية بحثا عن لقمة عيش.

الامثلة التي تُساق في هذا الصدد لاحصر لها واعداد العمليات الارهابية التي تم تنفيذها ضد الشيعة غير قابلة للعد، وقد طالبت في مقالة عنوانها"  نحو أرشفة جرائم القاعدة والمليشيات في العراق" بتاريخ 28-7-2008 بارشفة جرائم القاعدة في العراق لاعتبارات تاريخية وانسانية ملحة، فقد قامت المجاميع الارهابية يوم الخميس 28-2-2013 بتفجير مزدوج لملعب رياضي جميع رواده من الشباب والمراهقين ادى الى مقتل واصابة 50 شخصاً ممن كانوا يلعبون حيث وقف الانتحاري بقرب المرمى واثناء تجمع اللاعبين لتأدية ضربات الجزاء  فجّر نفسه عليهم اعقبه بعد ذلك، واثناء تجمع الاهالي للململة جثث ابناءها المنكوبين، انفجار سيارة مفخخة كانت مركونة بقرب الملعب.

وقبل ذلك شهد الاحد 17-2-2013 ، عملية "الثار من الشيعة"، من خلال سلسلة هجمات كانت عبارة  عن " ثلاث سيارات مفخخة في مدينة الصدر ورابعة في حي الامين وخامسة في الحسينية وسادسة في الكمالية، اضافة الى انفجار قنبلة موضوعة على جانب الطريق في حي الكرادة" سقط فيها 37 قتيلاً واصيب  120 شخصا في سلسلة هذه الهجمات التي ضربت " الاحياء الشيعية من العاصمة".

هذه الهجمات جاءت بعد اسبوع من تفجير اراهبي بسيارتين مفخختين ادت الى مقتل واصابة العشرات وقعت في " سوق لبيع الطيور في منطقة الكاظمية "، وبالطبع فن من يأتي الى هذا السوق هم من الفقراء الشيعة وليسوا  من رجال السياسة ولا الاغنياء !.

هذه التفجيرات وهذه البيانات الـ" القاعدية" تعني ببساطة ان معاناة " فقراء الشيعة " في العراق مستمرة من غير توقف ولا هدنة بسيطة، ولايوجد، كما تشير الدلائل الحالية التي بين ايدينا، اي أمل ان تكف آلة الدمار والخراب الارهابية من متطرفي "السنة" من سحق اجسادهم واحراقها وتفجيرها على النحو الذي يحدث كل يوم.

فالحكومة العراقية التي توصف بانها " شيعية " غير قادرة على حماية فقراء الشيعة لعدة اسباب ليس الان مجال الخوض في تفاصيلها في حين ان التنظيمات السنية المتطرفة لازالت تعمل على الارض وتمتلك قوة ودعما ماليا كبيرا من قبل دول اقليمية تعمل جاهدة على افشال التجربة الديمقراطية الوليدة في العراق.

فماهو الحل الذي نقدمه لفقراء الشيعة قبل ان ينقرضوا على يد هذا الارهاب الاعمي ؟

وكيف تنتهي معاناتهم وهم يتساقطون كل يوم تحت آلة العنف الارهابي للمليشيات السنية المتطرفة ؟

هل نعود الى عهد تشكيل المليشيات الشيعية للدفاع عن هؤلاء الفقراء والمساكين التي لم تستطع الحكومة العراقية بكل اجهزتها الدفاع عنهم ومنع الارهاب من الوصول لعقر بيوتهم ؟

وهل تصبح فكرة تشكيل ميليشيات شيعية لمواجهة هذا المد الارهابي مشروعة ومقنعة بالنسبة للفقير الشيعي الذي يحترق بنار الارهاب ؟

اخيرا ارجو من القارئ ان يطلع على اسماء التنظيمات الارهابية التي تقاتل فقراء الشيعة في العراق وتمارس ضدهم اشنع جرائم الانسانية، كما ذكرها موقع " الجوار" في احدى مقالاته:

1) كتائب ثورة العشرين.

2) جيش الراشدين

3) جيش المسلمين في العراق.

4) الحركة الإسلامية لمجاهدي العراق .

5) سرايا جند الرحمن.

6) سرايا الدعوة والرباط.

7) كتائب التمكين.

8) كتائب محمد الفاتح.

9) جيش رجال الطريقة النقشبندية

10) جيش الصحابة

11) جيش المرابطين

12) جيش الحمزة

13) جيش الرسالة

14) جيش ابن الوليد

15) القيادة الموحدة للمجاهدين (العراق)

16) كتائب التحرير

17) جيش المصطفى

18) جيش تحرير العراق

19) سرايا الشهداء

20) جيش الصابرين

21) كتائب الجهاد على ارض الرافدين

22) جيش الفارس لتحرير منطقة الحكم الذاتي

23) سرايا الجهاد في البصرة

24) سرايا الفلوجة الجهادية

25) الجبهة الشعبية الوطنية لتحرير العراق

26) سرايا ثورة الطف الحسينية

27) سرايا تحرير الجنوب

28) جيش حنين

29) سرايا ديالى للجهاد والتحرير

30) سرايا المجد لتحرير العراق

مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تحدث الدكتور حلمي الزواتي، أستاذ القانون الدولي ورئيس اللجنة الدولية للدفاع عن ضحايا العنف الجنسي خلال النزاعات المسلحة، في المؤتمر الدولي الذي نظمته كلية القانون في جامعة تورنتو الكندية تحت عنوان: "العنف الجنسي خلال النزاعات الأخيرة في ليبيا و سوريا: تحديات حماية الضحايا وملاحقةالمعتدين".

عُقد المؤتمر يوم الجمعة الماضي 8 شباط/فبراير 2013، في مدرج "بننت" للمحاضرات في كلية القانون. تناول الدكتور الزواتي في ورقته التحديات التي تواجه العدالة الإنتقالية في ليبيا لمعاقبة مرتكبي الجرائم الجنسية في الحرب الليبية الأخيرة.

استهل الدكتور الزواتي محاضرته بالتأكيد على أن الجرائم الجنسية ارتكبت من قِبل طرفي النزاع: كتائب القذافي ومليشيات الثوار؛ ارتكبت كتائب القذافي الاغتصاب كسلاح سياسي في المعركة ضد المدنيين في المدن الثائرة، وخاصة مصراته وأجدابيا والزاوية، وذلك لتمزيق البنية الأساسية للمجتمع الليبي المعارض. كما استخدمه الثوار بنسبة أقل كنوع من أنواع الثأر خلال الحرب، ولإنتزاع المعلومات ممن أُلقي القبض عليهم من مقاتلي القذافي ومواليه. وأشار إلى أن النسبة العظمى من حوادث الاغتصاب بكل أشكاله وأنواعه تم ارتكابها من قِبل قوات القذافي.

وفي ظل مجتمع عربي مسلم يُقيم لشرف المرأة وزناً كبيراً، فإن الضحايا لا يجرُأنَ على البوح بما تعرضنَ له ولا يستطعنَ التقدم إلى مراكر العلاج خشية العار والفضيحة! وفي هذا السياق أشار الدكتور الزواتي إلى أن منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان سجلت حادثـة قتل فيها أب بناتـه الثلاث ذبحاً بالسـكين لتعرضهنَ لللاغتصاب في مدرسـة في مدينـة مصراتـة من قِبل قوات القذافي...!!! هذا الفعل يتعارض مع مبادئ الشريعة الإسلامية السمحة التي تأمر المسلمين بحماية تلك النساء والعطف عليهم وتوفير سُبل العيش الكريم لهنَ.

كما أشار إلى أن نظام العدالة الليبي الحالي غير مؤهل لإنصاف الضحايا وتوفير محاكمات عادلة للمذنبين حيث أن المشرع الليبي لم يقم حتى الآن بإدخال الجرائم الدولية الواردة في ميثاق روما الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية في القانون الجنائي الليبي. كما أن المادة الرابعة من القانون رقم 38 الذي صدر خلال الفترة الإنتقالية والذي يعفي الثوار من أية مسؤولية جنائية عما ارتكبوه خلال الحرب أو بعدها من جرائم لا يُساهم أبداً في تحقيق العدالة الجنائية في ليبيا، وسيترك لذوي الضحايا أخذ حقوقهم بيدهم مما يُقوض الأمنين السلمي والاجتماعي في ليبيا ويُدخلها في فوضى عارمة.

وأنهى الدكتور الزواتي حديثه بالتوجه إلى الحكومة الليبية الإنتقالية بضرورة لجم مليشيات الثوار ودمجهم في الجيش الوطني الليبي، وإغلاق مراكز الاعتقال التي يُديرونها والتي لا تتوافر فيها أدنى حدود التعامل الإنساني مع المعتقلين، وكذلك تأسيس دولة القانون بإلغاء المادة الرابعة من القانون رقم 38 وبالقضاء على ظاهرة الفرار من العقاب، و تحقيق المصالحة الاجتماعية بين كل مكونات الشعب الليبي وقبائله، وإنشاء محكمة خاصة مختلطة على غرار محكمتي سيراليون وكامبوديا لمحاكمة مجرمي الحرب من الطرفين.

احتفالات صاخبة وشجار بل حتى حالات طعن في منتصف الليل، هكذا وصف مراسل موقع (bbc) ليلة مباراة الكلاسيكو الاسباني بين ناديي برشلونة وريال مدريد في إحدى مدن اقليم كوردستان، في أعقاب المباراة الأخيرة التي ضمت قطبي الكرة الأسبانية برشلونة وريال مدريد.
وعلى الرغم من أن أسبانيا تقع على بعد آلاف الأميال من مدينة أربيل، إلا أن مشاعر الناس هناك تحتدم شدة عندما يلعب الفريقان – كما حدث اليوم السبت، عند لقائهما مجدداً بالدوري.
في كل مرة يلعب فيها الفريقان، تخلو شوارع عاصمة كردستان العراق من المارة، بينما تمتلئ المقاهي بالمشجعين من الجانبين، كما تلغي القنوات التلفزيونية المختلفة برامجها المعتادة للتحضير لبث تلك المباراة.
وبعد المباراة، تكتظ الشوارع مرة أخرى بالمحتفلين، حيث يجوب مشجعو الفريق الفائز شوارع المدينة بسياراتهم، مستخدمين أبواقها في التعبير عن فرحتهم.
وعندما يصبح الأمر متعلقاً بكرة القدم، ينقسم الجميع إلى فريقين، أحدهما يشجع "ريال" والآخر يدعم "البرسا"، ويبدو ذلك واضحاً حتى في الأيام التي لا يلعب فيها الفريقان.
فأينما توجهت، ستجد ملصقات الفريقين تزين الشوارع، كما أن هناك محال تجارية تحمل اسميهما، ويرتدي الناس في الشوارع زيهما.
ولا يهتم الكورد بالفرق العربية أو المحلية أيضا بقدر اهتمامهم بالفريقين الأسبانيين.
ففي منطقة عينكاوا، الجزء المسيحي من مدينة أربيل، يجلس مصطفى ارغوشي على إحدى المقاهي يتحدث لي عن ولعه بفريق برشلونة.
وقال: "لقد كان الكورد يعانون من القهر لسنين طويلة، وكانوا محرومين من التعبير عن مشاعرهم وأحاسيسهم. أما الآن فهم قادرون على تفريغ تلك الطاقة التي كانت مكبوتة داخلهم لسنوات طويلة".
وأكد ارغوشي على أن تشجيعه لفريق برشلونة يعتبر جزءاً هاماً من حياته قائلاً، "عندما يلعب فريقنا، نجتمع لمشاهدة المباراة في المنازل أو في إحدى المقاهي. وعندما نفوز، ننطلق في الشوارع بسياراتنا محتفلين بالفوز، حتى وإن انتهت المباراة في الواحدة بعد منتصف الليل".
مشاجرات
وتستمر المشاجرات بين مشجعي الفريقين، وقد تصل في بعض الأحيان إلى الاشتباك بالأسلحة البيضاء. لذا تعمد الشرطة إلى نشر قوات أكبر في الشوارع لحفظ النظام في الأيام التي تجرى فيها تلك المباريات، وخاصة في منطقة "الإسكان" الحيوية التي تتميز بوجود عدد من المقاهي.
أما غوبان عسكري، وهو أحد العاملين في مقهى آخر بتلك المنطقة، فأظهر متفاخراً سترة فريق برشلونة التي لديه. وقال: "لا يمكنني التعايش مع أحد من مشجعي فريق ريال مدريد. لقد دخلت في العديد من المشاجرات معهم من أجل فريق برشلونة. وعندما يلعب فريق ريال مدريد، فإنني أرتدي سترة برشلونة هذه نكاية بهم".
من جانبه، قال سيلفان كريم عبد الله، رئيس كلية التربية الرياضية بجامعة صلاح الدين، إن السبب وراء تفضيل الأكراد لهذه الفرق بدلاً من فرق الأندية المحلية يرجع إلى كوكبة النجوم التي تضمها فرق "الكلاسيكو".
وأضاف قائلاً إن أي كوردي -سواء شجع فريق الريال أو البرسا- سيكون حديثه عما إذا كان يفضل ليونيل ميسي من فريق برشلونة أو رونالدو من فريق ريال مدريد.
بعض المحال في أربيل تحمل اسم أحد الناديين، برشلونة أو ريال مدريد.
أما الصحفي والمدون عبد الله هاويز فيقول يبدو أن مشجعي برشلونة هم أكثر عدداً، ومن الممكن أن يرجع السبب في ذلك إلى أن منطقتا كوردستان وكاتالونيا هما منطقتان تسعيان وراء الحصول على استقلال أكبر.
وكان رئيس نادي برشلونة ساندرو روسيل قد أرسل سترة فريقه إلى رئيس اقليم كوردستان السيد مسعود برزاني، الذي يعرف عنه تشجيعه لفريق برشلونة.
وفي آب الماضي، رفع الجماهير في إحدى مباريات برشلونة لافتة مكتوبا عليها: "كوردستان ليست بالعراق، كما أن كاتالونيا ليست بأسبانيا."
وفي الوقت نفسه، يعمد فريق ريال مدريد إلى القيام ببعض الأمور التي يجتذب بها اهتمام الكورد ودعمهم.
ووقع فريق ريال مدريد العام الماضي اتفاقية مع حكومة أربيل حول تأسيس أكاديميات لكرة القدم في المنطقة، وتم افتتاح واحدة منها، بينما لا تزال هناك ثلاث أخريات في طور التأسيس.
ويبدو أن تلك المنافسة بين الفريقين مستمرة وممتدة إلى الجيل القادم من المشجعين.



PUKmedia


إني أرى الاتفاق الذي تم توقيعه بين الكرد , وحلفائهم الذين دافعوا عن كرامة أهالي سري كانييه , وبين الجيش الحر الطرف الذي تحركه تركيا وفق مصالحها الامنية هو انتصار للدماء البريئة التي أريقت في سري كانييه بغض النظر عن حساب الربح , والخسارة لأن الوطن مازال يذبح كل يوم على طريق الحرية باسم الدين تارة , وباسم القومية تارة آخرى !!

إن الشعب السوري الذي طالب بالحرية يُذبحون , والعالم الذي يتباهى بدفاعه عن الشعوب المظلومة للأسف يتفرج على المجازر التي ترتكب في سوريا , ويدونون الأفكار في دفاتر يومياتهم حتى يتم تدمير سوريا , والشعب الحر بالكامل حينها سيقولون كفاك يا جزار كفاك يا بشار أرحل ((سلم البلد)) لعملاء الموساد ؟!!.

إلى الكتائب التي تنسب نفسها للجيش الحر لا تكونوا سبباً أضافياً ترهقون كاهل المواطن السوري من الناحية الأمنية والمعيشية !!.

حيث أن بعض المندسين والمرتزقة المحسوبين على الجيش الحر يرتكبون أعمال خطف وابتزاز , وقتل وعدوان ضد مواطنين آمنين بدوافع سياسية , وآخرى بدوافع كسب المال , والجيش الحر يغض الطرف عنهم لمصلحة من ؟!!

كل خوفنا أن يأتي اليوم الذي يبكي فيها الشعب السوري حسرة وندماً على القبضة الحديدية للأجهزة الأمن للنظام السوري المجرم لأنها كانت توفر لهم الأمن والأمان ليس حباً بالنظام ولكن الخوف من حكم تجار الدم والدين فسيكون {أسوأ وأدهى وأمر} !!.

حتى فترة قريبة كانت أمريكا تراهن على بشار الأسد على قيادة المرحلة الانتقالية , ولكنها بدأت تغير في ذلك الرهان قليلاً بعد المجازر الرهيبة التي أرتكبها النظام في حق المدنيين السوريين العزل حول الأفران , ومحطات الوقود , وكانت أخرها ضرب التجمعات السكنية بمدينة الشهباء بصواريخ سكود التي تحمل في طياتها القتل الجماعي بشكل عشوائي لا مبرر امني أو عسكري يستدعي ذلك !!

إزاء مجمل الأحداث الجارية على الساحة السورية أصبحت البندقية الكردية واجب وطني على كل كردي قادر على حملها عليه أن لا يتردد حتى يتسنى له بالدافع عن الوطن السوري , وعن حقوق الكرد القومية , والوطنية , وسلامة الشعب , والأرض ضد كل معتدي أي كان انتمائه , أو لونه .

في أحداث سري كانييه تعرض شباب الكرد المنطوين تحت أجنحة الأحزاب الكردية إلى اختبار قاسي لشجاعتهم , ووطنيتهم فما كان منهم إلا أن لبوا النداء ببسالة , وشهامة الشجعان , والتحقوا بجبهة الكرامة الكردية رافضين أن يكون حزب الإتحاد الديمقراطي (pyd)وحده في المعركة .

إن توحيد سلاح شباب الكرد بمعركة سري كانييه بوابة الدفاع عن الوجود الكردي , وكرامته في كردستان الغربية واجب كل كردي شريف , وضمانة النصر ضد المرتزقة , وأزلام الحكومة التركية .

إن الشعب السوري الذي قام بثورته السلمية من أجل الحرية هذه الثورة الشامخة الباسلة التي بدأت في الشام , وبصقت فروعها في سوريا قد تلاشت أمال الشعب , ووئدت طموحاتهم في مساجد تسيطر عليها الجماعات السلفية , والمتشددة كتنظيم القاعدة , وجبهة النصرة (تجار الدين والدم) , وقد خطفوا الثورة في أكثر من منطقة لتصبح أكثر دموية من النظام المجرم نفسه محاولين تحويل سوريا إلى عراق أخر خدمة لأجندات خارجية الدين منهم براء !!

طموح الشعب في تحقيق الحرية , والديمقراطية جعلهم يتمردوا على الواقع المرير ضد النظام , وحناجرهم تحررت من الخوف , والقيود , وصاروا يرفعون شعارات ثورية ( يلا أرحل يا بشار ) ... ( والشعب يريد تغير النظام ) .

هكذا استمر الشعب بثورته السلمية حتى دخل عليها التنظيمات الجهادية , والسلفية , والمجاهدين من الشيشان ,وأفغانستان , واليمن , ومن كل قطر عربي , وإسلامي مشاركين , ومشوهين لروح النضال الثوري , ومعناه الحقيقي , وخطفوا الثورة المجيدة , وألبسوها وشاحاً أسوداً يرمز على الجهاد , وبناء الخلافة الإسلامية في بلاد الشام .

هكذا الشعب السوري فقد زمام الأمور , والسيطرة , وأصبحت جهات خارجية تتحكم بمستقبل سوريا , وساحة الصراع على الأرض السورية , لا يديرها الوطنيون السوريون , وبهذا ضاع الشعب بين " الحانا والمانا " وخسر الأمن ولقمة العيش , وهو أصبح عاجزاً على تحقيق الحرية , والديمقراطية , والعيش الكريم !!



آذار ...
لماذا تحملُ في أحضانِك
كلَّ هذا السَّوادْ؟..
لماذا يتَساقطُ الحزنُ
من صفحاتِ تقويمِك..؟ ..
كنتُ انتظرُ الربيعَ القادمَ ..
انتظرُ
عودةَ النورسِ
حاملِ أحرفِ السلامِ
بينَ جناحَيه ..
وعيونُ عشقي المُسهدَة
بانتظارِ سيمفونيَّةِ الأملْ
لماذا يا آذارُ
تجعلُ السماءَ سوداءَ
فوقَ وطني..؟ ..
صَرخاتُ الموتِ رغمَ البعدِ
تخترقُ داخلي
لماذا تسمحُ للشياطين
أنْ يدخلوا محرابَها؟...
آذار
لم أعدْ أملكُ دموعاً
يا آذار
....
آذار.....
لا زال دمعُ( حلبجة) ندياً على خدّي
لم يجفْ ....
فأمطرَت سماءُ( سره كانية)
موتاً ....
أيّ أمٍّ ولدتْهم..
وسقتهم من أنهار العنفْ,,؟
آذار
لم أعدْ أملكُ دموعاً

شِيَنْوَار ابْرَاهِيْم

 

اخيرا تم للجزيرة ما ارادت, واصبحت لجمعنا اسماءً نترقبها ونحتزرها كل جمعة , واخيرا اصبحنا نترقب يوم الله الاعظم لننتقل بين المنابر بالريموت كونترول ونقيس المدى الذي من الممكن ان تصل اليه خطب العلماء الاعلام الذين تكاثروا بفيضان من زعيق وعمائم وجلابيب بغتة حد سد الافق امام الحلم-مجرد الحلم-بان يعيش العراق كباقي امم الارض..

وفي مثل هذه النكبات التي تأخذ الوفاق الوطني على حين غرة..والتي تصيب النسيج الاجتماعي في اعمق مرتكزاته هناك كثير من المبررات للتساؤل عن دلالية مفهوم الدولة في الممارسة الاعلامية والسياسية والخطابية للعديد من الفعاليات التي ترفع من شعار مدنية الدولة وديمقراطيتها, وان كانت هذه المتبنيات مجرد غطاء لتصفية حسابات سياسية او التسقيط اكثر ما تكون شعارا مبدئيا او عنوان للنضال.

نتفق في تشوش الافق في هذه الايام التي تتحول فيها الساحات الى بازار كبير من الصراخ والصفق تؤمه الوفود ويخرجون وكل منهم بما لديهم فرحون ,ولا نريد مصادرة النوايا, ولا ندعي وصاية على العقول , ولكنه التساؤل فقط عن التخريج –العقلي والنقلي- الذي ذهب اليه العديد من المثقفين الى ان هدف المنابر الضاجة هو اقامة دولة مدنية ديمقراطية, رغم الاستهداف المعلن للديمقراطية كـ" نظام الحادي جاهلي لا يصلح في بلد إسلامي يؤمن أبناؤه بالله وبوحدانيته ويتبعون رسول الله"كما يلقن القوم ويمسون عليه ويصبحون..وكيف استطاعت ناشطة نسوية بارزة مثل (هناء ادور) الاستدلال على مدنية التوجه وديمقراطيته وسط هذا الاعلاء البواح للخطاب الطائفي التحريضي الذي لا يرى في السيدة ادور وقومها الا مشروعا للقتل او دفع الجزية.

لا نلوم الجزيرة,فهي تعرف –كما نعرف-ما تريد, ولا نلوم الافواه الفاغرة امام هذا المدى من الخراب الذي يتأبط الافق ,ولا نستطيع ان نجادل من عسر عليه فهم أي الفسطاطين هو الاقرب الى الله, فنحن ايضا لا نعرف أي اسلام ذلك الذي يقصدون, أي اسلام ذلك الذي ينادوننا ويخوفوننا ويستلبون النوم من اعيننا به.

ولكننا نستطيع ان نوجه اللوم –بل الاتهام –الى المثقف الذي يجاهد بجلد يثير الاشفاق لاسقاط متبنياته ورؤاه –وحتى معاركه الخاسرة- على الضوضاء المبثوث في الارض علها تثير بعض الغبار المستل من الايام الضائعة من عمر الوطن.

فلا نشك ان السيدة ادور , وهي المدافعة عن حرية التعبير والمساواة والعدالة تعرف ان "الدولة المدنية الديمقراطية" تعني المرجعية المطلقة للقانون والدستور والمساواة التامة في المواطنة بين افراد الشعب, وحياديتها تجاه الاديان والمعتنقات وحمايتها لها,وهذا ما لا نستطيع تلمسه في الاستخدام المفرط للعامل الديني في إثارة الجماهير عاطفيا، وتحشيدها بدواعي المساس بالمقدسات استدرارا للمقبولية الشعبية العالية للمقدس والموروث, واللعب على كل التمايزات التي جعلها الله بين الناس للتعارف والتكامل والتراكم المعرفي الذي يعود بالمنفعة على البشرية ليتحول بيد الإنسان إلى أداة قتل ومعول هدم وتمزيق.

لا نجد هذه الثقة ولا الاريحية, في نعت مدنية وديمقراطية الاحتجاجات حتى في اكثر خطابات المنابر خلطا وتماديا في استخدام المصطلحات المجانية, بل لا نجده في كل الادبيات التي يتداولها المتأسلمون, فقط نجدها عند السيدة ادور,فلا يوجد مصطلح غائم ومضبب هذه الايام كالاسلام في افواه الدعاة, فتارة هو الاستجلاب السادي لكل مخزون وتراث القمع والارهاب الخنوع حتى لو ضرب منا الظهر واستلبت الكرامة وتارة الفوضى حتى اخمص القدم, وهو الخروج عن السلطان والطمع فيما يده في نفس الوقت, ولا تراودنا أي اوهام في ان الاسلام هنا-وفي هذه الحالة بالذات- ليس الا وسيلة آمنة وتغطية لممارسات لا تبغى الا تقويض بنية الدستور والقانون بحجة الأسلمة من خلال الالتفاف عليهما وتثوير الشارع تجاه اهداف عجز السياسيون عن تحقيقها بالوسائل والآليات الديمقراطية والدستورية.

إننا اليوم أمام مأزق معرفي حقيقي سبّبه تخاذل المثقف وتخليه عن دوره الطليعي الريادي تجاه ذيلية محبطة لتغول الخطاب الطائفي الاقصائي, والتحايل على تقنيات الوقوف على التل من خلال انتحال مواقف تتماهى مع تسليك سياسي اسلاموي متقاطع مع نواميس الديمقراطية وبديهياتها.

وما نحتاجه فعليا هو وقفة مع النفس لتعرف كيف يمكنها الوصول للحقيقة، ومن ثم التحرك على أساسها. وأن نخرج أنفسنا من سجون الذات والقبيلة والمذهب والحزب إلى فضاء الوطن الذي يسع الجميع, وان لا نستثمر هذه المنعطفات التي تمس مستقبل الوطن وسلامه وامنه في تحقيق مكاسب لحظوية غير مجدية,ومحاربة التسلط والفساد لا تكون بفساد آخر، ومواجهة التفرد لن تكون باستبدال الكتب المصفرة العتيقة باخرى, وبالتاكيد ان هذه ليست مسؤولية المثقف.

 

السبت، 2 آذار، 2013

قرأت اليوم الرسالة التي ارسلها السيد محمد توفيق علاوي الى السيد رئيس هيئة النزاهة ليبين فيها ماحصل في وزارته طوال توليه لها والذين لايعرفون محمد علاوي فهو شخص تهمته الوحيدة هي انه ابن عم اياد علاوي رئيس القائمة العراقية وان كان محمد علاوي يختلف في توجهاته الفكرية عن ابن عمه فالرجل متدين جدا وهو صاحب ثروة وليس من محدثي النعمة واقول لكم واؤكد انه لوكان سارقا لما قدم استقالته ولظل في الوزارة مستفيدا من امتيازاتها ولكنه رجل شريف يخاف الله وقد حاربه المفسدون في الوزارة مرة باتهامه بالفساد ومرة بنقل كلام عنه الى مكتب رئيس الوزراء وهذا يبين لنا كيف تدار الدولة وكيف تسيس الملفات فهل يستحق محمد توفيق علاوي ان يحال الى النزاهة لوكان شخص اخر غير محمد توفيق علاوي من الذين يدينون بالولاء للسيد رئيس الوزراء هل ستتم احالة محمد علاوي لهيئة النزاهة وان كنت اكثر مخلوق في الكون اؤكد على احالة اي مفسد في الدولة العراقية اخواني وقرائي لقد سمع الشعب العراقي ماقاله الرئيس السابق لهيئة النزاهة القاضي الشجاع جدا رحيم العكيلي حول اسباب تقديم استقالته ولاداعي لمعرفة ماذا كان يقصد برفضه تسييس ملف النزاهة لصالح جهات سياسية وسمعنا الرئيس الاسبق لهيئة النزاهة وكالة السيد فرج وتكلم بنفس الكلام وعدم محاسبة المفسدين الحقيقيين فتخيل اخي القاريء والمواطن العراقي الكريم ان ثلاث رؤساء لهيئة النزاهة لم يستطيعوا الاستمرار في عملهم مع السيد المالكي وهم اناس مشهود لهم بنظافة اليد وعدم تسييس الامور المتعلقة بعملهم في هيئة النزاهة وانا اقترح على الهيئة الموقرة ان تحيل السيد وزير التربية والسيد وزير الصناعة والسيد وزير النفط والسيد وزير الكهرباء والسادة الوزراء اغلبهم لهيئة النزاهة فهل هذه الوزارات نظيفة من الفساد واسأل هنا اين ملفات السيد وزير الشباب وهو الذي تهرب من الاستجواب امام البرلمان لانه من نفس تحالف رئيس الوزراء وهذا ماتقوله الناس والنواب والبشرية كلها ولعلم المطلعين على ملف محمد توفيق علاوي انه لن يدينه ماليا بتهمة الفساد فقد بشرتنا النائبة عالية نصيف جاسم بانه سيحال الى القضاء بتهمة الخيانة لانه اضر بامن العراق من خلال العقد مع شركة نوروز وعزيزتي النائبة او النائب علي نصيف جاسم حسب مايتندر به اعضاء البرلمان هل امن البلد مضبوط وغير مخترق واين انتي من الاجهزة الاستخبارية الايرانية والتركية والاسرائيلية والاميركية التي تعرف كل شيء عني وعنكي وعن كل العراقيين وهل تعلمين ان اتصالات العراقيين كلها مخترقة هاتفيا والكترونيا وانا هنا اقسم بشرفي اني لواعرف ان محمد توفيق علاوي عليه شبهة فساد ولو بنسبة الواحد بالمئة فلن اكتب عنه شيئا ولعلم الجميع اني رايت محمد توفيق علاوي عدة مرات يمنع صفقات وامر يشوبها الفساد واذا اردتم ان تعرفوا نظافة يد السيد محمد علاوي فاسالوا السيد عمار الحكيم وجماعة المجلس الاعلى فهم اقرب للرجل من ابن عمه اياد علاوي واخيرا ان السبب الرئيس يتحمله محمد علاوي فهو يمتلك مالا وبنوكا وليس بحاجة للعودة والعمل في العراق والذي دفعه للعودة هو حبه للعراق وللائمة الاطهار من ال البيت عليهم السلام ولزيارتهم دوما هذا الرجل وهذه شهادتي ويشهد الله اني لامصلحة لي في هذا المقال غير قول الحق وليس غيره .

السومرية نيوز/ دهوك
أعلن المجلس الوطني الكردي السوري، السبت، أن قوات كردية سورية سيطرت على حقول للنفط في سورية، مشيراً إلى أن مختلف المكونات في المناطق الكردية السورية تجري مباحثات لتشكيل إدارة مدنية.

وقال عضو المجلس شلال كدو في حديث لــ"السومرية نيوز"، إن "قوات الحماية الشعبية الكردية سيطرت بالكامل على مدينة ترب سبي الكردية، (25 كم شرقي مدينة القامشلي)"، مبيناً أن "سيطرة القوات تمت دون مقاومة من قبل الأجهزة الأمنية السورية التي خلفت ورائها عدتها وعتادها".

وأضاف كدو أن "المقاتلين الكرد يسطرون حالياً على معظم الحقول النفطية الواقعة في مناطق رميلان و ترب سبي"،  لافتاً إلى أن "المقاتلين الكرد باتو يسيطرون على معظم المناطق الكردية السورية عدا عاصمتهم مدينة القامشلي".

وأشار كدو إلى أن "مختلف الأطراف السياسية ومكونات المناطق الكردية تجري مباحثات لتشكيل إدارة مدنية".

وكان المجلس الوطني الكردي السوري أعلن، في (21 شباط 2013)، عن سيطرة المسلحين الكرد على ناحية (جل آغا)التابعة لمحافظة الحسكة السورية.

وأنسحب الجيش السوري، في تموز الماضي 2012، من دون قتال من مناطق كردية على أثر انتشار مقاتلون من وحدات حماية الشعب، مما أثار شكوكا ً بتواطؤ حزب الاتحاد الديمقراطي مع النظام السوري الذي تتهمه تركيا بتعمد إخلاء المناطق التي يقطنها الكرد شمال سوريا لصالح تمركز حزب الاتحاد الديمقراطي.

يذكر أن سوريا تشهد منذ (15 آذار 2011)، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام وعسكرة الثورة بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، فيما تتهم السلطات السورية مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف.

بغداد/اور نيوز

كشفت تسريبات صحفية عن اختراق مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي الخاص من قبل فريق تركي- قطري من خلال شراء ذمم بعض المقربين منه لتوسيع الخلافات مع مكونات التحالف الوطني.

وأكد مصدر حكومي مطلع صحة هذه التسريبات, مبيناً أن الدائرة السياسية المحيطة بالمالكي تدعمها قوة مالية كبيرة تسعى بشكل أو بآخر لعزل المالكي عن محيـطه الأصلي، وهو الأمر الذي أدى بكتل سياسية شريكة في التحالف الوطني للابتعاد عن المالكي والتحالف مع خصومه السياسـيين.

وأضاف المصدر أن "تحركات مدير مكتب المالكي السابق طارق نجم لم تنجح في إعادة لم شمل التحالف الوطني من جديد، خصوصا وان ملف رئيس المحكمة الاتحادية مدحت المحمود كان بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير"، بحسب تعبيره.

المدى برس/ بغداد

اعتبر ائتلاف دولة القانون، الذي يتزعمه رئيس الحكومة نوري المالكي، اليوم السبت، أن الاعتدال الذي طرأ على خطاب الحراك الجماهيري بالمحافظات السنية، ينطوي على "خديعة وتمويه للوجه الطائفي الحقيقي" الكامن خلفه، وأكد أن ذلك الحراك "أهان" العراقيين، عندما نادى بإسقاط الدستور والعملية السياسية، وكأن الحكومة "استولت" على السلطة بالقوة لا بصناديق الاقتراع.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون، محمود الحسن، في حديث إلى (المدى برس)، إن "تغير خطاب التظاهرات في المناطق الغربية، مع أنه بادرة حسنة، إلا أنه خديعة وتمويه للوجه الحقيقي للتظاهرات الطائفية، المسيسة والمعدة من قبل أجندات خارجية بامتياز".

وكان خطاب تظاهرات أمس الجمعة، (الأول من آذار 2013 الحالي)، بدى وأنه أخف وطأة من ذلك الذي كان سائداً في الاسابيع الماضية، حيث رفضت هيئة علماء ديالى، تسمية المتظاهرين بـ"الطائفيين"، مؤكدة أن التظاهرات تطالب بحقوق "السنة والشيعة"، وبينت أن "الظلم والاقصاء والتهميش" يعاني منه أهل الجنوب والوسط كباقي المحافظات، مطالبة بالحفاظ على "سلمية التظاهر والصلاة، في حين كانت كلمات قادة التظاهرات في الأنبار (في جمعة العراق أو المالكي)، هي الأبرز منذ انطلاق التظاهرات في (الـ21 من كانون الأول 2012 المنصرم)، وأشارت بشكل واضح إلى تأزم الوضع الطائفي في البلاد خصوصا خلال الأسابيع القليلة الماضية بالتزامن مع فشل الحكومة والبرلمان في التوصل إلى حلول واضحة تضمن تنفيذ مطالب المتظاهرين.

وأضاف الحسن، أن "انكشاف هذه التظاهرات للشارع العراقي والهدف الطائفي والمذهبي الكامن وراءها، والمشروع الذي كان يراد منه العودة إلى عهود الدم والقتل والحديد والدكتاتورية، جعل قادة تلك التظاهرات يعمدون تكتيكا لإيهام الجميع بأن لديهم مطالب"، مستدركاً "لكن الحقيقة غير ذلك".

واكد النائب عن دولة القانون، أن "مثل هذه الاساليب لا تخفى على السلطة والجهات الأمنية والشارع العراقي"، مشيراً إلى أن "المشروع الانقلابي للمتظاهرين في المناطق الغربية بدا واضحاً من خلال التعبير عنه بشعارات الزحف إلى بغداد واسقاط الحكومة والدستور برغم أنه قد تم التصويت عليه من قبل كل الشعب العراقي".

وتابع، الحسن، أن "متظاهري المناطق الغربية أهانوا كل العراقيين، عندما نادوا بإسقاط الدستور والعملية السياسية"، مستطرداً وكأن هذه "الحكومة استولت على السلطة بالقوة لا بصناديق الاقتراع".

وتشهد البلاد منذ (الـ21 من كانون الأول 2012 المنصرم)، تظاهرات مناوئة للحكومة في محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى ومناطق من العاصمة بغداد، تطورت بشكل كبير بعد كلمات قادة التظاهرات في الأنبار (الـ22 من شباط 2013)، التي أطلقوا ( جمعة العراق أو المالكي)، إذ هاجم قادة التظاهرات في الرمادي، الحكومة العراقية واتهموها بتنفيذ مشروع "صفوي فاطمي كسروي" للقضاء على سنة العراق، داعين شيعة العراق إلى مراجعة أنفسهم ومواقفهم بشأن إيران من أجل التعايش السلمي مع باقي المكونات، مطالبين بحل المحكمة الجنائية والإفراج عن وزير الدفاع في النظام السابق، سلطان هاشم أحمد، وعدد آخر من القادة العسكريين المدانين بتنفيذ عمليات الأنفال خلال عام 1988، التي أسفرت عن مقتل الآلاف من المواطنين الكرد.

وكان رئيس الحكومة نوري المالكي، شن خلال زيارته إلى البصرة، (يبعد مركزها، 590كم جنوب العاصمة بغداد)، في (الـ23 من شباط 2013)، هجوماً لاذعاً على التظاهرات التي تشهدها المحافظات الغربية والسياسيين الداعمين لها، إذ هاجم المالكي خلال الاجتماع الأول لمحافظي الوسط والجنوب، الذي حضره هناك، "الشركاء" السياسيين ووصفهم بانهم "مصابون بمرض خطير هو الطائفية"، وأكد أنه سيقدم طلبا إلى القضاء لمحاكمة المتحدثين بالطائفية ومن أي جهة كانوا، محذرا "أمراء الميليشيات" من الاستمرار بالتصعيد "تنفيذا لأجندات إقليمية" ، فيما وصف في كلمة له خلال مؤتمر لشيوخ ووجهاء عشائر البصرة تصريحات السياسيين الداعمين للتظاهرات بـ"الطائفية والحمقاء"، في حين أكد أن بعض مطالب المتظاهرين "مرفوضة ولن تؤثر على العملية السياسية".

وجدد المالكي، بعدها بيوم واحد، هجومه على التظاهرات المناوئة للحكومة التي تشهدها المحافظات الغربية، متهما المطالبين بإلغاء قانون المساءلة والعدالة وإطلاق سراح المعتقلين بـ"السعي لتبييض صفحة تنظيم القاعدة وحزب البعث المنحل"، مؤكدا ان الحكومة استجابت لبعض المطالب القانونية للمتظاهرين البسطاء من غير اصحاب الأجندات الخارجية والمؤدلجين الذين يقفون وسط وخلف التظاهرات، وأطلاق سراح بعض المعتقلين وفقا لمبدأ التساهل والتسامح، مشددا على رفضه إلغاء الدستور والعملية السياسية".

وأطلقت وزارة الداخلية، الكرة من المالكي، في (الـ24 من شباط الماضي)، معركة "كسر العظم" مع المتظاهرين، عندما حذرت المواطنين ممن يحرضون على "الطائفية والعنف"، واعتبرت أن ذلك يشكل تهديداً مباشراً لأمن الوطن والمواطنين يرفضه الدستور ويتعارض مع القانون، مؤكدة أنها ستتصدى بـ"قوة وحزم لهذه المحاولات الخبيثة" الرامية لتدمير وحدة البلاد مهما كان موقعها أو صفتها.

وبذلك يتجه التراشق الكلامي، بين معسكري رئيس الحكومة نوري المالكي، والحراك الجماهيري المناوئ لها في المحافظات السنية، وميل المعسكر الأول للحل الأمني، والاستعانة بالقضاء ضد رموز الحراك السني، كما جرى مع نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي من قبل، بنحو أكثر نحو قطع "شعرة معاوية" بين الطرفين لاسيما في ظل عدم وجود "حكماء" يسهمون في إطفاء الحريق المشتعل في الثوب العراقي.

السومرية نيوز/ كركوك

 

دعا تيار سياسي كردي في كركوك، السبت، رئيس البرلمان أسامة النجيفي إلى الاقتداء بوزير المالية رافع العيساوي وتقديم استقالته استجابة "لمطالب الجماهير".

 

وقال رئيس التيار الوطني الحر مسعود زنكنه في حديث لـ "السومرية نيوز"، إن "التيار يدعو رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي إلى تقديم استقالته اقتداءً بوزير المالية رافع العيساوي الذي استمع لمطالب المتظاهرين الذين يمثلون القاعدة الجماهيرية للقائمة العراقية في المحافظات الستة التي تشهد تظاهرات".

 

واعتبر زنكنة ان "موقف العيساوي جدياً عندما استمع إلى مطلب المتظاهرين في ساحات الاعتصامات"، داعياً "وزراء العراقية تقديم استقالاتهم فوراً لأن من يطالبهم بالاستقالة هم الناخبون أنفسهم".

 

وكان وزير المالية رافع العيساوي أعلن، الجمعة (1 آذار 2013)، استقالته من منصبه أمام المتظاهرين في مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار، فيما أكد احد منظمي التظاهرات أن ذلك جاء بعد هتافات صاحبت اعتلائه المنصة تطالبه بالاستقالة.

 

ورد مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي في اليوم نفسه بأن رئيس الحكومة لن يقبل استقالة وزير المالية رافع العيساوي لحين الانتهاء من التحقيق بما وصفه ـ"مخالفات العيساوي القانونية والمالية".

 

وتشهد محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى وبعض مناطق بغداد، منذ (25 كانون الأول 2012)، تظاهرات حاشدة للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء ومقاضاة "منتهكي أعراض" السجينات، فضلاً عن تغيير مسار الحكومة، فيما خرجت في المقابل تظاهرات مؤيدة لحكومة الرئيس نوري المالكي، وتدعو للوحدة الوطنية كما ترفض إلغاء قانون المساءلة والعدالة والمادة الرابعة من قانون مكافحة "الإرهاب".

البرمكة والحسقلة مصطلحان بغداديان بامتياز ، احدهما تاريخي يعود الى بغداد حين اشتهر فيها البرامكة ، وزراء الخلافة العباسية الذين ابدعوا في ادراة شؤون الدولة ، شجعوا الفن والجمال ببغداد وبذلوا المال بسخاء للفنانين والادباء ، واشتهروا بمراسيمهم الاحتفالية وما نسميه اليوم بالاتيكيت الارستقراطي ، فذاع صيتهم واحبهم الناس من الخاصة والعامة، وكانوا من اعلام الجود والعطاء .

نكث العهد معهم الخليفة هارون الرشيد ، فغدر بهم وقتلهم وشردهم ، ذلك ما عرف بنكبة البرامكة ، كان أُثرها كبيرا على بغداد فرثاهم الشعراء ، وذكر مناقبهم الادباء ، وبكاهم المجتمع البغدادي الذي رأى فيهم الرفاه والسخاء والجود واسعاف المحتاج .

اشتهر كبيرهم يحيى البرمكي والوزير الفضل بن سهل ذي الرياستين وخالد بن يحيى البرمكي شهرة كبيرة حتى ذعر الخليفة على مكانته منهم .

وبسبب سخائهم وبذخهم ومنحهم الصلات والجوائز الكبيرة للشعراء والادباء والفنانين شاع في بغداد مصطلح ( يتبرمك ) اي يبذخ ، وينحو في العيش على طريقة البرامكة من رسم ورفاه وسخاء ، فان قالوا عن شخص ما انه برمكي فاعلم انه سخي معطاء .

عكس ذلك شاع ببغداد في العصر الحديث ، مصطلح الحسقلة ، زعم البعض انه مبني على بخل اول وزير مالية الراحل حسقيل ساسون في عهد الملك فيصل الاول ، كان حريصا على اموال الخزينة الشحيحة ، لا يدفع من خزينة الدولة مالا الا بعد ان يحصي كل شاردة وواردة ، ولم يعرف عنه السخاء او البذخ او العطاء حتى اصبح اسمه علما للبخل ، فقالوا حسقيل حسقلها ، كناية عن التـقـتـير والبخل .

فاذا اصابتك نوائب الزمان وضرستك صروف الدهر ، وقصدت التوجه الى من يسعفك ويعينك على ما انت فيه من عوز او املاق ، اطلب العون ممن تطمئن الى جوده وكرمه وتوجه الى من اشتهر بخصال البرامكة ، ابحث عن برمكي تعرض بين يديه مطلبك و لا تتوجه الى ميزانية الدولة العراقية لانها اشتهرت بالحسقلة واتخذتها مبدأ في التعامل مع المحتاجين من ابناء الشعب ، بينما تتبرمك بالملايين من الدولارا ت والدنانير تدفع بها الى الفاسدين والسراق واصحاب العقود الوهمية وتقدم الملايين بل المليارات لمن يضحك على ذقون المسؤولين الراغبين في نهب اموال اليتامى والمساكين ، فترى الناس الفقرا ء يبحثون بين اكوام المزابل عن طعام بينما يرفل المسؤول المغوار او الوزير بلا وزارة – قل بلا عمل - في الديباج والدمقس ، ويرتدي احدث ما انتجته باريس من ازياء بيير كاردان .

واخيرا زيادة في الفائدة ايها المواطن الغلبان ، اذا اردت نيل مبتغاك بلا تعب و اشجان ، احفظ احدى مقامات الكدية للحريري وتمثل بابي زيد السروجي وتوجه الى راعي الميزانية الحسقيلي كي تصيب شيئا من مال اولاد الحلال الذين يحتلون المناصب العليا واتكل على الله فيما تريد فقد يهدي لك قلب الحساقلة من جديد ويمنحوك المال والاراضي والنسوان .

 

صوت كوردستان: لا نظن بأن الطرف الكوردي يجب أن يكون المبادر في تقديم التنازلات للدولة التركية في وقت لا تزال الحكومة التركية تعتبر حزب العمال الكوردستاني أرهابيا و تدعي بأنها تهدف من عملية السلام هذه الى انهاء الإرهاب في تركيا. أعتبار حزب العمال أرهابيا من قبل أردوغان أتي في اليوم السبت الثاني من أذار أي بعد إيصال رسالة زعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله أوجلان الى قيادة حزبة في قنديل عن طريق ثلاثة أعضاء من حزب السلام و الديمقراطية الكوردي.

الدولة التركية بدأت بمفاوضاتها مع حزب العمال الكوردستاني بشكل معكوس و بدلا من أن تقدم مشروعها السلمي الى الشعب الكوردي في شمال كوردستان و الى الشعب التركي، بدأت بأرسال الوفود الى قيادة حزب العمال في قنديل و أوربا و كأن قيادة حزب العمال لا ترضى بوقف أطلاق النار و أنهاء الحرب.

هذه الطريقة للتعامل مع عملية السلام تدل على أن تركيا ليس في جعبتها أية نوايا للاعتراف بحقوق الشعب الكوردي في شمال كوردستان و أن جل همها هو ألقاء حزب العمال الكوردستاني للسلاح و أبقاء الدستور التركي كما هو.

الجميع يدركون أن تحركات السلام بين الدولة التركية مع عبدالله أوجلان بدأت قبل اشهر من الان. في وقت كانت تركيا تفرض حصارا شاملا علية و منعت الزيارات عن أوجلان لاكثر من 10 اشهر. خلال هذه الفترة جرت لقاءات عديدة بين أوجلان و بين المخابرات التركية و بأيعاز من أردوغان. لو لم يتوصل الطرفان الى أتفاق أولي لما بدأت تركيا بالسماح لاعضاء حزب السلام و الديمقراطية الكوردي بزيارة أوجلان في السجن والسفر الى أقليم كوردستان للالتقاء بقيادة حزب العمال الكوردستاني في قنديل. كما أن تركيا لم تكن لتعلن عن مفاوضات بين أوجلان و تركيا لو لم يكونا قد أتفقا على مبادئ معينة لحل القضية الكوردية.

قيادة حزب العمال الكوردستاني أعلنت مرارا و تكرارا أن أوجلان ممثلهم في أمرالي و بأمكانه التفاوض بدلا عنهم. أي أن هناك تفويضا من حزب العمال الكوردستاني لاوجلان كي يتفاوض نيابة عنهم.

و مع أتفاق الطرفين التركي و الكوردي على نوع من الحل فأن تركيا و بدلا من تقليل عملياتها العسكرية و قصفها الجوي نراها تزيد من عملياتها الحربية و مستمرة في أطلاق صفة الإرهاب على الطرف الذي تتفاوض معه.

و هنا يحق للشعب الكوردي التفكير بنوعية الحل الذي توصل الية أوجلان مع الحكومة التركية. كما يحق للشعب الكوردي التساؤل لماذا لا تكون التنازلات و النوايا الحسنة من الجانبين و ليس فقط من الجانب الكوردي؟؟ و لماذا لا تكون عملية الافراج عن الاسرى متزامنه بين الطرفين؟ لا أن يفرج الكورد عن أسرى الجيش التركي أولا و بعدها لا يعلم الشعب ماذا سيجري و ماذا ستتكرم به تركيا.مع أننا مع أطلاق الاسرى و السجناء من الطرفين.

السؤال الأهم هو: لماذا لا يتم الإعلان عن خطة السلام التي أتفق عليها أوجلان مع تركيا؟؟؟؟ و في حالة عدم وجود أتفاق ثنائي بين الطرفين فلماذا لا يشكل وفد من الطرفين كي يبدأوا بوضع اللمسات الأولية لاتفاقية سلام دون وقف لاطلاق النار أو أطلاق للأسرى أو تقديم تنازلات من قبل الجانب الكوردي فقط؟؟

ولكن تركيا تريد أيقاع الكورد ببعضهم البعض و كأن حل القضية الكوردية هو في يد الكورد و ليست تركيا هي التي تحتل كوردستان و عليها الاعتراف بحقوق الشعب الكوردي و بها تنتهي الحرب من جذوره.

 

منذ الأنقلاب الأبيض الذي شنه صدام حسين على احمد حسن البكر في سبعينييات القرن الماضي حتى بدءت الويلات والحروب تتكاثر بشكل عجيب غريب بفعل (الحقوق)التي طالب بها صدام آنذاك ولاأعلم لحد الأن مادواعي الحروب التي راح ضحيتها قرابة المليون ضحية ولحد الأن مستمرة تلك الحروب الصدامية رغم انه أعدم او مات او قتل ,! لااريد الدخول بتفاصيل إختفاءه او أعدامه. في الحرب العراقية -الإيرانية التي بدئت عام 1980 وانتهت عام 1988 ومن المعروف ان من موّل هذه الحرب (دول الخليج العربي) وعلى رأسهم السعودية والكويت وبعد 3 سنوات من انتهاء الحرب مع ايران انقلب السحر على الساحر واختلف صدام مع الكويت وقام بأحتلال الكويت في تصرف جنوني صفق له المختلّون وأيده المنافقون ! وهذا التصرف أدخل العراق في ظروف حرجة يعاني منها الشعب العراقي الى يومنا هذا وساعتنا هذه , ولنتمعن جيدا بحال الدول التي حاربها صدام وخرج منها (يتيما) لايملك سوى العنتريات الفارغة والنص اخمص والبيرية..! الجارة ايران والشقيقة الكويت , أما ايران فأعتقد ان لايوجد احد لايعلم حجم التطور والثورة الصناعية التي اعقبت الحرب مع العراق وايران تعد الان من الدول النووية والحائزة على القنبلة الذريّة ! والكويت وبعد ان فاقت من كابوس احتلال صدام لبلادهم تناسوا الذي حصل ولملموا جراحهم ولجأوا الى اعادة كل شئ لمكانه وليعيش الشعبان الايراني والكويتي برفاهية !!

إلا العراق من ضيم لضيم ! بفعل العنتريات الفارغة والتي لم تأتي من فراغ بل من وعود ودعم خارجيان ويستمر مسلسل العنتريات حتى وقتنا الحالي ويخرج علينا البعض ممن يحسبون انهم قادرون على النصر والتأيد من رب العالمين !ولا يعلمون ان الله عز وجل برئ منهم لانهم اصلا لا يعلمون كيف هو (الاسلام) اخوتي في كل شبّر من بلادنا الحبيبة اخوتي في كل حدّب وصوب من عراقنا الغالي, إتركوا (المغالاة) وسياسة الترهيب كفّاكم افتعالا للازمات فشعبنا وعراقنا لم يعدان يحتملان (العنتريات)! انظروا حولكم الى البلدان التي تجاوركم إن خيرات بلادنا تفوق خيراتهم ! لكننا وياللأسف لانحسن استخدام النعمة التي هبانا الله ويحاول اعدائنا إلهائنا بالأزمات والارهاب لكي نعود للوراء الى نقطة الصفر من أين ما بدئنا .لنعمّر بلادنا ولنصفّر ازماتنا ولنتكاتف ولنحسن استخدام خيراتنا سترون ياشعبي كيف (سيصبح عراقكم), لنرفض التقسيم ولننبذ كل داع للتفرقة انهم اعدائنا وليس اخوتنا !! وعلينا الحذر كل الحذر مما يخططون,وعندما تطالبون بحقوقكم سنطالب جميعنا (بحقوقنا المشروعة) التي هدرها صدام واعوانه.

اثيرالشرع

2-3-2013

السبت, 02 آذار/مارس 2013 19:12

العراق...إلى أين؟.. زهـدي الـداوودي

إذا أمعنا النظر في مجمل خارطة تطور المجتمع العراقي بشكل عام، نجده يتسم بالتخلف الذي رافقه منذ تأسيسه في العام 1921 . وهذا لا يعني أن التخلف صفة عراقية صرفة لا يمكن التغلب عليها، بل بالعكس. كان العراق يخطو خطوات حثيثة على طريق التقدم، ولكن سرعان ما يأتي عامل معرقل للتطور ويسحب ظله على المجتمع والدولة إلى أن يعيد الوضع الطبيعي القائم إلى المربع الأول، حيث التخلف والكبوة. وهكذا عاش العراق في صراع دائم بين التخلف والتقدم، وضعه هذا الصراع في حالة المراوحة فالركود. وتبدأ عملية التطور من الصفر من جديد، حيث لعبة جر الحبل التي تجري داخل الحلقة المفرغة. وخلال هذا الصراع الدائم تجري بلورة درنات متضادة، حلوة ومغذية وسامة قاتلة، تتصارعان من أجل خارطة طريق تحدد مصير البلد والمجتمع. وهنا لابد لنا من الإشارة إلى عنف الإنسان العراقي الذي أفرزه مناخه القاري وتاريخه الدموي الطويل، حيث أنه حين ينتفض يخرب الأول والتالي ويعود المجتمع من جديد إلى المربع الأول.

مع بدء تأسيس الدولة العراقية التي لعبت الكولونيالية الانكليزية دوراً حاسماً في تحقيقها، إنتقل المجتمع العراقي من العلاقات الأبوية إلى العلاقات الاستغلالية – شبه الإقطاعية. كان ذلك في تلك الفترة ذروة التقدم، بيد أنها لم تتمكن من الإستمرار لعدم وجود قوة محركة محلية. وكان أن جنى الإقطاعيون الدرنات الحلوة، تاركين المرة للفلاحين. وفتح الانكليز أبواب العراق لإستيراد السيارات الفاخرة والويسكي لحليفتهم الطبقة الجديدة. وبذلك دخل العراق إلى العصر الحديث من خلال بابين.

كان من المفروض أن تدخل من خلال أحد البابين طبقة جديدة ناشئة، هي الطبقة الصناعية - التجارية المتوسطة كي تسد حاجات الطبقة الإقطاعية التي دخلت من الباب الآخر، بيد أن الانكليز سدوا ذلك الباب الذي لم ينفتح إلا بعد ثورة 14 تموز 1958 الذي دشنها الرجل الواعي لطبقته محمد حديد الذي كان بعض القوى السياسية يسمونه بمحمد تنكه.

كانت ثورة 14 تموز آنذاك تمثل ذروة التقدم في الإتيان بمجتمع متمدن خال من بقايا العلاقات الإقطاعية، تسوده الديمقراطية، لا تورط الدين لخدمة السياسة. كان البناء الفوقي أكثر تطوراً من البناء التحتي الذي تسوده العلاقات الاقطاعية التي لم تستسغ قانون الإصلاح الزراعي وحقوق المرأة والعلمانية والديمقراطية. وكان أن تحالف كل القوى الشريرة في إتيان إنقلاب 8 شباط 1963 . وهكذا رجع العراق إلى المربع الأول. وعاد الإقطاعيون إلى سدة الحكم.

التطور اللامتكافيء:

بدأ التطور اللامتكافئ في العراق منذ اللحظة الأولى من تأسيس الدولة العراقية، حيث بدأ الإقطاعيون يشربون الويسكي، يلعبون القمار، يبنون القصور ويرسلون نواباً إلى ما يسمى بمجلس النواب. ولتسديد مصاريف الحياة المرفهة راحوا يستغلون الفلاحين بصورة أبشع.

أحدثت ثورة 14 تموز شقاً جديداً في هذا التغير الذي شمل العراق كله. ومع بدء الحركة الكردية المسلحة بقيادة الملا مصطفى البارزاني، حدث شق جديد عميق في التطور اللامتساوي أستمر حتى يومنا هذا، حيث أنتصرت الحركة، رغم بعض السلبيات، على العلاقات الإقطاعية ورسخت أركان المجتمع المدني وبناء المدينة على أسس حضارية عالمية. يمكننا أن نقول بكل صراحة بأن الفرق بين تطور المجتمع الكردي والمجتمع العربي هائل جداً وأن هذا الفرق يستمر يوماً بعد يوم وبشدة ويشمل الجوانب الإقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية والحضارية. وبالمقابل من التطور الطبيعي في المجتمع الكردستاني، يجري في القسم العربي من العراق، ليس مجرد ركود شامل، بل تخلف هائل يدفع المجتمع إلى العصور الوسطى وما قبلها، الأمر الذي يؤدي جدلياً إلى التباعد بين المجتمعين العربي والكردي وتوسيع الهوة بينهما. وهكذا أتخذ الصراع بين المجتمعين أبعاداً أخرى لا تجري إلا على طريق المربع الأول الذي يبدأ من الصفر.

زحف الريف إلى المدينة و زحف المدينة إلى الريف

نشأت المدن منذ الألف الثالث قبل الميلاد، كانت لها وظيفة دينية وعسكرية. هكذا علمتنا كتب التاريخ وأضافت أنها كانت محاطة بأسوار هائلة وظيفتها الدفاع عن هذه المدن ضد إحتلال الأمبراطوريات القوية. ونادراً ما كان يجري الحديث عن الوظائف الأخرى التي أصبحت حاسمة بمرور الزمن. خلال إطلاعي على عالم المدن الكلاسيكية، وجدت أن لأسوار المدينة واجباً حضارياً لاتقل أهمية عن الوظيفتين، الدينية والعسكرية وهو الحفاظ على معالم الحضارة التي لا يمكن أن تنشأ سوى في المدينة المحصنة ضد القبائل الهمجية التي إذا أحتلت المدينة، أكلت الأخضر واليابس وقضت على جميع معالم المدينة الحضارية. كانت مدينة بابل مثلاً تسد أبوابها مع مغيب الشمس وكان الغرباء ممن لا يسكنون المدينة يتركونها إلى خارج الأسوار، حيث نصبت خيامهم.

هناك معادلة ترينا الوجه الحضاري المتقدم للمدينة أو الدويلة. إذا تمكنت القبائل الهمجية من إحتلال المدينة والسيطرة على نصب الأله المركزي، يكون قد حل الخراب وسقطت الحضارة وأما إذا تمكنت المدينة من تأسيس مدينة أخرى تتوفر فيها شروط المدينة الحضارية، تكون قد انتصرت الحضارة.

وتنتقل الحضارة أحياناً بصورة سلمية تستغرق زمناً طويلا، يؤدي إلى نشوء حضارة جديدة بنوعية متقدمةً، كما حدث بالنسبة للتوغل الأكدي البطئ في الحضارة السومرية أو بالنسبة للتسلل الجرماني إلى داخل الامبراطورية الرومانية والتي أدت إلى إنحلال مجتمع الرق وظهور الإقطاع في أوروبا.

نفس العملية التاريخية، الصراع بين الحضارة والتخلف، جرت بشكل سافر وبوعي في العراق، الغاية منها إستغلال الدين بتحويله إلى أداة رخيصة بيد الحزبية الضيقة. ومن حيث شئنا أم أبينا أدت وتؤدي هذه الطريقة في التعامل السياسي إلى توظيف الجهل الذي تلغي الهوية الوطنية على حساب الهوية الطائفية والمذهبية اللتين تؤديان إلى تمزيق وحدة الوطن. وخير مثال على زحف الريف إلى المدينة هو الزحف الشامل لقرية العوجة إلى بغداد، والذي أستمر أكثر من ثلاثة عقود من الزمن.

على السياسيين الجدد الذين ركبوا موجة المذهبية والطائفية، أن يدركوا مدى خطورة لعبتهم التي إن حرقت، فتبدأ بهم.

عملية التطور اللامتكافئ في الجتمع العراقي، عملية لا يمكن إنكارها.

أدت جدلياً إلى شق المجتمع العراقي إلى مجتمعين، متخلف يزداد تمعناً في التخلف و متطور يزداد تمعناً في التطور.

الصراع بين التخلف والتقدم.

إن محاولة تطبيق هذه المقولة في الواقع تؤدي بنا إلى طريقين، أولهما، إلغاء الديمقراطية. وثانيهما، العودة إلى المربع الأول. أي تحويل الصراع ألى الصراع بين العلمانية والدين، حيث يجري إستغلال الدين بشكل بشع، ناهيك عن تحويله إلى هراوة.

فإلى أين؟... يا عراق؟

 

من يتابع مجريات العملية السياسية منذ انطلاقها لحد ألان يستدل بسهولة على انتهازية وضعف الانتماء الوطني لتيار شهيد المحراب وقيادته، قبل وبعد رحيل السيد عبد العزيز الحكيم، فمع انطلاق العملية السياسية عندما كان السيد عبدا لعزيز قائد لتيار شهيد المحراب، عبر عن انتهازية هذا التيار من خلال عدة مواقفها أبرزها،الإصرار على أن يكون لحزب الدعوة الإسلامية مقعد في مجلس الحكم، وأيضا الإصرار على تنفيذ أوامر المرجعية على إجراء الانتخابات ورفض التعيين لغرض تشكيل لجنة كتابة الدستور، وكذا في تنازل تيار شهيد المحراب على منصب رئاسة الوزراء لدورتين متتالية حفاظا على وحدة الأغلبية،رغم أن عامة الشعب بكل طوائفه كان يعتبر هذا الأمر مفروغ منه لصالح مرشح المجلس الأعلى، لثقله السياسي ولعدد مقاعده بالبرلمان وقبلها الجمعية الوطنية، وإيغال في الانتهازية،رفض تيار شهيد المحراب حصة الائتلاف الوطني بأجمعها مع منصب رئيس مجلس الوزراء عندما رفض الفضاء الوطني مرشح الائتلاف لرئاسة الحكومة، واستمرار بهذا النهج الانتهازي امتنع تيار شهيد المحراب من الرد على الاعتداءات التي طالت مكاتبة وكوادره من الأخ الشريك لحفظ وحدة الأغلبية.

وكتعبير عن الخلل بالوطنية وقلة الحرص على النسيج الاجتماعي للشعب العراقي كان تيار شهيد المحراب يكرر دائما (لانريد رفع الظلم من الشيعة والكورد وتسليطه على السنة العرب) ويجب أن نفرق بين ألبعثي والبعثي ألصدامي، فالأول انتمى لغرض العيش أو اضطرار أما الأخر فتلطخت يداه بالدماء، وأيضا كان إصرار قائد العملية السياسية على إشراك كل الطيف العراقي سواء في الحكومة أو في لجنة كتابة الدستور كي يشارك الجميع في إدارة البلد ولا ينتج دستور مطعون به من أي مكون، واستمرار لنفس النهج الانتهازي،بعد رحيل السيد عبد العزيز الحكيم، وتولي السيد عمار الحكيم لرئاسة المجلس الأعلى وقيادة تيار شهيد المحراب، ليثبت ضعف قاعدة الجماهيرية من خلال حصوله على أكثر من (700) ألف صوت بعشرين مقعد،ويحصل الأخ الشريك على اقل من(600) ألف صوت باربعين مقعد بسبب قانون الانتخابات الأعرج!

ويمارس السيد عمار شتى أنواع الانتهازية أبرزها رفض أي مساومة أو صفقة بين المكونات مهما كانت العوائد التي سيجنيها التيار، وكذا ألان يرفض كل المغريات والمناصب التي تقدم له من جبهة اربيل التي تسعى لسحب الثقة عن الحكومة، هذه الجبهة التي شكلت لالشي إلا بسبب عدم تنفيذ صفقة اربيل التي تشكلت بموجبها الحكومة وليس لضعف الخدمات المقدمة للشعب أو رفض توزيع عائدات النفط على الشعب الذي تم اقتراحه كذر للرماد في عيون الشعب،وللتعبير عن ضعف الروح الوطنية والاستغفال الشعب الذي ورثه عمار الحكيم،توالت دعواته للحوار بين أطراف الأزمة المستمرة والاحتكام للدستور كمخرج لأي أزمة،ورفض أي مساومة أو صفقة على حساب الدستور،وكذا عندما كانت الأزمة في أوج توهجها وانشغال البعض في بيع وشراء المواقف كان عمار الحكيم في البصرة ليعلن مبادرة البصرة عاصمة العراق الاقتصادية ومن ثم أعادة تأهيل ميسان من ميسان وإعادة أعمار الديوانية من الديوانية،وكان يجوب قرى وأرياف محافظات العراق من البصرة جنوبا إلى دهوك شمالا ليستمع ويسمع الشعب،وليلفت أنظار القادة السياسيين إن واجبهم خدمة الشعب وليس الصراع على المكاسب،والبحث عن آليات وسبل استغفاله بالطرق المشروعة وغير المشروعة،ويستمر عمار الحكيم في انتهازيته وضعف الحس الوطني ليعلن مبادرة دعم ذوي الاحتياجات الخاصة والطفولة ودعم منظمات المجتمع المدني،ويزوج ألاف الشباب والشابات في فعالية الزفاف الجماعي.

ومن جانب أخر يلتقي الساسة والمسئولين من كل الطيف العراقي ليقرب وجهات النظر، ويعمل على كبح جماح التصعيد بين الفرقاء وتصديره للشارع لان ذلك لن ينتج الإدماء،وكدليل واضح على تهافت عمار الحكيم على المناصب والامتيازات تخلوا هيئة النزاهة وكل الدوائر الرقابية، من أي ملف لأي من كوادر تيار شهيد المحراب سواء في الحكومات والبرلمان أو في مجالس المحافظات! هذا هو عمار الحكيم وتلك انتهازيته،فعندما يتمسك بالدستور ويطالب بالحوار وتقديم الحقوق لأصحابها أيا كانوا ولمن انتموا فهو يريد أن يحصل على مكاسب سياسة!اللهم ارزقنا ساسة بهذه الانتهازية وضعف الشعور الوطني!قل أمين يانور الماجد!!

شفق نيوز/ أعلن احمد ترك العضو الكوردي في البرلمان التركي، السبت، عن موافقة حزب العمال الكوردستاني على إطلاق سراح الأسرى الأتراك لديه.

وقال ترك في مؤتمر صحفي عقده باربيل إن "السيد (عبدالله) أوجلان وجه في رسالة نداء على حزب العمال الكوردستاني لإطلاق سراح الأسرى الموجودين لديه ووافق الحزب".

وعقد المؤتمر الصحفي بتنظيم من حزب السلام والديمقراطية الكوردي التركي، للوفد القادم من تركيا والذي يضم كولشان كشاناك الرئيس المشترك لحزب الديمقراطية والسلام الكوردي التركي وأيسر دوغلوف عضو البرلمان التركي.

وأضاف ترك "بعد عودتنا سيأتي وفد من حزب الديمقراطية والسلام للتنسيق مع حزب العمال الكوردستاني وسيعودون (الأسرى) إلى عائلاتهم قريبا".

وأضاف "نقول للاخوة في (بي كي كي) نشكركم لتحقيق هذا الطلب المقدم من قبل الرئيس اوجلان".

وأشار احمد ترك إلى أنهم التقوا خلال زيارتهم الحالية إلى الإقليم مراد قريلان مسؤول الجناح العسكري لحزب العمال الكوردستاني الذي يتخذ من جبل قنديل باقليم كوردستان مقرا له.

ووصل الوفد الكوردي التركي عصر السبت الى اربيل لاجراء اللقاءات مع الاحزاب الكوردية بعد ان التقى في السليمانية كلا من احزاب الاتحاد الوطني الكوردستاني وحركة التغيير والاتحاد الاسلامي الكوردستاني.

وقال ترك "يجب ان نناضل جميعا كاحزاب كوردية في اتجاه دعم عملية السلام في المنطقة".

ع ب/ م ج

بغداد/اور نيوز

كشف مصدر مقرب من الحزب الديمقراطي الكردستاني بان الاخير يخوض مباحاثات مكثفة مع الكتل الكردستانية بشأن تولي زعيمه مسعود بارزاني رئاسة الجمهورية بديلا عن طالباني.

وفيما اعترف نائب مستقل في التحالف الكردستاني باثارة الموضوع قبل فترة، الا انه نفى مناقشته من جديد، لافتا الى وجود انباء عن عودة طالباني قريبا من مشفاه الالماني.

وأقر محمود عثمان، النائب المستقل في التحالف الكردستاني انه "قبل مدة اثير هذا الموضوع، لكن اخواننا في الحزب الديمقراطي الكردستاني نفوا الامر تماما"، مضيفا "حسب علمي لا توجد مباحثات الآن عن الشخص البديل لطالباني خصوصا ان صحة الاخير في تحسن وهناك معلومات عن عودته قريبا".

لكن مراقبون يرون انه حين يصبح بارزاني رئيسا للجمهورية ستتغير الكثير من المعطيات، ووجوده سيحسم ملفات كبيرة كالمادة 140 وقضية البيشمركة والخلافات النفطية. ورجحوا ان يقلص تواجد بارزاني على كرسي رئاسة الجمهورية الفجوة في علاقته مع المالكي، وربما حل كثير من المشاكل العالقة، لان مقدمات الحوار توفرت في الفترة الاخيرة بين ائتلاف دولة القانون والتحالف الكردستاني، وتسوية بسيطة معه ستعيده الى خطه الاستراتيجي.

وبالرغم من التصريحات المتشنجة لبعض اعضاء دولة القانون، الا ان المراقبين لايعتقدون بوجود تحفظ نهائي على شخصية بحجم مسعود بارزاني، لانه يمتلك علاقات دولية واقليمية اضافة الى تاريخه السياسي واسرته العريقة، بالتالي القدح بشخصه محدود، واي تحفظ عليه ربما يكون مجرد ضغط وليس موقفا نهائيا منه"، ولفتوا الى ان شخصية برهم صالح المرشحة بمقابل مسعود بارزاني، لا تصل الى مستوى القوة والتاثير السياسي الذي يملكمه بارزاني، فشخصيته بحجمه كفيلة بالتصدي لموقع رئاسة الجمهورية.

اربيل(الاخبارية)

أعلنت حكومة إقليم كوردستان، بان يوم الثلاثاء القادم عطلة رسمية في عموم إلاقليم، بمناسبة احياء ذكرى انتفاضة 1991 التي بدأت في الخامس من آذار من مدينة رانية وشملت بقية مدن وبلدات إقليم كوردستان فيما بعد.
وذكر بيان لحكومة الاقليم تلقت (الوكالة الاخبارية للانباء): ان يوم الخامس من آذار من كل عام عطلة رسمية في عموم الإقليم احتفاءً بذكرى الانتفاضة الكبيرة التي خرج فيها الشعب الكوردي في إقليم كوردستان عام 1991، ضد الظلم والاستبداد.

وأضاف:إن الحكومة قررت إعلان يوم الثلاثاء القادم عطلة رسمية في كافة المؤسسات الحكومية لأنه يصادف يوم الانتفاضة وإعلان بيان (11) آذار عام 1970.

المدى برس/ كركوك

أعلنت الجبهة التركمانية العراقية، اليوم السبت، عزمها خوض الانتخابات المحلية بست محافظات، وفي حين دعت لوضع قانون انتخابات خاص بكركوك، يضمن التوازن الإداري والأمني والقومي في المحافظة، مطالباً وزيري التربية والدولة لشؤون المحافظات الاقتداء بما فعله وزير المالية رافع العيساوي وتقديم استقالتهما في ساحة الاعتصام.

وقال رئيس الجبهة النائب أرشد الصالحي، في حديث إلى (المدى برس)، على هامش احتفالية أقامتها الجبهة التركمانية، انطلقت، اليوم في كركوك بمناسبة إطلاق حملتها الانتخابية في ست محافظات، إن "مرشحي الجبهة سيعملون في بغداد ونينوى وصلاح الدين وديالى وبابل واسط من أجل الشعب العراقي ووحدته دون التفريق بين قومية وأخرى"، مشيراً إلى انهم "سيكونون صوت العراق الموحد".

ودلل الصالحي على ذلك بالإشارة إلى أن "الجبهة التركمانية أسهمت في إرسال ضحايا التفجيرات الأخيرة في واسط وبابل للعلاج في تركيا دعماً منها لأهالي المحافظتين"، لافتاً إلى أن "التركمان لا يؤمنون بالطائفية ولا التعصب القومي".

وأعرب رئيس الجبهة التركمانية، عن أمله أن "بوضع قانون خاص بالانتخابات المحلية في كركوك لأن المحافظة شهدت تغيرات سكانية (ديموغرافية) قبل 2003 وبعدها"، مشدداً على أن "يضمن هذا القانون المرتقب التوازن الإداري والأمني والقومي في كركوك".

ولم تشهد كركوك إجراء انتخابات مجالس المحافظات فيها منذ عام 2005 بسبب الخلافات بين مكوناتها، وتم تشكيل مجلس المحافظة عقب سقوط النظام السابق في نيسان من العام 2003 من ممثلي القوميات الرئيسة الأربع فيها مع مراعاة حالة التوافق لتنظيم شؤون المحافظة وملء الفراغ الإداري والتشريعي فيها.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في وقت سابق، عن مخاطبات أجرتها مع مجلس النواب للوضعية التي ستكون عليها محافظة كركوك في انتخابات مجالس المحافظات المقبلة، كاشفة عن ان هذه المخاطبات توصلت إلى عدم شمول المحافظة بالانتخابات التي ستجري في العشرين من نيسان المقبل.

وفي شأن آخر، اعتبر رئيس الجبهة التركمانية أرشد الصالحي، أن التظاهرات الشعبية في محافظات كركوك والأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى، ممارسة ديمقراطية صحية"، مؤكداً ثقته بأن "المتظاهرين سيشاركون بالانتخابات وسيدلون بأصواتهم عبر صناديق الاقتراع".

وذكر رئيس الجبهة، أن "استقالة وزير المالية رافع العيساوي، لم تقدم للحكومة حتى الآن"، مؤكداً أ "القائمة العراقية ستبحث موضوع استقالات وزرائها باجتماع سيعقد قريباً".

وأوضح الصالحي، أن "معتصمي محافظة كركوك رحبوا بإعلان العيساوي استقالته أمام جمهوره الذي انتخبه، في ساحة اعتصام محافظة الأنبار"، وتابع أنهم "طالبوا وزير الدولة لشؤون المحافظات طورهان المفتي، ووزير التربية محمد تميم، بتقديم استقالتهما أمام جمهورهما بساحة الاعتصام في محافظة كركوك على غرار ما فعل العيساوي".

يذكر أن وزير المالية العراقي رافع العيساوي، أعلن أمس الجمعة (الأول من آذار 2013 الحالي)، أمام المعتصمين في ساحة الاعتصام في مدينة الرمادي استقالته من الحكومة، احتجاجا على سياستها تجاه التظاهرات و"حقوق" المشاركين فيها و"استهانتها" بدماء أبناء الفلوجة.

يشار إلى أن حملة الجبهة التركمانية، انطلقت، اليوم، في قائمة تركمان بغداد رقم (518)، وقائمة تركمان صلاح الدين رقم (465) ، ومتحدون بالموصل (444) ، وعراقية ديالى (458)، وعراقية بابل (408)، والائتلاف العراقي الوطني الموحد في واسط رقم (486).

وأقيم حفل كبير بقاعة النشاط المدرسي وسط مدينة كركوك، صباح اليوم السبت، بحضور جمهور كبير من الطائفة التركمانية وقيادات الجبهة التركمانية، بينهم رئيس مجلس المحافظة حسن توران، ونائب رئيس الجبهة علي هاشم مختار أوغلوا، الذي كان قد أصيب في تفجير استهدف عزاء بقضاء الطوز (80 كم جنوب كركوك) مؤخراً.

وكانت الكيانات السياسية والمرشحون لانتخابات مجالس المحافظات المقبلة، في العراق، قد بدأوا منذ، أمس الجمعة، سباقاً على نشر صور الدعاية الانتخابية في الطرق والساحات بالمحافظة، وفقا للمهلة التي حددتها المفوضية للداعية الانتخابية.

يذكر أن المفوضية العليا للانتخابات أعلنت في الرابع من كانون الثاني 2013، أن عدد الكيانات والائتلافات التي ستشارك في الانتخابات المحلية المقبلة المقررة في العشرين من نيسان المقبل بلغ 139 كياناً سياسياً، مبينة أن عدد المرشحين للانتخابات المحلية يبلغ 8275 مرشحاً.

ترجمة:بدل رفو

النمسا\غراتس

احلام ممنوعة

طفلة صغيرة..

في احدى زوايا الدار جلست،

تحتضن دميتها على صدرها

قالت لوالدها:

ابتاه..فلأحلم حلماً لم يحلمه

احداً من قبلي..

ومنه استنشق شهيقاً عميقاً

فحقيبتي ملى ابتسامات ورعشات يا أبتاه

فدعني ازرعها في مروج وجنتيك.

اجابها الأب:

لا ياابنتي..لا

اياك وان تحلمي

وإلا فما شيدناه فانت من ستهدميه

فالعسس سيسدون دربك ويوقعوك

وستلاحقنا العفاريت القادمة

من جبال قفقاسيا

يا حبيبة روح الوالد

فالكراسي والعروش قد نتنت

والديدان تنهش اجسادنا

فلا تغيير من دون تضحية ومضحون

وانت تبصرين بعينيك

لو هاج شعبا وثار

وتعرت الحقيقة

البالونات الحمراء تنفخ وتنفجر

فما زالت الاسماك في بحارنا

تودع الحياة

ولهذا فما عليك

إلا ان تشطبي احلامك وانسيها

اليَ.. كي نشَدَ اياد العدالة

تحت ظلال احتضان الحرية

وصوت الوحدة عاليا نطلقه.

ــــــــــــــــــــــــــــ

الشاعر في سطور

ــ الشاعر من مواليد 1986،مدينة دهوك\كوردستان العراق.

ـ عضو جمعية الشعراء الشباب في دهوك

ــ نشرت نتاحه في الصحف والمجلات الكردية وشارك في  مهرجانات وامسيات حول الشعر الكوردي وكذلك للشاعر قراءات شعرية في الاذاعة والتلفزيون

ـ حاصل على شهادة البكالوريوس من كوردستان.

ــ حصل على المرتبة الاولى في المسابقة الشعرية على نطاق جامعة دهوك عام 2010

ــ نشرت هذه القصيدة باللغة الكوردية في مجلة(هه لبه ست ـ القصيدة) العدد 7 \خريف 2011 والصادرة عن جمعية الشعراء الشباب في دهوك\كوردستان العراق.

صوت كوردستان: كجزء من عمليات الفساد الجارية على قدم و ساق في العراق و إقليم كوردستان، من المقرر أن تقوم حكومة أقليم كوردستان و حسب خبر نشرة موقع هاولاتي بتوزيع سيارات من نوع تيوتا فيرجنر 2013 على أعضاء مجالس المحافظات في أقليم كوردستان. حسب الخبر فأن الحكومة العراقية قامت بتوزيع السيارات على أعضاء مجالس محافظاتها سنة 2011. كما أنه تم توزيع السيارات على أعضاء مجلس محافظة السليمانية أيضا من قبل البارزاني. يذكر بأنه لا توحد دولة ديمقراطية في العالم تقوم بتوزيع السيارات على أعضاء مجالس محافظاتها كما أنه لا يتم صرف الرواتب أيضا لهم في أغلبية البلدان الديمقراطية. من المقرر أن يتم توزيع 120 سيارة بقيمة حوالي 4 ملايين دولار على أعضاء مجالس محافظاتي دهوك و أربيل ايضا.

 

صوت كوردستان: نشرت جريدة الشرق الأوسط بأن مقاطع من الرسالة التي بعثها أوجلان الى قيادة حزب العمال الكوردستاني في منطقة قنديل قد تم تسريبها و من المفروض أن تكون هذه الرسالة قد سلمت عن طريق أوجلان الى وفد حزب السلام و الديمقراطية الكوردي الذي زار أوجلان في سجن أمرالي. الكشف عن أجزاء من هذه الرسالة يدل على أن الحكومة التركية و استخباراتها على أطلاع تام بتفاصيل الرسالة التي كتبها أوجلان و ربما جميع مكالمات و كتابات أوجلان في السجن يتم تصويرها و تسجيلها من قبل المخابرات التركية. و نتيجة لهذا النشر نشب خلاف بين البرلمانيين الكورد عن حزب السلام و الديمقراطية الكوردي و بين الحكومة التركية. تركيا تريد من خلال نشر أجزاء من رسالة أوجلان القول بأن أعضاء حزب السلام و الديمقراطية هم الذين قاموا بنشر محتوياتها و لم تدرك بأن الكورد يعلمون مسبقا بأن أوجلان و هو في سجنة مراقب بشكل تام من قبل المخابرات التركية و بعكس جميع القوانين الدولية التي تمنع التنصت على السجناء أو فتح بريدهم.

 

عقد الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي) الكونفرانس الأول لمنظمة الحزب في مدينة زاخو بمشاركة وفد من قيادة الحزب ضم الرفيق كومان حسين عضو المكتب السياسي للحزب والرفيق سليم يونس عضو اللجنة المركزية للحزب والرفيق خليل حاجي والرفيق أمين حسام عضوي هيئة الرقابة والتفتيش المركزية وموفدة الحزب الإعلامية سوسن إبراهيم وبحضور وفد من الحزب الديمقراطي الكردستاني الشقيق – الفرع الثامن – وبعض المسؤولين الحكوميين في المنطقة.

بدأ الكونفراس بدقيقة صمت على روح الزعيم الخالد مصطفى البارزاني الذي تزامن مع الذكرى ال/34/ لرحيله المؤلم؛ وعلى أرواح شهداء الحركة الكردية والثورة السورية وعزف النشيد القومي الكردي (اي رقيب ) من قبل فرقة نارين الفنية .

رحب عريف الحفل بالسادة الضيوف والحضور الكرام على المشاركة ونقل تحايا وتهاني وتبريكات الاستاذ المناضل نصرالدين ابراهيم سكرتير البارتي ؛ والرفيق القديرخليل ابراهيم عضو المكتب السياسي ؛ ثم ألقى الرفيق كومان حسين كلمة سياسية عرض فيها الوضع في سوريا حيث سلط الضوء على معاناة الشعب السوري على كافة الصعد واستعرض الوضع المأساوي للشعب الكردي وخاصة في الجانب المعيشي والاقتصادي كما أكد على ضرورة الالتزام بإعلان هولير وترجمتها على أرض الواقع والحرص على وحدة الصف والموقف الكرديين ؛ حتى تثبيت حقوق شعبنا الكردي في دستورسوريا ديمقراطية تعددية برلمانية ؛ وتطرق إلى أخلاقيات وقيم وثوابت البارتي النضالية المستلهمة من نهج البارزاني الخالد – مدرسة الكردايتي ؛ وتقدم بالشكر الجزيل للأخ الرئيس مسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان ؛ وحكومة وشعب الإقليم على دعمهم اللا محدود لشعبنا وقضيته العادلة .

ثم ألقى الأخ الأستاذ حسين عثمان ( أبو كوفان) كلمة الحزب الديمقراطي الكردستاني العراق - الشقيق

استعرض فيها وبإسهاب رعاية جناب الرئيس البارزاني للوضع المأساوي الذي يعانيه الأشقاء في كردستان سوريا من خلال تذليل كافة العقبات عبر الدعم والمساندة المقدمة على جميع المستويات و أثنى على دور حزبنا في الداخل وإقليم كردستان .

وبعد ذلك ألقى الرفيق سليم يونس كلمة مقتضبة شكر فيها الرفاق في منظمة الإقليم على نشاطاتهم اللافتة كما القى الرفيق أمين حسام كلمة أثنى فيها على الرفاق في الإقليم على دورهم الفاعل ونشاطاتهم المتميزة .

كما ألقى الرفيق بهجت بشير ممثل الحزب بالإقليم؛كلمة حث فيها الرفاق على التحلي بالقيم النضالية للبارتي ؛ المبنية على التضحية والقدوة الحسنة والإخلاص و نكران الذات ؛ والعمل على خدمة الكرد السوريين المتواجدين في الإقليم بشكل أكثر؛ بعيدا عن الأنانيات الحزبية الضيقة وبروح ونفس الكردايتي.

- وألقى الرفيق خليل حاجي كلمة منظمة ديركا حمكو ؛ نقل تحيات وتهاني رفاق الحزب في ديركا حمكو بمناسبة انعقاد الكونفرانس .

- وكذلك ألقى الرفيق عباس ابولقمان كلمة منظمة تربه سبي للحزب؛ تمنى الموفقية للرفاق في نضالهم .

- كما تليت كلمات فروع الحزب في الإقليم :

- كلمة فرع هولير – ألقاها الرفيق خليل عوجي

- كلمة فرع دهوك – ألقاها الرفيق شفان أكرم

- كلمة فرع زاخو – الرفيق عمر محمد قاسو – الرفيق حسن محمد لعلي

- ثم تم تكريم الرفيق كومان حسين ؛ من قبل الرفيق بهجت بشير ممثل الحزب؛وفاء لدور ونضال قيادة الحزب التي آثرت البقاء بين الرفاق وأبناء شعبنا على ارض الوطن ؛ في هذه الظروف العصيبة و المصيرية التي تمر بها سوريا بشكل عام ؛ ومناطقنا الكردية بشكل خاص .

وكانت خاتمة الجلسة الافتتاحية ؛ تقديم باقة من الأغاني القومية التي أصدح بها حناجر الفنانين المتألقين لفرقة نارين ؛ تخللتها المقاطع الشعرية الحماسية التي أبدع في تقديمها عرفاء الحفل باللغات الكردية والعربية والانكليزية( بزاز نبي – عبدالسلام خوجة – شفين بزاز –روكن كلش – شيلان شمدين)

وفي الجلسة التنظيمية المغلقة ؛ تم إعلان أسماء الرفاق أعضاء اللجنة الفرعية لحزبنا في منطقة زاخو ؛ الذين عاهدوا الحزب وقيادته بالسير وفق سياستها الموضوعية والواقعية ؛ والسعي الدؤوب لخدمة شعبنا الكردي وقضيته العادلة.

وقبل الاختتام بالنشيد القومي الكردي قدم الرفيق كومان حسين والرفيق بهجت جزيل الشكر والامتنان للرفيق القدير محمد قاسو على تفانيه و مواقفه المبدئية و استمراره مناضلا صلبا في صفوف حزبنا رغم تقدمه في السن أمد الله بعمره .واثنوا على جهوده البارزة في ثورتي ايلول الوطنية و ايار التقدمية .

نص الخبر:

نائب عن العراقية يحذر من "حرب أهلية" بدفع خارجي في العراق

بغداد/ المسلة: حذر النائب عن القائمة العراقية مظهر الجنابي، السبت، من  "حرب اهلية" بدفع خارجي لمصالح خارجية في العراق.

وقال الجنابي لـ"المسلة"، إن "العراق يمر بوضع خطير جدا العراق بلد مستهدف من بعض الدول المجاورة"، محذرا من حرب اهلية قد تدور رحاها في العراق بدفع من قبل بعض الجهات الخارجية التي تستفيد من تلك الحرب ولها مصالح في نشوبها".

ودعا الجنابي جميع القوى السياسية العراقية إلى "بذل ما لديهم من جهود للحيلولة دون وقوع الحرب والتصدي لكل من يدفع بذلك الاتجاه ولديه مصالح خارجية"، مطالبا بـ"رفض اي تدخل خارجي سواء كان من سوريا او تركيا او ايران او قطر او السعودية".

وأكد أنه "اقترح منذ ستة اشهر وضع الحواجز الكونكريتية على الحدود العراقية السورية لمنع التهريب ودخول الارهابيين الى العراق، إلا أن المفترح لم ياخذ به".

وبعد أكثر من شهرين على خروج تظاهرات في مدن عراقية تطور الخطاب فيها إلى دعوات بإسقاط النظام تخللتها هتافات أخذت منحى طائفي حينما ردد متظاهرون شعارات لتنظيم القاعدة مهددة بقطع الرؤوس في ظل استمرار ظهور سياسيين على منصات ساحات الاعتصام في الانبار بينهم رجال دين ونواب ووزراء في القائمة العراقية وكان أبرزهم وزير المالية رافع العيساوي الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال رفقة النائب سلمان الجميلي قبل أن يقدم على تقديم استقالته أمام المعتصمين في الأول من آذار الجاري، لكن الحكومة سارعت لرفض الاستقالة مشددة على وجوب الانتهاء من التحقيقات مع العيساوي قبل النظر في الاستقالة.

يذكر أن مدن عراقية في وسط وغرب وشمال البلاد منذ 21 كانون الأول الماضي تظاهرات واعتصامات على خلفية اعتقال أفراد من حماية وزير المالية القيادي في القائمة العراقية رافع العيساوي الذي صدرت بحقه هو الاخر مذكرة القاء قبض شملت ايضا رئيس كتلة العراقية في البرلمان سلمان الجميلي قبل ان يقدم على تقديم استقالته ام المعتصمين في في ساحة الاعتصام بالرمادي، ولا تزال التظاهرات تخرج في محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى وكركوك وجزء من بغداد.

صوت كوردستان: المتتبع لاعلام أقليم كوردستان يرى بشكل واضح الخطوط الحمراء التي تلتزم بها حكومة إقليم كوردستان و حزبها الحاكم في أعلام الحزب الديمقراطي الكوردستاني و الصحفيين العاملين فيها. فهم يعتلون المنابر في أنتقاد المؤسسات الادارية في محافظة السليمانية و يتسابقون في كشف فساد محافظ السليمانية أو قائمقام جمجمال أو أي مسؤول أخر في المنطقة التي يسيطر عليها حزب الطالباني. و لكن لا نرى أعلام هذا الحزب و صحفييها يتحدثون عن خطأ و لو صغير في محافظة دهوك أو أربيل.

ففي منطقة حزب البارزاني لا فساد و لا تجاوزات تحدث. أما في المناطق الأخرى من الإقليم و التي يديرها حزب الطالباني فهناك الفساد و الاعتداء على حقوق المواطنين. الغريب هو أن حزب البارزاني و أعلامها ينسى بأن البارزاني و لانه رئيس لإقليم كوردستان و لان البارزاني أبن الأخ ايضا رئيس وزراء في الإقليم هما المسؤولان عن أي خطأ أو عملية فساد تجري في أية بقعة من أقليم كوردستان. و لكن يبدوا أن أعلام حزب البارزاني لا يزال يظن أنه في عصر الاقتتال الداخلي و نظام الحكومتين.

ما يفعلة أعلام حزب البارزاني حيال مناطق السليمانية و حيال حزب الطالباني ليس بأفضل من تعاملها مع الحكومة العراقية. فأعلام هذا الحزب ينشر أدق التفاصيل عن الفساد و التجاوزات الدكتاتورية في بغداد و لكن نفس الصحفيين و الاعلام لا يرون تجاوزات حزب البارزاني و أحتكارهم للسلطة و المال و النفط في أقليم كوردستان.

و لربما خبر ضرب قائمقام جمجمال لاحد الأطباء هو أفضل مثال حي للطريقة التي يتعامل معها أعلام حزب البارزاني مع أحداث منطقة الطالباني. فأعلام حزب البارزاني قام بنشر الخبر و بسرعة البرق و بطريقة يتهم فيها القائمقام بضرب الطبيب و أن القائمقام هو المقصر و لهذا السبب فأن الأطباء يعترضون. و لم يلتزم أعلام البارزاني الحياد و الموضوعية في صياغة هذا الخبر بل و نشروة بنفس طريقة نشر المعارضة الكوردية للخبر. و أذا كانت للمعارضة مببراتها لانها معارضة لحزب الطالباني فأن حزب البارزاني من المفروض أنه حليف للطالباني و على الاقل يجب أن يلتزم الحياد في نقل الخبر.

و هناك بعض أعلاميي الحزب الحاكم الذين ينتقدون نظام الحكم في بغداد و يتحدثون عن دكتاتورية المالكي و فساد أخية و ينشرون المواضيع عن حرامي بغداد و عن اللصوص الذين لا يبنون دولة و الكثير من الانتقادات الأخرى للحكومة العراقية و التي لا نقول عنها بأنها غير صحيحة أبدا بل نقول ليس من المعقول أن لايرى هؤلاء الصحفيين ما يجري في عقر دارهم و يرون ما يجرى على بعد مئات الاميال عنهم.

حرية صحفيي و أعلام الأحزاب الحاكمة في أنتقاد المخالفين و الأعداء فقط و التصفيق للحزب الحاكم و الرئيس، هي من أحدى سمات الأنظمة الدكتاتورية. فعلها البعث الصدامي و القذافي و مبارك و يفعلها كل نظام دكتاتوري. و في اليوم الذي يرفع فيه الحضر عن التطرق الى الفساد في منطقة أربيل و دهوك و الى السرقات التي تحدث فيهما عندها فقط يمكن الحديث عن الديمقراطية.

الى الان ليس هناك أعلام بدعم حكومي و مستقل في أقليم كوردستان و ليس هناك حتى أعلام يعبر عن رأي الحكومة الرسمي. بل أن الاعلام حزب البارزاني يعبر عن رأي الحكومة في أربيل و دهوك و أعلام حزب الطالباني يعبر عن حكومة الإقليم عندما يستلمها حزب الطالباني. و هذا أيضا دليل اخر عن كون الحكومة حزبية و ليست حكومة مستقلة و تمثل جميع أفراد الشعب.

أي أننا لا نزال في عصر الاعلام الدكتاتوري الحزبي..... و بعيدون كل البعد من الديمقراطية الحقيقية في الاعلام و في أدارة الدولة.

 

السومرية نيوز/ دهوك
أعلن حزب العمال الكردستاني الـPPK، السبت، أن الجيش التركي نفذ 26 عملية ضده خلال شهر شباط الماضي، مبينا أن تلك العمليات أسفرت عن مقتل أربعة من مسلحيه، فيما أكد انه لم ينفذ أي هجوم عسكري خلال الشهر ذاته.

وقالت قيادة قوات الدفاع الشعبي الكردستاني الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "الجيش التركي نفذ 26 عملية على مسلحي الحزب خلال شهر شباط الماضي، توزعت بواقع 10 حملات برية و16 هجوما جويا ومدفعيا".

وأضافت القيادة أن "تلك الهجمات أسفرت عن مقتل أربعة من مسلحي الحزب"، مشيرا إلى أنه "لم ينفذ أي هجوم مسلح ضد الجيش التركي خلال الشهر ذاته".

وكان المتحدث الرسمي باسم قوات الدفاع الشعبي الكردستاني الجناح المسلح للحزب بختيار دوغان أكد بحديث لـ"السومرية نيوز"، في 27 شباط 2013، إن الطائرات الحربية التركية قصفت بشكل مكثف جبال قنديل ومناطق نيروة وريكان الواقعة تحت سيطرة العمال الكردستاني، معتبرا أن هذا الهجوم هو الأوسع خلال العام الحالي 2013.

وأعلن حزب العمال الكردستاني، في (4 كانون الثاني 2013)، عن مقتل وإصابة أكثر من 2700 جندي تركي وإسقاط 15 مروحية حربية خلال العام الماضي 2012، فيما أكد مقتل أكثر من 300 مسلحا منه خلال العمليات العسكرية التي نفذها ضد الجيش التركي قرب الحدود العراقية.

يذكر أن المواجهات المسلحة بدأت بين الطرفين منتصف ثمانينيات القرن الماضي، عندما اختار حزب العمال الكردستاني سبيل المواجهة المسلحة مع الجيش التركي لتحقيق حكم ذاتي لكرد تركيا البالغ عددهم أكثر من 20 مليون بحسب مصادر غير رسمية.

احتفظ بمودة واحترام لصديق عزيز دائم يرافقني في حلي وترحالي ونحن متفاهمان ومنسجمان ، وهو لا يكلفني اي مصاريف او متاعب ، وهذا الصديق هو الكتاب وهو خير جليس اوقات السفر ، إذ تتوفر لي فرصة للقراءة التي انا في شوق دائم اليها . وفي طريقي من اوسلو الى ستوكهولم بالقطار بدأت بقراءة كتاب مهم وهو (الأمم والقومية ) لمؤلفه ايرنست غيلنر ، وأكملت مشوار القراءة في الطائرة ، من ستوكهولم الى اسطنبول ، كانت بجانبي سيدة مكتنزة الجسم ذات سحنة سمراء مائلة الى الصفرة الغامقة وكما يقولون في البصرة ( وجه أملح ) ، ويجلس الى جانبها شاب ابيض في مقتبل العمر ، وكان بينهما حديث متواصل، وانا مندمج مع كتابي وأدون بعض الملاحظات وبعض الخواطر .
في هذه الأثناء اقبلت المضيفة تدفع عربة توزع وجبة عشاء على الركاب ، ومع الأكل طلبتُ قنينة صغيرة من النبيذ الأحمر ، ولاحظت السيدة السمراء بجانبي طلبت قنينة من النبيذ الأبيض . بعد الأنتهاء من وجبة العشاء عثرت يدها بقدح الشراب الأبيض وانسكب بعضه على بنطلوني ، واعربت  عن اسفها لما حدث . فقلت لها لا تهتمي المسألة بسيطة ، ولكنها علقت وقالت ان بنطلونك اصبح الآن اجمل ، ولكن من حسن الحظ ان الشراب كان ابيض ولذلك زال كل اثر بعد جفافه .
بعد ذلك بدأت السيدة السمراء تفتح معي حديثاً وتسألني عن هويتي ، وقالت قبل ان اجيبها بأنها تعرف شئ عن هويتي ، وهي انني مسيحي ، فقلت لها اجل لكن كيف عرفت ؟ قالت لأنك طلبت مع وجبة العشاء شئ من الكحول بمعنى انك لست مسلماً ، فقلت لها : بأني اعرف مسلمين يحتسون الخمور ولي اصدقاء مسيحيين لا يتناولون اي كحول مطلقاً فهذا ليس قياس .
وعن لغتي قلت لها ان لغة الكتاب الذي اقرأه هي العربية لكن لغة الأم لي هي اللغة الكلدانية وأن وطني هو العراق ، وقوميتي كلدانية ، وانا مقيم في النرويج .
وبعد ذلك علمت انها اثيوبية  متجنسة في السويد منذ 25 سنة ونيف ، وحينما قلت لها انك مسيحية باعتبارها من اثيوبيا ، وهي دولة مسيحية منذ القدم ، أجابت :
كلا انا لست مسيحية وليس لي دين ولا اؤمن بأي دين سماوي . اما اثيوبيا أجل انها دولة مسيحية لكنها تتحول الى الدين الإسلامي بسبب الفقر الذي يجتاحها ، وهنالك منظمات اسلامية تقدم الطعام للطبقات الفقيرة وتستغل حاجتهم الى الغذاء لتحويلهم الى الدين الإسلامي ، وهكذا ينتشر الدين الأسلامي بسرعة كبيرة بين هؤلاء الفقراء ، وحينما سألتها : هل يجوز استغلال حاجة الأنسان لتبديل دينه او مبدأه السياسي او المذهبي او القومي ، فقالت كلا لا يجوز استغلال حاجة الأنسان ، ولهذا انا لا اريد ان انتمي الى اي دين سماوي ، فأنا اعمل ما يمليه علي ضميري ، لا اكثر . وأنا راضية ومرتاحة في بعدي عن الدين .
وبعد ذلك تحول حديثنا عن استفسارها عن اسم القومية الكلدانية ومن هم اصحاب هذه القومية ؟ فقلت لها انهم مجموعة بشرية عراقية اصيلة وقد تشتت هذا القوم وغادر العراق ولم يبقى منهم سوى 50 بالمئة بعد سقوط النظام عام 2003 .
اما الكلدان تاريخياً فيكفي ان اقول انهم بناة حضارات عراقية وكانت اول دولة بعد الطوفان هي الدولة الكلدانية ، ومن آثارهم المشهورة الجنائن المعلقة التي تعتبر من عجائب الدنيا السبعة ، وهم ايضاً أصحاب تقسيم وقت الى سنة وأشهر وأسابيع وأيام وكل يوم الى 24 ساعة وكل ساعة الى 60 دقيقة والدقيقة 60 ثانية ، هذا التقويم المستعمل في انحاء المعمورة الى اليوم هو من اختراع الكلدانيون .
وبعد ذلك قالت السيدة لم تسألني عن الشاب الذي بصفي قلت لها ليس من حقي ان اسألك : قالت ، كلا يجب ان تعلم ان هذا الشاب هو احد طلابي وأشارت الى شابين آخرين وقالت هؤلاء جميعم من طلابي وأنا استاذة جامعة في ستوكهولم .
اعود الى موضوع الكتاب "الأمم والقومية " والذي يفيد بأن القومية كانت في سبات في عصر قبل الصناعي ، وقد عرفت القومية باعتبارها السعي لجعل الثقافة والدولة منسجمتين ، اي جعل من القومية أداة سياسية ، وهذا ما حصل للدول الأوروبية في عصر دولة القومية بعد تفكك الأمبراطوريات .
وأنا اقرأ هذا الكتاب تذكرت بعض الطروحات في هذا الشأن من قبل بعض كتابنا خاصة الأخ ليون برخو الذي يضع اللغة كعلامة رئيسية من علامات القومية وحدث بيني  وبينه بعض الجدل حول ذلك ، وحول الأعتراض على تسمية لغتنا بالكلدانة ، لا ادري لماذا يستكثرون علينا هذه التسمية اللغوية في حين يحق لأي شعب ان يسمي لغته باسمه فنحن الكلدان لنا لغتنا الكلدانية والآثوريون لهم لغتهم الآثورية والسريان لهم لغتهم السريانية التي نسمعها من فضائية سوريو سات ، وبهذا الصدد اشير الى ما يقول ايرنست غيلنر في الأمم والقومية ص91 :
(إن اللغات السلوفانية والتيوتونية والرومانية هي في الحقيقة لا تختلف فيما بينها كثيراً في الأغلب ، اكثر من اختلاف اللهجات داخل لغات تعتبر تقليدياً لغات موحدة ، فاللغات السلافية ، مثلاً ، ربما كانت اقرب الواحدة منها الى الأخرى مما هي عليه الأشكال المختلفة من العاميات العربية التي يُزعم انها لغة واحدة .) انتهى الأقتباس .
ثمة زعم يقول ان القومية تتبع اللغة فالأكراد لأن لغتهم كوردية فسوف تكون قوميتهم كوردية والعربي سيتخذ اسم لغته العربية كعنوان لهويته القومية وهكذا بالنسبة الى اللغات الأخرى ، وأنا اختلف مع هذا الطرح وقد بينت ذلك في تعليق سابق حول هذا الموضوع ، فثمة من يتكلم الأنكليزية بل لغة الأم هي انكليزية لكن قوميته ليست انكليزية ، والذين يتحدثون الأنكليزية في استراليا وأميركا مثال على ذلك ، وكذلك من يتكلمون الأسبانية والبرتغالية  فشعوب امريكا الجنوبية ليسوا اسبان او برتغاليين رغم ان لغتهم الأصلية هى برتغالية او اسبانية .
إذا تتبعنا موضوع اللغة فسيكون الاف القوميات حسب حجم اللغات والتي يقدر عددها الثقات بـحوالي 8000 لغة ، ونحن نعلم ان عدد الدول في الوقت الحاضر هو 200 دولة فقط ، ويمكن ان نضيف الى هذا العدد جميع الحركات القومية التحررية التي تسعى للاستقلال وتأسيس دولة خاصة بها ، ومع كل الأحتمالات مهما كانت كبيرة لا يمكن ان يصل عدد الدول القومية الى جزء قليل مع العدد الكبير للغات البشرية .
وهنا نعود الى ايرنست غيلنر 92 الذي يحاول ان يزيد من القوميات الفعالة فيقول :
( دعونا نتظاهر على سبيل الإحسان ، ان لدينا اربع مرات قدر العدد (200 ) من القوميات الفعالة بشكل معقول على الارض ، وبكلمات اخرى لدينا الرقم ( 800) ، إن هذا العدد اكبر من تبرره الوقائع ولكن دعونا نسلم به .. لا يزال الرقم التقريبي يعطينا قومية فعالة واحدة فقط لقاء كل عشر قوميات كامنة وهذه النسبة المثيرة للدهشة ،فالمفترض انها مثبطة لعزيمة اي قومي توحيدي Pan-nationalist. متحمس ان وجد مثل هذا الشخص .. ) .
بقي ان نقول ان الفكر القومي إن تميز بالتحرر والأعتدال والتسامح فهو قابل للتعايش وبعكسه سيتحول هذا الفكر الى سيطرة اديولوجية إقصائية بحق الآخرين ففي زمن الدولة العثمانية مثلاً كانت الدولة تكتفي بجباية الضرائب وتسامحت مع التنوع الديني والأثني والثقافي ، وعندما جاء خلفاؤهم الأتاتوركيين القوميين ، إذ فرضوا المبدأ القومي القائل بمنطقة واحدة وقومية واحدة ولغة واحدة ، إي انهم لم يكتفوا بالحصول على الضرائب بل عملوا على الأستيلاء على الروح الثقافية واللغوية والتعددية الأثنية لمواطنيهم .
هذا هو الفرق بين الفكر القومي الأقصائي والفكر القومي المتسامح المتعايش الذي يعترف بحرية الآخر .
والى سفرة اخرى ومقال آخر

د. حبيب تومي ـ عنكاوا في 02 ـ 03 ـ 13

السبت, 02 آذار/مارس 2013 15:30

مجموعة 5+2 .. عدنان شمخي جابر الجعفري

الكل يعرفون او على اقل تقدير سمعوا عن مجموعة ال 5+1 والتي يقصد بها الدول الخمسة الدائمة العضوية في مجلس الامن والحاملة لحق النقض المسمى ب(الفيتو) دون باقي دول العالم!, اضيف لهم مؤخرا دولة المانيا الاتحادية غير الحاملة للفيتو والطامحة الى الحصول عليه بكل الطرق.

الاسباب الحقيقية لاجتماعات الدول الخمسة معروفة لكل مراقب , فهي تجتمع من اجل الحفاظ على مصالحها في العالم اولا و مصالح حلفائها ثانيا, ومن ثم تناقش باقي الامور الاخرى والتي يجب ان تسير ضمن مجرى مصالح احدى هذه الدول على اقل تقدير.

الدول الخمسة المهيمنة على مقدرات العالم تتقاسم العالم بينها بطرق استعمارية حديثة عن طريق هيمنة المصالح وقوة الفيتو, وتسعى الى استمرار هيمنتها على العالم اطول مدة ممكنة ,ولا لوم عليها في ذلك في عالم السياسة..بدقة اكثر هي تحتجر الكعكة لها وتعطي حصة لاتباعها(كل حسب صلة قرباه), وتكسر الصحون على رؤوس معارضيها او اعدائها ..هذه هي الحقيقة المرة التي يجب ان نتعامل معها كما هي من اجل مصالح دولنا.

اما المانيا فهي دولة ساعية لاعادة امجادها (الاحفاد يسيرون على خطا الاجداد) على الرغم من ان بلادهم تسير نحو الشيخوخة, فهم قوم لاياس عندهم,وكذلك فان المانيا تسعى ان تدخل قسمة الكعكة العالمية مع الدول الخمسة من خلال حصولها على حق النقض(الفيتو) وبذلك تستطيع ضمان بقائها وعدم افول نجمها ,فهي تتوقع ان تصبح في وقت ليس ببعيد بلد العجائز الاول في العالم وكل وارداتها لن تسد رمق الملايين من العجائز القاطنين فيها.

حضور المانيا مع الدول الخمسة يذكر العالم دائما برغبتها في الحصول على الفيتو ,ويجعل منها بلد يحسب حسابه,ويصور موضوع حصولها على الفيتو وكانه امر واقع لامحالة (بطريقة نفسية ذكية لغسل عقول العالم) ..وكذلك هي تحضر الاجتماعات من اجل الحفاظ على مصالحها في دول العالم ومن اجل تطبيق قاعدة من حضر القسمة فليقتسم .

اما نحن العرب فننسى انفسنا دائما ونساهم في ان نجعل العالم ينسانا ولا يهتم لمصالحنا..وحتى جامعتنا العربية عرجاء عوراء شبه مشلولة تبحث عن علاجها في صيدليات الاخرين دائما.

سؤالي لقادة امتنا العربية هو..لماذا لم تفكر الجامعة العربية بان تفعل فعل المانيا وان تجعل المجموعة عبارة عن 5+2 بدلا من 5+1 وتضمن مصالح جميع اعضاء هذه الجامعة ؟؟..ولماذا لم تقدم احدى الدول العربية الغنية على هذه الخطوة الجبارة لصالحها وصالح امتها؟؟.

فقضية حضور اجتماعات الدول الخمسة لاتحتاج سوى الى المبادرة في حضور الاجتماعات وطرح النفس كفاعل حقيقي في الاجتماعات من خلال مندوب يمثل الدولة المعنية حتى لو تطلب الامر ان تحشر تلك الدولة نفسها حشرا بين الدول الخمسة لكي تحظر كل اجتماعاتها..وطبعا يتطلب الامر ان تساهم ببعض تكاليف تلك الاجتماعات..وربما يتطلب الامر الدخول تحت عباءة احدى الدول الخمسة الى حين .

وشكرا

صوت كوردستان: قام طارق رشيد قائمقام قضاء جمجمال التابعة الان لمحافظة السليمانية بزيارة مستشفى بيشرو في المدينة بعد أن تم أخبارة من قبل المواطنين بأن الأطباء لا يقومون بعملهم بشكل منظم. و بعد وصول القائمقام الى المستشفى رأي بأن الطبيب المسؤول أديب عمر ليس في مكان عملة مما أدى الى غضب القائمقام.

حسب موقع سبي الذي نشر الخبر فأن الطبيب أديب عمر يسكن في بيت الأطباء القريب من المستشفى و أن الطبيب و بعد وصول أحد مرضى القلب أعطي توجيهاته الى الموجودين في المستشفى لحين قدومة. و بعد وصولة الى المستشفى وجد القائمقام ينتظرة غاضبا حيث قام بضرب الطبيب و طلب من حمايتة بسجن الطبيب.

يذكر أن حالات عدم حضور الأطباء الى دوامهم الرسمي تتكرر بأستمرا في أقليم كوردستان و أكثرية الأطباء يداومون في عياداتهم الخاصة من أجل كسب الأموال الطائلة. و في بعض الحالات فأن الأطباء و هم في المستشفيات الحكومية يطلبون من المرضى مراجعة عياداتهم كي يعالج المريض في العيادة و ليس في المستشفى.

 

اربيل/ المسلة: دعا النائب في برلمان إقليم كردستان العراق سرور عبد الله، السبت، نائب رئيس حكومة اقليم كردستان العراق عماد احمد بكشف وردات النفط، في اول موقف من هذا النوع من عضو بالحزبين الحاكمين في الإقليم.

وقال عبد الله لـ"المسلة"، "انني اطالب نائب رئيس حكومة اقليم كردستان العراق بصفته عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني بالكشف عن كمية الوردات النفطية في الإقليم"، مشيرا الى ان "جزءاً قليلاً فقط منه ورد في الميزانية".

وأضاف عبد الله وهو عضو في الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال الطالباني "وجهت رسالة مكتوبة باللغة الكردية الى نائب رئيس الحكومة لإشعاره بالموضوع عقب تصريح صدر من المتحدث الرسمي باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني جعفر امنكي، بان الاتحاد الوطني شريك معنا ولديه معلومات كاملة عن العقود وكيفية اجرائها".

وتشهد الساحة السياسية في اقليم كردستان العراق اتهامات متبادلة بين حكومة اربيل والمعارضة فيما يخص وردات النفط ، فضلا عن خلاف قديم بين بغداد واربيل بشأن ملف النفط.

وجاء في الوثيقة التي تنشر "المسلة" صورتها "ابعث لكم الاسئلة لضرورة اهميتها القسوى، عن ملف النفط في الاقليم الرجاء الرد على الاسئلة مع التقدير" .

وفي متن الرسالة يتساؤل سرور عبد الله"يتم بشكل يومي تصدير المئات من ناقلات النفط الى خارج الاقليم عبر المعابر الحدودية المرتبطة مع ايران وتركيا .. لكن الوردات التي ذكرت في الميزانية كانت قليلة مقارنة بالنسبة التي يتم تصديرها من الاقليم ..فهل معظم الوردات النفط دمجت ضمن الميزانية العامة، واذا نعم لماذا قليلة واذا لم ترفق ما هو السبب والى اين تذهب".

ويوقع الدكتور سرور عبدالله بوصفه نائبا في برلمان اقليم كردستان عن القائمة الكردستانية

السبت, 02 آذار/مارس 2013 12:46

قصف مدفعي على منطقة زاب

 

إلى الصحافة والرأي العام

بتاريخ 1 آذار الجاري ومابين الساعة 07.00- 11.00 قصف جيش الاحتلال التركي بمدافع الهاون والأوبيس منطقة زاب "قمة خراكول وقرية زيريه" ضمن حدود المناطق الواقعة تحت حماية وسيطرة قواتنا الكريلا.

2 آذار 2013

مركز الاتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني

صوت كوردستان: لا تزال الميزانية العراقية بأنتظار المصادقة عليها من قبل القوى العراقية. و نتيجة للحرب الدائرة بين القوى العربية السنية البعثية و بين المالكي كممثل لنسبة كبيرة من القوى الشيعية فأن القائمة الكوردستانية تحاول فرض شروطها الاستحقاقية على طرفي النزاع. فالى الان وافقت حكومة المالكي على صرف ميزانية أقليم كوردستان و البالغة 17% من الميزانية العراقية دون تردد. كما أن حكومة المالكي وافقت أيضا على دفع جميع المستحقات المالية للشركات النفطية العاملة في أقليم كوردستان و لكن بشرط أخضاع صرف تلك الأموال الى ديوان الرقابة المالية في بغداد. و لكن حكومة أقليم كوردستان تطالب بدفع تلك الأموال البالغة حوالي 4 مليارات دولار و بعدها يتم التدقيق الامر الذي ترفضة الحكومة العراقية لحد الان و تطالب بالتدقيق و بعدها الدفع.

و الى أن يتم أتفاق الطرفين على حل لهذة المشكلة المالية فأن ميزانية العراق تبقى تراوح مكانها و سط تهديدات كتلة مقتدى الصدر الذي يتوعد في كل مناسبة بتنظيم مظاهرات ضد الحكومة. هذه التهديدات لربما ستجبر حكومة المالكي قبول دفع المستحقات المالية للشركات النفطية العاملة في أقليم كوردستان و تأجيل مسألة التدقيق الى حين أخر.

و كانت حكومة أقليم كوردستان ستلقى خسارة كبيرة لو أنها استمرت في مساندتها للقائمة العراقية و أصطفت الى جانبها و لكن و نتيجة للضغوط الشعبية التي مورست على القائمة الكوردستانية فأنها اضطرت الى ألتزام الحياد مؤخرا في الصراع الدائر بين المالكي و العراقية و بهذا ضمنت حقوقها في الميزانية العراقية. الامر الذي كان مسحيلا لو تحالفت مع القائمة العراقية.

اتفق الرئيسان الامريكي باراك اوباما والروسي فلاديمير بوتين على ضرورة تعزيز عملية تحول سياسي لانهاء العنف في سوريا بأسرع ما يمكن.

وقال البيت الأبيض في بيان إن الزعيمين اتفقا أيضا في اتصال هاتفي على ضرورة أهمية استمرار "التواصل" بين وزيري خارجيتهما جون كيري وسيرغي لافروف والبحث عن مبادرات جديدة لإنهاء العنف في سوريا.

ولم يدل بيان البيت الابيض بتفاصيل اخرى بشأن المناقشة التي جرت بين اوباما وبوتين بشأن الازمة السورية إلا أن الكرملين قال في وقت سابق إن أوباما وبوتين تعهدا بالعمل على تجنب أي خطوات من شأنها إلحاق ضرر بالعلاقات الروسية الأمريكية التي شابتها توترات بسبب الخلافات بشأن سوريا وقضايا أخرى.

ويوجد خلاف منذ فترة طويلة بين موسكو وواشنطن بشأن مصير الرئيس السوري بشار الاسد.

وتقول الولايات المتحدة انه يجب على الأسد أن يتنحى ولكن روسيا تقول ان خروجه من السلطة يجب الا يكون شرطا مسبقا للتوصل لتسوية من خلال التفاوض.

وأعلن البيت الابيض أن الرئيس الأمريكي سيزور روسيا في أيلول / سبتمبر المقبل لحضور قمة مجموعة العشرين.

وسيلتقي قبل ذلك نظيره الروسي فلاديمير بوتين في يونيو / حزيران في ايرلندا الشمالية على هامش قمة مجموعة الثماني.

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قد أكد الجمعة خلال زيارته إلى تركيا سعيه لإيجاد عملية انتقال سياسي سلسلة على حد تعبيره، كما أكد على عدم وجود شرعية لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وشدد كيري على أن بلاده ستواصل العمل حتى تغير الحكومة السورية من الطريقة التي تتعامل بها مع الأزمة الحالية.

bbc

شفق نيوز/ كشفت وثائق سرية عسكرية لوزارة الدفاع الامريكية، الرئيس العراقي السابق صدام حسين سعى في غزوه لدولة الكويت إلى الحصول على الثروة لتمويل وامتلاك الاسلحة النووية.

وذكرت الوثائق التي اطلعت عليها "شفق نيوز"، إن صدام حسين "كان يريد استخدام ثروة الكويت للاسراع في اقتناء أسلحة نووية وكيميائية وبيولوجية، لتوسيع وتحسين المخزون من الصواريخ الباليستية"، مبينةً أنه "كان من المحتمل بعد احتلاله الكويت ان ينتقل الى السعودية".

واظهرت وثائق وزارة الدفاع الأميركية ان "حلفاء امريكا لم يكونوا مترددين لخوض الحرب الا عندما شككوا بالتزام الولايات المتحدة".

وتحدثت عن "ان التأخير لو طال قليلا فسيبقى امل ضعيف لتحرير الكويت، وان التأخير في عملية تحرير الكويت كان سيسرع الى اشتباك بين العراق وإسرائيل".

واوضحت الوثائق ان "النصر الذي حققه التحالف ابان تحرير الكويت في عام 1991 استفادت منه الولايات المتحدة بحصولها على موقف قوي على مستوى القيادة والتأثير في العالم تزامنا مع تفكك الاتحاد السوفياتي".

ولفتت الوثائق الى ان "الولايات المتحدة أحبطت خططا لصدام حسين كان يستعد فيها لخوض حرب نووية مع السعودية أو إيران أو إسرائيل أو غيرها ممن قد يعارضونه".

وأضافت وثائق وزارة الدفاع ان "برنامج أسلحة صدام النووية يدل يقينا أنه كان يستعد للعدوان على نطاق أوسع وبأسلحة أكثر ترويعا".

وخاض النظام السابق حربين في نهاية القرن المنصرم الاولى كانت مع دولة ايران وهي حرب الخليج الاولى واستمرت ثماني سنوات، والتي اطلق عليها تسمية "قادسية صدام"، وتلتها حرب الخليج الثانية التي شنتها الولايات المتحدة وحلفاؤها بعد غزو العراق لدولة الكويت والتي اطلق عليها النظام السابق "أم المعارك"، وكانت اخر حرب له هي حرب الخليج الثالثة "الحواسم" والتي أدت الى سقوطه في عام 2003 ودخول الولايات المتحدة الامريكية العراق كمحررين.

ي ع


السومرية نيوز/ بغداد

أكد رئيس كتلة العراقية البرلمانية سلمان الجميلي، الجمعة، أن رئيس الحكومة نوري المالكي إعتاد على "فبركة الملفات وخلق الأزمات" في مواجهة شركائه السياسيين، مشيراً إلى أن وزير المالية رافع العيساوي مستعد لمواجهة اي اتهام يوجه له.

وقال الجميلي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المالكي يملك الحق بقبول استقالة وزير المالية رافع العيساوي أو رفضها"، مبيناً أن "العيساوي مستعد لمواجهة أية تهمة توجه له".

وأضاف الجميلي أن "المالكي يحاول تكميم أي صوت يناهض الظلم ويطالب بحقوق المواطنين"، مؤكداً أن "المالكي اعتاد على أن يواجه شركاءه السياسيين بأسلوب الملفات المفبركة وخلق الأزمات".

وأشار الجميلي إلى أن "المالكي يملك التأثير على السلطة القضائية والتنفيذية المتمثلة بالأجهزة الامنية الفاسدة التي يعتمد عليها، وهو يستطيع أن يختار أي تهمة ليلصقها بأي صوت يناوئه"، معتبراً أن "اتهام العيساوي بملفات فساد هي لحرف الأنظار عن مواجهة الحقائق وتشويه صورته لوقوفه في صف المتظاهرين".

ولفت الجميلي إلى أن "العيساوي أسمى من أن يُتهم بمثل هذه التهم التي اعتدنا أن نراها بين حاشية السيد المالكي والمقربين له فقط".

من جهته، قال النائب عن القائمة العراقية أحمد المساري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "رفض المالكي لاستقالة العيساوي شأنه الخاص وإذا كان لدى المالكي شيء يريد أن يعلنه فليعلنه"، مؤكداً أن "وزراء آخرين من القائمة العراقية سيقدمون استقالاتهم قريباً".

وكان وزير المالية رافع العيساوي أعلن، اليوم الجمعة (1 آذار 2013)، استقالته من منصبه أمام المتظاهرين في مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار، فيما أكد احد منظمي التظاهرات أن ذلك جاء بعد هتافات صاحبت اعتلاءه المنصة تطالبه بالاستقالة.

وأكد مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي، الجمعة، أن رئيس الحكومة لن يقبل استقالة وزير المالية رافع العيساوي، لحين الانتهاء من التحقيق بـ"مخالفاته القانونية والمالية".

وتشهد محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى وبعض مناطق بغداد، منذ (25 كانون الأول 2012)، تظاهرات حاشدة للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء ومقاضاة "منتهكي أعراض" السجينات، فضلاً عن تغيير مسار الحكومة، فيما خرجت في المقابل تظاهرات مؤيدة لحكومة الرئيس نوري المالكي، وتدعو للوحدة الوطنية كما ترفض إلغاء قانون المساءلة والعدالة والمادة الرابعة من قانون مكافحة "الإرهاب".

بغداد/سنا/ عدت النائبة عن ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي استقالة وزير المالية القيادي في القائمة العراقية رافع العيساوي عن منصبه كوزير امام المتظاهرين اليوم بانها مقدمة لعودته الى البرلمان كنائب للهروب من المساءلة القانونية . وقالت الفتلاوي في بيان صحافي اليوم " استغرب كيف يقوم وزير بالدولة العراقية بتقديم استقالته للمتظاهرين قبل ان يقدمها لرئيس الحكومة وكان الله في عون العراق اذا كان بعض الوزراء لايعرف القانون". واضافت انه " بتقديري استقالة العيساوي جاءت كمقدمة لاعادته الى مجلس النواب ليكون نائبا وبالتالي يشمل بالحصانة لغرض حمايته من المساءلة القانونية حسب تسريبات من داخل الاقائمة العراقية". وكان القيادي في القائمة العراقية وزير المالية رافع العيساوي قد اعلن اليوم امام المتظاهرين في الانبار استقالته من منصبه كوزير للمالية ".انتهى

بغداد/اور نيوز

قالت مصادر سياسة مطلعة إن 20 ائتلافا جديدا انضم الى ائتلاف "دولة القانون" الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي في الفترة الأخيرة خلال التحضيرات المبكرة التي يقوم بها حزب الدعوة، لإعداد أوسع قائمة ائتلافية في الانتخابات المقبلة التي ستجرى في غضون أقل من عام، ويأمل أن يحقق فيها فوزا يتوخى منه تحقيق حكومة أغلبية تغير المعادلة الائتلافية القائمة الآن في تشكيل الحكومة.

 

واوضحت المصادر ان بعض الائتلافات تبدو حديثة التشكيل، وبمسميات تعطي انطباعا بأنها تدور في المحيط الذي يتحرك فيه المالكي، وينفق عليها من الآن للفوز بالولاية الثالثة، وهي رغبة تلقى معارضة برلمانية شديدة، فضلا عن معارضة أربع قوى رئيسية حاولت قطع الطريق عليه مبكرا بقرار برلماني يحدد قترة ولاية الرئاسات الثلاث (الجمهورية، الوزراء، البرلمان) بولايتين فقط.

غير أن المالكي تصدى للقرار، باعتراض لدى المحكمة الدستورية، معتمدا على ولاء رئيس المحكمة له. لكن المعارضين التفوا عليه من جهة أخرى، وجعلوا هيئة "المساءلة والعدالة" تصدر قرارا (تجتث) فيه رئيس المحكمة باعتباره بعثيا سابقا، ما دفع المالكي الى إقالة رئيس هيئة الاجتثاث، في معركة على السلطة تبدو وكأنها لاتنتهي، غير انها لاتخلو من مناورات ومساومات يعتمد عليها المالكي كثبرا، وينجح فيها اكثر مما يفعل منافسوه.

وكان المالكي أرسل وفدا خاصا منه الى رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني في مهمة (مصالحة) سرية أبدى فيها استعداده لتلبية جميع مطالب الأكراد، ما أذهل البرزاني من هذا التغيير الذي حصل في موقف حكومة بغداد، وطلب من الوفد كتابة ما اتفق عليه في ورقة تحمل توقيع المالكي نفسه، لكي لا يجري التنصل منه في المستقبل، وفق تلك المصادر.

وفي الوقت نفسه، فإن عددا من النواب الذين انشقوا عن كتلة العراقية والجماعات التي انشقت عن التيار الصدري وجيش المهدي والمجلس الأعلى، مثل منظمة بدر وعصائب الحق وغيرهم، لقوا الرعاية التامة من المالكي، مما اربك جبهة خصومه كثيرا. وفي هذه السياسة نفسها التي لاتخلو من دهاء متوارث من حكام سابقين، أحبط قوة الدفع في "حركة الأنبار" السنية المعارضة، بدعم انشقاق شيوخها الى جماعتين، إحداهما موالية للحكومة، لقيت ترحيبا كبيرا في بغداد، ودعما سياسيا وماليا ملحوظا.

ووفق رأي عدد من المراقبين، ان المالكي أسس له قوة لايستهان بها تساعده من الآن على توسيع دائرة مؤيديه في الانتخابات المقبلة، وقد يحقق فوزا عسيرا، لكن خصومه ومنافسيه يقولون إن هذا الرأي غير صحيح، فالمساومات الإقليمية والدولية، فضلا عن تعقيدات الوضع الداخلي، ستجعل فرص فوزه بولاية ثالثة معدومة.

 

دراسات في الفكر القومي الكردستاني

( الحلقة 22 )

حذار من تسلّل الذهنية الفاشية إلى ثقافتنا الكردستانية!

قال ـ بول كلوديل: "كي أقف أحتاج، مثل الشجرة، إلى عمق الجذور ورحابة السماء". (جوزيف ياكوب: ما بعد الأقليات، ص 245)، وكذلك نحن الكرد بحاجة إلى معرفة التاريخ والجذور، وبحاجة إلى معرفة الواقع المعاصر، وسأوقف الحديث في التاريخ والجغرافيا بعض الوقت، وأناقش بعض قضايانا المعاصرة، وأولها: الثقافة الفاشية وكرامة الكردستاني.

في عمق الذهنية الكردستانية!

لفهم الشعوب نحتاج إلى معرفة أربعة أمور: (الجغرافيا، والثقافة، والذهنية، والسياسة)، ففي كنف الجغرافيا تنشأ الثقافات، وفي كنف الثقافات تتكوّن الذهنيات، وبحسب الذهنيات تتشكّل السياسات، وذكرنا سابقاً أن الكرد من سلالة أقوام الجبال، ودلّلنا على أن "الجبل مفتاح الشخصية الكردية"، (سلسلسة الشخصية الكردية- الحلقة 8- في مدوّنتنا على الرابط: http://ahmedalkhalil.wordpress.com)، وقدّمنا في السلسلة نفسها (الحلقة 15: ذهنية الكرد السياسية) عدداً من الأدلة على أن الكردي الأصيل، نفورٌ من مركزية السلطة ومن الحكم الفردي المطلَق، نزّاعٌ بالفطرة إلى احترام الشخص النبيل الجليل، لكنه نزّاعٌ بالفطرة أيضاً إلى النفور من تسلّط (الطاغية)، وإلى نبْذ (عبادة الشخصية).

وكنا أوضحنا المشترَك الثقافي في بنية الذهنية السياسية والدينية عند الكرد (انظر الحلقة 14 من السلسلة ذاتها)، فبحسب الذهنية الدينية الكردية يتميّز الإله يَزدان/أهورامزدا بأنه الأسمى مقاماً، لكنه ليس الأوحد سلطةً، وبتعبير آخر: هو الإله المتميّز نبلاً وتبجيلاً، لكنه ليس الإله الذي لا شريك له سلطةً (انظر كتاب أڤستا، ياسنا، هايتي 1، ص 43، 44). إن السلطة في الثقافة الآرية- ومنها الثقافة الكردية- مسؤوليةٌ وليست امتيازاً، شراكةٌ وليست احتكاراً للقرار والقوة، خدمةٌ وليست وسيلة لتأليه الطاغية. وقد رجع قادة الثقافة والسياسة في أوربا، منذ الثورة الفرنسية الكبرى سنة 1789، إلى العمل بالفكر السياسي الآري الأصيل، وها نحن نرى أن ساستهم مجرّد موظفين لا طغاة، مهمّتهم أن يخدموا لا أن يتألّهوا.

الذهنية الفاشية وإشكالية الشِّرك والشراكة:

أجل، إن الذهنية الفاشية دخيلة على الثقافة الكردستانية، إنها سليلة ثقافات الصحارى والسهوب، سادت في الشرق الأوسط تحت ظلال سيوف خرّيجي تلك الثقافات، وهي تتوهّم وجود الأمذة التي لا شريك لها (الشعب المختار)، والقبيلة/الطائفة التي لا شريك لها، والحزب الذي لا شريك له، والقائد الذي لا شريك له، والفكر الذي لا شريك له، وفي حضنها تولد عقيدة (أنا المقدّس/الحق، وغيري المدنّس/الباطل)، وفي كنفها يولد (القائد الأوحد/الإمام المعصوم)، وفي كنفها يمتلك (القائد/الإمام) وحده سلطة القرار، ويستمد الآخرون معنى وجودهم بالتماهي معه، إن الذهنية الفاشية تختطف الأمة، وتضع عليها ماركة (القائد/الإمام الأوحد) بذريعة فرادة (الشعب/الدين/المذهب/الحزب الأوحد).

ولا يخفى أن مجتمعنا الكردستاني أصبح- منذ 25 قرناً- ساحة مفتوحة للغزاة المحتلين، وأخطر ما جرّوه علينا من نكبات ليس نهب ثرواتنا، وتدمير وطننا، وتشريدنا، وزجّنا في المعتقلات، وارتكاب المذابح بحقنا، فالثروات ما زالت وفيرة، والوطن باق ويمكن تعميره، وعذابات المشرَّدين والمعتقلين والشهداء رصيد من الفخر لنا في بنك التاريخ. إن أخطر نكبة ألحقها بنا المحتلون هي تمرير ثقافة الصحارى والسهوب إلى مجتمعنا، وتسويق ذهنية الفاشية، وتحريف شخصيتنا الكردستانية عن ثقافتها وقيمها الأصيلة.

وها نحن نجني ثمار الثقافات الدخيلة، فقد باتت السيادة في أجزاء وطننا المحتل للأجندات الحزبية/السروكاتية، أما الأجندة الكردستانية العليا فمُزاحة إلى الهامش؛ مع العلم أن المرحلة التي نمرّ بها أكثر أهمية وخطورة من مرحلة الصراع العثماني/الصفوي، ومن المرحلة التي تلت الحرب العالمية الأولى وسقوط الدولة العثمانية، ومن المرحلة التي تلت الحرب العالمية الثانية. نحن- يا أخواتي وإخوتي- نعيش مرحلة إعادة توزيع مناطق النفوذ في العالم عامة، وفي الشرق الأوسط خاصة، وينبغي أن نكون في مستوى المرحلة وعياً وممارسة.

أسئلة كردستانية تبحث عن إجابات!

وبودّي في هذا المجال أن نتساءل معاً:

1 ــــ هل من المصلحة الكردستانية العليا أن يعتبر كلُّ حزب من أحزابنا نفسَه صاحبَ الحق الإلهي في احتكار سلطة تقرير مصير جزء من وطننا؟ وبما أننا أمّة واحدة أليس للكردي في أُورميه حق المشاركة في تقرير مصير عَفرين، وللكردي في خانقين حق المشاركة في تقرير مصير دَرسيم، والعكس؟ لماذا ينغلق كل حزب على نفسه ويتحوّل إلى صندوق أسود؟ لماذا لا يبادر ساستنا إلى تأسيس (مجلس كردستاني أعلى) يضمّ نُخب الأمّة، ويكون في يده حق تقرير مصير شعبنا ووطننا داخلياً وإقليمياً وعالمياً؟

2 ــــ هل من المصلحة الكردستانية العليا أن يقوم حزب ما بتحشيد جماهير شعبنا هنا وهناك، وتلقينهم شعارات مُغرِقة في الحزبية والسروكاتية، إلى درجة توحي بأن ذهنية (عبادة الشخص) الفاشية قد اكتسحت ثقافتنا؟ لماذا لا تكون الشعارات الوطنية الكردستانية المشترَكة هي السائدة؟ لماذا لا يتمّ توظيف أوقات جماهيرنا وطاقات جماهيرنا في نشاطات تثقيفية وتوعوية وإنتاجية مُجدية، بدلاً من تحشيدهم وسَوقهم في الشوارع كالقطعان؟

3 ــــ هل من المصلحة الكردستانية العليا أن يوظّف حزبٌ ما مكاسب شعبنا لخدمة الدعاية الحزبية، وحينما تُفتَتح مؤسسة لخدمة الثقافة والمجتمع، لماذا تبرز صورة زعيم الحزب فقط، وراية الحزب فقط، ورموز الحزب فقط؟ هل هذه مؤسسة حزبية أم مؤسسة كردستانية؟ وهل كان تاريخنا أجوف، ولم يصبح له معنى إلا مع ظهور هذا الحزب؟ لماذا لا نرفع في المؤسسات رايتنا الوطنية المشترَكة، ورموز أمتنا المشترَكة، وصور قادتنا التاريخيين؟

4 ــــ هل من المصلحة الكردستانية العليا أن يكون (الأسايَيش) في قبضة حزب واحد، وأن يستهين بكرامة الكردستاني المعارض؟ متى نأخذ بالحسبان أن الكردستاني يتنازل عن كل شيء ليحتفظ بكرامته؟ وأن المساس بكرامته قد يقوده إلى الحماقات والوقوف مع الأعداء؟ منذ أيام ألم يستغث مثقف في غربي كردستان، باحثاً عن ملاذ له ولأسرته في الخارج، احتجاجاً على قيام بعض أفراد (الأَساييش) بإهانته؟ هل المطلوب تشريد الكرد خارج الوطن بحثاً عن الكرامة؟ هل المطلوب تفريغ كردستان من المعارضين لتصبح مملكة (الحزب الأوحد)؟ أليس الحفاظ على كرامة الكردستاني جزءاً أساسياً من مهمّات (الأساييش)؟

آمل ألاّ تثير هذه التساؤلات غضب ساستنا المحترمين، فاحترامي لهم عميق، وقد ألزمت نفسي باحترام كل كردستاني ناضل ولو بكلمة دفاعاً عن قضيتنا الأساسية (وطنٌ محتل وشعبٌ مستعمَر)، فكيف بمن ناضل بالكلمة والفعل والروح؟ لقد وددتُ فقط قرْع الأجراس، تذكيراً بخطورة تسلّل الذهنية الفاشية إلى المنظومة الثقافية الكردستانية.

إن الذهنية الفاشية دمّرت مجتمعات الشرق الأوسط المجاورة، وهي ستغرقنا في المشكلات الداخلية، ستفكّكنا، ستدمّرنا، ولن تدعنا نتفرّغ - بكل جماهيرنا وأحزابنا وطاقاتنا- لمواجهة الأخطار المُحدقة بنا وما أكثرها وأخطرها! ولعل من المفيد أن نتذكر معاً مقولة: "على السياسي تعلّمَ أن يحكم ذاته قبل أن يقبل بتحمّل المهمّة". (موريس روبان: تاريخ الأفكار السياسية المقارن، ص 282).

ألا حبّذا أن يتحكّم ساستنا المحترمون في ذواتهم قبل مباشرة مهمّاتهم الحزبية!

ومهما يكن، فلا بدّ من تحرير كردستان!

2 – 3 – 2013


الجواب
مع الاسف
يمر العالم يمر في حالة تصحر فكري كبير قد يقودنا الى عصر الحروب الاوربية في القرون الوسطى من غير ضرورة. لان العرب لا يريدوا ان يستفادوا من تجارب الاخرين، لا سيما الاوربيين ووضعيتهم مع الكنيسة قبل ثلاث او اربعة قرون، ولا مع الروسيين ووضعيتهم مع النظام الاشتراكي قبل ثلاثين او خمسين سنة . العرب يبدو يحنون الى عصور الجاهلية قبل 1400 سنة .
عالم العربي بحاجة الى التجدد والتغير لان كل شيء في صيرورة مستمرة على حد قول الفيلسوف الاغريق هيرقليطس: "لا تستطيع ان تضع رجلك في نفس النهر مرتين!!!"، لا شيء  اليوم يستخدم من ادوات التي كانت تستخدم قبل مئة سنة، فلماذا لا يتجدد الفكر؟ اليس الفكر او العقل نفسه انتج او ابدع هذه الادوات ثم طورها؟ .


يجب ان يعطوا (رجال الدين والسياسة) الفرصة للناس ان يفكروا ويقرروا بحرية. هذا الامر يبدو مستحيل يحصل في المجتمع العربي، الان الذي فيه 40-60 % امية . لا بل هناك الكثير منهم من اصحاب شهادات الدكتوراه لا يفقهون اي شيء عن نظرية التطور والنظرية النسبية، ومثالية هيجل، ومادية فيورباخ و اشتراكية ماركس حتى لو عرفوها يرفضونها لانها معارضة لتعاليم الدينية.
البشرية بحاجة الى ايجاد مخرج بين التطرف الديني في الشرق و التسيب الخلقي في الغرب. الان السؤال الذي يطرح نفسه، من سيقوم بهذه المهمة ؟ من يستطيع ان يلحم بين المجتمع الانساني الشرق والغرب . انا شخصيا على ضوء معطيات الحاضرة لا اعلم وليس لي امل في الشرقيين وبالاخص العرب ولا في ربيعهم ذو الغيوم الداكنه بسبب امتزاجه
ا مع دخان الدبابات والطائرات والحروب الاهلية المشتعلة في  سوريا  ومفخخات في شوارع بغداد . ولا لي امل في الفلتان الخلقي الموجود في المجتمع الغربي، فقضية سوريا ومصر والربيع العربي كلها دروس مكررة لما حدث في العراق، مع الاسف بعض الرؤساء عرفوا هذه الحقيقة مثل القذافي لكنهم لم يتحركوا لانقاذ انفسهم و لانقاذ شعبهم. والباقيين في مواقعهم يخافون من التغير لان عوراتهم ستكشف على حقيقتها.
...........
1- هذا السؤال طرح الاستاذ عادل محمود من مركز الدراسات العربية الاوربية، فكانت هذه اجابتي لهم.

يوحنا بيداويد.
ملبورن استراليا
27 شباط 2013

 

الفريق الأول الركن طالب شغاتي مشاري الكناني- قائد جهاز مكافحة الإرهاب

الفريق الأول الركن احمد هاشم عودة – قائد عمليات ب

الفريق الأول الركن علي غيدان – قائد القوات البرية

الفريق الركن حسين جاسم محمد العوادي- قائد الشرطة الاتحادية معاون قائد عمليات بغداد

7. الفريق الركن وجيه عبدالله – مدير دائرة المحاربين

الفريق الركن عبدالله محمد خميس الدفاعي – معاون رئيس أركان الجيش للامداد(الميرة)(استقال)

الفريق الركن حسين محمد دوحي – معاون رئيس أركان الجيش للتدريب

الفريق الركن محسن عبدالحسن لازم الساعدي – قائد قوات الحدود

الفريق الركن عثمان علي فرهود مسير الغانمي – قائد عمليات كربلاء والديوانية

الفريق الركن عبدالغني عجيل الاسدي – معاون قائد جهاز مكافحة الإرهاب

الفريق الطيار زهير الغرباوي – مدير المخابرات العراقية

الفريق الركن عبد الكريم عبد الرحمن العزي(اصبح الاعرجي) قائد فرقة شرطة وطنية (بغداد الرصافة)

اللواء الركن مهدي الغراوي(وكان مهدي العزاوي)- معاون قائد عمليات نينوي

الفريق قاسم عطا المكصوصي الموسوي – مدير العمليات في المخابرات

اللواء الركن حبيب طالب الحسيني – قائد فرقة المشاة 10

اللواء الركن حبيب حسين العباس – مقر وزارة الدفاع مديرية التنظيم

. اللواء الركن مناف التميمي – جهاز مكافحة الارهاب

. اللواء الركن علي الغريري – قائد شرطة كربلاء(نقل)

. اللواء الطيار الركن عودة دخيل عبد العامري – المخابرات العراقية

. الفريق الركن محمد جبار الياسري(العسكري)- الناطق باسم وزارة الدفاع

. اللواء الطيار الركن فيصل حمادي غضبان- معاون قائد القوة الجوية(تقاعد)

. الفريق الركن محمد جواد هويدي آل بدير – قائد عمليات البصرة

. اللواء الركن صباح الفتلاوي – قائد شرطة الديوانية

. الفريق الركن عبدالامير الزيدي- قائد عمليات ديالي

. اللواء الركن عادل دحام – قائد شرطة بغداد

. اللواء الركن كريم الخزرجي – قائد فرقة شرطة وطنية-حاليا صلاح الدين

. اللواء الركن عدنان جواد السراج – قائد فرقة التدخل السريع

. اللواء الركن صادق صوب الله – مكتب القائد العام للقوات المسلحة

. اللواء الركن عبدالحسين داموك الشمري – قائد شرطة ديالي

. اللواء الركن غانم القريشي- مقر وزارة الداخلية

. اللواء الركن عبد الكريم خلف – مدير عمليات وزارة الداخلية

. اللواء الركن عبد الجليل خلف شويل – مقر وزارة الداخلية

36. اللواء الركن سامي جاسم اللامي – ملحق عسكري

. اللواء الركن شاكر هليل حسن – قائد الفرقة الخامسة سابقا مقر وزارة الداخلية حاليا

38. اللواء الركن علي حسين الطائي – مقر وزارة الداخلية

. الفريق الركن حسن كريم خضير- قائد عمليات نينوي سابقا

. اللواء الركن عباس كاظم رحيم- قائد قوات حماية المنشئات

،قائد عمليات دجلة الان. اللواء الركن عبد الامير الزيدي- قائد فرقة المشاة 12 –  قائد فرقة في ديالي

. اللواء احمد طه أبو رغيف- المسئول الأمني لوزارة الداخلية

. اللواء الركن كريم علي جبر- معاون قائد الشرطة الوطنية

. اللواء الركن حسن سلمان خليفة- رئيس أركان قيادة عمليات بغداد

. اللواء الركن علي الفريجي- قائد فرقة المشاة 2

. اللواء الركن عبد الامير رشيد يارالله اللامي- رئيس أركان القوات البرية وقائد الفرقة 6 سابقا

. اللواء الركن عبد الناصر محمد- قائد فرقة 17

. اللواء الركن خالد محمد جواد التميمي – قائد الفرقة 5

. اللواء الركن سعد علي عاتي سعد حربية – مدير المدفعية

. اللواء الركن مجيد حسن زكاط الربيعي- قائد الكلية العسكرية(بدل مذهبه من سني إلي شيعي بعد الاحتلال)

. اللواء الركن احمد عباوي- قائد فرقة شرطة في بغداد

. اللواء الركن محمد القريشي – قائد لواء الذئب سابقا واليد اليمني ل بيان جبر صولاغ في تصفية الشباب العراقيين بالمثاقب الكهربائية

. اللواء الطيار الركن قائد قرش _ معاون قائد القوة الجوية

. الفريق (ق خ) رشيد فليح – قائد عمليات سامراء

. اللواء الركن بهاء حسين عبد حسين الكرخي- قائد شرطة الانبار(نقل)

. اللواء الركن مطاع حبيب جاسم الخزرجي- الفرقة2

. اللواء الركن امير حسام محمد مهدي- قائد الفرقة7

اللواء الركن قاسم جاسم نزال كعيد المالكي- الفرقة9

اللواء الحقوقي غالب الشيخلي_ المستشار القانوني لوزارة الدفاع( في السجن حاليا)

. اللواء الطيار الركن علي احمد سالم(كان العبيدي وأصبح الاعرجي)- ملحق عسكري في أمريكا

. اللواء الركن هادي عذاب- مكتب القائد العام للقوات المسلحة

اللواء الركن عدنان الموسوي –مدير السفر والجنسية

اللواء الركن طارق عبد الوهاب العامري- حاليا في القوات البرية

اللواء الركن سمير باشا- قائد كلية الأركان سابقا وحاليا في دائرة التدريب

اللواء الركن علي محمود فرج- جهاز مكافحة الارهاب

اللواء عبد الكاظم – مدير شرطة بغداد الكرخ- مدير الدفاع المدني

اللواء عبد الحنين الامارة – مدير شرطة واسط

. اللواء فاضل رداد – مدير شرطة بابل

اللواء عبدالحسين فنجان طعمة الساعدي – شرطة بغداد

اللواء الركن عيسي خليل ابراهيم منصور الربيعي

اللواء الركن سالم كريم صالح علي العتبي – الفرقة 5

اللواء الركن جبار نعيمة كريم والي – الفرقة10

. اللواء الركن خالد حمود صبار محسن الشمالي – مكتب القائد العام

اللواء الركن باقر عثمان – جامعة الدفاع الوطني

اللواء الركن عزيز نور سوادي عباس الضالمي- الفرقة11

اللواء الركن نضال مظهر محمد عبدالله الركابي- قيادة العمليات الخاصة

اللواء الركن حاتم المكصوصي- مدير الاستخبارات

اللواء الركن محمد ثامر جوهر- عميد كلية الاركان

مصدر المعلومة : هاولاتي

تربه سبيه – بدأت وحدات حماية الشعب YPGوأهالي تربه سبيه مساء اليوم بحملة لتحرير المدينة من النظام البعثي الموجود فيها. وتمكنت من تحرير جميع المراكز فيها كما في بقية مدن غرب كردستان دون إراقة أي نقطة دم.

حيث قام الأهالي وبمساندة من وحدات حماية الشعب بتحرير مركز أمن الدولة ومديرية الناحية ومخفر المدينة بالإضافة الى مركز الزراعة والعلف.

كما وقامت وحدات حماية الشعب YPGبمحاصرة مفرزة الامن العسكري والمركز الثقافي التي تمركز فيها عناصر من الامن السوري، والذين قاموا في نهاية المطاف بتسليم انفسهم لوحدات حماية الشعب وأهالي المدينة ولتتحرر المدينة بشكل كامل من سلطة دولة البعث.

هذا وبعد تحرير المدينة من النظام البعثي خرجت تربه سبيه بكردها وعربها ومسحييها الى الشوارع ورددوا الشعارات التي تقول "تحيا مقاومة تربه سبيه، تحيا مقاومة وحدات حماية الشعب، نعم للأخوة في تربه سبيه".

firatnews

 

كثيرة هي التصريحات التي من شانها تحول الانظار اليها دون فعل ايجابي يذكر وقد اوجع اسماعنا تصريحات مقتدى وتخبطاته وخصوصا آخرها عن الوضع السياسي العراقي وكأنه خارج الدائرة السياسية الماكرة ، ثم انني لا ادري هل العراقي كما يعبرون (يبزز) فمقتدى الظاهر انه لا يروق له ان يجلس بالعراق و(يلصم) خصوصا وان تصريحاته الاخيرة كما تعبر القنوات الاعلامية (في مقر اقامته في بيروت)

فقبل بيروت طهران وهكذا يبقى (دايح) سواء بالمقر او بالتصريح ومن المؤسف انه يقول اكلام اكبر من رأسه يدل على انه جاهل ويريد ان يكون من ذوي العلم والمعرفة ، حيق قال (بات العراق بلا مرجعية) وهذا تناقض كبيرة منه جدا في كل المواقف ويمكن ان الخصها كما يلي :-

1- الكثير من التصريحات يصرح بان السيستاني هو المرجع وواجب اطاعته وهو يعمل وفق ما يتطلب ويدعل السيستاني انطلاقته رغم ان السيستاني كالبسطال من شاء ان يلمعه ويلبسه وهو لا يتكلم ابدا ابدا

2- رغم انه ليس اختصاص ولكن كيف حددت ان العراق بلا مرجعية ؟ هل انت من اصحاب الخبرة الذين يشخصون المرجع ؟ ام هل انك مجتهد ونحن لا نعلم ؟ ولكن الاولى بك انك انت بلا مرجعية تصول وتجول دون رادع لك وتضحك على الرعاع بفتى تقليد السيد الصدر بدعوى انه الاعلم حتى وانه ميت !!

3- واذا كنت تنفي ان العراق بلا مرجعية نفيا قاطعا فهذا تعدي على حدود الله تعالى واتهامه بالنقص ؟؟ فليس من المعقول ان يبقى المذهب دون مرجعية تقوده فلو خليت لقلبت وتجسد هذا المفهوم ببقائك ورعاعك على السيد الصدر الذي مات ولأكثر من 14 سنة وكأن الله عجز ان يأتي بمن يخلف او هو اعلم من السيد الصدر !!

وهكذا يبقى مقتدى يتخبط فله في اليوم اكثر من موقف وحقا كما قال المالكي الذي يكذب في كل شيء الا بخصوص مقتدى فقد اصاب اذ ان نوري المالكي اعتبر بيانات الصدر متناقضة وغير مهمة ، وفعلا انها غير مهمة لأن مقتدى ينطبق عله المثل القائل (سكت الفا ونطق خلقا)

2 – 3- - 2013

تربسبي مدينة كانت ذات زمان منسية تقبع في ارض خصبة من هذا الوطن الممتد اتساعا وجمالا ,مر الغزاة والطغاة من بوابات مدينتي، ليمتلكوا مفاتيحها، فمفاتيح مدينتي كما بقية المدن، نبضة ما بين النبضتين لا يدركهاغير عشاق المدن، ولغز ندرك خفاياه ما بين مد ثوري جمعنا وجزر قمعي لم يهزمنا.مدينتي "تربه سبي" لن تقبل بغير اسمها، وهل للبحر ان يختار الصحراءاسما، وللنيزك الاشلاء هوية، ووزن القصيدة صليل السيوف مدخلا؟. ستبقى تربه سبي رغم هلع الملوك وسجلات الفاشست من الاسم حينما يكون كورديا

لغم الاسماء الجديدة التي فُرضت كما على مدينتي تربه سبي التي تناساها المسؤلين طويلا لم تفجرنا، فبقيت المدينة كالقزح ولعبة الكريات الزجاجية، نكتمل سوية في هندسة التناسق الانساني الذي لم ولن يكتمل دون الكردي و العربي والاشوري والسرياني والارمني والايزيدي ، مدينتي كالسماء تحتضن الالوان وتبقى زرقتها وعمقها "تربه سبي "،ونحمل العلامات التي وضعت كدالة ودلالة عن المدينة في قارعة طرق التاريخ لأنها "تربسبي" ولن تقبل بغيرها من الاسماء ان كانت قبور للبيض و سناجق عثمانية او قحطانية يعربية واسماءمرشحة في الطريق.

في 24/4/1962 داهمت الفيضانات عشية عيد القيامةالمجيدة مدينة تربه سبي، فكانت اسوأ كارثة تصيب المدينة، راح ضحيتها العديد من السكان الذين باغتتهم مياه الفيضان فغرقوا وجرفتهم السيول بعيدا عن دورهم كما تهدم العديدمن البيوت الطينية وسقط بعضها فادى إلى نفوق الماشية وقعت الحادثة كالصاعقة على سكان البلدة وما هي الا ايام حتى سارع الاهالي لاعادة اعمار ما تهدم وبطريقة معمارية تبعدعنهم اخطار السيول والفيضانات. ومن المفارقات التي ترددت بين اهالي مدينتي حول ايام الطوفان هي الجملة التي اطلقها السيد كلو هيرلو صاحب دكان سمانة ارشيفي واثري قديم في المدينة , ذهب كل محتواها مع مياه الطوفان, معلقا عما حدث: "أو طرشك ج مشكارا ناما" اي" لم يبقى شيئا للفئران ". حيث الفئران كانت متواجدة بكثرة في دكان ذلك الرجل.

بعد الطوفان القومي العروبي بعنوان البعث الذي ينهار بفعل الثورة المضيئة التي ستحرر قرانا ومدننا , سنعيد بناء المدينة بطريقة لا يمكن احتلالها من جديد وها هو الكادح من المدينة يعلن في أولى لحظات التحرر بان ايام العز لفئران البعث قد انتهى

لمدينتي التي تسكنني

لثراك الطيب لكنائسك في كركي شامو وقصروك وغردوكة ومحركان وخويتلة .... لمساجدك، مزكفت جلاغا، دمر قابو، لدير مار أوكين و إبراهيم الكشكريو يوحنا، للتاريخ الذي رايته في تل ليلان الذي احتفظ بسر "شمشي حدد" سنغني اغنية شبابية نرددها جميعنا بمطلع " الشعب يريداسقاط النظام" فمدينتي التي الحقت عام 1922 بالأراضي السورية لن تنسى التاريخ رغم رحلة الغد الذي رايته قبل ان يراني.

كان رجل الامن يطرق الباب بخوف الجبناء عبرالتاريخ، كان يحمل امرا باستدعائي لدائرة الامن "فرع فلسطين"، ادركت حينها ان رجال الامن رغم غبائهم يدركون كما ندرك صيرورة التاريخ ومزبلة الحكام.لرجال الامن في مدينتي حيث كنتم ساعة البريد الفاشي، للمحققين في دوائر الامن ومنها فرع فلسطين، هل تشكون بان قلب الشعب بعمق البحار وعمق السماء.. من لم تتلطخ اياديهم بدماء الثائرين من بلدي اعتذروا خطوة كي نستقبلكم خطوتين فما زال هناك وقت كي نتصافح بشرا ونحمل هم الوطن الذي احتلها الدكتاتورالذي سيرحل عن كل الوطن الى لمزبلة التاريخ عاجلا

مبروك تربسبي الحبيبة لتحررك من طغاة العصر

فرحة من قلبي والفرحة لن تكتمل إلا بحرية الوطن سورية كل سورية

عذرا لأن المادة منشورة مسبقا

هيمنت تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ضد الصهيونية على زيارة وزير الخارجية الامريكي جون كيري الى انقرة.

وكان اردوغان قد قال في لقاء نظمته الأمم المتحدة في فينا هذا الأسبوع، إن "الصهيونية جريمة ضد الإنسانية".

وقال كيري في مؤتمر صحفي مع نظيره التركي احمد داود اوغلو "نحن لا نعترض فقط عليها بل اننا نجد انها يمكن ان تكون مستهجنة".

وقال كيري إنه اثار هذه المسألة مباشرة مع داود اوغلو وسيفعل الشيء نفسه مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.

وقال كيري إن تعليق أردوغان سوف يعقّد الجهود الرامية إلى تحقيق السلام في الشرق الأوسط.

بينما قال وزير الخارجية التركي إن هناك حاجة ملحة للترويج لروح التسامح وهذا يشمل التصريحات التي يطلقها القادة جميعا.

bbc

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- خيمت أزمة حادة جديدة بين تركيا وإسرائيل على أجواء أول زيارة يقوم بها وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، إلى أنقرة، والتي وصل إليها الجمعة، ضمن جولته الخارجية التي تشمل عدداً من الدول العربية والشرق أوسطية، دون أن تتضمن الدولة العبرية.

وأكد مسؤول رفيع في الخارجية الأمريكية أن الوزير كيري سيعرب، خلال زيارته لأنقرة، عن "قلقه الشديد"، إزاء التصريحات التي أدلى بها رئيس الحكومة التركية، رجب طيب إردوغان، مؤخراً، والتي وصف فيها "الصهيونية"، بأنها "جريمة ضد الإنسانية"، والتي قوبلت بانتقادات حادة في إسرائيل.

وتعليقاً على تصريحات إردوغان خلال "منتدى فيينا لتحالف الحضارات"، الأربعاء الماضي، قال المسؤول الأمريكي: "من الواضح أننا لا نوافق على الإطلاق على هذا الرأي"، كما وصف تصريحات رئيس الوزراء التركي بأنها "معادية وخاطئة."

وكان ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد أصدر بياناً، في وقت سابق، جاء فيه أن "تصريحات إردوغان بذيئة وكاذبة"، وفق ما نقلت الإذاعة الإسرائيلية الجمعة.

ويزور وزير الخارجية الأمريكي تركيا لأول مرة الجمعة، منذ توليه منصبه، قادماً من جولة أوروبية شملت بريطانيا وفرنسا وإيطاليا، ومن المقرر أن يتوجه إلى السبت إلى العاصمة المصرية القاهرة، ثم ينتقل بعد ذلك إلى كل من المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وقطر.

المدى برس/ بغداد

دعا وزير المالية العراقي المستقيل رافع العيساوي، اليوم الجمعة، نائب رئيس الوزراء ووزراء القائمة العراقية إلى تقديم استقالاتهم والانسحاب فورا ونهائيا من الحكومة ردا على "استهزاء" الحكومة بحقوق الشعب ودمائه، وأكد ان حديث المالكي عن عدم قبول الاستقالة بسبب ملفات عن مخالفات مالية بالوزارة "لا قيمة له"، مبينا أن "هذه الملفات سياسية اعتاد المالكي تلفيقها ضد معارضيه".

وقال العيساوي في حديث إلى (المدى برس) "قرار استقالتي ثابت ولا تراجع عنه"، مضيفا "قدمت استقالتي منذ بدء الحراك الشعبي وكان قراراي هذا باختياري لكن انتظرت عدة اجتماعات للقائمة  العراقية وقد ابلغتهم باجتماعي الأخير رغبتي وقراري بالاستقالة".

وأكد العيساوي أنه "بعد مضي 70 يوما من التظاهرات من دون تحقيق مطالب المعتصمين والمتظاهرين وفي ظل التسويف والمماطلة والاستهانة بحقوق الشعب ودمائه كما رأينا في الفلوجة فإن البقاء في الحكومة يصبح إهانة".

ودعا العيساوي نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك وباقي وزراء العراقية إلى الانسحاب من الحكومة، وشدد بالقول "أدعوهم إلى إعلان الاستقالة والانسحاب فورا من هذه الحكومة".

وأعلن وزير المالية العراقي رافع العيساوي، اليوم الجمعة، أمام المعتصمين في ساحة الاعتصام في مدينة الرمادي استقالته من الحكومة، احتجاجا على سياستها تجاه التظاهرات و"حقوق" المشاركين فيها و"استهانتها" بدماء أبناء الفلوجة.

لكن رئيس الحكومة نوري المالكي رفض، بعد ساعات من استقالة العيساوي، رفضه قبول استقالة وزير المالية مؤكدا أن قبولها لن يتم قبل الانتهاء من التحقيق في "المخالفات" التي ارتكبها العيساوي في وزارة المالية خلال فترة إدارته لها.

ورد العيساوي على قرار رئيس المالكي اليوم بعدم قبول استقالته إلى حين الانتهاء من التحقيق بملفات الخروق المالية والقانونية في وزارة المالية، وأكد أن "هذه الملفات لا قيمة لها".

واوضح العيساوي "هذه الملفات استهداف سياسي آخر لا قيمة له ولا احد يعترف به بعد اليوم  ولا أحد يصدق بملفات الفساد والارهاب التي يلفقها المالكي ضد معارضيه، كما فقدت قيمتها منذ انطلاق التظاهرات لأنها استهداف سياسي بحت".

وبشأن قرصنة صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فايس بوك)، اعترف العيساوي قرصنة الصفحة وبين قائلا "فريقي الخاص يقوم بمتابعة القرصنة التي تعرضت لها الصفحة ولم نصل حتى الان إلى نتائج  لكن بشكل مؤكد نعم تعرض الموقع للقرصنة".

ويأتي هذا التصعيد، بعد يوم واحد من إعلان شخص يطلق على نفسه اسم (هكر بغداد) قرصنة الصفحة الخاصة بوزير المالية رافع العيساوي على موقع (فيس بوك) للتواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني الخاص به، وطالب العيساوي بمبلغ "مليون دولار" مقابل عدم نشره "الفضائح" التي قال انه وجدها في الرسائل الإلكترونية الموجودة في بريد العيساوي، لكن الصفحة حذفت بعد ساعات على "قرصنتها"، وتأكيد "الهاكر" انه يتعرض إلى "تهديدات بالقتل" عرض على اثرها على مسؤولي الصفحة استرجاعها منه.

وكان إقدام الحكومة في 20/ 12/ 2012 على اعتقال عناصر من حماية وزير المالية رافع العيساوي، السبب المباشر في التظاهرات الحاشدة التي تشهدها البلاد والتي تندد بسياسة رئيس الحكومة نوري المالكي، وطالبت بوقف الانتهاكات ضد المعتقلين والمعتقلات، وإطلاق سراحهم، وإلغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب، وتشريع قانون العفو العام، وتعديل مسار العملية السياسية وإنهاء سياسة الإقصاء والتهميش وتحقيق التوازن في مؤسسات الدولة، وتطورت إلى المطالبة بإسقاط الدستور وإقالة الحكومة.

ويعد رافع العيساوي من أهم قادة ائتلاف العراقية الذي يتزعمه أياد علاوي وهو يقود تكتلا نيابيا باسم (تجمع المستقبل الوطني) الذي يشغل سبعة مقاعد في مجلس النواب بدورته الحالية.

ويمثل العيساوي إلى جانب رئيس البرلمان أسامة النجيفي ورئيس الحزب الإسلامي أياد السامرائي ونائب رئيس الجمهورية المحكوم بالإعدام طارق الهاشمي التيار الإسلامي السني في العراقية، وعرف عنه في طيلة مدة تسلمه منصبه كوزير للمالية التزام الصمت على الأقل ظاهريا على سياسات رئيس الحكومة نوري المالكي تجاه العراقية على عكس باقي قادتها الذين كانوا يهاجمون المالكي صراحة.

واتهم العيساوي من قبل المالكي إبان التفاوض على تشكيل الحكومة الحالية بأنه يقود تنظيم (حماس العراق) المسلح الذي نسبت إليه العديد من العمليات المسلحة في غرب بغداد والأنبار، كما تسرب عن الاجتماعات التي عقدها المالكي وأياد علاوي في صيف (2010) أن المالكي طلب من علاوي إخراج العيساوي من العراقية لأنه يقود تنظيما مسلحا كشرط لتحالف ائتلاف دولة القانون مع ائتلاف العراقية لتشكيل الحكومة.

حلول تكتيكية لا تزيد الطين سوى بلته. و «غياب الاستراتيجيات» مبني على غياب الفقرة الدستورية هيئة اجتثاث البعث. حيث ان جميع خيوط الإرهاب بشتى مُسمياتها ، مُجمعة بيد أعضاء حزب البعث المنحل من شيعة وسنة وكرد.

حسب تقارير الاستخبارات الأمريكية ان 90% من الارهابين المسجونين هم من فلول البعث. وان 95% من أعضاء القاعدة الذين تم القبض عليهم هم من فلول حزب البعث المنحل. واقع الحال ان جميع الذين اخترقوا أجهزة الاستخبارات وشاركوا في إطلاق سراح الارهابين والمحكوم عليهم بالإعدام، تبين بعد رصدهم إنهم من الذين عادوا ، وفق مصالحة المالكي معهم الى مناصبهم الأمنية ، ينسقون استدامة الإرهاب مع رفاقهم الهاربين عن وجه العدالة.

أما استشراء الفساد في مفاصل الدولة فإلى غياب المعارضة البرلمانية والشفافية مرجعه. وذلك شبيه بإلغاء حرس الحدود من قبل الاحتلال الأمريكي لاستقبال الارهابين وإضافتهم على إرهابي فلول البعث.

ان التغير والتلاعب بالدستور العراقي كما حصل في الدستور السوري لتوريث سلطة إرهاب البعث الفاشي، هو الانحراف أو هو الذي غيب الاستراتيجيات، كون حكومة المحاصصة منافية للدستور لأنها ليست حكومة أغلبية ،ولا تتصدى لها معارضة خارج السلطة التنفيذية داخلة السلطة التشريعية..

لذا معارضة " كالقائمة العراقية" لا تريد سوى مناصبها لكنها قد تهمشت وهي مشلولة لأنها جزء من نظام المحاصصة وانتكاساته وشريكة في جميع الجرائم بحق الدستور والديمقراطية.

تحاول هذه الجهة المهمشة تسييس التظاهرات بشعارات تهمهم شخصيا ولاتهم المواطن الذي يعاني من فشل نظام المحاصصة كالخدمات واستثمارات الدولة والأمن والصحة ، للمقارنة تنفق السعودية أكثر من 23 % من ميزانيتها على التعليم ولا تتجاوز مثيلتها العراقية ال 5% .بيد ان 90% من الميزانية العراقية يذهب لتشغيل عديم الإنتاجية. ومن المطالب المشروعة إحصاء عام للسكان يشمل ملايين المهجرين والمعاقين.

الأحزاب المناوئة للمالكي فقدت ثقة الناس بها فهي لا تحسن دور المعارضة وبعد ان تلوثت بالمحاصصة. فلابد من انتخابات مبكرة تنتج عنها حكومة أغلبية تحت مجهر المعارضة البرلمانية.

وكيف تكون جبهة الوفاق والعراقية والحزب الإسلامي معارضات وهي التي مهدت للدكتاتورية؟

دولة رئيسها ميت او في سرير الموت ومنذ نصف سنة نائبه محكوم بالإعدام ونائب رئيس الوزراء المجمد المطلك مهدد بفضائح وبحكم لا يقل عما صدر على الهاشمي.

.

أما حصصهم من الوزارات فوزيرها بالإجماع هو القائد الضرورة

أزاح كل من حوليه وهم أصلا بعثيين مرفوضين مسبقا من الشعب هم ضعفاء هم شركاء 10 سنوات من محاصصة خراب وفاسدا وإرهاب.

وأخر رقيب حسيب هي هيئة المسائلة والعدالة وقد سقطت هي الأخرى برئيسها في جيب المالكي. وما نفع المادة الرابعة إرهاب وهيئة المساءلة والعدالة طالما هما قانون مطاط قادر ان يضيق فيخنق المعارض او يتسع لإعفاء المشمولين بتلك القوانين المطاطة.

.

الآن إذا غاب نوري المالكي غابت معه جميع السلطات الغير مستقلة وأولها التنفيذية المهيمنة على القضائية فالبرلمانية المجمدة. ورئيسها المهدد بسحب الثقة

المالكي عكس اتجاه سهم النجيفي. لان مصطلح سحب الثقة ،أوجدته الديمقراطية العالمية سلاح بيد المعارضة لانتزاع سلطة رئيس الوزراء وانتخاب بديل معارض له.

ان استخبارات الأنظمة الدكتاتورية هي استخبارات لا ترصد ولا تحصي ما يؤلم الشعب وما يسعده، بل تضع جل جهدها في تحيد وتطويق المواطن على انفراد ،كالمعارض السياسي والمفكر والكاتب والفنان وشيخ الجامع تلك استخبارات تعتمد مبدأ، الكثرة غلبت الشجعان بيد ان أجهزة الاستخبارات في الدول الديمقراطية الراقية ، تشكل مجتمع يعنيه ما يؤول إليه المجتمع بكامله، للوقاية من الآفات الاجتماعية الداخلية والدخيلة. كوباء البعث والطائفية وتبرير إرهاب القاعدة بالدين والفاشية بالقومية.والدكتاتورية بخنوع الشعب والعودة بالمجتمع الى ألا إنسانية والحروب الدولية.

عنوان هذا التحليل جاء اليوم في صحيفة الحياة الدولية والتعليق عليه جاء ليضع النقاط على حروفه.

الدكتور لطيف الوكيل

01.03.2013

DR. Latif Al-Wakeel

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

http://alhayat.com/Details/487797

صوت كوردستان: لو كان المالكي يعتقد بأن مراوغته و خوفه من البعثيين و تركه الساحة لهم في الرمادي و الموصل و كركوك و الفلوجة يسرحون و يمرحون فيها هو الحل، فأنه يرتكب خطأ كبيرا. لان البعثيين لا يعرفون لغة اللين و (الاغاتي) و الشئ الوحيد الذي يخافون منه هي القوة و الحزم. هؤلاء الذين يؤيدون المجرم صدام حسين و يريدون العفو عن الإرهابيين من خلال مطالبتهم برفع قانون 4 ارهاب لا يعرفون ما معنى الحرية و لا معنى حرية التعبير عن الرأي و لا معنى الديمقراطية كي يتم التعامل معهم كأناس مدنيين و مثقفين بل أنهم جلادون و ارهابيون و لا يعرفون سوى لغة القتل و الاغتصاب و الكذب و على المالكي و أية حكومة عراقية قادمة التعامل مع هؤلاء بنفس طريقة أمريكا التي جعلتهم يركعون أمام جنودها و ينسون شيئا اسمة (المقاومة) التي كانوا يتشدقون بها و هم الان عملاء لا لامريكا بل عملاء لعملاء أمريكا. أمريكا لم تعاملهم حسب قوانين الديمقراطية و لم تعترف بهم كسياسيين بل عاملتهم بصرامة كأرهابيين لأنهم فعلا كانوا أرهابيين و ليس سوى ذلك.

هؤلاء كانوا يرتجفون عندما كانوا يرون الجندي الأمريكي و الدبابات و الهمرات الامريكية و كان عليهم ترك الطرق للامريكيين على بعد 200 متر و ألا كان الأمريكيين يطلقون عليهم الرصاص. هذه اللغة الامريكية يفهمها البعثيون و ليس اللغة الحالية التي فيها يخرج دجال كالعيساوي يكذب أمام الكامرات و هو الى الان حر طليق. فبعد أن أصدرت المحكمة أمرا بالقاء القبض علية نتيجة لسرقاته في وزارة المالية خرج هذا الدجال الى وسائل الاعلام ليقول بأنه استقال من منصبة كوزير و أنه يرفض العمل في حكومة المالكي و الحقيقة هي أنه يخاف من المحكمة و يدرك تماما بأنه سيفصل من وظيفته هذا أن لم تصدر بحقة حكم بالسجن المؤبد في أحسن الأحوال.

على المالكي أن يلقي القبض على العيساوي من خلال قوة عسكرية و بأمر من المحكمة و يتعامل معه ومع الاخرين الذي يحرضون على القتل و يمارسون الدجل بحزم و قوة و عندها فقط سنرى البعثيين يركعون أمام الحكومة العراقية و أمام أرادة الشعب تماما كما ركعوا لامريكا. و بعكسة فأن البعثيون و القاعدة قادمون لامحالة و سون لن يكون مصير الحكومة الحالية بأحسن من مصير عبدالكريم قاسم على يد البعث. هل نسى العراقيون كيف تم قتل عبدالكريم قاسم و سحلة في الشوارع بيد البعث و حسب قوانين البعث. هل كان لاحد الحق بالتظاهر السلمي في عصر سيدهم صدام و حتى في عصر الاحتلال الأمريكي؟؟ فلماذا يكون للإرهابيين و السراق و الفاسدين الحق في الإطاحة بالديمقراطية عن طريق أنقلاب أرهابي.

لماذا قبول القفز على البرلمان و على الانتخابات و على العملية الديمقراطية و كأن العراق لا يزال في عصر الدكتاتورية الصدامية و ليس فيه برلمان؟؟ لماذا لا يطالبون في البرلمان بأجراء أنتخابات مبكرة و حل الحكومة و لماذا تقبل الحكومة العراقية أن يلجئ كل متهم بالسرقة و الإرهاب الى أعمال الشغب كي ينفذوا بجلدهم من العقاب؟؟؟؟

 


كاتب ومحلل سياسي
السويد 2013-03-01

الم نقل ان سيمون الطفلة اليزيدية ذات ال 11 عاما قد وضعت الجميع على المحك؟ لقد نقل موقع اوينة نيوز عن دولة رئيس وزراء اقليم كوردستان السيد نيجيرفان بارزاني قوله " ان قضية سيمون تحمل في طياتها جوانب سياسية ودولية و قانونية و من الناحية الانسانية فانهم امام مسؤولية كبيرة وعليه فانهم يتعاملون بكل جدية مع القضية واضاف السيد البارزاني بان سيمون الان هي في رعايتهم وحمايتهم وبانهم في الوقت الحاضر لا يستطيعون اتخاذ اي قرار". انتهى الاقتباس

ماذا يعني هذا الكلام الذي يحمل في طياته الكثير من الالغاز والضبابية ...نعم يا سيادة رئيس الحكومة ان قضية سيمون تحمل في طياتها الكثير من الجوانب ولها ابعاد دولية وانسانية وسياسية وقانونية. لو كانت سيمون في دولة ديمقراطية مدنية تمتلك دستورا وقوانين مدنية تضمن العدالة الاجتماعية للجميع, لما اثارت كل هذه الضجة والتساؤلات والتعقيدات...بل لانتهى الامر بكل بساطة لدى السلطات ودوائر الخدمات الاجتماعية المختصة ....اذن ما السبب ان اتخذت قضية سيمون كل هذه الابعاد؟ الاجابة نجدها في هشاشة الدولة الغير المؤسساتية وتبنيها دستورا ضبابيا مفخخا مليئا بالتناقضات ومزيجا معقدا من الدين والعشائرية والدولة....ففقرة في الدستور تقر بعدم جواز سن قوانين تعارض احكام الاسلام وثوابته وفقرة اخرى تقر بعدم جواز سن قوانين تعارض لاوائح حقوق الانسان والمراءة والطفل....! وقضية سيمون اصبحت التحدي الذي اتاهم من حيث لايتمنونه...قضية سيمون تمس قانون حماية الطفل وحقوقه...وقضية سيمون تمس احكام الشريعة الاسلامية وقضية سيمون تمس القانون ...وهي تمس مشاعر مكون بكامله وتثير قلقه ومخاوفه في ظل غياب القانون و العدالة الاجتماعية وعليه اتخذت جانبا سياسيا... لوائح حقوق الطفل لا تجيز زواج القاصرات و لا تغيير العقيدة لهن....بينما تجيز ذلك احكام الشريعة الاسلامية....والدستور يقر الاثنان!!! سيمون اوقعت الحكومة بين خيارين احلاهما مر...فهي من جانب لا ترى رغبة في التصادم مع الاسلاميين وتخشى من استغلال ذلك من قبل المعارضة السياسية ....ومن جانب اخر لاتريد الحكومة التصادم المباشر مع المعسكر الاخر المتكون من المكون اليزيدي وخاصة الجزء الخارج في المهجر الذي وضع ملف سيمون لا بل ملف القضية اليزيدية على طاولة المجتمع الدولي والراي العام العالمي الذي بكل تاكيد يتعاطف مع الشعب اليزيدي في محنته هذه ناهيك عن الزخم السكاني والانتخابي الكبير والاستراتيجي للمكون اليزيدي لاحزاب السلطة بشكل عام والحزب الديمقراطي الكوردستاني بشكل خاص....

عندما نشر صحفي دانماركي صورة كاريكاتيرية ساخرة عن نبي الاسلام محمد اقام البعض الدنيا ولم يقعدوها فخرجت مظاهرات اقل ما يقال عنها انها كانت غير سلمية ومورس ضغط كبير على الدولة الاسكندنافية الصغيرة دانمارك وهددت جهات عديدة الى ضرب مصالحها الاقتصادية بمقاطعتها ...فوقفت تلك الدولة التي لا يربو عدد سكانها البضعة ملايين بجانب حرية الانسان والفرد وتشبثت بدستورها ومدنيتها شامخة تابى الرضوخ الى غير القانون فوقف معها العالم المتحضر. والان يا سيادة الرئيس اذ نقدر لكم تعاملكم الحذر مع القضية لايصح في نهاية الامر الا الصحيح...والصحيح لليزيدي هو ان لا مساومة على ما لايساوم عليه..وموقفه واضح وضوح الشمس التي تزين راية كوردستان...انه يحتكم الى العقل والقانون الذي لا يتعارض مع لوائح حقوق الانسان والطفل العالمية... ولا نرى بدا من مراجعة الدستور الهش واحقاق التوازن في معادلته المختلة على اسس الدولة المدنية العصرية

الجمعة, 01 آذار/مارس 2013 20:55

كراسي هشة- بقلم - انعام التميمي

وبدأ العد التنازلي والانتخابات على الابواب (( وكل يبكي على ليلاه )) والسيناريو الجديد بدا بتقديم وجوها ربما ستكون جديدة مع اشتراك الوجوه الرئيسية القديمة المستفحلة والموجه لقيادة دفة الانتخابات ...
لغة الخطابات الانتخابية بدت مختلفة نوعما مما بدت عليه سابقا ولكنها لاتخلو من اللغة القديمة التي طالما سببت لنا الصدع الدماغي واثقلت اسماعنا بعبارات ( سنقدم ...سنعمل .... سنشرع ... وكثرت السين ) وبدون جدوى ملموسة وكثرت وتزايدت معها الالم والحسرات والهموم وباتت الغصة التي في صدورنا كأنها بركان هائج لانستطيع ايقافه اذا انفجر ..
فمعضلتنا باتت معقدة وليس لها حل وديمقراطيتنا التي فرحنا بها وتوهمنا باننا نعيشها قتلوها واسكتوها وابدلوها بدكتاتورية مغلفة بديمقراطية من صنعهم وباسلوبهم وبراءة اختراعها تحسب لهم .
فديمقراطيتنا شعارات فحسب فهي مقتولة عند التطبيق بتكمييم الافواه وربط الايادي ومحاربة الناجحين وزج الفاشلين في مراكز القرار .
فيا أصحاب الكراسي الهشة اتستطيعون ان تأتوا ببرامج انتخابية اكثر واقعية وان لا تحلموا ويحلم معكم مساكين الفقر والجوع والحرمان واصحاب العشوائيات والذين لايملكون سقف يأويهم ...
فالرياح العاتية سوف تعصف بكم يوما ما ولاتذر تلك الرياح سوى الهشيم فلا تكونوا مما تحمله الرياح معها بل كونوا كالشجرة القوية لاتعتريها تلك الرياح مهما كانت قوتها لانها مستمدة جذورها من ارضها ولتكن لكم جذور حقيقية فأنتم مكبلين بامانة سماوية ... فهل انتم بقدر هذه المسؤولية ؟؟؟؟ .

بدأت الحملات الانتخابية لانتخابات مجالس المحافظات، اليوم الجمعة 1/3/2013، في قضاء خانقين، بالتزامن مع مناطق العراق الاخرى عدا إقليم كوردستان ومحافظة كركوك .
وفي هذا الصدد، قال نزار مظفر النجار مدير مركز تسجيل الناخبين في خانقين حول آلية عمل مراكز التسجيل وحقوق الناخبين: لدينا 28 مركز انتخابي ومركزين لتسجيل الناخبين، واستحدثنا في هذه الدورة خمس مراكز انتخابية اخرى بالنظر للزيادة السكانية ولتسهيل وصول الناخبين الى المراكز والإدلاء بأصواتهم.
واضاف: ان الحملات الانتخابية ستبدأ من الشهر الحالي ولمدة شهر أو أكثر حسب التعليمات التي سترد الينا من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.
وبالنسبة للمواطنين الذين حرموا من التصويت والذي يبلغ عددهم 22 الف شخص، قال النجار: رفعنا قائمة باسماء هؤلاء الاشخاص الى المفوضية ونحن بانتظار التعليمات التي سيتم بموجبها شمولهم بالتصويت.
من جانبه، وقال رئيس قائمة التعايش والتآخي في محافظة ديالى برزان محمود محمد: ان قائمتنا تضم ثمانية أحزاب كوردستانية هي (الاتحاد الوطني الكوردستاني، الحزب الديمقراطي الكوردستاني، الحزب الشيوعي الكوردستاني، الحزب الاشتراكي الديمقراطي، حركة التغيير، الحركة الاسلامية، الاتحاد الاسلامي الكوردستاني، حزب كادحي كوردستان). ولدينا (18) مرشحاً (6) منهم من النساء.
بالنسبة للأشخاص الذين حرموا من التصويت في الدورة السابقة، قال برزان محمود محمد: قمنا بتقديم تقرير مفصل عن هذا الموضوع الى مفوضية الانتخابات ولحد الآن لم نتلقى أي رد.
وتمنى رئيس القائمة التآخي والتعايش ان تلتزم جميع الأطراف بالتعليمات والقوانين الانتخابية وعدم التجاوز على حقوق المرشحين الآخرين.


PUKmedia أمل باجلان

السومرية نيوز/ بغداد
أكد مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي، الجمعة، أن رئيس الحكومة لن يقبل استقالة وزير المالية رافع العيساوي، لحين الانتهاء من التحقيق بـ"مخالفاته القانونية والمالية".

وقالت قناة العراقية شبه الرسمية في خبر عاجل بثته، اليوم، إن "مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي أكد أن الأخير لن يقبل استقالة وزير المالية رافع العيساوي من منصبه، إلا قبل انتهاء التحقيق بمخالفاته القانونية والمالية".

وكان وزير المالية رافع العيساوي أعلن، اليوم الجمعة (1 آذار 2013)، استقالته من منصبه أمام المتظاهرين في مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار، فيما أكد احد منظمي التظاهرات أن ذلك جاء بعد هتافات صاحبت اعتلاءه المنصة تطالبه بالاستقالة.

فيما أكد رئيس مؤتمر صحوة العراق أحمد أبو ريشة، اليوم الجمعة، أن استقالة العيساوي من منصبه ستعقبها بعد ساعات استقالات لوزراء آخرين داخل مدنهم التي تشهد تظاهرات واعتصامات، مبيناً انه لن نشارك في حكومة "طائفية".

وتسلم رافع العيساوي وهو قيادي في القائمة العراقية، منصبه كوزير للمالية منذ تشكيل الحكومة العراقية في عام 2010، حيث يعتبر هذا المنصب من استحقاق القائمة، إضافة إلى سبع وزارات أخرى وهي الكهرباء والصناعة والمعادن والعلوم والتكنولوجيا والزراعة والتربية والاتصالات ووزارة الدولة لشؤون المحافظات، فضلا عن منصب نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات.

وتشهد محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى وبعض مناطق بغداد، منذ (25 كانون الأول 2012)، تظاهرات حاشدة للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء ومقاضاة "منتهكي أعراض" السجينات، فضلاً عن تغيير مسار الحكومة، فيما خرجت في المقابل تظاهرات مؤيدة لحكومة الرئيس نوري المالكي، وتدعو للوحدة الوطنية كما ترفض إلغاء قانون المساءلة والعدالة والمادة الرابعة من قانون مكافحة "الإرهاب".

السومرية نيوز/ الانبار
أعلن وزير المالية رافع العيساوي، الجمعة، استقالته من منصبه أمام المتظاهرين في مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار، فيما أكد احد منظمي التظاهرات أن ذلك جاء بعد هتافات صاحبت اعتلاءه المنصة تطالبه بالاستقالة.

وقال احد منظمي تظاهرات الرمادي ويدعى عماد الدليمي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "وزير المالية رافع العيساوي أعلن استقالته من منصبه إثناء مشاركته في تظاهرات الرمادي اليوم".

وأضاف الدليمي أن "هذه الاستقالة جاءت بعد هتافات صاحبت اعتلاء العيساوي منصة التظاهرات تطالبه بذلك"، مشيرا إلى أن "هناك الكثير من التفاصيل سيتم توضيحها لاحقا".

وكان وزراء القائمة العراقية قرروا مقاطعة جلسات مجلس الوزراء احتجاجاً على سياسة "الإقصاء والتهميش والتجاهل" لمطالب الشارع، فيما أكدوا استمرارهم بتمشية أعمال وزاراتهم اليومية بغية عدم التأثير سلباً على الخدمات، كما أعلنت العراقية في (26 كانون الثاني 2013) أنها قررت مقاطعة جلسات مجلس النواب باستثناء جلسة سحب الثقة من الحكومة.

وتسلم رافع العيساوي الذي هو قيادي في القائمة العراقية، منصبه كوزير للمالية منذ تشكيل الحكومة العراقية في عام 2010، حيث يعتبر هذا المنصب من استحقاق القائمة، إضافة إلى سبع وزارات أخرى وهي الكهرباء والصناعة والمعادن والعلوم والتكنولوجيا والزراعة والتربية والاتصالات ووزارة الدولة لشؤون المحافظات، فضلا عن منصب نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات.

وتشهد محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى وبعض مناطق بغداد، منذ (25 كانون الأول 2012)، تظاهرات حاشدة للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء ومقاضاة "منتهكي أعراض" السجينات، فضلاً عن تغيير مسار الحكومة، فيما خرجت في المقابل تظاهرات مؤيدة لحكومة الرئيس نوري المالكي، وتدعو للوحدة الوطنية كما ترفض إلغاء قانون المساءلة والعدالة والمادة الرابعة من قانون مكافحة "الإرهاب".

 

التظاهر السلمي منصوص عليه في الدستور وهو حق طبيعي يكفلهُ القانون ومن حق القوى السياسية والسياسية الدينية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات والجماهير الدعوة للتظاهر السلمي المطالب بالحقوق المشروعة، وهذان الأمران يكفلهما الدستور والقوانين المرعية، وإذا ما وجدنا خلافاً لذلك فهو يعني خرقاً مرفوضاً للدستور وتجاوزاً على الحقوق، ومن منطلق الحرص على عدم الانجرار وراء التقولات فنحن نعتقد أن أية مظاهرة سلمية قد تكون محط استغلال البعض ( مجموعة أو قوى وحتى أفراداً ) من المتطرفين والمتربصين والمتصيدين الذين يحاولون إما تحويلها إلى نوع من التطرف العنفي السياسي الديني والطائفي وبهذا يسهل عملهم الهادف إلى التصادم مع الأجهزة الأمنية، أم أن هناك من يندس عليها من قبل الأجهزة الحاكمة أو قوى تهدف إلى جر الصراع السلمي وكأنه مؤامرة بالضد من النظام وبهدف تفريغ المظاهرة من جوهرها السلمي المطلبي أو السياسي وتحويلها إلى ساحة من القتال ما بين المتظاهرين السلميين وبين الأجهزة الأمنية " الشرطة والجيش " التي قد يكون البعض منها على علم بالهدف وهو الإساءة للمظاهرة وإظهارها وكأنها تهدف إلى استعمال العنف أو تغيير النظام السياسي، وهناك قوى أخرى تحاول التشويه وتمرير أهدافها برفع شعارات غريبة عن جوهر الدعوة للتظاهر السلمي وقد تحتوي الشعارات على دعوات للعنف أو العنصرية أو الطائفية أو أية شعارات تدعو إلى الإضرار بالوحدة الوطنية بما فيها تلك الشعارات التي تستفز مشاعر أكثرية المواطنين، ولهذا نجد من الطبيعي أن تظهر مثل هذه الحالات لكنها بالتأكيد لا تمثل رأي غالبية المتظاهرين مثلما هو الحال للمظاهرات والاحتجاجات التي قامت بها جماهير الشعب في المناطق الجنوبية والوسط والغربية وفي العاصمة، كما أننا سجلنا العديد من المواقف والشعارات والهتافات والهوسات في العديد من المظاهرات التي قامت في البعض من محافظات الجنوب والوسط ورفع حتى الأعلام والصور فضلاً على توزيع منشورات طائفية مختلفة تتضمن تهديدات بالقتل والتهجير في العديد من مناطق بغداد...الخ إلا أنها في الوقت نفسه ليست هي رأي أكثرية الجماهير في هذه المناطق، وخير مثال على تلك الشعارات غير المسؤولة ما تفوه به رئيس الوزراء نوري المالكي في أحدى خطبه في تجمع عشائري وأمام عدسات الفضائيات ووسائل الإعلام رداً على ( الهوسات العشائرية ) بالقول " منهو اليكدر حتى نطيها " وتفسيرها الواضح لكل ذو بصيرة ويفهم انه شعار طائفي بامتياز وكان الاحرى برئيس الوزراء أن يرد بطريقة حكيمة ووطنية بالقول مثلاً "كلمن يختاره الشعب يأخذها "، فالذي حدث في البعض من مظاهرات الانبار والموصل وصلاح الدين وسامراء وغيرها برفع شعارات وهوسات وهتافات وخطابات أساءت قبل كل شيء للمتظاهرين، وحتى رفع علم النظام البائد أو علم تركيا لا يمكن تجيره وكأنه رأي الغالبية من المواطنين الذين يطالبون بمطالب مشروعة وعادلة، والتوجه الوطني لحلها ضمان لعزل القوى الإرهابية التكفيرية والمتطرفة وسد الطريق أمام تحركات المليشيات المسلحة التي تنتظر الفرصة لمزاولة شتى الطرق والكثير من سائل العنف الطائفي.

إن المظاهرات المستمرة في أي مكان في العراق وبخاصة الموضوعية التي ترى في تحقيق مطالبها المشروعة حلاً تستطيع من خلاله إنهاء الاحتجاج والتظاهر لا يمكن اعتبارها مشاريعاً معادية تهدف إلى تمزيق المجتمع أو النيل من الدولة والحكومة، ولهذا تحتاج إلى التحلي بالمسؤولية من قبل الحكومة والتقصي عن أسباب خروج عشرات الآلاف من الجماهير إلى الشارع احتجاجاً على ممارسات وأعمال خاطئة وليست أجراء مباريات بين المسؤولين الحكوميين لكيل الاتهامات وتشويه الواقع بالاعتماد على البعض من الممارسات غير المقبولة والمرفوضة واعتبارها الأساس ومهاجمة المحتجين وتسفيه مطالبهم وإطلاق الأحكام الاعتباطية اللامسؤولة من منطلق المصالح الذاتية والخاصة واعتبارها مطالب الجماهير مزيفة أو لها ارتباطات خارجية بدون النظر والدراسة العقلانية من حيث أن المظاهرات يشارك فيها عشرات الآلاف من المواطنين وفي مختلف المحافظات ومن كل مكونات الشعب، فليس من المعقول أن هذا الكم الهائل يوجه من أجندة خارجية ويقاد مثلما تقاد قطعان الخراف وممن؟ من الخارج، بدون احترام إرادة المواطنين المحتجين والداعين لحلول منطقية ايجابية بدلاً من التماطل والتلكؤ الذي يثير ويشنج الأمور أكثر ويدفع إلى العنف بتحريض القوى المعادية للعملية السياسية.

ان الطائفية وشخوصها المعروفين لا تحتاج إلى أجهزة أمنية ولا قرارات فوقية ولا سجون ومعتقلات ولا تعذيب واتهامات للتخلص أو التخفيف من انتشارها إنما تحتاج إلى سياسة وطنية واضحة وقرارات سريعة تؤكد حقوق المواطنة للجميع بدون استثناء حيث يبدأ بها الذين يتحملون مسؤولية الحكم الذين بيديهم القرار السياسي وفي مقدمتهم رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي وهناك شرطاً ملزماً لهم هو التخلص من الطائفية التي تتحكم فيهم وفي تصرفاتهم وسياستهم ولا نتجنى بالقول أن القرار الأساسي بيد ائتلاف دولة القانون وحزب الدعوة وإذا ما أردنا تصنيفهم فان الغالبية تعتمد على أحزاب وتنظيمات طائفية وحتى مستشاريهم والناطقين الرسمين محسوبين على طائفة معينة دون غيرها وهو ما يشد العملية نحو التعنت وتفسيرات خاطئة أثناء قراءة البعض من الأحداث ، والمهمة الثانية تقع على عاتق المتظاهرين والذين يتحلون بالحكمة أن يسدوا الطريق أمام الخطابات المتشنجة والدعوات الغريبة التي يشم المرء منها رائحة الطائفية بحجة الوطنية والابتعاد عن كل من يريد ربط المظاهرات والمتظاهرين بعجلة النظام السابق أو القوى التكفيرية، وبذلك سيقف كل شرفاء العراق من الجنوب وحتى الشمال موقفاً تضامنياً وداعماً لمطالب الجماهير المشروعة ويسد الطريق أمام الذين يتصيدون في المياه العكرة الحالمين بتمزيق الوحدة الوطنية ووحدة العراق وقدح شرارة الحرب الأهلية الطائفية التي ستكون ربحاً لهم ومن كلا الطرفين والخاسر الأكبر والوحيد هو الشعب العراقي.

ومن منطلق الحرص تقع على عاتق آلاف المتظاهرين والقوى الوطنية الحريصة على مستقبل البلاد والوحدة الوطنية الوقوف بكل حزم بالضد من أبواق الدعاية الطائفية وعدم السماح لهم باعتلاء منصات الخطابة للتهديد والتحريض وفي الوقت نفسه يجب أن تلجم أصوات أولئك الذين يدعون تمثيل الحكومة أو في البرلمان وغيرهم الذين يدعون إلى الطائفية والكراهية تحت طائلة من الشعارات الوطنية التي يستغلوها لتمرير أهدافهم ولتشويه الوقائع.

1 آذار ...ذكرى رحيل الشخصية الأكثر تأثيراً في شعبٍ تجاوز تعداده اليوم أكثر من 50 مليون نسمة ..إنه الخالد أبداً  الملا مصطفى البارزاني .

إننا في شباب ميلاد الحرية و في  هذا  اليوم  1-3-2013 لا نستطيع إلا أن نرفع  قبعاتنا وننحني  احتراماً ..لروح القائد البارزاني ..الذي كان مثالاً  عظيماً لأكبر الزعماء في العالم ..

عاش حياته مناضلاً  ومقاتلاً في صفوف البيشمركه وقائداً لهم ..

حكمته كانت  ولازالت مناراتٍ تضيء دروب أجيالٍ متعددة ..

نضاله .. أثمر عن بداية ثورة كوردية ناجحة بكل المقاييس ..إن لم تكن الأنجح على الإطلاق حتى الآن ...

لايسعنا في هذا اليوم إلا أن نؤكد على التزامنا بنهج البارزاني الأب ..والتزامنا بأخلاقياته وفكره اتجاه شعبه ..وعدم تفرقته بين أحد  من أبناء جلدته ..وتسامحه الكبير في معظم الأحيان مع قوة عزيمته وصلابة إرادته وحفاظه التام والمستمر على تراثه الكوردي الكورستاني  وافتخاره به أمام كل المؤامرات التي كانت تهدف لمسح الكورد من الوجود ..

الرحمة عليك أيها  الأب والقائد والخالد أبداً في ضمائرنا وشعورنا

شباب ميلاد الحرية- مجلس الإدارة                           1-3-2012

 

من الواضح ان من اهم شعارات قيادة عمليات بغداد ( نحن لا نستخدم الكامرات، ولا نتعمد على السونرات، لأننا مميزون في كل شيء ولا نشبه احد) ،فهم يعتقدون انهم بإشاعة روح التفاؤل وبث التصريحات المرعبة سيفر الارهابيون بسرعة ومن غير رجعة.

ليس هذا فقط بل هم يعتمدون على تكتيك جديد وهو قتل الانتحاريين من الضجر بسبب الازدحامات لكثرة السيطرات، فبالرغم من اغلاق الشركة المصنعة لجهاز الـ(ID ) والقبض على صاحبها بتهمة الغش التجاري، وقيام الحكومة العراقية اثر ذلك بتسليم الجابري ككبش محرقة الى القضاء العراقي، فما زال الجهاز(مزبل) بسيطراتنا والسبب منطقي هو ان الارهابيين يحرمون النت فلن يعلموا ان الجهاز فاشل!!!

وبالرغم من عدم وجود كامرات فتوجد في كل سيطرة عبارة (الطريق مراقب بالكامرات) وذلك لأن الارهابي اسلامي متشدد وسيصدق الافتة وان لم تكن هنالك كامرة!!!

ويبقى الاختبار الاخير الذي لا يمكن لأرهابي ان يتجاوزه وهو السؤال المتكرر في كل سيطرة: (شايلين سلاح؟) فلأن الارهابيين اسلاميون متشددون فهم لن يكذبوا وسيعترفوا فورا ان لديهم سلاح وان السيارة مفخخة!!!

وعلى الرغم من استيرادنا لمعدات ومختبرات بحث جنائي بملايين الدولارات، الا اننا لا نفكر اصلا في استخدمها لانها (مال ناس فايخة وبالكتل الكل يعترف) ففي العراق الكل بريء ومتهم في نفس الوقت!!!

لا اعلم لماذا لا تعمم هذه التجربة الفريدة حتى تستفيد منها بقية الدول مثل اليابان وامريكا وبريطانيا التي صرفت ملايين الدولارات لمحاربة الارهاب بينما تذهب ملايينا الى مكان مجهول معلوم!!!

وارجوا ان لا يعتبر مسؤولي قيادة عمليات بغداد اني افشيت اسرارهم، لأن الارهابيين حسب نظريتكم (الفلتة) لن يقرؤا هذا المقال.

جامعة يونشوبنك

السويد

مقدمة

لقد بعث البابا بندكتوس السادس عشر رسائل عديدة إلى أتباعه من الكاثوليك الذين يبلغ تعدادهم حوالي 1.2 مليار بشر في بابويته القصيرة التي إستغرقت حوالي سبع سنوات.

ولكن الرسالة التي قرأها في اليوم الذي أعلن فيه إستقالته والجهود الجبارة التي بذلها لإحياء وتنظيم وترتيب ليتورجيا كنيسته اللاتينية وإحياء وتجديد وبث الحياة في هويتها لها أكثر من مدلول لنا نحن الكلدان برئاستنا المتمثلة بالبطريرك والأساقفة والكهنة والشمامسة والجوقات والرعية.

مقارنات

لن أجري مقارنات مستفيضة بين الجهود الجبارة التي بذلها البابا، الذي إستقال وغادر منصبه في نهاية شباط، لإحياء التراث الليتورجي اللاتيني للكنيسة الكاثوليكية وبين الجهود العظيمة والملفتة للنظر التي بذلها ويبذلها الكثير من الأساقفة والكهنة والشمامسة والجوقات الكلدانية لطمس هويتهم الليتورجية المشرقية.

بيد أنني أقول إن بندكتوس كان مهندس المجامع والإجتماعات المسكونية التي عقدت في الستينات حيث كان عندئذ رئس اساقفة في ألمانيا بإسم جوزيف راتزينكر ولعلمه الغزير بتراث الكنيسة اللاتينية وهويتها ولاهوتها وليتورجيتها أصبح المستشار اللاهوتي لهذه المجامع.

أذكر المجامع المسكونية لأن بعض ضعاف الأنفس من الأساقفة والكهنة الكلدان إتخذوها ذريعة لتهميش هويتنا الليتورجية وتراثنا المشرقي حيث رمى بعضهم كتب الليتورجيا والتراث في سلة المهملات وأنطلقوا ليس بدافع كنسي او مسكوني بل بدافع عروبي ويعربي لفرض التعريب علينا.

ولكن هذه لم تكن سياسة البابا بندكتوس. إنه كان يحب هويته الكنسية اللاتينية حبا جما وبعث الحياة فيها إلى درجة كان المؤمنون في شتى أنحاء العالم يرونه وهو ينشد من تراثه اللاتيني في القداديس والصلوات مشاركا الجوقات والموسيقيين الذي كانوا يؤدون روائع موزارت وباخ وغيرهم.

لحظة لن ينساها العالم

ويوم إستقالته الذي هز الدنيا أبى إلا ان يقرأ بيان الإستقالة بلغة كنيسته اللاتينية رغم معرفته أنه ليس هناك في كل العالم أليوم أكثر من 100 شخص يتقنون التحدث بها.

ومن بين مئات الصحفيين الذي كانوا حاضرين لم يكن فيهم من يفهم اللاتينية غير الصحفية الإيطالية جيوفانا تيري التي لقفت الخبر ومنحت صحيفتها سبقا سيدخل التاريخ.

والبابا بندكتوس قد دخل التاريخ ليس فقط من خلال قراره الشجاع بالإستقالة بل لأنه أصر على إحياء لغة وليتورجيا كنيسته اللاتينية. واليوم بدأ الالاف يتعلمون هذه اللغة ويتعلمون الحان وروائع ليتورجيتها وأخذت الكنائس في كل اوروبا تنشد الأصالة – أي العودة إلى الجذور وإحيائها وتقديمها بشكل يناسب عصرنا الحالي.

لم يكتف البابا بهذا بل شجع الجوقات الكاثوليكية اللاتينية على إنشاد روائع الطقس اللاتيني إن بلغاتها المحلية الكلاسيكة او باللاتينية. وكان نادرا أن يخلوا قداس او صلاة او مناسبة يقيمها من جوقات وعازفين يؤدون الليتورجيا اللاتينية التي تمثل هويته الكنسية.

والبابا كما يعرف الكل ألماني، أي هويته الإثنية واللغوية لا علاقة لها من قريب او بعيد باللاتينية.

لكنه مع ذلك أسس الكلية البابوية اللاتينية لتشجيع الدراسات والممارسات الليتورجية بهذه اللغة.

هل سنتخذه قدوة؟

وقد قرأت في أخر مقابلة للبطريرك لويس روفائيل انه يتخذ البابا بندكتوس قدوة له.

ما أحسن هذا القول.

ونحن ننتظر بفارغ الصبر يوم التنصيب الرسمي لبطريركنا ونتوقع أن يترجم قوله هذا على ارض الواقع وأن يقرأ جزءا من خطبته بلغة كنيسته المشرقية الكلدانية وأن ينشد مع الأساقفة والكهنه الحاضرين روائع الطقس الكلداني والليتورجيا الكلدانية الخاصة بهذه المناسبة.

وننتظر ان تقوم الجوقة المرافقة بإنشاد روائع طقسنا وتكف عن التغني بما أُقحم علينا من ليتورجيا دخيلة، مملة وباهتة.

ونأمل أن يؤسس أكاديمية بطريركية سريانية تعتني بهوية كنيستنا المشرقية الكلدانية وتبث الحياة فيها كما فعل قدوته وهو البابا بندكتوس بخصوص اللاتينية.

وبالطبع هناك فرق كبير جدا. بالنسبة لنا ولبطريركنا واساقفتنا وكهنتنا وجوقاتنا فإننا لسنا غرباء عن لغتنا التي هي هويتنا وليتورجيتنا التي هي هوية كنسيتنا لأننا منها وهي منا. البابا بندكتس الماني ولكن أحيا ليتورجيا هويته الكنسية اللاتينية – اللغة التي لا علاقة مورفولوجية او فونولوجية او سينتاكتية لها مع الألمانية.

والأنكى أن المتحدثين بها بحدود المئة شخص مع ذلك جعلها اللغة الرسمية للفاتيكان.

نحن لغتنا لا زالت الغالبية الساحقة من الكلدان يتحدثون بها – أي مئات الالاف من الأشخاص - وهي تقريبا ذاتها من كل النواحي لأن السورث التي نتكلمها ما هي إلا لهجة قريبة جدا من لغتنا الطقسية أي هويتنا كقوم وكنيسة.

البابا والموقف من الهوية الكنسية المشرقية

وكان البابا من أكثر البابوات في العصر الحديث الذين أكدوا على الهوية المشرقية للطوائف الكاثوليكية وكان يطالب بالحفاظ على الليتورجيا المشرقية وعدم إستبدالها باللاتينية او غيرها.

وعندما إجتمع في مستهل بابويته بالأساقفة في الدول الإسكندنافية ألقى فيهم خطبة ولا زلت أحتفظ بنسخة منها يقول لهم اليوم في أبرشياتكم الكثير من الكاثوليك المشرقيين وأنا أطلب منكم ان تعملوا جهدكم كي يحافظوا على مشرقيتهم ولغتهم وليتورجيتهم.

ولكن ما حدث ويحدث هو العكس تماما حيث تجمع أكثر من 700 كلداني في السويد مع كهنتهم قبل أشهر وهم ينشدون بالعربية في السويد وبعضهم يتغنى بالعروبة.

ولتكن الكنيسة الكاثوليكية السويدية او غيرها قدوة لنا أيضا. نسبة السويديين لا تتجاوز 10% من مجموع الكاثوليك في هذا البلد البالغ حوالي 150 الف شخص. ولكن لن ترى أبدا في أي ممارسة ليتورجية لهذه الكنيسة غير تراثها السويدي وبعضه يعود إلى مئات السنين ومكتوب بلغة كلاسيكية صعبة جدا.

الكنيسة الكاثوليكية السويدية حتى يومنا هذا تضع اللغة اللاتينية التي ليست لغتها القومية بجانب اللغة السويدية في أغلب ليتورجيتها.

الكنيسة السويدية الكاثوليكية يحضرممارساتها الليتورجية كلدان وكروات وصربيون وفيتاميون وصينيون وأفارقة وغيرهم من أمم ولغات شتى ولكنها تتشبث بهويتها الليتورجية المتمثلة بكتابها الليتورجي الموحد الذي يلتزم به الكل.

لو كنا نحن لجعلنا – كما هو شأننا الأن – ليتورجيتنا أمما متحدة وعزونا ذلك إلى "الروح القدس" وإلى تعليمات المجمع الفاتيكاني. يا لنا من مساكين.

صار لي أكثر من عشر سنوات هنا أرتاد فيها الممارسات الليتورجية للكنيسة الكاثوليكية ولم ألحظ يوما واحدا أن الأسقف او كهنته قد تخلوا حتى عن زيهم التقليدي ويلتزمون بالليتورجيا حسب الروزنامة الليتورجية اللاتينية من حيث اللباس والتقليد.

ومن التقاليد التي أرتادها سنويا هو اربعاء الرماد وهو اول يوم من زمن الصوم لدى أتباع الليتورجيا اللاتينية حيث يرتدي رجال الدين والشمامسة زيا خاصا ويحملون اواني فيها رماد ويرسمونه كإشارة صليب على جبين كل الحاضري ويرتلون وينشدون كلهم سوية وبلغتهم ولم يكترثوا يوما أن هناك كلدان او غيرهم كي يغيروا ليتورجيتهم او لغتهم على شأنهم.

اما نحن فحدث ولا حرج

بعض أساقفتنا وكهنتنا يرى في هذ الممارسات جزءا من التقليد فيطالب بكسر القيود ولا يعلم أنه يساهم في تحطيم هويته الكنسية المشرقية التي دونها لا هوية لنا.

ولهذا لم أرى يوما اسقفا كلدانيا او كاهنا كلدانيا منذ تواجدي هنا في السويد وهو بزيه التقليدي.

ولم أسمع جوقة تنشد من ليتورجيتنا المجيدة.

وبعض الكهنة الذي قدموا لدينا يرفض حتى إرتداء الزي الليتورجي الخاص بنا ويفضل الزي اللاتيني بينما لم يحدث أبدا أن قبل كاهن لاتيني إرتداء زيينا الكنسي.

اما عن المخالفات الليتورجية فهذا يراد له مقالا او ربما كتابا خاصا. كل له ليتورجيته ولغته وزيه وقد يكون هناك ليتورجيا مختلفة كل يوم أحد ولا نعلم ما هي الليتورجيا الخاصة بالصوم وبدايته ووسطه ونهايته وما هي ليتورجيا الأسرار وكل له ترجمته وصلاته المملوءة بالأخطاء... وليكن الله في عوننا.

أملنا كبير ببطريركنا المحبوب أن يحدث ثورة في ليتورجيتنا المشرقية الكلدانية تعتمد وتستند وتغرف من الأصالة المشرقية التي لم تلد المسيحية مثلها روعة وجمالا وأسلوبا ومحتوى وموسيقى.

وليكن مثلنا البابا بندكتوس

نعم كنت أنا ومعي المئات من الأكاديميين والعلماء الكاثوليك من المنتقدين للمؤسسة الفاتيكانية ولطريقة البابا بندكتوس لمعالجة بعض القضايا. وأنا شخصيا إنتقدت المؤسسة الكنسية في مقالات لي بالعربية والإنكليزية وفي كتاب مهم هو اليوم ضمن المناهج الدراسية لكثير من الجامعات. ولن أكف لأنني أرى ظلما وحيفا كبيرا جدا لحق بنا نحن المشرقيين الكلدان على أيدي المؤسسة الكنسية الغربية الإستعمارية أي الفاتيكان وقد وضحت ذلك في مقالات سابقة وسأعرج عليه لاحقا.

ولكن كان قلب البابا بندكتوس مفتوحا ويسمع لنا ويقرأ لنا.

وأروع وأبدع وصف لمسيرته كبابا كان في خطابه الأخير عندما قارن بين فترته وبين التلاميذ في مركب في بحيرة طبريا كاد يغرق من العواصف القوية بينما كان المسيح نائما. لكنه أردف قائلا: رغم كل هذه العواصف – وهو يشير إلى المشاكل الهائلة التي تمر بها المؤسسة الكنسية – لن يترك المسيح كنيسته وسينهض من النوم وبإشارة منه ستهدأ كل العواصف.