يوجد 812 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان

صوت كوردستان: بدأت بعض القوى و الشخصيات العربية و التركمانية في كركوك و الذين فشلوا في انتخابات برلمان العراق بمحاولات حثيثة من أجل أبطال نتائج الانتخابات في كركوك و أعادة الانتخابات فيها. حيث قدمت هذه القوى المعادية للكورد طلبات بأعادة فرز الأصوات في محافظة كركوك و نقل الصناديق لهذا الغرض الى بغداد. كما أن لجنة تابعة الى الأمم المتحدة وصلت الى كركوك لمراقبة العملية.

و حسب مصادر خبرية أن الأمم المتحدة أيضا وقوى عراقية لا تريد أن يفوز الكورد في بغداد و تقلقهم فوز الكورد بسبعة مقاعد و المكونات الأخرى بخسمة مقاعد برلمانية في كركوك.

حول هذه الاحداث ألتزمت القوى الكوردية الأخرى كحزب البارزاني و حركة التغيير و برلمان إقليم كوردستان و حكومة الإقليم الصمت في إشارة بعدم أكتراثهم بما يجري في كركوك. فوز الاتحاد الوطني الكوردستاني لم يرتاح لها حزب البارزاني و حركة التغيير الذين ينافسونها في كركوك كما أن حزب البارزاني.

تعقيب على عمل يوسف محمد رئيس برلمان إقليم كوردستان: استلم يوسف محمد قبل حوالي أسبوع عملة كرئيس لبرلمان إقليم كوردستان و أدلى في بداية تنصيبة تصريحات قال فيها بأنه سوف لن يمارس العمل الحزبي في عملة و سيكون ممثلا عن الجميع و ليس فقط عن حركة التغيير التي جاء من خلالها الى البرلمان و الى ذلك المنصب.

يقال أن يوسف محمد كان أستاذا جامعيا و له شهادة ماجستير و بصدد أخذ شهادة الدكتوراه في مجال السياسة.

و مع الشهادة الاكاديمية التي يحملها ألا أنه يبدوا و من أولى جلسات البرلمان و في أسبوع واحد من عمله و من التصريحات التي ادلى بها خلال هذا الأسبوع أنه لم يتعب نفسة كثيرا ليدرس مسؤوليات رؤساء برلمانات الدول ذات الديمقراطية الحقيقية و أنه ليس بصدد تغيير واقع برلمان إقليم كوردستان بقدر ماهو يريد أيضا أن يتدخل في عمل حكومة أقليم كوردستان و في العمل السياسي في أقليم كوردستان و يقوم بأعمال السلطة التنفيذية بدلا من التشريعية و المراقبة..

أعمال يوسف محمد الحزبية و السياسية خلال هذه المدة القصيرة لم تمحيها شهادة حزب البارزاني له بالحيادية ومن قبل أمينة زكري العضوة البرلمانية في حزب البارزاني و التي قالت بأن رئيس البرلمان لا يعمل من أجل حزبه في لقاء لها مع قناة رووداو الفضائية. هذا الرضى الذي أتى من عمله لصالح حزب البارزاني في السليمانية.

في هذا التعقيب القصير سنتطرق الى نقطتين رئيسيتين أولاها تتعلق بعمل رئيس البرلمان و مسؤولياته:

فعمل رئيس البرلمان في المجتمعات الديمقراطية تنحصر بشكل أكثر في تنظيم أجتماعات و عمل البرلمان و تمثيل الدولة في المحافل الخارجية. أي أنه لا يمثل أي حزب سياسي و يقوم بأدارة أجتماعات البرلمان و رؤساء الكتل و البرلمانيون هم الذين يتحدثون و محرم علية حتى أبداء رأيه في أية قضية تتم مناقشتها في البرلمان.

رؤساء برلمان الإقليم السابقون لم يلتزموا بحدود صلاحياتهم و كانوا يطرحون الآراء و يفرضونها على الاخرين و كانت النقاط النظامية لا تعد و لا تحصى داخل البرلمان بسبب عدم التزام و معرفة رئيس البرلمان بقوانين البرلمان و بسبب ابداءه لاراءه الشخصية و الحزبية في أجتماعات البرلمان.

يوسف محمد كرئيس لبرلمان أقليم كوردستان و الذي جاء ليغير ما أفسده الرؤساء السابقون لا يزال يعمل بنفس أسلوب كمال كركوكي و أرسلان باييز و غيرهم فهو لا يلتزم بجدول الاعمال و النقاط النظامية و تحدث أعضاء البرلمان من دون تنظيم مسبق للوقت وللجلسات مستمر و لم يستطيع حتى ضبط جلسات البرلمان.

و كمثال سنسرد البرلمان السويدي و الذي فية رئيس البرلمان لديه جدول أعمال خاص وبموجية يتحدث الجميع و يتم توزيع الوقت بالثواني و لا يدلي رئيس البرلمان السويدي بأي رأي و عمله يقتصر على أدارة جلسات البرلمان و الاعمال الإدارية الأخرى داخل البرلمان.

النقطة الثانية التي نريد طرحها هي التصريحات السياسية و التدخل في عمل السلطة التنفيذية:

ليس من صلاحية رئيس برلمان أقليم كوردستان التدخل في عمل السلطة التنفيذية و الادلاء بالتصريحات السياسية المتعلقة بعمل الحكومة، بل ينحصر عمل البرلمان بمراقبة عمل الحكومة و أستدعائهم الى البرلمان لمحاسبة المقصرين و تشريع و تعديل القوانين و ليس التحدث الى وسائل الاعلام قبل حتى أرتكاب الأخطاء أو أنتقاء التصريحات التي تناسب أحزابهم و سياسات أحزابهم.

الرؤساء السابقين لبرلمان إقليم كوردستان كانوا يدلون بالتصريحات في أمور لا تدخل في عمل البرلمان و كانوا يخضون الطرف عن فساد الحكومة التي كانت من صلب عملهم و لم يحاسبوها. و في هذا كانوا يتخذون البرلمان العراقي الطائفي كمثال و قدوة لهم.

الرئيس الحالي لبرلمان أقليم كوردستان و الذي من المفروض أتى جاء ليغير البرلمان و يطبق القانون، هو الاخر و قع في نفس الأخطاء و حتى في الأسبوع الأول من عمله. فتحدث عن ألقاء القبض على عدد من أعضاء حركة التغيير في اليوم الأول من الحادث ولم ينتظر ماذا ستفعل الحكومة و السلطة التنفيذية الشئ الذي هو من صميم عمل الحكومة و فقط في حالة تقصير الحكومة عندها كان ضمن عمل البرلمان أن يستدعي وزير العدل أو الداخلية أو الامن. و بهذا يكون رئيس برلمان أقليم كوردستان الجديد أيضا ماضيا على نفس خطى الذين سبقوه.

رئيس البرلمان الحالي لم يتحدث عن زيارة رئيس الإقليم و بدون أخطار مسبق الى الأردن و لكنه تحدث عن أعتقال 4 اشخاص من حركة التغيير و هذه أيضا نفس أسلوب و طريقة عمل رؤساء البرلمان السابقين، كما لا تتحدث عن عمل حكومة تصريف الاعمال التي تسجل العقود المهمة و تتخذ القرارات المصيرية و لكنه يتحدث عن أربعة اشخاص قضوا يوما في السجن قط لكونهم من أعضاء حركة التغيير، نعم الدفاع عن المواطنين مهم و لكن عبر القنوات القانونية و عدم نسيان الاهم.

رئيس برلمان إقليم كوردستان يرتكب خطأ كبيرا أذا جعل من أسامة النجيفي رئيس برلمان العراق قدوة له أو من كمال كركوكي أو أرسلان باييز قدوة و علية أن كان يريد التغيير أن يرى كيف يعمل برلمان السويد أو فرنسا أو حتى اليونان و إيطاليا حيث لا يعرف مواطنوا الدولة أسماء رؤساء برلمانهم لانهم محرومون من الادلاء بالتصريحات أو التحدث في الشأن السياسي أو حتى الادلاء بأرائهم حتى داخل قبة البرلمان و لكنهم و من خلال لجان البرلمان و أحزاب المعارضة و الحكومة يحاسبون الجميع على كل صغيرة و كبيرة يقومون بها. رئيس البرلمان هو الذي يوصل صوت المعارضة و الحكومة الى الشعب و يوفر للشعب فرصة معرفة عمل الحكومة بصالحها و طالحها.

 

لا أعلم لماذا تجتذبني ألمانيا، ونظامها الديمقراطي عن بقية دول المجموعة الأوربية، قد تكون قريبة الشبه بالوضع العراقي العام، فنظام الحكم فيها برلماني ديمقراطي، والسلطة بيد المستشار (رئيس الوزراء) في حين أن منصب رئيس الجمهورية، فهو منصب فخري، نهضت ألمانيا من تحت أنقاض حربين عالميتين، أخذت من رجالها وإقتصادها الكثير، حتى أنه في إحصائيات تذكر أن نسبة النساء تفوق نسبة الرجال، بسبب الحرب، وبسبب خسارتها في الحرب العالمية الثانية، فرض عليها الحلفاء شروط بدت حينها مجحفة؛ كما أن الحلفاء لغرض إعادة الإقتصاد الى وضعه السابق وضعوا خطة مارشال لذلك.
هذا الوضع يشبه الى حد ما الحالة العراقية، من حيث نظام الحكم، وخروج العراق من حربين شرستين أنهكت الإقتصاد العراقي، كما أن نسبة النساء تفوق نسبة الرجال، بسبب ظروف الحرب، والأعمال الإرهابية التي أخذت كثير من أبناء شعبنا الصابر.
بملاحظة أن مساحة ألمانيا هي أصغر من مساحة العراق، فإن عدد سكان ألمانيا هو ضعف نفوس العراق، الناتج الإجمالي فيها بحدود 4000 الآف مليار دولار، وتشكل الصناعة التحويلية 20% من القيمة المضافة في الإقتصاد الألماني، كما أن الشركات الصغيرة والمتوسطة، تشكل العمود الفقري لإقتصاد هذا البلد، وتمثل مع شركات دولية مثل (سيمنس، وفولكس واغن، ودايملر) قاعدة الصناعات التحويلية في ألمانيا. وتتمتع ألمانيا ببنية تحتية متطورة، بحيث أنه يمكن لأي شخص ان يصل بيسر وسهولة الى هذا البلد بأي وسيلة يستقلها (برا وبحر وجوا)، وبناء على ما تقدم فهو أقوى إقتصاد في أوربا، ورابع أكبر إقتصاد في العالم، وتلعب الإبتكارات والتقنيات الحديثة دورا كبيرا في تطوير هذا الإقتصاد وتقويته بصورة مستمرة.
في العراق اليوم، كما الأمس، وفي المستقبل، لا يحتاج هذا البلد معجزة من السماء للنهوض به من حالة التشرذم، واللامبالاة التي تسيطر على عقول كثير من أبناءه، نتيجة لما يراه من تصرفات غير مسؤولة من أشخاص في موقع المسؤولية.
فالعراق بما يمتلكه من طاقات شابة عاطلة ومعطلة، وموارد طبيعية، يمكنه أن يصل خلال عشر سنوات؛ إذا ما أخلصت النوايا، لما وصلت إليه ألمانيا، فاليوم العراق ينتج ما يربو على 4 مليون برميل نفط يوميا، ويحث الخطى للإستفادة من الغاز غير المستثمر، لكن هناك معرقلات تقف بوجه تقدمه منها؛ قانون الإستثمار الذي يمكن للمفسدين في الدوائر التي لها علاقة بالمستثمر، ولنتكلم بصراحة هناك تعطيل لمشاريع إستثمارية، بسبب الرشاوى التي يطالب بها هؤلاء الموظفين، كما أن المدة الزمنية الكبيرة ما بين الموافقة على إجازة الإستثمار، والبدء بالمشروع الإستثماري، في بعض البلدان لا تتجاوز أقصى مدة لمثل هذه الموافقات اليوم الواحد، ليس ببعيد ان نرى العراق تشبه ألمانيا في تطورها وإقتصادها، فقط نحتاج من الجميع أن يكونوا بهمة رجل واحد.

تنظم منظمتا الحزب الشيوعي العراقي والحزب الشيوعي الكردستاني / العراق في السويد مهرجانا شعريا بمناسبة اختتام فعاليات الاحتفال بالذكرى الثمانين لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي وذلك يوم الأحد الموافق 11/5/ 2014 الساعة الرابعة عصرا في ستوكهولم في قاعة تينستا تريف Tensta träff

والدعوة عامة

السومرية نيوز / بغداد
جدد الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال الطالباني، الاربعاء، تمسكه بمنصب رئيس الجمهورية، فيما أكد أن هناك حوارات لاختيار الشخصيات المناسبة لشغل المنصب.

وقال القيادي في الاتحاد برهان فرج في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الاتحاد الوطني الكردستاني ما يزال على موقفه المتمسك بمنصب رئيس الجمهورية ولديه الكثير من الشخصيات لشغل هذا المنصب".

وأوضح فرج أن "هناك حوارات بين الكتل الكردية لاختيار الشخصيات المناسبة لشغل منصب رئيس الجمهورية والوزارات في الحكومة الاتحادية"، مشيراً الى أن "حواراتنا مع الكتل السياسية الاخرى ستكون بعد اعلان نتائج الانتخابات البرلمانية لمعرفة حجم واستحقاق كل كتلة سياسية".

وكان عضو الاتحاد الوطني الكردستاني خالد شواني أكد، في (4 أيار 2014)، أن التحالف مصر على تولي منصب رئيس الجمهورية، وفيما اعتبر المنصب استحقاقاً "قومياً وانتخابياً" للكرد، أشار الى أن كل المناصب بحاجة الى توافق وطني.

وأكد الاتحاد الوطني أن محافظ كركوك نجم عمر كريم مؤهل لمنصب رئيس الجمهورية الذي يشغله الطالباني، فيما اشار الى انه ينتظر نتائج الانتخابات ولم يتخذ قرارا نهائيا بهذا الشأن.

السومرية نيوز / أربيل
أعلن حزب الحياة الحرة الكردستاني (بيجاك)، الاربعاء، عن تشكيل منظومة للإدارة الذاتية للمناطق الكردية في إيران، مؤكداً أن المشروع يهدف الى حل القضية الكردية في إيران بشكل سلمي وديمقراطي.

وقال مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب أرفين أحمدي بور في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "حزب الحياة الحرة الكردستاني انهى مؤتمره المنعقد في جبال قنديل مؤخرا باختيار قيادة جديدة"، مبينا أن "مؤتمر الحزب قرر تأسيس منظومة المجتمع الديمقراطي الحر (كودار) في شرق كردستان".

وأضاف بور أن "المشروع يهدف الى إقامة مجالس شعبية منتخبة لإشراك المواطنين وتقرير مصيرهم في مختلف القضايا"، لافتا إلى أن "المشروع فرصة مهمة لإقامة نظام ديمقراطي في إيران".

وأوضح بور أنه "تم تشكيل منظمومة المجتمع الديمقراطي الحر بمشاركة عدد من الناشطين المدنيين، وسيتم مفاتحة الأحزاب والأطراف السياسية الأخرى للمشاركة في المنظومة"، مشيراً الى أن "المشروع يمثل فرصة لحل القضية الكردية في إيران سلميا وتأسيس نظام ديمقراطي معبر عن إرادة المكونات الإيرانية".

وشدد على أن "السلام هو خيار منظومة المجتمع الديمقراطي الحر، مع الاحتفاظ بحق الدفاع عن النفس"، داعيا إيران إلى "الاستجابة لنداء السلام".

وكان حزب الحياة الحرة الكردستاني (بيجاك) أعلن، الإثنين الماضي، عن إجراء تغييرات جذرية داخل الحزب في مؤتمره الرابع الذي عقد مؤخرا بجبال قنديل في إقليم كردستان، مؤكداً أن الظروف والمتغيرات الاقليمية والدولية تفرض عليه تغيير منهجه ونظامه.

وتم اختيار اسم جديد للحزب هو "منظومة المجتمع الديمقراطي الحر في شرق كوردستان"، المعروفة اختصارا بـ(كودار)، وتم انتخاب 19 شخصاً لشغل منصب اعلى سلطة في الحزب سماها بمجلس الادارة، فيما اختار مؤسس حزب العمال الكردستاني عبد الله اوجلان رئيساً للنظام والمنهج الجديد الذي سيتبعه الحزب.

وأعلن الحزب، في (4 تشرين الأول 2011)، عن التوصل إلى اتفاق مع الحكومة الإيرانية بدعم ومبادرة من إقليم كردستان لوقف المعارك مع الجانب الإيراني مقابل إيقاف قصف المناطق الحدودية في إقليم كردستان العراق.

يذكر أن حزب "بيجاك" أسس عام 2003، وهو الجناح الإيراني لحزب العمال الكردستاني، وقد عقد عدة مؤتمرات له انتخب في آخرها عبد الرحمن الحاج أحمد الذي يقيم في أوروبا رئيساً له.

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبرت منظمة مراسلون بلا حدود، الأربعاء، أن الاعتداءات على الصحفيين في العراق آخذة في التزايد على نحو مقلق، فيما أعربت عن قلقها من تزايد وتيرة الانتهاكات.

 

وقالت المنظمة في تقرير لها نشر على موقعها واطلعت عليه "السومرية نيوز"، إن "الانتخابات البرلمانية العراقية التي جرت في 30 نيسان وسط أجواء مشوبة بالضغوط والتوترات، مما أثقل كاهل العاملين في قطاع الإعلام الذين تعرضوا لسيل من التهديدات والاعتداءات بل وحتى القتل في بعض الحالات".

 

ونقل التقرير عن مديرة الأبحاث في منظمة مراسلون بلا حدود لوسي موريون قولها، “إننا قلقون للغاية حيال تزايد وتيرة الانتهاكات المرتكبة في حق الفاعلين الإعلاميين في العراق، سواء كانت من قبل قوات الأمن أو على يد جماعات مسلحة، إننا نحث السلطات على اتخاذ التدابير المناسبة لضمان سلامتهم“

 

وأشار التقرير الى أن "الهجمات ضد وسائل الإعلام تقترف في مناخ يسوده الإفلات التام من العقاب، حيث لا تتخذ السلطات العراقية أية إجراءات ملموسة لضمان سلامة الصحفيين، وذلك على الرغم من الدعوات المتكررة التي أطلقتها منظمات محلية ودولية متعددة".

 

ولفتت المنظمة في تقريرها الى أنه "سواء تعلق الأمر بجرائم الجماعات الجهادية مثل الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) أو بالانتهاكات التي ترتكبها السلطات العراقية، فإن وتيرة الاعتداءات على الصحفيين آخذة في التزايد على نحو مقلق".

 

وكانت الأمم المتحدة اعلنت بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة أن البزات الرسمية والخوذات الزرقاء التي يرتديها الصحفي للتعرف عليه في مناطق النزاعات، "لا توفر أي ضمانة للسلامة"، مشيرة إلى أنه منذ العام 1992، يقتل بمعدل صحفي في كل أسبوع.

 

يذكر أن العراق حصل على المرتبة 153 العام الحالي، في التصنيف العالمي لحرية الصحافة أي تراجع ثلاث نقاط عن العام السابق 2013 الذي حقق فيه المرتبة 150 بعد أن كسب نقطتين في العام 2012.

شفق نيوز/ اخفق برلمان كوردستان العراق اليوم في تسمية رئيس حكومة الاقليم ونائبه خلال الجلسة الاعتيادية له بسبب عدم تقديم اي مرشح لمنصب نائب رئيس الحكومة من قبل كتلة الاتحاد الوطني الكوردستاني.

وكان مدرجا ضمن برنامج جلسة اليوم تسمية مرشح الحزب الديمقراطي الكوردستاني نيجيرفان بارزاني لتشكيل الحكومة الكوردية القادمة ونائب له من قبل الاتحاد الوطني، الا ان البرلمان وبعد مناقشات مستفيضة من قبل اعضائه توصلوا الى قرار تاجيل تسمية رئيس الحكومة الى الجلسات القادمة.

وقرر البرلمان بالاغلبية ان يناقش مسالة نائب رئيس الحكومة في الاسبوع القادم، معلنا انه اذا لم يتوصل الاتحاد الوطني الى اتفاق فيما بينهم لاختيار مرشح سيكلف البرلمان مرشح رئاسة الحكومة لوحده بتشكيل وزارته.

وتحدثت المصادر الكوردية قبل ايام عن ترشيح الاتحاد الوطني كل من قباد طالباني وقادر حمه جان لمنصب نائب رئيس الحكومة الانه لم تصدر اية تاكيدات من قبل قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني ولم يقدموا خلال جلسة اليوم اي مرشح لهذا المنصب.

بغداد/ المسلة: استبق المرشّح في الانتخابات عن "التيار الصدري" صالح الجزائري، وأحد الفائزين بعضوية مجلس محافظة بغداد العام 2009، حصول التيار الصدري على اصوات دون طموح التيار، في انتخابات 30 نيسان/ابريل، بشتم الشعب العراقي ونعته بأسوأ الاوصاف معتبراً، ان "العراقيين اثبتوا بانتخابهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، بانهم لا يلتزمون بتوجيهات مراجعهم ويقتصر التزامهم فيما يتعلق بالهلال او صلاة الجماعة او الاستخارة او المسائل الفقهية مثل الحيض والاستحاضة".

وتشن أحزاب وقوى سياسية، استشعرت الخسارة في الانتخابات مسبقا، هجوماً على الناخبين، بسبب "الحرج" امام جمهورها ومموليها وداعميها.

وتزامنت اهانة الجزائري للشعب العراقي، مع اهانات وجهها المتهم بالإرهاب والمكوم عليه بالإعدام طارق الهاشمي، الى العراقيين أيضا حين كتب على حسابة في "تويتر" الاسبوع الماضي، بان "الذين صوتوا للظالم، لا اعتقد انهم صوتوا له عن اقتناع، هم اما فاسدون مثله او جهلة مغفلون، انطلت عليهم أكاذيب المالكي".

واتهم الجزائري العراقيين بـ"الخيانة"، قائلا في تدوينة له على صفحته في "فيسبوك"، انهم "مصداق لوصف الامام الحسين(ع)، حينما قال.. الناس عبيد الدنيا والدين لعق على السنتهم يحوطونه ما درت معاشهم فاذا مضوا بالبلاء قل الديانون".

وفي اطار انتشار الشتيمة السياسية في العراق، انتشار النار في الهشيم، حتى صار التَشاتُمُ مفردة يومية مهمة في القاموس السياسي والاجتماعي، اعتبر الجزائري ان العراقيين "احفاد شيعة معاوية ويزيد وصدام الذي انقسموا بين غبي لا يميز بين الناقة والجمل وهو بين خائف و ذليل وبين طامع دنيوي"، معتبرا "انهم لا يستحقون الامام العادل والحكم الرشيد وانهم يجبون من يذلهم ويسوقهم كما تساق الغنم".

واضاف "انهم اولاد من غدروا بالزعيم عيد الكريم قاسم بعدما تواضع لهم واكرمهم وضحى بالكثير من اجلهم ولكنهم تنكروا وجاءوا بمن يسومهم سوء العذاب، ومن سابه اباه فما ظلم".

وإذا كان التسابُّ ديدن بعض السياسيين والنخب تجاه بعضهم البعض فان الجزائري، وجّه اهانته للعراقيين بالقول "والمضحك المبكي ان اغلبهم يدعون في صلاتهم (اللهم انا نرغب اليك في دولة كريمة)، واخيرا صدق من قال.. كيفما تكونوا يُولى عليكم".

وعلى موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" كتب مدوّن عراقي رسالة وجّهها الى مرشح خاسر، يقول فيها "ايها المرشح الخسران، اياك اتهام الشعب بالغباء الذي هو صفتك، فلم تحسن تقدير حجم شعبيتك".

واضاف "اقبل الخسارة بروح رياضية وارجع لشعبك واحترمه وقدّم له انجازات وخدمات ورشّح بعد اربع سنوات وسوف ترى الاختلاف".

وتعيش بعض الاحزاب والكتل السياسية التي تتوقع نتائج في الانتخابات ليست في حجم طموحاتها التي رسمتها، حالة من "الهيستريا" السياسية و "التسقيط" الاعلامي للخصوم لاسيما تجاه الكتل التي يُتوقع حصولها على أصوات كثيرة".

وبسبب الشعور بـ"الخذلان"، وجّه اعلاميون تابعون لجهات سياسية معينة، "الاهانات" الى العراقيين الذين لم يصوتوا لهم.

بل ان اعلامي عراقي حسن كريم الراضي، يعمل لقناة "الفرات" الفضائية الموالية للمجلس الاعلى الاسلامي، يحرّض على العنف، ويخاطب الشعب العراقي بعبارات "الانتقام" منه واصفا اياه بـ"الاحمق".

وتدل مثل هذه التصريحات على قصور في الوعي لدى البعض، الا ان خطابات النخب المتعلمة المتضمنة للسبّ والشّتم، تشير الى كَرَاهيّة وانفعالية في تقييم اداء الخصوم، وحتى الشركاء حين نختلف معهم.

ويقول المحلل السياسي علي مارد لـ"المسلة" ان "حفلة الشتائم التي تطال غالبية الشعب العراقي لا زالت مستمرة ، وانا اتابعها باندهاش وفي صفحات غالبية الذين لم يصوتوا لدولة القانون".

وتابع القول "هذه الحفلة المشينة التي لا تتناسب والفهم الصحيح للديمقراطية والتحضر واحترام الرأي الاخر اسقطت في وحلها حتى سياسيين وزعماء كتل خاسرة قد انخرطوا فيها لان الشعب لم يمنحهم ما يكفي من اصوات".

وفي ظلّ انفلات اعلامي، بعيد عن المهنية واخلاقيات العمل السياسي والانتخابي، تسوّق كتل سياسية خطاباتها التسقيطية، فيما هي تعيش في داخل تنظيماتها الداخلية صراع زعامات على خطف المناصب العليا التي ستكون من حق الكتلة وفق نتائج الانتخابات.

ونقل ناشطون مدنيون ان الاعلامي الراضي، وصف العراقيين بـ"الحمقى"، فيما لو ظهرت النتائج على عكس توقعات المجلس الاعلى الاسلامي.

وتابعت "المسلة" تدوينة الراضي الرقمية حيث يقول، بسبب توقّعه هزيمة الجهة السياسية التي يحشد لها الدعم "لو ان الحمقى اتحدوا واختاروهم لمره ثالثة"، قاصدا "الشعب العراقي" في كلماته المهينة.

وزاد في القول على حسابه الرقمي في "فيسبوك"، يائساً من اتجاهات التصويت... "تبا للديمقراطية".

واعتبر هاشم حسين ان حديث هذا الاعلامي بهذا الاسلوب، يعني رفعه "الراية البيضاء " ونبوءة بخسارة "كتلة المواطن".

وانتقد المواطن ايمن الزيدي، الخطاب الانتقامي للراضي ووصفه الشعب العراقي بـ"الاحمق"، مؤكدا على ان "الحصول على الاستحقاق الانتخابي يكون عبر تصويت الشعب العراقي، وعدا ذلك، فانه الفشل بعينه".

وكان العام 2012 شهد تشكيل لجنة نيابية للتحقيق في تصريحات النائب عن القائمة العراقية أحمد العلواني التي اتهم فيها الشيعة في العراق بـ (العمالة) واصفا المكون العراقي الاكبر بـ "الخنازير".

واهان النائب عن القائمة العراقية، "الحزب الاسلامي"، مطشر السامرائي، الشعب العراقي العام 2013 ، حين وصفه بـ "التايه والدايح والبائس".

أوان/ السليمانية

اعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني، الاربعاء، عزمه في استلام منصب رئيس الجمهورية، مؤكدا ان المرشح لاستلام هذا المنصب يجب ان يحضى بموافقتهم.

وقال عضو في العلاقات المركزية للحزب الديمقراطي الكردستاني احمد كاني، في تصريح نشره جريدة (وشة) القريبة من الحزب انه "حسب نتائج استحقاقات دورتين انتخابيتين فان منصب رئيس الجمهورية يجب ان يكون من حصة الحزب الديمقراطي الكوردستاني".

واوضح انه "حسب الاتفاق الاستراتيجي بين الحزبين، تم تقاسم منصبي رئيس الاقليم للحزب الديمقراطي الكردستاني ومنصب رئيس الجمهورية للاتحاد الوطني"، موكدا ان "توازن القوى بين الحزبين قد تغيير"، مبينا انه "في حال ترشيح اي شخص يجب ان يمر بمواقة الحزب الديمقراطي".

وكانت رئاسة اقليم كردستان قد اعلنت في الرابع من الشهر الجاري بيانا وجه الى والأطراف السياسية في الإقليم والعراق، اعلن فيها بأن "منصب رئيس جمهورية العراق الاتحادي هو من حق الشعب الكردستاني"، مبينة ان "ترشيح أية شخصية لمنصب رئيس جمهورية العراق يجب أن يحظى بموافقة البرلمان الكردستاني، لان هذا المنصب هو أحد استحقاقات الشعب الكردي".

أوان/ بغداد

بعد ان اتضحت ملامح النتائج الاولية للانتخابات، والتي اشارت الى ان ائتلاف دولة القانون هو الكتلة الأكثر أصواتا بمعظم المحافظات، بدأت الكتل السياسية وخاصة التي كانت سابقا تعتبر من اشد الاعداء لحكومة المالكي بالتقرب من دولة القانون للتحالف معه والقبول بتشكيل حكومة الاغلبية.

حيث تؤكد مصادر مقربه من ائتلاف متحدون بان 30 عضوا من الائتلاف والذين اصبحت قضية فوزهم بالانتخابات مسالة وقت في طريقهم للدخول في ائتلاف مع دولة القانون لتشكيل حكومة الاغلبية السياسية، فضلا عن قائمة الاتحاد الوطني الكردستاني الذي بمقدوره حصد 15 مقعدا على اقل تقدير.

وتقول هذه المصادر لـ"أوان"، إن "30 عضوا في ائتلاف متحدون كشفوا عن نيتهم بان الائتلاف مع دولة القانون افضل وسيلة ولا طريق امامهم سواه، واعتبروا ان المالكي هو رجل المرحلة والتجديد له لولاية ثالثة هو افضل الطرق لخروج العراق من الوضع الحالي".

واضافت المصادر انه "هذا العدد من النواب الجدد هو اكثر مما كان يطمح إليه المالكي، وبهذه الحالة سيتمكن من تشكيل حكومة أغلبية سياسية دون الرجوع إلى تحالفات وتوافقات وتنازلات كان قد رفضها في أكثر من مناسبة، وآخرها في برنامجه الانتخابي الذي أوضح انه لن يشكل حكومة تقوم على المحاصصة والتوافقية وفرض الوزراء من باقي الكتل الأخرى".

فيما يرى مراقبون للمشهد السياسي العراقي ان "رئيس الوزراء نوري المالكي كان في كلمته الاسبوعية التي القاها اليوم، اكثر ارتياحا من ذي قبل، وتحدث بكل ثقة عن تشكيل حكومة اغلبية سياسية، وهذا ما يؤكد ان هناك نواب فائزين في الانتخابات من خارج كتلة دولة القانون سينضمون حتما الى اليه مثل (الصادقون، البيضاء، وغيرهم..).

واوضحوا ان "زعيم كتلة متحدون أسامة النجيفي الذي صرح بعد الانتخابات إن الائتلاف مع المالكي خط احمر اصبح الان في موقف محرج، خاصة وهو الان في اقليم كردستان لعقد ائتلاف مع الكرد الذين هم اصلا منقسمون فيما بينهم، بعد ان وافق حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال طالباني التجديد للمالكي مقابل الاحتفاظ بمنصب رئيس الجمهورية الذي هو بالاصل استحقاقهم في ظل تبوء مسعود بارزاني رئاسة الاقليم".

واضافوا ان "المالكي اصبح الان اكثر ثقة للاصرار على رأيه وبرنامجه الانتخابي المعلن وقبول بقية الكتل على التجديد له لولاية ثالثة، بعد تمكنه من تشكيل حكومة وتحقيق النصاب وهو 165 مقعد في البرلمان".

وجرت يوم الاربعاء 30 نيسان 2014، ومنذ ساعات الصباح الاولى عملية التصويت العام في جميع محافظات العراق لاختيار ممثلين للشعب، حيث شارك فيها اكثر من 9000 مرشح تنافسوا على مقاعد البرلمان البالغ عددها 328 مقعدا، وأغلقت صناديق الاقتراع في الساعة السادسة مساء.

وفي ظل النتائج الاولية للانتخابات تبين أن حظوظ رئيس الوزراء نوري المالكي في البقاء في منصبه لولاية ثالثة اصبحت كبيرة، بعد اعلان المنظمات المستقلة لمراقبة الانتخابات واعتراف ممثلي الكيانات السياسية بتحقيق ائتلاف دولة القانون تقدما كبيرا على باقي الكتل المشاركة بالانتخابات.

 

Zordar dê hên me nasnakin زور دار دى هين ومه ناس نا كه ن

Di nav xoda me Bdayik u Bab diken دناف خو دا مه بداي وباب دكه ن

Di gerên Navê Shirîn windaken دكه رين نافى شيرين وندا كه ن



دعونا أيها الأعزاء نقوم بكسر القاعدة الكتابية المعتادة هذه المرة ولنبداء بالنص قبل المقدمة:



حقيقة نحن لا ننكر أنه الديانتان (الأيزدائية والزرادشتية) هناك نقاط كثيرة متداخلة ومتشابهة فيما بينهما وتجمعهما معاً بحكم نفس المكان الذي ظهرتا فيه وقد يكون نفس الزمان أيضاً فحدود أنتشار هذه الديانتين كانت بين الشعوب الكوردية والفارسية القديمة منهم (الحيثيين والحوريون والكوتيون والخالتيون واللوليون الميديون والساسانيون والأيلاميون والخ..) فكل هؤلاء عاشوا مع بعضهم البعض جنباً الى جنب تجمعهم لهجات متقاربة وملامح وتأريخ وأفكار ومعتقدات ورقعة جغرافية واحدة كانت قديماً وقبل زحف الشعوب اليعربية أقوام الصحاري تحت يافطة الدين الأسلامي لمناطقهم اليها تتضمن أجزاء واسعة من أيران وافغانستان بل الى حدود شبه الجزيرة الهندية شرقاً، وغرباً كثيرا ما كانوا يتصادمون مع الحضارة الفرعونية المصرية في سيناء وفلسطين وأسرائيل ولبنان حاليا ولحد الأن ظلوا ولهم وجود هناك، أما شمالاً فكانت تشمل اجزاءً واسعة من تركيا الحالية مع ارمينيا لتلتف على البحر الاسود فجنوباً لتشمل جنوب أيران والعراق أرض سومر أجداد الكورد العظام، أذا فلا عجب ولا غرابة بأن يكون هناك تشابهاً فيما بين بقايا كل تلك الأقوام (الكورد فارسية) التي كانت قريبة ومتداخلة فيما بينها بحيث يصعب التفريق بينهم الأن، فأثروا وتأثروا ببعضهم البعض فالخلف يشبه السلف دائما، فهذه هي حالة الديانتين الأيزدائية والزرادشتية لا مفر لنا من الحقيقة الواضحة والتي هي: ان كلاهما كانا منتشران بين الاقوام والزمان والمكان نفسه المذكور أعلاه فبين جذب وصراع بينهما تأثرتا كل منهما (العقديتان) بالأخرى بين عطاء وأخذ ولكن ظل كل واحد منهما يحتفظ بجوهره الذي يختلف عن الأخر يتشابهون مظهرا ويختلفون حقيقة...



فالتشابه في بعض الأوجه والأمور بين بعض الديانات لا يعني ابداً انها واحدة، فكمثال لاالحصر اذا ما اليوم قارنا بين الديانات السماوية الثلاثة (اليهود،المسيحيين،الاسلام) سوف نجد الكثير من أوجه الشبه بينهم ومن اهمها ثلاثتهم يؤمنون بنبوة (ابراهيم الخليل) وبالسلسلة الطويلة العريضة للرسل الأسرائيليين من بعده، وقصص الخلق و(أدم وحواء) والايمان بوجود أله الشر (الشيطان) والطوفان والجنة والجهنم ما بعد الموت، الا أننا نرى انه كل واحد منهم يتمتع بالاستقلال التام عن الأخر...وحتى الاسلام والزرادشتية معاً يؤمنون ابنائها بالصراط المستقيم (البرزخ) جسر عبورالأرواح وكذلك والدابة التي صعد عليها زارادشت عند الزرادشتيين والرسول اليعربي عند المسلمين وطافوا الطبقات والأفلاك الدنيوية العديدة، بالأضافة الى انه كليهما يؤمنون بوجود أله الشر (الشيطان) ويشتركان في التعوذ منه قبل ممارسة كل صلاة، الاان كل واحد منهما يفتخر ويحتفظ بفلسفته و استقلاليته عن الأخر...



فنحن نكرر بأننا لا ننكر أنه الديانتان (الأيزدائية والزرادشتية) هناك نقاط كثيرة متداخلة ومتشابهة فيما بينهما الا أنه ما يفرقهما هي أكثر من الكثيرة ...



أوجه الفرق والاختلاف بين الايزيدياتي والزرادشتي



1. في الوقت الذي يؤمن فيه الايزيدي بخالق (خودا) واحد منه ينبع الخير والشر وبعدم وجود الهة أخرى نقيضة لها أو احداهما للشر والاخرى للخير والنص الديني الايزيدي ادناه يؤكد ويشير وبوضوح تام الى ذلك (خير وشه ر زده ركه هى خودا ـ الخير والشر من باب الخالق)، ترفض الديانة الزرادشتية وبشدة ذلك الأمر وتؤمن بوجود عدة الهة احداها للشر (أهريمن) الشيطان والأخرى للخير (أهورا مزدا) ويقومون بعبادة الأخيرة ولا يؤمنون ولايقبلون بأن يكون الخير والشر من منبع واحد.

2. الصوم مقدس لدى ابناء الديانة الأيزيدية يل تعتبر ثلاثة منها (صوم ئيزدان الخالق) كفريضة عين يتوجب على كل أيزيدي له المقدرة على ذلك القيام بالواجب، بالمقابل يعتبر فيه الصوم من التابوات المحرمات لدى ابناء الزرادشتيين أعتقادا منهم ان الجوع والعطش المتعمد يبعدا لانسان عن أداء أعماله الدنيوية كالزراعة والرعي ووالخ..الضرورية التي تبقيه حياً وتضعف أرادته.

3. الايزيديون يقومون بدفن موتاهم تحت التراب المقدسة بأسرع وقت ممكن بعد وفاتهم وذلك العمل هو خير ما يقومون به، في الوقت الذي يقوم فيه الزرادشتيون بترك جثث امواتهم على التلال او ابراج خصصت من اجل ذلك لتأكلها الطيور الجارحة ولايحبذون دفنها تحت التراب كي لا يفسدوا التراب المقدس وأن أضطروا لفعل ذلك فيتعمدون وضعها في صناديق خاصة كي لا تختلط بالتراب المقدسة فيما بعد تفسخها.

4. حالة الطلاق موجودة بين الزوج والزوجة عند ابناء الديانة الأيزيدية بالرغم من انها عادة غير محبذة الا انه لا يوجد نص ديني ايزيدي واضح يحرم تلك الفعلة، اما عند الزرادشتيين فالطلاق يعتبر محرماً بين افراد معتنقيها...

وقائمة الأختلاف طويلة بعد وهي تكفي لمن يريد ان يعلم ويفهم ويفرق أما الأخرون من لديهم مأرب وأهداف خفية فأظن بأنه يكفيهم أيضاً بأن ديانتنا الايزيدية والزرادشتية يشترك اتباعهم في الأنسانية وأيضاً انه في كلا الحالتين يأكلان ويشربان ويتشابهون معتنقوها من حيث طريقة التكاثر والنمو والموت، وتتكون اجسادهم من لحم وعظام ودماء لكي يقوموا بتشبيه بعضنا بالبعض لاخر وصهرنا فيها...



أيها الكرماء:



ـ هل سبق لشخصية بسيطة او مرجعية دينية (زرادشتية) وافتخرت بديانتنا الأيزيدية؟

ـ كم منهم أتباع الديانة الزرادشتية قاموا بزيارة معبدنا المقدس (لالش)؟

ـ كم منهم تعمدوا بماء العين البيضاء (كانيا سبي) في لالش الطقس المقدس لدينا؟

ـ كم مرة يتم ذكر اسم مؤسس تلك الديانة (زرادشت) في أقوالنا ونصوصنا الدينية؟

ونخصها (الدروز) التي يقوم بتلاوتها رجال الدين الايزيديون ويتم ذكر أكثر من (170) فيها من أوليائنا الصالحين؟

الجواب على كل تلك الأسئلة: لا شيء اذا لماذا علينا ان ننكر انتمائنا ونضرب تأريخ اجدادنا العظام وفلسفة ديانتنا التي تضرب أعماق أعماق التأريخ في عرض الحائط، ما المصلحة والمغزى من ذلك يا ترى...





بدايات هذا الخلط المتعمد والتي كانت تستوجب الوقفة الأيزيدية والتي دعونا اليها حينها مع الدعوة والنداء المقدس للعالم الديني (عدنان خيرافايي) ولم يتم الأستجابة لها، فها هي تثمر وتتكلل بنصب صنم للنبي (زردشت) ويقدم كهدية غالية لأبناء الديانة الأيزيدية تحديدا في مدينة عفرين/ سوريا على أساس أنه يخصهم وهم منه براء وأسفاه...



البداية:

منذو بدء انطلاقة القناة الفضائية (جرا Tv) قبل ما يقارب السنتين من الأن وتحديدا في الشهر الثامن من عام (2012) والتي أدعتبأنها سوف تمثل الرأي والصوت الأيزيدي الحر أي انها سوف تكون المنبر الفضائي المرأي الأول أيزيدياً، وحقيقة لا نخفي بأنه حالنا كحال جميع ابناء ديانتنا البسطاء أستبشرنا حينذاك خيراً من انطلاقة تلك القناة والتي تستمد تمويلها كما يعرف الجميع من الحزب العمال الكوردستاني الذي دخل في كفاح مسلح ضد دولة (تركيا) منذو أكثر من ثلاثة عقود وذلك من أجل الحصول على الحق الشرعي للشعب الكوردي الذي يقدر عدده هناك بأكثر من (15) مليون نسمة يعيشون هناك مسلوبي الهوية والأرادة والغير معترف بوجودهم هناك لا قومية ولا لغة ولا تأريخاً...



ففي الوقت الذي كنا جميعنا نحمل الشكر والأمتنان لتلك الجهة الكوردية التي أدخلت البهجة والأبتسامة والسرور الى بيت كل كوردي أيزيدي أينما كانوا وتواجدوا حيث لاتمر مناسبة عليها وتذكر أسم ديانتنا الأيزيدية بالخير بل يفتخرون بوجودنا وبقائنا لحد اليوم بينهم حافظين للدين واللسان الكوردي، ويعترفون علناً بأننا نحن هو الأصل الكوردي النقي الذي تم نزعهم منا بالقوة بأساليب متعددة ومختلفة ابان الزحف الأسلامي العروبي أيام الفتوحات والغزوات من اجل ترك عبادة الأله الخالق الكوردي الأري (خودى وئيزدان وتياوس) وعبادة الخالق العربي السامي (الله والرب وهبل) وأستعمال اللغة العربية بديلا عن الكوردية للدعاء والعبادة لأن الخالق على ما يبدو لا يتقن غيرها!!!، تارة بالقتل والأغتصاب والسبي وتارة اخرى بفرض دفع الجزية على اصحاب الأرض والتي هي تقدر بأكثر من 10 أضعاف لغير المسلمين فيبدو بأنه الأمر كان يتوقف وحسب مزاج الأئمة والسلاطين ويقومون بتقويل الله والدين ما يشاؤون...



وعلى كل حال ولكي لا نبتعد عن اصل الموضوع فأن تلك القناة ومنذو انطلاقتها الأولى لم تتوانا عن الخلط بين ديانتنا الأيزيدية النقية وبين سياسة ذلك الحزب الممول هذا بالرغم من انه الوضع الحالي الذي يمر به ابناء تلك الديانة الأيزيدية في الوطن (العراق وسوريا) صعب جدا ولا يحسدون عليه ولكن يبدو بأن الأمر قد كان في محل سرور ورضى البعض الأيزيدي بأعتبار ديانتنا هو العمق والأصل الكوردي الذي بذكره يقوي ويشد عزيمة الثوار الكوردستانيين هناك المقاتلين البواسل (البيشمه ركه- كاريلا) ويزرع فيهم الحب والأخلاص والفداء للغتهم وأرض وتأريخ ومعتقدات أجدادهم العظام الأزدائيين والحيثيين والحوريون والكوتيون والخالتيون واللوليون الميديون والساسانيون والأيلاميون الخ...

هذا بالرغم من وجود الكثير من الانتقادات التي كانت توجه اليها للأبتعاد عن تسييس ديانتنا وأدخالها في حرب ضروس ليس لها القوة والقدرة والأمكانية لخوضها وبين معارض ومؤيد لهذا وذاك فقد كان الأمر يسير على ما يرام اذا ما صح التعبير...



الأ انه هناك ضمن فترة بث القناة الساعاتالمحدودة الممنوحة لها كانت ومازالت تظهر أمور غريبة منها لوحات وصور نراها وكلمات نسمعها عن الديانة (الزرادشتية) فقد كنا نتوهم في الأيام الأولى بأن القناة تتحول لتمثيل ابناء تلك الديانة من كثرة الأشارات اليها ولم نكن نعلم بالضبط هل الأمر والخلط هو عن قصد والخطة مدروسة لصهر ديانتنا الأيزيدية في تلك الديانة أم انه ليس الأمر سوى سهوا وقعوا فيه هناك الكادر وبعض الشخصيات المقربة من تلك القناة فيها، ولكن الهفوة والوهم لا يتكرر وينعاد فالحالة التي نحن بصددها تكاد تتكرر كل ساعة من فترة بثها بل كل لحظة لأقناع الأنسان الأيزيدي البسيط رغماً عنه بأنه ينتمي الى الديانة (الزرادشتية) او انه لا فرق بينهما والتي تحمل فلسفة بعيدة كل البعد عن فلسفة ديانتنا، مما أستدعي الأمر كي نقوم نحن شخصياً مع العديد من الخيرين من ابناء ديانتنا بأرسال العديد من الشكاوي الشفوية الى تلك القناة وكادرها عبر بعض الوسطاء ولكن يبدو بأنه لم يكن له نفع وفائدة، وهذا خلط ان لم يكن فضيعاً فأنه سوف يكون وقحاً مع احترامي للجميع لأستعمالي لهذه الكلمة التي قد لا تتناسب وأخلاقيات الكتابة والنشر حيث أجبرت على كتابتها لبشاعة الموقف...



الوقفة الشجاعة للعالم الديني (عدنان خيرافايي) للتصدي للمؤامرة



فالموقف الشجاع الذي قام به العالم الديني الأيزيدي (عدنان خيرافايي) المخلص لديانته قبل أشهر مقدم برنامج (أول وأركان) بمعنى (الدين وأركانه) في تلك القناة (جرا Tv ) والذي أصبح ضيفاً مرحباً به يحل على كل بيت أيزيدي في الوطن (العراق و سوريا) من دون أستأذان اينما كانوا وتواجدوا، الجميع كانوا يستمتعون بمشاهدة الحوارات التي كانت تدار من قبله ويأخذون منه المعلومات عن امور وشؤون ديانتهم حيث يمتلك العلم الديني الأيزيدي الباطني الغزير ويتسم بالشخصية القوية البسيطة الهادئة المتزنة التي سرعان ما يتعلق به المرء ما ان يشاهدها، هذا بالأضافة الى امتلاكه العديد من المعلومات عن الثقافات والديانات الأخرى أيضاً، فيبدو بأن الأمر او السوء قد زاد عن الحد اللازم وكان لا بد منه ان يخرج عن صمته وليثور وليصرخ بوجه كل شخصية وجهة تحاول النيل من هذه الديانةبخلطها وصهرها في ديانات وعقائد أخرى سواء عن دراية او عدم دراية، ففي الوقت الذي نكن فيه الاحترام الكثير للديانة (الزرادشتية) ولكل الديانات الاخرى أيضاً فنحن أعلنا في ذلك الوقت عن تضامننا التام مع تلك الشخصية العالم الديني (عدنان خيرافايي) للتصدي لهكذا أشخاص او جهات تحاول الأقتراب والمساس بديانتنا ورموزنا وأوليائنا المقدسين وهو خط أحمر لعابريها عليهم تحمل تبعاتها فيما بعد ودفع ثمن جريمتهم غالياً، وعليه أنذاك وجهنا دعوة الى كل المؤسسات الأيزيدية الفاعلة المجلس الروحاني ومركز لالش وأفرعه والمديرية العامة للشأن الأيزيدي في كوردستان والمثقفين بشكل عام ليتضامنوا مع تلك الشخصية الدينية وللتنديد بالضغوطات التي يتعرض اليها بسبب عدم امتثاله لأوامرهم وللتصدي للمؤامرة المشؤومة والتي هي خلط ديانتنا وصهرها في ديانات وفلسفات اخرى ومحاربتها بكافة الأشكال، فما قام به العالم الديني كان واجباً بل كانت فريضة عين تقع على عاتق كل جهة أيزيدية شريفة ومهتمة بالأيزيدياتي وأن أستدعت الضرورة كان المفروض ان ا يلجئوا الى المحاكم الأوربية حيث مقر القناة لأفشال ذلك المخطط أوالمؤامرة ولكن وأسفاه الكل الأيزيدي لم يستجب لدعوتنا مع دعوة تلك الشخصية الدينية وندائه المقدس وصارت الاحداث وألت الأمور على ما هي الأن...



للزيادة في المعلومات



لقد سبق وتحديدا في منتصف تسعينيات القرن المنصرم وتم دعوة المير(تحسين بك) أمير الديانة الايزيدية في العالم وكذلك الأمراء (فاروق بك) والأميرالمرحوم (خيري بك) لمنحهم شرف أفتتاحية البعض من الجمعيات او البيوت التي تخصتلك الجهات (حزب العمال الكوردستاني في أوربا) تحت غطاء الأيزيدياتي وتم الردعليها بالرفض القاطع وذلك للأسباب التالية:



أولا:ً لأبعاد اسم ديانتنا عن المقايضات والتجاذبات السياسية في المنطقة ولعدم افساح المجال لهم لأستغلال أسم ديانتنا كغطاء لهم لتحقيق الأهداف السياسية.

ثانيا: لان تلك الجمعيات كانت تحمل وترفع لوحات ورسوم تشير وبوضوح تام الى الديانة الزرادشتية قائلين بالحرف الواحد بأنها لا تمثلنا ولا نمثلها نحن...



وختاماً نتمنى من كل الجهات المهتمة بالأيزيدياتي وخصوصاً المجلس لروحاني الأيزيدي والمثقفين أن لا ينجروا وراء مخططات البعض من الاحزاب والحركات الأيزيدية او الكوردية بشكل عام ويصبحوا أداة لتصفية حسابات فيما بينهم، ويأخذوا من هذه المناسبة أوالعمل كفرصة لهم لضرب مصالح هذه الجهة وتلك وليحولوا ويبادلوا هذه المسألة المسيسة بتسييس مضاعف أكثر بدعوة الدفاع عن ديانتنا يخرجوننا من لعبة لنجد أنفسنا في لعبة أكبر قذارة، فالرجاء وثم الرجاء عدم أفساح المجال لأية أحزاب اخرى للدخول فيما بيننا وبين تلك الجهة السياسية (حزب العمال الكوردستاني) التي قد يكون فعل فعلته عن حسن نية لا غير، والجهات والشخصيات الايزيدية هناك في (سوريا) والتي لهم صلة بتلك الجهات التي قدمت صنم زردشت كهدية لديانتنا وكأنه يخصنا مدعوة للتدخل وحل الألتباس بالوسائل السلمية والعقلانية تحاشيا لأية تطورات أخرى نحن في غنى عنها فالأعداء كثر وهم يتربصون بديانتنا والشعب الكوردي ككل على حد سواء فالأحتراز من الفتن والقلاقل والبلابل واجب كل شريف ووطني كوردي هناك مهما كانت ديانته مسلمة او ايزيدية أو زردشتية او لا دينية، وليحفظ الخالق الايزيدي (أزدايى باك) وألهة الخير الزرادشتية (أهورامزدا) الديانتين ومعتنقيها، ودمتم ودامت الانسانية برعاية العقل البشري السليم بألف خير وسلام دائم.

ماجد خالد شرو / مهتم بالشأن الايزيدي

المانيا / 6/5/2014ِِ

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الفشل الذريع الذي واجهته امتنا العربية عند محاولة بعض شعوبها تغيير واقعها عبر ما يسمى بالربيع العربي هو فشل حتمي الوقوع لسبب معروف سلفا وهو" إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ" ,فالزعيم العربي المستبد هو نتاج ثقافة مجتمعية استبدادية لاتقبل الراي الاخر ,هذه الثقافة قادرة على ان تنتج لنا زعيم مستبد جديد حتى ولو بذلت شعوبنا الغالي والنفيس من اجل اسقاط سلفه.. فكما تكونوا يولى عليكم "الا بالتدخل الهي مباشر".

مقاتلة الحكام وتخريب الاوطان حلان سيئان غير مجديان ابدا ,فمناصحة الحكام خير من مناطحتهم حفاظا على حاضر الأمة ومستقبلها..اقول هذا مع يقيني بان اغلب حكام هذه الامة هم اكثر عقلانية وانفتاحا واقل تعصبا من معارضيهم..وهنا اصبح لزاما علي ان اطرح السؤال التالي كي اصل الى فكرة مفيدة ناضجة وواضحة عسى تساهم هذه الفكرة في وصول امتي الى مرحلة ماقبل التغيير الحقيقي من مقومات ..لاننا مازلنا بعيدين جدا عن مقومات التغيير الحقيقي"هذا البعد هو بعد ثقافي وليس زمني".

السؤال هو..كيف يمكن لنا ان نناصح حكام هم اكثر عقلانية وانفتاحا واقل تعصبا من معارضيهم "اي الحكام العرب" ؟

الجواب الوحيد الممكن في هذه الحالة هو..نعم يمكننا فعل ذلك ولكن بعد تاهيل المجتمع للتغيير, اي بعد ان يبدا التغيير بالفرد اولا ,ومن ثم يتطور ليشمل كل افراد العائلة وتفرعاتها ,ومن ثم سيصل التغيير بالتدريج الى المجتمع عموما, وبالتالي سيشمل التغييركل مناحي الحياة في امتنا "لانه سيصبح حالة مجتمعية عامة" .

ويمكن تحقيق ذلك بعد ان نتعلم ونؤمن بان " المسلم من سلم الناس من لسانه و يده", وبعد ان نتعلم كيف نعطي كل ذي حق حقه بدا من افراد العائلة الواحدة وصولا الى كل مناحي الحياة ,وان نتعلم احترام الفكر المختلف او حتى المخالف بدا من داخل البيت وانطلاقا الى المجتمع.

وان نتعلم ونعلم ابنائنا "كيف نفكر قبل ان نقرر؟!" ,وكيف لانسير كلبهائم خلف كل من ادعى الدين واطال لحيته وخاصة عندما يفتي لنا بكراهية الاخرين.

واهم ما يمكننا ان نتعلمه من اجل التغيير الحقيقي هو ان نتعلم كيف نحب الاخرين"وننافسهم بشرف" على الرغم من اختلافنا معهم ..وان نتعلم حقوق الانسان الحقيقية وخاصة حقوق المرأة والطفل.

فالمرأة هي نصف المجتمع ان اعطيناها حقوقها وحريتها تقدم المجتمع خطوات الى الامام دفعة واحدة.

اما الاطفال فهم بلا شك مستقبل الامة ,ان حفظنا لهم كرامتهم خلقنا منهم جيلا عزيزا لايمكن ان يقبل الدكتاتورية والذل ..وان علمناهم محبة الناس وحب عمل الخير وحسن الاخلاق وقوة الشخصية "مع الاهتمام البالغ بتعليمهم" خلقنا منهم جيلا قادرا على بناء الوطن باحدث وافضل مايمكن , وبالتالي سنحصل على امة عزيرة كريمة لايمكن ان تقبل بمكانه متاخرة بين الامم.

باختصار..علينا ان نغير انفسنا قبل ان نطالب حكامنا بالتغيير,فما فائدة محاولة تغييراو تجديد راس الهرم بينما نترك السوسة تنخر في قاعدته .

وشكرا

 

 

 

5-5-2014
خاص الثانية للداعشيين في كوردستان سورية:
جريمة إهدار الحقوق:
(هل أنتم منها يا داعش) أم ( أنتم تتريون بشاريون يا داعش) أقسم بالله أنتم ضد شريعة الله وسنة نبيه محمد على أفضل الصلاة والتسليم _ هل تقرؤون التاريخ كيف دخل الكورد في دين الإسلام ، ومنً أحيا الدين وأحماهم من أعداء الله ورسوله عليه الصلاة والسلام ، هل تعلمون أن الكورد هم الذين يحافظون على الدين الحنيف وهل تعلمون أن الكورد دخلوا الإسلام طوعاً ، لا كرهاً ، وأنتم بهذه الشاكلة تحاربون الله ومحمد بن عبد الله نبي الأمة الإسلامية ، توعظوا توبوا إلى الله من أفعالكم ، ولا تناصروا الظالم المستبد.
إن هذه الحقوق هي التي تمنح الإنسان الانطلاق إلى الأفاق الواسعة ليبلغ كماله ، ويحصل على ارتقائه المقدر له ، سواء أكان ماديا أم أدبيا.
ومن ثم ، فإن أي تفويت أو تنقيص لحق من حقوق الإنسان يعتبر جريمة من الجرائم الإنسانية ، وهذا نفسه هو السبب الحقيقي في منع الإسلام للحرب أيا كان نوعها ، لان الحرب بجانب كونها اعتداء على الحياة - وهي حق مقدس - فهي تدمير لما تصلح به الحياة.
وقد منع حرب التوسع ، وبسط النفوذ ، وسيادة القوي ، فقال:
(تلك الدار الاخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الارض ولا فساداً ، والعاقبة للمتقين).
1- منع حرب الانتقام والعدوان ، فقال:
ولا يجرمنكم شنآن قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب.
2- منع حرب التخريب والتدمير فقال:
ولا تفسدوا في الارض بعد إصلاحها.
3- متى تشرع الحرب وإذا كانت القاعدة هي السلام ، والحرب هي الاستثناء فلا مسوغ لهذه الحرب - في نظر الإسلام - مهما كانت الظروف ، إلا في إحدى حالتين:
(الحالة الاولى) حالة الدفاع عن النفس ، والعرض ، والمال ، والوطن عند الاعتداء.
يقول الله تعالى:
وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم.
ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين.
وعن سعد بن زيد ، أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال: (من قتل دون ماله ، فهو شهيد ، ومن قتل دون دمه ، فهو شهيد ، ومن قتل دون دينه ، فهو شهيد ، ومن قتل دون أهله ، فهو شهيد. رواه أبو داود والترمذي والنسائي.
ويقول الله سبحانه:
ومالنا ألا تقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا.
(الحالة الثانية) حالة الدفاع عن الدعوة إلى الله إذا وقف أحد في سبيلها. بتعذيب من آمن بها ، أو بصد من أراد الدخول فيها ، أو بمنع الداعي من تبليغها ، ودليل ذلك:
(أولا) أن الله سبحانه يقول:
(وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم والفتنة أشد من القتل ولا تقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يقاتلوكم فيه ، فإن قاتلوكم فاقتلوهم كذلك جزاء الكافرين - فإن انتهوا فإن الله غفور رحيم - وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين ) وقد تضمنت هذه الايات ما يأتي:
1 - الامر بقتال الذين يبدءون بالعدوان ومقاتلة المعتدين ، لكف عدوانهم.
والمقاتلة دفاعا عن النفس أمر مشروع في كل الشرائع ، وفي جميع المذاهب ، وهذا واضح من قوله تعالى: (وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم).
2 - أما الذين لا يبدءون بعدوان ، فإنه لا يجوز قتالهم ابتداء ، لان الله نهى عن الاعتداء ، وحرم البغي والظلم في قوله: (ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين).
3 - وتعليل النهي عن العدوان بأن الله لا يحب المعتدين دليل على أن هذا النهي محكم غير قابل للنسخ ، لان هذا إخبار بعدم محبة الله للاعتداء والإخبار لا يدخله النسخ لان الاعتداء هو الظلم ، والله لا يحب الظلم أبدا.
4 - أن لهذه الحرب المشروعة غاية تنتهي إليها ، وهي منع فتنة المؤمنين والمؤمنات ، بترك إيذائهم ، وترك حرياتهم ليمارسوا عبادة الله ويقيموا دينه ، وهم آمنون على أنفسهم من كل عدوان.
(ثانيا) يقول الله سبحانه:
ومالكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا.
وقد بينت هذه الاية سببين من أسباب القتال:
(أولهما) القتال في سبيل الله ، وهو الغاية التي يسعى إليها الدين ، حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله.
(وثانيهما) القتال في سبيل المستضعفين ، الذين أسلموا بمكة ، ولم يستطيعوا الهجرة ، فعذبتهم قريش وفتنتهم حتى طلبوا من الله الخلاص.
فهؤلاء لا غنى لهم عن الحماية التي تدفع عنهم أذى الظالمين ، وتمكنهم من الحرية ، فيما يدينون ويعتقدون.
(ثالثا) يقول الله سبحانه:
فإن اعتزلوكم فلم يقاتلوكم وألقوا إليكم السلم ، فما جعل الله لكم عليهم سبيلا. فهؤلاء القوم الذين لم يقاتلوا قومهم ، ولم يقاتلوا المسلمين واعتزلوا محاربة الفريقين ، وكان اعتزالهم هذا اعتزالا حقيقيا يريدون به السلام ، فهؤلاء لا سبيل للمؤمنين عليهم.
(رابعا) أن الله تعالى يقول:
وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله إنه هو السميع العليم - وإن يريدوا أن يخدعوكم فإن حسبك الله.
ففي هذه الآية الامر بالجنوح إلى السلم إذا جنح العدو إليها ، حتى ولو كان جنوحه خداعا ومكرا.
(خامسا) أن حروب الرسول صلى الله عليه وسلم كانت كلها دفاعا ، ليس فيها شئ من العدوان.
وقتال المشركين من العرب، ونبذ عهودهم بعد فتح مكة كان جاريا على هذه القاعدة.
وهذا بين في قوله تعالى:
ألا تقاتلون قوما نكثوا أيمانهم وهموا بإخراج الرسول وهم بدؤوكم أول مرة أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين - قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين - ويذهب غيظ قلوبهم ويتوب الله على من يشاء الله عليم حكيم.
ولما تجمعوا جميعا ورموا المسلمين عن قوس واحدة ، أمر الله بقتالهم جميعا يقول الله سبحانه: وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة، واعلموا أن الله مع المتقين.
(1) وأما قتال اليهود، فإنهم كانوا قد عاهدوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد هجرته ، ثم لم يلبثوا أن نقضوا العهد وانضموا إلى المشركين والمنافقين ضد المسلمين ، ووقفوا محاربين لهم في غزوة الاحزاب ، فأنزل الله سبحانه:
(قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ، ولا باليوم الآخر، ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ، ولا يدينون دين الحق من الذين أوتو الكتاب ، حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون).
(2) وقال أيضا:
(يا أيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار، وليجدوا فيكم غلظة ، واعلموا أن الله مع المتقين).
(سادسا) أن النبي صلى الله عليه وسلم مر على امرأة مقتولة ، فقال:
ما كانت هذه لتقاتل.
فعلم من هذا أن العلة في تحريم قتلها أنها لم تكن تقاتل مع المقاتلين ، فكانت مقاتلتهم لنا هي سبب مقاتلتنا لهم ، ولم يكن الكفر هو السبب.
(سابعا) أنه صلى الله عليه وسلم نهى عن قتل الرهبان والصبيان ، لنفس السبب الذي نهى من أجله عن قتل المرأة.
(ثامنا) أن الإسلام لم يجعل الإكراه وسيلة من وسائل الدخول في الدين ، بل جعل وسيلة ذلك استعمال العقل وإعمال الفكر، والنظر في ملكوت السموات والارض.
يقول الله سبحانه:
ولو شاء ربك لآمن من في الارض كلهم جميعا أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين ، وما كان لنفس أن تؤمن إلا بإذن الله ويجعل الرجس على الذين لا يعقلون - قل انظروا ماذا في السموات والأرض وما تغني الآيات والنذر عن قوم لا يؤمنون.
وقال:
لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي.
وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأسر الاسرى ، ولم يعرف أنه أكره أحدا منهم على الاسلام ، وكذلك كان أصحابه يفعلون.
روى أحمد عن أبي هريرة :
أن ثمامة الحنفي أسر وكان النبي صلى الله عليه وسلم يغدو عليه فيقول:
(ما عندك يا ثمامة؟).
فيقول:
إن تقتل تقتل ذا دم ، وإن تمنن تمنن على شاكر، وإن ترد المال نعطك منه ما شئت.
وكان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبون الفداء ، ويقولون: ما نصنع بقتل هذا ، فمر عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم ، فحله ، وبعث به إلى حائط أبي طلحة ، وأمره أن يغتسل ، فاغتسل وصلى ركعتين.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
لقد حُسن إسلام أخيكم.
أما النصارى وغيرهم فلم يقاتل الرسول صلى الله عليه وسلم أحدا منهم.
حتى أرسل رسله بعد صلح الحديبية إلى جميع الملوك يدعوهم إلى الإسلام ، فأرسل إلى قيصر، وإلى كسرى ، وإلى المقوقس ، وإلى النجاشي وملوك العرب بالشرق والشام ، فدخل في الإسلام من النصارى وغيرهم من دخل ، فعمد النصارى بالشام فقتلوا بعض من قد أسلم.
فالنصارى حاربوا المسلمين أولا ، وقتلوا من أسلم منهم بغيا وظلما.
فلما بدأ النصارى بقتل المسلمين أرسل الرسول سرية أمر عليها زيد بن حارثة ، ثم جعفرا ، ثم أمر عبد الله بن رواحة ، وهو أول قتال قاتله المسلمون للنصارى - بمؤتة من أرض الشام - واجتمع على أصحابه خلق كثير من النصارى ، واستشهد الامراء رضي الله عنهم ، وأخذ الراية خالد بن الوليد.
ومما تقدم يتبين بجلاء ، أن الإسلام لم يأذن بالحرب إلا دفعا للعدوان ، وحماية للدعوة ، ومنعا للاضطهاد ، وكفاية لحرية التدين ، فإنها حينئذ تكون فريضة من فرائض الدين ، وواجبا من واجباته المقدسة ويطلق عليها اسم " الجهاد ".
الأربعاء, 07 أيار/مايو 2014 16:49

قصيدة / اعتناق‎ - سفيان شنكالي



انظر إليكَ في سماءٍ رحيمة
فأرى نورا ينبعث في ليلي الهاتك .

عندما يحين الليل ..
أرى في السماء نور وجهك قمرا يضيء عتمتي
وتلك النجوم اللامعة تتلألأ
هي : بسمتك , تغفو برفق
في أحضان مفردتي

أسكن طويلا أمامكَ خجلة
فانحني احتراما لضيائك الحميم .

وحين طلوع الفجر ..
ابحث عن نبع ذلك النور
أستشفك ..,فأجدكَ شمسا
أهيم , أتوه في حيرة

زادت حيرتي بك ,, من تكون ؟
هل أنت ملاك أم شمس أم قمر ؟

حين عودتي إلى معقلي الأول
أكرر : من تكون ؟
أعيد العبارة ذاتها ..
ككل يوم :
انك أعظم انسان عرفته في حياتي ...
ومن المستحيل أن أنسى ضياء القمر

لا أريد فــــــراقــــــــكَ
لأنكَ دواءً شافي لأوجاعي ..
لأنكَ نجمةً متلألئة في فضائي
ترسل نورها ..
وبدون أن تأخذ الإذن ,
تدخل في قلبي وتملؤهُ أملاً
تحدثني .. تسهو بي , ترشدني , توبخني ,
مبديةً بسماتها الرقيقة

كبرت نجمتي
حتى أصبحت قمرا يضيء فؤادي
يا قمري الذي في سمائي :
ستبقي نورا لطريقي
وبسمة على أطراف غدي

فحين أشتاق إليك ..
سأتحدث مع نفسي ومع فؤادي
لأنك هاهنا في داخلي ,, بين صخب الشريان
سأنسى بأنك بعيدا .. فيما وراء البحارِ
واعلمْ أنني لن أخذلك
لأنك صديق مسائي
لأنك رسمت أجمل اللحظات
لأنك مرشدي
لأنك أظهرت لي طيب النوايا
يا من تملك اكبر القلوب وأنقاها

أنتَ درّتي الكبيرة
لا يعلم سوى الله وحده
كم أنتَ نورتني
أنتَ قمري
كن سعيدا في سمائي
أملي هو أن تسعد دائما
كما جعلتني سعيدة
سأبقى الأرض التي تبتسم إليك أبداً .

سفيان شنكالي

We are international committee for the rights of indigenous Mesopotamians - International observers, 0010332

التي تضم شبكة حقوق الانسان في الشرق الاوسط وتحت كنفها 56 منظمة مجتمع مدني / حقوق انسان + محكمة حقوق الانسان في الشرق التي تضم 34 قاضي ومحامي ومستشار قانوني

تمكنت منظمتنا القانونية من تفعيل اكثر من 189 مجموعة مراقبة دولية ومحلية بمجموع 24 مراقب دولي + 769 مراقب محلي رسمي بمساعدة 22 متطوع  موزعة على مناطق العراق كالتالي:

المجموعة الاولى / خط هاملتون = مصيف صلاح الدين – كوري – شقلاوة – هيران ونازنين – حرير – سيساوة – خليفان – ديانا – راوندوز / باشراف الزميل جمال عقراوي

10 مراكز انتخابية = 50 محطة + 3 مراكز فرز انتخابي

المجموعة الثانية / رانية – جوار قورنة – سكتان – توتمة / باشراف الزميلة خ يوسف احمد

4 مراكز انتخابية = 20 محطة + 2 مركز فرز انتخابي

المجموعة الثالثة / عينكاوا وشرق اربيل باشراف الزميل منذر شابا

13 مركز = 65 محطة + 3 مراكز فرز

المجموعة الرابعة/ وسط اربيل باشراف الزميل سمير عبد الواحد

10 مراكز = 50 محطة

المجموعة الخامسة / غرب اربيل باشراف الزميل جيفارا موسى و تانيا محمد (وفاء رشيد)

8 مراكز انتخابية = 40 محطة + محطة فرز واحدة

المجموعة السادسة / عينكاوا – اربيل – اطراف اربيل باشراف الزميل سمير شابا / بشرى زاير – وفاء رشيد – جيفارا موسى – سمير عبد الواحد

18 مركز = 90 محطة + محطتين فرز

المجموعة السابعة = سهل نينوى / القوش واطرافها باشراف الزميل فيدل سلام يونس

14 مركز = 70 محطة + محطتي فرز

المجموعة الثامنة / القوش باشراف الزميلة انعام كريم وثلاثة زميلات

4 مراكز = 20 محطة + محطة فرز واحدة

المجموعة التاسعة / باعذرا – بوزان – قرى اليزيدية باشراف الزميلين عامر سعيد وفيدل سلام و4 زملاء اخرين

8 مراكز = 40 محطة

المجموعات من 10 – 174 = محافظة دهوك داخل والاطراف – اطراف الموصل – زمار – سنجار – بعشيقة – شيخان – اطراف تلكيف – باشراف المراقب الدولي الزميل شيرزاد محمد بيرموزا ومتابعة الزميل سمير شابا رئيس الهيئة العالمية وشبكة حقوق الانسان في الشرق الاوسط / مراقب دولي مع الزملاء المراقبين المحليين = محافظة دهوك 169 مراقب + سهل نينوى واطراف الموصل = 720 مراقب محلي

174 مركز انتخابي = 870 محطة + لا زالوا لحد كتابة هذا التقرير في عملية الفرز داخل دهوك في 9 مراكز انتخابية

-----------   --------

263 مركز = 1315 محطة المجموع الكلي

العد والفرز

لا زالت مجموعاتنا تعمل مع مراكز العد والفرز في كل من :

السليمانية / الاطراف – اربيل – دهوك – بغداد / الانبار – وستتوجه مجموعاتنا الى كل من النجف وكربلاء في الساعات القريبة القادمة

لم نتمكن لحد الان من الاتصال مع مراقبينا الدوليين في كل من البصرة / الناصرية – صلاح الدين

نتائج الانتخابات

نود ان نعلن لجماهير شعبنا العراقي الاصلاء بان اي نتيجة قد ذكرت في وسائل الاعلام والتي ستذكر خلال الايام القادمة ليست دقيقة ولا تمت للحقيقة بصلة ما دامت الارقام لم تصدر من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، ولاثبات وجهة نظرنا لا يسعنا الا ان نؤكد من خلال زيارتنا الميدانية لمراكز العد والفرز التي تميزت بحسن التنظيم والادارة بنسب ودرجات متفاوتة، وسنعمل على منح اوسمة ودروع الى المتميزين منهم لانهم كانوا جزء من سبب التغيير وتجاوز مرحلة الكساد وسنوات العجاف الى مرحلة التوجه الديمقراطي، والاهم هو التجانس والتعاون بين ممثلي الكيانات السياسية في مراكز ومحطات الانتخابات او في مراكز العد والفرز بالرغم من عدم تفاهم رئاساتهم! وهذا دليل اخر على وعي شعبنا العراقي الاصيل، وكنا نحثهم فعلا في تقديم شكاواهم وملاحظاتهم التي رفعناها الى الجهات المعنية، وسنستمر بزياراتنا الميدانية الى حين اعلان نتائج الانتخابات رسمياً من قبل الهيئة العليا المستقة للانتخابات

اذن لا توجد كتلة فائزة ولا مكون ولا حزب وحتى من كوتا المسيحيين او ما يسمى بالاقليات، لانه لحد كتابة هذا البيان لم يتم فرز الا بنسبة 50 – 65% في بعض المراكز!!! ووصل الفرز في مراكز اخرى الى 72% اذن من اين جاءت هذه الارقام التي تعلن في وسائل الاعلام؟ انه اعلام سياسي ضاغط! انتظروا الايام القليلة القادمة وستعلن ارقام رسمية غير نهائية من قبل المفوضية العليا للانتخابات التي هي المصدر الوحيد للارقام وليس غيرها

المراقب الدولي 0010332

في 7/5/2014

مكتب اعلام سكرتير المجلس المركزي
اكد سكرتير المجلس المركزي عادل مراد ان الاتحاد الوطني الكردستاني قوة جماهيرية موحدة لن تؤثر عليه الصراعات والمؤامرات، مبينا ان اي مسعى لاقصائه وتهميشه سيمنى بالفشل.
جاء ذلك خلال استقباله اليوم الاربعاء (٧-٥-٢٠١٤) في مبنى المجلس المركزي بمحافظة السليمانية وفد الحزب القومي الكردستاني برئاسة سكرتير الحزب جبار ميرزا رستمي وعدد من اعضاء المكتب السياسي، حيث اشار عادل مراد في مستهل اللقاء الى ان الاتحاد الوطني لا يتعامل مع الاحزاب الكردستانية في الاقليم على اساس الحجم والعدد وانما يتعامل معها وفقا للمبادئ والمواقف والسياسات، مشددا على رغبة الاتحاد الوطني في بناء علاقات متينة متوازنة مع مختلف الاحزاب الكردستانية والعراقية، على اساس الاحترام المتبادل والمصالح العليا لشعب كردستان، وهو لايعمل بالضد من اي حزب ولايقبل المعادات من احد.
واكد مراد ان النتائج الاخيرة للانتخابات اثبتت بما لايقبل الشك ان الاتحاد الوطني يمتلك قاعدة جماهيرية عريضة، ولايمكن لاية جهة او قوة ان تقلل من دوره وتحد من فاعليته، مشيرا الى ان الاتفاق الذي جرى بين الحزب الديمقراطي وحركة التغيير كان متسرعا، تجاهل حجم وتاثير الاتحاد الوطني، الذي رفض كل الاغراءات والمقترحات، مفضلا تشكيل حكومة شراكة حقيقية في الاقليم ذات قاعدة جماهيرية واسعة، يصان فيها التمثيل الحقيقي للاحزاب حتى الصغيرة منها، لافتا الى ان اي اتفاق او تفاهم لتشكيل ادارة الحكم في الاقليم سيمنى بالفشل اذا ما لم يأخذ بالاعتبار مطالب واستحقاقات الاتحاد الوطني الكردستاني ومكانة الاتحاد في العراق ...فالاتحاد له ثقله ومكانته التأريخية ليس في العراق فحسب بل في منطقة الشرق الاوسط ...فالسفرات واللقاءات السياسية مع دول الجوار وقوى المنطقة , التي يستبعد فيها الاتحاد ,لاتنفع القائمين بها ولاتزيد من حجومهم المعروفة في المنطقة ,فعليهم التنسيق مع الاتحاد الوطني والقوى الكردستانية الاخرى للظفر, بحكم مستقر وآمن في كردستان وعموم العراق الديمقراطي الفيدرالي الموحد.
لانه لايمكن لاحد تجاهل علاقات ودور مام جلال مع العالم ..او السعي لتحجيم الاتحاد الوطني مضيفا ان هذا ضرب من الخيال ولابد من العودة الى منطق العقل والواقعية...

كما دعا سكرتير المجلس المركزي الى ضمان التمثيل المناسب والحقيقي للاحزاب الكردستانية وفقا لنتائج الانتخابات الاخيرة في الدوائر والمؤسسات في الاقليم، وتوزيع الادوار والمناصب بالمساواة والعدالة من زاخو الى خانقين وكركوك مرورا بالسليمانية واربيل ومختلف اجزاء كردستان.
وانتقد بشدة تفرد بعض الاحزاب في ادارة الاقليم ورسم سياساته ما ادى الى فتح الباب امام بعض من دول الجوار للتدخل في شؤون الاقليم الداخلية واستغلال ثرواته الطبيعية.
معلنا ان نتائج الانتخابات والنجاح الذي تحقق يلقي بعبئ كبير على كاهل قيادة الاتحاد الوطني وجماهيره للاسراع في عقد مؤتمره الرابع، الذي اكد انه سيحتوي كل الاختلافات في وجهات النظر والافكار والرؤى وسيسهم في ضمان نهوض الاتحاد الوطني ويعطيه دفعة اقوى للاستمرار في نهجه وستراتيجياته القومية والوطنية والديمقراطية.
من جهته شكر سكرتير الحزب القومي الكردستاني جبار ميرزا سكرتير واعضاء المجلس المركزي على اتاحة هذه الفرصة، وقدم شرحا لاهداف وسياسات حزبه والية تعامله مع المتغيرات السياسية في الاقليم، مثمنا دور الاتحاد الوطني الكردستاني في مختلف المراحل التأريخية والحالية في الاقليم والعراق، مؤكدا ان الاتحاد الوطني الكردستاني عماد الحركة التحررية الكردية، وان تراجعه يمثل خطرا على مجمل العملية السياسية في كردستان والعراق.

ودعا السيد جبار ميرزا الى فتح قنوات اوسع للحوار والتفاهم بين الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب القومي الكردستاني في مختلف المجالات، بما ينسجم مع الواقع الراهن للحراك السياسي والديمقراطي في الاقليم.

فرات نيوز

سلمت قوات البيشمركة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني 26 شاباً لاجئاً من روج آفا في إقليم جنوب كردستان للجيش العراقي يوم أمس أثناء محاولتهم العودة إلى روج آفا.

وأفادت مصادر مطلعة من المنطقة الحدودية بين روج آفا وإقليم جنوب كردستان في ريف مدينة ديرك بمقاطعة الجزيرة بأن 26 لاجئاً من روج آفا حاولوا العودة إلى روج آفا مستخدمين طرق غير شرعية عن طريق مهربين لأن حكومة الإقليم لا تسمح لهم بالعودة من معبر سيمالكا الحدودي.

وقالت نفس المصادر بأن المهربين على علاقة مع قوات البيشمركة وسلمت الشبان للبيشمركة وبدورها سلمتهم لقوات الدفاع الوطني العراقي على الحدود.

هذا ولم يتسنى لمصادرنا معرفة

بعد اعلان النفير العام في مقاطعة كوباني في غرب كردستان ضد هجمات مجموعات المرتزقة داعش انضمت أبنة جنار دميركول الرئيس المشترك في منظمة حزب السلام والديمقراطية BDP في   هيلين دميركول ونجل الرئيس المشترك في البلدية دلشاد نارين الى وحدات حماية الشعب في روج افا، وفي الأشتباكات التى حصلت بين الطرفين فقد كل من دلشاد نارين وهيلين دميركول حياهم في تل سيفي بمقاطعة كوباني .

وحسب المعلومات الواردة ، هيلين دميركول ( روكن كوباني ) التي انضمت الى وحدات حماية المراة في 5 ايار فقدت حياتها في تل سيفي اثناء هجوم مجموعات المرتزقة داعش على جنوب كوباني .

هذا وحصيلة الاشتباكات التي دارت بين الطرفين في جنوب كوباني استشهدت أربعة مقاتلات من وحدات حماية المراة YPJ وثلاثة من مقاتلين وحدات حماية الشعب YPG واربعة مدنيين من الذين كانوا بجانب وحدات حماية الشعب اثناء الاشتباكات.

وفي 3 ايار هاجمت الالاف من المجموعات المسلحة على تل سيفي حيث دامت الاشتباكات لمدة يومين. وفي 5 ايار بدأت وحدات حماية الشعب YPG بحملة موسعة ونتيجتها قتل 43 مرتزقاً في جنوب غربي كوباني وألقي القبض على مرتزق والاستيلاء على الكثير من الاسلحة والذخائر .

وان جنازة الشهيدة هيلين دميركول التي فقدت حياتها في جنوب كوباني نقلت في 6 ايار من مؤسسة عوائل الشهداء من باب الحدودي في كوباني الى مسقط رأسها في مدينة امد

هذا حيث تم دفن جنازة الشهيدة هيلين دميركول في مقبرة ياني كوي في مدينة امد بمراسيم حضرها البرلمانيون لحزب الشعوب الديمقراطي HDP وحزب السلام والديمقراطية BDP وروؤساء البلديات .

وفي حملة النفير العام ايضا استشهد نجل الرئيس المشترك لبلدية سورا لحزب السلام والديمقراطية BDP سعيد نارين ، دلشاد امد(علي نارين ) البالغ من العمر 22 عاماً الذي انضم الى وحدات حماية الشعب في مقاطعة كوباني وفقد حياته في الاشتباكات بروج افا .

وفي 5 ايار قامت عائلة دلشاد نارين بوضع خيمة عزاء  وفي مراسيم العزاء تحدث والد الشهيد دلشاد نارين قائلاً : ان والدي ناضل من اجلي ومن اجل اخوة الشعوب ضد المجموعات المرتزقة في روج أفا . ونتيجة هذه النضال وصل ابني الى مرحلة الشهادة . مشيراً ان جميع ابنائنا الذين يصلون الى مرحلة الشهادة يفتحون الطريق امام حرية الشعب خطوة خطوة.

واكدت والدة الشهيد دلشاد نارين انها لن تهدر دمعة من عينها حتى ان يصل الكرد الى حقهم مشيرة انها ستبكي عندما يطلق صراح القائد ويكون قوات الدفاع الشعبي HPG  أحرار في جميع الجبال التي تتنفس فيها اجيال الحرية ويكون النصر حليف الكرد في جميع اجزاء كردستان .

ويذكر ان نجل الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD صالح مسلم ، شرفان مسلم قد فقد حياته في 9 تشرين الاول من العام الماضي 2013 في تل أبيض بغرب كردستان في اشتباكات مع مجموعات المرتزقة داعش .

فرات نيوز

تعقيب خبري: حتى قبل نشر نتائج الانتخابات البرلمانية في العراق تحول المالكي مرة أخرى الى الرجل القوي الذي يسيطر على التحالفات السياسية في العراق بعد أن كانت القوى العراقية كوردية و سنية و شيعية تلقبه بالدكتاتور. و بدأت القوى التي الى الامس كانت تجر الخطوط الحمراء للمالكي تطرق بابه كي يفوزوا بمنصب من المناصب في بغداد.

هذه الانتخابات أفلست بعض القوى العراقية و الكوردية و منها حزب اياد علاوي و الاتحاد الإسلامي الكوردي و كسرت شوكة مقتدى الصدر و حتى شوكة أسامة النجيفي و نسى الجميع شروطهم و بأنهم وعدوا الشعب العراقي بأنهم سوف لم و لن يتحالفوا مع المالكي و لن يعطوة الفرصة كي يحكم العراق لدورة ثالثة.

ما يخص القوى الكوردية، فأن هناك حربا غير معلنه و لكنها غير رسمية بين حزب البارزاني و حزب الطالباني. هذه الحرب كانت تقتصر على إقليم كوردستان و تشكيل حكومة أقليم كوردستان و لكن و قبل أن يتفقا على تشكيل حكومة إقليم كوردستان ظهر خلاف اخر حول مناصب حكومة الإقليم القادمة.

حزب البارزاني يريد سحب منصب رئاسة الجمهورية من حزب الطالباني و الأخير يصر على دور فاعل في بغداد مستغلا في ذلك علاقاتهم الطيبة مع أيران و مع نوري المالكي نفسة و مع أغلبية القوى الشيعية .

حزب الطالباني بدأ بمحادثاته مع نوري المالكي مبكرا و حتى قبل الانتخابات العراقية و في هذا لديهم أتفاق مبدأي بأن يتسلم الدكتور برهم صالح رئاسة العراق بدلا من جلال الطالباني و لكن أزدادت حظوظ الدكتور نجم الدين كريم في أستلام منصب رئاسة الجمهورية بعد فوزة الساحف في أنتخابات كركوك التي تعتبر و حسب العراقيين و القوى الكوردية ( العراق المصغر) و الذي ينجح في أدارة كركوك سينجح في أدارة العراق أيضا.

الحزب الديمقراطي الكوردستاني بقيادة البارزاني كشر عن أنيابه و منذ فترة طويلة ضد الدكتور نجم الدين كريم بسبب افشالة لمشروع أنتشار حزب البارزاني في كركوك و أمتنع حزب البارزاني عن المشاركة مع قائمة حزب الطالباني في كركوك بسبب تراس الدكتور نجم الدين كريم لها، و الان يقف حزب البارزاني بكل ما أوتي من قوة ضد ترشيح نجم الدين كريم لرئاسة العراق و طرحت بديلا قويا له و هو هوشيار الزيباري التي كانت تهيئة لهذا المنصب منذ فتره.

الخلاف بين حزب البارزاني و الطالباني سوف لن يمر مرور الكرام بل سيكون له تأثيرا كبيرا على التوافق الكوردي في بغداد و قد ينجم عنه تشرذم القوى الكوردية في بغداد و لربما مشاركة القوى الكوردية في حكومة المالكي بشكل أنفرادي و أن يستغل المالكي هذا الخلاف من أجل مشاركة طرف واحد فقط في الحكومة العراقية و خاصة أن المالكي يحاول و يريد تشكيل حكومة الأغلبية و التي فيها لا يحتاج سوى الى طرفين لتشكيلها.

و بما أن حزب البارزاني قد أختار تركيا و المصالح التركية وبدأ بمعادات المصالح الإيرانية في العراق، كما أنه أختار النجيفي و العريب السنه في العراق، فأن حزب الطالباني لربما سيكون مفضلا أكثر للمشاركة في حكومة المالكي و خاصة أن الدكتور نجم الدين و الدكتور برهم صالح يتمتعان بعلاقات جيدة مع أمريكا ايضا.

في حالة تحالف البارزاني مع المالكي فعلية أن يغير تحالفاته مع القوى العربية السنية في العراق على الأقل و هذا سينجم عنه خلاف مع تركيا التي تحمي العرب السنة، و هذا لربما دخل في صلب محادثات البارزاني مع العاهل الأردني قبل أيام حيث أن القوى العربية السنية في المنطقة من السعودية و الى الأردن و الخليج بصدد طرح جبهه عربية سنية و كوردية ضد حكومة المالكي الشيعية و بصدد كسب ود قائمة الصدر و الحكيم و تشكيل حكومة من هذه القوى.

في هذة المعمعة تشردمت القوى العراقية العربية الشيعية الى قوائم منفصلة، و السنية الى أكثر من ثلاثة قوائم منفصلة و هناك مخاوف من ينتشر هذا الى قائمة التحالف الكوردستانية لينفصل حزبا البارزاني و الطالباني عن بعضهما في بغداد ايضا.

 

متابعة: أظهر مسعود البارزاني رئيس إقليم كوردستان طوال الفترة الماضية عداوة منقطعة النظير لنوري المالكي و حكومته، و أعتبر في مناسبات كثيرة التحالف مع المالكي خطأ أحمرا و يجب أن لا تناط رئاسة الوزراء العراقية الى المالكي لدورة ثالثة.

الان و بعد فوز قائمة نوري المالكي و زيادة حظوظة في تشكيل الحكومة العراقية تزداد المرافعات الكلامية بين حزب البارزاني و حزب الطالباني حول من من الحزبين سيستلم منصب رئاسة جمهورية العراق و التي يعتبرها الاثنان حقا كورديا و يعتبرها حزب الطالباني حقا من حقوق حزب الطالباني.

حزب البارزاني يتحدث عن أحتمالين الأول أن يستلم البارزاني رئاسة العراق و لكن بشرط زيادة صلاحيات رئيس الجمهورية و بالتالي تغيير الدستور العراقي لان صلاحيات الرئيس العراقي محددة حسب الدستور. و بما أن هذا الاحتمال صعب بسبب أحتياجه الى تغيير دستوري، فأن حزب البارزاتي يحاول الان ترشيح هوشيار الزيباري لهذا المنصب الذي يتمتع بقبول لا بأس به من قبل الأطراف العراقية بسبب أبتعادة عن التصريحات النارية ضد القوى السياسية العراقية و تكريسة لعمله داخل وزارة الخارجية بعيدا عن التناطحات الحزبية بين حزب البارزاني و دولة القانون.

سعي حزب البارزاني لاستلام منصب رئاسة الجمهورية مرتبط بتنازل حزب البارزاني لنوري المالكي و قبوله لتولي المالكي رئاسة وزراء العراق لدورة ثالثة.

هذا السعي لحزب البارزاني لاستلام رئاسة العراق تسبب في تعميق الازمة السياسية بين حزب البارزاني و الطالباني و تسبب في تأخير أكثر لتشكيل حكومة الاقليم.

الأربعاء, 07 أيار/مايو 2014 10:31

نصوص غاشمة - حبيب محمد تقي


***********
-1-
لأنتصارات الشر أسرار
فكَ طلاسمها أصرار
دم في العروق حار
أحر من لسعاتِ النار
دم ، لا يُؤتَى إلا بالإيثار
والغيرة على قوتِ الدار
وكل دابة في الديارِ
فبين جذبٍ وشد
قرار
إما إنجرار أو خيار

-2-
" الْمُؤْمِن لَا يُلْدَغ مِنْ جُحْر مَرَّتَيْنِ "
العراقي يُلدَغ مِنْ جحرهِ مئَتين
باتت الغربة غربتين
فحقت اللعنة على الأثنتينِ

-3-
بابا .. باب
فتح في وجهي كل الأبواب
وأوصَل ليَّ جُلَّ الأسباب
بعطفهِ أرتوت زهرة الشباب
يانعة بين الزنابقِ لباب
بابا .. باب
علمني بالحلّ والرَّبط
صنعة الأرباب
بابا .. باب
الغياب .. يباب

-4-
أخطأتم كالعادة بالتوقيت
ظننتم التغير يأتي لمجرد التصويت
أصابعكم أنغرست في الأَكبادِ والقلُوب تفتيت
أصواتكم بحساب صناديقهم تشتيت
شوارع أحلامكم إنطلا عليها الوعود بالتزفيت
فلكم البقاء بالغابة كالخرتيت ...

-5 -
فتن نائمة
بعصا بريمر
الطائفة قائمة
وإن خُمدت
فليست خاتمة
ففتنة الشمال
رصاصة كاتمة
طلاءها حقوق ناعمة
حشوتها آثمة
من صنعِ أيادي غاشمة
جعبة الآتي من الأيام قاتمة
من يلومكِ بغداد
إن كنتِ عن السعادة صائمة
منزوية وسائمة
وسط كم الألغام العائمة

-6-
عبدالله
الشكوى لله
مهزلة والله
لا تطيعهُ أبسط الحروف
راكعة له ملايين وألوف
الخَرَس سيد ومألوف
عقول معتقلة ، بالعقال ملفوف
ينبأن بحتف ، بالحتوف
عجبي على قوم
يرتضون بالمُسير بكل الصنوف
وعن الخيار عزوف
خرفنة
براء منها الخروف

-7-
أيتها الغاشمة
سيدة المقالب
وإن أمتلكتي مخالب
وإن كنتِ بها غالب
أستبدت بكِ كبائر المثالب
لا مفر لمطلوب
من ثأر مليارات طالب

-8-
كم طعنة تلقيتي يابغداد
كم قتلوا منكِ صبايا وأولاد
كم عراقيةٍ أرتداها السواد
كم متأمركٍ مَسخَرَّ الدين والبلاد
كم دفعوا لشراء ضمائر العباد
كم قواد أدعى الممانعة والجهاد
كم زايدَ على المظلوميةِ وهوَّ أشنع قواد
كم .. وكم .. وكم .. وكم الأحقاد
ومازلتِ اكبر يا بغداد
من كل صيد . من كل صياد

2014 / 05 / 07
المهجر
حبيب محمد تقي

دعى وزير الثروات الطبيعية في حكومة أقليم كردستان السيد هورامي في لقاء جمعه مع المستثمر صالح زبير الشركات الكردية في ألمانيا الى الأستثمار في أقليم كردستان.
فقد ابدى الوزير سروره وسعادته بالنجاحات التي حققته الشركات الكردية في ألمانيا ولاسيما شركات المستثمر صالح زبير والتي تعد من كبريات الشركات ليس في ألمانيا وحسب وأنما على مستوى أوروبا.

هذا وقد وعد السيد الوزير بدعم الشركات الكردية في ألمانيا وتسهيل عملية الأستثمار في أقليم كردستان.

وفي ختام اللقاء شكر المستثمر صالح زبير الوزير وصرح بأن زيارته لشركته يعتبره زيارة مهمة جدا وسيشجعه على المزيد من الأسثمار في كردستان.

ومن الجدير ذكره أن المستثمر السيد صالح زبير له عدة شركات كبيرة في ألمانيا في مجال البناء ومسلتزماته وهو في صدد بناء شركة حديثة وكبيرة في أربيل.

 

لا شك ان السياسي الوحيد الذي خدع وخسر كل شي خسر الدنيا والاخرة وذلك هو الخسران المبين هو السيد اياد علاوي

كان يتوقع ان يحصل ويستحوذ على كل شي على المال والنفوذ والقوة لكنه بدا يتلاشى تدريجيا حتى وصل الى الزوال كان المفروض ان يتوقف ويراجع حساباته الا انه اخذته العزة بالاثم واستمر في طريق الصد ما رد

فالانتخابات الاخيرة التي جرت في العراق كانت انتخابات نزيهة وشفافة اعترفت بها كل المنظمات الدولية والعربية واكدت بانها نزيهة وراقية حتى وصفت بمصاف الدول الراقية ذات التجربة والممارسة الطويلة

الا ان السيد علاوي يتجاهل كل ذلك فيصفها بانها انتخابات مزورة كاذبة ويطعن في نزاهة وامانة المفوضية العليا للانتخابات ويشكك في نسبة المقترعين ويقول انها كذب وافتراء ويقول في امريكا لا تتجاوز نسبة المقترعين الخمسين في المائة فكيف في العراق تبلغ نسبة المقترعين اكثر من 62 بالمائة رغم انه قبل يومين قال بان نسبة المصوتين لي ولقائمتي تتوازى مع المصوتين لقائمة دولة القانون وفي بعض المناطق تفوقها

يا ترى كيف اصبحت الانتخابات مزورة وان نسبة التصويت التي اعلنتها مفوضية الانتخابات كاذبة مدعيا ان الشعب مشغول في مواجهة الفيضان وعنف الحكومة لم يقل الارهاب والدليل كما يقول ما تتعرض له منطقة ابو غريب لا يدري ان الشعب خرج متحديا الارهاب والمتعاونين مع الارهاب ليقول كلمته ويبدا مسيرة التغيير والتجديد واختار حكومة الاغلبية السياسية اي الاغلبية تحكم والاقلية تعارض وهذه هي الديمقراطية فكان صوت كل مواطن رصاصة في رأس كل ارهابي وهابي ظلامي

وشكك في خروج هذه الملايين الى مراكز الانتخابات بل انكرها وقال ان هؤلاء اتت بهم الحكومة من خارج العراق وليس عراقيون

لكن السيد علاوي لم يعجبه حكومة الاغلبية السياسية وانما يريد حكومة المحاصصة الشراكة ليت السيد علاوي يعي ويدرك بان الملايين من العراقيين الذين ذهبوا الى مراكز الانتخابات جماعات وفرادى متحدين الارهاب والارهابين من اجل تشكيل حكومة الاغلبية السياسية واختار من دعا اليها رافضا حكومة المحاصصة الشراكة المشاركة لانها سبب الفساد والعنف والارهاب

لكن السيد علاوي يرفض حكومة الاغلبية السياسية ويقول هذا مستحيل الذي اريده هو حكومة المحاصصة الشراكة وناشد الامم المتحدة والدول الكبرى والدول المجاورة على التدخل في شؤون العراق ومنع اقامة حكومة الاغلبية السياسية واعتبرها تشكل خطرا على المنطقة كيف لا ندري

المعروف ان السيد علاوي كان يعتقد انه رجل ال سعود في العراق المفضل ولا يمكن ان تحيد عنه قيد انملة مهما كانت الظروف لا يدري انها سخرته لمصلحتها الخاصة وجعلته مطية لتحقيق اهدافها ووضعته في المقدمة لتضليل العراقيين لكنه فشل في تحقيق مخططاتها على اثر سيطرت المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية على القائمة العراقية المدعومة من قبل ال سعود حيث استحوذت على المراكز والنفوذ واخرجته خالي اليدين

السؤال ما هو السبب ما هو الدافع الذي يدفع السيد علاوي على التصريح بمثل هذه التصريحات التي تحتقر الشعب العراقي وتهينه في الوقت نرى العالم الحر الديمقراطي وكل المنظمات الدولية تشيد بنزاهة وشفافية الانتخابات وبالمفوضية المستقلة للانتخابات وعلاوي يتهم الانتخابات بالتزوير والكذب والمفوضية بعدم الامانة بل انه يشكك حتى بنسبة المقترعين

المضحك ان السيد اياد علاوي اخذ يردد ما يقوله عضو مخابرات صدام في فضائية الخشلوك التابعة لمخايرات ال سعود من اكاذيب وتلفيقات ويصدقها و المؤسف ايضا اصبح كالطفل الساذج يردد ما يقوله عضو مخابرات صدام وكان يضحك ويقول انه صيد ثمين لا يدري ان هذه الفضائية هدفها اسقاط الشخصيات السياسية ابتداءا بصباح السعدي ومها الدوري وجواد الشهيلي والعجيلي والملا وغيرهم كثيرون

لا شك ان السيد علاوي اهان الشعب واحتقره و تجاوز عليه لهذا على الشعب ان يرد وبالقانون كي يردع كل مأجور وعميل هدفه خلق الفوضى وافشال العملية السياسية والعودة بالعراق الى نظام الحزب الواحد الحاكم الواحد على غرار نظام ال سعود وهذه الاساءة والاهانة للشعب العراقي ليس من قبل اياد علاوي وحده بل انها من قبل كل العناصر التي كانت تابعة له فهذا صلاح وليد المحمدي يقول

ان 95 بالمائة من العملية الانتخابية مزورة ووصف العملية الديمقراطية بانها كذبة وان العملية السياسية كلها مجرد ذر الرماد في العيون

اما السيدة ميسون فهي الاخرى تشكك بنسبة المقترعين وتقول انها اقل من خمسين بالمائة

فهذا الكلام وهذه التصريحاتها نسمعها من اعداء العراق المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة من قبل ال سعود وال ثاني لان نجاح الديمقراطية في العراق يعني فشل حكم ال سعود وبداية نهايته

لهذا فان هدف ال سعود هو افشال العملية السياسية في العراق هل السيد علاوي ومجموعته مهمتهم تنفيذ رغبة ال سعود

 


بعد أن بدأت ملامح المرحلة القادمة بالتشكّل عبر ما ترشّح من نتائج أولية للإنتخابات، تبيّن للجميع بأن حكومة الأغلبية السياسية التي نوّه عنها السيد المالكي سوف تفرض نفسها على أرض الواقع السياسي العراقي، الأمر الذي أثار حفيظة (رواد المحاصصة)، وفي مقدمتهم رئيس اقليم كردستان العراق، فقد وفّرت حكومة المحاصصة الطائفية والتوافقات السياسية أجواءًا لم يكن يحلم بها في داخل وخارج الاقليم، مثلما وفّرت للمحيطين به والفاسدين من حوله، حصانة قانونية جعلتهم بمنأى عن العقاب ومهما كان نوع وجنس الجريمة المرتكبة من قبل المجرمين.

وعلى الصعيد الخارجي فقد وفرت المحاصصة الطائفية والعرقية للأطراف المحلية ورؤساء الأحزاب الاقطاعية مكانة خارجية جعلت من دوائر التشريفات في الدول الأخرى استقبال رواد المحاصصة وفق بروتوكولات هي بالأساس خاصة برؤساء الدول، حيث يًفرش لأي منهم البساط الأحمر كما يكرّم أحدهم بأرفع الأوسمة والنياشين من قبل رؤساء وملوك الدول الأخرى، في استخفاف مقصود بالسلطات الحقيقية للدولة العراقية.

أما على الصعيد الداخلي فالحديث يبدأ ولا ينتهي، فقد كرّست المحاصصة كل أنواع الفساد نتيجة الحصانة الاستثنائية التي توفرها لأشخاص معينين، فتجعل منهم ومن أفراد عوائلهم والملتفون حولهم أسياداً فوق القانون. وعلى سبيل المثال فإن في اقليم كردستان العراق والى اليوم لم يتم سجن أو محاسبة أي مسؤول في الاقليم بسبب قضايا الفساد وجرائم القتل وانتهاك الأعراض، ولم يكن اطلاق سراح محافظ السليمانية السابق دانا احمد مجيد وإسقاط التهم الموجهة ضدّه سوى نكسة أخرى في طريق محاسبة الفاسدين في الاقليم، نتيجة الفهم المغلوط والتأويل السياسي للقول القرآني " عفا الله عمّا سلف"، والذي يعني لدى (قادة المحاصصة) ومنهم رئيس الاقليم، بأن الجرائم البشعة التي يرتكبها المقربون منهم قد سقطت بالتقادم الزمني وحسب شريعة الغاب المحاصصاتية.

أن ما توفرّه المحاصصة من صلاحيات مفتوحة، أدّت برئاسة الاقليم وعلى طول الخط، منذ زمن بعيد والى اليوم للتستر على القتلة والسراّق والمفسدين، وعلى رأس هؤلاء، المدعو فاضل مطني ميراني، المعروف بعمالته للمخابرات الصدّامية وإجتماعاته السرية مع رموز النظام السابق ومنذ السبعينات وذلك ما أكدته في حينه التقارير الأمنية للحزب الديمقراطي الكردستاني، ومنها ماكنت أنا شخصياً قد اطلعت عليه، وبشهادة السيد شكيب عقراوي الذي اطلّع هو الآخر على الأنشطة المشبوهة التي كانت تجمع فاضل المطني مع اجهزة المخابرات البعثو- صدامية والتي نتج عنها فيما بعد، الاغتيالات المتلاحقة وجرائم السرقة والاغتصاب، التي أشرف عليها المجرم فاضل مطني ميراني شخصياً، وليس آخرها التخطيط والاشراف على عملية محاولة اغتيالي بالاشتراك مع مسؤول الشبكات التجسسية للبعث في امريكا المدعو (بلال عبد الواحد عباس) عام 1989 ، وقد انتهك فاضل المطني بهذه الجريمة القانون الدولي بتنفيذه جريمة ارهابية على أراض دولة مستقلة عظمى لمصلحة حكومة صدام المارقة على المجتمع الدولي والتي جعلت من أفراد الحزب الديمقراطي الكردستاني منفذون للجرائم، ومرتزقة صغار لديها يحققون مخططاتها الرامية الى اسكات الصوت الكردي الحر المعارض للنظام الصدّامي المقبور.


لا شكّ بأن من يأمن الحساب سوف يتمادى بإرتكاب الجرائم وإساءة الأدب، وذلك ما فعله المجرم فاضل مطني ميراني الذي شكّل في عام 1992 ، مافيا في الاقليم اقتصرت مهامها على تصفية المعارضين لنظام البعث الصدّامي، ومنهم الأديب عبد الرؤوف عقراوي، والحاكم تحسين زاخولي والدكتور نافع عقراوي وآخرين من أمثال علي كوخي وغيره من الأسماء التي يصعب حصرها، فضلا عن إقدام فاضل المطني على تسليم ما يقارب 137 معارضا الى المخابرات الصدامية في 31 آب عام 1996 حينما استعان رئيس الاقليم الحالي بالجحافل الصداّمية (المتواضعة/ على حد تعبير رئيس الاقليم) لضرب الاتحاد الوطني الكردستاني، وأبرز هؤلاء الذين تم تسليمهم لحكومة صدّام من جماعة الدكتور علاّوي، وهما الشيخ أبو عمر الزوبعي (عضو حركة الوفاق) والدكتور علاء مكي (مسؤول قسم الاعلام في حركة الوفاق) ولا يتسع المقام لذكر بقية الأسماء، والسؤال الذي يطرح نفسه، مالذي فعله د. علاوي في الدفاع عن المغدورين من أعضاء حركته؟.

أن حكم الأغلبية السياسية الذي نادى وينادي به رئيس مجلس الوزراء السيد نوري كامل المالكي، كبديل عن المحاصصة الطائفية والتوافقات العرقية هو بداية النهاية للحُكم المطلق الذي تمتّع به رؤساء الاقطاع السياسي، وأفضل الطرق وأسرعها لسيادة القانون وسريانه على الجميع دون فرق بين عراقي وآخر. لذلك نرى بأن رؤساء الكتل الاقطاعية والأحزاب العائلية هم أشد المعارضين لهذه الطريقة في الحُكم والتي ان قُدّر لها التطبيق لأتخذنا الخطوة الأولى في بناء الدولة المدنية ولأصبحت امتيازات الاقطاع السياسي في مهبّ الريح.



الإنكليزية لكنه (are )نُشر مُؤخّراً مقال ٌ لمست فيه توجيهاً لي ، بدأ مقاله ب لم يُحسِن ترجمتها ، فهي لا تعني هل ولا يوجد معناها الدقيق في العربية إنما تقابل حرف التوكيد: إنَّ أو التنوين ـٌ في حالة الإثبات والنفي وتقابل (أَ) همزة الإستفهام للسُؤال، أَحياناً الهمزة تُبدَّل ب (هل) الذي هو إسم إستفهام مبني في محل رفع دائماً وفي الإنكليزية فعل كينونة لبناء الجملة المُفيدة عند خلوّها من فعل صحيح ، ترجمتها الكردية ( ن ) للجمع والفتحة (ه) للإفراد ، على أَية حال فقد وصفني بالدكتاتور الذي يُمارس القمع الفكري ويكسر الأَقلام ويحرق جميع المصادر والمراجع والإعتماد فقط على الحكايات ….. ه ومن قال إنني أُصدق كل ما يقوله الئيزديون ويجمعون عليه بعامّتهم وكبار رجال دينهم ورُؤسائهم الدينيين ؟ فالجميع مُتفقون على أَن الحد والسد وقوانين ديننا وضعها الشيخ عدي بن مسافر ، لكني أَقول كلاّ ! وبإصرار لأَنها حقيقةً من وضع الشيخ حسن والشيشمس وكذلك الوثيقة العُظمى ( الشهادة ),هوية الدين الئيزدي ولا يجوز تنسيب الفضائل لغير أَصحابها ، والإمام الأَعظم للدين الئيزدي هو عدي الثاني بن أَبي البركات وليس الأَول .ه المقال كان ردّاً واضحاً على نقطةٍ مُحدَّدة أَثارت جدلاً قبل عامين في بيلفيلد (فقرة الثور السمك فقط ) ، هو سأل ب(هل ) وجاءه الجواب في وقته ب( لا )، لكن الدكتور ملأَ مقاله بعشرات الفقرات التي لا علاقة لها بالموضوع ، لا بأس سأُوضح بعضاً منها والتفاصيل الأُخرى ستأتي في كتابٍ سيُصدر خلال أَقل من عام مهما جوبه من مُعوّقات ، وللتحكيم أدعو القرّاء إلى مراجعة النصين الدينيَّين : قول ( هزار وئيك نافة ) لملك فخردين والثور فيه مقدس في مقام الملائكة ، ثم دوعاء المساء : الثور السمك والشمس والقمر قد أُقحم فيه بصورة سجعية مع رموز ساميّة مثل : آية الكرسي ، هوا وآدم وعيسى بن مريم واللوح والقلم ، ثم مقارنتهما بالتوراة / سفر الخروج وغيرها من الأَسفار، ليرى وضع الثور فيه ، الثور مُمجّد عند الئيزديين المزداسنيين المثرائيين قبل زرادشت وبعده ، عند المثرائيين مُثِّل الخير والشر بالثور والعقرب وعند الزرادشتيين بالثور والأَسد وقد إختفى عند الئيزديّين كباقي المظاهر الزرادشتية الممنوعة وفي السر هو محور أَكثر الأقوال قدسيّةً و لنا أربعة أَعياد قديمة مهمة إثنان منها للثور بيلندة وجما والآخران هم السرصال والصوم ، إذن فالثور تقديس آري ـ إيراني وعند الأَديان الساميّة مجرد حيوان ، بل في التوراة مستهجن يتهم فيه اليهود بالإرتداد عن دين موسى إلى عبادة العجل ـ الثور وهو الكفر بعينه . ه نعم أَنا أَدعو إلى البدء من الئيزديين والإنتهاء بالكتب وأَحياناً العكس فمُؤلف الكتاب والحقبة الزمنية التي يدور فيها موضوع البحث هما اللذان يُحددان الأَولوية ونسبة المصداقية فالمسلم الكوردي إذا كتب عن الفترة التي سبقت الإسلام أُعتبره مصدراً ئيزدياً ونفس الكاتب إذا كتب عمّا بعد الإسلام إعتبرتُه معادياً أَو على الأَقل جاهلاً ولا ثقة لي فيه .ه قول قره فرقان قول إستفساري تشكيكي حول الخرقة قيل في وقتٍ مبكر ( حوالي 600 هـ ) لم أَقتنع به لِما وجدتُ فيه من تناقضات مع الواقع : إستلم ملك فخردين الخرقة من البطشا فوزّعها على الجميع وحرَّم أَقاربه الشمسانيين منها حتى اليوم ) غير معقول . هشم وقريش مذكوران في كثير من النصوص الدينية وهذا ليس غريباً فهما فخذان من عبدالمناف الجد الأَعلى للأَمويين ـ الآدانيين وهذا نفيٌ قاطع لهكارية وكوردية الشيخ عدي ه قول ئيزدينة مير ليس هو قائله وهو الذي إنسجم مع الآدانيين وسلَّم الزعامة لعُدي الثاني وبدأَ الدين الئيزدي يتبلور لتوِّه وقد مات في حوالي 595 هـ والأقوال كُلُّها قيلت بعد ذلك معظمها من قبل الأبيار ولئيزدينة مير أَحفاد من زوجةٍ آدانية ( أُم ناسردين وسجادين ) خاصةً سجادين الذي مزاره في لالش منفصل عن الشمسانيين ومجاور للآدانيين ولا يُستبعد أَن يكون قد فضَّل التقارب للآدانيين القريشيين . كما أَن هناك تناقضاً فظيعاً في القول فمن لا يكون من أَبٍ ولا أُم كيف يكون من قريش ؟، وكيف كان نديماً لسلطان ئيزي الذي سبقه ب550 عاماً على الأَقل ؟ أَنا لا أقول يجب الإعتماد كُلّياً على النصوص التي قيلت كلُها تحت الإضطهاد العباسي ولا التراث الشفاهي إنّما نستخلص منها الحقائق ، نحن في القرن الحادي والعشرين وقد ولّى زمن المعجزات ومن يتخذ منها أَساساً للتحليل لا يصل إلى نتيجة ، علينا بالتاريخ قبل الدين . ه ثم يسأَل (هل ينكر أَن قسماً من الأَدب الديني الئيزدي يدور حول إبراهيم الخليل )؟ من الناحية الأَدبية ! لا ، لكن هل لنا به علاقة حقيقية دينيّاً وتاريخيّاً ؟ قبل عشر سنوات في كتاب المنتظر قلت ديننا هو دين طاوسي ملك وليس دين إبراهيم الخليل هكذا بإختصار ، لكني اليوم أَقول لا علاقة لنا به دينيّاً ولا تاريخيّاً ولا مكانيّاً ولا زمانيّاً ولا مثقال ذرّة ، جميع مانقوله عن إبراهيم الخليل هو صورة طبق الأَصل لما يقوله الإسلام ومناقضٌ لما عند أَحفاده اليهود بمقدار 180 درجة إذن فقد تسلّل إلى ديننا بمعيّة الإسلام طيلة ستة قرون من الإضطهاد الديني الدموي كسائر الشعائر الإسلامية التي إقتبسناها قبل مجيء الشيخ عدي الأَول ، وكل شيءٍ مقبول لدى الإسلام مجّدناه وإنتسبنا إليه تغطيةً لديننا الداسني الزرادشتي الممنوع بالسيف . ه ه(كلُّ شيءٍ في ديننا منسوب للشيخ عُدي) ؟ نعم ، لكن بالإسم فقط بأستثناء الطاوسات وهو الذي وضع قدمه على الطريق الشمساني الئيزدي منذ البدء 595 هـ لكن المحيط الإسلامي جعله يتظاهر بالإسلام كغيره من الداسنيين عند الإحتكاك بالآخرين ولم يكن إسلامه يختلف عن إسلام المنشقين مثل الحلاج ، أَلا ترى الكتبة القدامى لا يعترفون بالئيزديين إلاّ كفرقة مسلمة ضالّة ؟ نعم لم يكن في عهد الخلافة حياة لغير مسلمٍ أَو ذمّي وسواهما قد مات إلاّ من كان نائياّ في الجبال أو تحت حكم الروم أو تمكن من التقوقع والنجاة في ظل المواصلات العسيرة آنذاك ، أَقوال الشيخ عدي على اصابع اليد ، كلها للأَبيار والمهمة منها لملك فخردين الذي كان وقتها بيراً أَيضاً والمبادئ الدينية الأُخرى التي نتمسك بها حتى اليوم (الشمس النار الثور تقديس العناصر الأَربعة الطوق ….) كلها زرادشتية تمسّكنا بها رغم الإضطهاد وإذا جرّدنا منها الدين الئيزدي لا يبقى منها سوى هيكل مشوّه من شذرات من الأَديان الساميّة الثلاثة المناقضة لديننا ، لكن يبقى شيءٌ ثالث هو أَهم من كل شيء وهو طاوس الشيخ عدي الذي هوملكٌ له ومدرسةٌ وحيدة للئيزديين جميعاً ، بها تم التواصل المستمر بين شتات الئيزديين المتقوقعين في النوائي ومن خلالها تناقل الئيزديون علومهم وتاريخهم وأَخبارهم جيلاً بعد جيل رغم المذابح وإحتفظوا بهويتهم الدينية والتاريخية سليمةً مميَّزة حتى اليوم ، لكن كيف إقتناها الأَمويون وأحتفظوا بها سرّاً حتى أَصبحت رمزاً مقدّساً جداً عند الئيزديين الزرادشتيين ؟ هل هناك سرٌّ آخر في الموضوع عدا أَهميته كمدرسة ؟ ربما يكون الأَمويون قد إقتنوها إبان فتوحاتهم في البلاد الزرادشتية ، أَم كانت رموزهم المكيّة القديمة وإحتفظوا بها في بيوتهم بعد الإسلام ؟ ه (هل في النصوص الدينية سبقة فيها إسم زرادشت) ؟ أنا أَقول كلاّ ، لكن الكلام المُتوارث الذي نقله الشياب مملوءٌ بتأكيدات بأننا زرادشتيون ، قولي بطشاي يذكر فيه ملك فخردين إسم يزدان وهو جمع لكلمة يزد وهي من فم زرادشت وتعني ملاك أَهورامزدا ( بحسب أمين زكي ملخص الكورد وكردستان ) يستخدمه الئيزديون بالمفرد ( ئيزد) لأَن ليس في لغتهم البهدينانية جمع ويستخدمه السوران بالجمع يزدان ، وقد إحتل هذا الإسم محل أهورامزدا ليعني الله بعد أن أَصبح أهورامزدا ممنوعاً ثم يتساءل : لا نملك أية أَدلّة تشير إلى الديانة الئيزدية قبل الشيخ عدي، وكأَني به لم يدرس التاريخ أَبداً ولا سمع بالدين الزرادشتي المزداسني دين الساسانيين حتى الزحف الإسلامي ، أَنا أُؤكد لك بأَنه لم يكن هناك ئيزديٌّ واحد قبل زعامة الشيخ عُدي بيومٍ واحد ، فعلاً نحن نحتاج إلى فهم الظروف التي عاشها المزداسنيون بعد سقوط الساسانيين ثمُّ كُفِّر دينهم المزداسني فأختفى ليظهر بشكل أَجزاء لا تعني شيئاً غير الكفر مثل ( المجوسية ، المزدية ، الداسنيّة )غيَّر الشيخ عُدي تسمية المزدية إلى اليزدية ـ اليزيدية منسوبةً ليزيد بن معاوية فكان ذلك ستراً وتقيّةً للئيزديين تقبلوه بدلاً من داسني المغضوب عليه و نتسمّى به حتى اليوم رغم إمتعاضنا منه بسبب ذلك الزمن . ه في أيٍّ من المصادرالأَجنبية أوالئيزدية من نصوص وغيرها وجدتم كلمة ( ئةزداهي أو ئةزدايي أَو أَيزيدي ) فتقولون أَن إسم الئيزديين مشتقٌّ منها وليس من يزيد بن معاوية ؟ إبحثوا وكونوا صادقين مع أَنفسكم ثم يضيف فيقول (: يُعد الشيخ عدي جسماً غريباً في الئيزدية ويُعدُّه مسلماً وعربيّاً وليس بمادي ولا ساساني ولا كردي) ي حاشا لله أَن أسطّر مثل هذه العبارات الصلفة ، هذا إتهامٌ غير مقبول ، نعم أنا أُعبّر عنها بأُسلوبي المهذّب الصريح فأَقول كان أَمويّاً قادراً على الحركة في المحيط الإسلامي الذي كان الئيزديون يعيشونه فقاد الئيزديين بكل جدارة في أَحلك أَيامهم ، أَنا الوحيد الذي يعترف بأَهميّة الشيخ عدي الثاني وفضل الشهيد الشيخ حسن في إنقاذ داسنيي الموصل ـ سكان بعشيقة وبحزاني ـ من الإسلام ، أَنا الوحيد الذي يُبرَّئ الشيخ عدي من مسؤوليّة إكتساب الئيزديين للمعتقدات الإسلامية التي فُرضت عليهم إبّان الحكم العباسي وقبل مجيء الآدانيين وقد ضربت مثلاً على ذلك في ردٍّ على مقالٍ تهجَّم فيه كاتبه على الشيخ عدي ويزيد بن معاوية : (من الذي سمّى جعفر الداسني وأَخاه مير حسن بإسمَيهما العربيَّين قبل مجيء الشيخ عدي بأَكثر من 350 عاماً ؟ ثم ختمت الرد ب: إن كردستان من حلب إلى همدان مليئة بآلاف الأَبيار حتى اليوم ومن منهم لم يتظلَّل بمظلّة الشيخ عدي وإسم يزيد بن معاوية هو الآن في عِداد المسلمين كالكاكئيين وهم ليسوا مسلمين …، الشيخ عُدي كان شخصاً واحداً والأَبيار بالآلاف فلماذا لم يحتفظو بدينهم إلاّ حفنةٌ من أَبيار منطقة هكار المحيطة بلالش تحت ظل الشيخ عدي ) ، أَنا الوحيد الذي أَكّد على أَن تسميتنا الئيزدية منسوبة ليزيد بن معاوية ، نصوصنا تُؤكد ذلك بغير لبس ولا يُمكن لأَحد إنكاره ، لكن عندما نتصفّح التاريخ الأَموي نجد أَن الحجاز والعراق الذي كان كله مزداسنيّاً ( ئيزدياً ) قد ثار بعد وفاة معاوية مباشرةً على الحكم الإسلامي المُتمثل بالأًمويين آنذاك ، وقد جاء الحسين بن علي إلى العراق للإنضمام إليهم فلم يفلح فتعاونوا مع عبدالله بن الزبير وفي أَثنائها توفي يزيد فخلفه إبنه وعُزل فخلفه مروان فقتل فخلفه عبدالملك فكلّف هذا شرطيّاً قاسياً هو الحجاج لإخماد ثورات العراق وأنتم تعرفون ماذا فعل وكيف أَخضع العراق ، أَما (خيفتا طراب زيرين ) فهي لم تكن للئيزديين وقد حدثت أَثناء حكم أبيه ، كانت حملةً على الروم ومحاصرة القسطنطينية فعبر بحيرة مرمرة للإلتفاف على المدينة كان عبورها بالنسبة للعرب سكان الصحراء معجزة تطورت عندنا إلى ماهو معروف ، إذن نحن أَمام تناقضٍ فظيع ! ! فكان تحليلي أَن الشيخ عدي قد أَحلَّ إسم يزيد بن معاوية محل ئيزيد الإله المعروف بين الئيزديين سلفاً وكان هذا مقبولاً عند شعبٍ يُؤمن بالتناسخ ويعيش تحت الرعب ، وخلصتُ إلى القول : أَن لا علاقة فعلية ليزيد بن معاوية بنا ، لكننا تعرَّفنا عليه من خلال الشيخ ، عدي بعد 540 عاماً على وفاته ، وبأبتداع هذا الأسم المقبول إسلاميّاً تمكّن الشيخ عُدي من عزل الئيزديين عن المجتمع المسلم بدينٍ وتراثٍ مُميَّز حتى اليوم ، فحمداً لله وشكراً للشيخ عدي على ذلك ويضيف ( إن إشكالية بعض كتبتنا أَن المجموعات البشرية ليست بنات الجغرافيا ولا تمت إلى المكان والزمان بصلة ..)، إذا كانت الإشكالية للبعض فلا بأس ، أَما بالنسبة لي فأَنا أَوّل من نبَّهتُ إلى الفارق الزمني ودوره في التناقضات الفظيعة في الدين الئيزدي ولا أَحد قد تطرَّق إليه بشكلٍ من الأَشكال قبل صدور الكتاب المنتظر في 2004 فكل بحثٍ يتناول الفارق الزمني مصدره هذا الكتاب وإلاّ عليه أَن يُشير إلى مصدرٍ آخر قبل هذا التاريخ ، وبه إكتشفتُ دور الشيخ عدي الثاني المهم جدّاً في الدين الئيزدي حتى قال الدكتور ( سواءٌ أَكان عدي الأَول أَم الثاني ) فهل قد كتب مثل هذه العبارة مرّةً قبل 2004 ؟ نحن نسأل فقط ! وبالتأكيد تحت يده كثيرٌ من مُدوَّنات الئيزديين المخفيّة فهلاّ أَورد لنا تاريخاً منها يساعدنا على وضع النقاط على الحروف ؟ مشور ختي بسي وقع في أَيدي الكتبة قبلي بعشرين عاماً ولم أَقرأ لأَحد تعليقاً بناءً عليه لكني ما أَن تصفَّحت المجلّة المنشور فيها حتى حدَّدتُ تاريخه بالعقد الرابع من القرن السابع ثم ثبتُّ مواليد الخاسين فلم أَجد فيهم معاصراً واحداً للشيخ عدي الأَول فنقلت أحداث الدين الئيزدي إلى القرن السابع وثبت تاريخ الشهادة والحد والسد كلها بالفارق الزمني ومع ذلك أَنا المتهوم بإهمال الزمن ثم يتطرَّق إلى فقرة (فلسفة ربط طاوسي ملك بحبّة القمح ) فيتكلَّم عن كاتبٍ آخر : ( ويُريد تسجيل إكتشاف الفكرة بإسمه ) ، بعد قراءة الفقرة مرّتين تبيَّن أَن الإتهام ليس مُوجهاً لي ، لكن درج الفقرة في مقالٍ مُوجهٍ لي يجعل البعض يَظن بأَني أَنا السارق للفكرة ، لذلك أَودُّ أَن أُنبّه القُرّاء أَن هذه الفقرة لا علاقة لي بها وأَنَّ الدكتور لا يُعنيني وقد أَخطأَ درجها في المقال المُوجه لي ، وأَرجو أَن يدرك المقال هدفه بصورةٍ بنّاءة وشكراً
حاجي علو
6/ 5 / 2014

 

كل الطرق تؤدي الى طهران في المنطقة .

مع انني لست من المتفائلين بمشاركة كوردية في الحكومة العراقية المقبلة لأسباب ذكرتها في مقالات سابقة دعوت فيها لقطيعة كوردستانية مع الحكومة القادمة .. لكن يبدو ان صناع القرار السياسي في كردستان ماضون للدخول في معمعة المفاوضات مع القوائم العراقية والمشاركة في حكومة توافقية كما في الانتخابات السابقة .

لا يمكن ان ندعي بان الدور الامريكي قد انتفى من العراق تماما إلا انه بالتأكيد قد حجم بشكل كبير لصالح الدور الايراني الذي اصبح يتحكم في صغائر الامور وعظائمها داخل العراق , يظهر ذلك جليا في تقاطر الساسة المتنافسين على منصب رئاسة الوزراء العراقي في اليومين السابقين على ايران في ظاهرة يمكن تسميتها (موسم العمرة) الى طهران لنيل الرحمات الايرانية في اهلية هذا الطرف او ذاك للمنصب .

ان المعيار الايراني في القبول بأي سياسي شيعي لتسلم منصب رئاسة الوزراء العراقي عادة يكون وفق مجهر الاجندات الايرانية في العراق والتناغم مع المصالح الايرانية في المنطقة خلال السنوات الاربعة لحكمه منذ الالفين وستة ولغاية الان . وبالطبع فان اقليم كردستان يشكل احدى اولويات الاجندات الايرانية ايجابية كانت ام سلبية .

لذلك فالرهان الكوردي على شخصيات موجودة في الائتلاف الوطني يتوقع منها اداء افضل من اداء المالكي ازاء الملفات الكردية العالقة هو رهان خاسر , فسواء كان المرشح من دولة القانون ام من كتلة المواطن او حتى من الصدريين فلن يكون مستقلا في قراراته بعيدا عن التأثير الايراني كما كان عليه الحال مع المالكي تماما .

اما بالنسبة للموقف السني العراقي فهو ضعيف ومشتت بين تطرف قومي لا يمكن تشكيل تحالف مثمر معه وبين تطرف ديني تنعدم المشتركات معه , ولذلك فالتفكير بتحالف كردي سني يمثل عبثية سياسية لا طائل منها وان وجد في ظرف معين ووفق سياقات معينة فلا يمكن ان يتحول الى تحالف ستراتيجي للسنوات الاربع القادمة . من جهة اخرى فان العامل السني الاقليمي والمتمثل بتركيا هو عامل لا يمكن الوثوق به وقد اثبتت التجربة السياسية خلال الثلاث سنوات الماضية ان التقارب الكوردي مع تركيا وصل لمرحلة يمكن تسميتها بمرحلة التخمة السياسية دون ان يجني الطرف الكوردي منها ثمارا حقيقية , والانفتاح الذي حصل في العلاقات بين كردستان وتركيا كان نتيجتها مكتسبات احادية الجانب تصب في الصالح التركي وكشفت ان تركيا لا تمتلك ما تقدمه لكردستان .

ان الامتداد الجغرافي والسياسي لكردستان يقع ضمن منطقة تسيطر عليها نفوذ السياسة الايرانية من ايران شرقا وحتى البحر المتوسط غربا ( كما صرح بذلك مستشار المرشد الايراني للشؤون العسكرية قبل ايام ).. ولذلك وللأسباب الانفة الذكر نرى بأنه قد ان الاوان في كردستان لوضع علاقاتها مع تركيا وأمريكا على الرف ( دون تضعيفها ) والانهماك في اقامة علاقات سياسية واقتصادية وثيقة مبنية على مبدأ المصالح المشتركة بين الطرفين , فالطرف الايراني يحتاج الى رديف لحليفها الشيعي في العراق خصوصا وان الوسط الشيعي السياسي في العراق ليس بالقوة السياسية التي تحتاجها ايران ويمتلكها اقليم كوردستان .

ان اي انفتاح كوردي حقيقي على ايران سيكون له اثارا ايجابية كثيرة على كوردستان ويجعل من مجال المناورة واسعا امامها حتى مع الحليف الامريكي التركي لاسيما ونحن على اعتاب تشكيل حكومة عراقية جديدة توجد بينها وبين اربيل مشاكل عالقة كثيرة وحل هذه المشاكل قطعا لا يكمن في بغداد ولا في انقرة وإنما في طهران التي اصبحت الطرق كلها تؤدي اليها في المنطقة .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

6 – 5 – 2014

دخل أكثر من 500 لاجئ من روج آفا إلى أراضي مقاطعة الجزيرة قادمين من إقليم كردستان ليلة أمس.

حيث وصل عدد اللاجئين الذين دخلوا إلى مدينة ديرك إلى 500 لاجئ من مختلف مدن ومناطق مناطق روج آفا.

وأفاد لاجئون عائدون لوكالة هاوار بأن الظروف الصعبة للحياة في الإقليم دفعتهم للعودة إلى روج آفا.


firatnews

كشف عضو قيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني اليوم الثلاثاء، أن الاتحاد الوطني بصدد استفتاء بين اعضائه حول المشاركة أم لا في الحكومة القادمة لإقليم كوردستان.

قالت العضوة القيادية في الاتحاد الوطني الكوردستاني نرمين عثمان في تصريح لـNNA أن" التقارب بين الإتحاد الوطني الكوردستاني وحركة التغيير ممكن في إطار إدارة محافظة السليمانية".

وبحسب تصريحات القيادية في الاتحاد الوطني الكوردستاني، فإن الوطني الكوردستاني منشغل في الوقت الراهن باستفتاء بين اعضائه بخصوص المشاركة في الحكوم الثامنة لإقليم كوردستان أم لا، مشيرة إلى ان الاستفتاء المذكور من المتوقع ان ينتهي الاسبوع المقبل.

كما أكدت عثمان على أن الاتحاد الوطني الكوردستاني لم يحدد مرشحه لمنصب نائب رئيس الحكومة حتى الآن.
-----------------------------------------------------------------
كوران ـ NNA/
ت: محمد

إعتقلت قوات اسايش محافظة دهوك في إقليم كوردستان، اليوم الثلاثاء، احمد ريكان مسؤول تنظيم حزب الحل الديمقراطي الكوردستاني من منزله في دهوك.

في هذا الشأن قالت زوجة احمد ريكان مسؤول تنظيم حزب الحل الديمقراطي الكوردستاني لـNNA أن" قوة من اسايش دهوك اعتقلت صباح اليوم زوجها من المنزل ولا تعرف شيئا عنه حتى  ساعة اعداد الخبر".

مشيرة في الوقت ذاته إلى ان زوجها تعرض عدة مرات للتهديد عبر المحمول، وأن احمد ريكان قدم شكوى قانونية في هذا الشأن الى الجهات المعنية في دهوك.

ولفتت الى أن صحة زوجها غير مستقرة ويعاني من أمراض في القلب لهذا فهي تحمل تلك القوات كامل المسؤولية في حال تعرض زوجها لأي سوء.  
-----------------------------------------------------------------
نزيار نيروبي – دهوك
ت: محمد

nna

الأربعاء, 07 أيار/مايو 2014 10:04

"داعش نسائي" في العراق

القدس العربي

تحت عنوان "تحذيرات من مخطط لتشكيل داعش نسوي في ديالى العراقية،" كتبت صحيفة القدس العربي: "حذر مسؤول محلي في ديالى شرقي العراق من مخطط لتشكيل (داعش) نسوي في مناطق بالمحافظة، لتنفيذ هجمات انتحارية والمشاركة في دعم التنظيمات المسلحة عبر نقل المواد التي تدخل في صناعة القنابل وتفخيخ السيارات."

 

وقال أحمد الزركوشي مدير بلدة السعدية شمالي ديالى إن التنظيمات المسلحة ابتكرت أسلوبا جديد لتنشيط خلاياها النائمة في حوض حمرين السعدية وجلولا، والقصبات النائية شمالي ديالى من خلال تشكيل خلايا نسوية مرتبطة بتنظيم داعش.

وأضاف أن معلومات الرصد الاستخباري تؤكد بما لا يقبل الشك أن تنظيم داعش شكل خلايا نسوية في بعض مناطق ديالى لدعمه لوجستيا من ناحية نقل الرسائل أو المتفجرات (عبوات ناسفة او لاصقة) او القيام بمهام تجسس ورصد بعض الاهداف.

cnn

السومرية نيوز/ أربيل
أكدت هيئة سياحة إقليم كردستان، الأربعاء، وجود شركات غير قانونية تدعي ببيع عقارات في مناطق سياحية بدول تركيا ولبنان، محذرة المواطنين من الوقوع ضحية تلك الشركات.

وقال مدير شؤون السياحية في الهيئة عبد الله إبراهيم ملا شيخ، في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه ان "بعض الشركات العاملة في مجال السياحة تقوم بأخذ مبالغ مالية من مواطني الإقليم مقابل تمليكهم عقارات في مناطق سياحية بلبنان وتركيا"، مبينا ان "تلك الشركات غير مجازة وعملها غير قانوني".

وحذر ملا شيخ المواطنين من "الوقوع ضحية هذه الشركات"، مشيرا الى ان "بإمكان المواطنين تسجيل الشكاوي ضد تلك الشركات".

وشهدت مدن إقليم كردستان خلال الفترة الأخيرة انتشار دعايات في وسائل الإعلام تعرض بيع العقارات والشقق في المناطق السياحية بتركيا ولبنان وبإمكان العراقيين شراؤها.

 

كييف تطلب مساعدة دولية لتنظيم الانتخابات الرئاسية في 25 مايو


فيينا - كييف: «الشرق الأوسط»
تكثفت أمس المساعي الدبلوماسية الهادفة لتجنيب دخول أوكرانيا في حرب أهلية، وذلك غداة معارك أوقعت أكثر من 30 قتيلا في سلافيانسك التي يسيطر عليها انفصاليون بشرق البلاد؛ فقد اجتمع وزراء خارجية ثلاثين بلدا عضوا في مجلس أوروبا، بينهم وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأوكراني أندريي دشيتشيتسا، في فيينا، وتباحثوا خصوصا حول الأزمة الأوكرانية.

ورأى لافروف أن مؤتمرا جديدا في جنيف حول أوكرانيا «لن يفضي إلى نتيجة»، داعيا إلى «حوار وطني» أوكراني. وقال وزير الخارجية الروسي في ختام اجتماع للجنة الوزارية لمجلس أوروبا إن «الاجتماع مجددا في هذا الإطار والمعارضة في كييف غائبة عن طاولة المفاوضات لن يفضي إلى نتيجة». وكان وزير الخارجية الألماني فرانك - فالتر شتاينماير دعا الأحد إلى عقد مؤتمر ثان في جنيف حيث أبرمت أوكرانيا وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في منتصف أبريل (نيسان) الماضي اتفاقا لنزع فتيل الأزمة في أوكرانيا. وبحسب لافروف فإن هذا الاتفاق «لم يفشل» ولكنه يواجه «محاولات لإفراغه من معناه». وقال لافروف إن اجتماعا جديدا ممكن لكنه قد «يراوح مكانه في البحث عما يجب القيام به»، إلا أنه دعا كييف و«المعارضين» الانفصاليين الموالين لروسيا إلى التحرك «بما أن عليهم العيش في البلد نفسه».

من جانبه، صرح وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ بأن «غالبية الدول» التي اجتمعت في فيينا أمس توجه «رسالة بضرورة تنظيم الانتخابات الرئاسية»، في 25 مايو (أيار) الحالي كما كان مقررا. وبعد مشاركته في اجتماع فيينا توجه هيغ مساء إلى كييف لعقد محادثات مع المسؤولين المحليين هناك. كذلك، دعا الوزير الأوكراني دشيتشيتسا أمس المجموعة الدولية إلى مساعدة بلاده في تنظيم انتخابات رئاسية «حرة وديمقراطية» في 25 مايو. وقال خلال اجتماع فيينا: «لقد طلبنا من كل شركائنا إرسال مراقبين دوليين إلى أوكرانيا لمراقبة الانتخابات»، مضيفا أن حكومة بلاده تعهدت بإجراء الانتخابات الرئاسية في الموعد المقرر في 25 مايو.

كما حذر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند من أن أوكرانيا يمكن أن تغرق في «الفوضى وخطر حرب أهلية» في حال لم تنظم الانتخابات الرئاسية في موعدها. وأعلنت الرئاسة الأوكرانية من جهة أخرى، تثبيت قائد قوات البر الجنرال أناتولي بوشنياكوف الثلاثاء في منصبه رسميا.

وفي سلافيانسك نفسها حيث تتركز المواجهات بين انفصاليين موالين لروسيا وبين القوات الأوكرانية بدا الوضع هادئا صباح أمس، وذلك غداة معارك عنيفة استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة على مشارف المدينة وأوقعت أربعة قتلى وعشرين جريحا بين صفوف القوات الأوكرانية بالإضافة إلى إسقاط مروحية هي الرابعة في غضون أيام.

وأعلن وزير الداخلية آرسين أفاكوف أمس على صفحته في «فيسبوك»: «مقتل أكثر من ثلاثين إرهابيا وسقوط عشرات الجرحى بحسب تقديراتنا». وأضاف أن هناك عدة أشخاص من «القرم وروسيا وأيضا من الشيشان»، ملمحا مجددا إلى أن روسيا تقف وراء الاضطرابات في شرق أوكرانيا وجنوبها، مع أن موسكو تنفي هذا الاتهام بشدة. ورأى قائد قوات الحلف الأطلسي في أوروبا الجنرال فيليب بريدلوف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قادر على تحقيق أهدافه في شرق أوكرانيا دون أن يعبر الحدود بين البلدين. وأضاف أن «السيناريو الأكثر احتمالا هو أن يواصل (بوتين) ما يقوم به، أي التشكيك بمصداقية الحكومة وإثارة الفوضى والإعداد ميدانيا لحركة انفصالية».

في المقابل، أكدت روسيا أن أوكرانيا تحت تأثير «قوى قومية متشددة متطرفة ونازية جديدة»، ترتكب انتهاكات «على نطاق واسع» لحقوق الإنسان. وفيما يتعلق بالمدن التي يحاصرها الجيش فهي تواجه خطر «أزمة إنسانية» بسبب نقص الأغذية والأدوية.

ويندرج الهجوم الحالي على سلافيانسك ضمن حملة عسكرية «لمكافحة الإرهاب» لاستعادة السيطرة على شرق البلاد. وسيطر انفصاليون في الأسابيع الماضية على مبان حكومية في قرابة 12 مدينة من بينها دونيتسك ولوغانسك. وجرى أمس تعليق كل الرحلات المغادرة والوافدة إلى دونيتسك (أكثر من مليون نسمة) بحسب سلطات مطار المدينة التي لم تعط سببا للقرار. وتعد منطقة المناجم في دونباس على الحدود مع روسيا الأكثر تضررا من الاضطرابات الانفصالية، إلا أن أوديسا (جنوب) شهدت الجمعة حريقا هائلا قضى فيه موالون لروسيا.

وكان الرئيس الانتقالي الأوكراني أولكسندر تورتشينوف حذر أول من أمس من أن «هناك حربا بالفعل تشن ضدنا»، بعد الحوادث الدموية في أوديسا الجمعة، التي أسفرت عن مقتل نحو 40 شخصا. وحذر من أي استفزازات خصوصا في 9 مايو الحالي وهو عطلة رسمية في أوكرانيا وروسيا في ذكرى الانتصار على ألمانيا النازية.

وفي ظل تدهور الوضع، عرض الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التوسط لإنهاء الأزمة. وقال لوكالة الصحافة الفرنسية في أبوظبي: «أنني مستعد للعب دور إن اقتضت الضرورة». ووصل رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ديدييه بوركالتر أمس الأربعاء إلى موسكو حيث سيبحث الملف الأوكراني مع الرئيس فلاديمير بوتين. وسيبحث بوركالتر وبوتين، بحسب برلين، «تنظيم طاولات مستديرة برعاية منظمة الأمن والتعاون في أوروبا من شأنها تسهيل حوار وطني قبل الانتخابات الرئاسية» المقررة في أوكرانيا في 25 مايو.

الأربعاء, 07 أيار/مايو 2014 09:58

ترقب عملية عسكرية موسعة في الفلوجة

 

شيوخ من الأنبار يشككون في إمكانية نجاح «مبادرة العشائر»

بغداد: حمزة مصطفى
في وقت أعلن فيه رئيس مجلس محافظة بغداد، رياض العضاض، انخفاض مناسيب المياه في مناطق أبو غريب جراء غلق «سدة الفلوجة» من قبل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) - بدأ الجيش العراقي تحركا باتجاه مدينة الفلوجة التي يسيطر عليها منذ نحو أربعة أشهر مقاتلو «داعش» الذين أعلنوا دولة إسلامية فيها. وقال مصدر عسكري عراقي أمس إن «اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات الجيش، مدعومة بالدبابات والمدرعات، وعناصر مسلحة تابعة لتنظيم (داعش)، خلال عملية اقتحام مناطق الفلاحات والحلابسة والبوعلوان، (20 كيلومترا غرب الفلوجة)، ومنطقة البوهوة وسط ناحية العامرية، (18 كيلومترا جنوب الفلوجة)، مما أسفر عن مقتل عشرة من المسلحين»، مبينا أن «الاقتحامات تجري بدعم من طيران الجيش». وأضاف المصدر أن «القوات العسكرية عملت على التمركز في تلك المناطق ونشر وحدات قنص لمعالجة تحركات مسلحي التنظيم»، مشيرا إلى أن «المروحيات تمكنت من تدمير شاحنة محملة بالأسلحة والصواريخ، وأربع أو خمس عجلات أخرى». وأوضح المصدر أن «قوات الجيش تعمل على تطهير تلك المناطق استعدادا لاقتحام الفلوجة خلال الأيام القليلة المقبلة». في سياق ذلك، أكد رئيس مجلس محافظة بغداد، أمس، أن مناسيب المياه التي تتدفق من نهر الفرات بعد غلق سدة الفلوجة من قبل مسلحي «داعش» قد انخفضت، وذلك بعد تحويلها إلى «القناة الموحدة». فيما أكد الشيخ حميد الكرطاني، وهو أحد شيوخ الفلوجة، لـ«الشرق الأوسط»، أن «مسلحي (داعش) ما زالوا يسيطرون على سدة الفلوجة ويتحكمون فيها». وردا على سؤال بشأن ما إذا كان انخفاض مناسيب المياه التي تهدد مساحات واسعة من مناطق حزام بغداد بالغرق بسبب فتح السدة، قال الكرطاني إن «الجيش لم يتمكن بعد من إحكام سيطرته على السدة، ومن ثم هي بيد المسلحين، ولكن الجهات الحكومية في بغداد عملت على تحويل المياه باتجاه المصب العام على أمل أن تجري السيطرة على السدة، لا سيما أن هناك أنباء لا يزال تداولها جاريا بشأن تفجير السدة بالصواريخ». وكان رئيس مجلس محافظة بغداد، العضاض، أشار إلى أن «تدفق المياه من مناطق أبو غريب كان بشكل كبير باتجاه مناطق أخرى من القضاء حتى كاد يصل إلى منطقة الشعلة، لكن فتح قوات الجيش القناة الموحدة باتجاه الفرات حسر المياه وجعلها تنخفض بصورة كبيرة في مناطق أبو غريب». ولفت العضاض إلى أنه «بحسب معلوماتنا، فإن قوات الجيش تشتبك الآن مع التنظيمات المسلحة للسيطرة على سدة النعيمية في مدينة الفلوجة لإعادة السيطرة عليها وفتح أبوابها، وهذا ما يسهم في تقليل فيضان مناطق غرب بغداد»، داعيا «الحكومة إلى حسم هذا الأمر في أسرع وقت، لا سيما بمناطق بغداد لما فيه مصلحة لأهالي العاصمة والعراق بصورة عامة». وأكد العضاض أن «أمر حسم معركة الفلوجة وأطراف بغداد قد يكون له تفسيران؛ إما كونه فوق إمكانية الحكومة الاتحادية وإما تداخل الإرهابيين مع المدنيين، مما يصعب معالجة الأمر».

وفي سياق متصل، أكد الشيخ غسان العيثاوي، أحد رجال الدين وشيوخ العشائر في الرمادي، لـ«الشرق الأوسط»، أن «مسألة اقتحام الجيش للفلوجة أمر لا يزال بعيدا على ما يبدو، حيث إنه، وطبقا للمعلومات التي لدينا، فإن هناك اشتباكات في مناطق خارج المدينة وبعضها يبعد عدة كيلومترات، مما يجعل أمر الحسم العسكري ليس وشيكا». وفيما بين أنه لا يستطيع الحديث نيابة عن الجيش في مثل هذه الأمور، إلا أنه أشار إلى أن «المسلحين في الفلوجة يتحصنون بشكل جيد ولديهم أسلحة وإمكانات وقد تمكنوا خلال الشهور الماضية من تحصين أنفسهم بشكل كبير، حيث كان المفروض أن تجري عملية تحرير المدينة في وقت مبكر بطريقة تضمن خروج الأهالي قبل أن يتمكن المسلحون من السيطرة على المدينة بمن فيها».

وحول مدينة الرمادي، قال العيثاوي: «اللافت للنظر أن هناك هدوءا تاما منذ أيام في الرمادي وفي أطرافها، حيث لم يحصل أي تعرض لا من قبل الجيش باتجاه المسلحين ولا المسلحين باتجاه القطعات العسكرية».

alsharqalawsat

الغد برس/ بغداد: أعربت وزارة الخارجية الأمريكية، الثلاثاء، عن رفضها لتصريحات وزير الخارجية التركي، أحمد داود أوغلو، والتي وصف فيها تقرير منظمة "فريدم هاوس"، الأمريكية عن حرية الصحافة بالبلاد بأنه "عملية تستهدف تركيا".

ونقلت صحيفة "زمان" التركية، اليوم الثلاثاء، عن ماري هارف، المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية بالوكالة، قولها إن "التصنيف الذي وضعه تقرير منظمة (فريدم هاوس) والذي وضع تركيا في خانة الدول غير الحرة في مجال الصحافة هو (قضية نأخذها على محمل الجد بل نوافق على بعض من التوصيات التي تضمنها التقرير، أو بعض من التحليل الوارد به".


احتفالاً بفوز رواية ( فرانكشتاين في بغداد ) للكاتب ( احمد سعداوي )  التي حازت على الجائزة الاولى , في مسابقة الرواية العربية , احاول في هذه المقالة الاستعراضية , ان اسلط الضؤ , لتبيان اوجه الخلاف الواسع في شخصية ( فرانكشتاين ) بين الروايتين  , وليس استعراض جوانب اخرى من كلا الروايتين , ويتضمن متعلقات الخلاف في النواحي التالية : مثل . النشأة . الخالق والمخلوق , او الصانع والمصنوع , والعلاقة بين الطرفين . الهدف  والغرض , الجوانب الابتزازية الموجودة . الغاية من المخلوق , التهديد والانتقام  . المشاعر بين الخالق والمخلوق وبالعكس . موقف الناس من المخلوقين . الخاتمة او النهاية لكلا الطرفين . ومن اجل ايجاز هذه الجوانب بوضوح مختصر , لابد من من فحص الروايتين ووضعهما تحت المجهر , من خلال الاستعراض الموجز , يشمل على جوانب الخلاف من خلال هذا السرد  .
1 - رواية ( فرنكشتاين ) للكاتبة البريطانية ( ماري شيلي ) . وهي رواية غرائبية من الخيال العلمي ودهاليزه العجيبة . بان طالب يدرس العلم ( فيكتور فرانكشتاين ) مولع بنهم وبهمة عجيبة وغريبة  , في الابحاث المختبرية التي لها علاقة في كشف سر الحياة , وعودة الروح الى الجسد الميت , وكان يجلب جثث الموتى من المقابر , ويجري عليها ابحاث مختبرية , ويحاول تجميع الاشلاء السالمة من الموتى , وتخيطها مع بعضها , لتكون جثة كامة منقوصة الروح , وحينما اكتملت الجثة الكاملة , حتى فزع برعب وخوف , باستيقاظ الجثة من مكانها التشريحي , وهي عبارة عن جثة ضخمة ,بشعة , كالحيوان الوحش , يقفز من النافذه , وسط ذهول واستغراب شديد , هكذا نجح ( فرانكشتاين ) في صنع مخلوق بشع , ليدفعه ان يخوض غمار الحياة وليجرب حظه فيها  , لكن اكتشف هذا المخلوق المسخ ,   بان حياته تسير في طريق مسدود , دون غاية وهدف , واحس بانه منبوذ ومكروه من الناس , وان خلقته البشعة تثير الرعب والفزع  عند الناس , وبذلك خلقت في دواخله روح الانتقام وغزيرة حب ارتكاب الجرائم , بالحقد والكراهية , وبذلك صار عدو للبشرية , ويحمل الحقد وروح الانتقام من خالقه او صانعه , لانه وجد ابواب الحياة مقفلة بوجهه , لذلك صار اشد الاعداء لخالقه ( لقد اقسمت الايمان المغلظة على ان انتقم منه , ليكن اول ضحاياي ) فيرد عليه خالقه ( لقد كفرت بنعمتي , وجحدت صنعي . انا الذي وهبتك الحياة , , لقد كفرت بنعمتي ) فيرد عليه المسخ ( رغم كوني لا اشعر لك باية عاطفة , سوى الحقد والمقت . ايها الخالق الذي لايرحم . لقد بثثرت في العواطف والاهواء , وانشأتني من العدم , لتلقي بي , في وهاد البؤس والشقاء ) ويرد عليه الخالق ( ألم يكفيك ما أقترفت عليه من جرائم تقشعر لهولها الابدان )
- لقد توقعت منك ان تلقاني بهذا الشكل . الناس جميعاً يكرهوني ويحقدون عليَ , حتى انت يا خالقي
- خسئت ايها اللعين تكفر بالذي خلقك , في استطاعتي ان أذيقك العذاب الاليم
- آوه يا فرنكشتاين .. كن رؤوفاً بي , لا تكن قلباً متحجر . لقد خلقتني وحيداً لا رفيق لي , ولا انيس اسكن اليه , واطمئن على احضانه
وبذلك انقطع اخر وتر من قيثارة الامل هكذا شعر المسخ , ولم بيق له , سوى درب الانتقام ليفج قلب  خالقه  في العذاب والحزن الاليم , وليجعل ايامه عبارة عن فواجع محزنة تضرب بسهامها النارية القلب , حتى يترنح في العذاب الجارح , وهكذا ارتكب جريمة قتل فاجعة ل ( ويليام ) الطفل الصغير المدلل , أخوة ( فرانكشتاين ) وسبب في اعدام الفتاة البرئية ( جوستين ) المحبوبة لعائلة ( فرانكشتاين ), وبذلك خيمت المأساة الاليمة والمعذبة  , لقد صدقت مقولة المسخ لخالقه بانه ( سيكفر في اليوم الذي ولد فيه ) وخاصة ان  مخطط الاجرام البشع يختص بعائلة ( فرانكشتاين ) واحد تلو الاخر يسقط  , وهو مغلول ومقيد اليدين سوى تجرع كأس الشقاء المرير والمهلك , وتسير الفواجع من سيئ الى الاسوأ , حين يرسل له المسخ التهديد المبطن بشر الانتقام , اذا لم يوفي بمطلبه ( ينبغي ان تخلق لي أنثى أنيها العواطف التي تجيش في جوانحي . وتعلمني الحياة التي احياها . لن يستطيع احد ان يفعل ذلك سواك . فكل ما أرجو ان لا تضرب عرض الحائط . انك اذا حققت امنيتي لن تقع عيناك عليَ مرة اخرى ) وافق ( فرانكشتاين ) على طلب المسخ بذل وتخاذل وقهر معذب  , وشرع بالعمل لخلق انثى تسامره الحياة سوية , ولكن بعد شهور من العمل , روادته المخاوف المرعبة , والتساؤلات الخطيرة , التي تفجرت في عقله وذهنه , ماذا لو انجز الطلب , ماهي عواقبه وشروره ؟ ! , فانبثقت حقيقة مروعة في ذهنه , فعرف الخطر المقبل عليه في خلق انثى ( بانها ستكون اعظم كارثة التي سيلحقها بالاجيال المقبلة , سوف تنصب اللعنات عليه بعد موته ) وعدل عن الفكرة المخيفة , وفي سورة غضب وثورة هيجان حطم ومزق جسد الانثى , الموضوع على طاولة مختبره وفجأة دخل عليه المسخ ( لقد حطمت العمل الذي بدأت , فعلام عولت , أعزمت على ان تنكث بوعك ) ثم لوح المسخ بالتهديد المخيف ( حسناً , ساذهب الآن ولكن تذكر جيداً . انني سأكون معك في ليلة زفافك ) وكان الضحية الاخرى صديقه الوفي ( هنري كاليرفال ) ثم جاء دور خطيبته ( الزابيث ) وسيكون موتها في ليلة زفافها , وهذا ماحدث فعلاً ( اجل ماتت الزابيث , واحسست برأسي يغلي وساقي يتخاذلان فسقطت على الارض مغمي عليَ ) وبعد ايام فجع بموت والده . وهنا تبدأ المطاردة الرهيبة والغرابية , بين الخالق والمخلوق , حتى يداهمه الانهاك والتعب والمرض حتى يستسلم الى الموت , هكذا قضى نحب ( فرانكشتاين ) وحين عرف المسخ بموت خالقه , شعر بان لافائدة من وجوده بين البشر , سوى طريق طريق الفناء الابدي , ولذلك اختار طريق الموت .
2 - رواية فرانكشتاين في بغداد .
هادي العتاكَ ( بائع العاديات ) او ما يسمى ب ( هادي الكذاب ) رجل خمسيني , قذر الهيئة وتفوح منه رائحة الخمر , يعيش في فقر مقدع  في احد خرائب المهدمة في منطقة ( البتاويين ) , من هول حادثة صديقه الانيس ( ناهي ) في حادثة انفجار سيارة مفخفخة , حتى اشلاءه تلاشت وتحطمت واحترقت ودفن باشلاء محترقة قد تعود له او لغيره , وبدأ يجمع الاشلاء السليمة من الضحايا السيارات المفخفخة , ويقوم بلصقها وتخيطها على شكل جثة كاملة . وكان اخر عضو ليكمل الجثة الهامدة في الخرابة التي يعيش فيها , ينقصها الانف , وفي انفجار في ساحة الطيران في بغداد ضد المواطنين الابرياء , فحين تناثرت اشلاءهم المحروقة والمقطعة , لاح له من بعيد قطعة انف كبير , فاسرع اليه ووضعه في كيس الجنفاص , ليضعها على الجثة , حتى تكون كاملة الاعضاء من الضحايا الابرياء من الارهاب الوحشي , فتنبعث في الجثة الروح . ويقوم من موته , ولكن لا يحمل اسم ( الشسمه ) ليقوم بدور المنتقم لضحايا الابرياء , ويأخذ بثارهم وينتقم لهم بما يعرف ( بعدالة الشارع ) بعدما غابت وضاعت عدالة السماء , وعدالة القانون , ليكون شفيع الضحايا الابرياء وليس فقط من التفجيرات الدموية في العهد الحالي , وانما تشمل روح الانتقام من اعوان النظام السابق , الذين ارتكبوا جرائم قتل وتعذيب ضد الابرياء , والذين افلتوا من عقاب قانون الدولة , واستمروا في نعيمهم في النفوذ والجاه والمال , والتحكم في مصير المواطنين , وكذلك القصاص من فلول القاعدة , التي تزج الانتحارين لقتل الناس , في السياراتهم المفخفخة , ان ( الشسمه ) الذي لااسم له , يحاول تطبيق عدالة الشارع بكل المجرمين بشتى اصنافهم ومسمياتهم . وحين يسأل الصحفي ( محمود السوادي ) موجه سؤاله الى ( هادي العتاكَ ) , الى متى يستمر مسلسل القصاص ؟
- سيقتلهم جميعاً , جميع المجرمين الذين اجرموا بحقه
- وبعدها ماذا يكون ؟!
- يتساقط ويعود الى حتفه السابق , يتحلل ويموت
اي انه الوسيلة الوحيدة لقصاص والثأر , حتى تهنئ الاموات في موتها , بعدما ضاع الحق والعدل والقانون ( الطايح رايح ) , انه ينجز عدالة الابرياء في الانتقام من مسببي الموت وعذاب الانسان , ولم يطبق هذه العدالة المتساوية , سوى ( الشسمه ) او الذي لااسم له . وحين يدخل ( الشسمه ) بيت العجوز ( ايليشوا ) المفجوعة بفقدان ابنها في الحرب , وتعيش وحدها في خرابة مهدمة في منطقة ( البتاويين ) , والتي رفضت الهجرة خارج العراق , لان الامل يراودها برجوع ابنها المفقود ( دنيال ) , وحين تتطلع الى ( الشسمه ) في عتبة بابها العتيق وبملابسها السوداء , حزناً على فاجعة ابنها  , تقول له  بحنان الام العاطف بالالم المعذب والحزين
- تعال يا ولدي
ويتقدم اليها طائعاً ومستسلماً بتيار الحنان , وهو يخطو اليها كالطفل ويرتمي في احضانها باكياً للوعتها المعذبة والحزينة , التي تنشطر لها القلوب بالوعة التي كان مسببها ( ابو زيدون) الرجل البعثي النشط والمجرم , فقد كان يلاحق ويطارد  بدم بارد وحقد اعمى , المتخلفين والفارين من جبهات الحرب ومن الخدمة العسكرية , وكان من ضحاياه , ابن العجوز المكلومة ( دانيال ) الشاب الذي كان يحاول ان يتعلم الموسيقى , وافضل هدية يقدمها ( الشسمه ) الى العجوز الحزينة , لتنزع ثوب الحزن , بالقصاص من المجرم ( ابو زيدون ) وبالفعل نزعت الثوب الاسود , واوفت بنذور للجوامع والكنائس , هكذا انعش القلب المفطور والملثوم , بهذا القصاص العادل , وبعدها اخذ ( الشسمه ) يفتش عن الانتحاري , الذي داهم بسيارة الازبال الملغومة , حارس الفندق البريء الذي تطايرت اشلاءه المحروقة في السماء
- نعم , ربما يجب ان اعثر عن القاتل الحقيقي لحارس الفندق , حتى تهدأ روحه وينتهي من النواح 
وتتكاثر عمليات الانتقام والقصاص هنا وهناك لكل المجرمين من كل الانصاف , ثم يتذكر ( الشسمه ) بان ( هناك رجل في تنظيم القاعدة , يقيم في احد البيوت , وكذلك ضابط فنزويلي من المرتزقة , يعمل في شركة امنية تعمل في بغداد ) وهي الشركة المسؤولة , عن جلب الانتحارين ودفعهم لقتل الناس الابرياء , يشعر ( الشسمة ) اتساع مسلسل قتل الابرياء , دون ان يجد نهاية , بفعل غياب عدالة السماء وعدالة القانون , الذي في قبضة ايادي غير نزيهة وغير مسؤولة , كأنها لا تشعر بذرة من حجم العذاب المدمر للعوائل المفجوعة بأبناءها الابرياء  , كأن هؤلاء المسؤلون عن حماية الناس , قلوب من حجر لاتعرف معنى الشفقة والشفاعة والاحزان , لهذا يكون ( الشسمه ) نصير للذين لا ناصر ولاشفيع لهم , انه الامل الوحيد لعدالة الشارع , ولهذا يتسور بعطف وحنان ومحبة الناس له , حتى ان بعضهم يتوسل اليه بشغف واجلال , ويعطيه السكين ليقطع اعضاء من اجسادهم ويقولون له ( خذ من اجزاء جسمي , ما تحتاج من قطع الغيار ) ليواصل مسيرته في مناصرة الضعفاء والابرياء , ولانه يحتاج بين فترة واخرى الى تبديل القطع التالفة من اعضاء جسمه , بفعل الرصاص الكثيف الذي يواجهه في كل عملية انتقام وقصاص , وان جسمه كله ينتمي الى اشلاء الضحايا الابرياء . ان العلاقة المحبوبة وصلة الوصل والتفاهم والتناغم  بين الخالق او الصانع ( هادي العتاكَ ) وبين المخلوق ( الشسمه ) الذي لااسم له , بالمحبة الابوية ونظرات التعاطف والود والقهر والحزن , التي تلف بحياة شاقة ومزرية , التي يرنخ تحتها ( هادي العتاكَ ) وهو يصارع ضنك الحياة المضنية , لاشئ يملك من هذه الدنيا الظالمة , حتى الخرابة المهدمة ,التي يأوي اليها ليست له , وحالفه الحظ باعجوبة نادرة من الموت المحقق , من سيارتين مفخفختين , وكان الانفجار الثاني اشبه بالموت , فقد تشوهت اجزاء جسمه واحترق وجهه , حتى اصبح وجه مرعب بالحروق المشوهة  , حتى هو حين نظر الى المرآة فزع من منظره المخيف والمرعب , حتى يأس من كابوس الحياة الجاثم عليه , وزاد الطين بلة وفداحة بالظلم  , بان السلطات الامنية القيت القبض عليه , بتهمة بانه المسؤول الاول , عن عمليات القتل والارهاب المروعة داخل بغداد , التي ادخلت الرعب والهلع في نفوس الناس , وعرضوا على الناس في الشاشات , بانه صيد ثمين لعيون السلطات الامنية الساهرة على امن المواطنين , واعتباره نصراً عظيماً كاسحاً , ليسجل لمآثر السلطات الامنية , في انقاذ الناس من مجرم شرير وخطير , هكذا وصل مصير الاسود ل ( هادي العتاكَ ) المسكين المسالم  , يدلل على خواء والنفاق من قبل الجهات المسؤولة , التي دفعت الناس الى الرقص في الشوارع , بالاحتفالات في الشوارع , ابتهاجاً بالنصر العظيم الذي تحقق , و ( الشسمه ) يظل حياً , يواصل عمليات الثأر والانتقام لاعداء الحياة من المجرمين  , وطالما غابت عدالة السماء وعدالة القانون , يظل نصير الضعفاء والمظلومين والابرياء , عدالة الشارع


إعلامي وناشط مدني
لم تكن القراءة الأولية لنتائج الانتخابات بعيدة عن التوقع، فالجنوب والفرات الأوسط وأجزاء كبيرة من العاصمة بغداد، تصدرت فيها القوائم الرئيسية الثلاث القانون، الأحرار والمواطن، إلا أن الخارطة تغيرت قليلاً، فما عاد الفائز بالأغلبية على حاله، ولا صاحب المقاعد المعدودة على حاله، أما مناطق الوسط والشمال فأمرها يكاد يكون محسوماً، مع وجود الاستثناءات هنا أو هناك، وإقليم كردستان شان لوحده.
وطعم الانتخابات هذه المرة، فيه شيء من بارود الحرب، ورائحة الدماء، ومحرومون ينتظرون، ووعود موزعة تداعب أحلام البسطاء، تارة على شكل سند قطعة ارض، وأخرى على شكل سقف بيت في ناطحة سحاب، ولا أخالها إلا سراب، على أمل بزيادة مالية أو مكرمة هنا أو هناك.
وما هي إلا أيام وتعلن المفوضية الأرقام النهائية، فهل استعد الفائزون للجولة الثانية؟ وما هو مصير التحالف الوطني بكتله المتعددة، وكم ستستغرق الحكومة الجديدة من الوقت لتشكيلها؟ وهل تصريحات الكتل الكبيرة حول الولاية الثالثة نهائية أم أن هناك اربيل ثانية؟
كل هذه التساؤلات وغيرها تدور في ذهن المواطن والسياسي على حد سواء، المواطن الذي رفع شعار التغيير، ولم يعمل به، فعادت الأمور كما كانت وبتغيير طفيف، إلا أن اغلب الاحتمالات وحسب معطيات الساحة، تصب على شخصية من التحالف الوطني، وقد لا يكون المالكي بالضرورة، ورغم كل المحاولات التي بذلت، لتغيير نمطية واتجاهات الخارطة السياسية في البلد، إلا إنها عادت أثنية قومية، كتل شيعية وأخرى سنية وأخرى كردية، ولا أخال المناصب الرئاسية الثلاث ستكون إلا حسب التقسيم السابق، وحكومة ستزداد فيها وزارات الدولة لإرضاء جميع الأطراف .
والحقيقة التي تقال والآمال التي يصبوا إليها المواطن، هو قيام حكومة قوية، يعمل فيها بروح الفريق الواحد المتجانس، يكون فيها الوزير وفريق عمله خادماً حقيقياً للشعب وللمصلحة العامة، وليس لكتلته أو حزبه، متداركين أخطاء الحكومة الحالية، التي شتت البلاد والعباد، وإنهاء حالة التخبط بين الحكومة رئيساً ووزراء، والابتعاد عن الانسحابات وعرقلة الأعمال، وهذا لا يكون إلا بشراكة حقيقية، شكلاً ومضموناً، شراكة الأطراف القوية، التي لا تختلف إلا لمصلحة الشعب، بعيدا عن الحسابات الثانوية لعدد المقاعد في البرلمان، وحصص المتنازعين والمتوافقين.
أتمنى كمواطن عراقي، أن تشكل الحكومة بأقل وقت ممكن، وان تترك الاتفاقيات الجانبية ويحتكم إلى الدستور، وان يصار إلى تشكيل برلمان قوي متفق على خير الشعب والوطن، والى تشكيل المحكمة الدستورية، أتمنى أن انعم وأبناء وطني بالسلام والطمأنينة، وان تغادرنا كوابيس ترك الوطن للسياسيين، والهجرة بعيدا عنه..سلامي



ولما أصبحت العوائل  على بعد مسافة لا بأس بها إنسحبنا و تركنا الشارع ثم تحركت القافلة العسكرية بإتجاه  قرية  (راڤینا )  ووصلنا بعد ذلك إلى قرية ( تويله رێ ) وبقينا فيها ليلة وفي الصباح توجهنا شمالاً إلى قرية ( أدن ) وكنا في منطقة مرتفعة جداً ورأينا الطائرات وهي تقصف القرى التي تركناها ولم نكن نعلم بأن آلاف العوائل الآتية من المناطق البعيدة قد وصلوا إلى المنطقة ولم يتمكنوا من العبور فتم تصفيتهم أو أصبحوا في عداد المفقودين   جميعاً ، ثم توجهنا إلى قرية ( سه ره رو
ووضعنا العائلة هناك عند معارف عمي ورجعنا أنا وإبن عمي محمد لقرية ( چه‌م سه‌یدا ) كانت مجازفة كبيرة وتحت جنح الظلام عبرنا الشارع ووصلنا إلى القرية وكان منظرها مخيفاً حقاً كان الصمت سيد الموقف لم نجد فيها شيئاً حتى الحيوانات الأليفة قد أختفت وبسرعة حملنا بعض الحاجيات الضرورية  كالطحين وغيره وعندما خرجت من البيت فكرت بأن أحمل معي مفتاح البيت حيث كان قد بناها جد والدي والمفتاح كان كبيراً وثقيلاً نوعاً ما فقلت ليس وقته فوضعته في فتحة خلف الباب عسى ولعل أن يحدث معجزة ونرجع يوماً ، فقبلت عتبة الدار وودعت دارأجداي للمرة الأخيرة   ،  ( رأيت مفتاحاً يشابهه عندما وصلنا إلى فرنسا لقصر قديم حيث أقيمت فيه حفلة للكابتن دلپون بمناسبة نقله إلى وحدة عسكرية أخرى وهو الذي أستقبلنا وآوانا في وحدته العسكرية ، وكنت مدعواً لهذه الحفلة وهذا موضوع   آخر سآتي إلى ذكره لاحقاً ) ورجعنا ليلاً إلى  ( سه ره رو ) وفي الصباح وعندما أستيقظنا وفي البيت المقابل ( لم تكن بيوت حقيقية بل منازل أقيمت تحت الأشجار وخارج القرية خوفاً من قصف الطائرات ) رأينا نصيرين من الحزب الشيوعي كانوا قد قضوا ليلتهم  عندهم فعرفت أحدهم وقلت سأستفسر ربما عندهم معلومات جديدة حول الوضع وجاء معي إبن عمي إبراهيم أمين ولما سألتهم عن الأوضاع  فقال  لا توجد أية خطورة فقلت من أين تأتون وإين تذهبون ؟ فقالوا نأتي من المقر ونذهب إلى  منطقة ( خنوكة ) على الحدود وقال شيئاً لم يدخل عقلي فرجعنا فقال عمي سيد أمين ماذا قال ( خ . د ) وكان عمي يعرفه لأنه قد جاء إلى بيته أكثر من مرة فقلت له ما قاله ، فقال عمي ألم أقل لكم إننا  تركنا قريتنا بدون سبب فلنرجع إلى القرية وبدأتُ بتهيئة الدواب ووضع السلال والأطفال وقلت لنسرع  نحو الحدود فلربما تأخرنا فقال عمي أنا لن آتي معكم فقال  محمد سنوصل الأطفال والنساء إلى قرية ( ئوره ) ثم آتي لجلب والدي مع بعض الحاجيات حيث لا يمكننا حملهم بمرة واحدة وفعلاً وصلنا إلى قرية ( ئوره ) فرأينا بأن القرية مهجورة وتوجهوا نحو الحدود وتركنا النساء والأطفال ورجعنا أنا ومحمد  لجلب عمي وما تبقى من الحاجيات ونحن عند مفترق الطريق بين قرية ( بيدوه ) و  ( سه ره رو ) فشاهدنا دخاناً كثيفا ينبعث من قرية ( بيدوه ) ورأينا  القرية والنيران تلتهمها ثم بدأنا نرى الجنود والمرتزقة وهم يتقدمون نحو قرية  (ئوره) هنا قال لي محمد أرجع وخبر الجميع بما رأينا وأنا سأذهب لجلب والدي فقلت له فعندما تصل إلى ( سه ره رو ) فإن الجنود سيكونون هنا حيث نحن واقفون فمن المستحيل أن تسلك هذا الطريق فقال ماذا سأفعل ؟ فقلت له الطريق الوحيد أن تلتف فتذهب غرباً نحوقرية ( ديشيش ) ثم تتجه نحو الشرق لعل أن تصل إلى منطقة ( كانيا ) قريبة من الحدود قبل وصول الجيش وسيحل الظلام وأعتقد بأن الجيش سيتوقف إثناء الليل ذهب مسرعا بحصانه وأنا راجع أدراجي لألتحق بالعائلة ولكنهم عرفوا بتقدم الجيش فلما وصلت كانوا قد غادروا مشياً ومعهم حصان واحد يحمل الأطفال الأربعة ، وفي هذا الأثناء رأيت أول ضحيتين للسلاح الكيمياوي وكان خالهم محمد رشيد خرابه يي يحملهم على ظهر دابة وهم معصوبي العينين وكانا قد تعرضا إلى القصف في أطراف قرية ( خرابه ) وهم كل من عزيز و محمود أبناء رشيد شريفي وهم من ظمن من كتبت أسماؤهم في القائمة التي سلمتها زوجتي أم سيپان بيدها إلى السيدة دانيال ميتيران عند زيارتها لنا في كمب ماردين للاجئين وهم الآن بصحة
جيدة وفي فرنسا ، وبعد فترة ألتحقت بالعائلة حيث مئات العوائل الأخرى تتسابق للوصول إلى الحدود
وحتى قبل الحدود والجنود خلفنا حاول البعض وبالقوة إرجاعنا وهذا الشخص أعرفه حق المعرفة وناداني بإسمي هل هذا هو الحل ؟ فقلت له وهل فكرتم أصلاً بأية حلول ولم أكتمل جوابي وإذا بالجماهير تنهال عليه بوابلٍ من الشتائم وشقوا طريقهم نحو الحدود مع العلم اليقين بإنه كان قد أمَّنَ عائلته في الطرف الآخر من الحدود منذ زمن بعيد

يتبع

 

الحرب العالمية الثانية (1939-1945) كانت عبارة عن نقطة سوداء في جبين الإنسانية حينما أجهزت على أرواح عشرات الملايين من البشر من ضحايا العسكريون والمدنيون قضو نتيجة النزاع الدموي الذي دار على مدار سنيها وما نتج عن هذا الصراع من مجاعات كبيرة وتفشي للأمراض والأوبئة القاتلة التي طالت أغلب بلدان العالم ، أعلى تقديرات للقتلى وصلت الى 78 مليون نسمة وأدناها الى عشرة ملايين نسمة وبين الرقمين تكمن بشاعة تلك الحرب التي أخذ المدنيون الحصة الأكبر من القتلى حيث بلغت نسبته أكثر من نصف أعداد القتلى ولا زالت أثار تلك الحرب المأساوية تلقي بظلالها السوداء على الكثير من بنو البشر ممن يعانوا من آثارها حتى يومنا هذا .

ولغرض تذكر مأساة تلك الحرب وضحاياها ؛ أعلنت الأمم المتحدة يوما 8-9 من شهر أيار/مايو مناسبة لتذكر أولئك القتلى الذين ترامو في شتى بقاء العالم ودفنوا في أراض غير بلدانهم حينما هبو للقتال تلبية لنزعة حقد أو حلم ديكتاتوري وحتى أولئك الذين دافعوا بشرف عن أوطانهم لم يعد لهم شاهد قبر يستدل منه على رفاتهم أو أولئك الذين أبتلعتهم أمواج المحيطات عبر الكرة الأرضية كلهم جعل العالم لهم يوماً لإستذكار بطولاتهم في الدفاع عن الأوطان ولإستذكار بشاعة الحرب وما تسببه من دمار إنساني بخسائر مؤلمة .

لقد دعت الأمم المتحدة في هذين اليومين الى تذكرهم وتذكر أن المصالحة الطريق الأسلم لحقن دماء البشر العزل ممن تطالهم أذرع أخطبوط الحرب من أطفال ونساء بالموت والدمار والأمراض والأوبئة والتلوث النووي والمجاعات القاتلة .

فعالمنا وحتى اليوم يشهد نزاعات قاتلة لم تسلم منها دولة تعيث فيها بذور الحقد الدفينة في نفوس بني البشر .. ووحدها أوربا وعت الى مخاطرها على الإقتصاد والبنى التحتية حينما دمرت تلك الحرب مدن بأكملها وغطت حضاراتها برماد البارود ورائحة الموت .. أدركت أن الحرب إذاما سعرت دياجيرها لن تهدأ حتى تنهي كل حلم في دساتيرها .. فأنتبهت منذ عشرات السنين وبدأت مرحلة جديدة بعد 1945 في البناء وها نحن نحن نرى مدى التطور العمراني والصناعي الكبير الذي تعيشه تلك الدول ومدى الهدوء السياسي الذي أنعكس على واقعها الإجتماعي فأصبحت مدنهم أكثر المدن ملائمة للعيش وشعوبها أكثرهم سعادة وإقتصادها الأكثر ثباتاً في العالم حتى  لجعلت من العالم كله سوقاً لمنتجاتها .. وتركتنا نغوص في ذلك الحقد في نفوسنا ليصبح الإقتتال أكبر همنا .. صراعات طائفية وعرقية تجتاح بلدان العالم الثالث على الرغم من أن فيها دولاً من الممكن أن تنعم بالإستقرار الكبير إذاما فهم ساستها المعنى الحقيقي للمصالحة وتجاوز الأخرون عن عقدهم بهذا الشأن .. ما أن يقبل بعضهم ببعض حتى تبدأ بشائر المصالحة التي إن قامت على أسس متينة فأنها ستعمل بشكل كبير على تفكيك كل مسببات الصراع الذي يدور اليوم في وطننا .. نعم بحاجة الى مصالحة مع الذات ومصالحة مع الأخرون .. المصالحة مع الذات بتجريدها من نزعتها الطائفية والعرقية وعدم الثقة بالأخرين وحب النفس وتفضيل المصالح الشخصية الضيقة على المصلحة العليا للشعب والوطن  ، والمصالحة مع الأخرين هي في إرساء دعائم وحدة وطنية وفهم سياسي ناضج للعملية السياسية وفقاً للدستور العراقي وبما يكفل مساهمة الجميع في البناء سياسياً وإقتصادياً وإجتماعياً .. نحن بحاجة لتلك المصلحة التي أضحت لدينا مصطلحاً خالياً من أهم معانية السامية التي تدعوا الى تجنب الأحتكاك القاتل بين الطوائف والقوميات والأشخاص .. المصالحة ستساعدنا كثيراً على بناء وطننا وهو بحاجة اليوم أكثر من أي بلد إليها لكوننا وطن يتمتع بتنوع طائفي مذهبي وقومي لا يمكن أن يجتمع دون تلك المصالحة الحقيقية التي ترسي دعام الوحدة الوطنية .

لقد أستنزفت منا الدماء والثروات ونحن نتجنب المصالحة أو حتى لا ندرك معناها الحقيقي ، وإجلالاً لكل الضحايا من الأبرياء الذين سقطوا خلال السنوات الماضية علينا أن نضع المصالحة في إجنداتنا السياسية وفي صلب عمل الإئتلافات والكتل السياسية التي خاضت قبل أيام الصراع الإنتخابي لمجلس النواب .

وليس القتلى فقط ، من نحن بحاجة لتذكرهم ، بل ذوي العوق بسبب تلك الحروب والمهجرين والذين أضطروا لمغادرة وطنهم وأولئك الذي يعانون اليوم من شتى الأمراض الوراثية والمزمنة ومن فقدوا مساكنهم وكل ما يملكون وأضحوا فقراء في وطنهم ومن الأيتام والأرامل والعجائز والشيوخ الذين فقدو معيلهم الوحيد ومنهم من لازال ينتظر عودة من لا عودا محمودا له من أبناءهم الذين غيبتهم الطائفية في أتونها حينما سمحنا لها أن تدخل بيوتنا وأزقتنا وفرطنا بأجمل ما نملك .. فرطنا بتماسكنا الأجتماعي القوي الذي كان يعصمنا من كل زلات الحروب وكيف كنا نواجه به حتى أسباب فقرنا وعوزنا.. والمئآت ممن غيبتهم البحور حينما مزقوا جوازات سفرهم العراقية طمعاً في اللجوء في بلاد الغربة .

بحاجة للمصالحة وحاجتنا تلك تنبع من رغبتنا أن نعيش في وطن واحد يجمعنا على الخير والمحبة لا تفريط في الحقوق والواجبات ولا فضل لأحد على الاخر إلا بجهد يضاف الى مسيرة الوطن .. وقد تكون المصالحة وحدها غير كافية لذلك بل بحاجة نحن الى حب الوطن الكبير أن يغمر قلوبنا وأن نتجاوز عن سيئآت البعض منا والتجاوز عن بعظهم إكراماً لتلك الذكرى الجليلة لشهدائنا ممن ذهبوا لنبقى على عروشنا .. رحم الله شهداءنا ورحمنا .

 

لا علاقة لنا بالاسم والون والمذهب ولا بالتنظيم التي ينتمي له هذا المواطن الكوردي .وكفانا اعترف بانه كوردي ؟؟طرح ان يكون مسعود البرزاني رئيس الجمهورية العراقية ..ومسرور رئيس الاقليم لكوردستان الجنوب ؟؟لا غبارة على الطرح .؟يعبر عن رأيه وهو حر .ولكن انا مواطن كوردي اطرح على الجميع والمواطن الكوردي بعض الاراء حول ذلك ؟؟


عندما نقول رئيس الجمهوريىة العراقية .يمثل جميع الاطياف العراقية بدون تميز ,مع وجود بعض الحالات يلعب ما موجود في داخله الحس المرهف ؟؟وعندما نقول رئيس الوزراء العراق ,يكون الجميع متساون امام القرارات والامتيزات والمخالافات ؟؟وعندما نقول نائب رئيس الجمهورية او نائب رئيس الوزراء ؟؟يطبق ما ذكرناه على رؤسائهم دون تحيز ؟؟وعندما نقول رئيس البرلمان او نائب رئيس البرلمان العراقي .ينظرون الى التشريعات  من باب المصلحة العامة للشعب العراقي اولا واخيرا ؟؟
عندما نقول رئيس الاقليم لكوردستان العراق ؟يكون  منصفا وعادلا مع الجميع ولا يميز منطقة او عشيرة عن الاخر ؟؟ولا يكون في هذه الحالة رئيس للحزب  ؟ولا يكون مقره خارج العاصمة ؟لانه اب للجميع ؟ ؟وعندما نقول رئيس الوزراء لاقليم كوردستان ,يكون  الرئيس متواضعا و يطبق القوانين على الجميع دون  تميز ؟
عندما كان مام جلال رئيس الجمهورية العراقية ..يقول انا رئيس الجميع ؟؟وعندما يسافر الى الخارج معه  الاشخاص ذات شأن بالزيارة ,ولم يسافر يوما مع كوادر حزبه فقط ؟؟باستثناء مرة واحدة استصحب كوسرت رسول علي وهو خارج  سرب الطاقم ؟؟وحتى سفراته الى كوردستان ,يتعمد ةبوجود نصير العاني ؟؟وكذلك برهم صالح كنائب رئيس الوزراء ؟؟لم يسافر دون طاقم متجانس ابدا ؟؟ونفس المنوال علاوي والجعفري والمالكي عندما كانوا في منصب رئيس الوزراء ؟؟وفي مكاتبهم واقول ذلك للمواطن الكوردي ليكون على الاطلاع ؟؟لاننا نتحاور بهدوء ؟؟في مكاتبهم العربي والكوردي    والسني والشيعي والتركماني والاثوري واليزيدي ,ومن جميع الاحزاب العراقية .ولحد الان ؟؟ هل يوجد في مكتب رئيس الاقليم كوردستان مسعود البرزاني كاتب واحد وليس مستشار واحد من خارج حزب البارتي وبالاخص الجميع من البرزانين ؟؟باستثناء نائب رئيس الاقليم كوسرت رسول ,وهو مجمد بلا  صلاحيات اسم  ومنصب هيكلي شطرنج  (علم ودستور ومجلس امة كل عن المعنى الصحيح محرفوا )ولا اعلم كيف يقبل على نفسه وسمعته بهذا المنصب ؟؟ومسعود سفراته ولقائاته لا يعد ولا يحصى الرسمية وليس الشخصية ؟؟لم يكن معه كادر من اي حزب اخر ؟؟جميع المرافقين له من حزب البارتي او عشيرته  او رئيس الديوان لانه يمثل الجانب الامريكي وهو كرقيب لمسعود ؟؟ونفس الحال مع نجرفان البرزاني ؟؟والان مسعود في الاردن بزيارة رسمية ؟؟من معه ؟؟ونظر الى الصور والفديوا ؟انت احكم عدالى وديمقراطية مسعود يا مواطن الكوردي

سؤالنا للمواطن الكوردي كيف يكون الحال اذا اصبح رئيس الجمهورية العراقية ؟؟ ؟؟كيف ينجح وهو لم ينجح كرئيس الاقليم لكوردستان العراق ؟؟ مجرد رد وستفسار ؟ اما بشأن مسرور ودفاعك عنه ؟حامي الحمى وحامي سور كوردستان ؟؟وحارب الداعش ؟؟وابعد الارهابين ؟؟اتخيل انا امام اسطورة كعنتر ابن شداد ,يضرب بسيفه ويقطع رؤوس الف ؟وبيساره يقطع الف اخر ؟؟مسرور مجرد احد افراد وابن مسعود ليس اكثر ؟؟لولا ذلك لم يحصل على رتبة نائب عريف ؟؟ونفس الحال مع منصور وغيرهم منحوا الرتب والمناصب ؟؟تحت عدالىة رئيس الاقليم ورئيس الوزراء الاقليم ؟ لانهم من ال مسعود .وهناك العشرات لم يعاد لهم حقهم في الرتب لانهم ليسوا من حزب البارتي ؟؟والقوائم متراكمة على منضدة رئيس الاقليم ونجرفان ؟؟كيف الحال مع مسعود لا سامحة الله يستلم منصب رئيس الجمهورية ومسرور رئيس الاقليم ونجرفان رئيس الوزراء موردستان وروز نوري شاويس ناب رئيس الوزراء العراق وعارف طيفور نائب رئيس البرلمان ودكتور فرهاد نعمة الله نائب لامين العام لمجلس الوزراء ؟؟اقول  ((يا كرعين شدوا رؤسكم ) ؟؟


الكتل السياسية بدون استثناء  تتهم   ,بعضهم للاخر حول التزوير , يتكلمون عنها .سواء في صناديق الاقتراع او اثناء الاداء بالاصوات ؟؟زيادة الاصوات والارقام تتغير بين لحظة واخرى وحسب الاعلام لكل الاطراف ؟؟الارقام اصبح حاصل ضرب الاطراف المتنازعة ؟؟كما هو حال استنكار حول حفر الخندق  بين كوردستان الجنوب والغرب ؟؟الكذب لفاعليها والصدق لمن يأمن بوحدة كوردستان لا وضع مطبات وعوائق ؟وكذلك ارقام  الانتخابات ,بين المد واجزر ,وتصعيد الاعلام دون وضع حد لها ؟؟المسؤول الاول والاخير دون مبالغة .المفوضية العليا ,المتمثل بوجود شخصيات لا ضمير لهم ولا حس وطني .نتيجة موالاتهم للاحزاب لا للشعب ,ولا لصوت الناخبين ..رغم كل الخروقات العلنية ,نجدهم وعلى رئسهم رئيس المفوضية العليا ساكت ,والساكت شيطان اخرس . جميع اعضاء دون استثناء تم شراء ذممهم وباعوا ضمائرهم .هل معقول لا يتم الفرز والعد لحد الان .وكيف ة يسمح لانفسهم لا يعلن النتيجة النهائية قبل شهر ؟؟هل انهم يسيرون سير السلحفات , والغاية  تخدير الجماهير وبعدها يكون قانع بما يكون النتيجة ؟؟ويكون التاخير لصالح المزورين ؟سواء كانت ام لم تكن ؟؟ولماذا يكون الصراع بين عامة الناس والقادة متفرجين لا صوت لهم ولا تدخل ؟؟اين البرلمان العراقي ؟؟اين برلمان الكوردستاني ؟؟هل في غفوة النوم على شواطىء الدولار والفلل خافون ؟؟وتاركين معانات الشعب العراقي ؟؟شعب  كان التحدي صفة من صفاته النادرة في سنوات الاربعين والخمسينيات والستينيات والسبعينيات ؟؟اصبح بعد ازالة الطاغية خامل نائم لا يصحى ؟؟نتيجة التخدير سواء الخوف من البطش المشهور بها حكام اربيل .كما فعل مع الصحفين ومن رفع صوته ضد الدكتاتورية مسعود ؟  و كان صوت العراقي هادر في جميع العهود للمطالبة بحقه وتحرير قيوده ؟ولكن بعد سقوط الطاغية .اصبح حائر بين قادة الامس وشعاراتهم ,وبين نعرات المذهبية  وشعائرهم الدينية المحرومين منها .وبين القاعدة التي تفتك دون رحمة ولا تفرق بين السني والشيعي والعربي والكوردي .وبين قوات الموالية للمالكي ومسعود الذين يشهرون سلا حهم دون رحمة ..وامام الان فلوجة نموذج حي .وخنادق مسعود بين اربيل وكركوك وغرب كوردستان ؟؟نعم هذه الاصوات تم شرائها بابخس الاسعار من قبل المتسلطين على اموال النفط المهرب والضرائب التي لا ترحم واصحاب الاستثمارات التي تستغل الفقراء والبيسطاء ,ومثالنا وتكلمت جميع الاعلاميون بها كوردستان .النازحون يبعون اصواتهم ب200 دولار لكل خمس اصوات ؟؟انها بضاعة رابحة وسوق مفتوح لمن يملك الدولار ..وبما ان الدولار حصرا بمسعود في اربيل وسمسار الذي يدفع اشتي هورامي ..يستطيع شراء 200 الف صوت مقابل 40 مليون دولار ,,يا بلاش ؟؟لا يساوي قصر من قصور ال مسعود في اوربا او امريكا ؟؟مسرور ومنصور ونجرفان ومسعود ؟؟كانوا لا يملكون سوى ما يدفع لهم من خزينة صدام او من دول الجوار ليكونون موالين لهم لا لكوردستان ..وكانت تلك الشعارات حبر على الورق ؟؟والنتائج اصبح واضح لا جدال ؟؟اموال النفط تسرق وتنهب ,وهناك المئات بل الالاف من ابناء الشهداء والانفال يونون تحت خط الفقر (يامن ضحى ويامن استفاد )؟وكذلك المالكي وخميس خنجر لهم سماسرة في كل مكان في العراق  لشراء تلك الاصوات المجبورة للعيش ودفع الجوع عن ا طفالهم وعوائلهم حتى لفترة وجيزة ؟؟صراعا الان  بين الاتحاد والتغير والمتفرج الرابح الاكبر مسعود ؟؟المعارك الاعلامية وتسقيط السياسي بين الكتلتين ,وصمة عار عليهم ؟كان امسعود ولازال يلعب بجميع اوراق فرق تسد ؟؟واني اعلن من هذا المنبر , مسعود يضع يده بيد كل من ضد ارادة الشعب الكوردي ومع كل من يصون منصبه ويزيد من مناصبه في بغداد ؟؟لا يهم من يكون بالامس اياد علاوي وتخلى عنه بكل بساطة لاجل المالكي ولدورتين ؟؟وقبلهم الجعفري وتخلى عنه لاجل مصلحته الخاصة في بغداد ومن اجل منصب هوشيار الزيباري ؟؟والان يتعاون مرة اخرى وبلا شك مع المنتصر المالكي ويستغني عن عمار ومقتدى وبمبررات شتى ؟؟المهم عنده ان يبق المسيطر على نفط كوردستان ويكون حرا في العقود ؟؟واعلنها نجرفان علنا ودون خجل رغم الخلاف الحاصل بينهم وبين المالكي ؟؟قال (سوف يتحالفون معنا لاجل تشكيل الحكومة ونحقق ما نريد ) بهذه البساطة والحماقة يتخلون عن الاستقلال واعادة المناطق المتنازعة عليها ؟؟ويرمون شعاراتهم الى مزابل الاموال (كركوك قدس كوردستان )والقذارة ؟؟من امرهم بحفر الخندق بين كوردستان الجنوب والغرب ؟؟من امرهم بمحاربة افكار حزب العمال الكوردستاني ؟؟من صفق لاوردغان وهو يقول لا لدولة الكوردية ؟؟لا اعلم متى يصحى كوادر البارتي من نومهم ؟؟ومتى يقولون لا لمسعود وقيادته  ولا نريد خيانة شعبنا ؟؟ومتى تكف الاقلام المأجورة من المديح لال مسعود ؟؟وكانهم وحدهم كانوا في ساحة الخلاص من الدكتاتوريات وتحرير كوردستان ؟؟


والله اخجل عندما اشاهد مسعود يتكلم عن الديمقراطية والنضال الطويل بين صفوف البشمركة ؟؟والله اخجل ان اشاهد صورته مرفوعة بين دوائر ومؤسسات الجكومية ..لانه باع كل شىء لاجل سرة رش ونفط وابراهيم خليل ؟؟اطرح سؤال على كوادر البارتي ؟؟لماذا يتوسل ببغداد لدفع رواتب الموظفين ؟؟الم يخجل مع وجود المليارات الدولارات من نفطنا نفط الفقراء يسرقها ؟؟لا يوجد مبرر ابدا ؟؟الاموال تهرب لصالحهم وفي حساباتهم ؟؟ ؟؟ ؟؟وكم فلل لديهم ؟؟وكم قصور في الخارج ؟؟وكم شريكات ؟؟وفي المقابل ؟؟يا كوادر البارتي ويا اقلام المأجور والمدفوع الثمن مقدما ؟؟كم مستشفى بنيت في عهدهم ؟؟وكم مدرسة   ابتدائية او متوسطة او اعدادية ؟؟وكم بناية  للكليات ومعاهد بنيت في عهدهم ؟؟نعم كثرت المستشفيات الاهلية  التي لا ترحم وتجري العمليات دون الحاجة المريض لها مجرد ابتزاز ؟ مسعود وجميع عوائله والمقربين يتعاجون في نمسا ؟وكم مستوصف بنيت في عهدهم في القرى والنواحي ؟؟الم تسالوا انفسكم ؟؟وتسالوا حزبكم القائد ؟؟لماذا فقط ال مسعود لهم الحق في القيادة والمناصب ؟؟والمناصب الذيلية لكم ؟
رسالتي الاخيرة لنوشيروان مصطفى  وقادة الاتحاد الوطني (لانهم كثر كان مام جلال بالامس ولكن الان ىثلاثة او اكثر وغير متفقين للاسف ),غدا وغدا لقريب جدا ..ينوح ويصرخ مسعود وجلاوزته في برلمان العراقي ..حول مستحقات كوردستان لا مادة 140 ولا المناطق المتنازعة عليها ..فقط ما يخص المال والدولار ؟؟ويقول كعادته ؟؟كوردستان في خطر وعلى الجميع الوقوف معنا ؟؟كوردستان وشعب كوردستان في ؟ محنة وعلى الجميع الوقوف صف متراصف ؟؟لماذا الان يحفر الخنادق ويحفر قبر الحس الوطني والقومي بمعاوله وبحفارات كوردستانية ؟؟اليس قضية قومية سوريا وتركيا ؟؟ويتباكى مسعود كلعادة وعندما يحصل على غنيمته ؟؟يترك الرعية بلا راعي ؟؟؟
لتكونون يقضين ومعول مسعود تعمل ليل نهار لهدم صروح كوردستان ؟الم يقول عن صدام متواضع ؟؟نعم كان متواضع معه ىوبرمكي معه وكان صديق حميم لمسعود ؟؟الم يخجل يشبه  صدام بالتواضع ؟؟هل نسيت دم اخوانك لقمان وعبيد ؟ وودم عوائل البرزانين ؟؟ام انك بريء منهم كما تتبرى الان من الشعب الكوردي؟ودم الالالف في الانفال وحرق القرى ؟؟لم يفعلها المالكي حكمه دكتاتوري كحمك انت ؟ولكن لا يمكن المقارنة صدام بنضال المالكي .ترعرع  في كوردستان وشرب ماء كوردستان ؟ونحرف عن المبادىء لاجل المنصب ؟؟حاله حالك وربما انت اتعس ؟؟منذ سنة 1991 وانت تقود الحزب والحكومة ؟ وربما وليته الاخيرة للمالكي ولكن انت باق على صدور الشعب الكوري

كلمتي الاخيرة لكل شريف في كوردستان وخاصة نوشيروان وقادة الاتحاد الوطني وكوادر المتقدمة في حزب الباراتي ؟؟لصالح من الخنادق ؟؟ولصالح من العداء مع ثوار سوريا وتركيا وهم بحاجة الى دعمنا كما كنا بحاجة الى دعمهم ؟؟لصالح من الخلاف في كركوك ؟؟لصالح من المعارك الاعلامية بين كتل واحزاب كوردستان ؟؟لصالح من تهرب النفط ؟ومن المستفيد ؟؟لصالح من الجحوش في مؤسسات الحكومية في اربيل والسليمانية ودهوك ؟؟؟لصالح من السلطة حصرا بيد عائلة  مسعود وليس بيد الحزب البارتي ؟؟؟؟
نارين الهيركي

بغداد/ المسلة: حذر القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، اليوم الثلاثاء، من خطط حكومة اقليم كردستان العراق الخاصة ببيع النفط من دون موافقة الحكومة الاتحادية، لافتا الى ان تركيا ستلعب في خطة البيع دورا سلبيا في العلاقات بين بغداد واربيل.

وقال النائب عثمان في تصريح صحافي، إن "الولايات المتحدة الامريكية ومنظمة اوبك ستلوم تصدير اقليم كردستان العراق للنفط من دون موافقة بغداد".

وأوضح ان "الحكومة الاتحادية ستقوم بمقاضاة الشركات التي ستشتري النفط من الاقليم، وهذا سيضر بالاقليم بشكل كبير".

ونبه القيادي في التحالف الكردستاني الى ان "تركيا تريد بيع النفط من اجل تحقيق مصالحها الخاصة، خاصة وان تركيا تشتري النفط بالسعر المعتاد وستقوم بالضغط على حكومة الاقليم لتخفيض السعر بعد فترة من الزمن".

وأكد عثمان ان "تركيا ستعلب دورا سلبيا في العلاقات بين بغداد واربيل".

وأكدت حكومة الولايات المتحدة الامريكية، اول امس الاحد، انها لن تدعم اي تصدير للنفط بشكل مستقل من قبل اي جزء من العراق، بل ستدعم حكومة نوري المالكي الاتحادية في نزاعها النفطي مع اقليم كردستان العراق.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الامريكية ماري هارف في تصريح صحافي، إن "حكومة الولايات المتحدة غير موافقة على ما جاء على لسان رئيس اقليم كردستان نيجرفان بارزاني الذي قال فيه ان اربيل ستقوم ببيع احتياطي النفط الموجود في ميناء جيهان التركي".

وأضافت هارف ان "الحكومة الامريكية لن تدعم اي عملية بيع للنفط في العراق من دون موافقة الحكومة الاتحادية"، لافتة الى أن "تصريحات نيجرفان كانت غير واضحة لحد الان فيما اذا بدء الاقليم ببيع النفط بالفعل ام لا".

وأكدت هارف ان "الحكومة الامريكية ستقف بالضد من اقليم كردستان العراق، وبالمقابل ستدعم حكومة الرئيس نوري المالكي الاتحادية في النزاع النفطي".

واعلن ﺭﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮﺩﺳﺘﺎﻥ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻧﻴﺠﺮﻓﺎﻥ ﺑﺎﺭﺯﺍﻧﻲ، في (الاول من ايار 2014)، ﺍﻥ ﺍﺭﺑﻴﻞ ﺳﺘﺒﺪﺃ ببيع ﺍﻟﻨﻔﻂ ﺍﻟﻤﺨﺰﻥ ﻓﻲ ﻣﻴﻨﺎﺀ ﺟﻴﻬﺎﻥ في ﺷﻬﺮ ﺍﻳﺎﺭ ﻣﻊ موافقة بغداد او من دونها.

وقال بارزاني ان ﺍﺭﺑﻴﻞ ﺳﺘﺘﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﺒﻴﻊ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻭﺣﺪﻫﺎ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻐﺪﺍﺩ ﺑﻘﻄﻊ ﺩﻓﻌﺎﺕ ﺍﻻﻗﻠﻴﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﺯﻧﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺪﻓﻊ ﺭﻭﺍﺗﺐ ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﻛﺮﺩﺳﺘﺎﻥ.

وتصر الحكومة الاتحادية العراقية على عدم السماح لحكومة الاقليم بتصدير النفط عبر اراضي كردستان بشكل مستقل ومن دون موافقتها، معتبرة أن التصرف بثروات العراق الطبيعية من دون موافقة الحكومة الاتحادية يعد تجاوزاً على سيادة العراق والدستور، وان على الحكومة التركية رفض عملية الشراء.

يذكر ان الدستور العراقي يمنح الحق لاقليم كردستان بتصدير النفط بشرط موافقة الحكومة الاتحادية عبر شركة النفط الوطنية "سومو"، كما ينص الدستور على ان اموال التصدير تودع في خزينة العراق ومن ثم تقسم بالتساوي على جميع محافظاته عبر الموازنة السنوية للبلد.

بغداد/ المسلة: رفض زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، تولي منصب رئيس الجمهورية وفق صلاحياته الحالية، فيما اشترط زيادة الصلاحيات لتولي المنصب.

وقال القيادي البارز في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يشغل منصب نائب رئيس الوزراء العراقي روز نوري شاويس في تصريح صحافي، إن "هنالك الكثير من الطلبات قدمت لنا من عدة تيارات واحزاب، لكي يتولى مسعود بارزاني منصب رئاسة جمهورية العراق، ولكن شرطنا لقبول هذه الدعوات هو زيادة صلاحيات رئيس الجمهورية".

وأضاف شاويس ان "الاكراد لا يحاولون كسب النفوذ والقوة في بغداد، ولكن يسعون للسيطرة على الوضع بطريقة تضمن سير كل شيء وفقا لمبادئ الدستور".

ولفت الى أن "الاكراد يسعون الى جعل السلطة الحكومية في العراق تحترم الديمقراطية والفيدرالية والكونفدرالية، وايضا سيكون هنالك تمثيل لجميع المكونات الرئيسية في العراق المتمثلة بالاكراد والسنة والشيعة".

وقالت رئاسة الاقليم اول امس الاحد ان "رئاسة جمهورية العراق هي من حق الاكراد ونحن نؤكد هذا الحق للشعب الكردي".

وكان الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال طالباني قد رشح الطبيب الخاص للرئيس طالباني ومحافظ كركوك نجم الدين كريم لتولي منصب رئاسة الجمهورية، حيث صرح رئيس المجلس المركزي للحزب عادل مراد ان الدكتور نجم الدين كريم هو المرشح الافضل والانسب لرئاسة الجمهورية ويلاقي قبولا واسعا بين الاوساط الكردية المختلفة لتولي هذا المنصب.

وكرد على تصريح الاتحاد الوطني الكردستاني، حذر مجلس رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني من اي خطوة فردية لشغل منصب الرئاسة في بغداد وقال "انه على اي مرشح لشغل هذا المنصب يجب ان يحصل على موافقة برلمان اقليم كردستان".

 

في سابقة غريبة بعض الشيء دعا رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي إلى " ترك الماضي إلى الخلف والبدء ببناء الدولة على أسس وطنية " هذه السابقة تدعونا للاستفسار والسؤال ـــ أين كنت أيها السيد رئيس الوزراء خلال ( 8 ) سنوات أثناء رئاستك الوزارية وكونك القائد العام للقوات المسلحة وصاحب القرار الأول في البلاد؟ ولنكن طبيعيين جداً وبدون مغالاة ولا مكايدة سياسية فنجيب بدلاً عنك

ـــ انك كنت الحاضر والغائب في الوقت نفسه والبلاد تمر ببالغ الصعوبات، كنت وائتلافك ومن توزّر معك من الكتل الأخرى تغمضون عين وتفتحون أخرى حسب ما يروق لكم وينفعكم، تفتحون أعينكم بالوَسَع الذي لا يتخيله أحداً وتقيمون الدنيا ولا تقعدوها إذا تعرضت مصالحكم الحزبية والذاتية والشخصية وتغمضونها إذا وجدتم أنفسكم في موقع تحاسبون عليه لا بل تحاولون تبرير الخطأ بجعله صواباً

اسمح لي أن أسألك يا سيد نوري المالكي

ـــ أين كنت وأمامك هذه الدولة الممزقة التي تعصف بها الخلافات والانشقاقات والعنف المسلح ويتحكم في أمنها وأمن المواطنين قوى الإرهاب والميليشيات الطائفية ومافيا الفساد المالي والإداري؟

ـــ أين كنت من قضية سوء الخدمات والبطالة والفقر وتحت خط الفقر؟

ـــ أين كنت وأموال البلاد تنهب بالمليارات ولا يعرف أحداً مصيرها؟

لا نختلف معك في أن الانتخابات بالرغم من نتائجها أثبتت أن شعبنا يريد التغيير، حتى كلمة التغيير تكررت على لسانك عشرات المرات ولكنك تتحدث عن تغيير قد لا يعرفه الشعب بسبب وعودكم وتعهداتكم الانتخابية السابقة وخطاباتكم التي تضمنت الكثير من الوعود لتحقيق الاستقرار والأمان ومعالجة سوء الخدمات وكلنا نتذكر طلبك ل " مئة يوم ".. نعم أنها أي الانتخابات الأخيرة هي " عرس انتخابي " بالضد من الإرهاب والميليشيات والفساد وبالضد من التسلط والطائفية واكبر مثال على ذلك كل شعاراتكم السابقة تغيرت تقريباً نحو الشعارات الوطنية والدولة المدنية لأنكم أحسستم بالرغم من أن حزب الدعوة كحزب تأسس على أساس طائفي واكبر مثال الانتماء من طائفة دون غيرها من الطوائف العراقية، ويظهر أنكم أدركتم خطورة البقاء على مواقف طائفية يرفضها شعبنا بكل مكوناته لأنها سوف تلحق الفشل الذريع بكم، ولهذا اتجهتم إلى هذه الشعارات وأصبحتم أمام الأمر الواقع أن شعاركم " ما ننطيها " ما هو إلا شعار طائفي بحت لان الشعب العراقي بكل مكوناته هو الذي يعطي أو لا يعطي، وللعلم ليس لدينا عقدة من شخصكم كنوري المالكي أو حتى لو فزتم في الانتخابات لكنكم أصبحتم على يقين أن الذي يكون موضع ثقة للشعب عليه أن يكون وطنياً مخلصاً للعراق وخادماً أميناً لمصالح الشعب العراقي، أما تشكيل الحكومة القادمة فلا يعني شيئاً أمام التوجه الحقيقي الوطني للتخلص من فكرة وفكر الاستحواذ والهيمنة والتسلط والأيمان بان العراق بلد المواطنة والديمقراطية وتبادل السلطة سلمياً، والتخلص من عقلية حل المشاكل عن طريق السلاح والعسكرة بل الحوار والتفاهم واحترام حرية التعبير عن الرأي الآخر، يجب أن يكون السائد في عمل وتوجهات الحكومة القادمة التي يقول عنها السيد نوري المالكي وكأنه واثق بأنه سيكون رئيسها القادم فيوضح " شكل الحكومة يتوقف على المشاركة في الانتخابات ، وان بناء الدولة على أساس التغيير دون استنساخ للحكومات السابقة وان تكون حكومة أغلبية سياسية مكونة من جميع القوى السياسية الممثلة للمكونات العراقية جميعاً ".

ففي رأينا باعتباره أي نوري المالكي صاحب فكرة أغلبية سياسية التي أخذ يكررها خلال فترة السنتين السابقتين بعد شعوره انه لا يستطيع أن يكون السيد المطلق في القرارات ويتصور بفوزه في الانتخابات والحصول على أكثر من 50% من مقاعد البرلمان وسوف يشكل الحكومة على راحته و راحة ائتلافه ولكن نجد في توضيحه تناقضاً مع هدف أغلبية سياسية فكيف يطرح ملازمة لها " مكونة من جميع القوى السياسية الممثلة للمكونات العراقية جميعاً " فلماذا أغلبية سياسية له ولائتلافه ثم تتكون من جميع القوى السياسية بالعودة للشراكة السياسية؟ بالمعنى على سبيل المثال الشعبي الذي يقول " تيتي تيتي مثل ما رحتي جيتي " أليس هذا التناقض يدفعنا للتشكيك بنيته وباطنية اتفاقياته السابقة مع القوى السياسية التي شاركته الوزارة؟ ثم هل يتصور انه وائتلافه سوف يفوز بأكثر من ( 165 ) مقعداً برلمانياً لكي يكون السيد المطلق، ويبرز التناقض الأكثر وضوحاً والتوجه نحو الاستفراد بما صرح به (بعد توضيح نوري المالكي) ياسين مجيد النائب عن ائتلاف دولة القانون بالقول " إن "حكومة الشراكة وبشهادة الجميع لم تأت للعراق وشعبه بشيء سوى الأزمة تلو الأزمة ولم تلبِ أمنيات المواطن البسيطة" ثم ينبري "ماذا جنى الشعب العراقي والسياسيون عندما عاشوا وتعايشوا مع حكومة الشراكة ولدورتين كاملتين وماذا حصلوا؟". المفروض بياسين مجيد أن يجيب عن الاستفسار العائد له أرجو أن تسمح لنا أيضاً أيها السيد ياسين مجيد ولا تزعل منا

ـــ هل تعرف كم من رؤساء الوزارات والوزراء والمسؤولين الكبار قدموا استقلاتهم لأبسط الكوارث أو بالفشل في حل المشاكل والأزمات؟ وليس كما هو حال العراق بوجود مئات الآلاف من ضحايا الإرهاب والمليشيات وضعف الأجهزة الأمنية المخترقة ونعطيك مثال قريب وقريب جداً من كوريا الجنوبية فسبب غرق عبارة ركاب في 16 /4 / 2014 حيث خلفت أكثر من ( 300 ) من قتيل ومفقود فقد قدم رئيس الوزراء " تشانج هونج " استقالته بسبب غرق العبارة ووفق قوانين محاسبة المسؤولين في كوريا الجنوبية ووافقت على الاستقالة بشكل فوري الرئيسة " بارك كون " فكم كارثة حلت بالعراق خلال أل ( 8 ) سنوات السابقة، وكم استقال بسبب الفساد واللصوصية وفشل المشاريع وغيرها؟

ـــ من هو الذي يلبي أمنيات المواطن البسيطة؟ والمتمثلة بالأمان والاستقرار والقضايا المعيشية والخدمية والسكنية، أليس هي الحكومة ومجلس وزرائها والمسؤول الأول في الدولة كما يقول الدستور، فمن هو المسؤول الأول ومن هو رئيس مجلس الوزراء ل ( 8 ) سنوات عجاف مرت؟

ـــ فأي شراكة كانت ومن هو خالق الأزمات؟

ياسين مجيد ومن معه يعرف جيداً من هم الذين حصلوا واستفادوا وسرقوا وهو يعرف أيضاً أنهم تحت الحماية بفضل العلاقات غير المشروعة والحزبية والطائفية؟!

إذن دعوة نوري المالكي للأغلبية السياسية لن تمر دون تنفيذ وعده بمشاركة الجميع وهنا نقصد القوى التي تحالفت معه خلال الدورتين السابقتين بالرغم من التصريحات والتهديدات من قبل أعضاء في التحالف الوطني لأنهم سيرضخون حتماً مثل سابقتها عندما زاروا قِبْلَتهم طهران والتقوا بالمرشد وغيره وها هو نوري المالكي في طهران وحسب مصادر مقربة انه يحاول تسويقه للمرة الثالثة وقد يزور الباقون كالعادة طهران وقد يعودوا بخفي حنين مثلما كانت السابقتين، ولهذا لا يمكن نسيان الماضي حسب طلب نوري المالكي لان الأجندة مازالت نفسها والأهداف على حالها والإصرار على الولاية الثالثة دليل على أن ما قاله حول الماضي والأكثرية السياسية سوف يخضع لمواصفات مشاركة الجميع والجميع يعني من كانوا معه في التحالف الوطني أو من اتفق معه على رئاسته الثانية واشتركوا بوزرائهم معه ثم ألا يدل تصريحه على أن " لا راحة لأنها حرام في هذا الوقت وإذا تم اختياره، فاعتبره اختيار مضطر الالتزام به " لعل هذا التفاؤل مصدره رغبته في الحصول على اكبر عدداً من المقاعد في البرلمان وبتأكيده أن "حظوظنا كبيرة وأنا مطمئن من تحقيق الفوز" الأمنيات جميلة ولكن يجب أن تكون واقعية بعد دراسة الواقع المحيط داخلياً وخارجياً.

نعم كلنا نتفق على عدم ترك الماضي بل الاستفادة منه لكي نحقق النجاح بدلاً من الفشل ونسير بالدولة نحو أسس صحيحة مهمتها خدمة المواطن، دولة مدنية ديمقراطية اتحادية كما جاء في الدستور الذي يجب أن يعدل على هذا الأساس ، أن يكون المستقبل لإقرار القوانين المعطلة وفي مقدمتها تعديل قانون الانتخابات ليكون بحق قانوناً حضارياً وديمقراطياً لكي يحافظ على أصوات الناخبين ولا يسرقها، وقانون الأحزاب وقانون النفط والغاز وقانون العمل والضمان الاجتماعي وقانون الأحوال الشخصية وقوانين كثيرة أخرى، علينا أو على من يريد أن يخدم العراق مثلما يدعي السيد نوري المالكي أن يسعى بكل ما يستطيع عليه من جهد أن يتخلص من المحاصصة الطائفية والحزبية التي تعتبر " قسمة ضيزى" بالضد من كل المكونات العراقية الدينية والقومية العرقية وان يتجه لبناء الدولة المدنية ويحقق المصالحة الوطنية ولا تهاون مع سفاكي دماء العراقيين من إرهابيين وميليشيات مسلحة طائفية لا تهاون أو تهادن مع الفساد والفاسدين أصحاب الضمائر الميتة.

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبرت كتلة الاحرار، الثلاثاء، أن الديمقراطية انحرفت عن مفهومها بان تكون حكم الاغلبية وذهبت بما يسمى بالديمقراطية التوافقية، مشددا على اهمية التاسيس لحكومة الاغلبية.

وقال المتحدث باسم الكتلة جواد الجبوري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الديمقراطية انحرفت عن مفهومها بأن تكون حكم الاغلبية"، مشيرا إلى أنها "ذهبت لما تسمى بالديمقراطية التوافقية التي تسمح لكافة القوى السياسية الاخرى بالاشتراك معها في الحكومة من خلال التأسيس لمفهوم مقيت ومذموم سمي بالمحاصصة حيث الكل يسعى الى ان ياخذ حصته في اطار طائفته وقوميته وهي رهلت مفهوم الديمقراطية".

وشدد الجبوري على اهمية "التأسيس لحكومة الاغلبية الذي هو بحاجة لنضج سياسي والى طبقة سياسية تبارك للكتلة الفائزة وتتمنى لها التوفيق في ادارة الحكومة وتذهب هي لتراقب مراقبة ايجابية بناءة تستطيع ان ترصد ماتحتاجه الدولة وان تؤشر مؤشرات مهنية لا استعدائية على اساس التأمر".

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون إحسان العوادي كشف، اليوم الثلاثاء، أن الكرد راغبين بالمشاركة في الحكومة وهم الأقرب من غيرهم لدولة القانون، وقدموا طلباتهم أسرع من الكتل الأخرى، مبينا ان لديهم رغبة كبيرة بالمشاركة في حكومة أغلبية سياسية التي ستشكل بعد إعلان نتائج الانتخابات.

يذكر ان كتلة الاحرار النيابية اكدت اليوم الثلاثاء، أن ائتلاف دولة القانون قادر على انتاج شخصيات جديدة لرئاسة الحكومة المقبلة، فيما اشار إلى أن نتائج الانتخابات التي تعلن بصفة غير رسمية هي ارقام متفائلة وافتراضية لحشد الجمهور.

الغد برس/ بغداد: اتهمت لجنة النفط والطاقة البرلمانية، الثلاثاء، تركيا بمحاولة خلق مشاكل بين حكومة المركز والاقليم بسبب سعيها لتمرير نفط الاقليم عبر اراضيها، مطالبة الطرفين بوعي تلك الخطط المضرة للبلاد.

وقال نائب رئيس اللجنة علي الفياض لـ"الغد برس"، إن "حكومة بغداد حذرت ولأكثر من مرة حكومتا اقليم كردستان وتركيا من مغبة تصدير نفط اقليم كردستان عبر الاراضي التركية دون الرجوع الى حكومة المركز"، مبيناً أن "تلك المساعي من قبل تركيا والاقليم لا تزال جارية وفعاله".

واضاف أن "قيام تركيا بالسماح لحكومة الاقليم بتصدير نفطها سيضعها تحت طائلة القضاء ومن الممكن ان ترفع الحكومة العراقية المركزية دعوى دولية وتشرك فيها منظمة اوبك وبذلك ينعكس سلبا على الاقليم"، موضحاً أن "قيام حكومة تركيا بين فترة واخرى بتجديد دعوتها لأمكانية تصدير نفط الاقليم عبر اراضيها هو من اجل اثارة الخلافات بين المركز و الاقليم، لذا على الطرفين ان يعو تلك المخططات التي تضر بالبلاد".

وأعلنت رئاسة حكومة اقليم كردستان عن ان الإقليم سيباشر الشهر الحالي ببيع نفطه في الأسواق العالمية بعد ان تعذر التوصل الى اتفاق مع بغداد.

يشار الى ان الحكومة المركزية وحكومة اقليم كردستان يعانيان من مشاكل عالقة بينهما تتمثل في احقية بغداد في الاشراف على تصدير النفط من اقليم كردستان والاختلافات حول الموازنة العامة ومستحقات الشركات النفطية العاملة في الاقليم.

الغد برس/ بغداد: افاد مصدر سياسي مطلع، الثلاثاء، بان الكرد بدأوا حواراتهم مع ائتلاف دولة القانون و "قطعوا الطريق" امام الكتل الاخرى لتشكيل حكومة اغلبية سياسية مع الائتلاف.

وقال المصدر لـ"الغد برس"، إن "بعض الأطراف الكردية الفائزة بالإنتخابات قطعت الطريق امام بعض الكتل السياسية حيث بدأت محادثات جدية بينها وبين دولة القانون لتشكيل حكومة أغلبية سياسية برئاسة نوري المالكي".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن "الأطراف الكردية عازمة على توحيد الصفوف مع دولة القانون من اجل بناء حكومة أغلبية قوية وهي بذلك قطعت الطريق امام بعض الكتل التي تنادي بحكومة الشراكة وهي بالأصل حكومة محاصصة".

ويسعى رئيس الحكومة نوري المالكي الى تشكيل حكومة اغلبية سياسية، مؤكدا ذلك في الكثير من الخطب والشعارات التي اطلقها خلال حملته الانتخابية في عدد من المحافظات العراقية.

واعلنت المفوضية العليا للانتخابات امس، الاثنين، ان إعلان نتائج الانتخابات سيكون في الـ25 من ايار الحالي، مبينة أن عملية العد والفرز ستنتهي في غضون الخمسة ايام المقبلة.

واعلنت مفوضية الانتخابات، مسبقا، أن نسبة التصويت العام في الانتخابات يتم احتسابها استناداً الى سجل الناخبين ووفقاً لبطاقات التصويت، فيما لفتت الى أنها بلغت 60% لسجل الناخبين و70% للبطاقات الالكترونية.

الغد برس/ بغداد: انتقد النائب المستقل في التحالف الكردستاني محمود عثمان، الثلاثاء، زيارة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني إلى الاردن يوم امس، مبيناً أنه كان يفترض على بارزاني ان يعلن عن هدف الزيارة قبل الذهاب لعمان.

وقال عثمان لـ"الغد برس"، "إننا لا نعلم بزيارة رئيس الاقليم إلى الادرن وكان من المفترض ان يكشف عن الزيارة قبل الذهاب إلى اي دولة كانت حتى وان كانت الزيارة تجارية اوسياسية او اقتصادية".

واضاف "من المفترض ان يكون هناك بيان يسبق الزيارة ويوضح اهدافها".

وزار رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، امس الاثنين، العاصمة الاردنية عمان وبحث مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني التطورات الاقليمية ودعم المملكة للجهود الهادفة لتعزيز أمن واستقرار العراق.

بحسب النتائج الأولية لفرز أصوات الناخبين في الانتخابات العامة بالعراق، فإن الحزب الديمقراطي الكردستاني لا زال في المقدمة على مستوى إقليم كردستان، إلا أن الواضح أنه فقد نسبة كبيرة من الأصوات مقابل تقدم واضح في نسبة أصوات الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يبدو أنه في المرتبة الثانية حالياً في الإقليم وفي المرتبة الأولى بمدينة كركوك ، بعد أن كانت (حركة التغيير) المعارضة التي يتزعمها نوشيروان مصطفى جاءت في المركز الثاني في انتخابات برلمان الإقليم في الحادي والعشرين من سبتمبر (أيلول) الماضي .

وبحسب بعض النتائج الأولية في ( اربيل , السليمانية ودهوك ) فقد حصل الحزب الديمقراطي الكردستاني على 44.02%، والاتحاد الوطني الكردستاني على 22.9%، وحركة التغيير على 20.09% من نسبة الأصوات. أما بالنسبة للأحزاب الإسلامية ,فقد حصد الاتحاد الإسلامي على 7.94% والجماعة الإسلامية الكردستانية على 5.02 % من نسبة أصوات الناخبين.

وبمقارنة هذه النتائج مع نتئاج الانتخابات البرلمانية السابقة والتي جرت في 21 أيلول من العام الماضي، يظهر بأن الحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير فقدوا نسبة لا يستهان بها من أصوات الناخبين في الإقليم، حيث حصل الحزب الديمقراطي وقتها على 52% من نسبة الأصوات، أما حركة التغيير فقد حصلت على نسبة 17% بينما حصل الاتحاد الوطني الكردستاني على نسبة 13% من نسبة الأصوات. أما بالنسبة للأحزاب الإسلامية فقد حصل الاتحاد الإسلامي على 8% والجماعة الإسلامية الكردستانية على نسبة 2.5% من نسبة أصوات الناخبين.

كما طاولت موجة الإنشقاقات في الأحزاب الكردية وخاصة في حركة (التغيير)على اثر اتفاقية (التشكيلة الثامنة) لحكومة إقليم كردستان مع الحزب الديمقراطي الكردستاني بعد مرور اكثر من ستة اشهر على اجراء الانتخابات البرلمانية في ايلول الماضي , وتضمنت الاتفاقية المبرمة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير خمس نقاط تؤكد على : تشكيل حكومة ذات قاعدة واسعة، وتشكيل لجنة من جميع الأحزاب المشاركة في الحكومة للاتفاق على برنامج حكومي مشترك يؤكد على مبدأ الإصلاح ودعم المؤسسات الحكومية في الإقليم، بالإضافة لتفعيل دور البرلمان الرقابي لمتابعة أعمال الحكومة, وتؤكد الاتفاقية، أيضا، على منح المقاعد الوزارية المتفق عليها بين الطرفين للحركة، ويتعهد الطرفان بدعم (برنامج حكومي مشترك) يضمن حرية التعبير والانتماء السياسي...... كما نص الاتفاق على عقد الجلسة الثانية لبرلمان الإقليم واختيار هيئته الرئاسية،وعليه أعلن اثنان من قادة حركة التغيير ومؤسسيها انشقاقهما والانضمام إلى حزب الام (الاتحاد الوطني الكردستاني)، بسبب خروج الحركة عن نهجها الحقيقي وهم كل من (صلاح رشيد) و (سالار عزيز) و يعتبر الاخير احد ابرز القادة المؤسسين لحركة التغيير ومن أبرز قادة (عصبة شغيلة كردستان , كومه له ى ره نجده رانى كوردستان )(1) ، احدى اجنحة الاتحاد الوطني الكردستاني منذ تأسيسها في عام 1975، وكان عضوا بارزا في السابق في الاتحاد الوطني الكردستاني كما شغل منصب محافظ السليمانية , بالاضافة الى محمد توفيق رحيم وهو يعتبر الشخص الثاني في الحركة .

والجدير بالذكر إن اللبنات الأولى لتأسيس حركة التغيير وضعت في عام 2007 من قبل خمسة أشخاص كانوا ضمن صفوف (الاتحاد الوطني الكردستاني) ، وإن الضغط الشعبي والجماهيري للجماهير الكردستانية الغاضبة أدى بهم إلى تأسيس الحركة والمشاركة بقائمة مستقلة في انتخابات برلمان الإقليم لعام (2009). وان التغيير في بداية تاسيسها رفضت عروضا كثيرة للمشاركة في الحكومة، لأنها (انبثقت من أجل تغيير النظام الحالي الموجود في الإقليم، لا المشاركة فيه) .... ؟!

كما وصف بعض المراقبين التقارب بين حركة التغيير و( الحزب الديمقراطي الكردستاني ) بـ(الانقلاب) على مبادئ الحركة الحقيقية , والتي كانت القوة الوحيدة في الاقليم تمتلك القدرة على التغيير والإصلاح الحقيقي و كسر سلاسل التبعية الاقتصادية والسياسية وقيادة الجماهير الكردستانية الغاضبة من نهج وسياسة الحزبين ( الديمقراطي والاتحاد الكردستاني ) والتي كانت ولاتزال تطالب بانهاء حكومة الفساد والافساد بكل اشكالها والبراءة منها .

كما اكدنا و نوَّهنا نحن ايضأ في مقالاتنا السابقة وحذرنا حركة التغيير المعارضة من الانجرار وراء المناصب والمصالح الحزبية الضيقة ومخاطر مشاركتها في الحكومة الجديدة بحجة تشكيل (حكومة اغلبية ) وقلنا بان السلطة الحالية في الإقليم هدفها الواضح هو القضاء على أى صوت معارض , فهى لا ترغب فى وجود أى ضغط ولو بسيط عليها وتريد ممارسة كل قراراتها بدون اعتراض من أحد .
نعم ....كنا نتمنى أن تلتزم المعارضة الكردية بوعوداتها لبناء الوطن ومحاربة الفساد والتوزيع العادل للثروات وبناء البنية التحتية وإصلاح النظام السياسي وكتابة دستور للإقليم يفصل بين السلطات بدلًا من ارتهانها وتبعيتها للسلطة ومشاركتها في التشكيلة الثامنة لحكومة إقليم كردستان العراق التي كلف نيجيرفان بارزاني نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني ورئيس الحكومة المنتهية ولايتها بتشكيلها ............

وعليه يرى المتابعون للشأن السياسي في إقليم كردستان بان المعارضة الكردية فقدت مصداقيتها ولا بد من إيجاد بديل اخر ....

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو : إلى أي حد يمكن الحديث عن وجود او ايجاد معارضة كردية حقيقية قادرة على أن تشكل سلطة مضادة للسلطة التنفيذية لتدافع عن المبادئ الأساسية (للديمقراطية ) و(الحريات العامة ) وتراقب العمل الحكومي و تقود الرأي الأخر و تتولى قيادة الناس المعارضين لقرارات وتصرفات السلطة ,وتقف بالمرصاد لإدانة التجاوزات كيفما كان نوعها واستخدام الوسائل الشرعية من أجل ربح الرهان السياسي ..., لا للمشاركة وانخراطها في اتفاقات ثنائية ذيلية مع السلطة كما فعلت المعارضة الكردية والتي فقدت مصداقيتها وخسرت الكثير من شعبيتها لصالح الاحزاب المتنفذة في الاقليم ، وان تراجع نسبة أصواتها بحسب النتائج شبه النهائية والتي أعلنتها لجان الفرز في الإقليم مقابل زيادة لصالح الاتحاد الوطني الكردستاني خير دليل على ذالك ....!!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

العصبة الماركسية اللينينية الكردستانية والتي اصبحت تعرف فيما بعد بأسم (عصبة شغيلة كردستان , كومه له ى ره نجده رانى كوردستان ), منظمة يسارية كردستانية تاسست في 1970/ 6/ 10 , انضمت (العصبة ـ كومه له ) بقيادة نوشيروان مصطفى رئيس حركة التغيير حاليأ مع ( الحركة الاشتراكية الكردستانية) ، وأعلنت هاتان الحركتان انضمامهما تحت لواء الاتحاد الوطني الكردستاني. بقيادة جلال الطالباني في عام 1975.

الإنسانية سمة تسعى إليها جميع المجتمعات ,وأبشع ما تتعرض لها الإنسانية عبر التاريخ هي الحروب بكل أشكالها.

وفي هذه المنعطفات الإنسانية التي تهدد حياة الإنسان ,لا بد لنا, ولكل من يؤمن بالعدالة والمساواة والديمقراطية أن نقف إلى جانب أخانا الإنسان ونلبّي حاجاته المادية والنفسية والمعنوية ونؤمّن له الحماية.

ونحن كرئاسة المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في مقاطعة عفرين نبيِّن بأنَّ عبء النزوح الجماعي المتزايد إلى المقاطعة بات لا يحتمل من قبل اخوتنا من المناطق التي تتعرض للقصف والدمار لأن مقاطعة عفرين لها إمكانات محدودة من حيث الإيواء وتلبية حاجات النازحين وأصبح النازحون يشكلون عبئاً على المقاطعة من الناحية الاجتماعية والاقتصادية والكثافة السكانية والأمنية ,إضافة إلى ذلك حرمان مقاطعة عفرين من أي مساعدة إنسانية من قبل المنظمات الدولية والإغاثية لهذا نناشد جميع المعنيين وعلى رأسها الامم المتحدة والمنظمات الحقوقية والإغاثية لدراسة وضع النازحين المتجهين إلى مقاطعة عفرين وإيجاد الحلول المناسبة لهم ,ونأمل ان نجد آذان صاغية من قبل المجتمع الدولي لحماية مواطني المقاطعة من الضغوطات الناتجة عن استقبال هؤلاء النازحين وخاصة الضغط الاقتصادي وغلاء الأسعار الذي يدفع ثمنه المواطن في المقاطعة في ظل هذه الحرب.

رئاسة المجلس التنفيذي

لمقاطعة عفرين.

 

إن القرآن الكريم في الإسلام هو المصدر الوحيد الذي يمتلك العصمة ، لأنه كلام الله سبحانه وتعالى ، وهو المصدر الأول للتشريع ، ومن ثم تأتي بقية المصادرتابعة له ومسترشدة به وناهلة منه في الحكم والأحكام كصحيح السنة النبوية الشريفة وغيرها . والقرآن بخلاف جميع المصادر التشريعية الأخرى هو يقيني الثُبوُت . على هذا الأساس فإن القرآن هو الحَكَمُ والحُكْمُ والحاكم والمهيمن والفيصل والقاضي على السنة وغيرها ، أما العكس فهو باطل ومرفوض كل البُطْلان والرفض . لذا ينبغي أن تكون الأحاديث متوافقة ومتطابقة مع الآي القرآني لا أن تتناقض معها ، أو تختلف معها ، والأحاديث النبوية الصحيحة هي كذلك بدون شك ، بخاصة في قضايا الدماء والحقوق ومصائر الناس ، فهذه القضايا هي من أهم وأبرز مدارات البحث والتأكيد في الكثير من الآيات القرآنية . فالردة عن الإسلام هي واحدة من القضايا الهامة التي تحدث عنها القرآن الكريم في العديد من آياته الحكيمات المُحْكمات ، وفي جميع تلكم الآيات ، وبلا آستثناء واحد فقط جعل القرآن حُكْمَ الردة والإرتداد عن الإسلام عقوبة أخْرَوية وحصرية بيد الله تعالى فقط لا غيره . وهذا بالحقيقة ما يُمَيِّزُ الإسلام وعدالته وسعة أفقه عن جميع الأديان الأخرى . في هذا الجزء سأتلوا الآية [ 217 ] من سورة البقرة ، بعدها سأقوم بتفسيرها كما هي ، وكما هو النص القرآني لنتبيَّن حكم الإرتداد على ضوء القرآن وبياناته ، وهذا هو تفسير القرآن بالقرآن :

نص الآية : { يسألونك عن الشهر الحرام قِتالٍ فيه ، قل : قتالٌ فيه كبيرٌ وصَدٌّ عن سبيل الله وكُفْرٌ به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله ، والفتنة أكبر من القتل ، ولا يزالون يقاتلونكم حتى يَرُدُّوكم عن دينكم إنِ آستطاعوا ، ومن يَرْتَدِدْ منكم عن دينه فَيَمُتْ وهو كافر فأولئك حبطتْ أعمالُهُم في الدنيا والآخرة ، وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون }

التفسير :

سُئِلَ رسول الله محمد – عليه الصلاة والسلام – عن القتال في الشهر الحرام فنزلت عليه هذه الآية الكريمة كجواب وتوضيح للسؤال ، فقال الله تعالى لرسوله قل لهم في الجواب : إن القتال في الشهر الحرام هو أمرٌ كبير ، لكن هناك ما هو أكبر وأعظم وأشنع وزراً وإثماً وجريمة ، وهو الصَدُّ عن سبيل الله تعالى والكُفْرُ به وإخراج المسلمين ، في مقدمتهم رسول الله من المسجد الحرام . لهذا فإن الفتنة هي أكبر من القتل ولا يزال هؤلاء المشركون يقاتلون المسلمين حتى يرجعوا ويرتدوا عن الإسلام إنِ آستطاعوا وتمكَّنوا منه ، ومن يرجع عن دينه ويرتد ، ثم يموت وهو كافر ، أي يبقى على ردته طيلة حياته فقد أحبط الله عزوجل أعماله / أعمالهم في الدنيا والآخرة ، حيث جزاؤهم النار خالدون فيها في الدار الآخرة ..

ما نلاحظه في هذا الآية هو قوله تعالى عن ردة المرتد الدائمة والملازمة له مدى عمره : { ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر } ، أي من يرجع عن دينه ويرتد ، ثم لم يقتنع فيبقى على إرتداده طيلة حياته سيكون حُكْمه ومحاكمته وجزاءه وعقابه عند الله تعالى في الآخرة ، حتى أن الله سبحانه لم يُفوِّض نبيه الأكرم محمد – عليه الصلاة والسلام – في الحكم على مَنِ رجع عن الإسلام وآرتد عنه ، أو معاقبته ومحاسبته ، بل إنه تعالت حِكَمه جعل الحكم والمحاكمة للمرتد من إختصاصه فقط ، ومن حقه الحصري فقط ..!

على هذا الأساس القرآني – الرباني المُحْكَم لم يأمر رسول الله محمد – عليه الصلاة والسلام – بقتل وسفك دم كاتب له آرتد عن الإسلام ، أو لم يأمر بقتل ذاك الأعرابي الذي أسلم على يديه الكريمتين ، ثم جاءه بعد مدة فأعلن أمام حضرته وعلانية بأنه آرتد عن الإسلام . ثم على هذا الأساس لم يقبل الإمام عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – طلب أنس بن مالك – رضي الله عنه – بقتل عدد مِمَّنِ آرتدوا عن الإسلام فآكتفى بحبسهم فقط ، مضافاً إننا لا نعلم بأن الإمام عمر أصدر أمراً وفتوىً بقتل جِبِلَّة بن الأيْهَمِ حينما آرتد عن الإسلام ولحق بالروم . من ناحية أخرى كان أحد شروط المشركين لعقد إتفاقية الصلح مع رسول الله محمد – ص – في الحديبية هو اذا ما آرتد أحد من المسلمين عن دينه ولحق بهم عليه أن لا يطالب بإسترداده ، وهذا ما قبله الرسول الكريم . وقد كان أحد شروط الرسول مع المشركين يومها نفس هذا الشرط أيضاً ، ولو كان قتل المرتد حُكْمَاً واجباً لَمَا قبل الرسول هذا الشرط من المشركين في إتفاقية الحديبية التاريخية المعروفة !! .

أصدرت المركز الاعلامي لقوات الدفاع الشعبي HPG  بياناً خطي في صدد بناء الجيش التركي ببناء المخافرو أستغلالها  الفرصة لعملية وقف اطلاق النار واستفادة منها ببناء المخافر على الحدود

واشار البيان ان هذا الموقف دليل على انتهاء عملية وقف اطلاق النار رغم عدم ارضاء الشعب في جميع اجزاء كردستان والرأي العام الديمقراطي بذلك. وان الجيش التركي لن يتراجع من سيايته الفاشية ببناء المخافر وان هذا الموقف خطر جداً على عملية وقف اطلاق النار

واشار المركز الاعلامي لقوات الدفاع الشعبي HPG  ان عدم تراجع الجيش التركي لبناء للمخافر الحدودية فتح الطريق امام جرح كثير من النساء المسننين بالعمر وجرح العديد من الشبان اثناء هجوم الجيش التركي برمي الحجارة عليهم .

ورداَ على ذلك قامت قوات الدفاع الشعبي HPG بفعالية في 3 ايار ضد الجيش التركي الذي ياخذ جبال مسكان مقراً لهم وبهدف التحذير اطقت رصاصات عدة عليهم .

وفي اختتام البيان قال : المركز الاعلامي لقوات الدفاع الشعبي HPG ان الفعالية التي قمنا بها كان تحذيراً للجيش التركي ليتحرك حسب الشروط عملية وقف اطلاق االنار. ويكون الرأي العام الديمقراطي والشعب الكردي في جميع اجزاء كردستان على علم بذلك.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- تحولت المخاوف حول مصير أكثر من 200 فتاة تم اختطافهن من قبل إحدى الجماعات المتشددة في نيجيريا، منذ منتصف أبريل/ نيسان الماضي، إلى "أسوأ كابوس" يمكن أن يواجهه ذويهن الاثنين، عندما أعلن زعيم تلك الجماعة اعتزامه بيع هؤلاء الفتيات.

ففي تسجيل مصور لزعيم جماعة "بوكو حرام" الإسلامية، أبوبكر شيكو، قال: "لقد اختطفت فتياتكم، وسوف أبيعهن في السوق، وفق شرع الله "، معتبراً أن الفتيات اللائي تم اختطافهن من إحدى المدارس الأجنبية في الدولة الأفريقية، ستتم معاملتهن كـ"سبايا.. سيتم بيعهن وتزويجهن بالقوة."

وبحسب ترجمة CNN لما ورد في التسجيل، من لغة "الهاوسا" المحلية، قال زعيم الحركة التي ترتبط أيديولوجيا بتنظيم "القاعدة"، في الفيديو الذي كانت وكالة الصحافة الفرنسية أول من أوردته: "يوجد سوق لبيع البشر.. الله أمرني ببيعهن.. وسوف أبيع النساء."

 

وقال شيكو، في التسجيل الذي تصل مدته إلى 57 دقيقة، بينما كان يقف أمام مدرعة عسكرية وشاحنتين صغيرتين مزودتين بمدافع رشاشة ويحيط به عدد من مسلحي الحركة، إن "التربية الغربية يجب أن تتوقف"، وأضاف مخاطباُ الفتيات بقوله: "أيتها الفتيات، عليكن أن تذهبن وتتزوجن."

جاءت تهديدات زعيم جماعة "بوكو حرام" بعد يوم من تأكيد الرئيس النيجيري، جوناثان غودلاك، حرص حكومته على تحرير الفتيات المختطفات، وسط أنباء عن قيام مسلحي الحركة بنقلهن إلى عدد من الدول المجاورة، بقوله: "أينما كان هؤلاء الفتيات، سنعمل على تحريرهن."

إلا أن الرئيس النيجيري انتقد أيضاً أهالي الفتيات المختطفات، قائلاً إنهم "لا يتعاونون مع السلطات بشكل كامل"، حيث امتنع العديد من الأهالي عن التحدث إلى وسائل الإعلام، خوفاً من انتقام المسلحين من فتياتهم، أو إهدار أي فرصة ممكنة لإطلاق سراحهن وإعادتهن.

وبينما وصفت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، ماري هارف، التسجيل بأنه "يبدو حقيقياً"، فقد أكد دوين أوكوبي، المتحدث باسم الرئيس النيجيري، لـCNN الاثنين، إن "التسجيل لن يرهب الحكومة النيجيرية أو يثنيها عن مواصلة جهودها لضمان سلامة الفتيات المختطفات ."

وتابع المسؤول النيجيري، في مقابلة مع الشبكة، بقوله: "إنه لأمر يمزق القلب أن يتباهى شخص ما بالإدلاء بمثل هذا التصريح الفظيع"، وأضاف قائلاً: "إنه أمر متوقع من إرهابيين.. لن تسطيع أي جماعة أن تؤثر في قناعاتنا، وسوف نرى نهاية لذلك، ونحن ملتزمون، ولدينا القدرة لأن نقوم بذلك، مهما كلفنا الأمر.. وسوف نستعيد هؤلاء الفتيات."

وقام مسلحو "بوكو حرام" باختطاف نحو 276 فتاة من إحدى المدارس في منطقة "شيبوك"، بولاية "بورنو"، شمالي نيجيريا، في 14 أبريل/ نيسان الماضي، إلا أن 53 فتاة تمكن من الفرار، بينما مازالت 223 فتاة في قبضة خاطفيهن، وفق ما أكدت الشرطة النيجيرية في وقت سابق.

وشنت "بوكو حرام"، التي تُصنف كـ"منظمة إرهابية"، العديد من الهجمات، استهدفت المدارس والكنائس وحتى المساجد، في نيجيريا، أسفرت عن سقوط آلاف القتلى، إلا أن اختطاف الفتيات من مدرستهن، يُعد تحولاً غير مسبوقاً في عمليات الجماعة، منذ تأسيسها قبل نحو خمس سنوات.

الثلاثاء, 06 أيار/مايو 2014 09:40

قطر سعت لتفجير كيماوي في سوريا

اليوم السابع

وتحت عنوان "رسالة إلكترونية تكشف سعي قطر لجلب سلاح كيماوي روسي وتفجيره بسوريا،" كتبت صحيفة اليوم السابع: "قال تقرير للمركز البريطاني لحقوق الإنسان، إن قطر مازالت تصر على العبث بأمن كافة الدول العربية. ونشر التقرير، الذي أصدره المركز، وثيقة تكشف تسريب رسالة عبر بريد إلكتروني خاص بإحدى شركات الأمن البريطانية."

وقال التقرير :"لا تزال قضية سعي قطر لافتعال تفجير سلاح كيميائى في سوريا متداولة .. وإن شركة Britam Defence  وهي شركة أمنية بريطانية سربت منها رسالة بريد إلكتروني تشير للقضية."

وتضمنت الوثيقة رسالة بريد إلكترونية يستشير فيها موظف شركة بريتام ديفنس رئيسه حول عرض تلقاه من قطر لقاء مبلغ هائل من المال، وتطلب فيه قطر جلب سلاح كيماوي روسي الصنع من ليبيا لتفجيره في مدينة حمص في سوريا.

الثلاثاء, 06 أيار/مايو 2014 09:38

مهدي المولى .. أصوات مشبوهة من ورائها

 

الكثير من العراقيين يتمنون ويحاولون ان يختاروا مسئولين على اساس الكفاءة والاخلاص والصدق والامانة والتضحية على اساس الرجل المناسب في المكان المناسب لا على اساس الطائفة والقومية والعشيرة والمنطقة

والانتخابات الاخيرة التي جرت في 30 نيسان حققت بعض الشي من تلك التمنيات ورغم ذلك اعتبرها الشعب العراقي انتصار كبير وخطوة مهمة لتحقيق اهدافه ومراميه واعتبرها خطوة مهمة واساسية في الغاء المحاصصة الطائفية والعشائرية والمناطقية

وفجأة وبشكل غير متوقع خرجت علينا اصوات نشاز مشبوهة وكأنها تقول للشعب العراقي لا تفرح ستبدأ صراعات ومحاصصة من نوع اخر وهو صراع بين الطائفة الواحدة بين القومية الواحدة بين محافظة ومحافظة

فهذه الاصوات المشبوهة النشاز بدأت من البصرة تطالب

ان يكون منصب رئيس الوزراء من حصة محافظة البصرة

كما يجب ان تكون للبصرة وزارتين سياديتين

من الطبيعي هذه الاصوات النشاز المشبوهة ستجد لها صدى في محافظات اخرى وسيطالبون بنفس تلك المطالب

فمن الطبيعي سيجعل كل محافظة تطلب بمنصب رئيس الوزراء وبوزارتين سياديتين لا شك ستحدث حروب جديدة بين المحافظات على منصب رئيس الوزراء وفي هذه الحالة اما خلق 18 منصب رئيس الوزراء او قيام حرب بين المحافظات من اجل الحصول على كرسي رئيس الحكومة

لا شك ان هذه الاصوات المشبوهة والتي تنطلق من شخصيات غير معروفة خاصة انها اثرت بشكل فاحش ومفاجئ ونالت شهرة واسعة بل ان بعضها جمعت حولها مجموعات من الجهلاء والفاسدين واللصوص وبدات تصفق وتطبل وتزمر حتى عادت الينا صدام ومن حوله وكل واحد شعر انه صدام مثل انت اشرف واحد وانت وحدك المخلص وانت حلال مشاكل العراق الى غيرها التمعن في ظهور هؤلاء وتصرفاتهم الصدامية يؤكد بشكل واضح ان هناك هناك جهات خارجيةمعادية للشعب العراقي هي التي تحركهم وهي التي ترسم لهم الخطة وهي التي تمولهم وهي التي تدعمهم

وهذه الجهات لا تعمل لوجه الله ولا تريد الثواب والجنة وانما هناك مهمة على هذه الشخصيات تنفيذها

المعروف جيدا ان اعداء العراق في حربهم ضد العراق والعراقيين يتبعون اسلوب المنافق عدو الاسلام معاوية في حربه ضد العراقيين في معركة صفين انه خلق مجموعات وشخصيات في جيش العراقيين كطابور خامس وكل مجموعة او شخص له مهمة ووقت وحالة معينة يتحرك تتحرك وفقها

فعندما شعر معاوية بالهزيمة رفع المصاحف فخرجت مجموعة الخوارج وهي تطالب بوقف القتال وفعلا توقف القتال ونجحت في منع هزيمة معاوية وجيشه وعندما وقف القتال اعلنت الحرب على المسلمين بحجة انهم اي المسلمين خانوا الاسلام واعترفوا انهم على باطل

وجاءت لعبة التحكيم وجاء دور المأجور الاشعث بن قيس وابو موسى الاشعري واخيرا جاء دور عبد الحمن بن ملجم حيث انجز كل واحد مهمته وبالتالي انهزم المسلمون وانتصر المنافقون

فمعركة العراقيين مع الاعداء الان هي نفسها في معركة صفين فالاعداء هم نفس الاعداء ونفس الهدف ونفس الاساليب

لا شك ان لعبة المجموعات الارهابية الوهابية التي يتزعمها ال سعود اكثر همجية وغدرا ووحشية من لعبة الفئة الباغية بقيادة المنافق معاوية

فانهم مثلا اصدروا الفتاوى التي تبيح ذبح العراقيين بحجة انهم كفرة روافض واعتبروا من يذبح عشرة من العراقيين يدخل الجنة ويتناول طعام العشاء مع الرسول معاوية

ثم ارسلوا الكلاب الوهابية بعد ان جمعوهم من كل فج عميق وقالوا لهم باب الجنة في العراق ومفتاح الباب هو ذبح العراقيين ومن يذبح اكثر يدخل اسرع

خلقوا مراجع لنشر افكارهم ومفاسدهم ولكن باسم الشيعة مثل الكرعاوي الصرخاوي القحطاني الحسني الخالصي اليقوبي الصدراوي وحول كل واحد من هؤلاء مجموعة من اللصوص والمجرمين تطبل وتزمر وتسرق وتقتل وكل واحد منهم له مسجده الخاص الذي ينشر افكاره ويحقق اهدافه وهكذا تحولت بيوت الله اوكار للقتل والسرقة والاغتصاب والتفرقة

لا شك كل هذه المؤامرات والاضاليل التي هدفها هزيمة العراقيين في معركة صفين الثانية باءت بالفشل الذريع واجتاز العراق معركة الخطر لانه لم يسمح للخوارج والاشعث وابو موسى الاشعري وعبد الرحمن بن ملجم اي يلعب اي دور اساسي

ثم جاءت لعبة الاعتصامات في صحراء الانبار الغريب ان ابناء الانبار الاحرار اول من كشف حقيقة هذه الاعتصامات ومن قام بها وطلبوا من الحكومة السماح لهم بالهجوم على هؤلاء و القضاء عليهم انها كانت مؤامرة لذبح ابناء الانبار وتدمير الانبار للاسف ان الحكومة لم تاخذ بذلك والنتيجة هاهم قتلوا ابناء الانبار واغتصبوا نسائهم وهدموا منازلهم وشردوهم وحرقوا الانبار وهاهم يغرقونها

ومع ذلك لم يحققوا اهدافهم ابدا فشعبنا يزداد قوة وعزيمة على مواجهة هؤلاء الوحوش اعداء الحياة والانسان

والان بدات لعبة جديدة بدات عناصر مشبوهة غير معروفة تدعوا اليها وتلعب بها وهي

بدأت باقامة الاقليم وهذا امر دستوري لا خلاف عليه فالاقليم ليس تقسيم للعراق وانما يقوي وحدة العراق يعني كل منطقة يحكمها ابنائها اداريا وهذه الحالة هي ذروة الديمقراطية وكنا نعتبر من يدعوا الى ذلك انه عراقي يريد الخير للعراقيين

ولكن اتضح انها مجرد تضليل وخداع لترسيخ اقدامهم ومن ثم التحول الى خطة اخرى وهي المطالبة بخمسة دولارات عن كل برميل بحجة ان النفط خاص بالمنطقة التي يستخرج منها

لا شك ان هذه الدعوة مرفوضة رفضا قاطعا ولا يمكن قبولها النفط او اي ثروة هي ملك للشعب العراقي كله وبالتساوي

لو كان اصحاب هذه الدعوة فعلا حريصين على ابناء هذه المناطق لو تنازلوا عن الاموال التي يستحوذون عليها بغير وجهة حق من رواتب وحمايات وحفلات وسهرات وسفرات وقصور وشركات واستخدمت في صالح هذه المناطق وابنائها لانتهت كل معاناتهم ومشاكلهم

وفجأة تأتي الدعوة الجديدة والغريبة وهي مطالبهم بمنصب رئيس الوزراء ووزارتين سياديتين وهذاخاص بهم وحدهم الى يوم الدين

لا شك انها دعوة مجنونة هدفها اثارت النعرات الطائفية والقومية والعشائرية والمناطقية

ايها العراقيون انتبهوا واحذروا من الطابور الخامس

الخوارج الاشعث بن قيس ابو موسى الاشعري عبد الرحمن بن ملجم بدا تحركهم جميعا فلا تنخدعوا ولا تظلو

اصبروا وصابروا فالنصر ات

 

وفي العراق الذي يعج بالأجهزة الأمنية والعسكرية والاستخبارية كما كانت بالنظام السابق بل واكثر ، فهي تمثل إحدى البؤر التي تتمثل فيها أزمة الديمقراطية وحكم القانون بالعراق ، بحيث تتقاطع في عمله الاختلالات الجوهرية في عمل وعلاقات سلطات الدولة مع بعضها البعض ، لقد شكلت ظاهرة تعدد الأجهزة وعدم وضوح صلاحيات كلا منها وغياب قيادة مؤسساتية تشكل مرجعية لها بالترافق مع غياب قانون واضح منظم لإعمالها واستمرار بقاء نفس الأشخاص على قمة هرم كل منها، كل ذلك ساهم في تحويل هذه الأجهزة إلى إقطاعيات لمسؤوليها ومركز نفوذ لقادتها، مما افقدها مصداقيتها على ضوء هذه الحقيقة وهدد السلم الاجتماعي في غياب الشعور بالامن والأمان بالرغم من الكلفة المالية المهولة لتغطية نفقات هذه الأجهزة ، مما يتطلب من الحكومة القادمة ان تضع نصب اعينها الإصلاح الجوهري في الهيكل الدستوري والقانوني والإداري للامن العراقي .
عند تناول إصلاح الامن العراقي يلزمنا الكثير من البحث المفصل والموضوعي والجريء في ذات الوقت، ونتناولها هنا كعناوين عريضة ما هو إلا فاتحة ومدخل لذلك ، من أين يبدأ الإصلاح الامني ؟ ليس هناك ترياق جاهز للإصلاح، إنما الإصلاح عبارة عن حالة تتكون في لحظة تاريخية متميزة تسود فيها إرادة سياسية جماعية للإصلاح ومستوىً من الأخلاقيات التي ترقى إلى أهمية تلك اللحظة ، وكما أن أسباب الخلل هي حصيلة تراكم فساد ومصالح اختلطت باجتهادات تكونت واستقرت عبر مراحل طويلة من الزمن، فقد يكون للإصلاح استحقاقاته ووقته ، وبطبيعة الحال، فإن أسباب الخلل قد انعكست من خلال الدستور والقوانين والأنظمة ، أن أزمة القطاع الأمني في العراق إنما هي أزمة ديمقراطية وضعف في حكم القانون، لكون المؤسسة الأمنية العراقية بأشكالها وأنواعها المختلفة وقياداتها لم تكن محايدة إزاء الموقف من الشأن العام في مختلف الحقب التاريخية المعاصرة التي مر فيها العراق، بل شكلت عنصرا هاماً في شبكة السلطة التنفيذية الرسمية وعملت دائماً على حمايتها وتنفيذ قرارتها الخاطئة وأضعفت من فكرة فصل السلطات المتوازن ، فالحديث عن إصلاح الامن العراقي يقتضي النظر إلى العلة، والعلة في فساد الجهاز الأمني، بتغوّل السلطة التنفيذية على السلطات الأخرى وضعف أوغياب الرقابة عليها، وبما أن الرقابة هي المهمة الرئيسية التي يمارسها القضاء ومجلس النواب على السلطة التنفيذية، فمحاور الأزمة والإصلاح فيه هي ذاتها ، فاختلال العلاقة فيما بين سلطات الدولة واستئثار السلطة التنفيذية بالحكم وتغوّلها على القضاء والبرلمان هو أساس معظم الاختلالات والأزمات، ، وما يتفرع عنها من مواضيع.
هناك ثلاثة نقاط اساسية تضع نصب الاعين عند التفكير بالإصلاح الأمني:اولا هو إذا كانت السلطة التنفيذية قابلة للمحاسبة والمساءلة، وثانيا إذا كان القضاء مستقلاً وقادراً على بسط رقابته الدستورية، وثالثا معرفة فيما إذا ما كانت السلطة التشريعية قادرة على ممارسة رقابتها على السلطة التنفيذية ، وفي باب إصلاح الإطار القانوني للامن، ينبغي التركيز على أن المطلوب في هذا المجال هو النص الدستوري الواضح والصريح على وجوب مهنية هذه الأجهزة والعاملين فيها وحيادها ووضعها تحت مسؤولية السلطة السياسية، واخضاعها للمراقبة والمساءلة والقانون كبقية مؤسسات الدولة الأخرى، وتوضيح صلاحياتها ، وتنظيم هياكلها وتحديد اعددها ، وفقاً للحاجة الفعلية، والغاء حالات الاستنفار التي توفر الغطاء لتعسفها واستخدامها للصلاحيات الواسعة غير المبررة ، وفي جانب التعبئة والتثقيف والتوجيه ، من الضروري مراجعة مضمون العقيدة التي يتم بموجبها بناء منظومة القيم التي يعبأ بها الكادر، بحيث يتم الولاء للوطن، حيث أن المؤشرات وطريقة تصرف الكادر الأمني تشير أن العقيدة الأساس التي يجري شحن الكادر بها تركز على الولاء للاشخاص وليس للوطن ، وهذا واضح من الشعارات الموجودة على مداخل المعسكرات ونقاط التفتيش وفي مداخل المدن التي تمجد الولاء لرئيس الوزراء .
وخلاصة القول إن الخلل في الامن العراقي ما هو إلا نتاج طبيعي لمعادلة الوضع السائد المختل فيها توازن السلطات بشكل فاضح ، والإصلاح يبدأ إذا ما توافرت إرادة سياسية جماعية للإصلاح لدى كافة أطراف المعادلة أو لدى الأطراف القادرين على ترجيح كفة الإصلاح، وعلى الجميع أن يدرك أن المؤسسات الأمنية يجب أن تخضع كغيرها إلى حكم القانون، وهو ما لا يتيسر إلا بتمكين سلطتي القضاء والتشريع من بسط رقابتهما الدستورية الواجبة، وبخلاف ذلك، فإن وضع القطاع الأمني بالعراق سوف يبقى على ما هوعليه في خدمة معادلة الأمر الواقع ودفاعاً عن استئثار السلطة التنفيذية بالسلطة واحتكارها
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عمان

الثلاثاء, 06 أيار/مايو 2014 09:34

ابعدوا الرب عن مضاجعاتكم .. هيفار حسن

الثقافة التي أنتجت نكاح الاستبضاع، المخادنة، نكاح البدل، نكاح ما ملكت ايمانكم , وغيرها من انواع النكاحات جعلوا من نصفه فراش مضاجعة ونصفه الاخر فضاء جريمة، لها القدرة على ان تمد مكتبتها بكتب على شاكلة «ما يجوز وما لا يجوز في نكاح العجوز» و «المباح في جهاد النكاح» و «الطريقة النبوية السليمة في نكاح المرأة والبهيمة»، انها ثقافة اخفت وجوه المغتصَبات، وتحدثت طوالا عن معلقات فحولة المغتصِب.

استمرت عمليات ادخال الرب ودون ارادته في مضاجع الاغتصاب، رغم ان الصورة قد تغيرت بعد ربيع الاغتصاب الذي تشهدها المنطقة وخاصة في سوريا حيث الجهاد المغري!

فبعد فتوى جهاد النكاح الذي تراجع عنه مطلقه العريفي، لم يستمع اليه حفدة جهاد النكاح الذين راقت لهم الفتوى , فالغريزة مع مجاهديه أمضى من تكذيب الفتوى.

تلذذ المغتَصبات باغتصابهن من قبل اولئك الغرباء الذين يتناوبون على أجسادهن ليس أقل عهرٍ من عهر المغتصِبين , حيث نشرت صفحة "أخوات منقبات ضد التبرج والعلمانيات" في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي " إن المرأة لا تستطيع أن تقاتل كالرجل و كل ما تستطيع فعله هو جهاد النكاح"، و لا أعلم حقيقة من يدير هكذا صفحة في ترويج مثل هذه الافكار, أهُم فعلا نساء بادارة نسائية ام ادارة ذكورية.

العديد منهن توجهن لممارسة الدعارة في سوريا، أولا لإشباغ رغباتهم دون اغضاب الله حسب معتقدهم و ثانيا للفوز بالجنة الى جانب الناكح المجاهد.

قسمٌ آخر من النساء ضحايا هذه الفتاوي كما الحال مع "ايناس التونسية" التي لم تتجاوز من العمر خمسة عشر عاماً والتي نقلت خارج ارادتها كجسد معلب لاغتصابها من قبل مجاميع الوحوش البشرية المتوافدين الى سوريا لتنتهي بنزيف كبير وتمزق خطير في رحمها, و "روان قداح " السوريّة التي تحدثت عن ممارستها "جهاد النكاح" بضغط من أبيها، الذي استقدم مسلحين ورحب بهم في بيته ، بعدما اقنعها بان ما تفعله سيجعل منها "مجاهدة"، وستنال الثواب والحسنات، وسيكون مكانها الجنة بعد وفاتها، وكلما ازداد عدد المجاهدين الذين يضاجعونها، زادت حسناتها، وإذا ما توفاها الله فأنها تعتبر شهيدة!! وهناك المئات أمثال إيناس التونسية و روان قداح اللواتي تنطلقن الى قاع المجهول. مَن ينقذ هؤلاء!!

ان كان لإخفاء صورة المغتصَبة ومعاناتها في التراث العربي والإسلامي وإبراز صورة المغتصِب ضرورة فرضتها قيم ومفاهيم ثقافة الذكورة، فان إخفاء وجوه وهويات المغتصِبين باسم جهاد النكاح تأكيد على انهم يمارسون العهر في مضاجع جهادهم، وان بدؤوا بالتكبير قبل فض بكارات أولئك العذراوات .

هل ازاح أحدهم من قطيع المغتصِبين عن وجهه، على خلاف شجاعة المغتصَبات، وهل كشفت احدى مجاهدات النكاح المؤمنات بنكاحها طريقا للجنة عن وجهها لتقول: جاهدت فأبليت وعاهدت فوفيت؟


دعوات إلى إعادة عقوبة الإعدام

أنقرة: «الشرق الأوسط»
بدأ النواب الأتراك أمس، مناقشة إنشاء لجنة للتحقيق حول المعلومات عن الفساد التي تطال أربعة أعضاء سابقين في الحكومة الإسلامية المحافظة برئاسة رجب طيب إردوغان. وينبغي أن يرد الوزراء السابقون على هذه الاتهامات أمام زملائهم النواب للمرة الأولى منذ انكشاف الفضيحة التي هزت النظام في منتصف ديسمبر (كانون الأول). وأجبر ثلاثة من هؤلاء هم معمر غولر (داخلية)، ظافر شغلايان (اقتصاد) وإردوغان بيرقدار (بيئة) على الاستقالة قبل أربعة أشهر، بعد أيام على توجيه الاتهام إلى أبنائهم في تحقيق واسع النطاق حول الفساد استهدف عشرات المقربين من النظام.

أما الوزير الأخير إيغيمن باغش (الشؤون الأوروبية) فقد أقيل في إطار تعديل حكومي واسع «سرعته» استقالة زملائه الثلاثة. ومن المتوقع أن يستمر النقاش حادا إلى وقت متأخر أمس، لينتهي بتصويت حول تشكيل متوقع للجنة خاصة مكلفة بالتحقيق في اتهامات بالاختلاس والرشى تطال الوزراء السابقين الذين باتوا نوابا، على ما أفاد مصدر برلماني. ويملك حزب العدالة والتنمية الحاكم الأكثرية المطلقة في مجلس النواب، مع 313 نائبا من أصل 550. وجرى نقاش برلماني أول حول هذا الملف قبل الانتخابات البلدية في 30 مارس (آذار) لكن الحملة الانتخابية قطعته. وفي حال أنشئت هذه اللجنة، فستعلق بدورها أعمالها بسبب العطلة النيابية اعتبارا من الأول من يوليو (تموز) ثم بسبب حملة الانتخابات الرئاسية في 10 و24 أغسطس (آب) المقبل.

وعلى الرغم من فضيحة الفساد التي طالت إردوغان والعشرات من المقربين منه، فاز رئيس الوزراء بالانتخابات البلدية في 30 مارس، وهو يسعى إلى الانتخابات الرئاسية التي تجرى للمرة الأولى بالاقتراع العام المباشر. ونفى إردوغان بشكل قاطع الاتهامات الموجهة إلى أقاربه ونسبها إلى مؤامرة خطط لها حلفاؤه السابقون في جماعة فتح الله غولن الإسلامية. وللبرلمان الكلمة الفصل في قرار إحالة الوزراء الأربعة إلى المحكمة العليا، الوحيدة المخولة محاكمتهم.

أثار ارتكاب عدة جرائم قتل وحشية بحق أطفال الغضب في تركيا مع الدعوة إلى إعادة فرض عقوبة الإعدام ودفع الحكومة إلى تشديد العقوبات بحق قتلة الأطفال. وألغت تركيا عقوبة الإعدام في 2002 كجزء من إصلاحات تبنتها أنقرة في إطار مساعيها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ثم ثبتتها في دستورها بعد ذلك بسنتين، لكن عدة جهات طالبت باعتمادها مجددا بعد هذه الجرائم البشعة. وقال يوسف يغيتلب، رئيس كتلة حزب «السعادة الإسلامي» إن «إلغاء عقوبة الإعدام أدى إلى ارتفاع الجريمة وإعادة العمل بها هي ضرورة». وأضاف في تصريح لصحيفة «مللي غازيت» المحافظة أن «عقوبة الإعدام مطبقة اليوم في الغرب، في الولايات المتحدة وفي أوروبا لبعض الجرائم». وقال رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان إن إعادة العمل بعقوبة الإعدام مستحيل إذا أرادت تركيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وإن الحكومة يمكن أن تعمل عوضا عن ذلك على فرض العقوبات القصوى التي يجيزها القانون على جرائم قتل الأطفال.

وقال إردوغان أول من أمس، إن جرائم قتل الأطفال «تعد جريمة قصوى. ونحن نفكر في فرض عقوبة السجن مدى الحياة المشددة حتى، ما دمنا غير قادرين على إعادة فرض عقوبة الإعدام». وشهدت تركيا جرائم قتل بشعة كانت ضحية إحداها طفلة في السادسة تعرضت للطعن والتعذيب والحرق، وفق الوقائع الأولية التي نشرتها الصحف نقلا عن الشرطة.

قيادي في حزب طالباني عدّ بيان حكومة الإقليم موجها ضد تيار في حزبه



بغداد: معد فياض -
الشرق الاوسط
استبقت القيادة الكردية في العراق الأحداث لتدشين معركة هجومية من اجل الدفاع عما يعتقدونه حقهم في الترشيح لمنصب رئاسة الجمهورية العراقية باعتباره استحقاقا لهم حسب بيان حكومة اقليم كردستان العراق الصادر اول من امس والذي اعلنت فيه تمسكهم بهذا المنصب «من اجل الشعب الكردي». وتفاجأ العراقيون أمس ببيان حكومة إقليم كردستان الذي شدد على ان الشعب الكردي هو من سيختار المرشح لمنصب رئاسة الجمهورية من خلال برلمان الاقليم، على الرغم ان لا الدستور العراقي ولا العرف السياسي في البلاد ينص ذلك.

الهجوم الدفاعي الذي شنتع حكومة اقليم كردستان وقبل اعلان نتائج الانتخابات البرلمانية، وفي خضم المنافسة بين الأخزاب الإسلامية الشيعية حول منصب رئاسة الحكومة العراقية، كان موجها لطرف كردي اكثر مما هو موجه لبغداد او للمكون السني من العرب الذين يسعى قادتهم لتسلم منصب رئاسة الجمهورية واسناد منصب رئاسة البرلمان للاكراد. وتدور المعركة على الرئاسة بينما الرئيس العراقي الحالي جلال طالباني غائب عن مهامه لاسباب صحية وبعد اصابته بسكتة دماغية منذ أكثر من عام ويتلقى العلاج في المانيا.

وأوضح قيادي كردي في الاتحاد الوطني الكردستاني،الذي يتزعمه طالباني، امس ان» هذا البيان موجه لطرف كردي معين، خاصة وانه نص «نريد أن نعلن لشعب كردستان وجميع الأطراف السياسية في إقليم كردستان والعراق»، وهنا ذكر الاطراف السياسية في اقليم كردستان اولا ثم العراق، مستطردا (البيان) بأن «منصب رئيس الجمهورية في العراق الاتحادي هو من حق شعب كردستان وسنسعى بكل قوتنا من أجل الحصول على هذا المنصب للشعب الكردي». وأشار القيادي الذي طلب من «الشرق الاوسط» عدم نشر اسمه، الى ان البيان «موجه بالدرجة الاولى للاتحاد الوطني الذي يعتقد او يصر على ان هذا المنصب من حقهم كون الرئيس طالباني هو زعيم الحزب وكان رئيسا للجمهورية».

وعن حقيقة ترشيح الدكتور نجم الدين كريم، القيادي في حزب طالباني ومحافظ كركوك من قبل قيلدة الاتحاد الوطني الكردستاني، قال القيادي وهو يتحدث في السليمانية، ثاني مدن الاقليم الكردي: «في الحقيقة ان قيادة الاتحاد لم تجتمع وتقرر من هو المرشح لمنصب رئيس الجمهورية لكن عادل مراد، قيادي في الحزب، هو من رشح كريم لهذا المنصب في توجه واضح ضد الدكتور برهم صالح المرشح الاقوى لهذا المنصب وبعد ان تم تداول اسمه من قبل بعض قياديي الحزب وكوادره وقواعده، وبالتالي فان بيان حكومة الاقليم موجه ضد مراد وضد التيار الذي يمثله في قيادة الاتحاد». وفي رده حول هذا التيار الذي يمثله مراد ، وفيما اذا كانت هناك تيارات في حزبهم، قال القيادي في حزب طالباني: «نعم هناك تيارات او بالاحرى تيارين برزا بعد ان الغاء المؤتمر العام للاتحاد والذي كان يجب ان يعقد في بداية العام الحالي، اذ اصر صالح، نائب الامين العام للاتحاد (المستقيل) على عقد المؤتمر وترشيح قيادة جديدة للاتحاد ومراجعة اخطاء الحزب التي ادت الى خسارته في انتخابات برلمان الاقليم، وايده في ذلك كوسرت رسول نائب الامين العام للحزب، يواجهه تيار رفض عقد المؤتمر وعلى رأسهم السيدة هيرو احمد زوجة الرئيس طالباني والقيادية في الاتحاد ومعها عادل مراد وملا بختيار، بينما وقفت بعض القيادات على الحياد او لم يعلنوا عن مواقفهم الحقيقية». ولفت القيادي انه «بسبب عدم عقد المؤتمر اعلن صالح استقالته من القيادة».

ودارت تقرير في بداية العام افادت أن رئيس الاقليم مسعود بارزاني، زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، يرغب في تولي منصب رئيس الجمهورية. والا ان القيادي في الاتحاد الوطني استبعد ذلك، قائلا «لم اسمع بذلك ولا اعتقد بان السيد بارزاني عنده مثل هذه الرغبة وان كان من حقه الترشيح باعتباره زعيم سياسي عراقي كردي مرموق». وحول موضوع الاستحقاق الكردي لمنصب رئاسة الجمهورية والدستور الذي لا يمنح اي طائقة أو عرق استحقاق معين لرئاسة الحكومة او البرلمان او الجمهورية، قال: «الدستور يمنح كل مواطن عراقي هذا الحق، والكردي هو مواطن عراقي. ثم اين هو الدستور العراقي الذي تم خرقه علانية وبقوة من قبل جهات عديدة ببغداد وفي مقدمتهم رئيس الحكومة، نوري المالكي، خاصة فيما يتعلق بملف الاقليم والامن والأقتصاد، والاكراد هم القومية الكبيرة الثانية في تكوين المجتمع العراقي وعبروا باستمرار عن حرصهم علي القضايا الوطنية العراقية سواء من خلال مواقف الرئيس طالباني او رئيس الاقليم بارزاني».

وكان نجيرفان بارزاني، رئيس حكومة اقليم كردستان ونائب رئيس الديمقراطي الكردستاني، قد صرح لـ»الشرق الاوسط» في وقت سابق بقوله «حسب الدستور العراقي فان من حق الرئيس بارزاني الترشيح لمنصب رئاسة الجمهورية باعتباره مواطن عراقي»، مستطردا» لكنني لم اسمع عن مثل هذا الموضوع». حكومة اقليم كردستان وجهت ضربة استباقية فيما يتعلق بمنصب رئيس الجمهورية الذي يتطلع اليه اسامة النجيفي رئيس مجلس النواب المنتهية ولايته، وكان قبله قد طمح اليه طارق الهاشمي النائب السابق لرئيس الجمهورية باعتبار ان هذا المنصب يجب ان يشغله قيادي من «العرب السنة»، اذ تولى هذا المنصب غازي الياور لأول مرة منذ سقوط نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين ومعركة الوصول الى كرسي رئاسة الجمهورية والتي اشتعلت اولا بين الاكراد انفسهم من جهة، وبين العرب والاكراد من جهة ثانية ستمنح المالكي متنفسا جديدا للمساومة من اجل بقائه في منصب رئاسة الحكومة للمرة الثالثة، اذ سينحاز للجهة التي توافق على بقائه لولاية ثالثة، وهنا سيجد المتنافسون على منصب رئيس الجمهورية انفسهم في موقف حرج لا سيما وانهم، الاكراد والعرب السنة (النجيفي) اعلنا ومنذ وقت مبكر عن عدم موافقتهما على بقاء المالكي في منصبه.

المالكي، وحسب القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني «لن يخسر اي شيء فيما اذا دعم هذا الطرف او ذاك مقابل ان يحصل على دعم لبقائه في منصبه، وسواء آل المنصب للاكراد او للنجيفي فانه سيبقى رئيسا للوزراء والقائد العام للقوات المسلحة وبيده السلطة التنفيذية، بينما يبقى منصب رئاسة الجمهورية شرفيا بلا صلاحيات تنفيذية تذكر». وأشار القيادي الكري « الاكراد سيحلون المسألة فيما بينهم وسيقدم هذا الطرف او ذاك تنازلات معينة من اجل الاحتفاظ بمنصب رئاسة الجمهورية، وعند ذاك ستتحول المعركة بين الاكراد والنجيفي». وقال مختتما حديثه: «نبقى ان نعرف رأي القيادة الايرانية التي تتدخل بقوة في الملف الداخلي العراقي، خاصة بعد ان غيرت في الدورة البرلمانية الماضية مقاليد الامور وازاحت اياد علاوي، رئيس الوزراء الاسبق وزعيم ائتلاف العراقية وقتذاك، بعد فوزه في الانتخابات ولم تسمح له بتشكيل الحكومة، وحسبما يتردد فان النجيفي الطامح بمنصب رئاسة الجمهورية قام بزيارة ايران ولقاء قاسم سليماني، المسؤول الايراني وقائد فيلق القدس والذي بيده الملف العراقي». ويذكر ان النجيفي زار إيران لتعزية سليماني بوفاة والدته العام الماضي وعدت هذه الزيارة لتي انتقدتها قيادات عراقية تمهيدا على ترشيح النجيفي لرئاسة الجمهورية.

 

رئاسة جمهورية العراق والبرلمان الكوردستاني .

اشد ما يعانيه اقليم كردستان حاليا هو توقف الزمن عند بعض ساساته عند ثمانينات القرن الماضي في تعاملهم مع الواقع الكردستاني الحالي وكأنه واقع ثورة وليس واقع اقليم لديه مؤسسات ديمقراطية منتخبة يفترض احترامها وإعطائها الاولوية في اتخاذ القرارات المهمة في الاقليم لا ان تتخذ القرارات ويفتى في امور هي مستحقات لشعب كامل لا يجوز لحزب او جهة الافتاء فيها . فقبل يومين صرح السيد عادل مراد وهو سكرتير المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني بان السيد نجم الدين كريم ( محافظ كركوك ) هي الشخصية المناسبة التي يرشحها حزب الاتحاد الوطني الكردستاني لتولي منصب رئاسة الجمهورية في العراق خلفا للسيد جلال الطالباني .

وهنا لسنا بصدد تقيم السيد نجم الدين كريم فالرجل ومن خلال السنوات الماضية استطاع من موقعه كمحافظ لمدينة كركوك ان يثبت جدارة في الادارة وتقديم الخدمات لهذه المدينة , وما الاصوات التي حصل عليها في الانتخابات البرلمانية الاخيرة إلا دليل على رضى كل مكونات كركوك عن ادائه , ولكن ....

النقطة الاولى التي نريد الاشارة اليها هي انه لا يشترط ان يتخذ النجاح في ادارة محافظة بمحدودية ابعادها الادارية والسياسية والأمنية دليلا على قطعية نجاحه في ادارة دولة بمواصفات العراق بكل تعقيداتها السياسية والتداخلات الاقليمية فيها والموازنات الداخلية التي يعاني منها هذا البلد .

النقطة الثانية .. ان حصول السيد نجم الدين كريم على اصوات الشارع الكركوكي بكل مكوناته لا يعطيه صكا على بياض في تمثيل الكورد لمنصب رئاسة الجمهورية الذي هو استحقاق دستوري للمكون الكردي فقط وفي كل المدن الكردستانية وليس في مدينة واحدة .

ثالثا ... عند تسلم السيد جلال الطالباني منصب رئاسة الجمهورية جرت هناك مفاوضات معمقة بين الحزبين الكرديين الاتحاد الوطني الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني لتحديد الشخصية التي تتولى هذا المنصب واجمع الطرفين على وجوب تولي السيد الطالباني هذا المنصب , وعليه فلا يمكن الان ان تستفرد جهة بقرار تنصيب شخصية لهذا المنصب بعيدا عن الجهات الاخرى خصوصا وان المعادلة السياسية الموجودة حاليا في كردستان تعدت مشاورات سياسية بين حزبين بعد دخول احزاب اخرى للعملية السياسية في كردستان وبقوة وتغيير الخريطة السياسية فيها .

رابعا ... ان المقترح الحكيم لرئاسة اقليم كردستان بعرض ترشيح شخصية لمنصب رئاسة الجمهورية العراقية على البرلمان الكردستاني يخرج الموضوع من ان يقع في مزاجيات حزب او اهواء شخص كي تصبح بحق استحقاقا شعبيا كردستانيا غير متعلقا بجهة او حزب بمفرده . وليس من المعقول ان يخطو الاقليم خطوة ديمقراطية للامام و تأتي جهة ترجع الاقليم خطوتين الى الوراء من اجل مساومات حزبية ضيقة .

خامسا ... ان المراهنة على موضوع منصب رئاسة الجمهورية العراقية من قبل بعض الاطراف الكردية لغرض الحصول على مناصب في حكومة الاقليم لا تعبر عن توجه وطني عند هذه الاطراف ولا تخدم الامن القومي للشعب الكردي خصوصا وأننا في ظرف يتحتم علينا العمل على توحيد الصف الداخلي الكردستاني للوقوف بوجه التحديات الخارجية التي تواجه الاقليم .

قد يدعو عرض مرشح منصب رئاسة الجمهورية العراقية على برلمان الاقليم البعض بالمطالبة بعرض مرشحي جميع الوزارات السيادية ذات الاستحقاق الكردي في حكومة بغداد لموافقة البرلمان الكردستاني وهنا نريد ان نقول ... هناك فرق كبير بين منصب رئاسة الجمهورية الذي لا يخضع لتوجهات رئاسة الوزراء العراقية ( رغم فخريته ) وبين حقائب وزارية سيادية تخضع بشكل او بآخر لتوجهات من يترأس مجلس الوزراء مستقبلا في بغداد ومع ذلك فلا ضير من ان يكون هناك توافق كردي على جميع الوزارات التي هي استحقاقات كردية في حكومة بغداد .

اخيرا نتمنى ان لا يكون التجاذب الكردي الكردي الداخلي والتصريحات النارية التي تطلق من قبل بعض المسئولين الحزبيين في هذا الحزب او ذاك سببا لشق الصف الكردي في بغداد ولا ان تكون المناصب في بغداد مجالا للمساومة بهدف الحصول على مناصب حكومية في حكومة اقليم كردستان .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

5 – 5 – 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الاستماع الى صراخ أغنية ( اللي يعادينا نهجم بيته) والتي بثتها قناة فضائية مؤيدة للحكومة العراقية الحالية ، في فترة الإعداد للانتخابات، لم تكن توحي ببعث الروح في النظام البائد  وإنما تعكس، أيضا عقلية وسلوكية القوى المتنفذة في الحكم الحالي. فقد اثبت رئيس الوزراء نوري  المالكي وبامتياز، قدرته على هجم بيوت معارضيه سواء كانوا خارج إطار تحالفه الطائفي أو داخله. تحت هذا الهاجس وغيره من الأسباب رمت معارضة المالكي وبالذات من تحالفه الوطني، بكل ثقلها في الانتخابات الأخيرة ، إلا أن المالكي الجديد عرّاب نظام الفساد والسرقة والطائفية كان ينام ملء جفونه، إدراكا منه أن معارضيه، لا يسعون إلا  لتبادل الأدوار، وهم لا يمتلكون أي سلاح جاد في معارضته. فهم من رتب أفرشة (زواج الفساد والسياسية) وعلى أيديهم انتهكت عذرية المواطنة، وبالتالي، لم يكن لهم برنامج حقيقي ( باستثناء التيار المدني وبعض القوائم الصغيرة الأخرى، رغم كل الملاحظات ) كي يكونوا بديل عن نظام المالكي. هم من صوت لمفوضية الانتخابات التي هي أهم حلقة في الانتخابات بشكلها الطاثفي وبضمان نسبة مريحة لكتلة (دولة القانون) فيها. هم كانوا الأغلبية في البرلمان ولكنهم لم يسعوا لإقرار قانون للأحزاب و إجراء تعداد سكاني. هم من لاذوا بالصمت في التفسير الغريب للمحكمة الاتحادية لمفهوم الكتلة الأكبر،  هم الذين ساهموا بنهب الدولة وتفرجوا على إزهاق أرواح العراقيين، ولم يكن لوزرائهم شئ يتشرفون فيه بقادم الأيام. هم من ساهم بتجهيل العراقيين وحولتهم إلى مسيرات مليونية في الزحف والتطبير واللطم ، هم من ساهم بنكبة العراقيين شعبا ووطنا.  هم وهم... كانوا شركاء المالكي ومعبدين لطريق تربعه على هرم السلطة. على مستوى التحالف الشيعي، ما أن بدأت النتائج الأولية للتصويت حتى أعلن السيد عمار الحكيم وشاركه معارضون آخرون  وجهة نظره هذه،عن دعوته لإعادة بناء التحالف الشيعي وبأسس جديدة.  لم  يعرب الحكيم عن تفاصيل خطته،  ولكنها في كل الأحوال لا تتعدى محاولة  إخراج هذا التحالف من طائفيته، ومن أين للحكيم او غيره من عرابي المحاصصة والفساد، من أين يأتي ببرنامج يفتح الطريق لحاضر ومستقبل يحلم به العراقيون. قوائم المعارضين الانتخابية تصدرتها كما قوائم المالكي أسماء ترتبط بأكبر عمليات الفساد والسرقة والطائفية وضمت العديد من البعثيين والانتهازيين الذين يدركون أسعار مقاعدهم النيابية في حال فوزهم. المالكي يدرك أن هذه (المعارضة) لم تكن سوى (سواريّة) وهم لا يمتلكون أي برنامج وطني لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وقي نهاية المطاف وبعد حسم نتائج فرز الأصوات فان إيران والمرجعية هما من   يحدد كابتن الفريق اللاعب خلال الدورة القادمة.

معارضة المالكي في الطرف الآخر لم تختلف في جوهر الأمر عما جرى ذكره، فهم كانوا الوجه الآخر للعملة. نتائج الانتخابات التي ستأتي بالمالكي كولاية ثالثة أو أهم لاعب في الفترة القادمة، لا تخرج العراق من مأزقه السياسي والاقتصادي  .بالعكس ستدفعها أكثر في نفق اسود وستزيد من الخيبة في إصلاح الأمور وتزيد من احتقان المتناقضات على كل المستويات ، خاصة في ظل تزايد نشاط قوى الإرهاب بكل أشكالها، ولن تنفع الخطب والوعود الكاذبة التي أصبحت السمة العامة في توجهات القوى المتنفذة. إن النتائج الأولية لفرز الأصوات لا تعكس رغبة حقيقية في التغيير، ربما يكون هذا الأمر ملموسا في الحياة اليومية إلا أن نتائج الانتخابات لن تعكسها.قد يكون سر هذا الأمر كما يرى الكثير في التفسير البسيط بان الشخصية العراقية وبفضل سياسية النظام البائد والحالي حولتها إلى شخصية منافقة ومضطربة إلى أقصى حد في خياراتها، ولكن مهما كان الأمر، فإن القادم وبفضل وما ستفرزه نتائج التصويت، لن يكون   خيراً.  .................................................................................................................

* السواريّة: بعض  متتبعي أخبار المجالس والمواكب والولائم، يشكلون مجموعات صغيرة تتبع أحد قراء المجالس الحسينية والتي تسير خلف الخطيب وتتبع أثره عند الذهاب الى أحد مجالس التعزية، وتردد معه ( الردة) التي هي اخر جزء من مقطع المرثية الشعرية التي ينشدها، وتكون في الواقع ( بطانة) الخطيب التي تستطيع الحصول على نصيب مضمون مما يقدم في مجالس التعزية من الكعك ( الجرك والبقصام) والشاي والسكاير، واحيانا وجبة طعام دسمة. وبهذه المناسبة يمكن ذكر المثل الشعبي المعروف والمتداول في العراق حول هؤلاء ( السوارية)- المتطفلين أو الطفيليين: ( يبكي على الجرك ما يبكي على الحسين)، او( يبكي على الهريسة ولا يبكي على الحسين)، كما يردد البعض الاخر. أبراهيم الحيدري، تراجيديا كربلاء – سوسيولوجيا الخطاب الشيعي. دار الساقي، ص 438

جاء تأسيس اتحاد الإعلام الحر في روج آفا استجابة للحاجة الإعلامية وواقع مناطق روج آفا خلال الثورة, فمع انطلاق الثورة الشعبية في سوريا وروج آفا تهيأت الأرضية أمام حرية وسائل الإعلام للعمل في مناطق روج آفا ونقل مجريات وأحداث الثورة إلى الرأي العام العالمي, فبادر الكثير من الصحفيين والنشطاء الإعلاميين إلى تأسيس وسائل إعلام مختلفة في روج آفا وبدأو بالتواصل مع المؤسسات الإعلامية الإقليمية والعالمية لنقل ثورة الشعب الكردي في روج آفا, ومع تزايد عدد الوسائل الإعلامية وتطور مجريات الثورة بتحرير معظم المناطق الكردية من سلطات نظام البعث في سوريا على يد وحدات حماية الشعب YPG , أصبح هناك حاجة لتنظيم العمل الإعلامي في روج آفا والسيطرة على الفوضى التي بدأت تتفاقم, فبادرت العديد من الوسائل الإعلامية والصحفيين والاعلاميين الكرد في مناطق روج آفا إلى تأسيس اتحاد الإعلام الحر بتاريخ 13\7\2012 وذلك بعد عقد مؤتمره التأسيسي بحضو أكثر من 200 عضو من مختلف مناطقها.

اتحاد الإعلام الحر كمؤسسة إعلامية مهنية مستقلة اتخذت مسألة حماية حقوق الصحفيين والدفاع عنهم وعن حرية الرأي والتعبير من أولويات أهدافها, واستطاعت خلال فترة أقل من سنة من تأسيسها إثبات وجودها وبناء شرعية لها بين جميع المؤسسات الإعلامية ومؤسسات المجتمع المدني التي تعمل في روج آفا, ولكي تتخذ المؤسسة رسميتها في روج آفا ألتقت إدارة الاتحاد مع الهيئة الكردية العليا, التي كانت تعتبر المرجعية السياسية لجميع مناطق روج آفا, واستطاع اتحادنا ان يحصل على رخصة العمل بشكل رسمي في مناطق روج آفا, وبناء على اقتراح الهيئة الكردية العليا, اعتبر اتحاد الإعلام الحر المرجعية الإعلامية لجميع مناطق روج آفا, وبسبب الفراغ الذي كانت تشهده هذه المناطق تم تكليف الاتحاد من قبل هذه الهيئة للقيام بجميع الأمور الإعلامية في روج آفا من تسجيل وسائل الإعلام والصحفيين وإعطائهم المهمات الصحفية وتأمين كافة التسهيلات ووسائط النقل لهم وكافة مستلزمات العمل الصحفي, حيث تعامل الاتحاد مع جميع الصحفيين والمؤسسات الإعلامية حسب مثياق العمل الصحفي الذي يعتمده الاتحاد.

اتحاد الإعلام الحر بعمله ونشاطاته وإثباته لدوره البارز في حماية الصحفيين وتوثيق الانتهاكات التي ترتكب بحق الصحفيين من قبل الجهات المختلفة, أصبح مرجعية فعلية لمعظم الصحفيين ووسائل الإعلام, وتوسع إطاره ليشمل الصحفيين من مختلف مكونات روج آفا ( كرد – عرب – سريان – وغيرهم).

العشرات من الصحفيين الأجانب والقادمين من دول مختلفة ووسائل إعلامية عالمية مختلفة دخلوا إلى مناطق روج آفا عن طريق الاتحاد, الذي قام بتسهيل أمورهم لإعداد تقاريرهم بشكل ناجح وآمن وهم من أصدق الشهود على عمل اتحاد الإعلام الحر في روج آفا.

التقرير الصادر عن منظمة مراسلون بلاحدود تقرير منحاز:

استغرب اتحاد الإعلام الحر من التقرير الذي صدر عن منظمة مراسلون بلا حدود حول الوضع الإعلامي في روج آفا, تحت عنوان "وسائل الإعلام في روج آفا بين مطرقة الاتحاد الديمقراطي وسندان الأسايش", بتاريخ 1\5\2014, ويعتبر هذا التقرير بعيد عن الموضوعية ومنحاز لطرف سياسي, وتقريراً ناقصاً لا يمثل الحقيقة على الأرض من خلال اعتماده على مصدر واحد وشهادات من جهات تعتبر محسوبة على جهة حزبية كردية معروفة.

ويتأسف اتحاد الإعلام الحر من صدور تقريراً بهذا الشكل من منظمة دولية كمنظمة مراسلون بلا حدود, دون أن تعتمد على المصادر المختلفة في روج آفا, ومنها مؤسسة اتحاد الإعلام الحر التي تعمل بشكل فعّال في المجال الإعلامي وحماية حقوق الصحفيين وحرية الرأي والتعبير, والتي لها إطلاع عميق على الوضع الإعلامي في روج آفا وقامت بتوثيق معظم الانتهاكات التي جرت بحق الصحفيين في روج آفا ولديها العشرات من الانتهاكات الموثقة التي لم تنشر في تقريركم هذا, فمثلا تم توثيق إصابة أربعة صحفيين كرد في مدينة حلب حي الشيخ مقصود بقذائف النظام ورصاص المجموعات المسلحة الأخرى, في كوباني تم توثيق إصابة صحفي كردي بشظايا قذاف مجموعات داعش, في سري كانية تم توثيق تعرض الصحفي رودي سعيد للضرب من قبل جنود الجيش التركي, وغيرها من الانتهاكات الأخرى.

اتحاد الإعلام الحر ضد فكرة وزارة الإعلام في روج آفا

نود الإشارة إلى أن اتحاد الإعلام الحر هو مؤسسة مدنية مهنية مستقلة غير تابعة لأية جهة رسمية, وهو ضد فكرة إنشاء وزارة للإعلام في روج آفا ويعتبر إن الإعلام يمكن أن يكون حرا عندما يكون بعيدا عن تأثير السلطة والحكومة, ليستطيع القيام بمهامه بالشكل الصحيح, وهذا ما يدفع إلى بناء نظام ديمقراطي سليم في البلاد, لذلك ما ورد في تقرير منظمتكم عن إن اتحادنا هو على شكل وزارة الإعلام هي معلومة خاطئة وغير صحيحة.

بخصوص شهادات الصحفيين الذي ورد في تقرير المنظمة:

أما بخصوص الشهادات حول الانتهاكات الصحفية التي وردت في تقريركم, فنحن على اطلاع على البعض منها وتابعناها بجدية في الاتحاد وخاصة فيما يتعلق بحق مراسلي قناة اورينت وروداو الذين تم نفيهم من قبل مجموعة مسلحة مجهولة الهوية إلى إقليم كردستان العراق, حيث أننا تواصلنا مع المراسلين رودي وبيشوى وحصلنا على شهاداتهم ثم تواصلنا مع الجهات المسؤولة عن حماية روج آفا, قوات الآسايش ووحدات حماية الشعب, الذين أكدوا بأنهم لا يملكون أية معلومات حول هذه الحادثة, وأصدرنا بياناً تنديدياً شديد اللهجة بخصوص هذه الحادثة وطالبنا جميع القوى الحاكمة في روج آفا إلى العمل من أجل حماية الصحفيين وتسهيل أمورهم, ودعونا قوات الآسايش في روج آفا إلى التحقيق في هذه الحادثة وإطلاعنا على نتائجها, كما أرسلنا كتابين رسميين إلى هيئة الداخلية التابعة للإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة بخصوص هذه الحادثة وحادثة اعتقال مراسل روداو محمد محمود بشار وتواصلنا مع قوات الاساييش بهذا الخصوص أيضاً حيث أكدت قوات الاساييش أن المدعو محمد محمود بشار تم اعتقاله ليس بسبب عمله الاعلامي بتاتاً بل لانه كان يعمل على تجارة البشر وتهريبهم من والى روج آفا، وأضافت قوات الاساييش المتمركزة على الحدود بين روج آفا وشمال كردستان بأنهم اعتقلوا شخص كان يحاول الدخول الى روج آفا عن طريق التهريب وبشكل غير شرعي وأثناء اعتقاله قال أنه "من طرف محمد محمود بشار" وأثناء استدعاء المدعو محمد بشار لمعرفة ملابسات الحادثة تبين بأنه يعمل على تهريب البشر وبعدها اعترف بأنه مراسل قناة ويعمل في الحقل الاعلامي. وهذا ما اكده بنفسه على قناة روداو حيث أقرَّ بأنه لم يعتقل بسبب عمله الاعلامي.

ونحن كلنا ثقة بأن قوات الاساييش تتقرب من جميع الصحفيين ووسائل الإعلام من منظور إعلامي مهني بعيدا عن توجهاتهم السياسية والحزبية, وذلك لما تعيشه مناطق روج آفا من تعدد الأحزاب الكردية والتوجهات السياسية المتخالفة, ولا فرق لدى الاساييش بين إعلامي من أي توجه كان, ويقومون بحمايتهم مهما كان توجههم, وكذلك تقربنا في اتحاد الاعلام الحر لدينا ميثاق العمل الصحفي الذي اعتمدناه في اتحادنا في تعامله مع الصحافة والصحفيين.

مايعيشه روج آفا من ثورة وهجمات من قبل مجموعات القاعدة يجب اخذها بعين الاعتبار

نود توضيح وضع لا نظن إن منظمتكم ببعيدة عنه, فالمناطق السورية وروج آفا تعيش حالة من الحرب وعدم الاستقرار وهذا ما يجب أخذه بعين الاعتبار, وخاصة مناطق روج آفا التي تتعرض منذ أكثر من سنة لهجمات متواصلة من قبل الجماعات الجهادية التابعة لتنظيم القاعدة مثل دولة الإسلام في الشام والعراق, جبهة النصرة وتنظيمات أخرى مشابهة, والشعب الكردي يقدم التضحيات الكبيرة لحماية مناطقه ووجوده من هذه الجماعات الجهادية, لذلك الوضع الإعلامي حساس جدا في روج آفا, والشعب الكردي يتقرب بحساسية عالية من الوسائل الإعلامية التي تعمل على تشويه تضحياتهم ومقاومتهم أمام الجماعات الجهادية, ونحن بدورنا التقينا بالصحفيين الذين يعملون لصالح قنوات كردية تعمل على تشويه ثورة الشعب الكردي في روج آفا, مثل قناة روداو التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني وأطلعناهم على حساسية شعب روج آفا من تضحيات ودماء أبنائهم وضرورة مراعاتها لهذا الشعور, وأطلعناهم على الشكاوي المتكررة على سياسة هكذا قنوات المعادية لقيم الشعب في روج آفا وترويجها لداعش والنظام السوري, ورغم كل ذلك استطعنا في اتحاد الإعلام الحر لأكثر من سنة من تسهيل أمور هؤلاء المراسلين وتوفير الحماية الممكنة لهم بعيدا عن سياسة قنواتهم المعادية لقيم شعب روج آفا, وكنا إلى جانب حماية حقوق العمل الاعلامي في روج أفا.

من جهة أخرى هناك من يستغلون اسم الإعلام والهويات الصحفية من أجل القيام بعمليات تجسس وتخريب وتهريب للبشر في مناطق روج آفا, وهذا ما يدفع قوات الآسايش إلى اتخاذ تدابيرها والقيام بتحقيقات تجاه مثل هذه العناصر مما يؤدي إلى حدوث بعض الملابسات خلال العمل.

حزب الاتحاد الديمقراطي وقوات الاساييش ووحدات حماية الشعب:

ذكرتم في تقريركم أن حزب الاتحاد الديمقراطي والمؤسسات الأمنية تقوم بهذه الاعمال نريد أن نوضح لكم بأن حزب الاتحاد الديمقراطي هو كأي حزب آخر يعمل وينشط على ساحة روج أفا وسوريا عموماً ولا يتدخل في أمور عمل الإعلاميين في المناطق الكردية حيث له عمله السياسي والاجتماعي والثقافي وبرنامج عمل يسعى لتنفيذه على أرض الواقع وكذلك قوات الاساييش ووحدات حماية الشعب هي مؤسستين وطنيتين تسهر على تأمين مجال الحرية لكافة أبناء الشعب الذين يعيشون في المقاطعات الكردية بغض النظر عن مكوناتهم الأثنية والقومية. وأن الهيئات التنفيذية المشكلة من عدد من الأحزاب الكردية والعربية والسريانية ومن بينهم حزب الاتحاد الديمقراطي، هي التي تقوم على إدارة الاعمال في روج أفا وأن إدارة المناطق الكردية لا يتدخل فيها حزب الاتحاد الديمقراطي كما بينتم في تقريركم.

الوضع الإعلامي في روج آفا أفضل بكثير من باقي المناطق السورية:

بالرغم من العمل الاعلامي الصعب في روج أفا إلا أنها أفضل بكثير من المناطق السورية الأخرى, فبالرغم من الوضع الأمني والحرب التي تعيشها المناطق الكردية لم يفقد حتى الآن أي صحفي لحياته, مقارنة ببقية المناطق السورية التي فقد فيها حتى الآن أكثر من 200 صحفي وناشط إعلامي لحياتهم, وكل الفضل في ذلك يعود إلى الدور الفعَّال الذي لعبته قوات حماية الشعب وقوات الاساييش في تأمين جو من الحرية كي يمارس الشعب نشاطاته وفعالياته السياسية والثقافية والاعلامية. وأننا في اتحاد الإعلام الحر عملنا على نشر ثقافة التعامل مع الصحفيين وحمايتهم وحماية حقوقهم, إضافة إلى تعاون جميع الجهات الرسمية والمدنية مع مؤسستنا في هذا المجال.

ندعو منظمة مراسلون بلا حدود إلى زيارة روج آفا للإطلاع على حقيقتها:

إن التقرير الذي أصدرته منظمتكم جاء نتيجة بُعد من أعدّ هذا التقرير عن الواقع الذي يعيشه الإعلام في روج آفا وعدم تواصل المنظمة مع الجهات التي تعمل بشكل فعلي على الأرض, لذلك باسم اتحاد الإعلام الحر ندعو منظمة مراسلون بلا حدود إلى زيارة مناطق روج آفا للإطلاع على واقعها عن قرب, وعلى الواقع الإعلامي فيها, ونحن في اتحاد الإعلام الحر سنتكفل باستقبالكم وتوفير الأمان والحماية لكم ومرافقتكم إلى جميع مناطق روج آفا, وتوثيق الحقائق على الأرض.

كما نشير إلى إن منظمتكم تستطيع الإطلاع على واقع وحقيقة روج آفا والإعلام فيها من خلال شهادات الصحفيين الأجانب الذين قدموا من خارج سوريا ومن الدول الأوروبية المختلفة إلى روج آفا وأعدو تقاريرهم بأمان ونجاح.

اتحاد الإعلام الحر

5\05\2014

متابعة: نشرت قناة رووداو المقربة أو التابعة لحزب البارزاني أخر إحصائية للاصوات التي حصلت عليها القوى الكوردية في أقليم كوردستان و قامت بمقارنة تلك الاحصائيات بما حصلت عليها تلك الأحزاب في الانتخابات الماضية.

و وصلت القناة الى نتيجة مفادها أن حزب البارزاني زاد من رصيدة 111 الف صوت، بينما أضافت حركة التغيير 25 الف صوت، و حزب الطالباني87 الف صوت و الجماعة الإسلامية أضافت 26 الف صوت بينما خسرت فقط الاتحاد الإسلامي 26 الف صوت.

و لم تتطرق القناة الى مصدر هذه الزيادات في عدد الأصوات و قامت بعملية حسابية بسيطة تتمثل بطرح عدد الأصوات التي حصلت عليها تلك القوى بالانتخابات السابقة. و لكي نستطيع أعتبارها زيادة يجب أن تكون الأصوات الزائده اتيه من قوى أخرى و ليس من الزيادة الطبيعية في عدد السكان و التي عندها فقط تشمل الزيادة أغلبية القوى السياسية.

عملية الطرح هذه تذكرنا بالحلول التقليدية لبعض الأسئلة في الرياضيات و التي حلها لا يتطلب التفكير الكثير و لا الى معرفة طبيعة التغييرات الحاصلة في المجتمع و منها و في هذه الحالية الزيادة الطبيعية في عدد السكان في كل مدينة، و ألا كان يجب أن تكون عدد الزيادات مساوية لعدد النواقص.

القناة لم تذكر من أين أتت هذه الزيادات و كل همها كان أضهار حزب البارزاني و كأنه أضاف 111 الف صوت في رصيدة في حين و بعملية حسابية للصف السابع الابتدائي تظهر أن الزيادة هي حوالي 40 الف صوت فقط لا غير حيث أنها صعدت من 36% تقريبا الى 38%.

أما حركة التغيير فقط تراجعت من 23% الى 22% أي خسرت حوالي 30 الف صوت. بينما صعد حزب الطالباني من 22% الى حوالي 23% أي زيادة 30 الف صوت.

بينما تراجع الاتحاد الإسلامي الكوردستاني من 12% الى 9% أي أنه خسر حوالي 60 الف صوت. و لم يحصل تغيير يذكر في النسبة التي حصلت عليها الجماعة الإسلامية.

الزيادة التي حصلت في الأصوات أتت أغلبها من زيادة عدد السكان و بالتالي المصوتين. حيث أن عدد المصوتين لهذة الأحزاب في الانتخابات السابقة كان حوالي مليون و 830 ألف شخص بينما كان عدد المصوتين لجميع هذه الأحزاب في هذه الانتخابات مليونين و 80 الف شخص أي بزيادة حوالي 250 الف صوت و هذه هي الزيادة في عدد الأصوات التي حصلوا عليها و لكن النسب التي حصلت عليها تلك الأحزاب هي أما نفسها أو أكثر بقليل جدا. و بناء على الإحصاءات الصحيحة فأن حركة التغيير خسرت هذه الانتخابات بحوالي 30 الف صوت و ليس كما تقول رووداو بأن حركة التغيير أضافت 24 ألف صوت. كما أن حزب البارزاني أضاف 40 الف صوت فقط و ليس 111 الف صوت، و حزب الطالباني أضاف 20 الف صوت و ليس 87 الف صوت. و الاتحاد الإسلامي خسر 60 الف صوت و ليس 25 الف صوت، و الجماعة الإسلامية لم تربح 26 الف صوت بل بقت كما هي.

فقط في حالة مقارنه عدد الأصوات التي حصلت عليها في أنتخابات برلمان العراق مع الأصوات التي حصلت عليها في أنتخابات برلمان أقليم كوردستان عندها تظهر نتائج أخرى و لكن هذه مقارنه يجب أن تقتصر على إقليم كوردستان فقط و ليس على جميع الأراضي الكوردستاتنية.

نص الأرقام التي نشرتها قناة رووداو:

الحزب الديمقراطي الكوردستاني :

مجلس النواب 2010: ٦٧١٩٦٥

مجلس النواب ٢٠١٤: ٧٨٣٣٨٨

الزيادة ١١١.٤٢٣ صوت .

حركة التغيير:

مجلس النواب 2010: 425.793صوت

مجلس النواب2014:  450.265 صوت

الزيادة 24.472 صوت..

الاتحاد الوطني الكوردستاني:

مجلس النواب 2010 : ٣٩٧٩٢٩ صوت

مجلس النوابن: 2014: ٤٨٥٦١٣  صوت

الزيادة 87 الف صوت.

الاتحاد الإسلامي الكوردستاني:

مجلس النواب 2010: 214.222

مجلس النواب 2014:  188.228

نقص 25.994 صوت


الجماعة الاسلامية:

مجلس النواب 2010: 144.996

مجلس النواب 2014: 171.344

زيادة 26.348 صوت

غداد/ متابعة المسلة: قال موقع هاولاتي نيوز الكردي ان حكومتي اقليم كردستان وايران يخططان لتوقيع اتفاقية ثنائية في مجال الطاقة وانشاء انابيب بين الطرفين لنقل الغاز والنفط.
وقالت هاولاتي في تقرير لها "ان الاتفاقية تتضمن انشاء خط انابيب بين الطرفين لنقل الغاز و النفط ".
ونقلت عن ممثل حكومة اقليم كردستان في طهران ناظم دباغ قوله انه تم التوقيع مبدئيا على هذه الاتفاقية ، مضيفا انه وفقا للاتفاقية فان اربيل ستقوم بارسال النفط الخام الى ايران فيما تصدر ايران الغاز والوقود الى اقليم كردستان .
واشارت الى رئيس وزراء اقليم كردستان قد التقى مع وفد ايراني تجاري حيث تم الاتفاق على انشاء هيئة مشتركة بين حكومة الاقليم وايران .
وكان بارزاني التقى الاثنين الماضي وفدا مؤلفا من رئيس هيئة تطوير العلاقات الاقتصادية العراقية- الايرانية رستم قاسمي وعدد من الخبراء والمستشارين في مجالات الاقتصاد والتجارة والكهرباء .
وفي اللقاء ناقش الطرفان العلاقات الاقتصادية والتجارية بين اقليم كردستان والعراق مع ايران وايضا التركيز حول كيفية تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين اقليم كردستان وايران .