يوجد 795 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

بغداد1.jpg

 

بغداد1..jpg

 

بغداد 2.jpg

 

بغداد 3.jpg

 

 

بغداد 5.jpg

بغداد 5.jpg

 

الانبار  2.jpg

 

 

الانبار 1.jpg

 

الانبار 3.jpg

 

البصرة 1.jpg

البصرة.jpg

البصرة 3.jpg

 

السليمانية 1.jpg

السليمانية 2.jpg

السليمانية 3.jpg

 

القادسية  1.jpg

القادسية 2.jpg

المثنى 2.jpg

المثنى3.jpg

بابل 1.jpg

 

بابل1.jpg

بابل 3.jpg

 

ديالى 2.jpg

ديالى2.jpg

ديالى 3.jpg

القادسية  1.jpg

القادسية 2.jpg

واسط1.jpg

 

واسط2.jpg

 

ذي قار 1.jpg

 

ذي قار 2.jpg

صلاح الدين1.jpg

 

 

المثنى3.jpg

 

 

المثنى 2.jpg

 

 

النجف1.jpg

 

 

النجف2.jpg

 

كربلاء1.jpg

 

 

كربلاء2.jpg

 

 

دهوك.jpg

 

دهوك2.jpg

 

 

نينوى 1.jpg

 

 

نينوى 2.jpg

 

 

نينوى 3.jpg

 

 

نينوى 4.jpg

 

 

كركوك1.jpg

 

 

كركوك2.jpg

 

 

ميسان 1.jpg

 

 

ميسان 2.jpg

 

 

المسيحي 1.jpg

 

 

مسيحي2.jpg

 

بغداد/ المسلة: اعلنت مفوضية الانتخابات، اليوم الاثنين، عن فوز ائتلاف دولة القانون بالمرتبة الاولى بحصوله على 95 مقعدا، يليه ائتلاف الاحرار بالمرتبة الثانية بحصوله على 34 مقعدا، وفيما حل ائتلاف المواطن بالمرتبة الثالثة بحصوله على 31 مقعدا، وجاء ائتلاف متحدون بالمرتبة الرابعة بحصوله على 23  مقعدا ، فيما جاء ائتلاف الوطنية بالمرتبة الخامسة بحصوله على 21 مقعدا.

 

ونتائج الانتخابات في المحافظات كالاتي:.

 

ائتلاف دولة القانون يحصل على 12 مقعداً في البصرة يليه المواطن بستة مقاعد والأحرار بثلاثة مقاعد

دولة القانون اولا في ذي قار بثمانية مقاعد يليها المواطن باربعة والأحرار باثنين

دولة القانون اولاً بواسط بستة مقاعد والأحرار ثانياً بثلاثة والمواطن ثالثاً بمقعدين

دولة القانون اولا في ميسان باربعة مقاعد والاحرار ثانيا بثلاثة مقاعد

الاتحاد الوطني الكردستاني أولاً في كركوك بستة مقاعد وجبهة تركمان كركوك ثانية بمقعدين

العربية ومتحدون في صلاح الدين يحصلان على ثلاثة مقاعد لكل منهما

دولة القانون اولا في المثنى باربعة مقاعد يليها المواطن بمقعدين


دولة القانون أولاً في كربلاء بسبعة مقاعد والأحرار ثانياً بمقعدين والمواطن ثالثاً بمقعد واحد

دولة القانون اولا في القادسية بخمسة مقاعد يليها الاحرار بمقعدين

دولة القانون اولا في بابل بسبعة مقاعد يليها المواطن بثلاثة مقاعد


دولة القانون يحصل على ستة مقاعد في النجف يليه الاحرار والوفاء مقعدين لكل منهما

ديالى هويتنا" يحرز خمسة مقاعد في ديالى ودولة القانون ثلاثة مقاعد والوطنية مقعدين

التغيير اولا في السليمانية بسبعة مقاعد يليها الاتحاد الوطني الكردستاني بستة مقاعد

حزب بارزاني اولا في اربيل بسبعة مقاعد يليه حزب طالباني باربعة مقاعد

متحدون اولا في نينوى بـ12 مقعدا يليه التحالف الكردستاني بستة مقاعد


الاتحاد الوطني الكردستاني أولاً في كركوك بستة مقاعد وجبهة تركمان كركوك ثانية بمقعدين

متحدون يحصل على أربعة مقاعد في الأنبار والوفاء للأنبار على ثلاثة مقاعد

حزب البارزاني اولا في دهوك بثمانية مقاعد والاتحاد الاسلامي ثانيا بمقعدين

 

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- دعا حاكم ولاية نيوجيرسي، كريس كريستي، الأحد، الرئيس باراك أوباما، إلى انتهاج سياسة دولية أقوى بعدما رسم صورة قاتمة لمكانة بلاده على المسرح الدولي، محملا إدارة واشنطن تبعة الموقف الضعيف الذي بدت عليه خلال التعامل مع عدد من القضايا الرئيسية.

وقال  كريستي، خلال حفل عشاء استضافته الشخصية الإعلامية المعروفة، الحاخام شمولي بوتشي، بنيويورك: " لم نعد نفهم إلى جانب من تقف أمريكا..  أو ضد من؟"، داعيا القادة لاتخاذ موقف موحد لتحديد مسار البلاد مضيفا: "حان وقت قول الحقيقة بشأن الوضع ومن ثم الحديث عن خطوات قاسية وراسخة  ضرورية لتصحيح الوضع."

وصرح المسؤول ، الذي بدا جليا انحيازه لجناح الصقور في الحزب الجمهوري، والذي ينظر جديا في دخول السباق الرئاسي المقبل المقرر في 2016، بأن القادة بحاجة لإعادة بناء مكانة أمريكا باعتبارها المروج الأقوى للديمقراطية والازدهار، "حتى لو تطلب ذلك تضحيات"، على حد قوله.

وتابع: "إننا بحاجة لنتمسك بقوة بهذه القيم، وهذا قد يعني وقوفنا بأماكن صعبة للغاية تسودها الفوضى الشديدة، لندافع بقوة عن ما نعتقد فيه .. وهذا يعني تضحيات من جانب شعبنا."

واستشهد حاكم نيوجيرسي بمخاوف داخلية وأخرى تتعلق بالسياسة الخارجية قد تنبثق نتيجة لتراجع  مكانة الولايات المتحدة، على حد قوله.

وتناول الأزمة السورية وروسيا وإيران كثلاثة أمثلة أخفقت سياسة أوباما الخارجية في إبداء قوة ومصداقية في التعامل معها، مضيفا، بأن أمريكا "لم تعد ترسل بإشارات واضحة للعالم.. إشارات كتلك التي بعثها رونالد ريغان عندما كان رئيسا توضح من هم اصدقائنا والتزامنا القاطع تجاههم.. ومن هم أعداؤنا، ممن سنواصل معارضتهم مهما كان الثمن."

وتأتي كلمة المسؤول الجمهوري وسط ترقب في الأوساط اليهودية، بعدما استخدم في كلمة سابقة له أمام تحالف يهودي تعبير "الأراضي المحتلة" لوصف الضفة الغربية، إلا أنه عاد واعتذر بأنه "أخطأ في التعبير."

ورغم عدم إشارته علانية لإسرائيل في كلمته، الأحد، إلا أنه شدد على ضرورة انحياز أمريكا لحلفائها، وأشار علانية لإيران بوصفها "دولة إرهابية" بقدرات نووية .

شفق نيوز/ أعلنت شركة هلوود انيرجيHKN Energyالأمريكية عن تحقيق اكتشاف نفطي جديد في محافظة دهوك في إقليم كوردستان، مرجحة أن يكون الإقليم من بين آخر "أكبر" مستودعات النفط العالمية.

ونقل موقع رئاسة حكومة اقليم كوردستان، وتابعته "شفق نيوز"، عن صحيفة Dallas Newsتصريحا لمدير ومؤسس الشركة روز بيروت قال فيه إنها حققت اكتشافاً نفطياً تجارياً في إقليم كوردستان العراق، مبينا أن الإقليم مستمر بالكشف عن توقعات "ضخمة وواعدة" في مجال الطاقة.

ورجح بيروت أن يكون الاقليم من ضمن آخر "أكبر" مستودعات النفط العالمية.

وذكرت الصحيفة أن شركةHKN هي أحد فروع شركة هلوود العالمية للطاقة، وواحدة من بين شركات أخرى بالتنقيب عن النفط في إقليم كوردستان منذ العام 2003، موضحة أن الشركة تخطط للبدء بالإنتاج من بئرين قامت بحفرهما حتى الآن، نهاية أيار الحالي، بمعدلات تصل إلى 25 ألف برميل يوميا.

وتفيد تقارير صحفية بأن شركة HKNانيرجي للطاقة بدأت عملياتها في منطقة الإقليم منذ العام 2006 وذلك بالحفر في رقعة سرسنك النفطية، بناحية سرسنك، التابعة لمحافظة دهوك، بالاشتراك مع شركتي ماراثون أويل، ومارسك أويل، مبينة أن حكومة إقليم كوردستان تملك ما نسبته 25 بالمئة من أسهم ذلك الحقل النفطي.

وكانت شركة النفط الوطنية الكورية KNOC، أعلنت في العشرين من آذار 2014، عن اكتشاف احتياطات كبيرة من النفط الخام الخفيف في بئر بانانBananداخل رقعة حقل هولير (اربيل) عاصمة إقليم كوردستان، مبينة أن معدل الإنتاج الأولي للبئر وصل إلى أكثر من أربعة آلاف برميل يومياً، وأنها نجحت أيضاً في استكشاف ثلاثة آبار نفطية أخرى في الحقل في العام المنصرم.

 

الصباح الجديد بغداد – سالم علي:

الكتل الكبرى تتسابق لمواجهة استحقاقات ما بعد الانتخابات

تتجه أطراف سياسية نحو إعادة هيكلة التحالف الوطني، حيث تراهن بعض الجهات التي تنضوي تحته بأنه سيتفق على شخصية مقبولة لتولي رئاسة الوزراء رغم إقرارها بعدم وجود آلية محددة حتى اللحظة يمكن اعتمادها لحسم هذا الملف.

وفي مقابل ذلك، كشفت مصادر في قائمة متحدون للإصلاح عن تقديمها زعيمها اسامة النجيفي مرشحاً وحيداً لتولي احد منصبي رئيس الجمهورية او رئيس البرلمان.

وقال عضو الهيئة السياسية للتحالف الوطني عمار طعمة أن “هناك توجه لإعادة بناء التحالف مع كتل سياسية أخرى”.

وتابع طعمة أن “التحالف الجديد يسعى لتشكيل الحكومة المقبلة مع باقي الشركاء السياسيين”.

وأكد أن” القوائم الانتخابية، تعكس مكونات قومية متنوعة في البلد، ويجب إعادة بناء التحالف الوطني، وفق هذا التنوع، ونود إشراك جميع الكتل السياسية المتوافقة في هذا المشروع “.

بدوره قال النائب عن كتلة المواطن جواد البزوني أن “مرشح رئيس الوزراء للحكومة المقبلة سيكون من داخل التحالف الوطني ويحظى بموافقة الكرد والسنة”.

واضاف البزوني ان “المشاركة ستكون بنفس الوجوه السابقة ولكن برؤى جديدة وبشروط جديدة في وضع برنامج يعمل عليه الجميع منذ البداية”.

ورجح البزوني “عدم وجود تغيير كبير باعتبار ان الجميع يرى ان العراق يحتاج الى فريق قوي منسجم يعيد للبلد الأمن والاستقرار وهذا الفريق لن يكون الا بمشاركة جميع مكونات الشعب العراقي”.

لكن النائب عن كتلة الفضيلة سوزان السعد اكدت ان التحالف الوطني لم يحدد الى الان اختيار الية لتحديد منصب رئيس الوزراء القادم.

واضافت السعد ان “التحالف ينتظر النتائج التي ستعلنها المفوضية وعلى اساسها سيتم اختيار الالية المناسبة”.

اكدت على ان “التحالف يسعى الى ترصين وحدته والرجوع بقوة الى مجلس النواب”، وعدت ان” الحوارات مع باقي الكتل السياسية تطبيقا لمفهوم الشركة التي تحتم ان يكون للاخرين دور في المرحلة المقبلة”.

وعلى سياق متصل، قال النائب عن كتلة الاحرار بهاء الاعرجي أن “حكومة الأغلبية السياسية هي الحل للقضاء على “الفساد والإرهاب”.

واضاف الاعرجي أن “هدف غالبية الكتل السياسية قبل الانتخابات هو تحقيق حكومة الأغلبية”.

وتابع ” الجميع يؤمن ويعمل على تحقيقها ، فلا يمكن بناء العراق والقضاء على الفساد والإرهاب إلاّ بحكومة الأغلبية، فمن خلالها نكون أمام حكومة وبرلمان قويين”.

دعا الاعرجي ” من يؤمن بها ولم يكن جزءاً منها أن يقبل أن يكون في المُعارضة”

وعلى الجانب الاخر كشف القيادي في متحدون للاصلاح محمد الخالدي عن “ترشيح كتلتنا النجيفي لمنصب رئاسة المجلس النواب او الجمهورية ونحن متمسكون به”.

وبين ” ان الكتل السياسية تخوض لقاءات مستمرة بينها ائتلاف متحدون للوصول الى اتفاقات حول تشكيل الحكومة “.في هذه الأثناء قال النائب عن ائتلاف دولة القانون احسان العوادي ” ان هناك تنافسا مسبقا بين ائتلاف متحدون برئاسة أسامة النجيفي، والقائمة الوطنية برئاسة أياد علاوي، والكتل الكردستانية، حول منصب رئاسة الجمهورية.”واضاف العوادي، إن “ائتلاف متحدون يرغب بمنصب رئاسة الجمهورية، فضلاً عن القائمة الوطنية، ولكن يحسم هذا الأمر بين هذين الطرفين بعد إعلان نتائج الانتخابات، كما سيكون هناك تنافس بين الكتل الكردستانية” ، واعتبر أن بيان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، حول منصب رئاسة الجمهورية سابق لآوانه” .وأكد أنه “لا يوجد حسم لأي منصب الآن أمام المفاوضين، وأن الأمر مفتوح لجميع الاحتمالات”.

 

2014/5/19 / بغداد/ واي نيوز من علي طلال

يعقد ائتلاف دولة القانون، بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي، الاثنين، مؤتمرا صحفيا، للكشف عن ملامح تحالفاته في المرحلة المقبلة، والتعليق على نتائج انتخابات مجلس النواب العراقي، التي تعتزم مفوضية الانتخابات إعلانها في الساعة الثالثة من عصر اليوم.

وقال مصدر سياسي رفيع في ائتلاف المالكي لـ "واي نيوز"، إن "قيادات دولة القانون، ستعقد مؤتمرا صحفيا، في الساعة السادسة من مساء اليوم الاثنين، بالمقر العام لحزب الدعوة الإسلامية في بغداد، للتعليق على نتائج الانتخابات، والإعلان عن الملامح الأولية لخارطة التحالفات، بعد ضمان الفوز في الانتخابات البرلمانية" التي جرت في الثلاثين من نيسان الماضي.

واضاف المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن "رئيس الوزراء، زعيم ائتلاف دولة القانون، سيكون على رأس قيادات الائتلاف في هذا المؤتمر، الذي سيحضره أيضا حسين الشهرستاني، زعم كتلة مستقلون"، المنضوية في ائتلاف المالكي، فضلا عن العديد من الشخصيات القيادية في القائمة.لكن المصدر رفض الحديث عن طبيعة التعليقات التي ستدلي بها قيادات دولة القانون في هذا المؤتمر، وما اذا كانت تتعلق بالحديث الذي دار عن تزوير شاب انتخابات نيسان.واكتفى بالقول، إن "الائتلاف، سيشرح طبيعة المحددات التي تحكم تحالفاته في المرحلة المقبلة".وكانت مفوضية الانتخابات، أكدت أنها ستعلن النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية، في مؤتمر صحفي تعقده في الساعة الثالثة من عصر اليوم الاثنين.

 

شفق نيوز /

ذكرت مصادر مطلعة في اربيل السبت ان اجتماع رئيس اقليم كوردستان مع ممثلي الاطراف والقوى السياسية الكوردية بحث مسألة اجراء الاستفتاء على مصير الاقليم في حال رشح رئيس الوزراء نوري المالكي لولاية ثالثة.وابلغت المصادر "شفق نيوز" أن اجتماع اليوم بحث مسألة المصادقة على قانون تاسيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في كوردستان العراق وان جميع الاطراف وافقت على اجراء استفتاء حول مصير كوردستان العراق في حال اصرت الاطراف الشيعية الفائزة في الانتخابات العراقية على ترشيح المالكي لولاية ثالثة.وفي تصريح للصحفيين عقب خروجه من اجتماع اليوم مع بارزاني قال محمد حاجي محمود رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي في كوردستان "قررنا العودة الى رأي الشعب في تحديد العلاقة مع بغداد عن طريق اجراء الاستفتاء".وكان مشروع قانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قدم الى برلمان كوردستان العراق للمصادقة عليه ويدخل حيز التنفيذ الا ان حركة التغيير والجماعة الاسلامية والاتحاد الاسلامي وقتها كانوا ضمن قوى المعارضة واعترضوا على المصادقة على القانون للمحافظة على استقلاليتها، مما ادى الى تأجيل البحث فيه لحين الوصول الى اجماع وطني حوله بين القوى السياسية الكوردية. وكانت رئاسة البرلمان ادرجت الاسبوع الفائت، القانون مرة اخرى ضمن برنامج جلسات الدورة الحالية للبرلمان والتي ترأسها حركة التغيير.

 

خندان – 19/05/2014

حصلت "خنــدان" على اسماء المرشحين الفائزين بانتخابات مجلس النواب العراقي في كركوك وعدد المقاعد التي حصلت عليها مكونات المحافظة والتي ستعلن عنها المفوضية رسميا عصر اليوم.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها رئيس مؤسسة "خنــدان" فقد حصل الكرد على 8 مقاعد ستة منها للاتحاد الوطني الكردستاني واثنين للحزب الديمقراطي الكردستاني والعرب على مقعدين والتركمان على مقعدين.

وفيما يلي اسماء المرشحين الفائزين :

الاتحاد الوطني الكردستاني:

1-    الدكتور نجم الدين كريم

2-    ريبوار اسايش

3-    حمه سور دوشيواني

4-    الا طالباني

5-    بيستون زنكنة

6-    ليلى علي

الحزب الديمقراطي الكردستاني:

1- شاخوان الدلوي

2- اميرة

المكون التركماني :

1-  حسن توران

2-  ارشد الصالحي

المكون العربي :

1-   خالد محمد علاوي

2-  محمد تميم

 

مكتب اعلام سكرتير المجلس المركزي (pukcc.org)

اكد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد سعي الاتحاد الوطني للحفاظ على حرية الصحافة والاعلام واتاحة الفرصة امام مختلف وسائل الاعلام لنقل الحقيقة للمواطنين.

جاء ذلك خلال استقباله الاحد (18-5-2014) في مبنى المجلس المركزي بمحافظة السليمانية وفدا عن مؤسسة (هەواڵ) للصحافة والاعلام برئاسة شوان داودي ، حيث اشار عادل مراد في مستهل اللقاء الى اهمية ان يعمل الصحفيون والاعلاميون بمنتهى الحرية لتغطية الاخبار والاحداث، مشيرا الى ان نطاق عمل مؤسسة (هەواڵ) في محافظة كركوك يجعلها امام مسؤوليات كبيرة تتجسد في الحفاظ على التوازنات القومية والمذهبية والسياسية لتمثيل مختلف مكونات المحافظة ونقل همومها ومعانتها ومطالبها في مختلف المجالات.وقال بان المحافظ الدكتور نجم الدين عمر كريم اثبت كفائة عالية في ادارة المحافظة واحترام الحقوق الكاملة لجميع مكونات المحافظة من كرد وعرب وتركمان وسريان ،واصبح مثالا يحتذى به في عموم العراق..

سكرتير المجلس المركزي ثمن دور مؤسسة (هەواڵ) والكادر العامل فيها في نقل الحقيقة رغم التحديات الامنية والتهديدات الارهابية، لافتا الى ان الاتحاد الوطني الكردستاني كان ومازال داعما ومساندا قويا لمختلف المؤسسات الصحفية والاعلامية التي تعمل بحياد ومهنية تامة، داعيا وسائل الاعلام الى التعامل بموضوعية مع مختلف التطورات السياسية وعدم الانجرار وراء الصراعات والتجاذبات الحزبية.

وفي سياق منفصل اشار عادل مراد الى اقليم كردستان يواجه تحديات داخلية وخارجية جمة تتطلب وحدة الموقف والتفاهم بين مختلف الاحزاب والقوى السياسية، لبلورة سياسات وستراتيجيات ثابتة ازاء مختلف القضايا، في مقدمتها انهاء الازمة الراهنة بين اقليم كردستان وبغداد واستثمار العلاقات التاريخية للاتحاد الوطني مع مختلف الاحزاب العراقية وخصوصا الاحزاب الاسلامية الشيعية الثورية التي عملت معنا لاسقاط الدكتورية الدموية ،تلك المنظمات التي كانت لها تحالفات تاريخية مع الكرد والثورة الكردية، مؤكدا ان الاتحاد الوطني الكردستاني منفتح على مختلف القوى السياسية في العراق، ويسعى لتوحيد الرؤى والافكار بين الاطراف السياسية لتشكيل حكومة شراكة حقيقية في العراق ،لحل المعظلات السياسية العالقة وتنفيد المادة 140 ،وفقا الدستور الذي صوت عليه جميع العراقيين عام 2005، وذلك لترسيخ الديمقراطية والفيدرالية في البلاد لقطع الطريق على اعداء العراق الخارجيين والداخليين....واكد السيد مراد على ،النتائج التي خرجت بها الانتخابات الاخيرة دون اقصاء لاية جهة، مشيرا الى ان الاتحاد الوطني الكردستاني، حمل منذ تاسيسه عام 1975 شعار حق تقرير المصير للكرد، مستدركا الى ، ان الية ووقت استخدام هذا الحق لم تحن بعد، ما يحتم على الجميع العمل على معالجة المشاكل الراهنة مع بغداد وعدم اعطاء الاختلافات على فقرات في الدستور ابعاداَ اخرى، لافتا الى ان مشاركة الكرد في الحكومة العراقية المقبلة ستبنى على اساس ضمان الحقوق المشروعة للكرد وضمان مشاركتهم في ترسيم مستقبل العراق الديمقراطي الفيدرالي الموحد.

من جهته ثمن رئيس مؤسسة (هەواڵ) للصحافة والاعلام شوان داودي اهتمام وتفاعل سكرتير المجلس المركزي مع مختلف وسائل الاعلام وايمان الاتحاد الوطني الكردستاني بحرية التعبير، وقدم في الوقت ذاته شرحا عن النشاطات الصحفية لمؤسسته في كركوك وكيف تمكنت من تقديم نموذج للاعلام الحر في محافظة كركوك وخلق روابط وتواصل مستمر مع مختلف مكونات المدينة والسعي لنقل ارائهم وتصوراتهم بحياد ومهنية.

مضيفا ان مؤسسة (هەواڵ) مستقلة ولا تمثل حزبا معينا ولها صحف تصدر باللغات العربية والتركمانية والسريانية الى جانب اللغة الكردية، تدار من قبل العديد من الكوادر الكفوءة الكردية والعربية ، من ذوي الخبرة، وهي تسعى ومن منطلق اداركها للتحديات الخطيرة التي تواجه ابناء محافظة كركوك الى دعم الحريات والنظام الديمقراطي وتعميق روح الاخوة والتعايش السلمي بين مختلف مكونات المحافظة من الكرد والعرب والتركمان والسريان ، ونبذ الارهاب والتفرقة، ومساندة جهود ادارة المحافظة في تقديم المزيد من الخدمات والبناء والاعمار لمختلف مكونات كركوك

قباد نائب رئيس الوزراء ؟ماهي المعيار التي تم بومجبه في هذا المنصب المهم والحساس ؟؟ماهي التقيم السياسي والعمر والتحصيل الدراسي والثقافة السياسية والعامة ؟؟ومدى تفهمه  وانسجامه للمجتمع الكوردي ,,وكم من السنوات عاش بين احضان كوردستان ؟؟اسالة كثيرة .يبادر الى الاذهان .عندما نقارن قباد بعشرات من الكوادر الشابة ومن عوائل ا الشهداء ..واكثر منه الثقافة والشخصية وعشرة بين روافد كوردستان ,,ونترك هناك مثقفين وسياسين وفي نفس الاتحاد الوطني ووليدوا بين رحم الوديان وبعيدين عن المستشفيات الاوربية ..وفتحوا اعيونهم على دم ابائهم وعلى اصوات وانغام المدافع والقصف الطائرات ..واكثر من قباد قدرة وكفائة وهندام ؟ ولكن فرضت هيروا ابنها ليكون وريث لمام جلال ؟ولكن المحاصصة ليس فقط على مستوى الحكومة ومناصبها ,اولا المحاصصة بين القادة وتوزيع المناصب على اولادهم ..دون مراعات مشاعر الجماهير ؟ والحياة الديمقراطية ولا اصوات الناخبين؟اين انتم من رئيس جمهورية اورغواي ؟اين انتم من عبد الكريم قاسم ؟؟
الخوف وكل الخوف توزيع مناصب الوزارية في الاقليم كسابقتها واتعس ..المحاصصة اللعينة لكل واحد من المتسلطين وزير ووكيل ومدراء عامين ..دون مراعات المستقلين واصحاب الكفاءات والحاصلين بعرق جبينهم وسهر الليالي  ,على شهاداتهم العلمية ,ورغم الضروف المعاشية الصعبة ..وأكثر الذين يتم اختيارهم من السادة الفاشلين المسؤولين المتسلطين ؟تحصيل دراستهم  جاء عن طريق التزوير او شرائها من اسواق بيع الضمائر ,سواء من داخل كوردستان او من دول الاوربية ؟؟واذا تكلمنا عن اولادهم حدث فلا حرج .فقط اسمه في الاعدادية او الكلية ,وفي نهاية الموسم الدراسي ,يكون ناجح وبامتياز ؟؟؟الخوف كل الخوف من اولاد كوسرت رسول وعمر فتاح  وفؤاد معصوم وملا بختيار والعشرات من هم خلف الكواليس امثال محمود سنكاوي وكمال مفتي وووووووالخ ؟؟يكون لهم حصة الاسد ايضا ؟؟لا اتطرق لعائلة مسعود .لانهم سابقاين ولا منافس لهم في هذا المضمار ,ولا يجوز ,مطلقا المناقشة حول احفاد احفادهم ..المسار موجود والمناصب مهيئة مقدما وهو في سن الرضاعة ؟؟لانهم ولدوا من احفاد الملوك  الانبياء والنبلاء والطبقة الالهية ,وهم فوق البشر  ؟؟حتى اذا كان بينهم معوق يكون هناك مرسوم مسعودي لتلافي التعويق , ومبرر من فاضل مطني ؟ ولا يحسبون لغضب الجماهير اية حساب ؟وكأنهم باقون الى الابد كما كان تفكير صدام وحسني مبارك وشاه ايران وعلاوي والجعفري؟
الخوف وكل الخوف غدا وغدا لقريب ؟؟فقط تبديل الاسماء الوزراء والوكلاء ومدراء العامين .او تبديل اسماء الوظيفية ؟؟ام الوجوه نفس الوجوه ولكن بقناع جديد مخيط ومهىء من معامل سرة رش  ومعمل ال الطالباني او كوسرت رسول ,,لان هولاء بيدهم السلاح والمليشيات ؟؟اذا بيدهم السلطة وامور الدينوية والدنيا ؟؟ومن يعترض امامه سجن عقرة او سجن سوسة ؟ ىاو مصيره ككاوة الكرمياني وسرد شت عثمان  ؟ودليلنا واضح كوضوح الشمس في الساعة الثاني عشر نهارا ؟؟تاخير تشكيل الحكومة الكابينة الثامنة لحد الان ,,بسبب الخلاف الحاصل من يتقلد المناصب السيادية او فروعها الباقية ؟ ومن هو المفضل بين تلك المنافسات العائلية ؟والحق يقال مسعود لم يكن السبب , في تاخير الحكومة  القرار الاول والاخير بيده ,وتم حسم مناصبه قبل البدأ بالانتخابات .سواء رئيس الوزراء او الوزارات والوزراء ؟؟وخط احمر من يقول لا ؟؟ام الاخوة في الاتحاد الوطني ,منذ غياب الصولجان والعصى لمن عصى ,في ساحتهم وهو مام جلال ,,اصبح القرارات  مزاجي وعائلي صرف ولاستيك من يريد يسحبها ومن يريد تقليصها ,,والحبل على الجرار ؟؟ ليسوا كدكتاتورية مسعود ولا هم منفتحين على بعضهم ,ويتنازل احدهم  للاخر .ويعتبر ابنه هو الافضل لاحتلال مكانته الحزبية او السلطوية ؟؟وراثة ديمقراطية بثوب دكتاتوري صرف ؟؟وهناك عوائل من بطون الاتحاد يطالبون بالوراثة ,لان ابائهم او خوالهم او عمامهم كانوا ظمن المكتب السياسي ؟او من الكوادر المتقدمة ؟؟ولا يبالون بالقدرة والكفاءة والثقافة والتحصيل الدراسي ؟؟وهناك امثلة كثيرة ؟؟ولا حصر؟؟ال معصوم ؟وال عمر فتاح ؟؟وال حمة جان ؟وال حامد حاج غالي ؟وال جبار  فرمان ؟؟وال شحيط ومحيط وجرار الخيط ؟؟اليس مهزلة من مهازل النضال والكفاح والتضحية ايام زمان ؟؟من كان يفكر بالمناصب بقدر التفكير بحاة حرة لشعبه ؟؟وتحرير من الطغاة ..تخلصنا من طاغية ؟؟الان دون تردد اقولها الف طاغية في كوردستان ؟؟حتى تم تعليم وتربية احفادهم على اسلوب العنف والتكبر  والتبجح والابتعاد عن الفقراء  و طبقات الوسطى لانهم  ليسوا بمسواهم ؟؟ويقال حتى في مدارسهم احفادهم لا اختلاط مع الاخرين ووجبات طعامهم اتية بسيارات المظللة ؟؟نعم الف طاغية الاب والابن والاحفاد نسخة من هولاكوا العصر الجديد ؟؟

نحن على ابواب الشهر حزيران ولم تشكل الحكومة ؟؟اين وعود مسعود ؟؟اين اكاذيبهم ؟؟اين كلامهم وخطبهم ؟؟اين مقابلاتهم وهم يعلنون ,تشكيلة الحكومة لا تتجاوز بدأ الانتخابات ,,ونتهت الانتخابات والنتائج تعلن بعد ثلاثة ايام ..اين وعودكم ؟اكذب ثم اكذب ثم اكذب ؟؟حتى ينتفض  مشاعر الفقراء والجاعين على افكاركم واساليبكم ؟؟اية حكومة لا تأمن الرواتب لحد الان ؟؟ولا هناك تفكير بتأمينها ؟؟لانهم ليسوا بحاجة لها ..طالما النفط تهرب ويستلمون مقدما وارداتها ؟؟هل قللوا من مصاريف اليومية  لعوائلهم او لاولادهم كما تفعل عوائل الموظفين ؟؟هل ركدوا سياراتهم كما تفعل الكثير من العوائل ؟؟وهل  اقترضوا من رجل ميسور .كما تفعل الارامل والمعوقين ؟؟اي ضمير في داخل اجسادكم ؟وكيف تنامون وشعبكم في ظيم ؟؟تبا لكم وتبا لتربيتكم وتبا لمن يسندكم  ويتعاطف مع دجلكم من عامة الناس او المقربين ؟؟تبا للضروف جعلكم اسياد كوردستان ,وبالامس القريب خدام مطعين لصدام ؟؟وشاه ايران والى الان لاحفاد اتاتورك ؟؟تبا لمن يكتب عنكم مدحا او يرفع من شأن قامتكم وانتم اقزام امام التاريخ  وشعبكم الصابر ؟؟تبا لمن يقول لكم نعم ,ويشاهد بام عينه ما يعاني الفقراء وابناء الشهداء والبسطاء ؟ في اوقتها واسواقها ؟وتبا لحركة التغير اذا سار في طريقكم للسلطة والمال  كان هدفهم وكل شعاراتهم كانت سراب ؟؟



 

مما لاشك فيه أننا نفتقر كثيراً لوضع الأساليب المناسبة لتنفيذ القرارات التي يضعها مجلس الوزراء والدوائر والمؤسسات الحكومية والمجالس المحلية لكون تلك الأساليب تجعل لكل قرار قيمته الحقيقية وتضيف زخماً كبيراً لمستوى ثقة الشعب بالحكومة ومؤسساتها وبمجالسها المحلية وإدارة محافظاتها ـ فالحكومة تمتلك كل المقاومات التي تساعدها على تنفيذ قراراتها وقرارات الوزارات التابعة لها فهي تمتلك القوة المناسبة لفرض القانون بالشكل التي يتماشى مع تعميم الفائدة منه وبعكس ذلك كله لا فائدة من طرح أي قرار لكونه سوف لن تكون له قيمة أكثر من قيمة الحبر الذي كتب فيه .

قبل فترة عرضت وزارة الإتصالات قراراً يقضي بتخفيض كبير بأسعار تجهيز خدمة الأنترنت للمستخدمين في البلد  جاء ذلك في إعلان السيد وزير الاتصالات وكالة طورهان المفتي ، عن تخفيض أجور الإنترنت بنسبة (66%) إعتباراً من شهر تشرين الأول 2013 .. واليوم نرى أننا لن نحسن مجابهة الشركات المجهزة التي لم تعر القرار أي أهمية ، فنحن لم نتمكن من كبح جماح شركات التجهيز التي نعتقد أن لديها كافة الإمكانيات التي أتاحت لها إرسال القرار الى أدراج المكاتب وبذلك أضعنا على ابناء شعبنا فرصة كبيرة في زيادة نسبة مستخدمي الشبكة العنكبوتية طمعاً في الوصول الى مجتمع المعلومات والمعرفة إذا ما أحسنا إستخدامه .

وقبل ذلك كانت الأسعار التي يضعها مجلس محافظة بغداد تحديداً لسعر الأمبير الواحد المجهز من قبل المولدات الأهلية .. وأيضاً بلا متابعة ولا رقابة ضاع القرار وماتت فائدته على أبناء شعبنا في المحافظة ممن يدفعون مبالغ طائلة للتجهيز ومنذ سنين لكونهم واقعون بين سندان الكهرباء الوطنية ومطرقة المولدات الأهلية ومشاكلها .. فلا وزارة للكهرباء حسمت أمرها في التجهيز الكامل ولا مجلس المحافظة قادر على مراقبة عمل المولدات وأسعار التجهيز مع أنهم  يمتلكون كل السلطات اللازمة لذلك.

وأقرب القرارات كان قرار مجلس محافظة بغداد في تحديد سعر وقوف العجلات في مواقف السيارات بـ 1000 دينار فقط تلك الأسعار التي قاربت الـ 5000 دينار في المناطق المكتضة والأسواق .. وتلك مزحة أخرى .. فلا أحد من أصحاب المواقف المتنفذين سيحترم القرار هذا ولو بأقل درجة فمافيات أصحاب تلك المواقف نرى أنهم أقوى من سلطات مجلس المحافظة وهي قادرة بكل سهولة ويسر على تغريم أصحابها المخالفين وسحب رخصهم .

إذن .. نحن نضيع فرص كثيرة ومهمة مفيدة على ابناء شعبنا في عدم إمكانية الحفاظ على سهولة وإنسيابية تنفيذ قراراتنا بسلطة الحكومة القوية .. من خلال عدم قابليتنا على رصد حالات المخالفة للقرارات ومعالجتها بقوة وحكمة.. فمتى نتمكن من ذلك ولماذا نترك أبناء شعبنا أمام سلطة أولئك المتنفذون من مافيات الأسعار المخالفة للقانون والأغرب من هذا كله أنها ليست قرارات ستراتيجية لها علاقة بدول الجوار مثلاً ولا هي قرارات وقوانين كبيرة أنها مجرد قرارات وأنظمة بسيطة هدفها خدمة العباد من سكان المحافظة  .. لا أعلم متى وانتم لا تعلمون أيضاً.. والعلم عند الله .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

اصدرت محكمة جنايات الرصافة حكما بالسجن مدة سبع سنوات على مسؤولين كبيرين سابقين في وزارة الدفاع لتعمدهما الاضرار بالمال العام .
ووجدت المحكمة من خلال وقائع القضية المحالة لها من قاضي تحقيق النزاهة ان المدانيين زياد طارق القطان الذي كان يشغل منصب نائب الامين العام وسوسن جاسم محمد المدير العام السابق لدائرة الموازنة في الوزارة مدانين بجريمة تعمد الاضرار باموال الدولة.
ودلت تفاصيل القضية الى ان تعمد الحاق الضرر نجم عن العقد المبرم مابين وزارة الدفاع وشركة عراق للتقنيات لتجهيز الطرف الاول بمنظومة اتصالات عبر الاقمار الاصطناعية لصالح مركز السيطرة فيه وحددت قيمة الضرر بمبلغ 11823 الف دولار امريكي.
وخلصت المحكمة من خلال الادلة المتوفرة واقوال الممثل القانوني للوزارة ومحضر اللجنة التحقيقية المشكلة فيها وهروب المدانين الى انهما ارتكبا جرماً تنطبق عليه احكام المادة 340 عقوبات فقررت ادانتهما والحكم عليهما بتاريخ 6/4/2014.
وتابعت المحكمة قرارها بالحكم بتأييد الحجز الاحتياطي على الاموال المنقولة وغير المنقولة العائدة للمدانين واصدار اوامر القبض والتحري بحقهما بغية محاكمتهما وجاهاً واعطاء الحق للجهة المتضررة بمطالبة التعويض

 

أتساءل بيني وبين نفسي؛ وربما يفعلها غيري: هل يغدو بلدنا أقرب الى ديمقراطية حقيقية، عقب كل ممارسة انتخابية جديدة؟

بمعنى أكثر تحديداً فإن السؤال يكون: هل تقدمنا في المسار الديمقراطي، بعد عشر سنوات من أول ممارسة ديمقراطية لنا، أثر زوال نظام القهر الصدامي؟

الإجابة تمثل أمامنا مسلمة؛ تفيد بأن التغيّرات الناجحة في التاريخ، هي تلك التي تغيّر الإنسان وليس فقط أنظمة الحكم، وهي التي لا تطيح بنظام حكم؛ بقدر إطاحتها بثقافة وعقلية متسلّطة تسود المجتمع.

وفقاً لهذا الفهم؛ فإن النتائج المتحصلة من العمليات الانتخابية المتكررة، لا يمكن رؤيتها بوضوح، إذا ما اقتصرت رؤيتنا على الحراك السياسي، وعلى النتائج المترتبة عليها، من قبيل تشكيل حكومة جديدة، ومجلس نواب، وتوزيع للمناصب..

إذا كنا نتحدّث عن تغيير بعد نيسان 2003، كلحظة فارقة في تاريخ العراق السياسي، فإن الحراك السياسي الذي يسبق الانتخابات ويليها شيء، وبناء الديمقراطية شيء آخر؛ إذ أن الحراك السياسي تتحكم به وتحكمه السياقات الحزبية، والديناميكيات الدستورية، أما بناء الديمقراطية؛ فهو ثقافة لا يمكن رؤيتها وتلمّس آثارها، إلا بعد عمليات التغيير بسنوات عديدة، لأن الديمقراطية ثقافة، والثقافة تتشكل بأساليب مختلفة، عن أساليب تغيير الأنظمة والسياسات والقيادات، ولأن التغيير الثقافي يعني تغييراً في العقل، وليس في تقنيات الإدارة والحكم.

غير أن التغيير في العقليات، وإنتاج ثقافة ديمقراطية؛ يرتبط بشكل مباشر بسلوكيات الفاعلين والنخب السياسية، ويعتمد أساساً على استيعابهم لاشتراطات الثقافة الديمقراطية، وعلى مدى قدرتهم على التفاعل مع المفاعيل، التي يوفرها الجو الديمقراطي العام.

في قضية فهم الديمقراطية؛ مازالت معظم القوى السياسية العراقية، وأغلب القيادات والنخب السياسية، تفهم أن الديمقراطية آلية للوصول الى السلطة، و وسيلة لتبادل سلمي للحكم، وفي سبيل تحقيق هذا الهدف، فإنهم يعتقدون بأن جميع الأساليب مشروعة، بما في ذلك حروب الملفات، وتصيّد الأخطاء، وتتبع العثرات، والعنف والكذب والخداع والتضليل والتزوير، والتخوين والاتهام بالعمالة، وكل ما تبقى في قاموس السيئات، وليست هناك دلائل على أن هؤلاء الساسة، يتوفرون على معرفة بالثقافة الديمقراطية وأدواتها واشتراطاتها، بل أن منهم من يفهم الديمقراطية على أنها دعوة للفوضى !..

كلام قبل السلام: النتيجة أننا نخوض عباب بحر الديمقراطية، بسفن يقودها ربابنة ليسوا ديمقراطيين!

سلام...

قاسم العجرش

 

لا يعرف حقيقة المال حق المعرفة إلاّ من أتاه خجلا متسربلاً ثياب الكد والتعب، وربما الفقير هو الأقدر على التشخيص عندما يتسرب إلى جيبه قليل من المال يفوق ما اعتاد عليه، والذي ينشأ في عائلة فقيرة ويشق حياته بعيدا عن الأجواء السابقة يتذوق طعم الغنى، حتى وإن لم يكن يملك ثروة كبيرة، وعلى الطرف الآخر من نهر الحياة فإن الذي يعيش بحبوحة الغنى المادي وبخاصة من الأبناء لا يملك ذلك الاحساس الذي عليه ابن الفقير في تشخيص معنى الغنى والفقر، فمن لم يذق مر الخسارة لا يتحسس حلو الفوز والظفر، ومن لم يذق علقم الفقر لا يقدّر شهد الغنى، ولذلك جاء في الأثر (ارحموا عزيز قوم ذل).

ولأن الأمر كذلك، فإن الإنسان بطبعه وفطرته يحدوه الأمل لأن يحسّن من وضعه المالي، فحتى المليونير لا يكتفي بملايينه ولا الملياردير، وأما محدود الحال والمفلس والمديونير (المديون) فهو دائم التفكير ودائب السعي للخروج مما هو فيه نحو الأحسن، ولعلّ طبقة العمال والموظفين وأصحاب الدخل المحدود من أكثر الطبقات الساعية الى تحسين الحال الاجتماعي والاقتصادي، من أجل بناء أسرة مستقرة ماديا توازن بين متطلبات الحياة الصعبة والراتب المحدود الذي يتصاعد سنويا بحركة سلحفاتية غير محسوسة ومرهقة في الوقت نفسه يتحسسها الأب عندما يكون مطالباً تأمين كسوة الصيف والشتاء وتوفير المعيشة المعقولة لأفواه لا تدرك معاناته، وهي غير معنية من أين يأتي المال، إذ لا حول لها ولا قوة.

وبقدر صعوبة الحياة لأصحاب الجيوب الخفيفة من العاملين والموظفين فإن وتيرة رغبتهم تتصاعد كلما ضاقت عليهم حلقة الحياة، ولذلك يكون السعي الجاد لاستحصال ساعات عمل اضافية او ابتعاث لدورات تدريبية أو تأهيلية من أجل راتب أفضل، بل يستعمل بعضهم وسائل غير نزيهة في هذا السبيل، ولعل من أسوأ  اللحظات على الموظف هو عندما يحين موعد تقاعده، فتراه يسعى لتمديد عقد عمله لسنوات أكثر، فراتب التقاعد غير مجز عند الكثير وجلسة البيت قاتلة.

ولكن من أكثر الناس خسارة، مَن تتاح له فرصة العمل الإضافي وبأجور طيبة ولا يستغلها مستأنسا لما هو فيه من الحال متكئا على أريكة الخمول، وربما يشكو البعض من قلة الحال مع قدرته على تحسينها ولو بقدر ولا يسعى لها سعيها، فهذا من خيبة الأمل أيضا، وقد ساقنى الى هذه المقدمة كتيب "شريعة النوافل" للمحقق الفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي، الصادر حديثا (2014م) عن بيت العلم للنابهين في بيروت في 64 صفحة، فالمسائل التي تضمنها وهي 116 مسألة فقهية وتعليقات الفقيه آية الله الشيخ حسن رضا الغديري وهي 14 تعليقة مع مقدمة للمعلق وتمهيد للكرباسي، كلها وفي مؤداها العام تحكي عن واقع الانسان الذي أتاح له رب الأرباب فرصة تحسين واقعه الدنيوي والأخروي نحو الأحسن والأفضل، دعوة مفتوحة أطلقها رب "قل اعملوا" لساعات أجر اضافية غير مقدرة بثمن وبعثات عمل الى فضاءات غير محدودة يصعب على عقل الانسان تثمينها، فسوح الحياة سوق مفتوح للاغتراف من عطاء الله مع قليل من العناء، بحاجة الى ارادة لا ينالها كل انسان.

الخير في النوافل

لا وجه للمقارنة بين عطاء البشر وعطاء رب البشر، ولكن التشبيه جاء من باب تقريب الفكرة التي يعايشها الانسان في حياته اليومية. فالعلاوة المالية والمنحة وبدل ساعات عمل اضافية وبدل الابتعاث والسفر، كلها موارد مالية في قبال الراتب الرسمي الذي يتقاضاه العامل والموظف، يتحسس فائدتها وإن قلّت، وهذه المسميات في جانب العطاء الالهي اللامحدود هو ما يطلق عليه بـ "النوافل" في قبال "الفرائض" فالأولى يؤجر الانسان على الاتيان بها والثانية يؤثم على عدم العمل بها وتنجيزها، والفاصلة كبيرة بين الأجر والإثم وبين الثواب والعقاب، واذا كان عطاء البشر في العلاوات محدوداً لعدد من الناس ولساعات محددة  فان عطاء الرب مفتوح لكل البشر وبلا حدود، وهذا الفرق بين العطاءين، بل من الظلم الصراح المقارنة بينهما، ولكن من باب المقاربة في الأمثال.

فالعلاوة لدى البشر يقابلها "النفل" لدى خالق البشر، وهي من حيث اللغة كما يشير الفقيه الكرباسي في التمهيد: (الهبة والزيادة، والنافلة هي: ما يفعله الانسان مما لم يُفرض عليه ولا هو مما يجب عليه، والجمع نوافل، وفي مصطلح الفقهاء، النافلة هي: أعمال العباد التي رغّب الشرع الشريف في القيام بها دون إلزام، لكسب مزيد من القُربى والأجر والثواب، وقد اُطلقت النوافل بشكل أبرز في الصلوات اليومية المستحبة والتي عُرفت بالنوافل اليومية).

ولأنّ النوافل كثيرة وضعها الله رحمة لعباده، فإن كتيب "شريعة النوافل" خصصه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي لبيان أحكام النوافل اليومية، وهي عبارة عن صلوات وركعات وهي ضعف الفرائض اليومية في عدد الركعات أي 34 ركعة، ركعتان قبل صلاة الصبح وثمان ركعات قبل صلاة الظهر ومثلها قبل صلاة العصر، وبعد صلاة المغرب أربع ركعات، وواحدة بعد صلاة العشاء تُصلى من جلوس في ركعتين واحدى عشرة ركعة قبل طلوع الفجر الصادق.

فالنوافل كما يضيف الفقيه الكرباسي: (تزيد من بهاء الانسان المؤمن وتصقل نفسه، وتحلّ عليه بركات ربه الايمانية التي قد لا يحصل عليها في غيرها) وهي في مؤداها العام تسد النقص في الفرائض اليومية الواجبة التي لا يضمن المسلم قبولها عند الله، وقد ورد عن الامام محمد بن علي الباقر(ع): (إن العبد ليرفع له من صلاته نصفها أو ثلثها أو ربعها أو خمسها، فما يرفع له إلاّ ما أقبل عليه منها بقلبه، وإنما أمرنا بالنوافل ليتم لهم بها ما نقصوا من الفريضة)، بل من منن الله على عبده أنْ فتح له باب الاغتراف من معين خيره، وزيادة على ذلك أن الله يباهي بصاحب النوافل الملائكة، ففي الحديث عن الإمام جعفر بن محمد الصادق(ع): (إنّ العبد يقوم فيصلي النافلة فيعجب الرب ملائكته منه، فيقول: يا ملائكتي، عبدي يقضي ما لم أفترض عليه)، فأية تجارة رابحة هذه، يأخذ المشتري البضاعة بعينها وريعها وربحها وإذا رغب بالمزيد أخذ حيثما يريد، وما أحوج الإنسان إلى مثل هذه التجارة في وقت تعصف به الحياة من كل جانب بخيرها وشرّها، فربما حرفته عن جادة الصواب فتأتي النوافل كما يؤكد الفقيه الكرباسي: (لتصحح مسيرة الإنسان وتصرفاته وتضعه في الجادة الوسطى للحصول على نتائج مادية ملموسة لها ارتباط بالنفس والجسم أيضا، بالاضافة الى القدرات التي يستخدمها الخبير اللطيف في انقاذ عبيده من الوقوع في الهاوية).

الوجه الآخر

وعلى الرغم من المغريات التي يقدمها رب الأرباب لدفع المسلم نحو التقرب اليه بالعبادة، فإن النوافل ليس الاتيان بها مستساغ كلها أو بعضها للكثير من الناس، فهي في الوقت الذي تعتبر منّة الله على عباده من باب اللطف بهم، فهي بحاجة الى توفيق منه سبحانه وبإرادة مباشرة من العبد نفسه، لأنه بطبعه يبحث عن المنفعة التي يراها بين يديه شاخصة، والثواب ليس بالشيء المرئي في عالم الدنيا، ولذلك لا يبحث عنه الكل، وإلا لو كان ملموساً لتوجه كل الناس بالفرائض ولم يتخلفوا عن الدرب فيدخلوا في خانة: (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً) سورة مريم: 59، من هنا يرى الفقيه الغديري في التقديم أن: (الذي يأتي بالنافلة مع الفرائض فهو يقصد بذلك وجه الله من غير الزام، فلعمله هذا مرتبة عالية ومنزلة عظيمة عند المعبود المطاع، وهذا من منن الله تعالى عليه أن منحه هذا التوفيق ليأتي بأعمال وأذكار باختياره التام من لدن نفسه فله أجر عظيم ومقام رفيع).

بالطبع لا ينبغي أن يكون جزيل ثواب النافلة مدعاة للتساهل والتهاون مع الفريضة، فتلك مستحبة وهذه واجبة، ويفترض في الواجبة أن تؤتى بكامل شروطها وضوابطها، وفي الحديث عن الإمام علي(ع): (إِنَّ لِلْقُلُوبِ إقْبَالاً وَإِدْبَاراً فَإِذَا أَقْبَلَتْ فَاحْمِلُوهَا عَلَى النَّوَافِلِ، وَإذَا أَدْبَرَتْ فَاقْتَصِرُوا بِهَا عَلَى الْفَرَائِض)، ويقول الامام علي بن موسى الرضا: (إنّ للقلوب إقبالاً وإدباراً فإذا أقبلت بصرت وفهمت، وإذا أدبرتْ كلّت وملّت، فخذوها عند إقبالها ونشاطها، واتركوها عند إدبارها)، فالوسطية مطلوبة في كل شيء.

ولا يخفى ان المرور على المسائل الفقهية التي عرضها الفقيه الكرباسي تكشف عن أهمية النوافل اليومية في حياة الانسان، ولذلك هناك تسهيلات كثيرة وترغيبات، ربما لا يصح بعضها في تنجُّز الفرائض، تدفع بالانسان الى الاتيان بها، فعلى سبيل المثال: (يجوز إقامة النوافل من جلوس، ولكن إقامتها من قيام أفضل)، (يجوز الاكتفاء بقراءة بعض الآيات بدل السور الكاملة)، (يجوز إقامة النوافل ماشيا وعلى ظهر الدابة أو المركوب في السَّفر والحضر). ولكن في الوقت نفسه تبقى الشروط الوارد ذكرها في الفرائض اليومية واردة في النوافل اليومية، وهي كما أوردها الفقيه الكرباسي في المسألة التاسعة: (الطهارة، نية العمل، نيّة القربة الى الله تعالى، التقيّد بالوقت، طهارة الجسم والملبس ومحل السجود، التوجّه نحو القبلة، إباحة المكان والملبس، حليّة الملبس، والسِّتْر).

في نهاية المطاف حيث لا نهاية لمطافات الله ومضايفه، إذا عرفنا هذا النزر القليل عن مسائل صلاة النوافل، فلا عجب إذا ما سمعنا أن ولياً من أولياء الله الصالحين كان يصلي في اليوم ألف ركعة، وكذلك لا عجب إذا كان في متناول اليد الاتيان بها وتقصر الارادة عن تفعيلها.

 

خلقت السماء الوجود، وفق تصنيف دقيق، قليل من العقول تدرك هيئته، ثنائيات، متناقضات، تنتج عن تكامل عجيب، ولو نتناول البشرية باعتبارها محور المخلوقات، نجد الذكر والأنثى، لكل منهما تركيب جسدي، ودور في الحياة، وإمكانات تناسب هذا الدور، متى تغير أي وجود حصل خلل في مسيرة الحياة الدنيا.

ولعل ما تعانيه الأرض اليوم من متاعب ومصاعب، وأحداث كلها تعود في واقعها الغير منظور، إلى تغير الطبيعة الإنسانية، وحصول تخلي عن الأدوار بين أبناء البشر، ولد هذا الخلل، وأنتج هذا الوليد المشوه عن الإنسانية.

أنزلت الرسالة الإسلامية، لتقنن الحياة وتمنح الأدوار للإنسان، وفق طبيعته التي خلق من اجلها، ومنح الإمكانات والقدرات التي تؤهله لأداء الدور الموكل له، بعد أن كانت الحياة تسير وفق أهواء، ورغبات زعماء الصحراء العربية، فالبنت توأد لأنها عار، والرجل يستغل إمكاناته في طريق الشر الغزو والحروب، ليوفر لقمة العيش.

وسارت الحياة في الدولة الإسلامية، ردح من الزمن تحت ظل حكم السماء من خلال رسولها للأرض، وخاضت تلك الدولة مواجهات ومواجهات، مع قيم دخيلة لا تمت للإنسان كما أرادت له السماء بشيء.

انتقل رسول الإنسانية إلى بارئه، بدأ التغيير والعودة إلى ما قبل الإسلام، ووضع الإنسان غير المناسب في المكان الذي لا يناسب، وعزل من أعده الرسول وفق إمكاناته عن موقعه الحقيقي، وتجاوز من تجاوز على المرأة التي وصفتها السماء بالقارورة وأوصت بالرفق بها، وتخلى الرجال عن إمكاناتهم وادوراهم، لتضطر المرأة أن تقف مع من بقى كما هو، تدافع وتحث وتخطب، علها تحيي رجولة ماتت لدى امة آبيها.

تمر الأيام بهذه الأمة ليبقى من الرجال فيها، الوصف الجسدي فقط فقد تخلى معظمهم عن إمكاناتهم التي أودعتها فيهم السماء عند خلقهم، لتصبح تلك الإمكانات والقدرات عدوهم الأول واللدود.

ليصل الحال بمن ظل منهم على طبيعته أن لا يجد ناصر ولامعين، إلا من ثلة قليل من أشباههم، ومن نساء اضطرتهن الظروف ليملئن فراغ، خلفه هذا التخلي، فكانت كربلاء وفيها زينب، زينب امرأة حملت كل سمو وعلو الرجال، حينما خلقتهم السماء، زينب امرأة صارعت من اجل قيم الرجولة، التي ماتت في رجال عصرها، لذا تمنى الجميع وبلا استثناء، اظهروا ذلك أم أخفوه أن يكون فيهم من الرجولة معشار ما تحمله زينب المرأة.

زينب صوت مدوي ينعى الرجولة، ويرن في اذأن الذكور، ما بقيت الأرض وبقى الإنسان، هزأت من الظالم ودكت عروشه، أرعبت الذكور، حتى تمنى من ظلت فيه بقية من رجولة، أن تشق الأرض لتبلعه كي لا يرى حقيقته، أمام شموخ وعلو وسمو الرجولة في أقوال وأفعال زينب، زينب المرأة التي لاذ منها الفحول، زينب القلعة التي أرعبت الانكسار والاندحار، وتجاوزت العاطفة.

فكم من الرجال يمكن أن يرى أو يسمع بما حصل لزينب ومع زينب، ويحافظ على رباطة جأشه كما كانت زينب، أذن زينب امرأة اضطرت أن تسد نقص الرجال في عصرها، وتكتب في عرش السلطان الذكر، أن آل البيت نموذج حي لما خلقت السماء، ونسائهم أن اضطررن في أي زمان، ينقرض فيه الرجال ويبقى الذكور فهن من يملا الفراغ. وهكذا فعلت زينب لتصبح امرأة بعنفوان الرجال...

طالبت الكتل الكردية المعارضة النيابية الاربع رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني بعدم إصدار مرسوم تعيين رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الكردستاني، معللين اسباب ذلك الى "استثناء مرشحي المعارضة من عملية التصويت التي جرت في البرلمان لانتخاب رئيس اللجنة واقتصار التصويت على مرشح رئاستي الحكومة والبرلمان فقط".
وذكر بيان لحركة التغيير المعارضة اليوم الاثنين ، تلقته وكالة (عين العراق نيوز) ، انه" جاء في نص الطلب الذي قدم لرئيس الاقليم في جلسة البرلمان الكردستاني المنعقدة السبت الماضي ، خضع للتصويت اسم مرشح واحد فقط لشغل موقع رئيس لجنة حقوق الانسان، وبالرغم من ان رئاسة البرلمان اعادت عملية التصويت خلافا لتقاليد البرلمان فان لنا ملاحظات ومطالب اخرى نعرضها وهي ان رئاسة البرلمان كانت قد حددت العام الماضي مرشحين لرئاسة ديوان الرقابة المالية و رئيس لجنة حقوق الانسان النيابية  ".
واضاف البيان انه" لكن كتل المعارضة طلبت بالغاء ذلك الاجراء، بغية تحديد مرشحين آخرين بعد التشاور مع الكتل و الاطراف الاخرى و زجهم في المنافسة.
واوضح "لكن الرئاسة ارجأت العملية ثم طالبتنا بتقديم المرشحين، وبدورنا قدمنا اسماء مرشحينا، الا ان اسماء اي منهم لم تذكر في الجلسة المنعقدة السبت الماضي باستثناء اسم مرشح البرلمان والحكومة".
وبين " اننا نعتقد بان هذه العملية منافية لمساعي تحقيق الاصلاح و تقريب المواقف وقرارات البرلمان و القيادة السياسية لجميع الاطراف و التي تؤكد على التوافق السياسي و الاتفاق بشأن القضايا و المسائل و القوانين ذات الابعاد الوطنية ".
وتسأل انه" فاين هو التوافق في تعيين رئيس لجنة مهمة مثل حقوق الانسان دون علمنا او التنسيق معنا؟"، مبينا انه" وفي ضوء النقاط المذكورة اعلاه نطالب سيادتكم الامتناع عن اصدار مرسوم لهذا المرشح طبقا لأحكام المادة 5 من قانون هيئة حقوق الانسان، و اعادة الامر الى البرلمان، بغية مشاركة عدد من المرشحين في المنافسة و التصويت لصالح الانسب ، طبقا لقرارات البرلمان و مساعي الوفاق السياسي و التنسيق بين الاطراف المعنية.انتهى.س.ج.1.

الإثنين, 19 أيار/مايو 2014 14:15

بارزاني يصل لندن بدعوة رسمية

بغداد/ المسلة: وصل رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني، اليوم الإثنين، إلى العاصمة البريطانية لندن في زيارة رسمية تبحث فيها علاقات الاقليم مع بريطانيا في المجالات الطاقة والاقتصادية والتجارية، بحسب بيان لرئاسة الاقليم.

وقالت البيان الذي حصلت "المسلة"، على نسخة منه، ان "رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني وصل في ساعة متأخرة أمس الاحد، إلى مطار نورت هولد في العاصمة البريطانية لندن على رأس وفد حكومي تلبية لدعوة رسمية من الحكومة البريطانية".

واضاف البيان ان "السفير العراقي وممثل وزارة الخارجية البريطانية وممثل حكومة إقليم كردستان والقنصل العام البريطاني في إقليم كردستان كانوا في استقبال الوفد".

وأوضح البيان ان "بارزاني سيبدأ بعقد إجتماعات مع عدد من الوزراء وكبار المسؤولين في الحكومة البريطانية، لبحث العلاقات الثنائية في المجالات التجارية والإقتصادية والتعاون في مجال الطاقة".

يذكر أن السفير البريطاني في العراق سايمن كوريس، أكد في وقت سابق، أن بريطانيا تشجع الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان للاستمرار في المفاوضات بشأن ملف النفط، معتبرا أن موضوع النفط يهم جميع العراقيين.

بعد إعلان النتائج اللارسمية، الياس يخيّم في قلب كل عراقي غيور ليس تثبيطا لعزيمة أي عراقي يأمل زرعا للخير في ارض صبره المُجدبة... ليس زرعا للوهم المتلبس نوعية نادرة من بصيص أمل كاذب نتمنى شروقه المستحيل على اطلال الدمار في ذواتنا نحن سكان الوطن الذبيح... سمعنا بنتائج الإنتخابات والتي هي ليست صدمة أو قنبلة صوتية أو عبوة مزروعة من قبل القدر لم تنفجر لالإننا لانعرف موضعها.... استبحر بذاتي المتواضعة وفكري القصير المدى وذكائي المُستنبط من جنون لاصدفة مايحصل... سيناريوهات تشكيل الحكومة القادمة والتي اتوقع متشائما بسوداوية قاتمة إعذروني على تسطيرها فقد أخدع نفسي وصبري وأوهم املي كعراقي بغد جديد بعيد المنال بعدم رؤيتها النور حتى بعد مجيء العيدين الفطر والأضحى!
1- السيناريو الاول: القانون 96 مقعد- الاحرار 34 مقعد- المواطن 31 مقعد- الفضيلة والإصلاح 6- 6 مقاعد – الصادقون 3 مقاعد المجموع  176 مقعدا وهي اغلبية مناسبة رياضيا لتشكيل حكومة متوازنة بقيادة التحالف  لمايسمى نظريا التحالف الوطني ولكن كتلتا الاحرار والمواطن ترفض الولاية الثالثة  للسيد المالكي ولايوجد مرشح بديل بالمطلقية!! لان كل الفائزين بمقاعدهم من خيرات أصواته!!والفائز الاكبر يرفض التنازل عنها لانه اكتسح الصناديق فعليا بالارقام! فمن يتنازل؟ الفائز؟ ام الذين لم يتوقعوا حجومهم المقاعدية بهذا الكمّ؟ إذن هذ ا السناريو هيتشكوكي!! بعيد الإحتمال لان الخطين المستقيمين لايلتقيان أبدا! ولايوجد قيادة للتحالف مؤثرة في تقريب وجهات نظر كالغابات الامازونية والافعوانية!
2- السيناريو الثاني تتحالف قوى (الاحرار 34 مقعدو المواطن 31 مقعد والتحالف الكردستاني 34 مقعد ومتحدون 25 مقعد وقائمة علاوي 21 مقعد والكتلة العربية 7 مقاعد والمجموع النظري لها هو بعيد عن دولة القانون هو(152) مقعد  نظري والمرشحين لرئاسة الوزارة هم الدكتور أياد علاوي- احمد الجلبي- عادل عبد المهدي- محمد دواي—باقر جبر صولاغ بل وحتى الدكتور إسامة النجيفي! وسيتم توزيع المناصب حسب الحجوم المقاعدية ولحجب دولة القانون الكتلة الاكبر عن إستحقاقها الإنتخابي لرفض الولاية الثالثة للسيد المالكي فقط لاغير.طبعا بعد توفير الأغلبية النيابية من الكتل الأصغر.
3- السيناريو الأقرب للتصديق والتحقيق مع وجود صعوبات جمّة ومخاطر وتخّوف وتوجّس هو ان يقوم إئتلاف دولة القانون 96 مقعد  ومعها 15 مقعدا للفضيلة والاصلاح والصادقون 111 مقعد بإستقطاب قوى من التحالف الكردستاني  ومن متحدون وإغرائهم بالتحالف لقاء مناصب طبعا وتشكيل حكومة اغلبية سياسية حقيقية لها قوة برلمانية داعمة.
4- السيناريو الأخير! كل القوى نتيجة تنافرها وإنها أقطاب متشابهة لاتتجاذب يبقى السيد المالكي رئيسا لوزراء العراق!! بالنيابة وتصريف الأعمال وبنفس سلطاته الدستورية الحالية!! لان الكتلة الاكبر لاتتشكل!! وأغلبية الثلثين لإنتخاب رئيس الجمهورية لن تتحقق وسيبقى الاكبر سنا في مجلس النواب يدير الجلسات وسيعزف أغلب النواب الجدد عن الحضور لإن الموازنة وكل شيء تشريعي من المحال الإتفاق عليها وقد تمتد قصة هذا السناريو لإمد بعيد ويبقى الخاسر صبر نا والفائز تعرفونه وسيضحك هيتشكوك من قبره بقهقات مسموعة ومقرؤة في الفيس بووك والتويتر والمقاهي.. فلم يعد هو مصدر الخوف في العالم لإفلام الرعب فقد أصبح هتشكوك تلميذا في مدرسة الرعب العراقي الحديثة!!

 

 

الصدريون: المالكي جزئية بسيطة داخل التحالف وهو ليس القضية الأكبر

بغداد: حمزة مصطفى
في وقت لم يحسم التحالف الوطني (الكتلة الشيعية الأكبر في البرلمان العراقي) خلافه الأهم، الذي يتعلق بإصرار رئيس الوزراء نوري المالكي وائتلافه دولة القانون على الولاية الثالثة، فقد بدأت كتل وأحزاب صغيرة بالقياس إلى الكبار داخل التحالف الوطني (دولة القانون، المجلس الأعلى الإسلامي، التيار الصدري) إلى الضغط باتجاه إعادة هيكلة التحالف الوطني، بما يسمح ببقائه القوة الرئيسة في البلاد.

وكانت قد بدأت اللجنة الثمانية التي جرى تشكيلها، الأسبوع الماضي، في الاجتماع الموسع للهيئة السياسية للتحالف الوطني عملها باتجاه وضع نظام داخلي له. وتضم اللجنة حميد معلة الساعدي عن كتلة المواطن، وخالد العطية عن ائتلاف دولة القانون، وجواد الجبوري عن كتلة الأحرار، وعمار طعمة عن حزب الفضيلة، وعبد الكريم الأنصاري عن بدر، وممثلين عن تيارات أخرى منها «الصادقون» التابعة لـ«عصائب أهل الحق».

وبينما أكد التيار الصدري أن «العمل الذي سوف تبدأه لجنة الثمانية لا يتعلق بالمالكي أو الولاية الثالثة بل التحالف الوطني بوصفه حجر الأساس للعملية السياسية»، طبقا لما أعلنه لـ«الشرق الأوسط» جواد الجبوري الناطق الرسمي باسم كتلة الأحرار الصدرية فإن ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي، الذي «يعول» من جهة على التحالف الوطني، فإنه يرى أن «هناك إرادات سياسية جديدة قد تتشكل داخل الكتل نفسها يمكن أن تؤسس للكتلة الأكبر»، طبقا لما أعلنه لـ«الشرق الأوسط» عضو البرلمان عن دولة القانون صادق اللبان.

وبينما بدأت في غضون الأيام القليلة الماضية مباحثات غير رسمية بين مختلف الكتل السياسية، من أجل بلورة تفاهمات بشأن الحكومة المقبلة، التي تتأرجح بين «شراكة الأقوياء»، مثلما يريدها زعيم المجلس الأعلى عمار الحكيم، و«الأغلبية السياسية» التي يصر عليها زعيم دولة القانون نوري المالكي، فقد بدأت كتل وأحزاب شيعية صغيرة تضغط على المكونات الكبيرة داخل التحالف الوطني من أجل العودة إلى التحالف الوطني بوصفه «البيت الشيعي»، الذي لا بديل عنه.

وفي هذا السياق، فقد تحرك كل من حزب الفضيلة وحزب الله، تنظيم العراق، وبدر، باتجاه حث القيادات الشيعية البارزة على تخطي الخلافات البينية من أجل الإبقاء على التحالف الوطني، وإعادة هيكلته.

وكان زعيم المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم التقى أمين عام حزب الفضيلة هاشم الهاشمي، وبحث معه تقوية التحالف الوطني. وقال بيان للمجلس الأعلى إن الجانبين أكدا «على ضرورة تقوية أواصر التحالف الوطني ليصبح مؤسسة قوية وفاعلة في رسم الخارطة السياسية المقبلة والانفتاح على الأطراف السياسية المختلفة».

وأضاف البيان أن «الهاشمي بيّن أن مكونات التحالف الوطني متطابقة الرؤى بهيكلة التحالف الوطني، وإعادة بنائه من جديد ليكون مؤسسة فاعلة وقوية». وأوضح البيان أن «حزب الفضيلة أجرى عدة جولات على أطراف التحالف الوطني للملمة شمل التحالف وإعادة بنائه وجعله مؤسسة قوية قادرة على بناء الدولة».

في السياق نفسه، بحث رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري مع وفد من حزب الله - تنظيم العراق التحديات التي تواجه التحالف الوطني خلال المرحلة المقبلة. وقال بيان لمكتب الجعفري إن الجانبين شددا «على أهمية دور التحالف الوطني في المرحلة المقبلة، خصوصا أنه واجه تحديات، وأزمات كثيرة خلال المرحلة السابقة، وخرج بمواقف وطنية حافظت على كيان الدولة».

وأشار الجعفري إلى أن «التحالف الوطني متماسك، ومحافظ على وحدة قواه السياسية، ومستمر بعقد اجتماعاته إلى حين تشكيل هيئة سياسية جديدة تضم كياناته السابقة، إضافة إلى الفائزة في الانتخابات، بعد فرز النتائج الرسمية من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، بهدف الإتيان بحكومة قوية تعمل بنظرية تكاملية مع المنظومة التشريعية، لبناء أجهزة الدولة، وتقديم الخدمات، وتوفير الأمن».

وفي سياق بحث الكيفية التي يتمكن فيها التحالف الوطني من تخطي خلافاته العميقة، قال جواد الجبوري الناطق الرسمي باسم كتلة الأحرار في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، إن «موضوع التحالف الوطني كمؤسسة متماسكة يجب أن لا ترتبط بشخص، مهما كان دوره أو موقعه، ولذلك فإننا حين نعمل على إعادة هيكلة التحالف الوطني، فلكي نخرجه من هذه الأزمة التي ارتبطت به، وهي رهنه بإرادة قوة من داخله أو شخص».

وأضاف الجبوري أن «موقفنا من مسألة الولاية الثالثة ومن السيد المالكي شخصيا أمر لا علاقة له بالتحالف الوطني، حتى إننا حين عقدنا الأسبوع الماضي اجتماعا لقيادات التحالف الوطني، لم نبحث قضية الولاية الثالثة، لأننا نرى أن المالكي جزئية بسيطة داخل التحالف، وهو ليس القضية الأكبر، لأننا نميل إلى بناء مؤسسة قوية بعيدة عن أي صناعة رمزية معينة لهذا الطرف أو ذاك». وردا على سؤال بشأن ما إذا كان موقف التيار الصدري قد طرأ عليه تغيير بشأن الولاية الثالثة للمالكي، قال الجبوري إن «موقفنا لم يتغير، حيث إننا ضد الولاية الثالثة لأي شخصية، وليس للسيد المالكي فقط».

في المقابل، أكد عضو البرلمان العراقي عن ائتلاف دولة القانون صادق اللبان في تصريح مماثل لـ«الشرق الأوسط» أن «دولة القانون تعول كثيرا على التحالف الوطني، وتؤكد على أهمية تحويله إلى مؤسسة فاعلة، لكن هناك كتلا كثيرة باتت مساندة لنا، وهي موجودة في كل المحافظات، ومن هنا يأتي إيماننا بالأغلبية السياسية التي لا تهمش أو تهمل المكونات الأخرى»، مشيرا إلى أن «ما نريده أن نتخطى إرادات الكتل إلى الفضاء الوطني، بحيث يكون رئيس الوزراء حرا في اختيار فريقه الحكومي، كشرط لنجاح أي حكومة مقبلة».

 

تظهر لنا المواقف، والنزاعات، والتنافس شخصيات يكون لها دورا بارزا في لملمة الجراح، وجمع المتخاصمين تحت سقف واحد من اجل تقريب وجهات النظر ولم الشمل، للوصول إلى رؤية واضحة موحدة في حل المشكلات.

أل الحكيم، والانفتاح على الأخر الذي ابتدأه السيد الشهيد مهدي الحكيم ليقتفي أثره السيد الشهيد محمد باقر الحكيم، والمرحوم السيد عبد العزيز الحكيم، الذي كان لهم دورا مهما في جمع سياسيي العراق، وتوحيد كلمتهم لتصل رسالتهم إلى السيد عمار الحكيم ليتممها على أحسن وجه، فتراه مصرا على ترميم البيت الشيعي من خلال رص صفوف التحالف الوطني، ليكون مؤسسة قوية، تنطلق منها شراكة الأقوياء بعد أن يكون التحالف الوطني هو اللبنة الأولى والأساسية في بناء هذه الشراكة.

منذ تشكيل الحكومة السابقة، أو المنتهية الولاية، الذي تنبأ لها السيد الحكيم من خلال نظرته الثاقبة للأوضاع بالفشل الذريع، وما رافقها من إشكالات، وأزمات، كان لها الحكيم بالمرصاد في لم شمل الفرقاء السياسيين وحل المشكلات التي عصفت بالعراق حيث كانت قاب قوسين أو ادني من تقسيم العراق، وإفشال العملية السياسية.

بعد أن أسدلت الانتخابات البرلمانية ستارها، ذهب بعض السياسيين لإعلان فوزهم المبكر، واكتساح الأصوات ممنيا النفس باعتلاء منصب الرئاسة، أو تشكيل الحكومة، إلا إننا في الطرف الأخر نجد شاب دؤوب في حركته الهادئة، نشيط في همته، اخذ على عاتقه تقريب وجهات النظر في سبيل بناء حكومة الغالبية السياسية من خلال شراكة الأقوياء فتراه يزور وفي حركة مكوكية جميع رؤساء الكتل السياسية، مما يحسبها قصري النظر نقطة ضعف أو تنازل من قبل الحكيم.

الإثنين, 19 أيار/مايو 2014 08:42

عضو مجلس قضاء الموصل

دراسات وابحاث


قد يكون هذا الاسم غريبا" عليكم للوهلة الاولى كون  المجتمعات الاسلامية خاصة السنية قد تحصرت مصادرهم الثقافية واصبحوا في مجال الثقافة ومن ثم المذاهب والحركات والتيارات يرثى لهم  ومنها التيـــار المدخلي ,,هذه الحركة المتنامية  في أغلب الدول الاسلامية السنية ؟
إذا" لنبدأ بالتعرف على هذا التيار الخطير على الدين الاسلامي أولا" ثم على مجتمعاتنا  
المدخلية أو المداخلة
ألتيار المدخلي هو الاسم المشهور لهذا التيار وهي من التيارات السلفية
ولكي نفهم ملابسات انتشارها علينا أولا" التعرف على التيار السلفي في التاريخ الاسلامي بصورة مختصرة

السلفية :
هي تيار يعتبر  امتداد  لمدرسة أهل الحديث والأثر,,  الذين:
1- برزوا في القرن الثالث الهجري في مواجهة تيار المعتزلة ( المدرسة العقلانية ) بقيادة احمد بن حنبل احد ائمة السنة الاربعة في العصر العباسي وخاصة في عهد الخليفة المأمون ,,وقضية خلق القرآن الفلسفية والتي لايعلم أحد الصواب من الخطء حتى الآن أدت الى التكفير المتبادل بغير حق .... ثم استتب الامر الى التيار السلفي بعد أن إنتهت الخلافة للمتوكل بعد وفاة المأمون  ثم انحسرت مرة أخرى
2-بعد ذلك شهدت السلفية انحسارًا ملحوظًا شعبيًا وسياسيًا بعد انقسام الفقهاء الإسلاميين وأهل الحديث إلى حنابلة واشعرية حتى قوي جانب الأشاعرة وتبنى بعض الأمراء مذهبهم الى ان ظهر إبن تيمية في القرن السابع بالتزامن مع سقوط عاصمة الدولة العباسية بغداد على ايدي التتتار عام 656هـ فعمل على إحياء الفكر السلفي وقام بشن حملة على من اعتبرهم أهل البدع داعياً إلى إحياء عقيدة ومنهج السلف من أجل تحقيق النهضة. ولقد أثارت دعوته جدلاً في الأوساط الإسلامية حينها فاستجاب بعض العلماء وطلبة العلم لأفكاره
3-ثم شهدت السلفية انحساراً كبيراً مرة أخرى بعد ذلك. لتعاود الظهور مرة أخرى في القرن الثامن عشر ميلادي متمثلة بدعوة محمد بن عبد الوهاب في شبه الجزيرة العربية والتي واكبت عصر انحطاط وأفول الخلافة العثمانية وصعود الاستعمار الغربي وأحدثت هذه الدعوة تأثيراً كبيراً في مختلف أنحاء العالم الإسلامي، وأحدثت لغطاً كبيراً بين مؤيديها ومعارضيها

التيار المدخلي :
هو تيار يعتبر نفسه من اهل السنة والجماعة ,  إختلفوا في نشأتها لكن الكثير قالوا ان ظهورهم كان بعد تحرير الكويت من العراق عام 1991 تطلق على نفسها (جماعة المدينة المنورة) منشأهم ,, أو المدخلية نسبة الى شيخهم (ربيع المدخلي) أحيانا" يطلق عليهم( الجامية) نسبة الى الشيخ محد أمان الجامي أستاذ ربيع المدخلي...
لكن الاسم المشهور المداخلة أو المدخليون أو المدخلية نسبة الى شيخهم المعروف ربيـــع المدخلي ...
أســـــــباب خروج هذه الجماعة ؟
هو تيار مسيس بإمتياز من قبل الحكام مع تبرئتهم التامة من السياسة ؟؟ ظهرت كأول مرة لكي تقوم بدعم حكومات الخليج شرعيا" ؟؟ لكي تبرر لها دخول قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الامريكية الى الخليج ! حيث أفتى الشيخ إبن باز بجواز الاستعانة بالكفار لحماية دولهم ؟ وادت هذه الفتوى بردود وردة فعل من قبل العلماء فقام الشيخ (محمد أمان الجامي ) بالتصدي لكل من خالف فتوى الشيخ بن باز ...ومن هنا توجه الانظار الى هذا الشيخ وتلامذته وكيفية الاستفادة من منهجهم في التفكير خاصة وان التيار السلفي هو تياريركز في معتقده على التركيز على الاحاديث النبوية ونصيتها على أساس هو وحي من الله على لسان رسوله الكريم !! وهذا الحدث يناقض الحديث النبوي (أخرجوا المشركين من جزيرة العرب ) وهو حديث صحيح ومحكم صححه البخاري ومسلم !! ومما بينته في مقالات أخرى أن التيار السلفي قد فتحت له الابواب في الخليج مقابل عدم خروجها عن الخط المرسوم لها من قبل حكام الخليج ؟ فكان لابد من التصدي لكل من ينفلت من الحدود المرسومة له .. فكان التيار المدخلي خير وسيلة لتصدي كل من يفكر في ذلك  وبأحكام شرعية بالطبع ؟؟
ثم كانت الغرف الاستخبارية تفكر في تعميم هذا الفكر بعد أن نجح بإقناع شعوب الخليج بدخول قوات التحالف فكانت الفكرة تقتضي بتعميم الفكرة عالميا" كي يقوموا بالسيطرة على الصحوات الاسلامية الناهضة والتي كانت الاحصاءات تبين انها في نهوض ملفت  ومن هنا بدأ هذا التيار بوضع منهجية متكاملة مستندة الى أدلة تاريخية تشريعية ؟؟ لكي يعملوا عليها ومن أولويات عملهم وتحركاتهم هو :
1- جعل السلفية هي مرجعها أي اتباع مصطلح  السنة والجماعة كي يتصف لنفسها صفة الشرعية
2-رفض الطائفية والحزبية بتاتا" وجعلها خروجا" عن الشرع وبدعة ضالة تخرهم من الملة!!
3- الجماعة في معتقدهم هو الحاكم والسلطة  الموجودة ,, لهذا فهي تهاجم كل حزب يدعي الاسلامية ويعده خروجا" عن الملة كون الجماعة هي السلطة فقط !!
لذى فلا غرابة عندما ترى هذا التيارفي كل الدول  تكون برعاية استخبارات الدول وأمن الدولة !وهذه الدول تقوم بالمقابل  بدورها  وذلك بتهيئة البيئة المناسبة لرواج هذا الفكر بل تقوم بدعمها بكل ماأوتي من قوة وكيف لاتفعل وهي تقوم بإزاحة كل من يعارض سلطتها ولا سيما عندما يكون المبرر مبررا" شرعيا" يحرم من يتفكر في تغير الحكم
فهم الذين قدموا لمؤتمر وزراء الداخلية العرب لمكافحة الارهاب  قبل عقود وقدموا أشرطة لدعاة في كل انحاء العالم  تبين أن الصحوة الاسلامية ستكون معولا" لاسقاطهم جميعا" لذلك قام الحكام بغلق مئات المؤسسات الخيرية والمدارس الشرعية والمؤسسات الخدمية التي كانت توفر عيشا" رغيدا" لملايين الناس طبعا" كل ذلك كان بالتنسيق الامني الدولي وعبر تقاريرهم التي لم يتلكؤ في خدمة استتباب سلطة حكامهم ! طبعا" كل ذلك كانت مقابل صفقات مالية وصفقات ترويجية لفكرتهم  ومناصب مرموقة لهذه الجماعة ؟
لذلك تجد ان مدارسهم الفكرية يتم فتحها على هيئة  مؤسسات وإن لم توجد فتفتح لهم المساجد وتعتبر هذه المساجد مدارس فكرية تنتعش فيها افكارهم ويستقطبون من خلالها الشباب لتعميم الفكرة لدى المتعطشين لدين الاسلام لكي يتخرجوا من هذه المدارس وهم قنابل دينية موقوته لكل من يريد التحرر من الحكومات المقهورة أو كل من يتفكر خارج إطار سياسة الحكومة طبعا" كما قلت بفتوى شرعية وادلة ربانية لايجوز شرعا" الخروج عنها ؟ ومع ذلك تجد أن المنابر مفتوحة لهم تماما" وبهذا يجد الشباب ملاذا" آمنا" لهم كونهم الجماعة المخلصة من النار والفرقة الناجية ! مع عدم الدخول في صراعات تصدع الرأس وتؤدي الى محاربة من قبل أي سلطة وتعيش في رغد وهناء ؟؟
فهم يقومون من جهة بارسال صورة مشوهة وكريهة للاسلام ومن جهة أخرى تدافع عن الحكومات الموجودة وتقوم بالدعاء لها والامر بالسمع والطاعة لها لانهم بالمختصر ولاة امر لايجوز شرعا" الخروج على طاعتهم ولا يجوز القيام بأي نوع من المظاهرات لأنها بدعة لم يقم الرسول والصحابة بذلك ولأنهم الجماعة المذكورة في الاستظلال تحت ظلها ؟
بل لا يجوز النصح المعلن لهم وإن كان فبالسر لا العلن.....
وهذا الفكر ينسجم تماما" مع سياسات الحكومات الحالية لذلك تجد كل الدول النامية تفرش لهم السجادات الحمراء تكريما" لما يقومون من جهود في ترويض الشعوب المسلمة ومحاربة الصحوات الاسلامية الناهضة خاصة التي تمتلك مشروعا" نهضويا" للامة
أما عن مسألة الاحزاب فهي محرمة بتاتا" ولكنهم يعتمدود مبدأ التقية الشيعية في ذلك ؟لأنهم يهاجمون الاحزاب الاسلامية فقط دون العلمانية !!و كون الاحزاب هي عبارة عن كل جماعة تنتظم للقيام بمشروع ما ,,وهم كذلك فهم مجموعة من الجماعات المنتظمة والتي تلقي تعليمات بالتركيز على مسائل محددة فقط فهم احزاب وان لم يكن لهم لافتات او اسماء معينة فالعبرة بالمضامين لا المسميات ؟وهم مسيسون ومدفوعون من السلطة وتنجلي الحقيقة عندما تجد أن كل من ينتمي اليهم يركز في الهجوم على الاحزاب الاسلامية فقط بتبديعها والتركيز على السمع والطاعة لولاة الامر والقيام بتجريح وتشويه كل عالم اسلامي او مفكر اسلامي له فكر نهضوي  تاركا" وراءه كل حزب علماني او مشروع الحادي أو حتى فساد مالي او خلقي منتشر في بلده
أما مسألة الاحزاب فكما قلت يستخدمون التقية الشيعة ( بدون ذكر إسمها ) في ذلك كونهم كما قلت متحزبون منتظمون ولكن إذا أراد الحاكم أن يقوموا بفتح حزب ما لضرورة ولمصلجة تعود بالنفع لهم او جاءهم إيعاز خارجي من الخليج _ فهم على أهبة الاستعداد لذلك والمثال هو ( الكويت ومصر ) حيث لديهم أحزاب معلنة !

والعجيب أن من يدخل في مدارسهم تجدهم لايلقون بالا" لمسألة الاخلاق ولا يقومون بتربيتهم تربية خلقية  ولا يقومون بتربيتهم تربية علمية صحيحة بحيث يقدروا العلم والعلماء ومستوى الفرد أمام من يتفوقونهم في العلمية لذلك تجدمن يتخرج من مدارسهم لبضعة اشهر فقط  يتهجم على الشيوخ والعلماء ويستخفون بهم بل يستهزؤن بهم جميعا" وعملهم هو الطعن واللعن في هذا وذاك ,, ولا غرابة في ذلك فعندما تجد علماءهم الذين أسسوا هذ التيار يقومون بذلك فكيف يكون حال ما يقال بتلاميذهم ؟ فهم لم يتركوا أحدا" له وجهة نظر إلا وشنوا عليهم أبشع الكلمات والالفاظ القبيحة بل حتى ما يقال لهم بشيوخ السلفية  السابقين الاوائل لم يسلم منهم امثال ابن حجر والنووي والبيهقي والقاضي عياض وغيرهم حتى الشيخ الالباني رموه بابشع الكلمات وهم يقومون بنشر اشرطة عليهم مع تميزهم ببتر الكلمات وتقطيع كلامهم  أو حتى الكذب على كل من يريدون كي يصلوا الى مايريدون !  
لذلك فهم يتصفون بسوء الخلق وجفاء الاخوة وغلظ العبارة والاكاذيب والتملص من المسؤلية والهروب من المواجهة العلمية والضحالة الشرعية وقلة العلم
تفرغوا لتجريح وتفسيق العلماء والمصلحين وجمع زلاتهم ..

ف
عقيدة المدخلية هي  بالمختصر :

خوارج مع الدعاة ( أي يكفرونهم ؟)
مرجئة مع الحكام ( أي لايتهمونهم وأمرهم مرجيء الى الله ؟)
رافضية مع الجماعات( ترفض كما رفض الشيعة ولاية ابوبكر وعمر !!)
قدرية مع الكفار( أي لهم عقيدة القدرية كون ما آل اليه من حال المسلمين مقدور
لهم ؟؟)
هذه المجموعة التي اتخذت التجريح ديناً ومثالب الصالحين منهجاً جمعوا شر ما عند الفرق الضالة :فهم مع الدعاة إلى الله خوارج يكفرونهم بالخطأ ويخرجونهم من الإسلام بالمعصية .وأما مع الحكام فهم مرجئة يكتفون منهم بإسلام اللسان ولا يلزمونهم بالعمل

وعندما أصدرَ الشيخُ بنُ باز ٍ في سنةِ 1993 بياناً يستنكرُ فيهِ تصرّفهم ، ويعيبُ عليهم منهجهم ، وقامَ الشيخُ سفرٌ بشرحهِ في درسهِ ، في شريطٍ سُمّي لاحقاً : الممتاز في شرح ِ بيان ِ بن باز ، طاروا على إثرها إلى الشيخ ِ وطلبوا منهُ أن يزكّيهم ، حتّى لا يُسيءَ الناسُ فيهم الظنَّ ، فقامَ الشيخُ بتزكيتهم ، وتزكيّةِ المشايخ ِ الآخرينَ ، إلا أنّهم لفرطِ اتباعهم للهوى ، وشدّةِ ميلهم عن الإنصافِ ، قاموا ببتر ِ الكلام ِ عن المشايخ ِ الآخرينَ ، ونشروا الشريطَ مبتوراً ، حتّى آذنَ لهم بالفضيحةِ والقاصمةِ ، وظهرَ الشريطُ كاملاً
.
خذْ مثلاًشيخهم  ربيع المدخلي ، هذا الرّجلُ الذي يزعمُ الذي سمي هذه الجماعة باسمه أنّهُ حاملُ لِواءِ الجرح ِ والتعديل ِ في هذا العصر ِ ، ومعَ ذلكَ فقد وجدَ الباحثونَ عليهِ ثغراتٍ كبيرة ً منهجيّة ً ، في علم ِ أصول ِ الحديثِ ، والذي هو تخصّصهُ ، بل وجدوا عندهُ من السقطاتِ والزلاّتِ ، ما يجعلُ أحدهم يستعجبُ كيفَ تفوتُ هذه على صِغار ِ الطلبةِ ، فضلاً عن رجل ٍ يوصفُ بأنّهُ حاملُ لواءِ الجرح ِ والتعديل !!.
وربيعٌ هذا كتبَ مرّة ً مقالاً عن مؤسسةِ الحرمين ِ الخيريةِ ، ونشرها في منتدى سحابٍ ، ووجدتْ صدى ورواجاً وقبولاً عندَ طائفتهِ ، حتّى قامَ بعضُ كِبار ِ أهل ِ العلم ِ باستنكار ِ تلكَ المقالةِ ، وردّوا على ربيع ٍ ، وأنكروا عليهِ ، فما كانَ منهُ إلا أن تبرّأ من المقالةِ ، وأنّهُ لم يكتبها ، وقامَ بنحلها لشخص ٍ هناكَ اسمهُ أبو عبداللهِ المدني !! ، وأنَّ المدنيَّ المذكورَ هو من نشرَ المقالة َ وكتبها وليسَ ربيعاً !! ، في تبرير ٍ سامج ٍ مُضحكٍ ومخز ٍ !! .
وربيعٌ هذا هو من أسقطَ أبا الحسن ِ المصري المأربيِّ ، والطامّة ُ الكبرى أنَّ أبا الحسن ِ قد كانَ من كِبار ِ شيوخهم ، ولهُ علاقة ٌ قويّة ٌ بالأمن ِ السياسيِّ في بلادِ اليمن ِ ، وكانَ في تلكَ الأيّام ِ إماماً للجاميّةِ ، ومنظّراً لها ، وهو الذي تولّى نشرَ فتنةِ الإرجاءِ ، والتصنيفَ فيها ، وبعدما أسقطهُ المدخليُّ ، تنكّروا لها ، وهاجموهُ ، وجعلوهُ مبتدعاً جاهلاً زائغاً منحرفاً !! ، والأعجبُ من ذلكَ كلّهِ أنَّ أغلبَ سقطاتهِ وزلاّتهِ استخرجوها من أشرطةٍ قديمةٍ لهُ ، في الفترةِ التي كانوا فيها على صفاءٍ وودٍّ !! .
وهذا دليلٌ واضحٌ على اتباع ِ القوم ِ للهوى ، وغضّهم البصرَ عن أتباعهم ، حتى إذا غضبوا عليهِ ، قاموا وفجروا فيه الخصومةِ !، وأخذوا يجمعونَ عليهِ جميعَ مآخذهِ وزلاّتهِ ، ممّا كانوا يغضّونَ عنها بصرهم قديماً ، في فترةِ ولائهِ لهم
وهو أي المدخلي  شديدٌ الأخلاق ِ ، ، يُطلقُ لسانهُ في مخالفيهِ بالشتم ِ والسبِّ ، بأرذل ِ العِباراتِ . فمن ذلكَ أنّهُ قالَ عن الدكتور ِ : عبدالكريم ِ زيدان ، العالمُ العراقيُّ الشهيرُ ، صاحبُ كتابِ أصول ِ الدعوةِ ، وكتابِ المُفصّل ِ في أحكام ِ المرأةِ المُسلمةِ ،: إنَّ علمهُ زبالة ٌ ! ، وقد بلغتْ تلكَ العبارة ُ للدكتور ِ زيدان ٍ ، فجلسَ يبكي بكاءً مُرّاً

ولهم غيرُ ذلكَ من التناقضاتِ الواضحاتِ البيّناتِ ، وقد تتبّعَ ذلكَ جمعٌ كبيرٌ من الأفاضل ِ ، وجمعوا فيهِ أجزاءً عدّة ً ، ومن أرادَ الوقوفَ عليها فهي موجودة ٌ متيسّرة ٌ ، وللهِ الحمدُ والمنّة
وهذا الشيخ الدكتور طارق الطواري وهو من اعلم الناس بهم وانه جلس مع الكثيرين منهم وناقشهم ورد عن غيه كونهم يشوهون السلفية كتيار وله تاريخه الطويل وكتب هذا المقال عن علم دقيق بهم وهو بعنوان (جماعة المدينة ....المتطرفون الجد)لخص مابينته آنفا" تشخيص صفاتهم ..بل هناك من شبههم باليهود؟؟؟ كونهم يمتلكون نفس صفاتهم
( أنهم كانوا اذا سرق فيهم الشريف تركوه واذا سرق منهم الضعيف قطعوه !)
حيث انهم قبل اصدار الحكم على شخص ينظرون للقائل فإن كان وجيها" سكتوا عنه أو اعتذر له ؟
وان كان ليس يذلك بدعوه ورموه بكل انواع القدح والشتم والتهم
لقد أخذت طاعة ولاة الأمور لدى المداخلة منحنى القدسية فأصبح ولي الأمر حتى ولو كان ظالما" يستحق الطاعة المطلقة ولا يجب الخروج عليه إن القول بعدم جواز عزل الحاكم قد تجاوز مرحلة فسق الحاكم ومعصيته او ظلمه  إلى القول بعدم جواز عزله مهما فجر وطغى، ومهما أباح وحرم، ومهما أظهر من ألوان الكفر الاعتقادي والقولي والعملي، وهذا القول لم يقل به أحد من علماء الإسلام المعتمدين، وإنما قال به جماعة من أدعياء العلم والفقه وسماسرة الكلمة الذين يبيعون ذممهم بحفنة من الدراهم، أو ينافقون مع الحكام خوفًا من ظلمات السجن وأعواد المشانق، فيهرولون إلى عتبات الحكام بالفتاوى المعلبة الجاهزة التي يعلمون مسبقًا أنها تنال رضى الحاكم وتبرق لها أسارير وجهه

لذلك فمن تتبع كتابات ربيع المدخلي يدرك أن منهجه قائم كلية على تلبيس كلامه الباطل ببعض الحق، فيأخذ القدر المشترك بين المسائل كالموازنة و الجرح المفسر ، وكلام السلف في التحذير من المبتدعة ثم يلغي القدر الفارق، وما اختص به أحد النوعين.

فيأتي إلى كلام البربهاري بأن
" المبتدع أضر على المسلمين من اليهود و النصارى "؟؟ وهو يقصد البدع الغليظة التي تخرج الدين عن مضمونه تماما" وهو سياق كلامي كان يستخدمه في عصره  فينزله الشيخ ربيع على أهل السنة ممن يخالفه!!
.

ويأتي إلى قول سفيان الثوري في قوله  "البدعة أحب إلى إبليس من المعصية "؟ فيأخذ القدر المشترك في ذم البدعة، وتهوين المعصية النسبي،ولا يفرِّق بين معصية هي أخطر من البدعة، ولا بين بدعة هي أخف من معصية، فيغالط أتباعه وكما قلنا الحكم باللفظ وما يرنوا له يسوقه كما هو يريد ؟.

ويصف قول من يخالفه بالبدعة ثم ينزل عليه قول سفيان،فلا هو فهم قصده وتعليلاته من جهة كون البدعة تكون أحب إلى إبليس من المعصية، لأن المبتدع لا يتوب و العاصي يتوب ولا ينتبه إلى أن هناك مبتدعة تابوا ،وعصاة لم يتوبوا ،وغيرها من فروق ؟.

وهم يتخذون بذلك منهجية وأسلوب الانتقاء وعدم الاستقراء و السبر و التقسيم
لذلك من حقنا أن نقول :
ماذا قدموا هؤلاء للاسلام وماهي  مشاريعهم  على أرض الواقع ؟ او ماذا قدموا حتى للمشروع السلفي !!
في كل دولة عندما ينتشر هؤلاء فالنتائج محسومة ألا وهي تشتيت فكر الشباب وتراجع ملفت للدعوة الاسلامية ولمعالم الاخلاق في المجتمع بل حتى المناطق التي كان الدعوة الاسلامية تنتشر كالهشيم في  الرياح, كانوا لهم بالمرصاد بل حتى  الدول التي كانت تحت الحكم السوفيتي سابقا" وانتشر فيها الدعوة الى الله من جديد وبكل قوة عن طريق دعاة الصوفية تجدهم يقفون لهم بالمرصاد بل يخرجونهم من الملة الاسلامية ؟ وقاموا بدحرهم مع ان الشيوعون قضوا نصف قرن ولم يستطيعوا ان يفعلوا كما فعل هؤلاء بمحاربة الاسلام و المسلمين وباسم الاسلام ؟؟
وكل أقطابهم الرئيسية مرتبطون بالمؤسسات التي يترأسها شيخهم الملهم ؟ ربيع المدخلي وهذا له إرتباط وثيق برئيس الاستخبارات السعودية الامير بندر بن سلطان!!وهو بدوره له تنسيق مع استخبارات الدول الاسلامية ! ومن هنا يتبين خيوط المخطط الذي يراد من خلاله تشتيت قدرات وطاقات الصحوات الاسلامية عن طريق الامراء القائمين في السعودية والذي يراد من خلالهم انتشار هذا الفكر المشوه لكي يتموا اسقاط اي مشروع نهضوي في الامة
قد يستفيد حكام المنطقة منهم كونهم يستتبون بهم حكمهم ؟ لكن ما لم يعلموا أن هؤلاء قد يكونون قنابل موقوتة تنفجر بوجوههم قبل غيرهم فانتشار هذا الفكر قد يؤدي الى التفلت   من زمام أمورهم خاصة وانهم كما قلت قد تربوا على التقية السنية ؟؟ وأن الفكر المتطرف المدني قد يتحول ان سمحت لهم الظروف ؟ ان يتحولوا الى متطرفون تكفيريين يحللون دماءهم فالافكار المتشددة تتلاحق كما ان الافكار الوسطية ايضا" تتلاحق ! لذى لا يغرنهم مجاملاتهم التقوية للسلطة ؟ فقد ينفجر في وجوههم يوما"ما  كما أنهم معول لهدم طاقات الشعب فهم بهذا يغلقون العقول وتمنعها من الابداع في العمل والتقدم والرقي لذى فلايغرنهم تحركاتهم المرضية في بعض الدول وأظن ان الزمن ليس في صالحهم فالشعوب بدأت تتحرر من قيود العقائد والمذاهب وأصبحت تتوق لتحرر الافكار لذى فهم في إنحسار تام وفي كل الدول ماعدا التي مازالت حرارة المعتقد مستعرة  ولكن أظن انه بعد عقود سيكون هذا التوجه في نزول وفكرهم في ذبول ولله عاقبة الامور .................

الإثنين, 19 أيار/مايو 2014 08:39

- ايتها الشمس- مصطفى معي

ألا قولي ايتها الشمس متى المغيب
متى ينتهي الدمع ..و يسكت النحيب
متى تغيبي ايتها الشمس فان الغروب
لا شك قريب
سألتكِ مراراً و لم يكن هناك من مجيب
فقد اصبحت للحزن رفيقا ..و حبيب
و ما عاد الدواء يفيدني و لا الطبيب
فأمر الخلق عجيب
وان مر إمرءٌ  في المصائب فلا تعيبُ
فلكل منا في الحياة من المصائب نصيب
و لا يغرنك سعدٌ فغدا سعدك قد يخيب
فالشمس تشرق كي تغيب

 

 

من ذاكرة الشهداء / تاريخ العدام 12/5/1974

الحديث عن الشهداء له خاصية وطعم مختلف عن الحديث عن الآخرين، فالشهيد نعم هو إنسان ولكن هذا الإنسان قد سال دمه على اعواد المشانق او بالرصاص،او انه دفن حيا ًأو استشهد اثناء التعذيب وما الى ذلك من اساليب الطغاة...من أجل ماذا؟ هذا ما يجيب عليه الشهيد بعد أن ندرس حياته ونعرف أهدافه ومكونات شخصيته وبماذا كان يفكر؟ ولماذا إختار الطريق الذي مضى فيه؟ ومن اجل ماذا ضحّى بوجوده وما يملك؟ ..الأسئلة كثيرة ومتشعبة وجوابها يحتاج الى تمعن وتفحص ونظرة ترتقي الى مستوى طموحات الشهيد...فالشهيد إنسان له ميزات وقابليات وروحية جعلت منه يصل الى مرتبة الشهادة وهي مرتبة كبيرة جدا ...الشهيد حي كما يصرح القرآن الكريم بذلك (ولا تحسبنَّ الذين قُتلوا في سبيل ِالله ِأمواتا ًبل أحياء ٌ عند ربهم يرزقون) ...والأحاديث الشريفة للنبي الأكرم (ص) تصرح بمنزلة الشهيد العالية عند الله .والأمم الراقية تكرم عظماءها من المضحين من أجلها وتقف عند أضرحتهم وتذكر مآثرهم وما قدموه من خدمة للإنسانية ووقفوا مواقفهم المشرفة .كيف يقدمون هؤلاء الناس على تقديم دماءهم من أجل الحرية والكرامة من أجل أوطانهم وأممهم؟كيف يقدمون انفسهم وهم يعرفون أن هناك سجن وتعذيب وموت..وإن الطغاة لا يبالون في قتلهم ؟لماذا يضحي هذا ولا يضحي ذاك؟ ......هل كان الشهيد يخاف أو لا يخاف من الطغاة ولماذا إختار لنفسه طريقا شائكا مليئا ًبالصعاب والألم؟ الـِأنه الشهيد أم لِأنه إنسان قوي وشجاع وصاحب مبادىء سامية تستحق أن يضحي من اجلها؟ أين ولد وأين استشهد؟
لا حدود لمكانه وزمانه
الشهيد يسكن في كل مكان...
ايها الشهداء
أبيتم إلا أن تنطلقوا إلى اللامحدود الزماني والمكاني
فأي مكان من كوردستان:هو مكان ميلاد الشهيد.
وأي زمن ولد فيه هو أي لحظة حب ووفاء جاء بها إلى الدنيا وعاش بينها وبين اللحظة التي امتدت فيها أيادي الغدر والطغيان لتعلن محاصرتها لهذا البطل واعدامه

تبذه عن حياة الشهيد حميد محمد رشيد المللقب (كيجي)

ولد الشهيد البطل عام 1915 في ناحية جبارة في قضاء كفري ترعرع في وسط عائلة كادحة من البسطاء والفلاحين وكان من اشرس المناضلين ضد الانتداب البريطاني وضد المماليك والاقطاع والا غاوات . لم يذكر اسم هذا المناضل الثوري منذ يوم اعدامه الى يومنا هذا لم يذكر استشهاده وكأنه دمه ذهب مع الريح . بعد تأسيس حزب

الديمقراطي الكردستاني في 16 اب عام 1946 وبدء التنظيم ينتشر في كردستان من خلال خلايا سرية انتمى اليها الشهيد حميد محمد في منطقة كرميان وكان مسؤولا عنها أنذاك رشيد باجلان وسيد حكيم الخانقيني في متوسط الخمسينيات واستمر في نضاله السري الى انتفاضة عام 1961 وبعد ذلك استقر في ناحية جلولاء كي يعمل في التنظيم سريا الى حد اتفاقية اذار عام 1970 مع النظام البائد وبعد الحرب الاستنزافية الذي اعلنها نظام صدام على الاكراد المتواجدين في المناطق العربية والمسيطر عليها وكما قام باعتقال شخصيات كردية عديدة لان هدفه كان مبيت لفشل تنفيذ اتفاقية اذار عام 1970 وكان الشهيد حميد محمد اول المعتقلين من الكوادر التي اعتقلت بعده بأيام قليلة كل من الشهيد ملا حيدر الشهيد عبدالله عباس والشهيد حسيب علي والشهيد عبد الواحد جوامير والشهيد رضا محمد نريمان وبعدها تم اعتقال الشهيدة ليلى قاسم والشهيد جواد مراد الهموندي وشهداء اخرين .
في بداية عام 1972 استدعي الشهيد حميد الى دائرة الامن في ناحية جلولاء لأستجوابه وكان هذا الاستجواب هو يوم الوداع وبعد فترة قصيرة جدا تم نقله الى فرع دائرة الامن في محافظة ديالى وبعدها تم نقله الى ذلك السجن العين المعروف بقصر النهاية وفي هذا السجن تعرض الى ابشع انواع التعذيب الوحشي والقاسي والحط بالكرامة حتى وصل الامر لقلع كافة اظافر يديه ورجليه وهو يتجاوز 60 عام من عمره .
وفي هذه الفترة كنا نقوم بمراجعة الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد الذي كان يترأسه الشهيد الوزير صالح اليوسفي لغرض التعاون لكشف مكان توقيفه وكان الجواب منه "والله حتى صدام يكذب علي" وبقت هذه الامور على حالها الى ان تم نقله من سجن قصر النهاية الى مديرية الامن العام في بغداد والذي كان يترأسه أنذاك المجرم ناظم كزار وبعد وساطات عديدة تمكنا من مواجهته نهاية عام 1973 لمدة 15 دقيقة وبعد ذلك حوالي 7 اشهر تم نقله من مديرية الامن العام الى معتقل الفضيلية ومن هذا المعتقل شكلت لهم محكمة صورية المعروفة باسم محكمة الثورة التي يترأسها القاضي المجرم جار الله العلاف واصدره قرار حكم الاعدام به:

نص قرار الحكم

رئاسة محكمة الثورة

عدد الدعوى 1078 /ج/1973
التاريخ 19/3/1974


قرار الحكم


تفضلت محكمة الثورة بتاريخ 19/3 /1974 برئاسة الحاكم السيد جار الله ايوب العلاف وعضوية العقيد يونس معروف الدوري والعقيد الحقوقي راغب فخري واصدرت باسم الشعب القرار التالي:
1 -الحكم على كل من حميد محمد رشيد الملقب (حميدالكيجي) واحمد عباس الملقب (عبدالله عباس)وملا حيدر محمد حسن وعبد الواحد جوامير وحسيب علي محمود بالا اعدام شنقا حتى الموت وفق الفقرة 3 من المادة 97 بدلا للمادتين 135 و 136
2 – اعتبار جريمتهم خيانة الوطن وحسب احكام قانون رد الاعتبار.
قرار صدر باتفاق الا راء وفقهم علمنا في 19-3 1974
العقيد الحقوقي العقيد الحاكم
راغب فخري يونس معروف الدوري جار الله ايوب العلاف
عضو رئيس محكمة الثورة
وبعد 50 يوم من اصدار القرار تم اعدامهم في سجن ابو غريب الساعة 7 مساء في يوم 12-5-1974 شنقا حتى الموت.

18/ 5 / 2014 في اربيل /كوردستان

ابو شيفان /عادل حميد محمد رشيد



فبدأنا بالعمل كخلية نحل واحدة وحسب خطة بسيطة بأن نثبت لهم بأننا نفضل الموت هنا وتجمعنا بأعداد كبيرة ولكن كان أيضاً هناك أعداد كبيرة مترددة فقمت بتوجيه أربعة أشخاص لإقناع الذين لم يلتحقوا بنا للمظاهرة الكبيرة ولصد أي محاولة لتسليمنا فحددت لكل شخص منطقة فنجح ثلاثة أشخاص لإقناع المترددين إلاّ شخص ونحن نشاهد المشهد فما كان من زوجتي (ڤیان سعید حاجی) إلاّ أن عبرت النهر الصغير ووصلت بسرعة إلى المجموعة وبعدة دقائق تم إقناعهم وألتحقوا بنا الآن كل إستعداداتنا قد أكتملت فقلت للجميع لا مجال لليأس وسوف ننجح بالتأكيد إذا بقينا متحدين وربما سيطلقون علينا النار ولكن أياكم والخضوع للإستسلام فكان رد الجميع بالإيجاب ، ( في الحقيقة خطة الجيش لتسليمنا عبر الطريق الجبلي الوعر لم تكن موفقة أصلاً لأنه من شبه المستحيل أن يستطيعوا  جر أو حمل أودفع أكثر من عشرة آلاف وربما أكثر بذلك بكثير وما كنت أخشاه لم يحدث وهو أنهم لم يقرروا تسفيرنا بواسطة الشاحنات وذلك لطول ووعرة الطريق بل أهم عامل هو لعدم كشف العملية برمتها ) ، ومن الجانب الآخر هم أيضاً كانوا بصدد تكملة أستعداداتهم فكانت الطائرات السمتية تحوم فوق رؤوسنا ورأينا ضباطاً كبار على المنصة لم يكونوا هنا البارحة ويقف بينهم مختار قرية (ئاشیتێ) ومترجمين ومدنيين أُخَرْ وبدأ أحد الضباط الكبار بتوجيه كلمة إلينا والمترجم يردد مايقوله ويأمرنا بالرجوع إلى العراق عبر الطريق الذي نراه والجنود مصطفين على طرفيه فرفضنا ذلك بهدير مدوي من الهتافات وبدأت النساء والأطفال بالتقدم نحو المنصة فأمروا الجنود بالتدخل وأخذوا يضربوننا بأخمص البناق ويدفعوننا صوب الطريق الى الحدود وعاودوا الكرة تلو الكرة  فيأخذون بأحدنا فيهجم على الجنود المئات فينقذونه من براثنهم ومن بين الذين أصابوا بأخمص البنادق ( أبراهيم أمين محمد ) وهو يعيش الآن في فرنسا وأصيب الكثير ولم نستسلم ، وكنت قد كتبت عريضة في الصباح الباكرلكي أسلمه للضباط عسى ولعل تكون لها أثرما فتقدمت نحو المنصة ملوحاً بالعريضة فأشر إلي الضابط الذي رأيناه لأول مرة بالتقدم فسلمتها للضابط الكبير فأشرإليّ بأصبعه ولسان حاله يقول حسناً مافعلت ومحتوى العريضة أنكم تستطيعون قتلنا هنا بل ونفضل ذلك على الذهاب إلى العراق فكان أحدهم يقوم بالترجمة وهم في إتصال دائم مع قياداتهم ، وفي هذه الأثناء تقدمت زوجتي ( ڤیان ) صوب المنصة وعالجت رأس المختار بعصى غليظة فتدفق الدم على وجهه ومنكبيه وهو واقف بين الضباط الكبار فنزل وقال للضباط سوف أترك المنطقة بأكملها فأنا ذاهب لإخلاء عائلتي فإن حرباً ستبدأ هنا ,  (كلام المختار هذا سمعناه حسب بعض المواطنيين الذين كانوا تركونا في الليل وكانوا يختبأون في القرية ) ، وعلى ذكر هذه الحادثة أي كسر رأس المختار كتب شاهد العيان الدكتور( كاميران به رواري ) في ديوانه (شوڕه‌شڤانی ) مايلي كوصف دقيق للحادثة
ڤیان ) ێ خوه‌ دداره‌کی وه‌رکر
سه‌رێ موختاری دووکه‌رکر
ژن و زاڕۆکان هێڕش کر
سه‌رباز۰۰ ره‌ڤین
ئه‌فسه‌ر۰۰ ژمرنا خو ترسان
زانی ژمرنێ نا ره‌ڤین ۰۰۰
الصفحة - ٩١- السطر الرابع .
وكان الضباط بإتصال مباشربجهات أخرى حتما أعلى منهم مرتبة وكنا نشاهدهم وجهاز اللاسلكي لا يافارقهم ولو للحظة واحدة ، ثم هدوء حذر ثم نداء من المترجم  إستمعوا إلى هذا الخبر : الضابط الكبير يطلب منكم شخصين لتمثيلكم لمقابلة قائد عسكري كبير سيأتي إلى النقطة العسكرية في قرية (ئاشیتێ) فكان ذلك إنتصاراً كبيراً وبدأ الأمل يتزايد ولكن مشوب بحذر كبير في هذه الأثناء أشار الجماهير إليّ للقيام بالمهمة وكذلك ( محمد رشيد خرابه يي ) ولكن بعض من الأصدقاء والمواطنين كانوا يشكون في نية العسكر ونصحونا بأن لا نذهب وأضافوا ربما تكون خدعة ففكرنا ملياً بالأمر وقلت لهم يجب أن نذهب ولا خيار أمامنا فقال البعض يجب أن نحدد ساعة فإذا تم إعتقالكم ولم ترجعوا فإننا سنهاجم على القوة وليحدث ما يحدث وأقسموا على ذلك ولكنني حذرتهم من ذلك وقلت أفضل حل لا زال أن لا تبدلوا خطتكم السلمية لأنه ليس لنا وجه مقارنة مع هذه القوة ، ونحن نذهب بمعية جنديين صوب القرية فإذا بأمرأة مسنة من أهل القرية على حافة الطريق فقالت : يخرب بيتي الجنود أعتقلوكم ؟ فقلت لا يا أمي نحن ذاهبون للتفاوض ، فتمتمت مع نفسها والظاهر أنها لم تصدق ماقلناه ، ووصلنا إلى القاعدة العسكرية خلف القرية ورحب بنا آمر ومراتب المقر وأجلسونا في مكان مخصص للقاء الزائر المرتقب وقال لنا المترجم والذي كان قد وصل قبلنا إن القائد العسكري سوف يحضر بعد عدة دقائق ، وثم سمعنا هدير طائرة مروحية ونزلت في القاعدة وخرج منها أحد الضباط الكبار وأستقبلنا فوراً وبدأ بإلقاء الأسئلة المختلفة ماذا حدث وكيف ولماذا وإلخ ... فرأيته كسياسي محنك أكثر منه كعسكري فقلنا له ماحدث لنا وما نريده فقط أن لا تسلمونا للقوات العراقية وماذا سيحدث لنا إن سلمتمونا إليهم فقال لنا هل تتعهدون بتحمل المسؤولية بأن اللاجئين سوف لا يشكلون أية تهديد لأمن تركيا وهل بإستطاعتكم التحكم باللاجئين وهل سينفذون أوامركم لعدم خلق المشاكل لأنني سأكون مسؤولاً عما سأصدره من قرار ، فقلنا نحن الأثنان نؤكد لكم  إن لم تسلمونا للعراق فكل الجماهير سوف تكون ممتنة لكم ونوقع على ذلك بأرواحنا وكنا ننظر أنا ومحمد إلى الساعة ونخشى أن يحدث شيئاً ما فالكل ينتظر رجوعنا وقد طال الإنتظار فقلت للمترجم بأن يطلب من القائد العسكري بالسماح لنا بالرجوع لأننا نخشى أن يحدث شيء ما ولما ترجم للقائد كلامنا كنت خائفاً من ردة فعل عسكري كبير بأن يحسبه تهديداً ولكن عندما طلب منا مرةً أخرى هل أنتم متأكدون بقدرتكم بتهدئة الوضع فقلت فقط قراركم بعدم تسليمنا للعراق سيكون لها القدرة و نحن متأكدون من ذلك ووقعنا على ذلك وقال لنا إرجعوا وبسرعة إلى جماهيركم وودّعنا بحفاوة ، ولما أقتربنا من الحشد الهائل وكلهم واقفين كما تركناهم  والجنود في أماكنهم فألتفتت كل الوجوه نحونا ومن مسافة بعيدة قلنا لهم لقد زال الخطر فكانت الفرحة لا توصف

إنعقد المؤتمر التأسيسي لحزبنا (لحزب الديمقراطي الكوردستاني ـ سوريا) في أوائل شهر نيسان المنصرم 2014م، تحت شعارات عديدة، أبرزها "الديمقراطية لسوريا والفدرالية لكوردستان سوريا"، وهذا الشعار بحد ذاته لم يأت من العبث أو بمحض الصدفة وإنما تم طرحه ومناقشته والمصادقة عليه عن سابق تصميم يستمد قوته ومشروعيته من دواعي ومقومات ذاتية ملحة وأخرى موضوعية أكثر أهمية وإحاحاً.

وبما أنّ هذا الشعار الذي نتبناه اليوم كخيار استراتيجي وسط هذه المرحلة السورية المصيرية، لا يخص الشأن الكوردي فقط وإنما يتعلق بالشأن السوري العام، فإننا نعطي الحق لأنفسنا ونؤكد بأننا لم نطرح هذا الشعار من قبيل تأزيم االأوضاع السورية نحو المزيد من الإستعصاء، وإنما نطرحه من أجل حل هذه الأزمة العالقة منذ أكثر من ثلاث سنوات، وللعلم فإن الجانب الكوردي قد أكد مرارا وتكرار بأنه جزء من الثورة وضد النظام واعب أساسي في المعادلة السورية وقد كان وسيبقى جزء من الحل وليس المشكلة.

ولعلّ من المفيد العودة إلى التاريخ والإستفادة من تجارب المجتمع البشري، وخاصة أنماط الحكم التي حكمَتْ شعوبنا وبلدان شرق أوسطنا، لنجد بأنّ كل الأنظمة التي حكمت هذه المعمورة هي من صنيعة الإنسان ذاته، ولا توجد أية وصفة مسبقة الصنع أو جاهزة للتداول في مجال أساليب حكم البلدان (السلطة والإدارة) من حيث كيفية ونوعية الأداء وأساليب التعامل ما بين الراعي والرعية، خاصة وأن تجاربنا الذاتية قد أثبتت بأنّ معظم الأنظمة الدكتاتورية التي هيمنت على ديارنا جاءت بغالبيتها عبر الانقلابات على الأهالي لتحقيق أغراضها الخاصة، علما بأن بلداننا بحاجة إلى أنظمة ديمقراطية تدير شؤونها بشكل توافقي وليس تخالفي.

وبالنظر إلى المشهد السوري الحالي، نرى بأن أفضل صيغة لنظام الحكم في سوريا المستقبل، هي فدرلة البلد بشكل دستور وعملي، وبناء عليه وكما أنَّ لكل سلطة خصوصيتها وطبائعها التي تحدد شكلها وجوهرها، فإنَّ معظم النظم الديمقراطية وبالتحديد الفيدرالية هي ذات جوهر واحد من حيث المبدأ لكنها تختلف عن بعضها من حيث الشكل والمكان، وهي على إختلاف أشكالها وألوانها عبارة عن أنظمة متطورة تنبثق عن توافقات إختيارية تؤدي بغالبيتها في نهاية المطاف إلى تأسيس منظومة اتحادية طوعية بين قوى سياسية متوافقة أو بين قوميات متتاخمة أو بين مناطق جغرافية قريبة من بعضها أو مناطق نفوذ دينية تتآلف فيما بينها لتشكل معاً دولة اتحادية مبنية على أسس وقواسم وإرادات مشتركة.

في حين يمكننا التأكيد بأنه لا خوف على الإطلاق من حاضر ومستقبل كافة المكونات السوري في الدولة الفدرالية التي ستكون تشاركية بين كل السوريين الذين سيكونون رابحين بالجملة، أما الطرف الخاسر فهو من لا يقبل بالفدرلة وبالتوافق السياسي الديمقراطي بين كافة القوميات والأديان والطوائف، كالكورد والعرب وغيرهم، وللعلم فإن الجانب الكوردي قد يشكل بوصلة التغيير نحو سوريا ديمقراطية وتعددية واتحادية، لتصبح وطناً للجميع وضامنة لحقوقهم.

وبهذا الصدد لابد من الإشارة إلى أمر في غاية الأهمية فقد نختلف حول تسميات هذه النظم الحاكمة (حكم ذاتي ـ فدرالية ـ كونفدرالية ـ تقرير مصير ـ الدولة القومية المستقلة و...الخ) لكنَّ ما يهمَّنا في هذا الموضوع الذي بات محيّرا للبعض، هو المضمون الذي ينبغي أن يتم التركيز عليه من قبل الذين تقع على عاتقهم مهمة مراكمة الحراك لدفع شعوبنا نحو تقرير مصيرها وتخليصها من مظالم الأنظمة المركزية (البسيطة) التي قبعت فوق صدورنا لعهود طويلة، لأنَّ هكذا حراك سياسي من شأنه الإتيان بالبديل اللامركزي (المركب) الذي بمقدوره أن يجلب الاستقرار العام ويشكل عاملا حاسما لإنصاف مكونات البلد واستتباب العدالة وسريان خصال حسن الجوار بين مختلف المكونات، والذي ربما يوصلنا أيضا إلى شراكات اندماجية حقيقية ترضي الجميع وتلبي طموحات أجيالنا وتشجعنا لنبني معاً بلدناً على شكل فضاء ديمقراطي يضمن توفير العيش السعيد والآمن لكافة المواطنين سواء أكانوا عرباً أم كورداً أم غيرهم.

ورغم اختلاف مواقفنا من بعض القضايا العالقة بسبب اختلاف قومياتنا ومنابتنا ومشاربنا وثقافاتنا وتوجهاتنا ومقتضيات مصالحنا، وبالنظر إلى ما حصل بين شعوبنا من أزمات خلافية في مجال اعتداء الأكثرية على حقوق الأقلية، فإنَّ أحداً لا يستطيع أن ينكر بأن تجربة الدولة الفدرالية (الاتحادية) هي أنموذج ناجح على شتى الأصعدة والميادين كما هو الحال في كل من أمريكا وسويسرا وألمانيا وغيرها من الدول، خاصة وأنّ غالبية الدول الفدرالية في دنيانا قد تطورت بشكل ملحوظ وتفوَّقتْ على غيرها وباتت قوية من الناحية المادية والمعنوية والقدراتية، وذلك نظراً لما تتمتع به هذه النظم الديمقراطية من محاسن تستجلب الفائدة لأمم تلك البلدان، ونظراً لما يتوفر في هذه الاتحادات من إرادة جماعية تسامحية بين المركز والأقاليم في مجال تحقيق الحقوق وأداء الواجبات.

وبناء عليه فإنَّ الدول التعددية السائرة في منحى فدرلة نفسها، ينبغي أنْ تستند في نشأتها إلى دستور دائم يقرُّ بالتعددية السياسية كخيار ديمقراطي ويدعم بنيانها ويصون حاضرها ويخطط لمستقبلها ويمدها بالقوة الجماعية ويعمل على تنظيم التواصل المؤسساتي فيها كافة الأفرقاء بشكل توافقي يضمن تحسين العلاقات وتخصيبها ما بين الحكومة الاتحادية وبين الأقاليم أو الولايات المكونة لها.

وبهذا الصدد يمكننا القول بأن البحث عن أي بديل سوري آخر غير الفدرالية، قد يعقد الأمور أكثر فأكثر، وقد يُبقي البلد في دوامة العنف والعنف المضاد، مما قد يؤدي إلى مزيد من إنسداد الحلول والتفرقة والتشتت وإنهيار البلد وتقسيمه بدلا من إنقاذه وإجراء تغيير ديمقراطي حقيقي فيه عبر توافق كافة الأفرقاء على فدرلته بعد اسقاط نظام البعث الدكتاتوري.

---------------------------------

مقالة منشورة في جريدة حزبنا (كوردستان)، الجريدة المركزية للحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا، العدد (490) التاريخ (15 / 5 / 2014)

 

ولاتي نت

ذكرت صحيفة الوطن المقربة من النظام السوري أن رئيس اللجنة العليا للانتخابات المستشار هشام الشعار أكد أن معظم المراكز الانتخابية في جميع المحافظات أصبحت جاهزة وأن اللجان الفرعية زودت اللجنة المركزية بأسماء المراكز، وأن اللجنة تنتظر تزويدها من محافظات أخرى كمحافظة الحسكة بأسماء المراكز.

وبين الشعار في تصريح لـ«الوطن» أن وزارة الداخلية ستزود اللجنة المركزية بالسجل الانتخابي قريباً، موضحاً أن اللجنة الفرعية من حقها تنظيم ضبط بحق أي مواطن يدلي بصوته وهو محروم من الحق الانتخابي بناء على سجلات وزارة الداخلية.

وطالب الشعار خلال اجتماعه مع اللجان الفرعية بالمحافظات الإسراع في تزويد اللجنة المركزية بأسماء المراكز الانتخابية وخاصة المحافظات التي لم ترسل بعد جداولها، مشيراً إلى أنه خلال أيام قليلة سيتم الإعلان عن أسماء هذه المراكز.

وفي السياق علمت «الوطن» أن اللجنة الفرعية بالتعاون مع الرئيس الإداري (المحافظ) في محافظة الحسكة تقوم بالتفاوض مع أوساط كردية لوضع مراكز انتخابية في المناطق الكردية شمال المحافظة.

وأشارت مصادر «الوطن» إلى أن التفاوض في مراحله الأخيرة وأنه من المحتمل أن يتم الاتفاق مع الأحزاب الكردية خلال الأيام القليلة المقبلة.

وجاءت هذه المبادرة بعدما أصدرت أحزاب كردية بياناً جاء فيه أنها لن تسمح بإحداث مراكز انتخابية في المناطق الكردية.

ويذكر أن بعض أحزاب كوردية لم توضح موقفها من الانتخابات الرئاسية في سوريا بعد.

الحزب عبارة عن عنصر مبدئي لايتغير، وهو علی شکل تضامن معنوي أومادي الذي يتجمع فيە أعضائه حول فکر سياسي معين . بکل تأکيد المبدأ يعبر عن حقيقة البشر وهو من أحد صفات الأساسية الأخلاقية للحزب الذي يختاره الشخص بعد أعجابە بمبادئه قبل الإنتماء، وعندما ينتمي إليە الفرد يجب الإلتزام بمبادئە بدون قيد أو شرط وعدم الکشف عن أسرارە من ناحية الأخلاقية، إلا أن فسخ الحزب من قبل أعضائە التوافقي وبشکل رسمي، وفي هذە العبارة يوضح لنا الشخص الذي ينتمي إلی حزبٍ ما لفترة طويلة وخلال سنوات عدة وأبداء عدم رضاه بشكل مفاجئ وبدون سبب معقول أو إنذار من قبل حزبە في حال تصرف غير لائق بدر منه وخارج عن مبادئ الحزب، وينشرمن قبلە حجج غير معقولة بين الناس كعدم وجود عدالة حزبية أوأنه يرغب في الحفاظ علی کرامتە وبعده عن هدف جمع المال، ولا يوجد هناك مستحيل في السياسة وغيرها من العبارات لا معنی لها من الصحة .

إن ظاهرة التغير المبدئي في الحزب لدی بعض الأشخاص في أقليم کردستان" خصوصاً بين الحزبين الرئيسين، البارتي واليكيتي" أصبح لعبة سياسية ومکشوفة وعلنية وغايتهم الأساسية من وراء ذلك هو کسب فرصة لجمع المال ولاينفعون أحداً سوی مصلحتهم الشخصية لا أکثر، وأذا أمعنا النظر في شخصية هؤلاء الأشخاص نجد بأن أغلبهم علی الأکثر هم قادة العشائر أو رجال الدين أو مسٶولي الأحزاب لهم ثقل بين الشعب. وکل ‌هذە الشخصيات لها دور فعّال في العملية السياسية وتٶثر في ميزانية الأحزاب من حيث المقاعد البرلمانية. وکل هذە العناصر التي ذکرناها أصبحت مجال للخوف والجدل والعرض والطلب والمزايدة من قبل الأحزاب الکردستانية الرئيسية في الظرف الإنتخابي الحساس من أجل کسب أصوات الناخبين ومحاولة الفوز علی نده الحزبي وأستعمالە علی شکل سلعة تجارية باهضة في السوق المحلية، فيجب أن يُقال للحقيقة أن أسعارهم تختلف في السوق العلنية لدی الأحزاب حسب عدد الأفراد والمنصب الحزبي الرفيع وحسب ثقلە وعدد أصواتە في فترة الإنتخابات، أي بمعنی هناك تباين في الأسعار، وإن قال أحدهم بأنني على خطأ، فهنا السٶال الذي يطرح نفسه : يا تری ما سبب في تغيير المبدئي الذاتي من قبل الذين يعتبرون أنفسهم سنابل القاعدة الجماهيرية في التوقيت الدعاية الإنتخابية وفي هذە الظروف الحساسة ولا غيرها، اليس مانقوله هوالمقصود ؟، وإن لم تكن بهذە الأهمية، فلماذا عندما يختار حزبە الجديد يبدأ بالعمل في المنصب الجديد مباشرة، و لا يتم الإستفسارعن ماضيە ويضرب بالمبادئ بعرض الحائط. ومن هنا أقول ياتری من المسٶول عن ‌هذە الظاهرة السيئة والغير الحضارية لدی الإنسان ؟ هل الشعب نفسە ، أم تلك الشخصيات، أم الأحزاب نفسها ونظامها التقليدي؟ وسٶالي موجە إلی کافة القراء الکرام.

السٶال الذي يحوم في ذهن المواطن الکُردستاني، عندما يتحدث هٶلاء الأشخاص علی شاشات التلفزة عن الديمقراطية ويظهرون أخلاصهم في حرية إختيار المبدأ والحفاظ علی کرامتهم وأعجابهم بالمبدأ الجديد دون مقابل، بالإضافة أنهم يختارون کلمة الديمقراطية شعاراً لإقناع الشعب وينظرون إلى الشعب بعين الجهلة، وكأنهم في عصر الجهل ولسنا في عصر العولمة والتقدم والتکنولوجيا. وهذە الظاهرة السلبية تتکرر في کردستاننا العزيزة منذ إجراء العملية الإنتخابية البرلمانية الأولی، وتتطورت نحو الأفضل وبشکل مختلف عن السابق في عام 2014 وهو في حالة الأعجاب الجنوني عند المرشح عندما يرشح نفسە إلی عضوية البرلمان، يجب أن يذيل أسمه بأسم العشيرة أو الدين أو أن يکون طبال وزمار الحزب الذي ينتمي إليە ويتحدث کثيراً بأسم الکوردياتي نظرياً، ويضرب القضية القومية بعرض الحائط حتی أن يفوز ويکسب أصوات الناخبين کما شاهدنا أسماء بعض الأشخاص من الذين يعتبرون أنفسهم من الفئة المثقفة في المجتمع من الکتاب والباحثين وأصحاب الکـلمة الحرة في کردستان قد ربطوا أسمائهم بأسم العشيرة أو القبيلة حتى يفوزوا ببعض الأصوات ويحصلوا علی أکثرية الأصوات دون الدخول إلی التفاصيل.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

طارق حسو ...... برلين

18- 05- 2014

أعلنت وسائل إعلام تركية، الأحد، أن الشرطة اعتقلت 24 شخصا بينهم مسؤولون تنفيذيون وموظفون في شركة للتعدين في إطار تحقيق في كارثة منجم وقعت الأسبوع الماضي.

وانتهت عملية الإنقاذ في المنجم الواقع في بلدة سوما بغرب تركيا السبت بعد انتشال جثتي آخر عاملين ليرتفع عدد قتلى الحادث إلى 301 شخص. وفقا لموقع "سكاي نيوز".

وقد كلفت السلطات التركية العشرات من المدعين، الجمعة، التحقيق في حادث انفجار محول كهربائي في منجم سوما الخاص.

لكن شركة سوما كومور اسليتميليري المتهمة بإعطاء الأولوية للربح على حساب سلامة العمال، نفت بشدة أي إهمال.

وقالت قناة إن تي في التلفزيونية التركية إن المدير العام للشركة أكين تشيليك هو بين المشتبه بهم الخمسة الذين أحالهم المدعون على محكمة مطالبين بتوقيفهم.

بدورها، نفت وزارة العمل أي مسؤولية لها عن الكارثة مؤكدة أن المنجم كان يخضع للتفتيش كل ستة أشهر.

وأبرز تقرير أولي أجراه خبراء حول الحادث وحصلت عليه صحيفة ميلييت التركية، ثغرات عدة في التدابير الأمنية منها غياب أجهزة رصد أكسيد الكربون.

وسمح فقط للقوات الأمنية والمفتشين بدخول موقع الكارثة بعد مغادرة فرق الإنقاذ.
-----------------------------------------------------------------
إ: محمد

nna

الأحد, 18 أيار/مايو 2014 20:44

قصص قصيرة جدا/70:: بقلم : يوسف فضل

 

سُعار

ضجرت ويئست الكلاب من حرص وعبث الزعيم في أكل لحوم البشر وان مُليء بطنه . تركت له التوحش وكلبت على اصطياد الغذاء النباتي.

هو أنا

مجرد إنسان عادي ينتبه إلى خطواته . يفكر بالرأي ويعارضه . آخر ما كان يتخيله أن يتأقلم الانزلاق في هلاوس الآخرين .

سقط الأخلاق

ساق مزهوا بفتوته ودراجته . ارتطم بكهل واخذ يهزأ به .  ناداه الكهل :" أن فقدت شيئا" . عاد وبحث ولم يجد ما يتوجب انجازه. بإشفاق، اخبره الكهل :" أن سقطت منه  أخلاقه" .

دغدغة

عاقبته بالصمت . تظاهر لها  بالانزعاج . شكرها في سره على متعة حكمتها .

صورة

احتجت الصغيرة أن لا صورة شخصية لها وهي طفلة . ردت أمها :" كنت مريضة ،وكنا ندعو الله أن يحفظ لنا نسختك السماوية"

رعاية الصبر

فتحت النافذة فبصرت طفلا يعدو وهو مسرور. فاءت إلى ركن السكينة والهدوء ووضعت كف طفلها المقعد في كفها وشعرت بغبطة. لم تشبع من النظر إليه بعد أن دنت خطوة من الحقيقة المجهولة .

مساهمة

سقطت ألحشوه المؤقتة من ضرسي . عدت إلى طبيب الأسنان دون موعد. قرأت كتابا صغير الحجم في مساحة الانتظار. جاء دوري . شكرت الطبيب واستأذنته أن آتي غدا لقراءة كتاب جديد. خرجت تاركا الكتاب في صالة الانتظار لقارئ آخر.

مركز الأخبار - أكدت حركة المجتمع الديمقراطي بأن ألف باء التوجه الديمقراطي في سورية يعتمد على مبدأ الاعتراف بوجود الشعب الكردي والإدارة الذاتية الديمقراطية، ونوهت إلى أن بعض القوى مثل الحزب الديمقراطي الكردستاني تسعى للنيل من ثورة روج آفا، ولفتت إلى أن مسألة تفجير تربه سبيه فضيحة كبرى ارتكبها الباراستن، وقالت بأن الديمقراطي الكردستاني يسعى لجر روج آفا إلى حرب داخلية أهلية، داعياً شعب روج آفا إلى تصعيد النضال الديمقراطي ودعم المؤسسات الأمنية.

وأصدرت الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي بياناً إلى الرأي العام وتلقت وكالة فرات للأنباء نسخة منه. وجاء فيه"في ظل الأوضاع المأساوية والتراجيدية التي تعيشها سوريا يتم تداول ومناقشة موضوع اجراء الانتخابات الرئاسية، حيث مجرد التحدث عن اجراء الانتخابات تلزمه توفر شروط ذلك. فبينما تعيش البلاد حالة من الحرب والدمار والهجرة وتردي في الأوضاع المعيشية وانقطاع الطرق والتواصل بين المدن وفقدان الأمن والاستقرار وعدم توفر ظروف مناسبة لحوار وطني حول آليات وسبل اجراء هذه الانتخابات والبرامج الممكن الاتفاق عليها والعمل على تطبيقها إلى جانب انتشار المجموعات الارهابية المسلحة في البلاد والقصف العشوائي للمدن من قِبل طائرات النظام وقواته".

ألف باء التوجه الديمقراطي يعتمد على الاعتراف بالإدارة الذاتية والشعب الكردي

وأضاف البيان بأن أساس الديمقراطية يعتمد على الاعتراف بالشعب الكردي والإدارة الذاتية الديمقراطية وقال "وفي وقت ما تزال سياسات ومفاهيم انكار وجود الشعب الكردي مستمرة يتم التعامل بنفس العقلية مع تجربة الإدارة الذاتية الديمقراطية. ولا يخفى على أحد أن ألف باء التوجه الديمقراطي في سورية لا بدّ أن يعتمد على مبدأ الاعتراف بوجود الشعب الكردي والإدارة الذاتية الديمقراطية وأن اجراء الانتخابات في الظروف الحالية لن يكون له أي معنىً. في ظل هذه الظروف وبعد مرور 4 أشهر على إعلان الإدارة الذاتية الديمقراطية في المقاطعات الثلاث من روج آفا تتعرض هذه التجربة الوليدة لجملة من المؤامرات والألاعيب التي تهدف إلى كسر إرادة الشعب والنيل من مكتسباته التي تحققت نتيجة تضحيات الآلاف من أبناء شعبنا والتي كانت نتيجتها هذه الإدارة التي لملمت شمل الكرد والعرب والسريان وقررت مصيرها بنفسها".

الباراستن التابع للديمقراطي الكردستاني - العراق دبر تفجير تربه سبيه

وتابع البيان بأن بعض القوى وعلى رأسها الديمقراطي الكردستاني لجأت إلى أسلوب دنيء للنيل من ثورة روج آفا وقال "إلا أن هذه التجربة الحديثة والتي تعتبر نموذجاً للحل في سوريا عامة وروج آفا على وجه الخصوص لم ترق للبعض ولا سيما أصحاب الأجندات الخارجية التي كانت لها مخططات في روج آفا ومُنيت بالفشل ولذلك لجأت إلى أساليب دنيئة كالتي حدثت مؤخراً في مدينة تربه سبيه حيث أثبتت التحقيقات أنها كانت منظمة من قِبل الحزب الديمقراطي الكردستاني - العراق، والجهة المدبرة كانت منظمة باراستن التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني، حيث قام هذا التنظيم بتشكيل أفرع تابعة له استخباراتياً تحت مسميات سياسية وحزبية هي في الاساس بعيدة كل البعد عن السياسة وماهياتها، لهذا تصاعدت في الآونة الأخيرة الحملات الدعائية المضادة تجاه شعب روج آفا ومكتسباته وإدارته الذاتية الديمقراطية، حيث أن هذا التصعيد تزامن مع الفشل الذي ألحق بداعش والمجموعات الارهابية التي تهاجم شعب روج آفا بشكل مكثف".

وأكد البيان فضيحة كبرى نفذها الاستخبارات (باراستن) في الإقليم وقال "وما التفجير الذي حدث في مدينة تربة سبية في 9 - 5 - 2014 سوى فضيحة كبرى مُنيَ به تنظيم الباراستن وانكشف مدى تورطه في أعمال اجرامية ضد شعب روج آفا. هذه الفضيحة والاعترافات التي ظهرت للعلن بالإضافة إلى الخلايا والشبكات الاستخباراتية المرتبطة بهم تؤكد وبشكل لا يترك مجالاً للشك بأن الديمقراطي الكردستاني شريك أساسي في مخطط ومؤامرة تحيكها دول مستعمرة لكردستان بالإضافة إلى قوى خارجية أخرى ولهذا يظهر جلياً أننا نعيش مرحلة حساسة جداً وطارئة تتطلب الحذر من تداعياتها".

'يسعى لجر روج آفا إلى حرب داخلية أهلية'

ودعا الديمقراطي الكردستاني إلى الكف عن محاولاته في جر روج آفا إلى حرب داخلية، وتابع "وندعو الديمقراطي الكردستاني الكف عن ممارساته هذه، ونؤكد في الوقت نفسه أن محاولات جرّ روج آفا لحرب داخلية وأهلية لن تنجح، وأننا سندافع عن روج آفا ونقاوم حتى الرمق الأخير حتى ولو بقي فرداً واحداً منّا لأن المكتسبات المتحققة بجهود شعبنا ودماء شهدائنا لا يمكن الاستهتار بها أو التنازل عنها".

حسم الموقف تجاه الهجوم على روج آفا

كما دعا البيان المجلس الوطني الكردي للالتزام بواجبه وحسم موقفه من الهجوم على روج آفا وقال "لذلك ندعوا المجلس الوطني الكردي أن يلتزم بواجباته الوطنية تجاه روج آفا وشعبه ويحسم موقفه من هذه التدخلات والأعمال الإرهابية، وكما ندعوا الأحزاب والقوى الوطنية في جنوب كردستان أن تكثف من جهودها لمنع الديمقراطي الكردستاني من متابعة تدخلاته السافرة في شؤون روج آفا".

تصعيد النضال الديمقراطي

وناشد حركة المجتمع الديمقراطي شعب روج إلى التلاحم والتكاتف وتصعيد النضال الديمقراطي ودعم وحدات حماية الشعب والاسايش وقال "أننا في حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEMوفي ظل هذه الظروف الطارئة نناشد عموم شعبنا وجميع المكونات الموجودة في روج آفا على التلاحم والتكاتف صفاً واحداً تجاه المؤامرات والألاعيب التي تتعرض لها روج آفا، وكما ندعوه إلى تطوير تنظيماته ونشاطاته الديمقراطية المعبّرة عن حقيقة ثورة روج آفا والعمل من أجل حماية مكتسباته من خلال المشاركة في المقاومة ورصّ الصفوف لدعم مؤسساته الوطنية كوحدات حماية الشعب ومؤسسة الاسايش والمؤسسات المدنية الأخرى".

واختتم البيان بالقول "ليعلم الجميع بأن التهديدات بالتدخل العسكري في روج آفا واشعال نار الفتنة لن يثنينا عن متابعة نضالنا الديمقراطي وأن روج آفا ستصبح فيتنام ثانية على رأس كل من تسوله نفسه بمجرد التفكير بهذا التدخل".


firatnews

السومرية نيوز / بغداد
أعلنت شبكة الاعلام العراقي الرسمية، الأحد، عن حصول ائتلاف دولة القانون على 96 مقعداً برلمانياً وائتلاف الاحرار على 34 مقعداً وائتلاف المواطن 31 مقعداً وائتلاف متحدون 25 مقعداً في نتائج نهائية قالت إنها "شبه مؤكدة".

وقال المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي في خبر اطلعت "السومرية نيوز" عليه، إنه حصل على "نتائج شبه مؤكدة للانتخابات البرلمانية لعام 2014 من مصادر مسؤولة في مفوضية الانتخابات".

وأوضح المركز أن "ائتلاف دولة القانون حصل على 96 مقعدا وائتلاف الاحرار 34 وائتلاف المواطن 31 وائتلاف متحدون 25 والتحالف الكردستاني 34 والقائمة الوطنية 12 والكتلة العربية 7 والفضيلة 6 والاصلاح 6 والتحالف المدني 4 والصادقون 3".

وأشار المركز الخبري الى أن "المصادر استبعدت اعلان نتائج الانتخابات البرلمانية اليوم الاحد بسبب وجود مشاكل بأكثر من 10 صناديق اقتراع".

وكانت المفوضية العليا المستقلة الانتخابات اعلنت، امس السبت (17 ايار 2014)، أنها تأخرت بإعلان النتائج الانتخابية بسبب إعادة الفرز والعد والشكاوى التي ما تزال تقدم لغاية الآن، فيما اشارت الى أن النتائج ستعلن اما مساء الاحد أو الاثنين.

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن الاتحاد الوطني الكردستاني، الأحد، عن ترشيح نجل زعيمه رئيس الجمهورية جلال الطالباني لمنصب نائب رئيس حكومة إقليم كردستان.

وقال المكتب السياسي للاتحاد الوطني في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني قرر ترشيح قوباد طالباني لمنصب نائب رئيس حكومة اقليم كوردستان في الاجتماع الذي عقده اليوم، بإشراف نائب الامين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني كوسرت رسول".

وأضاف البيان أن "المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني أوصل قراره بترشيح قوباد طالباني الى رئاسة اقليم كوردستان ومجلس وزراء اقليم كوردستان".

يذكر أن برلمان إقليم كردستان شهد خلال الأيام الماضية جدلاً تسبب في تأجيل التصويت على تسمية رئيس حكومة إقليم كردستان ونائبه بسبب عدم توصل الاتحاد الوطني الكردستاني تقديم مرشحه لمنصب نائب رئيس حكومة الإقليم، وفي حين أكد أعضاء برلمان إقليم كردستان من كلتة الحزب الديمقراطي الكردستاني أنه تم تحديد رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني لمنصب رئاسة الحكومة الجديدة، مشددين على أنهم غير مسؤولين من تأخر تسمية رئيس الحكومة ونائبه بسبب عدم إختيار نائب لرئيس الحكومة من قبل الإتحاد الوطني.

بغداد-((اليوم الثامن))

أكدت النائبة عن التحالف الكردستاني آلا طالباني، أن المادة ١٤٠ من الدستور من المواد الجدلية تحتاج الى إرادة سياسية قوية للتطبيقها،مضيفة انها من اهم المطالب في المرحلة المقبلة.

 

وقالت النائبة آلا طالباني إن” تطبيق المادة ١٤٠ مهمة مناطة بجميع القوى الكردية دون استثناء، لافتة الى إن “الاتحاد الوطني الكردستاني وخلال برنامجه الانتخابي جعل السعي لتطبيق تلك المادة من الدستور من اولى اولوياته، انطلاقا من معايشته هموم المواطن الكردي وتطالعته، بإرجاع حقوقه التي سلبت منه إبان عهد النظام المقبور”.

 

واشارت طالباني الى ان تطبيق المادة 140 يحتاج ان يمر بعدة مراحل، كونه يحتاج الى تشريع قوانين جديدة، والغاء وتعديل قوانين اخرى، مثمنة جهود الوزراء الكرد ووزراء اخرين من كتل اخرى في الغاء مجموعة قرارات مجلس قيادة الثورة المنحل، وقرارات شؤون الشمال والتي تم على اساسها اعتماد سياسية الترحيل والتعريب والتغيير الديموغرافي التي انتهجها النظام المباد، حيث سيسهم الغاء تلك القرارات بعودة الاراضي الزراعية التي سلبت انذاك من الكرد والتركمان الى اصحابها.(A.A)

بغداد/ المسلة: أكد رئيس قائمة تجمع الشركة الوطنية للتيار الصدري بهاء الاعرجي، اليوم الاحد، أن حكومة الأغلبية السياسية هي الحل للقضاء على "الفساد والإرهاب".

وقال الاعرجي في بيان صحافي حصلت "المسلة" على نسخة منه، إن "شعار غالبية الكتل السياسية قبل الانتخابات هو تحقيق حكومة الأغلبية".

وأضاف الاعرجي "فعلى الجميع أن يؤمن ويعمل على تحقيقها فلا يمكن بناء العراق والقضاء على الفساد والإرهاب إلاّ بحكومة الأغلبية، فمن خلالها نكون أمام حكومة وبرلمان قويين".

وتابع الاعرجي "فعلى من يؤمن بها ولم يكن جزءاً منها أن يقبل أن يكون في المُعارضة".

تبادل الحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني وحزب العمال الكوردستاني بزعامة عبدالله أوجلان المحكوم بالمؤبد في تركيا اتهامات لاذعة بشأن سياسات كل طرف فضلا عن المناطق ذات الاغلبية الكوردية في سوريا وكذلك عناصر في العمال الكوردستاني يطالب الأخير الديمقراطي الكوردستاني بكشف مصيرهم.

ونفى مجلس رئاسة محافظة اربيل للحزب الديمقراطي الكوردستاني التهم الموجهة اليهم من قبل حزب الحل الديمقراطي الكوردستاني وهو الجناح العراقي لحزب العمال الكوردستاني التركي والمتعلقة بفقدان 80 من مسلحي الحزب في تسعينيات القرن الماضي.

فيما اتهمت حركة المجتمع الديمقراطي "TEVDEM" الحزب الديمقراطي بالتدخل في شؤون المناطق ذات الاغلبية الكوردية في سوريا، مهددة بإعلان الحرب ضد الديمقراطي الكوردستاني.

وجاء في بيان لمجلس الحزب الديمقراطي الكوردستاني ورد لـ"شفق نيوز" إن "عددا من اعضاء حزب الحل الديمقراطي الكوردستاني التابع لحزب العمال الكوردستاني البي كي كي وفي محاولة منهم للتشويه، نظموا تجمعا أمام برلمان اقليم كوردستان، واتهموا الحزب الديمقراطي الكوردستاني بتهم لا أساس لها، وطالبوا بمعرفة مصير الاشخاص الذين فقدوا خلال الحرب التي ارتكبها البي كي كي ضد شعب كوردستان".

وأضاف البيان "وفي مقابل هذه المحاولة اليائسة، نتساءل من هم؟ وبأي حق يفسحون الطريق امام أنفسهم للتحدث ضد اقليم كوردستان وتشويهه، هم طاقم لا يملك حتى موافقة أصولية على ممارسة العمل السياسي، هم ذيل للبي كي كي يعملون على تشويه وتخريب الاوضاع في جنوب كوردستان، بأي حق ينظمون هذا التجمع؟، يجب مساءلتهم من هم، من الذي أنشأهم ولماذا؟، ما هي المكتسبات التي حققتموها أنتم والبي كي كي لشعب كوردستان سوى التخريب والتشويه وتحقيق المنجزات الخاصة أمام الحركة التحررية في كوردستان".

وأضاف الحزب في بيانه متسائلا "ما الذي عملتوه؟ أنسيتم أنكم وبدعم من المخابرات المحيطة جلبتم الحرب لشعب كوردستان ما أدى إلى استشهاد العديد من الكورد؟".

وتابع "إنهم يقولون إن نحو 80 من عناصر الكريلا قتلوا في اربيل في سنة 1996، إذا كان هذا حقيقة نتساءل: ماذا كان يعمل هؤلاء الثمانين عنصرا من الكريلا هنا؟ إذا لم يكن ذلك مخططا ماذا كان هؤلاء المسلحون يفعلون في اربيل؟، هم يحتلون أملاك وأراضي المواطنين في المناطق الحدودية منذ عشرات السنين، يفرضون الضرائب ويخطفون نساءهم وأطفالهم، يتجارون بالمخدرات، من منحكم حق احتلال اقليم كوردستان؟، إذا كان حقا (إدعاء النضال) لماذا لا تتوجهون إلى مناطقكم الجغرافية لممارسة نشاطاتكم هناك؟، إن هذا يبين أنكم تم اختياركم للعمل على قطع الطريق أمام نجاحات الشعب الكوردستاني وخاصة في الجنوب".

ومضى البيان "لا أحد ينسى تعرض الشعب الكوردستاني في الجنوب لحملات الانفال، وبدلا من أن تدافعوا عنهم اخترتم النظام البائد ولاثبات ولاءكم للبعث سلمتم عددا من البيشمركة للبعثيين، مثل محمد حمدي وادريس (احمد كادير) ونزار محمد خربي وسعد الله آفدل وخالد رملي ونظمي ورملي، من الذي يطالب بدمائهم الآن؟، ليجيب حزب الحل والبي كي كي لماذا سلمتم اولئك المناضلين إلى حزب البعث؟ يجب عرضكم على محكمة الشعب".

وتابع الحزب بالقول "ماذا كانت جريرة نساء وأطفال قرية ديزو لكي تقتلوهم وسط منازلهم عندما حرقتموهم؟ كيف ستجيبون على اسئلة الناس الذين لا ذنب لهم ولا جريرة واستشهدوا واصيبوا بقنابلكم وعبواتكم التي زرعتوها على الطرق؟، كيف ستجيبون على أعضائكم في مناطق كوردستان الاربعة والذين قمتم بتصفيتهم وارهابهم؟، لأنكم علمتم أنكم لا تعملون من أجل مصلحة كوردستان، في الختام نعلن أنه من الضروري أن يعرف هؤلاء الذين فقدوا عقلهم حدودهم، يكفي التعرض للحزب الديمقراطي الكوردستاني، فهناك حدود لصبرنا وتحملنا".

واختتم البيان بالقول إن "جميع جماهير شعب كوردستان يعرفون الآن جيدا من انتم وما هي أهدافكم، انتم لا تعملون سوى من أجل التخريب، وهدفكم الرئيسي قطع الطريق أمام نجاحات شعب كوردستان، لكنها أوهام خاوية، وشعب كوردستان أقوى من ذلك بكثير، ولن يقع في فخ الغرباء".

بدورها اصدرت حركة المجتمع الديمقراطي في سوريا الذي يعتبر الجناح السوري لحزب العمال الكوردستاني التركي اصدرت بيانا جاء فيه ان "تفجير التل الابيض كان بتدبير من مؤسسة حماية امن كوردستان (باراستن) والجماعات الخاصة للحزب الديمقراطي الكوردستاني وانهم مسؤولون عن جميع الاحداث في كوردستان الغربية".

وطالبت حركة المجتمع الديمقراطي في سوريا من المجلس الوطني الكردي السوري "القيام بواجبه الوطني واخذ موقف من تدخلات الحزب الديمقراطي في كوردستان سوريا"، مطالبة من القوى السياسية الكوردستانية بـ"توحيد قواهم والوقف بوجه الحزب الديمقراطي الكوردستاني".

وشددت الحركة في بيانها بالقول "يجب وقف تدخلات الحزب الديمقراطي الكوردستاني في كوردستان الغربية".

وهددت حركة المجتمع الديمقراطي بإشعال حرب اهلية ان لم يتوقف الحزب الديمقراطي عما أسمته بتدخلاته بشأن كورد سوريا.

وقالت "ليعلم الجميع، باننا سنقاوم حتى النهاية وسندافع بكل امكانياتنا عن مكاسب شعبنا لانها تحققت بدماء الشهداء، والا سنعلن حربا اهلية ضدهم".

وكان الفرع السوري لحزب العمال الكوردستاني قد أعلن عن إدارة ذاتية في المناطق ذات الأكثرية الكوردية في سوريا قبل أشهر إلا ان إقليم كوردستان العراق رفض الاعتراف بها وقال إنه القرار اتخذ من قبل العمال الكوردستاني دون إشراك بقية الأطراف الكوردية.

ويتهم الديمقراطي الكوردستاني الفرع السوري لحزب العمال بالتعاون مع النظام السوري سرا وفرض سياسة الأمر الواقع على المناطق الكوردية عبر عشرات آلاف المسلحين وتضييق الخناق على بقية الأطراف الكوردية.


شفق نيوز/

الأحد, 18 أيار/مايو 2014 19:13

ابتسامات معلقة .. روني علي

ابتسامات معلقة .. روني علي

صدري لم يزل يتسكع بالقرب من "دو دري"

يرمق بنظراته الخجولة "دشتا جومه"

ويرحل في زوبعة النسيان

على همسات "جميل هورو"

وجلجلة "بافي صلاح"

في ذاك الأفق

تختلط الخمرة بعصارة الزيتون

ويشدو النهر المثقل بجنحة الولاء

قصص "صلان" و"بطال"

لينغرز في نبضي

ترنيمة إيزدية

تجوب البيارات

بحثاً عن قلعة محصنة

لتدفن فيها

تعاليم آلهة لم تنجو من الخيانة

في مدارات الشمس

عفرينتي تمشي في موكبي

وموكبي تاه في المسار

فدبيب أقدامي ترسم صورتي

وروحي معلق على خد وردة

تفوح منها كل الطيوب

إلا رائحة الثرى من فضاءات "كتخ"

فهي كابتسامتي

تمردت على البارود

ولم تضاجع الغزاة

17/5/2014

............................................

- دو دري : من أقدم الكهوف التي شهدت الحياة

- دشتا جومه : سهل فسيح يقع بين عفرين البلدة وناحية جنديرس

- جميل هور : أسطورة الغناء التراثي في عفرين

- بافي صلاح : فنان معروف في منطقة عفرين بأغانيه الفلكلورية

- كتج : سهل يقع بالقرب من ناحية معبطلي "ماباتا" شمال عفرين البلدة

الأحد, 18 أيار/مايو 2014 19:11

ساحر سوداني- هادي جلو مرعي

 

هكذا هو عمل السحر، وفي النهاية هو ورطة ووبال على صاحبه والعامل به، ومع إن غالب من يعمل في السحر ويستعمله ويلجأ إليه هن النساء فإن للرجال رغبة على الدوام في تحقيق المصالح والمكاسب وتوفير القدر الممكن من الحماية اللازمة لهم في مواجهة المخاطر المحدقة بهم من قبل الأعداء والساعين للإطاحة بهم، وفي أفريقيا القارة السوداء يشتهر السحرة في القبائل المنقطعة ويمارسون أعمالا عدة تبدأ من حلاقة الرأس، الى معالجة الصداع، وقد تنتهي بإجراء عمليات جراحية بدائية، ثم معرفة الطالع وتلبية متطلبات ملك القبيلة.ويحكى عن زعماء في الشرق الأوسط مارسوا السحر وتسخير الجن بإستثمار قدرات خاصة يملكها بعض المشتغلين به والمدربين عليه الذين يحكمون ممالك من الجن، وربما كان لدى الواحد منهم عشرة آلاف جني وجنية يوجههم الوجهة التي يريد كان يعملون له على تقريب وجهات نظر متخاصمين، أو غلبة فئة على أخرى، وإسقاط احدهم بالقاضية وتدمير حياته، ومنهم من يريد الفوز بالإنتخابات، أو كما يرى صديق إن بعض المرشحين سخروا الجن والحاكمين عليه لحمل الناس على التصويت لقوائمهم حتى إني شاكسته وقلت له، فعلا فأنا ذهبت في يوم الإنتخابات الى محطة التصويت وصوتت لفلان بدون وعي مع إني كنت لاأرغب بالتصويت له، ويرى هذا المرشح إن الملايين من الناس في العراق كانوا تحت تأثير السحر عندما خرجوا صبيحة الثلاثين من أبرل الماضي للمشاركة في الإنتخابات النيابية العامة، وإنهم كانوا موجهين دون شعور ليختاروا طرفا سياسيا بعينه لايحيدون عنه، ومنهم من كان يكره هذه الجهة وذاك المرشح لكنه إنساق للتصويت له وخضع لسيطرة الجن المسخر من قبل ساحر سوداني يمتلك قدرات خارقة في هذا الشأن وهو ليس شأنا إنتخابيا بالتأكيد ولاصلة له بالديمقراطية العراقية الناشئة.

يرفض الناس مثل هذا القول ويعدونه إهانة لهم فهم صوتوا للجهة التي يرون فيها ضمانا لحقهم وإحتراما لإنسانيتهم وهو تصور طبيعي في حياة كل إنسان يراقب المشهد، وربما كان لديه ولاء سابق حتى مع فشل الجهة التي يصوت لها لكنه يصوت في كل الأحوال مادام مؤمنا بنهجها متيقنا من شرعيتها وإلتزامها بمايراه حقا لايحيد عنه، وليس مستبعدا لجوء الناس الى طرق مبتكرة وحتى بالية مع حجم الهوس الذي أصاب قطاعات واسعة من الشعب تطمح للوصول الى البرلمان بعد أن ساد شعور غير مسبوق بأهمية الوجود في السلطة لتحقيق منافع شخصية لاتتحقق في ظروف عادية وهو ماجعلهم يتخبطون في ممارساتهم وسلوكياتهم وطريقة تعاطيهم مع الأحداث والتطورات على الأرض، وصاروا مستفزين للغاية وبحاجة لنوع من السكينة لم تتوفر فلجأوا الى أساليب السحر الإعلامي والمالي والوظيفي وسحر الوعود والعهود التي يعلمون جيدا إنها قد لاتتحقق لكنهم فكروا بأمر غاية في الأهمية يبعد عنهم شبح الشعور بالذنب وهو... إنني عملت ماعلي لكني لم أستطع فعل شئ.

يكاد المواطن العراقي يتيه, لكثرة الأخبار الواردة والمتضاربة حول نتائج الانتخابات, واجتماعات الكتل وتفاوضها مع بعضها.

رغم أن النتائج لم تعلن أو تظهر بشكل نهائي, فالتفاوت كبير فيما يتوقعه المراقبون, وما تعلنه بعض الكتل السياسية لما حققته من نتائج من مقاعد, إلا أن الأغلب منهم بدأ يرفع نتائجه المتوقعة, ومعها سقف مطالبه, واستحقاقه الانتخابي.

لجا البعض من الأحزاب والكتل, إلى طرق مبتكرة في التفاوض المسبق, من خلال تسريب أخبار لقاءات واتفاقات مع كتل ,ليوهم بقية الكتل انه اقترب من تحقيق العدد المطلوب لتشكيل الحكومة, أو استخدم نفس الفكرة بطريقة أخرى, فسرب أخبارا عن تحالفات كتل مع كتل أخرى, وأتهمها بأنها تشق صف الجماعة أو المذهب, أو الخيانة حتى, باستبعاد الشركاء الأقرب!.

لان العراقيين اعتادوا كذب ساستهم المستمر, فهم لا يصدقون كل الكلام, لكن الإحباط والفشل في تحقيق ما تصبوا إليه عيون الناس خلال السنوات السابقة, جعلهم يهتمون بأبسط خبر, ويبحثون عن ومضة أمل, لكن الساسة في وادي أخر, وخصوصا بعد انتقال التفاوض من الدعايات والأكاذيب والتمويه إلى..سيارات مفخخة,وكاتم للصوت!.

الأكيد في الموضوع أن كثيرا من تلك الأخبار كاذبة, وان معظم تلك اللقاءات بروتوكولية وللتهاني على الأقل لحد الآن, وان التفاوض الحقيقي يتم في الغرف المغلقة, ومن قبل رجال الظل, وان الحكومة ستولد بعملية قيصرية, بعد فترة طلق ستطول حسب استعداد القادة لتقديم التنازلات السياسية, وقبول التسويات لمصلحة الوطن.

في احد الأيام رافقت والدي ,تغمده الباري برحمته, إلى مجلس صلح عشائري, أو ما يعرف "بالمشية", وكان هناك كثير من الكلام التصعيدي, والتهديد المبطن, والرد المقابل, وتصنع التصلب في المواقف وعدم التنازل, ثم ومن دون مقدمات انحلت الأمور وتم الاتفاق والصلح, وحلت القضية, وعدنا فسألت والدي عن الكلام الذي دار والتصعيد والتهديد والوعيد, فقال بابتسامة الخبير المجرب بأمور الحياة" أنها قناني غاز يفجرونها بوجه بعضهم الأخر, صوت وصورة فقط, لا تضر ولا تنفع".

العراقيون تحملوا كثيرا, ولديهم القدرة على تحمل الأكثر"من قناني الغاز", إن كانت بالصوت والصورة فقط, ولكن هل هي صوت صورة فقط؟!.

وهذه الدماء؟أو ليس لها ولي؟.

بداية لابد ان نستنكر وندين بشدة العملية الاجرامية التي استهدفت مجموعة من المزارعين الأيزيديين الابرياء في مدينة شنكال من قبل مجموعة من الارهابيين والمتطرفين الذين لا يؤمنون بالعدالة الاجتماعية والتعايش السلمي بين افراد المجتمع العراقي بكافة اطيافه، ويعد هذه الجريمة ضمن مسلسل الارهاب المنتظم الذي يمارسها هذه الفئة الضالة ضد المدنيين العزل في المناطق التي تتواجد فيها الاقليات الدينية في الدولة...
يحاول هؤلاء الارهابين من خلال مخططاتهم الخبيثة نشر لغة الخوف والرعب بين سائر المجتمعات في البلد للنيل من وحدتهم وانهيار امنهم واستقرارهم وتمزيق نسيجهم الاجتماعي ليضعف موقفهم في اتخاذ القرارات المناسبة الذي يصب في مصلحتهم مستقبلا ومواجهة المصير المجهول في مناطقهم، وعلى هذا الاساس يختارون الاقليات الدينية المسالمة هدف عملياتهم الاجرامية ويجعلوا من سفك دماء الابرياء والاعتداء على حرياتهم الشخصية اولوية لمناهجهم التخريبية...
لا شك ان هذه الخلايا الارهابية الخارجة عن القانون تعمل ضمن برنامج اجرامي معين الهدف منه قتل الابرياء واخلال الامن والاستقرار في المناطق التي لا تستطيع الوصل اليها وزرع جذورها المريضة في احشائها بشكل مباشر، لذا اقدمت الى استهداف هؤلاء المزارعين الأيزيديين وانتقمت منهم من اجل خلق الفوضى ونشر الذعر في المنطقة من خلال اعتداءها الغادر على المواطنين العزل وحرمانهم من الحياة رغم صعوبتها...
جعلت الظروف القاسية والفقر من اهالي مدينة شنكال الاسراع  بالتوجه الى المناطق الساخنة التي قد يستطيعوا فيها الحصول على مصدر قوتهم اليومي بالرغم من معرفتهم خطورة الوضع وصعوبة الامر هناك، وفي الكثير من الاحيان تفرض الضرورات نفسها على الواقع المر الذي يعيشه المواطن الشنكالي ليقدم جراءها الى المجازفة بحياتهم والتوجه الى المناطق الساخنة من اجل لقمة العيش الكريم بغض النظر عن مواجهة التحديات والقتل الجماعي والظلم والتعسف كما حصل مع هؤلاء المزارعين الابرياء مؤخرا...
تعاني مدينة شنكال من الامرين، حيث الاهمال وحرمان المواطنين من حقوقهم المشروعة نتيجة الخلافات السياسية بين الحكومتين المركزية والإقليم، فمن جهة يعتبر المدينة تابعة لحكومة المركز من الناحية الادارية، ليفتقد جرائها ابسط مقومات الحياة وهي المشاريع الخدمية الضرورية الذي يحتاجها المواطنين، هذا لكونها تقع ضمن دائرة المناطق المستقطعة عن الإقليم والتي لا تزال مصيرها مجهولة وعودتها غير معلوم، لذا يجبر المواطن الشنكالي محاولة البحث عن لقمة العيش في المناطق الساخنة والخارجة عن سيطرة القوات الامنية ليستهدف من قبل المجاميع الارهابية ويتعرض الى القتل والظلم والاضطهاد...
هذا ومن جهة اخرى وبما ان المدينة كوردية بجميع مكوناتها ومحمية من قبل القوات الامنية التابعة لحكومة الإقليم، تتعمد حكومة المركز بعدم الاهتمام بها ولا يوفر لأهاليها متطلباتهم، لذا لا يكتفي لأبنائها الجانب الامني وحده دون ان يكون هناك مصادر اخرى للعيش والحياة، ومن الناحية القانونية ليس بمقدور حكومة الإقليم التدخل في شؤونها من ناحية الخدمات بشكل مباشر كون ميزانيتها تابعة لحكومة المركز وما يقدم لها من الخدمات المتواضعة من قبل حكومة الإقليم هي من ميزانيتها حيث حاجة مناطقها الماسة الى الكثير من الخدمات الضرورية...
لا يخفي بان هذه المدينة تحتاج الى الكثير من الدعم والاهتمام في جميع مجالات الحياة ولاعتبارات عديدة اهمها كون المدينة ضمن المناطق المستقطعة عن الإقليم وتفتقر الى المشاريع الخدمية المطلوبة ليضطر جرائها غالبية سكانها العاطلين في البحث عن فرص العمل في المناطق الاخرى، إضافة الى الحاق الاضرار الكبيرة التي شاهدتها جراء التعريب والتهجير القسري وحرمان اهلها من كافة وسائل الحياة، لذا يجب ان يكون لهذه المدينة نوعا من الاهتمام الخاص من الناحية الادارية ومن كلا الحكومتين المركزية والإقليم...
اخيرا لابد من الاشارة الا ان ما بين ماسي الفقر واعتداء الارهابيين وعناء الظلم واضطهاد الانظمة الدكتاتورية في السابق والخلافات السياسية بين الحكومتين المركزية والإقليم على مستقبل المناطق المستقطعة عن الإقليم ومن ضمنها مدينة شنكال، تسيل دماء الابرياء..... فيا ترى من المسؤول.
إدريس زوزاني

ألمانيا / 15/05/2014 


بمناسبة يوم العلم الكلداني يسر إتحاد المهندسين الكلدان أن يتقدم إلى العراقيين جميعاً وإلى ابناء أمتنا الكلدانية على وجه الخصوص والى قياداتنا السياسية والأجتماعية كافة، بأحر التهاني واجمل الأماني بهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعاً، سائلا الله عز وجل ان يبعد عنا جميعا وعن عراقنا الحبيب المخاطر والمهالك وشر الحاقدين. و راجين ورافعين أكف الدعاء إلى الله عز وجل أن يزيل هذه الغمة عن وطننا الحبيب العراق وأن ينعم على شعبنا العراقي بكافة أطيافه بالعز والأمن والسلام ، وكل عام وأنتم بألف خير
ان لهذه المناسبة العزيزة على قلوب الكلدانيين جميعا في كل انحاء المعمورة طعم خاص ومعنى عميق، كيف لا وانه يوم الراية الكلدانية الخفاقة دوما في الأعالي ، راية هذا الشعب التاريخي العظيم ،هذه الراية سوف تبقى خفاقة الى الأبد .
تحية تقدير واجلال للعلم الكلداني .
تحية تقدير للفنان المبدع الأستاذ عامر حنا فتوحي مصمم العلم.
ولا يسعنا إلا أن نردد قول الشاعر


عش هكذا في علو ايها العلم..... فاننا بك بعد الله نعتصم
عش خافقا في الأعالي وثق ..... بان تؤيدك الأعلام كلهم

عشتم وعاشت أمتنا الكلدانية بألف خير

إتحاد المهندسين الكلدان

2014 ميلادية / 7314 كلدانية

 

سويعات قليلة تفصلنا عن إلإعلان الأولي لنتائج الإنتخابات مجلس النواب العراقي التي جرت في الثلاثين من نيسان الماضي ، وعلى الرغم من أن أغلب التنبؤآت التي أطلقت بعد سويعات من إقفال صناديق الإنتخابات وتلك التي أتت بعد أيام منها أضحت هواء في شبك ، وبدء نصب طاولات التفاوض لتشكيل التحالفات الجديدة الساعية لمسك زمام امور الحكومة المقبلة ؛ يعتبر التشكيك بمصداقية النتائج والتشكيك بعمل مفوضية الإنتخابات أخر ورقة تطلقها الكتل الخاسرة على أمل أن تتسبب بتعطيل تشكيل الحكومة من جانب ولتبرر فشلها لمن أنتخبها ولغرض تبرر ذلك الفشل أمام الداعمين الدوليين لها للمحافظة على موطيء قدم لها عند دول الجوار .

حمراء .. صفراء وخضراء .. شكاوى تطايرت منذ الوهلى الأولى ؛ دأبت المفوضية على البت بها وتحليل أسبابها وعمل دؤوب ومضن قامت به المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات في العراق من خلال إيجادها لأكثر الوسائل دقة موثوقية لضمان حقوق المقترعين والمرشحين داخل صناديق الإقتراع وخارجها .. نموذج مهم يحتذى به أثنت عليه المؤسسات العربية والدولية ولم يتقدم أحد لغاية اللحظة بوجود ثغرة واحدة في النظام الذي أنتجته من خلال بطاقة الناخب كل ذلك يدفعنا جميعاً لتقديم إحترامنا وتقديرنا لعملها والجهد الكبير للنساء والرجال اللذين عملوا خلال فترة الثمانية عشر يوماً في التدقيق والتحقيق من كل الأوراق الإنتخابية لملايين الناخبين ممن غامروا بفرح وهم يدلون بأصواتهم في إنتخابات يعلم الجميع بأنهم جميعاً كانوا مهددين بفقدان أرواحهم وهم يسيرون في يوم الثلاثين من نيسان الى صناديق حتفهم .. ناهيك عن كوكبة الشهداء من رجال ونساء المفوضية ومنذ عام 2005 ممن فقدوا أروحهم في خضم التحديات الجسيمة التي تواجهها المفوضية في عمالها الدؤوب .. ومع كل ذلك كانت المشاركة ونجحت المفوضية لتؤشر لنا بأن العراقيون على أهبة الإستعداد للتغيير . أو لعدم التغيير فخياراتهم واضحة جلية وما حدث في الـ 30 نيسان كان بحق مثال حي على النضوج السياسي للشعب ولكنه يبقى ناقصاً مالم يجاوره نضوج لدى تفكير سياسيو المرحلة ، وعلى الرغم من أن الكثير كانوا يأملون في أن تفشل المفوضية في تحقيق رسالتها السامية ورؤياها للإنتخابات البرلمانية التي تجسدت أخيرا في عرس بنفسجي أخر ..

مجرد أن يفكر الشعب بأهمية صوته ، بغض النظر عن ورقة الإنتخابات ، فهذا دليل على نضوجه .. والتغيير قادم لا محالة سواء كان من الشعب أو مِن مَن إنتخبه الشعب .. التغيير ستفرضه المرحلة المقبلة من حياة الحكومة القادمة فالوعي الشعبي بظروف المرحلة أصبح بأقصى درجاته وكلنا نفهم معناه ولكن النضوج الحالي لم تقده القدوة السياسية في المجتمع .. فإشارات التزوير والتهديد التي تطلق هنا وهناك ماهي إلا مرحلة ذر الرماد في العيون والجميع يعرف مافعله في المرحلة الماضية وما يتوجب عليه فعله في المرحلة المقبلة .

التشكيك ماهو إلا ورقة خائبة يطلقها البعض وهو على يقين تام بإن إستحقاقه حقيقي وعليه أن يدرس بجدية أسبابه ويعالجه بروية وحكمة ويباشر العمل منذ اليوم لإعادة بناء الثقة مع الشعب من المقترعين وأن لا يُضعف قدره بتلك الموجة الهوجاء من التشكيك بتزوير الإنتخابات على الرغم من أن التزوير قد أضحى السمة الغالبة على مرحلة ما بعد 2003 إلا إن ذلك لا يبرر أن يتم إطلاقها بعد كل ذلك الجهد الذي قامت به الدوائر المختصة والمؤسسات الأمنية في الحفاظ على سلامة المقترعين .. ولكل من يطلق اليوم زفرات التزوير والتشكيك نقول : عندما تعلن النتائج أذهب وهنىء الفائزين وأعلن عن نفسك أنك لم توفق في هذه المرحلة ربما لقصور في الإداء وضعف في التجربة وربما يكون إعلانك عن ذلك فضيلة تضيف لك زخماً في الإنتخابات القادمة وكل إنتخابات وأنت بخير .. إنها الديمقراطية .. حفظ الله العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تم تشكيل اغلب القوات الامنية بالعراق منذ عام 2004 على عجالة بسبب الوضع الأمني المتردي انذاك مما ادى الى اتخاذ قرارات سريعة بالاعتماد على الكم، بدل النوع، اضافة الى دخول مصالح فئويه ونفعيه وطائفية وقبلية باختار الافراد او القادة ، ولم يعد اي اعتبار للولاء الوطني لهذه القوات ، واتخذت الأحزاب السياسية فرض الأشخاص المرتبطين بها ، هذه العوامل مجتمعة جعلت من المؤسسات الأمنية غيركفؤه ، وهناك صعوبات جمة تجابه التغيير. لدينا الآن حوالي مليون منتسب في وزارتي الدفاع والداخلية ، من حيث الكم ، لدينا أكثر مما نحتاج ، في حين أن الجودة دون الوسط ، وهذه الاسباب مجتمعة انتجت ميزة للقوات العراقية خلال الستة سنوات الماضية فيض من القوة الأمنية وطاقة على القمع أكثر من اللزوم ، وهذا يؤدي إلى مصلحة متبادلة بين الطبقة السياسية الحاكمة ومسؤولي الأمن في تأجيل الإصلاح أوتجنبه طيلة السنوات الماضية ، ان دفن المشكلات (جوى الفراش ) ، وترحيل المشكلات ، وانصار التغطية على المشكلات ، (ضموها اوسكتوا عليها) هذه المفردات التي تتردد من قبل جهات منتفعة ساهمت بتفاقمها وبالتالي تزايدت العوائق لاصلاحها .
تعد اتفاقية اربيل الاولى الموقعة في11/11/2011 ببنودها التسعة من قبل الساسة العراقيين ، الاساس الذي تم بموجبها تشكيل الحكومة العراقية السابقة ، وقد افرد بندا بالمحور الرابع (ورقة اصلاح الملف الأمني) ، محددة أربع تحدّيات الإستراتيجية التي تعترض سبيل إصلاح الملف الأمني العراقي، وهي تشريعية وهيكلية والإدارية ورقابية ، ليتمكن الاجهزة من اداء مهامه الاساسية بمكافحة الارهاب والجريمة المنظمة ، اضافة الى بروز مجموعة متنوعة من الضرورات التي يواجهها القادة من أجل الحفاظ على الدولة وليست السلطة ، وخلق بيئة للمشاركة السياسية والتغيير السلمي ، وادركوا الجميع لا يمكن تحقيق تنمية مستدامة وبناء مؤسساتي دون الأخذ بعين الاعتبار بسط الأمن وتوفير متطلباته الأساسية، بحيث يتم حماية مصالحنا داخلياً وخارجياً، والحد من التهديدات المحدقة بنا كعراقيين ،وفي مايلي نص المحور الرابع من اتفاقية اربيل حول الاجهزة الامنية وصلاحياتها اوردها كما هي مع تحفظي على بعض المفردات والمصطلحات ويتضح انها كتبت بيد سياسي وليس مهني:
1ـ اقرار قانون الاجهزة الامنية الذي يحدد الاجهزة الامنية العاملة ومهام وصلاحية كل جهاز لتحقيق حالة التكامل وتجنب التقاطعات في اختصاصات الاجهزة الامنية.
2ـ ضرورة تاهيل الاجهزة الامنية بما يحقق اعلى درجات المهنية.
3ـ اخضاع الاجهزة الامنية للمساءلة في مجلس النواب (وفقا للسياقات الدستورية) وسن القوانين اللازمة لفرض اشد العقوبات القانونية بالجهات التي يثبت انها تتخابر لصالح جهات اجنبية.
4ـ التحقق مع جميع القيادات والعناصر الامنية التي ترد شكاوى ضدها بارتكاب خروقات لحقوق الانسان وعدم منح الحصانة لاي منها ولاي مبرر كان.
5ـ تفعيل دور مجالس المحافظات وفق الدستور وقانون مجالس اجهزة المحافظات بما يضمن تنفيذ قرارات تلك المجالس المتعلقة بالملف الامني.
6ـ انشاء مراكز بحثية للاستفادة من المتقاعدين.
7ـ ضبط وتعزيز الحدود بالاجهزة الحديثة بما يضمن السيطرة على الحدود.
8ـ التشدد مع المتسللين عبر الحدود بصورة غير شرعية.
9ـ تـشكيل جهاز خاص بالطوارئ لمتابعة حالات الكوارث الوطنية وتقديم الحلول والمعالجات السريعة اللازمة للمناطق المتضررة.
10. تعزيز دور وصلاحيات جهاز المخابرات الوطني وبناء كوادره بما يلزم متطلبات الامن الوطني للعراق ومكافحة التجسس ومتابعة النشاط الاستخباري الامني على الاراضي العراقية وسن القوانين الفعالة.
فبعد هذه الاتفاقية ساد لغطا كبيرا حيث تم تبادل الاتهامات بين العراقية ودولة القانون ، اذ ان العراقية تصر ان الاتفاقية لم تنفذ فيما في حين يتدعي دولة القانون ان الاتفاقية نفذت بكامل بنودها باستثناء بعض الفقرات، اعقبها اتفاقيه اربيل الثانيه الموقعة في 28/4/2012 والتي انبثق منها لجنة فرعية مؤلفة من د. سلمان الجميلي وحسن السنيد وروز نوري شاويس واتخذوا توصية (تحال ورقة الاصلاح الامني الى الحكومة والى لجنة الأمن والدفاع لتنفيذ ما متفق عليه ويتابع الأمر من قبل اللجنة العليا) وذهبت الى المقبرة ايضا.
الخلاصة بما ان الإصلاح الأمني موضوع حيوي في الجدل الوطني ، وان الحكومة القادمة مدعوة للنظر بما ورد ببنود اتفاقية اربيل لكونها ورقة اجمعوا عليها السياسيين العراقيين لاصلاح الامن ، مع الاخذ بنظر الاعتبار بتصورات جديدة ، كتحديد رؤية واضحة للعقيدة الامنية العراقية ، ، وإلغاء ثقافة العسكرة في صفوف قوات الأمن الداخلي، والنزعة العسكرية المتخلفة ، واختيارقيادات كفؤة ، والاندماج المدني ، وإدخال الرقابة البرلمانية والقضائية لأنها تمثّل عنصراً أساسياً في أي نظام قانوني عادل ، وإزالة الصبغة السياسية عن الاجهزة الامنية أمر ضروري للقيام بعملية إصلاح ذي مغزى في العراق. واختيار القيادات الأمنية االعليا بتصويت أغلبية الثلثين في مجلس النواب، والحاجة إلى المزيد من رقابة مجلس النواب على المؤسسات الأمنية .

عمان

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- الرئيس الأمريكي السابق، جورج بوش وعائلته في حداد وحزن على فقدان كلبتهم ميس بيزلي.

وقالت العائلة في بيان لها: "توفيت هذا الأسبوع كلبتنا الحبيبة ميس بيزلي حيث تم وضعها للراحة الأبدية بعد معركتها مع مرض سرطان الغدد الليمفاوية.. كانت مصدر سعادة لنا عندما كنا في واشنطن وفي دالاس."

ويشار إلى أن الكلبة بيزلي عاصرت فترة الرئاسة لجورج بوش حيث كانت هدية منه لزوجته في العام 2004 وانتقلت للعيش في البيت الأبيض العام 2005 بعمر عشرة أسابيع بعد إعادة انتخاب بوش لفترة رئاسية ثانية.

رجحتْ المفوضية العليا المستقلة للانتخابات امس السبت ان يتم اعلان نتائج الانتخابات يوم غد الاثنين، وفي حال اكمال التحقيق بالشكاوى فستعلن اليوم.

وقال رئيس مجلس المفوضين سربست مصطفى في مؤتمر صحفي ان "الشكاوى حول عمليات العد والفرز مازالت تقدم الى مجلس المفوضين الذي هو في حالة انعقاد دائم للتحقيق بها". وأضاف ان "من الطبيعي جداً ان تكون العملية الانتخابية محل انتقاد وتشكيك من قبل البعض وهم بذلك  يعتقدون بانها جزء من أساليب الضغط التي يرون بانها قد تؤثر على عمل المفوضية وأول سهام النقد كانت حول نسب المشاركة في الانتخابات في ظل الاوضاع الامنية ولكن كانت الاجواء يوم الاقتراع بحسب اللجنة الامنية العليا وتقارير مراقبينا بانها جيدة اما عدم وصول الناخبين الى مراكز الاقتراع فانها ليس من مهام وعمل المفوصية اما نسبة المشاركة بالانتخابات فلم يكن فيها تشكيك من قبل المراقبين الدوليين". وأشار مصطفى "اما موضوع تأخر اعلان النتائج فان قانون الانتخابات الزم المفوضية باجراء العد والفرز في جميع المحطات والتحقيق في الشكاوى التي قدمت ومازالت تقدم على ان تعلن النتائج بعد الانتهاء من كافة المراحل المهيئة لذلك". وبين "في يوم اعلان النتائج سنعطي ممثلي الكتل وممثلي المجتمع الدولي الذين شاركوا في مراقبة العملية الانتخابية في 30 من نيسان الماضي اقراصا مدمجة محملة بالنتائج التي ادخلت في مراكز ادخال البيانات بالاضافة الى جداول باصوات تلك الكيانات". من جانبه قال نائب رئيس مجلس المفوضين كاطع الزوبعي ان "مجموع عدد الشكاوى المقدمة لحد الآن في انتخابات مجلس النواب ومجالس محافظات اقليم كردستان كانت 2030 شكوى صنفت منها الى 1048 شكوى صفراء و691 شكوى خضراء 106 شكوى حمراء وان اللجان الاربع التي شكلتها المفوضية للتحقيق فيها قد تنهي عملها بالنظر في هذه الشكاوى غداً"، مشيرا الى "استكمال جميع الشكاوى ما عدا 150 شكوى تنقسم في محافظات كركوك وصلاح الدين ونينوى جار التحقيق فيها". وأكد الزوبعي ان "كل شخص له الحق في الطعن بنتائج الانتخابات امام الهيئة القضائية ويكون قرارها قابلا للطعن والتمييز". فيما اعلن رئيس الادارة الانتخابية مقداد الشريفي اكمال عد وفرز 15 محافظة قبل اربعة ايام، وهناك مشاكل في محافظات كركوك وصلاح الدين ونينوى". وقال الشريفي "اكملنا عمليات عد وفرز 15 محافظة قبل اربعة ايام، ولدينا مشاكل في  محافظات كركوك وصلاح الدين ونينوى، ومنها مشكلة النازحين في عد وفرز اصواتهم". واضاف "هناك شكاوى متبادلة بين الكيانات في كركوك وكل كيان يقدم شكوى ضد الاخر ولا يمكن اعلان نتائج اولية مجتزأة الا اذا اكملنا جميع المحافظات وكان من الممكن ان نعلن النتائج الاولية بنسبة 85% قبل نحو اسبوع، ولكن مجلس المفوضية ارتأى عدم تجزأة اعلان النتائج". وتابع الشريفي ان "الشكاوى الكثيرة المقدمة تؤخر اعلان النتائج وان المفوضية مستعدة ان توضح لاي كيان سياسي حول حقيقية نسبة المشاركة 62% وبالوثائق وسنعلن عنها وننشرها في موقع المفوضية الالكترونية لاحقاً". ولفت رئيس الادارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات الى ان "عملية التصويت في مناطق حزام بغداد كانت أعلى من بعض المناطق في وسط بغداد وبنسب مشاركة من 80% نزولا الى 40%". وأكد الشريفي ان "اي شخص له الحق بالطعن والتشكيك والشكوى ولكن بالدليل ويقدم الى المفوضية"، مبينا ان "أية نتائج لم تصدر من المفوضية فتبقى ما يعلن مجرد تكهنات من الكيانات السياسية".

الأحد, 18 أيار/مايو 2014 10:02

خيارات "التحالف الوطني"

عادل عبد المهدي


1- ان تجتمع قوى "التحالف" بكافة اطرافها وتتفق على مرشحها لرئاسة الحكومة.. وهذه عملية سريعة وحاسمة تسمح بالاتفاق الجاد مع الاخرين، لتأسيس شراكة وطنية وحكومة قوية ومنسجمة.. فـ"التحالف" بقواه الحالية سيمتلك 169 مقعداً، عدا من سيلتحق به لاحقاً.


2- ان لا تتفق قوى "التحالف" على مرشح.. فـتتمسك معظم قوى "دولة القانون" (92-93 مقعداً) بالولاية الثالثة.. وترفض معظم قوى "الائتلاف الوطني" (76-77) ذلك. فان لم تتنازل الاولى وتقدم مرشحاً بديلاً.. والثانية بتغيير موقفها، فسنواجه صعوبات جمة.
3- ان تستبق "القانون" وتتصرف بمفردها، كرئاسة قادمة، مما سيعتبره الاخرون قسراً لمواقفها. وكمثال، ففي (8) الجاري، وقبل اعلان اية نتائج، ارسل السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالة تحمل الشعار الرسمي للدولة ولموقع رئيس الوزراء، لكنها موقعة من قبل "رئيس ائتلاف دولة القانون" موجهة "لقادة الكتل السياسية الوطنية"، تقترح فيها سياسات وكأنها امراً واقعاً. فلا يمكن لطرف اطلاق يده في امور حساسة.. ويطلب من الاخرين عدم تناولها، قبل اتفاق "التحالف" واعلان النتائج.. فـ"التحالف" اساسه 50-50% ومبدأ التوافق بين "القانون" و"الائتلاف الوطني".. وتقدم "القانون"، لا يعطيه حق لم تتمتع به القوى الاخرى عندما كان لها هذا التقدم.. فالاخوة حصلوا على الموقع، ولم يكونوا القوة الاولى في "الائتلاف العراقي الموحد" (2005-2006). وأي مفهوم اخر للاغلبية البرلمانية غير اغلبية الـ165 هو ايحاءات لفرض الحلول.. وما يسمح لطرف سيكون مسموحاً لجميع الاطراف.. وما يقيد طرف يجب ان يتقيد به الجميع. وسيبقى رفض سياسات العزل والتمحور.. والتعاون المؤسسي لـ"المجلس" و"الدعوة" والاحرار" وبقية القوى كـ"بدر" و"المستقلين" و"المؤتمر" و"الاصلاح" والفضيلة" و"المنظمة" وغيرهم، ركيزة لقوة العمل السياسي لهذه الاطراف فيما بينها، ومع عموم الساحة الوطنية.
4- سيحصد "المواطن" و"الاحرار" (64-65)، دون ذكر القوى الاخرى الرافضة لمبدأ الولاية الثالثة في "التحالف الوطني".. اضافة للقوى الكردية (64)، والتي صوتت ضد الولاية الثالثة.. اضافة لتلاوين "العراقية" التي يمتلك فيها "متحدون" و"الوطنية" بمفردهم (50)، والعربية (10).. والقوائم الاخرى الرافضة للتجديد كـ"الائتلاف المدني" (3)، مما سيتجاوز بكثير الاغلبية المطلقة.
هذه حقائق وارقام سيصعب تجاوزها باللجوء للاغراءات والاستباق وافتراض الانشقاقات، إن اردنا وحدة "التحالف" والوحدة الوطنية، وكان هدفنا حكومة قوية تتمتع بدعم مريح للاغلبية البرلمانية وشراكة المكونات، وان تكون للبلاد قاعدة واحدة لادارته، تسري على الجميع.

متابعة – الصباح الجديد:

اصدر كل من الحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية توضيحا حول ما اسموه التلاعب بنتائج الانتخابات في السليمانية.

وجاء في بيان مشترك نحن الاطراف الاربعة حذرنا قبل مدة من محاولات طرف (في اشارة الى الاتحاد الوطني) في تزوير نتائج الانتخابات وبشكل منظم وبعدة مراحل وخرق حقوق المصوتين وقام هذا الطرف في يوم اجراء الانتخابات بتزوير منظم ولدينا عدة وثائق غير قابلة للنقاش.

وجاء في البيان ايضا بعد ظهور النتائج الاولية للانتخابات من قبل اعلام الاحزاب والقنوات الفضائية فان هذا الطرف بدأ في تهيئة الاجواء لفرضها ، مؤكدا ان المصدر الوحيد لاعلان النتائج هو المفوضية ، وبعدها اخذت نتائج مجلس المحافظة من مكتب المفوضية في السليمانية ولحد الان لم تصلنا نتائج 100 محطة ومع مطالباتنا العديدة من خلال عدة قنوات لهذه النتائج الا انها لم تكن لها نتيجة ويتحججون بان النتائج لحد الان لم تصلهم وهذا مبعث شك لان النسخة الثانية من صورة الاستمارة الثانية للنتائج تذهب الى مكتب المفوضية للمحافظة.

ويؤكد بيان الاطراف الكردستانية بالقول «بعد مقارنة النتائج مع نتائج مراقبي كياناتنا مع النتائج الرسمية للمفوضية وهي متقاربة على حد ما ولكن لكن هناك طرف سياسي يقوم بصياغة برنامج لعدم التوقيع على هذه النتائج الرسمية التي استلمناها من المفوضية ولايمكن التلاعب بالنتائج الحقيقية لتصويت المواطنين فقط من اجل ترضية طرف واحد في السليمانية وتحريم الاطراف الاخرى من حق التصويت».

وشددت الاطراف الاربعة بانهم لن يرضوا الا بالنتائج التي وصلتهم من قبل المفوضية العليا للانتخابات ولن يرضوا بان ترفض من قبل اي طرف اخر وان المفوضية ستكون مسؤولة ان حدث اي تزوير فيها».

من جانبه رد الاتحاد الوطني الكردستاني على الاطراف الكردستانية الاربعة التي اتهمته بمحاولة تزوير نتائج الانتخابات في السليمانية.

وجاء في بيان صدر عن الاتحاد الوطني انه فقط ينتظر النتائج الرسمية من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وكيف كانت النتائج سوف نقبل بها ومع هذا لدينا العديد من الوثائق في عموم الاقليم وابغلنا المفوضية بها واثبتنا لهم».

واضاف «سجلنا كشكاوى حول كيفية التزوير والتلاعب بنتائج الانتخابات وان هذه الاطراف الاربعة كانت لدينا اربعة اضعاف المراقبين مقارنة مع الاتحاد الوطني في المراكز ومحطات التصويت ونحن نسأل لماذا فقط مراقبي هذه الاطراف الاربعة حذرون الى هذه الدرجة في مدينة السليمانية وصامتون في اربيل ودهوك ولا يتحدثون».

كما يضيف بيان الاتحاد الوطني «في اربيل لم تسلم نتائج 331 محطة الى الاحزاب وقدم الاتحاد شكوى حول هذه المشكلة وتم ابلاغ ممثل حركة التغيير والاطراف الاخرى لتقديم الشكاوى ونحن نسأل لماذا التغيير والجماعة الاسلامية والاتحاد الاسلامي يسكتون امام تصرفات مكتب مفوضية اربيل وفي السليمانية يعطون للموضوع اهمية اكبر من حجمه».

وختم بيان الاتحاد الوطني بالقول «في انتخابات 21 -9 فان الاتحاد كان على ثقة بان اصواته لا تعبر عن مكانته ولكن قبلنا بالنتائج ويبدو ان هذه الاطراف لن تقبل بالنتائج ولهذا تقوم بهذه المحاولات الاستباقية ونحن على ثقة بان اصوات الاتحاد ازادت في السليمانية واربيل ودهوك والمناطق الكردستانية خارج الاقليم وانها تعبر عن مكانة وثقل الاتحاد وان السياسة الحكيمة للاتحاد في هذه المرحلة دفع بمواطني الاقليم الى التصويت له».

منعت قوات البيشمركة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني أكثر من 200 لاجئ كردي من العودة إلى روج آفا وقاموا بسحب أوراقهم الثبوتية منهم، بعدما أجبروهم على المشي من مدينة دهوك إلى معبر فيش خابور المحاذي لمعبر سيمالكا.

وبحسب عدد من اللاجئين فإن قوات البيشمركة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني قاموا بإنزالهم من الحافلات التي كانت تقلهم من هولير، ومن ثم قاموا بتسجيل أسماءهم وسحب أوراقهم الثبوتية، قبل أن يطلبوا منهم التوجه مشياً إلى المعبر الفاصل بين غرب وجنوب كردستان، ومن ثم منعهم من العودة إلى روج آفا، وتهديدهم بالاعتقال في حال الاقتراب من منطقة فيش خابور.

وبحسب نفس المصادر فإن اللاجئين توزعوا على القرى المحيطة بالمعبر، حيث لا يمكنهم العودة إلى هولير أو دهوك بسبب سحب أوراقهم الثبوتية من قبل بيشمركة الديمقراطي الكردستاني، فيما بقي عدد آخر عالقاً بالقرب من حاجز الاسايش.


firatnews

أصدرت مؤسسة اللغة الكردية، اتحاد معلمي روج آفا ومنظمة شؤون الطلبة في مقاطعة الجزيرة بياناً مشتركاً أكدوا فيه أن سلطات النظام البعثي ترفض توزيع الشهادات المدرسية على الطلاب بسبب إدراج علامات مادة اللغة الكردية فيها. وحذر البيان مديري المدارس ورؤساء المجمع التربوي من مغبة الاستمرار بهذه السياسات الشوفينية والعنصرية، كمان طالب البيان أبناء الشعب برفض هذه القرارات وتصعيد النضال من أجل حماية مستقبل أولادهم.

وجاء في البيان "للمرة الأولى وعلى مدى قرون من الزمن استطاع الشعب الكردي النهوض بالاعتماد على قواه الذاتية، وبإرادته الحرة استطاع تحرير مناطقه وإدارتها وحمايتها وفق مبادئ العيش المشترك بين جميع المكونات. إلا أن الخونة والمغرضين وأعداء الشعب الكردي المتمثلين بالنظام البعثي الشوفيني، الدولة التركية والحزب الديمقراطي الكردستاني لم ترق لهم الإنجازات التي حققها أبناء شعب روج آفا، ومن أجل القضاء على هذه المنجزات قاموا وبالتعاون والتحالف فيما بينهم بمختلف الممارسات المعادية".

وأكد البيان أن النظام البعثي الشوفيني يقوم من جهة بإرسال مجموعات المرتزقة إلى مناطق روج آفا، ومن جهة أخرى يمارس سياسة نفسية قذرة ضد أطفال روج آفا، حيث يمنع توزيع الشهادات المدرسية بحجة إدراج علامات مادة اللغة الكردية فيها.

وحذر البيان من أن أبناء الشعب الكردي لن يسمحوا لأي جهة كانت أن تلعب بمصير ومستقبل أطفالهم، لأن الأطفال هم أمل المستقبل "إننا نتوجه بالنداء إلى كل مديري المدارس ورؤساء المجتمع التربوي الذي يعيشون في مناطقنا بأمان ويقتاتون من خبز وماء وطننا ودماء أبنائنا بأن يراجعوا أنفسهم وأن يكفوا عن هذه الممارسات وأن لا ينسوا أبداً بأنهم يعيشون على هذه الأرض بفضل هؤلاء الأطفال وخيرات هذا الوطن".

واختتم البيان بالقول "نتوجه بالنداء إلى جميع أبناء شعبنا بالتصدي لهذه السياسات الإنكارية والظالمة والمجحفة التي تستهدف أطفالهم، وأن يدافعوا عن أطفالهم ولغتهم وجميع مكتسباتهم الأخرى".

firatnews

أشار المدير العام لشؤون الشهداء والمؤنفلين في السليمانية، أن وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة إقليم كوردستان قد أتفقت مع وزارة الهجرة والمهجرين العراقية عدم الادلاء بأية تصاريح إعلامية الى حين التأكد من مصير ملف الفتيات الكورديات المؤنفلات.

صرح بهاد الدين محمد المدير العام لشؤون الشهداء والمؤنفلين في السليمانية لـNNA إنه بهدف جمع المعلومات والتأكد من صحتها بخصوص ملف الفتيات الكورديات المؤنفلات في محافظات جنوب العراقي ، فإن وزير شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة إقليم كوردستان آرام أحمد قد اجتمع مع مستشار وزارة الهجرة والمهجرين العراقية عادل نوري للحصول معلومات اكيدة وموثقة حول الملف المذكور.

موضحا حرصا على مشاعر ذوي الضحايا فإن وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة إقليم كوردستان قد أتفقت مع وزارة الهجرة والمهجرين العراقية عدم الادلاء بأية تصاريح إعلامية الى حين التأكد من مصير ملف الفتيات الكورديات المؤنفلات.

ويأتي حديث المسؤول في وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة إقليم كوردستان في الوقت الذي نشر فيه رجل الاعمال الكوردي رشدي سعيد معلومات غير موثقة مع مقاطع فيديو مشكوكة فيها لأكثر من (20) فتاة ادعى انهن من الكورد المؤنفلات اللائي ارسلهن نظام البعث المقبور إلى مصر.
-----------------------------------------------------------------
علي حمة سعيد- NNA
ت: محمد

اعتبر وزير المالية بالوكالة صفاء الدين الصافي، السبت، ان قضية دمج موازنة العام الجاري مع موازمة العام المقبل امر نظري لا يمكن تطبيقه لانه سيكلف العراق خسائر فادحة.

وبحسب "الغد برس" قال الصافي إن "لا حل امام مجلس النواب غير اقرار الموازنة خلال الفصل التشريعي الجاري والذي لن ينته ما لم يتم اقرارها".

وتابع الصافي ان "تاخر اقرار الموازنة يضر جميع الاطراف وخصوصا المواطن العراقي الذي ينتظر من ممثليه تنفيذ المشاريع ومراقبة جودتها ومتابعة خطوات تنفيذها بدلا من العمل على تعطيلها من خلال عدم اقرار الموازنة".

يذكر أن البرلمان ومنذ بداية دورته الحالية في، الـ21 من كانون الاول 2010 وحتى الان يشهد خلافات وعدم توافق على الكثير من القوانين الحيوية المهمة مثل قانون الاحزاب وقانون النفط والغاز وقانون التقاعد الموحد وتعديل مقترح قانون الانتخابات، فضلا عن قانون العفو العام وغيرها.
-----------------------------------------------------------------
إ: محمد

nna

نتائج انتخابات مجلس النواب – وبفعل ترويج السياسيين وتكهناتهم واستنتاجاتهم وتصريحاتهم- اخذت تفرض وجودها على الشارع العراقي وتطغى على احاديث المواطنين وتحظى باهتمام حذر مشوب بالحيرة والشك والارتياب والتردد، اهتمام مختلف تماماً عن هموم الخدمات والبطالة والحصة التموينية التي يئس منها المواطن ووصل الى حالة القنوط وهو يقتات الصبر والوعود والحلول الترقيعية. نعم قد يربط المواطن احياناً بين سوء الخدمات وسوء اختيار المرشحين للدورات السابقة الذين صاروا ممثلين لانفسهم واحتياجاتهم ورغباتهم وتناسوا الاصوات التي اوصلتهم الى مراكز ومناصب لم يحسنوا ادارتها، ونعمة لم يشكروا الله عليها أو يؤدوا حقوقها او يدفعوا ضريبتها وهي خدمة العراق ورفع المعاناة والمظالم عن شعبهم وناسهم ولو بتقديم أقل القليل مما كان مرجواً من ترشيحهم ومتوقعاً من تعهداتهم وأيمانهم المغلظة!.
اصغيت بهدوء لحديث دار بين مواطنين في سيارة الاجرة، ومن خلال الحديث عرفت انهم اصدقاء او اقرباء في منطقة واحدة، معظم الحديث دار حول نتائج الانتخابات. سيطر التذمر والنفور على المتحدثين واقسم بعضهم على عدم المشاركة لكن تأكيد المرجغية على التغيير اجبرنا على المشاركة .  أحدهم فاجأهم بأن “ابو فلان عضو مجلس النواب” أخذ يزور الشيوخ والوجهاء والمؤثرين في المنطقة قبل الانتخابات لحثهم على ترشيحه مرة ثانية، وحين صارحوه بانك لم تفعل شيئاً للمنطقة بل انهمكت بجمع الاموال وتشييد القصور وتكديس السيارات وتوظيف اولادك وأدرت وجهك وأعرضت عن جميع الناس الذين رشحوك أجابهم: نعم ولكني الان اكتفيت وسأتوجه لخدمتكم في الدورة الجديدة بينما المرشح الجديد غيري سيفعل نفس فعلتي وسيهتم بأموره ومصالحه وقد يكون اكثر جشعاً وفساداً مني فانا في كل الاحوال افضل منه وأحرص على مصالحكم وتحقيق مطاليبكم!.
ويبدو ان هذا التبرير الخبيث قد اقنع بعض الناس  خاصة وان الشيوخ والوجهاء في المنطقة صدقوا تبريره واستحسنوا مشورته!.وذهبوا لاعادة انتخابه. لم احشر نفسي في النقاش ولم اقطع حديثهم المتواصل الذي سيكملون به الطريق الى مدينة الثورة فقد وصلت الى شارع فلسطين لاقصّ على صديق كان ينتظرني في ساحة بيروت قصة رحلة الطريق الانتخابية وقد اصابته الدهشة من خبث “الممثل” وطيبة الناس البسطاء، وقال هل خلت الساحة العراقية من الطاقات الكفوءة الوطنية والامينة المخلصة ولم تبق الا العناصر المفسدة لتتناوب الادوار او تتمسك بالكراسي ثم تتفضل بالفتات على من اوصلوها بعد ان تصاب بالتخمة او يفتضح امرها بعملية فساد ضخمة فتلوذ بالفرار ملتحقة بأرصدتها في الملاذات الامنة ثم ما هو الضمان على ان المرشح القديم سيكف عن النهب والاختلاس والاثره والاستحواذ وينصرف الى خدمة الناس بعدما اوغل في خيانة الامانة وسرت في دمائه ودماء عائلته كريات السحت الحرام، واستمرأ اكل حقوق الاخرين وحلت عليه لعنات الله ودعوات المظلومين والمغبونين؟!.

وتملكتني الحيرة انا وصاحبي وانستنا الموضوع الذي جئنا من اجله وتساءلنا بصوت عال: هل سيحصل التغيير فعلا ؟!.

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الشعب الكلداني باعتباره من المكونات العراقية العريقة يكون قد ساهم في بناء الحضارات البينهرينية القديمة ، وفي العراق المعاصر ساهم ويساهم الشعب الكلداني ببناء العراق الحديث ، والكلدانون هم ملح المجتمع العراقي إنهم يرتبطون بعلاقات ثقافية واجتماعية مع مختلف الطبقات المجتمعية وعلى مديات التعددية الثقافية والدينية والعرقية وعلى امتداد المسافة الزمنية والجغرافية العراقية  . ومقابل ذلك نلاحظ آيات التقدير والأحترام من كافة المكونات العراقية لهذا الشعب المسالم العريق في وطنه ، فالمكونات العراقية من الأكراد والعرب والتركمان والمندائيون والأيزيدية والشبك والأرمن والسريان والمعتدلين من الآشوريين كل هؤلاء يحترمون تاريخ وثقافة وقومية الشعب الكلداني .

لكن من المفارقات الغريبة العجيبة هنالك من الكلدان انفسهم يبخسون تاريخ هذا الشعب ويستكثرون على ابنائه افتخاره بتاريخه وهويته القومية الكلدانيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة ، ويصبون حمم غضبهم على كل من يدافع عن هذا الشعب ، كل ذلك استجابة ومجاملة للاحزاب القومية الإقصائية المتنفذة والتي تنشط في ساحة شعبنا القومية والسياسية والتي تدعو علانية الى سياسة التطهير القومي ضد الكلدان وصهرهم في البودقة الآشورية بحجة المحافظة على وحدة شعبنا المسيحي .

إن القوميين الكلدان وفي مقدمتهم الكتاب الأعضاء في الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان لا يمكن ان يقبلوا بهذه السياسة العنصرية ، فأين الخطأ ان يقفوا الى جانب شعبهم الكلداني ضد محاولات التطهير القومي هذا ؟

الغريب والعجيب ايضاً هناك من الكتاب الكلدان انفسهم من يقفون بوجه المدافعين عن حقوق شعبهم الكلداني ويوصمون بمن يفتخر بقوميته الكلدانية بأنه انقسامي ومفرق ، وربما هذا الموقف الغريب له اسبابه فحينما يكون شعب ما ، واقعاً تحت ظلم واضطهاد يحاول بعض ابنائه مجاملة الطرف القوي المتنفذ على حساب شعبهم .  هنالك صوركثيرة مشابهة لحال الشعب الكلداني وكمثل غير حصري صورة الشعب الكردي حينما طاله القمع والأضطهاد  في اواسط القرن الماضي ، وكان كل من يدافع ويقف الى جانب شعبه الكوردي يصار الى اتهامه بأنه من المتمردين والعصاة ، وقد وقفت شريحة كبيرة من الأكراد الى جانب الحكام قامعي شعبهم الكوردي .

والشئ بالشئ يذكر فثمة حالة اخرى تشبه التي جسدها دريد لحام في شخصية ( غوار الطوشي) حينما يريد اللجوء الى دولة عربية مجاورة فكان عليه كيل الشتائم للنظام والحكام في بلده لكي يكسب ودّ الدولة التي يرغب اللجوء اليها  ، فثمة كتاب من ابناء شعبنا يسلكون هذا السلوك ، فيتوددون لمن له المال والنفوذ ،

فثمة قول :

رأيت الناس قد ذهبوا الى من عنده ذهب ، اما من ليس عنده ذهب فعنه الناس قد ذهبوا

وثمة وتر آخر ، وأتى العزف  عليه بنتائج جيدة ، وهي التهجم على القومية الكلدانية ومخاصمة ومهاجمة من يدعو لها ويفتخر بها ، فالذي يتهجم عليها ينال الحظوة لدى الأحزاب والجهات المتنفذة والقريبة من دائرة صنع القرار . وقد رأينا كيف يتسابق من يريد التقرب من تلك الجهات ( المجلس الشعبي والزوعا ) كيف يجري التسابق في التهجم على حبيب تومي وغيره من الكتاب الكلدان والأتحاد العالي للكتاب والأدباء الكلدان وكل ما اسمه كلداني . وقد أثبتت هذه الطريقة جدواها في حالات كثيرة فهناك اسماء احزاب وشخصيات تسلقت جدار التقرب وهي تحظى بمنافع مادية كبيرة خاصة من المجلس الشعبي .

القوميون الكلدان والكنيسة والبطريركية .

بالرغم ان الكنيسة الكاثوليكية في العراق هويتها محدودة بشكل رئيسي بالشعب الكلداني فالبطريرك مار لويس ساكو الكلي الطوبى هو بطريرك على الكلدان في العراق والعالم ، وهو المعني بالأهتمام بمعاناتهم ومشاكلهم ، وله منزلة رفيعة في الأوساط السياسية والشعبية العراقية ، والحالة تمتد جذورها الى يوم تأسيس الدولة العراقية الحديثة ، إذ وقف بطريرك الشعب الكلداني مار عمانوئيل الثاني توما ( 1900 ـ 1947 ) الى جانب تشكيل الدولة العراقية الحديثة وكان له مواقف عراقية وطنية مشهودة في ضم ولاية الموصل الى العراق وغيرها من المواقف الوطنية المشرفة ، فكان له ولشعبه الكلداني المكانة السامية لدى الحكومة العراقية يومذاك فكوفئ بتعينه عضواً في مجلس الأعيان كما كوفئ شعبه الكلداني بكوتا محددة بأربعة مقاعد في البرلمان ، اليوم يجلس سعيداً غبطة البطريرك مار لويس ساكو ، وله مكانة سامية في الدولة العراقية ، كيف لا وهو بطريرك شعب نبيل وأصيل وهو الشعب الكلداني ذو المواقف الوطنية والمكانة الأجتماعية في المجتمع العراقي .

القوميون الكلدان يكنون جزيل الأحترام للبطريرك ولمؤسسة البطريركية برمتها ، فهناك ارتباط روحي بين الكنيسة وشعبها ، ونحن في هذا اليوم ضعفاء محتاجين الى التضامن والتكاتف بين الكنيسة وشعبها ، وقد رأينا اب الكنيسة يدق ناقوس الخطر ، ويعلن ان كنيسته منكوبة ، من يقف الى جانب البطريركية في هذا الوقت العصيب إن لم يقف ابنائها والنخبة المثقفة بشكل خاص .

نحن الذين نفتخر بتاريخنا وأسمنا الكلداني من رأينا ان تشكل رابطة القومية الكلدانية هي الخيمة التي تحتوينا جميعاً ومن توحيد خطابنا ( الأكليروس والعلمانيين ، كما في الكنيسة الآشورية على سبيل المثال ) وبعد ذلك يصار الى توحيد الخطاب المسيحي بين الكلدان والسريان والآشوريين . ونحن ندعو البطريركية ان تلعب دورها في توحيد الكلمة وفي المحافظة على الإصالة ، لقد كان لكنيستنا الدور الكبير في حفظ الهوية الكلدانية وذلك منذ عام 1445 حينما اعادت الأسم القومي الكلداني بعد نبذها المبادئ النسطورية وعودتها واتحادها مع الكنيسة الكاثوليكية الجامعة ، لتعيد اسمها القومي الكلداني .

لقد تطوع بعضهم لدق اسفين التفرقة بين البطريرك وشريحة مثقفة من ابناء شعبه وقد كتبت في وقتها مقال تحت عنوان :

محاولات إذكاء الخلاف بين البطريركية والعاملين في الشأن القومي الكلداني

حسب الرابط ادناه :

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=668411.0;wap2

في هذا السياق نُشر في الآونة الأخيرة مقال تحت عنوان :

ماذا يريد القوميون الكلدان من البطريرك وكنيسته ؟ وهناك مقلات اخرى بهذا الأتجاه .

في الحقيقة نحن نقف الى جانب البطريركية في همومها المتعلقة بنزيف الهجرة والتغيير الديموغرافي ، نحن مع البطريركية والكنيسة والشعب الكلداني برمته نشكل وحدة واحدة ، ونحن الكلدان والسريان والآشوريين والأرمن نشكل شعباً مسيحياً واحداً يطاله التفرقة الدينية ولهذا يكون العراق دولة مرشحة لتفريغه من مسيحييه ، وهذه مهمة ثقيلة يحاول البطريرك الكلداني النهوض بها باعتباره يمثل اكبر كنيسة مسيحية في العراق ، ونحن نقف الى جانبه بكل محبة ، واعتقادنا ان الرابطة القومية هي خير وشاج يتماهى به هذا الشعب وهو مقسم بين قارات الأرض ، وأين الضرر ان يكون مثل هذا الطرح من القوميين الكلدان ؟

نحن القوميون الكلدان لنا فكر مستقل ونحترم كل الأطراف التي تحترم توجهاتنا ولهذا نرتبط بعلاقات طيبة مع كل المكونات في إطار التعددية ، ونتيجة هذا الخطاب القومي المستقل لم نجد اي طرف قوي يلزم ظهرنا ، فليس لنا مناصب نوزعها لأننا بعيدين عن مصادر صنع القرار إضافة الى عدم وجود  دعم مالي لنا من اي طرف متنفذ في العملية السياسية إن كان في اقليم كوردستان ام في العراق الأتحادي .

ولهذا ليس لنا مقرات وحراس وسيارات دفع رباعي ، الذي نملكه هو قلمنا وفكرنا ونحن نعمل على نشر الوعي القومي بين ابناء شعبنا الكلداني هذا الذي نستطيع فعله ونطمح اليه في الوقت الراهن .

قناعتنا ان شعبنا الكلداني منتشر في دول المهجر وفي المدن العراقية ، وشريحة كبيرة منه تسكن اقليم كوردستان ، ونحن نؤمن بأن الرابطة القومية الكلدانية هي ضرورة قومية تربط هذا الشعب ليدافع في إطارها عن حقوقه المشروعة ، ونؤمن ايضاً بضرورة وحتمية التعاون بين مؤسسة الكنيسة وشعبها في الإطار القومي ، والأقتداء بالكنائس الشقيقة الأخرى ، مثل الكنيسة الأرمنية والكنيسة الآشورية ، وفي الأخيرة ( الكنيسة الآشورية ) ثمة تماهي منقطع النظير بالقومية الاشورية ، وعلى كنيستنا الكلدانية ان يكون لها نفس المستوى من الدفاع عن القومية الكلدانية ، هذا هو الطبيعي والمألوف والمطلوب . وهذا ما ندعو اليه نحن القوميين الكلدان .

نحن نتساءل هل ثمة خطأ في توحيد الخطاب القومي بين الكنيسة وشعبها ؟  لنقتدي بالكنيسة الآشورية في هذا الصدد ، والتي نعمل جاهدين بالتقرب منها على فرض ان هذاالتقرب هو الوسيلة لتحقيق الوحدة ، فلماذا لا نستفيد من تجاربها بالشأن القومي ؟ وأنا معجب بشجاعة وصراحة البطريرك الآشوري بوقوفه مع هموم شعبه القومية بل هو من الداعين الأوائل للفكر القومي الآشوري ، فلماذا لا تكون بطريركيتنا الكلدانيــة بهذا المستوى من الأعتزاز بالفكر القومي الكلداني ؟

وختاماً اقول : ان انحياز الزعيم لشعبه ليس إثماُ

د. حبيب تومي ـ القوش في 17 ـ 05 ـ 2014

الأحد, 18 أيار/مايو 2014 09:56

سامان كلش .. من هنا وهناك

 

في هذه الأيّام كثرتْ المهاترات والتهويل،والرجوعُ إليهم ليس هو السبيل، بل يجبُ البحثُ عن البديل ، والأفضلُ هو الالتزامُ باتفاقية أربيل ، ليرضى عنا هذا الجيل ، ونختصرَ الطريقَ الطويل ، ونشربَ من ماءِ السلسبيل ، وما يحدثُ على الساحة هو الدليل ، وهو مخالفٌ لرأي الجليل .... وفي هذه المرحلة لا يفيد التزمير والتطبيل ، بل اليد باليد مع الخليل ، والأساسُ ليس في التجميل ، بل العمل والمبدأ هو الأصيل، والطريق المستقيم ليس لهُ مثيل، والقسمُ بالرّاء والكاف هوَ الكفيل، نحو الخير وزرع النخيل، والتجربة كشفت بأنّ عدوكَ هو الرزيل.... لا يعطيك من حقك حتى القليل، والسير في النضال عمل فضيل، وكلُّ أشكال الوحدة جميل، ولا يحتاج إلى التأويل، والتاريخ لا ينسى دعاة التعطيل،و معروفٌ من أقرّ وعمل بمبدأ التخويل.... وساطع كالشمس ذلك التحويل، والشعب يئنُّ تحت وطأة الجوع ومحروم حتى من نبات الزنجبيل، وهناك من يعمل من أجل التذليل.... ويأتي الآخر ويحرق الإكليل، والمواطن يخشى من التكبيل، على يد شقيقه والعميل، ونضالهُ يستحقُّ التبجيل، ومعهُ يكافحُ في العمل ليعيل، والسيرُ على الطريق الصحيح يعطي التأهيل، وأيّة خطوةِ عملٍ تحتاج إلى البراهين والدّليل.

والمستبدّ يرتل الأقوالَ أحسن ترتيل، ليزرع في النفوس التغفيل، وعلى حساب شعبه يوزع الرساميل، ويدكُّ الأحياء والمدن بالبراميل، ليحتفظ بالسلطة وهي أصبحت بحكم الهزيل، بأيِّ مادة يغسل جسده يبقى اسمه الضليل ؟! ووجهه شابح وضئيل، والشعبُ يقول كلمته وعلى أصدقائه أن يكفوا عن التمثيل، ولن تذهب هدراً عمليات القتل والتنكيل، وإصابة الأطفال بالعليل، والبلد متجه نحو النصر والتهليل.

وحان وقت القفز على سياسات التأجيل، وحقُّ شعبنا الكردي عادل لا يحتاج للتعليل، ومثبتٌ ذلك بالتاريخ والمراسيل، وكفى شيخ (سبيكو) تسمية الإقليم بالسليمانية وهولير وقنديل، لكي لا يدخل ذلك بالتفسير والتحليل، في خدمة من يريد لشعبك أن يزيل، وعليك ترك هذه الأقاويل، والأفضل لك أن تقبع في حجرتك وتنام بالسراويل، وتمسح عرقك بالمنديل، ولا يصح الاعتماد على أشباه الرجال والتماثيل، بل اترك الأمر للشباب والمغاوير فمرفوضٌ أن يحدث ما حدث بين هابيل وقابيل، وموضع استنكار وجود الأساطيل، من روسيا بوتن الطبيل، ومن المجتمع الدولي هذا الموقف الذليل، والثوار سيحاسبون الأشرار ولو غسلوا أنفسهم بماء نهر النيل، والثورة ماضية ومن الأسود الزئير ومن الخيول الصهيل، وإرادة الأشباح ضئيل، ومحكمة العدل عند الملك ميكائيل .

 

 

من..سينتصر.؟

ساعاتٌ وتُعلِن المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات, النتائج النهائية للإنتخابات البرلمانية التشريعية في العراق.

يتخوف بعض المواطنين, أن تكون النتائج؛ مؤدلجة لصالح جهات وأحزاب كبيرة, وبدأت فعلاً الكتل الكبيرة برحلة لتحالفات؛ إيذاناً لتشكيل حكومة قوية تستطيع إدارة جميع الملفات, والشعب يترقب, ما ستؤول اليه وتنتج الأيام المقبلة.

أغلب الأحزاب الشيعية, أجمعت أن (لا.. للولاية الثالثة) وكذلك أياد علاوي الذي يتزعم "كتلة الوطنية" والذي صرح يوم أمس بإنه الفائز رقم 1 في بغداد, ويطالب بتداول سلمي للسلطة, والخضوع لقانون التحالفات ومصلحة العراق في المرحلة المقبلة, وأيضاً أسامة النجيفي زعيم "كتلة متحدون" الذي يميل الى الإعتدال السياسي, وصالح المطلك ومسعود البارازاني الذي يعِدُ العدة, للمجيء الى بغداد لعقد مباحثات وإتفاقات بشأن تشكيل الحكومة الإتحادية ويرافقه أنوشيروان مصطفى.

هدد الأكراد, وعلى لسان مسعود البارزاني إن نوري المالكي لو جُددت له الولاية الثالثة فسيلجأ الى إعلان دولة كردستان؛ والإنسحاب من العملية السياسية برمتها.

ما يأتي من أحداث الآن, ليست معادلة صعبة؛ الجميع يرفض الولاية الثالثة؛ بسبب التعنت السياسي والتفرد في إتخاذ القرارات في المرحلة السابقة, ومن المؤكد أن التحالف الوطني ماضٍ في إختيار شخصية تحظى بمقبولية الجميع, وسيعقد "التحالف الوطني" إجتماعه الذي سيتم التصويت فيه على منصب رئاسة الوزراء بُعيد إعلان النتائج الرسمية, وضمت قائمة مرشحي رئاسة الوزراء, من الكتل المنضوية تحت سقف التحالف الوطني كلاً من : نوري المالكي وعلي الأديب عن حزب الدعوة, وهادي العامري عن منظمة بدر, وأحمد الجلبي عن المؤتمر الوطني العراقي, وباقر جبر الزبيدي عن المجلس الأعلى الإسلامي, وعلي دواي عن التيار الصدري, وإبراهيم الجعفري عن تيار الإصلاح, ونعتقد أن يتزايد العدد بمرشحي تسوية إذا ما تم "عدم التوافق والإتفاق" على أيّ من المرشحين.

للأسف لم تفلح الحكومة التي ستنتهي ولايتها بعد أقل من شهر, بتلبية إحتياجات الشعب العراقي.

ما نشهده من صراعات ومُهاترات بين السياسيين جهراً وخفاء, يجعلنا نطأطئ الرؤوس خجلاً لأننا كُنا السبب ليتسلط هؤلاء على رِقابنا! وسرقة اموالنا, الوضع الأمني في تردٍ مستمر, وارواح الأبرياء تُزهق يومياً دون رادع, والسيد القائد العام للقوات المسلحة, وأمين الشعب, وامين سر الحزب, ورئيس الوزراء, لا حل له مطلقاً , سوى أنه يخرج على الفضائيات ويطلق التهديدات (والعشة خباز) !, العراق إحدى الدول المنتجة للنفط وللعراق أكبر إحتياطي نفط خام في العالم بعد السعودية والشعب العراقي يعاني الفقر والعوّز, والمسؤولين يتسابقون لزيادة رواتبهم وحجز مقعد لهم في (جهنم ), والعراق ماضٍ الى مصيرٍ مجهول ولا نعلم هل سيبقى العراق صامداً, أم سيتقسم الى دويلات وكونفيدراليات ,وهذا ما نخشاه إذا ما فشلت جميع المحاولات, لتشكيل حكومة شراكة وطنية, بلا تهميش ولا إبعاد لأي مكون, وللعراق ربٌ يحميه..

 

ـــ هل سيبقى التحالف الوطني على صيغته القديمة، تحالف شيعي يتبنى التقسيم الطائفي والقومي والديني والاثني على أساس الهيمنة والتفرد في رؤيته للمجتمع العراقي؟

ـــ وهل يتصور انه سيبقى يهيمن على السلطة خوفاً من الآخر ويحاول أن يبرر بقائه تحت طائلة العنف والسلاح والأكثرية وهي نسبية بدون وجود نص دستوري يخوله ذلك؟

ـــ أم سيحاول تجديد خطابه ونظامه الداخلي وبرنامجه السياسي الجامع لزرع الثقة في رؤية حضارية تؤمن بوحدة الشعب الوطنية وتداول السلطة سلمياً؟

ـــ هل سيبقى محصوراً بطائفة دون أخرى عراقية أو يتجاوز ذلك نحو الإيمان بالوحدة الوطنية ويعتمد في برنامجه على المواطنة لجميع المكونات العراقية، وتحقيق الحقوق والمطالب الحقيقية للمواطنين في دولة القانون الصحيحة والتخلص من التبعية وعدم السماح بالتدخل الخارجي؟

هذه وغيرها من الأسئلة والاستفسارات تدور في ذهن من يتابع مستقبل العراق ووحدته الوطنية للتخلص من غبار السنين التي تلت سقوط النظام البعثي بأمل قيام الدولة المدنية الديمقراطية الاتحادية التي تكفل للجميع حق المواطنة بدون إقصاء أو تمييز ديني طائفي أو قومي أو أثني.

إن التحالف الوطني الذي قام ما بعد الانتخابات البرلمانية في( 7/آذار/2010 ) لظروف تلك المرحلة التي فوتت على القائمة العراقية فرصة التكليف لتشكيل الوزارة يمر باختلاف في وجهات النظر حول إدارة العملية السياسية وما يخص تولي السيد نوري المالكي رئاسة مجلس الوزراء وبخاصة رئاسته الثانية التي تمخضت عن عشرات المشاكل والأزمات وأدت إلى تدهور غير مسبوق للعملية السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية... الخ مما أدى إلى اتساع رقعة الخلافات بين هذا المكون السياسي الشيعي حتى بات الأمر لدرجة الظنون بجدوى استمراره وسط خلافات كما صورها وتصورها بعض الكيانات المتحالفة ضمن التحالف الوطني وبخاصة قبل فترة وجيزة من الانتخابات البرلمانية الأخيرة، ووصل الأمر برئيس مجلس الوزراء السيد نوري المالكي في مقابلة مع الفرنسي " مارك بيرلمان" لإحدى الفضائيات الفرنسية بكيل الاتهامات وحتى الاستهزاء من السيد مقتدى الصدر الذي أشار عنه( انه لا يفقه في السياسة ولا يعرف الدستور ) بعدما صدر عن مقتدى الصدر اتهامات بأن نوري المالكي " طاغية و دكتاتور " وكردة فعل انفعالية غير سليمة لرجل يعتبر الرجل الأول في الحكومة العراقية وقائداً للقوات العسكرية أجاب السيد نوري المالكي " ما يصدر عن مقتدى الصدر لا يستحق الحديث .. تكلم لي بغيره، وهو حديث في السياسة، لا يعرف أصول العملية السياسية والدستور لا يعني شيء لمقتدى الصدر ، لا يفهم قضية الدستور، ضوابط والتزام بالدستور بالنسبة لمقتدى الصدر وغيره يعتبر غريب " كما أدلى عمار الحكيم بعدة تصريحات تلميحية حول فشل نوري المالكي واحتقان العملية السياسية وشدد على التغيير وهو يعني ضمناً رفض الولاية الثالثة لرئيس مجلس الوزراء نوري المالكي، وخلال تحركات عمار الحكيم ولقاءاته بالمرجعية الدينية الشيعية وبمقتدى الصدر وغيره فقد كشف عن توجهين لتشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتخابات في مقدمتهما " التركيز على مبدأ لا للولاية الثالثة لنوري المالكي " ورفض أية ولاية ثالثة لأي شخصية غيره لكي لا يتم " تكريس الدكتاتورية " وكان عمار الحكيم قد التقى بأحد المراجع الكبار بشير النجفي " الذي حرم انتخاب المالكي قبل أيام قلائل من الانتخابات التشريعية " أما التوجه الثاني هو تجديد التحالف الوطني على أسس جديدة، كما أن هناك أطراف عديدة انتقدت الأوضاع السياسية المتأزمة وأشارت بشكل ما إلى مسؤولية نوري المالكي في إدارة شؤون البلاد، هذه التصريحات والاتهامات هي من داخل التحالف الوطني، أما خارجه فحدث فلا حرج مما يدل على الرغبة الجامحة والواسعة لرفض تولي نوري المالكي رئاسة مجلس الوزراء للمرة الثالثة وهو احتقان باختلاف وجهات النظر، وعلى ما يظهر ارتأت أطراف التحالف الوطني الإسراع في سد الثغرات لكي لا ينهار التحالف الوطني خوفاً ليس على مصلحة البلاد بل على فقدان السلطة أي تشكيل الحكومة القادمة، ولهذا بادر حسب ما نشر في المسلة إلى " تشكيل لجنة لمناقشة نظامه الداخلي وتطورات المرحلة المقبلة " وهذه العملية تعيد للأذهان نتائج السنين السابقة وقيادة نوري المالكي الذي كان ليس ممثل ائتلاف دولة القانون وحزب الدعوة فحسب بل التحالف الوطني والذي بأكثرية نيابية ثبت ولايته الثانية وبتوافقات ومحاصصات طائفية وحزبية وقومية ضيقة من خارج التحالف الوطني.

كان المفروض تشكيل اللجنة لمراجعة نتائج تحالفهم وكشف السلبيات وتعثر قيادة الدولة وسوء استخدام السلطة من قبل السيد نوري المالكي وحلفائه، أما مناقشة النظام الداخلي فذلك جيد ومقبول ولكن كان يجب أن تجري مناقشة البرنامج القادم للتحالف إذا كانت النية في البقاء عليه، وباعتقادنا أن البرنامج سوف يكون شاهداً حياً على مدى تجدد الرؤيا لتطورات المرحلة المقبلة والخروج من أسر الطائفية إلى العراقية، لكن على ما ظهر في بيان مكتب رئيس التحالف إبراهيم الجعفري الذي ذكر أن "الهيئة السياسية للتحالف الوطني اجتمعت بكافة مكوناتها، بحضور رئيس الوزراء نوري المالكي، وناقشت التجربة الانتخابيّة، وما تخللها من نتائج معتبرة نجاح الانتخابات إنجازاً وطنياً يُحسَب للعراقيين كافة" فإن تقييم المرحلة السابقة وأسباب الفشل الذي رافق أداء رئيس الوزراء وحكومته لم تكن ضمن النقاش أو الحوار الذي أعلن عنه بل بقى مقيداً " بردم الفجوة " التي عرقلت البعض من الإنجازات وكأن الأمر متعلق ببعض التنفيذات وليس بالسياسة التي اتبعت خلال الأربع سنوات الماضية، ولا نعرف ماذا احتوى التقرير الأمني وما هي الاستنتاجات والمعالجات حول آخر تطورات في الوضع الأمني الذي قدمه السيد نوري المالكي للهيئة السياسية للتحالف الوطني بل جرى الإشارة له بشكل عابر غير تفصيلي، وفي جانب آخر ذكرت تفصيلات لاغنى عنها مثل " أن الهيئة السياسيّة شكلت لجنة من ثماني شخصيات... الخ " وكان المفروض على الأقل أن تتم الإشارة إلى البعض من الأمور الذي احتواها التقرير الأمني ومنها الحرب الدائرة في الانبار والفلوجة والضحايا من كلا الطرفين التي خلفت عشرات الآلاف من القتلى والمصابين والمهجرين وخراب ودمار واسع طال المئات من الدور السكنية والمرافق العامة، ولا نعرف ما هي المعالجات التي تضمنها التقرير الأمني وبخاصة قضايا التفجيرات المستمرة ونسوق مثالاً ففي يوم الثلاثاء 13/5/2014 حيث نقلت وكالة خبر للأنباء " واخ " عن الانفجارات العشرة التي وقعت في بغداد في حي أور ومدينة الصدر ومناطق الشعب والبلديات ومجمع المشن وساحة عقبة والدورة وغيرها حيث بلغ عدد القتلى والجرحى أكثر من ( 65 ) وللعلم أن التفجيرات والمفخخات مستمرة حتى اللحظة الراهنة ولا يوجد في الأفق شيء اسمه تقليصها.. والسؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح

ـــ هل احتوى التقرير على البعض من المعالجات حول الوضع الأمني السيئ وكيفية الحد منه والأسباب العديدة التي تجعله يستمر بل يتزايد، والى متى يتحمل المواطن البريء هذا الإرهاب والقتل والتفجيرات؟

ـــ إلى متى تعيث المنظمات الإرهابية والميليشيا الطائفية والمافيا الإجرامية المنظمة فساداً وإجراماً وقتلاً وإرهاباً وهذا الكم الهائل من الأجهزة الأمنية؟

ـــ إلا يستحق المواطن البريء معرفة ماذا ينوي التحالف الوطني لإعادة الاستقرار والأمن له ولعائلته ولعموم الشعب إذا قرر أن يقود السلطة بتشكيل الحكومة القادمة؟

إن التجديد لولاية ثالثة لنوري المالكي عن طريق التحالف الوطني بصيغته واشكالياته القديمة سوف تجعل من الوعود الانتخابية بالتغيير وحل المشاكل المتعلقة بالعملية السياسية والسعي لإعادة بناء مؤسسات الدولة على أسس ديمقراطية ومكافحة الفساد وعدم اللجوء للسلاح والعنف ومعالجة الأوضاع المعيشية والخدمية السيئة وقضايا البطالة والفقر والسكن لصالح المواطنين الفقراء وأصحاب الدخول الضعيفة ورفض الولاية الثالثة لنوري المالكي التي أطلقتها الكيانات المتحالفة مع ائتلاف دولة القانون وهي المجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم والتيار الصدري سيعني أنها كانت للاستهلاك وعبارة عن محاولات لكسب الصوت الانتخابي لكي يتم تمرير ما يمكن تمريره والعودة للمربع الأول في تشكيل الحكومة الجديدة وهذا مرفوض وغير مقبول ولا يمكن أن يخلق التفاهم والحوار ويحقق السلم الاجتماعي المنشود .

إن الدعوة " للنفير العام" من قبل المرجع الديني عبد الملك السعدي ثم تصريحه في اتهامه التالي " الهدف ليس قتال الإرهاب أو ما يسمونه داعشياً أنَّ وجودهم لا يستوجب هذا التصعيد الغاشم والإبادة الشاملة". وقد اتهم السعدي رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي بأنه يقوم " بالابادة الجماعية وتخريب وهدم الفلوجة والرمادي " هذه الدعوة وغيرها من الدعوات من الجهة الأخرى لا يمكن أن تمر بسلام إذا لم يتخذ التحالف الوطني موقفاً وطنياً مسؤولاً لحل الأزمة المستفحلة التي تمر بها البلاد لأنها ستؤدي مع عوامل كثيرة في استمرار التدهور وتمزيق وحدة الشعب والوطن، لا يمكن أن تعود العجلة إلى الوراء بحجة التقدم، وليس على طريقة ما صرح به القيادي في حزب الدعوة وائتلاف دولة القانون علي الأديب إن "التحالفات المقبلة بين المكونات السياسية لن تخرج عن الصيغ القديمة من بعض التغيرات، لأن المسببات والدوافع التي بنيت على أساسها التحالفات القادمة لا تزال قائمة" فهل هذه الدعوة أو الحديث الصريح يخدم المرحلة القادمة ويتم إخراج البلاد من عنق الزجاجة؟ بالتأكيد الجواب كلا ثم كلا، ولهذا ومن باب الحرص يجب أن لا تقاد الدولة والحكومة بالأسلوب السابق الذي كان بعيداً عن آمال وتمنيات وتطلعات الأكثرية من العراقيين في إقامة العدالة الاجتماعية وقيام الدول المدنية التي من اولوياتها استقلالية السلطات ،التشريعية والقضائية والتنفيذية وخلق مستلزمات التعاون الايجابي فيما بينها لتحقيق العدالة والقانون.

الاجتماع الدوري للمجلس التنفيذي
السبت 17/5/2014

عقدت رئاسة المجلس التنفيذي في مقاطعة عفرين اليوم السبت الموافق لـ 17/5/2014 اجتماعها الدوري الأسبوعي مع رؤساء هيئات المقاطعة.

بدأ الاجتماع بمناقشة الوضع السياسي في سوريا عامة وكانتونات روج آفا خاصة وقامت رئيسة المجلس الآنسة هيفي مصطفى بالاستماع لتقرير أعمال كل هيئة على حدى، كما تم إجراء مناقشات موسعة بين رؤساء الهيئات ورئاسة المجلس حيث أجابت كل هيئة على الأسئلة والاستفسارات الموجهة لها وفي نهاية هذا الاجتماع أكدت الآنسة هيفي مصطفى على ضرورة اجتماع رؤساء الهيئات مع النواب وأعضاء اللجان التابعة لهم والحديث معهم عن أصول العمل في الهيئة وتوضيح أسلوب الحوار وإدراكهم لأهمية الانضباط والالتزام والوقوف بشكل حازم على التجاوزات للحد من الفساد المالي والإداري وتم وضع برنامج يبدأ يوم الثلاثاء بتاريخ 20/5/2014 وينتهي يوم الثلاثاء الموافق لـ 3/6/2014 لاستلام تقارير عمل كل هيئة واستلام ومناقشة آلية إجراءات الرخص ورسومها من كل هيئة وتم توزيع هذا البرنامج على كل الهيئات، بالإضافة إلى برنامج آخر بشأن التنسيق بين هيئات كانتون عفرين وهيئات كانتون كوباني، وتم الإعلان من قبل رئاسة المجلس عن تشكيل لجنة لمتابعة شؤون الهيئات والإشراف على عملها.

عفرين 17/5/2014

---

المكتب الإعلامي لرئاسة المجلس التنفيذي - عفرين

الأحد, 18 أيار/مايو 2014 09:52

فايروس اللا وطنية!. .. ديوان الديوان

 

هو فايروس يعاني منه العراقيون منذ زمن.

فيروسات الأنفلونزا او غيرها من التي تصيب الناس لفترة وجيزة وقد تختفي ويبرأ منها الفرد بتناوله بعض المضادات.. أما هذا الفايروس فالكل مشغول عنه وأحيانا يلعنه لكنه يساهم بانتشاره ومقاومته لكل المضادات الحيوية والغير حيوية التي يقترحها بعض أطباء السياسة!.

من خلال رحلة المنافي التي بدأت بالوطن العربي، كان الكثير من الأخوة العرب يحيّون فينا سعة الثقافة والاهتمامات السياسية، والآخر ينتقدنا على مواصلتنا بلا كلل ولا ملل الحديث بالشؤون السياسية في كل زمان ومكان وكل مناسبة حتى بالأعراس. حتى ان احدهم من الذي درس بالعراق يوم كانت بغداد بالأمس القريب منارة للعلم قال: "كنا نتندر على حالتكم فابتدع احدهم نكتة.. هات واحد شاي ومعه شخص نحدثه بالسياسة".

لكن اليوم اكتشف ولو متأخرا.. إننا، أي العراقيون وقادتنا بالدرجة الأولى، أكثر الشعوب جهلا بالشأن السياسي! ربما لا يفوقنا بذلك غير الأخوة الفلسطينيون، وبعض العرب المؤمنون بالقومية الصدّامية او الناصرية ذات الشعارات الخاوية.

فكثير ما نحتد بجدال عقيم متشنج يصل أحيانا للقطيعة اذا كان المتحاوران أكثر تحضرا من الذين يعجزون عن استخدام لسانهم فيلجئون للأيدي أو (القنادر) ! حاشاكم.. حتى لو كنا نحلل ونناقش أمور بديهية من التي تعصف ببلدنا.

فالأمر لا يتحاج لعبقرية لنعرف أن تشتت كلمتنا وفكرنا وولائنا هو ما يجعل الأمور تسير بنا نحو الهاوية.. فلو أن سياسيونا وقادتنا أو حتى مفكرونا أو كتابنا ومثقفونا كان ولائهم وحبهم الأول للعراق وهدفهم الأول هو إنقاذه وإنقاذ الشعب من محنة الفساد والعطش والخدمات الكارثية. إنقاذه من الإرهابيين والدخلاء ممن لا هم له غير إضعافنا وإذلال شعبنا. لما جف دجلة بغفلة منا، ولما تواصل موكب الشهداء والضحايا يتقاطر يوميا، ولما انطفأت مصابيحنا وادلهمت نفوسنا بظلام دامس نعاني منه منذ عقود. بل لعملت لنا الدول المجاورة وغيرها حتى أمريكا ألف حساب.

فابسط الشعوب (سياسيا) وأصغرها حجما وثقافة رأيناهم يقفون صفا واحدا مؤجلين كل خلافاتهم الحزبية والطائفية والعشائرية، لاغين كل ولاءاتهم الإقليمية والدولية لمواجهة أي ظرف صعب أو كارثة تهدد بلدهم او شعبهم، على الأقل لحين حل الأزمة، ربما يعود بعدها كل حزب معارض لشعاراته وكل فرد لطائفته.

لكن للأسف بحالة العراق نجد إنا لا نختلف كثيرا عن محنة الشعب الفلسطيني الذي يتناحر قادته قبل نيل الاستقلال وطرد الاحتلال! يتقاتلون على من يكون هو المتسلط على رقاب العباد، ومن الذي يجب ان يستلم المعونات المالية! حتى جعلوا الشعب المسكين في قرية غزة المدمرة يعاني من الجوع والعطش ولم يبال بمصيبته أي من القادة البعيدين عن المحنة من رافعي شعارات " مقاومة للأزل" او حتى الموت" فحتى شعار "مقاومة حتى النصر" تناسوه او لم يعد يلبي طموحاتهم الشخصية.

هكذا اليوم شعب العراق يعاني وقد أصابه الإحباط ممن انتخبهم بالأمس فدجلة يعاني العطش والفرات يصرخ جفافا، والكهرباء (ظلمة ودليلها الله) بالرغم من المليارات التي خصصت لها، بينما ببضع ملايين استطاعت شركة هندية تنشأ محطة كهرباء في إيران يصل ضوئها حتى بعض القرى الهندية القريبة من إيران!

وعمليات القتل لم تتوقف، فقد تأكد الشعب ان أولئك الذين تبوئوا المناصب، اغلبهم على الأقل لا يعرفوا الانتماء للعراق فكل منهم ينتمي لطائفته وقادتها وشعاراتهم التي تضع مصالحهم الشخصية الآنية بالمقام الأول . او ينتمي لحزبه وما يوفره من مناصب وأرباح مالية خاصة اذا كان الحزب ولائه الأول لبلد آخر لا تهمه مصلحة العراق او شعبه.

حتى بعض الناس المتعبين تأثرا بالقيادات اللاوطنية، صارت حين يمر العراق بمحنة ترى اغلبهم يسارع (لينبش ) في وحل التاريخ لعله يجد له انتماء لأرض أخرى، لبلد آخر أو لقومية أخرى. ماعدا القليل منهم ممن تترصدهم قوى الظلام والذين لا حول لهم ولا قوة عسكرية ولا ميليشيات.

الأحد, 18 أيار/مايو 2014 09:51

آه ياأرض المطار- هادي جلو مرعي

 

في أول التغيير كانت الرحلات الجوية من والى مطار بغداد الدولي محفوفة بالخجل نتيجة الإجراءات غير المقنعة المتبعة في إدارة المطار العتيد وكانت القوات الأمريكية تحتل بغداد للتو ووضعت عددا من طائراتها العملاقة في مدارج منه وإستولت على بعض القاعات الكبرى، وكان طيران المدنيين كطيران العسكريين سوى إن لون الطائرات مختلف ،في واحدة من تلك الرحلات كان معي صديق اكاديمي منفعل على الدوام وهو يقف بقوة في مواجهة الأخطاء ولايكتم إنفعالاته، وفي الرحلة التي كان يفترض أن تنطلق من مطار بغداد عند الساعة الخامسة مساءا تعطلت المواعيد ومضت الطائرة التي عليها ان وصديقي لكننا لم نكن عليها وأبلغونا بذهابها، وبدأت مرحلة الإصرار على اللحاق برحلة تقوم بها طائرة ثانية الى ذات البلد الذي نقصده، وحين نجحنا لم نكن نتصور إننا سنضرب في العمق وسنهان فقد تم شحننا الى البلد الذي نريد بينما شحنت أغراضنا وحقائبنا الى بلد آخر وصار صديقي يلطم على رأسه حين وصلنا عاصمة الدولة المقصودة فحقائبنا في عاصمة أخرى لانعرفها ، كانت لصديقي حقائب ممتلئة عن بكرة خالتها بالأغراض والهدايا لعائلته التي سبقته هربا من العنف الطائفي وجنون المجموعات المسلحة الذاهبة بنا الى المجهول والراغبة بتحويل الوطن الى مقبرة أخرى مشابهة للتي تعودناها منذ عرفنا بلادنا.

بعد ستة أشهر كاملة ذهبت الى المطار وكانت الرغبة والأمل حاضرين في نفسي أن أجد حقيبتي العزيزة التي إشتريتها من مونتريال بخمسة وأربعين دولارا كنديا، ورغم صغرها إلا إنها كانت تكفيني دائما، بينما بقيت في الذاكرة حسرة الصديق الذي فقد الحقائب المملوءة بالهدايا والأغراض الثمينة ومنها مايحتفظ لها بذكريات جميلة لأيام خلت، فوجئت حين دخلت المقبرة بحقيبتي قريبا من رأس الموظفة التي وصفتني بالمحظوظ، وقلت، يالتعاسة وبؤس صاحبي لو إنه يدري إني وجدت الحقيبة، بينما ذهبت حقائبه الى مقبرة التاريخ والذكريات الأليمة.

رحلات تنتهي الى الفشل، مواطنون يبيتون لأيام في المطار، مواطنون عالقون في بلدان أخرى من العالم لعدم توفر طائرات تعود بهم الى الوطن، قصف بالهاونات في محيط المطار قوات أمريكية تتواجد في داخله وتحتل بعض المدارج والقاعات وأوكار الطائرات، لاتصليح للعطب لاإدام، لا عمل منظم، وكنا ننتظر ونأمل بالتغيير. أمس وعلى متن الجامبو 747 المتوجهة غربا طلب إلي أحد المسؤولين في الطائرة الصعود الى الطابق الثاني والجلوس في مقعد وثير، بين حين وآخر يسألك أحدهم عن رغبة ما، فوجئت إن الكثير من الأمور تغيرت، هناك 25 طائرة من نوع جامبو وآيرباس وأرسي جي تذهب الى مختلف الوجهات ،مومباي ودلهي وطهران وبيروت ودمشق وعمان ومالمو وإستوكهولم ولندن وكوبنهاكن وفينا وكوالالامبورووووو، سعدت كثيرا فالمدارج للطائرات المدنية والمطار يزهو بمافيه من تغيير جميل. حتى مدخله الموغل في الخضرة والحدائق كان إشارة الى تطور لافت.

يارب..


كاتب وباحث في الشأن العراقي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بات واضحا أننا في خضم قضية مهمة جدا ، قد شغلت بال المواطن العراقي لفترة ليست بالقصيرة ، انها قضية الاسكان ، وتكمن في تأمين سكن ملائم يليق بالمواطن العراقي ، ويشمل جميع شرائحه وفئاته العمرية ، وقد تباينت الحلول لهذه المشكلة من خلال توزيع قطع الاراضي على الفئات المشمولة وبين صرف القروض التي من شأنها بناء منزل يستطيع المواطن العراقي ان يسكن فيه ، وقياسا بالدول المتقدمة ودول الجوار وجد ان الحل الامثل لتلك المشكلة يكمن في انشاء هيئة عليا للإسكان تتبنى شراء الاراضي وبناء شقق عصرية مطابقة للمواصفات التي تتلائم مع طبيعة المناخ السائد وطبيعة المجتمع ، وتتمتع هذه الهيئة بصلاحيات ادارية ومالية قوية اضافة الى عمل جرد لقطع الاراضي المناسبة للسكن ، لقد اثبت البناء العمودي نجاحا فائقا في حل مشكلة السكن في العالم ، وهناك تجارب ناجحة في الدول ذات الكثافة السكانية العالية مثل دول جنوب شرق اسيا ودول اوربا الشرقية ، فمن حيث المساحة والطبيعة الجغرافية يمتلك العراق مقومات عديدة منها توفر الاراضي الشاسعة والمنبسطة الصالحة للإسكان ، وعلى الرغم من الجهود التي يبذلها صندوق الاسكان في تمشية معاملات صرف القروض الا ان قيمة القرض الاسكاني قد لا يكون كافيا لبناء منزل اضافة الى زيادة عدد المتقدمين للقروض ، وهنا يجب الاشارة الى وجود عدد كبير من المبادرات من خلال اقامة المعارض الدولية وطرح بعض مشاريع الاسكان للاستثمار ، لكن العوامل الاقتصادية والاجتماعية والبيروقراطية قد تكون عائقا امام انجاز مشاريع استراتيجية ضخمة تلبي احتياج المواطن ، ومن ذلك يجب ان نشير ان هناك عوامل عديدة تسهم في انجاح عملية الاسكان في العراق وهي العمل على جمع البيانات المطلوبة حول الاراضي الصالحة للسكن ، واعداد دراسة واسعة ومستفيضة حول حجم الاستثمار في قطاع الاستثمار ، رصد المبالغ المخصصة للإسكان بالتعاون مع الحكومات المحلية ووزارة المالية لغرض معرفة حجم الاحتياج المالي للمشاريع فضلا عن اشراك نخبة من اكفأ المهندسين واصحاب الخبرة لغرض وضع التصاميم الخاصة بالمشاريع السكنية ، وتبقى هذه المقترحات قيد الانتظار ، وستجد من يحركها ذات يوم ، لان السكن ركيزة اساسية من ركائز الاستقرار السكاني ، واحد ابرز معالمه ، فالمسافر عندما يتجول في أي بلد يمعن في المنازل والبنايات وجمالية البناء ، لأنها جزء من هوية البلد..ِ


الزمن بعد الحرب العالمية الثانية، المكان الولايات المتحدة، اجتماع خطير على مستوى الامة الامريكية يضم قادتها وعلمائها ومخططي استراتيجيات الامن القومي .
الموضوع: ماذا نفعل بعد الحرب، كي نواجه العالم وخاصة الاتحاد السوفيتي
المعضلة: تناقص عدد سكان الولايات المتحدة وانخفاض عدد المواليد فيه مقارنة ببقية الأمم، مما سيؤدي الى تحول الولايات المتحدة من أمة شباب الى أمة كهول.
لم تقتصر تلك المفاوضات على جلسة واحدة أو طرف معين بالرغم من سريتها العالية، بل شملت الكثير من الاختصاصات العلمية والجديدة.
الحل جاء من أحد المهاجرين عراقي الأصل، بصري المولد شاب مهندس يدعى ب (بابا)، ولد في البصرة ودرس فيها ثم هاجرها متوجها الى الولايات المتحدة، والذي قدم مقترحا حول تطوير المدن وأضافه مساحات واسعة لبناء جديدة وكان عصب هذا التطوير هو أنشاء شبكة مواصلات سريعة تربط الولايات المتحدة كلها، من أجل توطين مهاجرين من مختلف انحاء الكرة الأرضية لرفد الولايات المتحدة بالدماء والخبرات الشابة، بعد أن توقفت الهجرة اليها اثناء الحرب العالمية الثانية.
المقترح يبدو غير واقعي ومكلف جدا، نظرا لمساحة الولايات المتحدة الهائلة، لكنه كان الحل الأمثل والاقرب للتطبيق العملي.
بدأت الحكومة الامريكية بالتخطيط لهذا المشروع وأزاله مدن بأكملها وتعويض سكانها من أجل هذا المشروع، كانت الصحف تتساءل عن الفائدة المتحققة والمردود المقابل لهذا الجهد والأموال المبذولة.
كان الجواب الرسمي للحكومة الامريكية هو تطوير النقل والتجارة، أما من يعرف بواطن الأمور فهو بقاء واستمرارية الولايات المتحدة كقوة عظمى ووجودها.
سئل (بابا) عن كيفية وصوله لمثل هذه الفكرة، كان جوابه ببساطة التخطيط المدروس المسبق قبل بدء وضع الحلول.
قبل أيام كان لخبر توزيع الأراضي على كثير من سكنة العشوائيات إثر مفرح في قلبي، لكن السؤال الذي تبادر في ذهني هل هناك تخطيط ودراسة مسبقة؟
أتى الجواب على لسان أحد الأصدقاء المهندسين من ذوي الاختصاص، لا بل ستخلق مثل هذه العشوائيات مشاكل لا حصر لها في تنظيم وتوزيع جهود الخدمات على العاصمة وتدمير بعض المناطق التي قد تحتوي على أثار أو نفط أو كانت مخصصة نظرا لموقعها لمشروع خدمي أخر وستتحول هذه المناطق تدريجيا الى معضلة ان لم اقل كابوس مزعج.
والحل هو توزيع ارض في أطراف بغداد مع مراعاة الكثافة السكانية وموقع تلك الأراضي.
إذا نحتاج الى إعادة تخطيط ودراسة مسبقة، والا قد نكون قد عالجنا مشكلة بأخرى.
اليوم ينتصب في الولايات المتحد تمثال نصفي ل (بابا) مع لوحة تبين إنجازاته، وفيها الشكر والعرفان لما قدمه من جهود أنقذت الولايات المتحدة في وقت حرج جدا.
اعتقد اننا اليوم نحتاج الى مثل هذا التمثال، لمن سيضع التخطيط الصحيح للعراق من اجل أنفاذه.


في هذا اليوم يحتفل وطني الثاني ،،مملكة النرويج،، بيوم سن الدستور، وهو تقليد سنوي يجري في كل مدن وقرى النرويج٠

قد لا تصدقون مدى حماس النرويجيين لهذا اليوم العظيم عندهم، تصور هناك تجمعات سكانية قليلة فيلجأ إدارة المنطقة الى توزيعهم الى مجموعتين إحداهما تشترك في المسيرة والثانية تقف على الرصيف لتشجيعهم ، وفي السنه التالية يتبادلون الدور ، وهذا تقليد جرى ولازال يجري٠

في النرويج الأكثرية الشائعة لا تعرف يوم ميلاد الملك ولا اي فرد من أفراد العائلة المالكة او الوزاراء او رؤساء الأحزاب لكون ذلك شيئ شخصي لا تهم الأكثرية٠

لكن يوم الدستور انه شان عام وعظيم، يوم لايرفع الاعلام الحزبية تقريبا، فاليوم هو يوم العلم النرويجي اضافة الى أعلام المنظمات الجماهيرية والشعبية غير السياسية، انها يوم يوحد كل الشعب، انها كيوم نوروز عندهم بل اجل واعظم٠

في سنة ١٨١٤ بعد خسارة ناپليون حربه العبثية على يد جيش مغامر الا وهو الجيش السويدي في معركة لا يبزج في شمال المانيا، من نتائجها تنازل الدانمارك عن مستعمرتها النرويج لصالح السويد٠

اجتمع بعض المثقفين النرويجين في الايام في الايام ١٣، ١٤، ١٥ لوضع دستور للنرويج والمطالبة باستقلال النرويج، تم مراجعة الدستور في يوم ١٦ ، كل هذا جرى بعيدا عن سلطات الاحتلال وتم عرض الدستور على المجلس الشعبي او البرلمان يوم ١٧ مايس، وتم المصادقة عليه في ساعات وأصبح نافذا من تاريخ المصادقة عليه من قبل البرلمان ولم ينتظروا موافقة ملك الدانمارك او السويد اللذان  كانا مشغولين في قضية امتلاك النرويج٠

شعب عظيم أعد مشروع الدستور في ثلاثة ايام وراجعه في اليوم الرابع وصادق عليه البرلمان في اليوم الخامس لا يزال يعمل به ويحترم٠

هؤلاء يستحقون التقدير والاحترام، انه شعب حي و يستحق العيش والاحترام٠

وعن طريقة ادخال البرلمنتارية الى النرويج فلها قصة اغرب، عندما أرادو تجريد الملك من سلطاته وصلاحياته، حيث اتبعوا الأسلوب الفرنسي إبان الثور

الفرنسية العظيمة، أرسلو رسالة للملك مظمونها،، نحن المنتخبون من قبل الشعب النرويجي قد اجتمعنا هنا وقررنا تحديد صلاحياتك باسم الشعب،،

وأرسل القرار الى الملك فرفضها وعرض عليه مرة ثانية فلم يوافق وبها اعتبر الدستور قانونية رغم رفض الملك، أليس هذا شعبا يستحق كل الاحترام ليس كشعبي ابنا اقليم جنوب كوردستان، يقال انه تم أعداد الدستور بعد الف جلسة وجلسة أشبه ما تكون بحفلات الاكل والشرب وكل تلك المصاريف من تعب الشعب وعرق جبينه وارسلوها الى الحاكم المطلق ووضعها حيث لا ندري اين هو، ولا نعلم ان كان على رف تراكم علية غبار الزمن، يرفض التوقيع علية ويرفض إرساله الى البرلمان لتغييره كي يناسب الألفية ٢١ وكأن القضية ليست مهمة له لذا أهملها ، تصور ان بعض الغيارى من أبناء الشعب  النرويجي اجتمعوا في قصر احد النبلاء النرويجيين  وعلى حساب ذلك النبيل لا على حساب الحكومة والشعب ، وفرض على الملك فرضا٠

الا ان ابناء شعب جنوب كوردستان ينتظرون أوامر البالب العالي كي ياخذ قرارا بالتوقيع على الدستور او إرسالها الى البرلمان لصياغتها وفق رغبات الباب والشباك وترك الحيطان وأركان البيت للجيران وغدر الزمن، لا يرضى بهذا ولا بذاك ويستنكف ان يقول للشعب او برلمانه ماذا يريد٠

اي خير يرتجى من شعب ينتظر حتى يتصدق علية الامير من بعض فضلات الدينار البريمري، واي خير يرتجى من شعب ينتظر سنوات كي يتكرم الامير بتوقيع ، يعملها كل يوم مرات من اجل قضايا تخص حاشيته وحاشية حاشيته مهملا الدستور، لا ادري هل هو لا يعرف معنى الدستور وقيمتها وأهميتها ،ام لمرض في نفس يعقوب٠

فعلا انه شعب لا يستحق الحياة، لانه لا يعرف قدر نفسه، ولا يفرض على حاكمه ان يحترمه٠

متى سنسمع من البرلمانيين المنتخبين عن انتفاضة الدستور في كوردستان، او الاعتصام من اجل تشكيل الحكومة، او إقرار قرار بالسيطرة على الكمارك والثروات الكوردستانية لصالح الشعب وأخذها من أيدي سالبيها٠

في جنوب كوردستان نحن بحاجة الى أكثر من ثورة وانتفاضة٠

بعدما يأس الأكثرية المثقفة من ابناء جنوب كوردستان من سياسة قياداتنا الحزبية والادارية ،كل عيوننا تتطلع الى البرلمان الكوردستان كي يكون بمستوى المسؤولية ويدخل البرلمنتارزم الى البرلمان الكوردستاني وبها يتم حصر السلطات بأيدي البرلمان المنتخب كي يسد الطريق على الدكتاتورية٠

 

التقرير النهائي للمراقب الدولي 0010332حول الانتخابات العراقية 2014

International Committee for the Rights of Indigenous Mesopotamians

الهيئة العالمية للدفاع عن سكان مابين النهرين

محكمة حقوق الانسان في الشرق

شعبنا العراقي العظيم – شعب كوردستان المناضل – شعبنا الاصيل المضطهد

نبارك لكم عرسكم الانتخابي في 30 نيسان 2014 الذي اثبتم فيه للعالم اجمع انكم اصليون واصلاء حقاً في وطنكم الجريح والمحاصر، نعم اثبتم ان للظلم والقهر والقتل والترهيب حدود! اثبتم انكم ترغبون بالسلام والامان! وما لمسناه وكشفناه عنكم عند اشرافنا على سير الانتخابات كمراقبين دوليين في معظم محافظات العراق وخاصة محافظات كوردستان وسهل نينوى واطراف الموصل! وصولاً الى الكوت والنجف مروراً ببغداد لثلاث مرات لمراقبة العد والفرز / قاعة الانبار – مركز الرصافة – مركز الكرخ / معرض بغداد الدولي) وكان اخر عملنا هو زيارة منسق خاص لهيئتنا العالمية الى الكوت للوقوف على خبر وجود 60000 صوت زيادة عن مجموع اصوات الناخبين وذلك بتاريخ 14/15 ايار 2014

زملائنا وزميلاتنا الكرام في كل مكان حول العالم

ان هيئتكم العالمية وشبكتكم الحقوقية في الشرق الاوسط نهضت من جديد لاكمال واجباتها تجاه شعبها الجريح من اجل تضميد جراحه في التغيير نحو الافضل والتحول نحو مرحلة التوجه الديمقراطي كما يخطو اليها شعبنا في كوردستان العراق بخطوات واثقة بالرغم من طول المسامير التي توضع امام عجلات التغيير والتقدم نحو الامام! لذا كان لزاماً علينا ان نعيش مع هذا العرس الانتخابي الذي نعتبره مفصل بين مرحلتين! الانتقال من مرحلة الكساد ومرحلة العجاف والترهيب والقتل والفساد الى خطوة نحو مرحلة التوجه الديمقراطي العملي وهذا ما يحدث في هذه الانتخابات عندما يقرر شعبنا العراقي في كل مكان ان ينهض من تحت اكوام الرماد عندما هب العراقيون لنداء وطنهم وشعبهم

هيئة الانتخابات المستقلة في كوردستان العراق

بكل موضوعية وشفافية نؤكد على ان هيئة الانتخابات المستقلة في كوردستان العراق هي هيئة مستقلة حقاً! هيئة نعتبرها خلية نحل متعاونة ومتابعة للحدث مهما كانت اهميته! نعم هناك اخطاء وسلبيات في كل محطة ودائرة ولكن هذا لا يغير من واقع تميزها العملي، هذا ما لمسناه وعشناه خلال فترة تعاملنا الرسمي مع هذه الهيئة النزيهة، ونتيجة عملنا كمراقبين دوليين كانت متميزة حقاً، على ضوء ما قدمناه في هذه الانتخابات دون ان نفكر بتضحياتنا وتعبنا مطلقاً، انه تعب مجبل بعرق العمل من اجل الوطن فلا منية على احد ونحن جزء من الكل، واليكم تفاصيل عملنا:

بعد استلامنا باجات خاصة بمراقبتنا الدولية (24 باج) تم الاتصال الفوري بين منظماتنا في داخل العراق وخارجه، وتمكنا من ايصال 19 باج الى ممثلي منظماتنا وطلبنا منهم تشكيل مجاميع للمراقبة وهكذا تم بتميز كبير دون مبالغة وتوزعت المجاميع كالتالي:

المجموعة الاولى / خط هاملتون = مصيف صلاح الدين – كوري – شقلاوة – هيران ونازنين – حرير – سيساوة – خليفان – ديانا – راوندوز / باشراف الزميل جمال عقراوي

10 مراكز انتخابية = 50 محطة + 3 مراكز فرز انتخابي

المجموعة الثانية / رانية – جوار قورنة – سكتان – توتمة / باشراف الزميلة خ يوسف احمد

4 مراكز انتخابية = 20 محطة + 2 مركز فرز انتخابي

المجموعة الثالثة / عينكاوا وشرق اربيل باشراف الزميل منذر شابا

13 مركز = 65 محطة + 3 مراكز فرز

المجموعة الرابعة/ وسط اربيل باشراف الزميل سمير عبد الواحد

10 مراكز = 50 محطة

المجموعة الخامسة / غرب اربيل باشراف الزميل جيفارا موسى و تانيا محمد (وفاء رشيد)

8 مراكز انتخابية = 40 محطة + محطة فرز واحدة

المجموعة السادسة / عينكاوا – اربيل – اطراف اربيل باشراف الزميل سمير شابا / بشرى زاير – وفاء رشيد – جيفارا موسى – سمير عبد الواحد

18 مركز = 90 محطة + محطتين فرز

المجموعة السابعة = سهل نينوى / القوش واطرافها باشراف الزميل فيدل سلام يونس

14 مركز = 70 محطة + محطتي فرز

المجموعة الثامنة / القوش باشراف الزميلة انعام كريم وثلاثة زميلات

4 مراكز = 20 محطة + محطة فرز واحدة

المجموعة التاسعة / باعذرا – بوزان – قرى اليزيدية باشراف الزميلين عامر سعيد وفيدل سلام و4 زملاء اخرين

8 مراكز = 40 محطة

المجموعات من 10 – 174 = محافظة دهوك داخل والاطراف – اطراف الموصل – زمار – سنجار – بعشيقة – شيخان – اطراف تلكيف – باشراف المراقب الدولي الزميل شيرزاد محمد بيرموزا ومتابعة الزميل سمير شابا رئيس الهيئة العالمية وشبكة حقوق الانسان في الشرق الاوسط / مراقب دولي مع الزملاء المراقبين المحليين = محافظة دهوك 169 مراقب + سهل نينوى واطراف الموصل = 720 مراقب محلي

المجموعة 175 = مركز العد والفرز – معرض بغداد الدولي – باشراف الزميل سمير اسطيفو شابا – صباح العرزاوي – قاسم العبيدي

175آ = مركز العد والفرز – معلرض بغداد الدولي – باشراف الزميل صباح العزاوي وقاسم العبيدي

175ب = مركز العد والفرز – معرض بغداد الدولي – (مركز الرصافة – الكرخ – قاعة الانبار)

المجموعة 176 = مركز العد والفرز في النجف الاشرف – برئاسة الزميل قاسم العبيدي ومتابعة الزميل سمير شابا

المحموعة 177 = مركز العد والفرز / الكوت – باشراف الزميل قاسم العبيدي

179 مركز انتخابي = 895 محطة

عدد المراقبين الذين عملوا بكل تفاني واخلاص من قبل هيئتنا العالمية هي كالاتي

24 مراقب دولي مسجل رسمياً

869 مراقب محلي مسجل رسميا

22 زميل وزميلة متطوعين غير مسجلين

مجموع ما قدمته منظمتنا والمنظمات المنضوية تحت خيمة شبكتنا الحقوقية = 915 مراقب

العد والفرز

3 مراكز للعد والفرز – خط هاملتون / كوردستان العراق – باشراف الزميل جمال عقراوي ومتابعة الزميل سمير شابا

2 مركزين للعد والفرز – تابع لمراكز السليمانية – باشراف الزميلة خوناف يوسف احمد والزميل جمال عقراوي ومتابعة الزميل سمير شابا

2 مركزين في اربيل – باشراف الزميل جيفارا موسى ووفاء رشيد ومتابعة الزميل سمير شابا

2مركز واحد في اربيل – اشراف الزميل سمير عبد الواحد – سمير شابا – بشرى زائر

3 مركز واحد في اربيل – اشراف الزميل منذر شابا – خالد اسمروا – متابعة الزميل سمير شابا

3 مراكز في محافظة دهوك – باشراف الزميل شيرزاد محمد بيرموسا – سمير شابا – عامر سعيد قلو

4 محطات فرز = زمار – اطراف الموصل – سهل نينوى – القوش – الشيخان – باشراف الزملاء والزميلات = فيدل سلام – انعام كريم (كامل) – عامر سعيد – جوليانا جرجيس – نوهدرا صباح – دنيا عامر – فاستن نكارا – انمار نيسان – كرم الالقوشي - متابعة سمير شابا

3 مراكز العد والفرز / بغداد - الكرخ – الرصافة – قاعة الانبار – معرض بغداد الدولي – اشراف الزميل سمير شابا – صباح العزاوي – قاسم عبيد (تكررت المراقبة لثلاثة ايام)

1 مركز العد والفرز – محافظة النجف – اشراف الزميل قاسم العبيدي – متابعة سمير شابا

1 مركز الكوت – اشراف الزميل قاسم العبيدي – متابعة سمير شابا

----------- --------

24 = مجموع مراكز العد والفرز / منها 11 مركز رئيسي و 13 مركز فرعي

الايجابيات

اولا: عدم وجود خرق كبير او تزوير يؤثر على نتائج الانتخابات في اقليم كوردستان وسهل نينوى تحديداً

ثانياً: تواجد ممثلي جميع الكيانات السياسية في جميع المحطات! وعند سؤالهم عن اهم المشاكل وان وجدت شكاوى: اكدوا جميعا وبدون استثناء رضاهم من سير العملية الانتخابية! عدا مراكز بغداد / الكرخ والرصافة بعدم تواجد معظم ممثلي كيانات الكوتا

ثالثاً: تقبل وقبول مسئولي المراكز من حضور مراقبينا لعملية الفرز بنسبة 80%

رابعاً: تمكنا من تذليل بعض الصعوبات او المعوقات خلال سير عملية الانتخابات منها : اشعار الاجهزة الامنية بوجود ملصقات دعاية انتخابية على السيارات التي كان يحضر فيها الناخبين وهذا ممنوع قانوناً + افهام وتطويق غضب او غيرة الناخب العربي الذي لم تظهر اسمائهم للانتخاب لعدم وجود مراكز انتخابية مخصصة المهجرين من المحافظات الاخرى – وجود حالة وضع اكثر من صندوق انتخابي فوق الاخر مما يحجب الرؤيا! عدم تمكن مراقبي الكيانات من السيطرة مما يحدث عند موظفي المحطات وذلك بوجود 3 محطات متوازية في كل جهة من القاعة مما يؤثر على مدى الرؤيا لدى مراقبي الانتخابات (مركز الرصافة نموذجاً) اي المسافة تكون 15 متر تقريبا – امثلة نماذج لا الحصر

خامساًاعتبار الانتخابات بحد ذاتها انتصار للتوجه الديمقراطي

سادساً: دور المراقبين الدوليين والمحليين الايجابي في حل المشكلات والاشكالات الانية التي حدثت والانتقال الفوري الى المراكز الساخنة ضرورة وطنية وتعميم ذلك في المستقبل

سابعاً: هناك مراكز العد والفرز متميزة ولم يحدث خرق كبير يؤثر في نتيجة التصويت منها (مركز الكرخ – مركز النجف – مركز اربيل 2 – مراكز دهوك الثلاثة) وسيتم تكريمهم من قبل هيئتنا وشبكتنا الحقوقية

ثامناً: الهيئة العليا المستقلة للانتخابات كانت نزيهة كهيئة بنسبة 79% تقريباً متمثلة بنزاهة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في كوردستان العراق كمثال لا الحصر! وقولنا هذا لغاية 15/5 /2014 – اما الـ 21% فانه تأثيرعلى العاملين في المفوضية من قبل الكيانات التي لها قوة المال وقوة النفوذ – لهذا تأخر الاعلان عن نتائج الانتخابات فيه شكوك كبيرة وخطورة تتجلى في زيادة نسبة عدم انزاهة وشفافية الهيئة العليا المستقلة للانتخابات

للتاريخ ان هذه النسبة خطرة جداً لبلد يرغب بالانطلاق الى التوجه الديمقراطي وليس الى الديمقراطية، كون المنظمات الدولية تراقب كل صغيرة وكبيرة عن كثب، نتمنى ان تتكرر مأساة اعادة العد والفرز او الغاء نتائج الانتخابات لا سماح الله

السلبيات

كما اشرنا في التقرير الاولي الذي ينص على :

اولاً: وجود اختراق انتخابي من قبل بعض المرشحين (نعتقد انه بحسن نية دون معرفتهم القانونية) وهو على شكل (وجود ملصقات دعاية انتخابية على العجلات والسيارات التي استخدموها بالذهاب للتصويت في المراكز الانتخابية) ومن جانبنا قمنا بتنبيه المسئولين عن هذه الظاهرة ومنع كل سيارة التي تحمل ملصق انتخابي من التصويت الا بعد رفع الملصق النسبة المئوية لهذه الحالات 0,5%

ثانياً: تشتكي معظم المراكز الانتخابية ومحطاتها من عدم كفاءة الجهاز المستخدم في العملية الانتخابية وبعدم وجود جهاز اخر احتياط في حالة عطل الجهاز الاول بنسبة 65%

ثالثا: هناك مشكلة فنية تؤثر سلبا على سير العملية الانتخابية وجوب دراستها مستقبلا وبالتالي تؤدي الى تقليل نسبة التصويت بنسبة كبيرة تصل الى 35 – 40% من اصوات الناخبين وهو بطء الجهاز في تسجيل الناخب قبل التصويت! انها عملية حسابية كالتالي: كنا في زيارة لاحد مراكز محافظة اربيل وكان هناك بطء في الجهاز التي تعاني من ذلك الكثير من المراكز مما تسبب في نرفزة الناخب والموظف ايضا وتمكنا من احتواء عدة حالات حسب خبرتنا لكي لا يتطور الموضوع! اذن السلبية في ذلك هي من هذه العملية الحسابية العلمية:

في احدى المراكز كان هناك 5 محطات اي 5 اجهزة، كان معدل عدد الناخبين في كل محطة 450 ناخب، بما معناه لكي ينتخب الجميع يحتاج كل ناخب لكي يصوت يحتاج الى 1,466 من الدقيقة اذا حسبنا ان معدل كل محطة انتخابية = 450 عدد الناخبين!! تم ضرب 11 ساعة يوم التصويت (من السابعة صباحاً الى السادسة مساء) مضروبة في 60 ومقسومة على 450 = 1,4666 من الدقيقة لكل ناخب، وبما ان الاجهزة ليست بهذ الكفاءة المطلوبة وانما كان هناك اجهزة تعمل بصورة جيدة ونسبتها قليلة كان الناخب ينتظر دقيقة ونصف تقريبا لكي ينتخب – وكانت هناك اجهزة ونسبتها كبيرة كان الناخب ينتظر اكثر من دقيقتين الى ثلاثة دقائق او اكثر لكي ينتخب

وبحساب بسيط لم يتمكن الناخبون بادلاء باصواتهم ان حسبنا مدة التصويت 11 ساعة والنتيجة هو حرمان نسبة 30% تقريبا من الناخبين من الانتخاب وحرمان اصواتهم والسبب هو الجهاز اي (المفوضية العليا المستقلة للانتخابات)

رابعاً: ونحن نقوم بواجبنا القانوني في احد مراكز اربيل اخبرنا اكثر من واحد بوجود انتهاكات قانونية في مركز باستورا / مدرسة مازي الابتدائية وذلك بقبول الانتخابت دون البطاقة الاكترونية والاكتفاء بالتوقيع الشخصي والبصمة فقط! وفي الحال تحركنا (كروب سمير شابا – جيفارا – سمير – بشرى – تانيا) الى باستورا في طريق المصيف صلاح الدين ودخلنا الى المركز المكون من 5 محطات ولمسنا التالي: كانت موجودة 52 حالة من التوقيع اليدوي / البصمة في المحطات الخمسة ولكن ليس ما اخبرنا به (لانه ثبت انها كانت دعاية انتخابية مضادة) حيث تم استعمال البطاقة الالكترونية ولكن البصمة كانت تفشل لسبب عمر الناخب او بسبب عمله بالحديد مثلا لان في مثل هذه الحالات تفشل بصمة اليد! ومجموع الحالات كان 52 كما اسلفنا ووضحنا ذلك في كافة وسائل الاعلام التي كانت متواجدة وتغطي الحدث (الحرة – الجزيرة – كوردستار – الشرقية – البغدادية – عشتار - يكتي – وغيرها من الاذاعات المحلية )

خامسا: شكاوى كثيرة وصياح داخل وخارج المراكز الانتخابية بخصوص تصويت العرب المهجرين من مناطق الوسط والجنوب البالغ عددهم 28 – 30 الف نسمة ولم يتمكنوا من التصويت لاسباب عديدة وخاصة بعدم ظهور اسمائهم في اي مركز من مراكز الانتخابات بالرغم من حملهم بطاقة الناخب التي تحدد مركز الانتخابات فعانوا كثيرا في التجوال من مركز الى اخر وكان دورنا تهدئة الوضع وافهامهم بان المفوضية اعلنت انهم يصوتون مع التصويت الخاص اي يومي 28 و29 ولكن كانت حججهم قوية بقولهم: ماذا ان لم نبلغ ونسمع الاعلان؟ هل يسقط حقنا من التصويت؟ نتمنى مستقبلا دراسة الحالة، لان الحالة سجلت سلبياً على اداء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

سادساً: قدمنا 12 تقرير يتضمن شكاوى الكيانات السياسية ومراقبي الكيانات بوثائق رسمية مثبتة وخاصة ما يتعلق العد والفرز في قاعة الانبار

سابعاً: هناك حالة منع لمراقبنا من دخول احدى المراكز خارج محافظة اربيل ومنعه ايضا من حضور الفرز – ولقد تم التعامل مع الحالة من قبل المراقب الدولي الزميل جمال عقراوي باسلوب حضاري وحضر حالة الفرز وانتهى الاشكال

المقترحات

اولا: دراسة حالة المهجرين والمضطهدين في محافظاتهم الذين يلجئون الى اقليم كوردستان تحديدا وفتح مراكز خاصة باقتراعهم كونه حق دستوري وقانوني قبل فترة كافية من العملية الانتخابية، وارسال نتائج تصويتهم بصورة منفردة الى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في بغداد للتصرف والتدقيق

ثانياً: ضرورة وجود وتوفير اكثر من جهاز في محطة انتخاب واحدة لان وقت الانتخاب مهم جدا كما جاء في مقترحنا وحساباتنا في الفقرة (ثالثاً) من السلبيات، وهذا الجهاز غير كفوء لتصويت الناخب، لذا نقترح تبديله بجهاز متطور اكثر + شكوى قانونية على الشركة المصدرة لكي تثبت من هم المتورطين في شراء مثل هذا الجهاز الذي ساعد في عرقلة العملية الانتخابية وخاصة من ناحية الوقت المخصص لكل ناخب

او الانتقال الى التصويت الالكتروني الذي لا يقبل الجدل وفي نفس الوقت يقلل الشكوك كثيرا لانه يعلن نتائج الانتخابات بعد ساعات من انتهاء عملية الفرز! عندنا المال والقدرة والكفاءة على ذلك ، اذن اين الخلل؟

ثالثاً: من الضروري جدا زيادة عدد المراقبين الدوليين والمحليين الى ضعف العدد الحالي على الاقل ليتم السيطرة على الانتخابات وزيادة الخناق على السلبيات والتزوير، والزامهم بحضور العد والفرز اي لحين الانتهاء من العملية الانتخابية

رابعا: ضرورة توفير الرعاية المعنوية والمادية لموظفي ومرقبي المراكز والمحطات الانتخابية لانه ليس من المعقول ان يقوم الموظف بواجبه 11 ساعة متوالية دون اكل وشرب كمثال لا الحصر

خامساً: الاجهزة الامنية كانت في مستوى مسئولية الحدث بشكل كبير، لكن من الضروري مستقبلا اعطاء تعليمات لهم بضرورة مراقبة الشارع والازقة الفرعية على الاقل لمسافة 100 متر، وذلك لمراقبة الاطفال خاصة الذين يوزعون بطاقات خاصة بالمرشحين خلال العملية الانتخابية! وكذلك منع العجلات التي تحمل صورة المرشحين من الوقوف على المسافة المحددة قانونا من المراكز الانتخابية

سادسا: الاعتماد على المراقب الوطني (مراقب دولي او محلي) وعدم ايلاء المراقب الاجنبي اهمية معنوية ومادية اكثر من المراقبين الوطنيين / العراقيين، لان غيرة الاخيرين على وطنهم وشعبهم اكبر بكثير ممن ياتون من الخارج ويكملون واجبهم فقط باي شكل وبعدها يقبضون المقسوم واهل الوطن ينظرون عليهم بحسرة! لماذا؟

سابعا: التعاون مع المنظمات الفاعلة وشبكات حقوق الانسان بفتح دورات لا تقل عن اسبوع ولا تزيد عن 21 يوم لتدريب وتثقيف الناخب العراقي بالانتخاب العصري، لظهور حالات عجيبة منها كمثال لا الحصر (المراقب المحلي لا يعرف واجباته ومساحة تحركه – فقط جالس اما ينام او يشرب الشاي والسيكارة خارج المركز – او يحكي قصص مع زملائه) ضرورة ثقافة الانتخبات

ثامنا: ضرورة السعي لتطبيق الانتخاب الالكتروني (كبسة زر واحدة) بعد ادخال المعلومات الخاصة كما في البلدان المتقدمة وهذا لا يكلف اكثر من كلفة الاجهزة الحالية التي تعوق العملية الانتخابية اكثر مما تفيدها من ناحية الوقت خاصة بعدم كفائتها ثانياً، مما يتطلب تبديلها وهذا يكلف الدولة اثمان اضافية لا داعي لها وذلك توفيرا للجهد والوقت ولا داعي عندها للمراقبة الكثيفة وفرز الاصوات ومنع التزوير نهائياً

تاسعاً: ضرورة ان يتم تأهيل المرشح للانتخابات البرلمانية عن طريق ان يدخل دورة خاصة بالقيادة وطريقة التعامل مع المجتمع على ان يجتاز امتحانين شفهي وتحريري من قبل لجنة خاصة توقع على مسئوليتها كون المرشح مهيأ فعلاً ليكون عضو برلمان

عاشراً: بات لزاما ومن الضروري دراسة النظام الانتخابي المعمول حالياً به في العراق (طريقة سانت ليغو المعدلة عراقياً) اي تكون القسمة كالاتي : 1,6 – 3 – 5 – 7 وهكذا!! كون هذا النظام يستولي على كراسي المكونات الصغيرة بطرق قانونية! على الاقل نرجع الى نظام سانت ليغو المعدل فرنسياً لتكن القسمة اما على 1 – 1,2 – 1,4 لتتمكن المكونات الاخرى من التمثيل في البرلمان! اضافة انه ليس من الحق بمكان ان يصعد مرشح حاصل على 1000 صوت مثلا ويصبح عضو برلمان مقابل مرشح حاصل على 16000 ولم يحصل على كرسي برلماني!! اين العدالة والحقوق/ الكرة في ملعب المفوضية العليا للانتخابات

احدى عشر: كانت هناك خروقات خطيرة فيما يخص قاعة الانبار وتم تقديم شكاوى من قبل المعنيين ومراقبي الانتخابات وتم رفعها والتاكيد عليها من قبل هيئتنا ومراقبينا ولحد كتابة هذا التقرير النهائي لم نستلم النتائج؟ الكرة في ملعب المفوضية العليا للانتخابات

اثنا عشر: الحالات السلبية التي لمسناها في عملنا

1-عدم تخصيص سيارة نقل لاتمام واجب المراقب الدولي على اكمل صورة

2-كانت هناك حماية وواسطة نقل للمراقب الاجنبي! اين المراقب الدولي /الوطني من هذا يا مفوضية الانتخابات؟

3-دخول عناصر مسلحة لحماية مسئول يزور المركز الانتخابي او مراكز العد والفرز! باي قانون ؟ هذا اختراق واضح لحقوق المفوضية والمراقبين معها! لماذا يا مفوضية الانتخابات؟ اليس من الضروري ان يتم تشكيل فوج من الشرطة الخاصة بحماية المراكز الانتخابية؟ على ان يكونوا على الاقل خريجوا الاعدادية

4- هناك حالات تهديد للمراقبين ومسئولي المراكز الانتخابية بصورة مباشرة وغير مباشرة وهذا يعني ان هناك دراسة لتزوير النتائج، اذن تكون نتائج الانتخابات غير نزيهة 100% بالنظر الى الشكاوى والحالات الخاصة التي ظهرت على العلن منها وجود 60000 ستون الف بطاقة زائدة في الكوت! ماذا للتي لم تعلن ولم يتمكن احد من كشفها لحد الان! لا دخان بلا نار! والحقيقة ستكشف ولو الى حين! نحتاج الى كادر لا يعرف غير الوطن

5- اضافة الى السلبيات المشار اليها في فقرة خاصة اعلاه نود ان نشير الى حالة شبه خفية على الكثيرين الا وهي: يتم وضع شريط احمر على الصناديق المشتبه بها قانوناً، ويتم عزلها عن باق الصناديق لتعرض على لجنة خاصة! الى هنا والوضع طبيعي، ولكن تلك اللجنة الخاصة هل هناك ممثلي جميع الكيانات فيها؟ ام انها لجنة متكونة من 3 او 5 افراد؟ كان هناك 17 صندوق خط احمر في مركز الرصافة مثلاً، وطلبنا وضع شريط اصفر (ان وجد) لكي يتم فتحها في نفس اليوم، ولكنها ذهبت الى اللجنة الخاصة! هل يعرف مراقبوا الكيانات ماذا حدث في اللجنة المشار اليها! نكتب ولا نشكك بنزاهة اي لجنة ولكن هذا غير قانوني ان لم تمثل اللجنة بممثلي كافة الكيانات والا يعبر عملها باطلا وغير قانوني

6-وضع ثلاث محطات متوازية للعد والفرز في بعض المراكز! اي ان هناك 15 متر تقريباً لا يمكن لاي مراقب ان يرى ماذا يحدث عند العد والفرز من هذا البعد!! لذا نقترح مستقبلا ان لا يزيد عن محطتين (طبلتين – منضدتين فقط) ليتمكن المراقب ان يرى ما يحدث امامه

7- عندما يقدم احد الكيانات السياسية شكوى ويسجلها رسمياً، اليس من المفروض الاجابة عليها لاحقاً وحسب الاهمية؟ ام تركها بدون اجراء او جواب؟ يمكن حلها انياً، او رفعها ووضع جدول زمني للاجابة على الشكاوى

8- الزام جميع الكيانات السياسية بضرورة وجود على الاقل مراقبين اثنين ليتبادلا الادوار او الامكنة عند قضاء اية حاجة

بغض النظر لما كتبناه من وقائع ثابتة الا اننا نؤكد ان مجرد اقامة الانتخابات في هذا الظرف لهو انتصار بحد ذاته، ويكمل هذا الفرح او العرس الانتخابي عندما يكون هناك انتخابات نزيهة وشفافة تصل نسبتها الى 95% من الشفافية على الاقل! ولكن اليوم وبناء على تأخير اعلان النتائج من قبل المفوضية العليا للانتخابات بدون ذكر السبب او الاسباب لذا تقاس نسبة النزاهة والشفافية بما يرضى به الشعب العراقي الجريح، عندما ذهب ليغير لا ليبدل الوجوه

دمتم للحق والحقوق

المراقب الدولي

0010332

سمير اسطيفو شابا شبلا

رئيس الهيئة العالمية وشبكة حقوق الانسان في الشرق الاوسط

اربيل في 17/5/2014

------- -------- --------

لا يوجد في العالم، من فوق فوقه إلى تحت تحته، مثيل للفوق الإيزيدي ممثلاّ ب"المجلس الروحاني الإيزيدي الأعلى". من يتابع أخبار قيامه وقعوده، سيخال له أنّ "روحانيي" المجلس لا يعيشون خارج مجلسهم، وخارج الوجود الإيزيدي، زماناً ومكاناً، ثقافةً واجتماعاً، ماضياً وحاضراً فحسب، وإنما خارج العالم، وخارج كلّ الزمان وكلّ المكان أيضاً.

هو بإختصار شديد جداً، مجلس "خارج التغطية"، لا يقرأ، لا يسمع، لا يرى، ولايتكلّم أيضاً.

لا أعتقد أنّ شعباً أو مكوّناً أو ديناً في العراق تعرّض للإقصاء والتهميش والظلم أكثر من الإيزيديين. ليس لأنهم الوحيدون الذين ضاعت حقوقهم بين بغداد وهولير، فالأقليات العراقية بمجملها كالفيليين والمسيحيين والشبك والصابئة كلّهم عانوا في "العراق الجديد" ولا يزالون من ديكتاتورية الأكثرية، القوم الأكثر والدين الأكثر والحزب الأكثر، إلا أنّ لهؤلاء، والحق يُقال، فوقهم الذي يمثلّهم قليلاً أو كثيراً، ولا يتوانى في المطالبة بحقوقهم، سواء في "العراق الكردي" أو "العراق العربي".

فقط يحدث في الإيزيدية وبين الإيزيديين، ألا تجد في الفوق من يدافع عن حقهم كجماعة إثنية أصيلة مرّتين؛ مرّة عراقية أصيلة، وأخرى كردية أصيلة.

"المجلس الروحاني الإيزيدي الأعلى"، الذي يُفترض به أن يكون ممثلاً ليس لإيزيديي العراق فحسب وإنما للإيزيديين جميعهم في العالم قاطبةً، بدلاً من أن يمثلّهم ويمثل حقوقهم الضائعة في بعضها، والمضيّعة عن سابق إصرار وترصد في بعضها الأكثر، تحوّل إلى "مجلس دنيوي" مسيّس حتى العظم، ممثل بأقطاب لا تمثل إلا مصالحها الدنيوية الضيقة، وهنا تكمن الطامة الكبرى.

أقطاب المجلس الرئيسية مشغولة بإمتيازاتها ومعاشاتها ونثرياتها ومصالحها الدنيوية التي غلبت "المصالح الروحانية" العليا، أما مصلحة الإيزيديين فهي آخر ما يمكن أن يفكّر بها أهل المجلس، والأمثلة تُعد ولا تحصى.

ولعلّ حال الإيزيديين في العراقَين، عراق المركز وعراق الإقليم كردستان، هو خير دليل على ذلك. وأعتقد أن أحد مستشاري رئيس الإقليم، الشنكالي الذي يعرف تماماً من أين وكيف تؤكل "الكتف الإيزيدية"، كان صادقاً مع نفسه، حين اختزل الإيزيدية والإيزيديين إلى مجرد عشيرة أو ربما دونها. فالواقع السياسي للإيزيديين لا يقول إلا ذلك، والسبب، بل كلّ السبب هو "المجلس الروحاني الإيزيدي الأعلى"، الذي أوصل الإيزيديين إلى هذا الدرك الأسفل، وحوّلهم (وهم "الأكراد الأصلاء") في القاموس السياسي الكردي الحديث إلى مجرّد "شقفة" عشيرة كردية.

وما آخر بيانات "المجلس الروحاني"، وما أدراك ما البيان، الذي صدر أمس للتنديد بإرهابٍ مضى عليه أسبوعٌ ونيف، طال الشنكَاليين الأبرياء، إلا دليلاً على أنّ المجلس ليس معطّلاً نائماً في العسل، يعطّل الإيزيديين، دينياً ودنيوياً فحسب، وإنما يضحك عليهم أيضاً، ويأكل الحلاوة بعقولهم.

"البيان الفضيحة" المقتضب (60 كلمة فقط) الأكثر من متأخر، الذي صدر أمس للتنديد بإرهاب يستهدف الإيزيديين بين الحين والآخر، منذ أكثر من عقدٍ من الزمان، هو إشارة واضحة لا لبس فيها، أنّ المجلس انتهت صلاحيته، هذا إذا كان "المجلس" هو "مجلس روحاني أعلى" للإيزيديين فعلاً.

فالمجلس الذي لا يملأ مكانه بإعتباره فوقاً للإيزيديين، ليس له إلا التنحي.

والمجلس الذي لا يتقدم شعبه، بإعتباره راعياً مسؤولاً عن رعيته، عليه أن يستقيل ويخلي السبيل للبديل.

القضية ههنا لا تكمن في "إلغاء" المجلس الروحاني أو إلغاء وظائف أعضائه، بإعتبارهم "روحانيين" يمثلون الإيزيديين ديناً ودنيا، وإنما القضية بقضها وقضيضها تكمن في إخراج المجلس من عطالته الكثيرة؛ الماضي العاطل، والحاضر العاطل، والدين العاطل، والدنيا العاطلة، والإجتماع العاطل، والقيام والقعود العاطلين.

الإيزيديون يذهبون من فشلٍ إلى فشل، ومن سياسةٍ سيئة إلى أخرى أسوأ، ومن سقوطٍ إلى سقوط، ومن فرمانٍ إلى فرمان، ومن موتٍ إلى موت، والسؤال هنا، هو:

هل يعيش "المجلس الروحاني" ليموت الإيزيديون؟

سؤال أتركه للالش وحواليها، برسم الله، و"كتّاب الله"؛ و"مثقفي الله"، و"سياسيي الله"، و"برلمانيي الله"، و"شيوخ عشائر الله"، و"أكاديميي الله، و"مستشاري الله"، و"إعلاميي الله"، و"صحفيي الله"، من "شنكَال الله" إلى "شيخان الله".

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بارزاني يجتمع مع الأحزاب الكردستانية لمناقشة المرحلة السياسية المقبلة في العراق



بغداد: حمزة مصطفى - أربيل: محمد زنكنة
عزز رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني موقفه التفاوضي بقوة لافتة، حيال رئيس الوزراء العراقي وزعيم ائتلاف دولة القانون بشأن تشكيل الحكومة المقبلة، في وقت أعلنت فيه المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أن غدا الاثنين سيكون الموعد النهائي لإعلان النتائج.

وقال الناطق الرسمي باسم كتلة التحالف الكردستاني مؤيد الطيب في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «رئيس إقليم كردستان ترأس اجتماعا اليوم (أمس) للكتل والقوى والأحزاب الكردية سواء المشاركة في الانتخابات أو التي لم تشارك، وهي بالإضافة إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني، كل من الاتحاد الوطني الكردستاني، وحركة التغيير، والجماعة الإسلامية، والاتحاد الإسلامي، والأحزاب الكردية الأخرى، وقد جرى الاتفاق على تشكيل وفد تفاوضي مشترك وفي إطار فريق واحد لإجراء مفاوضات مع بغداد بشأن المشاركة في الحكومة المقبلة».

وأضاف الطيب أن «القرار الذي اتخذه هذا الاجتماع الذي ضم مختلف القوى والأحزاب الكردية، قد قطع الطريق أمام كل المحاولات التي كانت قد راهنت على وجود انقسام في الصف الكردي (في إشارة إلى ما أعلنه عدد من قادة ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي بأن الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس جلال طالباني يمكن أن يلتحق في حكومة أغلبية سياسية يشكلها المالكي) حول الحكومة المقبلة ومبدأ الشراكة»، مؤكدا أن «كل من كان قد راهن على ذلك سوف يصاب بخيبة أمل».

وأوضح الطيب أن «لدى الكرد شروطا سوف يطرحونها على جميع الكتل البرلمانية الفائزة في الانتخابات من أجل تشكيل حكومة شراكة قوية، وليس حكومة أغلبية سياسية مثلما يرغب البعض».

وبينت رئاسة إقليم كردستان في بيان لها، أن الاجتماع الذي جمع بين هذه الأحزاب جرى فيه التأكيد على «وحدة الخطاب السياسي الكردي فيما يتعلق بالاستحقاقات الانتخابية للكرد في العراق بالإضافة إلى المحاولة لتوقيع اتفاقية تاريخية لتحسين وضع العراق بشكل عام ومعالجة كل المشكلات العالقة بين الإقليم وبغداد». كما أكد البيان أن المجتمعين شددوا على «الحفاظ على وحدة الصف الكردي وبالأخص في التعامل مع المشكلات العالقة مع بغداد، وطلب المجتمعون أيضا من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الإسراع في إعلان النتائج».

وأكد رئيس حزب كادحي كردستان في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن الاجتماع «جرى في جو إيجابي»، حيث جرى فيه التباحث حول الكثير من المسائل المهمة، مبينا أنه «جرى الإقرار، وبالإجماع، على تشكيل قائمة كردية موحدة بخطاب سياسي واحد في التعامل مع هذه المرحلة». ويجيء الموقف الكردي الموحد، الذي شكل ضربة قوية لطموحات دولة القانون، في استمالة أحد الأطراف عشية إعلان المفوضية العليا للانتخابات أنه سوف تعلن النتائج النهائية للانتخابات يوم غد. من جهته قال رئيس مجلس المفوضين سربست مصطفى خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الإدارة الانتخابية مقداد الشريفي أمس في بغداد إن «العملية الانتخابية جرت بحضور وكلاء الكيانات السياسية ومراقبين محليين ودوليين، وجميعهم رفعوا تقارير بما شاهدوه في الاقتراع العام والخاص واقتراع الخارج». وأضاف أن «المفوضية أدت عملا استثنائيا من خلال تغطية أكثر من 60 ألف محطة اقتراع وتعيين وتدريب أكثر من 400 ألف موظف اقتراع، بالإضافة إلى الإجراءات الجديدة التي اتبعتها المفوضية خلال هذه الانتخابات». من جهته، أكد رئيس الدائرة الانتخابية في المفوضية مقداد الشريفي في المؤتمر أن «تأخير إعلان النتائج ليس بسبب المفوضية»، مشيرا إلى أننا «أكملنا 15 محافظة قبل أربعة أيام، ولدينا مشكلات في محافظات كركوك وصلاح الدين، ونينوى، ومنها مشكلة النازحين في عد وفرز الأصوات». وأضاف أنه «في كركوك هناك شكاوى متبادلة، وكل الكيانات تقدم شكوى ضد الأخرى، ولا يمكن إعلان نتائج أولية مجتزأة إلا إذا أكملنا جميع المحافظات، وكان من الممكن أن نعلن النتائج الأولية بنسبة 85 في المائة قبل نحو أسبوع، ولكن مجلس المفوضية ارتأى عدم تجزئة إعلان النتائج». وفي سياق المواقف التي تتبناها الكتل السياسية من مفهومي الأغلبية السياسية والشراكة الوطنية، أكدت القائمة الوطنية التي يتزعمها إياد علاوي أن «الموقف الذي عبرنا عنه هو (لا للولاية الثالثة) لأن الولايتين، الأولى والثانية، كانتا فاشلتين، وبالتالي، فإنه بات من الصعوبة القبول بتكرار تجربة الفشل للمرة الثالثة». وقال هادي الظالمي المستشار السياسي لزعيم القائمة إياد علاوي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «على الجميع احترام إرادة البرلمان والكتل السياسية التي أعلنت كلها عدم موافقتها على الولاية الثالثة ووجوب حصول التغيير الحقيقي»، مبينا أن «المسألة الأهم هي أننا لا نريد تغيير الوجوه فقط، بل نريد تغيير المنهج والإدارة بعد سلسلة تجارب فاشلة، بعد أن أثبت المالكي أنه كان صانع أزمات وليس صانع حلول، وهو ما يتطلب إنتاج حكومة جديدة ليس على قاعدة الأغلبية التي يريدها المالكي بعد أن أدرك فشله في إمكانية قبوله في الفضاء الوطني، بل نسعى لحكومة شراكة قوية تعتمد مبدأ المصالحة الوطنية الحقيقية والبدء بعملية البناء والإعمار». وأوضح أن «موقف الكتل التي التقاها الدكتور علاوي كانت كلها تؤيد ذلك، ونتمنى أن تكون مواقفها المعلنة منسجمة مع قناعاتها الداخلية».

الغد برس/ متابعة: نمط حياة رئيس الأوروغواي خوسيه موهيكا جذب انتباه العالم منذ توليه رئاسة البلاد في 2010، فهو يعيش في منزل صغير يقع على طريق ترابي بالعاصمة مونتيفيديو.

كما أنه يقود سيارة من طراز بيتل صنعت في 1987، ويتبرع بـ 90% من راتبه ويبيع الزهور التي يزرعها مع زوجته وهي عضو في مجلس الشيوخ.

https://www.youtube.com/watch?v=YlcI0qEISjU

https://www.youtube.com/watch?v=dXXrjrMUDoA

https://www.youtube.com/watch?v=Yk0lOJVAcHg

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) --  سيحظى أربعة أشخاص فقط بفرصة الذهاب إلى كوكب المريخ عام 2024، ضمن مشروع لمؤسسة "مارس وان،" التي تقدم إليها أكثر من 200 ألف شخص حول العالم بطلب للقيام بهذه الرحلة التاريخية.

وحتى اليوم، اختارت "مارس وان" 705 أشخاص لإجراء الاختبارات عليهم واختيار الأربعة المحظوظين، الذين سيقضون بقية حياتهم على المريخ، ولن يعودوا إلى الأرض أبدا.

ولكن برغم الحماس الكبير تجاه هذا المشروع، هناك الكثير من المصاعب المالية والتقنية التي قد تعيق إنجازه، فحتى اليوم، لا زالت المؤسسة تبحث عن جهات راعية للمشروع، كما أن القائمين عليها ليسوا على ثقة أن التكنولوجيا ستساعد البشر على الإقامة في المريخ بصورة أبدية.

 

وكانت "مارس وان" قد أعلنت في مارس/ آذار الماضي بدء بناء أول نظام للمحاكاة، وذلك لتدريب من يتم اختيارهم على العيش في بيئة مشابهة للمريخ.

إلى الرأي العام
نتقدم بالعزاء لعائلات المئات من عمال المناجم الذين قضوا حياتهم في
منطقة سوما "مانيسا "  متمنين الشفاء العاجل للجرحى ، نحن كحرة حرية
الكرد وكشعب كردي نقف معكم جنبا إلى جنب ونتقاسم آلامكم ، إن الشعب
الكردي والقوى الديمقراطية تتقاسم آلام عائلات العمال الذين فقدوا حياتهم
و أصيبوا بجراح وسيقومون بجميع المسؤوليات التي تقع على عاتقهم .

إن فقدان المئات من العمال لحياتهم ليس محض حادث وإنما هو جناية ، ففي
تركيا الهدف الأساس ليس توفير إجراءات السلامة للعمل وإنما هو تحقيق
الربح الأعظميّ بأقل المصاريف الممكنة ، فالعمال لا يعملون بأجور رخيصة
فقط بل يُهدَف إلى أكبر ثراء في أقصر زمن ممكن بتحقيق الربح الأعظميّ  في
ضل عدم توفير الحماية والأمان لهم ،            هذا الاحتكار لا يقتصر
على حقول التنجيم فقط بل ينتشر في جميع أماكن العمل في تركيا ، وإن
لفقدان عمال الزراعة لحياتهم في حوادث تشبه المجازر هو مشهد اعتدنا
دائماً على مشاهدته في تركيا ، وكبلدٍ أجرة اليد العاملة فيه رخيصة
ويفتقد للأمن العمالي أصبحت تركيا أشبه بجنةٍ للاحتكار ، لذا الشركات
العالمية المستثمرة في تركيا - كبلد يفتقد للأمن العمالي - تكسب أرباح
طائلة ، إن عمال تركيا بكل انتماءاتهم من كردٍ و تركٍ و لازٍ و شركسٍ
جُعِلُ أدوات الاحتكار الأكثر جنيً للأرباح ليس من قبل البرجوازية
التركية فحسب وإنما من قبل الرأس المال العالمي أيضاً .

رئيس الوزراء التركي يتحدث دائماً عن مؤشرات الاقتصاد التركي الجيدة  في
حين إن هذه المؤشرات هي نتيجة لفرض العمل العبودي على العمال ونتيجة لهذه
الضحايا ، بهذا الوضع الحالي لبلد أجر اليد العاملة فيها رخيص ويفتقد
العمل فيه للإجراءات السلامة أصبحت تركيا النسخة المعاصرة للنظام
الاستعبادي السومري والمصري في القرن الحادي والعشرين والفرق بين عمّال
تركيا وعبيد مصر وسومر هو توفر منتجات استهلاكية أكثر صرفاً لهم  ، طبعاً
الرأسمالية  بربطها الإنسان بمنتجات أكثر استهلاك تقوم بتوسيع احتكارها
وتأمين ديمومتها ، و أردوغان هو نسخة القرن الحادي والعشرين لهذا النوع
من أباطرة الإمبراطوريات الاستعبادية .

كيف أن النظام الرأسمالي العالمي يشكل عبءً ثقيلاً على الطبيعة والبشرية
جمعاء فإن النظام الاستعبادي المعاصر الاحتكاري الجائر في تركيا أصبح
عِلّة لشعوب تركيا ، إن التحرر من هذا الوضع لن يكون بالنظام الرأسمالي
وإنما بنظام العصرانية الديمقراطية الذي يستند على التصنيع الايكولوجي
والاقتصاد المشاعي ، حيث إن نظام المشاعة الديمقراطي الذي يتخذ
الكونفدرالية الديمقراطية أساساً له هو البديل الوحيد والطريق الأمثل
للحل .

هذه الجريمة هي أحد نتائج الصناعوية التي أصبحت الخطر الأكبر الذي يهدد
البشرية ،  والطريق لإيقاف هذه المجازر يمر عبر النظام الاقتصادي المشاعي
المعتمد على الصناعة الايكولوجية .

بهذه الوسيلة نناشد شعوب تركيا جمعاء لنجتمع عل النضال المشترك في سبيل
بناء حياة اقتصادية مشاعية تتخذ من الصناعة الايكولوجية المشاعية
الديمقراطية أساساً لها .
الرئاسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكردستاني  KCK
14 أيار 2014

لوجه المخفي من أنفال بادينان آب ١٩٨٨

القسم السادس

وبعدما أستقر بنا المقام على ضفتي النهر حيث أقام الجيش نقاط للحراسة وطلبوا منا بأن نشكل لجنة للتنسيق معهم حول حول إحتياجات المواطنين ونقل أوامر الجيش وكل مايستجد ، فطلب الجماهير مني وعدة أشخاص آخرين القيام بالمهمة ومن بين الذين أتذكرهم ( محمد رشيد خرابه يي ) وهو الآن أيضاً في فرنسا والدكتور كاميران به رواري ، وكان الضابط والذي سبق أوقف مسيرتنا كما أشرت إليه سابقاً يعرفني وأول نصيحة قال أرجوا الطلب من المواطنين بعدم الظهور بهذا الشكل أمام القوات العراقية فأخشى أن يتم قصفكم (( ولكن على ما يبدوا أن القوات العراقية لم تجرأ بعبور الحدود ولو بخطوة واحدة أو التعرض لنا بعدما عبرنا الحدود حيث كنا في مرمى نيرانهم وعلى العكس من ذلك كان هدام العراق قد سمح للقوات التركية بإختراق الحدود ولمسافات كبيرة لمحاربة قوات ال  ( پ ك ك )) ، وبدورنا طلبنا منهم بضرورة وصول فريق طبي لأنه يوجد بيننا مصابين بالأسلحة الكيمياوية ومرضى فلبى طلبنا أولاً بطبيب عسكري ثم طلبوا فريقاً طبياً مدنياً ، وأصبحت المنطقة عسكرية ومغلقة وبينما كنا على الطريق العام أقبلت سيارة مدنية فتعجبنا لذلك ولكن عندما وصلت عرفنا الذي كان يقودها هو النائب الشهم ( جمهور كه سكين ) وأستطاع ليس فقط  أن يكسر الحصار بل جلب معه صحفي أجنبي ففرحنا بذلك كثيراً حيث ما زال مصيرنا مجهولاً وبدأ يسألنا  ما هي إحتياجاتكم الأولية من طعام وأدوية أو أي شيء آخر ، هنا قلت بأننا مازلنا نشعر بخطر كبير ونحن بهذا القرب من الحدود وفي منطقة معزولة ونائية فأرجوا منكم أن ترجعوا أدراجكم وأن تقوموا بإشعار وكالات الأنباء بأننا هنا وفي الطرف التركي لأننا سمعنا من إذاعة بغداد خبراً مفاده بأن القوات التركية لم تسمح  لنا بالدخول وأنه تم القبض علينا وهذا البيان الكاذب له مدلولات خبيثة ، وتكلم النائب مع الصحفي وقرروا الرجوع فوراً ومعهم الإثبات المبين بأننا داخل الأراضي التركية صورةً وصوتاً وأنا أسمع أخبارإذاعة لندن الساعة التاسعة مساءاً  وهي تذيع خبر وصولنا إلى تركيا فتنفسنا الصعداء وبعد إرهاق كبير لأيام عديدة قلت ربما سأنام هذه ليلة بهدوء ولكن ذلك لم يدم طويلاً فأستيقضني شخص لا أتذكر أسمه وقال جاء شخص بخبر سيء جداً ويؤكد بأنه غداً سيتم تسليمكم للعراق ويدعو الناس للهروب فقلت نهرب إلى أين ؟ هذا إنتحار إذا ما تفرقنا فقلت أين هو ولما وجدناه قمنا بطرده ولكن كان قد أستطاع إقناع العديد ، ومن الذين رأيتهم وهو يحمل طفلة ( ج ٠ أ ) وكان يهم بالخروج مع عائلته وآخرين فطلبت منه أين تذهبون ؟ فقال سيتم تسليمنا غداً ولا بد أن نهرب !! فقلت له بأن هذا  إنتحار لأنه غداً عندما تأتي القوة لتسليمينا فإذا لم يجدونا هنا فمن السهل بعد ذلك إصطيادنا واحداً بعد الآخ وهل يمكن لهذه الألوف من الإختباء في منطقة لا نعرفها وليست لدينا غذاء ولا ماء وكنت أنصحه لفترة طويلة وأذكره بأننا نحتاج إلى شخص مثلك ( حيث الموما إليه كان آمراً لمنظمة عسكرية للپێشمرگه‌ وكان له صولات في المعارك وذائع الصيت بالشجاعة ) وكان يصغي إليّ بكل إنتباه دون أن يتفوه بكلمة ثم قال لقد ذهبوا وهو يشير إلى عائلته فذهب وأختفى في الظلام ، من حسن الحظ بأن الأكثرية الساحقة من المواطنين كانوا نياماً من شدة التعب وأستطعنا أن نقنع البعض الآخر بترك فكرة الهروب والتفرق وذلك بأننا سنبرهن لهم إذ ما حاولوا تسليمنا بأنهم يستطيعون قتلنا جميعاً هنا ولكن لا يستطيعون إجبارنا للرجوع إلى العرق لم يكن لنا أي حل بديل ، وبعدما ذهب من ذهب ورأيت حالة من الهدوء رجعت إلى عائلتي حيث أفترشنا الأرض ونلتحف ببطانية لستة أشخاص وكان الجو شديد البرودة ليلاً وفي الحقيقة في هذا الأثناء وأنا ألتحف السماء وأنظر إلى النجوم وكأن أطناناً من الأثقال مسلطة على رأسي ، أعتقد بأنه غلبني النوم لفترة وجيزة حيث رأيت حلماً بأن السماء من فوق رأسي أصبح كسقف قبة مزركشة بأزاهير وردية حيث كان الضوء ناعماً وهادئاً بشكل غير مألوف فأستيقظت  فشعرت براحة بال لم أشعر به لا من قبل ولا من بعد هذه الليلة فأستيقظتُ زوجتي وقلت لها إطمئني لقد نجونا وقلت لها ما رأيت فأطمأنت كثيراً ، ثم خلدت إلى النوم ولكن الصباح لم يكن ببعيد ، وعندما أستيقظنا ماذا نرى ؟ لقد كنا مطوقين بقوات أخرى ومن ملابسهم عرفنا بعد ذلك بأنهم من القوات الخاصة ومع شروق الشمس رأينا أكثر وضوحاً الأعداد الهائلة من الجنود ومن ثم بدأ هدير الطائرات السمتية ورأينا الجنود وهم مصطفين على حافتي الطريق المؤدي إلى رأس الجبل أي الحدود الدولية حيث ينتظرنا الجيش العراقي ولمسافة طويلة جداً والآن كل شيء أصبح واضحاً وعرفنا بأنهم سيجبروننا بأن نسلك هذا الطريق ، فبدأنا بالعمل كخلية نخل واحدة وحسب خطة بسيطة بأن نثبت لهم بأننا نفضل الموت هنا ٠٠٠٠ يتبع