يوجد 383 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

 

 

بغداد/ واي نيوز

أكد ديوان رئاسة اقليم كوردستان،  أن أي استفتاء لتقرير المصير في اقليم كوردستان سيجرى باشراف دولي.ونقل موقع الحزب الديمقراطي الكردستاني، عن رئيس ديوان رئاسة الاقليم فؤاد حسين، قوله إنه "اذا أجري استفتاء سياسي في كردستان فإنه سيكون باشراف ومراقبة دولية"، مبيناً ان "الاقليم لم يصل بعد الى تلك المرحلة".واشار حسين الى أن "علم اقليم كردستان رفع في مراسم استقبال رئيس الاقليم مسعود بارزاني في العواصم الاوروبية والفاتيكان التي زارها في جولته الحالية". وأشار إلى أن "رفع علم اقليم كردستان في الفاتيكان وفي عواصم الدول الاوربية رسالة للذين يقفون ضد شعب كردستان؛ واعتراف بالحرية والادارة التي يتمتع بهما شعب كردستان، كما هو رسالة للذين يعادون شعب كوردستان"..ومضى حسين إلى القول إن "مضمون الرسالة أنه ليس بإمكان اي شخص القفز على كردستان لأنه اصبح مهما في العراق والمنطقة".

 

Sun Jun 01 2014 /لاتحاد:

يحتفل الاتحاد الوطني الكردستاني ومؤيدوه وأصدقاؤه بالذكرى الـ(39) لتأسيس الاتحاد الوطني وبالذكرى الـ(38) لانطلاق الثورة الكردية الجديدة على ايقاع النصر الانتخابي الكبير الذي حققه الاتحاد الوطني في انتخابات مجلس النواب العراقي ومجالس محافظات اقليم كردستان، ففي الاول من حزيران عام 1975 تم الاعلان عن تشكيل الاتحاد الوطني كقوة سياسية كردية جديدة تنهض باعباء قيادة نضال الشعب الكردي من أجل تحقيق أهدافه وآماله وتؤمن بالاشتراكية الديمقراطية وكانت خطوة التشكيل والاعلان بقيادة مام جلال الذي أصبح الامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني منذ انطلاقته، وجاء اعلان ولادة الاتحاد الوطني الكردستاني ردا على توقيع اتفاقية الجزائر المؤامراتية بين صدام حسين وشاه إيران محمد رضا بهلوي والتي صممت لقمع الشعب الكردي في كردستان العراق وبتقديم تنازلات كبيرة من سيادة واراضي ومياه العراق، وبعد عام واحد من ولادة الاتحاد الوطني الكردستاني انطلقت الثورة الكردية الجديدة وتحديدا في الاول من حزيران 1976، لتسجل نهوضا ثوريا من الكبوة التي منيت بها القوى الكردية، ومنذ ذلك الوقت عرف عن الاتحاد الوطني قدرته على تجاوز الازمات والمنعطفات الصعبة.

خاض الاتحاد الوطني الكردستاني بقيادة الامين العام مام جلال، مواجهة سياسية ومسلحة طويلة ضد نظام البعث القمعي، ورغم قسوة الآلة العسكرية لنظام صدام واستهانتها بالقيم الانسانية وبشاعة الاساليب التي استخدمها لقمع الشعب الكردي في عقد الثمانينيات من القرن العشرين الا ان قيادة الاتحاد الوطني كانت دائما منفتحة على الحلول السلمية وانتهاج سبيل الحوار والتفاوض لتحقيق أهداف الشعب الكردي ولحقن دماء العراقيين.

وخلال مسيرته النضالية الطويلة قدم الاتحاد الوطني قوافل من الشهداء والجرحى. في آذار 1991 قاد الاتحاد الوطني انتفاضة شعبية في العديد من مناطق كردستان وحررها من حكم البعث ليتشكل اقليم كردستان كأمر واقع معترف به دوليا واقليميا وحتى من نظام صدام نفسه، وساهم الاتحاد الوطني بدور فعال في عملية البناء السياسي لاقليم كردستان العراق وترسيخ وجوده وتعزيز الاعتراف الدولي والاقليمي به وترسيخ المؤسسات الديمقراطية، كما بذل الاتحاد الوطني جهودا سياسية وادارية جبارة لاعادة اعمار الاقليم واخراجه من مرحلة الخراب والاهمال التي تركها النظام البعثي حتى صار اقليم كردستان حالة استثنائية في التطور والعمران والازدهار والاستقرار الامني والسياسي والاقتصادي ومركز جذب للسياح والمستثمرين من داخل العراق وخارجه، وعلى الدوام كان للرئيس مام جلال دوره الحاسم في تجاوز الازمات داخل الاقليم والتوصل الى تفاهمات تعزز الاستقرار والازدهار، وهو الدور الذي قام به مام جلال في النظام السياسي الجديد في العراق بعد سقوط نظام صدام في 2003، وبالاخص عندما أصبح أول رئيس جمهورية منتخب دستوريا وليكون بذلك أول رئيس كردي للعراق، وكان للاتحاد الوطني الكردستاني دورا مهما في العملية السياسية إذ تبنى دور الاعتدال والوسطية في مرحلة كانت المواقف المتطرفة والمتشنجة هي السائدة في العراق، واصر الاتحاد الوطني على التمسك بدوره هذا حتى في ذروة التأزم السياسي.

أثبت الاتحاد الوطني الكردستاني قبل أسابيع قدرة استثنائية على مواجهة الصعاب وتجاوز الازمات ، إذ فاجأ الاتحاد الوطني الكردستاني المراقبين والمنافسين السياسيين بفوز كبير في انتخابات مجلس النواب العراقي ومجالس محافظات اقليم كردستان التي جرت في 30 نيسان 2014، وكانت قيادة الاتحاد الوطني قد اتخذت حزمة من الاصلاحات التنظيمية وأصرت على خوض الانتخابات بقوائم منفردة باسم الاتحاد الوطني الكردستاني ونجحت هذه القوائم في الحصول على 22 مقعدا في مجلس النواب العراقي.

الأحد, 01 حزيران/يونيو 2014 21:28

حين كنا نضاجع الحيطان- هادي جلو مرعي

 

برغم كل مامر بها من عذابات ومحن وإبتلاءات وإهانات وإذلال على يد مجموعات من الحكام القتلة والمتجبرين وأجهزة القمع الوحشية، إلا إن الشعوب العربية ماتزال لم تدفع الثمن مقابل ماتفعله يوميا من إعلان طاعة مع سبق الإصرار والترصد لحكام تافهين منحطين لاقيمة لهم، ولاحضور مشرف في التاريخ الإنساني بل سجل لهم ذلك التاريخ صفحات من الدكتاتورية السوداء التي أذاقوا فيها شعوبهم الويلات بسياسات رعناء لاتلبي مطامح الشعوب، وتلتقي بمصالح الدول الكبرى. فليس من حاكم عربي إلا ويحتفظ بسجل زاخر بالتآمر والعمالة للأجنبي، وليس من حاكم إلا وللغرب معه إتفاقات تخدم مصالح خاصة لاتؤثر سوى بالسلب على مستقبل البلاد العربية، وتجعل منها موزعة على الأجانب والطامعين الذين يعرفون كيف توجه الأمور وكيف تمضي.

العراقيون طالما إمتدحوا معمر القذافي الزعيم الليبي الشهير والمخبول على الدوام، الطريف إن القذافي كان يبتسم طويلا حين يسأل عن الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات ويصفه بالمريض النفسي ، وهذه صورة أخرى من صور الإستهانة بالشعوب حيث ينشغل الحكام بالتفاهات، ويتركون مواطنيهم عرضة للجوع والتخوين والسجن، كان العراقيون يرون في القذافي نبيا لأنهم يرون في صدام شيطانا مع إن صدام والقذافي يحتفظان بأشهر أنواع آلات التعذيب والسحق، وكان القذافي يجمع المعارضين في الجامعات، ويأتي بطلاب المدارس الصغار ليروا كيف تكسر أعناق الخونة الجواسيس، بينما يضع الآخرين في سجن (بو سليم) الشهير ويبيدهم بالكامل، والعراقيون الذين يخدمون في ليبيا لايرون ذلك، بل يركزون على قرار من القذافي قد يكون للترويج فقط إنه طرد معلما عراقيا لأنه ضرب تلميذا ليبيا ! والعجب كل العجب في ذلك، فلو كان القذافي يحترم الليبيين لما جعل صغارهم يتفرجون على لعبة الموت في الجامعات، ولما ترك مواطنيه متخلفين جهلة كما نراهم في البلدان العربية وهم يطلبون العلاج والتعليم والرحمة.

تجد العرب كل العرب يحتفلون بصدام ويمجدونه لأنهم لم يروا طريقته في إذلال شعبه وتقسيمه الى مجموعات مرضي عنها، أومغضوب عليها، وكان العمال المصريون والطلبة اليمنيون يرون جلاديهم أمثال مبارك وعلي عبدالله صالح وزين العابدين بن علي، ويرون صدام وهو يكرمهم في الجامعات العراقية والفنادق الفارهة والملاه الليلية في الكرادة وغيرها، لكن العرب لم يدخلوا الزنازين الخاصة في أبي غريب، ولم يناموا في قصر النهاية، ولم يكونوا عرضة للسجن في مبان المخابرات المعزولة، ولم يدفنوا في الصحارى، ولم يكونوا يوما في سجن الفضيلية، كانوا فقط يستمتعون، ويصادقون العراقيات في الجامعات، حتى إن الطالبات العراقيات في التسعينيات من أيام الحصار الإقتصادي كن يصادقن الأردنيين والتوانسة لأنهم يملكون فرق العملة بالدولار، وكنا نحن ضحايا الحصار لانمتلك النقود فنصادق الحيطان ، ربما كنا نضاجع الحيطان.

العراقيون يمدحون مبارك، ولايرون المصريين الجياع والقابعين في طرة وأبي زعبل، وبعض المصريين والليبيين واليمنيين يمدحون صدام، ويقبضون من كوبونات النفط كما كان يفعل المرشح الرئاسي المصري حمدين صباحي، بينما يرزح العراقيون في السجون والمزابل التي ماتزال شاخصة بعد مضي أحد عشر عاما على التغيير نمر بها يوميا.

الشعوب العربية يجب أن تدفع الثمن لأنها شعوب راضية بالقمع، فهي تلعن حكامها المسلطين عليها وتمجد الحكام المسلطين على الشعوب الأخرى لأنها لاترى منهم العذاب، وهكذا كان أغلب حكام العرب يذلون شعوبهم ويحسنون للشعوب الأخرى، ولذلك فالشعوب العربية مشتركة كلها في جريمة إبادة الشعوب العربية.

الأحد, 01 حزيران/يونيو 2014 21:27

قاوم ولا تساوم .. بيار روباري

قاوم ولا تساوم

إن كنت فعلآ تبغي الحرية والنسائم

والثورة ليست عمل المواسم

ومن يصبوا إلى العلى، يقوم ببطولاتٍ وملاحم

وما من ثورة في التاريخ، دون دماء ومأتم

*

قاوم ولا تساوم

ولا تأبه لما تقوله القواميس والمعاجم

ولا اولئك المخادعين، الذين غيروا وجه البلد والمعالم

إنهم يحاولون كسر إرادتنا والعزائم

مرة يظهرون علينا بوجه الكواسر ومرة بوجه الحمائم

كل هدفهم كسر الثورة وجني الغنائم

*

قاوم ولا تساوم

وإياك أن تنصت لزيفهم والمزاعم

إن كريم الأصل، لا يرتكب الفظائع والجرائم

فالغدر أصلٌ في هؤلاء الأشرار، بعكس العالِم

وقلوبهم بالحقد والكراهية قاتم

وكن على ثقة إن فجر الحرية عن قربٍ قادم.

19 - 05 - 2014

الأحد, 01 حزيران/يونيو 2014 21:26

زاهر الزبيدي- إمهاتنا .. التعيسات !

 

أظهرت دراسة أجرتها منظمة "أنقذوا الأطفال" السويدية  حول وضع الأمهات في 178 دولة من دول العالم وخلال السنوات الـ 15 الأخيرة ؛ أن واقع الأم العراقية يقع في المركز الـ 104 ، حيث وقعت الصومال ، شقيقتنا اللدودة في كل التقارير التي تصدرها المنظمات الدولية ،  في المركز الأخير من جدول الترتيب  وأحتلت فنلندا ، كعادتها المركز الأول ، نحمد الله أننا نكن في المرتبة الأخيرة من هذا التصنيف كسابقاته من التقارير الدولية كالشفافية والسعادة إلا إن هذا لا يمنع من إعادة النظر فيما يقدم للأم العراقية من خدمات تعينها على تدبير أمور حياتها وأبناءها .

لقد أستند التقرير في تصنيفه الى جملة من العوامل المهمة في حياة المرأة الأم منها : الوفاة المبكرة ، معدل وفيات الأطفال تحت سن الخامسة ، عدد سنوات الدراسة ، متوسط الدخل القومي الإجمالي ، إمكانية التعامل مع الكوارث في حالات الطواريء ، والتمثيل السياسي للمرأة .. إلخ ..

وفي متابعة من التقارير الصحية التي تصدرها وزارة الصحة العراقية سنوياً نضع بعض المؤشرات الحيوية التي تخص الأم العراقية كمفاضلة بين إحصاءآت عام 2010 ومثلها لعام 2013 ؛ نرى أن هناك زيادة في الولادات السنوية بلغ 2.5% ، كما أن هناك إرتفاع في نسبة الولادات الميتة قدرها 6.6% ، ففي عام 2013 لدينا 9466 ولادة ميته مقابل 8833 ولادة ميتة في عام 2010 .

في عام 2013 كانت نسبة الوفيات لحديثي الولادة 13.2 % من مجموع الولادات ( لكل ألف ولادة حية ) ، ومعدل وفيات الأطفال دون الخامسة  22.5% ( لكل ألف ولادة حية ) ، ونسبة وفيات الأمهات  35% لكل (100000) ولادة حية ،  حيث كانت نسبة الولادات بتشوهات  17.6 % من مجموع الولادات الحية ، و 30% من الولادات تتم خارج المؤسسات الصحية في البلد .

ومع كل جهود وزارة الصحة الدؤوبة في تحسين الواقع الصحي للأمهات من خلال حملات التطعيم وبرامج حماية الأسرة وإتفاع في عدد المستشفيات التي تتوفر فيها صالات الولادة إلا إن العمل الطموح هذا لا زال دون الرؤيا الشاملة لوزارة الصحة  التي تمركزت في " مجتمع معافى جسدياً ونفسياً وإجتماعياً ".

فالأرقام المستقاة من إحصائيات الوزارة تشير الى أننا بحاجة الى تكثيف العناية بالأمهات بما يتناسب ومكانتهن الكبيرة في نفوسنا ، فمع الحروب والمعارك التي خاضها العراق خلال العقود الثلاث الأخيرة والتي تسببت في تهيئة جيل يمكن أن يطلق عليه جيل المآسي حينما داست الحروب على أحلام الملايين من شبابنا ونساءنا .. ومنهم الأمهات اللاتي كابدن أمر العناء جراء إستشهاد أزواجهن وأبناءهم أو منهم أصابهم بالعوق الشديد الذي أعجزهم عن مواكبة الحياة ـ حيث تشير الإحصائيات الى وجود مايقارب الـ ثلاثة ملايين معاق في العراق أي بنسبة تقارب الـ 10% من مجموع سكانه يعانون مايعانونه من شظف العيش والبطالة وعدم تمكن الجهات المختصة من دمجهم مع المجتمع .. اولئك المعوقون يمثلون قمة التعاسة لعوائلهم وأمهاتهم وهم يرونهم غير قادرين على مواصلة الحياة بصورة طبيعية .. ناهيك عن ما تضيفه العمليات الإرهابية من إصابات قاتلة بحق من تنالهم سهامها القذرة .

من جهتها أوضحت وزيرة شؤون المرأة العراقية السيدة ابتهال كاصد الزيدي ، " إن خُمس نساء البلاد يتعرضن لعنف جسدي ومعنوي، مطالبة بإصدار قوانين لوقف هذه الظاهرة ، وأضافت أن أخطر أنواع العنف ضد المرأة ، هو العنف الأسري من الأب والأخ والزوج وحتى الابن. وأكدت أن خُمس نساء العراق يتعرضن للعنف بنوعيه الجسدي والمعنوي (النفسي)؛ الأمر الذي يشكل خطراً كبيراً على الأسرة والمجتمع. وطالبت بوقف هذه الظاهرة، معتبرة أن حماية المرأة من العنف واجب إنساني وشرعي ووطني، وهو مسؤولية الدولة والمجتمع. وأشارت إلى أن وقف ذلك يتطلب إلغاء كل أشكال التمييز ضد المرأة، وتوفير الحماية القانونية لها، وتوعية المجتمع بالآثار السلبية للعنف ضد المرأة في الأسرة والمجتمع".

نساءنا وعلى الرغم من أننا شعب مسلم إلا إننا لم نرقب فيهن رحمة ولا إنسانية فأضحين في أحايين كثيرة ضحية للعنف بأنواعه والتعسف والقهر من قبل الأزواج الذين أدمنوا على إتباع أقسى أساليب العقاب بحقهم مستغلين ضعفهن وعدم ملامسة القوانين بشكل كبير لمشاكلهن لإنقاذهن من براثن العنف القاسية .. لقد سجل العنف ضد المرأة في العراق إشارات مؤلمة علينا أن نضع الحد لها وبما يتناسب وحقوق الإنسان .

من جانب آخر وعلى الرغم من ما تم منحه لنساءنا من حقوق سياسية تتمثل في ربع عدد مقاعد البرلمان العراقي إلا إنهن حتى اللحظة غير قادرات على طرح أنفسهن كقمم سياسية قادرة على صنع القرار العراقي بإستثناء عدد لم يتجاوز أصابع اليد ، حين أنقذت الكوتا النسائية الأعداد الباقية للجلوس تحت قبة البرلمان .

المرأة  العراقية بحاجة الى الدعم والرعاية الصحية والإجتماعية والنفسية ، أكثر من أخيها الرجل ، وبالطريقة التي تدفع بها لتجاوز الأزمات التي يمر بها المجتمع .. ازمات كبيرة نحن قادرون بإذن الله على تجاوزها لما يمتلكه العراق من ثروات من الممكن أن يطوع جزء منها لخدمة المرأة ومحاربة الفقر الذي تمر فيه .. والفقر هو أهم مشاكلنا أو أنه من يصنع المآسي لدينا ويوطنها .. حفظ الله العراق.

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


سيدني / شبكة اعمار العراق: برعاية رابطة المرأة العراقية في أستراليا ... شهدت مدينة سيدني صباح يوم الأحـد الموافق 1-6-2014 وعلى صالة الجالية في منطقة بونيريك إحتفالا جماهيريا كبيرا ضمّ العديد من عوائل واطفال الجالية العراقية بكل طوائفهم وقومياتهم ، إجتمعوا إبتهاجا باليوم العالمي للطفل.
شمل الحفل عرضا كوميديا قدمته إحدى الفرق المحلية الأسترالية ، إضافة الى الفعاليات الفنية والمسابقات الترفيهية ، كما صحبته الأنغام الموسيقية حيث اشترك جميع الأطفال برقصة جماعية معبربن عن فرحتهم بيومهم العالمي .هذا وكانت مائدة الطعام مفتوحة

للضيوف الكرام

 


الأول من جزيران2014

إن السياسة النفطية، أو أي سياسة أخرى، ولأي موضوع، يجب أن توضع على اساس منطقي يقبله العقل أولا، قبل أن تتوافق مع دستور البلد، لكن ما نراه من سياسة اقليم كردستان النفطية، نجدها أبعد ما تكون عن العقل والمنطق وعما جاء بالدستور العراقي، ولا يمكن تسميتها بسياسة، ولا علاقة لها أصلا بمعنى كلمة "سياسة" لا من قريب ولا من بعيد، بل تعتبر إساءة لمفهوم السياسة.

الاقتصاد العراقي ريعي:

لعل الكل يعرف أن العراق بلد ريعي، أي يعتمد من حيث الأساس على ريع النفط، ومن ثم توزيع هذا الريع بشكل عادل على المحافظات والأقاليم، لكن الإقليم الواحد، المدلل، عندنا في العراق رأينا منه العجب العجاب، فهو يطالب بكل قوة بالحصول على حصته من ريع النفط المنتج من عموم البلد، وهذا حقه بلا ريب، لكن يمتنع بكل بما أوتي من قوة "أيضا" من تسليم النفط المنتج في أرضه للحكومة الاتحادية، كون الحكومة هي التي تتولى جمع النفط من كل أنحاء العراق وتبيعه لكي تستطيع توزيع العائدات، أو الريع، على الجميع بشكل عادل، وذلك وفق الدستور. لكن....

نفط كوردستان للكوردستانيين!!!!

هذا ما نصت عليه مسودة دستور اقليم كوردستان، لكن بذات الوقت نجد أن المادة111 من الدستور الاتحادية تنص على " النفط والغاز هو ملك كل الشعب العراقي في كل الاقاليم والمحافظات "، أي أن النفط والغاز أينما وجد في الأراضي العراقية هو ملك لجميع أبناء العراق وفي أي مكان، فالمادة لا تقبل التأويل، لكن بعض الساسة الأكراد فسروها بطريقة عجيبة لا يقبلها المنطق، حيث نص دستورهم الذي مازال مسودة على أن "نفط كوردستان للكوردستانيين، كما اسلفنا، في الوقت الذي يأخذون نسبة17% من عائدات النفط المنتج من باقي أنحاء العراق، كما ويطالبون باستماتة عن حصة بالقروض وحتى البترودولار حتى لو لم يقدموا قطرة نفط واحدة للحكومة الاتحادية!

ومع ذلك نسمعهم يقولون بمناسبة وبدون مناسبة أن كل شيء وفق الدستور!! لذا عليهم تحديد الدستور الذي يستندون إليه، فقد لا يقصدون الدستور العراقي النافذ.

اختصاصات الحكومة الاتحادية وفق الدستور العراقي:

"اختصاصات الحكومة الاتحادية" التي وردت في الدستور في "الباب الرابع" كثيرا ما تجاوز عليها الكتاب والمفسرون، فالمواد109 و110 و111 تعتبر اختصاصات حصرية للحكومة الاتحادية، والمواد112 و113 و114 تعتبر اختصاصات تسمح بمشاركة حكومات الأقاليم والمحافظات، لذا فهي اختصاصات غير حصرية، ولكن بقيادة الحكومة الاتحادية، فلو لم تكون هناك قيادة لما وضعت في الباب الرابع الذي يحدد اختصاصات حكومة الاتحادية، أما المادة115 فقد اعطت الحق للمحافظات والأقاليم بالتصرف بكل ما لم تضمنته مواد هذا الفصل.

مما تقدم يجب أن نعرف أن حتى حق المشاركة بين المركز والاقليم او المحافظة يجب أن يكون بقيادة المركز وتكون المشاركة من قبل الأطراف الأخرى محصورة بالأمور التي تتعلق بمناطقهم، فليس لحكومة القادسية، على سبيل المثال، أن تشارك الحكومة المركزية بالتصرف بشأن يهم محافة النجف، حيث تبقى هذه المشاركة مقتصرة على النجف فقط.

مخالفات دستورية بلا حساب!!!!!!

وعندما نعود لسياسة الاقليم النفطية، نجد أن الاقليم، وعلى وفق سياسته النفطية، تصرف بشكل منفرد بالشؤون النفطية، منها:

1. تخطيط الاقليم منفردا للمشاريع النفطية ووضع سياسة مختلفة عن سياسة المركز.

2. وضع العقود النفطية التي لا يقبلها الدستور العراقي، وتختلف من حيث المضمون عن عقود الحكومة الاتحادية.

3. والتفاوض مع الشركات النفطية التي اختارها الاقليم على وفق ضوابطه وليس الضوابط المركزية للدولة الاتحادية.

4. وتعاقد مع الشركات حتى على الحقول في المناطق المتنازع عليها، معتبرا هذه المناطق تابعة للاقليم بلا منازع، وهذا خلافا للدستور.

5. واستكشف واستخرج النفط والحكومة الاتحادية ترفض، لكن لا توجد آذان صاغية من قبل الأكراد.

6. وباع الاقليم النفط المستخرج في الأسواق السوداء تهريبا أمام أعين العراقيين والعادون وازع أو حياء، وأغلق الآبار المنتجة للنفط وهذا هدر للمال العام وفق المادة27 من الدستور.

7. وأخيرا باع النفط عبر شركة خاصة به للأسواق العالمية بعقود بظل استمرار رفض الحكومة الاتحادية بعقود لا أحد يعرف محتواها، ولا أسعار النفط المباع، ولا قياس حقيقي لكميات النفط لعدم وجود عدادات، كما واستغل البنية التحتية للدولة العراقية للتصدير في تركيا بتواطؤ معلن مع الحكومة التركية.

أكثر من سبعة مخالفات دستورية كما سنرى في السياق، فعلها الاقليم بتحد سافر للحكومة الاتحادية.

الحكومة الاتحادية والاقليم معا:

في حين نقرأ في المادة112 أولا " تقوم الحكومة الاتحادية بادارة النفط والغاز المستخرج من الحقول الحالية مع حكومات الاقاليم والمحافظات المنتجة، على ان توزع وارداتها بشكلٍ منصفٍ يتناسب مع التوزيع السكاني في جميع انحاء البلاد، مع تحديد حصة لمدةٍ محددة للاقاليم المتضررة، والتي حرمت منها بصورةٍ مجحفة من قبل النظام السابق، والتي تضررت بعد ذلك، بما يؤمن التنمية المتوازنة للمناطق المختلفة من البلاد، وينظم ذلك بقانون.

ونقرأ في ثانياً من هذه المادة "تقوم الحكومة الاتحادية وحكومات الاقاليم والمحافظات المنتجة معاً برسم السياسات الاستراتيجية اللازمة لتطوير ثروة النفط والغاز، بما يحقق أعلى منفعةٍ للشعب العراقي، معتمدةً احدث تقنيات مبادئ السوق وتشجيع الاستثمار".

أترك التفسير لهذه المادة للقارئ الكريم، فهل محتوى هذه المادة في أولا وثانيا منها ما يتطابق مع سياسة الاقليم وما ذهب إليه بعيدا عن المركز؟

الموازنة:

ونقرأ ايضا في الاختصاصات الحصرية للحكومة الاتحادية، وفي المادة110 التي تحدد الاختصاصات الحصرية للحكومة الاتحادية ما يلي:

اولاً :ـ رسم السياسة الخارجية.......إلى قوله "ورسم السياسة الاقتصادية والتجارية الخارجية السيادية".

وتحدد المادة110 في سابعاً منها إلزام الحكومة الاتحادية بوضع الميزانية الاتحادية، والتي تنص على "وضع مشروع الموازنة العامة والاستثمارية".

وهنا أشدد على عبارة "ورسم السياسة الاقتصادية والتجارية الخارجية السيادية" وأتسائل، هل للعراق تجارة خارجية ترفد ميزانيته سوى النفط؟

أي ميزانية تعني وضع توازن بين الداخل من أموال لخزينة الدولة والذي سيصرف خلال سنة، وحين تم الامتناع عن دفع حصة الاقليم من الميزانية برغبة الاقليم عندما امتنع من تسليم نفطه للحكومة الاتحادية، حيث لم يدخل شيء لهذه الخزينة من نفط كردستان، لذا قررت الحكومة أن لا تمنح حصة للاقليم من تخصيصات الموازنة، وهذا ما أقره قانون الميزانية لعام2013 وما هو مدرج أيضا في ميزانية عام2014 التي لم تقر لحد الآن بسبب التعنت الكردي وتواطؤ الكتل السياسية التي تروم إسقاط المالكي، وإذا دفعت الحكومة تخصيصات الاقليم، لا يمكن تسميتها بالميزانية، لأن الحكومة الاتحادية تمنح بقدر ما تستلم.

فكم مخالفة دستورية يمكنكم رصدها مما تقدم؟

حتى الغبي في العراق يستطيع أن يسأل، كيف يمكن للحكومة أن تمنح الإقليم حصه من عائدات النفط المنتج من المناطق الجنوبية ويبقى نفط الإقليم له فقط؟

الشعب الكردي ضحية سياسة الاقليم النفطية:

وإبن الإقليم هو الآخر يسأل أيضا، ممثلا ببرلمانه، أين هي عائدات نفط الإقليم التي تبيعها وزارة الثروات الطبيعية في الإقليم على مدى خمسة سنوات تهريبا بالصهاريج والتي يراها بأم عينه تعبر الحدود بدون توقف؟

وحين توقفت الحكومة الاتحادية عن دفع حصة الاقليم من ريع النفط المنتج من البصرة وميسان وواسط وذي قار، لم تستطع حكومة الإقليم دفع رواتب موظفيها! وبدلا من اعادة أموال تهريب النفط، رفع مسؤولوا الاقليم عقيرتهم بالصراخ وإلقاء اللوم على الحكومة الاتحادية متباكين على موظفي كوردستان المساكين، متهمين الحكومة الاتحادية بالامتناع من دفع رواتبهم!!!!!

فأين ذهبت أموال نفط كوردستان على مدى السنوات الخمس الماضية والتي تقدر ب27 مليار دولار؟

وأين تذهب عائدات النفط المصدر الآن عبر تركيا؟

فهل سيتم خصمها من حصة الاقليم؟

أم تذهب إلى حسابات لا يعلم بها إلا الله سبحانه وتعالى؟

هذه الأموال تكفي لدفع رواتب موظفي الاقليم لمدة أربع سنوات، لكن الأموال، كما هو معروف للقاصي والداني، ذهبت إلى خزائن للبعض، والكردي المسكين يعرف ذلك لكن لا يستطيع أن يرفع صوته، لأن رفع الصوت في مسألة تتعلق بهذا الموضوع تعني الموت المحقق.

طاولة المفاوضات:

منذ أن نشأت الأزمة ومحاولات التفاوض مستمرة، ووفود الاقليم تتوافد نحو المركز الواحد تلو الآخر، ويخرج المتفاوضون وهم متفائلين بنتائج المباحثات التي توصلوا إليها، لكن، وفي كل مرة، يكون الوفد الكردي لا يمتلك ناصية القرار، فعليه العودة للاقليم وطرح نتائج المفوضات مع المركز، لكن وفي كل مرة لا يجدون سوى اجابة واحدة من رئيس الاقليم صاحب القرار النهائي والقطعي، وهي ""لا""، لأن رئيس الاقليم لا يعرف من جميع اللغات سوى كلمة "لا".

وتبدأ جولة جديدة من المفاوضات بعد قطيعة قد تدوم أشهرا، وتنتهي إلى ما انتهت إليه المفوضات التي سبقتها، فلم تترك الحكومة الاتحادية وسيلة أو فكرة إلا وطرحتها على طاولة المفاوضات، وفي كل مرة تلاقي القبول والترحيب من قبل الوفد الكردي المفاوض، ولكن سرعان ما تسقط الطاولة بعد أن يتركها المجتمعون لأنها برجلين اثنين فقط، وبعد أيام نسمع كلمة "لا" كبيرة جدا من رئيس الاقليم.

فعلى الداعين إلى حل للمشكلة من خلال الحوار والتفاوض الرجوع إلى تواريخ المفاوضات مع الوفود الكردية التي طالما وصفت بالكبيرة وعلى مستوى رئيس الحكومة، لكن لا رئيس الحكومة ولا برلمان كوردستان الموقر يملكون القرار، فهناك دائما شخص واحد يجلس في كوردستان مسترخيا في منتجعه ويبادر من قبل أن يستمع لما تمخضت عنه المفاوضات بالقول "لا"، وينهي الاجتماع، وهذا ما ذكره لي أحد المفاوضين دائمي الحضور ضمن الوفود الكردية التي تأتي للتفاوض في بغداد.

الأداء التركي واهدافه:

سألني أحد الدارسين في الشأن العراقي عن دوافع تركيا وراء تصدير نفط كوردستان، في الوقت الذي ترتبط به مع الحكومة الاتحادية في بغداد باتفاقيات وعهود ومواثيق دولية، فضلا عن المصالح الاقتصادية التي لولاها لما نهض الاقتصاد التركي في العقد الأخير، فحجم تلك المصالح أكبر بكثير مما ستجنيه من الاقليم وبكل الحسابات الاقتصادية المباشرة.

السبب كما أره وباختصار شديد هو الطموح الجامح لساسة الكرد نحو الاستقلال الاقتصادي قبل الانفصال عن الدولة العراقية، وهذا السبب، أو الجموح، بدوره سيحقق لتركيا الذي ما كانت لتحلم به قبل اليوم ومنذ أوائل القرن المنصرم.

لقدعاد من تحت الرماد الحلم التركي القديم بظم المناطق الكردية ونينوى وكركوك إلى تركيا، عاد قويا ينبض بالحيوية، لأن السياسة الكردية تعمل على أساس "اطراف قوية في العراق وقلب ضعيف""، هذه السياسة ستحقق ذلك الحلم التركي الذي مات منذ أوائل القرن الماضي، لأن القيادات الكردية المتطرفة قوميا تعتقد واهمة بأن هذه السياسة ستحقق الحلم الأزلي بدولة كوردية مستقلة، وهذا ما تلقفته تركيا وعملت عليه بمهارة وصلف.

ماذا يمكن أن يتحقق من هذه السياسة؟

بين الإقليم الكوردي والمحافظات المجاورة له مناطق متنازع عليها، منها نينوى التي ما فتئت تركيا تراودها احلام ضمها إلى تركيا بعد أن فقدتها بمعاهدة سايكس بيكو المعروفة، وهذه السياسة الكردية ستساهم بشدة بتحقيق هذا الحلم، لأن بين الاقليم وباقي المحافظات المجاورة أراضي متنازع عليها، وأراضي بين المحافظات نفسها متنازع عليها ايضا، فكل أرض منها عبارة عن فتيل يمكن أن يتفجر في أي لحظة كنتيجة لضعف الحكومة المركزية.

الانفصال عملية غاية بالصعوبة وتحتاج إلى جراحين كبار وتكنولوجيا حديثة، وفي النتيجة سوف يكون لها مضاعفات كبيرة وكثيرة على العراق المريض خصوصا، لذا فإن احتمال نشوب نزاع مسلح بين هذه المحافظات فيما بينها أو مع الاقليم، فإن النتائج ستؤدي إلى امتداد الحريق إلى باقي أنحاء العراق لذات الأسباب، وهذا ما يسعد تركيا ويحقق احلامها خصوصا وان الحكومات المحلية والمجالس في أربيل ونينوى وكركوك تعمل بشكل أو بآخر بأوامر من تركيا هذه الأيام.

فالاقليم الذي يعتقد أنه قويا، بما يملكه من سلاح كان قد استحوذ عليه بعد سقوط النظام السابق، سوف لن يصمد ولو ليوم واحد أمام مناطق ستغذيها تركيا بكل أنواع السلاح لتحارب نيابة عنها.

حتمية تقسيم العراق:

وهكذا نرى بوضوح تام حتمية تقسيم العراق إلى مناطق تتقاتل فيما بينها، فمن المستفيد في مهاية المطاف؟

بلا شك تركيا ستكون أكبر المستفيدين، لأن الاقليم الذي تحيط به ثلاث دول معادية وأربعة أقاليم جديدة معادية أيضا، سيموت من قبل أن يرى النور، أي قبل أن يصوت الكرد على الانفصال عن العراق لتأسيس الدولة المنشودة. وسيذهب الحلم الكوردي في غياهب تركيا بعد أن يبعث أتاتورك من جديد إلى الحياة، ويعود الكوردي لا يستطيع التحدث باللغة الكوردية حتى بداخل بيته.

متابعة: تحولت أربيل الى مرتع للعديد من البعثيين القدماء و الجدد الذين هربوا من محافظة الانبار (الرمادي) بسبب الهجوم الذي قامت به القوات العراقية على أرهابيي داعش. أحد هؤلاء البعثيين و في لقاء مباشرة له من أربيل مع قناة الجزيرة العربية يوم أمس السبت نفى بأن يكون هناك شيء أسمة ( داعش) في محافظة الانبار و أدعى أن الذين يقاتلون في الانبار هم قوات العشائر العراقية التي تحارب المد الصفوي الإيراني في العراق و نفى بأن يكون هناك سعوديون أو ليبيون بين صفوف المسلحين في الرمادي، و بهذا يكون قد أعترف ضمنا أن داعش هم أبناء بعض العشائر العراقية.

و حسب الكثير من المصادر فأن أربيل تحولت الى مرتع لرؤساء العشائر و البعثيين المساندين لداعش و للإرهابيين في العراق. كما تقوم وسائل الاعلام العربية بأجراء اللقاءات معهم في أربيل و بالنقل المباشر و هذه أيضا أثبات على تواجد هؤلاء في أربيل و البث الحي.

أمريكا و حسب بعض الانباء رصدت تجمع الاجنحة السياسية للإرهابيين في أربيل و لربما يكون هذا سببا في تغيير أمريكا لسياستها حيال العراق بشكل عام و ستقوم بتسليم طائرات F16 الى العراق قريبا لمحاربة داعش ( أي بعض العشائر العراقية السنية) و تقوية الحكومة المركزية بها. كما أن أمريكا وافقت على أنشاء حكومة الأغلبية في العراق بسبب دفاع و مساندة النجيفيين و بعض القوى العربية السنية لداعش و للإرهابيين.

موافقة أمريكا على تشكيل حكومة الأغلبية هو عقاب للنجيفيين الذين يساندون الإرهابيين.

العرب السنة و من أجل جر أقليم كوردستان الى الصراع الدائر في العراق بين داعش و البعث و حكومة المالكي تجمعوا في أربيل و قاموا بتوجية دعوة أيضا للبارزاني من أجل زيارة الرمادي و الالتقاء بشيوخ العشائر الموالين لداعش و الذي يعملون تحت أسم ( المقاومة).

تجمع بعض شيوخ العشائر الموالين لداعش و البعث في أقليم كوردستان عملية خطيرة جدا على علاقات أقليم كوردستان مع أمريكا و أوربا و قد يكون ثمنها باهضا على أقليم كوردستان.

 

متابعة: أول سفينه لنقل و تصدير نفط أقليم كوردستان من تركيا الى العالم لا تزال تجوب المحيطات و لا تلقى المشتري المستعد للدخول في معمعة قانونية مع العراق. فحسب و كالة رويتر باللغة الإنكليزية فأن ناقلة النفط التي تحمل نفط الإقليم من ميناء جيهان التركي حاولت التقرب من أمريكا و لكن الأخيرة لم تكن مستعدة لاستقبالها و شراء النفط منها مما حدا بها الى التوجه الى السواحل الاوربية في البرتغال و لكنها الى الان لم تجد المشتري أو الدولة المستعدة لاستقبالها.

طريقة بيع حكومة أقليم كوردستان للنفط تشبة الى حد كبير طريقة أقليم بنغازي الليبي عندما أشترت منها كوريا الشمالية شحنة من النفط و لم تجد لها منفذا الى المحيطات. بفارق أن إقليم بنغازي الليبي لقى قام بتنظيم عقد مع دولة في حين أقليم كوردستان لم يقوم حتى بأرسال النفط الى الخارج حسب عقود لبيع النفط.

لربما أعتقدت حكومة الإقليم أن أرسال السفن النفطية مشابه لارسال الناقلات الى أيران و تركيا عن طريق التُجار.


www.reuters.com/article/2014/05/30/us-iraq-kurdistan-oil-idUSKBN0EA1VT20140530

السومرية نيوز/ بغداد
وصف ائتلاف دولة القانون، الاحد، رئيس ائتلاف متحدون للاصلاح اسامة النجيفي ومن معه بـ"الضعفاء" وعدم قدرتهم على تشكيل الحكومة، فيما بين ان على هؤلاء الجلوس على مقاعد المعارضة وممارسه دورهم الديمقراطي.

وقال النائب عن الائتلاف عباس البياتي في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "دولة القانون قدمت رئيس الوزراء نوري المالكي مرشحها الوحيد لرئاسة الحكومة المقبلة"، مبينا ان "التحالف الوطني لديه آلية سيحسم من خلاله شخصية رئيس الوزراء وتشكيل الحكومة المقبلة".

وأضاف البياتي ان "رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي ومتحدون ومنه معه لم يعودوا يشكلون الثقل الكبير في الساحة السياسية، خاصة بعد ظهور اتحاد القوى الوطنية لأنه يمثل قاعدة عريقة وينتظر ترشيح شخصية رئيس الوزراء من قبل التحالف الوطني المشاركة في تشكيل الحكومة".

واكد البياتي ان "النجيفي لا يمتلك أي دور في هذا الاتحاد"، مشيرا الى ان "على النجيفي ومن معه الجلوس على مقاعد المعارضة والممارسة دورهم الديمقراطي".

وكشف رئيس ائتلاف متحدون للإصلاح أسامة النجيفي، امس السبت (31 ايار 2014)، أن هناك أغلبية تستطيع تشكيل حكومة وتسمية رئيس وزراء خلال اسابيع، وفيما جدد موقف ائتلافه الثابت من رفض الولاية الثالثة للمالكي، أكد ان المناصب الرئيسية تحتاج لتوافقات.

وأعلن ائتلاف دولة القانون، في 30 ايار 2014، أن عدد مقاعده ناهزت الـ130 مقعداً بعد انضمام عدد من الكتل إليه، فيما كشف عن وجود حوارات مع ائتلافات النجيفي وعلاوي والمطلك.

يشار إلى أن عدداً من الكتل السياسية اعلنت مؤخرا انضمامها الى ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي، منها كتلة الكفاءات والجماهير وكتلة التضامن وكتلة الوفاء للعراق وتحالفي نينوى وصلاح الدين، ليصبح عدد مقاعد الائتلاف 99 مقعداً، فيما كشف مصدر مطلع ان عدد مقاعد دولة القانون ارتفع ليبلغ 112 مقعداً.

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن الأمين العام لائتلاف أبناء العراق الغيارى عباس المحمداوي، الأحد، انشقاق نائبين من ائتلاف متحدون و الوطنية وانضمامهما إلى ائتلافه.

وقال المحمداوي في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "نائبين أحدهما من ائتلاف متحدون للإصلاح والثاني من ائتلاف الوطنية انضما الى ائتلاف أبناء العراق الغيارى".

وأضاف المحمداوي أن "ائتلاف أبناء العراق الغيارى أصبح عدد نوابه ثلاثة بعد فوز أحد مرشحيه الذي دخل مع احد الكيانات السياسية".

وتعمل جميع الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات النيابية الأخيرة على تشكيل ائتلافات وتكتلات موحدة لتكوين الكتلة الأكبر في البرلمان المقبل، ما يتيح لها ترشيح شخصية ترأس الحكومة المقبل

في الاونة الاخيرة تواردت الاخبار بكثرة عن استقلال كوردستان في الصحف اليومية ومحطات الراديو والتلفزة وصفحات التواصل الإجتماعي وغيرها كما تكاثر الكتاب والمحللون وتناولوا هذا الموضوع الهام وكل واحد حسب تصوره ورؤيته وفلسفته وبرز البعض من الشواذ ممّن كانوا خدما اذلاء للدكتاتورية المقيتة ونظام البعث الهمجي ومن الذين وجدوا ارضية خصبة في ظل المُستجدات السياسية وراحوا يقذفون العراق وقومياته المتآخية بنار الحقد والضغينة وبعبارات مشينة ومُستهجنة وبات هدفهم واضحا وهو الإيقاع بين فئات الشعبين العراقي والكوردستاني لتحقيق اهدافهم الدنيئة والوصول الى غاياتهم القذرة.

يعلم القاصي قبل الداني بالنضال المرير والكفاح الدؤوب للشعب الكوردي الباسل ضد الاعداء وضد السيطرة العثمانية من اجل تحقيق حلمه وإنشاء دولته الكوردية على ارضه، وقدّم في هذا الطريق دماءً زكية، وكانت ثمرة نضالاته إبرام معاهدة سيفر في 10 آب عام 1920 بين الدولة العثمانية وقوات الحلفاء، واعتبرت هذه المعاهدة في وقتها وثيقة تاريخية (انصفت الكورد واعطتهم الامل) في تأسيس دولتهم الكوردية المستقلة، ولكن الزمر التركية الخائبة بقيادة كمال اتاتورك لجأت الى الخيانة ونقض المواثيق بالتعاون مع الدول الاستعمارية (بريطانيا وفرنسا وايطاليا) ووقفت ضد هذه المعاهدة حيث تم إبطالها في معاهدة لوزان التي تم توقيعها في 24 تموز / يوليو 1923.

ومنذ ذلك الوقت يُناضل ابناء وبنات كوردستان والامة الكوردية من اجل الإستقلال، ووقفوا بصلابة ضد العنصريين والشوفينيين والانظمة الدموية وهم يهبون حياتهم ويقدمون دمائهم القانية للوصول الى تحقيق امنياتهم وتطلعاتهم، ولكن رغم تلك التضحيات الجسام فان ديارهم ووطنهم قد تعرض للاسلحة الكيمياوية الفتاكة والمحرمة دوليا وشنواعليهم حرب الإبادة (الجينوسايد)، وبهذه الأعمال الخسيسة والجبانة حاول ويُحاول الاعداء تشديد قبضتهم على الكورد وتعرضهم للظلم والجور، ويشترك معهم المجتمع الدولي بالغدر الأكبر لطمس تاريخ هذه الامة الشجاعة التي لا ترضخ للاعداء، وتجدر الإشارة هنا انه بعد توقيع معاهدة سيفر ولحد الإلتفاف عليه وتوقيع معاهدة لوزان تم توزيع اراضي كوردستان على دول رجعية و شوفينية وعنصرية مجاورة واتخذ الجميع بما فيهم منظمات دولية الصمت، ولم يحركوا ساكن.

ان استقلال كوردستان عملية صعبة و ليست سهلة، والاستقلال لا يتحقق برغبة شخص ما، لانه يتعلق برغبات وامنيات اكبر شعب في العالم لم ينل حقوقه وليست له دولة مثل الشعوب الاخرى، ان هذه الرغبات والامنيات هي الاسمى لشعب ناضل على مر التاريخ، وان هذا الاستقلال يرتبط بجميع الكورد، وإذا تطرقنا الى الديمقراطية علينا ان نشارك كل المواطنين في مثل هذه القرارات السياسية الحساسة التي تتعلق مباشرة بحق تقرير المصير، ونتذكر هنا الإستفتاء العام الذي جرى عام 2005 حيث صوّت اكثر من 96% من الكورد بكلمة نعم للإستقلال والدولة الكوردية.

اليوم في العراق حكومة جاءت بها المحاصصة والطائفية، وهي تسير وفق الإجتهادات الشيعية المذهبية، ونوري المالكي رئيس الوزراء يتعامل مع الملفات الامنية ومعاملات النفط واقليم كوردستان كدكتاتور، وقد شهد الوضع السياسي مع اقليم كوردستان تصعيدا خطيراً حتى وصل الامر قطع رواتب العمال والموظفين والبيشمه ركة، ومنذ سقوط النظام الدكتاتوري لصدام حسين وحزب البعث العربي والى يومنا هذا خسر ""القادة"" الكورد فرصاً ذهبية، ولم يستطيعوا بسبب ممارساتهم الحزبية الضيقة الافق ولجوئهم الى مستنقع الفساد وجمع النقود في جيوبهم الإستفادة من تلك الفرص ان تكون في خدمة شعبهم وامتهم الكوردية، وقد مرت حكومة المالكي كما الآن في مشاكل عديدة حتى باتت ضعيفة، وكان بإمكان اولئك ""القادة"" ان يعلنوا الإستقلال ووضع الاسس والركائز للدولة الكوردية المنشودة، ولكن بدلا من ذلك عملوا إلى تصعيد الاجواء مع حكومة المالكي.

ان الاستقلال وحق تقرير المصير حق من حقوق جميع الامم لذا فان الكورد حاربوا الاعداء وناضلوا بثبات في سبيل تأسيس دولتهم على اراضي الآباء والأجداد، وبهذا الصدد استطاعت الدول التي استحوذت على كوردستان قسرا واحتلتها وفي جميع الاجزاء ان تعمل بانتظام واللجوء إلى اساليب المكر والخديعة لإسكات ابناء الشعب لكي لا تبرز تطلعاتهم وآمالهم، وان يتعاملوا معهم بكل قسوة وبإنتهاج سياسة بعيدة عن الإنسانية والاخلاق من اجل تبديد وإزالة الاحلام التاريخية لهذه الامة الكادحة التي اُلحقت اراضيها بها.

لاشك والكل يعلم بان الشعب الكوردستاني قد ابتلى بالمادة (140) التي اسميتها منذ سنوات بالمادة اللعينة لان الحكومات المُتعاقبة بدءاً من اياد علاوي وابراهيم الجعفري وصولا الى ولايتي نوري المالكي ونظرا للافكار الشوفينية العربية والعنصرية وافكار المحاصصة والطائفية النتنة لم يكونوا مستعدين ولا يكونوا قط تنفيذ بنودها وإحقاق الحق للشعب التواق للحرية، وبالمقابل فانّ ""القادة"" الكورد ينتابهم الفوضى وينفعلون ويشغلون انفسهم ويظهرون كأنهم اصحاب قوة خارقة لإستغفال المواطنين، ويرومون الثأر عمّا فاتهم، ولكن بعد فترة وجيزة يتلاشى غليانهم، ومن ثم يتحدثون عن (الدستور) ولا يستطيعون عمل اي شيء، ونظراً لسياساتهم الخاطئة فانّ شبراً واحدا من الاراضي المستقطعة من كوردستان لم يتم إعادته.

ان الإستقلال يعني العلو والسمو والرقي ويُعّبر عن تطلعات وآمال وأمنيات كل إنسان حر، ولا يرتبط بشخص واحد، ومن هنا اقول ان إعلان الإستقلال لا يرتبط ابدا بشخص السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان كما يرّوج له البعض من الكتاب او المحسوبين على الحزب الديمقراطي الكوردستاني، كما انه ليس الوحيد الذي ينظر إلى هذه المسألة القومية الهامة بعين الإكبار والإجلال، ويجب على كل الكوردستانيين أن ينظروا بعين الإحترام والتقدير لكل من ناضل قديماً ويناضل الآن من اجل الإستقلال وإعلان الدولة الكوردية دون الخوف او الفزع، لأن الإستقلال وإعلان الدولة الكوردية بحاجة إلى التعاون والتعاضد من لدن جميع المواطنين وكل الأحزاب والقوى الديمقراطية التي تؤمن بحق تقرير المصير للشعوب.

لقد اشرت في مقالتين باللغة الكوردية إلى الإستقلال ومخاطره، الاولى في 24/1/2012 بعنوان: اعداء الكورد وكوردستان يتجولون في كوردستان، وقلت فيها: ايها الكورد، ايها الرجال، انتبهوا وتيقظوا وكونوا على حذر فكوردستان في خطر، والثانية في 25/4/2012 بعنوان: كوردستان من مخالب العروبة إلى حلق اتاتورك، وقلت فيها: نعم، نعم، نعم لإستقلال كوردستان، لا، كلّا، لا لكوردستان يتبع تركيا!!!؟؟؟...

يجب عدم الإنجرار إلى تأزم العلاقات بين حكومتي العراق واقليم كوردستان وتصعيدها، وبالعكس يجب الكف عن المهاترات والإنفعالات، وان لا تكون هذه العلاقات تبريراً لإعلان الإستقلال وإعلان الدولة الكوردية، وان السيد مسعود بارزاني بصفته رئيسا لاقليم كوردستان ليس بمقدوره ان يعلن استقلال كوردستان، وانه من الصعب جداً تنفيذ هذه الامنية الكبيرة وتطلعات شعب متلهف لرؤية دولته المستقلة على ارضه وترابه لاسباب عديدة اهمها عدم الاعتماد على دول الجوار الرجعية والشوفينية، عدم الاعتماد على (تركيا العدوة اللدودة) لإستقلال كوردستان، والدولة الهزيلة (الاردن) التي لا تملك شيئا، وعدم الإعتماد على الدولتيين ذات الإمكانات المالية الكبيرة في المنطقة (السعودية وقطر) اللتين تساعدان وتمولان العنف والارهاب وإراقة الدماء، وعدم الإعتماد على ثنائية العلاقة الامريكية اتي تحركها مصالحها قبل كل شيء فمن جانب يطلب دافيد بترايوس مدير وكالة الإستخبارات الأمريكية من النظام التركي التعاون ومساندة تأسيس دولة كوردية، ولتصبح تركيا ""الاخ الاكبر"" للكورد، ومن جانب آخر يتدخل نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن ليقول لرئيس اقليم كوردستان بأنّ الإدارة الامريكية في واشنطن قلقة من إستقلال كوردستان، ومن الأفضل البقاء ضمن العراق، وفي الوقت الذي لا يزال الجيش التركي في ارض كوردستان (يحتل منطقة سيلي وبامرني) يزور السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان والسيد نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة كوردستان تركيا (زيارات يومية واسبوعية أو شهرية) لبيع النفط بثمن رخيص، وحسب الاجندة التركية ساهمت حكومة كوردستان بحفر خندق في غرب كوردستان – رؤز اوا {رۆژ ئاوا} لتشدید الخناق علی الكورد الذين يُحاربون الاعداء.

في كوردستان المئات بل الالوف من الشركات الاجنبية والتركية فالشركات التركية الفاشلة لها حصة الاسد من المشاريع التي تعمل بحجة الإستثمار ، والتي تنهب خيرات وبركات كوردستان، وتجدر الإشارة هنا بان هذه الشركات لا تراعي قوانين العمل (إن وجدت)، وان العديد من العمال سقطوا ضحية لاساليب الشركات الجشعة، ومن المضحك ان ابنية جديدة سقطت وتهاوت قبل إستلامها.

لا يزال المئات من مستشاري الافواج الخفيفة (الجحوش) المتورطين في عمليات الانفال السيئة الصيت التي ادت الى مقتل اكثر من 180 الف مواطن كوردستاني من رجال ونساء وشيوخ واطفال دفن معظمهم في مقابر جماعية طليقون، وكانت المحكمة الجنائية قد أصدرت مذكرات اعتقال بحق 258 شخصا منهم، ولكن معظم هؤلاء تمكن من الإفلات من الملاحقة القضائية إما بسبب انضمامهم إلى الأحزاب الكوردية أو الاحتماء بها، أو عبر مغادرتهم العراق إلى دول أوروبية هربا من الملاحقات، ويوما بعد آخر تشتد المطالبة الجماهيرية بتقديم هؤلاء المتهمين للمحكمة، لانهم ساهموا بفعالية ونشاط في عمليات الانفال القذرة، وقتلوا علنا البيشمركة الانصار والمواطنيين المدنيين، ان حكومة اقليم كوردستان بدلا من احالتهم للمحكمة تحترمهم ولهم رواتب مقطوعة، واكثرهم تغلغلوا في مفاصل الحكومة ليساهموا في الفساد والسرقة كما كانوا بالامس عند نظام صدام حسين الدكتاتوري..

تمر الايام وكوردستان بلا حكومة منذ اكثر من (8) اشهر ورغم ذلك تدعي الديموقراطية ودولة المؤسسات، واليوم تجري في كوردستان اللقاءات بين ""القادة"" الكورد وبقايا البعثيين لتشكيل حكومة العراق المرتقبة، فالنجيفي الذي كان عدوا لدودا للكورد يريد إستقطاع الموصل و تشكيل اقليم بمساعدة حكومة اقليم كوردستان و حكومة الاخوان المسلمين في تركيا، وليعلم الكورد ان طارق الهاشمي الهارب و علاوي والنجيفي هم اعداء الداء، وعلينا ان لا نصبح جسرا يعبرون عليه لتحقيق غاياتهم القذرة.

ان الأعداء يقفون ضد الاستقلال وإعلان الدولة الكوردية، وعلينا نحن الكورد والكوردستانيين ان نناضل ببسالة، وان لا نكون اذلاء بأيدي المسؤولين، وعلينا ان ننهض وعدم سماع الذين يريدون ان نسير وفق ما يريدون، علينا ان لا نقبل باكاذيبهم ونثأر ونصرخ بوجوههم فإعلان الإستقلال و إعلان الدولة الكوردية المستقلة تحتاج لإرادة جماهيرية وجرأة.

30/5/2014

الأحد, 01 حزيران/يونيو 2014 10:04

أخی فی الإنســانیة... خالد قادرعزیز

 

إلی أخی ...

إلی عزیزی ......

إلی أخ لم تلده امی .

إلی بعید ،

جعلت منە الإنســانیة ،

أخا لی...

دون إرادة منه ،

ودون إرادة منی .

إلی غریب ...

جعل الأقدار منه ،

فی غربتی ......

أقرب إلی ...

من أقرب الأقرباء ،

و من أقرب المقربین عنی .

أقول ؛

إذا کنت قد عزمت علی الرحیل ،

إذا کنت قد نویت علی الفراق،

أما کان لك أن تخبرنی ؟

إنك لم تقل لی !!! ...

قبل ســفرك ،

إنك لن تعود ، ......

عندما أتیت لتودعنی .

لا أدری ما الذی منعك ؟

لا أدری ما الذی جعلك ،

قبل الرحیل أن تصارحنی ؟ .

فاعلم

إننی ســآتیك

وعن قریب ، فانتظرنی ،

فتهیأ ......

عندما نلتقی ..

قبل الســلام ،

دون الســـٶال أن تجاوبنی .

فاعلم ،

إنك ترکتنی غریبا فی الغربة

فإننی لن أترکك غریبا ،

مثلما إنك ترکتنی .

فهذا هو مبدأی ،

وهذا هو عقیدتی ،

مثلما کنت اجادلك ،

وکما کنت تجادلنی .

أو ما قلت لك ؟

إننی کإنســان ،

الإنســانیة هی مبدأی .

أما قلت لك ؟

الإنسانیة هی

مسلکی ومنهجی

وهی عقیدتی ودینی ؟

مهداة إلی المرحوم الدکتور نوری عبدالله بمناسبة رحیله عن هذه الدنیا .

وأدعو الرب أن یسکنه فسیح جنانه.



لقد مضي زمن الأنبياء ، ليس فقط لأن الإنسانية وصلت إلي مرحلة تبخرت فيها
كل الأوهام إلي حد يخجل معه أيُّ إنسان عاقل أن يدعي النبوة ، و لكن ،
أيضاً ، لأن تلك الأزمنة الخوالي كانت مأهولة بكائنات لا تزال في طور
الطفولة الفكرية، لم تبرأ بعد من أمراض البهيمية الأولي ، لذلك ، استطاع
بعض الحاذقين في صناعة الأساطير التغلغل في عقولهم حتي القشرة الأكثر
سُمْكاً ، و بكل سهولة !

مضي زمن الأنبياء ، هذا صحيح ، لكن ، صحيح أيضاً أن أشخاصاً خاصين ، و
حتي وقت غير بعيد ، كان بمقدورهم إبداع الدهشة ، إذ استطاعوا أن يخترقوا
، بعيون غامضة ، حجب الغيب ، و يلتقطون مما وراءها بعض النبوءات التي
تحققت فعلاً ، و بنفس التفاصيل التي اقترحوها ، الفرنسيّ " نوستراداموس "
ما زال أشهر هؤلاء ، لكن ، كان هناك علي الدوام آخرون غيره لا يقلون عنه
غموصاً ، و لا يثور الضوء في أسمائهم للأسف ، كما كان هناك نبوءة حاسمة
تفوقت علي كل نبوءاته  شكلاً و حسماً و حدة و مضموناً ، إنها نبوءة
لعرافة مجهولة وقعت أحداثها في جزيرة " مارتينيك " ، إحدي جزر أرخبيل "
الأنتيل " ، شرق " البحر الكاريبي " إلي الشمال من " ترينيداد " و "
توباجو " ، و هي واحدة من الأقاليم الستة و العشرين التي تتكون منها
الأراضي الفرنسية !

باختصار شديد ، في منتصف القرن الثامن عشر ، و في أحد صباحات هذه الجزيرة
الملقبة بجزيرة الزهور و الطبيعة الساحرة ، كان هناك طفلتان تسألان
الورود عن عطورها ، طفلتان بعيون براقة و حبلي بأحلام مؤجلة ، تنتمي
كلتاهما إلي أبٍ من كبار موظفي الإدارة الفرنسية في تلك الجزيرة ، و
كانتا ابنتي خالة في نفس الوقت ، صادفتهما في أحد المنعطفات عرَّافة
ترتدي ثياباً رثة ، فطلبت منها " جوزفين " ، أقل الطفلتين حياءاً ، أن
تقرأ لهما طالعهما ، و هذا هو ما قد حدث !

الغريب ، أن نظرةً عابرةً من عيني تلك العرافة في كف " جوزفين " كانت
كافية لاستدعاء دهشة العرَّافة ، ثم قالت لها ، و عيناها تترنحان علي
حواف غامضة :

- ستتزوجين قريباً ، و لن يكون زواجُك سعيداً ، و تصبحين أرملة ، و بعدها
تكونين ملكة ، و تقضين سنوات سعيدة ، ثم تموتين بائسة ، حزينة ، وحيدة ،
في مستشفى !

الأغرب ، أن تعبير الدهشة لم يفارق وجه العرافة و هي تنظر في كف الطفلة
الأخري الصغير ، و قالت لها في لهجة تنم عن احترام شديد :

- ستصبحين أنت أيضاً ملكة !

و أمام إسراف تلك العرافة في الكرم ، اعتقدت الطفلتان أن المرأة محتالة
أو مجنونة ، لذلك ، طارت ضحكاتهما في هواء الجزيرة صاخبة و ناعمة و محرضة
..

و جرت مياه كثيرة في البحر الكاريبي ، و كبرت أشجار في " مارتينيك " و
سقطت أشجار ، و كبرت الطفلتان ، و سافرت " جوزفين " إلي " باريس " ، و
هناك ، أصبحت ، في أيام معدودة ، كما يليق بجميلة كلاسيكية ، واحدةً من
أهم سيدات المجتمع الراقي ، و هناك أيضاً ، تزوجت من الكونت "  ألكسندر
فيكونت دي بوارهرنيه " ، وعاشت معه سنين قليلة حتي سقط رأسه ، أثناء
الثورة الفرنسية ، كالكثيرين من نبلاء " فرنسا " ، تحت المقصلة ..

هي أيضاً نجت من ذلك المصير بمعجزة ، حيث أودعت السجن في انتظار تنفيذ
حكم بإعدامها ، و فجأة ، سقط رأس رئيس لجنة الأمن العام ، "روبسبير" ،
أيضاً ، تحت المقصلة ، كانت الثورة المضادة قد امتصت الهزيمة و استعادت
اتزانها !

عقب خروجها من السجن ، تعرفت " جوزفين " علي الشاب " بونابرت "، و تزوجا ..

بعد أن ارتقي زوجها عرش " فرنسا " ، بل أصبح أهم رجل في " أوروبا " من
أقصاها إلي أقصاها ، بل العالم الكبير ، أصبحت " جوزفين " السيدة الأولي
في كل مكان ، ما عدا " انجلترا " ، و بقية القصة مشهورة ، لقد خانته مع
ضابط شاب ، و طلقها ، و عاشت وحيدة في " قصر مالميزون " و تزوج هو ، و
عصفت بها الأمراض من كل جانب ، و دخلت المستشفي ، و احتضرت وحيدة ، و
كانت آخر كلمة نطقت بها ، و أغلق الموت بعدها ، و للأبد ، في حنجرتها
بوابات الكلام : " نابليون " ، و امتصها الظلام !

و ماذا عن الملكة الأخري ؟!

كانت ترتيبات سفرها للحاق بابنة خالتها " جوزفين " في " باريس " قد
اكتملت بعد شهور من رحيل الأخيرة ، و كان أبوها قد استقر عزمه علي
إرسالها إلي العاصمة لدراسة اللاهوت ، وحظيت بوداع حار في أحد مرافئ "
فور دى فرانس "، عاصمة الجزيرة ، و أراقت العائلة الكثير من الدموع لحظة
اختفاء السفينة التي تستقلها في الأفق البعيد ، ولكن ، و لا أدري إن كان
لحسن حظ الفتاة أم لأكبر خيباتها علي الإطلاق ، أسر القراصنة
الجزائريِّون ، فيما كانوا يعتبرونه جهاداً ، تلك السفينة ، و كانت فتاة
جزيرة " مارتينيك " أثمن ما في الغنيمة !

و ربما كان جمالها اللافت هو ما جعل القراصنة يقدمونها هدية إلي " باى
تونس " ، تودداً إليه ، و هو نفس السبب الذي جعل " حاكم تونس " بدوره ،
يرسل الفتاة هدية إلي السلطان العثماني " عبد الحميد الأول " ، الذي
اتخذها زوجة من زوجاته ، و اختار لها اسم السلطانة " نقسن " ، أو " نقش
ديل " ، و تعني في اللغة التركية " جميلة " ، و هي أم السلطان " محمود
الثاني " ، السلطان " 29 " من سلاطين تلك السلالة !

و أثرها يفوح كالعطر الفرنسي الرنين في شخصية ابنها السلطان ، إذ كان
يميل إلي الثقافة الغربية أكثر من ثقافة الشرق ، و كان أول من ارتدي الزي
الأوربيَّ من سلاطين " بني عثمان " ، و لم يكتف بذلك ، إنما جعله الزيَّ
الرسميَّ لموظفي دولته ، و أبطل " الحريم " ، و أوقع بالانكشارية ، و كان
شاعراً يوقع قصائده باسم " عدلي " ، كأن الشعر لا يليق بالسلاطين ، ربما
، لكل ذلك ، لقبه المتزمتون في عصره بـ " السلطان الكافر " !

و بفضل صلة القرابة بين أمه و " جوزفين " كانت علاقته بـ " نابليون
بونابرت " جيدة حتي احتل الفرنسيون " الجزائر " ..

الشاعر الفرنسي " ألفونس دو لامارتين " ، مبدع قصيدة " البحيرة " ، بوصفه
وزيراً لخارجية بلاده ، لفترة قصيرة ، في تلك الفترة ، نفى هذه القصة ، و
زعم أن أم السلطان " محمود " شركسية لا فرنسية ، ولكن مجرد نظرة عابرة في
وجه السلطان " محمود الثاني " الذي وصل إلينا مثبتاً في لحظة مصورة ،
تؤكد صحة القصة ، فهو يحمل ملامح وجوه الفرنسيين بشكل مروع ، الإناث
الفرنسيات بشكل أعمق ، و " مدام دي بومبادور " و " ماري انطوانيت "
تحديداً ، لذلك ، لابد أن الشاعر " لامارتين " قال ما قاله لسبب ما ،
بمعني أكثر دقة ، لقد أراد أن يخفي في الظل سراً ما قد اطلع عليه حتماً
خلال زياراته العديدة للسلطان " محمود " ، قدَّر هو  ، و هو تقدير خاطئ
نجم بالتأكيد عن تحديقه النظر ، ككل غربيٍّ ، في كل ما ينتمي إلي الاسلام
بعيون الريبة ، قدَّر ، أن فضحه في ذلك الوقت قد يلحق الضرر بمواطنته أو
ابنها ، علي أية حال ، لقد اشتعل ذلك السر فيما بعد مثل فضيحة  !

لقد احتفظت السلطانة الوالدة " نقسن " ، زوجة خليفة المسلمين ثم أم خليفة
المسلمين ، بمسيحيتها حتي النهاية ، و كان الإنجيل لا يفارق غرفتها حتي
النهاية ، سراً بالطبع ، و كانت آخرَ رغبةٍ لها توسلت إلي ابنها أن يعمل
علي تحقيقها ، و هي تحتضر ، هي أن يحضر لها قساً كاثوليكياً لتعترف أمامه
، و هذا ما حدث ، سراً ، ثم سقطت في الظلمة الأبدية ..

أياً كان الأمر ، لقد تحققت نبوءة عرَّافة " مارتينيك " بكل تفاصيلها ، و
أكدت عرافة القرن الثامن عشر تلك ، أن في الطبيعة من حولنا أشياءَ غامضة
لا تزال بحاجة إلي تفسير ، و أن هناك ، في هذا العالم ، منظومة من
الأسرار المغلقة لا أعتقد أن أحداً يستطيع في الوقت الحالي ، علي الأقل ،

 

فضائح مالية واحتجاجات لم تنل من شعبيته

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
تحل الذكرى السنوية الأولى للاحتجاجات الشعبية ضد الحكومة في تركيا لتكرس عاما من الأزمات لرئيس الوزراء رجب طيب إردوغان وحكومته الإسلامية المحافظة. وهنا رصد للأزمات السياسية خلال عام واحد حسبما سجلته وكالة الصحافة الفرنسية:

* 2013

* 31 مايو (أيار) : أثار استخدام الشرطة للعنف لإجلاء بعض الناشطين البيئيين المعارضين لمشروع هدم حديقة عامة متاخمة لساحة تقسيم في إسطنبول، حالة تعبئة انتشرت في مختلف أنحاء البلاد. على مدى ثلاثة أسابيع تظاهر نحو مليونين ونصف المليون شخص بالإجمال في 80 مدينة للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان الحاكم منذ مارس (آذار) 2003، والمتهم بالتسلط والسعي إلى أسلمة المجتمع التركي.

أدت المواجهات التي رافقت حركة الاحتجاجات إلى مقتل ثمانية أشخاص وجرح أكثر من ثمانية آلاف وتوقيف نحو خمسة آلاف شخص. وأثار القمع العنيف استياء عالميا، ولا سيما في الاتحاد الأوروبي الذي تسعى تركيا إلى الانضمام إليه.

طرد آخر المتظاهرين بعنف من حديقة غيزي في 15 يونيو (حزيران)، قبل أن يجمع إردوغان في اليوم التالي أكثر من مائة ألف مناصر في إسطنبول.

* 13 نوفمبر (تشرين الثاني): أعلن رئيس الوزراء الحرب على حلفائه السابقين في جمعية الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، عبر الإعلان عن إغلاق مدارس إعدادية خاصة تعد الرئة المالية ووسيلة نفوذ الجمعية الرئيسة.

*17 ديسمبر (كانون الأول): انطلاق حملة توقيفات في قضية فساد في محيط إردوغان. أوقف أكثر من 80 شخصا من بينهم ثلاثة أبناء وزراء ورئيس مجلس إدارة مصرف عام عثر لديه على 4.5 مليون دولار في علب أحذية.

ندد رئيس الحكومة «بمحاولة انقلاب قضائي» واتهم تيار غولن بالوقوف وراء هذه التحقيقات بهدف الإساءة إليه.

* 25 ديسمبر: أجرى إردوغان تعديلا لنصف حكومته بعد استقالة وزراء طالتهم الفضيحة، فيما طالب الآلاف باستقالته وسط انهيار الليرة التركية.

2014

* 1 يناير (كانون الثاني): الرئيس عبد الله غل يدعو إلى احترام القوانين وينأى بنفسه عن إردوغان الذي أسس معه حزب العدالة والتنمية الحاكم.

* 2 يناير: طالب الجيش بإعادة النظر في إدانة مئات الضباط في 2012 و2013 في أثناء محاكمات قادها قضاة مقربون من شبكة غولن. وأبدى إردوغان تأييدا غير مسبوق له على هذا المستوى.

* 5 فبراير (شباط): أقر البرلمان الذي يهيمن عليه نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم قانونا يشدد سيطرة القضاء على الإنترنت، في 15 فبراير وبعد عشرة أيام أقر إصلاحا للقضاء يشدد السيطرة على القضاة.

* 24 فبراير: اشتعلت شبكات التواصل الاجتماعي بخصوص نشر تسجيلات أحاديث هاتفية تورط إردوغان، الذي عدها «مفبركة» قبل الإقرار بصحة بعضها. وتظاهر الآلاف مطالبين باستقالته.

* 11 مارس: أدت وفاة فتى كان في غيبوبة منذ إصابته بقنبلة غاز مسيل للدموع أطلقتها الشرطة في احتجاجات يونيو 2013 إلى غضب كبير في البلاد التي شهدت تظاهرات ضخمة مناهضة لإردوغان في اليوم التالي.

* 20 مارس: أمرت الحكومة بحجب موقع «تويتر» لوقف النشر اليومي لتسجيلات أحاديث تورط إردوغان. وأثار هذا الإجراء انتقادات حادة بحق تركيا ولا سيما في الخارج. حتى إن الرئيس التركي عبد الله غل الذي ساهم إلى جانب إردوغان في تأسيس حزب العدالة والتنمية في 2001، ندد بالقرار.

* 26 مارس أمرت محكمة إدارية تركية برفع هذا الحجب. وأعطت سلطة الاتصالات التركية مهلة 30 يوما للانصياع.

* 30 مارس: إردوغان يعلن فوز حزب العدالة والتنمية في انتخابات محلية حاسمة ويحذر خصومه بأنهم «سيدفعون ثمن» تآمرهم ضده.

* 29 أبريل (نيسان): إردوغان يعلن أن الحكومة ستبدأ إجراءات لمطالبة الولايات المتحدة بتسليمها غولن.

* 13 مايو: أثارت كارثة في منجم سوما لاستخراج الفحم أسفرت عن 301 قتيل احتجاجات جديدة جرى قمعها بعنف مما أدى إلى مقتل شخصين في 22 و23 مايو في إسطنبول.

 

الرئيس التركي: عملية البيع لا تتعارض مع الدستور العراقي


بغداد - لندن: «الشرق الأوسط»
في ظل تفاقم الأزمة النفطية بين الحكومة الاتحادية ببغداد وحكومة إقليم كردستان، أظهرت بيانات تتبع حركة السفن عبر الأقمار الصناعية أن ناقلة محملة بالنفط الخام الكردي غيرت مسارها بعد أن كانت في طريقها إلى الولايات المتحدة، مما يشير إلى أن الشركة التي شحنت الخام ربما لم تجد مشتريا.

وأضحت الناقلة «يونايتد ليدرشيب» رمزا لصراع أوسع نطاقا بين بغداد وكردستان على مبيعات النفط من الإقليم، إذ تحمل أول شحنة خام تضخ عبر خط الأنابيب الذي جرى مده حديثا إلى تركيا. وقالت مصادر في السوق ومصادر ترصد حركة السفن، إن الناقلة «يونايتد ليدرشيب» أبحرت في اتجاه الساحل الأميركي على خليج المكسيك منذ تحميلها من ميناء جيهان التركي الأسبوع قبل الماضي.

وذكرت وزارة الخارجية الأميركية أنها لا تغض الطرف عن مبيعات النفط بمعزل عن بغداد، وتابعت أن الحكومة المركزية قد تقيم دعاوى قانونية بحق المشترين. ونقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية: «لا نؤيد تصدير أو بيع النفط من دون الموافقة اللازمة من الحكومة العراقية الاتحادية». ورغم موقفها، استوردت الولايات المتحدة بالفعل كميات صغيرة من الخام الكردي، ولكن ليس مما يضخ عبر خط الأنابيب.

وأكدت حكومة إقليم كردستان أن الخام سيذهب إلى أوروبا، ردا على سؤال عن توجه السفينة إلى الولايات المتحدة وعما إذا كانت هذه الشحنة «الأولى ضمن عدة صفقات مماثلة». بدوره، قال مؤيد لطيب، المتحدث باسم «التحالف الكردستاني»، لوكالة «رويترز»، إنه جرى بيع مليون برميل في مزاد لألمانيا وإيطاليا، وأنه لم يجر إرسال أي شحنات للولايات المتحدة.

وأظهرت بيانات خدمة «رويترز إيه إي إس لايف» لتتبع السفن أن الناقلة غيرت مسارها حين كانت إلى الجنوب من البرتغال وتوجهت إلى جبل طارق انتظارا للأوامر، مما يشير إلى أن الشركة التي اشترت النفط لم تجد بعد مكانا تنقل النفط إليه.

وكانت صادرات النفط الكردية حتى الأسبوع قبل الماضي تقتصر على كمية محدودة تنقل بشاحنات إلى اثنين من الموانئ التركية على البحر المتوسط. وهددت مؤسسة تسويق النفط العراقية الحكومية باتخاذ إجراءات قانونية، لكنها لم تنفذ تهديدها.

لكن بدء تصدير الخام من خط أنابيب النفط في كردستان يعني عوائد أكبر بكثير للإقليم. وأعلن العراق سريعا أنه رفع دعوى تحكيم ضد تركيا أمام غرفة التجارة الدولية.

وقال مصدر في الصناعة على دراية بالأمر، إن العراق طلب أيضا من زبائنه تأكيد أنهم لن يشتروا أبدا نفطا مصدرا من كردستان، وهو ما فعلوه. وقالت مصادر مطلعة إن شركة تسويق النفط العراقية أبلغت شركة تفتيش، تدعى «سايبولت» ومقرها هولندا، وقف فحص الخام الكردي، في مسعى لمنع عمليات تحميل ناقلات بالنفط. ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من إدارة «سايبولت».

ويحاول العراق وكردستان التوصل إلى اتفاق سياسي بشأن مبيعات النفط، لكن لم يبت في الأمر بعد خمسة أشهر من بدء عمل خط الأنابيب، مما دفع حكومة كردستان العراق إلى بيعه منفردة. وقال رئيس حكومة كردستان العراق، نيجيرفان بارزاني، في البرلمان الأسبوع الماضي، إنه لا تراجع، وإنه إذا لم يجر التوصل إلى تفاهم مشترك فإن كردستان أمامها خيارات أخرى ولا يمكنها الانتظار إلى الأبد. وأضاف أن كردستان تبيع النفط كي تدرك بغداد أن بإمكان الإقليم فعل ذلك.

من ناحية ثانية، نسبت مصادر إعلامية إلى الرئيس التركي عبد الله غل قوله أمس، إن عملية بيع نفط إقليم كردستان لا يتعارض مع الدستور العراقي. وأفادت المصادر بأن غل أوضح خلال مؤتمر صحافي عقده بكلية هارفارد كندي في مدينة بوسطن الأميركية أن «عملية بيع نفط إقليم كردستان العراق لا تتعارض مع الحقوق الدستورية لحكومة العراق المركزية». وأضاف أن «النفط الذي نقلته حكومة إقليم كردستان العراق إلى تركيا، وفقا للاتفاقية الموقعة بين أنقرة وأربيل، مخزون في ميناء جيهان لمدة ستة أشهر على الأقل». وتابع غل: «نتمنى أن يكون العراق دولة مستقرة يمكنها استخدام مصادرها كافة من أجل شعبها»، مشيرا إلى أن «التطورات التي يشهدها العراق تهم تركيا في المقام الأول، لأنها دولة جارة». وأشار الرئيس التركي إلى أن «مسألة توزيع أرباح النفط ما زالت مسألة جدل. ولقد حدثت مفاوضات بين تركيا وإقليم كردستان من أجل نقل النفط والغاز والطاقة إلى أوروبا عبر الأراضي التركية، وسنضع الدستور العراقي مرجعا لحل هذه المشكلة، فالدستور يقول إن 84 في المائة من الأرباح تكون للحكومة المركزية، والباقي لإقليم كردستان».

 

البابا فرنسيس يستقبل بارزاني ويشيد بجهود التسامح في الإقليم

لندن: معد فياض
قال الدكتور فؤاد حسين، رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان العراق، إن «قداسة البابا فرنسيس أشاد بجهود السلام التي يبذلها رئيس الإقليم مسعود بارزاني وتمتعه بروح التسامح وجعله من الإقليم واحة للتعايش السلمي بين مكونات الشعب العراقي وبينهم المسيحيون الذين يتعرضون للقتل والتهجير».

وأضاف حسين، في حديثه أمس لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف من روما حيث يرافق بارزاني في جولته الأوروبية، قائلا، إن «هذه هي المرة الأولى التي يستقبل فيها البابا فرنسيس الرئيس بارزاني، لكنها ليست الأولى بالنسبة لبابا الفاتيكان، إذ سبق أن تم استقبال رئيس الإقليم مرات عديدة في الفاتيكان، وتم التعامل معه باعتباره رئيسا لدولة»، منبها إلى أن «البابا فرنسيس كان على اطلاع تام على أوضاع العراق وإقليم كردستان منذ عهد النظام السابق وما تعرض له الأكراد من ظلم وقتل وجرائم وصفت بأنها ضد الإنسانية»، وشكر المسؤولين في الإقليم وفي مقدمتهم الرئيس بارزاني لاستقبالهم المسيحيين في العراق وتوفير الأمان لهم ولغيرهم من العراقيين، وكذلك استقبال عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين»، مشيرا إلى أن «البابا فرنسيس قال نحن نريد أن يبقى المسيحيون في مدنهم وبلدهم بدلا من أن يهاجروا إلى الخارج، واستقبالهم وبقاؤهم في إقليم كردستان أفضل حل لهم، كونهم ما زالوا في وطنهم خاصة أنهم يستطيعوا ممارسة طقوسهم الدينية بحرية حيث تنعم كنائسهم بالأمان».

ويعيش في إقليم كردستان العراق، الذي يتمتع بحكم ذاتي وتعيش فيه أقدم جماعة مسيحية ازداد عدد أفراها بسبب تدفق اللاجئين من داخل العراق ومن سوريا. وبينما بلغ العنف ذروته في العراق (أكثر من أربعة آلاف قتيل منذ بداية السنة) أصبح هذا الإقليم الذي كان منطقة نزاع لفترة طويلة أيام صدام حسين، منطقة آمنة في محيط بالغ الصعوبة. وتستضيف كردستان العراق أكثر من 200 ألف لاجئ سوري، بينهم عدد كبير من الأكراد والمسيحيين أيضا. وقد يفوق عدد المسيحيين 30 ألفا في الإقليم. وبينهم أيضا مسيحيون غادروا بغداد أو مدنا أخرى في الجنوب، بحثا عن مزيد من الأمن والتسامح والحرية.

وقال رئيس ديوان إقليم كردستان العراق إن وزيرة خارجية إيطاليا إيما بونينو استقبلت في روما أمس الرئيس بارزاني والوفد المرافق له «حيث بحثا سبل تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية، مشيدة بجهود قيادة الإقليم لخلق منطقة استقرار آمنة في العراق، ومعربة عن تمنياتها أن ينعم العراق باستقرار أمني مثلما الإقليم». وأضاف أن وزيرة خارجية إيطاليا كشفت عن «تحويل الممثلية الدبلوماسية الإيطالية في أربيل إلى قنصلية كاملة»، وقالت «على الرغم من أننا نقوم بغلق بعض القنصليات في العالم بسبب الظروف الاقتصادية فإننا سنحول ممثليتنا في أربيل إلى قنصلية كاملة من أجل توطيد العلاقات بين بلدنا وإقليم كردستان العراق».

وحول أوضاع العراق وتشكيل الحكومة العراقية، قال حسين «نحن شكلنا وفدا تفاوضيا يتكون من جميع الأحزاب الكردية، ومنحهم الرئيس بارزاني صلاحيات التباحث مع الكيانات السياسية ببغداد، وهم في انتظار تصديق نتائج الانتخابات البرلمانية من قبل المحكمة الاتحادية ليبدأوا مشوارهم في المفاوضات». وأشار إلى أن «هدفنا ليس الحفاظ على حقوق ومكتسبات إقليم كردستان فقط، بل من المهم بحث القضايا العراقية كلها، فإذا كانت الأوضاع الأمنية والسياسية والاقتصادية غير مستقرة فكيف سنتمكن من الحفاظ على أمن الإقليم وسبل تنفيذ العهود والمواثيق»، مؤكدا على أن «هناك موضوع تنفيذ المادة 140 من الدستور وقانون النفط والغاز والموازنة المالية والموازنة في القوات المسلحة العراقية، ومواضيع معلقة كثيرة يجب بحثها مع بغداد ومع الكتل السياسية هناك».

وكشف حسين عن أن «تشكيل الحكومة العراقية القادمة قد يستغرق الكثير من الوقت والمباحثات على الرغم من أن المحكمة الاتحادية حددت موعدا لعقد الجلسة الأولى للبرلمان العراقي بعد 15 يوما من التصديق على نتائج الانتخابات، ومنعت عقد جلسة مفتوحة مثلما حدث بعد الانتخابات السابقة، إذ سيتحتم على البرلمان انتخاب رئيس له ورئيس جمهورية والاتفاق على رئيس الوزراء، وهنا ستكمن الصعوبة، إذ ستجد الأطراف نفسها محرجة ومحاصرة بعامل الوقت».

وعن توقعاتهم حول الحكومة القادمة قال رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان «نحن في الإقليم لا نتوقع نجاح فكرة حكومة الأغلبية السياسية، إذ لا بد من قيام حكومة تجمع مكونات الشعب العراقي، وستكون هناك توافقات بين الجميع»، مشيرا إلى أن «الأكراد من المستحيل أن يقبلوا السياسة السابقة والحالية للحكومة العراقية. لن نقبل سواء كشعب ومسؤولين سياسة التهميش والحرب الاقتصادية ضد شعبنا.. هذا النهج مرفوض تماما وهذه الثقافة مرفوضة تماما».

 

انتشار أمني واسع في إسطنبول لمنع إحياء ذكرى احتجاجات «تقسيم»


إسطنبول: «الشرق الأوسط»
تحدى رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان أمس خصومه الذين دعوا إلى إحياء الذكرى الأولى للانتفاضة على حكومته في يونيو (حزيران) 2013 في ساحة تقسيم، مهددا إياهم بقمع بوليسي. وقبل ساعات قليلة من التظاهرة التي دعت إليها مجموعة من المنظمات والنقابات وناشطو المجتمع المدني، جدد إردوغان إظهار حزمه، مؤكدا أن قوات الأمن تلقت تعليمات واضحة لتقوم بكل ما يلزم من البداية إلى النهاية لحفظ الأمن. وأضاف في خطاب ألقاه في إسطنبول أمام آلاف من أنصاره «لن تتمكنوا من احتلال ساحة تقسيم كما فعلتم العام الماضي لأن عليكم احترام القانون».

ومرة أخرى انتقد إردوغان بشدة الذين تظاهروا العام الماضي طوال ثلاثة أسابيع. وقال «أتوجه إلى شعبي. لا تسمحوا لأحد بأن يخدعكم. هذه الحملة ليست لأسباب بيئية إنها زائفة».

وكعادتها، حظرت الحكومة التجمع في ساحة تقسيم الرمزية في إسطنبول التي كانت نقطة انطلاق انتفاضة ربيع 2013 ما ينذر بأعمال عنف جديدة بين المتظاهرين وقوات الأمن.

ومنذ ساعات الصباح الأولى انتشر آلاف الشرطيين بالزي المدني وزي وحدات مكافحة الشغب في ساحة تقسيم تنفيذا لتعليمات بمنع أي تجمع فيها. وبلغ عدد رجال الأمن أكثر من 25 ألفا إلى جانب 50 عربة مزودة بخراطيم مياه.

وقال محافظ إسطنبول حسين أفني موتلو هذا الأسبوع «نعرف ما شهدته تركيا في يونيو (حزيران) الماضي ولا نريد تكرار ذلك».

غير أنه خلافا للانتشار الذي اعتمد في الأول من مايو (أيار)، ترك المجال مفتوحا لدخول الناس إلى تقسيم وحديقة غيزي صباحا. وقد انطلقت من تلك الحديقة العامة الصغيرة شرارة الانتفاضة التي هزت لأول مرة أركان نظام إردوغان الذي يحكم البلاد بلا منازع منذ 2003.

وفي الصباح الباكر يوم 31 مايو (أيار) 2013 اجتاحت الشرطة بعنف الحديقة التي كان فيها مئات الناشطين المدافعين عن البيئة والذين يعارضون إزالتها في إطار مشروع إعادة تنظيم ساحة تقسيم. وسرعان ما أدى قمع التحرك إلى انطلاق حملة احتجاج سياسية غير مسبوقة، وخرج في المجموع 3.5 مليون تركي، وهذا عدد رسمي من الشرطة، للتظاهر ضد إردوغان خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من يونيو (حزيران).

وسقط في تلك التظاهرات التي قمعت بشدة ثمانية قتلى وأكثر من ثمانية آلاف جريح واعتقل الآلاف. ورغم الانتشار الأمني عمد عدد كبير من الأتراك السبت وفي شكل فردي إلى إحياء ذكرى الضحايا.

وقال أوغور (31 سنة)، الذي يعمل مدرسا، لوكالة الصحافة الفرنسية وسط عشرات الشرطيين بالزي المدني الذين يلوحون بهراواتهم «سنتذكر طويلا أناسا استشهدوا هنا والطريقة التي تصرفت بها الدولة مع مواطنيها».

وقالت الممثلة سيبنيم (41 سنة) قبيل إغلاق حديقة غيزي «أحاول أن أتذكر بعض الأصوات التي سمعتها السنة الماضية هنا»، وأضافت «لا يمكن أن ننسى تلك اللحظات، إن الأشجار والهواء والأرض تذكرنا بكل ذلك». وبعيد الظهر تحدت مجموعة صغيرة من الطلاب قوات الأمن بقراءة بعض النصوص في الحديقة لكن سرعان ما فرقتهم.

ورغم فضيحة الفساد التي طالته في ديسمبر (كانون الأول) حقق إردوغان فوزا واسعا في الانتخابات البلدية التي جرت في 30 مارس (آذار) وأصبح يستعد لإعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة في 10 و24 أغسطس (آب) المقبل والتي لن يواجه فيها أي خصم حقيقي يحرمه من الفوز.

ومنذ قضية غيزي عكف رئيس الحكومة على القضاء على أي حركة احتجاج بتقييد حرية الصحافة وتطهير جهاز الشرطة وإقرار قوانين قوبلت بالتنديد لأنها «تنتهك الحريات» وتشديد قبضته على القضاة وعلى شبكات التواصل الاجتماعي وتعزيز صلاحيات أنصاره في أجهزة الاستخبارات.

وقال رئيس الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان عبد الكريم لاهيجي منددا إن «السلطات التركية بدأت حملة مطاردة شديدة ضد كل الذين تظاهروا أو رفعوا أصواتهم».

وندد إردوغان، متسلحا بشعبيته مجددا، أول من أمس، بمن وصفهم بأنهم «لصوص غيزي» وأضاف أمام الآلاف من أنصاره الشبان في إسطنبول أن «العنف يولد حيث لا يوجد فكر ولا أفكار، أناس غيزي هم الذين ليس لديهم فكر».

ولوح مجددا بنظرية التآمر على تركيا، وقال إن «المنظمات الإرهابية تلاعبت بشباب ضعيف أخلاقيا وماليا لتهاجم وحدتنا وتنال من اقتصادنا».

وحيال تشديد السلطات تأمل منظمات ونقابات ونشطاء المجتمع المدني الذين قادوا انتفاضة يونيو (حزيران) 2013 مدعومين بالمعارضة، باغتنام فرصة الذكرى الأولى لإحياء «روح غيزي».

وقالت الناطقة باسم جمعية «تقسيم تضامن» المهندسة موتشيلا يابيتشي إن «الحكومة تؤجج أجواء التوتر التي تشجع أعمال العنف البوليسية» وتداركت «ولكن رغم سياسة العنف والظلم هذه سنكون في الشارع بإرادة وعزم».

وقال عضو في الجمعية يدعى تيفون كرمان لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «الطريقة التي تعاملنا بها الحكومة تزداد عنفا إننا نعتقد أنه أصبح يتعذر علينا رفع أصواتنا في الشارع»، مؤكدا أنها «ليست سوى البداية والمقاومة مستمرة».

النمسا\غراتس

بدأ تاريخ السينما في اقليم شتايامارك النمساوي والذي يعد بدوره اضخم اقاليم النمسا عام 1896،في مدينة ليوبين النمساوية،وهذه الايام غدت خالدة في تاريخ السينما حسب ماعرضته الوثائق والنصوص في معرض المتحف العالمي عن تاريخ السينما الاقليمية تحت شعار(اضواء اشرطة)ويضم الافلام والسينما من عام 1896 لغاية عام 1945.

انطلقت الحركة الاولى للسينما الاقليمية في 16 سبتمبر من عام 1896 في صالة فندق(صوب البريد) حين تم العرض الاول عبر المسرح وكان قد تم ادراج عبارة(رحلة عبر العالم)،في البرنامج وفي هذا العرض تمتع الجمهور باضواء العالم والجمال وشئ جديد وحسب الوثائق انبهر اهالي مدينة ليوبين بالعرض الاول.كانت الافلام في ايام السينما الرائدة لعرض الحركات وتسجيلات قصيرة واحيانا لا تستغرق دقيقة واحدة بالاضافة الى عرض وسائط النقل،اومقاطع ومشاهد من المدينة.

في المتحف العالمي في غراتس وفي الطابق الارضي تعددت مجاميع ولمحات عامة عن السينما والافلام والملصقات والصور وقصاصات الصحف والتي تعد وثائق على المشهد والحركة السينمائية في اقليم شتايامارك.يوجد في المعرض بجنب الافلام الخاصة الافلام والوثائق والشهادات والافلام الاعلانية ،وافلام روائية صامتة من عصر السينما الصامتة.وعلى بساطة السينما فقد ربطت كاميرة سينمائية على القطار المتوجه الى المدينة المقدسة (ماريا سيل) لتصوير حركة القطار والطبيعة في وقت واحد.

لقد تناول المعرض الظهور الاولي وتشييد العدد الكبير من صالات السينما في الاقليم،وايضا كانت هناك ظاهرة لصق شاشات كبيرة على جدران الكنائس المهجورة بالاضافة الى العروض السينمائية في قاعات المسارح الجميلة،حيث كان الاعتماد عليها كثيرا.

يبين المعرض التحول من الافلام الصامتة الى افلام الصوت بالاضافة الى الاهتمام المثير لهواة وعشاق الافلام من فترة الحرب العالمية الثانية وقد تم الحفاظ على هذا الارث السينمائي. يعد الرائد(اوسكار كيركي) احد رواد المهتمين بالسينما في الاقليم حيث اسس عام 1906 اول صالة سينما في مدينة غراتس(عاصمة اقليم شتايامارك) واما(فريتس موخيتش)فقد انطلق بالالعاب في الهواء الطلق.وانشغلت سينما الاقليم عام 1940 بفلم نزهة الام في عيدها وهو يطرق الجوانب السياسية في تلك المرحلة من تاريخ النمسا.

معرض اضواء اشرطة ـ يلقي الضوء وبصورة دقيقة على استخدام الصورة والفلم والباحثين عن الادوات البسيطة والانطلاقة الاولى والسفر الى معجزة السينما في الاقليم بالرغم من ان الافلام وقتها كانت تخلو من القصة والسيناريو والفكرة وقد انشغلوا بتصوير الاماكن والناس والطبيعة وفي هذه الفترة طرقت السينما ابواب المدن وفي سبتمبر 1896 وبعد اشهر قليلة فقط من العرض الاحتفالي السينمائي في فيننا وهذه الاحتفالية كانت الاثار الاولى للنمسا على طريق السينما ابتدأ التاريخ للاقليم باولى النشاطات وما يشبه المشاريع في مدينة (ليوبين).

المعرض الكبير للفلم والسينما اضواء اشرطة (1896ـ1945) يعرض مجاميع ووثائق وكاميرات سينمائية في المتحف العالمي وقد افتتح المعرض يوم 27\2 ويستغرق لغاية 2\11\2014 ويعد بدوره نظرة ثاقبة الى عالم ارشيف السينما في الاقليم وخلال هذه الفترة تم البحث عن خيوط واسرار ووثائق تخص نشأة السينما وتم العثور على الانتاج الخاص بالاضافة الى الصحف والمنشورات وملصقات الافلام القديمة والصور وتم توثيق هذه المواد عبر صالات السينما القديمة.

معرض اضواء اشرطةـ يستحق الاهتمام بنظرات ثاقبة الى جوانب الانتاج السينمائي في الاقليم وبهذا يسافر المتحف العالمي عبر معرضه الى بدايات المجاميع والوسائط المتعددة للسينما والى اثار رواد السينما وعرض انواع مثيرة من الكاميرات السينمائية في الطابق الارضي في وقت كان الجمهور يمشي مسافات طويلة لمشاهدة ماذا يعني الفلم السينمائي .لقد مرت السينما في الاقليم الى تحولات منها الصامتة ثم الناطقة وفي نهاية العشرينيات تم عمل افلام عن الناس والذين غدوا ضحايا الازمة،وفي خضم الحرب العالمية الثانية تحولت السينما الى عمل افلام حول الحرب ووجدت في المعرض صور الجنود النمساويين في مدينة غراتس وللعلم بان الصور كانت الاساس الرئيسي لانطلاقة السينما بالاضافة الى الناس والمدن والطبيعة والتي غدت افلاما وثائقية للتاريخ وكذلك يبرز المعرض شركات الانتاج الالمانية في الاقليم بالاضافة الى الافلام الوثائقة فقد انشغلت السينما في وقت مبكر بالافلام السياحية حيث للاقليم طبيعة ساحرة.

تسجيلات وافلام المعرض توثق ثقافة زمن من الوعي والادراك والصورة لمدينة غراتس حيث تحتفظ على وثائق كثيرة في صناعة السينما ولذلك يعد المعرض صفحة ناصعة ومهمة لعشاق السينما وخاصة وهي تحتضن اشهر السينمائيين في العالم عبر مهرجاناتها السنوية في صناعة السينما.



بغداد/ المسلة: ذكر رئيس ديوان رئاسة اقليم كردستان العراق فؤاد حسين، اليوم السبت، ان وضع علم اقليم كردستان في الفاتيكان وعواصم الدول الاوربية هو رسالة للذين يقفون ضد شعب كردستان، مبيناً أنه ليس بامكان اي شخص القفز على امنيات الاقليم.

وقال حسين في بيان اطلعت عليه "المسلة" إن "وضع علم اقليم كردستان في الفاتيكان وفي عواصم الدول الاوربية، رسالة للذين يقفون ضد شعب كردستان".

واضاف "انها رسالة للجميع، لشعب كردستان واعتراف بالحرية والادارة التي يتمتع بهما شعب كردستان، كما كان رسالة للذين يعادون شعب كردستان"، مشيراً الى ان "مفاد هذه الرسالة هو أنه ليس بإمكان اي شخص القفز على امنيات اقليم كوردستان لأنه اصبح علاما مهما في العراق والمنطقة".

وتابع حسين "على الرغم من عدم وصولنا إلى تلك المرحلة، إلا أنه اذا اجري استفتاء سياسي في كردستان فإنه سيكون باشراف ومراقبة دوليين".

بغداد/ واي نيوز
قالت صحيفة الشرق الاوسط السعودية، السبت، إن اقليم كردستان العراق يخطط لانشاء مفوضية انتخابات خاصة به، بهدف "الاستقلال عن بغداد" انتخابيا.
وذطرت الصحيفة أنه في الوقت الذي تطابقت فيه وجهات نظر الأطراف السياسية الخمسة الرئيسة في إقليم كردستان على ضرورة إنشاء مفوضية مستقلة للانتخابات في الإقليم، تقرّر إدراج المشروع المذكور ضمن جدول أعمال برلمان كردستان خلال الجلسات المقبلة.
ونقلت الصحيفة عن وكالة «باسنيوز» الكردية أن الأطراف السياسية الرئيسة في الإقليم شددت على أهمية إنشاء مفوضية مستقلة للانتخابات، والاستقلال عن بغداد فيما يخص إدارة العملية الانتخابية، إلا أن هذه الأطراف تختلف فيما بينها حول بعض الأمور التقنية المتعلقة بعدد أعضاء المجلس، وتوزيع المقاعد على المفوضين، إضافة إلى آلية اتخاذ القرار في المفوضية، فيما إذا كانت على مبدأ التوافق السياسي أم التصويت.
وأشار رئيس الكتلة الصفراء (الديمقراطي الكردستاني) في برلمان كردستان أوميد خوشناو الى أن «إنشاء المفوضية المستقلة للانتخابات سيساهم في استقلال إقليم كردستان عن العراق فيما يخص العملية الانتخابية»، معبرا عن حرص مختلف الكتل السياسية في برلمان كردستان على إنجاح المشروع المذكور.
من جانبه أعلن النائب في برلمان كردستان عن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني كوران آزاد، أن «المشروع جرى تقديمه في السابق إلى رئيس الإقليم، إلا أن أطراف المعارضة الكردستانية اعترضت وقتها عليه فيما يتعلق بآلية اتخاذ القرار في المفوضية على أساس التوافق السياسي، واقترحت بدلا من ذلك آلية التصويت في مجلس المفوضين»، موضحا أن «المعارضة تعاملت مع المشروع بحذر، وكانت متخوفة من أن يكون هدف المشروع هو تزوير نتائج الانتخابات».
وأضاف «على ما يبدو أن موقف المعارضة بخصوص المشروع تغير الآن ولم يبق كالسابق».
وشدد نواب آخرون على ضرورة أن يتألف مجلس المفوضية من شخصيات مستقلة ومحايدة، مؤكدين على أن المشروع سيحمي العملية الانتخابية من الغش والتلاعب.
وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي قدمت فيه أربعة أطراف سياسية في الإقليم شكاوي إلى محكمة التمييز، تتحدث عن عمليات تزوير رافقت الانتخابات النيابية العراقية وانتخابات مجالس المحافظات في السليمانية. في سياق متصل، تقدم كل من (الحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير، والاتحاد الإسلامي الكردستاني، والجماعة الإسلامية الكردستانية)، بشكاوى قانونية إلى محكمة التمييز، متهمين المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية بعدم النزاهة في إدارة العملية الانتخابية في السليمانية.
وكشف مسؤول مركز انتخابات الجماعة الإسلامية الكردستانية أنور سنكاوي أن المعلومات والإحصائيات المتوفرة لديها تشير إلى اختفاء 3000 صوت من أصل الأصوات التي كان من المفروض أن تحصل عليها الجماعة.
وأشار مسؤول مركز انتخابات الاتحاد الإسلامي الكردستاني إسماعيل خورمالي إلى أن النتائج الأولية التي جرى الحصول عليها من قبل مندوبي الحزب، تشير إلى أن الاتحاد الإسلامي حصل على 70 ألف صوت في السليمانية، في حين أن النتيجة النهائية كانت 66 ألف صوت.
من جانبه أشار المتحدث باسم المجلس القيادي للحزب الديمقراطي الكردستاني في السليمانية عبد الوهاب علي، إلى أن الحزب تقدم بشكوى حول اختفاء 3018 صوتا في السليمانية. في حين اتهم النائب الكردستاني عن كتلة التغيير علي حمة صالح الاتحاد الوطني الكردستاني بتزوير 100 ألف بطاقة انتخابية في السليمانية.

بغداد/واي نيوز

ترأس ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي وفد الاتحاد الوطني الكردستاني، المشارك في المؤتمر القومي الكوردي الرابع عشر (كه نه كه)، المقام في بلجيكا والذي يستغرق يومين.

وفي مستهل المؤتمر قدم ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة توضيحاً عن دور وسياسة الاتحاد الوطني الكردستاني على صعيد القضايا القومية في ظل الظروف والمتغيرات التي تشهدها كردستان والمنطقة والعالم.

وحول أوضاع غربي كردستان، أكد ملا بختيار بأن "الاتحاد الوطني الكردستاني يقدم دعمه التام لتجربة غربي كردستان، رغم الاختلاف في الآيديولوجية والفكر والآراء، ولايثبط من عزيمة أية حركة كردية في اجزاء كردستان الأربعة، واشار في معرض حديثه الى حق تقرير مصير الشعب الكردي"، مبيناً أن "فرصة كبيرة تهيأت للشعب الكردي في هذه المرحلة التي ستعيد ترسيم خارطة الشرق الاوسط والعالم مرة أخرى، ويتوجب على الكرد ان يجدوا لهم مكاناً في هذه الخارطة".

وحول عملية السلام في شمال كردستان، رأى ملا بختيار "ضرورة توصل مرحلة السلام الى النتائج المرجوة، وتغيير الدستور التركي وتعريف اللغة الكردية بشكل رسمي والافراج عن عبدالله اوجلان".

وعن الأوضاع في اقليم كردستان، أكد ملا بختيار أن "الكرد سيسلكون جميع الطرق لنيل حقوقه الاقتصادية"، وفيما يتعلق باستخراج وتصدير النفط، أكد "اصرار الكرد على أن يصب النزاع حول النفط مع حكومة المركز في مصلحة شعب كردستان".

وحول المادة 140 من الدستور العراقي أكد ملا بختيار بأنه "ينبغي حسم هذه المادة الدستورية حتى مطلع الربيع القادم وضم المناطق المستقطعة لاقليم كردستان".

الأحد, 01 حزيران/يونيو 2014 00:43

أبو سكينة والأنتخابات!.. يوسف أبو الفوز

 

أجتمعنا كلنا في بيت صديقي الصدوق،أبو سكينة، لمتابعة نتائج أنتخابات مجلس النواب. كان الجميع يصغي بأنتباه لجليل وهو يقدم وجهة نظره: كل شيء كان متوقعاً، لست متفاجئاً من النتائج، في ان لا يكون هناك تغييراً كبيراً في الخارطة السياسية، فالانتخابات جرت في ظروف صراع متشنج بين الكتل المتنفذة، فعزز من الصراع الطائفي وسط الاوضاع الامنية المتردية، مما شجع الناس على الانحياز الى الانتماءات الفرعية والثانوية، على حساب المواطنة واختيار البرامج السياسية، وساعد على ذلك الفوضى العامة وسوء الادارة وانعدام المحاسبة، الذي شجع على دوام الفساد ونتائجه المعروفة.

كانت زوجتي منفعلة لعدم فوز مرشحها الذي صوتت له، والذي عملت جاهدة للدعاية له. قلت : ان ساحات النضال ليس البرلمان وحده، وان الحملة الانتخابية للتحالف المدني الديمقراطي افرزت طاقات واساليب جديدة للصلة مع الناس يمكن استثمارها مستقبلا، فنحن نعمل لاجل المستقبل والتجربة ايجابية وتؤسس لنجاحات اكبر. حاولت ان اشرح العوائق والتحديات التي واجهت التحالف المدني الديمقراطي خلال الانتخابات. تحدثت عن قانون الانتخابات غير العادل . قالت سكينة: هذا حرامي على النص! عرضت بعض من اشكاليات عمل مفوضية الانتخابات التي كان يجب ان تكون مستقلة، وتسييس القضاء ، وغياب الاحصاء السكاني. كان ابو سكينة وابو جليل يصيغان لاحاديثنا بأنتباه. ذكرت غياب قانون للاحزاب، الذي وجوده سيكون عاملا لمنع المال السياسي وتوظيفه في شراء الذمم، وتحدثت عن اساليب التحايل لدى البعض في الدعاية الانتخابية. سعل ابو سكينة، فأبتسم ابو جليل. انتظرت تعليقا ما، فسألني ابو سكينة:

ــ بروح موتاك، شبيهن نسوان السويد، شنو مشكلتهن؟

ضحكت زوجة جليل بصوت عال، ومعها زوجتي وسكينة وام سكينة التي قالت :

ــ وشنو علاقة نسوان السويد بالانتخابات ؟

وفهمت ان ابو سكينة يريدني ان احدث الاخرين، عن خبر تناقلته بعض وسائل الاعلام، والبعض اعتبره ملفقا ولا صحة له، اذ يشير الى كون مسيرة نسوية خرجت في شوارع السويد تطالب الحكومة بتوفير أزواج لهن كون عدد الإناث يساوي ثمان مرات عدد الذكور. أغمض أبو سكينة عينه وقال لام سكينة :

ــ على مهلك، يا بنت الناس، صار الحديث عن المال السياسي والتحايل في الدعايات، فقلت يا حسافة ان بعض المرشحين ما سمعوا بهذا الخبر خلال الحملات الانتخابية كان يمكن يوعدون الناس يسفروهم للسويد لتزويجهم !

* طريق الشعب البغدادية . العدد 193 السنة 79 الأحد 1 جزيران 2014

صوت كوردستان: عقد في العاصمة البلجيكية بروكسل أعمال المؤتمر الرابع عشر للمؤتمر الوطني الكوردستاني KNK بحظور العديد من الأحزاب السياسية الكوردستانية و الصديقة و من بين المشاركين كان حزب الاتحاد الديمقراطي في غربي كوردستان و حزب السلام و الديمقراطية في شمال كوردستان حركة التغيير و حزب الطالباني بينما قاطع حزب البارزاني ألمؤتمر دون ذكر الأسباب.

و في كلمة ألقاها صالح مسلم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي أكد على حماية ثورة غربي كوردستان و عدم قبول أي تدخل من اية جهة كانت في شؤون الإدارة الذاتية المعلنه في مقاطعات الجزيرة و كوباني و عفرين.

كما ألقى الملا بختيار كلمة حزب الطالباني و قال فيها بأنه من المستحيل أن تنجح العملية السلمية في تركيا من دون حزب العمال الكوردستاني و رئيسها أوجلان و طالب بأطلاق سراح أوجلان، كما أنتقد الملابختيار القوى التي قاطعت أعمال المؤتمر و أتهمها بعدم أيمانهم بالديمقراطية و قال كان من الأفضل أن تشترك تلك القوى و توصل رأيها الى المؤتمر من أن يقاطعوا المؤتمر.

يذكر أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني ( البارزاني) في العراق و الحزب الديمقراطي الكوردستاني ايران و حزب كوملة لم يشاركوا في المؤتمر الرابع عشر للمؤتمر الوطني الكوردستاني.

السومرية نيوز / بغداد
أعلن ائتلاف دولة القانون، السبت، رفضه لتحديد ولاية رئاسة الوزراء في النظام الداخلي للتحالف الوطني، لافتا الى أن التحالف ليس بديلا للبرلمان.

وقال النائب عن الائتلاف هيثم الجبوري في حديث لبرنامج "خفايا معلنة" الذي تبثه "السومرية"، إن "التحالف الوطني نريد له ان يكون مؤسسة فاعلة، لكنه لا يجب ان يكون بديلا عن البرلمان والمؤسسات الدستورية عبر طرح مسألة تحديد ولاية رئاسة الوزراء بدورتين".

وأكد الجبوري رفضه لـ"طرح التحالف الوطني هذه المسألة في مسودة نظامه الداخلي"، مشيراً الى أن "العراق يمشي على عكاز في ظل التدهور الامني، وأن تغيير القيادات قد يتسبب بمشكلة في العملية السياسية".

وكانت اللجنة الثمانية المنبثقة عن الهيئة السياسية للتحالف الوطني عقدت، في (28 ايار 2014)، اجتماعها الثاني لإعداد مسودة النظام الداخلي للتحالف الوطني، فيما اتفقت اللجنة على الحفاظ على وحدة صف التحالف بمكوناته كافة.

يذكر أن ائتلاف المواطن توقع، في (23 ايار 2014)، الانتهاء من اعداد النظام الداخلي للتحالف الوطني والتصويت عليه خلال الشهر المقبل، فيما اشار الى أن هناك توجهاً لتضمين النظام فقرة تحدد رئاسة الوزراء بدورتين.

عملاق البحث الاميركي يتلقى في يوم واحد 12 ألف طلب لسحب معلومات شخصية، و'الحق في النسيان' يترجم المخاوف على الخصوصية.

ميدل ايست أونلاين

واشنطن - تلقى موقع غوغل في يوم واحد، الجمعة، 12 ألف طلب من أوروبيين يريدون سحب معلومات شخصية تتعلق بهم من محركات البحث التابعة لعملاق المعلوماتية الأميركي، على ما أكد متحدث باسم المجموعة في ألمانيا السبت.

وكانت غوغل قد أتاحت للأوروبيين، اعتبارا من الخميس، إمكانية سحب معلومات خاصة بهم عن نتائج محركاتها للبحث عبر الإنترنت، تنفيذا لقرار قضائي صادر عن محكمة العدل الأوروبية.

واعتبر القضاء الأوروبي في 13 مايو أن للأفراد الحق في إلغاء روابط على صفحات تتضمن معلومات شخصية عنهم من نتائج بحث، خصوصا إذا ما كانت هذه المعلومات قديمة العهد أو غير دقيقة، وذلك عبر التوجه مباشرة إلى "غوغل".

وسيتم درس هذه الطلبات في وقت لاحق، كل واحدة على حدة، ولن تعالج بصورة تلقائية بحسب غوغل.

ولم تعط المجموعة أي تقديرات بشأن الوقت الذي سيستغرقه سحب هذه الروابط عن نتائج البحث في الموقع، مشيرة إلى أن هذا الأمر سيعتمد بشكل أساسي على التثبت من أحقية الطلب أو عدمه.

ويأتي هذا "الحق في النسيان" على الإنترنت، ردا على تنامي القلق لدى مستخدمي الإنترنت على خصوصيتهم وبشكل أساسي في أوروبا، حيث يسود حذر كبير إزاء الولايات المتحدة عموما، وموقع "غوغل" على وجه التحديد.

وكان مكتب مفوض المعلومات في المملكة المتحدة حذّر في بيان، شركة غوغل، من عدم تغيير سياسة الخصوصية التي أعلنت عنها الشركة الأميركية في 2012، والتي وصفتها بالغامضة للمستخدمين.

وكان مكتب مفوض المعلومات البريطاني أمهل غوغل، حتى 20 سبتمبر لتغيير سياسة الخصوصية، لتتماشى مع قانون حماية البيانات البريطاني، وإلا فإنها قد تتعرض لعقوبات تُلزمها دفع غرامات مالية تصل إلى 500 ألف جنيه إسترليني.

وجاء بيان الحكومة البريطانية بعد عدة بيانات مشابهة كانت صدرت عن السلطات الحكومية في عدة دول أوروبية، حيث أمرت السلطات الفرنسية والإسبانية والألمانية، شركة غوغل أن تقوم بتعديل سياسة الخصوصية التي تتبعها.

يشار إلى أن سياسة الخصوصية التي تتبعها غوغل تقوم بتوحيد بيانات المستخدم ضمن خدمات غوغل المختلفة.

وقادت فرنسا واسبانيا جهدا على مستوى اوروبا في وقت سابق لحمل شركة الانترنت الامريكية العملاقة على تغيير سياساتها بشأن جمع بيانات المستخدمين.

ويكتسب التوقيت حساسية بالنسبة لغوغل وسط الانباء عن ان وكالة الامن القومي الاميركية جمعت سرا بموجب برنامج بريزم للمراقبة بيانات مستخدمين من تسع شركات اميركية منها غوغل لتعقب تحركات الناس واتصالاتهم.

إسطنبول، تركيا (CNN)—أطلقت قوات الشرطة التركية، السبت، الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا بمناطق محيطة بساحة تقسيم بإسطنبول، وذلك في الذكرى السنوية الأولى للمظاهرات الكبيرة التي شهدتها البلاد ضد الحكومة.

وقامت قوات مكافحة الشغب التركية بإطلاق الغاز المسيل للدموع بعد الاشتباكات المتقطعة التي جرت مع المتظاهرين ومجموعات النشطاء المعارضين لحكومة رئيس الوزراء، رجب طيب إردوغان.

قرية صغيرة هادئة ، سكانها خليط عرقي وديني ،مثلها مثل جغرافية الوطن السوري الغني ،لكن حظ هذه القرية كان الأسوأ ، فكان فجرها دمويا ، ناشرا للرعب بين سكانها الآمنين البسطاء ، الذين كان جل طموحهم وآمالهم ان يسدوا حاجيات عائلاتهم من المسكن والطعام والشراب، لكن الحقد العرقي الأعمى ، والتعصب الديني الظلامي ، وثقافة الفكر الظلامي المأجور لم يرحم الصغار قبل الكبار ، فقامت بأبشع مجزرة بسكانها ظنا منهم بأن ترهيبهم وهمجيتهم سيكسرون شوكة وعزيمة أهل الدار وحماتها .

أية ثقافة مريضة هذه، وأية قلوب هذه التي تفتك بالنساء والاطفال ، ولماذا هذه الجريمة بهذا التوقيت ؟ أهي رسالة من النظام للكرد ؟ أم رسالة من جحافل الظلام ؟ لكن بالمقابل ، اين صوت الثورة السورية وبالتحديد قوى الائتلاف الوطني والسوري ، والمجلس الوطني الكردي والاحزاب الكردية عامة ، ثم لماذا لا توجد قوات حماية في القرى والمناطق الساخنة .

كل المؤشرات تقول بأن القادم من الايام سيكون أصعب على الشعب الكردي والانسان الكردي في روشافا ،لاسيما وهو بهذه الذهنية والعقلية من الفرقة والتشرذم والخصام ،وبأن الحرب الأهلية قاب قوسين وأدنى ، فبالأمس البعي كانت حلبجة ، و بعده قامشلو واليوم تليلية ، وغدا قد يكون اية قرية ، أو تجمع كردي .......فالعدو بل الأعداء كثر و لهم عيون بيننا في كل مكان.

الجريمة كانت بشعة ، بشاعة فاعليها ، فكيف لانسان مسلم ويدعي الاسلام الحقيقي ان ينحدر الى هذا الدرك الأسفل و الانحدار الخلقي والاجتماعي ،و بأي ذنب تم قتل هؤلاء الأبرياء .

ان الجريمة مدانة بجميع لغات العالم ، لكن أن يصل الأمر عند بعض الكرد وحتى العرب ان يساوا بين الجلاد والضحية ، و بين الظالم والمظلوم ، والمعتدي والمدافع ، لهو سكوت صارخ عن الحق ، والساكت عن الحق شيطان أخرس وهو دليل صريح عن انحدار الفكر الوطني السوري نحو ثقافة الفكر الواحد الشمولي للاكثرية العرقية أو الدينية ، ويتحمل مسؤوليته النظام الذي يحكم منذ اكثر من اربعين عاما، وكذلك يتحمل مسؤوليته قوى المعارضة السورية القومية والدينية والعسكرية والتي كالت بمكيالين ، وهذا بدوره ساهم في تأجيج الصراع وتأزيمه من خلال التصريحات النارية العنصرية للأغلبية الفاعلة على الأرض.

الرحمة لشهداء الحق من الكرد والعرب ، ومرحى لوحدات حماية الشعب وهم يدافعون عن العرض والارض والكرامة ،ولا لفرض أمر الواقع ، ولا للتشرذم الكردي ،ولا لمسيرات العشرات من المغررين ضد ب ي د في أوربا ،والخزي والعار للمتعاونين مع تجار الحروب والكتائب الظلامية التي دنست التراب الوطني السوري ، وعلى الجميع عربا وكردا ان يعوا حقيقة ان سوريا لن تعود كما كانت قبل ثلاث سنوات ، بل ستكون دولة مختلفة ، سيكون للجميع حقوق و واجبات متساوية ، وستكون دولة ديمقراطية او ستتحول الى أفغانستان او صومال والى حروب اهلية تمتد لعشرات السنين.

30-5-2014

حسني كدو

اتمنا ؟؟ان يظهر على الشاشات كادر متقدم ,او كادر بسيط .منتمي الى حزب البارتي  منتقدا السياسات الخاطئة لمسعود البرزاني .ومهما كانت تلك الانتقادات ؟؟وليس هناك انسان على الكون لا يخطء ؟؟وخاصة في هذه الايام المليئة بالتناقظات والسلبيات والصراعات السياسة .والصراعات الاقليمية ؟؟؟كنت ولازلت اتمنا ان اشاهد او اقرأ في احدى صحفهم تقديم مشورة او نصيحة لقادة مسعود او مسعود ونجرفان ,حول تصرفاتهم الغرورية والانعزال حتى عن كوادرهم ..وعدم الاختلاط والسماع لهم مباشرتا ؟؟هل يتجرىء احد اعضاء المكتب السياسي لحزب مسعود البرزاني ينتقد حضور نجرفان بهذه الاساليب  والتكبر في البرلمان  ,وظهوره مصلح ومنتصر وناصح وليس امام ممثلي الشعب الكوردستاني بكافة اطيافهم  ليطرح السلبيات قبل الايجابات ..ويقول له انك كنت تخطب وخطبتك كلها اوامر وعلى الباقين النصياع لا نقاش ؟؟ولماذا التهرب من واقع الحال .ولماذا لم يتم منقشتك من قبل اعضاء البارتي فقط ؟؟ومهما كان تملقهم وتزيفهم  ؟؟
هل يستطيع احد كوادر حزب البارتي سواء داخل البرلمان او خارجها ؟يقول لنزاهة كوردستان ,اين استمارة الذمم المالية او الغير المالية العقارات والمعامل سواء داخل كوردستان او خارجها ..وهل معقول لمسعود شيئان ؟؟هل يتجرىء احدهم يقولها (ولا يكون ذلك السؤال من كادر منافس لمسعود )؟؟هل يعقل مسعود له شيئان فقط ؟؟الذي امامنا وامام العالم وامام الحفاة من الفقراء من الشعب الكوردي الجائع وهو مفتخرا بعزة نفسيه ونزاهته ومصداقيته مع الجيران والاصدقاء ,, سرة رش قصور ميركة سور ,,فلل دهوك ..فلل بلة وبرزان و الخارج وووووو . ..اموال العقود النفطية ؟؟واردات ابراهيم خليل ؟؟واقل ما يمكن راتبه التي يتقاضها بحكم المنصب ؟؟اليس هذه حقيقة ؟؟الى متى لا نكون صادقين مع انفسنا وشعبنا .لا يمكن اخفاء اي شىء على عيون الساهرين على الحقيقة ؟؟ولا نتكلم عن السيارات  في موكب مسعود ,,اكثر من خمسون سيارات مدرعة ؟؟لا يدخل ضمن الستمارة الذممية ..لا ضمير وشعبكم يعاني العوز والفقر ؟؟
اتمنا ان يجيبني على هذه التسائلات ضمير حي ,يشعر بالوطنية ,ويشعر بمرارة عوائل الشهداء ,ويشعر بالغبن التي اصابت المجتمع الكوردستاني وهو صاحب الارض الخيرة بنفطها وزراعتها ,ولكن سرقت  ..اتمنا ان لا يكون جوابه كما يجيب فاضل مطني دائما ا ومدافعا ,بدون وجهة حق ..كما هو حال انور الحمداني منتقدا الجميع مادحا مسعود ؟منقدا السلبيات وتاركا الايجابات ..انور الحمداني صورة مصغرة من فاضل مطني للدفاع فقط على سياسة مسعود ؟؟قالها في اكثر من مناسبة فاضل مطني (نحن فخورين بقيادة عائلة البرزاني وفخورين ان يكون رئيس الحزب )لماذا لا كنت تقود سيارة تكسي والان تحت تصرفك الملائين من الدولارات . وتقود حزب لا حولة له ولا قوة امام سياطكم ؟؟وفلة فاضل مطني  المتروكة على طريق مصيف صلاح الدين , ,فقط البوابة كلفته يعلم الله كم من الولارات ؟  ووو؟لماذا لا يمدح ويدافع ويستبسل ؟؟ نعم اريد من له حس وطني الاجابة الصريحة ؟؟هل صحيح مسعود لا يملك ثمن الك.. ؟لا اعرف مع من يكذبون ,نشاهد باعيوننا ونلمس بايدينا اطفالهم يتم ايصالهم باسطول من السيارات الى الروضة والحضانة والمدارس الخاصة ..تكذبون ؟ولماذا ؟؟تخافون من غضب الجماهير ؟؟او من حسد الفقراء ؟؟الفقير لا يحسد والجماهير غضبها اتي لا محال ؟والحساب يجمع

هل يتجرىء احدكم من كوادر البارتي ؟يقول لمسعود او نجرفان ؟؟لماذا الاعتماد على بعض الرموز الطاغية صدام في ادارة البارستن والاسيايش ؟وحتى داخل مجلس الوزراء ,,ولماذا ابناء الذوات والمقربين من العائلة دائما في الصدارة ؟؟وهل معقول ابن  خدامكم في الماضي  يفضلون على ابناء شهداء كوردستان ,ودون مراعاة الكفاءة والقدرة والسمعة ؟؟وزير الفلاني بنت  الفلاني ؟؟ماهي مؤهلاتها وثقافتها ؟؟ابن فلان وزير لانه ابن  المتوفي الفلاني وكان  مطيعا ؟؟ماهي الكفاءة والقدرة ؟؟بنت  الفلاني سفيرا في ؟؟؟؟؟؟لانها بنت الفلان الفلاني ؟؟اصبحنا في دوامة ودولاب المحسوبية والمنسوبية ,وضربنا القيم والمقايس عرض الحائط ,لان مسعود يامر والجميع خدم ينفذ؟؟لا مانع لينعكس هذه الحالات في شؤون الداخلية لحزب البارتي ,ولكن ليتعدوا عن المصالح الكورية والشعب الكوردي وسمعته النضالية ؟؟؟الف عين لاجل عين تكرموا ,انها من افدح الامثلة واتعسها ..تفضل الجاهل والماكر والخائن والذليل والجحش وعملاء صدام والد اعداء الشعب الكوردي ,وتسلمهم ارواح الجماهير الكوردية ومصير كوردستان ,لاحفاد اتاتورك والقومين العرب المتعصبين  ,ضد كلمة كوردستان ,مقاليد ومناصب ؟؟من منكم ينتقد  بهذه السياسيات الخاطئة ,او القاتلة ..بيننا وبين احضاننا من قادة عمليات الانفال ,,ومن شاركة في جريمة حلبجة ..ومن اعدم العشرات في سجون الطاغية صدام في كركوك واربيل ؟ومن احرق قورانا وشارك في نهبها ..اليس ظلم نقول لهم عفا الله عما سلف ؟؟ ؟كلا والف كلا  العدالة وحكم الفقراء قادم .كما فعلها الفقراء في ثورة فرنسا ؟؟

اني على يقين لا جواب ولا نقاش من اهل الكهف ؟؟لانهم نائمون على الظيم ونائمون في  رغد على اموال النفط المسروقة ؟؟؟؟


المفهومان من الناحية القانونية صحيحين ، ولا يمكن الطعن بهما ، ولكن كلاً من طرفي الداعي لهما قرأها بالصورة التي يراها مناسبة ، وربما قرأت خطأً من هذه الأطراف ، ويجب أن نقر أن المفهومان هما نفس الطريق ولا يختلف الأول عن الآخر شيء .
ما يميز الأول عن الثاني هو طريقة العمل ، وكيفية تطبيقه من الداعين له .
صاحب نظرية الأغلبية السياسية ، يقود فكرة جمع الفائزين في الانتخابات البرلمانية ، وهنا أضع خطين تحت كلمة "الفائزين" فيا ترى من هم الفائزين ؟! هل هي الكتل أم الشخصيات ؟!
الواضح ومن خلال التحرك الذي تقوم به دولة القانون هو "قضم الكتل " أي استخدام نفس الأسلوب السابق الترغيب والتطميع للكتل ، وربما تكون الحكومة القادمة أكثر من خمسين وزارة ، إي بمعنى آخر ، أغراء بعض الشخصيات من الشيعة ، والسنة والأكراد ، وهذا الأمر بالطبع يلاقي ترحاباً من الشخصيات المهمشة التي لا دور سياسي لها سواء كان في الماضي أو الآن أو حتى المستقبل ،فهناك الكثير من الشخصيات داخل الكتل السنية تسعى اليوم إلى التحرك مع المالكي ، وترك كتلهم من أجل مناصبهم وعدوا بها في حال حصول دولة القانون على النصاب القانوني لتشكيل الحكومة المقبلة .
الأكراد هم كذلك يطمعون في الحصول على مغانم من كعكة الانتخابات الجديدة ، فقائمة التغيير الكردية تسعى إلى أثبات وجودها في الحكومة المركزية بعد تقدمها الواضح على مستوى الإقليم الكردي ، وتريد اليوم الاشتراك في حكومة بغداد ، وتمثيل الأكراد الإسلاميين مع حكومة السيد المالكي .
أذن هي أغلبية سياسية مبنية على أساس شراكة الشخصيات وليست المكونات ، وهذه قراءة خاطئة من السيد المالكي لمفهوم الأغلبية السياسية ، وربما لا يعلم السيد المالكي أن هذه الأغلبية ليست قوية ويمكن ان تحل المشاكل ، بل ستكون ضعيفة معرضة للاهتزازات حالها كحال الحكومتان السابقتان التي تعرضت إلى رفع الثقة لأكثر من مرة لولا وقوف التحالف الوطني بمكوناته .
كما أننا نتساءل من يضمن ثبات هذه الأغلبية ، وسعيها العمل على حل المشاكل المستعصية في العراق ، فمشاكل البلاد ليست فنية بقدر ما هي سياسية ، فما هو الضامن من حل هذه المشاكل من قبل هذه الأغلبية ؟!
في الجهة المقابلة ظهر مفهوم جديد هو مفهوم " شراكة الأقوياء" والتي نظر ودعى لها رئيس المجلس الأعلى السيد عمار الحكيم ،وعندما نقرأ سطورها نجد أنها نفس مفهوم الأغلبية السياسية ولا تختلف في شيء سوى في مفردة " المكونات " فيا ترى من هي المكونات ؟
المكونات التي دعى إليها الحكيم هي الكتل الكبيرة التي فازت في الانتخابات الأخيرة ، من الشيعة والسنة والأكراد ، وهي الكتل الكبيرة ، كالتيار الصدري ، وبقية الكتل المنضوية في الائتلاف الوطني ، وبعدها الانطلاق إلى الفضاء الوطني ، وعندما ننظر إلى الموقف السني نجد إن قائمة متحدون هي الأكثر تمثيلاً للسنة والتي حصلت على الرقم الأكبر في هذه الانتخابات ، هنا يطرح تساؤل : لماذا التحالف مع متحدون والتي فيها الإرهابيون والداعشيون ، وغيرهم من سياسيين معادين للعملية السياسية ، وهنا تأتي الإجابة وباختصار ، وهل متحدون غير مشاركة في حكومة السيد المالكي الأولى والثانية ؟! ، ثم اليوم ألا يوجد تحرك للسيد المالكي نحو السيد النجيفي ، وإرساله رسالة إلى الأخير يطلب فيها فتح قنوات الحوار والتفاهم من أجل تشكيل الحكومة القادمة ، لولا إن الأخير رفض إي لقاء أو نقاش مع دولة القانون ، ولا "ولاية ثالثة للمالكي " ؟!
أذن هذه الإشكاليات المطروحة اليوم مردودة تماماً لأنها لا تثمل الواقع الذي يتصيد بها أعضاء دولة القانون ويعيبون على الائتلاف الوطني تحركهم إلى الفضاء الوطني ، ويتهمونهم باتهامات ساذجة لا يمكن قبولها لا من العقل أو الواقع السياسي .
يبقى الأكراد الذين يمثلهم السيد البارزاني ، إذ يمثلون الثقل الأكبر في البرلمان الكردي ، بل يملكون الأغلبية التي تمنع خروج أي عضو كردي عن هذه الدائرة إلا بموافقة الأغلبية البرلمانية .
نعود إلى شقي التحالف الوطني " الائتلاف والقانون " والاثنين لم يتمكنا ولن يتمكنا من الحصول عللا الأغلبية التي تؤهلهم للسير نحو تشكيل الحكومة المقبلة ، لهذا هما بحاجة ماسة اليوم إلى الجلوس إلى طاولة الحوار في داخل مظلة التحالف الوطني ، والخروج بمرشح توافقي بين الائتلافين ، وطرحه للفضاء الوطني والسير قدماً وبسرعة نحو تشكيل الحكومة القادمة ، لان الوقت والوضع السياسي لا يسمح ببقاء هذا الوضع ، والذي ربما يريده السيد المالكي ، والبقاء في حكومة تصريف الأعمال لسنة أو سنتين ؟! . ناهيك عن التدخل الإقليمي والدولي الذي سيكون حاضراً في الضغط من أجل أيجاد حكومة بأسرع وقت وملئ الفراغ السياسي القادم .
يبقى على الطرفين أن يمتلكا الإرادة الصادقة في ضرورة أيجاد رؤية موحدة ، والتخلي عن التمسك بمرشح دولة القانون " المالكي " ، والسعي من أجل أيجاد الأرضية المناسبة والحوارات البناءة والحفاظ على الأغلبية المريحة في داخل البرلمان القادم .

بغداد/ المسلة: أكد الرئيس التركي عبد الله غول، اليوم السبت، انه يتمنى للعراق الاستقرار وتمكنه من استخدام كافة مصادره من أجل شعبه، وفيما اشار إلى أن التطورات الجارية فى العراق تهم تركيا بالدرجة الأولى لأنها دولة مجاورة، بين ان الدستور العراقي سيكون مرجعا لحل مشكلة النفط بين اقليم كردستان والحكومة الاتحادية.

وقال غول خلال كلمة فى جامعة هارفارد بمدينة بوسطن الأمريكية تحت عنوان "الموضوعات الإقليمية الراهنة والنظرة للمستقبل" أنه "يتمنى أن يكون العراق دولة مستقرة يمكنها استخدام كافة مصادرها من أجل شعبها"، مشيرا إلى أن "التطورات الجارية في العراق تهم تركيا بالدرجة الأولى لأنها دولة مجاورة".

وأضاف الرئيس التركي أنه نظرا لعدم وجود استقرار إداري في العراق فإن بعض القوانين الأساسية لم يتم تمريرها من البرلمان وأحد هذه القوانين متعلق بمسألة مراقبة النفط"، مؤكدا أن "مسألة توزيع أرباح النفط لا زالت محل جدل".

وأوضح غول أنه جرت مفاوضات بين تركيا وإقليم كردستان العراق من أجل نقل النفط والغاز إلى أوروبا عبر الأراضى التركية" مشيرا الى انه سوف يتم وضع الدستور العراقي مرجع لحل هذه المشكلة"، مؤكدا أن الدستور ينص على أن 84% من الأرباح تعود للحكومة الاتحادية والباقي لاقليم كردستان".

غداد/ المسلة: اعلن ائتلاف دولة القانون، اليوم السبت، انه سيكمل تشكيل الكتلة الاكبر عددا خلال الفترة القريبة المقبلة، بعد جمع 145 مقعدا، فيما اشار الى ان الحكومة المقبلة ستضم شيعة وسنة واكراد وتركمان.

وقال القيادي في الائتلاف النائب محمد الصيهود لـ"المسلة"، إن "جميع المؤشرات تشير الى ان رئيس الوزراء المقبل هو نوري المالكي وهو مرشحنا في دولة القانون"، مشيرا ان "الكتل السياسية الاخرى لم تقدم مرشحا الى حد الان، وان اعتراضهم على رئيس الوزراء الحالي هو من باب الضغط السياسي".

وأضاف الصهيود ان "ائتلاف دولة القانون لديه 145 صوتا، وخلال الايام القليلة المقبلة، سيحصل على مقاعد جديدة من اجل اعلان الكتلة الاكبر وبالتالي امتلاك احقية تشكيل حكومة الاغلبية السياسية بجميع المكونات من الشيعة والسنة والاكراد والتركمان".

ولم يذكر الصيهود اسماء الكتل والنواب الذين ايدوا ائتلاف دولة القانون، لكنه بين أن "دولة القانون لديه برنامج يضع الحلول لجميع القطاعات السياسية والاقتصادية والامنية، وجميع من ايده يدعم هذا البرنامج"، مستدركا "وبذلك سيشكل التحالف الوطني هذه الحكومة التي لن تستغرق وقتا طويلا".

وأعلنت مفوضية الانتخابات، الأثنين 19 آيار الحالي، عن فوز "ائتلاف دولة القانون" بالمرتبة الأولى بحصوله على 95 مقعدا، يليه "ائتلاف الاحرار" بالمرتبة الثانية بحصوله على 34 مقعدا، وفيما حل "ائتلاف المواطن" بالمرتبة الثالثة بحصوله على 31 مقعدا، وجاء "ائتلاف متحدون" بالمرتبة الرابعة بحصوله على 23 مقعدا ، فيما جاء "ائتلاف الوطنية" بالمرتبة الخامسة بحصوله على 21 مقعدا.

وعقب اعلان مفوضية الانتخابات النتائج، اعلنت عددا من الكتل انضمامها لائتلاف دولة القانون رسميا.

ويتألف التحالف الوطني من مكونين هما، "الائتلاف الوطني" الذي يضم اربعة اطراف سياسية "التيار الصدري، ائتلاف المواطن الذي يتزعمه رئيس المجلس الاعلى عمار الحكيم، وحزب الفضيلة، وتيار الاصلاح برئاسة ابراهيم الجعفري"، الى جانب "ائتلاف دولة القانون" بأطرافه السياسية الكثيرة وابرزها "حزب الدعوة الاسلامية" ، كتلة "مستقلون"، "منظمة بدر"،" تجمع النخب والكفاءات"، "حزب الدعوة تنظيم الداخل"، "الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق"، "الوفاء العراقي"، كتلة "التضامن".

بغداد/ المسلة: يعتزم رئيس حكومة اقليم كردستان العراق نيجرفان بارزاني، لقاء قيادة البرلمان الكردستاني ورؤساء الكتل الكردية في البرلمان خلال الاسبوع الحالي لاعلان عائدات النفط المصدر الى تركيا.

وقال رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في برلمان الاقليم اوميد خوشناو في تصريحات تابعتها "المسلة" إنه "بخصوص عملية تصدير وبيع النفط المستخرج من حقول اقليم كردستان، فقد طلب بارزاني لقاء قيادة البرلمان الكردستاني ورؤساء الكتل الكردية في البرلمان خلال الاسبوع الحالي ".

واضاف خوشناو ان"الاجتماع سيكون حول اعلان عائدات النفط المستخرج من حقول كردستان الذي تم تصديره الى ميناء جيهان التركي ومن ثم الى الاسواق الاوربية ".

يشار الى ان وزارة النفط الاتحادية قد اكدت انها سترفع دعوى قضائية ضد وزارة الثروات الطبيعية في اقليم كردستان لتصديرها النفط من دون موافقة الحكومة الاتحادية، ورفع دعوى قضائية اخرى على الحكومة التركية التي استوردت النفط رغم رفض الحكومة العراقية.

وتباينت اراء الكتل السياسية العراقية حول قيام حكومة اقليم حكومة مسعود بارزاني بتصدير النفط الى تركيا واوربا من دون موافقة الحكومة الاتحادية، وأبرز ما سجلته وسائل الاعلام استقبال رئيس المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم للسفير التركي ومناقشته بنتائج الانتخابات العراقية، وترك عملية تهريب النفط العراقي جانبا.

من جهتها اكدت الحكومة الامريكية أكثر من مرة رفضها بصورة قاطعة لقيام حكومة بارزاني تصدير النفط من الاقليم من دون موافقة الحكومة الاتحادية.



المكان : مزرعة (علي شه كرێ) الواقعة في منتصف الطريق بين قريتي - چه‌م سه‌یدا و بازێ
الزمان : يوم من أيام صيف ١٩٨٧
في فصل الصيف كنا نترك القرية متفرقين بين المزارع وبطون الوديان ذات الأشجار الكثيفة هرباً من قصف الطائرات وكنت مع عائلتي في مزرعتنا (علي شه كرێ) وكنا تحت شجرة جوز كبيرة وعمي (عبدالله ) وزوجته بالقرب منا تحت شجرة جوزأخرى وفي الطرف الآخر من النهر الصغير  المسمى (شیڤا بازێ) كانت تسكن عائلة (پیرو هروری) وزوجته الروسية وأبنه (رمضان) مع زوجته وطفلهما الصغيروفي كثير من الأحيان كان يزورنا (پیرو هروری) ليسمع الأخبار وكان الحديث معه شيقاً  وخاصةً المسيرة إلى الإتحاد السوفيتي وبداية ثورة أيلول وكان له ذاكرة قوية   وكانت هناك عوائل كثيرة منتشرة حول (شیڤا بازێ) وفي صباح يوم هادئ  أستيقظت كعادتي في الصباح الباكرحيث كل شئ كان هادئاً بشكل غير مألوف وتمشيت على طول الساقية وقطعت بعض أغصان الأشجار لإطعام المعزتين حيث أشتريناهما لحاجتنا إلى الحليب وخاصةً كانت إبنتي (جوان) رضيعة وشعرت بهدؤ غير معتاد فلا أسمع كالمعتاد صخب الطيور وزقزقة العصافير وهي تستقبل اليوم الجديد فرجعت مسرعاً وقلت لأم (سیپان) ((وأنا أرفع الغطاء ضد البعوض والذي كان يغطي الأطفال )) أفرشي الملجأ لنضع كل الأطفال داخله ، فقالت ماذا دهاك هل سمعت شيئاً ؟ قلت المشكلة لم أسمع شيئاً ألا ترين بأن هذا الهدؤ غير معتاد ؟
وبسرعة حولنا الأطفال الأربعة إلى داخل الملجأ وطلبت من (أم سیپان) بأن تبقى في الملجأ مع الأطفال وقمت بتحضير وجبة الصباح وكانت عبارة عن رقائق الخبزحيث نرشها بالماء فتصبح لينة كأول يوم خبزناه وذهبت إلى الساقية لجلب اللبن حيث كنا نستعملها بمثابة ثلاجة لحفظ الأطعمة فوضعت الخبز واللبن والشاي في صحن كبير وأنا أدخل الملجأ فإذا بإنفجار هائل كزلزال كبير وأندفعت إلى داخل الملجأ هواءً شديداً كالإعصار جالباً الدخان والأتربة ورائحة البارود وسقطت  الأتربة الكثيرة من سقف الملجأ وبعد فترة خرجت لأتفقد عائلة عمي والآخرين لحسن الحظ لم يصيبوا بأذى وعرفت بأن المنطقة أصابتها رشقة من الصواريخ وإحدى هذه الصواريخ أصابت شجرة الجوز فوق الملجأ مباشرة وأنا أتفقد حاجياتنا من بين ركام الأغصان وشظايا الصاروخ فرأيت قطعة النايلون بأبعاد حوالي متر/ متر كنا نستعمله بمثابة منضدة وكان من المفروض أن نكون حولها في الصباح للأكل قد أصابتها شظايا عديدة وممزقة ثم تذكرت طيري المفضل الحجل (القبج) وبسبب برودة الليل ولحمايته من الحيوانات المفترسة كنت قد وضعت مع سلته داخل إسطوانة معدنية وقبل أن أرفع الغطاء المعدني رأيت بأن شظية كبيرة قد أخترقت الغطاء وبصورة آلية نظرت إلى طرف الأسطوانة فرأيت بأن الشظية قد خرجت من الطرف فرفعت الغطاء فإذا بالحجل المسكين لم يصب بأذى ثم رأيت سطلاً صغيراً على طرف الساقية ولكنه ملون بلون أحمر قانٍ فقلت لأم سیپان ما هذا اللون الأحمر من الذي صبغها ؟ ففكرت برهة ثم قالت كنت قد وضعت فيها العنب الأسود (مڕمڕك) وعندما رفعت السطل رأيت فتحة كبيرة في أسفله حيث أصابته شظية وهذه المرة لم نذق العصير الطبيعي بل لون السطل بهذا اللون الجميل حيث حرارة الشمس قد عملت على تجفيف العصير وكأنه صبغ زاهي الألوان ، ثم جاء العديد من الأشخاص لمعرفة أحوالنا ومنهم (سيد نوري چه‌م سه‌یدی ) وكان آمراً لمنظمة عسكرية   للپێشمرگه‌ ومن ثم توجهت معه لتفقد عائلة عمي أمين و علي صديق على مقربة منا حوالي خمسين متراً تقريباً فعرفنا بأن مهدي علي صديق قد أصيب بشظية وكانت جراحه بسيطة  ، وسريعاً نسى الأطفال الحادث فرأيتهم يجمعون الجوز الساقط بسبب الإنفجار يلعبون ويأكلون الجوز الطري ٠
ولكن بعد فترة أخرى وجراء قصف مدفعي شديد أستشهدت بنت (سيد نوري چه‌م سه‌یدی ) وأستشهد كذلك ( عصمت وسعيد ) أبناء ( سيد أحمد محمد)  وجرح سيد أحمد وكذلك زوجته ( خمري) بإصابات بليغة وبسبب القصف الكثيف دفناهم ليلاً في مقبرة بازێ رحمهم الله جميعاً

أعلنت الرئاسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكوردستاني (KCK) اليوم السبت، أن الحرب النفسية التي تمارسها السلطات التركية ضد الشعب الكوردي دخلت  مرحلة جديدة، وكشف أن حزب العدالة والتنمية ليس في وارد حل القضية الكوردية في شمال كوردستان، وإن هذا الحزب يعمل على إنهاء حركة حرية الكورد وقوات الكيرلا.

واعلنت الرئاسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكوردستاني في بيان تلقت NNA نسخة منه، إنها حصلت على وثيقة مسربة من الاستخبارات التركية المعروفة بـ"ميت"، حيث تتحدث عن خطة لإثارة الناس ضد حزب العمال الكوردستاني من خلال تقرب عناصر الميت من البيت التي يقال ابنائها أو بناتها مع العمال الكوردستاني.

وحول خطف الاطفال من قبل حزب العمال الكوردستاني، افادت الهيئة الرئاسية لمنظومة المجتمع الكوردستاني انه ليس من حق رئيس الوزراء والسياسيين الاتراك الحديث عن الاطفال الكورد، ونحن نطالب العوائل الكوردية إلى الخروج في مسيرات امام مقرات حزب العدالة والتنمية احتجاجا على تلك التصريحات.  

في الوقت ذاته كشفت منظومة المجتمع الكوردستاني معلومات حول الاطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم الـ18 ويلتحقون بالمقاتلين الكورد في الجبال أن الاطفال الذين يلتحقون بالقتال لا يحملون السلاح بل يعيشون في مجتمع بعيدا عن السلاح ويتلقون دورات في التربية والثقافة والتراث الكوردي في وكذلك في المجالات الاخرى.

ولفت بيان KCK إلى أن المشاركين في القتال أعمارهم في الـ30 وأن حزب العمال الكوردستاني لم يشرك الاطفال وصغار السن في القتال في كافة الظروف وأن العديد من الاطفال قتلوا سابقا في كمائن الجيش التركي.

كما أوضحت منظومة المجتمع الكوردستاني أن الدولة التركية بدأت حرب نفسية شرسة ضد الكورد في ظل الهدنة المعلنة من الجانبين في الوقت الذي كان من الاجدر حل المشاكل وإزالة كافة العقبات من جانب حزب العدالة والتنمية لهذا "ندعو كافة الجهات الى النضال في وجه الدولة التركية المستبدة وعدم منحها الفرصة لتتمادى في كذبتها اكثر".
-----------------------------------------------------------------
هيرش شورش – NNA
ت: محمد

من المقرر يستضيف برلمان كوردستان كما المرة الجلسة الفائتة رئيس حكومة تصريف أعمال نيجيرفان بارزاني، وعضو في البرلمان يؤكد ان حضور بارزاني لبرلمان كوردستان لا يعني بالضرورة تحقيق النتائج المرجوة التي يتطلع إليها شعب كوردستان.

قالت كشة دارا عضوة الكتلة الخضراء في برلمان كوردستان لـNNA أن " حضور رئيس حكومة تصريف الاعمال نيجيرفان بارزاني لجلسة برلمان كوردستان بخصوص ابراز التوضيحات حول النفط لن تكون كما المرة السابقة بل سيجتمع هذه المرة مع رؤساء وممثلي الكتل البرلمانية في قاعة منفصلة".

ولفتت دارا إلى أن كل من رئاسة البرلمان ورئيس اللجنة المالية والطاقة سيشاركون في الاجتماع المذكور.

في الوقت ذاته كشفت البرلمانية عن الكتلة الخضراء أن استضافة رئيس حكومة تصريف الاعمال لجلسة البرلمان قد لا تحمل اية نتائج تذكر كما ينظر إليه شعب كوردستان.
-----------------------------------------------------------------
ريجن -  NNA
ت: محمد

صمت العالم يثقل جراحنا أغنية إنسانية تتناول معاناة الشعب السوري وتلقي الضوء على آلامهم وجروحهم ، وتدعو المجتمع الدولي إلى إغاثة العوائل المنكوبة وإسعاف المحتاجين وانتشال الأطفال من كابوسٍ بات يرعب الانسان في بلدٍ اسمه سوريا .
الأغنية تحمل الكثير من التساؤلات التي لم تلقى أي جواب لا من المنظمات الإنسانية أو الدول ، ولا من دعاة الدين أو القومية ؛ فالضحايا هم من أبناء الشعب السوري لكن القتلة غير معروفين ، فمَن يقتل بداعي الدين ، ومَن يقتل بداعي القومية ، ومَن يقتل بداعي الترهيب وزعزة الأمن والاستقرار وتخريب البلاد وهذه الأمور مجتمعة تصب في خانة الإرهاب التي نحاول من خلال أغنيتنا الحد منه ومحاربته ودعوة الجهات الإنسانية الخيِّرة للوقوف على معاناة هذا الشعب المغلوب على أمره والوقوف مع أبنائه في محنتهم ومصيبتهم ، وهي دعوة للحفاظ على الأقليات وبث روح التسامح والتعايش السلمي بين المكونات المختلفة في هذه البلاد .
هذه ليست المرة الأولى التي يغني فيها الفنانان رائد و عبو عن معاناة الإنسان فقد سبق هذا العمل أغنية وطنية إنسانية هي أغنية (مَن اغتالك يا وطن؟) التي تناولت معاناة الشعب العراقي بعد الاحتلال الأمريكي وسقوط النظام ، ثم أغنية (لماذا لا يُسمَعُ صوت العصافير) التي كُتبت وغُنيت باللغة الكوردية والتي ألقت الضوء على الحادثة الإرهابية الجبانة التي تعرض لها أناس أبرياء في سنجار وراح ضحيتها المئات من الأطفال والنساء والشيوخ والشباب وقد تم توثيق الأغنيتين وتصويرهما وترجمة العمل الأخير إلى العربية والألمانية في الأعوام الماضية .
إننا نسعى من خلال أعمالنا الفنية إلى إيصال صوت المظلومين إلى المجتمع الدولي ، والدفاع عن حقوقهم المسلوبة ، والمساهمة في إغاثتهم وتخفيف آلامهم وتضميد جروحهم بمجهوداتنا الفردية ولن يوقف سعينا الإنساني أي شيء حتى يحلّ السلام ويحصل كل إنسان على حقوقه المدنية حيثما كان لكي يتسنى للجميع العيش بسلام في هذه الأرض الطيبة .
هذا العمل الإنساني الذي قرُب عرضه يحمل رسالتنا الإنسانية التي نحرص على إيصال مضمونها إلى المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية لكي تنظر في قضيةٍ ماتت حقوق الانسان فيها أو تكاد ؛ علَّ الفن يعالج قضيةً فشلت السياسة فيها ، وعلّنا ننجح في إيصال صراخ المظلومين إلى مَن بهم صممُ .

كما كان متوقعاً ، حقق المشير عبد الفتاح السيسي فوزاً على منافسه حمدون صباحي المرشح الآخر للرئاسة المصرية وانتصاراً ساحقاً على جماعة "الإخوان المسلمون" ، الذين حاولوا منع إجراء هذه الانتخابات وقاطعوها ولم يشاركوا فيها ، وعملوا على إفشال العرس الديمقراطي والوطني الرائع الذي شهدته أرض الكنانة وبلد النيل العظيم .

لقد كان واضحاً منذ بدء ثورة 30 يونيو 2013 التصحيحية ، والإعلان عن خريطة المستقبل أن المصريين اختاروا السيسي ليقود مصر الغد ، ويكون ربان السفينة في هذه المرحلة العاصفة والفاصلة والدقيقة من حياة وتاريخ مصر وشعبها ، بعد أن أنقذها من براثن الإخوان والجماعات التكفيرية المتطرفة التي تعيث فساداً وخراباً ودماراً وإرهاباً وفوضى خلاقة . فخاض الانتخابات تلبية لرغبة وإرادة الشعب ، ونجح بأغلبية كبيرة ليكون رئيس مصر الجديد لأربع سنوات مقبلة .

لا شك أن رئيس الجمهورية الثانية في مصر عبد الفتاح السيسي يدرك جيداً الصعاب والتحديات والأخطار المحدقة التي تواجه مصر وشعبها ، في ظل الأوضاع الاقتصادية والأمنية الراهنة ، وانعدام الاستقرار وانتشار الفقر والفاقة بين صفوف الطبقات الشعبية المسحوقة والمقهورة والمهمشة ، ولذلك فهو يحمل آمالاً عريضة وخططاً مستقبلية مدروسة سوف يبدأ بتنفيذها بعد تسلمه منصبه بصورة رسمية ، وسيعمل على استعادة العافية والاستقرار الأمني والاقتصادي في البلاد ، واستعادة دور مصر القيادي والتاريخي في المنطقة والعالم العربي.

لقد اختار الشعب المصري السيسي ليكون رئيسه المقبل ، وقال بشكل قاطع نعم لخريطة الطريق خارطة المستقبل ، ونعم للدستور الجديد . وقد أثبت خلال الأحداث الماضية أنه سيد الموقف وإنه الشرعية التي لا يعلو عليها أي شرعية ، التي يمنحها لمن يشاء وينزعها متى يشاء .

إننا نشارك الشعب المصري فرحته العارمة بعرسه الديمقراطي غير المسبوق وبرئيسه المنتخب ، وبدء مرحلة جديدة من الاستقرار والنهوض والتقدم نحو المستقبل الواعد والزاهر ، ولأجل انتصار قيم ومبادئ العدالة الاجتماعية ، ونبارك لعبد الفتاح السياسي ونتمنى له النجاح في مهماته لمواجهة التحديات التي تعصف بالوطن المصري ، وإخراج مصر من أزماتها المختلفة .

 

وقفت أتأملها  وقد إمتلأ وجهها غضونا وتجاعيد وأحدودب ظهرها بفعل مرارة السنين، غرقت وأنا انظر في عينها في بحر لا متناهي من الدموع، مع ذلك كله  فما زلت أراها الأجمل ولا أرى من يضاهيها جمالا، وأناقة فهي الغادة بين قريناتها، لم يعتد أحد سابقا رؤيتها بالسواد، أما الان فكل ملابسها سود محمرة، هي الحرة الأصيلة ذات الحسب والنسب التي ظلمها أهلها وزوجوها إلى ملك من العبيد، فأسكنها بعد القصور كوخا، لا نوافذ له ولا أبواب وسط غابة من الذئاب الجائعة.

إعتادت كل يوم مراقبة هذه الوحوش تدخل كوخها البائس، وتلتقف أحد أبنائها الجياع لتأكله أمام ناظريها، فتندب وتصرخ وتبكي دما ولا مجيب، فتجمع رفاته وتدفنه بيديها مع أخوته الذين سبقوه في باحة الكوخ.

بعلها مخمور بلا خمر، لا هم له في الدنيا إلا ظلمها وسرقة ثرواتها، يضحك لبكائها ويتلذذ بذلها وحزنها على أولادها، قلما يرى أهل بيته الكسوة والطعام.

لا أستطيع تخيل حالها فقد قيل أن الرجل يشيب بمجرد وفاة أمه، فما بال الأم التي تلد وترضع وتربي وتزق أولادها الحنان زقا، ليذبحوا بدم بارد أمامها بلا رحمة ؟ أكاد اجزم أنها تتمنى أن تسبق رفاتها أبنائها تحت الثرى.

أصبحت كسعفة نخل في مهب الريح، لم أتحمل ما أراه، تمنيت لو كانت لي المقدرة على مقابلة ولي أمرها، لخاطبته صارخا: يا هذا ألا تعلم من هي؟ ألا تعلم كم من الشعراء تغنى بمفاتنها وخصالها؟ وكم من الملوك والأمراء طلب وصالها؟ أنها بغداد يا ظالم ، بغداد العلم والمعرفة، بغداد الحضارة، بغداد الكاظمين، عاصمة العالم المنكوبة، التي لم يعد يرى منها الآن سوى الدم والدخان.

السبت, 31 أيار/مايو 2014 18:05

قصص قصيرة جدا/71- بقلم : يوسف فضل

على تخوم كلمة
نام. شب له هاجس يحمل عزيمة. ادخله ما بين نقطة الحبر والورقة. المسافة بينهما عالم اكبر من واقعه. الصورة أكثر الفنون إبداعا طبعت في مخيلته. تفاكر.اهتدى إلى  ضالته وعرف كلمة السر في تصنيع الأفكار. كتبها على ورقة شجرة ورماها في الغابة. استيقظ من اجل ما لم يقرأه بعد.
تناغم
دائم الشعور انه سيفقدها . يتحسسها بيده كآخر مرة .أُسر .أطفأ نصل السكين حده في رقبته فذاق ألف مرة طعم نحر ضحيته. تحررت كرة رأسه من الأفكار الملتهبة.
المِرْفَشَةِ
دائم الابتسام في العمل. يدخل البيت بآلاف الأبواب الموصدة أمامه فيغدو جاف وبارد المشاعر.  كلماته بالتصريح لها والتلميح مرة أخرى. أبدا لم تمسك مفتاحا واحدا لإرضائه .كانت خرقاء لا تتعلم ولا تعرف الشكر والامتنان. ماتت. لم يبكها. كانت التعازي احتفالا لإلغاء فترة من الماضي دون مغفرة. بكي، فقد أصبحت حياته هادئة.
النكبة
أَنجز المعسكر مشروعا. لم تنجز مهمته الأخلاقية كما يجب . انتقل المشروع دينيا لمكان آخر. فعانى الشعب الآثار الجانبية لأكبر كذبة في تاريخ العالم المكتوب.
شراع ابيض
لاحظ أن المريض المجاور لسرير أخيه في المستشفى لا يُزار من قبل احد. احضر له هدية . ترقرقت الدمعة في عيني العليل . دعا " اللهم تقبل".
تعزية ودعاء
بسط المعزون لسانهم في المائت . قال احدهم :"اذكروا محاسن موتاكم" . سمع صوت على استحياء : "كان الشر الصادق بعينه". وترحم آخر :" أحسن ما فيه انه ميت ".
مقص

يستخدمه الخضري في تهذيب عنقود العنب من الحب التالف . وحين ينظر في المرآة يهذب به  شواربه  ويمسح به كتفه الأيسر ويعيده إلى جيبه . استعاره الرقيب لتقليم الصالح من الحب

مملكة الإستبداد الديني

- بين التنوع المخفي والرغبة المكبوتة

- حين إستهوتني فكرة تقمص دور ناقة الرسول

- الجبال هي الشئ الوحيد المتبقي من ذكرى محمد

- الإيرانيون الأعلى صوتا في تلك الديار

- الصلاة في المسجد النبوي للحفاظ على الوظيفة، وليس حبا في الله

هادي جلو مرعي

المسافة بين المدينة المنورة ومكة تزيد على ال 440 كم وهي إمتداد صحراوي عميق وقاحل، موغل في الرمال، لكنه يحتفظ بعشرات من التلال التي تبدأ بالتفرق حال مغادرة المدينة التي تحتضن القبر الشهير لآخر الأنبياء محمد، وتزدهر بعديد المقامات الدينية المحمية من قبل هيئات دينية متشددة، كالمسجد النبوي الذي فيه قبور للنبي وصاحبيه أبي بكر وعمر، وقبر لفاطمة بنت محمد التي دفنت سرا بوصية لعلي بعد خلاف عميق على ولاية المسلمين بين فريق يراها لعلي بالوصية والوحي، وفريق يراها بالشورى حيث إستقرت على هذا بالفعل، لكنها أدت الى إنقسام يطبع حياة المسلمين الى يومنا هذا، والى القيامة كما هو واضح حيث تتعدد المذاهب وتنمو، وكل منها يرى الحق الى جانبه ويدافع عنه ويجد الملايين من الأنصار بإنتظاره.

من المواضع المقدسة أيضا الجبل الشهير ب(أحد) الذي هزم عنده المسلمون شر هزيمة بعد مخالفة عدد من الرماة أوامر النبي ونزولهم أرض المعركة طمعا في الغنائم، ولم يكونوا منتبهين لوجود أحد أشهر قادة المشركين في حينه خالد بن الوليد الذي أعمل فيهم السيف وقتل عددا كبيرا منهم  قبل أن يتحول الى بطل أسطوري عند المسلمين بعد دخوله الدين الجديد، بينما لايزال الشيعة يرون فيه قائدا مارقا لم يؤمن حقيقة، وكان سببا في نكسات لاحقة للمسلمين، وهم يرونه رجلا شريرا كسر رباعية الرسول، وساعد في قتل الحمزة الرجل الجسور،ولاحق بجنوده المقاتلين اللائذين بجبل أحد، وعيرهم بالهزيمة وقال مفاخرا، يوم بيوم بدر، وربما كان ذلك مادعا الرسول ليمتدح الجبل ويقول، أحد جبل يحبنا ونحبه، وكان مناكفا لعلي على مدى سنوات طويلة مجانبا إياه لصالح خصميه اللدودين أبي بكر وعمر. وهناك جبل الرماة الذي سبب الهزيمة، ومقبرة الشهداء الذين دفنوا عند سفح الجبل لكن لاأحد يجرؤ على زيارتهم بسبب الحواجز، ووجود الرجال ذوي اللحى الطويلة والثياب القصيرة الذين يترصدون بزوار المملكة، ويكدرون عليهم ويضيقون ويمنعونهم من أداء طقوس يحلمون بها منذ الطفولة بحجة إنها بدع وضلالة. وهذا مايفسر ربما إنزواء الغالبية العظمى من المواطنين السعوديين الذين يتجنبون زيارة المسجد النبوي، وحتى الكعبة إلا في أوقات محددة بسبب التضييق. فالتحالف عريض وواسع ومتين بين سلطة الحكم الملكي، ومايسمى بالوهابية المتشددين الذين لهم حق المحاسبة والسجن، وحتى إقامة الحدود، وجلد الخارجين عن النصوص الدينية التي يرونها مقدسة لايجوز أبدا التجاوز عليها، وتقع المسؤولية في بعض الأحيان على الزوار والمعتمرين والحجيج لأنهم يفتقدون الى النباهة والحكمة ويقومون بأداء طقوس يراها هولاء خروجا عن الدين وتستوجب العقوبة ويكون الاجدر بالحجيج الإمتناع عن إستثارة هذه المجموعات التي هي في الحقيقة تشبه الى حد كبير الميليشيات المتطرفة المدعومة من الحكم. في مقبرة البقيع تكثر القبور التي دفن فيها مسلمون قبل أربعة عشر قرنا، ومنها ماسوي من يومين فقط، لكن الزوار الذين يخرجون من خلف المسجد النبوي يسارعون الى المقبرة الشهيرة المحاطة بجدار يشبه الجدران التي عملتها إسرائيل لتفصل الفلسطينيين عن تاريخهم العظيم، وتمنع النساء من الدخول، بينما تتواجد قوات عسكرية كثيفة يحمل غالب العناصر فيها هراوات غليظة للتعامل مع الحالات الطارئة، وحين السؤال عن سبب منع النساء ؟ يقال على الفور، لأنهن يلطمن ويبكين حين يرين قبور بعض أئمة الشيعة وأبناء النبي وزوجاته، وأهل بيته، وعدد من المعصومين من الأئمة عند الشيعة الإمامية الذين يتكاثرون في إيران وباكستان وأفغانستان والهند والعراق ولبنان والبحرين والكويت، وعدد من دول العالم بنسب متفاوتة، بينما لهم وجود جيد في المناطق الشرقية من المملكة، ووجود آخر في المدينة المنورة، كما في منطقتي (العوالي والنخالوة) اللتين يكثر فيهما الشيعة متخفين بطقوسهم، ويتعرضون لهجمات كان آخرها عنيفا كما يقول الشاب سائق التاكسي الممتعض جدا، ويردف مرددا عبارة ( خلي بالك هذا صحفي)، هاجم عدد من المتشددين مناطقنا من جهة أحد المساجد الشهيرة( قباء) وتصدى لهم شباب شيعة غاضبون، وكانت المرة الأولى التي يتدخل فيها أمير منطقة المدينة المنورة ليعقد صلحا بين الطرفين، ويدعو له أعيان المدينة وشيوخها، وكان ذلك من سنوات ونحن اليوم شبه منعزلون ونخضع لرقابة مشددة. بينما يعبر عدد من الشبان السنة الذين يضعون اليشماغ الأحمر والعقال، ويرتدون ثيابا بيضاء طويلة، ويحلقون لحاهم بإنتظام، ويشذبون شواربهم بطرق عصرية، ويتحلون بكرم بالغ عن إمتعاضهم من التطورات التي بدأت تؤثر على علاقتهم بأبناء بلدهم من الشيعة، وهم يرفضون الإحتكاك والعداوات غير المنضبطة، ويعتقدون إن الشيعة مواطنون جيدون كانوا يدرسون معهم ويعملون ويلتقون في المناسبات الكثيرة، ويلعنون التطورات التي حصلت في العالم الإسلامي وأدت الى مثل هذا الإنقسام الشنيع. يفاجؤنا شبان سعوديون بآراء لبرالية عميقة، ويتحدثون عن العلمانيين السعوديين واللبراليين، والذين لديهم أراء متناقضة، وغير ذات قيمة، لكنهم يخافون أن يدرجوا ضمن قائمة سوداء تضم ( الإخوان المسلمين، والشيعة، واللبراليين، وبعض المسميات الآخرى) ويعزفون عن كشف آرائهم بصراحة. يقول لبرالي منهم، لم نكن نميز لفترة قريبة بين الشيعي والشيوعي !. ويتساءل بعضهم عن جدوى التدخل بهذه الطريقة الكارثية في سوريا، وعن التحالف مع الولايات المتحدة الأمريكية، وإهدار الثروات النفطية في مشاريع غير ذات جدوى في الخارج، ويعجبون من العداء ضد إيران الجارة التي يعتقدون إنها أكثر نفعا لهم من صداقات تخسر فيها المملكة ولاتربح، مع إن هذه الآراء قد لاتكون دقيقة بنظر آخرين، لكنها تطرح على أية حال من مثقفين ومتنورين هم الغالب من الشعب السعودي المنقطع عن الرجال المتشددين الدينيين.

كنت أحاول تقمص دور الناقة الشهيرة التي أقلت الرسول محمد الى المدينة من مكة، وقطعت مئات الأميال في الصحراء القاحلة، وكنت أتخيلني أتمايل معها وهي تنوء في الرمال لكنها كانت مأمورة كما وصفها راكبها العظيم حين حلت وسط يثرب وأختارت المكان الذي سيكون لاحقا البيت والمسجد والمثوى الأخير لهذا الرجل الذي غير وجهة التاريخ الى الأبد، وأدركت لم أحاط الله مكة بالرمال والصحراء، ومنع عنها الماء والزرع، وجعلها في واد مقفر، لاثروات فيه من البترول، ولا النفط، ولا الماء الذي هو مصدر الحياة، حتى الوحوش تأنف أن تأتي الى مكة لأنها مقفرة لاصيد فيها، هذه إذن أساليب حماية غير متوقعة لمن لايعرف الجهة التي يقصدها.

عند الوصول الى مكة بعد ساعات طويلة من السفر، يشعر المرء بالصدمة للوهلة الأولى، فهو لايرى الجبال التي تخيلها، ولا الرجال الذين يجلسون قرب الكعبة ليتآمروا على محمد، ولاالصبية الذين رموه ببقايا حيوانات جزرت للتو، ليس من الكعبة شئ يعيد الروح الى اللحظات الأولى، لاوجود لبيت خديجة، ولا للدار التي نام فيها علي ليفتدي النبي بروحه، ولادار الأرقم إبن أبي الأرقم، ولا البيوت القديمة التي تجدد عهد الناس بأيام الرسالة الأولى. فالعقيدة الوهابية لاترحم، وهي متطرفة الى حد إن إحد كبار رجال الدين أبى زيارة المسجد النبوي لأن عليه قبة خضراء، وهناك من حاول هدمها من المتشددين، ويبدو ذلك جليا من خلال إهانة مقبرة البقيع التاريخية وعدم الإهتمام بها، وكان يمكن لو حصل الإهتمام أن تدرج ضمن قائمة التراث العالمي، هي ومقابر بني هاشم في مكة وبعض المزارات كجبل الرماة وبعض الجبال التي في مكة وخاصة الغار الذي نزل فيه الوحي، والآخر الذي لاذ فيه الرسول أول الهجرة، ربما كان ذلك تفسيرا لمطالبات الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي حين طالب بتشكيل إدارة مشتركة لمكة!. هناك حملة لإزالة جبال مكة التاريخية، وبناء فنادق وأبراج تسوق مكانها بطرق حديثة لاتبقي شيئا من الجبال، هنا يقع جبل ثور الذي كان أول الأمكنة التي توارى فيها الرسول عن أنظار ملاحقيه من المشركين القرشيين، وسمي بالثور لأن أعلاه يشبه رأس الثور، والى مسافة يقع جبل النور الذي فيه الكهف الصغير الذي لايتسع لأكثر من شخص واحد، وهو مطل على الكعبة مباشرة، ولم يعد بالمستطاع تبينّه من وسط المدينة، أو قريبا من الكعبة بسبب العمران الكثيف، وتتحول مكة رويدا من قرية قفر ببئر واحدة يسمونها زمزم الى مدينة مليئة بالوافدين القلقين والخائفين من بعض حيث يضعون الكمامات التي يرشح منها الهواء خشية العدوى التي قد تصيبهم بمرض (كورونا) الشهير المنتشر في المملكة، ولاعلاج للحظة له برغم قيام (الرياض) بتوجيه الدعوة لشركات عالمية متخصصة لأنتاج أمصال مضادة، لم يعد من مكة يثير الخشوع سوى الجبال، فهنا (النور) وهناك (عرفات) وهذا (ثور) ، وتلك تلال تتناثر في البعيد. في تلك الجبال كان محمد يخرج ببعض طعام وماء قليل، وينفرد ليناجي ربه، منتظرا وحيه، وينظر الى الكعبة، ويتطلع الى الغد، كان الظلام سيدا لكن محمدا كان يستنير بالعناية الربانية، ووحي يتربص به، وملائكة يحيطونه من كل ناحية، بينما لاوجود لبئر زمزم الشهير الذي جعله الله هدية للزوجة الشابة الحائرة( هاجر) التي كانت تبحث عن ماء لطفلها الصغير وهو يتلوى عطشا في واد غير ذي زرع، فهناك بعض ( الترامز وحاويات المياه الصغيرة) موزعة هنا وهناك، ثم يقال، إنها من زمزم. تذكرت ماكتبه صديق لي على الفيس بوك من أشهر حيث يقول، إن إبراهيم أراد أن يتحسب للعداوة المرتقبة بين اليهود والعرب، فتآمر على إسماعيل وخدعه بأنه مكلف بذبحه بالسكين كقربان مطلوب من الله. لكنه فشل في النهاية، وكان سبق أن حاول ذلك للمرة الأولى حين تركه مع أمه الشابة في الوادي المقفر عله أن يموت، لكن البئر أفسدت المؤامرة على مايبدو! الصديق لم يقل لنا، كيف توقع إبراهيم تلك العداوة، فحاول قتل إسماعيل؟ هل هو علم رباني، أم هي من تخاريف نوستر أداموس، أو خزعبلات الفيسبوك اللعين؟

حين بحثنا عن مطعم ( ريدان ) الشهير بمكة، كانت الصلاة دخلت للتو في وقتها، وكانت النظرات قاسية نحونا من بعض ذوي اللحى والثياب القصيرة الذين يلوكون أعوادا يسمونها ( المسواك) ويبصقون بسببها في الأرض بين حين وآخر، مررت بسرعة على مكتبة، وكنت بشوق لأبتاع واحدة أو أكثر من الصحف، إشتريت (الأهرام المصرية، والحياة) بريالين لكل واحدة، وحين أعطيت البائع المصري خمسة ريالات، وطلبت منه جريدة بالريال المتبقي قال متخوفا، متوديناش في داهية ياعم، دلوقتي المطوع يشوفنا ويعمل لنا مشكلة. روح الله يخليك.. في مطعم (ريدان) طلبنا (الكبسة) وهي أكلة سعودية شهيرة تتكون من (الرز واللحم) وكنت تناولتها قبل مجيئي مكة في المدينة برفقة صديق سعودي صحفي رائع ومتحضر جدا تخاله تعلم في السوربون، ولم يعش في البلاد الصحراوية تلك، دون أن يكون ذلك إنتقاصا بتلك البلاد فهي عظيمة على أية حال. كانت (الكبسة) لذيذة للغاية سوى إن المشكلة المفجعة وقعت حين تكفلت بدفع ثمنها! كان المبلغ 60 ريالا، لم يكن كبيرا، لكنه كان كبيرا على واحد مثلي.

يبدو إن الحجيج تختلف معهم المعاملة ليس بسبب شراستهم وحسب، إنما بحسب الدولة التي ينتمون لها والحكومة التي ترعاهم. في الكعبة، وبينما كان الحجيج يطوفون عند مغيب الشمس، وقبيل الصلاة هبت عاصفة محدودة وتسببت بتمزيق الرداء الأسود حول الكعبة، وظهر الشق الشهير الذي فتح للسيدة فاطمة بنت أسد حين جاءها المخاض بعلي بن أبي طالب، بينما كانت تلوذ بأستار الكعبة، ودخلت فيها ثم خرجت بعد وقت حاملة الرضيع الجبار( حكاية شق جدار الكعبة رواية ليست شيعية، متفق عليها بين المسلمين) حين تطلع الإيرانيون الى الستار وهو يمزق بفعل الريح صرخوا، وكانوا بالألوف ( لبيك ياعلي) وأهتزت الكعبة بدوي الصوت، لم يفعل الآخرون من بقية العالم شيئا، وإستمروا بالطواف، بينما حاول كثر تصوير الواقعة، ولم يفعل المطوعون لهم شيئا على الإطلاق، فالإيرانيون شرسون ومشاكسون ومحميون، يجلسون كيف شاوءا، ويقيمون طقوسهم العبادية بطريقة منظمة، بينما يتبعثر العراقيون يمنة ويسرى ويتجادلون، ولاعلاقة لهم لابنظام ولابترتيب، كأنهم حمر مستنفرة فرت من قسورة.

السعودية تتغير، ولايمكن القول أبدا، إنها نسخة معدلة لنجد والحجاز، هناك تحالف بين السلطة المالكة ورجال الدين، يحكم الأمراء القصور، ويسيطر المطوعون ومايسمى بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على الشارع، غير عابئين بنظرات الكره التي يسلطها عليهم المواطنون والمقيمون الأجانب والعاملون في المملكة من العرب وغيرهم، ففي أوقات الصلاة لاتجد من مواطني المملكة من السعوديين أحدا لافي الكعبة، ولافي المسجد النبوي إلا ماندر، بينما يخصص لهم يوم نهاية الأسبوع للزيارة والعمرة في مكة، وهم في الغالب يعملون في أماكن خاصة، أو يسكنون في بيوت مرفهة، أو يتسوقون، ويتوجه الى الصلاة المتدينون من ذوي اللحى الطويلة والثياب القصيرة، ومنهم المطوعون وأعضاء في الهيئة، ورجال في الشرطة، ويكتظ المسجد النبوي بآلاف العمال الجائعين والمرهقين الذين يريدون أن يتموا الصلاة بأية طريقة ليفروا من المسجد كأنهم آلات صماء، تختلف عن الزوار القادمين لأيام والمتلهفين للصلاة والتنقل بين أروقة المسجد، وأغلب المقيمين من دول إسلامية يخافون أن يطرودوا في حال لم يحضروا الى المسجد، أو أن ينكل بهم من رجال الدين المتوحشين، فيصلون حفاظا على أرزاقهم لاحبا في الله.

السعوديون يكافحون للإنفلات عن عقال رجال الدين المتزمتين، ومن السلطة الحاكمة التي تفرض عليهم شروط عيش قاسية، وتكبلهم بقوانين صارمة برغم ماتبدو عليه تلك السلطة من كرم مع الشباب، وتقدم لهم المساعدات المالية وتحاول التخفيف عنهم، لكن ذلك لايقنع كفاية، فليس من تعددية في الرأي والفكر، وليس من صحافة حرة، بل إن الصحف التي تصدر في مدن تطبع تحت رقابة مشددة في مدن بعينها، وهي في الغالب صحف تتبع لنظام شمولي، ولاتعنى بالديمقراطية وتعددية الآراء والأفكار، ولاتتيح للعاملين فيها أن يقوموا بواجباتهم على أتم وجه، وصار عديد من الصحفيين يتركون عملهم، ويفضلون أعمالا تجارية أخرى، فليس من حرية، ولامردود مالي ملائم على الإطلاق.

ماتخفيه التلال المثيرة للخشوع، والرمال التي تحتل المملكة، سر علينا أن ننتظره دون الحاجة لتوقع ماسيكون عليه، فالأيام القادمة حبلى بالتطورات والمفاجآت السياسية والعقائدية والإقتصادية خاصة المرتبطة بالنفط والإسراف الزائد في إنتاجه وتصديره مايحرم الأجيال القادمة من مداخيل مالية تحتاج إليها في بلد يصرف نسبة عالية من ميزانيته على تحلية مياه البحر، ولاوجود لأراض زراعية مع غياب الأنهار والبحيرات والخزانات الطبيعية وشحة المطر، وعدم صلاحية الصحراء للزراعة، ويعلم السعوديون إن نهاية المملكة كوجود رائد وقوي مرتبط بالكميات التي تحتفظ بها الأرض، وحين يتم إستخراج كميات النفط بطريقة ترضي الغرب، وتفقر السعوديين لايكون من أمل حقيقي في مستقبل أفضل..

بيان إلى الرأي العام

لقد اثبت مجدداً المجتمع الدولي عجزه في التحرك تجاه اعمال وجرائم المجموعات المسلحة الارهابية في سوريا عموماً وفي مناطق الادارة الذاتية الديمقراطية خصوصاً وما مجزرة قرية التليلية التي قام بها تنظيم داعش تجاه اهالي القرية المدنيين والعزل إلا حلقة من حلقات مسلسل الرعب الذي ينشرونه على كامل الارض السورية وما هي إلا وصمة عار على جبين المجتمع الدولي .

ان مقاطعات الادارة الذاتية الديمقراطية ( الجزيرة – كوباني – عفرين ) كانت ولا تزال تتعرض لهذه الهجمات الارهابية من قبل تنظيم داعش وغيره وارتكاب ابشع الجرائم بحق الانسان والانسانية والبطولات التي سطرتها قوات الحماية الشعبية ضد هؤلاء المرتزقة استطاعت ان تحد من توسعهم ومن بطشهم والقضاء عليهم في اغلب المناطق دفاعاً عن ثورة شعبها وحريته ووجوده .

اننا ندين المجزرة التي ارتكبت في قرية التليلية والتي راح ضحيتها خمسة عشر شخصاً منهم نساء واطفال كما ندين الصمت الدولي تجاه ما يجري ونناشد جميع المنظمات الدولية ذات الشأن لتقصي هذه الحقائق وحث الدول ذات النفوذ بالتصرف بكل انسانية وشفافية حيث اصبح شغلهم الشاغل هو التفكير بهؤلاء الارهابيين في حال عودتهم الى بلادهم ولا يكترثون بما يقومون به تجاه الشعب السوري لذلك نطلب منهم العمل بكل جدية للحد من توسع نشاط واعمال هؤلاء المرتزقة ومعاقبة كل الداعمين لهذه التنظيمات الارهابية وفي الوقت نفسه نطالبهم بدعم الادارة الذاتية الديمقراطية في صمودها وحربها ضد الارهاب المنظم الممنهج الموجه ضد هذا المشروع الديمقراطي للمنطقة ولسوريا اجمع .

عامودا

30/5/2014

قالت حنيفة حسين عضو الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي إن ممارسات الحزب الديمقراطي الكردستاني وتصريحاته المعادية لثورة روج آفا قد منحت الشرعية لمجموعات داعش بارتكاب مجزرة قرية تليلية وتماد في سريه كانيه.

حيث أكدت حنيفة حسين عضو الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي لوكالة أنباء هاوار أن المجزرة التي ارتكبتها مجموعات داعش بحق المدنيين العزل في قريتي تليلية وتماد والتي راح ضحيتها 15 مدنياً بينهم  نساء وأطفال "هي دليل على مدى العدوانية والشوفينية التي تتبعها مجموعات داعش بحق أبناء مقاطعة الجزيرة وروج آفا، مشيرة إلى أن هذه المجزرة جاءت بالتزامن مع تصريحات وبيانات الحزب الديمقراطي الكردستاني-العراق التي حاولت التشهير بمكتسبات روج آفا، ومنحت داعش وغيرها الشرعية لارتكاب مثل هذه المجازر".

وتابعت حنيفة "هذه المجازر والهجمات تستهدف مشروع الإدارة الذاتية والديمقراطية والإخوة والعيش المشترك بين أبناء المقاطعة وأبناء روج آفا بشكل عام، حيث أن القوى الرأسمالية والقوموية والعنصرية لا تريد لهذه التجربة أن تنجح، بل تريد أن تراق دماء الشعب الكردي وشعب روج آفا لكي يتسنى لهذه القوى تمرير أجنداتهم ومصالحهم على أبناء روج آفا".

وأضافت حنيفة "قامت هذه القوى العنصرية والقوموية المعادية لثورة روج آفا، بإرسال المجموعات المرتزقة التابعة لداعش إلى المناطق القريبة من روج آفا، ومن هناك تشن هذه المجموعات هجمات همجية بشكل مستمر على مناطق روج آفا، بالإضافة إلى إرسال السيارات المفخخة وتفجيرها، بهدف خلق فتنة طائفية بين مكونات روج آفا وعلى رأسها الكرد والعرب، لأن روج آفا هي المنطقة الوحيدة في سوريا التي تتمتع بالأمن والاستقرار، وأصبحت حاضنة لآلاف المهجرين والنازحين من دمشق، حلب، الرقة، دير الزور، حمص ودرعا".

وأكدت حنيفة حسين أن الحزب الديمقراطي الكردستاني-العراق من خلال سيل التهم والافتراءات التي يكيلها لثورة روج آفا واتهام المؤسسات الوطنية وبشكل خاص حركة المجتمع الديمقراطي ووحدات حماية الشعب بمساندة النظام، قد منح غطاءً شرعياً لمجموعات داعش بالهجوم على مناطق روج آفا وارتكاب المجازر بحق المدنيين".

وأضافت حنيفة "أن الحزب الديمقراطي نفسه قد تحالف مع النظام وارتكب أعمال إرهابية عبر المجموعات التابعة له وشارك في التفجيرات وقتل الناس واختطافهم بهدف اتهام حزب الاتحاد الديمقراطي  بذلك دون وازع من ضمير".

وشددت حنيفة حسين في ختام حديثها على أن "أبناء روج آفا بكافة مكوناتها من الكرد، العرب، الآشور، السرياني والشيشان على دراية تامة بما يفعله الحزب الديمقراطي الكردستاني من محاولات خلق فتنة وممارسات لا أخلاقية بحق أبناء روج آفا".  وطالبت حنيفة جميع الأطراف بما فيها الحزب الديمقراطي الكردستاني باحترام إرادة الشعب في روج آفا واحترام الإدارة التي أعلن عنها في المقاطعات الثلاث.

http://ar.firatnews.com/news/akhr-l-khbr/hnyf-hsyn-ldymqrty-lkrdstny-shr-ld-sh-rtkb-lmjzr-fy-rwj-af.htm

أدان هورس دونت باسم منسقية الأحزاب والمنظمات الثورية في العالم ICOR هجمات المجموعات المسلحة التابعة لداعش على سريه كانيه وارتكابها مجزرة قرية تليلية، وأكد أن هذه الهجمات مدعومة من الدولة التركية والقوى الرأسمالية العالمية وتستهدف المشروع والفكر الديمقراطي التي يمثله أبناء روج آفا، وقال دونت إن "مجزرة تليلية هي جريمة ضد الإنسانية".

في تصريح خاص لوكالة أنباء هاوار قال هورس دونت عضو منسيقة الأحزاب والمنظمات الثورية في العام ICOR أن الهجمات التي تنفذها المجموعات المرتزقة التابعة لداعش مدعومة بشكل مباشر من الدولة التركية والقوى الرأسمالية العالمية المتمثلة بالولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوروبية.

وتابع دونت "رغم أن هذه الدول تدعي الديمقراطية والحرية ومناهضة العنف والإرهاب إلا أنها لا تتوانى عن دعم ومساندة المجموعات المرتزقة وخاصة داعش".

وعن أسباب دعم هذه الدول لداعش قال دونت "أولاً لأن الشعب الكردي في روج آفا يريد إدارة نفسه بنفسه وبناء نظامه وقوته واقتصاده دون وصاية من القوى الرأسمالية، الأمر الذي يقلق هذه القوى، والسبب الثاني لأن روج آفا تعتبر من أكثر المناطق غنىً بثرواتها الباطنية والسطحية، حيث تعتبر من المناطق الرئيسية في الشرق الأوسط المنتجة للبترول".

وعن المجزرة التي ارتكبتها داعش في قرية تليلية في سريه كانيه بتاريخ 29 أيار/مايو الجاري والذي راح ضحيتها 15 مدنياً قال دونت "ندين ونستنكر هذا العمل الإرهابي، لأن هذه المجزرة هي مجزرة بحق الإنسانية، ونحن على دراية بأنه كلما حقق الشعب الكردي إنجازات كبيرة كلما ازدادت الهجمات على هذا الشعب المقاوم".

وأشاد دونت في حديثه بنظام الإدارة الذاتية في مقاطعات روج آفا "إن النظام الذي اتبع في روج آفا من حيث تنظيم كافة شرائح المجتمع ضمن مؤسسات ولجان وتنظيمات، ومن ثم إعلان الإدارة الذاتية الديمقراطية هي محل احترام وتقدير، ولكن يجب حماية هذه الإنجازات سياسياً والعمل حتى تصبح هذه الإنجازات إنجازات سياسية أيضا".

وأكد دونت في ختام حديثه دعم ومساندة الأحزاب والحركات الاشتراكية والثورية في العالم لثورة روج آفا ومكتسباتها.

والجدير ذكره أن هورس دونت عضو الحزب الماركسي اللينيني في ألمانيا، ووفد منسقية الأحزاب والمنظمات الثورية في العالم ICOR إلى روج آفا.

firatnews

 

حصار العنكبوت.. رواية (كريم كطافة) عن أنفال بهدينان، تتابع لحظة بلحظة مجرى الأحداث مع توقف الحرب العراقية ـ الإيرانية في الثامن من أب 1988، وتحشد الجيش العراقي بتنسيق تام مع الجحوش والتوجه الفوري لاستهداف المتواجدين في كردستان، من أنصار وپيشمركة ومدنيين قرر النظام الاستبدادي إبادتهم وإزالتهم من الوجود بتدمير مقراتهم وحرق قراهم ومزروعاتهم.

إذن هي رواية حدث توثق وتسجل تفاصيل برؤية راوي لسيرة لا علاقة لها بالرواية التاريخية، بقدر ما هي اقتناص لصور من التاريخ واستدعاء لشخوص تواجدوا في ذلك الزمن تفاعلوا مع الحدث بإيقاع درامي متوتر ومؤثر تفرضه تطورات الحصار وما يرافقها من انفعال ، وأحيانا صمت حالة الخوف والفزع، كما هو حال الجنود الذين اقتربوا من الأنصار المتخفين بين الصخور والأشجار.

هي ايضاً أول عمل روائي يكتب من نصير عاش الحدث بتفاصيله في حصار الموت.. الذي فرض على الأنصار مع العوائل المتواجدة في مقر مراني الشهير وحوله إلى مركز للكون بفرض طوقاً على من تواجد فيه من بشر وحيوانات وكهوف وينابيع مياه، مُشكلاً نسقاً وتاريخاً ومن ثم حدثاً فاصلا وعنواناً لجريمة الأنفال.. الأنفال كحدث كوني تمثل بوقوف العالم كل العالم مع الاستبداد وغض النظر عن جرائم الدكتاتور المغير في وضح النهار .

جريمة تتلاحق لتكبر مع الزحف الأهوج للجيش والجحوش وهم يتقدمون من موقع لآخر عبر قمم في سلاسل الجبال، يحرقون ويدمرون لا يفلت منهم حتى من كان كالنيندرتال في كهوف معزولة نائية بعيدة عن التمدن والحضارة يقتات على الطبيعة والصيد، كما هو حال مجموعة كائنات في الزيبار توارثوا معيشة وحياة بدائية شملها استهداف الطائرات المرافقة لتقدم الجيش تمكنت من محاصرتهم وقتلهم بدعم من جحوش يحملون نفس اللقب ـ الزيباري ـ الذين تقدموا مسير القوة المهاجمة كأدلاء ليكتشفوا بعد القضاء على بقايا النيندرتاليين في الكهوف العالقة بين الصخور العالية في منحدر القمة بين طيات منعطف يغطي أحد الكهوف ويخفي مجموعة الأنصار من مفرزة عقره التي نفذت قبل أيام من طوق العنكبوت في مراني وانفصلت لتتوجه نحو العمق إلى عقره باحثة عن منفذ للخلاص، لكنها تصبح هدفاً محاصراً تستدرج من قبل المستشار الزيباري الذي تعهد بعدم تسليمهم للجيش كي يخرجوا من كهف النيندرتال ليلاقوا ذات المصير.. إذ يسلمهم ويعدمون فوراً..

يقدم الراوي كريم كطافة في ثيمة الرواية أيضاً مجموعة أحداث تدمج بين التاريخ والتوثيق والتسجيل السردي الدقيق للحدث ذاكراً أسماء الأماكن والقرى والجبال وبعض الأسماء الحقيقية للفلاحين والأنصار وقادة الجيش دون أن يخل بروح الرواية والحدث أو يتناسى أنه يقدم عملا روائياً يتطلب مهارة وذوقاً فنياً بنقل الحدث البشع في قالب وإطار من خياله، إذ نجح وأبدع في تشكيله وتكوينه عبر تتبع انعكاسات الحدث على المحاصرين وردود فعلهم وتناقضات رؤاهم وما يجول في أعماقهم التي تؤطر مواقفهم وتحدد سلوكهم في التعامل مع المحنة.. هذه المحنة التي دفعت بالناس لمغادرة قراها وترك ممتلكاتها ولجأت لمعابر تراكمَ وتزاحم في مداخلها طوابير بشرية تسير نحو بوابات استحكم بها الجيش فترد على أعقابها فزعة تاركة حاجياتها في لحظة جزع وانهيار فيتشتت الشمل وتكون الأولوية لمن يستطيع الانسحاب وتحمل المزيد من مشاقة الطرق الجبلية الوعرة مع الجوع والسهر..

في خضم هذا التحول الخطير يصبح الشيوخ.. العجزة .. الاطفال ..المرضى ضحايا يتركون في تيه المأساة لا احد يمكن أن يقدم لهم مساعدة أو يجد لهم حلاً بعد أن أصبح النجاة حلماً وشبح الموت هو المسيطر.. زاد الطين بلة اختفاء ومغادرة قادة وكوادر الثورة وشيوع خبر وجود توجيه من قيادتهم للانسحاب، دون أن يعلموا الناس وحلفائهم بالأمر، ليصبح الوضع أكثر خطورة مع تضييق الخناق على الجمع الحائر، الذي بدأ يواجه الجوع والعطش والأمراض وحالات نزاع واشتباك لأتفه الأسباب بسبب الإرهاق وعدم المقدرة على التحكم بالمشاعر عند التجمع قرب ينبوع ينضح ماءه ببخل شديد، كلٌّ يبحث عن اقتناص الفرصة للارتواء أو تعبئة لتر منه لمن لا يستطيع الحركة بعد أن فقد القدرة على مواصلة السير..

هي ذات المحنة تواجه الأنصار مع عائلاتهم.. بينهم الشيوخ.. العجزة.. المرضى المعوقون.. الأطفال.. الرضع.. حيث المطلوب ليس حمايتهم وإنقاذهم فقط، بل توفير مستلزمات الحياة لهم من ماء وطعام وحليب أطفال بعد أن نشفت صدور الأمهات. أصبحوا موضوعاً للجدل والصراع اختلفت فيه المواقف وتناقضت مع استحكام الجيش والجحوش بالمزيد من المعابر وبات شبح الإفلات من طوق العنكبوت يتطلب معجزة، خاصة وان ملامح التفكك بدأت تبرز وتظهر بديلاً عن تماسكهم وصلابتهم وقوة إرادتهم تمثلت في هروب واختفاء عدد منهم وميول البعض للابتعاد عن العوائل بعد أن انقسم الجمع المحاصر لمجاميع اصغر وانزواء التشكيل القيادي في شعاب الجبل واللجوء للاختفاء وعدم الحركة نهاراً تداركاً للحوامات ..

في هذا المنعطف من حصار العنكبوت.. يكتشف القارئ عبر تتبعه للرواية رصد الكاتب/النصير واختياره لشخصيتين محوريتين: المهندم الأنيق.. القادم من أوربا.. أبو منيب.. المسؤول الذي لا يفقه في العلوم والخطط العسكرية ولا يجيد استخدام السلاح حتى في الدفاع عن النفس المكلف بقيادة الأنصار والتنظيم تنفيذاً لقرار الدمج بينهما من أيام معدودة..

الذي يرفض الكادر التعامل معه ويشكون بقدراته.. الجالس في غرفته وحيداً لا يخرج من المقر ولا يثق برفاقه.. يتندر عليه الأنصار.. يشبهوه بقالب الزبد بسبب كثافة الجل على خصلات شعره لتثبيتها في رقعة صلع رأسه الكبيرة .

مسؤول مفروض عليهم، وجد نفسه في الحصار مقرراً ومخططاً ومسئولاً ليس عن نفسه وإنقاذ رفاقه فقط .. بل مواجهة جحافل الجيش الزاحف والتصدي لطيرانه المرعب ومطر قذائف مدفعيته التي تعصف بالمقر وشعاب الجبال والكيماوي المستهدف الفلاحين المستغيثين طالبين إنقاذهم من براثن الموت المحدق بهم.

و سهراب.. الكادر الذي انيطت به المسؤولية العسكرية لفوج الأنصار بهندامه البسيط الذي لا يجيد تزويق الكلام ، اعتقلت السلطة زوجته قبل سنتين وأبعدتها من ريف الموصل إلى شعاب الجبال مع أطفالها الصغار .

بمقارنة أولية بالشكل والمحتوى بين الشخصيتين يدخلك الكاتب في معادلة فيها بعد فكري وفلسفي تمهد لحالة صراع بين القيم ودماثة الأخلاق واللؤم .. التفاؤل والثبات مقابل التشاؤم والهروب، من خلال شخصية خاوية ومفككة للقائد المتزوق أبو منيب بملامحه الوسيمة، ومظهر سهراب وتواضعه وثباته وثقته بنفسه ورفاقه..

مع تعقد الأوضاع تكشفُ فصول الرواية المزيد من التناقض والبعد بين الشخصيتين.. ينكمش قالب الزبد على نفسه.. يميل للانزواء .. تبرز رغباته الذاتية في مواقف وأراء يطرحها تعكس همه بالتخلص والنجاة قبل الآخرين.. حتى لو اضطر للتخلص من رفاقه.. يخطط لينجو بنفسه.. قرر عدم خوض القتال .. أمر بإخفاء السلاح الثقيل وتفكيك جهاز اللاسلكي.. دفع المزيد من المجموعات للبحث عن طرق للنجاة عبر تجاوز الحدود أو النزول للعمق والتوجه عبر سنجار من محطة للتنظيم تربط الأنصار بقيادة الحزب في سوريا..

في معمعة هذا التداخل والتشتت بين الموت والحياة، يبرز المزيد من التوتر وتنكشف نوازع القائد الأنانية الذي يسعى لمغادرة الساحة قبل رفاقه لكنه يحبط ويتعرض للنقد والسخرية..

مع هذا يواصل مسعاه وإصراره ليس للخروج عبر سنجار، بل للهروب منها، متسللا إلى القامشلي ودمشق حيث تتواجد زوجته وأولاده، تاركاً رفاقه وبقية الكوادر بمن فيهم سهراب يواجهون مصيرهم في حصار العنكبوت يواصلون كفاحهم وصمودهم غير آبهين بهروبه.. إذ يفلحون بالنفاذ من الطوق ليعبروا الحدود بسلام .. ويقرر سهراب البقاء في الكند.. كند دوغات في سهل الموصل ليواصل مهمة البحث عن الأسرى والمعتقلين المؤنفلين ويعد العدة من جديد لمواصلة الكفاح ومواجهة الاستبداد مستعيداً ذكرى انطلاق أول مجموعة أنصار من ذات المكان قبل عشر سنوات..

مع هذا الافتراق.. حيث يصل أبو منيب إلى دمشق.. يعلن الدكتاتور انتصاره متباهياً بما حققه من خراب ودمار في كردستان.. لكنه لم يكن مدركاً انه انتصار شكلي زائف ومؤقت تجسد في هروب أبو منيب ومغادرته وحده.. هذه هي حدود النظر لدى الدكتاتور الأعمى وهو يقهقه فرحاً من وصول أبو منيب لدمشق دون أن ينتبه لبقاء سهراب في الكند وتضحيته بعائلته من اجل إنقاذ رفاقه وتحوله إلى شعلة وأمثولة خرجت من طوق العنكبوت لتشكل عنواناً ومحطة لمواصلة الكفاح.. كفاح الإنسان الحر من أجل عالم أفضل.

رواية تعيدك لمسرح الحدث الكبير..لأيام السبي.. تسترجع زمنه.. شخوصه.. تفككه لتعيد تركيبه من جديد مع كاتبها الذي أبدع في تصويره ونقله للحدث المأساوي وأعاد صياغته بوعي لتذكيرك بالآخر.. المساهم بصنع حصار العنكبوت.. رواية تطارد المجرمين .. تحاصر القتلة .. لتصليهم بنيران الغضب، وتوصم بالعار من يبرر وجوده المدمر للآخر في شرنقة العنكبوت وفكر بإنقاذ نفسه على حساب الآخرين.. حتى لو كان ممن استهدفتهم الأنفال في الزمن الملتبس ..

رواية فيها الكثير من الشجن والألم لكنها لا تخلو من المواقف الساخرة المضحكة والطرائف التي رافقت المحاصرين في تلك المحنة وغيرت أشكالهم لكنهم بقوا متمسكين بقدرتهم واستعدادهم للضحك والتواصل فيما بينهم في أصعب المواقف واعقدها، كما فعلت زوجه النصير عابد حينما اضطر لدعوة الأنصار لذبح بقرته وعجلها التي أصر على جلبها لتكون مع قافلة المحاصرين وكان يقضي ساعات في مراعاتها للتغذي بها .. هذا ما كان يمدهم بالعزم والإصرار على النفاذ من دائرة الموت وحصار العنكبوت التي شهدت أيضاً ولادة حالة حب بين روزا وحسام الصغير تجاوزت خطوط الموت وتقاليد الفصل والانتماء الديني بين الناس لكنها لم تتمكن من تجاوز العيش مع ديسمين لصغار الدببة في المغارة ..

منتصف أيار 2014

ـ كريم كطافة .. النصير أبو أمل .. صدرت له الروايات التالية:ـ

1 ـ ليالي ابن زروال عن دار الشؤون الثقافية بغداد2007

2ـ حمار وثلاث جمهوريات منشورات الجمل /بيروت/2008

3ـ حصار العنكبوت عن دار نون/ الإمارات العربية المتحدة 2014

ـ نشرت المادة في العدد 483 من مجلة (صوت الآخر) أربيل بتاريخ 28/5/2014

 

لم نعود أنفسنا على تناول قضايا شخصية لكي نبتعد عن الإساءة عما هو خاص وشخصي لان ذلك قد يجير على أساس الحسد والغيرة وهذا غير مقبول في العرف النقدي العقلاني الايجابي الهادف إلى الإصلاح والبناء وليس التدمير، لكننا في هذه المرة وجدنا أنفسنا أمام حالة لا يمكن فصلها عن الواقع المزري الذي يتعايش معه شعبنا العراقي، وهذه الحالة لم تعد محصورة بذات الشخص المسؤول بقدر ارتباطها بما يجري من تفاهات وترهات وما تمر به البلاد من تخلف وتراجع عن ابسط الخدمات وقضايا أخرى كثيرة، وفي هذه الحالة ليس من المعقول السكوت على ما هو مضر وخاطئ في ما هو عام وشامل لأنه يسبب الأضرار للمجتمع بما فيها من يعمل بإخلاص وتفاني وهو في الظل لا يهدف إلى تحقيق مصالحه الشخصية والذاتية، لأن فلان أو عِلان المسنود من قبل جهة لديها القوة الحكومية في التعيينات الوظيفية الكبيرة، كما أنه لا يمثل شخصه بل لما يشغله من منصب حكومي فيعتبر مسؤولاً عن تصرفاته وتصريحاته التي تخص الشأن العام، ومثل هذه النماذج الموجودة لا تضحك على ذقون فئة محددة وقليلة فحسب بل هي تستهزئ بعقول مئات الآلاف بما تطلقه من أراجيف واكاذيب وخداع وتمويه الواقع الحقيقي لخلق وهم لدى المواطنين وتضليل الطريق أمامهم للمطالبة بالحق والحقوق ولا سيما إذا هذه النماذج تظهر وتصرح لوسائل الإعلام المقروءة والمرئية بما فيها القنوات الفضائية وتطلق الترهات التي لا يمكن أن يصدقها المختل عقلياً فكيف من لهم عقول راجحة، مثل هذه الحالة المؤسفة التي تتنافى مع أية أصول منطقية هي حالة السيد " نعيم عبعوب " وكيل أمين بغداد، فهذا المسؤول الحكومي الذي عُيّن بامتياز مسنود ملئ العراق بالتصريحات غير المعقولة فمنها مهضوم بصعوبة بالغة لكنه في الوقت نفسه يخلق عسر فهمي من الصعب التخلص منه، ومنها غير مفهوم لا نعرف ماذا نسميه أو كيف يمكن أن نصنفه بل لا توجد بالمطلق إمكانية تصنيفه إلا اللهم مثلما قال احدهم انه " أَضربْ من غوبلز الكذاب فذاك مبدأه الكذب لكسب الحرب وهذا مبدأه التشويه وقلب الحقائق بالترهات لخداع وعي المواطن". ففي آخر تصريح متلفز نشرته وكالة " كنوز ميديا " والعديد من وكالات الإعلام والمواقع الالكترونية قال ( واسمحوا لي بدون إزعاج أن انقل المقاطع نصية وحسبما نشرت حتى تستطيعوا استيعاب هذا التراث المذهل في فنّ الدجل ) " زرت اليابان في وقت سابق والتقيت بأحد الأشخاص وقال لي (الله يكون بعونكم على حجم الفساد المستشري في بلدكم) فقلت له (أين يوجد فساد في العراق؟؟) رد علي قائلا لا علم لي لكن المسؤوليين العراقيين يقولون هذا الشيء" .. لكن أيها السادة القراء شر البلية ما يضحك لأننا لا نعرف كيف قالها الشخص الياباني المجهول ( الله يكون بعونكم ) ولم يشرح لنا السيد نعيم عبعوب كيف ذلك!! ولا نعرف بأي مناسبة ولماذا قال الشخص الياباني المجهول ( الله يكون بعونكم ؟).. ثم يزيد نعيم عبعوب وبانفعال متلفز في مفهومه الحضاري حول الفساد وما يملكه من ثراء أكاديمي تخصصي " نحن فضحنا أنفسنا وهذا (عيب) والله العظيم (عيب) حيث أن الفساد موجود في اليابان لكن لا يعترف به ، وان الفساد في اليابان أكثر مما موجود في العراق ودليل ذلك أن متر المقرنص في العراق يتم إنجازه بملغ (40) دولار في حين يتم إنجاز المتر في اليابان بـ(5) آلاف دولار والفرق نحن غير منظمين  وهم منظمون". ما هذه النكتة البائسة ( منظمين وغير منظمون )

ـــ هل من المعقول أن شعبنا العراقي حوالي أكثر من (30) مليون كلهم (مخربطين مخربطون!!)

ـــ أهي سخرية الواقع السياسي أن نبتلى بهذا النماذج مثلما ابتلينا في السابق ولا داعي لنذكر الأسماء والشخصيات التي أصبحت في مزبلة التلفيق والكذب والرياء؟

ـــ وهل من المعقول أن يصدر هذا الكلام من مهندس زراعي حصل على شهادة الماجستير؟ في ( إدارة المشاريع وتخصص في مجال البيئة من (سانت  كلمنتيس وبتأييد من الجامعات كامبرج وأكسفورد  ) ؟

ـــ كيف يمكن مقارنة العراق الذي يصدر النفط بالمليارات والذي يعاني من الفقر والجوع والبطالة والزبالة مع دولة اليابان الذي تشتري النفط لكنها تغزو العالم بصناعاتها وفي مقدمتها السيارات والتلفزيونات والأدوات الكهربائية والالكترونية وغيرها، عن أي فساد في اليابان يتحدث هذا الرجل ويعتبر الفساد في اليابان أكثر من الفساد الذي يغطي كامل العراق! لا عتب وليس من العجب من كل ذلك فقد أدلى الرجل في السابق بدلوه المعرفي العلمي!!عندما غرقت بمياه الأمطار والمجاري مناطق وشوارع بغداد وعم الدمار آلاف المنازل والبيوت والمحلات فاذا به يوعز ذلك إلى صخرة تزن " 150 كغم " ألقيت في أحدى الأنابيب في منطقة الشعب فأغرقت بغداد وقد سميت في وسائل الإعلام وعلى السنة أكثرية المواطنين " بصخرة عبعوب ". ثم عاد ليخلق أزمة في المعرفة عند مئات الآلاف ليس عند المواطنين العراقيين فحسب بل كل من سمع تصريحه عن الخدمات في مدينتي " نيويورك الأمريكية واربيل العراقية وإمارة دبي الذي أطلق عليها وصفاً ساخراً " زرق ورق " فجعل الناس تسخر منه ومن الذي فرضه بالقوة والجاه والمسؤولية "أمينا للعاصمة بغداد بالوكالة" فرضه على الرغم من المعارضة الواسعة لتعيينه وفي مقدمة المعترضين شروان الوائلي الذي قال أن رئيس الوزراء " غير مقتنع بشخصية العبعوب وقد وضعت بنفسي أمامه ملفه في الفساد" وأشار الوائلي إلا أن رئيس الوزراء يعتمد في بعض الأحيان في أن " يفتقر إلى التشخيص الدقيق والقناعة التامة ولكنه يشجع ويحتضن ما يسميهم أهل المواقف بغض النظر عن فسادهم وفشلهم ". حتى المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي الذي لم يستطع ان يغمض عينيه ويسكت على الفضيحة وبعد سماعه تصريح العبعوب بان بغداد تعد من أنظف " المدن والعواصم "والبلديات تعمل فيها أكثر من بلديات " المدن الكبيرة كواشنطن " رد عليه بالقول " ان يضبط إيقاع تصريحاته غير المسؤولة وأن لا ينسى نفسه" أما مقتدى الصدر الذي كان نعيم عبعوب من أتباعه فقد أجاب على سؤال حول تعينيه بالقول " لن اعلق سوى أني لم أتصور يوما أن الشعب سيقتنع بذلك ويسكت".

وكما ذُكر فقد كانت هيئة النزاهة قد اتهمت العبعوب بقضايا فساد مالي وإداري والقي القبض عليه وأفرج عنه بكفالة مالية كبيرة وقد قيل في حينها لأنه من الشخصيات المقربة لرئيس الوزراء نوري المالكي. من يتصور هذا الفضح من المقارنات في الخدمات فيدعي بأن بغداد " أفضل من مدينتي نيويورك الأمريكية واربيل العراقية، ووصفه لأمارة دبي الإماراتية بزرق ورق"..

زرق ورق يا ظالم النفس ماذا يقول المواطنين في الزعفرانية الثانية والشعلة وكل القطاعات في مدية الصدر ( الثورة ) وبغداد الجديدة والأمين والصدرية والبياع والمنصور و حي دراغ وشارع الكندي وكل المناطق الشعبية التي تعاني من سوء الخدمات وروائح الزبالات!! يا من تخادع الناس بخداع نفسك ألم تسمع وتقرأ تهكم وغضب المواطنين العراقيين واستياءهم وسخريتهم منك بسبب هذه التصريحات غير المسؤولة، فبغداد التي كان من المفروض أن تكون في مصاف المدن النظيفة والمتطورة مع شديد الأسف تقبع في أسفل قائمة أفضل المدن وقد شملت الدراسة التي قدمتها ( ميرسير Mercer Consulting) للاستشارات حوالي " 223 " مدينة من بينها مدينة بغداد التي لم يطرأ أي تغيير على موقعها منذ عام 2011 حيث بقت في أسفل قائمة المدن على الرغم من الدعم المالي الكبير وهناك مدن افريقية تقدمت عليها مقارنة مع ذلك الدعم المالي وقد شبهت ميرسير مدينة بغداد " كوعاء إسمنتي كبير ".

إن تصريحات السيد نعيم عبعوب خلقت نوعاً من السخرية التهكمية والنكتة العراقية المعروفة حتى ألفت الأغاني و" البستات العامية " العراقية لدى كل من اطلع عليها وأصبحت مثالاً سيئاً للواقع المزري الذي سببه الفساد والفاسدين الذي يشدّ من خناق التطور اللازم للبلاد ويقف عائقاً أمام تبوّء القدرات العلمية والأكاديمية المخلصة للمكان الصحيح في الدولة العراقية لكي يساهموا في البناء والتقدم ولا يسرقوه تحت طائلة الحجج الكاذبة التي من خلالها يجري تغطية الفساد والفشل الذي ينخر مؤسسات الدولة من الرشاوى إلى الاستيلاء على المال العام.. ومدينة بغداد خير مثال وبخاصة إذا عرفنا أن الحكومة العراقية تعتمد في موازنتها أكثر من ( 100 ) مليار دولار لها .. إلا تقولوا للسيد نعيم عبعوب وأمثاله " ولله في خلقه شؤون "

ـــ وهل يوجد عتب أو عجب من ذلك؟!

بعد ان كلف رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني رسميا رئيس الحكومة نيجيرفان البارزاني ونائبه قوباد الطالباني بتشكيل ( الكابينة الثامنة ) لحكومة اقليم كردستان , والتي تأخرت لأكثر من سبعة اشهر ، تم تسريب اسماء الوزراء الذين ستتشكل منهم الحكومة الجديدة .

نعم... ان الذين سيتولون الحقائب الوزارية في الحكومة الجديدة فهم وبحسب التسريبات الإعلامية :عن الحزب الديمقراطي الكردستاني (5 وزراء) : دلشاد شهاب وزير البلديات والسياحة، علي‌ سندی‌ وزير التخطيط , اشتی‌ هورامی‌ وزير الثروات الطبيعية , و سيتم حسم منصب وزارة التربية والداخلية بين بشتيوان صادق وكريم سنجاري ...

فيما رشّح الاتحاد الوطني الكردستاني كل من الدكتور ( ريكوت حمه رشيد و ميران محمد ) لتولي وزارة الصحة , كما رشّح ( كامران احمد و بهرۆز محمد صاڵح و درباز كوسرت رسول لتولي وزارة الاعمار والاسكان , و رشّح ( فریاد رواندزی وجمال غمبار) لتولي وزارة الثقافة , وسيتم حسم منصب وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بين د. علی سعید و د. یوسف كوران و د. صلاح الدين سعید , ودلشاد عبدالرحمان .

كما رشّحت حركة التغيير كل من : مصطفى سيد قادر لتولي منصب وزير البيشمركة ، وجلال جوهر وزيرأ للمالية وحسن باقي وزيرأ للصناعة والتجارة , بالاضافة الى وزارة الاوقاف والتي خصصت لا أحد رجال الدين في مدينة دهوك .

فيما رشّح الاتحاد الاسلامي : دكتور صلاح الدين بابكر لتولى وزارة الكهرباء ، و نصرالدين سعيد وزيرأ للشؤون الاجتماعية , وعمر محمد هاودياني وزيرأ للشؤون المناطق المستقطعة , والمحامي محمد هاودياني وزيرأ للتنسيق وتنظيم التشاور بين الحكومة والبرلمان .

اما الجماعة الاسلامية فرشّحت كل من عبدالستار مجيد وزيرأ للزراعة , والمهندس ياسين وزيرا للإقليم .

وستكون وزارة العدل من حصة التركمان وزارة النقل والاتصالات من حصة ابناء الشعب الكلداني السرياني الاشوري ....

نعم .. ان تشكيلة الحكومة الجديدة ( الكابينة الثامنة ) برئاسة السيد نيجيرفان بارزاني ونائبه السيد قوباد طالباني خالية من العنصر النسائي (تشكيلة وزارية ذكورية مئة بالمئة ) حسب التسريبات الإعلامية , وبعيدة كل البعد عن طموحات وقدرات المرأة الكردستانية , اذ ان هناك نساء في الاقليم على قدر كبير من الكفاءة وفي كافة المجالات , ولكن المصالح الحزبية الضيقة والخلافات القاتلة بين الاحزاب والكتل الفائزة في الانتخابات البرلمانية الاخيرة ادت الى عدم القدرة على تفهم اهمية مشاركة المرأة الكردستانية في الحياة السياسية .... ,بالرغم من تاكيد رئيس الاقليم ورئيس الوزراء في مناسبات ومحافل متنوعة بان مشاركة المرأة الكردستانية في الحكومة وفي جميع القطاعات امر ضروري جدا .... كما اكدوا مرارأ وتكرارا على الإهتمام بمشاركة النسوة المقتدرات بشكل أفضل في مراكز القرار و المؤسسات الحكومية .......!!

ويرى بعض المهتمين بالشأن العام بان مشاركة المرأة في الحياة السياسية تعد أمراً ضرورياً وحيوياً ومهمأ لتحقيق التنمية السياسية ,كما تعكس مشاركتها في مواقع اتخاذ القرار شكل نظام الحكم في هذا البلد أو ذاك .

ومن الجدير بالذكر أن المرأة الكردستانية حصلت على بعض من حقوقها في الإقليم , الا أنها لم تمارس هذا الحق بفاعلية , وبما يساعد على الوصول إلى البرلمان والوزرات بالحجم المطلوب، والذي يمكنها من التأثير على قضاياها الخاصة وقضايا شعبها العامة ............

يذكر أن التشكيلة السادسة لحكومة اقليم كردستان التي ترأسها الدكتور برهم صالح ,والتشكليلة السابعة التي ترأسها نيجيرفان بارزاني ضمت وزيرة واحدة من بين( 19) وزارة وهي( آسوس نجيب كرمياني )(*) وزيرة العمل والشؤون الاجتماعية ، وكانت من أنجح الوزراء في التشكيلتين وباعتراف الجميع ، حيث تقدمت عدة منظمات مهنية وشعبية ومدنية بمذكرة إلى الرئاسات الثلاث (الإقليم والبرلمان والحكومة) من بينها منظمة ذوي الاحتياجات الخاصة والمسنين طالبت بإبقائها في منصبها في التشكيلة الحكومية الجديدة ، مهددة بأنها لن تقبل بغيرها وزيرة للعمل والشؤون الاجتماعية ...!!

اخيرأ و بعد مرور اكثر من سبعة اشهر على تنازع الحصص وصراع المضني و المحتدم على توزيع الحقائب الوزارية بين الاخوة الاعداء وزج الإقليم في متاهات الركود والفوضى ,( حيث تخلو مصارف الإقليم من الأموال ولم يتسلم معظم الموظفين رواتبهم منذ شهور ,كما أصاب اسواق الاقليم الركود وانخفضت القدرة الشرائية بشكل كبير , بدأت ملامح الحكومة الجدية تظهر وتتبلور من خلال (شراكة وطنية وهيمنة ذكورية بحتة) .....!

والسؤال الذي يطرح نفسه هو : لماذا هذا التغييب والتهميش للمرأة الكردستانية في الحصص الوزارية في الكابينة الثامنة لحكومة اقليم كردستان , رغم الطاقات النسائية الهائلة التي يزخر بها المجتمع الكردستاني ...؟!

اليس غريباً أن لا يجد رؤساء الاحزاب والكتل في الإقليم أية امرأة من مناصريهم جديرة بأن تتولى منصب وزيرة .................؟ !

لم يبقى لي الا ان ادين واستنكر بشدة موقف رؤساء الاحزاب والكتل الكردستانية وبدون استثناء في تهميش المرأة الكردستانية الباسلة والكفوءةً والتي هي مرآة المجتمع الكردستاني , ناضلت وقدمت تضحيات جسيمة من اجل الحرية والعدالة الاجتماعية على مدى تاريخ العراق الطويل. .

كما نطالب السيد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني تقديرا لمنزلته كرئيس الإقليم ودوره في العملية السياسية و السيد نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة اقليم كردستان ونائبه السيد قوباد طالباني إلى تصحيح عاجل وسريع لهذا الخلل الكبير وخاصة ان هناك من بين النساء الكردستانيات من تمتلك الخبرات والمؤهلات والكفاءات السياسية والإدارية التي تتيح لهن القيام بدورهن الحقيقي في قيادة الاقليم وبجدارة .... !!

ـــــــــــــــــــــــ

( * ) آسوس نجيب عبدالله كرمياني , مواليد كركوك( قضاء طوزخورماتوو) 1974, حصلت على شهادة البكالوريوس في القانون من جامعة صلاح الدين عام 1995 ,عملت في صفوف تنظيمات الاتحاد الوطني الكوردستاني, حاصلة على شهادة الماجستير في القانون العام, عملت كمدعي عام في محكمة السليمانية بدرجة قاضي,شاركت في العديد من المؤتمرات والندوات السياسية والإجتماعية والقانونية لتعزيز القدرات الذاتية للمرأة , شغلت منصب وزيرة العمل والشؤون الإجتماعية في حكومة إقليم كردستان( الكابينة السادسة والسابعة ) .



تخوض الحكومة العراقية، والقوات المسلحة تحديداً، حربا مفتوحة ضد المجاميع الارهابية التي استطاعت أن تؤسس لها موطأ قدم في إحدى مُدن العراق ساعية لتوسيع رقعة سيطرتها وإستنساخ تجربة الفلوجة في مدن عراقية أخرى لفرض أمر واقع جديد على الأرض يتيح لها انتزاع اعتراف داخلي أو خارجي يؤهلها لفرض شروطها التي من غير المستبعد أن تتخذ في بادئ الأمر طابعاً سياسيا تتمكن معه تكريس واقع (الدولة السائبة) في المشهد السياسي العراقي كخطوة أولى في مسار اجتثاث التجربة الديمقراطية والحياة الدستورية من المشهد السياسي في العراق.

في هذا السياق، وبالموازاة مع حراك المجاميع الارهابية، اتخذ الفرقاء السياسيون من شعار (لا للولاية الثالثة) المرفوع بوجه السيد المالكي، غطاءً لرفع سقف المطالب والمزايدة على الثوابت الوطنية وانتهاك حُرمة الدستور، وبما يُعد تخادماً سياسيا واضحاً بين الحراكين ( الإرهابي والمعارض)، يؤكد هذا التخادمَ الصمتُ المطبق لهذه القوى السياسية حيال جرائم الارهابيين والتجاهل التام لجهود وتضحيات القوات العراقية المسلحة في المعركة التي تخوضها ضد الارهاب اليوم.

أن ذلك ما يمكن أن يعسكه واقع الحال وليس اجتهاداً بقصد التشكيك بالولاءات الوطنية لهذه القوى التي يمكن أن يصنفها ذات الواقع الى صنفين، إحداها (مغفّلة) والأخرى (متغافلة) حينما يتعلق الأمر بمدى إدراكها لمستوى التخادم، وطبيعة الخدمات والدعم المعنوي الذي تقدّمه قوى المعارضة السياسية اليوم للمجاميع الإرهابية بإصرارها على ارتكاب الخروقات الدستورية وخلط الأوراق والتقديم والتأخير في سلّم أولويات العمل الوطني والتطبيق الديمقراطي في هذه المرحلة.

حينما نتحدث عن الارهاب، فذلك يفرض على الجميع أن يكونوا بمستوى المسؤولية في المواقف المعلنة وغير المعلنة في الحرب على هذه الظاهرة، وبما يفرض موقفاً موحدا على الجميع بصرف النظر عن حجم الخلافات والإختلافات وأطوال المسافات التي تفصل هذه القوى عن السلطة الوطنية المنوط بها ادارة ملف المعركة مع الارهابيين.

وتكتسب مثل هذه المواقف للفرقاء في العراق أهمية خاصة، وذلك لأن طبيعة العمل الارهابي في العراق يمتاز عن غيره في الأماكن الأخرى بأمور كثيرة تجعل من هذه المجاميع أكثر انتاجاً للعنف والخراب وأقرب من غيرها الى أهدافها عندما تتاح لها الفرصة. حيث يعلم الجميع بأن المجاميع الارهابية وعلى مستوى القيادات ذات العقول المشبعة بفكر البعث الصدّامي التدميري تمتلك خبرات متراكمة نتيجة وجودها في السلطة عقود من الزمن واكتسابها مهارات قتالية ومخابراتية واعلامية تمكنها من استقطاب عناصر ارهابية من البلدان الأخرى واختراق المؤسسات الأمنية العراقية وإفساد العمل الوظيفي عبر الهامش الذي تحققه ما تسمى بـ (الشراكة الوطنية/ التعطيلية) التي تجعل الأبواب مشرعة بوجه عناصرهم التخريبية الهادفة الى تعطيل النظام السياسي الجديد في العراق والعودة بالدكتاتورية مجددا الى أحضان السلطة، فضلا عما تحققه هذه الشراكة من تمويل ذاتي عبر تكريس ظاهرة الفساد الاداري وتجديد أنماطها.. وبالنتيجة يمكننا القول بأن العمل الارهابي في العراق هو عمل (منظمة سرية/ البعث الصدّامي) تستند الى نمط من التفكير الشمولي ذو الصبغة الاستراتيجية التي توظف أي شئ لخدمة هدف الإمساك بالسلطة مجدداً.

لذلك وإستنادا الى حقيقة ما سبق، من الممكن لأي منا توظيف الاحتمالات للوصول الى استنتاج بخصوص المواقف المتذبذبة والمزدوجة للقوى السياسية المعارضة للحكومة حيال ظاهرة الارهاب والموقف من حكومة السيد المالكي، وقد أشرنا سلفا الى التصنيفين (القوى المغفلة والقوى المتغافلة)، ولربما يصح أيضا تقسيم (القوى المتغافلة) الى قسمين: القسم الأول الذي يتحرك تبعا لأطماعه التي تلتقي هي الأخرى على الأمد المتوسط أو البعيد مع استراتيجية الارهاب في العراق، فضلا عما تقدمه الأطراف الخارجية التي تشكل مرجعية للطرفين من رسائل اطمئنان، الأمر الذي يحفز هذا القسم من المتغافلين الى تكييف المواقف بشكل تخادمي يحقق نقاط التقاء استراتيجي في مرحلة لاحقة مع الإرهاب. أما القسم الثاني منهم، فمن الممكن إرجاع تخادمهم مع الارهاب الى المخاوف التي يفرضها وجود محل سكناهم ومصالحهم في المناطق الساخنة التي يهيمن عليها الارهاب، مع الاشارة الى عدم امكانية تعميم الحُكم، فهناك من سكنة هذه المناطق وقد وقف ويقف اليوم علنا ضد الارهاب.

على أية حال، هذا فيما يخص القوى المتغافلة، ولكن مالا يمكن أن تجد له جواباً وما لا ينطبق عليه احتمالاً تعزى اليه الدوافع وراء التخادم مع الارهاب هم الصنف الآخر، وهي (القوى المغفّلة) التي تتجاهل هذه الهجمة الشرسة على العراق منشغلة في رفع لواء المعارضة للولاية الثالثة للسيد المالكي،رغم أنهما معا ًمن ذات التحالف المعني بشكل أساسي بالحفاظ على التطبيقات الدستورية والحياة الديمقراطية في العراق. ومع ذلك فهو يتخادم من حيث لايدري مع الارهاب ولربما يوضع في موضع المتمرد الأول على الدستور برفضه الولاية الثالثة التي يقرها الدستور العراقي، ولا ندري ان كانت هناك ضرورة تاريخية تحتّم مثل هذا الموقف (تعطيل مادة دستورية) أم أن القضية بمجملها نزولا عند رغبة المتغافلين، إن كانت الضرورة قد استدعت فمن حقنا معرفة (ماهية الضرورة)، أما إن كان الجواب هو الثاني، فقد يصح الوصف بالمغفلين، لأن مثل هذا الأمر هو مطلب تمهيدي لأمور أكبر فأكبر، يفتح باب التنازلات على مصراعيها، ولن تتوقف المطالب عند حدود التنازل عن الولاية الثالثة للمالكي، أنما هي نقطة الانتقال من مسار الدولة السائبة (الذي تسببت المحاصصة في تكريسه) الى النقطة الأولى في طريق التأسيس لدولة المنظمة السرية!.. والعكس بالعكس فإن نجاح مشروع حكومة الأغلبية السياسية، فلا شك بأنه سوف يغلق تباعاً، أبواب جهنم المفتوحة على العراقيين منذ أكثر من عقد من الزمن.

 

كل الوقائع تقول ان السيد المالكي هو رئيس الحكومة المقبل

فالسيد المالكي هو الفائز الاول وهو الذي حصل على اكثر من ثلث اعضاء البرلمان

ليس هناك اي طرف من الاطراف الاخرى له القدرة على ترشيح شخصية لمنصب رئيس الحكومة لهذا كل هذا الاطراف لا تفكر بهذا المنصب الا انها تفكر في مناصب اخرى رئاسة الجمهورية رئاسة البرلمان منصب وزير والاكثر من ذلك كيف يحصلون على المال الاوفر في الوقت الاقصر

يمكننا القول ان هذا العداء للمالكي لا يعني انهم لا يريدون المالكي ليحلوا محله وانما هذا العداء للمالكي والضغط عليه من اجل الحصول على هذه المناصب هذه الكراسي التي تدر ذهبا اكثر فهم لا يملكون اي خطة لخدمة العراقيين كل العراقيين لا يملكون اي برنامج لتحقيق طموحات كل العراقيين وانما ينطلقون من منطلقات خاصة تخدم مصالحهم ومنافعهم الذاتية مغطية بستارات دينية طائفية عنصرية عشائرية

يعني كلهم يريدون المالكي لكن دعوة المالكي الى حكومة الاغلبية السياسية يعني الاكثرية تحكم والاقلية تعارض وهذا يعني هناك اطراف ستشكل الحكومة وهناك اطراف ستكون بعيدة عن الحكومة فشعر كل طرف انه الذي سيكون بعيد عن الحكومة اي في المعارضة وبما انهم لا يملكون خطة ولا برنامج لخدمة الشعب وكل الذين يريدونه هو النفوذ والمال لهذا دعوا الى عدم قبول ولاية ثالثة للمالكي دعوا الى حكومة الشراكة يعني المحاصصة

رغم كل المجاملات الكاذبة والعبارات المنمقة المزوقة التي نسمعها من هذا الطرف او ذاك الا ان هدفها التضليل والخداع ومن ثم الغدر والخيانة

المعروف ان عمار الحكيم هو الاقرب الى المالكي وانه لا يثق ابدا بالصدر الا انه يحاول ان يقرب الصدر من اجل ان يكون له وزن اكبر اي بجمع ما يملك من اصوات واصوات الصدر ويمكنه ان يحصل على مناصب اعلى واكثر

اما الصدر فهو حائر لا يدري ماذا يفعل هل يتحالف مع المالكي ام يتحالف مع اعدائه فاذا تحالف مع المالكي فانه سيتلاشى واذا تحالف مع اعداء المالكي سيتلاشى ايضا ولكن بشكل اسرع الجدير بالذكر ان المالكي رفض اي تحالف مع الصدر

اما التحالف الكردستاني رغم ما يتظاهر من وحدة وتوحد الا ان هناك خلافات كبيرة فالاتحاد الوطني يرى في حزب البرزاني والبرزاني صدام اخر وحزب البعث اخر ويرى ان المالكي هو الاقرب الى تطلعات ابناء اقليم كردستان من النجيفي وعلاوي والصدر بل يرى في هؤلاء عودة للبعث الصدامي الا انهم يريدون منصب رئاسة الجمهورية

اما علاوي فانه اصبح على الهامش انه يعيش في الاحلام لا يمكنه ان يحصل على اي شي لانه لا يجد من يصعد ويتزلق عليه لكن هناك من يرغب في الصعود والتزلق عليه

اما النجيفي فهو الاخر يتمنى الحصول على منصب رئيس مجلس النواب في حالة اقامة حكومة الاغلبية السياسية لا يحصل عليها فوجد في الهجوم على المالكي وسيلة من اجل الحصول على هذا المنصب من خلال عدم التوجه الى اقامة حكومة الاغلبية السياسية والتوجه الى اقامة حكومة المشاركة اي مشاركة كل الاطراف السياسية وفي هذه الحالة سيشمل الجميع

من هذا يمكننا القول ان الجميع ليس ضد ولاية ثالثة للمالكي وانما انهم ضد حكومة الاغلبية السياسية فان هذه الاطراف تدعوا الى حكومة المشاركة اي الجميع تشترك في الحكومة الا انها لا ترغب في حكومة الاغلبية السياسية

فلو كانوا هؤلاء اي علاوي والنجيفي والصدر والبرزاني فعلا انهم ضد ولاية ثالثة للمالكي فلهم القدرة على ذلك فلماذا لا يفعلون وهذا يعني انهم غير صادقين وغير مخلصين لان هؤلاء بعضهم لا يثق ببعض بعضهم ضد بعض كما ان العداء بين هؤلاء انفسهم اكثر من العداء بينهم وبين المالكي بل اقول ليس هناك اي عداء بين هؤلاء وبين المالكي الا مصالح خاصة وبمجرد الحصول على تلك المصالح يزول العداء

كما ان هؤلاء اي النجيفي وعلاوي والبرزاني والصدر لا يثقون بنعاصر كتلهم فهناك الكثير من هذه العناصر بدات تتقارب وتغازل المالكي لهذا نرى هؤلاء لا يقدمون على اي خطوة عملية

لا قدرة لهم على عقد مؤتمر واصدار قرار جماعي بهذا الشأن

لا قدرة لهم على الاتفاق على ترشيح رئيس الحكومة

من هذا يمكننا القول انهم ليس ضد المالكي بل ضد حكومة الاغلبية السياسية لانها الخطوة الاولى نحو الديمقراطية

انهم مع حكومة المحاصصة الشراكة لانها تؤدي الى الدكتاتورية

مهدي المولى

مع تسارع الاحداث والمتغيرات الميدانية في سوريا تفرغ النظام الدكتاتوري على التركيز على شكل الانتخابات واجراء بعض التعديلات التكتيكية على قانون الانتخابات لمنصب الرئاسي فهي محسومه لصالح الاسد الظالم. ومن هنا نسال الدكتاتور بشار الاسد الا تستحي على لحية المقبور حافظ لترشحك مرة اخرى لمنصب الرئاسه بينما غالبية القرى والمحافظات خاليه من سكانها وتحولت بفعل القصف بالبراميل الى مدن اشباح وكمااعتاد الشعب السوري من المخابرات باجبار المواطنين بالكراهية التوجه الى صناديق الاقتراع والادلاء فنسبة النجاح معروفه مسبقا 99,9% لمنصب الجمهورية، اذا من هم المصوتين ومن يدلي لك باصواتهم في صناديق الاقتراع , نعم هم شبيحتك وانا اؤكد لك سيادة الدكتاتور بانك ستفوز بالانتخابات لامحال.

ولكن هيهات ان تسكت صوت الحق هيهات ان تسكت صوت الشباب التي نادت من اجل الحرية فكانت صاعقة اطفال درعا هي التي ارعبت عرش كرسيك ثلاث سنوات من القتل والتهجير يزداد الشعب السوري قوتا وعزيمتا من اجل هدف اقسم وافدى حياتة لاجيال ستكون هي نواة الحرية اقسم من اجل نيل الحريه التي تليق بالشعب السوري ليطوي اخر صفحة للدكتاتوريات نكتبها لاجيالنا الوريث الى مزبلة التاريخ.

واما عن الظلم الذي تمارسة ومارسة المقبور حافظ على الشعب السوري فلا داعي ان نتكلم عنه كثيرا كي نترك للقارئ والمتتبع المجال اكثر ونترك له راحة البال لان عند ذكر تلك الجرائم والمظالم باتاكيد فانه يصاب بصداع كبير لكثرتها وبشاعتها

فالسال المهم كيف لبلد تدور فيها الحرب مع المعارضة ويحرم الملايين من التصويت بان تكون نزيهه وان تكون مقبولة لدى دول العالم.

وكيف لظالم دمر وطننا بكاملة واذل شعبه وشرد اهل سوريا الى خارج الوطن ان يترشح للرئاسة مرة اخرى.

فهل لتلك الانتخابات اي مصداقية ,فالحرب لم تدع اوزارها بعد ,فهل الشعب يقرر مصيره ام ان الاسد يقرر مصير الشعب من اجل الكرسي.

ماهو برنامج الاسد في حملته الانتخابية هل هي توثيق روابط المصالحه الوطنية فان كان ذلك فكيف ان تكون المصالحة وهناك ملايين المشردين والاف القتلى وما زال الحصار على المدن قائم فكيف لنا ان نصدق مصطلح المصالحه الوطنيه في مفهوم الاسد وكيف لنا ان نصدق الاسد بعد كل تلك الجرائم وما زال الامن السوري صاحب القرار في سوريا، اليس من المخجل جدا بان تصوت وتنتخب قاتل وان تنتخب مجرم اجرم اكثر من الذي وراء قضبان الحديد فهل من عاقل ان يفهم تلك الانتخابات التي اجريت عليها تعديلات تناسب الاسد كما فعلها الشرع وزمرة الاجرام في سوريا فكيف نفهم الرساله الى المجتمع الدولي فانها حقا مهزله انتخابات سوريا تحت القصف والاسد يصر على الانتخابات متمسكا بنهج ومصطلع هو نفسه متورط فية كيف له ان يقول بانه يواجة الارهاب وهو من يدعم داعش والنصرة لتلحق الضرر بالناس والعباد فهل من عاقل ان يصدق هذة الانتخابات .

نحن ندرك بان رحيل الاسد هو مفتاح السلام والامن في سوريا.

 

01.06.14

الطغاة لايأتون من خرم الحائط مالم تكن هناك أرضية رصينة لهم ....من صمت الشعب يتسلل الأنذال بوضح النهار

وأي وطن فيه طغاة بالمقابل فيه جبناء وباعي ذمم ....من يقول أن العراق يعيش ديمقراطية العصر فهو كاذب ..ودجال

المضحك المبكي في العراق أن الحرامي والقاتل يظهر بالأعلام والخطب كأنه قديس وهو يعلم تماماً أن من يلقي عليه هذا الخطاب يحتقره بالداخل وأن كان يمجده في العلن واكيد تبادل مصالح .. مثلاً المالكي معروف

بفساده ورشتوه وكذبه وعمالته وخيانته وسرقاته ولكن عندما يلقي خطبة تجده وكأنه يعد علب السردين ...على رفوف أدمغة الناس ...وله الحق وكل الحق في ذلك فالوفاء للمهنة يلازم الأنسان في كثير من الأحيان مابالكم عندما يتحول بائعي البقوليات الى دولة رئيس الوزراء ...

القيادة في اي مكان في العالم تبنى على الأقل بحملة شهادة معينة أو خبرة أو موقف مشرف أو أو أو ....لكن لانجد أي مقومات علمية وخبرة في الوجوه التي تظهر على الشاشة العراقية اليوم ...من مضمد الى وكيل وزير من بائع طرشي الى محافظ ومن حرامي ..سيارات الى وزير ...ومن حارس في كراج الى ناطق بأسم الحكومة ....

ومن تاجر سلاح الى والى والى والى ,,,,,,,,,نعترف بالعالم والعالم لايعترف بنا لماذا؟؟ لسبب بسيط لأنه حكومتنا في الأساس حكومة زانية تقوم على أساس لقطاء الدين وسفهاء القانون ولصوص المناصب ...

كيف يأتي الأحترام ونحن نجد القانون لايخدم الأ فئة معينة من الناس وهي دولة القانون ...كيف نثق بدولة تسلم شعبها للأرهاب وتشد على يد الأرهابي تعتقله لتطلق سراحه بمئات الالاف من الدولارات ..

كيف لك أن تحترم دولة تقوم على مبدأ غطي لي وأغطي لك ....أسرق وسأدخل معك شريك ...انهب ولي حصة ...
تعليمنا فاسد ...يكرم المكافىء من كلب وزير التعليم بدل الوزير نفسه ....قانون يقوده شخص شبع من صدام وأتخمه المالكي بمال نجس ...

الأنتخابات العراقية الأخيرة أفرزت للعراق وجوه قذرة تمتعت بنهب المال واليوم تغطي نفسها بعبأة الكتلة الفلانية ...والحزب الفلاني ...تدخل على وزارة تجد عشيرة الوزير من الالف الى الياء ... عندما تراجع جهة معينة لمعاملة معينة تجد نفسك واقفا أمام

موظف ايراني بهوية عراقية .. أقسام الداخلية للطلبة التي تحولت الى مقرات لزواج المتعة ....ناهيك عن المقاعد الدراسية التي تباع علناً ..من عفن نتن الى دكتور ومستشار وقاضي

الجيش الذي تحول الى فرق اعدام لتصفيات الخصماء لدولة القانون ....بين الحين والحين يخرج علينا جبش جديد وفرق جديدة مرة سوات ومرة اخرى عصائب الحق وووو ...وماخفي كان أعظم ... دولة مهولة الأقتصاد تتحول الى دولة الفقراء ويصل بها دون الأدنى ..

النفط يدار من مافيات العائلات يباع مهرباً عبر الحدود ....في وضح النهار ..

أي دولة هذة عالمها فاسد وقاضيها زاني ووزيرها لص ...وبوابها دجال ...

أي دولة التي يباع بها الدين والبشر في سوق العبيد ...

ولاية المالكي نقلت للعالم فكرة لن ينساها عن العراق وهي أننا وطن اللصوص والفاسدون ...والأرهاب علماً أن الارهاب مصدر وغير منتج في العراق ...

ونسى الجميع أننا ابناء حمواربي ...والنسيان الطبيعي لأن تاريخنا باعوه اللصوص وتجار الاثار وغسيل الاموال ....كل اثارنا تجدها في متاحف العالم ...

كل مايأتي للعراق من الداخل والخارج يدخل شرعا لن نسميه تهريب من سلاح مخدرات اموال مزيفة لأنه يدخل تحت رعاية الدولة رسميا ويكون الحاضن له اما وزير أو برلماني أو عضو مجلس نواب المهم هو انه اخذ صفة الشرعية ....

أذن هم يعتبرون الموت وقتل العراقيين شرعي ...يشرعون حسبما تقتضي جيبوبهم ....

لكي تسرق الحكومة في بغداد تختلق الف عذر لكننها لاتجد عذر واحد ...لتحل به أزمة دولة القانون وحلفاءها وزعوا المناصب حسب مصالحهم الشخصية كل الكتل دون أستثناء وزعوا الغنائم كما قالت الدكتورة حنان الفتلاوي في لقاءها مع السيدة الدملوجي ..

كلنا أستفاد وقسمنا الغنائم ,,,,,وهذة نقطة تحسب لها بصراحة لأنها أصدقت القول ....لايوجد من يهرول على المنصب في العراق اليوم مالم تكن له غاية لأنه العسل يجلب الذباب بأنواعه ....

الخطابات السياسية التي اعتمدها الجميع تعتمد على اساس الطائفية ....قيادة الملف الأمني الفاشلة من مايسمي نفسه رئيس الوزراء هو ماهر جدا في خلق الأزمات ونشر الطائفية وتهيئة الأرهاب والنهب ...ولكنه فاشل في حل عقدة في حبل ...


هم يظنون أن القيادة هي ربطة عنق وعطر وجواز دبلوماسية وايفادات علماً أنه الدواب لاتربط الأ من أعناقها .....القيادة خبرة وضمير وحكمة وقادة العراق لصوص لكن كل واحد منهم بثوب مختلف عن الاخر فيهم لص نفط ولص شرع ولص قانون

ولص عقارات ولص شهادات ومناصب وحدث بلاحرج .....

الضمور الذكري السياسي في العراق أتى بلقطاء لن ينجب التاريخ مثلهم فشريفهم نذل وقدسيهم فاسق ..... هذة الفئات طفحت على السطح السياسي العراقي ..بعد أن نزع بعض العراقيين ذمتهم ونثروها على بلاط هؤلاء الساسة

والبعض منهم أنشغل بالبحث عن الرغيف بسبب سياسة التجويع التي استدخدمتها الحكومة مع الشعب ...والبعض ....فضل الموت بالذل على العيش برفض الواقع ....

من الطبيعي ان يولد الطغاة .....من الطبيعي ان نسمى وطن الفاسدون ...من الطبيعي .....أن تنتشر الجريمة والفساد ...والفقر

من وضع رقبته تحت حذاء الطغاة من المستحيل أن ينتفض ....

الجبن ليس شىء وراثي هو أكتساب يأتي من الاخلاق والخوف من الله واحترام الأنسان .... من فقدَ هذة البنود فقط كرامته ..الكل يستغرب صمت العراقيين امام الفساد ...

لسبب بسيط هو أنه أهم فئة في تكوين المجتمع العراقي تحولت الى مداحي بلاط وهم الأعلام الفاسد .....والقانون العاهر.... القائد الزاني بالعدالة هي مقومات كفيلة ان تخلق مجتمع ثلاث أرباعه اخرس ... قبل أن نعاتب الفاسد علينا أن نعاتب الذي يدعي الخرس

وفي النهاية ننتهي الى عراق مبتور من القيم والاعراف والقانون والدين .....

الأنتخابات العراقية أنتهت منذ مايقارب الشهر ..وفرزت الأصوات ومن الأساس لاتحتاج فرز لأنه المالكي لم يترك باطلة في قانون الا وأستخدمها من ضغط وتهديد وسجن ومذكرات اعتقال وطرد ووو تم تصفية الساحة من كل الخصماء وهذا يدل على انه غبي .....

لأنه من الأساس لعب بالأصوات فلايوجد داعي للتصفيات المفوضية كانت تحت يده من الالف الى الياء تي تي تي تي هو من يقرر المرشحين لكن الله اراد أن يعريه اكثر ليرى الأعمى فساده ....ويقضحه امام العالم رغم أنه لا قطرة حياء في وجهه ..

ناهيك عن شراء بعض الخصوم من اهل الرمادي .....تم الفرز وفاز عراب الفساد بالأصوات الباطلة ....لكن مازالت كرة السياسة تتأرجح بين مقسمي غنائم العراق ...توزع الوزارت كأنهم يوزعون علب شوكلاته

حتى المرجعية تسلل عليها ....وتمرد

أنتخابات مصر انتهى الفرز وتم الفصل بها والعراق يحبو بين مزايدات السياسين وفلان يمسك الوزارة الفلانية وفلان الوزارة الأخرى ...المهم جيبوبهم لاشعبهم ...يغطون عوارتهم بالدين ولن تنتهي مالم يتم تقسيم الكراسي على لصوصهم ....
اما عن الموقف من كردستان فهذا بحث اخر ....لأنه لايقل قباحة

في النهاية لانقول أنه زمن الأنذال وعبيد الأغلال لعن الله امة ساقها الفاسقون

السبت, 31 أيار/مايو 2014 09:33

من اكون - مصطفى معي

ابحث في الليل عن ذاتي
ابحث في الصور
ابحث عن حكايات الزمان
التي فيها عبر
ابحث عن الكلمات التي كالأحلام
تأتي سريعا ..ثم تمر
أبحث عن نجمة الصباح التي ابتلعتها
مياه البحر
لست أدري
أكنت عصفورا في الحقل اصطاده
باشق أو صقر
ام فراشة جرفتها مياه المطر
ام ناسكاً في الكهف وحيداً
يحتضر
حملتُ كأس الحياة الممزوجة
بالعرق و الخمر
و جلست امام حوانيت الايمان
الرب انتظر
بقيت انتظر و انتظر الى انبلاج الشمس
و اعلان الفجر
رشفت الكأس ثم  قذفتها
فوقع على الارض
و انكسر
ضحكت عالياً
فقلت
هذه هي الحياة و هذه هي
العبر

20.05.2014

بغداد / واي نيوز

خطف عناصر من تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" حوالى مئتي مواطن كردي من بلدة في ريف حلب في شمال سوريا، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الجمعة.

وقال المرصد في بريد الكتروني ان "مقاتلي الدولة الاسلامية في العراق والشام خطفوا يوم أمس (الخميس) ما لا يقل عن 193 مواطنا كرديا تتراوح أعمارهم بين 17 و70 عاماً من بلدة قباسين في ريف مدينة الباب في محافظة حلب".

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، اوضح مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن، ان "اسباب الخطف مجهولة، لكن مثل هذه الاعمال تتكرر في المناطق التي تسيطر عليها (الدولة الاسلامية)"، مشيرا الى ان السبب "قد يكون لطلب فدية، او لاتهام المعتقلين بانهم موالون لتنظيم كردي معين، او لمخالفتهم شريعة الاسلام".

واشار الى ان "الدولة الاسلامية في العراق والشام" غالبا ما تنفذ عمليات قتل عشوائية في حق عدد من معتقليها.

وتسيطر "الدولة الاسلامية في العراق والشام" على كامل محافظة الرقة في شمال سوريا وعلى بعض المناطق في محافظات الحسكة (شمال شرق) ودير الزور (شرق) وبعض اجزاء من الريف الشمالي الشرقي لحلب (شمال).

وتخوض فصائل المعارضة المسلحة معارك مع "الدولة الاسلامية في العراق والشام" منذ كانون الثاني/يناير وتتهمها بانها متواطئة مع النظام. ويسعى تنظيم "داعش" الى اقامة "دولته" على المنطقة الممتدة من الرقة شمالا الى الحدود السورية العراقية في الشرق.

 

(المستقلة)… اتهمت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف بعض السياسيين بالتزام الصمت تجاه قيام كردستان بتصدير النفط طمعاً بالسلطة، معتبرة ان هذا التصدير يعد خرقا قانونيا ودستوريا، اكدت ان المركز لا يستطيع مقاضاة سلطة الاقليم لأنه لا يعترف أساساً بالمحاكم العراقية.

وقالت نصيف في بيان لها تلقته (المستقلة) اليوم ان “من المؤسف التزام بعض القادة السياسيين المتهافتين على الكراسي والذين ادّعوا الوطنية خلال حملاتهم الانتخابية، الصمت تجاه قيام حكومة إقليم كردستان بتصدير النفط خارج ضوابط الحكومة المركزية”، معتبرة ان “ذلك يعد مجاملة مفضوحة للإقليم ظنا منهم أن القادة الأكراد سيساعدونهم على تحقيق مطامحهم في الحصول على السلطة”.

وأضافت نصيف “يجب أن يميز بعض قادة الكتل بين مفهومي السلطة والدولة، وأن لا يفضلوا السلطة على الدولة”، مشيرة الى ان “المناصب ليست أهم من مصالح الدولة العراقية والشعب العراقي”.

وأكدت نصيف أن “هذا الخرق القانوني والدستوري الذي يمارسه إقليم كردستان يتطلب من جميع القوى السياسية وقفة جادة لإيقاف نهب ثروات الشعب العراقي”، لافتة الى ان “حكومة المركز اليوم لا تستطيع أن تقاضي سلطة الإقليم لأنه لا يعترف أساساً بالمحاكم العراقية”. (النهاية)

السبت, 31 أيار/مايو 2014 09:16

تركيا تندد باستهداف تركمان العراق

(المستقلة).. اعربت الخارجية التركية  عن تنديده للهجمات التي تتعرض لها الاقلية التركمانية في العراق ، داعية الحكومة العراقية إلى إبداء المزيد من الحساسية للحيلولة دون تحقيق تلك الاعتداءات مبتغاها.

وندد بيان اصدرته وزارة الخارجية التركية بشدة بكل أشكال الإرهاب بغض النظر عن مصدره وهدفه، مشيرة إلى أن العمليات الإرهابية المتزايدة في الفترة الأخيرة؛ ضد التركمان القاطنين في محافظات كركوك والموصل وصلاح الدين، ترمي إلى جر العراق إلى الفوضى، عبر إثارة انقسامات على أساس مذهبي وعرقي.

واشار البيان الى مقتل 5 مزارعين تركمان على يد مجهولين بمحافظة الموصل الخميس، فضلاً عن سقوط قتلى وجرحى من قوات الأمن العراقية .(النهاية)

بغداد/ واي نيوز

أكدت وزارة الموارد الطبيعية في كُردستان العراق، إن احتياطياتها النفطية تفي باحتياجات تركيا لمدة 200 عام، فيما أكدت أنها تغطي الاحتياجات العالمية لمدة عام ونصف عام، وفقا لبيانات تم الحصول عليها من مصادر دولية.

وقالت إن "حتياطيات البترول لدى الإقليم تصل إلى 45 مليار برميل، وتكفى هذه الكمية احتياجات تركيا السنوية من البترول، التي وصلت في عام 2013 إلى 685 ألف برميل يوميا، وفقا لاستعراض إحصائي للطاقة العالمية أجرته شركة (بى. بى) البريطانية".

وأضافت "كما تلبى هذه الاحتياطيات أيضا الطلب العالمى على البترول، الذى يصل إلى 89.774 مليون برميل يوميا، لمدة عام ونصف عام تقريبا".

ويستطيع اقليم كردستان إنتاج حوإلى 400 ألف برميل يوميا من 17 من مواقع الإنتاج أهمها طقطق، وتاوكي، وخورماله، وشيخان.وبلغت صادرات الإقليم حوالى 250 ألف برميل يوميا من النفط الخام في عام 2013.

وتخطط الحكومة الكردية لزيادة صادراتها إلى مليون برميل يوميا، بحلول عام 2015، وإلى مليوني برميل يوميا بحلول عام 2019، وفقا لما قاله رئيس وزراء الإقليم نجيروان بارازاني.

يأتي هذا في الوقت الذى تريد فيه تركيا، المتعطشة للطاقة، زيادة مصادر الطاقة لإقتصادها المتنامي. كما تتطلع أنقرة أيضا لأن تصبح مركزا لمرور الطاقة بفضل موقعها الاستراتيجي، الذى يطل على مفترق الطرق بين دول الشرق الغنية بالنفط، والأسواق الأوربية المستهلكة للطاقة.

ويضم إقليم شمال العراق 17٪ من إحتياطيات العراق المؤكدة من النفط، والتي تصل إلى 141 مليون برميل، وفقا لبيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

والعراق ثاني أكبر منتج للنفط داخل منظمة الدول المصدرة للنفط "اُوبك". ويمتلك خامس أكبر احتياطي مؤكد من النفط في العالم بعد المملكة العربية السعودية، وفنزويلا، وكندا، وإيران.

وتسيطر أكبر شركات النفط العالمية، مثل "بريتش بتروليوم" البريطانية، و"شل" الهولندية البريطانية، و"شتات أويل" النرويجية، والشركة الصينية الوطنية للبترول، و"غاز بروم" الروسية، على حصة الأسد من إنتاج العراق النفطي الذى يصل إلى 3 ملايين برميل يوميا.

بغداد/واي نيوز

قطعت الحكومة التركية مياه نهر الفرات نهائيا، ما يُنذر بكارثة كبرى تطال سوريا في الدرجة الأولى، والعراق في الدرجة الثانية.

وذكرت صحيفة "الأخبار" اللبنانية، أن منسوب المياه في "بحيرة الأسد" قد انخفض نحو ستة أمتار، ما يبقي ملايين السوريين من دون مياه شرب.

ونقلت الصحيفة عن مصدر، طلب عدم الكشف عن اسمه، قوله، أن مستوى ارتفاع المياه في "بحيرة الأسد" (التي تُخزن مياه سد الفرات) قد انخفض أخيراً عن منسوبه الطبيعي بستة أمتار (ما يعني فقدان ملايين الأمتار المكعبة من المياه).

وقال المصدر إن "انخفاض المنسوب متراً إضافياً يعني أن السد بات خارج الخدمة".

ووفقاً للمصدر، فإن "الإجراء الواجب اتخاذه في مثل هذه الحالة هو إغلاق أو تخفيض الصادر المائي من السد، ريثما تعالج المشكلة الأساسية المتمثلة في وقف الوارد المائي إليه".

وتؤكد مصادر صحيفة "الأخبار" أن "فقدان السد لمخزونه المائي، يعني جفاف الطمي في البحيرة، ما يمثل ضغطاً على البنية الانشائية للسد، ويعرضه للتشققات والانهيار حتماً"، وبالتالي فإنه "لا بدّ من إغلاق السد للحيلولة دون جفافه".

ومن شأن إغلاق السد أن يؤدي إلى كارثة انسانية، وبيئية (حيوانية وزراعية) في سوريا، كما في العراق.


خطوة ستساهم باستقلال أربيل عن بغداد في ما يخص التصويت



أربيل: «الشرق الأوسط»
في الوقت الذي تطابقت فيه وجهات نظر الأطراف السياسية الخمسة الرئيسة في إقليم كردستان على ضرورة إنشاء مفوضية مستقلة للانتخابات في الإقليم، تقرّر إدراج المشروع المذكور ضمن جدول أعمال برلمان كردستان خلال الجلسات المقبلة.

وذكرت وكالة «باسنيوز» الكردية أول من أمس أن الأطراف السياسية الرئيسة في الإقليم شددت على أهمية إنشاء مفوضية مستقلة للانتخابات، والاستقلال عن بغداد فيما يخص إدارة العملية الانتخابية، إلا أن هذه الأطراف تختلف فيما بينها حول بعض الأمور التقنية المتعلقة بعدد أعضاء المجلس، وتوزيع المقاعد على المفوضين، إضافة إلى آلية اتخاذ القرار في المفوضية، فيما إذا كانت على مبدأ التوافق السياسي أم التصويت.

وأشار رئيس الكتلة الصفراء (الديمقراطي الكردستاني) في برلمان كردستان أوميد خوشناو في تصريح خاص لـ«باسنيوز» إلى أن «إنشاء المفوضية المستقلة للانتخابات سيساهم في استقلال إقليم كردستان عن العراق فيما يخص العملية الانتخابية»، معبرا عن حرص مختلف الكتل السياسية في برلمان كردستان على إنجاح المشروع المذكور.

ومن جانبه أعلن النائب في برلمان كردستان عن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني كوران آزاد، أن «المشروع جرى تقديمه في السابق إلى رئيس الإقليم، إلا أن أطراف المعارضة الكردستانية اعترضت وقتها عليه فيما يتعلق بآلية اتخاذ القرار في المفوضية على أساس التوافق السياسي، واقترحت بدلا من ذلك آلية التصويت في مجلس المفوضين». موضحا أن «المعارضة تعاملت مع المشروع بحذر، وكانت متخوفة من أن يكون هدف المشروع هو تزوير نتائج الانتخابات»، مضيفا: «على ما يبدو أن موقف المعارضة بخصوص المشروع تغير الآن ولم يبق كالسابق».

وشدد نواب آخرون على ضرورة أن يتألف مجلس المفوضية من شخصيات مستقلة ومحايدة، مؤكدين على أن المشروع سيحمي العملية الانتخابية من الغش والتلاعب.

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي قدمت فيه أربعة أطراف سياسية في الإقليم شكاوي إلى محكمة التمييز، تتحدث عن عمليات تزوير رافقت الانتخابات النيابية العراقية وانتخابات مجالس المحافظات في السليمانية. في سياق متصل، تقدم كل من (الحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير، والاتحاد الإسلامي الكردستاني، والجماعة الإسلامية الكردستانية)، بشكاوى قانونية إلى محكمة التمييز، متهمين المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية بعدم النزاهة في إدارة العملية الانتخابية في السليمانية.

وكشف مسؤول مركز انتخابات الجماعة الإسلامية الكردستانية أنور سنكاوي في تصريح خاص لـ«باسنيوز»، أن المعلومات والإحصائيات المتوفرة لديها تشير إلى اختفاء 3000 صوت من أصل الأصوات التي كان من المفروض أن تحصل عليها الجماعة.

وأشار مسؤول مركز انتخابات الاتحاد الإسلامي الكردستاني إسماعيل خورمالي إلى أن النتائج الأولية التي جرى الحصول عليها من قبل مندوبي الحزب، تشير إلى أن الاتحاد الإسلامي حصل على 70 ألف صوت في السليمانية، في حين أن النتيجة النهائية كانت 66 ألف صوت.

من جانبه أشار المتحدث باسم المجلس القيادي للحزب الديمقراطي الكردستاني في السليمانية عبد الوهاب علي، إلى أن الحزب تقدم بشكوى حول اختفاء 3018 صوتا في السليمانية. في حين اتهم النائب الكردستاني عن كتلة التغيير علي حمة صالح الاتحاد الوطني الكردستاني بتزوير 100 ألف بطاقة انتخابية في السليمانية.

 

الكتلة الكردستانية: دولة القانون أبلغونا «إنكم لم تتعلموا بيع الطماطم والخيار فكيف يمكنكم بيع النفط»



بغداد: حمزة مصطفى
في وقت تصاعدت فيه الخلافات بين إقليم كردستان من جهة والحكومة المركزية من جهة أخرى لا سيما بعد قيام أربيل ببيع النفط إلى تركيا من دون موافقة وزارة النفط الاتحادية والتي تزامنت مع الأزمة السياسية التي أفرزتها الانتخابات البرلمانية، دخلت المرجعية الدينية العليا في النجف على خط الخلافات داعية إلى اللجوء للتحكيم عن طريق المحكمة الاتحادية.

وكانت الحكومة العراقية قد رفعت دعوى قضائية ضد تركيا في غرفة التجارة الدولية على خلفية بدء أربيل بتصدير النفط عبر أنقرة، وعدتها غير شرعية ومخالفة للدستور العراقي. وقال ممثل المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال صلاة الجمعة في كربلاء أمس «أي نزاع من هذا القبيل ومن جملة ذلك النزاع هو تصدير النفط من جانب وحجب رواتب الموظفين من جانب آخر يجب الرجوع إلى الضوابط الدستورية فهي الحاكم الفصل في ذلك، وإذا كانت هناك نزاعات في التفسير يفترض أن ترفع إلى المحكمة الاتحادية وأن لا تتخذ قرارات منفردة من هذا الجانب والجانب الآخر وهذا هو الأساس الذي يجب اعتماده إذا أردنا بناء دولة وأما اتخاذ القرارات المنفردة من أي طرف فإنه سيعمق النزاع».

من جهتها أكدت وزارة النفط الاتحادية أنها «لجأت بالفعل إلى المحكمة الاتحادية من أجل حسم هذا النزاع» لكنه وطبقا لما أعلنه المتحدث الرسمي باسم وزارة النفط عاصم جهاد في تصريح لـ«الشرق الأوسط» فإن «وزارة الموارد الطبيعية في إقليم كردستان لم تحضر جلسات المحكمة». وأضاف جهاد أن «دعوة المرجعية إلى الحوار والاحتكام إلى الدستور أمر ضروري وهو موضع ترحيب من قبلنا وسبق أن عملنا به ولكننا يمكن أن نلجأ للحوار الجاد في هذا الموضوع». وأوضح جهاد أن «الخلاف مع إقليم كردستان دستوري ففي ظل غياب قانون النفط والغاز الذي لم يشرع حتى الآن فإن الدستور أعطى الحكومة الاتحادية ممثلة بوزارة النفط حق التصرف بالثروة النفطية بوصفها مسألة سيادية»، مؤكدا أن «الحكومة الاتحادية ومن هذا المنطلق أبدت مرونة في كل التفاهمات مع الإقليم بخصوص النفط ولكن لا يمكن أن يكون ذلك على حساب الثروة الوطنية التي هي ملك لكل العراقيين». وأشار إلى أن «الإقليم لم يلتزم بالكمية التي وعد بتصديرها ولا بدقة احتساب الإيرادات ولم يسلم الإيرادات المتحققة إلى وزارة المالية الاتحادية وهذه كلها أمور أدت إلى أن تحصل الأزمة»، معربا عن الأمل «في إيجاد حل حقيقي عبر حوار مثمر وجاد ووطني دون تدخلات خارجية هنا أو هناك».

وتابع جهاد أن «الإدارة السليمة للثروة الوطنية يجب أن تضع المصلحة الوطنية فوق اعتبار وإن التصدير يجب أن يكون عن طريق الشركة الوطنية سومو».

في مقابل ذلك رحبت كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي بدعوة المرجعية الدينية إلى الحوار بشأن النفط. وقال الناطق الرسمي باسم الكتلة مؤيد الطيب في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «أي دعوة من المرجعية الدينية الرشيدة هي موضع ترحيب واهتمام بالنسبة لنا ولكل قيادة وشعب كردستان وبالتالي فإننا نعلن ترحيبنا بهذه الدعوة ومستعدون للجلوس على مائدة الحوار» مشيرا إلى أن «الكرد يريدون أن يكون للمرجعية دور أكبر في هذا الحوار حتى لا يتم تشويه الحقائق خصوصا عندما تكون هناك خلافات بين مؤسسات الدولة».

وأضاف الطيب «نحن متمسكون بالدستور بل نحن الأكراد الطرف الوحيد الذي لم يوجه يوما انتقادا للدستور بينما دولة القانون والعراقية وغيرهما من الكتل دائمة الانتقاد للدستور وبالتالي فإن أي دعوة بموجب الدستور تحظى باهتمامنا لأننا لو طبقنا الدستور العراقي بشكل صحيح لما وصلنا إلى مثل هذه الأزمات».

وعبر الطيب عن الشكوك في أن «تكون المحكمة الاتحادية قادرة على حسم هذه الأزمة بين الأطراف السياسية» موضحا أن «الحوار هو ليس مع الأطراف السياسية بل هو مع دولة القانون تحديدا وهي الكتلة المتنفذة والتي كانت تتوقع أننا لن نتمكن من بيع النفط حيث راهنت على مجموعة أمور منها أن الولايات المتحدة الأميركية لها رأي في هذا الموضوع يضاف إلى ذلك أن مفاوضي دولة القانون أبلغونا بروح استعلائية إنكم لم تتعلموا بيع الطماطم والخيار فكيف يمكنكم بيع النفط» متابعا: «إننا أبلغناهم أن بيع الطماطم والخيار أصعب من بيع النفط لأن البلد الوحيد الذي يحتاج طماطم وخيار هو العراق بينما كل العالم بحاجة إلى النفط». وأوضح الطيب «فات الزمن الذي يمكن لأحد أن يفرض إرادة من طرف واحد ولكننا مع ذلك نقول: إن الوقت ما زال مبكرا لإمكانية إجراء حوار جاد بشأن النفط».


الحكومة الألمانية تستدعي السفير التركي بعد تصريحات إردوغان

ديار بكر - برلين: «الشرق الأوسط»
قالت مصادر أمنية تركية إن قوات شبه عسكرية استخدمت قنابل مسيلة للدموع وخراطيم المياه في محاولة لإعادة فتح طريق سريع قطعه مقاتلون لنحو أسبوع في منطقة تسكنها غالبية كردية شمال شرقي البلاد.

وقطع مقاتلون من حزب العمال الكردستاني الطريق بين مقاطعتي ديار بكر وبنجول عند نقاط متعددة بشاحنات وسيارات استولوا عليها على مدى الأيام الستة الماضية للاحتجاج على بناء عدد من المواقع العسكرية الجديدة في المنطقة.

وأدى قطع الطريق إلى زيادة التوتر في المنطقة وأظهر هشاشة عملية السلام التي أطلقها رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان مع رئيس الحزب عبد الله أوجلان عام 2012 في محاولة لإنهاء نزاع استمر 30 عاما وأسفر عن مقتل 40 ألف شخص.

وقالت مصادر أمنية شاركت في العملية لرويترز إن متعاطفين مع الحزب الكردستاني ألقوا قنابل محلية الصنع على القوات شبه العسكرية التي ردت عليهم بالقنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه.

ومن الممكن أن يكون الدعم الكردي لإردوغان أساسيا إذا ما رشح نفسه في الانتخابات الرئاسية المباشرة الأولى في تركيا في أغسطس (آب) المقبل كما يتوقع على نطاق واسع. ويشكل الأكراد الأقلية الأكبر في تركيا ويمثلون نحو خمس عدد السكان.

ويحتاج إردوغان إلى أغلبية بسيطة إذا ما أراد الفوز من الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية. وحصد حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه نحو 45 في المائة من أصوات الناخبين الذين شاركوا في الانتخابات البلدية في جميع أنحاء البلاد في نهاية مارس (آذار) مما يشير إلى أن كل صوت إضافي سيكون له وزنه.

وخاض حزب العمال الكردستاني نزاعا مسلحا مع تركيا عام 1984 بهدف إقامة دولة مستقلة في شمال شرقي البلاد للأكراد الذين يشكلون نحو 20 في المائة من عدد السكان ولكنهم محرومون من حقوقهم السياسية والثقافية الأساسية.

واستثمر إردوغان جزءا كبيرا من رصيده السياسي في جهود السلام موسعا هامش الحريات الثقافية واللغوية ومخاطرا باحتمال انصراف أجزاء من قاعدته الشعبية عنه.

من جهتها انتقدت الحكومة الألمانية التهجم الأخير لرئيس الوزراء التركي على رئيس حزب الخضر الألماني جيم أوزديمار انتقادا حادا.

وذكر بيان لوزارة الخارجية الألمانية أمس أن السفير التركي في برلين استدعي لمقر الوزارة «للإعراب بوضوح عن دهشتنا من تصريحات الحكومة التركية».

وكانت صحيفة «دي فيلت» الألمانية نشرت تقريرا جاء فيه أن مدير الشؤون السياسية بالخارجية الألمانية ناقش مع السفير التركي في ألمانيا حسين عوني كارسليوغلو مساء أول من أمس الأربعاء هذا الأمر.

وقالت الصحيفة إن هناك حملة تصريحات عدائية ضد أوزديمار وزوجته بما في ذلك آراء منشورة على شبكة الإنترنت، يتوقع أن يكون أتباع إردوغان وراءها، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية.

وقالت الخارجية الألمانية: «هذا النوع من النقد العلني ضد شخصية سياسية هامة، عملت دائما على نسج علاقة ألمانية تركية جيدة - خاصة قبيل زيارة رئيس الوزراء إردوغان - لا تشجع على دعم العلاقات الألمانية التركية».

وكان أوزديمار أثار غضب إردوغان عليه بعد انتقاداته للقاء إردوغان مع أبناء بلده في ساحة كولونيا، مما دفع برئيس الوزراء التركي إلى وصف زعيم الخضر أمام نواب حزبه الإسلامي المحافظ بأنه «يقال عنه أنه تركي»، مشيرا إلى أن أوزديمار استخدم قبل اللقاء وبعده كلمات قبيحة ضده، مبينا أنه لا يرغب في رؤية هذا الرجل الذي نشأ في ولاية بادن فيرتمبيرج جنوب غربي ألمانيا داخل تركيا مرة أخرى.

صوت كوردستان: مع أن صوت كوردستان قامت بشرح سياستها الإعلامية في العديد من المناسبات ألا أن هذه السياسة الإعلامية لا تزال غير واضحة لدى عدد من متابعي صوت كوردستان. و لا يزال هناك البعض من من لا يعلمون أو لا يريدون أن يعلموا السبب وراء نشر صوت كوردستان لأخبار بعض القوى و الأطراف و المواقع الإعلامية المعادية للكورد و خاصة في هذه الأيام التي أنتهت فيها علاقة الصداقة الحميمة بين بعض القوى الكوردية و بين نوري المالكي و أنعكس هذا على الاعلام التابع للطرفين و لتوضيح ذلك نقول:

1. صوت كوردستان ليست بوقا لأية جهة سياسية كوردستانية كانت أم عراقية أو دولية. و صوت كوردستان لا يُغير خطابة الإعلامي حسب أهواء القوى السياسية فتخاصم و تتحالف حسب رأي الأحزاب و القوى السياسية. و لا يُستبعد أن تتحالف القوى الكوردية مع المالكي مرة أخرى أو حتى يقيمون حربا قومية طائفية حزبية.

2. صوت كوردستان يُقيم الاحداث حسب مصالح الشعب الكوردستاني العليا التي ترتفع على المصالح الحزبية و الشخصية الضيقة، لذا نراها تؤيد مواقف حزب معين في بعض الحالات و تناقض مواقف نفس الحزب في مناسبات أخرى أعتمادا على نوعية الموقف و مساندته لمصالح الشعب الكوردستاني العليا. و هذا وارد في ميثاق شرف الصحافة الكوردستاني الذي وضعة المشرف العام لصوت كوردستان.

3. لدى صوت كوردستان قناعة تامة بأن أغلبية القراء و القوى السياسية الكوردية تبحث و تقرأ و تهتم بأخبار أعداء الكورد و يهتمون بالذي يقولونه و يكتبونه عن الكورد، و ما يقوم صوت كوردستان به هو جمع تلك الاخبار و وضعها أمام القارئ الكوردستاني كي يعلم من هو عدوة و ماذا يخططون.

4. ليست لدى القادة الكورد من عمل سوى الرد على مايقوله و يفعلة أعداء الكورد و مخالفوهم المرحليون و هذا يعني بأنهم يعطون أهمية أكبر لما يقولة أعداء الكورد و ليس ما يقولة أصداقاء الكورد و الكورد أنفسهم. فأغلبية القادة الكورد يردون دائما على اقوال المالكي و اقوال العنصريين العرب في كركوك و غيرها من المحافظات.

5. صوت كوردستان لا تتصرف كبعض القادة الكورد الذين يهتمون فقط بأقوال أعداء الكورد بل أن صوت كوردستان تعطي أهمية الى أصدقاء الكورد ايضاو لربما بدرجة أكثر من نشرها للاخبار المعادية للكورد.

6. صوت كوردستان تعطي الأهمية الأولى و الرئيسية الى ما يقولة الكورد أنفسهم بعكس بعض القيادات الكوردية التي لا تهتم أصلا بما يقولة الكورد و المثقفون الكورد و تهمل الاعلام المنشور باللغة الكوردية و لا تعطي أي أهمية اليه.

7. صوت كوردستان بنشرة و متابعته لأخبار و تحركات المعادين للكورد نبهت في الكثير من المناسبات القيادات الكوردية و استفادت منها القيادة الكوردية الى درجة أن صوت كوردستان هو أول موقع يقرأه العديد من القادة الكورد الكبار، و لولا مصداقية و متابعة صوت كوردستان لما يجري و يحاك ضد الكورد لما تحول الى الموقع الأول الذي يزوة العديد من قادة الأحزاب في الصباح الباكر و حتى قبل قراءة أعلامهم المركزي.

8. و بنفس الطريقة فأن شبكة صوت كوردستان تحولت الى المكان الذي يقصدة أعداء الكورد ايضا كي يعرفوا السياسة الكوردستانية و طريقة تفكير المثقف الكوردستاني و عن طريق صوت كوردستان يوصل الكثير من المثقفين الكورد صوتهم الى أعدائهم و أصدقائهم على حد سواء.

9. صوت كوردستان بسياستها الإعلامية هذه وفرت الفرصة للقارئ الكوردستاني أيضا بأيصال رأية الى أعداء الكورد فمواقع المعادين للكورد لا تنشر تعليقات الكورد و ردود القارئ الكوردي بينما صوت كوردستان تقوم بنشر أراء الكورد حول الاخبار و المقالات التي ننشرها.

هل الاحزاب الكوردية الموجودة الان على الساحة الكوردستانية ,حريصة على تقديم الخدمات وتامين الحياة  الافضل  لشعب كوردستان  والطبقات العمال والفلاحين والكسبة والموظفين  وذو دخل المحدود وعامة الناس الذين يكسبون قوتهم اليومي لعوائلهم بعد معاناة وتعب ؟؟هل القادة السياسين مهما كانوا واين كانوا على ارض كوردستان ..صادقين في اطروحاتهم وخطاباتهم ووعودهم لجماهريهم ,قبل الاخرين ؟؟وهل يتذكرون القادة كيف كانوا يعيشون على رغيف الخبز الصاج التي كانت تخبزها ام الشهيد او زوجة الشهيد او اخت الشهيد .وتقدمها لهم قبل تقديمها الى ابنها  الصغار  او لعائلتها قبل البشمركة ؟؟هل يتذكر مسعود وهيرو وفاضل مطني وكوسرت رسول وقادر  قادر ومحمود سنكاوي  وعرف علي وووووالخ من قائمة باسماء الناكرين الجميل ؟كيف كانوا ينامون على فراش رب البيت في القرى  ورب البيت  يسهرعلى راحتهم وحمايتهم ؟؟هل يتذكرون هولاء الذي يملكون الان قصور وليس قصر؟ فلل وليس فلة ؟سيارات وليس سيارة ؟ملائين الدولارات ليس دولار واحد ؟؟والاغرب شجعوا  الشباب القرى للالتحاق بحمياتهم مقابل بعض الدنانير ؟؟واستخدموهم كما استخدمهم صدام لحروبه وحمايته ؟؟وحماية عوائلهم والاقسى باسم البشمركة .للقتال لاجل المناصب وواردات ابراهيم خليل واصبحوا وقود النار لاجل اقتتال  الكوردي  الكوردي ؟ واصبح لهولاء قوات ؟سميت بالكثير من الاسماء  كما كان صدام يطلق على اتباعه المؤجورين فدائي صدام والحرس الخاص ؟ة
للاسف  الجميع كان يتوقع بعد سقوط الصنم ,يكون الاهتمام بجميع مفاصل  الارياف  التي احترقت او التي هجرت ,واعادة بنائها ويعم الازدهار بزرعتها وتشجيع الفلاح في حقولهم ودعمهم  بكل وسائل الحديثة ؟؟ليكون كوردستان قبلة الانظار في تقدم الزراعة , وجنة على ارض كوردستان ؟بعد حرق حقولها من قبل قوات صدام .ولكن قادة اليوم احرقوها باسلوب اتعس وبطريقة قذرة .وتم تهجير الفلاحين نتيجة الاهمال . واغرائهم بحمايات  وتعينهم في سلك الاسيش او زنياري ؟وتم جمة اهتمامهم بالنفط وتهريبها والزيادة الحمايات حولهم ليكونون اداة للدفاع عن مناصبهم ؟؟واصبح عسكرة كوردستان اكثر من عسكرة صدام ؟؟والاحصاء الاخير حول توزيع  الرواتب دليل واضح على ذلك ؟؟ نعم كان الجميع يتوقع  من العهد الجديد في كوردستان رد الجميل الى  عوائل الشهداء والى الارض التي حوتهم والى البيوت التي كانت بمثابات فندق درجة خمسة نجوم لهم ينامون على فراشهم  .ومطابغهم  مطعم  من درجة اولى .والجداول  الماء ومنبع للشرب وحمامات للاستحمام ؟؟انظروا يا قادة الناكرين الزاد والطعام والشرب والماء ,الى تجربة ماوستونك ؟؟بدأ من الارض التي انطلقة ثورتهم منها ,بتعمير واعادة البناء وتشجيع على مهنت المدارس والمستشفيات والملاعب  . وثم المدن ,وتركوا الفخفخة والجاه  والوعود الكاذبة وبنوا جيشا موحدا للصين بكاملها  للدفاع عن حدود الصين ؟؟وانما في كوردستان وجود مليشيات  لكل  من حزب البارتي والاتحاد الوطني لحماية ممتلكات وكراسي قادتهم ؟؟وليس لحماية كوردستان ؟؟ودليلنا الصراع على وزارة البشمركة خوفا من معادات الوزير الاتي ضد هذه النهج الخاطء؟ ووزارة الداخلية حكرا على البارتي وخط احمر ؟

الجميع كان يتوقع بعد سقوط صدام ..لا عودة للدكتاتورية والحزب القائد وقائد الضرورة  اصبح الان قائدنا للضرورة وحزبان للقيادة و..كانت الجماهير تهىء نفسها ليكونون مشروع البناء ,لا مشروع الاهمال ؟؟الاحزاب الصغيرة كانت تتوقع ازالة الطاغية .ولكن اصبح لدينا طغاة ودكتاتوريات في كل محافظة وفي كل قضاء وناحية ؟؟قالوا انتهت المحسوبية والمنسوبية وقصي وعدي ,.للاسف كانت ولادة عشرات   من ابناء قادة اليوم .وزدات المحسوبية والمنسوبية ؟؟واصبح للكادر المستقل او ابن الفلاح والعامل ,مهما كانت كفائته وقدرته لا مكان له ؟؟الاحفاد والابناء وابناء الجحوش هم لهم الافضلية لانهم كانوا في صدارة معادات القضية الكوردية ؟؟الجميع كان يتوقع مستقبل مشرق تحت راية العهد الجديد ,,ولكن العهد المشرق فقط لابناء الذوات وابناء رئيس الاقليم ورئيس الوزراء والوزراء   ,ابن مام جلال وابن كوسرت وابن عمر فتاح وابن مسعود وابن نجرفان وابن  ابن و ابن ؟ومن حولهم من الانتهازين ,والانتهازي في كل عز  يلطم ؟ويضع صورة قائد الضرورة في صدارة بيته ؟كما كانوا يزينونها بصورة صدام سابقا ؟؟

يا من تعب يامن شكة يامن على الحاضر لكة

هونر البرزنجي

من يقارن تصريحات بعض الساسة الكورد مع تصريحات حكومة اقليم كوردستان يخيل اليه انه امام موقفين كورديين مختلفين لا يجمعهما رؤية سياسية واحدة , ويتوصل لنتيجة مفادها ان هناك طرحين لحكومة الاقليم , احدهما داخلي موجه لمواطني الاقليم وآخر خارجي موجه للشارع العربي خارج حدود كوردستان .

فبينما تؤكد التصريحات الرسمية لحكومة الاقليم على الضغط باتجاه ضرورة تغير النهج السياسي للمركز حيال القضايا الخلافية مع الاقليم , والتأكيد على اجراء استفتاء شعبي بخلاف ذلك يغير طبيعة العلاقة القائمة بين بغداد واربيل , يدلي بعض الساسة الكورد بتصريحات تغرد في مكان و زمان اخرين تعدتهما التطورات الحالية .

ففي توقيتين متزامنين خرج علينا السيدان عارف طيفور والملا بختيار العضوين البارزين في الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني (على الترتيب) بتصريحين لا يمكن نعتهما تصريحات سياسية ذات مغزى قدر كونها تضعف الموقف الكوردي في اي مفاوضات محتملة لتشكيل الحكومة العراقية القادمة .

فقد دعا السيد عارف طيفور الامم المتحدة والمنظمات الدولية ( للاعتراف ) بعائدية كركوك لإقليم كوردستان اعتمادا على نتائج الانتخابات البرلمانية الاخيرة والتي حصل فيها الكورد على ثمانية مقاعد في محافظة كركوك بينما حصل المكونين العربي والتركي على مقعدين كل على حده .

بينما صرح السيد ملا بختيار بان هذه السنة هي سنة انضمام كركوك الى كردستان سواء بتطبيق بنود المادة 140 او بقرار كوردي منفرد .

لن نتكلم هنا عن الاختلاف الواضح في التصريحين بين رؤى الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني حول قضايا الاقليم الشائكة مع المركز , ولكن سنركز هنا على ما يعكسه التصريحان من تناقض مع موقف حكومة اقليم كوردستان ازاء العملية السياسية برمتها في العراق , وهذه تعتبر ( غلطة شاطر ) وقع فيها الرجلان متمنين مراعاتها مستقبلا .

كيف يمكننا المرادفة بين ما اقترحه السيد عارف طيفور مثلا وبين ما تطرحه حكومة الاقليم من خيار الاستفتاء , اذا ما عرفنا ان تحويل قضية مثل قضية كركوك والمناطق المستقطعة الى الامم المتحدة والمحافل الدولية قد تستغرق فترة زمنية اطول مما استغرقه تطبيق المادة 140 والتي لم تستكمل لحد الان ؟ في الوقت الذي يجب ان يكون الذهاب الى خيار الاستفتاء الشعبي في كوردستان خلال الفترة القصيرة القادمة وإلا فإنها ستفقد مستوجباتها . ثم منذ متى يمكن لجهة دولية مثل الامم المتحدة اتخاذ خيارات المشاركين في الانتخابات كدليل على انتماءاتهم القومية ؟

اما تصريح السيد ملا بخيتار فهو يعكس تماما الواقع الذي يعيشه الاتحاد الوطني الكوردستاني الذي يحاول استعادة الجمهور الذي فقده بتصريحات اقرب ما تكون الى تصريحات الحملات الانتخابية . ان تحديد مهلة ( السنة) التي ذكرها الملا بختيار بشكل مطلق دون ذكر استثناءات لها تشير الى عدم توافق الرؤى بين حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني وحكومة اقليم كوردستان حيال القضايا العالقة بين بغداد واربيل , فالذهاب الى استفتاء شعبي لتغير نوعية العلاقة بين اربيل وبغداد كما تطرحه حكومة الاقليم تعني مسبقا تغيرا في الدستور العراقي مما يجعل الحديث عن المادة 140 حديثا لا طائل منه , بينما الانتظار سنة لتطبيق المادة 140 يشير الى الرغبة في الابقاء على الدستور الحالي و نوعية العلاقة الحالية مع المركز .

لا نعرف كيف يمكن تطبيق مادة دستورية في سنة واحدة مع انه قد مضى على تطبيقها ما يقارب عقدا من الزمن دون الوصول الى نتائج ملموسة منها .

نتفهم حاجة الاتحاد الوطني الكوردستاني للخطابات الحماسية في حشد جمهوره من جديد , ولكن لا يجب ان تكون هذه الحماسة متناقضة مع التوجهات العامة لشعب كوردستان بحيث ينتج عنها تشتيتا للموقف الكوردي في استعمال اوراق الضغط لتشكيل الحكومة العراقية القادمة , وفتح الطريق امام بعض التيارات السياسية في العراق لاستغلال هذه الفجوة والدخول من خلالها لشق الصف الكوردستاني في وقت نحن فيه بأمس الحاجة الى توحيد المواقف والرؤى لتفويت الفرصة امام اعداء الكورد وما اكثرهم .

انس محمود الشيخ مظهر

كوردستان العراق – دهوك

30 – 5 – 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن ائتلاف دولة القانون، الجمعة، أن عدد مقاعده ناهزت الـ130 مقعداً بعد انضمام عدد من الكتل إليه، فيما كشف عن وجود حوارات مع ائتلافات النجيفي وعلاوي والمطلك.

 

وقال النائب عن الائتلاف بهاء جمال الدين في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "قادة ائتلاف دولة القانون مستمرين بعقد اللقاءات مع جميع الكتل السياسية للوصول الى صورة تشمل الجميع وخطة استراتجية لمغادرة حكومة الشراكة سيئة الصيت التي عانى منها الشعب"، داعياً قادة الكتل السياسية الى أن "يخطو خطوة واضحة وجدية نحو حكومة الاغلبية".

 

وأضاف جمال الدين أن "عدد مقاعد ائتلاف دولة القانون ناهزت الـ130 مقعداً حتى الآن بعد انضمام عدد الكتل"، لافتاً الى أن "هناك حوارات مستمرة مع ائتلافات متحدون والوطنية والعربية".

 

يشار إلى أن عدداً من الكتل السياسية اعلنت مؤخرا انضمامها الى ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي، منها كتلة الكفاءات والجماهير وكتلة التضامن وكتلة الوفاء للعراق وتحالفي نينوى وصلاح الدين، ليصبح عدد مقاعد الائتلاف 99 مقعداً، فيما كشف مصدر مطلع ان عدد مقاعد دولة القانون ارتفع ليبلغ 112 مقعداً .

يذكر أن عدداً من قادة الكتل السياسية للمحافظات، أمس الخميس (29 ايار 2014)، عن تشكيل "اتحاد القوى الوطنية" للتفاوض مع الكتل الاخرى لغرض تشكيل الحكومة المقبلة، وأشاروا الى أن الاسبوع المقبل سيشهد الإعلان الرسمي عن انبثاق الاتحاد الجديد، فيما أبدوا دعمهم لأي مرشح يقدمه التحالف الوطني لرئاسة الحكومة المقبلة.

 

مجلات دار "اليسار"

شاكر فريد حسن

كان الزميل والرفيق الشاعر عبد الحكيم سمارة ، ابن قرية جت، قد افتتح في ثمانينات القرن العشرين الماضي داراً للنشر اطلق عليها اسم "اليسار" ، بهدف نشر الوعي التقدمي الفلسطيني والفكر اليساري ، وتذويت الكلمة الحرة الملتزمة بالقضايا الوطنية والطبقية ، واصدر العديد من المؤلفات والكتب الوطنية والتقدمية ذات التوجه اليساري ، إضافة إلى مجلة "صوت اليسار" كنشرة لمرة واحدة ، ساهم بالكتابة فيها: ابراهيم عبد الرازق وابراهيم عمار وفواز عينبوسي وبنت الريف وعبد الناصر صالح وغيرهم.

وبسبب قلة الموارد المالية توقفت المجلة عن الصدور، ثم اعاد إصدار المجلة عام 1986تحت اسم "المسيرة" وذلك ككتاب فصلي شامل ، حيث اشغل سمارة رئاسة التحرير، وإبراهيم وتد مدير التحرير، وأشرفت على المونتاج عفاف مسعود ، اما التخطيط والإخراج فللخطاط احمد فريد ، فيما شارك بالتحرير الشاعر عبد الناصر صالح وشاكر فريد حسن وفايقه دقة .

واهتمت المجلة / الكتاب بنشر المواد السياسية والثقافية والأدبية والفكرية ، وركزت بشكل عام على القضايا والشؤون الفلسطينية ، ونشرت مواضيع عديدة ومواد متنوعة بأقلام سميح القاسم وإبراهيم بيادسة وتيسير خالد اغبارية ومفيد صيداوي وشاكر فريد حسن وعبد الناصر صالح وعفاف مسعود وعبداللـه غرة وجمال اغبارية وعبد الحكيم سمارة وعفيف شليوط وطاهر حنون وفايقة دقة وغير ذلك .

ومرة اخرى توقفت المجلة / عن الصدور نتيجة اعتقال المؤسس ورئيس التحرير الشاعر عبد الحكيم سمارة وقضائه فترة طويلة وراء قضبان المعتقل .

وبعد خروجه من السجن بفترة وجيزة اعاد سمارة التجربة من جديد عبر دار نشر جديدة هي "شمس" للطباعة والنشر والتوزيع ، وراح يصدر مجلة "شمس" كمجلة تعنى بالقضايا الفكرية والفلسطينية والتراثية ، لكنها لم تصمد طويلاً في السوق التجاري وغابت عن الساحة الإعلامية والثقافية . وهذا المنابر الثقافية التقدمية لو كتب لها البقاء لكان لها التأثير والاستقطاب الواسع في عالم الصحافة الفلسطينية الإدبية والإعلام المحلي .

 

 

عندما نسمع من خلال الدورات البرلمانية السابقة بما يسمى بالتهميش لهذا المكون او ذاك يعزي المحللون ذلك بالاخذ بحكومات الشراكة الوطنية حيث تم توزيع الوزارات الى حصص واشغال المناصب الهامة باشخاص غير مؤهلين لمجرد كونهم ينتمون لهذا الحزب او ذاك ومع ازدياد الوعي اخذ باتجاه حكومة الاغلبية السياسية حيث اعلن يوم 29/5/2014 ائتلاف جديد مكون من نواب ديالى وصلاح الدين والانبار من ضمنهم سليم الجبوري والنائب الكربولي اعلنوا دعمهم لحكومة الاغلبية السياسية براسة السيد المالكي وهذه مسالة منطقية ودستورية حيث عندما تبحث عن حليف لابد ان تتجه نحو من حضي بتأييد اكبر قطاعات الشعب من خلال تفوق مقاعده وهو ائتلاف دولة القانون حيث وصلت مقاعده الى (120) مقعد حتى يوم 28/5/2014 وانضمام الائتلاف الجديد المذكور والذي تصل مقاعده الى قرابة (50) مقعد وبذلك سيمكن ائتلاف دوله القانون مع الائتلاف الجديد بتشكيل هيئة رئاسة البرلمان وحيازة الثقة للحكومة معآ وائتلاف المحافظات الغربية الجديد اوضح عدة مطالب سيقدمها لائتلاف دولة القانون وكثير ماكرر السيد المالكي القول بان اي مقترح لا يخالف نص الدستور سيؤخذ به وكان توجه الكتله الوطنية الجديدة وحسب اعلانها الوقوف بوجه الارهاب والفساد وتشكيل حكومة اغلبية فعالة يتم من خلالها تجنب ماحصل من تعثر في ظل حكومات الشراكة الوطنية والملفت للانتباه ان في مساء يوم 29/5/2014 ظهر النائب صلاح العرباوي في قناة الحرة ليعطي تفسير مغاير للمفاهيم الدستورية خلافآ لمضمون الدستور النافذ فعندما سئل عن راي كتلته عن ولاية ثالثة للمالكي اجاب بانهم في انتخابات عام 2010 كانوا ضد ولاية ثانية لرئيس الوزراء وبالتالي انهم من باب اولى ان يكونوا الان ضد ولاية ثالثة ومثل هذا القول يفرز معطيات عدة منها عدم الاخذ بنص الدستور الذي تضمن بان من يفوز باكثرية المقاعد يكلف بتشكيل الوزارة كما يفهم من هذا الجواب ان منصب رئيس الوزراء يتم تداولة بالمناوبة بين سنه واخرى وهذه حالة لم تؤخذ بها الانظمة البرلمانية في العالم وكان بوادرها في بداية الدورة السابقة قد طرحت من قبل السيد اياد علاوي لتولي رئاسة الوزراء لمدة سنتين ويتولى بعد تلك المدة احد كيانات التحالف الوطني للسنتين الباقيتين وتحديدا كتلة المواطن وما جاء باقوال السيد صلاح العرباوي حول ترشيح دولة القانون للسيد المالكي بقوله ان ذلك هو خروج على الصيغ الجديدة للتحالف الوطني ولم يعرف الشعب العراقي ماهية هذه الصيغ اللهم قد وضعت اخيرآ من قبل الكيانين المتبقين بالتحالف الوطني بمااسموه بالاتلاف الوطني وعندما سئل السيد العرباوي من قبل القناة المذكوره اليس من المنطق اتباع نص الدستور بتولي من حاز على اغلب المقاعد ان يتولى رئاسة الوزراء فقال بان هذه الصيغة تم تجاوزها على اثر انتخابات 2010 حيث حصل اياد علاوي 92 مقعد في حين حصل دولة القانون 89 مقعد ومع هذا تولى المالكي رئاسة الوزراء وهذا بنظرنا يجافي للحقيقة فنص الدستور العراقي جاء وفق مايلي يكلف رئيس الجمهورية من حصل على اغلب المقاعد بنتيجة الانتخابات او من خلال انضمام كيانات اخرى لتاييده والحاله الثاينة هي التي حصلت في انتخابات 2010 وهي صيغة دستورية ثم يقول السيد صلاح العرباوي بان صفة الاغلبية التي يجب ان يؤخذ بها هي من مجموع التحالف الوطني وليس ائتلاف دولة القانون وهذه مغالطة وخروج عن النص الدستوري ايضا حيث الاغلبية التي يقصدها الدستور هي للحزب الذي قد سجل في الانتخابات وليس لمجموع كتله مكونه من عدة احزاب وواضح ان مثل هذا القول هو محاولة الحصول على منصب رئاسة الوزراء وباي صيغة حتى وان كانت مخالفه للنص الدستوري وسئل ايضا السيد العرباوي عن قيام الاقليم بتصدير النفط الى تركيا دون اخذ موافقة الحكومة المركزية ولم يجب بشكل مباشر وقال ان الدستور قد نص على قيام الحكومة المركزية والاقليم والادارات الا مركزية بالتعاون باستثمار النفط في حين النص الدستوري وراي جميع فقهاء القانون بان النفط هو ثروة للشعب العراقي تقوم الحكومة المركزيه باستثمارة وتقسيمة على عموم الشعب وفق النسب السكانية والسيد العرباوي تجاوز كثيرآ على النصوص الدستورية لان الاقليم قد تصرف بشكل مستقل عن الحكومة المركزية واخذ يبرم اتفاقيات مع الدول الاخرى ويقوم بالتصدير حتى ان احد قيادي الاتحاد الوطني الكردستاني اتهم السيد مسعود البرزاني بانه يقوم ببيع النفط لصالح حزبه وائتلاف الكتلة الوطنية الجديده تجاوزت التطلعات الطائفية والاثنية للنجيفي ومسعود البرزاني كما تجاوزت حكومة الشراكة الوطنية والمحاصصة وبنظرنا ان اول من خرج على التحالف الوطني هو من لم ياخذ بنصوص الدستور كما استعمل السيد العرباوي عبارة او كلمة تشكيل الحكومة من الاقوياء او الكبار وبنظرنا ان هذا التعبير هو مغازلة لكل من مسعود البرزاني والنجيفي والنيل من الكيانات الاخرى في التحالف الوطني التي انضمت الى ائتلاف دولة القانون وتناقلت الاخبار يوم 29/5/2014 بترك ماسمي بالخطوط الحمراء وبانضمام الكتله الجديدة الى ائتلاف دولة القانون سيتكون تحالف من 185 معقد يتم من خلاله تكوين مجلس الرئاسة للبرلمان ونيل الثقة لرئيس الوزراء وفي يوم 29/5/2014 عرضت قناة البغدادية برنامج وكان مقدمة انور الحمداني ويحاور شخص يدعى ناجح الميزان وقد تشارك الاثنان بحملة من الشتائم والتهديد للعراقيين في ذلك الحوار حيث يقلب الحمداني الحقائق راس على عقب ولم تسعفني الكلمات بان احدد صفة للميزان الذي هو غير متزن في حقيقة الامر حيث يهدد النواب الذين كونوا الاتلاف الوطني الجديد للمحافظات الغربية واتجهوا لتشكيل حكومة اغلبية سياسية وبعد كلام كثير وتهديد ووعيد يقول الميزان سوف تاتي العاصفة وتقلع الشجرة بكاملها ولا تجدون ماوى لكم ويطلب من المجلس الفقهي الذي يتراسة عبد الملك السعدي بتحديد اسماء النواب الذين يعتبرهم خارجين على وحدة كلمة كتله المحافظات الغربية كما يقول ومتجاوزين للطائفية ويقدم نفسة بانه احد ابطال مايسمية بالاعتصامات وظهر كطائفي متطرف واستميح القارئ الكريم ولتعذر ايجاد وصف دقيق له لغويآ فانني مضطر بان احدد وصفآ له كثور استرالي تريه غلاله حمراء فيزداد هيجانه وهذا المشهد في حقيقة الامر هو الذي يحدد قناة البغدادية برايي وهي التي اعتادت ان تشارك في الماتم الحسينية خلال عاشور وتعرض مقتل الامام الحسين (ع) في حين تبرر تهديد البرزاني للعراقيين بالانفصال عن العراق وسرقته النفط والتناقض وبشكل حاد مانع من سماع الحجة كما يقول رجال القانون وستظهر الايام بان هذه القناة ليس تمويلها فقط اجنبي وانما اعداد برامجها ونشاطاتها تعدها مخابرات اجنبية وهي وان ظهرت تهاجم بؤر الفساد وقصور الدوائر في اداء اعمالها ولكن من خلال توجهها الذي سبق ذكره فهي قناة مندسة واذا قلنا قناة الجزيرة تمويلها قطريآ وادارتها من قبل المخابرات المركزية الامريكية فستظهر االايام بان البغدادية هي جزء من هذا المجهود التي تبثة المخابرات الاجنبية والسعودية في العراق وهذا لا يعني اننا نؤيد من تهاجمهم البغدادية ومذيعها الحمداني ممن تفوح منهم رائحة الفساد ولكن هذا بنظرنا هو تغطية لحالات تريد الوصول اليها وفي اواخر حكومة السيد عبد الرحمن عارف وتحديدآ اوائل عام 1968 كنت متوجها من القرنة الى مدينة البصرة وقبالة ناحية الهارثة وقبل عبور جسر الكرمة وعلى الجانب الايسر من الطريق العام شاهدت سيارة نوع ( فوكس واكن ) واقفه وقد ترجل منها رجل وامراتين شابتين ليلتقطوا صور لعمال يرتدون ملابس مزرية عددهم قرابة 10 اشخاص وقد اوقفوهم قبالة كورة قديمة لصنع الطابوق وسألت ذالك الرجل عن ماهية مايقوم بة من عمل اجابني انه ياخذ صورة لمعمل الطابوق مع ان تلك الكورة خربة ثم هربو بسيارتهم واتذكر بعد يومين ذكرت اذاعة اسرائيل هذه الواقعه برمتها بانها اعتداء على الحريات العامة وستثبت الايام القادمة ان هذه القنوات ليس فقط من حيث التمويل وانما من حيث الارتباط والتوجية بمخابرات اجنبية كما ذكرت

 

30-5-2014

لكل الأمم عظمائهم وما أكثر من عظماء الكورد بكل المجالات


شيخ حسين علي بن محمد داود بنه بازيك بن سليمان ( الرباني ) عظيم من عظماء الكورد من جبل الأكراد (عفرين ) في مجال التصو