يوجد 940 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design


دربت نحو ألف هذا العام.. ومن المتوقع أن يفرز برنامجها مئات المقاتلين كل شهر

واشنطن: غريغ ميلر
توسع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جهودا سرية ترمي لتدريب مقاتلي المعارضة في سوريا وسط مخاوف من أن تخسر الميليشيات المعتدلة المدعومة من الولايات المتحدة بسرعة قاعدتها في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا، بحسب مسؤولين أميركيين. غير أن برنامج الوكالة صغير جدا إلى حد أنه من المتوقع ألا يفرز سوى بضع مئات من المقاتلين المدربين كل شهر حتى وإن تضخم حجمه، وهو مستوى أشار مسؤولون إلى أنه لن يفيد كثيرا في تعزيز قوات الثوار التي يتفوق عليها الإسلاميون المتطرفون في المعركة ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وأشار مسؤولون إلى أن مهمة الوكالة قد حددتها رغبة البيت الأبيض في البحث عن تسوية سياسية، وهو سيناريو يعتمد على جمود حتمي بين الفرق المتناحرة بدلا من فائز واضح. ونتيجة لذلك، بحسب مسؤولين، فإن القيود على سلطات الوكالة تمكنها من توفير الدعم الكافي للمساعدة في ضمان أن الميليشيات المعتدلة سياسيا المدعومة من الولايات المتحدة لا تتكبد خسائر، ولكن ذلك لا يكفي بالنسبة لهم للفوز.

وأشار المسؤولون، الذين تحدثوا مشترطين عدم الكشف عن هويتهم، إلى أن الوكالة قد بعثت فرقا شبه عسكرية إضافية إلى قواعد سرية في الأردن خلال الأسابيع الأخيرة سعيا لمضاعفة عدد المقاتلين الثوار الذين يتلقون توجيهات وأسلحة من الوكالة قبل أن يعاد إرسالهم إلى سوريا.

وقد دربت الوكالة عددا يقل عن 1000 مقاتل من الثوار هذا العام، وفقا لمسؤولين أميركيين حاليين وسابقين. بالمقارنة، تشير تقديرات محللين استخباراتيين أميركيين إلى أنه قد تم تدريب أكثر من 20 ألف مقاتل للقتال لحساب ميليشيات مدعومة من النظام من جانب إيران حليف الأسد وشبكة حزب الله المسلحة التي ترعاها.

ووصف جهد وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بأنه محاولة ماسة لتعزيز الميليشيات السورية المعتدلة، التي كانت عاجزة عن أن تمثل تحديا خطيرا للأسد أو أن تتوافق مع القوة المتنامية لفصائل الثوار المتنافسة التي لها أجندات إسلامية متشددة وفي بعض الحالات، ترتبط بشبكة تنظيم القاعدة الإرهابية.

إن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «تكثف وتوسع نطاق جهودها»، بحسب مسؤول أميركي مطلع على العمليات في سوريا، لأنه «كان واضحا أن المعارضة تتكبد خسائر، ليس فقط على المستوى التكتيكي، بل أيضا على مستوى استراتيجي أكبر». ومن جهتها رفضت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية التعليق.

جاءت آخر انتكاسة الشهر الماضي، حينما أعلن 11 من أكبر الفصائل المسلحة في سوريا، من بينهم بعض الفصائل المدعومة من الولايات المتحدة، عن تشكيل ائتلاف يرمي إلى إقامة دولة إسلامية. ويقود الائتلاف «جبهة النصرة»، وهي جماعة أقسمت يمين الولاء لقيادة تنظيم القاعدة في باكستان.

تقدم مواصفات برنامج تدريب خاص بوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية أكثر الروايات المفصلة عن الأبعاد المحدودة والأهداف المخيفة لعملية للوكالة صدق عليها الرئيس أوباما سرا من خلال إجراء سري وقع عليه هذا العام.

وأشار مسؤولون أميركيون إلى أن البرنامج السري كان محكوما بقيود على مصادر الوكالة، وبرفض المقاتلين الثوار مغادرة سوريا للحصول على توجيه من الولايات المتحدة وقيود الأردن على الوجود شبه العسكري للوكالة هناك. غير أن النطاق المحدود يعكس أيضا توترا أعمق في استراتيجية إدارة أوباما بشأن سوريا، والتي سعت من خلالها لتحقيق مصالح الولايات المتحدة مع تجنب الانجراف بشكل أكثر عمقا إلى نزاع تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أنه قد أودى بحياة أكثر من 100 ألف شخص منذ بدايته في عام 2011.

وأصبحت القيود مصدر إحباط داخل الوكالة ولقيت انتقادات من مشرعين رفيعي المستوى بالكونغرس.

أشار مايك روجرز (الجمهوري عن ولاية ميتشيغان) والذي يرأس لجنة استخبارات مجلس النواب ويلتقي بشكل متكرر مسؤولين رفيعي المستوى من وكالة الاستخبارات المركزية وغيرها من الوكالات الأخرى، إلى أن هناك «درجة عالية من الإحباط في القسم التنفيذي» بشأن استراتيجية سوريا.

وقال روجرز إن «الموقف في سوريا يتغير بدرجة تفوق المعدل الذي تستطيع الإدارة التكيف معه». ورفض مناقشة عمليات الوكالة، التي تعتبر سرية، ولكنه أشار إلى أن الدعم الأميركي لجماعات المعارضة السرية «غير قوي» وقد عرقله «توزيع المصادر بشكل غير متوافق مع الأهداف المعلنة».

وأعرب خبراء الوكالة عن تشككهم في أن التدريب وتوصيل الأسلحة سيكون لهما أي تأثير هادف. وفي الأردن، أبدى المشاركون في تدريب وتسليح الثوار أسفهم على أنه «طلب منهم فعل شيء من لا شيء»، حسب ما أشار إليه مسؤول استخباراتي أميركي رفيع المستوى. يذكر أن المسؤول السابق تحدث مشترطا عدم الكشف عن هويته نظرا لحساسية عمليات الوكالة بالخارج.

كما شكك البعض أيضا في الحكمة من توسيع نطاق مهمة الوكالة في وقت يعتقد فيه كثيرون أن الوكالة قد باتت شبه عسكرية بشكل مبالغ فيه في تركيزها وينبغي أن تعود إلى دورها التقليدي في جمع المعلومات.

ويتركز جهد التدريب الخاص بالوكالة في الأردن، بينما تملك وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية اتصالات طويلة المدى بوكالة الاستخبارات المحلية وإمكانية وصول للقواعد الخاضعة لحراسة الجيش الأردني.

ويهدف البرنامج إلى تعزيز القوة القتالية للوحدات المنحازة إلى المجلس العسكري الأعلى، وهو هيئة أم يقودها لواء سوري سابق وتعتبر المتلقي الأساسي للدعم الأميركي.

تقود التدريب فرق صغيرة من العملاء من قسم الأنشطة الخاصة، وهو فرع شبه عسكري يعتمد بكثافة على المتعهدين والأعضاء السابقين بقوات العمليات الخاصة الأميركية. وأشار مسؤولون إلى أن عملية توجيه التعليمات أولية، وتمتد من أربعة إلى ستة أسابيع.

وقال المسؤول الاستخباراتي الأميركي السابق: «إنه تدريب أساسي للمشاة في ما يتعلق بكيفية اتباع نظام في ضرب هدف وكيفية إعادة شحن مخزن بندقية وكيفية تنظيف غرفة. إنهم لا يشاركون في مسيرات عسكرية، بل يتعلمون إجراءات أساسية خاصة بالمشاة».

وأشار مسؤولون إلى أن جهود التدريب الأساسية للوكالة لا تشمل توجيهات بشأن استخدام أسلحة عالية القوة مثل الصواريخ والذخائر المضادة للدبابات، والتي تزود بها دول مثل قطر والسعودية، مع أن الوكالة تشارك في تعقب تدفقات الأسلحة وفحص المتلقين.

ويبلغ عدد المقاتلين في سوريا قرابة 100 ألف مقاتل، وأشار مسؤولون استخباراتيون أميركيون إلى أن 20 ألفا من هؤلاء يعتبرون «متطرفين» يحملون أجندات إسلامية متطرفة. واستنزفت تلك الفرق المتشددة الزخم والدعم من مجموعات الثوار المعتدلة. وتضم أبرز جماعتين إسلاميتين، وهما «الدولة الإسلامية في العراق والشام» و«جبهة النصرة»، مقاتلين لديهم خبرة مكثفة من الحرب في العراق وتربطهم صلات بتنظيم القاعدة وشنوا هجمات بارزة ضد نظام الأسد.

وأشار النائب السابق لمدير وكالة الاستخبارات المركزية، مايكل موريل، في مقابلة أجراها أخيرا مع محطة «سي بي إس»، إلى أن أكثر الجماعات فاعلية على ساحة المعركة في سوريا هي الفصائل المتطرفة. وقال: «ونظرا لأنهم على درجة عالية من البراعة في قتال السوريين، فإن بعض الأعضاء المعتدلين بالمعارضة انضموا إليهم».

وقد أضيف إلى تلك الانشقاقات الشك المتنامي في التزام ونيات الولايات المتحدة، بحسب مسؤولين.

تم رفض مطالب الثوار بالحصول على أسلحة حتى مطلع هذا العام، حينما سمح أوباما للوكالة بالبدء في الإمداد بالأسلحة. لكن حتى حينها، بحسب مسؤولين، تم تأجيل تسليم الأسلحة لعدة أشهر وقصره على الأسلحة الخفيفة، التي تكون متوفرة بالفعل في النزاع.

علاوة على ذلك، فقد أصاب الثوار الغضب من قرار الولايات المتحدة بعدم توجيه هجمات صاروخية ضد الأسد بعد اتهامه باستخدام أسلحة كيماوية في قتل أكثر من 1000 شخص في أغسطس (آب) في هجوم على أطراف دمشق. فبعد توجيهها تهديدا أوليا بشن هجمات، نحت إدارة أوباما تلك التهديدات جانبا الشهر الماضي سعيا لإتمام اتفاق محتمل مع روسيا، والذي بموجبه سيتخلى الأسد عن سيطرته على مخزون الأسلحة الكيماوية - وربما يحكم قبضته على السلطة.

* شارك في كتابة هذا التقرير إرنستو لوندونيو من واشنطن وتيلورلاك من إربد وعمان بالأردن.

* خدمة «واشنطن بوست» خاص بـ«الشرق الأوسط»


في وقت الشدائد والمحن , التي تعصف في اي بلد من بلدان المعمورة , يكون دور المسؤول الاول في الدولة , حاسما وصارما بشد العزائم بروح التفاؤل بقرب ايام  الفرج , وانتهى المحنة والغمة , ويزرع العزيمة والامل والثقة في نفوس الشعب , حتى يستطيع الشعب , ان يبعد عن عقله وتفكيره , افكار التشاؤم والقنوط والاحباط , ويعمل بطاقة وجهد مضاعف وبوتيرة متسارعة ,  من اجل صيانة البلاد والشعب , من كل الاخطار المحيطة , والتي تهدد كيان الوطن .. لكن في عراقنا المكرود والمظلوم , كل شيئ مختلف ومتعارض مع الاعراف والتقاليد والقيم والمبادئ , وحتى صفات مسؤولية المسؤول الاول في الدولة العراقية , فنرى مسؤولنا التنفيذي الاول , هو اول يثبط العزائم ويقتل روح الفرج والامل . اول من يزرع اليأس والاحباط والقنوط , ويعلن الهزيمة والانكسار . اول من يعترف بالعجز والفشل والشلل , دون ان يفعل شيئا , او على الاقل ان يبادر لقلب المعادلة والموازين . اول من يعلن ان الارهاب انتصر على الدولة والشعب , ولا حيلة امامه , سوى الاستسلام للقدر والموت المجاني , وان الشعب تحت رحمة الارهاب والارهابين  . ان هذا الفعل يمثل قمة الانحطاط والتخلي عن المسؤولية , ويمثل عار مشين في جبين الحكومة ورئيسها , حينما يصرح رئيس الوزراء ووزير الدفاع والداخلية والقائد العام للقوات المسلحة بان ( المجاميع المسلحة تعمل بحرية تامة في البلاد ) . اذن ما العمل ؟ من يصدها ويمنعها من تحقيق اهدافها في حرق الوطن وتخريبه ؟ من يجفف منابع الارهاب ويحمي الوطن ؟ من المسؤول عن وصول الاجهزة الامنية والعسكرية , الى هذا الحد من  الفشل والعجز والشلل ؟ ومن يدافع ويبعد الذئاب الضارية   , من ان تقيم حفلات الموت ؟ اين ذهبت الاموال الطائلة , التي رصدت من اجل رفع قدرة وجهازية وكفاءة وخبرة الاجهزة الامنية والعسكرية , بان تكور سور الوطن وحامي الشعب ؟ من الذي سيدافع عن الشعب من الوحوش الهمجية ؟ كيف ننقذ الوطن ونصون الشعب , من الهلاك والخراب القادم ؟ ماهي مهمة ومسؤولية الحكومة ورئيسها ؟ اذا كان اول المنهزمين رئيسها فماهي حالة بقية جسم الجسم الحكومة ؟ واذا كان اول من يرفع الراية البيضاء للاستسلام , الرئيس التنفيذي الاول في الدولة , للعصابات الاجرامية . فما هي قيمة ومنزلة ومكانة الحكومة في نظر الشعب المسكين ؟ لاشك ان الفساد المالي , الذي انشغل به قادة البلاد  وبشهية جائعة , وانعدام المعايير الوطنية , وتسيد المصالح الانانية والذاتية , وفقدان الحرص والمسؤولية , جعلت العراق ان يصل الى اسفل الدرك . ان وراء تصريح رئيس الوزراء , ايام سوداء وفواجع ومواكب من الجنائز والاحزان , هذا هو تفسير ومحتوى كلام رئيس الوزراء , بان العراق مقبل على كارثة دموية ,  ولكن الى متى تستمر النكبة والفواجع وحفلات الموت المجاني ؟ والى متى يظل السكوت والصمت , والشعب يذبح من الوريد الى الوريد ؟ ان في كل الاعراف والتقاليد والقيم والمبادئ والاخلاق والشعور بحمل وثقل  المسؤولية المتعارف عليها  . تحتم على المسؤول الفاشل , ان يقدم استقالته ويعتذر الى الشعب , لحفظ ماء وجهه وكرامته , لكن هذه الاشياء في عراقنا , اصبحت ورق للتواليت لتنظيف المؤخرات في المرافق الصحية او في ( W.C )

 


كلنا نعرف ان لكرة القدم سحر خاص .. ليس فقط بوجود الموهوبين المتميزين جيلا بعد جيلا لاتخلّدهم الملاعب ولا الصحافة فقط بل ذاكرة الناس  والشواهد منذ وعينا الثورة التكنلوجية في حياتنا دليل بسيط. وسحر كرة القدم هو إنها أمّ المفاجئات فيها تشويق لحظي وزمني وآني يقلب فرحة الجمهور المشّجع لفريقه لتعاسة والعكس أيضا... ناهيك عن وجود التنفيذ الرائع البارع للمواهب الخارقة لبعض جيل للاعبين الموهوبين بما لاتستطيع تفاصيل التاريخ  الرياضي نسيانه مهما تقادم الزمن في وجود الآرشفة العلمية. الخبر الطريف اللاعلمي ولاالرياضي
أن نادي الشعب الإماراتي أستعان بـالشيخ "العريفي" لنصرة فريق كرة القدم و إبطال السحر ! حيث أكد مسؤولو النادي أن إستاد خالد بن محمد، الذي يخوض عليه الفريق مبارياته تعرض لبعض اعمال السحر والشعوذة لعدم تمكنه من تحقيق أي انتصارات على ملعبه هذا الموسم!!. وسبق للنادي الاهلي  الاماراتي أن استعان بالشيخ محمد العريفي، الذى يرتبط بعلاقات وثيقة مع رئيس مجلس الإدارة عبد الله النابودة، من أجل القاء محاضرات على لاعبي فريق الكرة والدعاء لهم بالنصر في المباريات الرسمية، حيث إن مسؤولي النادي  الاهلي تشككوا في وجود أعمال سحر وشعوذة قام بها لاعب سابق في النادي ؟حتى لا يتمكن من تحقيق أي انتصارات في المباريات التي تقام في ملعبه !!!فاستعانوا بالداعية السعودي لإبطال مفعول السحر.؟! وما زاد من تصديق الرواية في الاوساط الرياضية الإماراتية!!!!، ان نتائج النادي  الأهلي تحسنت بصورة ملحوظة بعد زيارة العريفي  ودعائه وبركاته ولمساته، تحسنت وحصل على لقب كأس المحترفين، بل وسبق لنادي الوحدة  الاماراتي الذي يختار من العاصمة أبو ظبي مقراً له أن اشتكى تعرض لاعبيه لأعمال سحر وشعوذة خلال مباراته الفاصلة مع الاهلي في موسم 2006؟!! حيث زعم مسؤولو  نادي الوحدةأن هناك سبعة من لاعبي الفريق اشتكوا بين شوطي المباراة من حالات إسهال ودوار رغم من لم يظهر عليهم أي أعراض قبل انطلاقة المباراة!!! والسبب السحر  السحر الذي مضاداته الحيوية هو بركات ودعاء الشيخ الكروي . اليست هذه قمة البلاهة  الكروية؟ التي ستحسدنا عليها الفرق العالمية.. فربما كان الاولى بنادي إنجي الروسي أن يستعين بالشيخ  العريفي بدل صرف نجومه  وازمته الإقتصادية وسوء نتائجه بسبب حتمي هو سحر نوادي روسيا لوكوموتيف وسيسكا وغيرها... فإذا صحّ الخبر بإن الشيخ العريفي يُبطل السحر  الكروي كما وجدنا ..فإن من المحتمل ان يشتري مشورته وبركاته  السيد فلورنتينو بيريز مالك نادي ريال مدريد بالملايين لإبطال سحر ميسي! لاعب منافسه البرشلوني بل وسيبارك لهم عشب ملعبهم الشهير سانتياغو برنابيو !!
وسيقوم  نادي المان يونايتد بالطلب منه برفع السحر عن ملعب الاولد ترافورد بعد قدوم المدرب مويس !لأن نتائج الفريق غريبة بخسارة  بسبب السحرمثلا  على ملعبه امام  نادي WBA لاول مرة منذ 1968؟ وسيطلب منه نادي باريس سان جيرمان المملوك للعرب أن سيساعدهم بالفوز ببطولة كاس اندية اوربا !!والقائمة تطول وتطول... نعرف في كرة القدم سحر المواهب ولانعرف السحر في كرة القدم وإلا تمنيت على السيد بلاتر تعيين الشيخ الفاضل العريفي مستشارا بالاتحاد الدولي لشؤون منع السحر الكروي!!

 

الجمعة, 04 تشرين1/أكتوير 2013 09:42

الخدمة والسلطة- عبدالله الجيزاني

عقود من الزمن عاشها الشعب العراقي تحت نير الظلم والديكتاتورية، عانى خلالها من التهميش والتجهيل وسواهما، وفي عين الوقت لم يهن ولم يستكين أمام سلطة البعث الغاشمة، فقد سطر ملاحم وأمجاد في مواجهة الطغيان والهمجية، وقد برز هذا بوضوح لدى الأغلبية والكورد، وبعد التغيير ودخول القوات المحتلة الأراضي العراقية، تقبل الكثير من أبناء الشعب الأمر على مضض ، رغم العلم المسبق أن تلك القوات جاءت محتلة وليس فاتحه، لكن وعلى طريقة ( شجابرك على المر..).

توقع الشعب أن يلتقط أنفاسه ولو لفترة مؤقتة، لحين المواجهة الآتية التي لا ريب فيها، وتم أطلاق العملية السياسية في العراق، وكانت بدايتها تحقق الأقل من طموحات الشعب، ناهيك عن وجود بصيص أمل بتطويرها لتستوعب معظم تلك الطموحات، وكان المشروع الوطني ينمو بوضوح، وشكلت القوى الممثلة للأغلبية ائتلاف قاد بكفاءة العملية السياسية، وقطع أشواط كبيرة باتجاه الأعداد للمواجهة مع المحتل على الصعيد السلمي، وأيضاً كان من الممكن خوض المواجهة العسكرية في حالة إصرار المحتل على البقاء، لكن وفق ظروف أكثر مناسبة وملائمة لتلك المواجهة.

لكن بعد عام 2006 تقريبا تغيرت الأمور باتجاه الانحدار والانهيار وأصبح المشروع الوطني في حالة تراجع، لعدة أسباب أبرزها الانفراد وحب السيطرة وتهميش مكونات الائتلاف لبعضها، مما جعله يمثل أحزاب أو حتى شخوص على حساب أغلبية الشعب العراقي، وانشطر الائتلاف إلى قائمتين في حالة عبرت بوضوح عن الجهل بالهدف من تشكيل هكذا ائتلاف، والغاية الأسمى منه، وهي حالة ردة انعكست بشكل كبير عن المسار الذي كانت الأغلبية تمني النفس فيه، وغدى مشروع الخدمة الذي كان يرفع مشروع سلطة، لا يختلف كثيرا عن ما سبقه من نظام حكم، الآمر الذي أصاب الأغلبية بحالة من اليأس أدت إلى تراجع التفاعل مع مجريات العملية السياسية، وكانت ابرز نتائج ذلك وضوح هي نسب المشاركة المتدنية في الانتخابات المحلية، وأيضاً التذمر الذي ساد الشارع الشيعي، وانعكس على مذهب التشيع برمته، حيث تناست الطبقة السياسية التي تمثل الأغلبية أن تشكيل الائتلاف كان لتمثيل الأغلبية وإعادة حقوقها المغتصبة منذ عشرات السنين، ولم يكن ائتلاف الغرض منه تحكيم الأحزاب أو الشخوص، وتَنَعم البعض بخيرات العراق بفضل أصوات الشيعة، وهذا ما حصل، والآن أصبحت الأغلبية أكثر المكونات تشرذم وضياع، في ظل صعود طبقة من الانتهازيين والفاسدين مقاليد الأمور في الطبقة العليا من الحكم، وهذا يؤكد أن الأغلبية الآن بحاجة ماسة إلى البحث عن مشروع جديد تكون الخدمة عنوان أساسي له، ويرفع عنوان واضح وليس شعار من خلال برامج مكتوبة، تتم مراقبتها بشكل دقيق من الشعب والطبقة المثقفة الواعية، وإلا فان المشروع الوطني لا يمكن أن ينموا أو يتقدم للأمام، وأما ردود الأفعال الغير منتجة فلن تؤدي إلا إلى المزيد من الانهيار والتراجع، مع الأخذ بلحاظ أن التاريخ يحدثنا عن استغلال الانتماء لمذهب التشيع في صناعة إمبراطوريات لأشخاص أو قبائل، وتاريخ بني العباس واضح وشاهد، ويشابه بشكل كبير ما يمر به العراق اليوم....

تحريف تاريخ جمهوية مهاباد لصالح الملا مصطفى بارزاني !

بقلم / فاضل هَوْرامي

ترجمة : مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكردستانية

المصدر : موقع هاولاتي باللغة الكردية

[ قامت وزارة وعدة شركات مقرَّبة من حكومة الإقليم بتمويل مركز بريطاني لأجل نشر تقرير عن الإقليم ، حيث تم فيه تحريف تاريخ جمهورية مهاباد لصالح الملا مصطفى البارزاني ، وتم إعتباره فيه أحد المؤسسين لها . لذا آنتقد الخبراء في تاريخ جمهورية مهاباد هذه الخطوة وآعتبروها تحريفاً للتاريخ .

التقرير نشر في التاسع عشر من أيلول في ملحق تقديمي من ( ريبورت كومباني / شركة تقرير ) لجريدة الغارديان ، وكان مخصَّصاً لإقليم كوردستان الذي وصفته بأنه مكان إيجابي للسياحة والإستثمارات .

مع ان فضائية ( روداو ) المقرَّبة من نيجيرفان البارزاني أشارت بأن التقرير قد نُشِرَ من قِبَلِ الغارديان البريطانية ، لكن مسؤولي الجريدة نفوا بأن محتويات التقرير تتعلَّق بهم ، والتحقيق جار في هذا الموضوع .

جاء في التقرير عن تاريخ جمهورية مهاباد : ( في كانون الأول لعام 1945 أقدم مصطفى البارزاني – والد مسعود البارزاني – والقاضي محمد بتأسيس جمهورية كوردستان في مدينة مهاباد بكوردستان ايران ) ، حيث إنها دامت لعام قبل أن يتم الهجوم عليها من قِبَلِ القوات الإيرانية وتنهي حكم الكورد فيها . ) .

وفي جانب آخر من هذا التقرير جاء فيه تحت عنوان : ( تاريخ البارزاني ) الذي أعدَّ من قبل < أوليفر موس > الذي هو أحد المعِدِّين للتقرير : ( يعتبر مصطفى البارزاني أحد أعظم الشخصيات الكردية والسياسية في القرن العشرين ، وهو أحد المؤسسين لجمهورية مهاباد القصيرة العمر ) .

إعتبر حسن القاضي المختص في تاريخ جمهورية مهاباد بأن هذا التقرير للشركة هو ( تحريف للتاريخ ) ، وقال لهاولاتي : ( في كانون الأول لعام 1946 أعلن القاضي محمد عن جمهورية كوردستان ، وقد تم إنتخابه من الشعب كرئيس لها . وفي ذلك الوقت جاء الملا مصطفى الى ايران ، حيث بأمر من القاضي محمد تم ترقيته الى جنرال ، وكان هو أحد القادة في وزارة الدفاع يعمل تحت إمْرَةِ الجنرال محمد حسين سيف ) .

وقال الدكتور هيوا عزيز أستاذ التاريخ في جامعة السليمانية لهاولاتي : ( من مجموع المشاركين ل< 13 > شخصا الذين كانت لهم مناصب أساسية في جمهورية مهاباد لم يكن إسم مصطفى البارزاني من ضمنهم . وكما جاء في العدد ( 21 ) من جريدة كوردستان فإن جهورية مهاباد الكردستانية كانت قد تأسست قبل وصول البارزاني الى مهاباد بنحو شهر وستة أيام ، والمؤسسون هم : القاضي محمد ، ثم غالبية المناضلين والثوريين يومها في مهاباد وشرق كوردستان عموما ) .

وآتصلت هاولاتي عبر البريد الإلكتروني ب( روفائيل مونز ) المشرف على الملحق الذي آعترف بأنهم قد أخطأوا . وبعد عدة أيام قاموا بحذف العبارات المتعلِّقة بجمهورية مهاباد والملا مصطفى البارزاني ، ولايزال التحقيق مستمرا في هذا الأمر .

وقال ( دانيال هاريبز ) المسؤول التجاري لجرلايدة الغارديان لهاولاتي عبر الإيمايل : ( إن جريدته قد آتصلت ب< شركة التقرير > للتأكيد من هذا الخطإ ) . وأضاف : ( لقد نُشِرَ هذا التقرير مقابل مبلغ مالي ، وإن محرِّري الغارديان يقرأون التقارير بشكل عام ، لكن صحتها تقع على عاتق < ريبورت كومباني > ) .

إن < شركة تقرير > هي بريطانية ، وقد كتبت في موقعا للتعريف بها : ( إنهم ينشرون قصص البلدان وفق قراءتهم ، ولحد الآن تم نشر عدد من التقارير حول البرازيل المكسيك وسريلانكا وعدد آخر من البلدان ) .

هذا في وقت جاء في تقرير نشرته فضائية < روداو > المقربة من نيجيرفان البارزاني في العشرين من هذا الشهر بأن تقرير < ريبورت كومباني / شركة تقرير > هو لجريدة الغارديان ، مضافا انها عرَّفت ( أوليفر موس ) كصحفي لها . لكن ( رافائيل مونز ) رئيس تحرير ( ريبورت كومباني ) أعلن : ( إن أوليفر موس يعمل لشركة تقرير ) ، وأضاف : ( هذا ملحق مستقل ، حيث الغارديان توزعها لشركة تقرير ) .

إن جريدة الغارديان تأسست عام 1821 ، وهي تعتبر الثالثة كمصدر للأخبار في العالم كله ، وإن أكثر من 48 مليون شخص يزورون موقع هذه الجريدة شهريا .

إن أحد الكتَّاب الذي أعدَّ التقرير ل( شركة تقرير ) هو < فلاديمير فان ويلينبر > ، وهو في الوقت ذاته يكتب المقالات لجريدة ( روداو ) .

إتصلت هاولاتي بفلاديمير كي تعرف كيف حصل الخطأ حول جمهورية مهاباد ، فقال : ( إنه أيضا لاعلم له ) . وقال رافائيل مونز لهاولاتي : ( أعلم أهمية هذه النقطة ، لذا أحقق بشكل أكثر حول الموضوع ، وكخطوة أولى أبلغت قسم الكتّاب بحذف العبارة من التقرير في الموقع ) .

قال ( خوزي باول ) وهو موظف في ( شركة تقرير ) : ( إن المال المدفوع لهذا التقرير قد جاء من الشركة التي لها إعلانات في موقعنا ) ، وإن أحد الاعلانات هي لوزارة البلدية والسياحة وحكومة الاقليم ، مع شركة العمل التي هي الآن مشغولة في إنشاء أنبوب لنفط إقليم كوردستان الى تركيا . والإعلانات الأخرى الموجودة في التقرير تعود لجامعة كوردستان / أربيل وشركة نفط ويسترن زاغروس ومستشفى بار وفندق تانا غرام ومجموعة شركة كيوان ، مع شركات أخرى ] .

مات علي الخليلي، الأديب الألمعي ، والقامة الشعرية السامقة ، والمبدع الحداثي المتجدد، وأحد الآباء المؤسسين للمشهد الشعري الفلسطيني المقاوم تحت حراب الاحتلال في المناطق الفلسطينية عام 1967. انه سادن الثقافة الوطنية الفلسطينية الملتزمة ، وحارس الحلم الفلسطيني الأبدي، وراعي الأقلام والمواهب الادبية . عرفناه انساناً هادئاً متزناً واعياً وعقلانياً ، عزيز النفس، نقي المشاعر ، راقي الفكر، معلماً مميزاً ، ومنارة ادبية متوقدة الشعلة ، لم تشغله هموم المناصب والمواقع ، ولم يبحث يوماً عن منصة او مال او جاه بل اكتفى بالقليل ، بوظيفة تسد الرمق وتوفر الرغيف وكفاف العيش البسيط . انصب عمله ونشاطه في رعاية الغرسات والأفنان الادبية الفلسطينية، وترسيخ الوعي الثقافي والفكر الديمقراطي ، ونقد الواقع الاجتماعي والسياسي والادبي والثقافي ، ساعياً ومؤمنا بالتغيير عبر الانحياز للجماهير المسحوقة المطحونة . وكان يرى في الثقافي اداة التغيير الحقيقة ، ولذلك انتمى للثقافة الوطنية الشعبية الديمقراطية وللحقيقة والنسق الكتابي الابداعي الملتصق بقضايا وهموم الناس والشعب والوطن والمجتمع والمستقبل ، الملتحم بحركة التاريخ وصيرورته، مكرساً كل مواهبه وطاقاته الابداعية وجهده للادب الجاد الهادف وللشعر الوطني الانساني وخدمة الحركة الادبية والثقافية والقضية الوطنية التحررية ، وتميزت حياته بالعطاء الثر والبذل الوفير.

وان نسينا يوماً فلم ولن ننسى نحن ابناء الجيل الادبي الفلسطيني ،الذي ظهر ونشأ وترعرع في سبعينات القرن الماضي وتربى ادبياً على يدي علي الخليلي ، جيل عبد الناصر صالح وعادل الاسطة ومحمد حلمي الريشة وعبد الحكيم سمارة وابراهيم عمار واسامة العيسة وباسم النبريص وصقر ابو عيدة ومحمد كمال جبر وسامي الكيلاني واحمد رفيق عوض ووليد الهلسة وفداء احمد وعدوان علي الصالح ومصطفى مراد وغيرهم الكثير . لن ننسى ايام القحط الثقافي وقلة المنابر الادبية عندما كان علي الخليلي على ظهور خيلها في عز الشبوبية ،يوصل الليل بالنهار في مزاولة عمله محرراً لمجلة "الفجر الادبي" ، التي استقطبت واحتضنت كل المواهب والاقلام الادبية الصاعدة ، فكان يتلقف بشغف كل مادة ادبية تصل الى يديه فيقرأها بتمعن ودقة ويجري عليها التعديلات الضرورية ، اذا كانت بحاجة لذلك، لتصبح صالحة للنشر فيدفع بها للطباعة . وهكذا رعى جيل كامل من الشعراء والمبدعين ، الذين اصبحوا اسماء لامعة ورموزاً مضيئة في سماء الادب وفضاء الابداع الشعري والقصصي والروائي الفلسطيني.

ولن تنسى "نابلس" عاصمة جبل النار ، ناسها وازقتها وحاراتها واسواقها وشوارعها وارصفتها وساحاتها وميادينها ، علي الخليلي صاحب الشنب العريض، والقامة المنتصبة ، الذي كان يصول ويجول فيها حاملاً مصباح "ديوجين" ليشعل نور المعرفة ويبث الوعي وينشر الكلمة والثقافة الوطنية ويذوت القيم الديمقراطية ، التي يؤمن بها .

علي الخليلي اديب متميز في مختلف اجناس والوان الكتابة الابداعية من شعر ورواية ونقد ومقال سياسي وادبي ودراسات تراثية ، ومنجزه الثقافي يتلخص في الدفاع عن القيم المبنية على التعددية الفكرية والثقافية ، وقيم المحبة والجمال والتسامح والتكافل الانساني. وحين نقرأ نصوصه وقصائده الشعرية ، التي خطها يراعه وفاضت به قريحته والهامه ووحيه الشاعري ،عن الوطن وجراحاته وعذاباته اليومية ، وعن هموم شعبه وواقع المشردين في مخيمات الصمود والشقاء والبؤس ، نجدها تشتعل حباً وحنيناً ووهجاً وتوقداً وتفاؤلاً وانتماءاً حقيقياً لجياع وفقراء الارض والدنيا، وصناع الحياة والمستقبل مبشرة بالنهار الآتي حتماً بعد ليل الاحتلال الجاثم على صدر شعبنا .

فوداعاً يا صديقي القديم علي الخليلي ، وسلاماً لروحك ، التي عانقت تراب فلسطين ، ولك منا في وقفة الوداع دفء المحبة ووافر العرفان .

حوار : سناء الحافي

في عدد اليوم ضيفنا على مائدة الحوار والأدب كاتب وصحافي عراقي وُلد من رحم مدينة السماوة الفراتية من شهقة حزنٍ امتدت الى عوالم المنفى البعيد ، فتح باب الكلمات بآلام تستريح فوق جبينه من سفر طويل تعددت محطاته، يعتبره بعض الأدباء صاحب القلم الثائر الذي يعالج في نصوصه الأدبية والصحفية الكثير من القضايا الشائكة والمواضيع الحساسة التي تلامس الهمّ الانساني ، وفي مقدمتها دائما مآسي العراق فهي همومه وعذاباته الدفينة الحاضرة دوما بفكره المتألق وقلبه النابض و الساكنة بين حروف كتاباته . الكاتب يوسف أبو الفوز، عراقي الروح، عربي الهوية ، يقيم ويعمل في فنلندا منذ مطلع 1995 بعد ان عاش اكثر من سنة مختفيا ومطاردا في بلاده ، واضطر لمغادرة العراق صيف 1979، مشيا على الاقدام عبر الصحراء الى العربية السعودية ثم الكويت ، ليصل في رحلة البحث عن سقف آمن الى استونيا التي اعتقل فيها عام 1994. عضو ناشطا في العديد من منظمات المجتمع المدني ، واول كاتب من الشرق الاوسط ينتخب لثلاث دورات لعضوية الهيئة الادارية للمنظمة الثقافية للكتاب والفنانين الفنلندية المعروفة بأسم “Kiila” ، ظهرت كتاباته الصحفية والقصصية في العديد من الدوريات والنشريات العراقية والعربية والفنلندية والكردستانية، ورشحت روايتة “تحت سماء القطب” الصادرة 2010 لنيل جائزة “البوكر” للرواية العربية للعام 2011 ، من إصداراته القصصية : « طائر الدهشة 1999» ، « تلك القرى...تلك البنادق 2007 » وروايته الاخيرة « كوابيس هلسنكي 2011 » ، وعلى أثير هذا الحوارالهادئ كانت اجاباته الغنية تقودنا الى اسئلة اخرى فيها العديد من الافكار الجديدة والمشاكسة احيانا ، في خاصية الاختلاف لاالمخالفة...فأهلا و سهلا به بيننا…

v حدثنا عن بدايتك الى الان ، وكيف تختزل تجربتك الابداعية طيلة هذه السنوات من الاغتراب ؟

ــــ شكرا واهلا بكم ، يمكن القول ان ثمة عوامل اساسية اثرت بشكل كبير على تجربتي في بداياتها، في مقدمة ذلك اجواء الاسرة المرتبطة بنضال اليسار العراقي، حيث اجواء الكتب والاحاديث السياسية ثقيلة الوزن لصبي تعرف مبكرا الى اهمية الكتاب. ايضا كنت محظوظا بمجموعة رائعة من المعلمين والمدرسين الذين انتبهوا الى علاقتي بالكتابة والكتاب وتعاملوا بمسؤولية كبيرة لاجل رعايتي، وبتوجيه منهم تعرفت في تلك السنوات المبكرة من حياتي الى كتب التراث العربي ، فقرأت مجلدات العقد الفريد لابن عبد ربه والاغاني لابي فرج الاصفهاني ، وسلسلة روايات جرجي زيدان وكتب المنفلوطي وجبران ونجيب محفوط وغيرها، وايضا كتب الادب الروسي والعالمي الكلاسيكية. وترافق ذلك مع الارتباط المبكر بالعمل المهني في منظمات الشبيبية والطلبة وثم النشاط والعمل السياسي . وفي مدينة مثل السماوة التي تغلي باجواءها الثقافية والسياسية ترك كل ذلك تأثيره الكبير على مسار توجهي في الكتابة والحياة ، فالنشاط والعمل لاجل الحرية والعدالة الاجتماعية وحياة افضل للانسان العراقي، قادني الى تلقي الكثير من المضايقات والاضطهاد من قبل الاجهزة البوليسية للنظام البعثي العفلقي ، خصوصا بعد انتقالي للدراسة الجامعية في مدينة البصرة، وتوج ذلك بالاضطرار صيف عام 1979 لمغادرة الوطن عبر الصحراء الى دولة الكويت ، وتعددت محطات المنفى والنضال السياسي حتى وصلت فنلندا عام 1995 . لا اميل لاستخدام كلمة الغربة وكاتب مغترب ، فأنا أنسان منفي لاسباب خارجة عن ارادتي نتيجة لتسلط نظام ديكتاتوري سرق حريتنا وحقنا في الحياة في وطننا فكان المنفى هو البديل، وللاسف حتى بعد زوال هذا النظام المستبد الذي شرد ملايين العراقيين، ومن ضمنهم عدد لا يستهان به من المثقفين العراقيين، فأن اسباب استمرار المنفى ما تزال قائمة بأشكال اخرى. وثمة مثل كردي يقول "ان الحجر في مكانه يكون ثقيلا"، في المنفى يحاول المثقف ان يستعيد التوازن وان يمتلك ثقله الخاص من خلال تعويض ذلك بمنجزه الابداعي فيكون العمل الابداعي وطنا بديلا ضمن حياة المنفى . وشأني شأن الكثير من المثقفين العراقيين ، حاولت استثمار الفضاء الواسع من الحرية الذي منحنا اياه المنفى الاوربي، فبذلت جهدي للكتابة دون قيود واجتهدت لكسر العديد من المحرمات (التابوات) المفروضة علينا، لاكتب بحرية لا يخدشها قلم رقيب سياسي اوديني ، ايضا ان الاحتكاك بالاخرالمختلف ، الاوربي ، ثقافة وحياة وقوانين ، يصقل من تجربة الانسان والمثقف عموما ، لكن تبقى معضلة المبدع المنتج والمنفي ان عوامل عديدة تتداخل فلا ينال منجزه الابداعي حظه من الوصول بسهولة لناسه في وطنه الام الذي هو شغله الشاغل .

v على امتداد فترة الأسر في سجون (استونيا ) خلال رحلة البحث عن سقف آمن وصولا الى محطة المنفى (فنلندا) ، رحلة انشقّ منها الألم و الأمل، برأيك كيف استطاع يوسف أبو الفوز ترجمة تفاصيل رحلته من خلال نتاجه القصصي؟

ــ تجربة كل انسان، بغض النظر عن اهتماماته، ترتبط بالضرورة ، بمحطات تجربته الحياتية. سيرة حياة العراقيين، الذين عانوا من بطش نظام ديكتاتوري شوفيني ، وحروب وظروف نضال سياسي صعبه تركت تأثيرا على توجهاتهم ومستقبلهم الحياتي ، ومن ذلك المثقفين العراقيين . ولا تختلف سيرة حياتي كثيرا عن سيرة ملايين العراقيين الذين عانوا مثلي ، الا ببعض التفاصيل ربما. عشت لفترة اكثر من عام مطاردا متخفيا في وطن مستباح من حزب شمولي فاشي، واضطررت للهروب عبر الصحراء الى الكويت، ومنها الى عدن في اليمن الديمقراطية ثم جاءت سنوات الكفاح المسلح ضد نظام صدام حسين ومن بعدها بدأت رحلة البحث عن سقف أمن فتنقلت بين العديد من الدول ، واعتقلت في بلد عربي بدون تهمة وسبب ، وقبل الاستقرار في فنلندا ولعدم امتلاك اوراق قانونية قضيت عاما في السجون الاستونية مع مئة عراقي ، وكان عاما قاسيا وحافلا اذ اختارني الاخوة العراقيين لاكون ممثلا لهم امام السلطات الاستونية. وكل محطات حياتي المتنوعة والمختلفة بقسوتها وصعوباتها وجمالها ، تركت بصماتها على شخصيتي وبالتالي تجربتي الادبية ، فاضافت لي خبرات كبيرة وتفاصيل غنية بالناس والاحداث والصور. وكوني لم اعش هذه المحطات والتجارب لوحدي ، بل شاركني فيها الكثير من ابناء شعبي ، فاجتهدت في اعمالي الادبية لتحويل ما هو خاص الى قضية عامة، سواء في كتاباتي القصصية او الروائية، وهذا لاحظه واشار اليه بشكل مبكر الصديق الناقد مصطفى ياسين (النصير أبو حاتم) حين كتب عام 1985 عن اول مجموعة قصصية "عراقيون" صدرت عام 1985 عن تجربة الكفاح المسلح في كردستان، فهذه السنوات وتفاصيل حياة الانصار الغنية لا يمكن الكتابة عنها كتجربة شخصية فقط ، بل هي تجربة تهم قطاع واسع من ابناء اليسار العراقي ، الذين قضوا اجمل سنوات عمرهم في مقارعة ابشع ديكتاتورية فاشية في المنطقة، وحاولت في بقية الاعمال التي صدرت المواصلة بذات الاتجاه ، ومنها اجتهدت لكتابة سيرة حياة المنفى العراقي وليس سيرة حياتي وان كنت اقتنص من تجربتي الخاصة احيانا مواقف وشخوص واوظفها في العمل .

v أنت عضو نقابة الصحفيين في كردستان العراق وعضوية فخرية تقدير للموقف المبدئي من الحقوق الكردية المشروعة وعضو نادي القلم الفنلندي ومنظمة الكتاب والفنانين الفنلندية، برأيك ماذا أضافت لك هذه العضوية و ماذا أضفت أنت لها ؟

ــ ان عضوية نقابة الصحفيين في اقليم كردستان العراق، وكما اشار السؤال ، منحت فخريا من قبل النقابة للعديد من المثقفين العراقيين العرب ، لمواقفهم في تاييد حقوق الشعب الكردي ، فهي هنا وسام فخر من حق حامله ان يزهو به ، وشخصيا لي علاقات طيبة مع الوسط الثقافي الكردي ، فأنا انتمي لقضية هذا الشعب وافخر بهذا الانتماء وشاركتهم النضال في مواجهة الديكتاتورية الشوفينية التي مارست سياسة الابادة الجماعية ضد هذا الشعب الشجاع والكريم .اما عضوية نادي القلم الفنلندي، وايضا عضوية منظمة الكتاب والفنانين الفنلندية ـ المعروفة بأسم كيلا ــ ، التي انتخبت مطلع هذا العام مرة اخرى لعضوية هيئتها الادارية، فهي بسبب حاجتي في فنلندا لاطار ثقافي انشط من خلاله، خصوصا مع غياب أي اطار ثقافي عربي او عراقي في فنلندا ، ومن جانب اخر وفر لي هذا النشاط فرصة الاحتكاك بالاخر ومحاولة الاستفادة من تجربته، اما ما استطعت تقديمه فبتواضع ابذل جهدي للتعريف بالثقافة العراقية وهموم المثقفين العراقيين ، وهذه مهمة عسيرة تحتاج الى جهود مؤسسات ، لكني اجتهد في تقديم ما يتلائم مع سياسات هذه المنظمات الثقافية ، ففي اجتماعاتها ونشاطاتها غالبا ما يكون وجود لقضايا تهم المثقف العربي والعراقي، فمن فنلندا صدر في اذار 2004 اول برقية تضامن اوربية مع المثقفين العراقيين ضد اعمال الارهاب ومن اجل حرية الراي والتعبير، وفي عام 2009 نظم "اسبوع الثقافة الفنلندية في كردستان" بمشاركة عشرة من الفنانين والكتاب الفنلنديين ، وكانت هذه النشاطات باقتراح مباشر مني .

v لكل كاتب نهج معين في حياته الإبداعية، فهل لنا أن نسأل عن طقوس يوسف أبو الفوز قبل الانهماك في العمل الإبداعي ؟

ــ على العموم حين تهاجمني فكرة للكتابة استطيع ان أكتب على اي شيء صالح للكتابة وفي اي مكان مهما كانت الاجواء من حولي، والى جانب استخدامي للكومبيوتر في الكتابة ، ألا اني ما زلت اميل للكتابة على الورق وبالقلم الرصاص مع ممسحة ، ثم نقل النص الى الكومبيوتر، وما زلت احتفط بدفاتر مسودات اعمالي الادبية المنشورة واعود لها لاراجعها بين الحين والاخر. لكن احسن الاجواء عندي حين اكون منفردا ، حيث السكون يحيط بي لاكتب بهدوء مع الاستماع لموسيقى اجتهد ان تكون لها صلة بموضوع الكتابة، فالاجواء من حولي تترك تأثيرها على النص رغما عني ، فكل شيء يتسلل تأثيره الى الكلمات . وحين اخطط لعمل روائي او مشروع كتاب اميل للاعتكاف لوحدي ، أذ اميل لساعات العمل الطويلة المتواصلة . والعمل الادبي عندي تركيبة كيمائية يجب الحرص على حساب مكوناتها بحذر، وليكون المنجز مقنعا ومنطقيا وساحرا ارى ان الموهبة يتطلب تعزيزها بالكثير من الاستعدادات . فحين اكون على وشك انجاز عمل روائي اصرف وقتا طويلا في البحث والقراءة والاستعداد لفهم الشخصيات والاحاطة بعالمها وطرق تفكيرها وعلاقاتها قبل الشروع بالكتابة ، ففي رواية "تحت سماء القطب" ــ صدرت عام 2010 عن دار موكرياني في اربيل ــ ، حيث هناك شخصية عراقي مقيم في فنلندا يعمل معلم تاريخ ويهتم بالميثولوجيا ويؤمن بالتلاقح الحضاري، ولاستطيع رسم هذه الشخصية بشكل مقنع ، قرأت ـ للامانة يتطلب القول درست ــ عددا لا يحصى من كتب التاريخ والمثيولوجيا عن العراق وفنلندا ، وصارت ملحمة كلكاميش وملحمة الكاليفالا الفنلندية ترافقني الى كل مكان خلال فترة كتابة هذا العمل الذي استغرق في مجمله اربع سنوات ولم اتوقف خلالها عن البحث والدراسة ، وكذلك وضمن استعدادي لكتابة هذه الرواية ايضا ، لجأت للعمل في مطعم بيتزا شهرا كاملا بدون مقابل لاستطيع ان اغوص في تفاصيل هذا العالم لان بعض من احداث الرواية تدور في مطعم بيتزا في هلسنكي . واميل الى ان تزدحم جدران غرفتي بمخططات وخرائط وصور لها علاقة بالعمل الادبي تضعني في اجواءه ، كذلك تعلمت من نجيب محفوط ان انظم للشخصيات الروائية سجل نفوس خاص اسجل فيه كل ملامح وصفات الشخصية اعود اليه بين الحين والاخر .

v هل يعود يوسف ابو الفوز الى ما يكتبه برؤية ناقد؟

ـــ ارى ان ذلك من الضروريات التي يجب ان تحكم تجربة كل كاتب في العودة بين الحين والاخر لاعماله المنشورة والمنجزة ليقرأها برؤية نقدية ارتباطا بتطور مستواه المعرفي والنقدي من خلال اطلاعه على الاعمال والتجارب الادبية الاخرى والدراسات النقدية سواء لعمله او اعمال الاخرين ، والا فأن الكاتب سيظل يراوح في مكانه. وحتى فيما يتعلق بالاعمال المنجزة ، فالتجربة علمتني ان لا استعجل النشر واتروى كثيرا ، وتعلمت احترام أراء القراء ، خصوصا من غير النقاد المتخصصين ، اذ اجدهم اذكياء في تشخيص نقاط قوة وضعف العمل الادبي ، وتعودت دائما ان أعطي مسودات اعمالي لاصدقاء ومعارف لقراءتها ارتباطا بمهنهم وعملهم وتجربتهم ، مثلا رواية "كوابيس هلسنكي " ــ صدرت 2011 عن دار المدى ــ ولكون بطلها الاساس يعاني من حالة نفسية خاصة ، اعطيتها لصديق طبيب ليقراها لي من وجهة نظره كطبيب ، لربما ثمة خطأ طبي او علمي فاتني خلال تفاصيل العمل !

v تقنيا ، كيف لي ان أحكم كقارئة بالجودة على قصةٍ ما ؟

ــ اعتقد ان حكم القاريء على اي نص بالجودة او عدمها بالتأكيد يعود الى مستواه المعرفي ومدى وعيه النقدي . وبما ان كل قاريء يملك شخصيته المستقلة ، فأننا بالتأكيد سنتعرف الى مستويات مختلفة من الاحكام بالجودة ، لكن ثمة احكام لا يمكن تجاهلها التى تتعلق بفشل النص او نجاحه . عندي شخصيا ، اجد ذلك يتعلق بمدى نجاح النص في ان يكون منطقيا ومقنعا لايصال فكرة ما ، بغض النظر عن اسلوب السرد المستخدم ومستوى اللغة والتقنيات المستخدمة ، فالاهم هو نجاحه في اثارة المزيد من الاسئلة عند القاريء المتلقي ، وشخصيا احاول ان لا اقدم اجوبة جاهزة للقاريء ، احترم وعيه واعتقد ان مهمتي تتعلق في اثارة اسئلة وتوفير الفرصة له للبحث عن الاجوبة بنفسه ، وهذا ما يحدد لي التقنيات المطلوبة ، فموضوع النص وهدفه يساهم في اختيار التقنية المطلوبة. لا اسعى في اعمالي لتغليب الشكل ـ التقنية على المحتوى ، بل احاول ان اجعل احدهما يخدم الاخر، ولا اسعى لابهار القاريء بشكل فني وبتقنيات مفتعلة ، بل الامر هنا يخضع لمعادلة ان المضمون هو الذي يحدد شكله ، مع عدم اهمال ان الشكل الفني الناجح بتقنيات جديدة يعني رؤية ومضمون جيد ، فالعملية هنا جدلية !

v يوسف ابو الفوز ... من هو قارئك المفترض؟ كيف تتصوره؟ كيف تتوقع تفاعله مع إنتاجاتك؟

ــ اجد ان الجواب لحد ما يرتبط بجواب السؤال السابق ، احاول دائما الكتابة لقاريء ذكي ، يقرأ ما بين السطور ، لا اريده ان يسترخي عند قراءة النص، و لا يمسك بالكتاب من اجل القراءة لاجل النوم، واحتراما لهذا القاريء، خصوصا في اعمالي الروائية ، الجأ الى استخدام المزيد من عوامل التشويق والشد لاشجعه على مواصلة القراءة ، واحتراما لوعيه وذكائه لم اسع في اعمالي الاخيرة لتقديم نهايات محددة ، بل سعيت لتكون نهاياتها مفتوحة لاترك له خيار ايجاد الحلول استنادا لمستواه المعرفي ، بل وحتى في بعض القصص القصيرة ، لطالما اترك جملا مبتورا او اسقط متعمدا كلمات ما من الحوار مؤمنا بان القاريء سيجدها بنفسه. ولاقدم مثال ففي رواية "تحت سماء القطب" ترتكب جريمة شرف لامراة احبها كثير من القراء ، عامدا لم اكشف شخصية القاتل ، لان مهمتي كانت فضح الجريمة وليس القاتل فقط ، وعمدت الى نثر الادلة عن القاتل بين فصول الرواية، وجعلت القاريء يجتهد في تجميعها والربط فيما بينها لاكتشافه ، لم الجأ ليكون ذلك لغزا على طريقة اجاثا كريستي، ولكني ايضا لم اقدمه مباشرة على طريقة قصص اللص ارسين لوبين ! وفي لقاءات مباشرة مع قراء لاعمالي شعرت بالاعتزاز اذ ان بعضهم تفاعل معها وبعض شخصياتها لحد ترديد وتذكر جملا او مواقف لشخصيات من الرواية !

v من العراق يأتي الشعر ... هل برأيك القاص العراقي قد يكون شاعرا من خلال تأثير المفردة الشعرية على نصوصه لكن سرديات النص وثيمته والابطال تحد من ذلك؟

ـــ في احدى كتاباته ذكر فقيد الثقافة العراقية ، ومعلمنا المفكر هادي العلوي ، ان تحت كل نخلة عراقية يجلس شاعر عراقي ، لكن الشعراء الذين تركوا بصماتهم على قصيدة الشعر في العراق والعالم العربي ، محدودين واسمائهم يشار لها باصابع من نور. ان الشعر هو مختبر اللغة الحقيقي، وأيمانا بذلك تجدني دائم القراءة للشعر ، لان اشعر أنه يشحذ لي لغتي ويهذبها ، وقد يسعى بعض الشعراء لكتابة القصة او حتى الرواية كما فعل شاعري المفضل سعدي يوسف ، لكني أجده اقرب لي حين اقرأه واتابعه كشاعر لاني أجده سباك عبقري في حفر الكلمات ونثرها في القصيدة مثل جواهر لامعة . الشعر يحتاج الى كثافة في اللغة والصورة ، والمزيد من الموسيقى لتقديم الفكرة المعبرة ، اما القصة والرواية فأنها تستوعب كل شيء، من اساليب الكتابة الصحفية والتقريرية والشعرية وشكل السيناريو السينمائي ، والجملة الروائية قد تطول ، مثلما عند ماركيز وتحتمل جملة اعتراضية تمتد على صفحة كاملة . بالتأكيد لا ضير ان يمتلك القاص والروائي لغة شعرية، يوظفها في الكتابة، تمنح النص السردي سحرا وجمالا ، لكن وكما جاء في السؤال فأن الشخصيات والاحداث هي من تحدد مستوى اللغة . ان الشعر في النص القصصي ينطلق من عمق روح ومواقف وبيئة الشخصيات ، فروايات شمران الياسري (أبو كاطع ) التي تدور في اجواء الريف واغلب شخصياتها من الفلاحين البسطاء تفيض بسحر البيئة وجمالها فتكون مترعة بروح الشعر .

v في ضوء تجربتك مع الكتابة، كيف تنظر مقولة نابوكوف «إنه يجب أن يقرأ العمل الأدبي في سبيل تقصي الأفكار والمواقف التي يعبر عنها الكاتب»؟

ـــ كل كتاب يحمل افكارا ورسالة ، يطرحها الكاتب استنادا لخبرته وتجربته ومدرسته الفكرية . من حق القاريء ان يبحث عن افكار ورؤى ومتعة في كتاب معين ، لكن ليس من حق الكاتب ان يقحم علينا افكاره ويجعل شخصياته تنطق بها . هذا هو موت الكاتب والكتاب . وليس من حق الكاتب ان يكون واعظا ومؤدلجا بأفكار مسبقة يفرض على شخصياته ان تنطق بها . العمل الابداعي هنا يفقد جمالياته ويتحول الى منشور وعظي . الكتابة عملية بوح شفاف ، يحمل رسالة تنسج خيوط علاقة سرية بين القاريء والكاتب من اول سطور الكتاب . والقاريء يحترم ويحب وقد يتماهى مع كاتبه ، فكيف يسمح الكاتب لنفسه ان يمسك بعصا اللغة ليسوط بها قارئه بافكار جاهزة ومسبقة ؟ تحدثت في اسئلة سابقة عن القاريء الذكي وعن مهمة الكاتب في اثارة الاسئلة ، اعود للتذكير بذلك ، فالعملية الابداعية ، عمل فكري يساهم في الارتقاء بوعي المتلقي من خلال حثه للتفكير . لا يمكن مثلا الاكتفاء بفضح الواقع المزري للمرأة العراقية ، يجب العمل لتغييره ، وطرح اسئلة : لماذا وكيف؟ لا يمكن طرح الاسئلة هنا بشكل مباشر فسيبدوا الامر خطابا سياسيا، ان طريقة اثارة الاسئلة الحرجة تكمن في موهبة الكاتب وقدرته لانجازه عمل ادبي يمتلك ويحافظ على جمالياته !

v تتعدد مدارس القصة الحديثة.. فهل تصنف نفسك ضمن واحدة منها، عربية أو غربية؟

من الصعب تقييد نفسي الى مدرسة عربية او غربية ، انا كاتب واقعي ، علماني ، لدي ثوابت تتعلق بأجتهادي لكتابة نص يخدم قضايا الانسان، وهمومه وتطلعاته لحياة حرة كريمة ، وأن اكتب بحرية كاملة لا يخدشها قلم رقيب سياسي او ديني ، وخلال مسيرتي الادبية اشعر بالانتماء للتراث الانساني كله، قراءاتي تنوعت واهتماماتي تعددت ومنها ما يسمى مدارس الكتابة . اعجبت كثيرا بالف ليلة وليلة وامهات كتب التراث العربي وسهرت مع مؤلفات ماركيز وبولغاكوف وعبد الرحمن منيف واقرأ باهتمام لكل كاتب من ما يسمونها بالمدارس ، عربية اوغربية . في بداياتي سحرني العبقري انطوان تشيخوف ولأجله تعلمت اللغة الروسية لاقرأة بلغته الاصلية ، ومعه العديد من جواهر الادب الروسي ، لكن الى اي درجة نجحت في الاقتراب من أسلوب اي من هؤلاء الكتاب الواقعيين ؟ كتبت يوما قصة قصيرة بعنوان "محاولة للرسم " وتجري فيها الاحداث بطرق غرائبية بين رجل وامراة لا يعرفان بعضهما ويجدان نفسيهما عاريان في غرفة واحدة ، ونشرت القصة لاجد ان القاص الفلسطيني زياد خداش يتصل بي ، ومن يومها اصحبنا اصدقاء ، ورحنا نتحدث عن تأثير كافكا على القصة العربية ! هل كتبت تلك القصة تأثرا بكافكا ؟ من يدري ، الفكرة قادتني لذلك الشكل من الكتابة . لا اعتقد ان الكاتب سيكون حرا في التعبير عن افكاره ، وايجاد الجديد والابداع فيه ان قيد نفسه الى مدرسة ما . نعم هناك اساليب كتابة مختلفة ، ويمكن للكاتب ان ينهل منها جميعا ليجد نفسه واسلوبه ومدرسته الخاصة !

v مازال الجدل محتدما حول ما يسمى بالقصة القصيرة جدا، ما تصورك لمستقبلها؟ وكيف يمكن أن تتجه والى أين تسير؟

ــ في مجموعتي القصصية الاولى "عراقيون " ــ صدرت عام 1985 ــ ، كان هناك خمس نصوص من جنس القصة القصيرة جدا ، ونشرت ايضا من هذا الجنس العديد من القصص في الصفحات الثقافية للصحافة العراقية عن موضوع الحرب ، لكني من فترة طويلة توقفت عن الكتابة بهذا الاسلوب ، لان شروط هذا النوع من الكتابة ، ومساحته، لا يسمح بالبوح بشكل كبير ، ويحد من عكس عوالم وافكار متعددة ، فمن خلاله يمكن عكس موقف على شكل ومضة تقترب احيانا من لغة الشعر . وبما انه شكل من الكتابة متاح للجميع ، وبحكم حياتنا التي تسير وفق مقاييس السرعة وتطور وسائل التواصل الاجتماعي ، وتحولنا الى " أمة لا تقرا " فاني ارى ان هذا النوع من الكتابة سيستمر بسبب الحاجة له ، خصوصا ان الكثير من الكتاب حولوا صفحاتهم في فيس بوك الى مكان لنشر هذا النوع من القصص على شكل "بوستات"، لكني اشعر بالاسى اذ ارى البعض من الكتاب يستسهلون هذا الجنس من الكتابة فاقرأ مرارا نصوص وخواطر صحفية تقريرية تحت عنوان قصة قصيرة جدا .

v الكتابة الإبداعية في زمن القرية الكوكبية ، زمن العولمة، كيف تراها في ظل الانشغالات اليومية وصعوبة النشر الورقي، هل أصبح السبيل الوحيد أمام المبدع هو النشر الإلكتروني؟

ــ من الصحيج جدا القول ان الصحافة الورقية بدأت تعاني الكثير بسبب النشر الاليكتروني ، في كل مكان ، ليس في العالم العربي وحده ، فهنا في فنلندا، كان من المعتقد ان الصحافة الورقية ستكون لمدة طويلة في مأمن من الموت البطيء اكثر من أي مكان آخر في العالم ، لكن هذا تغير كما تشير تقارير المراقبين ، فأرباح الصحف بدأت تتقلص لان المزيد من الناس صاروا يتجهون إلى الإنترنت للحصول على الأخبار والمعلومات . أيضا، أن العديد من الشركات خفضت ميزانياتها للإعلانات المطبوعة بسبب الركود الاقتصادي العام . وبدأت تظهر الكثير من المواقع الاليكترونية الثقافية والسياسية ، لكنها خصوصا في بلداننا العربية تعاني من الفوضى في ظل غياب قوانين للنشر وحماية الملكية الفكرية . ورغم انتشار خدمات الكتاب الاليكتروني واجهزة ( E-Book) لكن لا زال الكتاب الورقي له قيمته وسحره ، وهذا يمكن لمسه من حجم الارقام للكتب الورقية التي تصدر في العالم والتي تشارك في معارض الكتب التي لا تتوقف، وشخصيا سأبقى اميل لتوزيع كتابي ورقيا ، وما يثير دهشتي هو وجود بعض من اعمالي الكيترونيا دون اعرف الجهات التي تقف خلف توزيعها . في عام 2000 صدرت ترجمة كتابي "طائر الدهشة" الى اللغة الفنلندية ، وما زلت بين الحين والاخر تصلني عبر طرق مختلفة رسائل من قراء تناقش او تسأل امرا ما يتعلق بالكتاب وموضوعاته ومن شباب بينهم طلاب مدارس ثانوية ، وزرت في شهر ايار الماضي واحدة من اكبر مكتبات العاصمة هلسنكي حيث لديهم مجموعة جيدة من الكتب العربية ، منها ثلاث نسخ من روايتي "كوابيس هلسنكي" ـ صدرت 2011 دمشق دار المدى ــ ومن باب الفضول حين بحثت وجدت ان النسخ الثلاث تمت استعارتها مرة واحدة .

v الثقافة والسلطة، الإبداع والرقابة، والأفق اللامحدود والخطوط الحمراء ، ما هو موقفك من هذه الثنائيات؟ وكيف تموقع كتاباتك بينها؟

ــ على الدوام ، في بلدان الشرق كانت السلطة والرقابة والخطوط الحمراء ، تتناسل فيما بينها بشكل داعر لخنق المثقف ولطمر الاعمال الابداعية . الرقابة لا تزال سلاح بيد الدول الديكتاتورية والانظمة الغاشمة لكبح حرية الراي والتعبير ، والامر للاسف موجود حتى في بعض البلدان التي تدعي الديمقراطية مثل اسرائيل والولايات المتحدة الامريكية ، وليس بلدان الشرق الاوسط العربية وحدها حيث عشعشت الديكتاتورية وفرخت اشكالا جديدة من الرقابة السياسية والدينية والاجتماعية ، فالسلطة سواء كانت سياسية او دينية ليس لها مصلحة في حرية الراي وكشف الحقيقية ، ويهمها ان يكون وعي الانسان مغيبا لتحافظ على مصالحها ، فالمتأسلمون ، الذين فضحتهم في روايتي "كوابيس هلسنكي "، ليس لهم علاقة بدين محمد بن عبد الله سوى بالاسم ، ويمتهنون قتل ابرياء الناس ، والسعي لتعطيل حياة العراقيين تحت راية التأسلم ، ويبحثون في الكتب المقدسة عن النصوص التي تبرر لهم افعالهم الشيطانية ، وهم أنفسهم الذين هددوني بالذبح بسكينة مثلومة ان لم اتوقف عن الكتابة . ان كوني اعيش واعمل في بلد ديمقراطي متحضر، مثل فنلندا، منحني فضاءا واسعا من الحرية في الكتابة وعدم الخشية من قلم الرقابة من قبل اي سلطة سوى سلطة شروط ومتطلبات العمل الابداعي ذاته ، ولكن بحكم التعامل مع دور نشر عربية فأن هاجس الرقيب والخطوط الحمراء يظل يؤرق اي كاتب رغما عنه !

v نلاحظ أن هنالك قصورٌ واضحٌ فى تفاعل المتلقى مع فن القصة .. فهل ذلك عائدٌ إلى الكاتب أم إلى النص أم إلى الناقد .. أم لقلة ما يقام من أمسياتٍ مما جعل المتلقى غير مهتمٍ بهذا الأدب ..؟.. أو بعبارةٍ أخرى عدم فهم المتلقي لما يريد القاص أن يقوله ..؟

ــ القصور المشار اليه هنا لها اسبابه المتعددة ، لا اعتقد ان الكاتب ، ومهما كان اسلوب كتابته وتفهم القراء له ، يتحمل المسؤولية عن ذلك ، فهو يهمه جدا الوصول الى المتلقي واللقاء معه ، الامر هنا تتحمله اساسا المؤسسات الثقافية والتعليمية التابعة للدولة او المؤسسات الثقافية المستقلة وفي مقدمة ذلك دور النشر، وهذه مجتمعة يجب ان تسعى لتوفير الاجواء الملائمة للقاء بين الكاتب والقراء وتساهم في نشر الكتاب اولا وتشجع على اقتناءه . أيضا يجب ان لا نغفل واقع ارتفاع نسبة الامية في البلدان العربية ، ومنها العراق ، وانخفاض نسبة اقتناء الكتب ومطالعتها ، واعتماد الكثير من الناس على فضائيات النفط كمرجع ثقافي ومعلوماتي . هذه العوامل ، وعوامل اخرى ، تجعل الكاتب محبطا وهو يرى الاعداد المحدودة من الناس التي تحضر الفعاليات الثقافية وسط المد الذي يساهم بفعاليات اخرى لا علاقة لها بالثقافة .

المشهد الأدبي في العراق يشهد حراكا ثقافيا قويا على أبواب السياسة ، برأيك لما لا يستطيع الكاتب العراقي النجاة من السؤال و النص السياسي ؟ و كيف تقيّم الساحة الادبية من وجهة نظر محايدة ؟

ــ لابدأ معكم من نهاية السؤال ، ولاقول انه من الصعب جدا اختزال تقييم الساحة الثقافية وبالتالي الادبية ، ففي اجواء العراق ، حيث المثقف لا يأمن على حياته ، فكيف ابداعه ؟ المثقفون العراقيون الحقيقيون داخل الوطن ، هم مشاريع شهادة وفدائيي الخط الاول ، ومع هذه الروحية من التحدي فلا قلق عندي على مستقبل الثقافة العراقية ، ورغم عدم اهتمام الحكومات العراقية بالشأن الثقافي ، وهذا يقودنا الى جواب الجزء الاول من سؤالك . لطالما سمعنا عن التعارض بين السياسي والثقافي، والامر منطقي جدا للطالما كان السياسي العراقي يريد من المثقف ان يكون مجرد تابع وبوق دعاية له ، وهنا سبب الصدام المتواصل وعلاجه واصلاحه يحتاج الى اصلاح المؤسسات السياسية ونظرتها وتعاملها مع المثقف والثقافة . ان واقع ان السياسي دائما يتقدم على المثقف ويسرق منه دوره في التأثير وقيادة المجتمع يدفع المثقف العراقي لطرق ابواب السياسة في كل حين وباكثر من أسلوب سواء بالعمل السياسي المباشر او من خلال اعماله الابداعية، ولا اجد في هذا اي ضير ، بالعكس اجد ان المثقف هنا يسعى لردم الهوة ما بين السياسي والمثقف والتي تحتاج الى المزيد من العمل والجهد .

- ختاما ....ما هي مشاريعك المقبلة وماذا تفكر أن تقدم بعد, هل مازال هنالك الكثير في حقائبك الابداعية لم تقدمه للقارئ العربي بصفة عامة؟ و كلمة تختتم بها حوارنا معك لقراء جريدة الحقيقة العراقية .

ــ علمتني تجربتي المتواضعة انه يمكن تعويض اشياء كثيرة في الحياة ، لكن الوقت اذ خسرناه لا يمكن تعويضه ، لذا اصبحت اكثر صرامه مع جدول عملي اليومي واسعى لاستثمار الوقت بشكل جيد ، لهذا السبب اكون دائم العمل وتحت يدي مشاريع ادبية مختلفة ، واتمنى ان يمتد بي العمر لأتمكن من انجاز المزيد من المشاريع الادبية التي تدور افكارها في بالي ، وبعضها احضر له من فترات طويلة . وحاليا لدي مشاريع عديدة قيد الطبع والانجاز. دفعت للطبع مجموعة قصصية، وعدني الصديق الناشر ان تصدر خريف هذا العام ، وسادفع للنشر قريبا كتاب يتحدث عن تجربة فنلندا في بناء مجتمع مدني ديمقراطي متطور ، واعمل جاهدا لأكمال عمل روائي، بدأته خريف العام الماضي ، وتوقفت عن العمل فيه فترة الصيف لاسباب مختلفة، واخطط لانجازه هذا العام ، ولاجل ان الاعتكاف لوحدي مع هذا المشروع ، كي استطيع العمل لساعات طويلة، اهديت زوجتي هذا الشهر ايلول رحلة سياحية لاسبوعين الى لندن وباريس . ولابد من شكر مبادرتكم لاجراء هذا الحوار والتحيات الطيبة لكادر الحقيقة والقراء .

* نشرت في الملحق الثقافي لصحيفة الصباح الكويتية العدد 1680 يوم الجمعة 4/10/ 2013

حول المبادرة القائمة من أجل توحيد عدة أحزاب كوردية نسمع من هنا وهناك الجهود الدامية لأربعة أحزاب كوردية بمساعدة الرئيس البرازاني من أجل توحيد نشاطهم السياسي والعمل المشترك  من أجل النضال السياسي في خدمة القضية الكوردية في سوريا ونبارك بكل الخطوات التوحيدية والعمل المشترك ولكن أبدآ لا نقبل أن تقوم هذه المبادرة والمشاطرة والتوحيد وأغتصاب أسمنا السياسي لحزبنا الذي قام منذ عام 1999 لأحياء أسم الديمقراطي الكوردستاني- سوريا من المعلوم  بعد نكثات عديدة تخلت الأنتهاذية الكوردية العاملة عن حمل أسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا الذي شكل لأول مرة في عام 1957 وفيما بعد وشكلت أحزاب جديدة تحت أسم البارتي الديمقراطي الكوردي بعدة أجنحة ولآحقآ حزب أزادي الكوردي ويكيتي الكوري وأخيرآ يكيتي كوردستاني  لتقوم اليوم بمساعدة السيد مسعود البرازاني إقامة تنظيم تحت أسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني- سوريا.

مع العلم كافة هذه الأحزاب تعرف جيدآ بأن هناك تنطيم كوردي سياسي تحت أسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا بقيادة د. توفيق حمدوش منذ عام1999  وله سكرتير الأستاذ سليمان مصطفى سليمان مقيم على أرض الوطن ومكتب سياسي ومكتب حزبي في مدينة القامشلي  وله إسم على الساحة السياسية العالمية.

ماذا يعني هذا العمل الجاني أليس إن تم فعله وهو الأغتصاب المبرمج من أجل الصطو على تنطيم سياسي فتي وحيادي وأغتصاب حقه من الوجود حسب شريعة الغاب القوي يأكل الصغير ويهضم عظامه.

ألا يوجد أسم أخر لهذا المولود المرتقب برعاية السيد مسعود البرازاني وما هو الهدف من تبني هذا الأسم لهذه التنظيمات التي كانت تعيش شبه مكشوفة ضمن الخطوط الحمر تحت أعين الأجهذة الأمنية المحلية ونحن العاملين تحت أسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا كنا مشتتين في الداخل والخارج حتى أندلاع الثورة السورية المباركة وبعد تغيير الوضع على الساحة السياسية أخذنا مكاننا المناسب على أرض الوطن وأصبح من الممكن أن نقوم بنشاطنا على أرض  الواقع.

فإذا كانت المسألة مصيرية ووطنية والتي نشك فيها حاليآ لكانت المعاملة تختلف مما هي عليه الحالة الأن.

لماذا عدم مشاركة قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا بقيادة د. توفيق حمدوش ولماذا هذا الأقصاء إذا كانت النيات وطنية وليست ترتكز فقط على تبعية سياسية حزبية عمياء لا علاقة لها بالمصير الكوردي في سوريا وإنما تشعل حروب جانبية من أجل مصالح حزبية ضيقة.

السيد عبدالحكيم بشار يعرف موقف الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا بقيادة حمدوش وقدمنا للبارتي قبل سنة مبادرة بهذا الخصوص لأنه بالفعل عدد الأحزاب الكوردية في سوريا كثير جدآ ولم ترد عليها الجواب لا سياسيآ ولا أدبيآ

السيدعبد الباسط حمو نعرفه وتحدثنا إليه قبل وبعد أحياء الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا وهو يعرف هناك تنطيم تحت اسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا بقيادة د. توفيق حمدوش.

السيد مصطفى جمعة رئيس حزب الأزادي يعرف د. توفيق حمدوش وتواصل معه هاتفيآ بعد خروجه من السجن عن طريق المناضل ربحان رمضان وقيل له هنا د. توفيق حمدوش رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا وطلب من د. توفيق حمدوش مساعدة وهذه قدمت له.

أليس من العار في جبين كل من يقوم بتأسيس تنظيم جديد تحت أسم الحزب اليمقراطي الكوردستاني - سوريا ويتم أقصاء الحزب الموجود تحت هذا الأسم وقيادته.

أليست هذه الحالة فتح باب جديد أمام الخلافات الكوردية ويزيد من التشتت عمقآ وسيوأدي إقامة عدة أحزاب تحت هذا الأسم وسيقود إلى المقولة مات البارتي المتشتت القديم وأحيا الكوردستاني الجديد بتشتتات جديدة وهذه المرة سيدخل العنف والتحالفات الكوردية الجديدة والسيطرة بقوة السلاح.

سيادة الرئيس مسعود البرازاني هل تقبلون بأن يقوم حزب كوردي قوي بتمويل وتأسيس حزب جديد تحت أسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني -العراق.  هذا لا يفعله سوى الأعداء.  وهذا مافعله صدام حسين عندما أسس حزب الديمقراطي الكوردستاني في بغداد,  كم كنا حزينين في ذالك الوقت ودموع والحزن والأسى كانت على وجوهنا واليوم بنفس الأسى والحزن نجد زعيمآ كورديآ يقوم بمساعدة مجموعة كوردية لتأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني ويقصي العاملين الذين ضحوا بكل إمكاناتهم الشخصية لرفع أسم الكوردستاني. هل يرتاح ضميركم لهذه العملية الجراحية في قلب أبناء وطنكم كوردستان ياسيادة الرئيس؟

سيادة الرئيس مسعود البرازاني إذا كنتم جادين في عملكم من أجل جمع التشتت الكوردي عليكم التخلي وعدم مساعدة هذه المبادرة إلا إذا كنا نحن وغيرنا من خلال  مؤتمر كوردي تنظيمي جزءآ من هذه المبادرة لنشارك كلنا معآ في المصير الكوردي في سوريا وفي العكس سيزداد الحقد والعداوة وستكون المحاربة والتشتت أكثر مما هو عليه الحالة الكوردية في سوريا الأن.

نحن كنا دائمآ في نشاطنا السياسي حياديين عل الساحة الكوردية وننظر إلى الأحزاب الكوردية بعين الأخوة وإذا كانت هذه المبادرة الحزبية الكوردية السورية تجد في شخصكم القوة وتريد سلب أسمنا بلا حوار سياسي معنا وفرض واقعها السياسي وتغتصب أسمنا السياسي سنتوجه نحن أيضآ بدورنا إلي تنظيم كوردستاني قوي وسنتخذ منه الطرف في التعامل  من أجل الدفاع عن كرامتنا السياسية والأنسانية لن نترك الساحة السياسية بدون غضب وعراك سياسي فإما التحني بالعقلانية والتصرف بالأحترام المتبادل والتفاهم.

نأمل أن تأخذو موقفنا بعين الجدية وتعطو التوجيهات الضرورية من أجل بناء البيت الكوردي المهدد من كل الأطراف قي محيطنا الوطني.

03.10.2013

د. توفيق حمدوش

رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني سوريا

الأستاذ سليمان مصطفى سليمان

سكرتير الحزب وأعضاء اللجنة القيادية

[بغداد-أين]

أعلن الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال طالباني ارتباط تفجيرات أربيل الاخيرة في القضية الكردية بدول المنطقة.

وكانت سلسلة تفجيرات انتحارية استهدفت مديرية الاسايش في أربيل الأحد الماضي اسفرت عن مقتل واصابة [46] شخصا من قوى الامن الكردية وقتل ستة انتحاريين كانوا يقودون سيارات مفخخة حاولوا اقتحام مبنى المديرية، بحسب بيان لقوات الاسايش.

ونقل مكتب الاتحاد الوطني عن الناطق باسمه آزاد جندياني اليوم الخميس القول ان "هناك ترابطا معلنا في القضية الكردية بعد ان كان هذا الترابط ضمنيا ويجري خلف الكواليس".

وأضاف ان "هناك اعداء كثر وفي جغرافية واسعة لتجربة كردستان في العراق وذلك بدا جليا من خلال الاستهداف الاخير والمؤسف والذي طال الابرياء في اربيل قبل ايام قليلة".

وأشار جندياني إلى ضرورة "تشديد الجهد الاستخبارتي وتفويت الفرصة امام الجهات التي تهدف الى النيل من التجربة الديمقراطية في كردستان".

وفيما يخص المرحلة السياسية المقبلة في الاقليم، قال المتحدث باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني "نحن في مرحلة التفاوض والتشاور مع جميع الاطراف ونعي اهمية المشاركة في رسم الخارطة السياسية في كردستان".

وكان حزب الاتحاد الوطني الكردستاني قد حصل على [18] مقعدا في النتائج النهائية لانتخابات برلمان اقليم كردستان بحسب ما اعنلته مفوضية الانتخابات .

وعد نواب عن الحزب حلول الحزب بالمرتبة الثالثة بعد حزب رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني [38 مقعدا] وحركة التغيير[24 مقعدا] بـ"الانتكاسة نتيجة لحصيلة اخطاء جسيمة وعلى قيادة الحزب تعديل الانحرافات والأخطاء التي حدثت ".وتوقعوا انتقال الحزب الى دور المعارضة".انتهى.

صوت كوردستان: أعلنت وسائل الاعلام في أقليم كوردستان أن الضابط المسؤول عن مراقبة كاميرات التسجيل في المدينة أنتخر ليلة أمس في ظروف غامضة. حسب صحيفة لفين برس فأن الضابط أنتخر بسبب الضغوط التي كانت علية لكشف القائمين بأنفجارات أربيل في 29 من شهر أيلول الماضي. و حسب نفس الوكالة فأن هذا الضابط نقل الى المستشفى و هو مصاب بجروح بليغة و لكنه مات متأثرا بجراحة.

الى الان لا تعرف حيثيات مقتل هذا الضابط و أن كان الحادث أنتحارا أو قُتل لاخفاء بعض الأدلة المتعلقة بالانفجارات و التي لاتريد السلطات أن تتسرب الى وسائل الاعلام

 

صوت كوردستان: شارك أبن رئيس وزراء الإقليم نيجيروان البارزاني مؤتمر الشباب العالمي الذي تم عقدة في أفريقيا الجنوبية يوم أمس الثلاثاء. ادريس البارزاني الابن الأكبر لنجيروان البارزاني ذو 17 ربيعا تم ارسالة من قبل والدة الى جنوب أفريقيا كي يكون ممثلا عن الشباب الكوردستاني في المؤتمر. يذكر أن مؤتمر الشباب العالمي هو للشباب ذو النشاط الخاص و المتميزين في مجال يهم الشباب. مشاركته أتت على أساس كونه ذو رأسمان كبير و رأسمالي.

أشتراك أبن البارزاني في ذلك المؤتمر و باسم الشباب الكوردي كان له صدى لدى الاعلام الكوردي في إقليم كوردستان و نتجب عنه أعتراضات كبيرة و تم أدخالة ضمن عملية استغلال السلطة و تكريسها في عائلة البارزاني و لتمهيدة لاستلام منصب في حكومة الاقليم.

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=fMAUik86R-s

الخميس, 03 تشرين1/أكتوير 2013 20:02

صافرة الحُكم ..!- علي سالم الساعدي

 

وَلِكُلِّ أُمَّةٍ مصيرها, فَإِذَا جَاء قرارهمْ بالأجماع, لاَ يَسْتطيع أحد أن يقف َبوجهِ رغباتهم ـ لا سَاعَةً وَلاَ حتى دقيقة ـ من قبل الكتل أو المتسلطين على رقاب المواطن.

من البديهي أن نجد حزب السلطة وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة في بلادنا العزيزة (الله وياك عبوسي..!) فقد طال أمد حكم دولة القانون ثمان سنوات ـ ولايتين ـ والمحصلة النهائية لعملهم, لا جديد يذكر ولا قديم يعاد.

ففي كل دول العالم بمختلف أنظمة حكمهم, يوجد طرفين بالمعادلة, الأول للحُكم والسلطةٍ والآخر للمُعارظة, ولا ضَير أن تحكم البلاد من عدة مكونات, فهذا يولد نسيج رائع ويساعد في تكامل ألأدوار للظهور بصورةً جميله كـ (لعبة البازل..!) فالبازل هي لعبةٍ لترتيب القطعِ المتناثرةِ, حيث يتم تركيب القطع على بعظها للوصول الى أبهج صورة.

لعلهُ تشبيهٌ غير موفق لكن (الأمثلة تضرب ولا تقاس), ما نراه تكرر في العملية السياسية. أو ما يسعى اليه بعض المتربعين على عرش السلطة يريدون أكل ـ الكعكة ـ بمفردهم ـ متناسين أن العراق بلد الطوائف المتعددة لا يمكن أن يحكم بنظام المكون الواحد أو الشخص الواحد أو قائد الضرورة كما يزعمون!, بل يجب أن يدار وفق رؤية وموضوعية وتكامل للأدوار مع أختلاف للطوائف والمكونات فهذا يحسب للجميع (كَوم التعاونت ما ذلت..!),

وأذا ما أمعنى النظر قليلآ بما يدور في الساحة المحلية من ـ اتراجيديا ـ لبعض الساسة وتصريحاتهم اللا مسؤلة! نلاحظ ان كلآ منهم يريد ركوب (فرس) الموجةٍ السياسيةٍ كي يشعر بأنهُ (عنتر بن شداد) أو أنهُ مختار عصر هذا الزمان!, هذا هو ما يسمى ب (حب الذات)!

فظاهرة تراشق التهم بين الساسة, ألقى بضلالهِ على الشارع العراقي بمختلف مسمياته, وأشتدت وتيرة الأحداث حتى اصبحت النبرة السائدة والتي سيطرة على خلجات كل فرد هي الطائفة بعينها! هذا جلهُ ما نجح بهِ أصحاب الكروش الذين ما برحوا أن يقدموا مصالحهم الشخصية والفأوية والحزبية على المصلحة العامة.

فالعربة التي أثقلة كاهل الساسة وأجبرتهم على دفعها, لأيصالها الى الموطن بأبهى حلة هي ـ عربة الحرب الأهلية ـ لأنها كفيلة بأن تجعل كلاً منهم (خوش زلمة..!) فأنعكاسات هذه الحرب على الشارع العراقي سلبية بحتة! فهي لا تنسجم مع طبيعة بلاد وادي السلام كما يزعمون! فنحن لسنا وليدي اليوم.

علينا أن نرجع سويةً كما عهدنا أنفسنا يداً واحدة تعاقب الجاني, وتساند المجني عليه. ونبث ثقافة الأعتدال بين الجميع, ونكون رحماءٌ بيننا أشداء على الطغات..!

وفي الختام لدينا سنوات منصرمة ـ منذ السقوط وألى ألآن ـ يجب التركيز على أهم الأخفاقات الحكومية التي حصلت, وما هيه الانجازات (أن وجدت..!) وبعد هذا التمييز يقف المواطن أمام طريقين مختلفين لا ثالث لهما.

أما الأستمرار في دوامة التهجير القصري والأهمال والتسول والصبات الكونكريتية والسيطرات الكثيرة والكهرباء والبطاقه التموينية والنفط والغاز وحقوق الأنسان المنتهكة والصفقات الفاسدة وحتى الضمير الغائب!

أو أنتخاب من يستحق أن يولى علينا لانهُ صاحب رؤية ومشروع يخدم الوطن والمواطن, ويسعى لبناء الدولة العصرية العادلة

وما بين (أما) و (أو) تبقى صافرة الحُكم بيد المواطن العراقي, لنهاية مبارات (الأستحمار..!) التي دامة ثمان سنوات والبعض يحاول تمديدها مجدداً. من دون رؤية ولا معرفة بما سيحل بنا في المستقبل اذا صار لهم ما أرادوا !

القرار قرانا نحن والتغيير يأتي من عندياتنا, (لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). وبعد كل هذهِ السطور أذكركم بأن (طالب الولاية لا يولى).

الخميس, 03 تشرين1/أكتوير 2013 20:01

أعدل حاكم في تاريخ البشرية..

 

قبل أكثر من عشرة اعوام اعلنت الامم المتحدة وبكل فخر ان لجنة حقوق الانسان في نيويورك اصدرت قرارها التاريخي عام 2002 والذي نصه " يعتبر خليفة المسلمين علي بن ابي طالب اعدل حاكم ظهر في تاريخ البشر "مستندة بوثائق شملت 160 صفحة باللغة الانجليزية.
وبعد مرور عدة اعوام اعلنت اللجنة القانونية في الأمم المتحدة، بعد مدارسات طويلة قامت بطرح قول الامام علي ابن أبي طالب عليه السلام (يامالك إن الناس صنفان: إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق) للتصويت؟ وقد مرّت عليه مراحل ثم رُشِّح للتصويت، وصوتت عليه الدول بأنه أحد مصادر التشريع.
ومن مدة ليست بالبعيدة استمعت لاستاذ ينقل عن رحلته للصين واستضافته من قبل احد الشخصيات التي لها مركز اجتماعي هنالك وخلال مرافقته في احد الشوارع الرئيسية اشار له بان ينظر الى عمارة شاهقة مكتوب عليها عبارة باللغة الصينية اتخذوها شعارا لهم في حياتهم وهي لرجل عربي، فاشار الاستاذ: فسألته: ما هي المقوله ولمن؟ فاجابه، هي لرجل عندكم يدعى علي بن ابي طالب ويقول فيها (لو كان الفقر رجلا لقتلته) .
ولو فتش احدنا في مكتبة الكونغرس الامريكية بواشنطن واطلع على كتاب موجود على رفوفها عنوانه (los history) (خسارة التاريخ) للمؤلف الامريكي المعاصر (ميشيل هاملتون مورغان) سيجد الاعجاب الفائق لهذا الكاتب بالسياسة الحكيمة لشخص الامام علي بن ابي طالب عليه السلام كون المؤلف اطلع على رسائله التي حررها الى ولاته في الامصار الاسلامية ومنهم مالك الاشتر مؤكدا عليهم ان يعاملوا المواطنين من غير المسلمين بروح العدل والمساواة في الحقوق والواجبات. فالكاتب الاجنبي اعتبر ذلك انعكاسا صادقا لسلوكيات الخليفة الحميدة المؤطرة بفضائل الاخلاق التي أهلته للدخول في تاريخ الانسانية من ابوابه العريضة.
وكذلك الحال لو عمقنا البحث سنجد الامام علي عليه السلام رمز شاخص ومنهج علمي يدرس في اغلب دول العالم، ولكننا لو استوقفنا طالبا في مرحلة المتوسطة في العراق وسألناه عن علي بن ابي طالب عليه السلام فان جوابه لايتعدى المنهج الذي درسه في كتاب التاريخ والذي تناول شخص الامام علي عليه السلام (بانه ابن عم النبي صلى الله عليه واله ورابع الصحابة الراشدين ومن العشرة المبشرين بالجنة وكان رجلا شجاعا في المعارك وكفى؟؟!!!).
فهل ياترى ان علي بن ابي طالب عليه السلام الذي نزلت في حقه اكثر من (110) اية في القران الكريم لايستحق ان نزيد عدد صفحات كتاب التاريخ ليعرف افلاذ اكبادنا انسانية هذا الرجل وعطاءه الثر ودفاعه واستشهاده من اجل اعلاء كلمة (لا اله الا الله) ونصرة الدين الاسلامي لكي يستلهموا منه دروسا وعبر تساهم في بناؤهم وفق الاسس الصحيحة التي تمثل مصداق حقيقي لتعاليم الله تعالى .

ولكن علي بن ابي طالب الذي سب على المنابر اكثر من ستين عاما وحاول الظالمون اخفاء شمس نوره المضيئة بشتى الوسائل الخبيثة لازالت اثاره  قائمة حتى يومنا الحاضر..

الخميس, 03 تشرين1/أكتوير 2013 20:00

آلان حمو - رسالة إلى مشعل قبل أن يعود

جلسنا في غرفة الاستقبال الخاصة بمنزله نهنئه على سلامته، بعد محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها وهو في سيارته على طريق الكورنيش في قامشلو بتاريخ 8-9-2011 - والتي كانت توصف بالفلم الهندي من قبل البعض-. وفي سياق حديثنا عن الثورة والتطورات الحاصلة على الساحة السورية، تطرقنا إلى حركة الاحزاب الكوردية وسلبيتها في الثورة، قاطعنا مشعل تمو ليقول: الشباب هم اصحاب الحق في كل شيء في سورية القادمة، أنهم اصحاب الثورة قبل غيرهم ولا يجب أن تعولوا على الاحزاب، فقط اعتمدوا على انفسكم. قلت له: استاذي الاحزاب الكوردية أيضاً لها قاعدة ويجب أن تؤخذ بعين الاعتبار. رد علي ونشوة النصر بادية على شفاهه: آلان الاحزاب الكوردية ستبقى في المنطقة ليعينوا كمدراء لمجالس المدينة (البلدية) أما نحن سنذهب إلى دمشق لمناقشة القضية الكوردية.

ها نحن نستقبل مناسبة استشهادك الثانية، ها نحن نقضي سنتان من دونك، ها نحن نعيد كلماتك إلى مسامعنا بتأمل. نقارن ما كنا فيه وما وصلنا إليه الآن، ولكن يؤسفني صديقي الشهيد بأنك ستنصدم -حين عودتك- بالواقع الذي نحن فيه الآن، فالكلمات التي قلتها وانت منتصراً بها، قد آلت إلى مالات لم تكن تتصورها يوماً، مع أنه يوجد شيء من الصحة فيما قلته.... فالأحزاب استلمت المنطقة الكوردية وبلدياتها ولكنهم نظفوا المدن من كل شاب ثوري مقتنع بأن الثورة حقه، وأنه قوي ويجب أن لا يعول على أحد سواه. وأيضاً بخصوص ذهابنا إلى دمشق، فلقد اصبح طريق دمشق معبداً لمن كان يقف متفرجاً أو ضد الثورة في مدننا. فلم يعد من حق الشباب شيء. سوى الهرب أو الانصياع إلى إملاءات لا صلة لنا وواقع ثورتنا بها، لم يعد لنا شيء، ولم نعد نفعل شيء إلا ما خلا ككتابة مثل هذه الاسطر التي لم تعد تنفع بشيء، ومع هذا صديقي فلتعلم بأني حين اكتب هذه الاسطر يتنطط الخوف من حولي وكأنه يسخر بي. وهل تتذكر صديقي عندما كنا نتحدث عن ارقام المتظاهرين في كل جمعة، فبتنا الآن نتحدث عن ارقام المهاجرين، أو عندما كنا نتحدث أو نخطط لعصيان مدني لإنجاح الثورة فنحن الآن نتحدث عن الدولار بارتفاعه وانخفاضه، أو عندما كنا نقول لبعنضنا البعض: لن ننام في البيت فدوريات الامن العسكري قد تقوم بمداهمة المنازل واعتقالنا، أما في هذا لم يتغير شيء، فمازالت لدينا دوريات ولكن بمسميات أخرى لا تدع الشباب ينامون في البيت.

أرجو منك صديقي وحين عودتك هذه المرة، أن تعيد ما قلته لنا سابقاً. عل الشباب يقتنع ويكتشف أكثر ثورته بعد كل هذه الانتكاسات، ويؤمن بقوته ووجوده على أرضه وهي التي لا تكسبه إلا الكرامة والحرية، وليس للخوف مهربٌ إلا إلى الخوف. قلها صديقي وباستمرار: الشباب اصحاب الثورة قبل غيرهم، نعتمد عليهم وليس غيرهم. ولتبقى تقولها في كل مرة تعود إلينا فلا بد أن يستجيب القدر.

آلان حمو

2-10-2013

الخميس, 03 تشرين1/أكتوير 2013 19:59

اخلعوا جلابيبكم - واثق الجابري

.
مهما تلونت الأشياء بألوان لابد في يوم ما أن تعود لطبيعتها وأصلها, ومهما إنسلخ الإنسان وتبرج لابد من فعل يكشف معدنه, بعضهم أعطى للمكان رفعة وسمو وأخر باحث عن الشرف بالموقع, حتى قيل إن السياسي ظاهرة أنيق وباطنه قبيح, ملمع من الخارج مسّود من الداخل, معتقد ان قبح الداخل تغيره الأقنعة وتزويق الكلام وعمليات تجميل, ومن المخزي ان تصل الأنانية بالبحث عن جمال المظهر وترك الجوهر, من أربطة العنق اللندنية بسعر يساوي عدد من بيوت الحواسم, وعمليات تقويم الأسنان وملامح الوجه, وليتهم قاموا بتبديل اللسان الذي لا يزال ينضح عن خلفياتهم الخبيثة المؤججة للفتنة, الى المؤخرات والخلفيات والعورات بالمال العام, وكان الأجدر بهم ستر عورات الباحثين عن الطعام في النفايات والمعوزين من الإنحراف, تماديهم واستخافهم فضحهم, تستروا على السرقات ونُشرتْ أسماء عوراتهم على الهواء مباشرة, إنهم يشعرون ويشمون ويسمعون كم عراقي تنتهك كرامته من اجل رغيف خبر او سقف منزل وشيء من الدواء , كم عائلة كانت تحافظ على شرفها وباعت كل أغراضها في وقت كثير من باع شرفه للمحافظة على اغراضه, كم كنا نأمل ان يأتي من كان يتقاسمنا رغيف الخبر ويعيش بين اوجاعنا, وهو يعرف إننا نعيش على الصبرومجابهة المصائب بالدعاء للفرج, نعتقدهم أنهم اقرب منا لله والوطن ويرسمون بحروف من نور صفحات التاريخ ومستقبلنا المشرق, كنا نصدق كل الشعارات ويهتز كياننا حينما يذكروننا إن لا احد يزايدهم على المقاومة, حينما يدعي السفاحين اليوم أن مقاومتهم وغزواتهم تقطيع اجسادنا قربان لملذاتهم, ويرتمون بأحضان النساء كي يقذفوا قاذوراتهم الهمجية, اليوم ظهرت الوجوه على حقائقها وتكشفت العورات في شبكات التواصل الإجتماعي وحديث الناس مثار السخرية, إنتزعوا جلابيبهم امام المطامع والمنافع, ونظرّوا لقدسيتهم في حين يموت المواطن وهم متفرجين, هذه المرة لأجل ان يكونوا بأبهى الصور وأحسن الأحوال الصحية والشكلية, وخرج من تحت كل جلباب ألف شيطان, ظهر الدعاة للفساد والنرجسية والمكاسب الشخصية من كان يوهمنا أنه داعي للوطن والمباديء وبالجماهير يحطم الطغاة, إتضح بعد التجربة المريرة المعادن على حقيتها. نقول لهم تخلوا عن جلابيبكم وأقنعتكم ومحابسكم كي نراكم بصورة العصابات والمافيات وقطاع الطرق, وإن المواطن إنتخبكم للخدمة الصحيحة لكي تمثلون الوطن فلا تكونوا في مواقع تمثلون عليه.

 

طفلةٌ.. تتَسلَّلُ في براري العتمَةِ

عقاربُ نزِقَةٌ.. تَنمو بينَ خطواتِها

تَغْزِلُ برُموشِ أَصابِعِها حريرَ وَجْدٍ

مِنْ خُيوطِ مُبتدايَ

لِتَغْدُوَ قَصيدَةً

تُتوّجُها أميرةً على عَرشِ شِعري!

ألمحُ رائحةَ فُصولٍ مُعتّقةٍ

في ريبَةِ المُواربةِ

أَتيهُ في زحمةِ أصدائِكِ

رَجْعُ أُغنياتٍ عِذابٍ تَتردّدُ عَذابًا

موسيقى شاحبةً

تُطِلُّ ثورةَ جَمالٍ مِنْ كوخُ أحلامي!

"هيرا"

مَلجأَ النّساءِ الوالداتِ

تُطارِدينَ نِسائِيَ التلِدْنَني

مِئَةُ عينٍ تُلاحقُ ظِلّي

إلى خَفقٍ مَجهولٍ يُهرْولُ عِملاقُكِ

يَقتلُهُ شِعري الخرّوبي

أَنثُرُ مِئةَ عُيونِهِ شموعًا على قُنْبرتِكِ المِرآة

على أرْياشِ طاؤوسِكِ اليَختالُ

شَفيفةٌ بلَّوْراتُ غُرورِكِ

تَنفُشينَها..

تَفرُشينَها بسَيفِ شَغبِكِ اليُشعْشِعُ!

كيفَ أرُدُّ سَطعَهُ إلى عينيْكِ

ومَنابعُ الحَذرِ أخمدَتْها نارُكِ

وتَوارَتْ..

في قواريرِ ضوْئِكِ النّاعسِ؟

بقيْديَ الذّهبيِّ

بَينَ نارِ الأديمِ ونورِ السَّديمِ

أُعلّقُكِ مِن مِعصميْكِ

نجمةً تَتبهرجُ أُسطورةَ التياعٍ

تُثرثرُها عرائسُ الصُّدورِ جُموحَ تَحدٍّ

يَشكوها الوجعُ:

أينَكَ "هيفايْسْتوس" يُخَلِّصُها قُبحُكَ؟

"هيرا"

قلبُكِ المكفوفُ ببريقِ الغيرةِ

يَختلِسُ لؤلؤَ خَفقي

وليلي يُخفي ويْلي

يَجمعُ أوراقَ سِنينِكِ المنثورةَ

على رمادِ أنفاسي

أنظلُّ رهائنَ سِلَعِنا في رُكامِ الضَّياعِ

تَبْكينا مَناديلُ الوداعِ؟

"حبيبي"؟!

نغمةٌ.. تَنداحُ في حُقولي

قطيعٌ.. مِن قُبّراتِ حياةٍ تَرعى

كوكبُ ألَقٍ.. في سَما روحِها

يُضيءُ دربَ إلهامي

يَحُطُّ فوقَ مغارةِ اللّهفةِ!

ضمن توجهات المركز الثقافي العراقي في السويد بتبني موضوع المجايلة وتأثيراته على الشباب دعت مؤسسة النور للثقافة والاعلام عدد من النخب العربية والعراقية لحضور سمينار للحوار الثقافي في مدينة مالمو وهي ثالث اكبر المدن السويدية حيث نوقش من خلاله وضع العائلة العربية عامة والعراقية خاصة وتأثير الاختلاف الثقافي والحضاري على المجايلة وقد خصص حوار هذا الملتقى حول تأثير العنف الاسري على سلوكيات الشباب وانعكاساته المستقبلية . ويعتبر هذا هو السمنار الثاني الذي يرعاه المركز الثقافي العراقي في السويد بعد ان عقد الاول في العاصمة السويدية ستوكهولم وفيما سيعقد الثالث في مدينة غوتينبيرغ/ ثاني اكبر المدن السويدية.

في البداية رحب الاستاذ احمد الصائغ رئيس مؤسسة النور بالحضور الكريم وبالباحثة السيدة قدرة الهر كما قدم الشكر الى المركز الثقافي العراقي في السويد على دعمه لهذه النشاطات ورعايته الدائمة في احتضان ابناء الجالية العراقية في السويد ودول اسكندنافيا، كما نقل الصائغ تحيات الدكتور اسعد راشد مدير المركز للحاضرين وتمنياته في ان يحقق هذا الملتقى اهدافه . كما تحدث الصائغ عن أهمية هذا الملتقى كونه نافذة نطل من خلالها على موضوعات العائلة العربية والعراقية المهاجرة من باب الحرص والمسؤولية للتدارس معاً ما يحيط بها من اشكالات التأقلم والاندماج مع الواقع الجديد والمسافة الشاسعة بين الجيل الاول من المهاجرين بكل ما يحمله من ارث حضاري وعادات وتقاليد واعراف كان قد نشأ عليها وبين الجيل الثاني الذي ولد هنا بعيدا عن وطنه الام واختلط بجنسيات متعددة حتى تكون له مفهومه الخاص الذي اكتسبه بشكل يختلف عن معتقدات وثوابت الجيل الاول بغض النظر عن حجم ومقدار وكيفية الاختلاف.

واكد الصائغ بان تناول موضوعة العنف الاسري وتأثيره على الشباب تعتبر خطوة اولى للدخول الى منطقة المسكوت عنه ولتسليط الضوء بشجاعة وشفافية على الاسباب والنتائج لإيجاد حلول قد تساهم في الحد من هذا العنف الاسري وبناء اسرة خالية من العنف.

بعدها تم طرح تساؤلات كثيرة عن واقع الشباب العربي في الغرب وتأثير العنف الاسري عليهم وقد وزعت ورقة استبيان على الحاضرين كي تكون مادة لدراسات قادمة حول هذا الموضوع

ثم قدم الصائغ السيرة الذاتية للسيد قدرة الهر:

- قدرة الهر المدير التنفيذي للمركز الأوربي للتنمية البشرية في السويد.

-تعمل باحثة اجتماعية ونفسية في قسم الشؤون الاجتماعية بلدية مالمو السويد.

- حاصلة على شهادة الماجستير في علم النفس وتحضر للدكتوراه.

- - مترجمة معتمدة لدى السلطات السويدية

- - عضوة في مؤسسة النور للثقافة والإعلام

- معدة ومقدمة لبرنامج ( لأجلكم فقط) في اللغتين العربية والسويدية الذي يبث على راديو النور.

- تشرف على بعض الاستطلاعات والدراسات التي تجريها جامعة مالمو/ أقسام الطب وعلم الاجتماع.

- لها كتاب باللغة السويدية عن الأساليب والوسائل التي يجب ان تتبع من قبل المتخصصين في الشؤون الاجتماعية.

- خبيرة في إعادة تأهيل المرأة والطفل المتعرضين للعنف.

- مثلت السويد في مؤتمرات دولية حول قضايا العنف الأسري.

- مثلت السويد في مؤتمر بغداد 2012 في اليوم العالمي للمرأة.

شاركت في مؤتمر حقوق الإنسان الذي انعقد في جنيف

- عضوة في منظمة un women التي تهتم بحقوق المرأة في العالم ...

أنشأت جمعية نسائية خاصة للاهتمام بالنساء ومساعدة الأطفال المحتاجين في العراق.

..........................

بدأت السيدة قدرة الهر محاضرتها بالترحيب بالحضور شاكرة اهتمامهم وحرصهم على المشاركة في الحوار الثقافي ، وبعدها عرفت بمصطلح العنف بشكل عام والعنف الاسري بشكل خاص وضحت ضمن احصائيات دولية معتمدة ما يتعرض له الطفل من عنف اسري وتأثيره المباشر والغير مباشر على شخصيته المستقبلية وسلوكياته العامة وتطرقت الى انواع العنف منه النفسي والجسدي والجنسي والاقتصادي اضافة الى جرائم الشرف وتوقفت عند كل نوع لتشرح تأثير كل واحدة على سلوكيات الشباب وانعكاساته على المجتمع.

كما تطرقت السيدة الهر عن بعض التأثيرات الاخرى على سلوكيات الشباب ومنها البيئة المحيطة الجديدة واختلاف الثقافات والافكار اضافة الى تأثير المدرسة والمعلم على تلك السلوكيات وايضا ضمن تلك التأثيرات التمييز بين الذكور والاناث منذ الطفولة كذلك اخفاء المشاعر وعد اطلاقها بشكلها العفوي او الطبيعي تولد شعورا بالكبت لدى الشباب كما دعت السيدة الهر في مجمل حديثها بإيجاد جسور تواصل بين الجيلين ليكونا معا في بر الامان نحو عائلة سعيدة واستشهدت بقول للإمام علي عليه السلام : لا تؤدبوا أولادكم بأخلاقكم ، لأنهم خلقوا لزمان غير زمانكم‏ ، ومن هنا لابد من اخذ عامل التغير الزمني بنظر الاعتبار في التعامل مع الاولاد.

ثم فتح باب الحوار وقد شارك فيه عدد من الشخصيات وكانت على صيغة تساؤلات اضافة الى اقتراحات عملية باتجاه ايجاد حلول ناجعة.

وتساءل الاعلامي والمخرج العراقي أبو امير ابن الرافدين عن اشكالية الكتمان لدى الطفل وهي بوابة اولى نحو التشجيع على الكذب الابيض كما طرح سؤالا اخرا عن تأثيرنا على المجتمع الغربي وليس العكس فيما طالبت السيدة كريمة الشمري - كاتبة واعلامية - ان نتحول من الجانب التنظيري الى الجانب العملي وايجاد حلولا اكثر ملائمة للحفاظ على الاسر العراقية واقترحت انشاء مركز اجتماعي للشباب والشابات واولياءهم وتقام برامج تثقيفية وترفيهية لبناء علاقات اسرية مترابطة.

وتساءل الاديب والمترجم خضير اللامي عن المكونات الاساسية لبناء شخصية الشباب منذ مراحله الاولى وتأثيرها بشكل واضح فكان جواب السيدة الهر يجمل اكثر من عنصر باتجاه تكوين الشخصية العامة للفرد منها الحب والعدالة في التعامل بين الابناء وتغذيتهم احترام الاخر بغض النظر عن جنسه ولونه، وبناء علاقات صداقة مع الاولاد والنزول الى مستوى اعمارهم وتفكيرهم لكسب ثقتهم ومناقشة مشاكلهم بتفهم وجدية.

السياسي العربي محمد محمد عضو مجلس بلدية مالمو اشاد بالمركز الثقافي العراقي ودوره الكبير في القيام بنشاطات نوعية وشدد على متابعته المستمرة واهتمامه البالغ بحضور فعاليات المركز متمنيا للعاملين عليه النجاح والتوفيق لخدمة تطلعات ابناء الجالية العراقية والعربية.

اضافت القاصة والناقدة العربية نبيلة علي بعض النقاط التي قد يكون لها تأثير سلبي على الشباب منها الافراط في الدلال وعدم شعور الطفل بمأمن من وجود عقاب اذا ما تصرف الطفل او الشاب بتصرف غير لائق وهذا يشجع على التمادي في الايغال بالأخطاء دون رادع، وايضا قد يكون الحرص الشديد له تأثيرات على شخصية الشاب وسلوكياته..

السيدة لينا الشيخ طالبت الجهات الرسمية ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات بتقديم يد العون والمساعدة للعوائل وفتح ابوبها امامهم لزيادة التواصل بين العوائل من جهة وبين انائها من جهة اخرى.

المترجمة والناشطة جنان سامي تطرقت الى اختلاف نظريات التربية بين السابق والحاضر وامكانية الاستفادة من النظريات الحديثة خاصة بعد تطور الوسائل التي تسهل من امكانية التواصل مع العالم الخارجي والتعرف على التجارب العالمية.

وطالبت السيدة ايمان كاظم ان تكون هناك حلول عملية مستوحاة من الواقع لمشاكل المجايلة التي بدأت تظهر بشكل واضح بعد ظهور الجيل الثاني من الشباب المهاجر بعيدا عن بلده.

في ختام الملتقى شكر الاستاذ احمد الصائغ الحاضرين ووعد ان تتبنى مؤسسة النور مشروع المركز الاجتماعي واعداد الرؤيا والصياغات الخاصة به وسيطلق قريبا.

كما قدم الصائغ شهادة تقديرية للسيدة قدرة الهر وباقة من الورد تثمينا لجهودها.

أمير علاء المرعبي

تصوير: ابن الرافدين

الخميس, 03 تشرين1/أكتوير 2013 19:51

أوباما يحذر من أزمة مالية في العالم

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حذر الرئيس الأميركي، باراك أوباما، الخميس، من أن فشل واشنطن في سداد ديونها سيؤدي إلى أزمة مالية عالمية بينما أكدت وزارة الخزانة الأميركية أن تداعيات ذلك قد تكون أكثر خطورة من الأزمة المالية في 2008.

وقال أوباما إنه في حال طال الإغلاق الحكومي سيكون تأثيره كارثيا على الاقتصاد، مشيرا إلى أن رئيس مجلس النواب،جون باينر، لا يسمح بالتصويت على قرار جديد كي لا يغضب المتطرفين في الحزب الجمهوري.

ويحاول أوباما حث أعضاء مجلس النواب على إقرار مسودة قرار تتعلق بالإنفاق لإعادة فتح المؤسسات الحكومية، دون اتخاذ إجراءات من شأنها أن تعيق خطته للرعاية الصحية التي يرفض الجمهوريون في مجلس الشيوخ الموافقة عليها.

بدورها، قالت الوزارة في تقرير إن "سوق التسليف قد يتجمد وقيمة الدولار قد تنهار وأسعار الفائدة الأميركية قد ترتفع بقوة، ما يقود إلى أزمة مالية وانكماش سيذكران بأحداث 2008 وحتى أسوأ من ذلك".

ويأتي التقرير مع دخول التوقف الجزئي لأنشطة الحكومة الفدرالية يومه الثالث وقبل أسبوعين من الموعد النهائي المحدد في 17 أكتوبر عندما سيتعين على الكونغرس رفع سقف الدين تحت طائلة تخلف الولايات المتحدة عن السداد.

من جهته، أعلن وزير الخزانة، جاكوب لو، في بيان "كما رأينا قبل عامين، إن الغموض الطويل الأمد بشأن معرفة ما إذا كانت أمتنا ستدفع في الوقت المحدد وكامل مستحقاتها المالية، سيضر باقتصادنا".

ويتمتع الكونغرس بصلاحية رفع سقف ديون الولايات المتحدة البالغة حاليا 16700 مليار دولار، وترفض الغالبية الجمهورية في مجلس النواب القيام بذلك في خضم معركة مع إدارة الرئيس باراك أوباما بشأن الموازنة الأميركية.

وفي صيف 2011، أدى وضع سياسي مماثل حول سقف الديون إلى شل واشنطن، ما دفع بوكالة ستاندارد اند بورز للتصنيف الائتماني إلى حرمان الولايات المتحدة من تصنيفها الممتاز "إيه.إيه.إيه".

أثارت مسألة إنضمام المجلس الوطني  الكوردي إلى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية تجاذبات كثيرة بين مؤيد لهذا الانضمام ورافضا له وهناك أطراف كوردية إنسحبت من المجلس الكوردي معللة إن إنضمام الاخير إلى الائتلاف السوري سوف يضعف الصف الكوردي والهيئة الكوردية العليا، كما رأت أطراف من المعارضة العربية السورية إن الوثيقة التي توصل إليها المجلس الكوردي والإئتلاف السوري سوف يكون حافزا لتجزئة الدولة السورية مستقبلا ، وإجحاف بحق المكونات الاخرى التي تقطن في المناطق ذات الغالبية الكوردية.
وأشارت بعض المصادر إلى ان اعضاء جماعة الاخوان المسلمين في الائتلاف ، وفي مقدمتهم أحمد رمضان ، وفريق ميشيل كيلو ،كانوا يقفون وراء هذا الاتفاق الذي ضمن للكورد 14 مقعدا ً في الائتلاف، و كان قرارانضمام المجلس الوطني الكوردي للإئتلاف الوطني السوري بواقع 52 من اصل 80 عضواً حضروا التصويت واعتراض 25 عضوًا على الاتفاق بشكل مجمل.

هذا ووقفت اللجنة القانونية في الائتلاف بالمطلق ضد الاتفاق ( هيثم المالح ، هشام مروة ، مروان حجو ) كما وجد الاتفاق رفضا ً كاملا من قبل كمال اللبواني ، واعضاء المجالس المحلية ( جماعة مصطفى الصباغ ) ، والحراك الثوري ، ومن قبل التيار الشعبي الحر.
بدوره اتهم اللبواني "أعضاء الائتلاف ورئيسه أحمد الجربا، بالخضوع للإملاءات الأميركية في ما يخص مسألة الاتفاق على انضمام المجلس الوطني الكوردي إلى الائتلاف المعارض".
وحجة اللبواني كانت أن "المجلس الوطني الكوردي يطالب بحق الاعتراف الدستوري بوجود الشعب الكوردي كشعب، أي مجموعة سكان تقطن على مساحة جغرافية محددة لها حق تقرير المصير، مما سيمهد لسيناريو الانفصال عن الوطن الأم سوريا"، وان "الإدارة الأميركية تسعى إلى فرض النظام الفيدرالي على سوريا ومحاولة تقسيم البلاد كما حصل في العراق، ولدى إجتماع الهيئة السياسية للإئتلاف السوري في (13/9/2013) في اسطنبول صوت اللبواني بمفرده ضد قرار الانضمام مقابل (18) صوتا.

اما ابرز مؤيدي الاتفاق داخل الإئتلاف السوري هم : أحمد رمضان ، نذير الحكيم ، موفق نيربية ، زكريا السقال ، فايز سارة ، احمد الجربا ، ريما فليحان ، لؤي الصافي ، برهان غليون.
وفي رسالة له إلى الإئتلاف السوري عبر التجمع الوطني للشباب العربي عن قلقه من بنود الاتفاق مع المجلس الكوردي قائلا "جراء هذا الاتفاق الوضع القادم لا يبشر بخير على مستوى استقرار البلد ووحدة ترابه الوطني". وذلك لأنه يرى ” الإقرار الدستوري بالهوية القومية للشعب الكوردي” باعتباره يوفر أرضية قانونية تبقي الباب مفتوحاً أمام مطلب “حق تقرير المصير”، اعتماداً على المادة الاولى من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، لذلك فإن التجمع يرى أن هذا الاتفاق لا ينصف السكان العرب أو الكلد وآشور في محافظة الحسكة .
أما أبرز المعارضين بخصوص إنضمام المجلس الوطني الكوردي إلى الإئتلاف السوري المعارض من الجانب الكوردي هم الحزب الديمقراطي الكوردي السوري جناح جمال شيخ باقي الذي أعلن إنسحابة من المجلس الوطني الكوردي منتصف شهر أيلول المنصرم، معللا سبب إنسحابه خروج المجلس عن إطار الأهداف التي تأسس من أجلها، رغم ان المجلس اتخذ القرار بعدم الانضمام الى أي من اطراف المعارضة، وأن الإئتلاف السوري لم يقم بإدانة هجمات المجموعات المسلحة على المناطق الكوردية، وأن قرار الانضمام يجعل من المناطق الكوردية هدفاً للهجمات سواء من قبل النظام السوري أو الجماعات المسلحة بالإضافة إلى انه سيوسع الفجوة بين المجلسين في إشارة إلى مجلس الشعب لغربي كوردستان والمجلس الكوردي. 

كما عبر مجلس الشعب لغربي كوردستان المقرب من حزب الإتحاد الديمقراطي عن رفضه لإنضمام المجلس الكوردي إلى الإئتلاف السوري بذريعة أن هذا الانضمام يعتبر خطأ قانوني، لا يعبر عن الأهداف المجتمعية في غرب كوردستان, وأن النقاط المتفقة عليها تكاد تكون في أحسن أحوالها نقاط اجرائية تحتمل الالتفاف عليها في لحظة معينة وهي تحديد القضية الكوردية في سوريا فقط بالهوية والمواطنة، وإن الاتفاق يؤكد على مدنية سورية بينما مجلس الشعب لغربي كوردستان يؤكد على العلمانية وترى فيه صيغة مثلى لسوريا المستقبل بتنوع مكوناته.
كما رأى مجلس الشعب لغربي كوردستاني إن إنضمام المجلس الكوردي إلى الإئتلاف السوري يشكل خطأ سياسي من ناحية التمثيل و الامتثال إلى الشروط في إشارة إلى أن الهيئة الكوردية العليا هي الممثل الشرعي للشعب الكوردي ، و تمثل الصيغة المثلى لأي اتفاق أو ابرام اتفاق من أجل سوريا الجديدة التعددية.
إلى جانب ذلك رأى بعض النشطاء السياسيين الكورد إنه لا مستقبل لانضمام المجلس الكوردي للائتلاف  السوري خاصة بعد عدم إبداء الإئتلاف موقفا واضحا من الحركات الدينية المسلحة في المناطق الكوردية كجبهة النصرة ودولة العراق والشام المعروفة بـ"داعش".
في المقابل قال ناشطون سياسيون كورد مؤيدين لعملية الإنضمام "وجود المجلس الكوردي بعيدا عن اطار المعارضة السورية لايخدم الا النظام، وان المعارضة السورية لا يكتمل اطارها الا بوجود المجلس الكوردي
ولكن يجب ان يكون الانضمام على اسس توافقية مبنية على أن يكون مصلحة الوطن والقومية متوازين من دون اي خلل اي ان لايكون مصلحة الوطن متقدا على مصلحة الشعب الكوردي والعكس صحيح.

في السياق ذاته  أكد حزب ازادي الكوردي في سوريا جناح مصطفى جمعة على أن انضمام المجلس الوطني الكوردي للإئتلاف يشكل نقطة تحول حقيقة في مسار التوجه الوطني للحركة الكوردية و ضرورة حلها ضمن السياق الوطني وهو انعكاس لما قدمه الكورد للحراك الثوري .

ورأى أن هذا الانضمام سيغلق كافة المحاولات الساعية للإيقاع بالحركة الكوردية في مستنقع الحيادية السلبية وعلى رأس ذلك محاولات النظام في حصر القضية الكوردية من الزاوية الطائفية.
يشار أن المجلس الكوردي أدخل تعديلات جوهرية في اجتماعه المنعقد بتاريخ (14-9-2013)، إلى إتفاقية اسطنبول، تمثلت بإضافة بندين يشير الأول إلى "احترام خصوصية المناطق الكوردية وسلمية حراكها"، اضافة الى "إدارة الكورد لمناطقهم بالتشارك مع المكونات الأخرى"، وجاء البند الأخير كنوع من الحكم الذاتي" كونه يشير بصراحة الى خصوصية كوردستان سوريا بحسب المراقبين.

هذا و استقبل ديوان رئاسة اقليم كوردستان في (30/9/2013)  وفداً من لجنة العلاقات الخارجية في المجلس الوطني الكوردي بغية مناقشة موضوع انضمام المجلس الى الائتلاف السوري لقوى المعارضة، في إطار التحضير للتوقيع النهائي بخصوص التأكيد على توقيع المعاهدة البينية الموقعة بين الجانبين في اسطنبول الشهر المنصرم .
-----------------------------------------------------------------
محمد – NNA/

لأول مرّة منذ أول انتخابات برلمانية شهدها إقليم كردستان العراق جرت في 19.05.1992، سيخلو برلمان كردستان من أكراده "الأصلاء". بحسب النتائج النهائية التي أعلنتها "المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات"، أمس الأربعاء، لا وجود لأي إسم إيزيدي، لا ممثلاً عن نفسه كشخصية إعتبارية، ولا ممثلاً عن الإيزيديين.

فعلى الرغم من ورود إسم مرشح البارتي الديمقراطي الكردستاني الشيخ شامو شيخو مرشحاً عن الإيزيديين، في التسلسل 29 (9056 صوتاً) ضمن قائمة ال38 "البارتيين" الفائزين بمقاعد البرلمان، بحسب النتائج شبه النهائية التي نشرتها بعض وسائل إعلام البارتي، إلا إنّ سقوط إسمه فجأةً من قائمة "المفوضية" الرسمية، خيّبت آمال الإيزيديين، ليضيفوا بذلك سقوطاً آخر إلى سجّلهم الحافل بالسقوطات والإنكسارات والنكسات من أولّ كردستان إلى آخرها.

قضية "سقوط" الشيخ شامو (وهو الشخصية الإجتماعية الإيزيدية المعروفة، و"الإيزيدي الرسمي" الأكثر قرباً من كردستان في لالش) في الإنتخابات ليست مجرّد سقوط عادي لمرشح حزبي دخل الإنتخابات وخرج منها خاسراً، كما هو الحال في البلاد الديمقراطية، بقدر ما أنه "سقوط رمزي" لجزء أصيل من شعب كردستان، طالما سمّاه الفوق الكردي ب"الأكراد الأصلاء"، يشكّل أكثر من 11% من سكان كردستان.

ربما نسمع في القادم من أخبار الإنتخابات مفاجآتٍ أخرى، لإمتصاص "غضبة" الإيزيديين و"تصحيح" ما يمكن تصحيحه من أخطاء فادحة وقعت بحقهم ولا تزال، أو يُعوّض حزن الإيزيديين على مقعدهم "الضائع" أو "المضيّع" في البرلمان، ب"نصف بوست" أو "ربع بوست" في الحكومة القادمة أو ما دونها، لكنّ ذلك لن يغيّر شيئاً من واقع هذا "السقوط الرمزي".

الكلّ يعرف أنّ وجود "إيزيدي وحيد" في برلمان كردستان من عدمه، هو ليس أكثر من "وجود رمزي" لا يقدّم ولا يؤخر من القضية الإيزيدية شيئاً. هكذا كان وجود الإيزيديين "الرمزيين" في الدورات البرلمانية السابقة، وهكذا كان سيكون في الدورة الحالية، فيما لو فاز الشيخ شامو بهذا "الوجود الرمزي" جداً.

غياب أو ربما "تغيبب" الوجود الإيزيدي "الرمزي جداً" في البرلمان، له دلالاته الرمزية، التي يمكن قراءتها على أكثر من وجه، وعلى أكثر من مستوى.

بإلقاء نظرة بانورامية على خارطة تمثيل الإيزيديين في برلمان كردستان، أو وجودهم الرمزي فيه، على مدى دوراته الأربع، منذ عام 1992 حتى الآن، سيتبيّن للمرء أنّ الإيزيديين لا يشكلّون في حسابات الفوق الكردي السياسية أي "وزن سياسي" يُذكر، سواء على مستوى الحزب، أو الدولة ومؤسساتها. هم في منظور هذا الفوق، ليسوا سوى مجرّد "أرقام تحت الطلب"، يمكن استبدالها بأرقام أخرى، في أيّ وقت، وفقاً لمقتضيات الحاجة. هذا ناهيك عن أنّ تمثيل الإيزيديين في البرلمان، على رمزيته وعطالته، قد تقلّص خلال عقدين من عمر الإنتخابات في كردستان، من 4 مقاعد (2 للبارتي +2 لليكيتي) وحقيبتين وزاريتين (1+1 للحزبين) إلى "صفر مقعد"، أي "صفر برلماني"، أو "صفر وجود إيزيدي" في الدورة البرلمانية الحالية، و"صفر حقيبة وزارية" أو "صفر وزير إيزيدي" في حكومة نيجيرفان بارزاني الأخيرة.

بلغة الأرقام يعني أنّ الإيزيديين في كردستان لا يساوون سوى أرقامهم الصفرية: "صفر دين"، "صفر دنيا"، "صفر إجتماع"، "صفر ثقافة"، "صفر تاريخ"، "صفر جغرافيا"، "صفر سياسة"، "صفر كردياتي"...إلخ. كلّ شيء في دينهم ودنياهم، بات مضروباً، من كردستان إلى كردستان، ب"صفر كردي أصيل".

أما الحجة الكردية الجاهزة لهذا التحوّل الإيزيدي إلى "الصفر الكردي الأصيل"، فهو "وجود فقط 10% من الإيزيديين ضمن حدود كردستان الحالية، أما الباقي من وجودهم أي 90% منهم فموجودون ضمن حدود المادة 140"!

في شنكال وأخواتها التابعات إدارياً ل"عراق بغداد" يصوّت 90% من إيزيدييها لكردستان وينجح الكرد (المسلمون) بأصوات "أكرادهم الأصلاء"، أما في كردستان فليس للإيزيديين إلا أن "يسقطوا" أو يذهبوا من سقوطٍ إلى سقوطٍ آخر، لأن أصواتهم لا تفي بالغرض، أو هي دون النصاب!

ماذا يعني أن يفوز "كردي مسلم" في شنكال ذات الإغلبية الإيزيدية المطلقة، وأن يسقط "كردي إيزيدي" في دهوك ذات الأغلبية المسلمة المطلقة؟

أعتقد أنّ الجواب واضح وضوح الشمس، ولا يحتاج إلى كثير عناء.

الجواب يفضح الكردي وكردستانه على الملأ، ويثبت بالدليل القاطع أنّ كردستان، سياسةً واجتماعاً وثقافةً، ليست بخير، كما يُطبّل ويُزمّر لها المطبّلون والمزمّرون.

الجواب يثبت بالدليل والحجة أنّ:

1. كردستان مسيّرة وليست مخيّرة.

2. كردستان، ثقافةً واجتماعاً، وسياسيةً، لا تزال محكومةً بالدين القوي، والحزب القوي، والعشيرة القوية.

3. الإيزيديون في منطق ومنطوق كردستان وأكرادها ذات الأغلبية المسلمة، ليسوا "أكراداً أصلاء"، وإنما "أكراداً للشيطان".

4. على الإيزيديين أن يفهموا للمرّة الألف أنّ طريقهم إلى كردستانهم ليس مفروشاً بالورد، كما يدّعي الفوق الكردي ذلك، على الطالع والنازل، وإنما هو مفروشٌ ب"شوك كردي" كثير.

قضية "السقوط الأخير" للشيخ شامو، كإيزيدي في كردستانه بين أكراده المسلمين، بغض النظر عن الإختلاف أو الإتفاق معه في سياسته، أو سياسة حزبه، أو سياسة قائمته، أو سياسة "مركزه اللالشي" في دهوك وأخواتها، هي في عيون الغالبية الساحقة من الإيزيديين ليست "قضية شخصية"، تخصّه وحده، بقدر ما أنها "قضية عامة" تشمل كلّ الإيزيديين، قليلاً أو كثيراً. ف"رسوبه" في الإنتخابات، يعني بشكلٍ أو بآخر "رسوباً" لكلّ الإيزيديين، ليس في الداخل الكردستاني في فحسب وإنما أيضا في خارجه.

بعد الفرمانات ال73 التي طالت الإيزيديين على مرّ تاريخهم الفرمان، لأسباب بات يعرفها الجار قبل أهل الدار، وبعد كلّ الخسارات التي لحقت بهم على مدى عقدين من الزمن في كردستانهم، ولا تزال تطاردهم من جولة كردية إلى أخرى، أعتقد ليس هناك شيء يخسره الإيزيديون، اللهم سوى خوفهم.

في مظنتي أن من سيخسر من الآن فصاعداً، هو كردستان نفسها:

كردستان ستخسر دنياها الكثيرة لصالح دينها الواحد!

هي ستخسر "دولتها المدنية" لصالح "الدولة الدينية"!

هي ستخسر "دولة الإنسان" لصالح "دولة الله"!

هي ستخسر تاريخها الملّون، وجغرافيتها الملوّنة، وثقافتها الملّونة، واجتماعها الملوّن، ودينها الملّون، ودنياها الملّونة، لصالح التاريخ الواحد، والجغرافيا الواحدة، والثقافة الواحدة، والإجتماع الواحد، والدين الواحد، والدنيا الواحدة.

لن يخسر الإيزيديون كردستانهم، التي تسكن في قاع دينهم، وإنما ستخسر كردستان على الأرجح، إيزيدييها، الذين ليس لهم إلا القاع لا بل المؤخرة من دنياها.

هنيئاً للإيزيديين رسوبهم في كردستانهم!

هنيئاً لكردستان "إسقاطها" لإيزيدييها!

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الخميس, 03 تشرين1/أكتوير 2013 15:02

حروب عراقية عبيطة- محمد واني

كان على الاحزاب الكردية ان تختار رمزا انتخابيا ليتسنى لها خوض اول تجربة ديمقراطية يشهدها اقليم كردستان بعد انسحاب الحكومة العراقية من مؤسساته الادارية عام 1992 وبحسب لوائح وتعليمات اللجان المشرفة على الانتخابات، كان على كل حزب ان يختار علامة تميزه عن الآخر كاللون والصورة كما هو معمول في العالم «الحر»، وبعض الدول العربية، فـ«الحزب الديمقراطي» في اميركا يتخذ له رمزا انتخابيا هو عبارة عن صورة «حمار» بينما يتخذ الحزب الجمهوري شعار الـ «فيل» منذ 1828، وعلى هذا المنوال، اختار حزب الديمقراطي الكردستاني لون «الاصفر» كشعار انتخابي له واختار الاتحاد الوطني الكردستاني لون «الاخضر» وكذلك الاحزاب الاخرى، وامتلأت سماء وارض الاقليم يوم الادلاء بالاصوات عام 1992 باللونين المنافسين الطاغيين على المشهد؛ الاخضر والاصفر في كرنفال انتخابي مهيب لم يشهده الاقليم من قبل، ووصلت المعركة الانتخابية بين المنافسين الى اشدها، حتى انتهت بتشكيل حكومة ائتلافية بين الحزبين الرئيسيين وتوزيع المناصب الحكومية ومؤسساتها الادارية والخدمية والثقافية والاقتصادية بالتساوي بينهما، متجاهلين تماما الاستحقاقات الانتخابية للاحزاب الكردية الاخرى وحصتها القانونية في ادارة الحكم.. واستأثر الحزبان الحاكمان بمقدرات الاقليم (مناصفة) بينهما، واقتسما محافظات الاقليم فيما بينهما ؛ محافظتا «اربيل» و«دهوك» لحزب «بارزاني» مع مواردها المالية والبشرية والاموال الطائلة التي تجنيها معابرها الحدودية وعلى رأسها معبر «ابراهيم خليل» بين اقليم كردستان وتركيا، وذهبت محافظة «السليمانية» وما تملك الى حزب «طالباني»، ولكن لم يستغرق كثير وقت على هذه القسمة!، حتى دب الخلاف بينهما على «الوليمة»، وبدأ الصراع بين اللونين «الاخضر والاصفر»، سرعان ما تحول الصراع الى حرب اهلية حقيقية عام 1994ذهب ضحيتها الآلاف من الجانبين، واستمرت الحرب «العبثية» لمدة اربع سنوات عانى المجتمع الكردي خلالها معاناة شديدة، وواصلا انتهاكهما الصارخ لحقوق الانسان، غير آبهين للدعوات الشعبية بالتوقف عن اراقة الدماء، الى ان تدخل الاميركان عام 1998 واجبروا الطرفين على عقد اتفاقية سلام بينهما في «واشنطن».. واذا كانت حرب «الالوان» المدمرة بين الحزبين الكرديين تحولت الى حرب ضروس، قضت على الآلاف، فان حربا عبثية اخرى بعد سنوات من ذلك، اندلعت في الجهة العربية من العراق، بين الشيعة والسنة، لا تقل عبطا عن الحرب الكردية الكردية


"الوطن "القطرية

استضاف المركز الثقافي العراقي في السويد, مساء الجمعة 27/9/2013, وضمن برنامج أيام الثقافة العراقية في اسكندنافيا 2013, وبالتعاون والتنسيق مع جمعية ابداع الشرق في الغرب, الشاعرة والكاتبة بلقيس حميد حسن, المقيمة في دولة هولندا للحديث عن تجربتها الشعرية وعن كتابها الجديد "هروب لموناليزا بوح قيثارة", وهو محاولتها الأولى في القص الروائي.

المركز الثقافي العراقي رحب بالكاتبة والحضور عبر كلمة مدير المركز الدكتور أسعد راشد :

( بترحيبي بكم أود أن أرحب بالكاتبة المهمة الجريئة السيدة بلقيس حميد حسن, إذ جمعت وضغطت من العذابات والأطياف والفرح والأحزان والضحك والمعاناة....حالات مختلفة مرت بها كأم ومناضلة وكاتبة صحفية وشاعرة وزوجة وصديقة ... نرحب بها في المركز الثقافي العراقي, بعد أن كثفت بلغة فنية وبلغة نثرية شعرية تجربة كل هذي السنين بكتابها الجديد....).

الفنانة سمية ماضي قدمت للأمسية بالترحيب بالحضور الكريم وبالشاعرة بلقيس حميد حسن, وقرأت محطات من سيرتها الشخصية المنشورة, ونصا شعريا جميلا من نصوصها الشعرية.

الشاعرة بلقيس حميد حسن ابتدأت الحديث بالتعبير عن سعادتها للقاء الأهل والأحبة والأصدقاء وسط جمع طيب من أهل الثقافة والمهتمين بها, مشيرة لكونها تقف أول مرة أمام الجمهور كمؤلفة لكتاب روائي, اذ سبق وان التقت الجمهور بكونها شاعرة, وهي لا يمكنها الفصل بين تجربتها في كتابة الشعر ومحاولتها في كتابة الرواية, اذ انها كتبت نصوصها الشعرية بنفس قصصي, وتكتب عملها الجديد بلغة ليست بعيدا عن الشعر. ثم شكرت المركز الثقافي العراقي على استضافتها للحديث عن تجربتها الشعرية والأدبية وتوقيع كتابها الجديد"هروب لموناليزا

وعن ظروف كتابة محاولتها الروائية الأولى هذه,أشارت لكونها ابتدأت بكتابتها عام 1995 وأنجزتها عام 2006, وقد استعادت في كتابتها كل تجربتها الحياتية, والقصص التي كانت تسمعها في طفولتها. وعن كتابة الرواية أشارت بكونها مسؤولية كبيرة وأحداث ووقائع ويفترض أن تكون مقنعة وممتعة للقارئ. ثم تناولت فكرتها عن الأدب والكتابة الأدبية باعتبارها محاولة للإجابة عن الأسئلة الوجودية والروحية للإنسان وان كتابها يمثل بعضا من تجربة هروبها من العراق اواخر السبعينات, وكذلك كتابتها عن قصص النساء اللواتي التقت بهن وحكاياتهن وهي بمثابة القيثارة التي تعزف, وتكون أوتارها فصولا لهذه الحكايات, وإنها استعارت اسم الكتاب من اسم صديقتها الشهيدة موناليزا أمين التي استشهدت كنصيرة في كوردستان العراق.

ثم قرأت مقطعا من أحد فصول تجربتها الروائية الجديدة " هروب لموناليزا

الدكتور عقيل الناصري قرأ ما كتبه كقارئ من انطباعات شخصية عن الرواية.

الحضور الكريم ساهم في حوارات ثقافية ومداخلات قيمة وأسئلة أضفت الثراء والمتعة على أجواء الأمسية.

ووسط أجواء ثقافية ومحبة اقتنى الحضور نسخ الكتاب اعتزازا بالجهد الثقافي ودعما للكاتبة في مواصلة مشروعها الثقافي في استمرار الكتابة, ووضعت الكاتبة بفرح واعتزاز توقيعها على الكتاب.

المركز الثقافي العراقي في السويد بادر لشراء عشر نسخ من الكتاب.

نهاية الامسية كانت بتقديم الورود للكاتبة والشاعرة بلقيس حميد حسن من قبل المركز الثقافي العراقي في السويد, وجمعية ابداع الشرق في الغرب.

اعلام المركز الثقافي العراقي في السويد

عثرتُ بين أوراقي القديمة التي احتفظ بها على قصاصات ورقية مدون فيها معلومات مهمة تحت عنوان لقاء خاص مع بيدر .. نظام صدام يُحي أسواق النخاسة لبيع الأطفال من جديد .. بقية الأسطر وردَ فيها .

قد لا يُصدق قارئ هذا اللقاء ما سَيردُ من تفاصيل في هذه المقابلة المثيرة والمقززة في ذات الوقت ، ويعتبرهُ شكلا من أشكال الدعاية المضادة للنظام أو مُجرد مبالغة إعلامية عمّا يحدثُ في العراق في ضل العصابة الإجرامية التي وصلت إلى دست السلطة تموز 1968.

العصابة التي يترأسها مجرم محترف اقترف أول جريمة بتوجيه من خاله الذي لقنهُ دروس الشناعة منذ أن كان يافعاً ، ليُنشأ من بعدها نظاماً إجرامياً يديرهُ شلة من القتلة في مقدمتهم علي كيماوي وعزة الدوري وبقية الأسماء المعروفة للقراء .. سمعنا الكثير عن السجون البعثية وبشاعة التعذيب فيها.

لكن انتزاع وبيع الأطفال .. هذا ما ندر أن يكون في حوزة المعارضة دليل عليه رغم تداول الكثير من القصص الدامية في هذا الشأن. سمعنا بـ الدجيل وعشنا وشاهدنا أحداث حلبجة والأنفال التي غيب فيها الآلاف من الأطفال. مع ذلك يطالبنا العالم بالدليل.

لا يكتفون بما نقول .. لا يصدقون الصور و الحكايا التي نوردها بالتفاصيل لأنهم يريدون شيئاً موثقاً .. فيلماً أو شريطاً سينمائياً مصوراً .. في الوقت الذي يدركون فيه أن هذا الطلب مستحيل ، في بلد يديره طاغية متجبر حرّم ومنع استخدام  الكاميرا بحجة الحرب والحصار الذي يمرُ به البلد منذ أكثر من عقدين من الزمن .

مع ذلك فإن هذه الأسطر التي دونت في ظروف حكم الطاغية تشكل وثيقة قد يأتي يوم لتكون من بين آلاف الوثائق التي تدين النظام وزبانيته. سنصرخ من أجل أن يسمعنا العالم وان صمّمَ زعماء وقادة العالم على عدم السماع سنواصل الصراخ.

هذا اللقاء هو مجرد صرخة من صرخات العراقيين في هذا الزمن الدامي.

حدثني صديقي بيدر البغدادي ، أثناء جلوسنا للاستراحة في فترة العمل ليلا  عن أسرار خطيرة حصلت في العاصمة زمن الطاغية صدام ، لها علاقة باختفاء الأطفال العراقيين ، بحكم تردده مع مجموعة من الشباب على بيوت تسهل ممارسة الجنس مع فتيات صغيرات بين أعمار 14-18 سنة.

حددَ شقة راقية في منطقة زيونة تعود لامرأة عمرها ذلك الوقت 54 سنة صاحبة شعر اسود مجعد/ نيكرو .. تدعى أم رعد فيها ثلاث فتيات .. تتعامل مع أجهزة الدولة .. للمزيد من التوثيق يؤكد .. أن الأرائك التي فيها بيضاء اللون .. مع تكرار الزيارة لهذه الشقة يقول بيدر:

اكتشفنا وجود بنات صغيرات في غرف لا يخرجن منها إلا للأكل و التواليت فقط كن محجوزات في الدار.

سألت أم رعد .. عن  مغزى وجودهن عندها ؟!.

قالت:

ـ هذه تجارة خاصة .. نحن نبيع الأطفال لدولة الإمارات بسعر 5 آلاف دولار للواحدة. كذلك نبيع ونحول لهم الفتيات العذراوات.

أما عن الزمن فيقول محدثي بيدر . كان ذلك عام 1997 بالضبط في حزيران للمزيد من المعلومات البيت طابقين مبني بـ الطابوق الأبيض. الباب اسود كبير سلايد يدفع باليد أمام ملجأ الأيتام في الصرافية بالقرب من الجسر ، لصاحبة الدار سيارة أولدز نوبيل.

أصدقائي ترددوا على البيت .. في كل مرة تتبدل البنات ماعدا الفتيات الصغيرات .. في الدار مجموعة عاهرات ، اثنا عشر 12 منهن يمارسن الجنس.

أما من أين تحصل على الفتيات فيقول .. حسب ما سمعه منها .. من دار الأيتام بواسطة مسئولين في الدولة بإشراف رجل يدعى عدي عمره 27 سنة مهمته حماية المرأة المذكورة وترتيب صفقات السمسرة.

يؤكد بيدر .. انه تردد على الدار مرتين شاهد في الاولى 3 فتيات صغيرات وفي الثانية طفلة واحدة فقط مع 12 عاهرة .. البيت ترتيبه الخامس على اليسار في فرع بالقرب من العمارات السكنية والحي يدعى حي المثنى وأم رعد معروفة تقوم بتسفير وتهريب الأطفال عبر البصرة في بواخر .. وفي حالة بكاء الفتيات ورفضهن للطعام بسبب الخوف يجري تسفيرهم بسرعة.

كنا نتردد في الليل والنهار على تلك الدار .. في الليل تخرج الفتيات للسهر والعمل .. شاهدتُ بيوت دعارة عديدة .. لكن لم أجد أطفال إلا عند هذه المرأة في الطابق الثاني.

يوجد لأم عدي قوّاد من عرصات الهندية يسكن شارع الطلائع بجانب مستشفى دار السلام .. هي لا تتردد في التعامل مع أولاد المسؤولين .. ذات مرة كنا أنا وصديقي في سيارة بي .أم. دبليو موديل 1996 في طريق المطار مرت بالقرب منا سيارة مرسيدس موديل 95 بمواصفات خاصة تابعة للقصر الجمهوري حجم 560 أي. اف. ال مضللة بـ بردات ساترة تحجب النظر من الخارج .. اثناء تجاوزنا لها لاحقتنا وانطلقت منها عيارات نارية من بندقية كلاشنكوف ومسدس ستيل وغدارة مطلية بالذهب اصابت رصاصاتها اطارات سيارتنا توقفنا .. بعد وصول السيارة المذكورة ارتجل منها ثلاثة مراهقين موجهين فوهات سلاحهم لرؤوسنا.

احدهم شتمنا بسبب تجاوزنا لهم .. باشر بتحطيم مقدمة سيارتنا .. كسر الزجاج والمصابيح الأمامية والخلفية .. قائلا:

ـ ألا تعرفون من أنا ؟!..  في ذات اللحظة اخذ زميله يضربنا بأخمص البندقية مكيلا سيل من النعوت لا يستخدمها الا  الساقطون من اولاد الشوارع.

جرحتُ بتأثير الزجاج المتطاير نحوي .. كان هؤلاء أبناء المسؤولين في الدولة احدهم .. حمزة ابن عدنان خير الله .. الآخر بن علي حسن المجيد .. ثالثهم  الاصغر لا يتعدى 13 من العمر يدعى روكان .. بعد هذه "الحفلة التكريمية المبجلة " واصلوا سيرهم نحو المطار ..  وبقينا نحن في الشارع.

لم تتدخل الشرطة لحين مغادرتهم بسبب الخوف منهم. كانوا يعرفون رقم السيارة ومن فيها.  تقدم الضابط نحونا ، طلب منا  ترك السيارة والمغادرة ، بعد أن أخذ العناوين والأسماء .. في اليوم  التالي جلبت لنا السيارة خردة.

تاريخ اللقاء والتدوين 1999 .. هامبورغ

صباح كنجي

ايلول 2013

ــــــــــــ

ـ ملاحظة كنت قد احتفظت بهذه الاسطر كل هذه السنين .. لم افكر بنشرها لكن ما نشر عن المؤنفلات في هذه الأيام والعثور على بعضهن في مصر بعد الحلقة الخامسة من مسلسل نيران صديقة الذي كشف خيوط الوصول الى هذه المجموعة  المؤنفلة .. التي اكدت جهات لها علاقة بحقوق الانسان ضلوع نظام  المخلوع مبارك  بالجريمة ومعرفته بها شجعني على التفكير باعلانها..

هكذا وجدتُ من الضروري نشرها دون ان اضيف او اشطب منها حرفاً كما ثبتها قبل عقد ونصف من الزمن .. اترك الحرية لمن يهمه البحث عن مصير المفقودين عسى ان نكتشف من بين الفضاعات البعثية واحدة تتمكن العودة لذويها من رحلة العذاب والغياب القسري.

علماً اننا كنا قد شكلنا عام 1991 وفداً من اصحاب العوائل المفقودة في الانفال  اثناء وجودنا في دمشق لزيارة عدد من سفارات البلدان العربية ومفاتحتهم بوجود معلومات عن بيع اطفال مؤنفلين من ابناء المعارضة في بلدانهم  وشملت محاولاتنا سفارات السودان ومصر واليمن وإمارات الخليج لكنهم رفضوا التعاون و انكروا وجود اية معلومة عن هذا الموضوع المشين حينها..

ـ لم استخدم الاسم الصريح لزميلي العامل و ابدلت من اسمه حرفاً واحداً فقط

ـ للمزيد من المعلومات عن مستجدات المؤنفلات في الروابط التالية ..

http://www.xendan.org/arabic/drejaA.aspx?Jmara=17335&Jor=1

http://www.almadapaper.net/ar/news/451304

http://www.alsabaah.iq/ArticleShow.aspx?ID=54454

كوباني – دخلت يوم امس 5 شاحنات محملة بالمساعدات الغذائية التي ارسلها أهالي شمال كردستان الى روج آفا. عبر البوابة الحدودية بين مدينة كوباني بروج آفا "غرب كردستان" ومدينة سروج بشمال كردستان، ولأول مرة منذ ان تم فتح المعبر.

حيث دخلت 5 شاحنات محملة بالمساعدات الانسانية التي ارسلها ابناء الشعب الكردي في شمال كردستان وكذلك من قبل البلديات ومنظمات المجتمع المدني في شمال كردستان وتركيا، يوم امس، الى مدينة كوباني بروج آفا، عبر البوابة الحدودية الفاصلة بين كوباني وسروج "مرشد بنار"، وضمت المساعدات المرسلة مواد غذائية استلمها الهلال الأحمر، حيث من المقرر ان يتم توزيعها على المواطنين المحتاجين.

وقالت السيدة هوليا دمير وكيلة رئيس بلدية سروج والتي كانت ترافق المساعدات المرسلة "منذ حوالي ثلاثة أشهر ونحن نحاول اخذ الموافقة لفتح معبر كوباني لإيصال المواد الإغاثية إليها, التي تم التبرع بها من قبل أهلنا الكرد ونحن مندفعون الى تفعيل مثل هكذا خطوات ايجابية من شأنها ان تعود بالفائدة الى الشعب الكردي في غرب كردستان ولن نقف عند هذا الحد بل نحن ماضون الى تحقيق العديد من الخطوات الهامة".

ومن جهته تحدث المحامي أنور مسلم "اليوم تم فتح المعبر الحدودي ودخلت خمسة شاحنات محملة بالمواد الغذائية وكذلك غداً سيتم دخول العديد من الشاحنات الاخرى والتي سيتم تسليم المواد القادمة عن طريق الهلال الأحمر التركي إلى الهلال الأحمر في كوباني".

هذا وسيتم توزيع تلك المواد عن طريق الهلال الاحمر وبمساعدة بعض لجان المجتمع المدني إلى الناس المحتاجين.

ونوه مسلم ان المعبر سيتم فتحه فقط لإدخال المواد الإغاثية وارسال المرضى ذوي الحالات الخطيرة للمعالجة في شمال كردستان.

 

(ر – م/ح)

firatnews

كشف عضو في البرلمان العراقي أنه سيتم رفع عدد المقاعد في الدورة القادمة من مجلس النواب العراقي من 325 إلى 340 مقعدا.

و أشارت النائبة أشواق جاف في حديث خاص لـNNA، أنه و في مشروع قانون الإنتخابات النيابية في العراق و الذي اتفقت عليه الأطراف السياسية، تقرر زيادة عدد المقاعد في البرلمان العراقي خلال الدورة القادمة من 325 إلى 340 مقعدا.

مضيفا: "و حسب القرار فأنه سيتم تخصيص 5 مقاعد للمسيحين، 4 للإيزديين، 3 للفيليين، مقعد واحد للشبك، مقعد للأرمن و مقعد للصابئة".
----------------------------------------
صالح رحمن-NNA/  
ت: أحمد

أكد الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي أن حزبه سيشارك في مؤتمر جنيف 2 باسم الهيئة الكوردية العليا وسيطالب بالفيدرالية الديمقراطية.

وأضاف صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي خلال لقاء مع قناة أورينت أن "حزبه سيشارك في مؤتمر (جنيف 2) باسم الهيئة الكوردية العليا وسنطالب بالفيدرالية الديمقراطية"، مشيرا إلى أن بشار الأسد سيحاسب على الجرائم التي ارتكبها و مشددا على أهمية وقف نزيف الدم السوري أولا.

كما دعا مسلم إلى ضرورة توحيد المعارضة السورية قبل (جنيف 2) لكنه أردف أن الائتلاف يعاني من الاختلافات والتناقضات فيما بينهم .
----------------------------------------
أ: أحمد

nna

 

من المرجح أن يمدد البرلمان التركي اليوم تفويضه الحكومة مدة عام

أنقرة - لندن: «الشرق الأوسط»
من المرجح أن يمدد البرلمان التركي لمدة عام تفويضا بإرسال قوات إلى سوريا إذا اقتضت الضرورة بعد أن قالت الحكومة إن احتمال استخدام قوات الرئيس بشار الأسد أسلحة كيماوية يمثل تهديدا لتركيا.

ومن المقرر أن يصوت البرلمان على مقترح الحكومة اليوم (الخميس) وهو يرسم صورة قاتمة للصراع في جارة تركيا الجنوبية ويشير إلى أن أنقرة ستكون الدولة الأكثر تضررا من تصاعد العنف في سوريا.

وجاء في المقترح حسبما أوردته وكالة «رويترز»: «التطورات تشير إلى أن النظام السوري وصل إلى مرحلة أصبح عندها مستعدا لاستخدام أي وسائل أو أسلحة تخالف القانون الدولي».

وأنحت أنقرة والدول الغربية بالمسؤولية على قوات الحكومة السورية في هجوم بغاز الأعصاب على ضاحية بدمشق يوم 21 أغسطس (آب) قتل فيه مئات الأشخاص. وتنحي الحكومة السورية التي تدعمها روسيا باللائمة على مقاتلين معارضين سنة.

وجاء في مقترح الحكومة: «تركيا ستكون الدولة الأكثر تضررا من أي هجمات يشنها النظام ومن الغموض والفوضى في سوريا». وأضاف أن تركيا ملزمة بموجب حقوقها المستمدة من القانون الدولي باتخاذ الإجراءات الضرورية ضد أي تحرك من جانب سوريا يمثل «تهديدا علنيا وقريبا».

وتدعو تركيا وهي من أشد منتقدي الأسد إلى التدخل العسكري في سوريا وأصيبت بالإحباط بشأن ما ترى أنه تردد غربي.

وفي حين أن تركيا لديها ثاني أكبر قوة برية بين دول حلف شمال الأطلسي، فإنه من غير المرجح أن تتحرك بمفردها في أي عملية عسكرية في الوقت الذي يعارض فيه الرأي العام بدرجة كبيرة التدخل.

وينتهي غدا (الجمعة) التفويض الحالي من البرلمان الذي يسمح لتركيا بإرسال قوات إلى سوريا. ويتمتع حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بأغلبية كبيرة في البرلمان ومن المتوقع الموافقة على تمديد التفويض رغم المعارضة وخصوصا من الحزب الرئيسي المؤيد للأكراد.


مصدر قيادي: الطاقم الحكومي سيتغير بالكامل

أربيل: «الشرق الأوسط»
كشف قيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني عن أن «قيادة الحزب شكلت لجنة رباعية تضم كلا من عدنان المفتي وآزاد جندياني، عضوي المكتب السياسي، وفريد أسسرد وعارف رشدي، عضوي المجلس القيادي للحزب، لإعداد تقرير متكامل حول الوضع الداخلي للحزب بعد الهزيمة التي لحقت به في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وتحديد تصوراتها ومقترحاتها من أجل إعادة نهوض الحزب، ووضع استراتيجية جديدة للعمل الحزبي في الفترة المقبلة».

وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه إن «تشكيل هذه اللجنة محاولة لتحديد مكامن الخلل في أداء الجهاز الحزبي، والبحث عن آلية محددة للخروج من الأزمة الحالية، وهي أزمة قيادة بامتياز، فكما بدا خلال الانتخابات الأخيرة، فإن القاعدة الحزبية انتقمت من قيادة الحزب سواء بعزوف بعضها عن المشاركة في الانتخابات، أو قيام بعضها الآخر بالتصويت لصالح حركة التغيير؛ إذ أن أداء قيادة (الاتحاد)، خاصة المكتب السياسي خلال الأشهر الأخيرة كان بالضد من رغبة القاعدة الحزبية ومحل استهجانهم، خاصة التنازلات الشائنة التي قدمها المكتب السياسي لطرف معين». وأشار المصدر إلى «من ضمن المقترحات التي تدرسها اللجنة حاليا مقترح تغيير الطاقم الحكومي بالكامل، لأنه أثبت فشله خلال الفترة السابقة، والحزب ليس على استعداد لتحمل المزيد من الفشل بسبب أداء أعضاء محددين في قيادته.. الكل يتحمل المسؤولية، ويجب محاسبة الكل وفقا لتبعات النتائج الانتخابية».

وبسؤاله عن الأنباء التي تتحدث عن استقالات أو إقالات جماعية لقيادة الحزب، قال المصدر: «بالنسبة للاستقالات، هناك فقط السيدة هيرو إبراهيم عقيلة الرئيس طالباني التي استقالت من مسؤولية إدارة المركز التنظيمي للحزب في السليمانية، كما أن هناك نية لدى عمر فتاح عضو المكتب السياسي لتقديم استقالته، لكني أعتقد أنه سينتظر إلى يوم انعقاد المؤتمر ليتقدم باستقالته، وفيما عداهما ليست هناك أية استقالات أخرى، لا من المكتب السياسي ولا من المجلس القيادي. أما ما يتعلق بالإقالات، فطبعا الاحتجاجات كثيرة وتتصاعد يوما بعد آخر، وكلها موجهة ضد المكتب السياسي تحديدا، ولكن مع ذلك لا أحد يستطيع أن يقيل أي عضو في المكتب السياسي، لأن هذا القرار يختص به المؤتمر».

وقال القيادي: «أمامنا انتخابات مجالس المحافظات، وهي ليست بأقل أهمية من الانتخابات البرلمانية، كما أن هناك انتخابات البرلمان العراقي، وفي ظل هذا الوضع المتردي داخل (الاتحاد)، من المتوقع أن نخسر تلك الانتخابات أيضا، فالاحتجاجات ليست محصورة فقط في القاعدة الحزبية، بل هناك تذمر واحتجاج واسع من الفئات الشعبية والشارع الكردي بسبب سوء الخدمات في محافظة السليمانية، وكذلك احتجاجات أبناء الشهداء والمعوقين، أضف إليها الآثار المترتبة على طريقة تعاملنا بقمع المظاهرات الاحتجاجية عام 2011، كل ذلك يوجب علينا أن نسرع بترميم العلاقة بيننا وبين الجماهير قبل أن نتكبد المزيد من الخسائر الأخرى».

حزب طالباني والمعارضة يرفضان «الشروط المسبقة» لتشكيل حكومة كردستان المقبلة

النتائج النهائية للاقتراع تعطي 38 مقعدا للديمقراطي و24 لحركة التغيير و18 للاتحاد

أربيل: شيرزاد شيخاني ...الشرق الاوسط
أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق النتائج النهائية لانتخابات برلمان كردستان والتي توجت الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني كقوة رئيسية في الإقليم، تليه حركة التغيير الكردية بقيادة نوشيروان مصطفى، وحلول الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني في المرتبة الثالثة متراجعا عن موقعه الثاني الذي احتفظ به منذ تحرير كردستان عام 1991.

وكانت النتائج النهائية لانتخابات البرلمان كالتالي: الحزب الديمقراطي الكردستاني 38 مقعدا من أصل 111 مقعدا في البرلمان الكردستاني، وحركة التغيير مقعدا 24. والاتحاد الوطني 18 مقعدا، والاتحاد الإسلامي 10 مقاعد، والجماعة الإسلامية 6 مقاعد، والحركة الإسلامية مقعد واحد، والحزب الاشتراكي الكردستاني مقعد واحد، والحزب الشيوعي مقعد واحد، والاتجاه الثالث مقعد واحد.

وتوزعت مقاعد التركمان الخمسة (الكوتة) كما يلي: قائمة التقدم التركماني مقعدان، وقائمة أربيل التركمانية مقعد واحد، والتغيير والتجديد التركماني مقعد واحد، والجبهة التركمانية مقعد واحد.

وتوزعت المقاعد الخمسة المخصصة للمسيحيين (الكوتة) بالشكل التالي: قائمة الرافدين مقعدان، والتجمع الكلداني السرياني مقعدان، وقائمة أبناء الرافدين مقعد واحد. وخصص مقعد واحد للأرمن.

وكانت مصادر بالمفوضية قد أعلنت في وقت سابق لإعلان النتائج النهائية يوم أمس بأن هناك مقعدا إضافيا للجماعة الإسلامية يضاف إلى مقاعدها الستة، لكن مع ظهور النتائج ذهب المقعد لصالح قائمة الاتجاه الثالث، وهذا ما أدى بالجماعة الإسلامية إلى تقديم شكوى لدى المفوضية للطعن في هذا القرار. بدوره، تقدم الاتحاد الإسلامي بشكوى قانونية لدى المفوضية اعتراضا على ما سماه بالتلاعب بأرقام الانتخابات، إذ ذكرت بيان نوري مسؤول المكتب الانتخابي في الاتحاد «أن هناك فرقا واضحا بين الأرقام الواردة إلينا من مندوبينا في مراكز الانتخابات بالمطابقة مع الاستمارة رقم 702 الصادرة عن المفوضية».

وبعد إعلان النتائج النهائية يفترض أن تبدأ المشاورات بين القوى السياسية والكتل الفائزة لتشكيل الحكومة الإقليمية القادمة. ورغم أن ملامح تلك الحكومة لم تتضح بعد بسبب عدم حصول أي حزب على الأكثرية المريحة التي تؤهله لتشكيل الحكومة منفردا، فإن المؤشرات تتجه نحو تشكيل حكومة ائتلافية أو تحالفية بين الكتل الفائزة، لكن يبدو أن الفائز الأول، الحزب الديمقراطي الكردستاني، يضع شروطا مسبقة لمشاركة أي طرف في الحكومة المقبلة، وأهمها طرح مشروع الدستور على الاستفتاء وهو ما أثار جدلا واسعا قبل فترة من الانتخابات البرلمانية. ونقلت صحيفة (باس) الكردية المستقلة عن مصادر داخل الحزب أن قيادته «تعمل حاليا على وضع برنامج مكثف استعدادا لتشكيل الحكومة المقبلة، ومن بين أجنداته وضع شرط مسبق أمام الجهات والأطراف التي تود المشاركة، وهو إبداء موافقتها على طرح الدستور على الاستفتاء وعدم إعادته إلى البرلمان».

ولكن هذا الشرط يواجه رفضا قاطعا من قبل الأحزاب والقوى الفاعلة في كردستان ومعظمها حصلت على نتائج مهمة في الانتخابات الأخيرة. فحركة التغيير سبق أن قادت منذ البداية جبهة المعارضة لطرح الدستور على الاستفتاء، وبحسب مصادر قيادية في الحركة تحدثت لـ«الشرق الأوسط» فإن زعيم الحركة «اتفق مع زعيم الاتحاد الوطني جلال طالباني قبل مرضه في لقاء جمعهما بمنزل الرئيس طالباني بمنطقة دباشان على إعادة مشروع الدستور إلى البرلمان وتغيير النظام السياسي الحالي من الرئاسي إلى البرلماني، وأن قيادة الاتحاد الوطني تعهدت بالالتزام بذلك الاتفاق بعد مرض الرئيس طالباني، لذلك لا يمكن التراجع عن أمر أقره الأمين العام للحزب والتزم به أمام الجميع».

من جانبه، أكد فريد أسسرد عضو المجلس القيادي للاتحاد الوطني في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أنه رغم أن الاجتماع المقبل المقرر عقده للمجلس القيادي السبت المقبل سيحسم الموقف النهائي لقيادة الاتحاد الوطني من مسألة المشاركة في الحكومة المقبلة، أو التحول إلى كتلة معارضة داخل البرلمان، ولكني أستطيع أن أؤكد أن قيادة الاتحاد الوطني ليست مستعدة لتقديم أي تنازلات تتعلق بموضوع الدستور وإعادته إلى البرلمان قبل طرحه على الاستفتاء. وأضاف «مسألة عودة الدستور مسألة غير قابلة للمساومة أو التنازل، وهناك إجماع شبه كامل داخل قيادة الاتحاد الوطني بشأنه، ولن نقبل بأي ابتزاز في هذا الجانب، ونحن مستعدون للتضحية بالحكم ومشاركتنا فيه إذا أرغمنا على ذلك، عندها على الحزب الديمقراطي أن يبحث عن حلفاء آخرين لإشراكهم في حكومته المقبلة، فنحن لن نتنازل مطلقا عن موقفنا الداعي إلى إعادة مشروع الدستور إلى البرلمان».

من جهته، قال عبد الستار مجيد عضو المكتب السياسي للجماعة الإسلامية في كردستان في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إنه منذ البداية كنا ندعو إلى إعادة مشروع الدستور إلى البرلمان، وأكدنا على أهمية إعادته لتحقيق التوافق الوطني حوله إلى جانب الكثير من القوانين الأخرى التي لها أبعاد وطنية، وما زلنا عند موقفنا هذا، فلن نقبل بطرح الدستور على الاستفتاء تحت أي ظرف كان. وبسؤاله عما إذا كان هذا هو موقف بقية أطراف المعارضة، قال مجيد «بالطبع. فنحن أطراف المعارضة اتفقنا عبر لجنة التنسيق المشتركة على موقف موحد تجاه القضايا المهمة، ومسألة الدستور تعتبر من أهم المسائل المجمع عليها من قبل أطراف المعارضة، وعلى هذا الأساس فإننا أطراف المعارضة الثلاثة لن نتنازل عن موقفنا السابق بإعادة الدستور إلى البرلمان لمناقشته مجددا وتعديله ثم طرحه على الاستفتاء».

الخميس, 03 تشرين1/أكتوير 2013 13:26

تركيا تدافع عن خيارها شراء صواريخ صينية

تركيا تدافع عن خيارها شراء صواريخ صينية

وزير دفاعها يطمئن حلف شمال الأطلسي

أنقرة: «الشرق الأوسط»
دافع وزير الدفاع التركي عن خيار بلاده شراء صواريخ بعيدة المدى صينية لتعزيز نظامها الدفاعي، وهو قرار أثار استياء حليفتها واشنطن.

وقال عصمت يلماظ لصحيفة «وطن» التركية: «أعطانا الصينيون أفضل أسعار»، مؤكدا أن قرار الحكومة التركية يعود لموافقة الشركة الصينية على إنتاج هذه الأسلحة بالتعاون مع تركيا.

والأسبوع الماضي، أعلنت السلطات التركية فتح مفاوضات مع شركة «تشاينا بريسيجن ماشينري» للاستيراد والتصدير التي تنتج صاروخ هونغ كي (إتش كيو - 9 سام). وكانت أنقرة قامت في 2009 باستدراج عروض لشراء 12 بطارية صواريخ بقيمة ثلاثة مليارات يورو.

وقال الوزير التركي: «كنا طلبنا إنتاجا مشتركا ونقلا للتكنولوجيا. وإن لم تتمكن الدول الأخرى المتنافسة من تحقيق ذلك فسنتحول إلى الدول القادرة على القيام بهذا الأمر»، حسبما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية.

وتنوي تركيا الدولة، العضو في حلف شمال الأطلسي، تعزيز حمايتها من الهجمات الجوية أو بالصواريخ وتنويع معداتها وإيجاد شركاء للتعاون في إنتاج الأسلحة.

وإضافة إلى شركة «تشاينا بريسيجن ماشينري»، أعلنت ثلاث شركات أخرى ترشحها لهذه السوق هي: الروسية «روسوبوروناكسبرت»، والأميركية «لوكهيد مارتن - رايتيون»، والتحالف الأوروبي «يوروسام». وقد تكون الشركة الصينية عرضت، بحسب الصحف التركية، نقلا تاما لتكنولوجيتها. لكنها أيضا تخضع لعقوبات لتسليمها أسلحة لإيران وسوريا، المفروض حظر عليهما. وأعرب البنتاغون عن القلق لخيار أنقرة، وأشار «الأطلسي» إلى احتمال وجود مشاكل مع أنظمة ورادارات الدول الحليفة. وحول النقطة الأخيرة، قال يلماظ إنه «لن تكون هناك مشكلة في هذا الخصوص».

من جهته، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، في مؤتمر صحافي، أمس، أن تركيا لم تتخذ حتى الآن قرارا نهائيا. وقال: «إن عملية (الشراء) ليست نهائية بعد». وأراد الدبلوماسي أيضا تبديد قلق الحلف الأطلسي، مضيفا أن الاتصالات جارية بين أنقرة وبروكسل حول هذا الملف.

الخميس, 03 تشرين1/أكتوير 2013 09:37

توضيح من اتحاد الاعلام الحر

صحيفة آزادي - الحرية / نقلا عن صفحة اتحاد الاعلام الحر على الفيسبوك

نظراً للالتباس الذي حصل لدى بعض الأخوة من الاعلاميين حول ما صدر من الهيئة الكردية العليا بشأن تحديد اتحاد الاعلام الحر في غربي كردستان كمرجعية وحيدة لشؤون الاعلاميين والصحفيين والاهتمام بهم وتسيير أمورهم إننا نوضح التالي :

إن نص الهيئة الكوردية العليا واضح حيث يعتبر اتحادنا مؤسسة إدارية تنفيذية و ليس لها أية صفة تمثيلية .

وفي هذه المناسبة ندعو كافة الاعلاميين والصحفيين وكافة المؤسسات الاعلامية المرئية منها والمقروءة والمسموعة إلى تسجيل أسمائهم وأسماء مؤسساتهم في الاتحاد بغية تقديم المساعدة والتعاون معهم فيما لو أقدموا على زيارة مناطقنا او القيام بجولات إعلامية وكذلك نقوم بتوثيق الحالات التي قد يتعرض لها الاعلاميين في غربي كردستان.

كما نعلن عن أننا على استعداد لمساعدة أو التعاون مع أية مبادرة من شأنها توحيد الاعلام الكوردي في إطار يتفق عليه .

اتحاد الاعلام الحر

قامشلو

2 / 10 / 2013

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عُرف عن الكورد أيمانهم بضرورة التعايش السلمي مع الشركاء في المنطقة, والتاريخ كفيل بالمواقف التي وقف بها الكورد إلى جانب المكون الآخر في الأجزاء الأربعة, ضد المخططات الاستعمارية –كما وصفت الحالة وقتها- منسفين حقوقهم أو مؤجليها في أحسن الحالات إلى فترات تلي فترة الثورات والحروب التي كانت تجتاح إحدى الأجزاء الأربعة, بناء على طلب من أصحاب القرار في تلك الأجزاء, والتاريخ يشهد حالات الكذب والرياء والنفاق من قبل شركاء الكورد التي صاحبت جميع الفترات التي أعقبت الحروب, أو الثورات, أو المنازعات التي اندلعت في أي جزء كان من أجزاء كوردستان الأربعة, ولعل اتفاقية لوزان التي نسفت اتفاقية سيفر خير دليل وشاهد عيان يلفح وجه كل من يقف بالضد من ذلك. ومع ذلك لا تزال الأغلبية الساحقة وخاصة من المتنورين والمثقفين يصرون على التشكيك في النوايا الكوردية. وما يهمنا هنا هو الاتفاق على إستراتيجية كوردية موحدة, تعمل على تبني الحق الكوردي, و رسم ملامح مشروع كوردستاني لغرب كوردستان سيكون من أولويات العمل السياسي لدى جميع التنظيمات الشبابية, والسياسية, والاجتماعية, والثقافية, والاقتصادية, وحتى الدينية, لذا لابد من وضع الخطوة الأولى على المحك, "خطوة ضرورة عدم ارتباط القرار الكوردي بعواصم الدول المجزئة لكوردستان", ليصار إلى تشكيل ورسم هيكلية وحدة مصير ووحدة قرار كوردي, قائم على عدم الاكتفاء بالاتفاق على الهيكلة والإطار الخارجي للكوردايتي, بل ضرورة الابتعاد عن التفرد والكيفية في رسم وتحديد معطيات ومخرجات هذه الكوردايتي ضمن وداخل إطار الكوردايتي أيضا, والبدء بإعداد مشروع كوردستاني يتماشى مع متغيرات ومعطيات المرحلة الراهنة, والتركيز على أهمية الوضع الجيوبوليتكي, وهو ما يُعرف بأنه دراسة نظرية الدولة أو الإقليم كعنصر جغرافي، وظاهرة في المكان، وهو يدرس تأثير السلوك السياسي في تفسير الأبعاد الجغرافية لمنطقة ما. يضاف إلى ما سبق للبدء بإعداد مشروع كوردستاني, يتطلب العمل على التقارب بين جميع اللهجات بغية تشكيل لغة " ستندر" وضمان حقوق المكونات المتعايشة مع الشعب الكوردي من عرب ومسيحيين وتركمان وشركس وجاجان وغيرهم. إن ما تفتقده الدبلوماسية الكوردية في روج افا, وبالدرجة الأولى هو غياب المنظر الفلسفي والسياسي للحركة الكوردية, الذي يمكنه من رسم رتم سياسي وحالة فلسفية واضحة المعالم, ومحددة الأهداف, ووفق إستراتجية كوردوارية غير قابلة للتنازل عن الثوابت والمنطلقات الكوردية, وعدا عن أهمية تواجد خطاب كوردي موحد, فبكل تأكيد الكل يحب كوردستان, لكن لا يكفي هذا الحب ليولد دولة, أو يمأسس بداية قيام دولة, ولا حتى زرع بذور وجود دولة, لذا يجب علينا جميعاً تحويل هذا الحب إلى سلوك يومي, مع تعزيزي دائم لهذا السلوك, فالتربية السياسية إن لم يصاحبها تطبيق عملي لن تكون ذي فائدة مرجوة, وان لم يكن هناك تنمية فكرية مترافقة مع تخطيط وجدول زمني ويصحبهما انضباط تام في التنفيذ والتطبيق والتأليف والحوار...الخ لن تكون هذه التربية السياسية أو غيرها من أنواع التربية ذي صلة بحلم نشوء دولة كوردية مستقلة, لذا فإن مسالة البقاء تحت رحمة الدول المجزئة لكوردستان ستكون وخيمة النتائج, وهذا يستوجب فك الارتباط بين البقاء والارتقاء الكوردستاني من جهة, والارتهان إلى قبول ورضى تلك العواصم عن الحق الكوردي من جهة أخرى, عدا عن أهمية شمول الفكر القومي الكوردستاني للأجزاء الأربعة, والاتفاق على تسمية كل جزء بحسب الجهة التي تقع فيها ( شرق, غرب, شمال, جنوب) وليس أسماء تلك الدول, وضرورة اعتبار أي تطور أو تحرر لأي جزء إنما هو لجميع الأجزاء الأخرى, والقضية الكوردية أولا وقبل كل شيء, هي قضية شعب مضطهد يعيش على أرضه التاريخية وليس من الضرورة بمكان التأثر بالمذاهب الدينية أو الطرق الصوفية أو الأحزاب الدينية, وهذا يتطلب بدوره التركيز على علمانية الفكر الكوردستاني, وبناء ثقافة كوردستانية قومية بعيدة عن التعريب أو التتريك أو التفريس, والاستفادة من معطيات العولمة والثقافة الفكرية العالمية, دون نسف أو نسيان الفكر والثقافة الفكرية, فالصراعات القادمة ستكون صراعات بين اللغات والثقافات, وليس بين الإيديولوجيات والأفكار المهترئة التي عفا عليها الزمن, ولطالما بقينا أسرى موافقة تلك الحكومات وبشكل خاص في هذه الظروف التاريخية التي أفسحت أمامنا, فإن الحلم الكوردي سيتأجل لربما إلى أكثر من (100) عام., , لذا فضرورة بناء منظومة فكرية ثقافية كوردية, وأيلاء اللغة الكوردية أهمية كبيرة, تعتبر من بين أهم ثوابت الكوردايتي. لكن لابد من التركيز على أن الشعب اكبر من الجميع, وآي رقيب مع العلم الكوردستاني أهم وأولى من الجميع, فكل الرؤساء راحلون, ووحدها القضية والقومية والنشيد القومي والعلم الكوردستاني باقية, وما على جميع الأحزاب سوى العمل للوصول الى المبتغى وهدف الجماهير.


يبدو ان المغتربين الكورد هم من اكثر المستفيدين من القنوات الكردية الفضائية. لانها وسيلتهم الوحيدة في معرفة اخبار الوطن على جميع الأصعدة وخاصة السياسية منها لحظة بلحظة. كما ان هذه القنوات تبث باللغة الكردية ما تعطيها الأولوية وألافضلية على القنوات الإخبارية الاخرى. ولكن وللأسف الشديد، لم تكن هذه القنوات الكردية مستقلة، وكل يغني على محبوبته. عدم استقلآلية هذه القنوات و عدم كفاءة اكثر كوادره من الناحية الصحفية البحتة وعدم وجود الإمكانيات اللازمة من الناحية المادية او التقنية او الفنية والتنوع و... قللت من أهمية متابعة تلك القنوات الفضائية، سواء أكانت الموجودة في كوردستان ام الموجودة خارج الوطن.

بالطبع لا يجب علينا التعميم هنا ولكننا نتحدث عن تلك القنوات بشكل عام، لانه لا شك في ان هناك قنوات اكثر استقلالية من قنوات اخرى، ولكن سقف الحريات وأستقلالية هذه القنوات شبه معدوم. وهي قنوات حزبية بامتياز، ما يجعل من المستقلين سياسيا منا، الابتعاد عن مشاهدة تلك القنوات والاستفادة منها بالشكل المطلوب.

المهم انه قبل أشهر اخبرني صديق بقناة جديدة باسم روداو  ونصحني بمشاهدته. وكنت اتلهف لرؤية قناة كردية ذات مصداقية و مستقلة في ادائها الإعلامي. أخذت الترددات اللازمة منه وبدأت بمتابعته اي القناة، من اخبار وبرامج بشكل حذر في البداية. وبدأت أكثر من المتابعة يوما بعد يوم، وتعلقت به بشكل كبير ورأيته اكثر مصداقية وجرأة من جميع القنوات الكردية، وصاحب إمكانيات هائلة وكوادر مقتدرة من الناحية الصحفية واللغوية والتي لا نراها في القنوات الاخرى. وحقا أسعدني ذلك وبدأت بأخبار الأصدقاء والمعارف عن القناة. الغريب في الامر هو ان أكثرهم كان قد سمع به. وفور ما تحدثت عن القناة، كانوا ينهالون علي بسيل من الأسباب التي يجعلك تكره القناة ومشاهديه. فمثلا كانوا يبررون كلامهم بانه قناة الپارتي، وقناة النفط ( اي انها قد أسست بأموال النفط المسروقة )، والقناة الشخصية لنيجيرفان البارزاني و انهم يسرقون الصحفيين الجيدين بإعطاء الرواتب الخرافية والكثير من هذا الكلام في هذا الباب. فاستغربت كثيراً لما كنت اسمعه، وفور ما كنت اسألهم وهل تابعت القناة من قبل؟ يأتي الجواب أسرع مما تتصور، كيف لي ان أتابع هكذا قناة.  وعندما تسألهم وهل تعلم مصادر تمويل القنوات الاخرى وأصحاب تلك القنوات وأسئلة اخرى... والجواب طبعا ينحصر بين وما علاقتي بذلك ولما اهتم بهذا او لا لا اعرف او ماشابه.  اي ازدواجية لا مبرر لها.

صدقا يا أعزائي القراء، وعذرا لأبناء جلدتي وقوميتي المحترمون. لم ارى غبائا يشبه غبائنا في بعض الحالات التي تريد فيها ان تبكي على حالك وحال أبناء قوميتك. حالات تفقدك أعصابك وشخصيتك و... فلا اريد هنا ان أدافع عن قناة بذاته بقدر ما اريد لأبناء جلدتي الكرام ان يحترموا عقولهم و عقول الآخرين فالغباء ليست بموهبة كي نتوارثها او ننشرها هنا وهناك. هلا اخبرتموني جميعكم ولا استثني منكم احدا، كم قناة تشاهدونه دون ان تعرفوا مصادره، وكم قناة لمحتلي كردستان تتابعون وتمدحون به رغم معرفتكم بكرههم لكم ولكوردستان، وكم قناة كردية تابعتم وأنتم تعلمون بتحزبهم وعدم مصداقيتهم، وكم مرة كُنْتُمْ على وشك رمي قدح الشاي وقداحة السجائر بوجه مقدم او مقدمة البرامج (عذرا...)؛ ودعوني أسألكم كم من قناة كردية تتابعون، و أصحاب هذه القنوات من العصاميين الذين بنوا تلك القنوات من حر مالهم الذي كسبوه من عرق جبينهم؟؟!!، وكم من شخص مختلس وخائن لقضيته تصاحبون وكم من مرة حاولتم التملق لمختلسين وكم من مرة ركبتم الصعاب فقط لتقبيل أيادي هؤلاء وكم من مرة حاولتم ان تكونوا مختلسين ففشلتم وكم من مرة وكم من مرة وكم من ... ؟؟؟

أنا هنا لست بصدد الدفاع عن احد ولكن يتملكني الغضب عندما ارى احدهم يحاول تشويه الحقيقة. الحقيقة التي طالما حاولنا الوصول اليها ولم نستطيع. ويوم اقتراب احدهم منها، نحاربه ونشتمه ونسبه. لماذا هذه الازدواجية في التعامل، أليست كل القنوات الموجودة او أكثرها قنوات حزبية وممولة من الأموال العامة وأموال عامة الشعب. والفرق هو ان هذه القناة استطاعت ان تكون حيادية الى اكبر الحدود والقنوات الاخرى لاحيادية الى اكبر الحدود. فأيهما أفضل ان تصرف الأموال في  الاستخفاف بعقلي والكذب علي طوال الوقت، ام في صرف تلك الأموال على أعلام مستقل وحيادي واحترام عقلية المشاهد؟؟ انني فقط اسأل هنا. لقد تم اختلاس هذا البلد بكل الطرق المشروعة وغير المشروعة، ولم يستفد الشعب من تلك الأموال المسروقة، فان ما يدخل في جيوبنا لا يخرج منه الا لإشباع ملذاتنا و بطوننا او عند موتنا. ويوم يأتي احدهم ويريد ان يصرفها في عمل جيد نقف ضده ونكيد له، اي من كان هذا الشخص.  كفاكم بربكم، الا تخجلون من أنفسكم، كونوا ايجابيين ولو لمرة حتى نصل لمبتغانا. اننا نحن من أوصلنا هؤلاء الى ما هم عليه وشاركناهم واستفدنا منهم وقاتلنا بعضنا البعض  وفعلنا كل سئ، والآن نريد ان ننسحب بخفي حنين وكأننا الملائكة وهم الشياطين. الم تسال نفسك ماذا كان موقعك من الأعراب حينها أتريد ان اغفر لك ذنبك وأبدا معك من جديد فقط لأنك قلت انهم مختلسون، او لم تكن منهم. ..

يذكرني هذا بكلام عيسى بن مريم ان لم تخونني الذاكرة، عندما يقول: (... من لم يخطأ فليرم بحجره.) او ما شابه هذا الكلام. فبدون تشبيه ها أنا أقولها لكم من لم يختلس منكم او حاول ذلك ولم يوفق فليرم بكلامه. 

لذا يا اخوتى الأعزاء، القضية اكبر من قناة تلفزيونية. انها قضية فكر و قضية مبدأ. انها قضية العامل الذي يغش صاحب العمل وقضية الطبيب الذي يتاجر بآلام الناس وقضية الحاكم الذي يخون العدل وقضية العاشق الذي يخون العهد وقضية الزوج الذي يخون الأهل وقضية الامام الذي يخون الذكر وقضية المعلم والطالب والفلاح والمهندس والتاجر والسائق والشرطي والموظف والبرلماني و... وقضية السياسي الذي يخون ويلعب بكل هؤلاء مجتمعين. 

لقد ابتعدت عن موضوعي الرئيسي ولكنني اقتربت من أسباب وجوده. أنا اكتب الان والأفكار تتنازع وتتسابق في راسي. فهي أفكار وآراء وغضب ٢٣ سنة من المشاهدة والسلبية في عدم البوح بها. فكرت للحظة لو أعطاني احدهم القوة والسلطة لمحاكمة كل من اختلس البلد وأخذ المحسوبية وخان في عمله ووطنه وما الى ذلك ... وبعد لحظة تفكير، فزعت حقاً من هول ما رأيت انها الكارثة، الكل معاقب!!! ماعدا قلة قليلة ومعدودة. لذا ارجوا ان نحاول ونحاور وننتقد لكن بإيجابية فكلنا شركاء بشكل او باخر، كل حسب دوره و حسب جهده. لقد  أسأنا التصرف لسنين طويلة  ولم نكن أولادا واباءا ومواطنين صالحين، فلنحاول ان نبني الان ونكون صالحين الان، لكي نجبرهم على ان يكونوا صالحين. ولنفتح صفحة جديدة نكتب في بدايتها العزة للكرد وكردستان والخزي لأعدائه.

وانا هنا اريد فقط ان انهي كلامي بمباركة قناة روداو وكل العاملين فيه، وارجوا ان يبقوا على حياديتهم الإعلامية ويكونوا قدوة للآخرين. ولي طلب ورجاء للإعلاميين وأصحاب القنوات وخاصة روداو، ان تفكروا قليلا في الأطفال الكرد الموجودين خارج كردستان. فلحد الان لا توجد قناة كردية للأطفال، فهم يتابعون القنوات الأوربية او العربية او التركية والفارسية وما الى ذلك. وأنها لكارثة ان لا يكون لدينا قناة للأطفال لحد الان وباللهجتين الرئيسيتين، وكان على سياسيينا ان يفكروا في هذا منذ زمن طويل. لانه اولا هناك عدد كبير من الكورد موجودون في خارج الوطن. وثانيهما، غرس روح الانتماء ومساعدة الأطفال في تحسين لغتهم الام وعدم نسيانه. وهذه اكبر خدمة تستطيعون ان تقدموها لنا ولاولادنا.

ملاحظة صغيرة. هناك قناة كردية اخرى باسم (ن ر ت) لم اعلق عليها، لانه لم تسنح لي فرصة متابعتها لحد الان، لعدم وجودها على الهوتبيرد. ويبدو انها أيضاً من القنوات الجيدة حسب ما سمعت. فاحسنتم ولكم مني كل الاحترام.

في الختام أرجوا أنني لم أجرح احدا بكتابتي هذه، ولكم جميعا حبي وتقديري.


نوزاد ئاميدي
ماجستير في التاريخ وسياسي
لارفيك/النرويج
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بعد صدور بياناتنا المتعلقة بطلب الكورد الفيلية مقاعد كوتا في مجلس النواب العراقي صدرت ردود فعل ايجابية من بعض الكتل البرلمانية وجرى حراك كوردي فيلي عام ملحوظ تأييدا لحصول المكون العراقي الكوردي الفيلي على حقهم المشروع في ان يكون لهم تمثيل عادل في مجلس النواب العراقي والحصول على مقاعد كوتا يتناسب مع عددهم في العراق والمهجر (الكورد الفيلية العراقيين في المهجر لم يغادروا العراق طوعا بل قام النظام السابق بإسقاط جنسيتهم العراقية وأمر بأبعادهم من العراق حسب الفقرة الثانية من قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم 666 الصادر في 7/5/1980 والمنشور في صحيفة الوقائع العراقية الرسمية، بغداد، العدد 2776 بتاريخ 26/5/1980. لقد ابعد النظام السابق 600,000 منهم سنوات 1980-1990 وحجز وقتل "اكثر من 20,000" من شبيبتهم).

لقد أيد الكورد الفيلية واجمعت الفصائل الكوردية الفيلية على طلب تمثيل عادل للكورد الفيلية في مجلس النواب العراقي على اساس نظام الكوتا واصدرت بيانات وقامت باتصالات حول الموضوع، الامر الذي يستحق التقدير ويدعو الى التفاؤل.

كما يبدو من تصريحات الاستاذ محسن السعدون ان التحالف الكوردستاني قد عقد العزم على تأييد مطلب الكورد الفيلية اذ صرح قائلا "التحالف الكوردستاني مصر على مطلب أن تكون للكورد الفيلية كوتا وفق حسابات فنية توافقية، بعكسه فأن التحالف الكوردستاني سينسحب من جلسة التصويت على مشروع قانون الانتخابات" (راجع موقع الاتحاد http://www.faylee.org/?article=646).

كما ان النائبة الدكتورة ماجدة عبد اللطيف التميمي قدمت اقتراحا في 20/8/2013 بإدخال فقرة في مسودة قانون الانتخابات بتخصيص مقاعد كوتا للكورد الفيلية في مجلس النواب العراقي.

يتوقع الكورد الفيلية ويتطلعون الى ان تقوم الكتل البرلمانية الاخرى بتأييد مطلبهم العادل والمشروع هذا، ونخص بالذكر كتلة دولة القانون وكتلة المواطن وكتلة الاحرار المعروفة بتأييدها لقضايا الكورد الفيلية وتفهمها لما عانوا من ظلم واضطهاد وابادة جماعية. ونأمل ايضا ان تؤيد كتلة العراقية هذا المطلب ايضا لمكون عراقي ساهم في بناء وتطوير العراق في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والسياسية والثقافية والرياضية وغيرها وضحى كثيرا من أجل العراق وشعبه.

ونناشد المرجعية الموقرة، التي سبق وان اكدت ان الكورد الفيلية هم المكون العراقي الأكثر تعرضا لمظالم النظام السابق، بان تطلب من القوى السياسية العراقية المختلفة ان تنصف الكورد الفيلية بان يكون لهم تمثيل عادل في مجلس النواب العراقي حسب نظام الكوتا يتناسب مع عددهم الفعلي، سواء من القاطنين في العراق ومن الذين أبعدهم النظام السابق قسرا عن وطنهم العراق حسب القرار رقم 666 المشار اليه اعلاه.

يقدر الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي والكورد الفيلية عاليا جهود ودعم ومساندة كل الكتل البرلمانية والقوى والمنظمات والشخصيات السياسية العراقية للمطلب المشروع للكورد الفيلية بان يكون لهم تمثيل عادل في مجلس النواب العراقي حسب نظام الكوتا لا يقل عن خمسة مقاعد.

الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. www.faylee.org



الديانة الأيزيدية تربطها شعائر وطقوس لاهوتية وثيقة ومتأصلة بالديانة الميثرائية الآرية منذ ما قبل الديانة المسيحية بما يزيد عن 3000 عام , ومن هذه الشعائر تقديس رمز ( الصليب ) , حيث أنه أحد رموز آله النور أو الشمس ( ميثرا ) وهو يرمز الى قرص الشمس كتشبيه لأشعتها التي تمتد من نقطة انطلاق النور لتتساوى الاتجاهات الأربعة الشرق ـ والغرب ـ والشمال ـ والجنوب ـ بمقياس واحد لأذرع الصليب الأربعة , ولم يزل الأيزيديون يتمسكون بقدسية " الصليب " , ومن المتعارف عليه اجتماعيا أن النساء تضعن الصليب فوق المنام الخشبي ( المهد ) للطفل باعتباره رمزا للشمس المقدسة لديهم لإبعاد الشرور عن أطفالهم , وكذلك أثناء الانتهاء من صنع عجين الخبز يقمن برسم الصليب فوق العجين . 
ولحد الآن يقوم الرجال والنساء من ( عائلة الشيخ شمس وعائلة الشيخ ناسردين ) برسم الصليب حركياً على جبين الطفل عند الانتهاء من ترتيل الأدعية مع وضع اليد على رأس الطفل أو المولود , وهي مراسيم دعاء أبزيدية عريقة تعني بطلب الخير والحياة الهانئة للمولود الحديث . وقد عرف الصليب على شكل أذرع متساوية من حيث " الطول " كما هو مكتشف وقد أوضح ذلك الآثاريين الكرد وليس كما يفسره بعض الباحثين والمختصين حينما يعثر على صلبان منحوتة في صخور لبقايا معابد آرية في أراضي وجبال زاكروس فينسبونها الى المسيحية , فمن المعروف أن الصليب الذي انتهت عليه حياة عيسى بن مريم يعتبر أداة تعذيب وعقاب وإعدام عند اليهود قديما , وهو عمود خشبي مكون من طرف سفلي له الطول الأكثر من الأطراف الثلاث الأخرى , فهو منسوب للمسيح والمذكورة قصته في كتاب الانجيل المقدس . 
يتغافل البعض من الباحثين الفارق الزمني الشاسع بين الصليبين ( المسيحي والأيزيدي الميثرائي ) ويتغافلون أيضا أن الظهور الأول للصليب في الفن المسيحي كان على تابوت حجري بالفاتيكان في أواسط القرن الخامس , حيث كانت ( السمكة ) رمزا لأصحاب الكنيسة الأولى , ولم يكن الصليب رمزا لأتباع الكنيسة الأولى ( راجع اناجيل : مرقص ومتي ولوقا ) بل كان مدانا من " أب الكنيسة " في القرن الثالث , وذلك لأصوله الوثنية كما تقول المصادر , إذ أن الديانة الميثرائية كانت سائدة في " روما " ما قبل المسيحية بأربعة قرون , وكان الصليب متساوي الأذرع رمزا مقدساً عند الرومان واليونان , وخلال القرون الخمسة الأولى لم يكن يسوع المسيح مصورا على رمز الصليب .! نستطيع التخمين بأن الكنيسة قد أخذت صليب كهنة الميثرائيين الرومان بعد انتشار المسيحية . 
من غير المنطق أن يروّج البعض لفكرة أن الصليب المسيحي قد نحت منذ زمن بعيد في أماكن من جبال زاكروس الآرية الغنية بآثار الديانة الميثرائية , حيث كان للصليب رمزية وقدسية عند الشعوب الآرية القديمة امتدادا من الهند والى المانيا واليونان وكردستان ( ماد وميديا ـ وميتان ) وانتقل أيضا الى بابل وآشور وروما ومصر , ففي الهند كان الصليب المعقوف الذي يختلف هندسيا بعض الشيء عن الصليب متساوي الأذرع فهو أيضا رمز لميثرا ويعرف بـ ( سواستيكا ) عجلة الحياة , واتخذته الديانة الهندوسية الآرية رمزا لها , وكذلك اتخذه الحزب النازي بقيادة أدولف هيتلر شعارا يعتلي رايته , وكذلك كان الصليب المتوازي الأذرع رمزا عند الإغريق الذين اتخذوه عن الميثرائية مثلهم مثل الرومان عقيدة لهم , فمن المهم أن نضع بالحسبان أن ليس من المنطق أن ننسب الصليب " الآري " الى المسيحية مع واجب الأخذ بالفارق الزمني وشكلية وحيثيات الصليب بين الديانتين المسيحية والميثرائية

قررت أطراف المعارضة في إقليم كوردستان الاجتماع غدا الخميس، بغية مناقشة النتائج النهائية لإنتخابات برلمان كوردستان.

في هذا الشأن قال عضو المكتب السياسي للجماعة الاسلامية الكوردستانية عبدالستار مجيد في تصريح لـNNA إن " أطراف المعارضة الثلاثة (حركة التغيير، الاتحاد الاسلامي الكوردستاني، الجماعة الاسلامية الكوردستانية)، في مقر المكتب السياسي للجماعة الاسلامية بمدينة السليمانية، بغية مناقشة النتائج النهائية لإنتخابات برلمان كوردستان".

مشيرا إلى أن المعارضة ترفض النتائج النهائية للإنتخابات وتنتقد آلية عمل المفوضية العليا، وإن اجتماع المعارضة سوف تتمخض عن موقف مشترك بشأن تلك النتائج. 
-----------------------------------------------------------------
فؤاد جلال – NNA/
ت: محمد

الخميس, 03 تشرين1/أكتوير 2013 00:02

معاناة فی الهجرة والإغتراب- باوکی دوین

 

1

بعد

مسیرة لیل طویل

من عناء السفر

لیالی تتکرر

کنا

نرتاح قلیلا

فی النهار

فی الأودیة والغابات

وفی اللیل

نعاود الکرة

من جدید

وفی المطاف

وبعد مسیرة نحو شهر

مکثنا

تحت جسر قدیم

وطلب المرشد

منا

أن نلبس ملابس

جدیدة

لأجل صعود الباص

کان معی

حذاء

قد رافقنی

طوال فترة السفر

أکثرهم

ترکو أحذیتهم المهترئة

فی الطریق

وبقی رفیق السفر

سالما

دون أثر

أردت أن أحتفظ بە

کذکری

لکن مرشد الطریق

قد أخذە منی

ورماە بعیدا

وفی قلبی

بصمت

ودعتە

2

کنا

متروکین

فی منطقة عازلة

بین أشجار السندیان

وبقینا فترة

دون طعام

لکن رفیقی الشاب

قد إختفی مبکرا

وحینما أتی

قدم لی

تفاحة صغیرة

أکلتها

بمضغة

ومرت السنوات

ومازلت

أشعر

بلذة الفاکهة

3

سلمنی

المرشد القدیم

إلی مرشد أخری

وبقینا

لفترة طویلة

فی المحجر

حینما

أتانا الخبر

بأنهم

سیسافرون

فی المساء

خرجنا لوحدنا

دون

أن

نعرف الطریق

وحینما

وصلنا

إلی المکان المحتمل

کان الشارع طویلا

ورجال الدرك

منتشرة

فی الأزقة

وبعد عناء طویل

صعد رفیقی الشاب

إلی الطابق الأعلی

لشقة قدیمة

وصعدت وراءە

حینما رآنا

المرشد

أنفجر من الغیض

لکنە

أجبر

أن لایترکنا

وحیدا

فی شارع

شیرین أفلر

· * شیرین أفلر..... شارع قدیم فی ترکیا فی مدینة أسطنبول

خاص / صحيفة روناهي – صحيفة آزادي (الحرية ) - اتحاد الاعلام الحر

قام السيد فؤاد عليكو عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكردي في سوريا صباح الثلاثاء ( 1تشرين الأول 2013) بزيارة ودية لمكتب اتحاد الاعلام الحر في مدينة قامشلو, وكان في استقباله كل من رئيس الاتحاد محمد كمال وعضو الهيئة الإدارية للاتحاد حسن ظاظا وعدد من أعضاء الاتحاد.

وقد أوضح عليكو خلال زيارته بأن غرب كردستان بحاجة إلى كوادر إعلامية متخصصة, مؤكداً على أهمية حرية العمل الاعلامي في غرب كردستان.

وأكد الطرفان على أهمية التعاون الإعلامي والاستفادة من خبرات الاتحاد في تدريب الاعلاميين.

أقام حزب الدعوة الإسلامية، حفلا تأبينيا لشهداء التفجيرات الدامية التي طالت العاصمة بغداد ومدينة اربيل وباقي محافظات العراق، استنكر فيه المشاركون، العمليات الإرهابية التي استهدفت وحدة الشعب العراقي وأمنه واستقراره، داعين الى التصدي للعمليات الهجينة التي تنفذها بعض الجهات لإعادة تهجير أبناء الوطن من مناطقهم على أساس طائفي .

وشارك في الحفل التأبيني الذي أقيم في المقر العام لحزب الدعوة الاسلامية وسط العاصمة بغداد، عدد من قيادات الحزب بينهم النائب د . وليد الحلي والنائب د . عامر الكفيشي والنائب كمال الساعدي و د . شلتاغ عبود، فضلا عن عدد كبير من شيوخ ووجهاء مدينتي الصدر والشعلة .

واستهل افتتاح الملتقى بتلاوة ما تيسر من الذكر الحكيم ثم قراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق ، القى بعدها رئيس عشائر البو دراج في مدينة الصدر الشيخ فارس، كلمة أشاد فيها بهذا الاحتفال التأبيني الذي يستذكر فيه تضحيات العراقيين بمختلف طوائفهم وقومياتهم .

وشدد د . وليد الحلي خلال كلمة القاها في الاحتفالية التأبينية، على ضرورة حصر السلاح بيد الدولة والأجهزة المخولة بحمله، داعيا الحكومة إلى عدم التساهل مع المجاميع التي تحمل السلاح ضد المواطن والدولة، لأن العراق يتعرض اليوم إلى هجمة شرسة من أعدائه تستهدف أبنائه بدون تمييز بين طائفة وأخرى وقومية وأخرى.

مبينا أن العمل الإرهابي بات يخطط له من قبل دول معادية للعراق ولتجربته الديمقراطية بالتعاون والتنسيق مع البعث المقبور والعصابات التكفيرية .

مشيرًا الحلي إلى إن هؤلاء يسعون لإعادة العراق الى الحالة التي كان عليها زمن النظام البائد، ويريدون أن يرهنوا مستقبل العراق ومستقبل أجياله بيد دول معينة ويوكلون قيادته للعصابات الإرهابية والقتلة.

مخاطبا شيوخ العشائرقائلا " انتم من يدافع عن العراق  وكرامته ووحدته، ومنكم يستمد صموده وقوته، فانتم أبنائه البررة الذين اثبتوا بالدليل القاطع مدى إخلاصهم ووطنيتهم، ومن حق عشائركم أن تفخر بكم".

وشجب النائب محاولات بعض الجهات التي لا تريد الخير للعراق، بتفريق ابناء العراق على اساس الدين او المذهب او القومية، مستنكرا هذه المحاولات التي تستهدف إخراج الشيعة من المناطق السنية وبالعكس، لأنها بداية لتأسيس مناطق على أساس مذهبي تعود بنا لأيام الحرب الطائفية .

واستطرد الحلي ان " لكل عراقي الحق في كل ما أوجده له القانون والدستور، ولا يسمح لأحد أن يجرده من ذلك الحق، فالعراق اليوم يمتلك حكومة منتخبة وفق آليات دستورية وقانونية، ولذلك علينا أن لا نسمح لأي كان أن يعبث بالاليات الدستورية والقانونية ".

وتابع قائلا " نحن أبناء العراق، وسنبقى موحدين ومتعاضدين كالبنيان المرصوص لا تقوى كلقوى الشر والضلالة على النيل من تآخينا ومحبتنا مهما انتهجت من أساليب بربرية وإرهابية ".

ثم ألقى احد شيوخ مدينة الشعلة، كلمة حيا فيها تضحيات أبناء شعبنا العراقي مشيدا بالجهود الكبيرة التي تبذلها الأجهزة الأمنية للتصدي للزمر الإرهابية، مطالبا بتوحيد الخطى باتجاه التصدي للإرهاب وتعزيز الإخوة والوحدة الوطنية.

فيما أشاد السيد عبد المحسن الموسوي احد شيوخ السادة المكاصيص بالتضحيات الكبيرة لأبناءشعبنا في تصديهم للإرهاب، مستذكرا بطولات الشهداء الأوائل في مقارعتهم للزمرة الصدامية الباغية وما قدموه من تضحيات كبيرة، مطالبا في الوقت نفسه بضرورة رص الصفوف لمواجهة الهجمة الشرسة التي يتعرض لها البلد.

من جهته، أشار النائب كمال ألساعدي الى المخطط الدولي الذي يراهن على تدمير سوريا شعبا وحكومة من اجل ارضاء الصهيونية وعملائها العرب لتنفيذ مخطط يستهدف تمزيق الأمة العربيةواضعافها، واضعا العراق كحلقة من هذا المخطط. داعيا شيوخ العشائر ومن خلفهم عشائرهم إلىاليقظة والحذر من الفتنة والتفرقة التي تسعى اليها جهات متعددة مرتبطة بدول إقليمية تستهدف وحدة العراق وتجربته الديمقراطية .

وقد أثنى السيد محسن احمد صروط، احد شيوخ مدينة الصدر على مبادرة حزب الدعوة الإسلامية بإقامة الملتقى التأبيني الذي وصفه بأنه ليس تأبينا لشهداء مدينة الصدر أو الشعلة فحسب، وإنما هوتأبين لكل شهداء العراق وتخليدا لتضحياتهم  وهذا ابسط حقوقهم علينا.

حزب الدعوة الإسلامية

المكتب الإعلامي

2 /10 /2013 م



قرأت ُ في تعليق على الفيس بوك كتبه دكتور جامعي واصفا موقف العراقيين من الاوضاع الحالية فقال ( ماهو موقف الشعب العراقي الشقيق من الاوضاع الدموية في العراق ) وانا استغربت من استعماله مصطلح ( الشعب العراقي الشقيق ) ؟؟!! واستفهمت منه السبب فقال " لان الشعب العراقي يعيش في دولة لا يهمه ما يصيبها من دمار وحرمان وظلم لذا فهو كباقي الشعوب الشقيقة المجاورة لا يهمه ما يصيب العراقيين من هموم ومآسي ... !!! 

وتعليقا على هذا الخبر : 
" السيد السيستاني يوفد محمد العميدي لكردستان لمساعدة اللاجئين السوريين " 
http://www.qanon302.net/news/news.php?action=view&id=30192
مع كل الاحترام والتقدير للاخوة السورين لكن نستغرب عن موقف السيستاني المفاجيء ولماذا في هذا الوقت ؟؟ هل هي اضواء اعلامية ؟؟ ولماذا نرى الاهتمام باللاجئين ويترك العراقيين الذين اصبحوا لاجئين في وطنهم ؟ 
ما هو موقف السيستاني وكبير معتمديه " كما سمته قناة الشرقية" من الدمار والهلاك والقتل اليومي والسفك المباح للدم العراقي ؟؟ 
ما هو موقف السيستاني من " المانشيتات اليومية " على القنوات الاخبارية عن القتل اليومي للعراقيين ؟؟ 
عاجل البغدادية /// استشهاد 14 واصابة اربعين بانفجار اربع سيارات في صليخ سبع البور الاعلام والشرطة الرابعة ببغداد 
عاجل الشرقية // استشهاد اكثر من 400 مواطن في مدينة الصدر في بغداد
لماذا نرى مواقف السيستاني الان اعلاميا ؟؟ ونرى ظهور كبير معتمديه على " الشرقية نيوز " لماذا لا يوجد موقف للسيستاني من قتل العراقيين ؟؟؟ لماذا لايوجد موقف للسيستاني من الفساد الحكومي ؟ لماذا لا يوجد موقف للسيستاني من الظلم والحرمان للشعب العراقي الشقيق ؟!! 

وتعليقا على ما نشر في موقع عراق القانون " ويضيف مسؤول اخر عن الحملة ان “المرجعية في النجف غير راضية على اداء وزارة الهجرة والمهجرين بخصوص هذه المسالة مما اضطرها الى التدخل بدلا من مساعدة الوزارة المعنية” 
استغرب من هذا الموقف وهذا التصرف ممن يسمي نفسه مرجعاً اذا كانت المرجعية غير راضية عن اداء وزارة الهجرة فتدخلت فورا !! لماذا لا تتخذ موقفا مماثلا عن الاداء الحكومي والذي يشهد عليه الجميع , واقل ما يقال عنه " ماساوي " ؟؟؟ 
وردا على كلام الدكتور الجامعي في وصف الشعب العراقي "لماذا لا يوجد موقف من مرجعية السيستاني الشقيقة من مأساة الشعب العراقي " ؟؟!!

في خبر عن صوت كوردستان : (حزب البعث - جناح عزة الدوري - يقدم معلومات أستخباراتية لرئيس الاقليم مسعود البارزاني.)

وأنا أكاد أسمعهما من وراء وراء الكواليس:

عزّة : مسعود ، ها قد اخرجتك من الحرج الذي اصابك جراء فضائح التزوير من الداخل والخارج وأنجيتك (ولو آنيا) من فتنة مؤكدة .

مسعود: شكرا صديقي عزّة، ألف شكر ، وصدقت المقولة القائلة: (الصديق عند الضّيق..!!)

وللعلم ان عزة (السلوقي) هذا يعتبر سلفا لأسامة بن لادن في العراق والشام. ونشاطاتهم متمركزة في المناطق التي تتواجد فيها الأقلية الشيعية كما في سوريا وكما في البحرين واليمن وفي دول الخليج الأخرى وكذلك في أفغانستان أو الأكثرية الشيعية كما في العراق وقاعدتها السعودية ورأسها المفكر ومخترعها أمريكا التي تتمكن في التدخل في شؤون كل الدول الأسلامية عن طريقها. وهي وسيلتها الوحيدة للتملص من الفيتو الروسي والصيني لتصفية خصومها من الحكام والأنظمة التي لا تتماشى سياستهم مع سياستها في المنطقة ومشيئتها. ولهذه القوة الضاربة الإسلامية الأمريكية السعودية القطرية التركية ومعظم الحكومات السنية في المنطقة و( ذيلها) البارزاني تتخذ لها تسميات مختلفة بحسب المكان والزمان وتتلون كالحرباء ، منها القاعدة ، ومنها جبهة النصرة ، ومنها جيش الإسلام ...إلخ..وحتى الكيان السياسي الجهادي المسلح والذي يعرف بالدولة الإسلامية في العراق والشام لهي جزء أو حلقة مكملة لِسلسلة القوة الضاربة السنية الأمريكية السعودية التركية هذه و(ذيلهم) البارزاني في المنطقة.

والجدير بالذكر ان المحافظات السنية أو ما يعرف بالمثلث السني هي مراكز تواجد هذه الدولة أي (الدولة الأسلامية السالفة الذكر) في العراق ويترأسها حزب البعث (الدّوري).

والمضحك المبكي ان هذا المجرم ، مجرم الحرب والمطلوب لمحكمة الجنايات الدولية يحضى الآن بحماية تامّة من ال(سي آي أي) الأمريكية ذات التوجهات الميكيافيليّة : الغاية تبرر الوسيلة.

وفي الحقيقة ان هناك حربا عالمية ثالثة (مصغّرة) تدور رحاها في المنطقة بين جبهتين:

جبهة المحور (الأسم العصري له : محور الفيتو الروسي الصيني) ورأس حربته (ايران) ولقطيتها بشار الأسد وحزب الله وحزب المالكي وبقية الأحزاب الشيعية في المنطقة. تقابلها جبهة الحلفاء : الأمريكي الأطلسي الخليجي ورأس حربتها (أردوغان التركي) ولقيطتهم الدول الأخرى من اصدقاء امريكا كالأردن مثلا والميليشيات السنية في سوريا ولبنان والأحزاب الأسلامية السالفة الذكر والجيش الحر، ومن ضمنهم (أقليم كوردستان تحت آل بارزان) وبيشمه ر كه (ته)- إن طُلب منه ذلك.

إن الهجمات الأخيرة قد تكون أحدى حلقات سياسة (شغّلهم ) – وهذه المرّة بالنيابة عنه - والتي خصصت لها في حينه مقالا كاملا تحت عنوان

(شغلهم..خوفهم)، والتي يتبعها واتبعها طيلة حكمه ، وفي نفس الوقت فهي رسالة ضمنية اليه شخصيا من أسياده في جبهة الحلفاء :

( يا ايها الإنسان ما غرك بربّك الكريم الذي أصطفاك زعيما على الشعب اليتيم و(زَوّرَك)، والذي خلقك فسواك، فعدلك، في أي صورة ما شاء ركّبك، فإن أطعته لمكّنك، وإن خالفته ل( عصرك وعَفَصَك) وإلا سيجعل من أربيل بغداد ثانية في ثانية ، قل إلهي ما أعظمك !)

وأخيرا قد يقوم التلفاز الحكومي – ربما تلبية لرغبة الدّوري- بعرض بعض الصعاليك المتهمين بتنفيذ ( مؤامرة) التفجيرات الإرهابية، على غرار (مؤامرة محل التدليك في زاخو) ولكن هذا لا يغيّر من الأمر شيئا..!!

فرياد سوراني

(عاشق كوردستان ولسان البؤساء في كل مكان)

2- 10-

صوت كوردستان: بعد أعلان نتائج الانتخابات البرلمانية في إقليم كوردستان و التي أنتهت بحصول حزب البارزاني على 38 مقعد من مجموع 111 معقد برلماني و ضمانة تأييد حوالي 5 أعضاء أخرين من أعضاء البرلمان من قوائم الظل و الحليفة أي ضمانه 43 معقد من مقاعد إقليم كوردستان التي لا تؤهلة لتشكيل الحكومة لوحدة. بسبب عدم رضى القوى السياسية الأخرى من نتائج الانتخابات و ومعارضة أغلبيتهم لها فأن هذه النتائج و طريقة تعامل المفوضية العليا مع الانتخابات أدت الى خلق جو مشحون بالخلافات بين القوى السياسية الكوردية منذره بنشوب خلاف كبير بين القوى السياسية في البرلمان تجعل من تشكيل حكومة أقليم كوردستان المقبلة أمرا صعبا للغاية في حالة عدم موافقة حزب البارزاني على:

1. التغاضي عن شروطة لتشكيل الحكومة و المتمثلة بأحتكار أغلبية الوزارات و رئاسة الوزراء

2. التنازل عن شرط موافقة الاطراف المستعدة للمشاركة في الحكومة على عرض مسودة دستور الإقليم للتصويت من دون أدخال أية تغييرات علية.

3. الموافقة على أنهاء سيطرة حزب البارزاني على الحكومة و تدخلها في شؤونها.

4. الموافقة على تحويل قوات البيشمركة و الامن و الشرطة الى قوات وطنية بعيدة عن الانتماء الحزبي و سيطرة حزب البارزاني و الطالباني.

5. الموافقة على أستقلالية القضاء.

6. الموافقة على شراكة حقيقية للقوى السياسية المستعدة للمشاركة في الحكومة و عدم تهميشهم.

بدون موافقة حزب البارزاني بالدرجة الاولى على تطبيع النقاط أعلاه فأنه من المتوقع أن تبدأ أزمة سياسية طويلة الأمد في أقليم كوردستان قد تكون مشابهة للتي بدأت في العراق بعد الانتخابات البرلمانية و تستمر حتى الى ما بعد تشكيل الحكومة و الى يومنا هذا.

القوى الكوردستانية جميعا لديها شروطها للمشاركة في حكومة البارزاني و هنا نتطرق الى شروط القوى السياسية الرئيسية التي قد يضطر حزب البارزاني بسبب عدم حصولها على الأغلبية البرلمانية التحالف معهم.

1. حزب الطالباني: هذا الحزب يشترط على الأقل أرجاع مسودة الدستور الى البرلمان قبل عرضه على التصويت لانها أرجعت سبب تمديد مدة رسالة البارزاني الى هذا الهدف. مشاركة حزب الطالباني في حكومة البارزاني من دون شرط أرجاع الدستور الى البرلمان يعني أبتعاد البقية الباقية من كوادر حزب الطالباني عنها.

الشرط الاخر الذي يفرضة حزب الطالباني هو أن يتحول الى شريك فعلي في الحكومة و ليس الى تابع ذليل كما في السابق و أعطاء بعض المناصب المهمة لها منها رئاسة البرلمان و نيابة الوزراء و لربما ستفرض تطبيق بنود الاتفاقية الاستراتيجية على حزب البارزاني.

هذه الشروط الى الان لم يعلن حزب البارزاني الموافقة عليها لا بل أن حزب البارزاني هو الذي بدأ بفرض الشروط.

2. الاتحاد الإسلامي الكوردستاني: هذا الحزب أيضا لديه مطالب حقيقية من حزب البارزاني و منها مشاركته الفاعلة في الحكومة و الحصول على مناصب فعالة و منها نيابة الحكومة و بعض الوزارات. كما أنه من الصعوبة بمكان أن يبتعد هذا الحزب بسهولة من جبهة المعارضة القديمة و تدرك أن ابتعادها عن حركة التغيير يعني تحولها مرة أخرى كما كانت قبل أربعة سنوات الى تابع ذليل لحزب البارزاني الشئ الذي لا تقبلة قواعدها. و هذا يعني أن مشاركة الاتحاد الإسلامي في حكومة البارزاني تفرض علية أنهاء تسلطة و أحتكارة للحكومة و تقبل اراء هذا الحزب أيضا و أن تتمتع وزاراتها بسلطة حقيقية.

3. حركة التغيير: هذه الحركة لديها حقوق أنتخابية تتمثل كونها القوة الثانية في الإقليم. و هذا يعني أن حركة التغيير إضافة الى شرط أعادة مسودة الدستور الى البرلمان و تحويل النظام الرئاسي في الإقليم الى نظام برلماني سيطالب بجميع النقاط الستة التي تطرقنا اليها في بداية المتابعة هذه.

ومن كل هذا نستدل أن حزب البارزاني يجب أن يتنازل عن جميع أو جزء من شروطة كي لا تحصل أزمة سياسية في إقليم كوردستان. و بما أن هذا الحزب غير مستعد للتنازل عن شروطة بسهولة لحد الان على الأقل و الأطراف الأخرى أيضا غير مستعد للمشاركة في الحكومة من دون إصلاحات جذرية فأن التوقعات تذهب الى أحتمال نشوب ازمة سياسية خطيرة في إقليم كوردستان في الأيام التي تعقب الاجتماع الأول للبرلمان الجديد الذي سيحتار في بدايتة في أختيار رئيس و نائب رئيس البرلمان و رؤساء اللجان البرلمانية و بعدها سيحتار في الموافقة على تشكيلة حكومة إقليم كوردستان.

عدم أستطاعة حزب البارزاني تشكيل الحكومة في وقتها القانوني يعني أن البرلمان سيعطي حركة التغيير قرار تشكيل الحكومة و هذا الشئ أيضا صعب جدا من دون موافقة حزب البارزاني و عندها سيدخل الإقليم في حلقة مفرغة قد تجبره لاعادة الانتخابات البرلمانية مرة أخرى.

الأربعاء, 02 تشرين1/أكتوير 2013 20:35

جنيف 2 و الكورد والأزمة السورية (2) - حسني كدو

التسريبات التي صدرت عن مكتب الأخضر الابراهيمي حول مؤتمر جنيف2 تشير الى تحديد الوفود المشاركة الى مؤتمر جنيف2 والتي تمت الموافقة الأمريكية الروسية عليها وهذه الوفود هي، هيئة التنسيق الوطنية ، الإئتلاف الوطني السوري و الهيئة الكوردية العليا ومن دون شروط مسبقة ، وهذا ما أكد عليه الإستاذ صالح مسلم رئيس حزب ب ي د أيضا ، وبناء عليه ستكون هناك مباحثات ماراثونية بين هذه الوفود الثلاثة (الأخوة الأعداء ) بين الإئتلاف الوطني السوري و هيئة التنسيق الوطنية من جهة لحل الخلافات القائمة والكثيرة والشائكة بينهم ، وبين المجلس الوطني الكوردي وحزب الإتحاد الديمقراطي من جهة أخرى ومشاكلهم العالقة ،وبين الهيئة الكوردية العليا ووفدي المعارضة العربية من جهة ثانية .

وهناك أسئلة كثيرة يجب الوقوف عندها بالنسبة لنا ككورد وطنيين وقوميين، وكسوريين مثل بقية مكونات الشعب السوري.

- كيف ستتفق هذه الوفود فيما بينها ؟

-هل ستتفق المعارضة والنظام معا ضد الكورد؟
-هل ستتخلى المعارضة العربية عن عصبيتها القومجية الفوقية وتعترف بحقوق الشعب الكوردي إخوته في الدين وشركاءه في الوطن والتاريخ ؟
-هل سيتخلى الكورد عن بعض من حقوقه لصالح الأخ العربي الأكبر والتي دفعنا أثمانها وأكلافها شللات وأنهار من الدماء والدموع وعقودا من الحرمان والمعاناة ؟
-هل سيكون الراعيان الى جانب الحقوق الكوردية المشروعة ، أم سيكتفيان بالحياد ؟

إن المعطيات الجديدة للواقع السوري محليا وعالميا وعدم قناعة الكثير من دول العالم بهذه الثورة بالرغم من تضحياتها الجسام يطرح سؤالا هاما وخطيرا "لماذا الكورد لا يفاوضون النظام أيضا طالما يفاوضون المعارضة بشقيها خاصة بعد أن عبرت هذه المعارضة بشقيها المدني والعسكري ،وفي شتى مراحلها عن قصر نظرها ورؤيتها القومجية العنصرية الفوقية بالنسبة للحقوق الكوردية ؟ وهل على الكورد ان يكونوا كاثوليك أكثر من البابا ؟ وهل موقف المعارضة من القضية الكوردية طيلة سنين الثورة كان أشرف من موقف النظام بالنسبة للكورد ؟ لذا على الكورد مراجعة أوراقهم وحساباتهم ، لاسيما ان جنيف2 يجيز بل يحبذ مسألة تأجيل الإنتخابات السورية لمدة عامين والتمديد لبشار الاسد في مواده 16 و 17 من قرار الأمم المتحدة 2118 حول سوريا .

أما المعطيات على الأرض الواقع فإنها تشير بان الدول الكبرى وهوامير السياسة والاقتصاد والخبراء الاستراتيجين قد حققوا قدرا كبيرا مما خططوا له في الأزمة السورية ووصلوا الى أهدافهم مع النظام السوري ، وحتى مع النظام الايراني ،ومسألة برنامجه النووي ، وان جنيف2 هو حصاد هذه التفاهمات ، ولكن الشيطان يكمن في التفاصيل ، والتفاصيل قد تأخذ منحنيات وإتجاهات وفترة أكثر من المتوقع .

اكثر من خمسة عقود من النضال السياسي لكورد سوريا ، حصيلته كان كارثيا ،ولكن لم يأخذ االإعتقال و التععذيب او الضعف أو الخوف طريقه الى قلب الكوردي وحركته السياسية ، لقد دأب الكوردي على نضاله و طرق جميع الأبواب الموصدة في وجهه وحتى هذا اليوم ، ولكنه بقي منقسما غير موحدا بفضل أنانية البعض ، وبفضل ولاءت البعض الأخر ،و بقي كل حزب يغرد بعيدا عن الأخر بالرغم من مناشدات الكتاب والوطنيين والمستقلين لهم بالاسراع في توحيد صفوفهم وتحديد مطالبهم .

الفرصة لنيل الحقوق التاريخية للشعب الكوردي أصبحت سانحة ، قاب قوسين أو أدنى ، الحلم يكاد أن يصبح حقيقة ،جنيف2 سيكون الفيصل لوضع اللبنة الدستورية السياسية ،الأساسية و الرئيسية للشعب الكوردي ، وهنا يبرز دور المفاوض و المحارب الكوردي الذي يجب ان يكون محترفا سياسا ولغويا وتاريخيا و جغرافيا ومحترفا لبروتوكولات المحافل الدولية .

الكرة قد أصبحت الأن في ملعب المفاوض الكوردي ، واللعبة تشبه لعبة البوكر ، وهي لعبة الكبار ، ولعبة خطرة ومعقدة وصاحب المعرفة الكبيرة والمال الوفير و الإرادة القوية والاعصاب الفولاذية سيفوذ في هذه اللعبة ،وهناك كلمة صولد يستخدمه اللاعب عندما يتأكد بأن اوراقه الخمسة هي الأقوى ، وإستخدام كلمة صولد قديخسر صاحبه كل ما يملك ،أويكسبه كل ما يملكه الأخرين , ولذا على الوفد الكوردي المفاوض ان يكون صاحب الأوراق الخمسة القوية وأن لا يستخدم كلمة صولد إلا بعد حصوله على الضمانات التي تكسبه بدون منازع .

إن معاناة و تضحيات مئات السنيين تستوجب من القيادات الكوردية جميعا وخاصة رئاسة الاقليم وقنديل ان تقفا سندا وعونا خلف وفد الهيئة الكوردية العليا معنويا وماديا وفي المحافل الدولية وان تعملا كما عاهدناهم من بذل الجهود في توحيد الصفوف و دعم هذا الوفد الذي يجب أن يمثله الأكفاء من الكوادر الكوردية بغض النظر عن إنتماءاتهم الحزبية والقبيلية والعائلية والانانية الشخصية التي تعيق تقدمنا و وحدتنا منذ الأزل والى يومنا هذا .

حسني كدو

1-10-2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

لمشاهدة  أسماء جميع المرشحين مع الاصوات التي حصلوا عليها أنقر على الرابط أدناه

 

 

http://en.calameo.com/read/00020214018772a6dc115

الحزب الديمقراطي الكوردستاني 38 مقعدا

1 : جمال مۆرتكه‌

2 : بیار تاهر

3 : ئومێد خۆشناو

4 : ب‌شار مشیر

5 : دڵشاد شه‌عبان

6:فرسه‌ت سۆفی‌

7 :جه‌عفه‌ر ئیمنكی‌

8: عه‌لی‌ هالۆ

9:محه‌مه‌د عه‌لی‌ یاسین

10 :ئیدریس عه‌لی‌

11 :ئه‌نه‌س محه‌مه‌د

12‌: مه‌ردان خدر

13: نازم كبیر

14: اَبراهیم أحمد

15 : ئامینه‌ زكری‌

16 :نوری‌ حه‌مه‌عه‌لی‌

17: سیراج أحمد

18‌ : فه‌رحان جه‌وهه‌ر

19: عباس غزالی‌

20 : صاڵح بشار

21: شوان شێخ ئه‌حمه‌د

22: ئاری‌ هه‌رسینی‌

23 :ڤیان فیصل

24 : محمد صادق

25 : ته‌حسین ئیسماعیل

26 : زیاد حسێن

27: عه‌بدولڵا جاسم

28 : هیڤاحاجی‌ میرخان

29 :شامۆ شێخۆ

30‌ : فه‌یرۆز ته‌ها :

31 : شیرین حوسێن

32: نه‌جات محه‌مه‌د

33 : ئاواز حه‌مید ئه‌فه‌ندنی‌

34 : حه‌یات مه‌جید

35 : زۆزان صادق

36 : ڤالا فه‌رید

37 : ڤیان عباس

38 : شیلان جه‌عفه‌ر

حركة التغيير 24 مقعد :

1- عەلی حەمە ساڵح

2- یوسف محمد سادق

3- شێركۆ حەمە ئەمین

4- بێستون فایەق محمد

5- برزۆ مجید عبداڵا

6- عادل عەزیز شكور

7- رابون تۆفیق معروف

8- عومەر عینایەت حەمە سعید

9- ئەیوب عبداڵا ئیسماعیل

10- ئيڤار ئیبراهیم حسن

11- حسن ساڵح محمد

12- مونیر عوسمان عەلی

13- ئومێد حەمە ساڵح

14- محمود عومەر ساڵح

15- ئەنوەر قادر مستەفا

16- فایەق مستەفا رەسول

17- عبدالرەحمان عەلی رەزا

18- قارەمان قادر فەتاح

19 - پەروا عەلی حەمە

20 - زولفامحمود عبداڵا

21 - ژوان ئیسماعیل

22 - رۆزا محمود عوسمان مستەفا

23- بەهار محمود فەتاح

24- پەری ساڵح حەمید

الاتحاد الوطني الكوردستاني 18 مقعد‌:

1- دەرباز عەبدوڵا رەسول

2- ئەرسەلان بایز ئیسماعیل

3- عزت سابیر ئیسماعیل

4- بێگەرد دڵشاد شكور

5- سالار محمود

6- گۆران ئازاد

7- زانا عبدالرحمان

8 فەرهاد حەمە ساڵح

9- قادر وەتمان رەسول

10- ئاواز شێخ جەنگی

11- خەڵەف محمود قادر

12- رێواس فایەق حسێن

13- ساڵح فەقێ‌ محمد

14- سعید محمد سعید

15- دلێر مستەفا حسێن

16- تەلار لەتیف محمد

17- مریەم سەمەد

18- گەشە دارا جەلال

الاتحاد الإسلامي الكوردستاني 10 مقاعد

1- حاجی كاروان

2- عومه‌ر كۆچه‌ر

3- شێركۆ جه‌وده‌ت

4-مه‌ولود باوه‌مراد

5- سه‌هراب میكائیل

6- ئه‌بوبه‌كر هه‌ڵه‌دنی

7-غه‌ریب مسته‌فا

8-سوهام عومه‌ر

9-به‌هار عبدالرحمن

10- كه‌ژاڵ هادی

الجماعة الإسلامية 6 مقاعد:

1.     هه‌وارامان حه‌مه‌شریف حه‌مه‌ ره‌شید

2.    حه‌سه‌ن ئیسماعیل حه‌سه‌ن ره‌سول

3.    سۆران عومه‌ر سه‌عید ئه‌حمه‌د

4.    فه‌خره‌دین قادر عارف

5.    نجیبه‌ له‌تیف ئه‌حمه‌د قادر

6.    شوكریه‌ ئیسماعیل مسته‌فا

الحركة الاسلاميه 1 مقعد‌:

عومه‌ر مسته‌فا باوه‌میر پیرۆت

الحزب الاشتراكي الكوردستاني 1 مقعد:

عه‌بدولره‌حمان سان ئه‌حمه‌د

الحزب الشيوعي 1مقعد:

عه‌بدولره‌حمان فارس

الاتجاه الثالث 1 مقعد:

باپیر كامیل سلێمان

التركمان  (5  مقاعد):

1/ جه‌رجیس له‌تیف فه‌تاح

2/ مونا نه‌بی نادر عه‌بدوڵا

3/ ماجید عوسمان تۆفیق سلێمان

4/ محه‌مه‌د سه‌عده‌دین شوكر

5/ ئایدن مه‌عروف سه‌لیم ئه‌حمه‌د

 

المسيحيون  (5 مقاعد):

1/ یه‌عقوب گۆرگیس یاقو

2/ لینی ئه‌دریا شابا

3/ وه‌حدیه‌ یاقۆ هورمز

4/ كه‌مال ئه‌ڵدا مه‌رقوش

5/ سه‌لیم مه‌تی یوسف

 

الارمن (1 مقعد):

1/ به‌روان نیسان مه‌رگۆس بەتڕۆس

 

 

 

صوت كوردستان: لمشاهدة  أسماء جميع المرشحين مع الاصوات التي حصلوا عليها أنقر على الرابط أدناه


http://en.calameo.com/read/00020214018772a6dc115

 

الحزب الديمقراطي الكوردستاني 38 مقعدا

1 : جمال مۆرتكه‌

2 : بیار تاهر

3 : ئومێد خۆشناو

4 : ب‌شار مشیر

5 : دڵشاد شه‌عبان

6:فرسه‌ت سۆفی‌

7 :جه‌عفه‌ر ئیمنكی‌

8: عه‌لی‌ هالۆ

9:محه‌مه‌د عه‌لی‌ یاسین

10 :ئیدریس عه‌لی‌

11 :ئه‌نه‌س محه‌مه‌د

12‌: مه‌ردان خدر

13: نازم كبیر

14: اَبراهیم أحمد

15 : ئامینه‌ زكری‌

16 :نوری‌ حه‌مه‌عه‌لی‌

17: سیراج أحمد

18‌ : فه‌رحان جه‌وهه‌ر

19: عباس غزالی‌

20 : صاڵح بشار

21: شوان شێخ ئه‌حمه‌د

22: ئاری‌ هه‌رسینی‌

23 :ڤیان فیصل

24 : محمد صادق

25 : ته‌حسین ئیسماعیل

26 : زیاد حسێن

27: عه‌بدولڵا جاسم

28 : هیڤاحاجی‌ میرخان

29 :شامۆ شێخۆ

30‌ : فه‌یرۆز ته‌ها :

31 : شیرین حوسێن

32: نه‌جات محه‌مه‌د

33 : ئاواز حه‌مید ئه‌فه‌ندنی‌

34 : حه‌یات مه‌جید

35 : زۆزان صادق

36 : ڤالا فه‌رید

37 : ڤیان عباس

38 : شیلان جه‌عفه‌ر

حركة التغيير 24 مقعد :

1- عەلی حەمە ساڵح

2- یوسف محمد سادق

3- شێركۆ حەمە ئەمین

4- بێستون فایەق محمد

5- برزۆ مجید عبداڵا

6- عادل عەزیز شكور

7- رابون تۆفیق معروف

8- عومەر عینایەت حەمە سعید

9- ئەیوب عبداڵا ئیسماعیل

10- ئيڤار ئیبراهیم حسن

11- حسن ساڵح محمد

12- مونیر عوسمان عەلی

13- ئومێد حەمە ساڵح

14- محمود عومەر ساڵح

15- ئەنوەر قادر مستەفا

16- فایەق مستەفا رەسول

17- عبدالرەحمان عەلی رەزا

18- قارەمان قادر فەتاح

19 - پەروا عەلی حەمە

20 - زولفامحمود عبداڵا

21 - ژوان ئیسماعیل

22 - رۆزا محمود عوسمان مستەفا

23- بەهار محمود فەتاح

24- پەری ساڵح حەمید

الاتحاد الوطني الكوردستاني 18 مقعد‌:

1- دەرباز عەبدوڵا رەسول

2- ئەرسەلان بایز ئیسماعیل

3- عزت سابیر ئیسماعیل

4- بێگەرد دڵشاد شكور

5- سالار محمود

6- گۆران ئازاد

7- زانا عبدالرحمان

8 فەرهاد حەمە ساڵح

9- قادر وەتمان رەسول

10- ئاواز شێخ جەنگی

11- خەڵەف محمود قادر

12- رێواس فایەق حسێن

13- ساڵح فەقێ‌ محمد

14- سعید محمد سعید

15- دلێر مستەفا حسێن

16- تەلار لەتیف محمد

17- مریەم سەمەد

18- گەشە دارا جەلال

الاتحاد الإسلامي الكوردستاني 10 مقاعد

1- حاجی كاروان

2- عومه‌ر كۆچه‌ر

3- شێركۆ جه‌وده‌ت

4-مه‌ولود باوه‌مراد

5- سه‌هراب میكائیل

6- ئه‌بوبه‌كر هه‌ڵه‌دنی

7-غه‌ریب مسته‌فا

8-سوهام عومه‌ر

9-به‌هار عبدالرحمن

10- كه‌ژاڵ هادی

الجماعة الإسلامية 6 مقاعد:

1.     هه‌وارامان حه‌مه‌شریف حه‌مه‌ ره‌شید

2.    حه‌سه‌ن ئیسماعیل حه‌سه‌ن ره‌سول

3.    سۆران عومه‌ر سه‌عید ئه‌حمه‌د

4.    فه‌خره‌دین قادر عارف

5.    نجیبه‌ له‌تیف ئه‌حمه‌د قادر

6.    شوكریه‌ ئیسماعیل مسته‌فا

الحركة الاسلاميه 1 مقعد‌:

عومه‌ر مسته‌فا باوه‌میر پیرۆت

الحزب الاشتراكي الكوردستاني 1 مقعد:

عه‌بدولره‌حمان سان ئه‌حمه‌د

الحزب الشيوعي 1مقعد:

عه‌بدولره‌حمان فارس

الاتجاه الثالث 1 مقعد:

باپیر كامیل سلێمان

التركمان  (5  مقاعد):

1/ جه‌رجیس له‌تیف فه‌تاح

2/ مونا نه‌بی نادر عه‌بدوڵا

3/ ماجید عوسمان تۆفیق سلێمان

4/ محه‌مه‌د سه‌عده‌دین شوكر

5/ ئایدن مه‌عروف سه‌لیم ئه‌حمه‌د

 

المسيحيون  (5 مقاعد):

1/ یه‌عقوب گۆرگیس یاقو

2/ لینی ئه‌دریا شابا

3/ وه‌حدیه‌ یاقۆ هورمز

4/ كه‌مال ئه‌ڵدا مه‌رقوش

5/ سه‌لیم مه‌تی یوسف

 

الارمن (1 مقعد):

1/ به‌روان نیسان مه‌رگۆس بەتڕۆس

 

المستقلة / متابعة /- نشرت صحيفة “جومهورييت التركية” اليوم الأربعاء رسالة “تهديد” أرسلها تنظيم القاعدة إلى رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان.

وقالت الصحيفة ان تنظيم القاعدة في سوريا والعراق وبلاد الشام هدد رئيس وزراء تركيا بالقول ، بأنه على أتم استعداد أن يقوم بالعديد من العمليات والهجمات الإنتحارية في تركيا لتنظيفها من كفارها – على حد قولهم- ما لم تكف تركيا عن مساندة الجيش السوري الحر في سوريا وتقوم بإعادة فتح الحدود التركية مع سوريا ولاسيما باب الهوى وباب السلامة.

من جانبه أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن القوات التركية فى أنقرة و إسطنبول على أتم الإستعداد للرد الفورى على أى هجمة “إرهابية” مؤكداً أنه لن يتراجع عن قرار إغلاق الحدود مع سوريا.

شفق نيوز/ أعلن اتحاد علماء الدين الإسلامي في إقليم كوردستان، الأربعاء، وصول ستة من رجال الدين الإسلامي في الإقليم إلى برلمان كوردستان في الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي جرت في 21 من شهر أيلول المنصرم.

altوقال الاتحاد في بيان ورد لـ"شفق نيوز" إن ثلاثة من رجال الدين ضمن قائمة الحزب الديمقراطي الكوردستاني فازوا بمقاعد في البرلمان.

وعلماء الدين الثلاثة هم الملا إدريس علي زاخويي والملا انس الدوسكي والدكتور سراج شيخ احمد الخيلاني من قائمة.

ومن الجماعة الإسلامية فاز الملا هورامان كةجينيي. وفاز كل من الملا عمر كوجر والملا غريب بينجويني من قائمة الاتحاد الاسلامي في برلمان كوردستان.

ع ب/ م ج

المدى برس / البصرة

توقع المفتش العام الأميركي الخاص بشؤون إعادة إعمار العراق ستيوارت بوين، اليوم الأربعاء ان العراق سيكون "زعيم المنطقة الأوحد"، خلال الفترة المقبلة، مضيفا ان "الفساد" يعد من اهم التحديات التي تواجهها البلاد، وفيما بين ان واشنطن حاكمت 90 مواطنا أميركيا بتهم فساد تتعلق بمشاريع تمولها الحكومة الأميركية في العراق، اعترف محافظ البصرة بان العراق "لايحاسب الفاسدين".

وقال المفتش العام الأميركي الخاص بشؤون إعادة إعمار العراق ستيوارت بوين في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع محافظ البصرة في ديوان المحافظة، وحضرته (المدى برس)، إن "الولايات المتحدة الأميركية أوكلت لي مهمة محاربة الفساد في برنامج إعادة اعمار العراق خلال السنوات العشرة الماضية بعد أن رصدت ميزانية تقدر بـ 60 مليار دولار لإعمار العراق"، مبينا أن "التحريات اثتبت وجود 90 مواطن أميركي متهم بالفساد في العراق وتمت محاكمتهم في الولايات المتحدة الأميركية".

ووصف بوين العشر السنوات الماضية في العراق بأنها "ذات مشاكل وتحديات وفساد"، مبديا تفاؤله بـ"السنوات العشرة المقبلة في إعمار العراق الذي سيكون زعيما أوحدا في منطقة الشرق الاوسط".

وأشار المفتش العام الأميركي أن "محافظة البصرة من المدن المهمة وعليها وضع برنامج وقوانين لمحاربة الفساد فيها لتطويرها"، عادا إياها "مدينة القرن الواحد والعشرين".

من جانبه قال محافظ البصرة ماجد النصراوي خلال المؤتمر الصحفي المشترك  "إستعداد المحافظة للاستعانة بالخبرة الاجنبية لمحاربة الفساد وقطع الطريق على المفسدين خصوصا في برنامج إعمار المحافظة وتنفيذ المشاريع العمرانية".

وأضاف النصراوي "ناقشت مع المفتش الأميركي إستراتيجية البصرة لـ 30 سنوات قادمة"، مبينا أن "الولايات المتحدة الأميركية هي دولة مانحة حاسبت موظفيها المفسدين فيما أنفقنا ألاموال ولم نحاسب المفسدين وهو دليل على نجاح برنامجها في محاربة الفساد".

ولفت النصراوي الى أن "محافظة البصرة شكلت منتدى الخبرات البصرية والذي يضم خبراء محافظة البصرة لتقديم مقترحاتهم في مجال محاربة الفساد وكيفية إحالة المشاريع بشكل صحيح وغلق المنافذ على المفسدين للحصول على مشاريع في المحافظة".

وبيّن النصراوي أن "بعض الرخص من الشركات المتلكئة تم سحبها وإحالة ملفاتها الى النزاهة لمحاسبتها وحرمانها من الحصول على مشروع في المحافظة"، مشيرا الى ان "وجود برنامج يدفع باتجاه رفع مستوى الرقابة والاشراف على احالة المشاريع ووضع المعرقلات امام المفسدين والمعيار في احالة المشاريع هو الكفاءة والجودة في العمل".

وكانت محافظة البصرة وجهت هيئة الاستثمار في المحافظة في نيسان من عام   2012، بسحب خمس رخص إستثمارية لتلكؤ الشركات الفائزة بها، في الإيفاء بالتزاماتها وفق الشروط والمواصفات المحددة في العقود الموقعة.

واتهم  النائب عن محافظة البصرة وعضو لجنة الاقاليم والمحافظات النيابية منصور التميمي في الثامن عشر من ايلول الماضي مسؤولين في المحافظة بتسببهم بهدر المال العام وتلكؤ المشاريع الخدمية والعمرانية داعيا الى احالة ملفات المشاريع المتلكئة الى هيئة النزاهة لمحاسبة المسؤولين والمقصرين

وتعد ظاهرة الفساد التحدي الأكبر إلى جانب الأمن، الذي تواجهه الحكومات العراقية منذ انتهاء الحرب الأميركية على العراق في 2003، وقد بلغت مستويات الفساد في العراق حداً أدى بمنظمات دولية متخصصة إلى وضعه من بين البلدان الأكثر فساداً في العالم، إذ حل العراق في العام 2012 المنصرم في المرتبة الثالثة من حيث مستوى الفساد فيه.

وكانت هيئة النزاهة، أعلنت في (الرابع من شباط 2013)، عن إحالة نحو ستة آلاف متهماً بقضايا فساد إلى المحاكم المختصة خلال العام 2012 المنصرم، مبينة أن مبالغ التعاملات التي وقعت فيها ممارسات فساد تجاوزت تريليون دينار.

كما أكدت دراسات أميركية أجريت مؤخراً، أن العراق حقق نمواً هو الأكبر في المنطقة في وارداته، بسبب ارتفاع انتاج النفط الذي يعتبر شريان الحياة للاقتصاد المحلي، لكن المحللين التي نقلت عنهم الدراسات يقولون إن النمو الاقتصادي الكبير هذا لم ترافقه تحسينات على الأوضاع المعيشية والخدمية بسبب انتشار الفساد.

وكانت هيئة النزاهة، كشفت في تقريرها السنوي، للعام 2012 المنصرم، وحصلت (المدى برس) على نسخة منه، عن انخفاض قيمة قضايا الفساد في البلاد من نحو ثلاثة ترليون دينار عراقي خلال العام 2011 إلى نحو 133 مليار دينار خلال العام 2012، وأكدت أن مجموع الدعاوى المحالة للقضاء العراقي بلغت نحو 4278، وفي حين أظهرت أن عدد المتهمين المحالين الى المحاكم بلغ 5980 شخصا، بينت أن عدد المطلوبين للهيئة بلغ 8696 متهماً، منهم 24 وزيراً أو من بدرجته تم الحكم على 16 منهم.

يذكر أن صحيفة واشنطن بوست الأميركية، قالت في (السادس من آذار 2013)، إن المفتش العام الأميركي المسؤول عن برنامج إعادة الإعمار في العراق، ستيوارت باوين، كتب تقريراً "أقر فيه بفشل البرنامج الذي بدأ قبل عشر سنوات وبلغت تكلفته 60 مليار دولار".

وذكرت الصحيفة في تقريرها أن جهود إعادة الإعمار التي بدأت بآمال واسعة في آذار من سنة 2003 "انتهت الآن في مستنقع الفساد وسوء الإدارة"، مشيراً إلى أن أكثر ما يلفت الانتباه في التقرير "اختفاء شكر" المسؤولين العراقيين بعد أن كانوا "يثنون، ولو بحذر"، على المساعدات الأميركية خلال وجود القوات الأميركية.

وقال إن المسؤولين العراقيين "ينتقدون الآن بحدة ما يسمونها الفرص الضائعة"، لافتاً إلى إقرار كبار المسؤولين الأميركيين بـ"صواب بعض تلك الانتقادات".

ونسبت الصحيفة إلى تقرير المفتش العام، أن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، أعرب عن "شكره للاستثمار الأميركي في العراق"، لكنه علق قائلاً إن تلك المليارات "كان من الممكن أن تحدث تغييرا كبيرا، لو اُحسنت إدارتها".

وشمل التقرير أيضا تعليقا لوزير المالية السابق المستقيل، رافع العيساوي، قال فيه إن الولايات المتحدة "فشلت في إقامة مشروعات كبيرة لإعادة الإعمار".

الأربعاء, 02 تشرين1/أكتوير 2013 19:52

النتائج النهائية لانتخابات برلمان كوردستان

اعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قبل قليل النتائج النهائية لانتخابات برلمان كوردستان التي جرت في الـ  21 من الشهر الماضي في مؤتمر صحفي، وهي كالآتي:

ـ  الحزب الديمقراطي الكوردستاني 38 مقعداً.

ـ  حركة التغيير 24 مقعداً.

ـ الإتحاد الوطني الكوردستاني 18 مقعداً.

ـ  الإتحاد الإسلامي الكوردستاني 10 مقاعد.

ـ  الجماعة الإسلامية في كوردستان 6 مقاعد.

ـ  الحركة الإسلامية في كوردستان مقعد واحد.

ـ  قائمة الحرية مقعد واحد.

ـ  الحزب الإشتراكي الديمقراطي الكوردستاني مقعد واحد.

ـ مقاعد الكوتا في برلمان كوردستان: 5 للتركمان و5 للمسيحين و1 للأرمن.

يذكر 31 قائمة شاركت وتنافست على 111 مقعداً.
-----------------------------------------------------------------
آرام قرداغي ـ أربيل/
ت: إبراهيم

nna