يوجد 1528 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

(CNN)-- بات منتظرا أن يتم إدخال "محركات معدنية" داخل الجسم، بعد أن نجح علماء، للمرة الأولى، في تركيب "محركات نانو" داخل خلايا بشرية حية، وفقا لمجلة مختصة.

فوفقا لـ Angewandte Chemie International Edition، تمّ إعداد هذه المحركات الصغيرة جدا، بواسطة قضبان الذهب، وهي تتحرك داخل الخلايا بكل يسر، وتفعل ما هو مقرر لها بكيفية يمكن أن تؤدي يوما ما إلى علاج أعقد الأمراض ومن ضمنها السرطان.

وقال علماء أشرفوا على التجربة إنّه من ضمن الاستخدامات المرجحة للمحركات الصغيرة توصيل الدواء للمكان المرغوب وتدمير الخلايا السرطانية وأيضا القيام بعمليات جراحية.

 

لكن يتعين قبل ذلك انتظار لن تقل عن عقد من الزمان، لاسيما أن التجارب مخبرية ولم يتم بعد إجراؤها على أي نوع حيواني أو على البشر.

واستخدم العلماء المغناطيس لقيادة المحركات داخل الجسد واختراق الجلد وإخراجها منه. علما أنّ حجم المحرك أقلّ من شعرة.

بغداد/ المسلة: كشف وزير التجارة العراقي، خير الله حسن، اليوم الخميس، أن رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني بعث برسالة إلى نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة، حسين الشهرستاني، بشأن سبل حل المشاكل العالقة بين الإقليم وبغداد، مضيفا ان الشهرستاني تسلم الرسالة أول من أمس (الثلاثاء) وفيها عدة مقترحات لإنهاء مشاكل الموازنة والتصرف في الثروات الطبيعية، وموضوع توقيع الاتفاق النفطي بين الإقليم وتركيا.

وينتظر أن يصل إلى بغداد اليوم وفد من حكومة إقليم كردستان العراق للتباحث حول الخلافات بشأن الموازنة العامة وحصة الإقليم من هذه الموازنة.

ولم يتأكد ما إذا كان الوفد سيكون برئاسة نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة الإقليم، لكن مصادر أوضحت أن الزيارة تأتي بدعوة من أسامة النجيفي رئيس البرلمان العراقي.

وستكون مسألة تصدير النفط من قبل الإقليم من بين المواضيع التي سيناقشها الوفد الكردي، بالإضافة إلى أزمة نقص السيولة في مصارف الإقليم، مما تسبب في تأخير صرف رواتب ومستحقات الموظفين في الإقليم للشهر الحالي وتأخر وصول حصة الإقليم من الموازنة للشهر الماضي.

وكشف وزير التجارة العراقي، خير الله حسن، عن أن رئيس حكومة إقليم كردستان العراق بعث برسالة إلى نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة، حسين الشهرستاني، بشأن سبل حل المشاكل العالقة بين الإقليم وبغداد. وأضاف الوزير (كردي) أن الشهرستاني تسلم الرسالة أول من أمس وأنها تتضمن "عدة مقترحات لإنهاء المشاكل التي تصاحب مسألة المناقشة حول الموازنة كل عام، بالإضافة إلى مسألة التصرف في الثروات الطبيعية، وبالأخص بعد توقيع الاتفاق النفطي بين الإقليم وتركيا".

وكان الشهرستاني اكد، الاربعاء أن إقليم كردستان رد على اقتراح طرحته الحكومة الاتحادية في بغداد لحل خلافهما النفطي. وأضاف، حسب وكالة رويترز، أن العراق يرحب بتصدير النفط من كردستان، لكن يجب أن تتولى شركة تسويق النفط العراقية (سومو) إدارة المبيعات.

وأبلغ الشهرستاني مؤتمرا صحافيا في بغداد أن رد إقليم كردستان جاء بعد ثلاثة أسابيع من إرسال اقتراح الحكومة الاتحادية، رافضا الإفصاح عن محتوى الرد.

واستكمل إقليم كردستان العام الماضي إنشاء خط أنابيب مستقل لتصدير النفط إلى تركيا، مما أثار غضب بغداد التي تقول إنها الوحيدة صاحبة الحق في استغلال وتصدير جميع احتياطيات البلاد من الخام.

ودعا الإقليم الشهر الماضي الراغبين في شراء نفطه إلى تسجيل أنفسهم لدى مؤسسة تسويق البترول في كردستان "كومو" وقال إنه يعتزم بيع أول شحنة بحلول نهاية الشهر.

غير أن الشهرستاني جدد تحذيره للتجار الذين يدرسون شحن الخام الكردي من ميناء جيهان التركي ونصح أنقرة مجددا بعدم السماح بالتصدير دون موافقة بغداد.

صوت كوردستان: ما أن بدأت المفوضية العليا للانتخابات في العراق بتوزيع ما تسمى بالبطاقات الالكترونية ( الذكية) على المواطنين من أجل أعتمادها عند التصويت في الانتخابات البرلمانية و أنتخابات مجالس المحافظات، حتى أستغلت القوى السياسية في العراق من شماله الى جنوبة هذه البطاقة من أجل شراء عدد أكبر من الأصوات. فحسب خبر منشور في موقع هاولاتي فأن المواطنون بدأوا ببيع بطاقاتهم الالكترونية كي يتم أستخدامها في التصويت من قبل الجهات التي تقوم بشرائها.

و بهذا تكون المفوضية العليا للانتخابات قد قامت بتسهيل عمليات التزوير بدلا من الحد منها و بأمكان القوى السياسية التي تمتلك مصادر مالية شراء أكبر عدد من البطاقات من المواطنين و الفوز بالانتخابات.

حسب المفوضية العليا فأن هذه البطاقات شخصية و يتم خزن المعلومات فيها عن الناخب، و لكنها لا تحتوي على صورة شخصية للناخب و بأمكان أي شخص استخدمها بدلا من الشخص صاحب البطاقة.

المواطنون و من خلال عمل الأحزاب و أعضاء البرلمان العراقي للدورات السابقة يعلمون أن أعضاء البرلمان يعملون من أجل مصالحهم الشخصية و ملئ جيوبهم و أصدار قوانين تقاعد لهم بمبالغ خيالية، و يرى الكثيرون أنه من الأفضل لهم بيع بطاقاتهم الانتخابية و الحصول على مبلغ من المال بدلا من أعطاء أصواتهم الى أشخاص يعملون على ملئ جيوبهم و ضمان أمتيازاتهم الشخصية و الحزبية بدلا من العمل على ضمان حقوق المواطنين.

السليمانية - أوان

اعلنت حركة التغيير، اليوم الخميس، ان منسقها العام نوشيروان مصطفى سيزور أربيل، للقاء رئيس اقليم كردستان.
فيما أكدت مصادر في الحزبين، ان اعلان تشكيل حكومة الاقليم بات "قاب قوسين أو أدنى".
وأخبر مصدر مقرب من قيادة حركة التغيير، "أوان"، أن "لقاء رئيس الاقليم والمنسق العام لحركة التغيير يتركز حول الوضع السياسي في الاقليم، ومراحل تشكيل الكابينة الحكومية"، مضيفا أن "كَوران تنازل عن منصب نائب رئيس الحكومة مقابل استلام وزارة الداخلية".
وقالت مصادر اعلامية، إن "حركة التغيير رشحت مصطفى السيد قادر لمنصب وزير الداخلية".
وذكر موقع شبكة اعلام روداو الناطق باللغة الكردية، أن "نوشيروان مصطفى (المنسق العام لحركة كَوران)، رشح القيادي في حركة التغيير مصطفى سيد قادر لمنصب وزير الداخلية".
يذكر ان منصب وزير الداخلية كان من نصيب الحزب الديمقراطي الكردستاني في الحكومات السابقة، فيما رأى مراقبون سياسيون أن تنازل الديمقراطي الكردستاني عن المنصب يأتي من أجل التوافق بين الاطراف السياسية، و الاسراع في تشكيل الحكومة.
وتطالب حركة  كَوران ببعض المناصب حسب استحقاقاقهم الانتخابي، وشملت المطاليب منصب نائب رئيس الحكومة فضلا عن منصبين سياديين ووزارتين خدميتين.
يذكر ان الاتحاد الوطني الاتحاد الوطني أعلن في اكثر من مناسبة اصراره الحصول على منصب نائب رئيس حكومة الاقليم.
وتمر مراحل تشكيل حكومة كردستان بمشاكل كبيرة، في ظل مطالبة قوات المعارضة بمناصب كانت في السابق من نصيب الاتحاد الوطني.
ونظمت العشرات من المنظمات المدنية والاحزاب السياسية في عموم اقليم كردستان فعاليات مدنية للمطالبة بالاسراع في تشكيل الحكومة.
يذكر أن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أعلنت، في الثاني من تشرين الأول 2013، النتائج النهائية لانتخابات برلمان إقليم كردستان التي اقيمت في 21 أيلول 2013، التي تمخضت عن فوز الحزب الديمقراطي الكردستاني بالمركز الأول بعد حصوله على 38 مقعداً، وحركة التغيير ثانياً بحصولها على 24 مقعداً، والاتحاد الوطني الكردستاني، بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني، ثالثاً بعد حصوله على 18 مقعداً، في حين حصل الاتحاد الإسلامي الكردستاني على عشرة مقعد وجاءت بعده الجماعة الإسلامية بستة مقاعد.

بغداد- أوان

نشر محافظ نينوى أثيل النجيفي على صفحته الخاصة على (الفيسبوك)، الخميس، كتابا موجها إلى مجلس الوزراء العراقي، يطالبه فيه بالموافقة على تحويل "نينوى إلى إقليم".

وقال النجيفي في منشوره على صفحته الخاصة عبر شبكة التواصل الاجتماعي (الفيسبوك)، وفي تعليقه على الكتاب الذي اطلعت عليه (أوان)، "ما نزال مستمرين في اجراءاتنا السياسية والإدارية والاقتصادية لإنجاح مشروع تحول نينوى الى إقليم، لكن بهدوء".

وأوضح النجيفي أن "بعض الإجراءات تحتاج إلى استعداد من أطراف اخرى خارج المحافظة"، مشيرا "نحن بحاجة إلى جولة مباحثات تفصيلية وتنسيق مع إقليم كردستان، وقد بدأت هذه الحوارات، لكنها تأخذ وقتا".

وتابع النجيفي "ونحن بحاجة ايضا إلى جولة عراقية إلى بعض القيادات العراقية الشيعية لإعلامها بأننا لانريد اقليم سني مذهبي، بل نريد الارتقاء بالمستوى الاداري لمحافظتنا وبمفهوم الإقليم الاداري فقط، ونحن نرسل رسائل متواصلة لتهيئة الأجواء المناسبة".

وعلى الصعيد الدولي، أوضح النجيفي "نحتاج إلى جولة إقليمية ودولية لإيضاح صورتين للإقليم المرتقب، الأولى بأنه سيشكل أحد عوامل وحدة العراق وسيادته وليس العكس كما يحاول معارضوه الترويج له، والصورة الثانية أن إقليم نينوى لن يكون حاضنة للإرهاب".

وبين النجيفي أن "الاقليم الجديد سيكون قويا أمنيا بما يمكنه من الدفاع عن نفسه ضد أي هيمنة إرهابية، ولأننا نتوقع أن مفوضية الانتخابات لن تتمكن من اجراء أي استفتاء قبل موعد الانتخابات البرلمانية، فإننا نسعى الى استكمال هذه المتطلبات في هذا الوقت".

صورة من الصفحة التي نشرت فيها الوثيقة

 

الغد برس/ بغداد: كشف التحالف الكردستاني، الخميس، ان تقارباً حصل بين الحكومة المركزية وحكومة اقليم كردستان العراق بشأن الاتفاق على موازنة الدولة للعام الحالي، مشيراً إلى ان التقارب الحاصل سيسهم في الاسراع بتمريرها.

وقال النائب عن التحالف الكردستاني قاسم محمد لـ"الغد برس"، إن "تقارباً حصل بين حكومة بغداد واربيل بشأن الموازنة وانهاء الخلافات عليها بهدف الاسراع في تمريرها"، مبيناً ان "عجزا كبيرا في الموازنة حصل بسبب تأخيرها وعدم اقرارها".

واضاف ان "موازنة العام الحالي خلت من الحسابات الختامية بسبب تأخرها ايضاً"، لافتاً إلى ان "التقارب الحاصل بين بغداد واربيل سيساعد في التوصل إلى حلول مناسبة من اجل الاسراع في التصويت عليها".

وصوت مجلس الوزراء العراقي، في الـ15 من كانون الثاني 2014، بالموافقة على مشروع قانون الموازنة العامة الاتحادية لجمهورية العراق للسنة المالية 2014، وإحالته إلى مجلس النواب استنادا لأحكام المادتين (61/البند أولا و80/البند ثانيا) من الدستور، مع الأخذ بنظر الاعتبار بعض التعديلات التي وافق عليها المجلس، ومنها أن يكون تصدير النفط الخام المنتج في إقليم كردستان عن طريق شركة سومو حصرا وحسب سياقاتها المعتمدة وبمشاركة ممثلي الإقليم في لجنة التسعير.

 

المكسيك\جولولا

الطريق الى جولولا ليس عنوان فلم سينمائي بقدر ما هي رحلة تشويق عبر مدن صغيرة وقرى مكسيكية تضخ بالعادات والتقاليد والمطاعم الشعبية على طول الطريق من مدينة تيبوسلان بالاضافة الى المزارع الكبيرة لبيع الاشجار ومحلات الورود و الفخار،في الطريق يفاجئ الزائر جبلا عملاقاً يتطايرمنه الدخان فهو بركان (بوبو كاتيبل) والذي يعد من اشهر واكبر البراكين في المكسيك ويبلغ ارتفاعة 5465 متراً بالاضافة الى بركان اخر يجاوره ولهذين البركانين اسطورة يرددها المكسيكيون وهي:كان هناك محارباً مكسيكياً اسمه (بوبو كاتيبل) وتعرف على الاميرة (ايستا) واحبها بجنون وحين علم الملك كلفه بغزو البلدان وليضع تلك البلدان تحت سيطرته ولكن الهدف الرئيسي كان من اجل ابعاد المحارب عن ابنته،وحزنت الاميرة جدا لغيابه سنوات وحين عاد المحارب من معركته كانت الاميرة قد انهارت من الغم والحزن وحملها واخذها الى الوادي وماتت بين ذراعيه وعانقها بحرارة ولم يقدر السيطرة على نفسه فاخذ سكينه وغرزه في قلبه ،وقتها انفجرت البراكين في مكانه وهذا البركان سمي على اسم المحارب يعني رمز الحب وتردد الاجيال هذه الاسطورة.

في المدينة المقدسة جولولا بعد ان حللت ضيفا على معهد مكسيكي وسيمينار حول التسامح عند الكورد ومآسي الكورد والقضية الكوردية بصحبة رئيسة معهد كوتومي دعاني السيد(خوزي خوان اسبينوسا دورس) محافظ المدينة ضيفا في داره وحدثته عن بلادي وشعبي وحديث حول تبادل الثقافات وقال لي بانه سيرسل معي وفدا ثقافياً وشكرته على الدعوة الجميلة.

في اليوم الاخر وفي الساعة العاشرة صباحا يرن تلفون حجرة الفندق الذي ارقد فيه بان هناك من ينتظرني في الاستعلامات.واذا بفاتنة كأن السكر ينهل من ينابيع شفاهها وقدمت نفسها لي بانها(آنا كريستينا) المستشارة الثقافية في المحافظة وقد ارسلت من قبل المحافظ وتحدثت لي عن مدينة جولولا بانها كانت مسكونة من قبل ان يغزوها الاسبان والاحتفالات والعادات والتقاليد فيها ترجع الى ماقبل الاسبان ،المدينة تقسم الى 10 مناطق كبيرة وفي كل منطقة يوجد معبد وفي كل قسم هناك من يهتم بالبرج وله حكومة صغيرة وكل هذه المعابد مرتبطة بالكنيسة الكبيرة والتي شيدت على اكبر هرم في المكسيك،واردفت بان المدينة ليست لها توائم في الثقافة في العالم .

انضم الينا اشهر شخصية تاريخية في المدينة(الفريدو دورس كاوكلي) وقد سعدت المحافظة والمحافظ شخصيا بوجود كاتب كوردي في مدينتهم وقال (الفريدو) بأن المدينة تقع على ارتفاع 2200 مترا فوق مستوى سطح البحر وقد شيدت قبل ميلاد المسيح ب 500 عاماً وتحدث لي عن الهرم الكبير الذي شيدت عليه الكنيسة بانه اكبر بكثير من اهرامات مصر و اكبر 4 مرات من ساحات باريس العملاقة وهذا ماتم ذكره من قبل (الكساندر هومبل ) حين زار المدينة وتحدث عن معابد وهرم المدينة.

في الساحة الرئيسية حيث الكنيسة الجميلة وهي من زمن الباروك

بالاضافة الى وجود 44 كنيسة مدهشة في المدينة بفن معماري راق وان مجموع الكنائس في المدينة يبلغ 250 كنيسة ولهذا تسمى بالمدينة المقدسة .يبلغ ارتفاع الهرم 670 متراً وكل جانب من جوانبه يبلغ 400 متراً وقد شيدت الكنيسة عليه من الحجارة .السلطة الكبيرة في المدينة هي للمحافظ وكل الكنائس تحت امرته ايضا وهي مشيدة من الحلان ويسمى بالحلان الباروكي.دخلنا الهرم الكبير من فتحة ضيقة وقد استغرق حفره 40 عاماً وبايدي عاملة عددها 30 عاملاً فقط وذلك ان العمال لم يثقوا بهذا العمل وحتى في الممرات كانت هناك شبكة مجاري (وعاصمة الرشيد بغداد تغرق في الفيضانات وقتها)المدينة مشهورة بوفرة الماء ..دخلنا الممر الذي طوله 800 متراً ولكن طول الممرات 5 كيلومتراً،في البدء كان عمل النفق وبعد ذلك تم تطويره وفي عام 1966 طلبت المدينة من الرئيس المكسيكي ميزانية من اجل تكاليف الحفريات وكون الهرم من اكبر اهرامات المكسيك وخصص مبلغ 30 مليون بيسوس وبعدها فقط تم كشف 5 بالمائة من الهرم والمبلغ نفذ وقد كشفت الحفريات في الحديقة المجاورة،اسم الهرم جبل من عمل اليد وسموه بإله المطر وفي الطريق الى قمة الجبل حيث الباعة المتجولون وكل صنوف ومنتجات المكسيك والمتعلقة بتراثهم يفرشون على الارض ولكن هناك ما يستوقفني شئ في البلدان التي ازورها مثلا في المغرب شعبها ياكل القواقع وفي المكسيك شعبها ياكل الجراد بشهية ويعد ضمن الجرزات وعلى قمة الجبل بوسع الزائر مشاهدة المدينة باكملها بالاضافة الى البركان وقد بدأ تشيد الكنيسة عام 1594 وانتهى تشييدها عام 1642 وتسمى بكنيسة (ريميد يوس) ولكن اسمها عند الشعب كنيسة فوق الجبل ولها 49 قبة.

متحف الاثار في المدينة:

سر مدينة جولولا بانها مدينة مقدسة وفيها القوة والطاقة ومتحف الاثار يبين بان الهنود مرتبطون بالرب والاسبان قدموا للغزو واما الهنود كانوا يبغون الخلود.آثار المتحف موضوعة في معارض زجاجية وترجع الى قرون قبل الميلاد وهي على اشكال وجوه نساء من الفخار وترجع الى قبل احتلال الاسبان ،وقبل الاسبان لم تكن هناك مقابرا في المكسيك حيث كانوا يدفنون موتاهم في القبور المنزلية وكان هناك شاعرا قال ادفنوني تحت الموقد وان نتنت جثتي فاخبروا الناس بانه الخبز قد احترق.كذلك يوجد العدد الكبير من الاواني الفخارية والحجارة في هذه المدينة المقدسة ومقتنيات من الكراميك المزخرف ويردد المكسيكيون بان الاسبان سرقت الطاقة الساحرة للبلاد ولكن سحر البلاد في الحجارة وظلت الحجارة والاهرامات.

مدينة جميلة وشعب المكسيك من اطيب شعوب العالم سعيدة وتستقبل الحياة والناس بابتسامة وناسها تعشق الحياة ولكن بساطة محافظها ادهشتني!!مدينة مقدسة وانها جولولا وليست جلولاء وعشق الجمال .

الصور بعدسة الكاتب في المكسيك

الخميس, 13 شباط/فبراير 2014 13:09

تقاعش الساسة- سلام محمد جعاز العامري

لَيسَ مِنَ المَعيبِ أن يُطَبِقَ أحَدٌ مَشروعاً ما, لكنْ على أن بالصورَة المطلوبة.
فَلِكُلِّ عَمَلٍ مُصَمِمٍ جُهدَهُ بِتَصْميمِ مَشروعٍ قابلٍ للتطبيق؛ يَحتاجُ إلى مُنَفِذٍ لَه, يُطَبِقْهُ مِنْ دونِ تَشْويه, مَعَ حِفظِ صاحِبِ المَشروعِ الحَقيقي.
لَقَدْ كُنّا نَقرأُ عَلى بَعضِ الكُتُبِ كَلِمةُ (تأليف فُلان) والإعدادُ باسْمٍ آخر, أو نرى كَلمةُ "مقتبس" على بَعضِ الجُملِ المَأخوذةِ من الغَير.
لكن أن يُنسَبَ العَمَلُ لِغَيرِ صاحِبِهِ فَهذا هو المُشين.
يَتَعَمَّدُ بَعضُ اللصوصِ الى سَرقَةِ عِقاراتِ غَيرِهِم, وتَسجِيلها لأنفسهم غير مُكترثِينَ بالقانون, وهذا من أمراضِ المَغمورين, الذينَ لا يَملكون غير التَسَلُط, الّذي يكون عادة غير ثابِت هذا الأمْرُ لَمِسناهُ في العَديدِ مِنَ الأعمال.
ابتُليَ المُواطِنُ العِراقيُّ بالشُطّارِ والعَيّارين, بحَيث يَسرقونَ المَشاريعَ ويُغَيروا فِيها ما حَلا لَهُم, بغَضِّ النَظَرِ عَن التشويهِ الّذي يُصيبُها.
كَمِثالٍ على ذلك طَرَحَ أعضاءُ البرلمانِ من قائمةِ المواطنِ, عِدةُ مَشاريعَ مِنها, مِنحةُ ألطَلبه, وعند تَطبيقهِ لغَرضِ تَجْيِّرِهِ لمَعالي وَزيرِ التَعليم العالي, الّذي قامِ بتقييدِهِ بشُروطٍ أفقَدتهُ قيمَتُه.
ثُمّ تَمّ إرسالُ مشروع قانونِ التقاعُدِ العام, لرئاسة الوزراء, وجاءتِ المسوّدة للبرلمانِ من قِبَلِ رئاسة الوزراء, مدرجاً فِيهِ مَوادَ مُخالِفَةٍ لأوامِرِ المرجعيةِ الرشيدة! ومَطالبِ المُواطِن العِراقي!
لا لِشَيءٍ إلا لإسقاطِ مَن يُوافِقُ عَليهِ بنظر الشَعب؛ وتَناسى مَن أرسَلَ القانون المَذكور, أنَّ الحُكومةَ تَمتَلكُ نِسبةَ الأغلبيةَ في البرلمان, فهل هو غباء أم تغابي! أو قلة إدراك وتخبط! أم هوَ عِقابٌ للشَعبِ الذي أصر على إتِّباعِهِ للمَرجِعِيَّة.
كان مَوقف قائمة المواطن صاحبة المشروع صارمٌ, واضحٌ مُنذُ البدايةِ بِرفضِ المَوادَ المُحرَّمَةِ شَرعاً, جَرى استِنكارُ التَصويتِ لِصالِحِها, ثُمَّ قامَ رئيسُ الكتلةِ بإرسالِ كِتابٍ لِرئاسَةِ البَرلمان, لِتزويدهِ بأسْماءِ المُصَوتينَ بـ(نعم).
قامَ المَجلسُ الأعلى الإسلامي, بإصدارِ بَيانٍ مَفادُه, فَصلُ كل مَن يثبت تصويته بـ(نعم) من الكتلة, ورفض ترشيحه ضمن الدورة القادمة للانتخابات.
فماذا فعلت باقي الكتل التي ملأت تصريحاتها المستنكرة؟
إنّ الاعترافَ بالخَطأ, يَحتاجُ إلى إرادةٍ راسخة وشجاعةٍ حقيقيةٍ, إن وُجِدَت, لا شِعاراتٍ تُرفَع.
فالحُكماءِ والعُظَماءِ هُمْ فقط من يمتلِكُ الشجاعة, أما سارقي الحُقوق, المُخالفينَ للقِيَمِ والأخلاق, فلا بُدَّ أَنْ تُكشَفَ وجوهَهُم بتَمزيقِ سِتارِ المَكرِ والخِداع, فقد أَوغَلوا باستغفالِ المُواطِن العراقي, وأوهَموهُ أنَّهُم صُنّاعُ قَرار.
لقد قيلَ قديماً "مَن حَفَرَ بِئراً لأخيهِ وَقَع فيه" ومَنْ يِصعِدُ سِريعاً فَسقوطَهُ سَيكونُ أسْرَع.
عِندَ ذاك لا يجد من يُسَميَ عَليه, فَقَدْ خانَ المُواطِن, وسَلَبَ أحلامه في نَيلِ حُقوقَه.

مَعَ التَحِيَّات .

 

حينما يمارس حزب ما او تنظيم معين نشاطاً سياسياً لمدة معينة من الزمن يثبت من خلالها الفشل المتكرر الذي يبعده عن قواعده اولاً ومن ثم عن مجموع الجماهير الشعبية ، نلاحظ لجوء مثل هذه الفئات إلى محاولات تحسين وجوهها التي بدت تزداد قبحاً كلما مر عليها الزمن وكلما إشتدت ممارساتها العبثية مع الناس في المواقع السياسية التي تتحكم بها .

وهذا ما جرى بالأمس مع دكتاتورية البعث حينما إستنفذت كل ما بجعبتها من وسائل " الجزرة والعصا " التي تعاملت بها مع المواطنين والتي كان معظمها على شكل عصا سببت كثيراً من المآسي والويلات ، إذ قليلاً ما كان الجزرة تُذكر في سياسة النظام الدكتاتوري الساقط .

وبعد أن قضت الدكتاتورية على كل المؤهلات العلمية والأدبية والفنية التي رفضت ان تسبح في تيار البعث النتن ، شعرت بسعة الفراغ الذي تركه هؤلاء حينما إضطروا لمغادرة الوطن او لملاقاة الموت في سجون النظام او الإنكفاء على انفسهم بعيدين عن اجواء " بعثيون وإن لم ينتموا " التي اطلقها الجرذ المقبور حينما شعر بمدى إبتعاد الناس عن هذا الحزب الذي حوله إلى تجمع لأفراد عائلته ورهطه المحيط به . وبعد ان تفننت دكتاتورية البعث المقيتة بالأساليب القمعية التي لجأت إليها لإجبار الناس على الإنتماء إلى هذا التنظيم المسخ .

لقد بدى للنظام الدكتاتوري البعثي وكأنه لا يستطيع تغطية ما يحتاجه البلد من مؤهلات علمية وأدبية وفنية وسياسية تدير شؤونه العامة وتلبي بعض متطلبات اهله في حياتهم اليومية .فلم يكن امامه إلا الزج بالإمعات الذليلة والشخصيات الهزيلة الذين " لم يعرفوا لون السماء لفرط ما انحنت الرقاب " كما وصفهم الجواهري الكبير ، ليقوموا بدور من يدير مؤسسات الدولة حتى ولو إنطبق عليهم المثل العراقي " إسمك بالحصاد ومنجلك مكسور " إذ انهم لا علم لهم إلا بقول " نعم سيدي " . إلا ان النظام فوجئ بحقيقة مرعبة تشير إلى ان كل هؤلاء الراكضين وراء سيدهم لا علم لهم بابسط الأمور ، وليس لا يملكون الكفاءة المهنية فقط ، بل انهم لا يملكون ابسط المؤهلات التي تضعهم في مثل هذه المناصب الهامة في الدولة . فما العمل إذن ؟ وهنا تسافلت افكار المفكرين من عصابة البعث لتلد مولوداً مشوهاً سمته " الإستحقاق الثوري ".

فما هو هذا الإستحقاق الثوري يا ترى ؟ إنه يعني بكل بساطة ان يوضع الخادم المناسب في مكان لا يمكنه فيه إلا ان يقول نعم لسيده الدكتاتور ورهط سيده من الأوباش فيستحق بذلك ان ينال لقباً علمياً او ادبياً او سياسياً يؤهله إجتماعياً لقيادة مؤسسة ما والتصرف بشؤونها حسب رغبة اولياء امره . ولتبرير وضع هذا او تلك في هذه المواقع الغير مؤهلين لها اصلاً جرى تفسير هذا الأمر على إعتبار ان مثل هؤلاء الأشخاص هم من الذين ناضلوا عشرات السنين في صفوف حزب البعث وان معطيات هذا النضال لم تسمح لهم بإكمال دراساتهم او تحصيلهم الثقافي والمهني وبذلك فإن قيادة الحزب والدولة إرتأت تكريم هؤلاء بمنحهم درجة الإستحقاق الثوري الذي يحق لهم بموجبه تبوء مناصب عليا في الدولة كأن يصبح نائب العريف في الجيش مثلاً زعيم ركن بين عشية وضحاها ، وإن يصبح العامل البسيط في مستشفى مديراً للإدارة والذاتية ، وإن يصبح مَن يتلكأ في قراءة القراءة الخلدونية مثلاً حاملاً لشهادة الماجستير في الأدب العربي ... وهكذا يستمر منح الألقاب والشهادات بغير وجه حق إستناداً إلى هذا الإستحقاق الذي أوجدته البعثفاشية وأدخلته في قاموسها تحت مفردة " ألإستحقاق الثوري " .

وبعد ان سقط البعث ودكتاتوريته في التاسع من حزيران عام 2003 كنا نعتقد بأن قاموس البعث هذا وكل ما يضمه من سيئات ذلك النظام الأسود قد مزقته الجماهير او إختفى عن الوجود على اقل تقدير . إلا انه تبين لنا بأن هذا القاموس محفوظ على رفوف الإسلام السياسي وبكل عناية كي يتبرك اهل هذا الإسلام بمفرداته بين الحين والآخر ولينهلوا من مضمونه ما يسهل عليهم امور دنياهم مع شعب يريد منهم ان يتصفوا بما يأمرهم به دينهم الذي يدعون الإنتماء إليه والتقيد بتعاليمه . إلا ان للضرورة احكام كما يقول دهاقنة هذا الإسلام وان الضرورات تبيح المحظورات كما يفسر لهم فقههم سرقة المال العام مثلاً او إعطاء الوعود الكاذبة للناس لكي يوصولهم إلى مواقع القرار في الدولة العراقية البائسة التي تزداد بؤساً كل يوم يمر عليها وهم على قمة المسؤولية فيها . او تحليل الرشاوي الإنتخابية بالبطانيات والشيكات شتاءً وبالثلاجات والمراوح صيفاً وهكذا . ولم تكن هذه " الهدايا " إلا إنعكاساً " لمكارم القائد " التي كان يخرج على الناس بها كلما تشتد الأزمة على نظامه . الفارق الوحيد بين هذه المكرمات والرشاوي الإسلاموية هي ان هذه الرشاوي لا تدفع بسبب الأزمات ، إذ ان ازمات هذا الشعب والوطن بوجودهم مستديمة والحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه ، بل انهم يدفعونها في مواسم الإنتخابات بحيث يجري اولاً تقييم هذه الإنتخابات . فإن كانت برلمانية فحسابها يكون اقوى وأكثر فتكون " مكارم القادة " ، الذين تكاثروا بالإنشطار ، في هذه الحالة ادسم وشدات نقودها اثخن . اما إذا كانت إنتخابات لمجالس المحافظات فلها حساب آخر وهكذا .

عفواً فقد خرجنا عن موضوعنا الأصلي الذي اردنا من خلاله تبيان ما تستفيد منه احزاب الإسلام السياسي من قاموس حزب البعث في تفعيل بعض المفردات حسب الوقت والحاجة . وقد ظهرت هذه الحاجة قبل ايام حينما صادق (الشعب يسميه الآن مجلس النهاب ـ مبروك ـ ) على قانون التقاعد الذي وصفوه بالموَحَد وضمنوه مادة من قاموس البعث بعد ان أجروا بعض التغيير في مفردة الإستحقاق الثوري ليصبح نصها الجديد الخدمة الجهادية . مفردة قد تكون غريبة على اسماع الكثيرين من بنات وابناء هذا الشعب الذي لا يسعفه الوقت لهضم كثيراً من المفردات التي يصطدم بها يومياً منذ عشر سنوات مثل الگوامة ، والصكاك ، والدفتر والشدة ، ورِّق ... وما شابه .

كثير من يعلم طبعاً ماذا يعني الجهاد الذي وضعه علماء الدين في قسمين مهمين اولهما جهاد النفس ومغرياتها الكثيرة في هذه الدنيا والتي تصد المؤمن عن إتباع تعاليم دينه حتى ان البعض اطلق على هذا النوع من الجهاد : الجهاد الأكبر . والجهاد الذي يمارسه المؤمن بعد إعلانه من قِبَل ذوي الشأن في الدين دفاعاً عن الدين حينما يتعرض لما قد يؤدي به إلى عواقب غير حميدة لا يرضاها المؤمن لدينه . وكلا الجهادين يُصَنَف على انه من العبادات التي يقتنع المؤمن بممارستها لا يريد من وراءها جزاءً ولا شكوراً في هذه الدنيا الفانية ، بل ان كل ما يرجوه من يمارس هذا الجهاد او ذاك هو ان يلقى ربه يوم حشره بقلب سليم . هل هذا صحيح ام لا يا اهل الحل والعقد في احزاب الإسلام السياسي ؟ فإن كان صحيحاً فكيف تخالفونه بوضع ثمن لهذا الجهاد في هذه الدنيا ؟ ومَن اعلن عن هذا الجهاد .. ومتى تم ذلك ؟ وإن كان خطأً فما هو التعريف الصحيح للجهاد اثابكم الله ؟ ولكن لنتوقف قليلاً ونتفحص كثيراً هل ان المعنيين بالخدمة الجهادية تنطبق عليهم مفردة الجهاد في القاموس الإسلامي او مفردة القاموس البعثي؟

لقد اثبتت لنا الوقائع في العقد الماضي من زمن التدهور العراقي ان بعض القائمين على شؤون البلاد والعباد هم ممن كانوا خارج الوطن في فترات متفاوتة من حكم دكتاتورية البعث . فإن كان الوجود خارج الوطن فقط هو العامل الحاسم في تحديد هذا النوع من الجهاد فإن المنطق يقول بأن جميع من كانوا خارج الوطن هم من المجاهدين الذين يشملهم هذا القانون وليس النائب الناهب فقط . فان كان الأمر كذلك ، ايها الموقعون على هذا القانون، وقد وقعتم عليه جميعاً فلا تزيدوننا كذباً على كذبكم في السنين العشر ونيف الماضية ، فهذا يعني ان من حق اي مواطن كان خارج الوطن ، بغض النظر عن موقفه من النظام ، هو مجاهد في نظركم ، وكل من لم يكن كذلك فلا تشمله مفردة الجهاد هذه ولا يستحق اي شيئ على ما لاقاه في كل فترات حروب البعث العبثية او في فترة الحصار القاتلة التي مر بها الشعب العراقي . كما ان قانونكم هذا لا يشمل كل من كان داخل الوطن وقاتل فعلاً ضد دكتاتورية البعث . أما ان تخصصوا مكرمتكم هذه لمجلس النوام ( نعم النوام ، وليس خطأً مطبعياً ) فإن ذلك لا يدل إلا على قبحكم وسوء سريرتكم واستمراركم مع سبق الإصرار على الكذب على الناس والإستهانة بمشاعرهم والإصرار على مواصلة سرقة خيرات هذا البلد وثروات اهله.

ولكن هل هذا هو كل ما نهله الإسلام السياسي من قاموس البعثفاشية المقيتة ؟ بالتأكيد لا .فالإسلام السياسي تبنى وبدون خجل ايضاً إطروحة دكتاتورية البعث في تدني التعليم عندما فرض المكافئات بالدرجات الإمتحانية والمعدلات السنوية للطلاب والطالبات بنفس الحجة الواهية المستلة من قاموس البعثفاشية والمتعلقة بالإستحقاق الثوري الذي تحول في لغة الإسلام السياسي إلى إستحقاق جهادي حتى إزدادت عمقاً الهوة السوداء التي وقع فيها التعليم في وطننا بحيث جعل من الفاشلين والجهلة مَن يدير العملية التعليمية ولكن بفكر اجوف لم يتوان عن وصف الجهاز التعليمي ب ( كلهم مطايا ) ، فوضع نفسه بذلك في موضع المطي القائد لكل هؤلاء الذين نعتهم بهذا النعت . ومثل هذا النوع من الحمير القائدة يسميه الناس في العراق المنكوب ( مطي شِهري ).

أما مواضيع الإنشاء في درس اللغة العربية وحتى في الإمتحانات العامة للصفوف المنتهية فهذه من المستلات الشهيرة التي تلقفها فقه ونهج الإسلام السياسي من قاموس البعثفاشية المقيتة . فلقد تركزت مواضيع الإنشاء في ذلك العهد الأسود على مواضيع الحزب ، الثورة ، القائد الضرورة ، شعارات الحزب وهكذا جرى توظيف هذه المهازل في البرامج التعليمية ومن ثم في الإمتحانات . ولم يغير الإسلام السياسي إلا في نصوص هذه المواضيع وليس في نهجها المفضي إلى وضع التعليم في زاوية هذا الإسلام الذي تبين بعدئذ بانه يسعى إلى الطائفية المنبوذة والإنتقاص من حق الآخر الذي لا يتفق معه في الرأي ولا يشاطره في هذا التوجه .

التشابه في النهج كثير وكثير جداً بين مفردات الإسلام السياسي ومفردات دكتاتورية البعث ، وإن إختلفت صياغة هذه المفردات التي إستندت إلى فكر البعث الشوفيني بالأمس وإلى فكر الإسلام السياسي المتخلف اليوم .

 

الخميس, 13 شباط/فبراير 2014 13:07

مشعان نائب لرئيس الوزراء!- ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

وأخيرا وقع مالم يكن في الحسبان, إذ برأ القضاء المالكي مشعان, من تهم الارهاب والاختلاس والوشاية بالأخوان, فكلها تهم كيدية ساقها الرعيان, فمشعان لم يؤسس فضائية تدعو لقتل الشيعة والأمريكان, ومشعان لم يصف الشيعة بانهم صفويون جرذان, ومشعان لم يقرأ الفاتحة على روح سيده طكعان, ومشعان لم يختلس دينارا ولا درهما ولا ماعزا ولا خرفان, ومشعان لم يعذب بنت الهدى ولم يصفق لصدام ولا لعداي ولا لوطبان, ومشعان لم يطرده اهل الموصل بالنعلان.

فمشعان وما أدراك ما مشعان, إنه كتلة من التقوى والورع والأيمان, فلاعلاقة له بالكيولية ولا بالفجور ولم يرى يوما سكران, فلقد تربى في المساجد منذ نعومة أظفاره وأدمن تلاوة القرآن, وإن لم تصدقوا فاضربوا رؤوسكم بالحيطان. فقد أصدر الحاكم بأمر أمريكا (دستوره) السامي والقاضي برد الاعتبار للمناضل مشعان, فمشعان كان عضوا سريا في حزب الدعوة وقارع ولعقود الظلم والطغيان, ومشعان ضحى بالأهل والصحب والأخوان, من أجل تحرير العراق من حكومة الغلمان, فهل جزاؤه ان يسجن وان يحرم من دخول البرلمان؟

ألا شاهت وجوهكم ذلا يامن لادين لكم ولاتكرمون الأنسان, يامن تطالبون بمحاكمة مشعان, فالدين والعرف والأخلاق ومباديء حزب الدعوة توجب مكافئة المناضلين وتكريمهم وتعويضهم عن سنين الحرمان, وأولهم الرفيق البطل مشعان! فهل تظنون بأن المالكي لا أصل له أو هو لئيم لايعرف الأصول و التقاليد والاعراف و مباديء حقوق الأنسان! فمشعان سيخوض الأنتخابات وسيتحالف مع عبد الكرسي فلتة الدهور والأزمان, وسيصبح نائبا لرئيس الوزراء إن نال المالكي رضا واشنطن وطهران.

فما الأنتخابات الا ضحك على الذقون وتلاعب بمشاعر المواطن الغلبان, فامر تشكيل الحكومة يصدر من خارج الأوطان, وماعلى الجميع الا السمع والطاعة وعدم العصيان, والويل كل الويل لمن يخالف إرادة السلطان, فمصيره حينها يكون في خبر كان, فالمالكي باق وشعاره لن نسلمها بعد اليوم لكائن من كان, وسيقدم فروض الطاعة لكل من يثبت ملكه وسيبيع العراق بأبخس الأثمان, ولاضير إن كان الداعم شيخا او مرجعا أو حتى شيطان, واما الوطنية والدين والاخلاق فما هي الا هذيان.

وفي الختام فأطلب العذر والصفح من مشعان, بعد أن إتهمته في مقالاتي زورا وظلما بدعم الارهاب فقد كنت مصابا بالغثيان, وأرجو منه ان يطوي صفحة عدائنا ويضعها في رفوف النسيان, فما نحن الا بشر خدعنا من ثلة نجسة أضاعت عمرنا بين البلدان, فتحية للنائب القادم مشعان, وبورك تحالفه مع حزب الدعوة حزب الشيطان, فالطيور على أشكالها تقع فوق الأغصان, والخزي والعار لكل طاغية متمسك بالكرسي وفي طليعتهم المالكي الحيوان.

 

في تطور لافت على صعيد الحراك الشعبي في البحرين، وأنماط الحكم أيضاً، أقر الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة قانونا ينزل عقوبة السجن لمدة تصل إلى سبع سنوات، وغرامة تصل إلى نحو "27 ألف دولار" بكل من يُدان بتهمة إهانة الملك.

وجاء في بيان صدر عن الحكومة البحرينية لبيان مدى الحاجة إلى قانون يعاقب من يسيئون إلى الملك في وسائل الإعلام والأماكن العامة أن " ما يشهده المجتمع البحريني اليوم من تطاولات وإساءات وتصرفات طائشة تحت زعم حرية التعبير وحقوق الإنسان قد طال كل التقاليد والقيم والأعراف، ما دفع بعض الحاقدين والموتورين إلى التطاول ببذيء الكلام وقبيح الشعارات على الذات الملكية، الأمر الذي بات لا مفر معه من وضع تشريع واضح لمساءلة كل من تسول له نفسه بتجاوز حدوده والتجاسر على الذات الملكية".

وبدا البيان الحكومي واضحا في تفسير الدواعي من قانون الحفاظ على الذات الملكية من الإهانة والتجاوز، وعكس مدى الضيق والضجر الذي تشعره الحكومة البحرينية والنظام برمته من الانتقادات اللاذعة التي توجهها المعارضة البحرينية للنظام عبر وسائل الاعلام وفي المحافل الدولية وخلال التظاهرات التي تشهدها البلاد منذ أعوام.

ومن وجهة نظر رافضي هذا القانون، وبالإضافة إلى التحفظات الأخلاقية والمنطقية عليه، أنه لم يحدد نوع الإهانة التي تستلزم العقوبة، وبالتالي يمكن للسلطة التنفيذية أن توجه الاتهام لكل شخص ينتقد النظام وأداء الدولة بأنه ينتقد الملك كما هو سائد في النظم الشمولية المستبدة، حيث يتيح القانون الجديد لأجهزة السلطة مرونة أكبر في مواجهة الحراك الشعبي المطالب منذ سنوات بالإصلاح السياسي والشراكة الحقيقية في حكم البلاد.

ويُخشى أن تستخدم "جريمة إهانة الملك" كنوع من الاتهامات الجاهزة لتُلصق بكل شخص يبدي انتقادات للنظام والملك وعلى طريقة القرون الوسطى التي كان الإنسان يتعرض فيها لأشد انواع العقوبات بدعوى إهانة الذات الملكية.

ومن جانب آخر يعكس القانون الجديد فلسفة الدولة والحكم التي يتبناها النظام البحريني، والتي تجعل من الملك ذات مقدسة لا يطالها النقد وتعلو ذات الشعب الذي تحكمه، وهي صورة أخرى من صور الاستبداد والتفرد الذي يستمد فلسفته على ما يبدو من نظرية التفويض الإلهي للحكم.

والغريب أن ملك البحرين يحيط نفسه بالقوانين والسلطة التي تحميه من الملاحقة القانونية والانتقادات الشعبية، فيما يتعرض البحرينيون لأشد انواع الانتهاك على يد أجهزته دون أن يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم ومقاضاة عناصر الأمن ممن يسيئون معاملتهم أو يتجاوزون عليهم بالتعذيب المعنوي والجسدي.

جذور القانون في القرون الوسطى

في القرون الوسطى شاع مفهوم حق الملوك الإلهي "Divine right of kings " ويعني أن الملك يتمتع بسلطة مطلقة، ولا يجوز الخروج عليه لأن هذا الخروج تمرد على الله، ويبدو أن ملك البحرين بصدد إضفاء هالة من القداسة على نفسه تحرم انتقاده ولا تجيز الخروج عليه انسجاما مع هذه النظرية التي لا تتيح للمحكومين مقاضاته أو مواجهته للمطالبة بالإصلاح أو التنحي.

فإذا كان القانون الجديد يمنع انتقاد الملك فهو اذن يجرم ويحرّم الثورة ضده، ومع ان أوروبا قد أطاحت بنظرية التفويض الإلهي للحاكم بعدة ثورات ناجحة منها الثورة البريطانية في "1688–1689" إلا أن ملك البحرين يتوق على ما يبدو لترسيخ هذه النظرية بصيغ جديدة، لينظمّ بذلك إلى دول خليجية تعتبر انتقاد الملك إهانة تستحق أقسى العقوبات.

فدولة البحرين ليست الوحيدة التي تعتبر الحاكم مفوضا من الإله ولا تجوز الثورة ضده وإن كانت تروج لهذه النظرية بطرق غير مباشرة، فالسعودية والكويت وقطر كانت قد أصدرت عدة أحكام ضد مواطنين بتهمة إهانة الحاكم الذي يحيط نفسه غالبا بالعشرات من رجال الدين ممن يلمعون صورته بنظريات دينية لاتجيز الثورة عليه "باعتباره وليا للأمر تجب طاعته دون تردد ويؤثم من يخالفه".

ومع أن رجال الدين المتملقين غالبا للحكام في الخليج يمنحون الرعية حق مخالفة الحاكم في حال كانت أوامره أو سياساته تؤدي الى المعصية. إلا أن المفارقة أن من يحددون ما إذا كانت سياسة الحاكم فاسدة أم لا هم رجال دين يُحسبون على بطانة الحاكم ويسيرون في ركابه.

ويبدو ذلك جليا في وقوف رجال الدين مقربين من ملك البحرين بوجه ثورة الإصلاح البحرينية التي اندلعت في شباط 2011 للمطالبة بإصلاحات سياسية واقتصادية، وجاءت تتويجا لمطالبات شعبية استمرت لنحو 35 سنة، وخلفت آلاف القتلى والجرحى والمعتقلين، واستوجبت انتقادات دولية وإدانات واسعة لنهج السلطة العنيف في محاولة إخماد الثورة.

استنكار القانون

وقد قوبل القانون الجديد باستنكار أوساط حقوقية وصحفية بحرينية ورأت فيه رابطة الصحافة البحرينية إحكاما لسيطرة السلطة على وسائل التعبير والتواصل وجاء في بيان أصدرته بهذا الخصوص" أن مضاعفة العقوبات تتصل وبشكل واضح بإكمال الدولة سيطرتها المطلقة على الناشطين الإلكترونيين في مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات الحوارية عبر التهديد بهذه العقوبات التعسفية".

واتهمت الرابطة السلطات البحرينية باستكمال إجراءاتها التعسفية عبر وزارة الاتصالات من خلال إنشاء وحدة متخصصة لمراقبة ناشطي المعارضة من حقوقيين وسياسيين، وتسجيل تغريداتهم وتعليقاتهم ومنشوراتهم واعتبارها "إهانة للملك" في حال تضمنت انتقادا ضده.

وأبدت الرابطة قلقها من أن يتسبب القرار الأخير في إصدار المزيد من الأحكام القضائية المسيسة والانتقامية، خصوصاً مع ارتفاع وتيرة الاعتقالات والمحاكمات القضائية المتصلة بإهانة الملك والمؤسسات النظامية إلى ما يزيد عن 32 قضية منذ نحو عام.

كان آخرها استدعاء الكاتب الصحافي عباس ميرزا المرشد للمثول أمام المحكمة في 27 آذار الماضي بتهمة "إهانة الذات الملكية".

ودعت منظمات بحرينية مناهضة لمساعي السلطة الهادفة الى تقييد حرية التعبير، كافة الأطراف الدولية المهتمة بإشاعة احترام حرية التعبير والنشر والصحافة إلى مساندة الشعب البحريني ورفض التوجه المستجد للنظام في التضييق على حرية التعبير.

القانون تجاوز على عهود دولية

جاء في المادة 19 في العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، وهو الإطار الدولي الأساسي، أن" لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة، وله الحق في حرية التعبير. ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى آخرين دونما اعتبار للحدود، سواء على شكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها".

وبهذا يعتبر القانون الذي يُجرّم انتقاد ملك البحرين، تعديا على العهد الدولي في مادته 19، وقال أستاذ العلوم السياسية الدكتور، رزاق حامد، لـ"مركز آدم" ليس من المعقول أن تعارض الحكومة البحرينية حق الإنسان في التعبير، ومن الواضح أن النظام البحريني يبيت أمرا تتم من خلاله مصادرة حق الأفراد بالرأي وانتقاد السلطة".

وتوقع، حامد، أن تعد السلطات البحرينية كل لقاء تلفزيوني مع عناصر المعارضة أو تغريدة على مواقع التواصل الاجتماعي إساءة للملك وتطبق القانون الجديد على من يقومون بها، في حال تناولت بالنقد ملك البحرين، وقال "سنشهد قريبا تقديم عشرات الأشخاص إلى المحاكم البحرينية بتهمة "إهانة الملك" طالما أن النظام البحريني يريد من وراء هذا القانون إسكات معارضيه وإخماد الاحتجاجات الشعبية".

التوصيات

ومما يوصي به مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات في إطار مساعيه الرامية إلى ترسيخ ثقافة احترام الحريات العامة والحقوق السياسية وحرية التعبير:

1- على السلطات البحرينية العدول عن قرارها بتجريم انتقاد الملك وأن تحرص على احترام المواثيق والعهود الدولية في إطار حفظ حرية التعبير.

2- ندعو المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان إلى التدخل الفوري لمنع النظام البحريني من الاستمرار في نهجه المخالف لكل المواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، وأن تزيد من ضغوطها على السلطات البحرينية بهدف حملها على احترام حق مواطنيها في التعبير والنشر.

3- ندعو الجامعة العربية إلى ممارسة الضغوط على النظام البحريني وإقناعه بالعدول عن تطبيق القانون الجديد الذي يتيح له معاقبة منتقدي الملك.

4- ينبه المركز، النظام البحريني إلى أن استمراره في نهج الإقصاء والتهميش ضد الشيعة البحرينيين لن يؤدي إلا إلى المزيد من المشاكل التي يمكن تجنبها بالحوار والتفهم لمطالب معارضيه.

..........................................

** مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات هو أحد منظمات المجتمع المدني المستقلة غير الربحية مهمته الدفاع عن الحقوق والحريات في مختلف دول العالم، تحت شعار (ولقد كرمنا بني آدم) بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الدين أو المذهب. ويسعى من أجل تحقيق هدفه الى نشر الوعي والثقافة الحقوقية في المجتمع وتقديم المشورة والدعم القانوني، والتشجيع على استعمال الحقوق والحريات بواسطة الطرق السلمية، كما يقوم برصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الأشخاص والجماعات، ويدعو الحكومات ذات العلاقة إلى تطبيق معايير حقوق الإنسان في مختلف الاتجاهات...

هـ/7712421188+964

هـ: عباس سرحان/7800005641+964

http://adamrights.org

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

https://twitter.com/ademrights

يبدو ان حملات التسقيط السياسي تتصاعد وتيرتها كلما اقترب موعد الانتخابات وتتفنن الكيانات في اعداد السياريوهات واختلاق مختلف التبريرات للاستهداف الفكري حتى لمبادئ الكيانات المعروفة في المشهد السياسي العراقي لعقود الصراع مع الانظمة الدكتاتورية وقوى اجنبية محتلة للعراق وقبل وجود الاحزاب والقوى السياسية الراهنة التي هي الان في السلطة والتي اثبتت اكثر من فشل في احتوائها مجمل معضلات البلد اضافة الى فسادها وتحويلها العملية السياسية الى نخاسة سياسية .

هذه المرة اصبح التيار الديقراطي المدني وبتعدد القوى المنضوية فيها والمتكونة من قوى اليسار والليبرالي والقومي المعتدل وشخصيات اكاديمة هدفا للتسقيط السياسي.. بسبب شخص ليبرالي واحد مخطا(( مثال الالوسي) الذي زار اسرائيل برغبة شخصية وخطئه هذا كان بتصرف ورأي شخصي لاعلاقة له بقيم وثوابت الليبرالية اليدمقراطية وتعميم خطأئه على عموم التيار الديمقراطي واتخاذ خطا هذا الشخص مبررا للهجوم على قوى ديمقراطية متعددة تضم التيار ..واعتبر المهاجمون ان اسلوبهم فيها ذكاء وفقا لقراءة سيكولوجية للفكر الجمعي العربي الرافض لاسرائيل المغتصبة للارض الفلسطينة والمحاولة من هذا التعميم اختراق العقل العراقي باقناعة بوسطية واعتدال التيار الديمقراطي مع المشكلة الفلسطينية والموقف من اسرائيل وبالتالي يظنون انهم سيمررون هذا القناعة على كل العراقيين بغض النظر عن دورهذه القوى الوطني في المشهد السياسي العراقي بالاتتفاضات الوطنية ومنها الوقوف بوجه بريطانية راعية وعد بلفورد المشؤوم واسقاط معاهداته ونفس التيار المتمثل بالقيادات العسكرية المشكلة لمنظمة الضباط الاحرار الذي غير النظام الملكي واخرج العراق من الاسترليني وحلف سانتو المقرب من اسرائيل ونفس الضباط من التيار اليمقراطي الليبرالي قاتل اسرائيل وشهدتهم معارك جنين وكفر قاسم والعراقيين لم ينسوا المرحومين عبدالكريم قاسم وعمر العلي وصالح زكي توفيق.. ورفيق عارف الذين كانوا قمما للفكر الليرالي الديمقراطي ان طروحات هذه الفئات باستهداف التيار الديمقراطي واليساري تعتمد على العامل الزمني ولمضي عقود على الصراعات التي خاضتها هذه القوى التي اكدت هويتها الوطنية في الساحة الوطنية والتي لم يشهدها الاجيال العراقية الراهنة اضافة وقد لايعرفونها لمضي عقود على احداثها اضافة الى افتقاد الاجيال التي تلت حكم حزب البعث الى ثقافة سياسية تمكنه من تمييز وتقويم القوى السياسية التي كانت لها باع وطني في الساحة العراقية حيث ان حزب البعث كان لايروج الا مضامينه الفكرية القومية المتطرفة وبطريقة منهجية في المناهج الدراسية والمؤسسات الاعلامية دون التطرق الى تاريخ العراقي المعاصر ودور القوى الفاعلة في الحراك الشعبي بل ويلغي نضالات كل القوى السياسية التي تناهض فكرالبعث,,ولنكن اكثر صراحة ان فئات واسعة من النشا العراقي يفتقدون الى تقافة السياسية مقارنة باجيال الخمسينات والستينات وبذلك يمكن اختراق افكارهم لعدم وجود حصانة سياسية وفكرية فيسهل اقناعهم باي سيناريو يراد من خلاله اختراق عقولهم وتشويه صورة اية حركة او كيان سياسي والمشهد السياسي العراقي الحالي خير دليل على ذلك حيث ان المد الطائفي اخذت اقصى تمادي في فكر وعقل الجهلة والمتخلفين والسذج المفتقرين الى فكر حداثوي معاصر .

اما السيد فخري كريم الذي حاول المستهدفون اقحامه ضمن الوسطيين من الوقف من اسرائيل ..فانني لا اعلق على هذا لرمز الليبرالي العلماني ولكني اقول ان السيد فخري كريم يرتقي الى مستوى المفكرين العراقيين ولا يحتاج ان يدافع احد عنه ,,وان المؤسسة الاعلامية التي يقودها خير معبر عن قيمه الفكرية وانه كأنسان علماني وليبرالي قد يكون وسطيا او محترما للديانه اليهودية كتعبير عن قيمه الفكرية وهذا موقف الاسلام وكل الاديان من اديان اهل الكتاب ولكنه من المستحيل ان يكون معتدلا او وسطيا مع اسرائيل والفكر الصهيوني العنصري,,, والاخوان يعرفون جيدا مواقف اليسار من الراديكالية والعنصرية س

 

نصوص الآيات :

{ اللهُ الذي سَخَّرَ لكمُ البحرَ لتجريَ الفُلْكُ فيه بأمره ولتبتغوا من فضله ولعلَّكم تشكرون (12) وسخَّرَ لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعاً منه ، إنَّ في ذلك لآيات لقوم يتفكَّرون (13) قُلْ للذين آمنوا يغفروا للذين لايرجون أيامَ الله ليجزي قوماً بما كانوا يكسبون (14) من عمل صالحً فلنفسه ، ومن أساء فعليها ، ثم الى ربكم تُرْجعون (15) } الجاثية .

التفسير : لقد سخَّر الله تعالى للإنسان البحار عبر آستواء السفن عليها ، بحيث أنه سبحانه ذلَّلها وجعلها في خدمته ، لأجل مصالحه ومنافعه المختلفة والمتنوعة كصيد شتى صنوف الأسماك ، أو لإستخراج أصناف الحلية كاللؤلؤ والمرجان ، أو غيرها من المنافع .

لهذا ، فمن المفترض أن يشكر الإنسان ربه المتعال على كل هذه الآلاء العظيمة والنعم الكثيرة ، ثم بالإضافة الى ذلك وأشمل مما ورد فقد سَخَّر سبحانه الكون كله للإنسان : بسماواته وأرضه وما فيهما وما تحتوي عليها ، ظاهرها وباطنها ، خارجها وداخلها التي هي منه سبحانه جميعاً ، وهي ملكه تعالى ، بحيث إن كل ذلك ينبغي أن تكون طرائق ودلائل للفكر والتفكير في بدائع خلق الله عزوجل وصنعه ، وللإستدلال على أحديته ووحدانيته وفرديته ، وللإستفادة منها في خدمة الجنس البشري ، ولتعمير الأرض وآستعمارها بشكل يجلب المصالح والمنافع للناس ، على أساس العدل والقسط والإنصاف .

بعدها يأتي الخطاب الرباني الحكيم الى الرسول الأكرم محمد – عليه الصلاة والسلام – بأن يبلِّغ الذين آمنوا من المسلمين بأن يغفروا ويصفحوا ويتجاوزا عن الذين لايرجون أيام الله تعالى ، أي الذين لايؤمنون بلقاء الله سبحانه ولاباليوم الآخر ، فحسابهم وجزاؤهم عند الله لاغيره ، لأنه مَنْ عمل من صالح الأعمال وخيرها وإيجابها فهو لنفسه ، ومن أساء وعمل العكس فلنفسه أيضاً . لهذا فإن حساب الكل هو عند الله تعالى فقط لاغيره ، حيث مآب الجميع ومرجعهم اليه .

الشرق الاوسط

مشاورات مكثفة في جنيف قبل اجتماع دولي ثلاثي

عناصر من البحرية الروسية قرب سفينتهم الحربية المكلفة تأمين نقل الكيماوي السوري في ميناء ليماسول بقبرص أمس (أ.ف.ب)

جنيف: مينا العريبي بيروت: نذير رضا
قدم الائتلاف السوري المعارض وثيقة لـ«الانتقال السياسي» تبقي مؤسسات الدولة كما هي من دون المساس بها, لكن وفد دمشق رفض الوثيقة وعدها متناقضة.

وعقد مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية الأخضر الإبراهيمي أمس جلسة تفاوض مع وفدي المعارضة والنظام استمرت نحو ساعتين من دون إحراز تقدم بين الطرفين.

وقالت عضو الوفد المعارض ريما فليحان لـ«الشرق الأوسط» إن الإبراهيمي تسلم وثيقة «بيان المبادئ الأساسية لاتفاق التسوية السياسية لمؤتمر جنيف للسلام، ولكن لم نستمع إلى أي رد من النظام السوري».

وتوضح الوثيقة المكونة من أربع صفحات و24 نقطة, رؤية الائتلاف السوري للمستقبل السياسي للبلاد، وتعد بمثابة «إعلان دستوري مؤقت»، وتشدد على حماية مؤسسات الدولة السورية، واستمرار أفراد الجيش والقوات المسلحة وهيئات وأفرع الاستخبارات ودوائر الأمن في عملهم «تحت سيادة القانون».

. من دون أن تقدم الوثيقة دورا للأسد ولا لحزب البعث.

في غضون ذلك, تتجه الأنظار اليوم إلى الجهود الدبلوماسية الغربية لدفع عملية التفاوض في جنيف بين نظام الرئيس السوري بشار الأسد والمعارضة لإنهاء الصراع الدامي في البلاد الذي شارف عامه الثالث.

ويجتمع اليوم الإبراهيمي مع وكيل وزارة الخارجية الروسية غينادي غاتيلوف ووكيلة وزارة الخارجية الأميركية ويندي شيرمان. وكان هذا اللقاء الثلاثي مجدولا ليوم غد (الجمعة)، لكنه قدم إلى اليوم بهدف الاتفاق على بعض النقاط الأساسية والضغط على وفد النظام للتفاوض الجدي قبل انتهاء الجولة الحالية من مفاوضات «جنيف2» السبت.


إردوغان افتتح برفقة نظيره الإسباني خطا جديدا للمترو في أنقرة

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
استنكر رئيس تحرير صحيفة تركية يومية كبيرة علنا الضغوط الحكومية واسعة النطاق على الإعلام في انتقاد صريح على غير المألوف للأسلوب الذي يمارس به رئيس الوزراء طيب إردوغان قيادة البلاد قبل الانتخابات بشهور.

وما زال حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه إردوغان أكبر الأحزاب التركية شعبية، ويسيطر على معظم أنحاء البلاد ويتوقع على نطاق واسع أن تفضي الانتخابات المتعاقبة التي تبدأ بالانتخابات المحلية في مارس (آذار) إلى تولي إردوغان رئاسة البلاد أو استمراره في رئاسة الحكومة لفترة رابعة.

وقال فاتح الطايلي رئيس تحرير صحيفة «خبر ترك» في مقابلة تلفزيونية مساء أول من أمس إن الضغوط الحكومية تضع رؤساء تحرير وسائل الإعلام تحت سيف الترهيب، وتخلق مناخا لا يستطيعون فيه النشر بحرية. وأضاف في المقابلة مع تلفزيون (سي إن إن ترك) إن «كرامة الصحافة تداس بالأقدام. التعليمات تنهمر كل يوم من جهات شتى. هل تستطيع أن تكتب ما تريد.. الجميع خائفون». وجاءت تصريحاته بعد تسرب تسجيلات إلى الإنترنت يفترض أنها لمسؤولين في صحيفته وهم يعدلون التغطية الصحافية ويتلاعبون في نتائج استطلاع للرأي ويفصلون مراسلين تحت ضغوط حكومية.

ولم تتمكن «رويترز» من التحقق من صحة هذه التسجيلات. ونفت الحكومة مرارا التدخل في شؤون الإعلام لكنها لم تعلق على الفور على تصريحات الطايلي. وأقر إردوغان في مؤتمر صحافي أول من أمس بأنه اتصل أثناء زيارة رسمية للمغرب في يونيو (حزيران) الماضي بمسؤول في صحيفة «خبر ترك» لمناقشة تغطية الصحيفة لتصريحات زعيم بالمعارضة لكنه قال إنه لم يفعل ذلك سوى للفت الانتباه إلى الإهانة التي تعرض لها. ولم يعلق الطايلي على كل التسريبات لكنه قال إن التسجيل الخاص باستطلاع الرأي والذي تضمن صوته، منزوعا من سياقه، ودافع عن نفسه في مواجهة أي تصور أن مؤسسته هي وحدها التي تتعرض لضغوط حكومية.

وقال: «الحقيقة المعروفة هي أن كل من يعملون في الإعلام يتعرضون لمثل هذه المواقف، مع الوقت سيتكشف أن الجميع في نفس وضعي». وأضاف: «هناك ضغوط.. لكن الأهم هو إلى أي مدى تنعكس هذه الضغوط على الصحيفة.. هل أنا مسؤول عن العار الذي تعيش فيه تركيا.. أنا أحاول أن أنشر صحيفة محترمة قدر الإمكان كل يوم».

ويشعر إردوغان بالضغوط على عدة جبهات. ففي أفق الاقتصاد التركي تتجمع نذر عاصفة إذ خفضت وكالة «ستاندارد أند بورز» للتصنيف الائتماني توقعاتها لتركيا يوم الجمعة الماضي، مشيرة إلى مخاطر تعثر الاقتصاد بعد فترة نمو كبير ويبدو مشروع كبير من مشروعاته المفضلة ويخص إنشاء مطار ثالث ضخم لإسطنبول عرضة للتأجيل بحكم قضائي.

وعمل على تصوير الإجراءات الأخيرة في نفس الإطار قائلا إن قرار تشديد القيود على الإنترنت الذي أقره البرلمان الأسبوع الماضي ويمكن السلطات من حجب صفحات الإنترنت خلال ساعات هدفه الدفاع عن حق الأفراد في الخصوصية وليس تكميم أفواه منتقدي الحكومة. وقال في اجتماع للكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية أول من أمس «كان الإعلام في هذا البلد حتى ما قبل 11 عاما يتصرف على أنه فوق الحكومة حتى وضعنا حدا لهذه اللعبة».

وأشار إلى وجود «جماعة ضغط» إعلامية، مستخدما تعبيره المفضل لوصف كل من يرى أنهم يتآمرون عليه مثل «جماعة ضغط أسعار الفائدة» ويقصد بها مضاربين يسعون للإضرار بالاقتصاد من خلال رفع تكاليف الاقتراض و«جماعة ضغط الوعاظ» ويشير بها إلى أتباع كولن.

وقال إردوغان: «هذا البلد لم يعد ممكنا أن تحكمه جماعة ضغط أسعار الفائدة وجماعة ضغط الوعاظ وجماعة الضغط الإعلامية».

ومع ذلك فلا تزال قطاعات من الإعلام التركي مناوئة للحكومة مثل صحيفتي «سوزجو» و«جموريت» العلمانيتين وفي الآونة الأخيرة بدأت صحيفتا «زمان» و«بوجون» القريبتان من كولن تصبحان أكثر انتقادا منذ تفجر فضيحة الفساد.

من جهة أخرى أعرب رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي عن تأييده لتركيا في مفاوضات انضمامها للاتحاد الأوروبي. واصفا أنقرة خلال زيارته لها أمس بأنها نموذج يحتذى به لدول أخرى ذات أغلبية مسلمة.

ونقلت وسائل إعلام تركية اليوم أمس عن راخوي قوله خلال لقائه مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان: «إسبانيا عضو في الاتحاد الأوروبي منذ عام 1986، ونحن ندعم انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي دائما». ومن جانبه، دعا إردوغان إلى تعزيز الاستثمارات الإسبانية في بلاده، حيث تحدث عن شراكة استراتيجية بين البلدين، مشيرا في هذا الصدد إلى بناء سفينة حربية تركية جديدة بمساعدة إسبانية.

ووقع إردوغان وراخوي اتفاقية لمكافحة الإرهاب. كما رافق راخوي إردوغان أمس خلال افتتاح خط جديد لمترو الأنفاق في أنقرة.

"اللجنة العليا تبدأ مهامها لعقد المؤتمر القومي الكوردي قريبا"

بعد الرسالة التي توجه بها عبدالله اوجلان رئيس حزب العمال الكوردستاني إلى مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان مؤخرا، عضو في اللجنة العليا لتحضيرات المؤتمر القومي الكوردي يشير إلى أن تلك اللجنة قد تبدأ مهامها قريبا لعقد المؤتمر.

قال غفور مخموري عضو اللجنة العليا لتحضيرات المؤتمر القومي الكوردي في تصريح لـNNA " لم يتم تحديد سقف زمني لتبدأ اللجنة العليا بمهامها".
مشير بعد رسالة عبدالله أوجلان رئيس حزب العمال الكوردستاني إلى مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان فمن المتوقع ان تبدأ اللجنة العليا لتحضيرات المؤتمر القومي الكوردي مهامها لعقد المؤتمر في الفترات القليلة القادمة.

كما لفت مخموري إلى ان اللجنة العليا بإنتظار إجتماع من رئيس الاقليم مسعود بارزاني بغية البدء بمهامها في التحضير لعقد المؤتمر.

وأكد غفور مخموري في تصريحات سابقة ان رسالة أوجلان أكدت على ضرورة إنعقاد المؤتمر القومي الكوردي كما خيرت رئيس الاقليم في الاشراف على تحضيرات وآليات إنعقاد المؤتمر وحل المسائل العالقة بين الفرقاء السياسيين.
------------------------------------------------------------
بلال جعفر –NNA
ت: محمد   

الخميس, 13 شباط/فبراير 2014 00:56

شموس أنصارية مندائية- يوسف أبو الفوز

 

ايها الملاك برياويس .. اليردنا العظيم للماء الحي

طهرنا أيدينا بالحق ، وشفاهنا بالايمان

وتكلمنا بكلمات الضوء

والافكار استطابت بعقيدة النور

(دعاء مندائي)

الشعب المندائي ، شعب الرافدين الاول في ارض العراق، مثلما قدم لنا اسماء لامعة في عالم الفكر والثقافة والسياسة، قدم لنا اسماء لامعة في النضال والكفاح من اجل مستقبل مشرق للعراق. واذ نورد في كتاباتنا ونشاطاتنا اسماء بهية مثل العالم الفذ عبد الجبار عبد الله ، والمبدعة لميعة عباس عمارة ، والباحث عزيز سباهي ، والقائمة هنا تطول والاسماء هي مجرد امثلة ، فنحن لا يمكن الا ان نتوقف ونورد وبأعتزاز وفخر اسماء مثل المناضلين الشهداء ستار خضير و صبيح سباهي ، وحميد شلتاغ ، وهنا ايضا القائمة تطول ! فالشعب المندائي ساهم في رسم تاريخ هذا الوطن ، ومثلما عرفت ميادين الثقافة والفن والعلم اسماءا مندائية بارزة تركت بصماتها الاثيرة، عرفت سوح النضال ، ولا زالت ، اسماء بهية وعبقة ، نذرت جهدها وابداعها من اجل قضايا الانسان في السعي نحو الحرية والعدالة الاجتماعية ، وفيها عمد ابناء الشعب المندائي بدمائهم طريق المسير نحو عراق ديمقراطي فيدرالي .

ولو توفرت ارقام واحصاءات دقيقة عن شهداء الحركة الوطنية من ابناء الطائفة المندائية، لوجدنا انها نسبة عالية قياسا بعدد ابناء الطائفة المندائية ونسبتهم إلى بقية المكونات الاثنية والطوائف العراقية. ان الحديث عن المناضلين والشهداء من ابناء الشعب المندائي اراه شخصيا يحتاج الى جهد توثيقي واعلامي مؤسساتي، وان لا يكون اسير مبادرات فردية او نشاطات موسمية لهذه الجمعية او ذاك الكاتب ، وذلك لابرازهذا التأريخ المجيد وتقديمه بكل فخر ليطلع عليه كل ابناء الشعب العراقي. فالشهداء المندائيون هم شهداء الشعب والوطن ، وليعلم البعض ممن يحاول غمط حق الاخرين في العيش والعمل تحت سماء هذا الوطن المعطاء،بأن هذا الوطن له تاريخه الناصع، الذي لا يغفل الصفحات المشرقة للشهداء المندائيين، وليكون هذا التاريخ المكتوب والموثق سلاحا في التصدي لكل من يحاول عامدا أن يطمس ويتنكر لحقوق الصابئة المندائيين وليقصيهم بشكل ما عن تأريخ وحضارة وتراث العراق فهم كانوا وما زالوا ومن الاف السنين، أبناءه الأصليين،الذين يحملون راية النقاء والنور والمحبة والتسامح والسلام.

ان الحديث عن الشهداء فيه مشقة وفيه حزن ، اذ ان فيه جروحا تنكأ ، فعذرا عن ذلك ، ولكني هنا، سأختار شهداء من الاسماء التي عرفتها وعاشرتها عن قرب، وتركت بصماتها فى روحي. سأتوقف عندها كأمثلة لعطاءات الشعب المندائي، واورد شيئا عنها بحكم معرفتي الشخصية ، فهم من اصدقائي ورفاقي في النضال. بعد مغادرة الوطن اضطرارا جمعتنا سماء المنفى الاول، وساحات النضال المسلح في كوردستان الابية، وكان رحيلهم مؤثرا لكل من عرفهم ...

v الشهيدة عميدة عذبي حالوب الخميسي (أحلام)

الشهيدة احلام ،عميدة عذبي حالوب الخميسي . مواليد سوق الشيوخ 1954 ، تربت في عائلة معروفة ، وعاشت في منطقة الكرخ في بغداد في منطقة شعبية حيث كانت محل احترام معارفها، وعرفت بنشاطها الطلابي والنسوي حين كانت طالبة كلية الزراعة جامعة بغداد، واضطرت لقطع دراستها ومغادرة العراق مع الحملة الإرهابية 1978 والموجهة ضد القوى اليسارية والديمقراطية ، فتوجهت الى بلغاريا ، ومن هناك الى اليمن الديمقراطية (الجنوبية) ، وبعدها الى كوردستان حيث التحقت بفصائل الانصارللمشاركة في الكفاح المسلح ضد النظام الديكتاتوري البغيض.

من العراق احمل للشهيدة احلام ذكريات طيبة خلال لقاءاتنا في نشاطات طلابية، وبقي اسمها من ذلك الحين محفورا في بالي كأمراة متزنة ولبقة في الحديث وتذود بجرأة عن مبادئها وتفخر باصولها المندائية. في اليمن تعمقت معرفتي بها اكثر . كان زوجها صديقي وثم زميلي في دورة دراسية خاصة ضمن استعدادنا قبل الالتحاق بفصائل الانصار، وكنا نسكن غرفة واحدة ، فساهمت علاقتي مع زوج الشهيدة احلام بتعميق تعارفي اكثر مع الشهيدة التي تركت في روحي لمسات شفافة كأخت حنون . تركنا عدن في نفس الايام من ربيع 1982 ، وفي الاوراق اليمنية التي حملناها، وفي لحظة عزيزة ، سميناها لحظة عبث ملأنا الاستمارات بمعلومات جعلتنا اقرباء ، ابن وابنة خالة . وفي دمشق ، في طريقنا الى كوردستان ، ساعدتنا هذه "القرابة " في تجاوز اشكالات بيروقراطية امام الاجهزة الامنية المعنية، وفي نفس الايام توجهنا الى كردستان، وكان التحاقنا بفصائل الانصار في يوم واحد وذلك في مطلع شهر ايار 1982 . استشهدت احلام في الاول من ايار 1983 في احداث جريمة بشت اشان الغادرة .

v النصير الشهيد سلام عبد الرزاق الحيدر (أبو تانيا)

الدكتور الشهيد ابو تانيا رحل وفقدناه في 22 كانون الثاني في 2004 في المنفى، واقول هنا الشهيد لاكثر من سبب ، ومن ذلك ان الانصارالشيوعيين، من يرحل لهم من الرفاق الانصار في المنفى وتقديرا لتضحياته ونضاله وتاريخه ولما قدمه لشعبه وقضية الوطن، يسموه ويعتبروه شهيدا .

والشهيد ابو تانيا الذي التقيته تحت سماء اليمن الديمقراطي عام 1980، في صحرائها، على اعتاب صحراء الربع الخالي، في منطقة "شبوة"، هناك حيث كان اهل البلاد يرفضون التطوع والعمل، ولكن مناضلين اشداء ، من ابناء العراق، مثل الدكتور ابو تانيا ، تحملوا كل قساوة الطبيعة ، وظروف الحياة الصعبة ، حيث شحة المياه ، والحرارة الشديدة وانعدام مظاهر المدنية واحيانا المخاطر الامنية ، وعملوا بكل نكران ذات لخدمة المجتمع اليمني الذي فتح لنا ذراعيه بعد اوجعنا النظام العفلقي الديكتاتوري في حملته الارهابية عام 1978 ، وعلى مشارف الربع الخالي، كان ابو تانيا يبذل قصارى جهده ، ومع رفاقه لخدمة تجربة اليمن الديمقراطي . وعرفه رفاقه بصبره وحنيته المتميزة ورعايته الطيبة لمن يصغره او يكبره من الرفاق، فمن خلال مسؤلياته الادارية ومتابعته لشؤنهم الصحية كانوا يلمسون فيه روح التواضع وصفات الانسان المحب للاخرين. لا اذكر ان ابو تانيا في تلك الفترة اختصم يوما مع احد وعلا صوته بشكل ما ، رغم تلك الظروف الصعبة التي تجعل الانسان يفقد توازنه احيانا . افترقنا وقد ترك ابو تانيا في قلوب رفاقه اثرا طيبا ، والتقينا ثانية في كوردستان ، وكان مكان عمله في واحد من اهم القواعد الانصارية، الا وهو موقع فصيل الاعلام المركزي ، والتقيته بالذات في موقع يسمى "دراو "، حيث كان مقرا لاستقبال وتسفير الانصارالمرضى والمجازين ومن لديهم مراجعات الى قيادة منظمة الانصار حول امور مختلفة . وكان الرفاق في فصيل مقر "دراو" عليهم التعامل بروح سمحة وديمقراطية وصبر عال في التعامل مع مختلف الامزجه . في شهر تموز 1985 ، كنت عائدا من رحلة علاج الى ايران حيث اجريت عملية جراحية لساقي ، فترة بقائي في المنطقة وفي الموقع حتى التحاقي بوحدتي الانصارية ، جعلتني اتابع وعن قرب جهود ونشاط العزيز ابو تانيا في رعاية المرضى وتخفيف حالات التوتر واحتواءها عند من لم يحصل على جواب ايجابي في الموافقة على رحلة علاج او اجازة . وكان يعمل بصمت وروح تواضع مثيرتين وتستحقان الاشادة بهما. ومن يطلع على مذكراته المنشورة على مواقع الانترنيت سيلمس أي روح رقيقة وشفافة ، واي محبة يحمل هذا الانسان لرفاقه واصدقائه ، ففي اوراقه تحدث باسهاب عن الجميع ولم يتحدث عن نفسه الا القليل . في الشهور الاخيرة ، التي سبقت رحيله المحزن ، كان مقررا ان ازوره الى محل اقامته في المانيا لنلتقي، وكنت اطمح لتسجيل شيئا من ذكرياته عن اسماء معينة عرفناها وعايشناها معا ، ولكن الموت الغادر سبقني ... !

* طريق الشعب العدد 124 / ملف خاص بيوم الشهيد الشيوعي / يوم الخميس 13 شباط‏ 2014


 

ونــــــدزور – كنـــــدا

13/02/2014

الجزء الثاني

(حين سكت اهل الحق على الباطل توهم اهل الباطل انهم على حق )

وبعد ما يقارب الثلاثة اشهر بعد انتهاء دعوة وإعمال حفل تكريم سان دياكو اعلنت ما تسمى بالهيئة العليا للتنظيمات السياسية الكلدانية بتاريخ 29 - 11 - 2012 قراراً متسرعاً اقل ما يُقال عنه انه قرار " فاشل سياسياً وإعلامياً " نُشر على صفحات الانترنيت ومواقع التواصل الاجتماعي ينص على عدم مشاركة ما تسمى الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية في انتخابات مجالس المحافظات في العراق ، "للإطلاع الرابط الاول أدناه" والتي كانت من المقرر اجراءها في كافة محافظات العراق عدا محافظات اقليم كوردستان بتاريخ 20 - 4 – 2013 ، وُلدت تلك الهيئة المزعومة ميتة منذ بداية ترميمها ولم تجتمع تلك الهيئة او اعلنت اي قرارات او توصيات او مارست نشاطات بعد ولادتها إلا مرة واحده قبل المؤتمر العام في ديترويت او من خلال الاتصالات الهاتفية بين اعضاءها بل وصل الامر الى عدم اتفاق الاطراف المنضوية تحت تلك المضلة الى أي جهد او تقارب مع القوى الاخرى لحين ان اعلن المنبر الديمقراطي الموحد بشكل فردي عزمهم عقد مؤتمر كلداني منفصل عن الاول الغاية منه طي صفحة مؤتمر سان دياكو او تغييب قراراته الصادرة والتي لم يتم تفعيلها والعمل بها منذ اعلانها في البيان الختامي بدعم وتمويل من زعيم معسكر الشرق الكلداني ! ، كانت الغاية من اعلان المؤتمر الجديد في ديترويت سحب البساط من سان دياكو وبالتحديد من زعيم معسكر الغرب والمعروف عنه بالشجاع والقومي صاحب النفوذ والقوى الى زعيم معسكر الشرق المنتفض حديثاً وتسليط الاضواء عليه بعد تغيرات طالة الكنيسة الكلدانية ومن ضمنها تلك الاسباب رسامة بطريكاً جديداً على رأس الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم ولأسباب لا يعلمها إلا من هو داخل ضمن «دائرة الضوء» ، فبدأت الاتصالات بين الاخوة في المنبر الديمقراطي الموحد وبين عدداً من الشخصيات السياسية والمهتمون بالشأن القومي الكلداني وبين بعض الاحزاب ضمنهم التجمع الوطني الكلداني المعزول سابقاً عن ما يسمى بالهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية للأسباب التي نوهنا عنها في مقالنا (الجزء الاول) ، فكان من الصعب جداً على المنبر الكلداني الموحد واللجنة التي خُصصت وفُعلت تحت اسم (اللجنة التحضيرية للمؤتمر الكلداني القومي العام في ديترويت ) في بدأ عملية اعادة هيكلية اللجان المشكلة التي اثبتت فشلها في السابق واستحداث البديل الفاعل والشروع من جديد بالتنسيق مع كافة القوى والشخصيات السياسية والقومية او دعوة القوى الاخرى والتي هي خارج الخط العام للكلدان او من القوى التي انزلقت تحت احضان القوى الاشورية بدافع مادي او شخصي كالمنبر الديمقراطي الكلداني في عنكاوا والمجلس القومي الكلداني وجمعية الثقافة الكلدانية وأُخريات ... ولم يقتصر الامر على هذا بل وصل الى حد الخلاف الشديد حول دعوة بعض من الشخصيات الكلدانية التي تعتبر نفسها متعاونة مع القوى المعتدلة الغير متعصبة او الوسطية السياسية ، حيث ، يتعاملون ، او يساعدون ، او يكتبون ، او يشجعون ، او يبنون ، علاقات قوية مع المجلس الشعبي الاشوري او مع أي من القوى المنزلقة التي اشرنا اليها سابقاً ، فبدأت اللجنة التحضيرية تجتمع ممثلتاً من احزاب ثلاثة (المنبر الديمقراطي الموحد صاحب الدعوى - التجمع الوطني الكلداني الذي دُعي لأول مرة – والحزب الوطني الكلداني) وبعض من الشخصيات الكلدانية المستقلة او الشخصيات الموالية لطرف من الاطراف مثل المعني السيد عبد الله رابي التابع للحزب الرابع المُتغيب عن اجتماعات اللجنة التحضيرية (الحزب الديمقراطي الكلداني) وآخرين ، رغم ان الديمقراطي الكلداني ابدى استعداده للمشاركة وكما تعودنا دائما مسمياً السيد ابلحد افرام ساوا نفسه احد اعضاء الهيئة التحضيرية ولكنه كما قلنا لم يحضر اي اجتماع بحجة او اخرى ! .

عزيزي القارئ الكريم رغم الخلافات التي كانت تطفوا على الساحة السياسية بين الاحزاب الكلدانية الاربعة . فلكل حزب من الاحزاب خلافات متعددة وهذا لا يقتصر بالطبع بين التجمع وبقية الاحزاب فقط ! بل بين بعضها البعض في مشهد يُدمي العيون وقصص وروايات متعددة اخرى ، سوف اتصفح واروي لكم بعض من اوراق الماضي وبعض جوانبها الخفية عسى ان يجد القارى الكريم بعض الاجوبة للأسئلة التي خطرت وتخطر في ذهنه منذ سنين مضت ؟ .

الخلاف مع السيد ابلحد افرام ساوا قبل تأسيس التجمع الوطني الكلداني .

بعد بيان انسحابي من المجلس القومي الكلداني بتاريخ 12/02/2010 "للإطلاع الرابط الثاني أدناه " قمت بالاتصال مع الاخ العزيز الكاتب المعروف السيد نزار ملاخا الذي ثار هو ايضاً ضد قرار انضمام المجلس القومي الكلداني الى احضان المجلس الشعبي الاشوري ، بعد التشاور معه قررنا حينذاك مفاتحة الحزب الديمقراطي الكلداني لضم محلية الدنمارك والسويد للمجلس القومي الكلداني الى الحزب الديمقراطي الكلداني وفق ايدلوجية فكرية جديدة لخدمة قضيتنا الكلدانية ، شرط ان لا يستفرد السيد ابلحد او من معه في قيادة الحزب بنفس النهج والأسلوب الذي قام به السيد ضياء بطرس من قبل خصوصاً ان شوائب اخرى كانت تلتصق بالسيد ابلحد افرام حيث كان قد قدم شكوى قضائية على شخصيات قياديه بارزة ومؤسسه في حزبه وأودعهم السجن بحجة او اخرى لمجرد الاختلاف بالرأي معهم ؟ لم يكن لنا بديل او سبيل او خيار اخر في حزب كلداني فاعل على الساحة السياسية او على ارض الواقع افضل لمفاتحته ولهذا قررنا التوجه الى السيد بهنام جبو مسؤول اوربا للحزب والتي كانت تربطنا علاقة حميمة معه ، فقررنا اللقاء به ومفاتحته حول انضمام المحليات ودمجهم على اُسس جديدة تعتمد على الرأي والرأي الاخر والعمل على الدعوى للديمقراطية في الحزب ونبذ الخلافات والانفرادية الحزبية والمضي الى الامام خدمتاً لأبناء شعبنا دون مراهنات او مهاترات او مقايضات ، تم تحديد موعد مشترك لعقد جلسة خاصة بتنظيم اوربا للحزب الكلداني الديمقراطي ومحليات المجلس القومي الكلداني المستقيلة والمتمثلة بشخصي وبشخص السيد نزار ملاخا القادم من الدنمارك مضحياً بوقته ومجهوده ونفقاته المالية واضعاً كل الاحمال لخدمة الامة والقضية وايماناً منه بمصير شعب سُلبت منه حريته وضاع حقه بين زعماء ينهشون بعضهم البعض من اجل تحقيق مصالحهم الشخصية .

ابتدأ الحوار مع السيد بهنام جبو مسؤول فرع اوروبا للديمقراطي الكلداني وبعض من رفاقه وزملائه في فرع السويد ، بعد الحوار والمصارحة والنقاش الجاد لإحداث انزلاق المجلس القومي الكلداني متمثلاً بالسيد ضياء بطرس ومن وراءه وقد اكدوا لنا عدم انزلاق حزبهم بأي اتفاق او توقيع او تعامل تحت خيمة المجلس الشعبي الاشوري وعدم سماحهم بمثل هذه التصرفات وكل الذي نُشر او اُشيع هو محض افتراء ! ، طالب خلالها السيد جبو تزويدهم بالمعلومات الدقيقة للمحليات المتمثلة بعدد اعضاءها وكشف اسماء المنتمين وعناوينهم الصريحة وصولا الى ارقام هواتفهم ، وبعد نقاش اخوي صادق ساد فيه جواً من الارتياح العام والتفاؤل من كلا الطرفين وصلنا لاتفاق مبدئي لدمج المحليات ولم يتبقى سوى مباركة وموافقة السيد ابلحد افرام على الاتفاق ، طلب السيد بهنام جبو السماح له بإجراء اتصال روتيني احتراماً لرئيس الحزب رغم انها كما سماها اتفاقية ضمن صلاحياته كمسؤول لفرع اوربا !!! ، فتح السيد جبو سماعة الصوت (سبيكر) عالياً واثقاً من الموافقة الروتينية كما نوه عنها مراراُ وتكراراُ حينها ! ، وكما يقول المثل العربي (ما كل ما يتمناه المرء يدركه تَجري الرياحُ بما لا تشتهي السُفنُ) ، فكانت الاجابة عكس المتوقع ...(رفض السيد ابلحد افرام ضم محلياتنا المستقيلة الى حزبه بحجة ان انضمامنا له يضر ويسبب توتراً في العلاقات العامة مع الاحزاب مما قد تُثير له مشاكل كثيرة هو في غنى عنها مع السيد ضياء بطرس خصوصاً ان المجلس القومي الكلداني حزب مُسجل رسمياً في حكومة اقليم كردستان وهذا بالتالي سوف يؤثر سلبياً على العلاقات العامة بين الاحزاب وقد ابدى واظهر لنا تخوفاً ملحوظاً على ان يرفع السيد ضياء بطرس شكوى قضائية ضده من خلال حكومة الاقليم بدعم المجلس الشعبي الاشوري خصوصاً ان المجلس القومي الكلداني انظم الى ائتلاف احزاب شعبنا مؤخراً !!!) ، ولا نخفي على القارئ الكريم مدى اندهاش اعضاء فرع السويد لحزب الديمقراطي الكلداني عند سماع خبر الرفض ، في الحقيقة لم اتوقع بتاتاً رفض السيد ابلحد لمطلبنا ، فاندهشت كما اندهش الجميع من الحجج الواهية تجاه العمل المشترك في خدمة القضية الكلدانية العادلة ، فطالبت السيد جبو على الفور السماح بمكالمته شخصياً ، فسمح لي مشكوراً مكالمته على الفور ، حين تهاتفت معه اكد وأعاد لي نفس الكلام والاسطوانة الرنانة الذي قالها امام الجميع ، عند اذ استشرته في حلول بديلة وواقعية .... فكان اقتراحه ان ( نطلب نحن المستقيلون اجتماعاً طارئاً للمجلس القومي الكلداني ونُقنع خلاله اغلبية اعضاء المكتب السياسي بطرد ومحاسبة السيد ضياء بطرس وإبداله بشخصية اخرى على ان تكون قريبة منه و منا سبيلاً وحيداً للخلاص ، حينها نستطيع ان نتعاون بشتى الطرق او نندمج بالمستقبل ... ، وإذ فشلنا في مسعانا هذا نستطيع ان ونؤسس حزب كلداني اخر بديل عن المجلس القومي الكلداني ونتحد في وقت لاحق على ان ننظم بعدها الى الحزب الديمقراطي الكلداني !!!).

واعداً ايانا بتوجيه رسالة مقتضبة حول الموضوع يشرح فكرته ومقاصده وخطة عمل نقوم بها لمساعدتنا على الخلاص من الخونة المتآمرين حسب ما قاله هو شخصياً ولمد يد العون لنا لأننا كلدان ، فلم أتفاءل شخصياً بهذه الفكرة او المنطق مطلقاً ، أيقنت حينها ان السيد افرام ليس همه العمل القومي او الوطني بل كان همه الاول الانتقام من السيد ضياء بطرس المنافس الاخر والنيل منه بشتى الوسائل المتاحة تاركاً كل خطاباته وشعاراته وكتاباته رهينة الاحقاد والمصالح الشخصية ، فقررت حينها في فكري وخاطري وداخلي معاهداً نفسي المضي للإمام وعدم الاكتراث بالقادة السياسيين الذين تغلب عليهم روح الحقد والمصالح الذاتية متابعاً المسيرة القومية والأخلاقية مهما كلفني الامر من تضحيات واللام وتعب ومشقات .

تنويه :- في الجزء الثالث نكشف للقارى الكريم نص رسالة السيد ابلحد افرام المكونة من ثلاثة صفحات والتي يدعونا فيها لتقديم شكوى ضد السيد بطرس وتأسيس حزب كلداني اخر وإسرار اخرى تحملها تلك الصفحات من الرسالة .

(يتبع)

الرابط الاول :-

http://www.kaldaya.net/2012/News/11/Nov29_A1_ChaldeanNews.html

الرابط الثاني :-

http://batnaya.net/forum/showthread.php?t=73598

الأربعاء, 12 شباط/فبراير 2014 23:06

الكرد يتامى المسلمين أم ضحاياهم!.

لولا الجهود العظيمة التي بذلها الشعب الكُردي في الدفاع عن الشرق الإسلامي على امتداد القرون الماضية، لكانت الصلبان تتأرجح اليوم في أعناق الكثيرين ممّن يحتلّون أرض الكُرد باسم الإسلام، ويستبيحون الدم الكُردي باسم الأخوّة الإسلامية، ويصابون بالجنون لمجرّد ذكر اسم (كُردستان)، وتتحشْرج أصواتهم في الفضائيات لمجرّد مطالبة الكُرد بالفدرالية ضمن العراق.

............................................................................................

 

توضيح بشأن (مناسبة المقال)

Dr. Sozdar Mîdî

وصلتني اليوم رسالة من أخ اسمه (قاضي محمد)، يسألني إن كان كتاب "الأكراد يتامى المسلمين" للدكتور فهمي الشِّناوي عندي، وكنت قد حصلت على الكتاب بفضل صديق مصري في أواخر التسعينيات، أحضره لي من مصر مشكوراً.

وبعد سقوط نظام البعث الشوفيني في العراق سنة 2003، ومطالبة الكُرد بالفيدرالية، هاج الشوفينيون- قوميين وإسلاميين- وماجوا، فكتبت سنة 2004 هذا المقال أدناه، ونشرته باسم (د. باهوز جُومي) باعتبار أنني من منطقة (جُومَه) في منطقة عفرين.

وحينما وردني سؤال الأخ قاضي محمد، تذكرت أنني نشرت مقالاً حول هذا الكتاب، لكن فقدته بعدئذ، وكان من حسن حظي أنني وجدته في أحد المواقع، فاستخرجته، وها أنا ذا أقدّمه إلى القرّاء بلا تدخّل، سوى التنسيق، ووضع العناوين، وضبط بعض الكلمات.

الكرد يتامى المسلمين أم ضحاياهم!.

لماذا هذا المقال؟

إنه لأمر محزن حقاً أن أضع هذا العنوان، وأمر محزن أيضاً أن أثير هذا الموضوع، لكن ما ذا يمكن للمرء أن يفعل وهو يرى الظلم والظلمات يطبقان عليه من كل جانب؟!

فالكُرد قد عاشوا في وطنهم كُردستان منذ عهود سحيقة، كما هو شأن جيرانهم العرب في بلاد العرب، والفرس في فارس، والأرمن في أرمينيا، وأما جيرانهم الترك فكل قارئ للتاريخ يدري أنهم دخلوا البلاد التي تسمّى الأناضول (أناتوليا = مشرق الشمس) بعد معركة (مَلازْكُرد) سنة (1071م)، ولولا عبورهم من بلاد الكُرد، ولولا تعاون الكُرد معهم، ولولا استعانتهم بموارد كُردستان أرضاً وبشراً، لما استطاعوا التوغّل غرباً، ولما نشأت دولة سلاجقة آسيا الصغرى، ولما كانت من بعدها الامبراطورية العثمانية، ولما تأسّست الدولة التي تسمّى اليوم (تركيا).

ولولا الجهود العظيمة التي بذلها الشعب الكُردي في الدفاع عن الشرق الإسلامي على امتداد القرون الماضية، لكانت الصلبان تتأرجح اليوم في أعناق الكثيرين ممّن يحتلّون أرض الكُرد باسم الإسلام، ويستبيحون الدم الكُردي باسم الأخوّة الإسلامية، ويصابون بالجنون لمجرّد ذكر اسم (كُردستان)، وتتحشْرج أصواتهم في الفضائيات لمجرّد مطالبة الكُرد بالفدرالية ضمن العراق.

وما حملني على كتابة هذا الموضوع المحزن، وتحت هذا العنوان المؤلم، أمران:

- الأول هو المواقف المريبة، بل الظالمة، بل العدائية، التي يتّخذها إخوتنا وجيراننا المسلمون منا نحن الشعب الكُردي.

- والثاني هو كتيّب للطبيب والباحث المصري الدكتور فَهمي الشِّناوي، بعنوان "الأكراد يتامى المسلمين"، يقع في اثنتين وتسعين صفحة، صدر عن دار (المختار الإسلامي للطبع والنشر والتوزيع، القاهرة). ولعله صدر سنة (1990م) أو بعدها بفترة قصيرة، وقد صلني الكتيّب من مصر بعد جهد جهيد، فوجدت فيه لأول مرّة باحثاً عربياً رفض (النرجسية)، وتناول القضية الكُردية من وجهة نظر إنسانية وإسلامية موضوعية، وأعتقد من جانبي أن الغُلاة لو اطلعوا على ما كتبه الدكتور الشناوي لرجموه.

وعلى أية حال لقد فعل المُناخ الشوفيني السائد في الشرق الأوسط فعله إزاء هذا الكتيّب، وقام بدوره في التعتيم والتغييب، فالأصل الذي يتشبّث به التيار الشوفيني هو طَمسُ كل نقطة مضيئة في تاريخ الشعب الكُردي، وإبادةُ معالم كل خبر إيجابي بالنسبة إلى الكُرد، واختلاقُ كل ما يسيء إلى الشعب الكُردي ماضياً وحاضراً.
وكان من نتائج هذه الحرب الثقافية الماكرة التي تُشنّ على الأمّة الكُردية غيابُ كتيّب (الأكراد يتامى المسلمين) عن معارض الكتب وعن المكتبات العامة، هذا رغم أنك تجد في تلك المكتبات كتباً عن الأمم والشعوب من مشارق الأرض ومغاربها.

مقتطفات من الكتاب:

وفيما يأتي بعض ما قاله الدكتور الشناوي في الكتيّب:

· " ليس هذا الكتاب دفاعَ محامين عن قضيّة، فلا الأكراد وكّلوني، ولا أنا كُردي، ولا كتبتُ هذا الكتاب دفاعاً عن الأكراد، وهم يستحقّون ألف دفاع.. ولكنها- مرة أخرى- محاولةٌ مني لتحقيق الحق في أمر أراه ظلماً " (ص 7).

· " كنت أستاذاً في كلية طبّ الموصل، في شمال العراق، في منطقة الأكراد العراقيين، مع ذلك لم أعثر على طالب طبّ كُردي داخل مستشفى الكلية سوى على طالب واحد فقط، مع أن هذه هي بلدهم التي يزرعونها، ويفلحونها، ويدفعون عنها ضرائبها" (ص8).

· " كان ثلاثة أرباع المرضى- على الأقل - في المستشفى من الأكراد " (ص 8).

· " من هنا نبتت عندي فكرة أنّ الأكراد هم يتامى المسلمين، وأنّ ثرواتهم الطائلة قد قام عليها إخوتهم المسلمون الآخرون، ونهبوها لأنفسهم دون الوريث المستحق الأصلي " (ص8).

· " الأكراد الخمسة والعشرون مليوناً يملكون منابعَ أنهار الشرق الأوسط، ويملكون معظمَ نفط هذه البلدان، يملكونه أصلاً، ولكنهم محرومون منه فعلاً. يملكون المياه والنفط ولكن ملكياتهم منهوبة عند إخوانهم وجيرانهم" (ص 14).

· " وأقصى ما وصل إليه وازعُ ضمير المغتصِب، هو أن يعطي الأكرادَ في مناطقهم ما يَشبه الحكمَ الذاتي... لكن لا يتمتّع صاحب هذا الحكم الذاتي برسم السياسة، أو الاشتراك في الحكم، ولا توجيه الدولة حرباً ولا سِلماً ولا تفاوضاً مع الأجنبي بأي حال، لأنه غير مؤتمَن على الدولة، فوضْعُهم مثلُ وضْع عرب فلسطين تحت الحكم الإسرائيلي" (ص 15).

· " الحكم الذاتي ما هو إلا رقّ واسترقاق سياسي" (ص 16).

· " كلُّ مَن حول الأكراد يتباهى بالوطنية صباح مساء، ويجعل منها أيديولوجيا، ويتغنّى بتراب الوطن، ويتشدّق بالموت في سبيل الوطن، حتى إذا طلب الأخ الكُردي أن يكون له وطن مثلَهم لا أكثر ولا أقل، أنكروا عليه ذلك، واعتبروه معتدياً على ما في يدهم" (ص20).

· " فالقومية العربية لا تَكفُّ عن التباهي والتفاخر، ولها مؤسّساتُها، سواء فاشلة أو ناجحة، ويجعل زعماؤها منها ديناً مقدّساً، ... فإذا طلب الأكراد أن يكون لهم قومية استنكروا منهم هذا "(ص21).

أكتفي بهذا القدر مما تفضّل به الدكتور فهني الشناوي قبل أكثر من عشر سنوات، وكم أتمنّى أن يبدي الدكتور الفاضل رأيه في الأحداث والمواقف التي واكبت سقوط النظام الشوفيني في العراق، وتلك التي جَدّت بعد سقوطه.

مجرّد تساؤلات:

أجل ما رأيكم أيها الدكتور الفاضل فيما يلي:

· ساسة استنكروا، ومثقّفون تنبّأوا، وإعلاميون جادت قرائحهم، وفضائيات عربية وإيرانية هاجت وماجت، لأن الأعضاء الكُرد في مجلس الحكم الانتقالي قدّموا مذكّرة إلى مجلس الحكم مطالبين بالفدرالية لإقليم كُردستان، وكان القوم - وما زالوا - صُمّاً وبُكماً وعُمياً إزاء الظلم القومي الذي أُلحِق بالكُرد على امتداد القرن العشرين.

· متظاهرون (مسلمون!) ثارت ثائرتهم في كركوك غضباً على تعبير الجماهير الكُردية عن رأيها في حقوقها القومية وفي وحدة ترابها القومي، وراحوا يصرخون في حماس "لا إله إلا الله، كُردستان عدوّ الله".

· صحيفة "الخليج العربي" خرجت صباح الخميس 1-1-2004 م بعنوان في الصفحة الأولى يقول: "مقتل خمسة عرب برصاص كُردي في كركوك"، متجاهلة أن المتظاهرين هاجموا مقرّات الأحزاب الكُردية بالرصاص. وكانت- وما زالت- صمّاء بكماء عمياء إزاء آلاف القتلى الكُرد الذين سقطوا بأيدي العنصريين في العراق خلال القرن العشرين. ولا ندري ما الذي يمنع الصحيفة المذكورة أن تخرج على القراء بعناوين مثل: "خمسة آلاف ُكردي قتلى بالسلاح الكيماوي العربي"! و "مائة وثمانون ألف قتيل كُردي في حملات الأنفال العربية"!

· في برنامج "قضية ساخنة" تقدّمها فضائية (SAHAR) الإيرانية اتّصل رجل من السعودية كنيته (الوَشْلي) فيما أذكر، وتحسّر بقلب محروق على كاهن الشوفينية الأعظم صدّام حسين، لأنه- أي الكاهن- كان يعرف كيف يقتل الكُرد ويبيدهم.

· في البرنامج نفسه اتّصل آخر يدعى (البَهْبَهاني) فيما أذكر، وأقام النواح على وحدة العراق والإسلام، ثم نصب نفسه وصيّاً على المسلمين، وراح يَستَتيب الزعيمين الكُرديين مسعود البارزاني وجلال الطالباني، ويصرخ قائلاً:ُ "عودا إلى الإسلام! عودا إلى الإسلام"! لقد استكثر هذا البَهْبَهاني على الزعماء الكُرد أن يطالبوا بالفدرالية، وبالطبع كان في الوقت نفسه أعمى وأصمّ وأبكم إزاء العرب والفرس والترك الذين يتمتّعون بدول قومية تملأ الدنيا ضجيجاً وعجيجاً منذ ما يزيد على ثمانين سنة.

· أحدهم في البرنامج نفسه شبّه الدولة القومية الكُردية- قبل أن تقوم- بالدولة القومية التي أقامها اليهود في إسرائيل، متعامياً في الوقت نفسه عن الدول القومية لكل من العرب والفرس والترك في المنطقة!

· اتصل مشاهد كُردي من ألمانيا فيما أذكر، وطرح السؤال التالي على مقدّم البرنامج: "لماذا تكون الدول القومية حلالاً للعرب وغيرهم، وتكون حراماً على الكرد فقط"؟! فكان جواب مقدّم البرنامج هو: "هناك واقع سياسي قائم، ولا يجوز الإخلال به"!

· رئيس جمهورية سوريا (المسلم!) خاض العاصفة الثلجية متوجّهاً إلى أنقرة، وتنازل عن لواء إسكندرون، وأعلن حماسه لإلغاء الحدود بين سوريا وتركيا، ليتّفق مع رئيس جمهورية تركيا المسلم على رسم (الخطوط الحمر) التي لا يجوز للأكراد تجاوزها، ولينقذ الشرق الأوسط بل العالم كله من خطر الفدرالية و(تقسيم العراق)! وبطبيعة الحال غضّ الرئيس السوري الطَّرْف عن أن صديقه التركي حليف استراتيجي لدولة إسرائيل التي تحتل الجولان!

· شيوخ وعلماء (إسلاميون!! ذوو عمائم سود وبيض وكبيرة وصغيرة، وذوو لحى بمقاييس متنوّعة، شرعوا يندبون مصير العراق (المسلم!)، بل راحوا يندبون مصير مليار مسلم في العالم، بسبب الخطر القادم مع (الفدرالية الكُردية) إلى العراق! وهم أنفسهم يتعامون عن الدول القومية حتى العَظْم لإخوتنا العرب والفرس والترك.

أرأيت يا دكتور شناوي كيف يتعامل إخوتنا المسلمون معنا؟! أسمعت (الهَيصَة!) التي ملأت فضاءات الشرق الأوسط حول أخطار الفدرالية الكردية؟! فكيف تكون الحال لو طالب الكرد بأن تكون لهم دولة مستقلّة مثل إخوتهم المسلمين؟!

رجاؤنا أيها الدكتور العزيز أن تشرع في تأليف كتاب جديد حول الكرد.
لكن بعنوان جديد، هو "الأكراد ضحايا المسلمين"!! أقصد: ضحايا المنافقين والمحتالين المنتفعين بالإسلام.

أما المسلمون الذين يؤمنون بالحديث النبوي الشريف: "لا يؤمن أحدكم حتّى يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه". فلهم منا كل الحب والتقدير والاحترام.

د. باهوز جُومي. 17/1/2004

قول على قول:

ها قد مرّت عشر سنوات على كتابة هذا المقال، وها نحن نسمع الضجيج الذي يثيره الشوفينيون- قوميين وإسلاميين- بشأن مطالبة الكُرد في غربي كُردستان بالفيدرالية، بل ها هم يعلنون عداءهم الصريح للإدارة الذاتية في مناطق غربي كردستان، مع أنها الحدّ الأدنى جداً جداً من حق الكُرد في أرضهم وثرواتهم وإدارتهم وحياتهم اليومية.

ولذلك فإن إرهابيي (داعش)، حينما كانوا يغزون ديار الكُرد، ويستبيحون السلب والنهب والسبي والقتل، كانوا قُرّة أعين الشوفينيين. بل إن وضْعَ هؤلاء الإرهابيين على تخوم المناطق الكُردية كان في الأصل مسعى شوفينياً للقضاء على الوجود الكُردي.

إن الشوفينيين- قوميين وإسلاميين- يسمحون للكُردي بالوجود فقط في حالة واحدة: أن يكون كُردياً مغفَّلاً، كُردياً ذيلاً، كُردياً عبداً، كُردياً جاشاً، كردياً يخدمهم، كُردياً يقاتل من أجلهم، كُردياً يقوم بدور الـ Kew في التغرير بشعبه، وإدخاله إلى قفصهم مرة بعد أخرى، كُردياً ميّتاً. وإلا فهم لا يتقبّلون أن يكون للكُردي وجود في هذا العالَم.

أفلا يذكّرنا هذا بالمثل الكُردي القديم: " Rî bû bost, dijmin nebû dost

12 – 2 - 2014

شفق نيوز/ حذر النائب عن التحالف الكوردستاني ومقرر لجنة الاقتصاد محما خليل من محاولات عرقلة صرف المستحقات المالية لإقليم كوردستان، مبينا ان لجنته معنية بالأمر ولن تقف مكتوفة الايدي ازاء محاربة لقمة المواطنين.

وتتحدث تقارير صحفية عن نقص السيولة المالية في مصارف اقليم كوردستان نتج عنها تأخر صرف رواتب الموظفين وهو ما دفع بعض النقابات المهنية بالاضراب عن العمل وتنظيم احتجاجات.

وقال خليل في حديث لـ "شفق نيوز" ان "هناك محاولات لعرقلة ايصال المبالغ المقررة للموظفين والعاملين في اقليم كوردستان، وهذا امر لا يجوز ان يحصل، لأن هناك حصة مقررة وفق الادارة المالية للدولة العراقية وإطلاق 1\12".

وأضاف "عندما كان الوزير السابق رافع العيساوي وزيرا للمالية، ثم علي شكري، لم يمر الاقليم بهذا الشح المالي، واليوم يشغل هذا المنصب وكالة السيد صفاء الصافي، ونتمنى ان لا تكون هنالك محاولات لعرقلة ايصال هذه المبالغ لاقليم كوردستان وان لا يكون هناك استهدافا اقتصاديا لاناس ومواطنين باقليم كوردستان".

وتابع بالقول "سنتابع مع القنوات الرسمية هذه المسالة، ونحن معنيون بذلك، اضافة الى ذلك نقول انه على البنك المركزي والبنوك الاخرى ان تطلق التخصيصات المالية لاقليم كوردستان وفق الموازنة 1\12 وهذه الآلية معمولا بها في بغداد لحين اقرار الموازنة واطلاق التخصيصات الاستثمارية".

واشار خليل إلى أن "الموازنة التشغيلية تنفذ بموجب قانون الادارة المالية للدولة العراقية المرقم 95 لسنة 2004، والقانون واضح وصريح ويحتم على وزير المالية اطلاق 1\12 من الموازنة التشغيلية التي تعني كل العراقيين وارزاقهم وحقوقهم واستحقاقاتهم، اما اذا هنالك أي تلكؤ فبامكان مواطني الاقليم واي محافظة اخرى ان يقيموا دعوى قضائية ضد وزارة المالية".

وبشأن وجود تسريبات اعلامية تفيد بان حكومة الاقليم طلبت 3 مليارات دولار كقرض لحين اقرار الموازنة، افاد خليل بالقول "هذا الطلب امر شرعي، ولكن وفق معلوماتي يحق لوزير المالية بموجب قانون الدولة ان يطلق مليار دينار لكل دفعة كقرض، فضلا عن ان أي تاخير في دفع مستحقات الاقليم يتحمل مسؤوليتها وزير المالية والبنك المركزي حصرا".

وفيما اذا كان يجوز وصف ما يحدث بانه حرب نفسية اقتصادية ضد الاقليم، اوضح بالقول "نحن نتابع الامر، واذا ثبت لنا ان هذه الاجراءات مقصودة، لن نبقى مكتوفي الايدي لان هذه الاموال تعود لكل الشعب العراقي، ولا يجوز معاقبة شعب اقليم كوردستان ومحاربة لقمة عيشه مثلاما لا يجوز ذلك تجاه اي مواطن في اية محافظة من محافظات العراق".

ونوه خليل الى ان "الموازنة التشغيلية واضحة لكل الشعب العراقي، اما اذا كان هنالك معاقبة للانسان فان ذلك يعتبر ظاهرة خطيرة مما يعني تسجيل ملاحظات على الوزارة المعنية وعلى الحكومة، اذا كان ما يحدث مقصودا".

خ خ / ع ص

الأربعاء, 12 شباط/فبراير 2014 21:10

بارزاني ومصطفى يناقشان تشكيل الحكومة

اجتماع بين حركة التغيير المعارضة و الديمقراطي الكوردستاني غدا الخميس، في مدينة أربيل لمناقشة تشكيل الحكومة الجديدة.

ومن المتوقع ان يترأس نوشيروان مصطفى المنسق العام لحركة التغيير وفد التغيير الذي يضم ايضا جلال جوهر، آرام شيخ محمد، عمر سيد علي ومصطفى سيد قادر.

هذا وسيجتمع وفد حركة التغيير مع الديمقراطي الكوردستاني برئاسة مسعود بارزاني رئيس الحزب.

الاجتماع يأتي في إطار التباحث حول توزيع المناصب في الحكومة الجديدة لإقليم كوردستان.

يشار أن عبد الوهاب علي المتحدث باسم المجلس القيادي للديمقراطي الكوردستاني في السليمانية صرح في وقت سابق لـNNA إنه من المتوقع ان يتم تشكيل الحكومة الجديدة في الاقليم حتى (20) من شهر شباط الجاري.  
------------------------------------------------------------
بلال جعفر –NNA/
ت: محمد

التدهور الأمني الأخير في بغداد ألقى بضلاله على الوضع العام في العراق ، فالتفجيرات الأخيرة في بغداد وبعض المحافظات والتي راح ضحيتها العشرات من الأبرياء ، أنعكس بالسلب على الوضع السياسي ، وبالنتيجة ينعكس على الوضع في الشارع ، فأي تدهور سياسي يؤثر بالسلب أو الإيجاب على الشارع المحتقن اصلاً .
التفجيرات الأخيرة في بغداد عكست توجهاً جديداً لدى المجاميع الإرهابية من "داعش" ، والقوى البعثية المتحالفة معها ، في نقل المعركة إلى بغداد ، والى شمال الحلة ، لإحداث ثغرة أمنية في بغداد من جهة ، وتخفيف الضغط على الانبار والفلوجة تحديداً من جهة أخرى ، خصوصاً ونحن نقرأ التقارير الواردة من هناك ، أن هناك تأسيساً لدولة العراق الإسلامية ، وإصدار عملة نقدية ، ومحاكم شرعية ، ووضع قوانين صارمة بحق أصحاب محلات الحلاقة ، وغلق الحلاقة النسائية وقتل بعض أصحابها ، وهذا بحد ذاته مؤشر خطير على سيطرة القوى الإرهابية على مدينة الفلوجة والتي تعد مدخل بغداد الغربي في ظل دعم داخلي من بعض القوى السياسية ، وإقليمي من السعودية ، والتي تشير التقارير الغربية تورط المخابرات السعودية في العمل على تهريب أطنان من الأسلحة إلى محافظة الانبار واغلبها تم إيصالها على دفعات إلى الفلوجة ، لتصل بأيد قادة عسكريين من ضباط الحرس الجمهوري المنحل وتم توزيعها على عناصر من أتباع النظام البائد والبقية حفظت في مستودعات كبيرة داخل المدينة وفي المزارع المجاورة تمهيدا لبدء عمليات عسكرية واسعة ضد الحكومة العراقية وتحديدا باستهداف العاصمة بغداد بالتزامن مع إعلان إقامة إقليم سني في الانبار من فوق منصات الاعتصام في المحافظة .
النظام السعودي يعمل من خلال بعض العشائر في الانبار لمنع الجيش العراقي من تنفيذ عمل عسكري في الفلوجة ، لأنه يعني انهيار مشروع امني خطير أعدته المخابرات السعودية يعتمد القوة المسلحة لإسقاط حكومة المالكي وإسقاط العملية السياسية ،والتمهيد لاحتلال كامل محافظة الانبار تمهيدا لإعلان إقليم سني في الانبار .
السعوديين يعتبرون الفلوجة،القاعدة الأولى التي يمكن من خلالها تهديد العاصمة بغداد في تبعد 60 كيلومترا عن بغداد ، بالإضافة إلى أن بقايا نظام البعث البائد المنضوين في تنظيمات إرهابية ، يمتلكون حواضن كبيرة في منطقتي أبو غريب والتاجي شمال بغداد ، وهذه الحواضن من شانها تسهيل تقدم نحو 3 آلاف من المسلحين من بقايا نظام صدام متواجدين في الفلوجة ، ويمتلكون قيادة عسكرية مقتدرة من قادة الحرس الجمهوري المنحل ، بإمكانهم تهديد العاصمة بغداد لو أنهم بدءوا ساعة الصفر لتنفيذ المشروع السعودي لمهاجمة العاصمة بغداد ، والسيطرة على نقاط حساسة ، والمؤسسات الأمنية وتخريب السجناء ، والتهيوء لدخول المنطقة الخضراء .

يبقى التساؤل المطروح عن مدى قدرة القوى الأمنية ، وخططها على مواجهة الإرهاب الأسود القادم من الدول الإقليمية ، وقدرتها على مواجهة أي تهديد للعاصمة بغداد ، والذي من شأنه تهديد المشروع الوطني والعملية السياسية برمتها ، خاصة عن تغافل غربي أمريكي عن ذلك ، وعن مدى قدرة قواتنا الأمنية على معالجة أي خروقات أمنية في حزام بغداد ، لان الوضع خطير جداً ، ولايتحمل أي اختراق للعاصمة بغداد ... فيا ترى هل سيكون سقوط بغداد حتمي أم أنها ستصمد أمام هجمات القوى الظلامية والإرهاب الأسود .

الأربعاء, 12 شباط/فبراير 2014 21:06

ماذا ستفعلون ؟!- عزيز العراقي

تضم الساحة الاعلامية الكثير من الاخوة الصحفيين الذين شهدت لهم كتاباتهم السابقة بعدم الانجرار وراء محاباة السلطة او بعضا من رموزها , والغريب ان بعض الكتاب الذين كانوا يحسبون سابقا على التيار الديمقراطي والعلماني , اصبحوا من اشد المبررين لرفع الرايات الطائفية وإرجاع اسباب الفشل في كل شئ الى الشركاء في السلطة من الاحزاب الطائفية والقومية الاخرى . ويمكن ان نستوعب تراجع البعض الى الطائفية استجابة لمتطلبات الاستفادة وتحقيق بعض المصالح الشخصية , او للانكسارات التي رافقت المسيرة الثورية الاشتراكية والحركات الوطنية منذ بداية التسعينات ولحد الآن . ولكن الاهم هو بعض الاخوة الذين لم يجرفهم لا تيار الاستفادة ولا الهزائم الانسانية على يد انتصار الرأسمالية وعولمتها , ولكنهم لا يزالوا يعقدون العزم على استجابة اصحاب القرار لمتطلبات النهوض من واقع الازمات الحالي , ناسين ان اغلب هذه الازمات هي من ايجاد هذه القيادات وليس غيرها , ايمانا منها – لعدم معرفتها بإدارة الدولة – بأن التخلص من الازمة هو في خلق ازمة جديدة , وكلما كانت اعقد ستكون افضل لنسيان التي سبقتها , ما دام الاهتمام اصبح منصّبا في الحصول على السلطة لدى جميع الشركاء , وليس خدمة الناس .

ولعل في دعم التظاهرات المزمع اجراؤها يوم السبت 15 / 2 / 2014 وسيلة اكثر فاعلية من المطالبات وتقديم النصح للحكومة , وان هذه التظاهرات ستذكر الحكومة وقيادتها بأن هناك رفض ومعارضة لقراراتها , تذكرها بأنها ليست مطلقة اليد مثل صدام . ومواجهة فض التظاهرات والاعتصامات بالقوة اصبحت غير مجدية , بل ( وتزيد الطين بلة ) , وسوف لن تتمكن رئاسة الحكومة هذه المرّة من الانفراد بها وإجهاضها مثلما حدث عام 2011 , عندما انفردت بتظاهرات الديمقراطيين واليساريين " المطلبية " عن طريق الحديد والنار , واستشهاد هادي المهدي واعتقال العشرات. التظاهرات يوم السبت القادم تحت شعار الغاء الامتيازات لأصحاب الدرجات الخاصة والبرلمانيين والخدمة الجهادية التي اقرت لهم في قانون التقاعد الجديد .

التظاهرات ليست مقتصرة على الديمقراطيين واليساريين والشيوعيين مثلما حدث سابقا , وحصل على تأِييد قمعها من حلفائه وشركائه المتنفذين في العملية السياسية . ولا هي تظاهرات واعتصامات الغربية التي اعترف رئيس الوزراء السيد المالكي عدة مرات بشرعية بعض مطالبها , ولم تنفذ هذه ( البعض ) رغم مرور عام كامل عليها , لغاية خلط الاوراق بين المعتصمين والإرهابيين , ومضى على القتال اكثر من شهر ولا يزال مستمرا بعد ان اخبرونا بإنهاء الارهابيين خلال اسبوع واحد فقط .

ان الكثير من جمهور هذه الاحزاب المتنفذة ستتظاهر بعد ان تأكدت من خداع زعاماتها التي لم تلتزم بالوفاء للدستور, ولا للقسم , ولا للوعود التي قطعتها للشعب المنكوب , ولا للمرجعية الكريمة في النجف الاشرف , التي استنكرت صدور هذا القانون , والتي كانت السبب الاساس في حصولهم على كل هذا التأييد الشعبي . ويأمل ان تكون المشاركة في هذه التظاهرات كبيرة ليس في بغداد وحدها , بل في جميع المحافظات والمدن والدول التي يتواجد فيها العراقيون .

الذي سيزيد من حجم وفاعلية واستمرار هذه التظاهرات اكثر , هو الرفض الذي اعلنته رئاسة البرلمان اليوم 12 / 2 / 2014 في الامتناع من نشر اسماء المصوتين على الفقرة ( 38 ) التي منحت البرلمانيين والدرجات الخاصة هذه الامتيازات بعد ان اصبحت مطلبا شعبيا خلال اليومين الاخيرين . والأغرب سبب الرفض الذي اعلنته رئاسة البرلمان , وهو ان رئاسة البرلمان لا تريد ان يستعمل كشف الاسماء ( للتسقيط السياسي ), وهو ما يعني ان القرار الذي اتخذه البرلمان هو ساقط بكل الوجوه ولا يصب في مصلحة الشعب الذي انتخبهم لرعاية مصالحه , وسيسقط باعتراف رئاسة البرلمان كل من يكشف اسمه , علما انه تم بإقرار جميع من حضروا الجلسة , عدا اثنين عارضا وثمانية امتنعوا عن التصويت والحضور قارب المائة والسبعين .

المأزق الذي تورطتم فيه , ان استجبتم وتراجعتم عن هذه الامتيازات فستزيدون زخم الاقناع لدى الناخبين بضرورة استبدالكم , وان لم تتراجعوا فستزداد الاحتجاجات اكثر , ومع كل عطلة اسبوعية , ولا يزال امامنا لموعد اجراء الانتخابات اكثر من شهرين . فماذا انتم فاعلون ؟!

الأربعاء, 12 شباط/فبراير 2014 21:05

هلوسة الشموع- روني علي

 

ليت النوم يحل ضيفاً

على موائد "السبحات"

فالخيط قد اهترى

وعقد الحبيبة

تحمل ذكريات جيدها

وبعض من خربشاتي

لن أبدل العقد بالخيط

فمازال للحب متسع للهلوسة

وطوفان الاستخارات

ليت الشموع تحمل أجنحتي

لأراقب عبر الظلام

دقات قلبك المنزوي

وخطوط المسار

في بؤر عينيك

فأنا أعيش قشعريرة التوبة

وسكة العبور إلى الملاذ

مستعمرة جرذان ميتمة

تآكلت مخالبها على دفاتر النسيان

ليت العابر يركع لنعش المجهول

ويلقي التحية على عذرية الخيبات

فربما يكون نعش ظله

ليته يقطف من حقيبة الغد

أكاليل اليوم

وينثر في الهواء صرخة الولادة

فالساعة تزحف نحو المجهول

كلما التحفنا معطف الأصنام

وقرأنا الفاتحة على مقابر الكلمات

12/2/2014

الأربعاء, 12 شباط/فبراير 2014 21:04

مفخخة قانون التقاعد!- بقلم: مفيد السعيدي

 

ثم لغط، دار أرجاء الساحة السياسية، حول التصويت على قانون التقاعد الموحد، الذي أثار حفيظة الشارع العراقي، الفقرة الـ(38) الملغومة، والهدف من وراءها؛ هو غلق الأبواب أمام الناخب، بعدم ذهابه، الى العرس الانتخابي، كما هي محاولة الى تسقيط دور مجلس النواب، وحرقه في أعين الناخبين، نحن على أعتاب دورة تشريعية جديدة، فهي مفصل مهم يمكن أن يحدد مستقبل العراق الى الربع قرن.

بعد عسرا طويل، بين النائب ومجموعة كلمات، أذا صيغت بشكلها الطبيعي، تصبح حق يصب بمصلحة المواطن العراقي، ولد قبل أيام قانون التقاعد الموحد الذي طال غيابه، لينصف أناس قدموا ربيع طويلا من حباتهم في خدمة الوطن، و الذي ولد وهو مصاب بفقرة (38) والتي أصبحت ورقة تسقيطية، وانتخابية.. لعبها ضعاف النفوس، من الساسة والكتل التي لا تمتلك مشروع الدولة والتي تهدف الى تكوين سلطة.

منذ إطلالة هذه الدورة الانتخابية المشئومة، كان لكتلة المواطن موقف منها، هناك موقف واضح وصريح يلوح بالأفق، من قبل المرجعية ورأيها حول تقاعد وامتيازات النواب، والدرجات الخاصة وكانت كتلة المواطن، هي أول من قدم تنازل عن رواتبهم وإلغاء تقاعدهم.

صوت البرلمان على قانون التقاعد، الذي يشمل شريحة كبيرة ومهمة من طيف العراق، وعند التصويت عليه تباشر الشارع، واخذ ينثر الورود، وتبادل التهاني فيما بينهم؛ لكن لم يكن بعلمهم أن من يفجر الشارع اليومي من مفخخات نارية، الى تفخيخ القانون! وإذا به ينفجر، ويقضي على آمال وتطلعات المواطن، "بدس السم بالعسل" ليصوتوا على الفقرة( 38 )من قانون (المات ــ قاعد)..

هب ودب النواب المتصيدين بالماء العكر، ليعلوا نهيقهم عبر الفضائيات، بأنهم لم يصوتوا على الفقرة المشئومة، و على أنهم أول من عارض ذلك، القوا بضلالهم على بعض الكتل، كما فاتحت كتلة المواطن رئاسة مجلس النواب، بالكشف عن نوابها الموصوتين على الفقرة،

إن كان هناك نائب من كتلة المواطن، فسوف يفصل من الكتلة، ويطرد من تيار شهيد المحراب الذي يمثل والوجه السياسي للمرجعية، ولم يسمح له بخوض الانتخابات مرة أخرى ضمن كتلة المواطن.

هذا موقف شديد ولا يوجد هناك كتلة برلمانية قد أصدرت مثل هذا القرار بحق نوابها، والذي هم بالسر يحاولوا الضغط، على السيد النجيفي رئيس مجلس النواب بعد الكشف عن اسماء نوابهم، حول المصوتين على الفقرة (38) من قانون التقاعد الموحد.

نعقت حناجر غربان الكتل السياسية، بان وجوههم بيضاء، لكن غراب يقول لغراب وجهك اسود يا برلماني..

الأربعاء, 12 شباط/فبراير 2014 21:01

محمد واني .. إرهاب حسب المصالح

عريف الارهاب يختلف من بلد الى بلد ومن نظام سياسي الى آخر، لا يوجد له توصيف معين، فالذي يقتل انسانا بريئا أو يفجر نفسه أو يزرع مفخخات، هو ارهابي مجرم، والذي يلوي عنق الحقيقة لاهدافه السياسية اوالشخصية اوالدينية ويحرف الكتب المقدسة ويعمل ببعض تعاليمها بما يوافق اهوائه وفكره، فهو ايضا ارهابي مجرم.

وقد تكون تهمة الارهاب حقيقية أو زائفة، بحسب المصالح، والاعتبارات السياسية، توجه الى من تشاء وفي الوقت الذي يشاء، لا احد محصناً منها..ربما يصبح احدهم ديمقراطيا ويمسي ارهابيا أو يمسي مطرباً عالميا ويصبح ارهابيا دوليا، وقد يكون نائبا في البرلمان أو نائبا لرئيس الجمهورية فيسبق عليه الكتاب من الحاكم المطلق، فيتحول فجأة الى ارهابي مطارد، وهكذا.. يمكن ان يتهم اي شخص أو جماعة بالارهاب، مادام المجتمع الدولي لم يتبن مفهوما محددا لهذه التهمة التي اصبحت من اخطر التهم واقساها عقوبة.

وقد رأينا كيف ان النظام العراقي قد استعمل المادة «4» ارهاب من الدستور ضد خصومه السياسيين لابعادهم عن الساحة السياسية، وعلى الرغم من تورط اقطاب هذا النظام في جرائم بحق مئات الالاف من العراقيين في الحرب الاهلية التي دارت بين الشيعة والسنة عامي 2006 و2007، ولكنهم مازالوا متربعين على سدة الحكم دون ان تشملهم عقوبة هذه المادة.

وكذلك الامر بالنسبة لبشارالاسد والميليشيات الشيعية المسلحة المساندة له، مثل «حزب الله» و«لواء الفضل العباس» و«عصائب الحق» وغيرها من التنظيمات الطائفية التي تقتل من الابرياء اضعاف ما تقتلهم جبهة «النصرة» أو تنظيم «الداعش»، ومع ذلك يعامل «الاسد» كرئيس دولة محترم ولا احد يتكلم بسوء عن تلك الميليشيات الطائفية المجرمة، بعكس التنظيمات السنية، فانها تعتبر تنظيمات ارهابية «عالمية» لا مساومة معها. كثيرا ما يخضع الارهاب للمزايدات والمصالح السياسية الدولية، ويستعمل للابتزاز وتأديب الخصوم.


"الوطن"القطرية

قال تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن "اتفاق الإطار" الذي يعمل وزير الخارجية الاميركي جون كيري على بلورته في صيعته النهائية في الاسابيع القليلة القادمة مرفوض من أساسه جملة وتفصيلا ، لأنه مصمم وفق المعايير الاسرائيلية في كل ما يتصل بالقضايا المطروحة على جدول أعمال مفاوضات التسوية النهائية .

وقال خالد في حديث مع عدد من وسائل الاعلام اليوم الأربعاء إن " اتفاق اطار " جون كيري قطع اشواطا ، غير أنه ما زال في طور البحث بانتظار ما سوف يتم الاتفاق عليه في لقاء بنيامين نتنياهو الشهر القادم مع الرئيس باراك اوباما وغيره من المسؤولين الاميركيين ، وأن أية تعديلات من الجانب الفلسطيني على افكاره الجوهرية لن تخفف شيئًا من تطابقه مع الرؤية والمصالح الإسرائيلية، وهو إطار بحت لموقف "إسرائيل".

وأضاف " الاتفاق يموه على كل شيء بما في ذلك قضايا الأمن والحدود ويقدمها شكلا باعتبارها حدود الـ67 للدولة الفلسطينية، لكن التدقيق بالمقترحات يكشف أن هذه الدولة لن تكون إلا دولة معازل".

وتابع " وفق الافكار التي يعرضها جون كيري في هذا السياق فإننا نجد الجديد في كل لقاء ومن هذا الجديد أن مشروع اتفاق الاطار يدعو الى الأخذ بعين الاعتبار الوقائع التي نشأت على الأرض منذ 10 سنوات وهي وقائع سبق وأن دعا الرئيس الأسبق جورج بوش في رسالة له رئيس الوزراء الأسبق أريئيل شارون إلى تبنيها".

دولة معازل

وأضاف موضحا بأن صيغة الحل ، التي يعمل جون كيري على اعدادها تعالج موضوع الحدود على نحو يستوعب تماما الموقف الاسرائيلي ، حيث يرد فيها أن المفاوضات تجري على أساس حدود عام 67 مع تبادل للاراضي ، وبحيث تخضع التجمعات الاستيطانية الرئيسية للسيطرة الاسرائيلية الكاملة ، مع الأخذ بعين الاعتبار المتغيرات والوقائع على الارض التي جرت خلال العشر سنوات الأخيرة في بعض المناطق ، التي لا يقطنها عدد كبير من الفلسطينيين .

وهذا يذكرنا برسالة الرئيس الاميركي جورج بوش لرئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق ارئيل شارون في نيسان 2004 ويعيدنا الى ما جاء فيها من التزامات اميركية . وفقا لذلك فعلى المفاوضات أن تأخذ بعين الاعتبار عدد المواقع الاستيطانية والعسكرية في الضفة الغربية كما اصبحت بعد عشر سنوات على رسالة جورج بوش ، حيث بلغ عدد المواقع الاستيطانية والعسكرية 440 موقعا تتوزع بالدرجة الرئيسية على 144 مستوطنة ، 96 بؤرة استيطانية داخل حدود المستوطنات ، 109 بؤرة استيطانية في المجال الحيوي للمستوطنات ، 43 موقع مصنف كمواقع أخرى و 48 معسكر وموقع عسكري .

وتابع خالد : إذا جرى أخذ كل ذلك بعين الاعتبار فهذا يعني نسف حدود حزيران 1967 ونسف فكرة التبادل المحدود للأراضي بالقيمة والمثل وإعادة رسم خارطة دولة فلسطين باعتبارها دولة معازل يجري ربطها ببعضها بجسور وأنفاق لتصبح " دولة مترابطة وقابلة للحياة " تماما كما يريدها بنيامين نتنياهو وفريقه الحكومي

وشدد خالد على أنه ووفق ورقة الإطار الذي يجرى بحثها، فإننا سنكون داخل دولة معازل، وبقاء المواقع المذكورة يفسر بشكل كبير تأكيدات بنيامين نتنياهو المتكررة بأن اسرائيل لا تفكر بالانسحاب من أي مستوطنة بالضفة ، وهذا يعني أن ورقة الاتفاق لا تتحدث في المحصلة عن انسحاب اسرائيلي شامل من الضفة، ما يجعلها أقرب الى " عملية تنظيم للاحتلال وليس انسحاب".

وحول موضوع القدس، أكد خالد أن مشروع اتفاق الاطار يتحدث عن القدس باعتبارها مدينة موحدة ولا يتحدث عن القدس الشرقية كعاصمة للدولة الفلسطينية بقدر ما يتحدث عن تفهم الولايات المتحدة لطموحات لدى الفلسطينيين بأن يكون لهم عاصمة في القدس ،

وكشف خالد على أن مشروع اتفاق الإطار ينسف وبشكل واضح حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى ديارهم التي هجروا منها ويبني على مقترحات الرئيس الأمريكي الأسبق كلينتون عام 2000 في كامب ديفيد و 2001 في طابا حول هذه القضية، ليضيف ويقرر سلفا اسقاط حق العودة عن كل لاجيء يحمل جنسية دولة أخرى في استهتار لا حدود له بالقانون الدولي والشرعية الدولية وقرارات الامم المتحدة ذات الصلة بقضية اللاجئين

كما شدد رفضه الاعتراف ب "يهودية الدولة" واصفًا ذلك بأنه ينطوي على مخاطر تمس الحقوق السياسية والمدنية للفلسطينيين في اراضي الـ48وتنطوي على مخاطر ممارسة الترانسفير والتطهير العرقي بحقهم لاحقًا وتشطب أي حق للاجئين بصفة عامة في العودة الى ديارهم ، فضلا عن أن مطلبا كهذا من شأنه أن يشكل نموذجا فظا لتزوير حقائق التاريخ والجغرافيا والثقافة والحضارة ويملي على الفلسطينيين التنكر لروايتهم الوطنية بشأن تاريخهم وثقافتهم وحضارتهم وانتمائهم لهذه الارض .

وأشار إلى أن الإدارة الأمريكية تمارس من خلال عملية المفاوضات الحالية سياسة "الغموض الهدام "، والتعويض عن ذلك بالطلب من الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي تسجيل تحفظاتهم على " اتفاق الاطار " عندما يتبلور في صيغته النهائية ، تماما كما فعلت الادارة الاميركية مع الموقف من خارطة طريق الرباعية الدولية ، وهو أمر يناسب تماما سياسة حكومة اسرائيل .

وفي موقفه من فرص نجاح مشروع اتفاق الاطار ، قال خالد "لا أعتقد أننا أمام اتفاق قابل للحياة وليس من المنطق أن توافق أي قيادة فلسطينية عليه، وهذا أمر يجب أن تدركه الإدارة الأمريكية ، فما يجري إعداده ليس مشروعا لتسوية سياسية شاملة ومتوازنة للصراع بقدر ما هو مشروع يجري تنسيقه والتوافق على تفاصيله بين الجانبين الاميركي والاسرائيلي ليقدم الى الجانب الفلسطيني باعتباره حل الفرصة الاخيرة ، التي عليهم ألا يضيعوها .

تصريح الى الرأي العام

رغم كل الصعوبات والهجمات التي تتعرض لها روج آفا من مجموعات ارهابية تكفيرية كداعش وجبهة النصرة وغيرها, ورغم الحصار الاقتصادي الذي تتعرض له المنطقة, تم التوافق بين مختلف الأحزاب والقوى السياسية وحركات المجتمع المدني ومن مختلف المكونات ( كرد, عرب, سريان, مسيحيين ....وغيرها) على إعلان الإدارة الذاتية الديمقراطية في الكانتونات الثلاث الجزيرة وكوباني وعفرين, بمجالسها التشريعية والتنفيذية.

اعلان الإدارة قوبل باستجابة جماهيرية هائلة تم التعبير عنها بحملات تأييد واسعة داخل الوطن وخارجه في تلاحم منقطع النظير, شكل لنا قوة دافعة للمضي في خدمة شعبنا في هذه الظروف العصيبة التي نعيشها ,و+قد كانت مواقف القوى والأحزاب الكردستانية السياسية والجماهيرية, تضامنية ومشجعة ومحفزة لنا للاستمرار باندفاع نحو تنفيذ مشروعنا الديمقراطي باعتباره الأنموذج الأفضل لسوريا المستقبل الديمقراطية التعددية اللامركزية سياسيا.

الغريب في الأمر, كان الموقف الصادر باسم حكومة اقليم كردستان من رفض القبول والتعامل والاعتراف بإدارتنا, دون أي مبرر منطقي واقعي, ينسجم كليا مع موقف الحزب الديمقراطي الكردستاني المسيطر على الحكومة, والمختلف مع مواقف غالبية المكونات السياسية والحزبية في الإقليم, متذرعة في موقفها هذا بغياب الإجماع على مشروع الإدارة في روج آفا متناسيا أن موقفها هذا بحد ذاته لا يحظى بأي اجماع سياسي, في ظل المواقف المشرفة والداعمة لمختلف القوى والأحزاب السياسية هناك والتي اعلنت عن دعمها وتأييدها واستعدادها للمساندة والتعاون دون اي تحفظ, ونذكر على سبيل المثال لا الحصر مواقف الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير والاتحاد الاسلامي .... وغيرهم, ناهيك عن الدعم الجماهيري في اقليم كردستان العراق.

وبناء على ذلك اننا لا نجد مبررا لمثل هذا الموقف المتسرع, ونعتبره قرارا فرديا, ونطالب حكومة الإقليم بإعادة النظر فيه وتصحيحه في أقرب وقت ممكن, لتحمل مسؤولياته تجاه شعبنا في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ ثورتنا في روج آفا.

المكتب الاعلامي للإدارة الذاتية الديمقراطية

12-2-2014

تبديل النظام الحكم من الحزب الواحد إلى التعددية ليس بالشيء السهل، والمشكلة أننا بدل الاستثمار الأمثل وقعنا في مطب ألتعددية، الذي من المفروض أن يكون مصحح للمسار، فقد تحول إلى عقبة من بعض الكتل السياسية، والتي همها المصالح الضيقة، والتي تخدم الشخوص ولا تخدم المواطن العراقي، الذي أوقعه حظه السيئ وسط هؤلاء .
ومن المعلوم أن المضحين في سبيل التخلص من النظام البائد، يجب أن يكونوا أول الذين يتم تكريمهم من قبل الحكومة، لاسيما الكثير منهم قد تم تصفيتهم، ولا يوجد احد من عائلاتهم ليطالب بحقوقهم، وهؤلاء يجب تكريمهم بعمل النصب التذكارية لهم، ونبذة عن حياتهم ونضالهم ضد الدكتاتورية المقيتة.
لكن الذي يجري الآن وبالضبط عند تسلم دولة القانون زمام الأمور في الحكومة المنتخبة ولدورتين متتاليتين، التي عولنا عليها كثيرا أنها نسيت نفسها، وأوهمتها الكراسي أنها ستدوم أبدا، حيث تراهم يعملون بعكس ما كان مرجوا منهم، فقد أعادو أكثر البعثيين إن لم نقل كلهم، والى مناصب لا يحلمون بها في يوم من الأيام، والمشكلة الأخرى فان هيئة المسائلة والعدالة أثبتت أنهم متورطين بدماء العراقيين، ودولة القانون برأتهم بل ودافعت عنهم، ليتصدروا قائمة أصحاب القرار، مثال صالح المطلك الذي كثر حوله اللغط ، وبالأخير فقد استلم مركزا في الرئاسة ،وغيره الكثيرين الذي يعملون بوزارة الدفاع وهم متورطين أيضا بدماء العراقيين .
وكان من المفترض أن يتسلم تلك المناصب التي أعطيت لهؤلاء الذين تم إعفائهم، لأولئك الذين ذاقوا الأمرين من النظام البائد، والمشكلة الأخرى أنهم لم يستلموا حقوقهم جراء بيع أملاكهم بالمزاد العلني أو أموالهم التي صادرتها الحكومة وجنسياتهم آنذاك، أو الذين أعدمتهم ولا يعلم أهلهم مصيرهم لحد الآن  .
فهل الحكومة الحالية واعية لما يجري في الساحة العراقية!، أنها جراء تصرفها الغير مسؤول  قد همشت الأشخاص الذين جاهدوا اعتى نظام على وجه الكرة الأرضية، وأنهم بعملهم هذا قد اجتثوا المواطن العراقي الذي كان يحلم في يوم من الأيام أن ينعم بحكومة عادلة، تعطيه حقه وان تنصفه لا أن تهمشه، سيما والعراق ينعم بثروات يحسدها عليه الكثير من الدول المتقدمة، وميزانية انفجارية كما يصفها رئيس الوزراء، لم يشهد لها التاريخ المعاصر ولا أي دولة عربية قد وصلت لهذا السقف التي يتمتع بها العراق.
الاجتثاث يجب أن يكون لمن كان متورطا بدماء العراقيين، والذين كانوا اليد اليمنى للنظام الذي قهر العراقيين ولسنين طويلة، ولا يجب على الذين يتصدرون المراكز المهمة في الحكومة، أن يدافعوا عن الذين تَطالهُم يَدُ العدالةِ لأنهم ظلموا الشعب العراقي يوما ..... سلام

الأربعاء, 12 شباط/فبراير 2014 20:49

إستحضار روح نعجة- هادي جلو مرعي

 

يخاف أحد الموسيقيين العرب الذي يعمل على حفظ التراث الموسيقي من ضياع  النسيان، لامن ضياع التراث فقط. فالنسيان ضرورة لتجاوز مايمكن أن نجتره من الماضي ونتعكز عليه دون سعي لبلوغ المستقبل، وتكاد الأمم الأخرى لاتنظر الى الوراء على الإطلاق إلا للإستمتاع والعبرة،  بينما ننظر نحن الى الماضي لنتعارك، وبسببه قتلنا من بعضنا عشرات الملايين دون رحمة أو شفقة، ووضعنا في السجون أضعافهم، وهجرنا مثلهم، وأمرضنا وجوّعنا وعذّبنا مالايحصى منا، وحكمنا بالنار والحديد، وكل ذلك من أجل الماضي وإستحضارا له في صراع سئ لايبلغ أحد فيه مأربه، ولايحصل سوى على العذابات والذل والمهانة، فالضحية في الحالين حاضرة، إن كان الظالم أو المظلوم. وإذا عرفنا مسبقا حال المظلوم " إن كان من الشعب أم من المعتدى عليه من شعب آخر، أو كان الظالم نفسه حين يقع في شر أعماله " فإن العبرة حاضرة، لكن ذلك لاينفع في بناء المستقبل، ولايوفر لأجيالنا سوى العذابات والتشفي والرغبة المضاعفة في الإنتقام.

قامت حروب مريرة بين المسلمين داخل البلد الواحد، أو بين بلدين وأكثر، وكان الجميع خاسرا، وعبر التاريخ تقاتل العرب بشراسة، وتقاتل المسلمون، وغزا أراضيهم التتار والمغول، تصارعت تركيا مع إيران، وإجتاحت مصر اليمن وتداخلت سوريا بلبنان، وتواجه المغاربة والجزائريون ، وتناجز العراقيون والإيرانيون مع بعضهم وإستحضروا التاريخ القومي والمذهبي، غزا صدام الكويت وقفز من الجدار ليدخل الأراضي السعودية، تصرف الحكام كالبهائم الجائعة مع شعوبهم، تقاتلت الشعوب العربية والمسلمة على الدين، وعلى القومية، وعلى الأرض والمال والثروات الساكنة في الأعماق، وهددوا بعضهم البعض، وصلوا الى مرحلة الصراع الطائفي، دخلوا في هيجان الثورات العربية وماسمي بالربيع العربي. حولوا بلدانهم الى خردة يزهد فيها التجار والعيارين. تقاتل العراقيون مع بعضهم. لحق بهم اليمنيون والمصريون والتوانسة والسوريون والخليجيون، وكان الصراع على أشده في القارة الهندية، وتعلم العرب الذبح على الهوية، بينما الحقيقة تكمن في الماضي في عمق الصحراء، في البداوة المتأصلة في النفوس وليس في اللحظة، فالماضي الحاضر يفعل فعله، ويؤجج الحماس للصدام ونفي الآخر وتهميشه، ولارغبة في البقاء إلا لنوع واحد ووجود واحد دون الآخر.

النعاج لاترغب في المستقبل فهي تخاف الذئب وترتجف حين تشم رائحته، ولكنها تستمر في إجترار الطعام من أمعائها برغم أنها بلعته منذ الصباح وقبل ساعات طويلة، وتبقى مستلقية في الليل تسحب من خزينها الإستراتيجي، وتلوكه وتتسلى وتسهر مستمتعة بمايخرج من الماضي.. صرنا كالنعاج  نجتر بطريقة سيئة،  ومانجتره هو فضلات كريهة .النعجة متفاهمة مع غدها ومع أمسها، وتجتر بمعرفة وبغريزة واعية موجهة من السماء، بينما نفتح أبوابنا للشيطان مسلمين له كل الذرائع والحجج والخرائط ليفعل فعله، ويقودنا الى الهاوية السحيقة.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هادي جلو مرعي رئيس مركز القرار السياسي للدراسات

لسومرية نيوز/ أربيل
أعلنت رئاسة إقليم كردستان العراق، الثلاثاء، أن رئيس الإقليم مسعود البارزاني تسلم رسالة من زعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل في تركيا عبد الله أوجلان، مبينة أن الرسالة تتضمن دعم أوجلان لعملية السلام في تركيا والتعاون بين الأطراف السياسية الكردية.
وقالت الرئاسة في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "رئيس إقليم كردستان استقبل، اليوم، البرلمانية الكردية التركية ليلى زانا ونائب رئيس الحزب الديمقراطي الشعبي في تركيا سري سوريا"، موضحة أن "زانا وسوريا حملا رسالة من زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان إلى البارزاني".
وأضاف البيان أن "أوجلان أعرب عن دعمه لعملية السلام في تركيا من خلال الرسالة"، داعياً في الوقت نفسه الأطراف السياسية الكردية إلى "التنسيق و التعاون لإنجاح عملية السلام".
وأسس عبد الله أوجلان حزب العمال الكردستاني التركي (PKK)، عام 1978 واستمر قائداً له لغاية الآن، وبدأ الحزب عمليات مسلحة ضد النظام التركي لغرض إنشاء وطن قومي للأكراد، وتوجه أوجلان إلى روسيا أولاً، ومن هناك توجه إلى عدّة دول، من ضمنها إيطاليا واليونان.
واعتقل أوجلان في (15 شباط 1999) في كينيا وتم نقله بعدها جواً إلى تركيا للمحاكمة، وأودع في سجن انفرادي بجزيرة إمرالي في بحر مرمرة، وصدر ضده حكماً بالإعدام وفي آب 2002 تم تخفيف الحكم إلى السجن مدى الحياة.
يذكر أن مجموعات من مسلحي حزب العمال الكردستاني بدأت إنسحابها إلى شمالي العراق منذ شهر أيار الماضي ضمن إطار وقف إطلاق النار و مبادرة أوجلان للسلام ،إلاّ أن حزب العمال الكردستاني أعلن في شهر آب الماضي وقف سحب مسلحيه من تركيا مبينا أن القرار جاء لعدم استجابة الحكومة التركية لاتخاذ أية خطوات اتجاه عملية السلام فيما أكدت إلتزامها بقرار وقف إطلاق النار التي أعلنها في 21 آذار 2013 استجابة لنداء زعميه المعتقل عبد الله أوجلان.

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)— قال رئيس جهاز الاستخبارات القومية بأمريكا، جايمس كلابر، إن هناك 7500 مقاتل أجنبي يتواجدون داخل الأراضي السورية قادمين من 50 دولة.

من جهته قال رئيس وكالة الاستخبارات الدفاعية بأمريكا، مايكل فلين في الجلسة ذاتها: "هناك احتمال كبير بقيام عناصر من المتشددين بصفوف المعارضة السورية بمداهمة واستغلال الأسلحة الكيماوية والبيولوجية في المخازن قبل التمكن من إزالتها من قبل المجتمع الدولي."

وحول اللامركزية في قيادة تنظيم القاعدة، وإن كان التنظيم في طريقة للهزيمة قدم المسؤولان الأمريكيان تقيمهما للوضع، حيث قال كلابر: "لا، التنظيم يتحول ويقدم امتيازاته لجماعات أخرى، وليس فقط في شمال أفريقيا، بل وفي مناطق أخرى من العالم.. لا لن يهزموا."

 

واضاف كلابر: "إن من بين هؤلاء المقاتلين الـ7500، مجموعة من تنظيم القاعدة قدموا من أفغانستان وباكستان وأن لهم طموح بتنفيذ هجمات في أوروبا إن لم يكن في الولايات المتحدة الأمريكية ذاتها."

ضمن أصدارات بغداد عاصمة الثقافة العربية التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة. صدرَ كتاب بعنوان (تنزه العباد في مدينة بغداد) تحقيق: د. باسم عبود الياسري، تمتد صفحاته على مساحة واسعة تتجاوز عدد صفحاته أكثر من (150) صفحة من القطع المتوسط، تناولَ الكتاب العواصم الثقافية العربية التي تمثل حدثاً حضارياً هاماً يعزز أشكال المثاقفة ويؤكد حوار المعارف بين مكونات الثقافة العربية من جهة، وبينها وبين الثقافات المختلفة من جهة آخرى، من خلال الانفتاح على ثقافات الشعوب وحيواتها وأبعادها لترسيخ قيم التفاهم والتسامح وقبول الاخر، مع تأكيد الخصوصيات الثقافية للمكونات المجتمعية لما تشكلهُ الثقافة من حضور رئيس في حياة ألامم يشكل محوراً شاخصاً للتنمية الشاملة للشعوب والمجتمعات، فهي تهدف إلى تنشيط المبادرات الخلاقة وتنمية الرصيد الثقافي وتخصيب القدرات الإبداعية والمخزون الفكري عبرَ توظيف الأنساق الثقافية أحد الوسائل الهادفة الى تنمية (عاصمة الثقافة العربية) إذ يشكل توظيف الأنساق الثقافية أحد الوسائل الهادفة الى تنمية (المواقع الاثرية، والمتاحف الوطنية، والمسارح القومية، والانشطة المدنية والمراكز البحثية والحواضن الابداعية) ويأتي من الاستحقاقات المتنوعة على شبكة الحقول المجتمعية والبيئية والاعلامية تربوياً وجمالياً وفنياً.

وحيث تستعد بغداد بشواهدها القديمة وملامحها المعاصرة، فتعدُ العُدة لتحتفي في رحاب العرب بهذه المناسبة، فإنما تتحاور مع ثقافات العالم بما تمتلكهُ من معوقات غنية وج>ور ممتدة تتداخل فيها الأزمة بما تشكلهُ من فصول تطبع بصماتها على الأمكنة والمثابات، بموازاة الآثار الشاخصة والوثائق الخالدة، لتتجاوز حدود الرؤية والانطواء الى عوالم أكثر أنفتاحاً وفضاءات أكثر أتساعاً.

الأربعاء, 12 شباط/فبراير 2014 12:17

بقايا من وطن ...الشاعر زنار عزم


هيا ياأحبة ...
نعانق الأيام دون خوف..
ونعشق الحجارة  والتلال..
والأشجار..
والأطيار ..
والأزهار ..
والتراب والأهل والقبيلة 
والوطن .
فاني سأفتح لكم ابواب قلبي
وأنثر منها  الكنوز الدفينة ..
واللآلىء.
سأروي لكم ياأحبة ..
كيف نجتاز أسوار الصمت..
وأساطير التوجع..
ونسير في غابة الحروف..
سأروي لكم ياأحبة..
عن وحشة الليل..
وأجمع حطام الرحيل..
هل تسمعون ندائي ..
أم طاب العشق ..والحب ..والصمت ..
والنوم..والغزل المسجون ..وهذيان  اليمامة ..
وهامات الآزاهير ..وطائر السمان ..
والنوارس الحزينة ..
وانحناء الطيش..والجوع ..
والعطش الجنسي..
والأغتصاب ..
والولادة ..والميوعة ..والديسكو ..والمجون .
أم ضاقت أسوار المدائن..
واستطاب الهرب..
محال ياأحبة ..أن أبيع انوثتي ...
عذريتي مقدسة ..
يا وطني ..أعشقك يا وطني .
زنار عزم

 

أزمة تقاعد نواب البرلمان, ومخصصات الرئاسات الثلاث, التي لا زالت تخلق موجة من الأستياء في أوساط الشارع العراقي, لأنها تمثل سرقة لحقوق البسطاء من أبناء هذا البلد وشعبه المظلوم, ليغتصبوا حقوقاً ليست لهم, وليضربوا عرض الحائط رأي الشارع العراقي.

كان للمرجعية المباركة دوراً واضحاً ومحدداً, من هذا الأمر عندما حرمت رواتب النواب في بداية الأمر, ولتعلن موقفها الصريح مرة أخرى عندما طالبت الشعب بعدم أنتخاب كل من صوت على القرار بشكل واضحٍ وصريح, ورغم ذلك كله لم يأبه بعض النواب لصوت المرجعية , وأبوا ألا أن يمرروا القرار في تحدٍ صريح للمرجعية هذه المرة بعد أن تحدوا الشعب العراقي, أذ بات من الواضح أن لا شيء يمكن أن يقف في وجه مصالح النواب.

بعد أن تم التصويت على القرار, تسعى بعض الكتل السياسية, لإلصاق التهمة بالكتل الأخرى بدعوى أنهم قد صوتوا على القرار, سيء الصيت, ومن بين الكتل التي تم أتهامها ظلماً, أئتلاف المواطن, علماً أن كتلة المواطن كان موقفها واضحاً وصريحاَ كوضوح الشمس في كبد السماء من هذا القانون ومن أمتيازات الرئاسات الثلاث علماً أن عراب الخطيئة لهذا القانون صياغةً وتصويتاً, وطرحا وتسويقاَ, هي كتلة ائتلاف دولة القانون وهذا أمر واضح لا لبس فيه.

فقد أعلن رئيس المجلس الأعلى السيد عمار الحكيم عن موقفه بكل صراحة من هذا القانون, وطلب أسماء النواب الذين أتهموا بالتصويت, وعلاوة على ذلك قرر فصل كل نائب يتضح تورطه بشكل صريح في التصويت على هذا القرار, وعلى هذا ألاساس فليدل كلٌ بدلوه, وليضعوا النقاط على الحروف, حتى تتضح ملامح الصورة .

أيادي سوداء تحاول أن تشوه تاريخ وسمعة الأطراف الأخرى, والشركاء في العملية السياسية, ليختلط الصالح بالطالح, والحابل بالنابل, فتختلط الأمور على من يبحث عن خيوط الحقيقة, ويصبح الجميع شركاء في السرقات التي هي من وجهة نظرهم مشروعة.

أن من يدعي أن جميع النواب قد صوتوا, بدون أستثناء, أدرك أن وضعه لن يقل سوءاً عن وضع الفأر في المتاهة, وبدء يشعر أن المركب قد أوشكت أن تغرق, لذا فهو يريد أن يُغرق الجميع,

ألا أن شمس الحقيقة لن يحجبها الغربال, وألايادي البيضاء التي لطالما دافعت عن حقوق البسطاء, لن تمتد لتصوت على سرقتهم, ويبقى تاريخها أبيض كالثوب الطاهر المنقى من الدنس, وعلى الجميع أن يتذكر أن التاريخ, يوثق ولن يستثني أحداً مهما كان منصبه , وسيأتي اليوم الذي تعلق فيه المشانق في الساحات لكل من سرق حقوق الفقراء.


اثار الكاريكاتير لوجه خامنئي الذي نشرته صحيفة الصباح الجديد موجة من السخط والاعمال التخريبية ضد الصحيفة والعاملين فيها وتعرضت البناية الى عبوات
ناسفة مما أسفر عن أضرار مادية بالغة طالت مكاتب الصحيفة وسط العاصمة بغداد وهرب رئيس التحرير الى خارج العراق وتوقفت الصحيفة عن الصدور.
ماذا لو كان هذا الكاريكاتير عن الامام علي او الامام الحسين ماذا تتوقعون سيحدث للصحيفة والعاملين فيها؟
سادعكم تتخيلون الموقف والجماهير بما تملك من تواثي واحذية والجيش المحتشد ببنادقه يهتفون ويرقصون حول الجثث المحترقة.
وماذا لو كان
عن عائشة او عمر في السعودية؟ لرأينا منظرا اكثر بشاعة ولاختلطت العگل بالدماء.
نحن نرفض الاساءة الى الرموز الدينية المقدسة من الطرفين رغم اني لا اعتبر خامنئي رمزا دينيا مقدسا وانما رجل دين ودولة، ولم ار في هذا الكاريكاتير ما يستدعي موجة العنف تلك.
الارهاب لاي سبب مرفوض ومُدان بشدة خاصة الارهاب الديني ان كان باسم عمر او عائشة او باسم علي او أي اسم كان.
هذا الكاريكاتير فضح حقيقة مرة وهي ان كلا المذهبين المتصارعين مستعدان ان يسفكا الدماء بوحشية اذا تعرضت رموزهما المقدسة الى اساءة من المذهب الثاني.
فبدون مزاودات وبكاء من فضلكم فلن يقصر أي طرف منكم في ذبح الآخر بنفس البشاعة اذا وقع في نفس الموقف، ومفيش حد احسن من حد.

 

لاشك بان الثقافة من ابرز الجسور للتواصل بين الشعوب واحد أهم الأساليب التي تتعارف من خلالها المجتمعات ببعضها البعض وعلى اثر ذلك تتطور العلاقات الإنسانية وتقوى الروابط الاجتماعية في ما بينهم، واغلب الأحيان يساعد الجانب الثقافي المجتمعات على الالتزام بقيمهم الاجتماعية والمحافظة على عاداتهم وتقاليدهم المتوارثة، لهذا أن غالبية الشعوب المتحضرة تولي الكثير من الاهتمام بتراث بلدانها والمحافظة عليه من التلف الضياع والتمتع بخصوصية ثقافة أوطانها إلى ابعد الحدود...
وبما إننا بصدد الحديث عن المجتمع الأيزيدي الذي لا تتجزأ ثقافته عن ثقافة الشعب الكوردي المليء بالمعاني والمفردات الحضارية، وحيث أن لجميع شعوب العالم خصوصية اجتماعية وتتمتع مجتمعاتها الصغيرة بنوع خاص من الثقافة الداخلية وفي كافة نواحي الحياة، لهذا نرى من الضروري أن تحتفظ هذه الشريحة بخصوصيتها الاجتماعية من خلال إنشاء مؤسسة ثقافية ضمن مؤسسات حكومة إقليم كوردستان من اجل الحفاظ على تراثها الثقافي الأصيل...
وهذا الأمر يتطلب المزيد من الجرأة والشجاعة لدى الشخصيات الثقافية والمراكز الاجتماعية الأيزيدية وكافة المهتمين بهذا الشأن في داخل البلد وخارجه لتوحيد الكلمة ومضاعفة الجهود والعمل معا في سبيل إنجاح فكرة كهذه، وتبدأ الخطوة الأولى في هذا الاتجاه بالابتعاد عن المصالح الشخصية والإسراع إلى آليات مناسبة لتشكيلها من خلال لجان خاصة من كلا الجنسين والبدء في البحث عن جذور ثقافتهم الاجتماعية والدينية ولملمة كل ما يتمكن جمعه من التراث القديم والحفاظ عليه من التلف والفقدان أولا ثم الافتخار به بين بقية الشعوب أثناء الاحتفاء بالمناسبات الاجتماعية...
كما عليهم التحرك نحو تثقيف المجتمع الأيزيدي من خلال دورات تربوية أسرية وإلقاء محاضرات علمية للتوعية الاجتماعية في المناطق التي تعاني من ظاهرة التخلف الاجتماعي لغرض التخلص من اثر الماضي المرير وكسر حاجز الخوف والرعب الذي لاحقهم على مر السنين من خلال عمق وأصالة ثقافتهم ومدى تأثيرها ومقارنتها مع ثقافة الآخرين بالأدلة المستندة، وكيفية الدفاع بها عن مبادئه الإنسانية عبر المفاهيم الثقافية المطلوبة والمدروسة...
لذا يجب مشاركة جميع المثقفين الأيزيديين ومن كافة المناطق دون استثناء في هذه المؤسسة الثقافية شريطة أن يكون الانتماء فيها حسب الكفاءات العلمية والثقافية المميزة وان يمتلك الشخص القدرات والإمكانيات الذاتية المطلوبة تمهيدا لتقديم أفضل الخدمات الإنسانية لهذا المجتمع...
إن من يريد العمل في هذه المؤسسة عليه بعدم السماح لنفسه إدخال اتجاهه السياسي في محتوى وآليات عملها والتركيز أكثر على الجانب المهني والتمسك أثنائها بالحيادية مع احترام الآراء والانتماء الحزبي لكل عضو شرط أن يلتزم بالمبادئ والقوانين السياسية الصحيحة التي تؤكد بعدم التدخل في الخصوصيات الاجتماعية وتحرضها والتأكد على تكريس الحريات العامة والخاصة من اجل استبداد الأمن والهدوء داخل المجتمعات...
وهنا يجب علينا الإشارة إلا أن المجتمع الأيزيدي غني بتراثه الثقافي ويمتلك كم هائل من القصص والروايات الاجتماعية، كما يمتلك العديد من الملاحم والبطولات التاريخية، ولديه رجال أشداء وأبطال شجعان يفتخر به كبقية شعوب العالم، لذا تقع على عاتق النخبة المثقفة من أبناء هذا المجتمع المسؤولية الكاملة للبحث عن كافة الوثائق التاريخية وخاصة تلك التي تتعلق بماضيهم والاحتفاظ به بأحدث الأجهزة المتطورة من خلال هذه المؤسسة...
كما يجب التدقيق من خلال هذه المؤسسة على جميع الكتب والإصدارات التي تتعلق بثقافة هذا المجتمع عن طريق لجان مختصة ومزودة بعدد كافي من الخبراء والمهتمين لوضع النقاط على الحروف عند وأثناء التطاول بثوابت هذا المجتمع ومنع الاستخفاف بمصيره من قبل البعض عندما يتحدثون عن ثقافتهم دون البراهين أو الاستناد إلى الأدلة الموثقة والمثبتة تاريخيا...
تجهيز هذه المؤسسة بمتحف خاص تمثل التراث الأيزيدي الأصيل بالإضافة إلى إصدار جريدة رسمية ومجلات ومطبوعات ثقافية شاملة مستندة على المعلومات الموثقة تمثل هذه الشريحة ويشرف عليها خبراء مختصين من أبناء هذا المجتمع شريطة أن تكون جميع المنشورات والإصدارات معنية ومركزة بقضاياهم حصرا من اجل إيصال الفكرة المحددة إلى جميع المهتمين والمتابعين بالشأن الأيزيدي...
وأخيرا أتمنى أن يتوحد كلمة جميع المثقفين الأيزيديين من اجل أن يرى هذا المقترح النور عن قريب ومن خلاله يتمتع مجتمعنا الأيزيدي أيضا بحقوقه الثقافية المشروعة ويمارس طقوسه ومراسيمه الاجتماعية بحرية حاله حال بقية شرائح المجتمع الكوردي في إقليم كوردستان من اجل تسهيل الأمور على أجياله القادمة.
ملاحظة: الموضوع منشور في جريدة (ئةفرو) باللغة الكوردية وجريدة (شنكال لالش) باللغة العربية.
دهوك/

نص البيان:

السـيد عـارف طـيفـور ينتقـد السـاسـة والنواب المطالبين بإلغـاء الرواتب التقاعـدية

للرئاسات في قانون التقاعـد الموحـد

*****************************************************************************

في تصريح صحـفي أنتقـد السيد عارف طيفور نائب رئيس مجـلس النواب السـاسة والنواب الذين يطالبون المحـكمة الاتحـادية بإلغــاء المــادة المتعـلقة باحـتساب رواتب تقاعـدية للرئاسات أســوة بموظفــي الدولــة.

وأعتبر سيادته هذه المطالبات تدخـلا واضحـا في شؤون القـضاء المستقل ومحاولة لإثارة الشـارع ضد النواب الذين جـاءوا إلى قـبة البرلمان عـبر العملية الديمقراطية ومن خلال صناديق الاقتراع, وهنا نذكـر ان دولة رئيس الوزراء عـندما أفتتح أول مقـر للسلطة القضائية الاتحادية أعلن رفـض الحـكومة لأي تدخـلات من أية جـهة كانت في شؤون السلطة القضائية وتنفيذ مهامها بكل حـزم.

وأضاف سيادته أن القانون قـد صوت عليه مجـلس النواب بأغـلبية مطلقة للقوائم والكتل النيابية الحاضرة في الجلسة, وان مسـودة القانون الذي أرســل من مجـلس الوزراء نصت المادة(38) بما يلي:( أولا- يستحـق رئيس الجمهورية ونوابه ورئيس مجلس الوزراء ونوابه والوزراء ومن بدرجـتهم ومن يتقاضى رواتبهم وفـقا للقانون الحقوق التقاعدية محسوبة على أساس آخـر راتب تقاضوه, وثانيا- يستثنى رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء من شرطي الخدمة والعمر وتبلغ خدمتهما (15) خمسة عشر سنة أذا كانت أقل من ذلك ).

السيد طيفور أشار" أن ما صرح به مكتب نائب رئيس الوزراء السيد حـسين الشهرستاني ورئيس هيئة التقاعد الوطنية عبر وسائل الأعلام بعـدم وجـود فـقـرة تنص على أحـتساب راتب تقاعـدي للرئاسات ضمن مواد قانون التقاعد الموحـد من المسودة الحكومية المرسلة الى مجـلس النواب أمــر غير صحـيح, وهذه التصريحات نراها مزايدات سياسية لا مبرر لها وللأسف يتعـمد السـيد الشهرستاني هذه الأيام أستهداف البرلمان وشـن حـملة أعلامية ضد السادة النواب بالرغم أن المجـلس قـد سعى وبجـد طيلة دورته التشريعية لسن القوانين المهـمة وممارسة مهامه التشريعـية والرقابية باعتباره الممثل الشرعي والمخـول من قبل الشعـب. المكتب الإعلامي لنائب رئيس المجـلس

الأربعــاء 12/2/2014

الأربعاء, 12 شباط/فبراير 2014 12:01

مطالب بتحريك البيشمركة باتجاه خورماتو

شدد مراقب سياسي على ضرورة قيام حكومة الإقليم بإرسال قوات البيشمركة إلى المناطق الكوردستانية الخارجة عن إدارة الإقليم، و وصفها بـ"الواجب الأخلاقي، و الإلتزام القومي"، محذرا من تحول الكورد في تلك المناطق إلى أقليات.

و أشار الصحفي و المراقب السياسي هيمن حسيب في تصريح خاص لـNNA، إلى أنه في حال استمرار الأعمال الإرهابية المنفذة من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق و الشام (داعش)، و عدم وجود رد مناسب من قبل وزارة البيشمركة في حكومة الإقليم، فأن ذلك سيؤدي إلى هجرة جماعية للكورد من المناطق الكوردستانية الخارجة عن إدارة الإقليم، و تحول الكورد في تلك المناطق إلى أقليات قومية.

و لفت هيمن حسيب إلى أهمية تنبه الأقليم إلى المخاطر التي تواجه الكورد في المناطق الكوردستانية المستقطعة، و القيام بواجبة في حماية المكون الكوردي في تلك المناطق، لأن ذلك إلتزام قومي و واجب أخلاقي يتحتم على الإقليم و عليه تحريك قوات البيشمركة باتجاه تلك المناطق لحماية الكورد فيها.
--------------------------------------------------------
هيرش شورش ـ NNA/
ت: أحمد

قيادي في حزب بارزاني: إعلان التشكيلة الحكومية الجديدة في كردستان هذا الشهر

مطالبات بدور إيراني في حل القضية الكردية بالمنطقة

جانب من احتفال القنصلية الإيرانية في أربيل بذكرى الثورة الإيرانية أمس («الشرق الأوسط»)

أربيل: محمد زنكنه  الشرق الاوسط
دعا الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان، إيران إلى القيام بـ«دور دولي في حل المسألة الكردية في المنطقة حلا سلميا»، مشيدا بـ«قوة ومتانة العلاقات الكردية - الإيرانية».

دعوة الحزب الديمقراطي الكردستاني جاءت على لسان فاضل ميراني، سكرتير المكتب السياسي للحزب، خلال الاحتفال الذي نظمته القنصلية الإيرانية في أربيل، أمس، بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين للثورة الإيرانية. وأثنى ميراني على العلاقات الإيجابية بين الطرفين وموقف إيران «من الثورات الكردية ضد الأنظمة العراقية السابقة والموقف الإنساني من قصف مدينة حلبجة بالأسلحة الكيماوية»، مشددا على أن الإقليم «يقدر عاليا اتخاذ الحكومة الإيرانية اللغة الكردية لغة رسمية في إيران».

أما سعدي بيره، عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، فقد أكد في نفس المناسبة أن هناك أكثر من ألف كيلومتر من الحدود المشتركة بين الإقليم وإيران، واصفا الأخيرة بـ«الدولة المهمة على صعيد المنطقة ولها دور كبير في العملية السياسية في المنطقة».

وحضرت الاحتفال أيضا هيرو إبراهيم أحمد، عقيلة الرئيس العراقي جلال طالباني، وبرهم صالح، نائب الأمين العام للاتحاد الوطني، وعدد كبير من المسؤولين الحكوميين والحزبيين وأعضاء السلك الدبلوماسي في الإقليم.

وسلط سيد عظيم حسيني، القنصل الإيراني العام في أربيل، في كلمة له الضوء على المستجدات السياسية التي شهدتها إيران بعد الثورة والتطورات السياسية على الصعيد الداخلي والخارجي، مبينا أن حجم الاستثمارات بين الإقليم وإيران تعدى الخمس مليارات دولار.

من جهة أخرى، وعلى صعيد مساعي تشكيل الحكومة في كردستان، كشفت مصادر إعلامية تابعة لحركة التغيير الكردية التي يترأسها نوشيروان مصطفى، النائب السابق للأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني، أن الحركة طالبت بحقيبة الداخلية «إن لم تقبل الأطراف الأخرى بمنح الحركة منصب نائب رئيس الوزراء كاستحقاق انتخابي» طالبت الحزب الديمقراطي الكردستاني به في الاجتماع الأخير الذي جمع بينهما. وحسب المصادر لم يعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني موافقته على الطلب ولم يرفضه أيضا، مشيرة إلى أن الحزب الديمقراطي اشترط أن تنال الشخصية التي تتولى حقيبة الداخلية موافقة الأطراف السياسية الأخرى.

يذكر أن حركة التغيير حلت في المركز الثاني في الانتخابات النيابية الأخيرة التي جرت في الإقليم في 21 سبتمبر (أيلول) الماضي بعد الحزب الديمقراطي الكردستاني في حين جاء الاتحاد الوطني في المركز الثالث.

فاضل ميراني أعلن في تصريحات عقب احتفال أمس أن الحزب الديمقراطي الكردستاني «لا يرفض أي مقترحات وهو بصدد دراسة كل المقترحات التي تقدمها كل الأحزاب والكيانات السياسية التي نجحت في الانتخابات النيابية الأخيرة»، مشددا على أن «من حق حركة التغيير ومن حق أي حزب سياسي أن يطالب بما يريده من مناصب يرى أنه يستحقها».

ورأى ميراني أن من الطبيعي أن يتأخر الإعلان عن تشكيل الحكومة، مبينا أن «طبيعة التنوع السياسي والقومي في الإقليم تحتاج لإبداء المرونة والتوصل إلى توافق يرضي جميع الأطراف السياسية»، مشددا في الوقت نفسه على أن الحكومة «يجب أن تشكل في الشهر الحالي».

ورفض ميراني التصريحات التي تشير إلى «تدخل إيراني» في عملية تشكيل الحكومة، مشددا على أن «الحكومة هي حكومة كردستان ولا يحق لأحد التدخل فيها».

بدوره، قال سعدي بيره، عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، في تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط» إن حركة التغيير «حرة فيما تطلب وإن الاتحاد الوطني الكردستاني يؤكد على مبدأ الاستحقاق الانتخابي والاتفاقية الاستراتيجية بين الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني»، مبينا أن «الاتحاد والديمقراطي وحركة التغيير لديهم نية جادة لتشكيل حكومة وحدة وطنية ذات مشاركة واسعة».

وعما إذا كانت حركة التغيير تستحق حقيبة الداخلية أم لا، أوضح بيره «هذا يجب أن يحظى بموافقة جميع الأحزاب المشاركة في الحكومة».

ولم ينف محمد حاجي، مسؤول العلاقات السياسية لحركة التغيير، مطالبة الحركة بحقيبة الداخلية وقال في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «هناك مقترحات كثيرة تبحثها الأطراف السياسية وحقيبة الداخلية مقترح لا يزال قيد البحث كبديل لمنصب نائب رئيس الوزراء». وحول الدور الإيراني، قال حاجي «لا تدخل سلبيا إيراني حتى الآن في الوضع السياسي للإقليم»، مشيرا إلى أن الدور الإيراني «في تقريب وجهات النظر نابع من الصداقة والعلاقات القوية التي تربط بينهم وبين الإقليم للتوصل إلى اتفاق».

وعن هذا الدور، قال القنصل العام الإيراني لـ«الشرق الأوسط» إن لإيران «دورا كبيرا في المنطقة وهي تريد الخير لجميع الشعوب في المنطقة وتحترم آراء الشعوب»، مشددا على أن الأبواب مفتوحة لمن يستشيرها ويريد أن يكون لها دور إيجابي في حل أي مشكلة موجودة في أي مكان في المنطقة.

 

إردوغان دافع عن صلاحياته لإقرار القانون

اسطنبول: «الشرق الأوسط»
كثفت قوى المعارضة ونقابة المحامين الضغوط على الرئيس التركي عبد الله غل أول من أمس لاستخدام حق الاعتراض على مشروع قانون يشدد القيود على استخدام الإنترنت الأمر الذي سيضعه في خلاف مع حليفه طيب إردوغان.

ودافع إردوغان عن الصلاحيات الجديدة التي أقرها البرلمان الأسبوع الماضي والتي تمكن السلطات من حجب صفحات على الإنترنت خلال ساعات، بوصفها إجراء حيويا لحماية الخصوصية، رافضا انتقادات بأن تلك الإجراءات ستقوض حرية التعبير.

ويقول منتقدوه إن هذه الإجراءات تأتي كرد فعل على فضيحة فساد تهز أركان حكومته بعد أن غمرت تسجيلات مزعومة لوزراء ورجال أعمال مقربين من إردوغان مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع تبادل مقاطع الفيديو. وأحيل مشروع القانون إلى الرئيس التركي أول من أمس للموافقة عليه أو رفضه خلال أسبوعين، حسب رويترز.

وأطلقت الشرطة مدافع المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المحتجين الذين كانوا يتظاهرون في وسط إسطنبول السبت احتجاجا على القيود الجديدة في مشاهد أعادت إلى الأذهان احتجاجات مناهضة للحكومة على مدى أسابيع في مدن تركية الصيف الماضي.

وبموجب مشروع القانون تستطيع سلطات الاتصالات السلكية واللاسلكية حجب أي مواد على الإنترنت خلال أربع ساعات دون الحصول مسبقا على قرار من المحكمة في تشديد للقيود التي فرضت في قانون أقرته تركيا عام 2007 ولاقى انتقادات واسعة. ويتيح مشروع القانون أيضا تخزين الصفحات التي سبق أن زارها الأفراد لمدة تصل إلى عامين.

وقال فاروق لوغ أوغلو نائب زعيم حزب الشعب التركي المعارض في رسالة مفتوحة للأمم المتحدة والجماعات الحقوقية والمنظمات الإعلامية «لا يمكن أن يكون الحق في الخصوصية ذريعة للرقابة. السيد إردوغان يريد تحويل الإنترنت إلى الآلة الإعلامية المتحدثة باسمه».

وأضاف أن القانون يهدف إلى إسكات الانتقادات وتشديد السيطرة على وسائل الإعلام والتستر على فضيحة الفساد الحكومية التي تفجرت في 17 ديسمبر (كانون الأول) باعتقال رجال أعمال مقربين من إردوغان وثلاثة من أبناء الوزراء. وتقول الحكومة إن مشروع القانون الذي أحيل للبرلمان قبل 17 ديسمبر (كانون الأول) وإن كانت أضيفت له إجراءات أوسع نطاقا في الأسابيع الأخيرة يهدف إلى حماية خصوصية الأفراد وليس إسكات منتقديها.

الشرق الاوسط

دمشق تستجوب الخارجين من حمص > تبادل الاتهامات بإضاعة الوقت بين النظام والمعارضة

المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي أثناء مغادرته المؤتمر الصحافي الذي عقده في جنيف، أمس (إ.ب.أ)
جنيف: مينا العريبي بيروت: ليال أبو رحال
قال الموفد الدولي والعربي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، في ختام اليوم الثاني من مفاوضات الجولة الثانية لـ«جنيف2» بين نظام الرئيس السوري بشار الأسد والمعارضة لحسم الصراع الدائر هناك منذ نحو ثلاثة أعوام، إن المحادثات كانت «شاقة» ولم تحقق تقدما.

وعقدت جلسة مباشرة أمس بين وفدي النظام والمعارضة تمسك كل طرف فيها بأولويات البحث؛ النظام بمكافحة الإرهاب، والمعارضة بتشكيل هيئة حكم انتقالية، وتبادلا الاتهامات بـ«إضاعة الوقت».

وبعد الجلسة أعرب الإبراهيمي عن خيبة أمله. وقال «أملك أطنانا من الصبر، لكن الشعب السوري لا يملك قدرا مماثلا». ودعا إلى «تعاون من الطرفين والكثير من الدعم من الخارج».

وأشار إلى أنه سيعقد اجتماعا ثلاثيا بعد غد (الجمعة) في جنيف مع نائب وزير الخارجية الروسي غيناتي غاتيلوف ومساعدة وزير الخارجية الأميركية ويندي شيرمان لبحث سير التفاوض، على أن ينتقل الأسبوع المقبل إلى نيويورك لرفع تقرير إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وربما إلى مجلس الأمن، حول المفاوضات، في إشارة ضمنية إلى الاستعانة بالمجلس لممارسة الضغط على الطرفين، والنظام خصوصا، من أجل التجاوب مع المحادثات.

وأقر الإبراهيمي بعجزه عن توجيه المفاوضات، قائلا: «لا أعرف إن كان بإمكاني أن أفرض على أشخاص أجندة لا يريدونها. كيف يمكن أن توجه مسدسا إلى رؤوسهم.. هذا بلدهم، ومسؤوليتهم كبيرة».

وخيم على أجواء المفاوضات مشروع قرار بشأن الوضع الإنساني في سوريا قدمته دول غربية وعربية إلى الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن وسط مساعٍ غربية لإقناع روسيا بالقبول به، بعد أن عدته موسكو «غير مقبول».

وفي غضون ذلك، قالت الأمم المتحدة إن السلطات السورية احتجزت 336 رجلا كانوا أجلوا من مدينة حمص المحاصرة ضمن اتفاق بين الحكومة والمعارضة برعاية أممية. وأفرج لاحقا عن 42 منهم ولا يزال الباقون بين أيدي السلطات.

 

www.zaqorah.com

في شهر آذار من العام 2004 قمت شخصيا باطلاق مبادرة تأسيس "الاتحاد العالمي للكتاب والصحفيين العراقيين في المهجر" وكانت حقيقة بذرة طيبه تلاقفتها الاوساط الثقافية بكل اريحية وترحاب حتى بلغ تعداد المنضوين تحت لوائه المئات من المثقفين والكتاب من جميع بلدن العالم ومنافيه. ماأريد قوله هنا ان لدينا من المثقفين الواعين ثلّة طيبه كانت ولازالت تحمل الهم الثقافي بكل أبعاده الانسانية والوطنية رغم ان المسافات قد ابعدتها عن الوطن ولكن همومه كانت حاضرة في كل تفاصيل حياتهم اليومية. من هؤلاء الذين تشرّف بهم اتحادنا الوليد كانت (أميرة بيت شموئيل) تلك الانسانة الرائعة التي كانت ولازالت تعطي من وقتها وجهدها الكثير لقضايا الوطن وهموم الناس وهي التي لم تبخل يوما ولم تأل جهدا لانجاح اي مشروع وطني من شأنه ان يقرّب ابناء الوطن الواحد بكل توجهاتهم ومتبنياتهم الفكرية فكانت حقيقة خير عون لي ولجميع الاخوة في اتحادنا الانف الذكر.

اليوم سمعت أن السيدة الفاضله بيت شموئيل قد رشّحت نفسها عن (المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري) لخوض غمار الانتخابات النيابية القادمة ففرحت كثيرا وعاد اليّ الامل ببلوغ ثلّة من الوطنيين أمثال تلك السيدة الرائعة الى مكان طالما واجهنا احباط من طريقة تعامل أغلب من وصل اليه مع قضايانا وهمومنا كمواطنين نتطلّع الى بلد يزخر بابنائه ويعيش فيه الجميع بسلام ومحبة. بلوغ السيدة بيت شموئيل الى قبة البرلمان القادم منوط حتما بمدى تقبّلنا للاخر الذي نختلف معه في الدين والعقيدة والمذهب ولكن لايجب ان يكون هذا مدعاة لنا للاختلاف حول الوطن الواحد، بل يجب ان يكون هذا الاختلاف حافز لنا للتفكير جديا بطريقة مختلفة عما يريدها الاخرون لنا من تخندق اثبتت التجارب ولازالت انه أس الفساد وان هذا التخندق هو سبب وصول الانتهازيين والفاسدين بل وحتى الارهابيين والقتلة الى سدة الحكم عن طريقه.

اذا ما أردنا الرفعه لهذا الوطن والتقدّم والازدهار فنحن كمواطنين وناخبين يقع على عاتقنا جميعا واجب ايصال الوطنيين والمخلصين مهما كان دينهم ومهما كانت توجهاتهم الفكرية ومتبنياتهم العقائدية الى قبة البرلمان ليكونوا عونا ورافدا حيا لاخراج هذا البلد مما هو فيه من التخندق والمآسي والظلامات. اذا ماأردنا لهذا البلد ان يبنى وان يسع الجميع على المحبه والتآخي فلابد لنا ان نرتقي ونسمو فوق كل العناوين والمسميات. من هذا المنطلق الوطني والشرعي فانا شخصيا كمواطن عراقي ومسلم شيعي العقيدة سأعطي صوتي وأقولها بكل ثقة وأنا مرتاح الضمير الى مواطنتي العراقية المسيحية الدين والعقيدة (أميرة بيت شموئيل)، متمنيا لها النجاح والاستمرارية في أظهار محاسن هذا البلد ونشر المحبة بين ابناءه.

مطلق الحملة: کاروان کريم احمد


موجهة ل: الرأي العام

التاريخ: 11-02-2014

حملة دعم شبکة شمس لمراقبة انتخابات مجلس النواب 2014، و اسقاط الدعوی الموجهة ضد المنسق العام للشبکة.


أصدر مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بياناً اشار فيه الى قراره بعدم اعتماد فريق شبكة شمس كفريق لمراقبة انتخاب مجلس النواب 2014 وتكليف القسم القانوني في المكتب الوطني بإقامة دعوى امام المحاكم المختصة بالتعويض عن الاضرار المعنوية التي سببتها اساءة المنسق العام للشبكة.
وقد استند مجلس المفوضين في قراره الى قانون انتخاب مجلس النواب رقم (45) لعام 2013 واستناداً الى نظام المراقبين رقم (4) لعام 2013 الذي ينظم عمل فرق المراقبة المحلية والدولية وقواعد السلوك التي تعبر عن مجموعة المبادئ والالتزامات الصادرة عن المفوضية لضمان سير تنفيذ العملية الانتخابية وضرورة التقيد بها من قبل المراقبين.
وبرر المجلس قراره بصدور تصريحات من شمس حول توزيع بطاقة الناخب الالكترونية بمعلومات غير دقيقة لا تمثل الا عدم إدراك او فهم لآلية عمل بطاقة الناخب الالكترونية والمشروع الوطني الكبير الذي دعمته المرجعيات الدينية والقوى الوطنية وشركاء العملية الانتخابية وتدخله في صميم هذا العمل الكبير والتشكيك به ما يؤثر سلباً على ارادة الناخب والطعن بهذا المشروع الوطني.
ويُلاحظ في لغة البيان نفسٌ سياسيٌ متشنج، منتشرٌ هذه الأيام مع الاسف، فمن ليس معي فهو ضدّ (المشروع الوطني) و (المرجعيات الدينية) و (القوى الوطنية) و (شركاء العملية الانتخابية).
وكأن المطلوب من فرق المراقبة أن تكتفي بالقول: سلمت يداك، أدامك ذخرا لنا، انت صاحب المشروع الوطني، خذ أموالنا واصرفها في خدمة هذا المشروع الوطني.
ما كانت شمس، ولن تكون ابداً، من هذا النوع، فهي لن تصبح شاهد زور، وهي ايضاً لن تكون أداة في يد أحد، سواء كان يدعي أنه صاحب مشروع وطني أم غيره.
وكلمة الحق، تقولها شمس بقوة، ويعلم مجلس المفوضين الحالي والسابق والأسبق، أن ما تذكره شمس مستمد من تقارير ميدانية لمراقبيها، وهي لا تعد تقاريرها من غرف مظلمة، أو فنادق فاخرة.
لقد دعمت شمس عمل المفوضية، وأفضت تقاريرها الشرعية على العمليات الانتخابية، ولا يخفى على مجلس المفوضين، أن الكيانات السياسية والرأي العام ووسائل الاعلام وحتى الجهات الدولية، كانت تنتظر رأي شبكات المراقبة قبل اعترافها بنتائج الانتخابات، وتفتخر شبكة شمس بتقاريرها التي أسهمت بشكل أو بآخر في بناء الديمقراطية في العراق الحديث.
ما ادعت شمس يوماً أنها صاحبة الحق الأوحد وأن كل الآخرين على باطل، فرأيها يحتمل الصواب والخطأ، وتقاريرها ليست مشروعا وطنياً مقدساً، من ينتقده فقد حارب المرجعيات والقوى الوطنية.
ان الذي يعمل بإخلاص وتفان، يزداد قوة بالنقد البناء، فقديماً قيل، من لا يعمل لا يخطئ، واليوم نقول من يعمل ولا يقبل النقد، ستتراكم اخطاؤه كل يوم، وستأكل أخطاؤه كل حسناته.
خلال الأشهر القليلة الماضية وصلت رسالتان من مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى شبكة شمس لمراقبة الانتخابات، وبدل أن تأخذ المفوضية ملاحظات وتوصيات واحدة من أكبر شبكات مراقبة الانتخابات والتي واكبت كل العمليات الانتخابية الحديثة في العراق منذ بدايتها عام 2005 وفيها أكثر من 113 منظمة غير حكومية ولها تجارب عديدة في الدول العربية والاجنبية، وتقاريرها السابقة شاهدة على ذلك، بدل ذلك، يهدد مجلس المفوضين شبكة شمس بمنعها من المراقبة وبملاحقتها قانونياً.
من حقنا أن نتساءل ما هي المواد التي خرقتها شبكة شمس ومنسقها العام في نظام المراقبين وقواعد السلوك، لنتابع مجريات الأمور:
• عند اختيار مجلس المفوضين قالت شبكة شمس أن عملية الاختيار جرت وفق مبدأ المحاصصة الطائفية والحزبية، وان من تم اختيارهم قد ينتمون لأحزاب سياسية، وهذا ما تخوفت منه منظمات المجتمع المدني، إذا ثبت انتماءهم لأحزاب سياسية أو تم اختيارهم على أساس طائفي، وعدم اعتماد الكفاءة والنزاهة في عملية الاختيار، وهذا الامر مخالف للدستور العراقي وحتى قانون المفوضية.
• أصدرت شبكة شمس تقارير عن خروقات ومخالفات في انتخاب مجالس المحافظات في العراق وانتخاب برلمان اقليم كوردستان وأشرت اخطاء رقمية ونسبية رافقت العملية الانتخابية، وبدل ان تأخذ المفوضية بالتقرير وتحقق بمعلوماتها، تمنع شمس من المراقبة؟
• اشارت شمس الى صرف اموال طائلة من المال العام بسبب بعض قرارات المفوضية منها (استخدام الختم الالكتروني في انتخابات الاقليم وفتح مراكز الاستلام والتدقيق، وتعيين الاف الموظفين عشية يوم الانتخاب، واعتماد البطاقة الالكترونية في انتخابات 30 نيسان) وكذلك استخدام الاموال العامة خارج الأصول المالية واعطاء عقود مبالغ فيها الى بعض وسائل الاعلام لغرض ما في نفس مجلس المفوضين، كل ذلك يحتاج الى تحقيق وليس منع شبكة شمس من المراقبة؟
• فشلت المفوضية حتى الآن في اعتماد سجل ناخبين رصين ودقيق، وعندما دعت شمس كل الجهات لمساعدة المفوضية وبذل جهود لبناء قاعدة بيانات سليمة لانتخابات نزيهة، قرر مجلس المفوضين منع شمس من المراقبة وقول الحقيقة!
• عندما نشير الى حديث عن السيطرة الحزبية والعائلية على ملاك المفوضية واستبعاد الكفاءات ونقل بعضهم وتجريد آخرين من الصلاحيات، فذلك يحتاج الى التحقيق وليس رفع دعوى على المنسق العام لشبكة شمس!
• عدم وجود شفافية وتظليل الرأي العام واعطاء أرقام غير دقيقة في تحديث سجل الناخبين ونسبة المشاركة تحتاج الى تحقيق وليس منع شبكة شمس من المراقبة؟
• اصدار انظمة واجراءات تخالف قانون الانتخابات يحتاج الى التحقيق والتدقيق وليس منع شبكة شمس؟
اننا نعتبر شبكة شمس انجازاً عراقياً لا مثيل له، فهي تتكون من منظمات متخصصة مستقلة، تجاوزت حدود البلد ولها دور اقليمي ودولي في مراقبة الانتخابات ولها شراكات مع مؤسسات الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي والمعهد الديمقراطي الوطني ومؤسسة فيدريش أيبرت، وشارك مراقبوها مع مركز كارتر في عدد من الانتخابات، اضافة الى ان شبكة شمس من مؤسسي شبكة الانتخابات في العالم العربي، وهي تستحق الثناء والتكريم وليس منعها من المراقبة.
ان شبكة شمس سوف تستمر في مراقبة الانتخابات عن طريق شركائها المحليين، وسوف تطعن بقرار المفوضية قانونا، وتفاتح السلطات المختلفة العراقية والاقليمية والدولية حول قرار مجلس المفوضين الحالي الذي يعتبر قمعاً للحريات ونموذجاً غير ديمقراطي في البلد.
وستواصل شبكة شمس اصدار بياناتها الإعلامية لمراقبة البيئة الانتخابية.
وتدعو شبكة شمس المنظمات والشبكات والشخصيات الى دعمها في عملها، ونجدد للجميع عهدنا بمراقبة العملية الانتخابية سواء كنا داخل المحطات الانتخابية أو خارجها، وسنثبت لمجلس المفوضين حيادية ومهنية تقاريرنا، فان انجزوا شيئاً جيدا باركنا لهم، وان أخطأوا سنزودهم بالنصيحة والتوصية.
عن شبكة شمس لمراقبة الانتخابات
بغداد – العراق
في 9 شباط 2014

 

 

http://www.ehamalat.com/Ar/sign_petitions.aspx?pid=533

 

متابعة: أقامت القنصلية العامة الإيرانية في أربيل عاصمة إقليم كوردستان، مساء الثلاثاء 11/2/2014، مراسيم خاصة بمناسبة إحياء الذكرى الـ 35 لإعلان الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي لم تعترف لحد الان بأي حق من حقوق الشعب الكوردي في شرقي كوردستان.
المؤسف كان مشاركة جميع القادة السياسيين الكورد و من جميع الاحزب الكوردية في تلك المناسبة و منهم الاخوة و الاخوات الاعداء  الدكتور برهم صالح و السيد هيرو أبراهيم أحمد زوجة الطالباني اللذان في حالة حرب و لكنهم تراصوا صفا واحدا في السفارة الايرانية في اربيل. كما جضرها مسؤولوا حزب البارزاني و منهم فاضل الميراني و بقي قيادات الاحزاب الكوردية.
في مستهل المراسيم، ألقى القنصل العام للجمهورية الإسلامية الإيرانية كلمة تحدث فيها عن إندلاع الثورة الإسلامية. كما أشار إلى أنه لا يشعر بالغربة في إقليم كوردستان، وإنما يشعر بأنه في أحضان ذويه وفي بيته، وجدد التأكيد على إتساع حجم التبادل التجاري لأكثر من 5 مليار دولار بين ايران و أقليم كوردستان.
كما تحدث فاضل ميراني سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردستاني بهذة المناسبة و أعرب عن أمله لدعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية بشكل جدي للقضية الكوردية. و تحدث دور دولة أيران الإسلامية في فتح آفاق جديدة بين الكورد والجمهورية الإسلامية الإيرانية و قال أن الكورد لن ينسوا أبداً موقف إيران من القصف الكيمياوي على بلدة حلبجة.
الجدير بالذكر أن حكومة أقليم كوردستان و أحزابها يقمون سنويا شعائر خاصة بمناسبة تاسيس جمهورية ايران الاسلامية و تشترك بأرفع المستويات في تلك المناسبة التي برفع فيها صور الخميني الذي قتل تحت سلطتة الاف الكورد من شرقي كوردستان. و في نفس الوقت تلتزم أحزاب شرقي كوردستان من الحزب الديمقراطي و الكوملة الصمت أزاء أحياء  الثورة الاسلامية في أربيل عاصمة الاقليم و المدح و الثناء الذي تتلقاه السفارة من قبل حزبي البارزاني و الطالباني بشكل خاص و القوى الاخرى بشكل عام.

اصدر المجلس السياسي للعمل العراقي تصريحا صحفيا اليوم الثلاثاء المصادف 11 / 2 / 2014 دعا فيه مجلس النواب الى اقرار الموازنة الاتحادية لما له من اهمية في تمشية الحياة العامة وسير المشاريع وقوت المواطنين . ومما جاء فيه على لسان الاستاذ جواد العطار القيادي في المجلس:
ينظر المجلس السياسي للعمل العراقي الى تأخر البرلمان في اقرار الموازنة الاتحادية العامة؛ باستغراب واستهجان لما لهذا الامر من اضرار كبيرة على الاقتصاد العراقي والوضع العام وحتى قوت المواطن اليومي.
واضاف العطار: ان تماهل البرلمان في طرح الموازنة العامة للتصويت وتركها عرضة للمساومات والمماحكات السياسية بين الكتل يعتبر جريمة بحق الاقتصاد العراقي .. فليس من المعقول ان البلد بدون موازنة تنظم الانفاق العام ونحن على ابواب الشهر الثالث من العام الجديد .
واشار العطار: ان المنطق يحتم اقرار الموازنة قبل انتهاء العام الماضي بثلاثة اشهر على اقل تقدير ، وهو ما معمول به في كل الدول المتقدمة وغير المتقدمة ان لم نقل ان مستوى الانفاق المحتمل وسقف الموازنات يحدد عند بعض الدول بخطط خمسية وعشرية.
وختم العطار تصريحه: بدعوة رئاسة البرلمان الى عرض الموازنة لتصويت النواب وعلى عجل دون النظر الى طلبات الكتل السياسية .. لحفظ المال العام وتقليل فرص الفساد وانقاذ البلاد من ازمة اقتصادية قد تضاف الى ازمات اخرى .. لا سامح الله ، ونحن على ابواب الانتخابات.
يذكر ان الاستاذ جواد العطار برلماني سابق وقيادي في المجلس السياسي للعمل العراقي .. وغير مرشح للانتخابات البرلمانية القادمة.
المكتب الاعلامي
المجلس السياسي للعمل العراقي

11 / 2 / 2014

رسالة مفتوحة الى مسعود البرزاني؟ ولا اعلم هل سيقراءها أم أنه فقط يهتم بالاشياء التي في صالحه ؟؟ولا اعلم هل هو متابع لقضايا شعبه ؟؟ام أنه مهتم باصدقاءه فقط ؟؟ سيد رئيس الاقليم ؟  ؟؟اتعلم ما يعانه ابناء كوردستان من نفص النفط ؟وانتم تصدرونها الى الخارج مقابل الدولار ؟؟ونقص في الكهرباء او انعدامها في بعض المناطق ؟وسيادتكم لا ينقطع عنه لحظة واحدة ؟والعجيب يا سيد رئيس المنتهي صلاحياته ؟المواطن يدفع الفتورة وبارقام خيالية ؟؟ويقول حسبة الله ونعمة الوكيل من ظلم السلطة ؟؟والماء اصبح هذه الايام ينقطع باستمرار ؟؟وانتم تنعمون بخيرات سرة رشة ؟؟اتعلم ام لا تعلم الموظفين بدون  راتب ولشهر الثاني ؟؟ويقول وكيل وزير المالية وهو كوردي ومن حزب البارتي وانت رئيس الاقليم ورئيس الحزب ؟؟تم دفع رواتب اقليم كوردستان كاملة ؟؟اذا اين اموالنا المسروقة ؟؟( أم أن حاميها حراميها )؟؟هل تعلم لم تشكل الى الان الحكومة في اربيل ؟؟وانت لا تعلم نجرفان يقوم  بواجبات رئيس الوزراء ؟والى الان لم يقسم قسم الشرف يكون امينا على الامانة ؟ ولم يكن امينا في الوزارات السابقة ؟؟؟؟؟وانت يا سيد الرئيس ؟؟هل تعلم نجرفان يريد يفعل ويعمل ما تفعله وتعمله ؟؟

سيد الرئيس .شعبك الكوردي مستغل من قبل رؤس الاموال المستثمرين ؟؟ووصل الشقة الواحدة الى 20 دفتر  اقل او ادنى,ولا تكلفهم سوى 8 دفاتر الباقي في الجيوب المعروفة؟؟والفقير بنظرهم الى جهنم ؟؟سيدي الرئيس رفض اوباما استقبالك ؟؟والعجيب يا سيد الرئيس .تقول انك رفضت ؟؟هل معقول وانت تلبي طلب موظفي اوردغان لزيارته او  سلمان القالسمي الفارسي ؟؟هل معقول ؟؟تريد نصدقك مسألة اوباما ؟؟سيد الرئيس  ؟؟السياسة لعبة والسياسة مكر وخداع وكذب ومهاترة ؟؟ أعتقدانتك وقعت في فخ كبير حيث الاخلاص لامريكا كان أكثر من أخاص  شاه أيران ؟؟ولا من حسني مبارك لامريكا ؟؟ ؟الحفاظ على بغداد اهمية قصوى لامريكا ..وانت اهملت  شعبك من الامور الاولوية ,وتكديس الدولار في البنوك جار على قدم و ساق ؟؟ كيف تنام وتسمع الموظف يقول لا املك دينار سوى راتبي ؟؟والعطار يقول الموظف لا راتب له لا بيع لنا ؟؟كيف تنام وابن شهيد بدون راتب و البنوك مملوءة بالدولارات لاصحاب السعادة؟

والله يا سيد مسعود اذا فرشت الدولارات على ارض كوردستان يكون بطابقين ان لم يكن اكثر ؟ و الكانزون لا يشبعون ؟؟فقط حفنة تراب لا يتجاوز طولها متر وعرضه نصف متر  ؟؟
اليس عار ينادي موظف الكهرباء ؟اين راتبي ؟؟اليس عيب  لا تستطيع ادارة اقليم ؟؟اليس عار على حكومة لا يستطيع تامين الرواتب ؟؟ولماذا الاعتماد  على بغداد ؟؟اليس كوردستان كما تدعون دبي العراق ؟؟وعاصمة السياحية 2014؟؟هل بتزين الشوارع وتعليق الصور الشخصية في كل مكان ؟؟ا تنتقدون السرقة و الفساد  ؟ و النهب والفساد الاداري والرشوة والمحسوبية والمنسوبية  جار في أقليم كوردستان؟والاعتماد على افواه البنادق بدل هتافات الجماهير في الحفاظ على المناصب ؟؟العتماد على التهديد والوعود الكاذبة لاسكات الاصوات ؟؟ماهو الفرق بين اربيل ودهوك والسليمانية ؟؟الست انت يا سيد الرئيس  رئيس الاقليم ؟ كيف يميز الاب بين ابنائه ؟كيف يتم تامين رواتب لمدينة دونة منطقة اخرى ؟؟ ؟؟اما السليمانية تابعة لولاية جزيرة واق واق الدولية ؟؟

الاقليم هو  ثلاثة محافظات فقط فكيف اذا صار خمسة أو ستة محافظات ؟؟؟؟؟هل تسمع تعليق المواطنين ؟؟على شاشات التلفاز ؟ ؟؟هل تشاهد كبار السن ماذا يقولون عن حكمك واستغلالك ؟؟ام أن المسؤولون ينظرون  فقط لبرنامج من يربح المليون ؟؟والله ظلم  الشعب الكوردي يقاد بهذا الشكل ؟؟القائد يكون رحوما ومنصفا وذات ابعاد بعيدة ولا ينظر من مثقاب واحد ؟؟تبا للذين يريدون الطريق الاعوج

نارين الهيركي

الثلاثاء, 11 شباط/فبراير 2014 23:22

( عرب وين طنبوره وين )- حامد كعيد الجبوري

إضاءة

( عرب وين طنبوره وين )- حامد كعيد الجبوري

الكثير لا يعرف هذا المثل الشعبي و ( طنبوره ) زوجة رجل قروي مصابة بعاهة الطرش ، وقد اتفقا سوية كلما أراد حاجته الجنسية منها يفرش عباءته وتستلقي زوجته عليها ويقضيا حاجتهما ، وفي أحد الليالي أغارت عشيرة مناوئة لعشيرة ( طنبوره ) وهرب الكثير بما خف وزنه وغلا ثمنه هربا من الموت المحتم ، وأراد زوج ( طنبوره ) الهرب كأفراد العشيرة ووصل لباحة بيتهم وفرش عباءته ودخل لبعض الغرف ليخرج منها بمدخراته فوجد ( طنبوره ) مستلقية على العباءة وتنتظر زوجها لقضاء حاجته ، فهز يده ساخرا وهو يقول ( عرب وين طنبوره وين ) .

وسبب استذكاري هذا المثل الشعبي حالة أعيشها الآن ، صحيح أنا لا أفقه بالسياسة ، ولا أرغب الخوض فيها لأنها وكما أعتقد لعبة قذرة جدا ، ودخلت بنقاش عقيم مع صديق أحبه ، وخلاصة النقاش هو هل أن عليا ( ع ) سياسي كما ساسة هذه الأيام ؟ ، توصلنا لنتيجة مفادها أن أمير المؤمنين ( ع ) وبعرف ساستنا اليوم سياسي أقل ما يقال عنه أنه سياسي فاشل ، وقبالة ذلك نضع السياسي الناجح جدا ( معاوية بن ابي سفيان ) ، وسبب فشل علي ونجاح معاوية هي أن السياسة التي أنتهجها علي ( ع ) سياسة ربانية زرعها محمد العظيم بجذور علي ( ع ) ، لذلك خرج عن طاعة علي الكثير ممن أسلم بل وقاتلوه بسبب سياسته التي أنتهجها .

واليوم سياسيونا لم يتبعوا السياسي الفاشل ، وذلك شئ منطقي عندهم ، ، وأتبعوا السياسي الناجح لذلك خلقت حروب عبثية أودت بحياة الكثير من أبناء هذ العراق المبتلى ، ولا حل قريب يلوح في الأفق بل سنعود الى ( يا عصر الفواتح يا زمان الموت ) ، وفعلا لا يمر يوم إلا ونحن نودع شهيدا ونجلس نبكيه بفاتحته التي يقيمها أهله ومحبوه .

لذلك سأكون ( طنبوره ) هذا الجيل ولكني لا أستلقي على عباءة السياسيون الفاشلون بكل ما تعني هذه المفردة وما تحمله ، ولا أقر لهم سرقاتهم المشرعنة قانونا رغم عدم موافقة الجميع على هذه السرقات ، ووصل الكذب فيهم بتبرئهم ممن وقع على قانونهم المسخ ، وكل يدعي انه الرافض له .

لذلك سألجأ الى التسلية ليس هروبا من واقع لا نستطع تغيره ، بل أقرار بأني وصلت لمرحلة اليأس ، وأنا على أبواب توديع هذه الدنيا ، ونسيان أو تناسي كل شئ ، والعودة لأيام الشباب ، وكتابة شعر الغزل ، والتغزل بمن أحببت من خلال الفيس بوك لحين حلول الآجل المحتوم ، وليسقط الساسة والسياسيون ، والروس واليابانيون ، كما أطلقها الحلاق الثرثار ، للإضاءة ........... فقط .

الثلاثاء, 11 شباط/فبراير 2014 22:59

سردار احمه .. شيء من الغربة‎

أن تهجر وطنك سواء أكان قسراً أم بمحض إرادتك يعني أن تهجر نفسك إلى بلد يضمك جسداً بدون روح, عندما تكون لغتك أو لهجتك منسيةً بين الحروف والمفردات الأوربية حينها توقن أنك بلا وطن, توقن أنك في بلادٍ تستيقظُ وتنام على القانون, كل شيء يسير على النظام وبانتظام لذلك لا فرق بينك أنت أو رئيس الجمهورية على إشارة المرور أو دوركَ بالأنتظار في احدى المحلات و إلى ما هنالك من أمور تتعلق بالقانون والنظام, هناك لن تجد شرطي المرور يأخذ النقود من سائق التكسي ظلماً وعدواناً, ولن تجد أبداً احدهم يحصل على رغيف الخبز بشكل أسرع لانه دفع أكثر فلا مكان للرشوة هنا, ولن يكون من المألوف أن ترى احدهم يعطي مكانهُ في الباص لرجل طاعن في العمر فلا أهتمام زائد لمسائل القدرِ والأحترام هنا أيضاً


وحدكَ ولا سواك وأنت مستلقي على السرير, تتوهُ في سقف الغرفة لتملئ قلبك جرعات من شوارع وطنك الذي رحلت عنه باحثاً عن شيء يدعى الأفضل, أو ربما عن ذاك الأسم الفضفاض من المعاني المختلفة عندما تسمع أسم أوربا


الرجال هنا كالكلاب؟ شدت هذه الجملة اذني لسماعي ذاك الشخص الذي قالها وأنا في هانوفر احدى المدن الألمانية. أكمل حديثه عن العائلات الشرقية التي تفقد الكثير منها أسرهم واطفالهم بسبب القانون الذي يحمي الأطفال ويسمح لهم بعد الثامنة عشر من العمر بدون محاسبة بالتدخين وشرب الكحول ومصاحبة فتاة إلى البيت أو أن تصاحب الفتاة شاباً وتلبس ثياب غير محتشمة وإلى ما هنالك من أمور عدة تتعلق بالحرية الشخصية, هنا الحكومة تسمح بهذه الأمور للبالغين بأسم الحرية الشخصية وراحة الفرد الواحد, رافضين الاعتبارات الأسرية. ولو رفض الوالدان فالحكومة تتبناهم, ربما لهذا قالها ذاك الشخص؟ الرجال هنا كالكلاب, أو لغاية في نفس يعقوب


لستُ من المهتمين كثيراً بأغاني العندليب عبدالحليم حافظ, ولكن الوطن كان حاضراً عند سماعي مطلع أغنية حاول تفتكرني وهو يقول: حبيبي والله لسه حبيبي, حينها كان الحبيب الوطن الذي هجرتهُ, ومدينتي التي كانت ذات يوم مسقط رأسي, ولم تكن معشوقة حليم ثمَ يقول لاحقاً: ومنين نجيب الصبر. بدونِ علمك تتعلم الصبر والقدرة على تحمل الكثير من الذكريات التي تضاجعُ خيالك لتولدَ لك الحنين والأسماء والعناوين التي تركتها بدون عودة, وتجعلك تشتاق لأبسط الاشياء التي تركتها حدّ الموت, ثم تختمُ سماع الأغاني مع صوتَ فيروز الأكثر حضوراً ووجعاً في صباحات الغربة : بعدك على بالي يا وطن .


الثلاثاء, 11 شباط/فبراير 2014 22:57

التشهير والتسقيط جرائم مغيبة.- أكرم السياب

من أنواع البلاء، والنقمة، في "العراق الديمقراطي الجديد"، هو الانتشار الإلكتروني في كل مكان. دون مراقبة وانضباط، بحجه انتشار الثورة التكنولوجية في العالم، المتوفرة في إقل الأثمان، وأبخس طرق السيطرة النوعية والكمية، مثل الفيس بوك والتوتير واليوتيوب. وبما أن حرية الاستخدام والاستعمال غير مقيدة، اتجهت الأنظار والسبل الى توظيف المصلحة الشخصية، والإسفاف الفكري على المصلحة العامة، شئت ام أبيت فأنت تتعرض الى الاستفزاز تارة وأخرى الى الاستهداف والمقايضة.

مع فقدان السيطرة وعدم المراقبة، وعدم تواجد المشرع العراقي في الوقت المطلوب، أدى هذا الانفلات الى جرائم جنائية تعصف بكرامة الأشخاص والحرية الشخصية للفرد. وأصبحت صفحات التواصل الاجتماعية، مسرحا لمهاجمة الشخصيات السياسية والرموز الدينية، بأجندات داخلية لها المصلحة في تشويه صورة الضحية.

حتى باتت ظاهرة التسقيط، والتشهير، موضة يتحاكى بها رواد "البيج". وترويج الإشاعة من الفاسق وتصديقها من الجاهل وإقناع السفيه بها. في العالم العربي اتجهت معظم دساتير البلدان للحد من انتشار هذه الظاهرة، ووضع العقوبات على مرتكبيها. لكن غياب المشرع العراقي بتحديد جريمة التشهير الالكتروني، بصورة مباشرة وعدم ذكره في أي نص قانوني، أدى الى اتساع دائرة الجاني والمجني عليه.

قد وضع المشرع العراقي بعض النقاط الملزمة في العمل الصحفي، وأخلاقيات المهنة والمعايير، بعدم التشهير والسب والإدلاء بالمعلومات الخاطئة، وخلافه يتم التعامل معه بما يلزم القانون. لكن نحن الآن أمام افراد غير ملزمين بالقانون الصحفي، ويتجرد منهم حقوق العمل الصحفي، أي فردا طبيعيا يقوم بعميلة التشهير والسب لذا يطبق عليه قانون الدولة الخاص بالعقوبات رقم (111) لعام 1969. وهذا هو حل مؤقت لمنع هكذا جرائم. والتحرك نحو الجاني صورة طبيعية لتطبيق روح القانون.

في مصر تم الحكم على أحد الأشخاص، بالحبس ستة أشهر، لإدانته بنشر صور إباحية ومعلومات خاصة عن إحدى الفتيات، وإرسالها الى والدها عن طريق الانترنت. حيث قامت هذه الفتاة بدورها بأ بلاغ المباحث او ما تسمى هناك (مباحث المصنفات الفنية). والتي تمكنت من القبض على المتهم، حيث ادعت الفتاة إن الجاني قام بتركيب الصور للتشهير بها وإثباتها لذلك. اما نحن في العراق يبقى السؤال الدائر حول ما موقف القانون العراقي من التشهير الالكتروني؟ ولم يتحرك لحماية الشخصيات والأفراد والحرية الشخصية؟ ألم تكن هنالك ضرورة قصوى للحد منها؟


الثلاثاء, 11 شباط/فبراير 2014 20:22

البارزاني يستقبل ليلى زانا

استقبل رئيس إقليم كوردستان مسعود البارزاني، اليوم الثلاثاء النائبة الكوردية في البرلمان التركي ليلى زانا، و سري ثريا أوندر عضو البرلمان و نائب الرئيس المشترك لحزب الشعب الديمقراطي التركي (HDP).

و أشار بيان لحكومة إقليم كوردستان تلقت NNA نسخة منه، أن "الوفد الضيف سلم الرئيس البارزاني رسالة عبدالله أوجلان المكتوبة بخط يده وباللغة الكوردية.

و حسب البيان، فأن "أوجلان نقل خلال رسالته تحياته إلى الرئيس البارزاني، وتحدث فيها عن عملية السلام في تركيا ودعمه لتلك العملية، كما طالب جميع الأطراف الكوردية بدعم عملية السلام لإنجاحها، مشيراً إلى اهمية  مواصلة التعاون والتنسيق بين جميع الأطراف الكوردية".
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

افاد مصدر في شرطة محافظة نينوى اليوم الثلاثاء بان قيادي من حزب الطالباني نجا من محاولة اغتيال بانفجار سيارة مفخخة غرب الموصل. وافاد مصدر في المكتب الاعلامي للاتحاد الوطني الكردستاني لوكالة (عين العراق نيوز ) بان "سيارة مفخخة إنفجرت اليوم مستهدفة موكب نائب مسؤول مركز تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في نينوى كبير كوران عند مروره بالقرب من ناحية العياضية التابعة لقضاء تلعفر شمال غربي الموصل". ولم يفصح المصدر عن تفاصيل اكثر ولكنه قال ان" كوران لم يصب باي اذى وانه نجا من محاولة الاغتيال". انتهى . م/ع


عين العراق نيوز

بغداد ( المستقلة )..طلب وزير الشباب والرياضة اللبناني فيصل كرامي، عند اتصاله برئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية جان همام إجراء التحقيقات اللازمة بما ورد في وسائل الاعلام والمنتديات ووسائل التواصل الاجتماعي من صور فوتوغرافية وفيديو تتعلق بلاعبة التزلج اللبنانية جاكي شمعون التي تمثل لبنان حاليا في الألعاب الأولمبية في سوتشي، بأقصى سرعة وصولا إلى اتخاذ ما يلزم من اجراءات بما لا يضر بسمعة لبنان ومشاركاته الدولية.

ورغم ان تمثيل لبنان في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية “سوتشي 2014″ اقتصر على بعثة رمزية ضمت الكسندر مخباط بطل لبنان في تزلج التعرج القصير والطويل، واللاعبة جاكي شمعون بطلة لبنان في تزلج التعرج القصير ، الا ان تمثيل لبنان “الخفيف” لم يكن نظيفاً حيث أن ممثلة لبنان في المحفل الرياضي الأولمبي تبيّن أنها كانت قد قامت بالتصوير عارية لرزنامة لمدربين ومتزلجين في سويسرا.

وبدت شمعون عارية تماماً في لباس داخلي وبدا صدرها ومؤخرتها وهي تقف على الثلج مستندة إلى مزلاجين.857119765_Image

لمشاركة في التعري لم تقتصر على شمعون فقط، بل شاركت فيها أيضاً من أجل الرزنامة عينها المتزلجة شيرين نجيم التي سبق أن سمّتها اللجنة الاولمبية لتمثيل لبنان في دورة الالعاب الأولمبية الشتوية السابقة في فانكوفر بكندا، كما ظهر في الصور كل من المتزلجين اللبنانيين ميشال صاليبا وجميل مهنا.

وفي شريط فيديو خلال جلسة التصوير التي أقيمت في فاريا بلبنان قبل نحو عام نشر مؤخراً على “يوتيوب” قالت شمعون أنها تتزلج في سويسرا حيث تتابع دراستها.

شمعون (23 سنة) دافعت عن خيارها بالتعري من اجل جلسة تصوير مخصصة لانتاج روزنامة سنوية تروّج للرياضات الشتوية العام الفائت في فاريا. وفي مقابلة منشورة بتاريخ 30 كانون الثاني على موقع خصصته شبكة “NBC” الاميركية لتغطية الالعاب الاولمبية في سوتشي، وصفت شمعون التجربة خلال التصوير بـ”الغريبة والايجابية، خصوصاً واني كنت عارية فيما كان اشخاص كثيرون اعرفهم يشاهدون التصوير”.(النهاية)

لمشاهدة الفلم

http://www.youtube.com/watch?v=86RoGot523c

 

النقد بتعريفه اللغوي" هو تَفَحِّصُ الشيء, والحكم عليه, وتمييز الجيد من الردئ" .

يعرف النقد أيضا بأنه التعبير المكتوب أو المنطوق, من متخصص, يسمى "ناقد" عن ايجابيات وسلبيات أفعال, أو إبداعات, أو قرارات, يتخذها الإنسان أو مجموعة من البشر في مختلف المجالات, من وجهة نظر الناقد.

يدخل النقد في مجالات الأدب والفن والمسرح والسياسية, ويمكن أن يكون "النقد مكتوبا أو منشورا في وثائق داخلية أو صحف أو في خطب سياسية أو في لقاءات إذاعية أو تلفزيونية".

النقد يظهر مكامن القوة والضعف, ويعطي رؤية في تصرفات الناس, في المجالات كافة, ويمكنه أن "يعطي الحلول ويعالج المشكلات" والتي بإمكانها تطوير الأداء وتحسين العمل.

إذا فالنقد شيء مهم, وان الناقد هو من يتحمل مسؤولية النصح, وفي المجال السياسي, فان نقد المسؤول هو مسؤولية وطنية على الجميع لصيانة حقوق الشعب والبلد.

لذا انبرى العديد من المصلحين والسياسيين والكتاب الوطنيين, إلى وضع التشخيص المناسب وقراءة الوقائع في سلوكيات السياسيين, ومتابعة ونقد وتصويب الأداء الحكومي.

عندما ننتقد الحكومة, ومسؤوليها فنحن نكتب من وازع وطني, نهدف إلى بناء الدولة بما يضمن سعادة الشعب العراقي.

عتب علينا بعض الإخوة لماذا تنتقدون؟ ولماذا تتكلمون؟متذرعين – أولئك العاتبون- بان الوضع أحسن بكثير من أيام الطاغية, نعم الوضع أحسن وأفضل بكثير, بل لا توجد مقارنة مع نظام الطاغية, لكننا نعتب على أعضاء الحكومة وخصوصا رئيسها لأنهم من أبناء هذه الطبقات التي عانت الويلات من نظام صدام وملزمون برعاية مصالحها.

نحن ننظر للمسؤول الحكومي, وخصوصا شخص رئيس الوزراء, على انه ابن وأخ لأبناء البلد, ومن موقع مسؤوليته, فحقيق عليه أن يهتم بتوفير ما يسعد المواطنين, كما إننا إذا رأينا تصرف لا ينسجم مع الموقع الذي يحتله الرئيس, فلابد لنا من القول والنقد, خشية أن تُكَوًّنْ حاشية توحي لسيادة الرئيس بعكس الواقع.

حينما نقول, أن السيد المالكي مخطئ حينما قال " بعد ما ننطيها" نحن نريد منه أن يخرس الألسنة, التي قالت: أن هذا رسم لسياسة ديكتاتورية جديدة, كما إن الطيف الذي يمثله المالكي, وهو -الطيف الشيعي- هو أيضا فئة سلطوية تبحث عن الكرسي -حسب زعمهم-, لذا فعليه الاعتذار من قوله هذا وتوضيح ملابساته.

و حينما نقول: أن على السيد المالكي محاسبة الفاسدين, وخصوصا من حزبه, فهذا ليس تسقيطاً, بل انه بناء للدولة, التي ترفض كل أشكال الفساد, وعليه وهو رأس الهرم أن يضع حد لهؤلاء المفسدين المقريين لان الساكت عن الحق شيطان اخرس.

حين نستغرب من حديث السيد المالكي, عن ابنه "احمد" وبطولاته في القبض على احد المفسدين بعد أن عجز عن ذلك كبار ضباط الجيش والشرطة, وحديثه هذا يعد إهانة لقواته الأمنية التي هو رئيسها, فقوات تفوق المليون وربع المليون منتسب, تعجز عن إلقاء القبض على مقاول فاسد, كيف لها أن تحمي أبناء البلد, فكلامه هذا يعد اهانة للقوات الأمنية, لم يأتي بمثلها أي قائد عام لقوات مسلحة, على مدى التاريخ وفي كل الدول وعليه الاعتذار منها.

النقد الذي نتبناه هو النقد البناء والذي يعرف "انه يكون حول فكرة موضوعية يمكن قياسها وملاحظتها، ويسعى الناقد من خلاله إلى تحسين أو بناء الفكرة" وليست لعداوة شخصية أو لحسابات مصلحيه .

قصة الشعوب مع الاستعمار قديمة، لكن للاستعمار العربي/الفارسي/التركي- بنسخته الإسلامية- غرائب لم نجدها لا في القاموس الاستعماري القديم، ولا في القاموس الاستعماري الحديث. وللتوضيح تعالوا نقم برحلة قصيرة في تاريخ الشرق الأوسط.

أقام المصريون مملكة قوية في الألف الثالث قبل الميلاد، وغزوا بلاد النوبة وما جاورها من شمال السودان الآن، إضافة إلى بلاد الشام، ولم نجد في المصادر أنهم جرّدوا الشعوب التي استعمروها من هوياتها القومية، ومن لغاتها وتراثها، وأنهم ألزموا الشعوب الخاضعة لهم بأن يكونوا مصريين هوية وديناً ولغة وتراثاً وفكراً.

وغزت مملكة بابل الشعوبَ المجاورة واستعمرتها، وكذلك فعلت مملكة آشور، ومملكة الحثيين، والفرس، ثم اليونان في عهد الاسكندر، والرومان، والروم البيزنطيون، وكان جميع هؤلاء كالمصريين في نهجهم الاستعماري، صحيح أنهم مارسوا القهر وسلب الثروات، لكنهم لم يجرّدوا الشعوب لا من هويّاتها القومية، ولا من عقائدها الدينية ولغاتها وتراثها، إلا في حالات قليلة جداً، حينما قام الإسكندر المكدوني- مثلاً- بحرق نسخ الكتاب الزرادشتي المقدس (أَڤِسْتا)، لأن الزرادشتية كانت إيديولوجيا الحكم الفارسي.

وفي العصر الحديث، غزا الأوربيون العالم (هولنديون، برتغاليون، إسبان، إنكليز، فرنسيون، طليان، روس)، لكنهم اكتفوا بفرض سلطتهم على الشعوب، ونهب ثرواتها، واستغلال أيديها العاملة في مزارعهم ومصانعهم وجيوشهم. ولم يجعلوا همّهم الأول تجريدها من هويّاتها وأديانها ولغاتها وتراثها، بل إن بعض علماء هؤلاء المستعمِرين وجّهوا اهتماماتهم إلى دراسة لغات وتواريخ وتراث الشعوب المستعمَرة، وهم أول من أنفق الوقت والجهد والمال للتنقيب عن آثار أسلاف تلك الشعوب، وما قام به هؤلاء في الشرق الأوسط عامة، وفي ميزوپوتاميا ومصر خاصة، أبرز مثال على ذلك.

وتعالوا نبحث في سلوك الاستعمار العربي/الفارسي/التركي، بنسخته الإسلامية. ولن نقف الآن عند جرائم القتل التي مارسها هؤلاء المستعمِرون ضد الشعوب المقهورة تحت راية (الله أكبر)، ولا عند جرائم تحويل مجمعات هائلة العدد- صغاراً وكباراً، نساءً ورجالاً- إلى عبيد، واستخدام بعضهم خدماً في البيوت ولرعي الإبل والشياه، وبيع الباقين في أسواق النخاسة، ولن نقف عند الثروات الهائلة المنهوبة باسم الفَيْء والغنائم والأنفال والجِزية والخَراج، ولا عند تهجير أطبّاء ومهندسي وصنّاع الشعوب المستعمَرة- ترغيباً وترهيباً- إلى مدن المستعمِرين لخدمتهم، باعتبار أن البنية الثقافية لهذه الشعوب الثلاثة في الأصل بدوية متخلّفة وعاجزة على إنتاج الحضارة.

بلى، لن نقف الآن عند كل هذه الجرائم الخطيرة، فهي ليست (غرائب) من منظور الفقه الاستعماري القديم، لأن معظم المستعمِرين قديماً وربما حديثاً فعلوا ذلك، وحسبنا دليلاً على ذلك تجارة الرقيق التي مارسها المستعمِرون الأوربيون ضد شعوب إفريقيا.

وإنما المثير للاستغراب هو ما فعله المستعمِرون العرب/الفرس/الترك بهويات وأديان ولغات وتراث الشعوب المستعمَرة، ولنأخذ شعب الأمازيغ نموذجاً، فبلادهم- وببركات المستعمِر العربي المسلم- أصبحت تُعرف بـ (المغرب العربي!)، نعم (العربي) وليس (الأمازيغي)، ولا (تمازغا)، وصارت رغماً عن أنفها جزءاً من (الوطن العربي الكبير!)، وذاب تاريخ الأمازيغ الطويل قبل الإسلام في قبضة المستعمِر العربي كما يذوب الملح، لماذا لا؟ أليس تاريخ ضلال وشِرك وكفر؟ فكيف يُسمَح له بالبقاء إذن؟

وعدا هذا، رُمي ملوك تمازغا العظام (ماسينيسا، ويوغورتا) وأمثالهما في ظلمات التاريخ، ولِماذا لا؟! أليسوا ضالّين ومشركين وكفّاراً؟! وبالمقابل لُمِّع أسماءُ قادة الاستعمار العربي من الخلفاء والوزراء والقادة، ولقي قلّة من الأمازيغ- من أمثال طارق بن زياد- موقعاً لهم في تاريخ الاستعمار العربي، ليس لأنهم أمازيغ، وإنما لأنهم خدموا كمرتزقة في امبراطورية المستعمِر العربي، وقدّموا له خدمات جليلة، وهل هناك خدمة أعظم من احتلال بلد كبير كإسبانيا، وتقديمه هدية للخليفة الأموي اللاهي بجواريه في دمشق؟!

أمّا اللغة الأمازيغية، فأُزيحت عن مواقع الثقافة والسياسة والاقتصاد، وهي المجالات التي تزدهر فيها اللغات، وحلّت اللغة العربية محلّها، ولو لم يحتفظ بها القرويون والرعاة في جبالهم وبواديهم لكانت مندثرة الآن. ولماذا لا تندثر الأمازيغية؟ أليست اللغة العربية لغة القرآن الكريم في الدنيا، وهي وحدها لغة أهل الجنّة يوم القيامة؟ وإذا لم يتعلّمها الأمازيغي المسلم فكيف يتفاهم مع رضوان بوّاب الجنّة ومع مَن في ملكوته من الحوريات والغِلمان؟! وماذا ستنفعه اللغة الأمازيغية حينذاك؟!

وكان تهميش اللغة الأمازيغية وتاريخ الأمازيغ، عاملاً مهمّاً في تهميش الثقافة الأمازيغية، ومدخلاً إلى تجريد الأمازيغي من هويته، واقتلاعه من جذوره، ومسخه عربياً. وكلُّ ما مارسه الاستعمار العربي بحق الشعب الأمازيغي مارسه أيضاً مع المصريين، والنُّوبة، وشعوب السودان، والسريان، والموارنة، والآشوريين، والكلدان، والمندائيين، والكُرد، والبلوش. ولم يختلف نهج المستعمِر الفارسي والتركي عن نهج المستعمِر العربي، لأن جميع هؤلاء يتصرّفون وفق الذهنية ذاتها، مع اختلاف في بعض الفروع.

فيا شعوب الشرق الأوسط المستعمَرة!

أيها البُلوش، والكُرد، والمَندائيون!

أيها الكلدان، والسريان، والآشوريون، والموارنة!

أيها النُّوبة، والدارفوريون، والبَجا، والكردفانيون، والأقباط، والأمازيغ!

ألا يتطلّب الواجب الأخلاقي والإنساني- قبل الواجب القومي/الوطني- أن تضعوا حدّاً لهذه الغرائب؟ فبأيّ حق يجرّدكم هؤلاء المستعمِرون من هوياتكم ولغاتكم؟ وبـأيّ حق يهمّشون أسلافكم؟ وبأيّ حق يصادرون سيادتكم في أوطانكم؟

حان أن توقفوا هذه المهزلة الكبرى!

حان أوان تصحيح هذا التاريخ الظلامي!

( ترجمة هذا المقال إلى لغات شعوبنا وتعميمها

جزء من النضال ضد الاستعمار الشرق أوسطي، فهل من مناضلين غيورين!)

8 – 2 – 2014

تعقيبا على الخبر المنشور في موقع صوت كوردستان بعنوان الى وزارة تربية أقليم كوردستان: هل من المعقول أن تستخدموا (قانون) جنكيزخان و هولاكو؟؟؟ بتاريخ 18 كانون2/ يناير 2014 ،*1 وقبلها بلاغ صادر عن المؤتمر العاشر للاتحاد العام لطلبة كردستان – العراق بتاريخ منتصف تموز 2011،*2 وتعليقي عليهما*3 وامندادا لمقالاتي العديدة عن ذات الموضوع بالعربية والكردية السورانية، أشكر ادارة صوت كوردستان المحترمة لاهتمامها بهذه الاجرءآت السياسية القومية الضيّقة الأفق لتغيير مفردات الكردية بصورة عشوائية وليس تلبية لضرورة لغوية أو وطنية. سبق وأن تناولت هذه الممارسة وتطرقت الى ظاهرتي الاستبدال والتقليد وغيرها في مقالتي السابقة المعنونة الكرد والكتابة بالكردية والعربية الهجينة والمنشورة بتاريخ 09 تشرين2/ نوفمبر 2013،*4. أحسن الموقع اختيار مفردة"ياسا" المنغولية لاستبدال "القانون" العربية وأجاد التعبير عنها باختصار مناشدا وزارة التربية و اللغويين الكورد البحث عن مصطلح اخر بدلا من كلمة ياسا. لا أجد داعيا للاستبدال لأن شأنها شأن المفردات الاخرى فهي متداولة ومشتركة في كردستان وفي العالمين العربي والاسلامي منذ مئات السنين.

في الوفت الذي لا توجد أدلّة مدوّنة بوثائق عن الموقف الرسمي ازاء هذه السياسة، توجد مؤشرات عديدة عن تبنّيها أو تقبّلها بدليل البلاغ الصادر وتعليقي عليه في حينه و المنشور كما ذكرنا أعلاه. أدناه نصّ التعليق هنا لاختصاره واحتفاظه للعلاقة بالوضع الحالي." تعليق خاص على البلاغ الصادر عن المؤتمر العاشر للاتحاد العام لطلبة كردستان – العراق- المهندس محمد توفيق علي. قد يبدو لأول وهلة للقارئ الكريم مدى ثورية شعار"(جيل معرفي وتربية معاصرة)"لهذا المؤتمر لولا ورود القرار ما قبل الأخير: " وتم تغيير اسم الفرع إلى (ئوفس) واللجان إلى (سنتر(،" أى (Office) و(Centre) على التوالي. سبق وأن قبلنا وتعودنا بترجمة الفرع  إلى الكردية(لق) واللجنة إلى (كوميته) باللغات الأوربية. ولا أعتقد انه من باب الصدفة اختيار مكان عقد المؤتمر في " قاعة فندق (مودرين ستي)"  من بين العشرات من القاعات في أربيل، بل لاسمه الانجليزي فقط. وكذلك الأمر في اختيار مفردة "فدراسیون" الأوربية حتى في الترجمة العربية، اللغة الغنية بالمفردات الملائمة.لمصلحة من هذا التلاعب بلغتنا الكردية الحيوية واستغلال المشاعر النبيلة إزاء القومية و اللغة من الجهات السياسية التي لا تعرف ماهية اللغة؟ أليس هنالك أزمة في التعليم وتوظيف الخريجين ناهيك عن مشاكل عوائل الطلبة الأخرى كالسكن والبطالة والأمراض الاجتماعية والج...؟ ويتزامن هذا مع حملة سياسية لإلهاء الجماهير بالحديث عن استقلال كردستان، الأمر الذي زود الحاقدين علينا بشن الإرهابيين هجماتهم على الكرد في السعدية وجلولاء وقصف الجيش الإيراني لقرانا الحدودية و شن القوة الجوية التركية غاراتها على كردستان..."

انّ اتحاد الطلبة منظمة شبه رسمية وأكثر الظن ممولة من وزارة التربية أو الثقافة والشباب وبدليل البيانات أدناه. 1)"برعاية رئيس اقليم كوردستان عقدت وزارة الثقافة المؤتمر العلمي الأول حول اللغة الكوردية في العاصمة أربيل بتاريخ 22-19/9/2011 تحت شعار ( اللغة الهوية القومية)". *5. موقع حكومة اقليم كردستان. ترجمتي من الكردية.

2) "برعاية وزارة الثقافة في حكومة إقليم كوردستان، عقد المؤتمر العلمي الثاني حول اللغة الكوردية في العاصمة أربيل بتاريخ 2012/12/16 ، تحت شعار ( اللغة الهوية القومية) بمشاركة كل من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والثقافة والشباب والتربية ونقابة صحفيي كوردستان". *6. موقع صوت العراق

3) ونشرت صوت كوردستان بتاريخ 2012/12/16"مؤتمر للغة الكوردية من أجل تكريم المسؤولين الذين يريدون ابادة لهجات اللغة الكوردية...انطلاق المؤتمر الثاني للغة الكوردية وجماز يتحدث عن مشروع لتصحيح اللغات في كوردستان" *7. . موقع صوت كردستان.

وفيما يخص استبدال كتابة اللغة الكردية من الحرف العربي الى الحرف الروماني، نشرت صوت كوردستان بتاريخ 12 أيلول/سبتمبر 2012 تعليقا شديد اللهجة بالعربية ردا على البيان (الفتوى) الذي صدر بالكردية موقعا من قبل 471 شخصية كردستانية يحذر من مغبة حتى التفكير في هذا الأمر." أين حماية الامن القومي يا سيادة مسرور البارزاني... السورانجيون و الاسلامويون في بيان مشترك ضد وحدة الشعب الكوردستاني..."

"صوت كوردستان: اصدر حوالي 471 شخصا من الحاقدين على (الكرمانج) و (البهدينانيين) في اقليم كوردستان بيانا مليئا بالاحقاد و المناطقية و التمييز العنصري ضد كل من هو ليس بسوراني و مسلم. المؤسف في هذا البيان هو أحتوائة على أسماء لاعضاء في برلمان كوردستان و كتاب و صحفيين و سياسيين من اقليم كوردستان. معظم الذين وقعوا على هذا البيان هم أما من سكنة السليمانية و أربيل الحاقدين على منطقة بهدينان أو من المسلمين المتعصبين من منطقة دهوك. و هنا يحق للكورد التساؤل: ما الذي جمع السورانجيين من منطقة سوران مع الاسلامويين في منطقة دهوك؟؟؟؟ و الجواب هو دفاع الاسلامويين عن الخط العربي الذي كتب به القران و محاولة السورانجيين فرض الثقافة السورانية المكتوبة بالاحرف العربية على أقليم كوردستان و بهدينان. هؤلاء نسوا أن أغلبية الكورد هم من الكرمانج و يكتبون بالحرف اللاتينية التي أوصلت تركيا الى أن تقود الربيع العربي و جميع المسلمين...".*8

أثمّن دور صوت كوردستان في الدفاع المشروع عن لهجاتنا والكتابة بالكردية بغض النظر عن الألفباء المستخدم حسب الضرورة. لاحظ ازدواجية الاسلام السياسي في تحريم الكتابة بالحروف الرومانية ولكن تحليل المفردات المستوردة من اللغات الاوربية. ولكنني أسترعي انتباه ادارة موقع صوت كوردستان الى انفلات الكتابة بالكردية حتى على صفحاتها الى شبه لغة هجينية مصطنعة أشبه بما تسمى باللغة العالمية (اسبرانتو). واليكم التعريف الرسمي في القاموس:"(اسبرانتو) لغة عالمية مصطنعة من مفردات ذات جذور مشتركة في العديد من اللغات الاوربية ومنظومة قواعدية لاشتقاق كلماتها".لاحظ تشابه وتطبيق هذا التعريف على الكردية الهجينة بدليل ما يلي. في سبيل المثال لا الحصر، أدرج أدناه ثلاثة نماذج من العناوين فقط والتي تتكون من جُمل غير مفيدة، ناهيك عن النصوص الكاملة التي تشمل عشرات هذه الكلمات والمدرجة في الروابط التالية
1) "
رونكردنه‌وه‌ی‌-فراكسیۆنه‌كانی‌-ئۆپۆزسیۆن-له‌سه‌ر-بایكۆتكردنی‌‌-ئه‌مرۆی‌-په‌رله‌مان".*9 نشرت بتاريخ 6 تشرين الثاني 2012."فراكسیۆن" تحريف من (Fraction)الانجليزية التي تعني الكسر أوالنسبة والمقصود بها الكتلة السياسية (Faction)."ئۆپۆزسیۆن" تحريف من (Opposition) الانجليزية التي تعني المعارضة. "بایكۆت" تحريف من (Boycott)الانجليزية التي تعني المقاطعة."په‌رله‌مان" تحريف من (Parliament) الانجليزية التي تعني المجلس الوطني أو البرلمان المتداول في العراق والعالمين العربي والاسلامي ولا داعي لتغيير لفظها صوب الانجليزية باستبدال لفظ (ب) ب(پ).هذا ويستخدم آخرون " په‌رله‌مانتاري" تحريف من (Parliamentarian) بمعنى البرلماني والذي هو قليل التداول في الانجليزية.

2) " لە-نێوان-پۆپۆلیزم-و-ئانارکیزمدا-ئۆپۆزیسیۆنی-پیرۆز-لە-کوردستان-نووسینی-ستیڤان-شەمزینی".*10 نشرت بتاريخ 19 آذار 2013." پۆپۆلیزم" تحريف من (Populism) الانجليزية التي تعني الشعبوية." ئانارکیزم" من (Anarchism) الانجليزية التي تعني الفوضوية وللحقيقة أحسن الكاتب ادراجها في النص كمرادف (ئانارکیستەکانیش "فەوزەوییەکان" ) ولكنه سرعان ما يتخلى عن مساعدة القارىء ويعاود الكتابة" نۆرم و فۆرمێک لە ئۆپۆزیسیۆن " وهكذا دواليك من المفردات المستوردة من اللغات الاوربية.

3) "كه‌مپینی بایكۆت كردنی ئه‌و پارت و ریكخراوانه‌ی تۆمه‌تباران له‌ ریزه‌كانیاندان" وأيضا نشرت بتاريخ 19 آذار 2013. " كه‌مپین" من (Campaign) الانجليزية التي تعني الحملة علما بوجود بدائل بالكردية." بایكۆت" كما مذكور أعلاه." پارت" تحريف من (Part)الانجليزية التي تعني الجزء والمقصود هو الحزب السياسي(Party) ولها معنى آخر وهي الحفلة الاجتماعية. ان استبدال المفردات الدخيلة من العربية منذ حلول الاسلام قبل أكثر من ألف عام بمفردات من اللغات الاوربية ظاهرة تطهير لغوي وهي امتداد للفهم الخاطىء والتطبيق السيّئ للوعي القومي الكردي(كوردايه تي) ظنا بأنها سوف تبعّد ثقافتنا من العربية، لغة الدين الاسلامي، وتقرّبها من العلمانية وصوب الثقافة الاوربية. ومتجاهلين أو متناسين تجارب الشعوب الاخرى وبالأخص جارتنا تركيا. ان الجمهورية التركية أول دولة اسلامية ذات دستور علماني استبدلت الكتابة بالحروف العربية بالرومانية منذ حوالى قرن من الزمن والآن تديرها حكومة اسلامية، يا لها من مفارقة!هذا ولم يطرأ تغيير على مفردات التركية طوال قرن من الزمن بقدر التغيير الذي طرأ على الكردية خلال عقد من الزمن. ومن الأمثلة المذكورة أعلاه، تبيّن أنها ليست لغة كردية ولا لهجة من لهجاتها ولا أيّة لغة طبيعية تنطق بها مجموعة سكانية تقطن عالمنا الحالي. انّها تسخيف للّغة وتسفيه للعقل الذي يميّز البشر عن بقية الكائنات الحية وضحك على ذقوننا الكردية، انّها بدعة من صنع "أبوالجهل الكردستاني" للاستهلاك المحلي. انّها لغة "قريش كردستان" ولأنت تعرف عن بني قريش من هم! هذا وأناشد الحريصين على شنّ حملة لمطالبة السياسيين بالكفّ عن التلاعب بلغتنا ، املائها ومفرداتها وقواعدها، لكونهم لا يجيدونها وليس لهم أى المام بعلم اللغة(اللسانيات). وأقترح شعار"ارفعوا أياديكم عن لغتنا الكردية المحكية (كوردي په تي). سبق وأن كتبت مرارا، بالكردية والعربية والانجليزية عن ذات الموضوع.*4

*1http://www.sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=34248: الى وزارة-تربية-أقليم-كوردستان-هل-من-المعقول-أن-تستخدموا-قانون-جنكيزخان-و-هولاكو؟؟؟&Itemid=273

*2http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=522791.0;wap2

بلاغ صادر عن المؤتمر العاشر للاتحاد العام لطلبة كردستان – العراق

*3http://www.sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=4161:%D8%AA% تعليق خاص على البلاغ الصادر عن المؤتمر العاشر للاتحاد العام لطلبة كردستان – العراق- المهندس محمد توفيق علي

*4http://www.sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=32052:%D8%A7%

الكرد والكتابة بالكردية والعربية الهجينة

*5http://www.krg.org/articles/print.asp?anr=41558&ingnr=13&rnr=26

به‌ چاودێریی سه‌رۆكی هه‌رێمی كوردستان، یه‌كه‌م كۆنفرانسی زانستی زمانی كوردی له‌ هه‌ولێر به‌ڕێوه‌چوو

*6http://www.sotaliraq.com/mobile-news.php?id=80854#axzz2rb9JtUAa

انطلاق أعمال المؤتمر العلمي الثاني حول اللغة الكوردية في العاصمة أربيل

*7http://www.sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=20891:%D9%85%مؤتمر للغة الكوردية من أجل تكريم المسؤولين الذين يريدون ابادة لهجات اللغة الكوردية............ انطلاق المؤتمر الثاني للغة الكوردية وجماز يتحدث عن مشروع لتصحيح اللغات في كوردستان

8*http://www.sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=17934:%D8%A3%أين حماية الامن القومي يا سيادة مسرور البارزاني... السورانجيون و الاسلامويون في بيان مشترك ضد وحدة الشعب الكوردستاني

*9 http://www.dengiserbexo.com/index.php/2012-04-23-11-44-39/item/1296 -

رونكردنه‌وه‌ی‌-فراكسیۆنه‌كانی‌-ئۆپۆزسیۆن-له‌سه‌ر-بایكۆتكردنی‌‌-ئه‌مرۆی‌-په‌رله‌مان

*10http://www.dengiserbexo.com/index.php/2012-04-23-11-33-55/2012-05-04-21-48-33/item/2159- لە-نێوان-پۆپۆلیزم-و-ئانارکیزمدا-ئۆپۆزیسیۆنی-پیرۆز-لە-کوردستان-نووسینی-ستیڤان-شەمزینی

المهندس محمد توفيق علي (MCIL)
عضو معهد اللغويين القانوني في بريطانيا،م.م
لندن

 

فقد لبنان والعالم العربي قبل أيام الشاعر المعروف جوزيف حرب ، أحد أبرز عنادل الشعر الغنائي ، الذي غنت من كلماته وقصائده سفيرة لبنان إلى النجوم فيروز ، إضافة إلى رائد الأغنية السياسية والوطنية الملتزمة مارسيل خليفة ، مخلفاً وراءه إرثاً شعرياً ونثرياً وغنائياً لن تمحوه الذاكرة ، ولن ينسى أبداً ، وسيظل خالداً في سجل وخزانة الثقافة والحركة الأدبية اللبنانية والعربية .

جوزيف حرب شاعر أنيق ، رقيق المعنى ، مزج بين الفصحى والعامية ، وترك بصمة واضحة في زوايا الحالة الشعرية اللبنانية المعاصرة ، وعرف عنه تعامله القاسي مع نصوصه ، فكان يشتغل عليها كثيراً لكي تخرج محبوكة كخيوط الحرير ومصفاة كماء الشلال .

جوزيف حرب من مواليد العام 1944 في بلدة المعمرية في الجنوب اللبناني ، أنهى دراسته الأكاديمية في الأدب العربي في الجامعة اللبنانية ، ثم اشتغل معلماً فمذيعاً ومقدماً للعديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية . ترأس اتحاد الكتاب اللبنانيين بين السنوات 1998- 2002 ، وحصد جوائز تقديرية وتكريمية ، منها جائزة الإبداع الأدبي من مؤسسة الفكر العربي ، وجائزة الأدب اللبناني من دولة الإمارات العربية .

اشتهر حرب من خلال أعماله الشعرية والنثرية والفكرية وقصائده الغنائية ، التي غنتها بصوتها الملائكي الحريري فيروز ، أشهرها : "حبيتك تنسيت النوم ، يا خوفي تنساني ، ولما عالباب ، اسامينا ، لبيروت ، ورقو الأصفر ، إسوارة العروس " وكثير غيرها .

صدر لحرب العديد من الكتب والمجموعات الشعرية والروائع الخالدة ، نذكر منها : شجرة الأكاسيا ، مملكة الخبز والورد ، الخصر والمزمار ، السيدة البيضاء في شهوتها الكحلية ، شيخ الغيم وعكازة الريح ، المحبرة ، رخام الماء ، كلك عندي إلا أنت ، أجمل ما في الأرض أن أبقى عليها ، دواة المسك ، كم قديم غداً ، مقص الحبر ، طالع ع بالي فل " وغير ذلك .

اكتوى جوزيف بجمرات الحب والحزن والشجن والجوى والرحيل ، وقدم للناس قصائد وجدانية ورومانسية وإنسانية تنبض بالدفء والحرارة والصدق والشفافية ، وجاءنا بأشعاره العذبة المتميزة بالنضارة والصفاء والبهاء والجزالة ومتانة الحبك والسبك والمعاني الجميلة وبراعة التصوير التعبيري والصور الشعرية الشفافة الخلابة المشبوبة بالأحاسيس الجياشة والعواطف المتوهجة .

صمت بلبل لبنان الغريد وسكت شاعر "شجرة الأكاسيا"إلى الأبد ، وبغيابه يخسر لبنان قامة شعرية راقية متميزة أسهمت في إثراء الحياة الأدبية والثقافية بإبداعاته المشرقة في روض الشعر ، ذات الطابع الوجداني الزاخرة بالمعاني الغنائية والفلسفية والفكر الناصع والحس المرهف والإشراق الساطع المفعم بالحب والإخلاص لتراب الوطن الغالي . فوداعاً يا نجم لبنان ، وستبقى خالداً في ذاكرة التاريخ والشعب بأعمالك وارثك الشعري وسيرتك الرائعة .

قام مجهولون باستهداف مقر كل من الإتحاد الوطني الكوردستاني و الحزب الديمقراطي الكوردستاني في قرية حساري التابعة لناحية شوان في حدود محافظة كركوك، أسفرت عن أضرار مادية فقط.

و أشارت المعلومات التي حصلت عليها NNA، إلى أن مجهولين قاموا باستهداف مقريّ كل من الإتحاد الوطني الكوردستاني و الحزب الديمقراطي الكوردستاني مساء أمس الإثنين بالعبوات الناسفة، ما أدى إلى إلحاق أضرار مادية بالمقرين دون وقوع خسائر في الأرواح.

يشار أن قرية حساري يسكنها أغلبية كوردية و تقع شمال مدينة كركوك.
--------------------------------------------------------
هجار بابان – NNA
ت: أحمد

الثلاثاء, 11 شباط/فبراير 2014 15:13

إجابات أربيل بشأن النفط تصل ليد المالكي

 

بغداد ـ ميلاد الربيعي

ردت حكومة اقليم كردستان على اسئلة بغداد بشأن صادراتها النفطية المستقلة، حسب ما ذكر نائب كردي، إلاّ ان فحوى الاجابات بقيت غير معروفة حتى الان، ولا يبدو انها سيخفف من التوترات بين بغداد واربيل.

وبقيت بغداد عى موقفها في وجوب ان تكون صادرات النفط الكردي تحت سيطرة شركة تسويق النفط (سومو)، ووجوب ان يباع النفط الخام المصدر من كردستان بحسب الاسعار العالمية.

وتقول تقارير صادرة من اربيل ان حكومة الاقليم قالت انها تقبل ان تتولى سومو دور المراقب.

وتنقل تقارير اخرى ان صفقة اقليم كردستان مع تركيا تتضمن بيع النفط الخام باسعار مخفضة.

وقال محمود عثمان، النائب في البرلمان العراقي عن التحالف الكردستاني، في تصريحات صحفية ان "قبل ايام عدة اوصلت حكومة اقليم كردستان ردها من خلال نائب رئيس الوزراء العراقي الدكتور روز نوري شاويس الى رئيس الوزراء نوري المالكي بشان المقترحات العراقية لحل مسالة النفط والميزانية."

من جهته قال فاتح دراغاي، النائب في برلمان كردستان وعضو اللجنة الكردية التي تتفاوض على الميزانية مع الكتل السياسية العراقية الاخرى في البرلمان العراقي، ان الكتل الكردية لم تبلغ بشان موقف حكومة اقليم كردستان الاخير الخاص بمسالة النفط. وقال دراغاي، وهو عضو في برلمان كردستان عن الاتحاد الاسلامي، انه "كان هناك قرارا يفيد ان حكومة اقليم تبلغنا عن موقفها بشان النفط والميزانية. لكن لحد الان لم نتلق اي جديد بهذا الشان."

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد تحدث في كلمته الاسبوعية عن تزايد الانتاج النفطي في العراق، واشار الى موارد كردستان النفطية بوصفها اضافة محتملة على الايرادات العامة للبلد.

وقال المالكي ان "هنا وفي اقليم كردستان، نسعى الى زيادة الانتاج النفطي لزيادة ايرادات اعادة الاعمار وتوفير حياة افضل للسجناء السياسيين، وذوي الشهداء وكافة فئات المجتمع العراقي."

وكانت السلطات الكردية اعلنت تصديرها النفط من الاقليم الى تركيا في الشهر الماضي، الا ان انقرة قالت ان النفط الخام القادم من شمال العراق يخزّن، ولا يباع، ما لم يحل النزاع بين بغداد واربيل بهذا الشان.

وكانت وكالة رويترز للانباء نقلت ان بغداد قد كلفت شركة قانونية معروفة عالميا لملاحقة مشتري النفط الكردي، الامر الذي من شانه ان يضعف اي احتمال لبيع هذا النفط في الاسواق العالمية.

وفيما تتواصل المفاوضات بين الجانبين، يستمر مسؤولون كبار في بغداد بالتزام مواقفهم السابقة بان بغداد هي الجهة الوحيدة التي تمتلك سلطة ادارة الصادرات النفط في عموم مناطق البلد، ومن بينها كردستان.

وكانت وفود من اقليم كردستان بقيادة رئيس وزراء حكومة اقليم كردستان نجيرفان بارزاني قد زارت بغداد مرتين منذ كانون الاول في العام 2013 لاجراء مفاوضات بشان تعليق الصادرات النفطية الكردية ومسالة الميزانية، إلاّ انها لم تتوصل حتى الان الى اتفاقات نهائية.

صحيفة العالم

أعلن مراقب سياسي إنه من الضروري قطع الطريق أمام التشتت الكوردي في إنتخابات مجلس النواب العراقي في كركوك من خلال تدخل رئيس الاقليم مسعود بارزاني على الخط.

قال شوان داودي المراقب السياسي في حديث لـNNA " بهدف حماية وحدة الصف الكوردي في إنتخابات مجلس النواب العراقي في كركوك على رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني التدخل على الخط والحديث عن مساويء القوائم المتعددة في كركوك قبيل البدء بالحملة الانتخابية".

مشيرا في الوقت ذاته إلى مخاوفه من ضياع الكورد أكثر من (50) ألف صوت في حال مشاركة الكورد بعدة قوائم وخاصة الاحزاب الكوردية الصغيرة التي لا تسطيع تحقيق مقعد واحد في تلك الانتخابات. 
--------------------------------------------------------
رنج صاليي -  NNA/
ت: محمد

الغد برس/ بغداد: حذرت كتلة تغيير الكردية، الثلاثاء، من استمرار توتر العلاقات بين الحكومة المركزية وحكومة اقليم كردستان، مشيرة إلى ان علاقة الطرفين لم تتحسن حتى الآن.

وقال النائب عن الكتلة لطيف مصطفى لـ"الغد برس"، إن "العلاقة بين بغداد واربيل غير جيدة ولا يوجد هناك اي تقارب بين الطرفين حتى الان بخصوص تصدير النفط والموازنة"، لافتاً إلى ان "الاجتماعات الاخيرة بين بغداد واربيل لم تثمر عن شيء".

وحذر مصطفى من "بقاء العلاقة المتوترة بين الحكومتين"، مشيرا الى ان "بقائها سيؤثر على مصلحة الطرفين، فضلاً عن تأثيرها على الوضع بشكل عام".

وكشف ائتلاف دولة القانون، في الـ16 من كانون الثاني الحالي، عن ثلاثة مقترحات قدمتها الحكومة الاتحادية لإقليم كردستان لإدارة الثروة النفطية تضمن الأول تسديد مستحقات الشركات النفطية العاملة في الإقليم وإعطاء نسبة الـ 17% للإقليم من الموازنة مقابل تسليم الإقليم للنفط المستخرج من كردستان ليكون تصديره من قبل الحكومة المركزية، وتضمن المقترح الثاني التزام قيادة الإقليم بتسليم الحكومة 400 ألف برميل نفط يوميا وحسب الاتفاق المبرم سابقا، وفي حال انخفض العدد عن الكمية المتفق عليها فسيتم استقطاع الفروقات من نسبة الإقليم في الموازنة، بينما يشير المقترح الثالث إلى أن تتسلم الحكومة عملية استخراج وتصدير النفط من الإقليم شأنها في ذلك شأن باقي المحافظات المنتجة للنفط، وان تلتزم الحكومة بتقديم كافة مستحقات الإقليم التي أوجبها القانون.



لو اننا اجرينا مقارنة منصفة ومتكافئة ومتوازنة بين النساء والرجال وراعينا طبعا ما تعرضت له النساء من اضطهاد اجتماعي وقانوني وجنسي وتذكرنا عدد النساء اللائي تعرضن للتعذيب والقتل وصمودهن وتمسكهن بمبادئهن وشجاعتهن وبسالتهن وعظمة عقولهن وطاقتهن على التحمل والصبر ، علينا ان نسلط الضوء على ما يعانيه بعض من اخوتنا الرجال طبعا وهم قلة من قبل زوجاتهم .
اعتدنا ان نرمي اللوم على الرجل دائما ونعتبره المدان والظالم والمقصر بحق المرأة ومظلوميتها ، فلا يمكن لاحد ان يمنح الاخر حقه فالحق يؤخذ ولا يعطى ، فهناك بعض النساء يرفضن الانتماء اساسا الى رغبات ازواجهن الطموحة والراقية كالمجالات التي تعمل على تعليمهن وتساعد على تثقيفهن بحجة ليس لديهن الوقت او بحجة انها امرأة هذا لا يحق لها اساساَ ،  وفي الحقيقة انهن جاهلات وقد استأنسن لجهلهن ْ ، ويرضين َ ويقنعن َبكل ما هو موجود لانهنَّ لربما استرخينَ للواقع الموجود ورفضنَ كل تغيير يتطلب منهن ّ الجهد والعناء والتضحية ، تصبر على النوائب وما اكثرها ولكنها لا تصبر على شوية حر او تعب لاجل تحصيل بعض العلم والمعرفة ، وترضية رغبة زوجها واثبات كيانها والارتقاء بنفسها . ..
ليس علينا ان نلوم الرجل دائما فهناك من الرجال لو وجدوا المرأة عازمة على تغيير ذاتها للارتقاء بحاضرها من اجل بناء مستقبل افضل لاولادها سيكون الرجل اول الداعمين لها ، فيما عرفت هي كيف تدخل الى قلبه وتقنعه بحقها في الحياة هذا عندما يكون رجلا مثقفا وراقيا ً وعندما تعرف المرأة كيف تبدأ مع هذا الرجل بما تحب  ، لتنتهي الى ما لا تحب هي  ، سيكون اول نصير لها وستغلق حينذاك كل منظمات الدفاع عنها ..
وجد فرويد وزملاؤه ان المرأة قوية الشخصية ـ شجاعة ـ ايجابية في العمل والحياة والجنس ، لا تحب الاهانة ولا الاذلال ولا الضرب اي انها لاتعاني الماسوشية ، وقدرتها الذهنية لا تضعف بسن الثلاثين  ولا الاربعين ولا اكثر وطموحها في الحياة لا يقل عن طموح الرجل  ، والانا العليا عندها لا تقل عن الانا العليا عند الرجل . ..
ان الشؤون المنزلية لا يمكن ان تكون مهنة المرأة الذكية الطموحة ،  كما لم تكن مهنة الرجل الذكي والطموح  ، ولكنها قد تكون مهنة الرجل الفقير الجاهل الذي حُرِمْ من التعليم بسبب فقره . اما بعض النساء مهما بلغن من الذكاء والتعليم والنبوغ فان مهنة الطبخ والشؤون المنزلية تبقى مهنتها الاولى والوحيدة في حياتها كلها ، لذا ليس غريبا ان تصاب هؤلاء النساء عن وعي او غير وعي بالاكتئاب والتعاسة من غير ان يدركن ما هو السبب . فالسعادة او الصحة النفسية كما عرفها ( فرويد ) وغيره من علماء النفس هي ان يعمل الانسان ويستخدم كل امكانياته الفكرية وطاقاته وان يحتك بالمجتمع ويرتبط بالاقران الايجابيين وحقيقة الحياة  ، ويقرر فرويد ان ( العمل المهني في المجتمع ) هو الذي يحفظ شخصية الانسان وسلامته الداخلية ..
من الجدير بالاشارة  ،الى نتائج الانقلاب الحاصل في الموقع الجغرافي بالنسبة لبعض النساء الشرقيات المهاجرات من اوطانهنْ الى البلدان المتحضرة لانهن قد فهمن َ الحرية فهما خاطئا ً وادى هذا الفهم بهن الى التمرد والعصيان على ازواجهن ْ على انهن َّ اصبحن مستقلات اقتصاديا مما يقودهنّ الى جعل رأسمالهن ْ واطفالهنْ بمعزل عن ازواجهنْ على انهنّ متحررات !!!
واللجوء الى السلوك المشين والذي يتنافى والاعراف والمبادئ والتقاليد والقيم الشرقية والاخلاقية حتى  ـ حقيقة هؤلاء النساء هنّ الشاذات والجاهلات والغير طبيعيات عندما يدركن الحرية بانها الانحراف عن المسار الطبيعي للحياة والقيم الانسانية ..
نعم من حق المرأة ان تلبس وتخرج وتنفس عن نفسها كما تشاء ،  ولكن بضوابط انسانية تحفظ لها كرامتها من كل شئ يمسها ، فاذا خطأ الرجل فلا يعني ان من حقها ان تخطأ لان ذلك ليس من حق الرجل ايضا ، وهي ليست مضطرة لمقارنة نفسها بمن هو اقل منها اخلاقا لتثبت انها حرة فيما تفعله ..
والحرية مطلوبة للمرأة لتعش حياتها وتُنتشَل من القيود التي لا معنى لوجودها لدفعها للطيش ونسيان المبادئ حتى تقول انا حرة .
القضية ليست في مساوات المرأة بالرجل فلديهن فوارق حتى في المجتمعات المت