يوجد 2039 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

لابد ان يكون لكل "كلمة "أو "خطاب" ينسب الى  مسئول او زعيم  سياسي مناسبة ما  كيما يعبّر هذا المسؤول او ذاك الزعيم من خلالها عن الاحداث والمستجدات والتطورات الحاصلة على الساحتين الداخلية اوالخارجية. فالمتتبع ل "كلمة" السيد مسعود البرزاني التي ألقاها مؤخرا والتي خصت واقع الايزيديين وحالهم المزري بعد أن ذاقوا الأمرين  وعانوا الويلات من خلال الإبادات والمآسي التي طوقتهم بلا رأفة وماتزال تفعل فعلها الاستئصالي المشين. ولنكون منصفين، وبالاعتماد على لغة "الجسد والايماءة"، فقد ظهر الرئيس البرزاني  في وضع نفسي غير مريح، وبدا إلى حدِ كبير مسكونا بالخجل ومغلفا بالحرج ازاء ما أُلُجِق بالايزيديين، خصوصا وانه كان وجها لوجه مع المنكوبين وهو يستطلع ويقرأ عيون ومشاعر الحضور الذين كانوا بدورهم تعبّر ملامحهم عما يدور بداخلهم من حيرة وألم وفواجع رافقت تلك التراجيديا التي خلّفت بدورها مئات من الاسئلة التي اخذت تدور في مخيلاتهم وهم يستمعون الى السيد البرزاني بعناية وصمت وترقب يجعلهم مشدودين الى جديد ما قد يأتي به هذه المرة فيعالج، إن قليلا أو كثيرا من احوالهم التي اصبحت لاتسر الصديق قبل العدو.

وفي مواجهة ذلك توضح من خلال الحركات والملامح  والصوت أن" سايكولوجية" السيد البرزاني  كانت مرهقة ودللت أنه هو شخصياً كان غير مقتنعاً بما يبديه في كلامه من تهديد ووعيد ظاهر أو مبطن. هذا وتجدر الاشارة ان السيد البرزاني  ضمّن كلامه وعودا جديدة لجهة الخدمات والامن والحماية والحقوق والحريات ومن ذلك مثلا كأن تٌستحدَث محافظة على أرض شنكال ويتم تمديد مشروع ري الجزيرة ليشمل مناطق شنكال وغير ذلك من الوعود التي اصبح لها طعم مختلف في ذهن المتلقي هذه المرة. كما أن المراقب ل"سايكولوجية المستمعين" وتحليلها عبر "لغة الجسد أيضاً"، كانت هي الاخرى تفيض بمشاعر متناقضة ويتصدرها عدم التصديق وفقدان الثقة  خصوصا عندما تطرق السيد البرزاني في حديثه، ولم يبادر احد من الحضور او يتحرك ليصفق ويعزى ذلك طبعا نفسيا الى كسر المصداقية التي كان يتمتع بها الرئيس برزاني والى  خيبة الظن بل الصدمة النفسية التي لقيها الحضور والايزيديون عموما من وعود البرزاني التي اثبت الواقع انه سرعان ما يتنصل منها ويتراجع عنها بسهولة. ويعرف المراقب ان "المستمع المنكوب " لم يصفق هذه المرة  لكلام البرزاني لانه قام بمقارنة عقلية / نفسية مع ما وعد به سابقا دون تنفيذ.  فالامر يختلف حين يوازن المراقب المنصف مادار الآن من حديث  مع ماسبق ان قاله السيد البرزاني، وفي مثل هكذا مواقف من السيد البرزاني نفسه. ف مرور جميع هذه الوعود في كلمته بدون تفاعل أو انسجام من جانب الحضور يعني الكثير في مفهوم السياسة في الشرق الاوسط لمجتمعات تعودت على الرضوخ والطاعة العمياء والتصفيق الجاهز.

ان المتتبع لكلام السيد البرزاني يرى ان الكلام كان محشوا ببعض المفارقات والتناقضات. ومّما لا يمكن القفز عليه هو تلك المقارنة غير الملائمة التي ذكرها السيد البرزاني بين الصعوبات التي كان يلاقيها المسافرون من شنكال الى كردستان قبل الثالث من اب/2014  مع الوقت الحالي، في ظل وجود الايزيديين في مخيمات النزوح بعد أن حلّت بهم الكارثة وهذا أمر محزن طبعا أن تتم هذه المقارنة في الوقت الراهن. والسؤال هو ألم يتذكر السيد البرزاني وهل فاته ان الايزيديين ومنذ ستينات القرن الماضي ولحد 3/8/2018 كانوا يهتفون للحركة الكردية بكل قوة وايمان واخلاص ويدعمونها بالسلاح والرجال والدعم اللوجستي والاشكال الاخرى من الاسناد والتضحية، حيث أبيدت مئات العوائل الايزيدية من شنكال والشيخان وبعشيقة وبحزاني بالكامل في عمليات الانفال سيئة الصيت. وكذلك قدم الايزيديون  الدعم  من خلال صناديق الاقتراع من أجل إنجاح القضية الكردية سياسياً في مناطقهم، وهم إن كانوا قاموا بذلك فليس طمعاً بالمناصب أو طلباً للمال وليس كذلك ليحمّلوا الكرد منّية اوفضلا. وعليه اليس المفترض أن لا تكون هنالك منّية للكرد على الايزيديين ليقفوا في كل مناسبة بتذكير الايزيديين بها. لماذا يقول السيد البرزاني وقياداته الحزببية  بأنهم وفروا للايزيدين هذه أو تلك من الامور والخدمات؟ ثم لماذا لا يؤتَ بمقارنة بين ما قدّمه الإيزيديون للحركة الكردية منذ أيام النضال السلبي مع ما قدمه القادة الكرد للواقع الايزيدي وخاصة بعد الاحتلال الامريكي؟  فلن يجد الباحث المنصف بأنه يمكن إجراء أية مقارنة حقيقية مع قدمه الايزيديين مقابل ما جنوه من مأساة في ظل السيطرة الكردية على عموم مناطق سكناهم من حيث التغيير الديموغرافي والاعتداءات المتكررة من قتل وتهجير وتشريد واختطاف واهانات وهضم حقوقهم الاساسية وترهيبهم  تحت السيطرة الامنية والعسكرية الكردية 100%. وعليه فان السؤال الرئيس الان الم يكن  الذي حدث مع السيد حيدر ششو والحشد الشعبي  من موقف كان نتيجة لأخطاء القيادة الكردية عندما منعته من تشكيل "قوة مقاومة شنكال" لتكون على ملاك وزارة البيشمركة؟ الا يرَ السيد البرزاني  والقيادة السياسية في كردستان ان "قوة حماية شنكال " لم تذهب حتى تتفق مع الحشد الشعبي الا بعد فقدان الثقة وبعد التأكد بأن سياسة القيادة الكردية تعاطت بصورة غير جادة ولا مسؤولة في موقفها مع قضايا الايزيديين التي كانت تستلزم ايجاد مخرج حقيقي  لحصار شنكال وانقاذ ما يمكن انقاذه؟ وعليه فإنه لن يفوت المراقب اللبيب ان تهديد الايزيديين ـ الضحايا  ومن قبل رأس هرم السلطة الكردستانية و في هذا الظرف العصيب امر غير مبرر، بل لايمت بصلة الى القيم التي يشاع عنها وتتصل بعائلة البرزاني  خصوصا وان الايزيديين / الشنكاليين في اضعف الأحوال والظروف، يتقاذفهم اليأس في درجات متقدمة. وهنا لن يحتاج المراقب حتى يتكشف  له ان لسان حال خطاب الرئيس مسعود البرزاني كان لتحقيق أهداف رسمها فريقه الاستراتيجي بدقة وعناية  ومن ذلك مثلا:

أولاً: إحاطة الايزيديين  في أجواء من ترهيب و تهديد  واحيانا ترغيب من خلال اطلاق بعض الوعود الإصلاحية وتخييرهم: إما ان يكونوا مع الكرد أو مع غيرهم وهنا لا بد من القول ان الواجب الإنساني والأخلاقي والحقوقي  كان يستدعي أن لايقال هذا في الظرف الميئوس منه الذي اوصل الحال بالايزيديين إلى ما لا يحمد عقباه، وهو الأمر الذي خلّفته السياسية الكردية من عداوة من الطراز الثقيل بين الايزيديين والعرب في شنكال منذ احداث 14/8/2007 والتي توجَّت بكارثة 3/8/2014 .

ثانياً: أن رهن  إيصال الخدمات وتحسين الاحوال النفسية والمعيشية في شنكال وربط الخلاص من هذه المحنة في مخيمات النازحين  الكردستانية وسواها بضرورة تقرير الايزيديين الوقوف مع أو ضد الفكر القومي الكردي امر غير مبرر، ويعطي دلالة مغالطة للواقع والحقيقة  فتوهم المتلقي بصورة مضحكة ومبكية وكأن الايزيديين هم الذين تبرأوا من الكرد وليس العكس.

ثالثاً:  اعتبار ان تشكيل أي جهد عسكري خارج قوات البيشمركة خط احمر يجب عدم تجاوزه حتى وإن لم تقدم البيشمركة الى تحرير شنكال فيه تجاوز على الدستور العراقي والقيم الأعراف الإنسانية ويوكد على ان القوي لايأبه بحال الضعيف الا وفق ماتقتضي به مصلحته. والسؤال هنا، اذا كان السيد البرزاني يقول بعدم تكامل خطة تحرير شنكال لحد الان؛ هل لإيزيدي واحد من شنكال علم بتلك الخطة التي من حقهم أن يعرفوا ولو شيئاً بسيطا عن مضمون هذه الخطة لانها تتعلق بمستقبل مناطقهم ولهم كل الحق في معرفة ما يتم التخطيط لهم؟ اليس لهم الحق بعد 12 عاما من الانتظار ضمن المناطق المتنازع؟ أم عليهم الانتظار لأجل غير مسمّى لحين "تحرير شنكال"!!؟

رابعاً: يبدو بأن برنامج تحرير شنكال مرهون هو الآخر بالموقف الايزيدي من القضية القومية، أي بمعنى أن كل الذي قدّمه الايزيديين من الاسناد والدعم للقضية الكردية منذ أكثر من نصف قرن من الزمن ذهب هباءً وعليهم البدء من جديد ليفوزوا ببركة الكرد في تحديد هويتهم الجديدة. إضافةً إلى القتل والتهجير والتغيير الديموغرافي وما حل بهم بسبب العامل القومي من جانب العرب، وكذلك ما حصل بحقهم من الجانب الاسلامي الكردي، حتى يخرج الايزيديون في النهاية  من المولد بدون حمص. هل هذه هي العدالة التي تنتظرها الشعوب المتعايشة في كردستان الديمقراطية؟

الحقيقة التاريخية تقول بأنه تقع على المسئولين والقادة نتائج المآسي التي تحل بالشعوب بسبب معرفتهم بمصير شعوبهم، وبالتالي فإن أي تغاض مقصود أو مخطط من جانبهم سيحمّلهم المسئولية الاخلاقية والتاريخية لدماء الشهداء ودموع الثكالى وانين الاطفال واستغاثة الاسرى وهو ما نطرحه على القادة المسئولين عن سبب كوارث الايزيديين.

علي سيدو رشو

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

من منا لا يعلم ببطش البعثيين وظلمهم؟, وقد ذاق مأساتهم أغلب الشعب, وهم يستخدمون أقسى عذاباتهم, ليعبثوا في مقدرات الأمة, ويستبيحوا حرماتها, إلا إن مشيئته تعالى؛ قضت على كل براثنهم, وألحقت بهم الهزيمة والعار, إلى أن أصبحوا يلوذوا فرارا, بمجرد تداول الحديث عن البعث وأزلامه.

دعوني أقص لكم قصة, من مدينتنا, التي اضطهدت هي كأخواتها من هؤلاء الشرذمة المارقين, فلا ينسى أهالي الشطرة, الشهيد السعيد خضر فرج خفي الجابري, الذي عرفه الشطريون؛ بنخوته وعلمه وزهده, كان يستقر عنده أبناء المدينة ليحتكموا إليه, بكل صغيرة وكبيرة, عمل معلما في مدرسة الشطرة الابتدائية, ليكون عنوانا لرفاقه وأقرانه, في الوفاء والنصيحة والأخلاق.

بتاريخ 29/7/1979, وبليلها الدامس والملطخ بهيمنة البعث وتسلطه, تسلل أزلام الأمن الصدامي, إلى دار الشهيد, لما رأوه فيه من مصلح ومعلم للكبار قبل الصغار, ومعرفتهم بتدينه ورفضه لسياستهم الظالمة لأبناء المدينة لاسيما أبناء الوطن, فبعد مشادة كلامية لإرغامه على الاعتقال, توعدهم بالقصاص, فاستل سلاحه المعروف بالمنشار الحديدي, ونادي عاليا الله اكبر, ليشعل فتيل معركته بين الحق والباطل.

تبارز مع ضابط القوة الذي تخوف من قتله في داره, لألا تثار ضجة بعد القتل, فبعد صراع قصت أصابع الضابط بالمنشار, ليفروا من معه هاربين من بطل استلهم قوته من إيمانه وصبره وعزيمته, لتكون حادثة تتناقل بين الأوساط الشطرية آنذاك, فأخذ ينش عليهم في شارع المدينة المؤدي إلى الفرقة الحزبية هناك, فشاركه ابن عمه (الجد الثاني) ليطاردوا العفالقة المهزومين, ويلحقوا بهم العار, فكان ابن العم مرة يهاجم, ومرة ينصح الشهيد بترك أزلام السلطة, لأنهم سيلحقوا الأذى بعوائلهم وأهليهم.

رجعا إلى أهلهم للوداع, وهم يستعدوا للرحيل إلى أقاربنا في قرية نائية, فبتلك الليلة المشؤومة حاصر البعثيون وبعد إسنادهم بقوة أخرى, بيت الشهيد وذويه, متخوفين من انه يملك جيشا عرمرما معارضا للسلطة الجائرة.

اعتقلوا النساء والأطفال, وأخذوهم رهينة حتى يسلموا ابنهم المعارض إلى السلطة, فأبت عزيمته وغيرته, إلا إن يستسلم لإنقاذ أهله وعياله من أذى المجرمين, ليدخل سجون البعث ويكون مرشدا ومعلما, وهو في طمر السجون الحالكة, فعذب ما عذب حتى صدر بحقه حكم الإعدام, لينفذ في أواخر عام 1985, ويسلم إلى مدينته شهيدا سعيدا مجاهدا, معاديا لسلطة القتل والدمار والتشريد.

هؤلاء هم شهدائنا, وهؤلاء نحن أبناء مدرسة أهل البيت (عليهم السلام), لا نكل ولا نمل من مقارعة الظلم والظالمين, ولنا في الحسين أسوة حسنة. فالسلام عليك يا جداه لأنك خلفت لنا إرثا نباهي به الأجيال.

الثلاثاء, 28 نيسان/أبريل 2015 13:30

هيا إلى السيف والخيل - بيار روباري

هيا يا إخوتي إلى السيف والخيل

لقد طفح بنا الكيل

وأن الوقت لقطع دابر الإرهاب برأسه والزيل

إرهاب ال أسدٍ وداعش الذي فاق قتامة الليل

لقد أزاقوا الأبرياء كردآ وعربآ الذل والويل

وأراقو دمائهم ملئ الشوارع كالسيل

فصور كوباني وشنكال وحلب وحمص خير دليل

والأمر لا يحتاج إلى الحلفان على أفيستا والإنجيل

ولا شهادة من الرسول محمدٍ لتصديقها ولا إسماعيل

إن نكران حقيقة إرهابهم دربٌ من المستحيل

فالحقيقة ليس فيها مجالٌ للقال والقيل

وليست بحاجة إلى تفسير ولا تقبل التأويل

فجثث مئات ألاف الشهداء واقعٌ ثقيل

ومنظر المدن المهدمة مرعبٌ وعليل

فارهاب ال وحشٍ والدواعش ليس له مثيل

إن معالجة الأمر بحاجة إلى سيف سليل

ونساء ورجال لايهابون الموت ولا بالقليل

كي يضعوا حدآ لهذا الإرهاب والخلق الرذيل

ويشفون قلوب الإمهات واليتامة ويطفؤن نار الغليل

ويرتاح الشهداء في قبورهم ونستطيع توديعهم بغار وإكليل.

14 - 04 - 2015

الثلاثاء, 28 نيسان/أبريل 2015 13:28

هل جاء الدور على بهجت سليمان؟- بيار روباري

هناك أربعة ضباط أمنيين سوريين كبار، ذاع سيطهم في كل من سوريا ولبنان بفضل شراستهم وإجرامهم بحق المواطنين السوريين واللبنانين وهؤلاء الضباط هم غازي كنعان ورستم غزالة وجامع جامع وبهجت سليمان.

وهؤلاء الضباط الأربعة هم الذين شاركوا في اللقاء الأخير لبشار الأسد مع المرحوم رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان الأسبق في دمشق كانون الاول عام 2003 حسبما صرح به قيادات من تيار المستقبل الذين نقلوا ذلك عن لسان رفيق الحريري شخصيآ،

وهذا ما أكده عبد الحليم خدام نائب رئيس الجمهورية أنذاك.

وكما نعلم إن أسماء هؤلاء جاء في تقرير لجنة التحقيق الدولية التي حققت في مقتل الحريري، ولهذا قامت بإستجواب هؤلاء الضباط الأربعة لمعرفة مدى علاقتهم بجريمة القتل وتورطهم فيها، إن بشكل مباشر أو غيرمباشر. وهؤلاء الضباط وضعوا بعد تحت

المراقبة الشديدة بعد عودتهم من لبنان، لخوف النظام من يفشوا أسراره. لأن الضباط الثلاثة الأوائل هم من كانوا يحكمون لبنان عمليآ لفترة طويلة جدآ، ويطلعون على أدق تفاصيل الحياة اللبنانية وبالتالي يعلمون حق العلم من قام باغتيال رفيق الحريري.

وبعد خروج الجيش السوري من لبنان بطريقة مذلة ومهينة للغاية، عاد هؤلاء الضباط إلى سوريا وكلف غازي كنعان العلوي باشغال منصب وزير الداخلية، ولكن سرعان ما تم تصفيته عام 2005 في مكتبه بعدة رصاصات في رأسه وقيل إنه إنتحر، وبذلك تخلص النظام من أحد الشهود المهمين في قضية مقتل الحريري وقضايا إخرى مماثلة.

بعد ذلك رأينا مقتل اللواء جامع جامع في ظروف غامضة عام 2013 والذي كان يشغل منصب رئيس الإستخبارات العسكرية في مدينة دير الزور حينذاك. وإتهم النظام مقاتلي المعارضة بقتله، ولكن دون أن يوضح كيف وأين ومتى؟ وبمقتل جامع جامع إختفى الشاهد الثاني في قضية مقتل رفيق الحريري وذهبت معه هو الأخر الكثير من الأسرار إلى القبر.

وقبل أيام معدودة سمعنا نبأ ضرب اللواء رستم غزالة وجرحه ومن ثم إعلان خبر وفاته بوعكة صحية!!! بالطبع كل تلك القصص والروايات، هي من إنتاج النظام السوري الكاذب الذي إعتاد التخلص من رجالاته على الطريقة المافياوية، حالما تنتهي صلاحية أحدهم كي لا يتمكن من إفشاء أسرار العصابة، وأفضل سبيل هو دفنه تحت الأرض مع تلك الأسرار. وهذا ما حدث مع الشرير رسم غزالة أخيرآ. وهو الشاهد الثالث في قضية إغتيال الحريري. وقبل ذلك تم التخلص من اللواء أصف شوكت صهر بشار الأسد، بسبب طموحات هذا الأخير وخلافه مع بشار.

فلم يبقى من اولئك الضباط الأربعة الذين حضروا ذلك اللقاء العاصف والمهين بحق الحريري، سوى اللواء بهجت سليمان، رئيس الأمن الداخلي السابق وسفير سوريا في الأردن، الذي تم طرده بعدما تدخل في الشؤون الأردنية وأطلاق تصريحات خارجة عن الأعراف الدبلوماسية.

فالسؤال، متى سيعلن عن مقتل ودفن الشرير الرابع في هذه السلسلة؟

كما أني لا أظن إن فصول هذه المسرحية السوداء، من تاريخ هذا النظام الإرهابي ستتوقف عند بهجت سليمان. فلعبت الموت التي إمتهنها النظام السوري، ذات فصول متعددة ولا يضايهها أي مسلسل درامي عرفته الشاشة الصغيرة خلال المئة العام المنصرمة، حول العالم.

وأخيرآ أود القول، إن تصفية هذه القيادات الأمنية ذو الرتب العالية، هو دليل تأكل هذا النظام المجرم من الداخل، ونهايته لن تكون بعيدة، والدليل على ذلك هزائمه الأخيرة في إدلب وجسر الشعور وعلى الجبهة الجنوبية. إن الذي يمسك بالوضع في سوريا هو إيران وحزب الله ومن دنهما، لن يصمد النظام طويلآ. وشخصيآ لا أستبعد أن يكون لإيران دور في مقتل رستم غزالة الذي راح ضحية أعماله الشريرة.

27 - 04 - 2015

ليس غريبا أن يمارس الدواعش، حربا إعلامية، بعد أن حققوا بعض النجاحات، منذ سقوط الموصل وحتى اليوم؛ لكن الغرابة أن نردد تلك الإشاعات، وكأنها حقائق مؤكدة!
منذ نكبة الموصل، وما جرى بعدها من مجازر، في سجن بادوش، وسبايكر والصقلاوية، تلك الأحداث كانت، في زمن الحكومة السابقة، التي مارست تعتيما إعلاميا، وتقليلا لعدد الضحايا، إذ أعلن رئيس الحكومة السابق، أن عدد ضحايا، مجزرة سبايكر هم مئة، وتبين بعدها أن عددهم، أكثر من عشرين ضعف ما أعلنه، إلى أن سلط الضوء، على تلك المجزرة، بعد أشهر عديدة من إرتكابها، وتشكلت لجنة تحقيقة، بعد ضغط الأهالي وإعتصاماتهم، أعلنت في تقريرها، أن المسؤولة تضامنية، من رئيس الوزراء ونزولا.
لم نسمع في ذلك الوقت، ضجيجا إعلاميا، أو مطالبات بإسقاط الحكومة، على تلك المجازر، التي ذهب ضحيتها ألوف الشباب، في حين يتباكى، أيتام الولاية الثالثة، على مجزرة مختلقة، كما قال رئيس الوزراء، بغية إفشال الحكومة، ووضعها في موقف محرج أمام الشعب.
أعلن وزير الدفاع،  السيطرة على ناظم التقسيم، وإنقاذ المحاصرين، ونفى تلك الأعداد، المبالغ فيها من الضحايا، وإن أعداد الشهداء والجرحى ثلاثة عشر، وكذلك لجنة الأمن والدفاع، على لسان رئيس الوزراء، إذ قال إن عدد الضحايا ثلاثة عشر، مع آمر الفرقة وآمر الفوج.
لقد تطرق السيد العبادي، لهذا الأمر بإنزعاج كبير، إذ حمل بالنص، جيوش الفيس بوك، الذين يتقاضون رواتب، من أموال الشعب، مسؤولية شن تلك الحملة المغرضة، ضد الحكومة بفبركة صور قديمة، على أنها لجنود مخطوفين، من منطقة الثرثار، وقال إن قاطع الثرثار، لم يسقط وبقي صامدا، وكان الهجوم على ناظم التقسيم، الذي يبعد(26) كم عن الثرثار، وبسيارات مفخخة ومدرعة، أسفرت عن سقوط، العدد المذكور من الشهداء والجرحى.
إن تلك الحملة، التي شنها أنصار النظام المالكي، على حكومة التغيير، تصب في خدمة الدواعش، وأصبحت مكشوفة لذوي الألباب؛ ولكنها قد أثرت، في شريحة من الناس، مستغلين عواطفهم الإنسانية، وما يتعرض له الجيش والحشد، المرابطين في مواقعهم، من تحديات وضروف صعبة، في مثل هكذا حروب.
لسنا بصدد الدفاع عن شخص، أو ذم آخر، بقدر همنا في إيضاح الحقائق، لعامة الناس، فكل قطرة دم عزيزة علينا، فالمحاسبة يجب أن تتم، على قدر التقصير، حتى لا تتكرر الأخطاء في المستقبل، وحسنا فعل البرلمان، في إستضافة وزير الدفاع، الذي تأجل يوما، بطلب من رئيس الوزراء، الذي سيحضر؛ لتوضيح بعض الأمور الأمنية، والملابسات الإعلامية، وهذا يحسب للسيد العبادي، الذي لم يتعالى على بيت الشعب.
إن الوعي السياسي، والتثقيف الإعلامي الصحيح، مسؤولية يتحملها أصحاب الشأن؛ لأنه ضرورة وطنية، في تلك المعركة المصيرية.
في الختام هل أصبح الفيس بوك مصدرا إعلاميا موثوقا به؟
الثلاثاء, 28 نيسان/أبريل 2015 13:25

الاتحاد الديمقراطي سيشارك في جنيف3

 

مركز الأخبار- قالت ممثلة الإدارة الذاتية في أوربا سينم محمد إن حزب الاتحاد الديمقراطي دعي لحضور الاجتماع التحضيري لمؤتمر جنيف 3 المزمع عقده في الشهر المقبل من قبل اللجنة التحضيرية للمؤتمر.

وفي تصريح أدلت بها لوكالة أنباء هاوار، قالت ممثلة الإدارة الذاتية الديمقراطية في أوربا سينم محمد إن اللجنة التحضيرية لمؤتمر جنيف 3 المزمع عقده في بداية أيار/مايو القادم، وجهت دعوة رسمية إلى حزب الاتحاد الديمقراطي للمشاركة في المؤتمر.

ونوهت إلى أنه من المتوقع أن يرافق وفد حزب الاتحاد الديمقراطي ممثلين عن حركة المجتمع الديمقراطي.

وأشارت سينم أيضاً إلى أن العديد من الأحزاب السياسية والتنظيمات المعارضة في سوريا، بالإضافة لعديد من المنظمات التجمع المدني في سوريا دعيت للمشاركة في المؤتمر.

هذا ومن المتوقع أن يتم عقد مؤتمر جنيف 3 في سويسرا الشهر المقبل.

وكان قد عقد مؤتمر جنيف2 في 15 شباط/ فبراير 2014 وتمخض عن ذلك المؤتمر عدّة قرارات وعلى رأسها عقد مؤتمر جنيف 3.
ANHA


أثارت قضية اعتقال قائد قوة حماية شنكال حيدر ششو على أيدي آسايش إقليم كردستان في الخامس من نيسان الجاري وثم إطلاق سراحه بعد إسبوع في الثالث عشر من الشهر نفسه، ردود أفعال ونقاشات كثيرة في الشارع العراقي والكردستاني بعامة والإيزيدي بخاصة، الأمر الذي أدخل القضية الإيزيدية إلى مراكز القرار العراق وكردستان من أوسع أبوابها، بإعتبارها قضية شعب يعيش تحت خطر التهديد بالزوال. إعلان قائد قوة حماية شنكال عن مشروع تأسيس كيان سياسي إيزيدي ديمقراطي في العراق، وتحويل مساره من العمل العسكري إلى العمل السياسي، زاد من هذه الأسئلة والنقاشات حول مستقبل قوة حماية شنكال، ومستقبل الإيزيديين في العراق وكردستان، ومستقبل الكيان الإيزيدي المرتقب وبرنامج عمله واستراتيجيته.
لمناقشة كل هذه القضايا والمسائل المتعلقة بمصير الإيزيديين ومستقبلهم في العراق وكردستان، سيتم تنظيم لقاءات جماهيرية مع قائد قوة حماية شنكال السيد حيدر ششو، للتواصل والتفاعل مع جميع الشرائح والفئات والنخب الإيزيدية وأصدقاء الإيزيديين وكل من تعنيه قضيتهم ومستقبلهم.

مكان وزمان اللقاءات:


لقاء أولدنبورغ (صالة هودي)
المكان: أولدنبورغ / هودي
العنوان: Hude Saal
Dorf Str. 24
27798 Altmoorhausen
Autobahn 28, Ausfahrt Nr. 17
الزمان: 30.04.2015
التوقيت: الساعة 13:00 الواحدة بعد الظهر

لقاء هانوفر (صالة ليرتي)
المكان: هانوفر / ليرتي
العنوان: Veranstaltungszentrum Lehrte
Burchard-Retschy-Ring 7b
31275 Lehrte
الزمان: 03.05.2015
التوقيت: الساعة 13.00 الواحدة بعد الظهر

ملاحظة: هناك لقاءات أخرى في مدن ألمانية أخرى مثل بيليفيلد وفورسهايم وكولن وبرلين، ودول أوروبية أخرى سنعلن عنها لاحقاً

 

بحضور الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD صالح مسلم اجتمع في هولندا يوم أمس الاحد 26.04.2015 في هولندا 25 حزبا كردستانيا و كرديا لتشكيل هيئة ديبلوماسية كردستانية و قد حضر العديد من ممثلي و قيادات الصف الاول من الاحزاب الكردستانية وقد جرى الحديث حول ضرورة توحيد الصف الكردي و قراره في المحافل الدولية بما ينسجم مع الهجمة الشرسة التي يشتها اعداء الشعب الكردي في الاجزاء الاربعة و قد شدد المجتمعون على ضرورة العمل المشترك لمواجهة المرحلة الخطيرة التي تتعرض لها الشعب الكردي و من المقرر ان يصدر بيانا عن هذا الاجتماع يوم غد و الملفت للنظر أن حزب الديمقراطي الكردستاني – العراق لم يكن حاضرا ودون معرفة السبب …!! و الاحزاب التي حضرت الاجتماع هي:

- هيئة العلاقات الخارجية في المؤتمر الوطني الكردستانيKomîsiyona karê derve ya KNK ê
– حزب الاتحاد الوطني الكردستاني YNK
– حزب الاتحاد الديمقراطي PYD
– حركة التغييرGORAN
– HSDK (Hizbî Sosyalîstî Demokratî Kurdistan)حزب الاشتركي الديمقراطي الكردستاني
– الحزب الاسلامي الكردستانيPartîya Îslamîya Kurdistan –PÎK
– مؤتمر المجامع الديمقراطي في اوربةKCD-E (Kongra Civaka Demokratîk – Ewropa)
– الحزب الشيوعي الكردستانيHizbî Komunistî Kurdistan
-الاتحاد الاسلامي الكردستاني Yekgirtûyî Îslamî Kurdistan
– جمعية اسلاميي كردستانKomelî Îslamî Kurdistan
– حركة المراة الكردستانية TJKE – (Tevgera Jinên Kurdistan – Ewropa)
– فيدرسيون الايزيديين الكردستانيين Federasyona Êzidîyên Kurdistan
– الاتحاد السرياني في اوربا E.S.U (Yekîtiya Suryaniyên Ewropa)
– حزب الاتحاد السرياني Partiya Yekîtîya Suryanî – Rojava
– حزب الحياة الحرة الكردستانيPJAK
– حزب زحمتكيشان الكردستاني Hizbî Zehmetkêşanî Kurdistan
– Hizbî Ayindeyî Kurdistan
– ممثل حزب الشعوب الديمقراطي في اورباNûnertiya HDP ya Ewropa
– حزب الديمقراطي الكردي السوري P.D.K.S (Partîya Demokrata Kurd li Sûrîya)
– حزب اليسار الديمقراطي الكردي في سورية P.Ç.D.K-S (Partîya Çepa Demokrata Kurd – Sûrîya)
– حزب اليسار الكردي في سوريا PÇK-S (Partîya Çepa Kurd – Sûrîya)
– حزب الخضر الكردستاني Partîya Kaskên Kurdistanê – Rêkxrawa Sewza Ewropî Kurdistanî
– المعهد الكردي في بروكسلEnstituya Kurdî ya Brukselê
– Rêxirawî Demokratîkî Yarsan
– PYNA – Rojava (Partîya Yekîtîya Niştimanî Azad – Rojava)
– T.N.K.S (Tevgera Nûjena Kurdistan – Surîye)
– Meclisa Şengalê ya Derveyî Welat
-Dîwexanî Kurdî li Ewropa

المركز الاعلامي لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD – أوربا


كركي لكي- قال الحاكم المشترك لمقاطعة الجزيرة الشيخ حميدي دهام الهادي إن فوز الشعب الكردي في الانتخابات البرلمانية التركية القادمة وبالتالي حل القضية الكردية سيكون بمثابة حل مشاكل جميع شعوب المنطقة وبداية لتعميم الديمقراطية فيها.

جاءت تصريحات الحاكم المشترك في مقاطعة الجزيرة الشيخ حميدي دهام الهادي خلال لقاء أجرته معه وكالة أنباء هاوار للحديث حول الانتخابات البرلمانية المزمع إجرائها في باكور “شمال كردستان” وتركيا في 7 حزيران/يونيو القادم.

وتطرق الهادي في بداية حديثه عن أهمية الاحتكام إلى صناديق الاقتراع فيما يتعلق بمصير الشعوب وقضاياها، وأضاف الهادي “إن الاحتكام إلى الانتخابات أو ما نسميه بصناديق الاقتراع جاء بعد عصور من التفرقة والمظالم، لتكون بمثابة حل لمشاكل الشعوب وبالتالي بناء أنظمة قوامها المحبة والإنسجام بين الناس. أي أنها لم تأتي من فراغ بل لتنتقل بالناس من الظلمات إلى النور”.

ونوه الهادي إلى أن شعوب الشرق الأوسط عانت كثيراً من الأنظمة التي لا تلجأ إلى صناديق الاقتراع إلا بما يخدم مصالحها حيث تكون نتائج الاقتراع على الغالب لصالح الحكام، الأمر الذي أدى إلى “استمرار الاستبداد، وتراكم مشاكل الشعوب الدينية والقومية ليدفع الشعب ثمن هذه المشاكل”.

وقال الهادي إن هذا الأمر ينطبق على تركيا أيضاً، لذلك فإن عليها أن تحتكم إلى صناديق الاقتراع إذا كانت ترغب في ترسيخ الديمقراطية “نظراً إلى أنها ترغب في أن تكون أكثر ديمقراطية من غيرها كونها تهدف لدخول السوق الأوربية المشتركة وقد تحسن اقتصادها كثيراً عن ذي قبل”.

فوز الكرد في الانتخابات وحل مشاكلهم بمثابة تحقيق الديمقراطية في عموم المنطقة

وأكد الهادي إن حل القضية الكردية في تركيا يعني حل جميع مشاكل الشعوب في المنطقة وبداية لتعميم الديمقراطية والسلام، وأضاف “حل المشكلة الكردية داخل تركيا بمثابة حل لجميع مشاكل شعوب المنطقة وتعميم الديمقراطية والسلام فيها، ففي الحقيقة الكرد يشكلون أمة، وصون حقوقهم يجعلنا نشعر بالأمل والعدالة، ونتائج الانتخابات إذا أدت إلى طريق لحل المشكلة الكردية ستعزز مكانة الأخوة الكرد في عموم المنطقة”.

ندعو جميع المكونات والأحزاب في تركيا بالتكاتف والتلاحم

وأنهى الحاكم المشترك لمقاطعة الجزيرة الشيخ حميدي دهام الهادي حديثه بدعوة جميع مكونات تركيا بتوحيد موقفها بما يضمن تحقيق أهدافهم في العدالة الاجتماعية، وتابع قائلاً ” ندعو جميع المكونات المتواجدة في تركيا من العرب، الكرد والمسيح ومنها الأحزاب الكردية برص الصف وتوحيد الموقف للوصول إلى تحقيق أهدافهم والعدالة الاجتماعية وحل مشاكلهم، فتاريخهم واحد وثقافتهم واحدة، وعسى أن تكون الانتخابات البرلمانية المزمع عقدها في 7 حزيران بداية لحل مشاكل الأخوة الكرد وصون حقوقهم المشروعة”.
ANHA-هاوار هبو- نوجين نواف

بدأت بعض الشخصيات و القوى الايزدية من الذين يتعاملون و يسترزقون من قوى السلطة في اقليم كوردستان بمهاجمة الحزب الذي يرمي القائد الايزدي حيدر ششو تشكيلة في مناطق الايزديين و لمكونهم الايزدي الذي تعرض الى الابادة من قبل داعش مؤخرا. و على الرغم من أعلان كوردستانية الايزديين و أحترام قوانين العراق و أقليم كوردستان عد تشكيل هذا الحزب ألا أن ألمسترزقين بدأوا بمهاجمة هذا الكيان و أتهام الكيان بالعمالة للحشد الشعبي و قوى أقليمية منطلقين في أتهاماتهم من أنفسهم و من عمالتهم لجهات سياسية على حساب مصالح الايزديين.
نص خبر من الشرق الاوسط
قيادي إيزيدي يسعى لتأسيس حزب ديني {رداً على التهميش}
أربيل: دلشاد عبد الله
يواصل حيدر ششو، قائد قوات حماية سنجار، مساعيه لتأسيس حزب خاص بالإيزيديين في العراق وإقليم كردستان، بينما يقابل مسعاه هذا بمعارضة من قبل عدد من القادة الإيزيديين الذين وصفوها بمحاولات لتفرقة الصف الإيزيدي وتجزئة مناطق هذا المكون.
وجاء في بيان حمل اسم اللجنة التحضيرية للمؤتمر التأسيسي للكيان الإيزيدي، أمس: «في ظل الظروف التي يمر بها شعبنا (..) توصلنا إلى قناعة تامة بضرورة ترتيب البيت الإيزيدي وتنظيمه سياسيًا، وعليه نعلن للرأي العام العراقي والكردستاني بشكل عام، والإيزيدي بشكل خاص، عن تأسيس كيان إيزيدي ديمقراطي كردستاني عراقي، للدفاع عن وجود الإيزيديين باعتبارهم مكونًا كردستانيًا وعراقيًا أصيلاً، وضمان حقوقهم بناءً على ثالوث الحرية والعدالة والمساواة، الذي يشكل أساس المواطنة في كل نظام ديمقراطي مدني حقيقي في العالم».
وأضاف البيان أن الإيزيديين «حرموا من حقهم في العراق مرتين: مرة عندما اعتبرتهم بغداد مواطنين كردستانيين، ومرة عندما اعتبرتهم كردستان مواطنين عراقيين».
ويشغل حيدر ششو، قائد قوات حماية سنجار، منصب عضو المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي السابق، جلال طالباني، واعتقل في 5 أبريل (نيسان) الحالي، من قبل قوات الآسايش (الأمن الكردي) في دهوك لتشكيله قوة عسكرية من الإيزيديين في سنجار خارج إطار وزارة البيشمركة، وتابعة لهيئة الحشد الشعبي في بغداد، ثم أطلق سراحه بقرار من المحكمة في 13 أبريل بعد أن أعلن قطع علاقاته مع الحشد الشعبي في بغداد وإلحاق أكثر من نصف قواته بوزارة البيشمركة.
وقال ششو، الموجود حاليا في ألمانيا، في اتصال هاتفي لـ«الشرق الأوسط»، إن «فكرة تأسيس حزب خاص بالكرد الإيزيديين جاءتنا بسبب التهميش المتعمد من قبل الأطراف التي تسيطر على مناطق وجود الإيزيديين في العراق، والأيام المقبلة ستشهد تشكيل اللجنة التحضيرية لتأسيسه، وهي التي ستقرر اسم الحزب وبرنامجه وبعدها سنعلن عن موعد عقد المؤتمر العام للحزب»، مبينا أن الحزب سيلقى إقبالا من قبل الإيزيديين في العراق، خصوصا في إقليم كردستان والعالم أيضا، ملمحا إلى أن نيل عضوية الحزب سيكون فقط للإيزيديين في العراق، لأن الحزب سيؤسس وفق قانون تأسيس الأحزاب في العراق الذي يجعل الانتماء فقط للذين يحملون الجنسية العراقية.
وعن بقائه عضوا في المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني، بعد تشكيل الحزب الجديد، قال ششو: «القانون لا يسمح بأن أستمر كعضو في الاتحاد الوطني الكردستاني، في حال تأسيس الحزب الجديد، وانسحابي من عضويته لا يعني وجود أي خلافات بيني وبين قيادته، فأنا عضو في الاتحاد الوطني منذ عام 1993»، مشيرا إلى «الحزب الجديد لن يكون بعيدا عن كردستانية الإيزيديين، وسيكون في إطار القوانين المتبعة في الإقليم، الخاصة بالأحزاب».
لكن خطوة ششو قوبلت بمعارضة بعض القيادات الإيزيدية التي تحدثت إليهم «الشرق الأوسط». وفي هذا السياق، قال شيخ شامو، ممثل الإيزيديين في برلمان إقليم كردستان، إن «حيدر ششو يتبع ربما جهات عراقية وأعتقد أن حركته هي امتداد لمسألة الكانتونات والحشد الشعبي، فتشكيل كيان سياسي إيزيدي كهذا يصب في خانة تشتيت الإيزيديين، ولا حاجة لحزب يجعلنا تحت اسم ديننا، فلدينا أحزاب قومية كردية ننتمي إليها وتجربة الأحزاب الدينية لم تنجح لدى الجميع حتى تنجح عندنا». وتابع: «العمل ضمن الأحزاب القومية سواء الديمقراطي الكردستاني أو الاتحاد الوطني أو أي حزب كردي آخر هو الضامن لوحدة الإيزيديين وتحقيق حقوقهم».
بدوره قال القائد العسكري الإيزيدي في سنجار، قاسم ششو: «نرفض هذه الخطوة وهي غير مقبولة وتؤدي إلى زعزعة الوضع في المنطقة ويوجد وراءه مخطط إقليمي». وتساءل: «ماذا نفعل بحزب إيزيدي ومن سيدعم هذا الحزب وعلى أي أساس؟». وأضاف: «الحزب الديمقراطي الكردستاني هو الحزب الوحيد الذي قدم لنا العون وساعدنا في محنتنا وقدم لنا السلاح لمواجهة تنظيم داعش»، مشيرا إلى أن «الهدف الرئيسي هو تقسيم الإيزيديين وبث التفرقة في المنطقة، وهذا ليس من مصلحتنا».
الثلاثاء, 28 نيسان/أبريل 2015 09:24

1500 دولار لمن يريد مغادرة الموصل

أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، اليوم الاثنين، عن انتشار إرهابيي تنظيم داعش في الموصل، مشيرا الى ان هذا الانتشار ملفت للنظر ومثير للقلق لدى الاهالي. 
وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه في تصريح لـPUKmedia، اليوم الاثنين، ان "تنظيم داعش الارهابي نشر خلال اليومين الماضيين عناصر تابعة له تتراوح أعمارهم ما بين 12 الى 14 سنة بلباس أسود ملثمي الوجه.
واوضح المصدر ان هذه العناصر تنتشر بشكل مفاجئ في شوارع الموصل وتتمركز على شكل سيطرات مفاجأة في شوارع المدينة، بحثآ عن المطلوبين لدى التنظيم ولاسيما منتسبي الاجهزة الامنية السابقين، مضيفآ: أن هذا الامر شكل حالة من القلق والخوف لدى الاهالي خوفآ على اولادهم الصغار الذين لم يتجاوز اعمارهم الخمسة عشر عامآ، لآن التنظيم الارهابي طالب الاهالي ومن على منابر الجوامع في خطب الجمعة بضرورة تطويع وتجنيد الشباب في صفوف التنظيم للدفاع عن المدينة خوفآ من اية عملية عسكرية مرتقبة ضده من قبل الحكومة وقوات البيشمركة بمساعدة طائرات التحالف الدولي، وذلك لآن التنظيم الارهابي خسر خلال هذا الشهر اكثر من 500 عنصر من عناصره بين قتيل وجريح نتيجة العمليات العسكرية ضده. 
ومن جانب آخر آكد المصدر نفسه: بأن بعض العناصر التابعين لديوان الحسبة في تنظيم داعش الارهابي يسمحون بخروج بعض الاشخاص من مدينة الموصل الى المدن الأخرى مقابل مبلغ مالي قدره ( 1500) دولار وذلك بتزوير أختام واوراق الديوان والسماح لهم بالخروج لكن بشرط دفع المبلغ المالي المذكور مقدمآ، مؤكدآ ان الشخص الذي يخرج من المدينة بهذه الطريقة عليه ان يمشي في الطرق الصحراوية الترابية الوعرة لأكثر من عشرة ساعات سيرآ على الاقدام وذلك للخروج من المدينة، وان احدى العوائل الموصلية مكونة من خمسة اشخاص استطاعت ان تخرج من الموصل بهذه الطريقة ولكن عملية الخروج استغرقت ثلاثة أيام .
يشار الى ان تنظيم داعش الارهابي نقل خلال الامس واول الامس ما يزيد عن 50 عجلة حمل محملة بالمستلزمات البيتية من مناطق ( قره قوش وبرطلة وبازوايا) مسروقة من بيوت هذه المناطق التي نزح اهلها في آب العام الماضي بعد ان سيطر عليها التنظيم الارهابي.

PUKmedia متابعة من داخل الموصل

مازال شهر نيسان ومنذ القرون الوسطى؛ غرضاً للمجانين وضعفاء العقول، إذ يطلق لهم العنان فيه، فتنطق ألسنتهم بالإشاعات الكاذبة، حتى جعلوا لهم فيه عيداً يسمى "عيد جميع المجانين"!
من الغريب بمكان أن شهر نيسان، أصبح مباحاً فيه الكذب لدى جميع شعوب العالم، سوى "اسبانيا وألمانيا" بلدا الفاشية والنازية! حيث أصبح المجانين حكاماً، وفي العراق تأسس حزب البعث في نيسان، وولد الطاغية صدام في نيسان، مصادفة غريبة حقاً!
أما في رومانيا فقد نشرت إحدى الصحف خبراً كاذباً، تحدث عن سقوط سقف إحدى محطات المترو في العاصمة، وأدى الى قتل العشرات من الناس وإصابة المئات! وقد سبب هذا الخبر هلعاً شديداً لدى الشعب الروماني، وكاد رئيس تحرير الصحيفة أن يتعرض للمسائلة القانونية، لولا أنه تدارك الأمر، بقوله: إنها كانت كذبة أبريل! ومنذ ذلك اليوم دأبت الصحيفة على نشر خبر مماثل في أبريل من كل عام.
ومن أشهر الأكاذيب ما جرى في مطلع أبريل عام 1860م، إذ وزعت في بريد لندن بطاقات مختومة بأختام مزورة، كتب داخلها دعوة إلى مشاهدة الحفلة السنوية "لغسل الأسود البيض" في برج لندن، وآنذاك سارع الناس إلى برج لندن، لمشاهدة الحفلة المزعومة.
في جانب آخر حدثت من المآسي بسبب كذبة نيسان الشيء الكثير، حيث أشتعلت النيران في مطبخ إحدى السيدات الإنجليزيات في لندن، فخرجت تطلب النجدة ولم يحضر لنجدتها أحد، إذ كان ذلك اليوم الأول من أبريل.

كذبتا مقتل عزت الدوري وإستشهاد 140 من أبناء القوات المسلحة في الرمادي، كانتا أكبر كذبتين شهدهما شهر نيسان الحالي، فمنذ سقوط البعث في نيسان عام 2003 مازال البعث متنفذاً في كثير من مفاصل وأروقة الدولة العراقية، واليوم نجد أن ثمة جهات سياسية مأزومة تستغل شهر نيسان لترويج أكاذيب سخيفة، على غرار المجانين وضعفاء العقول وأزلام البعث

 

المعروف جيدا ان هدف المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية هو احتلال بغداد وتدميرها وذبح ابنائها وسبي نسائها ومن ثم الانطلاق نحو كربلاء والنجف لتهديم مراقد اهل بيت الرسالة الذين عجز عنها اجدادهم بعد مجموعة من الغزوات والهجمات والمؤامرات

لكن فتوى الامام السيستاني وتلبية الجماهير العراقية وتأسيس الحشد الشعبي فابعدوا شر المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية داعش القاعدة النقشبندية الزمر الصدامية المدعومة والممولة من قبل ال سعود والعوائل الفاسدة التي حولهم

للأسف ومن المؤسف ان بعض جهات الحشد الشعبي لم تدرس الواقع والظروف دراسة دقيقة فاخذت تتصرف تصرفات غير عقلانية وكأن الامر كله بيدها لم تعي ان هناك اوضاع وهناك علاقات وحالات يجب الاخذ بها والانطلاق منها الا انها ركبت عقلها وتصرفت تصرفات مخالفة لنهج المرجعية الدينية الرشيدة وابتعدت عن العقلانية ودراسة الظروف دراسة دقيقة

التهديد بالانسحاب وفعلا بعض اطرافها المهمة انسحب من جبهة القتال وهذا الانسحاب او التهديد بالحقيقة هو في صالح الاعداء في صالح المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية

عدائها لقوات التحالف الدولي الغير عقلاني رغم حاجتها الى امريكا عسكريا واعلاميا وهذا اهم هدف من اهداف المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية ومن ال سعود فهم يسعون الى تحقيقه منذ اول ايام التغيير والتحرير في 8-4- 2003 وحتى الأن

وهذا ماجعل امريكا لا تبالي بالامر بل ربما وقفت عمليا مع قوى معادية للحشد الشعبي للشعب العراقي

وهذا كله يصب في مصلحة داعش الوهابية بل انه يحقق اهم امنية لداعش الوهابية ومن ورائها ال سعود

لهذا على الحشد الشعبي وكل القوى العراقية ان تعي وتدرك ان خلافنا مع امريكا هو مصالح ومن الممكن ان نستفيد من امريكا اذا استخدمنا العقل معها كما استفاد شعوب كثيرة اليابان المانيا وحتى العوائل الفاسدة المحتلة للجزيرة والخليج وعلى رأسها عائلة ال سعود اما خلافنا مع ال سعود وكلابها الوهابية والصدامية فهو خلاف وجود اما نحن او هم ولا طريق اخر

وهذا سهل الامر للمجموعات الارهابية الوهابية والصدامية من احتلال الانبار ونزوح اهل الانبار ودفعت الكثير من عناصر المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية الاختلاط مع النازحين والنزوح معهم الى بغداد وقيام هذه العناصر باعمال اجرامية وبث الاكاذيب وتحرك الخلايا النائمة التابعة لداعش والزمر الصدامية واحتلال بغداد

اكد البطل قائد الفرقة الذهبية بان نزوح اهل الرمادي كان مؤامرة مقرا بان الرمادي خالية من داعش ومن اهلها وانه يسير في شوارع الرمادي بدون اي حماية

وان بعض المناطق في الانبار سلمت من قبل اهلها اي الشرطة وشيوخ العشائر والصحوات الى الدواعش

فطلب من السياسيين الدواعش الكف عن تلك التصريحات غير الصحيحة الى وسائل الاعلام والتوجه فورا الى الرمادي

لهذا على الحكومة ان تلقي القبض على هؤلاء السياسيين الذين يصرحون مثل هذه التصريحات واحالتهم الى العدالة واصدار حكم الاعدام ومصادرة اموالهم المنقولة وغير المنقولة فانهم السبب في كل ما يحدث وانهم ينفذون اوامر المجموعات الوهابية الداعشية والصدامية

كما ان البطل قائد الفرقة الذهبية اكد وبالدليل القاطع ان ابناء منطقة البو فراج الموجودون سلموا مناطقهم الى داعش بالاتفاق مع الدواعش الوهابية واكد بان هؤلاء كلهم منتمون الى تنظيمات داعش الوهابية واختلطوا مع النازحين وهؤلاء لديهم خطط للقيام بأعمال اجرامية سيارات مفخخة احزمة ناسفة عبوات متفجرة عمليات انتحارية على التجمعات السكانية على دوائر ومؤسسات العامة والخاصة

كما اكد الشيخ حميد الهايس وهو من ابناء الانبار المخلصين والصاقين اقوال قائد الفرقة الذهبية عندما قال

ان قيادات الدواعش والبعثية وشيوخ الوهابية كبروا في الجوامع وحرضوا اهالي الانبار على الخروج من منازلهم والنزوح الى بغداد بذريعة ان داعش سيقومون بالهجوم عليكم

وهذا اكبر دليل على ان هناك مؤامرة تستهدف احتلال بغداد من خلال هذا النزوح الذي لامبرر له والذي بواسطته دخول الآلاف من العناصر الارهابية الوهابية والصدامية

في الوقت نفسه كانت شرطة الانبار موجودة ولم يحدث اي شي ولم يدخل اي داعشي وكان بامكان الشرطة ان تدافع عن الانبار وتحمي اهلها من اي هجوم داعشي الا ان اكثر من 23 الف شرطي سلموا رموا اسلحتهم امام الدواعش وهربوا

وهذا اكبر دليل على ان الدواعش الذين احتلوا الفلوجة والموصل وصلاح الدين وبعض المناطق في ديالى وكركوك لم تأت من الخارج وانما انهم من ابناء هذه المنطقة واذا وجد من خارج العراق فهم لا يشكلون الا 4 بالمائة وحتى هؤلاء في احضان وحماية ورعاية دواعش ابناء المناطق

لهذا على الحكومة ان تكون جادة وحازمة في تعاملها مع المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية وخاصة العراقية ولا تجامل احد ولا تخاف من احد اقل عقوبة هي الاعدام ومصادرة الاموال المنقولة وغير المنقولة

والا فالعراقيون مصيرهم الابادة والعراق مصيره الدمار

مهدي المولى

 

28-4-2015

يطالب المرصد العراقي للحريات الصحفية الحكومة العراقية ونقابة الصحفيين العراقيين بالتحرك العاجل لرفع ملف إستهداف الصحفيين من قبل تنظيم داعش الى المحكمة الجنائية الدولية  بغية تعقب وملاحقة قيادات التنظيم والعناصر الذين يقومون بإعتقال وسجن وإعدام الصحفيين العراقيين الذين سقط منهم مايقرب من 15 صحفيا في الموصل وصلاح الدين والأنبار وديالى من خلال إصدار أحكام بالإعدام ضدهم من قبل محاكم دينية تعسفية، أو الذين سقطوا بسلاح التنظيم العنيف أثناء تغطيتهم الحرب بين التنظيم والقوات العراقية، إضافة الى من جرح منهم أثناء العمل في الميدان الحربي.

وبحسب معلومات ترد رغم شحتها من الموصل فإن التنظيم قام بإعتقال الزميل ثائر العلي رئيس تحرير صحيفة (رأي الناس) مطلع نيسان أبرل الجاري قبل أن ينفذ فيه حكما بالإعدام يوم 26 منه، وقال محمد البياتي رئيس (شبكة إعلاميو نينوى) لراديو رووداو، إن عناصر من تنظيم داعش إعتقلوا العلي البالغ من العمر 59 عاما في السادس من هذا الشهر من بيته في حي الدواسة بتهمة التخابر، وحكم عليه بالإعدام الذي نفذ فيه الأحد المنصرم.

البياتي أشار الى وجود 15 صحفيا موصليا في سجون التنظيم قام بإعتقالهم خلال الأشهر الماضية برغم إنه اطلق سراح آخرين، ودفع عديد منهم الى الفرار الى دول أخرى، أو الى مناطق أكثر أمنا،إضافة الى إعدام الصحفيين (ميسون الجوادي وفاضل الحديدي ومهند العكيدي وقيس طلال وعامر لطوفي) ولايعرف إن كان التنظيم قد أعدم آخرين أم لا بسبب عدم توفر معلومات موثقة من داخل الموصل التي يفرض عليها تنظيم داعش عزلة كاملة منذ السيطرة عليها في العاشر من حزيران من العام الماضي، والعلي ناشط مدني معروف مضى عليه بحسب البياتي أكثر من أحد عشر عاما في الصحافة ودعم الحريات العامة والخدمة المجتمعية، وهو متزوج وأب لأربعة أطفال.

الثلاثاء, 28 نيسان/أبريل 2015 09:09

كذبت الحكومة وصدقت داعش‎ - ساهر عريبي


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
فجاة وبقدرو قادر أصبحت الحكومة العراقية التي يرأسها شيعي من ائتلاف دولة القانون ويتولى وزارة داخليتها بدري من دولة القانون, أصبحت كاذبة وانبطاحية وبعد مرور أقل من عام على تشكيلها, وبالرغم من الإنجازات العظيمة التي تحققت, وفي طليعتها تحرير جرف الصخرو اجزاء كبيرة من محافظة ديالى وأخيرا تحرير مدينة تكريت ومعظم مدن محافظة صلاح الدين.


وأصبح من يتهجم على الحكومة لا يتهجم على الوطن وبانه عميل للسعودية ولتركيا ولغيرها من الدول , وهي التهمة التي كانت جاهزة لكل من كان ينتقد الحكومة السابقة,فقد أضحى الكذب والإفتراء على الحكومة واجبا وطنيا وشرعيا اليوم. ثمان سنوات والنقد ممنوع لحكم القائد الضرورة الفاشل نوري المالكي, وكل من انتقده لم يخرجوه من عراقيته ووطنيته بل أخرجوه حتى من مذهبه.

واما اليوم فتحولوا الى أبواق لداعش, كنا ننتقد اداء المالكي الذي اعترف هو بنفسه اليوم بان اداءه كان سيئا وبانه سياسي فاشل, فكنا نتهم باننا من نعرقل عمل المالكي حتى كتب احد الاعلاميين مقالة قال فيها(كيف يستطيع المالكي أن يبني وكل هؤلاء ضده من امثال ساهر عريبي وفيصل القاسم ومشعان الجبوري) واليوم فلاهم له سوى تسقيط الحكومة والتحول الى بوق للترويج لأكاذيب داعش.

فقد ادعت داعش وقوع مجزرة في منطقة الثرثار وهي ادعاءات تندرج ضمن سياسة داعش القائمة على بث الرعب في صفوف العراقيين, غير ان الحكومة كذبت ذلك, واوضحت استشهاد عدد قليل من العسكريين وتم انقاذ عدد آخر, الا ان سياسيين واعلاميين عراقيين لازالوا يصرون على تكذيب الحكومة وتصديق داعش بل والتحول الى ابواق اعلامية لداعش , والعراق يعيش في حالة حرب ضدها. اعلاميون وسياسيون أثبتوا انهم حاضرون لفعل أي شيء لعيون القائد الفاشل الفاسد ولو بالتعاون مع داعش.

اللهم إنا نسألك حسن العاقبة

صنعاء، اليمن (CNN)—قال العميد ركن، شرف لقمان، الناطق باسم الجيش الذي تسيطر عليه جماعة الحوثي، إن ما وصفها بـ"الحرب على اليمن" لم تكن تشن من تحالف دول متعددة بل كانت "عدوانا خالصا" على حد تعبيره من المملكة العربية السعودية.

جاء ذلك في تصريحات نقلتها وكالة أنباء سبأ اليمنية المدارة من قبل الحوثيين إذ قال لقمان: "إن الحرب العدوانية على اليمن تحت مسمى عاصفة الحزم لم تكن من قبل تحالف عدة دول كما روج لها، بل كانت حربا سعودية خالصة أعلنها النظام السعودي والا كان قرار إيقافها باسم التحالف عبر ناطقها الرسمي وليس باسم وزارة الدفاع السعودية ".

وأكد لقمان على أن قرار وقف عاصفة الموت والدمار "كشف بطلان ما كان يروج له النظام السعودي لتبرير ضرباته على وطننا وشعبنا وبأنه مجرد كذب ومغالطات."

 

وأضاف: "ينبغي على النظام السعودي أن يعرف أن العدالة قادمة وأن محاولاتهم التستر وإخفاء ما يرتكبونه من جرائم لن تزيدنا إلا إصرارا وعزيمة على الرد وفق خياراتنا التي نراها مناسبة ورادعة."

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قال الجنرال المتقاعد، مايكل فلين، الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات الدفاعية في أمريكا أو ما يُعرف بـ"DIA" إنهم فشلوا في فهم العدو الذي تواجهه الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك في سؤال حول تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش."

وردا على سؤال الزميل فريد زكريا في حلقة خاصة بعنوان "كيف صدم داعش العالم؟" حول إلقاء الرئيس الأمريكي باللوم على فشل استخباراتي حول تنظيم داعش، قال فلين: "لا اعتقد ذلك ابدا، ولكن يمكنني أن اتحمل ضربة عن الفريق.. على الرئيس الأمريكي أن يقرر لمن يستمع وأي المعلومات سيقوم باستخدامها، واعتقد أنه تم تقديم مشورة ضعيفة له حول هذا الأمر."

الجنرال المتقاعد فلين أكد على أن المسؤولين في الاستخبارات حذروا الإدارة الأمريكية من أن تنظيم داعش ينمو ويصبح أكثر خطورة، ولكن الرئيس قال إن المعلومات الاستخباراتية عن داعش لم تكن جيدة.

 

وردا على سؤال حول وجود خطأ في تقييم تنظيم داعش، قال بنيامين رود، نائب مستشار الأمن القومي في تصريح لـCNN: "من السهل دوما الوقوف والقول إنه كان من المفترض الانتباه لخطر معين في وقت معين، ولكن السؤال الصحيح هو ماذا كان ذلك ليؤدي؟ وما أشار إليه الرئيس في استراتيجيته للأمن الوطني هو نوع من الانضباب قائلا بأننا لن نلاحق كل أرنب بجحره في الشرق الأوسط."

أوضح المكتب الإعلامي لسيادة نائب رئيس مجلس النواب العراقي ئارام شيخ محمد بأن في الآونة الأخـيرة نشرت بعض المواقع الإلكترونية إدعاءات حـول منع السيد نائب مجلس رئيس المجلس لقـراءة بيان من قبل نائب أرمني بخـصوص ذكـرى الجـرائم اللاأنسانيية التي ارتكبت  ضد الأرمنيين، وفي هذا الصدد رد شـيخ محـمد على هذه الإدعاءات والأقاويل" لا تهمنا تلك الأقـاويل الواهـية، لكـن للأسف نجـد بعـد ذلك أن البعـض يكـررون نفـس المزاعم والكلام المزيـف ضدنا بحـجة دفـاعهم عن حـقـوق الإنسان، أن ما يهـمنا في الموضوع هـو أن يعـرف المواطنين في العـراق وإقليم كوردستان بان أخـذ الفـرصة لقـراءة أي بيان تحـت قبة البرلمان وخاصة أثنـاء الجلسة  تحـتاج إلى موافـقة مسبقة من أعـضاء هيئة الرئاسة أي لابد من موافـقة الرئيس ونائـبيه".

نائب رئيس المجلس أكــد أيضا بأن " النائب الأرمني الذي أدعى ذلك جـاء ألينا ليطلب قراءة بيان دون أخــذ موافـقة الرئيس و نائبه الأول وهـذا مخالف للسياقات، وأتهـمنا فـورا بمنع قراءة بيانه داخـل المجلس، نحـن اليوم في الوقـت الذي نـرد على تلك الاتهامات بشـدة، نطالب من الذين يتهموننا دون علم أو دراية عليهم التـأكد من صحة الإدعاءات والأقاويل، وماهو الدليل  لإثبات تلك المزاعـم وحـينذاك نحـن مسـئولين أمام الشعـب".

المكتب الإعلامي لنائب رئيس المجلس

الاثــنين 27/4/2015

الزحف نحو مملكة الخالق الأبدية، يحتاج الى الإخلاص في النية والعزم والتوكل، وعند ذلك يتكلل العمل بالنجاح والخلود السرمدي، ولكن السؤال المطروح، لماذا يتصرف بعض الناس، بسلوكيات معادية للبشرية والإنسانية؟، ترى هل أصبح زمن مكارم الأخلاق والفضائل والمعالي، عرضة للإستهلاك والإستهزاء والإنقراض، وفي القريب العاجل؟.
صاحب الفكر الحر يجتاح القلوب قبل العقول، كما أنه لا يسمع الجدران، رغم أن الجماد يمكن أن يتحدث في حوار بداخله ولا يسمعه أحد، ولكنه يرسم صورة الأوطان التي تبنى بالقلم وليس بالثرثرة، فالكلمة عالم لا نستطيع السيطرة عليه، ويكيفها وصفاً لتعني التعب والغضب والشغب!.
لو كان المسيح (عليه السلام) يعرف ان كلماته سيساء إستعمالها، لما تفوه بتلك الكلمات أبداً، لأنهم لا يتذكرون الإنجيل بأكمله ولا يطبقونه، وإلا ما معنى ان يشجعهم في قوله: (طوبى للرحماء ولأتقياء القلوب ولصانعي السلام) أليس ذلك تأكيد على مبدأ الحوار والتسامح، والتراحم والتعايش السلمي؟.
كلمات المسيح (عليه السلام) قابلة للتطبيق والممارسة في عراقنا، لأن التعاليم الحميدة مؤكد عليها بجميع الأديان السماوية، مثل نبذ العنف ونزع فتيل الإرهاب والتطرف، وإشاعة ثقافة التنوع الاجتماعي، لأن ذلك يغني حضارتنا العريقة ويعمق أصالتنا الإنسانية، ويدلل على قبول الآخر دون تمييز أو تفضيل وتهميش.
لا يمتلك الظالمون هذا الرأي، ولا يشكل عندهم أي قيمة متميزة، لأنهم نشأوا في دهاليز مظلمة، وفي زمان مخيف، وبإدارة قذرة، ثم طرحوا وحوشاً ضارية بدأت تنهش تأريخنا وهويتنا، وجعلوا من العدالة والتعاون، والمساواة والمواطنة، كلمات مجردة من محتواها، وما يفلح الظالمون وإن ربك لبالمرصاد.
قمع للحريات، وقتل مجاني بالجملة، وصراع طائفي، وفكر تكفيري متشدد، وسلب للحقوق والأعراض، وتدمير للبشر والحجر، ومع كل هذا الخراب والفوضى، المخالف للطبيعة والعقل، نشاهد كوكبة من الأحرار، يحملون أجسادهم بفخر على طريق الحرية الحمراء، وتلك الأمثال نضربها للناس، وما يعقلها إلا ذو حظ عظيم.

الإثنين, 27 نيسان/أبريل 2015 23:30

دللوًل يالوطن يأبني- مفيد السعيدي

 

"بلادي وإن جارت علي عزيزة وقومي وإن جارو علي كرام"

الوطن في مفهوم اللغة، مكان أقامة الإنسان ومقر ولادته، واليه انتماءه، والموطن اسم مكان من "وطن" هو كل مكان أقامة به الإنسان لفترة محدد وللأمرا ما.

تعتبر الأم هي الوطن الرئيسي للإنسان، لأنه شرب الحليب من ثدييها، وغمضت عيناه في حجرها الدافئ الحنون، و هناك ارتباط روحي ووجداني، بين الأم وجنينها، عندما كان في عالم الذر، فيولد الإنسان متعلقا بأمه، ومهما طال وكبر فان ينادى باسم أمه ابن "فلانة" يوم ينادي المنادي، الوطن عينه كالأم في واقعية المواطن.

للام نشيد تنشده لوليدها، التي سبق وان توارثته عبر الأجيال، "دللول يالولد يبني دللول" وضل هذا النشيد راسخ في أحشاء الإنسان، وهذا يعيد الارتباط الروحي بين المولود وحجر أمه، الذي يعتبر الوطن الأصلي للوليد، ومهما قست الأم على وليدها، فان حنانها لا يقل تجاهه.

يعد النشيد الوطني، أحد أهم الرموز الوطنية للدولة، و يقوم بدور كبير في شحذ الهمم، و الروح المعنوية لأفراد الشعب، و جمعهم على هدف واحد، حيث يعبر عن أيديولوجية الدولة و توجهها.

النشيد الوطني العراقي، الذي يثير الاستغراب في طليعته "موطني .. موطني" فالعراق وطني لا موطني، وهنا فرق بين الاثنين، فالأول أمي، ومولود على أرضه وشربت من مائه، كأنه حليب أمي حيث اغفوا على نسيم دجلته وفراته، والثاني هو أرض المهجر.

أن ما قاله ابراهيم طوقان في قصيدته لعله، هنا لم يبالي للوطن الأم، وكتب حول موطنه الذي يقيم به، وليس على وطنه المحتل.

إن تعاقب الحكومات والطواغيت، على حكم العراق، وكثرة الحروب بالنيابة، التي خاضها حكام العراق، بيد أن الأطماع الخارجية، استطاعت صنع فجوة داخل الروح الوطنية، التي أقدم على اضمحلالها في نفوس بعض أبناء الوطن، بعد زج البلاد بحروب، وإشاعة التفرقة بين فئات الشعب الواحد، حتى انتهت بانتهاء الكهرباء الوطنية، الذي أفقدت وطنيتها هي الأخرى!

تجاهل الساسة، وبعض أصحاب المناصب التنفيذية للوطن، و معانات أهله، مما يولد أسئلة وشكوك حول تصرفاتهم، الخالية من حبهم للعراق، فهل يشعرون بولائهم لمواطنهم الذي اسكنوها أيام الطاغية في المهجر؟ وتناسوا الوطن الأصلي، مكان ولادتهم، وولادة أمهاتهم وإبائهم، وأنكروا حنينهم ووفائهم لبلدهم، وعليهم أن يقتدوا بعشق الطيور لأعشاشها.

لو كان العراق جهنم، لدعوت الله أن أدخلها، و أن أكتوي بنارها، هنا أسأل نفسي دائماً: لماذا أحب العراق إلى حد العشق؟ هل لأنني وُلدت وعشت فيه؟ ومضغت من طينه وشربت عذب مائه؟ هذا لا يكفى، أخيرا أيقنتً أن حب الوطن، هو مزيج مع الدم الذي يسري في عروقي، لا يمكن انتزاعه او تغييره.

الإثنين, 27 نيسان/أبريل 2015 23:14

عبدالستار رمضان- حديث الكهرباء !

 

في اقليم كوردستان وفي العراق بشكل عام أزمة الكهرباء أزمة قديمة متجددة ومستمرة ومتواصلة الى مواعيد وآجال غير محددة او معروفة يجهلها المسؤول والمواطن، حيث تحولت الى ازمة بلا حلول بسبب الانقطاعات المستمرة والمتواصلة للكهرباء في أغلب المدن والمناطق والتي صارت عنواناً وموضوعاً لحديث طويل وممل يختلط فيه الجد والهزل والوقائع الصحيحة والمبالغات في حديث طويل هو حديث الكهرباء.

ولم يعد يهم المواطن كثيراً التصريحات والتبريرات والاحصاءات والوعود التي يقدمها السادة المسؤولون بمختلف درجاتهم ومناصبهم عن اسباب انقطاع الكهرباء التي ما أن تأتي أول زخة مطر ونسمة برد او لفحة حر او جفاف حتى يتراجع  حال الكهرباء الى اسوء حال الى الحد الذي يجعله اشبه بالطفل حديث الولادة يتأثر بابسط حالة حر او برد، وغالباً ما يكون التبرير الجاهز والمكرر لدى كل مسؤول هو خطأ ومسؤولية المواطن في هذه الانقطاعات الكهربائية بسبب الاستخدامات الكثيرة والكبيرة من قبل المواطنين سواء في الصيف او الشتاء، واذا ما علمنا ان اغلب شهورنا هي اما حارة او شديدة الحرارة تمتد الى اكثر من 7 او 8 أشهر وباردة أو شديدة البرودة لشهرين او ثلاثة، عليه فان الكهرباء لايكون في في أحسن حالاته الا في شهر او شهرين وهما شهر العسل بالنسبة للمواطنين.

وحتى لا يقول البعض ان هذه مجرد مقاله تتناغم مع بعض  ماتنشره وسائل الاعلام حول أزمة الكهرباء التي لا يمكن لاحد القول انها من فعل ضعاف النفوس وتجار الازمات المتلاعبين بقوت المواطن او محاولة لخلق حالة من الفوضى والثرثرة حول قضية لا وجود لها او مبالغ فيها، فان  تعب الناس وتعب الكهرباء من بعضهم البعض واقع معاش وموضوع لمعاناة طويلة وقاسية،

فتقدم المجتمعات لا يقاس ابدا بالبنايات او العمارات العالية او مشاريع الاستثمار والمدن السياحية وكأن شعبنا قد شبع من كل شئ وتم حل كل مشكلاته وازماته ولم تعد سوى أزمة السياحة كي نوفر للمواطنين الفنادق والمنشآت السياحية التي قد يظن البعض انها مقياس للتقدم والنجاح بالنسبة للحكومة او اداراتها رغم ان اغلب هذه الفنادق والمشاريع هي للقطاع الخاص الذي يربح من كل شئ ولم نجد مشروعا استثماريا او خاصا للمنافسة في توفير الكهرباء او الماء او الخدمات الاساسية الاخرى او بناء معمل او مصنع يوفر فرص عمل لعشرات او مئات الآلاف من الشباب الذين تزدحم بهم الجامعات الحكومية والاهلية ثم بعد سنوات يجدون انفسهم على الطرقات والكافييات والمولات زبائن ومستهلكين بدلا من يكونوا عاملين منتجين مبدعين في هذه المرحلة من العمر مرحلة الشباب والعطاء.

رحم الله طيب الذكر- اديسون- الذي لو تنبأ الى ما ستؤول اليه حال الكهرباء التي اخترعها والذي نور البشرية كلها لكنه مع الاسف حالها في بلادنا مظلم كالح السواد،  ربما تراجع عن اختراعه أو ربما كتب في وصيته انها اختراع خاص بالشعوب التي تحترمها حكوماتها وتحترم نفسها فكثيراً ما يلعن الناس اليوم الكهرباء عندما تنقطع اثناء درس او متابعة لبرنامج او اجتماع عائلي او حاجات لا تتم الا بالكهرباء.

من المهم ان تكون لدى الحكومة العراقية او على الاقل حكومة اقليم كوردستان بالنسبة للاقليم حلول عاجلة وعملية لأزمة قطع التيار الكهربائي لساعات طويلة وان يتركوا التبريرات وتكرار ذات الاسباب التي نسمعها من اغلب المسؤولين اللذين يضعون اللوم دائما ً على المواطن، وينسون ان من حق الموطان التمتع والاستفادة من الاختراعات الحديثة مثل اجهزة التبريد والحرارة او غيرها من الاجهزة التي كانت في السابق للمرفهين واصبحت ضرورية متاحة لكل الناس.

أزمة الكهرباء يجب ان تنتهي او الاقل ان تضع الحكومة برنامج تقول فيه ان هذه الازمة ستنتهي بعد سنة او سنتين او اكثر، لانه بعد 24 سنة من الادارة الذاتية للاقليم من وجود حكومة وبرلمان وبعد اكثر من 12 من سقوط النظام السابق ودخول مئات المليارات من الدولارات الى الاقليم الذي تحول الى افضل موقع وبيئة للاستثمار في العالم فانه من المخجل ان تستمر هذه الازمة مثلما هو الحال في بقية ارجاء العراق ..اذن ما هو الفرق بين حكومتنا وحكومتهم؟ .. وماهو التميز في ادارتنا لاقليمنا عن العراق الذي يشهد ما يشهد من حروب وصراعات وارهاب؟!.

القاضي نائب المدعي العام

عبدالستار رمضان

أقليم كوردستان -العراق

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الإثنين, 27 نيسان/أبريل 2015 23:11

نزار ملاخا ,, حبيب تومي فارسٌ كلداني

حبيب تومي فارسٌ كلداني

حيا عما كلدايا

نزار ملاخا

حبيب تومي أحد فرسان الكلدان الأصلاء، ترجل من صهوة حصانه مؤقتاً بسبب مرض مفاجئ لعين ألمَّ به، وأقعده الفراش، لا يقوى على الكتابة مما منعه من أداء دوره القومي والوطني على الساحتين القومية الكلدانية والوطنية العراقية.

عرفتُ حبيب تومي كاتباً كلدانياً غيوراً شجاعاً، يتحلى بصفات لا تتوفر عند الكثيرين اليوم، حبيب ذلك الرجل الصبور، المسامح، الهادئ الطباع، الوقور، وبكل هذه الصفات وهذه المواصفات ورغم ان عمره قد تخطى السبعين قليلاً جداً ولكنه ذو إرادة حديدية لا تلين، وعزيمة قومية، وروح شبابية، كيف لا وهو في مثل هذا العمر يكتب ويتابع ويجاهد ويؤلف ويرشح للبرلمان ومن ثم يدرس وينال شهادة الدكتوراه من الجامعة العربية المفتوحة في شمال أمريكا وكندا،

وبذلك ينطبق عليه قول الشاعر

العُمر يجري إلى السبعين راكضاً ...........  والروح باقية على العشرينِ

وحينها كتب المنفعلون عنه كتابات لا تليق به وبمقامه، ومن اصدقاء له، ولكنه تقبلها بروح رياضية عالية ولم يرد عليهم بما يجرح مشاعرهم ولو بكلمة واحدة، مما أخجلهم جميعاً وتبينوا قصر قاماتهم أما ذلك العملاق الكلداني الاصيل،

عملنا سوية في الهيئة التنفيذية الأولى للإتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان ونحن من المؤسسين فتم إنتخابه رئيساً وشغلتُ انا موقع السكرتير والناطق الإعلامي، لن انسى  هدوء طبعه، وكان دائماً يقول لي لا تنفعل وخذ الأمور ببساطة، ولكن لكلٍ طباعه، المهم، هذا الفارس كان فارساً حقيقياً حيث خبرته جبال كردستان وسهولها كما عرفته جميع المواقع الإعلامية، هذا الفارس اليوم أغابه المرض عنا وجعله طريح الفراش،

اليوم أتصلتُ به هاتفياً لأستفسر من عائلته عن وضعه الصحي للإطمئنان عليه وتكلمتُ مع السيدة أم رياض وأستفسرتُ عن ابا رياض ففاجأتني بقولها ها هو يريد أن يتكلم معك، بالحقيقة تفاجأت بذلك وفرحتُ جداً وما هي إلا لحظات قصيرة جداً وإذا بصوت هادئ دافئ منخفض يجيبني أبو رياض محيياً ومتسائلاً ومهنئاً بحصولي على شهادة الماجستير واثنى على جهودي، في الوقت الذي لم اكن أتوقع ان ابا رياض يتابع ويسال ويستفسر، وإن المرض لن يثنيه عن متابعة الزملاء والأصدقاء وإن لم يكن يتمكن من المشاركة بمقال أو تهنئة وغير ذلك، فأجبته الآن ليس الوقت لكي تسألني وتهنئني بل انا الذي يجب أن اسالك عن صحتك ووضعك وكيف آلت الأمور لديك، هذه هي صفة الرجال، حتى في أحرج أوقاتهم يتحلون بالشجاعة ويقهرون الأمراض والصعاب، فرحتُ جداً وحمدتُ الباري عز وجل على كل شئ، وشعرت أن ابا رياض يتماثل للشفاء وإن شاء الله سيشفى ويقوم ويعود إلى ساحة القتال الأدبية بقلمه ويراعه ويعود لقرائه الذين ينتظرون كتاباته بفارغ الصبر،

في الختام حَمَّلني الحبيب حبيب تحياته وأشواقه وتقديره إلى جميع الإخوة الأعزاء من الذين تفضلوا بالإستفسار عن صحته سواء بالهاتف أو عبر البريد الألكتروني أو من خلال الأصدقاء وغيرهم، وبالأخص تحياته الحارة للإخوة في الإتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان وبالأخص الأخ الزميل منصور صادق عجمايا رئيس الإتحاد والأخ الزميل مؤيد هيلو سكرتير الإتحاد وبقية الإخوة،

كما ذكر بأنه بعتذر من إخوته والقراء الكرام لإنقطاعه عن الكتابة بسبب المرض طوال هذه الفترة

الإخوة الأعزاء مرحلة العلاج الأولى قد اكتملت وإن شاء الله سيتشافى حبيبنا حبيب ويتعافى ويعود من جديد ليركب صهوة حصانه ويعود إلى قرائه واحبابه، ليشاركنا الجميع بالصلاة والدعاء إلى رب المجد لكي يمنَّ على حبيبنا حبيب بالشفاء التام.

أخي العزيز حبيب / بإسمي شخصياً ونيابةً عن جميع إخوتي وأبناء شعبنا الكلداني والقراء الكرام وكل محبيك واصدقاءك أتقدم لك بباقة ورد عطرة متمنين لكم الصحة والعافية راجين من رب المجد أن يمنَّ عليكم بالشفاء العاجل وبالصحة والعافية

ودُم بألف خير

27/4/2015

السلطات التركية تمنع من وصول الاسلحة والذخيرة إلى قوات البيشمركة ولاسيما مع توسع نطاق العمليات في كوباني من طرف القوات الكردية المشتركة, ومحاولات تنظيم داعش في تسلل إلى كوباني .

وقد أكد مصدر في قوات البشمركة في مدينة كوباني أن السلطات التركية منعت وصول الأسلحة والذخائر إلى قواتهم في كوباني, والآن تمنع عودتهم إلى إقليم كوردستان العراق عبر أراضيها.

وقال المصدر لشبكة ولاتي إن السلطات التركية تمنع وصول الأسلحة إليهم بحجة أن المدينة قد تحررت وعقدها قد انتهى مع إقليم كوردستان, وأشار المصدر الآن قطعت عنهم الوقود, وكما أنهم لا يسمحون بعودتهم إلى إقليم كوردستان, ويتحججون بالإجراءات.


وأشار المصدر إلى أنهم يريدون العودة إلى إقليم كوردستان , ما دامت السلطات التركية لا تسمح بوصول الذخائر والأسلحة إليهم, مؤكدا أنهم قاموا بواجبهم كقوة إسناد لقوات وحدات حماية الشعب والمرأة ولعبوا دورا مهما من خلال ذلك.

وفي نفس السياق فقد صرح  جبار ياورالامين العام لوزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان في حديث له  لوكالة روج نيوز ان دفعة قوات البيشمركة الرابعة التي توجهت الى كوباني وبقت فيها مدة 55 يوم،سوف تعود الى الاقليم بقرار من الوزارة.
وحول ما اذا كانت هناك نية لارسال دفعة اخرى من القوات، قال ياور “لم تقرر الوزارة ارسال دفعة اخرى حتى الان”.

وفي اتصال وكالة ميلله ت مع مكتب رئيس الوزراء انور مسلم في كوباني حول مهمة قوات البيشمركة رد مدير المكتب بان القوات سوف تعود وهذه قرار من قبل حكومة أقليم ولا نعرف اذا كانوا سوف يمددون مهمة البيشمركة في كوباني .

المصدر\م.ع – ولاتي – روج نيوز

نشرت منظمة تطلق على نفسها الحزب الماركسي اللينيني في تركيا صورا  أعلنت فيها عن تشكيل هذا الحزب في تركيا. و ما يميز مقاتلي هذا التنظيم هو أرتدائهم للملابي الكوردية الشبيهة بقوات حزب العمال الكوردستاني.

الإثنين, 27 نيسان/أبريل 2015 21:15

إملأ الفِراغات ... قيس مجيد المولى

1 -

كُنا نكرَهُ دروسَ القواعد

لانُحب منها

إلا

إملأ الفراغات ،

وعندما كبرنا

وجدنا

أن الحياةَ

لاتعدو

سِوى

فراغاتٍ

فراغات ،

الفارق بين هذه الفراغات وتلك ،

إننا كنا نجد كلمات كثيرة كثيرة

نملأُ بها فراغاتِ القواعد التي أحببناها ،

ولكننا لم نجد الى الآن

كلماتٍ مفيدةٍ وكافيةٍ

لنملأ بِها

فراغات الحياة ،

..............

..............

2 -

أشكُ أن يكونَ العالَمُ رائعاً

دونَ

أن يكون من بينِ ألوانه

لونٌ

كــــ لونِ عينيك ،

الذي يُشبهُ

ألوانَ تضاريسَ العراق

الذي أحببناهُ

قَبلَ أن نفتحَ

فو ق الرّحلاتِ

كُتبَ الجغرافيا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

ضاعت الآمال في الشام سدى

خاب من تولّى عليها الأسدا!

طابق الإسم بقسوته فلم

يلتفت في الأرض الّا أفسدا !

يشمت الأعداء في أفعال

خرّب الإنسان روحا وجسدا !

هو كالأصنام في هيأته

هو في شكله كالغول بدا !!

كشف الخالق من مظهره

كل ما أخفاه عنّا حسدا

انما وجه الفتى مرآته

فهو للنفس كلحم و سدى !

هو بشّار بسوء وعنا

فرّق الشعب وأسقاه الردى !

ليس أهل الشام خدّاما له

وأبن خدّام عليه تمردا !!

انّ أهل الشام أبطال الوغى

هم سيوف الحق موت للعدى !

طردوا الروم وأزالوا حكمهم

جعلوهم عبرة لمن أعتدى !!

والفرنسيون فرّوا بعدها

أفسدوا الشام فصاروا قددا

بدعاء المصطفى قد بوركت

ويد الله تمد المددا !!

حمم الحق على الشرّ هوت

فغدا الشر هباءا بددا !!

وكأن الله في ملكوته

جعل الشام رياض الشهدا !

قادة الإسلام في تربتها

نشروا العطربساحات الفدى

(خالد) في (حمص)يثوى خالدا

يشهد التأريخ فعله في العدى !

و(أمين الأّمة) فارسها

(عامر الجرّاح) فيها رقدا

مات مطعونا بلا سيف ولم

يترك الشام بلاد الشهدا !

وولّي الله(محي الدين) في

(قاسيون )بضريح سجدا !

طأطأ التأريخ اجلالا لمن

بدمشق رمزتمثال بدا !!

جاء ( غورو)أمس لم يؤبه

لصلاح الدين أبدى كمدا !!

قال –قم عدنا دمشق أرضنا

خاب مسعاه وأخزاه الردى !!

ان أباد الشعب يوما ظالم –

كيف ينجو من سعير الشهدا !؟

أسد في قتله لشعوبه 000

ولجولان نعام شردا !!!!

فحشر العالم في أرضهم

وعقاب الله يلقاه غدا !!!!!!!

======== 12//9//2012

ملحوظة قيمة// قام بتنضيد ونشر هذه القصيدة على مواقع الانترنيت الشاعرالاعلامي رمزي عقراوي من كوردستان – العراق

في بغداد القديمة, أيام حكم بني العباس, يحكى أن شاب متوسط الذكاء, اسمه جميل, لا يملك من مقومات الفرسان إلا القليل, حاول أن يكون مشهورا, ومقربا من السلطان, فلم يجد وسيلة أفضل من التملق, فكتب قصيدة شعرية, من إلف بيت! بمدح السلطان وأبيه, وحضر عنده في يوم عيد, وألقاها في القصر, ودموع التذلل على خديه, فقال له السلطان اطلب ما تريد, فقال أريد أن أكون خادمك المطيع, فأجزل له العطاء, وأصبح قريبا من السلطان, إلى أن باع السلطان لأعدائه, بمكافئة كبيرة, فالمتملق دينه المال.

ما أكثرهم اليوم, يفعلون كل شي كي يكونوا بالقرب القادة, ليتنعموا بدفء شمسهم, فيتصيدون الفرص, على حساب الاستحقاق, وليكون قنبلة مستقبلية, تدمر هؤلاء القادة, كما يحصل دوما.

المتملقون الجدد, يستشعرون التكبر والغرور, من موقعهم, فيحسون بأنهم محصنين مهما فعلوا, حيث يرون إن الأبواب تفتح لهم, ليكونوا قائدة المستقبل, فالقرب يوفر لهم فرص ولا في الأحلام, من شهادة دراسية عليا, إلى نجم تلفيزيوني, إلى مخصصات مهولة, توفرها لهم شمس التقرب, لكن كل هذا يحصل بعيد عن الاستحقاق, فالتذلل للآخرين, تدفع بهم ليكون نجوم ومرفهين جدا.

قبل أيام تحاورت مع احد المتملقين الجدد, انزعج كثير لمجرد تساؤل, عن حقيقة  لقبه العلمي, مع انه ينتمي لتيار يلتزم مبادئ أخلاقية راقية, فكان الغرور يملا كيانه, ويحس بأي تساؤل مثل سهم يوجه نحو ذاته, لكمية الأخطاء التي بني عليها اسمه, فيخاف إن يتزلزل جبل الأكاذيب, ويتعرى أمام قائده, فيخسر جنة القرب, ويفقد كل ما وصل له, وتتبخر معها امتيازات الحاضر, فيخاف الانزواء في خانة النسيان, وأكثر من هذا, يخاف المسائلة عن حقيقة ما يفعل.

اعتقد على قادة الكيانات السياسية, أن ترفض إن تكتب بها أو برموز كياناتها رسائل واطاريح علمية, من قبل المنتسبين لكياناتهم, والأسباب هي:

أولا: لأنها تتيح الفرصة لاستفسارات كبيرة, بحق القادة السياسيون من قبل الناس, عن سبب رضاهم  بهكذا تصرفات , والهدف منها التكسب بأسماء رموز الكيان السياسي.

ثانيا: لان هكذا رسائل واطاريح تثبت ثقافة المصلحة, عندها يصبح روادها قافلة لا تنتهي, وهو الحاصل اليوم.

ثالثا: لأنها ببساطة عملية تملق كبيرة, وحضورهم هكذا مناقشات إمضاء لعملية التذلل, والتي يكون الكاسب الكبير فيها هذا المتملق, لان الكادر المناقش لن يستطيع الطعن, أو عدم منحه درجة التميز, لأسباب متنوعة, تبتعد كلها عن الاستحقاق العلمي.

وصاحبنا المغرور, من هؤلاء المتملقين, الذي جعل من رسالته, عملية تملق كبرى بسبب ضعفه العلمي, فلم يجد وسيلة إلا التمثل بأساليب طلاب البعث, وعملية كتابة رسائل واطاريح عن صدام وأبنائه, عندها يكون التميز حاضر, فحقق بغيته, من قبل اللجنة المغلوب على أمرها.

عندما يصبح تمجيد شخص سبيلا للرزق, عندها يكثر الممجدون, فمن يمجد لخدمة حاضرة, فهذه ابرز صفة للمتملقين, لولا المكاسب لما مجد, كما كانت تفعل قريش بالأمس الإله الذي لا يعطي لا يعبد, وسبب الظاهرة حالة رضا الساسة بأفعال هؤلاء, لأنها ترضيهم بنحو معين, مع انه يمكن التصرف بطريقة أخرى, تكون حماية للكيان من دخول هؤلاء لجسده, كمرض مستقبلي قد يطيح بالكيان, إما عدم التحسس من هذا الخطر, يدلل على حسن نية في غير محلها.

بطانة السوء خطر كبير يواجه الساسة, فهم سرطان سيهد ما تم بنائه, لأنهم من دون قيم وثوابت, بل المصلحة هي محركهم الفعلي, ولولا الفائدة لما بقوا يوم واحد مع قادتهم.

والسلام

تبدأ الانتخابات البرلمانية في تركيا وكوردستان الشمالية ب 81محافظة ( 20 محافظة منها ذات أغلبية كوردية )في 7 من شهر حزيران القادم و تشارك في هذه الانتخابات البرلمانية العشرات من الأحزاب و لكن المنافسة الحقيقية ستكون بين أربعة أحزاب فقط هي :
1- حزب العدالة و التنمية AKP الحاكم بزعامة داود اوغلو رسميا و زعامة رجب طيب اردوغان فعليا و هو حزب تأسس في 4أب عام 2001 من نواب أتراك انشقوا عن  حزب الفضيلة الإسلامي بزعامة نجم الدين أربكان و حزب AKP هو حزب إسلامي و أن كان لا يعترف بذلك رسميا و أفكاره قريبة من أفكار جماعات إخوان المسلمين .و هو يسعى من خلال الانتخابات البرلمانية  الحصول على ثلثيين من مقاعد البرلمان اي 380 مقعدا من أصل 550 هو العدد الكلي لمقاعد البرلمان  من اجل تغير الدستور و تحويل النظام السياسي إلى نظام رئاسي ليصبح رجب طيب اردوغان الحاكم الفعلي و صاحب صلاحيات واسعة تمكنه هذه الصلاحيات من إجراء التغيرات التي يسعى إليها و كذلك نزع السلاح من المقاتلين الكورد و حل المسالة الكوردية بطريقة لا يقدم فيه اي تنازل  و   حل المسالة الكوردية و كإنه فقط مسألة ارهاب و نزع السلاح من المقاتلين .و AKP يستخدم الدين كسلاح دعائي لكسب أصوات  الكورد بشكل خاص ،و يستخدم أفكاره العنصرية لكسب الأتراك المتشددين و يتشدق بالاعتدال و الوسطية لتاثير على الراي العام المحلي و العالمي .
2- حزب الشعب الجمهوري CHP و هو حزب مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال و تأسس في عام 1923 و هو حزب يعتبر نفسه حزب علماني و يساري و حامي لقيم الجمهورية التركية و يتزعمه حاليا كمال كيلجدار اوغلو و هو اكبر الاحزاب المعارضة حاليا في البرلمان . و هو بدوره يحاول التأثير على الكورد و يمارس دعاية انتخابية هي مزيج من العنصرية و المتطرفة  و يتوقع أن لا يحقق هذا الحزب اي تقدم في هذه الانتخابات اي أن دوره سيظل كما كان او اقل ربما و لن يلعب اي دور أساسي في تغير المعادلات رغم انه يشكل اكبر أحزاب المعارضة في البرلمان .
3- حزب الحركة القومية MHP و هو امتداد لمجموعة من التنظيمات الشوفينية و المتطرفة و أن كان تأسيسه في عام 1993 و هو حزب يميني متطرف و فاشي يعتمد على الشريحة العنصرية من المجتمع التركي ، و يتزعمه دولت بخجلي. و هو بدوره يسعى لزيادة مقاعده في البرلمان  عبر اللعب على أوتار العنصرية و تهديد الكورد و ممارسة دعاية فاشية تخاطب فيها غرائز العنصريين و المتطرفين .و هو مثل الحزب الشعب الجمهوري لأن يتغير موضعه في البرلمان كثيرا .
4- حزب الشعوب الديمقراطي HDP و هو امتداد لمجموعة من الأحزاب ذات التوجهات الديمقراطية و التي اغلقت باغلبيتها من قبل السلطات و المحاكم التركية بحجة دعمها لحزب العمال الكردستاني،  HDP  يمثل الشارع الكوردي و معظم الشرائح الديمقراطية و التي تطالب بالسلام و حل المسالة الكوردية بالطرق السلمية و الديمقراطية و تسعى الى بناء نظام ديمقراطي يحقق العدالة و الاخوة بين الشعوب و هو الحزب الوحيد الذي يمتلك نظام الرئاسة المشتركة .و هو كذلك  الحزب الوحيد القادر على قلب موازين القوى في الانتخابات البرلمانية في حال استطاعته تجاوز عتبة 10 بالمئة لدخول البرلمان .
و تشير استطلاعات الراي حول نتائج الانتخابات حتى الان رغم التشكيك فيها على حصول حزب العدالة و التنمية الحاكم على نسب (40-48)بالمئة ، و حزب الشعب الجمهوري على نسب (24-28)بالمئة و حزب الحركة القومية على نسب (13-15)بالمئة أما حزب الشعوب الديمقراطي فعلى نسب (10-12)بالمئة .
و في حال تجاوز حزب الشعوب الديمقراطي HDP عتبة 10بالمئة فقد يمكنه ذلك من حصول على 60-70مقعدا و هذا ما سيحرم على حزب العدالة و التنمية AKP الحصول على الأغلبية التي تمكنه من تغير الدستور و قد يصبح الحزب الحاكم في وضع لا يمكنه حتى تشكيل الحكومة بمفرده .
و تأتي أهمية هذه الانتخابات بالنسبة للكورد باعتبارها ستكون منعطفا  في مسيرات حل المسالة الكوردية ،و سيكون الصراع الحقيقي و المؤثر في هذه الانتخابات هي بين ذهنية التغير و الديمقراطية و ذهنية الإنكار و المحافظة على طبيعة الدولة العنصرية .
فحزب الشعوب الديمقراطي يمتلك برنامج انتخابي هي الأكثر ديمقراطية من بين جميع القوى و الأحزاب المشاركة في الانتخابات رغم بعض نواقصها و سلبياتها وخاصة من ناحية تشخيصها للمسألة الكوردية بالشكل الكافي .و لكنها مع ذلك طرحت لرأي العام برنامجا من اجل تغير تركيا باتجاه الديمقراطية و العدالة و حل مسائل الشعوب و الشراكة الحقيقية .
و في حال فوز حزب الشعوب الديمقراطي فإن حل المسالة الكوردية ستدخل مرحلة جديدة و سيصبح صوت الكورد و القوى الديمقراطية قوية و مؤثرة في البرلمان و في حال عدم تجاوز عتبة 10بالمئة فإن أصوات المحافظات الكوردية التي هي بحدود 20محافظة ستذهب باغلبيتها لحزب العدالة و التنمية و هذا سيكون ظلما لشعب الكوردي مرة أخرى ، و ربما نرى عودة الاشتباكات و أجواء العنف إلى معظم مناطق تركيا و يتضرر الشعبين الكوردي و التركي، هذين الشعبين اللذين بينت استطلاعات الراي الأخيرة أنهما باغلبيتها يؤيدان مسيرة السلام .
ففي حال تم الضغوطات و التلاعب بنتائج الانتخابات ف الكورد لهم أيضا خيارتهم و لن يستسلموا و سيصعدون نضالهم ، و اذا لم يكن للكورد ممثلين في البرلمان فإن الكورد سيسعون لتأسيس برلمانهم الخاص .و اذا لم ترضى الدولة التركية بالشراكة بين الكورد و الأتراك و كافة الشعوب في الجمهورية التركية فإن إعلان الإدارات الذاتية و البرلمانات الإقليمية في المحافظات ذات الأغلبية الكوردية قد يكون إحدى الخيارات أمام الشعب الكوردي في كوردستان الشمالية حتى و ان تطلب ذلك مزيدا من التضحيات .
الإثنين, 27 نيسان/أبريل 2015 20:57

المجتمع و تحرر المراة- عماد علي

ربما يستخف البعض بمن يقول ان تقدم الامم بتقدم و تطور المراة اولا، لانهم بما يحتجون بان نسبة المراة تاريخيا من العلماء و العاملين في الحقول العلمية المعرفية و ما يهم المجتمع قليل جدا مقارنة بالرجل، ضاربين عرض الحائط ما تبدع به المراة دون الرجل في اختصاصات و جوانب عديدة لا يمكن لرجل ان يغور فيها او لا يحسن العمل فيها كما المراة .

من المنظور الخاص للمراة و ما تملك من المواصفات التي لا يمكن للرجل ان يمتلكها، لو جاءت من خلال مسيرة التاريخ بما ضمن للرجل ان يسير عليه مشابها و مساويا للمراة ان كانت تسير عليه لكانت المراة كما الرجل اليوم، و لو لم تكن المراة مشفقة عليها في اكثر الاحيان عند المجتمعات المتخلفة اكثر من المتطورة، اي التعامل و التربية و الموروثات التاريخية هي التي فرضت على المراة ان تتجه نحو ما هي عليه اليوم، و فرض عليها الخصوصية التي تتميز بها معيشة و مكانة في المجتمع، اضافة الى الخصائص البايولوجية القليلة الاثر و التي تختلف عن الرجل و يمكن تلافي افرازاتها الاجتماعية لو اخذت بصورة طبيعية و تكون غير مؤثرة على حياتها الاجتماعية .

مرت مراحل و لم تحصل المراة على مكتسبات بعد ان تغير موقعها من ربة الاسرة و مديرتها و مدبرتها الى تابعة خاضعة في الاسرة الصغيرة و الكبيرة . ربما التحولات الجسمية التي امتاز بها الرجل نتيجة طبيعية لتحركه و توائمه مع الظروف الطبيعية الجغرافية و الاجتماعية بعد اهتمام المراة بالمولود فجعلته ان يسيطر اكثر على امور الحياة و ان يضع بينه و بين المراة فراغا من النواحي العديدة و منها ما فرض على المراة الاعتماد على الرجل بنسب متفاوتة و في ظروف مختلفة و مراحل حياتية متسمة بصفات مختلفة من موقع لاخر .

اليوم و بعدما وصلت حال المراة و ما تتصف به اجتماعيا الى ما هي عليه الان من عدم المساواة نتيجة الظروف الموضوعية التي ذكرت من قبل مع العديد من المؤثرات الجانبية التي دفعتها الى الانعكاف و الانعزال لتكون تحت رحمة الرجل، لا يمكن ان تصل المراة الى مكانتها الطبيعية الا بمساعدة الرجل و تعاونهما بعد توفر مجموعة من العوامل التي تدفع الى ترسيخ الراضية لتحسن وضع المراة في المجتمع، و يجب ان تتوفر العوامل تلك في المجتمع و الاسرة و البيئة المعيشية التي تترعرع فيها . و من اهم العوامل الواجب توفرها هي:

اولا : التقدم العلمي الذي يكون لصالح المراة من النواحي الخاصة بطبيعتها البايولوجية و ما يعينها على ان لا تكون هناك فوارق في اداء اي عمل وما يدع ان يقع على المراة من الواجبات وا لحقوق يجب ان لا يختلف عن الرجل .

ثانيا : توفر المستوى الثقافي المطلوب الذي يفرض على الرجل ان ينظر الى المراة بعين المساواة دون اي شفقة او اعتبار خاص و ان يتعامل معها بشكل طبيعي دون منة او صدقة .

ثالثا : مشاركة المراة بذاتها في الحياة العملية و الاجتماعية و السياسية و الاقتصادية كما الرجل دون تردد او عدم الابتعاد عن البعض منها و كانها حكر على الرجل، و باعذار واهية سواء حياتية اجتماعية او بايولوجية .

رابعا :الاهتمام و مراعاة الوضع القائم نتيجة الموروثات التاريخية التي تخص المراة و محاولة ازالة الشاذ و اعادة الوضع الى حالته الطبيعية .

خامسا : العمل على متطلبات كل مرحلة حسب الوضع الخاص بها من النواحي كافة و حسب ظروف الموقع او المنطقة التي تتميز بسمات خاصة التي تختلف عن اخرى .

سادسا : يجب ان تؤخذ بنظر الاعتبار القوانين المرعية لظروف المراة الحالية و اعتبارها مرحلة متنقلة لها، للوصول الى ما يفرض على الجميع ان يتعامل بمساواة، نظرة و عقلا و تعاملا مع المراة .

سابعا : محاولة الجميع للعمل على ازالة المعوقات المصطنعة عبر مراحل التاريخ من قبل الرجل و بدافع المصالح المختلفة، و هذا عمل استراتيجي طويل الامد يحتاج للصبر و الهمة و الارادة والاصرار من الجانبين .

ثامنا : رفع المستوى الثقافي للمراة الى ان تصل على الاقل لمرحلة و هي تفرض نفسها في الحياة و تمنع التمييز و التهميش لها .

ثامنا : العمل على رفع مستوى الوعي العام و هدم الجدار العازل بين الجنسين بتروي و هدوء دون ضجة و من خلال خطط و برنامج عمل ملائم و خاص بكل منطقة وفق ماهي فيه من النواحي المختلفة .

تاسعا : النظام السياسي العام، هو المنفذ الذي يمكن ان يدفع لتغيير اوضاع المراة، فلا يمكن ان تعيش المراة في ظل النظام الراسمالي و الاسلامي المشابه له في وضع يمكنها ان تصل الى حالة الكمال من حيث الحقوق و الواجبات و التعامل المتساوي و المتكافي بين الجنسين . لذا، اي تغيير في ظروف و محتوى النظام العام بشكل ايجابي يكون لصالح المراة شكلا و مضمونا .

عاشرا : العمل على ازالة العوائق امام المجتمع بشكل عام من الازمات الاقتصادية و البطالة و الجهل و التخلف الذي سينعكس ايجابا على المراة بشكل عفوي و طبيعي .

حادي عشر: الوضع الخاص للمراة مرتبط بوجود الفروقات الطبقية في المجتمع و لا يمكن تحسين احوالها بوجود الطبقية التي تفرز عوامل مميزة بين الرجل وا لمراة كما بين الطبقات و تكون على حساب بعضها للبعض .

ثاني عشر : لابد من ان تتقارب ظروف المراة عالميا، و التقدم الحاصل علميا من النواحي الاتصالاتية و الاعلام يقع لصالح المراة على المدى البعيد مهما حصل خلاف لذلك نتيجة اهداف و مصالح تخص الراسمالية العالمية .

و ما نعلمه من الظروف الانية العامة، ان ظروف المراة تتجه نحو تحسن رغم تشاؤم البعض . و عليه يمكن ان نربط الوضع العام للمجتمع و التغيير فيه بظروف المراة و دورها في المجتمع .

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—قال الداعية الإسلامية، يوسف القرضاوي، الذي يشغل منصب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، إن يساند تركيا، منتقدا من وصفهم بـ"المتباكين على الأرمن."

وقال القرضاوي في سلسلة من التغريدات على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر: "نساند تركيا.. الدولة المسلمة المستنيرة، المتقدمة العادلة، التي تضرب أروع الأمثال في النهضة الممزوجة بالقيم، والتقدم المرتبط بالأخلاق.. إني لأعجب ممن يتباكون على الأرمن، وما زالت أيديهم ملوثة بدماء من أبادوهم من الشعوب التي وقعت تحت نير احتلالهم!"

وتابع قائلا: " أرى دموع هؤلاء الذي يتباكون على دماء الأرمن ما هي إلا دموع التماسيح التي تسيل وهي تأكل فرائسها!"

 

عالمي يقلق خيالي، كثرٌ هم المزيفون، بين الأزقة الضيقة أرى الأحلام الجميلة، التي عادةً ما تموت فور وصولها.. عتبة المدن الكبيرة، نعم.. هناك من يتقن ذبح الطموح، سماسرة الأستبداد ينتشرون في كل مكان يصرخون..

هذا.. الهمجي لديه طموح.. أقتلوه

ذاك يملك أهدافا.. مزقوه

أولئك يستحقون الحرق.. أنهم خطرٌ علينا.. هم مجتهدون

قدرتهم العجيبة على سرقة الإنجاز، أستعدادهم الدائم على تشويه المعتقدات، كسرهم كل رقبة قد تعلى رؤوسهم, وصمتنا.. صمت المتعلقين بالأمل، كل هذا صار سكيناً لنحر جثث الطامحين.

كرهت ضجيج المدن الكبرى..

مللت من حجم تلك الأضواء.. التي لا تكشف إلا عورات الناس وزلاتهم.

كم جميل هو ريف الأحلام..

ماذا لو عدت بذاكرتي.. إلى تلك النخلة الصغيرة، في حديقة الطفولة، وأنا أجتهد لأكون أنساناً!!

لا.. قد يعلقوني عليها كما علقت عليها أمالي.

تلك اللحظة لا زلت أذكرها.. وأنتم تضعون حبل المبادئ حول عنقي، بالقيم والفضائل والأخلاق شنقتموني.

لم أعرف سبب بداية الحرب الفكرية الأولى، أين بدأت؟ وكيف سارت؟ ومن هم أطراف النزاع فيها؟ ما أنا متيقن منه.. هو أننا نعيش في زمن تلك الحرب، سواء كانت الأولى، الثانية، الثالثة، أو الألف.

حرب ضروس حلال فيها أكل الحرام، ومستحبٌ فيها فعل المنهي عنه، فقط أحتفظ ببقائك والبقاء هنا للأردى، قانون الغاب الذي أحببنا دور الثعالب فيه، سنن البارئ لم تعد كافية، نحن شعوب استوردت سننها الخاصة، لنبقى وننتفع ثم نموت على كراسي الظلم.

هل يعقل أننا نعيش في زمن الجبناء؟!

والعدوى.. هل أصابونا بالعدوى؟ أأدمنا العيش في كفن الخضوع والأنكسار؟

مرت شهور وأنا أعيش الإحباط المدمر، لم تعد تفيد جرعات كؤوس الأمل المعتق، أنه عالم يرفض الرجوع إلى الماضي، حتى لو تعلق الأمر بالأمل.

لا يوجد عندي خيارات كثيرة، الأفضل أن أبدأ بتحضير حقيبتي، وأسافر إلى الظلام.. لعل الظلمة تتقبلني، ومن هناك قد أبدأ من جديد رحلتي مع النسيان.

أخذ حقيبتي الثقيلة بالتأريخ والمعاني النبيلة، وكل ما قرأته عن القيم السليمة، أخذها لأحاول أضاعتها في عتمة الظلام.. لعلي أكون مثلهم.

مواظبتي على دروس النفاق ستكون مذهلة، سأتعلم فنون الكذب والتلفيق والتزوير، وسأسلم نفسي لمصيرٍ متوقع، بدل العيش أبياً في المجهول.

في الظلام.. العالم أجمل بلا شك، حيث لا تتمكن العيون من رؤية الواقع بدقة، الرؤية المشوشة لصورٍ مشوهة قد تزيدها رونقاً، فالخيال هناك أوسع وأنقى، ربما يسعف خاطري المحزون.

كم هو طويلٌ الطريق إلى مطار العتمة..

يعزيني في سفري، روعة الذكريات الأليمة..

نعم.. كنت رائعاً في الحياة، وكنت أروع بصمتي حيال ضياعها.

أما الآن فأنا مليء بالأسف ، أنا أغادر للظلام، وسأعود يوماً لأعطي للبعض دروساً.. من دروسهم.

الإثنين, 27 نيسان/أبريل 2015 18:58

في مملكة الأقزام ...الدكتور صادق إطيمش

الزيارة التي قام بها ثلاثي البعث النجيفي المطلك الجبوري إلى مملكة الأقزام، وجلوسهم بخشوع ذليل امام ملك هذه المملكة، يستجدون منه المال والسلاح، وتجاوِب هذا القزم معهم ضارباً على نفس الوتر الطائفي المقيت الذي جاءت به افكار هذا الثلاثي البعثي، إن دلت على شيئ فإنما تدل على مدى الإستهتار الذي تمارسه الفئات السياسية الحاكمة في وطننا، وعلى مدى إنغماس هذه الفئات في غيها الذي ابعدها عن كل ما ينبغي ان يكون عليه السياسي العراقي في هذا الظرف العصيب بالذات. كما تدل ايضاً على وقاحة هؤلاء البعثيين الذين لم يكتفوا بتلويثهم لكل العملية السياسية التي جرت بعد سقوطهم وسقوط دكتاتورية البعثفاشية السوداء، بل واثبتوا بانهم لا زالوا يعملون، وبكل حرية، على عودة نظامهم المقبور بكل ما تتيح لهم سياسة المحاصصات الطائفية وخنوع احزاب الإسلام السياسي وفسادها وفشلها الذريع في إدارة شؤون هذا البلد، من إمكانيات مادية ومعنوية ولوجستية تساعدهم على ذلك. ولا غرابة في هذا الأمر إذا ما علمنا بأن أحزاب الإسلام السياسي، احزاب اللصوص وناهبي ثروات البلد وكل القوى المشاركة معها في الحكم لم تستطع ان تسير على ذلك الدرب الذي ترسمه الهوية الوطنية العراقية التي تركوها جانباً بعد ان تمسكوا بهوياتهم الطائفية والعشائرية والمناطقية، وما نتج عنها من سياسة المحاصصات، التي لم تحقق إلا خراب البلد ودماره وفتح كل ابوابه امام الإرهاب البعثي والإسلاموي. وما التحالف الأخير بين البعثفاشية وعصابات الإجرام الداعشية السوداء إلا واحداً من الأدلة التي تشير إلى ذلك وبكل وضوح.

لقد ذهب هذا الثلاثي البعثي إلى مملكة الأقزام طالباً العون بالمال والسلاح لتتمكن " قواته التي يعدُّها لتحرير الأراضي العراقية المحتلة من عصابات الدولة الإسلامية !!! " من ممارسة هذه المهمة التي لم ينس هذا الوفد ان يربطها بصفة طائفية معينة للمناطق التي يروم تحريرها البعثيون هؤلاء من شريكهم في الجريمة، عصابات الدولة الإسلامية. لقد تبلورت فكرة " التحرير " هذه لدى هؤلاء البعثيين بعد ان شعروا بأن عصابات الدولة الإسلامية ظلت تسوقهم كالنعاج حيث تريد هي وحيث تتمكن من تحقيق اهدافها بالدولة الإسلامية التي لا مجال فيها لفكر آخر غير فكرها الظلامي الأسود. ولم يتوان الملك القزم هذا، سليل الأب القزم الآخرعميل المخابرات الأمريكية، عن التجاوب مع هذا النداء البعثفاشي الأهوج المغموس بالطائفية التي اراد هذا الملك ان يضرب عليها مجدداً، بعد ان فشل بتحقيقها من خلال إطروحته الهلالية العقيمة.

ومن خلال الأخبار التي إنتشرت في الأيام الأخيرة والتي تأكدت على لسان نائب رئيس جمهورية العراق الجديد اسامة النجيفي، احد الثلاثة، بأن الوفد البعثي هذا لم يقابل سيده الملك بصفة اعضاءه كمنتسبين للحكومة العراقية ويشغلون مناصب مفصلية وحساسة فيها، بل كرؤساء احزاب سياسية، ولا دخل للحكومة العراقية بهذه الزيارة ابداً. عجيب امر هذه الحكومة التي يتصرف ذوي المناصب القيادية فيها في علاقاتهم الخارجية كرؤساء احزاب ليس إلا، هل هذه حكومة حقاً ام انها والمثل العراقي المعروف ( خان إجغان) سواء؟؟؟ والأدهى والأمر من ذلك كله هو ان هذا النجيفي، وهو بالمناسبة شقيق ذلك النجيفي المسمى اثيل الذي هرب من الموصل بعد ان سلمها لعصابات الدولة الإسلامية، قال بكل صراحة ووضوح اثناء إحدى مقابلاته التلفزيونية، بأن الحكومة العراقية سواءً من خلال وزارة الخارجية او من خلال وزارة الدفاع غير معنية بطلبنا للمال والسلاح من شقيقه القابع على العرش في مملكة الأقزام. والأكثر مرارة وقساوة واستهتاراً بارواح شهداء العراق الذين سقطوا برصاص واموال الخليج السعودي القطري على وجه الخصوص، هو ما قاله هذا النجيفي بأنهم على استعداد للتوجه إلى السعودية ايضاً، بؤرة الإرهاب والمركز الأساسي لتصدير الإرهابيين إلى مختلف انحاء العالم، ليستجدوا منها المال والسلاح لمشروعهم " التحريري" هذا.

النجيفي هذا ورفاقه في الوفد البعثي الثلاثي ومن لف لفهم ينعقون ليل نهار حول المليشيات التي تملك السلاح خارج نطاق الدولة وقواتها الأمنية الرسمية. وطالما ربطوا هذا النعيق بالنهج الطائفي الذي دأبوا يسيرون عليه منذ سقوط دكتاتورية جرذهم المقبور. ونعيقهم لا علاقة له ابداً بالدعوة الوطنية الصادقة التي يدعوا لها العراقيون المخلصون لهذا الوطن ولمستقبل علاقاته الإجتماعية وتطلعاته الأمنية والتي تشير إلى مخاطر انتشار السلاح خارج المؤسسة الأمنية للدولة. فلماذا إذن يصرهؤلاء البعثيون الثلاثة في استجداءهم المال والسلاح من مملكة الأقزام التي ساهمت بقسط وافر من منفذي العمليات الإرهابية في وطننا ؟ الم تشكل القوى التي ستستلم هذا السلاح وتتصرف بهذه الاموال التي لا علاقة للدولة العراقية بها، حسب منطق النجيفي، مليشيات بنفس ذلك المفهوم الذي كانوا ولم يزالوا يرددونه دوماً في محافلهم العامة والخاصة ؟ تباً للنفاق والمنافقين العابثين بكل قيم الأخلاق ومبادئ الإنسانية.

وقد تكون هذه الزيارة مزدوجة الغرض إذا ما تدارسنا بعض الأخبار, والعهدة على رواتها، التي تشير بأن الوفد ذهب إلى هذه المملكة الطفيلية للمشاركة في تأبين المقبور زعيم حزبهم عزة الدوري الذي الحقته القوى الأمنية العراقية بزعيمه الجرذ خلال العمليات الباسلة والشجاعة لتحرير تكريت من عصابات الدولة الإسلامية وشركاءها في الجريمة البعثيين الأوباش.

ما نريد التأكيد عليه هنا هو ان نحدد المواقف ونستلهم العِبر من تطورات العملية السياسية في وطننا منذ سقوط البعثفاشية وتولي احزاب الإسلام السياسي السلطة كخَلَف لها وحتى يومنا هذا، والتي تشير كل معطياتها إلى خطورة الإستمرار على هذا النهج الفاشل لكل هذه القوى التي تميزت باللصوصية ونهب خيرات البلد وإفقار اهله وفتح باب الإرهاب امام العصابات المختلفة التي وجَدت في وطننا لقمة سائغة لها، تتعامل معه دخولاً وخروجاً وتسليحاً وتمويلاً تحت سمع وبصر شلة من السياسيين، لا هم لها إلا الإثراء الفاحش وتكديس اموال الشعب المسروقة في حسابتها المصرفية وعقاراتها خارج الوطن دون خجل او حياء، حتى وإن استمر الكثيرون من افرادها يرددون، وبلا خجل او واعز من ضمير، بسملاتهم وحوقلاتهم على مسامع الناس التي سئمت هذه الحالة المزرية التي يراوح الوطن واهله على سيئاتها منذ اكثر من عقد من الزمن.

 

 

بعد الفاجعة الأليمة والوضع المتردي في العراق بفعل داعش ورديفاته وخلاياه ومؤازريه ، من طالبي وحالمي السلطة المستأصلة في دمائهم وأدمغتهم كونهم لا يتمكنون العيش في غيابها بتسلطهم على شعبهم ووطنهم بأي ثمن ، نتيجة الأمراض النفسية والشخصية التي حملوها منذ عقود غابرة من الزمن العاصف الغادر الدامي للشعب وللوطن ، على حد سواء بحروبهم المتتالية والمتواصلة بالضد من الشعب وأجياله المتطلعة نحو غد أفضل ، وها هو الغد الجاني مليء بالتشرد والهجر والتهجير والقتل العمد ، بلا وازع دين ولا ضمير بعيداً عن قيم الأنسان والأنسانية.

برزت على الساحة السياسية العراقية رجال دين من مختلف الديانات المتعددة في عراقنا الجديد ، كواقع حال سببه الفراغ السياسي الواضح في الساحة العراقية قبل 2003 وما بعده ، جعل رجال دين يمارسونها كتحصيل حاصل ، والمطران نيقوديموس داؤد متي شرف نموذجاً ومثالاً وليس حصراً ، لكنه جريئاً مقداماً منفرداً غير مهاباً.

اللقاء الأول:

رن هاتفي الخاص وأذا بأحد الزملاء الكتاب ، يذكرني بتواجد المطران شرف في كنيسة سريان أرذدوكس تبعد عن مكان أقامتي ساعة كاملة ، قصدت الكنيسة المعنية متشرفاً بالحضور والتعرف على الكثيرين ومن ضمنهم سيادة المطران المؤقر ، مرحباً بالحضور ليسرد واقع فرض على شعبنا المسيحي في الموصل ، بعد أنهيار مقاومة قوى الامن الداخلي والجيش العراقي بالهزيمة المعروفة للجميع والتي تعرف عسكرياً بالأنسحاب الغير المنتظم ، وتعتبر عسكرياً أصعب صفحة قتالية في تقديرات الجيوش التي تخوض المعركة مع عدو شرس مسنود ومدعوم وطائش لا يرحم أحداً. والحديث هو عن يوم 9 على 10 حزيران عام 2014 والذي شخصه سيادته بيوم مأساوي فريد من نوعه في التاريخ القديم والحديث ، حيث لم يبقى بينه وبين العدو بعد تركه لمقر مطرانيته في الموصل سوى 300 متر وهو آخر من ترك مدينته الخالدة موصل الحدباء بأتجاه الشمال.

بعد أنتهاء سرده القصة المؤلمة المرادفة لشعبه المسيحي سالت الدموع من عيناه ، نتيجة الحب والحنان والمحبة التي يحملها وجدانه وضميره وأيمانه المسيحي من أجل شعبه ووطنه والظلم الحاصل عليهما ، جراء الغدر والرذيلة والمعاناة اللاأنسانية لهذا الشعب المقهور والمظلوم عبر قرون خلت ولا زالت آلامها ودمائها قائمة وواجدة.

هذا الموقف الدامع الدامي المؤلم ، لايمكن لأي أنسان غفله ولا التغاضي عنه ولا نسيانه ، مما جعل الموقف يبكي جميع الحضور في تلك اللحظة الأليمة لسيادته .

بعد ذلك فتح باب الأسئلة للحضور كان نصيبي الأول:

س: نتطلع عن كثب لمواقفكم الجريئة والواضحة من الأحداث ما بعد 10\حزيران \2014 وانتم في قلب الحدث ، وممارساتكم عملياً فريدة من نوعها !! اليس لكم تحفاظات على طروحاتكم هذه وتحسبون لها حساباتكم الشخصية!؟؟

ج سيادته:لم يبقى عندنا شيئاً نخاف منه أو نتحفظ عليه ، لأننا لا نملك شيئاً في الحياة سوى النفس التي أمامكم ، وها نحن رخصناها من أجل شعبنا ووطننا أهلا وسهلاً بالموت المحتوم وبأي وقت كان..

لا يسعنا الاّ .. أن نقول لسيادة المطران الشاب المتحمس وأهلاً للمسؤولية الأنسانية والدينية الناكرة للذات من أجل حياة ورفاهية شعبه ومستقبل وطنه ، بكم نقتدي ولشجاعتكم وجبروتكم يسير شعبنا نحو غد مشرق عامر وواجد على الأرض.

الصرخة الكبرى:

في 12\نيسان\2015 كان لسيادة المطران سامان داؤد متي شرف ، موعضته الصارخة التاريخية الكبيرة في أحياء قداس عيد القيامة المجيد في مدينة عنكاوا المناضلة ، ركز وطالب قادة الكنائس لمختلف الطوائف المسيحية التي تشترك في مسيرتها الأيمانية الواحدة الى توحيد الأعياد والكف عن الألتزام بالتقويمين المختلفين ، تلك الصرخة النابعة من الفكر قبل القلب .. هل من مستجيب لندائه وصرخته لتوحيد العيد بيوم قيادمة المسيح في يوم واحد ؟؟هل أصحاب الغبطة والسيادة سيستجيبون لهذا النداء التاريخي المسؤول والنابع عن حب ومحبة المسيح وتقييم الدم المسكوب من جسد وروح المسيح زنقتدي بفدائه ورخص دمه من اجل البشرية جمعاء؟؟هل سيتم أحترام تقبيل الأيادي والأرجل من قبل أصحاب الغبطة والسيادة في توحيد العيد ، التي أطلقها سيادة المطران شرف أمام آلاف البشر الحاضرين في الخيمة والتي نقلتها وسائل الأعلام المتنوعة الى العالم ، بالأضافة الى الشبكة الأعلامية الأنترنيتية والفيس بوك؟؟.

نتمنى من أصحاب الغبطة والسيادة التجاوب مع الصرخة التاريخية لسيادة المطران المؤقر (داؤد متي شرف)صاحب المواقف الجريئة والحريصة على الشعب والوطن ، وليس من الصحيح أن يخضع الشعب لما قرره الناس ليتركوا الأيمان والمسيح لأحياء عيدين وقيامتين في أسبوع واحد.

داعش بالضد من الأنسانية الواحدة والوطن الواحد والقوم الواحد والمسيح الواحد ، داعش لا تهمه شيئاً سوى حب الذات ومصلحته الخاصة بأي ثمن وبأية وسيلة وطريقة هو يفهمها ويستوعبها ذاتياً ، لذا علينا أن نوحد وجودنا ومصير شعبنا المسيحي القابل للزوال والأنتهاء ، فهل هناك مستجيب للحق وحقوق الناس والفردية والذاتية ضمن جموع الناس؟

الكرة الآن وضعها سيدة المطران المؤقرداؤد شرف بملعب أصحاب الغبطة والسيادة ، عليهم أجادتها والعمل وفقها حباً بفكرهم المسيحي ومحبتهم لشعبهم وأنسانيتهم وتقييماً للوضع المتردي والمعقد الذي يمر به شعبنا بجميع مكوناته القومية والاثنية عموماً والشعب المسيحي والأقليات الأثنية والدينية الأخرى خصوصاً.

حكمتنا:(لنحافظ على الورود والأزهار في حديقتنا ، ولنصونها كما نصون حدقات عيوننا)

منصور عجمايا

26\نيسان\2015

دبي، الإمارات العربية المتحدة(CNN)-- قال الرئيس المصري الأسبق الأحد، في مقابلة عبر الهاتف أجراها الإعلامي أحمد موسى ضمن برنامج على مسؤوليتي، الذي تبثه فضائية "صدى البلد" المصرية، إنه كان يتمنى في يوم 25 أبريل/ نيسان "أن يرفع السادات العلم، لأنه كان صاحب قرار الحرب والسلام، ودفع حياته ثمنا لتحرير الأرض" كما أشاد بحكمة الرئيس عبدالفتاح السيسي داعيا الشعب المصري إلى الوقوف خلفه.

وأشار مبارك إلى أنه قضى سنوات طويلة في بناء القوات الجوية وتدريب وتخريج دفعات متتالية من الطيارين، وقال: قمنا بجهد كبير في كل أفرع القوات المسلحة والجيوش في حرب الاستنزاف حيث كان يتم توجيه ضربات في عمق إسرائيل وفى ذات الوقت كان يتم بناء الجيش استعدادا للمواجهة والنصر حتى اخذ الرئيس السادات قراره التاريخي بالعبور.

وأوضح مبارك في المقابلة التي تداولتها وسائل الإعلام المصرية بعد بثها "أنه شعر بمسؤولية كبيرة تلقى على عاتقه بعد أن امتدت يد الإرهاب واغتالت الرئيس الراحل أنور السادات، لافتًا إلى أنه تم استرداد حقوق مصر بالكامل فيما يخص أراضيها على ثلاث مراحل." وقال بأنه فوت على إسرائيل "كل محاولات المراوغة، أو التراجع عن المعاهدة التي وقعوها مع الرئيس السادات.

 

وأضاف مبارك في المداخلة التي استغرقت 14 دقيقة "أنه ينتمي لجيل عاصر حروبا كثيرة منها حرب 56 وحرب اليمن وحرب 67، وبهذه المناسبة فقد كنت في 5 يونيو 67 أحلق في سماء مصر وأقود سرب من القاذفات ورأيت طائرة وهي تضرب على الأرض، وشعرت يومها بالمهانة والتحدي بضرورة إعادة بناء جيشنا وقواتنا المسلحة كي نمحي عار الهزيمة.

وأوضح مبارك ان الشعب المصري لن يقبل الهزيمة مرة أخرى، حيث حاربنا ونعرف أنه ليس أمامنا إلا النصر فقط وربنا، فهذا تاريخ يفخر به كل الجيل الذى شارك في ملحمة أكتوبر المجيدة .

وقال مبارك إنه يجب علينا أن نثق في قدرات جيشنا ونقف خلفه، مؤكدا أن أبناء المؤسسة العسكرية وعلى رأسهم اليوم الرئيس السيسي يعلمون جيدا معنى السيادة الوطنية وقدسية التراب الوطني ولازم الكل يعرف ان مصر بلد محورية وكبيرة وحكم مصر ليس نزهة أو تكريما أو فسحة وإنما مسئولية كبيرة وقرارات مصيرية لكي يستطيع الرئيس ان يأخذها يجب ان يكون شعبه خلفه ويدعمه. وقال بأنه  متفائل ويجب على الجميع ان يعمل ولا يوجد رئيس يستطيع ان يعمل بمفرده، معلنا ثقته في حكمة الرئيس السيسي ولكن يجب على كل مصري ان يقف خلفه ويدعمه من اجل ان يعبر بمصر هذه المرحلة المعقدة الصعبة "وربنا يوفقنا وكل عام ومصر بخير وسلام"

وجه حزب الشعوب الديمقراطي (هه ده به) يوم أمس السبت 25/4/2015 دعوة عامة في مدينة لاهاي عاصمة هولندا السياسية، بهدف ترشيح المرشحين الكورد لدورة البرلمان التركي المقبلة ودور الكورد في عملية الانتخابات، وحضر المراسيم السيد ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني ومحمد الحاج محمود سكرتير الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكوردستاني،

الى جانب حضور عدد ملحوظ من السياسيين والشخصيات السياسية للأحزاب الكوردستانية.

في مستهل المراسيم وبعد الوقوف دقيقة صمت اجلالاً لارواح شهداء كوردستان، أكد ملا بختيار باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الاشتراكي الديمقراطي الكوردستاني مساندته ودعمه للكورد في شمالي كوردستان، وبعدها القى الضوء على تاريخ الكورد في تلك المنطقة مشيراً الى أنه قبل 85 عاماً وعقب سقوط الامبراطورية العثمانية شاركت 72 شخصية كوردية في المجلس التركي، موضحاً: عقب سقوط الامبراطورية العثمانية في 23/4/1920 وتسلم كمال أتاتورك مقاليد الحكم في تركيا، تشكل أول مجلس تركي، وكانت تركيا المؤسسة حديثاً بحاجة الى الكورد، ولأول مرة آنذاك أصبح (72) كوردياً عضواً في المجلس التأسيسي لتركيا.

وفي معرض حديثه شدد ملا بختيار على ان هذه الانتخابات ليست للكورد، وهذه المشاركة ليست لحزب الشعوب الديمقراطي فقط، بل إن هذه الانتخابات ستصبح بداية لنهج مختلف في الآيديولوجية التركية، مؤكداً: بأن هذه الانتخابات ستصبح بداية لتغييرات شاملة في تركيا، في القوى السياسية والنهج المختلف للآيديولوجية التركية، مضيفاً: واذا ما تمحصتم في هذه المرحلة ومهامها في آلية تطوير الديمقراطية، فخذوا مسألة تعميق الديمقراطية في تركيا بنظر الاعتبار، مشدداً: لا ينبغي للانتخابات في تركيا ان تكون حكراً على القومية التركية، وينبغي ان تكون الديمقراطية لجميع شعوب تركيا ولجميع المكونات فيها.
Pukpb.org

أربيل: دلشاد عبد الله
أعلنت قوات البيشمركة أمس مقتل 72 مسلحا من «داعش» إثر قصف مدفعي مكثف لمواقع التنظيم في مناطق بعشيقة وناوران ورطلة والخازر شرق الموصل، بينما شهد محور كوير تبادلا للمدفعية وقذائف الهاون بين الجانبين.
وقال العميد سيد هزار، نائب قائد قوات الزيرفاني (النخبة) التابعة لقوات البيشمركة والمرابطة في محور الخازر، لـ«الشرق الأوسط» إن مسلحي «داعش» حاولوا في ساعة متأخرة من الليلة قبل الماضية «الاقتراب من مواقعنا في محور خازر، لكن قوات البيشمركة كانت على أهبة الاستعدادات وبدأت بقصفهم بالمدافع الرشاشة، فاضطروا إلى الفرار باتجاه مواقعهم، وفي الوقت ذاته وجهت طائرات التحالف الدولي 6 ضربات لهم على مراحل متتالية استمرت حتى فجر اليوم (أمس) وأسفر قصف البيشمركة وغارات الطيران الدولي عن مقتل نحو 20 مسلحا بحسب معلوماتنا، وتدمير 3 عجلات تابعة لهم».
من جانبه، قال اللواء مصطفى ديرانيي، عضو قيادة قوات بارزان، الموجودة في محور كوير غرب أربيل، لـ«الشرق الأوسط» إن المحور شهد أمس تبادلا للمدفعية وقذائف الهاون بين قوات البيشمركة و «داعش» في منطقة سلطان عبد الله، مضيفا أن قوات البيشمركة «ألحقت خسائر كبيرة بالتنظيم وقتلت العشرات منهم، وفي المقابل توفي أحد أفراد البيشمركة خلال القصف».
في غضون ذلك، قال سعيد مموزيني، مسؤول إعلام الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل، والموجود مع قوات البيشمركة في محور بعشيقة، لـ«الشرق الأوسط» إن قوات البيشمركة قصفت صباح أمس مواقع داعش داخل ناحية بعشيقة بالمدفعية الثقيلة، وأسفر القصف عن مقتل 23 مسلحا من التنظيم وتدمير 3 عجلات، وقصفت قوات البيشمركة مواقع التنظيم في منطقة ناوران (شرق الموصل)، إذ قتل خلال القصف 12 مسلحا من (داعش)»، مشيرا إلى أن 17 مسلحا آخر من التنظيم قتلوا خلال قصف للبيشمركة على مواقعه في ناحية برطلة». وتابع: «تزامنا مع قصف قوات البيشمركة، قطع التنظيم أيدي 5 شبان في منطقة باب الطوب وسط الموصل لاستخدامهم الهواتف الجوالة التي منعها التنظيم في الموصل خلال الأشهر الماضية».
لندن: «الشرق الأوسط»
أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن تأسيس الاستقـــرار في اليمن أمر مهم، وأن نجاح المرحلة الثانية التي ستقوم على أساس الحـــــل السياسي أمر في غاية الأهمية، داعيا إلى حوار سياسي شامل وتأسيس مناخ للاستقرار والسلام بمشــــــاركة الجميع في اليمن.

جاء ذلك في مقابلة مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) قبل زيارته الكويت اليوم الاثنين.

وأضاف إردوغان: «لا فرق بين أمن واستقرار الكويت وأمن واستقرار تركيا»، وأن «تركيا تولي أهمية كبيرة للتشاور مع الكويت في القضايا الإقليمية».

وأشار إلى أن تركيا تولي أهمية كبيرة للتشاور مع الكويت في القضايا الإقليمية، فالعلاقات الثنائية بين البلدين تستند إلى ماض مشترك في القيم الدينية والثقافية التي تعزز الروابط القائمة بين البلدين.

وأعرب إردوغان عن تقديره الكبير لدور «الاعتدال والمصالحة» الذي يؤديه أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح في منطقة الخليج.

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قال في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس العراقي فؤاد معصوم عند زيارته للعراق الأسبوع الماضي، إنه سعيد بأن الضربات الجوية التي قادتها السعودية على الحوثيين باليمن حققت أهدافها واكتملت.

وأضاف: «سنستمر في الوقوف إلى جانب اليمن سواء على الصعيد الإنساني أو بأي سبل أخرى».

مسائل لا بد من معالجتها في وقتها ,وأخرى تؤجل لحين تنضج وتستكمل ,لكل قرار عواقبه وتداعياته وتأثيراته الجانبية إيجاباً كان أم سلباً ,حسب الظرف الموضوعي والواقعي الذي يصدر فيه ,والشخص الذي أصدر أو أمر بإصداره .وموقعه في المعادلة السياسية الأقليمية والدولية ,ودرجته ومرتبته الحزبية والسلطوية ,حقيقة الواقع ينتظر حلولاً مناسبة للأزمة التي تعصف الأقليم وتعقيداته الشائكة والإستثنائية الحرجة , أسئلة للطرح , ما الذي يجب على الاحزاب والحركات السياسية في كوردستان فعله ؟ هل نحن بحاجة الى خلافات وتناحرات ؟ أليس التوافق أفضل الحلول للخروج من الأزمة ؟ من يدعم من ومن ضد من ؟ هل مشكلتنا الدستور ورئاسة الاقليم ؟ ألم يكن البرزاني قد نجح بإمتياز في تدويل القضية الكورديية والكوردستانية ؟ أليس بقاءه رئيساً إنتصار للأقليم على الأقل في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ شعبنا ؟ ألا ترون بأن المشاريع التي طرحها ويسير في تنفيذها جديرة بالإهتمام وتصب في خدمة القضية القومية الكوردية بشكل واضح وصريح ؟ أليس أفضل من تلك التي يطرحها الغير وليس فيها ما يشير الى الكورد والأمة الكوردية ومن خيال أفلاطون لمدينته الفاضلة ؟ هل حقاً زمن الدولة القومية قد ولى كما يدعي البعض ؟ ألا نعيش بين دول جميعها قومية المنشأ ؟ لماذا لا يدافع المنافسون له بصراحة عن قوميتهم الكوردية أم أنه خط أحمر لا يجوز لهم ذلك ؟ ما تلك المصالح الحيوية النادرة التي تدفع بالبعض الى القيام بمحاولات تقسيم الوطن المجزأ اصلاً الى أجزاء نحن في غنى عنها ؟ ألا ترون إنتهاكات داعش اليومية بشرفنا وحرماتنا من إغتصاب نسوتنا الإيزيديات وبيعهن وسبيهن كالجواري ؟

أعتقد أن الاقليم له رئيس كفئ ومناسب للقيادة وإدارة المرحلة وتحدياتها الملتوية بما يملكه من الحكمة والحنكة السياسية والدبلوماسية , له أصدقاء كثر في العالم ,اصحاب النفوذ والسلطة ممن لهم دور فعال وريادي في قيادة الكون ,يتحكمون بمراكزالقرار الدولي ,عبرالإختراق الشخصي لا يحمله أياً كان ,إنسان قدير يجمع في شخصه نضال الماضي والحاضر, التجربة أثبتت نجاحه في مشاريع هامة تخدم الكورد وقضيته العادلة ,ومنها استقرار الاقليم وازدهاره وتفوقه العسكري وإصداء صداه وصدى البيشمركة الأبطال الى أرجاء المعمورة ,وأحقية القضية القومية والإنسانية للشعب الكوردي والكوردستاني ,النقطة المهمة والمثيرة إقناع تركيا وعبرأراضيها بإرسال البيشمركة الى كوباني في غرب كوردستان لمساندة المدينة وأهلها منعاً لسقوطها في أيدي قوى الشر والظلام ,والعناصر الارهابية التي تجمعت فيها بفعل بعض القوى الاقليمية والدولية التي تقف بالضد من طموحات شعبنا للإنعتاق نحو الحرية ,الذين تربطهم مصالحهم بالدول التي تتقاسم كوردستان ,وتعمل ليل نهار في سبيل هدم السفينة التي بناه خصيصاً لتحمل هموم وآلام ومآسي الأمة الكوردية والإيصال بها الى بر الأمان ,تركيا التي تحتل الجزء الأكبر من كوردستان ,وافسحت المجال لعبور الارهابيين من وعلى أراضيها للإلتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام حتى تسحب البساط من تحت قدميه .

كان صعباً على تركيا مواجهة الأقليم على الملأ بسبب مكانته الإستراتيجية ووقوعه في قلب الشرق الأوسط في منطقة جداً حيوية تحمل ثلثي احتياطي النفط في العالم بالإضافة للعلاقات الوطيدة التي تربطه بالولايات المتحدة وأوربا بمختلف الصعد ,لذا طعنته من الخاصرة بمؤامرة دنيئة ومشؤومة بمشاركة الحاقدين والطامعين الذين يدفعهم فكرهم العروبي للحد شعبيته في شنكال والمناطق المحيطة بها ,حيث التواجد الاكثر للطائفة الإيزيدية المناصرين له ,لتقليص دوره ووضع حد للمشاريع التي باشر بها ,أهمها مشروع استقلال كوردستان ,بعد أن خطى خطوات عملية في سبيل ذلك, وكذلك الحيلولة دون تنفيذ المادة مئة واربعين من الدستور العراقي , إن سيطرة داعش على الموصل والأقضية التابعة لها خلقت حالة من الفوضى العارمة ,باتت الحاجة أكثر من أي وقت مضى للتوصل الى تفاهمات حول المشاكل العالقة بين بغداد وأربيل ,تكللت بزيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي الى الأقليم ,حيث استحكام الطرفين للدستور هو المفصل لإعادة الثقة بينهما بعد أن تدهورت إثناء حكم نوري المالكي .

لايخفى بأن هناك مصالح خارجية أقليمية ودولية وكذلك مصالح بعض القوى والتيارات الداخلية والذين تربطهم الأجندات نفسها من الأقرباء الغرباء ,تعمل جاهداً لخلق الفتنة وتأجيج الخلافات بين الجانبين مستغلين ضعف الإرادة الوطنية ,الدلائل تشير الى أن مآرب هؤلاء ومحاولاتهم باءت بالفشل ,وإن الحوار وأسس الشراكة كفيلان بإزالة العقبات التي تعترض الطريق لإعادة الأمور الى نصابها الصحيح ،ومواصلتها وإستمرارها في هذه المرحلة الحرجة ,والتي تتطلب السياسة الحالية مع قسط من التغيير بما تنسجم وحجم المشاكل التي تجره المرحلة المعقدة ,مما تبررإستمرارية طاقم الرئاسة, للأسف صدر مؤخراً تصريحات من إتجاهات معينة تؤثر سلباً على الأمن القومي والوطني الكوردستاني ,ما يوحي بالإستعداد للحرب ,وأخرى بذهب الى أبعد من ذلك بالدعوة الى تقسيم الأقليم الى إدارتين ,في الوقت الذي اصبح فيه الحلم الذي راودنا ولا زال قريب المنال ,يسعى الأعداء والمتربصين بعد كل محاولاتهم التي باءت بالفشل لنسف التجربة الديمقراطية الفتية لشعب كوردستان ,ووقف عجلة التطور والبناء العمراني ,والسير به باتجاه آخر,بالعصا الغليظة ,من خلال زرع الشقاق والنفاق والفرقة والنعرات الطائفية والمذهبية الدينية وصولاً الى الإقتتال الداخلي الغاية منها هدم كل ما بناه وما توصل إليه بدماء خيرة شاباته وشبابه . ما يستدعي الوقوف في وجه كل من يدس أو يحاول زرع الدسيسة في بقعة بهذا الجمال والإزدهار .

الكل يعلم بأن التحديات التي تواجه الأقليم أكبر بكثير من الخلافات الحزبية الضيقة الهزيلة , تطغى عليها المصالح والسلطة والنفوذ ,وإن المصلحة العليا لشعب كوردستان فوق كل المصالح والإعتبارات ,في وقت تنهش فيها داعش ومثيلاتها من القوى الارهابية ,والارهابيين المدعومين من الأطراف ذاتها أجساد الكورد باختلاف لهجاتهم وأديانهم دون تفريق, منتظرين لجعل الأقليم لقمة سائغة وسهلة الإبتلاع ,لهذا دعوا سيادة الرئيس يكمل مهامه والواجب الملقاة على عاتقه ,وهو يشرف بنفسه على سير المعارك في جبهات القتال ضد الطغاة والهمج بمحور شنكال وزمار كبيشمركة ,ليجعل من الاقليم دولة ذات بنية تحتية قوية صلبة وشامخة ومنبراً لحرية الرأي والتعبير والديمقراطية ,دولة دستورية يحكمها القانون ,بعيداً عن التفرد والتوريث والحكم الشمولي ,يكون فيها السيادة للقانون لا لأي شيء آخر , على أن يعرض مسودة الدستور بعد صيغتها للإستفتاء العام في الوقت المحدد, ويعلن كوردستان دولة مستقلة , يكون نظام الحكم فيها رئاسياً ولدورتين فقط ,ويجعل من كرسي العظمة والدهاء متحركاً بين كل كفئ ومناسب للجلوس عليه من أبناء الشعب الكوردي المضحي والمستحق ,ليكتب التاريخ إسم جنابه وعائلته الكريمة المناضلة بأحرف من ذهب, لذا فأن بقاءه رئيساً ليس إنتصاراً للأقليم فحسب بل إنتصار للأمة الكوردية .

صبري حاجي

27.04.2015

شهد العراق يوم امس فضيحة سياسية جديدة يمكن وصفها بفضيحة الموسم لبرلمانيين عراقيين جبلوا على اثارة الفتن والازمات فلا يكادوا يسمعوا جعجعة حتى يبدءوا بالزعيق وكيل التهم لهذا الطرف او وذاك للنيل من منافسيهم حتى لو كان من ينتقدوه يمثل نقطة الضوء الوحيدة في الواقع العراقي المعتم . فقد خرجت هذه الاصوات النشاز يوم امس على الاعلام ليدعوا قيام داعش بمذبحة في ناظم الثرثار قتل فيها وحسب زعمهم مئة وثلاثون من الجنود العراقيين , متهمين حكومة العبادي بالتقصير ومطالبين باستجواب وزير الدفاع بل وتقديم استقالته . ولم يكتفوا بهذا الحد بل طالبوا بمنعه من السفر لحين الانتهاء من التحقيق في الموضوع .

ولم يكد هذا الزعيق يملأ فضاء السياسة العراقي حتى ظهر ان الخبر عار عن الصحة تماما وهو من تلفيق الشرذمة التي كانت تحكم العراق طوال ثمان سنوات الماضية , بغية تضعيف حكومة العبادي وافشال جهوده في ترميم ماافسدوه في العراق .

ولانعرف هل ان فبركة هذا الخبر كان لجهلهم السياسي ام انهم اصبحوا ابواقا لداعش من حيث يعلمون او لا يعلمون , فأصل الخبر كان عبارة عن تسريبات لمواقع تابعة لتنظيم داعش نشرت صور جثث ادعت انها لجنود عراقيون في ناظم الثرثار قتلوا بعد ان سيطرت داعش على الناظم .

ان كان تبني جوقة الفتن للخبر هذا ناتج عن جهلهم السياسي فذلك هو المضحك المبكي في ان تنحدر مجموعة كانت تحكم العراق ثمان سنوات الى هذا المستوى الضحل من الادراك والوعي في ان يستقوا معلوماتهم الخبرية من صفحات الانترنيت , و تكون مصادرهم الخبرية هي صفحات التواصل الاجتماعي , مثلهم مثل أي مواطن عراقي عادي بدلا من ان يكون على اتصال دائم بالمؤسسات الحكومية في الدولة والمطبخ السياسي فيه ويستقي معلوماته منهم مباشرة . ولو قبلنا من ساسة الصدفة هؤلاء ان يأخذوا اخبارهم من صفحات الانترنيت ومواقعها افلا يجدر بهم التاكد من هذه الاخبار قبل تبنيها كما يطالبون هم انفسهم من الاعلام التاكد من الاخبار التي يذيعوها ؟

يبدو ان في العراق ساسة فضائيون ليس لديهم مهمة سوى الجلوس في بيوتهم والتسمر امام اجهزة الكومبيوتر .

اما اذا كانوا يتقصدون نشر هذه الاخبار الملفقة رغم علمهم بكذبها فهم بذلك متورطون بشكل او باخر مع اهداف وتوجهات داعش الاعلامية , ومتناسقين معها في احباط معنويات المؤسسة العسكرية العراقية واثارة البلبلة في صفوف العراقين الذين هم بامس الحاجة الان الى الثقة بقدرات جيشهم وامكانيات مؤسستهم العسكرية , وفي هذه الحالة فان عذرهم اقبح من الذنب نفسه .

كيف يمكن للمواطن العراقي الذي ارتكب غلطة عمره في انتخاب هؤلاء ان يثق من اليوم وصاعدا بادعائات هذه الجوقة التي لم تدخر جهدا في اشاعة روح البلبلة والكراهية وانعدام الثقة بين العراقيين اولا وبين العراقيين واجهزة الحكومة طوال ثانيا ؟

الغريب في الامر ان جميع الاصوات المزعجة التي تلقفت هذا الخبر وتبنته هي نفسها التي كانت ايام تراسها للحكومة تعيش على اثارة الازمات ولا زالت تتنبى نظرية الازمات نفسها .

والان وبعد اكتشاف فضيحة ناظم الثرثار فان جوقة الفتن مطالبة بالاعتذار رسميا للشعب العراقي اولا ورئيس الوزراء العبادي ثانيا وكذلك وعلى وجه الخصوص للسيد وزير الدفاع الذي حاولوا اتهامه بالتقصير والتعمد , ويجب محاسبتهم في الدفع بالامور الى التشنج وزيادة الشرخ بين ابناء الوطن الواحد في فتنة كادت ان تؤدي الى افشال كافة الجهود الرامية لمحاربة داعش .

انس محمود الشيخ مظهر

كوردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

26- 4 – 2015

مع قرب موعد الانتخابات الرئاسية في اقليم كردستان العراق وانتهاء ولاية الرئيس مسعود برزاني في 19/اب ـ اغسطس القادم، في الوقت الذي يشهد الاقليم تحديات كبيرة ومسؤوليات جسيمة ازاء الوضع الداخلي وعلى صعيد العراق والمنطقة، وعلى راسها محاربة الارهاب الدولي المتمثلة ب (داعش) وعصاباتها الارهابية . تفاقم الازمة المالية والاقتصادية والتنموية، بسبب انخفاض اسعار النفط وتزايد نفقات الحرب، ومشكلة االنازحين والمهجرين الى الاقليم من جراء ذلك ، وسؤ الادارة . التوترات في العلاقات بين الاحزاب السياسية وخاصة المشاركة منها في ادارة الحكم للاستحواذ على السلطة والمال والنفوذ . التدخلات الاقليمية ومن دول الجوار، خاصة تركيا وايران في الشان السياسي وادارة الاقليم . اشكالية العلاقة مع الحكومة الفيدرالية في القضايا السياسية والعسكرية والاقتصادية ، وخاصة ما يتعلق بملف النفط من الانتاج والبيع وحصة الاقليم من الميزانية الاتحادية،وفق الاتفاقية الاخيرة التي ابرمت مع المركز بهذا الخصوص. واشكالية العلاقة مع الفصائل الكردية في اجزاء اخرى من كردستان ، وخاصة في سوريا وتركية .

وازاء هذا الوضع، تتداول اليوم احاديث ومناقشات على صعيد الاحزاب السياسية المشاركة في العملية السياسية في الاقليم وخاصة المتنفذة منها في الحكم وعلى الصعيد الشعبي في مواضيع ساخنة بشان انتخابات الرئاسية ، نوردها باختصار كالاتي:

1ـ هل يحق للرئيس الحالي ترشيح نفسه للمرة الثالثة لهذه المهمة؟

2-ـ هل يستمر النظام السياسي الرئاسي في الاقليم ، وانتخاب الرئيس مباشرة من الشعب، كما متبع لحد الان، ام تحويله الى نظام البرلماني، اي انتخاب الرئيس من قبل البرلمان وتكون صلاحياته بروتوكولية اكثر من التنفيذية اسوة برئيس العراق الفيدرالي؟

3 ـ ففي حالة الشطر الثاني من السؤال الثاني، يتطلب الامر الى تعديل مشروع دستور الاقليم المصادق من قبل البرلمان الكردستاني بشكل مفاجئ بتاريخ 24/حزيران-ـ-يونيو 2009، اي بعد انتهاء الدورة التشريعية للبرلمان السابق في 9/حزيران-ـ يونيو2009، وامراره مرور الكرام!

4 ـ هل ممكن انتخاب الرئيس الحالي من قبل البرلمان الكردستاني؟

ولمناقشة هذه الاسئلة، نرى بان ما يتعلق بالنقطة الاولى فان القوانين المعمول بها في الاقليم لاتسمح باعادة انتخاب الرئيس الحالي لولاية ثالثة.حيث تم انتخابه للولاية الثانية بحسب المادة الثانية من القانون رقم 1 لسنة 2005 انتخابا مباشرا للفترة الواقعة بين 2009 ـ 2013 . وتم تمديدها لمدة سنتين بالاستناد الى القانون رقم 19 لسنة2013 المعروف باسم قانون تمديد ولاية رئيس اقليم في 20/اب ـ اغسطس2013 لمرة واحدة غير قابلة للتجديد ، وينتهي التمديد في 19/اب ـ اغسطس2015 .تم هذا التمديد في حينه على اثرعدم حصول التوافق بين الحزبين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني اللذان يربطهما التحالف الاستراتيجي لتقاسم السلطة بينهما. فالاول كان متحمسا لطرح مسودة الدستور على الاستفتاء العام لاقراره ، اما الثاني كان بجانب اجراء بعض التعديلات في مواده قبل عملية الاستفتاء ، ولم ينجز ذلك لحد الان.

ان الاحزاب الرئيسية المشاركة في الحكم من الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير والاحزاب الاسلامية اعلنت مرارا ومن خلال اعلامها وتصريحات قادتها، بان القوانين المعمول بها في الاقليم لا تمنح اية فرصة لمسعود بارزاني للترشيح للدورة الثالثة. تتوقع هذه الاحزاب انه في حالة اصرار الحزب الديمقراطي الكردستاني على طرح الدستور على الاستفتاء بدون اجراء بعض تعديلات عليه وحصوله على التوافق الوطني ،لا يحقق نتائج ايجابية منه ،وقد يسبب ايضا الى خلق ازمة سياسية كبيرة في الاقليم .وترى بان الحل الصحيح لهذه المسالة ، هوترشيح بديل اخر من حزب الديمقراطي الكردستاني تعزيزا لممارسة مبدأ التداول السلمي للعملية السياسية والسلطة في الاقليم ، وتنتظر ايضا قطاعات واسعة من المجتمع الكردستاني بفارغ الصبر الى اجراء التغيير في العملية السياسية والظرف الراهن في الاقليم.

اما بالنسبة للحزب الديمقراطي الكردستاني ومن خلال اعلامه وتصريحات بعض قادته ، بان مسالة الولاية الثالثة لمسعود بارزاني خط احمر غير قابلة للنقاش اوالمساهمة.وتجري وراء الكواليس والاتصالات الثنائية المخفية بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاحزاب الاخرى وخاصة مع حركة التغيير والاحزاب الاسلامية، للمساهمة والتوافق معها ونزع التنازلات منها لايجاد مخرج قانوني لاستمرار مسعود بارزاني للولاية الثالثة، واضعاف دور الاتحاد الوطني في هذه العملية.

اما بخصوص الفقرة الثانية والثالثة المشار اليهما اعلاه ، هناك مخرج قانوني لهذه المسالة يتم : اما عبر تعديل قنون رقم 1 لسنة2005 المشار اليه اعلاه بعد حصول التوافق التام بين الاطراف المشاركة في العملية السياسية والحكم بحيث يوفر فرصة ثالثة للترشيح، وهذا الاجراء يتطلب انتخاب الرئيس مباشرة من قبل الشعب، الا ان في الواقع العملي وارتباطا بالوضع الراهن للاقليم من مشاكل الحرب مع (داعش) وعصاباتها الارهابية ،والازمة المالية والاقتصادية التي يمر بها الاقليم حاليا، مع قصر الوقت لتنظيم الانتخابات ،لا يمكن تحقيق ذلك .

واما عبر تعديل القانون رقم 19 لسنة2013 المشار اليه اعلاه وانتخاب رئيس الاقليم داخل البرلمان ،وتكون صلاحياته بروتوكولية وتحويل معظم صلاحياته التنفيذية الى رئيس الوزراء.ويقتضي هذا الاجراء اعادة النظر في التشكيلة الحكومية الحالية ومراجعة الوضع القانوني لبعض المؤسسات.

وفي حالة عدم تحقيق ما جاء في الاجرائين المذكورين اعلاه، فان الرئيس بعد انتهاء مدة رئاسته يفقد شرعيته ويمكن ان يمارس بعض صلاحياته التي تتعلق بتصريف الاعمال لحين اجراء الانتخابات المقبلة ، ولا يمكن ان يرشح لها مرة الثالثة . وتتحول صلاحياته التنفيذية الى رئيس حكومة الاقليم.

جوابا على الفقرة الرابعة المذكورة في اعلاه،اعتقد بان الحل الامثل لهذه المعضلة ارتباطا بالوضع الحالي الذي يمر به الاقليم من تداعيات الحرب على الارهاب، وتازم الوضع المالي والاقتصادي والاجتماعي فيه، وعدم وجود فرصة كافية لتنظيم الانتخابات الرئاسية المباشرة اوتعديل بعض قوانين الدستور وطرحه للاستفتاء الشعبي،هو تخلي الحزب الديمقراطي عن مساعيه لتولى رئيسه ولاية ثالثة، والالتجاء الى انتخاب الرئيس داخل البرلمان بعد التوافق عليه ،عن طريق تعديل القانون رقم 1 لسنة 2005 ، وتقليص صلاحياته بحسب متطلبات النظام البرلماني، ومنحها لرئيس الوزراء بصفته مسؤولا مباشرا عن الجهاز التنفيذي.

ختاما، لتتظافر جهود كل الخيرين لتنقية الاجواء السياسية في الاقليم من خلال توحيد الخطاب السياسي، وعقد مؤتمر وطني كردي وبمشاركة جميع الاطراف المعنية لجمع شمل وترميم البيت الكردي، وتوسيع الحوارات في اجواء ديمقراطية وممارستها فعليا في الحياة اليومية ، يستند على مبدأ المساواة في المواطنة والاعتراف بالاخر ،وفي تبادل السلطة بالطريقة السلمية ... واعطاء المجال للشعب الكردي للمشاركة الحقيقية في صنع القرارات السياسية ، خاصة المصيرية منها ...وفتح افاق جديدة للتعاون والتواصل والعمل المشترك لحماية المكتسبات المتحققة ... ومحاربة الفساد الاداري والمالي المستشري في المفاصل الادارية والحزبية، وايجاد رؤية واضحة وشفافة واستراتيجية بنائة لعملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة...تفعيل دور واداء المؤسسات على اسس الانتاجية والمسؤولية ومبادئ الادارة الرشيدة ...وبناء المستلزمات الاساسية واللازمة لتطوير الفيدرالية على الصعيدين السياسي والمؤسساتي في الاقليم...ضرورة الاستفادة العقلانية من التجارب السابقة التي لم تجلب للشعب الكردي غير الاقتتال والدمار والحرب والويلات والتفرقة ، كما هو عليه اليوم. اذ اصبح الاكراد اداة وحلقة مركزية لمواجهة الصراع الدائر والارهاب المتفاقم في المنطقة . يقدمون المزيد من الضحايا البشرية والمادية ، والحرب الدائرة الان مع (داعش) وعصاباتها الارهابية خير مثال على ذلك ، وعلى حساب تحقيق المكاسب الحقيقية المتمثلة في حل المسالة الكردية حلا عادلا في المحافل الدولية . والحد من معانات هذا الشعب ، الذي يدافع عن الديمقراطية ومتعطش للحرية وصيانة الكرامة وفي تقرير المصير ، واختيار العلاقة والارادة الحرة والرغبة في العيش مع الشعوب الاخرى.

الإثنين, 27 نيسان/أبريل 2015 12:02

كلمة في يوم الكلمة - بيار روباري

في هذه الأيام تمر الذكرى السنوية السابعة عشر بعد المئة على صدور أول صحيفة كردية باسم "كردستان" التي أصدرها الأمير الراحل مقداد مدحت بدرخان من القاهرة، وبعد مرور كل هذه السنوات وإنتشار الإنترنيت وشبكات التواصل الإجتماعي وإتساع الفضاء الإعلامي وسهولة الإتصال، وزيادة الصحف والمجلات والقنوات التلفزيونية الأرضية والفضائية والإذاعات الناطقة بالكردية، إلا أن وضع الإعلام الكردي مازال مزريآ وخاصة في مجال حرية الكلمة وقبول الرأي الأخر.

فالإعلام الكردي ينطبق عليه صفة الإعلام الشمولي كاعلام النظام السوري والكوبي وكوريا الشمالية وإن لم نصبح دولة بعد، إلا إن الإعلام الحزبي الذي يسيطر عليه الأحزاب الكبرى كالحزب الديمقراطي الكردستاني- العراق وحزب العمال والإتحاد الوطني، يقومون بذاك الدور على أكمل وجه. فهذا الإعلام لا شغل له ولا شاغل، سوى التطبيل والتزمير كلآ للسروك (القائد) الخاص به، وتعظيم شأنه وتلميع صورته ووضعه في مرتبة الأله. ومتابعة أخباره متى إستيقظ ومَن إستقبل ومَن ودع وكم مرة سعل، وماذا قال في ذاك اليوم، لأن كلام حضرته منزل وكل خطاب يدلي به، تاريخي ويجب أن يُدرس للأجيال.

وإذا حاول شخصٌ مثلي غير مؤدلج، نقد هذه الأصنام التي لا شبيه لها إلا في سوريا وكوريا الشمالية وإيران المرشدية، فيقيمون الدنيا على رأسه، ويتهمونه مباشرة بالجهل والعمالة والخيانة، ويطالبون بمعاقبته لأنه تجرأ وإنتقد الذات القائدية المقدسة.

أتسأل، ما الفرق بين إعلام حزب العمال الكردستاني وإعلام النظام السوري؟ لا فرق على الإطلاق، سوى إن الأول يتحدث في عمومه باللغة التركية مع بعض الإستثناءات والأخر يتحدث بالعربية، وكلا الطرفين يمجدان الزعيم، ويخونان الأخرين ويقللون من قدرهم وشأنهم ويقومون بتجهيل الناس، وزرع العبودية والخنوع في أنفسهم، من خلال تلقينهم شعارات مهينة بحق الإنسان وترديدها مثل: "بالروح بالدم نفديك يا سروك " و "لا حياة من دون السروك" وغيرها من الشعارات المأخوذة عن البعثين، ولا غرابة في ذلك كون هؤلاء عاشوا طويلآ في كنف نظام البعث المجرم.

ونفس الشيئ ينطبق على إعلام المشيخة البرزانية، الذي يخصص جلى وقته وإهتمامه بتحسين وتلميع صورة السروك، وزرعها في أذهان الناس، كي يقنعنهم بمدى عظمة شخصه وأهميته وضرورة بقائه في هرم السطلة، لأن في حال رحيل سوف يضيع الشعب الكردي المسكين، ولهذا علينا نحن الكرد أن نترجى مسعود البرزاني أو أحدآ من أفراد عائلته ليقودنا، حتى لا نضيع !! لأنهم الوحيدين القادرين على القيادة وبقية الشعب الكردي مجرد مجموعة من الجهلة وهم بحاجة لمن يراعهم كالماشية.

وبالنسة لإعلام الإتحاد الوطني الكردستاني، فهو أقل تزمتآ بدرجة من إعلام الحزب الديمقراطي وحزب العمال الكرددستاني، بسبب تركيبة الإتحاد الوطني وتعدد الرؤوس فيه ونسبة المثقفين بين صفوفه.

وأما ما يسمون أنفسهم باعلام حر ومستقل، في الحقيقة ليس كلهم كذلك، فهم ينقسمون إلى ثلاثة فئات وهي:

الفئة الإولى، هي تلك التي تدور في فلك الحزب الديمقراطي الكردستاني وزعيمه مسعود البرزاني، ويرفضون نشر أية مقالة تنتقد البرزاني وحزبه.

الفئة الثانية، وهي المجموعة التي تدور في فلك حزب العمال الكردستاني، وهي الإخرى لا تنشر أي مقالة تتناول هذا الحزب وزعيمه اوجلان بالنقد.

أما الفئة الثالثة، فهي مجموعة من الأفراد الغير مرتبطين بالأحزاب، ولكنهم لا يملكون رأس المال ولا الإمكانيات التي تمكنهم من منافسة الإعلام الحزبي، ويتعرضون لضغوط وتهديدات من قبل الأحزاب الكردستانية الرئيسية.

الإعلام وجد لخدمة المجتمع ولمراقبة السلطة التنفيذية، وليس لخدمة الحاكم وهذا الزعيم أو ذاك. وكما نعلم للإعلام تأثير قوي جدآ، ومن هنا جاء تسميتها بالسلطة الرابعة، ولكن الإعلام الكردي بحاجة إلى الف عام، كي يصبح سلطة رابعة كما هو الحال في الدول الغربية كبريطانيا وفرنسا.

أنا واثق لو أن الراحل مقداد مدحت بدرخان حاضرآ الأن، ورأى حال الإعلام الكردي لإصيب بالصدمة وحزن حزنآ شديدآ.

25 - 04 - 2015

قد يقال: أيُعقل أن يطمح شعب بدوي إلى عَوْرَبة العالم من خلال أسلمته؟

نقول: نعم، هذا معقول، فالصحراء العربية التي أنتجت الغزاة العرب، هي نفسها التي أنتجت الغزاةَ الأَكّاديين حوالي منتصف الألف 3 ق.م، فاحتلّوا ميزوپوتاميا (العراق)، وأطلق ملكُهم سَرْجون Sargon الأوّل على نفسه لقبَ (ملك أربعة أركان العالم)، وكان هذا هو مشروعه ومشروع خلفائه. وصحارى آسيا الوسطى أنتجت في القرن 12 م الغزاةَ المُغول بقيادة جَنْگِيزخان، وكالعرب كانوا يعتقدون أنهم لم يُخلَقوا إلا ليحكموا العالم بزعامة خانهم.

لذا فلا عجب أن يكون ثمّة مشروع عربي للسيطرة على العالم ثقافياً وسياسياً واقتصادياً تحت ستار (أسْلمة العالم)، وانطلق هذا المشروع باسم الإسلام من بلاد العرب في القرن 7 م، وأوصله الغازي عِياض بن غَنْم إلى القوقاز، وأوصله الغازي قُتَيْبة بن مُسْلِم الباهِلي إلى حدود الصين، وأوصله الغازي عبد الرحمن الغافِقي إلى پِواتْيَيه (في جنوبي فرنسا)، ثم استكمله الطابور الخامس من الشعوب الأخرى، فأوصله السلطان التركماني محمود الغَزْنَوي إلى الهند، وأوصله التُّرك العثمانيون إلى أسوار ڤِيَنّا في أورپا.

ودأب الإسلاميون العرب والمستعرِبون (المسلمون غير العرب) على نفي أن يكون هدف المشروع الإسلامي هو السيطرة على العالم، ويزعمون أن الهدف الإسلامي نبيل وإلهي، ويتجاهلون عمداً غزوَ العرب للشعوب من حدود الصين إلى حدود فرنسا الغربية، وبطشَهم بالشعوب، وسَلْبَ أموالهم، واحتلال أوطانهم، وسَوْقَ كثيرين منهم إلى أسواق العبيد، باسم المشروع الكوني (الإسلام).

وخلال 14 قرناً اشتغلت ماكينة صناعة عُميان الماسونيات الإسلامية بأقصى طاقتها، وأنتجت عشرات الآلاف من العميان: ساسة، قادة جيوش، مجاهدون، تجّار، علماء، فقهاء، شعراء، خطباء، دُعاة، مُعلِّمون، اقتصاديون، إعلاميون، وجاهد هؤلاء بحماس لتسويق مشروع الأسلمة في مجتمعاتهم، وترسيخه في قلوب وعقول شعوبهم.

ولا ننسَ جهودَ شيوخ الطرق الصوفية المُستعرِبين في تعميم الإسلام، منهم في غرب آسيا: عبد القادر الگَيْلاني، وأحمد الرِّفاعي، وأحمد البَدَوي، وخالد النَّقْشَبَنْدي، وجلال الدين الرُّومي. ومنهم في شمال إفريقيا: التِّيجاني والشاذِلي. هؤلاء المشايخ اصطادوا حشوداً هائلة من بسطاء شعوبهم، وجنّدوهم لخدمة الماسونيات الإسلامية، وحوّلوهم إلى طابور خامس لخدمة مشروع (أسلمة العالَم).

وفي القرن 18 م أحيا الشيخ البدوي محمّد عبد الوَهّاب مشروع (الأَسْلَمَة) في صيغة (الحركة السَّلَفية)، ومنذ أوائل القرن العشرين رفع عميان الماسونيات الإسلامية المُستعرِبون راية مشروع (الأَسْلَمَة)، وخاصّة في مصر وسوريا، منهم محمد عبدُه، ورشيد رِضا، وعبد الرحمن الكَواكِبي، متأثّرين بجمال الدين الأفغاني، وعلى أفكار هؤلاء أسّس المستعرِب المصري حَسن البَنّا حركة (الإخوان المسلمين)، وإن أغلب الحركات الإسلامية من إنتاج هاتين الحركتين: الحركة السَّلفية، والحركة الإخوانية.

وبجانب المستعرِبين الإسلاميين ظهر مستعرِبون قوميون، عملوا لإحياء مشروع (العَوْرَبة) على أسس قومية، وخاصّة في سوريا ولبنان وفلسطين والعراق ومصر، واختلف الإسلاميون والقوميون في الوسائل، لكن رؤيتهم وجهودهم توحّدت في مؤتمر قومي إسلامي عُقد عام 2007 م في الدَّوْحة عاصمة إمارة قَطَر، وتعاونوا معاً لتنفيذ مشروع (الأَسْلَمَة/العَوْرَبة).

إن قادة مشروع (الأَسْلَمَة/العَوْرَبة) الجُدد، من العرب والمُستعرِبين، نشطوا في الجغرافيا ذاتها التي نشط فيها الغزاة القدماء؛ فنقل السعودي أُسامة بن لادِن والمصري أَيمن الظَّواهِري نشاطهما إلى حدود الصين، ونقل السعودي خَطّاب نشاطه إلى القوقاز، ونشط أتباع المحاكم الإسلامية في الصومال، ونشط المُستعرِبون السوريون والمصريون والأمازيغ في غرب آسيا وشمال إفريقيا، وما كانت غزوات نيويورك، ومَدريد، ولُندن، وباريس إلا البداية، وها هو تنظيم (داعِش) يُحْيي مشروع الغزو تحت راية (دولة الخلافة)، ولا خيار أمام العالَم سوى مكافحة هذا المشروع.

أجل، هذا هو الخيار الوحيد.


بعد ثلاثة سنوات من الصراع السوري ، ودخول داعش الى العراق وإسقاط ثلاثة محافظات يمكننا أن نكتشف المخطط الجديد للشرق الاوسط الذي وضعته القوى الغربية عام 2002 وفي اجتماع سري ضم كبار المسؤولين الاميركان من خلال التهيئة لإسقاط شمال العراق وربما بأيدي عراقية داخلية ، كما ان التماهي الذي اعتمدته حكومة المالكي في اثارة الفوضى في البلاد كان سبباً مباشراً في تطبيق هذا المخطط الخطير من غير دراية .
التخاذل الدولي الواضح والضعف الكبير في صد داعش هو الآخر سبباً في تهيئة الارضية لتمدد "داعش" من خلال حرب كر وفر واستنزاف الطرفين حيث تشير اغلب التقارير الغربية أن الارهابيين هم ابناء تلك المناطق وأبناء عشائرها وتعاون ازلام النظام البائد من البعثيين وماكنة قمعه الامنية .
كانت اولى خطوات صناعة الارهاب هو احتلال العراق وما تلاها من إدخال أشرس الارهابيين في العالم الى منطقة العراق والشام ، واستمرارهم في السير نحو فرض الامر الواقع في الشرق الاوسط الجديد .
هناك جاءت رؤية الحكيم في ذكرى تأبين السيد محمد باقر الحكيم مؤسس المجلس الاعلى ، والذي أشار الى ان الحرب التي تخوضها عموم المنطقة العربية هي لإعادة تشكيلها من جديد والعراق هو الجزء الاهم من هذه التشكيلة وهذا المخطط ، وان ما يحصل في الشرق الاوسط عموماً سيعتمد بالتأكيد على المستجدات على الارض العراقية ، وما سيكون عليه مستقبل العراق .
العراق يعد اللاعب الابرز في المنطقة العربية ، كونه يقاتل اليوم بالنيابة عن الشعوب العربية وعن المسلمين عموماً في الشرق الاوسط ، لان العراق كان البوابة الاولى لدخول الارهاب الى المنطقة ، ولولا حكمة مرجعيته الدينية العليا في فتواها التاريخية " الجهاد الكفائي " والتي استطاعت من قلب الموازين جميعها وارباك المواقف والمخططات الاقليمية والدولية ، لكان العراق اليوم مستباحاً من الارهاب الداعشي ، ولكن هذه الفتوى اعادت التوازن والثقة للعراقيين بأنفسهم ، وقدرتهم على الوقوف بوجه المخططات الرامية لتقسيم بلدهم ، الامر الذي دعى اميركا الى تغيير خططها وسياستها في المنطقة والعراق عموماً ، خصوصاً مع ظهور اللاعب الجديد إيران ، عبر تنشيط الخلايا الارهابية ، وإيجاد وتقوية الارضية الحاضنة لهم في العراق ، مع التحرك الافقي وبسرعة وعلى امتداد الاراضي السورية الى العراقية شمالاً وغرباً والسيطرة على ينابيع النفط والمياه في شمال العراق وغربه .
الحكيم في خطابه رفع شعار جديد هو شعار " اطفاء الحرائق " وذلك من أجل وضع رؤية جديدة للمنطقة ، والبدء بمرحلة جديدة يكون العراق منطلق لها ، لان لهيب الحرائق وصل الجميع دون استثناء ويجب على الجميع حماية نفسه من لهيبها ، لان هذه الحرائق تنذر بعواقب وخيمة على المنطقة عموماً ، فهذه بلاد الشام تحولت الى خراب ، ومصر العروبة تأن اليوم تحت وطأة الفقر والإرهاب ، والعراق الذي اصبح ساحة مواجهة طائفية مدفوعة الثمن من القوى الاقليمية الداعمة له ، مروراً الى اليمن الذي اسمى بلا يُمن وآمان .
الحكيم في كلمته دعا الجميع الى ان يدرك أن المنطقة العربية لا يمكن لها أنت تستوعب هذا الكم الكبير من الصراع والذي بدأ لونه يتغير من السياسي والصراع على الحكم الى اللون الطائفي ، لذلك يستدعي تغليب لغة العقل والحوار ، والبدء بسياسة التهدئة وإطفاء الحرائق والعودة الى لغة التفاهم الجاد والمصارحة الحقيقة لتكون مقدمة للمصالحة ، وإيجاد الحلول الناجعة بالحوار الجدي المباشر في العراق او عموم المنطقة .

المنطقة العربية تعيش وسط ازمات خطيرة ، وحروب داخلية أحرقت المدن ، ناهيك عن المخطط الاكبر في تقسيم المنطقة وإيجاد شرق اوسط جديد ، الامر الذي يدعونا الى ان يعي شعوب المنطقة عموماً والعراق خصوصاً ان الخطر الكبير يهدد الجميع بدون استثناء ، لان امريكا تسعى الى خلق شرق اوسط جديد وفقاً لرؤية امريكية للسيطرة على كل العالم ، وعلى منابع الثروات فيها ، بعد ان كانت اوربا هي الصانعة للشرق الاوسط في بدايات القرن الماضي وفقاً لمصالحها .


.
تدفق مئات آلاف، من رجال ونساء وأطفال الأنبار؛ بأتجاه بغداد وجنوب ووسط العراق؛ إستكمالاً لمليوني نازح، هربوا من بطش داعش، ومشاهد الموت، ونيران تلتهم البيوت والأعراض.
تداخلت داعش بين مسامات التاريخ، وسلكت ثقوب منحرفة؛ وساقت بعض الأفراد للتطرف؛ حتى نزعوا الحقوق من أصحابها بالزناد.
توجه النازحون من موت يلاحقهم، وهربوا مذعورين، وخلفهم سياف يقطع الرؤوس، بحالة من الهلع، التي دعت الأم الى نسيان وليدها.
إرتاحت داعش وهي ترى النساء تُهان في الشوارع، ويموت الأطفال جوعاً، وثقبت طبول ساسة الفنادق والملاهي، وعلماء الفتنة والتطرف، بعدما ناغم هربهم من المعركة؛ الى ما تروم له عصابات التكفير، ويراهنوا على الدروع البشرية وزيادة أعباء الحكومة، ولم يتوقعوا؛ أستقبال العوائل، وفتح البيوت، والمسح على رؤوس الأطفال وردت العباءة على رأس الأنبارية.
النازحون أهلنا وأخوتنا وأبناء عمومتنا، ولا يمكن أن نتجاوز التاريخ، وإذا قسم البيت لا يمكن ان تُمنع العواطف، والعشيرة العراقية من الجنوب الى الشمال، لايمكن نكران الأنساب، وأن غدر ساستهم، وبعض من يدعون المشيخة العشائرية والدينية، وفسحوا هؤولاء؛ المجال لتعبئة الفكر الداعشي، والإعتراض على النظام السياسي، وكبروا لإطلاق سراح سجينة، ولم تتحرك غيرتهم على آلاف النساء المنتهكات، ومن قتل رجالهن أمام المارة، وفجرت بيوتهن؟!.
عجيب أمر ساسة يدعون تمثيل مناطقهم، ولا يرق قلبهم، أو تأخذهم غيرة على بكاء نازحة، فقدت أبناءها وبيتها ولا تعرف مستقبلها؟! ومازال بعضهم يبكي على المجرمين، ويسكت عن عصابة جاءت على فوهات البنادق، ورقاب الرجال وأعراض النساء، في مناطق ممزقة، يقتل الأخ أخيه، وقدمت أخوت وأمهات الذين ضخعوا، ودَلَّ على بنت العم والعشيرة؟!
أن التخندق خارج أسوار الوطن، جلب العار وبددت المصالح المشتركة، وإرتماء بأحضان الغرباء؛ دون تقدير لأهمية الحوار الوطني والمصير المشترك، ولم ينفع الإستقواء بداعش أو التظاهر أمام السفارة الامريكية، والذهاب للأردن، وترك الرؤوس تتطاير في ساحة المعركة.
لا يمكن القضاء على الأرهاب، بدون تكاتف الجهود، وإستثمار المحنة وفرصة الحوار، وترك سذاجة الفعل السياسي، التي أبتلى بها العراقيون، من تخرصات من لا يفقهون مصلحة شعبهم، وجعلوا الأبرياء ورقة للمتاجرة، ووقفوا كالمتفرج والمتشفي، الذي يُريد حصاد دوران رحى الحروب على الأجساد؟!
فشلت نظرية المراهنين على الحرب الطائفية، ونزحت العوائل بإتجاه أهل الجنوب والوسط، وتركت فنادق وفلل ساستها.
النازحون أبرياء من فعل الدواعش، وبعيدون عن ملوثات السياسة والأنا، وقد رفضوا المتجارة بالدماء، وليس لهم مصلحة بصراع صاروا حطب له، وقد سقطت نظريات من يجلس خارج الحدود، لأن الشرف على أبواب الخنادق، وإذا كنتم لا تأمنون على أغراضكم من الحشد الشعبي، فكيف أختار النازحون مناطق الوسط والجنوب، ورفضوا العيش تحت يد عصابة، تطرب على فض بكارة الحرائر.

 

الإثنين, 27 نيسان/أبريل 2015 00:17

انجاز جديد لمجلس النواب العراقي ..!

 

في هذا الوقت العصيب الذي يواجه فيه العراقيون أشرس موجات الارهاب في تأريخهم الحديث ، ينكفئ مجلس نوابهم ، المنتخب بضرائب دم من خيرة ابنائهم ، على اداء هزيل لايرتقي لحجم وخطورة التهديدات التي تستهدف كيان الدولة ومستقبلها واروح العراقيين وممتلكاتهم ، ويخوض المجلس في مناكفات وصراعات لاتخدم وظيفته ودوره المنتخب على اساسهما ، ليقر قوانين لاتنفع ولاتضر ولاتقدم خدمة للشعب الذي ينتظر الكثير مما جاء في لوائح وبرامج الاحزاب المعتمدة في الانتخابات ، والمفروض انها ملزمة بالعمل على تفعيلها وتطويرها لصالح المواطنين ، بدلاً من ( لفها ) والقائها في صناديق القمامة .

أحدث الامثلة على هذه القوانين التي أقرها ( مجلس نواب الاحزاب ) ، هو ( قانون التعديل الأول لقانون مجلس الخدمة الاتحادي رقم (4 ) لسنة 2009 ) الذي اقره المجلس في الثامن والعشرين من آذار الماضي ، والمؤكد أن هذا التعديل كان قبل اقراره خضع لقراءة أولى وثانية ، وهو اسلوب اعتاد عليه المجلس في قراءة القوانين دون مبرر ، بدلاً من ان توزع الرئاسة نسخه من القانون على النواب قبل التصويت عليه بوقت مناسب ، يسمح بقراءته وصياغة مواقفهم منه .

قانون التعديل المشار اليه والمنشور على موقع مجلس النواب كأحد انجازاته يتضمن أضافة عضوين للمجلس ليصبح العدد ( 9 ) بدلاً من ( 7 ) ! ، علماً أن مجلس الخدمة المقر قانونه منذ ( 6 ) سنوات لم يباشر أعماله ، وأستمرت أحزاب السلطة بآلية التعيينات التي تخدم مصالحها منذ سقوط الدكتاتورية ، وفق أساليب أضرت بالمؤسسات العراقية وساهمت في تكريس المحسوبية والولاء على حساب الكفاءة وحقوق المواطنيين من غير المنتمين لها ، ناهيك عن التداعيات الاقتصادية والاجتماعية الخطيرة المترتبة على هذا المنهج العقيم .

أن هذه الاختيارات المعتمدة من مجلس النواب لـ ( قوانين ) غير مهمة ولانافعة لعموم الشعب ، واستبعاد قوانين لها مساس بحقوق المواطنين وبناء المؤسسات وترسيخ النظام الديمقراطي ، كقانون الاحزاب والنفط والغاز والمحكمة الاتحادية والاحصاء والمناطق المتنازع عليها ، يشير بوضوح الى سوء اداء مستند الى توافقات غير معلنة لاطراف السلطة ، تخدم مصالحها الذاتية على حساب المصلحة العامة ، وهي بهذا الاسلوب تكون مسؤولة عن جميع التداعيات التي عصفت بالعراق منذ تصدرها المشهد السياسي ، خاصة تنامي وشراسة الارهاب الذي بات مهدداً لكيان الدولة ومستقبل مواطنيها ، ومسؤولة عن التضحيات الكبيرة والمتصاعدة التي يدفعها العراقيون دماءاً غالية في مواقع المواجهة ، وفي مدنهم المستهدفة بالتفجيرات والاغتيالات وعصابات الفساد المنتشرة في جميع مؤسسات الدولة واركانها .

لقد أثبتت السنوات الماضية اتساع الهوة بين طواقم السلطات ومنها مجلس النواب وبين عموم الشعب ، ولم تعد الامثلة بحاجة الى شواهد على حسن اداء الشعب لواجباته ، مقابل التقصير الفادح للسلطات في تنفيذ مسؤولياتها ، وما الخراب العام الذي يقترب من الفوضى الا دليل ادانة وتقصير للكبار الماسكين بسلطة القرار من قادة الكتل والاحزاب وبطاناتهم المستفيدة من منافع المناصب طوال العقد الماضي ، وصولاً الى مايسمى بـ ( بورصة الكراسي ) ، التي وصلت اسعارها الى ارقام فلكية ، لا لشيئ غير مكاسبها المادية بعد التنصيب !.

البرلمان العراقي الذي يفترض انه يتصدى لمهمتي التشريع والمراقبة ، يكاد يفقدهما معاً بالارقام والوقائع ، وهو أمر يرتقي الى مستوى خرق الدستور ، ففي الوقت الذي تخوض فيه البلاد حرباً ضروس ضد اخطر اعدائها ، لازال اعضاء البرلمان ورئاسته موزعين بين الغياب عن جلساته والانشغال بمناقشة واقرار قوانين ليس لها اي تأثير على الواقع البائس الذي يعيشه المواطن ، ومكتفين باستعراضات امام القنوات الفضائية لتبرئة ذممهم ، متناسين أن ذاكرة الشعب تحتفظ بسجلات مبوبة ومفصلة عن الجميع ، وسيكون لكل حادث حديث في وقته ومكانه .!

علي فهد ياسين

 

.

في احدى خطابات القائد الضرورة تحدث للجنود عن الضبط وحثهم على الالتزام به وضرب لهم امثلة وفي نهاية لقائه بهم اراد ان يتاكد من ان جميع الجنود سمعوا الخطاب بانصات وحفظوا الدرس جيدا وصار عندهم (زلاطه) فسألهم بشكل مفاجيء (يول يابه الفيل يطير ) اجاب الجميع بصوت عالي نعم سيدي ( الفيل يطير ) وبعد عدة ايام من خطاب ( اخو هدله ) وتعرض القاطع الى هجوم وذهاب ضحايا وخسائر من الجنود اراد آمر الوحدة التاكيد على الضبط العسكري فجمعوا له الجنود وفي اول كلامه ذكر ( الضبط ) فضج الجنود بصوت واحد : سيدي ندري ..ندري فسألهم ماذا تدرون اجابوا بنفس الحماس (ندري الفيل يطير ) فسألهم ( اي حمار قال هذا ) قالوا السيد الرئيس سيدي هنا استدرك الآمر الأمر سريعا وقال لهم مجاوبا ومداريا الوضع .. صحيح هو يطير (بس مو عالي ) اتذكر هذا وانا لايساورني ادنى شك بصدق الرئيس وطيبة قلبه وعدم ميله للكذب يوم امس وهو يتحدث بمناسبة يوم الشهيد وتأبين محمد باقر الحكيم عندما قال (لا يوجد بين أهل السنة من يؤيد تنظيم داعش، والسلاح محصور بيد الدولة ولاتوجد ميليشيات في العراق، و اخراج داعش من العراق بات قريباً، و ان تنظيم داعش لايملك رجالاً عراقيين واغلب عناصره من الاجانب ) واعرف بقناعة تامة ان الامر وياي ماراح يطلع سلامات ويطلعلي واحد يسألني (اذا داعش مابيهم من اهل السنة لعد شاكر وهيب منين ؟) هذا يمكن قضيته سهله وجوابه تحت السيطرة وممكن اقنعه بالقول بان شاكر وهيب خرافة صنعها الاعلام المعادي واصلا هو لا سني ولا عراقي واحلفله براس الرئيس بأن شاكر وهيب (مخلوق فضائي ) وتمشي القضية واثبت ان القائد العام للقوات المسلحة صادق في ادعائه لكن الخوف ان يصادفني واحد مثل النائب حنان الفتلاوي ويملك ادلة واسماء لنواب ووزراء ومسئولين وسياسيين (ويكعدلي ركبه ونص ) ويسلسل الرؤوس الكبيرة المشتركة مع داعش وبالاخير يخصمها ويقول (هذا فيل طيره القائد ) واذا لهذا الحد يمكن اقنع بفيل واحد ونظرية (مفيش حد احسن من حد ) القائد الضرورة طير فيل وقائدنا طير فيل , طيب اذا اخر (فتك ) قضية السلاح بيد الدولة وهاي لو بيها مجال مناورة كان ناورنا لكن حتى مانعرف سيادة الرئيس يقصد السلاح بيد يادولة دولتنا لو الدولة الاسلامية ؟ والله حيرة سجل هذا فيل ثاني وعجز دفاعتي عن صد هجومهم على السيد الريس اما قضية ماكو ميليشات هاي ماراح ادافع عنها سجلها بفيلين وقل خيرا ولاتسأل عن عدد المليشيات في البلد على , حساب الفريق الخصم صار عندنا ثلاث قضايا واربعة فياله طارن بقت قضية اخراج داعش من العراق قريبا .. لا هاي القضية ما اسمح لغيري يبدي بيها رأي اني اقول هذا اكبر فيل طاير ياصاحب السيادة والدليل بلحظة طيران الفيل الرئاسي بخصوص خروج داعش قريبا كان داعش يقتل قائد فرقة وامري الوية ويحتل عقدة المواصلات بين بغداد والانبار وصلاح الدين ( شنو قابل يريد يسوي طريق يطلع على خانقين ؟ ) لا فيل ونعم الفيل طيرت سيادة الريس . وفيل داعش لايملك في صفوفه عراقيين هذا ممكن يصير مو فيل اذا سيادة الرئيس طلب جرد باسماء المسؤولين المتعاونين مع داعش وجردهم من الجنسية وقدمهم للقضاء وماعدا ذلك لا ايضا فيل ويجوز يطير اعلى من باقي الفيلة التي بلغ عددها خمسة وتجاوز سلفه باربعة ويزاحم اخوته بالطيران

الغد برس/بغداد: أعلن نائب رئيس مجلس النواب، همام حمودي، الاحد، أنه ستتم مناقشة ما يجري في الأنبار مع وزير الدفاع خالد العبيدي، مؤكداً أنه في حال ثبوت صحة الأنباء بشأن حدوث مجزرة في ناظم الثرثار، فإن مجلس النواب سيتحمل مسؤوليته بتشكيل لجنة للتحقيق.

وقال حمودي في بيان صحفي تلقته "الغد برس"، أنه "ستتم مناقشة ما يجري في الأنبار مع وزير الدفاع وطاقمه في القاعة الدستورية وبحضور رؤساء الكتل ورئيس اللجنة الأمنية وأعضائها".

وأضاف أن "دماء أبناء قواتنا المسلحة أغلى من أن تهدر بمجازر، ولن نسمح بالتفريط بها مهما كانت الأسباب والظروف، وفي حال ثبوت صحة الأنباء بشأن حدوث مجزرة في ناظم الثرثار، فإن مجلس النواب سيتحمل مسؤوليته بتشكيل لجنة للتحقيق في القضية بغية الوقوف على ملابساتها، ولن نتهاون مع أي مقصر".

الغد برس/ بغداد: قال عضو مجلس محافظة كركوك محمد خليل، الاحد، إن قوات البيشمركة تستعد لتحرير قضاء الحويجة بالمحافظة بالتعاون مع القوات الامنية والحشد الشعبي، مبيناً أن هناك اكثر من 80 جثة تعود لمواطنين مغدورين من قبل داعش في قرية البشير.

واوضح خليل لـ"الغد برس"، أن "قوات البيشمركة تستعد حاليا لتحرير قضاء الحويجة، في محافظة كركوك، من عناصر تنظيم داعش الارهابي بالتنسيق مع القوات الامنية والحشد الشعبي"، مشيراً الى أن "تحرير الحوجية سيكون من عدة محاور عسكرية".

واضاف أن "هناك أكثر من 80 جثة تعود لمغدورين خلفها داعش في قرية البشير القريبة من الحويجة"، مبيناً أن "المواطنين المغدورين هم من سكنت قرية البشير تم إبادتهم من قبل داعش جراء مقاومتهم".

وتابع خليل أن "الرفات تم دفنهم بالآليات الشفلات في مناطق متفرقة القرية".

وبدأت القوات الأمنية الأسبوع الماضي، عملية عسكرية واسعة لتطهير قريتي العزيزية والعطشانة غربي قضاء داقوق (45كم جنوبي كركوك).

بغداد/المسلة: كشف سفير تركي متقاعد، الاحد، عن مقتل 31 دبلوماسياً تركياً خلال 14 عاماً على يد من اسماهم "الارهابيون الأرمن".

وبحسب وكالة الاناضول الاخبارية، فأن السفير التركي المتقاعد "عمر أنكين توتام"، سلط الضوء في كتابه الذي حمل عنوان، "الإرهاب الأرمني"، الضوء على جرائم "المتطرفين" الأرمن، التي طالت الدبلوماسيين الأتراك، في سبعينات وثمانينات القرن الماضي.

ويوثق توتام مقتل 31 دبلوماسياً تركياً على أيد "المنظمات الإرهابية الأرمنية"، ما بين الأعوام 1973 لغاية عامن 1986، في كتابه الذي صدرعام 2006، تناول فيه بداية نشوء اللوبي الأرمني، عقب الحرب العالمية الثانية، وبعض التطورات في أرمينيا التي أدت إلى ظهور "الشوفينية" الأرمنية من جديد.

وأشار توتان إلى أن "اللوبي الأرمني تشكّل في الشتات، بعد أن بدأ المهاجرون الأرمن بالذوبان في المجتمعات التي هاجروا إليها، وقامت الكنائس والأحزاب الأرمنية، بإحياء الشعور القومي المتطرف لدى الجاليات الأرمنية، بهدف المحافظة على هويتهم".

 

أكد أستاذ العلاقات الدولية بجامعة ليهاي الأمريكية هنري باركي، أهمية دور الكورد في رسم مستقبل المنطقة، فيما شدد على ان الكورد صعدوا الى الواجهة كقوة مؤثرة في المنطقة.

وقال باركي في مقال له نشرته صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، ان “الكورد صعدوا إلى الواجهة هم أيضاً كقوة مؤثرة، وإنْ كانوا منقسمين بين البلدان الأربعة التي يعيشون بين حدودها: سوريا والعراق وإيران وتركيا”، مشددا على انه لا شك ان الكورد سيؤثرون على شكل الأشياء القادمة.

وتطرق باركي في مقالته المعنونة بـ (نهاية الدولة في الشرق الأوسط)، الى أوضاع الكورد في المنطقة حيث اشار الى ان اقليم كوردستان كيان فيدرالي معترف به في العراق، والكورد في شمال كوردستان منخرطون في مفاوضات سلام مع الحكومة التركية، والكورد في غربي كوردستان سيساهمون في تحديد مستقبل سوريا.

وأضاف الاستاذ الجامعي، ان الكورد وبمساعدة من القوة الجوية الأمريكية، نجحوا في الدفاع عن أراضيهم من تنظيم داعش الارهابي، وتمكنوا من طرد ارهابيي التنظيم وحمله على التراجع.

ويرى باركي انه “بوسع المرء استشراف نظرة على الشرق الأوسط انطلاقاً مما ينوي حزب العمال الكوردستاني القيام به” مضيفا انه استنتج من زيارة له الى قيادات الحزب في قنديل الى انه، ليست لديه أي نية في التخلي عن أسلحته، مضيفا بأن “الحزب ينظر إلى نفسه باعتباره حركة لديها مهمة: فعلى المدى القصير، يهدف إلى حماية الكورد الآخرين من «داعش»، وخاصة في سوريا والعراق، إضافة إلى أقليات في خطر مثل المسيحيين والإيزيديين، أما على المدى المتوسط، فيقول إنه يرغب في الدفع في اتجاه رؤيته الخاصة للديمقراطية”، معتبرا ان مثل هذه الرؤية تمثل مؤشرا جيداً على الوجهة التي يتجه إليها الشرق الأوسط.

PUKmedia


هذا العنوان العريض تصدّر الشريط الأخباري للكثير من نشرات الأخبار في قناتي روداو وأورينت ونقلت عنهما الكثير من المواقع الإلكترونية و صفحات التواصل الأجتماعية حتى كاد الأمر يتحول إلى حقيقة دامغة في أذهان المتابعين البسطاء .
لقد قامت هاتين المؤسستين الإعلاميتين بالترويج للإشاعة ذاتها و بنفس الوقت بشكل يُحتّم على المتتبع تصديقها ،كيف لا و الأحزاب الكوردية المناهضة لحركة التحرر الكوردستانية تردد هكذا أكاذيب ( نقلاً عن المعارضة السورية ) منذ تأسيس أول خلية لجان حماية شعبية في غرب كوردستان !
أن التدقيق في هذه الإشاعة دليلنا إلى الهدف منها و هي سيف ذو حدٌين
الحد الأول :تقول الأشاعة بأنه تم الأتفاق بين PKK والنظام على حماية النظام وتأتي تزامناً مع مساعي تنظيم داعش الهجوم على الحسكة لضرب تحضيرات وحدات حماية الشعب الدفاعية من خلال تشويه أي مقاومة قد تبديها وحدات حماية الشعب عن المنطقة وأظهار حمايتهم للمنطقة على أنها دفاع عن النظام لكي يفقد الشعب ثقته بأهداف YPG النبيلة .
الحد الثاني :هو مقولة اتفاقهم مع النظام على بيع الحسكة للنظام و تهدف هذه المقولة إلى تأمين حجة إعلامية لاستمرار التشويه في حال فشل داعش بتحقيق أي نصر في الحسكة و ( هذا هو المتوقع ).
وفي النهاية نتسائل هل هناك تنسيق بين ما نشرته قناتي أورينت وروداو وتحضيرات تنظيم داعش العسكرية ضد المنطقة ،وما سر تأسس و ظهور هاتين القناتين تزامناً مع بروز داعش على الساحة كقوة رئيسية ؟!
لن يفوتنا بالطبع الغموض الذي يكتنف مصادر تمويل هاتين القناتين ،حيث تتوجه أصابع الأتهام لهما ،إنهما صنيعة الإستخبارات التركية و آلتها الإعلامية في سورية و العراق وهذا هو الرأي الأرجح من خلال تتبعنا لكيفية تعاملهما مع الملف الكوردستاني .

خاص//Xeber24.net
هاني تعلو

الى الصـديق د. هـشام السـقّـاف

* * *

على إيقـاعات ( البـردوني)

وشـعرهِ الأخّــــاذ

كُـنّـا نُحـلِّل الـواقـع اليمني

وبين فجـــوات الـتـاريخ، تـبرزُ أحيـانـاً

تقـاطعـات الوعي بـالـواقــع

كـان انجـذابك نحـــو عـدن

وبعض مُـدن الجــنــــــــوب

لا يُغيّـِـرُ في شعـر البردوني

فصنعـاء..... تعـني اليمــــن

وتعـــني .... أمـــورٌ أخـــرى

وثَـمّــة أشـياء يُـجـليـها الغـمـوض

رغـم ثــــرثـــرة الــواقــــــع

* * *

موسـكو.... لا تـعـني الحُـديـدة

وليسـت واشنطـن .... هـي صنـعــاء

وبين ( القــات اليـمني ) وإفيـون لاس فيجـــاس

ثمّـةَ مسافات نفســية

في الـوعيّ والإنتشــاء

كانت موسـكو ترصدُ ( القـزو اللّيلي ) *1

لأبنـاء اليمـن، وهُـم ينتشـون

بأقــداح الفودكا الروسية

لم يـكن ذلك يُعكّــرُ صفـو الأيـــام

والأحـاديثُ – رغـمَ السُكرِ- كانت تصـبُّ في هـموم الوطن

لكـن غّـزوَ الجِـوار...

وأبنـاء جِـلدتنـا ...

يكشفُ زيـفَ الادعـــاء العروبي المتـأسـلِـم

عـــنـدَ أبـنـــاء الزُنــــــــاة

هـا نحــنُ أمـامَ ســــؤال الأرومــةِ

وســؤال الـتــدويـن

وســؤال الـوجــــود

هـل كُـنّـا حقّـاً ( خـيرُ أمّـــةٍ ) كــان ينشـدهـا الرسـول ؟!

أم أنّ ( إسـلامنا ) باعتـهُ قريش الريـاض

إلى أبناء يعقـوب ؟!

كـيفَ نفهّـمُ الإسـلامَ .. إذا كان القـويّ يلتهم الضعيـف ؟!

مّـن سـوّل لـ( آل سـلول) تأويل القـرآن وفق تـوراتهم ؟!

مَـن أعـطاهـم الحقّ على المسلمـين

وشــــراء ذِمّـمِهِــــم

بالمـال والرشــوة ؟!

* * *

لا أعـرفُ أيـن تقفُ الآن ؟!

لكنّـي متيقِـنٌ بـأن رؤاك ... لا تُخطـئ بوصلـة الوطـن

يـابن ( الحَـوطِ ) .....

لم تكـن تُحدّثني عـن ( الحـوثيّـين )

بـل تتحـدّثُ عـن أبناء اليمـن في ( صُـعـدة )

وكيف يَتَصـدّونَ الى ( قــــزوات آل سـلول )

في الرُبـعِ الخـالي وصحـراء اليمـن

كُـنتم ،،، أنتَ والآخـرين ،

تهـزجـون و (الجنّـابيّـة) *2 تبرقُ في الأيـدي

وعلى إيقـاعــات رقــص (البـرع) *3 اليماني

كُـنتَ (تـدبُك) بفرحٍ طفـولي لانتصارات أهـلك في (صُعـدة) اليمن

كُـنتَ تُفـاخِرُني بقـبائل أهـلُكَ

من ( هـمدان وحـائل وزبيـد )

وحـين انتسبتُ الى ( زبيـد ) قُـلتَ لي :

( هيّـا .. هِـب لك يـا عراقي )

فـاليمــــن حقّــنا ..!

كُـنّـا نضحكُ عند سماعنا غـزوَ آل سـلول

الى أطـراف الصحراء اليمنيـة

كان إصرارُك وأنتَ تمضغُ القـاتَ

بانهم سـيندحـرون حتماً

وتُـشدِّدُ في القـولِ :

أنَّ من صنعتـهم أمريكا - وإن كـانوا دولاً -

لا تـــاريخ لهـم في المـكان

ومن ثُمّ تـتَرنّـمُ بحكايا (سـيف بن ذي يـزن) و (وضّـاح اليمـن )

* * *

رغـمَ (ماركسيّتكَ) كُـنتَ تصـوم رمضـان

وتبحثُ في أُصول العقـائـد

وحـين نستعرضُ أحـداث التـاريخ، وحركات الشعوب ،

والتـديّـن في الجـزيرة العـربيـة ،

كُـنتَ تعـي جـيداً، وبإصرارٍ لافـت تقـول :

أن الـوهـابيّـة ، هي مصدر كل الشـرور

وهي مفسـدة العقـول في عـالم الإسـلام

وعيُـك المعـاصر... يـدركُ أسـاسيّـات الصراع الطبــقي

ولم تكـنِ القبـائلُ هي الأساس فـيـه

لكـنَّ شـيوخَ الفتـنـة... هُـم من فرّق بين النـاس

وبين أرض الحجازِ واليمـن

وبيـن الشـمالِ والجـــنـــوب

لم يكـتفـوا بخـراب عـقــول الناس في ديـارهـم

تـدخّـلوا في سُـنّـة الكــون

وغيّـروا حقـائق الأشــيـاء

جعـلوا شـعوب الجزيرة العربية شيعاً وطـوائـف

وكـفَّــروا كُـــل الأتقــيــــــاء

كان ( إمامهـم الأمريكي ) ينشئُ ( الفقــه الوهـابي)

ويُصـلّي بهــم جمـاعـة

نحـو محرابِ داود

كـان يُجَـذِّرُ فيهـمُ نَـزعـــة التكــفير، بحجّـة الأصالة والتجديـد

ثم يقفُ لحراسـةِ النفـطِ وحماية الغـاز الطبيعي،

وتخـريب الأديـــان

لكنّ الأخطـــر في ذلك ، ان المـال السعــودي

يشتري شـيوخ الـدين

وحكومات الـدول العـربيـة

حتى غـدى ( شـيخُ الأزهـرِ) يغـالط مقولات القُـرآنِ وآيـاتــــــه

في أمـر الحــربِ بيـن المســلمين

كـان يغـمضُ عينيـهِ عن قولــِهِ تعالى :

( وإن طـائفـتان من المؤمنين اقـتـتلوا .. )

تُـرى ، من يثـقُ بعـدُ بشيوخ الأزهـرِ ورجـال الـدين !

كــيف نقـرأُ، مصـر العروبـــة ، ومصـــرُ النـاصريـة

وهي تبيـعُ موقفهـا في ( شرم الشيخ) ؟

وبلسان جنرالها السيسي ؟

أَذاكَ هـو موقفُ أبنـاءُ الكِـنانـةِ، وثُــوّار الثــلاثـين من حـــزيران ؟

* * *

كُـنتَ تعـرفُ ( مخـارج الحُـججِ ) في أقـوال ( ابن عبد الوهـاب )

وتـرصدُ في ( أطروحتك ) العلمية،

طـوائف السـلفية التي فرّختها الوهـابيـة

لكنّـك لم تـدرك أنّـها ستنجبُ (وليداً أمريكيّـاً) من حاضنةٍ سلوليّـة

اسمها ( داعـــش )

وتنشـئهُ في ( ظــلال الكعـبــــة )

تـاريخهم مُـدوّن بـدماء المسلمين

وهُــم الـذين اخـتزلوا ( تـاريخ الإسـلام ) بفـكرِ داعش .

لقـد جعلوا من المسلمين خِـولاً لهم

وشوّهـوا حقيقة النصوص الدينيـة

بفـقـهٍ مشـبوه

وأوّلوا آيـات القـرآنِ وفق جهـالتهـم

ثُـم صادروا عقـل المجتهـدين

وجعـلوا من المـرأةِ مخـلوقـاُ مُـشوّهـاً

كـانوا يُـريـدون حِـجــاب العقـلِ

وحرفِ بوصـلة الحقـيقـة ............!

ولم يـكـتفـوا ...

كـانوا يـريدون تمزيق اليمن بأيدي القاعدة

لم يـدركـوا قـوّة التكوين في جـينات اليمـن

فـأبنـاء زبيـد وهـمـدان وحِـميَـر، هُـم أُس العـرب

ولا عـربَ بغــير اليمــن

أيهـا اليـمني ،

لم أعُـد أسـمعُ :

( يـاليـد ... هـيّـا اللّـيل ..

فـين الزنقـلة )

كــندا 20/ إبريل / 2015

 

خسرنا آلاف الشباب في سبايكر ، ولم نقبض سوى الكلام والثرثرة والتجريح والتشكيك واللّجان والبيانات ، بمعنى ثرثرة سياسية وشخصية غابت معه القرارات القانونية والقضائية ، ولم تتخذ إجراءات محاكمة أو إدانة أو عقاب للمجرمين الحقيقيين ، أو معالجات تجفف من دموع وآهات العوائل التي فقدت أثمن ماتملك ..!؟

ثرثرة للسياسيين يملئوا بها أوقات الخديعة والمراوغة ، ثرثرة وسائل إعلام متثائبة بليدة لم تجد طريقا ً لسبب أو معلومة في تحقيق إستقصائي يعطي إجابات كما يفعل الإعلام في العالم ...!

أمس خسرنا عشرات الرجال سقطوا في الدفاع عن الثرثار ، حين انتهى العتاد وضعف السلاح عن المقاومة ، أستشهدوا في اشرف موقف نضالي لحماية شرف الوطن والمواطن والجندية ضد أسافل البشر " داعش " .

يقول البعض ان واقعة سقوط سدة الثرثار بيد الدواعش ووقوع نحو (150) مقاتلا شهيدا ً ، حدث جراء عدم وصول الدعم والإسناد الذي طالبت به القوات التي كانت تقاتل الدواعش في الدفاع عن الأرض والعرض .

أين كان وزير الدفاع ...؟ هل يقوم بجولة بالطائرة متأبطا ً اللحم الأبيض ال ...!؟
أين كان رئيس الأركان وقائد القوات البرية وطيران الجيش والقوة الجوية و...و...؟ كيف يتم اقتحام مقر قائد الفرقة وقتله ..؟ وكذلك آمر اللواء ...!؟ اي مهزلة تتعرض لها قواتنا المسلحة ؟

أي شلّة تحكم المؤسسة العسكرية وقياداتها ..؟ وأية سياقات يتبعونها ..؟ وأية فوضى تسود اوساطه ،فوضى ربما لم يشهد مثيلها حتى جيش ( محمد العاكول ...!) .

سنبقى نثرثر من جديد عن ضياع الثرثار والأرواح التي حلت بفائه ، مثلما ثرثرنا عن ضياع ألف مليار دولار خلال عشر سنوات ، وثرثرنا حول ضياع الموصل وصلاح الدين والجزء الأكبر من الأنبار .؟ نثرثر لضياعنا وننظر لجرحنا ببلاهة العميان، نثرثر حول (خرنقعية ) ساستنا ودورهم في المؤامرات التي تطيح بالزمن العراقي، وتجعله مشنوقا ً بين الأرهاب وفساد المسؤولين ، للموت الذي يزحف مع رائحة البارود والأكاذيب وسقوط ماهو إنساني واخلاقي في اليوم العراقي المرتشي .
خسرنا مايكفي حتى بلغنا حدود اليأس والألفة مع الموت وضياع الحلم ..حتى الحلم بالأمل، يقول سيد البلغاء الإمام علي بن ابي طالب (ع) " ما أطال العبد الأمل ، إلا أنساه العمل ."
كان الشاعر الفيلسوف الإيطالي " دانتي " يكرر إطلاق وصيته ؛ "أيها الذاهبون الى الجحيم أنسوا الأمل "
كيف بنا ونحن حقا ً في الجحيم ..!؟ 
هذا ماتنص عليه قواعد عمل مبادئ ساسة الصدفة والطوارئ والفساد .

 

كل من يتابع الأحداث الساخنة والمتسارعة في هذه المنطقة الملتهبة من جهة ، والحبلى بالمفاجآت والمتغيرات الصادمة والصاعقة لأولئك الذين يحاولون التصدي بمخططاتهم المضادة لتطلعات شعوب المنطقة ، والمخططات التي وضعت لها من جهة أخرى ، سواء حظيت برضى شعوبها أو لم تحظ .

في هذا المجال تحاول الجهات الإقليمية التي كانت ومازالت معادية لتطلعات شعبنا الكوردي وحقه المشروع في تقرير مصيره وبالصيغة التي يختارها ، وإنشاء دولته المستقلة ، تحاول وضع العصي في عجلات دولاب التغيير لعرقلتها ووقف دورانها ، لتستمر في سياسة الهيمنة على كوردستان وشعبها ، وخنق أي صوت كوردي ينادي بالتحرر واسترجاع الحقوق المسلوبة والمصادرة من عشرات السنين ، والموزعة بإرادات مبنية على الإرضاءات والصفقات على أربع دول لازالت ترفض الاعتراف بهذه الحقيقة .

ففي الآونة الأخيرة تنشطت دبلوماسية المنطقة في محاولات متممة لمحاولاتها السابقة للحيلولة دون قيام دولة كوردية على المديين القريب والبعيد ، بعد أن مني مشروعها الداعشي بالفشل أمام الدعم الدولي اللامحدود ، وغير المتوقع للدول الإقليمية ووكلائها المعتمدين في المنطقة لعزل القوة الكردية التي أصابتهم انطلاقتها العقلانية الحكيمة ، ودفاعها المستميت عن كوردستان وشعبها ، واستحواذها على إعجاب العالم المتحضر ، أصابتهم بالإحباط والهزيمة ، لكنها لم تيأس بل تابعت مساعيها العدوانية الشريرة بعد أن تدثرت بثوب لم يستطع أن يخبئ النوايا العدوانية المبطنة .

أعتقد أن الهدف من تلك المحاولات هو الحيلولة دون إقامة علاقات يفرضها الواقع الميداني بين المملكة العربية السعودية والأردن من جهة وإقليم كوردستان من جهة أخرى ، لأن هكذا امتداد لو تحقق سيساهم في تضييق الدائرة على إيران الطامعة ، ويحكم الحصار عليها من البوابة الكوردستانية بعد أن ضمنت السعودية الدعم النووي الباكستاني بالإضافة إلى تحسين العلاقة مع أذربيجان ، وفي نفس الوقت أعتقد أن قادة إقليم كوردستان على علم بهذه المستجدات ولن يترددوا في مد جسور التعاون إلى المملكة وغيرها من دول عاصفة الحزم للجم الدور الإيراني ومحاصرته في جغرافيته .

أمر آخر أستنتجه وأستشفه من متابعتي المتواضعة للأحداث ، وهو أن الصراع العربي الإسرائيلي المزمن قد صار من الماضي ، وأسقط من لائحة الاهتمامات العربية بحكم التقادم ، وتراجع كثيراً إلى الخلف بعد أن أطل الخطر الاستعماري الإيراني برأسه مكشراً عن أنيابه ليهدد ويبتلع دولاً عربية أخرى ، وقد بدأت تلوح في الأفق بوادر نهاية ذلك الصراع ، بعد أن تغير سلم الأولويات في المنطقة ، لتتوجه كل الأنظار باتجاه رد العدوان الإيراني المنفلت من عقاله ، ولا أستغرب أن تكون إسرائيل ضمن الحلف الذي سيتشكل لاحقاً للتصدي له .

9/4/2015

 

هنا محور المشكلة دائماً. السلطة العراقية لم تستطيع ضبط إيقاع الإعلام العراقي بصورة مباشرة، لعدة عوامل منها: تعدد منابر الإعلام الحربي والحزبي، وأيضا عدم وجود تشريع خاص يقنن العمل الإعلامي بصورة صحيحة وجيدة .

معركة "الثرثار" وزعزعة الرأي العام، وهدم المعنويات كانوا احد ضحايا الانفلات الإعلامي وتوحيد مصدر الخبر. لم تكن المعركة الأخيرة "مجزرة" كما وصفها البعض، وإنما مواجهه مشرفة قام بها أبطال الفرقة الأولى ضد عصابات مجرمة وراح ضحيتها شهداء أبرار.

ملابسات الحادث تكمن في مهزلة مصدر الأخبار.! الفيديو الذي نشره " تنظيم الدولة" ذو الدقيقتين لم يكن سوى إطلالة إعلامية مزيفة كالعادة. ثلاث جنود قتلى ومعدات حربية خفيفة وسيارات وبعض الغرف المهجورة. ثم بُث للإعلام قيامه بإعدام 150 جندياً على يده. لا ندري هل "داعش" طرفاً مهماً في نقل الحدث؟ كيف يمكن للمؤسسات الإعلامية الأخذ بكلام العدو بصدق تام.

إذا كانت الفرقة الأولى هي المحاصرة، ألم يكن عددها أكثر من ألف جندياً حتى تكون فرقة في المفهوم العسكري؟ أين ذهبت بقيت الأعداد؟ الخبر الذي صرحت به "داعش" لم يكن مدروساً بشكل صحيح، لكن منابره الإعلامية هي الأداة التي من خلالها تهول الأحداث.

هذه هي الحرب النفسية وإدارة "التوحش" التي تعتمدها "داعش" لا إسقاط المدن دون قتال. وخصوصا بعد ما فقدت مراكزها في الانتصارات الأمنية للقوات المشتركة. كم من مدينة سقطت سابقا دون مقاومة نتيجة بث الرعب والإشاعات الكاذبة؟

السياسيون العراقيون ينتظرون الشاشة لترفد معلوماتهم المحدودة عن الوضع، لم يبحثوا ولم يتصلوا او يتقصوا، وإنما سارعوا لكتابة بيانهم ، ليكونوا هم الحاضرون الأوائل أمام من يريد أن يعرف.

"مجزرة الثرثار" خديعة إعلامية ضحلة، كان من المفترض الأخذ بتقرير وزارة الدفاع، ولم نكتفي بنفي "سعد معن" للخبر. فهي مسألة عسكرية تحل بأداة عسكرية وليس إعلامية. لِمَ نترك لــ"داعش" مشاعرنا تتحكم بها؟

الأحد, 26 نيسان/أبريل 2015 22:06

داعش» إلى خاصرة بغداد؟ -- صباح الموسوي

 

فوجئ صناع القرار السياسي والعسكري العراقي بالهجوم، متعدد الجبهات، الذي شنه «داعش» على مصفاة بيجي (أكبر مصفاة للنفط في العراق)، وعلى الدجيل جنوب تكريت- وهو الهجوم الثالث من نوعه خلال ثلاثة أسابيع- فضلاً عن مناطق في الرمادي، حيث هربت شرطة المحافظة، وقوامها 23000، وتبخر ما يسمى بـ«حشد العشائر المحلي».
كل ذلك، دفع قائد «الفرقة الذهبية»، اللواء فاضل برواري، للتوجه بقواته إلى الرمادي بهدف استعادة السيطرة على الموقف, خصوصاً بعد انتشار الإشاعات «الداعشية» التي أدت إلى نزوح الأهالي باتجاه بغداد, متهماً «شرطة وعشائر وصحوات الرمادي بتسليم مناطقهم إلى الدواعش»، مستثنياً «عشيرة البوفهد الصامدة في وجه هجوم داعش»، فيما طالب أعضاء البرلمان الممثلون لهذه المناطق بـ«ترك التصريحات غير الصحيحة لوسائل الإعلام، والحضور إلى الرمادي الخالية تماماً من مواطنيها والدواعش».
من جهته، دعا رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري، العراقيين إلى «مؤازرة إخوانهم في الأنبار، فأمن هذه المحافظة من أمن بغداد، وهي تمثل خاصرتها الغربية.. حين يكون الإرهابيون في آخر نقطة من الأنبار شرقاً، فهذا يعني أنهم على مرمى حجر من قلب بغداد»
هذا، واضطر «مجلس جماعة علماء الأنبار»- بعد تردد طويل، ونتيجة لخطورة الموقف- إلى «إعلان الجهاد»، وقال المتحدث باسم المجلس، الشيخ عبد الرحمن الغنام: «أطلقنا فتوى الجهاد العلني ضد عصابات داعش الإرهابية لتحرير المحافظة بشكل كامل، وإعادة العوائل النازحة إلى المحافظة»، واتهم بعض الأطراف السياسية بأنها «ما تزال تعتقد أن عدم استقرار الأنبار يدعم موقفها ويرفع من شعبيتها»، وأنها «تهدف إلى عزل الأنبار عن المحيط العراقي، وخلق جو من الشحن الطائفي في البلاد». وكان رئيس «مجلس علماء ورجال دين الموصل»، الشيخ عبد الله العزاوي، قد أعلن في وقت سابق أن «الجهاد ضد عصابات داعش الإرهابية واجبٌ شرعي»، مبيناً أن «ما يجري من عمليات ذبح وقتل لا تمت لـ(أهل السنة) بصلة».
ومما زاد الطين بلة، هو اشتداد الصراع الدائر بين «الحشد الشعبي»، الذي اشترط قادته لمشاركته في تحرير الموصل عدم تدخل «التحالف الدولي» بقيادة الولايات المتحدة، وحكومة العبادي التي تبدو مترددة في اتخاذ القرارات نتيجة للضغوط الأمريكية المعرقلة لتطور مسار المعركة ضد «داعش» وطنياً.
في المؤتمر الصحفي الأخير للبنتاغون, قال الجنرال مارتن ديمبسي, رئيس «هيئة الأركان المشتركة», أن «استعادة السيطرة على الأنبار ليس أمراً مهماً للقيادة الأمريكية، وحتى العراقية»، مضيفاً أن «المدينة الصحراوية, بأية حال، لا تشكل رمزية بالنسبة لأمريكا, لأنها لم تعد جزءاً من الخلافة التابعة لمسلحي داعش, فضلاً عن أنها لا تشكل تهديداً لمستقبل العراق».
هذا الموقف الأمريكي، الذي إذا ما أُخذ في سياق مجموعة المواقف الأخرى (عدم تسليح الجيش, وإيصال العتاد والمواد لداعش عن طريق «الخطأ»، وضرب القوات العراقية بـ«الخطأ» أيضاً, والسماح لقوافل داعش العسكرية بالمرور الآمن على طول الطرق والمناطق المكشوفة بين سورية والعراق, ودعم الشخصيات السياسية المرتبطة بالسعودية وتركيا وقطر كالنجيفي) فإنه يشير بوضوح إلى هدف أمريكي بإيصال «داعش» إلى خاصرة بغداد من جهة الرمادي، لإدامة القتل والفوضى، ونهب النفط أطول فترة ممكنة، حتى الاعلان عن تشكيل جيوش المحافظات، المسماة بـ«الحرس الوطني»، وتقسيم العراق إلى فيدراليات.
ولعلَّ تداعيات عملية قتل الدوري، وتكشُّف ارتباطات قوى وشخصيات في الحكم به, قد أجبرت تلك الأخيرة على التحرك السريع للحصول على غطاء سعودي- أردني مدعوم أمريكياً، لاستدعاء قوات عربية إلى الأنبار, إذ لا تخرج زيارة النجيفي والجبوري والمطلك للأردن عن هذا السياق.

alyasaralirai.ne

الأحد, 26 نيسان/أبريل 2015 22:04

أنا اليتيم المتمرد

 


وفي تخوم معلق
أمام أبواب متسكع
تصدني

الأجداب والأهداب
التي

هرولت للأحداث
في كل الأحداب
: : .

لا اكترث لإمارة ملكتها
بين أنهار الموت
ولا لخلية نحلة نقشتها

بين أوراق التوت

. . .


أريد استعادة
رغوة الهال مع جدتي

في شهر نيسان


أريد الرجوع
إلى حقول الأعشاب والأقماع
في ذروة الصباح

أريد تقويم حائط بيتي
تنضيب رفوف مكتبي
تجميل هواء بلدي
أريد حريتي.

بقلم خالد ديريك

الأحد, 26 نيسان/أبريل 2015 22:03

مفخخات في الرياض- هادي جلو مرعي

 

أعلنت السلطات الأمنية في المملكة العربية السعودية الكشف عن عدد من السيارات المفخخة والعبوات، وأنواع من الأسلحة بعد ساعات من إعلان مماثل عن إعتقال أحد المتورطين في إعتداء أدى الى قتل إثنين من الجنود النظاميين، تبعه إعتداء على عناصر آخرين جرح إثنان منهم أيضا، وقد سبق أن قتل إثنان من الشرطة في الأحياء الشرقية من العاصمة، واللافت إن المنطقة ذاتها شهدت الحادث الأول الذي إستهدف الشرطة قبل أسابيع، ثم هاهو يستهدف جنودا شرق المدينة الأمر الذي يثير علامات إستفهام حول طبيعة المنطقة، ونوع السكان فيها، وهل هي منطقة عشوائيات، وكيف هي الحالة الإقتصادية للسكان هناك؟

التطورات في اليمن لاتسير بصورة مواتية ترضي الرياض، فبعد أسابيع من المعارك صارت المملكة تتلقى المزيد من الأسئلة عن جدوى القصف الجوي الذي يسقط نتيجته المزيد من الضحايا المدنيين، ويتم تدمير البنى التحتية، بينما يبقى الحوثيون بعيدين نسبيا عن الإستهداف خاصة وإنهم يمارسون أعلى درجات الإنضباط،  فالسعودية وحلفاؤها الذين أسقطوا الإخوان في مصر، ويحاربون داعش في العراق، يتحالفون مع داعش والقاعدة والإخوان في اليمن بطريقة مثيرة للإستغراب، وقد نتج عن ذلك تمدد للحوثيين في كل المناطق، بينما تمكنت داعش ومعها القاعدة من السيطرة على عدد من المدن والقرى والقواعد العسكرية، ولم تنجح العملية العسكرية في لجم الحوثيين، بل فتحت أبواب اليمن للقاعدة، وصار أنصار البغدادي يستعرضون في صحاري اليمن ويعلنون ولاءهم للخليفة البغدادي، بينما تؤثر كل تلك التطورات على الحالة السعودية في الداخل حيث تمارس داعش طرقا من الإحتيال لدخول عناصر من الإنتحاريين، وتشكيل خلايا تعمل على إستهداف عناصر الجيش والشرطة بما فيهم العاملين في العاصمة الرياض، والأغرب ان السيارات المفخخة بدأت تكتشف مايثير أسئلة أخرى عن الكيفية التي وصلت فيها، ويرجح أن تلك السيارات المفخخة يجري تحضيرها داخل العاصمة؟

لاشك أن عناصر مرتبطين بداعش يعملون داخل العاصمة السعودية، ويكونون خلايا تعمل لصالح التنظيم، فسبع سيارات مفخخة، وقتل للشرطة والجيش لايمكن أن يتم بهذه الكيفية المخيفة لو لم يكن من مواطنين مهدوا الطريق وساعدوا في توفير الملاذات الآمنة لعناصر داعش الذين يخططون لمزيد من الهجمات خلال الفترة القادمة إعتمادا على ظروف موضوعية تحكم المملكة وماحولها من صراعات في اليمن وسوريا والعراق وماتشهده دول أخرى من إضطرابات كالبحرين ولبنان وفلسطين ومصر وليبيا وتونس.

شرق العاصمة الرياض يبدو إنه المكان المفضل لداعش لتنفيذ الهجمات، ولكن هو على مايبدو المكان الملائم للإختفاء بين السكان وفي العشوائيات حيث يتوفر عدد كبير من الفقراء والمتدينيين العنيفين الراغبين في القيام بكل شئ من شأنه أن يرضي نزعتهم نحو تطبيق مافهموه من دين حتى لو كان مزيفا ومنحرفا وبعيدا عن المنطق والعقل والحكمة وسماحة الإسلام.

بغية الوصول الى مدينة فاضلة بالقدر البسيط الذي نحلم به، لابد من التبصر في مجمل الأحداث الجارية في عمليات تحرير صلاح الدين، فليس كل ما يقال في هذا العالم قابل للتصديق، فمن وجهة نظر الناس العاديين من رجال الحشد، الذين لولا تضحياتهم ما كان الحق يولد ويهزم الإرهاب، فأهل تكريت قسمان: صنف باق فيها مغلوب على أمره، وصنف إحتضن داعش وهيأ لها أسباب البقاء، أما الساسة فهم يمارسون العشق التكريتي لموسيقى النشيد الصدامي الدموي، على أمل العودة لحزب العوجة الأوحد.
وجهة نظر رجال العشائر الأصيلة، التي إندفعت لمساندة القوات المسلحة البطلة، وغيارى الحشد الشعبي، بأرواحها وأموالها، لتحرير الأرض والعرض من براثن الدواعش الجبناء، فقد رسموا لوحة عظيمة للتلاحم الوطني بالدماء، التي سالت على أرض تكريت ورفرفت راية العراق، وأشرقت شمس التحرير، وزغردت نساء سامراء والعلم والضلوعية، للنصر المؤزر، وهن يوجهن كلامهن لساسة الفنادق في أربيل وعمان، هل داعش تستحق السكن في بيوتنا، وندين بدينها الإرهابي ونحن تحت هذا الإذلال؟، أترفضون حشد الصقور وهو يعبر السماء من أجلنا؟، أفحكم الجاهلية تبغون؟.
التوافقات السياسية وما وراءها من كواليس، لا يعرفها إلا الراكبين في فلكها، ولكن الذي ما يحدث لرجال الحشد الشعبي لا يمكن السكوت عنه، وإلا فلماذا هذا التهويل الإعلامي حول بعض الخروقات، التي جرت أثناء عمليات التطهير؟ وهل سأل الساسة أنفسهم مرة واحدة، ما الذي دفع أبناء الجنوب للتخلي عن حياة الهدوء، وتلبية نداء المرجعية والتوجه لساحات الوغى لنصرتهم؟ إنه الولاء والغيرة والإخلاص للوطن وأهله أينما كانوا، فهل هم محتاجون للثلاجة أو المولدة أكثر من أرواحهم، التي قدموها لأهالي تكريت الكرام!.
المنصفون والمعتدلون في خضم هذه الأقاويل، ينظرون بأم أعينهم أن هؤلاء الأبطال، قاموا ببناء حجرات العثرة، التي وقع بها أخوتنا من السنة، وطردوا الإرهابيين وجعلوها سلماً، ليصعدوا به نحو الذرى ويحرروا الأرض من داعش، رغم أنوف الحاقدين والفاسدين، والحقيقة شاهدها العالم بأجمعه في وسائل الإعلام، فالنجاح لا يأتي إلا بالإصرار والتحدي والجهد المتواصل يداً بيد قلباً وقالباً، ومع بعض الأصوات النشاز، فقد ظهر أبطالنا بقوافلهم الشجاعة، وهم يتقاسمون الماء والطعام فرحة الإنتصار، مع أبناء المناطق المحررة ما لكم كيف تحكمون؟.

الأكاذيب هي جرعة مسكنة ضد الحقائق ولكنها لا تستمر، لأن عالم الصدق أوسع منطقاً من الكذب، وأسرع وصولاً الى قلوب الصادقين، ولهذا فرجال المرجعية الشرفاء لا يريدون للشعب ان يموت، ولا أن تعرقل مسيرته من أجل مكاسب دنيوية، لا تعادل مقدار قطرة دم تنزف للعراق، وبرغم فداحة الخسارة يجب إنهاء عصر الخوارج الجدد، الذين يسعون لإطفاء نور الإسلام، وبناء مدينة تكريت بشكل أفضل من السابق، ودعوا الغربان تنعق وتذكروا، (فأما الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض).

التقرير العام لاجتماع مجلس التنفيذي

عقد المجلس التنفيذي في مقاطعة كوباني اجتماعها الدوري وذلك بعد مرور ثلاثة أشهر على تحرير مدينة كوباني , حيث بدأ الاجتماع من قبل رئيس المجلس التنفيذي أنور مسلم بوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الحرية , وبعدها تم مناقشة الأوضاع الأخيرة والمستجدات التي حصلت بعد تحرير مدينة كوباني وبعد ذلك سرد روؤساء الهيئات . جميع الأعمال والنشاطات التي قاموا بها في الفترة المنصرمة , ونشاطات التي قاموا بها

هي كما يلي :

1-هيئة الدفاع : صرح رئيس هيئة الدفاع بأن المقاومة البطولية التي تبديها وحدات حماية الشعب والمرآة لتطهير جميع أنحاء المقاطعة مازالت مستمرة وأكد أن التصدي لمثل هذه القوى الظلامية المتمثلة بداعش هو واجب إنساني وأخلاقي , وسرد في حديثه القرى التي تم تحررها استثنى ثلاثين قرية فقط أما البقية فقط تحررت جميعها , كما أنه أشار إلى أن وحدات حماية الشعب والمرآة تدافع عن الإنسانية بأكملها وهي القوة الوحيدة التي استطاعت أن تصمد أمام هذا الهجوم الشرس وتنتصر عليه في الوقت ذاته , واختم حديثه بمباركة ذوي الشهداء والتعهد بالسير على خطاهم .

2-هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل : بين رئيس هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل أن هيئتهم كانت تتابع أمور الناس الذين بقيوا معلقين على الحدود أثناء فترة الحرب واستمروا في ذلك بعد انتصار وحدات الحماية وتحريرهم للمدينة , كما نوها من جانبه إلى أن الهيئة قامت بترخيص بعض المنظمات الإقليمية والدولية وتقوم بدراسة جدول أعمال بعض المنظمات الأخرى , وأضافة إلى ذلك فعلت الهيئة مكتب تشغيل ليتم من خلالها تعيين الموظفين في الهيئات الأخرى وتأمين العمال بحسب الاحتياجات , وأيضاً تقوم الهيئة بإحصاء المدنين الموجودين في المدينة .

3-هيئة الخارجية : أشارت هذه الهيئة إلى العلاقات الدبلوماسية التي قامت بها التنسيق في مقاطعة الجزيرة وعفرين وذلك بأن هناك وفد من الهيئة تقوم بزيارات وإنشاء علاقات مع دول أوربية .

4-هيئة الطاقة : أكدت هذه الهيئة على لسان وزيرها أن معظم الإنارات والأسلاك والمولدات تم تحطيمها بشكل كامل وأنهم الآن في صدد إعداد مشروع لإعادة هيكلية جديدة بالنسبة فيما يتعلق بالإنارة , وأنهم في الأيام القليلة القادمة سيقومون بإنارة بعض الشوارع الرئيسية وذلك عن طريق الطاقة الشمسية .

5-هيئة الزراعة :لقد قامت الهيئة بدراسة الوضع الزراعي في المقاطعة مع المزارعين تمخض في النقاش بعض النقاط مهمة ستساهم في تطوير الزراعة ,وبناءً على رغبة المزارعين تم خفض سعر المازوت للمزارعين من 350 ل.س إلى 200ل.س والمؤجل الدفع.

6-هيئة الإتصالات :نتيجة هجوم الدولة الإسلامية على مقاطعة كوباني انقطعت شبكات الهواتف الأرضية التي كانت مفعلة مسبقاً وجميع المشاريع التي كنا نخطط لها بالنسبة لشبكات الإنترنت ولكنها تخطط الآن لإعادة الهيكلية وإحياء البنية التحتية للاتصالات .

7-هيئة الإدارة المحلية والبلديات :تتلخص عمل الهيئة بأربع مراحل:

1-النظافة :عملت البلدية على فتح شوارع المدينة رغم النقص في الآليات وعدد العمال .

2-عملت على إدارة الفرن الآلي بعد تحرير المدينة من داعش بتأمين مادتي (المازوت-والطحين ) رغم الظروف التي مرت بها المدينة .

3-عملت على إصلاح شبكات المياه رغم الظروف الصعبة بسب تدمير في الشبكات المياه والنقص في الآليات حيث أن سيارات الإطفاء بقيت واحدة فقط وهي تعمل في توزيع مياه الشرب وأيضاٌ في إخماد الحرائق.

4-نظمت الهيئة ورشة خدمية مثل (الرحبة ) كانت تعمل لخدمة آليات البلدية والمقاطعة .

8-هيئة الصحة :أكدت الهيئة أنهم على العمل تماماً بإن المقاطعة بأمس الحاجة إلى المواد الطبية ومعظم أطباء المقاطعة قد هجروا إلى خارج وهذا ما له تأثيرٌ سلبي إلى إنه بحسب الإمكانيات بالمساهمة مع المنظمات استطاعت الهيئة تأمين الأدوية اللازمة , كما أنه تم دعوة الهيئة بشكلٍ رسمي من قبل الحكومة النمساوية للحضور المؤتمر الطبي المقام بتاريخ 29\4\2015 .

9-هيئة المرآة :قامت هذه الهيئة بسلسلة من الزيارات في شمال كوردستان وقد التقوا مع كثير من الشخصيات العالمية ,كما أنهم قاموا بتفعيل دور المرآة في المخيمات وذلك بإنشاء مشاغل للخياطة وعقد الاجتماعيات للتدريب وتوعية المرآة .

10-هيئة المالية :أصدرت هذه الهيئة قراراً ينص على تخصيص جميع الهيئات ميزاتها الشهرية ليتم صرفها من قبل الهيئة .

11-هيئة الداخلية : قامت الهيئة بتفعيل مؤسسة الأسايش كضرورة ملحة بعد تحرير المدينة وذلك للحفاظ على الأمن الداخلي والممتلكات العامة والخاصة وتم تحديد مركز للأسايش بدأوا مهمتهم 22 عنصر وأزداد العدد بشكل ملحوظ حيث تم تنظيم الحواجز في مداخل المدينة ومخارجها إضافة ألى ذلك تم افتتاح مكتب الاستقبال ومكتب الأمن الداخلي ومكتب الرقابة والتفتيش والدوريات وذلك كي تقوم قوات الأسايش بعملها بشكل مؤسساتي ووفقاً للقوانين المتاحة لها .

12-هيئة العدل : قامت الهيئة بواجبها تجاه المجتمع طيلة ثلاث أشهر المنصرمة بحسب الإمكانات والظروف , والمحكمة الآن أصبحت جاهزة وتقوم بعملها وفقاً للقوانين وصلاحيات التي تملكها .

13-هيئة الشؤون الدينية : تابعت هذه الهيئة الأمور المتعلقة بالدين من دور العبادة وغيرها والخسائر التي ألحقت بها وكيفية إعادة بنائها , كما أنها تخطط لإلقاء محاضرات حول الأديان وكيفية محاولة الدولة الإسلامية المتمثلة بداعش تشويه الدين الإسلامي .

14-هيئة التجارة والاقتصاد: من ضمن سلسلة نشاطات هذه الهيئة قيامها بمراقبة جميع المواد التموينية بشكل دقيق وتأمين بعض المستلزمات الضرورية مثل (المحروقات والخضار والغاز) والجدير بالذكر

أن قناني الغاز يتم شراؤها بأسعار مرتفعة وتعطى للناس ب 3500ل.س ومادتي البنزين والبلور أيضاً تم تأمينهما.

15-هيئة عوائل الشهداء : تعد هذه الهيئة من أهم الهيئات كونها تعكس روح المقاومة والبطولة كما أنها الفريدة من نوعها , فهي تحصي عدد الشهداء وتهتم بعوائلهم وتخطط لتصميم مقبرة الشهداء وذلك بالتنسيق مع مثيلاتها في قامشلو وعفرين , كما أنها تتخذ من رعاية أبناء الشهداء اساساً لها.

16-هيئة التربية والتعليم : تعد المدرسة خندق من خنادق المقاومة وذلك كم ذكر رئيس الهيئة , أنطلاقاً من هذا المبدأ تم تعيين 200 مدرس ومدرسة وعدد الطلاب يفوق أربعة ألاف طالب وطالبة ويسعون الآن لرسم الخطط تربوية جديدة لخدمة الطلبة .

17- هيئة المواصلات والنقل : ذكرت هذه الهيئة في تقريرها حجم الدمار الكبير الذي ألحق بالمقاطعة وكانت الآليات إحدى ضحاياها وتتلخص أعمالهم في ثلاثة بنود:

1-جرد الأضرار التي ألحقت بالآليات التي كانت تابعة لمؤسسات الحكومية .

2-دراسة تسجيل جميع الآليات الموجودة في المقاطعة .

3-تفعيل حركة المرور بين ريف والمدينة .

18-هيئة الشباب والرياضة : بعد تحرير المدينة تم تفعيل مؤسسات شبابية تابعة للهيئة وتم دعوة الهيئة بشكل رسمي لحضور مؤتمر شباب شرق الأوسط الذي أقيم في مدينة آمد , وهناك الكثير من المشاريع التي تخطط لها الهيئة كتجهيز الملاعب وإقامة دوري عام .

وفي الختام أكد المجتمعون تفعيل دور المؤسسات من أجل خدمة المواطنين في المقاطعة .

المكتب الإعلامي للمجلس التنفيذي مقاطعة كوباني

26/4/2015

لقد لمسنا الفترة الاخيرة التطورات والخلافات والازمات اعدامات يقوم بها الدواعش الاوباش بحق نساء واطفال ناهيك عن رجال شيب وشباب نحرا او حرقا هذا ما نتوقعه من المجرمين , اما ردود الافعال اقولها وللاسف الشديد فانها متاثرة بمرض الطائفية والمذهبية , ومن لم يصاب بهذا المرض كمرض مزمن فتكون هناك قطرات متطايرة تصيب شخص بكثرة والاخر باقل من ذلك على شكل رذاذ بين المواطنين وبعض الكتاب والسياسيين .لنلقي نظرة على الحشد الشعبي كيف تشكل ؟ وكيف يتعامل مع الاحداث ؟ لناخذ الناحية المادية فالكثير من عناصر الحشد الشعبي لم يستلموا رواتبهم , اما الشهداء منهم فلم تحصل عوائلهم على حقوق ابنائهم , معنى ذلك لقد كان التطوع لغرض نبيل ومقدس الدفاع عن الوطن وطرد المحتل الغاشم ,وموضوع الدفاع عن الوطن هو حق مشروع تضمنه القوانين الدولية وقد لعبت قوات الحشد الشعبي دورا كبيرا في اسناد الجيش العراقي وتغيير الحرب من دفاع الى هجوم ,وقد انتصرت قواتنا العسكرية والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي والعشائر المسلحة وحققت انتصارات يفتخر بها الشعب العراقي واعادت له الثقة بالنفس وايمانه بالنصر الاكيد اما نقاط الضعف التي يجب التغلب عليها وازالتها فهي 1 وقبل كل شيئ التعلم من اخطاء الامس وعدم تكرارها بما يخص الحشد الشعبي فلا يمكن الخلط بين التناقضات في سلة واحدة ,وخاصة فيما حدث بعد تحرير مدينة تكريت من اعمال فوضى وشغب وحرق بيوت ودكاكين وحسب تصريح د خالد العبيدي وزير الدفاع فقد دخل المدينة بعد تحريرها حوالي الفين عنصر عاثوا فسادا باسم قوات الحشد الشعبي وقد سبق بان حصلت فوضى في مدينة امرلي التي صمدت بوجه الدواعش ثمانين يوما وتم احراق بيوت وتدمير مخازن وحتى قتل مواطنين , ولا يمكن ان ننسى عملية اعدام 73 مواطنا من النازحين بينهم نساء واطفال في بيروانة , لقد صرح د حيدر العبادي القائد العام للقوات المسلحة بان هناك مدسوسين في قوات الحشد الشعبي يجب انزال اشد العقوبات بهم ,وللاسف لم نسمع بمعاقبة احد المدسوسين لحد يومنا هذا .2 يجب تسليح ابناء عشائر الانبار وازالة الشكوك وزرع الثقة بينهم وبين الحكومة ولا يمكن معاقبة المواطنين ألأن فقد استلم قسم من شيوخ العشائر السلاح والمال في عهد مضى وحكومة سابقة وحصل تغييريجب الاستفادة منه, مع العلم بان قوات العشائرتستطيع ان تلعب دورا كبيرا في سير العملية الحربية والاسراع بطرد الدواعش المجرمين ,كلما استطعنا طرد المجرمين بسرعة كلما قلت الخسائر البشرية والمادية , واخيرا وليس أخرا بدون وضع حل لتطهير الحشد الشعبي من المندسين ,وتسليح العشائر لا يمكن لقواتنا ان تنتصر مطلقا بدون التفاف الجماهير حولها والتضامن من اجل وحدة الكلمة ووحدة الرأي .

 

أكد وزير النفط, عادل عبد المهدي, ان ما تنتجه ابار وحقول كردستان يتم تصديره عبر الحكومة المركزية ومن بوابة شركة سومو.
وقال وزير النفط عادل عبد المهدي ان على بعض الذين هاجموا الاتفاق مع اقليم كردستان، مراجعة انفسهم بعد تحقق الكثير من النتائج الايجابية. فالقرارات الصحيحة تتطلب احياناً العمل ضد التيار واتخاذ المواقف الجريئة.واننا نصدر اليوم كميات متزايدة من انتاج الاقليم عبر "سومو"، كما عادت حقول كركوك للانتاج والتصدير بعد توقفها منذ اذار 2014 بسبب اعمال الارهاب.. وبعد توقف انتاج مصفى بيجي وغيره.
وأضاف كل فقرة من عوامل النجاح، ما زالت تواجهنا نواقص وثغرات لابد من استكمالها، كذلك ما زلنا نواجه تحديات في امور اخرى لم نذكرها، ذلك ان اردنا تطوير الصناعة النفطية والغازية، وبناء مصافينا ومعاملنا البتروكيمياوية والاسمدة.. وفي مزارعنا ومواردنا المائية وطرق مواصلاتنا واتصالاتنا ونظمنا الادارية وبيئتنا الاستثمارية.
وختم عبد المهدي حديثه بالقول امام العراق فرصة عظيمة للتقدم.. وان انخفاض اسعار النفط، بكل اضراره، يجب ان يحفزنا لترشيد نفقاتنا، والخروج من الدولة والمجتمع الريعيين نحو دولة الجبايات المعاصرة والعادلة، والمجتمع الصالح المنتج

هذة الذکریات التي أسطرها في هذا الكتاب  تبدأ من سنة ١٩٨٣ و تمتد الى  سنة ١٩٩٠.، ذکریات تذکر الجمیع من الذين عاشو تلك الحقبة و الاجيال الجديدة بأسماء مئات القرێ و الاماکن و أسماء الرفاق الذین استشهدوا في معارك الدفاع و ملاحم بطولیة في مناطق هورامان، شهرزور، قرداغ، گرمیان، شوان کویە وجبل قندیل. .
ذکریات کتبت  اثناء سير المعارك، ودونت في وقته کعدسة کامیرا من أجل تنقلها الئ الاجیال القادمة و ليتم تصديق نضال الشیوعیین على تلك الارض الكوردستانية..
بقلم بسیط، و دفتر صغیر و ذاکرة حیة تم تصویر تلك الحوادث و تم رسم تلك الوجوە الچمیلة و خریر المیاە،و المناظر الخلابة و مأساة الاطفال و النساء والرجال  الذێن أُنفلوا من قبل الجیش العراقي الفاشي. قمت بتسجیل جزء من  ما قاموا بە مرتزقة النظام من الجحوش  و مسلحي الاحزاب الاخرى حيث قاموا بعد حملات الانفال الدمویة بملاحقة پیشمرگة الحزب و قتل قسم منهم، مثل الرفیق مولازم سعد، قاسم، سەلام، چیا، ریبوار و ئەحمەد بازۆکا،،،و عشرات الاخرین..

نعم تمكنت من تسجيل و كتابة ما رأیتە.... و حفظت  تلك الذکریات في قدحة عیني..انه الواقع و کلماته تعطي صورا حقیقیة عن النضال و لا تخاف من الظلام و تصاحب المناضلین، تارة في الاودیة، تارة في قمم الجبال، و اخرێ في السهول الخضراء. نعم التقطت بسمات الاطفال الجميلة الذین کنا نیقظهم في ساعات متاخرة من اللیالي داقین ابواب بیتوهم البسیطة التي کانت لاتکاد تطیق لهم..

نعم! کتبت عن البنات اللواتي کن تجلب الماء و تعملن في المزارع و تقاسمنا مع بسماتهن الفرح اثناء مرورنا بقربهم و كانوا یتسضیفوننا بکل طیبة..کتبت عن لیالي البدر المضيئة و شعلات اضویة المدن التي کنا نراها من قمم الجبال، کمدینە السلیمانیة، حلبجة، کرکوک و کویة..

نعم! تلك الذکریات، هي ثروة حیاتي و انا و الاخرین و شعبي جزء منها، شعبنا مزقت ارضە الاحتلال و االاستغلال  القومي و الطبقي هو في ذروتە و مع أختلاف الطرق فأن النضال لا يزال مستمرا.

للحصول علی هذا الکتاب بریجێ الاتصال بالکاتب

أنقرة، تركيا (CNN) -- قال رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، إن بلاده "تفتخر بتاريخها وأجدادها" ردا على الحملة المثارة ضد أنقرة في الذكرى المائوية لـ"المجازر الأرمنية" بزمن السلطنة العثمانية، ورد على المنتقدين بدعوة البابا فرانسيس إلى تقديم "كشف حساب، حول محاكم التفتيش في الأندلس والقتلى من المسلمين واليهود."

وقال أوغلو، إن على الذين يعلنون قرارات ضد تركيا بسبب ما وصفها "المزاعم الأرمنية" وهم جالسون في عواصمهم؛ أن يقدموا كشف حساب بخصوص الأبخازيين، والشركس، والشيشانيين، وأتراك الأهيسكا، والجورجيين، الذين لجأوا إلى الأناضول، جراء تعرضهم للتهجير والإبادة العرقية في القوقاز، بإشارة إلى عمليات قتل سبقت ما تعرض له الأرمن.

وتابع رئيس الوزراء التركي، في كلمة ألقاها السبت بتجمع انتخابي، إن المسؤولين الأتراك "قالوا دائما إنهم مستعدون لمواجهة التاريخ وفتح الأرشيف التركي، وللحديث مع من يرغب في النقاش معهم، طالما سيحدثهم ندا لند، ولن يتعامل معهم بتعالٍ" وفقا لما نقلت عنه وكالة أنباء الأناضول التركية شبه الرسمية.

 

جدير بالذكر أن بابا الفاتيكان "فرانسيس"، وصف أحداث 1915 بأنها كانت "أول إبادة عرقية في القرن العشرين وقعت على الأرمن"، على حد تعبيره، خلال ترأسه في 13 نيسان/ أبريل الحالي، قداسًا خاصًا في كاتدرائية القديس بطرس، بمشاركة الرئيس الأرميني "سيرج ساركسيان".

وفي الإطار عينه، قال زير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن أرمينيا والذين يؤيدونها "سيدركون أنهم لن يحققوا أي شيء عبر تحريف التاريخ،" مضيفًا: "إذا كنتم واثقين من مزاعمكم فافتحوا أرشيفكم".

.كوباني

قام النظام الإيراني بنقل أحد المعتقلين السياسيين الكُرد بعد 7 سنوات من السجن إلى مكان مجهول .
حيث تم نقل رمضان أحمد كمال من مدينة كوباني إلى مكان مجهول ورجحت المصادر أن يتم زبادة حكمه او اعدامه حتى.
و كانت قوات الحرس الثوري الإيراني قد اعتقلت رمضان و البالغ من العمر 34 سنة قبل 7 سنوات في مدينة (ماكو) في ايران وسجنته في معتقل (رجاي شهر) في كرج.
و بحسب “حملة حماية المعتقلين السياسيين”, بالرغم أن رمضان كان جريحاً عندما تم اعتقاله, إلى أن النظام الإيراني لم يقم بتقديم العلاج له, بل “وتم تعذيبه بوساطة ربطه بمؤخرة سيارة و جره بالأرض”.
و بعد أن تم اعتقاله قامت المحكمة بإصدار حكم الإعدام بحقه بتهمة عضويته في حزب العمال الكُردستاني, و لكن اضطرت المحكمة فيما بعد و نتيجة للضغط الشعبي إلى تخفيف الحكم إلى 10 سنوات من السجن.
منذ اعتقال رمضان و حتى الآن تم نقله إلى كل من سجون ماكو, قزوين, أوين, رجاوي.
كما يمنع النظام الإيراني أقارب رمضان من زيارته أو الاتصال به و تزيد ضغوطها عليه بالرغم من أن رمضان يعاني من الفلج في يده اليسرى.
و قد سبق لرمضان أن قام بالإضراب عن الطعام لعدة مرات من أجل العلاج و لكن النظام الإيراني لم يستجب لدعواته حتى الآن.
ماف نيوز
من صفحة الأعلامي مصطفى عبدي

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أفادت وسائل الإعلام والخطوط الجوية التركية «تركيش إيرلاينز»، بأن طائرة تابعة للشركة هبطت اضطراريا في مطار إسطنبول الدولي، بعيد إقلاعها متوجهة إلى مدينة ميلانو الإيطالية، بسبب اشتعال النيران في أحد محركيها.

وأكد المتحدث باسم الشركة علي غنتش إخلاء الطائرة من الركاب والطاقم بشكل فوري.

وكتب غنتش على موقع «تويتر» أن «الركاب الـ97 نقلوا إلى محطة الوصول بسلام. وقد فتح تحقيق لتحديد أسباب الحادث».

وبثت شبكة «إن تي في» الإخبارية لقطات للهبوط الاضطراري لطائرة «إيرباص إيه 320»، التي اشتعلت النيران في أحد محركيها. وفور هبوطها، أحاطت بها سيارات الإغاثة لنقل الركاب.

كما بثت الشبكة الإخبارية أيضا، جزءا من الحوار بين كابتن الطائرة وبرج المراقبة، إذ قال الكابتن بهدوء: «أنتظر الضوء الأخضر منكم للهبوط الاضطراري».

وعلق مطار أتاتورك الدولي رحلاته الجوية بعد هبوط الطائرة التي كانت متجهة من إسطنبول إلى ميلانو.

 

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
أعلن قاض تركي سابق أمس أنه اتهم بوقائع تتعلق «بالإرهاب» وقد يحكم عليه بالسجن مدى الحياة لبثه تسجيلا يطال الرئيس رجب طيب إردوغان في قضية فساد.
وقال المدعي السابق غولتيكين افجي على حسابه على «تويتر» إنه ملاحق بتهمة «المشاركة في عصابة أشرار على علاقة بعمل إرهابي» و«محاولة التآمر على الحكومة»، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
وأضاف أنه يواجه عقوبة قصوى قد تصل إلى السجن مدى الحياة لأنه أشار في أحد تعليقاته على موقع «تويتر» إلى رابط لتسجيل الاتصال الهاتفي الذي نشر على نطاق واسع العام الماضي ويطلب فيه إردوغان من ابنه بلال إخفاء مبلغ نقدي قدره 30 مليون يورو.
ونُشر هذا التسجيل الصوتي، الذي جاء بعد عمليات تنصت غير قانونية عندما كان إردوغان رئيسا للحكومة، للمرة الأولى في فبراير (شباط) 2014 بعد فتح تحقيق بتهمة الفساد استهدف عددا كبيرا من شخصيات الحكومة الإسلامية المحافظة أو مقربين من النظام التركي.
ونفى إردوغان الذي انتخب بعد ذلك رئيسا للدولة صحة هذه المكالمات الهاتفية المسجلة واتهم جمعية فتح الله غولن أحد حلفائه السياسيين السابقين بفبركة الاتهامات بالفساد التي تستهدف وزراءه والمقربين منه في إطار «مؤامرة» لإسقاطه.
ويدافع افجي، الذي يعمل محاميا اليوم، عن الصحافي هداييت كراجا الموقوف منذ 4 أشهر في إطار تحقيق قضائي يستهدف مجموعة للإعلام قريبة من غولن.
من جهة أخرى، ألقت أجهزة الأمن التركية القبض على 13 من رجال الشرطة، ضمن عملية أمنية أطلقتها أمس مركزها ولاية «وان» شرق تركيا، وشملت 8 ولايات أخرى.
وجاءت العملية الأمنية في إطار التحقيقات بشأن التنصت غير المشروع ضمن الحملة الموجهة ضد «الكيان الموازي» بحسب وكالة «الأناضول» للأنباء التركية.
يذكر أن الحكومة التركية، تصف جماعة فتح الله غولن، المقيم في ولاية بنسلفانيا الأميركية منذ عام 1998 بـ«الكيان الموازي»، وتتهم الجماعة بالتغلغل داخل سلكي القضاء والشرطة، كما تتهم عناصر تابعة للجماعة باستغلال مناصبها، وقيامها بالتنصت غير المشروع على مسؤولين حكوميين ومواطنين.
من جهته، أوضح حنفي أوجي، مدير أمن تركي سابق، أن جماعة فتح الله غولن، المتهمة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا تسعى إلى بسط هيمنتها على الحكومة وحسب، بل على المجتمع بأسره.
جاء ذلك في إطار حفل التعريف بكتابه الجديد الذي يحمل عنوان «إفلاس الجماعة»، يتناول فيه نشاطات جماعة غولن التي تصفها السلطات التركية بـ«الكيان الموازي»، حيث لفت أوجي إلى ضرورة أن يرى الجميع موضوع الكيان الموازي على أنه مصيبة حسبما نقلت وكالة «الأناضول» التركية أمس.
وردا على سؤال صحافي، قال أوجي: «إن الجماعة سترغب بعد اليوم، بالاستقواء بالخارج، والاعتماد على شبكة علاقاتها الخارجية»، مشيرا إلى أن «الجماعة تسعى لتوجيه المجتمع».
وكان أوجي أصدر كتابه الأول عن الجماعة عام 2010، عندما كان مدير أمن ولاية أسكيشهير، تطرق فيه إلى كيفية تغلغل أتباعها في أجهزة الدولة، لا سيما السلك الأمني، وتورطها في عمليات تنصت غير قانونية.
يشار إلى أن أوجي اعتقل بتهمة الانتماء إلى منظمة «المقر الثوري» غير الشرعية، في 28 سبتمبر (أيلول) 2010، وحكم عليه بالسجن 15 عاما، وخرج من السجن في يونيو (حزيران) العام الماضي، في ضوء قرار المحكمة الدستورية التي نظرت في الطعن الذي قدمه.
الأحد, 26 نيسان/أبريل 2015 10:03

تنظيم داعش يواصل تصفية مسلحيه الأكراد

 

أربيل: دلشاد عبد الله
بات المسلحون الأكراد في صفوف تنظيم داعش الإرهابي يواجهون مصيرا مجهولا، خصوصا بعد مواصلة التنظيم لعملياته المنظمة في تصفيتهم، سواء عن طريق الإعدامات الجماعية التي ينفذها في صفوفهم بين حين وآخر أو بزجهم في الجبهات الأمامية لقتال قوات البيشمركة.
وقال مريوان نقشبندي، المسؤول في وزارة الأوقاف في حكومة إقليم كردستان لـ«الشرق الأوسط»: «يواصل تنظيم داعش التشكيك في مسلحيه الأكراد منذ فترة، وأعدم أكثر من 25 مسلحا منهم رميا بالرصاص في مراحل مختلفة ومناطق كثيرة حتى الآن بتهمة التجسس لصالح التحالف الدولي وطائراته، أو لصالح قوات البيشمركة والمؤسسات الأمنية في الإقليم».
وكشف نقشبندي عن أن «أعداد المسلحين الأكراد في صفوف (داعش) انخفضت كثيرًا، فلم يبقَ من 500 مسلح كردي من الذين انضموا إلى التنظيم من إقليم كردستان خلال العامين الماضيين سوى مائة مسلح». وتابع: «قتل أكثر 250 مسلحا كرديا داعشيا خلال الأشهر الماضية من قبل التنظيم وفي الغارات التي يتعرض لها مواقعه في الموصل، والمعارك مع قوات البيشمركة».
وحسب نقشبندي فإن من «تبقوا من الدواعش الأكراد يريدون الهرب، لكن لا يمكنهم فعل ذلك لأن التنظيم دفع بهم إلى قتل أسرى البيشمركة و(الحشد الشعبي) لتتلطخ أياديهم بالدماء وصورهم وهم يفعلون ذلك لكي لا يستطيعوا التراجع والهرب من صفوفه».
وأضاف نقشبندي، أن المسلحين الأكراد في «داعش» يواجهون مشكلات كبيرة في علاقاتهم مع المسلحين الآخرين، وهم لا يملكون أي مواقع مهمة داخل التنظيم وليس لهم أي ثقل، فمثلا هناك صراع بين المسلحين العرب العراقيين والأكراد في قضاء حويجة (جنوب كركوك) الذي يسيطر عليه «داعش»، فالمسلحون العرب طلبوا عدة مرات من قيادة التنظيم إبعاد الأكراد في ذلك القضاء»، مشيرا إلى أن أكثر المسلحين الأكراد الذين لم يظهروا حتى الآن في الأشرطة المصورة للتنظيم، يحاولون الهرب والبعض منهم يختبئون في سوريا وانتقل عدد آخر منهم بحسب المعلومات المتوفرة لدينا إلى بلدان المغرب العربي وشمال أفريقيا، خصوصا إلى ليبيا».
وبدأ التنظيم خلال الآونة الأخيرة، وعلى صفحات تابعة له في مواقع التواصل الاجتماعي، بنشر أشرطة مصورة يظهر فيها مسلحوه الأكراد وهم يلقون خطبا باللغة الكردية يهاجمون فيها قوات البيشمركة وإقليم كردستان، وينفذون عمليات إعدام في عدد من أسرى البيشمركة لدى التنظيم، وفي المقابل تشير المعلومات إلى أن الأكراد المنضمين لـ«داعش» أصبحوا مهمشين بصورة كاملة.
وفي هذا السياق، قال غياث سورجي، مسؤول إعلام مركز تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في محافظة نينوى لـ«الشرق الأوسط»: «ينفذ تنظيم داعش عمليات تصفية منظمة ومتواصلة في صفوف مسلحيه الأكراد، ونقل من تبقى منهم إلى الخطوط الأمامية من جبهاته مع قوات البيشمركة، للتخلص منهم، فهو يطبق بذلك سياسة حزب البعث الذي كان يزج بالأكراد المتعاونين معه لقتال قوات البيشمركة في الماضي، بالإضافة إلى أن غالبية مسلحي تنظيم داعش الذين يقتلهم يوميا في الموصل هم من الأكراد لذا حاليا غالبيتهم يشعرون بالندم لانضمامهم لهذا التنظيم الإرهابي، لكن لا يستطيعون الخروج من المشكلة التي يواجهونها، فمصيرهم مجهول ولن يتم العفو عنهم بسبب أفعالهم الإرهابية في الإقليم، وبالتالي هم فقدوا كل شيء».
وعن آخر المستجدات في مدينة الموصل، قال سورجي: «بحسب المعلومات التي وصلت إلينا، لأن أكثر من نصف قادة تنظيم داعش البارزين قتلوا خلال غارات التحالف الدولي على مواقع التنظيم في الموصل وأطرافها»، مشيرا إلى أن مدينة سنجار شهدت في ساعة متأخرة من مساء أول من أمس «معارك ضارية بين البيشمركة وتنظيم داعش، إثر هجوم شنه مسلحو التنظيم على مواقع البيشمركة وسط المدينة، وبعد اشتباكات قريبة بين الجانبين استمرت نحو ساعتين، تمكنت البيشمركة من إحباط هجوم (داعش) وقتلت أربعة مسلحين وأصابت ثمانية آخرين بجروح». وأشار سورجي إلى أن طائرات التحالف لم تتدخل في المعركة لقرب المسافة بين الجانبين.
وأضاف سورجي: «اعتقل مسلحو داعش أول من أمس (الجمعة) 120 فردا من أفراد الشرطة والجيش العراقي الذين أعلنوا عن توبتهم للتنظيم إبان سيطرته على الموصل في يونيو (حزيران) الماضي، إذ يشك التنظيم بوجود اتصالات بين هؤلاء والقوات الأمنية العراقية، ويخشى من تحركهم داخل الموصل عند بدء الهجوم على المدينة».
في السياق نفسه، قال سعيد مموزيني، مسؤول إعلام الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل لـ«الشرق الأوسط»، إن «ثمانية مسلحين من (داعش) قتلوا في هجوم نفذه مسلحون مجهولون على أحد مقرات التنظيم في حي الانتصار (شرق الموصل)، فيما سلم التنظيم جثة 32 مسلحا من مسلحيه الذين قتلوا في سنجار خلال معارك مع البيشمركة إلى دائرة الطب العدلي في الموصل».

 

لندن: «الشرق الأوسط»
بينما قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن أسطولا يتألف من 9 سفن تابعة للأسطول الإيراني وسفن شحن كان مسؤولون أميركيون يخشون من أنها تحمل أسلحة إلى اليمن الذي تمزقه الحرب قد أبحر نحو الشمال الشرقي باتجاه إيران، أول من أمس (الجمعة)، وإن هذا ينبغي أن يهدئ المخاوف الأميركية, نقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إيرنا) عن قائد البحرية الإيرانية الأميرال حبيب الله سياري قوله إن الأسطول لن يغادر خليج عدن.

وقال وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر، أول من أمس (الجمعة)، لمجموعة صغيرة من الصحافيين المرافقين له بعد رحلة إلى ولاية كاليفورنيا: «لقد حولت السفن (الإيرانية) وجهتها.. بوضوح نحن لا نعرف ما هي خططهم المقبلة». وأضاف كارتر أنه «أمر موضع ترحيب، لأنه يساهم في الحد من التصعيد، وهذا ما نحاول أن نقترحه على جميع الأطراف هناك باعتباره المسار الأفضل، وبين هذه الأطراف الإيرانيون»، حسب «رويترز».

وقال الكولونيل ستيف وارن المتحدث باسم البنتاغون في وقت سابق إن القافلة كانت في المياه الدولية في نحو منتصف الطريق على طول ساحل عمان، أول من أمس (الجمعة)، ولا تزال وجهتها صوب الشمال الشرقي.

ورفض وارن القول إن السفن عائدة إلى إيران أو في طريقها إلى إيران، وقال وارن إن الجيش الأميركي لا يعرف نيتهم، مضيفا أن السفن يمكن أن تغير اتجاهها في أي لحظة.

وقال قائد سلاح البحرية الإيراني حبيب الله سياري لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية: «في الوقت الراهن يوجد الأسطول الرابع والثلاثون في خليج عدن عند مدخل مضيق باب المندب، ويقوم بدوريات»، في إشارة إلى سفينتين حربيتين تشكلان جزءا من الأسطول.

قال الأميرال سياري في مقابلة خاصة مع قناة «العالم»، إن القوة البحرية الإيرانية ستواصل بقوة دورياتها في خليج عدن، بهدف توفير الأمن للسفن التجارية، مشددا على «أننا لن نسمح لأحد بأن يقوم بتفتيش غير مبرر لسفننا».

وأضاف أن «مهام السفن البحرية التابعة للجيش الإيراني، ترتكز على القوانين والمواثيق الدولية، وذلك من أجل توفير الأمن اللازم للسفن والملاحة البحرية».

وصرح بأن «مجموعتنا البحرية تضم سفينتين في غالبية الأحيان، إلا أنها كانت أكثر، وبلغت 3 أو 4 سفن أيضا»، موضحا أن «المجموعة البحرية الـ34 التي تم إرسالها، تدعى (البرز)».

وردا على سؤال حول أن المجموعة البحرية الإيرانية تم إرسالها بغية نقل الأسلحة لحركة أنصار الله في اليمن، قال الأميرال سياري: «عندما قمت أنا شخصيا بإعلان مهمة مجموعتنا البحرية، وقمت بتحديد المنطقة التي يجب أن تحضر السفن فيها والمهمة التي تقوم بها حاليا، فهذا سيكون ردا حاسما على كل من يطرح مثل هذه المزاعم».

وأكد: «ليس هذا صحيح.. (مهمة هذه المجموعة) واضحة تماما، وليس هناك ما لا يمكن رصده، ولكن أن نغادر المنطقة ونفقد السيطرة الأمنية على سفننا التجارية على خلفية هذه المزاعم، فهذا لن يحدث بتاتا».

وشدد قائد سلاح البحر في الجيش الإيراني، قائلا: «إننا نواصل حضورنا في المنطقة ونوفر الأمن لسفننا، إذ إننا لا نستطيع تجاهل مسار حركة وتنقل سفننا التجارية، والقوات البحرية الإيرانية ستبقى بقوة واقتدار في المنطقة وتواصل تجوالها ودورياتها وفقا للقوانين والمواثيق الدولية. وفيما يتعلق بموضوع توفير الأمن، فإن القوة البحرية الإيرانية لم تعمل لصالح الجمهورية الإسلامية فحسب، وإنما ساعدت الدول الأخرى أيضا».

وردا على سؤال آخر حول تصريحات الرئيس الأميركي باراك أوباما ووزير دفاعه بشأن توجيه تحذيرات من اقتراب إيران إلى سواحل اليمن وإيصال السلاح لهذا البلد، وهل القوة البحرية الإيرانية قد تلقت هذا التحذير بالفعل، أجاب الأدميرال سياري بالنفي، وقال: «إننا وباعتبارنا مسؤولي القوة، نتلقى الأوامر والتوجيهات من قياداتنا العليا في البلاد، وليس من مكان آخر»، حسب وكالة «فارس» للأنباء.

وحول وجود اتصالات بين القوة البحرية الإيرانية والبحرية الأميركية أو السعودية قال: «لم يكن هناك أي اتصال أو صِدام، ولا مبرر لذلك إطلاقا. طبعا هناك بعض التواصل في البحر بين السفن التي تمر بالقرب من السفن الأخرى، حيث تطلع على مسار حركة بعضها البعض، ومثل هذه التواصلات بين السفن، طبيعية في كل المجالات بالعالم».

وفيما يتعلق بالمطالب القاضية بتفتيش السفن الإيرانية وفق قرارات مجلس الأمن الدولي، قال الأميرال سياري إنه «ليس كذلك، قلت إن وجودنا في المياه الدولية الحرة، يأتي وفق القوانين والمواثيق الدولية ولدينا مهمة توفير الأمن في خليج عدن، ولن نسمح لأحد بتفتيش سفننا دون مبرر إذ إن كل خطوة تأتي وفق القوانين.. هذا فضلا عن أنه ليس من حق تلك الجهات إطلاق مثل هذه التصريحات. إنهم يتحدثون عن السواحل اليمنية، فهل السواحل اليمنية تقع قرب المياه الدولية الحرة، فكيف بإمكانهم القيام بمثل هذا الإجراء في المياه الحرة؟».

وكان سياري قال عندما تم نشر السفن لأول مرة في وقت سابق هذا الشهر إنها في مهمة روتينية لمكافحة القرصنة وحماية حركة الملاحة.

وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما يوم الثلاثاء إن الحكومة الأميركية حذرت إيران، طالبة منها عدم إرسال أسلحة إلى اليمن، التي يمكن استخدامها في تهديد حركة الملاحة في الخليج. وقال كارتر يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة تشعر بالقلق من احتمال أن تكون السفن تحمل أسلحة متطورة إلى الحوثيين هناك.

وأرسلت البحرية الأميركية حاملة الطائرات تيودور روزفلت وسفينة حربية مرافقة لها إلى بحر العرب، الأسبوع الماضي، لدعم سبع سفن حربية أميركية موجودة في المنطقة بالفعل في محيط خليج عدن بسبب المخاوف من الاضطرابات المتزايدة في اليمن.