يوجد 1488 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
السبت, 27 أيلول/سبتمبر 2014 08:44

تظاهروا لأجل الفشل ... عبدالله الجيزاني

 

الفرق بين الغباء والاستغباء، هو الفعل الإرادي ولا إرادي، من تصرفات ومواقف الإنسان الكامل الأهلية، ويعني هذا أيضا، الفرق بين أصحاب الضمائر الحية، والأخرى المعروضة للاستئجار، وبين الأهداف السامية، التي تبحث عن خلاص الأمة من واقعها، وبين الأهداف الخاصة التي يراد لها تحقق، مهما كان الثمن الذي تدفعه الأمة.

اليوم يظهر في العراق هكذا نماذج، منهم يستغبى لغرض استغفال الأغبياء، ومنهم يعرف ما يريد، لغرض استدراج أصحاب النوايا الحسنة.

بعد تشكيل الحكومة الحالية، التي جاءت كحل لمعضلة، أريد لها أن تذهب بالبلد إلى المجهول، لذا كانت حل وليس علاج، عليها على الكثير من الملاحظات، لكن كما أسلفنا هي خيار بين أمرين أحلاهما مر.

لصعوبة الظرف الحالي وخطورة المرحلة، حيث أبواب جهنم مفتوحة، وفي أكثر من مكان، في جبهات المواجهة يجزر الشباب، والنساء والأطفال والشيوخ بين مهجر، وبين مجهول المصير، وبين من ينتظر حزام ناسف أو سيارة مفخخة أو عبوة تقطع أوصاله، ليدفن كمجهول هوية، أو يشيع بشكل رمزي.

الشركاء في الداخل بأ جمعهم تقريبا، يقفون بالضد من الفشل الذي يطالب بالتكرار، ويحملون الأغلبية مسؤولية ما يحصل، بالبلد على اعتبار أن الحكومة هي حكومة التحالف الوطني، الذي يمثل الأغلبية، وهي التي أوصلت البلد إلى هذا الحال، بسبب التعنت والتفرد والتهميش، كذا الإقليم والعالم، يقف بالضد من تكرار نفس الحكومة، ويهدد بالوقوف من الضد منها.

لذا لا يمكن لعاقل أن يطالب التحالف، بإعادة الكرة مع حكومة، عانى التحالف نفسه من تصرفاتها، وحربها ضد المخلصين والمجاهدين، وتبني الفاسدين والفاشلين، ورجالات النظام البائد، فلم يتبقى بيد التحالف أي خيار، إلا التغيير الذي يحفظ التحالف نسبيا، ويحقق مراد الشارع الواقعي، و الشركاء والإقليم ودول العالم.

تحت نظر المرجعية تحقق التغيير بالممكن، وتشكلت الحكومة لتنال تأييد محلي وإقليمي كبير، لم تحصل عليه أي حكومة منذ التغيير إلى اليوم، هذا يجب أن يعزز من الأغلبية، من خلال دعم الحكومة والوقوف خلفها، ومساعدتها لتجاوز تركة ثقيلة، لا يوجد فيها أي جانب ايجابي، ومعالجة واقع احتلال الكثير من الأراضي العراقية، من قبل الإرهاب، وتوفير ملاذ امن لأكثر من مليون ونصف مهجر، داخل وخارج العراق.

هذا تعبير حقيقي عن الوطنية، والحرص على المشروع الشيعي في العراق، أما أن يقوم البعض بوضع العصي في طريق تحرك الحكومة، وشن حملات إعلامية مظللة ضدها، فهذه خيانة لكل الثوابت الوطنية والإنسانية، ويدعو لتظاهرات لإسقاطها، وهي لم تكمل الشهر الأول من عمرها، تحت شعار الدفاع عن ضحايا الجيش، وإيقاف عمليات القصف، التي أوقفت بتاريخ 20/8، من قبل رئيس مجلس الوزراء السابق، وعن المناطق السكنية فقط.

أن تغابي أصحاب المصالح الضيقة، والانتهازيين ممن استباحوا البلد، تحت رعاية الحكومة السابقة، ومنح أصحاب الأجندة المعادية للعراق الجديد، من بعثيين وتكفيريين،فرصة لتدمير البلد، لا يختلف بأي شكل من الإشكال، عن ممارسات الدواعش، وقبلهم البعثيين، وعلى الشارع والحكومة التصدي لهؤلاء، وعدم الانخداع تحت شعارات الديمقراطية، وحق التظاهر الذي لا يؤمنون به مطلقا...

السبت, 27 أيلول/سبتمبر 2014 08:43

لاجديد في حقيبة الوزير ..!

 

في العرف السياسي , تتسابق مع الزمن الحكومة المشكلة بديلاً عن حكومة سابقة متهمة بالفشل , ببرامج لوزرائها تتناسب مع ضرورة تغيير السياسات والآليات واساليب العمل لوزاراتهم , للرد على ضعف البرامج المعتمدة من الوزراء الذين سبقوهم , وصولاً الى تبرير التغيير السياسي الذي فرضته نتائج المرحلة السابقة .

ومع أن الوقت لازال مبكراً للمقارنة بين زمنين , الا أن الراشح الى الآن من نتائج لايبدو مشجعاً لانتظار الأفضل , خاصة وأن وزراء الحكومة الجديدة لازالوا منشغلين في ( تغيير ) أوضاع مكاتبهم وطواقمها الأدارية والاعلامية والأمنية , التي يعتبرونها أهم من باقي أقسام الوزارة وعلاقتها بالمواطن , وهم في ذلك يسيرون على نفس السياق الذي أعتمده سلفهم في ادارة الوزارات , حتى لو أختلفت مرجعيته القومية أو الطائفية أو الحزبية , حذراً من الوقوع في ( كمائن المراقبة ) التي تتبادلها الأطراف لتسجيل النقاط على بعضها , ضماناً لـ ( وحدة المصير ) التي توفر المنافع للجميع وتقيهم من شرورالخلاف تحت الطاولات , أما فوقها فأن جميع الخلافات معدة أصلاً للتسويق الأعلامي للجمهور .

وزير التعليم العالي الجديد الدكتور حسين الشهرستاني سارع ( مشكوراً ! ) للأعلان عن أمانته للمنهج الذي أختطه سلفه في أدارة الوزارة , حين أعلن في كلمته خلال حفل تخرج الدورة (15) لجامعة كربلاء ,أن الدورة الجديدة ستساهم في حملة ( الاعمار! ) التي تشهدها المحافظة , ودعا مؤسسات القطاعين العام والخاص الى الافادة من الخريجين لـ ( تحريك ! ) عجلة التنمية ! .

أن كلمة الوزير هذه لاتختلف في محتواها عن كلمات الوزراء الذين سبقوه في ادارة وزارة التعليم العالي خلال حفلات تخرج الجامعات العراقية منذ سقوط النظام السابق , وهي بمجملها كانت خطباً انشائية لاتمت للواقع العراقي بصلة , ناهيك عن السياسات الخاطئة التي أعتمدها اسلافه في التوسع الافقي للجامعات التي وصلت أعدادها الى أكثر من خمسين جامعة تفرعت جغرافياً الى أكثر من جامعة في المحافظة الواحدة , حتى وصل الأمر الى أن تطالب أقضية لاتبعد عن مراكز المدن سوى بضعة أعشار من الكيلومترات بأن يكون لها جامعة , وفق مبدء لاعلاقة له بالتخطيط المركزي وأصول افتتاح الجامعات وضوابطها , معتمدين على قوة التمثيل السياسي المتواجد في هرم السلطات المنتمي بالولادة والتمثيل العشائري لتلك الاقضية , وقد لايكون هناك سبباً للاستغراب مستقبلاً أن تفتتح كلية ما مستقبلاً في ناحية او حتى قرية كان ولد فيها مسؤولاً حزبياً مؤثراً الآن في القرار السياسي !.

لقد رمى وزير التعليم العالي الجديد خلف ظهره حقائق لايمكن أن تغيب عن ذهن المواطن العادي وليس السياسي الفاعل في طواقم السلطات منذ أحد عشر عاماً , ليس أقلها شأناً , أن الجامعات العراقية الحكومية والأهلية التي تناسلت بتصاعد ملحوظ , تدفع الى سوق البطالة العراقي أكثر من ( 50 ) الفاً من حملة الشهادات الجامعية والعليا سنوياً , وهؤلاء كان يجب أن يكون لهم أهتمام في برامج صناع القرار السياسي في العراق منذ سنوات , لا أن تضاف لهم أعداد جديدة دون حساب لنتائج ذلك على كل مناحي الحياة في العراق , وأولها وأخطرها هو الجانب الأمني الذي لازال الى الآن يشكل الهاجس الابرز في حياة العراقيين , ومااشار اليه الوزير من اهمية الخريجين في الاعمار ووافق عليه الوزير في تسمية دورة الخريجين ( دورة السلام والتنمية ) ليس له علاقة بالواقع العراقي جملةً وتفصيلاً , فأي سلام وأي تنمية تسمى بها الدورة في الوقت الذي تجتاح فيه عصابات الأجرام أرض العراق وتسيطر على ثلث مساحته وتعبث كما تشاء في أمن العاصمة والعديد من المدن وتمارس افعالها الاجرامية علناً وتعلن كياناتها الادارية وقوانينها ؟ .

ان اصرار السياسيين على بيع ( الهواء ) للعراقيين خلال الدورات الأربعة للحكومات السابقة , مقابل الاثمان الباهضة المدفوعة من دماء أبنائهم وأحلامهم ومستقبل أجيالهم , لم يعد مقبولاً الآن في الحكومة الخامسة التي يبدو أن وزرائها ليس لهم منهج جديد يكفرون به عن أخطاء أقرانهم السابقين , فقد توالت خيبات الشعب فيمن أنتخبوهم للعبور الى ضفة الأمان والعيش الكريم , ولم يعد هناك متسع من الوقت للتجريب والوعود الزائفة والضحك على الذقون , فقد وصل السيل الزبى , وحذاري من عبور آخر الخطوط الحمراء لأن عبورها سيطيح بالجميع !.

علي فهد ياسين


.
ما لا يقبل الشك أن مخالفة الأعراف السياسية؛ عزلة دائمية وأفعال إرتدادية طبيعتها إنتقامية، تدور بأحلام مريضة مزعجة، متغيرة خاضعة لسيناريوهات معدة سلفاً وأخرى نتائج أفعال عشوائية.
السياسة تحتاج عمق التفكير والحكمة ودرء المخاطر، بإدارة صحيحة تعتمد العمق الثقافي، دون إستغلال المشاعر والأحداث.
إختلاجات هوس السلطة، فرضيات وتفاهات تعتلي عواطف الجماهير، لإثارة قطيعة تتفق فيها مباديء السلطوية مع الإرهاب، بالإعتراض على الديموقراطية بكلام حق يراد به الباطل، وتأجيج الطعن بين المكونات، لإعادة سياسة النظام المباد للسيطرة على المجتمع منقسماً.
مخطط تقسيم العراق يبدأ بإتهام الشيعة بالصفوية والسنة بالوهابية والكورد بالقومية والإنفصال، وسقوط ثلث أراضي العراق، جزء من سلسلة تفكير البعثية والإرهابية، التي لا تقبل بالنظام الجديد والتبادل السلمي للسلطة، من تدبير قيادات فاسدة وإدارات الوكالة وتوريث سوء التخطيط، والتهاوي الى درك التراجع البلاد وادي مظلم لا يعرف قعره.
حقيقة أن الشعب مصدر السلطات وصاحب الحق في إدارة شؤونه، لا تنكر رغم تضليل فوضوية الإدارات السلبية، بعيدة عن سياق بناء الدولة كما يقول سقراط (إذا غابت الحكومة فسوف تعم الفوضى وإذا إنحرفت الحكومة فسوف يسود الإستبداد)، بينما يرى ديزرائيلي (أن السياسة فن حكم البشر عن طريق خداعهم)، والثاني ما تعتمده المنظومة العربية والعراق بالتحديد، الّذي توارث خداع وتضليل الإعلام بأدوات السلطة؟! للحوادث الكارثية من نتاج إدارة سيئة طيلة 8 سنوات، تشكو من التركة الثقيلة، وسوء العلاقات الخارجية والمؤامرات الداخلية، كشماعات يقودها جوق الأبواق والمرتزقة والمعتاشين على الأزمات.
جرائم كبيرة حدثت منذ سقوط الموصل وتكريت وسبايكر وبادوش وسنجار وووو.. الى اليوم، لا توصف بشاعتها، ولم تُنقل تفاصيلها بدقة، إنها جرائم شرف تثير غيرة الإنسان، أشعرت كل شعوب العالم بالخطر.
حادثة الضلوعية إمتداد سيناريو الإرهاب والتسلط، ومن الجرم إستغلال الدماء لتحقيق المأرب السياسية وإسقاط الحكومة، ولا أحد بمنأى عن المسؤلية، لكن أنفاس بعضهم لا تزال تدير أشاعات الرعب وتنشر بوجود جنود محاصرين، وتقود حملة تشهير على القوى السياسية، وهي نفسها من كانت تعطي تقارير مزيفة عن القدرات العسكرية، وبطولات المتخاذلين، والتبجح بصدارة المؤوسسة الامنية؟!
غباء سياسي إستمرار البحث عن عودة عجلة الزمن الى الوراء، بعد سلسلة فشل التجربة، ونحر علني للوطن أن ينساق فريق لأشاعة الرعب والتشكيك والتخوين، ليُقدم جنودنا فريسة سهلة للإرهابين؟!
كلمة باطل يراد بها باطل، دعوات التظاهر في مواقع التواصل الإجتماعي، تنسجم مع توجهات الإرهابين التي تدعو لإسقاط النظام الديموقراطي؟! وطعن بكفاءة أفضل الوزراء الحاليين، بإصرار على نظر الحقيقة بعين الأعور الدجال المخادع، يطالب بمحاسبة حكومة، لا تستطيع خلال شهرين إقتلاع فساد تجذر من 8 سنوات، بأيادي فاسدة لا تختلف مأربها واهدافها ونتائجها عن الإرهاب، وقد إتفقت الدكتاتورية والإرهاب وحب التسلط، على إبادة شعب كامل، ومن الغباء أن يكون شريك في الحكومة، ويضع الشراك لإسقاط تجربة قدمت قوافل شهداء من أجل وطنهم.

 

 

العهد الذي قطعه أهل العراق للأمام علي(عليه السلام) عند تأسيسه لأعدل دولة على وجه الأرض في الكوفة، ونص العهد أن يناصروه، تمهيدا لإقامة دولة العدل الإلهي، و تنفيذا لأمره تعالى في كتبه السماوية وعلى لسان حبيبه وخاتم أنبيائه محمد (صلواته تعالى عليه وآله وسلم)،مقابل ذلك سينعمون بالرخاء والأمان، وبعكسه سيبلون بالمصائب من مرض وفقر، وسيولى عليهم شرارهم.

وأمتد العهد بعد الأمام علي إلى أئمة آل البيت (عليهم السلام)، ومن ثم وكلاء الحجة (عجل تعالى فرجه الشريف) من مراجعنا العظام، وفي كل مرة يطول الأمد على أهل العراق وينسون العهد، ويناصرون أعداء آل البيت بعلم أو بدون علم، ويندمون عندما تحيط بهم المصائب والكوارث، ولات حين مناص.

اليوم ونحن نعيش نهاية الزمان، وبحاجة أن نعتصم  به تعالى ومرجعيتنا الرشيدة لنحتمي من فتن آخر العصر، ما زال غالبيتنا يكابر، ويظن أنه يستطيع أن يعتصم بجبل من غضبه تعالى، فيسعى للحلول الدنيوية ،وينسى الإستعانة به تعالى، وأخذ المشورة من أولي الأمر.

تخلصنا بأعجوبة من طاغية العصر، وبدل أن نتوحد لبناء البلد، أصبحنا فرقا متنازعة، كل فرقة يسعى زعيمها، أن يكون هدام ثاني بأي ثمن، وبعد تسع سنوات عجاف ،جاءنا الحل علي يد المرجعية الرشيدة، حين أمرتنا بالتغير، وعدم إنتخاب من ثبت فساده.

زاد عنادنا وخالف أغلبيتنا أرادتها الحكيمة، فمنا من أنتخب الفاسد، وكثير منا لم ينتخب في الأصل،  فسلط علينا شرار أهل الأرض من جرذان داعش.

جراد أتى على الأخضر واليابس، لم ينقذنا جبروتنا أو أسلحتنا، وبالطبع لم يكن من أنقذنا أمريكا، فمن حضر السم لا يمكن أن يعطي الترياق، من أنقذنا هم وكلاء الحجة (عجل تعالى فرجه الشريف)، أنها فتوى الجهاد الكفائي التي رفعت راية الحسين من جديد، الفتوى التي أيقظت الرجال.

لم يعدوهم بأموال أو حياة مديدة بل بالنصر أو الشهادة، أحفاد الكرار، وبقايا أصحاب الحسين، أنهم رجال آخر الزمان، هم من أوقف زحف الدواعش، وكادوا أن يهلكوهم عن آخرهم لولا تدخل المنافقين والخونة.

فنقص في المؤونة من أكل ومشرب وعتاد، وعدم صرف لمستحقاتهم،  وقادة خونة يكشفون خططهم ومواقعهم لداعش، ومع ذلك ضلوا صامدين، وعندما بدأت الإصلاحات والبناء الجديد، أجتمع كل المنافقين والخونة بخطة جديدة، الإعتصام لتغير الحكومة بحجة إصلاح الاوضاع ودعم الجيش!!!

حكومة عمرها شهر واحد، تطالب بإصلاح خراب 9 سنوات بين ليلة وضحاها!! كلمة حق يراد بها باطل، فالهدف الحقيقي إشاعة الفوضى داخل المدن، لقطع الامدادات نهائيا عن الجيش والحشد الشعبي خدمة لداعش لهدف دنيء أو لآخر اكثر دناءة.

على كل من سيشارك في اعتصام 30/9 عالما بأهدافه الحقيقية أو جاهلا لها، عليه أن يعلم أنه بمشاركته خالف أمر المرجعية وخان دماء الشهداء.



التطرف : هي مشتقة من كلمة طرف، وهي نهاية الشيء.والوقوف في نهاية الامر او على شفى حفرة منه وبالتالي السقوط في هاوية المتاهة والتضليل ، والانغماس في مستنقع التحقير والتكفير.
التطرف  : هو عدم ضبط النفس وحجب العقل عن المنطق او بالعكس ، والانجراف وراء رغبة او شهوة في النفس وتخطي مدياتها وسقوفها المنطقية.

التطرف  : هو الانقياد والانسياق الى أيديولوجية او عقيدة بشدة وبحدة بغض النظر عن ملاءمتها ومناسباتها لتزامنها وتواقتها.

التطرف بالمختصر المفيد، آفة العقول والأيديولوجيات وخراب للبلدان والمجتمعات. وقوة بأسه وشدة عنفوانه (بالاتجاه السلبي) هو اكثر خرابا وتدميرا على أهله، وأزيد وجعا وألما على بني اصله وفصله، والأمثلة كثيرة ووفيرة، فحزب البعث الذي رفرف راياته زهاء الأربعين عاما للقومية العربية ليل نهارا، ماذا جنوا منها؟ هاهم الان يتذوقون الحنظل والعلقم من جراء أقوالها وأفعالها . يقولون الأقوال بالأفعال والأفعال بحسن خاتمتها،وها نحن نرى اليوم حسن خاتمتها  ،فجراحاتات الانسان والإنسانية مازالت ولحد الان تنزف دما وقيحا جراء  أفعالهم وبوءس وأفكارهم . ومثلهم كمثل الداعشية التي تعلو راياتها زورا وبهتانا للإسلام والمسلمين وهاهم اليوم يوقعون بهم شرا مستطيرا وعذابا أليما ،  ولكن ماذا نقول؟ هذا هو نطاق وسعهم وهذا جل وأجل ما تمكنوا من تقديمه لمواليهم ومناصرهم.

وعكس التطرف هو التوازن

والتوازن :هوالوقوف في منتصف الامر، والطوفان والدوران حول مركز ومحور الحقائق  لكشفها وتبيانها ،حتى لا نكون بمنأى عنها ان لم نصبها.
التوازن : هو الأسلوب الأفضل والمنهج الأوحد لكشف القوانين والحقائق ، بكل ما تعنيه الكلمة من مكنون ومضمون.
فلنأخذ معادلة بسيطة من الدرجة الأولى ولتكن كالآتي :

À+B=X+Z      

وكانت أقيام ثلاثة من هذه العناصر معلومة وأنها تمثل حالة طبيعية (فيزيائية ،كيمياءىة....الخ) او ظاهرة اقتصادية ،وقيمة العنصر Z مجهولة ، فامكان اي شخص  له الإلمام بمادىء علم الرياضيات ان يحل المعادلة ويجد قيمة المجهول. ومهما كانت درجة المعادلة ونوعها وتعقيدها لايهم،  ولا بد من حلها وفك عقدتها .

ولكن المغزى ليس في حل المعادلة . بل في جدوى وأهمية استخدام أسلوب المعادلة في إيجاد المجاهيل وكشف الحقائق في حياتنا ومجموعة علاقاتنا، فجميع ما في الكون ترتبط وتترابط  تعلق وتتعالق فيما بينها بمجموعة من المعادلات المختلفة والمتنوعة،وتلك ماهي الا الوجه او الجانب الحسابي والمعبر الرقمي للتوازن.

ولكن. اذا حاولنا حل وفك رموز المعادلة بعقلية او بنهج التطرفي (الانسان المتطرف) ، فنقوم بضرب جميع العناصر في صفر كالآتي :

(Á+B-X-Z)*0=0
0=0
فالنتيجة لاشيء مقابل لاشيء ، وعلى هذا المبدأ وبهذه الروحية ، اللامتناهية الأزلية من الحثالة والقذارة  يقوم الانتحاري بقتل نفسه و الآخرين معا .ظننا منه كل الظن انه سيحظى بالآخرة  متغابيا و متناسيا بذالك لحقيقة الوجود ، وان الله قد  خلق الانسان على مبدأ الثواب والعقاب ، (مبدأ الموازنة بين الخير والشر)
وذالك لان بوصلة عقله وفكره تدور وتجول وتقف موءشرها الى النقطة التي ابتدء منها ، اي نقطة الصفر(نقطة اللاشيء) ضاربا بذالك عرض الحائط لكل ما يقع على يساره او يمينه ( الرأي الاخر ) متغافلا لجميع الحقائق رافضا لكل الحلول  والبداءل التي توجد او تتواجدها في اي موضع او موطأ على المدار والمسار الفكري ليسعف نفسه ويرتقي  بفهمه وادراكه الى مستويات اعلى وأسمى لإيجاد جادة الصواب ، ولحلحلة لغزه وعقده  ومعضلاته في الحياة.

والتطرف له من الأشكال ألوان  وأطوار منا هو فكري ايدولوجي وعقائدي ومنها ما هو سلوكي، اما الاول فله أضرار وخيمة ونتائج كارثية على الصعيد الدولي والعالمي ، اما الثانية فنتاءجه السلبية قد تنحسر وتقتصر على المستوى الفردي ولاكن مع ذالك لا  يمدح ذكراه ، ولا يحمد عقباه ، لسنا بصدد التوغل كثيراً في صلب موضوع التطرف السلوكي ولكن إعطاء بعض الأمثلة لا يضر في الامر شيء ، فمنها الإدمان بمختلف أنواعها ومستوياتها الإدمان على الكحول - الإدمان على القمار- الإدمان في استخدام الانترنت ووووو الخ . ولكن ما يهمنا ويقلق بالنا هو التطرف الفكري او الأيديولوجي العقائدي وامثلتها هي التطرف العنصري(القومي) - التطرف الديني ، التطرف النظمي سياسي ،اقتصادي ، اجتماعي الخ.  ولكن آشرسها وأكثرها بلاءً هو التطرف الديني والتطرف العنصري القومي وكادت هذا التطرف ان تمحي شعوبا ومجتمعاتا بأكملها على وجه البسيطة بتطرفها وطغيانها وجبروتها ، فالنازية التي حاولت إبادة الشعب اليهودي  في الافران حرقا ، والبعثية العفلقية التي قتلت اكثر من خمسة آلاف إنسان في كوردستان العراق (حلبجة)  بالغاز سما وخنقا. اما الأتراك فتاريخهم مليء وحافل بالخبث والدنس والشر والنحر وكاءنهم يريدون من خلال عرض مسلسلاتهم (مراد علمدار ، وحريم السلطان )شحذ سيوفهم  وشد عزمهم  مرة اخرى لبناء إمبراطوريتهم  واستعادة مجدهم. الامبراطورية التي أقامت دعائمها وشيدت ركائزها على هياكل وجماجم المسلمين قبل غيرهم ،اولم تكن اكثر من ثلثي مساحة الامبراطورية العثمانية  بل وأكثر شعوبها مسلمة (العراق، الشام ، مصر ، ايران...الخ) حينما احتلوا أراضيها وأبادوا
شعوبها واغتنموا ممتلكاتها وهتكوا محرماتها وجلبوا نساءها،  وقدموها كهدايا وسبايا الى السلطان أمثال ( فيروزة، وهيام ) ،يبدو ان تاريخ الامبراطورية لم تكن أطهر وأشرف من مسلسلاتهم. وها هو اليوم يظهر ويتجلى مرة اخرى خبثهم  ودجلهم مرة اخرى مع  الكورد وذالك بالتآمر مع كلابهم المسعورة المفترسة الدواعش ضدهم فماذا يستطيع الكورد ( حكومة الإقليم )ان يقدم لهم أكثرما قدموه . الا تعمل اكثر من خمسمائة شركة تركية، أشباه الشركات  وليست شركات كفوءة ومحترفة الا النذر اليسير منها في كوردستان ، الا تبيع لهم النفط بسعر التراب وبابخس الأثمان  ، اما حاولت حكومة الإقليم بكل جد وإخلاص حل عقدتهم ومعضلتهم مع PKK ماذا عساهم ان يفعلو ا اكثر  مما فعلو ا؟لكسب ودهم وحسن جوارهم . يبدو ان المارد التركي لا يفهم  غير لغة القتل  والخيانة والدجل ، فيا أبناء المغول والتتر عودوا الى رشدكم ووعيكم ،  قبل ان يزلزل الارض تحت أقدامكم ويزمجر السماء فوق رءوسكم ، فالكورد أمة ما عرفت وطأة الرأس للخاءس والجبان ، وسوف تجرون أذيال الخيبة والخذلان ، مادم في الساحة والميدان رجالا ونساء أمثال ثوار كوبان.  

الكاتب : عابد محمد طاهر

٢٧ / ٩ / ٢٠١٤

 

حين ظهر الاسلام في مكة ، كان دعوة من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية للفقراء والعبيد المضطهدين على ايدي اساطين بيت المال التجاري والمتحكمين ببيت الله الديني – الكعبة – .

استطاع النبي محمد (ص)بث دعوته السرية في مكة وكسب العشرات من هؤلاء المعدمين الذين التفوا حوله وتجرعوا صنوف العذاب رغم انهم كانوا مسالمين لا تأثير لهم على مسار التجارة او الديانة السائدة .

وما ان اشتد عود الدعوة الجديدة – الاسلام – اراد اتباع الدين الجديد سحب البساط الديني من تحت السلطة التجارية ، فكان تهشيم الاصنام / الالهة للقضاء على الخرافة التي اتخذتها السلطة التجارية الحاكمة وبواسطتها كانت تتحكم برقاب فقراء الجزيرة بالتواطؤ مع زعماء القبائل ، الذين رهنوا اصنامهم / الهتهم في الكعبة ، واتفقوا مع السلطة التجارية في مكة ان تكون هي الحامية للاصنام / الالهة مقابل حماية طرق تجارتهم والسماح لهم باداء طقوس العبادة التي يمارسونها في الكعبة .

اما الخطوة التالية التي ضربت السلطة السياسية / التجارية في مكة فهي شن حرب عصابات – غارات / غزوات – على قوافل مكة التجارية ، تلك الغارات اوالغزوات ، لم تكن بحاجة الى جيش كبير وانما لعدد محدود من المقاتلين والمهاجمين يسيطرون على القافلة وينهبونها ، وتلك كانت الخطوة التي اجهزت على قدرات السلطة التجارية فاجبرتها على الخضوع فيما بعد الى شروط الدين الجديد الذي كان يهدف الى القضاء على خرافة الاصنام / الالهة التي بواسطتها كان يتم خداعهم والسيطرة عليهم ، ولكن سادة الدين الجديد – الاسلام - لم تكن لديهم رؤية ابعد من مفاهيم عصرهم ، فرغم رفضهم لخرافة الاصنام / الالهة الا انهم لم يعثروا على بديل عن الطقوس والشعائر التي كانت القبائل تمارسها في البيت القديم : مكة ، لذلك استمروا عليها على امل تغييرها في المستقبل ، وينسب الى احد الخلفاء الرشدين تردده في الطواف حول الحجر الاسود، لانه شعيرة جاهلية ، وهو محق في ذلك ولكن لم يكن بامكانه اختراع بديل عن هذه الشعائر التي اعتاد عليها الناس .

التاريخ والروايات المزورة

تحفل كتب التاريخ بروايات مزورة واكاذيب لا اول لها ولا اخر عن دول اسلامية لا علاقة لها بالاسلام ، اطلقوا على اولها دولة الخلفاء الراشدين ، فالسلطة القبلية التي تأسست في الجزيرة العربية على اساس انها دولة الخلفاء الراشدين لا علاقة لها باي مفهوم من مفاهيم الدولة ، وما هي سوى حكم قبلي ، تحول من حكم قبيلة قريش التي حكمت باسم الالهة: اللات والعزى ومناة وهبل قبل الاسلام الى ان تحكم قبليا ايضا باسم الدين الجديد :الاسلام . تجلى فيما بعد الخلاف بين القبائل المهاجرة وقبائل مكة وهو ماعرف بالخلاف مع الاوس والخزرج .

استطاعت السلطة الجديدة التي ورثتها قريش من النبي على اساس التقاليد العشائرية التي كانت شائعة ومازالت في الجزيرة العربية والشرق الاوسط ، تثبيت اركان سلطتها القبلية والتحكم بالقبائل العربية بقوة السيف ، واكثر الاعمال عنفا و شراسة التي قادتها قريش ضد القبائل العربية في الجزيرة كانت حروب الردة التي شنتها على القبائل التي تمردت ورفضت دفع الزكاة – الضريبة - الى قبيلة قريش في مكة .

الاسلام والخرافة

حاول الاسلام التخلص من خرافات الجاهلية الدينية ، والغيبية الساذجة التي كانت شائعة بين الناس بسبب الجهل بالظواهر الطبيعية ، حتى ان القران الكريم لجأ الى التعامل مع هذه الظواهر في محاولة لتفسيرها بما يخالف الشائع لدى الناس ، فعلى سبيل المثال نجد العديد من الايات تتحدث عن النجوم والشمس والقمر ، والجبال والزلازل : اذا زلزلت الارض زلزالها، اذا الشمس كورت ، والشمس تجري لمستقر لها ، اذا الصبح تنفس ....الخ .

حاول القران الكريم شرح الظواهر الفلكية التي كانت تحير الانسان وعجز عن سبر أغوارها لقلة معارفه العلمية كي ينتزع الانسان العربي من جهالته التي كان يعيش في قوقعتها التي لا يستطيع الخلاص من اسرها ، فعلى سبيل المثال قوله سبحانه وتعالي عن الجبال : وَجعلنا في الارضِ رواسيَ أن تميدَ بهم (سورة الانبياء ) اي ان الجبال وجدت على الارض كي لا تميد اي لاتتحرك، فهي اي الجبال تعمل على تثبيت الارض وتحول دون حركتها ، وهو تفسير عقلاني في تلك المرحلة يمثل اجابة مقنعة عن تساؤل الانسان عن سبب وجود الجبال ، وكذلك عن النجوم فهي مصابيح تزين السماء : وَلـقـدْ زَيَّنا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بمَصَابيحَ وَجَعَلناها رُجومًا لِلشّـياطينِ (سورة الملك ).

وكذلك عن الجن- وكانت هذه الكائنات اللامرئية تلهب خيال العربي في الصحراء بسبب الوحدة القاسية التي يعاني منها ، فيصف القرآن الجن بانهم اقوام وقبائل وقد بعث الله لهم رسله ، جاء في سورة الانعام : يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي .

وكذلك عن خلق الكائنات مثل : الا ينظرونَ الى الابلِ كيفَ خُلقت (سورة الغاشية ).

فاعتقاد عرب الجزيرة بالجن مثلا كان افضل بديل لهم عن العلم ، بواسطته يفسرون الكثير من الظواهر الطبيعية والنفسية ، فالانسان البارع او المجنون او العبقري او العاشق لا بد وان يصيبه مس من الجن ، واحدى الظواهر الصحراوية التي كشفها علم الانواء الجوية ، هو ما يحدث في الصحراء في بعض الاوقات من الحان واصوات واشباح ترقص وتغني في مفازات صحراوية .

كان العربي يعتقد انهم الجن يرقصون ويغنون ويحتفلون ، وما كشفه العلم ان اشعة الشمس الحارة في الصحراء تنتج تخلخلا في الرياح ، فحركة الرياح تولد اصواتا قوية فيها صفير ونشيج ومختلف الاصوات التي يسببها تخلخل الهواء بسبب ارتفاع درجات الحرارة ، كما ان اشعة الشمس تتحلل بسبب وجود ذرات الرمال في الهواء ما يجعلها كالموشور الذي يحلل ضوء الشمس الى اطيافه المعروفة ، وهي سبعة الوان اساسية ، فتحدث اشباح على هيئة كائنات ومخلوقات وحيوانات واشجار ، حسب الحالة ، وهذه الالوان التي تبدو وكأنها اشباح تتراقص بسبب حركة الرياح فتجعلها تتموج يمينا وشمالا ،هبوطا وصعودا ... الخ

كما كشف العلم سر السراب الذي يتكون في الصحراء ايضا ، وهو ظاهرة ضوئية ايضا تحدث بسبب اشعة الشمس ..وقس على ذلك من ظواهر اخرى ، لذلك كان للجن وقصص السعالى مجال خصب في بيئة جاهلة بالعلوم التي تبدد لها هذه المعميات.

ولكن السلطات الحاكمة ، التي توالت على رقاب المسلمين سواء في الجزيرة العربية او في الولايات والبلدان والامصار المفتوحة ، حاولت الاستفادة من الشعائر والطقوس الجاهلية والخرافات وقصص الجن التي ظلت سارية المفعول بعد ظهور الاسلام ، ولم يستطع الاسلام حذفها من الحياة الدينية لقبائل الجزيرة ، فاخذوا يستثمرون هذه الطقوس في العودة الى ما قبل الاسلام والاستفادة من الخرافات الجاهلية والحكايات التي اوردها القران كامثلة ( ينظر سورة الجن في القرآن الكريم ) وغير ذلك مما ورد في الحديث وما تم تلفيقه من احاديث على لسان النبي (ص) او على لسان الصحابة ، فاغرقوا العقل العربي / الاسلامي بخرافات الجاهلية، ما كان منها معروفا وما زادوا عليه من خرافات الشعوب التي دخلت الاسلام فيما بعد وهي شعوب غنية في تراثها القصصي والمسرحي ، مثل الفرس والروم ، وعلى الاخص اساطير وقصص الديانة الزرادشتية واليهودية والمسيحية ، حتى ان الكثير من القصص والخرافات والحكايات تنسب لشخص يهودي يدعى ابن سبأ ، على اساس انه يهودي ادعى الاسلام وجاء بالاباطيل لكي يهدم الاسلام ، والحقيقة هي ان السلطات السياسية المتوالية كانت حريصة على تجهيل المواطن العربي / المسلم لكي تستطيع اخضاعه وتسييره كما يحلو لها ، فكانت الخلافة الاموية والعباسية والفاطمية والايوبية وفيما بعد العثمانية والصفوية تمعن في اختلاق الاحاديث والخرافات وتنسبها للسلف الصالح ، وللاولياء والانبياء والصحابة ولم يسلم حتى النبي محمد (ص)من التقول عليه ، ونسبوا له الاف الاحاديث غير القابلة للتصديق ، ولنا فيما جاء منقولا عن ابي هريرة والبخاري واخرين خير دليل على كثرة التلفيق وقوة سياسة التجهيل التي تبناها الخلفاء والحكام الذين استخدموا الاسلام والخرافات الجاهلية افضل استخدام ، لذلك نجد السلطات المتوالية في العراق ، اشاعت في كتب التعليم التي انتشرت بعد ظهور المدارس الحديثة اوائل القرن العشرين ، قصص وخرافات الجاهلية وتاريخ الحروب والفتوحات وصراعات المماليك وغير ذلك مما لا يقدم اية خدمة للعقل العربي / الاسلامي ، بل يمعن في زيادة جهله وتعميده في دوامة العنف والقسوة.

حلم النجاة من فخ الخرافة

استمرت سياسية التجهيل واللجوء الى الخرافة كوسيلة فعالة في هذه العملية المفيدة للسلطة ، فكانت على سبيل المثال تخترع الاضرحة للانبياء والاولياء والصالحين حتى امتلأ العراق بالاضرحة والمعابد والمساجد والكنائس وبيوت التوراة – ازيلت بعد تهجير اليهود من العراق – وقلما ترى قرية او مدينة او بلدة اوناحية او مفازة صحراوية لا يوجد فيها نبي او امام او ولي صالح وغير ذلك من القبور التي يجتمع حولها الدراويش وادعياء الدين في محاولة لابتزاز المواطنين وسلب اموالهم بالخداع والكذب والويل والثبور من عواقب الآخرة وعقاب الله الواحد القهار الذي ينزل أشـد العقاب بمن يخالف ما يريده الولي الصالح او الامام او السيد او القـيّم على قبر او ضريح احد الاولياء المعروفين او المجهولين .

وهكذا سقط العقل العربي / الاسلامي في فخ الخرافة الجاهلية واخذ يعتاش عليها ويتناقلها وينقلها لابنائه واحفاده.

ولما كانت الخرافة قيدا ثقيلا على الفكر ، ولاستمرار تاثيرها لقرون ، اصبح العقل العربي / الاسلامي معاقا ، مقيدا ، لا يستطيع تحرير نفسه ، والقليل الذي استطاع التحرر من قيود الخرافة في العصر الحديث هم من حصلوا على فرصة التأثر بثقافات اخرى خارج نطاق المحيط العربي / الاسلامي ، ومن مشاهير من تفتحت عقولهم بعد احتكاكهم بالثقافة الغربية الفقيه رفاعة الطهطاوي الذي تاثر في ما رآه في فرنسا فالف كتابا بهذا الشأن بعنوان تخليص الابريز في تلخيص باريز ، والشاعر الفيلسوف الزهاوي الذي تاثر بالثقافة الغربية عن طريق تركيا وهو اشهر انصار السفور في العراق ، و المفكر طه حسين الذي درس وتعلم في فرنسا ولذلك تعرض في وقت مبكر الى العقاب في محاكمة القرن بسبب كتابه الشعر الجاهلي ، فاجبرته السلطات الفقهية على التنازل عن آرائه وتغيير عنوان كتابه بعد حذف فصول منه الى كتاب في الادب الجاهلي .

اما تاريخيا ، فان اغلب الذين حاولوا الخروج على ثقافة الخرافة العربية الاسلامية مثل المعتزلة و ابن رشد تعرضوا الى اضطهاد كبير تمثل بحرق كتبهم وقتلهم ، كما اضطر اخرون الى الاختفاء عن المشهد الثقافي العلني مثل اخوان الصفا وخلان الوفا.

الخلاصة

وفي النتيجة نرى ان حلم الخلاص من ثقافة الخرافة العربية / الاسلامية سيتحقق كلما استطعنا الاقتراب من ثقافات العالم المتنوعة ، وعلى الاخص المادية ، واهمها ثقافة الغرب وعلومه.

في مؤتمره الصحفي مع وزيرة الدفاع الألمانية في هولير يوم الخميس المصادف 25 إيلول، صرح السيد مسعود البرزاني، بأنه غير قادر على مساعدة مدينة كوباني، بحجة إن الواقع الجغرافي للمدينة تمنعه من ذلك. جاء كلامه هذا في وقتٍ تتعرض المدينة وأهلها لحرب بربرية شرسة، على يد تنظيم داعش الإرهابي الذي يمتلك جميع صنوف الأسلحة الثيقلة وأحدثها، إضافة إلى الدعم المستمر الذي يتلقاه من قبل تركيا والنظام السوري على حدٍ سواء.

فهل حقآ السيد البرزاني وحكومته لا يستطيعون مساعدة مقاطعة كوباني وأهلها؟؟ أنا أشك في ذلك وإليكم أسبابي.

عندما تعرضت مدينة شنكّال الجريحة لهجوم داعش والذي يحتلها إلى الأن، هرعت قوات الحماية الشعبية من غرب كردستان لنجدة أهلنا هناك وإنقاذ ما يكمن إنقاذه. رغم إنشغالهم في قتال ذات التنظيم في غرب كردستان، رغم ضعف إمكانيات هذه القوات من ناحية العتاد والسلاح والتدريب والأعداد. ومع ذلك قاموا بواجبهم القومي والإنساني على أفضل وجه، ولو تدخلهم لا كان مصير مئات الألاف من الكرد الإيزيديين هو الموت المحقق.

وإلى جانب ذلك، تلك الهبة الشعبية من قبل أهالينا في منطقة الجزيرة لإحتضان إخوتهم من خلال تسخير ألياتهم لنقلهم من مناطق شنكال إلى مناطقهم وتأمين الطعام والشراب والمبيت لهم ولأطفالهم ومعالجة الجرحى منهم. مع العلم إن مناطق غرب كردستان كانت مهملة، من قبل الأنظمة السورية المتعاقبة وتعاني من حصار كلي منذ منذ أكثر من سنتين من قبل النظام والمعارضة السورية وتركيا ومن جانب السيد البرزاني نفسه!!!

كان بامكان الإخوة في قوات الحماية الشعبية، أن تتحجج وتقول إنها لا تملك فائض من القوات لإرسالها إلى ربيعة وزمار وشنكال، وإنها مشغولة بالدفاع عن غرب كردستان، ولدى الإقليم قوات وأسلحة كافية للدفاع عن أراضيه وليس بحاجة إلينا. وثانيآ إن قيادة الإقليم لم تطلب منا ذلك، حتى نبادر بارسال قواتنا إلى هناك.

وللمعلومات عندما تدخلت قوات الحماية الشعبية في جنوب كردستان لحماية أهلنا، كانت في نفس الوقت تقاتل في عدة مناطق منها سري كانية وكوباني وعفرين والحسكة ومدينة القامشلي.

رغم إمتلاك الإقليم لإمكانيات هائلة من السلاح والمال والعلاقات الدبلوماسية وأعداد كبيرة من البيشمركة، بخلاف إقليم غرب كردستان الذي يشق طريقه إلى الوجود وسط محيط من الأعداء الشرسين، الذين يشنون حربآ لا هوادة فيها ضده وبالتعاون مع الحكومة التركية الإجرامية القذرة منذ أكثر من سنتين. ومع ذلك يهرع البرزاني والطالباني لمساعدة إخوانهم في مقاتلة داعش في غرب كردستان، بل كانوا يستهزئون بقوات الحماية الشعبية، ويقولون إنها غير جديرة بالقتال، ولو أن البيشمركة دخلت في قتال مع داعش، فانها قادرة على سحقها خلال ساعات!!

وكان العالم كله كان يستخف بداعش وقدراته، ولم يرغب أحد في العالم سماع صوت الكرد في روزأفا، وتركوهم لوحدهم يحاربون هذا التنظيم الإرهابي، وحتى الأن العالم مستمر في سياسة تجاهل، ما يتعرض له الكرد في هذا الجزء من كردستان وخاصة كوباني !!!

لو كان السيد البرزاني فعلآ صادقآ، في رغبته في مساعدة إخوانه في غرب كردستان، لوجد سبيلآ ما لإيصال تلك المساعدة لأهل كوباني، لكي يستطيعوا الوقوف في وجه هؤلاء الإرهابيين والإنتصارعليهم. وأقله كان بامكانه فتح جميع الجبهات مع داعش في جنوب كردستان، بهدف تخفيف الضغط عن إخوانه في غرب كردستان.

وقد يسأل البعض كيف يمكن للبرزاني إيصال المساعدة لإخوانه بشكل عملي في كوباني بعيدآ عن التنظير إن أراد؟

الأمر بسيط جدآ، يمكن مد الإخوة في مقاطعة الجزيرة بالسلاح والعتاد المتوسط والثقيل والذخيرة والرجال المدربين وليكون ألف شخص مثلآ، ومن هناك يمكن مع الإخوة في قوات الحماية الشعبية التحرك من منطقة (غريه سبي) تل أبيض نحو كوباني. وأنا واثق بامكانهم خلال يومين فك الحصار عن كوباني وبسط السيطرة الكردية على تك المناطق الحدودية مع شمال كردستان، وقطع الطريق على تركيا من إرسال السلاح والعتاد لداعش من خلال هذه المنطقة الحدودية، وتهريب النفط من سوريا إلى تركيا وبيعها في السوق الداخلية.

وهناك طرق إخرى عديدة لإيصال السلاح لأهلنا في كوباني، إن كانت هناك رغبة حقيقية لدى السيد البرزاني، ويكفي أن أذكركم بالحصار الخانق المفرض على غزة من كل الأطراف، ومع ذلك يحصلون على السلاح والذخيرة وبأنواع مختلفة.

السؤال لماذا لا يرغب السيد البرزاني في مساعدة أهل كوباني وجميع الأكراد في غرب و شمال كردستان؟

هناك أسباب عديدة تقف خلف موقف البرزاني هذا، ومن بين هذه الأسباب:

- إعتبار حزب الإتحاد الديمقراطي جزءً من حزب العمال الكردستاني.

- وحزب العمال الكردستاني في نظر البرزاني منافس له، ويهدد عرشه وإمارته. ولهذا هو ضد تقويته وخاصة عسكريآ، ولا يرغب في أن يسيطر على غرب كردستان.

- لا يرغب في التفريط بمصاله المالية العائلية مع تركيا، رغم تلك الصفعة التي وجهها له أردوغان، أثناء هجوم داعش على الإقليم.

- لا يريد إغضاب كل من إيران وأمريكا وحكومة العبادي.

- وأخيرآ لايرغب إغضاب جماعته من الكرد السوريين، المقيمين في فنادق هولير وإسطنبول ذات الخمس نجوم ويتاجرون بدماء الشعب الكردي.

26 - 09 - 2014

مما لاشك فيه أن تسائلات كثيرة أثيرت في الآونة الأخيرة على الخلفية الآيدولوجية لتنظيم داعش خاصة بعد التوسع الملفت والتمدد الرهيب لها أدى الى إستنفار الجهات الاسلامية برد هذه الفكرة بكل ما أوتيت من حجة وقوة في البرهان ,, وردد الكثيرون من هؤلاء على أنه من فكر الخوارج التي أصبحت شماعة تاريخية تعلق عليها التنظيمات التي تحرج الساحة الاسلامية بأفعالها المشينة ,,,ومن ثم عرضت حركات سلفية متشددة خاصة ما يسمون بالمداخلة [ نسبة الى جماعة الشيخ ربيع المدخلي ] لكي ينفوا آيدولوجية هذا التنظيم عن تيارهذا السلفي الوهابي مبينيين أنها خرجت من عباءة الإخوان المسلمين ؟؟ منتسبة آراءهم الى المفكر والاديب العملاق سيد قطب خاصة في كتابه الشهير والذي كان سببا" في إعادمه وهو كتاب ( معالم في الطريق ) !والذي أقر شيخ السلف والمرجعية الوهابية الذي لا يضاهيه أحد وهو المرحوم الشيخ ( عبد العزيز بن باز ) والذي نقلوا عنه أنه اتهم سيد قطب في عقيدته وانه منحرف فكريا" لايمكن قبول كتبه وتفسيره المشهور( في ظلال القرآن ) وأمر بحرق كتبه ؟

واليكم الأدلة على نفي كل هذه الحجج :

أولا" - كون أن تنظيم داعش من فكر الخوارج كلام لا أساس له ؟ لماذا : لأن فكر الخوارج الأوائل كانت مبين على أسس نتيجة لواقع سياسي أملى عليهم ذلك أهمها :

1- تكفير كلّ من (عثمان، وعليّ، ومعاوية، وعائشة، وطلحة، والزبير).؟
2- عدم اشتراط قرشية (الخليفة).؟
3- تأمين (أهل الذمة) وعدم قتلهم أو انتزاع أي شيء منهم .؟
4- العمل بالآيات القرآنية دون الأحاديث، وهم بذلك لا يطبقون حدّ الرجم كونه لم يرد في القرآن .؟
والآن تبين بوضوح أنهم ليسوا خوارج
فــ داعش :
1- لاتكفر هؤلاء الصحابة
؟ 2- يشترطون بقرشية الخليفة لذلك أسندوا أن ابوبكر البغدادي هو قرشي ؟ وأكدوا على ذلك
...... 3- قاموا بتهجير أهل الذمة وقتلهم وووو
4- هم يعملون بالاحاديث ومن أوائل الامور أنهم قاموا برجم المرأة ؟ والخوارج كانوا لايؤمنون بالرجم ؟كونها لم تورد في القرآن الكريم
وليس معنى ذلك أن ننا نبريء الخوارج بل هم أيضا" استخدموا نفس الوسائل في تكفير الآخر لكن المراجع والمنابع والاحداث تختلف تماما" كما بيناها

أما كون التنظيم من خلفيات إخوانية نسبة الى كتب سيد قطب فأقول أن هذه الحجة باطلة من الأساس كون جماعة الإخوان المسلمين معروف عنهم نهجم الوسطي المعتدل ومنهجهم المرسوم على السلمية التامة وما تنظيراتهم الفكرية التي أغنت المكتبة الاسلامية بل أستطيع أن أقول أنها الوحيدة التي استطاعت دفع ردود أفعال التيارات الأخرى وشبهاتهم على الساحة السياسية والفكرية وأكدت على مدنية الدولة الاسلامية اما سيد قطب فرغم وضع علامات الاستفهام عليه من قبل بعض قيادات ومنظري الاخوان خاصة في المرحلة الاخيرة من حياته في السجن وذلك لتعرضه الى أبشهع أنواع التعذيب آخره كما تبين ان تم نفخه كالأغنام !!فمن المنطقي ان تخرج كلماته فيها من القسوة , , لكن من يقرأ كتبه يرى انه قد أرتقى الى مستوى التنظير بل تستطيع ان تقول أنه أصبح فيلسوف الحركات الاسلامية بدون منازع خاصة وأن خلفيته الأدبية أضافت الى عمق إيمانه بمبدئه جعلت من كتاباته التي كانت لها سمة القوة في التعبير والحيوية في المعنى وعمق في مدلولات الكلمات وما وراء المدلول واستطاع تحويل الكلمة المكتوبة الى حركة حية والى واقع ملموس ؟
وبعد أن مات في سبيل هذه الكلمات دبّت فيها الروح وكتبت لها الحياة كما كان يردد هذه الأمنيات ؟ بل تجد أن مشعل الثورة الايرانية الامام الخميني قد تأثر بكتبه بحيث جعله من أكبر المفكرين الذي تأثر به بحيث ترجم كل كتبه الى الفارسية ولكي لانطيل فإن كل الحركات الاسلامية وقادتها من ايران الى العراق بشقيها السني الاخواني متمثلة في الحزب الاسلامي العراقي والشيعي متمثلة بحزب الدعوة العراقي الذي أسسسه ( محمد باقر الصدر ) والذي ظهر تأثره واضحا" في كتابه ( فلسفتنا ) الى باكستان ومنظرالحركة الاسلامية هناك وهو السيد ( ابو الاعلى المودودي ) قد تأثروا بكتب سيد قطب .....
وكل هذه الحركات الاسلامية كانت لها منهجية واضحة في الحركة تتبنى الارشاد والتوعية والابلاغ وتأسيس أحزاب مدنية تقوم من خلالها بإحياء النهضة للأمة والتي كانت بعيدة كل البعد عن العنف والارهاب وعن العقلية الدينية البحتة المرتبطة باصدار الفتاوي من هان وهناك والانغلاق على نصية الكتاب واقفال العقول والافهام والدخول في الدائرة الضيقة من الحلال والحرام والبعيدة كل البعد عن ساحة الفكر الواسع التي تسبق فيها العقل من الفهم الضيق للنقل والعمل ضمن حدود نصيته فقط.

وإليكم بعض الادلة على دحض ماروج أن خلفية تنظيم داعش من كتب سيد قطب :

1- لم ينصب سيد قطب نفسه مطلقا" بكونه عالم ديني بحت يفتي ويحلل ويحرم والتي هي السمة البارزة لهؤلاء ولا سيما أن كتب سيد تتمتع بالعمق الفكري التي من الصعوبة فهمها من قبل جل هؤلاء التي لايتمتعون بالثقافة الاسلامية بل أغلبهم يعانون من جهل كامل بالمفاهيم الاسلامية الواسعة
وقد تحدث عن الحاكمية واصل فيها وبين مفاهيم المجتمع الجاهليو الاسلامي ولكنه لم يشخص للوصول الى هذه العالمية تاركا" للأمة أن تعمل على ايجادها واول الوسائل هي وعي الامة باحداث صحوة تصل الى يقضةشاملة ومن ثم تتسع لتتحول الى النهضة !
2- تحركات التنظيم في واستخدام العنف المفرط وغير المبرر والارهاب المنظم وتفتيت أواصر المجتمع الواحد للسيطرة عليهم ينافي تماما" ما قاله سيد في تفسيره ( في ظلال القرآن ) عندما فسر الآية 77 في سورة النساء مايلي : بقوله
(لماذا لم يأذن الله للمسلمين بالانتصار في مكة من الظالم والرد على العدوان ودفع الاذى بالقوة وكثير منهم كان يملك هذا ؟ ..ثم يقول : ربما لأن الفترة المكية كانت فترة تربية وإعداد وضبط أعصاب ! ,,ولأن الدعوة سلمية أشد أثرا" وأنفذ ؟.....وقد يدفع القتال الى زيادة العناد والى نشأة ثارات دموية ...ويتحول الاسلام من دعوة الى ثارات دموية ؟....
واجتنابا" الى انشاء معركة ومقتلة داخل كل بيت ؟)
فمما تبين أن تفسيره للآية وفهمه لمراحل الدعوة والعمل به ينافي تماما"مايفعله هذا التنظيم في ترحكاتهم و ما روجه السلفيون المتشددون لكي يدفعوا عنهم الخلفية الآيدولوجية لهؤلاء ؟

3- وبما أن المرجعية العقدية التنظيم تؤمن بعقيدة وجود الخليفة وأن الخليفة يجب أن يكون عربيا" وقرشيا "؟؟ وهو ما يؤمنون به السلفيون أيضا" ويتسترون عنه ؟ لذلك أكدوا على أن ابوبكر البغدادي هو قرشي الاصل ! وهو تأصيل بدعي أصَّلَه الحكم العضود إبان تولي الأمويون الحكم
وهم بذلك يوحون ان فترة الأمويين لايجوز الطعن فيه لأنهم يعتبرونهم اولياء المسلمين لايجوز الطعن فيهم فانظروا ماذا قال سيد قطب في قضية معاوية وعمروبن العاص مع الإمام علي

حتى نقطع شبهة السلفيون بيقين الدليل ؟
يقول سيد :
(إن معاويةَ وزميلَه عَمرًا لم يَغلبا عَليًّا لأنهما أعرَفُ منه بدخائل النفوس، وأخبَرُ منه بالتصرف النافع في الظرف المناسب؛ ولكن لأنهما طليقان في استخدام كل سلاح، وهو مقيَّدٌ بأخلاقه باختيار وسائل الصراع.
وحين يركَن معاويةُ وزميلُه إلى الكذب والغش والخديعة والنفاق والرشوة وشراء الذمم، لا يملك عليٌّ أن يتدلَّى إلى هذا الدرك الأسفل فلا عجَبَ ينجحانِ ويفشَل، وإنه لفشَلٌ أشرفُ من كلِّ نجاح )
من كتاب [ كتب شخصيات ]
ولو كان سيد بين أيديهم لقاموا بقطع رأسه والحكم عليه بالردة !!

4- ثم أن حججهم الباطلة أثبتت بطلانها عندما كانوا يمنعون في السعودية كتب وتفسير سيد قطب بحجة انها تدعوا الى العنف والضلالة - حسب تعبيرهم - وحجتهم كانت بأمر من الشيخ الملهم والذي لم يصل في علوا مكانته العلمية في تاريخ السعودية أحد وهو الشيخ ابن باز الذي أمر – حسب قولهم - بمنعها وحرقها ودعا الى ذلك ثم تبين في الآونة الأخيرة ان هناك كتاب للشيخ أبن باز لم يطبع وتم طبعه ونشره بعنوان ( تحفة الإخوان بتراجم الاعيان ) يذكر فيه الشيخ عن سيد قطب كأحد هؤلاء التحف الاخوانية في تاريخ الحركات الاسلامية ويدعو في الكتاب له بقبول الشهادة ويذكره أنه كان يمتلك مؤلفات كثيرة مفيدة ؟ وأهمها تفسيره في ظلال القرآن !

لنعد الى السؤال الاساسي ألا وهو من وراء الخلفية العقدية والفكرية لتنظيم داعش وسيتبين ان خلفياتها سلفية بامتياز وسنرى ذلك بوضوح من خلال هذه الادلة :

1- ان داعش تتبع نفس منهج ( أهل الحديث ) الذي تستند اليه السلفية اليوم في اختيار الإمام والحاكم
أو الخلفية وهو ان يكون قرشي النسب كشرط أساسي والذي يعتبرون الشيخ ابن تمية من القداسة ما لايمكن ان التجاوز عن منهجه
يقو ل إبن تيمية :
(وَأَمَّا كَوْنُ الْخِلَافَةِ فِي قُرَيْشٍ، فَلَمَّا كَانَ هَذَا مِنْ شَرْعِهِ وَدِينِهِ، كَانَتِ النُّصُوصُ بِذَلِكَ مَعْرُوفَةً مَنْقُولَةً مَأْثُورَةً يَذْكُرُهَا الصَّحَابَةُ,,,, منهاج السنة: ج1 ص 521)

2- قضية التكفير المستوحات من الإرث السلفي صحيح أن الشيخ ابن تيمية كان له اعتباراته الجيوسياسية وما أليه الواقع الاسلامي إلآ انهم يسوقون هذا الفقه التاريخي والفتاوي المدونة عندهم ويعتبرونها في مصافي الكتب التي لايمكن المس بها وتقديرها الى درجة القداسة والعصمة !

يقول أيضًا ابن تيمية: (..وسائر الصحابة بدؤا ؟ بجهاد المرتدين قبل جهاد الكفار من أهل الكتاب) مجموع الفتاوى: ج35/ ص 159 )
فنجد ان اول العمليات التي قامت بها داعش هي محاولة تصفية الفصائل الاسلامية الموجودة ؟؟ لكي تستقطب أعضاءها حولها بعد الاستتابة مثل جبهة النصرة الاسلامية المرتدة حسب رأيها وقتالها قبل قتال النظام السوري الكافر ؟
3- حتى تعاملهم مع الطوائف والديانات الأخرى تنطلق من من منطلق أرث فقهي مرتبط بإرث ابن تيمية الذي كما قلت تم تسويقه حسب مفاهيمهم البدوية فقد أخذ بعض السلفيين من الشيخ حِدَّة مزاجه في أوضاع سياسية ملتهبة وآينة على الانهيار حينها ولم يأخذوا منه سعة علمه ؟
يقول ابن تيمية بشأن الدروز والنصرية :
(فهؤلاء كفار باتفاق المسلمين لا يحل أكل ذبائحهم ولا نكاح نسائهم ; بل ولا يقرون بالجزية ; فإنهم مرتدون عن دين الإسلام ليسوا مسلمين ; ولا يهود ولا نصارى لا يقرون بوجوب الصلوات الخمس ولا وجوب صوم رمضان ولا وجوب الحج ; ولا تحريم ما حرم الله ورسوله من الميتة والخمر وغيرهما.
وإن أظهروا الشهادتين مع هذه العقائد فهم كفار باتفاق المسلمين ) ؟مجموعة فتاوي ابن تيمية ص 161
لذلك فلا غرابة ان تكون ردة فعلهم على الطائفة اليزيدية التي هي على مقربة من الطائفة الدرزية وكذلك تعملهم مع طوائف الشيعة العلوية الذي كان من منطلق عقدي تاريخي

4- كذلك قيام داعش بهدم الكنائس واماكن العبادة للديانات الاخرى هو نابع عن فلسفة سلفية تميزت بالظهور الثاني لإحياء السلفية في عهد الشيخ ابن تيمية كحالة خاصة مرتبطة بواقع ما وكاجتهاد بشري غير معصوم جعله المنهجية السلفية الحديثة أصلا"من أصول مفهوم العقيدة الخالصة لايجوز التجاوز عنها ومستوحاة من فتوى الشيخ ابن تيمية عندما قال :
(..
إن الإمام لو هدم كل كنيسةٍ بأرض العنوة كأرض مصر والسواد بالعراق، وبر الشام ونحو ذلك مجتهدًا في ذلك، ومتبعًا في ذلك لمن يرى ذلك، لم يكن ذلك ظلمًا منه؛ بل تجب طاعته في ذلك) (مجموع الفتاوى: ج28/ ص634). وقوله أيضًا:
((.. بل إذا كان لهم كنيسة بأرض العنوة، كالعراق ومصر ونحو ذلك فبنى المسلمون مدينة عليها، فإن لهم أخذ تلك الكنيسة؛ لئلا تترك في مدائن المسلمين كنيسةٌ بعد عهد) (مجموع الفتاوى: ج28/ ص635)

5- كذلك فتحركات تنظيم داعش في المسارعة على هدم الاضرحة والقبب وقبور الانبياء نابع عن خلفية سلفية وهابية قاموا بهذا الفعل منذ قرون ومازالوا لذلك فأول عملية قاموا بها عند قدومهم العراق هو هدم وتفجير قبر النبي يونس وقبر النبي جرجيس غير مبالين بالعمق الثقافي والفكري الذي يرمز اليه هذين القبرين والتي تتميز به مدينة عريقة مثل مدينة الموصل متناسين عدم صدور مثل هذه الافعال من قبل الصحابة الى العراق والى مدينة عريقة مثل مصر فالصحابي عمروبن العاص دخل مصر ولم يفكر في هدم أضرحة الفراعنة المتمثلة بالاهرامات ولا حتى صنم أبو الهول؟ كرموز ثقافية تعبر عن قدم وعراقة هذ البلد وقد التمسوا هذه العلميات من فتاوي تابعة لممثل السلفية في السعودية ومفتي الديار السعودية بل المشرف على فتاوي العلماء وهو الشيخ الملهم عبد العزيز بن باز عندما اجاب عن قبور الانبياءامثال النبي يونس فأختزل وقال :

(أما قبر يونس فلا يعلم أنه في نينوى، وجميع قبور الأنبياء لا تعلم ولا تعرف، فدعوى أنه موجود في نينوى أو في غيرها أمر باطل لا أصل له، وقد ذكر العلماء أنه لا يوجد قبر معروف من قبور الأنبياء البتة إلا قبر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في المدينة، وإلا قبر الخليل في الخليل في المغارة المعروفة، هذا هو المعروف، أما قبور بقية الأنبياء فغير معروفة، لا يونس ولا غيره من الأنبياء والرسل، قبورهم الآن غير معلومة، ومن ادعى أن قبر يونس موجود، أو فلان، أو فلان، فكله كذب لا صحة له، ولا نعلم نبياً يقال له: جرجيس، ولا يعرف من الأنبياء من يسمى: جرجيس، فالمقصود: أنه ليس هناك قبر نبي معروف غير قبر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في المدينة، وغير قبر الخليل في بلد الخليل في المغارة المعروفة) ؟
وكون المنهجية السلفية تؤكد على هدم القبور المبنية أو التي يتم زيارتها بنية التبرك او الدعاء فيجب إزالتها وهدمها لأنها من الشرك الذي يخرج المرء من الملة ,,,,,ويجب المسارعة في محو هذه الآثار كعملية استباقية لبتر جذور الشرك ......

ومنها يتبين بوضوح ان العقلية والخلفية الآيدولوجية وسايكولوجية داعش هي سلفية بامتياز ..
ولـــكـــن هل هي قابلــــة للإنتشار ؟؟ أظـــــن ذلك !!

- فعندما تقف الدول المهيمنة والدول القبلية الموالية بقوة البترو دولار أمام الثورات الشعبية بكل ما أوتي من قوة وعنف قبل اعوام ؟

- وعندما تتخلى الدول الداعية لحرية الشعوب وتأسيس الديموقراطية عن مبادءها
بل تقوم بالانقلاب على هذه المباديء في الشرق عن طريق حلفاءها القدمى على اول عملية ديموقراطية في مصر كموقع يضفي تأثيرها على المنطقة برمتها بغض النظر عن سلبيات الاداء ،
بل أدى الى إدخال آيدلوجيات متشددة لم تكن تؤمن بهذه العملية بل كانت بعضها ذات سوابق جهادية تحولت مع مجريات الواقع الى مشاريع مدنية تتجه نحو هذا المنحنى كواقع مدني فرضت عليهم بل كانوا
اسرع من بعض التوجهات العلمانية الى منحنى الديموقراطية ؟
- وحينها يوءتى بالجزار القديم أمام أعين الملءو البلدان الحرة بذبح الديموقراطية ويكافيء الجزار من قبل دول راعية السلام !!

- وعندما يكون واقع سوريا كذلك قبل اعوام
التي كانت بدايتها ثورة مدنية بحتة تصل الى كونها كانت تنادي المطالبة بحقوق مشروعة فقط ثم تحولت جراء عنف نظامها الى ثورة مسلحة تمثلت بالجيش الحر الذي كان منضبطاً بمطالب معينة لكن بخلفية مسلحة جراء عنف النظام السوري لها
- فكان ردة إجابة الدول المهيمنة وحلفاءها ايضاً هو الدخول لا للحل ولكن لسحب البساط عن تطلعات الشعب ليحرموه من حلم الحرية والديموقراطية ؟
- فالشعوب حتماً ستتجه تلقائيا نحو العنف المضاد عندما تجابه بثورة مضادة لثورتها ؟
فالعنف لايولد إلا عنفاً؟
- ومن هنا كانت تنظيم دولة الاسلام في العراق والشام الحاضنة التي تتوق لها آلاف الشباب لاسيما بعد ماحضيت بقوة الانتشار السريع والتمدد الملفت ( بغض النظر عن ملابسات ظهورها ومن يقف وراءها او مصادرها المالية)
- وباستخدام الدول المهيمنة وحلفاءها ازدواجية المعاييرفي التعامل مع فئة دون فئة ؟ بحيث يستولي الحوثيون على اغلب مناطق دولة اليمن وهم لايمثلون 3 % من الشعب اليمني ولا يستنفر الغرب لها ولايتهمها بالارهاب؟
- ويأتي فترة العلاج بعد طول انتظار وبعد انتشارهذا التنظيم الداعشي في كل مكان وذلك بضربها من كل الجهات وبجرعات علاجية مكثفة عن بعد ولا يستثنون فيها أحد ؟
وبدون وضع حلول مدروسة ومنضبطة لمحاصرة المرض ثم اعطاء الجسم السليم المتبقي حق الحياة ,,,,,
سيكون المردود هو استنزاف طاقة جسمها من جهة لكن ستستقطب قوتها كقانون من قوانين الصراع من اجل البقاء من جهات أخرى أولها استقطابها مزيداً من الدماء الثائرة على الوضع المتردي الذي ترك قصداً بدون أي علاج ؟

فهناك وراء الأحداث تتم شحن الهمم وهناك دماء تغلي خلف الأسوار!!!
ولله عاقبة الامور في كل الاحوال .........

بمباركة الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية وبجهود غبطة المطران فرنسيس راعي أبرشية مار توما الرسول في ميشيكن، قامت الجمعية الكلدانية الأمريكية لذوي المهن الصحية (CAAHP)بتشكيل لجنة إغاثة طبية لحالات الطوارئ ( MERCI بمتابعة الأوضاع الصحية للمسيحيين العراقيين، وهم السكان الأصليين لبلاد وادي الرافدين والذين أُجبرتهم مجاميع داعش الإرهابية على الفرار من منازلهم بعد أن خُيروا ما بين إعتناق الإسلام أو دفع الجزية أو النزوح أو الموت. وعند رحيلهم سُلبت مقتنياتهم وأموالهم وحتى أدويتهم الشخصية، بينما (150000) الف غيرهم هربوا من بلداتهم المسيحية التاريخية في سهل نينوى خوفاً من السبي والقتل وإلاغتصاب.

وأفادت مصادرالأمم المتحدة بأن بعض العوائل التي بقيت تعرضت للاضطهاد وأُجبر حتى المرضى والمعوقين منهم على إعتناق الإسلام، أما الذين فروا من بلداتهم فهم يعيشون منذ أشهر أوضاعاَ مأساوية مزرية تُنذر بكارثة إنسانية خطيرة من النواحي الصحية والإجتماعية والمعيشية، سيما والشتاء على الأبواب وهم يقيمون مع أطفالهم وشيوخهم ومرضاهم في الكنائس والساحات والحدائق وهياكل البنايات والسيارات والشوارع وتحت الجسور وفي خيام دون مياه نظيفة أو غذاء كافي أو حد أدنى من وسائل الراحة .

إن مهمة هذه اللجنة هي توفير الخدمات والإمدادات الطبية الطارئة إلى المهاجرين لإنقاذهم من الجوع وشبح الموت وحمايتهم من الأمراض والأوبئة
نتيجة سوء التغذية والبيئة غيرالصحية والقلق النفسي والخوف من المجهول .

إن هدفنا العاجل هو توفيرالإمدادات الطبية والأموال والاحتياجات الرئيسية للحياة لأولائك المشردين والمُهجّرين في أقرب وقت ممكن منها: منتجات النظافة الصحية والتعقيم ومستلزمات الإسعافات الأولية ومختلف الأدوية والوصفات العلاجية والمعدات الطبية للوحدات المتنقلة ووحدات التصوير الشعاعي .

إن منظمة (CAAHP)تناشد المجتمع الدولي وكل من يؤمن بالحرية والعدالة والقيم الإنسانية أن يساهم في هذه الحملة الواسعة لأننا بحاجة ماسة إلى الإمدادات الطبية الأساسية والتبرعات النقدية التي يمكن إدخالها على برنامج اعتماد-A-اللاجئين، وهي منظمة غير ربحية معفاة من الضرائب،

501(c)3
أو على الإنترنت :
http://www.helpiraq.org والنقرعلى التبرع لصندوق الإغاثة الطارئة للمسيحيين العراقيين أو عن طريق البريد: 
CAAHP:P.O.Box 323, Southfield MI 48037
أو على الإيميل: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. ولمزيد من المعلومات لا تترددوا بالاتصال بنا على الهاتف : 248-818-5504


شكرا مسبقاً لمساهمتكم الإنسانية والوطنية لأبناء شعبكم وهم في فاجعتهم وظروفهم القاسية
مع
فائق التقدير

صباح دمّان: مخول بالترجمة والنشر

نيويورك تايمز

لم تستبعد الإدارة الأمريكية تأسيس منطقة حظر طيران فوق المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا لحماية المدنيين من الغارات الجوية للنظام السوري.

وقال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل إن بلاده تنظر في طلب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في إنشاء منطقة عازلة على طول الحدود السورية التركية حيث يلجأ عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين

لندن، إنجلترا (CNN)   -- قد تنضم بريطانيا قريبا إلى الحملة الجوية الدولية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف بـ"داعش" بعد موافقة البرلماني بالإجماع على المشاركة في العمليات الجوية الجارية وسط تساؤلات بشأن تكلفة الحملة التي حذر رئيس الحكومة، ديفيد كاميرون، من أنها قد تستمر لأعوام.

وقال مالكوم شالمرز، الباحث بالمعهد الملكي للخدمات المتحدة، بأن التكلفة الإجمالية سوف تعتمد في المقام الأول على كثافة وفترة العمليات الجوية، لافتا إلى أنه يمكن تقدير التكلفة بالنظر إلى حملات عسكرية أخرى شاركت فيها بريطانيا، على غرار عمليات ليبيا،  وكلفت الخزانة  فاتورة قدرها  390 مليون جنيه إسترليني .

وجادل كاميرون، في معرض كلمته لإقناع أعضاء البرلمان، بضرورة الانضمام إلى التحالف، بامتلاك بريطانيا أسلحة "فريدة" منها صواريخ "بريمستون" Brimstone بالغة الدقة، وتبلغ تكلفة الصاروخ، الذي تفوق سرعته سرعة الصوت، ومزود بجهاز رادار متطور يتيح له تحديد الهدف والتوجه نحوه دون حاجة الطيار للمناورة لإطلاقه، بنحو 240 ألف دولار للواحد، طبقا لتقديرات  بن غودلاد، كبير محللي الأسلحة بـ " آيهتش اس جينز" للاستشارات الدفاعية.

 

ويطلق الصاروخ من طائرات  "تورنادو جي ار 4" Tornado GR4، وتقف ستة من تلك المقاتلات الحربية في قاعدة لسلاح الجو البريطاني بقبرض على أهبة الاستعداد  لنشرها في العراق، وتبلغ تكلفة تحليق طائرة واحدة من السرب نحو 57 ألف دولار للساعة، بحسب غودلاد.

ورجح المحلل الدفاعي استخدام صواريخ "ستورم شادو" Storm Shadow ، وتصل تكلفة الواحد 1.3 مليون دولار، بجانب صواريخ توماهوك تطلق من غواصات، لدك اهداف لا يمكن قصفها من الجو، وثمن الصاروخ الواحد لا يقل عن  1.5 مليون دولار.

واستخدم الطيران الأمريكي 47 صاروخ  توماهوك في عملياته الجوية التي انطلقت الأسبوع الماضي، حتى مساء الاثنين.

 

تحذير للعبادي: «لا تصرخ الذئب الذئب»

واشنطن: محمد علي صالح
نفى عدد من المسؤولين الأميركيين، أمس، ما قاله، أول من أمس، حيدر العبادي، رئيس وزراء العراق، خلال وجوده في نيويورك لحضور الدورة الجديدة للجمعية العامة للأمم المتحدة، من أن منظمة داعش تخطط لعمليات إرهابية في الولايات المتحدة وفرنسا، خاصة في مترو الأنفاق.

وقالت كايتلن هايدن المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي: «قرأنا مقالات حول أقوال رئيس الوزراء العبادي. لكن، لم نؤكد وجود مثل هذه المؤامرة. ونحن نحتاج لدرس كل معلومة تأتينا من شركائنا العراقيين قبل أن نعلن عنها».

وقال بيتر كينغ، عضو الكونغرس (جمهوري، ولاية نيويورك): «لم نقدر على تأكيد هذه المعلومات». وحذر العبادي من نشر معلومات غير مؤكدة، خاصة فيما يتعلق بأمن الولايات المتحدة. وأضاف مستعملا مثلا أميركيا: «عندما تصيح الذئب، الذئب، ربما يصدقك الناس أول مرة. لكن، عندما تكرر هذا الصياح، لن يصدقك الناس، وستكون النتيجة مزيدا من القتلى».

وقال كينغ، الذي يرأس لجنة مجلس النواب للحرب ضد الإرهاب والاستخبارات: «ليس في حوزتنا أي دليل في مدينة نيويورك عن هجوم وشيك. يجب على الناس ألا يأخذوا هذا الخبر على محمل الجد، حتى تقول لهم ذلك شرطة نيويورك، أو مكتب التحقيق الفيدرالي (إف بي آي) أو الأمن الداخلي. في كل الأحوال، أنا لا أتوقع أي شيء الآن».

وقال مسؤول أميركي كبير في نيويورك، برفقة الرئيس باراك أوباما، لكنه طلب عدم نشر اسمه أو وظيفته: «لا يوجد شخص في الحكومة الأميركية يعلم بهذه المؤامرة، أو ما يشبهها. ولم يتحدث العراقيون الذين قابلناهم هنا في نيويورك عن هذه المؤامرة».

ونقلت وكالة الأخبار الفرنسية على لسان مسؤول فرنسي قوله إن أجهزة الاستخبارات الفرنسية «لا تملك، حتى الآن، أي معلومات تؤكد التهديدات التي تحدث عنها رئيس وزراء العراق».

وقال مصدر يعمل في الأمن المضاد للإرهاب نيويورك، وطلب عدم نشر اسمه أو وظيفته، بأن الإجراءات الأمنية المتشددة منذ أسبوع تقريبا «ليست لها صلة بمعلومات عن خطة إرهابية عند داعش)». لكن، الإجراءات الأمنية هي بسبب توافد ممثلي الدول الأجنبية لحضور اجتماعات الدورة الجديدة للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال ويليام براتون، مدير شرطة نيويورك، إن الشرطة عززت وجود أفرادها في محطات المترو، وفي شوارع المدينة، بعد تحذير العبادي، لكنه قال إن ذلك إجراء احتياطي بسبب التحذير، وليس اعتمادا على معلومات مؤكدة.

لكن براتون، وأيضا عمدة نيويورك بيل دي بلاسيو، تعمدا الظهور في قنوات تلفزيونية محلية وعالمية، وكررا طمأنة سكان نيويورك إلى أنه لا يوجد «تهديد محدد ذو مصداقية لشبكة المترو، أو للمدينة بصورة عامة».

وتعمد العمدة دي بلاسيو عقد مؤتمر صحافي في محطة مترو الأنفاق في مانهاتن، في قلب نيويورك. وقال للصحافيين: «نحن مقتنعون بأن سكان نيويورك في أمان». وتعمد، أيضا، ركوب مترو الأنفاق. وتحدث إلى مسافرين عليه، يصحبه صحافيون وكاميرات التلفزيون.

وكان العبادي قال، يوم الخميس، إنه تلقى معلومات استخباراتية «ذات مصداقية» بأن «داعش» يخطط لتنفيذ هجمات على شبكات مترو الأنفاق في باريس والولايات المتحدة. قال ذلك لمجموعة صغيرة من الصحافيين الأميركيين. ونقلت وكالة أخبار «رويتر» أنه قال: «تلقيت اليوم تقارير موثقة من بغداد، حيث اعتقلت الشرطة بضعة عناصر إرهابية، بأنه توجد شبكات تخطط من داخل العراق لتنفيذ هجمات». وأضاف: «إنهم يخططون لهجمات في شبكات المترو في باريس والولايات المتحدة». وتابع: «يبدو من التفاصيل التي تلقيتها أنها ذات مصداقية».

 

مسؤول كردي لـ «الشرق الأوسط»: عملية السلام في تركيا متوقفة على التجاوب معنا

بيروت: كارولين عاكوم
اقترب مقاتلو تنظيم «داعش» من بلدة كوباني الاستراتيجية، ذات الأغلبية الكردية، عند حدود سوريا الشمالية مع تركيا، وسط استمرار الاشتباكات العنيفة مع القوات الكردية. وفيما سجّل أمس سقوط قذيفتين على الأقلّ على الأراضي التركية، طالبت حكومة كوباني المحلية، في بيان، إسطنبول بمدها بالأسلحة النوعية والذخيرة، محذرة من مذابح وجرائم لا تقل وحشية عما شهدته ناحية شنكال (سنجار) في العراق، تطال ما تبقى من الأكراد في المنطقة.

وهذا ما أشار إليه المسؤول الإعلامي في الحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، نواف خليل، قائلا في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إن «هذا البيان يضع تركيا أمام مسؤولياتها وهو الحدّ الفاصل في العلاقة معها، كذلك، فإن عملية السلام في تركيا (بين الأكراد والسلطات) متوقّفة على اتخاذ قرار بشأن دعمنا أم لا»، مضيفا «وبذلك تتوضّح نوايا تركيا التي أعلنت أنّها مع التحالف الدولي لمحاربة داعش، أمّا إذا لم تتجاوب مع هذا المطلب فيعني ذلك تأكيدا للمعلومات التي تشير إلى أنّها تدعم التنظيم».

وأكّد خليل أنّ آلاف الأكراد عبروا أمس من كردستان تركيا باتجاه كوباني عبر معبر مرشد، بينهم مقاتلون ونساء وأطفال لتقديم الدعم العسكري والمعنوي لأكراد كوباني (عين العرب). ولفت إلى أنّ الآلاف من الأكراد يقفون أمام الشريط الحدودي لمنع أي مساعدات تركية إلى «داعش». وأضاف: «داعش لن يدخل كوباني ما دام هناك مقاوم واحد». وأوضح الخليل أنّه على الرغم من هروب أكثر من 140 ألف كردي من كوباني منذ بدء هجوم «داعش»، فإنّ المنطقة التي كان يسكنها نحو 500 ألف شخص، لا يزال يوجد فيها أكثر من 350 ألفا، معظمهم في المدينة، إضافة إلى بعض القرى الريفية التي لم ينجح التنظيم في دخولها.

وبدأ «داعش» هجوما بغرض السيطرة على بلدة عين العرب الحدودية، التي تعرف في الكردية باسم كوباني، منذ أكثر من أسبوع وحاصرها مقاتلو التنظيم من 3 جهات. وفر أكثر من 140 ألف كردي من البلدة والقرى المحيطة منذ بدء الهجوم عابرين إلى تركيا.

وكانت طائرات التحالف الدولي نفذت غارات على بعد 30 إلى 35 كيلومترا غرب مدينة كوباني، أوّل من أمس. وذكرت وكالة رويترز أنّ «داعش» سيطر كما يبدو على تل كان مقاتلو وحدات حماية الشعب، الجماعة المسلحة الكردية الرئيسة في شمال سوريا، يشنون منه هجمات على مقاتلي التنظيم خلال الأيام القليلة الماضية. ويقع هذا التل على بعد 10 كيلومترات فقط من كوباني.

وترددت أصوات المدفعية ونيران الأسلحة الآلية عبر الحدود وسقطت قذيفتان على الأقل على الجانب التركي. ولم ترد على الفور تقارير عن وقوع خسائر في الأرواح في تركيا ووصلت قوات الأمن لفحص الموقع. وكانت القوات الكردية قالت أوّل من أمس، إنها صدت تقدم مقاتلي داعش، صوب كوباني لكنهم طلبوا مساعدة الغارات التي تقودها الولايات المتحدة لتضرب دبابات المقاتلين وأسلحتهم الثقيلة.

وقال نائب المسؤول عن الشؤون الخارجية في منطقة كوباني إدريس ناسان في اتصال هاتفي من المدينة إن الاشتباكات تتحرك بين شرقي وغربي وجنوبي كوباني وإن هناك نشاطا على الجهات الثلاث.

وتباطأت تركيا في الاستجابة لنداءات بتشكيل تحالف يقاتل «داعش» في سوريا وهي تشعر بالقلق من علاقات بين أكراد سوريا وحزب العمال الكردستاني الذي حارب الدولة التركية طوال 30 عاما من أجل الحصول على حقوق أكثر للأكراد.

وأمس، طالبت حكومة كوباني المحلية تركيا بمدها بالأسلحة النوعية والذخائر من أجل محاربة «تنظيم داعش». وقالت في بيان لها حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، «نطالب الحكومة التركية بمدنا بالأسلحة النوعية والذخائر بغية التصدي لهذه الهجمات والقضاء عليها لأن التهاون إزاء هذا التنظيم يضع مصير شعوبنا على المحك وينمي خطره على الحدود الجنوبية لتركيا».

وجاء في البيان، تتعرض كوباني منذ أكثر من عام لحصار خانق من قبل «داعش» مستهدفا الضروريات الحياتية كالكهرباء والماء والغذاء وحليب الأطفال وغيرها من المواد الأساسية لاستمرار الحياة، مترافقا بهجمات مستمرة بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة التي اغتنمها خلال اجتياحه العراق وبعض المواقع العسكرية السورية التي استولى عليها مؤخرا وارتكب فيها مجازر بحق إنسانية.

نص الخبر:

تركيا تتجاوب مع الضغوط الغربية وتفرض 3 شروط للمشاركة في الحرب على «داعش»

سحبت حرس الحدود واستبدلت بهم الجيش.. وهيئة الأركان تطالب بوجود بري لفرض المنطقة العازلة

أكراد في الجانبين السوري والتركي يحاولون فتح ثغرة في الجدار الفاصل بين البلدين أمس.. وتمكن لاحقا المئات من العبور إلى سوريا لمقاتلة «داعش» (أ.ف.ب)

بيروت: ثائر عباس
واصلت تركيا استدارتها في ملف «محاربة الإرهاب»، استجابة للضغوط الغربية المتزايدة عليها لاتخاذ موقف أكثر وضوحا، بالتزامن مع ضغوط داخلية من المعارضة العلمانية، ومن الأكراد الذين يهددون بعودة «الحرب» في حال لم تتخذ أنقرة موقفا أكثر وضوحا في مساعدة أكراد سوريا في مواجهة التنظيم المتشدد.

لكن الاستدارة التركية في هذا الملف لم تتضح بعد أبعادها وحدودها؛ ففي حين أعلن رجل تركيا القوي، رئيس الجمهورية رجب طيب إردوغان، أن موقف بلاده حيال «تنظيم (داعش) تغير بعد الإفراج عن الرهائن الأتراك»، قائلا فور عودته من نيويورك، حيث شارك في جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة: «لقد تغير موقفنا الآن، والمسار التالي سيكون مختلفا كليا»، عاد رئيس الحكومة أحمد داود أوغلو، ليضع شروطا أمام مشاركة بلاده الفاعلة في دعم أي عمل عسكري، وهي أن يحمل التحالف الدولي «تصورا لجلب الهدوء والاستقرار إلى المنطقة في نهاية المطاف»، في إشارة إلى مصير النظام السوري، وموقعه من الحرب، كما أكدت مصادر رسمية تركية لـ«الشرق الأوسط»، وعدّت أن إزاحة «داعش» وإبقاء الأسد «يفقد أي عملية مصداقيتها».

وقالت المصادر إن خطط المنطقة العازلة جاهزة لدى وزارة الخارجية، وهي تنتظر فقط القرار السياسي، مشيرا إلى أن رئاسة الهيئة العامة لأركان الجيش وضعت خططا لمواجهة المستجدات، ورسمت سيناريوهات مفترضة للتعامل مع الأزمة، وأوضحت أن هذه الخطط سوف تُعرض على البرلمان التركي لطلب التفويض بالتدخل.

وأوضح إردوغان أن مشروع تفويض للتدخل في سوريا والعراق سيطرح على البرلمان في الثاني من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، في إشارة إلى تجديد التفويض الممنوح للجيش التركي بالتدخل في البلدين حفاظا على «الأمن القومي التركي».

وأوضح أنه فور إقرار التفويض ستتخذ الإجراءات الضرورية. وفيما لمحت مصادر تركية قريبة من إردوغان إلى أن التفويض سيكون أساسا لمشروع إقامة منطقة عازلة في الأراضي السورية بعمق يتراوح بين 5 كيلومترات و40 كيلومترا، أشارت مصادر تركية مطلعة إلى أن هذا السيناريو «يحتاج إلى قرار دولي»، مستبعدة قيام أنقرة بذلك منفردة. وقالت المصادر إن شروط تركيا الـ3 للمشاركة في أي عمل دولي إقامة منطقة عازلة، وتوضيح موقع النظام السوري، وعدم وصول الأسلحة إلى أيدي المقاتلين الأكراد.

وأوضحت مصادر تركية مطلعة أن كبار قادة الأركان ناقشوا الخطط الواجب اتباعها والخيارات المحتملة وفقا لأكثر من سيناريو، موضحة أن الجيش التركي أبلغ القيادة السياسية أنه يفضل وجودا بريا على الأرض في حال أقرت المنطقة العازلة، لأن منع الطيران وحده لا يكفي لحماية المدنيين السوريين والحدود التركية.

وأشارت المصادر إلى تقديرات بالحاجة إلى نشر أكثر من 5 آلاف جندي، قد يزداد عددهم في حال كانت المنطقة العازلة بعمق كبير.

وفي حين تواصلت الضغوط السياسية الغربية على تركيا، التي تمثلت بتكثيف الاتصالات الأميركية مع المسؤولين الأتراك، ووصول وصل وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف أمس إلى أنقرة من أجل دفع تركيا إلى التعاون بشكل أفضل في محاربة الشبكات الجهادية، بعد خلل دبلوماسي أمني صاحب رجوع 3 فرنسيين إلى بلدهم.

وأبدى كازنوف عزمه اتخاذ خطوات من أجل «تحسين الاتصالات» بين أجهزة الاستخبارات في البلدين، في مجال محاربة الشبكات الجهادية. وفي هذه الأثناء، كانت التطورات الميدانية تسابق السياسية، حيث أصدرت الهيئة العامة لأركان الجيش التركي أمرا بسحب جنود حرس الحدود من أبراج المراقبة، بعد وصول مقاتلي تنظيم «داعش» إلى الحدود التركية، ونشر المدرعات على الخط الحدودي.

وبينما وضعت المدافع والقاذفات على تلال مسيطرة، طلبت القوات إخلاء جنود حرس الحدود مواقعهم وأبراج الحراسة لسلامتهم، وكلفتهم بحراسة عربات المدرعات التي نشرتها على الحدود، ومراقبة الجانب السوري وإعداد تقارير لحظة بلحظة عن آخر الأوضاع ويقدمونها لقادتهم.

وفي المواقف، أوضح رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، أن من شروط بقاء تركيا جزيرة استقرار في المنطقة، تأمين الهدوء والاستقرار في محيطها، مضيفا: «إذا كان أي عمل عسكري، أو حل، يحمل تصورا لجلب الهدوء والاستقرار إلى المنطقة في نهاية المطاف، فإننا نؤيد ذلك، لكن في حال تبني مقاربة تستند إلى حلول مؤقتة، بهدف إرضاء الرأي العام، حاليا، فإننا نعلن بكل صراحة قناعتنا حيال ذلك». أما وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، فقد أكد بدوره أن تركيا ماضية في محاربة التنظيم المتطرف.

وقال في تصريح له أمس إن تركيا أدرجت قبل نحو عام تنظيم «داعش» على قوائم التنظيمات الإرهابية، قبل أن يسمع العالم باسم هذا التنظيم. وشدد على أن موقف تركيا من الجماعات، والتنظيمات الإرهابية واضح للغاية، مضيفا: «والآن بدأت الولايات المتحدة وأصدقاؤنا من الدول الغربية يقولون إن المواقف التركية السابقة بخصوص الإرهاب كانت صائبة، وكانت هذه الدول التي بدأت تتحرك الآن لاستهداف التهديدات الإرهابية لها، تتبنى من قبل مواقف مغايرة».

وأشار جاويش أوغلو إلى أن «مواقف تركيا المبنية على مبادئ، مستمرة، ولم تتغير، وأنه لم يطرأ أي تغيير على آرائها بخصوص أي قضية من القضايا، ولا سيما الإرهاب»، مضيفا: «كما أننا لم نفرق بين الجماعات، والتنظيمات الإرهابية، ولم نحابِ أي جماعة، أو تنظيم إرهابي، لمجرد أنه يحارب (داعش)، فكلهم عندنا سواء».

وفي الإطار نفسه، أكد نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم بشير أطالاي، أن تركيا ضد «داعش»، وستقوم بكل ما يترتب عليها من واجبات في هذا الشأن.

وقال إن «تركيا طالبت الأمم المتحدة من قبل بإقامة منطقة عازلة لحماية السوريين الفارين من الحرب»، لافتا إلى أنه من الضروري العمل على إقامتها الآن وفي داخل الأراضي السورية، حتى يبقى السوريون داخل أراضيهم ولا يتعرضون لأي مشاكل.

وأشار إلى أن تركيا واحدة من الدول التي حذرت من خطر التنظيم، لأنها ضده، وستعمل كل ما يميله عليها واجبها إزاء ذلك، موضحا أن بلاده تعارض وبشدة توجه أي شخص للقتال في سوريا عبر المرور بأراضيها.

 

الهجمات ترفع أسعار نفط التنظيم.. وتقتل قياديا كبيرا في دير الزور

موالون لجبهة النصرة يتظاهرون احتجاجا على استهدافها من قبل طائرات التحالف في حلب أمس (أ.ف.ب)

بيروت: كارولين عاكوم
استمرت ضربات التحالف الدولي، أمس، مستهدفة مواقع تنظيم «داعش» في سوريا، وطال القصف لليوم الثاني على التوالي المنشآت النفطية ومراكز التنظيم في محافظتي دير الزور والحسكة، بشرق سوريا قرب الحدود العراقية، صباح أمس. وأكد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي أن الغارات أعاقت مراكز القيادة والسيطرة وخطوط الإمداد للجماعة المتشددة.

وقال ديمبسي بمقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن العمل العسكري «المستهدف» كان له تأثير أيضا على البنية الأساسية للتنظيم في سوريا. وأضاف أنه يتوقع حملة «مستمرة ومتواصلة» ضد الجماعة المتشددة التي استولت على مساحات واسعة في العراق وسوريا.

كما أكد أن استعادة الأراضي التي استولى عليها «داعش» في شرق سوريا تحتاج إلى ما بين 12 و15 ألف مقاتل من المعارضة السورية.

وفي غضون ذلك، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل «قيادي مهم» في «داعش» في غارة نفذتها طائرة تابعة للتحالف الدولي استهدفت دراجة نارية كان يستقلها في محافظة دير الزور في شرق سوريا.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن طائرة تابعة للتحالف قصفت دراجة نارية يستقلها رجلان بعيد خروجها من أحد مقار تنظيم (داعش)، وأوضح أن «احد الرجلين على متن الدراجة هو قيادي مهم في تنظيم (داعش) من جنسية عربية»، مشيرا إلى أن القصف أدى إلى «مصرعه ومصرع الشخص الآخر الذي كان برفقته»، من دون تحديد تفاصيل إضافية عن هوية القيادي أو دوره.

وأكد أنها «المرة الأولى يستهدف فيها التحالف الدولي العربي مسؤولا في التنظيم منذ بدء القصف في سوريا»، عادا أن «استهداف القيادي بمجرد خروجه من المقر، يعني وجود عملية مراقبة» لتحركاته.

وفي سياق متصل، أكد المرصد السوري استهداف المنشآت النفطية التي يسيطر عليها «داعش» في محافظتي دير الزور والحسكة. وقال إنه بدا واضحا أنّ استهداف العصب المالي المتمثّل بالمنشآت النفطية يهدف إلى تجفيف المصدر الرئيس لتمويل التنظيم الذي يبيع النفط المهرب لوسطاء في دول مجاورة.

ونفى عبد الرحمن، المعلومات التي أشارت إلى توقّف داعش عن استخراج النفط، وأوضح في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أنه «وخلال اليومين الأخيرين ارتفعت أسعار برميل النفط الذي تستخرجه (داعش) من 35 إلى نحو 60 دولارا في مناطق الرقة وريف حمص الشرقي وحماه الشرقي، فيما بات السعر في دير الزور نحو 50 دولارا، وذلك، بسبب تراجع الإنتاج وتعرّض ناقلي الصهاريج للخطر».

ولفت عبد الرحمن إلى أنّ هناك معلومات غير مؤكّدة عن سقوط قتلى في صفوف مقاتلي التنظيم، مشيرا كذلك، إلى أنّ مقرات «داعش» و«جبهة النصرة» باتت خالية باستثناء قلّة قليلة من الحراس.

وذكر المرصد أن غارة جوية استهدفت منطقة حقل التنك النفطي في محافظة دير الزور في حين أن هجمات صاروخية أصابت منطقة بادية القورية وأربع غارات قصفت مدينة الميادين، شرق المحافظة.

وذكر «مكتب أخبار سوريا» أنّ طيران التحالف شنّ ليلة الخميس/ الجمعة «25 غارة» على حقول النفط بريف المحافظة، استهدفت 11 غارة منها حقل التنك، و10 غارات حقل الورد، بينما تركّزت 4 منها على حقل الحسيان. وأدت الغارات إلى مقتل أكثر من 25 عنصرا من تنظيم داعش وتدمير مدفعين ومدرّعة مخصّصة لحراسة آبار النفط التي يسيطر عليها التنظيم، بالإضافة إلى آليات أخرى تابعة له.

ويشنّ طيران التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة هجمات مركّزة على آبار النفط بريف دير الزور، حيث كان استهدف سابقا كلا من حقل العمر وعدة حقول في البادية.

وفي الحسكة، قالت مواقع معارضة إنّ الغارات استهدفت قرية الخمايل وفوج الميلبية العسكري، ملحقة فيهما خسائر مادية، بينما شهدت بلدتا الهول وبحرة الخاتونية 8 غارات، فجر أمس، أدت إلى مقتل 3 عناصر من التنظيم وجرح آخرين. كما تعرّضت مدينة الشدادي جنوب الحسكة، بعد ظهر أمس، لغارتين من طيران التحالف استهدفتا مصفاة للنفط ومستودعا لمدرعات التنظيم، أسفرت عن أضرار في المصفاة وعطب سيارتين من طراز هامفي، أميركيّتي الصنع، كان التنظيم سيطر عليهما في العراق.

ويذكر أن القرى والبلدات التي تعرّضت للقصف بطيران التحالف تعد خط الوصل بين محافظات دير الزور والحسكة والرقة من جهة، والأراضي العراقية من جهة أخرى.

في غضون ذلك، أخلى مواطنون مدنيون في بلدة البصيرة بالريف الشرقي لدير الزور، منازلهم الواقعة في محيط مقار لتنظيم «داعش» الذي قام بدوره بإخلاء هذه المقار، قبل بدء ضربات التحالف العربي - الدولي وفق ما ذكر المرصد.

وكان مواطنون في بلدات الميادين والبوكمال وعدة بلدات وقرى أخرى في محافظة دير الزور، وقرى وبلدات ومدن في محافظات الحسكة والرقة وحلب، أخلوا منازلهم في محيط مقرات التنظيم بهذه المناطق، كما أخلى مواطنون في محافظتي حلب وإدلب منازلهم الواقعة في محيط مقار جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وحركة أحرار الشام الإسلامية. ويسيطر «داعش» على كامل محافظة دير الزور تقريبا التي تقع على الحدود مع العراق وكانت المحافظة الرئيسة المنتجة للنفط قبل بدء الحرب الأهلية في سوريا منذ أكثر من 3 سنوات. ويشكل النفط المصدر الرئيس للعائدات لمقاتلي «داعش».

وكانت الغارات الجوية استهدفت أوّل من أمس، مصافي النفط التي يسيطر عليها التنظيم، فيما يبدو أنّ الهدف منها إعاقة قدرة التنظيم على العمل عبر الحدود مع العراق حيث يسيطر على أجزاء واسعة.

وأعلن البنتاغون أن الولايات المتحدة والسعودية والإمارات العربية المتحدة قصفت، وللمرّة الأولى، مساء الأربعاء 12 مصفاة نفطية يسيطر عليها تنظيم «داعش» في شرق سوريا. وأسفرت الضربات الجوية التي انطلقت في سوريا الثلاثاء الماضي عن مقتل 141 مسلحا بينهم 129 أجنبيا وفقا للمرصد.

وفي سياق متصل، قال المرصد السوري إن أكثر من 200 مقاتل انضموا لـ«داعش» في محافظة حلب بشمال سوريا منذ أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أن الولايات المتحدة ستضرب التنظيم المتشدد في سوريا.

وقال مدير المرصد إن 73 آخرين انضموا إلى التنظيم يومي 23 و24 من الشهر الحالي في ريف حلب منذ بدء الهجمات، وأضاف أن هذا يعني أن «هؤلاء الناس لا يشعرون بالخوف حتى مع وقوع الغارات الجوية».

وأوضح أن وتيرة التجنيد في سبتمبر (أيلول) كانت أسرع من المتوسط لكنها أدنى من مستواها في يوليو (تموز) بعدما أعلن التنظيم «دولة الخلافة» في الأراضي التي سيطر عليها في سوريا والعراق ودعا المسلمين للانضمام للجهاد.

وذكر المرصد أن معظم المجندين الجدد كانوا من جبهة النصرة ومعظمهم سوريون. وأضاف أن الرجال الذين انضموا إلى التنظيم في الأسبوع الذي أعقب خطاب أوباما من 15 جنسية مختلفة. ووفقا للمرصد فقد بلغ معدل التجنيد للتنظيم مستويات قياسية في يوليو (تموز) إذ أحصى المرصد ما لا يقل عن 6300 عضو جديد هذا الشهر في زيادة كبيرة عن التقديرات السابقة التي أشارت إلى أن عدد أفراد التنظيم يبلغ نحو 15 ألفا. وكان نحو ألف من المقاتلين الجدد أجانب أما البقية فمن السوريين.

وفي سياق ذي صلة، وقع أكثر من 20 من قادة الجماعات السورية المسلحة اتفاقًا على الحدود التركية السورية يقضي بتوحيد جهودهم للقضاء على «داعش» ومحاربة قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد في آن واحد.

وحسب محطة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية فإن الاتفاق «التاريخي» وقع برعاية عدد من العاملين بلجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الأميركي، وإحدى المنظمات المعارضة السورية ومقرها واشنطن. وأوضحت أن اثنين من أعضاء الكونغرس شاركا في الجولة الأخيرة من المفاوضات بين قادة جماعات المعارضة المسلحة لتقريب المواقف بينهم، وذلك غداة موافقة الكونغرس على طلب أوباما تسليح وتدريب المعارضة السورية.

بغداد/ المسلة: اعلن المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري ،اليوم الجمعة، رفضه تشكيل ميليشيات مسلحة خاصة بالمسيحيين في مناطق سهل نينوى ،مؤكدا ان المجلس يتجه نحو تشكيل قوات اشبه بقوات الحشد الشعبي او الحرس الوطني تكون تبعيتها للحكومة.

وقال النائب السابق ورئيس المجلس الكلداني السرياني الاشوري خالص ايشوع في حديث لـ"المسلة" إن "بعض الاصوات والمنظمات الحزبية المسيحية دعت الى تشكيل افواج مسلحة لحماية المكون المسيحي في سهل نينوى خصوصا بعد الكارثة التي حلت بهم نتيجة سيطرة عصابات داعش الارهابية على مناطقهم ونزوح سكان اهالي اغلب مدن سهل نينوى منذ حزيران الماضي".

واضاف أن "المجلس يرفض تشكيل ميليشيات مسلحة تتبع للاحزاب لان هذا الامر يتنافى مع توجهاتنا"،مشيرا الى ان "تشكيل افواج من شباب سهل نينوى ضمن قوات البيشمركة باعتبارها المسؤولة حاليا عن حماية تلك المنطقة يعني ان المسيحيين يشاركون القوات المسلحة بالدفاع عن مدنهم وقراهم".

وتابع ايشوع أن "المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري يتوجه نحو تشكيل قوات من ابناء سهل نينوى تكون مشابهة لقوات الحشد الشعبي او الحرس الوطني وضمن المنظومة الامنية الحكومية "،مشيرا الى ان "المسيحيين قدموا مقترحا باستحداث محافظة لهم باسم سهل نينوى وفي حال اقرارها ستكون تلك القوات تابعة للوحدة الادارية اسوة بقوات الحرس الوطني في المحافظات الاخرى".

وكانت مصادر صحافية قد اعلنت اليوم ان المسحيين في مدينة القوش بسهل نينوى شكلو ميليشيات مسلحة لحماية المدينة ومنع دخول عناصر داعش اليها.

الجمعة, 26 أيلول/سبتمبر 2014 23:11

"أكثر من 3000 أوروبي" ينضمون إلى "داعش"

بغداد / واي نيوز

قال جيل دي كيرشوف، مسؤول مكافحة الارهاب في الاتحاد الاوروبي، إن عدد المواطنين الاوروبيين الذين انضموا لتنظيم "الدولة الاسلامية" في العراق وسوريا قد تجاوز ثلاثة آلاف.

وحذر دي كيرشوف من ان الضربات الجوية الغربية تزيد من احتمالات تعرض الدول الاوروبية لهجمات انتقامية.

وكانت القوات التي تقودها الولايات المتحدة قد شنت اكثر من مئتي غارة جوية على مواقع تابعة لتنظيم "الدولة الاسلامية" في العراق منذ آب الماضي، وشرعت منذ يوم الاثنين الماضي بشن غارات على مواقع تابعة للتنظيم في سوريا.

ومن المقرر ان يصوت مجلس العموم البريطاني على مشاركة بريطانيا في الحملة الجوية التي تستهدف تنظيم "الدولة الإسلامية."

وكان التنظيم قد تمكن من السيطرة على مساحات واسعة من الاراضي العراقية والسورية في الاشهر الاخيرة.

وقال دي كيرشوف إن العدد الذي ذكره - وهو 3000 - يشمل كل الاوروبيين الذين ذهبوا الى منطقة الشرق الاوسط بمن فيهم اولئك الذين عادوا الى بلدانهم والذين قتلوا.

وكان خبراء قد قدروا في وقت سابق من العام الحالي عدد الاوروبيين المنضمين لتنظيم الدولة الاسلامية بنحو الفين.

وقال دي كيرشوف إن قيام التنظيم باعلان "الخلافة" في حزيران الماضي كان له دور في جذب المؤيدين الاوروبيين.

وقال "إن كنت من الذين يؤمنون بالخلافة، فإنك سترغب بالانضمام اليها في اقرب وقت ممكن."

وحذر المسؤول الاوروبي من ان الغارات الجوية التي تنفذها الولايات المتحدة وحليفاتها الغربيات قد زادت من احتمال وقوع هجمات انتقامية ضد اهداف في اوروبا.

وقال "تيقن الفرنسيون الى ذلك عندما اصدرت داعش قبل ايام ثلاثة بيانا هددت فيه بالانتقام من التحالف. وقد اختطف مواطن فرنسي في الجزائر وقطع رأسه. لذا فانهم يفعلون ما يقولون."

كما حذر دي كيرشوف من احتمال تنفيذ المجموعات المنافسة لتنظيم "الدولة الاسلامية" - مثل تنظيم القاعدة - هجمات على اهداف في اوروبا للمحافظة على موقعها، وقال "إن صعود داعش قد يجبر القاعدة على عمل شيء ما للبرهنة على انها ما زالت ذات اهمية."

وكان مجلس الامن التابع للامم المتحدة قد اصدر الاربعاء قرارا ملزما يجبر الدول الاعضاء في المنظمة الدولية على منع رعاياها من الانضمام الى الجهاديين في سوريا والعراق.

ونشرت الولايات المتحدة يوم الخميس صورا للضربات الجوية التي نفذها طيرانيها الحربي على منشآت صغيرة لتصفية النفط في سوريا.

أصدر المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب بياناً للرأي العام بخصوص الاشتباكات في بلدة ربيعة التابعة لمحافظة الموصل في باشور "جنوب كردستان".

وجاء في البيان "في يوم الـ 25 من شهر أيلول/سبتمبر الجاري وفي ساعات المساء حاول مرتزقة داعش مهاجمة بلدة ربيعة التابعة لمحافظة الموصل فردت عليهم قواتنا وعلى اثرها اندلعت اشتباكات لمدة قصيرة من الزمن وأجبرت قواتنا المرتزقة على التراجع  وبحسب المعلومات التي حصلنا عليها قتل 5 مرتزقة نتيجة تلك الاشتباكات. وبعد توقف الاشتباكات توجه المرتزقة لقرية المحمودية شمالي بلدة ربيعة وقاموا بحرق المنازل ثم  خرجوا من القرية

firatnews".

شفق نيوز/ حذر أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني من أن المعركة التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش لن تنجح إذا ظل الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة.

وقصفت قوات أمريكية وعربية أهدافا للتنظيم في شمال وشرق سوريا هذا الأسبوع بعد ضربات جوية نفذتها واشنطن ضد التنظيم في العراق في أوائل أغسطس آب.

وقال الشيخ تميم في مقابلة مع سي.إن.إن بثت يوم الخميس "نعم ينبغي أن نتصدى للإرهاب لكنني أعتقد أن السبب الرئيسي لكل ذلك هو النظام في سوريا وهذا النظام ينبغي أن يعاقب".

ووفقا لنص المقابلة تابع الأمير "إذا اعتقدنا أننا سنتخلص من الحركات الإرهابية ونترك هذه الأنظمة -ولا سيما هذا النظام- يقوم بما يقوم به فإن هذه الحركات الإرهابية ستعود من جديد".

وأيدت قطر التي أرسلت أموالا وأسلحة لمقاتلي المعارضة الذين يحاربون الأسد الضربات الجوية الأمريكية ضد داعش وساهمت بطائرة واحدة في أول ليلة من الغارات يوم الثلاثاء.

وانضمت دول عربية أخرى حليفة للولايات المتحدة هي الأردن والبحرين والإمارات والسعودية للغارات.

وتأتي الغارات الجوية في أعقاب تنامي القلق في العواصم الغربية والعربية بعد أن اجتاح التنظيم مناطع واسعة في العراق في حزيران وأعلن دولة الخلافة وذبح أسرى وخير الشيعة وغير المسلمين بين اعتناق الإسلام حسب رؤيتهم له وبين الموت.

الى ذلك ألقى الرئيس الايراني حسن روحاني باللوم في صعود تنظيم داعش وجماعات متشددة أخرى على أخطاء الغرب وقال إن الحل لوقف هذه الجماعات يجب ان يأتي من داخل الشرق الاوسط ذاته.

وقال روحاني في كلمة امام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الخميس "الأخطاء الاستراتيجية للغرب في الشرق الأوسط ووسط أسيا والقوقاز حولت هذه الأجزاء من العالم إلى ملاذ للارهابيين والمتطرفين".

وفيما يعتقد انه تلميح الى اسرائيل والولايات المتحدة ألقى روحاني باللوم في صعود التطرف العنيف على مؤثرات خارجية. وقال روحاني إن "وكالات مخابرات معينة وضعت السلاح في يد مجانين لا يستثنون أحدا الآن".

وتعد هذه التصريحات من أقوى المواقف حتى الان من جانب إيران بشأن الصعود السريع للتنظيم المتشدد وتشير الى ان واشنطن وحلفاءها هم المشكلة وليسوا الحل وان على حكومات الشرق الأوسط التعامل مع هذا التهديد.

وقال "الحل المناسب لهذا المأزق يأتي من داخل المنطقة وعبر حلول اقليمية بدعم دولي وليس من خارج المنطقة".

لكن روحاني أشار إلى ان إيران والولايات المتحدة لديهما مصلحة مشتركة في مواجهة الخطر بعد عشرات السنين من العداء.

وتساءل روحاني "المتطرفون في العالم تواصلوا مع بعضهم البعض وأطلقوا نداء (يامتطرفي العالم اتحدوا). لكن هل نحن متحدون ضد المتطرفين؟".

وتأتي تصريحات روحاني في اعقاب جدل بين طهران وواشنطن حول الدور الذي يمكن أن تقوم به إيران في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش الذي استولى على مساحات كبيرة من الأراضي في العراق وسوريا. بل ان مسؤولين إيرانيين اقترحوا أن تخفف القوى الغربية مطالبها في المحادثات النووية على ان تساعد طهران في مواجهة المتشددين.

الغد برس/ اربيل: وصلت أول دفعة من الأسلحة الألمانية إلى قوات البيشمركة بعد أن تعثر وصولها مع المدربين الألمان بسبب مشاكل وأعطال فنية.

وقال المتحدث باسم قيادة مهمة الجيش الألماني في تصريح تابعته "الغد برس"، إن "طائرة نقل محملة بأول دفعة أسلحة ألمانية للمقاتلين الأكراد حطت في العراق، اليوم الجمعة، وكانت الطائرة المحملة بالأسلحة قد أقلعت من مطار لايبزيغ الالماني، بعد يوم من الموعد المقرر بسبب مشكلات فنية".

وأضاف "تتضمن شحنة الأسلحة الألمانية الأولى للمقاتلين الأكراد 50 قاذفة صواريخ مضادة للدبابات وذخائر و250 بندقية جي3 و 20 مدفعا رشاشا. وتهدف هذه الأسلحة إلى تقوية قوات البيشمركة الكردية في كردستان بشمال العراق، لقتال مسلحي تنظيم داعش"ز

وأكد لمسؤول الالماني أن "هناك دفعة أخرى من الأسلحة ستقدمها ألمانيا في بداية تشرين الأول . وسيتم تسليح إجمالي 10 آلاف مقاتل كردي بأسلحة تقدر قيمتها بـ 70 مليون يورو من مخزونات الجيش الألماني".

يشار إلى أن المانيا متحمسة جدا لتسليح قوات البيشمركة الكردية بهدف محاربة داعش، فيما لم تبد برلين حتى الان اي مساعدات للجيش العراقي الذي يقاتل منذ سنين المسلحين التكفيريين، فيما اعتبر بعض السياسيين بأن الغرب يتعامل مع العراق بـ"انتقائية".

الجمعة, 26 أيلول/سبتمبر 2014 22:57

العبادي يحذر الامريكان- عزيز العراقي

 

نشرت وكالات الانباء نقلا عن وكالة " رويترز ":

ان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي صرح الخميس 26 / 9 / 2014 لمجموعة صغيرة من الصحفيين الامريكيين بان : " العراق تلقى معلومات مخابراتية , ذات مصداقية , بان متشددي تنظيم داعش يخططون لتنفيذ هجمات على شبكات المترو في العاصمة الفرنسية باريس والولايات المتحدة " .

وصرح مصدر امريكي كبير في الحكومة الامريكية جوابا على تصريح العبادي : " ان واشنطن ليس لديها دليل لدعم " زعم " رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي , عن وجود مؤامرة لتنظيم داعش لمهاجمة شبكات مترو في اميركا ".

طبعا نحن لا نرغب ان تحدث الانفجارات في باريس او اميركا لكي يكون تحذير رئيس وزرائنا العبادي يمتلك المصداقية, ويفند نفي الحكومة الامريكية . ونسأل الله ان يحفظ كل ابناء البشرية من شر جرائم داعش والإرهاب . ومن باب الاحتياط كان يمكن للعبادي ان يفاتح بهذه المعلومات المسؤولين الامريكان وقد قابل الكثير منهم وعلى رأسهم الرئيس الامريكي اوباما , ولا يطلق مثل هذه التصريحات لمجموعة الصحفيين . ومن جهة اخرى وكما يعرف الجميع , ان استخباراتنا العراقية التي جاءت بهذه الاخبار مخترقة ومنخورة بالفساد واللصوصية والطائفية , حالها حال جميع المؤسسات الحكومية في زمن المالكي , الذي جعل في عدم كشف ملفات هذه الآفات , الضوابط التي يستخدمها في السيطرة على ايقاع عمل المؤسسات الحكومية , مما زاد في ترسيخ فسادها . فان حدثت التفجيرات ونحن قد خبرنا المسؤولين الامريكان فقط , فان الامريكان بعدها سوف لن يغبنوا حقنا في نشاط استخباراتنا , وان لم تحدث وهذا ما نتمناه , فإننا نكون قد حفظنا ماء وجهنا في عدم التورط والانزلاق في معلومات غير مؤكدة .

اتذكر في بداية تشكيل الحكومة العراقية الاولى بعد ازاحة النظام الصدامي , استلم هوشيار زيباري وزارة الخارجية . وفي الايام الاولى استمر كادر ادارتها البعثي في تسيير العمل , وقد ظن هؤلاء البعثيين الذين تفننوا في الغدر واللعب على الحبال فيما بينهم مثلما رباهم النظام السابق , فكيف سيلعبون على من استلم المسؤولية بعد انتهاء نظامهم القذر ؟ فقدمت الى الوزير زيباري اضبارة فيها بيان سياسي ومذكرات وظيفية مليئة بالأخطاء الاملائية والنحوية لكي يوقعها , ويجعلوها مسخرة بعد نشرها . ظنا منهم ان زيباري لا يعرف العربية في الكتابة والقواعد . إلا ان زيباري اعادها اليهم ووضع الخطوط تحت اغلب الاخطاء , وألقمهم حجرا .

وليس من المستبعد ان تكون في عراقنا الممزق مثل هذه النوعيات , ونحن نعرف ان مجموعة المالكي في دولة القانون لا تزال تأمل في افشال العبادي وعودة التكليف للمالكي , واغلبهم لا يزال موجودا في مكاتب الدولة العامة والخاصة , ويمكن ان تكون مثل ما عمل ابناء البعث مع زيباري في اعطاء العبادي معلومات مظللة .

وعسى ان لا تكون هذه الخسة , وعسى ان لا تحدث التفجيرات .

الجمعة, 26 أيلول/سبتمبر 2014 22:56

استخبارات ومعلومات خاطئة ...! فلاح المشعل

 

خطأ غير مسبوق ارتكبه السيد حيدر العبادي رئيس وزراءالعراق ،حينما تحدث في نيويورك عن مخططات لداعش بمهاجمة محطات الأنفاق في امريكا وفرنسا .

مبعث الإحراج في هذه الإشكالية لاياتي من تكذيب الخبر او نفيه من قبل البيت الأبيض ومسؤولي الإستخبارات ، وانما في حالة الإرباك والإنذار التي عاشها لساعات ملايين البشر الذين يستخدمون قطارات الأنفاق ليل نهار، مادعى بعض المسؤولين الى عقد مؤتمرات صحفية داخل محطات المترو لبث الطمأنينة النفسية لدى الجمهور...!

المشكلة التي تعاني منها رئاسة وزراءالحكومة العراقية منذ 2003، غياب المستشارين السياسيين والإعلاميين، الذين يضعون الرئيس على السكة الصحيحة ويرسمون له خطى النجاح .

ان لعنة الحزب أو شلة الأصدقاءوالأقارب الأميين والشخصيات الهزيلة المبتذلة والفاسدة ، تشكل السمة البارزة للمستشارين التي غطت ثماني سنوات من حكم المالكي ومن سبقه ايضا،وهو مانخشى ان يتكررالحال مع الأخ العبادي .

لو كان برفقة العبادي مستشارين متخصصين ، وعلى دراية بما يتوجب قوله في هذا المحفل الدولي ، لنصحوه بعدم التطرق للشأن المخابراتي على نحو علني ، لسببين الأول ان هكذا بيانات ومعلومات استباقية يتم ايصالها عبر قنوات خاصة وليس إعلانها عبر الإعلام ..!وثانيا وهو الأهم ، أننا نشكو من نقص فادح في هذا الجانب ،استغله عدونا الإرهابي في تفجيرات يومية واستباحت المدن والأرواح ..!؟

تحذيرات العبادي للإستخبارات الأمريكية والفرنسية ، كمن "يبيع الميه في حارة السقايين "كما يقول المثل المصري ، فالعقل الإستخباري في البنتاجون المتكون على شكل الدماغ البشري ، يغطي كل نصف منه ،نصف الكرة الأرضية ، ويستقبل ويحلل ستة ملايين معلومة بالدقيقة ،ترده من مليارات نقاط الإنصات ومحطات الرصد والتصوير والإستشعار ...؟ ويكفي ان نعرف بأن شركات الأنترنيت العملاقة مثل "كوكل" و"ياهو " و"الفيس بوك " وغيرها تمثل قاعدة بيانات للمخابرات الأمريكية ...!؟

ماحدث من خطأ ينبغي ان يوقظ العبادي لأمور عديدة ، وابرزها وجود دوائر استخبارات وجهاز مخابرات تخضع لأسس مهنية ومعايير الذكاء والتخصص، وتشتغل بكونها مؤسسات وطنية معلوماتية في إطار من سرية بالغة الدقة هدفها حفظ أمن البلاد ، وليس دائرة يحشر بها العاطلين والأميين من الأقارب والحزب الحاكم ...!؟
ارجو من الأخ العبادي وطاقمه الرئاسي ان لايغضب من ملاحظاتي ونصائحي كما كان يحدث مع المالكي وبطانته الفاسدة .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من نعم الله على العراق, جعله اغنى بلدان العالم, سياحة دينية ( بلد الائمة) بترول زراعة نهرين دجلة والفرات, وان تعدوا النعم لا تحصى, ومآبين تلك النعم شعب مهجر قتل بالجملة , نساء بسوق النخاسة ,قادة متآمرين و برلماني حرامي ولدية حصانة ,شعب يذبح باسم الإسلام السني (داعش) , قتل بالجملة وامهات ثكالى ونساء ارامل واطفال يتامى حقوق مؤجلة , انفجارات مستمرة خلافات ازمات لا تنتهي , فساد اداري ومالي في عموم البلاد وغير ذلك , لا امن ولا الامان الا بالعثور على مصباح علاء الدين السحري !!.

الكتل السياسية السنية اثبت فشلها باحتواء جميع المكونات السنية, بل العكس صحيح تقوم بخلق الازمات, بين الحكومة على اسس طائفية , الهدف من هذه السياسية ابعاد المواطنين ,عن جادة الحق الا وهي وحدة الشعب في ارض واحدة غير مجزئة تحت راية الله اكبر.

رغم التغيير الذي ناده به المرجعية , وانتقال السلطة بالطرق السلمية , الا انه نرى بين فترة وحين خروج بعض الساسة , الذين يمثلون المكون السني بان جماهيرهم مهمشون, وانهم مستهدفون من قبل الكتل السياسية الشيعية, وهذا الوهم بداء ينشأ مع كل وليد لديهم , ونتاج هذا اصبحت الفجوة كبيرة ما بين السنة والشيعة , وهذا خلاف الواقع فالجمهور السني لا ينتخب السياسي الشيعي, الا اذا كانت به توصية من قبل مراجعهم, حينما مثلهم اله التمر (اياد علاوي ), فتارة يتمسكون به لعهم يحصلون على مبتغاهم بإدارة الدولة, وتارة يكلونه ويقولون انه شيعي , بعدما استطموا بواقع الحال, حقيقة الاغلبية الشيعة المهمشة, من قبل الساسة الشيعة بأخذ حقوقهم؟!.

يقول الله سبحانه وتعالى: إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم, أنه لا يسلب قوما نعمة أنعمها عليهم حتى يغيروا ما كانوا عليه من الطاعة والعمل الصالح .

فهل نعتقد جاء التغيير مثلما ارادة المرجعية؟ وهل ان العراق لا ينجب رجال تدير الدولة ؟ وهل فهلا عشائر الغربية كلها دواعش؟ وهل الشيعة يدفعون ثمن ازاحت صدام من السلطة؟ وهل قلوب اهل السنة لا تصحى على الشيعة؟ .

هنالك الكثير والعديد من الاستفهامات , تدور في ذهن كل عراقي يريد العيش بسلام ,لأيهم تلك التسميات التي جاء بها بوش واتباعه, من دول الخليج وتركيا والاردن , وبقايا ازلام صدام المواليين للقرارات الخليجية وتنفيذها.

كلا لم يأتي التغيير مثلما تريد المرجعية, بل زادوا الطين باله , خير دليل نواب رئيس الجمهورية , ونواب رئيس الوزراء ثلاثة ,كل هذا من اجل ارضاء اصحاب النفوس المريضة وحبهم للسلطة, على حساب ورقاب العباد من السنة والشيعة بالأخص, ظاهر الحال لا توجد رجال في الوقت الحاضر, تستطيع حفظ العراق و تقود الدولة الى بر الامان, على هؤلاء المرتزقة للدول الجوار من السنة والشيعة, ليس كل عشائر الغربية دواعش, فمنهم من سطر ارقى البطولات في مقارعة داعش ومن سار على نهجهم.

الشيعة يدفعون ضريبة تشيعهم ,واتباعهم الحق بعد وصية سيد المرسلين ابا القاسم محمد (ص) , فكيف تصحى قلوب ابناء ال امية , من السنة الدواعش وقد افرزت احداث سبايكر, حقدهم على كل واحد يحمل اسم التشيع, فقد تربع الشيطان على عقولهم وقلوبهم, فان قلوب السياسيين من ابناء السنة ,واتباع النظام البائد والدواعش لا تصحى قلوبهم ن, نحو الشيعة الا ان تقوم الساعة , ويحكم الله بين الخلق وهو خير الحاكمين .

نداء إلى الرأي العام العالمي

يقف الكرد السوريون اليوم أمام معركة مصيرية في مواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي، ففي هذه اللحظات ينتظر مئات الالاف من المدنيين الكرد في مدينة كوباني مصيرا مجهولا على يد أكبر منظمة ارهابية في العالم، في الوقت الذي يقف التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة متفرجا حيث تقوم طائرات هذا التحالف بقصف التنظيم في مختلف المناطق عدا كوباني، رغم أن طائراته تمر فوق أرتال دبابات الإرهابيين دون التعرض لها.

إن حزب الاتحاد الديمقراطي إذ يناشد العالم الحر، شعوبا وحكومات، الوقوف إلى جانب سكان كوباني المدنيين وإنقاذهم من مجزرة قد تكون الأسوأ القرن الحادي والعشرين، فإنه يطالب المجتمع الدولي وعلى رأسه مجلس الأمن الاضطلاع بمسؤولياته التي أخذها على عاتقه عبر قراره رقم 2170 بمحاربة هذا التنظيم الإرهابي في كل من العراق وسورية، ويطالبه بحماية سكان كوباني المدنيين.

المركز الاعلامي لحزب الاتحاد الديمقراطي في اوروبة

PYD

الجمعة, 26 أيلول/سبتمبر 2014 22:50

طيّبونْ ... خلدون جاويد

 

طيّبون

نحنُ زهر الماء في نهر الأغاني

نحنُ قيثارة ُحُبٍ وقصائدْ

نحنُ أقمارُ الدروبِ الغافية ْ

لانضاهى بالمحبة ْ

نحنُ عُشاقُ النجومْ

لانطيقُ العنف لا ...

لا نمسّ ُ امرأة ً حتى بوردة ْ

لا ولا نهوى سوى الشِعْر ِ

سوى العطر ِ وكأس ٍ منْ قمرْ

نحنُ للعشق وُجِدْنا

لحنين ٍ وحنانْ

ولسلـْم ٍ وصداقة ْ

لم نكنْ نعرفُ داعشْ

طيّبونْ

نحنُ زهرُ الماء نحنُ الابرياءْ

كرضيع ٍ

بُسَطاءْ

كرغيف ٍ

نحنُ روضُ الورد ِ

عثقُ التمر ِ

دَنّ ُالخمر ِ

نورُ الشمس ِ

نحنُ القبلاتْ

لأكفِّ الأمهاتْ

طيبونْ

نحن زهرُ الماء نحنُ الابرياءْ

لانخونْ

لا نباغتْ

لانـُحُبّ الغدْرَ

والغزو ولا نهب النساءْ

فعلى المهْدِ الذي فيه وِلِدْنا

كتبوها

طيّبونْ

وعلى التابوت اذ نرحل يوما

يكتبونْ

طيّبونْ

طيّبونْ

طيّبونْ .

*******

24/9/2014

حينما أقرأ للروائي زيد الشهيد , أجدني مشدودا في مواجهة أعباء الماضي المتجذر , وأنْ أكون مستعدا لرؤيا الأسوأ منه في القادم الذي نعيشُ جزءا منه الآن .

وأنا أفتحُ الرواية ( تراجيديا مدينة) موضوعة بحثنا هذا , أجدُ الصفحة الأولى فارغة , سوى سطر درامي موحش للمبدع محمد سعيد الصكار , يختزل تأريخ العراق الدموي , والذي يقول فيه (حبري أسود فلاتطلبوا مني أنْ أرسم قوس قزح ) . منذ البداية الروائي يريد أنْ ينقل لنا رسالة مفادها , هو أنّ العراق عبارة عن دم وهلاك وجرائم , فما الذي نتوقعه من روائي عراقي عاصر كل هذا الدمار على مدى عمره غير أنْ يعطيك رواية تحمل نكهة السياسة والقتل والاجتماعيات التي يتخللها شخوص عاشوا معنا وارتحلوا وحفروا أسماءهم في هذا الفلم التأريخي الذي أخرجه لنا مجازاً هو ( التأريخ) حسب ماقالته الرواية , (التاريخ سجل من الجرائم وسوء الحظ ... فولتير). التأريخ أخرجَ لنا فلماً ضمنياً في الرواية إسمه (حرب الضغائن وبانوراما الهلع) وهو يصلح أنْ يكون الأسم الثاني للرواية , حيث نشاهد فيه الويلات إبتداءاً من الصراع الدائر بين القوميين والشيوعيين , مرورا بأحداث 1963 الدموية , وتقلبات الشعب العراقي , حيث نراهم كيف كانوا يصفقون لعبد الكريم قاسم ( عمال وفلح فدوة لابن قاسم ) , ما إن مات عبد الكريم نراهم يهتفون ( مخبّل والله مخبل , عايف دينة ورايح لستالين ) . أما مصور الفلم فهو( ناصر الجبلاوي مصور السماوة الشهير) , حيث نرى كيف التأريخ يجبر ناصر الجبلاوي في (أنْ لايترك شاردة أو واردة الاّ ويسحبها بعين عدسته) . فكرة جميلة من قبل الروائي , حيث جعل منا وكأننا نقرأ رواية ونرى فيلما في آنٍ واحد . ورغم كلّ تلك السياسة , والقتل والسجون والعنف في تلك الحقبة الزمنية , إستطاع زيد أنْ يعطينا رسالة أخرى أيضا بأنّ هناك من الحب الذي يتماهى في كلّ الأزمنة والعصور مع كل ذلك الدمار , الحب الذي يعطينا الدفق لكي نستطيع أنْ نستمر ونستمر ونعطي للحياة بهجتها التي يجب أنْ تكونها . ولذلك رسم لنا ذلك الحب الصامت من طرف يوسف لشميران الطالبة بنت لازار المسيحية القادمة من مدن الأقليات مع أبيها وعائلتها ليستقر بهما المقام في السماوة . الرواية صورت لنا المجتمع العراقي بكونه لا يخلو من مظاهر المرح والغناء , اذ هناك الكثير من المبدعين المطربين الذين أثروا الحركة الفنية والغنائية وتركوا بصمتهم في التأريخ , وقبل أشهر مات عباقرة ذلك الفن الرفيع مخلفين شواهدهم أمامنا ( محمد جواد أموري , طالب القرغولي) . هذا يعني أننا نجد مظاهر الألفة والطرب بين العراقيين , للترويح عن أنفسهم بين الفينة والأخرى , وأعطاء الحياة ديمومتها وصيانتها من خلال ذلك , حيث نجد في مقهى عطية حذاف , المطرب ناصر حكيم بأبوذياته وأغنية نخل السماوة , بينما الرجال تتطوّح رؤوسهم من الخمرة ( التي دفعت بهم الى النهوض يتمايلون ويرقصون ). وهذه ميزة أستطيع أنْ أسميها (بروفايل عراقي) , حيثُ أنّ هذا البروفايل يسمحُ لي , أنْ أكونً هاربا,ً مشرّداً , سجيناً مهاجراً , جاهلاً , شاعرا , مثقفاً قطيعياً , مطرباً , سخيفاً , وأخيراً في هذا الزمن الردئ والفوضى داعشياً قاتلاً , وقاتلاً , وقاتلاً .

تعرج الرواية على واقع المرأة المرير, إذا ماقورنت بما حصلت عليه المرأة الصينية واليابانية والأوربية وسائر الدول المتحضرة , فلايمكن لنا أنْ نجد نسبة تؤهلها لتدخل هذه المقارنة . المرأة في ذلك الوقت لاتستطيع أنْ تقف وترى معرض الصور المزجج الذي يضعه المصور ناصر الجبلاوي في واجهة دكانه , لشخصيات من أهالي السماوة , وشخصيات عراقية سياسية وأدبية , ومغنيات ومطربات , ومعالم أخرى متنوعة, لأنّ ذلك يمس التقاليد التي سار عليها المجتمع بأكمله . حتى اليوم المرأة تهان وتحتقر بل تقتل بطريقة بشعة , كما حصل قبل أيام لقتل أكثر من عشرين إمرأة في بغداد/ زيونة , على أيدي المجرمين الأصوليين المتطرفين , ولانعرف متى يخطو المجتمع خطوة تستطيع أنْ توقف مثل هكذا نظرة دونية إتجاه المرأة .

تراجيديا مدينة رواية من النوع التي لها عدة بانورامات , كتبت على شكل فلم , رواية حركية سريعة التنقل في أحداثها , لاتقف الكاميرا عند شخصية معينة أو بطلٍ يصول ويجول على مدار الفلم , الفلم له بطله ( يوسف) الشخصية المحورية في الرواية بالرغم من كونه ليس بالبطل المطلق الذي يأخذ تلك المساحة الزمنية الأكبر من بقية الكومبارس , ولكنه ذلك البطل , عند غيابه من أحداث الرواية في بعض فصولها , يجعلنا نتلهف لمعرفة ماذا سيحل به , وهذه الميزة لايمكن أنْ يمتلكها أي روائي الاّ إذا كان على مستوى عالي من الحذلكة والفبركة لرسم أحداثه , زيد يعرفُ جيدا أنّ الرواية البطولية هي التي تشد القارئ وتعطي مذاق خاص عند قراءتها , ولذلك إلتجأ الى جعل الرواية تبدأ بيوسف وتنتهي بنهايته , لكي يبقى عنصر التشويق مستمرا من البداية حتى النهاية . الرواية فيها الكثير من عناصر الجذب لتشكيلة الشاشة السينمائية لا التلفزيونية , لما فيها من أساسيات المساحة المكانية والزمانية اللتين تؤهلانها كي تندرج في مجال الصناعة السينمائية وشبّاك التذاكر , كما وأنها تحتوي على عدد الشخوص الذين يشكلون فريقا تمثيلياً مبدعا ضمن إطار الرواية وأحداثها المثيرة والشائكة ,والتي صورت لنا الشخصيات على إختلاف سلوكياتها , صورت لنا الأمكنة الرسمية والعشوائية , الحرس القومي ورشاشاته البورسعيد , المقاهي , المدارس , الدكاكين , المكاتب , البوليس ورجال الأمن و الأسواق , ومحطة القطار , المدن والعاصمة بغداد , الفنادق , الشوارع الشهيرة في السماوة على غرار شارع مصيوي , باتا , ثم الأزقة الكثيرة ومنها ,العرايا , السبوسة , اليهود , المعمل , الداحرة , النجارين .

الأفلام متعددة الأغراض والأنواع , وفلم ( حرب الضغائن وبانوراما الهلع ) ضمن رواية زيد هذه هو سياسي إجتماعي تثقيفي بأمتياز , إذا ماقورن مع الأنواع الأخرى: الدرامية ,الأجتماعية , الوثائقية , أكشن , كوميديا , بوليسية , رعاة بقر , هندي ومايحتويه من عناصر الصدفة والأجواء الموسيقية الخلابة , فلم خيال علمي , أطفال ,....الخ . رواية زيد الشهيد بالضبط هي كما الفلم العالمي Crash)... تحطم) إنتاج 2014 , من أخراج باول هاكس , وأداء كلاً من الممثلة الحسناء ساندرا بولاك والممثل الصاعد مات ديلون( إبن الممثل الشهير في الستينيات والسبعينيات ,,ألان ديلون) إذ نشاهد في الفيلم , الجريمة , العدل , الحب , الأسرة وعلاقة الأباء مع أبنائهم , بوليس , سياسة , عنصرية ( سود وبيض) , فلم لايشتمل على البطولة المطلقة , بل جميع الممثلين هم أبطال الفلم الذي حصد العديد من الأوسكارات في التمثيل والأخراج .

الرواية السينمائية هي من أهم الوسائل التي تحقق الأتصال بعامة الناس على أختلاف وعيهم ومداركهم , لكن العقبة الكأداء في إنجاح الرواية السينمائية في بلد مثل العراق هي الميزانية ,التي تعد العنصر الأول في إنتاجها وإيصالها الى الجمهور , فهل ياترى روايات زيد الشهيد سترى النور في الآفاق القريبة.

رواية كتبت بأسلوب لغوي قدير , مثلما رأيناه في أغلب رواياته , وبنفس الوقت كتبت بالأسلوب الذي يفتح شهية القارئ , ومن النوع الذي حالما تبدأ بقراءتها , فأنك تنذهل لمجريات أحداثها , تظل مدهوشا , تتمنى لو أنّ لكَ القدرة في التواصل على قراءتها حتى تنهيها , لكنّ المقدرة البشرية على القراءة هي التي تحدد المدة الزمنية لشعور المرء بالتعب والاِعياء , وهذه تجبره على أنْ يأخذ إستراحة على أمل أنْ يكملها في اليوم التالي أو بعد ساعات استراحة كافية .

الرواية إتخذت من السماوة نقطة الأنطلاق لتعرفة القارئ بالواقع الأجتماعي والسياسي لمجمل العراق , وهي الرواية الثانية لزيد الشهيد التي تدور أحداثها في السماوة , مثلما روايته السابقة(أفراس الأعوام) , كما وأنّ السماوة معروفة للقاصي والداني على نطاق العراق بكونها المدينة التي بدأت منها الشرارة الأولى لثورة العشرين , معروفة لدى الثوريين والشيوعيين العراقيين لكونها المدينة التي تجرأت وأوقفت قطار الموت المعروف حتى اليوم , والذي تطرقت الرواية له في أحد فصولها , القطار الذي زُجّ فيه خيرة العناصر الوطنية أنذاك لغرض قتلهم جوعاوعطشا وهم في طريقهم الى نقرة السلمان , وهذه واحدة من جرائم البعث , لكن جرأة السائق الشريف الذي أوصل القطار بأسرع مايمكن في إختزاله للوقت , وشجاعة أبناء السماوة , أنقذوا مافيه من الرجال الأخيار .

الأبداع الروائي العراقي بشكل عام يكاد لايخلو من السياسة , لأوضاع العراق التي لم تستقر حتى اليوم , فيجد الروائي أو الكاتب نفسه ملجما بهذه الدائرة المغلقة التي لايمكن أنْ يخرج منها , وهذا حصل مع الكثير من الروائيين العالميين الكبار , ومنهم غوركي وهمنغواي , حيث أخذت السياسة والصحافة المساحة الكبيرة في أعمالهم الأدبية , أما ديستويفسكي فهو الوحيد تقريبا من الروائيين الكبار إبتعد عن السياسة . رواية (تراجيديا مدينة )أيضا هي الأخرى منذ بدايتها , حينما يقتل ( سلطان الشاهر) بشناعة , هي بداية جريمة لغرض سرقة مال رجل ثري , ولكن الجريمة هذه تتحول الى الشعبة السياسية لألصاقها بأبن ( سلطان شاهر) المدعو (يوسف وهو بطل هذه الرواية) . يوسف سلطان كان شابا يافعا مثقفا طموحا , ومتهما بالشيوعية . الروائي زيد كان مذهلا في السرد الروائي الذي يجعل من القارئ متلهفا لمعرفة أسباب الجريمة التي لم نستطع أن نعرف دوافعها الأساسية في البداية . لكننا بعد مجريات أحداث الرواية( الفلم) نعرف بأنّ السلطة الحاكمة وجرائمها تريد أنْ تشوه سمعة الثوريين أنذاك فتلصق تهمة الجريمة بيوسف إبن ( سلطان شاهر الضحية ) , لغرض إبعاد التهمة عن المشتركين الرئيسيين في إرتكاب الجريمة ( شرّاد هديب, شتيوي الياور , رشاش جاسب المفوض في الشرطة ) , وفي نفس الوقت التخلص من شاب مثقف شيوعي أو ملحد أو من هذا القبيل حسب ماتدعي السلطة البوليسية البعثية المجرمة أنذاك , فهنا أشتركت الجريمة المنظمة والسياسة في بلدٍ مريض لايمكن له الشفاء الأ بقدرة المستحيل . ثم في نهاية الفلم( الرواية) نرى الحال المأسواي المبكي ليوسف المثقف الشيوعي الطيب الذي سُرقت حياته منه ظلماً وعدواناً , وعندها يكون الواحد منا يريد أنْ يصرخ صرخته المدوية لكي يلعن السياسة والسياسيين العراقيين , لكونهم هم المسؤولون عن هذا المآل العراقي المتردي.

ماتقدم أعلاه عن الفن السابع , أريد أن أقول من خلاله أنّ السينما أخذت نصيبها الكبير في رواية (تراجيديا مدينة) , وكيف كانت أيام زمان , أيام الثقافة والأطلاع حول مايدور في العالم من صناعة الفن الصوري والسمعي , تلك الأيام التي كانت يُخصص فيها عاملاً لحمل اللوحة الكبيرة للفلم , هذا العامل يدور في الشوارع والأسواق , كي تعرف الناس عن الفلم الجديد الذي سوف يُعرض اليوم وللأيام القادمة, بينما الآن وفي حكم الأسلام السياسي , لانجد أية صالة سينما في عموم العراق , لنقرأ في الثيمة أدناه كيف كان حال السينما وأجوائها التي تبهج الذائقة .........

(حامل لافتة لفيلم اليوم , يحملها على كتفه ويصيح , فلم اليوم , أحدث ما أنتجته السينما الهندية ,أم الهند , بطولة الممثلة المسلمة نرجس , صراع من أجل الحياة , ثلاث ساعات , فيلم شاهده عبد الكريم قاسم ,وأعجبه , وأحزنته أحداثه).

أفلام كثيرة ذات نوعية رائعة بحيث أنها ظلّت محفورة في الذاكرة العراقية الذوقية حتى اليوم , كأفلام هتشكوك المرعبة التي تصور ذلك الطير رمز السلام لكنه يظهر لنا بهيئته المخيفة , وفلم ذهب مع الريح لكلارك كيبل وسكارليت أوهارا , وكيف يُظهر لنا النضال لتحرير العبيد أيام ابراهام لنكولن , وسقوط الامبراطورية الرومانية لصوفيا لورين وعمر الشريف , فلم الفراشة للمثل الراحل ستيف ماكوين , إضافة الى العديد من أفلام الكاوبوي( رعاة البقر) ومنها ترنتي , وعودة ترنتي للمثل الشهير الذي مات في هذا العام عن عمر تجاوز السبعين ( جوليانا جيما) , او فلم ( كيوما) للمثل الأيطالي القدير فرانكو نيرو , أو الفارس الأبيض لكلنت إيستوود . هذه هي أيام السينما والتي كانت تجذب الجميع للمشاهدة , أنها أيام رغم ما بها من الألم لكنها من الناحية الثقافية أفضل بكثير من حال اليوم , حيث نرى القطيع الذي لايفقه من الحياة شئ سوى النظر الى السماء.

كاميرا الفلم ومخرجه التأريخ , تتنقل بين الكثير من المشاهد المختلفة والمترابطة التي تشكل عصب الرواية أوالفلم السينمائي الذي يصوره ناصر الجبلاوي ً , فنقرأ عن شتيوي الياور(شخصية مجرمة) كيف كان يجلس في مكتب المقاولات الخاص به , ويضع خلفه صورة تتبدل في كل مرة , فتارة لعبد الكريم قاسم , ثم عبد السلام عارف , ثم عبد الرحمن عارف , وهناك لوحة خط عليه ( الخدمة غايتنا ... الأخلاص طريقنا) , بينما هو الشخص المرائي , الكذاب , السكير المعربد ,والمتمايل حيث تميل الريح والمجرم مع سبق الأصرار , وبه من الشر لايفوق شرّاد هديب , وهناك علاقة ترابط لايعرفها الناس بينه وبين شرّاد هديب ورشاش جاسب الشرطي , الذي ينطبق عليه قول لينين ( اذا سقط المرء أصبح شرطيا).

تنقلنا الكاميرا الى يوسف وكيف كان متعلقا بشميران, والتي أصبحت فيما بعد مديرة مدرسة إعدادية السماوة للبنات, وهي معروفة بطيبتها وذكائها لدى أهالي السماوة , حتى أنّ أبي أنا كاتب هذا المقال( بشبوش حسين ) , كان سائقاً معروفا في السماوة كان يقوم بتوصيلها هي وطبيبة معروفة أيضا ( نبأ الهنداوي ) من البيت وإلى مكان عملهنّ يوميا على مدار السنة , ,وكنتّ أنا صغيرا في عمر العاشرة أرافق أبي في سيارته , فأنال منهنّ كل المحبة التي أتذكرها وأشعر بها حتى اليوم .

يوسف سلطان شاهر , كان يمر في الزقاق التي تسكن فيه شميران , يراها بوجهها الأبيض الطافح , والباسم , عند باب البيت , فتناديه (عيني يوسف) شيفرة المحبة والأعتزاز اللا أخوي , هل تستطيع أنْ ترجع لي هذا الكتاب الذي استعرته من المكتبة المركزيه , وبكل أدب يوسف يأخذ الكتاب ( مقدمة إبن خلدون ) , وكان مسرورا جدا , لأنه كان ينتظر هذه الفرصة لكي يرى هذا القمر الطالع من بين مصراعي الباب عن كثب , أنه حلم يوسف أنْ يحظى بنظرة واحدة من شميران (كل ما أبتغيه تبديد الحياة بالتكاسل , حزمة كتب , حزمة أحلام , حزمة عاهرات... الروائي الأمريكي هنري ميلر) . يوسف يقرأ مقدمة إبن خلدون لأنّ شميران قرأتها , فيشغف بها , رغم أنّ بعض فصولها عصيّة على الفهم , ولكنه يفهم أنّ إبن خلدون له نظرة رمادية إتجاه العرب,حيث يقول (كلّما اسرع العرب الى الأوطان حل بهم الخراب والدمار) . يوسف تشده الخوالج بين الفترة والأخرى في التفكير بشميران , فيجد نفسه حاشراً في حوارية معها ومع الشيخ إبن خلدون , حيث أنّ شميران ويوسف كلاهما قد عرفوا رأي إبن خلدون بالأنثى , ينتشي يوسف بالجلوس بالقرب من شميران , وهذا هو تفكير أي رجلٍ شرقي , لكونه متعطشا الى صدر إمرأة, الى لمس لحمها الطري , الى مجاهيلها الخفية تحت طيات الثياب, الى الشعور بأنّ الحب هو السعادة المنشودة التي يسّرتها الطبيعة بين الجنسين , الى الأحساس بحرارة الكفين عند إشتباكهما , الى معرفة السر الكامن وراء العناق , الى النظر للشفاه التي يُحرَم لمسها قبل أنْ يصبح الحبيب رسمياً في الدفاتر والقوانين , كل ذلك كان يجعل من يوسف أن يكون على أحساسٍ بالخدر وهو على مقربةٍ من شميران , لكنّ ذلك سرعان مايتبدد ويجد نفسه , في بيته متعرقا منهكاً ولم يكن سوى حلم اليقظة , فلا شميران بجانبه لتغرقهُ بحنانها وقولتها له (عيني يوسف) كلمتي الود والأعجاب , ولا الشيخ إبن خلدون يربت على كتفيه , كما نقرأ في الثيمة أدناه من الرواية .... .

(مرّرت شميران أصابعها على وجهه, متعرقُ يايوسف , أمحموم؟ ..لا..لا..الحضور معكِ ومجئ الشيخ على غير ما أتوقع رفعا حرارتي , هيا لنعد , سنعود مرة أخرى ..قالت ورفعت رأسها الى الطريق ... لحقها ,كانت حديقة نادي الموظفين داكنة , أشجار الكالبتوس خضراء تلمع هاماتها من أثر سطوع شمس الضحى).

تدور بنا الكاميرا الى تلك الأيام والتظاهرات التي يقيمها عمال السكك في السماوة , وهم يرددون النشيد الأممي ( هبوا ضحايا الأضطهادِ. ضحايا جوع الأضطرار..بركان فكر في أنذار...هذا آخر إنفجار) ) الذي كتبه الشاعر الفرنسي ( يوجين بوفير) 1871 بعد فترة وجيزة من كومونة باريس . التظاهرات تشارك فيها شميران وأختها وبنت المؤمن ونخبة من المثقفين التقدميين في السماوة , وكان يوسف لو يعرف أنّ شميران كانت هناك لشارك فيها , وبذلك يكون قد حقق الهدفين , هدف الوطنية وهدف الحب المنشود .

تنتقل الكاميرا لتصور لنا شخصية ألهمت الكثيرين من الأدباء في السماوة وهو (مجيد المجنون) وكيف كان مجيد متعلقاً بأفلام الويسترن الامريكي , حيث يُسخّر الروائي زيد حوالي إثني عشر صفحة يكتب فيها عن مجيد وكيف كان يمثل أبطال رعاة البقر , لنر هذه الشذرة أدناه من الرواية بخصوص مجيد وتمثيله لأفلام الويسترن .....................

(ومن أجل أنْ يبدو ككاري كوبر , وجون واين , وغريغوري بك ,إستعان بالبنطلون والقميص والحذاء الذي يرتديه , في المدرسة , واحتاج لقبعة تشبه قبعة كاري كوبر , ولما شكلت القبعة عائقا لتحقيق كامل الحلم , والظهور بمظهر راعي بقر لاتنقصه ناقصة , جذبته تسريحة جيمس دين في فيلمه ( ثائر دون سبب ) وأعجب بها مقرراً أن تكون بديلة للقبعة) . ثم نراه يصعد فوق سياج مدرسة سومر العريض ليقوم بتمثيله المذهل عن أبطال رعاة البقركما نقرأ أدناه .........

( يصل مدرسة سومر , يتسلّق جدارها الحجري , ويروح يتهادى , يطالع الأرجاء بحثا عن منافسين بالمسدسات الريفولفر ذي البكرة المتحركة , يبغون مقارعته أو هنود حمر يكمنون لحيان الفرصة والهجوم عليه , بين لحظة وأخرى يستدير فيستل بسرعة خارقة , فكي خروف من غمدين هما كيسا جلد ربطهما بحزامه حول خصره , الفكان استخرجهما من مخلفات بائع باجة وكوارع وجعلهما مسدسين تدرب كثيرا على إستخدامهما).

تلك هي أيام الطفولة العراقية البسيطة والزاهية في بعض أحيانها, وذاك هو مجيد الذي تنبأت له الناس بأنه سيفقد خيوط الذاكرة , سينتهي دونما ذكرى لرعاة البقر ومدى حبه لهم , سينتهي ويخلف لنا حزننا عليه , سيكمل بقية حياته فاقداّ خيوط العقل المتواشجة والتي رسمت لنا من إبداعها أجمل مجيد كاوبوي الذي لايتكررأبداً , مثلما أفلام الكاوبوي التي لاتتكرر هي الأخرى.وإنتهى بالفعل الى جنونه الأبدي الذي جعل منه غريبا عن إبداعات العقل . ومن العجيب جدا أنّ مجيد مات بالقرب من سياج مدرسة سومر ملقىً على قارعة طريقها , تلك المدرسة التي كان فيها قد مارس بطولاته فوق سياجها العريض , وآه من هذه الحياة التي تتلاعب بنا حسب أهوائها وما بأيدينا أية حيلةٍ كي نبتزها ونحصل على ما هو أفضل لنا منها , تبقى تفرض علينا قساوتها و تجعلنا مسيرين لامخيرين , تجرنا من ياقاتنا الى جبابرة الموت كي يلقون بنا في أمكنة الطفولة التي كنا نلهو فيها ونسطر أعذب ذاكرةٍ خلابةٍ , تجرنا كي نموت على أعتاب طفولتنا التي ليس لها حول في إرجاعنا كما كنا , فنموت مع حسرتنا , مثلما مات مجيد , قرب سياج طفولته الذي أصبح نعشه فسار به الى الفناء , ولكنّ مجيد مات دونما حسرةٍ تذكر .

ثم تنتقل الكاميرا الى شخصية أخرى من السماوة وهو( نجم) وكيف كان يحلم أن يكون له جسما كجسم الممثل وبطل العالم في الكمال الجسماني ستيف ريفز , بطل أفلام ( هرقل الجبار , وحصان طروادة ) تلك الأفلام التي أخذت منا أشواطا في عقل طفولتنا طائرين على أمل أنْ نشاهد يوما أنفسنا أبطالاً مثل ستيف ريفز , وما كل ماتتمنى الطفولة تدركها , لنر ماقالته الرواية عن أحلام نجم ....

(ظلّ سحر قامة وبناء جسم ستيف ريفز الجميل بالعضلات المنتفخة , يتنامى في مخيلة نجم , وظل نجم لأيام متتالية يدخل فلم هرقل الجبار , يطالع الصدر الممتلئ وعضلات البطن الست تبرز بتناسق يشبه تناسق رخامات على صفين , لكل صف ثلاث عضلات يكون ترتيبها عموديا) .

( لكن نجم لم يستمر طويلا , إذ أنّ التمرين لم يعد ينفع معه, ولم يعد يطيق صبرا طويلا على تنامي عضلات جسمه , فخابت أحلامه وذهبت أدراج الريح ).

زيد الشهيد كاتب الرواية نفسه كان مولعا بكمال الأجسام أيأم السبعينيات , تدرّب كثيرا , وحتى اليوم تبدو مظاهر الكمال الجسماني بادية على مظهره بشكل جلي وواضح للناظر , حيث أنه مازال محافظا على جسمه الذي بذل عليه أيام زمان الكثير من التدريب بهذا الخصوص , ولذلك يندهش المرء حين ينظر الى الروائي زيد , على هذه النقلة النوعية من كمال الأجسام ولغة الجسد والعضلات وإبراز المفاتن اللماعة عن طريق طلائها بالدهون , الى الأدب ولغة الأحاسيس والألم .

يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع في الجزء الثاني

الغد برس/ بغداد: اعلنت الدنمارك، الجمعة، انها سترسل سبع طائرات "اف 16" لضرب تنظيم داعش في العراق.

وقال رئيس الوزراء الدنماركي في تصريح اطلعت عليه "الغد برس"، "إننا سنرسل سبع طائرات اف-16 إلى العراق ضمن التحالف الذي تقوده واشنطن ضد داعش".

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قال، في العاشر من أيلول الحالي ، إنه سيجيز للمرة الأولى شن ضربات جوية في سوريا وشن المزيد من الهجمات في العراق في تصعيد واسع لحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية ضمن خطته الاستراتيجية التي بحثها وزير الخارجية الامريكي جون كيري مع قادة العراق، قبل يوم من ذلك، فيما وصل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، لبغداد لبحث موضوع التخلص من التطرف في العراق وسوريا وبحث مؤتمر باريس الذي عقد في الـ15 من الشهر الحالي وأكد فيه هولاند أن طائرات فرنسية بدأت باستطلاع الاراضي العراقية ونفذت ضربة للمواقع التي يتواجد فيها مقرات داعش.

 

ايهما اخطر على الشيعة.. اليهود الصهاينة ام اهل السنة ؟؟ وهل اسرائيل اصلا هي خطر على الشيعة..

لمعرفة ذلك .. نضع مقارنة بين اليهود عندما سيطروا على اسرائيل.. وبين اهل السنة عندما هيمنوا على المثلث الغربي من منطقة العراق:

1. هجر السنة كل الشيعة واليزيديين والمسيحيين .. من الموصل وصلاح الدين واي مكان تصل ايديهم الملطخة بالدماء.. في حين اسرائيل فيها مليون وثلاثمائة الف فلسطيني متجنسين بالجنسية الاسرائيلين ويمارسون طقوسهم بكل حرية سواء سنية او مسيحية او شيعية.. ويشاركون بالانتخابات الاسرائيلية ولهم نواب داخل البرلمان الاسرائيلي.

2. نستكثر على اسرائيلي بانها ترسم حدود دولتها من النهر للنهر من النيل للفرات.. كما يطالب بذلك المتدينين من اليهود.. ولكن الاسلاميين السنة يطالبون بدولة الخلافة السنية.. من الصين للمحيط الاطلسي لا يبقى فيها شيعي ولا مسيحي ولا يهودي ولا يزيدي ولا صابئي ولا اي دين ولا اي مذهب سوى اهل السنة .. فايهما اخطر عليكم يا شيعة؟ بل ايهما اخطر على البشري والكرة الارضية ؟ بالطبع اهل السنة.

ونحذر الشيعة بالعالم من دعم اهل السنة بالعالم .. او حتى بالتفكير بالقضاء على اسرائيل.. فاسرئيل هي ضمانة لكبح جماح الارهاب السني ومخاطر عودة دولة خلافاتهم المشؤومة.. من خلال:

1. اسرائيل لها دور في شق العالم السني .. وزرع اسفين بين مئات الملايين السنة باسيا الوسطى وباكستان والهند وافغانستان.. وبين الكتلة السنية الثانية بافريقيا وشمالها والخليج والشرق الاوسط.. (واتصال هذين الجناحين) سوف يكون خطرا على السلم الامني للعالم اجمع وخطرا على الشيعة..

2. الوحشية الدموية للفلسطينيين السنة وزحف الفلسطينيين السنة والمصريين والاردنيين وغيرهم من الجنسيات السنية بالعالم للعراق واستهدافهم الشيعة بالعمليات الانتحارية والمفخخات والذبح والقتل.. يثبت بان اهل السنة لا امان لهم..

3. نحن الشيعة لنا دور استراتيجي في شق العالم السني ايضا بين الكتلة السنية باسيا الوسطى والهند وباكستان وغيرها.. وبين السنة بافريقيا والخليج .. (فالشيعة بايران ومنطقة العراق والخليج) هم حاجز استراتيجي .. لمواجهة خطر الزحف السني واتصال الكتلتين السنيتين مع بعض.. لذلك يجب توقية هذا الساتر من خلال تشكيل دولة شيعية جديدة بالمنطقة (دولة الاحساء والقطيف).. (دولة وسط وجنوب – جمهورية سومر).. ودولة شيعية بالشام.. لتضاف للدول الشيعية ايران واذربيجان.. لوضع توازن بالمنطقة ومواجهة الارهاب السني والخطر السني العالمي.

4. اهل السنة يعتبرون الشيعة اخطر المخاطر عليهم.. بحكم ان الشيعة يمثلون 300 مليون نسمة.. في حين اليهود فقط 6 ملايين اسرائيلي باسرائيل.. واسرائيل مقامة على (ارض صغيرة) معزولة على البحر.. في حين الشيعة يعيشون على ملايين الكيلو مترات المربعة في قلب العالم الاسلامي السني الطائفي.

واسرائيل ليس في اراضيها ثروات .. في حين الشيعة تحت مناطقهم ثروات نفطية هائلة.. كما في المنطقة الشرقية من الخليج الاحساء والقطيف ووسط وجنوب منطقة العراق وايران وغيرها.. الاسرائيليين لا يهددون ولا ينافسون الانظمة السنية داخل الدول السنية.. ولكن الشيعة يشكلون خطرا على الحكم السنة بالبحرين ومنطقة العراق والخليج والشام وغيرها.. حيث يطالب الشيعة بحقوقهم من الانظمة السنية الطاغية.

يا شيعة.. اعلموا اذا الاسرائيليين المتطرفين يريدون يريدون دولة من الفرات للنيل.. فان السنة يريدون دولة من الصين للمحيط الاطلسي لا يبقى فيها شيعي ولا مسيحي ولا يزيدي ولا اي دين او مذهب الا دينهم السني الطائفي المقيت..

واذا الاسرائيليين لديهم 300 قنبلة ذرية.. لم يتجرأون ويعملون على هذه الدولة اليهودية الكبرى التي يحلمون بها.. فان السنة العرب لم يملكون لحد اليوم طائرة عسكرية وليس حتى قنبلة نووية.. ونجدهم يؤسسون نواة دولتهم السنية للخلافة بمناطق السنة بمنطقة العراق ومنطقة سوريا.. ويقترفون ابشع الجرائم ضد الشيعة والمسيحيين واليزيديين فماذا سوف يفعلون لو تحققت الدولة الاسلامية السنية للخلافة بكامل ما يحلمون به من الصين للمحيط ؟؟

............................................

نصيحة للشيعة:

ماذا ينتظر المكون الشيعي.. ليأخذ قراره المصيري.. (فمن يريد حياة جديدة.. عليه ان يتخذ قرارات لم يفكر بها سابقا اصلا.. ويعمل اعمال لم يعملها من قبل).. لا ان يحاول ان ينفخ الروح بجثة هامدة.. اثبتت فشلها لعقود و اخرى لسنوات..

............................

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق).... بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

...........

ومضات:

ـ(اكثر من مليون فلسطيني داخل اسرائيل) بينما تم (قتل وتهجير الشيعة بالكامل من الموصل)ـ

مشكلة الشيعة.. (انهم لا يعرفون مصلحتهم) ومشكلة السنة (مصلحتهم هي الدموية بلا حدود)

سجاد تقي كاظم

 

كأن عشرات الآلاف التي تلتهمها ساحات القتال مع عصابات عجزت امامها الدولة العراقية بكل قوتها واموالها وجبروت احزابها وقياداتها الدينية والمدنية ، لم تكفِ للنيل من الذين استجابوا لنداء الوطن ووثقوا بالحكومة وبياناتها وبالمرجعيات الدينية ونداءاتها ليسارعوا لوضع اجسادهم التي كان معظمها من ابناء الشعب الفقراء الذين لا ينتمون إلى العوائل المالكة في العراق الجديد ومن الشباب الغض، امام محرقة الأسلحة العراقية التي قدمها إلى عصابات داعش انصاف الرجال من عسكريين وسياسيين منبوذين كانوا يوماًما من القائمين على امن المنطقة الشمالية من العراق في سهل نينوى وما جاورها وامن اقليم كوردستان. كأن كل هذه الآلاف من ضحايا الفقراء غير كافية حتى تتكرر مآسي القتل اليومي في مواقع الفقراء ايضاً من خلال تفجيرات وعبوات ومفخخات واغتيالات اصبحت ملازمة لحياة هؤلاء الناس كما حصل اليوم في مدينة الثورة وكما حصل بالأمس القريب في الكاظمية وما قبلها وقبلها وقبلها في مناطق اخرى امام اسماع صماء وعيون عمياء من الحاكمين والمتنفذين من رواد الإسلام السياسي ومريديه من المراجع الدينية التي تتعامل مع هؤلاء الحكام التعامل الذي يسميه المثل العراقي " خد وعين " وهو تعامل خجول ومأساوي لم نرَ منه حتى الآن غير ذلك الطنين المرفق بعبارات جوفاء اصبحت تمر على مسمع الحكام وكأنها تحاكي حوار الطرشان الذي لا صدى له ولا اثر يُذكر. لقد اصبحت نداءات المرجعيات الدينية تشكل وجبات رئيسية على مائدة السياسيين كبهارات يحسنون بها طعم لحوم الفقراء التي يفترسونها يومياً من خلال تعامل بعضهم تعاملاً مباشراً مع الإرهاب قناعة وإيماناً به. ومن خلال تقاضي بعضهم العِظام السمينة من فضلات موائد الإرهاب. ومن خلال عزف وترديد النغم الطائفي الممجوج على اشلاء اهل هذا الوطن كتعبير عن رهانات البعثفاشية المقيتة التي تمثلها شلة بعثية ساقطة تحتل بعض مقاعد مجلس النوام . او كتعبير عن فراغ فكري وتخلف عقلي حاز على قصب السبق في اللعبة السياسية العراقية الجديدة تمشياً مع المثل العراقي القائل " من قِلَة الخيل ......" حتى اصبح لا يفقه من السياسة غير نحن .... و هم .... وكأننا العراقيون اصبحنا لا نُعَرَف إلا من خلال هذه الضمائر التي تستتر خلف تجار الدين او الراكبين على موجة الدين او الساكتين على الإستهتار بالدين والمكتفين بترديد نريد ... ونطالب .... ونأمل .... ولا مِن مجيب لطلباتهم وأمانيهم، إذ ان كل اولي الأمر السياسي يحيطون بهم وبحاشيتهم ومجالسهم ومكاتب فتاواهم ،وكل على ملته، إحاطة تامة لا إفلات منها. وبهذا يتم سكوت المراجع الدينية عن كثير من المآسي التي تحيق بالفقراء الذين لا مدافع عنهم غير الذين اوكلوا لهم امور دينهم ودنياهم والذين اصبحوا يمنونهم بالحياة بعد موتهم بعد ان فقدوها قبله.

إلى اين يسير بالعراق حملة هذا الدين الذي يتاجر به يومياً ومنذ اكثر من احد عشر عاماً سماسرة لا يختلفون فيما يوظفونه من حِيَل واكاذيب لتمرير بضاعتهم عن اولئك السماسرة الذين منحتهم خبرة تجارتهم في اسواق الرقيق والعقيق منطق عرض البضاعة وسُبل الترغيب بها.

إلى اين يسير بالعراق واهل العراق اولئك الذين يبرزون في الملمات ، التي لا يعاني منها سوى فقراء هذا الشعب في اغنى بلد في العالم ، ليمثلوا دور المنقذين بعد ان جمعوا حولهم ما يمكن جمعه من المال والسلاح وشكلوا المليشيات التي تصول وتجول في الشوارع تاركة آكلي لحوم العراقيين من الدواعش ورواد الفواحش يصولون ويجولون ليفجروا ويفخخوا وينسفوا ، ليستمع القاصي والداني بعد كل مأساة من هذه المآسي الكثار إلى هؤلاء " الصناديد " وهم يرعدون ويزبدون ، وما هم في الحقيقفة سوى فقاعات هواء سرعان ما تختفي امام ابسط الرياح التي تواجهها.

أين يسير بالعراق واهل العراق المتكالبين على المناصب الوزارية وقيادة المؤسسات الحكومية والعاملين على تصنيف اسعار الوزارات إنطلاقاً من القيمة السيادية او الخدمية ، وكل شيئ بحسابه ، كما يقول اهل السوق ورواد التجارة . اين هم في صراعاتهم هذه التي لا تبتعد عن الإصطفاف الطائفي المقيت واساليب المحاصصة المتخلفة ، والشعب العراقي باجمعه يعاني من اشرس هجمة وحشية تعرض لها في تاريخه الحديث ، تهدد بتقطيع اوصاله وتشتيت اهله ونهب خيراته والإتيان على كل ما فيه مما تميز به هذا الوطن من تراث وقيم وثقافة ورموز.

إنهم يسيرون بوطننا نحو الهاوية التي يرسمها لهم دينهم الذي ارتبط بكل ما هو سيئ ويسيئ إلى سمعة الدين الذي اجهز عليه هؤلاء التجار به قبل ان يجهز عليه الدواعش . السياسيون اللصوص ومن يقف خلفهم ويحميهم والساكت عن تصرفاتهم او الهامس بها همساً من رجال الدين الذين لم يقفوا مع الفقراء صراحة ضد السياسيين ، وهم ، شاءوا ام ابوا ، يشاركون هؤلاء السياسيين في مسيرتهم السوداء هذه.

انهم يسرون بوطننا العراق واهل العراق نحو الدمار الذي يقدمونه على موائد حفلاتهم المليئة بجثث ودماء الفقراء من اهل هذا الوطن ليبدأوا وجباتهم الشهية إلى نفوسهم هذه بالبسملة التي مللنا من سماع ترديدها في كل مناسبة يجلسون فيها حول موائدهم هذه ، حتى اصبح الطفل يهزأ من سماعها من افواه اصبح الكذب المشرعن بالدين ديدنها ، لتعيش حياتها التي تريد في هذه الدنيا وتمنح الفقراء حياة الآخرة. إن الفقراء لا يريدون الحياة الموعودة من قِبَلِكُم ايها السيدات والسادة من السياسيين اينما كنتم في الوزارات او المؤسسات او البرلمان او ما شابه من مواقع الإستنزاف والسقوط الإجتماعي والخلقي. انهم لا يريدون الحياة التي تشرعنونها بشريعتكم التي اصبحت طوع بنانكم في التفسير والتأويل والتوضيح ، حسب ما ترغبون به وما تجنون من وراءه. إنهم يريدون شريعة الحقيقة التي لا تجعلكم تعيشون في عليين والفقراء في اسفل السافلين . الشريعة التي لا تعرف الطائفية، ولا تتمشدق باسلحة المذهب ، ولا تقتل الآخرين من اجل نص عمره مئات السنين، ولا تسمح بالثراء الفاحش لهذا حتى وإن صلى وزكى وصام وبسمل وحوقل ، وبالفقر المدقع لمن لا يجد وقتاً لصلاته حينما يقضي يومه بالتفتيش على لقمة عيشه ، ولا يجد ما يصوم عنه وكل حياته صيام ، والذي يفتش عن اموال الزكاة ليستعين بها فلم يجد منها شيئاً في محافل من يفتش بينهم من اقرانه.

إنهم يريدون شريعة الحقيقة التي تتناغم مع واقعهم المادي وتجلياتهم الروحية والتي لا تُفرق بين بني البشر مهما اختلفوا، والتي عبر عنها الفيلسوف ابن عربي قبل ثمانية قرون حينما قال :

لقد كنت قبل اليوم انكر صاحبي ........ إذا لم يكن ديني إلى دينه داني

وقد صار قلبي قابلاً كل مِلَّة ............ فمرعى لغزلان ودير لرهبان

ومعبد اوثان وكعبة طائف ............ والواح توراة ومصحف قرآن

أدين بدين الحب أنى توجهت .......... ركائبه فالحب ديني وإيماني

هذه ثُريا الدين الذي نادى بها فلاسفة الأمس وينادي بها علمانيو اليوم . وما دين الإسلام السياسي وكل تجار الدين إلا ثرى هذا الدين. فأين الثرى واين الثريا ؟

 

بكل تاكيد هناك عشرات السادة الافاضل من مختلف القوميات كتبوا حول كيفية انشاء دولة وابدعوا فيما كتبوا .
ان عملية قيام اي دولة جديدة لابد ان تتوفر فيها مقومات معينة ومنها اولا يجب ان يكون هناك شعب يتكلم لغة يعتبرها لغة واحدة وان تعددت لهجاتها.
ويجب ان يكون لهم حدود معينة.
ويجب ان يكون لهم من يدافع عنهم من قادة ومقاتلين .
بعد ان تتوفر هذه الاساسيات لابد من توفير امرين اخرين لاتقل اهيمة عن اللغة والحدود وقائد وجيش وهي التقنين والتدويل.
ماهو التقنين وماهو التدويل؟
التقنين هو ان تكون مطاليبهم قانونية من حيث اعتراف تلك الدولة بهم قانونا وان لم تمنحهم اي حقوق اساسية لكن المهم ان تعترف بوجودهم قانونا كما نراه في القانون العراقي منذ العهد المالكي ان هناك بندا في القانون العراقي -الدستور العراقي- تقول بان العراق يتكون من قوميتين رئيسيتين وهم العرب والكورد بالاضافة الى قوميات ومعتقدات اخرى مثلا الكلدان والارمن والاشور والتركمان والشبك  الخ.
بينما سوريا وتركيا لاتعترفان بوجود الكورد..اما ايران فتتحايل جيدا حيث انها تدعي انها دولة دينية والكل فيها سواسية وان كان هذا صحيحا فلماذا تخلوا طهران من مسجد واحد؟وان كان هذا صحيحا فلماذا لايكون المرحع الاعلى كورديا ولو بنظام الاربع سنوات؟
هنا في العراق اصبح للكورد ارضية قانوينة يستندون عليها من اجل المطالبة بالخطوة التالية من حيث انهم يمكنهم المطالبة بالفيدرالية او الكونفدرالية او القفز مباشرة الى الطلب بحق تقرير المصير وتكوين دولة كوردية تحت اي مسمى كانت لانه ليست بالضرورة ان تسمى كوردستان؟يمكن تسميتها جمهورية ميديا مثلا..او الاراضي المرتفعة على غرار الاراضي المنخفضة -هولندا-؟ اواي اسم اخر الى ان يستقر الوضع فيختاروا لها اسما ثابتا.
ومن ثم يجب ان يعقبها الخطوة التالية وهي التدويل؟
ماهي التدويل؟
التدويل هي ان تقوم دول بمناقشة قضية معينة فتصبح هذه القضية قضية دولية بدل ان تكون قضية داخلية محضة.
لقد حاولت تركيا وايران والعراق وسوريا ولاكثر من تسعين سنة تقريبا وبكل الوسائل ان تبقي المسالة الكوردية مسالة داخلية وعدم اخراجها الى التدويل الى درجة انه كانت هذه الدول تتنازل عن اراضي وامور اخرى فقط من اجل الابقاء على القضية الكوردية على انها قضية داخلية لانه بمجرد ان يتداول دولتان في امر معين تصبح هذه القضية دولية ومن حق صاحب الشان عرضها على دول اخرى وعرضها على الامم المتحدة فتخرج من يد الدولة او الدول صاحبة الشان.
كانت ايران وسوريا والعراق وتركيا دائما على خلاف على امور خطير ادت احيانا الى اعلان الحروب فيما بينها وقطع الحدود والعلاقات.
ايران اخذت اراضي عراقية وفي اكثر من مكان وزمان.
تركيا لها خلافات حدودية مع ايران لمئات السنين وحدثت حروب كبير بينهم لمرات عديدة -وللاسف كانت ساحة الحرب هي كوردستان لان الحدود الطبيعية للقوميتين كانت بعيدة-.
وسوريا تعاني من الاحتلال التركي لاراضيها..والعراق يعاني من الجميع معا.
لكن هذه الدول الاربع تقاسمت-احتلت- كوردستان منذ نشائتها كدول حديثة.فكيف استطاعت الابقاء على القضية الكوردية كقضية داخلية وهم الد اعداء بعضهم البعض؟
كانت هذه الدول الاربعة فقط تجتمع اذا تعلق الامر بالقضية الكوردية فيصبحوا اخوة متحدين متعاونين على الكورد..اما خارج القضية الكوردية فهم اعداء من قرون طويلة.
وعندما يجتمعون كانوا يجتمعون تحت مسمى الامن القومي لبلدانهم وليس على اساس بحث القضية الكوردية لانهم كانوا دائما يعتبرون الكورد اعداءا لهم ومصدر تهديد فبالتالي وضعوا مختلف العناوين للقضية الكوردية منها التمرد الشمالي والعصيان على الحكومة ووجود خونة في الجبال ووجود ارهابيين يستغلون وعورة المنطقة ويهددون سيادة الدولة والامن القومي للبلدان الاربعة الخ.لكنهم عمرهم لم يدعوا القضية تتحول الى قضية نقاش حول قومية اخرى..بل اختاروا كل المسميات لكي يهربوا من الاسم الحقيقي وهو وجود ثوار كورد يحاربون من اجل قضية واحدة.
فاذن تقنين القضية وتدويل القضية امران لابد منهما حتى يحصل الشعب الكوردي على استقلاله.
المرحلة الاولى تمت بنجاح تام الى درجة انه اصبح للكورد جيش وبرلمان وعلم.
بقيت الخطوة الاخرى وهي تدويل القضية.
هذه الخطوة ايضا تم عبور نصفها وهنا شاركت لدولة الاسلام-داعش- من حيث تدري ام لاتدري من عبور الكورد لها التي جعلت من دول العالم تعطي الاسلحة للبيشمركة وهذا من الناحية القانونية تدويل للقضية لانه من المعلوم ان الدول لاتعطي السلاح رسميا لاي جهة مالم تكن تملك صفة رسمية لها وبكل تاكيد فان البيشمركة  اصبحوا جهة رسمية دولية ومن وراء البيشمركة اصبح القادة الكورد قادة دوليين اصحاب قضية دولية.
النصف الاخر من الخطة يبقى على عاتق القادة الكورد وعلى حكمتهم وذكائهم واستغلالهم التام لهذه الفرصة التاريخية لانها لو ذهبت فقد لاتعود لالف سنة؟
على القادة الكورد ان يتحدوا اولا..ومن ثم ان يستغلوا هذا التدخل الدولي ويعرضوا القضية الكوردية على الامم المتحدة واوربا مقابل التعاون مع العالم باعتبار داعش اصبحت قضية عالمية وان الكورد احد اهم اركان حربها لانه لو فتح الكورد المجال لداعش فانها ستدخل تركيا ومن خلال تركيا تدخل اوروبا كلها بكل سهولة وهذه ورقة جاءت من السماء للكورد وان كان ثمنها جدا غالية ولكن كما تعلمون انه لايوجد شئ بدون مقابل وان من يريد اقامة دولة عليه ان يضحي بالكثير كما ضحت كل دول العالم من اجل استقلالها.
علينا العمل على تدويل القضية الكوردية واجتياز اخر نصف خطوة حتى نكون مثل كل شعوب العالم ونشارك في اعمار بلدنا واعمار بلدان جيراننا من العرب والترك والفرس من خلال العمليات التجارية منهم واليهم.
كل دول العالم المتحضر تبحث عن مصالحها الاقتصادية ولايمكن فصل اي مشكلة عن الاقتصاد ونحن الكورد الان نملك ذلك العامل بالاضافة الى عامل اخر وهو نحن امة مسالمة ونبحث عن السلام وتاريخنا فعلا مشرف امام الاخرين في هذه النقطة حيث عمرنا لم نحتل ونطالب باراضي او ممتلكات ليست لنا ولاتخصنا.
نستطيع ان نثبت للعالم بانه نحن جزء من الحل ولسنا جزءا من المشكلة..نستطيع ان نثبت للعالم بانه لم ولن نكون تهديدا لاية قومية اخرى من القوميات الجارة لنا حتى ولو اصبحنا قوة عظمى.
حان الوقت لان نصبح جزءا من العالم بدل ان نكون جزءا من دولة لاتربطنا بها لا لغة ولا ارض.
حان الوقت لان نكون ايضا متساووين لجيراننا ونكون افضل جار لهم ويكونوا هم بالمقابل ايضا افضل جار لنا لانه تاريخهم ملئ بدماء ابنائنا وكانت المحصلة هي دائما خسارتهم فاذن لو قبلوا بنا كجار افضل لهم مليون مرة من ان يعاملونا على اساس نحن جزء من امتهم ودولتهم وتاريخهم معنا شاهد على عظمة حجم خسارتهم لانه عندما كانت تركيا امبراطوية كان معظم شعوبها تعاني الفقر والحرمان وكذلك ايران.ولو انها حكمت فقط نفسها وليس شعوبا اخرى معها فان ثرواتها كافية بان تجعل منها تعيش مثل معيشة قطر والامارات لانه عندما كانت الامارات وقطر والكويت جزءا من الامةالكبيرة كانت من افقر شعوب المنطقة وعندما استقلت بحالها واصبحت ثرواتها لها تحول حالهم من بدو رحل الى اصحاب قصور وخدم.
هي فرصة تاريخية لم نكن نحلم بها..وعلينا استغلالها والا فقد تضيع لالف سنة اخرى...وان حدث وضاعت هذه الفرصة باي شكل من الاشكال  فان لعنة ابنائنا ستطاردنا في قبورنا لالف سنة.
جميل علي-طالب علوم سياسية.

الجمعة, 26 أيلول/سبتمبر 2014 14:04

بيار روباري - ما الذي يجعل الصخر يفهم؟

ما الذي يجعل الصخر يفهم

ومنذ متى كان للمُعمم عقلٌ كي يفهم؟

وأليس عبثآ أن تسأل الليل إذا هبط، لماذا المكان أظلم

يا أحفاد ذرادشتٍ ما لكم بي دين محمد

إن الأتراك والعربان وداعش وليدهم

لا يفهمون إلا بالبارود والعلقم

إمنياتهم أن يروا أجساد الكرد تتطاير في الدرب الملغم

وأن ينتقلوا من مأتم إلى مأتم

لا تؤمنوا بالسلام مع هؤلاء القتلة ولا حتى في الحلم

وكيف تسالمونا من بحقكم أجرم؟!

هيئوا سيوفكم قبل أن ينضج عنب الروم والعربان ويتصرم

وإلا كرروا مأساة شنكّال وقلعة دوم- دوم

هؤلاء الأوغاد الذين لايعرفون محرم

المقاتل إما أن يخسر المعركة أو أن يفوز بالنصر ويكرم

والنصر لا يأتي إلا بالتضحيات والبطولات ويرسّم.

25 - 09 - 2014

الذي يستمع الى ابواق وطبول الدواعش الوهابية المختلفة يصاب بالذهول ابواق مختلفة الالوان والاشكال ومن كل التيارات والمذاهب سنية وشيعية وكردية ومسيحية وحتى يهودية وعلمانية ويسارية ويمينية كيف تجمعت من جمعها انه المال مال ال سعود يخلق ما يريد

كلها تطبل وتزمر لداعش الوهابية وبالضد من مصلحة الشعب العراقي وبشكل صريح وبتحدي مثل فضائية الضاري وفضائية البزاز وطارق الهاشمي وجوقة المدى الوهابية التي ترتدي زي العلمانية اليسارية كذبا وزورا حتى ان بعضها ينافس البعض ليجعل من نفسه الاول في الكذب والافتراء وانجاز المهمة لينال الجائزة الاولى والمنزلة المقربة من ال سعود

الغريب ان بعض هذه الطبول غيرت من نغمة تطبيلها وتزميرها الا جوقة المدى الوهابية استمرت في الكذب والتلفيق والاساءة للشعب وتسقيطه وتعظيم وتمجيد اعدائه

احد عناصر جوقة المدى الوهابية الداعشية كتب كل ما تنشره داعش وما تريده وما تحاول نشره فكان بمثابة لسانها والمحامي عنها

فهذا الطبل المأجور يردد اشعار ومعزوفات المجموعات الوهابية والصدامية والبرزانية لا يزال الكثير من العراقيين طبعا ويقصد بهم الشيعة يرددون بان كل السنة مع الدواعش كل السنة دواعش لا شك هذا كذب وافتراء وتلفيق وتهمة باطلة وغير صحيحة لا يوجد شيعي واحد يقول كل السنة دواعش ابدا هذه عبارات ترددها المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية لغايات في نفوسهم على اساس ان داعش الوهابية والزمر الصدامية وكل المجموعات الارهابية التي تدين بدين ال سعود الدين الوهابي جاءت لتحرير العراق من المحتلين الروافض المجوس جاءت لانقاذ السنة من الابادة التي يتعرضون لها على يد المليشيات الفارسية

نعم كل الدواعش من اهل السنة لكن ليس كل السنة دواعش نعم كل المناطق التي تحتضن الدواعش سنية لكن ليس كل المناطق السنية حواضن لداعش

فهذا الطبل المأجور يحاول ان يصور الصراع بين السنة والشيعة وليس بين العراقيين وداعش الوهابية وكلاب صدام لهذا اطلق على الشيعة عبارة المنفعلين واطلق على السنة عبارة المتشددين كما وصف الشيعة بالانفعالين وشبههم بصدام فصدام هو الاخر انفعالي وكما صدام دمر العراق وذبح العراقيين كذلك الشيعة ذبحوا العراقيين ودمروا العراق

يعني انه برء داعش والقاعدة وانصار السنة وجند الاسلام والنقشبندية والصدامية والبرزانية من اي جريمة فهؤلاء متشددين هدفهم الدفاع عن انفسهم وحماية امولهم واعراضهم من عدوان الشيعة المنفعلين

يعني الذين يقومون بالعمليات الانتحارية السيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة وذبح الناس على الهوية وتفجير المدارس والاسواق ودور العبادة كنائس ومساجد وحسينيات وتجمعات الافراح والاحزان هم الشيعة المنفعلين بل انهم الذين ذبحوا 1700 طالب في قاعدة سبايكر وهم الذين هجروا المسيحين والشبك والايزيدين ونهبوا اموالهم واغتصبوا نسائهم

يتجاهل هذا الطبل الماجور تعاون وتحالف البرزاني مع البغدادي وكيف تحول البرزاني من دعوته القومية العنصرية الى الطائفية الوهابية وكيف اثمر هذا التعاون تحرير الموصل وكركوك من المحتلين الشيعة المنفعلين وقيام الخلافة الوهابية بزعامة ابو بكر البغدادي ومن ثم قيام أمارة لم يتفقوا على تسميتها بزعامة مسعود البرزاني

الغريب انه يطلب من الشيعة ان يتخلصوا من طبيعة صدام الانفعالية وينبذوا هذا الانفعال وذلك من خلال التخلي عن التشيع واعتناق الدين الوهابي والدليل كل ذلك الصراخ لم يمنحنا سوى الخراب والدمار وحان الوقت لنجرب الدين الوهابي وديمقراطية ال سعود ومسعود البرزاني وابو بكر البغدادي

فانه يطلب من الشيعة التخلي عن الحكم لانهم انفعاليون والانفعاليون لا يصلحون للحكم ويرشحوا مسعود البرزاني وابو بكر البغدادي وعزت الدوري للحكم فهؤلاء غير انفعاليون ثم يقول دعونا نجربهم

ليت مسئولي الشيعة يسمعون ويتدبرون ليت المالكي الصدر الحكيم الجعفري وغيرهم الذين يتصارعون على الكراسي التي تدر اكثر ذهبا والبغدادي والبرزاني ومن ورائهم اردوغان وال سعود يخططون لذبح العراقيين وتدمير العراق يشعرون بالخطر المحدق بالعراقيين وخاصة الشيعة

ليتهم يدركون ان هدف ال سعود واردوغان وخدمهم البرزاني والبغدادي هو لا شيعة بعد اليوم

من طاح حظ الغمان

 

محمد الكحط –ستوكهولم

تصوير: عاكف سرحان

بعد جهود ولفترة ليست بالقصيرة عقد المؤتمر السنوي الرابع للتيار الديمقراطي العراقي في ستوكهولم - تحت شعار ((التيار الديمقراطي العراقي خيارنـا للتغييـر (( ، في يوم الأحد 21 09 2014 والمصادف يوم السلام العالمي وسمي مؤتمر شهيد الديمقراطية والثقافة ( كامل شياع)، حضر المؤتمر العديد من المندوبين والضيوف، كما حضر الوزير المفوض لسفارة جمهورية العراق الدكتور حكمت جبو ، والدكتور صالح ياسر عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي وممثلون عن المركز الثقافي العراقي في ستوكهولم، وممثلون عن الاحزاب ومنظمات المجتمع المدني، وشخصيات ديمقراطية ووطنية مستقلة.

بعد الترحيب بالحضور من قبل عريفي الجلسة السيد محسد والسيدة بشرى، تم الوقوف وقراءة النشيد الوطني العراقي، ثم الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء أبناء شعبنا العراقي. وقد أرسل السفير العراقي في السويد الأستاذ بكر فتاح حسين برقية للمؤتمر قرأها الوزير المفوض لسفارة جمهورية العراق الدكتور حكمت جبو، تمنى فيها نجاح أعمال المؤتمر ((الأخوة والأخوات في التيار الديمقراطي في السويد ، بمناسبة انعقاد مؤتمركم الرابع نتقدم لكم بأجمل التهاني والتبريكات متمنيا لمؤتمركم الموفقية والنجاح في سير أعماله والخروج بقرارات تخدم العملية السياسية الديمقراطية في العراق، وتعمل على تركيز المبادئ والأسس التي ناضل من أجلها أبناء شعبنا وتجسدت في دستورهم....)).

ثم قدم الزميل نبيل تومي كلمة التيار الديمقراطي في ستوكهولم، ومما جاء فيها، ((...كان الديمقراطيون العراقيون في السويد سباقون في تأسيس كيانهم، تنسيقية التيار الديمقراطي العراقي في ستوكهولم التي تأسست عام 2011 .. من الاحزاب والمنظمات الديمقراطية العراقية العاملة على الساحة السويدية ومجموعة محترمة من الشخصيات الديمقراطية العراقية، ولازالت الأبواب مفتوحة لكل من يجد بنفسه سمات ديمقراطية ومن يتطلع، أفراداً ومنظمات وأحزاباً، لديمقراطية حقيقية تنقل البلاد إلى جادة الأمان والسلم الاجتماعي ..إن من كان يراهن على الاحتلال لتخليص البلاد من دكتاتورية صدام حسين، أثبت التاريخ أنه على خطأ، فعمر الاحتلال الأجنبي لم يجلب خيراً إلى البلد خصوصاً إذا كان لا يعمل تحت مظلة دولية ولأهداف واضحة يقرها المجتمع الدولي، فكان الاحتلال الأمريكي دماراً للعراق كدولة حيث عمل على حل الدولة بكافة أجهزتها ومؤسساتها وحل الجيش العراقي وأصبح الجيش الأمريكي وقياداته يشيعون خراباً ودماراً في جسد العراق والعراقيين والدولة العراقية .. أن السياسة الرعناء التي ثبتتهـا الإدارة الأميركية بعد 2003 سببت في دمار حقيقي للبنية المجتمعية القائمة على القوانين والتشريعات المدنية، التي تكاملت مع تطور الدولة العراقية المعاصرة على الرغم من دكتاتورية صدام التي هي بالتأكيد كان لها ان تسقط عاجلاً أمن آجلاً.. ضمن هذه المعادلة السياسية البائسة كان لابد للتيار الديمقراطي العراقي أن يعي ضرورة الاتكال على قواه الذاتية المتمثلة بجميع الرافضين لهذا الواقع المزري، وانطلقت مهمة تجميع القوى الشعبية الرافضة لكل المظاهر السلبية الخطيرة التي رافقت العملية السياسية، وإنقاذها من السقوط في أحضان ميليشيات دموية أشاعت الرعب بين الناس، ومزقت لحمته الاجتماعية والوطنية .. إن تأسيس التيار الديمقراطي أعطى إشعاع أمل إلى كل القوى الراغبة في إنقاذ العملية السياسية وتثبيت الديمقراطية الحقة، ودفعها للانضمام إلى التيار، الذي نأمل أن قوامه يتسع أكثر فأكثر على الرغم من المضايقات التي تذكرنا، بالمقبور صدام حسين وسياسته القمعية في كم الأفواه .. وعلى هذا الطريق تشكلت مجموعة من الائتلافات الانتخابية وكان معظمها تحت تسمية (التيار المدني الديمقراطي) ، الذي حقق، وعلى الرغم من كل مظاهر التزوير والنظام الانتخابي سئ الصيت، من الحصول على عدد من النواب في البرلمان العراقي .. وهم اليوم يناضلون مع مجموعة خيرة لعمل شئ ، على الرغم من المصدات الهائلة التي وفرتها الكتل الكبيرة الحاكمة...)) .

بعدها جاءت كلمة هيئة الاحزاب والقوى السياسية العراقية : قدمها السيد لؤي البوبصيري، وفيها (( مما ﻻ شك فيه أن عراقنا الحبيب، يمر بظروف استشنائية،تتطلب منا كأبناء وشرائح مثقفة وأحزابا سياسية، ومؤسسات مجتمع مدني، أن تتضافر كل الجهود الخيرة، للوقوف صفا واحدا،ضد هذه الهجمة الشرسة، التي تريد النيل من العراق أرضا وشعبا وحضارة، إننا أحوج ما نكون في هذا اليوم، أن تتلاقح فيه أﻻفكار وتتوحد فيه الرؤى، من أجل الحفاظ على تاريخ وحاضر ومستقبل العراق من غربان الشر وأفكارهم الشيطانية،والتي تنتسب للإسلام زورا وظلما وافتراء عليه)).

أما كلمة منظمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد والتي قدمها السيد كفاح محمد فقد جاء فيها، ((ان الواقع الذي يعيشه بلدنا يفرض الحاجة الموضوعية للتيار الديمقراطي، وعليه أي التيار الديمقراطي تقع مسؤولية تغيير الواقع العراقي المتردي في شتى الميادين، فالمهمة ليست سهلة بل تكتنفها الصعاب والعقبات، من محاصصة طائفية اثنية مقيتة، وفساد مستشر في كافة مؤسسات الدولة والمجتمع، إضافة الى عوامل التخلف والجهل، ولكن همة القوى الديمقراطية ونضالها المتواصل دون كلل، يفتح كوة الأمل للمستقبل....ينعقد مؤتمركم، وعراقنا الحبيب يواجه تحديات صعبة على الصعيدين الأمني والعسكري، فعصابات داعش وحلفائها من بقايا البعث والمنظمات الإرهابية، لا تزال تسيطر على أراض من بلادنا، وتواصل عملياتها الإرهابية في بغداد وغيرها من المحافظات، وللوقوف بوجه هذه التحديات، يتطلب تعزيز الانسجام بين أطراف العملية السياسية وتعاونها، وان تعمل كافة الأحزاب والقوى السياسية على تغليب مصلحة الوطن فوق المصالح الحزبية الفئوية الضيقة لتكون سندا مجربا ومتينا لشعبنا وقواته المسلحة وقوات البيشمركه وسرايا الحشد الشعبي، وهي تحقق انتصاراتها على عصابات الإرهاب والإجرام، وتطهر أرض بلادنا من رجسهم، فتحية إجلال وإكبار لجيشنا الباسل وقوات البيشمركه وسرايا الحشد الشعبي)).

وتم الاستماع لعدد من الكلمات من تنسيقية التيار الديمقراطي في بريطانيا، تنسيقية التيار الديمقراطي في جنوب السويد، وتنسيقية التيار الديمقراطي في هولندا، تنسيقية التيار الديمقراطي في الدانمارك. 9ونادي 14 تموز الديمقراطي العراقي، ورابطة المرأة العراقية في السويد، وجمعية المرأة المندائية في ستوكهولم، ومؤسسة الحوار المتمدن، والحركة العمالية الديمقراطية في ستوكهولم. كما قدمت تهنئة تنسيقية التيار الديمقراطي في ستوكهولم بمناسبة يوم السلام العالمي. وكان لمكتب السلام العالمي في السويد كلمته التي قدمها السيد محسن شريدة، حيث تمنى للمؤتمر النجاح بأعماله ودعم وتضامن مكتب السلام مع التيار الديمقراطي في العراق ولكل النشاطات الديمقراطية والوطنية.

ووصلت العديد من البرقيات منها من الحزب الديمقراطي الكردستاني، تنسيقية التيار الديمقراطي في المجر، تنسيقية التيار الديمقراطي في الولايات المتحدة الأمريكية/ مشيغان، جمعية الرافدين لدعم التربية والتعليم في العراق، جمعية طيور دجلة، حركة التغيير في أقليم كردستان، جمعية المصورين العراقيين في السويد، ومن الدكتور كاظم المقدادي والدكتور خليل عبدا لعزيز. و برقية مكتب التنفيذي للتيار الديمقراطي العراقي.

وجميعها أثنت على أهمية التيار الديمقراطي وتمنت النجاح لأعمال المؤتمر.

هذا وكـان عـدد ممثلي الاتحادات والجمعيات والأحزاب التي حضرت حوالي 17 منظمة.

بعدها تفرغ المؤتمر لفقرات جدول أعماله، حيث تم انتخاب هيئة الرئاسة، ولجنة الاعتماد، ولجنة القرارات والتوصيات والبيان الختامي، ثم ناقش المؤتمرون التقريرين ألانجازي والمالي، مثمنين جهود ونشاطات تنسيقية ستوكهولم للتيار الديمقراطي، مبدين عددا من الملاحظات والمقترحات لتطوير العمل. وتم مناقشة التعديلات على النظام الداخلي وإقرارها، ثم تم الإعلان عن انتهاء أعمال اللجنة السابقة.

وتم انتخاب الهيئة الإدارية الجديدة للتيار الديمقراطي في ستوكهولم.

وأختتمت أعمال المؤتمر بتقديم التهاني للفائزين الذين سيمثلون التيار الديمقراطي العراقي في ستوكهولم. وتم قراءة وإقرار البيان الختامي لأعمال المؤتمر.


.
لا يمكن لنا ان نصدق ما حدث في الموصل وتكريت ومناطق أخرى، ولا عقل لمن يقول أن داعش تمتلك تلك القوة التي تهزم جيش بحدود أربعة فرق في سقوط دارماتيكي مدوي، ولا يمكن ان تكون قوة غير نظامية تدير تسيطر وتدير معركة مساحتها الاف الكيلومترات، بينما التقارير العسكرية الى منجزات خلال السنوات السابقة، وإنفق على المؤسسة العسكرية بحدود 25 مليار دولار؟!
داعش لم تحتل الموصل وتكريت، وليس مصادفة جريمة سبايكر وسجن بادوش وقرى بشير وسنجار والصقلاوية، لولا عملية الشراء والبيع والخيانة؟! للمدن والناس والجيش بسعر بخس، لتحصل داعش على الأرض والمال والعرض.
سنوات ونحن نشاهد الضحية ينادي ولا أحد يستجيب، بُحّت الأصوات ولم يحاسب قائد أمني عن تقصير ولا ضابط عن رشوة، ولم يعتذر مسؤول عن خلل ونحن نفقد مئات الضحايا يومياً، ولا تبرير لزيادة السيطرات في الشوارع دون نتائج ملموسة، ولا أسباب لإذلال عوائل الشهداء والجرحى في حصولهم على حقوقهم، بينما يتمتع المجرمون في أفضل أجواء الراحة في السجون المكيفة ووسائل الإتصال بعلم المرتشين.
صفقة نفذها الكبار ودفع ثمنها الصغار، وحالوا أن يلطخوا بعارها كل المجتمع، تمت وقُبضت أرخص الأثمان، وطبعت أسوء وصمة عار في جبين المتخاذلين؟! عملية بيع وشراء بنذالة، لا قتال بشرف المسؤولية.
يستمر الداعشيون بلحاف العشائر وثورة ثيرانها البعثيون في مؤسسات الدولة، ينخرون البلاد كالأرضة داخل المنزل، يحيطون بنا كالنار،فأما الحريق اأو التلطخ بسخامها؟! بعد شراء ضمائر وذمم كبار القادة بالمليارات في الغرف الحمراء؟!
العالم كان صمتاً، ربما لأنه أشاع أن ما يحدث حرب محلية، وأنهار القاذورات إستمرت تنهال على الإرهابيين من كل مكان، حتى تتفاخر داعش إنها اليوم تملك الأرض والمال وأبار البترول والأتاوات، ولا تحتاج للإستجداء من بنوك الخليج، منصبة لنفسها دولة وحكام شرعين، لا تحتاج الى فتاوى النكاح وقص الرقاب وبيع وشراء النساء.
إنهالت علينا القرارات الدولية؛ حتى سكتت أصوات البعران والثيران عن الضربات الأمريكية، فتحرك البعثيون من جانبين أحدهما إتهام العبادي بالخضوع للمطالب، والثاني بقايا حرس صدام يقودهم عرب وجنسيات مختلفة ومرتزقة، لفتح جبهة جديدة في جنوب بغداد والوصول الى أطرافها والبساتين الكثيفة، والإلتفاف على قوى الحشد الشعبي والجيش العراقي كما في حوادث سابقة.
مَنْ يبيع المناصب ويُهرب النفط والمخدرات، ومعتاشاً على الجنود الفضائيين؟! هو من فرط بأرض العراق وترك الجنود في ساحة المعركة بلا سلاح ولاغذاء وماء، ولا يتردد من بيع سرايا الحشد الشعبي بقطع الإمدادات الطعام والرواتب.
الحشد الشعبي لم يأتوا الى ساحات القتال والتضحية بالنفس طلباً للوظيفة والمال، ولا يعاملون كموظفين أو تجار ينتظرون الأرباح لإطعام عوائلهم، ومن الغريب في هذه الظروف الحساسة تظهر مشكلة توقف رواتب الحشد الوطني، نعم لم يستلموا رواتب لحد الأن بذرائع إختلاف السجلات وكثرة الأسماء، ولا نستغرب من تلك الأدوات التي تنخر المؤسسة العسكرية والحكومية وباعت ثلث العراق وألاف الشهداء من أبنائه؛ أن تُحرِم هؤلاء الفقراء وتريد تثبيط عزيمة المتحمسين لخدمة وطنهم، و تقصد إفقارهم ليعودوا من جبهات القتال، ويقبض الخونة الدولارات المتبقية من صفقاتهم المشينة؟!


الجمعة, 26 أيلول/سبتمبر 2014 12:30

قصة كل عراقي- هادي جلو مرعي

 

أنا لست السندباد المغترب، أعيش بطريقة عادية في العراق أمر بالمناطق الموجوعة، وأعمل، وأكتب، وأحكي، وأشاكس، وأتناول الطعام، وأبحث عن الحب والحياة، وأقفز من فوق جدران الموت .لارغبة لي بمغادرة العراق بالرغم من إني حزنت كثيرا أمس. فعندما أوصلت صديقي الذي كان يعمل مدرسا في الجزائر قبل عقود من الزمن، من الكرادة الى بغداد الجديدة قال لي، إنه يتمنى لو إن لديه عشرة آلاف دولار ليهرب من العراق الى الجزائر... حزنت لحاله وتمنيت لو أني أتمكن من مساعدته.. ضحكت ورفعت صوت الراديو كان برنامج من إذاعة مونت كارلو مع مقدمة البرامج (نعمات),, مررت بالمشتل.. مررت بمكوى الحاج دفعت ثمن المكوى وإستلمت بذلاتي الأنيقة سمعت صوت إنفجار مدو؟ قالوا، إنه في مدينة الصدر وقتل فيه أبرياء .. مررت بضاحية شرق بغداد إشتريت بطيخة وبعض الخيار وفواكه.. إستوقفني رجل يحمل كيسا فيه بعض الخبز الحار.. أوصلته لمسافة. قال، إنه ذاهب الى بيت أخته التي تعيل يتامى قتل أبوهم في إنفجار.. توسلته أن أعطيه مبلغا ليشتري لهم الكباب. كانت رائحة الكباب تزكم الأنوف . وصلت البيت في قريتي تابعت مباراة الريال وتسجيل رونالدو أربعة أهداف في مرمى أليتشي، ثم مباراة الليفر، ومباراة أخرى لميلان لدقائق.. وكلمة أوباما عن حرب سوريا، وأخرى للسيد نصرالله، وتابعت محاكمة أبي قتادة، وكلمة لعبد الملك الحوثي، وسمعت أغنية وطنية بمناسبة عيد المملكة السعودية الوطني.. خرجت في الليل والنسيم عليل وجلست في حديقة مع بعض الختيارية وشربنا الشاي وسولفنا وضحكنا وإنقهرنا ، وتحدثت لبعض الفضائيات عن العراق ومشاكله وآفاق المستقبل اللا مستقبل، ووووووووووووووووووووووووووتمضي حياة العراقيين في الداخل بينما يبحث عدد كبير منهم عن منفذ للهرب! أهربوا أيها العراقيون فأنا باق..

العذابات التي يتحملها العراقيون تكاد لاتطاق، لكن لاسبيل الى العيش من غير صمود مر وصادم ومؤذ، وربما مفجع للغاية في ظل تعقيدا الأمن والسياسة والحروب والعنف والإرهاب المتصاعد. نحن في مواجهة أخطار حقيقية لانجد الكثير من الفرص لمساعدتنا في التخلص منها ولابد من مقاومة، نحن إذن مقاومون حقيقيون جاهزون للموت، أو للعيش في ظل الأذى والقهر فليس من أحد يجترح المعاجز في زمن الفوضى، والذين يبحثون عن حلول ويضحون قلة في الواقع، والمطلوب منا نحن العاديين جدا أن نجترح الصبر والصمود بإنتظار الحل.. متى يأتي الحل؟ لاأحد يعرف بالضبط في بلد تتنازعه المصالح والمشاكل والتدخلات. كثير من الدول تعاني من الإرهاب والمصاعب الإقتصادية، لكن كل إنسان، وفي كل بلاد معذبة يعيش الألم بطريقته الخاصة مثل ثقافته المختلفة عن ثقافة غيره..

إستمروا في تحمل العذابات.. الله كريم.

الجمعة, 26 أيلول/سبتمبر 2014 12:27

تركيا وداعش ومابينهما- محمد مندلاوي

في لعبة مخابراتية مفضوحة صيغت بأسلوب ركيك وهش في غرف قصر جانقايا, ونفذت بطريقة هوليودية في شوارع مدينة الموصل, وكأننا في أيام الحرب الباردة, عندما ترك أوردغان وبطانته وديعة بشرية من بضع عشرات من العاملين في القنصلية التركية عند أحبائه في منظمة داعش بعد أن احتلت هذه الأخيرة مدينة الموصل في ليلة الحادي عشر من يونيو الماضي. بهذه المسرحية الهزلية الساذجة التي ألفها أحمد داوود أوغلو وأخرجها أوردغان, أرادا هذان الثنائيان الشبيهان بلوريل وهاردي, أن يوهما أمريكا والغرب, بأن تركيا, لا تستطيع أن تشارك معهم في أية عملية عسكرية أو سياسية ضد داعش, خوفاً وحرصاً منها على حياة (الرهائن) الأتراك اللذين في عهدة داعش. لكن بلا أدنى شك, علم الغرب جيداً بمغزى ادعائهما الكاذب, ولم يوهما بحركتهما الاكروباتية إلا نفسيهما. لقد تصور العقل التركي الطوراني المتخلف, أنه بهذه البساطة الشديدة, التي تتجاوز مرحلة الغباء السياسي, يستطيع أن يلعب ويراوغ مع دول التي تمتلك أجهزة مخابراتية عملاقة مثل (C I A ) وال (M I 6) وال (B N D) والتي ميزانيتها السنوية تفوق ميزانية بعض الدول, وتمتلك أدق التقنية الالكترونية, وتراقب تحركات الإنسان بالقمر الصناعي. إن ألاعيب الثنائي التركي أوغلو وأردوغان الشبيهين كما أسلفنا بلوريل وهاردي, قد تنطلي على السياسيين العرب, وبعض الكورد, منهم رئيس ديوان رئاسة إقليم كوردستان فؤاد حسين, الذي صرح بعد غزوة داعش لموصل, وزحفها نحو عاصمة الإقليم أربيل:" إن تركيا خذلتنا ولم تقف معنا حين تقدمت داعش نحو أربيل" يظهر أن غباء فؤاد حسين قد فاق غباء الاتراك المشهورين بالغباء النادر, حتى قال عنهم الفرس:" لو كان التركي لقمان الحكيم, سيبقى إلى سبعين ظهر غبي" وصاحبنا فؤاد حسين, بلحظة واحدة, نسي الماضي, ورمى خلف ظهره قرون عديدة من العداء التركي السافر والمستمر للشعب الكوردي, والويلات التي حصلت وتحصل يومياً على أيديهم للشعب الكوردي, واستمرار احتلالهم البغيض لشمال كوردستان. لقد انخدع هذا المسكين الخانقيني فؤاد حسين, ببعض الزيارات... التي قام بها أردوغان وأوغلو لكوردستان, تدعيماً لشركاتهم التي تنهب أموال الإقليم الكوردستاني بوضح النهار. من المؤكد, أن مثل هذا النهب المتواصل يتطلب منهم, أن يطلقوا في بعض الأحيان جملة من التصريحات الدبلوماسية المعسولة, لكي يدغدغوا بها مشاعر بعض السياسيين الكورد على شاكلة فؤاد حسين. إلا أن جميع تصريحات الأتراك المموهه, التي يراد بها ذر الرماد في العيون, لا تنصرف في بورصة العم سام, فلذا نهر الرئيس الأمريكي باراك أوباما بلغة التهديد المباشر, رئيس جمهورية الأتراك رجب طيب أردوغان, وأمره أن يقطع جميع السبل والطرق عن داعش وإلا ...؟. بعد التهديد المباشر الذي وجهه الرئيس الأمريكي لرأس النظام التركي وأمره أن تقطع تركيا علاقتها غير الشرعية بكل تفاصيلها مع داعش, ولا تدعهم أن يتخذوا من تركيا معبراً لهم إلى كل من سوريا والعراق. وأرغم تركيا على الانضمام بأسرع ما يكون للتحالف الدولي الذي يقوده الولايات المتحدة الامريكية ضد جميع أنواع وألوان التطرف والإرهاب في العالم. وقبل أن تدخل سياسة أمريكا الحازمة تجاه تركيا المشاكسة حيز التنفيذ سرعان ما أسدل هذا الكيان اللقيط الذي جاء إلى الوجود وفق معاهدة لوزان التآمري الستار على مسرحية الرهائن الأتراك المفضوحة عندما شاهد العالم نهاية المسرحية على أرض مطار أنقرة بوصول الممثلين سالمين غانمين إلى ذويهم, بعد أن أدوا أدوارهم على مدى ثلاثة أشهر وإحدى عشر يوماً في ضيافة داعش. بهذه النهاية السعيدة (للرهائن) الأتراك بدأت تعاسة أردوغان ظاهراً للعيان على تقاسيم وجهه والخطوط غير المتناسقة التي بانت على جبينه, بعد أن انكشف المستور -هذا إذا نعده مستوراً لبعض اللذين لم يفيقوا من سباتهم بعد -لأن كذبة أردوغان, خرجت عن السيطرة وفضح أمره ولم تنطلي حتى على بسطاء الأتراك, فلذا ذاقوا ذرعاً بسياساته الهوجاء وخرجوا بالأمس في مظاهرات صاخبة في شوارع إسطنبول يتهمونه علناً بدعمه المفضوح لداعش. وفي السياق المتصل قالت ممرضة تركية للإعلام إنها عالجت أعضاء مصابين من داعش في المستشفى التي تعمل فيها في إحدى مستشفيات تركيا. هذا وبعد أن عرف العالم نهجه المراوغ بدى الارتباك والقلق واضحاً في تصريحاته المتضاربة, ولم يقدم تفسيراً مقنعاً عن الصفقة التي تمت بينه وبين داعش, تارة يزعم:"لقد أنقذنا الرهائن بعملية مخابراتية في غاية السرية" وتارة أخرى يزعم: "لقد افرج عنهم بعد أن تفاوضنا مفاوضات ديبلوماسية مع داعش" الخ. وفي دورة (69) للجمعية العمومية للأمم المتحدة أثناء إلقاء كلمته تطاول أردوغان على جمهورية مصر كمحاولة أخيرة منه لتصدير الأزمة التي أوقع نفسه فيها إلى خارج الحدود. وفي المقابل أتهمته مصر بدعم الارهابيين سواءاً بالتمويل المالي أو السياسي أو العسكري. عزيزي القارئ اللبيب البيت القصيد في مجمل الموضوع الذي نحن بصدده, هو, أن نكشف خلاصة اللعبة السياسية غير النزيه التي يلعبها الأتراك في حالة داعش. تصوروا إن تركيا بعد أن أرغمت من قبل أمريكا أن تتخلى عن دعمه المتواصل لداعش ماذا سوف تفعل داعش (بالرهائن) أن بقيت محتفظة بهم؟ إنها لا تستطيع تقتلهم لأنهم رعايا البلد الذي يدعمهم في كل المجالات. وفي الحالة الثانية التي لم تعهد داعش أن يفعلها إلا وهي عدم المساس بهم بعد إجبار تركيا الانضمام إلى التحالف الدولي وبها سوف يعلم القاصي والداني حيثيات الدعم التركي لداعش, لأنها ذبحت مواطني بلدان أخرى بمجرد أن دولهم انتهجت سياسة تعتبرها معادية لها, تماماً كما ستفعل تركيا في قادم الأيام مع داعش بضغط أمريكي وغربي. فلذا, ولكي لا تنحرج الطرفان, تركيا وداعش في الأيام القادمة الحبلى بالمفاجئات التي لا تسرهما, فعليه قامت داعش بتسليم وديعتها التركية إلى صاحبها كاملة دون نقصان أي رأس. بالأمس بدأ مفعول التهديد الأمريكي يأخذ مجراه, حين شاهد العالم مباركة أردوغان للضربات الأخيرة التي وجهتها أمريكا ضد مواقع داعش في (سوريا) وقال أردوغان: "إننا ننظر لها بإيجابية, ونعلن دعمنا لها, ويجب أن تستمر دون توقف". بهذا التأييد الرسمي من رأس النظام التركي للعملية الأخيرة ضد داعش, يتضح للمتتبع, أن تركيا بهذا البيان الرئاسي قد انضمت علناً إلى التحالف الدولي ضد داعش, لكن على الطريقة التركية المبنية على المتناقضات, حيث وضعت قدماً عند التحالف الدولي وقدماً عند داعش, وهذا فعل شائن وغير سليم, لأن الشيء لا يمكن أن يكون حقاً وباطلاً معاً وفي آن واحد, يجب على تركيا أن تختار بصدق وإخلاص - وهذا الصدق والإخلاص لا تجده عند الأتراك وتفتقده جمهوريتهم التركية منذ نشأتها في 1923 على يد المراوغ الأكبر مصطفى كمال- بعيداً عن المصلحة واستغلال الأزمات لملء جيوبها كما كانت تفعل في سنوات الحرب الباردة, فعليها أن توجه بوصلتها أما نحو الانضمام إلى العالم المتحضر, أو إلى عالم الميتافيزيقيا (Metaphysic), فليس من الحكمة أن تقول شيء وتفعل نقيضه. لقد أعلنت تركيا البارحة عن ترحيل (1000) مقاتل إلى بلدانهم كانوا في طريقهم إلى سوريا. يا ترى تفعل تركيا الطورانية نفس الشيء مع شباب الكورد, إذا جاءوا من شرقي كوردستان (إيران) وأرادوا اجتياز (حدودها) للالتحاق بأبناء جلدتهم في غربي كوردستان (سوريا) ليدافعوا عن الأرض والعرض؟ أم ترميهم في غياهب سجونها الرهيبة السيئة الصيت؟. يحضرني هنا المثل الشعبي المصري الذي يقول:" أسمع كلامك أصدقك أشوف أعمالك أتعجب" إن لتركيا علاقات متميزة مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني برئاسة (مسعود البارزاني) إلا أنها برغم علاقتها الحميمة والخاصة مع البارتي, وبسبب سوء النية والظن والوساوس التي تعشعش في رؤوس أصحاب القرار السياسي فيها احتفظت بجزء من جيشها المجرم داخل أراضي إقليم كوردستان, في الجزء المتاخم (لحدودها) والذي يخضع للحزب المذكور, الذي لم يهدد يوماً ما الكيان التركي. بينما نراها في غاية الارتياح والسعادة لمجيء داعش, التي لا تعير أية اعتبارات للقانون الدولي ولا لحقوق الإنسان نحو (حدودها) الجنوبية, بناءً على هذا, من المرجح وبلا أدنى شك, إن وصلت داعش إلى حدود جمهورية تركيا الدولية سوف تتخذ من هذا الكيان غير الشرعي المسمى تركيا منطلقاً ومعبراً نحو دول أوروبا الغربية حلفائها في حلف الناتو. وفي نهاية الأمر سوف تهدد داعش وجود الكيان التركي نفسه. وإن كنا نرفض وجود داعش ومن على شاكلتها قلباً وقالباً, إلا أن هذا ما نتمناه من أعماقنا لتتخلص شعوب المنطقة من كيان سرطاني غريب قدم من الطوران وغرس كخنجر غدر في خاصرة شعوبها, ووجوده غير الشرعي أخطر من وجود داعش ألف مرة, لأنه هو الذي ينتج مثل هذه المنظمات التي تهدد الحياة المتحضرة على الأرض.

"ومن لم يمت بالسيف مات بغيره ... تعددت الأسباب والموت واحد"


لاشك هناك محاولات وضغوط , تجري في الخفاء والعلن , في سبيل افشال حكومة العبادي بشخص رئيس وزرائها  , وايصالها الى الطريق المسدود , وما التهديد المالكي الذي اطلقه وتصريحات الحاشية المحيطة به  , بعدم التطرق لامن بعيد ولامن قريب , بسوء لفترة حكم المالكي , وعدم الاشارة بالسلب , الى فشل الحكومة السابقة في تحمل مسؤوليتها ,  اوعدم الحديث عن السلبيات والاخطاء الفادحة , التي ارتكبتها فترة السابقة  , وخلفت ارث وتركة ثقيلة ومرهقة , من المشاكل والازمات , وان اكثر من ثلث البلاد سقط في ايدي عصابات داعش , وجملة من المجازر البشعة والرهيبة ,  بحق الاف الجنود الابرياء , اضافة الى الانهيار الامني والعسكري والسياسي  , ونهب خزينة الدولة , دون وجع ضمير  . كأن العراق في فترة حكم المالكي , شهد الاستقرار السياسي والامني , وقدمت فيه  الخدمات العامة على احسن وجه , وحافظ على مصالح العراق من الاطماع الاقليمية والدولية , وسعى الى رفاه الشعب بالحياة الكريمة , من خلال حل المشاكل والازمات التي تعاني منها البلاد , وحارب الفساد المالي والاداري , وطبق القانون والقضاء على المخالفين والفاسدين , وكان القضاء في زمن المالكي غير مسيس , وانما يتمتع باستقلالية تامة . وان كل المشكل والازمات الخطيرة , تفجرت الآن , انها وليدة اليوم  وليس الامس  , مع انبثاق حكومة حيدر العبادي , لانه غير مؤهل لقيادة العراق الى بر الامان . ولانه لايمتلك الخبرة والحنكة والقيادة  مثل  ( مختار العصر ) الذي ادى المسؤولية على احسن ما يرام , وكانت فترة حكم المالكي عنوانها , الاستقرار والامن والامان  , بل كانت ربيع مزدهر دائم ,  بالعطاءات والانجازات والمكاسب التي خدمت الشعب . من الاكتفاء الذاتي للتيار الكهربائي مع فائض الانتاج من الطاقة الكهربائية , كما وعد , الى زيادة مفردات الحصة التموينية كماً ونوعاً , الى القضاء على طاعون  الفقر والعوز  , الى الاطفال الذين تركوا حاويات الازبال والنفايات , واتجهوا صوب المدارس والعلم بحلتهم الجديدة الزاهية  , الى تطوير حالة المستشفيات وصارت تشهد تطور نوعي كبير , في الخدمة الطبية الانسانية , الخالية من الغش والخداع والرشوة والاطماع الانانية الضيقة , اضافة الى الاجهزة الطبية المتطورة بالتقنية الحديثة . هكذا كان العراق في زمن رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والداخلية , فلا ارهاب دموي ولامفخفخات وتفجيرات يومية  , ولاقتل يومي ولا مذابح هنا وهناك  , ولامليشيات طائفية مسلحة ,  ولا العراق مقطع الى اوصال طائفية , فكان العراقي يشعر بوطنيته العراقية , وليس في انتماءه الطائفي , فكان العراق شوكة حارقة في عيون الاعداء . لكن الامور انقلبت الى اسوأ درك قاع الحضيض , في عهد حكومة العبادي , بهذه الجمالية المشرقة للعراق يطلب المالكي ويضغط على العبادي ان يقر ويعترف بها , لكن الواقع المرير الذي اصاب العراق  , بالخراب والدمار الحرث والنسل , يتطلب محاسبة المالكي في فشله في تأدية المسؤولية وحنث اليمين والقسم الدستوري  , ويتطلب تقديمه الى القضاء العراقي , لكثرة الخروقات والتجاوزات على القانون والدستور , والاخطاء الفادحة والقاتلة التي قادت العراق الى طريق مسدود وخطير  , لايمكن ان تمر وتهمل بدون مسائلة واستجواب في البرلمان العراقي , يجب ان يمتلك السيد حيدر العبادي , الشجاعة والجرأة , بدفع المالكي وحاشيته وبطانته  الى القضاء العراقي , لكي يطوي العراق صفحات مظلمة وبغيضة من تاريخه السياسي

 

بغداد/المسلة: تسود المخاوف من تحول مناطق في العراق وسوريا الى حاضنة ارهابية طويلة الامد، كما حصل في افغانستان، حيث قصفت طائرات تحالف دولي مواقع تنظيم "القاعدة " وحركة طالبان، من غير ان يتمخض ذلك عن انجازات حقيقية على الارض.

ويرجّح كثيرون هذا الاحتمال، عبر التقاط اشارات من الرئيس الامريكي باراك اوباما في خطابه في الامم المتحدة عن ان الحرب على الارهاب ستطول، داعيا الارهابيين الى "ترك المعركة".

بل ان قائداً عسكرياً أمريكياً كبيراً، يعزز هذه الاحتمال بكشفه في تصريح، الخميس، عن إن نحو 1000 مجند من منطقة شاسعة تمتد من الهند إلى المحيط الهادي ربما انضموا إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" الارهابي، للقتال في سوريا أو العراق.

وقال الاميرال صامويل لوكلير الذي يرأس القيادة العسكرية الأمريكية في المحيط الهادي للصحفيين في وزارة الدفاع (البنتاجون) "قد يتزايد هذا العدد مع مرور الوقت."

لكن لوكلير لم يحدد اي من الدول الست والثلاثين في قيادة المحيط الهادي التي يتم فيها تجنيد مقاتلين للجماعة المتشددة. وبعض هذه الدول بها حركات "إسلامية." وبالإضافة إلى الهند فإن نطاق مسؤولية قيادة المحيط الهادي ومقرها هاوي يضم استراليا والصين ودول اخرى مطلة على المحيط الهادي. ولا تدخل باكستان ضمن القيادة.

وقال لوكلير للصحفيين إن التقديرات الحالية تشير إلى ان عدد "المقاتلين الطامحين المحتملين" الذين انتقلوا من المنطقة التي تشملها قيادة المحيط الهادي يبلغ نحو ألف.

وجاءت تصريحاته في الوقت الذي أثار فيه تهديد متشددين فلبينيين بقتل رهينة ألماني تضامنا مع تنظيم "الدولة الإسلامية" بواعث قلق جديدة من أن النهج المتشدد للجماعة يجتذب مجندين في أسيا ويشكل خطرا امنيا متزايدا في المنطقة.

ان القلق يبدو مشروعاً من تحوّل مناطق شاسعة في العراق وسوريا، الى ساحة لجذب الارهاب العالمي، ضمن استراتيجية معدة لهذا الغرض تفترض تجميع الارهابيين والمشاكسين المتطرفين في هذه المنطقة، ليكونوا تحت السيطرة والمراقبة حتى وان لم يتم القضاء عليهم.

ويعزّز هذا التوقع قول الرئيس الايراني حسن روحاني من ان "أجهزة مخابرات معينة" ربما تقف وراء تصاعد نفوذ "داعش".

وقال روحاني في كلمة امام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس "المتطرفون في العالم تواصلوا مع بعضهم البعض وأطلقوا نداء (يامتطرفي العالم اتحدوا)".

وفي ظل توقعات بان القصف الجوي سيحد من حركة "داعش" وقوتها العسكرية، الا ان تحرير المناطق التي تسيطر عليها لن يتم بشكل كامل بدون قتال بري، ما يوجب على العراقيين الاستعداد لذلك.

 

 

لقاء مفاجئ بين بايدن وإردوغان في نيويورك * الرئيس المصري يرفض الرد على إساءات الرئيس التركي

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يلقي كلمته في مجلس الأمن.. ويبدو إلى يمينه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني (إ. ب. أ)
نيويورك: هبة القدسي
من دون ترتيبات مسبقة، أعلن البيت الأبيض، في وقت متأخر، مساء أول من أمس، عن سفر نائب الرئيس الأميركي جو بايدن إلى نيويورك، لعقد لقاء مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، مساء أمس (الخميس)، دون أن يكون لنائب الرئيس جدول لقاءات أو اجتماعات مرتّبة في نيويورك، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ويجتمع بايدن مع إردوغان في الوقت نفسه الذي يجتمع فيه الرئيس الأميركي باراك أوباما مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وتدور تكهنات حول ضغط أميركي على تركيا للمشاركة في جهود التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد «داعش»، ومنع تدفق المقاتلين الأجانب عبر أراضيها، ودفعها للقيام بدور أكبر في منع تهريب الأسلحة والنفط من سوريا والعراق عبر أراضيها إلى السوق السوداء.

وفي الجانب الآخر، تقوم الإدارة الأميركية باتخاذ خطوات حثيثة لتحسين علاقاتها بمصر.

وأشار مسؤول أميركي لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «تركيا لم تتعهد بعد بتقديم أي مساعدة جديدة للتحالف، وأن الاجتماعات تجري بشكل مستمر حول هذه المسألة لتحدد تركيا موقفها، وفي الحد الأدنى نحن نريد التعاون للقضاء على تدفق المقاتلين داخل وخارج سوريا والعراق، وتركيا نقطة عبور رئيسة للمقاتلين الأجانب، وقد أجرينا مناقشات معهم بشأن هذه المسألة».

وأوضح المسؤول أن نائب الرئيس الأميركي سيناقش مع الرئيس التركي فرص مشاركة تركيا في العمليات العسكرية ضد «داعش»، أو تقديم الدعم اللوجيستي العسكري لقوى التحالف، واستخدام قاعدة انجرليك الجوية في جنوب تركيا (التي تبعد مائة ميل من الحدود السورية)، وتأمين الحدود التركية السورية، والعمل بشكل أكبر لمنع تدفق المقاتلين الأجانب عبر الحدود التركية السورية، إضافة إلى المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة لتركيا للتعامل مع مشكلة اللاجئين الذين يفرون من سوريا، خاصة اللاجئين الأكراد الذي هربوا إلى الحدود التركية، بعد أن قام مقاتلو «داعش» بالاستيلاء على عشرات القرى قرب الحدود. واستبعد المسؤول الأميركي أن تتطرق المحادثات بين بايدن وإردوغان إلى الوضع في مصر.

ويأتي لقاء بايدن وإردوغان بعد يوم واحد من تصريحات لوزير الخارجية الأميركي جون كيري، أشار فيها إلى أن تركيا جزء لا يتجزأ من التحالف الدولي ضد «داعش»، وأكد خلالها أن تركيا ستكون في الخطوط الأمامية في هذه الجهود.

وقال كيري: «تركيا مستعدة لبذل جهود إضافية معنا، ونحن ممتنون جدا لهذه الرغبة».

وأشار الرئيس التركي في تصريحات للصحافيين إلى أن تركيا تنظر للعمل الذي تقوده الولايات المتحدة بشكل إيجابي، وأنه يجب أن يستمر.

وأوضح أن بلاده ستبذل جهودها ضد التهديدات الإرهابية، لكنه لم يُشر إلى نوعية الجهد الذي يتشارك به أو المساعدات التي تطلبها الولايات المتحدة من تركيا. يُذكر أن الرئيس التركي كان حذرا بشأن الانضمام للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد «داعش» في سوريا والعراق، وقاومت الحكومة التركية، خلال الفترة الماضية، استخدام أراضيها محطة انطلاق للقوات الأجنبية ضد «داعش»، لكن الحكومة التركية تواجه تهديدات إرهابية من المسلحين في شمال سوريا والعراق، وأيضا من الانفصاليين الأكراد الذين تراهم أنقرة تهديدا لأمنها.

وفي وقت سابق، أشار إردوغان إلى فكرة إنشاء منطقة عازلة على الحدود التركية مع سوريا والعراق، وأبدت واشنطن تحفظاتها على الفكرة، وأنها قد تحتاج إلى فرض منطقة حظر طيران، ويعتقد المسؤولون الأميركيون أن تركيا تريد الدفع بهذه الفكرة لمواجهة الانفصاليين من حزب العمال الكردستاني.

وأعلنت الحكومة التركية أن ما يقرب من 6 آلاف مقاتل عبر الأراضي التركية، خلال العام الماضي، للانضمام إلى «داعش». وتشغل الأراضي التركية معبرا مهما للأسلحة والنفط من داخل سوريا والعراق إلى السوق السوداء، وتعتقد الولايات المتحدة أن الحكومة التركية لا تقوم بالجهد الكافي لمنع تهريب السلاح والنفط عبر أراضيها.

وقد أثار نجاح تركيا في تحرير 49 من الدبلوماسيون الأتراك الذين اختطفهم مسلحو «داعش» من القنصلية التركية في الموصل، في يونيو (حزيران) الماضي شهية الولايات المتحدة والدول الغربية للضغط على تركيا، للتعاون في مواجهة «داعش».

من جانب آخر، رفض الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الرد على الاتهامات والإساءات التي وردت في خطاب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ضده، في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقال السيسي في لقاء مع الصحافيين بمقر إقامته: «أحد الرؤساء تكلم بحقي بشكل سيئ، لكني لن أرد»، مشيرا إلى أن هدفه الاستراتيجي هو حماية مصر في المرحلة الهشة التي تمر بها، وترجمة هذا الهدف إلى استراتيجيات لتقوية مصر سياسيا واقتصاديا.

وأوضح الرئيس السيسي أنه لا يفكر في قطع العلاقات الدبلوماسية مع تركيا، حرصا على مصالح المستثمرين والتجار المصريين الذين يرتبطون بعلاقات مع شركات تركية، وأن فكرة قطع العلاقات سيكون لها تبعات كثيرة، وأنه يركز في الوقت الحالي على بناء الدولة المصرية.

ولمح السيسي إلى مخاطر جماعة الإخوان، وأن ما قام به المصريون من ثورة ضد حكم استخدم الدين أداة لتحقيق أهداف سياسية وطوعه أداة لتحقيق مصالحه، قد أربك عدة دول وأحبط عدة مخططات.

وقال السيسي: «ما حدث في مصر من ثورة مصريين على حكم تخفى وراء الدين، واستغله لتحقيق مصالحه، خلق مشكلة لبعض الدول لا أحد يتصورها».

وأشار السيسي إلى أنه سيركز في محادثاته مع الرئيس الأميركي على المساعدات الأميركية لمصر، وتسليم طائرات «أباتشي»، وسبل مكافحة تهديدات تنظيم «داعش»، مشددا على أهمية الاستراتيجية الشاملة لمواجهة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية المنتشرة في المنطقة العربية، وأهمية عنصر التسامح المذهبي والطائفي في المنطقة.

وحذر الرئيس المصري من المخاطر التي يواجهها اليمن، وقال: «اليمن وتطوراته السريعة مرشح ليكون بؤرة تهديدات خطيرة لدول المنطقة».

وكانت الخارجية المصرية قد اتهمت الرئيس التركي بدعم الإرهابيين وإثارة الفوضى في المنطقة، بعد قيامه بالتشكيك في شرعية الرئيس المصري، وتوجيه انتقادات لما سماه انقلابا عسكريا، وصمت المجتمع الدولي على الإطاحة بالرئيس المنتخب مرسي، خلال كلمته أمام الجمعية العامة.

وقال المسؤولون المصريون: «ليس هناك شك في أن اختلاق مثل هذه الأكاذيب والافتراءات ليس شيئا غريبا من الرئيس التركي، الذي يحرص على إثارة الفوضى وزرع الانقسامات في منطقة الشرق الأوسط، من خلال دعمه للجماعات والمنظمات الإرهابية».

وقد دفعت تصريحات إردوغان وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى إلغاء اجتماع على هامش الجمعية العامة مع نظيره التركي. وترعى تركيا جماعة الإخوان المسلمين، التي ترتبط بعلاقات وثيقة مع حزب العدالة والتنمية التركي، ودأب إردوغان على مهاجمة مصر، وانتقاد الإطاحة بمرسي، ووصف ثورة المصريين بأنها «انقلاب غير مقبول من قبل الجيش».

الجمعة, 26 أيلول/سبتمبر 2014 12:17

القوات الكردية تصد تقدم «داعش» نحو كوباني

 

النظام السوري يسيطر على «عدرا»

بيروت: بولا أسطيح
نجحت القوات الكردية في صد تقدم مقاتلي «داعش» نحو مدينة كوباني الحدودية، حاصرة وجود مسلحي التنظيم في الشرق والغرب من المدينة مع استمرار القتال في الجنوب، فيما بسطت القوات النظامية سيطرتها على مدينة عدرا العمالية شرق دمشق، واتهم نشطاء النظام باستخدام الغازات خلال عمليات قصف المنطقة.

وأوضح أوجلان ايسو، أحد المسؤولين الأكراد عن شؤون الدفاع، أن قوات «حماية الشعب» صدت تقدما لعناصر «داعش» نحو مدينة كوباني الحدودية في اشتباكات وقعت ليل الأربعاء - الخميس. وقال ايسو لوكالة «رويترز»: «مقاتلونا أمنوا المنطقة وعثرنا على 12 جثة لمقاتلي (داعش)». وأضاف أن مقاتلي التنظيم ما زالوا موجودين إلى الشرق والغرب من المدينة مع استمرار القتال في الجنوب.

وكان مقاتلو «داعش» شنوا هجوما لمحاولة الاستيلاء على المدينة قبل أكثر من أسبوع بعد قتال استمر شهورا. وفر أكثر من 100 ألف كردي من المدينة المعروفة أيضا باسم «عين العرب» والقرى المحيطة بها وعبروا الحدود إلى تركيا. ونفت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط» أن يكون أي من الطرفين حقق «تقدما استراتيجيا» في كوباني، لافتة إلى أن «الاشتباكات لا تزال مستمرة وهي عنيفة، وقد أدّت لخسائر بشرية لدى (داعش) والقوات الكردية على حد سواء».

وأشار المرصد إلى أن الاشتباكات لا تزال مستمرة بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم داعش في الريف الجنوبي الغربي لمدينة عين العرب «كوباني»، حيث دارت الاشتباكات على مسافة تبعد نحو 7 كيلومترات عن المدينة، إلا أن عناصر «داعش» أُجبِروا على التراجع إلى مسافة 10 كيلومترات. وقال إن ثمانية مقاتلين من قوات حماية الشعب قتلوا أثناء الاشتباكات الليلية.

ولا تقتصر المواجهات بين «داعش» والقوات الكردية على «كوباني»، إذ تشهد محافظة الحسكة وبالتحديد مناطق الراوية ومبروكة والدهماء وثماد بالريف الغربي لمدينة راس العين (سري كانييه) اشتباكات عنيفة مستمرة بين الطرفين، وقد أسفرت خلال الأيام الثلاثة الفائتة عن مصرع ما لا يقل عن 20 مقاتلا من وحدات حماية الشعب الكردي، إضافة لمصرع 16 مقاتلا على الأقل من تنظيم داعش.

وأعلن المرصد سيطرة قوات النظام والمسلحين الموالين لها على منطقة عدرا العمالية بشكل كامل، عقب اشتباكات مع مقاتلي الكتائب الإسلامية وجبهة النصرة. ونقل المرصد عن نشطاء قولهم إن قوات النظام استخدمت الغازات خلال القصف. وتقع عدرا العمالية على بعد نحو 30 كيلومترا. وقال التلفزيون السوري إن القوات المسلحة «فرضت سيطرتها على مدينة عدرا العمالية وقضت على عدد من الإرهابيين»، لافتا إلى عمليات «تمشيط للمنطقة لتطهيرها من المتفجرات التي زرعها المتشددون».

في المقابل، تحدث معارضون سوريون، لـ«الشرق الأوسط»، عن «انسحاب مسلحي المعارضة من عدرا العمالية نتيجة ضغط الطيران»، وأكدوا أنهم «لا يزالون على مواقعهم في عدرا البلد وعدرا الصناعية كما أنّهم يحتفظون بعدد من الرهائن».

واستمرت يوم أمس الاشتباكات بين مقاتلي الكتائب الإسلامية وجبهة النصرة من جهة، وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني و«حزب الله» من جهة أخرى، على أطراف حي جوبر من جهة المتحلق الجنوبي، بالتزامن مع قصف الطيران الحربي على مناطق في الحي. وقال المرصد إن «عنصرا من قوات النظام قتل جراء إطلاق النار من قبل مسلحين مجهولين على ضابط في قوات النظام بمنطقة القابون، في حين قتل مدنيان جراء سقوط قذائف أطلقها اتحاد إسلامي على مناطق في وسط العاصمة».

وأفاد ناشطون بمقتل 13 شخصا، بينهم نساء وأطفال، وجرح عشرات جراء أربع غارات لمقاتلات النظام استهدفت الأحياء السكنية في دوما بالغوطة الشرقية.

كما قصف الطيران الحربي بالبراميل المتفجرة مدينة الزبداني، وبصواريخ أرض أرض حي الدخانية بريف دمشق، وسط معارك عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة على عدة محاور في المنطقة، شملت أيضا أطراف حي القابون. وشهدت مناطق في القلمون اشتباكات عنيفة بين مقاتلي الكتائب الإسلامية وجبهة النصرة من طرف، وقوات النظام مدعمة بـ«حزب الله» وقوات الدفاع الوطني من طرف آخر، وأفاد المرصد بهجوم عنيف نفذه مقاتلو «النصرة» والكتائب على حواجز لقوات النظام و«حزب الله» اللبناني في محيط عسال الورد، وسط قصف لقوات النظام على منطقة الاشتباك، وكذلك قصف للطيران المروحي، متحدثا عن معلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

بدورها، أفادت شبكة «سوريا برس» بأن مقاتلي المعارضة سيطروا على كل النقاط العسكرية المحيطة ببلدة عسال الورد وقرية الجبة بعد تدميرهم حاجز المرصد وحاجز البهتون ومقتل العشرات من عناصر النخبة في «حزب الله». وفي محافظة إدلب، نفذ الطيران الحربي غارة على مناطق في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي، فيما نفذت جبهة النصرة حكم الإعدام بحق 3 رجال بتهمة «التعامل مع النظام»، في مدينة خان شيخون.

وقصفت مروحيات النظام بالبراميل المتفجرة بلدة كفرزيتا بريف حماه الشمالي، مما أدّى بحسب المرصد لـ«مقتل أربعة من عناصر ميليشيا الدفاع الوطني في هجوم لقوات المعارضة في مدينة طيبة الإمام»، فيما أعلن مسلحو المعارضة سيطرتهم على النقطة السابعة لجيش النظام جنوبي مدينة مورك في ريف حماه الشمالي.

الخميس, 25 أيلول/سبتمبر 2014 20:43

صدى يضيء دم العراق.. مصطفى محمد غريب

 

صوت الأفاعي وهي تزحف للجداول والعيون

وعلى جوانبها جنادب بها عث التحول والمثول

تتبع القفزَ تنادي الماء في الجفاف

والماء أصبح في ضياع

أواه دجلة أن تكون بلا مياه

وان تكون بلا عفاف

وان تكون غابةً

تحول الأزهار للفجيعة والعويل

وان تكون المقبرةْ

لقامةٍ من الشجر

وعلى الدواب نقمة الشرر

أواه أنتَ يا فرات

يا من رأيت " الداخل الرحمن *" باكي في الضفاف

يضيفك الهم الرعاف..

وباكياً أخاه جثة العبور

في عريها عند الجوار

تذبح من نحيبها الحزين

ومن الوريد للوريد..*

كيف السبيل إليك يا وطني المباح

وإذا الدم القاني سيصعد للركاب

زحف الأفاعي كالصدى

وفي الضباب

للحجر الصوان

فلم تكنْ.. إلا سكاكين الجريمة في الرقاب

ولم تكنْ.. إلا الإغاثة في القفار..

وعقربٌ سوداء في المهد تصيءْ

عقاربٌ تضيء تلدغ كالجهاد

تطفح في سود المرايا والحداثة

تمحي جذور الحكمة الأولى طريقاً للوصول

تصيء في شجن القبورْ

زحف الليالي للعبور..

ـــ لو أنني كما السحاب

سحابنا الوافر في السماء

لزفرتُ عاماً أو يزيد

ومطرتُ في كل السهول

وبعثتُ ثلجاً في الجبال

وملأتُ دجلة والفرات.

لو أنني طيرٌ أطير

لرأيت في وطني الكلام إلى الصباح

وإلى المساء بلا حجاب

لو أنني كالبرج عالياً

لوشمتُ ارض الرافدين حمامةً

وغسلتُ قاماتٍ لأطفال البلاد

وبصقتُ في الحرب البغيضة

ومنحتُ من قلبي سلاماً للجميع

وصرختُ في الأجواء أواه العراق

يا أيها القلب العفيف

ويا دماً تغرفه كل المناهل والحقول

بحجة الرايات

بحجة الرؤيا بحيرات الخداع

بحجة التحريم والنكاح

لو أنني لم افترقْ

وبقيت قرب مظلتك الرخيمة

ونقلت ماءً من فراتٍ للعيون

" ودجلة الخير " الحبيب

لكشفت لعبتهم

لأن منبعهمْ عقارب من سديم

عقاربٌ سوداء في سرادق البكاء

ـــــ

* ــ عبد الرحمن الداخل عندما قطع الفرات هاربا من بني العباس مع أخيه الصغير ذو الثلاث عشرة سنة الذي لم يستطع العبور فصاحوا عليه " لك الأمان فصدقهم " فرجع حيث قطع رأسه وأخذوه معهم وعبد الرحمن الداخل يتطلع نحوه .

*ـ ذبح البشر وقطع الرؤوس أو قتلهم لاختلاف الرأي تاريخ من وحشية يبدو انه قد جدد تحت طائلة الأسلاف والأصول وأصبح سمة للجريمة والتطرف بحجة الإسلام وهو بريء منهم ، الإنسان هو الأعلى في إنسانيته..

15/9/2014

عكست التطورات العسكرية في الأسابيع الأخيرة في العراق وسوريا حجم الخداع الذي تعرض له الأكراد في البلدين، كما في الداخل التركي.
وبالرغم من أن الحركة الكردية المسلحة والشعبية بدأت في تركيا منذ العام 1925، وسبقت بذلك بعقود الحركة الكردية الموازية في العراق، فإن أكراد العراق باتوا قاب قوسين أو أدنى من الاستقلال الكامل، بينما لا تزال أنقرة تنكر عليهم أدنى الحقوق، وآخرها إغلاق مدرسة في ديار بكر كانت تريد تعليم اللغة الكردية، فأجابهم رئيس الوزراء احمد داود اوغلو بأنها خروج على القوانين التركية، ولن يسمح بانتهاكها.
في مقايسة «أكاديمية» يمكن القول إن أكراد العراق انهوا الدكتوراه، بينما أكراد تركيا لا يزالون في الصف الأول ابتدائي هذا في حين أن أكراد تركيا أكثر عدداً (12 مليونا على الأقل) بينما أكراد العراق بحدود خمسة إلى ستة ملايين. كما أن أكراد تركيا خاضوا المواجهات المسلحة الأكبر والأقدم والأشرس بمواجهة الجيش التركي.
ولعبت أنقرة، بكل أشكال السلطات التي تعاقبت عليها، كل ما استطاعت لمنع إعطاء الأكراد حقوقهم، ويستوي في ذلك العلمانيون والقوميون والإسلاميون. وقد واجهت الدولة التركية حركات التمرد الكردية بكل قسوة، فهجرت السكان الأكراد بالملايين، ودمّرت القرى بالآلاف، واعتبرت «حزب العمال الكردستاني» منظمة إرهابية، ونجحت في اعتقال زعيمه عبد الله أوجلان في العام 1999، وهو لا يزال قابعا في السجن.
وبالرغم من أنهم كانوا الأكثر صلابة وتضحية، فإن أكراد تركيا وقعوا منذ عام ونصف العام ضحية تلاعب حكومة «حزب العدالة والتنمية»، عندما وافق أوجلان على البدء بعملية سلمية مع الدولة التركية كانت نتيجتها وقفاً للنار، وانسحاب العديد من المقاتلين إلى شمال العراق، وذلك في مقابل وعود من رئيس الحكومة حينها رجب طيب اردوغان بتحقيق تعديلات دستورية، تعترف بالهوية الكردية والتعليم باللغة الأم في الدستور والقوانين. لكن فترة سنة ونصف السنة مرت، ولم يتحقق شيء للأكراد، وهذه الوعود ذاتها أطلقها اردوغان عشية انتخابات العام 2011 النيابية، ولم يف بها.
لم يكن اردوغان مخلصا في تحقيق الوعود. إذ ان وعده المفاجئ للأكراد جاء في ذروة اندلاع «الربيع العربي»، وذروة العمليات العسكرية للأكراد ضد الجيش التركي. وبات اردوغان في وضع يريد مخرجا لورطته وتخفيف الضغوط عليه، حتى يبقى لمشروعه الإقليمي في منطقة «الربيع العربي» أملاً في البقاء على قيد الحياة.
وكان سقف الوعود، في مطلع العام 2013، أعلى من قبل، فقرر أوجلان المغامرة والدخول في العملية السياسية.
في هذا الوقت كانت تركيا تقدم كل أنواع الدعم للتنظيمات المتطرفة في سوريا، من «الجيش السوري الحر» إلى «جبهة النصرة» وصولا إلى تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» - «داعش»، من أجل مواجهة سيطرة «حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي» على المناطق الكردية في سوريا، باعتبار انه الشقيق السوري لـ«حزب العمال الكردستاني»، أي انه في الوقت الذي كانت تركيا تهادن «الكردستاني» في الداخل، كانت تخوض، عبر المعارضة السورية، معركة ضده في سوريا. ومرت لحظات لم يمانع فيها أكراد سوريا بفتح حوار مع أنقرة عبر رئيس «الاتحاد الديموقراطي» في سوريا صالح مسلم محمد من دون نتيجة.
أما في شمال العراق، فكانت الخديعة التركية الأكبر مع «رئيس» الإقليم مسعود البرزاني، إذ ان الأخير يتحمل مسؤولية كبيرة في هذه الخديعة عندما غلب مصالح زعامته الشخصية، وتطلعه إلى أن يكون الزعيم غير المنازع لأكراد المنطقة كلها، في مواجهة أوجلان نفسه.
وقبل البرزاني أن يكون «حصان طروادة» لأردوغان في الداخل التركي، عندما اعتقد أن تحالفه مع اردوغان سيضمن له الزعامة أيضا على أكراد تركيا. وكان في ذلك واهما، على اعتبار أن لقاءه الشهير في ديار بكر مع اردوغان، نهاية العام 2013، قاطعه كل زعماء أكراد تركيا. ولم يكن اردوغان يهدف حينها من اللقاء سوى الى اكتساب بعض الأصوات الكردية بمواجهة «حزب السلام والديموقراطية» الكردي، الفرع السياسي لـ«حزب العمال الكردستاني»، في الانتخابات البلدية، وليس المساهمة في حل المشكلة الكردية في تركيا. أي أن البرزاني أخطأ عندما استخدمه اردوغان من أجل إضعاف جناح كردي أساسي في المنطقة هو «الكردستاني».
وأخطأ البرزاني عندما فضل تحقيق مكاسب اقتصادية مع «العدو التاريخي» للأكراد، عبر إبرام اتفاقيات النفط والغاز مع أنقرة، وذلك على حساب شركائه في الوطن العراقي، الذي لا يزال دستوريا هو المظلة التي تجمع أكراد العراق مع عربه، سنة وشيعة، الذين وافقوا على إعطاء إقليم كردستان كل ما يريده. ولم يكن البرزاني يدرك كثيرا، أن أنقرة كانت، بعقود النفط، تسعى لاستخدامه من أجل مصالحها في إضعاف حكومة بغداد برئاسة نوري المالكي للتخلص منها وليس من أجل خدمة المصالح الكردية.
وقد نجحت أنقرة في ذلك، فدقت إسفينا بين أربيل وبغداد لما يلتئم بعد.
وعندما غزا «داعش» العراق، بانت حقيقة الموقف التركي الانتهازي من العلاقة مع اربيل. دق «داعش» أبواب اربيل مهدداً، فسارع البرزاني إلى طلب النجدة العسكرية من «الشريك» التركي، وكان الجواب بالرفض صادما للبرزاني، وهو ما كشفه «رئيس حكومة» إقليم كردستان نجرفان البرزاني ورئيس ديوان «الرئاسة» فؤاد حسين.
لم تعمل أنقرة بمقولة «الصديق وقت الضيق»، وتركت أكراد العراق يواجهون مصيرهم بأنفسهم لوحوش «داعش»، لو لم تسارع أميركا إلى غارات تبعد «الدولة الإسلامية» عن اربيل، ولو لم يهرع مقاتلو «الكردستاني» بل أكراد من سوريا أيضا لنجدة البشمركة، ويقاتلوا جنبا إلى جنب دفاعا عن «الوطن الكردي».
وبان جيدا للبرزاني أن أوجلان، وإن كان منافساً له، فإنه رفيقه وشريكه الفعلي والوحيد في القضية الكردية. ووصل العداء التركي للأكراد إلى ذروته في حملة «داعش» الأخيرة على القرى الكردية، ولا سيما عين العرب، أو كوباني باللغة الكردية. وكان هجوماً «داعشيا»- تركياً بامتياز، ليس فقط لتعزيز النفوذ التركي في شمال سوريا، عشية بدء عمليات التحالف الدولي، بل «رسالة تأديب» تركية لكل من البرزاني وأوجلان على تعاونهما. وهو هجوم بلا شك سيترك أثرا سلبيا على ما يسمى وهماً عملية الحل للمشكلة الكردية في تركيا، وقد يدخلها في مسارات جديدة.
إذا كان من درس يتعلمه الأكراد، في العراق وسوريا وتركيا، من التطورات الأخيرة في المنطقة، فهو أنهم باتوا يعرفون الصديق الفعلي من العدو.

السومرية نيوز / بغداد
أعلنت عائلة المنصوري الإماراتية، الخميس، تبرؤها من ابنتها بسبب مشاركتها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية في ضرب أهداف مدنية داخل الأراضي السورية.

وقالت العائلة في بيان تداولته وسائل إعلام عربية "نحن أبناء عائلة المنصوري في دولة الإمارات العربية المتحدة نعلن للملأ براءتنا من المدعوة مريم المنصوري وكل من يشارك في العدوان الدولي الغاشم على الشعب السوري الشقيق، وعلى رأسهم الابنة العاقة مريم المنصوري".


وأكدت العائلة دعمها وتأييدها لـ"الثورة السورية"، داعية "كل الفصائل والكتائب العاملة على الساحة الشامية إلى التوحد وتضافر القوى والجهود لهدف واحد، وهو إسقاط نظام الأسد".

يذكر أن مريم المنصوري تعمل طيارة في جيش الإمارات، والذي شارك مع عدة دول عربية وغربية في قصف مدن وبلدات سورية يتواجد فيها مقاتلون ينتمون لتنظيم "داعش".

بعد سنوات من جعل السنة مناطقهم واحياءهم ببغداد والمثلث الغربي (مغلقة للسنة العرب).. حيث تم قتل الشيعة.. وتفجير بيوت وحسينيات الشيعة.. فاطمئن السنة بان مناطقهم امنه لهم سنيا.. بدأوا بالاندفاع (زحف السنة).. لمناطق محسوبة شيعيا بحجة (انها مناطق امنة).. مع بقاء مساكنهم وبيوتهم بالمناطق السنية التي يطلق عليها (بالساخنة).. والمحصلة.. الزحف السني الديمغرافي امتد لوسط وجنوب الشيعي وخاصة بعد احداث داعش.. (داعش تتمدد بوسط وجنوب ديمغرافيا) تمهيدا .. لبؤر سنية حاضنة لداعش.. وحلقة وصل وعيون لها.

والعجيب ان (المناطق الساخنة التي توصف بالسنية اسعار بيوتها ارخص من المناطق المحسوبة شيعيا) واقصد محسوبة شيعيا (لانها لم تعد شيعية اليوم).. حيث هجرة شباب الشيعة وعوائل بكاملها للخارج .. يزامنها زحف سني عليها وشراء منازل واراضي فيها.. وكل مايجري ليس صدفة..

حيث تأكد لنا بان في منطقة كميت بالعمارة.. اشترى دليم سنة بيوت لهم واصحبت مناطق خاصة كمستوطنات.. وبدأوا بشراء اراضي حيث سعر 300 متر بكميت بالعمارة سعرها (15) مليون دينار عراقي فقط.. والخطورة ان هذه الظاهرة تنتشر اليوم بمناطق ومحافظات الشيعية بوسط وجنوب.. ليخترق السنة بشكل واسع ديمغرافية الشيعة وخاصة بعد ان شعر السنة العرب وتأكد لهم (بان الشيعة) لا تهزهم الدماء الشيعية التي تسفك على يد العشائر السنية العربية الدموية..

ومخاوفنا بان هذه الظاهرة نفسها الظاهرة التي اتبعها السنة منذ العهد العثماني ومرورا بزمن صدام وحكم السنة بعد تاسيس العراق كدولة مسخ عام 1920 بخارطة الشرق الاوسط القديم سايكيس بيكو.. (حيث يستوطن السنة حول المدن ذات الغالبية الشيعية) كطوق سني ديمغرافي على مدينة ذات اكثرية شيعية.. وبالتالي يسقط الشيعة بالمشنقة السنية.. وهذا ما يعاني منه الشيعة ببغداد وبلد والدجيل حيث الطوق السني يخنقها.. (حيث الانظمة السنية عملت على تسليم الاراضي التابعة للاصلاح الزراعي لابناء العشائر السنية) وتهميش الشيعة فيها..

ونعيد التاكيد بان في بغداد احياء سكنية مغلقة للسنة .. وتوصف اليوم بالسنية تحت بند (المناطق الساخنة) ويقصد بها (ساخنة على الرافضة والاجهزة الامنية الصفوية) اي الشيعية.. والتي يتم شراء الاراضي والبيوت فيها فقط السنة ويقطنها اليوم فقط السنة.. مقابل احياء (محسوبة شيعيا).. مفتوحة لهؤلاء السنة يخترقونها بكل سهولة.. تحت حماية الصدريين نعم تحت حماية الصدريين والله على ما اقول شهيد.. تحت شعار الخوارج (اخوان سنة وشيعة).. (اخوان سنة وشيعة وهذا العراق ما نبقي بيه شيعة).. (ما جرى بتلعفر وقرية بشير وغيرها بالمثلث الغربي الذي تم تهجير وقتل الشيعة فيها بالكامل.. )..

مقابل كل هذه الكوارث التي تحل على الشيعة.. نجد شرائح محسوبة شيعيا بلا غيرة.. لا ينهزون لعرض يسفك اغتصابا.. وارض شيعية تغتصب ودماء تسفك ذبحا وتفخيخا.. ولا لمنازل يهجر منها الشيعة قسرا.. وبذلك لا نتعجب بان هكذا قوم ينتهك عرضهم وارضهم ودماءهم.. ولا ينتفضون دفاعا عن انفسهم ضد من استهدفهم.. بالتاكيد هم قوم بائسين فاشلين مهزومين.. مصيرهم الفناء ومصيرهم العبودية الدائمة.., ولا يستحقون الحرية.

يذكرنا كل ذلك بالحرب العراقية الايرانية.. حيث تم (قتل شباب الشيعة بزجهم بالحروب والسجون والمقابل الجماعية).. ويتم جلب ملايين المصريين السنة صهاينة العراق كبديل غير مشروع عن شباب ورجال الشيعة.. واليوم يزج شباب الشيعة بالحروب بجبهات حرب الاستنزاف التي يستنزف فيها خيرة رجال الشيعة.. ليحتل السنة مناطق الشيعة.. كبديل غير مشروع عنهم.

فيا استاذ احمد الشمري.. غيرتك على الشيعة.. وغيرتنا عليهم.. توجب جهود كبيرة لتوعية الشرائح الشيعية بان كرامتهم يجب ان ينتفض في سبيلها.. والسكوت عن حقهم .. جعل الاخرين يتمادون بغيهم ضد الشيعة..

ونسال الاستاذ الشمري.. لماذا نجد الفصائل المحسوبة شيعيا ( منظمة بدر، العصائب، السرايا.. كتائب حزب الله.. الخ).. كل منها علم خاص بها.. وبنفس الوقت نجد هؤلاء يتهجمون على الكورد .. ويبررون كراهيتهم ضدهم.. بحجة (ان الكورد رفعوا علم غير العلم الذي يسمونه عراقي)؟؟ سؤال .. اليس انتم يا الفصائل المحسوبة شيعيا كل منكم لديه علم خاص به.. غير الكثير من الاعلام التي ترفع بالطقوس الشيعية كالمشاية بالاربعينية.. فلماذا تستكثرون على الكورد ان تكون لديهم راية واحده رغم ان الكورد لديهم ايضا فصائل كثيرة ولكن يتوحدون على واحده ..

ونسال الاستاذ الشمري.. سمعنا تصريحات ايرانية بانها ضباط ايرانيين عقدوا اجتماعات باربيل مع ضباط امريكان.. وان وزير خارجية ايران اجتمع مع السيد كيري وزير خارجية امريكا.. بعيدا عن شعارات ايران الفارغة (الموت لامريكا، وامريكا الشيطان الاكبر) بل وصل الحال بان ايران اعترضت اخيرا على تصريحات اوباما التي رفض فيها دخول قوات امريكية برية بالمعارك.. واعترضت ايران مطالبة بتدخل امريكي بري.. بالمحصلة..

السؤال لماذا هذه الفصائل المحسوبة شيعيا بمنطقة العراق.. (ايرانية اكثر من ايران).. حيث نجد السرايا التابعة لمقتدى الصدر اللبناني الاصل.. وكتائب حزب الله.. والعصائب لقيس الخزعلي.. ومنظمة بدر .. نجدها هددت بالانسحاب اذا ما تدخلت القوات الامريكية في محاربة داعش.. رغم الكوارث التي تحل على الجنود الشيعة بالصقلاوية والبو عيثة وما حل عليهم بقاعدة سبايكر.. وغيرها.. ولم يستطيع لا الحشد الشعبي ولا الجيش المركزي البائس ولا المليشيات المحسوبة شيعيا.. من تجاوز تكريت منذ اشهر.. فلماذا تعترض على تدخل امريكي فاعل..

لماذا لا تجتمع هذه الفصائل مع ضباط امريكان.. كما اجتمع الضباط الايرانيين مع الامريكان.. وتطالب ايران بتنسيق عسكري بري وجوي مع امريكا لمحاربة داعش (الفصائل السنية العشائرية المسلحة الارهابية).. متى يعي الشيعة بمنطقة العراق بان ايران تجعل من شيعة الخليج ومنطقة العراق والشام.. مجد اجندات ومخالب لها لمشروعها الايراني (نظام الملالي بطهران.. برنامجها النووي.. عملاءها بشار الاسد وحسن نصر الله بسوريا ولبنان) وما الشيعة بخارج ايران الا محارق لاجنداتها القذرة.

لمتى يبقى العبادي همه بقاء عملية سياسية بحكومه يراسها هو على جماجم الشيعة.. والسستاني همه (عراق واحد بائس).. يستنزف بظله دماء الشيعة.. ولاءا لخارطة سايكيس بيكو.. تحت شعار (وحدة العراق المصخم).. ويبقى الشيعة ايتام القيادة.. لا يوجد من يحمل هم دماءهم ومستقبلهم وحاضرهم المسفوك بظل هكذا قيادات ..

فاي مهزلة نعيش فيها.. العبادي يامر بعدم قصف الطائرات على مدن الدواعش السنة.. ومقتدى يطالب بعدم ضرب مدن الدواعش السنية بالمدفعية.. والمليشيات المحسوبة شيعيا تهدد بالانسحاب غير مباليا بمصير الشيعة ومدنهم بوسط وجنوب.. والمرجعية همها بعيد كل البعد عن ماسي الشيعة..

كل ذلك لان الشيعة ايتام القيادة.. واقصد شيعة وسط وجنوب.. فلو كان للشيعة قضية تنطلق من هموم ابناء وسط وجنوب وهموم الشيعة بمنطقة العراق عامة.. لما صعد على رؤوسهم قيادات هزيلة.. مرتبطة باجندات ابعد ما يكون عن الهم الشيعي .

تنبيه:

(ننبه بان الحشد الشعبي والمليشيات المحسوبة شيعيا.. والجيش المركزي او ما تبقى منه) جميعهم شيعة.. حيث (الكورد يقاتلون مع البشمركة.. والسنة العرب مع داعش مسلحي العشائر السنة.. والسني الذي لا يقاتل مع داعش.. غير مبالي بنزف الدم الشيعي .. وشعاره (شيعة بداعش.. جلاب بجلاب).. لانه يعلم ان المدن السنية التي بيد داعش حتى لو تم طرد داعش منها سوف يكون بديلها سني ايضا).. فالعمليات العسكرية اليوم ضد داعش السنية.. اساسها يكون البديل حرس وطني سني..

............................................

نصيحة للشيعة:

ماذا ينتظر المكون الشيعي.. ليأخذ قراره المصيري.. (فمن يريد حياة جديدة.. عليه ان يتخذ قرارات لم يفكر بها سابقا اصلا.. ويعمل اعمال لم يعملها من قبل).. لا ان يحاول ان ينفخ الروح بجثة هامدة.. اثبتت فشلها لعقود و اخرى لسنوات..

............................

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق).... بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

...........

 

 

الخميس, 25 أيلول/سبتمبر 2014 19:56

معركة الثوري الأخيرة- هيفار حسن

الفشل الاكبر الذي يهدد الثوري تتمثل بمعركته مع الذات حينما يستلم السلطة ...

يسقط اغلبهم في مستنقعاتها، ويقاوم المتفردين وهم قلائل مع الأسف. في جنوب كردستان لم تكن المرة الأولى للقائي بكاك عادل مراد حينما التقيته مع أعمدة الثقافة الكردية و العربية العراقية في السليمانية. وجدت في نبرته حديث الثوري وليس السلطوي، له القدرة على نقل الاحداث بحضور وبهاء المكان. انه عادل مراد الذي يرفض مغادرة مراكب الثورة ليعيش أجواء وروحية واصرار النضال من بغداد الى عموم أجزاء كرردستان .

هي معركة مختلفة، هي ضد الفاسد السلطوي، ضد السلطوي الموروث، ضد اللاتوازن في توزيع الثروة والسلطة في جنوب كردستان، لذا فإن معركته الاخيرة هي الاشرس، والاكثر صعوبة، لأن الآخرين لا يلتزمون بقواعد الأخلاق وفروسية الثوار وان كانوا ثوار الامس.

حينما دخلت مدينة السليمانية التي احببتها من خلال لقائي بأمثال هذه الشخصيات النزيهة التي أخاف عليها من أجندات الآخرين, يحدثك الناس عن اسماء تظهر فجأة الى الساحة ، تملك الاقطاعيات كبقية مدن الجنوب في صراع اقطاعيات الاحزاب مع الحالمين بغد افضل لكردستاننا في الجنوب.

عادل مراد لم يشارك مائدة العشاء الأخيرة التي حضرها السلطوي، واصحاب رؤوس الاموال، والحزبي، مع مهرجين لا دور لهم غير الظهور العلني....

فهو مازال يحلم، ويتكلم عن الثورة، يحدثك عن عفرين كما خانقين، كوباني كما كويسنجق، قامشلو كما بغداد التي شهدت نضاله و اغتيال والده على يد البعث.

صعقتُ بالخبر الذي نشر في صحيفة كردية والذي مفاده أن حزبه ( الاتحاد الوطني الكردستاني) يطالبه بمصاريف علاجه من مرض يعرفه رفاقه، حزبه ينسى عادل مراد و كرده الفيلية الذين وهبوا احزاب جنوب كردستان المال والدم والنضال.

لم يلتزم الحزب الذي كان هو من مؤسسيه بقواعد النضال مع مناضليه الشرفاء حينما يتم تسريب خبر لصحيفة تدّعي الاستقلالية وتسكت عن الاخرين لتفتح جرح عادل مراد.. و لم يدروا أنهم بنشر هكذا خبر عنه إنما هو شهادة لصاحبها و دليل على مدى نزاهته و نقائه.

أي شخص بمكان و سلطة عادل مراد لعقود من الزمن, أسهمه و أرصدته تفوق الملايين الآن..

إنه زمن العهر السياسي لا مكان للنزيهين و الثوريين أمثال مراد الذي وضع كرامته وقضية شعبه ضمن أولوياته.

لك الصحة والثورة وحب الناس سيد عادل مراد لأن ثروتك هي محبة الكردستانيين والشرفاء و هذه أعظم الثروات.

 

نقلآ من الصفحة ( فيسبوك ) الألكترونية التابعة للصديق ( علي ناسو السنجاري ) المحترم وحسب ماهو موجود أدناه …......................

https://www.facebook.com/video.php?v=756043654453265&fref=nf

بأن ( البعض ) من قوات البيشمه ركه الموجودة ( الآن ) في قاطع عمليات ناحية ( الزمار ) الكوردية العربية السكان.؟

قد أبلغوا ( مراسل ) قناة الجزيرة الأميركية القطرية الدعم المادي والمعنوي والأعلامي من أجل ( الشر ) والفتنة والأرهاب العالمي من القاعدة ووصولآ الى الداعش الملعون.؟

بأن ( الأيزيديين ) قد قاموا بنهب وحرق وتدمير هذه البيوت العربية السكان.؟

هنا وقبل التطرق الى هذا العنوان أعلاه ومضمونه أدناه........................

قلت لهم وأقول وسأقول للجميع وبدون ( فضل ) وتمديح عليهم وعلى الجميع.؟

بأنني ومنذ يوم ( الغدر ) والخيانة الكوردية ( كورمانج ) المسلمون والبعض من البيشمه ركه وفي الأسم وفقط من أمثال ( مسؤؤل ) الفرع 17 وغيره وحرامي الملح والزادي الأيزيدي في بطونهم القذرة وقبل ( العرب ) العروبيون الحفاة وغيرهم.؟

بحق ( كل شئ ) في شنكال في يوم 3 / 8 الأسود الدموي الداعشي الملعون الماضي.؟

قد قمت وسأقوم بمنع وحذف كل ( صورة ) وكلمات غير مناسبة وغير أخلاقية تم وسيتم نشره على ( 2 ) صفحات الكترونية ( فيسبوك ) تابعة لي وشخصيآ بحق كلمة ( البيشمه ركه ) وقادته كانوا وسيكونون ورغم حدوث ( كل شئ ) خطأ في ذلك اليوم الكارثي.؟

فلم ولن أتردد في ( مسح ) ورفض صداقتهم الألكترونية المعتادة و السهلة معي هذه الأيام.؟

لكن وعندما أرى وأسمع مثل هذه المواضيع ( الحاقدة ) حقآ ودينيآ من جانب أحدهم وحسب الصورة والصوت أعلاه فوالله لم ولن أتردد في توجيه ( اللعنة ) الى ذلك الشخص الذي أبلغ هذا المراسل بأن الأيزيديين هم الذين قاموا بحق هذه البيوت ثأئرآ بحقهم في شنكال.؟

لأجله وأختصارآ في الكلام قلت وسأقول وحسب رأي الشخصي الدائم ولست موجودآ هناك أنما في هذه الدولة ( المانيا ) المحترمة.؟

1.ويجب أن يعلم هذا المراسل وقبله الجميع بأن المسافة بين هذه القرية العربية التي تمت حرقها والأسباب كثيرة وأول قرية أيزيدية شنكالية تتجاوز بأكثر من ( 60 كم ) ناهيك عن عدم وجودهم هناك خوفآ من وجود الآلاف من الدواعش بينهم يا قناة الجزيرة الفتنجية وفقط.؟

2.أن كنت تقصد وجود ( قلة ) قليلة من الشباب الأيزيدي الموجودين معك يا أيها الشخص الداعشي الفكر والموجود الآن وبأسم ( البيشمه ركه ) بأن البعض من الشباب الأيزيدي في صفوف البيشمه ركه الحقيقيين في منطقة زمار وهم الذين قرر حرق هذه البيوت بحجة الثأر.؟

فهنا أوجه لهم كلمة ( جبناء ) وأقول لهم أتركوا مثل هذه التصرفات الجبانة فهناك ( كل شئ ) داعشي قوموا بقتلهم وأغتصاب بناتهم وأمام عيونهم وليست السرقة والحرق.؟

3.أن كنت ترفض هذه التهمة بأنك لست ( خائن ) وداعشي الفكر فكان بأمكانك محاسبة ذلك البيشمه ركه الأيزيدي أو أبلاغ ( القيادة ) العليا حول تصرفه الجبان هذا وليست أعلام الصحافة والتلفزة مثل الجزيرة الفتنجية وغيرها.؟

4.أن قيامك بهذا الشئ وأن دل على شئ فيدل على أنك لست ( بيشمه ركه ) صادق وصالح أنما أسؤ من ( الجاش ) والداعش الكوردي الآن.؟

5.وأخيرآ وليست آخرآ أتوجه بهذا الرجاء والطلب والأقتراح الى ( جميع ) الشباب الأيزيدي الموجود في ( جبل ) شنكال الشامخ الأبطال وخاصة الموجودون في صفوف البيشمه ركه الصناديد وعلى جميع الجبهات الحالية والى الأبد.؟

أ.عدم الوقوع في مثل هذه التصرفات ( الجبانة ) لأن السرقة و حرق البيوت تدل على الخوف والهروب من مواجهة المجرم الحقيقي.؟

رغم قيام الدواعش الأنذال به وبعد سرقته وبعثرته قبل الآن وبعد الآن لكونهم ( هه رافى ) سراق وقتلة وهذه الكلمة معروفة عنهم وقبل الآن.؟

ب.قوموا بذبح وقتل وحتى أغتصاب ( البنات ) الداعشيات من عوائل البعض من ( كورمانج ) الخونة معكم وقبل ( هه رافى ) العرب الحفاة هنا وهناك.؟

ثأرآ لأخوتكم وأخوانكم الذين تم ذبحهم وسبهن وأغتصابهن وحسب ( شريعة ) الغاب الوحشية والغير أنسانية هذه الأيام.؟

ج.كونوا حذرين من ( عيون ) ومراقبة البعض من ( الخونة ) والجحوش الكورد وسواء كانوا مسلمون وحتى يزيديون وفي الأسم وفقط الموجودون بينكم الآن.؟

هذا الشخص أو البيشمه ركه في الأسم وحتى لو كان ( مسؤؤل ) عنهم الذي أبلغ هذا المراسل خير المثال على وجود الدواعش الأنذال بينكم وفي كل مكان وزمان.؟

بير خدر شنكالي

المانيا في 25.9.2014

شــــنگال من المدن التاريخية المشهورة في ‌أقليــــم الجزيرة، وهي مدينة تاريخية عريقة في حضارة وادي الرافدين الشهيرة ، وهذا الموقع الجغرافي- الإستراتيجي جعلها نقمة علی سکانها عبر التاريخ، فهي تتوسط الأمبراطوريات العملاقة ، التي حکمت هذا الأقليم، ففي شمالها کانت الإمبراطورية الرومانية وفي شرقها الفارسية و العثمانيين وفي جنوبها كانت هناك مماليك من العرب .

جبل شنگال من أکثر الجبال الکوردستانية تعرض الی أعنف الهجمات الشرسة من قبل غزوات السلاطين وخلفاء العرب عبر تاريخها الطويل بأسم الدين وحتی في العصر الحديث ومنذ تأسيس الدولة العراقية تعرضت هذە المدينة إلی کثير من التهميش والتشويە والتدمير والتغير الديموغرافي والسبب الرئيسي هو العامل الدين والقومي . ورغم کل هذە المآسي والإبادات الجماعية عبر تاريخيها الدموي من قبل السفاحين و التكفيرين، أن ‌أهل شنگال بقوا صامدين ومحافظين علی أنفسهم وعلى عاداتهم وتقاليدهم الدينية والقومية .

وبعد الإطاحة بالنظام البعثي البائد في العراق عام 2003 م، فأن مدينة شنگال وما حولها حسب المادة 140 في الدستور العراقي بأنتظارالإستفتاء من قبل الشعب نفسە عن طريق صناديق الإقتراح، ولکن حکومة الأقليـــــم حاولت بکل ما بوسعها في إسترجاع منطقة شنگال الی أحضان الأم، وفي النهاية أصبحت إداريا وجغرافيا وعسکريا تحت إمرة وإنتداب حکومة أقليم کوردستان ، وحسب قول المسٶولين الکورد بأنهم أقسموا أن يحافظوا علی کرامة وجغرافية الشنگال مثل باقي أرض کوردستان، وبسبب موقع شنگال المحصور بين العشائر العربية وبعدها عن حدود الأقليم قد تعرضت الی الأهمال الکبير من الناحية الخدمية والصحية والاجتماعية ... إلخ، وأدی ذلك الی حدوث الكثير من المشاکل الداخلية، ولکن حکومة الأقليم تجاوزت هذه المشاکل، والتي أصرت علی أن تبقى الشنكال من أحد متطلبات الثورات الکوردية المتعاقبة وأحلام الشعب الکوردي المرير ولايمکن أن تتراجع عن موقفها مهما کلف الأمر .

وعندما بدأت هزيمة أوهروب البيشمرگە الکوردستانية من شنگال في الثالث من أغسطس من العام الجاري بدون قتال وسلموا المنطقة بأکملها إلی تنظيمات داعش الإرهابية سواء بقصد أوغيره وترك أرض شنگال وأهاليها بيد تنظيم داعش التفکيري مقابل صفقة من الدولارات الأمريكية دون أطلاق رصاصة واحدة، وتعتبر هذە أکبر خيانة سجلها التاريخ في العصر الحديث دون محاسبة هؤلاء المسٶولين من قبل القيادة الذين باعوا شنگال و شرف کوردستان، وهنا لا أريد أن أدخل في تفاصيل هذە المأساة وخطف النساء الإيزيديات وبيعهن في الأسواق وأستطيع أن أقول کل ما حدث هزت ضمائر الإنسانية في عموم العالم نتيجة عملهم اللاوجداني أتجاە بني جلدتهم .

وبعد مرور أکثر من خمسون يوما علی هذە الکارثة المأساوية واللإنســانية ضد أهالي شنگال ونحن على أبواب فصل الشتاء وهم بدون مأوى وتحت رحمة السماء، وأنتشار ألاف العوائل علی المدن وقصبات أقليم کوردستان، وأخرون علی أراضي کوردستان الغربية والشمالية . هناك سٶال يطرح نفسە : لماذا الصم والبکم من قبل قيادة حکومة الأقليم أمام تحرير أرض الشنگال؟ ، ولا أدري صحة مايقال : بأنه جرت إتفاقية تنازل عن أراضي شنگال والموصل مقابل مدينة کرکوك الغنية بالبترول ؟ أم هناك سر أخر ولاتتحدثوون أمام الرأي العام؟ ، بتأکيد هناك العديد من الأسئلة تجول في أذهان المواطنين الکوردستانيين والکل في ذو الأمل المفقود بتحرير الشنگال من قبل بيشمرگە کوردستان مرة ثانية، وبعد کل من القيل والقال أنها مجرد حبات المسکن وتهدئة الأعصاب من قبل أهالي المنطقة وبقی تحرير الشنگال علی کتف وحدات حماية الشنگال من الکورد الأيزيديين وبعض الخيرين من الکورد . وإذ کان تحليلي غيرصادق ياتری لماذا لم نری لحد الأن إي إستنکارمن الجهات الرسمية الکوردستانية في قول الحقيقة لماذا حصلت هذە الجريمة ؟، ولماذا لم يجري أي تحقيق شفاف ولم يکشف کل المشارکين في هذە الجريمة البشعة ولم يتم محاکمتهم بشکل علني على الرغم من مرور قرابة شهرين علی الکارثة؟، وهل من المعقول أن کل هذە الدلائل لا تۆکد بشکل أو بأخر تورط جهات رفيعة من المسٶولين في هذە المٶامرة؟ ، أليس من العيب علی الشعب الکوردستاني عامة أو ذنبهم أن لا تشعرحکومة الأقليم ولا تتحرك عن طريق جهات رسمية ومنظمات إنسانية، ومن خلال ر‌ٶوساء عشائر العرب أومع الحکومة الترکية سلطان الدواعش من أجل الأفراج عن النساء الإيزيديات المخطوفات بيد تنظيم داعش التفکيري-الإرهابي . أليس العتب علی الکتّاب والمثقفين الکورد وسکوتهم أمام هذە القضية الإنسانية وعدم قول الحقيقة، حيث لايستطيعون التحدث بکلمة واحدة عن من هو المقصر ومن المســــٶول ، وقول الحقيقة عن ‌هذا الصمت من قبل قيادة بيشمرکە کوردستان في تحرير شنگال ثانية، وهل هناك بالفعل ضغوطات أقليمية ودولية أم محلية علی حکومة الأقليم لعدم التحرك نحو المنطقة وتحريرها ، وهل هناك تصفيات علی حساب دم الشنــــگال ؟.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الخميس, 25 أيلول/سبتمبر 2014 17:28

ي ب ك توجه ضربة للمرتزقة في كوباني

كوباني- hawar-  وجهت وحدات حماية الشعب في مقاطعة كوباني ضربة لمرتزقة داعش في الغرب والجنوب، مساء أمس ما أدى لمقتل 19 مرتزقاً وقعت جثث 5 منهم بيد وحدات الحماية، كما تم تطهير كريه دولي من المرتزقة.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها مراسلة وكالة أنباء هاوار من مصادر محلية فإن وحدات حماية الشعب نصبت كميناً للمرتزقة بالقرب من كريه دولي غربي المقاطعة، وأثناء محاولة المرتزقة التقدم للأمام وقعوا في الكمين ما أدى لمقتل 4 مرتزقة.

وأكدت المصادر أنه بعد الكمين اندلعت اشتباكات بين وحدات حماية الشعب ومرتزقة داعش، استطاعت فيها وحدات الحماية توجيه ضربة للمرتزقة وإخراجهم من كريه دولي.

وفي نفس الجبهة حاولت مرتزقة داعش التقدم باتجاه الأمام من قرية سفتك لكن وحدات الحماية تصدت لهم وأجبرتهم على الانسحاب.

وفي الجبهة الجنوبية للمقاطعة نفذت وحدات حماية الشعب مساء أمس عملية ضد مرتزقة داعش قتل فيها 15 مرتزق وجرح آخرون ووقعت جثث 5 منهم بيد مقاتلي وحدات الحماية كما استولت وحدات الحماية على 5 قطع سلاح، مما أجبر بقية المرتزقة على الانسحاب.

ومن جهة أخرى تستمر الاشتباكات بين وحدات حماية الشعب ومرتزقة داعش في الجبهة الشرقية بكل قوتها حتى الآن ولم يعرف عدد قتلى المرتزقة في اشتباكات مساء أمس.

وكانت مرتزقة داعش هاجمت في 15 أيلول/سبتمبر مقاطعة كوباني بالدبابات، المدفعية ومختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، وما زالت هجماتها مستمرة على المقاطعة بكل قوتها وبالمقابل تستمر وحدات حماية الشعب وأبناء المقاطعة بالتصدي لهجمات المرتزقة

قال المتحدث الرسمي لوحدات حماية الشعب YPGريدور خليل إن قصف التحالف الدولي لمواقع مرتزقة داعش كانت ضروريةً وهامةً وإن جاءت متأخرة، لكنها تكاد تكون غير كافية وغير مؤثرة، مؤكداً أنه "إذا كانت قوات التحالف جادة في ضرب داعش على أطراف مدينة كوباني وفي جبهات القتال، فإننا على أتم الاستعداد للتعاون معها ضد الإرهاب".

وقال المتحدث الرسمي لوحدات حماية الشعب YPGريدور خليل في تصريح كتابي لوسائل الإعلام "منذ ما يقارب الأسبوعين وداعش التي استقدمت قواتها من مناطق كثيرة من سوريا والعراق، مستخدمة كافة صنوف الأسلحة الثقيلة والمعدات المتطورة التي استولت عليها من البلدين، تهاجم وحداتنا وأهلنا في منطقة كوباني"، مشيراً أن أهالي كوباني ووحدات الحماية يدافعون عن مدينتهم وريفها بإمكانياتهم الذاتية المحدودة في وجه ما اعتبره "أشرس وأعنف تنظيم إرهابي".

وأكد ريدور خليل "إن ضربات التحالف الدولي كانت ضروريةً وهامةً وإن جاءت متأخرة، لكن الضربات الموجهة من قبلها على مواقع داعش في سوريا بشكل عام تكاد تكون غير كافية وغير مؤثرة، خصوصاً ما يتعلق منها بأهداف داعش المتوزعة على أطراف كوباني".

ولفت خليل الانتباه إلى أن قصف التحالف الدولي لم يؤثر على داعش في مقاطعة كوباني بالقول "رغم أن جميع مواقع داعش وتجمعاتها وآلياتها من دبابات ومدرعات وغيرها على أطراف المدينة تبدو واضحة ومكشوفة في جبهات القتال على مرأى الجميع، إلا أن الملفت للنظر أن هذه الأهداف لم تقصف بعد، وهو ما يدفعنا للقول إنه إذا كانت قوات التحالف جادة في ضرب داعش على أطراف مدينة كوباني وفي جبهات القتال، فإننا على أتم الاستعداد للتعاون مع قوات التحالف الدولي ضد الارهاب وتزويدها بإحداثيات الاهداف الرئيسة بدقة، وكذلك بالمعلومات المفصلة عن هذه المواقع".

وأشار خليل إلى أن أهداف داعش التي تم قصفها حتى الآن بغالبيتها هي مواقع بعيدة عن ساحة المعركة وقد تم إفراغها مسبقاً من قبل داعش.

firatnews

متابعة: في أخر تصريح له بصدد الأوضاع الكوردستانية قال رئيس أقليم كوردستان مسعود البارزاني اليوم في أربيل بأنهم قاموا بكل ما أستطاعوا من أجل كوباني و أجروا الاتصالات مع بعض الدول. و أضاف البارزاني أن الأسلحة التي هي بحوزة البيشمركة هي تقليدية و ليست متطورة. و بصدد أرسال قوات البيشمركة الى كوباني للدفاع عنها قال البارزاني بأن كوباني محاطة بعدد من القوى و المدن التي يسكن فيها مؤيدون لداعش و لا يستطيعون ارسال القوات الى هناك.

تصريحات البارزاني هذه هي عكس ما قاله البارزاني نفسة و من ما صرحت به أعلام حكومة أقليم كوردستان بالتحدث عنه. حيث صرح البارزاني بأن الدول الحليفة و منها أمريكا و بريطانيا و فرنسا و ألمانيا بدأوا بأرسال أسلحة استراتجية الى البيشمركة و لكنه نفى الان أن تكون قوات البيشمركة قد استلمت أسلحة ثقيلة، كما أنها عكس أعلان وزارة البيشمركة في أقليم كوردستان و التي صرحت في بداية هجوم داعش على كوباني بأنهم بأنتظار الأوامر فقط لارسال قوات البيشمركة الى غربي كوردستان و قامت بعض أجهزة الاعلام في أقليم كوردستان أيضا بنشر اشرطة فيديوا (كاذبة) عن توجة قوات البيشمركة الى كوباني.

البارزاني في تصريحة هذا أعترف بأن قوات البيشمركة لا تستطيع القتال مع داعش وطردها من محيط كوباني و التوجة عن طريق الاكتساح العسكري الى كوباني و نسى أنه لو كان الطريق سالكا الى كوباني فأن غربي كوردستان لم يكن أصلا بحاجة الى قوات بيشمركة حزب البارزاتي.

حسب بعض المعلومات فأن تراجع البارزاني له علاقة بالموقف التركي حول الاحداث في غربي كوردستان.

فيديو الاسلحة الثقيلة التي نشرها أعلام أقليم كوردستان

https://www.youtube.com/watch?v=4FMTDVd5b5I

مصدر الخبر:

http://www.lvinpress.com/dreja.aspx?=hewal&jmare=10896&Jor=1

 

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- قال هادي البحرة، رئيس الائتلاف الوطني لقوى المعارضة السورية، في مقابلة مع CNN، إن الولايات المتحدة، ومنذ إقرار دعم المعارضة السورية لمقاتلة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" لم تقدم أسلحة نوعية، وإنما كميات إضافية من الأنواع التي كانت تقدمها سابقا، وأشاد بالضربات العسكرية الموجهة إلى التنظيم، داعيا إلى ضرب نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، لوقف الإرهاب من جذوره.

وقال البحرة، الذي قابلته CNN على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك، والتي ستشهد قيامه بإلقاء كلمة أمام المجتمعين: "نحن متفائلون كثيرا بالدعم الدولي، ومسرورون لأن المجتمع الدولي استفاق أخيرا ليدرك الخطر الذي يمثله الإرهاب والتطرف في المنطقة، فهذا الأمر لم يعد مجرد مشكلة خاصة بسوريا أو المنطقة بل هو مشكلة عالمية."

وحول مدى رغبة المعارضة السورية برؤية طائرات التحالف الدولي وهي تضرب نظام الأسد أيضا قال البحرة: "أجل نريد منهم ذلك، لأن عليهم التعامل مع جذور المشكلة المتمثلة في نظام الأسد نفسها، والذي شكل الحاضنة الأساسية للتنظيمات الإرهابية في سوريا والمنطقة بل وفي العالم أيضا."

 

وتابع البحرة قائلا: "بالنسبة لنا، نحن نقاتل على جبهتين منذ مطلع العام الجاري، نحارب تنظيم داعش ونقاتل النظام أيضا، ونحن ندرك أن المجتمع الدولي سيعرف في نهاية المطاف أن على نظام الأسد الرحيل عن السلطة من أجل وضع حد لعمل جميع التنظيمات الإرهابية في الشرق الأوسط والعالم."

وحول برنامج تدريب المعارضة السورية في السعودية قال البحرة: "البرنامج معد لخمسة آلاف مقاتل فقط، ولكن لدينا خططنا الخاصة، وقد اقترحنا على الولايات المتحدة تدريب المدربين العسكريين الذين يمكنهم لاحقا تدريب سائر جنودنا وهذا يسمح لنا بتجهيز أعداد أكبر من المقاتلين بوقت أقل."

ونفى البحرة أن تكون المعارضة السورية بحاجة إلى وقت طويل يصل إلى عام أو عامين من أجل الاستعداد لمقاتلة داعش قائلا: "برنامج التدريب يقوم على تخريج دفعات متتالية من المقاتلين ودفعهم إلى الجبهات، شهريا كما أن التدريبات ستُقدم في نهاية المطاف إلى مقاتلين مجربين ولديهم خبرة ميدانية، فالتدريب إذا ينصب على أسلحة معينة وعلى نظم الانضباط وأمور مشابهة."

وعن الأسلحة التي حصلت عليها المعارضة من أمريكا قال البحرة: "حتى الآن لم نحصل على أي أسلحة متطورة باستثناء بعض الصواريخ المضادة للدبابات، نحن بحاجة للمزيد من الأسلحة المتقدمة المضادة للمدرعات، كما نريد المزيد من الحماية الجوية لقواتنا على الأرض وكذلك لمناطقنا المدنية، (منذ إقرار الكونغرس لمشروع تزويد المعارضة السورية بالأسلحة) لم نتسلم أنواعا جديدة من السلاح المتقدم، وإنما كميات إضافية من الأسلحة التي كنا نحصل عليها سابقا."

ولدى سؤاله عن الرسالة التي يمكن له أن يوجهها للأسد قال البحرة: "أقول لكل السوريين أن لحظة رحيل الأسد قد حانت. إذا كان الأسد مهتما بوحدة سوريا وشعبها فعليه المغادرة الآن. نحن على استعداد للسير يدا بيد مع الجميع في سوريا - بما في ذلك أولئك الذين يعملون حاليا في الحكومة السورية والذين لم تتلطخ أياديهم بالدماء ولم يشاركوا في جرائم ضد إخوانهم من السوريين - من أجل بناء سوريا مجددا وتحقيق الانتقال السياسي إلى سوريا جديدة ديمقراطية وحرة."

ورفض البحرة مبدأ رحيل الأسد إلى دولة أخرى دون ملاحقة قائلا: "يجب أن يتحمل الأسد مسؤولية جميع جرائمه التي أمر قواته بتنفيذها، ولكننا على استعداد للتفاوض حول تسوية تقوم على أسس العدالة والسلام من أجل مستقبل سوريا، لكن لا بد من محاسبة مرتكبي الجرائم ولا يمكننا تناسي ذلك."

الخميس, 25 أيلول/سبتمبر 2014 13:36

أبناء كوباني يشكلون مجموعات حماية

بهدف المشاركة في حماية المدينة وحراستها في ظل الظروف التي تمر بها مقاطعة كوباني، ينظم أبناء المقاطعة أنفسهم على شكل مجموعات.

وينظم أهالي مدينة كوباني أنفسهم على شكل مجموعات تتوزع في أحياء المدينة لحراستها والسهر على أمنها وسلامتها بالتعاون مع قوات الاسايش، ويخرجون في دوريات مستمرة في كافة أحياء وشوارع المدينة.

وأكد أعضاء المجموعات بأنهم سيواصلون عملهم ضمن تلك الدوريات والقيام بالجولات على الأحياء وكذلك تكثيف تلك الدوريات من أجل حماية المدينة وتأمين الأمن والاستقرار للأهالي في الأحياء.

وأشار الأعضاء أن هذه الخطوة جاءت بمبادرة ذاتية منهم لدعم قوات الاسايش في مهمة الحفاظ على الأمن داخل المدينة.

 

firatnews

 

 

شفق نيوز/ قال مسؤولان كورديان يوم الخميس إن القوات الكوردية في شمال سوريا صدت تقدم مقاتلي الدولة الإسلامية نحو مدينة كوباني في اشتباكات وقعت خلال الليل.

وكان مقاتلو الدولة الإسلامية شنوا هجوما جديدا لمحاولة الاستيلاء على المدينة قبل أكثر من أسبوع.

وفر أكثر من 100 ألف كوردي من المدينة المعروفة أيضا باسم عين العرب والقرى المحيطة بها إلى تركيا.

الخميس, 25 أيلول/سبتمبر 2014 13:33

المهندس زيد شحاثة- حياء أو خجل..إنها قطرة

 

يقيم الإنسان بما يحمله من صفات وخلق, ومواقفه التي يتخذها في اللحظات الحاسمة, أو الأمور المفصلية في الحياة.

يبين أهل الاختصاص, أن الحياء من الصفات والأخلاق الكريمة, ويعود ذلك لان هذه الصفة أو الطبيعة الشخصية, تمنع صاحبها من فعل القبيح, التقصير في الواجبات, التعدي على حقوق الآخرين, غيرها من الأفعال المذمومة.

بينما تعتبر صفة الخجل, صفة غير حميدة, فهي توصف بأنها شعور شخصي بالتصاغر أو الذل بدرجة ما, نتيجة للتقصير في الواجب, أو الوقوع في الحرام, وهي ربما تمنع الإنسان من فعل الصواب أحيانا.

العمل السياسي يختلط فيه كثير من الأخلاقيات, أن جاز لنا أن نطلق عليها هذه التسمية..فالكذب, وإظهار غير ما يبطن, والمواقف المتلونة, ومراعاة المصالح الشخصية أو الحزبية, صار صفات تكاد تسود.

ثلة..أو اقل من ذلك, يمكن أن تحس منهم, وفي مواقف نادرة الوضوح, أن تلمح منها أنهم يمتلكون في مواقفهم, شيئا من الأخلاقيات, أو يراعون المعقول والمقبول..ولو في حدودهما الدنيا.

هناك منهم يحاول أن يخلط الأمور..وكأنها كانت واضحة للمواطن العادي!؟, فيصر على مواقف انتهازية لتحقيق مصالحه وأهدافه الشخصية أو الحزبية, ويملأ الإعلام ضجيجا و صراخا, ويرمي جريمة مواقفه على اكتاف شركائه الآخرين.

بعظهم الأخر, يملك شيئا من "الخجل", فلا يظهر في الصورة, ويتجنب الساحة الإعلامية, ويتخذ مواقفه بناء على مصالحه, ولا يعلن عنها أو عن نفسه, ويختفي بين السطور, وفي زحمة المواقف المتناحرة.

قلة قليلة تملك شيئا من "الحياء",فتكون مواقفها محسوبة بدقة, ولان الحق والصواب موقف صعب مستصعب, ولا يسهل توضيحه, في هذا التداخل الهائل في الحقائق والمواقف, والتزويق والخداع الإعلامي, فتكون مواقفهم وكأنها سير على حافة السكين؟!..هكذا مواقف, تكون دوما عرضة للمهاجمة من الآخرين, ربما لكيلا تظهر مواقف الآخرين الهزيلة..وانتهازيتهم.

العراق اليوم يمر بمرحلة خطيرة ومفصلية, وبعض ساستنا,يعيشون في عالم أخر, همهم الكرسي والسلطان والمنصب, ومصالحهم الخاصة بمختلف مستوياتها, وما يخيفنا حقا, أن هؤلاء لا يملكون شيئا من "حياء" أو حتى "خجل"..وكما يقول مثلنا الشعبي, " قطرة سقطت".