يوجد 683 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

الرئيس الأمريكي يأمر بتوجيه ضربات جوية "مستهدفة" ضد "تنظيم الدولة الإسلامية" بالعراق

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)  -- قال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الخميس/فجر الجمعة، إنه أجاز توجيه ضربات جوية مستهدفة ضد "تنظم الدولة الإسلامية"، بجانب إسقاط مساعدات إنسانية لأقليات عراقية محاصرة بواسطة مليشيات التنظيم المتشدد شمال العراق.

وتابع : صرحت مرارا أمريكا لا يمكنها التدخل لدى اندلاع أي نزاع في العراق،  لكن عندما نتملك إمكانيات فريدة للمساعدة في تفادي مجزرة، أعتقد أن الولايات المتحدة لا يمكن لها تجاهل ذلك"، مضيفا: "يمكننا التحرك بحرص ومسؤولية لمنع إبادة جماعية.."

واستطرد بقوله إنه أمر الجيش بتوجيه ضربات جوية مستهدفة ضد "الدولة الإسلامية" حال تحرك مليشياتها بإتجاه مدينة إربيل، عاصمة إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي.

 

ويأتي التحرك الأمريكي وسط زحف مقاتلي "تنظيم الدولة الإسلامية" نحو مدينة "أربيل" ما يهدد سلامة مستشارين عسكريين أمريكيين بالمدينة، طبقا لخبراء عسكريين، وفي هذا السياق أوضح الرئيس الأمريكي: ""سنقوم بكل ما هو ضروري لحماية مواطنينا.. وندعم حلفائنا في ساعة الخطر."

ومن جانبه قال وزير الدفاع الأمريكي، تشاك هيغل، إن القيادة المركزية الأمريكية نفذت بنجاح عمليات إسقاط مساعدات إنسانية بالقرب من بلدة "سنجار" التي استولت عليها مليشيات "تنظيم الدولة الإسلامية" الأسبوع الماضي.

وأردف: الجيش الأمريكي يظل مستعدا لإجراء ضربات جوية مستهدفة، إن اقتضت الضرورة، لمساعدة القوات في العراق كسر الطوق المفروض من قبل المليشيات المتشددة على "سنجار" وحماية المدنيين المحاصرين هناك

السومرية نيوز/ بغداد
كشف مسؤول بوزارة الدفاع الاميركية، ان طائرات عسكرية اميركية أسقطت وجبات غذائية وعبوات مياه لعراقيين يهددهم تنظيم "داعش" في شمال العراق.

ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول قوله ان "الامدادات اسقطت قرب منطقة سنجار في اقصى شمال غرب العراق".

واضاف المسؤول ان "المهمة تم تنفيذها بواسطة عدد من الطائرات العسكرية الامريكية بتوجيهات من القيادة الامريكية الوسطى"، مشيرا الى ان "الطائرات التي اسقطت الامدادات الانسانية غادرت بسلام الان".

وسيطر تنظيم "داعش"، منذ الأحد الماضي، على قضاء سنجار وناحية ربيعة غربي محافظة نينوى بعد انسحاب قوات البيشمركة الكردية منها بدون قتال، حيث أقدم التنظيم بعد ذلك على تفجير مقام السيدة زينب، بالاضافة الى تفجير جميع المزارات التابعة للايزيديين في القضاء، فيما نزح آلاف المدنيين من قضاء سنجار بإتجاه جبل سنجار ومحافظة دهوك عقب سيطرة المسلحين.

كل شيء في السياسة ممكن ،وليس للسياسة وللسياسين معايير شرفية، انما هناك مصالح وتوافقات ويبدو ان الكورد غير محترفين مع سياسة الكبار ، فحليف اليوم قد يصبح عدو الغد ، والعكس بالعكس ، أما حقوق الانسان و الديمقراطية فهي موجودة ،و لكنها على مقاس و أمزجة الذين يملكون المال والقوة ، وأمثلة كثيرة على ذلك ، حرب يوغسلافيا ، كوسفو و راوندا ، والسودان ، و سوريا ،حيث سالت أنهار من الدماء أمام أ نظار وأبصار العالم وأصحاب النفوذ و أهل الديمقراطية ، و ذاكرة الكورد نشطة وتدرك ذلك جيدا.

لقد حمت أمريكا كردستان العراق ولا تزال ، وساهم الغرب في بناءها و إذ دهارها ، واستطاع كورد العراق ترسيخ نموذجا من الحياة الديمقراطية ،والتداول السلمي للسلطة ، ومنح الحريات السياسية والاجتماعية والدينية للطوائف الدينية والعرقيات ، وفتح الأبواب أمام الاستثمارات الأجنبية و الشركات العالمية ، كما مارس إقليم كردستان دوره الريادي في لم شمل العراقيين و منعه من التفكك أكثر من مرة.

هذا غيض من فيض ، ولكن الحكومة المركزية في بغداد لم تقم بواجبها تجاه العراقيين عامة والكورد بشكل خاص ، بدء بدولة ابراهيم الجعفري والعلا وي و انتهاء بالطائفي المالكي ، وهكذا وجد الإقليم مرة ثانية نفسه أمام تجرية تتكرر ثانية وثالثة ورابعة ، حيث قطع المالكي عنه ميزانيته ، و حاول، بل حاربه في بيع نفطه ولقمة عيشه .

لقاد حار الإقليم ، أين يتجه ؟ وهو يرى بأم عينه تحركات الإرهابين من حوله .....المركز لم ينصت إلى توسلات الإقليم من خطر وقوع الموصل بيد الإرهابيين ، وهكذا كما تبين لاحقا ان المؤامرة كانت ضد الإقليم ، حيث ترك الجيش العراقي سلاحه لداعش ، وبين ليلة وضحاه ، أصبحت داعش الجار اللدود والجديد لإقليم كردستان ، والذي بدوره سد الفراغ واحتل المدن والمناطق الكردية المستقطعة زمن المقبور صدام حسين ، كما صرح السروك مسعود بان العراق تغير ولم يعد العراق الذي ألفناه ، وبأنهم سيجرون استفتاء حول تقرير المصير ،و أن ليس بمقدور أحد أن يمنع هذا الحق ، وان القيادة الكردية ستلتزم بنتيجة الاستفتاء المعروف نتيجته سلفا .

هذه التصريحات و ضم كركوك ، وما ادراك ما كركوك ، وكذلك المناطق الأخرى و تصدير النفط مباشرة و بيعه في الأسواق العالمية بما فيها اسرائيل و رفع العلم الاسرائيلي من قبل بعض البسطاء الكورد في أوربا والغرب ، وتوتر العلاقات بين الإقليم والمركز ،كلها عوامل غير مباشرة جعلت من الأعداء ان يعقدوا الاجتماعات في غرفهم السرية وضرب الكيان الكردي قبل ان يستفحل أمره ويصعب لجامه.

أذن هناك رسائل واضحة و صريحة للكورد وهي :
1- داعش ليست بسيطة كما تبدو من لحاه العفنة ، فلديها اقتصادها من النهب ،كما لديها خيرة ضباط المقبور واستخباراته بالإضافة إلى الأنظمة التي صنعتها ، لقد تحرشت داعش بجميع نقاط التماس مع البشمركة وهذا كان استطلاعا ، و وجدت ضالتها في شنكال بسبب موقعها الاستراتيجي ، وبسبب تنوعها الديني والديموغرافي وبسبب ضعف ولاءها للإقليم بالإضافة إلى شهية متطرفيها لسفك دماء اليزيدين الكفار حسب معتقدهم و أخذ نساءها سبايا .

2-داعش رسالة واضحة لضرب الكيان الكردي بعضه ببعض وتمزيق وحدته الوطنية وكسر شوكة بشمركته ، وضعفه

اقتصاديا عبر إغراقه بالنازحين من جهة وإيجاد حاضنة شعبية بين هولاء النازحين العرب بالإضافة إلى الخلايا الكردية المغررة بهم أصلا.

3- داعش رسالة من المالكي والنظام السوري والإيراني و التركي لثني الإقليم وسروكه عن دعم الثورة السورية ، ولضرب التقارب السني المعتدل مع الكورد.

4- داعش رسالة صريحة من النظام الاسلامي المتطرف ومن الشوفينين لمنع قيام أي كيان كردي مستقل وتدعمه في هذا الاتجاه جميع الدول التي تحيط بكردستان .

5- قد تكون داعش درسا أمريكيا للغرور الكردي الذي صرح بتصريحات غضب الامريكان ولم تلق قبولا لديهم ، لذلك لم تحرك أمريكا ساكنا حتى الأن .

وللخروج من هذا المأزق والخطر الكبير ، لا بد من توحيد جميع الطاقات لخدمة قوات البشمركة والتنسيق الحقيقي مع وحدات الحماية الشعبية في روشافا وقطع الطريق أمام داعش و الانتصار عليه عسكريا وهزيمته ، ولا يتم ذلك إلا عبر التكتيكات العسكرية و الإستخباراتية الصحيحة والمدروسة والانصياع التام لأوامر القيادة السياسية وليس للقيادات الحزبية التي تراهن عليها داعش و أعداء الكرد .

بافي الان كدو

هذه هي القرصنة الأمريكية الجديدة التي تحدثت عنها في مقالي المنشور حاليا.

تسديد ضربات جوية مشروطة .

وبمعنى آخر تسليم النفط اليهم. ثم يسلطون الداعشيين على المالكي ليشتري السلاح الجوي مقابل النفط . وسيبيع المالكي بدوره النفط بأسعار منخفضة جدا للأمريكان ودول أعضاء الناتو وهو (ممنون)

ثم يطلبون من حكومة الأقليم طلب التوبة والعودة الى أحضان الشيعة.

قد يتسائل البعض: أليس الحكومة الشيعية العراقية حليف لعدو أمريكا : إيران؟

نعم، وهذه الحقيقة هي التي تدفع بأمريكا الى دفع الكورد وعرب السنّة لتجديد البيعة لحليف طهران . فان حكومة إئتلافية من المكونات الثلاث من شأنه الحيلولة دون أنجرار المالكي كليا الى إيران. الأمر الذي توجه ضربة موجعة للمصالح الأمريكية. وخاصة أن دور الكورد في بغداد تجسسي أمني لصالح أمريكا وحلف الناتو الاوربي.

الضربات الأمريكية محدودة الهدف ! ولماذا محدودة الهدف؟

العاقل يفهم.إذ كيف تقوم أمريكا بضرب ضربة قاضية لجيش من صنعه .

إنّ دعم المالكي لحين تشكيل حكومة جديدة ، وعودة المفخّخات الأمريكية الداعشية لدك بغداد والموصل كما كان الحال سابقا لهي أولى الأولويات الآن على أجندة السياسة الأمريكية. فلولا هذه المفخّخات لإرتفعت أسعار النفط ارتفاعا كبيرا وبالتالي ارتفاع اسعار نفط الخليج.

فالرسالة واضحة لحكومة الأقليم : سلّم لي آبار النفط يا أقليم كوردستان تسلم. وإلا فلماذا العودة الى حدود 2003؟.

لعن الله عليك يا أمريكا.

كنت معجبا بهم والآن ،و بعد ان تبين لي احابيلهم وحقيقة أمرهم ودمويتهم ووحشيتهم واستغلالهم للشعوب ، صار لي هدف آخر في الكتابة:

فضح وتعرية امريكا كالعدوة الأولى للأنسانية وللشعوب المضطهدة.

شيركو

.

 

صوت كوردستان: الولايات المتحدة و حلف الناتو بصدد تسديد ضربات جوية الى داعش و بالتزامن ستقوم القوات العراقية و قوات البيشمركة بالهجوم على داعش من جميع المحاور.

الى الان لم يتم تحديد ساعة الصفر و لكن القصف الأمريكي مشروط بأنسحاب قوات البيشمركة الى حدود سنة 2003 و تسليم جميع المناطق التي هي خارج الخط 36 القديم الى الحكومة العراقية.

خندان - تعهد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، بدعم قوات البيشمركة التي تخوض معارك شرسة ضد مسلحي "داعش".

وقال مكتب الرئيس الفرنسي في بيان ان هولاند أجرى في وقت سابق اليوم الخميس اتصالا هاتفيا برئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، وأكد له أن فرنسا ستدعم الكرد في مواجهة "داعش"،  فيما "أبدى الطرفان استعدادهما للتعاون لوقف تقدم" المتطرفين.

وابلغ هولاند بارزاني أن "الاضطهاد الذي يرتكبه هذا التنظيم المسلح ضد الأقليات الدينية وخاصة المسيحيين والايزيديين يعد جريمة خطيرة للغاية"، معربا عن استيائه من التقارير عن "الانتهاكات البغيضة" ضد هؤلاء السكان.

واتهم الرئيس الفرنسي "داعش" بالجنون المدمر، وشدد على ضرورة حماية السكان المهددين وابقائهم في المنطقة على الرغم من أن فرنسا أعلنت استعدادها لمنح اللجوء للذين يرغبون في مغادرة العراق.

وأوضح أن فرنسا ستطرح قضية مكافحة الارهاب في العراق وحماية الأقليات خلال اجتماع طارئ لمجلس الامن الدولي دعت له باريس في وقت سابق اليوم بهدف حشد المجتمع الدولي للتصدي لداعش في العراق.

وأكد هولاند "استعداد فرنسا لدعم القوات الكردية في هذه المعركة" وستعمل على المستوى الدولي لمساعدة السلطات في كردستان لمواجهة مسلحي "داعش" واغاثة المدنيين المشردين والمهددين.

بهدف إطلاع الدبلوماسيين وممثلي الدول الأجنبية ومسؤولي لمنظمات الدولية في إقليم كوردستان حول آخر المستجدات على الساحة السياسية والأمنية في إقليم كوردستان والعراق والمنطقة، عقد فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية وجبار ياور الناطق الرسمي والأمين العام لوزارة البيشمركة، يوم الأربعاء، إجتماعا موسعا مع الدبلوماسيين وممثلي الدول الأجنبية والأمم المتحدة في إقليم كوردستان. وفي مستهل الإجتماع، إستعرض فلاح مصطفى أهداف الإجتماع للحضور، والذي عقد بهدف تعزيز العلاقات وتوضيح موقف القيادة السياسية لإقليم كوردستان بخصوص التطورات السياسية والأمنية ومخاطر الإرهابيين عى إقليم كوردستان والعراق، الذين سيطروا مؤخرا على عدد من المناطق العراقية وخلفوا ورائهم كارثة إنسانية كبيرة. وأضاف ايضا، أن هذه المجموعة الإرهابية لها اعضاء جاءوا من مخلف دول العالم وإتخذت هذه المجوعة طابعا دوليا وليس لها علاقة بالضرورة بالعراق والمنطقة، لذلك فمن واجب المجتمع الدولي العمل بشكل أكثر فاعلية لقطع الطريق أمام توسع ظاهرة الإرهاب. هذا وتحدث مسؤل العلاقات الخارجية عن موقفلمجتمع الدولي، الذي اشاد كثيرا بجهود حكومة إقليم كوردستان في مجال الإزدهار وإستقرار إقليم كوردستان والتصدي للإرهابيين وإيواء عدد كبير من اللاجئين السوريين والنازحين من داخل العراق، الذين تركوا مناطقهم بسبب تدهور الأوضاع الأمنية والتهديدات التي يشكلها الإرهابيون. وأضاف قائلاً: حان الوقت أن يقوم المجتمع الدولي بشكل فعلي بتقديم المساعدات الإنسانية والعسكرية إلى حكومة إقليم كوردستان. وإضاف فلاح مصطفى؛ ينبغي على المجتمع الدولي عدم إتخاذ وقف الصمت أزاء تلك الكارثة الإنسانية التي حدثت في شنكال، ويجب مساعدة تلك العوائل جبل شنكال وتقديم المساعدات لها. بعدها تحدث عن الوضع الراهن في العراق والعلاقات بين أربيل وبغداد والمشاكل والمعوقات بين الجانبين وخاصة طعن العملية الساسيةفي تشكيل الحكومة وقطع حصة إقليم كوردسان من الموازنة العامة وفي الختام، شدد مسؤول العلاقات الخارجية على سياسة إقليم كوردستان بخصوص تعزيز العلاقات من النواحي السياسية والإقتصاية والثقافية وتنمية القدرات مع دول العالم بشكل عامودول المنطقة بشكل خاص، وقال؛خلال الفترة الماضية شهدت هذه العلاقات تقدما ملحوظا. هذا وحضر الإجتماع كل من كاروان جمال نائب مسؤل العلاقات الخارجية وممثلي حكومة الإقليم في انمسا وإيطاليا.

krg

ان الظهور الكبير لداعش  والمساحة الكبيرة التي تمكن من السيطرة عليها وترك الاسلحة الثقيلة لهم واخلاء المعسكرات بما فيها دون اي قتال يذكر وفتح الحدود السورية العراقية امامهم والسكوت العالمي الكبير لما يجري في المناطق التي تحت سيطرتهم وهروب قادتهم بالمئات وقبل ذلك بفترة هروب اعداد كبيرة بالمئات من قادة داعش  من سجون بغداد وفي وضح النهار ومن ثم تحويل وجهة هدفهم الاساسية التي كانت -كما يقولون هم بانفسهم- هي طرد الميلشيات الشيعية وتطهير الوسط وبغداد منهم والقضاء على حكومة المالكي قد تغيير فجاة بالتوجه الى اقليم كوردستان؟كل هذه علامات لا تدل على الصدفة المحضة ابدا؟بل يبدوا انها عملية مدبرة تماما  لعدة اهداف ومن ضمنها هذه الاهداف ضرب الكورد واستزافهم.

المسالة طويلة وساحاول الاختصار قدر الامكان وساتجنب التفاصيل لقصر الوقت وحساسية الموقف.يبدوا انه بعد ان يأس عرب الوسط تماما بان حكومة بغداد لن تلبي مطالبهم قرروا الاقدام بخطوة اخرى فكان نتيجة ذلك بعض المؤتمرات.ومنها المؤتمر الذي عقد في تركيا بحضور اغلب اطرافهم-مع غياب الطرف الكوردي رغما انه كان ايضا من دعاة تغيير المالكي-.ويبدوا ان المؤتمر تم نقله بطريقة او اخرى للماكي  ودول اخرى؟ويبدوا انه كانت هناك خطوة عسكرية سيلجأ اليها المؤتمرون وكانت خطوة ستكون قاصمة وحاسمة؟ولكي يتم التخلص مما تم التخطيط له وفي نفس الوقت يتم استدراج الكورد الى حرب استنزاف يكونون الطرف الخاسر فيها ويتم في نفس الوقت خلاص حكومة بغداد واعطائها جرعة حياة  ونقل الخطورة عن ابار النفط الخليجية وتحويل وجهة الحرب بعكس الاتجاه وابعادها ايضا عن حدود ايران الى عكس الاتجاه وهي حدود الاقليم ولبعض الاسباب الاخرى تم اطلاق داعش.

وفعلا قامت داعش بالمهمة على اتم واكمل وجه..حيث قامت بتصفية القاعدة تقريبا..وقامت بنقل الحرب  من الوجهة الرئيسية وهي بغداد الى عكس الاتجاه وهي اربيل؟؟وتم جر الكورد اليها عمدا...؟
ان الاحداث مترابطة تماما...ولا اعتقد ان هناك من يستطيع ان يتجاهل كل هذا؟؟

والشئ الذي ساركز عليه هو حرب الاستنزاف القائمة الان ضد الكورد...هذه الحرب سيكون الطرف الاكبر خسارة هو للاسف الطرف الكوردي وذلك لانه لايوجد دولة تستطيع امداد الكورد علنا بالاسلحة بسبب حساسية القضية الكوردية الداخلية والاقليمية والدولية فبتالي اذا استمر الاستنزاف سيضطر الكورد لتقديم تنازلات كبيرة للداخل والخارج مرغمين.ونفس الوقت ستم اضعاف الكورد من خلال هدر اسلحتهم ضد داعش.وهذا هو الهدف الحقيقي لهذه الحرب؟

وحرب الاستزاف لن تؤثر كثيرا على داعش حيث كل مايحتاج اليه المقاتل فيهم هو قطعة خبز وقنينة ماء وبضع مخازن رصاصات..بينما الاقليم يشن حربا منظما كحرب دولة وهذه اول مرة يخوض الاقليم حربا كهذا ولا يخفى على احد بان هكذا حروب تحتاج الى حدود مفتوحة مع الدول الاخرى للتدفق المستمر للاسلحة والاعتدة والاغذية وهذا ماينقص الاقليم تماما؟

ثم ان الاقليم سيضطر الى استخددام مالديه من اسلحة هناك وضد اهداف صغيرة متحركة لا يستطيع حتى حلف الناتو القضاء عليها؟
ولا ننسى الاهداف الرئيسية التي ذكرناها وعلى راسها ان حكومة بغداد قد حصلت على استراحة لجر انفساها وابتعد عنها الخطر تماما ولم يعد باستطاعة احد ولو مؤقتا ان يتحدث عما تفعله وتم خلاص حكومة المركز مما كانت فيه من مازق كادت تؤدي بها لولا ظهور داعش؟

هذه الحرب لها نتائج خطيرة على الاقليم للاسباب التي ذكرتها وان كانت لها بعض الايجابيات ايضا من ضمنها لربما تؤدي الى اتحاد كل القوى الكوردية تحت راية واحدة وقيادة واحدة..وان حدث هذا ستكون عملية قلب المائدة على المخططين الاساسيين تماما وانا متاكد بانهم سيحاولون المستحيل لكي لا يحدث هذا؟؟

وايضا من ايجابيتها قد يحصل الكورد على عطف الشارع العربي-وان كنت شخصيا ارى ان الشارع العربي لاوزن له داخليا وخارجيا منذ ظهور الدول العربية وهذا بحث اخر؟
حتى لا اطيل في هذا الموضوع الحساس والخطير تعمدت الى الاختصار الشديد...والسؤال الذي يطرح نفسه..ماهو الحل بالنسبة للاقليم؟وكيفية التخلص من هذه الحرب الاستنزافية الخطيرة؟؟

الدعوة الى مؤتمر فوري تحضره كل الاطراف العربية-دون استثناء من سنية وشيغية وتركمانية واشورية وكلدان وارمن- ون مختلف عقائدهم الفكرية- التي يتفق معها الكورد ام تختلف يجب دعوتهم الى مؤتمر فوري والخروج ببيان مشترك بادانة هذه الحرب علنا وان لم تتوقف هذه الحرب فان عليهم المشاركة الفعلية فيها جميعا ودون استثناء وذلك من خلال انضمام مقاتليهم للجبهات الامامية والقيام بعملية تحرير لكل هذه المناطق عن طريقهم حتى لا تكون او يجر لان تكون  حرب كوردية عربية؟

يجب ان تقوم الحكومة العراقية بالهجوم المضاد فورا من جهتهم  وارسال الاعتدة والاسلحة الثقيلة لحكومة الاقليم فورا ودون تاخير-ولا ادري ان كان هذا سيحدث حقا؟
وكذلك عقد مئتمر كوردي قومي عام لهدفين رئيسين اولا لنقد كل سلبية موجودة على ساحة كوردستان وذلك لان السلبية ترجع على الجميع وان ظهرت من اي طرف لان الكورد يشبهون السفية المبحرة في المحيط الهائج واي خلل من اي طرف لهذه السفينة سؤدي الى غرق الجميع لا سامح الله.وثانيا تكون رسالة للشعب الكوردي اولا للخاج ايضا بان الكورد يدا  وامة واحدة وانهم ليسوا ضد اي طرف وانهم طلاب سلام وامان وليسوا طلاب حرب ان لم يتم دفعهم عمدا الى حرب درء الخطر عن حياتهم وهذا ما لايرضاه حتى العدو..وان تكون ايضا مئتمرا لارسال هذه الرسالة العالمية بانه نحن شعب مسالم ولدينا حقوق كما لكل العالم حقوق دون تمييز او استثناء.وايضا تكون ذات رسالة مفادها بانه هذه الحرب قد تخرج عن سيطرة الكورد بسبب عدم مقدرتهم عليها وتتجه الى دول الجوار وبالتالي ستحرقها هي ايضا وستكون الطرف الخاسر البعيد؟

وان لم يحدث هذه الامور فارى ان تدعوا حكومة الاقليم الى نوع من الهدنة او التهدئة مع الطرف المهاجم لكي تتخلص من خطر الاستزاف..ولكي يقع من ورائهم بموقف محرج كما يحرجون الطرف الكوردي بهذه الحرب التي لا دخل للكورد فيها لا من قريب ولا من بعيد.

لا دري مايحدث فعلا وارء الكواليس...واعلم ان حكومة اقليم كوردستان حاولت المستحيل منذ عام 2003 لكي لا تدخل في صراع مسلح مع اي طرف حتى ان رئيس الاقليم قال علنا لو ان الكورد اذا اضطروا لهكذا حرب فانهم سيعلنون الاستقلال بدل المشاركة بحرب طائفية..واعلم الكورد وقفوا على مسافة واحدة من الجميع..لكن حدث ماحدث ويجب الخروج منه فورا ودون تاخير بكل الوسائل وباي وسيلة حتى لانكون كالهارب من الحر للرمضاء او العكس؟

هذا هو راي وتحليلي لما يحدث..وهو راي يحتمل الخطأ تماما كما يحتمل الصواب.
جميل علي-طالب علوم سياسية-كلية ساوث ويسترن الامريكية.

 

تقيم بعضا من القوى الوطنية الكوردية والعربية  ومنظمات المجتمع المدني العربية والكوردية والمسيحية والاسلامية والايزيدية والصابئة المندائيين  في الساحة الهولندية  والمنظمات الديموقراطية و البيشمركة البطلة تظاهرة جماهيرية ضد الارهاب بكل انواعه وضد  داعش  وكل من معه ومن سانده , تظاهرة نشجب بها المحاولات البربرية بحق المكونات العراقية الاصيلة والاصلية في العراق و سوريا من  الكورد والعرب  , الشيعة والسنة والايزيديين والمسيحيين والصابئة المندائيين والشبك  وغيرهم

مما لاشك فيه ان الاوضاع في العراق  تتفاقم يوما بعد اخر من سيء الى اسوء، ويستبيح الارهاب الشعب العراقي ومكوناته الاصيلة والاصلية واحدة تلو الاخرى دون تمييز في نوعية الاجرام، واخر هجماته البربرية  هذه الايام على المكون الايزيدي المسكين  حيث تتوالى هجمات مغولية تترية على قضاء سنجار و زومار وغيرها من المدن الايزيدية وقبل ايام كان قد اصدر وثيقة من ما يسمى بالخليفة الاسلامي فرض فيها على المسيحيين ان يكونا مسلمين او يقتلوا او يدفعوا الجزية و قبلها هاجم الاخوة التركمان الشيعة في مناطق ربيعة  وفي الموصل قتل واستباح المسلمين السنة وعلينا ان لا ننسى ما قامت به داعش  ضد الكورد في  سوريا في مناطق كوباني وعفرين البطلة وغيرها من القصبات الكوردية ان الارهاب الداعشي ومن معه ومن اسنده لا يفرق بين كورديا ام عربيا و مسلمين او مسيحيين او ايزيديين او صابئة مندائيين .

ان طاعون داعش ومن معه الذي هجم اخيرا على  المناطق الايزيدية  وهجر اهلها  وانتهت بهروب جماعي اتجاه جبل شنكال  متخذين  من طبيعة الارض مكان لحماية انفسهم، ولكن  حرارة الجو نهارا  وعدم توفر مياه الشرب اودت بحياة الكثير من الاطفال حيث توفى اكثر من 70 طفلا و50 شيخا من المكون الايزيدي  خلال اليومين الاخيرين

ويستبيح داعش نساء المكون الايزيدي في وضح النهار ويقتل اطفالها وشيوخها

بات على الجميع ودون تمييز الوقوف سدا منيعا ضد الارهاب  بكل انواعه

العنوان  :  امام البرلمان الهولندي في لاهاي

Plein 2

2511 CR Den haag

الوقت:  09 -08-2014 السبت الساعة الثانية والنصف بعد الظهر

ملاحظة ترفع فقط الشعارات التي ضد الارهاب وداعش   ويسمح برفع علم كوردستان و العلم العراقي الحالي المقر في الدستور العراقي الحالي و ترفع ايضا صور توضيحية لجرائم داعش في المنطقة.

الغد برس/ نينوى: اكد مصدر محلي في مدينة الموصل، الخميس، تواجد تنظيم داعش على بعد 40 كم غرب اربيل، فيما اشار الى أن التنظيم سيطر على جميع الطرق المؤدية الى اقليم كردستان من جهة نينوى.

وقال المصدر لـ"الغد برس"، إن "ارهابيي تنظيم داعش سيطروا على منطقة بدرية (40 كم) شمال الموصل بعد انسحاب قوات البيشمركة منها"، مبيناً أن "هذه المنطقة ذات اهمية استراتيجية حيث تعتبر مفترق طرق بين الموصل ودهوك، بمعنى إن سهل نينوى اصبح تحت سيطرتهم".

واضاف أن "داعش سيطر من جديد على سد الموصل بالكامل بعد انسحاب البيشمركة وكذلك على قضاء تلكيف ذو الغالبية المسيحية (10 كم شمال الموصل) والبلدات المحيطة بالقضاء كما سيطر على قضاء الحمدانية وناحية قرقوش ذو الغالبية المسيحية (25 كم شمال الموصل)، فضلاً عن ناحية بعشيقة 10( كم شمال شرق الموصل) ذو الغالبية الأيزيدية".

واوضح المصدر أن "عناصر التنظيم فرضوا سيطرتهم على قضاء مخمور (50 كم جنوب شرق الموصل) وناحية الكوير (70 كم جنوب شرق الموصل) بعد انسحاب قوات البيشمركة من هذه المناطق"، مشيراً الى أن "داعش بات على بعد (40 كم غرب اربيل) و(40 كم جنوب دهوك) وقد سيطر على جميع الطرق المؤدية إلى اقليم كردستان من جهة محافظة نينوى".

يذكر أن تنظيم داعش قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، في العاشر من حزيران الماضي، كما امتد نشاطه بعدها، إلى محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى، فيما اقدم مسلحو التنظيم على تفجير الحسينيات والمراقد الدينية ومزارات الانبياء كان آخرها مرقد الانبياء يونس وشيت وجرجيس.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- أعلنت سلطات الطيران المدني في العراق عن تعديل مسارات تحليق الطائرات التجارية بأجواء البلاد، خوفاً من تعرضها لـ"هجمات إرهابية"، في الوقت الذي قررت فيه شركات طيران وقف رحلاتها إلى شمال الدولة العربية "حتى إشعار آخر."

وذكرت شركة "الاتحاد للطيران"، في بيان تلقته CNN بالعربية مساء الخميس، أنها قررت وقف كافة رحلاتها إلى مدينة "إربيل" العراقية "اعتباراً من تاريخه وحتى إشعار آخر"، وتقوم الشركة الإماراتية بتسيير أربع رحلات أسبوعياً إلى المدينة الواقعة ضمن إقليم "كردستان العراق."

وقالت الشركة إن قرارها بوقف رحلاتها إلى مدينة إربيل جاء "في أعقاب المعلومات الواردة حول إمكانية تدهور الوضع الأمني في المنطقة، بسبب النزاع الدائر بين قوات الأمن العرقية ومسلحي داعش"، وشددت على أن "سلامة ضيوفها وموظفيها تأتي على رأس أولوياتها."

 

وبينما أكدت الشركة أنها ستواصل "رصد الوضع الأمني عن كثب"، قبل استئناف رحلاتها المنتظمة مرة أخرى من وإلى إربيل، فقد أهابت بالحاجزين على رحلاتها إلى المدينة العراقية التواصل مع أقرب مكتب للشركة، وبحث الخيارات المتاحة لتغيير مسار الرحلة، أو إلغاء السفر.

وفي بغداد، قالت سلطة الطيران المدني إنها رفعت مستوى تحليق الطائرات العابرة للأجواء العراقية، من 25 ألف قدم إلى 36 ألف قدم، "لضمان حماية المسافرين من العمليات الإرهابية"، بحسب ما نقلت شبكة الإعلام العراقي عن صحيفة "الصباح" الرسمية.

ونقلت عن الناطق باسم سلطة الطيران المدني، جاسم الكناني، قوله إن السلطة قامت "بتغيير مسار الطائرات العابرة للأجواء العراقية في المناطق الساخنة، ورفع مستوى تحليقها من 25 ألف قدم الى 36 ألف قدم"، وفق ما أورد المصدر نفسه.

الخميس, 07 آب/أغسطس 2014 21:09

مصطفى معي - كاريكاتير

كاريكاتير
يصيح الكلب مياو مياو
و القطة تقول عو عو
و طفل صغير يضحك
ثم يردد درو درو
و الاسد جالس يسحب من
مؤخرته العجوة المتيبسة
و يردد آو آو
يهتف القوم يا زعيم
قومك ليسوا مؤتمنين
يخجل الاسد يقف جالساً
فيقول الاسد هاو هاو
ليت عيوننا لم تراك يا زعيم
رددها و القوم يائسون
هرب الجميع الى الجبال و الوديان
من البطش محتمون
بقي الاسد وحده يلعق الجرح
و يقول يا ليتني كنت مياو
او حتى عو و لم يعرفوا
اني لم اكن في كل حياتي
سوى
درو في درو
القصة انتهت
هاو هاو
مصطفى معي

06.08.2014

 

العلم الإسرائيلي يشير إلى خطين يرمزان إلى النيل والفرات, وما بينهما النجمة الإسرائيلية, وهي منطقة النفوذ المستهدف مستقبلا, فالحلم الصهيوني هو امتداد دولة صهيون من النيل إلى الفرات.

يقول احد المفكرين اليهود؛ ( إننا يجب أن نعيد العرب إلى ما قبل محمد, قبائل وطوائف متناحرة بينها, لكي يسهل علينا النيل منهم, والسيطرة عليهم, ومن ثم بناء دولتنا المنشودة ) فقاموا وبالاتفاق مع أحفاد بني قريظة وبني قينقاع وبني النضير, آل سعود بتأسيس الحركة الوهابية التكفيرية, ذات الفكر شديد التطرف, الذي لا يسمح لأي فكر آخر بان يعبر عن نفسه, لخلق الصراعات وإضعاف العرب والمسلمين.ِ

ومن هنا نلاحظ ومن غير استغراب, أن هذه التنظيمات المسلحة بدأت بتنفيذ مراحل متقدمة من الخطة الصهيونية, ألا وهو انتشارها جغرافيا من صحراء سيناء شرق نهر النيل, والبدء بقتال الأجهزة الأمنية المصرية, ونشر القتل و الأنفجارات إلى الغرب من نهر الفرات في الموصل والرمادي والمناطق العراقية الأخرى, وما بين هذين المحورين هناك قتالهم المستعر لتدمير سوريا, و مفخخاتهم في لبنان, للنيل من كل مقاومة للصهاينة, وخصوصا المقاومة الشيعية وحزب الله, والبدء بتشكيل خلايا في داخل الأردن, التي ستبدأ قريبا في قتال الحكومة الأردنية وأيضا نشر ثقافة القتل والتفجير.

لقد أعلنت داعش إقامة الدولة الإسلامية, وذلك لغرض استقطاب ضعاف النفوس والجهلة من المسلمين, وبعد أن تدنسهم وتبيع أرواحهم للشيطان بقتل المسلمين وقطع رؤوسهم, وارتكاب الزنا تحت مسمى جهاد النكاح, وسرقة الأموال بحجة الغزوات الاقتصادية, وما إلى ذلك من هراء, سيسهل عليها تحويلهم إلى أداة طيعة, موافقة على تحويل الدولة الإسلامية في العراق والشام, إلى دولة الحلم الصهيوني من النيل إلى الفرات.

يجب على كل العقلاء من المسلمين, وبسرعة وضع الآليات والأنظمة, لفصل هذه التنظيمات الممسوخة عن الإسلام.

 

انضم 30 شاباً من حركة الشبيبة الثورية والمرأة الثورية الشابة وشبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي في مدينة قامشلو الى مقاومة شنكال، حيث توجه الشبان من عصر اليوم الى أمام مبنى وزارة الدفاع في مقاطعة الجزيرة ليعلنوا انضمامهم الى مقاومة شنكال وكان في استقبالهم غالية نعمت نائبة وزير الدفاع.

وألقت غالية نعمت نائبة وزير الدفاع في المقاطعة كلمة أثنت فيها على الخطوة المباركة للشبيبة وأشارت نعمت أن هذه الخطوة تؤكد أن الشبيبة الكردية لم تحني يوماً رأسها لأحد وتقبل بالعبودية لأحد وقالت "تاريخنا مليء بمثل هذه البطولات ونحن نقول لمرتزقة داعش أنتم توجهتم إلى العنوان الخاطئ من خلال سبيكم واغتصابكم للنساء واذا أردتم أن تفرضوا العبودية على أحد فالعنوان ليس الشعب الكردي واعرفوا التاريخ الكردي اعرفوا تاريخ قلعة دمدم التي رمت فيها المرأة الكردية بنفسها من أعالي الجبال دون أن تقبل بالعبودية".

وتابعت نعمت قائلة "اليوم وبقوة كقوة وحدات حماية الشعب والمرأة ومساندة قوات الدفاع الشعبي الكردستاني ومن الشبيبة أمثالكم نقول للأعداء والمحتلين لا جنوب كردستان ولا شمال وغرب وشرق كردستان لن ينحوا لكم لأن روجافا كردستان أصبحت امتحاناً، الجزء الاصغر بالمساحة وتعداد السكان اثبت ببطولة أنه عنوان للأجزاء الأخرى من كردستان لذا نقول نرحب بانضمامكم الى وحدات حماية الشعب والمرأة ندعو الجميع للمشاركة في هذه المقاومة لأن أرض شنكال ارض مباركة وشعب شنكال يعبر عن التاريخ إن كانوا قد ارتكبوا 72 فرمانا بحق شعبنا فلن نسمح للفرمان الـ 73".

وأكدت الشبيبة أن الهدف من انضمامهم الى مقاومة شنكال هو بهدف حماية شعب شنكال من المجازر التي ترتكبها مرتزقة داعش ضد ابناء شنكال من خلال اغتصاب نسائهم وقتل أطفالهم ومساندة وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات الدفاع الشعبي الكردستاني وإزالة الحدود المصطنعة بين أجزاء كردستان ونوه الشبيبة ان الهجمات التي تشنها مرتزقة داعش تأتي بدعم من القوة الاقليمية والدولية بهدف تدمير القيم الانسانية المباركة في شنكال.

وبعدها توجهت الشبيبة الى أماكن تواجد وحدات حماية الشعب وسط ترديد الشعارات التي تحي مقامة وحدات حماية الشعب وتحي القائد الكردي عبد الله اوجلان.

مكتب الاعلام في هيئة الدفاع

النظام الانتخابي لعضوية مجلس النواب، هو ليكون نائبا عن ناخبيه، ومطالبا بحقوقهم، وطرح احتياج محافظاتهم، وليس اكثر من ذلك، واما مسألة ترشيحه لمنصب وزاري او سيادي، فهذا امر غير وارد، بل ليس الزامي على باقي النواب المشاركين، الذين ارتضوا لنفسهم ان يكونوا نواب، ممثلين لناخبيهم وفق الدستور العراقي .
النواب ككل هم عماد العملية السياسية، وبالطبع كل نائب مقتنع بحزب او كتلة مشارك فيها، هو حسب القناعة التي يتمتع بها، ويعتبرها تمثل طائفته او قوميته التي ينتمي اليها، وحسب النظام المتبع، فأنه يجب ان يكون شخصا واحد متصديا للعمل الحزبي، والذي على ضوئه يتم توزيع الادوار .
الكتل السياسية المشاركة لديها نظام، وتعمل بموجبه لتسيير الركب وحسب المسار المخطط له، على ان يكون سير الخط نحو البناء، ليكسب رضا الجمهور المؤيد له، وبهذا تكون المنفعة للمواطن هو المكسب، والخدمة هي من تثبت النجاح، ليكسب جمهورا اضافة لجمهوره نتيجة النجاح المُحقق اثناء الفترة الانتخابية، واذا قارنّا الفترة الماضية، وعلى مدى دورتين متعاقبتين! لم نرى او نشهد على الساحة اي نجاح يُذكر، وعلى كل الاصعدة، سوى المنافع الشخصية، وهذا مالم يحصل في اي دولة يحكمها النظام الديمقراطي .
فرض شخص اثبت الفشل في ادارة الدولة، ولمدة ليست بالهينة مع الهدر في الاموال، وتخبط سياسي، والاعتياش على الازمات، والامن المنفلت، ترافقه التفجيرات اليومية، امر غير جائز،وهذا بالطبع ولّد لنا نظام اشبه بالنظام الديكتاتوري، والذي يقضي على امّالنا، وينسف العملية الديمقراطية بالكامل ، وهذا مايناقض النظام والدستور معا .
منصب رئيس الوزراء ليس حكرا لاحد، كونه يأتي وفق التوافق على عدة شخصيات يتم التصويت عليها، ومن يفوز يكون المنصب من حصته، ومبارك عليه لان المنصب تم التصويت عليه بالاغلبية، ليتصدى للمسؤولية وليس على اساس التشبث بمنصب حصد اعلى الاصوات، لانه بدون الائتلاف وعدده، لا يمكن ان يفوز بالمنصب، فأذا كان الائتلاف غير راغب بترشيحه، فلا يمكن ان يفوز بالمنصب، ولا ننسى ان ترشيحه سابقا تم وفق فض ازمة، كانت ستطيح بالعملية السياسية، فهل سيعي من تشبث بالمتصب، انه غير مرغوب فيه، ولن يفوز بالاغلبية الساحقة، ويخرج مع ضياع ماء وجهه ؟ فليعلم المنادي والمؤيد للولاية الثالثة ان المالكي نائبا بمجلس النواب وليس رئيسا للوزراء، وهذا ما ستقرره الايام المقبلة .

قلم رحيم الخالدي

الشيطان الأمريكي عاد بحلة جديدة هذه المرة لغزو العراق .وبدلا من تقديم تضحيات في أرواح ابنائه ودفع نفقات حرب ، تدفع الآن بأبناء المسلمين الفقراء لغرض جهاد من نوع غريب لم يسمع به من قبل ولا من بعيد ولا من قريب : وهو (جهاد النفط). وبذلك يكون قد وفّر الدماء والدولارات لشعبه على حساب الشعب العراقي والكوردي خاصة ، ووضع يده على أكبر احتياطي للنفط في المنطقة والعالم وبأقل تكلفة وخسائر.

أن الداعشيون لهم في الحقيقة (قراصنة أمريكا النفطيّة).

وماذا بعد؟

وقد اجتمع كافّة شذّاذ وإرهابييّ العالم ، وكل المكرة الظلمة على شعبي اليتيم؟

وماذا بعد؟

وقد اقترب الخطر من الرأس (العاصمة ). وهجرة مليونية مرتقبة ، وضربات موجعة وضحايا مرتقبة، ودماء متجددة مرتقبة، وسلب ونهب مرتقب.

أهو الغرض هجرة مليونية ثم فرض حماية أو وصاية دولية جديدة بصيغة جديدة معدّلة بحيث تشمل كل الأقليات ومن ضمنهم اليزيديّة والمسيحيّة؟

وذلك بعد استيلاء وسيطرة الداعش الامريكي التركي الاسرائيلي على جلّ بل كل مصافي النفط في كوردستان؟

هل دور التنظيم ألاسلامي (النفطي) هو خلق ذريعة للتدخل الدولي وبعدها تقسيم العراق؟ هذا الخيار وارد.

على مشارف اربيل تدور الآن معارك طاحنة بين القوتين الأمريكية التركية الأردنية الإسرائيلية القطرية السعودية (أي الداعشية) من جهة ، وقوة قليلة من قوات كوسره ت رسول؟ يا للمضحكة ، ويا للدراما التراجيدية الكوميديّة!

و(صاحبنا) يرسل ألإيعاز تلو الإيعاز: "انسحبوا يا بيشمه ركه تنا، فقد تلقيت أوامر من الإمريكان والترك وإخواننا الإسرائليون والقطريون بالانسحاب الفوري؟!

هل أبكي أو أضحك؟

الأسلحة تنزل عليهم من السماء ، كما أنزل الله مائدة على قوم موسى، وأحدث التقنيات الأمريكية ومليارات شيوخ الخليج ومرتزقة اتاتورك، وما اكثرهم الذين يبيعون نساءهم بريال سعودي واحد.

هل هذا هو الهدف ؟ أ

ايّ أنّه وبعد الهجرة المليونية الجديدىة سيتّم اعلان استقلال كوردستان ؟ وبعد ان اخذت امريكا حصتها بفضل قوتها العسكرية الإسلامية النفطية ، وبعدما أخذت تركيا حصتها (وحصة إسرائيل) بإحتلالها الموصل وقسما من دهوك وزاخو وابراهيم الخليل والحدود مع سوريا والمناطق القريبة وووقعت اراضي محاذية لحدود اربيل وكركوك وتكريت وبيجي ، ومساحات شاسعة اخرى غنية بالنفط بيد الداعشيين ، والبعثيين الذين انضموا الى الداعشيين لسوء سمعتهم وصيتهم في الأوساط والمحافل الدولية والأقليمية والمحليّة؟

وحينها لا يبقى للكورد سوى جسد هامد بلا حياة ، طائر بلا ريش، والبركة في (العبد المأمور)!

هذه هي( آش به تالى) بكل ما تحمل الكلمة من معنى. وهذه اخطر من (ئاش به تالى) الاولى ، لأن هذه سيسلب الكورد والى الابد وتجردهم وإلى الأبد من مقومات الكيان المستقل إقتصاديا ، وتحرمهم وإلى الأبد من مصادرهم النفطية، وإن صارت دولة فتصبح دولة فقيرة ضعيفة هزيلة تحت رحمة الرحمن والغربان .

فالداعش الأمريكي لم تقم بغزوه الجديد من أجل احتلال دولة، بل استفادت أمريكا من فشلها السابق في غزوها الشامل للعراق فقامت بهجوم (وبالواسطة )على المناطق الغنية بالنفط فقط، هذا ما أراه الى هذه اللحظة.

وهذا يفسر تواجد القوات الآن في سهل أربيل وخاصة مناطق مخمور واطراف اربيل وذلك من أجل فصل العاصمة اربيل عن كركوك. وبقية القصة واضحة...

وبعد ان تأخذ تركيا حصتها من الغنيمة ، وبعد أن يأخذ العرب السنّة خصتهم ، تعود القوات الداعشيّة الأمريكية الى معسكرات اردوغان والملك عبد الله الأردني كقوة رادعة امريكية لكل من لا ينصاع لإرداتها حاضرا ومستقبلا.

سؤال يبرز هنا وهو: من سيحل محل القومة قراصنة النفط الامريكيين إن رحلوا عن المنطاق التي يقتطعونها من كوردستان؟

قوات امريكية على غرار القوات التركية التي ستحتل الموصل تحت ذريعة حماية الاقليات المذهبية؟ أم قوات بعثية سنيّة، وبلباس آخر جميل ترضية لشيوخ الخليج السنّة؟

أني لأخشى يوما لا يبقى فيه شئ للكورد سوى الجبل!

*********

شيركو

7 – 8 - 2014

*************

*قد أقوم بترجمة هذه المقالة الى الأنكليزية تباعا ، ليعلم كل العالم ان سبب شقائنا هو هذا الشيطان الامريكي وكلابهم في المنطقة. يأكلون مع الذئب ويبكون مع الراعي.

 

ساذج من يعتقد من القيادة الكوردستانية أن طرق أبواب الادارة الامريكية للمساعدة في دحر داعش سوف يلبون طلبهم , غافلين أن الادارة الامريكية هي التي أمرت قيادة خوارج العصر بغزو أقليم كوردستان ( قرصة أذن ) لرئيس أقليم كوردستان للرجوع الى بغداد وعدم التفكير بالاستقلال عن المركز والسير محلك سر وعدم النظر الى المستقبل .

هكذا هي الادارة الامريكية الوقحة ليست لها سوى مصالحها ولا تفكر بالاصدقاء سواء كانوا اصدقاء حميميين او عاديين والتاريخ ملئ بخيانة امريكا لاصدقائه وادارة الظهر لهم في محنتهم , من الشاه والبرزاني الخالد رحمة الله عليه وغيرهم وحديثا حسني مبارك والى أخر القائمة .

نشرت جريدة الانباء الكويتية اليوم 07/08/2014 ملخصا لعنوان كتاب لهيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية السابقة بعنوان " خيارات صعبة" وسوف نتناول بعض ما جاء في هذا الكتاب من مفاجأت من النوع الثقيل وتواطأ الادارة الامريكية وعلى رأسها اوباما مع خوارج العصر , ومن بين الدول التي ستهاجمها داعش دول الخليج الصديقة للامريكان !! .

وأن مهاجمة الاقليات من المسيحيين والايزيدية والشبك وقتل الشباب والرجال منهم وسبي النساء وبيعهم في أسواق النخاسة ونزوح الاعداد الهائلة الناجين من القتل العام الى أربيل الامريكان هم سببها , وسوف ينقلب قريبا السحر على الساحر وسيرى الامريكان ما يلم يحسبونه من الدواعش وسيهاجمون المصالح الامريكية في المنطقة .

فجرت وزيرة الخارجية الامريكية السابقة هيلاري كلينتون في كتاب لها أطلقت عليه اسم " خيارات صعبة " , مفاجأة من الطراز الثقيل , عندما أعترفت بأن الادارة الامريكية قامت بتأسيس ما يسمى بتنظيم " الدولة الاسلامية في العراق والشام " الارهابي والموسومة بداعش , لتقسيم منطقة الشرق الاوسط .

وقالت الوزيرة الامريكية السابقة في كتاب مذكراتها الذي صدر مؤخرا في امريكا مؤخرا " دخلنا الحرب العراقية والليبية والسورية وكل شئ كان على ما يرام وجيدا جدا وفجأة قامت ثورة 30/6 – 3/7 في مصر وكل شئ تغير خلال 72 ساعة " .

وأضافت : " كنا على أتفاق مع " أخوان مصر " على أعلان الدولة الاسلامية في سيناء وأعطاءها الى "حماس " وجزأ "لاسرائيل" لحمايتها وانضمام حلايب وشلاتين ( قريتان حدوديتان بين مصر والسودان ) الى السودان , وفتح الحدود مع ليبيا من ناحية السلوم .

وتم الاتفاق على أعلان الدولة الاسلامية يوم 5/7/2013 , وكنا ننتظر الاعلان لكي نعترف نحن واوروبا بها فورا " .

وتابعت تقول " كنت قد زرت 112 دولة في العالم من أجل شرح الوضع الامريكي مع مصر وتم الاتفاق مع بعض الاصدقاء بالاعتراف ب"الدولة الاسلامية " حال اعلانها فورا وفجأة تحطم كل شئ " .

وتابعت القول " كل شئ كسر أمام أعيينا بدون سابق أنذار , شئ مهول حدث !! , فكرنا في استخدام القوة ولكن مصر ليست سوريا أو ليبيا , فجيش مصر قوي للغاية وشعب مصر لن يترك جيشه وحده أبدا " .

وتزيد " وعندما تحركنا بعدد من قطع الاسطول الامريكي ناحية الاسكندرية تم رصدنا من قبل سرب غواصات حديثة جدا يطلق عليها ذئاب البحر 21 وهي مجهزة بأحدث الاسلحة والرصد والتتبع وعندما حاولنا الاقتراب من قبالة البحر الاحمر فوجئنا بسرب طائرات ميغ 21 الروسية القديمة , ولكن الاغرب أن راداراتنا لم تكتشفها من أين أتت وأين ذهبت بعد ذلك , ففضلنا الرجوع مرة أخرى , أزداد التفاف الشعب المصري مع جيشه وتحركت الصين وروسيا رافضين هذا الوضع وتم رجوع قطع الاسطول والى الان لا نعرف كيف نتعامل مع مصر وجيشها " .

وتقول هيلاري : " اذا استخدما القوة ضد مصرخسرنا , واذا تركنا مصر خسرنا , شيئا في غاية الصعوبة , مصر هي قلب العالم العربي والاسلامي ومن خلال سيطرتنا عليها من خلال الاخوان عن طريق ما يسمي ب " الدولة الاسلامية " وتقسيمها , كان بعد ذلك التوجه لدول الخليج وكانت اول دولة مهيأة هي الكويت عن طريق أعواننا هنا من الاخوان , فالسعودية ثم الامارات والبحرين وعمان وبعد ذلك يعاد تقسيم المنطقة العربية بالكامل بما تشمله بقية الدول العربية ودول المغرب العربي وتصبح السيطرة لنا بالكامل خاصة على منابع النفط والمنافذ البحرية واذا كان هناك بعض الاختلاف بينهم فالوضع يتغير " .

لاحظوا أنه لم يتم الاشارة الى قطر من قريب او بعيد في مذكرات هيلاري وهذا دليل على تواطأ قطر مع الادارة الامريكية ضد الدول الخليجية الاخرى والدول العربية بما فيها العراق .

أن الهجوم على أقليم كوردستان من قبل خوارج العصر تم بايعاز من امريكا وحليفاتها في المنطقة , أن امريكا العدوة اللدودة للعراق والاقليم , فلا ينبغي طرق بابها للمساعدة وأن هي في الاساس رافضة تقديم المساعدة وفق ما أعلنته الناطقة الرسمية باسم البيت الابيض الامريكي .

أذن ينبغي على الكورد طلب المساعدة من روسيا والصين الدولتان اللتان حقيقة ضد توجهات داعش وخططها وماٌربها في المنطقة .

وأن الادارة الامريكية لن تسلم من التنظيم الارهابي التي اسستها لان شيمتهم الغدر والتنكيل بالاصدقاء قبل الاعداء .

وعلى البــــــــــــــــــــــــاغي تدور الدوائر .

خليل كارده

ندائي الى اصحاب الضمائر والى من يدعون الدفاع عن حقوق الانسان والى المنظمات والجمعيات الانسانية اينما كانت ان يهرعوا الى نجدة المئات من العوائل المحاصرين في جبل سنجار والمحرومين من كل شئ على ان يبذلوا كل ما في وسعهم من اجل ايصال الماء والمواد الغذائية اليهم وباسرع وقت ممكن قبل ان تقع الكارثة الكبرى موتا اوقتلا من قبل قوى الشر والظلام اصحاب الفكر الارهابي وانا اتعجب كيف لم تصل اليهم اية مساعدة من اية جهة كانت لحد الان فليس بامكانهم البقاء لفترة طويلة وخاصة اننا سمعنا بان الكثير من الاطفال والعجائز قد ماتوا ولذا فانني ارجو من كل من له ضمير ووجدان ان يساهم ولو بابسط شئ لانقاذ شعبنا الكوردي الايزدي انا اتعجب اين اختفى هذا العدد الهائل من المنظمات والجمعيات الانسانية اين منظمة الامم المتحدة التي كانت سباقة لايصال المساعدات الانسانية الى اية منطقة نائية من العالم ولماذا لم تقم بواجبها الانساني تجاه شعبنا الكوردي الايزدي في منطقة سنجار والقرى التابعة لها اهو تواطؤ من قبلهم مع الارهاب ام ماذا يفسر هذا الموقف السلبي اللانساني من قبل الدول الاوربية وامريكا ومنظمة الامم المتحدة

ابو میدوچه

مع احتراق المساحات وتقارب الصفوف ليجس كل عراقي نبضه ان كان غيورا على بلده فسيجده يعلو مع كل ضغطة من اصبع بيشمركه عراقي على زناد بندقيته ويهلل لها متابعا حتى تصيب مقتلا من داعشي جاء غازيا حاملا معه خراب الديار وسبي النساء .. ان اربيل اليوم تمثل ومن دون ادنى شك اخر قلاع كرامة العراق فان صمدت وهذا هو المأمول منها والمعول على فرسانها به فسينهض العراق سليما معافى متجاوزا كل محنه ومداويا كل جروح الزمن الرديء وان حصل العكس لاسمح الله بذلك فلا عراق ولا كرامة بعد اليوم وسيعيث الداعشيون فسادا وخرابا في الديار ويبيعون أمهاتكم وباقي نسائكم في سوق نخاستهم ورجسهم بعد ان يختاروا منهم محضيات لأقذرهم واكثرهم نتانة وخسة وقدرة على القبيح .. اليوم اربيل هي العراق كله .. هي الشرف وهي الموئل وهي الحد الفاصل بين الذلة والكرامة واللا انتماء والمواطنة والوطنية والخيانة .. اليوم اربيل لا تستصرخكم وانما تتيح لكم فرصة على طبق من مجد وفخر لتنسوا كل خلافاتكم واختلافاتكم وتمايزكم وانتماءاتكم الصغري وتقفوا وقفة رجل واحد ولايهم ان كان ردائه عربيا او كرديا او تركمانيا او اشوريا او ايزيديا او صابئيا المهم ان يكون هذا الزي عراقيا لم تدنسه نظرة ضيقة او فكرة طائفية .. اربيل اليوم تفتح ذراعيها لكل عراقي غيور بغض النظر عن عرقه وطائفته ودينه ومذهبه وانتمائه الحزبي ولاتشترط غير عراقيته لتمنحه شرف الدفاع عنها والوقوف بوجه عدو العراق وتسجيل مآثرشرف يقف لها التاريخ اجلالا واحتراما وتمد يدها بكل عنفوان الشجعان وأباء القمم وصلابة الرجال والجبال لكل من يجرد عراقيته قبل سيفه ويصول بها على قوى الظلام والشر القادمين من خلف الحدود ويرخص دمه من اجل كرامة الجميع .. اربيل اليوم تعلن ان داعش لم ولن يكون من ابناء البلد والاختلاف معه يمكن تسويته على مائدة المفاوضات وانما هو عدو غادر اتي من خلف الحدود ولايميز بين عراقي واخر وطائفة وغيرها وشاهده الجميع يوم داهم الموصل وقتل كل من يخالفه وباع عقائل العراق في سوف نخاسة وضيع كوضاعته وهدم قبور الأنبياء والأولياء واستهان بمقدسات المسلمين والأديان الأخرى لذا أصبحت مقاتلته فرض عين على كل عراقي . . اربيل اليوم تواجه وعدوها وليس إمامها غير خيارين اما حياة تسر العراق واما ممات يغيظ العدى وتسابقكم لنجدتها ومشاركتها شرف موقفها ومعركتها يجعلها اقرب للنصر وهي منتصرة بعون الله وتأخركم عنها فد لايضيرها لكنه يقوي شوكة الأعداء ضدها وتكالبهم عليها فهلا سارعتم للوقوف معها وهي آخر قلاع كرامتكم ؟

 

أعتقد ليس هناك أية حاجة أن أحيط سيادتكم بما يجري في ديار المكون الأزيدي من مذابح ودمار وتهجير ، لأن مستشاري سيادتكم أكثر اطلاعا على دقائق الامور على الأرض ، وأكثر قدرة على التعبير عن تلك المآسي التي يتعرض لها الأزيديون ، حيث ترك آخرهم أرض أباءهم وأجدادهم صبيحة هذا اليوم .

يا سيادة الرئيس ، الازيديون  .. نعم الازيديون .. أبناء هذا المكون الأصيل  ، أصلاء الكورد ، بحاجة إلى تفسير لما يجري ، بعدما كثر الحديث عن .

. إن القيادة الكوردستانية تتعمد الانسحاب من بعض المناطق المشمولة بالمادة 140 ، وذلك بهدف الضغط على الحكومة الأمريكية لتزويدها بأسلحة متطورة بدعوى التصدي لهمجية وتمدد تنظيم داعش الإرهابي .

. وجود تنسيق بين حكومة الإقليم والحكومة المركزية وكتائب "ثوار" النجيفي من داخل مدينة الموصل .. كما يدعي البعض من كوادر حزبكم ، يهدف إلى تشتيت قوى داعش ، بعد تقديم أرض الأزيديين ودماءهم طعما لها كي تبدأ تلك "الكتائب " بانتفاضتها المسلحة ضد داعش من داخل مدينة الموصل وثم يبدأ الهجوم المنسق من قبل أطراف التنسيق  " حكومة الإقليم والحكومة المركزية " لدحر قواتها وتحرير العراق من رجسها .

كلا السببين يا سيادة الرئيس ثمنهما كبير وكبير جدا ومفزع جدا .. أولا – قتل وذبح بشع وبلا حدود للأزيديين في سنجار وموت جماعي أما عطشا أو جوعا في جبلها ، وسبي لبناتها ونساءها ، ودمار لبيوت سكانها في تجمعاتهم ، ونزوح جماعي من بقية قرى تلكيف والشيخان حتى وصلت غالبيتهم إلى أبواب ابراهيم الخليل في زاخو على الحدود التركية طالبين الأمان . ثانيا – الانسحاب المتكرر من ساحات الحرب أدى إلى شبه انهيار لمعنويات البيشمه ركه ، وهذا بدوره أصبح يؤثر سلبا شيئا فشيئا على معنويات كل الشعب الكوردي ، ومن هنا  يا سيادة الرئيس أخشى أن يبدأ الانهيار التام  ويخسر الكورد كل شيء .

وإذا لم يكن الأمر كذلك فالحديث يجري على قدم وساق عن مؤامرة شاملة وكاملة لإفراغ العراق من المكونات الغير مسلمة ، بعدما شهد تهجير اليهود  في القرن الماضي ، وبعدما شهد تهجير المسيحيين على يد المتشددين الشيعة قبل عهد داعش والآن في ظل عهدها ، وأخيرا الآن .. نعم الآن ، جاء دور الأزيديين لاقتلاعهم من أرضهم ، فهل ستقولون أوقفوا قتل وتهجير أصلاء الكورد يا سيادة الرئيس .

السومرية نيوز/ أربيل
كشفت صحيفة الصباح التركية، الخميس، أن طائرات حربية تركية تجوب الأجواء العراقية في خطوط المواجهة بين قوات البيشمركة ومسلحي تنظيم داعش، مشيرة الى أن تحركات الطائرات التركية تهدف الى مراقبة الأوضاع الميدانية.

وقالت الصحيفة في تقرير لها اطلعت عليه "السومرية نيوز"، إن "عدد من الطائرات التركية من نوع (f16) التركية وطائرات بدون طيار تجوب فوق سماء خطوط المواجهة بين قوات البيشمركة ومسلحي داعش"، مبينة أن "تحرك الطائرات التركية فوق سماء إقليم كردستان جاء لمراقبة الوضع الميداني في خطوط المواجهة بين الجانبين".

وأضافت الصحيفة أن "حركات الطائرات التركية مستمرة خصوصا في منطقة مخمور وضواحيها".

وأفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الخميس، بأن مسلحي "داعش" انسحبوا من قضاء مخمور جنوب شرقي الموصل من دون قتال.

وشهد قضاء مخمور جنوب شرق الموصل، امس الأربعاء (6 آب 2014)، انتشار مسلحين من تنظيم "داعش" بعد معارك ضارية مع قوات البيشمركة التي انسحبت من القضاء.

السومرية نيوز/ بغداد
قال مصدر في قطاع النفط، الخميس، إن شركة إكسون موبيل تجلي عمالاً من إقليم كردستان العراق.

ونقلت "رويترز" عن المصدر قوله، إن "شركة إكسون موبيل تجلي عمالاً من إقليم كردستان العراق شبه المستقل مع تقدم مقاتلي جماعة الدولة الإسلامية صوب عاصمة الإقليم".

من جانبه، قال متحدث باسم إكسون موبيل في هيوستون، إن "الشركة لا تعلق على الأمور الأمنية".

ويشهد العراق وضعاً أمنياً ساخناً دفع برئيس الحكومة نوري المالكي، في (10 حزيران 2014)، إلى إعلان حالة التأهب القصوى في البلاد، وذلك بعد سيطرة مسلحين من تنظيم "داعش" على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو صلاح الدين وديالى وسيطرتهم على بعض مناطق المحافظتين قبل أن تتمكن القوات العراقية من استعادة العديد من تلك المناطق، في حين تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

السومرية نيوز/ بغداد
ذكرت صحيفة الواشنطن بوست الأميركية، الخميس، أن الرئيس الاميركي باراك أوباما منح خيارين للقوات الأميركية بشأن العراق.

ونقلت قناة العراقية الرسمية عن الصحيفة، إن "الرئيس الأميركي باراك اوباما منح خيارين للقوات الأميركية بشأن العراق الأول توجيه ضربة عسكرية لعصابات داعش والآخر تقديم مساعدات للعوائل المحاصرة فوق جبل سنجار".

يذكر أن متحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية قال، اليوم الخميس (7 آب 2014)، إن بعضاً من آلاف كثيرة من الاشخاص يحاصرهم مسلحون على جبل سنجار في شمال العراق تم إنقاذهم خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية وفرار نحو 200 ألف شخص بسبب القتال.

واخ – بغداد

نزوح العوائل الكردية الى السليمانية مع استمرار المواجهات بين البيشمركة وداعش على حدود اربيل

ما زالت معركة ناحية الكوير التي تبعد عن محافظة اربيل 40 كيلو متر مستمرة بين قوات البيشمركة "داعش" التي اندلعت مساء امس الاربعاء في محاولة من الاخير للسيطرة على الناحية.

وقال مصدر امني لمراسل وكالة خبر للانباء (واخ) ان" اشتباكات مستمرة بين قوات البيشمركة وعصابات {داعش} الارهابية في منطقة {الكوير} التي تبعد {40} كيلو متر عن محافظة اربيل وقد كبدت قوات البيشمركة الدواعش عشرات القتلى بالاضافة الى تدمير العشرات من الاليات الحربية التابعة لتلك العصابات".

واشار الى انه" بسبب الهلع والخوف الذي اصاب العوائل الكردية في اربيل نزحت العشرات من هذه العوائل الى محافظة السليمانية".

يذكر ان مواجهات عنيفة اندلعت مساء امس الاربعاء في ناحيتي {مخمور والكوير} بين قوات البيشمركة من جهة وعصابات {داعش} الارهابية من جهة اخرى على حدود محافظة اربيل التابعة لاقليم كردستان.

أكد نازحون من قضاء شنكال أثناء وجودهم في مدينة عامودا أن مرتزقة داعش ترتكب الجرائم بحق الشيعة والإيزيديين.

وتحدث عدد من النازحين من قضاء شنكال وصلوا إلى مدينة عامودا لوكالة أنباء هاوار حول أسباب نزوحهم من شنكال والمجازر التي يتعرض لها أبناء الشعب الإيزيدي. وقال النازحون الذين فضلوا عدم الكشف أسمائهم إن مرتزقة داعش ارتكبت العديد من المجازر أمام أعينهم، وأنهم كانوا يقومون بالإعدامات على أساس الهوية والانتماء القومي والديني.

وأشار النازحون أن الهجمات التي شنتها المرتزقة على قضاء شنكال استهدفت الايزيديين والمقدسات وأماكن العبادة، وأن المئات من الأهالي تعرضوا للقتل على يد هذه المجموعات.

ومن جهته قال أحد أهالي قضاء شنكال من الكرد السنة "مرتزقة داعش تعتقل الأهالي بشكل عام وتخلي سبيل السنة أما الشيعة والكرد الإيزيديين فتقتلهم داعش بشتى الوسائل وأمام أعين الجميع لتزرع الرعب بين الأهالي ما تسبب في حالة نزوح عامة".

والجدير بالذكر أن الأهالي الذين نزحوا من قضاء شنكال ينتمون إلى مختلف المكونات الدينية والمذهبية.

فرات نيوز

الخميس, 07 آب/أغسطس 2014 18:33

أغلاق الفيس بوك في أربيل

 

صوت كوردستان: بقرار من وزارة داخلية الإقليم تم اغلاق الفيس بوك و لمدة 24 ساعة لاسباب أمنية.

صوت كوردستان: تردنا من جبهات القتال معلومات لا يصدقها العقل البشري بصدد طلب قيادة حزب البارزاني من قوات البيشمركة بالانسحاب و ترك المناطق الاستراتيجية من أقليم كوردستان مثل سد الموصل و مناطق ألقوش و مخمور و بردرش بالإضافة الى سنجار و بذلك تكون قوات البيشمركة قد أنسحبت من أكبر رقعة جغرافية دون قتال.

بالإضافة الى ذلك فأن أغلبية المدن تم أفراغها من أهاليها من سميل والى جزء من دهوك و الى بردش و الى اربيل و غيرها من المدن.

أذا كان الامر غير صحيحا فاليخرج البارزاني الى وسائل الاعلام ..

بسكوت حزب البارزاني يكون قد مهد لهدم الدولة الكوردية و الإدارة الكوردية. نحن ننتظر و نتسائل:ماذا تريدون فعلا: أنهاء الدولة الكوردية أنهاء السلطة الكوردية؟؟؟ اذا لا تستطيعون دعوها للاخرين و تنازلوا و اذا كنتم قد تحالفتم مع تركيا فأعلنوها بصراحة و لا تظلموا الشعب الكوردي و تضعوه في هذه الضائقة.

الخميس, 07 آب/أغسطس 2014 18:00

ين أنتِ يا ألقوش ؟.. نزار ملاخا

 

الألم يعتصر قلوبنا والدموع في مآقينا ، قبل قليل سمعنا نبأ هجرة الألاقشة ، وهذه الهجرة من ألقوش يسجلها التارخ لأول مرة، لأول مرة في التاريخ يهجر الألاقشة عن بكرة أبيهم ألقوش، أتصلتُ منذ ساعات الصباح الأولى بالأخ الأستاذ فائز عبد جهوري مدير ناحية ألقوش فلم أتمكن من تامين الإتصال به وحاولت مع إخوة كثيرين فلم افلح، وكان الإتصال الناجح مع الأستاذ معن باسم عجاج،فقلتُ له : ــ عزيزي الأستاذ معن منذ الصباح الباكر وأنا على إتصال هاتفي مع أمريكا وأستراليا والسويد وألقوش ودهوك، وكان إتصالي الهاتفي مع سيادتكم والأخ مدير ناحية ألقوش الأستاذ فائز وبعض من شبابنا الألقوشيين المهجرين إلى دهوك،  وبعض من الإخوة أعضاء المجلس البلدي لناحية ألقوش  كالأخ ثائر قاشا والأخ أنور ثم احد شباب ألقوش ليفر وقد علمت بحجم المأساة الكبيرة التي ألمّت بألقوش كبشر وبألقوش كمنطقة وتاريخ وتراث وحضارة، ألقوش تلك القلعة الكلدانية الثورية الأصيلة الأبية، ألقوش اليوم مهجورة فلا داعش ولا غير داعش فيها، ألقوش شملتها الريح التي هبّت على العراق والعراقيين جميعاً وهزّت العراق والعراقيين جميعاً ومنها ألقوش، ماذا يمكننا أن نقول وما عسانا أن نفعل، ألقوش وألقوش وألقوش وكفى، ولا شئ غير ألقوش،

فإن ذهبت ألقوش ذهبت المسيحية في العراق،

تلك القلعة التي صمدت بوجه أقوى غزو في التاريخ ،

اليوم ألقوش يتخلى عنها أهلها،

اليوم ألقوش يتيمة،

اليوم الدير العالي ينادي رجال ألقوش ولا أحد يسمع،

اليوم هرب الألاقشة وتركوا الدير العالي يصرخ ولا من مجيب،

اليوم دير السيدة يستنجد ولا أحد يسمع صوت نجدته،

اليوم مار ناحوم لأولة مرة في حياته يبكي ويقول لم يتركوني كل الزمان واليوم بقيت وحيداً أقاوم داعش، وربما سيفجرونني كما فجّروا أخي النبي يونان في الموصل، ومار ميخا وبقية المزارات والقديسين

يا حسرتاه عليكِ يا ألقوش،

اليوم ولآول مرة في التأريخ يُهجّر أهل ألقوش،

أين أنت أيها العالم الأخرس، هل هي مؤامرة على ألقوش؟ أم على مسيحيي العراق ؟ أم على العراق كله؟

أين أنتِ يا أمريكا، ها هو النفط يقع بيد داعش لماذا لا تُجيّيشين الجيوش وتُقاتلون داعش . هل أوباما داعشي أيضاً ؟ لماذا أسقطتم نظام صدام ما دمتم لا تتمكنوا من أن تأتوا بنظام أحسن منه ؟ لماذا ولماذا ولماذا ولا من مجيب ؟ أين شرفاء بلدي ؟ أين أشراف الموصل ؟ أين شيوخ العشائر ؟ اين هي المصطلحات التالية / ــ النخوة، الشهامة ، الكرامة، الغيرة ، الشرف، الجيرة، المواطنة، الوفاء، الإخلاص، المحبة ، التضحية، نكران الذات، الإيثار ووو ... الخ وسقطت ألقوش بيد داعش ، الألم يغتصر فؤادي، الألاقشة مُهجّرون، وقسماً منهم في العراء، بلا مأوى ولا مسكن، لا ماء ولا غذاء، تركوا مالهم وحلالهم وتعب السنين وأمل المستقبل للعبث.

ولكن مهلاً فما زال وراء الغيوم شمسٌ مشرقة، ما زال أهل ألقوش يحدوهم الأمل بالعودة السريعة لألقوش، وإننا نتضرع إلى الله وأمنا مريم العذراء والقديسين أن يحموا ألقوش واهلها والعراقيين جميعاً

 

صوت كوردستان: نشر موقع لفين برس أن قوة لمكافحة الإرهاب توجهت من السليمانية الى أربيل للمشاركة في القتال ضد داعش في منطقة مخمور التي تشاهد قتالا بين قوة للاتحاد الوطني و داعش.

 

(اكاديمي وباحث)
حينما تحتدم الصراعات في بلد ما وتشتد النزاعات بين ابناء البلد الواحد، فان الحاجة تكون ماسة جدا للعقلاء والحكماء وأصحاب الرأي والبصيرة من مختلف الاطراف المتنازعة، لكي يطفئوا النيران، ويشيعوا ثقافة الحوار، والبحث عن المشتركات والتقريب بين وجهات النظر، ليجنبوا شعوبهم الحروب الاهلية والنزاعات الداخلية التي يقتل فيها الاخ اخاه، والصديق صديقه، والجار جاره، تحت شعارات دينية او عرقية أو مذهبية، يمكن ان تكون مصدر ثراء وقوة لأي مجتمع من المجتمعات، كما هوالحال في المجتمعات الغربية التي آمنت بالتعددية والعيش المشترك متجاوزة سنين طويلة من الحروب الدينية والقومية المختلفة، بينما تنزلق مجتمعاتنا الى وادٍ سحيق من الصراعات الطائفية والمذهبية التي ليس لها الا هدف واحد، وهو ان يغرق العرب والمسلمون بدمائهم كي ينام الكيان الصهيوني آمناً مطمئناً، كما يخطط قادته!
وكان من المفروض ان يكون رجال الدين هم اول من يتصدى لإطفاء نيران الفتن التي تعصف بالمجتمعات العربية والاسلامية، ناهيك عن العالم اجمع، باعتبار الاهداف الانسانية التي تدعو لها الاديان، ولشدة ما حثّ عليه الاسلام من دعوة لتجنب الفتن وحرمة سفك الدم الحرام والدعوة للرحمة والسلام والتسامح قال تعالى: ((واتقوا فتنة لا تصيبنّ الذين ظلموا منكم خاصة)) (الأنفال: 25).
لكن نفراً من المشايخ نسوا او تناسوا تلك القيم السامية والمعاني النبيلة التي دعا اليها الاسلام فعملوا على العكس منها، وراحوا يشعلون الحرائق في كل اتجاه، ويصبون الزيت على النار، من خلال اثارة الاحقاد الطائفية والمذهبية والعنصرية...وكان العراق – بوجه خاص-  ساحة للتحريض الطائفي الذي مارسه شيوخ الفتنة و(علماء) البترودولار، فتحول الى موجات من الدم المسفوح في بلاد الرافدين. واذا كانت لهؤلاء المشايخ اجندات خاصة تنطلق من رغبة جامحة لدى دول اقليمية وعالمية بأن يظل العراق متوترا وفاشلا سياسيا، لأنها مستفيدة اقتصادياً وسياسياً من هذا الوضع، فمصادر الانتاج في العراق لكن مكاتب الشركات المستثمرة في الدول الخليجية التي تجني منها ارباحاً كبرى، وكذلك لو نجحت التجربة السياسية العراقية القائمة على الاختيار الديمقراطي وما يحدده صندوق الاقتراع، فإنه سيكشف مدى التخلف السياسي في هذه الدول القائمة على انظمة قبلية بدائية تجاوزها الزمن!!
وكان آخر هؤلاء المشايخ الذين نفخوا في نار الفتنة هو الشيخ الدكتور احمد الكبيسي، الذي لم نكن نتوقع ان تصدر عنه مثل تلك التصريحات التي يطعن فيها بالمكون الشعبي الاكبر في بلاد الرافدين، ألا وهم شيعة العراق الذين يمثلون الأغلبية بين عرب العراق، كما يوجد لهم حضور ونسب سكانية جيدة بين المكونات العراقية الأخرى كالكرد والتركمان.
لقد ناقض الشيخ الكبيسي نفسه بنفسه، فقد هاجم داعش في البداية وحذر السنّة من التعاون معها، لكنه حاول تبرير مواقفها فيما بعد وصورها بأنها تدافع عن اهل السنة، وان الحرب الاخيرة بعد سقوط الموصل هي حرب بين الشيعة والسنة!!..ونسي انه قد أثنى على الشيعة تناء حاراً بعد سقوط النظام الاسبق، وفي مقابلات تلفزيونية معه صرح بأن أعلام الثقافة العراقية جلهم من الشيعة، وأن الذي قاد الجهاد ضد الانجليز حينما احتلوا العراق في الحرب العالمية الاولى كان قائداً شيعياً، وان العشائر العربية الشيعية في جنوب العراق لا اختلاف بينها وبين العشائر العربية السنية لأنها متداخلة في اواصر النسب والقرابة!.. وغير ذلك من مقولاته التي ينقض بعضها بعضا، فلا ندري ايها نأخذ من كلامه وأيها نترك؟!
وإذا علمنا أن شخصيات سنية عراقية بارزة لا توافقه على ما تفوه به من سباب بحق شريحة كبرى من ابناء بلده، فكأنه إذن يطعن بالشعب العراقي بمجمله، ويكون قد خلع عراقيته وارتدى زي دولة أخرى يقلد شيوخها في ازيائهم ولهجتهم وطريقة تفكيرهم، وزاد على ذلك امتثاله لأوامر حكامهم في النيل من شيعة العراق، كمقدمة لتمزيق هذا البلد وتشتيت ابنائه، كما حاول ذلك دكتاتور العراق السابق عن طريق حروبه الكارثية وسجونه الدموية ومقابره الجماعية التي لم يكتشف منها إلا النزر اليسير، رغم أن هذا المكتشف يعد بعشرات الألوف!! لكنه فشل في ذلك، لأن المكر السيء يحيق بأهله.
والغريب أن فئة من أتباع النظام (العفلقي) السابق من القتلة والسفاحين الذين تمرس بعضهم في الإجرام حتى صاروا يذيبون الناس في أحواض الأسيد، أطلقوا اليوم لحاهم وقصّروا جلابيبهم، بل ولبس بعضهم العمائم، وصاروا يتحدثون باسم الإسلام، وساعدهم على ذلك فلتانهم من العقاب، وتمتعهم بمعايير العدالة المثالية المطبقة في أرقى المجتمعات الغربية، مما لم يكن يسمحون بنسبة ضئيلة منها لسجنائهم. لأن هذه كانت رغبة القوات الامريكية التي كانت تدير العراق، حيث تضع هؤلاء المجرمين في سجون وتزودهم بأجهزة اتصالات متطورة فيخططون لعملياتهم التي تستهدف المدنيين من داخل تلك (السجون)!.. ولعل ابا بكر البغدادي الذي كان معتقلاً لدى القوات الأمريكية والعديد من أمثاله هم نماذج من العلاقة المشبوهة بين نزلاء تلك السجون الذين اطلقت القوات الأمريكية سراحهم، وبين الأدوار التخريبية التي سيقومون بها فيما بعد لتدمير العراق والمنطقة، خدمة لهدف محدد وهو ان تفتعل صراعات دموية داخل الامتين العربية والاسلامية لتحويل الانظار عن الجرائم التي ترتكبها اسرائيل بحق الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة كافة، وكذلك تقسيم هذه الدول وتفتيتها لإضعافها الى اقصى ما يمكن حتى لا تفكر يوما بمواجهة الكيان الصهيوني، بل تضمن له هيمنة كاملة!!
فهل يقبل شيوخ الفتنة ومن لفّ لفّهم بأن يكونوا ترساً في آلة هذا المشروع الجهنمي، أم ان ضمائرهم وعقولهم ستصحو يوما، فيتقون الله في اوطانهم او فيما بقي منها؟!

يوجد عدة معاني للبيشمركة ولكن الأقرب إلى معناه هي :

تحدي الموت أو الفدائي

و هذه الكلمة محببة إلى قلب كل إنسان كوردي
شريف و مخلص
اولا تسميته جاءت بعد قيام أول دولة كوردية التي سميت ب ( جمهورية مهاباد )  بقيادة الشهيد قاضي محمد عام
1945 -1946 ,  و انتقل أسم البيشمركة إلى (كوردستان العراق ) بعد اندلاع الثورة الكوردية ضد السلطة في بغداد في أيلول 1961 بقيادة القائد الكوردي ملا مصطفى البرزاني .  
وتعتبر البيشمركة من أقدم القوات المسلحة في العراق , و هم من الذين قاتلوا و ضحوا بأنفسهم تاركين أهلهم وديارهم ووظائفهم وأحلامهم و كافة مباهج الحياة دفاعا عن أراضي كوردستان و كرامة الكورد و حقوقهم و حريتهم

البيشمركة حاربوا  كل من يقف في وجه الأكراد و قمع حريته و حقوقه و خاضوا عدة معارك و حروب طويلة

و من أهم حروبهم  :
الحرب الكوردية العراقية الأولى
1970 – 1961

الحرب الكوردية العراقية الثانية 1975 – 1974


و بعد هذا البيشمركة حاربوا لأعوام عديدة ضد نظام الدكتاتور صدام حسين ( رئيس الجمهورية العراقية سابقا ٌ ) وعملت

أيضا إلى جانب القوات الأمريكية خلال حرب 2003 و التي سميت بمعركة حرية البيشمركة
و حققوا هؤلاء الأبطال انتصارات لا تنسى من تاريخ الكورد ضد الدكتوريات سطروا فيها أروع ملاحم البطولات
حينما نجحت بتوحيد بنادقها وجهودها في إرادة لم تقهر

و بعد عام
2003 البيشمركة أصبحت هي قوة داخلية حسب الدستور العراقي و هو الجيش الرسمي لإقليم كوردستان العراق و يسمى بحرس الإقليم في الدستور العراقي و بقوات البيشمركة عن الكورد و تمتع هذه القوة بقدرات عسكرية جيدة

وسنذكر البعض من أسلحتهم التي تمتلكها من بعد عام
2003 :
البندقية الأمريكية
M16A4
بندقية سوفيتية
AKM
بندقية القنص الأمريكية
M82A

مضاد دروع قوي صناعة سوفيتية RPG-29
ناقلة جند سوفيتية الصنع
MT-LB
مدفعية أمريكية الصنع 105 ملم
M101 HOWITZER
راجمة صواريخ روسية 107 ملم
BM-21 GRAD
مدافع الهاون " المورتر
"
المروحيات :
MIL MI-17
MIL MI-8
SIKORSKY S-333
EUROCOPTER EC-12

و الدبابات :
T-72
T-64
T-55

و يوجد الكثير من الأسلحة الخفيفة و الثقيلة لم يتم ذكرها

و في النهاية هناك من يسيئون أحياناً إلى قدسية اسم البيشمركة  الذين قال عنهم الرئيس مسعود بارزاني (أسم البيشمركة هو من أقدس الأسماء، وماضيهم من أنبل المراحل الوطنية وتضحياتهم هي التي سجلت لشعبنا أروع الملاحم والبطولات
وحققت الحياة الكريمة التي ينعم بها هذا الشعب )
و برأي كل من يسيء أو يشوه إلى أسم البيشمركة ويصفهم بأدنى من هذا السمو القومي والروحي و البطولي إنما هو من مخلفات عقود من التخلف و يفضل مصلحته الحزبية

و عليه مراجعة  نفسه أخلاقيا و نفسيا  و  ضميره الكوردي لان الضمير الكوردي الأصيل لا يرضى بتشويه  اسم البيشمركة و سمعته ومتى ذهبت عنه سكرة الأمس فأنه يعتذر من نفسه ومن هؤلاء الأبطال
ومن تاريخ شعبه الكوردي، أن كان كوردياً أصيلاً و شريفاُ فإنكار الحق و البطولات يعتبر خيانة للضمير الإنساني و الوجداني .

بقلم : شيار علي / اسطنبول
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هابي واكد ان وجهة داعش بعد الموصل وتكريت ستكون اقليم كردستان مالم يتم التعامل معه بحزم.

جاء تحذير سكرتير المجلس المركزي خلال الجلسته الاعتيادية 58 للمجلس والتي عقدت في مبنى المكتب السياسي بمحافظة السليمانية يوم الاثنين (30-6-2014) لمناقشة اهم واخر التطورات على الساحة الكردستانية والعراقية والمخاطر التي تمثلها سيطرة داعش على المناطق المتاخمة لاقليم كردستان في الموصل وكركوك وصلاح الدين وديالى.

وفي مستهل الجلسة سلط مراد الضوء على اهم واخر التطورات السياسية في كردستان والعراق والمخاطر والتداعيات يمثلها سيطرة جماعة داعش الارهابية على مناطق واسعة في العراق على اقليم كردستان ومجمل العملية السياسية والنظام الديمقراطي الجديد،بدعم ومساندة بقايا البعث في العراق عبر مخطط اقليمي.

واشار في هذا السياق الى ضرورة توحيد البيت الكردي وبناء تصورات وستراتيجيات مشتركة للتصدي للتحديات الراهنة ومواجهة الاحداث المستقبلية، مبينا ان الاوضاع الراهنة وعدم اتفاق اغلب الكتل الفائزة في الانتخابات على رؤية مشتركة لتشكيل الحكومة الجديدة يفتح الباب امام التكهنات ويضع البلاد امام مخاطر جمة.

وفي سياق متصل اشار عادل مراد الى خطورة التهاون مع داعش ومخططاتها التخريبية الاجرامية في العراق، معلنا ان الكرد ومناطقهم سيكونون وجهة داعش المقبلة التي تضع الكرد في خانة الد اعدائها وهم يتحينون الفرص لمهاجة الكرد عبر كركوك والموصل التي اعتبرها جبهة التصدي الاساسية للارهاب وداعميه، داعيا الى دعم ومساندة قوات البيشمركة ومدها بالاجهزة والمعدات والاسلحة لممارسة مهامها الوطنية، مؤكدا

وانتقد التصريحات التي تطلق من هنا وهناك لتحرض الكرد على الابتعاد عن حلفائهم التأريخيين الذين تشاركوا على مدار عقود في مقارعة الدكتاتورية في العراق، مؤكدا ان تلك التصريحات تتجه بالكرد نحو مستقبل مجهول ولنا في التاريح امثلة كثيرة ومختلفة مع دول الجوار التي حنثت بوعودها تجاه الكرد.

يشار الى ان تحذير السيد عادل مراد جوبه بموجة من الانتقادات من بعض قادة الاقليم الذين توهموا بأن داعش والمتحالفين معها لن يتعرضوا لاقليم كردستان.

 


صوت كوردستان: وصلت صوت كوردستان معلومات مؤكدة أن تركيا و بالاتفاق مع بعض الأطراف المحلية و الدولية بصدد التدخل عسكريا في الصراح الدائر بين البيشمركة و داعش. و قد قررت ليلة أمس بالقيام بقصف بعض المناطق التي تسيطر عليها داعش و من ثم التدخل عسكريا و تشكيل أدارة لمنطقة سنجار و الموصل و تلعفر بحجة حمايتهم.

و عن أنسحاب قوات البيشمركة تأكد لدينا ان الأوامر تصدر اليهم من اعلى المستويات في أقليم كوردستان للانسحاب من مناطق الايزديين و التركمان و المسيحيين.

بهذا الصدد تستمر العوائل في دهوك و مناطق الموصل بالهرب نحو الشمال و نحو تركيا التي قررت عدم قبول الباسبورت العراقي للدخول اليها عن طريق النقاط الحدودية.

و كانت صوت كوردستان و قبل دخول داعش الى الموصل قد تطرقت الى هذه الخطة التركية بأقدام داعش الى المنطقة كي تحتل بهذه الحجة مناطق أقليم كوردستان.

تحت شعار شنكال تنادينا
تنظم الجالية الكردستانية من كافة اجزاء كردستان وبكافة أحزابها مظاهرة جماهيرية في مملكة النرويج
يوم الجمعة 08.08.2014 الساعة 18,00/السادسة مساءً . هذا وستنطلق المظاهرة من أمام محطة القطارات الرئيسية في أوسلو والاتجاه سيراً على الأقدام الى مبنى البرلمان النروجي في أوسلو . بأسم لجنة دعم مقاومة شنكال في النرويج ندعو كافة الكردستانيين الى المشاركة معنا لنكون معاً صوت شعبنا الذي يتعرض لأبشع جرائم الإبادة بحقه في شنگال
لجنة دعم شنكال 07.08.2014 أوسلو

 

في ضوء الاحداث الجارية في المنطقة وامتدادا لمشروع الدولة الارهابية الاسلامية ( داعش ) المدعومة من بعض الدول الاقليمية و المنظمات الارهابية في العالم  مترافقا مع صمت وتخاذل دولي في تحمل مسؤولياته الانسانية والقانونية والاخلاقية تجاه مايحدث في سوريا والعراق من انتهاكات لحقوق الانسان بحق الشعوب والطوائف والاقليات الدينية والتي كان اخرها تهجير المسيحيين من الموصل ومايحدث الان بحق الطائفة الايزيدية في شنكال حيث عمدت هذه المجموعات الارهابية الى قتل واعتقال وتهجير الاف من  الايزيديين وسبي النساء وبيعهم في سوق النخاسة وذلك في تحد صارخ للمجتمع الدولى و الاعراف و القيم الانسانية .

اننا في تيار المستقبل الكوردي ندين هذا الاجرام الديني بحق الطائفة الايزيدية ونستنكر العدوان الارهابي من قبل داعش الذي يستهدف الاقليات الدينية المسيحية والايزيدية وكوردستان شعبا و ارضا ونطالب الدول العظمى والمنظمات الدولية والانسانية بالعمل على مساعدة الشعوب في المنطقة انسانيا وعسكريا للتصدي للارهاب الديني الذي يعتبر منهج وفكر للقوى الظلامية  في كل من سوريا والعراق ونناشد كافة ابناء كوردستان شعبا وقوى سياسية الى التعاون على صد هجمات الارهاب والدفاع عن القومية الكوردية والقيم الانسانية.

الحرية لكافة المعتقلين في سجون الاسد وشبيحته ومرتزقته .....

المجد والخلود لشهداء الثورة السورية وفي مقدمتهم الشهيد القائد مشعل التمو

قامشلو 7\ 8 \ 2014

تيار المستقبل الكوردي في سوريا

مكتب الاعلام

متابعة: منذ أيام و أعلام الأحزاب المسيطرة في أقليم كوردستان يحاولون تبرير ما حصل في سنجار و المسؤولون الحزبيون يلجأون الى الكذب و التضليل و التصريحات المتناقضة من أجل أن يثق الشعب بهم مرة أخرى. و لكن الذي حصل هو أن هذه البيشمركة تركوا منطقة سنجار الاستراتيجية دون قتال و هربوا و نفذوا بجلدهم و تركوا الأهالي يلقون مصيرهم المجهول.

المواطنون الكورد لديهم كامل الحق بعدم الثقة بهؤلاء البيشمركة الذين هربوا و لم يدافعوا عن شعبهم. من يضمن أن لا ينهزم مرة أخرى؟؟؟ من سيعيد شرف و دماء الايزديين؟؟؟ الى الان لم تعترف قوات البيشمركة بما حصل فكيف سيثق الشعب بهم.

الذي يعيد الثقة هو أولا محاسبة الخونة داخل قوات البيشمركة و على العلن و محاسبة المسؤولين و في أعلى المستويات و بعدها تحرير الأراضي و دحر داعش عندها فقط ستعاد الاعتبار الى البيشمركة.

كل ما قامت به حكومة الإقليم و البارزاني هو الوعود و الكلام المعسول و شراء ذمم البعض كي لا يقولوا الحقيقة و لم يحصل شيء يذكر على المستوى الميداني أو محاسبة القادة الكبار الخونة.

على الشعب أن يدرك أن البيشمركة هي ليست فقط الذين كانوا في منطقة سنجار بل هناك البيشمركة الابطال الذين لا يهابون العدو أبدا و هم بيشمركة بكل معنى الكلمة. كما أن هناك للكورد قوات حماية الشعب و قوات حماية الشعب الكوردستاني أيضا و هؤلاء لم يهتزوا لحد الان.

الغد برس/ بغداد: انتقد النائب عن كتلة المواطن حبيب الطرفي، الخميس، طلب إقليم كردستان من المجتمع الدولي مساعدته في حربه ضد تنظيم داعش وتجاوز الحكومة المركزية، مبيناً أن على الكرد العمل بيد واحدة مع الحكومة المركزية لتحقيق النصر على داعش".

وقال الطرفي لـ"الغد برس"، إن "من غير الصحيح على الساسة الكرد أن يطلبوا المساعدة من العالم ويتجاوزون الحكومة من اجل دحر داعش وكان من المفترض أن يكون هناك تعاون بين البيشمركة والقوات الأمنية".

وأضاف أن "على الكرد أن يعملوا بيد واحدة مع الحكومة المركزية حتى نتمكن من القضاء على داعش، لان إقليم كردستان جزء من العراق"، موضحاً أن "العراق يواجه معارك عنيفة حاليأ مع الدواعش المدعومين من دول أجنبية تهدف لتمزيق وحدة الشعب العراقي".

وكان تنظيم داعش الارهابي تمكن بسبب تواطؤ عناصر في قوات الجيش والشرطة وبمساعدة مجموعة من الاهالي من السيطرة على مدينة الموصل في الـ10 من حزيران الحالي، في حين بدات الاجهزة الامنية وبمساندة المواطنين وطيران الجيش من تضييق الخناق على الارهابيين ومحاصرتهم في الموصل اثر محاولتهم التمدد الى مدن اخرى الامر الذى ادى الى تكبيدهم العشرات من القتلى بعضهم يجمل جنسيات عربية واجنبية جاءوا من مناطق مختلفة الى نينوى، في حين تدفقت الى مراكز التطوع والذهاب نحو سامراء مئات الالاف من الشباب حال اطلاق المرجعية الدينية في النجف الاشرف دعوة الجهاد لقتال داعش الارهابي.

الخميس, 07 آب/أغسطس 2014 13:19

"نيران جهنم"..فقاعة!.. محمد الحسن

 

سنوات مرت, كنا حينها نثق بالرجل؛ صدقناه عندما قال: 2009 ستنتهي أزمة الكهرباء..ثم تأجّل الموعد سنتين, وبعدها صار 2013 عام التصدير. كل شيء يسهل, طالما حفظت أرواح الناس, وهذا عهدٌ آخر قطعه الرجل, كالعادة؛ ذهب وعده مع ضياع الصبغة البنفسجية لإصابع الجماهير..!
كل العقارات, مباحة؛ فهي تؤدي لولاية ثالثة, وليس بالضرورة الوفاء بالعهود, فالبشر ينسون, وبالنسيان رحمة, لمن يريد الخداع.
رئيس وزراء, يهدد شعبه, ودولته بنيران جهنم إذا لم تثنى له الوساد, أي صفاقة هذه, بل يالها من كذبة سماجة؟!..نحن الذين نتلظى بنيرانها المفتوحة منذ سنين..في عهدك تحوّل العراق, كل العراق, إلى ساحة معارك طاحنة, بين النجباء من أبناء هذا الوطن, وأعداء الحياة والإنسانية, فأي جهنم أكثر شرراً من هذا؟!
أنت القائل: "رئيس الوزراء يجب أن يبقة دورتين فقط, فإن كان لديه برنامج يستطيع تطبيقه خلال ثمان سنوات" وإنت المتشبث بها, فكيف لنا أن نصدّق؟!
يبدو إن مفاتيح أبوابها, بيديك وحدك, وإلا كيف لك التهديد بالويل والثبور؟!..لكن, لا نصدّقك, فأنت الخادع والمخدوع دوماً, ومن ينسى حديث "الفقاعة" وسوء تقديرك لها؟! ..قد تكون أسوار الخضراء, حجبت عنك جهنم التي توعدنا بها, غير إنها قائمة بعصرك الزاهي بكل ألوان الكوارث؛ ومن عاشها لا يكترث بما هو أشد سخونة..
لا نتائج دون أسباب, وحرائقنا سجّرت بعضها بواسطتك, إن ذهبت ستخمد..لا نيران برحيلك, فحديثك عنها "فقاعة" ستنهي برحيلك..
الخميس, 07 آب/أغسطس 2014 13:18

أنتبهوا ايها الاغبياء الحاقدون

لا شك ان بعض الجهات المعادية للشيعة تستخدم طرق كثيرة في الاساءة للشيعة واسقاطهم ومن ثم هزيمتهم من خلال التعامل مع بعض المسئولين الشيعة الذين صعدتهم الصدفة واوصلتهم الغفلة

حيث تقوم هذه الجهات المعادية وبواسطة الوسائل الاعلامية الكاذبة بالسخرية منه وتحويله الى اضحوكة وبالتالي الضحك على الشيعة واظاهره بمظهر الجاهل المتخلف او اللص الانتهازي وبالتالي اظهار الشيعة بهذا المظهر وهذا ما فعلته المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية من خلال فضائية الخشلوك المعادية وجوقة المدى الوهابية ولقائها بكثير من الشخصيات المحسوبة على الشيعة وبالتالي اسقطتهم وبعد اغلاق فضائية الخشلوك الوهابية حاليا والصدامية سابقا قامت فضائية البزاز الشرقية بالدور نفسه وبالمهمة نفسها وها هي بدأت تلتقي بالشخصيات الشيعية لا حبا في هذه الشخصيات وانما من اجل الاساءة للشيعة من خلالهم

الجدير بالذكر عندما كانت فضائية الخشلوك الوهابية الصدامية تقوم بمهمة الاساءة للشيعة وزرع فتن الطائفية من خلال هذه الشخصيات كانت فضائية الشرقية البزاز تأخذ موقف الحياد مما جعلنا نسأل هل تغيرت هل هداها الله هل تابت لكننا نقول لا الماي يروب ولا الصدامي يتوب ولكن بعد اغلاق فضائية الخشلوك ظهرت فضائية البزاز بنفس المهمة وبنفس الاسلوب ونفس الشكل فانهما من طينة واحدة وتخدم هدف واحد ومهمة واحدة

فالخشلوك والبزاز من عناصر اجهزة صدام التي عبثت وفسدت وذبحت وزورت وبعد قبر صدام قررا عبادة ال سعود وفق المثل الذي يقول من كان يعبد صدام فان صدام قد مات ومن كان يعبد شيخ ال سعود فانه لا يزال حي

وقيل ان صدام اوصى في وصيته طالبا من عبيده اذا ما قبر فعليهم ان يجعلوا من انفسهم عبيد لشيخ ال سعود ولكل افراد عائلته ووفقا للوصية قررا الانتقال من عبودية صدام وزمرته الى عبودية شيخ ال سعود وزمرته

اليوم شاهدت مقابلة مع شخص اسمه بليغ ابو كلل قدم نفسه انه الناطق الرسمي للمجلس الاعلى من على فضائية الشرقية لا شك ان فضائية البزاز حققت المهمة حيث حاصرته المذيعة بأسئلة فضاع عليه الكلام وحصرته في زاوية ضيقة فجعلته ان يظهر انه طائفي بحق وانه ضد المكونات الاخرى وانه شيعي ويعمل من اجل الشيعة وهدفه وحدة الشيعة فلا يؤمن بدستور ولا بارادة الشعب ولابالاستحقاق الديمقراطي

وحمل المالكي كل ما يحدث في العراق من ارهاب ومن فساد اداري ومالي ومن احتلال لثلث ارض العراق من قبل داعش الوهابية وما يحدث من قتل وتهجير وسبي واغتصاب للنساء فالمالكي هو الذي يتحمل المسئولية يعني انه يبرئ القاعدة الوهابية وداعش الوهابية وبدأ يردد ما تردده المجموعات الوهابية والصدامية ووسائل الاعلام المأجورة من فشل الحكومة وانها غير مقبولة بالقبول الوطني لا ادري هل كان بوعيه ام بغير وعي

ثم حاول ان يسئ للمرجعية الدينية العليا بقيادة الامام السيستاني ويقولها ما لا تقوله

حيث ادعى انه ملتزم بتوجيهات المرجعية ودعوتها واتهم المالكي بانه ضد المرجعية الدينية بل انه خير المواطن بين الالتزام بمرجعية السيستاني او المالكي

فرد المواطن العراقي انا والمالكي في خدمة المرجعية

فالمرجعية الدينية العليا ياسادة يا كرام دعت الى الالتزام بالدستور والتمسك به كما دعت الى احترام ارادة الشعب من خلال الاقرار بالاستحقاق الانتخابي واعتقد ان المالكي ملتزم كل الالتزام بذلك بل ان المالكي اكد انه لم ولن يتخلى عن ذلك مهما كانت الظروف فالتخلي عن ذلك يعني التخلي عن الدستور التخلي عن الديمقراطية

وقال انا اعطيت للشعب وعدا والشعب انتخبني وفق الدستور ووقف ارادة الشعب والتخلي عن ذلك خيانة للشعب وللوطن

وقال رشحت للانتخابات كما رشح غيري وفزت كما فاز غيري وهذا حق طالما لم يخالف الدستور ومن حقي ان ارشح الى منصب رئيس الحكومة والحكم لاعضاء البرلمان فان اخترت من قبلهم فانا اشكرهم وان لم اختر فانا اشكرهم اني بذلت جهدي

لكن السيد بليغ يرفض ذلك ويقول لا لم ولن نسمح للمالكي بالترشيح لرئاسة الحكومة لماذا لانه غير مقبول وطنيا ثلاثة ارباع العراقيين لا يقبلونه الكثير من اعضاء دولة القانون قالوا له لا نقبلك بوجه

ونحن نسأل ياسيد بليغ اذاالامر هكذا وان المالكي غير مقبول من من ثلاثة ارباع دولة القانون لماذا هذا الخوف من ترشيحه فدعوه يرشح نفسه كما يسمح له الدستور ومن حقكم ان تمتنعوا عن التصويت له وتصوتوا لمن هو اكثر مقبولية

لا اعتقد من حقك ان ترفض ترشيح المالكي بهذا الاسلوب الصدامي الداعشي السفياني لانك لا تمثل الا اقل من ربع التحالف الوطني

واذا المالكي لا يمثل المقبولية الوطنية لدى الاطراف الاخرى فهل الزبيدي الذين يطلقون عليه لقب ابوا الدريل او الجلبي الذين يطلقون عليه حرامي المصارف

للاسف انت وغيرك لا تملكون قيم ولا مبادئ كل الذين تفكرون به هو المصالح الشخصية والمنافع الذاتية لهذا تصدقون بكل كلمة مزوقة لا تدرون انها مصيدة ليس لكم لانكم لاشي حتى بالنسبة للذين يروجون لكم اعلاميا وانما بالنسبة للشيعة المقهورة المحرومة كل تاريخها نتيجة لوجود قادة مثلك ومثل غيرك

لاول مرة في التاريخ تتهيأ للشيعة قيادة حكيمة وشجاعة وهي مرجعية الامام السيستاني التي وضعت الشيعة على الطريق الصحيح ومنحتهم المكانة الانسانية لكنها تواجه عثرات وعراقيل من قبل عناصر مدسوسة وعناصر غبية وعناصر انتهازية لكن شعبنا ادرك الحقيقة واخذ يميز بين الصالح والطالح واذا خدعنا في معركة صفين الاولى بالخوارج والاشعث بن قيس وابا موسى الاشعري وابن ملجم لم ولن يخدعونا في معركة صفين الثانية

لا نريد المالكي او غير المالكي الذي نريده هو الالتزام بالدستور بالاستحقاق الانتخابي واحترام ارادة الشعب

لا نريد المالكي او غير المالكي نريد نجاح العملية السياسية نريد ترسيخ ودعم الديمقراطية

لا نريد المالكي او غير المالكي نريد حكومة الاغلبية السياسية وحكومة الاغلبية السياسية يعني الاغلبية تحكم والاقلية تعارض

فحكومة الاغلبية السياسية الخطوة الاولى لدعم وترسيخ الديمقراطية وحكومة المشاركة المحاصصة الاتفاقات الخطوة الاولى لترسيخ ودعم الدكتاتورية

مهدي المولى

متابعة: هرب بيشمركة حزب البارزاني من سنجار و بعض المناطق الأخرى فقد الثقة بها من قبل المواطنين و جعل البعض منهم يختارون الهرب كلما سمعوا أخبارا عن أنسحاب البيشمركة. ليلة أمس حصل ارباك كبير بين المواطنين في مخمور و أربيل و تدفق المواطنون الى محظات الوقود ترك المدينة. و حاول وزير داخلية الإقليم و نيجروان البارزاني تهدئة المواطنين من خلال نشر تصريحات الى المواطنين ولكن المواطنون أستمروا بترك المدينة لحين وصول كوسرت رسول علي الى مخمور مع مجموعة من قواته و طمأنته المواطنين بأنهم في جبهات القتال و سيدافعون عنها ضد هجمات داعش و بعدها رجعت أغلبية العوائل الى المدن التي غادروها.

حكومة إقليم كوردستان: نحارب الإرهاب وحدنا ونحتاج مساعدة دولية

أعلنت حكومة إقليم كوردستان أنها فاتحت الولايات المتحدة الأميركية بشأن ضرورة تسليح قوات البيشمركة لمواجهة خطر تنظيم داعش في المنطقة.
وأكد فلاح مصطفى، مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم، في حديث لصحيفة «الشرق الأوسط» أن واشنطن لم تمتنع عن تزويد البيشمركة بالسلاح لكنها ستقوم بدراسة الطلب.
وشكا مصطفى من أن الإقليم وحيد في التصدي للإرهاب في المنطقة، مشيراً إلى غياب أي إجراء جدي من أي طرف لمساعدة الإقليم وقواته في هذه المهمة، وإن أشار إلى تبلور بعض التعاون بين أربيل وبغداد في اليومين الأخيرين. وفيما يلي نص الحديث:

كيف هي علاقات الإقليم مع الولايات المتحدة الأميركية؟
- العلاقات مع أميركا جيدة ونتطلع إلى المزيد من التعاون والتنسيق، ونحن بدورنا ننظر إلى الولايات المتحدة بصفتها شريكا وحليفا مهما ونود أن تتطور هذه العلاقات من خلال زيارات متبادلة من الطرفين من أجل أن تتعزز هذه العلاقات.

هل طالبتم واشنطن بأسلحة جديدة؟
- نحن كنا صريحين منذ البداية وقلنا نحن في خندق محاربة الإرهاب وكنا ضحية له ونريد دعما ومساعدة، ومع الأسف الشديد فإن القوات العراقية التي كانت من المفروض أن تدافع عن المناطق المتنازع عليها، لم تستطع الدفاع والحفاظ على أرواح مواطنيها، وبفشل القوات العراقية في مهمتها أصبحت الأسلحة المتطورة التي يملكها الجيش العراقي بيد قوات إرهابية هي «داعش».
الهجوم على الإرهاب بحاجة إلى دعم ومساندة وتنسيق والجيش العراقي لا يساعدنا، لهذا طلبنا من الولايات المتحدة تزويدنا بالسلاح وتجهيزنا لأننا غير قادرين على مواصلة الدفاع عن إقليم كردستان من دون أسلحة. نحن بحاجة إلى خطوات جدية منهم ولسنا بحاجة إلى الثناء والشكر على ما قامت به قوات البيشمركة، فوقت تقديم الشكر والتقدير انتهى.
نحن وحيدون في مكافحة الإرهاب في المنطقة التي هي أساسا واجب الجميع، وليس هناك أي إجراء جدي من أي طرف للمساعدة، لهذا نحن نتطلع إلى مساندة ومساعدة الولايات المتحدة والدول الحليفة والصديقة والدول المحبة للسلام لإقليم كردستان وذلك بتزويدنا بالسلاح والعتاد.

ما نوع الأسلحة التي طلبتموها؟
- المهم الآن هو وجود الغطاء الجوي والأسلحة أيضا ولا نحتاج إلى قوات أميركية على أرضنا، فنحن نستطيع الدفاع عن أرضنا. لقد طالبنا بكل أنواع الأسلحة.

هل تدخلت أميركا لتحسين العلاقات بين الجانب العراقي وإقليم كوردستان؟
- نعم لقد حاولت ذلك وهناك نوع من التحسن في العلاقات منذ يومين، إلا أن الجيش العراقي ليس بإمكانه المساعدة، وحصيلة المفاوضات مع بغداد هو تقديم نوع من التغطية الجوية، وجرى ذلك فعلا منذ يومين من قبل القوة الجوية العراقية.

هل أصبح إقليم كوردستان في خطر وتحت تهديد داعش؟
- لا الخطورة موجودة فقط في جبهات القتال، إقليم كوردستان بفضل قوات البيشمركة وقوات الأمن ستظل في أمان دائم، لكن مسؤوليات الإقليم ازدادت بعد ظهور الفراغ الأمني خاصة في مناطق التماس مع داعش.. إن وجود حدود مشتركة مع جماعة إرهابية ليس بالسهل ويحتاج إلى استعداد تام على مدار الساعة، لذا نحن بحاجة إلى دعم ومساندة دولية لمواجهة هذا الخطر.

هل هناك تأثير سلبي للأزمة الاقتصادية الحالية بسبب الحصار الذي فرضته بغداد منذ أكثر من سبعة أشهر على الإقليم على قوات البيشمركة، وهل يمكن أن تنهار جبهاتها؟
- بالتأكيد هناك تأثير لذلك، لكننا لن نستسلم ونمضي في الدفاع عن الإقليم ونحن جادون في ذلك. ونأمل أن تنجح العملية السياسية في بغداد لتجلب لنا تغيرا جذريا وحقيقيا.

هل طلبتم المساعدة من الجانب التركي الحليف لكم في الحرب ضد داعش؟
- مسؤولية محاربة الإرهاب مسؤولية دولية مشتركة، والإرهاب يهدد المنطقة بأسرها، لذا يجب أن نتعاون ونتكاتف من أجل محاربة هذا الخطر، ويجب ان نكون على اتصال مع كل الأطراف ذوي العلاقة لاحتواء الوضع. نحن نتوقع من جيراننا ومن كل الدول الصديقة، بما فيها تركيا ودول أوروبا دعمنا في الحرب ضد داعش.

إذا طالت هذه المعارك مع داعش، هل سيعيد الإقليم تجربة الحكومة العراقية في حشد الدعم الشعبي وفتح باب التطوع للمواطنين؟
- لسنا بحاجة إلى ذلك، لأن جبهات القتال مليئة بقوات البيشمركة وهناك كثير من البيشمركة القدامى الذين تطوعوا وهم مستعدون للقتال إن لزم الأمر، والشعب الكردي مستعد بكامله للدفاع عن كوردستان.

إذن ما هو النقص الذي تعانون منه حاليا في جبهات القتال؟
- الأسلحة ونوعها، فإذا قارنا أسلحتنا بتلك الموجودة لدى داعش، نرى أنهم يملكون أسلحة الجيش العراقي الذي استولوا عليه في الموصل وهي أسلحة متطورة. نحن نريد من بغداد غطاء جويا وأسلحة متطورة، وبدأنا قبل أيام الاتصالات حول هذا الموضوع مع بغداد، نأمل أن تكون هناك نتيجة في هذا المجال.

وجود الآلاف من العرب العراقيين داخل الإقليم، ألا يشكل هذا الوجود خطرا على الأمن الداخلي لكوردستان، خصوصا أن داعش يتحدث دائما عن أنه يملك جيشا من الخلايا النائمة؟
- بالطبع إن وجود أكثر من مليون وربع مليون نازح في إقليم كوردستان يشكل قلقا أمنيا واقتصاديا، وهي أوضاع لا يمكن وصفها بالطبيعية، لكن مع ذلك فإن القيادة في إقليم كوردستان قررت فتح أبواب الإقليم بوجه كل النازحين من مناطق العراق وبوجه كل من يهرب من الظلم.
هناك تحد أمني كبير، لذا نرى أن القوات الأمنية في الإقليم تواصل عملها الدؤوب من أجل المحافظة على أرواح مواطني الإقليم وزائريه وساكنيه.
ومن الناحية الاقتصادية وفي ظل هذه الأوضاع الاقتصادية الصعبة يشكل وجود هؤلاء عبئا على الإقليم، لذا نناشد المجتمع الدولي مد يد العون للنازحين في الإقليم، لكن مع هذا نبقى على سياستنا بفتح الأبواب بوجه كل من يهرب من الظلم، لأن الهارب من الظلم لا يدعم الإرهاب والظلم.

هل تراجع الإقليم عن إجراء الاستفتاء على تقرير المصير أم أن الاستفتاء، كما يتهمكم الجانب العراقي، مجرد تكتيك سياسي؟
- لم نتراجع عن موضوع الاستفتاء ونحن ماضون في تنفيذه، إذ بدأت الخطوة الأولى منه بذهاب رئيس إقليم كوردستان إلى البرلمان ومطالبته بالإعداد لهذا المشروع وذلك بإنشاء هيئة مستقلة للانتخابات والاستفتاء وقد جرى تمرير هذا القانون وسيجري إنشاء هذه الهيئة في غضون 90 يوما وعندها سنمضي في التنفيذ.

حول موضوع تصدير النفط، ما أخبار الناقلة التي قررت محكمة تكساس مصادرتها؟
- حقيقية ليست لدي أي معلومات جديدة، لكن نحن مستمرون في سياستنا في تصدير النفط ولن يثنينا عنها أحد، لأن بغداد أوقفت جميع أنواع المساعدات لنا وأوقفت ميزانية الإقليم، لذا علينا نحن كحكومة توفير الرواتب والخدمات لمواطنينا، ويجب أن نبحث عن موارد الدخل من هذه الثروات الطبيعية الموجودة، واتخذنا كل خطواتنا حسب الدستور العراقي وقانون النفط والغاز في الإقليم. نحن جادون في هذه المسألة وليس هناك مجال للعودة إلى الوراء.

لكن بغداد تتهم الإقليم بسرقة النفط العراقي؟
- ماذا تسمي بغداد على قرارها بقطع ميزانية الإقليم؟ ليس لبغداد الحق في الاستمرار بجهودها الفاشلة هذه وهي لن تستطيع نقل القضية إلى العراق لأن المحكمة الاتحادية في العراق تجاهلت طلب الحكومة العراقية من قبل، فكيف لمحكمة كمحكمة تكساس الاستجابة لهذا الطلب، كوردستان ستتجاوز الخروج من الأزمة الحالية بنهاية العام الحالي.

ماذا بالنسبة لتصدير نفط كركوك؟
- هذه المناطق تقع تحت سيطرة الإقليم، لكن موضوع إداراتها هو موضع بحث. أما بالنسبة لتصدير نفط كركوك من قبل الإقليم، فأنا أقول: لماذا لا

 

PUKmedia

صوت كوردستان: أمريكا و منذ القدم لديها سياستها الخاصة و مصالحها فوق جميع الاعتبارات. هذه حقيقة يدركها الكورد جيدا و خارصة بعد نكسة 1975 عندما أنهت أمريكا الثورة الكوردية بين ليلة و ضحاها بموافقتها الى أتفاقية الشاه المقبور مع صدام المقبور في الجزائر.

و قيام أمريكا بأنشاء منظمة داعش على طريقة صناعة بن لادن من قبلها تحولت هي الأخرى الى حقيقة بعد أن نشرت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية السابقة كتابها الأخير تطرقت فيها الى حقيقة كون داعش صناعة أمريكية بالاساس.

البارزاني و منذ أكثر من سنة بدأ يعاكس السياسة الأمريكية في العراق و خاصة في مسألة الابتعاد عن بغداد، بيع نفط أقليم كوردستان من دون الرجوع الى بغداد و أحتجاز شاحنة النفط في تكساس حقيقة أخرى، أعلان نية أستقلال كوردستان من دون موافقة أمريكا هي الأخرى نقطة خلاف بين البارزاني و أمريكا.

كل هذه أمور خلافية تحصل بين الدول و القوى السياسية و لكن الذي ليس أعتيادا كانت تصريحات البعض من مسؤولي حزب البارزاني و طريقة تعاملهم مع المسؤولين الأمريكيين و على المستوى الرسمي و التحدي الذي كان في لغة هؤلاء المسؤولين و منها أنهم ماضون في سياساتهم حتى لو لم توافق أمريكا. و لم يقتصر الامر على ذلك بل أن البعض من المسؤولين في حكومة إقليم كوردستان بدأوا بأهانة المسؤولين الأمريكيين و الخروج عن العرف الديبلوماسي و منها عندما زار وزير الخارجية الاميريكي الجديد جون كيري إقليم كوردستان في شهر نيسان الماضي رفض البارزاني أستقبالة في مطار أربيل و أرسل مسؤول العلاقات الخارجية في الاقليم لاستقبالة في المطار. و سبقها رفض البارزاني زيارة أمريكا بسبب ما قالو عنه و قتها ورود اسم حزب البارزاني في قائمة الإرهاب الامريكية.

أدارة أقليم كوردستان أعتقدت بأن هكذا سياسة غير متوازنة و خارجة عن العرف الديبلوماسي سوف لن تؤثر على القرار الامريكي و أعتقدت أن علاقاتهم ببعض الشخصيات السياسية و التُجار الامريكيين و غير الامريكيين كفيلة بعدم معادات أمريكا لتوجهاتهم.

و في عز محاولات إدارة الإقليم لبيع نفطهم و أعلان الدولة الكوردية و تشكيل حكومة الوحدة الوطنية لتنفيذ هذه السياسة، تم ارسال داعش الى العراق و بموافقة بعض القوى الكوردية.

و نزل الكورد والإدارة الكوردية في أقليم كوردستان بها من تشكيل دولة و الجلوس مع الدول الكبرى الى الجلوس مع رؤساء عشائر عرب و أثير النجيفي و باقي النكرات السياسيين.

و لم تمضي أسابيع حتى أنقلب السحر على الساحر و أضطر البارزاني التنازل عن كل ما طالب به و الرجوع الى بغداد و طلب المساعدات من بغداد كي يتجنب خطر داعش.

البارزاني وقبل أن يرجع الى بغداد طلب من أمريكا تزويدها بالأسلحة مباشرة و لكن الرد الأمريكي كان: أذهب الى بغداد و سنزودهم بالأسلحة و لتحصلوا على الأسلحة من بغداد.

هذه السياسة ارجعت الكورد من الاستقلال الى أحضان بغداد و بها ردت أمريكا على طريقة تعامل الإدارة الكوردية مع أكبر قوة دولية تصنع داعش و تمحي الدول من الوجود و تقسم الشعوب و تأتي بالربيع الخريقي الى الشعوب العربية و الشرق الأوسط.

أمريكا لم تمحي الثورة الكوردية هذه المرة كما فعلت سنة 1975 و لكنها لقنت درسا الى السياسيين الكورد عسى و لعل أنهم يفهمونها و يتعلموا طريقة التعامل الديبلوماسي مع الدول الكبرى و الصغرى و ليس فقط مع أردوغان.



بغداد/ المسلة: اثار الانسحاب المتكرر لقوات "البيشمركة" الكردية منذ احتلال الموصل في العاشر من حزيران/ يونيو الماضي، الشكوك حول قدرة هذه القوات على ايقاف زحف التنظيمات الارهابية المسلحة التي تزداد اعدادها بانضمام متطوعين جدّد اليها عبر الحدود مع تركيا وسوريا، ومع توفر دعم لها من دول اقليمية عبر قنوات وواجهات سرية غير معلنة.

يأتي ذلك في وقت، يتهم فيه النازحون من المناطق التي كانت بحماية "البيشمركة"، السلطات الكردية بإهمال حمايتهم او عدم القدرة على ذلك.

وابرزت الاقليات في سهل نينوى في الايام القليلة الماضية حجم المعاناة التي تعيشها، محملين حكومة اقليم كردستان مسؤولية ما يتعرضون له من انتهاكات وبطش على ايدي افراد "داعش" عقب انسحاب البيشمركة، وتخلي حكومة الاقليم عن حماية مناطقهم، فيما طالبوا مجلس الامن الدولي بتوفير الحماية لهم.

وكان قائد عسكري كردي افاد في تصريحات لوسائل الاعلام وتابعتها "المسلة" من داخل بلدة ربيعة العراقية بأن "أكثر من 600 من مقاتلي البيشمركة فروا مع أسلحتهم، منتقدا عدم دفاعهم عن مناطق سيطرتهم".

فيما قال محلل سياسي كردي رفض الكشف عن اسمه لـ"المسلة" ان هناك "مخطط يهدف لسيطرة داعش على كافة المناطق الكردية وارتكاب المجازر بحق المدنيين".

ومع اقتراب التنظيم من القرى التابعة لعاصمة اقليم كردستان، اربيل، التي اصبحت في مرمى نيران تنظيم الدولة الإسلامية، فقد بات واضحا ان قوات "البيشمركة" لم تستطع حماية نفسها ومناطقها ايضا.

وكانت السلطات الكردية، العسكرية والمدنية انتقدت انسحاب بعض قطعات الجيش العراقي والقوات الامنية التي كانت بأمرة محافظ نينوى اثيل النجيفي، فيما هي تكرّر الامر ذاته بالانسحاب المتكرر من المناطق التي تتولى حمايتها وابرزها قضاء سنجار، و زمار وسنجار، و اللذان اصبحا بحوزة افراد تنظيم "داعش".

وافاد مصدر محلي في محافظة نينوى، لـ"المسلة" إن "قوات البيشمركة انسحبت من جميع مناطق سهل نينوى"، مبيناً أن "هناك نزوح كبير لسكان مناطق السهل من المسيحيين والشبك و الايزيديين تاركين اموالهم وممتلكاتهم".

واضاف المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن اسمه ان "الاقليات يطالبون مجلس الامن الدولي بتوفير الحماية لهم ويحملون حكومة اقليم كردستان مسؤولية ما تتعرض له الاقليات من انتهاكات وبطش داعش عقب انسحاب البيشمركة وتخلي حكومة الاقليم عن حماية مناطقهم".

ويلقى افراد من الأقلية الأيزيدية ومن الطائفة المسيحية مسؤولية نزوحهم على "قوات البيشمركة التي عجزت عن حمايتهم".

لقد ازاح زحف "داعش" في الاسابيع الماضية الى المناطق الكردية، برقع القوة المزعومة للقوات الكردية وادعاءاتها بانها اقوى تنظيما وتسليحا من الجيش العراقي.

وفيما يبرّر البعض "هزيمة" الأكراد امام التنظيم الى كونه يجيد حروب العصابات، فان اخرين يرجعون ذلك الى "الفساد والروتين وضعف القيادة العسكرية والسياسية للقوات الكردية".

وكان الكثير من الاكراد سخروا من انسحاب بعض قطعات الجيش العراقي من الموصل ووقفوا متفرجين على ما حدث، وفي ذات الوقت فتحت اربيل ابوابها لمحافظ نينوى الهارب اثيل النجيفي اضافة الى داعمين للإرهاب من شخصيات سياسية وعشائرية.

وتحدث نازح عراقي من سنجار لـ"المسلة" عن انه "في الوقت الذي شَمَت فيه افراد (البيشمركة) بالجيش العراقي بالتقاط صور تذكارية مع معدات و (بدلات) القوات المنسحبة، فان الجيش فَعَل العكس، وعجّل من دعمه لقوات (البيشمركة) المنهزمة امام داعش".



نينوى/ المسلة: أفاد مصدر محلي في مدينة الموصل، اليوم الخميس، بأن عناصر "داعش" فجروا مسجد الامام علي (عليه السلام)، في ناحية برطلة شرقي الموصل.

وقال المصدر في حديث لـ"المسلة"، إن "مسجد الامام علي (عليه السلام) في قرية منارة الشبك التابعة لناحية برطلة شرقي مدينة الموصل، تعرض للتفجير على يد عناصر تنظيم داعش".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "مجموعة من عناصر التنظيم تجري جولة في قرى الشبك لتفجير بقية المساجد والجوامع"، مبينا أن "عناصر التنظيم يقومون بنهب مقتنيات المساجد والجوامع قبل تفجيرها وحرقها".

وتشهد مناطق في مدينة الموصل اشتباكات عنيفة بين قوات البيشمركة وعناصر تنظيم "داعش"، في عمليات شنتها قوات الاقليم مدعومة بغطاء جوي من قيادة العمليات في بغداد، لاستعادة المناطق التي استحوذ عليها التنظيم من القوات الكردية في نينوى.

وتنفذ قوات الامن العراقية مدعومة بسرايا الدفاع الشعبي وغيارى العراق عمليات امنية وعسكرية واسعة، تستهدف مناطق تواجد "داعش" والقاعدة في مدن، الموصل، تكريت، بابل، الرمادي، الفلوجة، سامراء، الشرقاط، ديالى، الى جانب مناطق أخرى.

صوت كوردستان: ماحصل ليلة أمس من هروب جماعي للاهالي من مخمور و أربيل و دهوك و بعض الاقضية و النواحي و أصدار البارزاني و وزير الداخلية في الإقليم لبيانات تحث المواطنين على عدم الارباك كانت نتيجة لعدة عوامل و منها التغطية الفاشلة لاعلام حزب البارزاني للاحداث و عندما نقول أعلام حزب البارزاني فأننا نقصد جميع قنواتهم و على رأسها رووداو وكوردستان تيفي.

هذا الفشل هو ليس وليدة اليوم و لكن حصرا و منذ بدأ أزمة سنجار و هرب بيشمركة حزب البارزاني من هناك لم يتعامل أعلام حزب البارزاني و المسؤولون السياسيون في هذا الحزب مع الحدث بطريقة تدخل الأمان و الثقة الى قلوب المواطنين.

و الفشل يأتي من الكذب الواضح مع المواطنين. ففي الوقت الذي تتراجع قوات البيشمركة في بعض جبهات القتال و وصول الخبر الى المواطنين عن طريق البيشمركة الموجودين في جبهات القتال، نرى أعلام حزب البارزاني يتحدث عن تقدم قوات البيشمركة و في جميع الجبهات في الوقت الذي يجب على الاعلام أن يكون واضحا مع الجماهير. يوم أمس حصل أختراق لداعش في منطقة مخمور و كفير بالذات و تلكيف و لكن أعلام الحزب كان يتحدث عن التقدم الى أمام. نعم تصدت البيشمركة بعد ذلك و لكن الاعلام لم يتحدث عن الهجوم الداعشي و ركز فقط على أنتصارات البيشمركة مما زرع الخوف في قلوب المواطنين بعد أدراكهم أن الاعلام بدأ يكذب كليهم. تصريحات وزير الداخلية و نجيروان البارزاني زادت في الطين بله و لم تساعد ابدا في تهدئة الوضع. الذي ساعد على التهدئة هو معرفة المواطنين و من جبهات القتال بأن اليشمركة أستطاعت أيقاف تقدم داعش. أي معرفتهم حقيقة ما حصل و حقيقة ما يجرى على جبهات القتال و ليس الكذب الإعلامي و التضليل.

تراجع القوات العسكرية ليست هزيمة في كل الأوقات بل أنه أستعداد للدفاع و الهجوم بشكل أكبر. و هذا الذي يجب أن يوصل الى الجماهير.

أعلام حزب البارزاني بدأ بنشر صور و أفلام عن وصول المواطنين الى جبهات القتال و نشر بعض الأفلام للمئات من المواطنين و البيشمركة المتجميعين بشكل يوحي بأن الجميع خائفين. فنرى أحدهم يقول للاعلام بأنهم لا يخافون و معنوياتهم عالية في حين تقاطيع وجههه و طريقة أطلاقة للنار توحي بأنهم خائفون ومرتبكون. في أحدى المقاطع التي نشرتها كوردستان تيفي ظهر أكثر من 100 من قوات البيشمركة في بقعة لا تتجاوز الخمسين مترا و كانوا يخافون الانتشار.

ليس مهما ماذا يقوم و ما يعمل الأشخاص الذين يتم التحدث معهم في القنوات المهم كيف يتحدث و كيف يعمل و هذا يجلب الأمان و الاطمئنان الى قلوب المواطنين.

أعلام حزب البارزاني يتحدث عن الذي حصل بطرق متناقضة فنرى أحدهم يقول أن الذي حصل في سنجار أنسحاب و اخر يقول أنه ليس بأنسحاب. كفاح السنجاري مستشار البارزاني قال بأنه أنسحاب تكتيكي لحماية السكان، بينما الاعلام تحدث عن محاسبة بعض المسؤولين و سجنهم من قبل البارزاني في حين جميع الايزديين و الاعلام الاخر نقل و بشكل و اضح كيف هربت قوات البيشمركة. و هذا فقد الثقة بأعلام حزب البارزاني فلا روودوا و لا ألف رووداو يستطيعون تغيير ما حصل في سنجار من هزيمة و هرب و تخاذل الى أنسحاب تكتيكي أو ملحمة للبيشمركة.

أذا كان هذا الاعلام بحاجة الى مساعدة في الخبرات في تغطية الاحداث فاليبحثوا عنها و ألا فأنهم سيصنعون الكوارث للشعب الكوردي.

ما حصل ليلة أمس ليس بقليل و كادت أن تخلق الهجرة المليونية و سيطرة داعش على أربيل.

هذا الاعلام خلق الكارثة و أراد بنزولة الى الشارع ليلة أمس أنقاذ ماء و جههم.

أنها فعلا الطريقة البعثية لتغطية الاحداث و الحرب و لكن في هذا العصر. في عصر البعث لم يكن هناك أتصالات مباشرة بين الجندي و المواطن و لكن الان هناك تواصل دائم.

و لسنا هنا يتوجيه دروس اليهم و لكن مصير كوردستان دفعنا بالكتابة لهم حيث الحرب مستمرة... و نقول لهم بعض قواعد التعامل مع الجماهير:

الاستشهاد قوة و ليس ضعفا كي يخفية أعلام حزب البارزاني

الانسحاب ليست هزمية في جميع الأحوال

عدم الاعتراف بحقيقة تدركها الجماهير جريمة أعلامية

محاولة تغيير حقيقة على الارض يخلق نتائج عكسية

ناشد صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي هيئة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وكافة المنظمات والمؤسسات العالمية المدافعة عن القيم البشرية والمنظمات الإغاثية في كافة أنحاء العالم للوقوف إلى جانب شعوب المنطقة في محنتها وحمايته من المجازر والإبادة. وأكد مسلم أن مناطق الإدارة الذاتية ستقدم كل الدعم اللازم من أجل إيواء ومساعدة النازحين إليها من مختلف المناطق.

جاء ذلك في نداء أصدره صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي قال فيه " لايخفى على الرأي العام العالمي ما تتعرض له منطقة الشرق الأوسط من صراع بين الشعوب والمكونات المطالبة بالحرية والديموقراطية وحياة كريمة تليق بالإنسان من جانب وقوى الاستبداد واستعباد الشعوب من جانب آخر. والشعب الكردي والمكونات الأخرى التي تحيا معاً في روج آفا أصبحت هدفاً رئيسياً من أهداف القوى الظلامية بكل وجودها ومقدساتها وجذورها التاريخية، فبالأمس أبادوا كل من طالته أيديهم في روج آفا والموصل ونينوى واليوم يتوجهون إلى شنكال لإبادة شعب تمسك بأرضه وعقيدته على مدى آلاف السنين.

وتابع مسلم "هذه المأساة الإنسانية تجري أمام أنظار البشرية ونعيش فصولها لحظة بلحظة، حيث قطف الرؤوس والقتل والتهجير وإلى الآن لم نجد جهوداً جادة من أجل إيقاف هذه التراجيديا الإنسانية سواء بالتصدي لهذه القوى الظلامية أو بمد يد العون والمساعدة إلى هؤلاء البشر الذين ينزحون من قراهم وبلداتهم وموطنهم التاريخي هرباً من الذبح والإبادة العرقية للحفاظ على أرواحهم فقط".

وأشار مسلم في بيانه أن مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية تحاول "حماية هذه المكونات التي تتعرض للإبادة بالدفاع عنها وتقديم كل ما نستطيع من مساعدة وعون سواء في مناطقها أو المناطق التي يلوذون إليها في روج افا، ونؤمن بأننا بذلك ندافع عن القيم الإنسانية والحضارة البشرية".

ووجه مسلم نداءه إلى "هيئة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وكافة المنظمات والمؤسسات العالمية المدافعة عن القيم البشرية والمنظمات الإغاثية في كافة أنحاء العالم للوقوف إلى جانبنا في محنتنا هذه وتقديم كافة أشكال المساعدة والعون حتى نتمكن من الحفاظ على وجودنا ونتجنب إبادات عرقية جارية وقادمة بحق مكونات ميزوبوتاميا التي صنعت أعرق

الحضارات البشرية".

وأرفق مسلم نداءه بأرقام هواتف وعناوين الجهات المعنية في الإدارة الذاتية الديمقراطية والهلال الأحمر الكردي لكل الجهات الإقليمية والدولية التي ترغب في التواصل بهدف مد يد العون والمؤازرة.

الأستاذ أكرم حسو  00905386195775 -   هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.  :Email :

السيد عكيد ابراهيم (Heyvasor). هاتف: 0090539672732

firatnews

السومرية نيوز/ بغداد
كشف مصدر مطلع، الأربعاء، عن توقف رحلات الخطوط الجوية الإماراتية من وإلى محافظة أربيل اعتباراً من 10 آب الحالي.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الرحلات الجوية بين الخطوط الجوية الإماراتية ومحافظة أربيل شمال البلاد ستتوقف اعتباراً من 10 آب الحالي"، من دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وكان رئيس سلطة الطيران المدني ناصر الشبلي أعلن، في (3 آب 2014)، أن الأجواء العراقية سالمة ومطار بغداد محصن وهناك طائرات مسيرة تعمل على حماية المطار، وفيما أكد أن سلطة الطيران لم تستلم أي طلب بشأن عدم المرور في الأجواء العراقية.


ثبت بالدليل القاطع والثابت , المحاولات المسعورة من المالكي , بالتشبث بالمنصب بالعناد المجنون  ( بعد  . .  ما ننطيه ) مهما كانت العواقب والنتائج ,  والعواصف الخطيرة , وانه يضع بقصد وتعمد  العصي والعراقيل . في سبيل استمرار الازمة الى اطول فترة , حتى يتعب الفرقاء بمحاولاتهم ,  التي تصدم دائماً  بطريق مسدود , وانه يعيق بخث ودهاء ,  تقديم مرشح بديل عنه , في منصب رئيس الوزراء , وهذا يعتبره عداء له بكل معنى الكلمة , لذلك اطلق تهديده الناري والمتشنج , وحذر بالويل والثبور والفناء وعاقبة الامور  , من يحاول المس بالمنصب , وتشكيل حكومة بدون رئاسته , ويعتبر اية محاولة ابعاده عن منصب رئيس الحكومة  , يعتبر خرق دستوري , وسيفتح ابواب جهنم على البلاد ,  ولم ولن  يسمح به , لانه الكتلة الاكبر الذي يحق لها تشكيل الحكومة بقيادته وتحت اشرافه  , رغم خروج من قائمة ائتلاف دولة القانون , كتلة الشهرستاني ( 33 ) مقعد برلماني . وكتلة هادي العامري ( 21 ) مقعد برلماني , فيما بقت حصة حزب الدعوة ( 13 ) مقعد برلماني , ان هذه المحاولات الطائشة من المالكي , تمثل سياسة لوي الاذرع وكسرها , ولوي عنق التحالف الوطني , واجباره على الخضوع الى ارادته , وتسليم مقاليد الامور طوعاً ,بالاستسلام الكلي , من اجل ان يظفر بالمنصب رئيس الحكومة للمرة الثالثة , رغم تصريحات زعماء الكتل التي كانت تحت لواء قائمة ائتلاف دولة القانون وخرجت منها , فقد صرحوا بصريح العبارة . بانهم لايؤيدون بشكل قاطع , تولي المالكي لمنصب رئيس الحكومة , وكذلك تصريحات زعماء التحالف الوطني , بانهم يرفضون ترشيح المالكي للمنصب للمرة الثالثة , وعزمهم الثابت في سبيل ابعاد المالكي عن المنصب  , واشاروا بان خروج حزب الدعوة ( 13 ) مقعد برلماني فقط , من التحالف الوطني يعني بكل بساطة ( انتحار سياسي ) وسيجد المالكي وحزبه في مأزق خطير , لذلك امهلوا حزب الدعوة الى تقديم مرشح بديل عن  المالكي , خلال (48 ) ساعة , وإلا فان التحالف الوطني سيقدم مرشحه لمنصب رئيس الوزراء , في سبيل الاسراع بتشكيل الحكومة القادمة , وهذا يعني . ان حزب الدعوة يغرد خارج السرب والواقع , واصراره وعناده المتهور , في التمسك بالمنصب , هو من اجل الضغط على  الموفقة على شروطه التعجيزية , التي تضمنت 28 شرطاً , حتى يتنازل عن المنصب , وهي في فحوى ومضمون هذه الشروط ل(28 ) هو خروجه من المنصب رئيس الوزراء  من الباب , والعودة اليه ثانيةً من الشباك , ان هذه المحاولات اليائسة , تمثل جدب وقحط وفراغ سياسي , وعنجهية ساذجة وفارغة , وهي تمثل الصرعات  الاخيرة نحو الرحيل , فقد احترقت ورقة المالكي داخلياً وخارجياً , وان مرحلته انتهت , فقد جلب للبلاد البلاء والمصائب والكوارث الدموية , التي احدثت خراب وتدمير شامل , في كل زاوية من العراق , خلال تواجده في منصب رئيس الوزراء لمدة ثماني اعوام عجاف  , ولم يستطع الحفاظ على وحدة البلاد , بل حشره في طاعون الطائفية المتطرف , مما خلق المشاكل والازمات الخطيرة , في كل جوانب الحياة , واذا نجح عنوة وتحت سلطة الارهاب , في تحقيق رغبته المجنونة  , يعني تدمير ونهاية العراق , واستمرار السياسات الكارثية , وستكون اعنف دموية , من اي وقت مضى , لذا لايمكن ان تنجح هذه  المحاولات العنجهية والطائشة , بالعناد الغبي والساذج والارعن  , لانها ستبؤ بالفشل الذريع , لان العراق يستعد لمرحلة , مابعد المالكي , لملمة الجراح العراق , واطفاء الحرائق المشتعلة , لانه لا يمكن لاي شخص سواء المالكي او غيره , ان يكون فوق القانون والدستور , وفوق الشعب العراقي , وان اي محاولات طائشة ورعناء سيرتكبها المالكي واعوانه , ستكون الضربة القاصمة التي ستكسر ظهورهم

جمعة عبدالله

 

صوت كوردستان: دب الخوف مساء اليوم داخل مدينة أربيل بسبب القتال الجاري بين قوات البيشمركة و داعش في منطقة مخمور. و على الرغم من مناشدات نجيروان البارزاني رئيس وزراء الإقليم و كوسرت رسول علي القيادي في الاتحاد الوطني و وزير داخلية الإقليم فأن المواطنون في أرباك كبير.

أرتباك المواطنين أتي بعد أن أنسحبت قوات البيشمركة من قرية كفير القريبة من مخمور و عدم أعتراف وسائل الاعلام بذلك الانسحاب و كذلك أتى بعد نشر معلومات داخل مدينة أربيل و أطرافها بأن العرب داخل أربيل و المدن المحيطة بها سيلتحقون بداعش. لا يعرف لحد الان أن كانت بعض العوائل العربية قد أتت الى أربيل بأوامر من التنظيمات الإرهابية و البعثية.

صوت كوردستان: وصلت صوت كوردستان معلومات حول أرسال داعش و عن طريق شيوخ عشائر عربية في مدينة الموصل أقتراحا الى الرئيس مسعود البارزاني يعدون فيها بأيقاف أطلاق النار خلال ساعتين فقط في حالة موافقة البارزاني على وقف أطلاق النار مع داعش. يذكر أن البارزاني قرر أنهاء حالة الدفاع عن النفس التي كان قد أعلنها مع داعش الى مرحلة محاربة داعش و الهجوم عليهم.

صوت كوردستان: بدأت منظمة داعش الإرهابية بتهديد الشعب الكوردستاني في أقليم كوردستان و بث الخوف في نفوسهم من خلال أعمالهم الهمجية و استغلال الظروف الحالية في المنطقة و العراق و الدعم الدولي لهم.

و نحن أذ نرى هذا الوضع نؤكد و من خلال متابعتنا للوضع و لقوة داعش متأكدون تماما من أن داعش لا تستطيع و لا تمتلك القدرة في ألحاق الهزيمة بالجماهير و القوى السياسية و العسكرية و سلطة أقليم كوردستان اذا توحدا و صمدوا.

و في هذه المناسبة نريد ألعودة الى سنة 1991 و نذكر الشباب بما حصل في ذلك الوقت. في ربيع 1991 بث صدام الخوف في قلوب الجماهير من خلال السلاح الكيمياوي و التهديد باستخدامة و نتيجة لذلك أضطر الشعب الكوردي بترك مدنهم و الهرب الى الجبال في هجرة مليونية و في الوقت الذي ترك أغلبية الثوار من المدن خوفا من الجيش الصدامي و الجحوش فأن عددا قليلا من المواطنين و الثوار و البيشمركة استطاعوا الوقوف بوجة الجيش العراقي في كوري قرب شقلاوة و في أزمير قرب السليمانية و مناطق أخرى من الإقليم و نذكر بالتحديد رفض البارزاني في كوري قرب شقلاوة و الطالباني في أزمر قرب السليمانية ترك مواقعهم و أدى هذا الموقف في كوري و أزمر و بعض المناطق الاخرى الى أضطرار النظام العراقي التفاوض مع القيادة الكوردية.

و تبين بعد هذا أن صدام و جيشة كان أضعف مما تصورة الشعب و المواطنون و من ثم بدأ الشعب بالانتفاصة الثانية و طرد صدام و جيشة خارج الإقليم بعد أن تأكد الشعب من ضعف النظام .

و كان بعض العاملين في صوت كوردستان من بين الذين شاركوا و قاموا بتمهيد تحرير المناطق الممتدة من قنديل قرب سد بخمة عبر عقرة و الى الشيخان و أتروش قرب دهوك من خلال قوة عسكرية للبيشمركة خصصها كوسرت رسول علي و بأمر من الرئيس العراقي الحالي فؤاد معصوم.

نحن هنا نؤكد أن الإرادة و الايمان أقوى من جميع الأسلحة و أن العدو أضعف مما تتصورون و سيهزم العدو كما أنهزم صدام و خاصة أن ألكثير من أرهابيي داعش كانوا ضباطا في الجيش الصدامي.

أننا و بعيدا عن رؤيتنا للاحدات نناشد البيشمركة و العاملين في الاعلام الحزبي انهاء هذا الارباك الغير مجدي و الذي هو ليس في محلة. تأكدوا أن الاعداء سينهزمون و كوردستان ستبقى مرفوعة الرأس.

و نحن لا نقول هذا دفاعا عن سلطة الإقليم بل من خلال رؤيتنا الوطنية و معرفتنا أن هذه حقيقة و علينا جميعا تحمل المسؤولية و حماية وطننا و ارضنا و عدم ترك مددنا للإرهابيين الذين يريدون بث الرعب في نفوس المواطنين. لابل علينا من خلال مواجهة داعش أخافة باقي أعداء كوردستان أيضا.

لنكن جميعا صفا واحد ضد النوايا الخبيثة لداعش و لنعمل على توحد القوى الكوردستانية من أجل هزيمة الإرهاب. لتكن هذه الازمة خطوة نحو أستقلال كوردستان و تشكيل جيش يضمن هذا الاستقلال ووحدة تضمن المؤتمر القومي الكوردستاني.

تحيا كوردستان

يحيا الشعب الكوردستاني

تحيا قوى الشعب البطلة

تحيا قوات البيشمركة المخلصة

تحيا القيادة السياسية و العسكرية المخلصة و الوطنية

و الخزي و العار للإرهابيين

(Dr. Ehmed Xelîl)

دراســــات في ا لتاريخ الكُردي القـــديم

( الحلقة 50 )

الدولة الأيوبيّة الكُردية (1171 - 1250 م)

الجزء (1)- عهد التأسيس

لا تقاس قيمة الدول بطول المدة التي عاشتها، ولا بسعة الأراضي التي حكمتها، وإنما بالإنجازات التي حققتها، وبالأدوار التي قامت بها في عصرها، وبالآثار التي تركتها في العصور اللاحقة؛ وفي إطار هذه الرؤية الواقعية والشمولية تتحدد أهمية الدولة الأيوبية، والدولة الأيوبية هي أعظم الدول الكُردية شأناً في التاريخ الإسلامي، وأوسعها رقعة، وكانت أكثر الحكومات والإمارات الكُردية قد قامت في أرض كُردستان. أما هذه الدولة فقامت في الأصل خارج كُردستان، ثم توسّعت بعدئذ، فشملت مناطق مهمّة من كُردستان نفسها.

وقد أدرك المؤرخون المسلمون والأوربيون، قديماً وحديثاً، أهمية الدولة الأيوبية، فكتبوا عنها كتباً كثيرة، واستفاضوا في ذكر الأحداث التي عاصرتها، وعُنوا بتحليل إنجازاتها، ونحسب أنّ أهمّية هذه الدولة ترجع إلى ما حققته من إنجازات كبيرة على صعيدين هما: الصعيد الإقليمي والصعيد العالمي. وقبل القيام بجولة في تاريخ هذه الدولة، دعونا نلق نظرة على أصل الأسرة الأيوبية.

أصل الأســرة الأيـوبـيـة:

تؤكد الروايات التاريخية الموثَّقة أنّ والد صلاح الدين هو يوسف بن نجم الدين أيّوب بن شادي (شاذي) بن مروان، وتنتسب أسرته إلى عشيرة رَوادي (رَواندي= رَوَنْدي) الكُردية، و"رَوَنْد" بالكُردية تعني "رحّال/متنقّل"، وهي فرع من قبيلة هَذْباني الكبيرة القاطنة في منطقة دَوِين (دُوِين) في أرمينيا، وجدير بالذكر أنّ ثمة بلدة تحمل هذا الاسم في منطقة إربيل (جنوبي كُردستان)، وكانت عاصمة لحكومة سُوران الكُردية فترة من الزمن، وذكر محمد أمين زكي أنّ قسماً كبيراً من قبيلة هَذْباني كان يسكن تلك الجهة في عهد الأتابَكة، أما دَوِين الأرمينية فكانت مركز الحكومة الشَّدادية الكُردية (340–465 هـ)([1]).

وفي عهد السلطان السَّلجوقي مَلِكْشاه، عُيّن نجم الدين والياً على تِكْريت بمساعي صديقه مُجاهِد الدين بَهْرُوز قائد شرطة بغداد، وفي سنة (526 هـ) اشتبك أتابَگ الموصل عماد الدين زَنْكي في معركة ضد الخليفة وأنصاره من السلاجقة، ولحقت به الهزيمة، فتقهقر إلى الموصل، ومرّ في طريقه بقلعة تِكريت حيث يقيم نجم الدين أيوب، فأحسن نجم الدين استقباله، وسهّل له ولجنده عبور نهر دجلة بسلام، ويسّر له النجاة، فأثار ذلك غضب حكومة بغداد.

وزاد الأمرَ تعقيـداً أنّ شَيرْكُوه أخا نجم الدين قتل واحداً من كبار الضباط من حامية قلعة تِكريت بسبب تحرّشه بامرأة، فطلب بَهْرُوز من نجم الدين مبارحة تِكريت، وولد صلاح الدين سنة (532 هـ/1137 م) في الليلة ذاتها التي رحل فيها نجم الدين من تِكريت، متوجّهاً إلى عماد الدين زَنكي في الموصل، وقد أكرمه عمـاد الدين، وعيّنه حاكماً على قلعة بَعْلَبَـك في لبنـان حينما بدأ هجومه على سـوريا سنة (534 هـ)([2]).

بعد اغتيال عماد الدين تقاسم أولاده البلاد، واستغل حكّام الشام من بني أُرْتُق الوضع، وسيطروا على بَعْلَبَكّ بعد أن تقاعس الزنكيون عن نجدة نجم الدين، فأصبح نجم الدين تابعاً للأراتقة مُرْغَماً، وانتقل معهم إلى دمشق، وأصبح قائد جميع جند الشام "وزير الدفاع". أمّا شَيركُوه فعمل تحت إمرة نور الدين زنكي، وتدرّج في المناصب حتى أصبح من أكبر قادة الجيش الزنكي، لِما كان يتميّز به من مواهب عسكرية ومن بسالة، واستطاع نور الدين فتح بلاد الشام ودخول دمشق بمساعدة من نجم الدين، وكافأه على ذلك مكافأة كبرى([3]).

(صورة متخيَّلة لصلاح الدين الأيّوبي)

وكانت مصر حينذاك مركز الخلافة الفاطمية، غير أنّ تلك الدولة كانت تعـاني الضعف، وأصبحت ألعوبة بين أيدي الوزراء والقُوّاد ونسـاء القصر، الأمر الذي أحـدث كثيراً من الاضطرابات، وأسال لُعاب الأطماع الفرنجية. وقد استعان الخليفة الفاطمي العاضِـد لدين الله بالسـلطان نور الدين؛ لينقذ البـلاد من صراع الوزيرين ضِرْغام وشاوَر، ومن هجوم الفرنج، فانتدب نور الدين قائده المحنّك أسـد الدين شَيركُوه لهـذه المهمّة، وأرسل معـه ابن أخيـه الشابّ صلاح الدين يوسف.

بدأت حملة شَيرْكُوه الأولى سنة (559 هـ/1164 م)، وأتبعها بحمـلة ثانية سنة (562 هـ/1166–1167 م، وبحملة ثالـثة سنة (564 هـ/1168 م)، واستطـاع، بعـد حروب ضارية ضدّ كلٍّ من ملك القـدس الفرنجي أَمـُوري الأول والوزير المصري المتآمر مـع الفرنج شاوَر، أن يُخرج الفرنج من مصر، ويقضي على ألاعيب الوزير المتآمر، وعينّه الخليفة الفاطمي وزيراً بدلاً من شاور، وكان كلّ ذلك بمشاركة مباشرة من ابن أخيه صلاح الدين([4]).

عهد تأسيس الدولة الأيوبية:

بعد وفـاة شَيرْكُوه، سنة (564 هـ/1169 م)، أسند الخليـفة الفاطمي العاضِد منصبَ الوزارة إلى صلاح الدين، وكان لا بدّ من توحـيد صف شعوب غربي آسيا في مواجهة الهجوم الفرنجي، وما كان ذلك ليتحقّق والمنطقةُ منقسمة بين خـلافتين متناحرتين: الخلافة العبّاسية في بغداد، والخلافة الفاطمية في القاهرة. وباشر صلاح الدين -وهو مُرْغَم- عملية التغيير بإلحاح شديد من الخليـفة العبّاسي، وبأمر من نور الدين، فأُلقيت أولُ خطبة في مصر باسم الخليفة العبّاسي المُستضيء بأمر الله، في أوّل جمعة من شهر محرّم سنة (567 هـ/1171 م).

وكان الخليفة العاضِد مريضاً يعيش أيامه الأخيرة، فأمر صلاح الدين بإخفاء خبر إلغاء الخلافة الفاطمية عنه رحمةً به، فتوفّي في السنة نفسها وهو لا يعلم بقطع الخطبة الفاطمية، وأصبحت مصر وما يتبعها من بلاد تحت سلطة صلاح الدين التابعة بدورها للسلطان نور الدين محمود، وهكذا تمّ توحيد مصر والشام في مواجهة الغزو الفرنجي([5]).

غير أنّ بعض كبار القادة التركمان الذين رافقوا شَيرْكُوه إلى مصر -خاصةً عَين الدولة اليارُوقي- لم يرضوا بصلاح الدين قائداً عامّاً، وكانوا يرون أنهم أجدر منه بالمنصب، لذا تركوا مصر وتوجّهوا إلى دمشق، وراحوا يحرّضون السلطان نور الدين على عزل صلاح الدين، ويوهمونه بأنّ صلاح الدين يحاول الاستقلال بحكم مصر عن السلطنة الزنكية.

ويبدو أنّ نور الدين زنكي كان يفكّر في الاتجاه نفسه، لذا شرع يستفزّ صلاح الدين على نحوٍ متعمّد، ويضيّق عليه؛ بغية استدراجه إلى إعلان العصيان، فيكون عصيانه حجة لإزاحته أو القضاء عليه. ذكر أبو شامة (ت 665 هـ) في هذا الصدد: "أنّ نور الدين لما اتصل به وفاة أسد الدين، ووزارة صـلاح الدين، وما انعقد له من المحبّة في قلوب الرعايا، أعظـمَ ذلك وأكبرَه، وتأفّفَ منـه وأنكرَه، وقال: كيف أقـدم صـلاح الدين أن يفعل شيئاً بغير أمري؟ وكتب في ذلك عـدّة كتب، فلم يلتفت الملك الناصر إلى قوله، إلا أنه لم يخرج عن طاعته وأمره"([6]).

كان صلاح الدين أذكى من أن يتسرّع ويقع في الخطأ، فصبر واسترشد بآراء والده نجم الدين السديدة، وحرص على تجنّب الاصطدام بالسلطان، وذكر صلاح الدين محنته مع مضايقات نور الدين قائلاً: "والله لقد صبرتُ منه على حَزّ المُدى [السكاكين] وخَزّ الإبر... وما قدَرِ أحدٌ من أصحابه أن يجد عليّ ما يَعْتدّه [يعتبره] ذَنْباً، ولقد اجتهد هو نفسه أيضاً أن يجد لي هَفوةً ويعتدَّها عليّ فلم يَقدِر، ولقد كان يعتمد في مخاطباتي ومراسلتي الأشياءَ التي لا يُصبَر على مثلها، لعلي أتضرّر أو أتغيّر، فيكون ذلك وسيلةً إلى مُنابذتي [محاربتي]، فما أبلغته أَرَبَه [غايته] يوماً قطّ"([7]).

وبوفاة السلطان نور الدين سنة (569 هـ/1174 م) دبّ الخلل في التوازن العسكري بين المسلمين والفرنج، وكانت الدولة الزنكية تمـتد من النُّوبة في جنوب مصر غرباً وجنوباً إلى جوار هَمَذان شرقاً وشمالاً، لا يتخلّلها سوى بلاد الفرنج، وقد تسلّم الملك الصالح إسماعيل السلطةَ بعد وفـاة والده، وكان له من العمر خمسة عشر عاماً، لكنّ رجال والده وقادة جيشه استأثروا بالحكم، وثار عليه بعض أقاربه، ونازعوه السلطة، وكان لا بدّ من توحيد شعوب غربي آسيا مرة أخرى، للوقوف في وجه الفرنج، خاصةً أنّ الأمور في بلاد الشام ازدادت سوءاً.

عندئذٍ تحرّك صلاح الدين بجيشه من مصر إلى سوريا، بعد أن راسله كبار الأمراء في دمشق، وأيّده الخليفة العبّاسي في بغداد، فدخل دمشق سنة (570 هـ)، ونظّم شؤون البلاد، واضطرّ إلى خوض معركة فاصلة ضد الحلف الزنكي الذي كان بقيادة الملك الصالح إسماعيل وابن عمّه سيف الدين، وجرت المعركة على مقربة من حماه سنة (570 هـ)، وانتصر على الزنكيين، وبسط نفوذه على جميع الديار الشامية، وتوسّع نفوذه فشمل اليمن سنة (569 هـ) وسِنْجار وآمَد سنة (578 هـ)، وحلب سنة (579 هـ)، ومَيّافارِقين سنة (581 هـ)، وامتدّت الدولة الأيوبية في عهده من سِنْجار والموصل شرقاً إلى تونس غرباً، ومن مَيّافارقين والأناضول شمالاً إلى اليمن والسودان جنوباً([8]).

توضيح: هذه الدراسة جزء من كتابنا (تاريخ الكُرد في العهود الإسلامية) مع التعديل والإضافة.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

6 – 8 - 2014

المراجع:



[1] - ابن الأثير: التاريخ الباهر، ص119. ابن شدّاد: النَّوادر السلطانية، ص6. أبو شامة: عيون الروضتين، 1/329.

[2] - ابن الأثير: الـتاريخ البـاهر، ص119. أبو شـامة: عيون الروضتـين، 1/330.

[3] - ابن الأثير: التاريخ الباهر، ص120.

[4] - المرجع السابق، ص119، 132، 137. وابن شـداد: النـوادر السلطـانية، ص40.

[5] - ابن الأثير: التاريخ الباهر، ص142. ابن شدّاد: النوادر السلطانية، ص45. أبو شامة: عيون الروضتين، 1/492.

[6] - أبو شامة: عيون الروضتين، 1/440-441.

[7] - المرجع السابق، 1/442. والمنابذة: الحرب.

[8] - ابن شدّاد: النوادر السلطـانية، ص50-52. ابن الأثير: التاريخ الباهر، ص181.

صوت كوردستان: رشحت معلومات عن ارسال المالكي لخمسة من المروحيات العسكرية الى قوات البيشمركة ضمن الاتفاق الأخير بين أربيل و بغداد بتوسط من فؤاد معصوم الرئيس العراقي الجديد على قائمة الاتحاد الوطني.

لا يزال العراق يشهد انتهاكات تتعلق بحقوق الإنسان، على الرغم من مرور أكثر من عشر سنوات على سقوط نظام صدام حسين.
وللأسف فإن البلاد لا تزال عالقة في حلقة رهيبة من هذه الانتهاكات، ومنها الهجمات ضد المدنيين وتعذيب المعتقلين والمحاكمات الجائرة.
حتى بات التعذيب وإساءة معاملة المعتقلين واحدا من أكثر السمات ثباتا وتفشيا في المشهد العراقي الخاص بحقوق الإنسان، كما أن السلطات العراقية لا تظهر ميلا يذكر للاعتراف بحجم هذه الانتهاكات الخطيرة أو لاتخاذ التدابير الضرورية لوقفها.
وقد أضيف إلى سجل الجرائم والانتهاكات بحق العراقيين جريمة أخرى يندى لها جبين الإنسانية ارتكبها نوري المالكي بمساندة المليشيات ورجل الدين علي السيستاني، هذه الجريمة المروعة ارتكبت بحق المرجع الديني العراقي محمود الصرخي وأتباعه بعد أن رفض الصرخي فتوى الجهاد التي أطلقها السيستاني لمحاربة المدنيين من أهل السنة.
ورغم أن السيد الصرخي اتخذ مواقف معلنة بالوقوف مع ما يطمح إليه الشعب العراقي، بالحفاظ على وحدة العراق بجميع أطيافه وانتقد ممارسات السلطات الحكومية وفسادها وتعسفها خاصّة في عهد رئيس الوزراء نوري المالكي، ووقف ضد الاحتلال الأجنبي للبلاد وضد التدخل الخارجي ونوّه بصورة خاصة إلى تعاظم التدخل الإيراني في الشأن العراقي، لكنه جوبه بحملات تشويه واعتقالات ضده وضد أتباعه.
واتضحت مواقف السيد الصرخي بصورة جلية منذ استخدام نوري المالكي السلاح ضد المتظاهرين وقصفه للمدن بالطائرات والدبابات وقيام أجهزته بتنفيذ حملات اعتقالات وإعدامات خارج نطاق القانون.
ومع وجود المليشيات المتسلطة في العراق فإن كل شيء أصبح مباحاً، القتل، والإرهاب، والترويع، والتشريد وكل ذلك بلا مبرر قانوني ولا نص دستوري يبيح قتل الأبرياء وحرقها والتمثيل بأجسادهم في الشوارع، ولو رجعنا إلى الدستور العراقي الذي كتبوه بأيدهم فهو يتضمن نصوصاً تكفل حرية التعبير والرأي فكيف إذا كان الرأي من مرجعية دينية عراقية تتمثل بالسيد الصرخي الحسني؟!
وتشير الأدلة التي سلمت إلى المحاكم ومنظمات حقوق الإنسان أن السلطات قامت بحملة ضد السيد الصرخي وأتباعه من مطاردات واعتقالات ثم ارتكبت مجزرة مروعة تمثّلت بحرق مائة شخص من أتباعه وهم أحياء حيث وضعتهم السلطات وهم جرحى في مكان واحد وأحرقتهم، وامتناع السلطات عن تسليم الجثث لذويهم، فضلا عن تعذيب المعتقلين وممارسة أبشع أشكال التعذيب بحقهم.
هذه الجريمة النكراء أدانها مركز جنيف الدولي للعدالة (GICJ) بأشد العبارات واعتبرها انتهاك صارخ لكل القيم التي جاءت بها الشرائع السماوية والوضعية، وفعل شائن يندى له جبين الإنسانية.
وقد تولّى إبلاغ الأمم المتحدّة رسمياً بتفاصيل هذه الجريمة وطالبها باتخاذ كل الإجراءات التي بوسعها اتخاذها في مثل هذه الحالات ومن ضمن ذلك إرسال لجنة تقصي حقائق دولية، والعمل على تقديم الجناة للعدالة.
ولكن ينبغي على منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية المختصة ممارس دورها بفاعلية لأن التاريخ لا يرحم ويسجل كل المواقف سواء أكان الموقف ايجابيا أو سلبيا تجاه المواطنين والمجتمع الإنساني، ومع إن البعض من أصحاب الإنسانية وقفوا موقفهم في رفض مثل هذه التصرفات الهمجية تجاه المدنيين الأبرياء، وإن كان الموقف خجولا ومحرجا، إلا انه أفضل ممن آثر السكوت على الظلم وترك المظلومين بلا ناصر ولا معين وتجرد عن الإنسانية، وليعلم جميع من له القدرة على دفع الضرر عن الآخرين إن استمر السكوت عن الظلم فسيأتي اليوم الذي يشملهم ولات حين مناص.

صوت كوردستان: حسب الانباء الواردة من منطقة سنجار فأن قوات البيشمركة و قوات حماية الشعب تمكنوا معا من تحرير بعض القرى و تأمين طريق بين جبل سنجار و غربي كوردستان و أن قوات البيشمركة و قوات حماية الشعب يعملون الان على أنزال النازحين من جبل سنجار و قيادتهم الى غربي كوردستان و منها للراغبين الى جنوب كوردستان. على النازحين عدم النزول من أماكنهم لحين وصول البيشمركة أو قوات الحماية الشعبية اليهم.

 

شرفا ً يا( كوردستان) هكذا يقف البيشمركة

بوجه ازلام الطغاة والعنصريين وتثبتُ الاقدام ُ

وتُرّدُ بالدم ( مدن كوردية ) اغتصبت عنوة ً

ويستشهد دون تدنيسها بيشمركة ضرغامُ !!

عِرضُ مدن كوردستان ذاد عنها مجاهدونٌ

في الله والوطن ثوار مغاوير همامُ !

صبرا يا( كوردستان) كل حادث زائل

يوما ويبقى معززا مكرما التآخي والسلام

في ذمة الشرفاء والتأريخ تضحيات ٌجسام

جُلّت عليك فكل يوم عند أهلك عام !!

فالعدو الوغد مسلط عليك والخوف

يجرف الاطفال والنساء كالسيول ركام

و الجوع فتـّاكٌ وموجات النزوح كثيرة

ويرميك العدى كأن مقذوفاته انتقام

مازال بينك في الحصار وبين العدو

شمّ الدروع البشرية ومثلهُنّ عظامُ!

حتى حواك مقابرا وحُوَينَه جثثا

للضحايا الابرياء فلكِ منا الثناء والاكرام

===================

على( فضاءات الوطن) زال الهلال غدرا...

فليت السماء عندئذ كُسِفت وعّم الظلامُ!

جراح القهر والحرمان والبطالة يمضي

بها سكان( كوردستان) هذه تسيل وتلك لا تُلتامُ

بالقمع المريع حكموا على اهالي( سوريا) وفيها

كُسِرَ اليراع و شدد الحصار وغُيّبَ السلام !

لم يُطوَ مأتم الانفال بعد - وهذا مأتمٌ عظيم ٌلنا

لبسوا السواد عليك يا ( حلبجة)الشهيدة وقاموا ؟!

ما بين مصرع اهالي قامشلو وكوباني وعامودا

ومصرعك انقضت كئيبة فيما نـُحب ونكرهُ الايامُ

مضت السنين كليلةِ وانقضى

قدر يُحط ُّ البدرُ وهو تمام !!!

هناك شرق كوردستان وغربها

وهنا شمال كوردستان وجنوبها

أجزاء لأمة مهضومة ستتوحد = حتما

رغم القهر = والعدى = والالام !!!

فكيف حال الاخوال فيكم والاعمام ؟!

اترينهم هانوا وانقسموا صمتا وقسوة

وكان بعزهم وعلـّوهم يتبخترُ العظام!

وقف الزمانُ بكم كموقف( طارق بن زياد )

العدو خلفكم والرجاء وامل الكورد أمام!

-------------------------------------- 000 ملحق هذه القصيدة 000

((((كلنا نعلم بأن /عصابات داعش الاجرامية تشكلت من حثالات المجتمعات الرجعية المتأخرة ومن فضلاتها حيث تدعي العروبة والاسلام وهما بريئان منهم

== فكفى أيها الاعراب المنتشرون في //محيط أقليم كوردستان من الخيانة والعمالة لهؤلاء الاوغاد – وتعاونوا على البر الذي كان البيشمركة الابطال يولونكم ويحرسونكم خلال السنوات الاخيرة من هجمة الدواعش المجرمين ---

== حاولوا جهد امكانكم أيها الاعراب أن تطردوا دودة النجاسة من أمعائكم الخاوية --!

=== الخزي والعار عليكم أيها الاعراب الانذال أن تبيعوا أنفسكم الامارة بالسوء برخص التراب للدواعش القتلة!!

===لا تخونوا البيشمركة الشجعان الذين كانوا ولا زالوا يحترمونكم ويحفظونكم من ذئاب الليل وضباع الصحارى وقاذورات الشوارع !!!

===أيها الاعراب التزموا بقواعد ونخوة وغيرة 000العشائر العربية الاصيلة 00 والمعروفة للقاصي والداني --- واخرجوا من ثياب الاعراب الزنادقة المفسدين !!

=== أيها الاعراب المشركون احفظوا قدسية ترابكم الوطني ومستقبلكم في هذا العراق الجريح --- ولاتصيرو ا— قشامر أو قنادر تافهة لهؤلاء الدواعش المجرمين بثمن بخس!!

=== أيها الاعراب عودوا الى رشدكم وتعقلوا واقطعوا أي خيط يربطكم بعصابات الدواعش السفهاء ولا تسمحوا لهم نهائيا بضرب ومقاتلة اخوانكم في الدين والوطن واقصد البيشمركة الاشاوس الذين لم يعتدوا أو يتجاوزوا عليكم في قراكم او في مزارعكم أو في مساكنكم 000

=== أليس من الخزي والعار أن تنهبوا ممتلكات جيرانكم من الكورد الايزيديين الفقراء والمظلومين وتغزوهم في عقر دارهم وتظلمونهم بدون أدنى سبب وتعتدوا على شرفهم الغالي الذي هو بالاصل جزء لا يتجزأ من شرفكم وذلك لاجل عيون الدواعش الغرباء والاوباش والذين هاجمونا كالجراد لمسح العراق والعباد كالتتر والمغول والصليبيين في سنجار وربيعة وبعاج وسنوني ومنطقة الكسك وتلعفر وزمار وعين زالة ووانة ومخمور ومحيط سد الموصل وتلكيف وبازوايا والحمدانية وبعشيقة والسعدية وجلولاء وديالى وخانقين وغيرها -----!!!!00000

للشاعر الاعلامي رمزي عقراوي من كوردستان العراق

واخ – متابعة

كشفت صحيفة "وورلد تريبيون" الأميركية، الأربعاء، أن حكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اعترفت بتجنيد تنظيم داعش" لنحو ألف مواطن تركي للقتال في العراق وسوريا مقابل رواتب مغرية.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته على نسختها الالكترونية، إن "مسؤولين أبلغوا البرلمان أن ما يقل عن ألف تركي يقاتلون مع تنظيم الدولة الإسلامية أو ما يعرف بداعش في العراق وسوريا".

وتضيف الصحيفة نقلاً عن المسؤولين، أن "داعش تعرض على الأتراك رواتب مغرية ويجرى تجنيد الأشخاص في المساجد والمدارس بل وحتى من صفوف القوات الأمنية".

وأشار أحد المسؤولين إلى أن "جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام تقوم بعمليات تجنيد في جميع أنحاء المنطقة، وتركيا ليست استثناء".

ويشهد العراق وضعاً أمنياً ساخناً دفع برئيس الحكومة نوري المالكي، في (10 حزيران 2014)، إلى إعلان حالة التأهب القصوى في البلاد، وذلك بعد سيطرة مسلحين من تنظيم "داعش" على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو صلاح الدين وديالى وسيطرتهم على بعض مناطق المحافظتين قبل أن تتمكن القوات العراقية من استعادة العديد من تلك المناطق، في حين تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

شفق نيوز/ اعلن اقليم كوردستان العراق الاربعاء عن استئناف التعاون العسكري مع الحكومة الاتحادية في بغداد.

ونقلت وكالة رويترز عن جبار ياور أمين عام وزارة البشمركة قوله إن التعاون العسكري مع بغداد استؤنف في محاولة لمواجهة ارهابيي "داعش" الذين حققوا تقدما سريعا في الشمال في مطلع الأسبوع.

وقال ياور إنهم غيروا خططهم من الدفاع إلى الهجوم وإنهم يشتبكون الآن مع الارهابيين في بلدة مخمور.

واضاف في تصريحه الذي اطلعت عليه "شفق نيوز" أن القوات الكوردية هاجمت (داعش) في بلدة تقع على بعد 40 كيلومترا فقط جنوب غربي أربيل عاصمة إقليم كوردستان.

وأوضح ياور أن وزارة البشمركة بعثت رسالة إلى وزارة الدفاع العراقية تطالبها بعقد اجتماع عاجل بشأن التعاون العسكري.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أصدر أوامره للقوات الجوية العراقية لدعم القوات الكوردية في قتاله ضد تنظيم داعش.

الأربعاء, 06 آب/أغسطس 2014 20:59

أنا لا أَفهم شيئاً ... حاجي علو

وعندما لا أَفهم شيئاً ، لا أستطيع التعليق عليه ، كل شيءٍ في العراق يُناقض نفسه منذ مُدة ، والآن في كردستان أَيضاً ، التخلي المُفاجئ عن شنكال دون إنذار ولا إحتياطات ماذا يعني ؟ بالتأكيد للبيشمركه جبهة حرب طويلة مع داعش ، وكلّها مناطق عزيزة علينا كلِّنا مثل سنجار وسكانُها إخواننا ، أَعزاء مثل السنجاريين لكن في حسابات داعش الأَمر مختلفٌ جدّاً لا حياة لغير المسلم في دولة الخليفة المبعوث ، وقد وجدتم ماذا فعلوا بإخواننا المسيحيين وهم مُوصون عليهم بعدم القتل في القرآن ( أهل ذمة مُمهَّلون فيدفعون الجزية حتى يُراجعو أَنفسهم ) حتى الشيعة لم يسلمو منهم فكيف بالئيزديين الموصى عليهم قتلاً ؟ ( فيكتبون لافتات على المذابح : فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أَثخنتموهم .... ) فكيف يُمكن ترك سنجار بأَيدي هؤلاء وعلى غفلة . )  ئيزديون دمهم مهدور وذراريهم سبايا وأَموالهم غنائم و أنفال ، بالتأكيد المصير هو الإبادة التامّة ،

يا ترى من المستفيد ؟ ، ليس ذلك في صالح كردستان ولا الحكومة المركزية ولا حتى داعش نفسها كتنظيم دُولي عام إلاّ أَحلام العرب الذين وعدهم صدام بأَرض الأَكراد وهم بعثيون 100% وهم الذين تحالفوا مع داعش لهذا الهدف فقط ( تحرير المناطق المتنازع عليها من البيشمركه وطرد سكانها الكورد ) وهذا ليس هدف داعش التي هدفها الإسلام فقط فيُعاملون الأَكراد السنة كإخوة مثل أَكراد سنجار المسلمين فهؤلاء قد غنموا مع داعش الكثير من أَموال جيرانهم الئيزديين المُبادين و الفارّين وهذا ليس هدف البعثيين فتصادمت المصالح وبرزت الخلافات ، ليس حرصاً على شرف وأَعراض العراقيين أو جهاد النكاح وغيرها من الأَكاذيب التي يُبيِّنون فيها حرصهم على الشرف العراقي أَبداً بل بسبب عدم تطهير الكورد كلّهم من المناطق المُتفق عليها ،

وليعلم الزعماء الكورد أَنهم إن لم يتمكنوا من الإحتفاظ بسنجار ويُنقذوها قبل السقوط النهائي فعليهم الإنسحاب من كركوك أيضاً وبنفس الطريقة المُفاجئة وترك الأَكراد المنكوبون في المناطق المتنازع عليها يتكيَّفو ن مع الوضع الذي يُفرض عليهم كيفما كان وأَمرُهم لله ،

نحن لا نستطيع مجرّد تصوّر الخيانة فكل كردي هو مخلص لكورديّته بالمطلق ، يبقى الإختلاف في وجهات النظر والحسابات السياسية والعسكرية في هذا الظرف المتناقض المليء بالأَخطاء المتعمدة وغير المتعمدة ، الذي يهرب من موقعه يهرب بعد مناوشات حتى يتبيَّن قوة العدو وبعد خسائر فيكون الهرب أَفضل من الإستسلام ، والإنسحاب يكون بعد إنتهاء المهمة وإستتباب الأَمان التام ويُبلَّغ عنه مُقدّماً والتبديل يكون بعد وصول البديل ، إضافةً إلى أَنّ هناك العامل الشخصي الميداني # ، كل إنسانٍ ( موظف أو جندي وغيرهما ) هو في محل واجبه سيّد قراره كان بإمكان آمر موقع سنجار أَن يُطلع القيادة بالوضع الميداني إن أَتته تعليمات غير مناسبة للوضع فيُصار إلى إتخاذ الإجراء الصحيح ، أَيّ شيء من هذا لم يحدث ، بل يبدو من تصرف البيشمركه مع الأَهالي في زورافا أَن آمرهم لم يُحسن الإداء فلما إنسحب , تقدم إليهم أَخَوان طالبَين منهم البقاء وعدم تركهم عُزَّلاً في فم الذئاب فرفض لكن أَحد الأَخوين توسَّل منهم أَن لا ينسحبو وإن تعذّر ذلك أَن يُسلمو لهم الأَسلحة والعتاد ليُدافعو عن أَنفسهم والعدو قادم لكن البيشمركه رد عليه بطلقة في رأسه ثم قُتل الثاني أَيضاً ، على هذا الأَساس قد حدث خطأٌ كبير ، السبب في نظري وبحسب ما توفرت لدينا من معلومات : هو فقدان الوُد بين آمر البيشمركه وبين الئيزديين والسبب الثاني هم الئيزديون الذين يتّكلون على الأَمير الذي تخلّى عنهم منذ مدة طويلة وهم لا يعلمون ، وكان عليهم الإلتحاق بقوات البيشمركه بأَعدادٍ كبيرة تفيض عن حاجتهم بكثير فيُقاتلون بشرف في جميع جبهات كردستان وفرقةٌ منهم تتمركز في سنجار المُنفصلة عن كردستان لمسافةٍ بعيدة . خطأٌ دفعت ثمنه كل كردستان

الخطأ العالمي الإعلامي عند الجميع أَن إيران هي التي تتدخّل في العراق والمنطقة وتُسيّر الأَحداث على مزاجها لكن ذلك كذبٌ ، إيران تتدخل بطلب إذن فهو مُساعدة وتعاون ، عكسه الإعلام العربي المُعادي إلى تنّين وبُعبع بينما هي كلَّها خاتم ليس في أصبع تركيا بل في ذيلها تُؤثّر في المنطقة بشدة وبعداءٍ للجميع ، حتى حلفاءها المُؤقّتون الذين سيكتشفون الحقيقة بعد أَن يدفعو ثمناً باهضاً .

لقد تبيًّن  واضحاً من هم وراء داعش ومن الذي يستعمله كيفما يشاء ، ومع ذلك لا تزال القيادة الكوردية مُتمسّكة بنفس الجهة التي تصدر الأَوامر لداعش ، وقد سكتت عن إحتلال الموصل بهدوء بَأَومر من نفس الآمر وهو تركيا ، وكان ذلك خطأً كبيراً ، وبعد سقوط سنجار لم يعد هناك مجال لخطأٍ آخر لأنه كركوك هذه المرّة .

إيران ليست عدوّة إلاّ لأَعدائها ، إنّها أُم الأَكراد تاريخيّاً ولذلك السبب يُعاديها العرب وتركيا وهي أَخطر عليهم من إسرائيل إن تغيَّر النظام وسيحدث ذلك حتماً ، وإن لم يكن بإنقلاب فسيكون بالفكر والإستراتيجية إنها مسألة وقت لذا فالأَفضل للأَكراج الإنضمام إليها في فيدرالية حقيقية فورية وتأَييد الشيعة بالمطلق فستكون دولة واحدة تضم إيران وكردستان وشيعة العرغق وسوريا الأَسد وليفعل عزة الدوري وأَنصارُه ما يشاؤون

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـ # ــ في مثال على العامل الشخصي ، قيل أَن صدام حسين لما حوصر في دشت عباس غرب كرمنشاه في معركةٍ ضارية خسر فيها الجيش العراقي على جبهة الفيلق الرابع ، وجد جنديّاً يحمل سلاحه فأَمره بسلاحه فأَبى الجندي تسليمه بندقيّته قائلاً أَنا سأُدافع بها عن نفسي ونفسك يا سيّدي فسكت الوحش الذي لا يُرد له كلام مع أَكبر ضابط لكنه إنكمش أَمام شجاعة أَبسط جندي في موقعه .

 

حاجي علو

نينوى/ المسلة: كشف مصدر محلي في مدينة الموصل، اليوم الاربعاء، بأن ما يسمى بـ"وزير مالية الدولة الاسلامية" في تنظيم "داعش" هرب الى جهة مجهولة وبحوزته اكثر من 15 مليار دينار، لافتا الى ان التنظيم وضع جائزة بمبلغ مليار دينار لمن يلقي القبض عليه.

وقال المصدر في حديث لـ"المسلة"، إن "ما يسمى بوزير مالية الدولة الاسلامية في تنظيم داعش المدعو (ابو جعفر السبعاوي)، هرب الى جهة مجهولة وبحوزته مبلغ (16 مليار دينار)".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن "قيادة تنظيم داعش خصصت مبلغ (مليار دينار) كجائزة لمن يلقي القبض عليه من عناصر التنظيم".

وتشهد مدينة الموصل، منذ انسحاب قطعات الجيش والشرطة منها في العاشر من شهر حزيران الماضي، عمليات عسكرية وامنية، لاستعادة مناطقها من تنظيم "داعش"، حيث شهدت العمليات العسكرية خلال الثلاثة ايام الماضية انطلاق عمليات منسقة بين القوات الامنية والبيشمركة، مدعومة بغطاء جوي بأمر من رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي.

بغداد/ المسلة: اعتبر الكاتب الامريكي جونسون واشنطن ان تنظيم "الدولة الاسلامية" المعروف باسم "داعش" تحول الى "دولة نفطية" بمعنى الكلمة بعد سيطرته على نحو ستين بالمائة من حقول النفط في سوريا، اضافة الى سيطرته على حقول نفط صغيرة في شمال وغرب العراق.

وقال الكاتب في تقرير نشرته خدمة "واشنطن بوست وبلومبيرج نيوز سيرفيس" وتابعته "المسلة" ان "التنظيم يتحرك بخطى حثيثة في قطاع النفط، ومن الواضح أن هذه التجارة تروق لمقاتليه الذين أكدت التقارير أنهم يجنون منها ملايين الدولارات مع غروب شمس كل يوم".

ويعتمد التنظيم المنتشر في مساحات شاسعة من الأراضي في العراق وسوريا، على تهريب النفط لتمويل عملياته.

وبسبب ذلك، بات التنظيم واحدا من أغنى التنظيمات الإرهابية ذاتية التمويل في العالم.

وكان مصدر محلي في مدينة الموصل، افاد "المسلة"، بان عناصر "داعش" سيطروا على ثلاث حقول نفطية في منطقة زمار في المدينة، مبينا "هذه الحقول تنتج 20 الف برميل يوميا".

وقال المصدر إن "داعش فرض سيطرته على حقول عين زالة وبطمة ومحطة الضخ للخط العراقي التركي، وذلك بعد انسحاب قوات البيشمركة من ناحية زمار الواقعة شمال غربي نينوى"، مبينا أن "هذه الحقول تنتج نحو 20 ألف برميل يوميا وهي من أهم الحقول النفطية في المحافظة".

لكن الكاتب يرى انه على رغم الملايين من الدولارات التي يحصل عليها التنظيم يومياً من نقل وبيع النفط المسروق خارج الحدود مترامية الأطراف، فإنها "لا تكفي لتلبية الالتزامات الضخمة التي تقتضيها عمليات التوسع، مثل دفع الرواتب وجمع القمامة وتوفير الإضاءة والخدمات الأخرى التي عادة ما تضطلع الحكومات التقليدية بتقديمها".

الى ذلك فان مايكل نايتس، الخبير في شؤون الشرق الأوسط لدى "معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى" يشير الى أن تنظيم "داعش" بسبب عمليات الانفاق تحول من كونه "أغنى" المنظمات الإرهابية إلى "أفقر" الدول في العالم.

وبحسب الكاتب، فان "بيع التنظيم للنفط بأسعار السوق العالمية، فانه يجني نحو ثمانية ملايين دولار يومياً".

وتزعم التقارير أن تنظيم "داعش" يبيع معظم إنتاجه إلى وسطاء في سوريا، يبيعونه بدورهم إلى مصاف في تركيا وإيران وكردستان.

وأفاد "فاليري مارسيل" الخبير النفطي لدى "تشاتم هاوس" في لندن، بأن ذلك النفط محاصر يتم بيعه على الأرجح مقابل ما يتراوح بين عشرة دولارات و22 دولاراً للبرميل، بينما تزيد أسعار النفط في الوقت الراهن على مائة دولار للبرميل في نيويورك ولندن.

 

ليس أصدق من كلام البروفيسور الأمريكي مايكل روبن عندما قال:

(كمحلل قد قلت منذ وقت طويل ان البارزاني غير مخلص في نياته القومية . قد اكون مخطئا و لكن صحة ما اقول و للاسف , يبدوا وانه يتاكد و بمرور الوقت .

هو الذي ادخل قوات الحرس الجمهوري المكروهة لصدام الى اربيل 1996 و خاطر بمكسب الكورد فقط ليتأكد من ان يدخل الرصاص  في رقبة خصومه السياسيين , والى الان لم يتنين مصير 3000 من الذين فقدوا بين 1994-1997 من وراء الحرب الاهلية بين الحزبين الذين لم يعلنا عن مصير اسرى و قتلى الطرف الاخر لحد الان  .

البارزاني يفضل الثراء المادي على وطنيته و قوميته  .)

واقول وفضلا على ذلك :

ان (صاحبنا) خبير في فنّ تضليل الجماهير بكلامه المعسول، وثقته واعتداده بالنفس ، وفي انسحاباته التكتيكية من ساحات الوغى. وكما كان يفعل صدام. فقد كانت الجيوش الأمريكية تحتل تسعين بالمائة من بغداد حينما ألقى خطابه التأريخي وتحت الأرض وبصوته الأغن: لقد لقنّا الغزاة درسا بليغا ، وطهّرنا ارضنا من رجسهم . وكانت النتيجة انه ضحى بجيشه وشعبه جميعا. أخشى ان يسعى (صاحبنا) وبنفس الطريقة الدون كيشوتية وينسحب من جبهات القتال، ومن المناطق المحرّرة، ومن ثم وبعد كل هزيمة يتشدق في منتجعه الصيفي بالأنتصار على الأعداء. وكما ان الدكتاتور قد ألحق اهانة كبرى بجيشه، وخذلهم وألحق بهم عار الهزيمة والجبن، فالأحداث على الأرض تشير ان قوات البيشمه ركه قد لاقوا نفس المصير والحصة من الخزي وعار الهزيمة في معاركه مع اصدقائه بالأمس.

فبات اليوم في حيرة من أمره وقد حذرناه من العاقبة: كل من مد يده واعتمد على الأجنبي فما جزاؤه الا الخزي والخسران والعذاب في الدنيا وبئس المصير في الآخرة.

فجلّ اعماله في اعوام حكمه انحصرت في مجالين:

اولا: ضرب الأحزاب الكوردية داخلا وخارجا خدمة لتركيا في مقابل دعم اقتصادي وعمراني زائل زايف وعرض عضلاته امام الحزب الآخر. وكأن الخطر يأتي من ناحية ابناء جلدته حصرا. والله انه لمرض غريب!!

ثانيا: جمع اكبر كمية من الثروة وشراء الذمم.

أليس ترك أهل مدينة آمنة عُزّل تحت رحمة الأعداء، بل أشرس الأعداء جريمة نكراء تندى لها جبين الأنسانية؟ وهم ولو كانوا يزيديين فهم كورد من باب أولى.

أليس ترك اليزيديين والمسيحيين ليقعوا فريسة لذئاب الترك وكلابهم الداعشيين والذين يطبقون آية الشيطان عليهم، ويذبحونهم بعد تلاوتها: (واقتلوهم حيث ثقفتموهم ) جريمة كبرى ؟

كل ذلك لقاء وعود كاذبة آنية وعروض هزلية (يقشمرونه) بها إلى حين، ثم يسحبون البساط من تحت قدميه تدريجيا الى أن يسقط سقطة لا نهوض بعدها.

ان الجريمة التي تقترف اليوم بحق اقلية كوردية في سنجار لهي من ابشع جرائم ضد الإنسانية حسب مواصفات لائحة حقوق الانسان في المنظمة الدولية.

لا يجب ان يُسكت عليها أبدا. السكوت عن هذه الجريمة جريمة. فعلى الجماهير الكوردية ان تخرج في كل مدن كوردستان للتظاهر والأحتجاج ضد السياسة اللامسؤولة للنظام ، مطالبين سه روكهم الدمية ان يكفّ عن تعاونه وحلفه غير المقدس مع اعدى اعداء الكورد. وبدلا من ذلك ان يتحالف مع أحزاب غربي كوردستان وشماليها وتشكيل قوة مشتركة ومجلس قيادة كوردية عليا مشتركة.

وخاصة نحن أمام استفتاء امريكي حول إستقلال كوردستان. والحق -كما يُقال - يُؤخذ ولا يعطى. والإنسحاب من الاراضي الكوردية يعني التنازل عنها. ولا يجوز ذلك تحت اي مبرر، لأن الأنسحاب يعني التنازل الأبدي عن أراضي كوردستانية بحتة. وهذه خيانة كبرى.

فتركيا هبت بسرعة وسارعت في تثبيت نفوذها بفضل الخليفة (الداعشي)، وأقام برزخا بين الكورد والكورد ، ووسعت رقعة سيطرتها و نفوذها على الارض ، وسوف تقطتع عن طريقهم كسب مزيد من الأراضي وإلحاقها بالدولة البعثية الوهابية (الطورانية) المرتقبة. فلهؤلاء قوة ضاربة لا يستهان بها بفضل اسلحة الترك وشيوخ الخليج وكل اعداء الكورد ، وبالنتيجة حشر الشعب الكورد في مساحة ضيقة ، وحرمانها من المناطق الغنية بالنفط تمهيدا لسياسة الأمر الواقع قبل إعلان الاستقلال عن طريق الأستفتاء الأمريكي(الأوبامي).

إن جرت الأمور بهذه الوتيرة من التخاذل والأستسلام والأنسحاب فأخشى ان ينال (مصيف بيرمام) وحده الأستقلال: وشكرا لك ترحمّكم بنا ، يا حضرة السلطان.

***************

شيركو

6 – 8 - 2014

 

الأربعاء, 06 آب/أغسطس 2014 20:04

تحرير قرية (دووكرا) شمالي مدينة سنجار

صوت كوردستان: تمكنت قوات حماية الشعب و ثوار سنجار عصر هذا اليوم الأربعاء من تحرير قرية دووكرا الواقعة شمال مدينة سنجار. جاء هذا الخبر في تصريح لمسؤول عسكري لقوات حماية الشعب و نقلته قناة روناهي تيفي.

 

إن إقليم جنوب كوردستان يواجه تحديات خطيرة، تتطلب توفير مستلزمات التصدي لها والخروج منها منتصراً. عدم قدرة الپێشمەرگە على حماية شعب وأرض كوردستان كانت متوقعة ولا يعود هذا العجز لأسباب آنية، بل أنه مرتبط بالخلل الكبير الموجود في إدارة شئون الإقليم والذي بحاجة ملحة لتصحيح هذا الخلل الذي يتطلب القيام بإجراءات وإصلاحات جذرية كبرى. أشك برغبة وقدرة القيادات السياسية الحالية للإقليم على تنفيذ هذه الإصلاحات لِكون هذه القيادات هي قيادات عائلية وعشائرية كلاسيكية متخلفة، غير مؤهلة وعاجزة عن خدمة شعب كوردستان وقيادته الى حيث الحرية والإستقلال والتطور والتقدم والرفاهية.

أشير هنا الى مفاصل الخلل الموجود في إدارة إقليم جنوب كوردستان وبإختصار شديد، حيث حددتُ هذا الخلل بالتفصيل في الدراسات المنشورة لي.

1. إنعدام قيادة سياسية موحدة: ها قد مرت 23 سنة على إنشاء إقليم جنوب كوردستان ولا يزال الإقليم عملياً له قيادتان سياسيتان تتمثلان في الحزب الديمقراطي الكوردستاني والإتحاد الوطني الكوردستاني، حيث يمتلك كل منهما ميليشياته الحزبية الخاصة به وقواته الأمنية وميزانيته. هكذا نرى أنه رغم مرور 23 سنة على الحكم الكوردستاني في الإقليم، لا تزال الإدارة فيه مقسمة عملياً بين الحزبَين الحاكمَين وأن هناك إدارتَين متنافستَين و متصارعتَين لهذين الحزبَين، دون الإحساس بالمسئولية الوطنية التي تستوجب توحيد الإدارتَين عملياً ليتم القضاء على المراكز المتافسة المتصارعة لتوحيد القرارات والأوامر والبرامج والإستراتيجيات في إدارة الإقليم.

2. الهيمنة الحزبية: لا يزال الحزب الديمقراطي الكوردستاني والإتحاد الوطني الكوردستاني يتدخلان في كل صغيرة وكبيرة في شئون حكومة الإقليم وأنهما الحاكمان الفعليان وأن البرلمان والحكومة هما ديكوران، لا حول لهما ولا قوة. يتدخل أفراد هذين الحزبَين في شئون السلطات التنفيذية والقضائية والبرلمان ومنظمات المجتمع المدني، وهذا يعني إنعدام مؤسسات تشريعية وتنفيذية وقضائية وشعبية مستقلة، غير خاضعة لسلطة الحزبَين. هذا الأمر يخلق الفوضى في إدارة الإقليم وفي وضع برامج عمله وإستراتيجياته وتنفيذ مهامه.

3. الهيمنة العائلية: إن الحزبَين الحاكمَين في الإقليم في الحقيقة هما واجهتان لحُكم عائلتَين، تسيطران عملياً على الحكم و تتحكمان بمصير سكان الإقليم وتقومان بتحديد السياسات والإستراتيجيات والخطط والبرامج والعلاقات الخارجية وتهيمنان على جميع مفاصل مؤسسات الإقليم، بما فيها الشركات والإستثمارات الأهلية. من هنا يظهر مدى خطورة سيطرة هاتَين العائلتَين المتنافستَين والمتصارعتَين على مقدرات الإقليم والتي تتسبب في إنتشار الفساد المالي والإداري والمحسوبية وتحكّم أفراد العائلتَين بِمصير الإقليم. إن هؤلاء الأفراد يفتقدون الى الكفاءة والتجربة والممارسة والمؤهلات والتي تقود الى الفشل و تسير بِسكان إقليم جنوب كوردستان الى حيث الإبادة و الهزائم وتُبقي كوردستان محتلة.

4. الفساد الإداري والمالي: إستحواذ العائلتَين المذكورتَين والقيادات الحزبية التي تخدمهما على مقدرات الإقليم، خلقت فساداً مالياً وإدارياً خطيراً، حيث أن أفراد العائلتَين وقيادات حزبَيهما مشغولون بِجمع الغنائم ونهب وسرقة أموال الشعب وإحتكار الشركات العاملة في الإقليم وكذلك الإستثمارات الجارية فيه وإحتكار المناصب والوظائف والإمتيازات وبناء القصور والڤلل ومحاربة المواطنين غير الحزبيين وغير الموالين لهم في رزقهم، بينما تعيش غالبية سكان الإقليم في فقر وعوز، يبذلون جهودهم أن يوفروا لقمة العيش لهم ولأسرهم. بهذا الإستحواذ على السلطة والثروة، عزل حكام الإقليم أنفسهم عن الشعب وفقدوا ثقته بهم وموالاته لهم.

5. هيمنة الدول المحتلة لكوردستان: إن تقسيم الإقليم الى منطقتَين للنفوذ ووجود مركزَين للسلطة والقوة والنفوذ والتنافس والصراع بين هاتين السلطتَين على النفوذ وال