يوجد 1159 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

 

بغداد/ المسلة: توصل الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي، الاثنين، الى اتفاق حول شغل منصب وزارة الداخلية في حكومة اقليم كردستان ، يقضي بان يتقاسم الحزبان الوزارة بواقع سنتين لكل حزب.

ففي اجتماع بين وفدين من كلا الحزبين ، قررا ان يدير كل منهما الوزارة لسنتين " لحل المشكلة التي تعتبر العائق الاكبر الحائل دون تشكيل حكومة الاقليم" .

ووفقا للاتفاق، سيدير الحزب الديمقراطي الكردستاني الوزارة اول سنتين ، على ان يديرها الاتحاد الوطني الكردستاني في السنتين الاخريين.

من جانبه اعلن المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني انه سيدرس الاتفاق ومن ثم يقول كلمته .

وقال عضو في وفد الاتحاد الوطني الكردستاني ان الحزب قد حقق اغلب اهدافه وان لقاءهم مع وفد الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة رئيس اقليم كردستان مسعود برزاني "كان مثمرا" .

واستخدم الحزبان هذه الطريقة في حكم الاقليم منذ عام 2007 ، وفقا لاتفاقيات ثنائية ، كل حزب يدير الحكومة لسنتين

شفق نيوز/ أفادت منظمة مدنية معنية بمراقبة الانتخابات البرلمانية في ديالى الاثنين ان مقاعد ديالى البرلمانية توزعت بين خمس قوائم هي ديالى هويتنا ودولة القانون والوطنية والعراقية والسلام الكوردستانية اضافة الى ائتلاف المواطن.

وبين مدير شبكة ديالى لمراقبة الانتخابات احمد جسام في حديث لـ"شفق نيوز" ان نتائج الاحصائيات والعد والفرز أظهرت حصول ديالى هويتنا على 6 مقاعد ودولة القانون على 3 مقاعد وائتلاف الوطنية على مقعدين والسلام الكوردستانية على مقعدين اضافة الى مقعد واحد لائتلاف المواطن.

وأكد مصدر في قائمة السلام الكوردستانية ان القائمة نالت مقعدين الاول حصل عليه مرشح الاتحاد الوطني الكورستاني عبد العزيز حسن والثاني حصل عليه مرشح الحزب الديمقراطي الكوردستاني رفعت اغا مراد.

وشارك في عملية التصويت العام في ديالى اكثر من 522 الف ناخب من اجمالي اكثر من 800 الف ناخبين مشمولين بالتصويت فيما اكدت مفوضية ديالى ان نسبة المشاركة تجاوزت 60 بالمئة.

فيما بلغ عدد المصوتين في الاقتراع الخاص اكثر من 44 الف عنصر امني من اجمالي 46 الف و500 ناخب وبلغت نسبة المشاركة اكثر من 87 بالمئة.

وقال جسام إن ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي على 45 بالمئة من اصوات الاقتراع الخاص الذي شمل القوات الامنية والسجناء ومنتسبي الصحة.

وبين ان ائتلاف دولة القانون حصل على 9 الاف و500 صوتا من اجمالي 22 الف صوت لمنتسبي القوات الامنية في ديالى، مبينا ان اكثر من 22 الف صوت من اجمالي المصوتين في الاقتراع الخاص توزعت في المحافظات الاخرى ووفقا للموقع السكاني لمنتسبي القوات الامنية.

وأوضح جسام ان بقية الاصوات توزعت بين الائتلافات السياسية الاخرى بنسب متفاوتة ابرزها ديالى هويتنا الفرع المحلي لائتلاف متحدون بزعامة اسامة النجيفي وائتلاف المواطن بزعامة رئيس المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم اضافة الى كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدر وقائمة السلام الكوردستانية.

وأكد جسام عدم تسجيل اي خروقات او مشاكل اثناء عمليات العد والفرز للتصويت الخاص، مبينا ان العملية جرت بانسيابية عالية.

وأعلنت مفوضية الانتخابات في محافظة ديالى حسم ملف الفرز والعد للتصويت الخاص داخل المحافظة، مبينة أن العملية شملت 38 مركزا انتخابيا يحوي 145 محطة وزعت على أغلب مناطق ديالى.

وتنافس في الانتخابات العراقية نحو 9200 مرشح يمثلون 107 قوائم انتخابية، منها 36 ائتلافا سياسيا و71 كياناً سياسياً، أبرزها دولة القانون، وكتلة المواطن، وكتلة الأحرار، ومتحدون للإصلاح، والعراقية العربية، والكوردستانية على مقاعد البرلمان العراقي الـ328 مقعداً.

واعلنت مفوضية الانتخابات عن نسبة مشاركة الناخبين ضمن التصويت العام قد بلغت 60 بالمائة في وقت توقعت أن تصل النسبة الى 70 بالمائة إذا ما عمدت احتسابها على عدد توزيع البطاقات


 

الأسرة .. تلك المؤسسة العريقة في إنتاج الأفراد وتأهيلهم واللبنة الأساسية في تأسيس المجتمعات التي ينسب لها نجاح الحضارات أو فنائها فالأسرة هي الوحدة المكونة للحضارات الإنسانية على مر العصور فبلا أسر ناجحة في مواجهة التغييرات الاجتماعية والاقتصادية والديموغرافية المؤثرة فيها مع كل محاولات التفتيت الإجتماعي ؛ لن تفلح المجتمعات الكبرى في نجاح خططها التنموية الإقتصادية بل حتى السياسية منها .

لايخفى علينا ما تعرضت له الأسر العراقية من تهديدات جسيمة أبان فترات الإستبداد والحصار الإقتصادي والحروب الطاحنة التي ذهب ضحيتها مئآت الآلاف من أربابها ومعيليهم وأبناءهم وكيف ترك أولئك الشهداء الأثر الكبير في مسيرة أسرهم بعد رحيلهم .. وما لاقته من مخاطر جسيمة جراء تردي الوضع الأمني خلال العقد الأخير مع المصاعب الإقتصادية التي واجهة الأسر التي تعاني من وقوعها تحت خط الفقر الوطني وعدم إمكانياتها في توفير مستلزمات الحياة الضرورية للبقاء بكرامة على أرض الوطن .. مع كل ذلك نرى أننا بحاجة لخطط طموحة تساعد على بناء وديمومة البناء الأسري المتكامل إجتماعياً وأقتصادياً ونفسياً للمحافظة على ديمومة النسيج الإجتماعي لأسرنا العراقية الأصيلة التي أثبت أغلبها عدم تأثرهم بالعوامل السياسية الداخلية والخارجية التي حاولت وتحاول النبيل من صمودها تجاه التحديات المصيرية التي تجابهها .

أيام تفصلنا عن الإحتفال الدولي بيوم الأسرة العالمي ، والذي أقرته الأمم المتحدة ليكون في الخامس عشر من أيار/ مايو من كل عام ، حين تهدف الأسرة الدولية من ذلك بجعله "مناسبة  للتفكير في الكيفية التي يتأثر بها أولئك الأفراد في الأسرة الواحدة بالاتجاهات الاجتماعية والاقتصادية - وما الذي يمكننا القيام به لتعزيز الأسر استجابة لتلك الاتجاهات."

ربما يكون الفقر أهم التحديات التي تواجه الأسرة العراقية في الوقت الحاضر وقانون الضمان الإجتماعي لدينا لم يصل الى المستوى الذي يكفل بشكل كامل حياة الأسر التي تعاني في الفقر الكبير والذي يفرز نتاجات سلبية مؤثرة في قلب المجتمع أهمها عزوف الأطفال عن الدراسة وتلك أهم عقد المجتمعات بإنتاج عينات غير قادرة على مواجهة التحديات الثقافية التي تطال كل مفاصل الحياة ففي الوقت الذي تعمل فيه الحكومة على بناء مجتمعات المعرفة وتطور تقنات البناء الإجتماعي الحديث وتؤسس لحضارة مجتمعية قادرة على النهوض بالخطط التنموية الحكومية ؛ نرى أننا غير بقادرين على وضع أسس الستراتيجية الحقيقية لبناء التجانس الفكري لأبناءنا ونحن نتركهم وسط تحديات هائلة في الشارع العراقي أقلها الإنحراف الأخلاقي والتأثر السريع بالتقلبات الفكرية الهائلة والمؤلمة التي تجتاح الشارع العراقي فمثلما أفرزت العقود الأربعة الماضية آباءاً لم تكتمل لديهم الصورة الحقيقية لبناء أسر قوية منيعة ضد الفساد ، تحب العلم وتتبنى سياسة رقابية قوية قادرة على أن تحييد من الإنحرافات الإخلاقية ؛ حينما أخذت الحروب منهم ما أخذت ولهاثهم خلف قوت أبناءهم في فترات الحصار التي جعلت منهم آلة بشرية هدفها إدخال ما يمكن إدخاله في ميزانية الأسرة تاركين على جنب المسؤوليات الأكبر في التربية الإخلاقية الصحية .. وتلك حالة نجدها اليوم في داخل الأزقة والمحلات البغدادية .. جيوش من الأطفال بلا نظام وقتي محدد للعب أو للدراسة أنعكس سلباً على التطور العلمي لهم وهذا مايعكسة المستو المدني للكثير من أبناءنا في المدارس وبالأخص الذكور منهم .

من جانب آخر فقد تكفل بعض التشريعات ، إذا ما أستقر الوضع الإقتصادي في البلد ، زيادة التخصيصات التي تمنح عن طريق الرعاية الإجتماعية ولكن التهديدات المعلوماتية السلبية بحاجة الى جهد أكبر وقابليات تخصصية عالمية في مجال مكافحة الإنحلال الخلاقي والجرائم ووجود نظام متكامل يدير المساحات الأمنية للمناطق ، جهود كثيرة يجب أن تبذل من قبل كل المؤسسات الحكومية والمدنية والمراجع الدينية على إختلافها للضغط بإتجاه السير بمنهج قويم يتبع القدوات الصالحة في المجتمع .

فما ان تتمكن الحكومات من توظيف القدرات المادية من ثروات متيسرة لتحويلها الى متطلبات مجتمعية تخدم خلايا المجتمع ومفاصله ؛ ستكون الغلبة لنجاح السلوك العام للمجتمع والرقي وصولاً الى إدارك الذات أو تحقيقها وهي قمة الهرم الذي أبدع في وضعه عالم النفس الأمريكي ابراهام ماسلو( 1908 – 1970) في الدافعية الأنسانية Human motivation ، حيث عُدِت تلك النظرية من أهم النظريات النفسية التي تعالج بشكل كبير الحاجات الأنسانية بشكل متصاعد وحتى بلوغة قمة هرمه والتي أسماها تقدير الذات .. حينها سيكون الأنسان في قمة عطائه البشري وفي قمة أستقراره النفسي وتحقيقه للقيم العليا .

نتسائل دائماً عن ما تنفقه دول العالم المتحضر على الأستكشاف والبحث العلمي ؟ ونتسائل كثيراً عن ماتنفقه ذات الدول من مبالغ طائلة على طريق البناء الأنساني لمواطنيها ؟ وصولاً الى بناءهم بناءاً صحيحاً ومنذ خروج المواليد من الحاضنات ، أو حتى قبل ذلك ، تبدأ مرحلة البناء الصحيحة لتلك النفس البشرية التي يحتويها ذلك الجسد الطري .. فالمليارات تصرف من أجل التغذية والصحة والتعليم وصولاً الى حاجات اللهو المتنوعة التي تساهم بشكل كبير في بناء ذلك الأنسان الذي يرسم له مستقبل كبير في أن يكون ،على أقل تقدير ، صالحاً ـ في مجتمعه وأن لا يتسبب مستقبلاً بخسائر تفوق بالآف المرات حجم ما صرف عليه من جهد ومال اليوم .

لا مناص من أن نبدأ مرحلة التثقيف الإجتماعي بشتى الطرق وأسهلها وصولاً للأسرة مستهدفين كافة أفردها بحسب أعمارهم وأجناسهم وأن تكون المدارس والجامعات أول طرقنا لنشر الوعي الإجتماعي المتكامل بين أسرنا حفاظاً منا على القيم الإخلاقية الحميدة الموروثة ولجعل الأسرة هي من تزرع النواة الأولى للتقدم الإخلاقي والعلمي في نفوس أبناءها فبأسر رصينة قوية ستنتج لنا عناصر لها القدرة على الإدارة والتعبئة المستمرة بإتجاه الإنتاج لعقول قادرة على المواجهة . حفظ الله العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: منذ سقوط النظام الصدامي 2003 و العراق يدار من خلال حكومة تسمى بحكومة التوافق و نظام التوافق بين الطوائف و القوى العراقية. هذا النظام أثبت فشله خلال السنوات العشر الماضية و لا يعتقد بأنه سينجح في السنوات الأربع القادمة أيضا، ليس بسبب "التوافق" بحد ذاته بل بسبب كون هذا التوافق يناقض النظام الديمقراطي و هي حالة تلجئ اليها القوى السياسية في حالات و ظروف خاصة و فيها يجب أن يعمل الجميع كفريق واحد و تغليب مصلحة الشعب و الدولة على المصلحة الحزبية و الشعبية و هذه الحالة لا توجد في العراق و لا لدى القوى العراقية التي تتصارع أكثر خلال فترة حكومة التوافق.

حكومات التوافق في العراق لم تستند على أسس دستورية و لا على أسس التزام الأطراف بصلاحياتهم بل تحولت القوى السياسية العراقية الى عوامل لعرقلة عمل الحكومة نفسها و تأييد أعداء العراق و الإرهابيين بشكل مباشر و غير مباشر و معادات القوى السياسية التي تشارك في حكومات التوافق و التحالف مع الإرهابيين و القوى الإرهابية بدلا من العمل يد واحدة في الحكومة.

و في هذا يعلم القاصي و الداني ماذا فعل و يفعل أسامة النجيفي و اياد العلاوي و صالح المطلق من الجانب السني العربي و نوري المالكي و مقتدى الصدر و عمار الحكيم من الجانب الشيعي و حزب البارزاني و الطالباني من الجانب الكوردي.

المعادلة السياسية في الانتخابات العراقية لم تطرد أي قائد شيعي أو سني أو كوردي من حلبة الصراع و اذا تشكلت حكومة توافق جديدة فأنها ستكون من قبل الأشخاص الذين لم يتوافقوا خلال السنوات العشر الماضية و من المستحيل أن يتوافق هؤلاء جميعا مع بعضهم.

لذا على العراق و القوى الفائزة أن تعمل على ترسيخ الديمقراطية في العراقية بدلا من الطائفية التي عززتها حكومات التوافق العدائية في العراق. و هذا لا يأتي سوى من خلال تشكيل حكومة أغلبية سياسية تضمن حكومة أغلبية في بغداد و معارضة برلمانية قوية.

فمن طبيعة القوى الفائزة نرى أنها لا تريد أن تتحول الى معارضة و يتشبث الجميع من أجل المشاركة أو تشكيل الحكومة و لا يهم القوى العراقية لا الديمقراطية و لا العملية الديمقراطية بقدر ما تهمهم المناصب.

و بناء علية يجب أن تُجبر بعض القوى السياسية العراقية على التحول الى معارضة و ذلك من خلال رفض القوى الفائزة في الانتخابات من أشراك بعض الأحزاب السياسية في الحكومة.

و حسب نتائج الانتخابات فأن المالكي و النجيفي و البارزاني هم الذين حصلوا على عدد أكبر من الكراسي لدى الطوائف و القوميات التي ينتمون اليها. وعلية يجب تحريم أحد أو أثنين من هؤلاء من المشاركة في الحكومة و أجبارهم على التحول الى معارضة. مشاركة هؤلاء الثلاثة في أية حكومة تعني الإبقاء على التوافق الذي اثبت فشلة في السنوات العشر الماضية و من المستحيل أن يتوافق المالكي و النجيفي و البارزاني. قد يتفق المالكي و البارزاني و قد يتفق النجيفي و البارزاني و قد تتفق القوى الشيعية مع بعضها و السنية مع بعضها و الكوردية مع بعضها الا أنه من المستحيل أن يتعاون هؤلاء الثلاثة مع بعضهم في حكومة توافق و علية يجب تشكيل حكومة الأغلبية في العراق و في أقليم كوردستان أيضا.

حكومات الأغلبية في الدول الديمقراطية و التي تتمتع بحكومة قوية و معارضة قوية هي التي تضمن حقوق شعوبها و تلتزم بالديمقراطية و الشفافية و هي التي تضمن قدرا كبيرا من الاستقلالية للدولة.

و كرديا فأن حكومة التوافق تعني بقاء الكورد ضمن حدود العراق سواء التزمت الحكومة بالدستور أم لا، و لكن حكومة الأغلبية ستضمن للكورد الاستقلال عن العراق في أي وقت لم تلتزم فيها الدولة بالدستور.


بغداد/البغدادية نيوز

كشفت النائب عن التحالف الكردستاني نجيبة نجيب،الاحد، عن استعداد الكرد للتحالف مع اي طرف اخر يتفق مع مصالح اقليم كردستان.

وقالت نجيب في تصريح لـ(البغدادية نيوز)، ان "الاكراد مستعدون للتحالف مع جميع مكونات الشعب العراقي ولا يقتصرذلك على مكون دون اخر".

واضافت، ان "التحالف الذي سيدخل فيه الكردستاني سيحدد على وفق بنود الدستور للحفاظ على النظام الفيدرالي الديمقراطي للبلاد".

وتابعت نجيب، "ننتظر الان النتائج النهائية التي ستعلن عنها مفوضية الانتخابات وبعد ذلك سيتم النظر بقضية التحالفات".

وكانت صحيفة- هوال- الكردية قد كشفت قبل اقل من اسبوع عن جهود تركية لاقامة تحالف سني كردي من اجل اضعاف فرصة حصول المالكي على ولاية ثالثة، وان تركيا تضع كلا من الحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة تغيير في موضع اهتمامها في هذا المجال.

الإثنين, 12 أيار/مايو 2014 12:37

قيادة قنديل تقرأ رسالة أوجلان

وصلت الرسالة التي أرسلها قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان إلى قيادات منظومة المجتمع الكردستاني (KCK) في جبال قنديل.

وتتألف الرسالة أرسلها أوجلان من 18 صفحة، وكان قد كشف خلال لقاءه مع وفد برلمانيي حزب الشعوب الديمقراطي خلال زيارة وفد الحزب إلى إيمرالي في 26 نيسان/أبريل المنصرم بأنه كتب الرسالة للجنة التنفيذية في منظومة المجتمع الكردستاني. وبعد وصول الرسالة إلى قنديل من المقرر أن يزور وفد البرلمانيين قنديل أيضاً.

وكتب أوجلان رسالة من 4 صفحات إلى مؤتمر حزب السلام والديمقراطية ومؤتمر حزب الشعوب الديمقراطي.

firatnews

كشف برلماني للديمقراطي الكوردستاني في برلمان كوردستان اليوم الاحد، أن جلسة الثلاثاء للبرلمان سوف تناقش تعديل قانون رئاسة الاقليم سواء حدد الاتحاد الوطني مرشحه لنائب رئيس الحكومة ام لم يحدد.

قال عضو برلمان كوردستان عن الديمقراطي الكوردستاني تحسين دولمري لـNNA أن"جلسة البرلمان ليوم الثلاثاء سوف تكون خاصة لتسمية نائب ورئيس حكومة إقليم كوردستان وتعديل قانون رئاسة الاقليم وكذلك القراءة لمشاريع القانون المقدمة من قبل الكتل البرلمانية إلى رئاسة البرلمان".

ولفت عضو برلمان كوردستاني عن الديمقراطي الكوردستاني أن جلسة الثلاثاء سوف تعدل قانون رئاسة الاقليم سواء كان للإتحاد الوطني مرشح لنائب رئيس الحكومة أم لا.
يشار ان الجلسة السابقة لبرلمان كوردستان امهلت الاتحاد الوطني الكوردستاني اسبوعا لتحديد مرشحه لمنصب نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان .
-----------------------------------------------------------------
سارا ابو بكر- NNA/
ت: محمد

 

يرتدي بزة العمل الزرقاء التي منحته شعبية واسعة بين مواطنيه

العمارة (العراق): «الشرق الأوسط»
يجلس محافظ ميسان في جنوب العراق علي دواي في مكتبه في مدينة العمارة مرتديا بزة العمل الزرقاء التي منحته شعبية واسعة في أوساط العراقيين جعلته أحد المرشحين لتولي منصب رئيس الحكومة المقبلة وأعلنت كتلة الأحرار ترشيح دواي لتولي منصب رئيس الوزراء في المرحلة المقبلة. وتمثل كتلة الأحرار التيار الصدري الذي يتزعمه مقتدى الصدر، في الانتخابات التشريعية التي جرت في الثلاثين من أبريل (نيسان) الماضي. وعلى الرغم من اتهام عدد كبير من الناخبين للسياسيين الذين تنافسوا في الانتخابات بالفساد، محض أهالي محافظة ميسان محافظهم (47 عاما) ثقة كبيرة انطلاقا من عمله الدؤوب ومتابعته المشاريع ولقاءاته المتواصلة بهدف إنجاز الخدمات، حتى أصبح بين أبرز المنافسين لتولي منصب رئيس الوزراء وقال دواي وهو يرتدي بزة عمل زرقاء ويجلس في غرفة متواضعة في مبنى محافظته، لوكالة الصحافة الفرنسية «أنجزنا آلاف المشاريع، خصوصا ما يتعلق بالبنى التحتية، في محافظة ميسان». وأضاف «قطعنا مشوارا كبيرا خلال السنوات الثلاث الماضية، تم إنجاز الكثير من المشاريع وركزنا على إعادة بناء ما يتعلق بالخدمات الأساسية للناس»، وعلى الرغم من رفضه التفكير في تولي منصب رئيس الوزراء، رأى دواي أن «على الحكومة المركزية مواجهة التحديات الرئيسة الثلاثة الممثلة بالأوضاع الأمنية والخدمات وجمع شمل الطوائف المختلفة». ولد دواي، الذي اعتقل مرارا وحكم عليه بالإعدام إبان نظام صدام حسين، في منطقة المجر الكبير القريبة من مدينة العمارة (305 كلم جنوب بغداد) والتي شهدت مقتل أكثر من عشرين عراقيا خلال اشتباكات مع القوات البريطانية عام 2004 وعمل قبل اجتياح العراق من القوات الأميركية عام 2003، في معمل سكر ميسان، وفاز بعدها بعضوية مجلس محافظة ميسان وتولى رئاسة لجنة مكافحة الفساد فيها. حصل دواي على شهادة البكالوريوس في الدراسات الإسلامية في عام 2008 وبعد انتخابات 2010 أصبح محافظا في إطار اتفاقية بين التيار الصدري وحزب الدعوة برئاسة نوري المالكي مقابل تلقي الأخير دعم التيار لتولي رئاسة الحكومة.

ويعد دواي من المسؤولين القلائل المرشحين لتولي منصب رئاسة الحكومة خلفا للمالكي، إضافة لآخرين بينهم نائب رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي ووزير الداخلية الأسبق بيان باقر صولاغ.

إلا أن تورط حراس عبد المهدي بسرقة مصرف حكومي عام 2009 وتوسع نفوذ الميليشيات خلال تولي صولاغ مسؤولية وزارة الداخلية، إضافة إلى ضعف القاعدة الشعبية لكليهما، يجعل دواي في موقع أفضل. وتقول الأحزاب المتنافسة إن دواي استثمر المشاريع التي أقرها أسلافه ويقوم باستغلال موارد ضخمة لتحسين أوضاع المحافظة.

لكن منتقديه يرون أنه ركز على الخدمات والفقراء على حساب الطبقة الوسطى وقطاعي الصحة والتعليم، فضلا عن موقف تياره المعارض لواشنطن واستخدامه القوة المسلحة ضد وجود القوات الأميركية في العراق.

ويرى بعض عناصر حزب الدعوة الذي يتزعمه المالكي أن من المستحيل أن يتولى دواي رئاسة الوزراء.

وقال نديم السعدي نائب محافظ ميسان وعضو حزب الدعوة إن «هذا أمر مستحيل»، مضيفا «لدينا اتفاقية استراتيجية مع الولايات المتحدة والكثير من المعاهدات معهم، كيف ننفذ هذه الاتفاقيات إذا أصبح دواي رئيسا للوزراء؟».

لكن محافظ ميسان رفض قول معارضيه إنه ركز على الطبقة الفقيرة، مشيرا إلى إنجازات كبيرة في المحافظة بينها معدل تزويد الطاقة الكهربائية الذي يعد الأعلى بين مناطق العراق ونظافة شوارع العمارة والجسور الجديدة ومشاريع البنى التحتية التي تنتشر في عموم المدينة.

ويشيد أهالي ميسان بدواي ويؤكدون قدرته على تولي أرفع المناصب.

وفي هذا الإطار يقول حسن راضي كاظم صاحب متجر في إحدى أسواق ميسان «إنه إنسان نبيل مخلص وصادق.. يساعد الناس دائما».

وأضاف أن «علي دواي قام ببناء المناطق الفقيرة (في ميسان) ومتى أصبح رئيسا للوزراء سوف يبنى البلاد».

وتتميز المحافظة بخصائص عدة تجعل الإنماء فيها أسهل من مناطق أخرى. فعدد سكانها قليل والوضع الأمني فيها أكثر استقرارا.

وتستفيد محافظة ميسان مما يصفه المسؤولون المحليون بثلاث موازنات: الأولى مصدرها الموازنة الاتحادية التي تمنح لكل المحافظات، والثانية من المخصصات التكميلية التي تأتي من عائدات النفط المنتج في المحافظة، والثالثة من تعويضات إعادة تأهيل منطقة الأهوار الغنية بالثروة المائية التي جففها صدام حسين إبان حكمه. ومن المشاريع الجديدة التي تجري إقامتها في العمارة مشروع لبناء متحف ومتنزه بتكلفة 35 مليون دولار يقول عنه دواي إنه سينافس متنزه الزوراء في بغداد.

 

 

القوى الشيعية تتمسك بقاعدة الأكثرية

بغداد: «الشرق الأوسط»
في وقت نأى فيه الأكراد بأنفسهم حتى الآن عن إعطاء موقف حاسم من مسألة التحالفات السياسية المؤدية إلى تشكيل الحكومة العراقية بانتظار ما يمكن أن تسفر عنه نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية التي جرت في الثلاثين من شهر أبريل (نيسان) المنصرم، فإن التحالف الوطني الشيعي الذي لا يزال يتمسك بقاعدة الأكثرية الشيعية المؤهلة لتشكيل الحكومة بدأ الخطوة الأولى على مسافة الألف ميل على صعيد الخلافات العميقة بين أركانه لا سيما مع ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي. وكان التحالف الوطني الذي يشكل الأغلبية داخل البرلمان ويتألف من الكتل الشيعية الرئيسة (ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي والمجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر بالإضافة إلى كتل أصغر مثل الفضيلة وبدر) قد بدأ منذ يوم أمس الأحد سلسلة اجتماعات تهدف إلى إعادة تشكيله بطريقة تجعل منه القوى السياسية والبرلمانية الرئيسة التي يتوجب عليها الاتفاق على ترشيح شخصية واحدة لرئاسة الحكومة المقبلة.

وقال عضو البرلمان العراقي عن كتلة الفضيلة حسين المرعبي، في تصريح صحافي له أمس الأحد، إن «جميع الكتل في التحالف الوطني وقعت ميثاق شرف بأنها لم ولن تنسحب من التحالف الوطني، كونه أمرا أساسيا في المفاوضات مع الآخرين».

من جهته، أكد عضو البرلمان العراقي والناطق الرسمي باسم كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري جواد الجبوري، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أنه «لا يوجد خلاف داخل مكونات التحالف الوطني على أهمية بقاء التحالف وتعزيز دوره في المرحلة المقبلة»، مبينا أن «التحالف نجح خلال الفترة الماضية في مواجهة العديد من الصعاب والأزمات، ووقع أعضاؤه ميثاق شرف، كما انبثقت عنه هيئة سياسية تتولى رسم سياساته، وبالتالي فإن حرصنا على بقاء التحالف الوطني يجعلنا لا نقف أمام إشكالية واحدة فيه، وهي السيد رئيس الوزراء نوري المالكي»، مشيرا إلى أن «مسألة الولاية الثالثة قضية تخص دولة القانون والمالكي ولا يمكن حصر التحالف الوطني بزاوية حرجة بسببها، بل من المتوقع أننا سوف نجتاز هذه الجزئية ونذهب إلى ما هو أهم من ذلك».

وأوضح الجبوري أن «إصرار دولة القانون على ترشيح المالكي لولاية ثالثة من شأنه أن يعقد المشهد السياسي، ويمكن أن نواجه أزمة داخل التحالف الوطني، بالإضافة إلى أن هناك رغبة في تشكيل حكومة جديدة تأخذ على عاتقها تخطي سلبيات وأزمات الحكومة السابقة، وبالتالي فإن هذه المسألة واضحة لنا جميعا». وأكد الجبوري أن «الكتل الأخرى خارج التحالف الوطني مثل الكتل السنية والكردية لا ترغب في بقاء المالكي، لأنه تم تجريبه لولايتين، ولم يعد من الممكن منحه ولاية ثالثة»، مبينا أنه «من الضروري الفرز تماما بين التحالف الوطني كمؤسسة مهمة وقضية الولاية الثالثة التي لا نقبل بها».

لكن عضو البرلمان العراقي عن ائتلاف دولة القانون صادق اللبان أكد في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «التحالف الوطني هو من سيرشح رئيس الوزراء، ونحن في هذا المجال نعول كثيرا على وحدة التحالف الوطني في إطار السياقات المؤسساتية التي يعمل في ضوئها»، مؤكدا أن «الحاجة باتت ماسة لتشكيل أغلبية سياسية قادرة على تشكيل حكومة قوية، وهذه الفكرة تحظى باهتمام من قبل الجميع، حيث إن هناك كتلا كثيرة تساندنا في ذلك سواء داخل التحالف الوطني أو على صعيد الكتل الأخرى».

وعلى صعيد الكتل الأخرى فإن الموقف لا يقل صعوبة حيث إنها جميعا تنتظر النتائج التي قد لا تكون متوقعة للانتخابات البرلمانية. وفي هذا السياق فإنه في الوقت الذي أكد فيه عضو البرلمان العراقي عن كتلة متحدون محمد الخالدي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «الكتل المناوئة للمالكي قادرة على تشكيل أغلبية سياسية كبيرة بإمكانها اختيار رئيس للوزراء»، فإن مسؤولا كرديا بارزا أبلغ «الشرق الأوسط» طالبا عدم الإشارة إلى اسمه بأن «التحالف الكردستاني ينطلق من موقف ثابت واحد وهو انسجامه على صعيد التفاهم بشأن الحكومة المقبلة»، مبينا أن «التحالف الكردستاني لم يعط رأيه حتى الآن، لكن كل ما نستطيع قوله إننا سبق أن جربنا المالكي وعبر أكثر من دورة، ولم ينفذ التزاماته، وبالتالي فإننا ننتظر موقف الكتل الأخرى، وفي حال كان هناك فريق مع المالكي وفريق آخر ضده فإننا سوف نقف مع الفريق الذي يمثله تكتل من المجلس الأعلى والتيار الصدري وعلاوي والنجيفي بهدف تشكيل الحكومة المقبلة على أساس التوافق والشراكة».

إن تولي مواطن كردي منصب سيادي في العراق مثل رئاسة الجمهورية أو رئاسة الوزاء أو البرلمان، حق من حقوق شعبنا الكردي بحكم إننا القومية الثانية في العراق وليس منة من أحد. ولكن السؤال هل يكفي أن يكون الرئيس كرديآ؟ إن الإجابة عن هذا التساؤل هو مدار بحث مقالتي هذه .

لا شك إن تولي مواطن كردي لهذا المنصب له أهميته الرمزية والنفسية والدستورية بالنسبة للمواطنين الكرد في كل كردستان وبشكل خاص إقليم جنوب كردستان. ولقد فرح الكرد في كل مكان حينما تولى السيد جلال الطالباني منصب رئاسة العراق كأول كردي يشغل هذا المنصب. إلى حد نزل ألاف المواطنين الكرد في غرب كردستان إلى الشوارع والميادين للإحتفاء بهذا المناسبة والإستحقاق التاريخي الذي أنجزه الشعب الكردي بعد رحلة كفاح طويلة.

بينما كان المواطنيين الكرد يحتفلون بتلك المناسبة، قامت الأجهزة الأمنية القمعية السورية بحشد مجموعة من الزعران ودفعتهم للإعتداء على الجماهير الكردية وجرت مصادمات عنيفة بينهم وسقط عدة ضحايا أثر ذلك من الجانب الكردي المسالم.

لقد تفاءل أبنا شعبنا الكردي بوجود شخصية كردية في منصب الرئاسة وإخرى في منصب وزير الخارجية، وأملين أن يخدموا شعبهم وقضيته العادلة في العراق و الأجزاء الإخرى من كردستان من خلال هذه المناصب المهمة. لكن هل فعلآ خدم وجود الطالباني في رئاسة العراق قضية الشعب الكردي في العراق أولآ وفي الدول الإخرى ثانيآ؟

لو قمنا بجرد سريع لِمَ حققه الطالباني من خلال وجوده في منصب الرئاسة للشعب الكردي وخصوصآ فيما يتعلق بنتفيذ الدستور وتحديدآ الجزء المتعلق بتنفيذ المادة 140 وقانون النفط والغاز وإجراء إحصاء السكاني وميزانية البيشمركة أو منع قطع رواتب الموظفين الكرد في الإقليم، أو تعويض أهالي ضحايا الأنفال وحلبجة والبرزانين والكرد الفيلين وغيرهم من أبناء شعبنا الكردي أو حماية إقليم كردستان من تهديدات المالكي وحشد قواته على تخوم الإقليم. المحصلة النهائية في آخر الطماف كانت صفرآ، بكل أسف !! بل أكثر من ذلك، إن الطالباني عرقل سحب الثقة من نوري المالكي من خلال رفضه إرسال الطلب إلى البرلمان.

بكل بساطة هذا يعني، لا يكفي أن يكون الرئيس العراقي كرديآ ولا وزير خارجيته. المطلوب أن يكون الشخص المعني مهمومآ بقضية شعبه الكردي وحقوقه أولآ وأخيرآ، ومن هنا يكمن أهمية المنصبين. فالطالباني وزيباري لم يهتما يومآ بقضية شعبهم وإنما كل ما كان يهمهم هو مصالحهم الشخصية وتوظيف أقاربهم هنا وهناك.

هذا عدا ما علمنا به مؤخرآ بأن الطالباني تولى هذا المنصب، لقاء تخلي الكرد عن المطالبة باعادة المناطق المقتطعة من كردستان وعلى رأسها مدينة كركوك الباسلة، كما صرح بذلك نائب الطالباني حينذاك نشيروان مصطفى مؤخرآ عبر شاشات التلفزة، الذي كان حاضرآ تلك اللقاءات التي جرت بين الطرف الكردي والشيعي !

أم بالنسبة للوزير الفتك زيباري الذي يتحدث ليل نهار عن الديقراطية والتجديد وهو الذي يحتل منصب وزارة الخارجية لخامس مرة، فقط لأنه خال زعيم المشيخة البرزانية لا أكثر، كأنما لا يوجد شخص أخر بين صفوف شعبنا ليحل محله والقيام بتلك المهمة !!

في الختام أتمنى على القيادات الكردية التفيكر جيدآ في إختيار الأشخاص المناسبة لهذه المناصب وغيرها، بعيدآ عن معاير القرابة والحزبية الضيقة. لأن الأمر متعلق بمصالح الشعب الكردي وحقوقه ومستقبله، ويجب علينا أن نضع الأمر فوق المصالح الشخصية والحزبية الرخيصة. أقول هذا وأنا غير متفائل أبدآ، لأن المكتوب يبين من عنوانه كمل يقال، والقيادات الكردية الحالية هي نفسها منذ خمسين عامآ ولم تتغير.

10 - 05 - 2014

****

رغم ان العمر الافتراضي المؤثر للتحالف الوطني سابقا كان مقتصرا على فترة تشكيل الحكومات المتعاقبة , إلا انه كان يمثل احدى اوجه الاستقطاب والتجاذب في الشارع السياسي العراقي بشكل عام , بسبب التركيبة التي تشكل على اساسها والموجبات التي كانت وراء تشكيله . اما اليوم فان محاولات بعض الاطراف السياسية في العراق لاستباق الاحداث , وتحويل هذا التحالف الى مؤسسة سياسية , تمهد لإدخال العراق الى حالة جديدة من الصراعات , تكون اثارها قاتمة , رغم ما يعلن عن النيات والمقاصد الحسنة وراء هذه المؤسسة .

فقد تناولت التسريبات من داخل اروقة المباحثات بين كتلة المواطن وائتلاف دولة القانون , ان السيد عمار الحكيم قد وضع شروطا خمسة امام ائتلاف دولة القانون للدخول في التحالف الوطني الجديد , الذي سيكون مختلفا عن سابقه سواء من حيث الواجبات الملقى على عاتقه او الدور الذي سيلعبه مستقبلا في الوضع السياسي . فمن الشروط التي اكد عليها السيد عمار الحكيم هي : - اولا... تحويل التحالف الوطني الى مؤسسة سياسية بدلا من ابقاءه تحالفا سياسيا هشا كما كان في السابق , ثانيا .. رفض اية تحالفات فرعية داخل التحالف الوطني والذي سيكون هو الاطار الوحيد والأكبر للتحالفات , ثالثا ... ان يكون المرشح لمنصب رئاسة الوزراء باتفاق جميع الاطراف المشاركة في التحالف الوطني لا ان يكون حكرا على دولة القانون وحسب , رابعا ... عدم اعتبار التحالف هذا تحالفا وقتيا تنفك عراه حال تشكيل الحكومة كما حصل سابقا , خامسا ... يجب ان يكون التحالف الوطني هو مطبخ القرارات الحكومية وليس داعما لها داخل قبة البرلمان فقط .

هذه الشروط الخمسة توضح الملامح العامة لما يراد ان تكون عليها مؤسسة التحالف الوطني , وهي وان بدت ايجابية للوهلة الاولى في تقليل فرص المالكي في تولي منصب رئاسة الوزراء , إلا انها في الوقت ذاته تزيد من تعقيد الاوضاع المستقبلية في العراق , وتمهد لخلق حالة جديدة من الصراعات السياسية وذلك للأسباب التالية :-

1- ان تركيبة التحالف الوطني السابقة , والتي ضمت بمجملها احزابا وتيارات سياسية شيعية , كانت سببا في تحويل الفوضى الطائفية التي اعقبت احتلال العراق الى طائفية سياسية منظمة فاقت تأثيراتها الطائفية الفوضوية التي سبقته , وان تحويل التحالف الوطني الان الى مؤسسة , ستحول الطائفية السياسية الحالية الى مؤسسات طائفية ترسخ الواقع المتشنج بشكل اكبر وبتداعيات اقوى .

2- ان تأثير الضغوطات الايرانية على مجموع الاحزاب الشيعية في التحالف الوطني سابقا , كان محددا بفترة المباحثات حول تشكيل الحكومة العراقية , لتتحرر احزاب التحالف الوطني حال تشكيل الحكومة من هذه الضغوطات , وتقتصر على دولة القانون فقط وشخص نوري المالكي . اما حال تحول التحالف الوطني الى مؤسسة , فان الضغوطات الايرانية ستستمر على مجمل الاحزاب الشيعية وطوال الاربع سنوات القادمة من عمر الحكومة , مما يفقدها جميعا الاستقلالية في التحرك او القرار .

3- ان اللجوء الى مؤسسة التحالف الوطني في اقرار السياسات العامة للحكومة , حسب ما ذكر السيد عمار الحكيم , يفقد الحكومة ووزاراتها ومؤسساتها دواعي وجودها اساسا , وتنقل الثقل السياسي من الحكومة الى دهاليز مؤسسة التحالف هذه , وترهن القرارات المصيرية للدولة بيد مكون واحد من المكونات العراقية .

4- ان تحويل التحالف الوطني الى مؤسسة وبالشكل الذي ينظر له السيد عمار الحكيم , سوف تنقل المخاوف من نشوء دكتاتورية فردية , الى مخاوف نشوء دكتاتورية مكون او طائفة على حساب المكونات والطوائف العراقية الاخرى.

5- في التحالف الوطني السابق كانت هناك دائما مواقف شيعية تعارض ممارسات وتوجهات المالكي الفردية في اتخاذ القرارات , اما في حال تشكيل مؤسسة التحالف الوطني , وبالشكل الذي يمهد له , فلن نشهد داخل المكون الشيعي السياسي اية مواقف تعارض مواقف الحكومة العراقية , الامر الذي سيزيد من تفاقم الخلافات بين هذا المكون وباقي المكونات العراقية سواء الكردية منها او السنية .

ان الدعوة الى مؤسسة التحالف الوطني وبهذه الملامح العامة , تعطي للمكونات الاخرى الغير شيعية انطباعا بان المكون الشيعي يتصرف وكأنه اللاعب الوحيد في الساحة العراقية بعيدا عن مبدأ الشراكة , ويفرض على العملية الديمقراطية بدعا سياسية لا يمكن فرضها من جهة واحدة . فالحكومة العراقية هي ليست حكومة اغلبية طائفية , إلا ان الشروط التي عرضها السيد عمار الحكيم تشير الى ان لا فرق بين ائتلاف دولة القانون وبين اي حزب او تيار شيعي اخر , فالجميع يعانون من نفس التوجهات الدكتاتورية اذا سنحت لهم الفرصة .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

11- 5- 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الإثنين, 12 أيار/مايو 2014 12:27

مستقبل كوردستان سورية.. أمين عثمان

 

من يحدد مصير كوردستان سورية ...؟

هل الكورد يستطيعون تحديد مصيرهم ورسم مستقبلهم ..؟

هل القوى الدولية والاقليمية تتحكم في مصير ومستقبل الشعب الكوردي ..؟

أين الكورد في تحديد مصيرهم ..؟

تطورت الاحداث بشكل متسارع ومرت الثورة السورية باحداث دراماتيكية تراجيدية ماسوية وكوارث . والحرب القذرة غيرت صورة وشكل سورية التي كانت في قبضة الديكتاتورية والاستبداد الى حالة الفوضى التي افرزت على ارض الواقع اشكالا غربية وعجيبة وخاصة مع تدخلات اتجاهات طائفية وتكفيرية حسب اجندات اقليمية ودولية .. وتستمر حالة الفوضى حيث افرازات جديدة وتتشكل قوى جديدة وتنتهي قوى طارئة . ولا احد يستطيع التكهن الى متى تنتهي التغيرات وافرازات الثورة

على الصعيد الكوردستاني كان الكورد فاعلا ومنفعلا ومفعول به . لم يستطيع الوصول الى الشرعية والقوة للعب دور رئيسي في مصير كوردستان سورية ومصير الثورة السورية

والثورة افرزت عدد من الكتل والتيارات والحركات والتنسيقات والاحزاب والتحالفات وتغير في بنية التحتية ايضا في كوردستان سورية الفقر والجوع والحصار والحرب التي فرضت من قبل التكفيرين والهجرة

كما في اقليم كوردستان الكثر استقرارا وامنا وتنظيما وقوة في العراق ايضا في كوردستان سورية التي كانت اقل دمارا واقل خسارة

الدبلوماسية الكوردية كانت خجولة باستثناء جنيف 2 وجولات في عدد من دول اوربية وامريكا لتعريف القضية الكوردية في سورية

افرزات في الحركة الثقافية التي ظهرت هشاشتها وضعفها وتبعيتها

افرزات على الحالة السياسية والاحزاب الكوردية وتغيرشكل النضال من السرية الى العلنية
مستقبل الكورد على مفترق الطرق :

اولا ناضل الكورد دوليا لكسب الشرعية لحقوقهم المشروعة وقد نجحوا الى حد ما

ثانيا يمتلك الكورد قوة تنظيمية سياسية وعسكرية

لو اجتمع الشرعية مع القوة سيكون مستقبل الكورد مشرقا . اما الحرب الاهلية الكوردية وال

لا اريد ان امجدهم واعظمهم وانه وحدهم المخلصون الصادقون ولا اريد اذم الاخرين او اقلل من شأنهم بل اريد القول ان كل العراقيين الذين شاركوا في العرس الانتخابي بقناعة ذاتية ولبوا نداء صوت ضميرهم الحي بدون خوف من احد او مجاملة لاحد انهم بنفس الاخلاص ونفس الوطنية

لان العرس الكبير شارك في صنعه كل العراقيين بمختلف الوانهم واطيافهم ومستوياتهم وكل لون اخذ حقه وعلى الجميع الاقرار والاعتراف به

واعتقد ان التحالف المدني الديمقراطي من اكثر الاطياف ايمانا واعترافا بهذا العرس الجميل وبنتائجه بل اظهر من الفرح والسرور والتفاؤل والامل بالمستقبل لا حدوله حتى اكثر من الذين نالوا اعلى الاصوات

وهذا ناتج من ثقة التحالف المدني الديمقراطي بالشعب فهو لم يشكك باي طرف من الاطراف لا بالمفوضية المستقلة للانتخابات ولا بالاطراف السياسية الاخرى لانه يدرك كل الادراك ان التغيير لا يأتي كاملا وحسب الطلب وانما بشكل تدريجي ويحتاج الى جهد و وقت واذا كانت هناك اخطاء هناك سلبيات هناك مفاسد يعتبره امر طبيعي لعدم اولقلة ممارسة شعبنا العملية الديمقراطية

لهذا فان التحالف المدني الديمقراطي يرى مهمته في هذه المرحلة هو دعم وترسيخ الديمقراطية وخلق قيم واخلاق ديمقراطية ونشرها بين ابناء الشعب وحدد قربه وبعده من القوى والاحزاب السياسية الاخرى من خلال بعد وقرب تلك القوى والاحزاب من الديمقراطية والتعددية العملية السياسية السلمية الدستور والمؤسسات الدستورية

لا شك ان التحالف المدني الديمقراطي اسس على اساس انه عابر للعشائرية والمناطقية والطائفية والقومية وانه يمثل كل العراقيين بكل الوانهم واشكالهم لهذا وجد تأييد وقبول من كل العراقيين الذين يعتزون بعراقيتهم ويفتخرون بها فهذا لا يعني ان الذين انتموا او ايدوا التحالف المدني الديمقراطي تخلوا عن مناطقهم عشائرهم طوائفهم اديانهم قومياتهم لكنهم جعلوا من كل ذلك منطلق لخدمة العراق كل العراق وخدمة العراقيين كل العراقيين وهكذا اثبت ان المنتمي للتحالف المدني الديمقراطي اكثر فائدة ومنفعة لمنطقته لطائفته لقوميته من اولئك الذين انطلقوا من مصالحهم الخاصة باسم الطائفة والقومية والدين والعشيرة وبالتالي اضروا بكل اولئك لانهم جعلوها وسيلة لتضليل البعض والوصول بواسطتهم لتحقيق احلامه الخاصة ورغباته المريضة

لكن الشي الذي لم افهمه والذي يحيرني هو عدم وجود امتداد قوائم للتحالف المدني الديمقراطي في محافظات اقليم كردستان

لا شك هذه سلبية من اخطر السلبيات التي تواجه التحالف المدني الديمقراطي انها اذا لم اقل ستنهيه ستقف حجر عثر امام نموه واتساعه

السؤال لماذا تؤسس قوائم للتحالف المدني الديمقراطي في كل محافظات العراق بأستثناء اقليم كردستان

هل لا يوجد مؤيدين ومناصرين للتحالف في الاقليم ام ان قوى متنفذة منعت ذلك لا شك ان قوى متنفذة في كردستان هي التي منعت ذلك واذا كان الامر كذلك كيف تسكت وتلزم الصمت القوى المدنية الديمقراطية العربية والكردية امام هذه الجريمة هل خضعوا للاغراء للخوف

ثم لا ادري كيف يستمعون قادة التحالف المدني الديمقراطي وكل انصار ودعاة الدولة المدنية الديمقراطية الى كلام مسعود البرزاني الذي يحتقر به التحالف المدني الديمقراطي وكل انصاره ومؤيده من العرب والكرد بانه سيدعم بل سيتكفل بتمويل الحملة الانتخابية للتحالف المدني الديمقراطي وهو الذي يحرمهم من العمل في اقليم كردستان لا شك انه يعتقد بانه قادر على جعل التحالف المدني الديمقراطي وسيلة لذبح الديمقراطية وانصار الديمقراطية في كردستان وفرض نفسه القائد الضرورة كما عمل على انشاء حزب شيوعي كردستاني وجعل منه امعة تابع له مما اثر تأثير كبير على شعبية الحزب واضعف من دوره

لا شك ان القوى الكردية التي تدعوا الى حكم مدني ديمقراطي والتي تسعى الى بناء عراق حرديمقراطي تعددي قوية وواسعة ولها نفوذ وتأييد شعبي واسع ولقائها مع القوى العربية السنية والشيعية المدنية الديمقراطية ستشكل قوة مؤثرة في مواجهة القوى الظلامية ويكون لها دور فعال في استقرار العراق وبناءه وتقدمه وسعادة الشعب وتحقيق اماله

فلا يمكن بناء عراق مدني ديمقراطي تعددي حر ومستقل الا بوحدة القوى المدنية العراقية عربية وكردية وسنية وشيعية وفق برنامج واضح وشفاف والعمل معا لنشر القيم والاخلاق الديمقراطية وازالة القيم العشائرية البدوية

الذي اعرفه جيدا ان القوى التي تدعوا الى قيام دولة مدنية ديمقراطية الى عراق ديمقراطي تعددي في اقليم كردستان اوسع واكثر واقوى من القوى العربية السنية والشيعية

فوحدة القوى المدنية الكردية والسنية والشيعية من الممكن ان تلعب دورا كبيرا في دعم وترسيخ الديمقراطية وبناء العراق المدني الديمقراطي عراق القانون وفي نفس الوقت لهم القدرة على مواجهة اعداء الديمقراطية والقوى الظلامية


 

احتفالاً بمرور تسعين عاماً على ولادة الشاعر الكردي الكبير ملا نوري هساري" 1934- 2011" تطلق رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا جائزة الشاعر سيدايي ملا نوري هساري الذي سبق ومنحته الرابطة جائزة جكرخوين في إحدى دوراتها.

وبهذه المناسبة، فإن رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا التي ستمنح أحد المبدعين الكرد جائزة الشاعر، وتحيي ذكراه، وتقيم مهرجاناً شعرياً خاصاً به، وتخصص أكثر من ملف في جريدة بينوسا نو بنسختيها: الكردية والعربية، تدعو الكتاب والنقاد والإعلاميين الكرد لتناول إبداع وسيرة هذا الشاعر الكردي الكبير الذي عاش نبض إنسانه، وشعبه، وترابه، وظل وفياً لكل ذلك، من خلال إبداعاته ومواقفه حتى آخر رمق في حياته.

الخلود لذكرى شاعرنا سيدايي ملا نوري هساري.

11/05/2014

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

يستنكر بشدة البيت الأيزيدي في النمسا ما جرى من قبل الغلو والتطرف الارهابي الشائن ، الذين اعتدوا على مزارعين ايزيديين في منطقة الربيعة  ( شنكال ) ذبحا في وضح النهار

، بما يتنافى والاعراق والقيم الوطنية والمبادئ الدستورية ، ومضمون الديمقراطية واخلاقيتها ، التي يدعيها عراق اليوم .

ان هذا العمل عمل مشين للغاية ومشبوه ومدان وعليه علامات استفهام تتحملها الحكومة العراقية .

لذا نتقدم بمشاركتنا المتواضعة الاستنكارية والاحتجاجية لتلك الاعمال الوحشية لتعريف الناس والعالم بمدى المخاطر والفتن والاعتداءات والانتهاكات اللانسانية التي يتعرض لها احد اكثر الوان الطيف العراقي اصالة وتاريخا وعراقة ، واكثرهم حبا للوطن والخير والوفاء والسلام . وهم ( الكرد الايزيديون ) .. داعين ومناشدين الشعب العراقي والانسانية اجمع الدفاع عن الشرعية الدستورية والقانونية والحقوق الانسانية بما يتناسب والاخلاق والقيم والمبادئ .

بهذا نتقدم بخالص تعازينا وصادق مؤاساتنا لانفسنا ولاهلهم واصدقاءهم ومحبيهم ،متضرعين لله الرحمة لهم ولاهلهم الصبر والسلوان ...

البيت الايزيدي في النمسا

مسؤولة الهيئة الادارية

سندس سالم النجار

وشنكال الحسناء ما زالت تنتحب

وتحنو على العيش كالعالمين

دموعا واشجانا وآلام ~

ما زالت تبكي من فارقوها مقتولون

كان لهم من الشموخ ما لم تهزه

عصور ولا ازمان ~

ثارت الريح فوق ديارهم

يوم نيسان~

فُطمتْ الرضّعَ بالسيف

قبل موسم الفطام ~

كانت مرابعهم رياضا

عزّت بهم الارض اوطان~

ما لنا وما لها ذُبح اهلها

ما كانت معقلا للمعاصي

او للغدر مكان ...

فهذي الفارعة الحسناء

شنكال يا كرام ...

عبر ابوابها الموصدة

هرب العشق منها سراًّ

في رحلة رُسم نهجها

فوق تلالها المهجورة ..

قرارات راقدة

ملاعب تحلم بالالعاب

ارغفة خبز

من رمل و تراب

ديار يظلل عليها اليباب

يظلل عليها اليباب ...

في عينيها التعبة دمعة

و المجد كل المجد

ينادينا ~

في وجهها الشاحب

ابتسامة واحزان

معتقة تقاضينا ~

ههنا صبرها ههنا

ايمانها بحجم الدنيا

على كيد الغادرين

مرسوما ...

دور جللّها الطين و الغبار

خضر البساتين تصحرت

في وضح النهار~

الليل بالاوبئة يزهو

والقمح باقدام الطغاة

ينبت ويعلو~

يا سيدتي ـ

رغم الجوع رغم الجروح

فالكل الكل ،ّ لصبرك الجبار

يبتهل ..ُ

تا والله ~ لمثلك يتمزق القلب من كمد

ان كان فيه من الخلق

دم وروح يتنفسها~

ولمثلك آيات

في كتب المراثي ندرسها ~

ولاسمك العبرات مخنوقة نحبسها،

فيا اسفاه ~ ليدرك العالم

ان خيل الله ( شنكال ) ،،

ولكن ~ ما السبيل الى منقذها

ما السبيل الى منقذها !! ؟؟

تغتال قوى الظلام مجددا من أمثال داعش والمتطرفين الإسلاميين وتُغتال الاحلام الغضة البريئة وحقوقهم بالعيش والحياة أبناء شنكال المناضلة الكادحة الصامدة . ان هذا العمل عمل مشين للغاية ومشبوه ومدان ، وعليه علامات استفهام تتحملها الحكومة العراقية ..

 

قبيل إعلان النتائج الرسمية, للإنتخابات التشريعية, تتزايد التصريحات المعلنة, وتتأرجح التكهنات حول من سيحظى بالمناصب الرئاسية الثلاث..؟

هل, سيكون الإستحقاق الإنتخابي هو الفيصل؟ أم ستكون للسياسة كلام فصل آخر..؟

مع إستمرار عمليات العدّ والفرز, تتسرب المعلومات المتضاربة حول إستحقاق كل كتلة من المقاعد(وكلٌ يغني على ليلاه)! والكتل الكبيرة بدئت فعلاً مباحثاتها في الداخل والخارج, وأخذ التسقيط السياسي ما بعد الإنتخابات يتوجه الى التهدئة بشكل علن, وتكسير عظام بالخفاء!

أعلن تحالف متحدون الذي يرأسه السيد "أسامة النجيفي" إنه بصدد عقد جلسات تفاهميه مع السيد "مسعود البرزاني" لوضع النقاط على الحروف, من أجل التحالف وإيجاد مخارج سليمة؛ ومن ثم تشكيل كتلة كبيرة؛ ولا توجد خطوط حمراء في إشارة واضحة لجميع الكتل الكبيرة مع التحفظ على شخصيات معينة.

من جهة أخرى, يحاول السيد عمار الحكيم لملمة "البيت الشيعي" في ما سميّ بالتحالف الوطني وتشكيل كتلة واحدة تتحالف مع باقي المكونات, لتشكيل الحكومة المقبلة, بدون تهميش أي جهة, ونعتقد إن هذا الحل الأمثل: للخروج من الفترة المظلمة طوال الثمان سنوات الماضية؛ ويبدو إن التيار الصدري يرفض رفضاً قاطعاً تولي السيد نوري المالكي "الولاية الثالثة" كما الأكراد ورئيس قائمة الوطنية السيد أياد علاوي وإسامة النجيفي وبعض الكتل الأخرى, كما إننا نلمس خلافاً واضحاً بين حزب البارزاني وحزب الطالباني حول التحالفات والإستحقاقات المقبلة, وهناك تقارباً في وجهات النظر بين الإتحاد الوطني الذي يزعمه رئيس الجمهورية المنتهية ولايته جلال الطالباني, وإئتلاف دولة القانون الذي يزعمه السيد نوري المالكي, ويعتبر هذا التقارب نقطة خِلاف بين الأحزاب الكردية والبحث عن المصالح الخاصة قبل العامة.

ويبحث السيد نوري المالكي عن حكومة أغلبية سياسية, والتي توحي بتهميش بعض المكونات وخلق أزمات جديدة, العراق في غنىً عنها.

ستكون الكتل الصغيرة, قبلةً للكتل الكبيرة؛ لجعلها "بيضة القبان" لتشكيل الحكومة وإكمال النصف +1؛ هناك تباين لآراء أغلب السياسيين, ومازال الوقت مبكراً لحسم نقاط الخلاف, وربما يتم الإتفاق على تجميد الخلافات, لما بعد الإتفاق على تشكيل الحكومة, ونخشى فتح ملفات الخلافات بعد تشكيل الحكومة ويبقى العراق تحت رحمة التحالفات الخاطئة, لذا ندعوا الجميع, الى عقد تحالفات سليمة مبنية على حب العراق أولاً, ورغبة حقيقة بالتغيير الحقيقي ثانياً,, فمن سيكون "بيضة القبان"..؟

قال الانفصاليون في أوكرانيا إن الاستفتاءين على استقلال منطقتين في شرق البلاد شهدا "إقبالا شعبيا هائلا".

ورصدت التقارير آلاف الناخبين في طوابير طويلة أمام عدد محدود من مراكز الاقتراع في منطقتي دونتسك ولوهانسك.

ونقلت عن زعماء الانفصاليين قولهم إن نسبة التصويت تجاوزت 70 في المئة في المنطقتين.

ونظم الانفصاليون الموالون لروسيا الاستفتاءين من أجل "الحكم الذاتي" في خطوة قد تؤدي إلى طلب الانضمام إلى روسيا.

وقد أدانت الحكومة الأوكرانية والبلدان الغربية هذه الخطوة.

ويجري الاستفتاءان في منطقتي دونتسك ولوهانسك بالرغم من دعوة الرئيس الروسي، فلاديمر بوتين، إلى تأجيله.

وتقول الحكومة الأوكرانية إن الاستفتاء المزمع يمكن أن يؤدي إلى "دمار ذاتي" للمنطقتين.

ولا يزال المسلحون الذين يحتلون المباني الحكومية في شرقي أوكرانيا يخوضون اشتباكات مع القوات الأوكرانية التي تسعى لبسط سيطرتها على هذه المنشآت.

وتفيد تقارير بأن اشتباكات عنيفة دارت خلال الليل في ضواحي مدينة سلوفينسك التي يسيطر عليها الانفصاليون والتي لا تزال تحت حصار القوات الحكومية التي تقول إنها تنفذ عملية "ضد الإرهاب".

وقال مسؤولون إن 7 أشخاص قتلوا في اشتباكات شهدتها الجمعة مدينة ماريوبول الساحلية.

سؤال واحد

وقال الانفصاليون في وقت سابق إن معظم مراكز الاقتراع تخضع لسيطرة ناشطين موالين لروسيا وهي جاهزة لإجراء الاستفتاء.

لكن ناشطة موالية للحكومة الأوكرانية تعمل مديرة مدرسة قالت لبي بي سي إنها رفضت دخول الانفصاليين إلى المدرسة، وقد تلقت تهديدات بالقتل.

وطبع الانفصاليون ملايين من أوراق الاقتراع التي تتضمن سؤالا واحد وهو "هل تؤيد قانون الحكم الذاتي لجمهورية دونتسك وقانون الحكم الذاتي لجمهورية لوهانسك؟"

وألمح الانفصاليون إلى أنهم ينوون تنظيم جولة ثانية من الاستفتاء في وقت

لاحق من هذا الشهر بشأن الانصمام إلى روسيا، مضيفين أنهم سيقاطعون الانتخابات الرئاسية التي ستنظم يوم 25 مايو/أيار الحالي.

وتقول مراسلة بي بي سي في دونتسك، سارة رينزفورد، إن استفتاء الأحد لا يشرف عليه مراقبون مستقلون أو دوليون.

وأقر الرئيس المؤقت لأكرانيا، أولكسندر تورشينوف، بأن العديد من مواطني شرقي أوكرانيا يدعمون الانفصاليين الموالين لروسيا.

وحذر الرئيس الأوكراني من أن الاستفتاءين يشكلان "خطوة نحو الهاوية".

وأدانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الاستفتاءين في ظل مخاوف من انزلاق أوكرانيا إلى حرب أهلية.

وخلص مركز بيو المتخصص في استطلاعات الرأي إلى أن 70 في المئة من الأوكرانيين بمن فيهم المواطنون في الشرق يرغبون في البقاء ضمن دولة موحدة بالرغم من المخاوف المتعلقة بنظام الحكم ومبادئ العدالة.

وكان الرئيس بوتين قد دعا من قبل إلى تأجيل الاستفاء بهدف توفير الأسباب الضرورية لإجراء حوار بين الفرقاء السياسيين في أوكرانيا.

قوات روسية

يذكر أن روسيا تحشد نحو 40 ألف جندي روسي بالقرب من الحدود مع أوكرانيا لكن موسكو تقول إنها لا تنوي السماح لقواتها بالعبور إلى أوكرانيا.

ورغم أن موسكو تقول إنها سحبت جنودها من منطقة الحدود، فإن حلف شمال الأطلسي (الناتو) يقول إن لا يملك أدلة على أن روسيا سحبت قواتها من المنطقة.

وحذر الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند والمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل السبت من أن الاتحاد الأوروبي قد يفرض مزيدا من العقوبات على روسيا إذا لم تنظم الانتخابات الرئاسية المقررة في أواخر هذا الشهر.

وكان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة فرضتا عقوبات ضد شركات ومسؤولين لهم صلة بالرئيس الروسي بوتين.

bbc

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- قال وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، هنري كيسنجر، إن على الغرب ألا ينظر إلى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، على أنه "هتلر" جديد بل كزعيم محلي يحاول مد نفوذ بلاده، مستبعدا أن يكون بوتين قد خطط مسبقا لعملية ضم القرم وإحداث الاضطرابات في أوكرانيا، وإن كان ينظر إلى وجوب أن تكون دولة تابعة.

وقال كيسنجر، في مقابلة مع CNN حول الموقف من روسيا بعد دورها بأحداث أوكرانيا: "على المرء أن يسأل نفسه السؤال التالي: لقد أنفق بوتين 60 مليار دولار على الألعاب الأولمبية وأقام مراسم الافتتاح والإغلاق محاولا إظهار روسيا على أنها بلد طبيعي ومتطور، وبالتالي من المستبعد أن يقوم هو نفسه بعد ثلاثة أيام بشن هجوم بقرار ذاتي على أوكرانيا."

ولدى سؤاله حول ما إذا كان يرى بأن تصرفات بوتين إنما كانت رد فعل على الأحداث التي شاهدها وهي تخرج عن نطاق سيطرته قال كيسنجر: "أجل، أظن أنه كان يرغب على الدوام بأن تكون روسيا في وضع الدولة التابعة."

 

وأضاف: "جميع المسؤولين الروس الذين قابلتهم، بمن فيهم الشخصيات التي في المعارضة، ينتظرون إلى أوكرانيا على أنها جزء من التراث الروسي، ولكنني لا أظن أن بوتين كان قد خطط لفعل ذلك مسبقا، ربما خطط للقيام بذلك بشكل تدريجي، ولكنه اضطر للتحرك بالشكل الحالي بسبب الوضع الطارئ... بالطبع شرح سبب قيامه بهذا الأمر لا يعني أن المرء يوافق على ضم جزء من أرض دولة أخرى أو تجاوز حدودها."

وعن ضرورة العمل من أجل بقاء روسيا ضمن المجتمع الدولي رغم ما تقوم به في أوكرانيا قال كيسنجر: "لدى روسيا مشاكل داخلية كبيرة، تراجع في عدد السكان وصناعة متأخرة. ولكنها تمثل منطقة حيوية واستراتيجية، ومن مصلحة الجميع أن تكون جزءا من النظام الدولي، فهي ليست مجرد جزيرة معزولة."

وختم بالقول: "علينا ألا ننظر لبوتين على أنه هتلر جديد، بل زعيم روسي يحاول تحقيق أكثر ما يمكنه لصالح بلده، هذه الأمور عادة ما تتم بطريقة عنيفة، ونحن محقون بالتالي في الوقوف ضده، ولكن علينا أيضا أن نعرف متى ننهي المواجهة."

قاطع رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان غاضبا نقيب المحامين الأتراك، متهما إياه بالوقاحة، لحديثه لوقت أطول مما ينبغي وبشكل "متحامل"، قبل أن يخرج مسرعا من القاعة.

وفي الوقت الذي كان فيه المحامي المعارض متين فايز أوغلو يلقي كلمة ضمن مراسم افتتاح الذكرى الـ146 لإنشاء مجلس الدولة في أنقرة، كان الانفعال واضحا على إردوغان، الذي توجه بالكلام مباشرة إلى أغلو متهما إياه بأن خطابه "سياسي محض وحافل بالأباطيل." (شاهد أسفل المقال ما حدث نقلا عن CNN التركية).

وفي كلمته، انتقد أوغلو أداء الحكومة فيما يتعلق بإغاثة متضررين من زلزال ضرب محافظة فان عام 2001.

 

ورغم محاولات الرئيس عبدالله غل تهدئته، وقف أردوغان صائحا وهو يلوح في وجه فايز أوغلو، قائلا له "أنت تتحدث بالأباطيل. كيف يمكن أن تكون هناك وقاحة بهذا الشكل؟" لكن فايز أوغلو رفض التوقف عن الكلام.

وعاد إردوغان ليقول "إنّ الرئيس لم يستغرق ساعة في الكلام، في الوقت الذي تخالف فيه أنت البروتوكول.. إنها وقاحة" لكن نقيب المحامين ردّ بالقول "أنا لست جرئيا يا سيادة رئيس الوزراء لأتهم أي شخص بالوقاحة" وفقا للمشاهد التي بثتها CNN Turk.

وأصرّ رئيس الوزراء على المغادرة، وقال نقيب المحامين للصحفيين إثر الحفل "لقد تجاوز رئيس الوزراء حدود الاحترام بوقوفه وإدلائه بتصريحات مؤسفة."

cnn

اعلن محافظ نينوى اثيل النجيفي اليوم الاحد عن حصوله على اكثر من نمصف اصوات الناخبين في نينوى ودعا الى اعلان الاقليم كخير ضروري.
وقال النجيفي في تصريح له على هامش المؤتمر الذي عقده في مبنى محافظة نينوى  وحضره مراسل وكالة عين العراق نيوز ان" كتلة متحدون حصلنت على اكثر من نصف اصوات الناخبين في نينوى   حيث بلغ نسبة التصويت العام  62% من اهالي نينوى  وهذا ما عاد لنينوى توازنها الحقيقي بعد إقبال أكثر من 62 % من أهلها إلى الانتخابات وتغير الصورة التي تحاول بعض الجهات مغايرتها وترويجها وإلصاق صورة سيطرة الإرهاب على نينوى.
وأعلن النجيفي عن نتائج أولية لمتحدون بعد إدخال 65 % من الأصوات أن لمتحدون نسبة تتراوح ما بين 36 و 38 % من مجموع أصوات الناخبين.
كما دعا النجيفي الى ضرورة اعلان الاقليم كخيار ضروري ما بعد الانتخابات وقد جرى الحديث مع رئاسة المجمع الفقهي والذي يعتبر جهة الإفتاء عند أهل السنة وكان الرأي الابتعاد عن الأقاليم المذهبية والقبول بتحويل المحافظات التي لديها الاستعداد بالتحول إلى إقليم إداري.
مؤكدا ان محافظة نينوى تسير ألان بخطى حثيثة بالتحول إلى إقليم وهي تحاول إقناع العديد من الأطراف إلى التحول، وفق السياقات الدستورية والقانونية.انتهى.م.ع.1.

بغداد/ المسلة: رفض ائتلاف دولة القانون دعوة حكومة اقليم كردستان، بتشكيل فوج من الايزيديين تابع للبيشمركة في منطقة سنجار، وعده تجاوزا على صلاحيات الحكومة الاتحادية.
وقال النائب عن دولة القانون عبد السلام المالكي في حديث لـ"المسلة" اليوم الاحد، إن "كثيرا من الخلافات بين الحكومة الاتحادية والاقليم لازالت قائمة، لكن تمدد الأخير على حساب صلاحيات الحكومة الاتحادية تعطي انطباعا واضح المعالم بأن الاقليم مازال غير مؤمن بعقلية الحوار والحلول وتليين المواقف، بل الاتجاه نحو التأزيم".
وكان رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، قد وجه اليوم الاحد، بتشكيل فوج من البيشمركة في قضاء سنجار "على ان تكون عناصره من الايزيديين حصرا"، وذلك بعد لقائه بممثلة الايزيديين في البرلمان العراقي النائب فيان دخيل.
يذكر ان رئيس الوزراء نوري المالكي وجه اليوم الأحد، باعادة النازحين الايزيديين في محافظة نينوى وتوفير الحماية لهم.
وأضاف النائب عبد السلام المالكي أن "سنجار هي من المناطق التي يفترض أن تخضع لقيادة عمليات نينوى، وهي المسؤولة عن هذا الموضوع، وهي من تتخذ التدابير اللازمة لمعالجة الوضع" عادا تشكيل الاقليم فوجا من البيشمركة في تلك المنطقة "تمددا غير مقبول، وتجاوزا على صلاحيات الحكومة الاتحادية، خصوصا وأن الاقليم يطالب بحقوق للبيشمركة، الا أن من الأولى له أن يلتزم بالدستور والقانون".
ويعد قضاء سنجار (124 كلم غرب الموصل) واحدا من المناطق المختلف عليها بين بغداد واربيل، وتسكنه قوميات مختلفة غالبيتهم من الايزيديين.
وتابع النائب عن دولة القانونقائلا ان  "الدستور والقانون هو الفيصل في مثل هذه الموارد، وأن سياسة لي الأذرع وفرض الارادات لا تؤدي الى نتيجة، وأعتقد ان هناك الكثير من الأصوات المتشنجة التي عليها أن تجنح نحو الوسطية والتهدئة ونبذ عقلية انتصار البعض على الاخر"، داعيا الى "التفكير معا للوصول الى حلول وسطية تمكننا من بناء مؤسسات الدولة، أن يكون ذلك هو عنواننا الأكبر".
وكانت قائممقامية سنجار كشفت أمس الاول، عن نزوح آلاف المزارعين الإيزيديين من ناحية ربيعة الحدودية الى مناطقهم الأصلية في القضاء، وفيما بينت أن عملية النزوح حصلت لخشيتهم من الهجمات المسلحة، دعت توفير فرص العمل في المناطق الإيزيدية لمنع استهدافهم.
وفرت المئات من العوائل الايزيدية التي تمتهن الزراعة في ناحية ربيعة، باتجاه مناطق سكناهم بقضاء سنجار بسبب تهديدات بقتلهم من قبل مجاميع مسلحة.

شفق نيوز/ ذكر بلوماسي عراقي الاحد أن هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي الحالي، هو المرشح التوافقي لرئاسة البلاد خلفا لجلال طالباني.

الدبلوماسي الذي قال إنه مقرّب إلى زيباري أن "كتلًا سياسية عديدة قد اتفقت على ترشيح وزير الخارجية لمنصب رئيس الجمهورية خلفًا للرئيس الحالي جلال طالباني، الذي تنتهي دورة رئاسته مع بدء الدورة البرلمانية الجديدة، التي ستعقب ظهور نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة".

واضاف الدبلوماسي أن  "هذه التوافقات هي نتيجة للدور الكبير الذي لعبته وزارة الخارجية ممثلة في شخص زيباري في الدفاع عن مصالح العراق وإخراجه من تبعات الفصل السابع وللخبرة والمرونة التي يتمتع بها في التعامل مع جميع المكونات العراقية، وكذلك دوره الإيجابي في المحافل العربية والدولية والإقليمية بفضل توازنه واعتداله وفق هذه المستويات، مؤكدًا أن مصلحة العراق تقتضي في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها أن يتم هذا الاختيار بنجاح".

وردًا على سؤال عن رأيه في تقارير سابقة أشارت إلى أن رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني هو المرشح لخلافة طالباني في رئاسة البلاد، قال المصدر إن "هذا صحيح، لكن ظروف الإقليم السياسية والخلافات الشائكة مع بغداد ستحول دون تقدمه لتولي المنصب". بحسب موقع ايلاف.

ولفت الى انه "من هذا المنطلق فإن زيباري وهو خال مسعود يبقى المرشح الأفضل لتولي أعلى منصب رسمي في البلاد".

وظهرت مطلع الشهر الحالي أولى الترشيحات لمنصب رئيس الجمهورية العراقية الشاغر منذ إصابة الرئيس طالباني بجلطة دماغية في أواخر عام 2012 وسفره إلى ألمانيا للعلاج، ومازال هناك، إذ لم ينصح الأطباء بعد بعودته إلى بلده، حيث أعلن قيادي في حزب طالباني أن طبيبه الخاص محافظ كركوك نجم الدين كريم هو الأصلح لخلافته.

وفي تصريحات له عمّن يرشحه لخلافة طالباني في منصب رئيس الجمهورية، قال عادل مراد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكوردستاني بزعامة طالباني إنه محافظ كركوك، وطبيب الرئيس الخاص الدكتور نجم الدين كريم، وذلك استنادًا "إلى تاريخه السياسي ومواقفه الوطنية ونجاحاته الإدارية، ولذلك فهو الأكثر قبولًا من قبل مختلف الأطراف السياسية في الإقليم وبغداد لتولي هذا المنصب.

لكن رئاسة إقليم كوردستان ردت على ذلك بالقول فورًا إن منصب رئاسة العراق استحقاق قومي للكورد، واشترطت أن يحظى أي مرشح لهذا المنصب بموافقة برلمان الإقليم.

وبحسب العرف السياسي غير المنصوص عليه في الدستور، يتولى الكورد منذ عام 2006 رئاسة الجمهورية، والشيعة رئاسة الوزراء، والسنة رئاسة البرلمان. ويعد تولي شيعي لمنصب رئاسة الوزراء في التشكيلة الحكومية المقبلة أملًا مسلمًا به، لكن يبقى المنصبان الآخران غير واضحي المعالم، وقد يفرض على السنة والكورد أن يتبادلا هذين الموقعين.

يذكر أن الرئيس طالباني (80 عامًا) يعاني منذ سنوات من مشاكل صحية، وقد أجريت له عملية جراحية في القلب في ‏الولايات المتحدة في آب عام 2008، قبل أن ينقل بعد عام إلى الأردن لتلقي العلاج جراء ‏الإرهاق والتعب. كما توجّه خلال العام الماضي إلى الولايات المتحدة وأوروبا مرات عدة لأسباب ‏طبية.‏

وجلال طالباني هو أول رئيس كوردي في تاريخ ‏العراق الحديث، وقد انتخب رئيسًا لمرحلة انتقالية في نيسان عام 2005 وأعيد انتخابه في نيسان عام 2010 ‏لولاية ثانية لأربع سنوات أخرى.‏

زيباري.. مسيرة دبلوماسية حافلة

هوشيار محمود محمد زيباري من مواليد مدينة عقرة في محافظة نينوى الشمالية عام 1953. تعلم في الموصل، ومن ثم حصل على شهادة البكالوريوس في علم الاجتماع من الجامعة الأردنية عام 1976، وبعدها حصل على شهادة الماجستير في علم الاجتماع والتنمية من جامعة أسيكس في بريطانيا عام 1989.

كان زيباري مسؤولًا عن جمعية الطلبة الكورد في أوروبا ورئيسًا للجنة الطلبة الأجانب في بريطانيا بين عامي 1978 و1980.. بعدها اشترك في المقاومة الكوردية ضد نظام الحكم في بغداد خلال الأعوام بين 1980 و1988.

وفي عام 1979 تم انتخابه للجنة المركزية التابعة لقيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني، وأصبح عضوًا منتخبًا في المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة بارزاني والممثل الأعلى للجبهة الكوردستانية في أوروبا عام 1989، كما شغل منصب مسؤول العلاقات الخارجية للحزب الديمقراطي الكوردستاني خلال الأعوام 1988 و1991.

وفي عام 1992 تم انتخابه عضوًا في أول جمعية وطنية كوردية، وأصبح رئيسًا لمكتب العلاقات الدولية التابع للحزب الديمقراطي الكوردستاني، حتى تعينيه وزيرًا لخارجية جمهورية العراق. وخلال هذه المدة قام بمهام الدبلوماسية العامة وتنظيم مؤتمرات المعارضة العراقية وغيرها من الأنشطة الإعلامية.

أصبح زيباري في عام 1994 المفاوض الرئيس في عملية السلام الكوردية، وساهم في محادثات السلام التي عقدت في باريس وايرلندا وأنقرة ولندن وواشنطن، والتي نجمت منها اتفاقية واشنطن للسلام عام 1998 بين حزبي الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني بزعامة طالباني.

ثم انتُخب زيباري في المجلس التنفيذي للمؤتمر الوطني العراقي (INC) عام 1992، وأصبح رئيسًا للعلاقات الدولية للمعارضة العراقية، وانتخب عضوًا في المجلس الرئيس للمؤتمر الوطني العراقي عام 1999. وفي عام 2002 أصبح عضوًا في لجنة التنسيق والمتابعة للمعارضة العراقية مسؤولًا عن التقصي الإعلامي والدبلوماسية العامة في الولايات المتحدة وأوروبا والدول العربية ودول الجوار للعراق لسنوات عدة.

وخلال الفترة بين 3/9/2003 ولغاية 27/6/2004 شغل حقيبة الخارجية للمرة الأولى بتكليف من قبل مجلس الحكم العراقي كأول وزير خارجية لجمهورية العراق بعد التغيير.

للفترة من 28/6/2004 ولغاية 7/4/2005 أعيد تعيينه وزيرًا للخارجية في الحكومة العراقية الموقتة التي ترأسها أياد علاوي. وللفترة من 3/5/2005 ولغاية 20/5/2006 أدى اليمين القانونية كوزيرٍ للخارجية في الحكومة الانتقالية برئاسة إبراهيم الجعفري. ثم للفترة من 20/5/2006 ولغاية 24/11/2010 أدى اليمين القانونية وزيرًا للخارجية في أول حكومة دستورية منتخبة في العراق بعد سقوط نظام صدام حسين، والتي ترأسها نوري المالكي. وفي 21 كانون الأول عام 2010 أدى اليمين القانوني وزيرًا للخارجية في الحكومة العراقية الدستورية الثانية، حكومة المالكي الثانية.

استمرارية الصراع على امتداد الجغرافية السورية لعامها الرابع هو دليل قاطع على الفشل الذريع لكل الجهات المنخرطة في الاقتتال بكافة المعايير , من يدعي غير ذلك هو منفصم عن الواقع لا يرى الأمور إلا من منظور واحد. النظام فشل ولا يزال في القضاء على المناوئين له من خلال تمسكه بحلوله الدموية و إصراره على استخدام البراميل المتفجرة لقتل عامة السوريين بأقل تكلفة ممكنة في سبيل القضاء على كل مخالف له , من لا يتم تصفيتهم جسديا يمكن شطبهم من سجلات الأحوال المدنية طبقا لسياسته المريضة. المعارضة من جانبها فشلت في اقناع السوريين قبل العالم الخارجي بكفاءتها كبديل سياسي يمكن الاعتماد عليه نظرا لتواجد موازيين القوى على الأرض في أيدي مقاتلين يخضعون لنفوذ تيارات دينية اسلامية مختلفة منها المتشددة ومنها المتطرفة ,جبهة النصرة الملتحقة بتنظيم القاعدة رسميا على سبيل المثال. المدرك للشأن السوري يستطيع أن يرى بوضوح بأن معارك الطرفين سوف تطول لكن فرصتهما في حكم سورية قد انتهت نظرا لعدم القبول بأي منهما على المستويين المحلي و الدولي على حد سواء.

اتهام الأسرة الدولية بعدم أهليتها للقيام بالمهام المنيطة بها و أهمها وقف القتال, حماية المدنيين وإنقاذهم من براثن الموت اتهامات محقة نابعة في أغلب الأحيان من الشعور المتكرر بالإحباط في التوصل الى وقف لنزيف الدماء السورية إلا أن السبب الأساسي لعدم قيام الأسرة الدولية بالوقوف الى جانب السوريين واتخاذ موقف يحسم الصراع وينهي مأساتهم هو افتقاد الأرضية الممهدة للتدخل نظرا لعدم وجود معارضة بديلة تحمل رؤى واضحة تستقطب السوريين للالتفاف حولها.

الشيء الوحيد الذي يتفق عليه الجميع هو غياب الحلول , فقدان بوادر التسوية وعدم وجود أي بصيص للأمل في الأفق القريب ما يعني استمرار للقتل والتهجير والانتقال من وضع سيء الى آخر أشد سوأ.

للخروج من عنق الزجاجة المليئة بالدماء هناك احتمالان :

الأول:

بروز معارضة بديلة قد تضم بعض قوى الائتلاف ,المجلس الوطني, المجلس الكردي, ربما شخصيات من العلويين المعارضين الصامتين تجاه سياسة الأسد الأمنية شريطة أن يجمعهم الهم الوطني المشترك بعيدا عن الشعارات الدينية والقومية المتطرفة, معارضة تكون مصدر توافق داخلي من غالبية المكونات السورية و تكون مؤهلة لتحظى بدعم خارجي لأخذ زمام المبادرة واستلام دفة القيادة التي من شأنها إيصال عموم السوريين الى بر الأمان من جديد.

الثاني :

الاتفاق على صيغة للمحاصصة الطائفية والقومية على غرار ما هو قائم في لبنان والعراق .

أخطاء دول أصدقاء سورية تكمن في محاولتهم لم شمل قوى معارضة لا تجمعهم روابط فكرية مشتركة سوى العداء للنظام تحت مظلة واحدة, في البداية تمثلت بالمجلس الوطني السوري وفيما بعد بائتلاف قوى الثورة. الحل يكمن في فصل مختلف قوى المعارضة عن بعضها البعض ليظهر كل على حقيقته ويكون مسئولا عن أفعاله ويتحمل تبعاته . لابد من فصل التيارات الدينية التي تسعى الى تبديل سلطة ديكتاتورية حاكمة بأخرى أشد ديكتاتورية تحت مسميات مختلفة,عن الفصائل الوطنية الأخرى التي تريد أن ترى سورية دولة مدنية ديمقراطية تعددية.

يمكن تحت الضغوط الإجماع بين قوى علمانية وأخرى دينية متطرفة أو تيارات قومية شوفينية مع أخرى ليبرالية في صف واحد , لكن من الجنون أن نتوقع نجاحهم معا. حشد الطاقات يمكن أن تتم بين قوى تحمل هما وطنيا واحدا و لها رؤى أيديولوجية متقاربة .

قبل السعي لإيجاد نظام حكم بديل عن البعث والأسد لا بد من إيجاد معارضة بديلة.

2014-05-11

فرمز حسين

ستوكهولم

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

Stockholm-sham.blogspot.com

Twitter@farmazhussein

الغد برس/ بغداد: حصلت "الغد برس" على نسخة من نتائج العد والفرز في مراكز العاصمة بغداد بعد ادخال بيانات 78 % من النتائج، فيما تشير الوثائق إلى تقدم ائتلاف دولة القانون يليه التيار الصدري ثم إئتلاف المواطن والفضيلة..

 

للاطلاع على الوثيقة رقم 1 إضغط هنا

للاطلاع على الوثيقة رقم 2 إضغط هنا

للاطلاع على الوثيقة رقم 3 إضغط هنا

للاطلاع على الوثيقة رقم 4 إضغط هنا

للاطلاع على الوثيقة رقم 5 إضغط هنا



بغداد/ المسلة: اعتبر متابعون للشأن السياسي العراقي اعلان التحالف المدني الديمقراطي، السبت الماضي، عدم تأييده لعودة رئيس الحكومة المنتهية ولايته، نوري المالكي، على رئاسة "الكابينة" الوزارية مرة أخرى، وأن أي نائب يعطيه صوته من خارج ائتلافه "قد تم شرائه بسوق العبيد"، تاكيداً لتكهنات عن تحالفات سياسية "خفية"، عبر انشاء كيانات سياسية صغيرة تسعى الى تفريق أصوات المكون الاكبر في العراق، لاسيما وان بيان التحالف المدني، استخدم لغة "متطرّفة" لم يألفها الجمهور منه في الفترة الماضية، وبعيدة عن مصطلحاته الحداثوية التي دأب على التسويق لها، من مثل "سوق العبيد".

وبحسب العضو في التحالف المدني الديمقراطي، مثال الآلوسي، في حديث إلى وسائل اعلام عراقية فإن "التحالف غير معني بالتحالفات السياسية أو السمسرة الطائفية، وأن بعض الأحزاب السياسية المعروفة لا تحترم إرادة الناخب العراقي بعد إصرارها على الاحتفاظ بكرسي السلطة بنحو مباشر أو غير مباشر"، في اشارة منه ضمنا الى ائتلاف "دولة القانون".

وأوضح الآلوسي أن "التحالف المدني الديمقراطي لن يؤيد عودة رئيس الحكومة المنتهية ولايته، نوري المالكي، على رئاسة الكابينة الوزارية مرة أخرى".

واعتبر الآلوسي، في تعبير يخلو من اللياقة السياسية أن "أي نائب يعطي صوته لنوري المالكي من خارج ائتلاف دولة القانون، قد تم شرائه بسوق العبيد".

وبسبب بروز المالكي كشخصية قادرة على استقطاب الشارع العراقي، سعت الاطراف المضادة التي تسعى الى السلطة الى تمرير مخططاتها عبر انشاء كيانات سياسية صغيرة، لمنع حصول كتلة معينة على حصة كبيرة من مقاعد مجلس النواب.

وكان التحالف المدني الديمقراطي، قد خاض الانتخابات البرلمانية التي جرت في الثلاثين من نيسان 2014، ببرنامج يهدف لإقامة "الدولة المدنية ونبذ المحاصصة الطائفية وتعزيز الحريات وحل الميليشيات"، كما يزعم، فيما تدور تكهنات عن تلقيه الدعم من رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني عبر عراب التحالف المدني رئيس مؤسسة المدى، فخري كريم، لغرض استخدامه وسيلة لتنفيذ الاهداف السياسية الكردية داخل مجلس النواب.

يُذكر أن عدد مرشحي قائمة التحالف المدني الديمقراطي للانتخابات البرلمانية، ضمت 250 مرشحاً موزعين على 14 محافظة ضمنها العاصمة بغداد.

وحضرت كيانات سياسية صغيرة، في الشارع العراقي عبر موجة من الدعايات الانتخابية أبرزها "ائتلاف الوطنية" و "التحالف المدني الديمقراطي".

واعتبر المحلل السياسي علي مارد في تصريح لـ"المسلة" ان "اجندة التحالف المدني موجَهة ضد المالكي ودولة القانون فقط لا غير، باعتبارها الكتلة الكبرى الوحيدة القادرة على تشكيل حكومة الأغلبية التي ستنهي الوضع الشاذ بين حكومة المركز والاقليم وتعيد رسمه على اسس دستورية صحيحة".

الى ذلك فان رئيس الحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى، أكد في تصريحات نشرتها وسائل اعلام عربية، اليوم الاحد وتابعتها "المسلة"، أن التحالف المدني الديمقراطي، الذي تشكل من عدة قوى ليبرالية في العراق، هو "المفاجأة غير السارة في الانتخابات بالنسبة للقوى السياسية المتنفذة في العراق، التي قادت البلاد طوال السنوات العشر الماضية على أساس المحاصصة الإثنية والطائفية".

وقال موسى إن "التحالف المدني الديمقراطي سوف يحصل على عدد من المقاعد في البرلمان المقبل لأول مرة، بوصفه قوة منظمة، تحشد نفسها لكي تكون البديل الحقيقي لنظام المحاصصة، الذي فتك بالبلاد طوال السنوات الماضية، والذي يراد تكريسه من قبل القوى السياسية والحزبية المتنفذة نفسها، وهي القوى الثلاث الرئيسة الشيعية والسنية والكردية".

واذا يقول موسى ان الانتخابات جرت بلا شك في ظل ظروف غير طبيعية حيث لا يوجد قانون أحزاب، فضلا عن دخول المال السياسي متعدد المصادر والجهات، وكذلك استغلال المال العام، بالإضافة إلى عمليات الاستبعاد والاجتثاث، فان ناشطين سياسيين ومتابعين يؤكدون دعم جهات سياسية كردية وعربية للتحالف لغرض تشتيت اصوات الشيعة بصورة خاصة.

وتشير الوقائع الميدانية، الى ان مرشحي التحالف المدني لم يختلفوا عن المرشحين الاخرين في تضخيم اعداد المقاعد التي سيحصلون عليها، وفي اطلاق الوعود غير الواقعية في السعي الى كسب الجمهور.

وتداولت وسائل اعلام عراقية تقريراً اوروبياً عن "خطط واسعة اعدتها دول خليجية منها المملكة السعودية وقطر للتأثير في نتائج الانتخابات التشريعية مستخدمة المال السياسي".

وقال راديو "اوستن" النرويجي في برنامجه "عين على الشرق الاوسط " اصرار دول خليجية على العمل لدعم شخصيات واحزاب وائتلافات بهدف دخول مجلس النواب والتأثير على مسار العملية السياسية بما يقلل من مخاوف هذه الدول مما تصفه بتزايد نفوذ الشيعة في الدولة من خلال حكومة المالكي. وقال تقرير راديو "اوستن" ان "النظام السعودي شكّل غرفة عمليات خاصة تهدف الى التخطيط لدعم شخصيات واحزاب وائتلافات عراقية مشاركة في الانتخابات التشريعية بهدف تحقيق فوز يضمن لها التأثير على تشكيل الحكومة المقبلة في العراق والحيلولة دون تحقيق المالكي وحزب الدعوة فوز ساحق في الانتخابات.

وقال الراديو ان "السعوديين يبدون ارتياحا لتحالف المجلس الاعلى والتيار الصدري، اضافة الى الائتلافات الصغيرة مثل التحالف المدني الديمقراطي".

بغداد/ المسلة: كشف مصدر مطلع، اليوم الاحد، ان زعيم ائتلاف متحدون للإصلاح اسامة النجيفي، يمارس عملية "تلاعب وتزوير" بنتائج الانتخابات في محافظة نينوى عبر سرقة اصوات لمرشحين من الحزب الاسلامي وكتلة الحل ومنحها لنائبين في البرلمان الحالي، فيما اكد ان عملية التلاعب موثقة وستقدم الى المفوضية.

وقال المصدر لـ"المسلة"، إن "مدير مكتب رئيس مجلس النواب مناضل توفيق، يدير عملية تزوير وتلاعب كبيرة بايعاز من اسامة النجيفي، وذلك عبر سرقة اصوات مرشحين من داخل ائتلاف متحدون للاصلاح ينتمون الى كتلتي الحزب الاسلامي والحل، ومنح تلك الاصوات الى النائبين المقربين من النجيفي وهما المرشحين فارس السنجري وخالد العبيدي".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن "مخطط النجيفي في سرقة الاصوات ومنحها لمقربين منه، هدفها قطع الطريق امام مرشح الحزب الاسلامي في ائتلاف متحدون محمد اقبال وكذلك الوقوف امام مرشح كتلة الحل طالب المعموري".

وذكر المصدر أن "لجوء النجيفي الى عملية التلاعب والتزوير باصوات الناخبين هو خوفه من تكرار تجربة انتخابات مجالس المحافظات في نينوى التي جرت في نيسان عام 2013، التي حصدت فيه قائمته مقعد واحد فيها فقط لشقيقه اثيل النجيفي، رغم حصول ائتلاف متحدون على ثمان مقاعد في مجلس المحافظة الجديد"، مؤكدا أن "عملية التلاعب بنتائج الانتخابات للمرشحين موثقة وستقدم للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات خلال فتح فترة تقديم الطعون بنتائج الانتخابات".

واعلن في بغداد في (الـ 11 من كانون الاول/ ديسمبر عام 2013) عن تشكيل ائتلاف متحدون للاصلاح بزعامة اسامة النجيفي لخوض الانتخابات البرلمانية. وضم الائتلاف اكثر من 12 كيانا سياسيا هي متحدون وتجمع المستقبل والحركة الوطنية للاصلاح والتنمية برئاسة النائب محمد الكربولي والتجمع المدني للاصلاح برئاسة النائب سليم الجبوري والجبهة التركمانية العراقية برئاسة النائب ارشد الصالحي ومؤتمر صحوة العراق برئاسة الشيخ احمد ابو ريشة والتجمع الوطني العشائري المستقل برئاسة عمر الهيجل وتجمع صلاح الدين للتنمية برئاسة عمار يوسف وعراق النهضة والسلام برئاسة الشيخ نواف سعود وتجمع عشائر ام الربيعين برئاسة الشيخ حسن خلف وتجمع ارض الاجداد برئاسة الشيخ دحام مطر.

شفق نيوز/ وجه رئيس حكومة اقليم كوردستان نيچيرفان بارزاني، الاحد، بتشكيل فوج من الپيشمرگة في قضاء سنجار على ان تكون عناصره من الايزيديين حصرا.

وقالت النائبة الايزيدية عن كتلة التحالف الكوردستاني فيان دخيل، في حديث ورد الى "شفق نيوز"، انه بعد الاحداث الاخيرة التي مرت بقضاء سنجار ومقتل عدد من ابنائها من الأيزيديين بمنطقة ربيعة من الذين كانوا يتواجدون هناك بصفة مزارعين لتامين العيش لعوائلهم، و"استشهاد 4 منهم بتلك الطريقة البشعة على يد الارهاب والغدر"، التقت رئيس حكومة اقليم كوردستان نيچيرفان بارزاني من اجل بحث هذا الموضوع والوقوف على اهم ملابسات الحادثة الاخيرة.

واشارت الى انه بعد مناقشة الموضوع مع بارزاني، قدمت مقترحا يتلخص باستحداث فوج من الپيشمرگة من اهالي المنطقة لحمايتها، على ان تكون عناصر الفوج من اهالي سنجار حصرا، لانهم ادرى بجغرافية مناطقهم ولاجل امتصاص جزء من البطالة المتفشية في مناطقهم.

واضافت ان بارزاني ابدى موافقته على المقترح، لافتة الى الموضوع ستتم دراسته من قبل القائد العام لپيشمرگة زيره فاني (حرس الاقليم) اللواء عزيز ويسي، الذي تم تكليفه للبدء بالموضوع واكمال الاجراءات المتعلقة بهذا الشأن.

وكان اربعة مزارعين ايزيديين (شقيقان وعمهما وصديقهما) من اهالي مجمع خانصور بقضاء سنجار قد لقوا حتفهم الخميس الماضي، على يد مسلحين مجهولين قاموا باعدامهم رميا بالرصاص امام اعين ذويهم بالمزرعة التي يستأجرونها في ناحية ربيعة (100 كلم شمال غرب الموصل)، فيما قتل اثنان اخران قبيل ذلك ببضعة ايام.

وكانت المئات من العوائل الايزيدية ممن يمتهنون الزراعة في ناحية ربيعة قد فروا من ربيعة باتجاه مناطق سكناهم بقضاء سنجار بسبب تهديدات بقتلهم من قبل مجاميع مسلحة.

ويعد قضاء سنجار (124 كلم غرب الموصل) احد المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد ومشمولا بالمادة 140، وتقطنه غالبية من الكورد الايزيديين.

نفا سياسيون كرد في مقاطعة الجزيرة الاتهامات التي وجهتها قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني ضد حزب الاتحاد الديمقراطي في روج آفا على أنه حزب متفرد بالسلطة ولا يسمح لغيره من الأحزاب الأخرى بفتح مكاتبهم في المدن التي يريدونها أو تأسيس أحزاب أخرى ضمن المنطقة.

حيث أكد كل من طلال محمد رئيس حزب السلام الديمقراطي الكردي في سوريا ونجم الدين ملا عمر سكرتير الحزب الشيوعي الكردستاني أن على الحزب الديمقراطي الكردستاني الكف عن تشويه سمعة أحزاب روج آفا، وعدم بث التفرقة بين هذه الأحزاب.

وقال طلال محمد رئيس حزب السلام الديمقراطي الكردي في سوريا "إن تصريحات الحزب الديمقراطي الكردستاني عارية عن الصحة نهائياً، فإذا كان الحزب الديمقراطي الكردستاني يعاني من مشاكل اتجاه حزب الاتحاد الديمقراطي في روج آفا فهذا لا يعني أن يحرض الأحزاب الأخرى ضده أو يلجأ إلى تشويه صورته أمام الأحزاب الأخرى".

وطالب محمد ال حزب الديمقراطي الكردستاني بالكف عن افتعال المشاكل بين أحزاب روج آفا قائلاً "ليست لدينا أية مشكلة اتجاه قانون الأحزاب ولا نمانع بترخيص مكاتب أحزابنا، فكل هذا تدخل في إطار رسمية العمل وشرعيته ونحن كحزب ملتزمون بأي قرار يصدر عن رئاسة الادارة الذاتية الديمقراطية".

كما أشار محمد أنه لم يسبق لهم أن سمعوا أية شكوى اتجاه حزب الاتحاد الديمقراطي من أحزاب سريانية أو حتى عربية.

ومن جانبه أكد نجم الدين ملا عمر سكرتير الحزب الشيوعي الكردستاني أنه أن هناك أكثر من 40 حزباً كردياً نشطاً في عموم مناطق مقاطعة الجزيرة، ولجميع هذه الأحزاب مكاتب في مختلف مدن المقاطعة بالإضافة إلى مكاتب الأحزاب السريانية والعربية. هذا عدا عن المكاتب الموجودة في مقاطعتي عفرين وكوباني. وأضاف عمر "من أين اختلق الديمقراطي الكردستاني قصة عدم السماح بافتتاح مكاتب للأحزاب ضمن المنطقة من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي".

وأكد ملا عمر أن حزبهم كان آخر الأحزاب التي افتتحت مكتباً له في قامشلو على الرغم من قدم الحزب، مشيرا أنه آن الأوان كي تكف بعض الاحزاب عن اختلاق المشاكل في المنطقة بغية تشويه سمعة حزب الاتحاد الديمقراطي.

وأوضح ملا عمر أن كل من يحاول تشويه سمعة حزب الاتحاد الديمقراطي يخدم أجندات الدول المعادية لمصالح الشعب الكردي ممن فقدت أملها في السيطرة على روج آفا وكسر إرادة شعبه.

وفي ختام حديثه طالب ملا عمر الحزب الديمقراطي الكردستاني بالكف عن محاولات النيل من حزب الاتحاد الديمقراطي ومحاربته لأن حزب الاتحاد الديمقراطي لم يسعى أبدا لمحاربة أي حزب كردي سواء داخل أو خارج المنطقة.

firanews

وجه الشيخ محمد ضاهر رئيس هيئة الشؤون الدينية في مقاطعة كوباني انتقادات شديدة اللهجة إلى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مخاطباً إياه بالقول "إذا كان لغزة عليك حق، فإن لنا عليك حقان، حق كوننا أخوة في الدين وحق أننا جيران، ولقد أوصى نبي الإسلام بحق الجار على لجار"

جاء ذلك في معرض أعمال اليوم الثاني لمؤتمر الإسلام الديمقراطي الذي دعا إليه قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان وأهداه إلى روح الشيخ عبدالله التموقي، والذي بدأ أعماله يوم أمس في مدنية آمد في شمال كردستان. وكان أكثر 300 من رجال ونساء الدين الإسلامي من أجزاء كردستان الأربعة وتركيا والدول الأوروبية قد شاركوا في المؤتمر. وشهد اليوم الثاني للمؤتمر العديد من الكلمات والمداخلات من قبل المشاركين. حيث دعا العديد من الشيوخ والائمة من جنوب وشرق كردستان إلى إطلاق سراح قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

بدأت فعاليات اليوم الثاني بكلمة للدكتور حسين خالقي من شرق كردستان الذي أكد أنه قرأ جميع كتب قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وأن أوجلان يدعو في كتبه إلى إحلال السلام والأمن في سائر الشرق الأوسط، إلا أن أرائه وطروحاته تجابه بهجوم شرس، وتابع خالقي "الشرق الأوسط بحاجة إلى نهضة شبيهة بالنهضة الأوروبية، يجب تنظيف الإسلام من الأفكار الخاطئة. يجب ألا يكون هذا المؤتمر مجرد منبر للحديث والاستماع والنقاش، بل يجب أن تستمر هذه الجهود"

وأشار خالقي في حديثه إلى ما يقوم به النظام الإيراني من إعدامات بحق المناضلين والنشطاء وتوجه بالنداء إلى جميع المسلمين بعدم اتاحة المجال لإعدام المظلومين.

كما ألقى عبد الكريم سرباجاري من جنوب كردستان كلمة باللغة العربية أكد فيها أن الإسلام هو ما جاء في القران والسنة وعدا ذلك لا يوجد أي إسلام آخر، في إشارة إلى بعض الأوساط التي تفسر نصوص الإسلام لأجل مصالحها وتمارس الظلم باسم الإسلام، وتابع سرباجاري "في العراق وسوريا وتركيا وإيران لا يعترفون بالشعب الكردي، وفي سوريا تحديداً هناك حرباً شرسة ضد أبناء الشعب الكردي من قبل مختلف القوى العالمية. إن للشعب الكردي لغته الخاصة ويجب الاعتراف بها، ويجب استخدام اللغة الكردية في كل المجالات".

كما تطرق سرباجاري إلى مرحلة السلام في كردستان تركيا وطالب حزب العدالة والتنمية بالاستجابة للمقترحات التي طرحها قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

وتليت في المؤتمر أيضاً البرقية التي أرسلها الاتحاد الوطني الكردستاني إلى المؤتمر وقرأها قدري يلدرم، وجاء في البرقية "نتمنى أن ينعقد هذا المؤتمر في السنة القادمة في أحد أجزاء كردستان الأخرى، وأن يكون قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وقتها حراً طليقاً".

كما ألقى حلو أمين شريف كلمة باسم رجال الدين في جنوب كردستان تفاعل معها أعضاء المؤتمر، وجاء في كلمة شريف "يتعرض الشعب الكردي اليوم للاعتداء باسم الجهاد، مع أن الشعب الكردي قد قدم خلال تاريخه خدمات جليلة للدين الإسلامي. إننا باسم رجال الدين في جنوب كردستان نطالب بأن يتم عقد هذا المؤتمر بشكل سنوي في أحد أجزاء كردستان، ونطالب بإدانة كل من الحكومة التركية والإيرانية والسورية لجهة حظرها للغة الكردية. ويجب على المؤتمر أن يبذل كل ما يقع على عاتقه من أجل العمل على إطلاق سراح قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان. يجب تشكيل وفد من هذا المؤتمر لزيارة أوجلان في إيمرالي كما يجب التصدي وإدانة الاعدامات التي ينفذها النظام الإيراني ضد المناضلين الكرد".

وتخللت المؤتمر أيضاً العديد من الكلمات التي تمحورت حول حقيقة الإسلام وضرورة تحقيق السلام وحل القضية الكردية في جميع أجزاء كردستان.

أما الكلمة الأخيرة فقد كانت لمحمد ضاهر رئيس هيئة الشؤون الدينية في مقاطعة كوباني الذي أشار إلى التجاوزات التي تتم باسم الإسلام، وتابع ضاهر "أحمل لكم تحيات كوباني المقاومة، أيها العلماء الكرام، عندما ظهر الإسلام كانت الشعوب تتعرض للمجازر، حيث انتشر القتل والتشريد ووأد النساء بين المجتمعات، فأرسل الله النبي محمد للحد من هذه التجاوزات وإحقاق العدالة. إن جميع الناس سواسية أمام الله والله يحاسبنا على ما في قلوبنا. الإسلام يحرص على تحقيق العدالة حتى مع الأعداء".

وقال ضاهر أن المجموعات المرتزقة/داعش تحاول العودة بنا إلى زمن أبي جهل وأبي لهب. هذه المجموعات تشوه صورة الإسلام الحقيقي، وتابع ضاهر "إن أحفاد الرسل هم أولئك الذين يدافعون الآن عن كوباني ومستعدون لبذل أرواحهم في سبيل ذلك"

ووجه ضاهر انتقادات شديدة اللهجة إلى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أورغان مخاطباً إياه بالقول "إذا كان لغزة عليك حق، فإن لنا عليك حقان، حق كوننا أخوة في الدين وحق أننا جيران، ولقد أوصى نبي الإسلام بحق الجار على لجار"

وأنهى ضاهر كلمة بعبارة "عاش الكرد وكردستان".

وستستمر أعمال المؤتمر حتى ساعات المساء، حيث من المنتظر أن يصدر البيان الختامي للمؤتمر.

firatnews

قبل سقوط صدام كان الشعب العراقي عامة والشعب الكوردي خاصة ,يحلم بلحظة سقوط الدكتاتور .,وكان هناك من يتمنى بقائه في دفة السلطة .مستفيد ومنتفع وتربع على عرش كوردستان ,ويتغازل مع المعارضة العراقية .وجعل من الاراضي كوردستان ساحة واسعة لهم ؟ وكمين نصبها ليوم الانتقام وكان ذلك اليوم (31 اب 1996)؟كان من يريد دعم المعارضة ليكونون تحت السيطرة ,ويراقبون نشاطاتهم , ,عن طريق الاستخبارات والمرتزقة من الجحوش ,والضمائر الميتة ..ونسحب صدام باردته دون مقاومة من كوردستان تاركا الوريث الشرعي له .مسعود البرزاني .وعشرات من المكتب السياسي للاتحاد والبارتي . عيون ساهرة .والقوائم شاهد على ذلك ؟؟ورواتب التي كان يتقضاها مام جلال دليل اخر ؟؟لماذا لم يتدخل صدام في جميع النزاعات بين اطراف القيادة الكوردية ؟؟فقط ارسل قواته في 31 اب 1996..التاريخ والايام سوف تكشف جميع الخفايا ؟؟وكان السيطرة على كوردستان محاصصة منذ سنة 1991ولحد الان ,السلاح والمال والسلطة حصرا بيد مسعود ومام جلال ,,والمتفرج الاحزاب الاخر لا ارادة لهم ؟؟كانت تجري انهر من دماء وتلك الدماء يدفع روافدها الى الان عامة الناس والفقراء والذين يريدون العيش مقابل حمل السلاح ,,وبين فترة واخرى يعلن وقف اطلاق النار او هدنة وقتية ,وبعدها يشتعل فتيل الازمات والقتال ..وكل ذلك لاجل المال والسلطة ؟ لا لاجل كركوك ولا لاجل الاستقلال ولا لاجل سنجار وخانقين ؟فاصبح بفضل مام جلال ومسعود ادارتين لا ادارة واحدة وبرلمانين ,والمضحك لكركوك محافظين ؟


اليوم ما اشبهها بالبارحة ؟؟رغم اقناع الشارع العراقي عامة والشارع الكوردي خاصة .بوجود انتخابات وسلطة ديمقراطية ؟رغم ظهور قادة المعارضة الذين كانوا يشكون من كتم الاصوات ودكتاتورية السلطة والانفراد التكريتي بالسلطة ؟وادارة الحكومة من مكونات عشائر تكريت ؟؟كانوا يحرضون الجماهير للوقوف ضد مد الحزب القائد والحزب الواحد وقائد الضرورة ؟؟في بغداد المالكي وحزب الدعوة والمذهب الشيعي ؟؟وفي اربيل مسعود البرزاني وحزب البارتي وعشيرة البرزاني ؟؟ماذا اختلف سوى وجوه بوجوه اكثر قباحة ..ونانية وحبهم للسلطة ..اليوم انتهت الانتخابات ,وقبل اعلانها  انتهائها وخلال الساعات الاولى للانتهاء .احتفل مسعود بالنصر والفوز ,وحتفل المالكي بتقدمه في الانتخابات اضافة الى عمار الحكيم ..اليس امر يجلب الانتباه ؟؟اطلاق النيران معلنا الفوز ولم يغادر كوادر المراقبة قاعات الانتخابات ؟؟انها مهزلة انتخابات لان نتائجها معروفة قبل الانتخابات وليس اثنائها ؟بفضل اساليب التزوير وفن التلاعب بالارقام .اضافة الى رئيس لجنة الانتخابات واكثر اعضائها تم ارتشائهم بلا نقاش ؟؟

تي تي تتي  مثل ما رحتي جيتي ؟؟اربع سنوات جحاف ,اربع سنوات من دمار ,اربع سنوات اخرى من النهب والسرقة .اربع سنوات اخرى ينتظرها شعبنا المسكين الذي ادلى بصوته لهم خوفا من ضياع راتبه ..وفي الاساس الرواتب ضائعة ,اذا قارناها مع الواردات الاتية لمسعود والمالكي المليارات من الدولار ..مقابل بعض المليارات للرواتب ؟؟ومن الان بوادر الاتفاقيات ظهرت واعلنت ؟؟اعداء البارحة فقط من خلال وسائل الاعلام ,اخوة وبيت واحد يجمعهم ,بيت المصالح والنهب والسيطرة على مرفقات الحياة اليومية ؟؟اعداء الامس الظاهري والباطني يد واحدة ضد ارادة الشعب ؟ غدا نراهم تحت سقيفة واحدة يتعانقون ويضحكون فرحين باستلائهم على السلطة ؟؟

وكما سمعت من خلال قناة البغدادية تصريحات بيان جبر ,اذا لم يكن لعبة اخرى ضد الشعب ؟؟تصريحاته يبشر بالخير ولكن ليس من السهل تنفيذه؟؟ ونتمنا من المجلس الاعلى يكون صاحب وعوده وبيان لا يخذل الملائن من عامة الناس ؟؟



 

شنكَال كالعنقاء لا تقوم إلا من رمادها

حسناً فعلت خانصور الشنكَالية وحسناً فعل أهلها وفي مقدمتهم شبابها وناشطوها وأقلامها وإعلاميوها وصحفيوها، حين تظاهروا أمس لدمهم القتيل. حسناً فعل الشنكَاليون الذين مشوا بالأمس في شنكَالهم لشنكَالهم ومن شنكَالهم إلى شنكَالهم.

منذ إثنتين وسبعين تاريخاً والإرهاب متربصٌ بشنكَال والشنكَاليين، تارةً بإسم "الدين الواحد"، وأخرى بإسم "العشيرة الواحدة"، وطوراً ثالثاً بإسم السياسة الواحدة، والتاريخ الواحد، والجغرافيا الواحدة، والقائد الواحد.

الإرهاب بالإمس كان شرقاً، واليوم يكون، وغداً سيكون. تلك هي سنّة الإرهاب، وشرق الإرهاب، وأهل الإرهاب، وعقيدة الإرهاب، وسياسة الإرهاب، وثقافة الإرهاب، وإجتماع الإرهاب.

أما سنّة شنكَال فهي القيام بلا حدود.

شنكَال كالعنقاء لا تقوم إلا من رمادها!

شنكَال بين إرهابَين.. إرهاب الإرهاب وإرهاب الديكتاتور

معلومٌ عن الإرهاب أنّ لا حدود له.

هو يقتل العالم بلا حدود، ويعدم البشرية بلا حدود، ويسقط الدين في الدنيا والدنيا في الدين بلا حدود. فالإرهابيون أينما وأنى كانوا، هم وحوش آدمية بلا حدود.

لكن ماذا عن فلتان حدود ذاك "الكائن الديمقراطي" أو المتخفي في العباءة الديمقراطية، الذي يستغل وجود الإرهاب، ولاحدود الإرهاب، وسنّة الإرهاب، وسياسة الإرهاب، لشرعنة "حدوده وسدوده"، وكأنّ وجوده هو من وجوده، وسنّته هي من سنّته، وسياسته هي من سياسته؟

ماذا عن سنّة الديكتاتور في شنكَال، الذي يخيّر شعبه بين إرهابه وبين إرهاب الإرهاب؟

ماذا عن فلتان إرهاب دولة الديكتاتور، التي حوّلت الإرهاب العابر للحدود إلى "بعبع سياسي تحت الطلب" أو "كارت أحمر بلا حدود" في جيبه، يرفعه في وجه من يشاء، وقت يشاء، متى وأين يشاء؟

فهل من علاقة بين الإرهابَين: إرهاب الديكتاتور وإرهاب الإرهاب؟

شنكَال.. كردستان فاشلة داخل عراق فاشل

بعد مرور أكثر من عقد من الزمان على سقوط "ديكتاتورية الخوف" في العراق تبيّن أنّ شنكَال الخوف لا تزال.. الكلّ فيها يخاف الكلّ.. الكلّ يهاب الكلّ.

في شنكَال سقط العراق.. سقطت كردستان.. سقط الشعب.. سقطت الدولة.. سقط الإجتماع.. سقطت النفس.. سقطت الثقافة.. والديكتاتور لا يزال.

في شنكَال، كلّ شيء سقط أو يكاد، فقط لكي يحيا الديكتاتور.

في شنكَال، كلّ الطرق تؤدي إلى صورة الديكتاتور ودولة الديكتاتور وخيمة الديكتاتور وقبيلة الديكتاتور وحزب الديكتاتور ودين الديكتاتور وطقوس الديكتاتور.

شنكَال.. كردستان فاشلة داخل عراق فاشل!

شنكَال.. عشيرة "تتقدم" ودولة تتراجع

المعروف في نظم الدول الحديثة هو أن تتقدم الدولة الشعب، فلا شعب متقدّم بدون دولة متقدمة يتقدّمه. ولا دولة عصرية بدون شعب يمشي وراءها نحو حياة أفضل.

في شنكَال كنموذج مصغّر من العراق الكبير، هناك "دولة" لكن بدون شعب. فالعشيرة هي التي تتقدم الدولة. في شنكَال وأخواتها العراقيات، الدولة عشيرة، والشعب عشيرة، والزمان عشيرة، والمكان عشيرة، والثقافة عشيرة، والقانون عشيرة، والدين عشيرة، والدنيا عشيرة.

والسؤال هنا هو لماذا "تتقدم" العشيرة في شنكَال، فيما الدولة تتراجع؟

ربما لأن "الدولة" هناك هي دولة الحزب، والحزب هو حزب العشيرة، والعشيرة هي عشيرة "العائلة المقدسة"!

شنكَال .. إما أن تكون أو لا تكون!

في "هاملت"، واحدة من مسرحياته الأكثر شهرةً، يقول معجزة الأدب الإنكليزي، وليام شكسبير (1878ـ1915) على لسان بطلها: "أكون أو لا أكون هذا هو السؤال"؟

حال شنكَال، الآن، هو من حال بطل هذه المسرحية "هاملت"، الذي قال هذه الكلمات عندما كان يفكّر بالإنتحار، وكان يحاول الإختيار بين الحياة والموت: إما أن أحيا فأكون أو لا أكون فأموت.

لا شكّ أن شنكَال لا تريد أن تموت، كما لم يردها "هاملت" ولا يريدها أحد لنفسه عن طيب خاطر. ولكنّ الموت في شنكَال ولشنكَال وللشنكَاليين بات قاب قوسين أو دنى من حقيقة واقعة، إذ يكاد لا يمرّ شهرٌ إلا ونسمع خبراً عن خطف أو جرح أو قتل أو إعدام شنكَاليّ هنا وهناك على الهوية.

ليس السؤال هنا عما إذا كانت شنكَال ستموت، بل إن كان الشنكناليون مستعدون للحياة أم لا. صحيحٌ أنّ العراق كلّه مستهدفٌ من قبل الإرهاب وجماعاته المتطرفة، إلا أنّ الإيزيدي بإعتباره من الأقليات "المغضوب عليها" في العراق، مستهدفٌ مرّتين مرّةً في دينه وأخرى في قوميته.

في شنكَال "سقط القناع عن القناع" على حدّ قول الشاعر محمود درويش.

في شنكَال سقط القناع عن العراق!

في شنكَال سقط القناع عن كردستان!

في شنكَال سقط العراق في كردستان!

في شنكَال سقطت كردستان في العراق!

فإما أن تكون شنكَال شنكَاليتها أو لا تكون!

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

وفد الادارة الذاتية في سوريا يهنأ الاتحاد الوطني بنجاحه في الانتخابات الاخيرة

عادل مراد: يندد بحفر الخنادق ويؤكد ان الاتحاد الوطني داعم اساسي للكرد في سوريا

استقبل سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد اليوم الاحد (11-5-2014) وفدا عن الادارة الذاتية في مقاطعة الجزيرة، الذي يزور اقليم كردستان للقاء الاحزاب الكردستانية وفي مقدمتها الاتحاد الوطني الكردستاني، وتألف وفد الادارة الذاتية من صالح كدو رئيس هيئة العلاقات الخارجية في مقاطعة الجزيرة والدكتور عبد الكريم عمر رئيس لجنة الشؤون السياسية في الهيئة التنسيقية لمقاطعة الجزيرة واعضاء ممثلية مقاطعة الجزيرة في اقليم كردستان غريب حسو وهوشنك درويش وفتح الله الحسيني.
وفي مستهل اللقاء الذي حضره نائبا سكرتير المجلس المركزي زُبير عثمان وجينر علي جولا وعدد من مسؤولي لجان المجلس، رحب سكرتير المجلس المركزي بالوفد الزائر، مجددا دعم الاتحاد الوطني الكردستاني للخطوات الكبيرة التي يخطوها الكرد في كردستان سوريا والنتائج الايجابية التي حققوها باتجاه دحر الجماعات الارهابية وتامين أمن وسلامة المواطنين من مختلف المكونات، مشيرا الى ان موقف الاتحاد الوطني الداعم للكرد في سوريا نابع من حرصه على وحدة الموقف والكلمة واهمية استثمار هذه الفرصة التأريخية لبناء مستقبل افضل للكرد في سوريا، وادركا منه لخطورة المرحلة الراهنة وما تحمله من تحديات تفرض على مختلف القوى الكردستانية والعراقية الوطنية منع الجماعات الارهابية المدعومة بمخطط اقليمي لزرع الفتنة في المنطقة انطلاقا من سوريا.
سكرتير المجلس المركزي ندد في الوقت ذاته بسياسات بعض الاحزاب الكردستانية التي تحاول فرض الارادات والتدخل في شؤون الكرد في سوريا ومحاولتها عبر حفر الخنادق لتنفيذ اجندات اقليمية لعزل الكرد في سوريا عن العراق وتركيا.
عادل مراد دعا الى مزيد من التعاون والتفاهم بين الاتحاد الوطني والادارات الذاتية في كردستان سوريا والبناء على العلاقات التاريخية بين الجانبين مشيرا الى ان الاتحاد الوطني ومن منطلق واجبه القومي والوطني سوف لن يدخر وسعا في تقديم مختلف انواع الدعم والمساندة للادارات الذاتية، ومساعيها للحفاظ على النسيج الاجتماع لمختلف المكونات في سوريا، وبناء علاقات متوازنة مع قوى المعارضة الديمقراطية والاقليم والمنطقة والعالم.
من جهته هنا رئيس هيئة العلاقات الخارجية في مقاطعة الجزيرة صالح كدو الاتحاد الوطني الكردستاني بالانتصار الكبير الذي حققه في الانتخابات الاخيرة على مستوى اقليم كردستان والعراق مثمنا في الوقت ذاته دور وجهود الاتحاد الوطني الهادفة لدعم الادارة الذاتية في غربي كردستان، قائلا " ان جميع المواطنين في غربي كردستان يراقبون عن كثب المساعي الكبيرة التي يبذلها الاتحاد الوطني على مختلف الصعد لدعم الادارة الذاتية في كردستان سوريا، وهم يعتبرونه قوة اساسية ومحركا رئسا للحراك الكردستاني في مختلف اجزاء كردستان.
كدو قدم شرحا عن اهم واخر التطورات السياسية والامنية والادارية الراهنة في المناطق الكردية في كردستان سوريا، وكيف تمكنت القوى الكردية من التصدي للمجاميع الارهابية واخراجها من اغلب المناطق الكردية.
معربا عن استغرابه لسياسات بعض الاحزاب في اقليم كردستان التي تحاول التضييق على الكرد في سوريا عبر حفر الخنادق وتشكيل بعض الاحزاب الكارتونية في مسعى يائس منها لتقويض جهود ومكتسبات الاحزاب الوطنية.
من جانبه شكر الدكتور عبد الكريم عمر رئيس لجنة الشؤون السياسية في مقاطعة الجزيرة موقف الاتحاد الوطني ووصفه بالمشرف تجاه الكرد في سوريا، مشيرا الى ان دفاع القوات الكردية في كردستان سوريا عن امن واستقرار وسلامة المواطنين كان يفترض ان يكون موضع ترحيب وتقدير لى بعض الاحزاب التي تعمل بالضد من هذا التوجه في اقليم كردستان، مؤكدا ان انتصار التيار الديمقراطي في سوريا انتصار لكل الكرد في المنطقة.

معلنا التحضير لعقد مؤتمر قومي لكردستان سوريا وانهم شكلوا لجنة عليا للاشراف والتحضير لهذه المؤتمر، على صعيد متصل اعلن البدء بجولة اقليمية دولية لشرح الواقع الراهن في كردستان سوريا، والتعريف باهداف ووضع الادارات الذاتية التي تشكلت في كردستان سوريا بعد ان تعرضت الحقائق الى حملات واسعة لتشويها، وهو كذلك مسعى لفتح قنوات دبلوماسية مع مختلف دول العالم والقوى والاحزاب الديمقراطية التي تؤمن بحق الشعوب في الحرية والديمقراطية.

شعر: محفوظ مايي

ترجمة : بدل رفو

النمسا\غراتس

(زكية)*

سألت الدوحة

ممن تخافين؟

فأجابت :

من تلك البَلْطَة **

التي ذراعها من الخشب

فجرحها عميق لا يندمل

تبترني من الجذور

تفتتني

تحيلني لقمة للآتون

سألت السندان

أية مطرقة

ضربها أقوى؟

وظل السنديان يرمق

في زندي (كاوة)

ثم قال:

المطرقة التي تهشم

رؤوس الطغاة

من هياكل السلاطين

وتسيح الدم منها.

مرة سألت (احمد خاني)

أية قصيدة الهبت

فؤادك؟

وايقظت مشاعرك

فانبرأ ليجلب

قاموس القصائد وتصفحه

قرأ وقرأ

تأوه وقال:

تلك القصيدة التي نضمتها

من نبضات قلب (مم)

ومن خصلات شعر(زين)

واخيرا رايت النار

ايه النار

أكثر ضرامة

ولهيبها ساعر

فتجولت النار في كوردستان

جيئة وذهابا

في ثنايا أكواخ

قرى مهدمة

وأخيرا بلغت بها المطاف

(ديار بكر)

وهناك

ومن أمام

عتبة الجامعة

من القلب أطلقت صرخة

آه يا زكية

أه يا زكية..!!

ــــــــ

زكية: مناضلة كوردية أحرقت نفسها في مدينة ديار بكر في كوردستان تركيا بمناسبة عيد نوروز

البَلْطَة :فأْس يقطع بها الخشب

الشاعر في سطور:

ـ مواليد 1956 ،منطقة البرواري ـ كوردستان العراق

ـ ترك مقاعد الدراسة في معهد الادارة ،بغداد والتحاقه بالثورة الكوردية

ـ عضو اتحاد الادباء الكورد ـ فرع دهوك

ـ عضو نقابة صحفيي كوردستان

ـ نشر عدة دواوين شعرية ومنها ( انا والليل والصمت)،الانسان الجديد ـ جبال ناطقة)

ـ نشر نتاجا كثيرا في الصحف والمجلات الكوردية في كوردستان والسويد حيث قضى في المنفى سنوات طويلة

الأحد, 11 أيار/مايو 2014 17:26

سردار احمه .. لستُ شهرياراً


لم أكُن شهرياراً في حياتي
ولا أريدُ أن اكُون شهرياراً
لا احبُ قتل النساء
على موائدِ شهوتي
ولا اريدُ أن املأ
ذاكرتي بِأسماءِ النساء

لا اُحبذ ُجمعَ خصّلات الشعر
ولا روائِحَ العطورِ من اعناق النساءْ
ولا رغبة لي بمعرفة
أنواعِ وألوان أحمرَ الشفاه
ولا اتشوقُ للعبثِ بنهودِ النساءْ
ولستُ متوحشاً لأسحقَ عذرية آلآف النساء

أنا ليس لي حقدٌ على النساء
ولم اتباهَ يوماً برجولتي على أنثى
ولم اُبرز فحولتي بِذكورتي
فقط اتفاخرُ بالشعرِ وربط الكلِمات

لم اكُن شهرياراً يا سيدتي يوماً
ولَكنكِ كُنتِ الشهرزاد
وكَبَحتِ فؤادي على أن
لا يَحُبَ من النساءِ سواكِ
واستطعتِ أن تَسرِقيني من أحداق النساء
وأن تُوصِدي بصري , وتَسُّدي سمعي
وأن  تُطمِري  قلبي بِعشقكِ السَرمدي

كُنتِ الشهرزاد يا فصيحة اللسان
ويا أميرة الأماكنِ والأزمان
وتعلقتُ بِشباكَ حُبَكِ ليلةٍ
ولم أنتظر ألف ليلةٍ وليلة
وصرتِ ملِكتي
وصرتُ أنا معشوقكِ يا سيدة الأزمان

ودع يوم أمس عالمنا المناضل الشيوعي الاربيلي طلعت احمد عزيز القصاب المعروف ب( طلعت قصاب , ابو هندرين ) , مواليد اربيل 1943 , وذلك بعد أن لازم فراش المرض لفترة طويلة، لتنطفئ شمعة أخرى كانت تساهم بكل ما لديها من قوة فى تبديد عتمة الاستبداد والاستغلال والقهر التى نعيشها .....

انتمى المناضل طلعت قصاب الى صفوف الحزب الشيوعي العراقي في عام 1958 ...وكان من المتمسكين بقضية شعبه وحزبه ومناضلا صلبأ لا يلين ولم يتبدل أو يبدل مواقفه وقناعاته أو ينقل بندقيته من كتف إلى كتف مهما كانت الإغراءات أو الظروف في يوم كانت تتبدل فيه المواقف والوجوه بل وقف كالطود شامخا ... وكان كذلك حتى الرمق الأخير في حياته .

وبحكم خبرته وشجاعته أنيطت به مهمات صعبة و مسؤوليات كبير في مراحل النضال المختلفة ضد الحكومات العراقية المتعاقبة داخل مدينة اربيل , وكان رمز الصمود والتحدي وشوكة في وجه ازلام النظام البعثي الفاشي .

أضافة الى كل ذلك كان الفقيد يقود التنظيم العسكري في مدينته اربيل و أتخذ من داره مقرا لعمله السياسي فترة طويلة للقاء رفاقه واصدقائه وتسيير أمور ونشاط منظمة الحزب ......

كما أنقذ حياة العديد من رفاقه الذين وضعت أسماؤهم في قوائم الاعتقالات والاغتيالات في اواخر السبعينات اثر الهجمة البعثية الفاشية على الحزب الشيوعي العراقي ....

تحول بيته الى مكان أمن لاختفاء بيشمركة حزبه في الثمانينات من القرن الماضي , كما شارك في انتفاضة اذار 1991 المجيدة ضد النظام الصدامي المقبور ... وكان أول من رفع راية حزبه على مباني الدوائر الحكومية في مدينة اربيل .

كان الفقيد مثقفا، وسياسيا وعسكريا بارع ، وإنسان طيب المعشر وهذه صفات لا تتوفر إلا في شخصيه فريدة مثل ابو هندرين ....

ان تسمية أبنه البكر يإسم جبل (هندرين) لفته وفاء وعرفان لدور رفاقه الانصار ( البيشمركة ) الابطال الذين الحقوا هزيمة نكراء باللواء الرابع وتعقبوا فلوله المهزومة الى داخل معسكر رواندوز في معركة عرفت باسم جبل هندرين الاستراتيجي في عام 1966 ,و الذي كان يشكّل اهم نقطة ستراتيجية آنذاك وكان يشرف على الطرق المهمة الموصلة الى المناطق البارزانية ...والتي تعتبر من اكبر واهم معارك ثورة ايلول الكبرى, فرغم زج الحكومة العراقية باعداد هائلة من الجيش والجحوش و عدد من كتائب المدفعية وسربين من الطائرات المقاتلة والمدافع الثقيلة الا انهم لم يصمدوا امام عزيمة بيشمركة الحزب الشيوعي العراقي ومعهم قسم من اصدقاء الحزب من مسلحي المناضل (عزت سليمان بك) كبير قرية (دركلة) , والحق البيشمركة واصدقائهم من مقاتلي عزت سليمان بك بالقوات الحكومية خسائر كبيرة قدرت ﺑ (75 ) قتيلاً و(250 ) جريحاً، وتم الاستيلاء على اعداد كبيرة من الأسلحة والعتاد ... حسب تقارير منظمة الحزب الشيوعي العراقي في راوندوز .

نعم ...ان رحيل المناضل طلعت قصاب خسارة كبيرة لعائلته ولرفاقه ولحزبه , غير ان سيرته النضالية من اجل عراق الغد ومن اجل كردستان وتحقيق العدالة الاجتماعية ستبقى حية في نفوس الكثيرين ممن عايشوه وعرفوه عن قرب , تمدهم بالهمة والامل على مواصلة النضال من اجل تحقيق الاهداف والاحلام التي كرس لها الفقيد حياته في قيام عراق ديمقراطي تعددي يصون كرامة الانسان وحقوقه ويظمن مصالح الشعب وكادحيه في الامن والعيش الكريم والعدالة الاجتماعية .

لقد غاب طلعت قصاب بجسده عن حياتنا، لكنه سيظل بيننا بقيمته ونضاله وشجاعته وانسانيته وسنتذكره دائماً فى كل معركة نضالية ونتعلم من روحه ومواقفه المشرفة …

ستظل صورة الرفيق ابو هندرين حاضرة أمامنا إلى الابد , بقامته الطويلة , بتواضعه الكبير , بشجاعته الفائقة , بجرأته , بصموده ونبرات صوته الواثق .

أخيرا أتقدم بعزائي لأفراد اسرته , لحزبه ولكافة أصدقائه ورفاقه , ولكل من تألم لفراقه الابدي ......

تحية احترام ووفاء ﻠـ (المناضل الشيوعي الصلب طلعت قصاب )  .
ذكراك طيبة ...ولك الخلود لعملك ونضالك المثمر ونشاطك وحبك للوطن وللناس ......
وداعاً طلعت قصاب وعهدأ بالوفاء ........

أي دين هذا يسمح بذلك وأين التجمعات ألأسلاميه من ذلك

لم نسمع أو نشاهد أنكار منهم لهذه ألوحشيّه البربريّه

بكر شيكاو: "الله أمرني أن أبيع الفتيات

المسيحيات

بكر شيكاو: "الله أمرني أن أبيع الفتيات ولهذا سأبيعهن"!
الثلاثاء 06 أيار 2014

اعترف زعيم تنظيم بوكو حرام الارهابي أبو بكر شيكاو أنه المسؤول عن اختطاف أكثر من 200 فتاة من طالبات مدرسة شيبوك بولاية بورنو شمال نيجيريا ، وكشف في شريط فيديو عن خطته ببيعهن في الاسواق بحسب شرع الله (الشرع الاسلامي) وقال "هناك سوق لبيع البشر، الله أمرني أن أبيع الفتيات ولهذا سأبيعهن". وكانت الحركة الارهابية الاسلامية بوكو حرام قد اعتدت على مدرسة بنات ثانوية في شمال نيجيريا، حيث قاموا بالتنكر بزي عسكري واختطفوا 276 فتاة، تمكنت 53 منهم من الفرار.
وكانت تقارير أفادت ان الحركة الاسلامية تجبر الفتيات على الزواج من متشددين اسلاميين بالقوة. وأكد زعيم الحركة انهم قاموا باختطاف الفتيات من أجل الحد من التربية الغربية التي تسمح للفتيات بالتعليم، وعلى الفتيات ترك المدراس والزواج. يذكر أن بوكو حرام تنادي بإقامة دولة اسلامية في نيجيريا


أكدت الأحزاب القومية الكردية أنها ستستأنف حواراتٍ أجرتها، قبيل الانتخابات، مع كل من كتل (المواطن والأحرار ومتحدون والوطنية)، لرسم «سياسة تصحيح الأخطاء». ووضع ملفات النفط والبيشمركة والمناطق «المتنازع عليها» على رأس أولوياتها.

علماً أنها كانت قد حصلت، وفق النتائج الأولية، على(53) مقعداً. وتعاني من ازدواجية الخطاب، إذ أعلنت بأن الدستور لم يحصر مركز رئيس الوزراء على طائفة معينة، في الوقت الذي تعلن فيها أحقية الأكراد في مركز رئيس الجمهورية, ناهيكم عن الصراع الداخلي المحتدم فيما بين أطرافها على المحاصصة، سواءً أكان على مستوى الإقليم أو المركز.
ويعاني التحالف الوطني أزمة مماثلة, إذ رغم حصوله على (150) مقعداً فأطرافه تعيش حالة تناحر داخلي شديد، يمنعها من تسمية مرشحها لمركز رئيس الوزراء. ولا تختلف الكتلة الثالثة «العراقية سابقاً...قوائم متعددة حالياً» (42) مقعداً عن حال الكتلتين الشريكيتين في الحكم، لناحية التمزق والصراع على الحصص.
إن الدولة الفاشلة والتدهور الاقتصادي وتأزم الوضع الأمني في البلاد، والغموض الذي يشوب الأوضاع العسكرية في المنطقة الغربية، يمثل النتاج الذي لا يمكن تزويقه لعهد الفساد والإرهاب المنتهية ولايته. وبما أن الانتخابات لم تغير من طبيعة تركيبة القوى الفائزة, فالنتيجة المنطقية الوحيدة, هي إعادة انتاج نظام المحاصصة الطائفية الإثنية الفاسد. وإن رفعت هذ القوى شعار «حكومة الأغلبية السياسية», فما هي في واقع الحال، سوى حكومة محاصصة متعارضة، على طول الخط، مع مصالح الطبقات الكادحة؟
إن إصرار بعض القوى على وهم تحقيق هدف تفكك العراق، يعبِّر عن نظرة إرادوية برجوازية صغيرة، لم تستوعب العواقب الخطيرة على وضع المنطقة والعالم، رغم تبني قوى دولية محددة لهذ الوهم.
قد يكون من المثير للانتباه إعلان نوري المالكي عن المبادئ للتفاوض على تشكيل حكومة الأغلبية «وحدة العراق وسيادته، ولا تفريط بهذه الوحدة، ولا يحق لأحد التصرف خلاف هذا لوجود مادة دستورية نصت على ذلك، وفق الدستور الذي صوت عليه الشعب, لذا فإن حق تقرير المصير انتهى إلى هنا...الابتعاد عن النهج الطائفي ورفض سياسة المليشيات، التي تريد أن توجد في العراق أمراء حروب يتحكمون به كما يشاؤون... تشريع قانون الأحزاب، تشريع قانون النفط والغاز، والحاجة إلى تشكيل المجلس الأعلى للنفط، وتشكيل المجلس الاتحادي، والخدمة العامة لمعالجة الفوضوية في التعيينات».
من جهتها, تجمع رموز جميع الكتل على مطلب عدم السماح لنوري المالكي بولاية ثالثة، دون أن تقدم البرنامج البديل, بل اعتمدت خطاب شخصنة الصراع، مما أفقدها التأثير على الناخب العراقي.
لعل إعلان جزء من الطبقة البرجوازية عن رغبتها التحرر من نظام المحاصصة والاقتصاد الريعي، عبر بناء تحالف وطني عريض عابر للطائفية والاثنية, يضعها أمام تحديات مباشرة للبرهنة على جدية وصدق خطابها هذا, وفي مقدمتها تشريع حزمة قوانين تعيد بناء الصناعة الوطنية وتبعث الحياة في الزراعة, وتشريع القوانين القادرة على إطلاق عملية تنمية وطنية شاملة. وقبل كل ذلك، استكمال السيادة الوطنية، عبر إلغاء اتفاق المصالح الاستراتيجي مع الإمبريالية الأمريكية، والحفاظ على وحدة الأراضي العراقية.
سيدخل العراق، في فترة زمنية غير قصيرة، قبل تمكن هذه القوى من تشكيل حكومتها العتيدة, وستتواصل معاناة الناس, بل وتتصاعد, وسوف تتبخر جميع الوعود الانتخابية وسط جولات جديدة من مقاولات النهب والتبعية والفساد. أما صبر الشعب العراقي، فلن يطول هذه المرة، ولا يمكن لحقن «المورفين» الديني أن تخفف من المعاناة والجوع والفقر. لحظتها تأخذ الجماهير قضيتها بيدها وبالإرادة الشعبية تنجز التغيير المنشود.

صباح الموسوي* : منسق التيار اليساري الوطني العراقي
ا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

وضعت حرب الإنتخابات البرلمانية العراقية أوزارها وبرغم عدم إنجلاء غبرتها فإن المتوقع تصدر  رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لنتائجها. إذ تشير بعض التسريبات الى فوز قائمة دولة القانون بتسعين مقعدا برلمانيا ومن المتوقع ان يحصل المالكي وحلفائه على مئة وعشرين مقعدا تشكل لهم حافزا لتحقيق حلمهم في تشكيل حكومة أغلبية. ولعل المراقب يقف مذهولا أمام هذه النتائج ، اذ كيف يمكن لرئيس وزراء فاشل وكتلة فاسدة وفاشلة حتى النخاع ان تحقق مثل هذه النتائج ؟

فائتلاف دولة القانون فشل فشلا ذريعا وطوال ثماني سنوات من هيمنته على مقاليد الحكم في بغداد في تحقيق نجاح واحد يشار له بالبنان سواء على صعيد الامن او الخدمات او الاعمار او التطوير العلمي او ترسيخ القيم الديمقراطية او تعميق الروح الوطنية او على صعيد مكافحة الفساد بل وحتى على صعيد ترسيخ وحدة كتلة التحالف الوطني التي اوصلته الى الحكم الا انه فاز في الانتخابات في سابقة ليس لها مثيل في كل دول العالم الديمقراطية.

فعلى الصعيد الامني فان البلاد عادت الى المربع وشبح الحرب الاهلية يطل من جديد فيما لازالت قوى الارهاب تعبث بامن المواطن ولازال رسل الموت يجولون في طرقات المدن العراقية وازقتها وفشل المالكي بالرغم من وجود جيش قوامه مليون مقاتل مدرب وبرغم انفاقه لمئات المليارات من الدولارات على المؤسسات الامنية وبرغم انه يحظى بدعم الولايات المتحدة الامريكية وبدعم ايران في حربه ضد الارهاب فشل في وقف جماح مجموعات ارهابية يتفوق عليها عدة وعددا.

وفشل المالكي في تحسين البنى التحتية في البلاد سواء على صعيد توفير الكهرباء او الماء الصالح للشرب او شق الطرق والجسور او على الصعيد الصحي او صرف المياه فقد غرقت بغداد في عهده بمياه الامطار وان كان لايتحمل بشكل مباشر مسؤولية ذلك التي تتحملها المسكينة صخرة عبعوب التي لو كانت تنطق لشكت مظلوميتها الى رب السماوات والارضين! واما مسيرة الاعمار فلازالت في خبر كان بالرغم من انفاق المالكي لقرابة الف مليار دولار طوال سنوات حكمه المشؤومة.

العملية الديمقراطية شهدت تراجعا كبيرا مع تفرد المالكي في الحكم واقصائه لجميع القوى السياسية من المشاركة في صنع القرار وتحول مكتب رئيس الوزراء الذي يهيمن عليه ابنه وصهريه واولاد خاله واقاربه الى مركز لصنع القرار ولاقصاء المنافسين السياسيين وللهيمنة على الهيئات المستقلة ولتسخير السلطة القضائية لتنفيذ اجندته. وبذلك فقد شهدت المسيرة الديمقراطية تراجعا فيما عاد شبح الدكتاتورية للظهور مجددا. فيما بلغ الفساد مستويات غير مسبوقة في تاريخ البلاد واصبح الاستقطاب الطائفي والقومي والحزبي هو الحاكم واما سيادة البلاد فقد اضحت منقوصة .

ولذلك فقد تصدت المرجعية الدينية للواقع السياسي القائم وناشدت المواطن التغيير وحرمت انتخاب نوري المالكي وزمرته الفاسدة الا ان الشعب ورغم ذلك انتخب المالكي ورهطه! وهي ظاهرة تستحق التأمل. فلقد وضع الناخب تحت قدميه القيم الدينية والاخلاقية والانسانية التي ضرب بها عرض الحائط فانتخب الفاسدين الفاشلين الذين لم يحققوا له شيء طوال السنوات الثمان الماضية. فاندفع الناخب منطلقا من افكار ومفاهيم بالية كفكرة حرامية ولابعثية وشين اللي تعرفه احسن من زين الماتعرفه و المالكي افضل السيئين والى اخر القائمة من الافكار الساذجة والمتخلفة .

لقد جازف هؤلاء بمستقبل العراق وبتاريخ الحركة الاسلامية وبمكانة العراق الاقليمية والدولية من اجل  عيون المالكي وعائلته واصحابه الفاسدين الذين توجوههم منتصرين وفي ذلك انحدار وسقوط مابعده سقوط بل انهم لم ينصفوا قيادات في ائتلاف المالكي لها تاريخها كالقيادي علي الاديب الذي فضلت الجماهير عليه متخلف فاشل كصهر المالكي الذي نال اصواتا اكثر منه في كربلاء وفي ذلك مؤشر على طبيعة جمهور دولة القانون الذين رفع بين ظهرانيهم ابليس يد المالكي قائلا من كنت مولاه فهذا المالكي مولاه ،اللهم انصر من خذله  واخذل من نصره ! ولايسعنا الا القول بخٍ بخٍ لك يا أبا إسراء فقد اصبحت مولى كل فاسد وفاسدة وكل فاشل وفاشلة وكل جاهل وجاهلة!
الأحد, 11 أيار/مايو 2014 16:46

ارفع راسك أنت عراقي..!. مالك المالكي

 

طالما ألحت علي الممارسات والإعمال التي يمارسها أبناء بلدي أن اكتب بواقعية، لكن بصراحة كنت أخشى أن اظلم شعبي، كذا أخشى ردود الأفعال.

لكن اليوم بعد أن وضعت الانتخابات أوزارها ونحن بانتظار إعلان نتائجها، وصلت إلى قناعة بأن ما اعتقد صحيح بالكامل، والأدلة كلها على مر التاريخ تسند اعتقادي.

إذا عدنا للتاريخ نجد أن أسلاف هذا الشعب مهما قيل عنهم قتلوا أو قتل بينهم ست من الأئمة المعصومين، وارتكبت على أرضهم وعلى مرأى ومسمع منهم أبشع جريمة في التاريخ وهي قتل الإمام الحسين وال بيته وسبي نسائهم،

كذا سجل لهم التاريخ أنهم كانوا الأكثر عصيان لأولياء أمرهم الشرعيين، حتى خاطبهم أمامهم ملئتم قلبي قيحا، نترك التاريخ القديم، لنتناول التاريخ الحديث.

انقسم أسلاف هذا الشعب بين الأتراك العثمانيين وبين الفرس الصفويين، عندما يسقط البلد بيد الصفويين ينتعش الشيعة ويظلم ويمتهن السنة، وعندما احتل العثمانيون البلد انتعش السنة واضطهد الشيعة.

بعدها جاء البريطانيون قاومهم الشيعة، ومجالس عزاء ضحايا ثورة العشرين من أبناء وسط وجنوب العراق مازالت منصوبة، حتى كان أهل الغربية يفاوضون المحتل ويشكلوا حكومة تحت رعاية المحتل.

وتستمر مسيرة فوضى هذا الشعب، حتى تأسيس الجمهورية ليتقتل الملك وعائلته وهو في طريقة ليخرج من القصر الملكي بلا مقاومة، وتشكل الجمهورية على يد العسكر بقيادة عبد الكريم قاسم، ثم ينقض عليه البعث والشعب العراقي يتفرج لا بل ويخرج بتظاهرة مؤيدة وترتفع البيارق ويدوي الهتاف ( نشد راية ويا ألبعثي).

تمر الأيام لينقلب اللقيط صدام على البكر، ويسوم هذا الشعب الويل والثبور، خاصة بالنسبة للكورد والشيعة في حين كان معظم السنة يتنعم في خزنة السلطان أو على الأقل كانوا يعيشون بأمن وأمان، وبعد انهياره على يد أسيادة، بكاه السنة دون مراعاة لأهات وأحزان أخوانهم وشركائهم بالوطن.

وأصبح الكثيرون منهم أدوات بيد القوى الإقليمي لمعادية للوضع الجديد في العراق لأسباب طائفية، وهكذا استغل الساسة الصغار غباء وجهل وعشوائية هذا الشعب، لتعلوا نبرتهم الطائفية علنا تحت ذريعة الدفاع عن طائفتهم، لكن في الحقيقة كل منهم يتاجر بجراح وحاجات طائفته ليسوق نفسه خاصة في مواسم الانتخابات،

ليختم هذا الشعب الغريب اليوم برزية انتخاب الفاسد والسارق وراعي الإرهاب، ومن منعت المرجعية علنا إعادة التصويت لهم والتبرير انه يواجه الإرهاب دون التفات الى ما يعانيه أبناء جلدتهم من أسرى الإرهاب، الذي سخرته الحكومة لغرض الاستغفال، وليتحول الفاشل إلى حامي حمى الشيعة، وتتحول المرجعية حاشاها إلى جاهلة بمصالح الشيعة..!

وسرعان ما ظهرت الحقيقة لتتوالى الإنباء عن هروب الإرهابيين إلى خارج والفلوجة الانبار..! وتشن الحكومة هجوم من عدة محاور لتحرير الفلوجة، دون أن يسأل العراقي نفسه لماذا الآن يهرب الإرهابيين خارج الفلوجة..؟ ولماذا لم يهربوا قبل الانتخابات.؟

اختم وأقول للعراقي على ماذا ترفع رأسك وذاك تاريخك وهذا حاضرك..؟ على ماذا ترفع راسك وانته تنظر شرقا وغربا كي يحدد من يسلط عليك دون أن تحرك ساكن..؟ على ماذا ترفع راسك ولم تتمكن مرة أن تختار حاكم إلا ظالم أو فاشل أو صنيعة..؟

صراع بين الاقليم والمركز بنتائج سلبية للطرفين منها تصدير النفط العراقي الى تركيا من قبل الاقليم ,تلاه قطع رواتب البيش مركة أصوات المفخخات ووقوع الشهداء في كل محافظات العراق عدا الاقليم , الجيش العراقي الباسل يقصف اخوانه في الانبار ولا يترك داعشيا ولا فلوجيا او رماديا بسلام , وكيف يستطيع التفرقة بين الاثنين ؟ قوات داعش تخرج من الفلوجة بسيارات عددها اربعين سيارة متجهة الى سوريا واوامر الى قوات الامن بعدم اطلاق الرصاص على هذه السيارات ,بعد فك الحصار عن حمص الاف الارهابيون يدخلون العراق من سوريا بسياراتهم واسلحتهم ولا يوقفهم احد من حراس الحدود ,مدينة ابو غريب تغمرها مياه الفرات المنفلتة من سد الرمادي تقتل من يقابلها من زراعة الى مواشي وتقوم بتهجير المواطنين , المياه الصالحة للشرب في ابو غريب انعدمت ,رؤساء الكتل السياسية والحكومة بانتظار نتائج الانتخابات بلا ابالية كبيرة بلا استثناء او اهتمام بمصائر الناس , عدا مبادرة السيد اسامة النجيفي بدعوة كبار رجال الدولة لعمل خطة لاعمار ابو غريب فيقال له هذا مو شغلك وانما شغل السيد المالكي ,السيد النجيفي يدعو الحكومة لحضور جلسات خاصة لمجلس النواب بشان مأساة المدينة المنكوبة , ولا زالت الكتل السياسية متناحرة وقائمة بالسب والشتم بين بعضها البعض قائلين للشعب روح بلط البحر انت وشانك احصد ما انتخبته اصابعك البنفسجية .

 


متابعة: الوحدة الوطنية لدى حزبي البارزاني و الطالباني كانت دوما سلعة للسيطرة على القرار الكوردي و أحتكار المناصب المهمة في بغداد و اقليم كوردستان. فكلما أتى وقت تشكيل الحكومات  في بغداد  و أربيل ترتفع درجة حرارة وطنية حزب البارزاني و حزب الطالباني و نراهم يدعون زورا الى الوحدة و الوطنية والى وحدة القرار الكوردي وأن الكورد سيذهبون موحدين الى بغداد. هذا فقط في الاعلام و لكن سرا نراهم يضربون بالوحدة الوطنية عرض الحائط.
و دون الذهاب بعيدا، فقبل أيام سافر البارزاني رئيس الاقليم الى الاردن دون أخطار اي حزب سياسي اخر في أقليم كوردستان و لا حتى برلمان الاقليم و طبعا تحدث هناك في الشأن الكوردي و بشكل منفرد.
و قبل ايام ايضا أتخدت حكومة البارزاني قرار تصدير النفط الى الخارج و أيضا بعيدا عن البرلمان الكوردستاني و التوافق الوطني مع الاحزاب الكوردستانية الاخرى.
و قبل ايام ايضا أجتمع البارزاني مع أسامة النجيفي و تحدثا عن تشكيل جبهة معادية للمالكي و دون مشاركة أي حزب كوردستاني اخر و لا حتى حظور نائبة عن حزب الطالباني.
و الان يتحدث حزب البارزاني و حزب الطالباني عن رئاسة العراق و عن احقية كل منهم لهذه الرئاسة و طبعا بعيدا عن اي توافق وطني.
هذه الاحداث المستهينة بالقرار الوحدوي الكوردي تجرى الان و ليس قبل شهر أو سنه من الان كي يقول البعض عفى الله عن ما سلف.
و على عكس أدعاءات حزبي البارزاني و الطالباني على أنهم سيذهبون موحدين الى بغداد فأن كل منهما و حسب لفين برس بدأ بالتباحث مع المالكي من أجل الحصول على المناصب الحكومية في بغداد من دون الرجوع الى القوى الكوردستانية الاخرى في الاقليم. هذه المباحثات تجري في وقت أعتبر فيها البارزاني أستمرار المالكي في السلطة خطا احمرا و تباحث مع العرب السنة من أجل التنسيق معهم للاطاحة بالمالكي، كما يأتي في وقت أعلن فيها حزب الطالباني أن الكورد سيذهبون موحدين الى بغداد.
حزب البارزاني يتفاوض بشكل منفرد مع العرب السنة و سرا مع المالكي لتشكيل الحكومة العراقية.
و حزب الطالباني يتفاوض مع المالكي و بشكل منفرد ايضا للحصول على مناصب الكورد في بغداد.
و المعارضة الكوردية السابقة و التي هي في فرحة أنتهاء فترة معارضتهم غارقة في نشوة أستلام بعض الكراسي في اربيل و صامته أمام التجارة التي يقوم بها حزب البارزاني و حزب الطالباني بأصواتهم و بأسم الكورد في بغداد و يتناسون أن لا أحد منهم يملك القرار الكوردي. فحزب البارزني حصل على 38% فقط من الاصوات و حزب الطالباني على 24% من الاصوات و هذه النسب لا تشكل الاغلبية لاي منهما كي يتحدثوا سرا مع المالكي و مع العرب السنة بأسم الكورد.
على حركة التغيير و الحزبين الاسلاميين و الشعب الكوردستاني أن يدركوا أن حزب البارزاني و حزب الطالباني يريدان فقط تضليلهم و الوحدة الكوردية و التوافق الكوردي بالنسبة لهما هي ليست سوى سلعة لاحتكار أكبر عدد من الكراسي و الاموال في أربيل و بغداد. هذه اللعبه قد تعبر على البعض و لكن ليس على الواعين من أبناء الشعب الكوردستاني.        

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- هل تريد أن تعيش في أسعد مكان في العالم، إذا هذا هو المكان الذي يجب أن تذهب إليه.

وصنفت أستراليا بأنها البلد الصناعي الأسعد في العالم، وهو اللقب الذي حافظت عليه للسنة الرابعة على التوالي. وتغلبت أستراليا التي تلقب أيضاَ بـ"دولة الحظ" على النرويج والسويد لإتخاذ الصدارة في مؤشر الحياة الأفضل التابع لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.

أما منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، وهي منظمة دولية لتوحيد البلدان المتقدمة ذات الدخل المرتفع، فهي تصنف أعضائها وفقاً لـ 11 معيار مختلف، أي ما تعتبره أساسياً لحياة سعيدة.

 

وقالت رئيسة قسم مراقبة الرفاه والتقدم في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية رومينا بوريني إن "مؤشر السعادة التي تصدره المنظمة يعتبر واحداً من بين مؤشرات عدة يتم نشرها سنوياً، فضلاً عن أن المؤشر نتيجة أبحاث استمرت لعشر سنوات." وأضافت بوريني أن "المؤشر يختلف عن غيره فيما يرتبط بجودة البيانات والتفاعل مع المستخدمين."

وركزت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية على مؤشرات عدة من بينها مثل الدخل والثروة، جنباً إلى جنب مع مؤشرات أخرى، والتي هي أكثر صعوبة لقياسها مثل المشاركة المدنية. واستخدمت مؤشرات أخرى مثل الصحة والتعليم، ونوعية البيئة المحلية، والأمن الشخصي والرضا العام عن الحياة.

وأشار تقرير المنظمة الذي نشر الإثنين، أن الاستراليين يتمتعون بنوعية حياة فوق المتوسط.

وتصدرت أستراليا القائمة التي تضم 36 بلداً صناعياً، فيما يرتبط بنوعية البيئة، والحالة الصحية، والسكن، والأمن الشخصي، وفرص العمل و الدخل، والتعليم، والمهارات، والرفاه الذاتي، والعلاقات الاجتماعية، والدخل والثروة.

واستخدم المسح البحوث العلمية لمعرفة ما هو العامل الأساسي الذي يساهم في السعادة لدى الشعوب، من خلال السماح للأشخاص بقياس أهمية المعايير، ووضع قيمة أكبر أو أصغر في كل فئة.

ووفقاً لـ 60 ألف شخص الذين شاركوا بوجهات النظر حتى الآن، فإن أهم عامل للسعادة، يتمثل بالرضا عن الحياة، ويلي ذلك الصحة والتعليم.

وفي الجزء السفلي من الترتيب في القائمة التي تضم 36 دولة صناعية، احتلت اليونان المرتبة 34 بسبب معاناة سكانها من أدنى معدل من الرضا عن الحياة، وتليها المكسيك في المرتبة 35 حيث المشكلة الأبرز تتمثل بالأمان والسلامة الشخصية بسبب معدلات جرائم القتل والاعتداء، فيما احتلت تركيا المرتبة 36 بسبب معاناة سكانها من مشاكل الدخل والسكن، فضلاً عن عدم الرضا عن الحياة والتوازن بين العمل والحياة.

ورغم أن تركيا، هي الدولة الأقل سعادة بين الدول الصناعية، إلا أنها تعمل على تحسين نوعية حياة مواطنيها منذ العقدين الماضيين.

أما الدول العشر التي تصدرت قائمة "مؤشر السعادة" فهي:

1. أستراليا

2. النرويج

3. السويد

4. الدنمارك

5. كندا

6. سويسرا

7. الولايات المتحدة الأمريكية

8. فنلندا

9. هولندا

10. نيوزيلندا

ميدل ايست أونلاين

لندن - أعلن رجل الدين القطري يوسف القرضاوي السبت دعمه لما سمي بـ"وثيقة استرداد ثورة 25 يناير"، في تحرك وصفه مراقبون بأنه محاولة للتشويش على مصر قبل الانتخابات الرئاسية، في وقت يواجه فيه "شيخ الإخوان" ضغوطا لوقف إساءاته لدول الخليج.

وأصدرت شخصيات اخوانية في بروكسل الأربعاء إعلان الوثيقة التي تتضمن "مبادئ" لاستعادة ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أنهت حكم الرئيس السابق حسني مبارك.

وقال القرضاوي أنه يرى الوثيقة التي تضم عشر نقاط أساسية "صالحة ليلتف حولها ثوار مصر ورفقاء 25 يناير" ليقفوا أمام ما وصفه بـ" طغيان الانقلاب العسكري، وأذرعه الأمنية والإعلامية والقضائية".

وتابع "أنا مع كل عمل يوحد الصفوف ولا يفرقها، ويجمع الجهود ولا يشتتها، ويزرع الثقة ولا يبددها .. يبني ولا يهدم .. يقاوم ولا يستسلم.. يقرب ولا يباعد .. يحيي ولا يميت".

وتشهد مصر حالة من الاضطراب الأمني المستمر منذ عزل الجيش الرئيس المنتمي للاخوان في أوائل تموز/يوليو اثر مظاهرات حاشدة طالبت بإسقاطه احتجاجا على استبداد جماعته بالحكم.

وقال مراقبون ان تأييد القرضاوي للوثيقة يمثل محاولة جديدة يقودها شيخ الاخوان للتحريض على السلطات المصرية مع قرب اجراء الانتخابات الرئاسية.

وتجرى الانتخابات الرئاسية في 26 و27 من ايار/مايو الجاري، ومن المتوقع ان يفوز بها قائد الجيش السابق المشير عبد الفتاح السيسي.

وأضاف المراقبون ان خطوة القرضاوي "تتزامن مع ضغوط دول الخليج على قطر لوقف تدخلها في الشؤون الداخلية لجيرانها، خصوصا عبر السماح للقرضاوي بإطلاق تصريحات مسيئة لعدد من هذه الدول"، في اعقاب أزمة دبلوماسية ادت الى سحب سفراء الامارات والسعودية والبحرين من الدوحة.

وغاب القرضاوي الجمعة الماضية عن الخطابة للأسبوع الحادي عشر على التوالي، وسط تقديرات بأن رجل الدين المصري الأصل، قد أبعد عن الخطبة الى اجل غير مسمى بعد ان عرضت إساءاته للإمارات ودول خليجية اخرى قطر لضغوطات اقليمية كبيرة.

ودعا القرضاوي في بيانه السبت"أبناء الحركات الثورية الصادقة بتياراتها المختلفة أن ينفتح بعضهم على بعض، وأن يصطفوا جنبا إلى جنب، كالبنيان المرصوص، يشد بعضه بعضا، وأن يقفوا وقفة صادقة تناسب التحديات التي تعصف بمصر وأبنائها، وحاضرها ومستقبلها".

و"إعلان المبادئ" الذي جاء تحت عنوان "من أجل استرداد ثورة يناير/كانون الثاني، واستعادة المسار الديموقراطي"، نص على "الإيمان بمبادئ ثورة 25 يناير وأهدافها والتمكين لمكتسباتها".

ومن بين "المبادئ" العشرة التي أعلنتها الوثيقة "إدارة التعددية التشاركية ضمن حالة توافقية، وعودة الجيش الوطني إلى ثكناته، وبناء استراتيجية للمصالحة، والقصاص وتحقيق العدالة الاجتماعية، وتمكين الشباب، وسيادة القانون".

ووقع على وثيقة بروكسل يحيى حامد القيادي في حزب الحرية والعدالة المنحل والمنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين ووزير الاستثمار في عهد مرسي، ومحمد محسوب نائب رئيس حزب الوسط للشؤون الحزبية ووزير الشؤون القانونية في عهد مرسي.

وكان من الموقعين عليها ايضا مصطفى إبراهيم أحد كوادر جماعة الإخوان في الخارج، والاستاذ الجامعي ثروت نافع، والكاتب الصحفي وائل قنديل، ومها عزام منسقة "ائتلاف المصريين الديمقراطيين" ببريطانيا، وأيمن نور مؤسس حزب غد الثورة.


اعلنت لجنة الامن والدفاع البرلمانية، الأحد، ان رئيس الوزراء نوري المالكي وجه باعادة النازحين الايزيديين في محافظة نينوى وتوفير الحماية لهم، فيما دعت المحافظة الى حماية المدنيين من الجماعات المسلحة.


وقال عضو اللجنة قاسم الاعرجي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي اصدر توجيهات الى قائد عمليات نينوى باعادة النازحين الايزيدين الى مناطقهم، والعمل على توفير الحماية اللازمة وحمياتهم من المجرمين والمسلحين".

واضاف الاعرجي أن "استهداف الاقليات يندرج ضمن الحرب النفسية التي تخوضها جماعات داعش والقاعدة لاثارة الراي العالمي"، داعيا محافظة نينوى الى "ضرورة القيام بواجبها لحماية المدنيين من الجماعات المسلحة".

وكانت قائممقامية سنجار كشفت في (التاسع من ايار الحالي)، عن نزوح آلاف المزارعين الإيزيديين من ناحية ربيعة الحدودية الى مناطقهم الأصلية في القضاء، وفيما بينت أن عملية النزوح حصلت لخشيتهم من الهجمات المسلحة، دعت توفير فرص العمل في المناطق الإيزيدية لمنع استهدافهم .

وشهدت السنوات الماضية قتل واختطاف العشرات من الإيزيديين من قبل الجماعات المسلحة في الموصل فضلا عن استهداف مناطقهم بالسيارات المفخخة.

يذكر أن الإيزيديين وبالكردية "ئێزیدی" هم مجموعة دينية في الشرق الأوسط، ويعيش أغلبهم قرب الموصل ومنطقة جبال سنجار في العراق، وتعيش مجموعات أصغر في تركيا وسوريا وإيران وجورجيا وأرمينيا، وهم من أصول كردية وقبلتهم هي لالش حيث الضريح المقدس لـ"الشيخ أدي" في كردستان العراق .

السومرية نيوز/ بغداد

الكلام المباح (66)

حالما أنتهت أنتخابات مجلس النواب، حتى اشار المراقبون، الى ان ما هو مشترك عند الكثير من العراقيين، كان الذهاب الى الانتخابات بأعتبارها الحل السلمي والديمقراطي لتغيير الحال المزري الذي وصلت اليه البلاد، والذي خلق ظروفا غير طبيعية جرت فيها الانتخابات، فتركت تأثيرها الواضح على  التهيئة لها وعلى مجرياتها ، وبالتالي على نتائجها.
كان صديقي الصدوق، ابو سكينة مستاء وهو يتابع ما قيل عن كون الاجهزة المعنية، من المفوضية الى الحكومة، كالت بمكيالين في تعاملها المباشر مع مجريات الاحداث، قبل وخلال اجراء الانتخابات.
ومن جانب أخر فان مجمل الاجواء السائدة، كانت عاملا مساعدا لمزيد من التدخلات الاقليمية والدولية في شؤون البلاد. تحدث جليل عن الدعايات الانتخابية التي لعب فيها المال السياسي الداخلي والخارجي، دورا بارزا في شراء ذمم  البعض، وجاء بأمثلة صارت معروفة للقاصي والداني. تحدثت سكينة عن نماذج من الخروقات الانتخابية التي سجلها مراقبون محايدون. رويت لهم كيف ان دبلوماسيا شارك في الانتخابات في دولة اوربية وحضر بمستمسكات مستنسخة وهو مخالف لتوجيهات مفوضية الانتخابات حيث تطالب بوثائق اصلية، والى جانب كون وثائقه صادرة من العاصمة بغداد، رغب بالتصويت لمرشحه في محافظة معينة، مما جعل مسؤولي المركز في حيص بيص من الحيرة ، فاضطروا لتغطية الامر وتمشيتة بالضد من رغباتهم والقوانين. ضحك ابو سكينة فالتفتنا اليه جميعا، واضاف: قصدك مثل سالفة حمدان بروانة ؟
وهذه حكاية طالما كررها ابو سكينة، حين جرى التنافس على مختارية قرية آل عودر، واذ شعر حمدان بروانه ان الفرصة ربما مؤاتيه له، وربما ينجح في ازاحة المختار القديم ، الذي شبعت الناس من وعوده وخططه، التي لم تنفذ لجلب الرخاء للقرية، وقف خطيبا باهل القرية، ووزع ماشاء له من الوعود، واخذه الحماس واهتاج، وطالب اهل القرية بالالتزام بالعدل والانصاف، وان يقدموا للمحتاجين من اهل القرية ما يفيض عن حاجتهم :(اذا كان عندك بطانية نوم زائدة قدمها لجارك المحتاج ، واذا عندك قدرين قدم احدهما لجارك الذي لا يملك واحدا. احتفظ لنفسك فقط بما تحتاج، حتى تريح ضميرك وترضى عنك الناس ويرضى عنك رب العالمين).
وبعد ان دار حمدان بروانه هنا وهناك وعاد الى بيته متأخرا، وجد ان زوجته قد وزعت للجيران واهل القرية نصف ما كان عنده في البيت، فصاح بها مصعوقا : ماذا فعلت يا أمرأة ؟ فاجابته بهدوء ورضا نفس، بأنها فعلت ما كان ينادي به ويطالب الناس بفعله ! فصاح غاضبا : هدمت لي بيتي ، نحن نطالب الناس بفعل ذلك ولا نلزم انفسنا به !
*         العدد 181 السنة 79 الأحد 11 أيار 2014


لا شك ان هناك مؤامرة دولية لتقسيم العراق الى مشيخات كمشيخات الخليج والجزيرة تحكمها عوائل ومجموعات وهذه المؤامرة خطة وضعها الموساد الاسرائيلي وأمرت بتنفيذها العوائل الفاسدة المحتلة للجزيرة والخليج وعلى رأسها عوائل ال سعود ال ثاني ال خليفة لانهم على يقين  ان العراق الموحد الديمقراطي التعددي ينهي وجودهم ويحطم عروشهم لانه سيكون مثالا لشعوب الجزيرة والخليج في المطالبة بالحرية برفض العبودية بحكم نفسها لهذا نرى هذه العوائل الفاسدة ليس امامها من طريق غير تقسيم العراق الى مشيخات عائلية وعشائرية على غرار مشيخات الخليج والجزيرة الوسيلة الوحيدة لاستمرار العوائل الفاسدة المحتلة في الحكم في الجزيرة والخليج
لهذا  اصدرت الفتاوى التي تكفر العراقيين وتدعوا الى ذبحهم وارسلت الوف الكلاب الوهابية والصدامية الى العراق لذبح العراقيين ونهب اموالهم والالتقاء برسولهم ونبيهم معاوية وتناول الطعام معه وفعلا هجمت الكلاب  الوهابية والصدامية المسعورة ومنذ التحرير والى الان وهي  تذبح وتدمر وتأكل لحوم العراقيين وتشرب دمائهم
هل تصدقون ان هناك فتوى من شرب من دماء العراقيين واكل لحومهم لا يصاب بمرض في الدنيا ولا تمسه النار في الاخرة
يظهر  ان العوائل الفاسدة المحتلة للجزيرة والخليج ادركت ان الكلاب الوهابية والصدامية التي دربتها ورعتها وارسلتها الى العراق لذبح العراقيين واشعال الحرب الطائفية والعنصرية  وخلق الفوضى لم تحقق الهدف المطلوب لهذا استخدمت طريقة اخرى وهي دفع مجموعات وشراء بعض الشخصيات السياسية وادخلتهم في العملية السياسية ومهمتهم
افشال العملية السياسية وخلق الفوضى
مساعدة ومساندة الكلاب الوهابية والصدامية والدفاع عنهم
تسهيل عملية دخولهم الى العراق  ورعايتهم و تهيئة  السكن والطعام والشراب والنساء
تدريبهم تسليحهم ونقلهم بسيارات الدولة وبهويات الدولة للقيام بذبح العراقيين من خلال العمليات الانتحارية السيارات المفخخة الاحزمة الناسفة  ومثل هؤلاء موجودون في كل مفاصل الدولة من رئاسة الجمهورية  مرورا  بالحكومة والبرلمان ومجالس المحافظات ومجالس البلديات الى الجيش والشرطة وكل الاجهزة الامنية
فهناك من كشفته الصدفة وهناك من لا يزال مستمر في ذبح العراقيين وتدمير العراق تنفيذا لمخططات ال سعود وال ثاني
اثبت بما لا يقبل ادنى شك ان   من يدعوا الى حكومة المشاركة المحاصصة انه يدعوا الى تقسيم العراق الى نشر الفساد والارهاب الى خلق الفوضى انه ينفذ مخطط ال سعود
لهذا ليس امام العراقيين الشرفاء الذين يبتغون  انقاذ العراق من المؤامرة الخبيثة التي يخطط لها ال سعود ومن حولهم ومن النار التي لا تذر ولا تبقي التي اشعلها ال سعود الا بتشكيل حكومة الاغلبية السياسية فانها الوسيلة الوحيدة لافشال مؤامرة ال سعود على العراق والعراقيين واخماد النيران التي اشعلوها لرمي العراق والعراقيين بها
فحكومة الاغلبية السياسية  لا شك ستؤدي الى ازالة النزعة العشائرية والطائفية والقومية والمناطقية كما ستجعل العراقي ينطلق من مصلحة الاخرين لا من مصلحته الخاصة وستخلق معارضة صادقة مهنية لمواجهة اي اعوجاج  فساد في الحكومة وكشفه واحالة من ساهم فيه الى العدالة لينال جزائه
فحكومة الاغلبية السياسية  هي الخطوة الاولى  لاخماد نيران الطائفية والعنصرية والعشائرية وبناء دولة القانون دولة المواطن دولة يحكمها القانون والجميع خاضعة للقانون
المعروف ان  حكومة الاغلبية السياسية لا تتكون من طيف واحد من  قومية واحدة من منطقة واحدة بل ستشترك بها عناصر من كل الاطياف من كل القوميات من كل العشائر كلها تتفق رؤية واحدة وبرنامج عام واحد هدفه خدمة الشعب وبناء الوطن
لا شك ان اقامة حكومة الاغلبية  السياسية يعني اقامة معارضة سياسية وهذه المعارضة هي الاخرى لا تتكون من طيف واحد ولا من قومية واحدة ولا من منطقة واحدة بل ستتشكل من كل الاطياف والقوميات والمناطق
ربما الان لا تعطينا الصورة الكاملة التي رسمت في مخيلتنا ولا  الرغبات التي نأمل تحقيقها في هذه الخطوة لاسباب عديدة على القوى الديمقراطية بكل انواعها ان ترعى هذا الوليد وتهتم به كي يصلب عوده حتى يجتاز المرحلة الصعبة لانه يواجه قوى تريد ذبحه تريد افشاله

 

 

انفجار عبوتين أدى إلى مقتل أحد عناصر حمايته وإصابة اثنين آخرين

الفريق بابكر زيباري
بغداد: «الشرق الأوسط»
ذكرت مصادر أمنية عراقية أن الفريق بابكر زيباري رئيس أركان الجيش العراقي نجا من محاولة اغتيال جراء انفجار عبوتين ناسفتين بالتتابع استهدفتا موكبه وأدتا إلى مقتل أحد عناصر حمايته وإصابة اثنين آخرين في منطقة طوز خرماتو، التابعة لمحافظة صلاح الدين (170 كم شمال بغداد)، وأبلغت المصادر وكالة الأنباء الألمانية بأن «عبوتين ناسفتين، انفجرتا بالتتابع لدى مرور موكب الفريق بابكر زيباري رئيس أركان الجيش العراقي، مما تسبب في مقتل جندي وإصابة 2 آخرين من عناصر حمايته بجروح في منطقة أمرلي التابعة لمنطقة طوز خرماتو وإلحاق أضرار بعدد من العجلات العسكرية فيما نجا زيباري من محاولة الاغتيال». من جهته قال حميد الهايس، رئيس مجلس إنقاذ الأنبار، أمس، إن العملية التي نفذتها القوات الأمنية العراقية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، أدت إلى مفاجأتهم وإثارة الفوضى في صفوفهم بسبب حجم هذه العملية. وأضاف الهايس بحسب التقرير المنشور على موقع تلفزيون العراقية الرسمي: «عناصر عصابات (داعش) لم يتوقعوا حجم الهجمة العسكرية، التي نفذت يوم أمس.. الأنباء التي ترد من مدينة الفلوجة، تشير إلى أن هذه العصابات مهزومة من الداخل، وليس باستطاعته مقاومة القوات الأمنية». وبين الهايس في تصريحات نقلتها «سي إن إن» أن «عصابات (داعش) ستهزم في يومين في حال تقدمت قوات الجيش العراقي إلى مركز مدينة الفلوجة، وأنباء عن استمرار الانشقاقات في صفوف المسلحين داخل مدينة الفلوجة مع تصاعد الخلاف مع عصابات داعش».

من جهتها نفى تنظيم «داعش» هذه الأنباء عبر مواقع يستخدماها على موقع التواصل الاجتماعي لنشر بياناته، لينشر صورة يرفع فيها رايته ويقول: «هكذا حاول الروافض الدخول إلى الفلوجة برايتهم الشركية، فتم دحرهم ورفع راية التوحيد».

من جهة أخرى أفادت لائحة اتهام أعلنت أمس في واشنطن أن هيئة محلفين أميركية وجهت اتهاما بالقتل الخطأ إلى حارس أمن سابق في شركة «بلاكووتر» للأمن لدوره المزعوم في إطلاق الرصاص على مدنيين عزل في بغداد في عام 2007. وأنهت محكمة استئناف اتحادية الشهر الماضي دعوى القتل الخطأ ضد حارس الأمن نيكولاس سلاتين، لكن الادعاء قال إنه قد يسعى لتوجيه اتهام جديد ضده. وتأتي لائحة الاتهام قبل أسابيع من الموعد المحدد لمثول ثلاثة حراس سابقين من «بلاكووتر» للمحاكمة في اتهامات بالقتل الخطأ بسبب مقتل 14 عراقيا عندما فتح الحراس المرافقون لموكب مسؤولين بوزارة الخارجية الأميركية النار عشوائيا في ساحة النسور ببغداد.

وتتهم اللائحة التي صدرت أول من أمس سلاتين بقتل شخص واحد هو سائق سيارة كيا بيضاء بأول رصاصة أطلقت في ساحة النسور.

ومن الصعب على المدعين إثبات تهمة القتل العمد. وقال مكتب المدعي العام في واشنطن الذي يمثل سلطة الادعاء ضد سلاتين إنه سيطلب محاكمة سلاتين مع الحراس الآخرين الشهر القادم. ولم يتسنَّ على الفور الاتصال بمحامي سلاتين توماس كونولي للتعليق. وكان كونولي قال في وقت سابق إنه سيسعى لإسقاط أي اتهام جديد باعتباره رغبة انتقامية من جانب الادعاء. وأثار إطلاق النار الذي وقع في العام الرابع من حرب العراق غضب العراقيين وزاد من توتر العلاقات الأميركية العراقية. وتحمل شركة «بلاكووتر» العالمية للأمن الآن اسم «أكاديمي» ومقرها مكلين في فرجينيا.

زعيم الحزب الشيوعي العراقي: البديل الديمقراطي مفاجأة الانتخابات غير السارة للقوى المتنفذة في البلاد

حميد مجيد موسى أكد لـ «الشرق الأوسط» أنه لم تتضح بعد طبيعة الانتخابات وكل ما يجري هو تسريبات تحتمل الزيادة والنقصان

حميد مجيد موسى

بغداد: حمزة مصطفى
أكد زعيم الحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى أن التحالف المدني الديمقراطي، الذي تشكل من عدة قوى ليبرالية في العراق، من أحزاب وشخصيات «هو المفاجأة غير السارة في الانتخابات بالنسبة للقوى السياسية المتنفذة في العراق»، التي قادت البلاد طوال السنوات العشر الماضية على أساس المحاصصة الإثنية والطائفية».

وقال موسى في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن «التحالف المدني الديمقراطي سوف يحصل على عدد من المقاعد في البرلمان المقبل لأول مرة، بوصفه قوة منظمة، تحشد نفسها لكي تكون البديل الحقيقي لنظام المحاصصة، الذي فتك بالبلاد طوال السنوات الماضية، والذي يراد تكريسه من قبل القوى السياسية والحزبية المتنفذة نفسها، وهي القوى الثلاث الرئيسة الشيعية والسنية والكردية»، مشيرا إلى «أننا أصبحنا لأول مرة القوى الرابعة، التي أزعجت الكثير من هؤلاء، ممن يريدون الاستمرار في الاستحواذ على السلطة ومقدرات البلاد».

وأكد موسى أنه «ولو لم تتضح بعد طبيعة الانتخابات، وكل ما يجري هو تسريبات تحتمل الزيادة والنقصان، فإننا، وبالقياس إلى التجارب السابقة، قد نكون مثلنا طفرة مهمة، وبودي الإشارة هنا إلى أن التحول الأكبر بالنسبة لنا حصل في العاصمة بغداد التي تسعى لأن تعيد هويتها المدنية، كما أن حضورنا في الخارج كان الأفضل، لكن حصلت أمور كثيرة أثرت على تصويت الخارج الذي كان في معظمه لصالحنا، حيث جرى إلغاء ثمانية آلاف صوت جرى إسقاطها في الخارج، بحجة وجود نقص في الوثائق، فضلا عن أن هناك نحو 160 ألف صوت مورست ضغوط عليهم، بعدم التصويت بحجج مختلفة، وبالتالي فإن تصويت الخارج لم يتعد الـ12 في المائة، وهي نسبة متدنية جدا بسبب الأساليب التي جرى اتباعها من قبل الجهات المعنية».

وردا على سؤال بشأن طبيعة الانتخابات وما يثار بشأنها من قبل كثير من الأطراف قال موسى إن «الانتخابات جرت بلا شك في ظل ظروف غير طبيعية حيث لا يوجد قانون أحزاب، فضلا عن دخول المال السياسي متعدد المصادر والجهات، وكذلك استغلال المال العام، بالإضافة إلى عمليات الاستبعاد والاجتثاث، التي طالت عددا من السياسيين والمرشحين من دون وجه حق، والأجواء السياسية المتوترة وحظر التجوال الذي منع الآلاف من الوصول إلى صناديق الاقتراع».

وعدّ موسى أن النظام الانتخابي الذي جرى اعتماده، المسمى «سانت ليغو» المعدل «لا يزال يحابي الأقوياء، وأن النسبة التي جرى اعتمادها، وهي (واحد تقسيم ستة)، إنما هي سرقة لصالح الأقوياء، كما أن نظام البطاقة الإلكترونية شابته مشاكل كثيرة».

وأوضح موسى أن «الأجواء التي سبقت الانتخابات وقادت إليها لم تكن موفقة تماما، حيث كانت متوترة جدا، وقد عشنا خلال الشهور الستة الماضية أشبه بأجواء حرب طائفية، وقد جرى الدخول إلى الانتخابات تحت هذه التأثيرات، يضاف إليها أجواء عدم الثقة بين الأطراف السياسية».

وبشأن رؤيته للخارطة السياسية في البلاد، وما إذا كانت سوف تشهد تغييرا بعد الانتخابات، قال موسى إنه «من الواضح أن هناك تحولا في الرأي العام، وبالتالي فإنه لا توجد قائمة أو كتلة بقيت على ما هي عليه صعودا وهبوطا، وهو ما ينطبق على أهم الكتل الشيعية المتنافسة، وهي دولة القانون والمواطن والأحرار، فإننا نلاحظ أنه في الوقت الذي يمكن القول إن (المواطن) قد تقدمت، فإن تيار الأحرار بقي على ما هو عليه، إن لم يكن قد تراجع وهذا من شأنه التأثير على طريقة تشكيل الحكومة المقبلة، التي يراد لها أن تكون حكومة أغلبية سياسية»، وعدّ أن «الكتل الأخرى الكردية والسنية لها مواقف ورهانات مختلفة، فالأكراد مثلا وإن برزت خلافات كبيرة بينهم الآن انعكست حتى على تشكيل حكومة الإقليم، فإنهم حتى الآن موحدون حيال بغداد، برغم أن المالكي يراهن على إمكانية استمالة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس جلال طالباني، لدعمه لولاية ثالثة في إطار هذه الحكومة، كما يراهن على تفتت بعض الأطراف السنية».

وحول ما إذا كان التحالف المدني الديمقراطي سوف يدخل في لعبة التوازنات أو تشكيل الحكومة المقبلة، قال موسى إن «كل القوى الرئيسة الإثنية والطائفية لا تريد قوة رابعة اسمها التيار الديمقراطي، يمكن أن يكون لها وجود على الأرض وفي المعادلة السياسية، وبالتالي فإننا في الواقع لسنا متحمسين للانخراط في الحكومة ما لم تكن هناك ضمانات في أن تكون هذه الحكومة قادرة على إخراج العراق من أزماته».

وبشأن ما إذا كانت الكتل السياسية سوف تلجأ إلى تفسير المحكمة الاتحادية، بشأن الكتلة الأكبر، التي مهدت للمالكي لولاية ثانية عام 2010. قال موسى: «المشكلة أن تفسير المحكمة الاتحادية لم يكن دستوريا لأن المحكمة الاتحادية، وبكل أسف، تخضع للضغوط، لكن اليوم هناك ضغوط أخرى بشأن رئاسة الوزراء على الكتل الشيعية هي ضغوط المرجعية الدينية والخلافات الحادة داخل البيت الشيعي، بالإضافة إلى الموقف الإيراني الذي بات يميل إلى القوي داخل البيت الشيعي»، مرجحا أن «تستمر الخلافات داخل البيت الشيعي بحيث تعرض كل كتله مرشحا للبرلمان لكي يجري التصويت عليه، لكي يشكل الحكومة».


رئيس الحكومة ينسحب من احتفال رسمي رفضا لـ«تلقي محاضرات»



بيروت: ثائر عباس
انسحب رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان من اجتماع احتفال بمناسبة مرور 146 عاما على تأسيس مجلس الدولة، أعلى محكمة إدارية في تركيا، وتضامن معه الرئيس التركي عبد الله غل احتجاجا على تعرض نقيب المحامين الأتراك متين فايز أوغلو لأداء الحكومة في مجال الحريات العامة والتعاطي مع تداعيات زلزال مدينة فان قبل سنوات.

وقال مصدر رسمي تركي لـ«الشرق الأوسط» إن الانسحاب جاء لوضع حد لمحاولات البعض التعامل مع مسؤولي الدولة بصفتهم تلاميذ يلقون عليهم المحاضرات، في إشارة غير مباشرة إلى حادثة أخرى كان بطلها رئيس مجلس القضاء الأعلى التركي قبل أسابيع.

وقال المصدر إن نقيب المحامين كان يفترض به أن يلقي كلمة مدتها 20 دقيقة، لكنه تجاوزها إلى 55 دقيقة قبل أن يقاطعه إردوغان. وأشار المصدر إلى أنه من غير الجائز بروتوكوليا تجاوز كل هذا الوقت في حضرة رئيس الدولة، بالإضافة إلى الكلام السياسي الذي صدر عن فايز أوغلو. وبدا الغضب واضحا على إردوغان الذي كان يجلس في الصف الأمامي وترك مقعده في شكل مفاجئ منددا بـ«وقاحة» نقيب المحامين الذي وجه سلسلة انتقادات شديدة إلى إردوغان وأسلوب حكمه في الاحتفال الذي نقله التلفزيون مباشرة على الهواء. وقال إردوغان مخاطبا نقيب المحامين بصوت عالٍ قبل أن يغادر القاعة مع مساعديه: «أنت وقح وغير مهذب. هذا خطاب سياسي بالكامل مليء بالأكاذيب».

وعقد هذا الاجتماع إحياءً لذكرى تأسيس مجلس الدولة، وكان حاضرا فيه الرئيس التركي عبد الله غل الذي لم يخفِ صدمته بما حصل. في المقابل، حافظ فايز أوغلو، المحامي الشاب المعروف بانتقاده اللاذع لحزب العدالة والتنمية الإسلامي الحاكم، على هدوئه مكتفيا بالقول إنه ألقى «خطابا بنّاء ودستوريا» لا ينطوي على «أي إهانة»، وذلك على وقع تصفيق قسم من الحاضرين. وغادر إردوغان غاضبا قاعة الاحتفال بالذكرى السنوية الـ145 على تأسيس المحكمة الإدارية العليا (الاستئناف)، ظهر أمس، في حضور رئيس الجمهورية عبد الله غل، ورئيسة المحكمة الإدارية العليا زرين جونجور، ورئيس هيئة الأركان العامة نجدت أوزال، وزعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو، وعدد كبير من مسؤولي الدولة، في أثناء إلقاء كلمة رئيس نقابة المحامين الأتراك.

وتساءل إردوغان، أمام رئيس الجمهورية ورئيسة المحكمة الإدارية داخل القاعة، وأمام الحضور، عن كيفية السماح لفايز أوغلو بالتحدث بهذا الأسلوب، والإطالة في الكلام.

وقال المصدر إن الرئيس غل حاول تهدئة إردوغان، قبل أن يغادر معه، ويغادر خلفه البروتوكول وقسم كبير من الحاضرين. وفي وقت لاحق أصدر محافظ مدينة فان بيانا كذب فيه ما قاله نقيب المحامين عن أداء مؤسسات الدولة أعقاب الزلزال.

وأشار مصدر مقرب من إردوغان لـ«الشرق الأوسط» إلى أن رئيس الحكومة كان مضطرا أساسا إلى المغادرة لارتباطه باجتماع هام جدا لحزب العدالة والتنمية، وهو آخر الاجتماعات التشاورية التي يعقدها إردوغان قبل اتخاذ قراره النهائي بما يتعلق بالترشيح لرئاسة الجمهورية. وقال إردوغان في الاجتماع إن على نقيب المحامين أن يترك منصبه إذا أراد العمل بالسياسة.. وعندها فليقل ما يشاء.

وأوضح المصدر الرسمي التركي أن إردوغان سوف يجتمع قريبا جدا مع الرئيس غل لاتخاذ القرار بشأن الترشيح، مرجحا أن يحسم أمر ترشيحه للانتخابات بعد «التشاور مع غل»، مؤكدا أن غل لن ينافس إردوغان إذا ما قرر الترشح، فهما «صديقان ورفيقا درب». ورجح المصدر أن يتقدم إردوغان للمنصب، موضحا أن خيار غل سيكون عندها أخذ قسط من الراحة، لأنه لا يريد تولي رئاسة الحكومة والحزب، وهو خيار يؤيده إردوغان على ما يبدو.

بيروت - لندن: «الشرق الأوسط»
بينما يحتدم القتال في محافظة دير الزور بشرق سوريا، بين مقاتلي تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) و«جبهة النصرة» ذراع تنظيم القاعدة، فر أكثر من 100 ألف شخص من المحافظة هربا من جحيم تلك المعارك التي انطلقت شرارتها مطلع يناير (كانون الثاني)، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد إن الاشتباكات بين «النصرة» و«داعش» أدت أيضا إلى مقتل 230 شخصا في الأيام العشرة الأخيرة، وإن من بين القتلى 146 من مقاتلي «جبهة النصرة» وكتائب إسلامية أخرى، بعضهم أعدمتهم «داعش». وأضاف المرصد أن حصيلة المعارك بين الطرفين أسفرت، منذ انطلاقها في يناير، عن مقتل أربعة آلاف شخص، حتى الآن.

في غضون ذلك، أحكمت فصائل المعارضة السورية في مدينة حلب سيطرتها على طريق استراتيجية تؤدي إلى جمعية الزهراء في المدينة إثر معارك عنيفة مع القوات النظامية أسفرت عن سيطرة مقاتلي المعارضة على عدد من المباني التي كان يتحصن بها جنود نظاميون.

وبهذا التقدم، باتت كتائب المعارضة على بعد أمتار قليلة من فرع المخابرات الجوية، الذي يعد واحدا من أهم معاقل النظام في حلب.

من جهة أخرى، تبدأ اليوم حملة الانتخابات الرئاسية السورية المزمع إجراؤها في الثالث من يونيو (حزيران) المقبل. وأعلنت المحكمة الدستورية العليا أن القائمة النهائية تضم أسماء ثلاثة مرشحين للانتخابات هم «ماهر عبد الحفيظ حجار وحسان عبد الله النوري والدكتور بشار حافظ الأسد».


في اثناء زيارتهم الى اوربا وامريكا وكندا ، زار كل من المستشار ساركون يلدا والمستشار فارس كمي سكرتير التجمع الوطني الكلداني الاستاذ قرداغ مجيد كندلان في داره بالعاصمة السويدية ستوكهولم ، بعد العملية الجراحية الناجحة التي اجراها بعد اصابته بنزيف حاد بالدماغ قبل بضع اسابيع وسلماه باقة من الورود بمناسبة شفاءه وعودته للممارسة نشاطه السياسي والاجتماعي ، وتمنيا له الشفاء العاجل وان يمن عليه الله بوافر الصحة والعافية والمزيد من التقدم والنجاح .
مكتب الاعلام - اورربا

انتهت العملية الانتخابية بسلام , وانتقلت الى الشوط الثاني , في العد والفرز الاصوات الانتخابية , واعداد البيانات وتدقيقها   , ثم  اعلان النتائج النهائية , وحصة كل كتلة سياسية من المقاعد البرلمانية , ولكن عمل المفوضية العليا يسير في ببطئ شديد , وتأخير غير مبرر , مما يدفع المخاوف من عمليات التزوير والتلاعب , مما يسمم المناخ السياسي بالفوضى والبلبلة , والاضطراب والارتباك في المشهد السياسي  الساخن والمتوتر  , لان عمليات  الفرز والعد تسير مثل السلحفاة في تأخير  قاتل . رغم الامكانيات الهائلة التي وفرتها الدولة الى المفوضية , من رصد اموال طائلة تتجاوز عشرات الملايين الدولارات , وطاقم كبير من الموظفين , يربو على 30 ألف موظف , لكنه يغط في سبات عميق من النوم والكسل  , ولم تكن هناك جدية حقيقية من المفوضية  في تسريع العمل وانجازه بالسرعة المطلوبة  , وليس التستر بالحجج والذرائع غير المبررة وغير المقنعة  , . هناك  بلدان في المعمورة , مثل الهند اكثر من عدد نفوس سكان العراق بثلاثين مرة , وتعلن النتائج الانتخابية للبرلمان , خلال يوم او يومين , وهناك بلدان اكثر من ضعف عدد سكان العراق , مثل  ( المانيا . اسبانيا . بريطانيا . فرنسا , ايطاليا ) تعلن النتائج الانتخابية , خلال ساعات معدودة . لذلك ليس هناك مبرر مقنع يفسر هذا التأخير ؟ ماهي اغراضه والهدف من عمليات التأخير البطيئة  مثل السلحفاة  ؟ ومن يضمن سلامة صناديق الاقتراع من التلاعب والتبديل والتغيير والتزوير  ؟! ان هذا التأخير  يصب في لخبطة وتشويه المشهد السياسي , في الفوضى العارمة , التي تزيد اضطراب الواقع السياسي الهش  , في خلط الاوراق السياسية  , فان كل طرف يعلن عن النتائج الاولية , حسب رغبته بالفرحة بالابتهاج بالنصر في اكتساح المقاعد البرلمانية , بانه احرز انتصراً كبيراً في كل المحافظات . مثلاً قادة قائمة أئتلاف دولة القانون , يصرحون الى وسائل الاعلام ,  بانهم حققوا نصراً ساحقاً في النتائج الاولية , حيث من المرجح ان يتجاوز عدد المقاعد التي تحصلها أئتلاف دولة القانون يتجاوز الرقم 102 مقعد , وبعضهم يقفز بالرقم الى 110 مقعد , مما يؤهلها ان تقوم بتشكيل الحكومة , واختيار الكتل السياسية لتتحالف معها , على شروط قائمة أئتلاف دولة القانون . بينما تصرح رئاسة المفوضية , بشكل رسمي , بان لم يوجد طرف سياسي وصل الى الرقم 80 مقعد , رغم ان قادة  قائمة أئتلاف دولة القانون , تعودوا على الكذب والنفاق والاوهام , غير المنضبطة وغير المعقولة . لكن مسؤولية التأخير يقع على عاتق المفوضية العليا , والتي تساهم في الاضطراب والفوضى والبلبلة , واثارة المخاوف بان هناك طبخة من النتائج الانتخابية , تعدها المفوضية لصالح قائمة المالكي , وخاصة وان المفوضية تساهلت كثيراً , عن السلوكيات الشاذة والمدانة والمستهجنة , التي تصب في تحريف العملية الديموقراطية , وتنحرها في الصميم , من قبل قادة أئتلاف دولة القانون . في استخدام اموال الدولة ونفوذها , في شراء الاصوات الانتخابية . وما الفيديو العار والمسخرة من ( محمود الحسن ) سيظل لطخة عار سوداء , في حيادية واستقلالية المفوضية , بانه يخالف بشكل صارخ وارعن , القانون والدستور , وكل الاعراف والتقاليد , في الدعايات الانتخابية الترويجية  , بهذا الاستفزاز واهانة المواطن , واستخفاف بكرامته , ليس فقط بالابتزاز الشرس , وانما في التهديد والوعيد , بالحساب العسير , اذا لم يصوتوا لقائمة أئتلاف دولة القانون ورئيس قائمته , لانه تحدث باسمه , وبتخويل منه , مقابل توزيع سندات تمليك الارضي السكنية , انها قمة الحالات الشاذة , في شراء الاصوات الانتخابية . لذلك فان المخاوف المشروعة من الكتل السياسية , في اتهام المفوضية في اعداد طبخة مناسبة , تعلن فوز  الساحق لقائمة أئتلاف دولة القانون , دون وجه حق او قانون , وانما بتحريف والتلاعب في النتائج , وهذا التأخير يساعد كثيراً في تزوير النتائج الانتخابية , اما الكتل السياسية , فالتذهب الى الجحيم , او لتشرب ماء البحر

 

الأحد, 11 أيار/مايو 2014 00:42

الكارثة الانسانية في كوباني

أن الظروف الكارثية التي يعيشها الشعب السوري، واستمرار النظام المجرم في عمليات القتل وسفك دماء السوريين باستخدام مختلف أصناف الأسلحة و القصف العشوائي للطيران الحربي بالمواد الحارقة والبراميل المتفجرة على المعظم المدن والبلدات السورية، واستهدافها بالمدافع وراجمات الصواريخ، وحتى الاسلحة المحرمة دولياً، وتهجيرهم من مناطقهم في الداخل والخارج، طوال الثلاث سنوات الماضية، التي أعقبت اندلاع الثورة السورية المباركة, الامر الذي ادى الى دمار البنية التحتية في جميع المدن وفقدان مقومات حياتية لدى ابناء الوطن .

جراء الوضع الذي ذكرناها انفاً التجئ آلاف من ابناء المحافظات السورية من اخواننا العرب و المكونات الاخرى من ابناء الوطن الى مدينة كوباني الكوردية, ولكن الكوارث النظام و و”داعش” داركوهم في كوباني من فرض الحصار ومنع وصول المواد الغذائية والتموينية والخضروات وانقطاع الماء والكهرباء من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الذي يسيطر على محيط المدينة منذ أكثر من ثلاثة أشهر ، إضافة إلى أن البوابة الحدودية مع تركيا مغلفة أيضاً إلا أمام الحالات الإنسانية والصحية .

نتيجة لذلك قام أهالي المدينة بحفر آبار ارتوازية لتأمين مياه الشرب وهي غير الصالحة في حالات الطبيعية كونها ملوثة مما أدت إلى نشر الأمراض والأوبئة الخطيرة مثل كوليرا وغيرها بين أهالي المدينة وخاصة لدى الأطفال والرضع, الا ان تلك الآبار بدأت تجف ونحن على الابواب فصل الصيف حيث سيزداد المعاناة المواطنين أكثر سوءً ان لم يتدخل المنظمات الانسانية والدولية ومنظمة الامم المتحدة ولإيجاد الحلول والحد من الحالة الكارثية لوصول احتياجات الاساسية, سيضطر ما بقي من ابناء المدينة النزوح والهجرة الى خارج الوطن وهذا ما لا نتمناه كون النظام راود وسعى منذ اربعين عاماُ لإفراغ المناطق الكوردية من الشعب الكوردي .

 

تظاهر الآلاف من الكردستانيين بعد ظهر اليوم في مدينة قامشلو ضمن الحملة الثانية التي أطلقتها مبادرة الشعب بروج آفا تحت شعار "كردستان واحدة لا تقسمها" بمشاركة ممثلين عن مكونات المنطقة من عرب وسريان وأهالي مدينتي عامودا وتربه سبيه.

وتجمع المتظاهرون أمام جامع قاسمو ليسيروا نحو ساحة "الشهيد خبات".

وشارك في المظاهرة "رؤساء هيئات المجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة، أعضاء المجلس التشريعي في المقاطعة، وشبيبة حزب الاتحاد السرياني، مؤسسات المجتمع المدني، حركة الشبيبة الثورية، حركة الثقافة والفن الديمقراطي والأحزاب المنضوية تحت سقف الإدارة الذاتية بالإضافة إلى أعضاء مجالس أحياء قامشلو وممثلين عن حركة المجتمع الديمقراطي والاتحاد النسائي السرياني وتنظيم اتحاد ستار وأمهات السلام".

ورفع المتظاهرون الأعلام والرموز التي تمثل مكونات روج آفا، ورددوا الشعارات التي تندد بحفر الخنادق من قبل سلطات الحزب الديمقراطي الكردستاني.

وكتبت الشعارات باللغات الرسمية الثلاث في المقاطعة (حفر الخنادق يعني التقسيم، وتقسيم كردستان هي خيانة لدماء الشهداء وأهدافهم، لا تجدد لوزان ولا تكرر الخيانة، إرادة الشعوب لا تقهر ولا تعرف الحدود).

وانطلق المتظاهرون صوب ساحة "الشهيد خبات" حيث سيجتمع المتظاهرون هناك وستلقى كلمة باسم مبادرة الشعب في روج آفا كما سيتم إلقاء كلمات من قبل ممثلي التنظيمات المشاركة في التظاهرة.

يتبع ..


firatnews

 

كلما اسمع خبرا جديدا عن النتائج الاولية للانتخابات العراقية تقفز الى مخيلتي قصيدة ( كان لبعضهم حمار وجمل ) للشاعر احمد شوقي والذي يتكلم فيها عن حمار وجمل تحررا من رق صاحبهما وانطلقا ينشدان الحرية , وبعد فترة من المسير التفت الحمار للجمل قائلا بأنه مشيه كله عقيم فلقد نسي مقوده عند صاحبه وعليه الرجوع واخذ المقود كي تستقيم خطواته في سيره نحو حياة الحرية .... فما كان من الجمل إلا ان قال له( سر والزم اخاك الوتدا.... فإنما خلقت كي تقيدا )

يمكن ان لا تعبر هذه القصيدة بشكل دقيق عن الصدمة التي يشعر بها كل عراقي يحترم انسانيته وتوقه للحرية والحياة الكريمة وهو يرى قطعانا بشرية تصوت لشخص كل ما يميزه هو حبه للتسلط والاستئثار بالسلطة حتى وان كان على حساب افتعال الازمات والاقتتال بين مكونات الشعب الواحد .

ان العملية الانتخابية في كل دول العالم يفترض ان تعكس تطلع الشعوب للديمقراطية والحياة الكريمة بعيدا عن صور العبودية , باستثناء الحالة العراقية .. فرغم ان الوضع الديمقراطي الهش الذي يعيشه العراق كان نتاج احتلال امريكي جثم على صدر الشعب سنين عديدة , إلا انه هيئ لوضع سياسي كان بالإمكان بلورته لحالة حقيقية من الديمقراطية , إلا ان العبيد في هذا الشعب تأبى إلا ان تحرز تحت وطأة الدكتاتورية من جديد .

شريحة العبيد هذه بسنتها وشيعتها هي نفسها التي رضخ اجدادها لسلطة حاكم كالحجاج ولووا اعناقهم له , كما رضخوا بعد ذلك لصدام حسين , ورغم ان الاحتلال ازاح صدام حسين إلا انهم وجدوا في المالكي فرصة سانحة للتعبير من جديد عما يعانوه من عقدة الانقياد والركوع لكل من جلس على كرسي الحكم , مع ان الدكتاتورية القادمة تعاني من كل ما في مصطلح الغباء السياسي من معاني .

فعبيد الشيعة يبررون انقيادهم لدكتاتورية المالكي بأنه دفاع عن المذهب ليسكتوا بذلك ترسبات التوق الانساني للحرية في دواخلهم , ويتعاموا عن رؤية حقيقة وجود احزاب كثيرة في الشارع الشيعي يمكن لها ان تدافع عن اهل البيت وشيعته دون سفك دماء الطرف الاخر ودون دكتاتورية , خصوصا وان المراجع الشيعية اظهرت اشارات واضحة لعدم رضاها في انتخاب المالكي من جديد , اما عبيد السنة فمشكلتهم اجل وأعظم فرغم التوجهات الطائفية المتطرفة لدى المالكي , وبناءه لشعبيته على حساب سفك دم المكون السني , إلا انهم يبرروا انقيادهم له بحجة الوحدة الوطنية مع يقينهم بان المالكي ابعد ما يكون عنها , والشواهد على ذلك كثيرة لا مجال لذكرها هنا , ويكفيهم ذلا وهوانا ان الحملة الانتخابية للمالكي لم تأت لا من قريب ولا بعيد لأي حديث عن المكون السني ولم يجهد نفسه بإقامة اي احتفالية انتخابية في اصغر مدينة او قرية سنية , لكن يبدو ان المال والمصالح الشخصية كفيلان بشراء ذمم عبيد المالكي .

ان التوجهات البائسة لهذه الشريحة كانت هي نفسها التي حالت دون قيام هذا الشعب بأي ثورة على مر تاريخه , فكل التغيرات التي طرأت في الانظمة السياسية العراقية كانت اما نتاج غزوات خارجية او انقلابات عسكرية داخلية , بينما خلا التاريخ العراقي من اي حديث عن ثورات شعبية قامت لنيل الحرية , اخر هذه التغيرات كان سقوط نظام صدام حسين عن طريق الاحتلال الامريكي , ويبدو اننا سنحتاج بعد عقود قادمة الى احتلال جديد كي يزيل الدكتاتورية النامية في العراق حاليا ...فهنيئا لشعب الهتافات دكتاتورياته المتعاقبة .

 

كردستان العراق – دهوك

10 – 5 – 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لدينا الآن صورة مقربة عن نتائج انتخابات نيسان الماضي: القوى المتنفذة التي امسكت بمعادلات السياسة والامن والاقدار طوال العقد الاخير من عمر "العراق الجديد"عائدة الى موقعها في السلطة، مع تغييرات طفيفة في المناصب والوجوه والسياق الخطابي، مقابل تحسن طفيف في امكانيات ظهور تمثيل للفئات الللاطائفية والمهمشة ودعاة مشروع التغيير النوعي في ادارة شؤون البلاد، وقد لا نكون مفرطين في التفاؤل إذا ما رصدنا ملامح اولية لتحالف (أو تقارب او تنسيق) بين نواب من كتل متفرقة يشكل قوة ضغط واعتراض برلمانية، ليصبح موئلا لحركة الشارع المتطلع الى التغيير.

المشكلة الاولى تتمثل في ان شعار التغيير نفسه انتهى الى سلعة اعلامية رخيصة بعد ان تداوله جميع المتنافسين، وتخفى تحت لافتاته عتاة الفاسدين وحُماتهم، وجرى اختزاله الى تعريفات وفروض ومطالب مشوبة بالغموض والمخاتلة، والى سيناريوهات توحي بحلول للازمة السياسية والخروج منها ومعالجة آثارها لكنها في جوهرها تزيد في تفاقم هذه الازمة، لسبب بسيط هو ان اصحاب الازمة وابطالها هم انفسهم يتجهون الى القبض على ادارة القرار وليس ثمة ما يشير، لا في برامجهم وتصوراتهم ولا في أسمائهم المرشحة للولاية المقبلة، الى ان البلاد ستدخل عهد التغيير الجدي.

والمشكلة الثانية هي ان التغيير الحقيقي لا قيمة له إن لم يتضمن خطوات جدية ومنهجية نحو تحويل الدولة من دولة المحاصصات الفئوية والطائفية الى دولة المواطنة. من دولة المنصب المستعار من الولاء والانتماء السياسي الى دولة المنصب القائم على السجل المشهود له بالكفاءة والعفة والوطنية. من دولة المكونات التي يجب ان تحكم الى دولة المكونات التي يجب ان تتعايش في ظل المساواة واحترام الخصائص، ومن الطبيعي ان لا يقبل(ولا يؤمن) بهذا التغيير اولئك المهووسون بالسلطة والتزاحم على المقامات والذين يعكفون على الوثوب الى ادارة الحكم من معبر الصفقات، ويعرضون، منذ الآن، ملاكات الدولة ومشيئاتها في سوق العرض والطلب السياسي نظير الولاء والترخيص والتحالف.

على ان التغيير، كخيار تتطلع له الملايين العراقية، ووجد تعبيره في نداءات وتجمعات واحتجاجات في كل مكان سيبقى يحتفظ بزخمه الى حين، وقد يتحول الى حركة فاعلة وناشطة ومهيبة في البرلمان وخارجه، ويمكن، بالمقابل، ان نتهجأ محاولات تضليل المتطلعين لهذا الخيار بتقديم وصفات مغشوشة لفكرة التغيير، ومن بينها قول البعض بان التغيير قد تحقق فعلا بهذا التنافس الانتخابي المفتوح بين السياسيين وتحالفاتهم، وقول البعض الثاني بان التغيير يحتاج الى سنوات طويلة فلم العجلة؟ فيما البعض الثالث لا يزال يحلم بالتغيير عن طريق الانقلاب العسكري والبيان رقم واحد، ما يتعارض مع دوران عقارب الساعة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نشر في جريدتي (الاتحاد) و(طريق الشعب)

السومرية نيوز / بغداد
جدد ائتلاف دولة القانون، السبت، تمسكه بزعيمه نوري المالكي لرئاسة الحكومة المقبلة، وفيما اشار الى أنه سيكون الكتلة التي تنتقي شركاءها، أكد أنه سيحصل على 100 الى 110 مقاعد برلمانية.

وقال النائب عن الائتلاف إحسان العوادي في حديث لبرنامج "خفايا معلنة" الذي تبثه "السومرية"، إن "عدد المقاعد البرلمانية التي سيحصل عليها ائتلاف دولة القانون 100 الى 110 مقاعد، ما سيجعله القطب الرئيسي في التحالفات القادمة".

وأضاف العوادي أن "رئيس الوزراء نوري المالكي هو مرشحنا الوحيد لرئاسة الحكومة المقبلة وهذا ما اثبته"، مشيراً الى أن "بعض الكتل التي كانت تضع فيتو على المالكي تراجعت عن ذلك".

وكان ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي أكد، في وقت سابق من اليوم السبت، عزمه على تشكيل حكومة اغلبية سياسية من دون الرجوع الى مكونات التحالف الوطني، معتبراً أن الحكومة ستفشل اذا اعتمدت على تلك المكونات.

يذكر أن شبكة "عين العراق" لمراقبة الانتخابات العراقية اعلنت، في (1 ايار 2014)، أن ائتلاف دولة القانون حصل على المرتبة الاولى والكتل الصدرية بالمرتبة الثانية وائتلاف المواطن ثالثا في استطلاع اجرته لناخبين بعموم المحافظات باستثناء الانبار، مبينة أن الاستطلاع شمل 91% من المشاركين في التصويت العام.

السومرية نيوز / بغداد
أعلن التحالف الكردستاني، السبت، أنه لا يوجد فيتو او تأييد رسمي بشأن تولي رئيس الوزراء نوري المالكي رئاسة الحكومة المقبلة.

وقال النائب عن التحالف خالد شواني في حديث لبرنامج "خفايا معلنة" الذي تبثه "السومرية"، إنه "لا يوجد اي خطاب او موقف رسمي من قبل التحالف الكردستاني بشأن وضع فيتو على تولي رئيس الوزراء نوري المالكي رئاسة الحكومة المقبلة او تأييده".

وأضاف شواني أن "التحالف الكردستاني ينتظر الآن النتائج الرسمية للانتخابات ووضوح الرؤية"، لافتا الى أن "الكرد سيتفاوضون بكتلة واحدة في بغداد وسيكون موقفهم موحداً كما كان في السابق".

وكان النائب عن التحالف الكردستاني شريف سليمان أكد، في (4 أيار 2014)، أن الكرد لن يوافقوا على منح ولاية ثالثة للمالكي حتى لو تم إعطاؤهم موازنة الإقليم والموافقة على تصدير نفط كردستان الى الخارج، رافضاً استخدام مشروع الموازنة ولقمة عيش المواطن كورقة ضغط مقابل تشكيل الحكومة.

الانتهازية فن من فون الدجل والكذب ؟؟الانتهازية ثوب يرتديهااصحاب الضمائر الميتة ؟؟الكذب والافتراء والتملق اهم اهداف تكتلات الانتهازية ..مسح الاكتاف والركوع امام المال والمناصب والنهب المال العام ,ضمن استراتيجيتهم ؟؟وهناك وخاصة في هذه الايام من تخلى عن ذاته واصله وعشيرته ودينه لاجل الوصول الى مئاربه الدنيئة .اليوم القفز على الاخرين والمزايدات السياسة احدى اركانهم .الاغرب اصبح هذه المهنة من المهن التي يمتهنها للاسف اصحاب الشهدات العاليا ,وكان في الماضي يمتهنها العقول الفارغة و الامين والجهلة والعاطلين عن العمل او الذين لا اصل لهم ولا اصول ؟؟تجد الان الضابط والطبيب والمهندس والمدرس والوزير ومدير العام والمستشار ,يتسابقون لانظمام الى مهنة الانتهازية ؟وبلا شك يرحبون بهم جميع الكتل والاحزاب التي تخدم اجندة المنافع الخاصة والمناصب العاليا ويتسترون على سريقاتهم وجرائمهم ؟؟
امامنا وواقع الحال ونماذج حية .وشخصيات موجودة تركت مهنه الاصلية .ومتهنت  اقصر الطرق للصعود الى قمة الثراء ؟؟دكتور نجم الدين كريم ,جراح له مكانته الطبية ,وكان دكتور الخاص لملا مصطفى البرزاني ,وبعد نكسة 1975 وعندما رفعوا اعلام الاستسلام والخيانة وتركوا عامة الناس في ارض المعركة ,مع افواه بنادق صدام وتخلي شاه ايران حسب اتفاقية الجزائر  ,وبامر ملا مصطفى تم تسليم السلاح .خرج الطبيب الى امريكا ..وحصل على احدى مئاربه ؟وبعدها قفزة الى خندق اخر مع مام جلال ,وتسلق سلم الانتهازية ..ووصل المقام به الى محافظ كركوك ,وترك مهنته ؟؟واصبح بين اروقة العاطلين ولكن منتفعين المنصب والمال ,تاركين الخدمة الانسانية ؟؟
الرفيق اللواء حميد عثمان السورجي , (نمذج للجحوش )الذي كان يتبجح بانه منتميا لحزب البعث ,وكان مساعد لمدير مستشفى اربيل العسكري ؟؟ومن كان يتبوئ منصب مساعد يجب ان يكون تزكية حزبية ورفيق حزبي ومخلصا للبعث ,ويمثل الحزب بتلك الوحدة الى جانب ضابط الاستخبارات وضابط المعنوي ..واصبح بعدها امر فوج الجحوش وكما اعلم كان فوجه برقم 333 ,وشارك في الانفال وحلبجة وحرق القرى ونهب المواشي ,,والان متربع في الصدارة مع افواج البارتي ؟؟واسمه ضمن المطلوبين للعدالة  .لارتكابه جريمة الانفال ؟ وحلبجة ؟ وفي حماية مسعود ومنصور ؟ولقد اقتصرة طريق الف ميل بخيانة بخطوة ليتسلق على اكتافف دم الشهداء ؟؟ليكون ضمن قائمة الاثرياء وايصال اولادهم الى كراسي اسيايش والبارستن ؟؟

عادل عبد المهدي .نائب رئيس الجمهورية .وعضو بارز في مجلس الاعلى .وله ماضي عائلي اصيل ؟؟كان يساري شيوعي وحمل افكار الماركسية ,وثقفها للدفاع عن تلك المبادىء السامية .تركها واصبح عضوا في حزب البعث .من اقصى اليسار الى اقصى اليمين ..نقول ربما تغيرة الافكار  وندم على انتمائه الى موسكو..ولكن بعدها يكون  في احضان الاحزاب الدينية .و يأمن بشىء كان بالامس القريب محاربا لتلك الافكار ؟؟وستبدل الاثواب  بعمامة  ليكون مع السائرين في درب الانتهازية ؟؟اقصر الطرق للثراء الانتهازية ,وتكون سيفا بتارا لهم ومطيعا تحت عمائهم .وتسير على الاقدام الى كرباء وبالامس كنت ندا لتلك التصرفات ؟؟وصبحت الان في قصور الجادرية وفلل فرنسا وقصور كوردستان ؟وتلعن ايام النضال الصحيح وطريق الحق ؟؟لاجل المال والجاه والمنصب

مسعود البرزاني ,كان احد الخيالة التي  سارت في درب التحرير وحرية كوردستان ,مع الالاف من شباب الكورد وفي الاجزائها الاربعة ..يسير مع والده على الاقدام وتارتا على البغل ,خوفا من القصف المعادي ,لا يستعملون العجلات سوى داخل ايران او تركيا ؟؟وكان ينام على الحرير ويأكل لحم الغزال ,لم يذوق طعم  خبز اليابس كباقي البشمركة  .التموين ايراني ومرة تركي والاخر من صدام التكريتي ..وترعرة مسعود بين المد والجزر من سياسة والده.؟تعلم اسلوب القفز من خندق الى اخر ,وتعلم المكر واخداع االرأي العام .وخلق الازمات  ماهر في اساليب الانتهازية ,والان وعلى الساحة العراقية اسلوب فرق تسد  ؟والان مسعود وبعد الانتخابات لا يفتش عن الاصلح للقضية الكوردية والاستقلال ,يبحث عن شريك يكون عونا له لايصال هوشيار الزيباري الى منصب اعلى.

مشعان الجبوري ؟وما ادراك من هو ؟؟السمسار لعدي ولسان البعث لصدام في  مؤتمرات المعارضة ؟وصديق حميم لمسعود .ويفتخر الاثنان بصداقتهم .وحلقة الوصل بينهم صدام والمخابرات العراقية ؟؟؟مشعان منذ نعومته ,وبعد مقتل والده على يد البشمركة .كان حاقدا على الكورد ؟؟وباسلوبه الماكر تقرب منهم ,وتملق لهم ,وكان كلعقرب يلدغهم ؟ واصبح سمسار الوسكي والسكائر لنجرفان واقرب المقربين له ؟ومسعود يقربه .ورشحه لمؤتمر اربيل وكذلك ضمن ال65 كلجنة تنسيقية للمعارضة العراقية ..وتشاجر مع احمد الجلبي ,ومدح حزب البعث في واشنطن ,مشعان الجبوري شخصية  انتهازي ,اصبح احد اقطاب النهب بعد سقوط صدام ,واحد ازلام القاعدة ,والد اعدا ء الشيعةواحد مناصرين  لالغاء  مادة   ؟140 اصبح عضو برلمان العراقي ,ونهب وسرقة وهرب الى الخارج ,وعادة منتصرا بفضل عزت شابندر والمالكي ,وسقط عنه جميع التهم .ورشح نفسه للبرلمان الحالي ؟؟مجرم وانتهازي وساقط سيساسيا .؟ والطيور على اشكالها تقع؟

وهناك العشرات على شاكلتهم .كانوا جحوش ومشاركين في الذبح الشعب الكوردي.وازلام البعث يعذبون شبابنا  ,وحرق قرانا الجميلة ,وهم الان معززين مكرمين في اربيل ودهوك ولهم الفلل والقصور والسلطة داخل الحكومة النجرفانية ؟؟وهناك من كان وزيرا ,اصبح كاتبا لدى نجرفان بارادته ورضائه ,طمعا بالتقرب من السلطة ؟؟تاركا  بريطانيا ,ومهنته الطبية ,وتحصيله الدراسي برفسور ,وكان وزيرا لتعليم العالي ؟؟وكان احد اعضاء الاتحاد الوطني ,ومقالاته سيف بتار على ال برزان ومسعود بالذات ,وكتبه شاهد حي الى الان .,وكنت احد المعجبين بكتاباته ...المنصب وشقة زكريا والحميات والعجلات ,سبب في الاغراء والتنازل عن قيمه .ومبادىئه ؟؟وزير التعليم العالي في كابينة برهم صالح ,علاء الدين  ذاق طعم الرفاه والترف  والحشم والخدم ,لبس هو الاخر ثوب التقلب بين احضان الناهبين والسراق واصحاب مبدىء الثراء ؟؟علاء الدين انقلب على ماكتب ؟؟بوجوده تحت خدمة نجرفان ,,ومهما كانت مبرراته ,هو كاتب بسيط في اروقة ومكاتب نجرفان  وهواصبح قزم من اقزام سرة رةش

هل اصبح مبدىء الانتهازية فوق مبادىء الوطنية في جعب المسؤولين الحالين ,,ومن لا يكون في ركبهم ,عن مسيرة السلطة بعيدين ؟؟هل اصبح ذو وجهين وجه جميل في جلسات السمر للمسؤولين ؟وكلام الحق زاهق في حضرتهم ؟؟ولكن كلمة الشرف والعفة والصدق والامانة , يبق على افواه المعتزين بذاتهم وشخصيتهم ووطنيتهم ؟لا المال ولا المنصب ولا الجاه تغيرهم ,وهم الاكثرية .. والشعب الكوردي خاصة والشعب العراقي عامة شخص المرض ويعرف الداء

انتهت ملحمة الإنتخابات والملحمة هنا مجموع مشاركات الاصابع المغمسّة باللون البنفسجي في إنتخاب جديدة عسى تطوي حقبة مؤلمة من حقب الزمن الرديء في تاريخ الوطن الذبيح. فضّلت الإنتظار وان لاتصدمني أرقام الفلك الفيثاغورسية من فوز الكتلة هذه او تلك مع شديد إحترامي لها جميعا... فقد كان الصراع الإعلامي الرقمي تسقيطي حد ّ القرف! الفرز والعّد متواصلان والارقام تتطاير من سقف المبنى كصواريخ كروز تصيبنا بالدهشة والذهول!! هذه الكتلة فازت بمليون مقعد وهذا المرشح أكتسح سوق الانتقالات الشتوية وهذه المحافظة مغلقة لفلان وكل هذه لعبة ديمقراطية جميلة مادامت مبنية على التمنيات وياما رسمت الأماني قصورا من الوهم وبحارا من السراب!! وكل هذا لايهمّ ولكن من جانبي المتواضع.. هو الحديث المبّكر جدا عن الخطوط البيانية لحكومة الغد والتحالفات الشفهية والتحركات السياسية المبنية على علم الغيب المُسبق بنتائج الانتخابات بحيث أقترب البعيد وأبتعد القريب وسُميت الأسماء والمواقع وبقي المدرب فقط!!! وهو هنا شخص رئيس الوزراء العراقي القادم لذلك سأضع من جانبي البسيط حقائقا من المستحيل أن لاتكون الحدّ الأدنى لواقع الوطن بعد الإنتخابات وخريطة التحالفات المحتملة وساتجه للترقيم عسى أن يفوز رقما منها بيقين القاريء الكريم!!

  1. ستفوزكتلة السيد المالكي بالمرتبة الاولى وتحصد أعلى الاصوات قطعا وحتما ويقينا بعيدا عن زعل ورضا ناقديني دون أن أحدد 100 مقعد أو 70 مقعد أو بينهما فلست في سباق رياضياتي قدر تثبيت الواقعية.
  2. ستكون الكتلة الثانية الاكبر متأرجحة بين كتلة المجلس الأعلى والتيار الصدري ومجموعهما إذا حدث نظريا سيكون مقارب لمقاعد الكتلة الاكبر او بتفاوت غير مميز.
  3. 1+2 بمقاعدهما!!! المفترضة يشكلون التحالف الوطني الورقي!! ويستطيعون تشكيل حكومة أغلبية بعيدا عن تنظير ضرورة مشارطة مشاركة الاطياف والمذاهب والقوميات ونائين عن التصعيب والتضخيم بالفرقة والإختلاف فلننظر للامر من الجانب المهني بينهما وتوزيع الكراسي وكإنها تمنيات في النفس المتلظية مالاأحب توصيفها.
  4. ليس ضروريا أبدا لبننة العراق بحيث تتوزع المناصب على الشكل المعروف بل أريدها هنا أردوغانية!!!التحالف الوطني يضع الشخصيات المؤهلة دون توفير مناخ اللبننة الباهت المذاق سياسيا عند نسخ التجربة.
  5. الحزب الحاكم في تركيا له كل المناصب لان له الاغلبية وهاهو يمرر مايريد من قوانين تشريعية لخدمة وطنه وللمعارضة الحق في كل شيء فلم لايكون للاغلبية نفس قوة النهوض مادام الدستور كافل.
  6. في المثل العراقي الشعبي المعروف( الغَزِل تخربّط) وهو هنا تشابك الصوف المعروف عند العمل به، صرّح أحدهم بوجود تحالف أربيل ويضم (الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة السيدالبرزاني وائتلاف الوطنية بزعامة السيدعلاوي وائتلاف متحدون بزعامة الدكتور اسامة النجيفي).... هنا حزب السيد الطالباني وكتلة التغيير لايتطرق لها...وتحالف بغداد ويضم(دولة القانون و جميع المكونات العراقية من العرب الشيعة والحلفاء التقليديون مثل الفضيلة والاصلاح والصادقون واما بالنسبة للعرب السنة هنالك قائمة الدكتور المطلك او النواب العرب السنة وخاصة بعض الذين يمثلون الانبار وصلاح الدين وكركوك وبالنسبة للكرد هنالك الاتحاد الوطني الكردستاني وهنالك تمثيل للمكون التركماني والمسيحي)
  7. هذه التوزيعة إفتراضية جدا الواقع فيها ان هناك أطرافا كثيرة جدا لاتريد الولاية الثالثة للسيد المالكي مع إن هناك لحظات آخيرة كمباريات كرة القدم فيها مفاجئات وإنقلاب في النتيجة والجميع بلا نقد ولازعل ولاتضخيم يريد كراسي الوزارة لاكراسي النيابة وهذه لها بريق نووي وذري وهيدروجيني ويورانيومي!!!
  8. صدقوني المعركة كرسوية في الوطن!! نفوذ الوزير أقوى من نفوذ النائب وستتبدل هذه المعادلة بعد 100 سنة ضوئية!!
  9. هل سيقبل السيد المالكي بالمعارضة؟ إذا اتحد الاضداد جميعهم ووزعوا الكعكة بعيد ا عن دولة القانون ومن كسبوا في صفهم؟ شخصيا لاأتصور ان يكون كرسي النيابة أو زعيم المعارضة البرلمانيةفيها يناسب طموح السيد المالكي! ما الحل؟فراغ دستوري كبير كبير أو إقناع السيد المالكي ذو النَفَسْ الطويل في المعارك على القبول بالحلول التوافقية بشروطه!! شخصيا ببساطة أجد الحل مُحال!!!!!!!



بغداد/ المسلة: بين خيار حكومة "أغلبية سياسية "، أو حكومة "شراكة وطنية "، بما تحمله من تجربة تميّزت بالإخفاقات طيلة الفترة التي اعقبت التدخل الأمريكي للعراق العام 2003، يتحمّس الكثير من العراقيين الى حكومة اغلبية سياسية تقود سفينة العراق في بحر متلاطم الامواج من احداث سياسية واقتصادية، محلية واقليمية، وابرزها تحدّي الارهاب والنهوض بواقع الخدمات، واعادة ثقة العراق بنفسه وبلده.

ويؤكد هذا الخيار، استطلاع "المسلة" بين نحو 1328 من المشاركين فيه، حيث قال نحو 87.8% منهم ان الوضع الحالي يتطلب حكومة "اغلبية سياسية " تتجاوز عثرات وسلبيات المرحلة الحالية التي تميزت بعدم التوافق على القرارات وجعل المصيرية منها رهن الخلافات.

ومنذ العام 2003، تقود العراق حكومة "محاصصة "، بسبب الظرف السياسي الاستثنائي والمرحلة الصعبة الذي مرت بها البلاد.

ووفق التقليد السياسي المستمد من الدستور، فان الذي يمتلك الأغلبية السياسية الناجمة عن التحالفات التي ستتشكل بعد نتائج الانتخابات، وليس الكتلة الفائزة وحدها، سيشكل الحكومة شرط عدم إقصاء أو تهميش أي طرف في العملية السياسية.

الى ذلك، تشير بيانات الاستطلاع الى نحو 7.8% من المشاركين يؤيدون حكومة "شراكة سياسية " تشترك فيها كل الاحزاب الفائزة.

ودعا رئيس الوزراء نوري المالكي، في اكثر من مناسبة، الى حكومة اغلبية سياسية، في وقت تشير فيه التجربة السياسية منذ العام 2003 الى اخفاق في حكومة "المحاصصة ".

فيما نادت النسبة الاقل من المشاركين في الاستطلاع، بلغت 4.4 % بحكومة "شراكة تضم المكونات العرقية والطائفية ".

وحيث يرى عراقيون ان حكومة الأغلبية، الوسيلة الوحيدة التي ستؤدي الى انجاز منشود في الخدمات المعاشية والاقتصادية والأمنية في البلاد، فان هناك مخاوف من ان تؤدي الخلافات السياسية الى الحيلولة دون ذلك.

وحكم الأغلبية المهيمنة سياسياً احد اوجه ممارسة الديمقراطية وتتجسد في حكومة تعكس وجهة نظر الأغلبية مع مشاركة الأقلية..

بغداد/المسلة: اكد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد، اليوم السبت، "عدم احقية" تولي الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني منصب رئيس جمهورية العراق، لان هذا الحزب كما قال يشغل الان منصب رئاسة اقليم كردستان العراق.

وقال مراد لـ"المسلة" إن "المجلس المركزي يرشح محافظ كركوك نجم الدين كريم لشغل منصب رئاسة الجمهورية، لانه اكثر شخص بالعراق لديه شعبية والدليل على ذلك، حصوله على اصوات في الانتخابات الاخيرة من العرب والتركمان والكرد في محافظة كركوك"، مؤكداً أن "نجم الدين مؤهل لشغل منصب رئيس الجمهورية".

كما اكد مراد "عدم احقية الحزب الديمقراطي الكردستاني بشغل منصب رئيس الجمهورية، لانه يشغل الان رئاسة الاقليم، ولا يجوز الدمج بين الرئاستين".

وكان مسؤول العلاقات الوطنية في حزب التحالف الكردستاني، أحمد كاني، قال إن "منصب رئيس الجمهورية كان حكرا على حزب الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة جلال طالباني، في حين كان منصب رئيس إقليم كردستان العراق من نصيب حزب الديمقراطي الكردستاني، حسب اتفاق استراتيجي بين الحزبين سابقا".

وأضاف كاني أن "الأوضاع تغيرت الآن، كما تغير التوازن بين الحزبين"، مؤكدا على أن "منصب رئيس الجمهورية من حق حزب الديمقراطي الكردستاني حسب نتائج الانتخابات الأولية، وأي مرشح ينتخب لهذا المنصب يجب أن يكون بموافقة حزب الديمقراطي الكردستاني.

قال عضو ائتلاف دولة القانون علي الشلاه ان ائتلافه سيوافق على منح منصب رئاسة الجمهورية إلى الاكراد لاسيما انهم رشحوا شخصيات سياسية مهمة.
وأضاف الشلاه في حديثه لـ(IMN)إن " ائتلاف دولة القانون لن يوافق على منح هذا المنصب إلى متحدون ولاسيما يتردد ترشيح اسامة النجيفي لهذا المنصب لاننانرى عدم قدرته على ان يتخلى عن مذهبيته والتحدث باسم العراق ".
واشار إلى أن " لدينا تجربة جيدة مع الاكراد في التعامل مع منصب رئيس الجمهورية فجلال طالباني كان رئيسا عراقياً ولم يكن كرديا ً".
واثيرت في الاونة الاخيرة مسألة رئاسة الجمهورية بالدورة المقبلة ومن سيشغلها بقوة هذه الأيام في إقليم كردستان، فعلى اثر التصريحات التي أدلى بها رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني عادل مراد قبل أيام بترشيحه لمحافظ كركوك نجم الدين كريم لتسنم هذا المنصب خلفا للرئيس المريض جلال طالباني، صدرت مواقف متعددة تخالف هذا الترشيح، منها موقف رئاسة إقليم كردستان التي اشترطت أن يكون ترشيح من يتولى هذا المنصب من قبل البرلمان الكردستاني باعتباره سيمثل الشعب الكردي بالإقليم.

بغداد-((اليوم الثامن))

أكد مصدر في المجلس الاسلامي الأعلى على أن نوري المالكي رئيس الحكومة العراقية زار رئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم في مقره ببغداد لكنهما فضلا عدم الاعلان عن الاجتماع والزيارة لرغبتهما في عدم التأثير على بقية القوى السياسية التي تنتظر نتائج الإنتخابات وتسعى الى تحالفات تشكيل الحكومة .

 

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة((اليوم الثامن))أن الاجتماع كان عقب الزيارة التي قام بها المالكي الى ايران ولم يتم الإعلان عنها رسمياً. وأوضح المصدر أن الايرانيين لا يتدخلون في الشأن العراقي كما تحاول القوى المغرضة والخاسرة تصوير ذلك وانما هم يحرصون على المساعدة في تقريب وجهات النظر لتحقيق لحمة الشعب العراقي لاجتياز مرحلة صعبة من التحديات التي تستهدف العراق والمنطقة بعد تفجر الوضع في سوريا .

 

وأضاف المصدر أن من حق المجلس الأعلى أن تكون التحالفات المقبلة مع كتلة دولة القانون وسواها واضحة وراسية على أسس الشراكة من دون استئثار بالمناصب على حساب القوى الاخرى ومصلحة الشعب العراقي .

 

ولفت المصدر الى ان المالكي والحكيم اتفقا على طي صفحة الماضي بما فيها من عثرات واخطاء وبدء مرحلة جديدة تقوم على التحالفات الحقيقية التي تسهم في حكومة قوية تلبي تطلعات الشعب العراقي وحول سؤال قريش عن اعادة بناء التحالف الوطني الذي يضم القوى الشيعية الرئيسية وصلته بما يشاع عن الولاية الثالثة للمالكي قال المصدر ان ذلك في صلب المباحثات المستمرة فعلاً وان القيادة الايرانية على علم بهذه التوجهات التي يتشارك بها الجميع.

 

وان المجلس الأعلى حريص على الأولويات ومنها بناء التحالف وتحويله الى مؤسساتية العمل وهذا يتقدم على حديث الولاية الثالثة أو سوى ذلك.

بغداد-((اليوم الثامن))

أعلنت كتلة “متحدون للإصلاح” التي يتزعمها رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي خسارتها لأكثر من 15 مقعداً برلمانياً في بغداد؛ بسبب ما وصفته بـ”إجراءات مقصودة تعرضت لها مناطق حزام بغداد حرمت نحو 400 ألف ناخب من الإدلاء بأصواتهم”.

 

وقال القيادي في الكتلة طلال الزوبعي، إن “كتلة متحدون للإصلاح ستحصل على نحو 40 مقعدا في البرلمان القادم على مستوى العراق، بينما كنا نتوقع أن نحصل على نتائج أكبر، لكن للأسف حصلت مضايقات قبل وأثناء التصويت”.

 

وأضاف الزوبعي أن “أغلب جماهير كتلة متحدون هم في مناطق حزام بغداد، التي شهدت نزوح أكثر من 400 ألف ناخب من مناطقهم، بسبب الفيضانات مع فرض إجراءات أمنية مشددة وتضييف على باقي الناخبين”.

 

وتابع قائلا “كنا نتوقع أن نحصد 25 مقعدا في العاصمة بغداد، لكن الآن، وبعد ما حصل لناخبينا، فسيكون لدينا 7 مقاعد في بغداد”.

 

ونزحت قبل أسبوع من إجراء الانتخابات البرلمانية في 30 من الشهر الماضي، آلاف العوائل من قضاء أبو غريب غربي بغداد بعد اجتياح مياه سد الفلوجة لمناطقهم.



بغداد/ المسلة: عدت كتلة متحدون للإصلاح التي يتزعمها اسامة النجيفي، اليوم السبت، منصب رئيس الجمهورية بانه ليس استحقاقا للمكون الكردي، فيما انتقدت شغل الاكراد لواجهتين خارجيتين.

وقالت النائب عن الكتلة سهاد العبيدي في حديث لـ"المسلة" إن "تمسك الاكراد بمنصب رئيس الجمهورية غير صحيح لانه ليس استحقاقاً كردياً، كما يدعي الاكراد".

وأضافت انه "من غير الممكن ان يشغل الاكراد واجهتين خارجيتين تتمثلان برئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية، لان العراق بلد عربي ومؤسس للجامعة العربية".

وذكرت ان "المناصب السيادية في العراق أصبحت عرفا سياسيا، يتمثل بمنح منصب رئيس الوزراء للكتلة الأكبر اي الى التحالف الوطني، ورئيس الجمهورية كان يعطى للاكراد وبرضى القوائم السنية، ومنصب رئيس البرلمان للعرب السنة".

وأوضحت العبيدي ان "القوائم السنية تستطيع ان تتفاوض وتاخذ منصب رئيس الجمهورية، لان المنصب الأولى ان تشغله شخصية عربية"، عازية الامر الى أن "العراق دولة عربية وشغل هذا المنصب من قبل شخص عربي، يرسخ هويتنا العربية بين الدول".

ودعت النائب عن كتلة متحدون للاصلاح، الاكراد الى "الحصول على احدى المناصب الكثيرة التي بامكانهم الحصول عليها"، مشيرةً الى أن " الاكراد جزء رئيسي في العراق ومكمل للحكومة العراقية".

وكشف مصدر كردي مطلع، في وقت سابق، عن مفاوضات تجري بين الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة طالباني، والحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة بارزاني، بشان المناصب السيادية في الحكومة الاتحادية المقبلة، كاشفا ان حزب طالباني رشح نجم الدين كريم لتولي منصب رئيس الاقليم او الجمهورية.

وقال المصدر لـ"المسلة" إن "الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني ابلغ قيادة الحزب الديمقراطي برئاسة مسعود بارزاني، بانهم سياخذون منصب رئيس جمهوية العراق في حال عدم تسلمهم منصب رئيس الاقليم".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن "الحزب الديمقراطي لم يرد بشكل رسمي على هذا الطرح".

وأكد المصدر ان "الاتحاد الوطني غير مقتنع تماما بالمناصب التي سيتولاها في حكومة اقليم كردستان الجديدة، ما جعله يتمسك باحدى المنصبين الرئاسيين المتمثلين برئاسة الاقليم او رئاسة الجمهورية".

وكشف المصدر أن "الاتحاد الوطني رشح محافظ كركوك نجم الدين كريم لتولي منصب رئيس الاقليم او رئاسة الجمهورية، على ان يكون المنصب الاخر من حصة مسعود بارزاني"، مبينا أن "هذا الامر لا تتدخل فيه القوى الكردستانية الاخرى، على اعتبار ان اعلى المقاعد في البرلمان الاتحادي حصل عليهما الديمقراطي والاتحاد الكردستانيين بين القوى في اقليم كردستان".

وكانت الانتخابات البرلمانية في العراق قد أجريت الأربعاء الـ30 من نيسان المنصرم بمشاركة أكثر من 12 مليون ناخب بنسبة وصلت الى 60%، فيما أعلنت مفوضية الانتخابات أن نتائج الانتخابات ستعلن خلال مدة 20 إلى 30 يومًا في حال كانت شكاوى الطعون قليلة نسبيًا.

واعلنت شبكة عين لمراقبة الانتخابات،بعد يومين عقب الانتخابات، عن فوز ائتلاف دولة القانون في جميع محافظات العراق في جميع محافظات العراق بالمرتبة الاولى باستثناء ثلاث محافظات واقليم كردستان، مؤكدة ان الفرق بين اصوات دولة القانون واي قائمة تليه بعيدة جدا.

وقال رئيس الشبكة مهند الكناني في مؤتمر صحافي عقده في بغداد وحضرته "المسلة"، إن "شبكة عين اجرت استطلاعا وفق برنامج ( exit poll) العالمي لنتائج الانتخابات البرلمانية العراقية، وظهرت نتائج الاستطلاع بفوز ائتلاف دولة القانون في جميع محافظات البلاد باستشناء ديالى وكركوك ونينوى والانبار التي شهدت اقتراع بسيط الى جانب محافظات اقليم كردستان الثلاثة دهوك واربيل والسليمانية".

بغداد/ متابعة المسلة: أكد القيادي المستقل في حزب التحالف الكردستاني، محمود عثمان، ما تناقلته بعض وسائل الإعلام حول ترشيح وزير الخارجية هوشيار زيباري من قبل رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، لمنصب الرئيس العراقي خلفا لجلال طالباني، فيما شدد زيباري نفسه على ان هذا المنصب هي حصة الاكراد وهي القوة التي تضمن لهم حقوقهم .

وقال عثمان في تصريحات صحافية إن ترشيح زيباري لم يتفق عليه حتى الآن من قبل ائتلاف الكتل الكردستانية، على رأسها حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة طالباني.

فيما قال وزير الخارجية هوشيار زيباري ان منصب رئيس جمهورية العراق هي حصة الاكراد وهي القوة التي تضمن لهم حقوقهم .

وشدد زيباري في تصريحات صحافية ان الاكراد يجب ان يتوحدوا لاختيار مرشح وان كتلة التحالف الكردستاني تمتلك التأثير على البرلمان العراقي لقبول هذا الاختيار.

ويواجه الحزبان الكرديان اللذان يتزعمها مسعود بارزاني وجلال طالباني، خلافات سياسية على منصب رئاسة العراق رغم قناعتهما بأن المنصب للأكراد حصرا. وتسلم الرئيس الحالي طالباني مقاليد السلطة في البلاد منذ سقوط الرئيس السابق صدام حسين عام 2003.

وقال مسؤول العلاقات الوطنية في حزب التحالف الكردستاني، أحمد كاني، إن "منصب رئيس الجمهورية كان حكرا على حزب الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة جلال طالباني، في حين كان منصب رئيس إقليم كردستان العراق من نصيب حزب الديمقراطي الكردستاني، حسب اتفاق استراتيجي بين الحزبين سابقا".

وأضاف كاني أن "الأوضاع تغيرت الآن، كما تغير التوازن بين الحزبين"، مؤكدا على أن "منصب رئيس الجمهورية من حق حزب الديمقراطي الكردستاني حسب نتائج الانتخابات الأولية، وأي مرشح ينتخب لهذا المنصب يجب أن يكون بموافقة حزب الديمقراطي الكردستاني".

وهوشيار زيباري هو خال رئيس الاقليم مسعود بارزاني.

وكان بارزاني نفسه اعلن أن منصب الرئيس العراقي من حق الحزب، نظرا إلى نتائج الانتخابات البرلمانية. وهو ما يعكس حجم الخلاف مع حزب طالباني.

بغداد/ المسلة: كشفت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، اليوم السبت، عن اكمال 80% من عمليات العد والفرز في عموم العراق، فيما رجحت اعلن النتائج النهائية في الايام العشرة الاخيرة من شهر ايار/ مايس الحالي.

وقال رئيس الادارة الانتخابية في المفوضية مقداد الشريفي في حديث لـ"المسلة"، إن "عمليات العد والفرز التي تجريها كوادرمفوضية الانتخابات اكملت الى حد الان 80% للانتخابات في عموم العراق".

وأضاف الشريفي ان "عملية ادخال البيانات وصلت الى 70% للمراكز الانتخابية"، مرجحا ان يتم "اعلان النتائج النهائية للانتخابات بعد العشرين من شهر آيار/ مايس الحالي".

وجرت الانتخابات البرلمانية في الـ30 من نيسان المنصرم بمشاركة أكثر من 12 مليون ناخب بنسبة وصلت الى 60%، فيما أعلنت مفوضية الانتخابات أن نتائج الانتخابات ستعلن خلال مدة 20 إلى 30 يومًا في حال كانت شكاوى الطعون قليلة نسبيًا.

واعلنت شبكة عين لمراقبة الانتخابات، بعدها بيوم واحد، عن فوز ائتلاف دولة القانون في جميع محافظات العراق في جميع محافظات العراق بالمرتبة الاولى باستثناء ثلاث محافظات واقليم كردستان، مؤكدة ان الفرق بين اصوات دولة القانون واي قائمة تليه بعيدة جدا.

وقال رئيس الشبكة مهند الكناني في مؤتمر صحافي عقده في بغداد وحضرته "المسلة"، إن "شبكة عين اجرت استطلاعا وفق برنامج (exit poll) العالمي لنتائج الانتخابات البرلمانية العراقية، وظهرت نتائج الاستطلاع بفوز ائتلاف دولة القانون في جميع محافظات البلاد باستشناء ديالى وكركوك ونينوى والانبار التي شهدت اقتراع بسيط الى جانب محافظات اقليم كردستان الثلاثة دهوك واربيل والسليمانية".

أول انتفاضة في تاريخ إيران المعاصر، كانت نهضة التنباك. فقبل مائة عام ونيف، شهدت إيران حدثاً مهماً، هي انتفاضة عام 1891 الشعبية في إيران، التي عرفت بنهضة التنباك، قادها رجال الدين الإيرانيون بمن فيهم السيد جمال الدين الأسد آبادي تلك الشخصية السياسية الدينية، والتي كان لها دور مهم في الإعداد لهذه الحركة وتشجيع رجال الدين وتحريضهم على مواجهة الملك القاجاري ناصر الدين شاه.

ففي صيف عام 1889، تمت صفقة أثناء رحلة ناصر الدين شاه لأوروبا، وتوقفه في بريطانيا مهدت للمنح امتياز التبغ والتنباك الى بريطانيا.

واجه منح امتياز (حصر التبغ والتنباك) للشركة الانجليزية منذ البداية وقبل بدء عمل الشركة في إيران بعض المخالفات والاحتجاجات...

أضر هذا الاتفاق بالتجار الإيرانيين وحيدهم أن ينتفعوا من بيع التبغ وشرائه بعد هذا الاتفاق، وأجبرهم على تسليم منافعهم الى تلك الشركة الإنجليزية.

حظي أولئك التجار بدعم علماء الدين بمن فيهم (الحاج سيد علي أكبر فال أميري) أحد أجلة علماء شيراز ... الذي دعا الناس من على منبر مسجد الوكيل في هذه المدينة للتصدي لهذا الامتياز وطرد عملاء الشركة الانجليزية.

الذي أفتى بعدم جواز بيع أو شراء التبغ من التجار الأجانب وقد طبقت هذه الفتوى فورا، بالرغم من عادة التدخين أنذاك تعتبر عادة رجولية عامة منتشرة.

ومن الطريف في الامر، أن زوجة الملك قامت بتحطيم سكائر الملك وهو نائم بعد أن سمعت تلك الفتوى عند أذان صلاة الفجر، حيث فاجئت زوجها الملك المدخن بذلك.

عند أذ قاطع الشعب الإيراني برمته كل أنواع التبوغ والسكائر، حتى كسدت البضاعة في مخازنها وتلفت، تحملت الشركات الإنكليزية تلك الخسارة الكبيرة، لفترة بعدها أذعنت الشركات البريطانية والملك بدوره، لتلك الفتوى المطالبة بحقوق التجار والشعب الإيراني بخفض أسعار السكائر وعدم احتكارها ورفع سعر بيع التنباك الى الشركات البريطانية المصنعة.

وكان نصرا للمرجعية والشعب ضد الملك وقراراته المجحفة، أتى بأكله حين توحدت الجهود وتظافرت من اجل المصلحة العامة، ولولا التزام الشعب الإيراني بتوجيهات علمائهم حينها لما تحققت تلك النتيجة.

هذه صورة من صور نضال الشعوب من مختلف أصقاع العالم، لم تك غريبة علينا وعلى شعبنا، لا أستطيع القول إنها طبقت بنفس الصورة وأتت بنفس النتائج لدينا، لكنها شهادة التاريخ لمن يلتزم بقرارت مرجعيته ويحصد ثمارها او من لم يلتزم فيذوق مرارتها.

احمد شرار / كاتب واعلامي

السبت, 10 أيار/مايو 2014 16:45

فادى عيد .. حزام شمال افريقيا الناسف

فى العلن تتبراء منهم جماعة الاخوان المسلمون و فى الخفاء هم الداعم اللوجيستى الاول لهم و مكتب الاتصال الدولى بهم لانظمة و حكومات الغرب . و عند وقت التعثر لجماعة الاخوان يصبحو هم الحل السحرى عبر استخدام السلاح و تصفية الخصوم ايا كانو من المدنيين او العسكريين، هم لا يجيدو الظهور على الشاشات كما يجيد قيادات جماعة الاخوان المسلمون، و لكن يجيدو الخفاء بين الجبال و الكهوف و فى اقصى مناطق الصحراء وُعورةً، يختلفو فى هيكلهم عن شكل هيكل جماعة الاخوان بحكم الطبيعة التى يسكنو بها، و بحكم اختلاف تكتيكاتهم المتغيرة دائما، و لكن هم ابناء نفس الفكر المتطرف الاصولى بحكم ولادتهم من نفس الرحم، و اذا كان قد حدث بينهم و بين جماعة الاخوان المسلمون اختلاف فهو ليس اختلاف فكرى او اختلاف على استخدام القتال كوسيلة لتحقيق الهدف، و انما يأتى الاختلاف فى توقيت القتل ذات نفسه و على اسلوب القيادة، فهناك اكثر من وسيلة للوصول للهدف لدى الاخوان ابرزها التحالف حتى و لو كان مع الشيطان، و هذا ليس غريب على جماعة كتبت شهادة ميلادها فى مكتب الاستخبارات الخارجية للمملكة المتحدة، كما أن القيادى ألاخوانى يجيد مبدأ التقية و المدح فى الديمقراطية و العقلانية و الحريات و التحدث عنهم و كأنه " مانويل كانط " او " جان جاك روسو " او " فولتير "، بينما " الامير " او " الزعيم " يظهر كل ما يوجد بداخله من دموية حقيقية دون ارتداء أى قناع .

هم كانو سبب رئيسى فى شن الولايات المتحدة الامريكية و الغرب الجيل الثالث من الحروب المعروفة بأسم الحروب الاستباقية او الحرب على الارهاب ، و الان هم اخر فرص التنظيم الدولى لجماعة الاخوان المسلمون و حلفائهم فى البيت الابيض و اوربا لاستكمال مشروع الفوضى الخلاقة، و اتمام اخر مراحل الجيل الرابع من الحروب .

بتاكيد اتحدث عن الجماعات التكفيرية و الجهادية و تحركاتها فى الثلاث اعوام الاخيرة، اى اثناء عواصف الربيع المزعوم، و دورها الان بعد رغبة الشعوب العربية فى التخلص من انظمة الاخوان الحاكمة، كما حدث فى مصر بثورة 30 يونيو، و كما يحدث الان من انتفاضات لباقى الشعوب العربية ضد انظمة العصور الوسطى .

فاذا كانت كل جماعة جهادية بشمال افريقيا منفصلة بذاتها بعد مرحلة من السكون و لو لبعض الوقت، الان اصبحت جميعها كحلقات متصلة ببعضها البعض، تعمل على تحزيم هذا الشريط العريض من شمال افريقيا بداية من مالى و موريتانيا مرورا بالمغرب و الجزائر و تونس و ليبيا و صولا الى شبة جزيرة سيناء، و أشعاله فى أى لحظة من اللحظات، و من السهل لاى شخص الاطلاع على اسم الحركات الجهادية و تاريخها الدموى عبر وسائل البحث الالكترونية، و لكن قراءة ما يحدث خلف الستار و ما يتم تحضيره فى الكواليس، و أستقراء ما سيحدث فى المستقبل هذا ما سنكشفه لكم الان عبر استعراض علاقة كل جماعة جهادية بأحزاب جماعة الاخوان فى كل بلد بشمال افريقيا خاصة بعد ثورة 30 يونيو بمصر، و كيفية استثمار الاخوان لتلك الجماعات، و التلويح بهم كورقة ضغط فى حاله تعرض مصالحهم لاى خطر، و التهديد بهم فى مراحل سقوطهم، و أتباع لعبة تبادل الادوار و تقسيم المهام و غيرها، و نقاط تلاقيهم مع اجهزة الاستخبارات الاقليمية و العالمية، و دعونا نبدء باقصى الغرب الافريقى .

بعد توجيه ضربات قاسمة من قبل القوات الفرنسية لزعيم جماعة انصار الشريعة " عمر ولد حماها " فى جبال تغرغرفي شمال شرق مالي بمارس 2014م، و هو واحد من أكثر المطلوبين في تنظيم القاعدة بمالي و المشهور بصحاب اللحية الحمراء،( لأنه يصبغ لحيته بالحناء )، و شن عمليه " سيرفال "، و دك الجيش الفرنسى اخطر معاقل التنظيم بجبال ايفوغاس، بعد تهديدات عديدة لتنظيم القاعدة بأعدام رهائن فرنسيين، و هو الامر الذى جعل فرنسا تشتد فى اطلاق ضرباتها العسكرية او تصريحاتها النارية، و أتهام قطر بدعم تنظيم القاعدة بشمال مالى، و فى نهاية طريق طويل حول الجدل من دعم قطر للتنظيمات الجهادية ام لا، حسمت ذلك الامر الدوحة بشراء صفقة اسلحة من فرنسا بقيمة 23 مليار دولار حتى يخرج الجميع دون أى خسارة، بعد نفى رئيس الوزراء الاسبق " حمد بن جاسم " لاى علاقة تربط الدوحة بتنظيم القاعدة بمالى .

الى أن جاء أقرار الاتحاد الأوروبي بوسط ابريل 2014م بأرسال مستشارين مدنيين لتدريب قوات الامن الداخلية الثلاث و هى قوات الشرطة و قوات الحرس الوطنى و قوات الدرك، بالتزامن مع زيادة القوات الاجنبية المشاركة فى قتال القاعدة بمالى سواء من اوربا او من دول افريقيا، بات الخناق يشتد على تنظيم القاعدة بشمال مالى و اصبح من الضرورى اللجوء الى ارض اكثر خصوبة لتحركاتهم، او ارسال المزيد من الدعم لهم من قبل تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامى ، كما حدث عندما تم تعيين " يحيى أبو الهمام " من قبل زعيم تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامى الأمير " عبد المالك درودكال " المدعو بأبى مصعب عبد الودود، و حقيقة الامر " درودكال " لم يكن مبالغا فى احلامة او طائشا متعجلا لفرض السيطرة و الوصول الى الحكم مثل غيره، و لكن منذ 2012م اعد " درودكال " استراتيجية واضحة لسيطرة تنظيم القاعدة على شمال مالى، و يتضح من تلك الاستراتيجية أن " درودكال " رأى افضل وسيلة لكسب ثقة الناس تدريجيا، هى دعم حكومة من الطوارق و التخفى خلفها، خاصة و أن السكان بشمال مالى غير مهيئن الان لتطبيق الشريعة حسب رؤية " درودكال "، و توقعة لحدوث مواجهة عسكرية مباشرة مع الغرب، و فرض حصار اقتصادى و سياسى و عسكرى، أقل تقدير سيجبر التنظيم على التراجع و التقهقر، و كان يعتمد اعتماد كلى فى ذلك على حليفة القاعدى الطارقى المالى " أياد أغ غالي " زعيم حركة " انصار الدين " التى سيطرت على مدينتي كيدال و تمبكتو باول ابريل 2012م و أبن عمه " حمادة اغ غالى " .

و قد اكتمل المثلث بتسوية " حركة التوحيد و الجهاد فى غرب افريقيا " خلافاتها مع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، بعد اتهام " حركة التوحيد و الجهاد فى غرب افريقيا " تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بتخليه عن الجهاد عبر بيان له تبنى فيه عملية اختطاف ثلاثة من عمال الإغاثة من أسبانيا وإيطاليا باكتوبر 2011م، لكى يقتسم بذلك كل من "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" و حركة "انصار الدين" و "حركة التوحيد" و الجهاد فى غرب افريقيا" .

و استكمالا لمشهد المصالحات بين التنظيمات القاعدية، فبعد أن أعلن " مختار بلمختار " قائد كتيبة الموقعون بالدماء، و زعيم تنظيم القاعدة بشمال مالى تأكيد ولائه لزعيم تنظيم القاعدة " أيمن الظواهري " بدء كلا من " مختار بلمختار " و " عبد السلام طرمون " أمير حركة أبناء الصحراء من أجل العدالة الإسلامية فى فتح خطوط اتصال و التحضير للقاء بينهم و هو ما جعل الجيش الجزائرى فى حالة استنفار شديدة على الحدود مع ليبيا و النيجر ( مكان تواجد بلمختار ) . و أذا كان " مختار بلمختار " يشكل خطر مباشر على شمال مالى فـ " عبد السلام طرمون " يشكل خطر مباشر على الجزائر و بتحديد ولاية ورقلة . و " مختار بلمختار " المعروف باسم " الأعور " بسبب فقدانه إحدى عينيه، هو واحد من الافغان العرب الذين شاركوا في حرب أفغانستان أبان الاحتلال السوفيتي، وصاحب سجل حافل بالارهاب فى المنيعة و غرادية بالجزائر، و الذى يعد ورقة رابحة هامة لـ " درودكال "، لذلك لم يسمح الاخير بمحاولة رجوع " مختار بلمختار " عن الارهاب و العنف .

و لهيكل تنظيم القاعدة بالمغرب الاسلامى شكل و هيكل معتاد و موروث من " الجماعة السلفية للدعوة و القتال "، و لكن بعد مواجهات شرسة مع الجيش الجزائرى بعام 2010م، و ما تلاه من القوات الفرنسية بمالى، تم استحداث بعض الشئ فى شكل و هيكل التنظيم، بعد استمرارة لاعوام طويلة على شكلة السابق الموروث ، ويقود التنظيم مجلس الأعيان بقيادة الأمير " درودكال " ثم يأتى بعد مجلس الأعيان إمارات المناطق وهي ثلاث أمارات في الوسط والشرق والصحراء ، ثم هيئة الجند وهو هيكل جديد استحدثته القاعدة لدمج مجموعات جديدة من السرايا والكتائب في هيكل واحد .

ويمكن رسم هيكل " القاعدة " على النحو التالي :


الامارة الاولى بمنطقة الوسط و هى تضم ثلاث هيئات للجند و هم :


اولا " جند الأهوال" وتضم كتائب :- "الفتح" و"أبو بكر الصّديق" و" الأرقم " و يتركز نشاطهم بولاية بومرداس (60 كلم شرقي العاصمة الجزائرية (

ثانيا " جند الأنصار" وتضم ثلاث كتائب :- و هم " عثمان بن عفان" و " النّور" و" علي بن أبي طالب" و يتركز نشاطهم بولاية تيزي وزو (100 كلم شرقي العاصمة الجزائرية (

ثالثا " جند الاعتصام" وتضم كلا من :- " كتيبة الهدى " و " كتيبة الفاروق "و يتركز نشاطهم بولاية البويرة 160 كلم شرق جزائر العاصمة و يمتد نشاطها حتى منطقة برج بوعريريج .


الامارة الثانية بمنطقة الصحراء و هى تحت قيادة " يحيى جوادي " وتضم ثلاث كتائب أساسية و هم :
أولا " كتيبة الملثمون" و التى كانت تحت قيادة " مختار بلمختار المكنى "

ثانيا " كتيبة طارق بن زياد" بقيادة " عبد الحميد عبيد المكنى "

ثالثا "كتيبة الفرقان" التي يقودها مهندس الاختطافات" عكاشة جمال " و المعروف بأسم " يحيى أبو الهمام "


الامارة الثالثة بمنطقة الشرق
ويديرها عدد قليل من السرايا إلارهابية التى تنشط بأستحياء بولايات قسنطينة و تبسة و جيجل وسكيكدة الواقعة بشرق الجزائر، و هى تعاني من قلة عناصرها بسبب ضعفها في تجنيد عناصر جديدة من الشباب، ونجاح مصالح الأمن و عناصر الاستخبارت الجزائرية( DRS) في كشف اكبر قدر من المعلومات عن تحركاتهم، و تفكيك شبكات كانت تدعم هذه المجموعات الصغيرة، خاصة في قسنطينة وجيجل .

و فى الفترة الاخيرة شن الجيش الجزائرى العديد من الهجمات على كتائب التنظيمات التى اخترقت الحدود الجزائرية، و التى حاولت الاستيلاء على بعض المنشآت النفطية و الحيوية، و كان ابرزها الهجوم على منشأة " إن أميناس" للغاز، و ما تعاقبه من عمليات لاختراق الجزائر عبر الحدود الليبية و التونسية، اكتملت بهروب السجناء الاسلاميين من سجن قابس التونسى، و دخولهم للجزائر عبر جبال الشعانبى، و العديد من الاحداث المتشابهة التى فرضت على رئيس الاركان الجزائرى " قايد صالح " رفع حالة التأهب بولايات حدودية مثل أدرار و إلبزي و تبسة و خنشلة و بومرداس و الوادي ، ثم تنفيذ الجيش الجزائرى لعملية " الفتح المبين " بمشاركة قوات من النخبة بالجيش الجزائرى، و القيام بعمليات استباقية لاحباط تنفيذ اى محاولة من قبل التنظيمات الارهابية تنفذ داخل الجزائر و ملاحقة العناصر الإرهابية. جدير بالذكر ان وزير خارجية روسيا الاتحادية " سيرجى لافروف " حظر الجزائر كثيرا من تحركات الجماعات القاعدية على حدودو الجزائر خاصة قبل اقتراب الانتخابات الرئاسية الاخيرة بالجزائر .

و بعد ثورة 30 يونيو بمصر، و اشتعال انتفاضات الشعوب العربية ضد انظمة الحكم الاخوانى بالمنطقة، و هو الامر الذى اتبعة تغيير فى استراتيجية و تكتيك تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامى، و تحرك كتائبه و اختراقه لحدود الدول بناء على رغبات واضحة من اجهزة استخبارات غربية، و اصبحت التنظيمات الجهادية تمارس لعبة تبادل الادوار مع جماعة الاخوان المسلمون، و تتفاعل معها لفتح باب الدول على مصراعيها لاستقبال الربيع و توابعة .

فقبل اجراء الانتخابات الرئاسية الاخيرة بالجزائر و التى فاز بها الرئيس " عبد العزيز بوتفليقة " بولاية رابعة، كان هناك خطة ممنهجة لانهاك الدولة الجزائرية سواء من الخارج عبر اختراق الحدود و الاعتداء على المنشأت النفطية من قبل تنظيم القاعدة، أو افتعال الازمات فى الداخل مثل ما حدث من التيار المتشدد من أقتتال داخلى فى مدينة غرادية و أشعال نيران الفتنة بين سنة مالكيون و أمازيغ اباضيون، و ما قامت به حركة مجتمع السلم " حمس " التابعة لجماعة الاخوان من مواجهات عنيفة مع الشرطة، جدير بالذكر أن حركة حمس أغلب نشاطها منذ يوليو 2013م يتلخص في اقامة ندوات و وقفات لتأييد الرئيس المصري المعزول " محمد مرسي " ولم تقدم الحركة أي شيء من حلول لمشاكل المواطن الجزائري .

بجانب التحرك المستمر و الملحوظ داخل الشارع الجزائرى فى العاميين الماضيين من قبل " انوار هدام " احد ابرز دمويين العشرية السوداء، او تنظيم العديد من الاحتجاجات و المظاهرات من قبل " حركة بركات " بعد اعلان ترشح " بوتفليقة " لولاية رابعة، او الان بعد اعلانهم عدم الاعتراف بفوز " بوتفليقة " و أختراق " حركة بركات " للعديد من التنظيمات الطلابية، بجانب " حركة حمس " و اذدياد دورهم داخل الجماعات بالجزائر، و هو الامر الذى جعل من الجزائر على حافة " الربيع المزعوم "، مما أجبر مدير حملة الرئيس " بوتفليقة " الوزير الاول فى الحكومة الجزائرية "عبد المالك سلال" يصرح بأن الربيع العربى حشرة اذا دخلت الجزائر سنبيدها .

و فى تونس ظهر تنظيم القاعدة بوجه القبيح علنا بعد تعيين " خالد الشايب " أحد أقرب مساعدي " درودكال " في بجاية، و المعروف بأسم " ابو لقمان " كقائد لحركة انصار الشريعة بتونس و ليبيا فى بداية العام الحالى، و تمركزة بجبل الشعانبى . و لـ " خالد الشايب " المتخصص فى الكيمياء و المتفجرات سجل حافل من الاعمال الارهابية فى اوائل التسعينات بالجزائر، متفوقا على القائد الاسبق " ابى عياض " التى القت القوات الامريكية القبض عليه فى ليبيا، و تضم جماعة انصار الشريعة نحو عشرة الاف مسلح، وبذلك يسير جبل الشعانبى على خطى جبل الحلال بسيناء .

و بتلك التحركات صار لـ " راشد الغنوشى " جناح عسكرى على الارض قادر على الاقل تحييد الجيش التونسى المكون من 65 الف جندى تقريبا فى حالة حدوث اى صدام بين حركة النهضة ( اخوان تونس ) و الجيش التونسى، و بتأكيد لا مانع من لعب الجهاديين دور المعارض السياسى و لكن باستخدام البندقية، و قتل المعارضين مثلما ما حدث مع الشهيد " شكرى بلعيد " الذى أغتيل فى 6 فبراير 2013م، و من ابرز من وجهت له اتهامات بأرتكاب تلك الاعمال الاجرامية هو الليبي " عبد الحكيم بلحاج " قائد المجلس العسكري للثوار في طرابلس، و لـ " عبد الحكيم بلحاج " نفوذ و دائرة علاقات واسعة مع أسلاميين تونس، بجانب علاقاته القوية مع زعيم مليشيا راف الله السحاتى " اسماعيل صلابى " المتواجد حاليا بشرق ليبيا بالقرب من الحدود المصرية، بجانب تقديم الدعم اللوجيستى و المادى الضخم لـ " عبد الحكيم بلحاج " من قبل مدير المخابرات القطرية " غانم الكبيسى " الذى دخل على الخط منذ اليوم الاول للربيع المزعوم بليبيا، بجانب المخابرات العامة التركية MIT للتنسيق بين الحركات الجهادية و بعضها البعض، و نزع اى خلافات بينهم و تسليم العديد من الخرائط و التقارير الاستخباراتية للتنظيمات القاعدية لمد نفوذها بشمال افريقيا، و اذا كانت يد " عبد الحكيم بلحاج " طويلة فى تونس، فكانت كذلك أيضا بالجزائر لكن يبدو انه تم بترها مبكرا بعد طرد الجزائر لـ " عبد الحكيم بلحاج " و منعه من دخول اراضيها مرة أخرى، بعد رفع تقارير من المخابرات الجزائرية تفيد بأن " بلحاج " كان على علم بالهجوم على منشأة " إن أميناس" للغاز قبل وقوع الحادث .

و فى تلك المرحلة كان عمل " تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامى " فى المملكة المغربية هو تجنيد و أستقطاب الشباب المتحمس للجهاد فى المقام الاول، و تجلى ذلك فى الفيديو الذى بثه التنظيم بعنوان "المغرب مملكة الفساد والاستبداد " يوم 12 سبتمبر 2013م، و لكن تبقى المملكة اقل الدول تعرضا للهجمات او اختراقا للحدود مقارنة بالجزائر و تونس و مالى من قبل تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامى، و ربما يرجع ذلك للوضع المستقر سياسيا لحزب العدالة و التنمية ( اخوان المغرب ) و حكومة " عبد الإله بنكيران "، فكلما استقر وضع الاخوان سياسيا داخل الدولة كلما هدئت تنظيمات القاعدة خارج حدود الدولة .

و بعد انتقالنا الى حدود مصر الغربية مع ليبيا بعد ذكر اسم زعيم مليشيا راف الله السحاتى " اسماعيل صلابى " القابع الان بشرق ليبيا بالقرب من الحدود المصرية، دعونا دعونا نبداء مشوارنا مع ذلك الـ " صلابى " .

فقد جاء ظهور " اسماعيل صلابى " كقائد له سلطة فى ليبيا بعد حضوره اجتماع حلف شمال الاطلسى بالدوحة، بجانب رئيس المجلس الوطني الانتقالي " مصطفى عبد الجليل " و ما تعاقبه من اجتماع مع مدير المخابرات القطرية " غانم الكبيسى " فى اغسطس 2011م، و الذى أخذ فيه " الكبيسى " على عاتقه منذ اليوم الاول تسليح و تمويل المليشيات بالتنسيق مع " اسماعيل صلابى "، ثم بدئت مرحلة هدم الجيش الليبي و تمكين قطر من التحكم فى مفاصل الدولة و هى المرحلة التى قادها " اسماعيل صلابى " بالتنسيق مع العديد من الشخصيات السياسية و الدبلوماسية و الجهادية ايضا ابرزهم " خالد السايح " و " فوزى بوكتف " و " محمد الغرابى " و " وسام بن حميد " و " مصطفى الساقزلي " و " عادل الترهوني " و " محمد اشعيثر " و غيرهم الذين اتبعو اسلوب ممنهج فى الاساءة لرجال الجيش للتقليل من شأنهم حتى لايحزن يوما الشعب الليبى على رحيل هؤلاء الرجال الشرفاء، و على رأسهم العقيد الشهيد " محمد خميس العبيدى " و اللواء الشهيد " عبد الفتاح يونس " و العقيد " صلاح بوحليقة " الذى القى مصرعه بحادث سير فى الجنوب الليبى، و أخيرا وليس آخرا مقتل العقيد " ابراهيم السنوسى " مدير المخابرات العامة بشرق ليبيا، التى قتل فيها ايضا " العقيد فتح الله عبدالرحيم القزيري " رئيس فرع الاستخبارات العسكرية في مدينة بنغازي فى ديسمبر 2013م، ثم التطاول على اللواء " خليفة حفتر " الذى رفعت صوره بجانب صور المشير " عبد الفتاح السيسى " ضد جماعة الاخوان و قرار المؤتمر الوطنى العام بتمديد ولايته التى انتهت فى 7 مارس 2014م، و هو ما جن جنون الاخوان بليبيا خوفا من تكرار سيناريو ما حدث فى مصر و ظهور " سيسى " اخر بليبيا . و للاسف عند استشهد كل رجل من رجال قيادات الجيش الليبي الذين رفضو تدخل الناتو بليبيا، و مصدر الامان الوحيد للمواطن الليبى، كان يكتفى مراهقين الربيع المزعوم بأنشاء صفحة على مواقع التواصل الاجتماعى بأسم الشهداء دون محاولة البحث عن حقيقة ما يحدث خلف الستار .

و يعتبر" اسماعيل صلابى " أهم حلقة وصل بين قيادات الاخوان بالقاهرة و على رأسهم " خيرت الشاطر " و قيادات جماعة الاخوان بطرابلس، حيث كان " الصلابى " كثير المجئ لمصر مع معاونيه سائق اسامة بن لادن " سفيان بن جم " و عضو مجلس الشورى لتنظيم الجهاد " ثروت شحاتة " الذى تم القاء القبض عليه مؤخراً بمدينة العاشر من رمضان بمصر، جدير بالذكر أن السلطات الايرانية اطلقت سراح " ثروات شحاتة " كهدية رمزية لجماعة الاخوان بعد وصولهم لسدة الحكم فى مصر .

و بعد استعراض عسكرى ضخم قام به تنظيم القاعدة بعد اعلان مدينة درنة امارة اسلامية من قبل تنظيم " شباب الاسلام " فى اول ابريل من العام الحالى، بات التنفيذ لما يسمى بالجيش المصرى الحر الذى يشرف عليه كلا من " شريف الرضواني " و " فهد الزاز " و " سفيان الحكيم " و لهولاء تاريخ دموى حافل بالتفجيرات و الاغتيالات فى كلا من أفغانستان وباكستان وسوريا ولبنان و غيرها، و يتالف اغلب عناصر ذلك الجيش من العائدون من الحرب السورية، بجانب وجود معسكرات لتدريب الشباب تابعة لحركة حماس التى لم تتاخر للحظة واحدة فى مد خبراتها فى حفر الانفاق لدى المجموعات المسلحة بجبل الشعانبى كما تفعل على الحدود المصرية مع قطاع غزة، و اولى المهام التى أسندت لما يسمى بالجيش المصرى الحر هى توسيع العمليات الارهابية بسيناء، و استهداف منشأت هامة و حيوية، و اقتحام السجون المصرية و تهريب اعضاء جماعة الاخوان منها، اى اعادة تكرار ما حدث يوم 28 يناير 2011م، فالعدو الان على درجة عالية من الاستعداد خاصة بعد اعلان تنظيم القاعدة مدينة درنة الليبية ( مخزن السلاح الاول للمليشيات ) امارة اسلامية و القيام بعرض عسكرى بها لتوجيه رسائل بعينها و فى انتظار تلقى اشارة ساعة الصفر من الخارج الذى بث كل سمومه لاسقاط عمود الامة العربية، و بدء تنفيذ ذلك المخطط .

و بتأكيد مع ذكر حماس و انفاقها تحت الارض و تنظيم القاعدة و مدير المخابرات القطرية " غانم الكبيسى " و دور المخابرات التركية و الايرانية.. الخ، يرسم لنا كل ذلك خط تواصل من غرب مصر الى شرقها، من الحدود مع ليبيا الى الحدود مع قطاع غزة، فليبيا التى تحولت الى مخزن سلاح لجميع التنظيمات الجهادية بالمنطقة تقريبا، كانت على تواصل مستمر مع رجالها فى شبه جزيرة سيناء، التى كان يصل لها السلاح ايضا من طهران عبر " خط الحرير بين الخرطوم و سيناء، و هو ما تم اكتشافه بعد ضرب مقاتلات جوية اسرائيلية فى اكتوبر 2012م لمصنع اليرموك للاسلحة بالخرطوم، الذى كانت تنطلق منه الاسلحة لكى تصل الى شواطئ جنوب سيناء عبر قوارب، او اختراقا للحدود المصرية من الجنوب، لكى تصب فى نهاية المطاف فى قطاع غزة، و هو المشروع الذى اشرف على تنفيذة جهاز سازمانى أمنيات فلكيسار ( المخابرات العامة الايرانية ). و كل ذلك ترجم فى تصريح قائد قوات الباسيج " محمد رضا نقدى " عندما أعلن أن ايران تعتزم أنشاء وحدات لقوات الباسيج فى الأردن و مصر على غرار تشكيل قوات فى فلسطين و لبنان، ثم تحركات القائم باعمال السفير الايرانى بالقاهرة " مجبتى أمانى" فى الاونة الاخيرة و لقائه بقيادات محسوبة على جماعة الاخوان الارهابية و هو الامر الذى جعل الخارجية المصرية ترفض تلك التحركات التى تخالف تماما قواعد العمل الدبلوماسى، كما أن تاسيس تنظيم مسلح يحمل اسم " الجيش المصرى الحر " و العمل على انشاء مؤسسة موازية للقوات المسلحة المصرية، تعيد لنا الذاكرة فى تلك اللحظة استضافة طهران فى عام 2011م لبعض الشباب المحسوبين على التيار الاسلامى و حلفائهم، و طرحهم لفكرة تكوين الحرس الثورى كما قال الشاب " محمد الحضرى " احد اعضاء جماعة الاخوان بمحافظة الشرقية بعد عودته للقاهرة قادما من طهران .

و بعد يقظة القوات المسلحة المصرية لتحركات الجهاديين على الحدود الليبية، دعا تنظيم جماعة " انصار بيت المقدس " المتواجد على شريط الحدود بين مصر و قطاع غزة بأخر ابريل من العام الحالى جماعة " انصار الشريعة " فى ليبيا لتنفيذ عمليات ضد جنود الجيش المصرى و تحذير مجاهدى ليبيا من تعرضهم لضربات عسكرية من قبل القوات المسلحة المصرية، و هو الامر الذى يجعل الجميع يصب تركيزه الفترة القادمة سواء كان من فصائل و كتائب تنظيم القاعدة او اجهزة الاستخبارات الدولية على حدود مصر سواء من الشرق او من الغرب .

و بعد هذا الشكل من الانتشار للمجموعات التكفيرية و الجهادية بشمال افريقيا و التواصل فيما بينهم ،سنجد انه تم تحزيم ذلك الشريط العريض الممتد من مالى الى شبه جزيرة سيناء بحزام ناسف من التنظيمات القاعدية، قابل للاشتعال فى اى لحظة، و جاهز لتنفيذ اى مخطط يأتى من قبل من يشرف على تمويلهم و يحركهم خلف الستار .

فادى عيد

المحلل السياسى بمركز التيار الحر للدراسات الاستراتيجية و السياسية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأعزاء المحترمين جميعاً

تحية كلدانية وتقدير
عندما ظهر ريّان الكلداني وهو يحمل لقب شيخ( الشيخ ريان الكلداني ) قامت الدنيا
ولم تقعد، وسارعت البطريركية الكلدانية بإصدار إعلان ترفض فيه المشيخة وتعلن
أن لا أحد يمثل المسيحيين في العراق سوى البطريركية الكلدانية مع العلم أن السيد ريان
لم يقل مطلقاً بأنه يمثل المسيحيين أو أنه أخذ دور البطريركية ولحد الآن يحترم رجال
الدين ويحترم البطريركية، كما أن بعض إخوتنا
جعلوها وسيلة للتندر، وأعلن عدة مرات أنه لو سمع إعتراضاً من خمسة أشخاص عن هذه الكلمة سيعلن تنازله عنها، كما أوضح في عدة رسائل سبب تلقيبه بكلمة شيخ،  ولكن لم يعطِ احداً رأيه بالشيخ اياد الآشوري الذي اشهر
إسلامه،والغاية لم تكن إيمانية إطلاقاً بقدر ما كانت مراهنة على الفوز في الإنتخابات ولعب هذه الورقة عسى ولعله يؤثر على البعض ليتخذوها وسيلة لترشيحه للبرلمان ، ولم تتسابق بطريركيتا الآثوريين لإعلان براءتهم عنه أو حتى الحديث حوله
اليوم............ نعم اليوم نقرأ عن شيخ جديد يظهر  وهو يتجاوز حدود المشيخة القومية
ليعبر كل الحدود ويعلن نفسه شيخاً عامـــــــاً لعموم المسيحيين، وليس للكلدان فقط
هذا الشيخ هو الدكتور جورج شمعون كاكو شيخ عموم المسيحيين في منطقة سهل نينوى
هل من سائلٍ يسأل من اين أتته هذه المَشيَخة ؟
كيف أصبح شيخاً عاماً ؟ هل على السريان فقط أم على الآشوريين أم على جميع مسيحيي منطقة سهل نينوى
مَن رشَّحه لهذه المَشَيَخَة ؟ ما هو رأي رؤوساء المذاهب المسيحية في العراق ؟
تحديداً بطريرك الكلدان الكاثوليك وبطريرك السريان وبطريركا الآثوريين النسطورية
هل سيصدرون إعلاناً مشتركاً يرفضون فيه هذه المشيخة ؟ لا سيما وأنها تضرب بالصميم ؟ اي تتدخل في شؤون عملهم الراعوي ؟ إن كان هذا الدكتور شيخ عموم المسيحيين فما هو واجبه تجاه المسيحيين؟ وهل سيتعارض مع الواجبات الدينية للبطاركة ؟
المطلوب توضيحاً أولاً من الشيخ العمومي نفسه ( لا أدري هل سيظهر لنا لاحقاً شيخ تاكسي وشيخ خصوصي وشيخ عمومي وشيخ عام وشيخ فرعي خاص ) هل تم إنتخابه من قبل رؤوساء الدين المسيحيين أم هو أعلن عن نفسه ؟ هل هو رجل دين أم علماني ؟ مَن اسبغ عليه هذا اللقب؟ هل يمكنه توضيح ذلك ؟ أم أن هذا حصل فجأةً بين ليلةٍ وضُحاها ؟
المطلوب من رؤساءنا الروحانيين تبيان موقفهم من هذا الشيخ
لا أدري هل تم التنسيق بينه وبين الشيخ ريان أم أن هناك تضارباً سيكون ؟
وما هو موقف الشيخ آياد الآشوري من هذا الشيخ ؟
هل سندّعي بأن هناك أزمة شيوخ أم ماذا ؟ وهل سنكتفي بهذا القدر من الشيوخ أم ما زلنا بحاجة لظهور شيوخ آخرين ؟ وما هي إستفادة شعبنا من كثرة الشيوخ ؟ هل نعود لنقول  مع المثل العراقي القائل ( كثرة الملاليح تغرگ السفينة ) وهل ستغرق سفينتنا بعد أن كثر قادتها على وزن الشيوخ ، وهل غرقت أم مازلنا نتوقع أنها ستغرق؟ ما
هو موقف مسؤولي تنظيمات شعبنا السياسية والقومية والإجتماعية وحتى المنظمات الدينية من ذلك ؟
هل هو واجب الشعب أم واجب الحكومة أن تحدد كيف يصبح المواطن شيخاً ؟ هل ستصدر الحكومة بيناً
تقاصص فيه كل من يدعي لنفسه لقباً دون أن يستحقه ؟ ما هو موقف مجلس شيوخ عشائر العراق من ذلك ؟
أسئلة كثيرة بحاجة إلى إجابات هل سيتبرع أحداً ليدلوا بدلوه في هذا المجال ؟ أم نكتفي بالمثل القائل " إن كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب ؟ وإلى
لقاء آخر مع شيخ جديد يظهر

تقبلوا تحياتي القومية الخالصة


هذا ما جاء في موقع ألقوش دوت نت تحت هذا الرابط http://www.alqosh.net/article_000/yousif_allu/ya_94.htm


مقال للسيد يوسف اللو تحت عنوان رسالة مفتوحة إلى رئيسي  إقليم وحكومة كردستان

بتاريخ 8/5/2014

10/05/2014

الدكتور جورج شمعون كاكو

شيخ عموم المسيحيين في سهل نينوى

هاتف   آسيا  2222 174 0770

كورك 6391 406 0750

البريد الالكتروني

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

يمر العراق الآن, بمرحلة إنتقالية مهمة و صعبة, كون الساحة السياسية العراقية تصاعدت فيها حرارة (الصِراع السِياسي) وولوج هذه الصراعات مرحلة أكون أو لا أكون.

تتباين آراء ووجهات نظر أغلب السياسيين على الفضائيات, حول من سيشكل الحكومة المقبلة, وطبيعة التحالفات والتفاهمات المرتقبة, ينتظر المواطن ومعه الكثير من التساؤلات (متى ستتشكل الحكومة الجديدة)..؟

في خِضم هذه الصراعات المحتدمة, بين الكتل السياسية, التي إشتركت في الإنتخابات التشريعية (30 أبريل-نيسان) ظهرت بوادر وإرادة التغيير, من بعض الكتل والأحزاب, التي لم تشترك في الحكومة السابقة, ودعت الى التغيير الفعلي, ما يحدث على الساحة السياسية وفي الأنبار تحديداً, حيث تدور هناك حرباً قد تكون تأخرت كثيراً؛ بسبب التعنت السياسي وغياب الوفاق الوطني, الذي ولّد الإرهاب الأعمى, وجعل غرب العراق(قبلة داعش وجبهة النصرة ومن إنتهج نهجهم).

عندما ننتخبُ حكومة ما, علينا أن نحسب إنجازات مرشحي من سيشغل وزارات وملفات هذه الحكومة, ولا نتوجس ممن تم تجربته خيراً؛ وأن لا ننظر الى خطاباتهم, و إعلاناتهم المقروءة والمسموعة.

الكثير من المتبنيات والمشاريع والمبادرات الوطنية, التي صدرت من بعض رؤساء الكتل والتيارات, التي هُمّشت في المرحلة السابقة؛ بسبب المواقف الوطنية ودفاعها عن حقوق الشعب؛ والتي تقف عائقاً أمام مصلحة مُريْديّ الحُكم لأجل المنفعة الشخصية, "رُكنت هذه المبادرات على الرف" رغم إن هذه المبادرات والمشاريع تخدم المواطن, وتخفف عنه معاناته.

"جنوب العراق" البصرة, ميسان, ذي قار, هذه المحافظات الغنية بالبترول والعديد من المعادن والزراعة ....الخ ؛ يعاني أغلب سكانها وخصوصاً محافظة البصرة, الفقر والحرمان, وما لحق هذه المحافظات, من ظُلمٍ وحيف إبان النظام البعثي السابق؛ خيرات هذه المحافظات, لا ينعم بها أهلها! بل تذهب إيرادات النفط وغيرها الى ميزانية الدولة, ومن ثم تُوزع ضِمن الموازنة العامة, ولا تُميز المحافظات المنتجة للنفط عن سواها.

السياسة التي تمارسها الحكومة في إبعاد الخصوم؛ لا تليق بطموح المواطن في تأسيس دولة عراقية تضم غالبية أبناء الشعب العراقي.

نستبشر خيراً, إن هناك توجهات لبعض الكتل والأحزاب والتيارات, التي تطمح الى بناء "عراقٍ جديد" خالٍ من الإرهاب, ومرحلة جديدة بعيدة عن المحاصصة الطائفية, التي أدت الى تخريب الوفاق الوطني, وعرّضت اللحمة الوطنية لخطر التمزق؛ بعد إن ثبت أن أغلب السياسيين, المشتركين في الحكومة الحالية , ليسوا من ذوي التخصص ومنهم من ينفذ أجندات خارجية؛ ولا يعيرون لإنتمائهم الوطني أهميّة تذكر, لتكن الحكومة القادمة (تكنوقراط) ولنبتعد عن المجاملات السياسية, التي خربت العراق, وأحرقت الأخضر واليابس.



فكان العدو من خلفنا والحدود أمامنا ولكن ما يحز في القلب كان الذين من بيننا
ونحن نتقدم بإتجاه الحدود خيم علينا الظلام وأصبح الجو بارداً فوصلنا إلى ( كانيا ) حيث من المفترض أن يلتحق بنا محمد جالباً والده إذا ما أستطاعوا  الإلتفاف حول الجيش بأن يتخذ الطريق الذي قلت له  أن يسلكها أي من ( سه ره رو) بإتجاه ( دێشێش ) ثم ( ده شتا بيركا ) ف ( كيكه لا ) ثم (كانيا ) ، فقررنا أن نتوقف وخاصة لوجود المياه والإستراحة بعد تعب وجوع شديدين وبالإضافة إلى أربعة أطفالي كان لأبن عمي محمد ثمانية أطفال إثنان منهم توأم حديثي الولادة حيث توفيت والدتهم إثناء الولادة قبيل خروجنا من القرية لعدم وجود الرعاية الطبية حيث كل ما كان ينقصها هو فقط نقل الدم وقبلها كنا قد فقدنا أبنتي ( کوڤان ) لأننا كنا في منطقة محرمة ولعدم وجود الرعاية الطبية ، فكان توقفنا فرصة للإعتناء بالأطفال وخاصة بالرضيعين ، وبين الفينة والأخرى كنا ننادي محمد وعمي ولكن دون جدوى ، لم نكن وحدنا قد توقفنا بل مئات العوائل وهي تنتشرحول عيون الماء وبعد عدة ساعات من الإنتظار وصل محمد مع والده ففرحنا كثيراً ولكن فرحتنا لم تدم طويلاً إذ توفي أحد التوأمين فقمنا بدفنه في حفرة حفرناها بحراب البنادق أوشك نور الصباح أن ينبلج وكنا قد خلدنا لتونا إلى النوم فإذا بنداء نسمعه بأن الجيش قد وصل فأصاب الجميع حالة من الهلع والكل يتوجه نحو الحدود وكنا قريبين فعبرنا الحدود ولسخرية القدر لأول مرة شعرنا بالأمان بسب تلك الحدود الملعونة وذلك الخنجر المسموم في قلب الوطن حيث في هذه المرة وبفضل هذا الحدود تم إنقاذ عشرات الآلاف من أرواح الكورد ، ونحن نعبرالحدود المصطنعة ومن علو شاهق لاحت لنا قرية ( ئاشیتێ ) وقد غيروا إسمها إلى ( چکورجه‌ ) كما غيرو أسماء أغلبية المدن وأسماء العوائل إلى اللغة التركية فكان منظراً خلاباً مع شروق الشمس وجمال لا يضاهيه جمال القرية الواعدة في أحضان الوادي السحيق وخلف القرية كانت هناك كثبان ثلجية ( که‌ڤی ) فكان منظراً رائعاً مع أشجار الإسفندان ( چنار ) و الحَوْر ( سپیندار) والنهر المتدفق من تحت الثلوج ومن الينابيع العديدة ثم يلتوي النهر في تعرجات رائعة ليتجه بعد ذلك شرقاً ويصب في نهر الزاب ( زێ بادينا ) ،وقفت برهةً وبدأت أسترجع في ذاكرتي التأريخ وكيف نزحت جدتي من طرف الوالدة مع عائلتها من الجزء الشمالي من كوردستان وكانت حفيدة  (عمربه‌گ ) رئيس عشيرة ( شيد وشه‌ره‌فا ) والتي تسكن أطراف مدينة ( وان )  وهربوا من خلال هذا الطريق إلى منطقتنا خلال الحرب العالمية الأولى خوفاً من الإبادة وها نحن نهرب من الإبادة الجماعية ولكن بالإتجاه المعاكس ، وعندما كانت تقص لنا جدتي عن حياتها وعشيرتها كان لي شوق كبيربأن أزورهم يوماً ما لكن حلمي لم يتحقق ، وهي كانت تزورهم ولكن بشكل سري وفي إحدى المرات أُعتقل صهرها سيد عبدالله بامرني بعدما أوصلها إلى أهلها خلسةً ثم لما رجع أعتقل عند الحدود فسجن وعذب لمدة طويلة وهكذا تفرقت العوائل بين طرفي الحدود وتذكرت معاهدة ( لوزان ) وآثارها المدمرة ليس فقط للشعب الكوردي بل لكل شعوب المنطقة
و بسبب هذه الحدود اللعينة أندلعت كل الثورات والإنتفاضات الكوردية بل حتى الحرب العراقية الإيرانية كانت سببها المباشر إتفاقية الجزائر بين شاه إيران وهدام العراق فقُتل عشرات بل مئات الآلاف من العرب والكورد والفرس والأتراك ، ثم بدأنا ننزل من المنحدر الشديد ورأيت طلائع العوائل تصل إلى أسفل قرية ( ئاشیتێ ) وحطوا الرحال دون أن تعترضهم قوة ما فكانت فرحتي كبيرة ولا توصف لكن ذلك لن يدوم طويلًا ٠

يتبع



كشف مرشح عن جبهة تركمان كركوك، السبت، ان 90% من نتائج العد والفرز في المحافظة اظهرت حصول الكرد على ثمانية مقاعد والتركمان والعرب على مقعدين لكل منهما، فيما اعتبر أن كثرة القوائم العربية شتت اصواتهم وجعلتهم ينالون مقعدين فقط.

وقال المرشح نجاة حسين في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "نتائج العد والفرز في مراكز عرفة ورحيم اوه وشورجة بالمحافظة تظهر حصول الكرد على ثمانية مقاعد وهي ستة للاتحاد الوطني الكردستاني الذي يترأسه محافظ كركوك نجم الدين كريم ومقعدين لحزب الديمقراطي"، مبيناً أن "العرب والتركمان حصدا مقعدين لكل منها".

واضاف حسين ان "هذه النسبة تبلغ 90% من مجموع النتائج الكلية بالمحافظة"، مشيرا الى ان "حسم نتائج العد والفرز في المحافظة بشكل كامل سيكون خلال اليومين المقبلين".

واكد حسين أن "كثرة القوائم العربية شتت اصواتهم وجعلتهم ينالون مقعدين"، معتبرا ان "هذه النتيجة انعكست على قلة نيلهم للمقاعد البرلمانية بالمقارنة مع عام 2010".

وتابع حسين ان "التركمان شاركوا في قائمتين وهي جبهة تركمان كركوك التي حصدت مقعدين وتحالف تركمان كركوك والذي لم يحصل على اي مقعد"، مشيرا الى ان "هذا التحالف جمع نحو 17 الف صوتا ولم يصل الى حاجز المقعد البرلماني وهذا ما اربك الناخب التركماني".

وكشفت منظمة لمراقبة الانتخابات في محافظة كركوك، في (3 ايار الحالي)، عن حسم اربعة مقاعد برلمانية للاتحاد الوطني الكردستاني وواحد الحزب الديمقراطي الكردستاني، وفيما بينت ان وزير التربية محمد تميم المشارك في الانتخابات عبر ائتلاف العربية حصد مقعدا برلمانيا واحدا، اكدت ان جبهة الانقاذ العربية بالمحافظة جاءت بالمركز الثالث للعرب في النتائج الاولية للعد.

فيما كشف حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال الطالباني، في الثاني من ايار الحالي، أن النتائج الاولية للانتخابات البرلمانية أظهرت حصوله على ستة مقاعد حتى الان، مؤكدا أن المقعد السابع قاب قوسين او ادنى.

واعلنت مفوضية الانتخابات في كركوك، في (2 أيار 2014)، عن بدء العد والفرز في ثلاثة مراكز، نافية صدور أي تصريح أو أرقام من قبلها أو منتسبيها بخصوص النتائج الأولية، فيما أكدت وضعها الإشارة الحمراء على نحو 100 صندوق بسبب وجود بعض النقوصات

السومرية نيوز/ كركوك

.

السبت, 10 أيار/مايو 2014 09:36

سفيان الخزرجي - متى يتثقف المثقفون؟