يوجد 539 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان

السليمانية - شدد مركز ميترو لحماية حرية الصحافة على أنه ليس من وظيفة رئاسة اقليم جنوب كردستان التهجم على القنوات والمؤسسات الاعلامية التي تنشر الاخبار حول وضع الحدود مع غرب كردستان، معتبراً الوظيفة الحقيقية لها هي إثبات خلاف تلك التصريحات والمعلومات.

وأشار مركز ميترو في بيان له حول تصريحات رئاسة الاقليم بخصوص وضع الحدود مع غرب كردستان واتهامهم لوسائل الاعلام واطراف سياسية بذرف دموع التماسيح وتشويه الرأي العام بأنه وبسبب انعدام المعلومات الكاملة لدى المواطنين والقنوات الاعلامية حول وضع الحدود بين جنوب وغرب كردستان أدى الى خلق استنكار شديد لدى المواطنين والاطراف السياسية والاعلامية في جنوب كردستان.

ودعا مركز ميترو من حكومة الاقليم بمنح الحرية الكاملة  للصحفيين المحليين والاجانب في زيارة الحدود مع غرب كردستان، وذلك  لجمع المعلومات الصحيحة وايضاح الحقائق الى الرأي العام والمواطنين.

وأكد مركز ميترو على أنه في الوقت الذي يتم فيه التحضير لعقد المؤتمر القومي الكردي فأنهم لا يرون بأن وظيفة رئاسة الاقليم في التهجم على المؤسسات والقنوات الاعلامية التي تنشر الاخبار حول الوضع الحدودي مع غرب كردستان، معتبراً الوظيفة الحقيقة لرئاسة الاقليم هي اثبات خلاف تلك التصريحات.

firatnews

أدانت عضوة مؤسسة في تيار بناء الدولة السوري المعارض, قتل المواطنين المدنيين الكورد على يد المجموعات الإسلامية المتطرفة.

وإعتبرت الدكتورة ريما تركماني العضوة البارزة في تيار بناء الدولة السوري المعارض في تصريح لـNNA, ان الهجمات التي تشنها المجموعات الإسلامية المتطرفة على المناطق الكوردية في سوريا, "ليست مبررة وهي تقطع الطريق على إيجاد أيِّ حلٍّ جاد للوضع السوري ينهي الأزمة ويحقن الدماء، ولا تساهم إلا في الحفاظ على استمرار الوضع الراهن", مشيرةً إلى ان النظام السوري, هو اول المستفيدين من هذه الإشتباكات, موضحةً انهم كانوا منذ البداية ضد هجمات تلك المجموعات على المناطق الكوردية, والتي بدأت في مدينة سري كاني (رأس العين), كما أبدت إعتراضها على تأجيج الوضع في المنطقة.

وأدانت التركماني, قتل المواطنين المدنيين الكورد من قبل المجموعات الإسلامية المتطرفة, مبديةً أسفها على الإستهداف الذي يتم للمواطنين السوريين بسبب هوياتهم الدينية والقومية, معتبرةً ان عمليات القتل هذه "هي نتيجة حتمية للدولة الفاشلة التي تحيل المجتمع إلى مكوناته القومية والطائفية".
-----------------------------------------------------------------
آراس- NNA/

إستبعد قيادي في احد الأحزاب الكوردية في إيران, حدوث اي تغييرات في سياسات الحكومة الإيرانية حيال القضية الكوردية بعد تسلم حسن روحاني الرئاسة.

وقال رضا كعبي مسؤول الهيئة العاملة في جماعة كادحي كوردستان في تصريح لـNNA, ان الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني يروج نفسه كسياسي معتدل, مشيراً إلى ان هذا الإدعاء هو فقط لإعادة إيران إلى المجتمع الدولي وتخفيف العزلة التي تتعرض لها طهران, كما انها محاولة لتهدئة الأوضاع الداخلية.

وأضاف كعبي, انه لاتوجد اية مؤشرات لحد الأن بخصوص تغير سياسات الحكومة الإيرانية حيال القضية الكوردية, موضحاً ان إيران تتبع سياسة ثابتة بهذا الخصوص وهي لا تتأثر بتغير الشخصيات السياسية.
-----------------------------------------------------------------
فؤاد جلال- NNA/
ت: آراس

أبو عمر البغدادي ينفي اتهامات العمالة للنظام: نحن من نفذنا العمليات العسكرية الكبيرة ضده

بيروت: آن بيرنارد وإريك سكميت
دفع تدفق المقاتلين الأجانب إلى سوريا بسرعة كبيرة، المجموعات المتطرفة إلى إنشاء جيوب في المناطق التي تتحول الآن إلى ملاذات للمقاتلين الإسلاميين، وهو ما تقول عنه الاستخبارات الأميركية والغربية إنه قد يتحول إلى أحد أكبر التهديدات الإرهابية في العالم اليوم.

ويقدر مسؤولو مكافحة الإرهاب عدد مقاتلي هذه التنظيمات الجهادية التي يعرف مقاتلوها بصلابتهم ورغبتهم في تنفيذ عمليات انتحارية بسيارات مفخخة، بأكثر من 6.000 شخص أجنبي، وأشاروا إلى أن مثل هؤلاء المقاتلين يتدفقون إلى سوريا بأعداد أكبر مما كانوا يفدون إلى العراق في ذروة التمرد ضد القوات الأميركية أثناء وجودها هناك.

ينتمي الكثير من هؤلاء المقاتلين إلى تنظيم «جبهة النصرة»، الجماعة المتطرفة التي نال مقاتلوها على مدى الشهور الكثيرة الماضية شهرة بأنهم المقاتلون الأكثر فعالية في المعارضة.

ولكن البعض الآخر تجمع تحت مظلة جديدة، لمجموعة أكثر تطرفا، هي «الدولة الإسلامية في العراق وسوريا» التي تضم مقاتلين سوريين إلى جانب مقاتلين من جميع أنحاء العالم كالشيشان وباكستان ومصر والمغرب، فضلا عن «تنظيم القاعدة في العراق»، المجموعة السنية المتمردة الأبرز في القتال ضد الاحتلال الأميركي في السنوات التي تلت غزو العراق عام 2003. وأبرز ما يثير القلق هو المخاوف من أن تبرز جماعة جديدة تابعة لـ«القاعدة» من تلك الجماعات.

يعتقد البعض أن المخاطر ربما تكون عالية. فقد صرح مسؤولون في المخابرات الأميركية هذا الأسبوع بأن أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة في باكستان، يجري اتصالات منتظمة مع «جبهة النصرة» في سوريا، ليبدي فيها دعم قيادة التنظيم لإمكانية تحويل سوريا إلى ملاذ آمن للجهاديين. وقال خوان زاراتي، وهو مسؤول كبير سابق في مكافحة الإرهاب بإدارة جورج دبليو بوش، إن سوريا تقع في وسط هلال الفوضى، الذي يمتد من إيران إلى شمال أفريقيا، ففي تلك المنطقة، ربما يكون هناك انتعاش وعودة الروح إلى نوع جديد من «القاعدة».

وكانت المعارك قد احتدمت على خطوط القتال في سوريا خلال الشهور الأخيرة، حيث استحوذت الحكومة السورية، المدعومة من حزب الله، على الزخم مجددا واستعادة أراضي في جنوب وشرق سوريا من الثوار. في الوقت ذاته، تراجعت القوة داخل مجموعات المعارضة المنقسمة بصورة سيئة، حيث بلغت نحو 1.200 مجموعة، إلى أيدي الجهاديين المتمركزين في منطقة شمال شرقي سوريا الذين تمكنوا من السيطرة على مطار استراتيجي في المنطقة، والسيطرة بشكل كامل على عاصمة محافظة الرقة.

ويأتي اعتقاد أن سوريا يمكن أن تحل محل باكستان باعتبارها الملاذ الرئيس لتنظيم القاعدة في يوم من الأيام، إذا ما سقطت الحكومة، بمثابة ضربة قوية للمعارضة السورية المدعومة من الغرب والذراع العسكرية لها، الجيش السوري الحر. وهو ما يصب بشكل مباشر في يد حكومة بشار الأسد التي تسعى إلى ترويج نفسها كبديل وحيد للتطرف الإسلامي والفوضى، وجعلت احتمالية تقديم الدعم الأميركي الكامل أكثر بعدا مما كان عليه بالفعل.

حسين إيبيش، زميل بارز في مجموعة العمل الخاصة بفلسطين، كتب أخيرا مقالا نشر في صحيفة «ذا ناشيونال»، يقول فيه: «إن حجة الأسد في وقوف عصابات إرهابية خلف الثورة بدأت كنسج من الخيال خلال فترة المظاهرات السلمية غير المسلحة لكنها حقيقة الآن».

وفي الرقة، رشف قائد الدول الإسلامية في العراق والشام القهوة بعد تناول طعام الإفطار مرتديا زيا أشبه بالزي الباكستاني. القائد اسمه أبو عمر (البغدادي)، وهو سوري وأحد أفراد قبيلة في المنطقة، وتحدث عن أهداف حركته بالوصول إلى خارج حدود سوريا. ولم يتحدث أبو عمر عن مهاجمة الولايات المتحدة، لكنه هدد روسيا وتحدث عن المعركة الكبيرة ضد إيران وسعيها إلى الهيمنة على المنطقة. وقال إن السنة من جميع أنحاء العالم لديهم ما يبرر تدفقهم إلى سوريا للقتال بسبب اعتماد الحكومة على المقاتلين الشيعة القادمين من لبنان والعراق.

ورفض الدعوات من بعض قوات المعارضة السورية بالتركيز على الداخل السوري واستهداف إسقاط الأسد، وقال: «لدينا عدو واحد، هي إيران، وينبغي لنا أن نقاتل هذا العدو كجبهة واحدة وعلى عدة جبهات». وأشار أيضا إلى أن روسيا ستكون هدفا مشروعا لدورها في دعم الأسد وقمعها الوحشي للمسلمين في القوقاز. وقال: «روسيا تقتل المسلمين في الجمهوريات المسلمة ويرسلون الجيش والمال لقتل المسلمين في سوريا أيضا. وأقسم بالله أن روسيا ستدفع ثمنا باهظا نتيجة لدورها القذر في الحرب السورية».

لكن اللواء سالم إدريس، رئيس أركان الجيش السوري الحر، اتهم الجهاديين أخيرا بالعمل لصالح حكومة الأسد أو تلقي مساعدات منها، وأنها ليست معارضة بالمعنى الكامل، بالنظر إلى الدور الذي لعبته حكومة الأسد في السماح للسوريين والمقاتلين الأجانب بالعبور إلى العراق أثناء التمرد هناك. وقد تحدث بعض الجنود عن أن المدفعية والطائرات تهاجمهم بشراسة في الوقت الذي تترك فيه مواقع الجهاديين سليمة دون أذى.

لكن رغم الخطوط التي تفصل الجيش السوري الحر عن الجماعات الجهادية، فإن الصراع لم يمنع قادة الجيش السوري الحر من العمل مع المقاتلين الذين كانت شراستهم في المعركة كبيرة، وقد ساعد ذلك في إحداث تباين بين تصريحات قادة المعارضة في المنفى الرافضين للمتطرفين وعقيدتهم وتصرفات القادة على الأرض المتلهفين لأي مساعدة يمكنهم الحصول عليها.

ويقول أبو عمر: «نحن نواجه اتهامات ضخمة بأننا ننفذ أجندات أجنبية لتقسيم مجموعات الثوار السوريين أو أننا عملاء لنظام الأسد. لكننا نحن من نفذنا عمليات عسكرية كبيرة ضد نظام الأسد. وعندما نقاتل ضد أي موقع عسكري إما إن نحصل عليه أو أن نستشهد في سبيل الله».

* خدمة «نيويورك تايمز»

الشرق الاوسط

لندن: ثائر عباس بيروت: كارولين عاكوم

أنقرة: الخاطفون معروفون.. والمنظمة «وهمية»


خطف مسلحون لبنانيون أمس طيارين تركيين في محاولة للضغط على أنقرة للمساهمة في إطلاق 9 لبنانيين محتجزين لدى معارضين سوريين منذ نحو سنة ونصف السنة، ما استدعى طلب وزارة الخارجية التركية مغادرة مواطنيها لبنان حفاظا على سلامتهم، ودعوتها السلطات اللبنانية إلى السعي لإطلاق سراح مواطنيها اللذين خطفا من حافلة كانت تقلهما مع ستة آخرين من طاقم إحدى الطائرات التركية.

ونفى أهالي المخطوفين اللبنانيين في سوريا قيامهم بعملية الخطف، لكنهم أثنوا عليها. واعتبر ممثل الأهالي أن تركيا «لا تفهم سوى هذه اللغة»، فيما استغرب مسؤول تركي تحميل بلاده المسؤولية قائلا إن «الخاطفين سوريون والمخطوفين لبنانيون»، مشيرا في اتصال مع «الشرق الأوسط» إلى أن بلاده «قامت بما في وسعها، لكن هناك حدودا لقدرتها في هذا الملف».

وقال كبير مستشاري الرئيس التركي إرشاد هورموزلو إن الخاطفين هم أنفسهم من خطفوا المواطنين الأتراك في السابق، في إشارة إلى حادثة مماثلة جرت قبل نحو سنة استطاعت السلطات اللبنانية معالجتها، معتبرا أن المنظمة التي أطلقت على نفسها اسم ««مجموعة زوار الإمام الرضا» هي «منظمة وهمية

الشرق الاوسط».

التاريخ شاهد على جميع مسيرت  وتحركات الاحزاب واقادتها..التاريخ محايد لا يعرف الكذب والمراوغة ..التاريخ صادق في كتابة الاحداث .رغم محاولة العشرات من الطغاة تزوير احرفها ,او تزوير الواقع ؟المستبدين والطالبين الخلود يحاولون في كل لحظة من حياتهم اضافة شىء لتاريخهم المخزي ؟التزوير اصبح فن ومهنة وحتراف لاصحاب النفوس الضعيفة .والمفلسين جماهيريا ؟؟لا يمكن ان تزين واجهة دون ترميم داخلها ..لانها تنهار وتصبح شاذة  ؟لا يمكن تجميل وجه  اكل عليه الدهر والايام ,ما في داخل تلك الانسان  فقط  الاساس .هناك العشرات يقومون بتجميل وترقيع المظهر الخارجي .لا فائدة منها القوة والنشاط والحركة وفقدان الذاكرة ,يجعل منه اضحوكة للاخرين ..

حكومتنا الاقليمية البرزانية الدكتاتورية ..يريد ان يظهر امام الملىء ,بانها ديمقراطية ..عادلة ..ضد الفساد ..ضد الاستغلال ..ضد الوساطة ..ضد التخلف ..مع العدالة الاجتماعية ؟؟ ولا يفرق بين الغني والفقير ,,ولا بين الحاكم والمحكوم ..ولا بين الطبقات المجتمع ؟؟نجرفان نراه يوميا يتجول في الاسواق لتفقد الرعية ؟؟مسعود البرزاني في اجتماع يوميا مع شرائح من المجتمع الكوردي ,ليتفقد ويعلم من قريب مشاكل الشعب ؟؟ اعضاء المكتب السياسي البارتي والاتحاد ,يتجولون مشيا على الاقدام وبدون الحميات (كما يفعل اوباما ورؤساء بريطانيا والمانيا )في شوارع اربيل ودهوك والسليمانية ورانة وعقرة وكويسنجق وكرميان ,ليكونون بقرب من عوائل الشهداء ؟ (العكس هو الصحيح في فللهم قابعين ولا يختلطون ولا يتجولون ,فقط مع الوسكي الخاص والعاهرات يقضون ليليهم الحمراء ) انهم بعيدين عن هموم الشعب ولا يفكرون سوى بانفسهم ؟
حكومتنا البرزانية دون مبالغة او افتراء من الشعب والى الشعب  في خطبهم الرنانة ومؤتمرات المنظمات المجتمع المدني وفي محافل دولية ؟؟ويطمسون الحقيقة  ويقولون ما لا يفعلون ,وفي كل بيت احتياج وجوع وفقر ومظلمة . وشبابنا يتسكع في الشوارع ومقاهي اسكان ومولوي ودهوك ,ويتصارعون مع الليل الطويل ونهار الممل وهم عالة على عوائلهم (وبناء نجرفان وكوسرت وبرهم وذو النفوس في السلطة والحزب يلعبون بالدولارات كما يلعب الاطفال بالدمى ).لماذا ؟؟؟؟ لان حكومتنا البرزانية يسرق النفط ويبيعها بارخص الاثمان والوارد لهم فقط ""لماذا نكون هكذا ؟؟ونحن  اصحاب المليارات من الدولار يوميا ,,بفضل تهريب النفط ؟؟والحدود شاهد شامخ لا يقبل التزوير ؟؟

للاسف واقولها بحسرة والم مع دموع ملىء بالدم . تم تشكيل الاتحاد الوطني وخروجه من رحم الاستبداد العشائري لاسباب كثيرة واهمها ,, انفراد ال برزان  في سلطة الحزب وموارد المالية الاتي من الخارج  والهيمنة على الحزب واتخاذ القرارات المصيرية لكوردستان دون الرجوع الى القاعدة ونحراف عن مبادىء الحزب واصبح البارتي حزب عشائري في جميع مفاصلها وقراراتها ؟ (والحد الان )؟واخرها  الاستسلام واطاعة اوامر شاه ايران في سنة 1975ا ؟للاسف عندما اعلن ولادة حزب كوردي جديد ,,وكانت كوردستان بحاجة ماسة لها,هلهلت امهات الشهداء والمظلومين والشرفاء .لانهم اعلنوا الانفصال من الدكتاتورية والعشائرية ,,وحملوا السلاح سلاح التعددية والديمقراطية ونصرة الفقراء وعدم تميز بين المحافظات ؟ (بعدما تخلي ملا مصطفى البرزاني عن حمل السلاح وترك الكفاح المسلح معنا الاستسلام )؟ولا فرق بين كرميان ومنطقة بادنان؟ولا فرق بين القادة ولا القاعدة سوى الفرق الوحيد ادارة وتنظيم الحزبي  قيدتها .. والجميع يعمل لاجل كورد وكوردستان لا لاجل المال والنفط والمنصب .كسبوا العشرات من الشباب وحملوا الفكر الجديد والسلاح لمقارعة الطاغية صدام ؟؟رغم اعلان صدام في كثير من المناسبات لا عودة للكفاح المسلح ونتهى صفحة حمل السلاح بوجهه؟وكان معتمدا على العلاقة الصميمية مع مسعود وادريس ؟وجعل منهم اداة المحاربة الشعب الكوردي والاحزاب الوطنية .وجعل صدام بينه وبينهم جسور وارتباط ,وزرع في كل مدينة خلية استخبارات لمراقبة الاتحاد الوطني والحزب الشيوعي والاحزاب الوطنية الرافضة للتعاون وحاملا شعار اسقاط صدام ؟؟اصبح مسعود ركيزة يعتمد عليه لادارة عجلة التخريب وشق الصفوف ؟ولكن كان للاتحاد والحق يقال مفارز خاصة تجول وتصول في كوردستان وجعل من السلطة في بغداد في قلق وخوف مستمر ؟رغم شراء ذمم الضعفاء امثال قوات الجحوش من قاسم كور وشيمة هارون ولطيف الزيباري والهيركين والسورجين و اللواء حميد  عثمان السورجي  وتحسين شاويس (ولحد هذه اللحظة يعتمد عليه مسعود )رغم انهم ملطغين ايادهم بدم الشهداء والنفال ؟؟؟؟نعم للاسف اصبح كوسرت رسول وملا بختيار وبرهم صالح وشيخ جعفر ومحمود سنكاوي وحميد حاج غالي ,اداة قمع الان ضد المعارضة البرزانية وسلطتتهم العشائرية وهيمنتهم على كوردستان وثرواتها ؟؟اصبحوا خدم بين ايدي مسعود ؟واصبحوا بلا ارادة وبلا ضمير لانهم نسوا رفاق دربهم في الكفاح المسلح .مسعود اغراهم بالمال والمناصب الوهمية ؟واصبحوا بوق لمسعود واداة للدفاع عنه ؟؟المكتب السياسي للاتحاد تخلى عن وحدته واصبح ذيل تابع لاوامر مسعود ؟؟المكتب السياسي للاتحاد تخلى عن مبادىء الاتحاد الوطني الكوردستاني والتي كانوا ينادون (الرفاه للشعب الكوردي ..الديمقراطية والتعددية والابتعاد عن العبادة الشخصية  ولا محسوبية ولا منسوبية ,القضاء على الفساد والاستغلال الجميع سواسي امام القانون ,,انتخابات حرة وتداول السلطة عن طريق الاقتراع دون تزوير .الابتعاد عن السلطة العشائرية ؟؟المساواة وتطبيق العدالة الاجتماعية )ولكن اقولها بحسرة اصبح كل ذلك حبر على الورق ,وتم شراء ذممهم من قبل مسعود ؟؟
هل يكون هناك ومن كوادر الاتحاد الوطني ولادة اخرى كما كان سنة 1975 واحد حزيران ؟؟الجواب متروك لكوادر وقاعدة الاتحاد ام الذل او التحرير من سيطرة ال برزان مرة اخرى ليعيدة التاريخ نفسها ؟؟
هونر البرزنجي

كل ما حاولت أن اعبر بكلمات , وجدتٌ أن الكلمة عاجزة عن تعبير نفسها لكـ َ . قلت عنكَ أنك القائد , قلت عنكَ أنك القادم , قلت عنكَ أنك الصدق ,قلت عنكَ أنك الحق , فوجدت الكثير من ذلك .

فرجوت الله تعالى ان يلهمني بتعبير مشفي لكَ ولأفعالك , فأجابني الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم ( وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً (47) وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً (48)صدق الله العلي العظيم ),سورة الاحزاب من 47 الى 48

انا لا اريد التطرق الى الاسماء بقدر ما يهمني الأفعال . وهذا ما قلته ( انت ) في كلامك ( نحن لا نتكلم ثم نفعل ولا نفعل ثم نتكم نحن من يعمل وندع عملنا يتكلم ) ...

وانت ايضاً من قلت على كل مواطن عراقي ان يرفع شعار ( نحن ) بدل من ( انا ) لأنها تعبر عن الروح الجميلة ونكران الذات من اجل المضي قدماً .

كي يكون كل منا يمثل الاخر بروحه وتعاونه .

وانت لا غيرك من قال خدمة الوطن والمواطن من اولوياتنا . ناهيك عن الهدف السامي والنبيل الذي رسخته في نفوس محبيك واتباعك وهو ( الدولة العصرية العادلة )

هذا وبعد انت من لم تدخر جهداً من اجل وضع الحلول الناجعة لأغلب المشاكل المتعلقة بالوطن بكل تشعباته ,لم تنسى صغيراً او كبيراً رجلآ ام امرأة طالب او عاطل ألا وذكرته ووضعت له مستقبل مضمون

بمباردات اقل ما يقال عنها ( عجيبة ) لأنها تعبر عن وعيك وادراك للموقف الراهن .

فهي تبدأ ب ( البصرة عاصمة العراق الأقتصادية ,تأهيل ميسان ,صندوق رعاية الطفولة,مناهضة العنف ضد المرأة , الطاولة المستديرة ,قانون التقاعد الموحد العام , منحة الطلاب , زيادة اسعار المحاصيل الزراعية ,وذوي الاحتياجات الخاصة , والبترودولار ) ووو الخ

بعيداً عن تفاصيل كل مبادرة وما تحمله من خير للوطن والمواطن وما هي النتاجات التي سيجنيها العراق من تطبيق كل واحدة منها . فكل التفاصيل والنتائج يمكنكم الوصول لها وبسهولة لو امعنتم بعين العقل والشفافية ( وكنتم منصفين ) !

سأركز على محور واحد وهو تشعبها وعدم تخصصها !! لماذا ؟؟ ( ليش مطشرة )

لان تعدد توجهاتها يعني العراق بكل شرائحه , وجميع قومياته . بعيداً عن التمييز العنصري كونه شاب من طائفة شيعية قائد تيار اسلامي , فأنه يفكر من اجل العراق ( الدين لله والعراق للجميع )

فترى حراكه غير طبيعي ولا اعتيادي ولم اجد نضيراً لهٌ يوماً , فالأخير يتفقد محافظة الموصل ام الربيعين, ومن ثم الى النجف ! يذهب الى الاعظمية والبصرة ! السليمانية والديوانية ( منو مسويها )

فهكذا انسان علينا أن نرفع لهُ القبعة ونـنــحــنـــي امام نهجه احتراماً . اذا نضرنا الى ما ذكر من الناحية الأخلاقية والوطنية وبعيداً عن الميول الحزبي والطائفي ! ( بعيون العراق )

وختام حراكه في شهر رمضان الذي كان فيه يتجول بكل بغداد للعوائل الفقيرة والأخيرة فرحة من جراء زيارتهُ لها . ( والجميع نائمين ) في وقت كان المسؤول يحصن نفسه من تهديدات الارهاب .

فهو لم يكترث لأي تهديد او تحذير الاوباش ولبا نداء اصله وضميره وذهب الى 120 عائلة عراقية يتفقد احوالها وكأنه يريد ان يوصل اليكم رسالة محتواها ( العراق يريدكم لتقصرون )

اذاً ويكل فخر نعم انت الحكيم .

السبت, 10 آب/أغسطس 2013 10:57

الصحيح!!- بقلم/ ضياء المحسن


صحيح أن الدستور لم ينص صراحة على تحديد ولاية رئيس الوزراء بدورتين نيابيتين، وصحيح أن من حق رئيس الوزراء وكتلته ترشيح رئيس الوزراء لدورة ثالثة ورابعة وحتى عاشرة، وصحيح أيضا من حق المطبلين لدولته الترويج لترشيحه كرئيس الوزراء
ولكن الأصح هو أن الشعب مل المماطلة والتسويف من قبل دولة الرئيس، والأصح أيضا إن الشعب طوال فترتين رئاسيتين لدولته لم يرى تقدم واضح في أي مجال من مجالات الحياة، والأصح أيضا أن تدهورا كبيرا يحصل في الوضع الأمني، والأصح أيضا أن قطاع الخدمات لا نكاد نرى منه شيئا يعنى بتقديم خدمة متواضعة للمواطن بدءا من القطاع الصحي مرورا بالخدمات البلدية المقدمة في الأزقة والشوارع وليس إنتهاءاً بقطاع الكهرباء؛ مع كل هذه المبالغ المرصودة لهذه القطاعات والتي تقدر بالمئات من المليارات من الدولارات
ليس معنى أن يطبل لك بعض الساسة والصحفيون المأجورين من خلال الفضائيات والصحف الصادرة في طول البلاد وعرضه ومحاولة تحسين صورتك أمام الناخب " مع أن الإنتخابات البرلمانية وحملتها الإنتخابية لم تبدأ حتى" بأنك البطل المغوار والذي لا يشق له غبار في ساحة القتال بأن الناس ستكون مستعدة لترشيحك في الإنتخابات، فالمواطن قد وعى حقيقة دوره ومدى صدقية هؤلاء المطبلون، بل بتنا نرى أن هؤلاء بدأو يفضحون أنفسهم بأيديهم من خلال تجاوزهم على مقام المرجعية الرشيدة وتصريحاتهم الممجوجة والتي إنقلبت بالضد عليهم وعلى من يمثلونه
في السياسة، يجب أن تبحث عما يعشقه الناس وتحبه أنت أيضا أو تحاول أن تحبه لكي تستطيع إستمالتهم لصفك، أما محاولة تشويه صورة ما يحبونه ويقدسونه فهو حكم بالإعدام على مستقبلك السياسي، وهذا ما لاحظناه من خلال تصريحات عزت الشابندر وتهجمه على مقام المرجعية الرشيدة، ومن قبله تصريحات الشيخ الأسدي " وكلاهما من دولة القانون التي يرأسها السيد المالكي" إنه فشل كبير بدأت بوادره بالظهور علنا خلال إنتخابات مجالس المحافظات الأخيرة، والتي لم يحصل فيها حزب الدعوة برئاسة المالكي في عموم محافظات العراق على شيء يذكر؛ بعد أن كان مسيطرا في الدورة السابقة لتلك المجالس على أغلب المناصب فيها، وهو فشل مبكر له في الإنتخابات البرلمانية؛ حتى مع تنصله من تصريحات الشابندر أو طرد الأسدي من كتلته
ننصح القائمين والمنظرين من قيادات حزب الدعوة، الجلوس مع بعضهم والتفكير بهدوء حول بديل يكون مقبول من جميع الكتل للسيد المالكي بعد أن إستنفد حظه طيلة ثماني سنوات ولم يفعل شيئا يستحق أن يذكره بخير.
قد يذكر لنا البعض أن أهم إنجازات دولة الرئيس خروج الأمريكان وتوقيع المعاهدة الأمنية مع الولايات المتحدة الأمريكية، وهذه لم تكن تكون لولا تكاتف جهود الجميع حول أهمية خروج القوات الأمريكية : مع أن البعض حاول بشتى الطرق أن يعرقل هذا الخروج لمصالح خاصة" وتوقيع المعاهدة لم يكن يمر لولا موافقة أعضاء مجلس النواب ورؤساء الكتل على تمرير هذه الإتفاقية، أما لو نظرنا لإخفاقاته فهي أكثر من أن تعد، فمن فشله في إيقاف العنف وتجفيف منابع الإرهاب " مع وجود ميزانية كبيرة للأمن والدفاع" الى فشل في توفير الكهرباء للمواطن مع إعتراف الحكومة بصرف مبلغ 14 مليار دولار على الجانب الإستثماري من قطاع الكهرباء فقط!! الى فشل في جذب المستثمرين الى العراق وحثهم على الإستثمار بسبب عدم توفر بيئة ملائمة له، الى .....
وبعد هل ينتظر دولة الرئيس أن يرشحه المواطن لدورة ثالثة مع كل هذه الإخفاقات؟
لا أعتقد أنه من الصحة أن نقول نعم!!

 

مُقدِّمة: الشاعرةُ والأديبة القديرة آمال عوَّاد رضوان تسكنُ في قريةِ عبلِّين الجليليَّة، أنهت دراستها الأكاديميَّة، وتعملُ في مهنةِ التدريس، تكتبُ الشِّعر، والدِّراسات، والمقالات الأدبيَّة، والتقارير الثقافيَّة، على مختلفِ أنواعِها منذ أكثر من 18 سنة، نشرت الكثيرَ من كتاباتِها الشِّعريَّةِ والأدبيَّةِ في الجرائد المحليَّةِ وخارج البلاد، وقد صدرَ لها عدَّةُ مَجموعاتٍ شعريَّةٍ ونثريَّةٍ، ودراساتٍ متنوَّعَةٍ، وشاركت في العديدِ من المؤتمراتِ والمهرجاناتِ الأدبيَّةِ والثقافيَّةِ خارجَ البلاد، وحصلتْ على عدَّةِ جوائز وأوسمةٍ تقديرًا لجهودِها الإبداعيَّةِ، وعطائِها المُتواصل الثريّ والمُميَّز في دنيا الفكر والأدبِ، وهي تُعتبَرُ بحقٍّ وحقيقةٍ في طليعةِ الشُّعراء والكُتّابِ المحلِّيِّين. وكتبَ عن مؤلَّفاتِهَا العديدُ من النقَّادِ محلِّيًّا وخارج البلاد، حيثُ حظيت كتاباتُها بإعجابِ الشُّعراءِ والباحثين والمختصِّين في الشِّعرِ والأدبِ، محلّيّا، وعلى امتدادِ العالم العربيّ.

سأتناولُ في هذهِ المقالةِ بعضَ القصائدِ من ديوانها الذي بينَ أيدينا "بسمة لوزيَّة تتوهَّج"، مع الاستعراض والتحليل.

مَدخَلٌ: يقعُ هذا الديوان في (80 صفحة) من الحجم المتوسط، ولم يُذكَرِ اسمُ المطبعةِ، وأين طُبعَ الديوان، وقد كتبَ مقدِّمَتهُ الشاعرُ القدير (محمّد حلمي الرِّيشه)، والمُقدِّمة جميلة وعميقة وَقيِّمَة، كُتِبَتْ بأسلوبٍ أدبيٍّ شاعريٍّ مُنمَّق، يتحدَّثُ فيها باقتضابٍ عن طابَع وأجواءِ الديوان، ويقولُ في نهاية المُقدِّمةِ: "في معجمِهَا الباطنيِّ تتورَّدُ الحياةُ مِن خريفِها.. إنَّها صرخاتُ تمَرُّدِ القلبِ، مُدركًا غيابًا لا بُدَّ من حُضورهِ، وفقدًا لا بُدَّ من انوِجَادِهِ. حقًّا إنَّ الشِّعرَ، في حدائِق الشَّاعرةِ هنا، ناقوسُ الرُّوح مُناديًا، أنَّ القلبَ حديقة الحياةِ تستحق عُشَّاقها، وأنَّهُ، بمعنى جديدٍ/ جميل من معانيهِ كما رسمتهُ الشَّاعرة، بسمة لوزيَّة على شِفاهِهِ"! ولقد صدقَ الشَّاعرُ محمد حلمي الرِّيشه فيما قالهُ في حقِّ الشَّاعرة آمال عوّاد رضوان.

من ناحيةٍ شكليَّةٍ، جميع قصائد هذا الديوان تخضَعُ لِنمَطِ الشِّعر الحديثِ الحُرِّ، (المُتحَرِّر من الوزن والقافية)، ولكن هذه القصائد الرَّائعة تُترعُهَا موسيقى داخليَّة أخَّاذة وَمُمَيَّزة، ترتاحُ الأذنُ على إيقاعاتِهَا، وَتُسِكرُ الرُّوحَ والوجدان، ويَطربُ لها القلبُ، فهي كالتقاسيمِ الموسيقيَّةِ التي لا تخضعُ لمقامٍ مُعَيَّنٍ وثابتٍ، ولها وقعُهَا الموسيقيّ على المُتلقِّي نفسيًّا وسماعيًّا وفنيًّا، أكثرَ من أوزان الخليل التقليديَّةِ أحيانا. وكما أنَّ هنالكَ العديدَ منَ الجُمل الشعريَّةِ في بعضِ القصائد، جاءَت موزونة مئة بالمئة مُقيَّدَةً ببحور الخليل. ونجدُ الشَّاعرة تنتقلُ من تفعيلةٍ إلى أخرى جديدة، في نفس الجملةِ الشِّعريَّةِ، وبشكلٍ عفويٍّ وجميلٍ، فيُحِسُّ القارئ المُتذوِّق بالإيقاعِ المُمَوْسَق الجميل، الذي تشنف لهُ الأذن. وَتُعتبَرُ الشَّاعرة (آمال عوّاد رضوان) في نظرِ جميعِ النقادِ الكبار (مَحلّيًّا وخارج البلاد)، شاعرة كبيرة مُبدِعَة ومُجدِّدة وَمُحدِثة ً وغيرَ مُقلَّدِة، ولكنَّها لم تأخذ حَقَّهَا وشهرتهَا وانتشارَها كما يجب، والّذي هي أهلٌ لهُ- عربيًّا وعالميًّا.

سأبدأ البحثَ بالقصيدةِ الأولى من الديوان: "أحِنُّ إلى حفيفِ صَوْتِكَ"- ص13–17) مع التحليل والدِّراسةِ. هذه القصيدةُ طابعها غزليٌّ ووجدانيّ، مُؤَجَّجَةٌ بالرومانسِيَّةِ وبالعواطفِ الجيَّاشةِ، والشَّوق المُلتهبِ وبالتضحيةِ والعطاءِ والفداءِ.. وقد تكونُ هذهِ القصيدةُ ضميرَ ووجدانَ وهواجسَ وأحاسيس كلِّ أنثى في هذا الشِّرق، وخاصَّةً إذا كانت مكبوتة، وتُعاني مِن نقصٍ وشُحٍّ عاطفيّ واحتياجٍ جسديّ، وبحاجةٍ إلى النصف الآخر، إلى مَن يَفهَمُهَا وَيُحِسُّ بها وتُحسُّ بهِ، ويتناغمُ مع لواعِجها وأحاسيسِها ورغباتها وحاجاتِها الرُّوحيَّةِ والنفسيَّةِ والجسديَّة. وتَستعملُ الشَّاعرة ُفي هذهِ القصيدةِ العديدَ منَ العباراتِ والتشبيهاتِ والمُصطلحاتِ الجديدةِ المبتكرةِ، والصُّور الشعريَّةِ والاستعاراتِ البلاغيَّةِ المُستحدَثةِ الرَّائعةِ والخلاَّبةِ.

وتبدأ الشَّاعرة قصيدتها مُخَاطبةً حبيبَها وفارسَ أحلامِهَا، فتُصَرِّحُ لهُ: إنَّها تحِنُّ إلى حفيفِ صوتِهِ، (وربَّما شاعرتنا هي أوَّلُ مَن يَستعملُ كلمةَ الحفيفِ لصوتِ الإنسان، أو بالأحرى للعاشق والحبيبِ، وهي تُستعمَلُ دائمًا للشجرِ والنباتِ)، وهذا التَّشبيهُ جاءَ كتوظيفٍ ورمزٍ للحياةِ المتقدِّمة "موديرنيت"، وللخُضرةِ والجَمالِ والعَطاءِ والخصب، فصوتُ هذا الحبيب كحفيفِ الشَّجر ينسابُ، أي يَنسكبُ كالنسيمِ الرَّطبِ المُنعشِ في معابرِ ومسالكِ روحِها.. وهذا الصَّوتُ المُلوَّنُ (بقزحاتِهِ).. أي كقوسِ قُزح بألوانِهِ العديدةِ الخلاَّبةِ، منهُ تزدانُ منابرُ مسَامِعِها، وقد تعني بصوتِ الحبيبِ أيضًا العطاءَ والإبداعَ الشعريَّ المُتواصِلَ الّذي لديهِ، فهذا الإبداعُ لهُ وَقعُهُ وتأثيرُهُ السِّحريُّ عليها، ومِن خلالِهِ تزدانُ مَنابرُ مسامِعِهَا.

ثمَّ تُتابعُ فتقولُ (النصّ كما جاء في القصيدة): "نبراتُ حُروفِكَ تُلاغِفُ جَوانِحي/ أحاسيسُكَ تُسَوِّرُنِي/ كيفَ أهرُبُ/ ومَسافاتُ الوَلهِ تزدادُ نقشًا في مَسالِكِ قلبي").

المقصودُ بالجَوانحِ هنا العواطفُ.. وأنَّ مَشاعرَ وأحاسيسَ الحُبِّ ولواعجَهُ تُسَوِّرُهَا.. أي تُطوِّقُهَا مِن كلِّ مَكانٍ، وَتُحاصِرُهَا مثلَ السُّور، وهذا المُصطلحُ ربَّما تكونُ شاعرتُنا أوَّلَ مَن استعملَهُ (تُسَوِّرُنِي).. أي تُحِيطُنِي كالسُّور مِن كلِّ الجهات، وليسَ هنالكَ أملٌ بالهربِ، وكما أنَّ مسافاتِ الولهِ وشدَّةَ الهُيام تزدادُ وَتتَّسِعُ في مَسالكِ قلبِها.. (وكلُّ هذهِ تعابيرٌ ومُصطلحاتٌ وتشبيهاتٌ مُستحدَثةٌ ومُبتكرة). ثمَّ تُتابعُ حوارَها معَ الحبيب، وتؤَكِّدُ لهُ إنّها تشتاقُهُ، وتنعتُهُ وَتصفهُ بالمَجنون، (جنونُ الحُبّ مثل الشعراء العُذريِّين): "حتّى إلى ما نهايةٍ لجُنونِهِ تظلُّ تشتاقهُ".. وتطلبُ منهُ أنْ يَفتحَ لها قلبَهُ الذهبيَّ، (أي النقيَّ والصّافي والجَميل)، وليَسكُبَ أحشاءَهُ على راحتيْها.

وتتحدَّثُ عن الإنسجام والتناغم بينها وبينهُ، وخاصَّةً في ساعاتِ الحزنِ والضّيق فتقولُ: "سَمِعتُ وُعولكَ تُناغِي ظباءَ حُزنِكَ/ آهٍ يا رَحْمَ روحٍ/ تتفتَّقُ ولادةَ وجدٍ في روحي: أنولدُ فينا".

والجملةُ الأخيرة تحملُ بُعدًا فلسفيًّا، وتطلبُ بعدَ ذلكَ من حبيبها، ورحم روحِهَا كما نعتتهُ، لأنَّهُ بالنسبةِ لها هو الولادةُ والحياةُ.. فهو كالرَّحم، منهُ خرجَتْ وانبثقتْ وعاشَتْ روحُها ووجدانيَّاتُها، وعرفتْ معنى الحياةِ وقيمتَها وأسرارَ الوجودِ. فتطلبُ بدوْرها، أنْ تُرَمِّمَ آثارَ قلبهِ، وَتُجدِّدَ ماءَ حدائِقها، وتجعلَ الورودَ يَتراقصُ بينها شغفًا، وقناديلُ الشاعرةِ المُتيَّمةِ تسبحُ في جداولِها الشَّهيَّةِ. وتقولُ بعدَ ذلك: "هوَ قلبُكَ لي/ بمائِهِ وطمْيِهِ/ بضفافِهِ وأشجارهِ/ بعصافيرِهِ ونحلِهِ/ أريدُهُ بعالمِهِ/ فكلُّكَ/ وكلُّ كلِّكَ يَشُوقُنِي/ ولا أريدُ الشَّوقَ يُؤَطِّرُني".

إنَّ المَعنى هُنا واضِحٌ ومفهومٌ، فهيَ تريدُ قلبَ حبيببها ومَشاعرَهُ كلَّها لها، ولا يكونُ لغيْرِها لو للحظات، وتستعمِلُ جملة حُلوة وخفيفة دم، وهي: (وكلُّ كُلِّكَ يَشُوقني)، وتُذكِّرُنا هنا بمقطع ٍمن أغنيةٍ حديثةٍ، (كلّك على بعضك حلو)، ولكنَّ الشَّاعرة لا تريدُ الشَّوقَ يُؤِطِّرهَا.. وترَى أنَّ صدرَ حبيبها هو بيدرُها عليهِ، تدرسُ سنابلَ حُبِّها، (تستعملُ هنا استعاراتٍ بلاغيَّةً وتشبيهاتٍ جديدةً)، وهي لن تخشى اجتياحَ فيضانِهِ، وإنَّ قُبلةً منها تكفي أنْ تُخَثِّرَ أمواجَهُ وتُجَمِّدَهَا، وهي لن تخشى خطرَ السّباحةِ فيهِ، وانجرافَهَا بشلّالاتِهِ الناريَّةِ.

وفي نهايةِ القصيدةِ تتحدَّثُ عن نفسِها فتقولُ: أأسكُبُني رَعَشاتٍ تصهَرُكَ/ تُغَلِّفُكَ بي؟! أتكونُ دَفينَ انصِهَاري/ حَبيسَ أنوثتِي؟!/ أتقبلُ بكينونةٍ جديدَةٍ/ لا تُحَرِّررُهَا إلاَّ براكيني؟! يا مَنْ أشتاقُكَ/ دَعني أرْوِي بأمطارِ عيني/ براريَ عَطشِكَ/ ألمْلِمْنِي لكَ ظلالًا/ وأشتاقُكَ أبَدًا".

هي تتساءَلُ: هل تسكبُ نفسَها بنفسِهَا (أأسْكُبُنِي؟) كرعشاتٍ تصْهَرُكَ، وهذهِ الرَّعشات تغلفهُ بها.. (وقد تُفهمُ هنا كتعابير وإيحاءاتٍ جنسيَّةٍ، أو ومضاتٍ وشطحاتٍ صوفيَّة). وتقولُ للحبيبِ: هل سيكونُ حَبيسَ أنوثتِهَا، وفي انصِهارٍ أبديٍّ معَها. وتَطلبُ منهُ في النهايةِ أن تروي بأمطارِ عينيْها ودُموعِها براريَ عَطشِهِ، وَستُلمْلِمُ وتَجمعُ نفسَها ظِلالًا وَدِفئًا لهُ، وهي تشتاقهُ أبدًا.

إنَّ القصيدةَ معانيها وأسلوبَها وطابعها غزليّ بحت، كما يبدو واضحًا (مِن ناحيةٍ شكليَّةٍ)، ولكن رُبَّمَا تعني الشَّاعرة بهذا الحبيبِ المشتاقة إليهِ دائمًا، والهائمة والمُلوَّعة في حُبِّهِ الوطنَ الكبيرَ بجَميعِ أبعادِهِ.. بجَمالِهِ وسِحرهِ، بفرَحِهِ وحُزنهِ، بصَفائِهِ وشُحوبهِ، وبآلامِهِ وجراحِهِ، وبسكونِهِ وَصَخَبِهِ، إلخ... فتلتقي في هذا المَنحى والتوجُّهِ مع شعراءِ المُقاومةِ، الّذين يُشبِّهونَ الأرضَ والوطنَ بالفتاةِ الجميلةِ الحسناء والمَعشوقة الساحرة، وهي (الشَّاعرة) تُشَبِّهُ الوطنَ بالحبيبِ المَنشود، وفتى الأحلامِ البَهيّ الجميل.

ولننتقلْ إلى قصيدةٍ أخرى من الديوان بعنوان: "في مَهَبِّ رصيفِ عزلة" ص18-23: وهذهِ القصيدة غزليَّة بكلِّ معنى الكلمةِ، يَظهرُ فيها بوضوحٍ عواطفُ ومشاعرُ المرأةِ، وَرَغَباتُها تجاهَ الرَّجلِ، وتترعُ القصيدةَ بعضُ المعاني الفلسفيَّة والعباراتِ التأمُّليَّة، تقولُ في القصيدة:

"المَجهُولُ الْيَكْمُنُ خَلفَ قلبي/ كم أرهَبُهُ يَتكثَّفُ وَهْمًا/ على حَوافِّ غِلافِه/ كيفَ أمنحُكَ قلبيَ الآنَ/ وقدِ اختطفتْهُ ملائكةُ الحُبِّ/ إلى فسحةٍ في العَراءْ/ كيفَ لها أنْ تهدَأ ذبذباتُ الرَّغبَاتِ/ حينَ تتماوجُ في فضاءِ الخَيال؟/ كيفَ وَصَدَاها يَشقُّ حِجَابَ الإرادةِ/ وتركِنُ حيالهَا عاجزًا.. شاردَ الرُّوح!/

آهِ.../ ما أشقاها المرأة/ حِينَ تُساقُ مُقَيَّدَة الرَّغبةِ/ إلى زنزانة أحلامِهَا المُستحيلهْ/ قد أكونُ أرهَقتُكَ؛/ بضجيجِ فكري/ بضَوْضَاءِ قلبي/ أشعُرُ بالذنبِ/ حينما أرجُمُكَ بحبرِ إحساسِي/ وَمَا مِن ذنبٍ أقترفُهُ/ سوَى أن تتكبَّدَ جريمة حُكْمِي/ أحِسُّ براحةٍ غريبةٍ/ حينَ أُوقِعُ بكَ قصاصي/ ِبلُؤمٍ أبله/

أحتاجُ إليكَ/ بنسيمِكَ أكونُ مَلكتُنِي/ وَبغبارِكَ أكونُ خَسِرتُنِي/ فلا تَسكُبْ عُصاراتِ رُوحِكَ/ في كؤوس ضَعفي/ ولا تقُضَّ قشرةَ آمالي/ أرهَبُ عليكَ مُنازلتَهَا الشَّقيَّة/ ولا تُوقِظْ بي حَنِينًا أغرقتهُ في سُبات!/

ليتكَ تغمُرُني كلَّ آنٍ/ بلحظاتِ حُزنِكَ وعذابِكَ/ فقد تقتلُ بي الخَوفَ والشَّك/ كيفَ آمرُني أن أغادِرَكَ؟/ قلبُكَ احتلَّنِي/ رُوحُكَ تتجلَّى في مَرَايا روحِي/ وَأنتَ ظِلِّي المُلاصِقُ/ بحَرْفِي/ بخَوفِي/ بعَطفي/ أنا المَصقولة بكَ/ المَرهُونَة لك/ كم بتُّ رَهينة رَوعَتِك!

أرتاعُ حينما أحِسُّ بالشَّوق/ يُدّثِّرُنِي بثوبِ الإثمِ/ أجزعُ وأهربُ/ كي لا أكابدَ/ في وحدتي/ مغارزَ الألمْ/ لا تترُكْنِي رَعشَة/ في مَهَبِّ رصيفِ عُزلةٍ/ رُغمَ أنَّ تلكَ النسائِمَ أصبحَتْ/ تطيبُ لي وَتُغفينِي!".

القصيدةُ جميلةٌ وعذبةٌ وبريئةٌ، ومعظمُ جُمَلِهَا مفهومةٌ وغيرُ مُعقَّدةٍ، وبعضُ المقاطع فيها يشوبُهَا الغموضُ والضَّبابيَّة، وهي تتحَدَّثُ وتعبِّرُ عن فكرِ وهواجس كلِّ أنثى في العالمِ، وليسَ فقط المرأة الشَّرقيّة.. فتُجَسِّدُ مشاعرَهَا ورغباتِها وطموحاتِها وأفكارَها ومُتطلَّباتِها في الحياة والعالم ومنَ النصف الآخر (الرَّجل).

القصيدةُ تبدَأ بجملةٍ تأمُّليَّةٍ وبتفكيرٍ فلسفيٍّ، وتَستعملُ الشَّاعرةُ مُصطلحًا لغويًّا، قلَّمَا استُعمِلَ عندَ العرب قديمًا وحديثًا، وهو وضعُ (الـ التعريف) بدل كلمة (الذي)، كما جاءَ في الجملةِ الأولى مِن القصيدة: (المَجهُولُ الْيَكْمُنُ خلفَ قلبي).. وشاعرتنا آمال عوّاد رضوان تَستعملُ هذا النمطَ أو التعبيرَ اللّغويّ في الكثير من قصائِدِها، وبشكلٍ مُكثَّفٍ، وليسَ في ديوانِهاهذا فقط، بل في مُعظم دواوينِها الشِّعريَّة. وهنالكَ مِمَّن يكتبونَ النقدَ، قد يظنُّونَ أنّها أوَّلَ من استعملَ هذا المُصطلحَ والتعبيرَ اللّغويّ، ولا يستسيغونَهُ، بل ربَّما يَعتبرُهَا البعضُ من النُّويْقِدين والدَّخيلين على الأدب والكتابة، أنَّها تُكسِّرُ وتخطِئُ في اللغةِ. وأتذكَّرُ أنا في هذا الصَّددِ بيتًا من الشعرِ لجَميل بثينة، حيثُ يقول: وما أنسَى م ِالأشياءِ لا أنسَى قولها/ وقد قرُبَتْ نضوي: أمِصر تُريدُ.

استعملَ الشاعرُ هنا حرفَ الميم فقط بدل مِنَ، فقال: (م ِالأشياءِ) بدلَ (منَ الأشياءِ). وبعضُ الشّعراءِ العُذريّينَ في العصر الأمويّ استعملوا هذا النمطَ المذكورَ أيضًا، مثل الشَّاعر "كُثيِّر عَزَّه" وغيره. وأنا أيضًا في العديد من قصائِدي الشِّعريَّةِ استعملتُ هذا اللّونَ مِنَ التعبيرِ اللّغويّ، (وضع الـ التعريف بدل كلمة الذي، أو حرف الميم لوحده، بدل كلمة مِن مُتّصلة بالـ التعريف).

ولا أريدُ الإطالةَ والتَّوغُّلَ أكثرَ في تحليلِ معاني القصيدة، وسأتحَدَّثُ باختصارٍ شديدٍ: فالقصيدةُ هي حديثةٌ (موديرنت)، وفيها الكثيرُ منَ المصطلحاتِ والتشبيهاتِ الجديدةِ المُبتكرة، فمثلًا تتحدَّثُ الشَّاعرةُ عن الرَّغباتِ، وكأنَّها ذبذباتٌ تتماوجُ في فضاءِ الخيالِ كقوْلِها: "كيفَ لها أن تهدَأ ذبذباتُ الرَّغباتِ/ حينَ تتماوجُ في فضاءِ الخيال".

وهذهِ الرَّغباتُ صداها ووقعُها يشقُّ حِجابَ الإرادةِ.. أي أنَّ الإرادةَ القويَّةَ المُحَجَّبةَ والمَعصومةَ والمُحَصَّنةَ، لا تستطيعُ مقاومتهَا، وتقفُ عاجزة، وإنَّهُ لشعورٌ وتعبيرٌ صادقٌ لمشاعرِ المرأةِ، الّتي لا تستطيعُ كَبْحَ جماحِهَا، وإخفاءَ أحاسيسِهَا ورغباتِها ونزواتِها الأنثويَّة، وإنَّ المرأةَ تكونُ شقيَّةً بكلِّ مَعنى الكلمة، حينما تُسَاقُ مُقيَّدةً برغبتِها المتأجِّجةِ المُلتهبةِ إلى أحلامِها ورغباتِها، والّتي تغدو وتصبحُ كالزنزانةِ المُستحيلة. والمرأةُ بشكلٍ عامّ مهما كانت، (كما تُصرِّحُ في هذه القصيدةِ)، هي بحاجةٍ للقربِ والوَصْلِ للنّصفِ الآخر، لِيَغمُرَهَا دائمًا بالحبِّ والدّفءِ والحنان، ويُشاركَها الحياةَ، فيقتلُ فيها الخوفَ والشَّكَّ والإحباطَ والمللَ.

وفي نهايةِ القصيدةِ، يظهرُ ويتجلَّى بوضوح ٍالطابَعُ والجانبُ العُذريّ والعفيف في الحُبِّ، أكثرَ مِنَ الجانبِ المادِّيّ والجسديّ.. الحبُّ الرّوحانيُّ الصَّادقُ حيث فيهِ الرُّوحانِ تتَّحِدَانِ معًا، وكلُّ روحٍ ترى شقيقتهَا نفسهَا في مرآتِها. والشاعرةُ هنا تطلبُ مِن حبيبها أن يبقى معها، ولا يَتركَها رعشةً في مَهَبِّ رصيفٍ مُنعزل.

وأمَّا في قصيدةِ: عصفورةُ النّارِ- ص27-29: فتتحَدَّثُ عن نفسِهَا وَحُبِّهَا وتفانيها لأجلِ الغير: للحبيب، وللمجتمع، وللإنسانيَّةِ جمعاء. وتَستعملُ في القصيدةِ بعضَ المَعاني والأفكارِ اللّاهوتيَّة، مثل: (علِّيقة موسى).. العلِّيقة الّتي وقفَ بقُربِها النّبيُّ موسى في صحراءِ سيناء، وكانتْ مُشتعلةً، ومِن هناكَ خاطبَهُ وتحدَّثَ معهُ الرَّبُّ، حسب ما جاء في التوراة- العهد القديم). وتقولُ الشَّاعرة: جعلتُ قلبَكَ عُلِّيقةَ موسى/ تشتعِلُ باخضرارِ ناري ولا تترَمَّد.

أي نارها التي جعلتِ الحُبَّ مثلَ العُلِّيقةِ دائمًا ومُستمِرًّا في الاشتعال، ونارُ العلّيقةِ لن تهمدَ أبدًا وتصبحَ رمادًا. هيَ قد أشعلت المشاعرَ واللّواعجَ والحياةَ والجَمالَ باخضرارِ نارِها، أي بطاقاتِها وبإبداعاتِها ومناقبها الخضراء، فنارُها خضراءُ للخصبةِ والعطاءِ والتضحيةِ. فهي عُصفورةُ نارٍ، لكنّها لا تُحرقُ ولا تترمدُ، وهي لا تنفخُ في رمادٍ، وإنَّما تُلهبُ الصُّدورَ السَّاكنةَ والمُرْمِدَة مِن جِمارِها، أي تُذكِي في الناسِ روحَ المَحبَّةِ الحارَّةَ والمُتوَهِّجةَ والعطاءَ اللّامَحدود، حيثُ تقولُ:

أنا عُصفورة نار/ لكنِّي.. لكنِّي لا أُحرِقُ ولا أُرْمِدُ/ وما كنتُ أنفخُ في رمادٍ بل؛ ألهبتُ الصُّدورَ المُرَمِّدةَ بجماري

وفي قصيدةِ كي لا تتهاوى ص37-39: نجدُ فيها بعضَ المصطلحاتِ والمعاني اللاهوتيَّةَ أيضًا مثل: زيت النور المقدس، القرابين المحترقة، وهي قصيدةٌ غزليَّةٌ رومانسيَّةٌ، ومَطلعُها: فِي سُكونِ اللَّيْلِ/ تَطْفَحُ قَناديلي/ بِزَيْتِ نُورِكَ المُقَدَّسِ/ لأَجْعَلَكَ عَلى قَيْدِ الحُبِّ/ سَامِحْني/ إنْ لَمْ تَتَّسِعْ حُقولُ صَدْرِكَ/ لاِخْضِرارِ حَرْفي الشِّقِيِّ/ إنْ لَمْ تَكتحِلْ مَرافئُ عَيْنَيكَ/ بِزُرقةِ شِعريَ المُتَمَاوِجَة/ أَيُطْفِئُ الشَّوْقُ نَارَنا ذاتَ قُبْلَة؟/ أيَنفخُ لِقَاءً في رَمادِ انْتِظَارِنَا؟

أَخْشَى/ أنْ تَتَمازَجَ دِمَاؤُنا ذَاتَ شَفَقٍ/ أنْ تَتمَاوَجَ رَعَشاتُنَا/ عَلى شَواطِئِ الشِّفاهِ فَيَنْبَلِجُ الحَرِيق/ أتَكْتَفي الأحْلامُ بِتَلْوينِ الكلمَاتِ/ أم تَغْدو الكَلِماتُ حَطَبَ عِشْقٍ/ تَتَآكَلَهُ نِيرَانُ العَبَثِ؟/ مَا كانَتْ ذُرْوَةُ اللِّقاءِ/ إلاّ في قَرَابينِهِ الْمُحْتَرِقَة/ فَلْيَسرِ بَرقُ العيُونِ أَقْمَارًا/ تُضِيءُ صَحَارَى الأرْواحِ/ كَيْ لا تَتَهاوَى/ أَمامَ رُؤىً لا مَحْدودَة/ في آفَاقِ الأجْسَادِ.

وفي قصيدةِ شوقي إليكَ يُشعلني ص40-50: نجدُ تأثُّرَ آمال عوّاد رضوان ببعضِ الشُّعراءِ الكبارِ مثل: نزار قبَّاني، وببعضِ الشعراء الغنائيِّين المصريِّين، وبالذات قصيدة (أغدًا ألقاك)، والتي تغنّيها المطربةُ الكبيرةُ أمّ كلثوم، فتقولُ آمال:

سَارعتُ إليه أُسابقُ خطواتي/ أَحمِلُ قلبي على ريشةِ قلمي/ ظَهري تَحنيهِ أكداسٌ من الشّوقِ/ عَلى كفَّي ساحَ دهنُ قلبي/ ظَننتُني أحملُ كلماتٍ يُفتّقُها شِعري/ ألقيتُ بثَوبِي عَليهِ/ قلتُ: إليكَ بهِ/ يا لَبهائي حين تُرتِّقُ بِحروفِكَ أثوابي/ اختزَلَني أثيرُ صوتِهِ/ صَفَعَني/ ويْحَكِ/ أوَ تُلقينَ عليَّ بِمصفوفاتٍ مَعدنيَّة !

آهٍ لِحُبَيْبات قَلبِي/ كحبَّاتِ البُنِّ تُحمِّصُها/ تَحرقُها/ في حَميصِ القَسوةِ/ والشّوق إليكَ يُشعِلُني/ كَم بُحْتَ لي بِسِرِّكَ الْمَبْحوح/ كَم قُلْتَ واشِيًا حَرْفَكَ الْمَجْروح:/ أنْتِ الْبَحْرُ وَالْغَيْمُ وَالْمَطَرُ/ أنْتِ النَّسيمُ وَالرّيحُ وَالْعِطرُ/ واليوم/ لِمَ تَتَمادى بِبَرِّيَّتِكَ/ لِمَ تَجْتاحُني بِجَفافِكَ وبِقَسْوَتِك/

آهٍ مِنْ هَزيمِ عِشْقِكَ يُزَلْزِلُ أكْواني/ يَشُقُّ حِجابَ أرْضي وَسَماواتي/ حُبُّكَ الْعازِفُ عَلى أوْتارِ صَمْتي/ النَّازفُ شَوْقًا في تَرانيمِ حَرفي/ باتَ يَنْضَحُ عِطْرًا كاويًا/ مِنْ مَسامَاتِ كَلمَاتي/ هيَ كوماتُ جَليدٍ تتكدّسُ/ تُغَلِّفُ حُجيرات ذهنِك/ وهو حَطبُ قلبكَ تُذكيهِ ومضةٌ/ مِن اشتعالاتِ حرفي/ هي وخزاتٌ مِن قطراتٍ دافئةٍ/ تُبلِّلُ جسدَ السّؤال/ ومِن سباتِها/ تتيقّظُ الذاكرة/ حِينَها .. يَذوبُ جَليدُ شوقِكَ/ يتوالدُ حِسًّا حارًّا يَتفجَّرُ براكينَ لَهفاتٍ/ يَتدفَّقُ يَنابيعَ كَلِمَات/

اُسْكُبْني في فِنْجانِكَ/ وارْتَشِفْني إنْ كُنْتَ تَسْعَد/ هَلِّلْني بِسَعادتِكَ/ أطْرِبْني بِلَذائِذِكَ/ يا أيُّها المَسْكونُ بي وبِفُتوني/ يا أيُّها العالَمُ الدَّفينُ بِمَكنوني/ ويا أيُّها القارئُ الأصَمُّ لِشُجوني: أريدُكَ حَيَّا/ أقِمْ صَلاةَ عِشقِكَ في مَعابِدِ غُصوني/ عَلِّقْ تَمائِمَكَ عَلى أهْدابِ عُيوني/

تُذكِّرُنا بأسلوبِ نزار قبّاني، إذ تقولُ في قصيدة أيائلي مُشبَعةٌ برائحةِ الهلع ص51-58: لا تبحث عن النسيان/ في خريطةِ أوجاعي/ بينَ إحْدَاثِيَّاتِ ضعفي/ أو بينَ فواصلِ شِعري

وتقولُ أيضًا في قصيدة (شوقي إليكَ يُشعلني):

أيَطالُني لِسَانُكَ في بَوْحِهِ؟/ عَمِّدْني/ دَثِّرْني بِهِ/ ألبِسْني أثوابَ الحورِيَّات/ شَقيَّةٌ خَفَقاتي مِن غَيْرِكَ/ وبَهِيَّةٌ عَرائِشي بِعِشْقِكَ/ وإنّي لأَبقى أُردِّدُ: أشْتاقُ أشْتَمُّ عَبيرَ بَوْحِك/ أعودُ؟!/ كيف أعودُ/ وأنا أبدًا/ ما خَضَعْتُ لِطُقوسِ العُشّاقِ؟/ كيفَ أعودُ/ وأنا ذاتُ الطّقْسِ الاسْتِوائيّ/ أتَجَمَّرُ .. / أتَحَفّزُ ../ أتَقَمَّرُ ../ وأُمْطِرُ ؟!/ طَقسِي// لا تَعْرفُهُ الطّقوسُ ولا النّفوسُ/ مَا من أحدٍ يعرفُني/ إلاَّيَ وروحُ الشَّوق.

ولها بعضُ القصائدِ في هذا الديوان، يَظهرُ فيها عنصرُ الإيمانِ والومضاتِ الصوتيَّةِ والنار، ويظهرُ فيها أيضًا طابعُ الحُزن والكآبة والإرهاق والملل، من متاعبِ الحياةِ ومَشاكلِها ومُتطلَّباتِها، والذّبذباتُ الصّوريَّةُ التأمّليَّة، فمثلًا في قصيدة: أيائلي مُشبَعةٌ برائحةِ الهلع ص51–57 تقول: آهٍ/ مَلامِحي الوَرْدِيَّةِ جَفَّت/ ولُسِعْتُ بِسوطِ الخَرير/ وَشَمُوني بِمَاءِ الفَوضَى/ حَتَّى مَفاتيح الأَلَمِ سُرِقتْ مِنِّي/ تَركُوني أَتَأَرْجَحُ/ بَين الذَّاكِرَةِ وَالنِّسْيان/ آهٍ../ لَكَمْ أَخْشى رُؤيةَ أَيائِلي/ تَتَناسَلُ/ مُهَرْوِلَةً.. مُشبَعةً/ بِرائِحَةِ الهَلَعِ وَالارتِجَاف/ تَتَراكَضُ/ جافِلَةً.. خائِفَةً/ ما بَيْنَ أَدْغالِ المَوْتِ وَشِراكِ الاحتِرَاق/

إنَّ قاموسَ شاعرتِنا آمال الشعريّ واللّغويّ زاخرٌ، وحافلٌ بالكثيرِ مِنَ المُصطلحاتِ والاستعارات البلاغيَّة الجديدة، والمُبتكرة، والجَميلة والمقبولة، والصور الشعريَّة الجميلة والخلابة، وخاصَّةً في هذا الديوان، مثل: (أيائل مشاعري)، (صهيل لهفاته)، (تعمِّدني أمواجُ الأحلام)، (أتربَّصُ بكَ بينَ أدغالِ الكلمات)، (ضفاف المُقل)، (سراج الذكريات)، (أعراسُ انبعاثِكَ).. إلخ.

نجدُ بعضَ التعابير والمصطلحاتِ اللّغويّةِ الّتي لم يَستعملْها أحدٌ قبلها، مثل:

(كيفَ وأنا مَنْ "كُنتُك)، أي كنتُ أنتَ. و(حبُّكَ كلِّي فيك). و(تغافلني فرشاة قشعريرة- ص70). و(تشوُّه لوحات مُعَاناتي ص70). و(يتأبَّطني ذراعُ قلبي ص73). و(حصى الذكريات). و(عطر خفقاتك). و(جيوب عمري مثقوبة). و(أوحالُ الشَّكّ ص68). و(دنان لحظاتك ص30). و(أبخرة شوقي ص30). و(تتقزَّحُ عيون الأحلام ص77). و(الْيَتصَدَّع؛ أي الّذي يتصدَّع ص59).

وفي نهاية هذا البحث، أحبُّ أن أشيرَ إلى أنَّني اخترتُ أسهَلَ ديوان للشَّاعرة آمال عوَّاد رضوان للكتابةِ عنهُ، وهو "بسمةٌ لوزيَّةٌ تتوَهَّجُ". وأمَّا دواوينُها الشِّعريَّة الأخرى، فمُترعة ٌوَمُثقلة ٌبالغموضِ والطّلاسمِ، وبالصّورِ والتّوظيفاتِ التقنيَّةِ، وبالاستعاراتِ البلاغيَّةِ الّتي يُستصْعَبُ جدًّا فكُّ رموزِها وشيفراتِها، ويَحتاجُ الناقدُ والباحثُ المُتعَمِّقُ والمُلِمُّ والمُتبَحِّرُ في الأدبِ، والمُختصُّ في النقدِ، إلى مجهودٍ كبيرٍ، ووقتٍ طويلٍ وَمُضْنٍ، حتّى يتمكَّنَ مِن تحليلِ قصائد هذه الدّواوين وتقييمِها بالشّكلِ الصَّحيح. ولقد ذكرتُ في بدايةِ هذه المقالةِ، إن َّالشاعرةَ آمال عوّاد رضوان قد حَصَلتْ على العديدِ من الجوائز والأوسمةِ، مِن مُؤسَّساتٍ وأطُرٍ وجَمعيَّاتٍ ثقافيَّةٍ من خارج البلاد، عربيَّة وأجنبيَّة، تقديرًا لعطائِها الإبداعيّ المُميَّز في الشِّعر والأدبِ والصَّحافةِ.

وأخيرًا: سأكتفي بهذا القدرِ مِن استعراضِ وتحليلِ قصائد الديوان، وأتمنِّى للزميلةِ الشاعرة والأديبةِ والصحفيَّةِ القديرة والمتألِّقة "آمال عوَّاد رضوان"، المزيدَ من العطاءِ الأدبيّ الإبداعيّ الغزير المُتواصل، والمزيدَ المزيدَ مِن الإصداراتِ المُمَيَّزةِ الشعريَّةِ والنثريَّة.

(بقلم: حاتم جوعيه- المغار- الجليل- فلسطين) .

الى رئيس أقليم كردستان المحترم

 

الى حكومة أقليم كردستان المؤقرة

 

الموضوع : يوم الشهيد الآثوري

 

أطلعنا على رسالتيكما الميمونتين أدناه ، بخصوص أحداث سميل المليئة بالمآسي والويلات لشعبنا الآثوري ، بسبب ما آلت اليه تلك الأحداث من دماء زكية وهجرة قسرية وهدم للقرى ، تشمأز النفس الأنسانية من جراء تلك الأساليب المدانة.

 

في الوقت نفسه ندينها ونستنكرها بقوة وقسوة جميع الأعمال والممارساة القسرية ضد أي شعب ومنه شعبنا الآثوري.

 

لكننا ككلدان لنا خصوصيتنا الخاصة ، ولنا شهدائنا نعتز بهم ككلدان ضحوا بدمائهم الزكية في العراق عامة وكردستان خاصة ، ومنهم شهداء الأبادة الجماعية في صوريا يوم 16\09\1969 ، كما يوم 6\تشرين الأول\بما يقارب 500 سنة قبل الميلاد ، والكثير من الأيام والسنين في أبادة جماعية للكلدان.

 

نحن الكلدان لنا تاريخنا وكما لنا شهدائنا ، وفي طريقنا لتحديد يوم الشهيد الكلداني ، ولسنا معنيين بيوم الشهيد الآثوري قط ، لذا نحن لسنا معنيين بيوم 7\8 من يوم الشهيد الآثوري أبداً، كوننا لم نتفق عليه من جهة ، ومن جهة أخرى لسنا متفقين مع التسمية الهجينية المبتكرة المفرقة التي اوردتموها في بيانكم أدناه.

 

تقبلوا تحياتنا وتقديراتنا

 

الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان


بغداد/المسلة: اعتبر وزير التخطيط العراقي، علي يوسف الشكري، اعلان رئيس الوزراء نوري المالكي نقل صلاحيات (الوزارات) الى (المحافظات)، "خطوة حاسمة على طريق الانتقال من النظام (المركزي) الى (اللامركزي)"، مؤكدا على ان ذلك "سيحل الكثير من المشاكل التي ترافق عمل المشاربع، مثل تحديد مسؤولية المقصر"، فيما اعتبر "قرار اجراء التعداد العام للسكان، قراراً سياسياً بامتياز، مما تسبب في تأخير انجازه".

وكشف الشكري عن ان الوقت الحاضر يشهد القاء مجالس المحافظات تبعات التأخير في الانجاز والتلكؤ في المشاريع على الوزارات، كما يحصل العكس ايضا، مؤكدا انه " اذا ما تم فعلا نقل صلاحيات وزارة العمل والبلديات والصحة والتربية الى المحافظات، ستكون هناك نهضة تشهدها المحافظات، حيث سيكون المسؤول في مواجهة المواطن بصورة مباشرة، وهذا يسهم في تعزيز روح المسؤولية باعتباره خطوة جيدة جدا للارتقاء بالبلد".

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي شدد الشهر الماضي في حديث له على اهمية توسيع صلاحيات مجالس المحافظات سيما في المجالات الخدمية وليس العلاقات الخارجية والامنية التي هي من صلاحيات الحكومة المركزية. ودعا المالكي في لقاء متلفز مع احدى القنوات الفضائية الى الغاء بعض الوزارات الخدمية وتحويل صلاحياتها الى المحافظات كوزارة البلديات والاشغال العامة والتربية.

وكشف الشكري عن ان الوزارة انتهت من "وضع خطة جديدة تشترط ان يكون خط الفقر الجديد لوزارة التخطيط بنسبة 18،9% بعدما كان بنسبة 23% العام 2011"،مشيرا الى ان "المسح يجري كل خمس سنوات".

وحول انجازات الخطة الخمسية للاستثمار قال.. ان "الخطة خصصت لأول مرة فصل خاص للاستثمار وتتضمن رصد مبلغ من 250 -275 مليار للاستثمارات الاجنبية على مدى السنوات الخمس المقبلة، مؤكدا على ان "لا حل لمشكلة البطالة في العراق دون استثمار، ودعم قطاع خاص قادر على العمل"..

شفق نيوز/ نفت الجبهة التركمانية العراقية، الجمعة، وجود اتفاق عربي- كوردي لإجراء انتخابات مجلس محافظة كركوك.

altوقال رئيس الجبهة ارشد الصالحي، في بيان ورد لـ"شفق نيوز" إنه لاوجود لتوافق عربي كوردي "على إجراء انتخابات محلية في كركوك".

وتابع "نحن على استعداد لإجراء انتخابات كركوك بعد تدقيق سجل الناخبين وفي حال عدم التدقيق فيجب توزيع مقاعد مجلس المحافظة بالتساوي بين مكونات كركوك لدورة انتخابية وبتوافق وطني وتطبيقاً لمبدأ للإدارة المشتركة كونه الحل الوحيد".

واضاف الصالحي "نحن نستند لإجراء الانتخابات على المادة 23 من قانون انتخابات مجالس المحافظات لعام 2008".

وقال إن الجانب الكوردي يحاول إقحام المحكمة الاتحادية "في قضية حساسة قد تفجر الوضع العراقي وهي تقديمهم طلباً للمحكمة بإلغاء المادة 23".

واتهم الصالحي الكورد بـ"تعطيل إجراء الانتخابات بكركوك عبر عدم سماحهم بتدقيق سجلات الناخبين المشكوك بها".

م ج

شفق نيوز/ بحث رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني ورئيس مجلس النواب العراقي اسامة النجيفي، آخر مستجدات الأوضاع في البلاد.

altوقال بيان لمكتب النجيفي ورد لـ"شفق نيوز" إن الجانبين بحثا في اتصال هاتفي الاوضاع الامنية والسياسية في العراق.

واضاف أن الطرفين تبادلا التهاني بمناسبة عيد الفطر.

وأكد البيان في سياق آخر، أن النجيفي بحث في اتصال هاتفي آخر مستجدات الأوضاع السياسية مع رئيس الوزراء نوري المالكي.

وقال البيان إن النجيفي تبادل مع المالكي التهاني بالعيد، وبحثا آخر المستجدات على الساحة السياسية وتطورات الأوضاع الأمنية.

م ج

لك ياسيدتي نور أقول
إمسحي عن وجنتيك الدمع وهللي
فمصركم أم الدنيا هى صدقيني
فإن زالت الدنيا فمصركم لن تزول
فهذا وعد الرب لها وهو من سيحفضها
من كل ألأشرار والخونة والفلول
فأنتم خيرا أمة وأجناد وأصول
فقلد لقنتم من يستحقون الدرس درسا
حتي غدو سكرى دون شراب أو كحول
***
فلك ياسيدتي أقول
أمسحي الدمع عن وجنتيك وهللي
لأن زمن التهريج بالدجل قد ولى
كما ولى زمن الضحك على الذقون والعقول
فغدا ستشرق في مصر شمسا جديدة
هى الحب والحرية والشهد العسول
فمن يسكت عن الحق شيطان أخرس
وإبن زنا هو .. أو من نسل المغول
فمن يموت في حبك يامصر شهيد
شهيد رغم أنف الخرفان والعجول
***

سرسبيندار السندي

بداية كل عام وانتم بخير اعاده الله علينا وعليكم وعلى المراجع العظام وعلى الامة الاسلامية باليمن والبركات . وجعل الله لنا ولكم هذا العام عام محبة وسلام وامان وتسامح للجميع بحق محمد وال محمد .

وانا استمع واشاهد بالصدفة خطبة سيد عمار الحكيم بمناسبة عيد الفطر المبارك في مكتبه ببغداد لم اصدق ماكنت اسمع واشاهد .

سيد عمار حفظه الله ورعاه كنت اتوقع منه ان يكون مبتسما كعادته وخاصة ونحن في أول يوم من ايام عيد الفطر المبارك . واذا بوجهه متجهم وتخفي الابتسامة الوحيدة التي شاهدتها منه وهو يسخر بشكل ملفت للنظر من الحكومة بشكل لايستسيغه العاقل والمثقف والعامي والعامل وكل انسان !!

وعجبي على سيد عمار كيف استطاع فريقه الذي يعمل معه بإقناع كل هؤلاء الذين حضروا الى مكتبه بالاستماع اليه بهذه الطريقة التي كانت تدعو الى الضجر .

وليس جديدا على هذا الفريق احضار هذه الاعداد من المواطنين لمن لايعرف بعدة إغراءات مادية ومعنوية . فالسيارات تذهب الى مناطق سكنى اتباعهم وتقلهم بالذهاب والاياب والجميع يعرف هذه الحقيقة بغض النظر عن التفاصيل .

ولست هنا بصدد الحاضرين في مكتب سيد عمار الحكيم ولكن لكي تعرفون ليس الامر طوعيا هذا واحد . وثانيا الطريقة الهجومية والعصبية التي كانت بادية على تقاسيم سماحة السيد وهو يلقي خطبته بشكل أفقده الهدوء الذي عودنا عليه !!

ثم لماذا هذه ( النرفزة ) من طاقم الحكومة وهو ان لم يشير الى شخص دولة رئيس الوزراء ولكن كانت خطبته كلها تصب في خانة رئيس الوزراء !!!

وهي خطبة استباقية للانتخابات القادمة قد يبدو لي ان سيد عمار يحضر لها الان .

ولكن سيد عمار يخطب في زمان ومكان ليس من المفترض أن يكون كذلك .

وخاصة نحن في اليوم الاول من العيد . اليس المفروض ان تكون خطبة تتعلق بالاجواء الايمانية لنهاية شهر رمضان المبارك والتتحدث عن حكمة العيد .

ليس العيد لمن لبس الجديد انما العيد لمن نجا يوم الوعيد

ليس العيد لمن فرش البساط انما العيد لمن عبر الصراط

كنا نريد ان نستمع منه الى الاجواء الايمانية الحقيقية لفلسفة العيد ولماذا التكبير وماجدوى صلاة العيد لكي ترسخ هذه الافكار عند الصغير والكبير بشكل مباشر .

ولكن للاسف لم نسمع منه هذا شيء . وانما كان يوجه سهام قاتلة بشكل غير مباشر الى دولة رئيس الوزراء . وهو يتحدث بهذه الطريقة المبهمة .

وبصراحة انه من الذكاء بحيث لم يشر الى دولة رئيس الوزراء باسمه ولكن عندما تستمع الى خطبته تجد انها رسائل ( س ام أس ) لاتقبل الجدل والنقاش ترسل بشكل مدروس الى من يهمه الامر .

ولانعرف لماذا هذا الهجوم الغير مباشر من سيد عمار الحكيم الى رئيس الوزراء ؟

وبحكم معرفتي بسماحة السيد لاتنقصه الشجاعة والجرأة ليقول في مجالسه الخاصة كلاما أشد قسوة ولكن أمام هذا الجمع من الذين حضروا للاستماع اليه كانوا مستغربين من الطريقة التي جعلته غير موفق في هذا العيد في خطبته .

وكل الذين حضروا ولمن شاهد الجالسين في المكتب قد أصابهم التذمر . وتحول العيد الى سياسة وضغائن ومكائد ومناكفات ومماحكات ( ويالثارت الحسين ) !!

ثم أي مرجعية التي يتحدث عنها سماحة السيد عمار الحكيم ؟ مرجعية ايران ام مرجعية النجف ؟ فالجميع يعرف ان سيد عمار الحكيم لايقلد السيد السيستاني .

ألا تلاحظون هذا التعكز على المرجعية من أجل الايحاء للمواطن البسيط المعنى .

مع الاعتذار لهذه الصراحة التي انقلها . ونحن جميعا نعترض ونرفض ولانقبل البتة ان تتعرض المرجعية في النجف وخاصة سماحة السيد علي السيستاني لأي تطاول من اي كان . ولكن يبدو ان أي حجة واي فرصة يتصيدها المجلس الاعلى يجدها فرصة للنيل من المالكي . وفي هذا اليوم كان كل شيء واضحا لاجدال فيه . فقد اشار السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي في خطبته عن رفضه الشديد للأصوات التي تتطاول على مقام المرجعية الدينية . مؤكدا أن المرجعية الدينية ليست وجودا طارئا ودورها واضح عبر التاريخ . واصفا إياها ببوصلة المستقبل . مبينا ان المرجعية الدينية حباها الله بسلطة معنوية لا تنقطع في أي زمن ولا تؤخذ من حكومة او دولة . ووالله نحن معك وهذا كلام سليم ولكن ماهو القصد التركيز على شيء ليس وقته وليس محل الاشارة والاثارة !

ولماذا كان تركيزه على النائب عزة الشابندر وغفل أو تناسى النائب فرهاد الاتروشي ؟ الم يكن فرهاد الاتروشي قد تعرض للمرجعية لماذا لم يذكره بالاسم ؟

ثم ان دولة رئيس الوزراء قد وجه بمنع النائب عزة الشابندر عن التصريح بإسم دولة القانون واتخذت بحقه كل الاجراءات ولكن الاتروشي لم يعاقب !!

اضافة الى كل هذا ترى مواقع وصحف المجلس الاعلى ونواب المجلس الاعلى داخلين ( انذار ج ) . ويبدو هناك توجيه من لدن السيد بالضغط على المالكي من خلال التصريحات الشديدة اللهجة والتسقيط السياسي الى ماذا يوعزوها ؟

وهاهو اللكاش وسيد شبر وباقر الزبيدي وغيرهم يوميا في الفضائيات كأنه لديهم عقد معهم وفي الصحف ومواقع الانترنت تزخر بكل ماهو تسفيه رأي الاخرين !!!

والسؤال اذا كان أقرب الشركاء في العملية السياسية يأكلون من لحم اخوانهم فما هو المتوقع منهم مستقبلا ؟

لذلك ليس عتبي على نواب المجلس الاعلى وماذا يقولون ولكن عتبنا موجه الى سماحة السيد عمار الحكيم الذي نحترمه ونكن له كل الاحترام واقول لسماحته سيدنا الوضع العراقي لايتحمل أن يأكل واحدنا لحم اخيه الله يرحم والديكم .

قال تعالى عز وجل :لَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا .

ولنقتدي بما قاله نبي الرحمة صلى الله عليه وآله وسلم : يا معشر من أسلم بلسانه و لم يفض الإيمان إلى قلبه لا تؤذوا المسلمين و لا تتبعوا عوراتهم فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته و من تتبع الله عورته يفضحه و لو في جوف رحله .

وكل عام وانتم بخير . ودفع عن العراق كل مكروه . وحفظ الله العراق وأهله .

سيد احمد العباسي

من المقرر اجراء انتخابات برلمان اقليم كوردستان في ايلول / سبتمبر 2013 في عموم المناطق الخاضعة تحت سلطة الاقليم ، وهي هذه ليست الانتخابات الاولى التي تجري في اقليم كوردستان بل انها ستكون انتخابات الدورة الرابعة لبرلمان كوردستان منذ عام 1992 .

المعروف بأن الانتخابات تعتبر الركيزة الأساسية في عملية البناء الديمقراطي وكجزء من مشاركة المواطن في العملية السياسية بشكل عام في الدول الديمقراطية فإن الانتخابات هي حق يمارسه المواطن للتعبير عن ارادته في اختيار ممثليه وتشكيل الادارة وادارة المجتمع، كما ان الانتخابات باتت من السمات البارزة بل الأساسية للنظم الديمقراطية وبالتالي فلا يمكن اعتبار نظام ما ديمقراطياً ما لم تستخدم الانتخابات في اختيار الرؤساء وممارسي السلطة. وبالنظر لاهمية موضوع الانتخابات القادمة في حياة الكوردستانيين، فإننا في الحزب الخضر الكوردستانى نرى بأن الانتخابات على وشك ان تصبح وسيلة لاضفاء الشرعية على البرنامج (اللاشرعي) الذي تتبناه بعض الكيانات في اتهام والتشهير بالكيانات والاحزاب الاخرى ، وهذا بالتاكيد لايخدم العملية الديمقراطية في الاقليم بل انها تعيق تطور عملية السياسية فيه.
إن الانتخابات تعني ايضاً منح الحرية والفرصة لجميع الكيانات السياسية الكوردستانية لاختيار طريقة وآلية الانتخابات، لكننا وللاسف نرى ان هناك اليوم العديد من العقبات والمشاكل القانونية والدستورية من جهة و مشاكل المفوضية المستقلة والتي في الحقيقة غير مستقلة من جهة اخرى والمسائل الاخرى تلقي بظلالها على الحياة السياسية والمدنية في كوردستان .
وبذلك فَهُم يحاولون تحويل الانتخابات الى عملية من شانها تذليل وتهميش ارادة الملايين من ابناء الشعب الكوردستاني . ولذلك فان اية انتخابات في ظل غياب الدستور وقانون محكم لاتلبي طموحات الشعب بأي شكل من الاشكال.

نحن إذ ندعو ونرحب باي انتخابات نزيهة وصادقة وتحترم جميع المكونات الاساسية في الاقليم، فإننا نرى بانه في الوقت الذي يتم فيه الحديث عن ضرورة الارتكان الى روح القانون والعدالة، فإن ما يجري على ارض الواقع ما هو الا مخالفة صريحة للقانون وانكار للعدالة، حيث يبدو باـن الانتخابات القادمة لن تكون الا استكمالا للحلقات الاخرى من السيناريو الذي تم رسمه عن طريق بعض الاتفاقات الجانبية كاتفاقية الاستراتيجية بين الحزبين الكبيرين في اقليم كوردستان .

ان تنظيم حياة الناس وطبيعة السلطة التي يحاولون فرضها ما هي الا خير دليل على أنهم لايستطيعون تحسين حياة ومعيشة الناس في الاقليم، فمظاهر اللاعدالة وغياب الحقوق لاتحتاج الى اثبات لانها وصلت الى درجة بات المسؤولون يقرون بها بصورة او باخرى.

اليوم وبعد مرور خمسة وعشرين عاما على تحرير كوردستان، فإن هنالك الكثير من المشاكل كمشاكل البيئة وحقوق الانسان والنفط والماء وانعدام الحقوق السياسية والفردية للناس، وعلى الرغم من وجود كل هذه المشاكل ، فالحكام يتصرفون بلامبالاة واضحة في التصدي لهذه المشاكل وفي ادارة المجتمع بشكل عام، ومن جانب اخر نرى بأن هذه القوى وبدلا من مداواة جراح شعب كردستان نراهم يوميا وباسم كورد و(الكوردايتي) يثيرون المشاعر والاحاسيس القومية بل والحزازيات القومية بل يقومون بتحريك المشاعر العرقية ايضا باتجاه قد ينجم عنه في نهاية المطاف الاقتتال الكوردي الكوردي بدلا من التعايش السلمي للآيدولوجيات المختلفة و مكونات الاقليم الاخرى.

وهنا نود أن نبين بأن موقفنا هذا لايعني بالضرورة التضاد مع العملية السياسية بمفهومها الديمقراطي ، بل اننا نساند ونؤيد موقف اي جهة سياسية تكون من اولويات برنامجها في الواقع العملي خدمة البيئة والعمل على احقاق حقوق الانسان ومراعاة الشفافية في الكشف عن موارد الاقليم الاقتصادية وسبل تسخيرها لخدمة المواطن والمجتمع بما يحقق العدالة والمساواة للجميع.

حزب الخضر الكوردستانى

09.08.2013

السومرية نيوز/كركوك

عد القيادي في التحالف الكردستاني النائب خالد شواني، الجمعة، مطالبة رئيس الجبهة التركمانية أرشد الصالحي بتدقيق سجل الناخبين في كركوك لا تعدو أكثر من كونها "أحلام يقظة"، مؤكداً أن التحالف يدفع باتجاه إجراء الانتخابات سواء شاء "المعرقلين" ذلك أم رفضوا.

وقال شواني في بيان صحفي تقلت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "ادعاءات النائب أرشد الصالحي واتهامه للكرد بعرقلة إجراء نتخابات مجلس محافظة كركوك، لا تمت للواقع بصلة".

وأضاف رئيس اللجنة القانونية البرلمانية "الكرد وبالتوافق مع ممثليو المكونان العربي والمسيحي قدمنا مقترحاً لإجراء انتخابات مجلس محافظة كركوك، لكن الصالحي يعرقل كل الجهود الرامية إلى إجرائها".

ووصف المطالبة بتدقيق سجلات الناخبين في كركوك بأنه "لا تعدوا أكثر من أحلام يقظة"، مضيفاً "الصالحي يعلم جيداً أن المادة 23 من قانون انتخابات مجالس المحافظات لسنة 2008 مخالفة للدستور، وكذلك مطالبته بتقاسم مقاعد مجلس محافظة كركوك بين القوميات الثلاث في المحافظة.

وأكد شواني "لن ننتظر أكثر من هذا الوقت وسوف ندفع باتجاه إجراء الانتخابات في كركوك سواء شاء المعرقلون ذلك أم أبوا".

واتهم رئيس الجبهة التركمانية النائب أرشد الصالحي في وقت سابق من اليوم الجمعة، الأكراد بمحاولة تفجير الوضع في العراق من خلال المطالبة بإلغاء المادة 23 من قانون انتخابات مجالس المحافظات لعام 2008، نافياً وجود اتفاق عربي كردي لإجراء انتخابات مجلس محافظة كركوك.

وتنص المادة 23 من قانون انتخابات مجالس المحافظات لعام 2008، على تدقيق سجل الناخبين وتطبيق الإدارة المشتركة في كركوك والاتفاق على قانون لانتخابات مجلس المحافظة.

يشار إلى أن رئيس اللجنة القانونية البرلمانية خالد شواني أعلن، السبت (3 آب 2013)، أنه قدم طعناً لدى المحكمة الاتحادية لغرض إلغاء المادة 23 من قانون مجالس المحافظات لعام 2008 كونها مادة "غير دستورية"، فيما طالب المحكمة بضرورة الإيعاز لمفوضية الانتخابات بإجراء انتخابات مجلس محافظة كركوك.

يذكر أن كركوك لم تشهد إجراء انتخابات مجالس المحافظات التي جرت خلال العام 2009 بسبب الخلافات بين مكوناتها، وتم تشكيل مجلس المحافظة عقب سقوط النظام السابق في نيسان من العام 2003 من ممثلي القوميات الرئيسة الثلاث فيها وهي العرب والأكراد والتركمان، مع مراعاة حالة التوافق لتنظيم شؤون المحافظة وملء الفراغ الإداري والتشريعي فيها.

السومرية نيوز/كركوك

نفت الجبهة التركمانية في كركوك، الجمعة، وجود اتفاق عربي كردي لإجراء انتخابات مجلس محافظة كركوك، فيما اتهمت الأكراد بمحاولة تفجير الوضع في العراق من خلال المطالبة بإلغاء المادة 23 من قانون انتخابات مجالس المحافظات لعام 2008.

وقال رئيس الجبهة أرشد الصالحي، في بيان صحفي تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "اتهام نواب التحالف الكردستاني للتركمان بعرقلة إجراء انتخابات مجلس محافظة كركوك، عارٍ عن الصحة".

وأضاف "نحن نستند لإجراء الانتخابات على المادة 23 من قانون انتخابات مجالس المحافظات لعام 2008"، لافتاً إلى أن الجانب الكردي "يحاول إقحام المحكمة الاتحادية في قضية حساسة قد تفجر الوضع العراقي وهي تقديمهم طلباً للمحكمة بإلغاء المادة 23".

واتهم الصالحي الجانب الكردي بأنه "هو من يعطل إجراء الانتخابات بكركوك عبر عدم سماحه بتدقيق سجلات الناخبين المشكوك بها"، مشيراً إلى أن "بعض الأطراف العربية أيضاً قبلت بتأجيل تدقيق سجلات الناخبين لما بعد الانتخابات في حال إجرائها".

ونفى الصالحي "وجود توافق عربي كردي على إجراء انتخابات محلية في كركوك"، مؤكداً في الوقت نفسه "نحن على استعداد لإجراء انتخابات كركوك بعد تدقيق سجل الناخبين وفي حال عدم التدقيق فيجب توزيع مقاعد مجلس المحافظة بالتساوي بين مكونات كركوك لدورة انتخابية وبتوافق وطني وتطبيقاً لمبدأ للإدارة المشتركة كونه الحل الوحيد".

وتنص المادة 23 من قانون انتخابات مجالس المحافظات لعام 2008، على تدقيق سجل الناخبين وتطبيق الإدارة المشتركة في كركوك والاتفاق على قانون لانتخابات مجلس المحافظة.

يشار إلى أن رئيس اللجنة القانونية البرلمانية خالد شواني أعلن، السبت (3 آب 2013)، أنه قدم طعناً لدى المحكمة الاتحادية لغرض إلغاء المادة 23 من قانون مجالس المحافظات لعام 2008 كونها مادة "غير دستورية"، فيما طالب المحكمة بضرورة الإيعاز لمفوضية الانتخابات بإجراء انتخابات مجلس محافظة كركوك.

يذكر أن كركوك لم تشهد إجراء انتخابات مجالس المحافظات التي جرت خلال العام 2009 بسبب الخلافات بين مكوناتها، وتم تشكيل مجلس المحافظة عقب سقوط النظام السابق في نيسان من العام 2003 من ممثلي القوميات الرئيسة الثلاث فيها وهي العرب والأكراد والتركمان، مع مراعاة حالة التوافق لتنظيم شؤون المحافظة وملء الفراغ الإداري والتشريعي فيها.

المدى برس/ بغداد

طالب مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحافيين في إقليم كردستان، اليوم الجمعة، رئاسة الاقليم "بمنح المواطنين المعلومات الحقيقية حول غلق حدود الاقليم مع سوريا بوجه المساعدات الانسانية للمدنيين"، وأكد أن غياب المعلومات يُثير قلقاً لدى المواطنين، فيما دعا حكومة الإقليم الى "رفع العراقيل عن الصحافيين لزيارة حدود غرب كردستان وكشف الحقائق للرأي العام".

وقال مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحافيين في بيان صدر عنه، وتلقت (المدى برس) نسخة منه، "نطالب رئاسة أقليم كوردستان أن تُثبت العكس بخصوص ما تنشره المؤسسات والقنوات الإعلامية والفعاليات السياسية حول الأوضاع على حدود غرب كردستان"، مؤكدا انه "ليس هناك ضرورة للتهجم عليها".

وأضاف مركز ميترو أن "غياب المعلومات الكاملة حول مايجري على الحدود بين جنوب وغرب كردستان يُثير قلقاً لدى المواطنين والفعاليات الإعلامية والسياسية في إقليم كوردستان"، مشيرا إلى أنه "منذ فترة ولازالت تُنشر أخباراً إعلامية ضبابية حول غلق وعدم غلق حدود غرب كردستان مع الأقليم في ظل غياب مصادر إخبارية محايدة وموثوقة لدى للمواطنين".

وتساءل مركز ميترو عن "الجهة المسؤولة عن هذا الغياب للمعلومات الكاملة حول الأوضاع على حدود غرب الوطن وجنوبه"، مؤكدا أنه "يشكل إنتهاكاً لحق جميع مواطني الأقليم في الحصول على المعلومة ومعرفة حقيقة ما يجري على هذه الحدود".

ولفت المركز الى أن "فتح المناطق الحدودية لأقليم كوردستان غرباً امام الصحافيين سيكشف عن سبب الغياب الكامل للمعلومات هل هو النقص في قدرة القنوات الإعلامية المحلية على مستوى التغطية وغياب المهنية في العمل الصحافي والإعلامي أم هي العراقيل والمعوقات التي يضعها مسؤولو المنطقة".

وتابع المركز ان "هذه الأوضاع تتطلب من حكومة إقليم كوردستان رفع العراقيل والمعوقات عن الصحافيين أمام عملهم في التغطية الحرة بالأخبار والتقارير وتهيئة الأرضية المناسبة لهم لزيارة حدود غرب كردستان للكشف عن الحقائق وتوضيحها للرأي العام"، مشددا على أنه "في الوقت الذي تجري فيه الأستعدادات لعقد المؤتمر القومي تقع على عاتق رئاسة الاقليم ان يثبت عكس ما ينشر من التصريحات والمعلومات في القنوات الاعلامية لا ان تلجأ الى الهجوم على تلك الاطراف والاشخاص".

واشار مركز مترو الى أن "الواجب الحقيقي لرئاسة الاقليم هو إثبات العكس لا غير"، مردفا أن "اعطاء الحرية الكاملة للصحافيين المحليين والاجانب في تلك المناطق في جمع المعلومات ونشرها بحرية هو الطريق الصحيح والعملي لضمان وصول الحقائق الى المواطن", لافتا الى أن "غياب المعلومات الكافية عن الاوضاع في الحدود السورية ــ كردستان الغربية يضع المواطن في دوامة"، مطالبا بـ "منح المواطنين المعلومات بدلا من نفي الاخبار والتصريحات".

وكانت حكومة اقليم كوردستان قد نشرت قبل ايام بيانا شديد اللهجة نفت فيه ما تناقلته القنوات الاعلامية المحلية في الاقليم حول غلق حدود الاقليم مع سوريا بوجه المساعدات الانسانية للمدنيين.

وتأسس مركز ميترو للدفاع عن الصحافيين في آب 2009 من قبل مجموعة من الصحافيين، بهدف مراقبة حرية الصحافة والصحافيين والدفاع عنهم وحمايتهم في كردستان العراق، وقام معهد صحافة الحرب والسلام IWPR بتوفير الدعم المالي للمركز منذ تأسيسه حتى نهاية 2010.

وفي تموز 2010، نظم مركز ميترو ومرصد الحريات الصحافية ببغداد اجتماعاً موسعا لأعضاء الجمعية العامة حيث تم انتخاب مجلس إدارة لتسيير أعمال كلتا المنظمتين، ويقوم كل من مركز ميترو ومركز الحريات الصحافية بالتنسيق للدفاع عن حرية الصحافة في العراق من خلال تبادل المعلومات وتبني حملات الدفاع عن الصحافيين أينما تطلب الأمر وتضم الجمعية العامة 30 عضواً أما مجلس الإدارة فيضم 11 عضواً وقام المركز في عام 2011 وبدعم من منظمة الاعلام الدولي (IMS) بنشر تقرير عن اوضاع حرية الصحافة في الاقليم فضلا عن تقرير مماثل بدعم منظمة الشعب النرويجي (NPA) في عام 2012 . ويستعد المركز حاليا لاعداد تقرير شامل حول حرية الصحافة والتعبير في الاقليم للعام الحالي 2013.

الجمعة, 09 آب/أغسطس 2013 21:26

هولاکو العصر- سهى مازن القيسي

لاريب من أن هناك الکثير من القصص الغريبة و الفريدة من نوعها التي تروى عن الحکام و النظم الاستبدادية على مر التأريخ، قصص تحمل في ثناياها الکثير من الوحشية و القسوة المفرطة، لکن الملاحظ أن هکذا قصص معادية و منافية للماهية و الجوهر الانساني، بدأت تختفي شيئا فشيئا من العالم المتمدن وإنحصرت في بعض من الدول التي تتحکم فيها أنظمة إستبدادية و قمعية مع أن العديد من هذه الانظمة تتحفظ کثيرا من الاقدام على إجراءات تدل على القسوة و الوحشية کي لاتؤلب المجتمع الدولي و شعوبها ضدها.

الحديث عن الانظمة الدکتاتورية في أفريقيا و أمريکا اللاتينية و آسيا، حديث ذو شجون، لکن الحديث عن نظام ولاية الفقيه، حديث بدأ ولايمکن أن ينتهي إلا بإسقاطه، لأنه تأريخ اسود زاخر و حافل بکل أنواع و صنوف القهر و التعذيب و الحرمان الانساني، و يجسد حالة فريدة من نوعها في مصادرة إنسانية الانسان و الغاء طابعه الاجتماعي و الحضاري، وان إصرار هذا النظام على معاملة الشعب الايراني بمنطق القرون الوسطى و فرض قيم و مبادئ و أفکار متخلفة انما تهدف اساسا الى إلغاء العقل و المنطق و مصادرتهما و دفع هذا الشعب الاصيل کي يفکر و يعيش بالمنطق و الرؤيا المتحجرة للنظام.

المجازر و المذابح التي أقدم عليها المجرم المعروف آية الله خلخالي، من خلال محاکماته غير القانونية و المفتقرة لأي بعد او جانب قضائي، وقيامه بإصدار أحکام الموت على الالوف من الشبان و الشابات الايرانيات، يمکن إعتباره مدخلا لفهم جوهر و طابع نظام الخميني و منذ بداياته الاولى، وان الجرائم التي إقترفها النظام ضد مختلف أبناء الشعب الايراني و في کافة أرجاء إيران قد فاقت بشاعتها و قسوتها الجرائم التي إقترفتها النظام الاستبدادية و الدکتاتورية في المنطقة و العالم، لکن الجريمة الکبرى التي أقدم عليها النظام بإعدام 30 ألفا من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الذين کانوا يقضون أحکاما قضائية في السجون، روعت ليس العالم وانما حتى أرکان النظام نفسه لمغالاتها في الوحشية و تنکرها لکل ماهو إنساني و سماوي و نبيل.

في شهر آب أغسطس من عام 1988، فاجأ خميني العالم کله و قبل عام من موته، بفتوى غريبة و غير مسبوقة عندما أعلن: :" الرأفة بالمحاربين سذاجة، حدية الاسلام ضد أعداء الله من الاسس الثابتة للنظام الاسلامي، آمل عن طريق غضبکم و حقدکم الثوري بالنسبة لأعداء الاسلام، أن تکسبوا رضا الله تعالى. السادة الذين يقع تحديد الموضوع بعهدتهم لايترددوا او يشکوا و يسعوا لکي يکونوا"أشداء على الکفار". التردد في قضايا الاسلام الثوري بمثابة تجاهل الدماء النظيفة والطاهرة للشهداء."، والمقصود بکلمة محاربين أي محاربين ضد الله و رسوله، وکأن خميني و أعوانه يحملون رايات و سيوف و رماح و مدافع السماء، وخميني هنا يقصد تحديدا الثلاثين ألفا من سجناء منظمة مجاهدي خلق في سجون النظام الايراني حيث کان الکثير منهم ينتظر الافراج عنه بعد أن أنهى محکوميته الظالمة، لکن خميني قرر و بدم بارد الحکم بإعدامهم جميعا و عدم الرأفة بهم و حتى أنه"أي خميني"، إنتقد جلاوزته من القادة الکبار ومن بينهم آية الله أردبيلي رئيس السلطة القضائية لأنهم أبدوا إستغرابهم من الفتوى و تساءلوا و إستفسروا عنها، لکن خميني أکد على فتواه و طالبهم بالاسراع مبينا أن من يسرع في حسم ملفاتهم و ينفذ احکام الاعدام بأسرع وقت ممکن فإنه يفي بالغرض المطلوب!

هذه الجريمة التي لايمکن أبدا إعتبارها مجرد جريمة عادية کسائر الجرائم الاخرى التي تحدث بين نظام إستبدادي و معارضيه، لأنها تجاوزت و إنتهکت کل القوانين و القيم و الاعراف المتعامل و المعمول بها، إذ أن الاحکام قد تم تنفيذها ضد أفراد سياسيين يتطلعون للحرية و الديمقراطية لشعبهم وهم أساسا سجناء رأي و فکر، وان تنفيذ أحکام الاعدام فيهم بهکذا فتوى قاسية مجردة من کل المعاني و القيم السماوية و الانسانية تدفع لضروة عرض قضيتهم على المحاکم الدولية لإنصافهم و الانتصار للإنسانية التي أهينت بهکذا ممارسة بربرية من قبل رجل يفترض فيه أنه عالم دين ولکنه و في حقيقة و واقع أمره ليس إلا هولاکو العصر بحق و حقيقة.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الجمعة, 09 آب/أغسطس 2013 21:25

الوطنية الرمادية- فرمز حسين

ما يزيد على المائة ألف ضحية من أرواح السوريين وأضعافا مضاعفة من الجرحى والمعاقين وملايين اللاجئين في دول الجوار في ظروف معيشية يرثى لها , و وطن ينهار طوبة تلو الأخرى بينما الأسد مازال مصرّا على صواب الحل الأمني الذي انتهجه نظامه منذ الأيام الأولى لثورة الشعب على حكمه. الآن وفي هذه المرحلة الحرجة من حياة المواطنين يدعو الأسد الى المزيد من الاقتتال السوري السوري قائلا في خطبته مؤخرا : (لا وطنية رمادية فهي حاضنة للفوضى والإرهاب) . أي بمعنى أن من لم يحزم أمره من السوريين حتى الآن فعليهم أن يفعلوا فإما أن يحملوا السلاح وينضموا الى شبيحته أو هم مع الطرف الآخر الارهابي ويجب ضربهم بيد من حديد.

الرجل يستطيع أن يقول ما يحلو له . فكل الظروف تخدم نظامه :

فزّاعة القاعدة والمتطرفين والتي كانت رسالة النظام الموجهة الى الداخل السوري والى المجتمع الدولي أصبحت الآن حقيقة واقعة وقد نجح في صياغتها بدرجة امتياز.

المتطرفون أنفسهم الذين قدموا الى سورية بحجة الدفاع عن الثورة السورية هم أول من خدموا نظامه وأثبتوا صدق ادعاءاته , كما أن قوى المعارضة وعلى رأسهم المجلس الوطني سابقا , والائتلاف المعارض فيما بعد خدموا ومازالوا يقدمون الخدمة تلو الأخرى لنظام البعث من خلال سياسة تفتقر لبعد النظر خصيصا فيما يتعلق بمسألة التطرف من جهة ومسألة حشد الأقليات من جهة أخرى, قيادات المعارضة وضعوا رؤوسهم في الرمال ولم تصدر عنهم أية مواقف واضحة يفصلون من خلالها ثورة شعب عن مغامرات جماعات دينية متطرفة تحمل أجندات لا تلتقي مع تطلعات السوريين البتة , بل على النقيض من ذلك بدت بعض أطراف المعارضة تهلهل لهم كونهم يقاتلون قوات النظام .

من المفروض أن يشكل حقن دماء المدنيين السوريين أسمى الدوافع التي على ضوءها يرسم الائتلاف وقيادات الجيش السوري الحر خريطة طريقهم ,الآن قبل غدا ودقيقة قبل الأخرى, تحديد الموقف من الجماعات المتطرفة الذين لم يكونوا سوى نذير شؤم على سورية و السوريين هو أول مطلب شعبي, وطني و سوف يغير المعطيات داخليا ودوليا.

من يسعى الى سورية دولة مدنية تعددية ديمقراطية حرة هو من يخدم الثورة وليس من يقاتل جيش النظام فحسب.

السوريون بكافة أطيافهم والذين عانوا من جور وإذلال نظام البعث الأسدي لعقود طويلة لن يرضوا بعد اليوم العيش في وطنهم رهائن لتنظيمات ارهابية موالية للقاعدة أو غيرها ولن يقبلوا إلا بالحرية الكاملة بديلا.

بالتأكيد هناك جهات عديدة يتحملون أسباب استمرار معاناة شعبنا السوري المسالم وآلامه, لكن يجب أن لا ننسى وهن وعدم استقلالية المعارضة السياسية المتمثلة بالائتلاف التي تمضي من خيبة الى أخرى فكل عمل لا يساهم على الحدّ من اراقة دماء السوريين أو على اتخاذ خطوة باتجاه ذلك لا يمكن تسميتها إلا بالخائبة , تزويد المعارضة بالسلاح فقط لا يضمن حسم المعركة بل استمراريتها, اقناع الخارج بعدالة مطالب السوريين, و اقناع الداخل بمصداقيتهم كممثلين مرحليين لهم وطمأنة الداخل والخارج بماهية صيغة الدولة والكيان السياسي القادم والتي من المفروض أن تحلّ مكان النظام الحالي ليس فقط بالقول بل بالممارسة على الأرض , أي من خلال سلوكية ثورية لكتائب وفصائل الجيش الحر التي من المفروض أن تخضع لقيادتها السياسية .

حتى يومنا هذا وفي ظل كل ما حدث ويحدث فان معظم فصائل المعارضة المنضوية تحت راية الائتلاف عندما يتم التحدث عن سورية التي يريدونها لا تختلف شعاراتهم عن وحدة حرية اشتراكية.

النظام نجح في ادخال الثورة السورية في نفق الصراع الطائفي المقيت ويوما بعد الآخر ينجح بإقناع المجتمع الدولي المتردد بأن سورية حقا سوف تتحول الى مرتعا مزمنا للإرهابيين ان سقط , فعلى الائتلاف النهوض من كبوته و الالتزام بالمبادئ الأساسية التي من أجلها انطلقت الثورة السورية , قبل أن ينجح الأسد في تحويل السوريين جميعا الى جيش تشبيحي يقتل أحدهم الآخر ليفنى الشعب ويبقى النظام.

ستوكهولم

2013-08-09

فرمز حسين

مترجم وكاتب سوري مقيم في ستوكهولم

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

Stockholm-sham.blogspot.com

Twitter.com@farmazhussein

الجمعة, 09 آب/أغسطس 2013 21:24

فتاة من كردستان - بيار روباري

فتاة من كردستان

أنفقت في تحصيلها الدراسي أعوام

ثم إلتحقت بصفوف الثورة في جبال كردستان

كانت فخورة بتعليمها ومؤمنة بحرية الكرد كايمانها بالقرآن

قضت في عنفوان شبابها بشجاعة الثائر في الميدان

سافكة دموع الأهل بسخاءٍ والخلان

وباستشهادها تركت لنا إرثً ملحميآ عنوانه حرية كردستان

*

قلت كفكفوا الدموع يا أحباب

فلا نفع فيها للراحلة عَودٌ من غياب

دعوها ترقد في هناءٍ كالماء في الأحواض

وإنثروا الزهر على قبرها، فشبيه الشيئ بالشيئ يُثاب

إن الزهرة قصيرة العمر لرقتها ونفعها المستطاب

فعبير الزهر يفيض على البوادي والهضاب

إذكروها بخير يا إخوتي ودونوا سيرتها في كتاب

فشهيدة الحرية أكبر مقامآ من لقبٍ وخطاب.

12 - 07 - 2013

الجمعة, 09 آب/أغسطس 2013 21:21

لكي لاننسى- د.ماجد احمد الزاملي

 

الفاشية أو الفاشستية : كلمة أخذت من رمز إيطالي قديم كان يحمله الأباطرة والقضاة الرومان القدامى . وهي كناية عن الاتحاد لأفراد الشعب الروماني . وهذا الرمز الروماني القديم يمثل الوحدة والقوة . وتاريخيا ، قيل إن المقصود به " الجماعة أو العصبة " التي انفصلت عن الحزب الاشتراكي الإيطالي بعد الحرب العالمية الأولى بزعامة موسوليني, دكتاتور إيطالي ومؤسس الفاشستية وهي حركة سياسية ذات صبغة إستبدادية تنادي بسيادة السلطة المطلقة للطبقة الحاكمة و الأعتماد على تنظيم الشباب تعلم موسوليني قليلا وعاش الفترة 1902- 1904 في سويسرا ثم عاد إلى إيطاليا و أسس جريدة يومية بإسم شعب إيطاليا انخرط بعد فترة في الجيش و ترقى حتى رتبة عريف.وكان موسوليني يجيد الفرنسية ويعرف بعض الألمانية والإنجليزية والأسبانية ، عاش ما بين ( 29/ 7 / 1883 – 1945). في تلك الفترة التي تموج بالاحداث ,الحرب العالمية الأولى نظم موسوليني أتباعه ومعظمهم من كبار المحاربين القدامى في حزب الفاشستية العسكرية ودعا علنا وسط الاضطرابات و القلاقل الاجتماعية وانهيار البرلمان الإيطالي إلى استرجاع النظام و ألامن بالقوة في عام 1921 إنتخب ممثلا للشعب في البرلمان و في العام التالي كلفه فكتور عمانوئيل الثالث ملك إيطاليا برئاسة الوزارة الإيطالية وكرئيس وزراء بدأ موسوليني يغير الحكم تدريجيا إلى دكتاتورية وقام بقمع المعارضين بوحشية وتولى كل السلطات التي يراها مناسبة لتوطيد حكمه وعبر عن طموحه في أستعادة المجد القديم لبلاده بالشعارات الكبيرة و الخطابات الحماسية و النصب التذكارية دخل موسوليني الحرب العالمية الثانية إلى جانب هتلر قوات المحور بعد سقوط فرنسا عام 1940 وأدى كل من هزيمة الجيوش الإيطالية في اليونان و أفريقيا و الغزو الوشيك من قوات الحلفاء للاراضي الإيطالية إلى حدوث تمرد في الحزب الفاشستي في يوليو عام 1945 رفض المجلس الفاشستي الأعلى مساندة سياسة موسوليني ثم عزله الملك ألقى القبض عليه و سجن وأطلقت سراحه بعد شهرين مجموعة فدائية ألمانية وعند هزيمة ألمانيا النازية عام 1945 تم أسر موسوليني و محاكمته و أعدم رميا بالرصاص.

لقد نشأت الفاشية الإيطالية ، في ظل مرور إيطاليا بأزمتين حادتين : الأولى : أزمة تمثلت بشعور الإيطاليين بالهزيمة واهانه المغلوب ، إذ أرغمت بعد انتصارها على التخلي عن أراض احتلتها في الادرياتيك . والأزمة الثانية : الظروف الاقتصادية والمالية : اثر توقف عملية التصنيع الحربي عن إنتاج الأسلحة بعد أن وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها ، وتدهور قيمة العملة الإيطالية وانتشار البطالة بين صفوف الشعب ، وارتفاع الأسعار وتزايد الاستيراد من الخارج ، فانطلقت الاضطرابات والتمرد وأصبحت البلاد على شفا حرب أهلية. واجهت إيطاليا عقب الحرب العالمية الأولى أزمة اقتصادية واجتماعية ونفسية حادة، وعجزت الحكومات المتعاقبة عن فضها وفقدت الدولة هيبتها، واستغل موسوليني هذه الأوضاع لتأسيس الحزب الفاشي، الذي تمكن من الوصول إلى الحكم وتشكيل حكومة عام 1922 م. ومذهب الفاشية له صورتين، صورة سياسية وأخرى اقتصادية، وكان نشوء المذهب في إيطاليا عام 1920 م، على إثر اضطرابات عمالية حاول فيها العمال الاستيلاء على عناصر الإنتاج. وفعلا قاموا بالاستيلاء على بعض المصانع ومنها مصانع شركة (فيات) للسيارات مما أدى إلى شل حركة السوق الاقتصادية، وأوشكت البلاد أن تنهار، وعلى أثر ذلك قام موسوليني بتأييد من جماعات كبيرة وأعاد النظام إلى نصابه وتولى الحكم عن طريق القوة، ومنذ ذلك الحين اقترنت الفاشية باسمه. وكانت الفاشية العنصرية لا تسمح لأي إيطالي أن يعمل في أي مجال من مجالات القطاع الحكومي إذا لم يكن منتسبا للحزب الفاشي ، فالجميع مكره على اقتفاء اثر الحزب القومي الفاشي الإيطالي ليضمن له وظيفة ، إذ تتمثل عملية الاكراه غير المباشرة في إجبار الناس على الانتساب إلى الحزب الفاشي للتمكن من التقدم لأية وظيفة عامة ، وهو شرط مطلق ليستطيع الإنسان التقدم إلى منافسات الوظائف في الدولة فلا يمكن لإنسان إيطالي ، أن يغدو كاتبا أو معلما أو أستاذا في الجامعة إذا لم يكن ملتحقا بأحد فروع الحزب الفاشي . وهذا الإكراه يشمل كافة المهن الحرة كالمحاماة والصحافة والطب. واستهل موسوليني خطابه الأول في مجلس النواب الإيطالي في 28 تشرين الأول 1924 بالتهديد والوعيد لأعضاء البرلمان حيث أدلى بتصريح نص على انه كان بوسعه أن يحيل هذه القاعة إلى معسكر مسلح لذوي القمصان السوداء ، وان يجعل منها معرضا للجثث وبإمكانه أن يقفل أبواب البرلمان بالمسامير . وفي عام 1926 اصدر موسوليني ( قوانين استثنائية ) أعطت الدولة سلطات واسعة لقمع المعارضة . وخصصت ثلاث جزر قريبة من إيطاليا لنفي غير المرغوب فيهم وهي جزر : بونزا ، فنتولين ، وترميتي ، باحوال معيشية سيئة للغاية. كما أن عملية إكراه الناس الإيطاليين للانتساب والانخراط في صفوف الحزب الفاشي للحصول على مركز أو وظيفة حكومية شملت فئات كثيرة من المجتمع الإيطالي غير الفئات السابقة من ذوي المهن المهمة الحرة . وازدادت وتيرة الخطر الفاشي بتصاعد الحملات الدعائية العرقية : " وحملات العنصرية ، وشوفينية القوة الكبرى ، والعداء للسامية.

وإذا كان الواقع يدل على أن الديكتاتورية قديمة قدم العالم ،فان الديكتاتورية المستندة إلى الحزب الواحد،كما شوهدت في ألمانيا و في ايطاليا، هي نظام جديد.وهي تفترق عن ديمقراطيات القرن التاسع عشر المرتكزة على التمثيل النسبي وعلى استقلال النواب، و الديمقراطية المعاصرة المستندة إلى الإحاطة المنظمة بالناخبين و بالمنتخبين.و التجديد الحقيقي ينفي هذا المجال،قائم على وجود الأحزاب المنظمة ونظام الحزب الواحد ليس إلا تكييف لإضفاء الشرعية للديكتاتورية،المتولدة في إطار ديمقراطي. في كل دولة توجد عادة ثمانية أجهزة وهي الحزب والجيش وإدارة الدولة والبوليس السياسي والبيروقراطية وتنظيمات الشباب ولجنة الخطة والنقابات وأن أحد هذه الاجهزة المركزية يفرض نفسه باعتباره الجهاز الرئيسي محولا الاجهزة الاخري إلى أجهزة ثانوية تعمل تحت سيطرته وسلطته. أن نظام الحزب الواحد يعتبر أساسا تأسيس لنظام دكتاتوري وإن كان هذا النظام الدكتاتوري مؤقتا في بعض الاحيان وهذه الدكتاتورية التي ترتكز على الحزب الواحد يمكن أن تكون دكتاتورية ثورية كما يمكن أن تكون دكتاتورية محافظة ,الدكتاتورية الثورية تدفع إلى التطور وتعمل على ميلاد نظام اجتماعي جديد. تتوقف المكانة التي يشغلها الحزب الواحد في الدولة على ثقل الحزب بالنسبة لأجهزة الدولة الاخري التي تتقاسم السلطة وهذا الجهاز يختلف من دولة . وفي ألمانيا النازية كان الحزب يقوم بوظائف أساسية أما في إيطاليا الفاشستية فقد كان دورالحزب محدود. أن الشعوب لا تعرف كيف تقرأ الحاضر إلا إذا كان لها علم ودراية بالماضي. والفاشية لم تتوقف بعد خسران الفاشية الأيديولوجية الإيطالية ، في الحرب العالمية الثانية ، فالدعوات الفاشية التي تدعي السمو والتفوق ما زالت موجودة على ارض الواقع ، تظهر وتختفي كلما سنحت لها الفرصة بذلك. وبالتالي فان العنصرية تقف حائلا أمام الإنتاج العالمي المثمر والإنجاز النافع للجميع. موسليني الذي عانى منه الشعب الايطالي طويلاً ومن آلته الحربية المدمرة ، التي تشبه آلة صدام ، “ كانت كلمته هي نفير الحرب فهذا صدام أعاد التاريخ الفاشستي بأوضح الصور ، ويقلد صدام موسوليني في تظاهره بالقوة وانه الزعيم الاوحد ، فالفاشستية ودموية ميكافيللي ، هي المثل الأعلى لصدام ، ومن يقرأ كتاب (الامير لميكافيللي)يجد فيه تشابه كبير بين افكار ميكافيللي وكل خطوة خطاها صدام سواء في معاركه او في القسوة التي ليس لها مثيل لمعارضيه ، أتمنى من كل انسان أن يقرأ هذا الكتاب ، فسوف يعرف من يقرأه التشابه بين افكار ميكافيللي وموسليني وصدام.

وبعد هذه المقدمة نستطيع ان نقارن بين محطات التاريخ كيف هي متشابهه وكيف ان التاريخ يعيد نفسه .علينا الحذر من المستقبل الكل كان يتباكى على المقابر الجماعية وعلى مظلومية الشعب الكردي وعلى عمليات الانفال وعلى الارامل واليتامى,لكننا لانرى جدية في العمل من انصاف المتضررين من حكم البعث ,ولاحتى جدية في إيقاف عجلة الموت التي يقودها ألإرهاب الذي يحصد أرواح الالاف من الابرياء وتعبر السيارات المفخخة والاحزمة الناسفة الى أي مكان في العراق ونقاط التفتيش موجودة واجهزة كشف المتفجرات .لاأعتقد ان احدا ينسى اربعة عقود من القهر والاستبداد ,العقود الاربعة من حكم البعث تذكر الجميع بالسجون والاعتقالات بدون سبب وانتهاك الحرمات والمقدسات ,الاعدامات بالجملة زج البلد في حروب ظالمة لإشباع نزوات الديكتاتور ليس إلا.العقود الاربعة جلبت لنا الويل والثبور لم تسلم اي قومية أو طائفة او دين في العراق من أقصاه الى اقصاه من الظلم والقهر.في العقود المظلمة كان الانتماء الى حزب البعث لامفر منه لان الذي لاينتمي لايمكنه ان يعمل في الوظائف الحكومية ويحارب برزقه ورزق عياله. حزب البعث اسسه ميشيل عفلق وزميله صلاح البيطار، اللذين درسا في فرنسا (1929-1933) وتأثرا هناك بفلسفة نيتشه وفيخته,نيتشيه ملهم الفاشية .

نشر الدكتور عبد الخالق حسين مقالين بالعنوان اعلاه في الاونة الاخيرة ، وكان قد نشر سابقا ايضا ما يشير الى الدعايات التي ينشط اعلام البعث في انتاجها وتسويقها لتضليل الجماهير وحرف مسيرة العملية السياسية واسقاطها وذلك من خلال ضخ الاكاذيب التي تضخم الاعمال السلبية التي تقع في المسيرة الشاقة لتخلص العراق والعراقيين من مخلفات العصابة الصدامية وشرورها ، او اختلاق الاكاذيب وتزوير البيانات ونسبتها الى وكالات اعلامية وهمية ، ونشر التصريحات الكاذبة على لسان اسماء اعلام في السياسة الدولية زورا وبهتانا ، او تلفيق التهم لكل من يستطيعون الافتراء عليه ، على الاخص اذا كان مؤيدا للعملية السياسية ومشاركا فيها .

ويحاولون النيل ممن لا يؤمن بما يقترفون من جرائم ولا يتفق معهم في ما يبغون فرضه من خلال وسائلهم الاعلامية او الارهابية التي برعوا في ممارستها خلال حكم الطاغية صدام وبعد سقوطه، التي اخذت طابعا دنيئا تمثل في تفجير السيارات المفخخة والقتل على الهوية وتفجير المراكز الشعبية وضرب التجمعات الجماهيرية من اجل ايقاع اكبر الخسائر البشرية بابناء شعبنا دون استثناء .

وقد اصاب الدكتور عبد الخالق حسين في كشف بعض الحالات التي قد لا ينتبه اليها حتى المعارض لنهج البعث واساليبه ، وقد يكون البعض من ضحاياه ، لان درجة التدليس والكذب والافتراء قد تحول دون كشف النوايا الحقيقية والخافية بين طيات الاخبار والانباء والتصريحات الكاذبة المصنوعة باساليب ماكرة .

اساليب اتقنها ازلام العصابة الصدامية ومارسوها خلال عقود تسلطهم على رقاب الناس وسرقتهم ثروة البلاد وتسخيرها لاغراضهم المناهضة لامال الشعب والوطن .

ومن امثلة ما قاموا به مؤخرا محاولة استغلال الخبر الذي اشاع سخطا في الشارع المغربي ، اذ اصدر الملك محمد السادس عفوا عن السجناء كان نتيجته ان اطلق سراح سجين اسباني يدعى دانييل كالفان ، محكوم عليه في المغرب بالسجن المؤبد لارتكابه جرائم اغتصاب اطفال .

ورغم ان الانباء اشارت الى انه مواطن اسباني ونشرت الوكالات العالمية صوره واسمه الاسباني واعتقلته السلطات الاسبانية مجددا حال وصوله الى اسبانيا ، الا ان هناك من استغل هذا الحدث لكي ينشر على صفحات الانترنيت كذبة مفادها ان هذا المجرم عراقي وانه من البصرة ، وفي رواية اخرى انه يدعى صلاح الدين وهو كردي ، اوهو ضابط في الجيش العراقي ، اطلق سراحه بعد اعتقاله وانتقل الى اسبانيا ... الى اخر الخبر المصنوع بمكر من أجل تشويه صورة العراقيين في الخارج وعلى الاخص الذين يقيمون في المغرب .

ان محاربة البعث وازلامه للعراقيين كانت على اوجها حين كان البعث في السلطة ، فحين هرب الاف العراقيين من حملة الشهادات العليا الى البلدان العربية وعلى الاخص الجزائر والمغرب وليبيا في سبعينات القرن الماضي للعيش بعيدا عن مخالب السلطة البعثية وتجنب جرائمها والنضال ضدها ما استطاع العراقي المهاجر الى ذلك سبيلا ، كانت وفود وسفارات النظام الصدامي تلاحق العراقيين في تلك الدول وتطلب من السلطات عدم السماح لهم بالاقامة فيها وكانت الحكومة العراقية تغير جوازات السفر مرارا فتصدر طبعة ف ، و طبعة ك ، و طبعة الف ... الخ ، بين عام واخر تصدر سلسلة من جوازات السفر بتسلسل رمزي جديد من اجل حرمان العراقيين المقيمين في الخارج من امكانية الاقامة في دول المغرب العربي واسقاط جوازات سفرهم القديمة واعلام الدول بعدم منح العراقيين اقامة على جوازات السفر الساقطة .في محاولة لاجبار العراقيين على العودة الى العراق والاقتصاص منهم ومن ذويهم .

حتى ان وزير الخارجية العراقي حينذاك طارق عزيز كان في زيارة الى الجزائر فطلب من السلطات الجزائرية اعادة العراقيين الذي يعملون في الجامعات الجزائرية بعقود خاصة الى العراق ، واخبرهم ان الحكومة العراقية على استعداد لارسال متعاقدين للجزائر بدلا عنهم على حساب الحكومة العراقية ، الا ان الحكومة الجزائرية رفضت هذا العرض السخي – اللئيم - ولم تستجب لطلبات الوزير الحاقد .

هكذا هي المحاولات الصدامية ومرامي حزب البعث المنحل في ملاحقة العراقيين والعمل على الحاق الاذى بهم اينما كانوا ، ليس داخل العراق فقط وانما حتى في الخارج ، فالى ذلك يجب الانتباه وحسنا فعل الدكتور عبد الخالق حسين في تسليط الضوء على هذه الممارسات الهادفة الى النيل من العملية السياسية واسقاطها من خلال اسقاط رموزها واعلامها ومضامينها .

رابط مقال الدكتور عبد الخالق حسين

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=372038

رابط حول المجرم الاسباني :

http://www.bbc.co.uk/arabic/multimedia/2013/08/130806_paedophile_police.shtml


يظن بعض السذج من المتخلفين الذين على عادتهم لا يستطيعون أن يروا أبعد من أنوفهم -و إذا رؤوها ظنوها نهاية المطاف- بأن السبب فى تركيزى على صاحب معجزات "لو" ، و أعنى به النبى محمد، يعود الى كونى مسيحيا!  و لذلك بدؤوا فى الآونة الأخيرة بكتابة مقالات (كيدية) بإتجاه الديانة المسيحية و كأنهم يغمزون من قناتى قائلين لى، إن كنت تكتب عن النبى محمد، سنكتب نحن أيضا عن (دينك)!  بالطبع سوف لن يكتبوا بالمقابل عن النبى (عيسى) لأنهم يعرفون حق المعرفة أن النبى عيسى له سجل ناصع نظيف، فهو لم يقتل أحدا و لم يأمر بقتال أحد حتى يؤمنوا به و يؤدوا له الزكاة، كما أنه لم يتخذ لنفسه جاريات من سبايا غزواته، و لم يتزوج من طابور من النساء!  كما انه لم يأكل من المال الحرام و لم يحلله لنفسه و لأتباعه كما فعل كل هذه المساوئ النبى محمد!  مع ذلك، أقول لهؤلاء، إكتبوا ما تشاؤون و عن أى دين ترغبون، هذا لا يهمنى إطلاقا، و إنما يعنينى هو أن أكشف المزيد و المزيد عن حقائق النبى محمد و عن الجرائم التى إقترفها هو و أصحابه بحق الإنسانية مشفوعة بالأدلة، و مدعومة بالبراهين و المراجع الإسلامية ذاتها و منها القرآن نفسه!  و يبدو واضحا أن كتاباتى عن النبى محمد قد أزعج هؤلاء كثيرا و أقضت مضاجعهم طويلا و أقلقت راحتهم عظيما، لكن هل يهمنى إنزعاجهم؟  بالطبع كلا، بل أن ذلك يكون مدعاة لإرتياحى و سببا لإطمئنان و راحة بالى، كما أن ذلك سيزيدنى إصرارا على المضى فى سبيلى و أنا أردد قول أبى طيب المتنبى:
أنام ملئ جفونى عن شواردها ***
و يسهر المنزعجون جراها و يتألموا!
مع الإعتذار لأبى طيب على التصرف فى الشطر الأخير!  مرة أخرى،
لماذا التركيز على النبى محمد دون غيره من الأنبياء؟  أحسبه مسألة أخلاقية و واجبا إنسانيا لابد من إدائه.  و الذى يقرأ حياة النبى محمد من خلال كتب السيرة و المغازى بضمير حى و بنفس إنسانى، سيلاحظ بلا عناء كبير أنه جمع فى شخصيته كل صفات جبابرة التاريخ، فما الذى فعلوه و لم يفعله النبى محمد؟  عاش على الغنائم التى إدعى إن الله جعلها حلالا له و لأتباعه ( وأعلموا أنما غنمتم من شئ فأن لله خمسه وللرسول.. الخ الآية)-  الأنفال -الآية 41 - و الآية 69 من نفس السورة ( فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا و أتقوا الله إن الله غفور رحيم) كى يفتح أبواب شهيتهم على مصاريعها للنهب الطيب الحلال، فنهبوا أموال الناس و صادروا ممتلكاتهم و أراضيهم ( و أورثكم أرضهم و ديارهم و أرضا لم تطؤوها)-الأحزاب-الآية 27.  و مع أن جبابرة التاريخ مثل هولاكو و أتيلا و جنكيزخان و غيرهم قتلوا و نهبوا و إستولوا على نساء خصومهم، إلا أنهم لم يدعوا أن جرائمهم كانت مستوحاة من (إله) مثلما إدعى النبى محمد( وقاتلوا الذين لا يؤمنون بالله و لا يحرمون ما حرم الله و رسوله.. )الخ الآية 29 من سورة التوبة.  و الحديث الصحيح ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فمن قال لا إله إلا الله فقد عصم مني ماله ونفسه ..الخ الحديث*) *المصدر:  صحيح مسلم -كتاب الإيمان- باب الأمر بقتال الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله محمد رسول الله*  فما الفرق بين الجريمة و الجريمة؟ بعبارة أخرى، هل هنالك جرائم عادية من وحى الإنسان يندد بها قام بها عتاة التاريخ، و جرائم مقدسة قام بها النبى محمد بوحى من الإله يمجد بها؟  و لو وضعنا المعايير الإنسانية و القيم الأخلاقية أمامنا للإحتكام بها فى إصدار الحكم على الجريمتين بوقائعهما و نتائجهما المأساوية على ضحاياها لوجدنا أن منبتهما واحد و أصلهما ذات الجذور، و هو الهيمنة على الآخرين و سلب إرادتهم و إخضاعهم بالعنف و بلغة السيف لبناء إمبراطورية على جماجم الشعوب.  من هنا كان الإهتمام به و التركيز عليه كى يعرف أولا أبناء جلدتنا (الكورد) و خصوصا الشباب اليافع منهم حقيقة هذا الرجل التى لم تخف عنهم فقط، و إنما أضلهم شيوخ الكذب و الدجل بالشعارات الدينية الإيمانية الخالية من أى معنى، و هى شعارات لا تعكس قطعا الحقائق و الوقائع التى رافقت حياة و مسيرة الرجل الذى كان يفاخر فى حديث له بأن الله قد نصره بأن ألقى الرعب فى قلوب الناس و هم على بعد مسيرة شهر منه! ( أخبرنا جابر بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي نصرت بالرعب مسيرة شهر .. الخ الحديث) -المصدر:  البخارى-كتاب التيمم-رقم الحديث 328 *و من هذه الشعارات -على سبيل المثال لا الحصر- ترديد أناشيد دينية فى مدح و تمجيد شخص النبى محمد تماما كما كان أزلام الطاغية صدام يؤلفون الأناشيد فى تمجيد سيدهم و يلقنونها لأطفال المدارس كى تترسخ فى أذهانهم صورة ناصعة لعمو صدام او بابا صدام و هم لا يدرون أن بابا صدام هذا لم يكن فى الواقع سوى مجرما عريقا فى عالم الإجرام و بسجل حافل بالمنجزات الإجرامية!  و من هذه المدائح الفارغة من أى محتوى حقيقى:  (اللهم صل و سلم على النبى محمد و آل محمد سيد الرجال المفضل يا بحر الكمال يا محمد!)  و إذا كان الكمال لله وحده كما يقال، فكيف يكون إنسان ما بحرا للكمال؟  كيف يكون سيد الرجال و المفضل و قد مارس القتل و النهب و السلب و إستباح أرواح الرجال و حلل لنفسه حرام الأموال؟  كيف يكون رحمة للعالمين و قد قطع رؤوس صبيان فى عمر المراهقة جنبا الى جنب آباءهم و أخوالهم و عشيرهم و قد فرقوا عن أمهاتهم فى ليلة (السيوف الطويلة) إستباح فيها أرواح بين (700-900) من بنى قريظة كما تقول الروايات الإسلامية نفسها!  كيف يكون خير الناس و المفضل و قد دخل على إمرأة ضحيته (صفية بنت حيى بنت أخطب) فى نفس ليلة يوم إعدام زوجها (كنانة بن الربيع) دون إعتبار لمقام نفسه نبيا مرسلا بإدعاءه هو من الله؟  كيف يكون أشرف خلق الله و قد أمر بتعذيب إنسان كيا على صدره بالحديد المحمى من أجل ان يفشى له عن مكان أمواله؟  أنا لا أستطيع-و كثيرون منا لا يستطيعون- أن أقوم بجزء يسير مما قام به هذا الرجل من افعال مهولة بحق الإنسانية، فكيف أقبل أن يكون أفضلا منى؟  أنا لا أرضى لنفسى -و كثيرون منا لا يرضىون- أن آخذ فلسا واحدا من غيرى بلا وجه حق، كيف أقبل أن يقال عن شخص مثله بأنه خير من خلقه الله و أوجده عى الكرة الأرضية و هو الذى عاش على الفرهود هو مع زوجاته التسعة و جارياته و عشيره؟  أكتب عن هذا الرجل دون سواه كى ينتبه الكورد الى حقيقة هذا الرجل و أن لا يتورطوا فى قتال غير مقدس مع إخوانهم فى القومية و الوطن و أن لا ينخدعوا بالشعارات الإسلامية المضللة التى توهم الكوردى بأن يقتل أخاه الكوردى إما وراء أوهام إعادة الخلافة الإسلامية، أو طمعا بسراب جنة لم يؤمن بوجودها حتى صاحب معجزات "لو" نفسه!
كه مال هه ولير

يجب إيقاف الدعم المالي والسياسي والعسكري للمعارضة الإسلاموية السورية حتى تتوقف عمليات القتل والإختطاف والتشريد ضد الكرد والمسيحيين والأقليات الدينية والقومية الأخرى...

رسالة من تيلمان تسولش رئيس جمعية الدفاع عن الشعوب المهددة إلى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري...

معالي الوزير:

لقد تحولتْ الإنتفاضة السورية التي بدأت في مارس آذار 2011 إلى حربٍ أهلية مأساوية. وتتحول المعارك الدموية الدائرة يوماً بعد يوم إلى حرب طائفية؛ حيث تكتسب الجماعات الإسلاموية المتطرفة من المعارضة السورية بشكل خاص المزيد من النفوذ سياسياً ومالياً وبدعمٍ من الخارج. وبناء على ذلك فإن الأقليات الكردية والمسيحية والعلوية في خوفٍ دائمٍ من الهجمات الدموية. وبدأتْ هذه الهجمات تتحول إلى كارثة إنسانية فعلية وتأخذ شكلاً من أشكال الإبادة الجماعية. لذا على الولايات المتحدة وأوربا والمجتمع الدولي التحرك على الفور لوقف جميع أشكال الدعم السياسي والمالي والعسكري للمعارضة الإسلاموية السورية حتى تتوقف عمليات القتل والاختطاف والتشريد ضد الكرد والمسيحيين والأقليات الدينية والقومية الأخرى...

إن مسلسل العنف ضد أبناء الأقليات أخذَ في الآونة الأخيرة منحىً خطيراً للغاية. ففي 31 يوليو 2013 قامت الكتائب الإسلاموية مثل "جبهة النصرة" بمداهمة بلدتين كرديتين (تل عران وتل حاصل) اللّتين تقعان على بعد حوالي /30/ كيلومتراً إلى جنوب شرق حلب. وتشير التقديرات الأولية إلى أن مقاتلي المعارضة الإسلاموية قاموا بقتلِ أو ذبحِ سبعين مواطناً كردياً سورياً معظمهم من النساء والأطفال. وفضلاً عن ذلك فهناك /700/ شخص فُقِدَ الاتصال مع ذويهم، فهم إما اُختطفوا أو تم قَتلُهم أيضاً. إن الآلاف من الكرد فَقدوا ممتلكاتهم نتيجة هذا الهجوم.

إن الأقلية العلوية تخشى هي أيضاً من الإبادة الجماعية. ففي الأيام الأخيرة تعرضتْ أربعُ قرىً علويةً تقع في شمال محافظة اللاذقية في المنطقة المجاورة مباشرة للحدود التركية لهجماتٍ من قِبل المعارضة الإسلاموية السورية حيث قام الإسلامويون بقتل /150/ علويٍ.

ونود توجيه انتباهكم إلى مصير الأساقفة المسيحيين من حلب الذين تم اختطافهم في 22 أبريل 2013 وهم في عِدادِ المفقودين. لقد اختطفتْ جماعة إسلاموية مسلحة بالقرب من حلب المطرانين (ابراهيم حنا، مطران الكنيسة السريانية الأرثوذكسية في حلب، المطران بولس يازجي من كنيسة الروم الأرثوذكس) وتم قَتلُ سائقهم رمياً بالرصاص أثناء عملية الإختطاف.

إننا نناشدكم، يا معالي الوزير، بأن تستخدموا نفوذكم السياسي وتقومون بالضغط على المعارضة الإسلاموية السورية. يجب إيقاف الدعم المالي والسياسي والعسكري للمعارضة الاسلاموية السورية حتى تتوقف عمليات القتل والاختطاف والتشريد ضد الكرد والمسيحيين والأقليات الدينية والقومية الأخرى... وحتى تتوقف المعارضة عن انتهاكاتها لحقوق الإنسان.

إن سوريا وبعد عامين من الحرب الأهلية الفظيعة تحتاج إلى الاستقرار والسلام ولا يمكن أن يتحقق هذا إلا إذا تم احترام حقوق الأقليات في الحياة والوجود وعدم تهديد حياة أبنائها المسالمين. وبناءً على ذلك يجب اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف كل عمليات الإبادة الجماعية ضد الأبرياء في كل سوريا أو الحدّ منها.

مع فائق الاحترام

تيلمان تسولش رئيس جمعية الدفاع عن الشعوب المهددة

كشف عضو في مجلس النواب العراقي أن أكثر من 50% من المناطق الكوردستاية خاضعة للسلطة العراقية، و يجب تكثيف الجهود لعودة معظم المناطق الكوردستانية الخارجة عن إدارة الإقليم إلى إقليم كوردستان.

و أوضح النائب الكوردي في البرلمان العراقي د. سعيد رسول لـNNA، أن مساحة كوردستان تبلغ حوالي 78 ألف و 700 كيلو متر مربع، في حين يخضع فقط 35 ألف كيلو متر مربع لسلطة إقليم كوردستان.

و أوضح د. سعيد رسول أنه يتوجب على الكورد تكثيف الجهود لعودة تلك المناطق إلى إقليم كوردستان.
--------------------------------------------------------
رنج صالي – NNA/
ت: شاهين حسن

السومرية نيوز/بغداد

نفى مدير أحد مكاتب التيار الصدري في بغداد، الجمعة، اعتزال زعيم التيار مقتدى الصدر الحياة السياسية، موضحاً أن الأخير يعتكف في آخر عشرة أيام من كل رمضان للتفرغ للعبادة.

وقال مدير مكتب مدينة الصدر إبراهيم الجابري، في تصريح لقناة "السومرية" الفضائية، إن "مقتدى الصدر لم يعتزل السياسية كما تناقلت وسائل الإعلام، بل هو يعتكف كعادته في الأيام العشرة الأخيرة من شهر رمضان ليتفرغ للعبادة بعيداً عن الأمور الدنيوية".

وأضاف أن "الصدر مستمر مثل والده على أن يكون مخلصاً لله مثلما هو مخلص للشعب العراقي، وسيكون أول وآخر رجل يحارب من أجل سلامة الدم العراقي".

وكان مصدر مقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر كشف، في (4 آب 2013)، أن الأخير قرر اعتزال الحياة السياسية.

وناشدت قيادات كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري، الثلاثاء (6 آب 2013)، زعيم التيار مقتدى الصدر بالعدول عن قرار اعتزاله الحياة السياسية والاجتماعية، فيما ناقشت في اجتماع لها المحاور المتعلقة بعمل وزارات التيار الصدري.

وعزا رئيس الحكومة نوري المالكي، الأربعاء (7 آب 2013)، اعتزال مقتدى الصدر العمل السياسي، إلى شعوره بالإحباط جراء الأوضاع الأمنية الراهنة، فيما أكد أن الصدام بين التيار الصدري وحركة أهل الحق سيتحول إلى صدامات داخل التيار نفسه إن لم تجر إصلاحات حقيقية فيه.

شفق نيوز/ كشفت مصادر صحفية، الجمعة، عن موافقة الرئيس السوري بشار الاسد على دخول قوات البيشمركة التابعة لاقليم كوردستان الى الاراضي السورية للقتال الى جانب كورد سوريا ضد تنظيم القاعدة.

alt

وقالت صحيفة السياسة الكويتية، في تقرير لها اطلعت عليه "شفق نيوز"، ان "رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي نقل الى رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني معلومات عن ان نظام الاسد لا يمانع دخول قوات من البيشمركة إلى أراضي شمال سورية للدفاع عن الكورد السوريين أمام هجمات القاعدة".

واوضحت الصحيفة ان "مصدراً كوردياً رفيعاً في بغداد كشف ان القيادة الايرانية ورئيس الوزراء العراقي يحاولان الضغط على رئيس اقليم كوردستان العراق مسعود بارزاني لتغيير موقفه المؤيد للثورة السورية والتحول الى دعم نظام بشار الأسد".

واضاف المصدر الكوردي ان "النظام الايراني والمالكي يعتقدان أن المواجهات الاخيرة وحالة التوتر الأمني في المدن السورية الكوردية بين تحالف تنظيم القاعدة في العراق وبلاد الشام وجبهة النصرة وبين مقاتلين كورد، ساهم في بلورة تقارب سياسي مع بارزاني, ما عزز فرص التعاون معه لمواجهة خطر القاعدة الموجه ضد أربيل وبغداد في وقت واحد".

وبحسب الصحيفة فان "المالكي وطهران يراهنان على أن وصول الجماعات الجهادية إلى مناطق الحدود بين سورية وإقليم كوردستان الخاضع لسلطة الاقليم يشكل تهديداً أمنياً خطيراً على الإقليم، وهو ما قد يقنع القادة الكورد في شمال العراق بالتحول من صفوف دعم الثوار السوريين الى صف مساندة قوات الاسد".

وبين المصدر الكوردي حسب الصحيفة الذي وصفته بالمقرب من الحزب الديمقراطي الكوردستاني ان "حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني برئاسة الرئيس العراقي جلال طالباني، من أبرز المتحمسين لإعادة النظر في دعم الثورة السورية، وان بعض قيادات هذا الحزب يؤيد التعاون مع قوات الاسد على الارض من اجل هزيمة القاعدة في شمال سورية، فيما أجرى البعض الآخر اتصالات مع مسؤولين سوريين".

وكشف القيادي الكوردي عن أن "المالكي عرض على القيادة الكوردية في اربيل، إرسال تعزيزات عسكرية تشمل أسلحة ثقيلة الى معبر فيشخابور الحدودي بين الاقليم وسورية لتأمين المنطقة من تسلل مقاتلي القاعدة".

وتذكر الصحيفة ان "هنالك تقارير من جهات ايرانية وسورية وصلت الى بارزاني تفيد ان مواطنين كورد من داخل سورية ومن اقليم كوردستان العراق بدأوا بالتطوع في صفوف تحالف القاعدة، وهو تطور يهدد سلامة حكومة اقليم كوردستان في حال عاد هؤلاء مرة ثانية من سورية الى اراضي الاقليم، إلا أنه اتضح لاحقاً أن هدف التقارير هو تخويف القيادة الكوردية في أربيل".

وبحسب المصدر الكوردي فإن "المالكي نقل إلى بارزاني معلومات عن ان نظام الاسد لا يمانع دخول قوات من البيشمركة الكوردية المدربة إلى أراضي شمال سورية للدفاع عن الكورد السوريين أمام هجمات القاعدة، وهذا معناه ان نظام الاسد يريد كسب تدخل المزيد من الاطراف الاقليمية في معركته المفتوحة مع كتائب الثورة، كما ان الولايات المتحدة يمكنها ان تساند هذه الخطوة طالما تعلق الامر بمحاربة إرهاب القاعدة".

وعدَّ المصدر انه "بهذه الطريقة ربما تصل الامور الى نتيجتين: أولاً تدهور العلاقة بين بارزاني وبين الحكومة التركية المناهضة للمقاتلين الكورد في سورية، وهو ما يرضي النظامين الايراني والسوري، وثانياً بلورة بدايات لتنسيق بين بغداد وطهران ودمشق عبر بارزاني مع الادارة الاميركية تحت عنوان (محاربة الارهاب الذي تقوده القاعدة في العراق وبلاد الشام)".

ورأى المصدر الكوردي ان "التقارب السياسي بين بارزاني والمالكي الذي فرضته تحديات الوضع العسكري على الأرض في المدن السورية الكوردية بدأ يشكل أرضية لصياغة تفاهمات استثنائية بشأن الوضع السياسي الداخلي العراقي، بدليل ان بعض الدوائر الايرانية ألمحت الى امكان ابرام اتفاق بين التحالف الكوردستاني والتحالف الشيعي في العراق يسمح بتمديد فترة حكومة المالكي حتى العام 2016 لأسباب ترتبط بشكل مباشر وجوهري بتطورات الوضع السوري ومصير نظام الاسد".

وشدد المصدر على ان "الموقف المبدئي لبارزاني غير قابل للمساومة وان هذا الاخير مصر على الوقوف الى جانب الثورة السورية وان دعمه لنظام الاسد غير وارد في اي حسابات سياسية، كما ان بارزاني مصمم على ان المالكي لن يحصل على ولاية ثالثة لرئاسة الحكومة ولا أي تمديد".

ولفت الى ان "القيادة الكوردية لديها خيار بديل هو مساندة الجيش السوري الحر وبقية الفصائل السورية المسلحة المعتدلة لمواجهة تحالف القاعدة في العراق والشام".

خ خ / ك هـ / م ر

الغريب يضرني ولا يعرفني ويجاهلني والقريب  يعرفني  وبنفس الوقت يوجعني  كالعقارب  ويداوبني ،  وبخل العرب والعجم علينا صارم  وضارم مجوس  يبيعوننا بلعنات  الزمان  اللئيم  فاجع علينا بين حين وحين ، لكنه خسران  سنيين أما نحن باقون  ، والصديق معنا في البيع والشراء مصالح وكلامهم كله كلام لا في الخيال ولا في الواقع محال  جعلونا سراب كاتم من غير استحياء  والحق ظاهر لكن من غير قاضي ولا سماع ولا عادل يحكم  برضاء ، وكل يوم مأسي يقرع  من غير إنذار وتتساقط شهدائنا  بين الجبال  كالاغصان وتتناثر بين الرياح  الخسارة على سفوح الجراح وألوانها الربيع ومن رائحة الأحلام  وقلقلة الفصول الأربعة مرام لشهوة التراب على مدافنها المزار  تبيع نهارها لليل جهرا وفاجعة على هذه الأرض المباركة كوردستان العظيمة وتتجاعد عليها الوقت والزمان حزين  من غير بوصلة الاتجاه  والغريب بيننا يتضارم كالضرغام بالافتراء في غضون النهار  بلا عنوان  علقت تقويمها  إعلان في الحقول والبساتين وحتى في الأحلام والمنام تتقايض راحتها  وحملها متوغلة ماكرة ومطمرة حياتها  على همسات النسيم  وجشرات الريح ، على نخب  من قيلولت جراحنا  من غير صهيل اخرس النهار ولاح ويل  لهؤلاء الغرباء  سيصابون  بهلعة وفاجعة  من السجيل رميم ، دخلوا علينا دخلاء  واليوم علينا أصحاب الدار  من غير استأذان  لا ثم لا  جلدو الصبر علينا والصبر له حدود ، واصبح الماء حريق تعلى وتسخن وسط الجراح ومات الصمت في عتمة الظلمة  بين صراخ الحلم والحقيقة  تسكنه قبلات الدمع  والخوف بكرة. واختفت حناء لحنها ترسو فوق ألواح الجبال  من شقوق صبرها  يقتحم لهات الويلات  ولا يتحمل التأجيل ، التاريخ يقرأ  ويقرع الأرض حقيقة لصاحبها والغريب يستريح  ويستبيح فيها كالفح اللئيم  ، صاحب الأرض صبر على الغريب وحشى بدثره صخر من الحجر ، متى يستقض  الغريب ويسترج إلى بيته يا سام الليل  ارحل  أطفئ  موقد الجراح على جارك  ، الرياح تنادي من زند الصبر والانيين عندنا أبطال وعندنا حراس  ولا نخاف  من أنياب الذئاب  الليل  ، الشمس  تشرق علينا رحمة تتحمل كالجبال  وستكون عليكم محرقة  بلا رحمة في يوم من الأيام 

 

للاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي(facebook ) او التويتر طرحنا منذ ايام فكرة اقامة جدارية او نصب بانوراما

يمثل بلدتنا او قريتنا تللسقف والفكرة كانت على شكل جدار

يمثل البلدة القديمة من قبب او جدران من الحجر تحيط بمساحة حوض دائري تجري اليه شلالات من الماء ونافورات واضافات اخرى ......... وكذلك اضافة

تمثال (ماركوركيس)شفيع البلدة

وبعد نشرها وجدت قبولا وتشجيع من ابناء تللسقف بل البعض بادر الى التبرع وقسم طرح افكارا جديدة

لذلك لجعل ليس تللسقف فقط بل كل المناطق في العراق

ان تظهر جمالية وان نعيد الوجه الحقيقي لبلدنا يوم ابدع

ابناء الرافدين في برج بابل والزقورة والجنائن المعلقة.

وملوية سامراء ونصب الحرية في بغداد.........

اذا الفكرة او الخطوة هي لبناء التواصل والعمل المشترك

بين ابناء الوطن والمهجر من خلال المشاركة والدعم بكافة

اشكاله .من دعم مادي.او المساهمة بافكار جديدة وكذلك

مشاركة الاقسام الادارية للمنطقة ,,

ان اقامة هذا النصب سيكون مكانا لالتقاء العائلة وممكن

ان يصبح مكان اقامة تذكار (شيرا) مار كوركيس..

عند تنفيذ هذه الجدارية نحن على يقين انها سيعمل الجميع

في كل مناطق العراق لاقامتها في مدنهم وبلداتهم

المهندس/سهيل انطون شروينا

صرح نائب مدير المخابرات الأميركية مايكل موريل، أن سورية تشكل الخطر الأكبر لأمن الولايات المتحدة القومي، نظراً لما لديها من أسلحة متطورة وكيميائية.

وقال نائب مدير الإستخبارات الأميركية إنه لا يتذكر زمناً واجهت فيه بلاده عدة مسائل تخص الأمن القومي على قدر المساواة من الاولوية كما هو الحال راهناً، وأضاف انه ربما (سورية) تشكل المسألة الاكثر أهمية في العالم اليوم.

يذكر ان موريل البالغ نحو 54 عاماً امضى نحو 33 منها في خدمة وكالة الاستخبارات .
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

بيروت، لبنان (CNN) -- أعلنت السلطات اللبنانية أن مسلحين مجهولين قاموا صباح الجمعة باعتراض حافلة تابعة للخطوط الجوية التركية، وعمدوا إلى اختطاف أحد الطيارين ومساعده، في تطور أمني لم تشهده العاصمة اللبنانية بيروت منذ فترة.

وقالت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية إن المسلحين اعترضوا الحافلة عند منطقة "جسر الكوكودي" المجاورة لمطار بيروت الدولي، حيث النفوذ القوي لجماعات شيعية، على رأسها حزب الله.

وأشارت الوكالة إلى أن المجموعة الخاطفة ضمت ثمانية مسلحين كانوا في سيارتين اعترضوا حافلة تابعة لأحد الفنادق في بيروت، كانت في طريقها من المطار إلى أحد الفنادق في منطقة عين المريسة، فأوقفوه وصعدوا الى داخلها وقاموا بخطف الطيار ومساعده، وهما يعملان في شركة الطيران التركية.

وبحسب الوكالة اللبنانية فإن الأجهزة الأمنية تستمع إلى الذي ينتمي إلى إحدى العشائر التي تقطن منطقة البقاع، علما أن جميع ركاب الحافلة هم من طاقم طائرة تركية كانت حطت صباح الجمعة في المطار، وقد اكتفى المسلحون بخطف الطيار ومساعده دون الآخرين.

وكان لبنان قد شهد قبل أشهر عمليات خطف متبادلة بين عشائر سنية وشيعية في منطقة البقاع، على خلفية الأحداث الدائرة في سوريا والموقف من النظام في دمشق، كما كانت مكاتب الخطوط الجوية التركية هدفا للعديد من الاعتصامات التي نفذتها عائلات شيعية تتهم أنقرة بامتلاك نفوذ على مجموعة مسلحة سورية تحتجز عددا من أقاربهم بمنطقة أعزاز القريبة من حلب.

قامشلو- بعد اعلان وحدات حماية الشعب عن النفير العام  بسبب  هجمات المجموعات المسلحة التابعة لدولة الاسلام في العراق وبلاد الشام / جبهة النصرة على غرب كردستان والتحاق المئات من ابناء غرب كردستان بصفوف وحدات حماية الشعب بادرت حركة الشبيبة الثورية في مدينة قامشلو  بنشر ملصقات تدعو الى النفير العام.

وبدأت حركة الشبيبة الثورية بحملة الصاق الصور في احياء وطرق مدينة قامشلو حيث كتب على الصور باللغة العربية وبالخط العريض "النفير العام" وعدة شعارات منها "ثائرون قادمون كالنهار كموج البحر كالإعصار قادمون" ,"انتصار وحدات حماية الشعب يعني انتصار الانسانية من الظلام"  سنحمي الانسان اينما كان", " رايات النصر بأيدينا للشعب اقسمنا يميناً سنمضي للأمام وندحر الظلام سنحمي الشعب ويحمينا".

firatnews

اعتبر الرئيس المشترك لحزب الإتحاد الديمقراطي، إقامة علاقات دبلوماسية مع الدول الإقليمية و المؤثرة في الملف السوري حقا مشروعا للكورد، في ظل صمت المعارضة السورية تجاه استهداف الكورد على الهوية من قبل الجماعات المتطرفة، مضيفا "الكورد جزء من الشعب السوري، و على من يدعي الحرص على دماء السوريين، عليه أولا إيقاف استباحة الدم الكوردي".

و أوضح الرئيس المشترك لحزب الإتحاد الديمقراطي صالح مسلم لـNNA: "في ظل صمت المعارضة السورية إزاء استهداف الكورد على الهوية من قبل الجماعات المتطرفة و بعض الكتائب التابعة للجيش الحر، و التغاضي المتعمد عن الدعوات التي تطلقها تلك الكتائب بتحليل الدم الكوردي، فأنه من حق الكورد إقامة علاقات دبلوماسية مع الدول الإقليمية للبحث عن مخرج من الأزمة التي تعيشها المناطق الكوردية في سوريا"، و مضيفا: "إيران دولة مهمة و لاعبة أساسية في الأزمة السورية، و من يستنكر زيارتنا لإيران و يتباكى على الدم السوري، عليه إيقاف استباحة دم الكورد أولا، لأن الكورد أيضا جزء من الشعب السوري".

و وصف صالح مسلم زيارته إلى إيران و التي انتهت أول أمس الأربعاء بـ"الإيجابية"، مشيرا إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا تعترض على فكرة "الإدارة الإنتقالية للمناطق الكوردية"، و تراه حقا مشروعا للكورد لحماية مناطقهم في ظل الفوضى التي تمر بها سوريا، مشيرا إلى أن الزيارة التي قام بها كانت منفصلة عن زيارة سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا د. عبد الحكيم بشار، و أنهما التقيا في إيران على هامش الإجتماعات التي جرت مع المسؤولين الإيرانيين.  
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

الجمعة, 09 آب/أغسطس 2013 11:45

واثق الجابري - العيد والوعيد

.
رمضان شهر من المعايشة والمعاشرة مع الفقراء , نشعر بجوعهم وعطشهم ونتبادل بيننا المودة والطعام والتراحم , في العيد تعود المفاهيم الراقية ، أساساً أن كلمة العيد في اللغة، مأخوذة من العَود , ففي كل سنة يعود ذلك اليوم، لا بساعاته، وأكله، وشربه، وإنما بالمعاني المختزنة في ذلك اليوم المبارك , وكما قال الإمام (ع): (ليس العيد لمن لبس الجديد، وإنما العيد لمن أمن الوعيد) , إن العيد من مصاديق الجماعة والعلاقات الأنسانية ، وصلاة العيد تمثل أكبر تجمع جماهيري للمسلمين, ومن المعلوم أن الخطيب، يستغل الفرصة لطرح المفاهيم التي تحتاجها الأمة , طبيعي أن يبحث الإنسان عن علامات القبول، (شهر رمضان تمرين على التقوى).. فالله سبحانه وتعالى جعل شهراً محدداً واضح المعالم , لشحذ الهمة، والتغلب على دواعي الغريزة والشهوات , والنجاح فيه مقدمة ومحفز لباقي الشهور , ومن سيطر على نفسه بإمكانه ان يسير بقية الأشهر, كما هو الحال عند المدمن على التدخين ، وإذا به يقاوم من السحر إلى الإفطار ,ويبدو أنه عندنا قدرات خفية وغير مكتشفة , وعليه فإن الهدف من فرض الصيام هو التقوى, ويتسارع الناس في ليلة العيد لتوفير أدوات الفرح و البهجة، من الملابس الجديدة والحلويات والهدايا المتنوعة , و جهزوا شفاههم للابتسامات وخدودهم للتقبيل وقلوبهم للفرح ، وقد تعودنا في تجمعات العيد ان نستمع الى خطب العيد التي تبدأ بالتهاني والحكمة والمواعظ , ولا تفارقنا ختى في ذلك اليوم السعيد ما نمرّ به من مأسي يومية عند المسلمين عامة والعراقيين خاصة , من فقدان الأمن والقتل والاغتيال والتشريد والتغريب والاحتلال الفكري والفقر والأمية وسوء الخدمات ,وتمتزج افراحنا بأحزاننا التي ترافقنا في كل الاوقات , نبحث عن حلول لها حتى في أعز ساعات فرحنا , نشعر أننا بحاجة الى من يرفع الحيف عنا ونفرح في عيد بعيد عن التنكيد والتعقيد والمشاكل المزمنة , وتسترخي الضمائر من تلك الأفكار والأفعال التي أطاحت بسعادتنا , وكان الرسول الكريم (ص) يتطيب ويلبس أحسن ثيابه، ونحن نكرر القول : عيد بأية حال عدت يا عيد؟! , نلقي كلماتنا وكأن الحزن مفروض علينا , نعم نستصرخ الضمائر الحية ان تشيع البهجة في يوم العيد وما بعده من أيام , ونطلب من الضمائر الميتة ان تعود الى رشدها وتستثمر شهر الطاعة بالعودة الى الحياة الانسانية المبنية على التعاون والتواد والتكافل والانسجام بين مكونات المجتمعات , ونتمنى من الّذين تقع عليهم مسؤوليات المجتمع ان تكون أيام الطاعات للعبرة والأعتبارفي بقية أيامهم , وتكون أعمالهم مقدمات لخوف يوم الوعيد , وفي يوم العيد نتبادل الزيارات والأفراح ونرسم الأبتسامات على الشفاه وننسى كل خلافاتنا , نتمنى ان لا يقتصر ذلك التطبيق بشكل عرف نتناوله في كل عام , وإنما نرسم منه المسار ويتم مراجعة النفوس , ولا نبقى دائماً نذكر بمشكلاتنا المعقدة , وهذا اليوم الذي تجتمع فيه القلوب ان تجتمع على المودة والرحمة والأنسانية والأخلاص في العمل .

 

الجمعة, 09 آب/أغسطس 2013 11:44

( ستين أعبرت )- حامد كعيد الجبوري

 

الى عاشقة الورود زهرتي وملاذي

سبحان ألآله الخالقك بلور

أكَـبُّر من حلاتك صاغك أبعرفه

عاين ع الجنان وشال صم أتراب

عجنها بمي ورود وصيرَك نطفه

وخبطها أبمي عَنب من جنة الفردوس

خمره وتحت شفتك للمحب وصفه

عتّقها أبعسل وأنتظر عشر أسنين

عشره و عشره زادك قُدرته ولطفه

أسبّح شبكتك ما تشبه المخلوق

على أزنودك أصَحيِّ وبينهن أغفه

وأسبّح من حلاتك يا طعم جمار

غزت طولك حلاوه وفاضت الشفه

*****
أحب كلك دلالك خطوتك طاووس

أمروتك لا غنج من تطلع أبرأفه
يا في السدر يا نبعة الرمان

يا تين أستوه وما نوصل القطفه

شايل غيض نهدك والفرج مسدود

ونهود العذاره الحسدتك صلفه

نيمني أعله صدرك وأشتهيتك نوم

ويا نوم العوافي أشاه ما أدفه
ضوكني العسل حنظل طفه الزردوم

يا خمرة وصالك رشفه أثر رشفه

محتاجك تجيني وخاطرك ملموم

وأفرشلك كليبي وأشتعل لهفه
وينك يا دفو روحي بصليل وشوك

تعال أشعل أعيوني وأنتظر زفه
وينك يا نِفَس ردلي ويرد الكيف

أكرب جيس ناري وبالوصل تطفه
اشوفك والحجي يشرد لوين يروح

أختض من أشوفك وأرتجف سعفه
يمر طيفك حلم وأتنطر الملكاك

وأقرالك دعه يا سيد العفه
أسويلك حرز مكتوب بسم الله

ناجح والنجاح البيكم أنوصفه
ميت من زمان وبيك أرد الروح

سعاده الموت يمك والهجر حتفه
يارب الدلال الصار والماصار

عليلك والعليل بشوفتك يشفه

خيالك لو خطف ميت وأفز ردود

أذب تراب كبري وأستعد وكفه

يا رب الحسن يمكفر الطاغوت

ستين أعبرت والعمر ما كفه

****




كوردستان حقيقة

في ظل حكومة القمع والاستبداد في واقع الفساد وكتم الافواه على أرضية الانتقام وفرض اللون الواحد ضمن أراضي حكومة إقليم كوردستان العراق ينشر إخواننا التركمان جريدة بعنوان أربـــــــــــــــيل في تموز 2013العدد 3

ويتداول التركمانيون واقعهم المرير وكيف سيطر الكورد على آمالهم وأحلامهم بتغيير أسم اربيل إلى هولير حيث كتب كاتب احمد جلبي مقال بعنوان هداك الله في إشارة إلى نائب رئيس اتحاد برلمانيي كردستان يصفه الكاتب بأنه ذات أصول تركمانية وهو يتنكر لأصله وهو معروف بتركمانيته للعيان من خلال لكنته .

ويكتب أيضا من مصادره الموثقة بأن إقليم تركمانستان في خيالاته تشمل أربيل وكركوك والتون وكوبري وكفري

وقصيدة بعنوان صاحبك مظفر الدين يكتب الكاتب بان نسبه يعود إلى زين الدين يوسف بن علي كوجك بن بكتكين بن محمد الذي قامت بها الإمارة الاتابكية سبحان الله بكل سخف يصف كاتب الموقر بان عائلة كوجك من أصول تركمانية .

وان أربيل وكركوك من أصول تركمانية صدق القائل ان لم تستحي فافعل ما شئت أو قل ما شئت وإذا سألته عن معنى كركوك سيبهت لونه وأعلم يقينا بأنه لا يعرف معناها لان معنى كركوك أقدم من تاريخه وحاضره ومستقبله وفي أخبار الجريدة أيضا تتكلم الجريدة عن قضاء توز خورما تو وبأنها ذات غالبية تركمانية سيكون عائقا لانضمامه إلى الإدارة الكردية التي تسعى إلى التوسع ونحن نعلم لا يوجد شعب تسعى الى التوسع سوى إسرائيل الدولة الصهيونية ، ومن هنا أترك مكان معنى توز خورما تو فارغا............. لكي يملئه إخواننا في التركمان سواء الكاتب أحمد أو ما حام حولهم أهو القضاء كردي أم تركماني هؤلاء هم الوطنيون أبناء كوردستان ويدَعون أنفسهم القومية الثانية في كوردستان ، لا يعلم او ربما يتغاضى الطرف عن إن تاريخهم يعود في منطقة شرق الأوسط إلى عهد السلاجقة والتتار الإجرام وهم يتباهون بقائدهم المعظم جنكيز خان الذي وحد قبائلهم المتناحرة .

وان عمر كركوك أقدم من عمر آبائهم وأجدادهم ،وكلامي هذا ليس لأثبت كردستانية كركوك او هولير فذلك محور آخر وأن الشمس لا تغطى بالغربال لكن لأقارن حكومة الفساد والاستبداد مع حكومة العدالة والتنمية والتطور والتكنولوجية والدين السامي دين السنة والجمعة والجماعات

حكومة الوطن حيث يتساوى أمام قضائها كل أبنائها حكومة المواطن حيث التنمية توزع على كامل تراب الوطن لا أن في طرف تنمية وبناء جامعات ومصانع وفي دفة الأخرى بناء سجون وثكنات عسكرية أو بناء سدود لتدمير آثار الشعوب .

حكومة لا يسمح أن ترفع أعلام ورموز لأن العلم الأخضر والأحمر والأصفر تزلزل الأرض تحت أقدامهم.

حكومة لا يعترف بكورد كشعب .

حكومة ويعتبرهم قادمون من الجبال وإذا انتمى احدهم إلى حزب من أحزابهم المحظورة سيرمى به في غيابات السجون ويذيعون اسمه على قائمة الأفراد الإرهابية أو التنظيمات الإرهابية أو العرق الإرهابي وهذا النوع من الإرهاب لم يصل فضائله إلى العالم سوى هؤلاء.

حكومة تدعم المتطرفين لتمنع بدعمها تحقيق أحلام الكورد بدولة اسمها كوردستان على غرار دولهم التي قامت بتواطؤ مع الغرب والشرق ، يا أصحاب إمبراطوريات الإعلام ويا أصحاب الكلمات الغير منتهيات إن كوردستان حقيقية وإنكم لا تعلمون من الإنسان سوى اسمه وفقد فيكم الإنسان معناه وتهرولون وراء المقت والنقد وتوطئون أسوار شرفكم ليمر قوافل التطرف والذبح على الهوية ، نحن مستبدون ونمدد الدستور ونفصلها على مقاساتنا لكننا لا نصف شعبنا أو شعوبنا بأنهم غوغائيين كفاكم دجلا يا حكاما تتحكم الحقد والكراهية بمخططاتكم وتمتد النكران إلى دواخلكم لتحققون مبتغاكم بتصفية منطقتنا وبها تدمرون وجودكم .

نحن غربي كوردستان نحن الأرض و نحن التاريخ وإنكم تدَعون بان السومريين ترك حيث تاريخكم معروف للقاصي والداني إن لعب الأطفال بنار ممنوع فكفاكم لعبا بكوردستان فإن كوردستان نار وحرارة نارها تستمدها من بابار كركر ورميلان وكرمانشاه ارجعوا من حيث أتيتم والعبوا مع أحصنتكم لعل الحصان يعدكم إلى صوابكم التي فقدتموها لزمان وكما قال عالمنا الجليل ابن خلدون إن التاريخ تعيد نفسه

تحية عظمة وإجلال لقوات الحماية الشعبية التي يترصد مؤامراتكم .

وتحية لجيشنا البشمركة التي تعلم يقينا بأنكم طارئون على خارطة الزمان والأوطان .

مصطفى آني

مقدمة لابد منها
ألإنجيل كلمة يونانية تعنى الخبر السار أو البشارة المفرحة، وهذه البشارة بمجملها تحكي سيرة السيد المسيح (حياته، تعاليمه، معجزاته، موته وقيامته، وأخيرا مجيئه الثانى)؟
الحقيقة التاريخية اليهودية والمسيحية تقول أن السيد المسيح لم يكتب كتابا ولا حتى حرفا أو سفرا ، كما لم ينزل عليه شئ من هذا القبيل ، وهو دليل قاطع على عقم رأي مؤلف القرأن وإلهه القائل بتنزيل ألإنجيل عليه وكذبه بحقه ؟
{يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَآجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنزِلَتِ التَّورَاةُ وَالإنجِيلُ إِلاَّ مِن بَعْدِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ } (آل عمران65 ) ؟
{ …. مِن قَبْلِ أَن تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ قُلْ فَأْتُواْ بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }( آل عمران93 ) وحتى التوراة لم تنزل على نبيه موسي بل كتب منها فقط أسفارها الخمسة كما الحال مع بقية أنبياء العهد القديم ، وهذه بحد ذاتها لطامة كبرى لايدركها لليوم غالبية المسلمين ؟
فالوحى فى المسيحية وحتى اليهودية لايقر أبدا بمبدأ التنزيل ، فالله ليس عنده مطابع أولوح محفوظ ، ولكن كان روح الله من يهيمن على الكاتب ( النبي المختار) لكتابة مايريده ألله للناس ، فيعصمه فيما يكتب مستخدماً أسلوب ولغة وثقافة الكاتب في عصره ؟
إنجيل .. أم أناجيل ؟
في العهد الجديد نجد هنالك أربعة كتاب للإنجيل ( متى، مرقس، لوقا، ويوحنا) وهذا لايعنى أربعة أناجيل بل هو إنجيل واحد أي ( بشارة واحدة )دونها أربعة أشخاص برؤى تتفق فى جوهرها وموضوعها ألا وهو شخص السيد المسيح ، وإن إختلفت فى بعض تفاصيلها بما يناسب الشعوب التى وجهت إليهم  تلك الرسالة وحسب بيئة وثقافة كاتبه ، فمتى ويوحنا كانا يهوديان أما مرقس ولوقا فكانا أمميان أي ليس من اليهود ؟
فالبشير متى مثلا يكتب لليهود، لذلك فقد إهتم بالنبوات التى جاءت عن السيد المسيح فى التوراة والمزامير وكتابات الأنبياء ( العهد القديم) وأكد أتمامها وتحققها بمجئ السيد المسيح ، والبشير مرقس كتب للرومان لذلك بدأ كتابته بارسالية المسيح وتعاليمه موضحاً قوة المسيح وعظمته ومعجزاته ، والبشير يوحنا كتب خاصة لليهود الذين هم في الشتات والذين قد تشبعو بالفلسفة والفكر اليوناني ولمن حولهم من اليونان والرومان ، وهكذا نستطيع القول بأنه إنجيل واحد دون بأربعة أحرف ؟
كتبة ألإناجيل
السيد المسيح لم يكتب إنجيلا بل قدم كرازة عملية ، فكان من الصعب على تلاميذه ورسله أن يفهمو رسالته كاملة قبل أن يموت ويقوم ، لذلك فقبل صلبه علمهم وهيئهم لإستقبال قوة وعطية الروح القدس بحسب الإنجيل (يوحنا 15 :26، 27 ) و( يوحنا 16: 12، 13 ) فلو لم يقم السيد المسيح ويظهر لحواريه ورسله لما تحول بطرس الجبان إلى أسد صهور أمام بطش من صلبو سيده وكذالك الحال مع بقية الرسل والحواريين ؟
فبعد قيامة السيد المسيح من الموت وصعوده إلى السماء قاد الروح القدس بعضهم ليدونوا ألانجيل وهم (متى، مرقس، لوقا، يوحنا، بولس، بطرس، يعقوب، يهوذا) وبانتهاء القرن الأول الميلادى كان قد تم كتابة كل ألإنجيل ، شاملا ألأناجيل الأربعة وسفر أعمال الرسل الذى يقص بداية تاريخ المسيحية ثم الرسائل وإنتهاءا بسفر الرؤيا ومعظم هولاء كانو شهود عيان لما حدث ؟

المدخل لمقال ... وردودنا عليها ؟
١: يقول
إن تحريفات ألإنجيل وتناقضاتها على الصعيد التاريخي والنصوصي هي حقيقة وواقع ؟
الــــرد
على من يدعي أنه باحث أن يقرن كلامه بالدليل والبرهان وأن يأتي بالأصل والمحرف لتبيان الحق ، ثم يذكر لنا مالذي تحرف كدليل لصدق أقواله ، أم ذكر ألأمور على علاتها فهذا دليل عجز وإفلاس ؟
٢: يقول
وهي تبدْءُ من تاريخ تفرّع الإنجيل العيسوي الواحد وتشضِّيه وتقسيمه وتكثيره الى أناجيل شتى حيث إنجيل ينطح بالآخر من حيث التحريف والتناقض ومن حيث الزيادة والإضافة أو النقص والنقصان والبَتْرِ ، ومن حيث الخلاف والإختلاف والتباين الذي هو بلا حدود ؟
الــــرد
ماذكرته يدلل حقيقة واحدة ألا وهي جهلك المطبق في المسيحية ، والجهل ليس عيبا بقدر مالعيب في تجاهل حقائق ألأمور ، والعيب ألأكبر في عدم أخذ فهما من مصادر أصحابها ؟
لطفا هلا ذكرت لنا تاريخ تفرع ألإنجيل العيسوي ، لأنه لايوجد عند المسيحيين شئ يسمى ألإنجيل العيسوي ، فألإنجيل العيسوي الذي تقصده لا يوجد إلا مخيلة المسلمين المغيبين ومحمد، لأنه لايوجد في كل تاريخ المسيحية شيئا مما تعنيه أنت ومحمد بإنجيل واحد منزل ثم تفرع وتشتت ؟
٣: يـقـول
فالباحث والمتتبِّع لتأريخ الأناجيل ومقارنة بعضها ببعض يتضح له بأنَّ من أسهل الأعمال لدى المتصدِّين للمسيحية هو الزيادة والإضافة أو النقص والبَتْرُ في المتون والنصوص والعبارات ، وفي المصطلحات والألفاظ الإنجيلية ، هذا ليس حال الأناجيل في اللغة العربية التي تُرْجِمتْ اليه فقط ، بل هي حالها في سائر اللغات أيضا كالإنجليزية والفرنسية والألمانية وغيرها كما تقول أستاذة الحضارة الفرنسية الشهيرة الدكتورة زينب عبدالعزيز ، كما يتفق مع هذا الرأي المُثْبَتِ تاريخيا ونصوصيا ومقارناتيا كذلك كبار العلماء والمؤرخين والباحثين الغربيين حول الأناجيل وتواريخها ونصوصها ومتونها ؟
الــــرد
صدقني أن ماذكرته ياعزيزي مير يبعث على ألأسف والأسى ، نعم فما تقوله فيه شئ من الصحة ولكن فهمك له هو الخطأ والكفر، لأن مابين أيدينا من أناجيل هى عبارة عن ترجمات مختلفة حسب لغة المترجم وثقافة عصره لأنه لايوجد في المسيحية شئ إسمه تنزيل إنجيل وهذه حقيقة يجب على كل مسلم ذي عقل فهمها ، ثم ما الفرق مثلا إذا ترجم مترجم (وصعد المسيح إلى جبل الزيتون ، وبين ذهب المسيح إلى جبل الزيتون) فهل تغير جوهر الكلام ، وعندما ذكرك لباحثين ومؤرخين غربيين كثيرين وجب عليك ذكر ولو بعض المشهور منهم المتخصصين في هذا الشأن خاصة لمقال حساس وخطير جدا ؟
يقــول
إن هذه المقالة البحثية هي نتاج تحقيق وبحث مقارن أجريته على مختلف الطبعات لإنجيل لوقا ، حيث يعتبر هذا الإنجيل الإنجيل الرسمي الثالث المعترف به من قِبَلِ الكنيسة ، وقد إتضح لي من خلال البحث والتحقيق والمقارنة في إنجيل لوقا ، في مختلف طبعاته الموجودة حاليا لديَّ بأن هذا الإنجيل يعاني من الإضطراب والتحريف الصارخ  ومن النقص والبَتْرِ أو من الزيادة والإضافة ؟
الـــــــــــرد
بارك ألله في جهدك وسعك هذا وعسى ألله من خلالهما أن يرشدك لسواء السبيل في إكتشاف الحق والحقيقة ، ثم هلا وضحت لنا مالفرق بين النقص والبتر وبين الزيادة والإضافة ألاتدل كلها على معنى واحد ، هذا تماما ماتعنيه الترجمة وهى حسب ثقافة المترجم ، ثم كيف يكون مابين يديك يعاني من ألإضطرابات وأنت نفسك تقارنه مع طبعات مختلفة لادخل لكاتب ألإنجيل أصلا بها ؟
********
لناتي لما تقوله في بحثك ونحن مع من قال (من كلامك … ندينك )؟
1- قال لوقا في بداية إنجيله ، طبعة عام [ 1992 ] : [ L A N T , 1992 I B S , ISBN 156320 007 4 , Reprinted 1993 ] : ( الإنجيل كما دوّنه لوقا ، لماذا كتب هذا الإنجيل ؟ : 1- لمّا كان كثيرون قد أقدموا على تدوين قصة في الأحداث التي تمت بيننا ، كما سلَّمها إلينا أولئك الذين كانوا من البداية شهود عِيَان ، ثم صاروا خُدّاما للكلمة ، رأيتُ أنا أيضا بعدما تفحَّصتُ كل شيء من أول الأمر تَفحُّصا دقيقا أن أكتبها اليك مرتبة – ياصاحب السمو ثاوفِيلُس – لتتأكد لك صحة الكلام الذي تلقّيْتَهُ ) .
2- في حين يقول في إنجيل آخر وفي طبعة أخرى في بداية إنجيله(إنجيل لوقا الإصحاح الأول 1 إذْ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة في الأمور المُتَيَقِّنة عندنا 2 كما سلّمها الينا الذين كانوا منذ البدءِ معاينين وخداما للكلمة 3 رأيت أنا أيضا إذ قد تتبَّعتُ كل شيء من الأول بتدقيق أن أكتب على التوالي اليك أيها العزيز ثاوفيلُس 4 لتعرف صحة الكلام الذي عُلِّمْتَ به) بداية إنجيل لوقا ، الطبعة : الزمان والمكان بلا ؟
يـقــول أن في النصان المذكوران تناقضات متعددة وهي كالتالي :
أ: النص الأول من الطبعة الأولى قال ( لَمّا كان كثيرون قد أقدموا على تدوين قصة في الأحداث ) بينما النص الثاني قال في الطبعة الثانية عبارة مختلفة ( إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة في الأمور المتيقنة عندنا) النص الأول يقول بلفظ [ التأليف ] أما النص الثاني فيقول بلفظ [ التدوين ].
الـــــــــــرد
طيب سؤالي لك ولكل مطلع باللغة العربية والتي هى لغة قرأنك ، مالفرق بين التأليف والتدوين وما الكفر في هذا ؟
مثال: ألف إبن خلدون كتب فلسفية كثيرة ، دون الشاعر المتنبي قصائد كثيرة ؟
يـقـول
ب: النص الأول قال[ قصة في الأحداث] بينما النص الثاني في الطبعة الثانية قال[ قصة في ألأمور]؟
الـــــــــــــرد
مالفرق بين ألأحداث والأمور ألاتعني كلتا الكلمتين نفس المعنى ، فإذا كانت عندك لاتعني نفس الشئ فالعلة ليست في لغة ألإنجيل بل العلة في فهمك ؟
مثال (تجري في سوريا اليوم أحداث خطيرة ، تجري في مصر اليوم أمور كثيرة ) فأين التناقض والخطأ والكفر ؟
يـقـول
ج: قال النص الأول من الطبعة الأولى[ ياصاحب السمو ثاوفيلُس] ومصطلح[ صاحب السمو] لايطلق إلاّ على أمير أو ملك ، بينما النص الثاني من الطبعة الثانية تقول عبارة مغايرة تماما وهي[ أيها العزيز ثاوفيلُس] هنا في الطبعة الثانية بُتِرَتْ وأزيلت تماما عبارة[ صاحب السمو] وكُتِبَتْ محلها [ أيها العزيز]هنا كما يبدو بكل وضوح فإن الشخص المخاطب الواحد تَغَيَّرَ من[ صاحب السمو] في الطبعة الأولى الى[ العزيز] فقط كما في الطبعة الثانية .
الـــــــــــرد
بصراحة لاتعليق عندي فالتعليق هنا أتركه للقراء النجباء ، فأنت كالذي عرف الماء بعد جهد جهيد بالماء ياصاحب السمو والعزيز مير ، فأين الخطأ والكفر هنا ؟
يـقـول
د: يبدو من كلام لوقا إعترافا واضحا وصريحا ومباشرا بأن الكثيرين من الناس في زمانه قد أقدموا على كتابة وتأليف القصص والقيل والقال والسرديات والحكايات المتعلِّقة بالأحداث كما قال في الطبعة الأولى أو في الأمور كما قال في الطبعة الثانية ، وهذا مما يخدش فيما يقوله ويُلقي بكثير من الضلال والغبش والريبة على مروياته وبخاصة اذا علمنا أنه لم ينهج أيَّ منهج نقدي وعلمي وتحقيقي في الذي يتحدث عنه .
الـــــــــــرد
صدقني وأنا أقرأ ماسردته تذكرت القول (شر البلية مايضحك) نعم لقد كتب الكثيرون حول تلك ألأحداث والأمور كما اليوم ، فالكل حر فيما يكتبه لنفسه أو لبعض غيره ، ولكن أن يتخذ ماكتب منها كوثيقة وحقيقة تاريخية فأعتقد أن الكاتب الوقور القديس لوقا الشهيد لم يبخل علينا بالرد النجيب إذ قال (لمّا كان كثيرون قد أقدموا على تدوين قصة في ألأحداث التي تمت بيننا كما سلَّمها إلينا أولئك الذين كانوا من البداية (شهود عِيَان ) ثم صاروا خُدّاما للكلمة ، ورأيتُ أنا أيضا بعدما (تفحَّصتُ كل شيء) من أول الأمر (تَفحُّصا دقيقا) أن أكتبها اليك مرتبة ياصاحب السمو ثاوفِيلُس ليتأكد لك صحة الكلام الذي تلقّيْتَهُ) ؟
تأمل ماقاله لوقا البشير: شهود عيان ثم صارو خدام للكلمة ( أي للإنجيل أي للبشارة ) ثم يسرد ويقول (تفحصت كل شئ تفحصا دقيقا ) فهل هنالك أكثر من هذا القول صدقا وأمانة فيما كتب ؟
ويبقى السؤال المهم مالذي ناله مما كتب غير إستشهاده حبا بمعلمه وبرسالة والتي دفع حياته ثمنا لإيمانه به ، فالشهادة في المسيحية ليست كما في ألإسلام لأنها تعني قول الحق والحقيقة دون تزيف أو تحريف أو تقية ؟
يـقـول
د: يبدو من كلام لوقا إعترافا واضحا وصريحا ومباشرا بأن الكثيرين من الناس في زمانه قد أقدموا على كتابة وتأليف القصص والقيل والقال والسرديات والحكايات المتعلِّقة بالأحداث كما قال في الطبعة الأولى ، أو في الأمور كما قال في الطبعة الثانية ، وهذا مما يخدش فيما يقوله ويُلقي بكثير من الضلال والغبش والريبة على مروياته ، وبخاصة اذا علمنا أنه لم ينهج أيَّ منهج نقدي وعلمي وتحقيقي في الذي يتحدث عنه ؟
الــــرد
صدقني وأنا أقرأ ماتسرده تذكرت القول (شر البلية مايضحك) نعم لقد كتب الكثيرون حول تلك ألأحداث والأمور كما اليوم ، فكل حر فيما يكتبه لنفسه أو لبعض غيره ، ولكن أن يتخذ ماكتب منها كوثيقة وحقيقة تاريخية في المسيحية فهذا مام يقبله ألأباء المسيحيون ألأوائل ، لذلك رد كاتب ألإنجيل لوقا البشير نفسه عليك بالرد النجيب إذ قال(لمّا كان كثيرون قد أقدموا على تدوين قصة في ألأحداث التي تمت بيننا كما سلَّمها إلينا أولئك الذين كانوا من البداية (شهود عِيَان ) ثم صاروا خُدّاما للكلمة أي لم يأخذ مصادره إلا من شهود عيان ثم يضيف ويقول: ورأيتُ أنا أيضا بعدما (تفحَّصتُ) كل شيء من أول الأمر (تَفحُّصا دقيقا) أن أكتبها اليك مرتبة ياصاحب السمو ثاوفِيلُس ليتأكد لك صحة الكلام الذي تلقّيْتَهُ) فهل بعد الذي قاله هنالك شك فيما كتبه ؟
تأمل معي ماقاله ألإنجيلي لوقا البشير ياصاحب السمو والعزيز مير ، إنه يقول كانوا من البداية (شهود عِيَان) ضع ألف خط تحت كانو شهود عيان ، فهل أكثر هذا تصديقا لما كتب كانو شهود عيان ، وإذا كان كاذبا حاشا فهنالك إنجيليون غيره ذكرو تلك ألأحداث بنفس تفاصيلها ، ثم يضيف قائلا وصاروا خُدّاما للكلمة) أي عاشروه في الخدمة بعد ذالك ثم يضيف قائلا: ورأيتُ أنا أيضا بعدما (تفحَّصتُ كل شيء من أول الأمر (تَفحُّصا دقيقا) ) فهل أكثر من هذا تصديقا ويقينا بصحة ماكتب ، وهو يقول تفحصت (كل شئ ) ثم يقول أكتبها اليك مرتبة ياصاحب السمو ثاوفِيلُس (لتتأكد) لك صحة الكلام الذي تلقّيْتَهُ) ؟
يـقـول
3: يقول لوقا في طبعة ثالثة من إنجيله ( مقدمة الكتاب1 لَمّا أن أخذ كثير من الناس يُدَوِّنون رواية الأمور التي تمت عندنا ، كما نقلها الينا الذين كانوا منذ البدءِ شهود عيان للكلمة ثم صاروا عاملين لها ، رأيت أنا أيضا وقد تَقَصَّيتها جميعا من أصولها أن أكتبها لك مرتّبة ياثاوفيلُس المُكَرّم لِتَتَيَقَّنَ صحة ما تَلَقَّيْتَ من تعليم ) ينظر كتاب [ الكتاب المقدس ] التوزيع المكتبة الشرقية ، بيروت / لبنان ، دار المشرق ش . م . م . بيروت / لبنان ، جمعيات الكتاب المقدس في المشرق ، بيروت / لبنان ، الطبعة السادسة لعام 1988، إنجيل لوقا ، ص 186 ، وفي الطبعة الثالثة هذه يزداد الخلاف ويتراكم التناقض بعضه فوق بعض مقارنة بالنصان المذكوران المتناقضان مع بعضهما كما أثبتنا وبرهنا من خلال عرض الأمثلة المقارنة من النصوص المختلفة الطبعات لإنجيل لوقا.
الــــرد
أعتقد أن القاري النجيب والفهيم بعد الذي ذكرناه وكررناه يدرك جيدا أن الخطأ ليس خطأ ألإنجيلي لوقا البشير بل الخطأ فين ترجم عن تلك الترجمات والتي تمت من كتاب ذي ثقافات وبيئات مختلفة  ولكن يبقى جوهر ماترجم واحد ؟
وهنا بالحقيقة أنا أعطيك كل العذر ياعزيزي مير كما أعطيه لغيرك من المسلمين الذين توههم مؤلف القرأن الذي صور لكم كفر ليس من بعده كفر ألا وهو ( إدعائه بتنزيل ألإنجيل على نبيه عيسى من اللوح المحفوظ ، وهذا القول لا تقره لا التوراة ولا ألإنجيل ولا أباء العهدين القديم والجديد ، بل هو فكرإسلامي محمدي بحت ، لاينم عن الحقيقة بشئ ولا حتى في القرأن وإن إدعى مؤلفه تنزيله من لدن الحي القيوم بدليل تناقض أياته ( وماننسخ من أية أو ننسيها نات بأفضل منها أو ننسها …)وكذالك كثرة خرافاته وأساطيره  ؟
يـقـول
4 : يقول لوقا في الطبعة الأولى المذكورة أعلاه( البشارة بميلاد يوحنا المعمدان.5 كان في زمن هيرودوس ملك اليهودية كاهن آسمه زكريا من فرقة أبِيَّا وزوجته من نسل هارون وآسمها أليصابات. 6 وكان كلاهما بارَّيْنِ أمام الله يسلكان وفقا لوصايا الرب وأحكامه كلها بغير لَوْم . 7 ولكن لم يكن لهما ولد إذ كانت أليصابات عاقرا وكلاهما قد تقدَّما في السن كثيرا. 8 وبينما كان زكريا يؤدِّي خدمته الكهنوتية أمام الله في دَوْرِ فرقته وقعت عليه القُرْعة التي ألقيت حسب عادة الكهنوت ليدخل هيكل الرب ويُحرق البخور ) ؟
5:ويقول لوقا في الطبعة الثانية ( 5 كان في أيام هيرودس ملك اليهودية كاهن آسمه زكريا من فرقة أبِيَّا وآمرأته من بنات هارون وإسمها أليصابات. 6 وكان كلاهما بارَّين أمام الله سالكين في جميع وصايا الرب وأحكامه بلا لوم.7 ولم يكن لهما ولد إذ كانت أليصابات عاقرا وكانا كلاهما متقدِّمين في أيامهما. فبينما هو يكهن في نوبة فرقته أمام الله 9 حسب عادة الكهنوت أصابته القُرْعة أن يدخل الى هيكل الرب ويُبَخِّرَ) الطبعة الثانية المذكورة أعلاه حيث لم يُذْكر فيها السنة والمكان والطبعة .
6: يقول لوقا عن نفس الموضوع في طبعة ثالثة : ( كان في أيام هيرودس ملك اليهودية كاهن إسمه زكريا من فرقة أبيا ، له إمرأة من بنات هارون آسمها أليصابات. وكان كلاهما بارا عند الله ، تابعا جميع وصايا الرب وأحكامه ، ولا لوم عليه. ولم يكن لهما ولد لأن أليصابات كانت عاقرا ، وقد طعنا كلاهما في السن. وبينما زكريا يقوم بالخدمة الكهنوتية أمام الله في دور فرقته ألقيت القرعة جَرْيَا على سُنّة الكهنوت فأصابته ليدخل مَقْدِسَ الربِّ ويُحْرِقَ البخور) ينظر كتاب [ الكتاب المقدس ] المكتبة الشرقية بيروت / لبنان دار المشرق ش . م . م بيروت / لبنان ، جمعيات الكتاب المقدس في المشرق ، بيروت / لبنان ، الطبعة السادسة لعام 1988 ، إنجيل لوقا ، ص 186 – 187.
التناقضات والزيادة والنقص الموجود في النصوص المذكورة :
أ : يقول لوقا في الطبعة الأولى بأن( زوجته كانت من نسل هارون ) بينما يقول في الطبعتين الأخريين بأنها [ كانت من بنات هارون ] وهذا تناقض في العبارتان وخطأٌ في نفس الوقت ، حيث بينها فرق كبير وبون شاسع ، لأن شخصا إن كان من نسل أحد فهذا يعني أنه يبتعد عنه كثيرا من حيث الصِلة والعلاقة في البنوة والأبوية المباشرة ، لكن إن قيل أن فلانة هي بنت فلان فهذا يعني البنوة والصلة الأبوية المباشرة.
الــــرد
إن ماذكرته هو إختلاف وليس تناقض ، فشتان مابين ألإختلاف والتناقض ، فالتناقض يعني عكس الشئ تماما ، فمثلا لو قيل مات فلان وفي مكان أخر قيل أصيب أو لم يمت فهذا هو التناقض ، ثم الخطأ هذا ليس خطأ البشير لوقا بل هو نتاج ترجمات عن ترجمات وكما ذكرنا حسب فهم المترجم وخلفيته ، فلو أردت العودة للأصل ماكتب فموجود ، ثم أن القارئ النجيب للإنجيل يهمه الجوهر وسيفهم ما المقصود فيه خاصة إذا كان ملما ولو ببعض بديهيات دينه وبعلم التاريخ والجغرافية ، فإن كانت من نسل هارون أو من بنات هارون فالمعنى واحد أي أنها من سلالة هارون .
يـقـول
ب: يقول لوقا في الطبعة الأولى( وكان كلاهما بارين أمام الله يسلكان وفقا لوصايا الرب وأحكامه كلها بغير لوم) أما في الطبعة الثانية نرى إختلافا واضحا في كلام لوقا فيقول[ وكانا كلاهما بارين أمام الله سالكين في جميع وصايا الرب بلا لوم ].
الــــرد
مالكفر إذ كتب ( يسلكان حسب الوصايا أو سالكين في جميع الوصايا ) ياعزيزي الإنجيل هو وحي وليس تنزيل ، ومشكلة المسلم ألأبدية أنه لايدرك أن قرأنه ليس وحي ولاتنزيل بل هوتأليف من قس وراهب وحاخام لنبي عليل ؟
د:يقول لوقا في الطبعة الأولى ( وكلاهما قد تقدما في السنِّ كثيرا) بينما نجد لوقا يقول شيئا مختلفا في الطبعة الثانية فيقول[ وكانا كلاهما متقدمين في أيامهما ] وهكذا الإختلاف والتناقض الآخر في الطبعة الثالثة فيقول[ وقد طعنا كلاهما في السن ].
ح: يقول لوقا في الطبعة الأولى( وبينما كان زكريا يؤدي خدمته الكهنوتية أمام الله ) نراه يقول في الطبعة الثانية[ فبينما هو يكهن في نوبة فرقته أمام الله حسب عادة الكهنوت ].
و: يقول لوقا في الطبعة الأولى ( وقعت عليه القرعة التي ألقيت حسب عادة الكهنوت ليدخل هيكل الرب ويحرق البخور) بينما نراه يقول في الطبعة الثانية [ أصابته القرعة أن يدخل الى هيكل الرب ويُبَخِّرَ ] بينما جاء في الطبعة الثالثة [ فأصابته ليدخل مقدس الرب ويحرق البخور ].
الــــرد
وهذه أيضا تعليلها كالتي سبقتها ، بصراحة أترك فهم ما قلت أنه تناقض وكفر ووووو ، للقارئ الفهيم والنجيب ليبين لنا ما إذا كان في ألأمر شئ من التناقض أو الكفر ، لأن كلها تأتي ظمن نفس السياق الذي ذكر في أعلاه ؟
يـقـول
هذه التحريفات الصارخة والتناقضات الفاضحة والنقص والبتر والزيادات والإضافات كانت فقط في بداية إنجيل لوقا ، ولو أردنا نتتبّع الإنجيل كله لآحتاج حقيقة الى دراسة واسعة خاصة فما بالك إذن لو قمنا بعملية البحث والتحقيق والمقارنة العلمية النقدية للأناجيل كلها حينها لآحتجنا الى أكثر من مجلّد لأن الأخطاء والتناقضات الموجودة في الأناجيل هي بالمئات ؟
الــــرد
على مهلك ياعزيزي مير ، فما ذكرته ليس إكتشافا للقنبلة الذرية أو فكا لطلسم نشوء البشرية ، بل هو ديل أخر قاطع بعدم التستر على ما ورد حرفيا ليس فقط في إنجيل البشير لوقا بل في بقية ألأناجيل ، وماتعتبره كفر أو تناقض فالعلة ليست فيمن كتب بل فيمن نقل وترجم ، كما أنه ليس بكفر مادام ألأصل والمصدر موجود وقابل للتنقيح والتصويب ؟
***********
مسـك الخـتـام
وأخيرا بما أن الشئ بالشئ يذكر لنأتي إلى تناقضات أيات قرأنك الصارخة والتي ليست أخطاء عن ترجمات بل هى الكفر والزندقة بعينها ، وخير من يرد عليك كاتب مسلم متحرر من فكر أبي جهل الحقيقي هو السيد خليل خالد العمري ومقاله المنشور في الحوار المتمدن العدد 4120 في 11/6/2013 والموسوم ب( تناقضات العالم بالغيب السيد ألله) ومنها ؟
١:هل إبليس من الجان أم من الملائكة أم من النار ؟
(وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ" (34 البقرة) إبليس هنا من الملائكة ؟
وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ" (50 الكهف) إِبْلِيسَ هنا كان مِنَ الْجِنِّ
٢: هل ألله يفرّق بين رسله أم لا ؟
تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ (البقرة: 253)؟
لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ ..( البقرة: 285 )؟
٣:هل السماوات والارض خلقت في 8 ايّام أم في 6 أيام ؟
اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي( سِتَّةِ )أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ (يونس:3) هنا أيام الخلق 6 أيام ؟

أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي( يَوْمَيْنِ) وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي( أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ ) سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي ( يَوْمَيْنِ ) وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاء أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ( فصلت: 8 - 12)؟
هنا أيام الخلق 8 أيام بدليل ( يومين+أربعة+يومين )= 8
٤:هل خلق ألله آدم من تراب أم من صلصال أم من طين ؟
الله خلقكم من تراب ( فاطر:11) ، ولقد خلقنا الإنسان من صلصال من حمإ مسنون ( الحجر:26) ، إنا خلقناهم من طين لازب(الصافات:11) ،
خلق الانسان من صلصال كالفخار (الرحمن:14) ؟
والمصيبة هنا ليست فقط في تناقض ألأيات بل أيضا في تناقض المتكلم ، ليتأمل ألأيات كل قارئ نجيب ولبيب ؟
٥:هل ألله يبدل كلامه أو أيات ألله أم لا ؟
لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللهِ ( يونس: 46)هنا يقر بإستحالة التبديل ؟
وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَكَانَ آيَةٍ وَاللهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ ( النحل 101) هنا ألله يقر بالتبديل ؟

يَمْحُو اللهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أَمُّ الكِتَابِ (سورة الرعد 13: 39) هنا ألله يمحو مايشاء ؟
٦: هل تؤخذ الجزية من المشركين … أم يقتلو أم يتركو لشأنهم ؟
قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى (يُعْطُوا الْجِزْيَةَ ) عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ( التوبة:29) ؟ هنا ألإله يأمر بدفع الجزية ؟

قُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ البَلَاغُ (سورة آل عمران 3: 20) ؟هنا ألإله يقر بإبلاغهم رسالته فقط ؟
٧:هل المطلوب في الدين ألإكراه أم لا ؟
لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الغَيِّ(البقرة:256)؟ هنا ألإله لايقر بألإكراه؟
وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلهِ (البقرة: 193)؟ هنا ألإله يقر بالقتال وليس فقط ألإكراه ؟


٨:هل ذكر ألله … يطْمَئِنُّ القلوب أم يخيفها ؟
وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ(الرعد:28 ) هنا ألإله يطمئن القلوب ؟
إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم(سورة الانفال:2) هنا ألإله يخيفهم ويرعبمهم ؟
٩: هل تقبل الصالحات من غير المسلمين .. أم لا ؟
إِنَّ الذِينَ آمَنُوا وَالذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُون (المائدة 69). هنا إله محمد يقربقبولها ؟
مَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الخَاسِرِين(سورة آل عمران: 85) ، هنا إله محمد ينكرها ؟
١٠:هل ألله يأمر بالفحشاء في قرأنه .. أم لا ؟
إنَّ اللهَ لَا يَأْمُرُ بِالفَحشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللهِ مَالا تَعْلَمُونَ (سورة الأعراف 28). هنا ألله لا يأمر بها ؟
وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا القَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً(سورة الإسراء: 16) هنا نجده يأمر بها ؟

وإلى المزيد من أيات الزهايمر الالهية …؟
١١: هل عدد المسلمين فى الجنة … أقل من أهل الكتاب أم يتساون معهم ؟
ثُلَّةٌ مِنَ الأَوَّلِينَ وَثُلَّةٌ مِنَ الآخِريِنَ (سورة الواقعة 56:39- 40 ). هنا نجدهم متساويين معهم ؟
ثُلَّةٌ مِن الأوَّلين وقليلٌ مِن الآخِرين (الواقعة 56:13  14 ). هنا نجد عدد المسلمين في الجنة أقل من أهل الكتاب ، وهم ذوي الديانات المحرّفة و لايعترفون لا بمحمد ولا بتعاليم إلهه ؟
١٢: هل الصلاة .. محلّلة بكل الإتجاهات أم لا ؟
فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ (البقرة / 115) كلام حلو وجميل ؟
فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ (البقرة / 144) هنا نجده ينقلب على ماقاله منذ برهة ؟
١٣:  هل من خطأ في ألأية أدناه ؟
{…. وعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ۖ …ألخ } (لبقرة184) ؟ ويقصد به رمضان ؟
الصحيح من لايطيقونه عليهم فدية طعام مسكين … وليس من يطيقه ؟
١٤: هل تجلد الزانية .. أم تحبس في منزلها حتى تموت؟
واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم فإن شهدوا فأمسكوهن في البيوت حتى يتوفاهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا (النساء: 15 -16) هنا نجده يقر بالحبس ؟

الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا (النور:2 ) هنا يقر بالجلد وهو نفس ألإله ولنفس الفعل ؟
١٥: هل يترك المشركون وشأنهم .. أم يوعضو أم يقتلو ؟
{ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنْفُسِهِمْ قَوْلا بَلِيغًا}(النساء:63 ) { وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ }(الأنعام /106). هنا نجد الكلام جميل جدا ؟

فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ (التوبة:5) هنا نجده ينقب عليهم ، طيب مالذي تغير في ألأمر يامحمد؟
هل يعقل أن تكون هذه أقوال نفس ألأله العالم بالغيب والرحمان الرحيم ، أم إنه كلام شيطان تقمص محمد في غار حراء في ليل رجيم ، أليس إلهه القائل إنه مهدي من يشاء ومظل من يشاء ، أم إنه كلام للسذج والمغيبين والبلهاء ؟
١٦: هل ألله .. حلل النساء لمحمد أم لا ؟
لا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاءُ مِنْ بَعْدُ (الأحزاب: 52)

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ (الأحزاب:50)
********
وأخير قولي للعزيز مير عقراوي قول السيد المسيح{ أزل الخشبة التي في عينك حتى القشة التي في عين أخيك ) ؟
وليتساءل كل مسلم باحث عن الحق والحقيقة وذي عقل ، هل يعقل أن يكون إلهكم بهذه السذاجة والزئبقية حتى يغير كلامه في ليلة وضحاها والملوك لاتفعلها ولو كان في ألأمر فناها دون حياء أو خجل ؟


محبكم في الوطن الكبير
سرسبيندار السندي
عاشق الحق والحقيقة والحرية

 

اذا كان المضمون حقا ومشروعا وعادلا فهل يعني ان الممارسة أيّاً كانت نوعها وكيفيتها هي أيضا حقة ومشروعة وعادلة ، أو هل أنَّ الغاية تُبرِّرُ الوسيلة ، وأيَّ وسيلة كانت ..؟!

الجواب : هو بالطبع كلاّ ، لأن الممارسة ينبغي أن تكون ضمن المشروعية والعدل والعدالتية ، أي يجب أن تكون منضبطة بالقيم والمعايير والموازين المشروعة وإلاّ ستفقد الممارسة آنئذ مشروعيتها وعدالتها وأحقيتها . وهذا يعني بتعبير الامام علي – رضي الله عنه - : { كلمة حق يُراد بها الباطل } . وقد أطلق الامام علي كلمته الكريمة المشهورة هذه كرد على مقولة الخوارج عندما قالوا : { لاحُكْمَ إلاّ لله } ! .

مثال على ماورد : إنَّ مضمون بعض ماتدّعيه منظمة القاعدة ذو الصِبْغة والأفعال الخوارجية هو صحيح وحق وعادل ومشروع في نفس الوقت ، لكن ممارساتها وأفعالها مُذ بدايات القرن الجديد ، والى اليوم سلبت منها حق المشروعية والعدالتية والاسلامية والأخلاقية والانسانية لمضمون إدعاءاتها العادل والمشروع ، وذلك للأسباب التالية :

1-/ الإستسهال في قتل الناس وسفك دمائهم من المسلمين وغير المسلمين ، وذلك بشكل جماعي في العالم كله عن طريق زرع القنابل والتفجيرات العشوائية الهمجية والعمليات الانتحارية المُحَرَّمة شرعا ، أوغيرها من الوسائل التي هي حرام ومحذور وممنوع بشدة في الاسلام . وهذا لايعني إلاّ أمرا واحدا ، وهو شن حرب إبادة على الجنس البشري العزيز والمحترم والمُكرَّم أصلا بعمومه في المنظور القرآني الانساني كما في قوله تعالى : { ولقد كرّمنا بني آدم } الإسراء / 70 ! .

إن دماء الناس كلهم ، في الاسلام ، وبدون أيَّ إستثناء على الإطلاق ، وذلك بغض النظرأيضا عن أديانهم ومذاهبهم ومعتقداتهم وأجناسهم وأعراقهم وألوانهم ولغاتهم وتخومهم الأرضية هي محترمة ومصانة ومقدّسة ومكرّمة كما في التنزيل الحكيم : { من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا } المائدة / 32 ، مضافا أن القتل وسفك الدماء المُحَرَّمة سفكها هو من أكبر وأشنع وأفظع الجنايات والجرائم والمُحرَّمات في الشريعة الاسلامية ، ثم بإضافة أخرى إن من أولى مقاصد الشريعة الاسلامية وغاياتها هو صون الدماء الانسانية من الهلاك والإهلاك والتلف ، أو حفظ النفس الانسانية كما يقول علماء أصول الفقه الاسلامي ، ثم يأتي بعدها حفظ العقل والتديُّن والعِرْض والأموال وغيرها من الحقوق الأساسية للإنسان التي قرّرتها الشريعة الإسلامية في مقاصدها وغاياتها ... وبالنسبة للتدين فإن الاسلام منذ بداياته إعترف علانية وصراحة بالأديان السماوية ، وكذلك بحرية المعتقد بصورة عامة ، كما نقرأُ قوله تعالى : { إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا ، إنَّ اللَه يفصلُ بينهم يوم القيامة ، إن الله على كل شيءٍ شهيد } الحج / 17 . إذن فالفصل والحكم النهائي بين هذه الأديان والمعتقدات وأصحابها هو من سلطة الله تعالى وإختصاصه فقط لاغيره كائناً من كان ، حيث هو سبحانه ، كما نلاحظ بكل وضوح وبيان يحكم ويفصل بينهم فيما كانوا فيه يختلفون في دار الدنيا ...!

2-/ تفجير المساجد والجوامع والكنائس والمدارس على رؤوس ساكنيها ومؤمنيها وأتباعها ، مع تفجير المطاعم وأماكن العمل والعلم والثقافة ...

3-/ الإحتذاء تماما بعقائد وممارسات الخوارج في التاريخ حذو القذّة بالقذَّة ، بل إنهم فاقوا الخوارج في التطرف والغلوِّ والفساد والإفساد والتدمير وسفك الدماء والولوغ فيها والعبث اللامحدود بأرواح وحقوق ومقدسات ومعتقدات وممتلكات الناس .

4-/ الإستسهال في التكفير والتفسيق والتضليل بدلا من التفكير والتحاور والأخذ والرد ، وفي إباحة دماء الناس وأعراضهم وأموالهم ، مع أن الشريعة الاسلامية حرّمت كل ذلك سواءً بالنسبة للمسلم ، أو لغير المسلم ، لأن الناس كلهم : { صنفان : إما أخ لك في الدين ، وإما نظير لك في الخَلْقِ } كما قال الامام علي – رضي – في رسالته التاريخية الإدارية الهامة جدا الى واليه بمصر يومها الأشتر النخعي ..!

في الاسلام يجب أن تتقيَّدَ الممارسات النضالية والمقاوماتية كلها بالضوابط الشرعية والانسانية ، وإن خرجت منها ، أو ناقضتها فقد فقدت شرعيتها وعدالتها وإسلاميتها ، لأن النصر والغَلَبة في الشريعة يجب أن لا تكون ، وأن لاتترافق بالجور والظلم وسفك الدماء البريئة والتخريب والتدمير وغيره من معالم الفساد في الأرض ، أي بكلمة واحدة : إن الغاية والمضمون في الاسلام لاتُبرِّرُ على الاطلاق إستخدام جميع الطرق والوسائل والأدوات ، فذلك حرام أشد التحريم في الاسلام ، فهو ، أي الاسلام قيَّدها كما قيَّدَ وحرَّمَ الغدر والغيلة والنذالة والفتك بالناس بأيِّ وسيلة كانت ، وإلاّ ماالفرق هنا بين الظالم والمظلوم ، أو بين المقاومة والإرهاب ، أو بين الحق والباطل ...؟ ، وإن كان لافرق بينهما في المنظور الخوارجي اللامشروع حينها يكون الصراع صراعا بين ظالم وظالم بدون شك ...!

وفي هذا الموضوع غضب الامام علي – رضي الله عنه – كثيرا من بعض أتباعه عندما أشاروا عليه ذلك كرد على ممارسات خصمه معاوية بن أبي سفيان ، فقال : { أتأمروني أنْ أطْلُبَ النصرَ بالجور } ! . والجهاد في الاسلام ليس كما توهمه خوارج العصر والزمان من منظمة القاعدة وتفرُّعاتها وأشباهها ، فالجهاد في الاسلام هو لدفع الظلم سواء كان الظالم مسلما ، أو غير مسلم ، وهو ليس معناه إنه لدفع الكفر بسبب الكفر ، لأن ذلك يتناقض مع الكثير من النصوص القرآنية ، منها :

1-/ { لاإكراه في الدين } البقرة / 256 .

2-/ { وهديناه النجدين } ، أي ان الله تعالى أهدى الانسان طريقي الايمان واللاإيمان في إختيار أحدهما ، وتأمل معي في لفظ : { وهديناه } ، فهذا الإهداء الرباني الكريم الحكيم في الايمان واللاإيمان يُثبتُ كم أنَّ الانسان هو مُكرَّم ومحترم على العموم في الخطاب القرآني . لهذا اذا كان الله تعالى نفسه أهدى الانسان طريق الايمان ، أو أهداه في نفس الوقت طريق اللاإيمان ، وذلك للإختيار في أحدهما كما يشاء ، وكما يختاربكل حرية ، فكيف بأناس ينصبون أنفسهم فوق مقامات النبوة الكريمة وقاماتها العظيمة ، بل أنَّ هؤلاء – والعياذ منه سبحانه – تجاوزوا حتى حدود الله سبحانه وتعاليمه وأحكامه وصلاحياته المطلقة وتمردوا عليها . وهذا ليس له أيَّ تفسير وتبرير ومعنىً سوى أنه إنقلاب خطير على الاسلام والقرآن الكريم ورسوله الصادق الأمين محمد – عليه وآله الصلاة والسلام - ، وعلى المسلمين والإنسانية بشكل عام وأعم كما فعله الخوارج في زمن الامام علي – رض - ! .

3-/ { ولو شاء ربُّكَ لجعل الناس أمة واحدة ولايزالون مختلفين إلاّ من رَحِمَ ربك ، ولذلك خلقهم ...} هود / 118

4-/ { ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ...} النحل / 93

5-/ { ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا ..} يونس / 99 . على هذا فالإختلاف والتنوع والتباين في العالم ، بل في الكون كله من حيث الأديان والمعتقدات والأجناس والألسن والألوان والقوميات والشعوب وغيرها هو من سُنَّة الله عزوجلَّ وقانونه العام ، ومن آياته ومعالمه الكبرى التي تَجلَّتْ وتَتَجلَّى بكل روعة وحكمة في الكون برمَّته ...

لهذا فقد جعل الاسلام الايمان أمراً إختيارياً لاقهرياً وإكراهياً ، حتى الردة في الاسلام ، أو عنه فإن عقوبتها وحسابها أخروية حصراً ، فهي بيد الله سبحانه كما قرّر القرآن الحكيم في آيتين حكيمتين محكمتين هما :

1-/ { ومن يرتدد منكم عن دينه ويمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون } البقرة / 217

2-/ { ياأيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولايخافون لومة لائم ، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم } المائدة / 54 .

تقوم رئاسة الجمهورية العراقية بمناقشة قانون تساوي الرواتب بين المدنيين و العسكرين العاملين في وزارة الداخلية، و بعد التصديق عليه سيتم نشره في جريدة الوقائع و بالتالي الدخول إلى حيز التنفيذ، في حين أشار مقرر اللجنة المالية و الإقتصادية في برلمان كوردستان، إلى أنه سيتم التصديق على قانون حقوق و امتيازات الموظفين المدنيين في وزارة الداخلية بعد انتهاء عطلة البرلمان.

و أشارت عضوة اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي عن كتلة التحالف الكوردستاني نجيبة نجيب لـNNA، إلى أنه و بعد التصديق على قانون التساوي بين رواتب الموظفين المدنيين و العسكرين العاملين في وزارة الداخلية، سيتم نشر القانون في صحيفة الوقائع العراقية، و بالتالي دخولها إلى حيز التنفيذ.

و بخصوص قانون حقوق و امتيازات الموظفين المدنيين في وزارة الدخلية، أكد مقرر اللجنة المالية و الشؤون الإقتصادية في برلمان كوردستان محمود دلير محمود لـNNA، أن برلمان كوردستان قام بمناقشة العديد من بنود القرار المذكور خلال شهر حزيران الماضي، و لكن أحداث 30 حزيران أدت إلى تأجيل التصديق عليه، و من المقرر أن يتم استكمال مناقشة القرار مع استئناف جلسات البرلمان في بداية أيلول القادم.
---------------------------------------------------
مروان – NNA/
ت: شاهين حسن

Description: C:\Users\Bogusia\Desktop\رموز زرادشتية\400_F_30883079_slXVWfKuD4G4K3zzYfPN9ldQEbAhY8kG.jpg

سلسلة قضايا كردستانية: Dr. Sozdar Mîdî

الحلقة ( 7 ) مدارس إنتاج وتصدير الفكر التكفيري في الشرق الأوسط

قال المؤرخ البريطاني الشهير أَرْنُولْد تُوينْبي:

" لكي نفهم الأجزاء، يجب أن نركّز اهتمامَنا على الكل"([1]).

ونحن بأشدّ الحاجة إلى الأخذ بهذا المنهج، لنكون أقدر على فهم ملابسات الفكر التكفيري الناشط بقوة في الشرق الأوسط منذ أكثر من عقدين، وها هو يختطف ثورات الشعوب ضد القهر، ويهدّد السِلم على مستوى العالم.

بحثٌ في العمق الجهادي:

المثير للعجب أن الجهاديين (التكفيريين) ينتمون حصراً إلى الدين الإسلامي، فثمّة في العالم على الأقل أتباعُ خمس ديانات عريقة: اليهودية، والزَّرْدَشتية، والهندوسية، والبوذية، والمسيحية، فلماذا لا ينشط جهاديون تحت راية أحد هذه الأديان؟ ولماذا هم من المسلمين فقط؟

لفهم هذه الإشكالية، لا بدّ من العودة إلى أصول العقيدة الإسلامية، إنها تشتمل على عشرات الآيات القرآنية والأحاديث النبوية المحرّضة على الغزو والجهاد، منها الآية: {انْفِرُواْ خِفَافًا وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ}([2])، ومنها الحديث:"مَن مات ولم يَغْزُ، ولم يُحدِّثْ نفسَه بغَزْوٍ، ماتَ على شُعبةٍ من النِّفاقِ"([3]). ومنها أيضاً الحديث "أنّ رسولَ اللّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلّم سُئِلَ: أَيُّ العَمَلِ أَفْضَلُ؟ فقال: إِيمانٌ باللّهِ ورَسُولِهِ. قِيلَ: ثُمَّ ماذا؟ قال: الجِهادُ في سَبِيلِ اللّهِ. قِيلَ: ثُمَّ مَاذَا؟ قال: حَجٌّ مَبْرُورٌ"([4]). وفي المكتبة الإسلامية- قديماً وحديثاً- عشرات المؤلفات التي تهتم بالفكر الجهادي فقهياً ودَعَوياً، وتربّي الأجيال عليه، هذا عدا الفضائيات التي تعمل لهذا الغرض بكل قوة.

ولولا الفكر الجهادي الراسخ في صميم العقيدة الإسلامية، لما استطاع العرب المسلمون إقامة دولة الخلافة، ولا السيطرة على الشرق الأوسط، ولَما أصبحوا قوة عظمى حوالي خمسة قرون. وكلُّ ما يقوم به التكفيريون الآن هو أنهم يفعّلون هذا الفكرَ الجهادي ثانية، لإقامة دولة الخلافة، وثمّة مؤشّرات تدلّ على أنهم يجرّون العالم إلى كارثة خطيرة؛ هي إشعال الحروب الدينية، ومن تلك المؤشّرات انفجار صراعات دموية بين الهندوس والمسلمين بين حين وآخر، وبين البوذيين والمسلمين في بورما، وظهور جماعات متشدّدة في الدول الأوربية ضد الجاليات المسلمة، كردّ فعل على النشاط التكفيري الإرهابي في تلك الدول.

مدارس الفكر التكفيري المعاصر:

وصحيح أن الآيات والأحاديث المحرّضة على الغزو والجهاد وردت في سياقات تاريخية خاصة، وارتبطت بأحداث معيّنة في العهد النبوي، لكن مدارس إنتاج الفكر التكفيري الحديثة فعّلت تلك الآيات والأحاديث ثانية، حتى إن الجهاديّ محمد عبد السلام ألّف كتاب "الفريضة الغائبة"، يذكّر فيه بضرورة أحياء فريضة الجهاد([5]).

وبشكل عام ثمّة خمس مدارس رئيسة تنتج الفكر التكفيري في الشرق الأوسط، وتقوم برعايته وتصديره، ونستعرضها فيما يلي بإيجاز شديد:

أولاً- المدرسة السعودية: تمثّلها الحركة السلفية (الوهابية)، ومؤسُّسها هو الإمام محمد بن عبد الوهّاب (1703 – 1791م)، وبفضلها أقام آل سعود دولتهم الأولى في نَجْد، وقضى عليها حاكم مصر الكُردي محمد علي باشا عام (1819م) بتوجيه من الدولة العثمانية، وبفضلها أقام آل سعود مملكتهم عام (1932م)، بعد الانتصار بفضل المجاهدين (كانوا يُسمّون: الإخوان) على القبائل العربية المعارضة([6]).

ثانياً- المدرسة المصرية: تمثُلها حركة (الإخوان المسلمين)، ومؤسُّسها هو الشيخ حسن البَنّا عام (1928)، وبلغ الفكر الجهادي فيها إلى الأوج على يدي المفكّر سيّد قُطب، إنه تأثّر بفكر الباكستاني أبي الحسن النَّدَوي والباكستاني أبي الأعلى المَوْدُودي، وقد وصفا المجتمعات الإسلامية بأنها (جاهلية)، وطالبا بالعودة إلى الإسلام الأصولي، وجعلا العنفَ من وسائل التصحيح، ويُعَدّ سيّد قُطب أبرز مَن رسّخ قواعد الفكر التكفيري في حركة الإخوان المسلمين، ومن عباءة فكره خرجت (جماعة التكفير والهجرة)، وجماعة (الجهاد) المصريتين([7]).

ثالثاً- المدرسة الباكستانية: مؤسّساها اثنان: الأول هو المفكّر أبو الحسن النَّدَوي، وقد وصف المجتمعات المسلمة بأنها (جاهلية)، ونادى بحاكمية الله، كي يستعيد المسلمون دورهم القيادي في العالم. والثاني هو أبو الأعلى المَوْدُودي مؤسّس (الجماعة الإسلامية) في باكستان عام (1941)، ونهْجُه شبيهٌ بنهج النَّدَوي، ودعا إلى استخدام العنف (الجهاد) طريقاً إلى استعادة الإسلام الحقيقي، وإن قادة حركة طالبان الباكستانية والأفغانية أبرز خرّيجي هذه المدرسة([8]).

رابعاً- المدرسة الإيرانية: مؤسُّسها هو الإمام الخُمَيْني، وإن قادة الجمهورية الإسلامية في إيران هم من خرّيجي هذه المدرسة، ويقوم فكرها على الجهاد لنشر الثورة الإسلامية في العالم، ولهذا الغرض أنشأ الخُميني (جيشَ القدس) عام (1980م)، وأنشأ فِرقَ الانتحاريين في الحرب العراقية- الإيرانية، ومنحهم مفاتيح الجنّة، وبدأت العمليات الانتحارية عام (1983م) ضد السفارة الأمريكية في بيروت، إن الخُميني أحدث تحوّلاً جذرياً في الفكر الشيعي، إذ انتقل به من دائرة (المازوشيّة) متمثّلةً في التطبير وجلد الذات بالسلاسل، إلى دائرة (الساديّة) متمثّلةً في استخدام العنف الانتحاري ضدّ الآخر المعارض والمعادي([9]).

خامساً- المدرسة التركية: ظهرت هذه المدرسة متأخرة قياساً بالمدارس السابقة، لكنها تُسرع الخُطا لتلحق بها، إنها ظهرت مع تأسيس (حزب النظام الوطني) عام (1970) بزعامة نجم الدين أربكان، ومن المدرسة الأربكانية تخرّج رجب طيّب أردوغان وعبد الله غول مؤسّسَي (حزب العدالة والتنمية) عام (2001)، وقد سيطر هذا الحزب بسرعة على مقاليد الأمور في تركيا، وتحت رداء الديمقراطية والانفتاح على الثقافة الغربية، شرع يعزّز أركانه في المجتمع التركي، ويؤسّس لمجتمع إسلامي سيكون بلا شك بيئة صالحة لإنتاج الفكر التكفيري خلال هذا العقد.

وجملة القول أن جميع الحركات التكفيرية تنتمي إلى الإسلام السُنّي (المدرسة السعودية والمصرية والباكستانية) في الدرجة الأولى، ويأتي الإسلام الشيعي (المدرسة الخُمينية) في الدرجة الثانية، ويأتي الإسلام السُنّي التركي في الدرجة الثالثة، مع الأخذ في الحُسبان أن ثمّة تحالفاً كان قائماً بين الثلاثي السُني (الحركة السلفية، وحركة الإخوان المسلمين، والجماعة الإسلامية الباكستانية)، ولجأ كثير من شيوخ الإخوان المسلمين، في ستينيات القرن العشرين، إلى السعودية وبقية دول الخليج، هرباً من سطوة نظام الرئيس المصري جمال عبد الناصر، وساهموا هناك في تخريج أجيال من التكفيريين الخليجيين، وليس أُسامة بن لادن (مؤسّس تنظيم القاعدة) سوى أبرز خرّيجي المدرستين السلفية والإخوانية، ولذلك وجد الملاذ عند حركة طالبان خرّيجي مدرسة (الجماعة الإسلامية) الباكستانية([10]).

وفي تسعينيات القرن العشرين، وبجهود الأمير حَمد بن خليفة آل ثاني، دخلت إمارة قطر على خطّ الحركات الإسلامية، وجاء ذلك ضمن طموحها إلى القيام بدور إقليمي وعالمي منافس للدور السعودي، فاستقطبت الشيخ المصري الإخواني الدكتور يوسف قَرَضاوي، ومنحته الجنسية القطرية، ومكّنته من إقامة شبكة إخوانية عالمية أخطبوطية باسم (الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين) عام (2004)، وأقامت علاقات خفية مع تنظيم القاعدة، ودعمتها لوجستياً من خلال فضائية (الجزيرة). وعندئذ بدأ الصراع بين تنظيم الإخوان المسلمين الدائر في الفلك القَطَري، والتنظيمات السلفية الدائرة في الفلك السعودي، وها هما التيّاران يتصارعان للهيمنة على الشرق الأوسط، ومظاهر هذا الصراع واضحة الآن في مصر وليبيا وتونس وسوريا.

وبقي أن نعرف لاحقاً علاقة التكفيريين الكرد بهذه المدارس.

ومهما يكن، فلا بدّ من تحرير كُردستان!

8 – 8 - 2013

المراجع:



[1] - أرنولد توينبي: مختصر دراسة للتاريخ، 1/10.

[2] - سورة التوبة: الآية 41.

[3] - سُنَن أبي داود، 3/10. وانظر سُنَن النَّسائي، 6/8. وصحيح مُسْلِم، 3/1517.

[4] - البُخاري: صحيح البخاري، 1/41.

[5] - د. ماجد موريس: الإرهاب، ص 82.

[6] - الدكتور محمد عمارة: العرب والتحدي، ص 149. حسن خ. غريب: في سبيل علاقة سليمة بين العروبة والإسلام، ص187. خير الدين الزركلي: الأعلام، 4/19.

[7] - حسن خ. غريب: في سبيل علاقة سليمة بين العروبة والإسلام، ص277. حسن طوالبه: العنف والإرهاب، ص 188، 189. خير الدين الزركلي: الأعلام، 3/174.

[8] - روجيه غارودي: الأصوليات المعاصرة أسبابها ومظاهرها، ص 79، 82. حسن خ. غريب: في سبيل علاقة سليمة بين العروبة والإسلام، ص429. حسن طوالبه: العنف والإرهاب، ص136، 143، 242. بروس ب. لورنس: تحطيم الأسطورة، ص 114.

[9] - محمد بشاري: صورة الإسلام في الإعلام الغربي، ص 29. شيرين عَبّادي: إيران تستيقظ، ص 59، 76.

[10] - روجيه غارودي: الأصوليات المعاصرة أسبابها ومظاهرها، ص 77. خليل أحمد خليل: ملحق موسوعة السياسة، ص 218 221.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أكاد أجزم أنّ شيركو بيكس قد مضى مع الموت إلى عالمه المجهول لأنّه استطاع أن يصنع من الموت قصيدة جميلة،وأن يرى في رحيله حلولاً أبديّاً في الذّاكرة والوجود والفكرة،ولابدّ أنّه صنع من مرضه مع السّرطان أيقونة جميلة في روحه وفي قصيدته،وما كان استسلامه لهذا المرض الخبيث إلاّ مناورة وجوديّة منه في سبيل بناء ترنيمة فرح في تجربته الزّاخرة بالحزن الذي اعتاد أن يتعاظم عليه،وأن يقهره بحبّه للحياة وبإيمانه بعدالة قضاياه،هكذا هو شيركو بيكس؛فهو رجل سيرته وقصيدته تقولان بأعلى صوتهما الخالد إنّه رجل استطاع أن يغزل من الحزن رداء فرح كوني حنون،وإنّه اعتاد على أن ينتصر للجمال على هزائم الحياة وعلى قبائح الوجود،وعلى شرور البشر.

هو فنان أخلص لفنّه ولقصيدته التي وهبته الخلود،وحفرت اسمه في سِفْر العظماء،ولخّصت رحلته الطّويلة من المهد إلى القصيدة إلى الثّورة وصولاً إلى الجمال الأبدي في كلمتي:الثّورة والجمال.

لا أستطيع أن أزعم بأنّ معرفتي بهذا الجبل الكردي العتيد المسمّى شيركو بيكس قائمة على معرفة قريبة ومعاينة مباشرة أو مجايلة أدبيّة أو مزاملة في درب الثّورة،وليت الأمر كان ذلك،ولكن الحقيقة أنّني لم أحظ بمقابلة هذا العملاق الشّعري والإنسانيّ سوى ثلاثة مرّات في حياتنا،كانت آخرها في فعاليات مهرجان كلاويز السّادس عشر للعام 2012 في السّليمانية حيث انتفض كصقر مزهو وهو يقرأ على جمهور المهرجان آخر قصائده الحداثيّة المبنيّة على سرديّة الومضة،كان المتحدّث بضمير الشّعب الكردي،النّابض بحسّه،المحمّل بتجربته ومعاناته،الموغل في الإيمان بقضيّته،عندما يتحدّث بالمفرد يقصد الكلّ،وعندما يبتعد يكون في أقرب حالاته من القرب،وعندما يلغز يكون مجاهراً مواجهاً متحدّياً،وكان لي شرف الوقوف في مضماره،وإلقاء كلمة الوفود العربيّة المشاركة في المهرجان الذي ترنّم على كلماته،وحلّق مع أشعاره.

إذن معرفتي الحقيقيّة والأصيلة به كانت عبر كلماته وأشعاره ودواوينه،هي علاقة بدأت بسلسلة دراسات عن تجربته الشّعريّة، كان آخرها دراسة نقدية لي بعنوان" الرؤية والتشكيل عبر الومضة الشّعريّة في قصيدة"سبعون نافذة متجوّلة"،وانتهت بتكوين قناعة نقديّة مكرورة ومسبوقة من جيل نقدي كامل يؤمن بأنّ شيركو بيكس هو مدرسة خاصّة في تاريخ الشّعر الكردي والتاريخ النضالي المؤمن بعدالة قضيته،فضلاً عن أنّه علامة في الشّعر العربي الحديث،إلاّ أنّه ظلّ مخلصاً للغته القوميّة وكتب جلّ دواوينه التي بلغت 35 ديواناً باللغة الكردية،وإنّما ما وصل من شعره إلى المتلقّي العربي كان مترجماً تماماً كما وصل شعره إلى كلّ الدّنيا بالترجمة التي طارت به إلى كلّ مكان،وأنزلته مكانه الذي يستحقّه في ضمير العالم ووجدانه وذاكرته،وجعلته علامة في تاريخ الإبداع الإنساني،وأهّلته لأن يحصل على كثير من الجوائز العريقة،مثل:جائزة توخولسكي،وجائزة بيره ميرد،وجائزة العنقاء،حتى أنّه قد تمّ تداول اسمه للحصول على جائزة نوبل التي ماحُرم منها إلاّ لاعتبارات سياسية معلومة للجميع.

وغني عن الذّكر أنّ شاعراً بهذه القامة يجعلنا أمام تجربة هي معين لا ينضب للباحث والدّارس والمتلقي،وهي تجربة غير منتهية الظلال والرؤى والزّوايا والمرامي،والمئات من الدّراسات في هذا الشأن خير دليل على أن تجربة بيكس تجربة عريضة ضنينة على الانحسار أو الاختزال أو الإحاطة،ولعلّ الانتصار للجمال هو القاسم المشترك الأكبر في هذه التجربة،وهو أداة التشكيل السّحريّة التي بعثت الحياة في شاعريّة بيكس،وقدّرت الخلود لقصائده وكلماته،فكان الجمال هو الهدف والغاية والطّريق والأداة في التجربة الشّعريّة عنده،بل لعلّه كان المحرّك الحقيقي لكلّ حياته ومعاشه وتجربته وقراراته ودربه ونهجه،وهذا الجمال يتسع ليصبح إيماناً راسخاً بكلّ معاني العدل والإخاء والمحبّة والسّعادة والإبداع،وعدالة قضيّته الكردية كانت الأتوان الذي انبثقت عنه هذه الرؤية للحياة،فانساق يدافع عن حقّه و حق شعبه في الأرض والعدالة والاحترام،وانخرط بالعمل السياسي في الحركة الكردية منذ منتصف الستينات،ثم بعد انهيار الاتفاق المعروف باتفاق 11 آذار التحق ثورة الجبل،وعمل في إعلامها،ومتح من معاناة شعبه في خلق أجمل القصائد الشّعريّة الرافضة للظلم،والمجسّدة للاستبداد والقهر الذي تعرّض له الشّعب الكردي،ولعلّ قصيدته"رسالة إلى الرّب" التي كتبها عن القصف الكيماوي الغاشم الذي تعرّضت له مدينة حلبجة عام 1988 هي أبرز الأمثلة على شعره الوطني الذي كرّسه لسنين طويلة ممتدّة لكرديّته المظلومة المُعتدى عليها،وديوانه "مقبرة القناديل" الذي وُلد من رحم جريمة الأنفال هو مثال شعري يتكلّم بلسان كلّ كردي تجرّع الظّلم،ليقول:

"يالون الموت

انتظرني في نقطة مندهشة

كاندهاش بلادي أمام تاريخ السكاكين"

ونستطيع القول إنّ شيركو بيكس استطاع على الرّغم من معاناة شعبة و معاناته الشّخصيّة التي تمثّلت في المقاومة في الجبال والمطاردة والإقامة الجبريّة والمضايقة التي أجبرته على طلب اللجوء السياسي من السّويد أن يظلّ مسكوناً بحلم خلق الأشياء الجميلة،والانتصار لها رغم الإكراهات الحياتيّة والواقعيّة،ولذلك قد تبنّى اللغة الاستثنائيّة الرقيقة الموحية الأنيقة ذات المعجم الدلالي الخاص من أجل الوصول إلى هاجسه الفكري الإنسانيّ،وهو الجمال في كلّ أشكاله ابتداء من الوطن مروراً بالإنسان انتهاء بالأشياء والجمادات والصّور والرؤى والقناعات،ولذلك كان انتصاره ابتداء للحداثة في الشّعر الكردي الذي رأى فيها طوق نجاة من الرتابة والقيود،وجواز سفر نحو إنسانيته وأفكاره وأحلامه،وذلك منذ أن أصدر في مطلع السبعينات مع عدد من الأدباء الكرد بياناً متبنياً للحداثة حمل اسم"بيان روانكه المرصد" بمسوّغ فتح آفاق أرحب للإبداع الكردي في فضاءات جديدة.

وشعر شيركو بيكس ينطق بفلسفته الحياتيّة والجماليّة والفنيّة التي أجملها في قوله:" لنكن دائماً أصدقاء للمحبّة الشّعريّة،ولنكن دائماً بجانب الشعوب المضطهدة،وأن نكتب بدمائنا وأرواحنا؛فالإبداع لا يأتي من فراغ،والأشياء الجميلة قليلة،وأنا أعتبر نفسي أحد الشعراء في هذا العالم وأريد أن أتواصل بحبّي مع الآخرين خارج المألوف،وبنفس الوقت أعتبر نفسي مسؤولاً عمّا يجري في هذا العالم".

ومن هذا المنطلق الفلسفي للحقائق والجمال يرسمنا لنا عوالم شعره إذ يقول:

"لا مَثيلَ لِلَوحَتي...
فَقَدْ رسمتُ الخريرَ... لا المَوجة
رسمتُ هيبةَ الجبلِ... لا الجبَلْ
ابتسامة الطفلِ... لا الطفلْ
بُكاء الخُبزِ... لا الخُبرْ
صُراخ الحجرِ... لا الحجرْ
رسمتُ حُب حبيبتي
وليس حبيبتي!"
وهو يؤثّث كلّ تفاصيل حياته وتجربته بالجمال الذي يراه جزءاً من حبيبته الوطن التي رافقته في كلّ مراحل حياته،وكانت إلهامه المستمرّ في درب حياته:

"هذا الخريف روائي عبثي
كل مرة حين ينهي فصلاً أو فصلين أو ثلاثة
من روايته
ينفعل فجأة في منتصف ليلة ما
ويرمي بها بعيداً
ثم يمزقها صفحةً صفحة
ويطلقها للريح
انظر إلى ذاك السهل
إلى الخيال المنثال
وأوراق الكلمات المرتعشة
وصفحات الأنفاس الممزقة
ومقاطع الظلّ
والعبارات المجمَّدة
كلها ذاوية ومتساقطة
أنظر إلى ذاك السهل
الوقفة الأخيرة: اقتفيتُ آثار خطى الكلمة

فبلغتُ قِمّة الخيال
اقتفيتُ آثار خطى الخيال
فارتقيت سماء الشِّعر
اقتفيتُ آثار خطى الشِّعر
فوصلتُ سِحر الجمال
ولما اقتفيتُ آثار خطى الجمال
سكنني جمالكِ
فمكثتُ هناك!"

ويظلّ يحلم بالنّهايات الجميلة واللحظات الحنونة على الرّغم من كلّ قسوة الحياة،فيقول في ومضته الشّعريّة "الزّواج ببحيرة أرملة":

"بعد الحربِ
وعلى صهوة غيمةٍ بيضاء
سافرَ لحنٌ وشعرٌ وقصةٌ معاً
لزيارة بُحيرةٍ أرملة
نزلوا بخيوط المطرِ فوقها
تمشَّوا مع الريح حتى جدائلِ البُحيرة
صنع اللحنُ من الحُبِّ سماءً جديدة
صارت القصةُ طائراً بجناحين كبيرين
وطارت في السماء الجديدة
صار الشعر أُفُقاً فتياً
وفي أولِ أيام نوروز
تزوجَ من البُحيرة الأرملة

والانتصار للجمال يفرض على بيكس أن يلعن المجرمين بحقه كلّما نزلوا في ساحة الشّعب المضطهد،ويسميهم اللصوص دون وجل أو مواربة:

"على مرأى من السماء
سرقوا الغيم
على مرأى من الغيم
سرقوا الريح
على مرأى من الريح
سرقوا المطر المدرار
و على مرأى من المطر
سرقوا الثرى
و في الثرى
دفنوا العيون التي شهدت اللصوص! "

وهو يندّد بكلّ مجرم بنى وجوده واستمراره على دماء الأبرياء،فيقول في ومضة "ضابط عادي"

"عندما منحوه كوكبة واحدة
كان قد قتل كوكبا
و عندما صارتا اثنتين
صارت يداه حبال مشانق
و عندما صارت ثلاث كواكب
ثم تاجاً و ما فوق
استيقظ التأريخ
فوجد البلاد
مملكة أرامل! "

ولابدّ أنّه يجعل القضية الكردية وصمة عار في جبين التاريخ والإنسانيّة التي تغضّ الطّرف عن معاناة الكردي في وطنه وعلى أرضه :

" جاء التاريخ
وقاس قامته بقامة أحزانك
كانت أحزانك أطول
وعندما أراد البحر
أن يقيس عمق جراحاته
مع جراحاتك
صرخ
لأنه كاد أن يغرق فيك".

وعندما تحار كلماته فهو يترك للقصيدة أن تصبح عملاً وجدانيّاً جمعيّاً،ويسمح للمتلقّي أن يصبح معادله الموضوعي،وينتج ما تعذّر عليه أن ينتجه:"
"و في هذه اللحظة
حائرة هي كلماتي
أتكمل هذه القصيدة؟
أم تتركها لكم؟
فلأتركها لكم!! "
ويظلّ على الرّغم من حيرته في هذا العالم المتوحّش القاسي يحمل في جنباته سرّ الجمال الأعظم،وهو الحبّ بكلّ معانية وتجلياته التي تتسع لتصبح صيغة حياتيّة كاملة،فيقول في "احتراق":

"على سلالم الخوف
كان الظلام ينزلق كلص بهدوء
إلى أعماقي
و لما وصل إلى السويداء رام شيئا ما
و على حين غرة
أشعلت حبك
فاحترق الخوف و الظلام فيه".

نعم هو الحبّ الذي يراه بيكس سرّ الأسرار،ومنقذ الأرواح:

" تدخل روحي و لست شعاعاً
تدخل جسدي, و لست دماً.
تدخل عيني, و لست لوناً.
تدخل أذني, و لست صوتاً.
إنما..
أنت.
سر الحب!."

والحبّ الأعظم في عرفه وتقديره هو حبّ الحرية التي تسمح للإنسان بأن يعيش إنسانيته بكلّ كرامة واستحقاق:

" وضعت أذني على قلب الأرض
حدثني عن حبه للمطر
وضعت أذني على قلب الماء
حدثني عن حبه للينابيع
وضعت أذني على قلب الشجر
حدثني عن حبه للأوراق
وعندما وضعت أذني على قلب حبيبتي
حدثني عن الحرية!"

ومن يحارب الحقّ،ويتجنّى على البشر،ويحرمهم حقوقهم الطّبيعيّة في أن يعيشوا في أرضهم،فهو لا بدّ أن يواجه كلّ الشّرور والمآلات السوداء:

"عندما تعطش جدولا
تجرح قلب النهر
عندما تأسر شعاعا
تثير غضب الشمس
عندما تجرح الشمس
تجعل الدم عدوا لك"
ومن يصبح الدم المضيء عدوا له
يقتله الظلام"

إذن الحكمة المنشودة عند بيكس هي الجمال بكلّ تجلياته؛فالبحث عن الحقيقة يصبح جمالاً،والعدل هو جمال أيضاً، والحبيبة هي جمال،ولرّبيع في الوطن هو جمال،والدّفاع عن الوطن هو جمال،والحلم بغدٍ أحلى هو جمال،ومن يخطئ الطّريق إلى الجمال فقد تاه عن معنى وجوده،وابتعد نحو الموت:

"بحث فم الشاة الصغير عن الحكمة فلم يجدها
بحثت الشاة الصغيرة عن القطيع فلم تجده
آه.. وضيعت طريق العودة إلى النبع ايضاً!"

وبهذا الجمال ينتصر حتى على الموت الذي يهزأ منه،ويراه صغيراً أمام العطاء،وأمام عظمة الشّعر:

" لا تحزني أيتها الفراشة
لعمرك القصير
لأنك وفي الغمضة تلك
منحت طولاً لعُمر الشعر
لم يعطه حتى "نوح
فلا تحزني... أيتها الفراشة"

وبهذا الإيمان بجمال الشّعر وعظمته يغادر بيكس سريره في مستشفى في العاصمة السويديّة ستوكهولم،ويمضي في يوم 4 آب الموافق للعام 2013مع الموت بكلّ رضا واستسلام وسكينة بعد صراع طويل مع مرض السّرطان الذي سمح له بأن ينتصر عليه راضياً مرضيّاً ليدخل في برزخ الحقائق،ويخلّد في سدرة الملهمين،ويضع ألف زهرة وزهرة على قبره بخلاف ذلك النّساج الذي كان يرثي لمصيره وحتفه دون زهرة:

"قصة رجل

نسج النساج
إلى مماته
نسج السجاد و نسج الورود
و لكنه في النهاية
لم يملك لنفسه سجادة
و لم يضع احد
على قبره
وردة"

ولأنّه يحبّ الحريّة والأرض وكردستان والفضاءات الجميلة الحرّة المزهرة فقد طلب في وصيته أن يُدفن في حديقة "باركي ئازادي"/ساحة الحريّة إحدى المتنزهات الكبيرة وسط السليمانيّة،لتظلّ روحه تلهو في أرضه التي أحبّها،وتتغنّى بقوله:

"يا لورا لا تنسي كوردستان لا تنسي كوردستان يا لورا "

الخميس, 08 آب/أغسطس 2013 23:38

"بيكه س" لم يمت.. انه يحلم

شيركو بيكه س إنطفأ في المكان. في الحيز. في مكتب على تلة في مدينته التي عشقها، السليمانية.

إنطفأ في اعلانات النعي. في مواساة الاصدقاء ومحبي شعره.

لكنه لم ينطفئ في الصالة البلورية لمبدعي الكلام والمواقف والصور الأخّاذة. لم ينطفئ في ذاكرة ووجدان كل من قرأ شعره بلغته الكردية، او مترجما الى لغات اخرى. لم ينطفئ في حافظتي. فمن منا زار السليمانية وأفلت من بهاء حفاوته؟. جمعتنا مرة طاولة ليلية. كان محيي الدين زنكنة، الذي ترجّل قبلا يشكوه من عقوق الزمن، ويرد عليه شيركو بالدعوة الى الصبر.. والحلم.. كان آنذاك يحلم في مكان بعيد عن الطاولة، ربما في قلب وردة لا نراها. كان يغلق عينيه اكثر من مرة، ويعود الينا وهو يلهث كأنه قادم من سفر على طريق وعر.

شيركو بيكه س برع في محاكاة الموت، واشتبك معه في اكثر من منازلة، وهجاه في مواضع كثيرة حين كان يحصد ابناء وطنه، كردستان، الامنين، لكنه، الى ذلك لم يخصّ الموت بالخوف, بل ابتدع منه صورا تعبيرية غنائية من الحزن والعناد، واختزله الى رحلة او أغماضة عين او فكرة حالمة تتجول بين اليقظة والنوم:

أقل من غمضة عين.

أقل من نأمة حمل.

أقل من إرتعاشة ورقة.

لا نوم لي و لكنني أحلمُ.

المطر لم ينم , و لم أنم.

سألته مرة، وكان في مكتبه في "سه ردم" ما تكتب الآن؟ قال قصيدة طويلة كتبتها واعيد كتابتها من جديد، وكأنني اكتب قصيدة جديدة. قال، احاول ان اتخلص من ضغوط الواقع الى جوهر الاشياء. وسالته: واليوم ماذا كتبت، او ماذا تكتب؟ قال: هل للنشر؟ قلت لا. فانصرف يتحدث عن فكرة لم اتتبعها جيدا. صافحته بمودة فرد علي بفيض من الحب، وبعد ايام قرأت له قصيدة، يقول في بعض ابياتها:

اليوم حررت اليد لكي تكتب الريح..

دون وصاية من هذا الرأس.

شيركو بيكه س خسارتنا فيك فادحة.. سنمر على مكتبك في سه ردم، وعلى طاولتنا الليليلة في نادي السليمانية، وسنبقى نتذكرك حالما.. وحيا بيننا.

****

" ذا اعتاد الفتى خوض المنايا ...

فأهون ما يمر به الوحول

ابو الطيب المتنبي

تحية للسيد المالكي الذي دعا المحافظين الجدد الفائزين بمجالس المحافظات إلى أن يكونوا على مستوى صلاحياتهم الممنوحة لهم بموجب التعديل الجديد لقانون مجالس المحافظات، وأبلغهم أن ملف البطاقة التموينية سيرحل بالكامل إلى الحكومات المحلية، وأن الحكومة القادمة ستشهد تحويل مهام الكثير من الوزارات إلى مجالس المحافظات، خطوة كبيرة نحو الاتجاه الصحيح أن تم العمل بها طبعا، رغم أن نواب دولة القانون كانوا من أشد المعارضين للقانون ورفضوا التصويت له بل هددوا بالطعن لدى المحكمة الاتحادية إذا تمت المصادقة عليه في مجلس النواب، ورغم أن السياسة السابقة كانت تميل إلى الإكثار من الوزارات ومركزية الدولة.

إن تجزئة المسؤولية وتحويلها إلى المحافظات من شأنه تقليل الروتين وهذا سيساهم بشكل فعال في القضاء على الفساد و تغير الواقع الخدمي للمحافظات.

فرغم الميزانيات الهائلة للعراق ما زال المواطن العراقي يعاني من نقص حاد في الخدمات بسبب استشراء الفساد، فقد أعلنت الهيئة العامة للنزاهة اليوم عن أحالتها 1778 شخصًا إلى القضاء في 2541 قضية فساد بلغت قيمتها الإجمالية 131 مليار دينار 130 مليون دولار.

هذه الارقام المهولة تستثني طبعا الحيتان الكبار، فمنذ محاولة هروب فلاح السودان تكرر سيناريوهات هروب وتبرئة عدد من المسؤولين الكبار آخرهم مفتش وزارة الصحة، مع أنباء متضاربة وتهم متبادلة في قضية تقديم اللواء ناصر الغنام استقالته وسفره خارج العراق، ولم يفتح في أي من هذه القضايا تحقيق جدي لمعرفة حجم المبالغ التي تم تهريبها خارج العراق ومن غير المتوقع أن يتم معرفة ذلك في عهد الحكومة الحالية.

فمن الواضح أن عمليات الفساد الضخمة تتوارى في ظل المركزية الشديدة للدولة، ولو تم نقل أكثر الصلاحيات الى الحكومات المحلية فسيكشف الفاسدون ولن يستطيع أحد حمايتهم والتستر عليهم.

حتى الملف الأمني فبدء الشك يساور المواطن العراقي في الغرض من أعادة الضباط السابقين فمن الواضح أن الموضوع لا يتعلق بخبرتهم الأمنية خاصة بعد الخروقات الأمنية الأخيرة وهروب السجناء في ابي غريب والتاجي وأنباء عن طلب المساعدة الأمنية من إقليم كردستان ووصول فرقتين من البيشمركة لحماية المنطقة الخضراء، وإنما هو عن خبرتهم القمعية للمواطنين وقد أتضح ذلك في قمع مظاهرة سلمية يوم الجمعة 2-8-2013 والتي جرت في ساحة التحرير، حيث قام أفراد القوات الأمنية بسد جميع الطرق المؤدية للساحة ومنع الأعلام من التصوير بالقوة واعتقال 6 من المتظاهرين بينهم امرأة هي المحامية إيثار، وهذا تحول خطير يهدد مسيرة العراق نحو الديمقراطية.

سيادة رئيس الوزراء أن أعظم درس ممكن استخلاصه من ثورات الوطن العربي أن الشعوب لا تخدع لفترة طويلة ولا يمكن قمعها مهما بلغ عدد القوات الأمنية.

'ثلاثة أطفال على الأقل' لدعم الأمة التركية!

إردوغان يدعو التركيات الى إنجاب مزيد من الأطفال، في دعوة قوبلت بسخرية واتهامات لرئيس الوزراء بمشاعر كراهية تجاه النساء.

ميدل ايست أونلاين

اسطنبول - طلب رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان مجددا الخميس من النساء التركيات "انجاب ثلاثة اطفال على الاقل لدعم الامة"، وذلك في خطاب القاه في اسطنبول.

وقال اردوغان "من حقي كرئيس وزراء ان اقول انه من المفيد ان تنجب كل امرأة ثلاثة اطفال على الاقل"، وذلك في كلمة بمناسبة عيد الفطر في مقر حزبه العدالة والتنمية نقلتها قناة ان تي في التلفزيونية.

واضاف "اذا كان (الرئيس الروسي) فلاديمير بوتين يستطيع قولها في روسيا فلماذا لا يستطيع اردوغان فعلها في تركيا".

واوضح "علينا دعم امتنا" داعيا "الامهات اللواتي صوتن لصالح حزب العدالة والتنمية الى تربية اولادهن جيدا"، وطالبا من "الآباء تلبية حاجات عائلاتهم المالية والاقتصادية".

وانطلقت تعليقات ساخرة وحادة على كلامه عبر شبكات التواصل الاجتماعي على غرار "انها فاشية، وهو يكره النساء"، بحسب معلقة تركية.

واثارت اقوال مماثلة لاردوغان الى جانب قيود على الحق في الاجهاض او استخدام حبوب منع الحمل في اليوم التالي غضب الجمعيات النسوية في حزيران/يونيو الفائت.

وصرح اردوغان الخميس "لم نصوت على شيء بهذا الاتجاه" امام انصاره الذين هتفوا "تركيا فخورة بك".

وواجهت حكومة حزب العدالة والتنمية الاسلامي الحاكم منذ اكثر من عشر سنوات، معارضة حادة في الشارع طوال اسابيع في حزيران/يونيو لاتهامها بالتسلط والسعي الى اسلمة المجتمع.

صوت كوردستان/ بعد حرمان الكورد الازديين من الحصول على منصب نائب محافظ نينوى أو أعطائهم منصب رئاسة مجلس محافظة نينوى على الرغم من حصولهم على 5 مقاعد من مقاعد مجلس المحافظة الخمسة و العشرين، بنفس السياسة أنهى حزب البارزاني تحالفة مع حزب الطالباني بحرمانه الاخير من الحصول على منصب النائب الأول للمحافظ على الرغم من أحتكار حزب البارزاني لمنصب رئاسة مجلس محافظة نينوى.

حسب وكالات الانباء فأن حزب الطالباني قرر ترك الحكم في محافظة نينوى و أُجبر على التحول الى معارضة بسبب أستفراد حزب البارزاني بالمناصب مع جماعة أثير النجيفي.

ترك حزب الطالباني حكومة نينوى تعني عمليا فسخ قائمة التاخي التي أشتركت فيها جميع القوى الكوردستانية.

يذكر أن المعارضة الكوردية أعزت عدم حصولها على أي كرسي من مجلس المحافظة الى التزوير الذي قام به حزب البارزاني، و الان ترك حزب الطالباني قائمة التاخي بسبب عدم أعطائهم منصب النائب الأول للمحافظ و تحول الى معارضة في مجلس المحافظة على عكس حزب البارزاني الذي يشارك في حكومة المحافظة.

حسب بعض المعلومات فأن حزب الطالباني يتحظر للانتقام في كركوك من حزب البارزاني.

واخ – بغداد

انتقد رئيس كتلة التغيير النيابية لطيف مصطفى أمين تصريحات رئيس الوزراء نوري المالكي التي ذكر فيها أن تمديد ولاية رئيس اقليم كردستان (مسألة دستورية) ، مبديا استغرابه من  عدم معرفة المالكي بأن الإقليم ليس له دستور حتى الآن .

وقال أمين في بيان له ، تلقت وكالة خبر للانباء (واخ) نسخة منه ان المالكي في مقابلة تلفزيونية ذكر في معرض اجابته على سؤال عن رأيه بتمديد مدة ولاية رئيس الاقليم ، دافع عنها وقال بأنها (مسألة دستورية تخص دستور الاقليم) , وهذه الإجابة تدفعنا لنسأل رئيس الوزراء انت رئيس وزراء الدولة الاتحادية برمتها , فكيف لاتعرف بأمور جزء مهم من دولتك , وهل فعلا لاتعرف بأنه لايوجد للإقليم دستور حتى الان؟ , ام انك حاولت تجاوز السؤال للدفاع عن امر غير قانوني وانت تتحدث دائما عن الالتزام بالدستور والقوانين ؟ .

وتساءل أمين مخاطبا المالكي  الا تعرف بأن قانون رئاسة الاقليم لسنة 2005 المعدل قد حدد ولاية رئيس الاقليم بولايتين فقط ، ومدة كل ولاية اربعة سنوات ، وان السيد رئيس الاقليم الحالي قد استنفذ ولايتيه وان القانون المذكور لم يسمح لا بالترشيح لولاية ثالثة ولا التمديد .

واضاف  ارجو من حضرتك ان تكون رئيسا لوزراء الدولة الاتحادية كلها وان تقف على نفس المسافة بين المعارضة والسلطة في الاقليم ، وأن تمييز بين منصبك الحزبي باعتبارك رئيس كتلة سياسية أنت حر فيها وفي علاقاتك وانحيازك لأية جهة سياسية وفقا لمصالحك السياسية والحزبية ، وهذا حق لك ، وبين منصبك الحكومي كونك رئيس وزراء الدولة الاتحادية ويتحتم عليك ان تقف موقف الوسط وان  تكون حاميا للدستورالعراقى الذي نص في المواد 1 و5 وغيرها على الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة واجراء الانتخابات في مواعيدها في كل انحاء الدولة التي انت مسؤول عنها جميعا ، والمادة 13 من نفس الدستور تنص على ان لايكون اي قانون في الدولة الاتحادية او في الاقاليم والمحافظات مخالفا للدستور الاتحادي .

شفق نيوز/ كشف حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني في محافظة نينوى، الخميس، عن اتخاذ اعضائه في مجلس محافظة نينوى موقف المعارضة داخل المجلس.

alt

وقال مسؤول العلاقات في الحزب محي الدين المزوري، في حديث لـ"شفق نيوز"، "لن نقاطع مجلس محافظة نينوى، بل سنبقى كتلة معارضة داخل المجلس، ولن نتحمل مسؤولية الوضع الامني والخدمي في المحافظة وسنبقى كتلة معارضة داخل المجلس، وباسلوب سلمي مخلص".

وأضاف المزوري "سنعمل دوما لخدمة المحافظة، وسنكون عين ساهرة على اي تجاوزات او اخطاء على اي مكون، وسنتابع عمل السلطة التنفيذية".

وكانت كتلة الاتحاد الوطني الكوردستاني المنضوية في قائمة التآخي والتعايش السلمي في نينوى قد أعلنت، أمس الاربعاء، عن تعليق عضويتها داخل مجلس المحافظة احتجاجاً على عدم تسلمهم منصب النائب الاول للمحافظ.

خ خ / ك هـ / م ر


منذ اول انتخابات للجمعية الوطنية عام 2005 وما تبعها من انتخابات اخرى للبرلمان العراقي والامور تسير بغيرالمعقول، ففي الوقت الذي هب الشعب بجموعه الهادرة وتحدى الارهاب والارهابيين وذهب ليصوت وينتخب برلمانه الذي عوّل عليه في استتباب اوضاع العراق والسير نحو بر الامان بغية اعادت بناء الوطن المدمر وخلق ظروف حياة هادئة هانئة وسعيدة وذلك على ضوء الدراسات والقرارات والقوانين التي سيتخذها البرلمان لمصلحة العراق وشعبه المغلوب على امره ، وطال الانتظار وكثرت المناشدات والمطالبات والتوسلات من اليتامى والارامل والامهات الثكالا والشيوخ المتقاعدين والشباب العاطلين عن العمل ولكن لاحياة لمن تنادي وهنا يصح المثل ..ان لم تخجل افعل ما شئت.. وهذا ما فعله برلمانيونا ، فما ان تربعوا على مقاعدهم الوفيرة حتى نسوا او تناسوا من اوصلهم الى تلك المقاعد ، ولكن هنا لابد من قول كلمة حق ..من حق اعضاء البرلمان ان ينسوا الشعب لانه لم ينتخبهم فقد وقعوا على صكوك الولاء والطاعة نتيجة حصولهم على المقعد الانتخابي ، فالسيد المالكي وزع 650 الف صوت كما اتذكر على من يلتزم سياساته وحزبه وكذلك السيد اياد علاوي الذي وزع اكثر من 500 الف صوت على من يلتزم سياسته وتوجهاته ولكن علاوي لم يتمكن من استمرار سيطرته على اتباعه لانه اصبح خارج اللعبة وفقد السلطة والسطوة وعليه فقد تبعثرت قائمته..ونتيجة لهذه الفبركة واللعبة السياسية ووفق مقولة ما بني على باطل فهو باطل تنبهوا اعضاء البرلمان الى ما بعد الاربع سنوات وهم واثقون بانهم لن يعودوا ثانية الى البرلمان ، عندها اداروا ظهورهم الى الشعب وعاملوه بمزيد من الجفاء والعقاب والاهانة للناس المظلومين الذين لم ينتخبوهم ومزيدا من الجشع والانانية وحب الذات ومزيدا من الكسب غير المشروع من رواتب خيالية وتقاعد وسيارات مصفحة وجوازات وبعثات ورشى وسرقات اموال الشعب .
والعجيب في الامر ان كل ذلك النهب والسلب تم تحت مرئى الهيئات والمنظمات الاجتماعية والاحزاب السياسية وحتى المرجعيات الدينية ولم يقف احد ويتسائل باي حق يصدّرون ويفعلّون القوانين ويمررونها بقراءات سريعة وبحضور نصاب كامل في الوقت الذي لم يلتفتوا لتحقيق ولو قانون واحد لصالح المظلومين، انها لمفارقة عجيبة وغريبة في آن.. ولكن وكما يقال بلغ السيل الزبى لدى ابناء الشعب العراقي فتصايحوا وتناخوا وهبو للدفاع عن حقوقهم وكرامتهم وهتفوا بصوت واحد كفى نهبا وكفى سلبا وكفى استهتارا بمقدراتنا.. قفوا عند حدودكم وقد دعمت تلك الصيحات بالتظاهرات التي تعم محافظات االجنوب والوسط وبغداد والتي صب عليها جام غضب السلطة وفرقتها واعتقلت ثمانية من الناشطين الذين تعرضوا الى الضرب والاهانة .

اليوم وقد استطاعت جماهير الشعب من تحقيق المزيد من النجاح وكسب العديد من القوى والاحزاب والشخصيات وعدد من اعضاء البرلمان وكذلك تاييد المرجعية الدينية فالمطلوب مزيدا من الاصرار والصبر والتقدم الى امام من اجل الغاء الرواتب التقاعدية للبرلمانيين واعضاء مجالس المحافظات والاقضية وكذلك اصحاب الدرجات الخاصة ووضع حد لكل سارق وناهب لاموال الشعب العراقي.

عفرين - أصدرت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب بياناً أكدت فيه أن قواتهم نفذت حملة عسكرية بناء على المعلومات التي أدلى بها الأسرى من الجيش السوري واستولت على ثلاثة دبابات أخرى.

وكانت القيادة العامة قد أصدرت سابقاً بياناً أكدت فيها أنه أثناء سيطرة الجيش الحر على مطار منغ العسكري بين حلب وعفرين فإن مجموعة عسكرياً من الجيش السوري أثناء محاولتهم الفرار وقعوا في كمين نصبته وحدات حماية الشعب وتم على إثره أسر 70 جندياً والسيطرة على دبابتين.

وقد اصدرت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب بياناً اليوم أكدت فيه أن وحداتهم وبناء على المعلومات التي أدلى بها أسرى الجيش السوري قد نفذت حملة عسكرية استطاعت خلالها السيطرة على ثلاثة دبابات أخرى.

firatnews

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إنه أصيب بصدمة عندما علم بمقتل نحو 450 كورديا بمن فيهم مئة طفل في شمال سورية.

ودعا الوزير مجلس الأمن الدولي إلى إدانة هذا العمل الإرهابي وجميع الأعمال الإرهابية في سورية دون تحفظات أو شروط إضافية.

وأعاد الوزير الى الأذهان في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرته الغانية هانا تيتيه يوم أمس بموسكو، أن عملا إرهابيا آخر وقع في ريف دمشق بعد ساعات من مذبحة المدنيين الكورد على أيدي مقاتلي جماعة "جبهة النصرة" وذلك بسبب مشاركة بعض الرجال من قبيلتهم في المعارك ضد الجماعة الإرهابية.

وشدد لافروف على ضرورة وضع حد لهذه الأعمال فورا. وأضاف لافروف أن التطورات الأخيرة في سورية تجعل الدعوة التي أطلقتها قمة مجموعة الثماني الأخيرة، الى الحكومة السورية والمعارضة لتوحيد الصفوف من أجل محاربة الإرهابيين وطردهم من البلاد، أكثر إلحاحا.

وأشار الوزير في هذا الخصوص الى أن بعض أعضاء مجلس الأمن الدولي في السابق رفضوا إدانة الأعمال الإرهابية في سورية، باعتبار أن الأشخاص الذين يرتكبونها يحاربون نظاما ولى عهده، وفقاً لـ "روسيا اليوم".

وشدد لافروف على أن "هذا الموقف غير مقبول تماما، ويجب النظر الى الإرهاب دون أية معايير مزدوجة". وحذر من أنه، في حال واصلت بعض الأطراف تحريض المعارضة السورية على أن تتمسك بنهج إسقاط النظام، فسيركز الجيش السوري الحر على حرب الاستنزاف، وهو أمر يصب في مصلحة جبهة النصرة والإرهابيين الآخرين الذين لا يخفون أهدافهم الرامية الى إقامة خلافة أو إمارة في بلاد الشام، على حد تعبيره.

وشدد لافروف على أنه لا تجوز المماطلة في اتخاذ إجراءات حازمة لوقف العمليات القتالية وإعادة توجيه ماكنة الحرب، من طرف الحكومة والمعارضة، الى مكافحة الإرهاب.

ودعا الوزير الروسي المعارضة السورية الى التفكير ليس في الاستيلاء على السلطة، بل في مصير بلادها وشعبها.
-----------------------------------------------------------------
إ: إبراهيم

nna

السومرية نيوز/كركوك

تقف الناشطة الكردية سارة خورشيد عند مفترق طريق رئيس في منطقة شارع الأطباء وسط مدينة كركوك، تحمل سارية كبيرة طبع عليها صورة الزعيم الكردي عبد الله أوجلان، إلى جانب جملة "حملة الحرية لأوجلان واجب إنساني وديمقراطي".

وفيما تواصل خورشيد حملتها لإطلاق سراح الزعيم الكردي بصيغة سلمية وقانونية، مطالبة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالاستماع لصوت ملايين الكرد في تركيا، يشهد الكرد غرب سوريا صراع الأخوة الأشقاء وإعلان الهدنة في عيد الفطر.

وتقول خورشيد في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الحملة المليونية التي انطقلت منذ نحو شهر تسير بشكل مميز وقد تجاوزت أعداد الموقعون عليها 500 ألف توقيع في كركوك فقط، ونسعى إلى جمع مليون توقيع".

وتصف الحملة بأنها "سلمية وتأتي مع انسحاب حزب العمال الكردستاني التركي وهي رسالة سلام وتحول حقيقي في مسار القضية الكردية في تركيا والمنطقة".

وتضيف خورشيد "الكرد شعب وأمة ولكن سياسات دولية حالت دون جعلنا دولة مستقلة لها حدود وسيادة وهي مقسمة بين دول العراق وتركيا وإيران وسوريا"، مشيرة إلى أن "النضال القومي للكرد في هذه الدول حق كفله القانون كما أن الأمم المتحدة كفلت حق العيش والانتماء".

وأسس عبد الله أوجلان حزب العمال الكردستاني التركي (PKK)، عام 1978 واستمر قائداً له لغاية الآن، وبدأ الحزب عمليات مسلحة ضد النظام التركي لغرض إنشاء وطن قومي للأكراد. توجه أوجلان إلى روسيا أولاً، ومن هناك توجه إلى عدّة دول، من ضمنها إيطاليا واليونان.

اعتقل أوجلان في (15 شباط 1999) في كينيا وتم نقله بعدها جواً إلى تركيا للمحاكمة، وأودع في سجن انفرادي بجزيرة إمرالي في بحر مرمرة، وصدر ضده حكماً بالإعدام وفي آب 2002 تم تخفيف الحكم إلى السجن مدى الحياة.

ودعا أوجلان في آذار 2013، مقاتلي حزب العمال الكردستاني إلى وقف إطلاق النار ضد الحكومة التركية وسحب مقاتليه من تركيا إلى شمال العراق.

يشار إلى أن محافظ كركوك نجم الدين كريم، كان من ضمن الموقعين في حملة إطلاق سراح الزعيم الكردي التركي عبد الله أوجلان من السجون التركية، وطالب مكونات كركوك بالمشاركة في الحملة.

من جانبها، أوضحت الناشطة الكردية هفال خالد، في حديث لـ" السومرية نيوز"، أن "هدف الحملة جمع خمسة ملايين توقيع من إقليم كردستان وحيث يتواجد الأكراد في دول الجوار والعالم، للمساعدة على إطلاق سراح الزعيم عبد الله أوجلان من السجون التركية".

وتشير إلى أن "الحملة هي رسالة سلمية للعالم بأن الكرد يعملون على نيل حقوقهم سلميا وأن مرحلة العمل العسكري انتهت بدعوة السلام التي أطلقها الزعيم أوجلان".

من جهته، يقول الناشط الكردي سوران بنجويني، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الكرد في سوريا يسعون لنيل حقوقهم وتأمين المناطق وتحريرها من عناصر دولة العراق والشام الإسلامية وحتى من الجيش السوري الحكومي".

ويضيف بنجويني "هناك شباب كرد من العراق يقاتلون الآن في صفوف جبهة النصرة ضد أبناء جلدتهم في غرب كردستان".

جبهة حماية الكرد في سوريا، ذكرت في بيان صحفي تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، أن "شعبنا الكردي يمر بمرحلة عصيبة حيث تتزايد الهجمات الشرسة من القوى الظلامية العنصرية والكتائب التي تتستر بالإسلام ومجموعات المرتزقة دون رادع من ضمير أو أخلاق".

وتضيف الجبهة أن "الهجمات العنصرية مستمرة على وحداتنا وشعبنا الآمن طيلة شهر كامل رغم إعلاننا لوقف الهجمات من جانب واحد خلال شهر رمضان".

وأعلنت الجبهة أنه "بمناسبة عيد الفطر نعلن لجماهيرنا ولكل الرأي العام الكردي والسوري والعالم، إطلاق هدنة تمتد لمدة ثلاثة أيام ابتداء من أول أيام عيد الفطر ومن جانب واحد".

بغداد/متابعة الملف نيوز: بحث الرئيس الامريكي باراك اوباما ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، الخميس، الاخطار التي يشكله "المتطرفون الاجانب في سوريا"، فيما تعهد بحل ديمقراطي للقضية المصرية.

 

وقال البيت الابيض في بيان حصلت "الملف نيوز"، إن "الرئيس الامريكي باراك اوباما والرئيس التركي رجب طيب اردوغان تباحثا خلال اتصالاً هاتفي الاخطار التي يشكلها المتطرفون الاجانب في سوريا"، مبينا أن اوباما واردوغان "اعربا عن اقتناعهما بضرورة دعم معارضة موحدة وموسعة".

 

واضاف البيت الابيض أن "الجانبين تدارسا الوضع واخر المستجدات في الساحة  المصرية"، مشيرا إلى أن الرئيس الاميركي ورئيس الوزراء التركي "اعربا عن قلقهما تجاه الوضع في مصر وتعهدا بدعم حل ديموقراطي".

 

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قد تدخل في وقت سابق لتهدئة الأوضاع الداخلية في مصر، بعد تصريحات لوزير الداخلية المصري يهدد فيها بقمع المظاهرات المؤيدة لمرسي، وإنهائها بشكل قانوني.

 

وكشفت مصادر غربية، اليوم الخميس،(8 اب 2013)، إن السعودية عرضت على روسيا حوافز اقتصادية تشمل صفقة أسلحة كبيرة بقيمة 15 مليار دولار، وتعهدت بعدم منافسة مبيعات الغاز الروسية إذا قلصت موسكو دعمها للرئيس السوري بشار الأسد.

 

وتشهد سوريا، منذ (15 من آذار 2011 الماضي)، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، مما أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد عن 100 الف قتيل، وعشرات آلاف المعتقلين، فضلاً عن أكثر من مليون ونصف المليون لاجئ ومهجر.


قالوا لي هل تريد أن يكون الإسلام مصدراً من مصادر التشريع ، فقلت لهم نعم ولكنى أريد ذلك الإسلام الذى أعطى للإنسان حرية الفكر واختيار العقيدة فقال ”فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر” قرآن كريم (18- 29). قلت لهم إني أُريد إسلاماً لا يُكره أحد على أداء شعائره كما قال القرآن الكريم ”لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغى” قرآن كريم (2- 256). أُريد إسلاماً يُقِيّم الناس بالمحبة التي في قلوبهم وليس ذلك الإسلام الذى يُقيمهم بما يلبسون فالله تعالى قال في كتابه العزيز ”يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم” قرآن كريم (26- 88).
نعم أُريد ذلك الإسلام الذى يحنوا على المسكين واليتيم والأسير أيّاً كان دينهُ أو عرقه أو عقيدته فقد قال تعالى ”ويطعمون الطعام على حبهِ مسكيناً ويتيماً وأسيراً" قرآن كريم 76 – 8) ولم يقل ويطعمون المسكين المسلم أو اليتيم المسلم أو الأسير المسلم فقط.
نعم أُريد إسلاماً يُدافع أتباعه عن كنائس ومعابد غير المسلمين كما يدافعون عن المساجد فالله تعالى هو القائل ”ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها أسم الله كثيراً” قرآن كريم (2- 251).
نعم أُريد إسلاماً يعلوا بالتواضع ويسموا بالرحمة والمغفرة لا باللعنات والكبر فالله تعالى هو القائل ”وقل ربى اغفر وارحم وأنت خير الراحمين” قرآن كريم (23 – 118).
نعم أُريد ذلك الإسلام الذى يتعبد أتباعه مع أهل الديانات الأخرى ويصلون معهم كما قال تعالى ”وأصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشى ولا تعدوا عيناك عنهم” قرآن كريم (18 – 28)  فلم يقل القرآن وأصبر نفسك مع الذين يدعون ”ربك” بل قال ”ربهم.”
نعم أُريد ذلك الإسلام الذى يشهد أتباعه بالحق والصدق ولو حتى على أنفسهم كما قال ربى ”كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولو على أنفسكم أو الوالدين أو الأقربين” قرآن كريم (5- 8).
نعم أريد ذلك الإسلام الذى تسموا فيه الروح فوق الأحرف والكلمات كما قال ربى ”وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا ما كنت تدرى ما الكتاب ولا الإيمان نوراً نهدى به من نشاء من عبادنا” قرآن كريم (42 -52).
نعم أُريد ذلك الإسلام الذى يجعل أتباعه ”ربانيين” كما قال ربى ”ولكن كونوا ربانيين” قرآن كريم (3- 79) أي أولائك الذين يرى الناس أعمالهم الحسنه فيقدسوا وجه خالقهم ومبدعهم.
نعم أُريد ذلك الإسلام الذى يجعلنا نُقدس الإبداع فالله تعالى هو "بديع السماوات والأرض" قرآن كريم (2 – 117) ونحترم الفكر المخالف ونرى فيه جمالاً لأهميته فقد قال ربى ”ولوشاء ربك لجعل الناس أُمةً واحده ولايزالون مختلفين” قرآن كريم (11 – 118).
نعم أُريد إسلاماً تزرف أعيُن أتباعه دمعاً حينما يسمعون آيات الله في القرآن والإنجيل والتوراة وتقشعر جلود من آمن بهِ حينما يرون جمال الله في الورود والفراشات وقواقع البحار فالله تعالى كما قال في حديثه القدسي "جميل يحب الجمال.”
نعم صدقوني إني أُؤيد ذلك الإسلام الذى هجره ونسيه الكثيرون كما قال ربى في يوم الدين ”وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا" قرآن كريم (25 – 30).
فإن كانت تلك الصفات والتي تسمح باحترام الفكر والتنوع والاختلاف وتقدس الجمال والأبداع هي مرجعية الإسلام فأهلا وسهلاً بها. وإن كان مفهوم المرجعية عند البعض هي إكراه الناس على شعائر الدين وقمع بناء كنائسهم ومعابدهم وإصدار الأحكام على البشر ، وينعتهم بالكفر والزندقة ، فلا أهلاً ولا سهلاً بتلك المرجعية.
ولكنهم 
لا يريدون لنا "ذلك" الإسلام الذي أنزل الله للناس

بل "إسلام" يستعبدون هم به الناس!

نعقت غربان الباطل وأسفر النفاق عن وجهه العبوس

بشروق شمس الإسلام على الجزيرة العربية ومنها إلى العالم أجمع اخرج دين الحق الخليقة من ظلمات الجهل والتخلف والعصبية والفتن ,إلى نور التوحيد والإيمان والتعايش والألفة , ليختم سبحانه بالإسلام الأديان كافة , وكتابه القرآن الكريم جميع كتبه السماوية , لتجد البشرية جمعاء دينا ً يدعوا لرفض الظلم والعبودية والجبروت والعداوة والتفرقة , يهدف إلى تنوير العقول وجعلها متعلمة وعالمة ومتفقهة في الدين والدنيا , ومن لحظة نزول القرآن الكريم , وأول كلمة منه تنطق بالقراءة وتدل على الكتابة والتعلم والتعليم , وأمر ألهي بولوج عالم العلم ومن أوسع أبوابه ألا وهو التفكر الذي هو سمة علمية ومهنية من سمات الدعوة المحمدية الأصيلة .
والإسلام بَينَ للناس في السر والعلن هدفه السامي في استئصال منابع الجهل والتخلف والعصبية والفتن , ومن ثم رفضَ الأدعياء الذين يزعمون كذبا ً وافتراء إنهم ينتمون إلى الإسلام ويتحدثون بلغته البريئة ,لتمر الأزمان سريعا ً وحتى زماننا هذا لنجد إن هؤلاء الأدعياء باقين ينخرون في جسد الإسلام الواحد , وينتشرون كما تنتشر النار في الهشيم .. وأحفاد يتكررون يحاولون من خلال بثهم لسموم الفرقة والشتات دغدغة مشاعر من عانوا ردحا ً طويلا ً من زمن الاستبداد الذي أوجده الظلمة من سلاطين السوء ,,
و أحفاد اليوم أشد قبحا ً وضلال من أجدادهم , فلا يزال الشيطان يدفع إلى قلوب من ليست لهم بصيرة العون و المدد , فاحترفوا سوء الظن وصالوا وجالوا في أنواع القبيح من الكلام ليتمادوا في غيهم أكثر فأكثر هذه المرة ليتطاولوا على أولياء الله الصالحين , ليركبوا متن الشطط ويغالوا فيه غلوا كونهم أساءوا إلى العلماء العاملين أولياء الله الصالحين,,,
ليفضحوا أنفسهم ويثبتوا هويتهم على إنهم أبواق مأجورة دفعتهم نفوسهم المريضة لإثارة أساليب التهجم والتقول على العلماء الأعلام العاملين لا شيء إلا لأنهم يدافعون عن الإسلام وعن العروبة وأصالتها وعن الوطن الواحد وعزته وهذا ما يزعج أسيادهم ممن دفع لهم أموال الحرام لتكون نار وسعير في بطونهم ,,
ليكون لزاما ً على الأمناء كسر شوكة هؤلاء الأدعياء المأجورين ورد فكرهم الضال فالإحساس بالانهزامية لديهم تناما حتى لجئوا لانتهاج الأساليب المسمومة التي تدل على شطط أفكارهم وشعاراتهم المزيفة التي يتشدقون بها بعقولهم المريضة الدالة على اعوجاجهم وانحرافهم الكبير التي تحتاج من الخيرين ضربها بمعاول الحق وتهديمها ,,
والكاتب رحيم الخالدي غاص في أوحال التنكيل والتجريح , فرحا ً بما آلت إليه نفسه والشيطان يستدرجه إلى وحل العدوان وهو يتطاول على رمز من رموز المرجعية الدينية الرشيدة ألا وهو المرجع الديني السيد الصرخي في معرض مقاله ( معاكسة المراجع انحراف وليس اعتدال ؟؟؟؟) فأفرط وفرط بتسرعه برمي المرجع الديني السيد الصرخي الحسني بما ليس فيه ووقع في الغلو والإفراط في التعرض لهذه الشخصية النادرة ,,,, من رمى الناس بما ليس فيهم رموه بما فيه ,,,, فالمرجع السيد الصرخي مفكر و مصلح رسالي له مواقف ثابتة وشواهد كثيرة تؤكد علميته الفذة و وطنيته الحقة وصورته في هذا المضمار مشرقة فتراه ألزم نفسه بروح الانتصار للدين الحنيف الواحد وللوطن الجريح الواحد بكل قومياته وطوائفه وأديانه الذي يعيش فقدم الحلول الناجعة لكل المشاكل التي عصفت وتعصف بحياة العراقيين وعالج بالعمل الجاد ووفق ما تقتضيه المصلحة العامة وما تقرره الشريعة السمحاء بكم هائل من البيانات والخطابات والكلمات والاستفتاءات الموثقة وخاصة ما يخص مشروع أعداء العراق المقيت الطائفية المشئومة ,وما يميز فكر السيد الصرخي وانتمائه الوطني هو تبنيه لثقافة الرد الفوري والتصدي بالملموس التحريري العملي المطبوع لكل الفتن والشبهات العقدية التي تريد النيل من وحدة وسلامة الوطن وأبنائه علاوة على وضعه النقاط على الحروف فيما يخص واقع العراق السياسي طيلة السنوات العجاف التي مرت على وطن العراق وشعبه المليئة بالويلات والمآسي بسبب تناحر القوى السياسية وانقياد هذه القوى الأعمى لمصالحها الشخصية الفئوية الضيقة البعيدة عن مصلحة الوطن وهذا ما لمسناه من فكر وخطاب السيد الصرخي طيلة سنوات تصديه لمقام المرجعية الدينية بالأثر والبرهان .. ولازال السيد الصرخي بفكره النير و أخلاقه الرفيعة وتواضعه العالي يوظف كل طاقاته الفكرية والمادية لدفع عجلة التقدم الوطني والإنساني إلى أمام وخير دليل رفضه الاحتلال البغيض وما خلفه من نتاج رسمي فاسد نتج عن جميع الجهات السياسية الموالية للمحتل ومطالبته المستمرة بالتغيير الشامل والكامل لكل السياسات الفاسدة التي سيطرت على مرافق الدولة العراقية ..... ومن كلامه ((ولا خلاص ولا خلاص ولا خلاص الا بالتغيير الجذري الحقيقي .. التغيير الجذري الحقيقي .. التغيير الجذري الحقيقي لكل الموجودين (منذ دخول الاحتلال) ومن كل القوميات والأديان والأحزاب ))
ولو بحثنا عن مواقف المرجع السيد الصرخي الوطنية الملموسة وشواهده التاريخية ودلالاته العقلية التي تمثل ترسانة علمية ووطنية وعملية قوية مكنته من التصدي لمقام المرجعية الشرعية العلمية الجماهيرية ..وهذه الدعامة لاشك أنها ستعين الباحث وتجعله على بينة من أدلة شرعية علمية وتاريخية أخلاقية ووطنية التي تثبت علميته ووطنيته ولا يجوز في التعاملات العلمية المسندة والوطنية المشهودة تجاوز هذه الشواهد والبراهين أو القفز عليها بالمراوغة او التغييب او الإقصاء أو التطاول ما لم تقدم أجوبة علمية أيضا مسندة ومقنعة ... مثلما كتب رحيم الخالدي ؟ مقالا ًضعيفا ً غاب منه المعنى مع كثرة الأخطاء اللغوية و سوء السبك وضعفه و طول الجمل و كثرة الزلل وحضور الملل عند القراءة فهو على ما يبدو من عشاق الفكر المتدني الذي استشرى في عقول الحمقى وبشكل دوني ليكذب كذبة فيصدقها وما ذكره من مغالطات ومهاترات في اصل مقاله تؤكد بشكل لا يقبل الشك على ضعفه وقصوره ومن كان ورائه بعد أن تمنطق وتألب وكذب وقذف وأستكبر ببوقه العدائي على شخص المرجع الديني السيد الصرخي وتقوله بألفاظ يندى لها جبين الأحرار من العراقيين فشتان بين العصا والسيف , وان كانت المقارنة ظالمة وبمراجعة بسيطة لما كتب سيجد المهنيون إن الكاتب مدفوع من قبل جهة سياسية لها عداء مع جهة سياسية أخرى وانه يريد أن يشربك اللحى خاصة وان طرحه متشعب وليس فيه مضمون فمرة يأتي على ذكر الحكومة ورئيسها ومرة يدعوا للطائفية وبدس خبيث ومرة يشير للحقائب الأمنية وكراسيها ومرة و مرة ..... فلا نعرف ماذا يريد الفتى من فكرة ومضمون يريد إيصالها بعد أن لفق بين الحق والباطل وقال ضلالا ً والحق واضح وضوح الشمس لا يسمح بهكذا مداهنات وتقولات ظالمة بحق أولياء الله الصالحين
ما من كاتب إلا سيمضي و يبقي الدهر ما كتبت يداه
فأنظر إلي ما يسرك يوم القيامة أن تراه


حيدر الباوي