يوجد 1136 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الإثنين, 03 حزيران/يونيو 2013 16:48

من غير ليه- زاهد الشرقي

حتى تكون وطنياً وفق أفكار ألبعض . لا بد عليك من مؤازرة نظام ألأسد في سوريا , ودعم المتظاهرات في تركيا , وعدم التطرق إلى إيران , والحديث عن دور السعودية , وتكرار القول بأن كل مشاكلنا من وراء دولة قطر ,ودعم ألإخوان المسلمين في ألأردن .والاستمرار بترديد المعزوفة الفارغة بأننا سوف نسحق إسرائيل .تلك الدولة ألتي أصبحت بفضل الأفكار التي تقودها من أكثر الدول تطوراً على الصعيد العسكري والسياسي وحتى ألاجتماعي . والتي وصلت موازنتها المالية لعام 2013 /2014 بنحو 130 مليار دور كانت حصة ألجانب ألامني فيها على 18 مليار دولار ,وهي لا تملك نفط العرب ومواردهم ولا أنهرهم ولا هم يحزنون..!لكن مازال الفكر العربي والعراقي . ينظر للأمور من من ناحية عاطفية تاركاً حق ألتصرف بعقله للآخرين وإشباعه بالخرافات والثرثرة ألفارغة.
كذلك لابد من (سب وشتم ) أمريكا كًل يوم ..! لأنه لو كان ألسبب بأنها من أتى بحكام ألعراق ألجديد . نعم هم من أتى بهم .. وهم من تدخل عسكرياً لتغيير نظام حُكمٍ سابق . ولكن تكرار القول بأنها ألسبب في كل ما يجري لنا نوعاً من الجهل الكبير . ولا يختلف عن ذلك ألشخص ألذي قال مرة ( بأن الأمريكان يسرقون أموالنا .. نعم يسرقون .. ولكن لما لا تحاسب وتنتقد العراقي نفسهُ الذي يسرق تحت مسميات عديدة منها سياسي وديني ...ألخ . ذلك مًحتل وفق تعريفك .. والأخر عراقي يحمل هويتك ..!).. لأنه لو كان هناك أرادة قوية لتصحيح المسار . لكان للناس قولاً وفصلاً في ذلك . وليس أعادة انتخاب اللصوص والفاسدين وتلطيخ أخر ما تبقى من تأريخ العراق بوصمة عار كبيرة . بالإضافة إلى عدم نقد الوضع الحالي في العراق . ومدح الرئاسات الثلاث , والسكوت عن القتل والتفجيرات . ومساندة كل المسرحيات السياسية ألتي تُعرض في ألهواء الطلق . بأداء لا يرتقي حتى للفشل .لكن المشكلة في وجود من يصفقون وهم لا يعلمون بالأساس عن أي شيء وحول أي الأمور تم التصفيق والإعجاب ..!.. هذا أمور لا تتطرق لها لأنك عندها سوف لا تكون وطنياً ولا عراقياً أو قد يتم تحويل ألأمر لجهة توزيع التهم وما أكثرها فيك ياعراق .
ما يجري مضحكٌ للغاية , ومخجل في نفس ألوقت . فالناس تترك مآسيها وكوارثها وتريدنا أن نطبل للآخرين وندعو لهم بالتوفيق والوصول والحصول على ما يريدون .. أما نحن وشعبنا ووطننا .. فعلينا ألانتظار لتلك اللحظة التي لم ولن تأتي ما دام هناك تخلف وتملق وكذب ودجل وصراع فكري ونفسي بين الكثيرين ممن يُريدوننا أن نؤمن بنظرية أن ( العراق مُبتلى) .. وهو بلد ذُكر في الكتب والأساطير والخرافات ماذا سوف يحدث فيه ...!
أخيراً ..أما أن نطوي صفحة جديد ونبتعد عن الخرافات وترديد القصص . ونمضي معاً بفكر واحد وطموح واحد .ونعمل على تقوية داخل البلاد وسياستها الداخلية والخارجية لأنها أسس مهمة حتى يكون لنا موقف وقوة خارجية . عن طريق ألابتعاد عن الميول والمسمى الديني والعقائدي والعمل وفق العقل والفكر , ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب , وليس وفق تقسيم ( الكعكة) التي لم نتذوق منها شيء سوى الحزن والحرمان . أو نبقى هكذا تعلبُ بنا الأمور , وفي النهاية سوف ترمينا في أسفل مكان وجدته الحياة . ومع كل الأسف هذا المكان لا يصلح للعيش أبداً لأنه من أتعس العناوين ألماً ..!
سلامات يا وطن .. اخ منك يالساني

إعتبر رئيس حزب السلام والديمقراطية الكوردي صلاح الدين دميرتاش ما يشهده ميدان تقسيم وسط مدينة إسطنبول التركية مقاومة مشروعة، مشدداً على أن هذه الاحداث جاءت كرد فعلا على سياسات قمعية.
ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن دميرتاش، تأكيده أن "جميع من كانوا في حديقة تقسيم قاوموا مقاومة مشروعة"، فيما اتهم في الوقت نفسه أوساط الجمهوريين (مؤيدي أتاتورك- والعنصريين والقوميين)، بالبحث عن ثغرة تعرقل منها عملية المفاوضات، "التي بدأت من أجل حل القضية الكوردية في تركيا"، مضيفًا: "هناك مسعى للتفاوض وإحلال السلام حاليًّا. وهناك أيضًا سياسة دقيقة تبحث في كيفية الاستفادة من المقاومة المشروعة ضد عملية السلام والكورد".
وطالب بفتح تحقيق حول استخدام قوات الأمن القوة المفرطة في التعامل مع الاحتجاجات، داعيًا رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، إلى الاعتذار عن ذلك.
يشار إلى أن عملية سلمية متكاملة تجري حاليا في تركيا، تهدف إلى ايجاد حل سلمي للقضية الكوردية، وتحقيق مزيد من الاستقرار، وكان أهم محطاتها بدء انسحاب عناصر حزب العمال الكوردستاني من الأراضي التركية، تنفيذًا للنداء، الذي وجهه زعيم الحزب عبد الله أوجلان، في آذار الماضي، إضافة إلى تشكيل لجنة حكماء تضم مثقفين، وأكاديميين، وفنانين، تهدف إلى تقديم شرح موضوعي عن العملية السلمية، واستطلاع آراء المواطنين وتوصياتهم تجاهها.
كما وتشهد العاصمة التركية انقرة ومدينة اسطنبول سلسلة من التظاهرات الاحتجاجية، منذ 4 أيام، حيث اجتاح امس الاحد، الاف الاشخاص ساحة تقسيم وسط اسطنبول التي خلت من عناصر الشرطة بعد يومين من اعمال العنف التي اسفرت عن مئات الجرحى وانتهت باعتقال اكثر من 1700 متظاهر في كل انحاء تركيا، قبل اطلاق سراح القسم الاكبر منهم.

PUKmedia  وكالات

 

اسطنبول تصحو على اشتباكات الشرطة والمحتجين

الاتراك يصعدون احتجاجاتهم بالقاء القنابل الحارقة على مكاتب حزب العدالة والتنمية، واردوغان يقلل من تحركات الآلاف.

ميدل ايست أونلاين

اسطنبول (تركيا) - اشتبك محتجون اتراك مع شرطة مكافحة الشغب حتى الساعات الاولى من صباح الاثنين مع اشعال بعض المتظاهرين النار في مكاتب حزب العدالة والتنمية في الوقت الذي يواصل فيه اردوغان تحدي المحتجين.

وساد الهدوء شوارع تركيا في الصباح بعد ليلة من الاحتجاجات الصاخبة والعنف في المدن الرئيسية.

وقالت وكالة دوجان للانباء ان محتجين القوا قنابل حارقة على مكاتب حزب العدالة والتنمية الحاكم خلال الليل في مدينة ازمير الساحلية بغرب تركيا واظهرت مشاهد تلفزيونية اشتعال النار في جزء من مبني الحزب.

وتناثرت المظلات المخصصة لانتظار ركاب الحافلات وحجارة الارصفة واشارات الطرق التي اقتلعها المتظاهرون ليصنعوا منها حواجز في شارع رئيسي عند مضيق البوسفور في اسطنبول حيث وقعت بعض من اعنف الاشتباكات خلال الليل وغطت الكتابات الجدران.

واغلقت الطرق الواقعة حول مكتب رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان في اسطنبول في الوقت الذي اطلقت فيه الشرطة الغاز المسيل للدموع لصد المحتجين في الساعات الاولى من صباح الاثنين.

وفي الشارع الرئيسي الواقع قرب مكتب اردوغان قاد متظاهر جرار صغير صوب خطوط الشرطة خلال الليل وسار خلفه محتجون اخرون. وعند مسجد قريب عالج مسعفون ومن بينهم اطباء متدربون من اصيبوا خلال الاشتباكات.

وداهمت الشرطة مجمعا تجاريا في قلب العاصمة انقرة لاعتقادها لجوء المتظاهرين اليه وقامت باعتقال عدة اشخاص.

وقلل رئيس الوزراء التركي من شأن حركة الاحتجاج التي تعم البلاد منذ اربعة ايام والتي تخللتها مواجهات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين اوقعت مئات الجرحى، متهما المحتجين بانهم "حفنة من المخربين" ومتحديا معارضيه بانهم اذا جمعوا مئة الف متظاهر ضده فسيجمع هو مليون متظاهر مؤيد له.

وامام جمع من مؤيديه الاحد أكد اردوغان انه لن يتراجع عن مشروع تطوير ساحة "تقسيم" الذي اشعل فتيل الغضب الشعبي، مشددا على ان ما شهدته البلاد من احتجاجات عنيفة يقف وراءها "حفنة من المخربين".

واضاف "اذا ارادوا تنظيم تجمعات، اذا كانت هذه حركة اجتماعية، عندها عندما يجمعون 20 شخصا سأجمع 200 الف وعندما يجمعون 100 ألف شخص سأجمع مليون شخص من انصار حزبي".

وفي مقابلة مع قناة "شو تي في" التلفزيونية الخاصة واصل اردوغان تحديه للمتظاهرين الذين يتهمونه بالسعي الى "اسلمة" المجتمع التركي، مؤكدا انه سيتم تشييد مسجد في ساحة تقسيم.

وقال "نعم، سنقوم ايضا ببناء مسجد. ولن اطلب اذنا من رئيس حزب الشعب الديموقراطي (اكبر احزاب المعارضة) او من حفنة من المخربين للقيام بذلك. من صوتوا لنا (في الانتخابات) منحونا السلطة للقيام بهذا الامر".

وأضاف "يصفوني بالديكتاتور. اذا كانوا يشبهون خادما متواضعا بالديكتاتور فانا لا اعرف ماذا اقول".

كما دافع رئيس الوزراء التركي عن القانون الذي اقره البرلمان الاسبوع الماضي والقاضي بتقييد حرية بيع وشرب الخمور، وقال ان "من يشرب الخمر هو مدمن على الخمر"، قبل ان يستدرك قائلا "لا اقصد كل الناس بل اولئك الذين يشربون الخمر بانتظام".

ولكن اردوغان ناشد الاتراك عدم الانجرار الى الشارع، وقال في المقابلة التلفزيونية مخاطبا مواطنيه "اذا كنتم تحبون تركيا، اذا كنتم تحبون اسطنبول، لا تنجروا وراء هذه الالاعيب".

والاحد في اليوم الثالث لتحركهم واصل المتظاهرون الاتراك الضغط على حكومة اردوغان عبر احتلال ساحة تقسيم في اسطنبول، فيما اندلعت حوادث جديدة ولا سيما امام مكتب اردوغان حيث استخدمت الشرطة الغازات المسيلة للدموع لتفريق الاف المتظاهرين الذين اشتبكوا معها في صدامات استمرت حتى ساعات متأخرة من الليل.

إسطنبول، تركيا (CNN)-- تجددت الاشتباكات بين آلاف المتظاهرين وعناصر الأمن، مساء الأحد، بعد محاولات المتظاهرين شق طريقهم إلى مكتب رئيس الوزراء التركي، رجب طيب اردوغان بمدينة إسطنبول، بحسب ما نقله مراسل CNN المتواجد في المنطقة.

وأشار المراسل إلى أنه شهد نقل أربعة أشخاص على الأقل بسيارات الإسعاف بعد أن قام عناصر الأمن بإطلاق القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين الذين كانوا يقومون بإلقاء الحجارة على الحواجز الأمنية.

شاهد فيديو آثار الدمار بعد احتجاجات إسطنبول

والقى المراسل الضوء على أن سحابة كثيفة من الدخان تعلو المنطقة التي تشهد الاشتباكات.

وبين المراسل أن المتظاهرين ضد الحكومة التركية أقاموا متاريس بمداخل ساحة "تقسيم،" للحيلولة دون دخول عناصر الأمن.

وتأتي هذه الأنباء في الوقت الذي تستمر فيه سيطرة المتظاهرين على ساحة "تقسيم،" لليوم الثالث على التوالي بعد المواجهات القوية مع الأمن الأمر الذي دفع الأمن للخروج منه تجنبا للمزيد من المواجهات.

ويشار إلى أن هذه المظاهرات تعتبر الأكبر حجما منذ عشرة سنوات.

اسطنبول، تركيا (CNN) -- امتدت الاحتجاجات المناهضة للحكومة التركية إلى شوارع زمير وأضنة، في وقت تواصلت المظاهرات لليوم الرابع على التوالي في إسطنبول والعاصمة أنقرة.

وبدا أنّ مازاد من سكب الزيت على النار، تصريحات رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، التي وصف فيها المحتجين بأنهم "حفنة من الرعاع."

رفض رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، اتهامات المتظاهرين بانتهاج حكومته أسلوبا استبداديا، في حين انتقدت منظمات حقوقية استخدام قوات الأمن العنف المفرط في التعامل مع محتجين خلال مصادمات عنيفة تشهدها مدينة اسطنبول منذ الجمعة.

وقال أردوغان في كلمة متلفزة الأحد: عندما يطلقون على شخص يخدم شعبه أنه ديكتاتور، فليس لدي ما أقوله"، ومضى معدداً إنجازاته منذ توليه السلطة قبل عشرة أعوام مضيفاً: "عندما يقولون بأننا نذبح الأشجار.. نحن زرعنا قرابة ملياري شجرة."

وتحدى إردوغان معارضيه بأنهم إذا جمعوا 100 ألف متظاهر ضده فسيجمع هو مليون متظاهر مؤيد له.

يذكر أن مظاهرات عارمة تجتاح تركيا منذ أيام احتجاجا على خطط بناء للحكومة في متنزه جيزي بساحة تقسيم بمدينة اسطنبول، وازدادت حدة الاحتجاجات مع قيام الشرطة التركية بفض مخيم لمعتصمين داخل متنزه بالساحة بالقوة الجمعة.

ويرى محتجون بأن غضب المتظاهرين لم يعد منصباً على خطط الحكومة للبناء في الساحة الخضراء الوحيدة المتبقية بوسط اسطنبول، وقال أحدهم: "المتنزه مجرد شرارة.. ينظر لحكومة أردوغان باعتبارها فاشية.. إنه يعاني من متلازمة نابليون.. يعتقد أنه سلطان، عليه الكف عن ذلك فهو مجرد رئيس وزراء."

وكانت منظمة العفو الدولية "أمنستي" حثت السلطات في تركيا على اتخاذ خطوات عاجلة لمنع سقوط المزيد من القتلى والجرحى والسماح للمتظاهرين بممارسة حقوقهم الأساسية وذلك بعد إشارتها إلى مقتل شخصين على الأقل وجرح أكثر من ألف متظاهر خلال المصادمات.

الإثنين, 03 حزيران/يونيو 2013 12:08

أردوغان: مؤامرة وراء احتجاجات تركيا

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، الاثنين، إن بلاده تتعرض لمؤامرة داخلية وخارجية، وذلك بعد أن امتدت الاحتجاجات المناهضة لحكومته إلى مناطق جديدة، حيث نزل عشرات الآلاف إلى الشوارع في أزمير وأضنة ثالث ورابع كبرى المدن التركية.

وفي وقت تواصلت المظاهرات لليوم الرابع على التوالي في إسطنبول والعاصمة أنقرة، عقد أردوغان مؤتمرا صحفيا تحدث فيه عن زيارته المقررة إلى تونس والجزائر والمغرب دون أن يتطرق إلى الاحتجاجات، إلا أن أسئلة الصحفيين اضطرته إلى ذلك.

واتهم حزب الشعب الجمهوري ومجموعات راديكالية بالإضافة إلى جهات خارجية لم يسمها باستغلال تحرك عفوي قام به عشرات الأشخاص لتنفيذ مؤامرة في بلاده عبر نشر الفوضى في الشارع، وطلب من الأتراك الهدوء ودعاهم أن لا "يقعوا في هذا الفخ".

وقال رئيس الوزراء إن الانتخابات العامة ستجرى بعد عام وستكشف إن كان حزب العدالة والتنمية "من الطغاة والديكتاتوريين"، معربا عن ثقته في أن الشعب التركي سيقول كلمته العادلة في هذه الأحداث.

وعدّد عددا من الحدائق في ميدان تقسيم والمناطق المحيطة التي تحولت إلى فنادق في عهد حكومات سابقة دون أن يثير ذلك أي احتجاج، مشيرا إلى أن المشروع الحالي لتوسيع طريق للمشاه تم إقراره منذ عامين ولم يعترض عليه أحد.

واستشهد أردوغان بتحسن معدلات الأداء الاقتصادي في تركيا سببا لشعور البعض بالاستياء وبأنه لا يجب على تركيا أن تحرز تقدما.

توسع دائرة الاحتجاجات

وكانت تصريحات سابقة لأردوغان قلل فيها من شأن حركة الاحتجاج متهما المحتجين بانهم "حفنة من الرعاع" ومتحديا معارضيه بانهم إذا جمعوا 100 ألف متظاهر ضده فسيجمع هو مليون متظاهر مؤيد له، وسع دائرة الاحتجاجات والغضب الشعبي.

واجتذبت الاحتجاجات التي بدأتها الجمعة الماضي مجموعة صغيرة من الناشطين المدافعين عن البيئة الأحزاب المعارضة ومجموعة واسعة من الناس من جميع الفئات العمرية وشتى الأطياف السياسية والاجتماعية، لاسيما بعد سقوط عشرات الجرحى جراء قمع الشرطة للمتظاهرين.

إلا أن احتجاجات الأحد لم تكن عنيفة بالقدر الذي شهده اليومان السابقان، ولكن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات الأشخاص في ميدان كيزيلاي الرئيسي بأنقرة، كما اندلعت اشتباكات مماثلة في أزمير وأضنة ثالث ورابع كبرى المدن التركية.

يشار إلى أن الاحتجاجات اندلعت الجمعة عندما تم قطع أشجار في متنزه بميدان تقسيم في إطار خطط حكومية رامية إلى تطوير المنطقة، ولكنها اتسعت لتتحول إلى تحد واسع لحزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية.

ونددت المنظمات الحقوقية التركية والأجنبية بقمع الشرطة للمتظاهرين فيما دعت دول حليفة لتركيا مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا الحكومة التركية إلى ضبط النفس.

غداد/ المسلة: انتقدت صحيفة نيويورك تايمز خطاب رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان، (المتعالي) على المتظاهرين الذين وصفهم بالغوغاء في وقت يزداد فيه الاحتقان في الشارع التركي بسبب المظاهرات التي من المنتظر لها ان تتجدد بعد حين حتى لو خفتت اليوم. ونقلت الصحيفة قول اردوغان " الشرطة كانت هنا بالأمس وستبقى هنا اليوم وغداً أيضا في ساحة تقسيم".

ووصفت الصحيفة اردوغان بانه "شخص فاقد لأعصابه وبعيد عن اللياقة السياسية حين خاطب المحتجين قائلا:" إذا كنتم تستطيعون تجميع مئة ألف أستطيع تجميع مليون شخص مؤيد، وحزبي سيتصدى للعبث والتطرف".

وبالنسبة للكتاب العرب، كانت الاحداث التركية مدعاة لقراءة مواقف اردوغان السياسية من جديد وهو الذي اظهر نفسه مدافعا عن الحريات والديمقراطية في العالم العربي وشجّع الشعوب على الثورة على حكامها كما في مصر وسوريا.

وكتب وليد الرجيب في صحيفة "الرأي الكويتية"، مقالا اعتبر فيه "أردوغان على هدى الحكام العرب ".

وكانت الشرطة التركية ومكافحة الشغب قد واجهت الجماهير الغاضبة يومي 31 مايو الماضي و1 يونيو الجاري على رغم ان احتجاجها كان سلمياً، لكن استخدام العنف المفرط والمفاجئ من خلال استخدام الهراوات وخراطيم المياه والقنابل الغازية، ما أدى إلى جرح ألف متظاهر وفقد ستة أشخاص لأبصارهم حسب اتحاد الأطباء التركي، واعتقال مئات الأشخاص، اثار موجة سخط عارمة على الحكومة التركية، وقالت منظمات حقوقية أن في تركيا الآن صحافيين مسجونين أكثر من أي دولة أخرى في العالم، إضافة إلى عشرات المحامين والمشرّعين الموقوفين بتهمة التآمر ضد الحكومة.

و شاركت في هذه التظاهرات ونظمتها مجموعات اشتراكية وأحزاب تركية من بينها الحزب الشيوعي التركي وأنصار الجبهة الشعبية الثورية للتحرير.

واندلعت شرارة الاحتجاج يوم الأربعاء 29 مايو الماضي على اثر قيام جرافات بإزالة حديقة قديمة واقتلعت أشجاراً بحديقة جزي في ساحة تقسيم الشهيرة من أجل بناء مجمع تجاري سياحي كبير..

ويحمل ميدان تقسيم أهمية تاريخية ورمزية كبيرة في الاحتفالات بعيد العمال، حيث شهد الأول من مايو عام 1977م مقتل 36 عاملاً بعد إطلاق النار على حشود شعبية محتفلة بالمناسبة، وكانت الحكومة التركية ترفض السماح للعمال الأتراك بتنظيم احتفالات بمناسبة عيد العمال باستخدام ساحة أو ميدان تقسيم، وهدد أردوغان في ذلك الوقت باستخدام تدابير مشددة بحق المحتفلين، هذا قبل أن تقر تركيا الاحتفال بعيد العمال لاحقاً.

ويقول الكاتب الرجب ان "للشعب التركي قائمة طويلة من المطالب والانتقادات على أردوغان وحزب العدالة والتنمية، بسبب السير في طريق النيو ليبرالية المنحازة لكبار الرأسماليين والمتنفذين الفاسدين على حساب الطبقة العاملة والفئات الشعبية التي تتجه للفقر شيئاً فشيئاً جراء هذه السياسة، كما ينتقده الشعب بشدة لأنه مشارك رئيسي في مشروع (الشرق الأوسط الجديد)، الذي يهدف بالنهاية إلى إضعاف الدول العربية لصالح التفوق الإسرائيلي ولتبقى تركيا شرطي المنطقة.

ويعالج الكاتب محمد طيفوري كتاب " التحول الديموقراطي في تركيا" الصادر العام 2012 في مقال له منشور في "مشروع منبر الحرية "، بدعم من مؤسسة فريديرش ناومن من أجل الحرية، حيث يرى ان الكتاب يسعى الى تقريب النموذج التركي إلى القراء العرب وتحليل العوامل والميكانزمات الفاعلة فيه.

كما يشير الكتاب الى ان " أكبر عائق أمام الفرد في تركيا هو الدولة وأجهزتها،،الدولة التي اعتمدت علينا ووثقت بنا في حرب الاستقلال، فقدت هذه الثقة في صراع الوصول إلى المدنية المعاصرة، وأخذت تعطي المواطن حقوقه كأنها تحسن إليه أو تمن عليه وتسترجعها عندما تريد".

وكتب مراد يتكن رئيس تحرير جريدة (حرييت ديلي نيوز) أن "عناد اردوغان والقوة المفرطة من الشرطة حولت الاحتجاج السلمي المتواضع إلى حركة احتجاج عام".

وتابع القول: " في الوقت ذاته لم يرغب المتظاهرون اتخاذ أحداث تيانانمن، أو الميدان الأحمر، نموذجا لاحتجاجهم الذي يدخل أسبوعه الثاني، بل يريدون أن يكونوا أشبه بالمحتجين في حركة (احتلوا وول ستريت)، ولعل ذلك السبب في رغبتهم في أن يطلق عليهم (احتلوا تقسيم الآن). وسوف يكون مصيرهم نفس مصير احتلوا وول ستريت، ربما".

ويسترسل في القول:" ما يجري الآن صورة أخرى لتناقض الديمقراطية التركية؛ من قمع الاحتجاجات البيئية السلمية بالقوة ومحاولة فرض نظام رئاسي قوي بقيود وتوازنات أقل من ناحية، ومحاولة التوصل إلى حل سلمي للمشكلة الدامية في تركيا من جهة أخرى".

السومرية نيوز/ بغداد

أعرب رئيس الحكومة نوري المالكي، الاثنين، عن قلق العراق من تطورات الأوضاع الجارية في تركيا، داعيا إلى ضبط النفس والابتعاد عن العنف، فيما ابدى رفض العراق لتزويد طرفي النزاع في سوريا بالسلاح.

وقال المالكي في رده على اسئلة وردت في نافذة التواصل مع الاعلاميين، نشرت على موقعه الرسمي واطلعت "السومرية نيوز"، عليه، "نحن نحرص على امن تركيا واستقرارها ونعتبر ذلك جزءا اساسيا من استقرار المنطقة"، مضيفا "نحن قلقون من التداعيات الامنية للأوضاع في تركيا".

وأشار المالكي إلى أن "اللجوء الى العنف سيوسع الدائرة مما ينعكس على اوضاع المنطقة"، داعيا إلى "ضبط النفس والابتعاد عن العنف".

وأندلعت الاحتجاجات التركية، الجمعة الماضية (31 ايار 2013) عندما تم قطع أشجار في متنزه بميدان رئيسي في أسطنبول في إطار خطط حكومية لتطوير المنطقة، ولكنها أتسعت لتتحول إلى تحد واسع لحزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية ومواجهات مع الشرطة أسفرت إصابة 26 شرطيا و53 مدنيا حتى اليوم، وتمثل الاحتجاجات أكبر حركة مناوءة شهدتها الحكومة التركية منذ عدة سنوات.

وفي سياق آخر، أكد المالكي ان "العراق قلق من ارتفاع وتيرة العنف والتسلح والتوتر الحاصل في المنطقة"، مشيرا إلى ان "قرار بعض الدول الأوربية بتزويد المعارضة السورية بالسلاح له تأثيرا مباشرا على امن العراق واستقراره".

وأكد المالكي ان "هذا السلاح سيتسرب إلى العراق نظرا لعلاقات الإرهابيين والمتطرفين من جبهة النصرة والقاعدة وغيرهما على جانبي الحدود"، لافتا إلى ان "موقف العراق كان دائما مع الحل السياسي وليس العسكري أو الأمني للازمة السورية وعارض إرسال الأسلحة لطرفي النزاع".

وأعلن الاتحاد الأوروبي في (1 حزيران 2013)، تمديد العقوبات على سوريا لمدة عام آخر وحتى حزيران 2014 في قطاعات المال والاقتصاد والنقل، وبهذا يكون القرار قد ترك لكل دولة من دول الاتحاد الحرية في اتخاذ قرارها بشأن تسليح المعارضة السورية أو الامتناع عن ذلك أو وضع ما يراه من شروط.

صوت كوردستان: صرح ارام أحمد وزير الانفال و الشهداء بأنهم سيقومون بفتح مقبرة (معمل القير) في أربيل اليوم الاثنين دون السماح لوسائل الاعلام بتغطية الحدث. و قال الوزير بأن المقبرة الجماعية تعود الى الثمانينات وتحتوي على رفاة الذين اعدموا رميا بالرصاص من قبل أمن الشمال لحزب البعث المجرم.

بهذا الصدد نشرت وسائل الاعلام أن فتح هذه القبور أتي بعد مفاوضات بين حزب البارزاني و العمال الكوردستاني بسبب وجود أربعة مقابر جماعية في هذه المنطقة تعود الى مقاتلي حزب العمال الكوردستاني الذين قتلوا بيد حزب البارزاني سنة 1997. كما أن هناك شكوك كون هذه المقابر تحتوي أيضا ضحايا الاقتتال الداخلي بين حزب البارزاني و حزب الطالباني و يقومون الان بفتح هذه القبور الجماعية تحت ذريعة ضحايا أمن الشمال.

حسب المراقبين فأن هذه المقابرلا تحتوي فقط على ضحايا نظام البعث بل تحتوي على ضحايا الذين قتلوا من قبل حزب البارزاني و الاقتتال الداخلي ايضا. حيث أن حكومة ألاقليم قامت سابقا و حسب خبر نشرته (أوينة نيوز) بفتح هذه المقابر و من ثم غلقها دون كشف ما تحتوية. و هناك من يقول بأن فتح المقبرة سابقا كام من أجل أخفاء بعض الأدلة التي قد تدين الذين اقترفوها.

http://www.awene.com/article/2013/06/03/22441

نقلا عن موقع حكومة أقليم كوردستان

كوردستان تفتح غدا مقبرة جماعية لاشخاص اعدمهم "أمن الشمال" في الثمانينيات باربيل

أربيل: كشف وزير شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة اقليم كوردستان، الاحد، انهم سوف يبدأون يوم غد الاثنين باخراج رفات مقبرة جماعية تقع في مقبرة معمل قير اربيل تعود الى اعوام الثمانينات من القرن المنصرم.

وقال ارام احمد في تصريح صحفي  إنه من المقرر ان نبدأ غدا الاثنين باخراج الرفات الموجودين في المقبرة الجماعية التي تسمى بمقبرة معمل قير اربيل والتي تبعد عن مركز المدينة ب2 كم بجنوب المدينة بالتعاون مع فريق من وزارة حقوق الانسان العراقية ووزارة الصحة في حكومة الاقليم.

واشار الى ان فريقا من وزارته بالتعاون مع وزارة حقوق الانسان العراقية بصدد اتخاذ الاستعدادات اللازمة للبدء باخراج هذه الرفات التي تعود حسب شهادة شهود عيان الى عهد النظام العراقي السابق. واضاف بالقول "حسب رواية شهود عيان ان هؤلاء الضحايا تم اعدامهم رميا بالرصاص في منظمة امن الشمال بمدينة اربيل خلال اعوام الثمانينات من القرن المنصرم".

وحول السماح لوسائل الاعلام لتغطية الحدث قال وزير شؤون الشهداء إنه "حسب المادة 5 الخاصة بحماية ونبش القبور الجماعية في العراق وكاحد شروط حماية مكان الجريمة لايسمح لوسائل الاعلام بتغطية الحدث في الايام الاولى من نبش المقبرة ويجب السماح فقط للفريق المختص للعمل هناك".

وتابع "ولكن في اليوم الاخير ومن خلال مؤتمر صحفي سوف نعلن عن تفاصيل المقبرة وعدد وكيفية استشهاد هؤلاء الضحايا".

الإثنين, 03 حزيران/يونيو 2013 10:49

خلف الله عليك - سعد الفكيكي

حدث الاحتلال الامريكي للعراق عام 2003 ، وقد انهى حقبة من الظلم والاستبداد، وكان الشعب متفائلاً ازاء القيادات الجديدة المطروحة على الساحة السياسية، لم يظهر الخلاف في البداية وبدت العملية السياسية تسير بشكل سلس، مع بعض الاحتقان لوجود القوات الامريكية، ظهرت الخلافات فيما بعد الا انها ضمن نطاق محدود وتتلاشا بالاستمرار بسبب تدخل الامريكان بالامر.

كنا ننظر الى الشعوب بعين الحسد لانها تتمتع بالسيادة الكاملة وبلدنا تحت الاحتلال، ونتساءل هل سيكون من بين هؤلاء السياسيين قائد يقودنا الى تحقيق السيادة الكاملة؟ وهل سيحقق العراق تقدم في مختلف المجالات ويلحق بدول العالم بعد ذلك ؟

حقيقةً كنا ننتظر بعد انسحاب القوات الامريكية من العراق الكثير، ونتأمل خيراً ، وما ان خرجت القوات الامريكية حتى اصبحت القوى السياسية على طرفي نقيض، وعصفت الخلافات بالعلاقات وقوضت اركان العملية السياسية، وتقوض معها الملف الامني، وفتح الباب واسعاً للتدخلات الاقليمية بالعراق، فتصاعدت وتيرة العنف وهدرة دماء العراقيين البسطاء .

في كل مرة كان هناك بصيص أمل، الا ان التأثيرات الداخلية والخارجية اكبر وصولاً الى مرحلة الاصطفاف الطائفي خلف الاصطفاف السياسي، فكان الصوت المدوي في العمق العراقي بالدعوة الى الحوار وبعث رسالة اصمئنان للشعب العراقي بجمع الفرقاء السياسيين على طاولة واحدة في الاجتماع الرمزي لقادة العراق، لم يستطيع احد ان يرفض هذه الدعوة، لان سماحة الحكيم يمثل التيار المعتدل والمقبول من قبل الجميع، لانه مصدر ثقة وأمان، كيف لا وهو ابن المرجعية الرشيدة وانتهل العلم من بيت الحكمة والتقى، اما انه يذكرني بقول الامام السجاد عليه السلام ( أعطينا ستاً وفضلنا بسبع، اعطينا العلم والحلم والسماحة والفصاحة والشجاعة والمحبة في قلوب المؤمنين......الخ)، فكلمة حق انك تستحق الثناء الجميل وخلف الله عليك .

ان العراق لما يمتلكه من موقع وارث تاريخي كبير يؤهله لان يكون المؤثر الاكبر في المنقطه، وان لا تكون لديه ردود افعال لحدث معين وانما هو الفعل، من هنا حقيقةً تسعى بعض البلدان المجاورة ان تملىء الفراغ الذي خلفه العراق على الساحة العربية والدولية، فلابد من عودة الى وضعه الطبيعي ودوره الريادي، لايقاف مؤامرة القوى الاقليمية في اللعب باوراق المنطقة والعبث بأمن الشعوب، ولا يتحقق ذلك ولا يستطيع العراق من البروز خارجياً ما لم يكن موهيئ داخلياً وقد تماسكة جميع مكوناته، وحقق الهدوء والاستقرار .

ان العملية السياسية بحاجة الى مواقف ومواقف لترميم ما تصدع منها، واستثمارها لتقريب وجهات النظر وتجاوز الخلافات، فالشعوب لا تبني بالحروب والدمار وانما بالعمل الجاد بروح الفريق الواحد وبالاستقرار والتفاهم والتسامح بين مكونات المجتمع، مما يوفر مساحة كافية للبناء وقطع الطريق على المفسدين والمخربين ويغلق الابواب بوجه جميع التدخلات الخارجية .


سعد الفكيكي

3 / 6 / 2013

الإثنين, 03 حزيران/يونيو 2013 10:47

تشويه وتزيف الوعي الكردي- أمين عثمان

في ظل الفوضى وتدفق المعلومات بغزارة والأثار السلبية للعولمة وعدم الرقابة على المعلومات وفقدان دور المثقف الكردي وضياعه ..؟

يتدفق بشكل يومي عدد هائل من المعلومات عن طريق فيسبوك وتوتير ويوتيوب دون رقابة ، حيث يتلقى الفرد هذا الكم من المعلومات ويعيش فوضى ودون رقابة وعدم معرفة الخبر الصحيح من الخبر المزيف لتعدد المصادر .

كان كوردستان سجنا كبيرا يمنع دخول الخبر وحظر معلوماتي وحتى حظر اللغة والكتابة وانغلاق تام ، وبدخول التكنولوجيا وثورة العولمة والمصادر الكثيرة للمعلومات يخلق وعي مزيف ومشوه لدى الكردي ، أشار اليها الكثيرون سابقا على أثار العولمة على ثقافة الشعوب وعلى عاداتها وتقاليدها وانصهارها وتسطيح وتشويه الوعي .

في ظل فقدان وغياب دور المثقف الكردي الذي يمتلك الضمير الحي والانساني ، ظهرت القشور والانتهازيين في ظل الفوضى ، وأدى الى تشويه وتزيف الوعي لدى المجتمع والاططياد في الماء العكر ، لذا ظهرت الاقلام المزيفة والمشوه تنشر الحقد والكراهية . ظهرت طفرة من يسمون أنفسهم مثقفين وثوريين ومناضلين من لا تاريخ لهم بل كانوا يعيشون في الهامش ،أو من المصفقين والتابعين للسلطة سابقا .

لم يلعب المثقف الكردي دور التنوير والثقافة وخلق الوعي الكردي بشكل صحيح .

وظهرت أصحاب البلاط والملوك والمؤتمرات والشاشات ، أصحاب الأقلام المزيفة بعيدا عن الاخلاق والضمير والانسانية ، فأصبح المزيف كاتبا والكاتب مهمشا ، والخائن ثوريا والثوري خائنا ، والعميل وطنيا والوطني الحقيقي عميلا ، والمرتزق سياسيا والسياسي غائبا ، وتاجر الحروب قائدا والقائد الحقيقي شهيدا .

الاعلام الكردي وخاصة التلفزيون وبعض المواقع الكردية تلعب دور الطابور الخامس في تفتيت وتشويه الوعي من خلال زرع الفتن والاتجاه الواحد ومحاربة الرأي الاخر دون ادارك أثار ذلك على الوعي العام الكردي .

لذا يتطلب من الاعلام الكردي دور كبير في تشكيل الوعي الكردي ورقابة صارمة وخاصة في المواقع الكردية والتلفزيون لانهما المصادر الاساسية للخبر والمعلومات .

ولاننسى أبدا أن هناك السياسي والثوري والوطني والكاتب والاعلامي الذي يعمل كجندي مجهول بشكل جوهري بعيدا عن القشور.

أجرى الحوار : جوان سوز .. موقع خويبون

أستاذنا العزيز أهلاً ومرحباً بكم ولنا شرف بقبولكم أن نجري معكم هذا الحوار باسم موقعنا حول الأحداث والتطورات التي تجري وتحدث في المنطقة بشكل عام وسوريا على وجه الخصوص .. كما نرى بأن مواقف أحزابنا الكوردية بشكل عام متخبطة وضبابية باتجاه االقضية الوطنية والقومية الكوردية .. لكن نتلمس بأن موقفكم منذ بداية تأسيس حركتكم فيها نوع من الوضوح باتجاه القضية الكوردية وخاصة مطلبكم " بالدولة الاتحادية الفيدرالية " .

مرة أخرى أهلاً ومرحباً بكم

س1 – أستاذ عدنان بالرغم أنكم من الشخصيات المعروفة في الوسط السياسي , لكن من أجل قراءنا ومتابعي موقعنا خويبون , من هو عدنان بوزان ...؟

ج1 – بداية أشكركم وأشكر إدارة ومشرفي موقع خويبون لإتاحة الفرصة لي لاعبر عن رأي من خلال منبركم الإعلامي السياسي والثقافي في خدمة القضية العادلة المظلومة والمضطهدة ... الجواب بالنسبة لسؤالكم .. سأختصر بعبارة قصيرة جداً لأن أكثر المقابلات معي سألونني نفس السؤال .. عدنان بوزان هو رجل بسيط مثل كل الرجال من منطقة كوباني عاش وترعرع في عائلة كوردية كادحة من كوباني .. من بلدة خراب عشك .. والاسم الحديث سنطلق عليها / شيخان شار - xanşarŞê / وهو كاتب وشاعر وناشط سياسي وحالياً الأمين العام لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا ( T.G.K )

س2 – ما هو سر التقسيم أو الانشقاق عن حركة الشعب الكوردي .. إلى حركة الشعب الكوردستاني ...؟

ج2 – أخي العزيز لم يكن هناك أي تقسيم أو انشقاق في صفوف الحركة , بل هناك غربلة صحية في صفوف حركتنا , ففي البداية اجتمعت الأطراف المعنية على أساس الحوار فيما بيننا , لكن هناك بعض الأطراف قد استعجلت بالإعلان دون الرجوع إلى خلفيات كل طرف وما ايديولوجيات وارتباطات كل من هذه الأطراف لكن خلال فترة قصيرة بدأنا بغربلة الحركة فالأطراف المتفقة ما يزالون مستمرون حتى اليوم في صفوف الحركة أما الباقي الكل يعلم ما الذي حصل معهم أي من تسمية إلى تسمية ومن تنظيم إلى آخر يعني (عصفور مهاجر ) .. أما بالنسبة لتحويل الاسم من كوردي إلى كوردستاني سؤال وجيه : أولاً عندما بدأنا بتأسيس الحركة بين هذه الأطراف وقتئذ قد أعلناه من خلال المؤتمر الصحفي في قامشلو .. لكن قبل أن نعلن في المؤتمر بحثنا كثيراً مع الأطراف المعنية بأن هناك خلل في الاسم من حيث الطرح والاسم , ثانياً رأينا منذ البداية عندما نقول الكوردي يكون محصور بين القومية الكوردية فلم يتطابق مع طرح مطلب الفيدرالية بالإقليم الكوردستاني الذي نسعى إليه بل هناك قوميات وأقليات الغير الكوردية موجودة في إقليم كوردستان سوريا مثل الآشوريين والتركمان والعرب وغيرهم , لكن بعد الاجتماع الموسع للحركة وصلنا إلى نتيجة معاً ينبغي أن يكون هناك توافق بين الطرح والعمل لذلك قمنا بتغييرالاسم من حركة الشعب الكوردي إلى حركة الشعب الكوردستاني ..

س3 - باعتبارك الأمين العام للحركة .. هل هناك أي نية لديكم في الوحدة مع أي حزب كوردي آخر خاصة في هذه المرحلة الحرجة ..؟

ج3 – نعم , هناك طرف كوردي سينضم إلى الحركة قريباً لكن ما يزال على قيد الحوار بيننا .. بالإضافة طرحنا فكرة الاتحاد السياسي الكوردستاني على الأحزاب الكوردستانية – سوريا للوصول إلى الوحدة الاندماجية ومع ذلك اعتقد أن الأمل ضعيف جداً لأن هذه الأحزاب لهم خلفيات وايديولوجيات وهم لا يتفقون مع بعضهم .. فهناك أطراف منهم يتفقون معنا بالإعلان عن الاتحاد السياسي .. لكن الخلاف فيما بينهم لا نعرف ؟ سننتظر لبعض الوقت ما الذي سيحصل معهم ..

س4 – ما رأيك بسياسة حزب الاتحاد الديمقراطي محلياً وإقليمياً ... وأخص بالذكر تصريحات عبد الله أوجلان الأخيرة ..؟

ج4 – أرى بأن النظرة الشمولية في النتيجة إلى الفشل , والكثير من الأنظمة بهذه النظرية في النهاية ادت إلى الفشل وفشل الشعب معه .. اما بالنسبة لحزب الاتحاد الديمقراطي هناك أخطاء كثيرة لكن كما يقال " من لا يعمل لا يخطئ " وتصريحات زعيم حزب العمال الكردستاني السيد عبد الله أوجلان .. وقتها أدلينا بتصريح ووضحنا موقفنا حول تصريحاته وعملية السلام في كوردستان الشمالي وتركيا ..

س5 – هل هو المسيطر الوحيد على الساحة الكوردية أم أن التغيير قادم ..؟

ج5 – نعم , لأن هذا الحزب الوحيد الذي يملك القوة العسكرية الهائلة , بالرغم أن هناك محاولات من بعض الأطراف الكوردية الأخرى , لكن في النتيجة لا يملكون الجرئة والقوة العسكرية كما يمتلكه حزب الاتحاد الديمقراطي .. أما التغيير فبكل تأكيد لن يقف شيء على شكله الحالي فكل طرف سياسي يحاول ويبحث عن منفذ ليمارس سياسته على أكمل وجه .. لذلك أطلب من أخوتنا في حزب الاتحاد الديمقراطي الخروج من النظرة الضيقة لتتوسع الدائرة السياسية والوصول إلى هدف مشترك بين كافة التنظيمات السياسية الكوردية لأن المرحلة تتطلب منا رص الصفوف وليس العكس ...

س6 – كيف ترون الوضع الراهن فيما يخص الوضع الميداني من قصف بالمدفعيات والطائرات وعلى وجه الخصوص استخدام النظام للسلاح الكيماوي للمرة الأولى في حلب وفي حي كوردي يسمى الشيخ المقصود؟

ج6 – إن الوضع لا يشير إلى التفائل لأن المعارضة مفككة ومشتتة حتى هذه اللحظة فلم تتفق ولن تتفق على ما هو المطلوب فيما بينهم لأن هذه القوى ما تسمي أنفسها بالمعارضة حالتهم ليست أفضل من حال النظام القاتل من حيث العنصرية والشوفينية والنظرة الشمولية واقصاء الأطراف والمكونات الأخرى .. بالإضافة أن هذه المعارضة تابعة لأجندة خارجية يتحركون حسب أهواء القوى الخارجية وليس حسب قناعة الشعب السوري ... أما لممارسة النظام المجرم القاتل فهذه الممارسات ليست بعيدة عن الدكتاتورية فسيفعل ما يشاء كي يدافع عن دكتاتوريته وعن غريزته الإجرامية .. وبكل تأكيد إرادة الشعوب أقوى من إرادة الأنظمة .. لكن هناك شيء آخر لا أعتقد أن النظام وحده يقاتل الشعب السوري بل هناك روسيا وإيران والصين وحتى أمريكا والدولة العبرية .. لذلك إسقاط النظام في الوضع الراهن شبه معدوم .. وستستمر دائرة الحرب بالتوسع والإبادات الجماعية والحرب الطائفية والعرقية ولربما ستصل إلى حرب إقليمية أيضاً .. أما " الشيخ مقصود " فهوعمل جبان ومدان بكل المعايير الإنسانية والأخلاقية لكن الحرية لها ثمن وهذا يؤكد بأننا الكورد في عمق الثورة وليس بالعكس كما يتصورون بعض العنصريون ...

س7 – النظام .. إلى هذه اللحظة لم يدخل المدن الكوردية فكيف ترى ذلك ؟ وهنا أسألك ... هل كوباني محررة تماماً ..؟

ج7 – بهذا السياق أنا أسألك أيضاً هل بقي شيء من النظام ليسيطر على كافة المدن والبلدات السورية ؟ بالطبع لا , وهل الحراك الثوري مسيطر كاملة ؟ أيضاً لا .. وهناك شيء آخر النظام يعتبر أن المناطق الكوردية هي الحلقة الأضعف ففي أي وقت سيسيطر على المناطق الكوردية بكل سهولة .. يعني التنظيمات السياسية الكوردية هي كحرس أمين لحماية أموال التاجر .. أما بالنسبة لكوباني .. أقول بأنها ليست محررة بما أننا حتى الآن لم نعلن في الشريط الشمالي من سوريا باسم إقليم كوردستاني فهذا يعني أن كوباني غير محررة بل كوردستان سوريا كاملة غير محررة .. ونقطة أخرى نحن الكورد حتى هذه اللحظة نتحرك بدون نتائج ملموسة لمصلحة القضية الكوردية .. ننتظر النظام والمعارضة العربية بصفة مراقب من هو الفائز حتى نصفق له .. وهذا نتيجة تفكك الكورد وعدم وجود رأي موحد فيما بيننا حتى هذه اللحظة ..

س8 – ما رأيك بتكتلات المعارضة ..؟ ثلاث أعوام وهم لم يصلوا لأي قرار يخدم الشعب ..؟

ج8 – اعتقد الجواب جاء في السؤال السادس .. لكن سنختصر بكلمة واحدة .. المعارضة الفاشلة ..لم ولن تصل إلى أي نتيجة ملموسة لمصلحة الشعب ...

س9 - كلمة أخيرة لزوار الموقع ...؟

ج9 – كلمة شكر وحب وتقدير إلى كافة مشرفي وقراء موقعنا خويبون لأن الإعلام الصادق يستحق التقدير .. وكما أطلب من خلال هذا الحوار من كافة الكتاب والمثقفين الكورد اللجوء إلى النقد البناء والعمل من أجل رص صفوف الحركة السياسية الكوردية لأن في هذا التوقيت شعبنا الكوردي بحاجة إلى الوحدة والتكاتف في مواجهة التحديات الكبيرة الآتية التي لا مفر منها ...

www.xuyabun.net

أشكرك أستاذ عدنان كل الشكر مني ومن كل مشرفي موقعنا خويبون الحب والاحترام والتقدير لك .. وأتمنى أن اراك في حوارات قادمة أكثر مستفيدة لخدمة قضيتنا ..

الكل يصيح عندي ملفات حتى اصبح هذا ألأصطلاح اضحوكة لعدم وجود مبررا لهذا التستر , فقد نصت القوانين المحلية والدولية على ان التستر على الجريمة يعرض صاحبه للخطر أذ أن ألتستر على اية جريمة يعتبر مشاركة فيها والمفروض ان يكون السيد نوري المالكي على علم بذلك ,فكما نعرف جميعا بان السيد نوري المالكي وحسب تصريحاته الشخصية بانه كان يعرف بجرائم نائب رئيس الجمهورية السيد طارق الهاشمي ولم يعلن عنها ولمدة ثلاث سنوات وقد بقي السيد الهاشمي اربعة ساعات في المطار ولم يتم القاء القبض عليه , مع العلم بانه متهم بجرائم ارهاب منها تفجير مجلس النواب كما صرح السيد نوري المالكي في حينها .فهل يريد السيد نوري المالكي تهريب الارهابيين قبل فضحهم ؟ في الوقت الذي اصبحت بغداد وباقي المحافظات ملتهبة بالنيران والتفجيرات ألأنتحارية تخطف أرواح المئات من الناس يوميا فماذا ينتظر حامي الوطن ؟ والذي تحمل مسؤوليات كثيرة ومهمة عدا كونه رئيسا للوزراء فهو القائد العام للقوات المسلحة ومشرفا على وزارة الداخلية والدفاع , ليكن معلوما لدى دولته بان الشعب العراقي يدفع ثمن حب قائده للمناصب دماء ابنائه  يوميا في جميع المحافظات , أنها اغلى ضريبة يمكن ان يدفعها ألأنسان حياة بناته وأبنائه ورب العائلة الى متى يقتل الناس في الشوارع والساحات والمدارس والمستشفيات والاسواق وعمال المسطر الذين يجدون اليوم عملا وغدا يبقون بلا عمل , اطفالهم يتضورون جوعا يعانون من مختلف ألأمراض ولا يملكون ثمن العلاج . لنكن صريحين معك وانت تقول اشتموا كريم وحيد لانه لم يوفر الكهرباء اشتموا المالكي لانه لم يوفر الكهرباء واننا لا نريد شتمك ما زلت تملك هذه الديمقراطية اننا نرجوك ان تفكر بامور الشعب الذي اعطاك صوته وانت في نهاية دورتك الثانية ان لا ترشح مرة ثالثة لأنك لم تكن ناجحا وخاصة في دورتك الثانية ,ففي دورتك ألأولى أستطعت توفير جزء من ألأمان وتحسين ألوضع ألأمني الا انك نسيت وعودك ومنها ان يكون السلاح في يد القوات المسلحة وليس في ايادي الميليشات واليوم تجوب الميليشيات الشوارع منها السنية والشيعية على حد سواء وتحدث ألأنفجارات قرب مواقع السيطرات والتفتيش , وقد وعدت بتحسين ألوضع ألأمني ولكنك لم تضع الرجل المناسب في المكان ألمناسب في القوات ألأمنية وألعراق فيه أكبر عدد من الفرقاء في العالم , أما ألأمن فالعراق يعتبر من ألأماكن الخطرة في العالم حسب تقارير هيئة ألأمم المتحدة .المفروزض اليوم وبعد فشل سياسة التكتم على الملفات ومخالفتها للقوانين المرعية داخليا ودوليا ان تكون لديك الجرأة في المثول امام مجلس النواب وحتى بطلب منك وتفضح كل ألأرهابيين وليكن في علمك ان فضح ألأرهابيين يعني تقليل عدد الشهداء في عموم العراق وليستطيع ألمواطن أن يغمض عينه لينام مطمئنا لوجود من يحميه .
طارق عيسى طه

عفرين مدينة الزيتون تقع في أقصى شمال سورية ,تسكنها غالبية ساحقة من الكورد

وهي التي تعجها منذ بداية الثورة كباقي أخواتها من المدن الكردية بالنازحين السوريين من محافظات الأخرى الذين هربوا من وبائل قصف ونار المدفعية وبطش النظام

فأستقبل أهل عفرين أخوانهم في الوطن برحابة الصدر وطيبة القلب

أما القصير "المدينة الصغيرة التي يسكنها حوالي 50 ألف مواطن سوري وأغلبهم من أهل السنة,سكانها أعتمدوا على أنفسهم بشكل كبير في تأمين لقمة عيشهم

حررها الجيش الحر من النظام في وقت سابق ,

الأن يحاول النظام وبدعم مباشر من حزب الله اللبناني لأستعادتها لما تمثل هذه مدينة من نقطة أستراتيجية لخارطة جديدة للنظام للدويلة العلوية في حال سقوطه وهذا يعد من أسباب البعيدة لحملة الأسد نصر الله على مدينة القصير

إلا أن المفارقة الكبيرة هو :في وقت يحشد النظام قواته وبمشاركة واسعة من مقاتلين حزب الله في محاولة السيطرة على مدينة القصير وبأستعمال مختلف أنواع الأسلحة

أعلن من حلب أكثر من 20 كتيبة عسكرية متشددة محسوبة على الجيش الحر حملتها على مدينة عفرين في إطار ما سمي تطهير مدينة من نظام وشبيحته في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية

يبقى مفاجئة أكبر للكورد هو مشاركة بعض كتائب كردية في مجلس الثوري الكردي في هذه الحملة والجدير بالذكر مجلس الثوري الكردي لا يعترف بالقوى والأحزاب الكردية ومعظمهم في نظر هذا المجلس عملاء للنظام وهم يعملون تحت جناح تلك الكتائب المتطرفة التي تريد غزو مناطق كردية

وما خلفت تلك الأشتباكات من القتل والضرر للطرفيين المحسوبين للمعارضة

ومثل هذه النزاعات لا تخدم سوى النظام الذي طالما حاول جاهدا إيجاد الشرخ في صفوف المعارضة وأحداث فتنة قومية وطائفية وقد نجح في ذلك إلى حد ما

هنا السؤال:لماذا في وقت قرر النظام وحليفه حزب الله أن يدكا القصيربجميع أنواع الأسلحة وقتل الأبرياء هناك؟

قرر تلك الكتائب دك عفرين ببنادقهم في محاولة لفرض شريعتهم المتشددة على اهل المدينة

ألم يكن من الأجدر لهم ـأي تلك الكتائب ـ الذهاب إلى مدينة القصير ومساندة أخوانهم من الجيش الحر لصد هجمة النظام وحزب الله الشرسة التي تحمل بين طياتها حقد طائفية؟

أليس الشعب السوري حمل السلاح من أجل حماية جميع السوريين ؟

إذا مدينة القصير تقصف وتدمر ويقتل أهلها من قبل عدو مفترض لتلك الكتائب

لماذا يوجهون فوهة بنادقهم بأتجاه مدينة عفرين

أعلنوا في بيانهم هدفهم هو ضرب وحدات حماية الشعب الكردية المتعاونين مع النظام (حسب تعبيرهم)

لكن الهدف الأساسي والبعيد هو الدخول إلى مناطق الكردية ومنعهم من حصول على حقوقهم ,لا يمكنهم رؤية كورد وهم يديرون شؤونهم ويحكمون أنفسهم لأنهم أي تلك الكتائب أداة في يد أعداء الكورد لذلك هم ينفذون أوامر .

الأنسان لا يستطيع تغيير جلده وسلوكه بسهولة ومن تربى على ثقافة البعث وإنهاء الأخر يحتاج وقتأ طويلا حتى يتقبل الأخر

لهذا هناك من يسمون أنفسهم بالمعارضين ويودون تطبيق ديمقراطيتهم وشريعتهم بعقلية الأقصاء لكن بوجه ولون وشكل أخر

الأهم في الأمر هو غالبية الشعب الكردي يرفض دخول أي قوى إلى مناطق الكردية وتحت أي ذريعة كان وهذا ما صرحت به الهيئة الكردية العليا مرارا وهي تمثل غالبية الشعب الكردي السوري .

 

دعا قيادي في حزب آزادي الكوردستاني في إيران, الكورد لمقاطعة الإنتخابات الرئاسية القادمة.

وقال حسين يزدانبنا نائب رئيس حزب آزادي الكوردستاني PAK في تصريح لـNNA ان الإنتخابات الرئاسية القادمة في إيران, لن تكون عملية ديمقراطية, لذلك يجب على الكورد مقاطعة تلك الإنتخابات.

وأوضح يزدانبنا انهم "ينظرون للنظام الإيراني, كنظام محتل لكوردستان إيران, لذلك فأن هذه الإنتخابات هي عملية سياسية من قبل المحتل ويجب مقاطعتها وعدم المشاركة فيها".

ومن المقرر ان تجري الإنتخابات الرئاسية في إيران اواسط الشهر القادم, لإنتخاب خليفة للرئيس الحالي محمود أحمدي نجاد.
---------------------------------------------------
كوران-NNA/
ت: آراس

في اللحظة التي ولدت فيها المبادرة التي دعى لها السيد الحكيم في ضرورة الجلوس بين الفرقاء السياسيين ، توقع المراقبون أن هذه المبادرة سيكتب لها النجاح ، وتم التحضير ، وأرسلت الدعوات ، وحضر المسؤولون في الدولة العراقية ، واستقبلوا استقبال الاخوة بين اخيهم ومضيفهم ،فرح الحضور بالأجواء الاخوية التي ظهرت بين المختلفون ،،، وان كنا نطرح التساؤل هل هم مختلفون حتى يتصالحوا ؟!!، وماهو سر خلافهم ؟!! هل العراق ؟!! ، لقد فرزت تداعيات الأزمة الأخيرة مخاطر كبيرة استعدت التحرك من السيد الحكيم لوقف الصرع والتصارع ، والخطاب المتشنج والذي أنعكس بالسلب على الشارع العراقي ، الازمة الاخيرة تتطلب من المتابعين رصدها بدقة، فهناك عدد من المواضيع التي تفرض نفسها كأولويات في التناول نظرا لتصاعد حدة الأزمة، وانكشاف أمور كثيرة ،وأختلفت آراء الكتل السياسية العراقية حول تبني آلية للخروج من الأزمة الراهنة بالعراق، فقد تبدو تداعيات الازمة السياسية في العراق اليوم، انعكاسا لما ظل السيد الحكيم يحذر منه طوال الفترة الماضية، عبر دعواته المتكررة في جلساته الاسبوعية ( الملتقى الثقافي) او من خلال المؤتمرات التي يقيمها في مناسبات متعددة فقد اكد على ضرورة "الجلوس حول طاولة مستديرة" والاتفاق على ثوابت وطنية تمثل مسارا للخروج بالبلاد من ازماتها بالتزامن مع انسحاب القوات الاميركية من العراق.
ويبدو ان القوى التي تدفع بالأزمة نحو التصعيد لم تقرأ جيدا، دعوات السيد الحكيم ولا توقفت عند ما تنطوي عليه من تحذيرات ، من ان البلاد ستنزلق نحو المجهول اذا لم يجلس القادة السياسيون الى مائدة للحوار والاتفاق على حد ادنى من الثوابت الوطنية.
كما ان هناك قوى سياسية منافسة لتيار شهيد المحراب طرحت مبادرة مماثلة للحوار، كأن الامر هو منافسة او سباق لطرح مبادرات الحوار وليس رؤية للخروج من المأزق والمنزلق الخطير ، فحين تعجز الطروحات والمقترحات المقدمة للاضطلاع بمهام معالجة لمشكلات او الازمات المستعصية والتعاطي مع تداعياتها ،يصبح من غير المجدي التشبث بها والإصرار علي اعتمادها كطريق اوحد يفضي للمعالجة ،ويستدعي البحث عن سبل اخرى لها قدرة تقريب الوصول الى حلول جذرية تنتشل الواقع مما يهدده في حالة ابقاء المشكلات او الازمات دون محاولات جادة لمعالجتها وهذا ما تم تشخيصه من اغلب المبادرات التي ذهبت مع قائليها ...
نتمنى ان تكون هناك جدية لدى القوى السياسية بالتعامل مع دعوات السيد الحكيم ومبادرته ، وأن تأخذ طريقها للتنفيذ على ارض الواقع ، من التهدئة بين جميع الاطراف ، وتنفيذ المطالب التي تتسق من الدستور العراقي ،وعبر الوسائل الحوارية الدبلوماسية .

يوم امس نجحت الحكمة في ان تكون هي الوسيلة الوحيدة في حل المشاكل ،وان يرى العراق النور بعد هذا النفق المظلم ، وأن يخرج الجميع وهم يحملون شعار العراق اولاً .

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

خضار بصيرتك...

يعكسُ ألوان نفسِكَ المنتشية

بربيع الكردِ المزنّر

بصيرتك, نفسك يختصران الألوان

في لون واحدٍ

ثمّ يهبان لنا ربيعاً واحداً في الفصول كلّها

الشّتاء غيثٌ أخضر

الصّيفُ دفءٌ غائمٌ في مصيفِ الحنان

يتنفس بالأبيض رديفاً للأسمر

الخريف آهٍ منه...

ما عاد يتلّوى من طيفِ الأصفر

بات خريفنا بزرقةِ السّماءِ

يتراقصُ مع الّلحنِ الأحمر

حتّى الّلسان صار يلقي على الشّفتين

سلاماً أخضر بريقٍ مخضرّ

شـال!!!

يا أيّها النّسيمُ الذي لا يعصرُ أمام الرّيح

وأمام العواصف لا يلتوي ولا يُكسَر

زهور وطني تنشدُ قبلات الفراشات

فكنتَ أنتَ لدربها الهادي الأكبر

لكَ كلّ جماهير الوطن تغنّي, وتنادي:

أحببناكَ, والآن نحبّك أكثر...فأكثر

لأنّكَ تألّق الرّبيع الكرديّ

ولأنّك كنتَ إلى فداءِ الكرد الأبكر, الأبكر.

الأحد, 02 حزيران/يونيو 2013 22:36

الطبيب..بقلم : مفيد السعيدي

"كل فعل رد فعل مساوية له بالمقدار ومعاكسة له بالاتجاه". نحن اليوم لانتكلم بالرياضيات والفيزياء بقدار ماناخذ الحكمة منها بحياتنا الاعتيادية. يقوم الطبيب بردة الفعل تلك على المرض الذي يصيب الانسان, فأذا نجح الطبيب بمعالجة المريض , فانه قد أستعمل المضاد الحيوي الفعال للقضاء على الفيروس في الجسد المعلول, وردة فعل تلك للطبيب هي مساوية له بالمقدار أو تزيد ومعاكسة لذالك الفيروس بالأتجاه ألذي أراد أن ينهي حياة المواطن. فكيف وأذا كان المعالج لمثل هذه الامراض يحمل شهادة الطب لكن ليس له القدرة على تشخيص المرض!, أو يشخص لكنه يعالج بأداوت ملوثة! هذا ما يحدث لجسد مريض اسمه العراق !فمنذ تأسيس الدولة العراقية ولحد الآن تداولت عليه مجموعة ممن تدعي بأنها المعالج له, فهم مجرد أشبه بتلك الفيروسات بل أصبحوا هم المرض بعينه . فعند انتهاء حكم الظلم والدكتاتورية أستبشر ذالك الجسد المحتضر بمجيئ أطباء ذوي خبرة ,الآ أنهم ومع شديد ألاسف نعم أطباء لكنهم ليس بالمعنى الحقيقي لتلك المهنة, فانهم يستخدمون ادوات معالجة ملوثة ! تزيد ولاتنقص من الجراثيم وهذا هو وقعنا اليوم في حكومتنة الرشيدة , من تلك الفيروسات هو وزير التجارة ألاسبق,و وزير الدفاع الشعلان ,والمفتش العام لوزارة الصحة ,والدباغ ,وزراء الكهرباء السابقين ,وغيرهم ممن اتهموا بفساد (وشمعوا الخيط وطفروا ) بدون عقاب !!وهذا مايفتح ابواب لجراثيم اخرى بان تعشعش في ذالك الجسد. فيتسائل الاخرون ماهو البديل؟ ومن اين ناتي بالبديل؟ لم ينتبهوا الى تاريخ هذا الوطن كم فيه من رجال حقيقيين ومن اسرة عريقة ومرجعية ؟هم تلك ألادوات ألنظيفة التي ستقوم بأجراء العملية الجراحية وأستئصال الورم وتطرد جميع الفيروسات من ذالك الجسد العليل فالمبادرة الاخيرة لرئيس المجلس الاعلى بجمع جميع الفرقاء بأجتماع وطني ستكون هي العملية الجراحية التي سيشفى منهة العراق من جميع ألامراض ألتي أنتشرت به جراء السياسات الهمجية لبعض الاحزاب المريضة حيث تمر بثلاث مراحل هي الفحوصات ,والبنج, وأجراء العملية فوحدة العراق ,وأعتبار الدستور هو ألمرجع ألوحيد لحل الخلافات ,وحرمة الدماء العراقية من جميع الطوائف والقوميات والمذاهب فهذه هي ألثوابت ألاساسية للنهواض بالواقع العراقي ..

 

المدى برس/ كركوك

توقع النائب الثاني للاتحاد الوطني الكردستاني، برهم صالح، ومحافظ كركوك، (يبعد مركزها، 250 كلم شمال العاصمة بغداد)، اليوم الأحد، إمكانية التوصل إلى توافق بين مكونات المحافظة يضمن إجراء الانتخابات المحلية تحقيقاً للمطالب الجماهيرية بهذا الشأن، مؤكدين ضرورة تحقيق الاستقرار الأمني والسياسي بالمحافظة لأهميته ذلك في تنميتها وخدمة أهاليها بمختلف أطيافهم.

جاء ذلك خلال زيارة صالح إلى كركوك، اليوم، واجتماعه بمحافظها نجم الدين عمر كريم، في مكتبه الرسمي بديوان المحافظة، بحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي لمحافظ كركوك.

وذكر البيان أن "صالح وكريم بحثا الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية في كركوك وإمكانية الوصول إلى توافق وتفاهم بين مكوناتها يضمن إجراء انتخابات محلية بالمحافظة تحقيقاُ للمطلب الجماهيرية بهذا الشأن".

وأكد الجانبان، بحسب البيان، على أهمية "الاستقرار الأمني والسياسي بالمحافظة لما لذلك من أهمية في إحداث التنمية وتطوير جهود البناء والأعمار وخدمة مكونات كركوك كافة".

ونقل البيان عن النائب الثاني للاتحاد الوطني الكردستاني، الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال طالباني، "تأكيده على دعم إدارة كركوك في خططها وبرامجها وقراراتها التي تخدم أهالي المحافظة".

وتشد كركوك خلافات مزمنة بين مكوناتها بشأن الصيغة التي ينبغي أن تعتمد في انتخابات مجلس المحافظة، حرم أهلها من المشاركة في مثل هذه الانتخابات، بعكس المحافظات الأخرى.

وكان رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر، وصل في (الـ26 من أيار2013) إلى كركوك لبحث الانتخابات المحلية في المحافظة، وأكد عقب اجتماع عقده مع محافظ كركوك، وعدد من أعضاء مجلس المحافظة ونوابها، أن هناك توافقاً بين مكوناتها بشأن ضرورة إجراء انتخابات مجلس المحافظة، فيما أعربت مكونات المحافظة عن تفاؤلها بإجراء الانتخابات باسرع وقت ممكن.

وتعد زيارة كوبلر إلى كركوك هي الخامسة خلال العام الحالي 2013، إذ وصل في (الـ23 من نيسان 2013)، بعد ساعات على اقتحام قوات الجيش لساحة اعتصام الحويجة الذي أدى إلى مقتل وإصابة العشرات، فيما عقد فور وصوله اجتماعا مغلقا مع المحافظ بالوكالة ورئيس المجلس.

وسبق لرئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر، أن زار كركوك في (الثاني من نيسان 2013)، في ثالث زيارة من نوعها هذا العام، وعقد فور وصوله اجتماعاً مع المحافظ كريم، أدان خلاله التفجيرات التي تشهدها المحافظة، واكد أنها تهدف إلى إثارة الفتنة الطائفية.

وكان محافظ كركوك الدكتور نجم الدين عمر كريم، أعلن في (الـ18 من نيسان 2013)، عن قيامه بإبلاغ رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر بضرورة إجراء الانتخابات المحلية في المحافظة، مؤكداً وجود رغبة حقيقية لدى أبناء المحافظة للتغيير، فيما وصف تأجيل الانتخابات في محافظتي نينوى والأنبار بالقرار السياسي، لمساعدة أطراف معينة، وليس لأسباب أمنية.

يذكر أن كركوك لم تشهد إجراء انتخابات مجالس المحافظات بعد العام 2005، أسوة بباقي المحافظات خلال العام (2009 و2013)، بسبب الخلافات بين مكوناتها، وتم تشكيل مجلس المحافظة عقب سقوط النظام السابق من ممثلي القوميات الرئيسة الأربع مع مراعاة حالة التوافق لتنظيم شؤون المحافظة وملء الفراغ الإداري والتشريعي فيها، وتشكل مجلس جديد على ضوء نتائج انتخابات 2005 لمجالس المحافظات وفق القوائم المغلقة التي كان معمول بها حينها.

وتعتبر محافظة كركوك، التي يقطنها خليط سكاني من العرب والكرد والتركمان والمسيحيين والصابئة، من أبرز المناطق المتنازع عليها، والمشمولة بالمادة 140 من الدستور العراقي، فضلاً عن كونها من بين أهم المناطق العراقية الغنية بالنفط، وتشهد خلافات مستمرة بين مكوناتها فضلاً عن أعمال العنف شبه اليومية التي تطال المدنيين والقوات الأمنية على حد سواء.

صوت كوردستان: بعد تصريحات مسعود البارزاني و مسرور البارزاني و نيجيروان البارزاني بصدد الدستور واصرارهم على عرض مسودة الدستور على التصويت وعدم أستعدادهم لتغيير حتى نقطة واحدة في مسودة الدستور قبل عرضة على التصويت، و بعد أن أبدت المعارضة الكوردية رفضها لقرار البارزاني و بعد أن رفض حزب الطالباني أيضا قرار البارزاني بصدد عرض مسودة الدستور على التصويت بشكله الحالي و بعد رفض حتى بعض الأحزاب الصغيرة لقرار البارزاني، صار البارزاني أمام أختيارين لا ثالث لهما و هو أما التنازل عن قرارة بصدد عرض مسودة الدستور على الاستفتاء و قبول أعادته الى البرلمان أو بحثة كي يحصل توافق وطني علية، أو أن يستمر البارزاني على قراره و عرض مسودة الدستور على الاستفتاء.

تنازل البارزاني عن قراره يعتبر أعتراف منه على خطأ تقييماته لرأي الشعب الكوردستاني و أعتراف منه على أن الدستور بشكلة الحالي سوف لم يحصل على الأغلبية و أعتراف بأن البارزاني فقد شعبيته في الفترة الثمانية سنوات من حكمة. أصرار قيادة البارزاني من رئيس الإقليم و الى رئيس الوزراء و الى مستشار الامن القومي على النص الحالي لمسودة الدستور ومن ثم تنازلهم عن قرارهم بعد رفض الجماهير و القوى السياسية في أقليم كوردستان يعني تغيير مسودة الدستور و وضع هذه القيادات الثلاثة للبارزانيين تحت أمرة البرلمان و أنتهاء عصر أنتخاب رئيس الإقليم من قبل الشعب مباشرة و تحديد دورتين فقط لرئاسة الرئيس و رئيس الوزراء و هذا أيضا بحد ذاته خسارة للبارزاني و لحزب البارزاني.

البارزاني كحزبي و كرئيس يريد الاستمرار في الحكم ليس أمامه سوى الإصرار على مسودة الدستور الحالية و بعكسة فأنه يفقد سلطاته و أحتكاراته الحكومية سواء من خلال الاتفاق الوطني علية داخل أو خارج البرلمان. البارزاني اذا قام بعرض الدستور على الاستفتاء فأنه سيفضل حزبة على الشعب فيها و يعرض مستقبل أقليم كوردستان بكاملة على الخطر.

و هنا يحق للشعب الكوردستاني التساؤل: ماذا سيختار البارزاني؟؟؟؟ مصالحة الحزبية أم العملية الديمقراطية و مستقبل الشعب الكوردي؟؟؟؟ تراجع البارزاني عن قراره حول الدستور و قبول الاتفاق الوطني علية لربما ليس في صالح حزبة و لكنه في مصلحة الشعب الكوردي. فماذا سيختار البارزاني؟؟؟

 

صوت كوردستان: في خطاب له بمناسبة الذكرى 38 لتاسيس حزب الطالباني، طالب الملا بختيار المتحدث الرسم باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني و في خطاب له في مدينة دهوك، طلب  من البارزاني رئيس أقليم كوردستان الاستماع الى أنتقادات الجماهير بشأن مسودة الدستور. و قال الملا بختيار ما نصة " رسالتي الى رئيس الإقليم أن يستمع الى راي الشعب و أن يعمل من خلال المباحثات و التوافق الوطني على تمرير الدستور، و أن هذا سيكون فخرا له و على العكس من ذلك فأن إصراره على تمرير الدستور من دون الحصول على توافق وطني علية فأن ذلك سيعمق الازمة السياسية في الإقليم".

و بصدد مشاركة الاتحاد الوطني الكوردستاني في الانتخابات قال الملا بختيار بأنهم سيشاركون بقائمة مستقلة في الانتخابات و لكنهم سيستمرون في أتفاقهم الاستراتيجي مع حزب البارزاني.

كما وجة الملابختيار رسالة من دهوك الى المعارضة الكوردية طالبهم فيها بالتأني في عملهم لانهم  و الكلام لبختيار لا يستطيعون الإطاحة بحزبي الطالباني و البارزاني و في حالة فوز المعارضة في الانتخابات البرلمانية فأن حزب الطالباني مستعد للعمل كمعارضة مسؤولة في الإقليم.

كلمات الملابختيار هذه بصدد الدستور تأتي متزامنه مع أقوال كوسرت رسول علي الرئيس الحالي لحزب الطالباني بعد مرضة و التي أكد فيها على التوافق الوطني قبل عرض مسودة الدستور على التصويت. الامر الذي أغضب حزب البارزاني.

طلب الملابختيار و من دهوك من البارزاني بالاستماع الى رأي الشعب فيها أتهام للبارزاني بعدم أستماعة لرأي الشعب و التمسك بأراءه الحزبية.

لم تصدر من حزب البارزاني لحد الان أية ردود أفعال على كلام كوسرت رسول على و لا على أقوال الملابختيار بصد إصرار البارزاني على تمرير مسودة الدستور دون أعادتها الى البرلمان.

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت مصادر أمنية لبنانية إن 15 عشر مسلحا قتلوا في اشتباك وقع الليلة الماضية في منطقة بعلبك في سهل البقاع شرقي لبنان بين مقاتلين من حزب الله ومسلحين من المعارضة السورية.

وذكرت مصادر لـ"سكاي نيوز عربية" إن حزب الله نفذ كمينا للمعارضة السورية المسلحة في منطقة عسال الورد، مشيرة إلى أنه يعتقد أن هذا الكمين نفذ ضد مجموعة تقف وراء إطلاق الصوارخ على بعلبك، خلال الأيام الماضية.

وقتل في الاشتتباكات 15 مسلحا بينهم أحد مقاتلي حزب الله في الشتباكات التي دارت قرب عين الجوزة وهو لسان من الأراضي اللبنانية يمتد داخل سوريا، إلا أن العدد الفعلي لن يتضح إلا بعد انتشال الجثث من المنطقة الحدودية النائية والوعرة، حسب ما ذكرت مصادر لرويترز.

ويقاتل مسلحو حزب الله في صفوف الجيش السوري لطرد المعارضة من مدينة القصير في ريف حمص في حين انضم مقاتلون من لبنان لمعارضي الرئيس السوري بشار الأسد. وردا على ذلك، قال معارضون سوريون إنهم سيشنون هجمات داخل لبنان.

وسبق الاشتباك الليلي سقوط صواريخ عدة انطلقت من هذه المنطقة الحدودية، بحسب المصدر الأمني، على بلدات في قضاء بعلبك الذي يملك فيه حزب الله نفوذا واسعا. وهي المرة الأولى التي تطاول فيها الصواريخ منطقة بعلبك.

وفي دمشق، قتل 10 أشخاص معظمهم من القوات الأمنية السورية وأصيب آخرون بجروح، الأحد، في انفجار سيارة مفخخة في حي جوبر استهدف مقرا للشرطة في الحي الذي يشهد منذ أيام اشتباكات بين القوات الحكومية وفصائل المعارضة.

ويأتي هذا الانفجار في وقت تتواصل المعارك بين الجانبين في مختلف المناطق السورية، لاسيما في القصير في حمص حيث تحاول المعارضة صد هجمات الجيش.

ويتواصل القصف المدفعي من القوات الحكومية على المدينة وعلى بعض المناطق في ريف حمص. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان بوجود حوالي ألف جريح في القصير.

طالب عضو تركماني في مجلس محافظة كركوك, بضرورة مراجعة بيانات الناخبين وتجديدها لكي تتناسب مع زيادة عدد السكان.
وقال نجات حسين في تصريح لـNNA ان عدد سكان كركوك كان (855) الف نسمة قبل سقوط النظام السابق, حيث كان (300) الف منهم من العرب الذين تم توطينهم في المحافظة من قبل النظام, إلا ان نسبة السكان الأن تقارب مليون و(400) الف مواطن.

وطالب حسين بمراجعة وتحديث قوائم الناخبين في كركوك لكي تتناسب مع زيادة عدد السكان, موضحاً إن زيادة السكان ستؤثر بشكل كبير على نتائج الإنتخابات.

وأضاف العضو التركماني في مجلس محافظة كركوك, انه يجب ان يقتصر حق التصويت على سكان كركوك الأصليين فقط, وهذا مطلب دستوري وقانوني, مشيراً إلى انه في حال إقرار هذا الشرط, فأن التركمان سيشاركون في إنتخابات مجلس المحافظة دون اية شروط او تحفظات.
---------------------------------------------------
داستان شواني- كركوك/
ت: آراس

radionawxo

نفت اللجنة العليا المشرفة على إحتفاليات الذكرى السنوية لتأسيس الإتحاد الوطني الكوردستاني، أن يكون تم إجبار المواطنين للإحتفال بالذكرى السنوية للحزب.

وبحسب بيان صادر عن اللجنة العليا المشرفة على إحتفاليات الذكرى السنوية لتأسيس الإتحاد الوطني الكوردستاني وقد تلقت NNA نسخة منه " ننفي ما جاء في إحدى نشرات فضائية (KNN) التابعة لحركة التغيير، حيث أوردت في خبر لها إنه تم إجبار المواطنين للمشاركة في إحتفاليات الذكرى السنوية لتأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني".

وقال الناطق بإسم اللجنة العليا المشرفة على إحتفاليات ذكرى تأسيس الحزب " ببالغ الأسف في الوقت الذي كان يحتفل فيه الإتحاد الوطني الكوردستاني في ذكراه الـ38 عاما، والذكرى الـ37 على إنطلاق الثورة الجديدة، وخطابات قيادة الحزب التي كانت تدعو إلى الإصلاح والتوافق الوطني والسلام الاجتماعي وبناء علاقات وطيدة وأخوية مع حركة التغيير، جرحت الحركة قلوب مئات الآلاف من أعضاء ومؤيدي ومحبي الاتحاد الوطني الكوردستاني".

وأضاف الناطق بإسم اللجنة العليا إن مانشرته فضائية (KNN) من معلومات، بعيدة عن الواقع ولا أساس لها، ونشر مثل هذه الاخبار جاءت كردة فعل على خروج المئات الآلاف من المواطنين في عموم كوردستان للمشاركة في الاحتفاليات.

هذا وتمنى الناطق بإسم اللجنة العليا المشرفة على إحتفاليات الذكرى السنوية لتأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني بضرورة وضع حد لمثل هذه الاتهامات التي لا أساس لها على ارض الواقع وخاصة في الظروف الحالية الحساسة التي يمر بها إقليم كوردستان ونحن بأمس الحاجة إلى التفاهم ووحدة الخطاب.
-----------------------------------------------------------------
كاوى ملا حسين-NNA/
ت: محمد

الأحد, 02 حزيران/يونيو 2013 19:46

وفد برلماني كوردي يلتقي أوجلان

توجه وفد من حزب السلام والديمقراطية الكوردي، اليوم الأحد، الى جزيرة إيمرالي للقاء زعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله أوجلان.

وحسبما افاد به موقع (خبر تورك)، فإن الوفد الكوردي مؤلف من الرئيسة المشتركة لحزب السلام والديمقراطية كولتان كشناك، وعضو البرلمان التركي سره ثريا أوندر، ورئيس كتلة حزب السلام والديمقراطي في البرلمان بروين بولدان.
يذكر أن الفترة الأخير شهدت العديد من زيارات أعضاء في حزب السلام والديمقراطية والبرلمان التركي الى جزيرة ايمرالي للقاء أوجلان، وذلك ضمن المباحثات التي تجري بين أوجلان والحكومة التركية للتوصل الى اتفاق سلام يفضي الى حل سياسي للقضية الكوردي في تركيا.

PUKmedia

الأحد, 02 حزيران/يونيو 2013 19:42

اردوغان يصف المحتجين باللصوص

رئيس الوزراء التركي يتهم المعارضة باذكاء الاحتجاجات ضد الحكومة، ويصر على إعادة تطوير ميدان تقسيم.

ميدل ايست أونلاين

اسطنبول/أنقرة - من جوناثان بيرش وأوميت بيكتاس

اتهم رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان حزب المعارضة الرئيسي في تركيا الأحد بإذكاء موجة من الاحتجاجات المناهضة للحكومة في الوقت الذي احتشد فيه عشرات الآلاف مجددا في اسطنبول وأنقرة بعد فترة هدوء وتفجرت الاضطرابات من جديد في العاصمة.

وألقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على المحتجين في أنقرة غير أن الاشتباكات كانت محدودة نسبيا مقارنة بأعمال العنف التي شهدتها أكبر مدينتين في تركيا على مدى اليومين الماضيين.

ووصف اردوغان المحتجين بأنهم "بضعة لصوص" وقال إنه سيمضي قدما في مشروع إعادة تطوير ميدان تقسيم في اسطنبول الذي أشعل شرارة احتجاجات تحولت إلى مظاهرة أوسع نطاقا ضد حزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية.

وانتقد اردوغان بصورة خاصة حزب الشعب الجمهوري -الذي أسسه مصطفى كمال أتاتورك مؤسس الدولة التركية الحديثة- بسبب خلاف وصفه بالفكري.

وقال اردوغان عبر التلفزيون التركي "نعتقد أن حزب المعارضة الرئيسي الذي يطلق دعوات للمقاومة في كل الشوارع يثير هذه الاحتجاجات".

واندلعت الاحتجاجات المناوئة للحكومة والأعنف في تركيا منذ سنوات عندما تم قطع أشجار في متنزه بميدان تقسيم في إطار خطط حكومية رامية إلى بناء مسجد جديد وإعادة بناء ثكنة عثمانية.

وقال اردوغان الذي أثارت رؤيته المحافظة للبلاد غضب الأتراك الليبراليين "لم يعد رد الفعل هذا يتعلق بقطع 12 شجرة بل يحركه (الخلاف) الأيديولوجي."

وفي معرض إشارته إلى المسجد المقرر بناؤه قال رئيس الوزراء "بالطبع لن أطلب تصريحا للقيام بذلك من رئيس حزب الشعب الجمهوري أو من بضعة لصوص".

وتجمع عشرات الآلاف اليوم الأحد بعد ليلة أكثر هدوءا في ميدان تقسيم الذي شهد اشتباكات استمرت يومين بين المحتجين وشرطة مكافحة الشغب المدعومة بمركبات مدرعة وطائرات هليكوبتر.

وغلبت الأجواء الاحتفالية على المكان وهتف البعض بشعارات تنادي باستقالة اردوغان بينما قام آخرون بالغناء والرقص. ولم يكن هناك انتشار واضح للشرطة.

ورغم ذلك استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع في حي كيزيلاي وسط أنقرة بعد أن هتف آلاف من المتظاهرين بشعارات مناهضة للحكومة وعرقلوا حركة المرور.

ويبدو أن الأمطار ساهمت الأحد في إبعاد المحتجين عن ميدان تقسيم في بادئ الأمر ولكنها لم تطفئ حماسة المتظاهرين الذين زادت أعدادهم في وقت لاحق.

وقال أكين الذي يعمل في تجارة السيارات وهو موجود في تقسيم منذ أربعة ايام "سنبقى حتى النهاية".

وأضاف "لن نرحل. الحل الوحيد هو سقوط هذه الحكومة. ضقنا ذرعا بهذه الحكومة القمعية التي تواصل الضغط علينا".

وقال مسؤولون إنه كان هناك أكثر من 90 مظاهرة منفصلة في أنحاء البلاد يومي الجمعة والسبت. ويقول مسعفون إن أكثر من 1000 شخص أصيبوا في اسطنبول وأصيب مئات في أنقرة.

وصدمت ضراوة رد فعل الشرطة في اسطنبول الأتراك بالاضافة إلى السائحين الذين فوجئوا بالاضطرابات في واحدة من أكثر المناطق التي يزورها سائحون في العالم. وقوبل ذلك بانتقاد من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وجماعات حقوقية دولية.

وأطلقت طائرات هليكوبتر عبوات الغاز المسيل للدموع في أحياء سكنية واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع في محاولة لإجبار محتجين على الخروج من بعض المباني. وأظهرت صورة على يوتيوب شاحنة شرطة مدرعة تصدم محتجا لدى اقتحامها حاجزا.

وشهدت تركيا تحولا منذ تولي اردوغان السلطة قبل عشر سنوات حيث قام بتحويل اقتصادها من اقتصاد يعاني من أزمات إلى أسرع الاقتصادات نموا في أوروبا.

وخاطب اردوغان الأحد المعارضين الذين وصفوه بأنه "دكتاتور".

وقال "إننا نقلنا تركيا إلى عهد جديد... وإذا كانوا يصفون شخصا خادما لبلده 'بذلك' فليس لدي ما أقوله لهم".

ولا يزال اردوغان إلى حد كبير هو أكثر السياسيين شعبية بين الأتراك بصورة عامة إلا أن معارضيه يشيرون إلى ما يصفونه بتسلطه وتدخله كشخصية محافظة دينيا في الحياة الخاصة للناس في الجمهورية العلمانية.

وأدى تشديد القيود على بيع الخمور وتحذيرات من إظهار مشاعر الحب علنا في الأسابيع الأخيرة إلى إثارة احتجاجات. واندلعت احتجاجات سلمية أيضا بسبب مخاوف من أن تؤدي سياسة الحكومة إلى جر تركيا إلى الصراع في سوريا.

عاد مئات المحتجين الأتراك للتظاهر في شوارع مدينتي اسطنبول وأنقره بعد يومين من الاحتجاجات العنيفة التي أدت إلى اعتقال نحو ألف شخص.

فقد لوح المحتجون الذين التزموا الهدوء بشكل عام بالاعلام في ميدان تقسيم باسطنبول، ولكن ثمة تقارير تحدثت عن قيام الشرطة باطلاق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في ساحة كيزيلاي بالعاصمة أنقره.

وقال رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان إن المحتجين إنما يحاولون تقويض الديمقراطية في البلاد.

وقال أردوغان "إنهم يخربون الشوارع ويحطمون نوافذ المحلات التجارية. هل هذه هي الديمقراطية؟"

ورفض رئيس الحكومة الاتهامات الموجهة له بأنه "ديكتاتور" مؤكدا أنه شخص "كرس نفسه لخدمة الأمة."

واشتعل العنف اثر استخدام الشرطة القوة في محاولة لفض احتجاجات على مشروع لإزالة متنزه عام باسطنبول.

أصيب في الاحتجاجات 53 مدنيا

ويقول مسؤولون إن 26 شرطيا و53 مدنيا أصيبوا، وإن اصابة أحدهم خطيرة.

وتمثل الاحتجاجات أكبر حركة مناوءة شهدتها الحكومة منذ عدة سنوات.

ويقول مراسل بي بي سي ف اسطنبول جيمس رينولدز إن العديد من الأتراك قد ضاقوا ذرعا بالحكومة التي يعتقدون انها تسعى لتقييد حرياتهم الشخصية.

من جيمس رينولدز، مراسل بي بي سي في اسطنبول

في صباح الأحد الباكر، تجمع عشرات المحتجين والمتفرجين في ميدان تقسيم باسطنبول للإطلاع على ما تمكن المتظاهرون من كسبه في المعارك التي خاضوها بالأمس مع الشرطة.

كان الطقس ممطرا، وتحلقت مجموعة من الرجال حول نار أضرومها طلبا للدفء، بينما استعرض آخرون السيارات والشاحنات التي دمرت وأحرقت ليلة أمس.

"لا ننتمي إلى أي حزب بعينه"، قال لي أحد المحتجين كان يغطي وجهه، "هذه حركة مقاومة مدنية. نحن سعداء، فقد نجحنا في احتلال الميدان."

ولكن هذا النصر كان باهظ الثمن، فقد أغضبت أعمال التخريب التي مارسها بعض المتظاهرين غضب المحتجين السلميين.

وقال لي أحد الشباب "بعد الليلة الماضية نشعر الآن بالضياع. فبينا انتصر العامة في الاحتجاج، أثرت احداث الليلة الماضية سلبا على سمعتنا."

ودعت الحكومة التركية المحتجين التحلي بروح المسؤولية، إلا ان السجال بين المعسكرين لم يحسم بعد.

وقال معمر غولر وزير الداخلية إنه تم الافراج عن بعض الذين القي القبض عليهم وإن البعض الآخر ستجري محاكمته.

لكن الاحتجاجات اتسعت لتتحول الى تحد اوسع لاردوغان وحزبه العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية.

وكان موقع الاحتجاجات هادئا صباح الجمعة.

وعرض ردغوان التحدث الى المحتجين، ولكن مراسلنا يقول إنه لا يبدو أن هناك زعميا واضحا لهم.

وفي الساعات الاولى من صباح الاحد كانت هناك اشتباكات محدودة في شوارع اسطنبول.

ولكن شهود عيان قالوا إن الاجواء كانت هادئة فجرا، والمتظاهرون يتجولون وسط السيارات المحروقة او يجتمعون حول النار التي اشعلت للتدفئة.

ويقول مراسلنا إن الامطار المستمرة حدت من الاحتجاجات، وذهب الكثيرون الى منازلهم للراحة.

ولكنه اضاف أن الاشتباكات والاحتجاجات تشتد مساء وأنها قد تستأنف لاحقا.

واحتشد الآلاف في ميدان تفقسيم يوم السبت بينما انسحبت الشرطة.

وكانت بداية الاحتجاجات نزاع محلي حول مساعي الحكومة هدم حديقة غازي بالقرب من ميدان تقسيم وبناء مجمع تسوق على أراضيها.

ولكن محاولات الشرطة لتفريق المتظاهرين باستخدام الغاز ادت إلى رد فعل غاضب سرعان ما انتشر إلى مختلف أرجاء البلاد.

ويقول غولر إن نحو 90 مظاهرة جرت في 48 مدينة.

وقال إن احد المدنيين المصابين يعالج في وحدة العناية المركزة في اسطنبول، ولكنه لم يعط تفاصيل عن كيفية اصابته.

وأظهر تسجيل بالفيديو من أنقرة ما يبدو أنه سيارة للشرطة تدهس مواطنا.

وتفيد منظمة العفو الدولية بأن شخصين قتلا واصيب اكثر من ألف، على الرغم من عدم تأكد هذه الأرقام.

وقال جون دالوهزن مدير المنظمة في أوروبا إن "رد الفعل العنيف على الاحتجاجات السلمية في تقسيم امر مشين تماما".

وظهرت دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي لمواصلة الاحتجاجات.

وعاد على اثر ذلك خرج المئات يلوحون بالاعلام ويرددون شعارات تطالب الحكومة بالاستقالة.

واعربت واشنطن عن قلقها إزاء تعامل تركيا مع الاحتجاجات.

ووصل رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الى السلطة عام 2002 ومن المتوقع ان يترشح للرئاسة عام 2014.

ويشكو البعض في تركيا من أن حكومته اصبحت ذات نزعة استبدادية متزايدة.

bbc

alsumaria

السومرية نيوز/ كركوك
كشف الحزب الوطني التركماني العراقي في محافظة كركوك، الأحد، عن تقديمه مقترحاً للأمم المتحدة لتنظيم انتخابات مجلس المحافظة وتقسيم المقاعد بين التركمان والكرد والعرب بنسبة 90%، وإعطاء المكون المسيحي المتبقي منها، مؤكداً إشراك مرشحي الكتل بقائمة انتخابية واحدة.

وقال رئيس الحزب جمال شان خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، بمقر الحزب شمال كركوك وحضرته "السومرية نيوز"، إن "الحزب قدم مقترحاً للأمم المتحدة ومكونات كركوك كآلية جديدة لإجراء انتخابات مجلس المحافظة، يتمثل بتنظيم قائمة انتخابية موحدة بين مرشحي مكونات المحافظة ويتم من خلالها تقاسم مقاعد المجلس لدورة انتخابية واحدة"، مبيناً أن "المقترح جاء في إطار مساعي الأمم المتحدة في تنظيم قانون تشريع انتخابات المجلس".

وأضاف شان أن "المعترضين من التركمان لا يمثلون الجميع ونحن حين قدمنا هذا المقترح نريد من خلاله إيجاد صيغ توافقية بين جميع مكونات المحافظة للخروج بصيغة انتخابات جديدة"، موضحاً أن "من المهم والضروري إجراء انتخابات كركوك ومقترحنا يقضي تقسيم المقاعد والتي قد تصل إلى 45 مقعداً تتقاسمها مكونات المحافظة بنسبة 30% للتركمان و30% للكرد و30% للعرب، ونسبة الـ10% المتبقية للمكون المسيحي، مع مراعاة تمثيل المرأة".

ولفت شان إلى أن "الفائزين يتم اختيارهم من بين أعلى من يحصل على الأصوات لجميع المكونات وهذا يعني تقسيم مقاعد المجلس بالتساوي بين المكونات الرئيسية ومن ثم تخصيص الربع للمسحيين"، مؤكداً على "إشراك مفوضية الانتخابات في هذا المشروع لغرض أن يلقى القبول من قبل جميع المكونات".

ولم تشهد كركوك إجراء انتخابات مجالس المحافظات التي جرت خلال العام 2009 بسبب الخلافات بين مكوناتها، وتم تشكيل مجلس المحافظة عقب سقوط النظام السابق في نيسان من العام 2003 من ممثلي القوميات الرئيسة الأربع فيها مع مراعاة حالة التوافق لتنظيم شؤون المحافظة وملء الفراغ الإداري والتشريعي فيها.

وطالب نواب عرب كركوك، في (29 أيار 2013)، مجلس النواب بإدراج قانون تشريع انتخابات المحافظة ضمن جدول أعمال أول جلسة تعقد بعد العطلة التشريعية، مؤكدين أن هناك اتفاقاً مع أعضاء الكتلة العربية على القانون المقترح وتشريعه.

وكان تجمع اللقاء العربي المشترك في كركوك اعتبر، في (26 أيار 2013)، مقترح قانون الانتخابات في المحافظة غير قانوني ولا يستند على الدستور العراقي، وفيما حمل نواب الحويجة ونائب محافظ كركوك مسؤولية طمس حقوق العرب في المحافظة، متهما ممثل الأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر بالانحياز إلى جهات عربية محددة تتفق مصالحها مع الكرد.

كما كشف مبعوث الأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر، في (26 أيار 2013)، عن وجود توافق بين جميع مكونات كركوك حول إجراء الانتخابات الخاصة بمجلس المحافظة، فيما أكدت مكونات المحافظة أن أي قانون يجب أن يحظى باتفاق جميع المكونات دون إقصاء أو تهميش لأي مكون.

يذكر أن محافظة كركوك، 250 كم شمال العاصمة بغداد، والتي يقطنها خليط سكاني من العرب والكرد والتركمان والمسيحيين والصابئة، تعد من أبرز المناطق المتنازع عليها التي عالجتها المادة 140 من الدستور العراقي، وفي الوقت الذي يدفع العرب والتركمان باتجاه المطالبة بإدارة مشتركة للمحافظة، يسعى الكرد إلى إلحاقها بإقليم كردستان العراق، فضلاً عن ذلك، تعاني كركوك من هشاشة في الوضع الأمني في ظل أحداث عنف شبه يومية تستهدف القوات الأجنبية والمحلية والمدنيين على حد سواء.

    

الفتاة التركية صاحبة الرداء الأحمر هي التي أشعلتالتظاهرات التركية، كما أنها وقفت بمفردها في ميدانتقسيم تتصدى للشرطة التي رشت عليها رذاذ الفلفل الحارلتترك الميدان، لكنها لم تتحرك بحسب البيان.

وقالت الصحيفة إن الفتاة ذات الرداء الأحمر، هي بالفعلمفجرة التظاهرات، حيث أثارت صورتها وهي بمفردها أمامعشرات رجال الشرطة ، استياء شعبيا عارما وشجعتالآلاف على النزول للشوارع احتجاجا على خطط الحكومةإزالة متنزه “جيزي بارك” الشهير في ميدان تقسيم لإقامةمركز تجاري.

وبدأت الفتاة ومعها العشرات اعتصاما في المتنزه منذالاثنين الماضي لوقف محاولات الحكومة إزالة الأشجاروهدم الأسوار، وحاولت الشرطة فض الاعتصام بالقوة يوم الجمعة، فتصدى لهم الشباب.

وقادت الفتاة ذات الرداء الأحمر الغامضة حتى الآن الاحتجاجات، ووقفت بمفردها أمام الشرطة التي رشتها بخراطيم المياه وخراطيم مملؤة برذاذ الفلفل الحارالذي أدى لهروب الجميع، إلا أنها وقفت بمفردها ولم تتحرك.

http://www.iraaqi.com/news.php?id=3129&news=1#.Uatzwdi1sXW

 

1. حقول النفط والغاز ذات تراكيب محدبة ( طيات .الفوالق).

2. تعدد المكامن النفطية في حقل واحد .

3. قرب المكامن من سطح الأرض ما بين ( 375 ــ 3700 متر ) تحت سطح الأرض .

4. تنوع طبيعة النفط من ( الخفيف ــ المتوسط ــ الثقيل ) .

5. ارخص كلف الاستكشاف والإنتاج مقارنة بحقول النفط في العالم .

6. احتياط المؤكد ( 150 ) مليار برميل والمتوقع اكتشافه مستقبلاً تقدر بحوالي( 240 ) مليار برميل حالياً تشكل الاحتياط الحالي بحوالي ( 11 % ) و سيرتفع في المستقبل الى ( 25 % ) في مجمل الاحتياط العالمي للنفط.

7. احتياط الغاز الطبيعي المؤكد حالياً ( 3170 ) مليار م3 )مابين نوع الغاز الحر 20%.غاز القبعات 10%والغازالمصاحب70% .يتواجد60% من الغاز المصاحب في الجنوب و40% في اقليم كردستان

8. تشكل الغاز الطبيعي( 1.7 ) من الاحتياط العالمي . وتحتل المرتبة ( 10 ) في العالم من حيث الاحتياط . تقدر امكانيات العراق الغازية الغير المكتشفة بحوالي(9.3 تريليون مترمكعب-م3) ،منها 4.6 تريليون م3 من الغاز الحر و4.7 تريليون م3 من الغاز المصاحب ،وهذا ما يعادل حوالي 240 مليار برميل من النفط ، حيث ان 83% من الغاز المصاحب موجود في المنطقة الجنوبية و17% في المنطقة الوسطى وفي اقليم كردستان.

9. بلغت كمية الغاز المنتج خلال الفترة(2003 -2007) بحوالي11.4 مليار م3 في السنة ،وان 64% منها (7.296 مليار م3 تم حرقها، وارتفع الانتاج في عام 2009 الى 16.557 مليار م3 وان 93% تم حرقها واستفاد فقط بنسبة 7% من انتاج الغاز الطبيعي .علمأ بأن سعر 1000م3 من الغاز يترواح ما بين ( 3- 4 $).

10. يوجد حوالي 73 حقل للنفط والغاز ،وتغطي حقول النفط والغاز تقريباً معظم أراضي العراق ،لا سيما موزعة على المنطقة الجنوبية بنسبة حوالي ( 70 % ) والشمالية والشرقية ( اقليم كردستان) بحوالي ( 30 % ) .

11. تقدر طاقة الإنتاج حالياً بحوالي ( 3 ) مليون برميل في اليوم، وسيرتقع إلى ( 6 , 8 , 10 , 12 ) مليون برميل في اليوم خلال العقديين المقبليين .

12. يرتفع طاقة انتاج النفط الخام في اقليم كردستان من (250 الف برميل )في اليوم في(2013) الى حوالي (1.0 مليون برميل) في عام 2015 والى ( 2.0 مليون برميل) بحلول عام 2020 .

13. يرتفع طاقة انتاج الغاز بموجب عقود جولة التراخيض الثالثة( حقول عكاز، المنصورية والسيبا )الى( 725 ) مليون م3 في اليوم، وسيجني للدولة من بيع الغاز الطبيعي فقط بحوالي(1058مليون دولار في السنة).

14. طاقة الاستهلاك الداخلي لمصافي التكرير ولمحطات الطاقة الكهربائية تقدر بحوالي ( 700 ــ 750 ) ألف برميل في اليوم . وسيرتفع إلى ( 1.5 ) مليون برميل بحلول ( 2017 ــ 2018 ) بعد انتهاء أربعة مصافي جديدة بطاقة ( 750 ) ألف برميل في اليوم ..

15. تعدد منافذ التصدير وتوفير ( 4 ) خطوط رئيسية من الأنابيب والمواني التي تنقل النفط الخام على الخليج والبحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر، مما يجعل بامكانة التسويق النفط في جميع الأسواق العالمية وبكلفة معقولة . حيث يصدر ( 51 % ) من النفط الخام إلى أسيا والشرق الأردني و( 26% ) إلى أمريكا الشمالية والجنوبية و ( 23 % ) إلى أوربا . يشارك ( 34 ) شركة عالمية في شراء النفط الخام، إضافة إلى تزويد الاردن بالنفط الخام ( النقل بالشاحنات ) .

16.تنتج حقول( كركوك ،رميله الشمالية ورميله الجنوبية) حوالي ( 70 % ) في مجمل الإنتاج النفط الخام من مجموع ( 15 ) حقل منتج، علماً يوجد حوالي ( 73 ) حقل للنفط والغاز) ماعدا المكتشفة في الاقليم .

17.يوجد حوالي 23 حقل حقل للنفط والغاز المشتركة مع دول الجوار(ايران ، الكويت ، السعودية ، سوريا).

18. تكمن أهمية نفط العراق على قابلية رفع الإنتاج من النفط والغاز لسد الطلب العلمي ،في ظل( قدرة السعودية المحددة ، بتباين احتياطات بحر قزوين . زيادة الطلب المستمر على النفط )،وتعدد مناقد التصدير وأنتاجه بكلفة رخيصة ، مما سيكون لها مكانة بارزة في انقاذ الاقتصاد العالمي المعتمد على طاقة النفط.

 

يشهد العراق تصاعداً غير مسبوق في العنف وقتل النساء، وتتناول وسائل الإعلام والتصريحات الرسمية العثور باستمرار على جثث نساءٍ تحت طائلة القتل بمختلف الوسائل، ويندرج العراق في قائمة الدول التي تعتبر مرتفعة في خرق حقوق الإنسان وحقوق المرأة وعدم المساواة، ويعتبر القتل في أكثر الأحيان وكأنه علاج لمرضى العقول المتخلفة التي ترى في المرأة مجرد آلة صماء بكماء ليس لها أي شعور أو أحاسيس كانسان لا يختلف عن الرجل إلا بالجنس ووظائفه ، وتشهد ساحات البلاد يومياً حوادث قتل النساء تحت حجج لا يمكن أن يقبلها العقل المتمدن، وقد تكون هذه الحجج عبارة عن مخرج من العقاب القانوني حيث الادعاء بأنها جرائم الشرف وكأن الشرف مرتبط فقط (وليعذرني القراء ) " بمكان بول المرأة " بينما النظرة الحضارية والإنسانية ترى في الشجاعة والأمانة والصدق وعدم الكذب وقول الحق والإخلاص والتفاني والتضحية والوفاء والإقدام في عمل الخير والدفاع عن حقوق الناس المشروعة..الخ معنى للشرف الحقيقي المبني على القيم الأخلاقية والوطنية، و وبهذا يسد القانون أذنه ولا يكلف من القائمين والمسؤولين أنفسهم بالبحث عن مسببات أخرى، مسببات في مجتمع يغطي عليه الرجل بقوانينه وتقاليده واستخدامه الدين في تنفيذ ما يرغب به وليس ضمن خريطة حقوق المرأة وواجبات الرجل في المجتمع ، ففي مجتمع يُخضع الرجل المرأة لكل رغباته الاجتماعية والسياسية والثقافية والجنسية لأنه رجل فقط لا غير يحلل لنفسه ما يشاء ويحرمها حتى لو كانت حقوق طبيعية للمرأة، ليس بالذكاء الخارق أو الثقافة العالية أو العمل أو الإخلاص والوفاء أو التحصيل العلمي بل لأنه ذكر وله الحق المطلق فيما يفعله من موبقات وخطايا ولا يحاسب عليها، لكن المرأة لمجرد أن تكشف وجهها أو يديها أو شعرها تعاقب بالقتل كزانية أو عاهرة أو ممارسة العنف الجسدي والنفسي بحجة العقاب الدنيوي وعقاب الآخرة، هذا هو القانون الساري في أكثرية المجتمعات العربية والإسلامية التي تدعي أنها تتمثل بالشريعة الإسلامية لكن الذي يحقق في جرائمها يجد أنها لا تُطبق إلا الخلل العقلي الظلامي الذي ليس له ارتباط ليس بالإسلام فحسب بل بجميع الأديان الأخرى، أن النسب الآخذة بالارتفاع لقتل النساء فاقت الكثير من التوقعات وسجلت أرقاماً مخيفة خارقة بذلك إعلان الجمعية العامة للام المتحدة حول حقوق المرأة وبالضد من العنف ولوائح حقوق الإنسان كما سجل العنف والاغتصاب للمرأة أرقاماً أعلى من السابق، وهو مؤشر ودليل على استمرار النظرة الدونية لها ولحقوقها المشروعة، ومقابل هذا العنف بأنواعه المنزلي وخارج المنزل فان الحماية القانونية المطلوبة من قبل أجهزة الدولة الأمنية أو من قبل المسؤولين فيها تكاد أن تكون اقل بكثير من المستوى المطلوب، لا بل على العكس فقد توسعت عمليات القتل بحجج كثيرة في مقدمتها ما يسمى ويعرف بغسل العار لمجرد الشبهة والظن في كثير من الأحيان، والعقاب القانوني لهذا النوع عبارة عن التغاضي وغلق السمع أو أحكاماً بالسجن تكاد أن تكون شبه براءة للقاتل لا بل عبارة عن مكافأة له على ما قام به من جريمة نكراء، أما القتل الذي تتبناه قوى الإرهاب والمليشيات المسلحة السرية بحجة الزنا فحدث فلا حرج، فهناك حالات لا تحصى شهدتها المحافظات والعاصمة بغداد لقتل النساء وبخاصة في الفترات الأخيرة، بدون البحث وإيجاد حلول لهذه الحالات غير الإنسانية المنافية لأبسط حقوق الإنسان، وفي الكثير من هذه الحالات مثلما أشرنا مبنية على الظن والشكوك لطالما فندتها التحقيقات القضائية والقانونية النزيهة والفحوصات والمختبرات الطبية فيعلن عن براءة القتيلة التي ظلمت وفقدت حياتها بسبب عقلية التخلف دون أي ذنب ارتكبته ، آو قضايا عادية لا ترتبط بمفهوم الزنا أو الدعارة، الجرائم التي ترتكب بالضد من المرأة ليست مقتصرة على القتل فحسب بل تتعداه على الحقوق الطبيعية والمشروعة لها، فهي معرضة للاستغلال والإهمال من قبل أناس غير أسوياء لا دينياً ولا أخلاقياً ولا فكرياً، ففي الجانب المنزلي نرى العنف ظاهرة تكاد ان تكون شاملة تقريباً وتشكل نسبة واسعة وعالية في الأسر العراقية، فضلاً عن وجود حالات الاتجار المخالف للقوانين والمضاد للقيم الإنسانية، وهن معرضات للابتزاز والاستغلال الجنسي ، ولهذا أن الانتهاكات التي تتعرض لها المرأة العراقية ليست فقط في المنزل أو محيط العائلة بل تتعداها إلى الشارع من خلال التحرش الجنسي وإهانتها بطرق سوقية مبتذلة، وهي تخشى في الكثير من الأحيان من تعرضها للعنف والتحرش العنفي واللغة السوقية اللااخلاقية التي تخدش حيائها وشرفها وتجعلها ذليلة خائفة لا تستطيع الدفاع عن نفسها أمام أوغاد التحرش لجنسي، كما أن الانتهاكات تلاحق حقوقها في العمل أو الوظيفة وكأنها تعامل ليس كانسان له مشاعره الإنسانية التي لا تختلف عن مشاعر الرجل بل مجرد " امرأة ناقصة عقل ودين " وان لم يُعلن على اللسان لكن العيون تشيع هذا القول والعقول العفنة تتبناه وتكرره على المسامع في كل مكان متى تسنى لها الوقت والظرف الزماني، وهنا لا ينفصل الاضطهاد الرجولي في الخاص المحدد زمنياً في بيت الأهل أو الزوجية والعام في العمل والوظيفة والشارع.

ان ممارسة العنف بكل أشكاله ضد المرأة يعتبر همجية متخلفة مرفوضة في جميع الأعراف والقوانين ولهذا بالنسبة لهيئة الأمم المتحدة فقد عرّفته في الإعلان العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة بأنه " أي فعل عنيف تدفع إليه عصبية الجنس، ويترتب عليه أو يرجح أن يترتب عليه أذى، أو معاناة للمرأة، سواء من الناحية الجسدية، أو الجنسية، أو النفسية، بما في ذلك التهديد بأفعال من هذا القبيل، أو القسر، أو الحرمان التعسفي من الحرية، سواء حدث ذلك في الحياة العامة أو الخاصة " وقد نشر النص الكامل والنهائي لوثيقة الأمم المتحدة لوقف العنف ضد المرأة مما لاقى تأييداً منقطع النظير من قبل الذين يقفون بالضد من العنف ويطالبون بالحقوق الكاملة للمرأة، وبهذا كشفت الجمعية العامة عن موقفها الرافض واعتبرته خرقاً مرفوضاً لحقوق المرأة، إضافةً أن الإعلان العالمي لمناهضة كل أشكال العنف ضد المرأة الصادر عام 1993 أشار"هذا العنف قد يرتكبه مهاجمون من كلا الجنسين أو أعضاء في الأسرة أو العائلة أو حتى الدولة ذاتها " وترتبط جميع الإعلانات والقرارات الدولية والقطرية بالكثير من ما جاء في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لكل الدول وشعوب المعمورة ولا يفرق الإعلان بسبب اللون أو الجنس وينطلق من احترام الحقوق والحريات في الانتماء والعقيدة والدين ويدرج في التربية والتعليم، فقد نصت المادة ( 1 ) على " يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق، وقد وهبوا عقلاً وضميراً وعليهم أن يعامل بعضهم بعضاً بروح الإخاء ". وأكملت المادة رقم ( 2 ) النظرة الإنسانية والقانونية للحقوق وقد جاء فيها " لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر، دون أية تفرقة بين الرجال والنساء " ولم تكتف الجمعية العمة للأمم المتحدة بإعلان أو قرار واحد فهي على امتداد سنين طويلة ومنذ تأسيسها اعتمدت على رفض كل الأشكال وبأي صورة كانت التمييز ضد المرأة ورفضت الممارسات غير المشروعة واعتبرت حقوق المرأة خط احمر لإنسانية أي نظام السياسي أو مؤسسة أو جمعية دينية أو سياسية وحتى الأفراد من الذكور.

ان الممارسات غير الإنسانية في العراق ضد المرأة يجب أن تتوقف بإصدار قوانين صارمة ضد أي تجاوز أو اعتداء عليها وعلى حقوقها المشروعة، كما يجب إيجاد حلول واقعية لحوالي ثلاثة ملايين ما بين امرأة أرملة وفتاة بدون معيل والأكثرية منهن يعشن بمستوى الفقر أو دونه مما جعل البعض من بائعي الضمير استغلال البعض منهن لمآرب غير أخلاقية ولا إنسانية، أما جريمة القتل بحجة الشرف " الرفيع !!" فهي من الجرائم التي تكاد أن تكون تقليداً وفي البعض من الأحيان تباهياً أمام المجتمع بالتخلص من العار كما يسميه دعاة القتل والجريمة ولا يفكر هؤلاء بأن العار هو موقفهم وممارستهم ومنح أنفسهم أحقيقة في العقاب الذي يعتبر في العرف القانوني والإنساني جريمة يجب أن يعاقب من يمارسها.. المرأة أساس المجتمع ومكونه النصفي وبها تستكمل الحياة دورتها، وهي أداة رئيسية للبناء والتقدم والعمران وبدونها لا يمكن أن تبني الدول حضارة إنسانية أو تحقق نوعاً من العدالة الاجتماعية، ومن هذا المنطلق يجب أن تقوم الدولة بحمايتهن ودفع الأذى عنهن وتوفير كل الإمكانيات لرفع وعيهن ومستواهن الأكاديمي والتعليمي والثقافي ومنحهن الحقوق ووفق قوانين تصدرها السلطة التشريعية، لابد أن يفهم متخلفي العقول الرجعية والظلامية أن هناك نساء سجل التاريخ لهن أروع الإنجازات العلمية والثقافية والاجتماعية والمواقف البطولية والتضحيات الجسام من اجل شعوبهن وأوطانهن.

الأحد, 02 حزيران/يونيو 2013 19:23

مهدي المولى - احلام اردوغان تتلاشى

مسكين رجب طيب اردوغان كان يحلم احلام وردية ويتمنى اماني مستحيلة فكان يعتقد ان الزمن يرجع الى الوراء والشيخ يعود الى صباه وتعود خلافة ال عثمان وظلامها ووحشيتها وتخلفها ويفرضها على العالم كله ويصبح الخليفة الاول والسلطان الاعظم كل شي بيده وملكه وكل شي بأمره وبموافقته ويجمع حوله العبيد والغلمان والجواري الحسان من مختلف البلدان والالوان

ويقسم العالم الى مشيخات على كل مشيخة عبدا من عبيدا او مملوك من مماليكه يفعلون ما يأمر وما يرغب

السؤال من الذي وضع هذه الفكرة في عقله وجعله يغامر بتركيا وشعب تركيا لا شك ان وراء هذه الفكرة جهات ذكية لها هدف من وراء ذلك والهدف هو اثارة الفتنة والحروب الاهلية في تركيا وبالتالي تقسيم تركيا

ففكرة العودة الى الخلافة العثمانية يعني العودة الى الظلام الى الدكتاتورية الى التخلف الى العنف والارهاب

فهذه الفكرة صنعت وطبخت في مطابخ الموساد الاسرائيلي ثم قدمت الى العوائل المحتلة للخليج والجزيرة البقر الحلوب ال سعود ال ثاني ال خليفة وطلب منهم تقديمها الى اردوغان بعد أغرائه بالمال الوفير

فشعر بالفخر واخذته العزة بالاثم وقال طالما هؤلاء البقر الحلوب معي فلا خوف علي ولا هم يحزنون

وفعلا بدأ في تحقيق علمه حيث وقف الى جانب المنظمات الارهابية الوهابية ودعمها بالسلاح المدفوع ثمنه من قبل البقر الحلوب وجعل من تركيا قاعدة تجمع لكل الارهابين الوهابين من مختلف البلدان ومعسكر تدريب وتهيئة الارهابين للقيام بالاعمال الاجرامية من قتل ونهب واغتصاب واختطاف وتهديم المراقد وتفجير المساجد ودور العبادة وذبح المصلين وحرق نسخ المصحف الشريف ونقطة انطلاق الى العراق سوريا لبنان حتى الباكستان وافغانستان والهند وبلدان مختلفة من العالم

وهكذا عاش نشوة الاحلام الوردية واخذ يتعامل على اساس انه خليفة زمانه وانه الامر الناهي وان الشعوب التركية خضعت له واقرت انها لا شي سوى امتعة من امتعة الحاكم بامره سلطان السلاطين وملك الملوك

لكنه لا يدري ان الشعب التركي وشعوب العالم بدأت تسخر منه فهناك من اعتبره اصيب بالجنون بلوثة عقلية وهناك من قال اصيب بداء العظمة وهناك من وصفه بالمنحط الجبان والرخيص الحقير الذي باع تركيا وشعبها مقابل بعض المال لا يدري ان هذا المال الذي يدفع من قبل هذه العوائل الفاسدة العوائل المحتلة للخليج والجزيرة خدم الحرمين البيت الابيض والكنيست هو ثمنه ذبح الشعب التركي وتدمير تركيا

فهل نسي اردوغان الاموال التي قدمتها هذه العوائل الفاسدة الى صدام الى الاسد الى غيرهم من الطغاة فالثمن الان يدفعه الشعب العراقي الشعب السوري

فخرج الشعب التركي يصرخ لا لن نسمح لك في تنفيذ رغبة هؤلاء الاقذار الارجاس ان تعمل بالشعب التركي وتركيا ما عمله صدام بالعراقيين والعراق

ولن نعود ابدا الى عهود الظلام والاستبداد مهما كانت خرج نصف الشعب التركي متظاهرا ومحتجا ضد اردوغان وحكومته ويصفه بالسلطان العثماني لا يدري هذا المتخلف ان الشعب التركي الذي سحق كل سلاطين ال عثمان بحذائه وقبرهم كما يقبر اي قذارة اي نتنة ولا يريد ان يذكرهم لان ذكرهم يذكرهم بالاستبداد والعبودية والظلام والتخلف والوحشية

يظهر ان الاموال التي قدمتها البقر الحلوب العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة الى اردوغان والوعود التي قطعتها له بجعله خليفة على المنطقة واعادة سلاطين ال عثمان اعمت بصره وبصيرته وجعلته لا يرى ولا يسمع ارادة الشعب التركي ورأيه في الخلافة وسلاطين ال عثمان

فالشعب التركي يرى في كل ذلك جيفة نتنة وفترة ظلام وعبودية لهذا قرر قطع علاقته معها ومحاها من ذاكرته الى الابد بل كل من له علاقة ومرتبط بها واعلن العداء لكل من يذكرها سواء كان تركي او غير تركي

فها هو الشعب التركي يرى في العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة ال سعود ال ثاني ال خليفة انهم جزء من تلك الجيفة النتنة وبؤرة للفساد والرذيلة حتى ان اردوغان قبل توجهه الى هذه العوائل كان يطلق عليها العوائل الحاكمة ويتهمها بالعبودية والفساد

فها هو الشعب التركي يتحدى اردوغان ويصفه بصفة قذرة من وجهة نظر الشعب التركي ويقول له ايها السلطان لن نركع لك كما طالب الشعب التركي بأستقالة اردوغان وحكومته لا نريد ان نراك ولا نرى اصدقائك الاعراب

اكد الكثير من المحللين واهل الخبرة في الشؤون التركية ان الاحتجاجات في تركيا ضد اردوغان وحكومته ليست مجرد لحظة انفعالية فحسب بل تعدى الامر الى نوع من الغليان اصاب نصف الشعب التركي احتجاجا على سياسة الحزب الحاكم الذي اخذ فرصته كاملة ولا بد الان ان تعود التيارات السياسية الاخرى الى الواجهة

وهناك من اكد ان هذه الاحتجاجات ستقضي على حكومة اردوغان

وهناك من يقول ان اردوغان سيستخدم القوة ضد الشعب وقد يحاول ان احتواء هذه الاحتجاجات ولكن لفترة ليست بالطويلة فالتغيير والاطاحة بحكومة اردوغان مطلب جماهيري خاصة بعد هذا الحدث

رغم ان اردوغان يحاول ان يطمئن الشعب التركي فانه لن يتخلى عن العلمانية ابدا لكن الشعب التركي لا يثق بهذا الكلام ويعتبر حكم اردوغان وتقربه مع العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة يعتبر بداية لانهاء نظام العلمانية وبداية الفكر الظلامي الوهابي وهذا لا يمكن ان يقبله الشعب التركي

الغريب ان اردوغان عاد الى نغمة ال سعود وال ثاني وال خليفة التي تطلقها ضد الاحتجاجات الشعبية باتهام الشعب بالعمالة والخيانة

فقال اردوغان ان الاحتجاجات الشعبية ستستمر كما كان مخطط لها وهذا اتهام صريح للشعب التركي بانه ينفذ مخططات اجنبية لكنه لم يقل لنا من هذه الجهات الاجنبية كما انه اتهم الشعب بان هدف الجماهير المحتجة تأجيج الصراع والتوتر في البلاد

لا شك ان تركيا تعيش حالة صعبة فعلى الشعب التركي ان يعي المؤامرة التي تحاك ضده انها نفس المؤامرة التي حيكت ضد العراق وسوريا

مهدي المولى

أين هو العراق!
بيان قوى التيار الديمقراطي العراقي في الخارج
بخصوص سلسلة التفجيرات الدموية الأخيرة في العراق


ارقام تتوالى، واعداد من الضحايا تزداد كل يوم، هو المشهد الوحيد الحاضر في صورة البلاد اليوم، فما ان يخمد غبار انفجار هنا حتى يدوي صوته في مكان آخر، والفاعل مجهول. الحويجة وسارية، واخرى في الانبار وبغداد، فواجع اتسعت لتشمل اغلب مدن العراق. هذا بعدما غاب حلم العراقيين، بعد عشر سنوات، بوطن مستقر آمن وعيش رغيد. فما تحقق لهم على ارض الواقع ماهو الا سلسلة متراصة من الإبتسار والاستهتار اوصلت البلاد الى الفوضى التي تتخذ في كل لحظة مُسمى، كان آخرها عزف الاقاليم المنفرد، والطائفية المجيشة بسلاح التخلف.

كل هذا وسط حالة انقسام مروع للقوى السياسية الفاعلة، وفشل ذريع في الاداء التشريعي والتنفيذي وحكومة توغل بتطرفها ونهجها الانفرادي المتغطرس، كل منها له منصاته وخطابه بتصعيد الموقف، فضائيات وجوامع، ومنابر اخرى من خارج البلاد. ومن بينها تتعالى اصوات من ماضي الديكتاتورية البغيضة. ترى الى اين يريد هؤلاء الذهاب بالعراق واهله؟

لم يعد خافيا بعد، ان كل له اجندته المفخخة بالاحقاد وتفعيل الكراهية واستغلال اشد المفاصل خطورة وهي الطائفية البغيضة التي ستدفع بالبلاد الى مشارف الانهيار الشامل والدمار الأكيد، ولا تتوانى عن استخدام اكثرها دناءة، تلك التي اتضحت صورتها بالتفجيرات التي تقوم بها مليشيات محلية من دون شك، ومدعومة من الخارج. ترى اين هو العراق اذن، واين هي المواطنة؟

لقد كان للتيار الديمقراطي، بشقيه في الداخل والخارج، منذ نشأته، صوته المحذر، ودوره المجتمعي الرائد بتفعيل الحالة الوطنية العامة التي هي هدف اسمى للعراقيين الشرفاء جميعا. وسخر خطابه بالضد من كل سياسات التفرقة والتحزب والطائفة والانتماء المختلف، الديني/العرقي المتشدد. وله دوره المشهود في استنارة العقل بمحاربة تكريس سياسة التخلف والعمى التي اراد لها المتحاصصون نهجاً لهيمنتهم، والتي عاثت بالبلاد فسادا لم تسبقها بلاد؛ ولم ينل شعبا مثل شعب العراق كل هذا الأذى، حتى يأس من ابسط الحقوق.
لكن ما يفتح في الأفق أملاً، هو نجاح قوى الديمقراطية بإيصال صوتها الذي شهدت واقعه الانتخابات المحلية الأخيرة ونجاحه الملحوظ رغم كل المساعي التي ارادت طمس دوره وابعاده عن الصورة.

ومن هذا المنطلق، وهو نجاح التيار الديمقراطي العراقي والقوى الوطنية، نكون نحن من قواه في الخارج، ومن موقع مسؤوليتنا التاريخية كحركة واعدة سيحسب لها الف حساب في المستقبل القريب، ندعو جميع فصائل الديمقراطية والمدنية العراقية الى توحيد وتنظيم نفسها، وتفعيل هدفها الأسمى، وان تكون فاعلة في المشهد السياسي كقوة موحدة بالضد من الخراب الشامل ونزيف الدم.

ومن جهة اخرى وهي التي تقع على سلّم الأولويات، نطالب بعد شجبنا وادانتنا للهجمات الإرهابية وقتل المواطنين، نطالب السلطات العراقية، نخص التنفيذية منها، والقوى السياسية الفاعلة/المتحاصصة على وجه التحديد، وضع حد لنزيف الدم وحالة الفوضى، ونحملها مسؤولية ما يحصل، وعليها الكشف عن واقع الأمر بالتحقيق العلني وتقديم الجناة للمحاكمة، وبخلافه ستكون هي نفسها في موقع الجاني الذي سنطالب بملاحقته قانونيا وتقديمه للقضاء العادل. وندعو بذات الوقت جميع الفرقاء السياسيين الى الكف عن المتاجرة التي اتخذت لها اوجها مختلفة، الاعلام بكافة اشكاله، ومنابر الدين والعشيرة. وهي مطالبة اليوم بمراجعة شاملة لخطابها الطائفي والإثني.

نحن نجد في بيان بعثة الأمم المتحدة الى العراق «يونامي» الأخير، ما يؤكد مخاوفنا من إنزلاق الوضع الى كارثة محدقة بالجميع. فانه يشير الى «إرتفاع مستوى العنف وخطر وقوع البلاد مرة أخرى في صراع طائفي، إذا لم يتم إتخاذ إجراءات حاسمة من قبل قادتها السياسيين»،
كما نطالب، نحن قوى التيار الديمقراطي في الخارج، المجتمع الدولي، دولا ومؤسسات، خصوصا المساهمة منها، بتحمل مسؤليتها القانونية والاخلاقية باعتبار العراق من البلدان القاصرة والرازحة تحت البند السابع.

تعازينا الى أسر الضحايا وتمنياتنا بالشفاء العاجل للمصابين.
لا لنزيف الدم، لا للإرهاب، لا للطائفية
نعم لمجتمع متنور ودولة مدنية ديمقراطية حديثة


قوى التيار الديمقراطي في الخارج
«العراق يستحق الأفضل»
31 / 5 / 2013

- التيار الديمقراطي العراقي في هنغاريا

- لجنة قوى وشخصيات التيار الديمقراطي العراقي في فرنسا
- اللجنة التنسيقية للتيار الديمقراطي العراقي في نيوزلندا

- التيار الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة

- تيار الديمقراطيين العراقيين في كندا

- التيار الديمقراطي العراقي في النرويج
-
لجنة تنسيق التيار الديمقراطي العراقي في ألمانيا
-
اللجنة التنسيقية للتيار الديمقراطي العراقي في استراليا
- لجنة قوى وشخصيات التيار الديمقراطي العراقي في هولندا
- التيار الديمقراطي العراقي في السويد
- اللجنة التحضيرية للتيار الديمقراطي العراقي في بلغاريا

- لجنة التيار الديمقراطي العراقي في المملكة المتحدة

- تيار الديمقراطيين العراقيين في الدنمارك

-

قبل ان يجلس سيادته على كرسي البطريركية عاش واقع الحال كعراقي أصيل وتنقل بين بغداد والموصل وكركوك خلال العشر سنوات الماضية، والتي باعتقادنا الشخصي تشكل خبرة مضافة وإضافية كونها تراكمت خلال الحروب والقتل والتهجير والموت حيث تعرض هو وكنيسته لانفجارات عدة ورأى الموت بام عينيه، لذا تعتبر خبرة 10 سنوات تساوي خبرة نصف قرن في الظروف العادية، وما كتبناه سابقاً بخصوص سيادته وقلنا: انه رجل المرحلة مستندين إلى معاناته كرجل دين وكحقوقي ومدافع صلب لحقوق شعبه دون ان يفرق بين كلداني وسرياني وآشوري وارمني وعراقي، وما احتضانه العوائل المهجرين في كركوك والسليمانية ومساعدته العوائل مهجري الموصل لوجبتين 2008 خير دليل على ماذهبنا إليه بتسميتنا لشخصه الكريم انه رجُل المرحلة وابن السلام، (البعض سيقول : شدعوى هل مدح؟ ) نقول : هي الحقيقة ونقولها بوجه الملك، ودليلنا هو منحه أوسمة حقوق الإنسان ورَجُل السلام من ايطاليا وألمانيا والفاتيكان خلال الفترة المنوه عنها، أي منذ 2003 ولحد الآن إضافة إلى اختياره على رئاسة الكنيسة الكلدانية

إشكالية السياسة والدين في مبادرته

كانت مبادرة البطريرك الجليل لتقريب وجهات نظر القادة السياسيين وضرورة الجلوس على مائدة الحوار صدى واسع وقبول من جانب الجميع، ولكن البعض من جماعتنا كان له رأي آخر بهذه المبادرة وعلى ضوء تصريحات سيادته الأخيرة بخصوص واجبات الكنيسة الروحية ودور العلمانيين، بقولهم: أليست مبادرة البطريرك ساكو سياسية؟ فلماذا يقول: واجب الكنيسة روحي ونترك موضوع القومية والسياسة للعلمانيين! فهل هناك تناقض؟ او إشكالية؟

جوابنا: نعتقد ان الخبرة التي تكلمنا عنها في المقدمة هي الجواب الشافي للتساؤل، كيف ذلك؟ قالوا عنه:

ان موضوع القومية والسياسة هي للسياسيين؟ مو حضرتك تعمل بالسياسة عندما تتنقل من قائد إلى آخر لتقريب وجهات النظر! وهو موضوع سياسي بامتياز! أهذه ليست سياسة؟ هذا الكلام سمعناه في جلسات واجتماعات خاصة وعامة، أين الإشكالية؟

المعنى

يعني لا يمكن لأي كان التدخل في شئون الكنيسة وخاصة الخاصة منها،وإلا أصبحت خان شغان لوجود مختصين روحانيين لا يمكن التدخل بشئونهم الروحية لأنك أنت علماني غير متطوع لخدمة مذبح الرب لذا تكون غير مؤهل للدخول إلى قدس الأقداس كون درجتك الكهنوتية لا تسمح لك بذلك؟ فكيف كونك علماني؟ (تراوغ وتكذب للوصول إلى الهدف! فهل رجل الدين هكذا يا ترى؟)  لماذا وضع نظام الرتب الكنسي؟  اما ان كانت هوسا (فوضى) والأمر يتعلق بضعف الثقافة والقيم والأخلاق والآداب العامة فهذا شأن آخر يمكن معالجته بالقوانين المرعية، وهناك نظام وقوانين كنسية وضعت قبل عدة قرون وتطورت لحد اليوم وهي مجموعة قوانين الكنائس الشرقية وتطبيقها على الكنيسة خاصة وفيها فصل يخص العلمانيين، وتضم 1546 قانون، ومن يرغب الاطلاع عليها يمكن ان نزوده ما يحتاجه منها

نحن داخل السياسة

كلنا نعلم بان السياسة هي فن الممكن وتوظيف كل الوسائل (منها الكذب والغش) للوصول إلى الهدف، أليس كذلك؟ ويقوم هذا السياسي للوصول إلى هدفه بهذه الوسائل منها الوسخة والشريفة، فهل رجل الدين له نفس الأهداف ونفس الطرق والوسائل؟ هل افتهمنا ما يقصده البطريرك الجليل لنترك السياسة والقومية ،، الخ إلى السياسيين؟ أليست هذه دعوة للمحافظة على نظافة الاكليورس ونظافتنا وإيماننا من شائبة السياسة والتحزب؟ من جانب آخر: أليس بربكم هناك فرق بين تحرك لشخص وقائد سياسي لجمع الشمل؟ وبين رجل دين للم الشمل؟ والفرق بينهما معروف كون الأول سينحاز حتماً إلى فكره وحزبه وطائفته ومذهبه اما الثاني رجل الدين (البطريرك) ليس له مصلحة شخصية ولا طائفية ولا مذهبية سوى مصلحة الوطن وحقوق شعبه الأصيل! وهكذا كانت مبادرة السيد عمار الحكيم الموقر موضع ترحيب وتأييد من رؤساء كنائسنا جميعاً، واعتبرعراب لقاء الإخوة الأعداء الذين حتماً سيجلسون ويتحاورون ولكنهم يحتاجون إلى نية صافية وإرادة حرة لكي يصلوا إلى الانفراج المتوقع للازمة الحالية ونتمنى ان لا تكون موقنة

2/6/2013

الى ما تبقى من الحياة في الضمير الانساني في عصر لم يبقى فيه للدماء الطاهرة قيمة تذكر قياساً الى برميل من البترول الخام .

انّ ما تتعرض لها اليوم حياة الابرياء الى التصفية الجسدية وما يلحق بها من الاذى وما يترتب عليها من الاثار السلبية كالإعاقة والكآبة وفقدان بصيص من الامل للتمتع بالحقوق والحريات الاساسية للفرد في المجتمع، العراقي تلك الحقوق والحريات المقربها باجماع دولي على تحصينها والدفاع عنها بقوانين وضعية من لوائح الامم المتحدة والمعاهدات والاتفاقيات الدولية .

وللتذكير هنا نشير الى البعض منها :

1 – الاتفاقية الدولية لأزالة التمييز العنصري وأشكاله كافة . وقد أقرتها الجمعية العامة في ديسمبر 1965 بقرارها 2106 الدورة 21 ودخلت حيز التنفيذ وبلغ عدد الدول المنضمة اليها حتى نهاية 1993( 94) دولة .

2 – الاعلان الخاص بأزالة كل اشكال عدم التسامح واالتمييز القائم على الدين او المنفعة وقد صدرت الجمعية العامة بتوافق الأراء في نوفمبر 1981.

وقبل هذه الاتفاقية والاعلان اشار الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم سورة المائدة 32 (( ... من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الارض فكأنما قتل الناس جميعاً ...))

ومن بين ضحايا الهجمة الشرسة للعقول العفنة المتخلفة الشريحة الكوردية الاصيلة في الانتماء العرقي الاخوة الايزديين في عراق اليوم عراق الدم والدمار عراق الصراعات الطائفية والعرقية بتحويله الى بؤرة فاسدة ومن كافة النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية على خلفية نظام اسلامي سياسي مقيت .

تلك الشريحة التي تعرضت الى اكثر من سبعون فرماناً للابادة دون ان يفلحوا الهمج في تحقيق غاياتهم السوداء بالقضاء عليهم وهم كالاخرين من المؤمنين بالله وعلى طريقتهم الخاصة وهم من بقايا دين قديم اقدم من الديانات ذات الرسالات السماوية .

اليوم نرى كيف ان الاخوة الايزديين يتعرضون الى ابادة جماعية ممنهجة في عصر الحقوق والحريات، نذكر منها، على سبيل المثال لا الحصر:

1. قيام مجموعات إرهابية بإرتكاب جريمة نكراء في 22/نيسان/2007 بعد ان تم تصفية 24 كادحاً من عمال معمل النسيج على خلفية رجم فتاة يزيدية (دعاء) بسبب علاقة عاطفية مع شاب مسلم واسلامها. نحن لا نبرر بالطبع عملية قتل تلك الفتاة وتحت اية ذريعة كانت، والتي استُنكرت حينها من قبل الإيزيديين أنفسهم، مثقفين ورجال دين وعلى رأسهم "المجلس الروحاني الإيزيدي". ولكن اللجوء الى تصفية العشرات بدم بارد تحت أية حجة كانت، هو ارهاب وحشي. كان من الاجدر بجميع الاطراف اللجوء الى منطق العقل وترك الامر للقضاء للفصل فيه بين الحق والباطل.

2. بتاريخ 15/2/2007 تعرض الإيزيديون في عقر دارهم بالشيخان، على خلفية قضية اجتماعية تافهة، من قبل جماعات متشددة إلى حملة همجية سافرة (إعتداء على مزارات ومراكز ثقافية وقصر الإمارة في باعذره) كادت أن تنتهي إلى فتنة كبرى في كردستان بين الإيزيديين وأخوانهم المسلمين، أبناء الوطن المشترك والتاريخ المشترك والجغرافيا المشتركة واللغة المشتركة والعيش المشترك.

2. بتأريخ 14/8/2007 تعرضت مجمعات (تل عزير وسيبا شيخ خدري) الى تدمير وحشي بالسيارات المفخخة، حصد الارهابيون ارواح المئات من الابرياء، إذ سقط حينها 1000 شخص بين قتيلٍ وجريح، جلّهم من الاطفال والنساء.

3. في حوادث بغداد الأخيرة تمّ خلال أقل من أسبوعين تصفية 14 شاباً إيزيدياً (5 أشخاص في منطقة الشعب بتاريخ 2/5/2013 و9 أشخاص في منطقة الزيونة بتاريخ 14/ 5/ 2013) في محال لبيع المشروبات الكحولية، بتهمة تعاطي الخمر وبيعه الخمر. وهنا نود أن نسأل هؤلاء الجلادين اليس العراق اكثر من 90% من رواد المحلات والملاهي الليلية للمشروبات الكحولية هم من المسلمين ؟

يؤسفنا هنا ان نرى جرائم القتل اليومي في عراق اليوم دون ان تتحرك السلطات ساكناً لوضع نهاية لها وبحق كافة الاطياف العراقية، لا سيما أقلياتها ومنهم الاخوة الايزيديين بايادي ملطخة بدماء الابرياء من قبل جماعات ارهابية بأسم الدين فهي تتحمل المسؤولية القانونية امام الله والشعب عن ما يرتكب من الجرائم بحق الابرياء والتي تنتهي كالعادة إلى النتيجة ذاتها: عثروا على المقتول والقاتل مجهول الهوية دون ان ترفع حتى الدعاوي في المحاكم للقيام بالاجراءات القانونية في البحث والتحري عن المجرمين واحالتهم الى القضاء لينالوا جزائهم العادل .

نحن الموقعين أدناه، نعلن عن حملتنا ضد الارهاب الوحشي الذي تتبناه الوحوش الكاسرة ضد الانسانية ونحمّل الحكومة العراقية مسؤولية الفلتان الأمني الذي حوّل سيؤدي بالعراق إلى حافة الهاوية، كما نطالبها بتحمّل مسؤولياتها في حماية أقلياتها، وذلك عبر سنّ قانون خاص يقضي ب"حماية الأقليات في العراق"، ونهيب بهيئة الامم المتحدة وجمعيات ومنظمات المدافعة عن حقوق الانسان وحرياته الاساسية التحرك السريع للقيام بمسؤولياتها في حماية الأقليات بخاصة، والنسيج الإجتماعي العراقي، بكافة قومياته وإثنياته وأديانه ووطوائفه، بعامة، لإدانة كلّ ما من شأنه يغذي الشحن الطائفي، وإقصاء العراق للعراق، وتقسيم العراق إلى عراقات مذهبية وطائفية متناحرة.

العراق جميلٌ بكل أطيافه وألوانه، وأي محاولة لقتل أيّ طيفٍ أو لونٍ فيه، هي محاولة مدسوسة لقتل كلّ العراق وكلّ العراقيين.

عليه ندعوا كافة الاخوة اصحاب الاقلام النبيلة والضمائر الحية، الذين يريدون للعراق أن يعيش مع بعضه البعض، لا أن يقتل في بعضه بعضاً، وأن يكون لكلّ العراقيين، بلا استثناء، وأن يعلو العراق وطناً للجميع، فوق كلّ دين وكلّ طائفة وكلّ قومية، ندعوهم الاعلان عن تضامنهم مع حملتنا هذه للوقوف بوجه اعداء الحرية والديمقراطية والإنسانية.

المبادرون

1 – احمد رجب كاتب وصحفي

2– خسرو ئاكره يي كاتب وحقوقي

3– هوشنك بروكا كاتب

2/6/2013

صوت كوردستان: في مقابلة له أجراها مع صحيفة أوينة نيوز قال ئالتان تان عضو برلمان تركيا على قائمة حزب السلام و الديمقراطية الكوردي و الذي يشارك في المفاوضات الجارية بين حزب العمال الكوردستاني و تركيا، قال هذا العضو البرلماني بأن أكثرية القوى التركية من اليمين الى اليسار عنصريون و لا يريدون الاعتراف بالحقوق الكوردية و أن حوال 90 % من الاتراك يكرهون الكورد في قلوبهم. التان تان أعترف بأن رئيس الوزراء التركي أردوغان هو الاخر شخص عنصري و أن التغييرات التي حصلت في العالم هي التي أجبرته على التفاوض مع الكورد. و أضاف العضو البرلماني على قائمة حزب السلام و الديقراطية الكوردي بأن هدف أردوغان من أجراء المفاوضات هو السيطرة من خلالها على أقليم كوردستان و غربي كوردستان وضمان قبضته على هاتين المنطقيتين من خلال المفاوضات التي يجريها مع الكورد و الإيحاء بحل القضية الكوردية و أضاف ئالتان تان بأن اردوغان هو نفسة و لم يتغير في عداءه للكورد ولكن مصالحة تغيرت و الاتراك يريدون السيطرة على الشرق الأوسط و أن يعمل الجميع من أجل المصالح التركية.

احتفالات في ساحة تقسيم تضم كل التيارات السياسية، من يمين قومي الى علمانيين وفنانين، والحرب المعلنة على الحكومة قائمة.

ميدل ايست أونلاين

اسطنبول (تركيا) - بعد اكثر من 24 ساعة من المواجهات العنيفة مع الشرطة احتفل الالاف من المتظاهرين بعد ظهر السبت في ساحة تقسيم الشهيرة في قلب اسطنبول بالانتصار على رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان، قائلين له "نحن هنا يا طيب. اين انت؟".

وفور انسحاب عناصر شرطة مكافحة الشغب ضجت ساحة تقسيم بهتافات المتظاهرين الذين تدفقوا اليها بالالاف وهم يهللون فرحا.

البعض اخذ يردد النشيد الوطني والاخرون يصفقون ويرقصون في وسط ساحة تقسيم التي انتشرت في ارجائها روائح النصر بعد الرائحة الحارقة للغازات المسيلة للدموع.

وضمت هذه الجماهير المتحمسة ممثلين لكل التيارات السياسة، من يمين قومي الى يسار متشدد من مسلمين متدينين الى علمانيين وفنانين. وقامت مجموعة من المتظاهرين بتغطية النصب التذكاري لمؤسس تركيا الحديثة مصطفى كمال اتاتورك بالاعلام الملونة.

وهكذا انفجر فجاة في كل مكان بركان الغضب المتراكم من حكومة حزب العدالة والتنمية الاسلامية المحافظة التي تحكم البلاد منذ 2002 والمتهمة بالرغبة في العمل على "اسلمة" المجتمع التركي.

وقالت سيدة متقاعدة فضلت عدم ذكر اسمها "الحكومة تمارس الضغوط في كل شيء: انجب ثلاثة اطفال لا اثنين فقط، لا تشرب الخمر، لا تدخن، لا تسر في الطريق ويدك في يد حبيبك او حبيبتك اذا لم تكن العلاقة جدية".

واكدت "انا ابنة اتاتورك ولا يمكن ان اوافق على ذلك. نحن كلنا نتشارك هذه الافكار لذلك نحن هنا".

وقال طالب فضل ايضا عدم ذكر اسمه "لا اعتقد ان حكومة العدالة والتنمية كانت تتوقع ذلك" مضيفا "الناس تثور لمنع سلسلة من الممنوعات التي فرضتها حكومة لا تفهمنا".

ورغم الاجواء الاحتفالية يبدي البعض نوعا من الحذر. لقد ربح المتظاهرون معركة لكنهم بالتاكيد لم يربحوا الحرب المعلنة على الحكومة.

ويقول بيرك سنتورك وهو مدير فني "الاجواء هنا تعمها الفرحة والسعادة. اليوم انسحبت الشرطة اخيرا" مضيفا "لكن ورغم كل هذه الجماهير الغفيرة المحتشدة هنا فقد اعلن رئيس الوزراء انه مستمر وانه سيقوم ايضا اذا اقتضى الامر بهدم مركز اتاتورك الثقافي الموجود خلفي" مضيفا باصرار "لذلك سنبقى هنا لحراسة المكان".

من جانبه يقول باتوهان كانتاس وهو طالب في التاسعة عشرة من العمر "معركتنا لم تنته. ما زال يحكمنا رئيس وزراء يرى الناس مجرد خرفان ويعتقد انه سلطان".

وتقول ليلى وهي معلمة في الثامنة والثلاثين "لقد نجحنا في جعل الشرطة تنسحب. لكن هذه الحكومة مثل اللزقة ولن تسقط بسهولة".

وفي احدى مداخلاته السبت اقر اردوغان بان انتصارات حزبه الانتخابية الساحقة "ليست تذكرة لفرض رغبة الاكثرية على الاقلية".

لكن هذه الكلمات لم تكن كافية لارضاء المتظاهرين او تثبيط عزيمتهم. وعلت اصوات مجموعة من المتظاهرين المصرين على قضاء الليل في "ساحتهم" بالهتاف "تقسيم في كل مكان .. المقاومة في كل مكان".

اشتبكت قوات الأمن التركية مع محتجين أضرموا النار في مناطق بمدينتي اسطنبول وأنقرة صباح الأحد.

ودخلت الاحتجاجات في تركيا يومها الثالث، مع هدوء نسبي في بعض الشوارع، حسب بعض المراسلين، لاسيما بعد انسحاب الشرطة من ميدان تقسيم وسط مدينة اسطنبول الذي أصبح مركزا لأكبر الاحتجاجات المناهضة لحكومة رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان منذ أعوام.

وأشعل مئات المحتجين النيران في منطقة تونالي في العاصمة التركية أنقرة، واطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع ومسحوق الفلفل لصد مجموعات من الشبان كانت ترمي الحجارة قرب مكتب لرئيس الوزراء في اسطنبول.

وقال وزير الداخلية التركي معمر غولر إن نحو ألف شخص اعتقلوا لمشاركتهم في أكثر من 90 مظاهرة ضمن الاحتجاجات المعارضة للحكومة في اسطنبول ومدن تركية أخرى.

وأوضح غولر أن 26 من رجال الشرطة و53 من المدنيين قد أصيبوا في الاحتجاجات، واحد منهم جراحه خطيرة.

وقد سارع آلاف المتظاهرين الأتراك إلى التجمع في ميدان تقسيم بعد أن سحبت شرطة مكافحة الشغب سيارتها المدرعة منه في ساعة متأخرة السبت واحتفلوا بما سموه انتصارهم على أردوغان.

وضجت ساحة تقسيم بهتافات المتظاهرين الذين تدفقوا عليها بالآلاف وهم يهللون فرحا مرددين شعارات مثل "كتف بكتف ضد الفاشية" وأخذ البعض يردد النشيد الوطني التركي.

وضم تجمع المتظاهرين في ميدان تقسيم ممثلين عن كل التيارات السياسية، من يمين قومي إلى يسار متشدد، ومن مسلمين متدينين إلى علمانيين وفنانين. وقامت مجموعة من المتظاهرين بتغطية النصب التذكاري لمؤسس تركيا الحديثة مصطفى كمال أتاتورك بالاعلام الملونة.

ويقول مراسل بي بي سي في اسطنبول جيمس رينولدز إن عددا كبيرا من الناس ضاقوا ذرعا من الحكومة التركية التي يعتقدون أنها تريد أن تحدد بعض حرياتهم الشخصية.

"أسلمة" المجتمع

وقد تفجرت الاحتجاجات بسبب خطة حكومية تهدف إلى قطع اشجار متنزه يقع في موقع ثكنة عثمانية قديمة في اسطنبول وإعادة بنائها كمركز تجاري وسياحي على الطراز العثماني.

تواصلت الاشتباكات بين قوى الأمن والمحتجين لليوم الثاني على التوالي

واتسعت المظاهرات لتستحيل إلى احتجاج عام ضد سياسة رئيس الوزراء التركي وحزب العدالة والتنمية الحاكم ذي النزعة الاسلامية الذي يتهمه المتظاهرون بالميل إلى الديكتاتورية و"أسلمة" المجتمع التركي.

وكان أردوغان تعهد بالمضي قدما في تنفيذ خطط تطوير ميدان تقسيم بوسط إسطنبول رغم الاحتجاجات التي خلفت مئات الجرحى.

وقال إن خطط حكومته بشأن تطوير وسط إسطنبول تستغل ذريعة لإذكاء التوترات في البلد، مضيفا أنه لن يرضخ "لمتطرفين مستهترين".

ومضى أردوغان للقول "كانت الشرطة هناك (في ميدان تقسيم) البارحة. وسيكونون هناك اليوم وغدا أيضا. لا يمكن أن يتحول ميدان تقسيم إلى منطقة يصول فيها المتطرفون المستهترون ويجولون".

وأوضح قائلا إن الثكنات العسكرية التاريخية التي تعود للعهد العثماني سوف تبنى في الموقع المثير للجدل مثلما هو مخطط لها لكنه أضاف في إشارة إلى مخاوف المحتجين من بناء مركز تجاري في الموقع.

bbc

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قال وزير الاعلام السوري، عمران الزعبي، إن رئيس الوزراء التركي، رجب طيب اردوغان، يقود بلاده "بأسلوب ارهابي"، على خلفية تظاهرات واحتجاجات شعبية في مدينة اسطنبول التركية تصدت لها قوات الأمن بالقوة


ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" عن الزعبي قوله إن: "قمع رجب طيب أردوغان رئيس حكومة حزب العدالة والتنمية التركي للمظاهرات السلمية أمر غير واقعي ويكشف انفصاله عن الواقع."

وأضاف: الشعب التركي لا يستحق هذه الهمجية ولا مبرر أن يتحدى أردوغان شعبه ونتمنى للشعب التركي الاستقرار والهدوء وندعو أردوغان الى التعقل وعدم التعامل مع الشعب التركي كما فعل تجاه سوريا."

واتهم الزعبي رئيس الوزراء التركي، الذي اتخذ موقفاً مناهضاً للنظام السوري بدعمه انتفاضة شعبية مناوئة له، بأنه: "يقود  بلاده بأسلوب ارهابي ويدمر مدنية الشعب التركي وانجازاتها"، مشيراً الى ان "مطالب الشعب التركي لا تستحق كل هذا العنف وعلى اردوغان اذا كان عاجزا عن اتباع وسائل غير عنيفة التنحي والشعب التركي لديه كوادر كثيرة وعاقلة."

ويشار إلى أن رئيس الوزراء التركي وجه انتقادات عنيفة للرئيس السوري، بشار الأسد، ودعاه مراراً إلى التنحي عندما بدأ بقمع التحركات الشعبية ضده قبل اكثر من عامين.

اربيل (الاخبارية)

قال مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان فلاح مصطفى, ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي سيزور الإقليم في وقت لاحق من شهر حزيران الحالي.

وأوضح فلاح مصطفى في تصريح لـNNA: ان زيارة المالكي تأتي تلبية لدعوة رسمية وجهها له نيجرفان بارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان, أثناء إجتماعهما الأخير في العاصمة بغداد.

الأحد, 02 حزيران/يونيو 2013 11:04

الرئيس بارزاني يلتقي قريلان


التقى رئيس إقليم كوردستان السيد مسعود بارزاني، مراد قريلان رئيس منظومة المجتمع الكوردستاني، حيث تباحث الطرفان عقد المؤتمر الوطني الكوردستاني، وذلك حسب صحيفة "أزكوبولتيكا" المقربة من حزب العمال الكوردستاني.
كما وأدلى قريلان خلال اللقاء حسب الصحيفة بالعديد من التصريحات الهامة حول الأزمة السورية والمواضيع الأخرى ذات الاهتمام المشترك وتقوية وحدة الصف بين الأطراف الكوردية وعقد المؤتمر الوطني الكوردستاني، إضافة الى بحث تطورات مرحلة الحل السلمي بين العمال الكوردستاني وتركيا.



alsumaria

أعلن رئيس كتلة الوفاء الوطني شيروان الوائلي ،السبت، أن المبادرة التي اطلقها رئيس المجلس الاسلامي الاعلى عمار الحكيم استطاعت ان تختزل خطوات كبيرة نحو حل الخلافات بين السلطات او الكتل او المكونات، مؤكدا على ضرورة أن تلحق هذه الخطوة خطوات اخرى تتمثل في تفعيل مجلس الوزراء ومجلس الامن الوطني وتفعيل دور البرلمان .

وقال الوائلي في بيان صدر عنه، مساء اليوم، عقب انتهاء لقاء القادة السياسيين في مكتب الحكيم، وتسلمت "السومرية نيوز" نسخة منه إن "المبادرة الرمزية التي اطلقها الحكيم شملت كل القيادات السياسية للبلاد وعلى اختلاف انتماءاتها الفكرية او الدينية او المذهبية او العرقية"، مشيرا الى أنها " دعت الى حرمة الدم العراقي وضرورة ان يتقيد السياسيين بالانضباط العالي في حل خلافاتهم السياسية ".

وأضاف الوائلي أن "من ثمار هذه الخطوة هي المصالحة التي جرت بين رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي والتي تنعكس ايجابيا على اداء السلطتين التشريعية والتنفيذية بعد الشلل الذي اصابهما جراء الخلافات السياسية"، مشدداً على ضرورة أن "لا تؤثر الخلافات السياسية على عمل ودور السلطات سلبا " .

وأكد الوائلي "على اهمية تفعيل مجلس الوزراء ومجلس الامن الوطني ودور البرلمان كخطوه لاحقة للمبادرة حتى تتعاون الدولة بكافة مؤسساتها لحماية الدم العراقي من "الارهاب" ، مطالبا بـ"تحجيم دور الطائفيين ونبذ خطاباتهم المحرضة على القتل والكراهية والتي كلفت العراقيين شلالات من الدم ومن كل مكونات الشعب" .

وتابع الوائلي ان "هذه المبادرة تعبر عن المنطلقات الوطنية للمجلس الاسلامي الاعلى"، مشيدا بـ"خطاب الحكيم الذي حدد ان تكون سقف الخلاف تحت خيمة الدستور فقط، والذي يعد القاسم المشترك الوحيد بين العراقيين".

وأنهى قادة الكتل السياسية، اليوم السبت (1 حزيران 2013)، اجتماعهم الذي عقد بمنزل رئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم، بعد تصالح رئيس الحكومة نوري المالكي مع رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، حيث شارك في الاجتماع العشرات من قادة وأعضاء الكتل السياسية، فيما لم يحضره زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني.

يذكر أن العملية السياسية في العراق تشهد صراعاً غير مسبوق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، في وقت تشهد فيه محافظات عدة تظاهرات رافقت بعضها أعمال عنف، بالإضافة إلى موجة أعمال مسلحة بشكل يومي لم تشهدها البلاد منذ سنوات الاحتقان الطائفي في 2006- 2008، تمثلت بهجمات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة واغتيالات بالأسلحة الكاتمة للصوت استهدفت دور العبادة والأسواق الشعبية والأجهزة الأمنية راح ضحيتها المئات من المدنيين وعناصر الجيش والشرطة.

الأحد, 02 حزيران/يونيو 2013 10:59

الجريمة هوية صاحبها- عبدالمنعم الاعسم

 

نحتاج دائما لنحلل شخصية هذا الذي يفجر السيارة المفخخة بمواطنين عابرين(او هؤلاء الذين يقومون بهذا الفعل الشنيع) لاهداف ليست ذاتية او فئوية،على اية حال، وهذا الحال، في رأيي، يدخل في دراسات السادية الاجرامية من اوسع ابوابها، وإن بذات خلفيات تتصل بالصراعات السياسية.
تعتقد كارين هورني مؤلفة كتاب “صراعاتنا الباطنية” الشهير ان القاتل من هذا النوع (الذي يقتل للقتل) يظن بان الضحية تابع لغيره، فيقتله او يروضه (يثير فيه الذعر) مثلما يروض البروفيسور هيجينز شخصية اليزا في رواية “بيجماليون” وتضيف “في تلك الحال تبرز قرون الشيطان اذا عبّر الضحية عن اية اشارة الى انه يرغب في الذهاب في سبيل حاله”.
الموجات المتوحشة التي اغارت على البشرية كانت تبيد شعوبا لا تخاصمها، وتتلذذ في ممارسة هذه النزعة. كان المغول، قبل سبعمائة وخمسين سنة، يتفنون في التنكيل بمن يصدف ان يكونوا في طريقهم، وكان الشر–يقول المؤرخ الالماني بيرتولد شبولر- يتطاير من عيونهم واعطافهم وهم يغيرون على السكان الامنين من غير تحديد، يقتلون ويحرقون ، لكي يجعلوا من ذلك رسالة الى كل من تلقي به الاقدار على طريقهم، وكانت عقيدة المغول بسيطة قدر ما هي وحشية: “اقتل اكبر عدد من البشر ممن تحت متناول يديك لتخيف غيرهم فيستسملون لك” .
وفي النظريات الجنائية يشار الى ان الجريمة من جنس مرتكبيها، وان الاسلوب الذي يستخدم في ارتكاب الفعل الجنائي يُستدل به الى عقيدة المجرم وافكاره، ولعل الكثير من محللي اسباب واحوال ودواعي ارتكاب اعمال الابادة الانسانية يعرفون ان ابشع الجرائم واكثرها فظاعة ووحشية، ولا يجوز التهاون حيالها، هي الجرائم التي يقدم عليها الفاعل بحق انسان يعرف انه بريء، وليس بينه وبين الضحية خصومة او حتى سوء ظن، وان الاقدار والصدف جمعتهما في مسرح الجريمة، وقد توصف هذه الافعال بالجرائم الانسانية، ويوصف مرتكبوها بالمجرمين المحترفين.
المهم، ان ثمة عينات اجرامية بين ايدينا، قد تساعد، اذا ما اخضعت الى معاينة الاخصائيين النفسانيين، في كبح هذه الموجة المغولية قبل ان تكرس نزعتها الاجرامية في التربة العراقية، الى الابد.
**********
“ليست حقيقة الانسان بما يظهره لك، بل بما لا يستطيع أن يظهره”.
جبران خليل جبران

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة الاتحاد- بغداد

 

كثيرة هي أخطاء وزير التربية ومنها قراره بالسماح لجميع طلبة الصفوف المنتهية بالاشتراك في امتحانات الدور الثاني ليتساوى مع من اجتهد خلال العام الدراسي الذي نال من خلاله الأذن بالاشتراك بالامتحان الوزاري (البكلوريا )وهذه هي من الأخطاء التي ارتكبها وزير التربية لأنه أعلن القرار في وقت حرج وهذا القرار سبب الإحباط لدى الطلبة الذي درسوا خلال العام واجتهدوا للوصول إلى دخول البكلوريا متحملين الظروف العسيرة التي مروا بها خلال العام ،وبعد هذا التعب والجهد في وقت حرج يتفاجئون بإعلان تكريم الطلبة الكسالى لتسمحوا لهم بمشاركة اقرأنهم بالدور الثاني وهذا لم يحصل في جميع دول العالم قرار خاطئ لم يدرس لأنه سيقتل معنويات الطلبة الذين استعدوا وثابروا للامتحانات النهائية ولسان حالهم يقول تعبنا خلال الموسم الدراسي وفي وقت حرج يخرج علينا وزير التربية بقرار لايمكن وصفه إلا بالقاتل لطموحاتنا لان من أنهى عامه الدراسي باللهو واللعب سيتساوى معنا بل انه نال تكريما بشموله بالامتحانات بشموله بالامتحانات مع فسحة دراسية لأربعة أشهر وهذا تجاوز على حقوق الطلبة الاخرين .لقد أصبح اتخاذ أي قرار في العراق يخضع لأهواء الآخرين وما قرار السماح لإشراك الطلبة الذين لم يدخلوا البكلوريا لإهمالهم خلال العام الدراسي بالامتحانات النهائية هو دليل على أهواء أصحاب القرار ولغابات لم تكن مجهولة لان العراقي أصبح يدرك جيدا أن كل قرار يتخذ سوف يجني ثماره في صندوق الاقتراع

سيادة الوزير هذا القرار خاطئ وهناك قرارات خاطئة بل قاتله سيدي الوزير المحترم كيف يصدر أمراً إداري خاص بتعيين مدير عام تربية في مديريات احد تربية العراق لمعلم لم يمارس العمل التربوي التدريجي أبدا ولم يحصل على شهادة البكالوريوس مقارنة بالكفاءات العلمية الموجودة حملة الماجستير والدكتوراه ألا هذا يعد قتلا وتدميرا للكفاءات العلمية

سيادة الوزير الله الله بأجيالنا الله الله ببراعمنا أنظار الآلاف بل الملايين إلى قراراتكم ولتكن قراراتك صحيحة ومبنية على أسس مدروسة ...

ما مارسه النظام السوري بحق الكورد يعتبر من ابشع الجرائم بحق الأنسانية , ففي الأونة الاخيرة قبل الثورة كان النظام السوري يمارس بحق الكورد الممارسات التي دفعت بهم للجووء إلى دمشق لقاء قود عملهم وهذه شكلت ظاهرة وصلت إلى أن كورد دمشق أصبحوا يمثلون الأغلبية في سوريا بالنسبة للكورد .

عندما بدأت الثورة كان الكورد هم أيضا المتضررين من الاحداث تركوا منازلهم ومالهم ولجاؤ إلى منقطة الجزيرة وبشكل خاص مدينة قامشلو , كما من المعروف أن اهالي قامشلو كانوا يموتون جوعاً بسبب نقص العمل من جراء قطع الكهرباء والاتصالات والانترنيت والمياه , مما دفع بهؤلاء إلى اللجوء لكوردستان العراق في سبيل عيشهم .

حكومة اقليم كوردستان لم تقصر معهم بشيء فتحت أبوابها لكل للكورد وقامت ببناء المخيم لهم ( مخيم دوميز ) وقامت بتأمين جميع المستلزمات لهم ولم تقصر معهم بشي إلى يومنا هذا , وعند لجوئهم إلى هولير العاصمة أصبحوا يعانون حتى في كورديتهم فكثير من السوريين سمع له بأنه ليس بكوردي أنما بعربي , أما من ناحية العمل أصبح سكان هولير يتحكمون بهم ويستغلونهم فمن كان يقبض قبل الثورة السورية الف دولار أصبح الآن يقبضها أربع مئة دولار طبعاً مع نقص الراتب وكان العمل متوفراً بقلة , أما من ناحية السكن كان الشباب والعائلات تعاني من هذه المشلكة ولكن النصيب الأكبر من المعاناة للشباب فكل من يدخل المكتب العقاري ويقول بأنه شب يرد عليهم صاحب المكتب لا يوجد وهذه كان حال كل السوريين الكورد , وكثير من الشباب الجامعيين كانوا يعملون بدون أستعمال شهاداتهم كانوا يفضلون العمل في النجارة أو الحدادة ...ألخ , وكان هذه بسبب توفر الملاز الأمن لهم للعيش فيه أما ملازهم الأمن فكان العيش في شقق غير مكسية وليس لها شبكابيك او ابواب .

أما العوائل القلة منهم كانت تظفر ببيت لائق بها ولكن مع هذا كان لهم شروطهم ومن الشروط ( لا مكان للضيف عندكم – تأخر الأجرة لا مكان لكم بالمنزل ) .

هذا ما قد رأيته بتجربتي بكوردستان العراق , لم تقتصر ممارساتهم على هذا فقط فهناك الكثير من لم أتحدث عنه .

فكل هذه الاسباب دفعت بالسوريين بالتجول بشوراع هولير من اجل لقمة العيش من بائع أو بائعة للمحارم وكروت الاتصالات والالعاب وغيرها الكثير وكان هناك من يتسول .

رسالتي ل هولير كنت عاصمة نفسك ولم تكوني عاصماً للكورد أحني علينا .

الأحد, 02 حزيران/يونيو 2013 10:56

نجح الحكيم - واثق الجابري

نجح الحكيم
.
الأرهاب والعنف بكافة اشكاله يستهدف الجميع أفراد ومكونات ,و الحزم والوضوح والصراحة ضد الارهاب وضد دعواته الطائفية التي تهدف إلى تمزيق البلاد وتمزيق شعبنا تعطي الثقة بين الأطراف السياسية ، بالوقوف سوية ضد اي نهج يتبنى العنصرية و الأرهاب و التكفير أو التطهير الطائفي ، يحرض او يمجد او يروج او يبرر له ، ويلتزم الجميع بمحاربتة بجميع اشكاله ،لحماية العراق من ان يكون مقراً او ممراً او ساحة لنشاطاته ,تجاوزنا مرحلة كبيرة ومازال الطريق أمامنا طويلاً و يتذكر الشعب دائما من وقف معه ومن وقف مع نفسه ، المنطقة الاقليمية تمر بظروف إستثنائية لم تشهدها منذ 100 عام ، تضغط على الواقع الداخلي العراقي من مختلف الجهات ، والرياح العاصفة تضغط وبقوة على اشرعة وطننا ,ونحتاج البحارة الماهرين لقيادة سفينة وطننا وسط هذه العواصف وترسو في بر الامان، وليس هناك مشكلة عصية على الحل ، متى ما آمن المختلفون بالحل والعيش المشترك وليست هناك أزمة لا يمكن الخروج منها , متى ما آمنا أن العراق فوق كل الأزمات والالام ,والشعب أهم من كل المواقف وان الألتقاء في المنتصف لا يمكن اعتباره تنازلاً ,تاريخ العراق ينظر الى قادته ورموزه وينتظر منهم رسم مستقبله ومستقبل اجياله المقبلة ,يتأمل ان ينشروا الأمل على طول جغرافيا هذا الوطن الذي حملهم وحملوه في احداقهم ،والخلاص من التركة الثقيلة التي خلفتها الدكتاتورية والفجوات الكبيرة في نسيج المجتمع والذوق والفكر العراقي .
إجتماع بعيدا عن التعقيدات السياسية والبروتوكولية ، يحمل دلالة كبيرة على ان العراق أكبر من الاختلافات والوطنيةأعمق من التقاطعات , قادة العراق وشعبه حملوا هموم هذا الوطن وقدموا التضحيات ، فقدوا الأخوة والأحبة والأصدقاء في الدكتاتورية والأرهاب , ووصلت التدخلات الخارجية الى نزاعات داخلية أربكت الشارع العراقي, وأخطر ذلك التقاطع بين السلطة التشريعية والتنفيذية , دعوة السيد عمار الحكيم لعقد أجتماع وطني بعيد عن الشروط المسبقة وطلبات التنازلات والتشدد بالمواقف وجدت القبول لدى الاطراف السياسية والشعبية , بعد أصبحت المفخخات تحصد الأرواح يومياً وأنتشرت المليشيات بالشوارع وتعطلت السلطات , الحكيم بتاريخه العريق وتقاربه من كل القوى أستطاع الوصول لرأب الصدع بين الاطراف السياسية وإقناعها ان تلك الخلافات لا تصل بنا لنتيجة وان الجميع خاسر في معركة تخدم أعداء العراق , والأرهاب لم يقف عند مدينة معينة ومزق الصف الوطني والتلاحم والوشائج الاجتماعية والتقارب والأنساب , وقف قادة العراق اليوم في نقطة المنتصف وحيث يلتقي القادة بمسؤولية أمام شعبهم ,إنها وقفة شجاعة حينما نعترف بالخطأ وندرك الخطر ونعرف أين نلتقي , و الحوار طريق صحيح يقودنا نحو حل المشكلات الناجمة عن الاختلافات في رؤانا لبناء الدولة وتسيير شؤون الحكم في البلاد ، و التتعددية في المكونات الدينية والمذهبية والقومية والسياسية , الاختلاف في الرأي مظهر طبيعي ، وليس سبب لأنهيار قيم التسامح والتعايش والقبول بالآخر والحوار ، أخطر ما نواجهه اليوم هو بروز الدعوات العدوانية التي تريد الغاء الآخر ، وهذا يعني اللجوءالى القتل والتدمير ، ويستدعي من الجميع الوقوف بحزم كدولة ومرجعيات دينية وقيادات سياسية وعلماء ومؤسسات مدنية ضد ظاهرة نفي الآخر ومحاولة محوه من خارطة العراق, التاريخ سيسجل هذه الوقفة وهذا الأجتماع في صفحاته البيضاء , وقد نجح الحكيم في جمع الشركاء في الوطن وأرسال رسالة تطمين للشعب العراقي .

واثق الجابري

تعقيبا على : "مسلسل اضطهاد الايزيديين يتواصل ... للاستاذ عبد الغني يحي"

بقلم وسام جوهر
كاتب و محلل سياسي
السويد 2013-06-01

قراءت مقال الاستاذ عبد الغني علي يحي بعنوان "مسلسل اضطهاد الايزيديين يتواصل و يتخذ طابعا قوميا و دينيا و طبقيا". قرأت المقال على صفحة صوت العراق الالكترونية, هذا الموقع الذي بحق اكن له و للاستاذ عبد الغني كل الاحترام. ما كتبه الاستاذ حول فاجعة مقتل تسعة من العمال اليزيديين في منطقة زيونة في بغداد في 2013-05-14, لفت نظري بصفتي مواطن و كاتب مهتم بالشان العراقي و الكردستاني عموما و اليزيدي خصوصا. جملة اشياء تستحق الوقوف عندها لكي نحاول ان نلقي الضوء على جانب مظلم من تاريخ و حاضر و مستقبل هذه الشريحة من المجتمع العراقي. اما التاريخ فسندعه بماساويته يقع خارج موضوعنا اليوم, وساركز على حاضر و من نافذته ربما الى حد ما مستقبل هذا المكون العريق من مكونات الشعب في العراق و كوردستان.

اول ما لفت نظري بطبيعة الحال عنوان المقال و اتخاذ الاضطهاد اليزيدي طابعا قوميا و من ثم دينيا و اخيرا طبقيا..! كنت اتسائل يا ترى هل حقا قتلوا العمال المساكين لكونهم اكرادا و من ثم كونهم "اكرادا ايزيديين" و كونهم ايضا عمالا؟! الغريب ان الاستاذ الفاضل لم يذكر في مقاله كلمة "ايزيدي" و لا مرة الا و سبقها بكلمة "كورد" الا في عنوان المقال ...لماذا ..؟

يستهل مقاله ب " في 2013-05-14 اضافت العنصرية الحاقدة و التعصب الديني الاعمى ضد الكورد الايزيديين الكادحين و الابرياء ...." اذن الجاني هو العنصرية الحاقدة و التعصب الديني و بما ان الجريمة وقعت ضد " الكور الايزيديين" فبالتاكيد هذه العنصرية هي عربية و التعصب الديني يراد منها مذهبية معينة. من المحزن جدا ان يتم استغلال فاجعة عمال بسطاء وقعوا ضحية الارهاب الاعمى الذي يحصد العراقيين دون تمييز من اجل السلطة السياسية و الاستحواذ على مقدرات العراق, من اجل الدعاية السياسية الرخيصة. هل حقا قتلوا المساكين لانهم اكرادا ؟؟؟ اذن كيف يفسر لنا استاذنا الفاضل تواجد الكورد بالالاف في بغداد و هم يمارسون شتى انواع المهن من تجارة و غيرها ناهيك عن عشرات الالاف من الاكراد الساكنين في بغداد دون ان يتم جريمة قتل بحقهم كاكراد...! لا يا استاذ عبد الغني, البؤساء قتلوا لان اللاعدالة الاجتماعية في كوردستانك و كوردستانهم و من ثم في عراقكما معا ضيقت سبل العيش امامهم فلم يبقى لهم سوى ان يختاروا ما تبقى من مهن و ان كان الثمن حياتهم فكان قدرهم انهم اختاروا العمل في مخازن بيع المشروبا الروحية في بغداد و باجازات رسمية من الدولة التي و للاسف مهما عملت و تعمل فهي مقصرة في القضاء على الارهاب الذي لا دين له, وهذا التقصير في النهاية حاصل محصلة الكل دون استثناء بمن فيهم الاكراد الذين يشتركون في هذه الحكومة الى جانب الكل السياسي الاخر. لا يجوز جعلها جريمة من المركز بحق الاقليم و الكورد ...! هذا ما يرفضه الواقع قبل المنطق.

يا سيدي الفاضل تكرمت و اسردت جريمة مقتل 24 عاملا يزيديا من عمال غزل النسيج في الموصل , و كذلك المفخخات التي احدثت كارثة في سنجار و ربطتهما بخوف اليزيدية و لجوئهم الى كوردستان التي فتحت ابوبها لهم و لطلبتها في تلميحة دعائية سياسية واضحة لا لبس فيها. سيدي الفاضل ما تكرمت به صحيح جدا انها جرائم بشعة و صحيح جدا ان الكثيرين من اليزيدية قاطعوا دراساتهم الجامعية في الموصل خوفا من الارهاب و لكن قولك ليس الا كلمة حق يراد بها باطل....و الا لما نسيت او تناسيت الهجوم على مقدسات و اماكن المكون اليزيدي في شيخان و في وضح النهار عندما هاجمت المئات من الاكراد الهائجين لا لسبب بل لان كوردية مسلمة اقلت سيارة يسوقها "كوردي يزيدي", في مدينة عين سفني مركز قضاء الشيخان اماكن و مقدسات اليزيدية و اضرمت النار فيها و بضمنها بيت امير اليزيدية امام اعين البيشمه ركه و الاجهزة الامنية المختلفة دون ان يتدخل احد لوقفها لحين ادى الهجوم مغزاه في تخويف و بث الرعب في قلوب اليزيدية المساكين لكي لا يفكروا باستقلالية في قرارهم السياسي. من كانوا من هجموا ؟ الم يكونو عنصريين حاقدين ؟ ام ماذا؟ بالمناسبة لم يكن احدا منهم ملثما و لم ينهزم احدا منهم ! ماذا حدث بعد ذلك؟ هل قدم احد منهم او من المسؤوليين الامنيين الى المحاكمة؟ طبعا لا و انت تعرف جيدا ان الوحيد الذي تم محاسبته هو الشخصية اليزيدية المعروفة و الذي كان قائمقاما للشيخان حينها رغم عدم تواجده في مركز القضاء في ذلك اليوم؟ ماذا كنت ستقول يومها لو ان بغداد اتهمت الكورد و الاقليم باضطهاد العراقيين اليزيديين ؟ انني متاكد لقلبت انت و الكثيرين معك الدنيا ولم تقعدوها و لاعتبرتموهم يثيرون القلق و الفتنة في كوردستان؟ و ماذا عن احداث زاخو و دهوك حينما هاجمت جماعات مسلحة محلات عمل المسيحيين و اليزيدية و اضرمو النار فيها...مالذي نساك تلك الاحداث يا سيدي الكريم؟ الم تكن هي الاخرى عنصرية حاقدة ؟ ام ماذا ؟ و لماذا نسيت ماحدث للطفلة اليزيدية سيمون ذات 11 عاما و تم اختطافها في وضح النهار في منطقة شيخان ذاتها في بداية العام الجاري؟ ماذا حصل لها يا سيدي الكريم؟ ماذا كانت تلك الحادثة؟ قصة غرام بين كوردي و كوردية... ثم ماذا ...! ؟ ام ماذا كان؟ جريمة بحق الطفولة؟ جريمة بحق العرف و التقاليد و الجيرة و القيم الانسانية؟ ماذا حصل ؟ انا اقول لك ماذا حصل ... الاثنان في رعاية دولة رئيس وزراء الاقليم ولا احد يعرف ماهية هذه الرعاية اللهم انها تسوييف لحق مغدور ولطفولة مغتصبة مرة في طفولتها و انسانيتها و مرة في عقيدتها. مذا كنت و الاخرين معك ستفعلون لو ان الجاني كان عربيا؟؟؟ و الله لكنتم تقلبون الدنيا مرة اخرى و لن تقعدوها .... التاريخ السلطوي للعرب في ايزيدخان يشهد الكثير من الظلم و الترحيل و مصادرة الاموال , بسبب كورديتهم, لكنه لا يحدثنا عن انتهاك الاعراض بهذ ه العنجهية و التعالي. سئمنا من كيلكم بمكيالين . طالبوا انفسكم بما تطالبون الاخرين به و كل شيء سيستقيم عند ذلك لا محال. اين كوردية اليزيدي في العدل و المساواة؟ مالذي جناه اليزيدي من كونه جنديا مجهولا مطيعا يخر من جحوره يوم يلب النداء لانقاذ اخية الكوردي . الكورد يتمسكون بالدستور العراقي في تحقيق مشروعهم السياسي؟ جيد و لكن مالذي جنى اليزيدي المسكين من انجاح الاستفتاء على الدستور في نينوى؟ تم مكافئتهم بجيش ايزيدا المعطل في مجلس محافظة نينوى. تطالب باسناد حقيبة وزارية لليزيدية و انت تعلم جيدا الوعد النائم بتلك الحقيبة الوزارية على رفوف دولة رئيس وزراء كوردستان منذ شهور ....؟ يا سيدي لا نريد حقيبة وزارية تسند في نهاية المطاف الى يزيدي يرشح من قبل شلة من المنتفعين و عليه ان يكون مطيعا لا يخدم اليزيدية الا بذر الرماد في العيون. نريد دولة القانون و المساواة لك و للاخرين اولا و من ثم لنا. هكذا نحن نطلب الخبز و الرزق لغيرنا قبل انفسنا. نريد دولة مدنية حديثة لا دولة عشائرية دينية قومية ينخر جسدها الفساد و المنسوبية ولا تصون ابسط حقوق المواطنة في الحرية و الكرامة على اساس القيم الانسانية.


 

تلوح في الافق ملامح ارتدادات عكسية لما كان يسمى بـ"الربيع العربي"، وبما يرجّح إحداث تغييرات في المعادلة السياسية، الأمر الذي قد يدفع بعض الأطراف التي لم تدخر فيما سبق، جهدا لتغذية الحرائق وإدارة آلة الخراب، الى تبني إطلاق دعوات التهدئة وإستجداء الحلول من الخارج.

فقد بات من غير الممكن للمجاميع الإرهابية السيطرة على سورية واتخاذ الشام (قاعدة) للانطلاق نحو إبتلاع بقية دول المنطقة، بالإضافة الى التذمر والغليان الشعبي المناهض للتيار الأردوغاني في تركيا اليوم، وذلك يشير بشكل أو بآخر الى تغيير محتمل جداً في بوصلة الأحداث.

في المقابل وبصرف النظر عن الهيستريا التي رافقت الضربات الأخيرة للأبرياء العراقيين من قبل الإرهابيين الذين ألقوا بأوراقهم اليائسة والأخيرة على رؤوس المدنيين العزّل، بصرف النظر عن ذلك، فإن مبادرتي الصلاة الموحدة في ظلال نُصب الشهيد التي دعا لها السيد المالكي والإجتماع الرمزي الأخير للقادة السياسيين برعاية السيد الحكيم، شكّلاّ معاً اشارة بالغة الدلالة على أن مفاتيح الحلول يمكن لها أن تكون عراقية خالصة بعيدة عن التدخل الإقليمي والدولي، وبما يمكننا القول أيضاً، بأن العراقيين هم الأكثر مهارة في صناعة الحلول مقارنة مع حجم الأزمات السياسية والأمنية المصدّرة اليهم من الخارج.

لقد تزامنت العديد من المبادرات الوطنية التي عبّرت عن إدراك واع لحقيقة مايجري في العراق والمنطقة فقد جاءت مبادرة السيد رئيس الوزراء
نوري المالكي في إقامة (صلاة موحدة) تجمع السنة والشيعة والأكراد كخطوة إستباقية لإحباط المخططات الرامية لتمزيق النسيج الوطني العراقي وتأجيج الفتنة الطائفية في عموم البلاد. كما وتكلل هذا الملتقى الإيماني الوطني بمبادرة وطنية ثانية للسيد عمّار الحكيم، جاءت هي الأخرى لرأب الصدع وتجسير الفجوة بين الفرقاء السياسيين العراقيين. حيث يعد (الإجتماع الرمزي) بمثابة ورشة عمل وطنية لترتيب البيت العراقي وتوحيد الكلمة بوجه التحديات المحتملة وإبعاد العراق عن أخطار الحروب الأهلية والتقسيم، والتي يمكن لأي منّا، لمس بواكيرها في الخطاب الاعلامي والسياسي المتشنج لدعاة الفتنة ووسائل الإعلام الداعمة لهم.

ومع الحضور الفاعل لمعظم القيادات السياسية في البلاد وعلى اختلاف انتماءاتها الفكرية والدينية والمذهبية او العرقية ألا أننا شهدنا عزوف بعض الساسة عن المشاركة في هذا الجهد الوطني الهادف لإيجاد حلول للأزمات ومخرج من المخاطر المحدقة بالعراق من خلال ترجيح المصلحة الوطنية على ما سواها في هذا الظرف الخطير. ولربما يذهب البعض الى القول بحضور ممثلين عن كلّ من مقتدى والبارزاني و علاّوي وهو سلوك سياسي قد يبدو طبيعيا في الظروف العادية، لكنه لايرقى اليوم الى مستوى التحديات الجدية والصعبة لاسيما شبح الحرب الأهلية وخطر التقسيم، اللذان يتصدران قائمة التحديات المقترن حدوثها على أرض الواقع بـ (عجز قادة العراق عن حل مشاكلهم وتوحيد جهودهم الوطنية).

أن سياسة (أنا الأعلى) التي لازمت وتلازم بعض القيادات السياسية تمنع أصحابها من الإنخراط في العمل الجماعي والتفكير بروح الفريق السياسي الواحد، لذلك نرى بأن أحد القادة الجدد، لم يكتف بمقاطعة الإجتماع، بل دفعته تلك السياسة الى إرسال مجموعة ("توصيات ملزمة") للقادة الحضور.. فـ (الأنا السياسية) تقف من وراء الغرور الذي يؤدي بالسياسيين بشكل عام الى عبادة ذواتهم والتنكر لشمولية النظر نحوالأهداف والتحديات الوطنية والإنسانية.

أن دعوة السيد المالكي لإقامة الصلاة الوطنية الموحدة التي نتمنى إستمرارها في كل جمعة في ساحة نصب الشهيد، والإجتماع الرمزي الذي رعاه السيد الحكيم وتكلل بإحداث المصالحة بين رئيسي السلطتين التنفيذية والتشريعية، والذي نتمنى له أن يلتئم بشكل موسّع ودوري وإن كان في أماكن أخرى، فهذه الدعوات والمبادرات الوطنية تمنحنا الأمل في الرهان على وعي قادة العراق الجديد بتجاوز الفصل الأخير والأخطر من فصول المعركة مع الإرهاب.

الأحد, 02 حزيران/يونيو 2013 10:52

صيحات شهدائنا ......... جوان سعدون



في كل يوم ذكرى شهيد
كوجع اغتصب أرواحنا
و ضحّى بسعادتنا قرباناً
ليظهر ميراث أجدادنا العتيق
لا نعلم هل نفتخرُ ببطولاتهم
أم نتغلب على أخطائهم؟؟
هجرةٌ فهجرة .. ثورة فثورة
انتصارٌ فهزيمة .. زلزال فعزيمة
سطّروا من خلالها تاريخ الشرق
كتجاعيد على جبيننا المتعب
لقنّت أدمغتنا دروساً في" المبدأ "
كديانة ٍ إلهية لا يمكن تجاوزها
رسّخت في مفاهيمنا الهيام
كسلوك ٍ لا نخونه فيما بيننا
شريعتنا الحقّ و طريقنا الخيرُ
نمهل العدوّ رحمةً حتى يتراجع
وإذ أبى جعلنا من الجماجم جبالا
و من الدماء الساخنة أنهارا
حتى يرضخَ الخصم المعادي
هل عرفتم من نحن ؟
نحن الكُرد أصدقاء الجبال
أحفاد مَديا و ميتان
أبناء سوبارتو و كُردستان
نحنُ الذين لا نُقهر
نحن الذين لا نُكسر
قادمون .. نعم قادمون
فشعلة النوروز لا زالت مشتعلة
فاستعدوا و تأهّبوا

..............................

.............................. جوان سعدون

 

إلى الصحافة والرأي العام

على أساس القرار التي اتخذناها في تاريخ 8 أيار ضمن إطار بناء حياة حرة في حملة التحرير الديمقراطية، ضمن نطاق انسحاب قواتنا الكريلا من شمال كردستان تركيا، وبتاريخ 1 حزيران الجاري وصلت مجموعة من قواتنا من منطقة بوطان إلى المناطق الواقعة تحت حماية وسيطرة قواتنا الكريلا.

2 حزيران 2013

مركز الاتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني.

 

احتل آلاف المتظاهرين الأتراك ميدان تقسيم في مدينة أسطنبول والذي أصبح مركز لأكبر الاحتجاجات المناهضة لحكومة رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان منذ أعوام وذلك بعد انسحاب قوات الشرطة.

كان أردوغان تعهد بالمضي قدما في تنفيذ خطط تطوير ميدان تقسيم بوسط إسطنبول رغم الاحتجاجات التي خلفت مئات الجرحى.

وقال إن خطط حكومته بشأن تطوير وسط إسطنبول تستغل ذريعة لإذكاء التوترات في البلد، مضيفا أنه لن يرضخ "لمتطرفين مستهترين".

ومضى أردوغان للقول "كانت الشرطة هناك (في ميدان تقسيم) البارحة. وسيكونون هناك اليوم وغدا أيضا. لا يمكن أن يتحول ميدان تقسيم إلى منطقة يصول فيها المتطرفون المستهترون ويجولون".

وأوضح قائلا إن الثكنات العسكرية التاريخية التي تعود للعهد العثماني سوف تبنى في الموقع المثير للجدل مثلما هو مخطط لها لكنه أضاف في إشارة إلى مخاوف المحتجين من بناء مركز تجاري في الموقع.

ودعا رئيس الوزراء التركي إلى إنهاء الاحتجاجات التي بدأت الجمعة في إسطنبول وامتدت إلى العاصمة أنقرة السبت.

واتهم أردوغان المحتجين باستخدام القضية ذريعة لتوليد التوترات، داعيا إياهم إلى إنهاء احتجاجاتهم فورا لتجنب "الضرار أكثر فأكثر بالزائرين والمشاة والمتسوقين".

"أخطاء الشرطة"

ردود فعل الصحافة التركية

في صحيفة "حريت" التي تتبع خطا علمانيا، كتب مراد يتكين سقول إن رد الشرطة "غير المتناسب" على الاحتجاجات "أفلح في تحويل احتجاج سلمي صغير إلى حركة احتجاج شعبية عامة."

أما علي بايرام أوغلو، فتسائل في صحيفة "ييني شفق" ذات الميول الإسلاموية حول السبب الذي دعا السلطات إلى السماح بتدهور الموقف إلى هذا الحد. وقال "إذا كان هناك هذا المستوى من المعارضة الجماهيرية، لماذا لا توقف الحكومة المشروع، ولو بشكل مؤقت، وتتحدث إلى المحتجين؟"

وفي صحيفة "زمان" ذات التوجه الإسلامي، قال الكاتب إحسان يلماز إنه لو لم تستمع الحكومة إلى ما يقوله المحتجون في قضية المتنزه، "فإن ذلك قد يكون السبب في خسارتها ادارة مدينة اسطنبول في الانتخابات المقبلة."

ويقول المحتجون إن حديقة غيزي من ضمن المناطق الخضراء القليلة الباقية في اسطنبول وإن الحكومة تجاهلت مطالبهم بضرورة الحفاظ عليها.

ويقول مراسلون إن الاحتجاجات بدأت بوقفات احتجاجية حول قضية محلية ثم تحولت فيما بعد إلى مظاهرات مناهضة للحكومة على نطاق واسع ضد ما سموه "أسلمة تركيا".

وقالت احدى المتظاهرات لوكالة الانباء الفرنسية "إنهم يريدون تحويل مدينتنا إلى دولة اسلامية وفرض ارائهم بينما يتشدقون بتطبيق الديموقراطية".

وقال متظاهر آخر إن المتظاهرين يمثلون طوائف مختلفة من المجتمع التركي.

وقال أردوغان إن الشرطة "ارتكبت بعض الاخطاء" بينما قالت السلطات إن دعاوى "افراط الشرطة في استخدام القوة" سيتم التحقق منها.

وبدا المشهد هادئا في الميدان التركي حيث انسحبت قوات الشرطة والعربات المصفحة في محاولة لتهدئة الاوضاع التي اشتعلت بتواتر التقارير حول الافراط في استخدام العنف والغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين.

قلق أجنبي

يذكر ان أردوغان جاء إلى الحكم عام 2002، والبعض في تركيا يقولون إن حكومته تنحى منحى تسلطيا بشكل متزايد.

ورغم أن جذور حزبه، حزب العدالة والتنمية، إسلامية، فإن أردوغان يصر على أنه ملتزم بعلمانية الدولة التركية.

وعبرت الولايات المتحدة عن قلقها من الطريقة التي تعاملت بها السلطات التركية مع الاحتجاجات، بينما استهجنت منظمة العفو الدولية تصرفات الشرطة التركية بالقول "إن استخدام العنف من قبل الشرطة بهذا القدر يبدو المراد منه منع حق الاحتجاج السلمي وثني الآخرين من المشاركة."

ولكن أردوغان انتقد ما وصفه "بمواعظ" الحكومات الأجنبية وقال إن على هذه الحكومات "النظر إلى دولها أولا."

bbc

دمشق، سوريا (CNN) - سارعت السلطات السورية إلى التعليق على التطورات الجارية في تركيا التي تشهد مظاهرات احتجاجية في بعض أحياء مدينة اسطنبول، فاتهمت رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، بممارسة القمع، معتبرة أنه قد كشف "انفصاله عن الواقع" ودعته للتنحي، في استعادة لانتقادات كانت أنقرة توجهها لدمشق.

وقال وزير الإعلام السوري، عمران الزعبي، إن قمع أردوغان للمظاهرات السلمية "أمر غير واقعي ويكشف انفصاله عن الواقع،" مضيفا أن من وصفه بـ"الشعب التركي الشقيق" لا يستحق "هذه الهمجية."

ورأى الزعبي أنه ما من مبرر أمام أردوغان كي "يتحدى شعبه" داعيا رئيس الوزراء التركي إلى "التعقل وعدم التعامل مع الشعب التركي كما فعل تجاه سوريا" مضيفا أن أردوغان "يقود بلاده بأسلوب إرهابي ويدمر مدنية الشعب التركي وإنجازاته."

وأضاف الزعبي: "على أردوغان إذا كان عاجزا عن اتباع وسائل غير عنفية التنحي والشعب التركي لديه كوادر كثيرة وعاقلة."

وتشهد مدينة اسطنبول التركية حركة احتجاجية تتركز في ساحة "تقسيم" رفضا لمخطط يهدف إلى إعادة تصميمها وإزالة حديقة لتشييد مركز تجاري، وقد استخدمت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع من أجل تفريق المحتجين، وأدت الاشتباكات إلى جرح 14 شخصا.

أما في سوريا، فيواجه نظام الرئيس بشار الأسد موجة واسعة من المعارضة المطالبة بإنهاء حكمه، وقد أدت المواجهات المسلحة في البلاد إلى سقوط عشرات آلاف القتلى، وسبق لأردوغان أن وجه عدة انتقادات للأسد على خلفية استخدامه الواسع للعنف عبر اللجوء إلى الدبابات والمدرعات والطائرات في مواجهة الاحتجاجات.

علمت وكالة نون الخبرية ان السلطات التركية اوقفت موقعي الفيس بوك و تويتر على شبكة الانترنت على خلفية التظاهرات الاحتجاجية التي شهدتها تركيا اليوم السبت
وكانت الشرطة التركية قد استخدمت صباح السبت الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين في اليوم الثاني لتظاهرات عنيفة مناهضة للحكومة التركية .
وقد انطلقت حركة الاحتجاج هذه، وهي من اكبر الحركات التي تواجهها الحكومة الاسلامية المحافظة منذ بدء مهامها في 2002، من تظاهرة ضد مشروع مثير للجدل لاقتلاع اشجار من اجل بناء مركز تجاري في اسطنبول، واسفرت عن سقوط عشرات الجرحى الجمعة في المدينة التركية.
وكالة نون خاص

اقيم في مدينة السليمانية، اليوم السبت 1/6/2013، احتفال مهيب بمناسبة الذكرى الـ38 لتأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني.
وحضر الاحتفال السيد ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني والسيد هيرو ابراهيم أحمد عضوة المكتب السياسي مسؤولة مركز تنظيمات الاتحاد الوطني الكوردستاني في السليمانية عدد آخر من اعضاء المكتب السياسي والمجلس القيادي للاتحاد الوطني الكوردستاني، وجمع غفير من المواطنين.
في بداية المراسيم، ألقت السيدة هيرو ابراهيم أحمد عضوة المكتب السياسي للاتحاد الوطني، كلمة، رحبت فيها بالحضور، وهنأت ابناء شعب كوردستان بمناسبة ذكرى تأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني.
وقالت: اتصلت ليلة أمس بمام جلال، سألته: ماهي توصياتكم لشعب كوردستان بمناسبة ذكرى تأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني.
فقال لي: تحياتي لهم جميعاً، واهنأ جميع أبناء شعب كوردستان بهذه المناسبة، أنا بصحة جيدة وسأعود اليهم بصحة جيدة انشاء الله.
وتحدثت السيدة هيرو ابراهيم أحمد عن مراحل تأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني ومراحل نضال الاتحاد الوطني ضد النظام البعثي البائد، مؤكدة ان الاتحاد الوطني الكوردستاني قدم العديد من الشهداء والكثير من التضحيات خلال مسيرته النضالية لتحرير شعب كوردستان.
وحيت السيدة هيرو ابراهيم أحمد جميع أبناء شعب كوردستان وجميع الذين ناضلوا في سبيل تحرير شعب كوردستان، البيشمركة، السجناء السياسيين التنظيمات الداخلية، كما حيت وذوي الشهداء الأبطال.
بعد ذلك تم تقديم العديد من الفعاليات الفنية والدبكات الكوردية خلال الاحتفال الجماهيري من قبل الفرق الموسيقية وعدد من المطربين.

PUKmedia السليمانية

اقيمت، اليوم السبت 1/6/2013، احتفالية مهيبة في مدينة رانية، بمناسبة الذكرى الـ38 لتأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني وانطلاق الثورة الجديدة لشعب كوردستان، بحضور الدكتور برهم أحمد صالح نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني وعدد آخر من المسؤولين وجمع غفير من المواطنين وكوادر ومؤيدي الاتحاد الوطني الكوردستاني.
في بداية المراسيم القى عدنان حمه مينا مسؤول مركز تنظيمات رابرين للاتحاد الوطني الكوردستاني كلمة رحب فيها بالحضور، مؤكداً ان تأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني كان رداً على الظلم والاضطهاد الذي كان النظام البعثي البائد يتبعه ضد أبناء شعب كوردستان، مشيداً بدور أبناء منطقة رابرين في المسيرة النضالية لشعب كوردستان.
وهنأ مسؤول مركز تنظيمات رابرين باسم أبناء المنطقة، الرئيس مام جلال رمز التعايس والسلام، بمناسبة الذكرى الـ38 لتأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني، وحيا عوائل الشهداء والبيشمركة السجناء السياسيين والمناضلين وجميع أعضاء وكوادر ومؤيدي الاتحاد الوطني الكوردستاني.
بعد ذلك القى الدكتور برهم أحمد صالح نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني كلمة، هنأ فيها باسم أبناء منطقة رابرين، الرئيس مام جلال، بمناسبة ذكرى تأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني انطلاق الثورة الجديدة لشعب كوردستان، متمنياً للرئيس مام جلال الصحة والسلامة والعودة السريعة.
وأضاف الدكتور برهم أحمد صالح: نيابة عن الأخ كوسرت رسول علي النائب الأول للأمين العام والمكتب السياسي أهنئكم بمناسبة ذكرى تأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني، موضحاً مراحل تأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني ومسيرته النضالية والتضحيات التي قدمها في سبيل تحرير شعب كوردستان من الديكتاتورية.
وأشار الدكتور برهم أحمد صالح الى ان المكتسبات التي تحققت اليوم هي ثمرة دماء الشهداء وتضحيات ونضال شعب كوردستان، موضحاً المكتسبات التي تحققت لشعب كوردستان، وقال: اليوم كوردستان لها مكانتها الخاصة في العراق والمنطقة، انظروا الى الاعمار والبناء الذي تحقق بعد الدمار والخراب والظلم والاضطهاد الذي مارسه النظام البعثي البائد ضد أبناء شعب كوردستان.
في جانب آخر من كلمته، أكد الدكتور برهم صالح ضرورة وحدة صف القوى الكوردستانية من أجل اجراء الاصلاح وتحقيق المطالب المشروعة لشعب كوردستان، مشدداً على ان الاتحاد الوطني الكوردستاني يؤيد وحدة صف شعب كوردستان ويؤيد التوافق الوطني على الدستور، مشيراً الى ان قرار الاتحاد الوطني الكوردستاني هو التوافق الوطني والعمل المشترك ووحدة الصف بين جميع القوى الكوردستانية من أجل ترسيخ الحقوق المشروعة لشعب كوردستان.


PUKmedia

أكد الدكتور نجم الدين كريم عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني ان صحة فخامة رئيس الجمهورية جلال طالباني في تحسن مستمر.
وأضاف الدكتور نجم الدين كريم المخول بالتصريح حول صحة فخامة رئيس الجمهورية جلال طالباني خلال تصريح صحفي: اتصل بنا الفريق الطبي الالماني المشرف على صحة فخامة رئيس الجمهورية جلال طالباني وأكد لنا بأن صحة فخامة الرئيس طالباني في تحسن مستمر.
وأشار الدكتور نجم الدين كريم الى أن الفريق الطبي الالماني شدد على أن الرئيس طالباني سيتمكن من أداء مهامه عند عودته الى أرض الوطن.


PUKmedia

صوت كوردستان: في كلمة له بمناسبة تأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني في أربيل أكد كوسرت رسول علي الشخص الثاني في حزب الطالباني رأي حزبة في ما تسمى بأزمة الدستور و طالب بأعادة مسودة الدستور الى البرلمان من أجل أجراء التغييرات علية قبل عرضة على الاستفتاء كما طالب بالتوافق الوطني على الدستور قبل عرضة على الاستفتاء. تصريح كوسرت رسول علي لم يعجب حزب البارزاني و تسبب بنشوب مواجهات بين مؤيدي الحزبين. و أعتبر بعض مؤيدوا البارزاني أن تجمع هذا العدد الكبير من مؤيدي الطالباني في أربيل و رفع أعلام حزب الطالباني في أربيل و الشوارع و الطرقات استفزازا لهم مما حدى ببعض مؤيدي البارزاني برشق مواكب حزب الطالباني في أربيل و محافظة دهوك بالحجارة. و قال مسؤولون في حزب الطالباني أنهم كانوا يتوقعون ذلك من مؤيدي حزب البارزاني بعد تصريحاتهم بشأن الدستور و عدم تنفيذهم لمطلب البارزاني بعرض الدستور على الاستفتاء.

يذكر أن كوسرت رسول علي  اضافة الى منصبة الحزبي داخل حزب الطالباني فهو نائب للبارزاني  في رئاسة الاقليم.

 

صوت كوردستان: بعد أن قام حزب الطالباني و بمناسية الذكرى 38 لتأسيسة بتنظيم فعاليات جماهيرة في محافطة أربيل لم يتحمل مؤيدوا حزب البارزاني هذه الفعاليات و قاموا بالاعتداء على بعضها.

حيث تعرض موكب لسيارات الاتحاد الوطني الكوردستاني بالقرب من مصيف بيرمام القريب من من مقر البارزاني في مصيف صلاح الدين التابع لمحافظة أربيل الى أعتداء و تم قذفهم بالحجارة مما تسبب بكسر زجاج ثلاثة سيارات كانت عائدة من أربيل الى قضاء سوران.

و نشر موقع سبي عن بيكس حم رشيد مساعد لجنة فرع سوران لحزب الطالباني أن حوالي 100 سيارة من مؤيديهم و أعضائهم كانت قد توجهوا في موكب من قضاء سوران الى أربيل للمشاركة في الاحتفالات السنوية لتأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني و لكن مؤيدين لحزب البارزاني تعرضوا الى موكبهم و قاموا بالتحرش بهم و رشق سياراتهم بالحجارة مما أدى الى كسر زجاج بعض السيارات.

كما أم مؤيديوا حزب البارزاني قاموا بحرق أعلام حزب الطالباني . و نتيجة لتلك المواجهه حضرت قوات كبيرة من أمن حزب البارزاني الى المنطقة من السيطرة على الوضع.

يذكر أنه هذه المرة الثالثة في الأيام الأخيرة يتعرض فيها مسؤولون من حزب الطالباني الى الاعتداء من قبل مؤيدي حزب البارزاني.

 

يتصل الشاعر زانا خليل يتصل بالطرق الشديدة الخفايا والتي تؤدي إلى تحريك المفاصل الوهمية في الهوة السحيقة من أعماق الإنسان تلك التي تحدث نتيجة فعل آني غير متوقع أو تحريك ما لمجمل التصورات المكبوتة في أعماق النفس البشرية لإستعادة حريته المطلقة في الكتابة وهو هنا يصل لفكرةٍ لـ (بروتون )تعني من أن الشعر لايرمي إلى إيقاع الوعي في نوع من الخلط غير العضوي إنما إيقاعه في تلك المرحلة التي أسماها بروتون بمرحلة الممالك الثلاث ، وبالقرب من ذلك إشتغل زانا خليل ونصوصه (في مقابل الأبدية )للتخلي عن الصور الكمية للملَكات وكذا لاعلى مفهوم الجزء والكل إنما كان إشتغاله على مخارج الومضات التي تبعث بدلالات متلازمة بحيث يوحي الشاعر بأنه أعد المتلقي للدوران خلف الضوء الشديد الإيهام ضمن زوايا الإنفعال والتي تكون فيها الرؤيا تارة مشوشة وتارة شديدة الوضوح ضمن كَم من الركام العاطفي الذي يحمل معه قوته وأجساده السحرية التي تملك هي الأخرى قدراتها على التلاعب بحالات الظهور والإختفاء في شكل من أشكال تحديث مفردة هنا ومعاكسة مفردة بأخرى أو الجمع بين مفردتين يشتركان في خاصية الإفتراق ثم التقارب أي أن هناك إيصالا ما بين العلاقات الخارجية والعلاقات الباطنية وهو معطى الشاعر لعمليات ( الوعيx اللاوعي ) تحت أنوار الذاتية الكاشفة كما يرى السرياليون في أفكارهم الشعرية التنظيرية ، في مخيلة زانا خليل بيئات مختلفة ، بيئات غير متجانسة، وهذه البيئات الشعرية تمثل مراكز الإستقطاب لحركة المفردات المتنافرة في النص والتي كما ذكرنا تملك خواصها في البعد والقرب والإفتراق والتلاقي والإيهام والتوهم وهذا التشكيل يعني أن هناك خاصية في التحول في الصور الشعرية خصوصا عند إستخدام المؤثر الرمزي الدال الذي إكتسب صفته من فعل المفردة ونوع تاثيرها ضمن المشهد الشعري أو من لحظة حفزت ضرورتها في وضع علاقة ما بين طرفين متقابلين ليسا بالضرورة أن يكونا من الأحياء بل شحنهما الشاعر بطاقة شعرية ما جعلهما من ضمن الموجودات الحية لتأخذ هذه الموجودات في نشاطها ماتستطع لبلوغ التجاور مع مايراه الشاعر مناسبا لنصوصه وهو شكل أخر من أشكال توسيع البناء الغامض والذي ذكرناه في البدء ويقوم على رغبة معتمة لبلوغ حاجة نفسية معتمة رغم أن المشهد الشعري يشير الى كيانه الصريح وهذه النقلات التي تؤسس لإستقطابات متعددة توصل الإرتباطات الضوئية بعضها مع البعض وهو مايؤمن خلق مساحة كاشفة ذات أبعاد ثلاثية تتكاثف في ضوئيتها كلما توالد النص الشعري أثناء عملية الخلق فالتعبير هنا يعني أن هناك قوة نافذة تشير الى مستوى من الدمار الداخلي مع بقاء الأشياء في تناقضاتها الجدلية فالعقل مثلا لدى زانا خليل يُشير ويقترح لكنه يُهزم بالنهاية وهذا المفهوم شبيه بالمفهوم الذي إتفقا عليه إيلوار وبريتون من أن النص (هزيمة العقل ) وكذا من أن هناك شعور ما بأن الشطحات المقننة لدى الشاعر تأخذ شكلا منظما رغم ندرتها ولها أبعادها ونظامها الهندسي في نقطة ما قد تكون نقطة للتلاقي ضمن الإرتدادات الزمانية لمجمل نصوصه التي تملك وصفها المطلق وتأويلها اللامحدود :

في غرفه

تُشبه التابوت

وفي فندق

باب غرفه ،،

إن الإحساس بالإيجازفي النص يعني الإحساس بالتكاثر وكذا يعني أن الكتابة بتنوع بيئاتها تكون خارج معطياتها وهي شي أي الكتابة شئ من الهلوسة العقلية المكبوحة ، شئ من الإختلال البصري ، شئ من كيميائية الكلمة والتي تهئ منطقة ما تنفلت عندها الحواس ويكون عندها إكتساب اللذة وارفا ليتم التعبير عن إنتصار النرجسية ضد مناعة الأنا وكأن زانا خليل قد هضم البيان الأول لبريتون في مفهوم الكتابة الآلية تلك الكتابة التي على نقيض من قوانين الأدب كافة فهي لاتستبعد أي نوع من سبق التصميم بل تنفي أي رقابة للوعي لتلتقي بدافع غريب صادر عن اللاوعي وأن كان هذا الدافع وعياً بعينه :

قرب تمثال لأحد المدمنين على الــ (لوتو )

راكب ظهر سلحفاة ما

مقابل بسمة مجنون ما

مقابل أبدية وهي تغطي عيوننا بالنعاس

في مقابل المقابل

أعزفكِ

وأكتبكٍ أنا

إن الإحتفاظ بالظواهر فوق المألوفة يحتاج إلى إدراك طرقها التقنية التي تخلقها التموضعات النفسية وهو مايؤكد على أن هناك رسالة ما وهي رسالة يرسلها الشاعر لنفسه في جدلية الوحي الذي هبط بالأسطورة المبهمة والجميل هنا أن مجال الإيهام في نصوص الشاعر مجالا مدركا ضمن مفرداته لكنه لن يكون مدركا ضمن مايقع بوجدانية الشاعر ووظيفة شعره ،جراء ذلك يقدم الإلتباسُ جوهَرَهُ لتتعدد الإرساليات والهدف من ذلك الإستمرار للمحافظة على قوة التركيز ووحدة المجانسة في عموم النص ومن خلال ذلك يتم التقاط مجرى الضرورة في الوهم الإنساني والذي يقع في مركز ما من المكان ذلك المكان الذي رآه زانا خليل في باب غرفة وفي غرفة تُشبه التابوت ،

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هامش / زانا خليل / شاعر من كوردستان العراق ،

يكتب باللغة الكوردية

نصوص / لــ زانا خليل

ترجمة / كريم ده شتي

/ إيلاف

 

من الواضح بأن الثقافة الغربية المعاصرة تمكنت بفضل علاقتها النقدية بذاتها من ممارسة حيويتها و تفوقها من خلال قدرتها الفائقة علی نزع جلدها و تغيير ذاتها باستمرار، فأتاحت لها قابلية توليد الصيغ والنماذج و الأطر و القوالب أو الطرق والمناهج أو الأساليب والأنماط أو الأنظمة والأنساق وحتی القوانين والتشريعات.

أما الحقيقة المرة فهي، أن العراق قد تأخر و للأسف عن الإنخراط في العالم الجديد لفتح آفاق المستقبل الدينامیكي. فلا النخبة السياسية، التي لم تخرج و ليومنا هذا من سجونها العقائدية والقوموية أو الطائفية، تمكنت من بناء مجتمع فاعل و غني بإنتاجه أو قوي بأقتصاده أو ديمقراطي بحكومته أو سلمي بتوجهه أو مزدهر بإنجازاته الحضارية و لا التيارات السياسية التي تدعي بأنها العلمانية استطاعت فصل مجالي الإيمان و العقل أو مجالي السياسة و اللاهوت، لكي يحقق من خلاله المزيد من الحرية. أما فيما يخص المجال العلمي فلا يمكننا أن نصفه إلا بما أشار اليه أحد الفلاسفة في القرن الثاني عشر ويدعى بيتر أبلار Peter Ablard في أسوء حالاته بقوله " إن العلم من دون ضمير هو موت الروح". وإن البحوث العلمية تكمن أساساً في بعث الأمن والسلم لدى المجتمع، لكن ماالنفع من تشكيل دولة فدرالية دون استغلال نبراس العلم والمعرفة في الطريق المرسوم له علمياً وتقنياً وفنياً؟

إن السباق نحو اللامعقول في السياسة بعيداً عن قواعد الشراكة والتوأمة والحماية والرعاية بعقليات بيروقراطية مركزية فوقية غريباً عن قيم التقی والتواضع و الإعتراف يحمي عقلية النخبة المتقوقعة لكي لا يصل الی المجتمع التداولي، حيث كل الناس هم فاعلون و مشاركون في أعمال البناء والإنماء.

الثورة المعلوماتية، التي بزغت في أواخر القرن العشرين المنصرم و الدولة الكوكبية المفترضة التي تفجرت و التجارة الرقمية المتعددة الجنسيات التي شاعت شكلت ظواهر إجتماعية جديدة من قبيل العولمة وصراع الحضارات والاستنساخ والهندسة الوراثية بقت بعيدة عن الفضاء الفكري للمجتمع العراقي، الذي كان و لايزال محاصراً بثقافة الإستهلاك الديني، التي أعطت للعمل الديني مهام ممارسة حكومة إلهية ترجمت أفخاخاً و مآزق، بقدر ما أنتجت الكثير من الإستبداد والفساد والفقر و التخلف والبؤس. ما نشاهده يومياً من كوارث علی شاشات التلفاز ماهي إلا صورة من السياسات البربرية الإنتقامية، التي تثبت لنا غلبة ثقافة الإصطفاء والإقصاء و الإستعداء والشحن و الإنتقام و الإستئصال في هذا البلد، الذي يدعي بأنه مهد للحضارة الإنسانية.

و من أجل إيجاد منهج علمي و عقلاني قادر علی التمحيص والتفسير الدقيق لإختلال المعايير الإجتماعية، التي لا تتجاوب مع العقل و التقليل من الإنحراف الغالب في هذا المجتمع علينا الرجوع الی علوم السوسيولوجية المعاصرة وإستخدام أدواتها بغية فهم الصيرورة الاجتماعية والتحديات المستقبلية وأنماط التداخل التاريخية و هدم إمبراطورية الفوضى المجتمعي.

إن إنتهاج سياسة إعلامية تكيل بمكيالين علی ما يجري علی الساحة العراقية‌ والترويج لمنطق العنف والإرهاب و نصب المتاريس و خلق الأعداء لا يغير الأوضاع و لا يؤدي الی تحسين الأحوال، بل توّلد الحروب الأهلية و العجز والهشاشة. إن إحتكام البعض الی الغرائز و المصلحة القوموية أو الطائفية أو الفردية يؤدي الی إنهيار المصلحة العامة، التي يجد في ظلها كل واحد أمنه و سعادته. فالحياة الاجتماعية بما هي امتداد للحياة الأخلاقية لا تتحقق إلا داخل الدولة كإطار يتحقق فيه التضامن ويسود فيه الأمن و الفضيلة. يقول لنا سبينوزا في الحق الطبيعي، "إن المسؤولية المباشرة للدولة على المستوى الاجتماعي و السياسي، هي ضمان أمن الأفراد و حريتهم" و " الهدف النهائي للحكم ليس السيطرة على الأفراد و قمعهم بالخوف و ليس فرض الطاعة عليهم، و إنما هو بالعكس من ذلك تحرير كل شخص من الخوف حتى يعيش في اطمئنان تام و بعبارة أخرى تأكيد حقه الطبيعي في أن يعيش و يعمل دون أن يلحق غيره ضرر."

وختاماً نوجه كلامنا الی النخبة "السياسية المثقفة" بالقول: "واقعنا الحي و عالمنا المعاش من حيث الحركة والصيرورة أو من حيث الزمن والتراكم أو من حيث البنية والتشابك هو في غاية التعقيد والإلتباس، لذا علينا مواجهته والتعامل معه بفكر مرن و عقل متحرك يفيد من تعدد الإختصاصات و فروع المعرفة و ينفتح علی التجربة الوجودية بعيدا عن الإقصاء والإستبعاد."

 

صدور كتاب مترجَم للدكتور أحمد محمود الخليل

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

- عنوان الكتاب: تاريخ الكفاح القومي الكردي (1880 – 1925).

- المؤلف: روبرت أولسون Robert Olson

- المترجم: د. أحمد محمود الخليل.

- نشر بالاشتراك: دار آراس- أربيل، ودار الفارابي- بيروت،

- سنة النشر: 2013.

- عدد الصفحات: 359 صفحة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

التعريف بالكتاب:

للتعريف بالكتاب نضع (كلمة المترجم) بين يدي القارئ الكريم:

كلمة المترجم

منذ سقوط مملكة ميديا في يدي الملك الفارسي كورش الثاني سنة (550 ق.م)، حُرم الكرد من العيش في دولة كردية تجمع شملهم جميعاً، وأشعل الكرد- أسلافاً وأحفاداً- ثورةً تلو ثورة، لتأسيس دولتهم المستقلة مثل جيرانهم العرب والفرس والأرمن والترك، وما زال كفاحهم في هذا المجال مستمراً، وقد تناول الباحث روبرت أُولْسون- والأرجح أنه أمريكي- مرحلة مهمة من تاريخ ذلك الكفاح في كتابه هذا (The Emergence Kurdish Nationalism (1880 – 1925؛ أي (نهضة القومية الكردية)، ورأيت من الأنسب أن نسمّيه (تاريخ الكفاح القومي الكردي)، وترجع أهمية هذ الكتاب في اعتقادي إلى أربعة أسباب:

1 يتناول المؤلف أحداث الفترة الواقعة بين سنتي (1880 - 1925) في تاريخ كردستان، بدءاً بثورة الشيخ عُبَيْد الله نَهْري، ومروراً بثورة الشيخ محمود بَرزَنْجي وثورة كُوچْگِري، وانتهاءً بثورة الشيخ سعيد پِيران، وصحيح أن هذه الثورات أخفقت في إقامة دولة كردستان المستقلة، لكنها تمثّل تطوّراً مهمّاً في مسيرة الحركة التحررية الكردية؛ سواء أكان على الصعيد السياسي أم على الصعيد الثقافي، وحسبُها أنها أكدت تمسّك الشعب الكردي بهويته التاريخية، وأنّ ما واكبها من نضالات وتضحيات شكّل قوّة دفعٍ للأجيال الكردية اللاحقة في طريق الكفاح.

2 - اعتمد المؤلف في الدرجة الأولى على الوثائق الرسمية البريطانية، وخاصة وثائق وزارة المستعمرات، ووثائق وزارة الخارجية، ووثائق وزارة الحرب، وأجرى تقاطعات مفيدة بين تلك الوثائق، وخرج منها بنتائج وإضاءات تزيل الغموض عن كثير من الأحداث التي جرت بين سنة 1880 وسنة 1935 على أقل تقدير، وهي في جملتها أحداث لها صلة بكردستان.

3 - كشف المؤلف عن الصراع الذي دار داخل الحكومة البريطانية بين فريقين:

- الفريق الأول بقيادة ونستون تشرشل Winston Churchill، وهو سياسي بريطاني بارز، تولّى مناصب مهمّة في النصف الأول من القرن العشرين، وكان وزير الحرب والطيران وسكرتير وزارة المستعمرات في الحكومة البريطانية، وأصبح رئيساً للوزراء سنة 1940 م، وكان مؤيّداً لقيام حكم ذاتي كردي حقيقي في جنوبي كردستان (شمالي العراق)، وكان يأخذ رغبات الكرد في الحسبان، ويعترض على وضع الكرد تحت قبضة حكومة عراقية عربية بقيادة الملك فيصل بن الحسين.

- الفريق الثاني بقيادة المندوب السامي البريطاني حينذاك في العراق والخليج عامة، وهو پيرسي كوكسPercy Cox ، وكان يناصر الحكم العربي الفيصلي في العراق، ويقف ضد قيام حكم ذاتي كردي حقيقي في جنوبي كردستان، باعتبار أن فيصل ومستشاريه كانوا يقفون ضد ذلك، رغبةً منهم في ضمّ الكرد السُنّة إلى العراق العربي، كي تتعادل كفّة العرب السُنّة مع العرب الشيعة، ولا يصبح الشيعة أغلبية.

4 – قدّم المؤلف معلومات مهمة جداً بشأن أسباب فشل الثورات الكردية حينذاك، وخاصة فشل ثورة الشيخ سعيد في شمالي كردستان، والأسباب هي التالية:

أ - تقاطعات مصالح القوى الكبرى في غربي آسيا، وخاصة بريطانيا وفرنسا وروسيا، ورغبة كل دولة منها في استخدام المسألة الكردية بما يخدم مصالحها، وعدم التعامل معها على أساس أن للكرد الحقَّ في إقامة دولة كردستان المستقلة.

ب - نجاح القوميين الترك في تصوير ثورة الشيخ سعيد بأنها دينية الأهداف، رجعية المنطلَقات، معادية لمشروع التحديث والعلمانية في تركيا بقيادة مصطفى كمال أتاتورك، وكان من الطبيعي أن تقف روسيا الشيوعية خاصة ضد هكذا ثورة، وألاّ تتحمّس القوى الأوربية الغربية لنجاحها.

ج - نشوب الخصومات الطائفية بين الكرد السُنّة والكرد العلويين، وتؤكد الأحداث أن هذه الخصومات كانت العامل الأكثر تدميراً لوحدة الصف الكردي، والأكثر تأثيراً في ضرب الثورة من الداخل، تمهيداً لإجهاز الترك عليها.

د – نشوب الصراعات بين الكرد المسلمين وجيرانهم المسيحيين، وخاصة الآشوريين والأرمن، وقد وقفت القوى الأوربية ضد ثورة بَدْرخان بگ وثورة الشيخ عُبيد الله، لأنهما دخلا في حرب ضد الآشوريين الذين وقفوا ضد قيام دولة كردستان. وأعلن الأرمن أن قسماً كبيراً من كردستان الشمالية جزءٌ من أرمينيا الكبرى التي يسعون إلى تأسيسها؛ الأمر الذي أثار الكرد، واستغلّت روسيا والدولة العثمانية ذلك، وزجّوا بالأرمن والكرد في صراع مرير، ونشطت الدعاية الأرمنية حينذاك ضد الكرد في أوربا، وساهم ذلك إلى حدّ كبير في وقوف القوى الأوربية ضد قيام دولة كردستان.

وقد عاد الكاتب إلى كمّ كبير من المؤلفات والمجلات والصحف والمراسلات وبنود الاتفاقيات والمعاهدات، وحرص على ذكر التواريخ بدقة، وربط بين الأحداث التي تبدو في الظاهر متباعدة في مسارات الأحداث، كما أنه سلّط الضوء على الخلفيات السياسية المؤثّرة في صناعة المواقف والقرارات ذات الصلة بالكرد، وهذا في حدّ ذاته أمر مفيد جداً في الدراسات التاريخية.

الحصول على الكتاب:

- يُباع الكتاب ألكترونياً على موقع: www.arabicebook.com

- وللاستفسار حبذا مراسلة:

- دار آراس على العنوان: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

- دار الفارابي على العنوان: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

1 6 - 2013

لندن – انكلترا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تعقيبا للمقالة التي نشرتها في صحيفة التاخي في 30-04-2013 (الرابط ادناه)

http://www.altaakhipress.com/viewart.php?art=28374#pagebegin

وصلتني العديد من الرسائل الالكترونية من قراء عديدين يبدون تايدهم لضرورة ترشيح الرئيس مسعود برزاني لرئاسة اقليم كوردستان لدورة اخرى ومنذها ازدادت المناقشات حول هذا الموضوع المهم والذي ان دلت على شيء فانما تدل على مدى اهتمام الشعب الكوردي بمختلف اطيافه السياسية وادراكه للاهمية الاستراتيجية لهذا الموضوع الحيوي .

يستند المعارضون لترشيح الرئيس برزاني لولاية اخرى على ان ذالك يتعارض مع القانون او الدستور الذي لم يقر بعد من قبل شعب كوردستان !!!! وكأن القانون او الدستور (والعياذ بالله) هو قرأن منزل لايجوز المساس به او تغيره، طبعا يجب مراعاة الاسس القانونية في جميع الامور في اية دولة او اقليم الا ان القوانين والدساتير ليست كيانات جامدة بل انها تتغير حسب الزمان ووفق المتغيرات والمعطيات والظروف المختلفة وتبعا المصالح العليا لللشعب، ومن ثم هل يجوز ان يتعارض القانون مع المصالح العليا للشعب ام ان القانون يجب ان يكون في خدمة الشعب؟

نعلم جميعا ان الرئيس برزاني هو اكثر من يحترم القانون ويلتزم به ولهذا السبب انبرى الرئيس مصرحا بانه لم يطلب "لا بتعديل قانون رئاسة الاقليم ولاتمديد فترة الولاية" وان هدفه ليس موقعا اومنصبا اذ ان المواقع والمناصب عابرة مهما طال الزمن وانها ليست الا وسيلة لخدمة الشعب، الموقع الازلي الذي اختاره الرئيس مسعود برزاني لنفسه هو الموقع الذي لايمكن تجريده منه وهو موقع ابدي الى نهاية الحياة الا وهو موقع البشمركة الذي رجحه منذ نعومة اضفاره.

لاشك ان الشعب الكوردي يمتلك حق المطالبة من الرئيس مسعود ان يرشح نفسه لولاية اخرى هذا حق طبيعي يمتلكه اي شعب ونتذكر جميعا كيف هب الشعب المصري مطالبا الرئيس الراحل جمال عبدالناصر بالبقاء في الحكم عندما استقال من منصبه بعد حرب حزيران وطافت المظاهرات من مصر مطالبا الرئيس عبدالناصر بالاستمرار في الحكم. مع الاقرار بالفارق بين الحالتين مصر وكوردستان الا ان ذلك يعتبر نموذجا لحق الشعب بمطالبة الرئيس في الاستمرار في الحكم .

الذي نقترحه هو منح الفرصة لشعب كوردستان بممارسة حقه في الطلب من مسعود برزاني لترشيح نفسه لولاية اخرى وليرشح من يشاء من المواطنين الاخرين انفسهم لمنصب رئيس اقليم كوردستان ونترك الحكم للشعب وليس لعدد من السياسين المشحونون بعقد وترسبات الماضي ، ونتعهد جميعا بدعم من يفوز بقرار الشعب سواء كان مسعود برزاني او غيره.

عندما نسوق هكذا مقترح ناخذ بنظر الاعتبار الظروف السياسية الحساسة والمعقدة في المنطقة المحيطة بكردستان وضرورة الاستفادة من الخبرة الواسعة التي اكتسبها الرئيس برزاني اثناء تعامله مع مختلف الملفات المعقدة خلال السنوات الماضية وادارته للعديد من الازمات بنجاح و التي برزت في الفترات السابقة ,بالاضافة الى علاقاته الوسعة مع مختلف الجهات والشخصيات العراقية والاجنبية والسمعة الدولية التي اكتسبها باستحقاق والتي مع الاسف لانعتقد, شئنا ام ابينا, انه متوفر لغيره من السياسين الكورد في الوقت الحاضر باستثناء مام جلال الغائب في الوقت الحاضر.

حرمان الشعب الكوردي من حقه في ابداء رايه وقوله القول الفصل في شأن رئاسة اقليم كوردستان يعتبر اجحافا كبيرا بحق كوردستان وسوف يودي الى احداث خسارة كبيرة لشعب كوردستان.

ليكن شعب كوردستان الفيصل في هذا الامر.

لايبدو صعبا الاستنتاج بأن النظام الايراني و بعد کل إخفاق او تراجع سياسي او عسکري على صعيد تدخله في الاوضاع السورية، يبادر الى تنفيذ مخططات محددة له في العراق بصورة خاصة و دول المنطقة الاخرى و على رأسها لبنان بصورة عامة.

الضجة الاعلامية الاخيرة التي إفتعلتها قنوات إعلامية تابعة للملالي و لحزب الله الارهابي في لبنان بشأن أن القوات السورية المدعومة بالحرس الثوري و حزب الله و عصائب الحق العراقية باتت تحقق تقدما و تکاد أن تحقق الانتصار على الجيش الحر في القصير، في واقع الامر هو تطبيل و تزمير لمرحلة جديدة ستحفل بالمفاجئات الغريبة من نوعها، ولاسيما من جانب النظام الايراني الذي سيسعى بعد إضفاء أجواء الفتنة الطائفية على سوريا و لبنان و العراق، تحقيق أهداف و أجندة مشبوهة له و على رأسها هدفين مهمين هما:

1ـ تنفيذ مجزرة کبيرة بحق سکان أشرف و ليبرتي تحت ذرائع و حجج مختلقة و کاذبة، من أجل ضمان عدم وجود بديل جاهز له على مقربة منه في ظل الاوضاع الحساسة و الخطيرة التي يمر بها.

2ـ تعکير الاجواء الامنية في العراق من أجل ضرب و تصفية کل القوى و الشخصيات المناهضة لنفوذ النظام الايراني في العراق.

هذا المخطط الخبيث و القذر الذي أعده له نظام الملالي و يريد تنفيذه خلال المرحلة الحالية، تتزامن مع تآکل و تضعضع واضح في بنيته الداخلية و في بنائه الاساسي، خصوصا وانه يشهد مواجهة غير مسبوقة بين أجنحته من أجل ضمان بقاء نفوذها و اخذ الاحتياطات اللازمة من مسار الاحداث و تقلبات الاوضاع و مستجداتها، وان ترکيز النظام على المخطط الآنف يأتي بسبب أن هناك ثمة ترابط قوي و جدلي بين القوى العراقية الوطنية المعارضة لنفوذ نظام الملالي و بين سکان أشرف و ليبرتي الذي يمثلون طلائع مقاومة و تصدي الشعب الايراني للنظام الدجال القائم على أساس المتاجرة بالدين، لکن الذي فات على الملالي و على حکومة المالکي التابعة له في العراق، أن الامور لم تعد کما کانت في السابق، ذلك أن الشعبين الايراني و العراقي قد باتا يعرفان و يعيان جيدا الدور المشبوه الذي قام و يقوم به الملالي ولم يعد بإمکانه ممارسة المزيد من الکذب و الدجل و اللعب على الحبال، وان هذا المخطط سيلحق في النتيجة ببقية مخططاته الفاشلة الاخرى التي تم فضحها على رؤوس الاشهاد!

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

سنوات طويلة و انا منقطع عن الكتابة و لكنني دائما اتذكر عدد
كبير من اخواني المثقفين الذين ساعدوني رغم انهم لا يعرفون عني