يوجد 389 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

واخ – بغداد

أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الخميس، بأن اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات البيشمركة وعناصر تنظيم "داعش" شمال الموصل، فيما قام عناصر التنظيم بحرق اطارات السيارات لحجب الرؤية عن الطيران.

وقال المصدر إن "اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات البيشمركة و عناصر تنظيم داعش في منطقة القوسيات شمال الموصل اثر تقدم قوات البيشمركة بأتجاه المنطقة"، مشيرا الى أن "الاشتباكات ماتزال مستمرة حتى الان و ان طائرات التحالف الدولي تحلق وبشكل مكثف وبدون توقف فوق مدينة الموصل وأطرافها مشكلة مظلة جوية للقوات المشتركة في شمال وجنوب الموصل".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "عناصر تنظيم داعش أحرقوا اطارات السيارات في الشوارع في مناطق متفرقة من وسط الموصل وكذلك في المناطق التي تشهد عمليات عسكرية لحجب الرؤية وللتمويه على تحركات عجلاتهم عن ضربات طيران التحالف وقصف مدفعية البيشمركة".

وكان مستشار مجلس أمن إقليم كردستان مسرور البارزاني أعلن امس الأربعاء، عن تحرير مناطق واسعة في شرق وغرب سد الموصل، فيما أكد مقتل 200 عنصراً من تنظيم "داعش".

وكان مسؤول إعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل سعيد مموزيني أعلن أن قوات البيشمركة استعادت السيطرة على سبع قرى تابعة لناحية وانة، أكد اقتراب تلك القوات بحدود 17كم من مركز الموصل .

صوت كوردستان: وصل صوت كوردستان بيان من مكتب حسين بابه شيخ المرجع الروحاني لعموم الايزديين نفى فيها الانباء التي تم نشرها من قبل موقع ميللة برس و ورود اسمه ضمن قائمة لستة أشخاص قيل أنهم استلموا سيارات و أموال من الحزب الديمقراطي الكوردستاني.

يذكر أن الاشخاص الخمسة الاخرين لم ينفوا لحد الان الخبر.

طيا ننشر لكم نص البيان.

 

 

 

ليس هناك نية في بناء نظام كنتون ولا يوجد مبرر في فبركة اعلامية وتهجم على طرف كردي ولاهالي شنغال لهم الحق في تقرير مصيرهم واختيار الادارة التي يرغبون بها.
وجاء ذلك في حديث مع السيد حسين درمان عضو اللجنة المركزية لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني ونائب فرع حزب موصل عن محافظة نينوى لوكالة ميلله ت

وفي رد على اسئلة وكالة ميلله ت اكد بانه لم يتم التحدث عن نظام (كنتون) في شنغال, ولم يتم تحرير شنغال حتى الان حوالي 65 % تحت سيطرة تنظيم داعش الارهابي .والكثير من نواحي والقرى مازال تحت سيطرة داعش ومنه (ناحية كوملك وكور حسين , شيخ حيدر ,وردية , تل قصاب , تل بنات سولاج همدان وقرية عفدة وعيدو )والكثير من أحياء مدينة شنغال مازلال خاضعاًلسيطرة داعش .
وهدفنا هي في هذه المرحلة اولاً- تحرير تلك المناطق.
ثانياً -أعادة اعمار مناطق التي تدميره وتخريبها من قبل تنظيم الارهابي واعادة الخدمات لتلك المناطق
ثالثا-أعادة اهالي شنغال الى مناطقهم وقراهم .
رابعا -والاهم بناء قوة عسكرية كبيرة في منطقة شنغال بالتعاون مع حكومة اقليم كردستان .
منطقة شنغال له طبيعتها خاصة وهم يشكلون اقلية دينية في العراق ومعترف به من قبل دستور في مادة 125 ويحق لاهالي الشنغال حرية اختيار الادارة التي يرغبون به دون خضوع لاي ضغوطات .واهالي شنغال يقررون النظام الذي يرديونها اذا كانوا يردون تحويل شنغال الى محافظة هذا حقهم او يريدونا أستقلال نهائيا ام الاندماج مع اقليم هم من يختارون ذلك القرار.
وحسب قوانين والاعراف لكل اقلية او طائفة دينية لهم حقوق في دستور .
واضاف ايضا, فيما يتعلق ما تم ترويج له من قبل بعض الاطراف حول نية كجك في بناء كنتون في شنغال وان منظومة المجتمع الديمقراطي كجك قد ردت على تلك دعاية ببيان رسمي نفت ان يكون لهم نية او مخطط لبناء نظام كنتون في شنغال .
وعلق ايضا لا اعراف لماذا تم الترويج لهذه الدعاية من قبل اعلام احد الاطراف في اقليم كردستان او ماهو مخططهم في تضخيم هذا الموضوع وتهجم على منظومة كجك ومجلس الايذيديين التي لم تكن له اي اساس او داعي لهذه الدعاية .
نحن نرجع الى اهالي شنغال في اتخاذ قرارهم .
وتسمية بتلك ادارة كرتون ( حسب ما صدر في بيان حزب الديمقراطي الكردستاني باستهزاء بتلك الادارة )حزب الديمقراطي كان يقود شنغال وعند هجوم داعش تهجم الاهالي على حز ب الديمقراطي واتهامها بالتقصير واتهام بشمركة ايضاً .
وتسال حسين قائلاُ اذا كان للادارة شنغال لهم خصوصية وجيش وادارة تهتم بشؤون شنغال لكان الوضع مختلفاً ولا تم اتهام طرف اخر بالتقصير .

http://www.milletpress.com/arabic/?p=3185

متابعة: في الوقت الذي تم سلب و نهب أبراج و ممتلكات أغلبية الشركات العاملة في المناطق التي يسيطر عليها داعش و منها شركة أسيا سيل، نشر موقع ( مللت برس) أن شركة كورك تيليكوم التي يديرها سيروان البارزاني قامت في منتصف هذا الشهر بفتح مكتبها في مدينة الموصل و الكائن في حي المجموعة حيث لم يتم سلب و نهب أبراجها و هي تعمل في المدينة.

لا يعرف لحد الان أن كان سيروان البارزاني وحدة يمتلك هذة الشركة أم أنه يقوم بأدارتها للعائلة الحاكمة.

نص الخبر من مصدرة:

http://www.milletpress.com/kurdistan/post_detail.php?id=7791

دافوس، سويسرا (CNN) – قال رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، الذي يرأس حاليا مجموعة العشرين لعام 2015، على أن الأفضل بالنسبة لما يحدث بين مصر وتركيا، "الجلوس والتباحث بدلاً من تبادل الاتهامات"، مضيفا، على هامش مأدبة عشاء جمعته مع قادة الرأي العرب المشاركين بمنتدى دافوس، أن استقرار مصر "لن يتحقق إلا برضا الشعب وبالشرعية التي يختارها هو، فهذا قرار تعطيه الشعوب وحدها."

واستطرد رئيس الحكومة التركية قائلا: "لا توجد أية مشكلة بيننا وبين الشعب المصري، لكننا لن نعترف بالانقلاب العسكري، بسبب احترامنا لقيمنا.. وآمل أن يفرز الشعب المصري إدارة شاملة.. مصر واحدة من أكبر الحضارات في المنطقة، وهى العمود الفقري للاستقرار في المنطقة أيضا، وبالتالي لو كانت مصر قوية، فاستقرار المنطقة سيكون قويا، هذا هو فكرنا سواء أرادوا أم أبو."

كما تطرق داود أوغلو إلى فشل تركيا في الحصول على مقعد بمجلس الأمن الدولي، خلال الانتخابات التي شهدها المجلس في وقت سابق من العام الماضي، فقال: "بعض الدول مع الأسف لم تنتخبنا، في حين أننا لو قدر لنا الحصول على مقعد، ما كان لأي قوة أن توقف أحاديثنا بخصوص القضية الفلسطينية، وكنا سنمتلك الموقع المناسب لدعم تلك القضية كما ينبغي، وخصوصا فيما يتعلق بمسألة المسجد الأقصى".

ودافع داود أوغلو عن الأداء الاقتصادي لبلاده بالقول: "قبل 30 عاماً، لم يكن أحد يتخيل أن تترأس تركيا مجموعة العشرين الاقتصادية، لأن تركيا في وقت من الأوقات كانت تنتظر الحصول على مليون دولار إما من صندوق النقد الدولي، أو البنك الدولي، لكن تبدل الحال وتغير، ولا شك أن قصة نجاح كبيرة وراء ذلك" وفقا لوكالة الأناضول التركية شبه الرسمية.

يذكر أنها المرة الأولى التي تشارك فيها تركيا بالمنتدى على مستوى رئاسة الوزراء، عقب المشادة الكلامية الشهيرة عام 2009، بين رئيس الوزراء التركي آنذاك رجب طيب أردوغان؛ والرئيس الإسرائيلي السابق، شمعون بيريز، حيث صرح أردوغان ساعتها أن "دافوس انتهى بالنسبة له".

البعث الذي مارس ابشع الوسائل والاساليب القمعية الارهابية لاضطهاد الشعب الكوردي و للقضاء عليه وعلى وقضيته في سوريا وغربي كوردستان على مدار نصف قرن بالتعاون والتنسيق الفعال مع الدول المحتلة المقسمة لوطننا كوردستان كتركيا وايران والعراق ولم يبخل ويتردد هذا النظام في استعمال وانتهاج اي شئ في سبيل هذا الهدف وفق خارطة طريق امحاءه الذي أنتجه عام 1962 الضابط العنصري محمد طلب الهلال رئيس الشعبة السياسية في الحسكة في دراسة عن محافظة الحسكة او الجزيرة ذات الغالبية الكوردية من النواحي القومية والاجتماعية والسياسية والذي أقترح عدة مقترحات في سياق كراسه او مشروعه تلك بهدف القضاء على الكورد في سوريا او تشتيته وترحليه وتجريده من جنسيته ثم ارضه وهويته وتاريخه ومن اي مقومات البقاء والاستمرار والذي مارسه النظام البعثي الفاشي بحذافيره مع المبالغة في التطبيق على مدار نصف قرن ومن تلك المقترحات والتوصيات الذي قدمها طلب هلال للنظام كسبيل إلى تغيير التركيبة الديموغرافية وإزالة الهوية القومية الكوردية لمناطقه التاريخية واماكن تواجده ذات التربة الخصبة والمياه الوفيرة على رأسها البترول والمنتوجات الزراعية المتعددة و اقترح طلب هلال على (أن تعمد الدولة إلى عمليات التهجير إلى الداخل و تطبيق مشروع  الحزام  العربي-ممارسة سياسة التجهيل -سحب الجنسية السورية-سد باب العمل امام ابناء الشعب الكوردي بهدف تجويعهم وخضوعهم-نزع الصفة الدينية عن مشايخ الدين الكورد وإرسال مشايخ بخطة مرسومة عرباً أقحاح-وضرب الكورد في بعضهم وهي مهمة سهلة-اسكان عناصر عربية وقومية في المناطق الكوردية بعد أفراغها منهم على الحدود و مصادرة أراضيهم الزراعية الخصبة  وبعدها تم تطبيق الحزام العربي العنصري المعروف على امتداد 300 كيلو متر وعرض 10-15 كيلو متر من الحدود العراقية في الشرق إلى مدينة سري كانية-راس العين في الغرب و بالاضافة الى ما سبق تم اتباع سياسة ممنهجة بهدف طمس الهوية الكوردية وصهر الكورد في بوتقة القومية العربية –بالاضافة الى تغيير الأسماء الكوردية التاريخية لمئات القرى والبلدات والتلال والمواقع واستبدالها بأسماء عربية وحرمان الكورد من التعلم و التحدث بلغتهم الام وممارسة ثقافتهم و إنشاء مزارع جماعية للعرب الذين تسكنهم الدولة في الشريط الشمالي على أن تكون هذه المزارع مدربة ومسلحة عسكرياً كالمستعمرات اليهودية على الحدود تماماً) بالاضافة الى تكثيف حملات اعلامية دعائية منتجة من اوهام وخيال الشوفينيين العرب بأن الكورد هم اسرائيل ثانية ,وحسب بعض الوثائق المنشورة عن توصيات المؤتمر القطري الثالث لحزب البعث عام 1966 والخامس لعام 1977والتي جاء ضمنها (إن المخاطر التي تواجه شعبنا العربي في شمال العراق والتي خلقت من قبل الامبريالية بدأت تهددنا أيضاً في محافظة الحسكة و إن أفراداً غير عرب وأغلبهم أكراد قد هاجروا إلى هذه المنطقة من تركيا والعراق وفقاً لخطة تؤيدها وتشجعها الامبريالية والأكراد استوطنوا في هذه المنطقة الخصيبة والتي هم غريبون عنها... بسبب وجود الاقطاعية في المنطقة ووجود عناصر غير عربية وغالبيتهم من الأكراد والذين يحاولون جاهدين أن يؤسسوا بلداً قومياً لهم في حدودنا الشمالية بمساعدة الامبريالية، ولأن المنطقة واقعة بالقرب من الحدود التركية والعراقية المأهولة بالأكراد وهم مطلوبون للمؤامرات والجاسوسية التي تحاك ضدنا في منطقة الحدود ، فمن العاجل جداً أن نتخذ الإجراءات الضرورية لكي ننقذ العرب في المنطقة .. فإن الهجرة الكردية ستزداد في المنطقة وستشكل خطراً على حدود أمتنا ، إذا أخذنا بعين الاعتبار أهمية المنطقة زراعياً وصناعياً وبخاصة بعد اكتشاف البترول )-مقتبس ومأخوذ هذه المعلومات من مصادر عدة..
فأي شعب يمارس هذا النظام الارهابي بحقه كل هذه الممارسات لنصف قرن تقريبا من الصعب ان تبقى مجتمعه متماسك وصحي ان لم نقل كان لابد ان يقرأ الفاتحة على روحه وليس كما يدعي رئيس هذا النظام بشار الاسد ان نسبة الكورد في اكثر مناطق تواجدهم في سوريا لا يتعدى 36 بالمئة ويعيد انتاج مقولات ومصطلحات متعفنة تعود الى قبل ولادته بان مشروع الكورد مشروع امبريالي وهو ينسى ان لابد له ان يقوم بتعويض ما لاقاه هذا الشعب الويلات من قبل نظامه الفاشي..
هذا النظام الارهابي الذي مارس كل هذه الوحشية بحق مجتمعه العربي بكل مكوناته منذ حوالي اربعة سنين وانتج معارضات وفصائل عسكرية تقلده بنفس الوحشية والارهاب وحول الوطن التاريخي ذو الحضارة تمتد جذورها الى الاف السنين قبل الميلاد الى واحة لتصفية حسابات الدول الاقليمية والدولية وبؤر للارهاب وبحيرات من الدماء لاجل حماية استمرارية سلطته وحاكميته على المجتمع السوري-و بقيادة ايران وبمساعدة موسكو استطاع ان يحول سوريا الى لوحة عاتمة معقدة متشابكة واستطاع ان يدير جميع الخيوط والتوازنات والتدخلات بشكل جيد لصالحها حتى الان اعتمادا على المعرفة العميقة بالمجتمع السوري المتنوع وتناقضاته واهمية الجغرافية السياسية السورية على المنطقة والعالم وتاثيرها الواسع ومعرفة تاريخ هذه الجغرافية بأنها موطن تشكيل الانظمة في التاريخ,فحسب كل هذه العوامل والمعطيات جعل الكل يحارب الكل على الارض السورية واضاع بهذا الشكل الحقيقة و طريق الانقاذ والخلاص ومن هو برئ ومن هو متهم ومنذ بداية الازمة اتخذ النظام سياسة ابعاد الكورد او محاولة ارضائهم ببعض الاجراءات الشكلية لتحييدهم عن ما يجري ولم يستهدف المناطق الكوردية بشكل مباشر كما فعلها في حماة وحمص وحلب وجميع المناطق السورية الاخرى-فضمن هذه الاجواء وفشل جميع المشاريع الاقليمية والدولية الداعمة والمعتمدة على معارضة مزيفة مشوهة تحت اسم المجلس الوطني او الائتيلاف الوطني السوري عديمة الارادة مقابل المال السياسي لتمثيل مصالح هذه الدول في سوريا كل حسب مصالحه والتي فشلت بدورها هذه الدول الاقليمية والدولية المحافظة على تماسكها او اتفاقاتها المرعبة حول مستقبل سوريا بسبب بعض التطورات الدراماتيكية في مصر وبين دول الخليجية ودور المشبوه لحركة الاخوان المسلمين في كل المنطقة بدعم تركي قطري وتطورت بموازات ذلك مجموعات وحركات ارهابية متوحشة و حدثت تحولات وتطورات بنيوية خارج سيطرتهم كل ذلك عقد مشروعهم بالنسبة لسوريا المنتهية اقتصاديا وانسانيا ومدمرة حضاريا,من جهة اخرى لم يستطع النظام ان يحقق ما كان يريده عبر شبيحته و عصاباته المتوحشة لفرض سيطرته واستمرار سلطته عبر الامن والجيش, وضمن هذه الاجواء سلك الكورد الخط الثالث بقيادة حركة المجتمع الديموقراطي عبر مشروع نهضوي فلسفي من انتاجات الفكر الاوجلاني الذي طوره في سجنه و رغم كل هذه المأساة وضعف الامكانيات في جميع النواحي ورغم عدم استواعب اغلب شعبنا ما يراد تحقيقه عبر هذا المشروع التي تسمى الادارة الذاتية الديموقراطية بجميع ابعادها ومرتكزاته في حين كانت الحركة الكوردية الكلاسيكية بجميع فعالياتها ومنظماتها واحزابها تعيش التشتت والتناقض المستمر تتبع قراراهم لمركز يعادي بكل قوته مشروع الادارة الذاتية.
كان انتهاج الخط الثالث واعلان الادارة الذاتية الديموقراطية وتشكيل مؤسساتها و رغم كل البدائية والتخلف والاخطاء في الممارسة العملية ووجود حالات فردية انتهازية كانت بمثابة شعاع الامل للخلاص من هذه الحالة والوضع المعاش بالنسبة للكثيرين من ابناء الشعب السوري وحتى لبعض الدول التي تريد الانتهاء من هذه الحالة وهي خارج عن سيطرة النظام بشكل فعلي وخارج عن سيطرة الدول التي ارادت ان تطبق مشروعها التي فشلت فشلا ذريعا,وهذا ما شكل هاجسا لدى الجميع لذا فأن استهداف النظام السوري للمدنيين ومواقع لقوات الاسايش في الحسكة حسب تحليلي وقناعتي للموضوع يعود الى عدة مسائل اولا:بالاضافة لما ذكرناه انفا حول طبيعة النظام وموقفه من القضية الكوردية ان الجمود الاخير لمشروع ستيفان ديمستورا وعدم تفاعله وتطوره بسبب عوائق كثيرة من جانب المعارضة والنظام والدول الاقليمية والدولية معا والتي تشبه مشروعه في حال أغناءه و تطويره الادارة الذاتية الديموقراطية المعلنة في غربي كوردستان وفي حال تحقيقه سوف يفتح الطريق امام الاعتراف بالادارة الذاتية للكورد من الجميع وجعله تجربة حية تعمم في سوريا وهو ما يرفضه العديد من الدول-ثانيا ان مقاومة كوباني الملحمية التي وصلت صداها الى اخر بقاع العالم والتي هي على ابواب اعلان انتصارها النهائي على الارهابيين سوف تكسب العديد من الدعم والعلاقات والاعتبار وهذا ما لا يريده نظام الاسد ومن خلفه ايران المعتمدين على انكار حقوق الشعب الكوردي والمتخوف من تطور الديموقراطية في سوريا اعتمادا على تجربة الكورد وهي بمثابة اعلان نهايتهم وهذا ما ذكره الاسد قبل عدة ايام في اجتماع له في المناطق الساحلية بأنهم لا يقبلون الحكم الذاتي للكورد وهي مشروع امبريالي ونهاية الانظمة الغاصبة لكوردستان كتركيا التي تشارك داعش في حربها على الكورد ب 12 الف جندي وضابط وقوات خاصة --ثالثا تعدد زيارات الوفود الاجنبية والاعلاميين لغربي كوردستان واعلان دعمهم لهذه التجربة وهذا ما اثار حفيظة النظام وتخوفه وهذا ما صرح به بشكل علني وعاجل بشار الجعفري ممثل النظام في الامم المتحدة وتسليم شكوى بخصوص زيارة السيد بيرنار كوشنير الى قامشلو- رابعا-دعوة الكورد والادارة الذاتية الى مؤتمر موسكو ومؤتمر واجتماعات المعارضة السورية في القاهرة-خامسا اصرار حركة المجتمع الديموقراطي على تطبيق اتفاقية دهوك والتفاف اغلب الاحزاب والمكونات الكوردية حوله رغم عرقلتها من قبل بعضهم لكنها اعاقت بذلك طموح الاعداء جميعا لخلق حالة من الحرب الاهلية بين الكورد انفسهم كما اوصى بها الاب الروحي لهذا النظام محمد طلب هلال وبين الكورد والعرب من جهة ثانية رغم محاولات كل من الائتيلاف الوطني المعارض عبر اصدار العديد من البيانات الشوفينية والتي تتهم فيها القوات الكوردية بعدة اتهامات باطلة لخلق صراع وحروب كوردية عربية في المنطقة والنظام ايضا لم يقصر في ذلك عبر تسليح العديد من العشائر العربية وتحريضهم ضد الكورد او من قبل داعش وانضمام ابناء الكثير من العشائر لهم واعلان عشائر عديدة البيعة لهذا التنظيم الارهابي..
سادسا-هناك وعود من الدولة التركية باعلان كيفية حل القضية الكوردية في شهر شباط وتنفيذ مفاوضات مع السيد عبدالله اوج الان وهذا ما أثار حفيظة ايران الحاكمة الفعلية لسوريا بالاضافة الى العديد من التطورات الاخرى كمغازلة امريكا وفرنسا وعدة دول غربية لمساعدة ودعم قوات وحدات حماية الشعب وموقف الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديموقراطي ب ي د لما طرحه روسيا على كيفية حل القضية الكوردية مع النظام وهذا ما رفضه وعدم التعامل معه الذي لا يعترف باي قيمة انسانية للكورد من نصف قرن كل ذلك مجتمعة ما ادى بالنظام الغاشم بالهجوم على مكتسبات الكورد بتنسيق مع الدول الرافضة لقبول المشروع الكوردي وحل قضيته العادلة في منطقة الحسكة.
فحسب هذه التطورات الدراماتيكية المتسارعة لابد للشعب الكوردي ان ينظم حياته حسب حالة الحرب والنزاع المستمر والتأقلم والتكيف معها حتى ايجاد طريقا للنور والتخلص من حالة الظلام هذا كما ذكرها واراد القائد الكوردي عبدالله اوج الان قبل فترة من شعبنا في غربي كوردستان وجميع الشعب الكوردستاني بتنظيم حياته وفق هذا الواقع........
زكي شيخو-اعلامي ومراقب سياسي

 


ROBERT DESNOS
شاعر فرنسي ولد في الرابع من تموز سنة ١٩٠٠ في باريس وتوفي ٨ حزيران سنة ١٩٤٥ بُعيدَ إطلاق سراحه من الكامب النازي في جيكوسلوفاكيا بمرض التيفوس ، ألتحق بالمقاومة ضد النازية منذ سنة ١٩٤٢ وقبض عليه في ٢٢ شباط ١٩٤٤يعتبر من الشعراء المجددين وكان مديراً لمجلة (لا ريفليوشن سويرياليست  )  ، أخترت لكم هذه القصيدة

أسطورة القصيدة الأخيرة

حلمت بك كثيراً
تمشيت كثيراً
وتكلمت كثيراً
وأحببت ظلك كثيراً
ونمت مع خيالك
حتى لم يبق لي شيء منك 
حتى أصبحت ظلاً بين الظلالِ
حتى أصبحت ظلاً لمئة ظلٍ
أصبحت ظلاً يأتي وسيأتي
ليملأ حياتك المشمسة٠

ترجمة من الفرنسية 
شيرزاد زين العابدين
٢٢/٠١/٢٠١٥

وإليكم القصيدة بالصوت وباللغة الفرنسية حيث كانت آخر قصيدة كتبها إلى حبيبته  :
http://www.dailymotion.com/video/x18iju1_desnos-robert-j-ai-tant-reve-de-toi-ou-le-mythe-du-dernier-poeme_creation

الخميس, 22 كانون2/يناير 2015 11:52

أمن النفط - الدكتور بيوار خنسي

مفهوم أمن النفط:

أمن النفط هو أمن الحصول على عرض ملائم وكاف من الطاقة بأسعار معقولة ومستقرة ، يدعم الاداء الاقتصادي والنمو، واكتسب أمن الطاقة او أمن النفط بعدآ أعمق مع أندلاع ما يسمى بالحرب على الارهاب ، وقيام التنظيمات المختلفة بالدعوة الى قطع النفط عن الدول الكبرى وتهديد الأمدادات النفطية.

هذا ما تتطلب وضع خطط استراتيجية بعيد المدى لأمن الطاقة بما يتناسب مع المعطيات المتوافرة لديها حول( الطلب والعرض، والمخزون ، وطرق ووسائل واساليب وآليات الامداد، وحماية المنشآت وخطوط النقل والتخزين ، مع البحث عن مصادر متعددة الطاقة البديلة عن الفحم والنفط وعلى تنويع الدول التي يتم استيراد النفط منها وانشاء مخزون احتياطي لمواجهة المشاكل الطارئة التي قد تحصل في الامدادات ).

لكون النفط يتضائل بمرور الزمن ولا يتعدى عمرة الزمني أكثر من 50 سنة المقبلة ، وعليه تعمقت العلاقة بين أمن النفط والأمن القومي للدول ، مما يلجأ الدول الصناعية ومنها الصين وامريكا في استخدام الوسائل السياسية والعسكرية لتواكب احتياجات البلاد النفطية ومستورداتها من الخارج، ليكون بأستطاعتها حماية أمداداتها عبر قواتها العسكرية أو تأمينها على الأقل عبر نشرها في دول متعددة من العالم ولدى الدول الصديقة. يرى البعض الآخر بأن الاعتماد على السوق وتخفيض الاستهلاك النفطي بالأعتماد على وسائل أخرى هو الحل الوحيد لضمان أمن الطاقة- أمن النفط بدلآ من انشاء قوات عسكرية.

حماية أمن النفط يتطلب اتخاذ جملة من الاجراءات ،ومن ابرزها(تطوير سياسة لأمن النفط مرتبطة بألأمن القومي وبرؤية استراتيجية، اعتماد سياسة تنويع مصادر واماكن الاستيراد النفطية ، انشاءمخزون احتياطي استراتيجي نفطي ، تطوير وتوسيع الاستثمارات والنشاطات النفطية في الخارج).

تدفع الصين ثمنآ باهظآ لدى احتياجاتها النفطية، حيث دفعت الصين في عام 2004 وحده أكثر من 43 مليار $ ثمن حاجاتها النفطية المستوردة ومنها 7 مليار$ نتيجة أرتفاع الاسعار خلال تلك الفترة . هذا يدل على قلق كبير في الصين وخوفآ من ان تؤدي أي نقص من الامداد أو ارتفاع حاد في الاسعار الى تهديد الأمن الاقتصاديلها ،اضافة تخوفها من امكانية ان تمارس امريكا سياسة (حظر النفط) تجاه الصين في المستقبل.

أبرز محاور ترسيخ أمن النفط:

1-أنشاء مخزون احتياطي نفطي استراتيجي من اجل حماية الدولة من النقص غير المتوقع والمفاجئ نتجية حظر نفطي أو ارتفاع كبير في اسعار النفط أو نتيجة تعطيل وسائل النقل البرية أو البحرية.أضافة الى كونه يؤمن الوقت الكافي للقيام بوساطات دبلوماسية لحل الازمة وسد الثغرة الحاصلة . ظهرت فكرة انشاء مخزون الاحتياط النفطي لدى الدول الكبرى( امريكا ، اليابان ، الصين ، المانيا والنهد) لحالة الطوارئ بعد الصدمات النفطية في اعوام (1973،1979، وحرب الخليج ).

بلغ احتياط الامريكي الاستراتيجي النفطي الامريكي بحلول عام 1997 حوالي 567 مليون برميل نفط ، ما يعادل استيراد امريكا من النفط لمدة 67 يوم. وارتفع الاحتياط في عام 2010 معدل ما يتم استيراده خلال مدة 158 يوم من النفط الخام .

أنشا اليابان 10 منشآت لبناء مخزونها النفطي وبحلول العام1997 ،كان هذا المخزون النفطي يكفي لها لمدة 154 يوم في حال حصول اية مشاكل فيما يتعلق بالسوق النفطية الدولية، اية مشاكل( بشرية او كوارث طبيعية) في بلدان الانتاج ، وازداد مخزونها النفطي تكفي لمدة 171 يومآ.

قامت الصين في عام 2003 ببناء مخزون نفطي استراتيجي لها من خلال بناء 4 قواعد لأستيعاب النفط المخزون تكفي لمدة 35 يوم على الاقل بحلول عام 2008 ، ومضاعفة مخزونه ليكفي مدة 90 يومآ. - المخزون الاستراتيجي للنفط للدول الكبرى( امريكا، اليابان ، المانيا ، فرنسا والصين )في العالم لمواجهة الازمات النفطية، حيث يعادل المخزون الاستراتيجي من النفط الخام لمدة (158 يوما،171 يومآ ، 117 يومآ ، 97 يومآ و65 يومآ ) على التوالي.

2- تأمين خطوط نقل النفط. نتيجة زيادة الطلب العالمي على النفط ازداد اعداد وقدرات ناقلات النفط البحرية خلال العقود الثلاثة الاخيرة ، حيث يتم نقل حوالي 62% من كميات النفط التي يتم انتاجها في العالم عبر ناقلات النفط البحرية، وينقل 38% الباقية عبر انابيب النفط والقطارات او الشاحنات للمسافات القصيرة نسبيآ. تضم سوق النقل البحري حاليآ حوالي 3500ناقلة نفط بحرية،ومنها حوالي 435 ناقلات ضخمة يتسع كل واحد لنقل 2 مليون برميل نفط، وتسخدم بعضها كمركز تخزين مؤقت للنفط في حالات الازمات النفطية او حدوث توترات في مناطق منابع وخطوط امدادات النفط. تمر ناقلات النفط البحرية بطرق خاصة عبر ( ممرات والمضايق والرؤوس والقنوات) ، وهناك حوالي 200 موقع من هذه المواقع ، وتقع العديد من الممرات المهمة الى جانب مناطق غير مستقرة سياسيآ وأمنيآ ،مما يزيد من خطر الملاحة عبرها عند استعمالها. تمر النفط بحريآ عبر 6 نقاط اختناق بحرية رئيسية في العالم ، وان حوالي 35 مليون برميل نفط يوميآ تصل الى اسواق النفط عبر ها،وهي( هرمز -15,3، ملقا-11 ، باب المندب-3,3، قناة السويس-3,8، البسفور-3 وقناة بنما-0و4 مليون برميل في اليوم في عام 2003)، ويعتبر مضيق هرمز وملقا من اهم تلك المرات الستة لكونهما يتعاملان مع اكثر من 60% من عمليات نقل النفط البحرية. نصف حمولات ناقلات النفط يتم تحميله في منطقة الشرق الاوسط ونقله فيما بعد الى امريكا ، اليابان اوربا والصين تمر عبر مضيق هرمز، وان ناقلات التي تتجه بعدها الى شرق آسيا تمر عبر مضيق( ملقا) ، وناقلات النفط التي تتجة الى امريكا واوربا تمر عبر ( قناة السويس).

مضيق هرمز: يشكل هذا المضيق رابطآ استراتيجيآ بين حقول النفط في حوض الخليج وخليج عمان والمحيط الهندي . يبلغ عرضة بين48-80 كم وعمقه بحوالي 100 مترا، لكن المنطقة الصالحة للملاحة فيه تنحصر في ممريين مائيين بعرض 3كم لكل منهما للشاحنات القادمة والاخرى الخارجة،يعبرها مابين 20-30 ناقلة نفط يوميا , اي بمعدل ناقلة نفط في كل 6 دقائق في اوقات الذروة. أن حوالي 88% من حجم الصادرات الخليجية عبر مضيق هرمز تذهب الى آسيا وا وربا امريكا، وتنقل عبر هذا الممر حوالي 75% من واردات اليابان النفطية .

مضيق ملقا: تعتبر هذا المضيق من اطول المضايق للملاحة البحرية في العالم الذي يربط المحيط الهندي وبحر جنوب الصين والمحيط الهادي. يبلغ طول مضيق ملقا حوالي 880 كم وعرضه ما بين50-320كم واضيق مكان فيه بعرض 2,5 كم وعمقه مايقارب23مترى ويشكل 30% من تجارة العالم ،ويمر عبره حوالي 80% من النفط الخام الى اليابان، كوريا الجنوبية و تايوان . تمر عبره اكثر من 60 الف سفينة السنة بمعدل 165 سفينة في اليوم محملة بمختلف المواد والبضائع من جميع انحاء العالم. الجدير بالذكر تقدر كميات النفط التي تمر عبره أكثر من 11 مليون برميل في عام 2003 تم نقلها عبر أكثر من 19154 سفينة.

3- القرصنة والعمليات الارهابية:تعد عمليات القرصنة المستمرة في منطقة مضيق ملقا ، بالاضافة الى العمليات الارهابية التي قد تتم الهاجس الاكبر لدول المنطقة( اندونيسيا ، ماليزيا، سنغافورة ، والصين) ، أضافة الى الوجود الامريكي في المنطقة يثير الهواجس الصينية بشكل مستمر . وعليه تبنت الصين استراتيجية تقوم على مبدأ( بناء اسطول ناقلات نفط بحرية وقواة بحرية عسكرية) ونشرها في الدول الحليفة والصديقة التي تقع على طول هذا الخط الساحلي من اجل تأمين حركة المرور وحماية امداد النفط لها التي قد تعرض لأي نوع من التهديد ،ضافة الى تبني فكرة ايجاد بدائل نقل لهذا الخط الساحلي بامداد النفط من خلال بناء خطوط نقل برية متكاملة او شق طرق ساحلية فرعية لتفادي المرور بمضيق ملقا الى جانب خيارات اخرى ، ومن ابرزها بناء خط انابيب بطول250 كم وقناة عبر تايلند، وتقدر كلفته مابين 20-25 مليار $ ، وسيوفر هذا المشروع فرص عمل ويدر اموال كبيرة من عائدات الترانزيت والملاحة والمصافي، ويفيد التجارة العالمية لأنه سيوفر الوقت على السفن مدة 3-4 ايام مقارنة بطريق مضيق ملقا.

البحث عن مصادر بديلة للنفط

تلجآ الدول الصناعية الكبرى الى السعي في تقليل الاعتماد على استيراد النفط كمصدر مهم من مصادر الطاقة ، مقابل البحث عن مصادر اخرى للطاقة وذلك لجملة من الاسباب منها:

1-القلق من نضوب النفط أو نفاذ احتياطاته المقدرة بحوالي 1188,6 مليار برميل خلال 40-50 سنة المقبلة مقابل زيادة اطلب العالمي عليه وما سيترتب على ذلك من تداعيات خطيرة لن تقدر حياة البشرية المعاصرة من تحمل تبعاتها.

2-الخوف من تعرض طرق امداد للنفط للدمار او التلف بسبب الحروب او الارهاب او بسبب كوارث طبيعية( الزلازل، الاعاصير) يؤدي الى فقدان النفط كمصدر للطاقة في دول العالم .

3-التخلص من عبء ارتفاع اسعار النفط وطفراته الحادة لما لها من تداعيات سيئة على الدول من النواحي الاقتصاية والامنية والاجتماعية .

4- التخلص من المشاكل البيئية( التلوث، ظاهرة الاحتباس الحراري للأرض ، تدمير البيئة الطبيعية) المترتبة على انتاج وحرق الوقود الاحفوري( الفحم والنفط ).

المصادر:

1-شركات النفط العالمية.

2- الموارد الطبيعية.

3- أهمية المناطق النفطية في العالم.

مسعود أحمد: أسعار النفط سترتفع خلال 5 سنوات إلى ما فوق 70 دولارا للبرميل

alsharqalawsat

واشنطن: هبة القدسي
قال مسعود أحمد مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا بصندوق النقد الدولي بأن خسائر دول مجلس التعاون الخليجي (التي تضم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية وعمان وقطر والبحرين والكويت) من انخفاض أسعار النفط تصل إلى 300 مليار دولار أو ما يمثل 21 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لدول مجلس التعاون. وأشار إلى أن خسائر الدول الأخرى المصدرة للنفط (خارج دول مجلس التعاون الخليجي مثل الجزائر وإيران والعراق وليبيا واليمن) ستصل إلى نحو 90 مليار دولار أو ما يمثل 10 في المائة من الناتج المجلي الإجمالي.

وفي مؤتمر صحافي بمقر الصندوق أمس الأربعاء لإطلاق تقرير التوقعات الاقتصادية الإقليمية، قال مدير إدارة الشرق الأوسط بصندوق النقد بأن انخفاضات أسعار النفط كان لها تأثير على الدول المنتجة للنفط تمثلت في خسائر في الصادرات والعائدات المالية من النفط المصدر إضافة إلى تأثيرات على الإنفاق الحكومي والنمو الاقتصادي غير النفطي. وتوقع أن تستمر أسعار النفط في مستويات 50 دولارا للبرميل خلال عام 2015 وأن ترتفع خلال السنوات الـ5 القادمة إلى ما فوق الـ70 دولارا للبرميل وأشار أحمد إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي ستحقق نموا يصل إلى 3 في المائة وهو مستوى أعلى من مستويات النمو في العام الماضي (بلغت 2.7 في المائة) لكنها أقل بنسبة 1 في المائة من توقعات الصندوق في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي والتي بلغت 4 في المائة. وتوقع أن يتحول الفائض المالي الذي حققته دول مجلس التعاون الخليجي في عام 2014 (بلغ 4.6 في المائة من الناتج القومي الإجمالي) إلى عجز قدره 6.3 في المائة من الناتج القومي الإجمالي.

ونصح مدير إدارة الشرق الأوسط بصندوق النقد الدول المصدرة للنفط وبصفة خاصة دول مجلس التعاون الخليجي باستغلال الاحتياطات المالية الموجودة لديها وتكثيف الجهود فيما يتعلق بتنويع الأنشطة الاقتصادية غير النفطية لتكون الميزانيات أقل اعتمادا على الموارد النفطية، وتقديم حوافز للقطاع الخاص ليكون أقل اعتمادا على الحكومات وعدم اللجوء إلى خفض الإنفاق الحكومي بشكل درامي بل بشكل تدريجي.

وحول التأثير الاقتصادي على أسعار النفط بسبب الاضطرابات السياسية في اليمن والمواجهات بين القوات الحكومية والحوثيين قال مسعود أحمد بأن الصندوق لديه قلق من الاضطرابات الدائرة في اليمن خاصة أن اليمن لديه اقتصاد هش ويعاني من مستويات فقر عالية مشيرا إلى أن المخاطر تتمثل في القلق على تأثير تلك الاضطرابات على إمدادات النفط.

نصح تقرير صندوق النقد الدولي حول التوقعات الاقتصادية الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بضرورة تعامل الدول المصدرة للنفط بحكمة مع تراجع أسعار النفط وضبط الميزانيات المالية على المدى المتوسط لمنع التآكل في الاحتياطات المالية. وتوقع التقرير أن يكون متوسط أسعار النفط عند حدود 57 دولارا للبرميل في عام 2015.

وتوقع التقرير الذي أصدره صندوق النقد الدولي صباح الأربعاء استمرار الانخفاضات في أسعار النفط العالمية، وتباطؤ النمو في منطقة اليورو والصين واليابان وروسيا، مما سيحدث تغييرا في السياق الاقتصادي لبلدان الشرق الأوسط. ويقول التقرير بأن قدرة كل دولة على الاستجابة لهذه التطورات تتوقف على ما إذا كانت دولة مصدرة للنفط أم مستوردة له، مشيرا إلى أن الظروف الحالية لانخفاض أسعار النفط يمكن أن تشكل فرصة لإصلاح دعم الطاقة وتكثيف الجهد لتحقيق إصلاح هيكلي يدعم تحفيز النمو وخلق فرص عمل.

وركز جانب من التقرير على الصراعات والإرهاب والاضطرابات الأمنية في المنطقة، مشيرا إلى أن تلك الصراعات لا تزال تشكل قلقا كبيرا في المنطقة وقال التقرير بأن استمرار داعش في العراق وسوريا خلق تداعيات اقتصادية لدول الجوار خاصة الأردن ولبنان وأوضح أن تدهور الأوضاع في اليمن سيشكل تحديا كبيرا كذلك الوضع في ليبيا وقال التقرير إن الصراعات تلقي بظلالها على التوقعات الاقتصادية للمنطقة ليس فقط لأنها تعرقل القيام بالأنشطة الاقتصادية بل أيضا لأنها تقلص مساحة التحرك السياسي للقيام بالإصلاحات المطلوبة، إضافة إلى تأخر عودة الثقة في قدرات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأوضح التقرير أن الدول الأكثر تأثرا بانخفاضات أسعار النفط هي الكويت وقطر والعراق وعمان وليبيا والمملكة العربية السعودية متوقعا أن ننخفض فوائد الحساب الجاري بنسبة 1.6 في المائة من الناتج القومي الإجمالي في دول مجلس التعاون الخليجي بينما تواجه الدول الأخرى المصدرة للنفط عجزا ما بين 2.7 إلى 5 في المائة من الناتج القومي الإجمالي.

وتوقع التقرير أن يتحول الفائض المالي الذي حققته دول مجلس التعاون الخليجي في عام 2014 (4.6 في المائة من الناتج القومي الإجمالي) إلى عجز بنحو 6.3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2015. ومع افتراض أن يتحقق انتعاش جزئي لأسعار النفط مع أسواق العقود الآجلة فإن الأرصدة المالية يمكن أن تتحسن تدريجيا على المدى المتوسط. وتوقع التقرير أن تحقق دول مجلس التعاون الخليجي نموا بنحو 3.4 في عام 2015.

ورجح التقرير أن تكون تأثيرات انخفاض أسعار النفط على القطاع المصرفي في الدول المصدرة للنفط خافتة مشيرا إلى أنه من المرجح أن تزيد المخاطر بمرور الوقت إذا استمرت أسعار النفط في الانخفاض مما قد يؤثر على النشاط الاقتصادي ويضعف جودة الأصول ويؤثر على مستويات السيولة والربحية. وأوضح التقرير أن قدرة كل دولة على التكيف وتعديل أوضاعها الاقتصادية قد تختلف من دولة لأخرى. وتوقع التقرير أن تتأثر النظم المصرفية في دول مجلس التعاون الخليجي من انخفاض أسعار النفط نظرا للعلاقة القوية بين النمو في القطاعات غير النفطية والإنفاق الحكومي ونصح التقرير دول مجلس التعاون بالتعاون بمرونة مع رأس المال والسيولة العالية. أما الدول المصدرة للنفط خارج دول مجلس التعاون الخليجي (الجزائر وإيران والعراق وليبيا واليمن) فقد حذر التقرير من تعرض النظام المصرفي الحكومي في الجزائر لمخاطر نتيجة تعرض الشركات الكبيرة في الصناعات المختلفة المملوكة للدولة لتأثيرات مالية نتيجة انخفاض أسعار النفط.

وأشار التقرير إلى أن اليمن يواجه خطرا كبيرا لأن القطاع المصرفي اليمني يعاني من ارتفاع الدين العام على خلفية وضع مالي ضعيف وخيارات مالية محدودة.

فيما استفادت الدول المستوردة للنفط (والتي تضم مصر والأردن ولبنان والسودان وسوريا وتونس والمغرب) من انخفاض الأسعار من خلال انخفاض فواتير استيراد النفط وانخفاض تكلفة استهلاك الطاقة وفاتورة الدعم المقدمة للطاقة.

وأشار التقرير أن الدول المستوردة للنفط مثل مصر والأردن ولبنان والتي تشكل التحويلات المالية مصدرا رئيسيا للسيولة بها ستواجه تأثيرات على مستويات السيولة إذا انخفضت التحويلات المالية إليها.

وركز التقرير على دول مجلس التعاون الخليجي مشيرا إلى أن انخفاض أسعار النقط قد أضعف الميزانيات الخارجية والمالية لكن الاحتياطيات المالية الكبيرة سمحت لمعظم الدول المصدرة للنفط على تجنب تخفيضات حادة في الإنفاق الحكومي، وقللت من التأثيرات على الاستقرار المالي ومعدلات النمو.

وأوضح التقرير أن الدول المستوردة للنفط قد حققت مكاسب من انخفاضات الأسعار وأشار إلى احتمال حدوث انخفاض ملازم في الطلب الخارجي خاصة من روسيا ومنطقة اليورو والصين.

وقال التقرير بأن أسعار النفط انخفضت بنحو 55 في المائة منذ سبتمبر (أيلول) 2014. وقررت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي عدم تخفيض الإنتاج. ويقول التقرير بأن الأسواق تتوقع أن يكون متوسط أسعار النفط عند حدود 57 دولارا للبرميل في عام 2015 (أي بانخفاض يبلغ 43 في المائة من الأسعار الأساسية في أكتوبر 2014) قبل أن يرتفع تدريجيا لتصل إلى 72 دولارا للبرميل بحلول عام 2019.

وتوقع التقرير أن ترتفع أسعار النفط على المدى المتوسط بسبب احتمالات تراجع نمو الاستثمار في قطاع النفط ردا على انخفاض أسعار النفط. ويقول التقرير بأن حالة مرتفعة من عدم اليقين تحيط بالمسار المستقبلي لأسعار النفط مع احتمالات حالة تقلب على المدى القصير وترتفع المخاطر من حدوث معدلات طلب أضعف من المتوقع في الاقتصاديات المتقدمة والناشئة ومخاطر تعطل الإمدادات (في العراق على سبيل المثال) أو أن تقرر منظمة الأوبك خفض الإنتاج.

ويوضح التقرير أنه على المدى المتوسط فإن التوقعات الاقتصادية المستقبلة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في التعامل مع انخفاضات النفط تتوقف على كيفية استثمار النفط وزيادة الإنتاج وتعتمد أيضا على ما إذا كانت منظمة أوبك ستستأنف دورها لتحريك مستويات الإنتاج.

الخميس, 22 كانون2/يناير 2015 11:45

النفط في خبر كان- مؤيد عبد الستار

 

قبل عام واحد فقط كان النفط ملك الساحة والميدان ، بضاعة لا منافس لها ولا احد يجرؤ على الاحتكاك به ، فهو البنزين الملتهب الذي تبحث عنه الشركات والمعامل واصحاب السيارات في بلدان الشرق والغرب .. ولم يكن يهبط سعره في اسوأ الاحوال عن المائة دولار للبرميل الواحد ، مائة دولار بالتمام والكمال ، فاذا قمنا بعملية حسابية بسيطة للاموال التي تحصل عليها دولة نفطية عربية تنتج وتبيع يوميا عشرة ملايين برميل من النفط ، حينذاك سنعرف ماذا تعني المائة دولار سعرا للبرميل الواحد .

اليوم هبط سعر برميل النفط الى اقل من خمسين دولارا للبرميل الواحد ، اي اقل من نصف سعره السابق ، وهو مستمر على الهبوط حسب مؤشرات العالم الموثوقة .

فاذا اخذنا بالاعتبار ان الفصل الحالي الذي هبطت فيه اسعار النفط الى دون النصف هو فصل الشتاء ، وفي هذا الفصل البارد يكون الطلب على الوقود والطاقة على اشده ، لما تحتاجه اوربا من نفط وغاز وكهرباء ووقود ، علمنا ان الحاجة لم تعد كما كانت في السابق ، فقد عوضت الدول المتقدمة عن حاجتها الى الوقود بطرق شتى ، منها استخدام الطاقة النظيفة ، مثل الكهرباء الذي تنتجه المراوح الهوائية ، فبلد مثل الدنمرك تجد المراوح الهوائية التي تنتج الكهرباء في كل مكان فيه ، حتى في البحر حين تعبر الجسر الواصل بين عاصمتها كوبنهاغن ومدينة مالمو السويدية – يربطهما جسر طوله حوالي 20 كم – تجد المراوح الهوائية شاخصة في البحر ترفع هاماتها الى علو سامق وكأنها ابراج هامان .

كذلك زادت المعامل الالمانية والهولندية والسويدية وغيرها من الدول الاوربية انتاج الالواح الشمسية التي تنتج الكهرباء و تعتمد على الطاقة الشمسية ، اضافة الى مصادر اخرى مثل المفاعلات النووية التي نجهل بالضبط كمية انتاجها للطاقة لان اغلبها تعمل بسرية كبيرة لا تتاح معرفة سعة انتاجها الا للراسخين في العلم ، ونحن لا في عير العلم ولا في نفيره ... افضل خريج جامعة لدينا لايستطيع اللعب بالكومبيوتر لعبة شطرنج .

وجاءت داهية الدواهي التي تسمى النفط الصخري الامريكي لكي تقلل من اعتماد امريكا على الانتاج النفطي العالمي ، زد على ذلك اهداف سياسية اخرى نعرف شيئا منها والكثير منها لا نعرفه ولا يعرفه ساستنا الذين يرسمون سياسة بلداننا بالطباشير على طريقة دائرة الطباشير القوقازية ، بينما العالم يرسم سياسته بواسطة الكومبيوترات المتطورة التي تزيد سعة برامجها على جميع ما نملك من مكتبات سواء في وزارة التخطيط او مكتبات عامة تعد على اصابع اليد .

كل هذه المؤشرات تدل على ان الصيف القادم سيسهم في تخفيض اسعار النفط بشكل مأساوي ، اي ان النفط سيهبط ويهبط ويواصل الهبوط حتى نغرق .. نغرق على حد قول الراحل عبد الحليم حافظ ، اي ربما سيصل سعره الى عشرين دولارا للبرميل الواحد .. وحينذاك لا ادري اين سيندب المسؤول عن الميزانية حظه ، ايذهب الى الفتاح فال ليقرأ له حظه الاسود ؟ ام يذهب الى بئر النفط ليذرف الدموع فوق فوهته ويضع شيئا من القير فوق جبهته علامة على الحزن والاسى ؟ ام يذهب الى بيت المال فينهب ما فيه من فضله ويهرب بجلده الى بلد الواق واق فيعيش بسعادة وهناء !!!

 

خسارة المالكي للولاية الثالثة ورئاسة العبادي للحكومة غيّرتا حسابات البعض

بغداد: حمزة مصطفى
بعد أقل من 10 أيام على إعلان حنان الفتلاوي، النائبة عن ائتلاف دولة القانون في البرلمان العراقي الذي يتزعمه نائب رئيس الجمهورية الحالي ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي انشقاقها من هذا الائتلاف وتشكيلها حركة سياسية جديدة تحت اسم «إرادة»، أعلنت خولة منفي جودة، النائبة في البرلمان العراقي انسحابها عن كتلة «مستقلون» التي يتزعمها حسين الشهرستاني، والمنضوية في ائتلاف دولة القانون وانضمامها إلى حزب الدعوة، تنظيم الداخل الذي يتزعمه عبد الكريم العنزي.

وفي مؤتمر صحافي عقدته جودة في مبنى البرلمان العراقي أمس (الأربعاء) إنها قررت الانسحاب من كتلة «مستقلون» والانضمام إلى حزب الدعوة - تنظيم الداخل قائلة، إن «وجودها في (مستقلون) لا يوفر لها فرصة في أداء الخدمة لناخبيها وشعورها بالتهميش داخل الكتلة»، مشيرة إلى أن «المحافظة التي أنتمي إليها وهي محافظة المثنى تحتاج إلى عمل كبير وهي فقيرة في كل شيء». ويأتي انسحاب جودة بعد إعلان الفتلاوي انشقاقها من (دولة القانون) وتشكيل حركة إرادة».

والفتلاوي التي كانت تعد من أشد المدافعين عن سياسة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ومن أشد المنتقدين لسياسة رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي أصدرت بيانا بررت فيه انسحابها وتشكيل الحركة الجديدة بأنه من أجل «الدفاع عن حقوق المظلومين والمسلوبة ثرواتهم». وأضافت أن حركتها تضم «وجوها غير تلك التي استهلكت من الانبطاح والتنازل والمجاملة». وقالت الفتلاوي في بيان تلته خلال مؤتمر صحافي عقدته في قاعة الفنانين وسط الحلة «إلى المسلوبة حقوقهم والمهدورة ثرواتهم والذين حلموا بالتنمية وانتظروها، والذين تم التفريط بحقوقهم والذين يذبحون على الهوية ويتم غض الطرف عنهم والأغلبية التي تم تحويلها إلى أقلية، سواء في صنع القرار أو توزيع الثروات والبناء والأعمار بذريعة التوازن والشراكة، والذين يستكثر عليهم البعض إعلان هويتهم، نعلن عن تشكيل حركة (إرادة) والانسحاب من ائتلاف دولة القانون».

وأضافت الفتلاوي، أن «حركة (إرادة) تضم كل الأصوات الشجاعة لا تساوم على حساب حقوق ناخبيها ولا تتردد في إعلان هويتها»، مبينة أن «الحركة تضم وجوها شابة جديدة غير تلك التي لم تحقق طموح العراقيين والتي استهلكت من كثرة الانبطاح والتنازل والمجاملة»، مشيرة إلى أن «مشروع الحركة يحمل عناوين 3 هي (حقوق، ثروات، تنمية) ويسعى لتحقيق هذه الأهداف من خلال المشاركة الإيجابية في العملية الديمقراطية في كل المحافظات على المستوى المحلي والاتحادي»، مؤكدة أن «حركة إرادة ولدت بقاموس سياسي لا يتضمن مفردة الحياد ولا يعتمد مبدأ الوقوف على التل والاعتكاز على اللافتات والشعارات والمنشور السياسي».

ويرى المراقبون السياسيون في العاصمة العراقية بغداد أن اضطرار زعيم الائتلاف نوري المالكي إلى التخلي عن حصوله على ولاية ثالثة واختيار القيادي في الائتلاف والدعوة حيدر العبادي مكانه لرئاسة الحكومة وضع ائتلاف دولة القانون في أكثر الزوايا حراجة بعد المكاسب التي حصل عليها جراء سيطرته على مقاليد الأمور في البلاد لدورتين متتاليتين. ويربط المراقبون بين مضي العبادي في إصلاحات سياسية واقتصادية بدا أن المالكي وفترة حكمه هي المسؤولة عنها وبين شعور لدى الكثير من أعضاء «دولة القانون» في محاولة البحث عن أغطية جديدة لمواجهة استحقاقات المرحلة المقبلة.

لكن رئيس كتلة «مستقلون» داخل ائتلاف دولة القانون محمد الشمري قال في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «ميزة الدورة البرلمانية الحالية هي أنه وبخلاف الدورات الماضية تتمثل في أن هناك نوابا من كل الكتل يسعون إلى التعبير عن آرائهم بحرية وبطريقة قد تختلف مع إرادة كتلهم السياسية أو أحزابهم وزعاماتهم وهو ما كانت تفتقر إليه الدورات الماضية في البرلمان». وأشار إلى أن «النواب بدأ الكثير منهم يمتلك الشجاعة الكافية في التعبير عما يراه، لا سيما أن هناك شعورا أن المواطن العراقي بات يحاسب النائب بعد انتهاء الدورة البرلمانية منفردا بعيدا عن انضمامه إلى هذه الكتلة أو تلك أو هذا الحزب أو ذاك، وبالتالي فإن همه اليوم بات كيف يخدم جماهير المنطقة التي أوصلته إلى قبة البرلمان». وأوضح الشمري، أن «هذا الإحساس بات موجودا لدى الكثير من النواب ومن كل الكتل، وبالتالي لم يعد غريبا أن تتقاطع سياسات أو توجهات نائب مع كتلته طالما أنه يريد تطبيق البرنامج الذي وعد به الناس وبعد أن بات المواطنون يعاقبون النائب الذي لم يقدم شيئا».

وفي السياق ذاته، أكد عضو البرلمان العراقي عن كتلة المواطن التابعة للمجلس الأعلى الإسلامي إبراهيم بحر العلوم في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «التصويت الإلكتروني داخل البرلمان هو الضمانة الحقيقية لحرية النائب وتعارضه في كثير من الأحيان مع كتلته وحزبه». وأضاف أن «هناك حراكا سياسيا وبرلمانيا جديدا عابرا للحزبية والقومية والمذهبية والمناطقية وقد أفرزت تجربة التصويت الإلكتروني التي يجريها البرلمان أحيانا مثل ذلك»، مشيرا إلى أن «أكثر من ربع أعضاء البرلمان إن لم يكن أكثر باتوا يتقاطعون مع كتلهم وأحزابهم ويتطلعون إلى العمل بشكل حر ومن أجل الوطن والمواطن، لكن لا تزال هناك أمور كثيرة تحول دون إعلان كتل برلمانية عابرة، لكن المؤشرات بدأت وخلال هذه الدورة تحديدا».

alsharqalawsat

 

أسيرة سابقة قالت إن الإرهابيين أخذوا الفتيات هدايا لأمرائهم

مجموعة من الإيزيديات اللاتي أطلقهن «داعش» من الأسر يسترحن بقاعة في لالش قرب نينوى (رويترز)

لالش (نينوى): «الشرق الأوسط»
تلقت الأسرة الإيزيدية العزاء في وفاة ابنتها سعاد شاكر قاسم ذات الخمسة عشر عاما، وافترضت أنها لقيت حتفها على أيدي متشددي تنظيم داعش أو من حرارة الشمس الحارقة في شمال غربي العراق. غير أن سعاد كانت لا تزال على قيد الحياة.

ففي العطلة الأسبوعية أخلى آسروها سبيلها مع نحو 200 من المسنين والمعوقين والمرضى من الإيزيديين بعد أن قضت في أسر تنظيم داعش 5 أشهر. وقال شقيقها كوال (26 عاما): «لم أصدق»، واصفا شعوره عندما وجدها بين المفرج عنهم حين تعرف عليها أحد أصدقائه في صورة واتصل به. وأضاف: «جئت على الفور». كانت سعاد المصابة بإعاقة شديدة ترقد تحت بطانية في قاعة استقبال في لالش أقدس الأماكن لدى طائفة الأقلية الإيزيدية.

في هذا المكان بعيدا عن أخطار «داعش»، التأم شمل من أخلى التنظيم سبيلهم بأسرهم وأقاربهم الذين اعتقدوا أنهم ماتوا. وامتزجت فرحة العودة بمشاعر الألم؛ إذ قال الإيزيديون المفرج عنهم إنهم لا يستطيعون الشعور بالراحة وكثيرون من أحبائهم ما زالوا في أيدي «داعش»، حسبما نقلت «رويترز».

في أغسطس (آب) الماضي هاجم مقاتلو «داعش» أجزاء من محافظة نينوى الشمالية، كانت، تخضع منذ فترة طويلة لسيطرة قوات الأمن الكردية، وهددوا باجتياح أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق. وفرت الأقلية الإيزيدية من قراها ولجأ الآلاف إلى جبل سنجار القريب. ولم يستطع كبار السن والضعفاء الفرار وتركهم الآخرون في البيوت. وهربت عائلة قاسم من قرية تل قصب في سيارة تكدس فيها أفراد الأسرة، لكنها تعطلت، ولذلك اضطروا لمواصلة الرحلة سيرا على الأقدام. وحمل أحد الأشقاء سعاد العاجزة عن السير على ظهره. أما الأب الذي كان قد أصيب بجلطة، فتخلف عن الركب.

وقال كوال قاسم الذي كان في كردستان في ذلك الوقت: «اتصل بي شقيقي وقال لي لا أستطيع أن أحملها أكثر من ذلك. وقال أنا أمام خيارين إما أن أنقذ أختي أو أنقذ أبي. سأتركها هنا».

ولا تستطيع سعاد أن تحكي ما حدث لها، لكن الإيزيديين الآخرين قالوا إن مقاتلي «داعش» ظلوا ينقلونهم من مكان لآخر، وقد أذعنوا لفكرة أن كل يوم تطلع عليهم الشمس فيه قد يكون آخر أيامهم.

كان مقاتلو «داعش» قد لحقوا بهم وهم يحاولون الهرب وطلبوا منهم العودة لبيوتهم وأكدوا لهم أنهم لن يصيبهم مكروه. وبعد أيام جمعهم المتشددون ووزعوهم على مجموعات ونقلوهم إلى قرى مختلفة، حيث ظلوا محبوسين في البيوت. وجلب لهم المتشددون الطعام، لكنهم قالوا إنه كان إما أقل من حاجتهم أو منتهي الصلاحية. وقال رجل إنه ظل محتجزا مع 570 آخرين لثلاثة أشهر في قرية كوشو. وقال آخرون إنهم بقوا في مدينة سنجار نفسها.

وفقد أغلبهم إحساسهم بالزمن، لكنهم قالوا إنه تم نقلهم في نهاية الأمر في مجموعات إلى مدارس خالية ثم إلى تلعفر غربي مدينة الموصل. وتم فصل الشابات عن كبيرات السن، وحصل أمراء «داعش» على أجملهن باعتبارهن سبايا. ومن هناك نقل البعض إلى الموصل وإلى سجن بادوش، حيث وجدت امرأة عمرها 59 عاما سعاد واعتنت بها حتى إطلاق سراحهما. وقالت المرأة: «أشفقت عليها».

عندما أمرهم مقاتلو «داعش» بركوب حافلات صباح يوم سبت، اعتقد الإيزيديون أنهم في طريقهم إلى الإعدام، لكن المتشددين أنزلوهم عند معبر على جسر يؤدي إلى الأراضي التي يسيطر عليها الأكراد. ولم يتضح السبب وراء قرار «داعش» الإفراج عنهم وهو الذي يعتبر الإيزيديين عبدة الشيطان.

وقال بعضهم لـ«رويترز» إن المتشددين أبلغوهم أن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي بنفسه أصدر عفوا عنهم بينما تكهن آخرون بأنهم كانوا طرفا في مبادلة. وقالت خفشة مراد جرنوس (45 عاما) التي لا تعرف حتى الآن مصير 5 من أقاربها: «كان هناك دائما أصحاب القلوب الرحيمة حتى في (داعش)». وأضافت: «أنا سعيدة أني حرة، لكن ما دامت أسرتي في الأسر فكأني لست حية».

وبجوارها كانت تجلس فينالة حسن حاجي (15 عاما) التي قالت إنها أنقذت نفسها من مصير أسوأ باتباع تعليمات أمها بالتظاهر بالصمم.

وانتشرت شائعات بأنهم أصيبوا بعدوى مرض ما لنقلها إلى المنطقة الكردية. أما حما فارس خديدة خضر (59 عاما) فاستنتج أنهم لم تكن لهم ببساطة أي قيمة. وقال خضر الذي كان يجلس في مقعده المتحرك عندما وصل المتشددون: «أنظر إلينا. كلنا كبار السن ومقعدون. لم تكن لنا أي فائدة عندهم». ولأنه مصاب بالشلل في النصف الأسفل لم يحاول الهرب. وقال مبتسما: «قالوا أسلم وإلا سنذبحك، ولذلك نطقنا بالشهادة. ماذا كان يفترض أن نفعل». وقال الإيزيديون المفرج عنهم إنهم لم يتعرضوا لمعاملة سيئة. وأخذ أطباء عينات دم منهم لفحصها لمعرفة ما إذا كانوا مصابين بالايدز أو الالتهاب الكبدي. وتوفيت امرأة مسنة بعد ساعات من إطلاق سراحها، كما اشتبه الأطباء في وجود بعض حالات الإصابة بالسل بينهم. كذلك كان عدد منهم مصابين بمرض جلدي يعرف باسم «حبة بغداد» أو «البثرة الشرقية». وبدت على آخرين مظاهر الاضطراب النفسي.

وخارج القاعة كانت قباب معبد لالش تطل على الخيام التي تضم أكثر من 100 أسرة إيزيدية. وداخل المعبد دار الإيزيديون حول مقبرة الشيخ عدي الذي يعد من أرفع الشخصيات في الديانة الإيزيدية. وهتفت امرأة مسنة وهي ترفع يديها تضرعا: «يا شيخ عدي. انتقم لنا من (داعش)».

 

رئيس الأركان: قواتنا سيطرت على مناطق استراتيجية غرب نينوى



أربيل: دلشاد عبد الله
شنت قوات البيشمركة أمس هجوما موسعا من عدة محاور على مواقع تنظيم داعش غرب الموصل، وتمكنت خلال ساعات من استعادة السيطرة على عدد من القرى وأحكمت سيطرتها على الطريق الواصل بين الحدود السورية ومدينة الموصل عبر قضاء تلعفر الذي كان التنظيم يستخدمه للحصول على الأسلحة والأعتدة.

وذكر بيان لمكتب مستشار مجلس أمن إقليم كردستان، مسرور بارزاني: «بدأت قوات البيشمركة من الساعة السابعة من صباح اليوم (أمس) بهجوم موسع على مواقع تنظيم داعش غرب وشرق سد الموصل»، وبينت أن «البيشمركة تمكنوا خلال ساعتين من الهجوم من استعادة السيطرة على قرى تل خضر وكهريج وجمرود وناحية آسكي موصل، وهم يواصلون التقدم لتطهير تلك المناطق من مسلحي داعش»، مؤكدا أن «طائرات التحالف الدولي قدمت إسنادا كبيرا لقوات البيشمركة في هجومها لتحرير تلك المناطق».

بدوره قال رئيس أركان قوات البيشمركة، الفريق جمال محمد، في حديث لـ«الشرق الأوسط» «لقد بدأ الهجوم من 3 محاور، المحور الأول شمل كافة القرى الموجودة خلف معسكر الكسك باتجاه سايلو الموصل، والمحور الثاني باتجاه ناحية آسكي موصل وغرب جبل بادوش المسيطر على طريق تلعفر، كسك والموصل، والمحور الثالث نحو المفرق، تم تحقيق كافة أهداف الهجوم ولم تبق سوى قرية واحدة وقد بدأت قواتنا في تحريرها».

وتابع محمد: «المناطق الاستراتيجية التي استعدنا السيطرة عليها تتمثل بمنطقة غرب جبل بادوش، الذي يسيطر على الطريق الذي يربط مدينة الموصل بقضاء تلعفر، التنظيم كان يستخدم هذا الطريق للتنقل بين سنجار وتلعفر والموصل باتجاه سوريا، والحصول على الأسلحة والإمدادات عبره». وأضاف أن «الهدف من العملية هو تأمين سد الموصل، وتأمين عدد من القرى التي كان التنظيم يطالها بقذائفه ومدافعه، وما تحقق خلال الهجوم من تقدم سيكون عاملا مساعدا للقوات العراقية في عملية تحرير الموصل، فنحن الآن نسيطر على إحدى الطرق الرئيسية المؤدية إلى مركز مدينة الموصل».

وبين محمد أن «التنظيم هاجم قوات البيشمركة أثناء المعركة بـ3 عجلات مفخخة، وتمكنت قواتنا من تدمير اثنتين منها بصواريخ ميلان المضادة للدروع قبل أن تصل إلى مواقع مقاتلينا أما الثالثة فدمرت من قبل طائرات التحالف الدولي قبل وصولها الهدف، ومسلحو داعش لم يصمدوا أمام تقدم البيشمركة في هذه المناطق».

من جانبه قال سعيد مموزيني، مسؤول إعلام الفرع الـ14 للحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «طائرات التحالف الدولي دمرت أمس 10 مدافع لتنظيم داعش في منطقة الشلالات شمال شرقي مدينة الموصل، حيث كان التنظيم يعدها للهجوم على قوات البيشمركة». وأشار إلى أن «معركة أمس أسفرت عن استعادة السيطرة على 7 قرى في ضواحي ناحية وانه، وقتل خلال الهجوم العشرات من مسلحي داعش، والآن قواتنا تحاصر ناحية وانه القريبة من سد الموصل، حيث فر مسلحو التنظيم الإرهابي منها، لكن البيشمركة لم تدخل بعد الناحية لأن داعش فخختها بالعبوات الناسفة، لذا مقاتلونا ينتظرون تطهير هذه الناحية الاستراتيجية من العبوات الناسفة أولا لتدخلها فيما بعد، أما الآن فقد أصبحت الطريق ممهدة للجيش العراقي لتنفيذ عملية تحرير الموصل».

في غضون ذلك أعلن مصدر في قوات البيشمركة في ناحية جلولاء أن فرق البحث الميدانية اكتشفت مقبرة جماعية في معسكر الكوبرا غرب الناحية يضم رفات 40 شخصا، بينهم عدد من مقاتلي البيشمركة.

وقال كامران حمة جان أحد قادة البيشمركة في المنطقة إن «المقبرة كانت تضم رفات 12 مقاتلا من قوات البيشمركة، و28 مدنيا بينهم نساء وأطفال، قتلهم التنظيم الإرهابي بعد سيطرته على جلولاء في أغسطس (آب) الماضي، وغالبية الجثث الموجودة في المقبرة فصل فيها الرأس عن الجسد، وتعرضت للتشويه»، موضحا بالقول إن «مقاتلي البيشمركة هؤلاء ربما كانوا قد أسروا خلال القتال في الناحية وجرى قتلهم في وقت لاحق».

وحول أوضاع الناحية بعد تحريرها من قبل قوات البيشمركة في نوفبر الماضي، قال حمة جان: «تواصل فرق الهندسة العسكرية التابعة لوزارة البيشمركة تطهير جلولاء من العبوات الناسفة التي زرعها داعش قبل انسحابه منها، والآن تم تطهير نحو 50 في المائة من الناحية، لكن ما زالت هناك كميات كبيرة من المتفجرات فيها، لذا لم يعد لحد الآن السكان إليها، فقط عاد أهالي قرية الحسينية، شمال جلولاء بعد تطهير قريتهم من العبوات الناسفة بالكامل».

 

نائب من الحزب الحاكم لـ («الشرق الأوسط») : تصويت الموالين مع المعارضة مظهر ديمقراطي

بيروت: ثائر عباس
فشلت المعارضة التركية في إحراج رئيس الجمهورية رجب طيب إردوغان وحزب العدالة والتنمية، بإحالة 4 من وزراء حكومة إردوغان السابقة إلى المحكمة العليا بتهمة «الفساد»، لكنها وجهت له إنذارا قاسيا من خلال انضمام نحو 50 نائبا من الحزب الحاكم إلى المصوتين على إحالة هؤلاء الوزراء إلى المحاكمة للتحقيق بضلوعهم في مزاعم فساد فجرتها اعتقالات نفذتها الشرطة التركية في ديسمبر (كانون الأول) 2013، قالت الحكومة التركية إن جماعة الداعية فتح الله غولن التي تسميها «الكيان الموازي» تقف وراءها بغية «الانقلاب على الحكومة الشرعية» مستغلة نفوذها داخل الشرطة والقضاء اللذين تعرضا بعد التوقيفات لحملة «تنظيف» قاسية قامت بها الحكومة التركية.

وادعت المعارضة التركية أن رئيس الجمهورية رجب طيب إردوغان الذي استقال من الحزب بعد انتخابه، استغل نفوذه القوي داخل الحزب للضغط على النواب من أجل عدم التصويت، مشيرة إلى أن إردوغان عقد اجتماعا لهذه الغاية مع النواب بغياب رئيس الحزب والحكومة أحمد داود أوغلو.

وبعد جلسة ماراثونية، استمرت حتى فجر أمس، صوت البرلمان على 4 طلبات تقدم بها نواب من المعارضة، بهدف إحالة عدد من الوزراء السابقين طالتهم مزاعم فساد، إلى محكمة الديوان الأعلى، وهي محكمة يتم تشكيلها من أعضاء المحكمة الدستورية العليا، للنظر في قضايا كبار مسؤولي الدولة الذين يتم إحالتهم إليها من قبل البرلمان.

وشارك في التصويت 515 نائبا، حيث رفضه 288 منهم، وأيده 219 آخرون، بينما امتنع 3 نواب عن التصويت، وكان هناك صوتان باطلان، فضلا عن 3 ورقات بيضاء. ورفض البرلمان طلبا مماثلا بشأن وزير شؤون الاتحاد الأوروبي كبير المفاوضين «أغمن باش»، من خلال تصويت شارك فيه 517 نائبا، فرفض 255 منهم طلب الإحالة، وأيده 245 آخرون، بينما امتنع 7 نواب عن التصويت، وكانت هناك 4 أصوات باطلة، و6 ورقات بيضاء. كما رفض البرلمان تمرير طلبين مماثلين بشأن وزير الاقتصاد السابق ظفر جاغلايان. وشارك في التصويت الخاص بقرار وزير الاقتصاد السابق 517 نائبا، حيث رفض الطلب 264 منهم، وأيده 242 آخرون، بينما امتنع 7 نواب عن التصويت، وكانت هناك 3 أصوات باطلة، وورقة بيضاء.

وشارك في التصويت على طلب إحالة وزير الداخلية السابق معمر غولر، 513 نائبا، رفضه 258 منهم، وأيده 241 آخرون، بينما امتنع 6 نواب عن التصويت، وكانت هناك 4 ورقات بيضاء.

وصوت البرلمان في الوقت نفسه بالموافقة على تقرير يرى أنه «لا داعي إلى إحالة الوزراء الأتراك المذكورين أعلاه إلى محكمة الديوان الأعلى»، في إشارة إلى تقرير أعدته لجنة التحقيق البرلمانية في 5 يناير (كانون الثاني) الحالي، أوصت فيه بعدم إحالة 4 وزراء أتراك سابقين - من بينهم الوزراء الثلاثة - طالتهم مزاعم فساد، إلى المحكمة المذكورة.

ومن بين التهم الموجهة للوزراء السابقين، الرشوة، وتزوير أوراق رسمية، وسوء استخدام المنصب، وانتهاك قانون مكافحة التهريب. وفي حال تصويت اللجنة لصالح إحالتهم للمحكمة، فإن الأمر يتطلب موافقة الجمعية العامة للبرلمان. وضمت اللجنة التي تشكلت للتحقيق في القضية، 9 أعضاء من حزب العدالة والتنمية، و4 من حزب الشعب الجمهوري، وعضوا من حزب الحركة القومية، فيما انسحب عضو حزب الشعوب الديمقراطي، من اللجنة، في وقت سابق، احتجاجا على التعتيم الإعلامي حول عملها.

وكان لافتا أن عددا من نواب الحزب الحاكم البالغ عددهم 312، صوتوا بالموافقة على قرار الإحالة. ووصل عدد النواب الذين صوتوا لصالح قرار الإحالة من الحزب الحاكم إلى 50 نائبا. وكان أكثر المهددين الوزير أغمان باش الذي نجا من الإحالة إلى المحكمة بفارق 10 أصوات فقط. وأثار هذا التصويت حفيظة الحزب الحاكم، حيث عبر نائب حزب العدالة والتنمية بالبرلمان شامل طيار عبر تغريدة له على «تويتر» عقب التصويت الأول عن انزعاجه من هذا الموقف، وقال: «هناك شبكة خائنة موجودة داخل الحزب». أما النائب محمد متين أر نائب الحزب فعدّ أن «الذين قدموا استقالتهم من الحزب من قبل، أشرف ألف مرة من هؤلاء الذين صوتوا بالموافقة على إحالة الوزراء للمحكمة».

وقال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية ومسؤول ملف العلاقات الخارجية في الحزب ياسين أكتاي، إن «الدعوى التي قدمتها أحزاب المعارضة للتصويت لصالح محاكمة الوزراء الأربعة كانت تخفي في طياتها من الناحية القانونية استقالة الحكومة الشرعية المنتخبة التي يترأسها السيد أحمد داود أوغلو، رغم أن الهيئة البرلمانية التي شكلها البرلمان للتحقيق في الادعاءات حول تورط الوزراء في ما يسمونه (الفساد) أقرت بأنه لا يوجد أي علاقة للوزراء بالتهم الموجهة إليهم».

وقال أكتاي لـ«الشرق الأوسط»: «المعارضة والصحف الموالية لها تضخم عدد النواب الذين صوتوا لصالح إرسال الوزراء للمحكمة الدستورية. العدد ليس كما يدعون أنه 60 نائبا، بل عددهم في الأربعينات، والسبب في هذا وجود عدد كبير من النواب في أوروبا يرافقون رئيس الوزراء في زيارته لعدة دول أوروبية»، ورأى أنه «من الطبيعي أن يوجد معارضون داخل الحزب، وهذا نتيجة تطبيقنا أسس الديمقراطية في الحزب، ولكن المهم في الموضوع النتيجة التي انبثقت عن التصويت، فالأغلبية من مجموع النواب المشاركين لم يتوصلوا إلى العدد اللازم لإرسال الوزراء إلى المحكمة العليا».

ولفت إلى أن «الكيان الموازي ومن يسير في فلكه يروج منذ عدة أسابيع أن أكثر من 53 عضو من حزب العدالة سيصوتون لصالح الإرسال، وبهذه الطريقة كانوا يأملون إيقاع البرلمان في مصيدة المحكمة العليا، ليثبتوا ادعاءاتهم بأن ما جرى في 17 و25 ديسمبر عام 2013، كان فضيحة فساد كما يدعون، ولكنه في الحقيقة كان مخططا لانقلاب على الشرعية من خلال بعض المسؤولين في القضاء والشرطة، لأن هدفهم إسقاط الحكومة الشرعية التي كان يتزعمها آنذاك إردوغان».

ووجهت أحزاب المعارضة في تركيا انتقادا حادا لحكومة حزب العدالة والتنمية بعد أن تمكنت من إعاقة نقل ملف قضية الوزراء الأربعة المتهمين بممارسات الفساد والرشوة إلى محكمة الديوان العليا. وقال رئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كيليتشدار أوغلو: «لم يتم إرسال ملف قضايا الفساد التي يعرفها الجميع إلى المحكمة العليا. البرلمان توجد عليه غمامة خطيرة. كان بإمكان البرلمان أن ينظف نفسه من هذه الوصمة». ورأى كيليتشدار أوغلو أن تصويت أكثر من 40 نائبا من نواب حزب العدالة والتنمية في التصويت السري داخل البرلمان بالموافقة على محاكمة الوزراء الأربعة يشير إلى وجود قطاع عريض داخل الحزب ينزعج من وقائع الفساد والرشوة التي تطال الحكومة وكبار رجال الدولة. وأكد أن نتائج التصويت التي جاءت برفض إرسال ملف الوزراء الأربعة إلى المحكمة العليا، بفضل أصوات أغلبية حزب العدالة والتنمية داخل لجنة تقصي الحقائق، لم تبعث برسالة جيدة للعالم عن تركيا.

ورأى رئيس حزب الحركة القومية دولت بهشلي أن حكومة حزب العدالة والتنمية «خسرت التصويت على الحصول على الثقة. وتراجعت الأصوات المؤيدة لها إلى أقل من 276 صوتا».

أما رئيس حزب الشعوب الديمقراطية الكردي صلاح الدين دميرطاش، فعلق على نتائج عملية التصويت على نقل ملف قضية الوزراء للمحكمة العليا قائلا: «من الواضح أنه هناك حالة من الانزعاج داخل حزب العدالة والتنمية واعتقاد بأن التحقيقات لم تسر بشكل سليم، وأن التقرير الذي أعدته لجنة تقصي الحقائق التي كانت الأغلبية الساحقة في تشكيلها لنواب الحزب الحاكم، لم يحظ بقبول داخل الحزب».

أوان/ بغداد

كشفت مصادر إعلامية، اليوم الأربعاء، عن توجه قرابة عشرة عسكريين فرنسيين سابقين، كان بعضهم في القوات الخاصة و"الفرقة الأجنبية"، للانضمام إلى صفوف المسلحين في العراق وسورية، في حين عزت وزارة الدفاع الفرنسية ذلك إلى "حالات عسكريين سابقين"، مؤكدة أنها باشرت بتعزيز إجراءات "يقظتها ووسائلها المضادة".

وقالت اذاعة "آر اف آي" وصحيفة (لوبينيون)، بحسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية، واطلعت عليه "أوان"، إن "وزير الدفاع الفرنسي، جان ايف لودريان، أكد بصورة أو أخرى، خلال مؤتمر صحافي، بشأن الإجراءات الجديدة لمكافحة الإرهاب، التي اتخذتها حكومة بلاده، أن عشرة عسكريين فرنسيين سابقين كان بعضهم ينتمي الى القوات الخاصة والفرقة الأجنبية، انضموا إلى صفوف الجهاديين في العراق وسورية، تحت رايات مختلفة".

وعد لودريان، أن "حالات عسكريين سابقين أغرتهم بخوض مغامرة جهادية نادرة جداً"، متعهداً بأن "تعزز إدارة حماية وأمن الدفاع من يقظتها ووسائلها المضادة".

وذكرت الوكالة، أن "معظم أولئك العسكريين السابقين، يقاتلون في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية داعش، على ما تعتقد اذاعة آر اف آي"، وأن "أحدهم يتولى قيادة مجموعة من نحو عشرة فرنسيين قام بتدريبهم للقتال في منطقة دير الزور، شمال شرقي سورية".

وتابعت إذاعة آر اف آي، كما نشرت على موقعها الالكتروني، أن "آخرين هم خبراء متفجرات شباب في العشرين من العمر، اعتنق بعضهم ديانة أخرى، في حين يتحدر آخرون من ثقافة عربية مسلمة".

في حين قالت صحيفة لوبينيون، بحسب الوكالة، إن "أحدهم خدم في فرقة المظليين في سلاح مشاة البحرية في بايون، جنوب غربي فرنسا، وهي من فرق النخبة في الجيش الفرنسي ملحقة بقيادة العمليات الخاصة، وتابع فيها تدريب كومندوس على تقنيات قتالية واطلاق نار وسبل النجاة".

وتابعت الصحيفة، أنه في "ختام التزام من خمس سنوات، انضم ذلك العنصر السابق في القوات الخاصة، المتحدر من عائلة من أصول مغربية، إلى شركة أمنية خاصة عمل لحسابها في مواقع نفطية في شبه الجزيرة العربية".

واستطردت لوبينيون، أنه في تلك المدة "انخرط ذلك الشخص في التشدد تدريجيا وترك لحيته واتبع الايديولوجية الإسلامية المتشددة"، وزادت نقلا عن مصادر مقربة من الملف، أنه "تم تسريحه لاحقا حيث توجه إلى سورية".

شفق نيوز/ كانت سيطرة تنظيم داعش على مساحات واسعة في شمال وغرب العراق عاملا رئيسيا آخر في إحداث المزيد من الانقسام في بلد متعدد القوميات والطوائف والاديان.

ومنذ صيف العام الماضي نجح داعش في زيادة الاستقطاب الطائفي في العراق بين السنة والشيعة، حيث أقدم المتشددون على إعدام مئات من أبناء الطائفة الشيعية في مقابل تسجيل حوادث عنف طائفية ضد السنة على يد مقاتلين شيعة موالين للحكومة.

ويجد داعش ضالته في المجتمعات المنقسمة او تلك التي تشهد نزاعات ويعمل على تعميقها ليفرض سيطرته عليها شيئا فشيئا ويطبق عليها نظرته المتشددة للشريعة.

وكانت أولى بوادر التوتر بين الكورد والعرب السنة قد طفت على السطح في آب الماضي عندما اجتاح متشددو داعش مناطق يسيطر عليها الكورد في نينوى وديالى.

وتحدث الكورد عن "خيانة" بعض العرب السنة للقوات الكوردية وضربها من الخلف عند بدء هجوم داعش عليها وسيطرته على تلك المناطق.

لكن الدور جاء هذه المرة على السنة الذين فتحوا باب الاتهامات على الكورد وقالوا إن البيشمركة تتبع "سياسة الأرض المحروقة" في حرب استعادة المناطق التي يقطنها العرب السنة في نينوى.

وقال النائبان العربيان عن نينوى عبد الرحمن اللويزي وأحمد الجبوري في مؤتمر صحفي الاربعاء إن عملية عسكرية بدأت صباح اليوم في محور سد الموصل وتم تحرير قرى، وانة، وتل الذهب واسكي.

وأشارا الى ان تلك القرى تقطنها اغلبية من العرب السنة وأنه سقط عشرات المدنيين نتيجة القصف العشوائي الذي رافق دخول قرية اسكي من قبل قوات البيشمركة.

واتهم النائبان القوات الكوردية باتباع "سياسة الأرض المحروقة من اجل التغيير الديمغرافي لهذه المناطق وهدم دور المدنيين".

لكن العضو الكوردي في البرلمان العراقي عن محافظة نينوى محسن السعدون نفى "سقوط مدنين بتحرير القرى التي كانت تحت سيطرة داعش في الموصل".

وقال في مؤتمر صحفي ان القوات الكوردية حررت 300 قرية خلال شهر واحد، مشيرا الى ان العملية العسكرية التي قامت بها قوات البيشمركة صباح اليوم لم تستهدف المدنيين.

ولفت النائب الكوردي الى ان "عدد المدنيين في قرية اسكي الموصل قليل جدا"، مشيرا إلى أن أي "خطأ قد يحدث في العمليات العسكرية غير مقصود".

وشنت قوات البشمركة الكردية، بدعم من ضربات جوية للتحالف الدولي، هجوما واسعا اليوم ضد تنظيم "داعشة" في محيط سد الموصل، واستعادت قرى كان التنظيم يستخدمها لشن هجمات.

وأفاد بيان لمجلس الأمن القومي الكوردي بأن "قوات البشمركة شنت هجوما واسع النطاق ضد داعش في مناطق متفرقة في الجنوب الشرقي والجنوب الغربي من سد الموصل".

وأضاف أن القوات الكوردية تمكنت "من تطهير قرى تل خضر واسكي موصل وكهرش وجمرود" الواقعة على بعد نحو خمسة كيلومترات من السد، مشيرا إلى تواصل العملية العسكرية لاستعادة قرى اخرى من التنظيم.

وفي تصريحات سابقة قال رئيس إقليم كوردستان العراق مسعود بارزاني إن العرب الذين شاركوا داعش جرائمهم واصبحوا عوناً لهم وارتكبوا جرائم بحق المكونات القومية والدينية في المنطقة وخاصة الأيزديين والمسيحيين، هم مسؤولون عن جرائمهم وهم شركاء داعش في الظلم والجريمة.

لكن بارزاني شدد في الوقت نفسه على ضرورة "التآخي بين الكورد والعرب الذين يؤمنون بالتعايش المشترك ولم يكونوا على علاقة مع إرهابيي داعش".

واثبتت القوات الكوردية فاعليتها الميدانية على الأرض وأثارت إعجاب الغرب والولايات المتحدة حتى ان المسؤوليين الغربيين قالوا إن الكورد وحدهم أسقطوا "أسطورة داعش".

ويحاول المتشددون استمالة سكان المناطق التي يسيطرون عليها وهم من العرب السنة لمحاربة القوات الكوردية.

وتمكنت البيشمركة على مدى الأشهر الاخيرة من استعادة الغالبية الساحقة من المناطق التي خسرتها لصالح داعش في آب الماضي. وأبدت استعدادها للمشاركة في تحرير الموصل.

التالي >

ما زلنا نبحث عن التغيير! رغم إن الفرص تسنح لنا كل أربع سنوات، من عجائب الإنتخابات في العراق إن الفائز لايفوز! وبعد الإنتخابات، يتم الإتفاق بين الأحزاب لتشكيل كتلاً كبيرة، وأخرى صغيرة، لتقتل أحلام الشعب بالتغيير! فمن يختاره الشعب، ليذهب الى الجحيم، فالديمقراطية مجرد هراء؛ فالشعب مازال لايعرف عدوه من صديقه، ويجهل الإختيار فيؤجل التغيير حتى إشعار آخر.

(الشعب يريد تغيير النظام) : جملة جعلت الشعب العربي يدفع الثمن غالياً! فلا يمكن للشعب العربي أن يختار قائداً له، إلاّ بموافقة أمريكا وحلفاؤها، ومن يرفض؛ فكلاب أمريكا ستنهش "اللحمة الوطنية" وتمزق البلد الرامي للتغيير.

الربيع العربي.. كان فخاً وقعت فيه البلدان العربية، فلم يأتي هذا الربيع، ومعه أزهاراً متفتحة وأشجاراً باسقة ستنموا من جديد وتثمر، بل جاء الربيع العربي، حاملاً زلازل وغيوم ملبدة، أمطرت الإرهاب والفساد والقتل على الهوية.

أيها الشعب العربي.. ليس من حقك الإختيار! فأنت أيها الشعب لا تحسن الإختيار، وما زلت تجهل اللعبة، فالوطن العربي سيصبح أوطاناً، والخليج العربي سيضحى خلجاناً، والعراق مخططٌ له أن يكون عراقان، وهذا هو التغيير الذي سترضخ له رغماً عنك أيها الشعب.

شيعة ستان، سنة ستان، كوردستان؛ هذا هو مشروع " جو بايدن" الأب الحنون، الذي خطت يداه مستقبل العراق والوطن العربي، فهل من مُعارض..؟

حكومة حيدرالعبادي، لم ترغب بها الحكومة الأمريكية، فهذه الحكومة تسير بخطا ثابتة، تحمل مشروعاً تنموياً كبيراً، سيفشل كل مخططات أمريكا وأعوانها، فها هي المؤامرات الصامتة، تُحاك لإيقاف عجلة هذه الحكومة التي أنجبتها الحوارات السياسية، بعملية قيصرية، تم إنقاذها في اللحظات الأخيرة، لتقف بوجه الولاية الثالثة، التي تناغمت وإستراتيجية أمريكا، من حيث الرؤى والمخططات، بإختصار:الكساد الذي يمر به العراق الآن، مرسومٌ سلفاً، وفرحة التغيير ولدت عرجاء؛ فمستقبل العراق والوطن العربي، ما زال مجهولاً والجُرح ما زال ينزف.

إن لمْ يكن لكم ديناً، وكنتم لا تخافون المَعاد، فكونوا أحراراً في دنياكم، عُرباً كما تدعون.(الإمام الحسين ع).

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لا شك هناك العديد من أوجه التشابه بين مرض إيبولا الخبيث وداء الإرهاب، والذي يعاني منهما العالم بأثره، بدرجات مختلفة. التشابه الأول بين هذين المرضين الخبيثين، إنهما معديان وينتقلان بسهولة من شخص لأخر ومن مكان إلى مكان أخر. وثاني تشابه هو أن كلا المرضين قاتلان، وثالث تشابه هو عدم وجود دواء شافي، للقضاء عليهما حتى الأن.

المشكلة برأي ليست هنا، أي في خطرهما وإنما في طرق المعالجة والتصدي لهما.

فالبنسبة لفيروس أو مرض إيبولا، فهو معروف منذ سنوات طويلة من قبل الأطباء، ومع ذلك لم يبادر أحد من القادرين، علميآ وتقنيآ وماديآ لإيجاد دواء له، وتم تجاهل الموضوع بسبب بعده عن الدول الغربية، ولم يكن قد شكل بعد حينها خطرآ يهدد كافة المجتمعات. وعندما بدأ المرض يدق باب الدول الغربية، هنا إنتفض الغرب ودق ناقوص الخطر، وبادر إلى إرسال إخصائين إلى أفريقيا للمساعدة، وباشرت امختبراتها تعمل ليل نها،ر لإيجاد مصل مضاد لهذا المرض القاتل، الذي حصد أرواح ألاف البشر.

ماذا يعني ذلك؟ ذلك يعني أن الدول الغربية عندما أدركت، بأن هذا المرض يشكل تهديدآ جديآ على أمنها الصحي، لذا قررت الذهاب إليه قبل مجيئه لهم، ومحاربته في عقر داره. ونتيجة لتلك الخطوات السريعة والصحيحة، بدأنا اولى نتائج ذاك الجهد الحقيقي والشامل، وأنا واثق من أننا جميعآ معآ، قادرين على هزيمة هذا المرض القاتل.

لاشك إن المشوار طويل ويحتاج إلى صبر وبذل المزيد من الجهد، لتحقيق النصر وتخليص البشرية من شر هذا الوباءلا المفزع.

والأن لنلقي نظرة على المرض الثاني ألا وهو داء الإرهاب، الذي يعاني منه العالم بأسره، وخاصة منطقة الشرق الأوسط لأسباب معروفة. الإرهارب ليس أمرآ طارئآ وإنما هو قديم، وفي فترة يأخذ شكلآ أخر ويصرب جزءً معينآ من العالم، وليس له هوية معينة. ولكننا في إطار هذه المقالة بصدد الحديث عن إرهاب التنظيمات الإسلامية والتي تعود بداياتها إلى مطلع الثمنينات. الغرب تغاضى عن إجرام تلك المجموعات، سواءً عن عمد أو جهل، ففي النتيجة إكتوت بنارها هي الإخرى. وإلى الأن لم تقرر الدول الغربية، محاربة الإرهارب من جذوره، لو أرادت ذلك لذهبت إلى معالجة تلك الجذور وليس بناء سور حول نفسها، لمنع وصول الإرهابيين إليها، ومع ذلك وصلهم. ماذا نعني عمليآ بجذور الإرهاب؟ نعني بجذور الإرهارب، الأسباب التي تدفع الشباب إلى التطرف واللجوء إلى العنف. ويمكن تلخيص تلك الأسباب في عدة نقاط أهمها:

+ تغير المناهج التعليمية وخاصة الدينية منها.

+ الإهتمام بتربية الأهل والخطاب الديني في الجوامع.

+ تغير الخطاب الإعلامي.

+ إطلاق الحريات العامة وإحترام حقوق الإنسان.

+ تحسين الأوضاع الإقتصادية والظروف المعيشسية للناس.

+ حل مسألة البطالة والسكن والزواج.

+ حل القضية الفلسطينية والكردية، حلآ عادلآ.

+ رفع الغطاء السياسي عن الأنظمة الإستبدادية في المنطقة، التي فسدت في الأرض وفرخت كل هذه التنظيمات الإرهابية.

كل هذه العوامل مجتمعةً في رأي قادرة في محاربة جذور الإرهاب، ويبقى العامل الأمني لمعالجة الحالات المستفحلة، كما هو الحال مع داعش وجبهة النصرة، وبغير ذلك لن نصل إلى أي نتيجة. المعركة مع الإرهاب معركة ثقافية وإقتصادية وسياسية، فمن دون وجود أنظمة ديمقراطية، يستطيع الناس من خلالها التعبير عن أنفسهم بحرية، لايمكن تجفيف أفكار الإرهاب.

 

نشر الأستاذ همام عبد الغني المراني في موقع الناس مقالاً بتاريخ 19 كانون الثاني 2015 تحت عنوان " بعيداً عن التسطيح والشخصنة - مع الأستاذ جاسم الحلوائي". وذلك رداً على مقالي المؤرخ في 24 كانون الأول 2014 " حول تخلي الحزب الشيوعي العراقي(ح.ش.ع) عن خط آب 1964 وذيوله - رد على الأستاذ همام عبد الغني المراني. (رابط مقال المراني مرفق، وكذلك رابط مقالي)

إن ما حفزني للرد على المقال المذكور هو محاولة الكاتب المراني نفي موقف سياسي مهم ( ح.ش.ع)، ألا وهو رفعه شعار إسقاط حكم عبد السلام عارف الدكتاتوري العسكري في تقرير اللجنة المركزية الصادر في نيسان عام 1965. في حين لا يوجد كتاب مكرس لتاريخ (ح.ش.ع) إلاّ ويذكر ذلك عند تناول هذه الفترة التاريخية. ولم تكن هذه الحقيقة موضع خلاف يوماً ما بين مَن أيّد خط آب ومَن عارضه، ورغم ذلك ينفي الكاتب المراني الحقيقة المذكورة ويلتبس عليه تسلسل الأحداث ويكتنفها التشوش الذي قد ينعكس على القارئ غير المطلع على تلك الفترة التاريخية.

ولكي يؤكد الكاتب المراني نفيه المذكور لموقف الحزب فإنه يستشهد بمقتطفين من مقالي ينهيهما بما يلي: " وهكذا أخي الكريم فإنك لم تأتِ بأية فقرة صريحة تشير الى أن الحزب آنذاك رفع شعار إسقاط السلطة في ذلك الاجتماع". المقصود اجتماع نيسان المذكور أعلاه.

ولكي يبرهن على رأيه هذا فإنه يرتكب خطأين مهمين جداً في طريقة استشهاده. الأول: هو أنه يأخذ نصف فقرة من مقالي ويترك نصفها الآخر الذي يتعارض مع رأيه. فهو يقول: " وفي الأستشهادين اللذين أوردهما الأستاذ جاسم الحلوائي , للتدليل على التخلي عن خط آب , لم يذكر بوضوح موضوع اسقاط النظام . فقد جاء في رد الأستاذ الحلوائي ما يلي : "إن البيان، أو بالأحرى التقرير الذي صدر عن اجتماع اللجنة المركزية في نيسان 1965 قد تخلى فعلاً عن خط آب ... قالت ل . م . في تقريرها "إن الحزب الشيوعي " حامل الرسالة التاريخية للطبقة العاملة " وُجِدَ ليبقى، وان " تجربة الاتحاد الاشتراكي العربي" العراقي قد فشلت، ومع كل الضجيج المثار عن "الاشتراكية"، فإن سياسة السلطات، تتناقض سياسياً واقتصادياً وإيديولوجيا مع أبسط مفاهيم ومتطلبات البناء الاشتراكي "ودعا الحزب الشيوعي الناصريين إلى الانسحاب من الحكم والانضمام إلى صفوف المعارضة الشعبية".

أما كامل الفقرة في مقال كاتب هذه السطور فهي:" إن التقرير الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية في نيسان 1965، واستنادا إلى عزيز سباهي وحنا بطاطو، "قد تضمن تعديلاً أساسياً في سياسة الحزب. إذ طالب بإسقاط الحكم الدكتاتوري العسكري، والدعوة إلى إقامة حكومة ائتلاف وطني ديمقراطية، تنهي الأوضاع الاستثنائية التي تعيشها البلاد، وتصفي مخلفات انقلاب شباط، وتحقيق الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكردستان. وقالت اللجنة المركزية في تقريرها: إن الحزب الشيوعي "حامل الرسالة التاريخية للطبقة العاملة" وجد ليبقى ...إلى آخر الفقرة التي يذكرها الكاتب المراني. لقد حذف الكاتب المراني نصف الفقرة، لأن شعار إسقاط الحكم الدكتاتوري العسكري واضح وضوح الشمس في النصف المحذوف. هذا إضافة إلى أن الفقرة مستندة إلى مصدرين مهمين جداً وموثقين بهامش يشير إلى صفحات الكتب، حذفت أيضاً!

أما الخطأ المهم الثاني، فهو أن الكاتب المراني يذكر ما يلي: "وفي الاستشهاد الثاني يقول الحلوائي " ففي بيان صادر من الحزب الشيوعي العراقي في 22 كانون الأول 1964 (إي قبل اجتماع نيسان 1965 - همام) لمناصرة المناضلين في " اللجنة الثورية " الذين اعتقلوا بتهمة تدبير انقلاب ضد الحكم جاء فيه " إن شعبنا يرى استمرار سياسة الإعدامات والمشانق , استهتاراً بلائحة حقوق الإنسان , وبجميع مبادئ العدل والقانون والقيم الخلقية , واستجابةً لإرادة الاستعمار والرجعية . إن شعبنا يتساءل: من المسؤول عن هذا الاستهتار بأرواح أبناء الشعب ومصادرة حرياتهم ؟ إن القوى القومية المشتركة في الحكم تسيء إلى سمعتها والى الوحدة نفسها إذا لم تتخذ موقفاً صريحاً وحازماً ضد هذه السياسة الهوجاء " ...

وهكذا فإن هذه اللهجة الحازمة، والإدانة التامة ل "سياسة الأعدامات والمشانق " تنتهي بدعوة القوى القومية المشتركة في الحكم للمحافظة على سمعتها، بالقول " إن القوى القومية المشتركة في الحكم تسيئ الى سمعتها والى الوحدة نفسها، إذا لم تتخذ موقفاً صريحاً وحازماً ضد هذه السياسة الهوجاء " . وهكذا أخي الكريم فإنك لم تأتِ بأية فقرة صريحة تشير الى ان الحزب آنذاك رفع شعار اسقاط السلطة في ذلك الأجتماع .

لا توجد علاقة لهذه الفقرة الصادرة في بيان للحزب في 22 كانون الأول 1964 باجتماع نيسان 1965؟! وقد حذف المراني مبررات إيرادها من قبل كاتب هذه السطور، وهي كما جاء في المقال: "ومباشرة بعد وصولهما (بهاء الدين نوري وعامر عب الله) أخذت أدبيات الحزب تجري تعديلاً في خطابها باتجاه إدانة النظام والتشكيك بإخلاصه للقضايا الوطنية. ففي بيان صادر من الحزب الشيوعي العراقي في 22 كانون الأول 1964 لمناصرة المناضلين من "اللجنة الثورية".. إلخ". فالمقتطف دليل على تغيّر الخطاب ولا علاقة له بشعار إسقاط السلطة وهو قبل اجتماع نيسان بأربعة أشهر والمراني يعرف ذلك، مع ذلك يجيّره لحساب اجتماع نيسان!؟

إذا لم يقتنع الكاتب المراني بسباهي وبطاطو، فسأذكر له مقتطفاً لأحد معارضي خط أب يشير إلى شعار إسقاط السلطة موضوع الخلاف، وهو الفقيد زكي خيري. إنه يذكر، في كتابه المشترك مع سعاد خيري والموسوم "دراسات في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي" ص 438، ما يلي: "فأخذت اللجنة المركزية للحزب بنفسها تعدل الخطة السياسية التي أقرتها بالاجتماع السابق (آب 1964). فقررت في اجتماع نيسان 1965: "إن الوقائع أثبتت أن مشاكل العراق الملحة لا تجد سبيلها إلى الحل على أيدي زمرة عارف - يحي الرجعية، بل إن هذه الزمرة سارت بالبلاد حثيثاً نحو الحرب الأهلية وتنكرت بجوهر سياستها العامة لمصالح حركة التحرر العربي وأساءت إلى قضية التضامن والوحدة العربية. لذا فإن جماهير الشعب وجميع القوى المعادية للاستعمار على اختلاف قومياتها وميولها السياسية مدعوة إلى أن توحد جهودها: أولاً لإسقاط حكم عارف - يحي العسكري الدكتاتوري...".

أعتقد بأن المراني سيقتنع بأن اللجنة المركزية قد رفعت شعار إسقاط السلطة في نيسان 1965. فإذا كان اعتقادي في محله، فسيجد طريقه للإجابة على الأسئلة التي يطرحها. فعندما يعرف بأن الحزب تخلى عن خط أب ورفع شعار إسقاط السلطة في تقرير يبرر ذلك، فسيعرف لماذا لم يصدر تقريراً من اجتماع ال(25). وسيعرف طبيعة الإلحاح الذي تعرضت له قيادة الحزب لعقد الاجتماع المذكور و...إالخ

لقد اعتذر الكاتب المراني في مقاله، عن التصرف على هواه بمقتطف لكاتب هذه السطور، اعتذاراً مبهماً. فهو يستخف به تارة، ويبرره تارة أخرى.

هذا في المرة السابقة، أما بعد الخطأين المهمين المذكورين أعلاه، واللذين ارتكبهما في طريقة مناقشته غير السليمة، أرى أن ذلك يتطلب منه اعتذارا صريحاً لا يقبل التأويل للقراء.

في الختام لابد من هذه الملاحظة، لقد ذكر المراني ما يلي: " حين تحدث (الفقيد ثابت العاني) عن وثيقتي التقييم لسياسة الحزب، ذكر ان احداهما من اعداد الفقيد زكي خيري وعزيز الحاج، والأخرى اعدها بهاء الدين نوري، بينما تذكر أنت، بأنك ساهمت في كتابتها".

لم أذكر بأنني ساهمت في كتابة تقرير التقييم، وإنما ذكرت مساهمتي في كتابة وثيقة الانتفاضة الشعبية المسلحة، وإن ما جاء في مقالي هو التالي: " وهذا الصراع، حول أساليب الكفاح وكيفية تنفيذها، استمر بعدئذ بين اتجاهين تبلورا في وثيقتين واحدة تدعو إلى تهيئة مستلزمات الانتفاضة الشعبية المسلحة، وكان كاتب هذه السطور أحد المشاركين في كتابتها، والأخرى تدعو إلى الانقلاب العسكري، كتبها الفقيد عامر عبد الله وطرحت الوثيقتان للمناقشة على اللجان المحلية.

20 كانون الثاني 2015

رابط مقال الأستاذ همام المراني

http://www.al-nnas.com/ARTICLE/is/18d.htm

رابط مقال جاسم الحلوائي

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=447359

الخميس, 22 كانون2/يناير 2015 02:21

فرمز حسين - في انتظار لم الشمل

ق.ق.ج

أحلام مزمنة تسكن رأسي في وضح النهار

ألتفت الى اليمين و اليسار ....

إلى الخلف...

أنتهز الفرصة حين أتأكد أن لا أحدا يعير لوجودي اهتماما.....

في حركات هستيرية أصفع خدي بضربات خفيفة متتالية سريعة ...أختتمها بصفعة قوية على الخد الأيمن و أخرى مماثلة على الأيسر....

أدفن رأسي في مياه صقيعية كلما استطعت الى ذلك سبيلا ....

أحاول أن أمنع عيني من أن تطرف , اصرارا مني على البقاء يقظا ....

ثواني.....

لا أكثر...

أعود ..على ما كنت عليه من شرود .. يتحول سريعا الى حلم عميق .

يحوّل صحوتي الى غفلة , أسبح في فضاء مكتظ بأجساد غريبة....أسقط إلى الأعلى مبتعدا, مهزوزا بأجنحة مكسرة.

لابد ان روحي مسكونة بالأشباح , مثل بعض الشخوص في الحكايات التي كانت ترويها لنا المرحومة والدتي......

أهمس مناجيا نفسي بأن خير ما أردده هي بعض التراتيل.... أتلوا دعوات من ابتكاري..... أرسم مخلوقات طيبة في مخيلتي سوف تعمل على لمّ شملنا ..

أتوقف ... .

أتناول بعض المسكنات ...

أذهب الى السخرة ..

.أعود مثلي مثل الآخرين ....

أقوم بكافة المهام الملقاة على كاهلي , دون أن يشك أحدا ممن هم حولي بأنني أسير في المنام.

حين أعود إلى القن يكون المساء قد حلّ ...

أتناول ما قدمته لنا المنظمة من أرزاق ....

أتمدد على فرشة اسفنج مضغوط , ممددة على الأرض ....

أحاول الاسترخاء بعد عناء يوم طويل ...

أنا........

في......

الانتظار ..

أغمض عيني ...

لا بأس أن تأتي أحلام النهار الآن ...

كل شيء يصبح أجوفا...

لا أثر لحلم .. بل رياح عاتية تدفع دماء ساخنة في أوردتي باتجاهات مخالفة.... تصاحبها جلبة لا مثيل لها داخل رأسي حتى الصباح.

فرمز حسين

ستوكهولم

2015-01-21

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

Stockholm-sham.blogspot.com

Twitter@farmazhussein

الخميس, 22 كانون2/يناير 2015 02:20

قصيدة / وثبتكَ أنت - سفيان شنكالي



إن جفّ فيكَ الدمع
وانصاع وراء التهدءة
خدّك المنحني ..
فاعلم أن المقبِلَ
قد أُقرّ ..
واسترَق السمسار
منى الأشراف..
وأجل البقاء توكّلهُ
أذناب المستبدين
وأنتِ الساكن المغلوبُ
لا صورة في مرآتك
تبدي وجهك الـ لا هجين
إن تمازج الدّم
بطوية الأيام الراحلة
ونسيتَ منْ أراقهُ..
منْ أدخلك مقصلة النبيّ
فإنّك تخْلِفُ لحناً حزيناً
يشبُّ إثركَ..
يترك الجرح منفتحاً
دمكَ هو أنتَ,
وروح العزيمة,
والتاريخ المشرب بالدم ,
وأصالة الجبل المُنجد
هو جدّك العنيد..
ترك بصقة فوق سكين ذابحه
هو طفلك الشهيد الظامئ..
دمكَ المتّجرُ بأصالته
هو المرأة المنتهكة عفّتها
..وإن غفلتَ الطعنة
..كانت مباغتة
أرادوا بك وليمة
هو صمودك دون نهضة
فكن أنتَ..
للحطب ريحٌ ثم لهيبك
لا تنصرف.. مازلت حيّاً
هذا دمك , وهذه أرضُك
لتستعيد وجهكَ الأبيض
دعكَ من صنّاع الخيبة
ما دام الجبنُ سيداً
لا تعترف.. انهض..
لنقطع الذيل معاً
الهزيمة في انصهارك
كن كعِرقك
أزلي التغلغل .. جبليّ البقاء
يكفيكَ هروباً..
ما تبقّى لنا شيءٌ
لأجله نهرب,
وفوق الأكفّ أكفان الأطفال
ووراءك العِرض يدعوا
للثأر والنهضة والوحدة
وإلا فلا حاجة لتتنفس .

الخميس, 22 كانون2/يناير 2015 02:19

عندما يأتي المساء... حيدر حسين سويري

 

************************

عندما يأتي المساء

تهدأ الأصوات،

إلا في السماء

ويذوبُ النجم

في وسط الضجيج

يُخفت الأضواء

في الأُفق البعيد

حين يظهرُ طارئٌ

عند المساء

....................................

عندما يأتي المساء

أشتهيكِ موقداً

بات يحتظن اللهيب

يتجددُ كلَّ حينٍ

في شروقٍ ومغيب

يتلوى تحت سجني

وسياطي من جليد

قد تدحرج

فوق وديانٍ وتعلوها جبال

إكتست لون الضياء

وإختفت عنها الصخور

فهي ناعمةٌ

كذرات الهواء

.................................

عندما يأتي المساء

وشعاع النور..

تخنقه السماء

تهربين

من زحامات النفايات

وأصوات الطنين

وإلى كهفي المتيم

تلجأين

أنت غير الناس

فيما تسلكين

أنتِ حواء

إحتوت في ذاتها

كيد النساء

وغوايات الرجال الحاذقين

فغدت كل النساء

عندما يأتي المساء

....................................20/1/2015

من المتعارف عليه إن لكل شيء مقدمة, وهذه المقدمة هي عبارة عن اجتماع ظروف معينة مع بعضها فتكون هذه المقدمة, فمثلا الأوبئة والأمراض نلاحظ إنها تكثر في مجتمعات وتقل في مجتمعات أخرى والسبب في ذلك هو توفر ظروف موضوعية لانتشارها في هذا البلد وانعدامها في البلد الأخر, وهذه الظروف هي المقدمة ونقطة البداية التي تسبب انتشار هذا المرض أو ذاك, فإذا انتفت الظروف " المقدمة " انتفى المرض وان توافرت فقد وجد المرض أو الوباء.

ومن الظروف التي تعد من مقومات أو مقدمات الأمراض هي الفقر والتخلف, وهذه الظروف أيضا لها مقدمات وأسباب في إيجادها ولعل من أهم تلك الأسباب هو الفساد الذي يصيب كل مرافق الدولة وسوء الإدارة والتخطيط الذي يصاحبه الظلم والاضطهاد والإجحاف في حق شريحة واسعة من المجتمع, مع غياب الأساليب والطرق العلاجية وتسبقها الوقائية, الأمر الذي يساعد على اتساع رقعة الفقر والفقر بدوره يولد التخلف وبالتالي تكون هناك الأمراض والأوبئة ليس الفسيولوجية فحسب بل حتى الاجتماعية والنفسية وبالتالي إيجاد بيئة مريضة غير صحية وبكل الجوانب.

هذه المقدمة البسيطة والمعروفة عند الكل أو الجل من الناس هي حقيقة تعكس بشكل أو بأخر أسباب ومقدمات إيجاد المنظمات الإرهابية وما تنظيم الدولة "داعش" إلا خير شاهد على ذلك, فان من أوجد هذا التنظيم وكما يقول المرجع الديني العراقي العربي السيد الصرخي الحسني في الحوار الصحفي مع وكالة أخبار العرب {...الذي أوجد المسمّى (داعش) هو الفسادُ والإفساد والظلمُ والإجرام وسوءُ التخطيطِ وسُقمُ العلاجِ ، وهذا نفسُه سيُبْقي ذلك التنظيم ودولتُه ويثبّتُه ويوسّعُه ويقوّيه...}.

فهذه الأسباب هي من تعمل على إيجاد تلك التنظيمات لأنه يخلق الحاضنة والبيئة المناسبة التي تجعل من بعض الأشخاص يلجأون  لهكذا أمور " التنظيمات " لأنهم يجدون فيها الملاذ الوحيد لهم والملبي لكل طموحاتهم, كما أن عدم إيجاد العلاجات وقبل ذلك استخدام أساليب الوقائية هذا يساعد على تقوية تلك المنظمات ويسبب عجز تام في مكافحتها, مثلها كمثل الأوبئة تماما.

وهنا الأمر لا يقتصر على الدولة أو المؤسسة الحكومية وإنما يتعداه إلى المؤسسة الدينية فهي تتحمل المسؤولية أيضا إذ إنها بطريقة أو بأخرى تساعد على خلق بيئة مماثلة وذلك من خلال عدم قيامها بمهام القيادة الدينية الصحيحة من قبيل التوعية والتوجيه والإرشاد والتقويم والتحصين الفكري والعقائدي بالإضافة إلى إقصائها للقيادات الدينية الحقيقية ممن تمتلك العلمية والفهم والوعي الراجح جدا وتسليم الزعامة لمن هم لا يملكون حظا من العلم, مع ابتعاد المؤسسة عن الشارع والقطيعة التامة مع رعاياها بحيث لا تدافع عنهم بل العكس من ذلك وهو قيادة الناس إلى الهاوية والهلاك من خلال التشخيص الخاطئ إن لم يكن مقصود.

كما لا ننسى إن ركون المؤسستان الحكومية والدينية إلى الدول التي تبحث عن إيجاد بؤر الفساد لخلق مثل تلك المنظمات هو من أهم الأسباب لان تلك المؤسستان تصبحان عبارة عن أدوات طيعة بيد تلك الدول وبالتالي وبسبب تأثيرهما بالشارع يصبح تمرير مشاريع الدول سهل جدا من خلال تلك المؤسستين.

وبما أن الوضع في العراق الآن هو خارج نطاق الوقاية لان الوباء انتشر واخذ مأخذه, فان السبيل الوحيد للخلاص من هذا الوباء هو استخدام الطرق الصحيحة في إيجاد العلاج واستخدامه, وهذا يلزم المسؤولين وأصحاب القرار بان يكونوا على قدر عالي من الوطنية والمسؤولية ويتمتعون بحب الوطن والولاء له بعيد عن الطائفية والمذهبية أو المصالح الشخصية ومصالح الدول التي تتدخل في الشأن العراقي, وكما يقول المرجع الديني العراقي العربي السيد الصرخي الحسني في الحوار الصحفي مع وكالة أخبار العرب {... أما نهاية الحرب فليست مستحيلةً بل وليست مستبعدةً لكن تحتاج لمقدماتٍ وظروفٍ خاصةٍ لابد من تحقيقِها وتحقّقِها وبعدها يمكن رؤيةُ وتحديدُ السقْفِ الزمني المحتمَل لنهايةِ الحرب...}.

فالعلاج لهذا الوباء ليس مستحيل وإنما يحتاج لتحقيق ظروف موضوعية وهذه الظروف تحتاج إلى قيادة حقيقية صادقة ووطنية نزيهة غير تابعة أو خاضعة لأي أجندة خارجية سواء كانت شرقية أو غربية, مع عدم الاتكال على جهة دون أخرى من الجهات العراقية المخلصة والوطنية وإشراك الجميع في العمل على الوقوف ضد هذا المد الإرهابي بالإضافة إلى محاولة ردم الحواضن من خلال تلبية جميع المطالب المشروعة والقانونية والدستورية التي يطالب بها الشعب, هذه الأمور وغيرها إن تم العمل بها وبشكل حازم وصادق وبروح وطنية عراقية عالية في حينها يمكن القضاء والخلاص من الوباء أو على الأقل الحد منه.

نظمت الإدارة الذاتية في مدينة قامشلو بمقاطعة الجزيرة احتفالية بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لإعلان الإدارة الذاتية الديمقراطية في المقاطعة.

هذا وشارك في الاحتفالية ممثلون عن كافة المؤسسات والاحزاب السياسية ومكونات مقاطعة الجزيرة.

وأقيمت الاحتفالية في صالة الروابي وزينت الصالة بصور المناضلين وشعارات جميع الهيئات في حكومة مقاطعة الجزيرة.

وشارك في الاحتفالية كل من الحاكمة المشتركة في مقاطعة الجزيرة هدية يوسف، رؤساء جميع الهيئات في الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة وممثلين عن العديد من الأحزاب السياسية والمؤسسات في مقاطعة الجزيرة بالإضافة لممثلين عن جميع مكونات وشرائح مقاطعة الجزيرة حيث حضرت كل المكونات وهي ترتدي لباسها الفلكلوري.

وبدأت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت بعدها ألقيت عدة كلمات باسم الإدارة الذاتية منها كلمة الحاكمية المشتركة لمقاطعة الجزيرة القتها هدية يوسف، باسم رئاسة المجلس التشريعي حكم خلو، وباسم هيئة شؤون الشهداء حسين شرف، باسم اتحاد ستار وليدة بوطي، وكلمة نائب وزير هيئة الشؤون الدينية عن الكرد الايزيديين برهان عبدي.

وتطرقت الكلمات بمجملها بالحديث عن مآلات الوضع السياسي والاجتماعي في روج افا عامة ومقاطعة الجزيرة خاصة بعد مرور عام على إعلان الإدارة الذاتية، حيث يتعايش في هذه الرقعة من الأرض مختلف مكونات وأديان المنطقة، فهذه الادارة استطاعت أن تكون حلاً مناسبا لجميع المكونات وادارتها لنفسها بشكل حر وديمقراطي.

كما واشارت الكلمات الى أن الادارة الذاتية وما تضمه من أعراق مختلفة هي الحل والنموذج الذي يجب الاقتداء به للوصول الى سورية وشرق اوسط ديمقراطيين يقومان على مبدأ العدالة والعيش المشترك.

وجاء في سياق الكلمات “انه بالإدارة  الذاتية استطاعت روج آفا أن تجابه كافة الهجمات التي ارادت النيل من ارادة جميع المكونات والتي حاولت نشر النعرات الطائفية والعرقية بين ابناء الجزيرة”.

كما وتحدث خلال الاحتفالية رئيس المجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة أكرم حسو واشار خلال حديثه إلى الانجازات التي قدمتها الادارة الذاتية في مقاطعة الجزيرة خلال العام المنصرم لروج آفا.

وتابع حسو أن أهم عمل قامت به حكومة الجزيرة كان افتتاح مخيم نوروز ومساعدة الكرد الايزيديين.

وأكد حسو أن 86% كانت نسبة  تنفيذ المشاريع والأعمال التي وضعت كمخطط للعام المنصرم للإدارة الذاتية في مقاطعة الجزيرة.

واستمرت الاحتفالية بقراءة رسالة منظومة المجتمع الكردستاني والاستماع الى صوت أنور مسلم رئيس الإدارة الذاتية في مقاطعة كوباني الذي بارك فيها مرور عام كامل على إعلان الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة.

هذا وبعد الانتهاء من القاء الكلمات توجه جميع الحضور إلى دوار أوصمان صبري حيث كان  الاهالي بانتظارهم، واقيمت هناك مراسم عسكرية شارك فيها أعضاء من قوات الدفاع الذاتي، قوات الاسايش والسوتورو وشرطة المرور”الترافيك”، ليتوجه الجميع بعدها إلى ساحة الملعب الغربي التي زينت أيضا بصور المناضلين وأعلام وشعارات جميع الهيئات في الادارة الذاتية لتقدم هناك فرقة الشهيد وارشين للرقص من حركة الثقافة والفن بتربه سبيه العديد من الرقصات الفلكلورية الكردية، كما قدمت فرقة بوميا السريانية رقصة باسم اللوحة الجزراوية صورت لجميع المكونات والطوائف لمقاطعة الجزيرة من كرد وعرب وسريان .

هذا وانتهت الاحتفالية بمباركة الإدارة الذاتية على ذكراها الأولى وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تحيي وحدات حماية الشعب والمرأة وتنادي بحياة المناضلين.


anf

السومرية نيوز/ دهوك
أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الأربعاء، عن مقتل 30 عنصراً من "داعش" بينهم مسؤولين عسكريين بقصف جوي عنيف شمالي الموصل، وفيما أشار إلى أن قوات البيشمركة استعادت السيطرة على سبع قرى تابعة لناحية وانة، أكد اقتراب تلك القوات بحدود 17كم من مركز الموصل.

وقال مسؤول إعلام الحزب في الموصل سعيد مموزيني في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "طيران التحالف الدولي قصف، اليوم، مواقع تنظيم داعش في منطقة الشلالات شمالي مدينة الموصل، ما أسفر عن مقتل 30 عنصرا من التنظيم بينهم مسؤولين عسكريين"، مبيناً أن "القصف أسفر أيضاً عن تدمير 10 مدافع تابعة لداعش".

وأضاف مموزيني، أن "البيشمركة اقتربت من مركز الموصل بحدود 17كم"، لافتا إلى أن "مهمة البيشمركة هي تقديم المساعدة للجيش العراقي للدخول إلى المدينة".

وتابع مموزيني، أن "قوات البيشمركة سيطرت على قرى (تل الذهب، كفرج، حسن جلا، شيخة، تل خدر، تل زين ، وديري) التابعة لناحية وانة شمالي مركز مدينة الموصل"، منوهاً إلى أن "تلك القوات تحاصر مركز الناحية ذاتها، في حين أن العبوات الناسفة والمتفجرات على الطرق أعاقت دخول البيشمركة إلى مركز الناحية".

وكان مموزيني قد أعلن في وقت سابق من اليوم الأربعاء، عن مقتل 28 عنصرا من "داعش" في هجوم لقوات البيشمركة أسفر عن تحرير أربع قرى شمال الموصل.

يذكر أن قوات البيشمركة استعادت السيطرة على مناطق واسعة متاخمة لإقليم كردستان في الموصل، في حين ما زالت مناطق أخرى خاضعة لسيطرة تنظيم "داعش" الذي اجتاح المحافظة في (10 حزيران 2014) وانتشر أيضا في محافظات صلاح الدين وديالى وكركوك والأنبار، قبل أن تتمكن القوات الأمنية من تحرير أغلب تلك المناطق.

باريس، فرنسا (CNN)—كشف مصدر أمني على إطلاع بسير التحقيقات في الهجمات التي شهدتها العاصمة الفرنسية، باريس، عن وجود إشارات تدل على طلب المشتبه بهم بمعاونيهم بمغادرة البلاد قبل البدء بالتحقيقات.

وبين المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه في تصريح لـCNN أن المخاوف تتمحور حول وجود ستة من هؤلاء المعاونين في سوريا واحتمال عودتهم لبلادهم في أوروبا لتنفيذ المزيد من الهجمات.

بغداد-((اليوم الثامن))

اتهمت النائب عن ائتلاف دولة القانون نهلة حسين الهبابي، الأربعاء، قوات البيشمركة بمحاولة تغيير ديموغرافية المناطق المتنازع عليها، وفيما بينت أن محافظ نينوى ورئيس إقليم كردستان منعا عشرة آلاف مقاتل من تركمان تلعفر ومقاتلي الشبك والايزيدية من تحرير مناطقهم والالتحاق بالحشد الشعبي ، طالبت الحكومة بموقف حقيقي حول سيطرة قوات البيشمركة على مناطق متنازع عليها.

وقالت الهبابي في مؤتمر صحفي إن “الجميع يعلم أن إدارة إقليم كردستان هي التي كانت تسيطر على مناطق ضمن المادة 140 ،لكن سرعان ما انسحبت منها لتخضع تحت سيطرة من لا يرحم من زمر الإرهاب وداعش في مناطق بعشيقة وسنجار والساحل الأيسر من الموصل”.

وأضافت أن “ما يثير الاستغراب هو انسحاب البيشمركة من سنجار وترك أهلها للتعرض للقتل والانتهاك ثم تعود مرة أخرى لتعلن منعها أي جهة حكومية كانت أو غيرها من التدخل في إدارة القضاء دون أن نسمع أي رأي من الحكومة بهذا الموضوع كما أنه هنالك تساؤل آخر عن أسباب حرمان اثيل النجيفي ومسعود بارزاني عشرة آلاف مقاتل من تركمان تلعفر ومقاتلي الشبك والايزيدية من تحرير مناطقهم فهل هي محاولة لتغيير ديمغرافية تلك المناطق”.

وتابعت “كما نتسائل لماذا منعت البيشمركة وإدارة إقليم كردستان النازحين الذين هربوا من نار الزمر التكفيرية من الوصول إلى مناطق آمنة ليكونوا بعيدين عن خط النار؟”، مطالبة الحكومة بـ”الوقوف موقفا حقيقيا حول سيطرة البيشمركة على مناطق متنازع عليها ومنعها من محاولة التغيير الديموغرافي فيها “.

الغد برس/ بغداد: حذر وزير النفط عادل عبد المهدي، الأربعاء، من تداعيات استمرار انخفاض النفط على الدول المنتجة والمستهلكة، مؤكدا العراق فيه من المقومات الاقتصادية والنفطية الكبيرة التي تؤهله ان يلعب دورا أساسيا في نمو الاقتصاد العالم.

وقال عبد المهدي في مؤتمر النفط والطاقة المنعقد في الكويتية، إن "أسعار النفط وصلت حاليا إلى القاع، ومن الصعب أن تسجل مزيدا من الهبوط"، مبينا أن "الأسعار المنخفضة ستنعكس سلبا على قطاعات اقتصادية مهمة في الدول المنتجة والمستهلكة وأنها ستوجه ضربة قوية للاستثمارات في قطاعات الطاقة البديلة والمتجددة".

وأضاف أن "أسعار النفط ستشهد صعودا وهبوطا في الفترة الحالية مع ميل للارتفاع خلال الأشهر المقبلة".

الى ذلك، أكد عبد المهدي أن "العراق فيه من المقومات الاقتصادية والنفطية الكبيرة التي تؤهله ان يلعب دورا أساسيا في نمو الاقتصاد العالمي خصوصا وانه يسعى الى رفع طاقته الإنتاجية".

وأعلن وزير النفط عادل عبد المهدي، في 19 من الشهر الحالي، أن انتاج العراق من النفط سيصل الى "رقم تاريخي"، وفيما اشار الى أن الانتاج سيصل الى اربعة ملايين برميل باليوم، أكد أن هذه الزيادة ستساهم في تعويض انخفاض اسعار النفط.

بعد إندلاع الثورة السورية عام 2011 دخل البلاد كلها حالة من الفوضى الخلاقة و تعرضت معظم

المدن السورية للخراب و الدمارمن قبل النظام البعثي من جهة و من قبل المجموعات المسلحة التي أخرجت الثورة عن مساراها من جهةأُخرى وفي خضم هذه التطورات الخطيرة التي لا زالت مستمرة تعرضت البنية التحتية للبلاد ,إلى جانب كافة نواحي الحياة للخراب و الدمار,الأمر الذي أدى إلى إيجاد مخرج لحملية المناطق الكوردية من تلك العاصفة الإرهابية التي حلت بالبلاد سواء أكان من النظام أم من بعض المجاميع الإرهابية المدعومة من بعض الدول الإقليمية و على رأسهم تركيا,فكانت الإعلان عن الإدارة الذاتية الديمقراطية و التي تمكنذت من خلال مؤسساتها الحفاظ على غربي كوردستان لتكون مأوىً امنا لشعبنا و بقية المكونات في غربي كودستان و على الرغُم من محاولات النظام و الدولة التركية و عن طربق تنظيم الدولة الإسلامية -داعش جر منطقتنا للحرب لضرب تلك التجربة الوليدة غير أن مخططاتهم باءت بالفشل لا سيما في كوباني التي انتصرت على إرهاب داعش و الأنظمة التي تساندها و تمكنت قوات حماية الشعب ال ي ب ك و بمؤزارة قوات البشمركة من دحرهم غير أن هؤلاء و على رأسهم نظام البعث لم يتوانو قط بخلق كافة أنواع الفتن و ممارسة الإرهاب بحق شعبنا فبدأوا بخلق الفتن في الحسكة و أعلنوا الحرب من هناك أيضا على شعبنا مع بعض العشائر العربية و ما كان تصريحات بشار الأسد وو زير خارجيته إلا مفدمة لهذه الحرب على شعبنا في الحسكة و التي جُبهت بمقامة شرسة من وحدات حماية الشعب,فبهذه المناسية مناسية الذكرى السنوية الأولى للإدارة الذاتية و بمناسبة البطولات التي حققتها وحدات حماية الشعب ندعو الشعب الكوردي للإلتفاف حول مؤسساته و إدارته و الوقوف جنباً إلى جنب مع قوات ال ي ب ك التي تبذل الغالي و النفيس لحماية الشعب و ممتلكاته و مكاسبه, و كما نُهيب بكافة الضمائر الحية في الوطن السوري تجاه الخطر الذي يشكله الوجود الإيراني إلى جانب النظام على مستقبل البلاد عدا خطر داعش و المجموعات الإرهابية الأخرى,فمن منطلق المشئولية التاريخية ندعوا كافة القوى الكوردية و السورية الخيرة إلى التوجه نحو مصالح الشعب و الوطن بدلاً من المصالح الحزبية و الشخصية الضيقة لتكون سوريا ديمقراطية تعددية إتحادية لكافة مكوناتها و لتكن الإدارة الذاتية مثالاً نحو الأفضل.

عاشت ثورة الحرية في غربي كوردستان

عاشت سوريا حرة ديمقراطية تعددية إتحادية

الخلود لشهداء الحرية

21.01.2015

حركة التغيير الديمقراطي الكردستاني في سوريا

الأربعاء, 21 كانون2/يناير 2015 22:11

إنقلابات ومعاني ....!- فلاح المشعل

 

ارتبط مفهوم الإنقلاب بالصراع السياسي للإستحواذ على السلطة ، وفرض شروط الإنتصار على الآخر بعد الإطاحة به ، تلك عملية مستلزماتها حفنة رصاص وإجتماعات سرية تسبق الإنقلاب وبعض المتعاونين ثم بيان يبث من الإذاعة .

شاعت الإنقلابات في عموم الأنظمة الثورية والعسكرتارية التي تتحكم فيها قوة السلاح مصحوبة بدهاء التآمر وطموح النفاذ للحكم بأقرب الطرق وأقلها تكلّفة ، ماجعل ذاكرة الإنقلابات تؤشر لمراحل التغيير في وجوه وأسماء الرؤساء، دون المساس بالبنية السياسية للحكم أو تغيير فلسفة السلطة ، أوحدوث تأثيرات إجتماعية وثقافية تذكر .

ثقافة الإنقلاب واشتغالاتها ومراميها وأدواتها ، أختلفت من صيغة الفريق العسكري الناشئ من رحم السلطة والمتطلع للسيطرة على مقاليدها، الى أحزاب معارضة مكللة بشعارات الحرية والديمقراطية والتغيير ، وعناوين لرجال فكر واساتذة جامعات عالمية وشخصيات ذات نفوذ مالي وإعلامي وعلاقات تجمع مابين المحرم والمباح ..!
إنقلابات تطوى معها المتوارث من تعاليم الوطنية ، تبرمج في دوائر المخابرات الدولية وتبيح للمحتل والعدو التقليدي وكل من هب ودب في بورصة البلدان والأرواح ، العبث بالأوطان وتشريد الملايين من أهلها وتدمير نسيجها الإجتماعي ، والتفريط بكل ثرواتها المادية والمعنوية ،في بانوراما إقتتال داخلي وسفك دماء يشطب آلاف السنين من تطور الحضارة والآدمية ، ويعيدنا لزمن التيه في عتمة غابات الموت القسري .

حركات واحزاب وتيارات وجبهات ،علمانية وإسلامية ويسارية، توسدت عبر تاريخ طويل ، معاني الوطنية والثورية وافكار الحرية ، وتعكزت على اسماء شخصيات سياسية وفكرية وثقافية لها صدى في تلك الأوساط ، صارت تطل بإنقلابات من نوافذ الغرف السرية ومطابخ الوجبات السريعة في دوائر رؤوس الأموال و(سويتات) فنادق الفايف ستار .

إنقلابات تظاهر بها ربيع الموت العربي وماتلاه من أحداث، تعد ترجمةلإنقلاب وظيفة الضمير، من حاسة لضبط إيقاع الأخلاق والعواطف والسلوك وترشيدها بموجب قوانين الأرض والسماء ، الى بوابة جحيم تنثال منها أبشع تقنيات القتل وتعاليم سقوط البشر وإرجاعهم الى ماقبل عصر "النايندرتال ".

إنقلاب ضمائر جعل الكثير من المفاهيم والأفكار تقدم معاني مغايرة لدلالتها في دساتير ثوار الألفية الثالثة، فالمحتل يصبح محررا ً،والإسلامي المنغلق بشيرا ً للحرية والديمقراطية ، بيع الأوطان يعد بطولة ومناسبة لتكريم الباعة بأرفع الأوسمة وأعلى المناصب ، احتراف السرقة والصفقات المشبوهة ونهب المال العام، يعطي للفاسدين وسام الكفاءة والإقامة الدائمة على كرسي السلطة .

تلك الإنقلابات صارت تشكل ملامح الحياة السياسية والإجتماعية في بلاد القهر والموت ، في شرق المبتلى بدهاقنة النصب والإحتيال الكوني ، مرة بعنوان الديمقراطية واخرى بذريعة التغيير وثالثة ترفل بشعارات الإسلام السياسي وصوت الطائفية الذي يزأر من شقوق الماضي السحيق بشهية مفتوحة للإنتقام .

بلاد تغفو على أرائك التخلف والجهل ، شعوب تصفق للقتلة، تنتخب الفاسدين والسفاحين ، ذلك إنقلاب آخر يحدث بالتزامن مع إنقلاب النخب "الثورية" و "الديمقراطية "
تصفيق لإسرائيل وامريكا وشيوخ البترودولار ...!؟

صعقني الخبر ومحتواه ومايحمله المروجون له من أفكار عجيبة غريبة, تدور في غالبيتها حول الظهور ومسألة التمهيد والممهدين لظهور الأمام المهدي المنتظر .
الأمر ليس لمناقشة أو الخوض في مسألة غيبة وظهور الأمام الحجة محمد بن الحسن العسكري عجل الله فرجه الشريف,,. ولكن أن تبرز الى الواجهة بين يوم وأخر حركة أو مجموعه تدّعي أنتسابها للأمام المهدي المنتظر ,, فكل من ظهر يدعي أنه أبن الأمام والأخر باب الأمام والأخر وزير الأمام وألخ.
وأخر صيحه في هذا السياق حركة ( شباب للبيع ) وهي عباره عن موقع الكتروني يعرض فيه مجموعه من الشباب أنفسهم للبيع ليس لشيئ ألا أنهم يرغبون في تعجيل الظهور؟؟؟؟ هؤلاء الشباب في معظمهم متعلمون ومتزوجون وأصحاب مهن ويمارسون حياتهم اليومية بتفاصيلها الممله والغير مملّه. وهم مقتنعون بشخص مهووس ومغمور ( وغير معروف الأصل) يدعى ( حسب زعمه ) أبي عبد الله الحسين القحطاني وحسب الظاهر متواجد في لبنان وهو من مواليد الكاظميه ولايتعدي سنه الأربعة عقود؟؟
السؤال الذي يطرح نفسه وبشده على هؤلاء البائعين لأنفسهم لماذا لا يبيعون أنفسهم أبتغاء مرضات الله في سوح الوغى وهم يذودون عن راية الحق المحمديه العلويه الحسينيه المهدويه ويحاربون مجاميع التكفير وأوغاد السلفبعثية؟؟ أليس هؤلاء هم الأولى بمقاتلتهم والقضاء عليهم هو الكفيل للتعجيل بظهور الأمام الحجة عج؟؟
من المسؤول عن ظهور أفراد أمثال أحمد الكَبانجي وأبن السماء أو عصابات جند السماء أو اليماني أو الصرخي ومجموعته ( في كربلاء ) وأمثاله من المتسكعين والمندسين ممن يتقاضون أجورهم من دوائر المخابرات المشبوهة؟؟ والتي سكت الجميع على أفعالهم أبتداءً من المؤسسه الدينية ورجالاتها مروراً بالتنظيمات والواجهات السياسية الشيعيه والسلطات الحكومية وأنتهاءً الى المواطن البسيط .
في 2005 على ماأظن قامت مجاميع ممن تنتمي الى جماعة مقتدى الصدر, في أيام الأحتفال بذكرى ولاده الأمام المهدي في 15 شعبان من كل عام قام هؤلاء بفوضى مسلحة عارمة في كربلاء المقدسه وقاموا بأرعاب الناس والزوار الأمنين ووصلت بهم الجرأه والوقاحه بوتصويب فوهات بناقهم وفتح النار صوب الزوار و أبواب الحرمين الحسني والعباسي لفتحمهما والدخول الى داخل الروضتين الشريفتين,,, وجائت أعذارهما أو مبرراتهم بأنهم يريدون أن يملؤوا الأرض ظلما وجوراً لكي يظهر الأمام؟؟؟ أي منطق هذا؟؟
بين فترة وأخرى يظهر على الملأ متسول أو متسكع أو مسترزق هنا وهناك في ربوع عراقنا الجريح ,, ولحسن الحظ يلقى القبض عليهم ( وأغلبهم فقراء مساكين ممن لم يتلقوا دعماً خارجياً ) ويدعي بأنه أحد أبناء او جنود الأمام المهدي .
ترى هل سيقوم القيمون على المذهب وجماهيره المذبوحة من القفا ( بسكينة الغدر السلفبعثية الوهابية الأرهابية ) بوضع حد لأمثال هؤلاء الممسوخين والمتلونين ممن يدعون زوراً وبهتاناً بأنهم من الممهدين والمريدين وأبناء المهدي الموعود, ويلقوننهم درساً لن ينسوه؟ لكي يصبحوا عبره لمن أعتبر
أخيراً أقول لمن يريد حقاً أن يكون ممهداً لظهور الحجة فهذه أرض العراق وها هم التكفيريون من أوغادالأمويين والخوارج يبطشون بالشيعه ويذبحونهم من القفا وهم في جواركم أبتداء ً من الطارميه والمشاهده وابو غريب الى الفلوجه فالأسحاقي والضلوعيه وتكريت وبيجي والموصل وصحراء الرمادي فلم لا تبيعوا أنفسكم لله الواحد الأحد وتتقربوا أليه بمقاتلة من يسفك دمائكم على مدار الساعة؟
طارق درويش
21-1-2015

همسات على سرير العشق .. لوحة حكائية ملوّنة / قراءة نقدية

حامد عبدالحسين حميدي

لم تكن همساته التي اطلقها إلا زفيراً بل بوحاً ذاتياً ، تتجلّى فيه مكنونات تتسع كلما ضاقت حدقات قوافيه .. من ذلك البوح يتآلف نسيج عشقه البلوري المرصّع بنصفه الاخر الذي يمثل كياناً ملتصقاً به .. فلا مناص من ذلك الكمّ المتراكم من العواطف الجياشة التي يحاول ان يضعها في دائرة حدودها تنتمي له ... انه ( شينوار ابراهيم ) الشاعر الذي عشق نصفاً حياتياً غاصاً بعمق الوجدان .. في قصيدته ( همسات على سرير العشق ) أجد انساناً ضاجاً بالهدوء النفسي / متزناً يحمل وفاءه على اكتافه / معلناً ان لا طعم للحياة بلا امرأة تشاطره خوالجه المتخمة بتناقضات ومتقاربات ... لم يكن إلا ذلك الموج الهادر الوضّاء ...
ان ( السرير ) يمثل رمزاً للذة لكنها لذة مؤقتة ، تشكل اندماجاً موحداً لما بين ( المرأة والرجل ) في اطار علاقة ليست فردية ، بل هي مشتبكة بتجليات حياتية متضخمة بالصراعات .
فـ ( شينوار ابراهيم ) لم يصوّر( السرير / الجسد ) مثلما يصوره بعض الشعراء ، لكنه صوره بمنظر حسي رمزي بأسطورة تتلاشى امامه كل المشاهد البصرية .... نقرأ له :-

استيقظت
من حدائق
العشق
فراشة
بحجم حروف
قصائدي
من قلب نجمة
اضاءت
سماء قلبي
بحيرات
امواجها
تتراقص
بين اصابع
تشايكوفسكي
نغمات
سيمفونية
بحيرة البجع

لقد استطاع ( شينوار ابراهيم ) ان يحشد مفرداته في ترنيمات تداعب مشاعره ، مستخدماً كل ما يوفر له من الانسجام الروحي مع من تشاركه سعادته وحزنه ، افراحه واتراحه ، باعثاً صورة حالمة وكأنه يستيقظ من نومه الذي غصّ بجمالية الروح المتفائلة / ليجد كائنا ً يجسّ مخيلته تلكم الـ ( فراشة ) التي تحمل في خبايا روحه دفقة أمل وتفاؤل ، هي لم تكن إلا بحجم ما يحشده من القريض / هي ذلك البصيص من الضوء الذي يضيء حياته .. ثم نقرأ له :

لتحتضن الرمال جسدي
على الشاطئ
تعيد الحياة
الى اجفاني .....
....
اساطير ترسم جداول
جنوني
في لوحات
فرانتس مارك
بين زخات مطر
ثرثرات ريح
تغني
لولادة ربيع
في قلب الشتاء
نائمة
لغة الألوان ....

لقد هيّأ ( شينوار ابراهيم ) أدواته في تدرجات فعلية متناسقة ذات حمولات تتحول الى خطابية المفردة والتركيب ( استيقظت / اضاءت / تتراقص / تحتضن / تعيد / ترسم / تغني ) انه نشاط يشعرنا بولادة الحياة حيث انها مثلت انبعاثات داخلية متراصة / متناسقة في سلسلة تكاد انها تعطينا مسوغاً في الولوج الى فهم مدلولات المفردة والتركيب الذي يميل اليه هذا الشاعر / حيث انه ينقلنا الى عالمه .. بكل هدوء .. فلا نجد لديه الا لوحات مرسومة بفنية عالية / فكم من شاعر استطاع ان يحول مفرداته وتراكيبه الى لوحة حكائية ملوّنة في لغة اختلفت نوعا ما عما هو سائد ، اذ انها تسرد لنا ذلك الهوس الباطني ..

همسات
تحكي للشمس
عن فاتنة
نزلت
من ابراج العشق
تقرع اجراس
الصباح
تقرأ فنجان العصر
تفتح
نوافذ الحب
تذوب دورب
الانتظار .....

في هذا المقطع يفصح الشاعر ( شينوار ابراهيم ) عن تلكم الانسانة التي تتراكم فيها مدرجات حياتية كبرى فهي ( همسات / فاتنة / ابراج العشق / اجراس الصباح / فنجان العصر / نوافذ الحب / دروب الانتظار ) وبذلك استطاع ان يجمع صور متعددة في امرأة واحدة كانت وما تزال تشكل في عمقه الانساني تمثالاً يعج بالدفء والحنان ، بنعومة ذلك العطف الانثوي المكنون في مراقص الانتظار ، ثم يقول :

فعيناك
يا سيدتي
يسجد لها البحر ...
حتى فينوس تخجل
ان تشرق بنورها
تنام على انغام
جمال اللؤلؤة
تصمت
يقف
لها البشر ...
تسحر
كل حواس العشق

ان ( شينوار ابراهيم ) ينظر بشاعريته الفذّة .. الى محبوبته / الى عشقه الابدي ليس كعقدة متأزمة بل متأملاً فيها ليراها كـ (البحر / فينوس / انغام جمال اللؤلؤة / حواس العشق ) في تدرجات وتنسيقات فعلية رائعة ومتناغمة مع احساسه الباطني مطلقاً جوانح قصيدته في ( يسجد / تخجل / تشرق / تصمت / تسحر ) لتعبّر عن خطابيات متواصلة لا انقطاع لها في تطريز كلامي له حضوره المميز ، حين يقول :

ابحث ..
احلق ...
ابحر
مع السحب
الى وطن
القمر ...
انادي ...
تعالي
يا اميرتي
نعانق
عودة الفجر ...
نلمس
وجه الليل
نسمع لحن
الحُب
في سريرالعشق
فكل ذكرياتي
لا تحوي
إلا انت ....


ان جدلية ( الوطن والمرأة ) لدى الشاعر مثلت دلالة بارزة حيث كونت لنا صورة مترابطة ما بينهما ( الوطن ) / ( المرأة ) رمزان احدهما يكمل الاخر ... لذا نجد أن ( شينوار ابراهيم ) يعبئ كل حمولاته في لغة شفافة تنساب ضمن خواص شعورية / هيأ بـ ( ابحث / احلق / ابحر / انادي ) فطغيان المتكلم اعطى له مشروعية الانا التي كانت محور قصيدته ، ليدل على أنه متمسك بمن عشقها تمسكاً لا نظير له ، ثم يوجه خطابه المباشر لمحبوبته حين يستخدم الفعل ( تعالي ) مهيّئاً لها ( نعانق / نلمس / نسمع ) صيغة الجمع ما بينهما وحدهما ، لانهما يمثلان قمة الاندماج والامتزاج الروحي .. ليطلق عنان صوته لذلك الحب المملوء بذكريات جوهرها ( أنت ) بإشارة اليها وحدها دون سواهاً لقد استحوذت على قلبه وشغاف روحه لتحول ( الشاعر ) هنا الى رمز التفاني والإخلاص .
الأربعاء, 21 كانون2/يناير 2015 22:05

الإتفاق والنفاق - الإتفاق والنفاق


.
يصر بعض الساسة على تمادي المتاجرة بمصير البلد ومقدراته؟! ويُخضع كل القضايا المصيرية للمزايدات الإعلامية، ويسوق نفسه بالتصريحات اللامسؤولة، التي كلفت البلد ضياع بوصلته الوطنية، وطمر نقطة الإلتقاء بين القوى السياسية والمجتمعية.
من غرائب التصريحات، أنه ما يزال بعضهم يصرعلى جعل من نفسه محامياً للطائفة، ويأخذ تكاليف أتعاب مقدماً، وأكثر من ناتج القضية.
يعيش العراق منذ سنوات حرب تشعلها التصريحات، التي فسحت المجال للإرهاب والفساد، لممارسة دورهما الإجرامي بحق المجتمع، وينقل عن أروقة السياسة صور مقلوبة تناسب نزعاته؛ وكـأن الديموقراطية سباب وصراع على مغانم تفتحها النداءات الطائفية؟
المنطق أن يبدأ الإنسان بنفسه، وتكون أقواله مشابهة لأفعاله، بدواعي مخلصة وحريصة على البلاد، لا أن تدفع الوعي المجتمعي الى هاوية الإنهزام الإنتمائي، ويفقد الثقة بالطبقة السياسية، ويعيش حالة من اليأس والإحباط، وظهره مكشوف أمام العدو.
مايدعو للسخرية التكهن بمستقبل مجهول ونسيان ماضي أسود، وعدم المقدرة على إجادة الحديث سوى بنظرية المؤامرة، التي أكلها الدهر وشرب بعدها سبع أقداح ماء، وعدم الإنطلاق من واقع يخوض فيه العراق أشرس الحروب ضد الإرهاب والفساد، والحديث يطول عن الحماقان، ومختصرها: أن بعضهم يصر على البكاء على المدن المحرومة التي كان يمنع صلاحياتها ويستزف طاقات شبابها، ويدعي التقشف يشمل الجنوب ولا يعني كردستان؟!
أضطر العراق نتيجة السياسات التسلطية؛ على إعتماد النفط مصدر أساس للثروة، وتراكم مخلفات أخطاءها؛ هي من أوقعه في فخ التلاعب بأسعار النفط، ولكن الإنتاج اليوم يحطم رقم قياسي، في تاريخ العراق لتلافي العجز المالي، وإدرجت في تفاصيل الموازنة؛ ما تم الإتفاق بين المركز والإقليم، ويعني تصدير 300 ألف برميل من كركوك و250 ألف من كردستان، عن طريق شركة سومو الوطنية، خلال إنبوب جيهان التركي، ويأخذ الإقليم 100 ألف برميل يومياً من صادراته فقط.
إقليم كردستان وحسب الإتفاقات السياسية السابقة حصته 17% من الموازنة، واليوم، الموازنة إنخفضت عن سابقاتها، وإنخفض سعر البرميل الذي يحسب من حصته، وبذلك سوف تنخفض نسبة حصته 17% من جانبين: تقليل الموازنة وإنخفاض أسعار النفط.
حينما يعتبر المسؤول أن الوطن بيتاً، فلا يبالي أن كانت غرفة أخيه الأصغر مساوية لغرفته، ولا يعتبر الأموال التي صرفها لشراء دواء تجاوز على جيبه.
من الحماقة تصديق من يدعي الحرص على المسؤولية وهو كان يسرقها أيام تسنمه هرمها، ومن المخزي أن يدعي التأمر عليه، وهو يتآمر على وحدة وطن، ومن المعيب أن يتفق العالم على ردع الإرهاب والفساد، وبعضهم ما يزال يدافع عنه، وأن تؤيد معظم القوى الوطنية الإتفاقات السياسية، وهم يصرون على تمزيقها، مثلما تمزقت ثلث خارطة الوطن تحت أقدام الإرهاب؟! وقادتنا السياسة الحمقاء على إعتقاد بعضنا، أن الفقر سببه قيام بعض مناطق العراق إنفاق كل حصتها، بينما يكبل الأغلبية بقيود؛ لحسابات شخصية؟!
الأربعاء, 21 كانون2/يناير 2015 22:04

علي الأديب رقم تلاشى أو يكاد- مالك المالكي

 

تضم الأحزاب والقوى السياسية، شخصيات تشكل احد علاماتها الفارقة، تارة لتاريخ شخصي أو لأداء متميز، أو كاريزما معينة أخرى، وربما لاسم أسرة أو عشيرة، لها اثر ما في تاريخ البلد أو تاريخ الحزب أو الكيان السياسي.

حزب الدعوة الإسلامية بعد السقوط مباشرة، كان يعرف من خلال إبراهيم الجعفري وأبو بلال الأديب (علي الأديب)، لكن بعد أن دارت عجلة العملية السياسية، ظهرت شخصيات جديدة أخرى، أخذت حيز من الشاشة، لكنها لم تتمكن من تغطية بريق الشخصيات الأساسية المعروفة سابقا، إلا السيد علي الأديب، فقد تراجع وهجا وموقعا، لتبرز شخصيات من الصف الثاني أو الثالث، ولم يكن يعرفها احد في الشارع العراقي، طيلة السنوات الأول من عمر العملية السياسية، مما يثير تساؤلات عديدة عن سبب تراجع السيد الأديب، رغم أن حزب الدعوة كان هو الحاكم من الجعفري إلى المالكي.

يفسر بعض المتابعين ذلك، بتنافس الأديب مع الجعفري على أمانة حزب الدعوة، لذا عندما تولى الجعفري رئاسة الحكومة، حاول تغييب الأديب عن الشاشة، لذا وقف الأديب إلى صف المالكي عام 2005، للتخلص من الجعفري، كمرحلة أولى على أمل الحصول على أمانة حزب الدعوة، من المالكي قي وقت لاحق، لكن الرياح جاءت بما لا تشتهي سفن الأديب، فقد سبقه المالكي في التخطيط لذلك، ليعود الأديب إلى الانزواء في أروقة مجلس النواب.

اعتراض عدد من القوى على تولي المالكي الولاية الثانية، اضطرته لإعادة الأديب للواجهة من جديد، ليتمكن من تسخيره في معركة الولاية الثانية، وتمكن المالكي من ذلك وبنجاح كبير، حيث وضع الأديب بمنصب وزير تحت رئاسة المالكي شخصيا.

اليوم حيث خسر المالكي الولاية الثالثة، وكان الأديب من المؤيدين لإزاحته ، ولم يفارقه الأمل بدور محوري اكبر، سواء في الحكومة أو حزب الدعوة، لكن من جديد أدار الحظ وجهه للأديب، ليحصل على (37) صوت عند ترشيحه من قبل ألعبادي، لوزارة صغيرة مثل وزارة السياحة، لذا ازداد حنق الأديب على كل شيء، ودب إليه اليأس من جديد، فقد خسر مفكر الدعوة ومنظرها، كل شيء.

انتهز المالكي هذه الفرصة ليسخر الأديب من جديد، في معركته ضد ألعبادي، ولغرض كسب الأديب، والإيحاء له باهتمام المالكي فيه، تم ترشيحه لرئاسة كتلة القانون في البرلمان، ومن ثم ترشيحه لرئاسة التحالف الوطني في خطوة غير محسوبة من قبل الأديب، ومخطط لها بحنكة من قبل المالكي، لضرب الجميع ألعبادي والأديب والتحالف الوطني، فالأديب الذي حصل على (37) صوت من البرلمانيين، الذي يشكل التحالف (183) نائب، كيف يمكن أن يتوافقوا على رئاسته للتحالف..! وكيف لشخصية مثل الأديب، أن يكون بهذا المستوى من التفكير البسيط، ويكون إمعة يتلاعب به المالكي بهذه الصورة، التي يبدوا سوف تنتهي به إلى صيادي أو فتلاوي آخر، وقد بدأ المشوار بمهاجمة الاتفاق النفطي، على طريقة الصغار، وسيأتي يوم يكون الأديب ضيف دائم في قنوات التصعيد، التي اعتادت على ضيوف مثل الصيادي والفتلاوي ونصيف وسواهم من حثالات العملية السياسية، ليتلاشى بعد أن كان رقما.

الأربعاء, 21 كانون2/يناير 2015 22:03

ماذا لو كنا طائفيين حقاً..!- تحسين الفردوسي

 

الطائفية أشبه بثوبٍ قذرٍ, له ألوان الدماء, تفوح منه رائحة الشياطين, يحمل في جيوبه براغيث الغدر, وجراثيم الخزي والعار, لا يقوى على إرتدائه, إلا من نزع ثوب الإنسانية من جوارحه؛ ومزَّق أوصال السلام في جوانحه.
لم أُجرب يوماً أني لبست ثوباً غير ثوبي, وأحمدُ الذي كساني ثوب الولاية, التي زخرت بأوسمة الشجاعة والفداء, وَوِشحت بدماء الأئمّة الشهداء (عليهم السلام), وإشتهرت بحفظ بيضة الإسلام, ولم تحرم يوماً حلال محمد (صلواته عليه وآله وسلم), أو حللت حرامه أبداً.
دعوني أُجرب ذلك الثوب العفن, في سطورٍبسيطةٍ, لمدةٍ قصيرةٍ أسرق بها وقتكم, لوضع الضمير أمام النتائج, وحتى أكون طائفياً لبقاً, يجب أن أكون متعنصراً لطائفتي فقط, وأتكلم بلغة ألـ أنا, ولا أجمع شركائي بنحن.
مثلاً: في فترة حكم المقبور صدام, نحن الشيعة فقط من تضرر من حكمه, وعلينا أخذ الثأر من كل بعثيٍّ على وجه الأرض, والتمثيل بجثثهم, وإفتاء المرجعية بذلك, بل والتشجيع على هدر دمائهم, وإعلاء كلمة الغضب, فوق كلام العقل.
بعد التفجيرات المستمرة التي أزهقت الأرواح الشيعية, وأمتزج تراب الوطن بدمائهم, حتى وقوع أكبر الجرائم وأبشعها, تلك الجريمة النكراء, التي حلت علينا بتفجير مرقد الإمامين العسكريين (عليهما السلام), مما أدى إلى كسر قيود الصبر لأيادي شبابنا, دون إجتماعٍ للمراجع الشيعية, والإفتاء بتهدئة النفوس.
بعد كل ما أناخت به المحن, برحل الشيعة المظلومة, يفتي مرجعها الأعلى, وسيدها الأمام, علي الحسيني السيستاني (دام ضله), بضرورة الجهاد الوجوبي, لنصرة المذهب (لا غير), ورفع الرايات التي تمثل مذهبنا, من مثلِ: (يا لثارات الحسين) و (هيهات منا الذلة), وهي شعارات تشيعنا, والأمر عام لكل الشيعة, في الداخل والخارج, وإفشاء مبدأ: (السن بالسن, والعين بالعين, والبادي أظلم).
كما أفتت المرجعية العليا, بتغيير ملامح الشعائر الحسينية, بلبس الزي العسكري, وحمل السلاح (بركضة طويريج) وعدم شق الرؤوس (بتطبير الهامات) وإبدالها بقطع رؤوس الأعداء, وتغيير بوصلة الزيارة الأربعينية, تلك الملايين الزاحفة نحو كربلاء, بإتجاه الموصل وتكريت.
قطع الإمدادات العسكرية الأمريكية, وغطائها الجوي, وإبدالها بالإمدادات الإيرانية, والدعم اللوجستي الكامل, من الجارة التي نتمتع بشراكة مذهبية معها.
أختم لأبي تمام, عندما قيل له: (لِما تقول ما يفهم؟ قال: لِما تفهموا ما يقال!).

 

سعر برميل النفط سيرتفع فوق 60 $ للبرميل وسيرتفع الانتاج الى 4 مليون برميل يوميا.

فيصل الدخل الريعي من النفط الخام الى 60 x 4 = 240مليون $ .يوميا

240 360 x= 8640 مليون $ خلال سنة 2015

تحليل سعر النفط الخام

يتعلق الاستثمار بنسبة الربح كلما ارتفعت ارتفع الاستثمار معها ،لكن لا شيء في الدنيا يستديم ارتفاعه لذا تهبط الاسعار في مرحلة الانكماش كي تعود نسبة الربح الى الارتفاع ومعها ينمو الاستثمار.

الان انخفضت تكلفة الصناعة التحويلية بانخفاض سعر النفط مثلا تكلفة انتاج السيارات وكذلك سعر الوقود الذي يؤدي الى زيادة الطلب على العجلات والسيارات وبهذا يزداد ربح مصانع السيارات فيتحول الى استثمار. الاخير يرفع من الاقتصاد العالمي الذي سيزيد الطلب على النفط. اذ لم تسد اوبيك هذا الارتفاع ستتمكن حقول النفط ذات التكلفة العالية من زيادة انتاجها النفطي. ولابد للسعر ان يكون فوق تكلفة انتاجها.

ان النظام الرأسمالي يتقسم كل سبع سنوات الى اربع مراحل الذروة الاقتصادية ثم هبوط الاستثمار ثالثا مرحلة الانكماش واخيرا مرحلة نمو الاستثمار.

يمر الان العالم الغربي او اقتصاد السوق الحر العالمي في مرحلة الانكماش، في هذه المرحلة ينخفض سعر المنتجات الصناعية نتيجة تراكم المنتجات فينخفض الطلب على المعدات والمكائن والمواد الاولية بما فيها سعر النفط الخام، واسهم الشركات.

والقادم هي مرحلة نمو الاستثمار وبها يرتفع الطلب على النفط فيزداد سعره.

ان سعر المنتج لا يتعلق بالطلب عليه فحسب وانما ايضا بسعر تكلفته ، لكن النفط له سعر موحد رغم اختلاف تكلفة انتاجه . لا يرتبط في هذه الحالة سعر النفط بتكلفة انتاجه في دول الاوبيك وانما بتكلفته العالية في الدول الصناعية.

عندما ينتعش الاقتصاد العالمي سيرتفع الطلب على النفط المنتج في الدول الصناعية فيصار الى ارتفاع سعر النفط الموحد الذي يؤدي الى ارتفاع الدخل الريعي لنفط دول الاوبيك ،وان هذا الارتفاع الى فرق التكلفة مرجعه وهو الريع التفاضلي.

اذا ارتفع انتاج نفط الاوبيك الذي يقدر الان بثلاثين مليون برميل يوميا فيسد ارتفاع الطلب على النفط من اوبيك يبقى السعر كما هو عليه الان تحت 50$ للبرميل. هذا يعني لو ان اوبيك الان خفضت انتاجها سيتحول الطلب الاني على نفط الدول الصناعية ذي التكلفة العالية ولابد للسعر من الارتفاع ليغطي تكلفة انتاجه. لكن اوبيك رفضت خفض انتاجها.

والسبب هو ان المملكة السعودية تصدر10 مليون برميل يوميا اي ثلث معروض الاوبيك وهي ودول الخليج تخزن كما من فائض الدخل الذي ادخرته ، حيث كان سعر النفط 115$ للبرميل وموازنات دول الخليج كانت تعتمد سعرا لا يتجاوز السبعين $ للبرميل فضلا عن ان هذه الدول بعكس العراق نوعت من مصادر دخلها. لذا اصبحت اوبيك اسيرة دول الخليج.

وهي تستفيد من انخفاض سعر النفط كي تنتصر على منافسيها منتجي النفط بتكلفة عالية تصل الى اكثر من 60$ للبرميل الى جانب منتجي الطاقة النظيفة ذي التكلفة العالية، بهذا ترتفع حصتها في اسواق النفط العالمية. وينخفض الاحتياطي المؤكد لدى الدول الصناعية. حيث تتحول مكامن النفط ذات التكلفة التي تصل الى 100$ للبرميل الى مكامن نفطية غير مؤكدة بانتظار ارتفاع سعر النفط والتطور التكنلوجي لاستخراج النفط . الاخير قد يسبق حركة ارتفاع السعر فيستخرج نفط بتكلفة منخفضة مثل النفط الصخري في امريكا وكندا.

بعد هذا التحليل لسعر النفط انصح باعتماد الموازنة العراقية سعر يناهز 60 $ للبرميل. ودخل ريعي من النفط الخام

يساوي 8640 مليون $ خلال سنة 2015.بالاضافة الى احتياطي نقدي لدى البنك المركزي ووزارة المالية من العملات الصعبة يقدر ب 90 مليار $ وكم من الذهب اوصل العراق الى درجة 37 بين دول العالم.

لكن اذا ترشد صرف الموازنة بخفض ميزانية التشغيل ( بناقص الوظائف الهوائية والفضائية ) ورفع ميزانية الاستثمار في البنى التحتية ودعم الزراعة وتشغيل المصانع المغلقة ستحدث فورة اقتصادية في العراق .

هناك مصروفات في الموازنة لا داعي لها مثلا ما فائدة العراق وشعبه من ثلاث نواب لرئيس الجمهورية؟ وكل منهم يستهلك رواتب 63 مليون دينار من الموازنة. ولماذا تصرف دولة نامية مثل العراق 80 مليون دينار اجرا لرئيس الجمهورية. بالإضافة الى النثريات الخيالية .ضف الى الموازنة استرجاع سرقات المال العام الذي سرقه ساسة فاسدون.

ان فساد الساسة لا يعود الى كون الساسة اصلا فاسدين ، بل الى نظام المحاصصة وان وضعنا به ملائكة صالحة تتحول بفعل محاصصة الحكم بلا سلطة رقابية الى ساسة فاسدة .كون البرلمان مقسم الى ثلاث حكومات سنية كردية شيعية ، وفق مشروع بايدن الذي اقره مجلس الشيوخ الامريكي سنة 2007 حيث قسم العراق الى ثلاث دويلات تتنافس في ما بينها لتقديم حقول نفطها ارخص لشركات النفط الامريكية والمتعددة الجنسية ، كما حصل وفق عقود النفط الكردستانية. .بيد ان المفروض في النظام الديمقراطي كما هو الحال في جميع الدول الديمقراطية ، يقسم البرلمان الى جهتين حكومة مقابل معارضة برلمانية داخل البرلمان خارج السلطة التنفيذية تلعب دور السلطة الرقابية المقومة للقرارات الحكومية.

لذا اصبحت ديمقراطية العراق عرجاء بلا معارضة برلمانية تشكل سلطة رقابية. هذا الوضع السياسي مناقض للدستور حيث الغى الفصل بين السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية و اعطى للأعلام الحر زخما شعبيا وجعله فعلا سلطة رابعة، بل سيف مسلط على رقاب الساسة بدليل قناة تلفزيونية مثل البغدادية تحولت الى محكمة تضع السياسي في قفص الاتهام يأتيها خاضعا بمحض ارادته لتبرئة ذمته.

اما تكلفة الحرب على الارهاب فالعراق يجب ان يتجه نحو هيئة الامم ويطالب بدعم مالي لأن الدعم العسكري وحده لا يكفي ،فهناك مصائب النازحين التي تشبه مصائب الكوارث الطبيعية، كون العراق ساحة حرب دولية ضد الارهاب العالمي وهو يحارب نيابة عن دول العالم وعلى الاخص الدول الصناعية من روسيا الى اليابان وامريكا حتى أوربا.

لكن لماذا العراق اصبح ساحة حرب ضد الارهاب وليس غيره من بقاع العالم ؟ لو كان الجواب بسبب الاحتلال الامريكي لصعوبة التخلص من هيمنة حزب فاشي ،فسورية ليست محتلة ورغم ذلك اصبحت هي الاخرى ساحة حرب ارهابية.

لكن منطقي اذا قلنا ان حزب البعث حزب ارهابي فاشي يمتد من سورية الى العراق وهذا الحزب يمارس الارهاب ضد شعبي سورية والعراق ويجتذب ارهابي العالم الى الهلال الخصيب لان الطيور على اشكالها تقع وشبيه الشيء منجذب اليه. وكي يضع العراق حدا لتسلل الارهاب لابد من غلق الحدود بين سورية والعراق .

بدليل ان داعش البعث جاء من سورية الى العراق وقبله تقنع البعث باسم القاعدة وكانت سورية ترسل الارهابين الى العراق لدرجة، ان العراق قدم شكوى الى مجلس الامن ضد النظام البعثي في سورية. لكن منذ ثورة الربيع العربي ضد الدكتاتورية العسكرية غطى الاعلام الايراني على تلك الحقيقة وانصاع العراق لإيران وذهب هو المظلوم لتقديم الدعم الى ظالمه النظام البعثي الفاشي وقد صب دعمي ايران والعراق للنظام السوري بطريقة غير مباشرة في مصلحة داعش البعث. ضف الى ذلك ان مصالحة المالكي سنة 2008 مع البعثين واعادتهم الى مناصبهم الامنية سهل على البعثين ممارسة الارهاب في العراق واستقبال داعش البعث السوري . الاخير ولدته الاستخبارات السورية وهناك الكثير من الادلة على ان الجيش السوري سهل دخول داعش البعث الى العراق . فاستقبلته قيادات الجيش البعثية التي نصبها المالكي، لذا خلت الرمادي وصلاح الدين والموصل للبعثين كي يعيثوا بهن ارهابا وفسادا. وكان طبعا من السهل على عصابة احتلال ثلث العراق بساعات معدودات.

الان وبعد التغير عوض الله العراق برئيس وزراء وطني ذكي دؤوب وهو الدكتور حيدر العبادي الذي انتبه الى ما جاء في اعلاه. فطرد القيادات العسكرية الخائنة وفتح العراق سلميا واقتصاديا على دول الجوار مثل تحسن العلاقات مع تركيا والسعودية والكويت كذلك تحسين العلاقات الدبلوماسية مع دول العالم.

بالإضافة الى تقوية العلاقة بين الاقليم الكردي وبغداد لكن تبقى قضية النفط شائكة بسبب العقود النفطية الكردستانية المناقضة للدستور. لان الدستور يقول كل النفط ملك كل الشعب فلا يمكن لفئة من الشعب الاستحواذ على ملك كل الشعب.

فعقود المشاركة التي ابرمتها حكومة كردستان تنافي الدستور حيث جعلت شركات النفط شريكة الشعب في ملكه.

حيث تستحوذ شركات النفط على حصة من نفط كردستان تقدر ب15% من الانتاج النفطي واكثر من 16% من الغاز المصاحب بعكس عقود وزارة النفط فهي عقود تشغيلية وادامة لأبار النفط اي عقود خدمة تحصل الشركات الاجنبية بموجبها على مبلغ بسيط على كل برميل منتج لا يتجاوز الدولارين ، لذا اصبحت عائدات النفط من الاقليم اقل من عائدات وزارة النفط . هذا بالاضافة الى فقدان الشفافية في الاقليم الذي لا يسمح لوزارة النفط بالرقابة على كمية انتاج النفط الخام وعلى كمية المنتجات النفطية المكررة . وبناء عليه يقول الخبير النفطي حمزة الجواهري نجد ان الآية قد انقلبت فاصبح هناك استحقاق للميزانية السيادية يقدر ب 5% من عائدات الاقليم النفطية محسوبا على اساس سعر البرميل عالميا

وليس على اساس صافي العائدات النفطية وهذا ما يجب ان تدفعه حكومة الاقليم للحكومة الاتحادية وليس العكس كما كان يحدث قبل الاعلان الرسمي لوزير الموارد الطبيعية فقد اصبح للإقليم مصافي تعمل بطاقة اجمالية بحدود 192 الف برميل يوميا بعد افتتاح مصفى خورمالة والتي تعتبر جزء من حقل كركوك العملاق ،لم تظهر ارقاما عن هذا المصفى في التقرير السنوي لوزارة الموارد الطبيعية في الاقليم للعام 2013 حيث تضمن التقرير ارقام المصافي الصغيرة المنتشرة هناك فقط حيث قدر التقرير طاقتها بحدود 92 الف برميل يوميا ومع ذلك بقى الاقليم يطالب الحكومة الاتحادية بحصة من المشتقات المنتجة في باقي المصافي العراقية وكذلك المشتقات المستوردة بالأسعار العالمية لسد النقص.

ان ما جاء في بحث الاستاذ حمزة الجواهري يعد ظلم بحق المحافظات العراقية وعلى الاخص بحق المحافظات المنتجة للنفط. لان المساواة اساس العدالة الاجتماعية. هذه المظلومية تظهر جليا عند مقارنة اربيل بالبصرة المظلومة وهذه المظلومية جعلت البصرة تطالب بنفس الاستقلالية التي تتمتع بها اربيل. فقبل ان نقول لبصرة الخير والبركة لا تنفصلي لننصفها اولا كذلك محافظة ميسان انتجت 93 مليون برميل في العام الماضي لكن ميزانية المحافظة مفلسة.

تفاءلوا بالخير تجدوه. ولتقر الميزانية بعد ترشيدها وكما قدمتها رئاسة الوزراء.

الدكتور لطيف الوكيل

Dr. Latif Alwakeel

بغداد ‏20‏/01‏/2015

Latifalwakeel@yahoo.de

الأربعاء, 21 كانون2/يناير 2015 22:01

حكومة بثلاثة وزراء فقط..!!- بقلم: حسين الركابي


يبدو إن أصحاب المصالح لم تنتهي مشاريعهم المشبوهه، وتوجهاتهم التي حرقت الأخضر واليابس، وجعلتنا نخوض غمار الحروب، والحصار من جديد، والإنهيار الإقتصادي؛ بعد أن من الباري عز وجل علينا بإزاحة الكابوس العفلقي، الذي جثم على صدورنا عقود، ويبدو أن هذه المشاريع لم تنتهي بإزاحة الوجوه الكالحة، والتي لم تجلب الخير إلى العراق كما أسمتها المرجعية الدينية في النجف الأشرف، ومنذ اليوم الأول لتغيير الكابينة الحكومية بداء فريق المهزومين بأخذ مسارات أخرى، والتضليل، على دور الحكومة..
كابينة السيد العبادي الوزارية، التي عبر عنها معظم ساسة العراق، والمجتمع الدولي، بانها شراكة الأقوياء، والأكفاء؛ ومعظم إختيار هؤلاء الوزراء كان على أساس النزاهة، والخبرة، والكفاءة، وهذا الأمر لم يكن في مصلحة الحكومة السابقة، التي إنقضت مدت حكمها بالمشاحنات الطائفية، والصراعات الحزبية؛ حتى أصبحت لا تقوى على النهوض بالواقع الأمني، والإقتصادي، والعمراني، وينقصها عدة وزارات، وفي المقدمة الوزارات الأمنية؛ التي هي السبب بسقوط عدة محافظات..
فقد رأينا منذ اليوم الأول، التركيز الكبير على جميع ما يقوم به بعض الوزراء، وتحديداً ثلاث وزراء، وهم وزارة الشباب والرياضة، ووزارة النقل، ووزارة النفط ، وهذا الحديث الواسع، والمستمر في الفضائيات، والصحف، وصفحات التواصل الإجتماعي؛ ومتابعة كل خطوة يخطوها هؤلاء الوزراء الثلاثة، حتى أصبح حديث الشارع، وكأنما الدولة قائمة على تلك الوزارات الثلاثة دون غيرها..
هذه المتابعة الكبيرة من بعض الساسة، لم تكن مبنية على أسس صحيحة، وإنما بنيت على أساس الإنتقام من شخص، أو مجموعة؛ يعتقدون إنها سلبت البساط من تحت أقدامهم، أو شخصت أخطائهم في المرحلة السابقة، ويعدون هذا التشهير كردة فعل على هؤلاء، والتشكيك بأعمالهم، ونزاهتهم، وقدراتهم..
حيث بدأ الإستهداف الواضح على شخص، وزير النفط" عادل عبد المهدي" من خلال الإتفاقية النفطية بين حكومة المركز، وإقليم كردستان، وهذه المشكلة الشائكة منذ سقوط النظام البعثي، لم تتمكن الحكومات المتعاقبة حلها طيلة هذه الفترة..
فقد بدأ الوزير أول إنطلاق عمله، بحل هذه المشكلة حلاً سلمياً، ويضمن حقوق الطرفين، وهذا الأمر قد أغاض الفاشلين في إدارة الدولة، والمراهقين بقراراتها الإستراتيجية...

نص البيان كما ورد الى صوت كوردستان

 

 

 

 

بغداد، العراق CNN) -- اتهم تقرير للأمم المتحدة تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا بـ"داعش" بإنشاء "محاكم شريعة في الأراضي الواقعة تحت سيطرته، وتنفيذ عقوبات وصفها بـ"القاسية وغير الإنسانية" ضد الرجال والنساء والأطفال، مشيرا إلى أن التهديد الأكبر يطال النساء المثقفات، وخاصة المتعلمات والمهنيات.

وقالت رافينا شمداساني، المتحدثة باسم مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في مؤتمر صحفي في جنيف، إن التنظيم "يوقع العقاب على الذين يقومون بانتهاك تفسيرات المجموعة المتطرفة للشريعة الإسلامية أو للاشتباه في عدم الولاء." وأضافت، "قتل رجلين بإلقائهما من أعلى مبنى بعد اتهامهما بارتكاب أعمال مثلية الجنس من قبل ما يسمى محكمة في الموصل، هو مثال آخر رهيب لهذا النوع من الاستخفاف الوحشي للحياة البشرية التي ميزت حكم داعش الإرهابي في مناطق العراق."

ولفتت الأمم المتحدة إلى الصور التي ينشرها التنظيم حول تنفيذ تلك الأحكام القاسية، وبينها صور لرجلين صُلبا بعد اتهامها بالسرقة. وصورة أيضا لامرأة تعرضت للرجم بالحجارة حتى الموت، بزعم ارتكاب الزنا مضيفة: "يبدو أن المتعلمات والنساء المهنيات، ولا سيما اللاتي كن قد ترشحن في الانتخابات لشغل المناصب العامة يواجهن الخطر الأكبر. ففي غضون الأسبوعين الأولين من السنة، أشارت تقارير إلى إعدام ثلاثة محاميات."

وذكر التقرير أيضا أن التنظيم يقوم بإعدام أطباء بتهمة رفض معالجة عناصره، إلى جانب قتل العشرات في ساحات عامة بتهمة "الاشتباه في تعاونهم مع قوات الأمن العراقية" أو "رفضهم مبايعة داعش." علما أنه من المتوقع تقديم تقرير متكامل حول تلك التجاوزات إلى مجلس حقوق الإنسان في مارس/آذار المقبل.

 

مسؤول كردي: التنظيم الإرهابي يتخذ استعداداته لمواجهة معركة تحرير الموصل

مقاتل في قوات البيشمركة قرب سايلو حبوب ببلدة مخمور التي تسيطر عليها القوات الكردية (رويترز)

أربيل: دلشاد عبد الله
شهدت جبهات القتال بين قوات البيشمركة ومسلحي تنظيم داعش أمس في كركوك وسنجار معارك ضارية تمكنت خلالها البيشمركة من إفشال محاولات التنظيم في التقدم باتجاه المناطق التي تسيطر عليها القوات الكردية.

وقال قائد قوات البيشمركة في محور كركوك دبس، كمال كركوكي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «بعد تعرض تنظيم داعش للهزائم المتتالية على يد قوات البيشمركة، يحاول التنظيم الإرهابي في بعض الجبهات الحصول على إنجازات ليظهر أنه لم ينهزم بعد، لذا يواصل هنا وهناك هجماته على جبهات قوات البيشمركة، وفي هذا الإطار هاجم مسلحو داعش (أول من) أمس جبهات البيشمركة في محور غرب كركوك، وبدأوا بقصف مواقع البيشمركة في جبهات سمايلاوا وكبيبة‌ بقذائف الهاون ومدافع الدوشكا، لكن قواتنا تصدت لهم وكبدت التنظيم خسائر فادحة وأجبرتهم على الفرار باتجاه مناطقهم، وكذلك حاولوا الهجوم على منطقة ملا عبد الله ومن منطقة غرة على قرية طويلعة، لكن محاولاتهم باءت بالفشل لأن البيشمركة تصدت لهم بقوة وأجبرتهم على الفرار». كما أنهم حاولوا مرات متعددة‌ التعرض لجبهات البيشمركة في منطقة تل الورد إلا أن التصدي كان لهم أقوى.

وتابع كركوكي، أن طائرات التحالف الدولي قصفت صباح (أول من) أمس تجمعا لتنظيم داعش في منطقة مكتب خالد، وأسفر القصف عن مقتل وإصابة عدد من مسلحي «داعش»، مضيفا أن التنظيم أعاد 7 من جرحاه وقتلاه إلى مستشفى الحويجة. وأسرت قوات البيشمركة عددا من مسلحي «داعش» في تلك المنطقة. وأضاف: «بحسب المعلومات التي حصلنا عليها، هناك صراعات داخلية كبيرة في صفوف مسلحي التنظيم الأجانب والعراقيين، وهذه الصراعات أسفرت عن مقتل عدد من المسلحين الأجانب»، مؤكدا أن قوات «داعش» في محور كركوك تتكون بالدرجة الأولى من السكان المحليين، في حين أرسل التنظيم قوات أخرى جديدة إلى المنطقة تتكون من الأجانب والعرب والعراقيين.

في غضون ذلك، أعلنت قوات البيشمركة تصديها لهجوم من «داعش» على مواقعها وسط سنجار، وقال العميد بهرام ياسين، قائد قوات البيشمركة في محور سنجار، بتصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «قوات البيشمركة الآن تتمركز داخل قضاء سنجار، وهي تسيطر على كافة المرتفعات المطلة على المدينة والمناطق الاستراتيجية داخلها، وإن قواتنا أحكمت سيطرتها على أحياء النصر وبربروش والشهداء داخل سنجار، ونيران البيشمركة تصل إلى الطريق الرابط بين الموصل وسوريا، الذي يعتبر الشريان الاقتصادي لـ(داعش)، حيث ينقل عبرها ما يحصل عليه من نفط في المناطق التي يسيطر عليها إلى سوريا»، مشيرا إلى أنه «الآن وبسبب نيران البيشمركة فقد تم حرمان التنظيم من هذا الشريان لهذه الأسباب يحاول (داعش) إبعاد قوات البيشمركة من هذه المنطقة وتأمين هذا الطريق، لكن قواتنا تسيطر بقوة على كافة هذه المناطق، وهناك تقدم يومي مستمر على هذه الجبهة، ونحن بدأنا الآن بتمشيط وتطهير مركز مدينة سنجار وأحيائها من مخلفات (داعش)، وإبطال العبوات الناسفة التي زرعها التنظيم». وقال: إن «مسلحي (داعش) هاجموا مواقعنا أمس، لكن قوات البيشمركة تمكنت من ردعهم، حيث قتل 10 مسلحين في الهجوم من بينهم أحد أمراء (داعش) في سنجار وأصيب 8 آخرون منهم بجراح، والأوضاع الآن تحت سيطرة قوات البيشمركة».

من جهة أخرى، اتخذ تنظيم داعش عددا من الإجراءات داخل مدينة الموصل، تحسبا للعملية العسكرية المرتقبة من قبل الحكومة العراقية وقوات البيشمركة والتحالف الدولي، وقال غياث سورجي، المتحدث الرسمي لمركز تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في محافظة نينوى، في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «بحسب المعلومات التي حصلنا عليها اتخذ التنظيم عدة إجراءات خلال الأيام القليلة الماضية استعدادا لعملية تحرير الموصل، حيث قرر تعطيل الدوام في كافة دوائر ومؤسسات الموصل، وسحب عددا كبيرا من قواته داخل المدينة خاصة مسلحي ديوان الحسبة وشرطته، وأرسلهم إلى جبهات القتال، بسبب الضغط الذي يتعرض له من قبل قوات البيشمركة على الجبهة.

وعن التغييرات التي أجراها التنظيم في قيادته بمدينة الموصل، قال سورجي: «التنظيم يجري بين مدة وأخرى تغييرات في قياداته العسكرية والأمنية، لكن بحسب معلوماتنا، فإن والي (داعش) في الموصل حسن سعود، أصيب في قصف لطيران التحالف الدولي على مواقع التنظيم داخل المدينة مؤخرا، وهو ما زال يقود كافة العمليات العسكرية والأمنية في حدود الموصل»، مبينا أن والي الموصل عراقي الجنسية ومن أهالي الموصل.

alsharqalawsat


«النصرة» تفتح باب التطوع بحمص.. و«داعش» يمنع الهلال الأحمر من العمل بالرقة

مقاتل من وحدة حماية الشعب الكردية يتخذ موقع القتال ضد مقاتلي «داعش» في كوباني (رويترز)

بيروت: «الشرق الأوسط»
قال ناشطون إن أكثر من 75 شخصا قتلوا في قرية الخنساء بريف الحسكة جراء قصف النظام السوري المنطقة ببراميل متفجرة، في وقت وثّق فيه المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل أكثر من 1000 شخص في مناطق سورية مختلفة في الأشهر الـ3 الماضية.

وأفادت «وكالة الأنباء السورية» المعارضة SNA «بارتكاب طيران النظام السوري مجزرة أودت بحياة عشرات المدنيين»، ونقلت عن شهود عيان قولهم إن طائرة مروحية ألقت براميل متفجرة على سوق لشراء الأغنام في قرية الخنساء قرب تل حميس شمال شرق سوريا، ما أدى إلى مقتل 75 مدنيا على الأقل، فيما لا تزال هناك جثث متفحمة لم يتم التعرف عليها، وأكثر من 150 جريحا، أغلبهم في حالة حرجة.

بدوره تحدث «المرصد السوري لحقوق الإنسان» عن سقوط عشرات القتلى والجرحى جراء قصف جوي شنته القوات الحكومية على ريف الحسكة. وقال المرصد: «تعرضت منطقة سوق الأغنام بقرية الخنساء القريبة من بلدة تل حميس (بريف الحسكة) لقصف جوي ما أدى لوقوع عشرات القتلى والجرحى».

وتأتي هذه المجزرة، بموازاة إعلان المرصد توثيقه تنفيذ طائرات النظام الحربية والمروحية 5012 غارة على عدة مناطق سورية في الأشهر الـ3 الماضية، أدّت لمقتل 1057 مواطنا مدنيا بينهم 239 طفلا.

وقال المرصد إن الطيران الحربي نفذ 6 غارات على مناطق في بلدة سراقب وغارة أخرى على المناطق الجنوبية من قرية الشيخ مصطفى بريف إدلب الجنوبي، مما أدى لمقتل 11 مواطنا بينهم طفل.

وأفاد «مكتب أخبار سوريا» بشن الطيران الحربي التابع للتحالف الدولي، عدّة غارات بالصواريخ على قرية السويعية التابعة لمدينة البوكمال شرق محافظة دير الزور، والخاضعة لسيطرة تنظيم داعش.

ونقل المكتب عن أحد الناشطين في المنطقة أن طائرتين تابعتين للتحالف الدولي شنّتا 4 غارات على قرية السويعية، مستهدفة حاجزا تابعا لتنظيم داعش عند جسر القرية، حيث سارعت سيارة إسعاف إلى المكان عقب الغارة. وقال إن الغارات أدت إلى مقتل 3 عناصر من التنظيم شوهدت جثثهم «متفحمة» في موقع الغارة بالإضافة إلى سقوط عدد من الجرحى، تم نقلهم إلى مشفى عائشة في مدينة البوكمال.

وفي ريف حمص الشمالي، أعلنت «جبهة النصرة» عن فتحها باب التطوع لمن يرغب من الشبان في المنطقة الانضمام إلى صفوفها. وتحدث ناشطون عن أنّ الجبهة «ستقيم معسكرا تدريبيا مغلقا يستمر 3 أشهر، لتدريب المتطوعين الجدد لديها من أبناء ريف حمص الشمالي». وأشاروا إلى أنها أقامت منذ ما يقارب العام معسكرا مشابها دربت خلاله 3000 مقاتل من عناصرها.

في هذا الوقت، أفاد ناشطون بتقدم مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية، محور جبل مشته نور المطل على مدينة عين العرب (كوباني) شمال شرقي حلب، بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم داعش. وقال باران مسكو من كوباني، إن الوحدات سيطرت على نحو 80 في المائة من مساحة سفح الجبل، ومواقع أخرى تابعة للتنظيم كما استولت على كمية كبيرة من ذخائر تركها عناصر التنظيم بعد انسحابهم.

وفي دمشق، تجددت الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام مدعومة بقوات الدفاع الوطني وعناصر حزب الله من جهة، ومقاتلي جبهة النصرة وكتائب أخرى من جهة أخرى في حي جوبر الدمشقي، الذي شهد قبل أيام هدنة مؤقتة ساهمت في إدخال مواد غذائية للمدنيين المحاصرين داخله.

وفي الرقة، أفاد ناشطون بأن تنظيم داعش أوقف عمل منظمة الهلال الأحمر السوري في الرقة، وصادر الآليات والمستودعات واستولى على المقرات التابعة لها في المدينة. ونقل «مكتب أخبار سوريا» عن ناشط ميداني تابع لحملة «الرقة تذبح بصمت»، المدنية المعارضة التي تعنى بتوثيق الانتهاكات في الرقة، أن التنظيم منع عمل المنظمة وصادر جميع المواد الإغاثية في مستودعاتها وأغلق المستوصف الطبي والمقر الرئيسي ومكتب مساعدة المعاقين التابع لها.

وأشار إلى أن عمل الهلال الأحمر في الرقة كان بموافقة التنظيم، إلا أن مدير المكتب الإغاثي الجديد في التنظيم، الذي يحمل الجنسية الليبية، أمر بوقف عمل الهلال في الرقة.


خاص Xeber24.net
إبراهيم عبدو

في الوقت الذي بدأ النظام باعتدائه السافر على أبناء شعبنا الكوردي في مدينة حسچة الكردستانية ،بغية تهجيره و سلب ممتلكاته و حقوقه الوطنية و الإنسانية والمدنية و بعد معارك شرسة خاضتها وحدات حماية الشعب و المرأة ضد توجهات النظام الشوفينية مضحيةً بخيرة مقاتليها في سبيل حفظ الكرامة الكوردية و حقوق أهلنا في غرب كردستان عموماْ و مدينة حسچة خصوصاً ،وصلتنا الكثير من الأبلاغات من قبل مواطنين غيورين على كردستانية مدينة حسچة ،أن ممثلي بعض الأحزاب الكوردية المنطوية تحت مظلة المجلس الوطني الكوردي ENKS تخاطب أبناء المدينة و ترشدهم إلى النزوح عنها بحجة ان الصراع الدائر يخدم أجندات خارجية و هو صراع بين حزب الأتحاد الديمقراطي PYD و النظام السوري على النفوذ و السيطرة على غرب كردستان ،ليس للشعب الكوردي فيه لا ناقة و لا جمل !
هذا وقد أكدت أكثر من جهة أن ممثلين عن المجلس الوطني الكوردي يجوبون الأحياء الكوردية من المدينة لإشاعة جو من عدم الثقة بين المواطنين و سلخ الصفة الوطنية عن المقاومة الجبارة التي تبديها المقاتلات و المقاتلين الكورد و يعتمدون في حملتهم الشنيعة هذه على تحميل المقاومة الكوردية ذنب استقطاب غضب النظام و والأعمال الاجرامية التي يرتكبها بحق الكردستانيين في المدينة .

 

نازاره ميرزا ، سيدة كانت تعيش في محلة القشل ببغداد منذ سنين طويلة ، بارعة في حياكة السجاد لدرجة ان أحد اغنياء الكرد الفيليين طلب منها حياكة سجادة عليها صورة الزعيم عبد الكريم قاسم ، فحاكتها وطرزت الصورة أجمل تطريز .

كانت تحوك السجاد في بيتها حتى اليوم الذي هجرهم فيه النظام الصدامي الى ايران . مازالت حية ترزق تعيش حاليا في عيلام .

حياكة السجاد من أقدم الصناعات التي مارستها المرأة الكردية ، و اشتهرت المرأة العيلامية الكردية في غزل الصوف وحياكة السجاد وبرعت في النقوش والالوان التي رسمتها على السجاد ، حتى اصبحت المناطق المختلفة تعرف باسلوب صناعتها للسجاد والوانه المصنوعة من الاعشاب والزهور والزخارف المستمدة من اشكال الحيوانات والنباتات والطيور والزهور .

ومن اقدم الاثار ما رأيناه في متحف اللوفر تمثال امرأة من عيلام ، مدينة سوسة الكردية ، امرأة جالسة على كرسي في استراحة ، تغزل الصوف وامامها إناء فيه سمكة وطعام وفاكهة ،ما يدل على انها امرأة ثرية او امرأة تعيش في القصر الملكي .

تقف خلف المراة الجالسة فتاة في يدها مروحة من الخوص ، ما يدل على ان الفصل صيف او ان الطقس حار – هذه المروحة المصنوعة من القش تسمى في جنوب العراق مهفة ، ما زالت مستخدمة في وسط وجنوب العراق وعيلام .

المرأة جالسة في محفل خاص وليس ضمن مشهد احتفالي او ديني ، وانما في استراحة خاصة بها ، وبهيئة غير رسمية ، فهي تجلس واضعة احدى رجليها تحتها وبيدها مغزل تغزل به ، ونلاحظ الاساور في معصميها . وشكل اخر شبيه بالزهرة يظهر على يدها اليسرى .

بين يديها الخيط يمر على المغزل ، بينما لفة الغزل توازن المغزل ، والشكل المخروطي للمغزل والغزل يتناسبان في حفظ انسياب عملية الغزل ، هذه الاشكال تطورت بسبب تطور عملية الغزل ، كما نلاحظ عدم ظهور الصوف والغزل في اللوحة ، ربما لان النحات لم يرغب في ابراز عملية الغزل او التركيز عليها ، بل اراد اظهار عمل المرأة التي ربما ارادت اظهار عملها لرجل يقف على الجانب الاخر من المائدة التي امامها في اللوحة – المنحوتة .

ترتدي المرأة سترة قصيرة الاكمام وعصابة رأسها المطرزة لاتغطي رأسها ، بل تظهر شعرها الطويل كاملا ، ربما لانها تجلس بين الاهل والاقارب ، ويبدو على مظهرها الهدوء ، باسمة الوجه ، ممتلئة الجسم قصيرة .

اما الفتاة التي تقف خلفها فلا يزيد طولها على طول المرأة الجالسة ، ربما لان النحات اراد عدم ابرازها لانها خادمة لسيدتها ، او لانها فتاة صغيرة ، وهي ذات شعر كثيف اجعد طويل ، ترتدي سترة قصيرة الاكمام ايضا ، مزينة معصميها بالحلي ، تحمل بيدها مروحة – مهفة – مربعة الشكل من القش تهوّي سيدتها .

الكرسي الذي تجلس عليه المرأة له حواشي مزخرفة تخفي الجزء العلوي منه ، نحتت ارجل الكرسي على شكل مخالب اسد كثيف الشعر ، كما نرى النقش والتزيين على المائدة التي امام السيدة ، مثل هذا الاثاث الثمين نجده ايضا في منحوتات اشورية في خرساباد ونينوى ، معروضة في متحف اللوفر والمتحف البريطاني . ان صناعة التحف الثمينة من خصائص التحف الفنية لمدينة سوسة في عيلام .

كما اكتشفت اثار مشابهة في اوغاريت والنمرود – موجودة في متحف اللوفر – ومنحوتات اخرى شبيهة منحوته على العاج .

من الجدير بالذكر ان الملوك والالهة في الشرق القديم يمتلكون مثل هذا الاثاث الثمين ، اما عامة الناس والفقراء ، فيجلسون ويتناولون الطعام وينامون على الارض ، لذلك فهذا المشهد لا بد ان يكون في قصور سوسة في بلاط ملوك عيلام ، ويحتمل ان الشخص على يمين المنحوتة قد فقد لتعرض المنحوتة الى الكسر والتهشيم .

ان مادة الصخر الذي نحت منه هذا المشهد من صخور سوسة المتميزة ، من الحجر القيري ، من مشتقات الفحم الحجري ، من انواع الصخر الرسوبي الاسود ، المعروف في بلاد الرافدين وعيلام وعموم مناطق غرب ايران .

ولكن الحجر الصخري القيري الموجود في سوسة فريد في نوعه ، استخدم منذ الالف الرابع قبل الميلاد ، اي قبل ستة الاف عام ، وان النقش الدقيق والرائع على الحجر دلالة على المستوى الرفيع من المهارة في نقش الموضوع بتفصيل دقيق واضح .

ومن خصائص هذا النوع من الصخر اذا عولج بحرارة خفيفة يصلح للطلاء بالذهب او ورق الفضة.

الصور المرفقة

* صورة السيدة نازارا ميرزا في بيتها في القشل ببغداد تحوك السجاد عام 1970 .

** منحوته لامرأة من مدينة سوسة / عيلام تغزل الصوف في متحف اللوفر بباريس .

المعلومات التي تخص المنحوتة من متحف اللوفر / قسم اثار الشرق الاوسط ، باريس .

الأربعاء, 21 كانون2/يناير 2015 12:03

حقيقة ال سعود ودينهم الوهابي الظلامي

 

لو عدنا الى تأسيس دولة ال سعود ودينهم الوهابي الظلامي ونظرنا بدقة لاتضح لنا ان الصهاينة هم الذين اسسوا دولة ال سعود ودينهم الوهابي كما ان الانكليز اعطوا وعد بتأسيس دولة اسرائيل فان الصهاينة اعطوا وعدا بتأسيس دولة ال سعود وكان اهتمام قادة الصهاينة في ذلك الوقت بتأسيس دولة ال سعود والدين الوهابي يثير استغراب وفضول مسئولي الحكومة البريطانية ويقولون لماذا هذا الاهتمام الكبير فالحكومة البريطانية لها مصالحها انتم ماذا تريدون

فيرد قادة الصهاينة بسخرية اقامة دولة ال سعود هي القاعدة التي ستنشأ عليها دولة اسرائيل في المستقبل وعناصر الدين الوهابي هم القوة التي تحمي اسرائيل وتدافع عنها وتقاتل العرب والمسلمين بالنيابة عن اسرائيل ربما كان المندوب السامي البريطاني لم يصدق هذا الكلام لكنه كان يدرك بان اصل ال سعود هم يهود وان شيخ ال سعود اعترف لليهود بذلك الا ان قادة الصهاينة قالوا نحن نعرف ذلك وعليك ان تخفيه الان وحذره من الاعلان عنه الان انه سيفسد علينا مخططاتنا فلا دولة ال سعود ولادولة اسرائيل

وفعلا تحقق ما كان الصهاينة يتوقعونه تأسست دولة اسرائيل بفضل مساعدة وتأييد دولة ال سعود وهاهم الكلاب الوهابية المسعورة تقاتل العرب والمسلمين بالنيابة عن اسرائيل في كل مكان من الفلبين شرقا حتى المغرب غربا

حاولت اسرائيل ان تقف موقف المحايد من الحرب الدائرة بين الشعوب العربية المتطلعة نحو الحرية والكرامة وبين الكلاب الوهابية الظلامية المدعومة من قبل العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها ال سعود بحجة ان تدخل اسرائيل العلني والمكشوف سيوحد الشعوب العربية ضد اسرائيل وهذا يشكل خطرا عليها لهذا وجدت في هؤلاء الكلاب المسعورة الوسيلة السهلة والسليمة لازالة العرب والقضاء عليهم من خلال قيام بعضهم بقتل بعض

لكن حكماء ال صهيون ادركوا ان السند الاساسي الذي ترتكز عليه اسرائيل اي دولة ال سعود بدأت في الانهيار وان صرخات الشعوب الحرة في الجزيرة وفي المقدمة الشعب البحريني والشعب اليمني اضافة الى ابناء الجزيرة بدأت تتعالى يعني ان عروش هذه العوائل في طرقها الى الانهيار والتلاشي كما ان الكلاب الوهابية بكل اسمائها ومسمياتها هي الاخرى بدات تلوذ بالهزيمة القاعدة النصرة داعش انصار السنة انصار الشريعة بوكو حرام وغيرها من الاسماء كما انها اثبتت عجزها في فرض الظلام الوهابي واخماد نور الحرية والقيم الانسانية ووقف ما سموه المد الشيعي

فأسرع ال سعود وكلابها الوهابية الى مطالبة اسرائيل للتدخل فورا لانقاذهم من ما اسموه المد الشيعي من صرخة الشعوب العربية والاسلامية ومطالبتها بالحرية بالكرامة الانسانية في لبنان في سوريا في العراق في اليمن في البحرين في مصر في الجزيرة في كل مكان من الوطن العربي فكانت دعوة ال سعود الى قادة اسرائيل

ان لم تنصرونا في معركتنا ضد نهضة ويقظة الشعوب العربيةوالاسلامية ضد المد الشيعي لن تنتصروا بعد اليوم على العرب والمسلمين وستزول اسرائيل من الوجود والى الابد

قيل قادة اسرائيل وبخوا ال سعود بكلمات نابية وقالوا لهم بعران لا تصلحوا لشي كل هذه الاموال وكل هذا السلاح وكل هذا التطبيل لم تتمكنوا من حماية انفسكم لا شك انكم خيبتم ظنونا ولم نعد نثق بكم لهذا قررنا التخلي عنكم وسنطلب من كلابنا داعش بالهجوم عليكم صحيح انهم كلاب وهابية لكننا نحن الذي نمولهم ويتحركون وفق اوامرنا

فقام عبد الله رغم مرضه واخذ يقبل احذية قادة اسرائيل متوسلا بهم بعدم التخلي عنهم عاد نفس موقف والده عبد العزيز عندما قبل حذاء المندوب الصهيوني وهو يتوسل به بذلة قائلا جنابك انت ابوي وانت امي وانا مستحيل انسى فضلك علي انتوا اللي سويتوني واخذتوا بيدي وانتوا اللي رفعتوني وشلتوني وانا مستعد باشارة منك لان اتنازل لك هالحين عن نصف مملكتي لا والله انا اتنازل عن مملكتي كلها اذا جانبك تأمرني

فاسرعت اسرائيل الى التدخل المباشر في نصرة عبيدها وخدمها ال سعود وكلابهم الوهابية حيث قامت بغارة جوية لمساندة كلابها الوهابية

وهكذا اثبت بالدليل القاطع والبرهان الساطع ان جميع الحركات والمنظمات سواء التي يطلق عليها بالسلفية الوهابية او الدين الوهابي التابع لال سعود او اخوان المسلمين او الفئة الباغية بقيادة ال سفيان التي هي جزء من مجموعة المنافقين ومجموعة الناكثين في صدر الاسلام حركات تابعة لاعداء الانسان والحياة فكل هدفها هو اخماد نور الاسلام وتشويه حقيقته والقضاء عليه قديما وحديثا لكنهم فشلوا

فالمعركة الان معركة حياة او موت معركة اما ان نكون او لانكون فلا مجال للمهادنة ولا للصلح ولا للتستر والمخاتلة كل شي معروف ومكشوف

معركة مصيرية بين قوى النور والخير قوى التشيع وبين قوى الظلام اسرائيل وخدمها العوائل المحتلة للجزيرة وعلى رأسها عائلة ال سعود الصهيونية

معركة بين قوى النور والحرية الشيعة وكل قوى الخير ومحبي الحياة والانسان وبين الصهيونية الوهابي وكل قوى الظلام محبي الموت والجهل

لا ادري هل الشيعة علمت بذلك وهل اتخذت الاجراءات

ام كانت مفاجئة لها

سواء علمت او كانت مفاجئة ان المعركة بدأت وعلى قادة التشيع ان يدخلوا المعركة انها معركة مصيرية اما الانتصار والنور والحياة الكريمة

واما الهزيمة والظلام والموت بذل

مهدي المولى

ملا بختيار: نسعى للاتفاق مع مختلف الاحزاب الكردستانية ولن نتنصل من مسؤولياتنا الحكومية

عادل مراد: الاتحاد الوطني قوي وسيبقى رغم المحاولات الداخلية والخارجية لاضفاعه

استقبل سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد الثلاثاء (20-1-2015) في مبنى المجلس بحضور سكرتارية ومسؤولي مفوضيات المجلس مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي ملا بختيار الذي زار المجلس بهدف تبادل وجهات النظرو فتح افاق اوسع للتعاون وتوحيد الرؤى حول مختلف القضايا التنظيمية والتحديات الصعبة التي تواجه الاتحاد الوطني واقليم كردستان وعموم العراق.

وفي مستهل اللقاء رحب سكرتير المجلس المركزي  بمسؤول الهيئة العاملة ، مؤكدا اهمية توحيد المواقف والاراء بين المكتب السياسي و المجلس القيادي للاتحاد والمجلس المركزي (البرلمان الحزبي للاتحاد) وكافة مؤسسات الاتحاد، تجاه مختلف القضايا والمسائل التي تواجه الاتحاد الوطني الكردستاني ، كأحد اهم الاحزاب والقوى الساسية في كردستان والعراق والمنطقة، مشيرا الى ان الاوضاع الراهنة في الاقليم من تهديدات ارهابية وتحديات اقتصادية وتطورات اقليمية تتطلب توحيد الجهود ومشاركة كل المؤسسات في رسم السياسيات والستراتيجيات، مؤكدا ان الاتحاد الوطني قوى ولن تضعفه التدخلات والمؤامرات الخارجية.

عادل مراد دعا الى ضرورة تعاون المكتب السياسي والهيئة القيادية مع المجلس المركزي لاحتواء الاختلاف في وجهات النظر بين اعضاء في القيادة وتقريب وجهات النظر لعقد الاجتماعات الدورية للمكتب السياسي، تمهيدا للاتفاق على عقد المؤتمر العام الرابع الذي من شانه ان يذيب الاختلاف ويعطي دفعة قوية لاداء وتفاعل الاتحاد مع الجماهير.واكد مراد على ضرورة الاهتمام بالشباب والجيل الجديد للاتحاد ، لضخ دماء جديدة في جسد الاتحاد والتمسك بالنظام الداخلي الذي يعد المرجع لعمل الجميع.

مراد ابدى استعداد المجلس المركزي للتعاون مع المكتب السياسي ،لاحتواء الخلافات التي ابتلي بها الاتحاد لاسباب معروفة والتصدي للتحديات الموجودة،  مطالباَ المكتب السياسي الى التمسك باستحقاق الاتحاد الوطني في مؤسسات حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية وشغلها بالكوادر الاكفاء الذين لاشائبة عليهم ،بعد التشاور مع هيئات المجلس المركزي.

كما دعا الى ايلاء اهتمام اكبر بالمناطق الكردستانية التي تعرضت لهجمات مجاميع داعش الارهابية وخصوصا قضاء شنكال الذي تعرض لجرائم ضد الانسانية وفقد الالاف من ابنائه وبناته جراء سوء التخطيط وتخاذل بعض القيادات العسكرية امام الموجة الارهابية .

واشار السيد مراد الى الاهمية القصوى للتعاون مع حركة التغييرمستقبلا وتجاوز الخلافات والتصريحات المتشنجة التي تسيء للتأريخ النضالي المشترك للاتحاد وحركة التغيير.

من جهته شكر السيد ملا بختيار،اعضاء المجلس المركزي على حفاوة الاستقبال وطروحاتهم البناءة تجاه مختلف القضايا، موضحا انه يزور المجلس المركزي نظرا لادراكه باهمية المجلس ودور وتاريخ سكرتيره عادل مراد كأحد مؤسسي الاتحاد الوطني، مشيدا بنضاله والتزامه الدائم بالدفاع عن مبادئ وقيم الاتحاد الوطني الجامعة لمصالح شعب كردستان، داعيا الى توسيع وتمتين التعاون المشترك بين المكتب السياسي والمجلس المركزي لاحتواء الاختلاف في الاراء والتوجهات، لان وحدة الاتحاد ومتانة صفوفه هدف الجميع واكد الجميع على السير على النهج الثوري التقدمي والديمقراطي ، الذي اسس له مام جلال منذ عام 1975.

وحول الاوضاع الامنية والاقتصادية والسياسية في الاقليم شدد مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي على ان سياسة الاتحاد الوطني واضحة وغير مبنية على اساس ردود الافعال، وهي الحفاظ على وحدة الصف الكردي وانهاء واحتواء اية مشاكل وخلافات سياسية بين الاحزاب والقوى الرئيسية.

لافتا الى ان الاتحاد الوطني يعتبر نفسه جزء فاعل في حكومة الاقليم ولن يتنصل من تحمل مسؤولياته تجاه مختلف التحديات الاقتصادية والامنية، مبينا ان الاتفاق الاداري الاخير مع حركة التغيير لتشكيل الحكومة المحلية في محافظة السليمانية، سيتبعه اتفاق سياسي يكفل فتح صفحة جديدة من العلاقات على اساس التعاون والاحترام المتبادل مع احترام حقوق واستحقاق الاحزاب والقوى الاخرى ويمنع تهميشها.

وحول ملف توحيد قوات البيشمركة اكد بختيار ان الامين العام للاتحاد الوطني الرئيس مام جلال كان في مقدمة الذين اكدوا على ضرورة البدء بشكل منهجي مدروس بتوحيد هذه القوات، الا انه استدرك ان الاتحاد الوطني يرى ان مثل هذه الخطوة بحاجة الى التوافق حول كثير من المسائل الرئيسية منها اقرار دستور الاقليم والاتفاق على مواد والية توحيد هذه القوات مع الحفاظ على التوازن والتمثيل الحقيقي لكل جهة.

وحول الازمة الاقتصادية اشار مسؤول الهيئة العاملة الى ان سياسة حكومات الاقليم السابقة اخفقت في جوانب عدة منه منح اشكال عدة من القروض والسلف والتضخم في عدد الموظفين، مشيرا الى ان مسالة رواتب موظفي الاقليم ستعالج تدريجا وسيمنح الموظفون رواتبهم المتأخرة قريبا.

واشار الى ان الاتحاد الوطني قدم تضحيات جسام في حربه ضد الارهاب في مختلف جبهات القتال، وانه لن يستكين حتى استرجاع اخر شبر من اراضي كردستان من المجاميع الارهابية.

بدورهم قدم بعض اعضاء المجلس المركزي الذين حضروا الاجتماع، رؤيتهم حول مختلف القضايا والملفات الهامة على الساحة الكردستانية والعراقية والتحديات التنظيمية التي تواجه الاتحاد الوطني، داعين الى ضرورة تظافر الجهود وتوحيد الرؤى والحوار البناء بين القيادة لانهاء الاختلاف في وجهات النظر، والتفرغ لمواجهة التهديدات الارهابية والاقتصادية التي تواجه المواطنين في اقليم كردستان .

"

في خضم الحديث عن المال السياسي أي ( المال الأسود ) في المفهوم السياسي ، أي الاموال السياسية ، تعد اخطر و اقوى سلاح لتدمير القيم والمبادئ والأخلاق الإنسانية في المجتمعات قاطبة ، و اسرع طريق لييع المرء لذمته وضميره وانسانيته بطرق غير شرعية بغية الوصول الى هدف منشود كالاستمرار في الحكم والإبقاء على كراسي السلطة وغيرها من مواقع الجاه والوجاهة ..

نشر قبل يومين موقع

Milletpress باللغة الكردية

بان الحزب الديمقراطي الكردستاني قام بتوزيع سيارات فارهة من نوع تيوتا ( انوشة ) إضافة الى مبالغ من الأموال

، على بعض القادة الايزيديين وهم كل من:

قاسم ششو

قاسم دربو

قاسم سمير

حازم تحسين

تحسين بك

بابه شيخ

وبهذا الفعل ، تسوقني هذه المناسبة ، كمواطنة كردية ايزيدية ، لاقف على بعض النقاط الهامة ، واوجه بعض الأسئلة التي تفرض نفسها بقوة على القياديتين الكردستانية والايزيدية على حد سواء :

اما كان الأولى بالرئيس البرزاني صرف هذه الأموال على النازحين الذين يموتون صغارا وكبارا كل يوم بردا او احتراقا تحت سقف الخيم وخدماتها الرديئة وفي هذا الشتاء القاسي ؟ ، او لاستعادة اعراضكم المغتصبة من الكرديات الايزيديات اللواتي يغتصبن منذ ستة شهور على مدار الليل والنهار من قبل قوات البربر الوحشية داعش ؟، او منحها لأولئك المصابين الجرحى من البيشمركة الابطال الذين يرقدون الان في المشافى وقدمٌ على الأرض وأخرى في القبر ؟، او لمن نذروا اثمن ما لديهم دمائهم واستشهدوا فداءً لارض كردستان التي لم تجيدوا حمايتها من المؤسف ؟.

عليكم ان تثقوا بان هذا المزاد لن يطول ، وان طال ، لن يخدم القيادة بشئ إيجابي ولن يكون مردوده الا مردودا سلبيا هداما امام الشعب الكردستاني اجمع من مسلمين وايزيديين .

ليست الا شراء ذمم ، وشراء الذمم ظاهرة ضعيفة منخورة لا تليق بتاريخ ناصع كتاريخ المناضلين الخالدين أمثال البرزاني الخالد .

شراء الذمم ، ليست الا خوفا من الشعب لعدم ثقته فيما تفعلون ، وهي طلبا للحماية والبقاء . و بات احد الاسباب الرئيسية التي أوقعت كردستان في هاوية ابخس واشرس قوى عرفها التاريخ الانساني وهي تنظيم العصابات الداعشي الذي يجعلكم تدفعون الثمن ( كردستان ) التي أضحت تضاهي بالرقي والازدهار ، خيرة البلدان والعواصم على مستوى الخليج والعالم ، والقائمة طويلة السرد بشأن الحديث عن المال السياسي وشراء هؤلاء من عبدة الدرهم والمهرولين خلف الدينار ! .

وان كان المال في نظركم اقصر الطرق لأسْكات الصوت الحر وصوت الحق فلستم على صواب .

وتأكدوا ، ان لهذا العمل نتائجا خطيرة على اقتصاد ومجتمع ومستقبل ( كردستان الحلم ) وكردستان اليوم ككل والايزيديون بشكل خاص لانهم الضحية الكبرى التي انتم من اسقطموها في الوحل وما زالت تتمرغ به وستبقى ، طالما بقيت هذه النماذج القيادية تقودها .

وللقيادات الايزيدية وكل من قبِلَ بتلك المنح اي الأموال السياسية ( أموال الشعب ) أقول ، كان عليكم رفض هذه الاموال اقصد ( الرشاوي ) ، فما مناسبتها في مثل هذه الفترة الحساسة والمعقدة والتي تشهد اقتتالا شرسا وصراعات سياسية داخلية وخارجية في سنجار وبقية المناطق الكردستانية ، لا يعرف عقباها ؟

كما من واجبنا أيها الاخوة ، ومسؤولياتنا :كمواطنين ايزيديين ، تذكريكم أيضا بان نضالكم لا يخترل في حماية مزار ( شرفدين وحده ) ، نحن لسنا ضد احزابكم وانتماءاتكم ونثمن نضالكم وصبركم وحمايتم لجبل سنجار ، ولكن ماساة الايزيديين ليست في الجبل وحده ، اما عليكم ان تنفقوا من ثرواتكم الخاصة اقصد المليونيرية الذين بينكم ، لشراء بناتنا ونساءنا كما فعلت بعض أصحاب النخوة والغيرة العربية من القبائل العربية والاخوة الشيعة الشرفاء ، اللواتي تحولن الى جوار ٍ يرميها واحد للاخر ككرة السلة ، وسبايا تعرض كل يوم في سوق وتباع كل يوم لشخص وفي المزادات العلنية وبابخس الأسعار ؟

http://www.milletpress.com/kurdistan/post_detail.php?id=7727

السومرية نيوز/ أربيل
أكد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الثلاثاء، أن "الإرهاب" هو خطر جدي على الجميع وإزالته بحاجة إلى إرادة دولية قوية، معتبراً أن أية جهة تحاول أن تستخدم "الإرهاب" كورقة في الصراعات السياسية ستحترق نفسها بناره.

وقال البارزاني في بيان عقب اجتماعه مع وفد روسي برئاسة المبعوث الخاص للرئيس الروسي ميخائيل بوكدانوف، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "الإرهابيين هاجموا كردستان لأن الإقليم كان عقبة كبيرة أمام تنفيذ مخططاتهم وتوسعهم في المنطقة"، مؤكداً أن "الإرهاب خطر جدي على الجميع، وإزالته بحاجة إلى إرادة دولية قوية والتعاون بين الجميع".


وأكد البارزاني على "ضرورة محاربة الإرهاب في المجالات الفكرية والاقتصادية والتنقل جنباً إلى جنب العمليات العسكرية"، مشيرا إلى أن "أية جهة تحاول أن تستخدم الإرهاب كورقة في الصراعات السياسية ستحترق تلك الجهة بنار الإرهاب في النهاية".

وأعرب رئيس إقليم كردستان عن ارتياحه "لتطوير العلاقات بين إقليم كردستان وروسيا".

من جانبه، أشار مبعوث الرئيس الروسي ميخائيل بوكدانوف وفقا للبيان إلى "العلاقات التاريخية بين الشعبين الكردي والروسي ودور الزعيم الكردي مصطفى البارزاني في تأسيس تلك العلاقة"، لافتاً في الوقت نفسه إلى أنه "يوجد أرضية مهيأة للتنمية وتطوير العلاقات بين الجانبين خصوصا في المجالات الاقتصادية والقطاع النفطي".

وأكد بوكدانوف دعم بلاده "للبارزاني والشعب الكردي في الحرب الذي يخوضه ضد الإرهاب"، مبينا أن "مواجهة الإرهاب بحاجة إلى التعاون وموقف موحد من كل الأطراف".

وكان بوغدانوف وصل، امس الاثنين، الى العاصمة بغداد في زيارة رسمية، التقى خلالها العديد من المسؤولين في مقدمتهم رئيس الوزراء حيدر العبادي.

ويشهد العراق وضعاً أمنياً استثنائياً منذ إعلان حالة الطوارئ في (10 حزيران 2014)، حيث تتواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم "داعش" من المناطق التي ينتشر فيها بمحافظتي نينوى وصلاح الدين، بينما تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم

تلبية  لدعوة رسمية من  السفارة السويدية و المكتب الصحفي  للبرلمان الهنغاري , والموجهة  للدكتور منير  عيسى الناشط  الاعلامي و عضو العديد  من  منظمات  المجتمع  المدني  و حقوق  الانسان وجمعيات الصداقة بين الشعوب فقد  حضر  يوم الاثنين الموافق19 /1 / 2015  المؤتمر الصحفي و  الاحتفال الذي نظم في العاصمة بودابست لمناسبة مرور سبعين عام على اختفاء السيد راؤول والينبيرغ سفير السويد في هنغاريا خلال الحرب العالمية الثانية , والذي لعب دورا هاما في انقاذ حياة المئات من  ابناء الشعب الهنغاري من بطش  القوات الالمانية  و محارق النازية

حضر الاحتفال السيد اوربان اهلين رئيس البرلمان السويدي , والدكتورة مارتا ماترايي ممثلة عن البرلمان الهنغاري , والسيد مايكل فيرنشتيدت رئيس اكاديمية راؤول والينبيرغ في السويد , والسيد صابولج تكاج  وزير الدولة لشؤون اوروبا في مكتب رئاسة الوزراء الهنغاري , والسيد بنسه ريتفاري وزير الدولة للشؤون البرلمانية في وزارة الموارد البشرية , اضافة للعديد  من ممثلي منظمات المجتمع المدني وحقوق الانسان  , ووسائل الاعلام المختلفة

اكدت كلمة السيد نيكلاس تروفي سفير دولة السويد في هنغاريا , وكلمات المسؤولين الهنغاريين والسويديين , على دور السيد راؤول والينبيرغ وعمله بنكران ذات لمساعدة الاخرين  خلال الحرب ,  وانقاذه المئات من ابناء هنغاريا من الموت , ومخاطرته بحياته ومنصبه وعمله , في سبيل هذا الهدف السامي

قام  اتحاد  راؤول والينبيرغ  في هنغاريا , خلال الاحتفال بمنح الشهادات التقديرية للشخصيات الهنغارية التي تعمل لخدمة الشعب و الجماهير و من اجل تعزيز ثقافة الحوار بين الاجناس والطوائف والقوميات والاقليات المختلفة ,  وتم عرض فلم وثائقي عن  حياة راؤول والينبيرغ , و كذلك  قدمت عروض  فنية

التقى الدكتور منير عيسى خلال الاحتفال بالسيد سفير دولة السويد في هنغاريا  , واطلعه على محنة شعبنا العراقي عموما والاقليات خصوصا و التي تناضل من اجل البقاء و الدفاع عن موطنها الاصلي رغم شراسة الارهاب والقمع الموجه ضدها , وتحدث عن ضرورة دعم صمود العراق  من خلال تضامن بلدان الاتحاد الاوروبي وفي طليعتها السويد التي تدافع عن الديمقراطية  وحقوق الانسان والاقليات والاديان المختلفة

كذلك التقى الدكتور منيرعيسى  بالعديد من ممثلي منظمات المجتمع المدني , واساتذة الجامعات والمسؤولين , ودعا الجميع للتضامن  وتقديم كل انواع المساعدات الى شعبنا العراقي التواق الى الحرية  والكرامة والامن والاستقرار في ظل حكم وطني حقيقي , يكون  فيه المسؤول و الحاكم  , هو  اول من يضحي واخر من يستفيد , وليس العكس كما كان الحال سائدا  في الوطن خلال العشرة سنوات الماضية , حيث و بسبب ذلك , وصلنا الى ما نحن فيه اليوم من خراب ودمار وتمزيق للنسيج الاجتماعي  و لحروب الطوائف , نتيجة لغياب الشفافية والمحاسبة , وغياب العدالة في توزيع الثروات , وأقصاء وتهميش الاخرين  , وسرقة المال العام وميزانية الدولة باشكال مختلفة  , وانتشار الفساد المالي والاداري والسياسي والشركات الوهمية والرشاوي والعمولات , وانتشار الفضائيين في مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية  , وبسبب نشر التخلف والمفاهيم العشائرية والمحاصصة الطائفية , بدلا عن مفاهيم المواطنة وحكم الدستور والقانون , وبسبب نشر روح الانتقام و الثأر , ونشر الاحقاد الفئوية والدينية والقومية , والغاء ورفض الاخرين المخالفين بالرأي  والانتماء و التفكير و العقيدة , وبسبب التسلط و الديكتاتورية وغياب روح العمل الجماعي  .

نعم , و منذ اسقاط الطاغية الى اليوم , و لعقد من الزمن ,  تم تخريب الوطن و أهدار مليارات الدولارات و الطاقات , بسبب انتهازية و انانية  و جشع و خبث سياسيي الصدفة من الاميين مزوري الشهادات العلمية الذين قادوا دولتنا الى الفشل , و بسبب تنافس الاحزاب والمسؤولين  للحصول على السلطة والنفوذ والمصالح , على حساب الشعب الذي خدعوه بالشعارات  والبرامج الانتخابية الكاذبة , والدليل على ذلك ما يحصل اليوم من هجرة لابناء شعبنا الى خارج الوطن   , بسبب تجويع العراقيين و اذلالهم عبر انعدام الخدمات والامن والامان والوظائف والرعاية الصحية والاجتماعية  , بالرغم من الثروات الهائلة التي يملكها العراق والتي تكفي لتطوير عدة بلدان بنفس الوقت ونقلها الى مصاف الدول المتقدمة , وذلك عندما تكون قيادة  البلد بأيدي امينة ومخلصة , كفوءة اداريا وعلميا ومهنيا , قيادة وطنية , لا  تتاجر  بالدين ,  و لا تتاجر بالطائفة  , ولا تتاجر بمعاناة الجماهير , و لا تتاجر بالشعارات والنظريات والمبادئ , قيادة  ولاءها  لتربة و شعب العراق و اهله من كل الاديان و الطوائف و الانتماءات السياسية

ان الوطن اليوم بحاجة الى سياسيين  يحترمون شعبهم  ويحترمون الانسان بغض النظرعن الانتماء الاثني او العرقي او الطائفي , كما اثبت ذلك  السيد والينبيرغ , حيث كان نموذجا للسياسي والدبلوماسي المخلص في  حياته , لم يكتفي  بالدفاع عن  شعبه , بل دافع  بكل شجاعة وبلا اي مقابل , عن المظلومين في الاوطان الاخرى , ولذلك ستبقى الاجيال القادمة  تتذكر ماثره  البطولية   الصادقة

 


بعيدا عن معارك الشوارع في القرى والقصبات السورية ,, في مدينة من مدن الاغتراب البعيدة اجتاحني شعور بالحنين .. شعور خاص بحاجتي إلى الكتابة وأنا في غربة عن الكتابة بالقلم ..

أتدرون لماذا خالجني هذا الشعور ؟؟

أصارحكم بأني حننت الى ماض ربما يقال عنه أنه متخلف عن التكنولوجيا الحديثة والثورة العلمية التي " صرعونا بالحديث عنها " حيث أقدمت هذه التكنولوجيا على طمس جزء من تاريخ بعض من ناضلوا بفكرهم وطاقاتهم بعيدا عن الأضواء .. في بيوت الحزب السرية .. في أقبية بعيدة عن عيون العسس (1) والناس .

منذ فترة قريبة كنت في زيارة لرفيق لي ناضلت معه فترة طويلة في إطار حزبنا " حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سورية " ، الفصيل المهم لفترة طويلة ضمن الحركة الكردية و اضطرت أن أقيم عنده ليلة وبضع نهار خصص لي فيها غرفته ونام هو في الصالون ،، متمنيا لي الراحة من عناء السفر .

يومها قضينا النهار في حوار مع رفاق آخرين .. نقاشات انتهت بتفاهم عام بين الجميع .

ولما حاولت الخلود الى النوم انتابتني حالة من الأرق ... خطر على بالي الكتابة .. كتابة فكرة يجب عليي نقشها على ورق .

بحثت في حقيبتي لم أعثر على ورق للكتابة لأني استهلكت يومها الثلاثة أوراق اللاتي كن ّ بحوزتي في كتابة الملاحظات .. قمت ابحث على الطاولة عن ورقة لم أحظى بورقة اكتب عليها ، حتى علبة المحارم الورقية انتهت ولم يبقى منها إلا اسطوانتها الكرتون ..

افتقدت الورق في النمسا هذا اليوم بالرغم أن معامل الورق يملكها مأمون الكزبري ، رجل أعمال سوري يقيم في فيينا ، اشتريت من قريب له آلتي الكاتبة ومطبعة حرير منذ مايقرب الأربعين سنة

أرقت عيني عن المنام اجتاحتني فكرة الكتابة ، كتابة شئ ما عن افكار غزت رأسي فأرقتني ، لم استطع النوم حينها غير اربعة ساعات استيقطت بعدها وبقيت صاحيا في الفراش ، وحينها لم اجد إلا جهاز الحاسب لصديقي متربعا عاى طاولة مكتبه

طبعا لم أحاول فتحه ، كظمت نفسي ، وكتمت فكرة الكتابة بسبب فقدان أهم عناصرها وهو " صفحة ورق بيضاء " ..

صفحة الورق البيضاء التي أحتاج أصبحت نادرة في زمن تطور التقنيات وسهولة النشر الحديثة ، راودتني أفكار شتى وذكريات عن النضال لها وقع في حياتي ..

مرت بخاطري أحلام يقظة ، عن النضال السري ، والطباعة السرية في زمن سيطر فيه الخوف على السوريين بعربهم وكردهم لما تسلط المقبور حافظ الأسد على سورية الوطن ، خوف لم يكن بداية الخوف لأن خوف السوريين لازمهم منذ أن قام المواطن السوري الأول مفتاح الوطن للرئيس ناصر ، وترعرع السوريين بخوف من استبداد تعاظم مع الأيام حتى وصلنا لقمة الاستبداد والقمع والهمجية في مرحلة اغتصاب السلطة وتوريثها بعقد غير شرعي .

مررت بصور لحياة النضال من أجل الديمقراطية لسورية ومن أجل توفير مستلزمات حق تقرير المصير للشعب الكردي .. دأب على العلاقة مع الجمهور ، عمل لايتوقف ، نضال ، قلوب تتسع للناس والوطن .. توفير مستلزمات حق تقرير المصير كان شعار المرحلة الذي طرحه حزبنا في مؤتمره الخامس عام 1980 .

إحدى الصور : تندر الرفيق القديم " حسين شيخموس المعروف باسم أبو رامان وقد اصطحبته إلى بيت مهجور في أحد محاضر الأرض التي يملكها والدي رحمه الله في قرية حرستا القنطرة ، خبات فيه ارشيفا من المنشورات الحزبية الخاصة بحزبنا وبالأحزاب الوطنية الصديقة وآلة كاتبة ، معها طابعة يدوية تسمى " طابعة استنسل " .

كان من المفترض أن نحرر ، " وغالبا ما كنت أحرر وحدي " العدد الأول بواسطة الألة الكاتبة على ورق رطب يسمى ورق حرير بدون شريط الكتابة حتى ينحفر الحرف على ورقة الحرير ثم نأخذ الورقة فنعلقها على الطابعة وتلتف مع اسطوانة تفرز حبر، وبهذا يخرج الحبر من الأحرف المحفورة على صفحات الورق البيضاء " A 4" المارة من نفس الاسطوانة لتخرج مطبوع عليها صفحات الجريدة الحزبية .

وصورة أخرى لتندر الرفيقين زكريا ، ابراهيم شمس الدين بليلة قضيناها في طباعة الجريدة ببيت آخر كان في قرية " جمرايا " البيت االذي كنت قد خصصته للرفاق ولرفاق الأحزاب الشقيقة القادمة من كردستان الشمالية والجنوبية ..

ليلتها ام ننم ، سهرنا طوال الليل نطبع الجريدة الحزبية ، وكان في الجريدة مقال بعنوان " الكرد شعب معاني " هذا العنوان الذي نتدوال الحديث عنه كلماا التقينا ، أوسمحت لنا الفرصة للقاء بسبب معاناتنا طوال الليل من رطوبة أصابنا باعتبار ان البيت كان يقع في وادي ، ويشرف على نهر بردى ولم يكن مأهولا ، وليس فيه مدفأة ..

تذكرت كيف نوزع النشرة ، وكيف ننشر البيان .. كل هذا ونحن نتحايل بأسماءنا وأشكالنا ، وأماكن وجودنا ووجود أدوات الطبع ..

نظرت إلى الحاسب الجائم أمامي في غرفة صديقي نظرة عتاب وقد أصبح البديل عن الورقة والقلم ، وبديل عن المذياع والرائي ، والكتاب ومعارض الكتاب ..

أحسست بتفوقه ، على الماضي ، رغم أن الماضي كان بداية لهذا الحاضر ، ولو لم نبدأ نحن جيل ماقبل الثورة لماوصلنا لهذا اليوم الذي أصبح فيه " النت " وسيلة إعلام عظيمة ، منها يمكننا أن نصل إلى كل بقعة من بقاع العالم كتابة وصوت وصورة حتى أنه أصبح من الممكن أن نصنع محطة اذاعية مجانا ، وأن نصنع برنامجا مصورا ، وأن يخترق صوتناا المسافات البعيدة بيسر وسهولة ..

تمددت .. وفي إحدى عيناي صورة " مطبعة الاستنسل " أما الثانية فقد توسعت حدقتها وهي تنظر جهاز الحاسب الألكتروني العظيم .

= = = = = = = = = = = = = = =

1 - العسس : هم الشرطة وأجهزة أمن النظام .

 

 

بعد مقتل عثمان بن عفان الخليفة الثالث، والفتنة التي رافقت مقتله، إتجه الصحابة إلى الإمام علي بن أبي طالب، وتم تنصيبهُ مكرهاً لخلافة المسلمين، بالرغم من كونه الأصلح والأحق من غيره في إدارة شؤون الدولة، ولقد قام بدوره كاملاً، وهو خارج منصة الحكم والخلافة.

مما يذكر أن أحد المهنئين دخل على الإمام، ولم تكن تهنئتهُ تشبهُ الآخرين، فقال: أنا لا أهنئك بالخلافة، بل أهنئُ الخلافة بك، فلقد زدها وما زادتك(زينتها وما زانتك)، وبالفعل فإن من يدرس تاريخ الإمام يجده علياً أينما كان، فلاحاً يحرث الأرض أو ممسكاً بسيفه في الحرب؛ جالساً للمشورة في ديوان الحكم، أو متفقداً الفقراء لسد حاجتهم، فهو الإمام في كل ذلك بلا منازع.

بعد التحولات الكبيرة التي حصلت، مع ظهور نتائج الإنتخابات البرلمانية الأخيرة في العراق، كتبتُ مقالين حول التحالف الوطني تحت عنوان" داعش والزعماء" و"داعش والحكماء" تطرقتُ فيهما إلى الحاجة السياسية الملحة للإبقاء على وحدة وقوة التحالف الوطني، وإختيار رئيسٍ قويٍ مقبولٍ للتحالف، وممن شهد له القاصي والداني بحسن السيرة والعمل الوطني الصالح، وأن يأتي هذا الرئيس بموافقة ورضا جميع مكونات التحالف الوطني الذي يمثل غالبية الشعب العراقي.

كنتُ عرضتُ رأيي في تلكما المقالين، وبينت أن الأصلح لرئاسة التحالف هو السيد عمار الحكيم، لما يمتلكهُ دون غيره من الصفات التي ذكرنا، وكنتُ أظن بأن الآخر سيتفهم الموضوع، فأنا واحد من كثيرين نرى بأن سيد عمار سيزيد التحالف شرفاً وقوة ومنعة، ولن تزيده رئاسة التحالف شئ، كما ذكرنا من سيرة جده بداية مقالنا، فمن منا لا يعرف مقدار الأثر الذي تركهُ سماحتهُ في المشهد السياسي!؟

لكني فوجئت بعد التصريحات الأخيرة، ولا أقصد الدعاة فهؤلاء لا تهمهم سوى مصالحهم، فلا كلام معهم ولا مفاجئة من تصرفاتهم، ولكن المفاجئة الحقيقية أن يقوم شخص مثل السيد الجعفري وبعد تسلمه وزارة الخارجية وتنازله عن رئاسة التحالف بمحاولة العودة عن قرارة! فأين قوة الشخصية!؟ وحسن الإختيار!؟ وأين المصلحة العامة!؟ وماذا حدا مما بدا!؟

بقي شئ...

إن ما ذُكر عن السيد الجعفري ليس تصريحاً رسمياً، وأتمنى أن لا يكون حقيقياً

(يغرد خارج السرب) عبارة تطلق على الإنسان الذي يقول شيء مخالف لأمر الواقع, كأنه يعيش في عالم غير العالم الذي من حوله, أما أنه أذكى منهم أو أنه يعيش في أحلام وردية!.
حكومة جديدة ولدت من رحم المأساة بعد مباركة مرجع الشيعة (علي السيستاني) كما يدعون, المباركة لم تأـي حباً لحكومة العبادي, بل بسبب فشل الحكومة الشيعية التي سبقتها.
أنتهى زمن المالكي وجاء زمن العبادي, سؤال يفرض بقوة مالذي أختلف, ذهب شيعي وجاء شيعي؟!, ولكن بدأنا نشعر ولو بشيء قليل أن هناك فرق بين من زرع الفتنة وقتل كثير من شباب السنة والشيعة, بسبب الكرسي الملعون, وبين من نجده يتكلم بعقلانية وتأني متسلحاً بوزراء بعضهم يختلف إختلافا جذرياً, وبعضهم أصبح (كوبي بيست) عن سابقه!.
لم نتلكم عن الوزراء الذين أستنسخوا أنفسهم وساروا على نفس النهج, الذي ساره عليه الوزراء السابقين, فهولاء لا خوف منهم علينا لأننا على يقين أنهم جاءوا لملئوا جيوبهم, ولدعم حزبهم على حساب الشعب وهذا لا يختلف عليه عاقل, ولكن ما يخيفنا هم الوزراء الذين جاءوا وهم يحملون مبادئهم فوق ظهورهم, ليثبتوا أحقيتهم بالمناصب, وهذا يعني تسويق مذهبه ومن ثم دعم حكم الشيعة, والسيطرة الأبدية على العراق وهذه طامة كبرى.
أمثلة كثيرة سأذكرها ولكني ليس بالشخص المهلهل لهولاء, أو سعيد لوجود مثل هذه النماذج في حكومة العبادي, لأنها في الحقيقة ستضرب أكثر من عصفورين بحجر واحد, بدأً من طارق الخيكاني وجبر صولاغ, وعبد عبطان عادل عبد المهدي, والأخير هو مربط الفرس في رهان حكومة العبادي, لشغله منصب وزارة النفط وهي الشريان الرئيسي لنجاح حكومة العبادي وأستمرارها.
الأزمة الإقتصادية التي تمر على حكومة العبادي, ستكون القشة التي تقصم ظهرها, وبنفس الوقت إذا يتم إستغلالها ستجعل منها قوية لا تقهر, إذن هي سيف ذو حدين ولكن بيضة القبان, في هذه المعادلة هو عادل عبد المهدي, فهو داهية ويملك الحلول التي تجعل الكفة تميل للحكومة, فمقترحاته غريبة ومخيفة لأنها تمس كيان الدولة العراقية, وليس الحكومة فقط!, فمشروعه (ملكية الشعب للنفط) لم يتطرق له أي وزير سابق, جعلت منه يغرد خارج السرب, لأن من حوله لا يملكون الجرئة أو الحكمة لتطبيقه أو الخوص به, رغم أنه وضع الخطوط العريضة لهذا المشروع.
الحكومة تأخذ ميزانيتها من الشعب, والشعب هو المتحكم بالسلطة, والفساد سيكون في خبر كان, وسيقضي مشروعه سيطرت الناس على الحكومة, ويستطيع إستبدالها متى ما يشاء, أقول لك بكل صراحة رغم عبقريتك, إلا أنها أحلام وردية يا عبد المهدي, وها أنت أمسيت بلبل يغرد بين مجموعة من الغربان, لهذا نحن نشعر بالأمان من عدم إنتشار إمبراطورية الشيعة, فأنت أخطر من المالكي علينا, ويقيناً لو كان في حكومة العبادي ثلاثة بمثل دهائك, لكان العراق مقراً لامبراطورية الشيعة.
ذكرت تقارير مصورة التقطتها كاميرا الوسائل الإعلامية المرافقة للقوات الأمنية والحشد الشعبي في مناطق المواجهة مع "داعش" في شمال ديالى وبلد ، لطائرات تابعة للتحالف الدولي وهي تلقي عدد من الأسلحة والأعتدة والمواد الغذائية لتنظيم داعش ؟!
يأتي هذا الدعم لتنظيم "داعش" بعد الخسائر الكبيرة التي مني بها التنظيم بالأرواح والمعدات خلال المواجهات في مناطق القتال ، كما ان ضربات التحالف هي الاخرى ضد تنظيم داعش الإرهابي لك تكن بالمستوى المتوقع ، وان ما قدمه التحالف الدولي حتى الان لم يرقى لتطلعات الحكومة العراقية ، والتي كانت تتطلع الى دعم اكثر فاعلية خصوصاً مع شدة وقساوة المواجهات مع الفارق في التسليح والأعتدة الحديثة التي يمتلكها الدواعش .
التحالف الدولي تميز بكونه صداً إعلامي اكثر من كونه جهداً ميدانياً وذلك لان الأهداف الاستراتيجية الامريكية لاتهدف الى ضرب داعش والقضاء عليه تماماً ،بل يهدف الى تعزيز المكانة والنفوذ الامريكي في منطقة الشرق الأوسط من جهة وتقويض حركة داعش من جهة اخرى والسيطرة على حركته وتقليص نفوذه ، وحصره في مناطق البحر المتوسط .
ربما العراق اصبح حجر الزاوية بالنسبة لانطلاق الإستراتيجية الامريكية وهذا بالفعل ما اكدت عليه وزيرة الخارجية الامريكية آنذاك "كونداليزا رايس" في عام ٢٠٠٣ حين قالت ((مثلما تحولت ألمانيا الى حجر الزاوية لأوربا فيما يتعلق وضمان عدم شن حرب ،فان بناء عراق مختلف سيُصبِح نوعاً من حجر الزاوية لشرق اوسط مختلف من تظهر فيه أيدلوجيات الكراهية )) وعندما ننظر الى حركة التحالف  الدولي ودور الولايات المتحدة فيه نلتمس عدم الجدية في محاربة داعش ، وبالتالي فان هذا التحالف لا يعد الا كونه غطاء إعلامي ليس الا لتنفيذ استراتيجية كبيرة وخطيرة في المنطقة، وربما تحاول الولايات المتحدة إقناع الداي العام العالمي ان خطورة الجماعات المسلحة وامتداد سيطرتها وتمددها لمساحات واسعة في العراقيسيطر "داعش" حالیاً حيث يسيطر على ربع مساحة العراق تقریباً، لكن هذه الأراضي لا تضم أي حقول كبیرة لإنتاج النفط، باستثناء حقلي "عجیل" و"حمرین"، صغیري الحجم اللذین لا تتعدى احتیاطیاتھما معا 2 ملیار برمیل، بواقع إنتاج یناھز 50 الف برميل يوميا اي ما يعادل ٢٪ من الانتاج الكلي ، وهذا ما يتطلب تدخلاً دولياً وأمريكياً قبل فوات الاوان وسقوط البلاد بيد داعش .
كما ان العثور على وثائق مسربة من وكالة الأمن القومي أظهرت أن الأخيرة قامت بتنفيذ خطة بريطانية قديمة تعرف بـ”عش الدبابير”؛ لحماية إسرائيل، تقضي بإنشاء دين شعاراته إسلامية يتكون من مجموعة من الأحكام المتطرفة التي ترفض أي فكر آخر أو منافس له، كما كشف عن أن أمير التنظيم عميل لجهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد)، فيما خضع لدورة مكثفة استمرت لمدة عام كامل، خضع فيها لتدريب عسكري على أيدي عناصر في “الموساد”، إضافة إلى تلقيه دورات في فن الخطابة ودروساً في علم اللاهوت ، كما ان وزيرة الخارجية الاميركية السابقة هيلاري كلينتون  أوائل شهر آب 2014،فجرت مفاجاة من العيار الثقيل في كتاب لها أطلقت عليه اسم «خيارات صعبة»  ، عندما اعترفت بأن الادارة الاميركية قامت بتأسيس ما يسمى بتنظيم «الدولة الاسلامية في العراق والشام» الموسوم بـ'داعش' ، لتقسيم منطقة الشرق الأوسط ، ليتم التحرك بعد العراق الى باقي مناطق الخليج ،وکانت اول دولة مهیأة الکویت عن طریق اعواننا هنا , من الاخوان فالسعودیة ثم الامارات والبحرین وعمان وبعد ذلك یعاد تقسیم المنطقة العربیة بالکامل بما تشمله بقیة الدول العربیة ودول المغرب العربي وتصبح السیطرة لنا بالکامل خاصة على منابع النفط والمنافذ البحریة واذا کان هناك بعض الاختلاف بینهم فالوضع یتغیر.
بهذه الاستراتيجية كانت تسعى الولايات المتحدة الى تقسيم ورسم المنطقة من جديد ، وتنفيذ ساينس بيجو جديد ولكن هذه المرة يكون على الطريقة الامريكية ، لتبدأ مرحلة الهيمنة المطلقة على المنطقة ، والتحكم بمصير شعوبها ومصالحها ، والسيطرة الكلية على منابع النفط ذلك المورد الذي يعد المصدر الرئيس للطاقة في العالم .
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
عند قراءتنا للتأريخ, نجد ان النفط قد تم استعماله من قبل العراقيين, في العصور السحيقة, وهو ليس حديثا, فقد تم استعمال النفط الاسود من البابليين, كما استعملوا القير في البناء والطرق.
أما اكتشافه واستخراجه بالشكل الحالي, فقد تم عام 1912 من قبل شركة تركية, ويتركز النفط المكتشف بمحافظتي البصرة وكركوك, وتأتي محافظات ميسان والموصل وذي قار وواسط, بالإضافة الى بغداد وديالى, والظاهر أنه لا يوجد بقعة في العراق, خالية من هذه الثروة.
بالرغم من أن الاكتشاف جاء مبكراٌ, قياساً بالدول المجاورة, وبالأخص الدول العربية في الخليج, إلا أننا نرى العراق, بدلا من أن يسير قُدُماً نحو التطور والاستفادة من هذه الثروة, نراه في تراجع مستمر! يرجع السبب في ذلك لفقدان الدراسة العلمية في الاقتصاد.
النفط تلك الثروة الإلهية, التي وهبها الله للشعوب, لم توظف من قبل القائمين عليها في العراق؛ كي تكون لصالح الشعب, بالرغم من تثبيتها دستوريا, إنها ملكٌ للعراقيين! حتى وصل الحال ببعض العراقيين, يرددون لو أن الله لم يعطينا هذه النعمة, فالمفلس في القافلة أمين.
بدلاً من أن تكون هذه النعمة, مصدراُ للتقدم والرفاهية, فقد أصبحت من مصادر الأزمات, ما بين أبناء الوطن, بالمحافظات المنتجة, ويظهر ذلك واضحاُ بين إقليم كردستان والمركز, وكذلك دولياً حيث تم تأميم شركات النفط, البريطانية الامريكية والهولندية, مما سبب حرباً اقتصادية.
بعد سقوط الصنم, توسم العراقيون خيراً, حيث جاء من قال أنه سيعيد حقوق الشعب, وسيعيد ثروة العراق للعراقيين, تعويضا لهم عن سنين القهر والعوز, إلا أن ذلك لم يتحقق! ليتراجع العراق خدمياً واقتصادياً, أتعس مما كان عليه!
الرجل المناسب في المكان المناسب, شعارٌ طالما تردد, حاله كحال الشعارات, فلا إدارة ولا تخطيط, حيث تم إقصاء العقول الحقيقية, التي تسعى لبناء دولة اقتصادية قوية, وجرى العرف على تقسيم المناصب حسب الانتماء الحزبي والولاء.
جاء الأمر من المرجعية الشريفة بالتغيير, لحراجة الموقف وازياد الأزمات, وتسلمت إدارة جديدة ملف النفط, لتبدأ حقبة جديدة, لتقوم هذه الادارة بحلحلة الأزمات, واحدة تلو الأخرى.
فهل ستنجح العقول, التي أراد لها الفاشلون أن تبقى جامدةً, من الذوبان فتُخرج ما فيها من كفاءة من أجل النجاح؟

هذا ما نأمله مع التحية.


NURI-SENGALI1-620x364
رد عضو المجلس الايذيديين على اعلام حزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود برزاني الذي اتهم مجلس الايذيديين بلانفصال والخيانة وتدخل في الشؤن الاقليم عبر تنفيذ مخططات حزب العمال الكردستاني والتي اعتبرت المجلس لا يمثل الايذيديين .
أن هدفنا حماية نفسنا وإحيا ثقافتنا ولسنا انفصالين ولا نريد لاي طرف استغلا الايذيديينت في زيادة مقاعدهم في برلمان .
تم اتخاذ قرار بتشكيل المجلس التأسيسي الإيزيدي شنكال باردة اهلنا من الايذديين و التي يضمن حماية الايزيديين من هجمات الابادة مرة اخرى. وهو نظام ديمقراطي خاص بالكرد الايزيديين في شنكال ولا نعني الانفصال أو الاستقلال عن العراق وإقليم باشور “جنوب كردستان”، وإننا لسنا ضد أي حزب كم يرءجهعا بعض الاطراف المغرضة
وجاء ذلك خلال لقاء أجرته وكالة أنباء هاوار مع عضو المجلس التأسيسي الإيزيدي في شنكال الشيخ نوري شنكالي للحديث حول ضرورة وأهمية تشكيل المجلس.
وأكد عضو المجلس التأسيسي الإيزيدي في شنكال الشيخ نوري شنكالي أن الهدف من تشكيل المجلس التأسيسي الإيزيدي هو خلق إرادة حرة للإيزيديين في شنكال تضمن حماية الشعب الإيزيدي وثقافته، وطالب جميع الأطراف بدعم ومساندة المجلس.
وتحدث عن تأسيس المجلس الايذيديين حيث قال : تم عقد الاجتماع الأول للمجلس التأسيسي الإيزيدي في 14 كانون الثاني/يناير الجاري. وقد شارك 30 عضواً ممثلاً عن الإيزيديين في مخيم نوروز بينهم 15 امرأة، بالإضافة إلى إيزيديين من تربه سبيه باسم الايزيديين في روج آفا كما شارك في الاجتماع ممثلو العديد من الأحزاب والأطراف السياسية.
وتمت عملية انتخاب أعضاء المجلس بشكل عادل وديمقراطي عبر صناديق الاقتراع، حيث ترشح أكثر من 70 شخصاً وتم انتخاب 27، بينهم 7 إداريين.
كما تم تشكيل عدة لجان كلجنة العلاقات، لجنة التنظيم، لجنة الاقتصاد، لجنة الشباب، لجنة المرأة ولجنة الحماية وجميع اللجان تهدف إلى تنظيم وتقوية إرادة الشعب الايزيدي في شنكال والعمل من أجل لم شمل الايزيديين على أرض شنكال المقدسة وحمايتها من القوى الظلامية، وعلى جميع المثقفين والأحزاب دعم المجلس التأسيسي الايزيدي شنكال.
واضاف ايضأ,عندما نقول الإدارة الذاتية الديمقراطية نقصد به تشكيل نظام ديمقراطي خاص بالكرد الايزيديين في شنكال ولا نعني الانفصال أو الاستقلال عن العراق وإقليم باشور “جنوب كردستان”، وإننا لسنا ضد أي حزب أو طرف سياسي لكننا نسعى لتنظيم شعبنا وتشكيل المرجعية السياسية والتنظيمية للشعب الايزيدي لإدارة أنفسهم مثل باقي الشعوب. وفي حال تطور مشروعنا الحالي الذي بدأنا به سنتمكن من معالجة قضايانا المجتمعية والثقافية وقضايا المرأة، وضمان حقوقنا في ممارسة ثقافتنا ومعتقدنا.
وتابع ايضا في اجابته على الاسئلة حول ردة فعل اقليم والمتمثلة بحزب البرزاني إن هدفنا من تشكيل المجلس التأسيسي الايزديي هو إحياء تاريخ وثقافة الايزيديين وخلق إرادة سياسية واجتماعية حرة للشعب الايزيدي.
واضاف ايضاً ان موقف تلك القوى ورفضها لتشكيل ارادة خاصة بالايزيديين دليل على أن هذا المجلس يعارض مصالحهم الخاصة، حيث أنهم استغلوا دائماً الإيزيديين للحصول على مقاعد إضافية واستغلالها لمصالحهم الشخصية.
واختتم قائلاً :سنبذل كل ما في وسعنا ونبذل كل طاقاتنا من أجل حماية مكتسباتنا وإيصال صوتنا إلى المحافل الدولية.

http://www.milletpress.com/arabic/?p=3120


موقع : xeber24.net بروسك حسن
أفادت مصادر ميدانية من مدينة الحسكة لموقعنا خبر24.نت بأستمرار الأشتباكات العنيفة بين مقاتلي وحدات حماية الشعب ي ب ك وبين عناصر النظام السوري حيث أكد المصدر لمراسلنا بسيطرة القوات الكوردية على دوار الكنيسة الأشورية وتقدم نوعي للمقاتلين الكورد بعد مقتل اكثر من 20 من عناصر النظام السوري والموالين له من المقنعين والشبيحة .
حيث أكد المصدر لمراسلنا بأن الأشتباكات أتسعت رقعتها لتشمل مناطق ونقاط اخرى في المدينة مع أستمرار نهب العروبيين لمنازل المواطنيين الكورد ومحلاتهم في حي فلطسين على شكل الخصوص .
هذا وقد أكد مراسلنا بأن كلا الطرفين قامت بجلب تعزيزات أضافية الى المدينة وسط سقوط العشرات من القذائف على الأحياء الكوردية أضافة الى ذلك قيام النظام بطرد بعض العائلات من حي المساكن وسط أستمرار الأشتباكات العنيفة حتى هذه اللحظة وأنباء عن مقتل عبود الجدوع في الهجمات الشرسة التي تحصل الآن .

دبي، الإمارات العربية المتحدة(CNN)-- قال الرئيس السوري بشار الأسد الثلاثاء،"إن الدولة السورية متمسكة بإيجاد حل للأزمة عن طريق الحوار وهي ماضية في تعزيز وتوسيع المصالحات الوطنية التي تحققت في العديد من المناطق السورية." بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء السورية.

وأضاف الأسد خلال استقباله مارتين تشونغونغ الأمين العام للاتحاد البرلماني الدولي، أن "نجاح الحوار يتطلب الاستمرار في محاربة الإرهاب وممارسة ضغوط جادة وحقيقية على الدول المتورطة في دعم وتسليح الإرهابيين الأمر الذي يمكن للاتحاد البرلماني الدولي والبرلمانات الأعضاء فيه أن تقوم بدور فاعل من أجل تحقيقه."

ونسبت الوكالة للأسد قوله "إن الاطلاع عن قرب على حقيقة المشكلات التي تواجه عالمنا اليوم بعيدا عن أسلوب التضليل السياسي والإعلامي الذي مورس ولايزال من قبل البعض يساهم في حل الكثير من هذه المشكلات التي سببها انعدام أو ضعف التواصل بين الدول بمختلف مؤسساتها."

ونقلت عن رئيس الاتحاد البرلماني الدولي دعم الاتحاد لسورية "في مواجهة الإرهاب الذي تتعرض له والذي بات يشكل تحديا عالميا ولا يقتصر على سورية ودول المنطقة." حسب قوله، وأضاف في مؤتمر صحفي "أن رؤيتنا أصبحت أكثر وضوحا حول الوضع في سورية وخلفيات الأحداث فيها” لافتا إلى أنه يمكن للبرلمانيين أن يقوموا بدور مهم في المساعدة بحل الأزمة في سورية

 

آثارت تصريحات بشار الاسد في اجتماعه بكوادر حزب البعث في مدينة طرطوس بخصوص القضية الكردية في سوريا, واتهامه الولايات المتحدة بالسعي لإقامة إقليم فيدرالي للكرد في سوريا تساؤولات كثيرة حول دلالات هذه التصريحات والهدف منها وما يخفيه النظام للمنطقة الكردية من وراء هكذا تصريحات, وقد كشفت هذه التصريحات عن حقيقية نوايا بشار الاسد والوجه الفاشي والعنصري لنظامه تجاه القضية الكردية على عكس توقعات بعض الجهات التي راهنت ولازالت تراهن على إمكانية أن يستوعب هذا النظام القضية الكردية ويتسامح مع (التجاوزات) على نظامه في المناطق الكردية في ظل حالة الضعف والوهن التي يعاني منها وتداعيات الأزمة والحرب الأهلية الناشبة في البلاد منذ ما يقارب اربعة اعوام, والتي أشعلها هذا النظام بنفسه لتأكل الأخضر واليابس.

ربما كان مفاجئة للبعض أن يعود هذا النظام ليكرر مجددا اسطوانته المشروخة ولاءاته التاريخية نفسها ازاء القضية الكردية, ليؤكد أن لا وجود لقضية قومية كردية في سوريا, ولا يحق للكرد المطالبة بإعتراف دستوري بحقوقهم ولا بإدارة خاصة بهم في مناطقهم, مشيرا في الوقت ذاته الى أن ما يجري في المناطق الكردية ( ربما كانت إشارة للإدارة الذاتية التي اعلنها ب.ي.د) هي مؤامرة أمريكية تهدف لإقامة كيان فدرالي كردي لإستخدامها كورقة ضغط في وجه نظامه, ليضيف بأن هذه (المؤامرة) لن تنجح ولن يسمح به وأن الإقليم الفيدرالي الكردي لا أساس منطقي له لأن نسبة الكرد في اكثر مناطقهم كثافة وهي محافظة الحسكة لا تتجاوز 36% من إجمالي عدد سكان المحافظة, وكأنه يقول بأن نظامه ونظام والده قد نجحا في تغيير البنية السكانية للمنطقة الكردية بفضل سياسات التطهير العرقي والتعريب التي نفذاها على مدى أربعة عقود.

ولذلك لا يمكن فصل ما يجري في الحسكة عن المعاني الخطيرة التي حملها تصريحات بشار الأسد عن الكرد والقضية الكردية في حضور كوادر حزب البعث العربي الإشتراكي, هذا الحزب الذي عرف بفاشيته وعنصريته وعدوانيته تجاه كل ما هو كردي في كل من سوريا والعراق, وبالتالي لا يمكن وصف ما يجري في الحسكة على أنه مجرد اشتباكات محدودة على مناطق النفوذ بين مجموعات مسلحة أغرتها النظام على مدى السنوات الماضية بالمال والسلاح ونزعة السيطرة, بل ربما يمكن القول بأنه مجرد حلقة وبداية الإنقلاب على الكرد ومحاولة وأد طموحهم القومي بعد محاولات جرت في السنوات الماضية لإغرائهم ومن ثم إستمالتهم أو تحييدهم عن دائرة الثورة ضد نظامه, ونكاد نجد ملامح ذلك في المجموعات المسلحة الكثيرة التي يحضرها النظام في مناطق الحسكة وقامشلو(كتائب البعث, مجموعات الجيش الوطني,مجموعات حزب الله, مجموعات سوتورو, المقنعين وغيرها وغيرها), فهل نحن أمام هذا الإنقلاب في محافظة الحسكة بعد كوباني وقد سمعنا من أكثر من مسؤول سوري خلال الأزمة بأنه من السهل خداع الكرد لأنهم كانوا دائما وعبر التاريخ ضحية للخديعة....؟؟ وهل كانت هذه اللحظة, لحظة الخديعة, في حسابات الذين انغمسوا مع حسابات النظام وراهنو عليه..؟؟؟

20-1-2015

نعم وانا ايضاً اعترف بان عائلة البرزاني قدمت الكثير للكرد وللقضية الكردية ولا ينكر أحد هذا المجهود نعم عائلة عملت للكرد على ثلاثة اجيال . وحتى الان و مازلات تعمل من اجل نيل الكرد حقوقهم المشروعة .
وهذا هو السند او القاعدة التي يتركز عليه جمهور حزب الديمقراطي الكردستاني اذا نظرنا اليه بجانب ايدلوجي والفلسفي ام اذا نظرنا اليه من نظرة العمومية الشعبوية فاننا نقول حزب البرزاني او النهج البرزاني او احيانا نختصر كل هذه المقولات ومصطلحات الدبلوماسية( بالبرزانيين) , والتي تشبه بحد ذاته في التسمية او الاختصار نظيرتها ومنافستها الاشرس الابوجيين او ب ك ك
النهج البرزاني او البرزانيين الذين يفتخرونا بنهجهم وببطولات الراحل الزعيم مصطفى ملا برزاني والذي لا يتركونا دقيقة في احاديثهم او محاضراتهم او مناقشتهم بالاشادة ببطولات مصطفى البرزاني
وكم يقول نيكولاس ميكفيلي السياسي الايطالي في كتابه الخطب التي يتحدث فيه عن امبراطوريات الرومانية وعبر المستخلصة (أننا عندما نقراء التاريخ فأننا ننجذب الى القصص والاساطير والبطولات التي تضمنه تلك الكتب دون فهمن او مجرد تفكيرنا في محاولة اعادة تجربة تلك البطولات في عصرنا الراهن ).
وعندما يقوم احد بنقد او بتساؤل عن نهج البرزاني او ادارة مسعود البرزاني فنه يقابل باسلوب شديد وهمجي في الرد وحتى يتهم بالخيانة وعمالة ووقاحة ونذالة حسب مفاهيم البعض . ويردون على المنتقد هل نسيت ماذا قدمت عائلة البرزاني للكرد ايها............... والكثير من عبارات الشتيمة والسوقية لمجرد السؤال لا تختلف عن اسلوب الشيوخ والسلفين عندما تسال هل يجوز ان نفكر بشكل الله عز وجل
فيكون رد الشيوخ والتجار الدين قاسياً وحسب قدراته فان كان قويا لطمك او اقوى لضربك واذا لديه السلطة لزجك في السجن وان كان بقوة داعش والقاعدة فسوف يقطع راسك لا محال .
نعم هذه هو الاسلوب نهج البرزاني على كل منتقد او متسائل وهل اسرة البرزاني مقدسة او الهة على شعبنا الكردي حتى يحيط بهم كل هذه القداسة والخنوع واذا كان عائلة البرزاني قدمت للكرد لماذا لا تقدم شياً بسيطاً للكرد المشاركة في السلطة؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!! .
مصطفى البرزاني الخالد الثائر الذي فر من مكان الى مكان وخاض معركة هنا وهناك الذي شارك في الثورة الكردية على حكومة البريطانية وملك العراق عام 1935 ومن ثم فر الى الى خارج العراق عام 1942 ومن ثم دخول الى الشرق الكردستان في مدينة مهاباد بعد اعلان قاضي محمد جمهورية مهاباد ومن ثم فر ايضاً الى اتحاد السوفييتي وبعد قيام عبد الكريم القاسم بانقلاب على ملك واعلان عن الجمهورية رجع مصطفى البرزاني الى العراق كقائد الكردي عام 1958.الغريب في الامر بان مصطفى برزاني كان دائما يشارك بعد تاسيس او اعلان ولم يكن هو المؤسس !!!!!!! .
لماذا لم يتم اعدامه مع رئيس حكومته ورئيسه قاضي محمد ولماذا لم يشارك في الحرب لدفاع عن مهاباد لماذا فر من العراق بعد اتفاقية الجزائر لماذا لم يبقى ويستشهد في كردستان بل انتقل الى امريكا . ولكن باستناد الى تاريخ القريب فان الشاه الايراني قام بقطع المساعدات المالية ,فهل قطع مساعدات مالية عن جيش وثورة وقائد لديه خبرة طويلة في معارك ان تؤدي الى كسره بهذه السهولة وفرار من الثورة ....


الغريب في الامر ان مصطفى ملا برزاني لم يكن متعلماً بل تلقى التعليم في الكتاتيب ودور الدينية وان اعضاء المكتب السياسي لحزب الديمقراطي والمؤسسين الفعليين طلبو منه عدم الخوض في مغامرة ضد حكومة العراقية .

والذي اصر على معارك ليقلل من دور النخبة المثقفة وحسب تصريحه والذي نقل عبد الحميد حج درويش في كتابه " اضواء على الحركة الكردية " الذي قال انا احارب الان لكي اقلص دور مكتب السياسي واثبت فشلهم وخيانتهم . اي خوض في مغامرة لا تحمد عقباه اسفرت عنه الالف من الكرد وعشرات القرى المدمرة فقط ليثبت خيانة أعضاء مكتب السياسي الذي فشل بنفسه. وعند قطع المساعدات فر الى خارج تاركاً الالف من الكرد والنساء والاطفال بدون الحماية او انذار لجيوش العراقية المجرمة التي راحت تغتصب وتنتهك وتقتل كما تشاء والتي تشبه الى حد الكبير فرار قوات ابنه مسعود برزاني من شنغال وترك نسائهم عرضة للاغتصاب داعشي او تكرار سيناروي في كوير عند فرار سيروان البرزاني وترك مئات من العائلات تحت رحمة داعش الذين دخلوا وقتلوا العشرات من النساء والاطفال دون رحمة اوشفقة ولكن الاعلام آل البرزاني هو افضل الوسيلة للاخفاء والتحريف والنفاق وتزييف .

وكتب جميل محو في كتابه بعنوان "في السجون الثورة" يتحدث عن تجربته في سجون الثورة مصطفى البرزاني : لم يكن لمصطفى البرزاني قائد الثوري خبرة سياسية او ايدلوجية بمقارنة مع خبرته العسكرية ولانه كان انقلب على المكتب السياسي فإن ابنيه اي( ادريس البرزاني ومسعود البرزاني) قد شكل كل واحد لنفسه مستشاريين السياسين لم يكن لهم اي دور في تاسيس الحزب او اعلان الثورة بل كان فقط يقدمون الولاء لعائلة البرزاني ومنع السياسين المحنكين من ترأس قرارات الحزب .

اي تخلص من مؤسسي الحزب وتشكيل مجموعة من متسلفين لخدمة مصالح عائلة البرزاني ولتقديم البرزاني كقائد الوحيد للكرد.

إن تخلص من الوطنيين وجذب المتسلفين وانتهازيين الى السلطة هي الوسيلة التي استخدمه مسعود برزاني فيما بعد وبكثافة فلكل انسان سعره ومهما غلاء فانه سوف يشتريه واصبح تنازلات ورشاوي واعلام كله وسيلة الجيدة لتجعل من مسعود البرزاني الذي كان شاباٌ انذاك في قيادة الحزب والثورة من جديد وتغلب على منافسيه الاقوى منه كحرزب الاتحاد الوطني الكردستاني .

يعتمد ادارة البرزاني على اربعة الاتجهات التي تساهم في تلميع صورته كلما وقع الى حطيط وإن اي طرف الاخر لا يستطيع ان يقوم من تلك الهاوية فكيف وماهي الوسيلة في نهوض مجدداً .

بعد هروب او انسحاب تكتيكي من ىشنغال قال لي احد قيادات بيدى بان مسعود برزاني قد وقع في هاوية ولن يقوى على نهوض مجددأ .....رديت عليه وقلت شهرين فقط سوف يرجع الى قوته وشعبيتها السابقة وحقاً الان رجع زعيماً!!!!!!!!!!

ان الوسائل التي يعتمد عليه هي

الترهيب اي تهديد او قتل او سجن لكل منتقديه ولاسيما ان الجيش والشرطةوالاستخبارات تدار من طرف اولاده اي تحكم في كل امور الامن والاستخبارات .

الترغيب سيطرة على اموال اقليم وعقد الصفقات السرية ولاسيما فضيحة عقود مع نوري مالكي التي اعلنت عنه قناة العربية قبل ايام مليار دولار كل شهر لمصلحة عائلته حيث يدفع الاموال الطائلة قد تصل الى مبالغ خيالية لشراء الذمم وهذا تحقق مع قيادات الايذيديين قاسم شاشو وفيان دخيل وزعيمهم الروحي الذين قبضو لقاء اغتصاب الكرديات .

الاعلام يسيطر عائلة البرزاني على اكبر امبراطورية الاعلامية في الشرق الاوسط ,خاص بعائلته منه قنوات الفضائية والارضية واذعات وجرائد ووكالات والاف من مواقع الكترونية التي تسطيع ان تجعل من شهيد مقاتل خائن ومن خائن زعيماً ويعتمد تلك القنوات اسلوب ستاخراً وسليطاً وباسلوب استخفاف في رد على منتقديه.

وبالتالي تشكيل جيش من الاعالميين والابواق ومتسلفين الذين يقبضون مقابل دفاع عن سلطة ال برزاني وان المتسلف والذي يقبض مال لسانه ينفذ سموما ومتسلط واستفزازي لانه ليس له اي اخلاق اجتماعية او فكر الثوري .

فالبرزاني لا يريد من مواليه التزهد مثل نظير ابوجيين الذين يحرمون حتى الضحك بل يشجعون على الحب وزواج وتقليد الغرب حتى لو ادى الى تدمير الثقافة الكردية وخير دليل جلب عاهرة لبنانية مريام فارس تشارك في عيد نيروز لتشجيع على تلك الاسلوب وحقاً تم النجاح في مشاركة نائبة في برلمان اقليم كردستان عن حزب البرزاني في " ارب ايدل " فهي اول برلمانية في العالم الاسلامي تشارك في برنامج هابط بهبوط منهحها التربوي .

ومقارنة نظام البرزان مع نظام الاسد فانهم كلاهم لهما نفس البنية ولكن البرزاني يتفوق على الاسد بصراحة في سيطرة فنظام عائلة الاسد استخدمت البعث كغطاء لسيطرتهم على مقدرات السورية واستخدموا علويين كقاعدتهم الخلفية في حال ثورة او انقلاب واقتصر مشاركة على بشار واخيه وصهره وابن عمه .

فايضا ال برزاني يستخدمون حزب الديمقراطي لتحقيق مصالح ال وعشيرة برزاني ويستخدمون البهدينان في دهوك وزاخو كقاعدة لهم كسند في حال تطلب الامر

بحيث ان العائلة مسيطرة على كل شي وتدفع للمرتزقة والابواق لدفاع عنهم اعلامياً او عسكرياً مسعود برزاني رئيس اقليم نيجرفان برزاني رئيس حكومة مسرور البرزاني رئيس استخبارات منصور برزاني رئيس قوات الخاصة سداد برزاني رئيس قوات اخرى ادهم برزاني سيروان برزاني وهناك عضوين جديديين في عائلة المالكة اصر وياسر برزاني هناك العام ال برزاني يروجان لهما ايضاً

عائلة برزاني قدمت ولكنها اخدت الكثير وأخطات الكثير اكثر من ما قدمت .

ان الانسان الثوري يضحي من اجل وطنه وعندما بتحرر وطنه فانه يتنازل عن كل شي وكم كتب سعد زغلول: (لقد استقالت مصر وانتهت مهمتي) فكان سعد زغلول من اكثر الشخصيات احتراما لدى العرب الا انه لم يكن زعيما او محبا للتزعم.

ان الانسان الذي يقدم لوطنه لا ياخذ منه ان الخائن او متسلف او انتهازي هو الذي يفكر بالمقابل خنوعه وتطبيله وتزميره وبيع كرامته .

هل قدمت عائلة البرزان اكثر من عائلة بدرخان لماذا لا يحكمنا الان عائلة بدرخان الذين افنؤا نهائياً انقرضوا في سبيل قضبة الكردستان( اول مجلة اول جريدة او صحيفو او جمعية او اتفاقية) كانت بفضل عائلة بدرخان هل عائلة بدرخان اخدت شي

هل عائلة البرزاني قدمت اكثر من عائلة شيخ سعيد الشهيد هل شيخ سعيد ترك اهله ولجى الى امريكا؟ بل كان اول واحد يعلق على حبل مشنقة كقاضي محمد

اين قاسملوا لماذا لا يحكم عائلته اي شي؟ اين عائلة ملك محمود شيخ حفيط لماذا لا يسيطر على رقاب الكرد ؟اليس قبل برزاني قام بثورة واعلن امارة الكرد؟ اليس احفاده مازالو يخدمون الكرد ستان لماذا لا يطالبون بحكم والمقابل ؟

انقسمنا الى قسمين قسم البرزاني وقسم الكردي ,فلا تقبل كرديا ذو توجه ابوجي او توجهات الاخرى ,في جامعات اقليم جنوبي كردستان ولا تقبل في وظائف الخاصة في شركاتهم والتي تشبه الى حد الكبير نظام البعث في سوريا التي قال عنه الرئيس المصري جمال عبد الناصر : (دولتين في سوريا دولة بعث ودولة السورية دولة بعث تسيطر على دولة السورية لايتوظف الى بعثي ولا يتزعم الا بعثي ولا يعمل الا بعثي ) ونفس شي في اقليم الاف من شباب اقليم يهربون كل يوم الى خارج بينما الاتراك والصينيين والعرب يتوظفون في شركات اقليم .

الشعب البرزاني الغني ومسيطرعلى السلطة والوظائف والشعب الكردي الثائر الذي يعاني الفقر والمجاع وتشريد ونفي كل ثائر في معارك وكل متخاذل في فنادق لدى برزاني وقريبا قورنجي حمات القرى في شمالي الكردستان سيتحولونا الى برزانيين ويغتنون بنهج برزاني ويحاروبون كل من يتهجم على برزانيي او ينتقد سياسته

هل يوجد لدى برزاني ابن شهيد اذا كانوا يقولون ان هذه العائلة قدمت الكثير اليس نجل محمد حاج محمود وابن الاصغر لصالح مسلم استشهدو في سبيل كردستان اذا كانوا قدموا اين احد من اولاد مصطفى البرزاني او اخوته استشهدوا في سبيل الكرد وعائلته او عشيرته فهم ارقى من الكرد اذا كانوا قد قدموا فلم يقدموا مثل حلبجة وشنغال وكوباني وكركوك هذه المناطق لايوجد لا كهرباء ولا ماء ولا وظائف بينما عشيرة برزاني لهم مدنة خاصة لهم مدارس ومستفيات خاصة مدينة بنية خصيصاً لعشيرة رواتب لهم ضمانات رفاهة بينما اقليم يعاني من الفقر ومجاعة والتشرد .

اخدت اكثر بكثير مما قدمت فكفاكم تطبيلاً وتزميرأ وارحموا كردستان .

بغداد/المسلة: أعرب رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، يوم الثلاثاء، عن شكره للدور التركي في احتضان الجالية والنازحين العراقيين في ظل الظروف التي تمر بالعراق، فيما أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حرص بلاده على دعم العراق في حربه ضد "الإرهاب" وبناء أفضل علاقات التعاون وحسن الجوار.

وقال مكتب الجبوري في بيان اطلعت عليه "المسلة" ، إن "رئيس مجلس النواب التقى، اليوم، رئيس الجمهورية التركية رجب طيب اردوغان بقصر الرئاسة في العاصمة أنقرة"، مبيناً انه "جرى خلال اللقاء بحث سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الجارين".

وأكد الجبوري بحسب البيان، أن "المشتركات الكثيرة التي تجمع بلدينا وشعبينا كفيلة برسم صورة أفضل لمستقبل العلاقات بيننا"، معرباً عن شكره لـ"الدور التركي في احتضان أبناء الجالية والنازحين العراقيين في هذا الظرف الصعب".

من جانبه، أكد الرئيس التركي، حرص بلاده على "دعم العراق في حربه ضد المجاميع الإرهابية وبناء أفضل علاقات التعاون وحسن الجوار".

ووصل الجبوري، يوم الأحد (18 كانون الثاني 2015)، إلى العاصمة التركية أنقرة على رأس وفد نيابي رفيع المستوى في زيارة رسمية تستغرق عدة أيام.

 

بمجرد أن انتهت الولاية الأولى, لرئيس الوزراء السابق نوري المالكي, هرول أغلب أعضاء دولة القانون, إلى إقليم كردستان, للتفاوض على الولاية الثانية, رغم الخلافات الشديدة التي كانت, قائمة آنذاك بين أئتلاف, دولة القانون والإقليم, أجتمع خصوم المالكي جميعاً, على طاولة واحدة في أربيل, وقدم لهم ما قدم في ذلك, الحين ثمناً للولاية الثانية.

لم نسمع بعد, ذلك عن مهاترات, أو نزاعات بين المركز والإقليم, إلا قبيل الأنتخابات الأخيرة! لكسب مزيدٍ من الأصوات, لأن سياسية التصعيد, وأفتعال الأزمات ورقة رابحة يراهن عليها, كل من تلاشى, رصيده الجماهيري, وبطبيعة يتطلب الأمر نوعاً من الأكشن الذي, يصنع في هوليود, لأثارة الرأي العام.

تراكمات كثيرة خلال ثمان سنوات, ألقت بظلالها, على مختلف القطاعات الأمنية والأقتصادية والخدمية, بلد يُحكم بالهاتف, يديره وزراء الظل, من الطبيعي أن يصل ألى ما وصل عليه الآن.

أنهيار القطعات العسكرية, في الموصل, خيانة ,تسليم مقاليد البلد, لمن يدفع أكثر, ميزانية مفلسة, ومجازر ستبقى صورها, راسخة في أذهان العراقيين, أهالي مفجوعين, وشباب يواجهون الموت دون سلاح, بأختصار حصيلة الولايتين بقايا بلد

رغم ذلك كله لم نسمع, أنتقادات من سرب المستفيدين, عن كل تلك النكبات المتلاحقة, بقدر ما نسمع اليوم, عن أتفاقية النفط المبرمة مع الإقليم, رغم أنها أعادت للبلاد من عائدات النفط, مالم يكن بالإمكان, أعادته في السنوات الماضية, فالعراق كان يدفع حقوق الشركات المستثمرة, ولم يأخذ ديناراً, واحداً مقابل أي برميل, بل كان يقدم مستحقات الأستثمار, دون أي مردود! فالقيادات الحكيمة, آنذاك كانت ترتأي ذلك.

تلك أبرز منجزات الولايتين, التي تركت البلاد, والعباد في دوامة من الخراب, وكأن مسيرتها كمسيرة أبل عرجاء, كل من حولها يمضي قدماً, بينما تبقى هي تراوح في مكانها, هكذا كان الأداء الحكومي, لمدة ثمان سنوات, ولم نسمع أصوات الأنتقادات تعلو, حتى بعد أن كشف العبادي, عن مافيات تدير البلاد من وراء الستار!

ترى ما الذي يدفع, بعض النواب والوزراء, الى أنتقاد الاتفاقية النفطية؟ وسياسية الحكومة الحالية بشكل عام ,رغم أنهم جزءٌ منها؟ ولماذا يغضون الطرف, عن الكوارث السابقة, ويعزفون عن ذكرها على الاقل؟ لماذا لم نسمع الأصوات, التي تتحدث عن مصلحة العراق, تتطرق ألى مجزرة سبايكر؟ على ما يبدو أن بعض, مخلفات الحكومة السابقة, لم يحصلوا على المناصب, التي كانوا يحلمون بها, وهذا ما يدفعهم ألى العزف, على أوتار المصلحة الوطنية, علها تحقق لهم ما يصيبون إليه.


ثمة أمرا في منهجية الفكر الاقتصادي، للفترة السابقة، حيث اهدار مليارات الدولارات، أمرا يستحق الوقوف عنده طويلا، ومكافحة تلك الملفات، وفق رؤيا اقتصادية، تغير طبيعة المنهج والسلوك، هو الأهم في تغير النظام الاقتصادي، بعد أن جربنا الفكر الدكتاتوري المتعجرف، وقيادة البلد إلى الهاوية، وسرقة أمواله، وتقنين الفساد، طيلة الحكومتين السابقتين، مقتديا بالنظام الصدامي المقبور.
بناء النظام الاقتصادي، ليس سهلا، ولا يأتي بين يوم وليلة، بعد هبوط أسعار النفط، وانكماش الاقتصاد العراقي، أصبح العراق على المحك، بين النهوض بالواقع الاقتصادي، ووضع استراتيجية واضحة، تنقذه من حالة الكساد، الذي يمر به البلد، خصوصا أن العراق له عدة ثروات منها الزراعة والصناعة، فضلا عن النفط والغاز، الذي يمثل (95%) من ميزانيته.
بعد التغير بدأ الفكر الجمعي، يتخذ خطوات تحد من الفساد، وتقلل النفقات، وتعالج الميزانية، وفق منهاج دستوري، لكن هل هذا يكفي؟ هذا السؤال له إجابة، هو لابد من تفعيل دور ملكية النفط والغاز، للشعب العراقي، للقضاء على مستويات الفقر الذي يعاني منه العراقيين، وخلق تنمية اقتصادية، وصناعية وزراعية، حتى نصل إلى ما نصبو إليه.
السياسة والاقتصاد يسيران بخطين متوازيين، واليوم المصالح بين البلدان هي عبر نافذة الاقتصاد، التي تعتمد عليها الدول المتجاورة، لذا الاعتماد على الثروات، يعد أمرا طبيعيا، لكن وفق منهجية واضحة، واستراتيجية تعيد للقطاع الصناعي وهجه، وكذلك القطاع الزراعي، ترفده بمعالجات جذرية، خصوصا أن بلاد الرافدين، تتمتع بخصوبة الأرض، واستثمارها يضفي نوع من الاستقرار، والامن الغذائي.
الأفكار تبقى حبيسة في عقولنا، ما دام ليس هناك تفعيل ونشاط لها، فيجب تحريرها بأدوات تشجعنا على الإنتاج والمواصلة لخدمة البلد، بعد هذه الظروف الاستثنائية، لذا أصبح على المفكرين والعلماء واجب وطني وشرعي، بتجسيد هذه الأفكار على أرض الواقع، لكي تصبح حقيقة، اليوم غادرنا العقل السلطوي، الذي بدد الثروات، وأصبح العمل واجب غير مستحب.
كل هذا يتطلب توفر مهارات قيادية استثنائية، للقطاع النفطي في العراق، لمواجهة المخاطر المحدقة به، ولتوجيه دفته الى الوجهة الصحيحة، ولربما هذه المهارات لا تتوفر بشكل كفء، مثلما هي متوفرة بالسيد عادل عبد المهدي، من جوانب عدة، في مقدمتها العزيمة على الخروج من الخانق الضيق، وكونه يتوفر على ملكات أكاديمية، وقدرات ذاتية معروفة، نحن في غنى عن إيرادها، لشيوع معرفتها لدى شعبنا، فضلا عن أن عبد المهدي تقف ومعه، كتلة المواطن التي تمتلك برنامجا واضحا، لتحقيق الأهداف.

 

== الى شهيد ثورة أيلول الكورديةالكبرى =1961-1970((ملك هرمز جكو))

لوزان مزق وطني الكبير

وابتلعه الطغاة ...

بالغدر والظلم والمؤامرات

كانوا دوما يهددون

بإبادة الاكراد الأباة

من زاخو الى خانقين

جعلوهم هدفا للصواريخ

فاستعد الكورد

لمعركة البقاء او الفناء

ليس للحياة من اجل الممات

بل للموت من اجل الحياة !

كوردستان تجمع الاديان

وكل الطبقات والفئات

يخشاها اعداء الكوردايتي

من جميع الجهات

أيها البيشمركة ----

ايها المناضل الصنديد

صاحب الكوفية السوداء ...

والكوفية الحمراء ...

يا رمز الشموخ والعطاء

يا من تورث الشجاعة والبطولة والفداء

على مر الازمان للاحفاد والابناء

عقيدتكم لا تتزعزع أبدا

أنتم الأسطورة والحقيقة معا

يا رفيق الدرب ، ايها البطل

يا عنوان الصبر والصمود

هاجمت الدروع واشعلت النار فيها

فالغاية ليست عشائرية

الهدف كان اسمى واجل

انه تحرير الوطن المقدس

============

حدودنا مصطنعة ...

ليست طبيعية ...!

بل باليد الخبيثة رسمت

ومستقبلها الحتمي الزوال

: ارضنا واحدة

ووطننا جميعا كوردستان

ايها الصنديد الشجاع

نم قرير العين

فالنضال مستمر

والمسيرة دوما

تمضي نحو الامام

يا رمز ايلول الكبرى

ايها الكوردستاني الثائر

لقد نفذت الوعد

الذي قطعته للشهداء الكورد

الذين سبقوك مع العهد

الذي اعطيته للبارزاني الخالد

ايها القائد المفعم بقوة الايمان

يا ملك موت العملاء !

والمحتلين الانذال

يا ملك موت الجبناء

لك من الثوار

والانصار

تحية الفخر والاكبار----

=======================================

00للشاعر الكوردي السياسي//قادر قاجاغ

ترجمة السيد وصفي حسن رديني

(((اعادة صياغة وضبط اللغة العربية من قبل الشاعروالاعلامي رمزي عقراوي بتصرف // من كوردستان - العراق )))

الذكرى السنوية 17 لاستشهاد العالم الرباني السيد مهدي الحكيم (قدس سره)

الشهيد السيد مهدي الحكيم (رض) رمز الوحدة الوطنية في العراق

(الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ، يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ، خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ)(التوبة20-22).

عاش الشهيد السعيد السيد مهدي الحكيم (رض) حياة ملؤها الجهاد في سبيل الله، وتحمّل أشدّ الآلام من أجل ان يتخلص العراق من ظلم البعث الصدامي الجائر، وعاش غريباً تلاحقه عيون النظام البائد وإجرامه، لكنه لم يأبه بكل تلك الملاحقات فقد عمل وجاهد بثبات وأسس الكثير من المشاريع الفكرية والخدمية وأوجد علاقات عمل مؤثرة للمعارضة السياسية العراقية –آنذاك- حتى كان قطباً شاخصاً وكبيراً في جمع اطراف المعارضة العراقية بكل انتماءاتها وتوجهاتها خارج العراق وقد اتفق الجميع على انه الشخصية التي بأمكانها ان تجمع الشتات ويقبل بها كل الاطراف فكان دمث الخلق سمحاً متواضعاً لم تهزّه الاغراءات ولم تثنه التهديدات، وكان يومها الشخصية الأبرز والقاسم الذي تشترك فيه كل أطياف المعارضة وكان بحق رمزاً وحدوياً في العمل المعارض للنظام الدكتاتوري البائد.

واليوم وبعد سقوط الصنم عام 2003م وما حصل من تغيير في الواقع العراقي بكل ملابساته القائمة عاد الشهيد السيد مهدي الحكيم مرة أخرى أسوة ورمزاً للعمل المشترك، ومن هنا ندعو كافة أخواننا السياسيين في العراق ان يتدبروا سيرة هذا الشهيد الكبير وكيف كان يضحي من أجل العراق ويبني من أجل العراقيين فقد ذاب شخصاً وخلد شهيداً شجاعاً باسلاً حين طالته يد الأجرام الصدامي على ارض السودان سنة 1988م.

رحم الله الشهيد الغالي وحفظ الله العراق قوياً موحداً ببركة دماء شهداء العراق.

ولله الحمد أولاً وآخراً.

مركز دراسات جنوب العراق

20/1/2015م

كل الدول المنتجة للنفط، تسعى للصعود بسقف الإنتاج، لأنه بالمقابل يدر الأموال، وخير مثال بالتسابق، السعودية! التي ما ألفت، حتى وصلت لسقف فوق العشرة ملايين .
العراق ومنذ أواخر الثمانينات، وصل لسقف الثلاثة ملايين برميل، بفضل الخطوط الناقلة التي أنجزها، وآخر خط، هو خط البحر الأحمر، المتوقف منذ غزو الكويت، والتي يمر عبر الاراضي السعودية .
خلال السنوات المنصرمة من عمر الديمقراطية، بقي الإنتاج يراوح مكانه، إذ بقي دون السقف، الذي وصل اليه اليوم، بفضل الجهود السريعة، التي قام بها السيّد عبد المهدي وزير النفط، وبالطبع هذا منجز يعد من الإنجازات المحسوبة الخطوة، التي يراد بها النهوض بمستوى الإنتاج ليكون مردودا يفيد المواطن العراقي، من خلال الإنتعاش الإقتصادي، الذي يعم خيره على ألجميع، وإذا تم التفاهم مع الجانب السعودي، وتم استغلال الخط! فسيكون قفزة نوعية، تضاف الى باقي مفاصل وزارة النفط، للارتقاء بالمستوى .
تطوير الانتاج النفطي، وتجديد المصانع، وإستقطاب الشركات، لإصلاح المنشآت النفطية، المنتجة للمشتقات، والتي تهدر الكميات الكبيرة، خلال مرحلة التصفية والانتاج، وتتلف نصف المنتج! لتحوله الى نفط أسود، كونها مصانع قديمة، لهذا يحتاج الوزير الى التشجيع والوقوف بجنبه، للنهوض والتخلص من تلك التركة الثقيلة .
يجب الأخذ بنصائح رجل الاقتصاد، لأنه شَخَصَ الخلل، في طريقة الإنتاج المتّبعة، في كل المصافي المنتجة في العراق تقريبا، وهذا بالطبع يحتاج الى جهد كبير، كونه يصب في الصالح العام .

 

 

يستند الشعب العراقي إلى ثلاثة مرتكزات رئيسة، شكلت قوة مكنت هذا الشعب، من تجاوز الكثير من المطبات على مر تاريخه، هذه المرتكزات هي المرجعية الدينية والشعائر الحسينية والعشائر، لذا نجدها هدف مستمر، لأعداء هذا الشعب من محتلين وطواغيت.

شنت حملات ضد الشعائر الحسينية بعناوين مختلفة، منها تهذيب الشعائر ومنها المبالغة بأدائها، وإدخال ما ليس منها فيها، والعشائر نالت نصيبها من هذا الاستهداف، من إكثار الشيوخ والوجهاء، والتلاعب بهذا الموقع المفصلي، الذي يشكل عامل رئيس في جمع العشيرة وتوجيهها.

نالت المرجعية الدينية النصيب الكبير من الاستهداف، وبطرق خبيثة ومرسومة بإتقان، فقد عمل الغرب، ومنذ أن جرب قوة تأثير المرجعية الدينية في قيادة الشارع العراقي، الذي يشكل أتباعها القوة الأكبر فيه، كانت ثورة العشرين ضد الاحتلال البريطاني، مؤشر واضح على قوة المرجعية هذه، بعدها بدأت المخابرات الدولية خططها، لضرب المرجعية من خلال دس الأدعياء، وتلفيق الأكاذيب والتهم ضدها.

تشكيل أحزاب تدعي الإسلام، الهدف منها حرف أنظار المجتمع عن المرجعية، وقيام بعض عناصر هذه الأحزاب، باختلاق أكاذيب وافتراءات ونسبها للمرجعية، من خلال تأليف كتب تم نشرها في الشارع العراقي، خاصة في فترة حكم البعث ألصدامي، الذي كانت كتيب ديني يتضمن دعاء أو زيارة، يكفي لسجن من يقتنيه، لكن هذه الكتب كانت توزع بطرق متعددة.

جاءت مرحلة التسعينيات، وما جرى فيها من حرب متعددة ضد المرجعية، هذه الحرب شملت المرجعية كموقع وليس شخص، بدليل أن مراجع توفوا منذ سنوات، لم يسلموا من التهجم والاستهداف.

حتى جاء المحتل الأمريكي، ليظهر لنا أفواج من أدعياء المرجعية، في محاولة مكشوفة لتشتيت الشارع العراقي، لكن المرجعية الحق أخذت دورها، وسجلت مواقف أفشلت كل الأجندات، التي جاء بها المحتل و أرادت لها دول الإقليم، أن تتحقق في العراق، لتقود مقاومة سلمية، أذهلت الأصدقاء وأفشلت الأعداء، مما ضاعف حقد المحتل والغرب وأذنابه في المنطقة، لتحرك أدواتها في العراق، لتقوم كل فترة بشن حملة تستهدف المرجعية العليا، وقد ساعد في ذلك الفشل الحكومي في تحقيق أي تقدم في كافة الملفات، ومحاولة البعض غمز المرجعية بهذا الفشل، الذي دفع المرجعية لإغلاق أبوابها بوجه الساسة.

بعد أن وصلت الأمور إلى مرحلة مفصلية في المواجهة مع الإرهاب ومع الفساد، تصدت المرجعية بقوة بإصدار فتوى الجهاد الكفائي، لوقف تقدم داعش في الأراضي العراقي، وقادت عملية التغيير في الحكومة، لتحقق نجاح باهر في كلا الأمرين، مما ضاعف من حقد أعداء العراق، والفاشلين في الداخل والخارج.

عدم تمكنهم من الطعن بالمرجعية، لمواقفها الواضحة والصريحة الناجحة، تم اللجوء إلى الطعن بالمتطوعين، ممن لبوا نداء الجهاد الكفائي، والقيام بجرائم في المناطق المحررة، ومحاولة إلصاقها بهؤلاء المجاهدين، أو غمز المرجعية بسبب بعض الأخطاء، والتقصير في تقديم بعض الاستحقاقات لهؤلاء البررة، لكن اليقين أن المرجعية باقية ربان السفينة، الأمين المؤتمن على هذه الأمة، وتؤدي دورها كما أرادت لها السماء، كونها مسدده غيبيا....

في الوقت الذي يحتاج فيه جميع ابناء المجتمع الكوردي، الى توحيد كلمته ورص صفوفه لمواجهة الصعوبات، وتجنب الاخطار التي تزحف نحوه من قبل اشرس الاعداء ظلما وارهابا. بالرغم من المشاكل التي تواجه المجتمع الكوردي بشكل عام، والأيزيديين بشكل خاص، طوال  اكثر من خمسة اشهر متتالية، جراء هجمات تنظيم الدولة الاسلامية الارهابية على الكثير من مدن كوردستان، ومنها مدينة شنكال...
نجد في هذه الاثناء قيام التنظيمات المسلحة لحزب العمال الكوردستاني، والتنظيمات المتحالفة معهم، التدخل المباشر وبشكل سافر في الشؤون الداخلية لهذه المدينة، مستغلين الاحداث المأساوية والظروف الصعبة، التي تمر بها أبناؤه في هذه المرحلة الخطرة...
تعد هذه الخطوة خرقا سياسيا من قبلهم تجاه الأيزيديين، كما تعتبر لعبا بمشاعرهم وضحكا على ذقونهم، لا بل تزيد من الطين بلة في هذه الظروف الحساسة، ناسين بان لمدينة شنكال حكومة محلية ومجلس منتخب وأنها إداريا تابعة لدولة ذات سيادة وتمول من قبل حكومة الاقليم. تقع مدينة شنكال ضمن المناطق المتنازعة عليها بين الحكومتين، وتعتبر هذه الخطوة اللامسؤولة ليست الا دعما كبيرا لأعداء الكورد، وتفككا في صفوفهم...
وبدلا من ان تقوم تلك التنظيمات بالعمل داخل القسم المعني بهم، والاهتمام بشؤونهم سياسيا يتدخلون بما لا يعنيهم، في بقية الاقسام من كوردستان وخاصة في شؤون الاقليم وحكومتها...
هنا نسأل اين هي هذه التنظيمات من سياساتها الداخلية ؟ وخاصة في القسم المعني بهم. يا ترى كم من المدن التي تتبعها محررة وتسيطر تنظيماتهم على ادارتها ؟ أو كم من الكانتونات انشأتها طوال فترة نضالهم في تلك المدن، لتأتي اليوم وتتدخل في شؤون الاقليم؟ وتنشئ على اراضيها إدارة ذاتية وبمساعدة حلفائها في مدينة شنكال...
اين هم قيادات تلك التنظيمات من استلاء الاخرين على الاراضي والقرى والبلدات التابعة لأبناء المجتمع الأيزيدي في القسم المعني بهم؟ يا ترى هل سالوا انفسهم كم من القرى ومن الاراضي استولوا عليها اناس منضوية تحت خيمة سياساتهم وكم من المبالغ الهائلة اخذت عنوة من ابناء المجتمع الأيزيدي في الخارج وبحجج واهية ليس لها أي اساس على ارض الواقع؟
اين هم من مدينة كوباني في هذه الظروف الحساسة والاحداث المؤلمة التي يعيشها اهالي هذه المدينة جراء الهجمات الارهابية على مناطقهم؟ اليس من الاولى بهم ان يقاتلوا الى جانب القوات المتواجدة هناك بدلا من الانشغال في تفكيك البيت الكوردي في الاقسام الاخرى؟
وهنا يطرح السؤال نفسه يا ترى لمصلحة من هذه المواقف اللامسؤولة؟ الم تتعرض غالبية مناطق كوباني التي كانت محمية من قبل تنظيماتهم الى الهجمات الارهابية والتي وقعت الكثير منها تحت سيطرة الارهابيين؟ وقتها كانت هذه التنظيمات تتباكى على مناطق في اقسام اخرى خارجة عن ساحة نفوذها...
كان ولابد من ان يفكروا قياديي هذه التنظيمات بمستقبل مصيرهم في المرحلة القادمة، لأن الاحداث السياسية متواصلة، ولا احد يضمن ما تحمله الأيام القادمة من كوارث على المنطقة برمتها...
لذلك كان يجب عليهم موازنة المقاييس السياسية بالطرق الصحيحة، والعمل في ساحة القسم المعني بهم، بدلا من التفكير بتوسيع نفوذهم في مناطق إقليم كوردستان، والتخلي عن اهدافهم السياسية المرسومة في السابق، كما كان عليهم بعدم الاستناد على السياسات الخارجية في توسيع مناطق نفوذهم، او الاعتماد على الاخرين من اجل التدخل في الشؤون الداخلية لإقليم كوردستان، والعمل بعيدا عن هدفهم الاساسي الذي كان دولة كوردستان الكبرى...
اخيرا  نقول كان على تلك التنظيمات ان تدرك حساسية موقع مدينة شنكال في هذه المرحلة، والكف عن التدخل في شؤونها الداخلية، وذلك لعدة اعتبارات واهمها:
الخصوصية الدينية لغالبية سكانها ثم لكونها ضمن المناطق المتنازعة عليها بين الحكومة المركزية وحكومة الاقليم، كما لكونها لم تتحرر بعد بشكل نهائي، ولا تزال الكثير من مناطقها تحت سيطرة الارهابين، بالرغم من المحاولات الحثيثة من قبل قوات البيشمركه لتحريرها بالكامل، وعودة النازحين الى بيوتهم. كما على حكومة الاقليم ان تقوم بإيجاد وسيلة لها لضمها الى احضان الاقليم وليعيشوا اهلها بسلام وامان...
ألمانيا 20/01/2015

كلما تعرض الشعب الكوردستاني الى مشكلة مصنعة من قبل محتلي كوردستان أو مشكلة ناجمة عن أختلاف بين القوى الكوردية نفسها، أنشق المثقفون والسياسيون والقوى السياسية الكوردية الى شضايا متفرقة منطلقين من مصالحهم أو أحساسهم أو حتى علاقاتهم الشخصية في تقييم الحدث مبتعدين كل البعد عن العقلانية و الموضوعية في التحليل و المواقف و مع الاسف الشديد يلجئ الاغلبية الى ألاساليب التضليلية في الكتابة و يدعون بأنهم ينطلقون من المفاهيم القومية و الانسانية و الديمقراطية لا بل و يذهب البعض أبعد من ذلك ليصفوا أنطلاقاتهم بالتحرريية و الاستقلالية.

هذا الموضوع محاولة لوضع الخلاف الجاري في منطقة سنجار و على الايزديين و بالتحديد حول الادارة الذاتية في سنجار في نصابة الصحيح.

و هنا لست بصدد الدفاع أو التهجم على أي من الحزبين الرئيسيين في منطقة سنجار وهما الحزب الديمقراطي الكوردستاني و فروعة و حزب العمال الكوردستاني و حلفاءة و لست أيضا بصدد من الذي يدعم أنشاء أدارة ذاتية في سنجار و من الذي يقف ضدها و سوف لن أتطرق الى نوعية الصراع بين هذين الحزبين و منطلقات معارضة أحدهما للاخر.

بل ساحاول أن أجيب على السؤال المطروح أعلاه و هو: هل أعلان "إدارة ذاتية" في شنگال جريمة قومية و خطوة فاشلة و هي ليست في مصلحة الشعب الكوردي و في مصلحة الايزديين؟ و من خلالة الوصول الى حقيقة ما يجرى هناك و حقيقة الخلاف حول ما يسمى بالادارة الذاتية في سنجار.