يوجد 1086 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

لم يمضي أسبوع على أعتقال القائد الايزدي قاسم ششو  من قبل أمن حزب البارزاني بسبب مطالبته بأستقلال القرار الايزدي و في رسالة أيدها البارزاني نفسة بمعاقبة حيدر ششو ، اصدر البارزاني اليوم بيانا بمناسبة عيدسرصال الايزدي أعرب فيها عن دعمة لتقرير الايزديين لمصيرهم  وبنفسهم و هذا تناقض كبير بين القول و العمل. فالواقع يقول أن لا يحق للايزديين الخروج عن الطاعة و يجب أن يكونوا تحت سيطرة الحزب المسيطر .  الذي لا يعرف الوضع يفهم من رسالة البارزاني أن الايزديين يتمتعون بحرية كاملة و لم يتعرضوا الى الابادة قبل داعش و بعد داعش أيضا.. 

نص الخبر:

بارزاني: ندعم تقرير الايزديين مصيرهم بانفسهم

شفق نيوز/ اعلن رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، الاربعاء، عن دعم الكورد الايزديين "بكل طاقة" ليقرروا مصيرهم بانفسهم وعدم السماح لاحد ان يحدد لهم مصيرهم، مشددا على حمايتهم وتأمين مستقبلهم.

وقال بارزاني في رسالة تهنئة الى الايزيديين بمناسبة حلول راس السنة الايزيدية (جارشمبا سور)، ووردت لـ"شفق نيوز" نسخة منها، ان الكورد الايزديين، نموذج حي لصمود الشعب الكوردي وشجاعته، موضحا انه لم تثنهم جميع المحاولات لابادتهم وصهرهم عن صمودهم ولم يستطع ايا من الاعداء محوهم.

واضاف مخاطبا الايزيديين ان عصابات داعش الارهابية لم تستطع خصوصا في الفترة الاخيرة بتصرفاتها الوحشية وقت احتلال سنجار محوهم وابادتهم ولم تستطع تحطيمهم، لافتا الى ان  صمودهم وصبرهم اصبح رسالة تفيد للجميع اصدقاءا كانوا ام اعداء بانهم جزء لا يتجزأ من شعب كوردستان.

واشار بارزاني الى انه لهذا الهدف تطوع المئات من ابناء كوردستان من خانقين الى زاخو "وحملوا سلاح الشرف وانضموا لقوات الپيشمرگة من اجل تحرير سنجار ورووا الارض بدمائهم واستشهدوا"، مبينا ان "دماء هؤلاء الشهداء ايضا كانت رسالة واضحة مفادها انه لن تفلح اية محاولات تهدف لسلخ الايزديين عن كوردستان وعن شعبه".

وتابع بارزاني انه في ظل شجاعة وبسالة الپيشمرگة، تحرر جزء كبير من منطقة سنجار من ايدي ارهابيي "داعش"، مؤكدا بانه لن يبقى اي شبر من ارض كوردستان تحت ايدي الارهابيين وستنتهي هذه الظروف التي يمر بها الايزيديون.

وتعهد بارزاني بان يعود الايزيديون لبيوتهم مرفوعي الراس، مؤكدا بان الپيشمرگة سيبقون سورا فولاذيا لحمايتهم ولحماية جميع مكونات كوردستان.

كما تعهد بمناسبة عيد راس السنة الايزيدية بانه سيحاول بكل طاقة دعم الايزديين وان يقرروا مصيرهم بانفسهم، وعدم السماح لاي كان ان يحدد لهم مصيرهم حسبما يريد، مشددا على حمايتهم وتأمين مستقبل بعيد عن المشاكل والاحزان والقمع، بحسب تعبيره.

ويؤكد مختصون في الشأن الايزيدي إن مراسم الاحتفال بعيد رأس السنة الايزيدية تعود إلى آلاف السنين، وإشعال الفتائل يرمز إلى بداية الحياة والكون، حيث أن الايزيديين يتصورون أن الكون كان شيئاً مظلماً وبدأت الحياة بالنور.

وأضاف أن الايزيديين يقومون صباح العيد بتعليق باقات من أزهار شقائق النعمان حمراء اللون على أبواب منازلهم بإلصاقها بكمية قليلة من الطين، كما يقومون خلال العيد بسلق بيض الدجاج وتلوينه بشتى الألوان والأصباغ، وذلك كونهم يعتقدون أن البيضة تمثل أصغر وحدة فيها روح، كما أنها تشبه الكرة الأرضية، من حيث احتوائها على مكونات سائلة وأخرى صلبة.

ويبيّن الباحثون أن الألوان التي يصبغ بها البيض تحاكي النصوص الدينية الايزيدية التي تقول إن الكون أثناء تكوينه مرّ بألوان مختلفة كالأحمر والأصفر والأخضر، أما "شقائق النعمان" التي يعلقونها على أبواب منازلهم وغرفهم فدلالة على الربيع.

وبحسب باحثين، تعد الديانة الايزيدية من الديانات الكوردية القديمة، وتتلى جميع نصوصها في مناسباتهم وطقوسهم الدينية باللغة الكوردية.

ووفق إحصائيات غير رسمية، يقدر عدد الايزيدية بنحو 600 ألف نسمة في العراق، تقطن غالبيتهم في محافظتي نينوى ودهوك (400 كلم شمال بغداد)، فضلا عن وجود أعداد غير معروفة في سوريا وجورجيا وأرمينيا وألمانيا.

وكان تنظيم داعش قد اجتاح قضاء سنجار (124 كلم غرب الموصل) – الذي يقطنه أغلبية من الكورد الايزيديين – في الثالث من شهر آب من العام الماضي، قبل أن تتمكن قوات پيشمرگة كوردستان المعززة بغطاء جوي من التحالف الدولي؛ من تحرير الجزء الشمالي من قضاء سنجار، وفك الحصار عن الآلاف من العوائل والمقاتلين المحاصرين بجبل سنجار

بغداد، العراق (CNN) -- أكد فالح العيسوي، نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار العراقية، أن تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا بـ"داعش" يحاصر بشكل شديد الرمادي، إحدى أكبر مدن المحافظة، محذرا من أن المدينة قد تسقط في يد التنظيم خلال ساعات قليلة.

وقال العيسوي، في اتصال مع CNN، إن المدينة تسجل خسائر كبيرة في صفوف القوات المدافعة عنها مضيفا: "لا نعرف إلى متى يمكن للمدافعين الصمود عند الخطوط الأمامية.. نتوسل الحكومة العراقية لإرسال تعزيزات كما نطالب قوات التحالف الدولي بتوفير الدعم الجوي.

وحققت مجموعات داعش خلال الساعات الماضية تقدما كبيرا في هجومها على المدينة والمناطق المجاورة لها، وتمكنت من اقتحام ثلاث مناطق تقع شرق الرمادي هي "البو سودة" و"البو غانم" وأرجاء من "الصوفية" التي تفتح الطريق للوصول إلى وسط الرمادي.

 

كما كان التنظيم خلال نهاية الأسبوع الماضي قد سيطر على مناطق تقع شمال الرمادي وكذلك على مجموعة من الطرقات الواقعة إلى جنوبها، ما حصر سيطرة الحكومة بالمناطق الواقعة إلى الغرب من المدينة.

ويأتي هجوم داعش في الرمادي بالتزامن مع عمليات عسكرية مماثلة يشنها التنظيم في مصفاة بيجي، وذلك بعد أيام على خسارته مدينة "تكريت" بعد مواجهات عنيفة مع الجيش العراقي والقوات الموالية له.

أفادت مصادر خاصة للمساء برس أن موقع المناره العسكري السعودي يعد من أهم المواقع الكبيرة في منطقة نجران وفيه دفاعات صاروخية وعتاد عسكري كبير ويطل بموقعه الإستراتيجي على الأراضي اليمنية وكذلك السعودية ورغم تحصيناته الكبيره إلا أن مجموعة من المسلحين القبليين اليمنيين تمكنوا من السيطرة عليه.
وفي تطور جديد قال موقع (سبتمبر نت) التابع لوزارة الدفاع اليمنية أمس إن اللواء الركن في جيش العدو السعودي فهد بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود قتل ليلة أمس (أمس الأول) أثناء تواجده في زيارة تفقدية للمواقع المتقدمة على الحدود السعودية اليمنية وبالتحديد في قرية مجدعة. وأضاف الموقع إن الأمير فهد بن تركي لقي حتفه أثناء الاشتباكات التي اعترفت فيها وزارة الدفاع السعودية بمقتل 3 ضباط وإصابة آخرين. وأشار المصدر إلى أن العديد من الأمراء يجتمعون في مقر تركي بن عبدالعزيز آل سعود للقيام بواجب العزاء والمواساة لأسرة الأمير. يذكر أن مقاتلين من أبناء القبائل اليمنية أسقطوا السبت أول موقع عسكري سعودي على الحدود السعودية في مديرية باقم بمحافظة صعدة. واقتحم مقاتلون من قبيلة طخية موقع المنارة العسكري السعودي على الحدود مع مديرية باقم بعد قتل أفراد الموقع لأربعة من أبناء القبيلة. وسيطر المقاتلون على الموقع مساء، ونقلت صحيفة (الأولى) في عددها أمس إن المقاتلين تمكنوا من قتل 18 جندياً سعودياً فيما فر الباقون إلى الداخل السعودي وقد غنم مقاتلو طخية الأسلحة والآليات من الموقع.

شفق نيوز/ قالت سفارة الولايات المتحدة في العراق الثلاثاء إنها تقف "إجلالا" للضحايا الذين سقطوا في عمليات الانفال التي نفذها النظام السابق بحق الكورد.

وشن النظام العراقي السابق حملات تطهير عرقي واسعة النطاق في مناطق إقليم كوردستان عرفت باسم "الأنفال" في ثمانينيات القرن الماضي.

وتقول المصادر الكوردية إن الحملات أودت بحياة 180 ألف شخص على الأقل بينهم 5 آلاف قضوا في قصف مدينة حلبجة بالغازات السامة فضلا عن تدمير آلاف القرى.

وقالت السفارة الامريكية في بيان "يصادف اليوم الذكرى السنوية لعمليات الأنفال - حملة صدام حسين الوحشية ضد الشعب الكوردي في العراق والتي أباد فيها الآلاف من العراقيين الأبرياء، بينما عدة الآف آخرين جُرحوا، وشُوهوا، أو هُجّروا من منازلهم بسبب هذه العمليات".

وجاء في البيان "إننا نقف إجلالاً لأولئك الذين قُتلوا أو جٌرحوا نتيجة عمليات الأنفال، ونتعهد بالوقوف مع جميع العراقيين والشعب الكردي في سعيهم لبناء مستقبل أكثر إشراقا لأنفسهم ولأبنائهم".

وأحیت وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة اقليم كوردستان العراق الثلاثاء في قضاء كلار بمحافظة السليمانية الذكرى السنوية السابعة والعشرين لعمليات الأنفال سيئة الصيت بمشاركة جماهير واسعة وممثلي الاحزاب والاطراف الكوردستانية.

وجرت المراسيم تحت شعار (جرائم جماعة داعش الارهابية امتداد لعمليات الانفال)، وحضرها محمود حاجي صالح وزير شؤون الشهداء والمؤنفلين وصلاح كويخا مسؤول إدارة كرميان وعدد من المسؤولين الاداريين والحكوميين وممثلو المكاتب والقنصليات الاجنبية في اقليم كوردستان وحشد غفير من ذوي الشهداء والمؤنفلين.

صناع السينما الدوليون يفضحون تسلط تركيا على الفن

نحو عشرين من صناع الأفلام والنقاد العالميين، ينسحبون من مهرجان اسطنبول السينمائي بعد منع انقرة لعرض فيلم عن الأكراد.

ميدل ايست أونلاين

اسطنبول - في أحدث احتجاج على الرقابة في تركيا انسحب حوالي عشرين من صناع الأفلام ومجموعة من النقاد الدوليين من مهرجان اسطنبول السينمائي بعدما منعت الحكومة عرض فيلم عن المتشددين الأكراد.

وقال منظمون إنه تم سحب 22 فيلما على الأقل هذا الاسبوع من نحو 200 فيلم تم تقديمها للمهرجان كما الغيت مسابقة المهرجان بسبب فيلم (كوزي/باكور) الذي يوثق حياة المتشددين من حزب العمال الكردستاني المحظور.

وقالت وزارة الثقافة في بيان الاثنين إن الفيلم لن يعرض لأن منتجيه لم يحصلوا على المستندات اللازمة. وأضافت أن "الدعاية لحزب العمال الكردستاني" ليس لها مكان في مجتمع ديمقراطي.

وقالت الوزارة "من الواضح أن كلا من منظمي المهرجان ومنتجي الفيلم لم يتبعوا العملية القانونية المطلوبة لعرض الفيلم."

وقالت مديرة المهرجان عزيزة تان إن الحكومة نادرا ما تطلب مثل هذه الأوراق ولا تطلبها من صناع الافلام الأجنبية.

وأضافت قائلة "ما نواجهه هنا هو لائحة مفروضة بصورة تعسفية استخدمت لمنع عرض 'الأفلام غير المرغوب فيها'".

وقال الاتحاد الدولي للنقاد السينمائيين إن أعضاءه لن يشاركوا في لجنة تحكيم المهرجان.

وقالت نقابة منتجو السينما التركية إن منع عرض الفيلم هو أحدث مثال على الرقابة على السينما والفنون.

ويعرض الفيلم الذي تم تصويره في معسكرات حزب العمال الكردستاني في تركيا ومناطق في سوريا والعراق الحياة اليومية للمتشددين.

وتصنف تركيا والولايات المتحدة وأوروبا حزب العمال الكردستاني على انه منظمة إرهابية. وشن الحزب تمردا دام ثلاثة عقود سعيا الي مزيد من الحكم الذاتي للأقلية الكردية.

آخر تحديث: الثلاثاء - 25 جمادى الآخرة 1436 هـ - 14 أبريل 2015 مـ

وزارة البيشمركة تقرر تشكيل لواءين جديدين حسب نظام التطوع في الإقليم

مسؤول في القوات: التشكيلات الجديدة ستتولى حماية المناطق المتنازع عليها
أربيل: دلشاد عبد الله
قررت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان العراق أمس تشكيل لواءين جديدين حسب نظام التطوع، وذلك من المتطوعين الذين انضموا إلى جبهات القتال لمواجهة «داعش» والدفاع عن حدود الإقليم، وممن يريدون التطوع في صفوف قواتها حاليا، مبينة أن اللواءين الجديدين سيضمان كافة مكونات الإقليم كردستان.
وقالت وزارة البيشمركة، في بيان لها أمس، تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه: «قررت الوزارة وعلى ضوء قرار سابق لرئيس إقليم كردستان وموافقة رئاسة حكومة الإقليم، تشكيل لواءين في قوات البيشمركة بنظام التطوع وبمشاركة كل القوميات والأطياف من مواطني كردستان ودون أي فرق حيث سيتم اعتبار شروط التطوع أساسًا للقبول، والتي سيتم نشرها قريبًا في كافة وسائل الإعلام».
وتابع البيان أن «القرار جاء من أجل تقوية وتطوير وتنظيم وحدات قوات بيشمركة إقليم كردستان، ولغرض مشاركة كل المكونات من مواطني الإقليم في العمليات والمهمات الوطنية للدفاع وحماية الإقليم»، موضحة أنه سيتم تحديد الإجراءات الملائمة من قبل مجلس الدفاع في وزارة البيشمركة حول خطوات وكيفية تشكيل الوحدات وشروط القبول وعملية التدريب، ومن ثم تحديد أماكن نشر الوحدات للقيام بالمهام المناطة إليها.
وأكد البيان أن القادة والمسؤولين في الولايات المتحدة الأميركية تعهدوا بتأمين كل التجهيزات من الأسلحة والذخائر والمعدات والأجهزة والمستلزمات اللازمة إلى هذه الوحدات.
وأضاف البيان أن «شروط التطوع تتمثل في العمر والتحصيل الدراسي وموقع التدريب وتنفيذ الواجبات»، موضحا في الوقت ذاته أنه يجب أن تتراوح سن المتطوع ما بين 18 و30 عاما، أما في حالة زيادة عدد المتطوعين في اللواءين، فسيتم خفض مستوى العمر، وكذلك بالنسبة للتحصيل الدراسي أيضا، ففي حالة زيادة عدد المتطوعين فسيتم رفع مستوى التحصيل الدراسي، كما يجب على المتطوعين الاستعداد للمشاركة بالتدريب وتنفيذ مهمات البيشمركة في أي جزء من كردستان.
بدوره قال الأمين العام لوزارة البيشمركة، الفريق جبار ياور، لـ«الشرق الأوسط»، إن «اللواءين الجديدين سيشملان المتطوعين السابقين والجدد من الذين انضموا إلى قوات البيشمركة في جبهات القتال لمواجهة (داعش)».
من جهته قال اللواء صلاح فيلي، المسؤول في وزارة البيشمركة لـ«الشرق الأوسط»، إن «الهدف من تشكيل هذين اللواءين هو نشرهما في المناطق المتنازع عليها، فهذه المناطق حررتها قوات البيشمركة من (داعش)، وهي بحاجة إلى قوات عسكرية أكثر لحمايتها، لأن قوات الجيش العراقي والقوات المشتركة كانت توجد فيها قبل أن تنسحب منها إبان سيطرة (داعش) على الموصل في يونيو (حزيران) الماضي»، وأقدمت وزارة البيشمركة على تشكيل أكثر من لواءين لحماية هذه المناطق المحررة من «داعش»، وقد سبق هذا القرار تشكيل ألوية لزمار وسنجار وكذلك ألوية خاصة بالأكراد الشبك والمسيحيين، مشيرا إلى أن هذه القوات تابعة لوزارة البيشمركة وهي مشمولة بكافة حقوق وامتياز منتسبيها، أما من ناحية تدريب هذه الألوية الجديدة، قال فيلي «كل أفراد البيشمركة يتلقون تدريبات على الأسلحة الحديثة من قبل خبراء عسكريين من التحالف الدولي وخبراء أكراد»، مؤكدا في الوقت ذاته أن تشكيل هذه الألوية مرتبطة بحاجة الوزارة، وكشف فيلي أن عدد الألوية الجديدة التي ستشكلها وزارة البيشمركة حسب نظام التطوع قد تصل مستقبلا إلى نحو 12 لواء.
في غضون ذلك قال هاوكار جاف، عضو مركز تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في محافظة نينوى لـ«الشرق الأوسط»، إن: «تنظيم داعش سلم أمس 27 جثة من جثث مسلحيه الذين قتلوا في معارك مصفى البيجي إلى دائرة الطب العدلي في الموصل»، مضيفا بالقول: «بحسب المعلومات التي وصلتنا فإن عدد قتلى التنظيم بلغ خلال تلك المعارك 100 قتيل، لكن التنظيم استطاع نقل 27 جثة منها فقط إلى الموصل»، وأشار جاف إلى أن «طائرات التحالف الدولي واصلت غاراتها على مواقع التنظيم في مناطق الطيران والرشيدية وسط الموصل»، مؤكدا مقتل العشرات من مسلحي «داعش».
لندن - أنقرة: «الشرق الأوسط»
رحلت تركيا أمس تسعة بريطانيين أوقفوا أثناء محاولتهم التوجه إلى سوريا للالتحاق بتنظيم داعش، بينهم ابن مسؤول عمالي بريطاني، كما أوردت مصادر تركية أمس.

وتم توقيف سيدتين وثلاثة رجال في الأول من أبريل (نيسان) في منطقة هاتاي بجنوب تركيا مع أربعة أطفال بينهم رضيع في عامه الأول.

وقالت الشرطة ووسائل إعلام بريطانية إن ابن سياسي بريطاني، ألقت تركيا القبض عليه مع ثمانية بريطانيين آخرين للاشتباه في محاولتهم عبور الحدود بشكل غير مشروع إلى سوريا، اعتقل عند وصوله إلى بريطانيا أمس. وقالت الشرطة البريطانية إن الرجل، وهو أحد تسعة أفراد من العائلة نفسها احتجزوا في تركيا، اعتقل في مطار برمنغهام أمس للاشتباه في ارتكابه أو إعداده أو تحريضه على أعمال إرهابية.

وقالت الشرطة في بيان «الضباط يعملون على تأمين سلامة عودة الثمانية الآخرين إلى المملكة المتحدة»، مضيفة أنها ألقت القبض في وقت سابق على رجل يبلغ من العمر 31 عاما في منطقة روشديل بشمال إنجلترا بنفس التهمة».

وانضم آلاف الأجانب إلى صفوف تنظيم داعش، وجماعات متشددة أخرى في سوريا والعراق، وكثير منهم عبروا الحدود عن طريق تركيا. وتقدر وكالات أمنية تركية وغيرها أن نحو 600 من هؤلاء الأجانب من البريطانيين، وبينهم محمد أموازي المعروف في وسائل الإعلام البريطانية باسم «سفاح داعش»، والذي ظهر في عدة تسجيلات فيديو بثها التنظيم لقطع رؤوس رهائن لديه. ومن المعتقد أن نحو نصف أولئك البريطانيين عادوا إلى بلادهم.

وأوضحت المصادر التركية أن الرعايا البريطانيين اقتيدوا إلى أضنة (جنوب) ليتوجهوا منها بالطائرة إلى أنطاليا (جنوب) ومنها إلى بريطانيا، مضيفة أن تدبيرا قد صدر بحقهم يمنعهم من الإقامة في تركيا.

وقد أحدثت القضية ضجة كبيرة في بريطانيا عندما تبين أن أحدهم هو وحيد أحمد (22 عاما) نجل عضو المجلس البلدي عن حزب العمال شكيل أحمد. ويتهم شركاء تركيا الغربيون أنقرة بعدم إغلاق الحدود التركية أمام تدفق الساعين للانضمام إلى تنظيم داعش الذي يسيطر على أجزاء واسعة من أراضي العراق وسوريا. وتواجه أنقرة خصوصا انتقادات شديدة لأنها لم تمنع مرور ثلاث فتيات بريطانيات إلى سوريا في فبراير (شباط) الماضي التحقن بتنظيم داعش.

وعززت تركيا مؤخرا تدابير المراقبة على الحدود، وقامت الشهر الماضي بترحيل شابة وثلاثة فتيان بريطانيين إلى بريطانيا للاشتباه في محاولتهم الالتحاق بصفوف المتطرفين.

رئيس اقليم كوردستان ماذا قدم من الخدمات الى شعبه .منذ استلامه رئاسة الاقليم ؟وماذا قدم لحزب البارتي باستثناء المكتب السياسي وكوادره الخانعة والذليلة  .ماذا قدم لعوائل الشهداء وهو رئيس الاقليم لعامة الناس ,فقط لعوائل البرزانين ومقبرة للانفال في بلة وبرزان ؟؟وجعل من مقبرة ابيه مزار ومكان مقدس ؟؟ماذا قدم للفقراء والعمال والفلاحين والموظفين في اقليم كوردستان ؟والعجيب يقول في محافل الدولية وامام شاشات التلفاز انه فرد من البشمركة ؟؟منذ متى لم يدفع الايجار .ولم يذوق طعم اللحم ؟وكم من البقالين يطالبونه بالديون المتراكمة عليه نتيجة عدم استلام الراتب ,وهو في جبهات القتال ,يحتار البرزاني كيف يصل الى سريرش من الجبهة الى قرى دهوك او اربيل او كرميان ..وكم هو يعيش بين اولاده نتيجة تهديد داعش الى كوردستان ..نعم مسعود البرزاني  حالك المترف وعشت حياتك بين احضان ومن طبقات البرجوازية الراسمالية .تاخذ من صدام ويدفع لك من ايران وحصتك مضمون من تركيا ,ولم يجرح احد من افراد او المقربين من عائلتك الكريمة ,لم يستشهدأحد منكم وهذا معروف للجميع ؟ ؟؟والان شقيقك في مستشفى المانيا راقد ويصرف عليه المليارات من الدولار وبدون فائدة .واذا كان ابن الفقير البشمركة كان من زمان في احدى مقابر كوردستان ,وبرغم كان الاصابة نتيجة خطء الطيار الامريكي ,تقول انت بشمركة ؟؟من اين لك هذا ؟؟سرة رش بكاملها وجومان بيمياهها ,وبرزان ارض محرم على اي سوراني .وسد بخمة لا يجوز الاستفادة منها الشعب الكوردي ,لان برزان تغرق ؟؟انكم اغرقتم شعبنا بمصائب وويلات وانتم فسحتم مجال لداعش لدخول شنكال وتم اغتصاب النساء وقتل الشباب اليزيدي .والان تحرمونهم من حق استرجاع شنكال ,واعتقلتم حيدر ششو ؟وتحت الضغط اجبرتم المسكين يصرح لاجل منافعكم .اسلوب البعث ونهج صدام وسياسة هتلر ؟؟اين انتم من الحرية والديمقراطية ؟

ماهي انجازتك منذ تربع على عرش الاقليم ..تزين الشوارع ؟؟باموالنا وضراءبنا (عندك فلوس اجيب عروس )لا فخر لكم بها ؟اعادة بناء القرى باموال المنظمات الخيرية والمستشفيات باموال التبرعات والمنظمات ؟؟انجازتكم اقولها لك وليعلم العالم مدى ظلمك وتبجحك ودكتاتوريتك ؟؟؟؟
1- حرمان كوردستان من سد بخمة وبيع جميع موادها
2-بيع جميع المعامل الحكومية وتم بيعها الى عوائل والمقربين 
3-بيع الاراضي الاميرية واخذ الواردات لجيوبكم الخاصة
4-احتلال سرة رش وحرمان الفقراء من السياحة وخاصة اهالي اربيل ؟واحتلال دار الضيافة واضافة العشرات الدونمات لاجل
5-بيع معامل السمنت والطابوق والسجاد والالبان وووووووالخ الى ........
6- اشعال الفتنة سنة 1994
7-ادخال صدام وكنت تفتخر بها الى اربيل وانها الخيانة العظمى في 31-اب 1996
8- التفاقيات المشبوهة مع تركيا وبقاء قوات اجنبية على ارض كوردستان لحميتك فقط ويكون  ليدافعوا عنك .ويستلمون الرواتب من خزينة الشعب
9-السيطرة على جميع منابع النفط وبيعها بسعر التراب ويدخل الايراد الى بنوك تركية لصالحك وصالح اوردغان ؟والشعب محروم من الرواتب
10محاربة بغداد لاجل خلق المشاكل والازمات لابقائك في السلطة
11-السيطرة على جميع مفاصل الحكومية رئيس الوزراء برزاني اسيايش برزاني رئيس الاقليم برزاني
12-قوة كما ذكرها الذليل فاضل مطني قوامها 30 الف  يحمون عرشك وعرشك  الهاوي لا محال 
13-قوة الزيرفاني ورتب خاصة لهم ولا يكون منحهم ضمن قانون فقط قانون العائلة
14-شراء ذمم الاقليات بالظغط والترهيب والمال .
15-هناك احدى عشرة مقعد في البرلمان تم شراء ذممهم ويصوتون بدون تردد لصالح الكتلة الصفراء
16-تخلي عن شنكال وزمار والتلعفر وومناطق اخرى دون قتال لاجل سيطرة داعش ,ليكون لعبة البقاء في السلطة ,وعترفت بحدودهم فورا

ماذا اذكر من الماسي والويلات من الاغتيالات وتخويف عامة الناس ومنع التظاهرات في اربيل ودهوك خط احمر ؟؟ماذا نتكلم عن دكتاتورية  والسيطرة على الهواء النقي ؟؟والعجيب الان نفس الطاس ونفس الحمام لا يوجد بديل  الان سوى مسعود ..ولا يستطيع احد من داخل البارتي يرشح نفسه حتى مسرور او نجرفان ؟؟لان مسعود نبي عشيرة برزان والعملاء والانتهازين وازلام صدام الذين كانوا رفاق واعضاء الشعب الان تحت خيمة مسعود يتكلمون يصرخون دون خجل  امثال ........ ؟؟ماذا نقول لقادة الاتحاد والتغير والاسلامين الذين اصبحوا عبدا للمال والدولار وتناسوا دم رفاقهم الذين استشهدوا في سبيل الحرية والتعددية والديمقراطية ؟؟والان لا يسمح لاحد ان يرتقي الى كرسي رئيس الاقليم ؟؟حتى رئيس البرلمان اصبح احد اعمدة التغاذل لاجل كرسي البرلمان

يا شعب كوردستان لكم في الارحام من ينقذ كوردستان .لان الياس وصل لحد الايمان حتى رب العالمين تم شراء ذمته من قبل مسعود  لانه يقبل بجميع الخروقات الانسانية والظلم  من قبل مسعود ؟فكيف الحال مع كوسرت ونوشيروان وبرهم صالح وووووووالخ


بداية ـ اود ان أتقدم بحسن الثناء والاحترام لفكرة الكاتب العظيمة والمتميزة ، ومشروعه الحضاري الديمقراطي الرائع حول مقترحه عن تبوء امرأة ايزيدية او مسيحية لرئاسة الإقليم . ومنه ابدي تضامني الشديد مع ما تفضل به من معلومات وأفكار قيمة لا غاية منها الا حبه العفيف لأرضه ورغبته الروحية للارتقاء بمجتمعه ووطنه الغالي كردستان شعبا وارضا ..

ومن المنطلق ذاته .. اسمحوا لي عزيزي الكاتب ـ ان ابدي وجهة نظري المتواضعة بموضوعتكم ومقترحكم القيم و الحي على ارض الواقع ..

ان السعي الى ترشيح عنصر نسوي مستقل لرئاسة إقليم كردستان ، وفقا لرؤية الديمقراطية الحقيقية ، وايمانا منا بمبدأ الحرية الديمقراطية التي هي الحل الأمثل لإزالة الظلمة من الانفاق التي يسير بها الشعب الكردي حاليا وهو يعيش حربا لا هوادة مع اكبر تنظيم بربري عرفه التاريخ الإنساني ، انها فكرة تنم عن التحضر والرقي في زمن تكون كردستان بحاجة له اكثر من أي زمن مضى ..

ولا شك ان المجتمعات المتحضرة تحيا بتعاضد أبناء شعبها الملونة وترقى وتزدهر من وعيهم بمسؤولياتهم من حقوق وواجبات اتجاه ارضهم ، وتبنى وتقوى بانتاجهم وما تمنحهم من حقوق المواطنة الحقيقية والشرعية كما عرفتها واحترمتها جميع دساتير العالم المعاصر ..

ان الحث على التغيير الإيجابي إزاء الأرض واجب شرعي واخلاقي ، لانها الملاذ الوحيد الذي يحفظ للإنسان حياته وكرامته ، والحرص عليه واجب ورفعته حق . ولن يتحقق هذا الا بالالتزام والمصداقية إزاء الشعب ليترجم الى محبة وثقة فيما بينهم ، ونبذ الفرقة ودحر فلول المذهبية والعنصرية والعناصر المتآمرة واحترام الدستور وربطه بأصالة الهوية الكردية والعمل على الارتقاء بالنهج الحضاري ..

ففي العالم الغربي ، مكانة للمرأة تمكنها من اكتساب العلم يوما بعد يوم اكثر فأكثر مما يتيح لها التواجد الحي في جميع المجالات السياسية منها والعلمية والاجتماعية ، ولاستعدادها أيضا وكفاءاتها في شتى ميادين الحياة، ومواجهتها بشخصيتها المتميزة والقوية وعلمها المرتفع عن الرجل ، وهذا ما اوصلها الى اعلى مراكز القرار ومنها رئاسات الحكومة ...

وممن تبوأن مناصبا رئاسية في دول عظمى منها أمريكا وألمانيا وانكلترا والأرجنتين والسويد وغيرها ..

ومن هنا ، ومن منطلق هذه المناشدة الحضارية الرائعة للاخ الكاتب القدير امين يونس ، وكما أرى ـ ان ـ على الكرد جميعا مناصرة ودعم هذه الخطوة ، دون النظر اليها بدهشة او استغراب او استصغار ، ولا سيما ان التجارب اثبتت قدرة المرأة الكردية على القيادة . وحاليا ثمة بلدان قوية في العالم تترأسها المرأة وتديرها النساء ...

وعلينا ان ندرك ونؤمن أيضا ـ ان المجتمع الكردستاني تطور كثيرا عما كان عليه من قبل ، وبطفرات عريضة كسب بها احترام العالم اجمع ، ولا بد انه سيتقبل ويفتخر بفكرة تبوء المرأة الموقع الرئاسي للإقليم ، راجين الحكومة الكردستانية ان لا تسخر من هذا المشروع الكبير والهام لصحة ورفعة وحيوية كردستان ، وان تسمح له بالاضطلاع بهذه المهمة الحية وانا مؤمنة كل الايمان بانها ستسجل بصمة تاريخية ستكون محط فخر واقتداء لأقرانكم من الحكومات خلفا وسلفا ...

ومن الجدير بالذكر والوقوف عنده ، ان موضوع مشاركة المرأة او وصولها الى سدة الرئاسة ، له أهمية كبرى في ظل النظام العالمي الجديد وتزايد الدعوات للديمقراطية والتجديد وبالذات في بلدان العالم الثالث .

وأخيرا وبعد التحية ـ اناشد حكومة ورئاسة الإقليم ان تؤمن وتفكر وتدرس بحكمة وروية ، هذا المشروع الكردي العالي ، وانا واثقة انكم لن تساومون على الحقيقة التي تفي بان المرأة عنوان الحياة وعبقريتها ..

ومنها تنبثق الأوطان

وبها سترتقي كردستان ...

سندس سالم النجار

واقرأ على الرابط التالي مقال الكاتب امين يونس .

http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?t=102279

 


المجرب لا يجرب؛ هكذا قالت المرجعية الدينية، في معظم الخطب التي سبقت الإنتخابات البرلمانية، رافق ذلك إصرار القوى الوطنية على التغيير، وتم على أساس ذلك التغيير والإتفاق على البرنامج الحكومي، الذي أعلنه السيد العبادي أمام ممثلي الشعب تحت قبة البرلمان، وناقش هذا البرنامج جميع الإخفاقات ومشاكل الحكومة السابقة، وعدم إستنساخها مرة أخرى، والغاء موضوع الوكالات التي لم يجن منها الشعب العراقي، ومؤسساته الحيوية ووزاراته الأمنية، إلا الفشل والإرباك والفساد والروتين والرشوة والمحسوبية، التي جعلت العراق يعيش فوضى سياسية وتخبط
إقتصادي، ومشاكل طائفية وحزبية وقومية خلال العقد المنصرم.
هذه التجربة المريرة التي مرت علينا وعانينا منها كثيراً، لا يمكن إعادتها مرة أخرى بوجه جديد، وإستنساخها تحت عنوان، إن الكتل السياسية لم ترشح لشغل هذه المناصب، وهذه الأسطوانة المشروخة التي سئمنا سماعها في الحكومة السابقة، والقاء اللوم على الشركاء والتنصل من المسؤولية المناطة به، ويعد هذا الأسلوب بداية الفشل والإخفاق في إدارة الدولة، وعدم التعاطي الجدي مع الملفات الحيوية والمهمة، ولا سيما الخدمات والصحة والتربية والتعليم والهيئات الأخرى.
قد كتبت في مقالةٍ سابقةٍ؛ إن مفهوم الوكالة أشبه بالذي يؤجر دار للسكن، لا يمكن أن يرممها أو يبذل جهداً كبيراً عليها، وبالتالي تتهالك بسبب كثرة المستأجرين فيها، هكذا أصبح حال عراقنا الجديد؛ من يتسنم هرم السلطة يفتح أبواب التقاطع، مع شركائه في مركب القيادة؛ وان يأتي بأفراد حزبه ويعينهم بالوكالة، من أجل الإستحواذ على جميع مفاصل الدولة ومؤسساتها.
يبدو أنتهى شهر العسل السياسي، وبدأت الأمور تأخذ منحى أخر، ومعالم الإستئثار بالسلطة صار يلوح بالأفق، والتفرد بالقرارات أصبح وأضح؛ من خلال ما قام به رئيس الوزراء حيدر العبادي، بشغل عدت هيئات مهمة وحيوية بالوكالة، مثل أمانة بغداد وهيئة الحج والعمرة وهيئة النزاهة، وهذه الهيئات تم تسنمها من قبل حزباً واحداً.
السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى؛ قد رفع" الكارت الاصفر بوجه الحكومة"، وابدى إمتعاضه من هذا التصرف الفردي غير المبرر، وهذه تجربة أدت بصاحبها إلى ضياع نفسه والعملية السياسية برمتها، ولا يمكن إستنساخها في هذا الوقت الحرج، والرجوع لمبدأ الإتفاقات السياسية والإستحقاقات الإنتخابية، والغاء مفهوم الوكالات الفاشلة.


اكرر بمن ترتضون رئيسا للاقليم , من خلال متابعاتي الميدانيه انا شبه متأكد الذي ترتضون به رئيسا للأقليم لم يلد بعد آلأن دأب السياسيين الذين عاشرتهم و أعاشرهم الآن الغالبيه من الكورد الذين يعتب ون انفسهم سياسيون كذابون للقشر و بمنظار شاخص انظروا من هم المنتمين الى احزاب ( منغله ) اليوم في اليسار وغدا في اليمين وفي المستقبل عميلا لعدة جهات ويتغير لمن يدفع  اكثربحيث اصبح من المعيب ان لم تكن عميلا ..( ذو الفقار علي بوتو) طلب منه المقبور ضياء الحق بأن يطلب العفوا على تهمة لم يرتكبها هو ,لأبعاد حبل المشنقه عن عنقه     الأ أنه اصر بأنه بريء لا ولن يعتذر و مات بأباء وشموخ , فأين سياسيوا العراق من هذا ..لنسمي الأسماء بمسمياتها و قبل كل شيء استميحكم عذرا يا يا اصدقائي لماذا لا نسمي الأحزاب الكوردستانيه  و كما يقول المثل الدارج ( لنسمي الأسما ء بمسمياتها ) ليصبح اسماء الأحزاب الكوردستانيه مناطقيه وهذا حقيقة شئنا ام ابينا لآنه المنطق يرفض ان يتقدم رهط من الأسماء ومن منطقة واحده بكتابة دستور جديد لكوردستان , خلا ل الفتره السابق ماذا تم انجازه في الحقول الأقتصاديه الأربع ( الزراعه , الصناعه , التجاره , الخدمات ) العلااقات الدوليه مع كوردستان من مطلع عليها ؟ربما هناك معاهدات سريه بين حكومة الأقليم و حكومات دول اوربيه .. الرئيس الجديد ( لا سامح الله ) كيف يديرها , وهل يجب ان يطلع الأعداء قبل الأصدقاء على تلك المواثيق و المعاهدات و حتى عضوية البرلمان لعبة مكشوفه ليكون المقاعد البرلمان مناطقيا !! اورد مثلا بسيطا عسى ان يخجلوا من الوضع الأقتصاد المتردي صادرات المانيا من المواد الزراعيه لعام 2013 بلغ (64 ) مليار يورو
خزين المواد الغذائيه لا استطيع القول و ليتفضل علينا المسؤول كم تكفي ؟ لذا ان اقول واجزم بقاء السيد مسعود البرزاني رئيسا الى حين الأستقلال  النهائي مطلوب , والله عيب عيب نشر اكاذيب على هذا السياسي أو ذاك مغيب جدا
واقول يامن تبغون ان تصبحوا رايسا للقليم الشعوب تبني الأوطان

بدأت الهويّة العربية في التشكّل دستوريَاً منذ كتابة صحيفة النّبي (صلّى الله عليه واله وسلّم) بعد هجرته إلى يثرب، انطلقت من مبدأ التغيّر مع الإبقاء على الثّوابت، ولذلك شاركت الهويّة العربيّة في منظومة الإنتاج الحضاري، وبناء التّراث العالمي، وبقيت الّلغة العربيّة محافظة على ثباتها الإيجابيّ باعتبارها مكوّناً أساسيّاً للهويّة العربيّة.
الهوية العربية هي مفهوم اوسع من الهوية الطائفية والتخندق لجهة دون اخرى .
وبما ان الهوية العربية هي مفهوم اوسع للم الشمل ورص الصفوف بين ابناء  الوطن العربي فلنرفع هذا المفهوم الذي هو اساس توحدنا ونصرة لديننا  .
حيث نجد ان ديننا الحنيف قد اعطى الحرية في الاعتقاد والفكر والاتباع مما جاء في كتاب الله العزيز (كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ)
وقال ايضا تبارك وتعالى (لا إكراه في الدين)
من هنا نريد ان ندعوا الحكام العرب ورجال الدين والمثقفين والشباب النساء والشيوخ وكل من يهمه مصير هذه الامة التي تكالبت عليها الاعداء من كل صوب وحدب يريدون الدمار والهلاك لوطننا العربي ندعوكم للوحدة ولم الشمل ورفع الهوية العربية فقط في مابيننا حتى لانجعل المتربصين بنا يدخلون بين صفوفنا بأسم الطائفية هذا سني وذلك شيعي هذه الدولة تنصر الشيعة وتعطيها السلاح وهذه الدولة تنصر السنة وتعطيها السلاح لنتقاتل في مابيننا وخاسر جميعنا بكل طوائفنا واوطاننا مدمرة والعدو يتقهقه علينا لاننا ننفذ مشاريعه الاستعمارية من حيث لانعلم في تنشيط مشروعهم الاستكباري الصهيوني (فرق تسد ) وها هم يفرقون اليوم ويسدون .
فيا اخوتي العرب وبالخصوص الشباب عندما نتكلم بالوحدة نحن نعرف وجميعنا ان قلوبنا تتلهف لهذا  فماذا يجلسنا عن هذا المشروع الذي سيقهر اعدائنا .
ونقول لكم كما قالها المرجع العربي السيد الصرخي ...
ها نحن وبامر الله والقران والاسلام والانسانية والاخلاق .. ونيابة عن كل الشيعة والسنة ممن يوافق على ما قلناه... نمد اليكم يد الاخاء والمحبة والسلام والوئام يد الرحمة والعطاء يد الصدق والاخلاق الاسلامية الرسالية الانسانية السمحاء.... فهل ترضون بهذه اليد أو تقطعونها ... والله والله والله حتى لو قطعتموها سنمد لكم الاخرى والاخرى والاخرى..........
للاطلاع
بيان رقم – 56 – (( وحدة المسلمين …. في …. نصرة الدين ))
اخواننا اعزاءنا اهلنا نحن لا نريد الغاء حريات الاخرين واختياراتهم عندما ندعوا للاخوّة والتألف والمحبة والوحدة  العربية لان هذا غير ممكن ومستحيل …….. بل نريد احترام آراء الآخرين وليعتقد الإنسان المسلم بما يعتقد وعلى الآخرين احترامه واحترام اعتقاده ومذهبه ..بالرغم من انهم لا يعتقدون بصحة وتمامية ما يعتقده الآخر.


وعليه اعتقد انه يجب علينا ان نميز بين الامرين حتى لا نعطي الفرصة للخونة العنصريين التكفيريين لتشقيق وتفكيك الامة واضعافها وتدميرها… أي لنفرق بين احترام الآخر واحترام رأيه ومذهبه ومعتقده.

الأربعاء, 15 نيسان/أبريل 2015 08:34

مجزرة وجريمة البو فراج من مسئول عنها

 

الحقيقة ان هذه المجزرة الرهيبة والجريمة البشعة التي قامت بها المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة من قبل العوائل المحتلة للجزيرة والخليج وعلى راسها عائلة ال سعود الفاسدة في منطقة البو فراج والمناطقة القريبة منها وسيطرتها على هذه المنطقة وقيامها بذبح المدنيين النساء والاطفال كما قامت بتفخيخ سيارتين بالقرب من منزل قائد قوات الانبار كما انها اختطفت عدد من المواطنين الابرياء ولا يعرف عن مصيرهم

الجدير بالذكر ان هذه المنطقة كانت قد حررت من قبل القوات الامنية وظهيرها الحشد الشعبي وسلمت الى ابنائها ابناء العشائر والمتطوعين والقوات الامنية من ابنائها كما قدمت لهم اسلحة متطورة وحديثة يا ترى كيف سقطت المنطقة مرة اخرى بيد المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية داعش وما هو سبب انسحاب العشائر والقوى الامنية الذين هم من ابناء العشائر والمنطقة مما اثار استغراب ودهشة اهل الخبرة والتجربة منهم القائد العسكري المهني المعروف برواري

بعد يومين من تسليح العشائر تنهار البو فراج والبوعيثة وتحتل من قبل الدواعج يعني هناك سر يجب كشفه يعني هناك خلل يجب معالجته

السؤال لماذا تمكنت المجموعات الوهابية الصدامية والوهابية داعش والقاعدة والزمر الصدامية من العودة اليها واحتلالها مرة اخرى و قيامها بهذه الجريمة وهذه المجزرة

اي نظرة موضوعية للواقع يمكننا معرفة الاسباب والعوامل التي ساعدت هذه المجموعات الارهابية من تنفيذ هذه الجريمة البشعة والمجزرة الرهيبة في منطقة البو فراج بذبحها الناس والاطفال واختطاف الابرياء وسيطرتها مرة اخرى على المنطقة والتحكم باهلها بعد ان تمكنت القوات الامنية من طردهم منها

يتضح لنا هناك اهمال وهناك تقصير من قبل الاجهزة الامنية وهذا الاهمال وهذا التقصير له عدة اسباب حتى لو ابعدنا سبب التواطؤ والخيانة من قبل القوات الامنية لكنها لم تفهم حقيقة العدو واساليبه وطرقه الخبيثة وتتخذ الاجراءات الكفيلة بالقضاء على الارهابين من الجذور اي القضاء على الخلايا النائمة والحاضنة للارهاب وعيونهم في هذه المناطق

لهذا على القوى الامنية الحشد الشعبي المتطوعون من ابناء المناطق ان تفهم وتعي ان تحرير المناطق من المجموعات الارهابية لا يعني ان المناطق تحررت من كل الارهابين فهؤلاء غيروا وضعهم وطبيعتهم فعندما شعروا انهم لا قدرة لهم في الاستمرار في القتال فبعضهم اختار الهرب والبعض الاخر اختار العودة الى بيته والذي اختار العودة الى بيته تظاهر بعدائه للارهابين بل ربما من تظاهر انه من الذين ظلموا على يد داعش بل بعضهم تظاهر بانه كان يقاتل ضد داعش

فهؤلاء يشكلون خطرا على هذه المناطق انهم الطابور الخامس لداعش يزودنهم بالمعلومات ويهيئون لهم كل الامور التي تساعدهم في عودتهم مرة اخرى لقتل ابناء المنطقة الشرفاء الاحرار واغتصاب نسائهم ونهب اموالهم وما حدث في منطقة البو فراج والبو عيثة وغيرها الا دليل على ذلك

لهذا على القوى الامنية الحشد الشعبي المتطوعين من ابناء المناطق التي تتحرر على ايديهم ان تتحرك بسرعة وبقوة لألقاء القبض على الحواضن على الخلايا النائمة وكل من يشك في ولائه الى المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية وآجراء التحقيقات الدقيقة لمعرفة كل العناصر الارهابية من ابناء المنطقة الهاربة وغير الهاربة

كما يجب اعدام كل من يثبت انه مع داعش ومصادرة امواله المنقولة وغير المنقولة وبقوة ولا يهمنا نباح الكلاب المسعورة مهما كانت ولا تأخذنا في الحق لومة لائم

اعلموا هذا اللين وهذا التهاون مع المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المسلحة وغير المسلحة وعدم اسكات الاصوات الكاذبة والخائنة امثال السياسيين في الحكومة في البرلمان وغيرهم وحتى الطبول والمزامير الماجورة التي تتهم القوات الامنية والحشد الشعبي بذبح ابناء السنة وحرق منازلهم او من يرفض مشاركة الحشد الشعبي في مقاتلة المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية فهؤلاء اعوان وقوة مساندة للقوى الارهابية المجرمة لهذا يجب اتخاذ كل الاجراءات الصارمة والحازمة بحق هؤلاء

دخول الجيش والقوات الامنية والحشد الشعبي دخول المدن في معركتنا مع داعش لا يعني ان المدن تحررت فداعش ليس قوى خارجية انهم من ابناء المنطقة فهؤلاء هم الحاضنة والحامية للارهاب والارهابين وهؤلاء هم العين المخابراتية التي ترسل كل قول وكل حركة الى الدواعش

فاذا اختفوا لا يعني انهم استسلموا بل لعدم قدرتهم على المواجهة وهذا الاختفاء يساعدهم في حماية انفسهم وتهيئة انفسهم واعداد العدة وعندما يجدون الفرصة الملائمة يخرجون وهذا ما حدث في منطقة البو فراج وما حدث قبلها في مناطق عديدة

لهذا على القوى الامنية يجب ان يكون لها خطة وبرنامج محكمة من ناحية معرفة اسماء وعناوين كل عناصرداعش والمؤيدين لداعش في كل منطقة والقاء القبض عليهم واجراء التحقيق معهم لمعرفة الامور بدقة

اما ترك هؤلاء وشانهم فانه خطأ كبير ان لم نقل انه تواطؤا مع الدواعش والا فالمجازر متوالية والجرائم البشعة مستمرة

مهدي المولى

ساعات قليلة ويستقبل الأيزيدييون عيد راس السنة الجديدة الذي يسميها البعض بـ (الاربعاء الاحمر) (جارشما سور) هذا في الوقت الذي يعيش فيه ابناء المجتمع الأيزيدي بظروف استثنائية وصعبة جراء الكارثة التي تعرضوا لها في الثالث من أب 2014....

إن الظروف التي تمر بها المرأة الأيزيدية اليوم لا تسمح لها ان بتأدية مراسيم العيد وهي تعيش بعيدة عن بيتها وأرضها لكون مراسيم العيد تحتاج الى تحضيرات خاصة في مثل هذا العيد الكبير الذي له قدسية لدى ابناء المجتمع الأيزيدي....

كانت لشهر نيسان ذكريات جميلة بحياة كل فرد أيزيدي بشكل عام والشنكالي بشكل خاص حيث كانت المرأة تقوم بتلوين البيض التي ترمز شكل الأرض وزهو الربيع وجمال طبيعتها الذي يعتقد الأيزيديين بانه أكتمل في يوم الأربعاء، لذا يحتفلون بهذا اليوم المبارك ويعتبرونه راس السنة الجديدة لهم....

لكن يتغيب المرأة الشنكالية في هذه السنة بسبب الكارثة التي حلت بهم وراح ضحيتها الكثير من اهالي هذه المدينة وسبي الكثير من النساء والبنات وخطف الاخرين منهم بالإضافة الى تشريد الأهالي الى مدن الاقليم والعيش في المخيمات لحد هذا اليوم....

لا يخفي على الجميع بان المرأة الأيزيدية نالت الكثير من المعاناة جراء حملات الإبادة الجماعية على المجتمع الأيزيدي من القدم لكنها مع كل ذلك تحملت جميع الكوارث فقط لأنها تحمل الصفات الاخلاقية العالية، انها كانت ولا تزال قادرة على تحمل المسؤولية بالرغم من جميع الصعوبات وتمكنت من تجاوز المآسي والويلات الكبيرة في جميع الاوقات، لذا يجب ان ينحني الجميع لهذه الحرة الوفية احتراما لصمودها وصبرها اللامحدود....

تنتظر المرأة الشنكالية في هذه الاثناء تحرير جميع المناطق المتبقية بيد التنظيمات الإسلامية الإرهابية وتحرير من تبقى من النساء والبنات والاطفال المخطوفين من قبل هؤلاء المجرمين والعودة الى منازلهم والتخلص من العيش في المخيمات وقتها فقط ستكون بمثابة العيد الكبير والمقدس بالنسبة لهم.

كل عيد والمرأة الشنكالية بخير

كل عيد ومدينة شنكال محررة

كل عيد وكوردستان عامرة

دهوك/ 15/04/2015

خندان - وافق البرلمان الهنغاري على إرسال نحو 150 جنديًا إلى العراق لدعم قوات التحالف الدولي لقتال "تنظيم" داعش الإرهابي .

وقال وزير خارجية هنغاريا بيتر شيجارتو في تصريح صحفي عقب التصويت، إن تنظيم "داعش" الإرهابي يشكل تهديدًا للعالم ويجب أخذ خطرها على محمل الجد .

وسترسل القوات الهنغارية إلى اقليم كردستان، حيث سيتم تكليفهم بحماية مركز التدريب في أربيل باقليم كردستان.

وحسب القانون المعتمد من البرلمان الهنغاري، فإن الأمر يتطلب تصويت أغلبية الثلثين من الأعضاء، حيث صوت لصالح قرار إرسال جنود إلى العراق 137 عضوا، في حين امتنع 57 من الإدلاء بأصواتهم.

وسيتم في أول الأمر إرسال 116 جنديا وضابطا والإبقاء على 34 ضمن جنود الإحتياط، وستواصل البعثة الهنغارية العسكرية مهامها بالعراق إلى أواخر عام 2017.

يذكر أن هنغاريا الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي، كانت قد أرسلت أسلحة وذخيرة للعراق العام الماضي في إطار المساهمة في مكافحة تنظيم "داعش" الارهابي.

 

في 14 / 4 / 2015

من المعروف ان السبب الاساسي للحرب العالمية الأولى اقتصادي بالدرجة الاساس بعد خسارة الدولة العثمانية الحرب تم تقسيم المنطقة العربية الى دول متعددة بين دول استعمارية مختلفة أهمها بريطانيا وفرنسا ومن المعروف ايضاً ان سياسة هذه الدول الاستعمارية بشكل عام وثابت هو العمل بمبدأ { فرّق تسد } لضمان استمرار السيطرة الفعلية على المجتمعات والدول التي تقع تحت سيطرتها , وهذا الحال معروف قديماً و حديثاً ونجاح العمل به عالي نسبياً لحد كبير معتمداً بشكل عكسي على وعي الشعوب وإدراكها لمصالحها ومعرفة عدوانية الدول الطامعة فيها . أغلب المخاطبات المتداولة اثناء الحرب العالمية الثانية بين تشرشل رئيس الوزراء البريطاني والرئيس روزفلت رئيس الولايات المتحدة الاميركية كانت تذيّل بحروف سرية خاصة يعرفها الرئيسين فقط وهذه الحروف تعني عبارة " استمر في خلق المشاكل في المناطق التي تسيطر عليها " هذا المبدأ المعمول به من قبل هاتين الدولتين بريطانيا واميركا لا يزال العمل به جاري لحد اليوم ولم يتغير ، وابرز مايكون في العالم حاليا لهذا , هي المنطقة العربية , ومن المعروف ايضاً ان انظمة الدول العربية التي خلقتها الدول الاستعمارية نصّبتها هذه الدول المسيطرة نفسها , بالمقابل هناك مسألة مهمة ينبغي ادراكها وهي الصلاحيات الكبيرة التي منحتها الدول الاستعمارية للحكومات التي خلقتها لأدارة وحكم الدول والامارات التي كونتها وخصوصاً الملكية منها , تفوق كثيراً امتيازات حكام الدول المستعمرة نفسها , مثلاً بريطانيا النظام الملكي فيها ( مصون وغير مسؤول ) لكن في الانظمة الملكية والاميرية في منطقتنا العربية يكون الملك او الامير او العائلة الملكية هي المسؤولة عن كل شيئ في دولتها ولها صلاحيات مطلقة وخاصة الجانب السياسي والعسكري والاقتصادي والخيارات الاجتماعية , والسبب في هذا يصب في المصلحة الاستعمارية , هذا يتضح جلياً في الانظمة الملكية في الماضي والحاضر في كل حكومات الدول التي كوّنها المستعمر مثل النظام الملكي في العراق والسعودية وبقية امارات الخليج والاردن ومصر وسوريا التي كانت تحت السيطرة الفرنسية , من هذا يتضح ارتباط هؤلاء الحكام بالدول التي خلقتهم ونصبتهم بما هم عليه , والسعي لخدمتها حفاضاً على عروشهم ومصالحهم الشخصية بالدرجة الاساس , على حساب مصالح شعوبهم و وطنهم ودينهم .

ويدخل النظام الايراني بضاهرته الخمينية في هذا الباب وهذا المفهوم ايضاً هُم اي الدول الاستعمارية من ساعد وصنع وخلق الظاهرة الخمينية . ابرز هذه الدول والتي تعمل بمفهوم المنطق الاستعماري الذي غايته الاستحواذ والسيطرة على ثروات الشعوب ومقدّراتها . هي بريطانيا والولايات المتحدة الاميركية وفرنسا قديماً وحديثاً " يقول المجرم بوش الصغير في حديثه مع مجموعة من الطلبة المعترضين على حربه على العراق يقول لولا الحروب التي تشنها اميركا في العالم لما تمتعتم بالرخاء الذي انتم فيه وتعيشونه حالياً " . الذي خلق الكيانات والانظمة العربية خلق الظاهرة الخمينية وخلق ظاهرة داعش ويستطيع ان يخلق شبيههما مستقبلا . معظم دول العالم وشعوبها لا تفكر بالاعتداء والسيطرة وسلب خيرات الآخرين ومنها المجتمع العربي وشعبه لا يفكرون مطلقاً بالاعتداء على دول اخرى وسلب ونهب موجوداتها , لكن هذا موجود في حسابات الدول الاستعمارية كما قلنا . فهذه الدول تخطط لهذا المنهج الذي يعتبر جزء من حياتها ونهجها ونهج شعوبها وثقافتهم السياسية الخاصة والعامة . هذه الدول تدعي نشر الديمقراطية والدفاع عنها , وهذا كذب مفضوح تحارب كل نظام ديمقراطي حقيقي في المناطق التي تسيطر عليها وخاصة المنطقة العربية , وحتى غير العربية , في الاتحاد السوفيتي مثلاً بعد انتهاء الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والدول الاستعمارية ذات النظام الرأسمالي واندحار الشيوعية ومجيء حكام مسييرين من قبل الدول الثلاث التي ذكرناها وخاصة الولايات المتحدة الاميركية إبتدائاً بخارباتشوف مروراً بيلتسن وانتهائاً ببوتين , ماهي نسبة الديمقراطية الحقيقية المتحققه في روسيا مقارنة في الديمقراطية السائدة في كل من اميركا وبريطانيا وفرنسا الثلاثي الاستعماري الغربي , متفقين بشكل كامل فيما بينهم على دعم الانظمة الموالية لهم ملكية او غير ملكية دكتاتورية فردية او غير ذلك , المهم ان تسير في ركابهم وتدور في فلكهم , كل من يخرج عن السيطرة في هذا الموضوع يحارب . الصراعات المحلية والحروب والمعارك وما يجري من كوارث على شعوب هذه المناطق كلها بسبب الثلاثي الاستعماري ومن يواليهم , ايران وافغانستان مهمتين كموقع استراتيجي لهذه الدول , والمنطقة العربية كمصدر نفطي وكحالة اقتصادية أيضاً لذلك يعمل هذا الثلاثي الاستعماري على خلق المشاكل وتأجيج الصراع الطائفي والديني والقومي في مناطق نفوذها , نسأل لماذا إستُبدِلَ شاه ايران بالخميني , لأن الخمينية اقدر من الشاه في نشر الفوضى والخراب وتعميمه بين الدول العربية خاصة والاسلامية بشكل عام ونسأل ايضاً لماذا لم يكن موقف الدول العربية الخليجية وغيرها لمواجهة الضاهرة الخمينية والتدخلات الايرانية في شؤون الدول العربية مثل ما هوموقفهم الآن بعد سيطرة الحوثيين على اليمن . سبب رئيسي واساسي لا يغيب عن اذهاننا ان ما يجري من فوضى مدمرة يخدم الجميع الثلاثي الاستعماري والكيان الصهيوني وحكام الدول المتصارعة , يبعد عنها شبح الثورات الداخلية او ظاهرة الربيع العربي ايران مشمولة بهذا . التدمير الذاتي الواسع في اهم دول للمواجهة مع اسرائيل سوريا والعراق وتعطيل التنمية والتردي الاقتصادي في بقية الدول ابرزها اليمن ولبنان . الاسلام والمسلمين لم يكونوا في الماضي مثل ما هم عليه الآن , لا في صدر الاسلام فترة الخلفاء الراشدين ولا في زمن الدولة الاموية ولا العباسية ولا في زمن العثمانيين , حدثت منعطفات سادت لفترات معينة بعدها استقرت الامور على حال مقبول اجتماعياً بين جميع الاطراف كمسلمين سنة وشيعة وكديانات اسلامية يهودية مسيحية , لكن ما يجري اليوم حقيقة لا يقبلها العقل السليم ولا العقلاء من البشر ولا الضمائر الانسانية الشريفة , سوى الموالين للثلاثي الاستعماري والصهيونية العالمية , الجميع يعمل ويجاهد من اجل مصالحه كأنظمة مصنوعة ومرتبطة بسادتهم الاستعمار الثلاثي والصهيونية , وعلى حساب الشعوب العربية والاسلامية . المنطقة بحاجة الى ثورة حقيقية على الثلاثي الاستعماري الصهيوني وعلى من يواليهم من احزاب اسلامية شيعية وسنية , وان يكون القياس و الفيصل هو كل من يسعى لألحاق الاذى والضرر بهذه الشعوب فهوكائن مسخ عدواني تنبغي محاربته , مصلحة الشعوب واحدة بغض النظر عن الاثنية والقومية والدينية , ولا بديل عن العلمانية الايمانية أو الاسلام المعتدل الذي لا يفرق ويتعايش مع الجميع بشكل سليم عادل ومنصف , يقبل الجميع بما هم عليه ويرفض الاساءة من اي مصدر والعمل بمبدأ خير الأمة , العمل بالمعروف والنهي عن المنكر ــ المعروف خدمة الجميع ورعايتهم وحمايتهم والمنكر الاسائة المتأتية من ايٍ كان . نحن كمسلمين لا نريد السني اذا كان مصدر أَذاً لنا ولا نريد الشيعي اذا كان كذلك . ما يحدث في العراق وسوريا واليمن لم يكن ضمن مفاهيم الرسالة السماوية التي انزلها الله وجاء بها الاسلام وما حدث ضد المسيحين والازيدين كذلك . اذا كان الاسلام وسيكون مثل مايفهمه ويسلكونه الشيعة الايرانيين والسنة الدواعش مرفوض ولا نريد العمل به . الانسان يعيش مرة واحدة على الجميع فهم واحترام هذا المنطق ومن لايفهم ذلك ويلتزم به فهومجرم بحق الديانات والمذاهب كلها وبحق الانسانية والضمير .

 


بعد دعوة الزعيم اوجلان للشعوب والحكومات في المنطقة الى تبني الديمقراطية والتسامح الديني كطريق للخلاص من سطوة الراسمالية العالمية وصراعها القديم الجديد على المنطقة والتي تسببت بكل الويلات والازمات لها ,بعد ان شجعت النزعة القومية كطريق للسيطرة على المنطقة بعد تفتيتها وابعادها عن التعايش السلمي ,وتحاول الان وعبر حلفائها باعادة نفس السيناريوا عبر اللعب بورقة الاسلام لتفتيت المنطقة طائفيا ودينيا بعد فتح الطريق امام الحركات الارهابية المتسترة بغطاء الاسلام للقيام بهذا الدور بابشع الطرق تمهيدا لارضاخها لبرامجها الامبريالية المقبلة, دعاهم السيد اوجلان الى تبني احسن مافي الراسمالية والاسلام من مباديء كطريق للخلاص من الحالة المزرية التي وقعت فيها شعوب المنطقة ,وذلك بتبني مباديء الديمقراطية المتزاوجة مع سماحة واخلاق الاسلام الاصيلة .
ان خطاب اوجلان كان خطابا فيه من الوصف للواقع العالمي والاقليمي الذي يمر به النظام العالمي الجديد والذي هو في طور التشكل والتبلور والذي لم يصل مداه بعد حيث اشار الى سطوة الراسمالية العالمية ونظامها المعولم ورؤسائهم الذين يديرونها ويجعلون المنطقة ساحة لصراعاتهم مستفيدين من الصراع الطائقي المدعم بالقومية ,هذا من جانب، ومن جانب اخر اشار الى الصراع الاقليمي الذي يدار باسم الاسلام والذي هو في حقيقته الية اخرى للدول المسيطرة على الساحة الاقليمية المتمثلة بالقوميات الثلاث الترك والفرس والعرب المتصارعون فيما بينهم و الذين يحاولون هم ايضا بدورهم استغلال الصراع الراسمالي الدولي من جهة وتبني مشروع اسلامي طائفي او مذهبي مدعم بالحس القومي للوصول الى اكبر مؤيد داخلي يدعم برنامجه ويعمل على انجاح مشروعه الامبراطوري وفي مثل هكذا حالة بين صراع الراسمالية العالمية على المنطقة, وترجمتها طائفيا عن طريق اسلمتها لتحقيق غايات( اسلقومية)من قبل المثلث التركي الايراني العربي ,ومن خلال استشفافه لما ماوراء هذا الصراع من احداث ومالات وتوقعات ,ومن خلال دراسة الواقع الكوردي ونقاط القوة والضعف لديه, وافتقاره الى ما يجذب الراسمالية , وافتقاره الى برنامج اسلقومية يخص بالاكراد , وقوة استخدام الورقة الكوردية في الصراع الدائر لدى اصحاب المصالح ضد بعضهم البعض مع استعدادهم للتخلي عنها بعد اول صفقة مربحةيحصلون عليها من المقابل,ومع قوة واهمية الورقة الكوردية لدى الاطراف المتصارعة فانها تعتبر اكثر وايسر الاوراق التي يمكن ان تتامر عليها الاطراف المعنية في هذا الصراع,كما ان واقع تبني الاستراتيجية الكوردية لدى الاطراف الكوردية في كوردستان المنقسمة على المثلث المذكور تواجه مشكلة عدم التوحدفي المواقف بسبب التعارض والتقاطع والاختلاف والتناقض في المصالح ,والاهداف ,والتحالفات ,والاعداء والاصدقاء ,والاحوال والظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية وحتى الفكرية , وبهذا توصل الخطاب الى تبني سياسة توازنية تحفظ للاكراد الموقع الذي وصل اليه اليوم والمحافظة على عدم ارتدادها الى نقطة البداية ,مع الحفاظ على النقاط الضامنة للمرحلة المقبلة وعدم وضعها كلها في سلة المقابل بعد وضع برنامج عمل يتكون من عدة خطوات تؤدي في النهاية الى تحقيق العشر نقاط التي على الحكومة الحالية تبنيها والتعهد بتحقيقها وعلى راسها الديمقراطية الحقيقية لكل المواطنين ,وكما ارجيء او تدرج في المقابل بالالتزام بعملية السلام ووضع السلاح مع انتهاجه ودعوته للكفاح السياسي بدل العسكري الى ماقبل الانتخابات المقبلة في الربيع وبعد تشكيل مؤتمر عام ينبثق منه مجلس يقرر هذا الامر ويتحمل تبعاته وكما يعطي المجال للحكومة لتقديم خطوات فعلية وحقيقية لاثبات صدق نواياها .
ومن خلال نقد الراسمالية ونظامها التسلطي ونقدها للنظام والوسيلة التي تنتهجها الحركات الاسلامية باللجوء الى ابشع الوسائل لتحقيق ماربهم , فانه دعا الى احسن مافيهما من مباديء تعتبر اصيلة ومن صميم مناهجهما وذلك بالتقاء الديمقراطية التي تتبناها الراسمالية بالسماحة والرحمة المهدات للبشرية المتواجدة في اصل الاسلام ,وهذا يذكرنا باوثق وارقى تعهد دستوري جمع بين الاثنين وتوافق مع روح العصر وتغافل عنها وتجاوزتها كل الانظمة منذ تحول النظام الاسلامي الى نظام تبني الدكتاتورية في نهجها في عهد معاوية وما بعده هذه الوثيقة هي وثيقة المدينة التي اوقع عليها واعتبرت دستورا بين جميع مكونات اهل المدينة من مسلمين ويهود ومسيحيين ومشركين وتبناه الرسول ص , فمع كونها اوثق سنة عملية من الرسول ص ومع كونها كانت اقرب الى تحقيق السلام وفق منهج الاسلام المهدات للبشرية جمعاء , ومع كونها ارقى وثيقة ودستور تجاوز الزمن ليلتقي بروح الدساتير التي توضع حاليا من قبل علماء الاجتماع والسياسة كطريق ومنهج عصر يتناسب مع روح التطور وما توصل اليه العقل البشري في مسايرة وادارة المجتمعات البشرية , الى انها اهملت واتهمت بانها كانت مرحلية وخدعة لحين التمكين وكانت ظرفية لكون المسلمين كانو في ضعف وحاجة واعتبرها البعض بانها كانت معاهدة ومهادنة مؤقتة,مع عدم ورود اي اشارة لامن القران ولا من الحديث الى مايدعون ومع ضعف كل الروايات الاخرى التي تتبنى وتؤيد اي منهج اخر ,امام قوة وحجية هذه الوثيقة ومبادئها التي تبنتها حول كيفية ادارة الوحدة السياسية دولة كانت او امبراطورية كانت او حتى لو كان مجتمعا بسيطا .فباعتقادي للاستفادة من الواقع الحالي والمحافظة على المكتسبات وعدم الوقوع ضحية لسايكس بيكو جديد ولقطع الطريق امام المحاربين للقضية الكوردية باسم الاسلام وراء غطاء المذهبية والطائفية ومن ورائهم الحركات الايديولوجيات
الارهابية ,على الاكراد العمل على تشكيل مجلس كوردي اعلى يهتم بالقضية الكوردية على المستوى الدولي والاسلامي يعد لذلك مؤتمر يضم كل الاطراف الكوردية في كل بقعة يتواجدون فيه ,للخروج بوثيقة كوردية تلتزم بها كل الاطراف الكوردية وتضع بنظر الاعتبار اختلاف احوال وظروف كل منطقة عن الاخرى ,استباقا مع الزمن والتحاقا بالتطورات المتسارعة التي تتعرض لها المنطقة .

عبد الحميد زيباري

صادق برلمان كردستان العراق على مشروع قانون اعداد دستور اقليم كردستان، والذي سيمهد للاطراف السياسية اجراء مناقاشات اخرى حول مسودة الدستور التي صادق عليها البرلمان منذ اكثر من ستة اعوام وبقيت دون ان يتم طرحها للاستفتاء الشعبي بسبب خلافات حول بنودها.

وجاءت هذه الخطوة بعد مناقشات واجتماعات جرت الاسبوع الماضي وبداية الاسبوع الحالي بين رئيس البرلمان يوسف محمد والاطراف الكردستانية وبتكليف من رئيس الاقليم مسعود بارزاني للوصول الى اجماع وطني حول مسودة دستور الاقليم واعدادها لطرحها للاستفتاء االعام.

ووصف رئيس برلمان كردستان هذه الخطوة بالمهمة في طريق الوصول الى جماع وطني ليكون لاقليم كردستان دستوره الخاص الى جانب دستور الحكومة الاتحادية في بغداد.

واضاف محمد في تصريح صحفي عقب انتهاء الجلسة في وقت متأخر من مساء امس (الاثنين): "المصادقة على مشروع القانون هذا، خطوة اولى نحو الوصول الى اجماع وطني مشروع دستور اقليم كردستان وكتابة دستور ينسجم مع الاوضاع الحالية والمستقبلية وبحاجة الى ارادة قوية من قبل الاطراف السياسية والكتل البرلمانية لاجراء المناقشات حول مسودة الدستور".

وبحسب هذا القانون فانه يتوجب على البرلمان تشكيل لجنة لاعداد مسودة الدستور لمناقشتها في البرلمان ثم المصادقة عليها وطرحها للاستفتاء العام.

وبهذا الصدد يقول عضو برلمان كردستان فرست صوفي المختص في القانون الدستوري: "ينبغي تشكيل جنة دستورية مكونة من 21 عضو من جميع الاطراف الكردستانية مع مراعاة المكونات وحصة النساء فيها وخلال شهر واحد وامام اللجنة 90 يوما لاتمام مهامها ومن ثم مصادقة البرلمان باغلبية ثلثي اعضاء البرلمان على مشروع دستور الاقليم وبعدها تحديد يوم للاستفتاء من قبل كل من رئاسة البرلمان والاقليم في مدة اقصاه شهر واحد".

ويشير صوفي الى ان اغلب المواد الدستورية تعتبر من المواد المتفق عليها بين جميع الكتل والاطراف السياسية في الاقليم، باستثناء بعض النقاط الاسياسية المتعلقة بشكل نظام الحكم وصلاحيات رئيس الاقليم، ويضيف قائلا: "هناك مجموعة من النقاط الخلافية تؤلف نحو10% من مواد الدستور متعلقة بكيفية انتخاب رئيس الاقليم وتحديد النظام السياسي للاقليم وتحديد صلاحياته وهناك وجهات نظر مختلفة حول قضايا اخرى مثل دور الدين وبعض السلطات".

وعلى البرلمان الانتهاء من اعداد مسودة الدستور وطرحها للاستفتاء العام قبل شهر اب المقبل موعد انتهاء ولاية رئيس الاقليم الثانية التي مددت لمدة عامين فقط، لاخراج الاقليم من اي فراغ قانوني ربما قد يتعرض له، ويعتقد عضو برلمان كردستان فرست صوفي ان هناك صعوبة الانتهاء من كل هذه المهام لغاية اب ويوضح بالقول: "باعتقادي ان الاتفاق على الدستور بحاجة الى وقت اكثر ولهذا ليس هناك خيار دستور لحل ازمة رئاسة اقليم كردستان واعتقد يجب البحث عن حلول اخرى، مثل اجراء الانتخابات قبل موعد انهاء ولاية الرئيس الحالية او تعديل قانون رئاسة الاقليم او اصدار قرار جديد من قبل برلمان كردستان".

أذاعة العراق الحر

قصيدة (سوريّا و انتصار الانبياء ؟!) للشاعر والاعلامي رمزي عقراوي من كوردستان - العراق

 

يا سوريّا دخلت أبواب السماء

و تملكت مقاليد الثورة البيضاء !(0)

غُلبَ الشعب المناضل على طغاته

و تنحوا لك مجبرين عن عرش العملاء !

واتتك الثورة تمشي لك الهوينا

فجذوة تونس أصابت المشرق بنار الكبرياء

الشباب اليعربي الثائر

ضاقت الأرض بهم

فاتخذوا من المساجد قبور الشهداء !

(فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى)

وهم جميعا يا سوريّا من بنيك البسلاء

فللطغاة الف عام ولكن للشباب الثائر

يوم واحد

يعصف بهم كانتصار الأنبياء !!

==========

ايها السوريون النجباء ،

يا نسورا ...

هبطوا ساحات التغيير والإصلاح والفداء

شباب ثائر مستعد للشهادة في كل حين

كامل العدة/ مرفوع الهام/ معقود اللواء

ملأ ساحة التحرير فعالا مشهودة ...

وغدا أعجوبة الانتفاضة فيها بين ظهور وخفاء !

حمل حب الوطن /

يملأ واسع الآفاق ...

صوتا وصدى كعزيف الجن في الظلماء !

ارسلته المظاهرات عنهم خبرا مثيرا...

بُثّ على شاشات قنوات الفضاء !

يا شباب الغد الموعود

علّ و عسى ان أراكم

في خير وسعادة و هناء!

فمن رآكم قال / سوريّا استرجعت

عزّها ومجدها كأنها في عهد الخلفاء !!

امة الحضارة تبني للخلد ،

والناس

جميعا تبني وتهدي بنور العلماء !

تعصم الأوطان الحرة من عاديات البلاء

وتقي الجماهير الغاضبة من عوادي الفناء

===========

يا نساء سوريّا

ويا اطفالها الأبرياء

قد أساء لكم طغاة البعث من طول البقاء

انما سوريّا لكم وبكم وحقوق البرّ...

اولى بالحماية

وبذل الخير لأبنائها والعطاء !

علت ميزة الحب للوطن ومأثور الولاء

سوريّا وفيها شعبكم فمرحبا بالأقرباء

ثرتم فيها فثارت فرحا باعزّ الشهداء

فهل شجاكم ما ارقتم من دموع و دماء ؟!

================

اين الفدائي الذي قد تلقى قبلكم ...

عبرة الأجيال عبر الزمن من اعلى بناء ؟!

جرح الطغاة كرامة الشعب

في اعز ما يملك

فمشوا إلى مصيرهم كالعظماء

زفّ لنا الله من ملكوته ثورة كبرى

طلبناها شرعة للشعب كعهد الرجاء

وقد كانت ثورة بين الشعوب ماثلة

كإحدى معجزات بل أعاجيب القضاء

ثورة تحرير رائعة تنادي بإسقاط

(البعث)

وترفع انفس الشجعان قبل الجبناء

عصركم عصر (حمزة الخطيب) حرّ

و مستقبلكم

مستقبل فتيات سوريّا العظيمات وخير الأمناء

لا تقولوا حطَّمنا الدهر

او تآمر علينا الاستعمار

فما هذه الافتراءات الا من خيال السفهاء

هل علمتم امة في جهلها وفقرها وخنوعها

ظهرت إلى الوجود

تنافس دولة حسناء الرداء ؟!

فباطن اية امة ليست الا مثل ظاهرها

فاحترموا الرأي الاخر

واطلبوا الحكمة من الحكماء !

واقرؤوا تاريخكم بعمق ،

واحفظوا ثورتكم ...

واحكموا بقوة

فما خلق الوطن للضعفاء !!

واطلبوا النصرعلى ارضكم

فأن ...

هي ضاقت فاطلبوها من رب السماء !!!

7/6/2011

00ملاحظة = كتبت هذه القصيدة بتأريخ7//6//2011 ولم تنشر منذ لك الحين أي قبل أكثر من أربعة سنوات 000 وها قد نشرتها الان فما أشبه اليوم بالبارحة ---0

· حمزة الخطيب/ طفل سوري قتلته الشبيحة من مرتزقي نظام البعث الفاشي ظلما وعدوانا ضمن ثلاثين طفلا اخرين استشهدوا خلال الاحتجاجات الجارية في سوريّا منذ اذار 2011 حسب مصادر منظمة اليونيسيف العالمية.

· النساء السوريات العظيمات / قمن بالعديد من المظاهرات و الانتفاضات في الكثير من المدن والبلدات السورية بدلا من الرجال على امل عدم تعرض قوات الامن السورية لهن لكونهن نساء ليس الا ... ولكن هيهات ان تفرق هذه القوات الغادرة او ان تميز الرجال عن النساء والأطفال الأبرياء ضحايا حقد و عنجهية وغرور البعث الفاشستي البغيض !!**

00كانت الثورة السورية في بدايتها وعند انطلاقتها = سلمية = ولا أحد من الناس قد توقع انها ستنقلب من ثورة سلمية بيضاء الى كارثة سوداء وتطول اكثر من اربعة سنوات ولحد هذه اللحظة غير الحاسمة ------؟؟!!

الثلاثاء, 14 نيسان/أبريل 2015 21:25

أوان التيهْ‎ . Dara Behwari

فجأةً إفتقدت ثوب أميِّ الذي كنت ممسكاً به جيداَ حسب تعليماتها ونحن ننتقل من متجرِ أقمشةٍ الى أخر، ربما كنت حينها في الرابعة..
في زحمة الأماكن وكثرة الألوان والأشياء التي لم أرها من قبل باحثاً بنظري ومستكشفاً عظمة الأشياء وجمالها.. شعرت للحظة بالسكون الرهيب يتلبَّسني حين إنسلَّ ثوبها من بين أصابعي الضعيفة وهي تمضي. حيث يعجُّ المكان بالنسوة اللاتي يشبهنها لكنهن لم يرتضينَ أن أمسك أثوابهن فأزجر في كلِّ محاولة إرتباط بإحداهنْ.
بعدها تغيير الإحساس لدي من طفلٍ تائه الى شارد فلم يعد البحث أولوية عندي وأنا أتابع السير .
من زحمة النسوة الى زحة السيارات اللانهائية المتتابعة وتداخل أصوات منبهاتها بما يشبه حفلات الأعراس لكنها أكثر بما لم أعُد أستطيع عدَّها، أو بالأحرى توقفت عند تسعة وعشرون عاشرة وعشرون ... لأبدء من جديد في حين خيالي يذهب بي الى سرد هذه المشاهدات الى صديق طفولتي وإلتفاف الآخرين حولنا، وأنا أعدُّ نفسي للقسمِ إذا لم يصدقوا روايتي.
كان هناك تقاطع طرقات يتشابه مع الطريق الذي سلكناه أميِّ وأنا حين ذهابي معها للتسوق، وكان عليَّ أن أختار إتجاهاً وقد فعلت.
كأنني مسافرٌ الى زمن مضى وأنا أجتَّر تلك اللحظات.
فيها كلُّ الخيالات والأحلام والإنبهار .. وليس بينها التفكير بطرق العودة يبدو أنني إخترت التيهَ وأنا أستمتع بالطريق التي بنهايتها جنودٌ وأعلام غريبة بالقرب من بوابة حديدية ضخمة (بوابة نصيبين). عدت مسرعاً الى الخلف أركض بأقصى ما تبقى لدي من قوة الى أن أنهكني العطش وتسارع لهاثي وتملّلك الخوف كامل جسدي المتصبب عرقاَ.
كان الأطفال يلعبون الكرة في ساحةٍ لم أسعى لإكتشافها عمداً.
بينهم طفل طويل ربما يكبرني بسنتين أو ثلاثة .. تعرَّفت على ملامحه الغاضبة وكنت أخشى الإقتراب منه لكنه هو فعلها وناداني بإسمي وسألني عما أفعله هنا فصمتّْ.
إنه إبن عبدالله الشوفير الذين إستقلينا سيارته الجيب حين إنتقالنا الى منزلنا الجديد في القامشلي.
إحتضنتي والدته وبكت وهي توصفُ حال أمي المسكينة حسب قولها و التي لابدَّ إنها قد جنَّت الآن بسبب غيابي. 
بسرعة ركبت الجيب ثانية هذه المرة في الأمام حيث أرى كلَّ الأشياء تمرُّ من أمامي فألاحقها بنظري حتى تغب.
ذات التقاطع الذي عبرته في لحظاتٍ أخرى من ذات اليوم سمعنا صوت بحري الدلاّل على موتوره الياماها وهو ينادي عبر مكبّر الصوت : يا ولادين الحلال ضايعنا ولد لابس... 
لكنَّها لم تكن آخر رحلات التيه

بغداد-((اليوم الثامن))

وجه نيشروان مصطفى رئيس حركة التغيير الكردية (( كوران)) نقدا لاذعا لسياسة رئيس الاقليم الحالي مسعود البارزاني متهما اياه بمحاولة الهيمنة على كل مقدرات الاقليم الامنية والاقتصادية وحتى مستقبله السياسي.

نيشروان في اجتماع مع اعضاء كتلته في برلمان الاقليم حصلت اليوم الثامن على مضمونه قال لابد من الوقوف وبحزم امام الشكل السياسي للاقليم من خلال دستوره المقترح ، واصفا الدستور بالنسخة التامة لدستور مصر في عهد حسني مبارك .

مصطفى جدد تأكيده على ضرورة الاهتمام بالمصلحة الكردية وان لا يكون حزب البارتي وكأنه الممثل الشرعي للاقليم ، داعيا الى اعتماد مبدأ الحقوق والواجبات مع الحكومة الاتحادية .

رئيس كوران ذكر بان الاقليم اعطى فرصة للبارزاني لايجاد حل من خلال تمديد فترة رئاسته على امل ايجاد حل لمستقبل الاقليم السياسي.

متابعة: بحضور القنصل التركي في أربيل تم اليوم تسليم 15 سيارة بيكب موديل 2015الى قواة البيشمركة و حضر المراسيم عدد من مسؤولي البيشمركة و تطرق السفير التركي الى المساعدات التركية في الفترة الاخيرة الى اقليم كوردستان حيث قال أن تركيا قامت بقتح مخيمات لاربعين ألف لاجي في منطقة دهوك و تم أيصال حوال 800 سيارة من المساعدات الغذائية و الادوية.

http://www.awene.com/article/2015/04/14/40318

 

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قرر مجلس الأمن، الثلاثاء، فرض حظر على تزويد الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني الأسبق، علي عبدالله صالح، بالأسلحة.

وبحسب السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة، مارك غرانت، فإن هذا القرار "يرفع التكلفة" على جماعة الحوثي، لافتا إلى أن القرار يطالب الحوثيين بالانسحاب والكف عن العنف، إلى جانب فرض عقوبات تهدف للتحكم بانتشار الإرهاب.

ويشار إلى أن روسيا تغيبت عن هذا التصويت حيث قالت إن إدراج العقوبات لم يعجبها.

المعلومة/ بغداد/ .. المعلومة/ بغداد/ ..

أعلن رئيس مجلس الانبار صباح كرحوت، الثلاثاء، عن موافقة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني على إرسال فوجين من البيشمركة إلى الانبار للمشاركة بتحرير المحافظة، وفيما أشار إلى أن الفوجين سيُسلحان من قبل حكومة الإقليم، أكد وصولهما في غضون الأيام القليلة المقبلة.
وقال كرحوت في تصريح لوكالة /المعلومة/ ، إن "رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني وافق على إرسال فوجين من البيشمركة إلى الانبار للمشاركة بالحملة الأمنية لتحرير المحافظة من عصابات داعش الإرهابية"، مبيناً أن "تسليح الفوجين سيكون من قبل حكومة الإقليم وهذه الأسلحة خفيفة ومتوسطة وثقيلة".
وأضاف رئيس مجلس الانبار، أن "الفوجين سيصلان إلى الانبار في غضون الأيام القليلة المقبلة للمشاركة في العمليات العسكرية لتحرير المحافظة من عصابات داعش الارهابية بالاشتراك مع القوات الامنية ".
وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أكد، الأربعاء (8 نيسان 2015)، أن المعركة القادمة ستكون في محافظة الانبار، مؤكداً أنه سيتم تحريرها من مجاميع "داعش" الإجرامية كما تحقق الانتصار في مدينة تكريت.انتهى/12 أ

لرئاسة المجالس التنفيذية للمقاطعات الثلاث (كوباني – جزيرة – عفرين )روج آفا – سوريا

إننا في الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة ممثلة بالمجلس التنفيذي نتقدم بأحر التهاني والتبريكات لإخواننا اليزيديين بمناسبة عيد رأس السنة الأيزيدية (الاربعاء الأحمر ) والذي يتم فيها إحياء العديد من النشاطات والفعاليات الإجتماعية ، ويعد اليوم المقدس لدى الإيزيديين، حيث تتوقف فيه كافة الأعمال، وهو يوم للراحة والتأمل والعبادة، وتتحول فيه أنظار الإيزيديين إلى معبد لالش حيث يضاء بالشموع لاستقبال العام الجديد .

وبهذه المناسبة نهنئ كافة شعبنا داخل وخارج روج آفا ونعتبر يوم غد الاربعاء بتاريخ 15/4/2015 عطلة رسمية لجميع الدوائر والمؤسسات وهيئات الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة تكريما لأخواننا اليزيديين في المقاطعة

المكتب الاعلامي للمنسقية العامة للمقاطعات الثلاث (كوباني –جزيرة – عفرين) روج آفا – سوريا .

مكتب الإعلام للمجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة روج آفا –سوريا

عامودا

14/4/2015

بعد إسبوع من اعتقاله بإمر مباشر من رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني بتهمة "الخيانة العظمة" ("تشكيل قوة أخرى خارج البيشمركة، بعلم آخر، واستلام أموال من جهات أخرى") تمّ إطلاق سراح قائد "قوة حماية شنكال" حيدر ششو مقابل إلغاء "قوة حماية شنكال" ومحوها عبر إلحاقها بوزارة البيشمركة.

على الرغم من التصريحات المتناقضة لششو ما بين "كردستان دهوك" و"كردستان السليمانية"، إلا أنّ الأكيد أنّ "قوة حماية شنكال" ستُلحق بالبيشمركة بدون أية شروط، أي بدون الإحتفاظ بأي "شخصية إعتبارية" لهذه القوة، ما يعني إخضاعها لقوة الأمر الواقع (البيشمركة) من جديد، وأي حديث عن "قوة داخل قوة" هو هراء ما بعده هراء، فمثلما لا يسمح "قانون" كردستان بوجود أي "قوة عسكرية" خارج وزارة البيشمركة، كذلك لن يسمح القانون ذاته بوجود أي "قوة أخرى، بعلم آخر، وراية أخرى، وشخصية إعتبارية أخرى" داخل قوات البيشمركة أيضاً. كلّ من هو تحت لواء البيشمركة، هو بيشمركة وبيشمركة فقط، دون أن يكون له أي شخصية إعتبارية أخرى، ناهيك عن أن أكثر ما يزعج بارزاني وإقليم كردستان هو رفع هذه القوة لعلم إيزيديخان وكأنه ضد علم كردستان.

والسؤال الذي يفرض نفسه ههنا، هو:

ل"حزب الحمير" المرّخص من قبل بارزني علم خاص به، لكنه لا يقبل بأن يكون للإيزيديين علم؟

أيهما أخطر على "الأمن القومي الكردستاني" علم أمير الجماعة الإسلامية علي بابير المقرّب جداً من "داعش"، الذي يركل "النشيد القومي الكردي" تحت قمبة البرلمان، أم علم إيزيدخان، الذي هو من كردستان إلى كردستان؟

لماذا يخاف بارزاني كلّ هذا الخوف، من "إزيديخان" و"قوة إيزيدخان" و"علم إيزيدخان" و"إيزيديي إيزيدخان"، رغم الحقيقة التاريخية والجغرافية والإثنية واللغوية التي تقول أنّ الإيزيديين هم أصل الكرد وكردستان، شاء من شاء وابى من أبى؟

ظهور قائد "قوة حماية شنكال" ملفوقاً ب"علم الإتحاد الوطني" ونياشينه، أثبت للجميع أنّ أي حديث بعد اليوم عن ششو بإعتباره قائداً ل"قوة إيزيدية مستقلة"، هو كذب على الجماهير الإيزيدية التي رفعت صور ششو مع العلم الإيزيدي. ششو، مثله مثل أي إيزيدي ملتزم بحزب، انتصر في قضية اعتقاله، لحزبه قبل أن ينتصر للإيزيديين. هذه الحقيقة الإيزيدية باتت واضحة للجميع. حقيقة ششو الحزبية، بإعتباره عضواً في الإتحاد الوطني الكردستاني، انتصرت على حقيقيته الإيزيدية، بإعتباره قائداً ل"قوة إيزيدية مستقلة"، أو رمزاً لجميع الإيزيديين.

كان الجمهور الإيزيدي يتمنى أن يظهر ششو حاملاً بيده علم إيزيدخان، الذي هتف الآلاف بإسمه وحريته تحت هذا العلم، لكن خروجه بعلم الإتحاد الوطني الكردستاني، وحديثه اليوم ك"عضو" في "مجلسه المركزي"، علماً أنه كان قد أعلن في لقائه بالجماهير الإيزيدية في هانوفر، أنه قدّم استقالته من حزبه لخاطر الإيزيديين، ومن الآن فصاعداً سيعمل لأجل القضية الإيزيدية بعيداً عن الأجندات الحزبية. كلّ ذلك يؤكد أنّ الإيزيديين خسروا، بكلّ أسف، أحد رموز مقاومتهم لصالح حزب الإتحاد الوطني الكردستاني، الذي أوقع الإيزيديين في فخ صراعه على السلطة مع الديمقراطي الكردستاني.

معلومٌ للجميع أنّ من سلّم الملف الإيزيدي لحزب بارزاني في شنكال والمناطق الإيزيدية الأخرى، هو حزب طالباني وليس أحداً غيره.

هو، وليس أحداً غيره، تنازل بمحض إرادته عن الإيزيديين لحزب بارزاني مقابل نفوذه في مناطق أخرى، كما هو معروف من "شرع الفيفتي فيفتي" بين الحزبين.

ثمّ ماذا قدّم حزب حيدر ششو للإيزيديين في محنتهم، منذ "مسرحية احتلال شنكال" في الثالي من أغسطس الماضي؟

لماذا استطاع حزب ششو تقديم 36 طناً من الأسلحة والعتاد إلى كوباني، في حال لم نسمع بإرساله طنّاً واحداً إلى شنكال؟

نجح بارزاني وحزبه مع شريكه الإتحاد الوطني في إيقاع الإيزيديين هذه المرّة ايضاً، كمرّات سابقة أخرى كثيرة، في فخاخ صراعاتهم، وتحويل القضية الإيزيدية إلى قضية حزب ضد حزب، بدلاً من كونها قضية "شعب مظلوم يعيش تحت خطر التهديد بالزوال".

كشراكته في "الإتفاقية الإستراتيجية" والبرلمان والحكومة وجميع مؤسسات الدولة، حزب طالباني هو شريك حزب بارزاني في "سرقة" أحد رموز المقاومة الإيزيدية من الإيزيديين، وتحويله من رمز إيزيدي توحدّ حوله جميع الإيزيديين تحت علم إيزيدخان، إلى "جوكر حزبي"، تحت راية الإتحاد الوطني الكردستاني.

ظهور قائد "قوة حماية شنكال" ملفوفاً براية الإتحاد الوطني، يعني أنه تنازل بمحض إرادته عن كونه رمزاً لعموم الإيزيديين بغض النظر عن إنتماءاتهم الحزبية، وتحوّله إلى ممثل حزبي خاص ل"إيزيديي الإتحاد الوطني"، مثله مثل أي إيزيدي آخر في الحزب الفلاني أو العلاّني. الأمر الذي سيعيد الشقاق بين الإيزيديين مرّة أخرى، لصالح "القضية الحزبية" ضد القضية الإيزيدية.

في قضية ششو، ربح الحزب وخسر الإيزيديون!

في قضية ششو، ربحت العشيرة وخسر الشعب!

في قضية ششو، ربح الصالح الشخصي وخسر الصالح العام!

إنا لشنكال وإنا إليها لراجعون

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ميدل ايست أونلاين

أنقرة - يراهن حزب الشعب الديمقراطي في تركيا على جذب ناخبين جدد بخلاف قاعدته الكردية للدخول إلى البرلمان لأول مرة مما يهدد بحرمان الحزب الحاكم من مقاعد حاسمة في الانتخابات التي تجرى في يونيو/حزيران.

و"الشعب الديمقراطي" حزب صغير لكنه قد يلعب دورا كبيرا في الانتخابات البرلمانية بالنظر إلى أن حزب العدالة والتنمية الذي أسسه الرئيس رجب طيب إردوغان يحتاج إلى تحقيق فوز كاسح لتغيير الدستور وتوسيع الصلاحيات الرئاسية.

وقال صلاح الدين دميرتاش الرئيس المشارك للحزب في مقابلة بالعاصمة التركية أنقرة "الجماهير التي لم تفكر في التصويت لنا قط يدرسون ذلك الآن... هدفنا 100 مقعد في البرلمان و15 بالمئة من الأصوات."

وحزب الشعب الديمقراطي اليساري الذي عادة ما يمثل مصالح الأقلية الكردية في تركيا يخوض الانتخابات كحزب لأول مرة.

ويحتاج الحزب إلى الوصول لعتبة عشرة بالمئة لدخول البرلمان وكان يخوض مرشحوه الانتخابات في الماضي كمستقلين في محاولة لتجاهل هذا الدور المثير للجدل.

وفي عام 2011 حصد المرشحون المستقلون المرتبطون بحزب الشعب الديمقراطي 36 مقعدا في البرلمان وحصلوا على إجمالي 6.5 بالمئة من الاصوات. وتظهر استطلاعات الرأي أن الحزب قريب من عتبة العشرة بالمئة وحصل دميرتاش على 9.76 بالمئة من الأصوات في انتخابات الرئاسة التركية التي جرت في أغسطس/آب.

ويقول محللون إن الحزب يتردد صداه أكثر لدى الليبراليين الأتراك من الطبقة الوسطى الذين يرون أن حزب الشعب الجمهوري المعارض غير منظم. ويحرص حزب الشعب الديمقراطي على اكتساب أنصار من غير الأكراد الذين عادة ما يدعمون حزب العدالة والتنمية الذي يحتفظ بقاعدة قوية بين الطبقة العاملة المحافظة.

وتسعى أنقرة إلى دفع حزب العمال الكردستاني إلى التخلي عن حمل السلاح في إطار عملية سلام قبل إجراء الانتخابات. وقال زعيمه المسجون عبد الله أوجلان الشهر الماضي إن الوقت قد حان لإنهاء الصراع المسلح الذي أودى بحياة 40 ألف شخص.

وصعدت الحكومة من لهجتها ضد حزب الشعب الديمقراطي وتقول إنه يحاول استغلال اشتباكات وقعت في الآونة الأخيرة بين جنود أتراك ومسلحين أكراد لإثارة المشاعر المناهضة للحكومة وكسب الأصوات الكردية من حزب العدالة والتنمية.

وقال نائب رئيس الوزراء يالتشين أغدوغان "تعليق الآمال على البنادق في الانتخابات علامة على اليأس وعدم احترام الإرادة الوطنية."

لكن دميرتاش قال إن الحكومة تحاول الحصول على ميزة انتخابية من عملية السلام. وقال "تريد الحكومة... تحويل الرغبة في السلام إلى أصوات."

وأضاف "لن نسمح باستغلال ذلك."


اتهم الرئيس المشترك لحزب الشعب الديمقراطي، الحكومة التركية، بتحويل الرغبة في السلام إلى أصوات في الانتخابات المزمع اجراؤها في حزيران المقبل.

وقال صلاح الدين دميرتاش في مقابلة بالعاصمة التركية أنقرة “الجماهير التي لم تفكر في التصويت لنا قط يدرسون ذلك الآن… هدفنا 100 مقعد في البرلمان و15 بالمئة من الأصوات.”

ويحتاج الحزب إلى الوصول لعتبة عشرة بالمئة لدخول البرلمان وكان يخوض مرشحوه الانتخابات في الماضي كمستقلين في محاولة لتجاهل هذا الدور المثير للجدل.

وفي عام 2011 حصد المرشحون المستقلون المرتبطون بحزب الشعب الديمقراطي 36 مقعدا في البرلمان وحصلوا على إجمالي 6.5 بالمئة من الاصوات. وتظهر استطلاعات الرأي أن الحزب قريب من عتبة العشرة بالمئة وحصل دميرتاش على 9.76 بالمئة من الأصوات في انتخابات الرئاسة التركية التي جرت في آب الماضي.

ويقول محللون إن الحزب يتردد صداه أكثر لدى الليبراليين الأتراك من الطبقة الوسطى الذين يرون أن حزب الشعب الجمهوري المعارض غير منظم. ويحرص حزب الشعب الديمقراطي على اكتساب أنصار من غير الكورد.

وصعدت الحكومة من لهجتها ضد حزب الشعب الديمقراطي وتقول إنه يحاول استغلال اشتباكات وقعت في الآونة الأخيرة بين جنود أتراك وعناصر من حزب العمال الكوردستاني، لإثارة المشاعر المناهضة للحكومة وكسب الأصوات الكوردية من حزب العدالة والتنمية.

وقال نائب رئيس الوزراء يالتشين أقدوغان “تعليق الآمال على البنادق في الانتخابات علامة على اليأس وعدم احترام الإرادة الوطنية.”

لكن دميرتاش قال إن الحكومة تحاول الحصول على ميزة انتخابية من عملية السلام. وقال “تريد الحكومة… تحويل الرغبة في السلام إلى أصوات.”، مضيفا “لن نسمح باستغلال ذلك.”
بوك وكالات

التاريخ الثوري الحافل للحزب الديمقراطي الكردستاني ـ العراق.. الذي تأسس في 16/آب/1946 من رحم الثورة الكردية المسلحة.. التي قادها الزعيم الكردي الشجاع مصطفى البارزاني .. وما قدمه الحزب والبارزانيون من تضحيات غالية عبر هذه السنين في محطات مختلفة يشهد لها الجميع .. ولا يستطيع إنكارها أو تجاوزها احد ..

لا تلغي أهمية السؤال المطروح.. كعنوان للمقال في هذه المرحلة المعقدة من التاريخ .. الذي يشهد جملة تحولات كبيرة وخطيرة .. لا يستبعد أن تكون إحداها ولادة وتكوين دولة كردية أو كردستانية .. وهو أمر متوقع لا يمكن استثناؤه أو استبعاده .. بحكم ما تشهده المنطقة عموماً.. والعراق تحديداً.. من تطورات عاصفة تطال البنية الجيو ـ سياسية.. بما فيها التكوين الإنساني والجغرافي الذي اخذ يتصدع.. بحكم التجاوزات الخطيرة التي طالت المجموعات السكانية ومعتقداتها الدينية والطائفية.. التي أعدت لها خرائط وأماكن جديدة.. لا يستبعد أن تكون دول المهجر جزءً منها ..

لكي لا نبتعد عن الموضوع.. الذي له علاقة بتساؤلنا تحديداً.. نعود لنضيّق من حدود الاستفهام.. ونركز على طبيعة المتغيرات التي طالت الحزب الديمقراطي الكردستاني.. في العقود الأخيرة.. بعد أن تحول من حزب للكفاح والثورة .. إلى حزب في السلطة.. وطبيعة العلاقة بين الثورة والثروة ..

أنّ البنية الاقتصادية للمجتمع الكردي.. تعتمد بالدرجة الرئيسة على الزراعة والرعي.. وشكل الفلاحون والمزارعون العدد الأكبر من الشريحة السكانية قياساً لبقية النشاطات الصناعية والتجارية في المدن والقصبات في كردستان لغاية مرحلة الأنفال.. التي كان لها تأثيرات خطيرة.. تجاوزت حدود التضحيات بالبشر وكادت أن تفني الفلاحين وتقضي على الزراعة فيها بحكم ما لحق بالبيئة والمزارع من أضرار ..

أما اليوم.. فقد أصبحت الشريحة السياسية /العسكرية والفئات الطفيلية من رؤساء العشائر وقادة الثورة وشبكة الكادر السياسي للأحزاب التي تتشكل منهم الحلقة الرئيسية لمؤسسة السلطة والمال.. المتحكمة بالمجتمع تحدد اتجاهات التطور والمستقبل السياسي والاجتماعي للناس .. وهي  ذات الحلقة التي يسعى قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى الاستحواذ عليها بشتى السبل والوسائل كي يتحكموا بالناس ويرسموا لهم مصيراً وفق إرادتهم ..

والسؤال ..

إلى أين سيقود الحزب الديمقراطي الكردستاني ومن يتحالف معه الناس؟! ..

وهو السؤال الملح اليوم .. لن تجيب عليه وسائل الإعلام الديماغوجية.. التي تجمل الأوضاع.. وتزيف الوقائع.. وتقلب الحقائق.. وفقاً لإرادة من يتحكم بالسلطة ومكاسبها .. كما لنْ تجيب عنه المؤسسة السياسية البدائية.. التي تنشغل في صراعات جانبية في أروقة البرلمان .. الذي أنتجته سياسة المناصفة والتزوير ..

كما لا يمكن .. أن تجيب عليه أيضا الوعود السياسية المنافقة لشريحة  اللصوص والانتهازيين.. الذين أصبحوا جزءً مكوناً لظاهرة الفساد الاجتماعي والسياسي.. وحالة النفاق التي تمحورت في ظل حكام كردستان.. وامتدت لتتجاوز الحدود.. وتنخرط مع الأكبر والأخطر منها في الدول الإقليمية والكون المعولم ..

الذي ما زالت قوة اقتصاده المنتجة للتناقضات السياسية والاجتماعية والفكرية  تسعى لإعادة تشكيله وتلدُ فيما تلدهُ كل يوم.. المزيد من المسوخ والتشوهات وتعيد إنتاج البعض من السياسيين والحكام .. ليصبحوا ملائمين للعصر.. ومستعدين للاندماج والتحول السريع.. ويكونوا متفقين مع متطلبات من يسعى لتقرير شكل ومحتوى المجتمعات البشرية وطبيعة انظمتها.. ويفرض عليهم إرادته ومفاهيمه ومعتقداته ويختار لهم حكامهم.. كما يراها كضرورة لهم من وجهة نظره وفقاً لمصالحه .. لا كما يرونها هم وفقاً لمصالحهم ومتطلبات معيشتهم  الضرورية والملحة..

إنّ استقراء الأوضاع  واتجاهات التطور في كردستان .. لا يشذً ُ عن هذا النمط من التفكير .. فالحزب الديمقراطي الكردستاني .. الذي كان يقود الثورة لسنوات طويلة على امتداد أربعة عقود منها .. معتمداً على الفلاحين والكادحين المتطلعين للتحرر الاجتماعي وحق تقرير المصير الذين شكلوا القاعدة الاجتماعية للثورة والحزب المجسد لأهدافهم وتطلعاتهم بزعامة المكافح  والزعيم التاريخي مصطفى البارزاني .. الذي مات ولم يخلف له مسكناً أو داراً تنسب إليه.. باستثناء داره التي حرقت ودمرت لأكثر من مرة في بارزان.. في أكثر من عهد وتاريخ.. بالطائرات وجحافل الجيوش المهاجمة.... لتفتك وتقتل من يقع بأيديها من بارزانيين وغيرهم.. الذين يذكرون ويتذكرون شكل التراب الأسود الذي كانت تبنى فيه بيوتهم بسبب تكرار إشعال النار فيها وحرقها المتواصل ..

هو ليس ذات الحزب الذي يستحوذ على السلطة الآن.. بالرغم من احتفاظه بالاسم ذاته منذ ستة عقود مضت.. فالحزب الديمقراطي الكردستاني الآن بتركيبته وتطلعاته السياسية الراهنة.. خاصة بعد أن تحول إلى حزب سلطة واستبدل الثورة بالثروة .. بات لا يملك من الثورة وحزبها إلا الاسم .. الاسم فقط .. بعد أن تحول مساره وباتت تركيبته الاجتماعية مغايرة لذات التكوين الذي انطلق منه قبل سبعة عقود من الزمن ..

المشهد الآن .. بحكم التحولات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الهائلة مع حالة الانتقال من حزب للثورة والكفاح إلى حزب للسلطة والثروة .. أخذ بعداً آخر .. لا يمكن التوفيق بينها  .. وان كان من يعتقد أن هذا الحزب هو ذاته .. وما زال يعول عليه في تحقيق المزيد من التطلعات لصالح الكادحين ..

أما أنْ يكون مصاباً بقصر النظر.. يحتاج لمعالجة نظره .. كي لا تتشوه الرؤية لديه.. وإما أنْ يكون واهماً لا يفقه بالسياسة وقوانينها شيئاً.. أو انتهازياً تافهاً لا يهتم بالحقائق والوقائع .. قدر اهتمامه بمصلحته الشخصية.. واستعداده لمجارات الأوضاع  وفقاً لأنانيته ..

التحولات التي عصفت بحزب الثورة .. وحولته إلى حزب الثروة والنفط .. تمثلت في العقدين الأخيرين خاصة بجملة عوامل ومؤثرات يمكن تحديدها بـ :.

أولاً: التحول من حالة المعارضة الثورية إلى حزب حاكم أسفر عن :..

1ـ عدة متغيرات بنيوية في تركيبة الحزب حولت مناضليه وقادته من ثوار وكادحين إلى ملاكين وأصحاب أموال.. جعلتهم مع الأيام يستحوذون على المناصب والثروة.. انشغلوا بجمع الأموال وبناء القصور والتجارة والاستحواذ على العقارات.. لا حدود لجشعهم وطمعهم ..

2ـ وفرت السلطة للحزب وأعضائه وضعاً متميزاً وجعلتهم طبقة اجتماعية تسعى لأن تكون القوة المهيمنة على الأوضاع في كردستان تعقد تحالفاتها وفقاً لحالة التوازن على الأرض .. ومن هنا جاءت فكرة المناصفة والتنسيق مع الاتحاد الوطني الكردستاني لأكثر من عقد ونصف تقريباً ..

التي طبقت في الواقع لصالح الحزب الديمقراطي الكردستاني بالاستحواذ على مفاصل السلطة الأمنية ووزارة الداخلية وحركة التجارة وعائدات النفط .. بعد أن حولت العلاقة مع الاتحاد من تحالف سياسي إلى تحالف عائلي .. ربط الطالباني بأواصر جديدة مع البارزانيين.. بعد أن منح المبالغ والحصص التي أرادها ومنصب رئيس جمهورية العراق..

في الوقت الذي كرس البارزانيون قبضتهم على الوضع الداخلي والقدرات الاقتصادية للإقليم .. في اعتقاد منهم.. أن ذلك يوفر لهم القدرة على التحكم بأوضاع كردستان والسيطرة التامة عليها بعد غياب الطالباني أو وفاته وانهيار حزبه..

لكنهم تفاجئوا بوجود من هم اصلب من الطالباني في الموقف من نهج البارزاني وحزبه .. لهذا لجئوا لسياسة مهادنة القوى الإسلامية في كردستان وخارجها  وعمقوا من هذا النهج وهذه السياسة.. بعد انفصال حركة التغيير من رحم الاتحاد وتشكيلها للتنظيم المستقل عنه وأتباعها سياسة عدم المهادنة مع الديمقراطي الكردستاني بشكل من الأشكال كما هو واضح للعيان ..

3ـ شكل توسع الحزب الديمقراطي الكردستاني.. وانخراط العديد من الأغوات ورؤساء العشائر فيه .. مع احتوائه لتشكيلات الجحوش والعفو عنهم مرتكزاً جديدا يساهم في خلق المزيد من المتغيرات السياسية والاجتماعية في صفوف الحزب .. انعكست على الحالة السياسية وطبيعة السلطة والحكومة المشكلة في كردستان.. فهواء الأغوات والجحوش من حثالات النظام البعثي المقبور.. لم يرتضوا لأنفسهم بالمشاركة في صفوف الحزب الديمقراطي للعفو عنهم فقط .. كما كانوا يحلمون.. بل طالبوا بحكم وزنهم وتحالفاتهم السرية العشائرية غير المعلنة.. بأن يكون لهم دوراً في إقرار التوجهات السياسية والاجتماعية واتفقوا  في الوقت ذاته.. من خلال مؤسسة العشيرة التي تجمعهم مع المنظمات الإسلامية وأحزابها على ما يمكن أن يكون تعاضداً ضمنياً بين أفراد العشيرة بالرغم من اختلاف مواقعهم السياسية والتنظيمية..

الأمر الذي أدى لتداخل المفاهيم الدينية بنوايا قادة العشائر الحاملين لعضوية الحزب الديمقراطي الكردستاني الذين تمكنوا من اختراق وتغيير قاعدته الاجتماعية وتفكيكها ليحتلوا المواقع والمسؤولية شيئاً فشيئاً عبر ترشيحهم في قوائم حزبية تعود للديمقراطي الكردستاني .. كانت نتائجها وخيمة على الديمقراطي .. حيث لم يفز عضو المكتب السياسي للحزب ومسئول الفرع الأول لعدة سنوات.. في زمن الكفاح المسلح .. المناضل سلام برواري..

في الوقت الذي فاز عدد غير قليل من الإسلاميين والمتأسلمين في قائمة الحزب الديمقراطي نفسه في دهوك.. وهي معقل الحزب التاريخي.. كما هو معروف.. وهكذا الحال بالنسبة لترشيح المناضل والبيشمركة المعروف فرج مرزا .. عضو كاركير فرع دهوك.. ولم يمنح أي صوت من رفاقه وتنظيمات الحزب الديمقراطي ..التي صوتت لممثلي العشيرة في صفوف الحزب.. بغض النظر عن تاريخهم وانحدارهم من مؤسسة الجحوش والاستخبارات.. وكانت الطامة الكبرى وصول احد المستشارين إلى عضوية اللجنة المركزية ومن ثم المكتب السياسي للديمقراطي الكردستاني في مؤتمره الأخير ..

الذي استبعد من جدول افتتاحه .. كلمة سكرتير الحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى الذي كان  مدعواً وحاضراً لإلقائها .. وتقبل الاهانة ولم ينسحب أو يحتج بعد إلغاء المشرفين على المؤتمر اسمه وكلمته من جدول الافتتاح ..

ثانياً : شكلت العلاقة السياسية و الاقتصادية والحركة التجارية مع دول الجوار مرتكزاً لتحولات كبيرة وسريعة لدى قادة الحزب وكادره القيادي تمثلت في عدة مشاريع تجارية عملاقة كما هو الحال مع تركيا التي أصبحت كردستان والعراق سوقا لبضائعها ومنتوجاتها الغذائية والصناعية من مختلف الصنوف بالرغم من رداءتها .. وساعدت على بروز وتحول عدد كبير منهم ومن من حولهم من أبناء وإخوة وأقرباء إلى طبقة من المليونيرية تمتلك الأرصدة المالية في عدة بنوك وتحولت إلى لولب يدير دفة السلطة ويتحكم بسياساتها وفقاً لما يمتلكه من قوة اقتصادية مدعومة بالموقع السياسي.. له القدرة على التخطيط و التلاعب بالمشاريع الاقتصادية والتجارية والعقارات بحكم اطلاعه على ما سيجري لاحقاً  من نشاطات اقتصادية .. يتهيأ لاقتناصها والاستحواذ عليها وحصرها في نطاق شبكة الكادر القيادي والمقربين له ..

مما أدى لتكوين المجموعة المالية الفاسدة التي لا ترضى بالملايين.. وقررت رفع أرصدتها لتتحول إلى مجموعة طفيلية تتحكم بحركة رأس المال والنشاط الاقتصادي المافوي المهيمن.. على ورادات كردستان وحصتها من الميزانية العامة .. لتوزع بين الحزبين بصيغة 46% للاتحاد الوطني والسليمانية و54% للديمقراطي الكردستاني.. ومنها يستخرج الحزبان حصة الحكومة ومصروفاتها  التي لا تتجاوز الـ 10% منها في ابعد الحدود ..

كان هذا قبل أن تتشكل حركة التغيير .. للأسف لا توجد شفافية في هذا الأمر الخطير .. كما لا توجد ميزانية معلنة لحكومة كردستان.. ولا توجد تقارير تثبت حجم الصادرات والواردات الخ.. فيما يتعلق بالسياسة الاقتصادية للإقليم.. هذا إنْ كان هناك سياسة اقتصادية أصلا ؟!

ثالثاً : شكل النفط وملحقاته واتفاقاته.. بما فيها العلاقة بين بغداد واربيل وما له  علاقة بالبحث والتنقيب عن النفط والغاز وتصديره .. من كردستان وعبرها من بقية الحقول .. بما فيها كركوك والنفط المهرب من الدواعش.. فرصة كبيرة  للبعض من القياديين للحصول على اكبر قدر من الأموال، علماً أنهم أي قادة الديمقراطي الكردستاني كانوا يتاجرون بالنفط مع عدي صدام حسين وعلي كيماوي بعد انتفاضة عام 1991..

بعد أن سهلت لهم العلاقة مع الأطراف الدولية.. بما فيها تركيا.. حركة النقل والبيع وما وفرته البنوك التركية من مساعدات.. ويأتي في هذا السياق.. التطور الأخير في مجال استخراج النفط بالتنسيق مع قطر والأخوين النجيفي اللذان أصبحا شركاء في البحث والتنقيب وبيع النفط مع قادة الديمقراطي الكردستاني من خلال العقد الذي وقعه اثيل النجيفي في اربيل.. ليشمل فيما يشمله المناطق المتنازع عليها في بعشيقة وبحزاني وسهل نينوى وسنجار وبرطلة والحمدانية وتلعفر التي اكتشفت فيها كميات هائلة من النفط  والغاز..

ولا يمكن أن نستبعد التواطؤ الذي حدث من قبل النجيفي في تسليم الموصل إلى الدواعش ومن ثم تواطؤ مسئولي الديمقراطي الكردستاني في سهل نينوى وسنجار في ذات السياق .. أي علاقته بالاستكشافات النفطية الهائلة التي يسعون للاستحواذ عليها .. حتى لو تطلب تهجير الناس واقتلاعهم من أراضيهم ومدنهم وتدميرها.. كما يحدث معنا الآن وفقاً لما نراه ونلتمسه من مواقف مخزية للديمقراطي الكردستاني في بعشيقة وبحزاني وسنجار .. ومواقفه من هجوم الدواعش ورفضه لدعم المقاومة.. لا بل وضع العراقيل أمامها إن أتت من غيرهم .. سواء أكانوا من التابعين للاتحاد الوطني الكردستاني .. أم الشيوعيين .. أم من الجماهير المقاومة ورموزها في سنجار ..

إن استدعاء واعتقال حيدر ششو رمز المقاومة في سنجار مهما كانت أسبابه ومبرراته ودوافعه .. ومهما كانت نتائجه.. سواء أسجن.. أم قتل وجرت تصفيته وتغييبه كما يفهم من تصريحات مسعود البارزاني الأخيرة في الثامن من نيسان الحالي .. أم تمّ إسكاته وشراؤه وهو أمر مستبعد ..

ومن قبله مهاجمة النازحين الذين تظاهروا بشكل سلمي في عدة مدن وطالبوا بتحرير قراهم ومدنهم من الدواعش وإعادتهم إليها .. ومحاسبة الذين تسببوا في سقوطها بيدهم من قبل الشرطة وعناصر الباراستن وجهاز الأمن/ الاسايش  في كردستان.. واعتقالهم وأهانتهم.. والضغط على اهالي الناشطين والناشطات الاحرار من الشبيبة في مجموعة ايزيديون عبر العالم وتهديدهم من قبل الاسايش بشكل منظم ..

يعتبر وصمة عار في سجل الديمقراطي الكردستاني..  لا يقل شأناً عمّا حدث ليلة تسليم سنجار وسقوطها .. يشكل مغامرة ومنعطفاً سياسياً خطراً .. تضاف إلى النهج الخاطئ المعادي للجماهير في السجل الأسود للحزب الديمقراطي ابتداءً من تأييده لانقلاب 8 شباط عام 1963.. وعدائه للأحزاب والمنظمات السياسية في كردستان العراق وأطرافها.. ودخوله في صراعات دموية معها بغية تصفيتها والقضاء عليها .. كما حدث مع الاتحاد الوطني الكردستاني وطلب  النجدة من المجرم صدام حسين وجيشه لتصفية التواجد العسكري للاتحاد في عاصمة الإقليم عام1996 .. والتنسيق مع الحكومة التركية لضرب التشكيلات العسكرية التابعة لقوات البكه كه .. والأخطاء التي ارتكبت في مرحلة ما بعد سقوط صدام.. وسياسة احتضان العناصر السيئة من العرب السنة المتواطئين مع الدواعش من أمثال طه الهاشمي ورافع العيساوي وحاتم علي سليمان وسياسة التنسيق مع الأخوين النجيفي .. في الوقت الذي أصبح المجرمون الكُرد ممن باعوا ضمائرهم لصدام وساهموا في تدمير قرى ومدن كردستان قادة وكوادر ومسئولين في شتى المجالات بدعم من الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي احتواهم وجعلهم في قوام منظماته وتشكيلاته السياسية على حساب كفاح وتضحيات الكادحين في صفوفه ..

ويأتي في قمة النهج السياسي الخطر المعادي لمصالح الجماهير الكردية في كردستان والمنطقة عموماً .. انخراط قيادة الحزب الديمقراطي في نهج التنسيق السياسي المبرمج مع القوى والأحزاب الدينية في الإقليم وخارجه لصالح التوجهات المتطرفة التي تسعى لخلق حالة عداء واقتتال طائفي بين السنة والشيعة يشمل السعودية ودول الخليج وتركيا وباكستان والأردن في محور عسكري لمواجهة ما سمي بمحور الشيعة التي تقوده إيران ومن معها من أحزاب ومنظمات.. وربط هذا المحور بمسألة إسقاط دكتاتور سوريا والتخلص من حزب الله اللبناني والتحسب لاحتمالات المواجهة بين هذه الأطراف على أمل البقاء والاصطفاف في الخندق الطائفي للبقاء والتشبث بالسلطة ..

أن هذا النهج وهذه السياسة الخاطئة التي أخذت تتراكم تأثيراتها في ظل غياب القاعدة الاقتصادية والصناعية في الإقليم وتدمير النشاط الزراعي مع هشاشة الأوضاع السياسية بوجود التيارات الدينية التي تمتد في المجتمع الكردي لتشكل هي الأخرى عامل ضغط يهدد سلطة الديمقراطي الكردستاني..

جعلته يتمادى في نهجه الاستبدادي ويسارع من خطواته المعادية للكادحين ويعلن عن استعداده للتحول إلى حزب استبدادي لا يحترم الجماهير بمن فيهم جمهوره وقاعدته الاجتماعية السابقة من الفلاحين والكادحين الكُرد بعد أن أصبح حزباً للسلطة لا يرى .. إلا من خلالها.. ولا يخطط إلا من أجلها .. وليس له هم إلا البقاء في الحكم حتى لو تطلب التنسيق مع الدواعش ومهادنتهم كما نسق مع البعثيين من أتباع عزة الدوري الذين غازلهم في أكثر من مرة ..

وإنْ كانت تجربة حزب البعث على مرارتها وفشلها وما سببته من مآسي للشعب الكردي وحرقته بالكيماوي.. في الأنفال وما قبلها ..لا تكفي لردع قادة الديمقراطي الكردستاني.. الذين يتخبطون اليوم.. ويعتقلون من يقود المقاومة في سنجار ويدافع عن أرضه وعرضه منذ أكثر من ثمانية أشهر.. لا لسبب.. إلا لكونه لا يرغب في الانتماء لصفوف حزبهم ..

الذي يسعى ليل نهار لتكرار تجربة حزب البعث ونهجه في الاستحواذ على السلطة والمجتمع في كردستان.. بنسخة كاربونية مما فعله التكارتة .. ولم يبقى في التفاصيل البروتوكولولية المطلوبة ..

إلا أن نسمع ..  إعلان.. تحول الحزب الديمقراطي الكردستاني في مؤتمره القادم.. إلى حزب البعث الكردستاني .. وقد يضيف إليه مندوب متأسلم مقترحاً من باب التعريف الدقيق للحزب .. كي يتطابق الشكل مع المحتوى.. مفردة الإسلامي* .. ليصبح  الاسم الجديد .. حزب البعث الكردستاني الإسلامي ..

ـــــــــــــــــــــــ

صباح كنجي

11/نيسان/2015

ـ  من المفارقات المضحكة في المؤتمر العاشر للحزب الديمقراطي الكردستاني المنعقد في مجمع زيوا عام 1979 واثناء مناقشة النظام الداخلي للحزب في اروقة المؤتمر حينها اعترض احد المندوبين على النظام الداخلي واقترح ان يكون القرآن نظاماً داخلياً للحزب ..


الثلاثاء, 14 نيسان/أبريل 2015 14:39

تجريب المجرب !.طامة كبرى

كلمة لها معاني كثيرة، و"تجريب المجرب" هو تعدي من ناحيتين، أولهما إذا كان المجرب ناجحاً، فمن العيب تَجْرِبَتُهُ، وهذا يُعْتَبَر إستهانةٌ بِحقهِ، ولكن إن كان فاشِلاً فهذا إستهانةٌ بالآخرينْ .
الأسبابُ الرئيسية في فَشَل الحكومة السابقة، هو مناصب الوكالة! ويا ليت المناصب التي أُعطيت كانت بسيطة، بل كانت على رأس الهرم من السلطة، ومن المناصب السيادية والمهمة، وإن كانت هذه الاشكالات جزء من المشكلة، وعلى إثرها ترتبت الويلات، التي ذقنا مرارتها بقرابين من خيرة الشباب العراقي وكان من الممكن تلافيها.
مجزرة سبايكر والنتائج المفجعة، إضافة للشهداء الذين تم قتلهم بدم بارد، دفعنا شهداء لقاء تحرير تلك المناطق، التي إحتلتها داعش، بشباب ملبين لفتوى الجهاد الكفائي، التي أطلقها السيد السيستاني "دام ظله" ولا زالت هذه الحشود مستمرة بالإنتصارات، إضافة للتضحيات المرافقة لهذه المكاسب، وتجربة المناصب بالوكالة يجب أن لا تكون بهذه الصورة، خاصة ونحن نعيش هذا الظرف الراهن، فكيف نريد بناء دولة! وهل عجزنا عن تكليف من له الباع الطويل في إدارة الملفات؟ حتى لو كان من غير الإختصاص ؟
الفئوية الحزبية التي إنتهجتها الحكومة السابقة، وتهميش الشركاء الذين اوصلوه، وعدم إعطائهم تلك المناصب، لأنهم ناجحين اثار ريبة من كان على رأس الحكومة، لئلا ينسحب البساط من تحته! كونه لا يمتلك الشخوص الذين يمتلكون الخبرة، وهذا ما جعله يعمل بإسناد المناصب بالوكالة والاهم من ذلك هو مقدار الفشل الكبير الذي سيسببه ذلك الاسناد، حيث ان المعيّنين وكالةً، سيكونون فاقدين لأهلية القبول البرلماني، ما يعني أنهم سيحابون كتلهم، ولا يستطيعون أداء مهامهم بنزاهة، لذلك الهيئات المستقلة، يجب أن يكون قرارها مستقل، وغير مرتبطاً بأي قوةٍ سياسيةٍ ضاغطة،
السيد حيدر العبادي، مع تأييد المراجع الاربعة في النجف الأشرف له، والخط الذي إختطه وإن كان بطيئا، في معالجة كثير من الأخطاء، التي وقعتْ بها سالفتها، يجب أن تكون نصب عينيه الإخفاقات التي حصلت سابقا، لتلافيها في الوقت الحاضر، لا سيما نحن نواجه الإرهاب الدولي والمتمثل بداعش .
الحكيم حاضراً في كل الميادين، ومفتاح الحل لكل الأطراف المشاركة في العملية السياسية، ومقبوليتهُ جعلتهُ وسط الدائرة، التي تنطلق منها الحلول والمبادرات، والتي ينتظرها الجمهور العراقي بإستمرار، وعندما ينصح الأطراف، إنما هو الخشية على العملية السياسية، بعد الإنتكاسات المتكررة السابقة، فالأخذ بهذه النصائح والمبادرات، أصبح اليوم ملزِماً على ألحكومة .
عدم تكرار تجربة المناصب بالوكالة، كما أشار اليها الحكيم، يذهب بنا للمثل القائل "المُجَرَبْ لا يُجَرَبْ" وكذلك إنتهاج مناهج وسياسات خاطئة، ترجع البلد الى حُقبَةٍ زمنيةٍ سابقة، لعدم الثقة بين الأطراف، لاسيما داخل المكون الشيعي, بل على مستوى الأطراف الأخرى .

قلم رحيم الخالدي

 

بعد التغيير عام 2003، أصبحت الانتخابات؛ هي الفيصل في تحديد حجم الكتل السياسية، الممثلة لأطياف الشعب العراقي، وبناء على نتائج تلك الانتخابات تتشكل الحكومة، ليتولى كل مكون مواقع حكومية؛ حسب ثقله في مجلس النواب، هذه الطريقة تتعرض لانتقادات عديدة، دون طرح بدائل مناسبة، لكن هي محاولة لغمز طرف أو مكون يشكل الأغلبية، وجزء من محاولات توهين العراق الجديد.

نجد أن معظم منتقدي هذه الطريقة، من أصحاب الأجندة المعادية للتغيير، لأسباب طائفية أو بقايا النظام البائد.

العودة لأسباب اتخاذ هذه الطريقة وبداياتها، فان المكون الأكبر وممثليه، طرحوا موضوع الرضوخ لصناديق الاقتراع، ومن يحقق الأغلبية يقوم بتشكيل الحكومة، الآمر الذي رفضه الشركاء الآخرين، كون الشيعة هم الأكثرية السكانية في العراق، مما يعني أنهم من سيفوز بأي انتخابات، وقد حاول ممثلي الأغلبية؛ أيام المعارضة إقناع الشركاء؛ بأن تحقيق الأغلبية لا يعني استثناء الآخرين، أو حرمانهم من المشاركة بالحكم؛ دون جدوى، وقد اثبتوا ذلك بعد التغيير عندما قاطع المكون السني الانتخابات الأولى، تم تعيين ممثلين عنه، في لجنة كتابة الدستور، وتم توليتهم عدد من الوزارات، وحسب حجمهم السكاني.

على هذا كانت هذه الطريقة هي المتبعة في إدارة الدولة العراقية، وهي طريقة ليس فيها ما يعاب؛ على أن تكون الأولوية للكفاءة والنزاهة، وليس للانتماء الحزبي، ويتم اختيار هؤلاء من بين أبناء المكون، ولا يخلوا أي مكون من مكونات الشعب، من شخصيات تملك الكفاءة والنزاهة، قادرة على إشغال حصة المكون ضمن الحكومة، فأن اكبر مكون لا يمكن أن تكون عدد مواقعه؛ ضمن الحكومة المركزية أكثر من 200 موقع، فأي مكون ليس بين أبنائه هذا العدد من الكفوئين؟!

لكن بعض الأحزاب المشاركة في العملية السياسية، استخدمت المحاصصة داخل المكون نفسه، لا بل بعضها استخدم المحاصصة داخل الحزب نفسه مناطقيا، أو اختصار المواقع على فئة معينة من ملاكات الحزب، وعدم منح الكفوئين فرصة لتولي أي موقع حكومي، هذا خلق طبقة سياسية تتبادل الأدوار داخل الدولة، فمن لا يكون عضو مجلس نواب يتولى منصب تنفيذي، وهكذا..

أذن الخلل ليس بالمحاصصة كنظام، إنما الخلل في تضييقها إلى المستوى "المعاصصة" الذي وصلت إليه، هذا الأمر الذي لم تتمكن حكومة التغيير تجاوزه، فعندما تأخرت الكتل السياسية في التوافق على توزيع الهيئات المستقلة بينها، ولحاجة الحكومة لعمل بعض المواقع الشاغرة، لجأت إلى التعيين بالوكالة، فكان الاختيار يخضع للمحاصصة بمفهومها الضيق.

حيث تم اختيار ثلاث شخصيات لثلاث مواقع، اثنان منها نواب سابقين لم يحصلوا على ثقة أبناء محافظاتهم، مما اشر على سياسة تبادل الأدوار التي اشرنا إليها، والثلاث ينتمون لطائفة وكتلة سياسية واحدة، حين كان بإمكان الحكومة معالجة الآمر، باختيار الشخصيات من طوائف أو كتل مختلفة، لذا تعالت الأصوات الرافضة لهذا التعيين، وبدأت المخاوف من تكرار الطريقة السابقة، التي دمرت مؤسسات الدولة طيلة الفترة المنصرمة....

الثلاثاء, 14 نيسان/أبريل 2015 14:36

Zara Zagros - هل الإسلام مشروع قومي عربي؟

أوضحنا سابقاً أن الإسلام دين عربي، مؤسَّس على الثقافة العربية الصحراوية؛ ثقافةِ الغزو والإرهاب وسَلْبِ الممتلكات واحتلال الأوطان. وهدف مشروع (أَسْلَمة العالم) هو (عَوْرَبَة العالم)، بلى، السيطرة على العالَم، وسيادة العرب على الشعوب، هذا ليس ادّعاءً، بل هو حقيقة سنقدّم الأدلّةَ عليها مستقبلاً.

وفي القرن العشرين، أكّد القوميون العرب أن الإسلام دين عربي، وجدير بالذكر أن الفكر القومي العربي هو في أغلبه من إنتاج المُستعرِبين (الشعوب التي تعرّبت بالإسلام). يقول المُستعرِب التونسي محمّد طارق قائد بَيه: "الإسلام هو بمثابة الدين القومي للعرب" (أركان القومية العربية، ص 52). ونقل قولَ المُستعرِب السوري ميشيل عَفْلَق، فيلسوف (حزب البعث) العربي القومي: "فالإسلام في حقيقته الصافية نشأ في قلب العروبة، وأفصح عن عَبْقريّتها أحسنَ إفصاح" (أركان القومية العربية، ص 53).

والمُستعرِب زكي الأَرْسُوزي سوري عَلَويّ من أوائل مؤسِّسي حزب البعث، وقد نقل محمّد طارق بَيه قوله: " نستطيع القول إنه إذا كانت الجاهلية (فترة قبل الإسلام) تمثّل طَوْرَ الشباب من حياة أمّتنا، فإنّ الإسلام يمثل الاستواءَ والنُّضج" (أركان القومية العربية، ص 54).

واستنتج محمّد طارق قائد بَيه أن الإسلام أحد تجلّيات العروبة، وليس ثقافةً دخيلة عليها وغريبة عنها، ويقول: " وهنا نصل إلى أن الإسلام هو دينٌ نابع من داخل المجتمع العربي، وليس ديناً خارجياً غريباً حمل صفات وعادات وأخلاق قوم آخرين" (أركان القومية العربية، ص 55).

ويرى المستعرِب اللبناني مُحْيي الدين صُبْحي أنّ الإسلام والعروبة وجهان لعملة واحدة، وأكّد أن العروبة والإسلام ثنائيٌ متكاملٌ غيرُ متضادّ، وقال: " الإسلام هو الجانب الإلهي من العروبة... جعل الله من عروبة الإسلام وسيلةً إلى عالميته، فأنزل القرآن بالعربية، وأوجب أن تكون الصلاةُ بالعربية، وجعل القِبْلةَ في مَكّة، في أفضل مكانٍ عربي، وجعل الحجَّ في مكان وزمان عربيَّين" (الأمّة المشلولة، ص 19).

وأكّد المُستعرِب المصري محمّد عِمارة العلاقةَ الوثيقة بين العروبة والإسلام، فسمّى الباب الثاني من كتابه " فجر اليقظة القومية" باسم "الإسلام ثورة عربية"، وذكر أن الإسلام مشروع قومي هدفُه توحيدُ العرب، وقال: " نعتقد أن هذا التوحيد الذي حقّقه الإسلام للجماعة العربية الأولى كان ذا طابع قومي، ومتّسماً بملامح عربية واضحة" (فجر اليَقَظة القومية، ص 50).

وذكر المستعرِب السوري إسماعيل العَرْفي أنّ الإسلام رسالةٌ قومية عربية، وقال:" لمّا كان الدين الإسلامي، في مفهومه الخاصّ، هو دينَ العرب القومي، الذي هو نتاجُ عبقريتهم الإلهية الخلاّقة، ومنظارُ رؤيتهم الكونية الشاملة، وحاملُ رسالتهم الحضارية العامّة، وكذلك لمّا كان هو رابطتَهم الروحية العظمى،... كان تخريبُه إذنْ هو تخريباً لأوّل وأضخم دعائم كيانهم القومي الأكبر" (في الشعوبية، ص 22).

ويعتقد إسماعيل العَرْفي أيضاً أن كلَّ قومي عربي هو مُسْلِم، وأنّ تَمَسُّكَ القومي العربي بالإسلام هو تمسّكٌ بالقومية العربية، ويقول: " إنّ الإسلام دينٌ عربيٌ مَحْضٌ، فاض عن ذاته القومية الخاصّة، ليصير ديناً عالمياً إنسانياً عامّاً؛ وكونُه كذلك يعني أن الإنسان العربي المُسْلِم هو مُسْلِم بطبيعته؛ أيْ بقوميته، وخروجُه على قوميّته هو، في حدّ ذاته، خروجُه على إسلامه نفسه" (في الشعوبية، ص 58).

هذه بعض شهادات القوميين العرب، إنها تؤكّد أن الإسلام دين قومي عربي، وأنه أحد تجلّيات الثقافة العربية، وهذا يعني ضمناً أن الإسلام مشروع استعماري عربي، وأن أسلمة العالَم تعني عَوْرَبة العالَم، وتعميمَ الثقافة العربية على العالم، ثقافة التخلّف والتوحّش والغزو والإرهاب، ولإنقاذ العالَم لا بدّ من مكافحة هذه الثقافة.

أجل، هذا هو الخيار الوحيد.

 

عادت قضية قانون الأحزاب تطرق الأبواب من جديد بعد فترة من الصمت تراوحت بين التعطيل والمماطلات والتمنيات والممانعات والمناقشات وبين لغط حول صلاحيته أو أن لا الفائدة منه في حلته الراهنة ووقته المحسوب، وبين أن يكون القانون خادم أمين للقوى السياسية المتنفذة صاحبة القرار، أو قانون عصري يتعامل مع الجميع على أساس خدمة تطور العملية السياسية ومن اجل المصلحة العامة وليس كما فعلوا بقانون الانتخابات التشريعية الذي جعلوه معاقاً وتغمط العديد من مواده حقوق قوى سياسية وطنية وديمقراطية، ومن هذه التجربة، تجربة قانون الانتخابات المُرة المعمول به الذي بات معضلة تحتاج إلى بذل جهود مضنية لإصلاحه وتخليصه من مثالبه التي أضرت بمصالح مئات الآلاف من الناخبين العراقيين وكذلك أضرت العديد من الأحزاب والتكتلات الوطنية والديمقراطية وإذا ما بقى على هذا المنوال والحال نفسه فسوف تعاد تجربة الاستيلاء على الأصوات بدون أي وجهة حق، ولهذا نعتقد أن مشروع قانون الأحزاب بعدما اخذ كفايته في المناقشات وتقديم المقترحات من قبل الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني وكذلك من قبل الدورتين البرلمانيتين السابقتين والتي جرى فيها العديد من المقترحات والتوصيات إضافة إلى استنتاجات عديدة تم الأخذ بها من قبل اللجنة القانونية البرلمانية نقول وبعد كل ذلك فليس من حق أحد أن يسعى إلى تأجيله أو إعاقة تشريعه وصدوره، ونرى والكثير من القوى السياسية أن العودة للمربع الأول وكأن المشروع قدم لأول مرة يعتبر خللاً في أداء الدورة البرلمانية الحالية وتعطيلاً آخراً لمنع انبثاق هذا القانون المهم في الحياة الحزبية والسياسية، وهنا لا نريد أن تتكرر المأساة بإخراج قانون لا يلبي مطامح العديد من القوى السياسية ومئات الالاف من المواطنين ، وعلى كل حال ففي الأفق دلائل تشير على المنوال نفسه مثلما حدث ويحدث للبعض من القوانين حيث بدأ وضع العراقيل من قبل القوى المتنفذة هادفة عدم تمريره تحت علل مصطنعة ومُصنعة تهدف إلى إبعاد الرقابة الشعبية والخوف أكثر من المطالبة بالشفافية لمعرفة توجهات الحزب ونظامه الداخلي واهم قضية هي المراقبة الحكومية ومصادر التمويل المادي إضافة إلى العديد من الحجج التي تقف حائلاً دون تمرير قانون الأحزاب.

لقد عرضت مسودة مشروع القانون منذ فترة وكما ذكرنا قد سجلت عليه العديد من الملاحظات والمقترحات والتعديلات كي يخرج القانون إلى النور بحلته الايجابية بهدف إقراره ليصبح ساري المفعول، وكان المشروع يحمل نقاط ضعيفة عديدة منها مثلاً يجب أن لا يرتبط بالحكومة والسلطة التنفيذية لكن اللجنة القانونية النيابية بعدما أعلنت بان القانون أصبح " جاهزاً " بدورها قدمت مقترحاً بأن تقوم وزارة الداخلية بالإشراف على تطبيقه حيث أشارت بهذا الصدد النائبة ابتسام الهلالي عضو اللجنة القانونية "هناك مقترحا بأن تكون وزارة الداخلية هي من تشرف على تطبيق قانون وعمل الأحزاب السياسية في البلد، وربما سيتم قبوله". وقد برزت أراء ونقاط خلاف بين الكتل السياسية وبخاصة البارزة والمتنفذة حول تشكيل هيئة مستقلة للأحزاب وأكدت ابتسام الهلالي أن "تشكيل هكذا هيئة أمر مرفوض لأن كثرة الهيئات ظاهرة غير صحية".

إن قانون الأحزاب الموجود في أروقة البرلمان ومجلس الوزراء أو موقع لا نعرف مكانه!! يبقى كمحصلة للإهمال الذي طال الكثير من القوانين المهمة التي هي من الأعمدة المهمة لبناء الدولة المدنية الديمقراطية والعملية السياسية التي تحتاج إلى جهود غير قليلة لنجاحها وتطورها لصالح هذه الدولة، وإلا لا يمكن أن نفهم وجود عشرات الأحزاب والتنظيمات السياسية والدينية بدون ضوابط قانون يُشرع ويرسم آفاق العمل الحزبي ويحدد ماهية الأحزاب وتشكيلها على أسس وطنية واضحة، ومن العبث الانتظار فترة أو فترات أخرى لكي نشهد القانون الذي أصبح عاملاً مهماً في الحياة الحزبية الداخلية على مستوى الحزب الواحد أو على عمل الأحزاب في إطار الدولة ووفق اطر ترتبط وطنياً بإرادة الشعب العراقي، ومهما كانت الظروف فان ترسيخ الأطر القانونية من خلال النظرة الموضوعية للحاجة الماسة لتنظيم الحياة السياسية والتخلص من الانفلات وعدم الالتزام بالقوانين المرعية، وعليه يجب الإسراع في الانتهاء من المماطلة وخلق الخلافات لمصالح ضيقة بحجة المصلحة العامة، يجب الخروج إلى مجال أوسع لكي تقوم الأحزاب السياسية بعملها السياسي الذي يجعل من المواطنة أساس العمل والانتماء وان يجري تحريم تشكيل الأحزاب على أساس تعصب قومي أو ديني أو طائفي لأنه لا يتناسب مع المفهوم الإنساني ولا مع لائحة حقوق الإنسان وبالضد من أكثرية الشعب العراقي المتكون من فسيفساء تجمع قوميات واديان وطوائف عديدة وهذا ما نصت عليه المادة الخامسة من الدستور العراقي.

إن نقاط الخلاف على قانون الأحزاب التي تبدو محورية والتي ذكرناها تركزت على عدة قضايا واهم قضية تجابهه استقلالية الأحزاب ومستقبلها وعدم خضوعها إلى أية جهة حكومية قد تفقدها استقلاليتها وقراراتها وتحدد لها المساحة المهمة في تحركها وتوجهها الديمقراطي، بدون أي تدخلات لفرض القيود عليها تحت مسميات عديدة مما يجعلها تابعة لا تؤدي دورها المطلوب، وقانون الأحزاب يعتبر مهماً في ظروف العراق الحالية إضافة إلى مستقبله المنظور، وأما بصدد الآراء التي ترفض ارتباط الأحزاب بوزارة العدل لان ذلك يعني وضع الأحزاب تحت طائلة الرقابة الحكومية أو البعض من مؤسساتها المباشرة وغير المباشرة لكي تفقد الشفافية المطلوبة في عملها وتوجهاتها فقد وضح ذلك مثال الالوسي النائب عن التحالف المدني لجريدة طريق الشعب إن " كتلة التحالف المدني الديمقراطي في مجلس النواب لديها تحفظات كثيرة حول قانون الأحزاب بصيغته الأولى" موضحا أكثر " أن قانون الأحزاب يجب ألا يخضع تشكيل الأحزاب والموافقة عليها بعهدة موظف صغير في الدولة بدرجة مدير عام، حيث أن هذا لا يمكن أبداً ".. إن عدم الاهتمام بقانون الأحزاب دليل على النية في بقائه محصوراً في اطر المناقشات والاقتراحات ثم التأجيل مثلما حدث له في الدورتين النقابيتين السابقتين وهذا أمر مرفوض تماماً لان وجوده ضروري للعملية الديمقراطية والحياة السياسية والحزبية ولهذا فنحن نحث على إنجازه بالسرعة الممكنة فالوقت والأوضاع في البلاد لم تعد تسمح بالمماطلة والتسويف، فقانون الأحزاب مهم للغاية لأنه سينظم الحياة السياسية ويحقق الشرعية الحزبية بشكل يحددها القانون نفسه وتحت طائلة الرقابة الجماهيرية وبالأخص مصادر التمويل الهائلة التي تستعمل بطرق غير قانونية مختلفة.

متابعة: أزدادت في الايام الاخير المناوشات الاعلامية بين القوى السياسية الرئيسية في اقليم كوردستان و خاصة بين حزب البارزاني من جهة و حزب الطالباني و حركة التغيير من جهة اخرى على الرغم من محاولات حركة التغيير تفادي المواجهة و تعكير الوضع السياسي بسبب استلامهم لقيادة برلمان اقليم كوردستان.

قضية أعادة كتابة دستور أقليم كوردستان و تغيير نظام الحكم فيه الى نظام برلماني تحول الى قضية مرتبطة ببقاء البارزاني كرئيس لاقليم كوردستان من عدمه و صار حزب البارزاني يتخوف أن تتحالف جميع القوى السياسية في اقليم كوردستان ضدهم من أجل ابعاد البارزاني و حزبة عن اللعبة السياسية في أقليم كوردستان.

يأتي تخوف حزب البارزاني بعد أعلان القوى السياسية الاربع الرئيسية في برلمان اقليم كوردستان (الاتحاد و التغيير و الاتحاد الاسلامي و الجماعة الاسلامية) موافقتهم على أعتماد النظام البرلماني و أعادة مسودة الدستور الى البرلمان من أجل مناقشتة و تمهيدة للتصويت الشعبي.

و في جميع الاحوال و في حالة تبني النظام البرلماني للرئاسة في الاقليم فأن الحزب الفائز في الانتخابات سيكون له الحق بأستلام أما رئاسة الاقليم أو رئاسة الوزراء، كما أن صلاحيات الرئيس ستكون رمزية كما في العراق. أي أن المرحلة المقبلة و في حالة تصديق الدستور البرلماني ستكون مرحلة توازن للسلطة و ليس أحتكار للسلطة من قبل حزب واحد.

قيادات حزب البارزاني بدأت تدرك مخاطر المرحلة القادمة و مخاطر فقدانهم للسيطرة التامة على رئاسة الاقليم أو حكومة الاقليم و بالتالي أنتهاء التفرد في القرار السياسي و العسكري في الاقليم. وبهذا الصدد نشرت صحيفة لفين برس و أوينة خبرين يتعلقات بتصريحات لقيادي في حزب البارزاني حذر فيها و بشكل مباشر حزب الطالباني و حركة التغيير من مغبة الاستمرار في هذا المنحى و قال علي عوني العضو القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني أن ما يتم بحثة الان هو ليس من أجل أيجاد حل لدستور و لقضية رئاسة الاقليم بل أنها محاولة لابعاد حزبة و البارزاني من المشروع السياسي في الاقليم و هو ليس بحثا لايجاد نظام لاقليم كوردستان، و هدد هذا القيادي في حزب البارزاني أذا كان هذا نية حركة التغيير فعليهم تحمل تبعات أي قلاقل و مشاكل تحدث بهذا الصدد. و أضاف عوني أن بقاء البارزاني رئيسا هي ليست ضرورة فقط بل ضرورية. هذه التصريحات تأتي بعد أجتماع للمكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني تطرقوا فيها الى مسألة الدستور و الرئاسة في أقليم كوردستان.

http://www.lvinpress.com/dreja.aspx?=hewal&jmare=23309&Jor=1

http://www.awene.com/article/2015/04/14/40306

خبركم-صرح قائد قوات حماية شنكال القائد الميداني “حيدر ششو” بعد وصوله الى مدينة السليمانية وفي مؤتمر صحفي عقده في المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكوردستاني في 14-4-2015 حضره مراسلنا بانه يعتبر “قوة حماية شنكال” قوة بيشمركة وهي قوة كردستانية وتناضل من أجل سنجار وحل هذه القوة غير قابل للنقاش لان الالاف الايزيديين هم مقاتلين في هذه القوة ويدافعون عن سنجار والايزديين وديانتهم. وعن هجوم داعش على سنجار في 3-8-2014 أكد ششو (حينما هاجم داعش سنجار كانت “قوة حماية شنكال” قد مضى على تأسيسها 15 يوماً وان أعضاء القوة هم من أهالي سنجار. وعن علم كردستان أكد بانه الأعلى وفوق كل الاعلام وعن علم وحدات حماية شنكال قال هو تعبير عن خصوصيتنا الكردية والايزيدية. وعن سجنه من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني قال: اعتقالي وسجني كان خارج القانون وعدا ذلك فانهم وضعوني في سجن مع عدد من إرهابي داعش وتم نقلي بعد جهود الاتحاد الوطني الكردستاني الى مكان آخر وأصبح تعاملهم أفضل. وحول دعم الحكومة العراقية لقواته قال: استلمنا رواتب ألف مقاتل من الحشد الشعبي كمساعدة منهم وهذا لا يعني اننا تخلينا عن كردستانيتنا وأضاف: اننا لم نكن ضد تشكيلات الحشد الشعبي.

متابعة: صرح حيدر ششو في أول تصريح له خارج منطقة سيطرة السلطات التي القت القبض علية و بعد أن و صل الى السليمانية، أن سلطات دهوك الامنية أعتقلته دون قرار من المحكمة و وضعته مع 5 من العرب المتهمين بالانتماء الى داعش و لمدة يومين و لكن بعدها تم أخراجة من تلك الغرفة بسبب أعتراضات الايزديين و منظمات المجتمع المدني و الاتحاد الوطني الكوردستاني. كما أن سلطات دهوك التابعة لحزب البارزاني لم تقم بعرضة على المحكمة و تم الافراج عنه  دون أية محاكمة  و بهذا يكون ششو قد ألقي القبض علية دون قرار من المحكمة و أفرج عنه أيضا من دون محاكمة و هي طريقة الدول و المناطق  التي تتبع لقانون.

و حول تصريحة في دهوك يوم أمس قال ششو أنهم لم يسمحوا له بالادلاء بتصريحات للصحافة و سمحو له فقط بقول تلك الجمل. و شكر ششو الحشد الشعبي على المساعدة التي قدموها الى قوته على الرغم من أن قوته لم تكن تابعة للحشد الشعبي و لم تكن جزءا من سياسات الحشد الشعبي.

و عن كورديته و كورستانيتة قال حيدر ششو أنه و قبل 15 يوما من هجوم داعش على سنجار طلب من سربست بابير المسؤول في قوة بيشمركة حزب البارزاني في سنجار الموافقة عى تشكيل قوة حماية لسنجار و أن تكون تابعة الى البيشمركة و لكن مسؤول حزب البارزاني رفض ذلك، و اضاف بأنهم و بعد ذلك أتصلوا بوزارة البيشمركة و بلجنة وزارة البيشمركة في البرلمان و لكنهم لم يستلموا ردا أيجابيا كما أنهم طلبوا من وزارة البيشمركة و هم في جبل سنجار المساعدة و لكنهم لم يقدموا شيئا اليهم.

و بصدد علم أيزديخان قال ششو أنه علم الايزديين و هو ليس بديلا عن علم كوردستان و قال سيضل علم كوردستان مرفوعا و عاليا في سنجار و أنه يتشرف بكورديتة و بعلم كوردستان و أنه سيكون ضد اي مخطط يعادي كوردستان و هذا كان منهجه عندما كان ضمن قواة البيشمركة قبل نجاح الانتفاضة و أضاف أنه سيعود الى سنجار و سيدافع عن كل شبر منها و من أرض كوردستان.

 

الثلاثاء, 14 نيسان/أبريل 2015 09:28

واشنطن تتحسب من «غرق» السعودية في اليمن

 

في تصريحات هي الأولى من نوعها، أعلن مسؤولون أميركيون عن تزايد المخاوف لدى الإدارة الأميركية بشأن الأهداف السعودية المبتغاة من الحرب التي تقودها على اليمن، وهو ما دفع واشنطن إلى توسيع دورها في الحملة العسكرية، عبر تحديد الأهداف لطائرات «التحالف»، إلى جانب تعزيز وجودها في المياه الدولية. وبينما تستمر الحرب على اليمن، وتحاول دول عدّة، إيجاد مخرج سياسي للأزمة اليمنية، يسعى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى إقامة سلطة «شرعية» تعمل من مقر إقامته في الرياض.
وجرت في السفارة اليمنية في الرياض، أمس، مراسم تعيين رئيس الوزراء في الحكومة المستقيلة خالد بحاح نائباً لهادي، الأمر الذي رفضته جماعة «أنصار الله»، مؤكدةً على لسان المتحدث باسمها محمد عبد السلام أنّ «أيّ شيء يتعلّق بالوضع السياسي في اليمن، يجب أن يتحدّد من خلال حوار داخل البلاد».
أول المرحبين بخطوة تعيين بحاح، كان مجلس التعاون الخليجي الذي أكّد أنها «خطوة مهمة لتعزيز الجهود التي يبذلها فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي لإعادة الأمن والاستقرار الى اليمن الشقيق».
وبرغم توسيع مشاركتها في الحرب التي تقودها السعودية على اليمن، تتزايد مخاوف الولايات المتحدة بشأن أهداف حليفتها من هذه الحملة العسكرية، وفق ما صرح مسؤولون أميركيون وعرب لصحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية.
وأعرب مسؤولون أميركيون عن قلقهم من أن يؤدّي الارتفاع في عدد الضحايا المدنيين إلى تقويض الدعم الذي تحظى به «عاصفة الحزم» في اليمن، وغيرها من دول المنطقة، إذ إن الغارات الجوية لم تستثن المستشفيات والمدارس ومخيمات النزوح، وأدت إلى مقتل ما يزيد على 648 مدنياً، بحسب مسؤولين في الأمم المتحدة.
إلّا أن المتحدث باسم «التحالف» أحمد عسيري، جدّد روايته التي تقول إنّ الحوثيين «عمدوا إلى استخدام المدارس والمستشفيات والملاعب الرياضية والفنادق لتخزين المعدات والآليات والأسلحة»، مؤكداً «حرص قوات التحالف على المحافظة على البنية التحتية في اليمن».
وفي وقت لا يوجد أرقام دقيقة لأعداد الضحايا الذين سقطوا جراء الغارات، أوضح المتحدث باسم القوات المسلحة التابعة للحوثيين العميد الركن شرف غالب لقمان، خلال مؤتمر صحافي في صنعاء، أمس، أنّ «2571 مدنيًا بينهم 381 طفلاً وطفلة و214 امرأة سقطوا منذ بدء العدوان» على اليمن، فيما «بلغ عدد الجرحى 3897»، مشيراً إلى أنّ طائرات «التحالف» استهدفت «334 تجمعاً سكانياً و2265 منزلاً منها 91 منزلاً تم تدميرها على قاطنيها، في حين بلغ عدد النازحين 40 ألف أسرة».
وكشف المسؤولون الأميركيون لـ «وول ستريت جورنال» عن تشكيك لدى إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بفعالية الغارات الجوية في وقف تقدّم «أنصار الله».
ويخشى المسؤولون من أهداف بعض القادة السعوديين الذين يسعون، من خلال الضربات الجوية، إلى إعادة الحوثيين إلى معقلهم في صعدة شمالاً، ووفق هذا السيناريو قد تستغرق الحرب أكثر من سنة، وفقاً لتقديرات الاستخبارات الأميركية.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عرب وأميركيين قولهم إنّ البيت الأبيض نصح السعودية بالتمسّك بمجموعة محددة من الأهداف العسكرية والسياسية، لتجنب الغرق في حملة مفتوحة.
ووفقاً للمسؤولين الأميركيين فإن هذه الحملة ربما تؤدّي إلى حرب بالوكالة بين السعودية وإيران، ما قد يضع إدارة أوباما في مأزق كبير، خصوصاً بعد التوصل إلى الاتفاق – الإطار بين إيران ومجموعة «5+1» حول برنامج طهران النووي. غير أنّ وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل، أكد، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس في الرياض، أمس الأول، أنّ بلاده ليست «في حرب مع إيران»، ولكنه طالب طهران بـ «الامتناع عن دعم النشاطات الإجرامية للحوثيين ضد حكومة اليمن الشرعية».
وتوسع الولايات المتحدة دورها في تلك الحرب، حيث دعمت البحرية الأميركية الحصار الذي يفرضه «التحالف» على الموانئ اليمنية، عبر تكثفت البحث عن أسلحة في عرض البحر قرب سواحل اليمن، «لأن إيران تحاول تزويد الحوثيين بصواريخ أرض – جو»، وفقاً لوزارة الدفاع الأميركية.
ودلّلت الصحيفة على ذلك من خلال قيام قوات من البحرية الأميركية، في الأول من نيسان الحالي، بتفتيش سفينة في البحر الأحمر كانت ترفع علم بنما، وكان يُشتبه بأنّها تحمل أسلحة للحوثيين، غير أنها لم تعثر على شيء.
وقبل أسبوع على بدء الحملة، سلم السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير القائمة السعودية الأولية للأهداف ذات الأولوية العالية في اليمن، إلى مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) جون برينان، وفقاً لمسؤولين أميركيين أكدوا أنّ الجبير طالب مراجعة الولايات المتحدة لأكثر من 100 هدف.
وكان على الإدارة الأميركية، وقتها، اتخاذ قرار بشأن مدى المساعدة التي تريد الولايات المتحدة تقديمها للحملة الجوية السعودية، إلّا أن البيت الأبيض أذِنَ لمخططي الحرب في وزارة الدفاع التحقق من الأهداف السعودية لإبلاغها بالضربات الأولية، وهو ما فعله البنتاغون، فيما يؤكّد المسؤولون السعوديون أنّهم أخذوا تلك التوصيات بالاعتبار.
وفيما يسعى المسؤولون الأميركيون إلى إيجاد مخرج ديبلوماسي لوقف القتال بأسرع وقت ممكن، رفض الجبير التعليق على اتصالاته مع برينان، معتبراً أن «الهدف النهائي للعملية العسكرية هو فتح الباب أمام عملية سياسية لحلّ الأزمة اليمنية».
وخلال الجولة الأولى من الضربات السعودية، حدّت الولايات المتحدة من تبادل المعلومات الاستخبارية مع السعودية، ولكنها استمرت في تأمين صور عبر الأقمار الاصطناعية. إلا أنه وفي الأيام الأخيرة، زادت واشنطن من تعاونها الاستخباري مع الرياض عبر توفير أهداف محددة للطائرات، وفقاً لمسؤولين أميركيين.
وبموجب هذا الترتيب الجديد، يختار السعوديون أهدافهم، قبل أن يقدموها للمراجعة من قبل البنتاغون في مركز العمليات المشترك.
وعلى المستوى الديبلوماسي، جددت إيران دعوتها، أمس، إلى تشكيل حكومة جديدة في اليمن وعرضت المساعدة في انتقال سياسي.
وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في خطاب ألقاه أثناء زيارة إلى كازاخستان «حظيت بشرف المشاركة في مؤتمر بون (2001) عندما شكلنا الحكومة الأفغانية. وفي الواقع لم نشكلها نحن بل الأفغان.. يمكننا أن نفعل هذا في اليمن أيضا».
من جهته، اعتبر نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أنّ «أعداء المنطقة يحاولون تقسيم وإضعاف السعودية، والاعتداء على اليمن وتبعاته نقطة بداية لهذه الخطة المشؤومة»، مطالباً أميركا بالتخلّي عن ازدواجية المعايير في المنطقة.
وفيما أوصى السعودية بعدم المراهنة على المساعدات الأميركية في اليمن، أشار عبد اللهيان إلى أنّ الوقت ليس في مصلحة الرياض «التي جعلت الأمن الإقليمي ألعوبة في يدها من خلال عدوانها على اليمن».
وفي باكستان، أكد رئيس الوزراء نواز شريف أنّ بلاده «ستكثف» جهودها، بالتشاور مع السعودية، لإيجاد حلّ ديبلوماسي للأزمة في اليمن، بعدما صوّت البرلمان على عدم المشاركة في «التحالف» الذي تقوده السعودية، إلّا أنه اعتبر أنّ عودة حكومة هادي «ستكون خطوة مهمة باتجاه إحلال السلام».
كما سعى شريف إلى التقليل من أهمية الخلاف مع الإمارات بعدما انتقد وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش باكستان بسبب قرار برلمانها عدم المشاركة في «التحالف»، واصفاً مواقف إسلام أباد بأنها «متناقضة وملتبسة»، ومتهماً باكستان بالتحيز لإيران.
وأكّد أنّ تضامن باكستان مع دول الخليج غير قابل للشكّ، مضيفاً أنّ الخلاف مع الإمارات كان نتيجة «سوء تفسير» على ما يبدو لقرار البرلمان.
وفي الدوحة، جدّد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دعوته، أمس الأول، إلى وقف الأعمال الحربية في اليمن في أسرع وقت ممكن، وإعطاء الأولية للحوار.
وفي اليوم التاسع عشر على بدء الحرب، قصفت السعودية بالمدفعية الثقيلة من منطقة جازان مواقع للحوثيين، بحجّة أنّها تلقّت معلومات بأنّهم يعتزمون التحرك صوب حدود المملكة. كما استهدفت الغارات قصر الرئاسة في منطقة المعاشيق في عدن.
وكان عسيري قد أعلن، أمس الأول، أنّ «التحالف» نشر مروحيات قتالية على الحدود بين السعودية واليمن.

(«السفير»، «وول ستريت جورنال»، أ ف ب، رويترز، «الأناضول»)

الداخلية تصدر تعمياً على كافة مراكز الآسايش في مقاطعة عفرين

أصدرت هيئة الداخلية في مقاطعة عفرين تعمياً على كافة مراكز الآسايش في المقاطعة يقتضي منع ظاهرة إلصاق صور القادة السياسيين والشهداء والأعلام والشعارات بشكل عشوائي وجاء في التعميم :
بناء على القرار الصادر عن هيئة الداخلية برقم / 105 / تاريخ 12/4/2015
يطلب إليكم منع ظاهرة إلصاق صور القادة السياسيين والشهداء والأعلام والشعارات بشكل عشوائي في الأماكن العامة والمحلات التجارية و على الأليات كالسيارات والجرارات والدراجات النارية وغيرها ، باعتبار إن هذا التصرف متنافي مع قيم وأخلاق مجتمعنا الحضاري كما أن إلصاقها في الأماكن غير اللائقة فيه إساءة الى أصحابها و لا تعني بأي شكل حب الوطن أو القائد او الشهيد . و تحت طائلة الملاحقة القانونية بحق المخالفين .

"نص المقال "
مع عودة الحديث عن احتمال التدخل العسكري البري المصري باليمن بعد انسحاب باكستان من قائمة الخيارات السعودية ،انطلقت من جديد فصول حرب استنزاف جديدة بمصر هدفها الرئيسي الجيش المصري ،فما يجري اليوم بسيناء وببعض المدن المصرية من أستهداف ممنهج للجيش والقوى الأمنية المصرية يؤكد ان المرحلة المقبلة بالداخل المصري المضطرب امنيآ ستشهد مزيدآ من التعقيدات ألامنية ، وخصوصآ مع ظهور علامات ومؤشرات واضحة على  نسج خيوط مؤامرة واضحة تسعى لجر واستنزاف الجيش المصري واغراق مصركل مصر في جحيم الفوضى ، لتكون هي النواة الأولى لاستزاف الجيش المصري ،وهنا لنعترف جميعآ بأن أستراتيجية الحرب التي تنتهجها بعض القوى الدولية والاقليمية على الدولة المصرية ومن خلف الكواليس بدأت تفرض واقع جديد وايقاع جديد لطريقة عملها ومخطط سيرها، فلا مجال هنا للحديث عن دور السياسة الداخلية بمصر وتأثيرها بالأزمة ألامنية المصرية، فما يجري الأن على الارض المصرية ما هو الا حرب استنزاف للجيش المصري .

فاليوم عند الحديث عن عودة احتمالات تدخل مصر عسكريآ باليمن يجب الانتباه الى تحديات الداخل المصري ألامنية فهناك حقائق موثقة بهذه المرحلة تحديدآ تقول ان الدولة المصرية بكل اركانها تعصف بها بهذه المرحلة عاصفة من العمليات الارهابية الممنهجة وهذه الحقائق نفسها تقول ان هناك اليوم مابين 22الى28الف مسلح "رديكالي" مصري وغربي وشرق أسيوي وشمال أفريقي ومن بعض الدول الخليجية وغيرها من البلدان والمنظمات المتطرفة ، يقاتلون بشكل كيانات مستقلة داخل مصر في سيناء وما حولها وفي بعض الدول العربية وشمال افريقية في ليبيا وتشاد وغيرها من الدول المجاورة لمصر وهؤلاء بمجموعهم هدفهم الاول والاخير كما يتحدثون هي مصر ، وماحوادث سيناء الاخيرة وحادثة الاقباط المصريين بجنوب شرق ليبيا الا رسالة اولى من هذه المجاميع الرديكالية الى مصر بانهم قادرين على ايذاء مصر بكل اركانها وان حرب مصر مع هؤلاء هي حرب طويلة ولن تقف عند حدود سيناء ولن تنتهي عند حدود ليبيا وتشاد.

ونفس هذه الحقائق تقول ان هناك اليوم مابين 13الى15الف "مسلح مصري" يقاتلون الجيش العربي المصري بسيناء وما حولها من بلدات ومدن مصرية ، ورغم أستمرار حملة الجيش العربي المصري ألاخيرة في وجه كل البؤر المسلحة بسيناء وما حولها وتوسع عمليات الجيش الى خارج الحدود المصرية "ليبيا "، يبدو واضحآ ان العمليات المسلحة لهذه المجاميع المسلحة ،بدأت تأخذ طابعآ تصاعديآ بنهجها وطريقة عملها المتطور ،فهذه المعادلات ألامنية التي فرضت على مصر مؤخرآ تؤكد بما لايقبل الشك ان مصر مقبلة على حرب دموية طويلة مع هذه التنظيمات المسلحة قد تمتد لأعوام .
مجموع هذه المحددات الامنية التي تواجه مصر داخليآ وفي بعض دول محيطها العربي والافريقي ،بدأت تلقي بظلالها وبتداعياتها مؤخرآ على صانع ومتخذ القرار العسكري المصري ،وخصوصآ بعد الحديث عن دور مصري بري محتمل في الحرب السعودية على اليمن ،ومعظم هذه الاحاديث تصاغ على أحتمال ومؤشرات توحي بقرب تدخل مصري بري باليمن ،ولكن بالجانب ألاخر هناك مؤشرات كبرى تؤكد ان هناك مزاج شعبي مصري رافض لهذا التدخل وهو قادر على الضغط على صانع ومتخذ قرار التدخل ان حصل ،وبذات الاطار فمجموع التحديات الامنية التي تواجه مصر اليوم تؤكد ان مصر غير مستعدة اليوم للدخول بمغامرة جديدة أخرى بالمنطقة وخصوصآ باليمن التي لها فيها تجربة مريرة بعد خسارتها لأكثر من 15الف جندي مصري مابين عام 1962وعام 1967وذلك بسبب تدخلها باليمن لدعم طرف على حساب طرف أخر ،وتجربة مصر بذلك الحين تشبه الى حد ما تجربة مصر المحتملة اليوم باليمن مع تغيرات جذرية لطبيعة المعركة وحلفاء المعركة بين تلك الحرب والحرب المحتملة اليوم .

وبالتزامن مع كل هذا فقد جاءت تصريحات الناطق الرسمي بأسم القوات المسلحة المصرية اليوم والتي رد فيها على بعض وسائل الاعلام والتي نفي  فيها وجود أي دور"بري " للقوات المسلحة المصرية في اليمن بهذه المرحلة،وبقراءة موضوعية لهذه التصريحات المصرية التي تؤكد ان هناك متغيرات وعوامل جديدة  دخلت الى حساب المعادلة التركيبية المصرية الخاصة بقراءة مستقبل الحرب باليمن،و هنا نستطيع ان نقرأ ان احتمالات تدخل مصر باليمن عسكريآ هي احتمالات بدأت تتراجع نسبها يومآ بعد يوم ،رغم كل الاحاديث الاعلامية التي تتحدث عن تدخل بري مصري محتمل باليمن بالأيام القادمة ،بل الواضح أكثر اليوم ان هناك لوبي مصري رسمي تشكل مؤخرآ بدأ بالضغط على صانع ومتخذ القرار المصري للأتجاه الى الخيار التركي –الباكستاني والمدعوم أيرانيآ وجزائريآ والداعي الى انهاء الصراع باليمن عن طريق جلوس كل الاطراف اليمنية على طاولة الحوار،وهذا الخيار يبدو انه بدأ يدرس من جانب صانع القرار المصري كخيار بديل عن التدخل البري المصري باليمن غير مضمون النتائج .

ختامآ ،ان معظم المؤشرات القادمة من القاهرة اليوم تؤكد حتمآ ان تضامن مصر بكيانها الرسمي مع الرياض بحربها العدوانية على اليمن هو تضامن شبه ثابث ولم يتغير للأن تقريبآ ،ولكن الذي تغير اليوم هو ان شكل هذا التضامن بدأ يفرض وجوده وبقوة على طاولة متخذ القرار المصري ،ولكن السعوديون ينتظرون اليوم قرارآ مصريآ سريعآ وحاسمآ لطبيعة وشكل هذا التضامن ،والمأمول بالرياض هو ان تتجه مصر نحو التدخل البري باليمن نيابة عن السعوديون ،والسؤال هنا هل سيجر متخذ القرار المصري المصريين الى المستنقع اليمني نيابة عن السعوديون؟ ،مع علمه بتجربة ستينات القرن الماضي وبحجم الاخطار ألامنية الداخلية والخارجية التي تستهدف مصر اليوم ، نترك كل هذه الاسئلة برسم الاجابة عند صانع ومتخذ القرار المصري ،وعلى ألاغلب ان الاجابة ستكون حاضرة بالقادم من الساعات والايام القليلة القادمة وما ستحمله من احداث ومواقف ،والتي من خلالها سنستطيع قراءة الموقف المصري من الحرب السعودية على اليمن ودور مصري فيها بوضوح وبعيدآ عن التكهنات .....

* كاتب وناشط سياسي -الاردن.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

انقضى أكثر من أسبوعين على عاصفة الحزم، التي يقوم بها التحالف العشري بقيادة المملكة العربية السعودية، وبنك الأهداف المنشودة انتهى؛ ويتجدد يوميا، حسب ما تدليه من معلومات، طائرات الاستطلاع الأمريكية، التي تجوب اليمن شمالا وجنوبا، ولازالَ القصفُ مستمراً، بمعدل 120 طلعة جوية يومياً، كما يقول العميد العسيري المتحدث باسم العاصفة، الهدف المعلن من العملية عودة الشرعية للرئيس عبد ربه منصور هادي.
اليمنيون عاشوا لقرون بمذهبيهما الشافعي والزيدي، والحكم الزيدي لليمن الحديث بدأ سنة 1635م، حينما بسط القاسم بين محمد القاسم نفوذه على اليمن، وكون المملكة القاسمية بعد طرد العثمانيين منها، ثم عادوا ليكونوا المملكة الثانية المتوكلية سنة1915، التي أُطيح بها سنه 1970، بحرب الثمان سنوات، وبمساعدة جمال عبد الناصر لصاحب الانقلاب عبدالله السلال، بـ 70 ألف جندي مصري قضى منهم 15 ألف، بينما دعمت السعودية مملكة المتوكلية إلى آخر يوم من حياتها.
اليوم تغيرت المواقف، وأصبحَ الأخُ عدواً، وباتَ شريكُ الأمسِ خصماً، وصارت السعودية عدواً للحوثيين وصالح معا، مثلما كانت إمبراطورية فارس، وشاه إيران "شرطي الخليج"، صديق السعوديين بالأمس، أضحت الجمهورية الإسلامية في إيران العدو الأول بدلا من "إسرائيل"، في نظر بعض السعوديين، الذين تحكمهم مبادئ الإسلام أسوة بالإيرانيين..!
تصريحات المرشد الإيراني السيد علي خامنئي الأخيرة، أخذت طابع التهديد، أكثر منها للتهدئة، وزامنها وصول سفينتين حربيتين إيرانيتين إلى المنطقة القريبة من ميناء عدن وباب المندب، غايتها المعلنة حماية المضيق من هجمات القراصنة، الآتية من سواحل الصومال المجاورة.
أنصارُ اللهِ الحوثيون يتقدمون على الأرض يومياً، وتستسلمُ المدن والبلدات أمامهم، بمعاونة بقايا الجيش الموالي للرئيس السابق علي عبدالله صالح وقبائل المناطق المساندة لهما، أما المدافعونَ فهم القبائل المنضوية تحت حزب التجمع اليمني للإصلاح، ذات الأصول المتشددة، وتنظيم قاعدة الجهاد في اليمن، الذي أصبح الآن "أنصار الشريعة" والذي تبنى تفجير مساجد صنعاء، وراحَ ضحيتها 124 مصليا.
عاصفة الحزم لا يُعرف متى تنتهي - أو متى تحقق أهدافها، كما أن بعض أعضاء التحالف العشاري لا يعلم بها، إلا من خلال المشاهد التي أظهرها التلفزيون السعودي، ولقاء أنف الملك سلمان مع أنوف المهنئين بإنطلاق العاصفة، في وقت متأخر من الليل، أما خيار الحرب البرية في الوقت الحاضر فبعيد، نظرا لخذلان الناصر من مصر- تركيا- باكستان، وضعف القوة البرية للجيش السعودي.
مفتي السعودية وجد حلا للحرمة التي كان يتبناها سابقا، للتجنيد الإجباري، من خلال مراجعة تاريخ معركة مؤته، كما نقل عنه..!، والآن أفتى بحلالها ووجوبها، لأن المملكة وبلاد الإسلام تمر بمرحلة صعبة، والأعداء يتربصون بها الشرور.
تبقى الأيام القادمة هي من تقرر كيف سيكون المشهد برمته؟ فهل أن عاصفة الحزم سترفع أنف السعودية؟، لتنافس على المركز الأقوى في المنطقة، من خلال ما يتبعها من هجوم بري قادم، يقض مضاجع أنصار الله الحوثيين، أو أن اليمنيين سيمرغون أنف السعودية في التراب، كما قالها المرشد الإيراني.

 

بيروت: بولا أسطيح
نجح المقاتلون الأكراد في اليومين الماضيين بالسيطرة أكثر من 7 قرى كان تنظيم «داعش» يحتلها في محافظة الرقة الواقعة شمال البلاد والتي تُعتبر معقلا له، بعد سلسلة هجمات شنّتها وحدات حماية الشعب الكردي وفصائل في الجيش الحر بالتعاون والتنسيق مع طائرات التحالف العربي - الدولي.
وقال المسؤول الكردي إدريس نعسان لـ«الشرق الأوسط»، إن مقاتلي «وحدات حماية الشعب الكردي» بالتعاون مع «وحدات حماية المرأة» وقوات «البيشمركة» وفصائل في الجيش السوري الحر المعارض، نجحوا في تحرير 7 قرى كردية كان يحتلها «داعش» جنوب شرقي كوباني، وهي قرى ملحقة إداريا بمحافظة الرقة. ولفت إلى أن المعارك مستمرة لتحرير عشرات القرى الأخرى الممتدة على مسافة خمسة كيلومترات إلى الغرب من منطقة تل أبيض الحدودية مع تركيا، والتي يستخدمها «داعش» معبرا لنقل المقاتلين القادمين من تركيا. وأشار نعسان إلى أن «العنصر الأبرز الذي ساعد في تحرير كوباني كما القرى التابعة لها واليوم القرى الكردية في الرقة، هو التنسيق مع طائرات التحالف الإقليمي - الدولي»، لافتا إلى أنه «لولا هذه الطائرات لما نجح المقاتلون بمهماتهم، فشجاعتهم غير كافية للتصدي لتنظيم إرهابي يمتلك أعتى الأسلحة». وقال: «طائرات التحالف أعادت التوازن في القتال نظرا إلى أننا لا نمتلك السلاح الكافي للتصدي للإرهابيين».
وأوضح نعسان أن «التنسيق مع الطائرات دائم، وقد انعكس فعليا على مجريات المعارك»، مشيرا إلى أنه وبعد تحرير مدينة كوباني «أصيب التنظيم الإرهابي بنكسة كبيرة إلا أنه لم يتخل عن حلم إعادة السيطرة عليها، لذلك نراه يحشد دوما قواته في محيط المدينة، إلا أن قواتنا تقوم بصد كل الهجمات وتقف بالمرصاد لأي محاولات جديدة لاقتحام كوباني».
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن «وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بكتائب مقاتلة تمكنت من السيطرة على (معمل لافارج) الفرنسي للإسمنت شمال غربي عين عيسى داخل الحدود الإدارية لمحافظة الرقة، عقب اشتباكات عنيفة مع تنظيم داعش ترافقت مع تفجير عنصر من التنظيم المتطرف نفسه في المنطقة».
وأضاف المرصد أن «الوحدات الكردية مدعمة بالكتائب المقاتلة سيطرت على 3 قرى قرب المعمل، ليرتفع إلى 7 عدد القرى التي سيطرت عليها خلال اليومين الفائتين داخل الحدود الإدارية لمحافظة الرقة».
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، إن «الاشتباكات أسفرت عن مقتل 6 عناصر على الأقل من عناصر داعش، ليرتفع إلى أكثر من 30 عدد عناصر التنظيم الذين لقوا مصرعهم منذ يومين».
وأكد نواف خليل، المتحدث باسم حزب «الاتحاد الديمقراطي» لوكالة «الصحافة الفرنسية»، أن المقاتلين الأكراد «سيطروا على مصنع كبير للإسمنت في الرقة بعد أن كانوا يحاولون منذ فترة طويلة السيطرة على هذه المنطقة».
ونقلت وكالة «آرا نيوز» التي تهتم بأخبار الأكراد عن سرحد عباس المقاتل في وحدات حماية الشعب، قوله، إن «فصائل من بركان الفرات مع مقاتلي وحدات حماية الشعب، تمكنوا من محاصرة معمل لافارج من جميع الجهات، وأن السيطرة على كامل المعمل كانت مسألة وقت فحسب»، لافتا إلى أن «القوات المشتركة وصلت أكثر من مرة خلال الشهرين الماضيين إلى محيط معمل لافارج وخاضت اشتباكات عنيفة هناك، إلا أن وصول تعزيزات لمسلحي تنظيم داعش، وقيامهم بتفجير أنفاق الوقود الواقعة أسفل المعمل، لم يكن يسمح بالسيطرة عليه».
أما أوميد خشمان، وهو مقاتل آخر في الوحدات فتحدث عن تفاصيل عملية تحرير المعمل، موضحا أن «القوات المشتركة اقتحمت مدخل الشركة من الجهة الغربية والشمالية مع قصفها، ومن ثم استطاعوا السيطرة على أجزاء واسعة من الشركة»، مشيرًا إلى «وجود عناصر للتنظيم محاصرين بداخل أنفاق الشركة، وإلى الاستيلاء على أسلحة خفيفة وذخائر، بالإضافة إلى قتلهم 17 مسلحا من التنظيم لا تزال جثث بعضهم في الأراضي الزراعية وبعضها الآخر بيد القوات المشتركة». ولفت خشمان إلى أن القوات المشتركة تقوم حاليا بـ«تنظيف المعمل من الألغام، والقرى التي تم تحريرها».
وبالتزامن مع المعارك التي يخوضها الأكراد في محيط كوباني، لا تزال «قوات حماية الشعب» في مواجهات يومية مع «داعش» في محافظة الحسكة، بمحاولة لاسترجاع عدد من القرى الكردية التي يسيطر عليها ومنع تقدمه باتجاه قرى أخرى. وفي هذا السياق، قال أحد المقاتلين في الوحدات لـ«الشرق الأوسط»، إن المعارك تتركز حاليا في الريف الغربي للحسكة وبالتحديد في رأس العين ومحيط تل تمر وتل حميس والمناطق المحيطة بالقامشلي. وأضاف: «نحن نتصدى لهجة شرسة من التنظيم ونقاوم عناصره المرتزقة لكننا بحاجة لتكاتف الجهود الدولية معنا لمنع تمدده أكثر».

تعد جرائم الأنفال التي ارتكبت في كوردستان ضد الشعب الكوردي للفترة من عام 1987-1988 هي جرائم إبادة جماعية (Genocide) وجرائم ضد الانسانية وجرائم حرب, اي ان جميع هذه الجرائم ليست مجرد جرائم محلية وانما هي جرائم دولية . والجرائم الدولية هي أخطر وابلغ في جسامتها ولا تمس البلد الذي ارتكبت فيه فقط وانما تمس المجتمع الدولي ولها قواعد واحكام قانونية دولية حيث ان الاتفاقيات الدولية اعلى من القانون الوطني في التدرج التشريعي فضلا عن انها لا يجوز العفو فيها ولا الصلح ولا تسقط بمرور الزمان لانها ترتكب بصورة عمدية وتعد من الجنايات الكبرى .
الموقف العراقي الرسمي من جرائم الانفال بعد سقوط النظام السابق
وفقا لأحكام المحكمة الجنائية العراقية العليا التي صدرت عام 2009 على بعض المسؤولين عن جرائم الابادة للجنس البشري والجرائم ضد الانسانية فانها اعتبرت ان ما حصل في قضية الانفال تدخل ضمن هذا الوصف القانوني , وان مجلس النواب العراقي اقر في نيسان من عام 2008 بان ما تعرض له  الكورد في كارثة الانفال انما هي ابادة جماعية والى هذا ذهب ايضا مجلس رئاسة الجمهورية في العراق في القرار رقم 26 لسنة 2008 الصادر يوم 10-9-2008 الذي جاء فيه ما يلي: (( اعتبار ما تعرض له الشعب الكردي في كردستان العراق من مذابح وقتل جماعي هو ابادة جماعية بكل المقاييس )).
وقد تأكد ذلك ايضا في قرار برلمان كوردستان في 14-4-2008 وفي قرار رئاسة اقليم كوردستان رقم 13 لسنة 2008 الذي صادق على قرار رقم 2 لسنة 2008 وهو قرار اعلان الجرائم المرتكبة بحق الشعب الكوردي في العراق هي جرائم ابادة جماعية ( جينوسايد) وجرائم ضد الانسانية وجرائم حرب وهو موقف صائب وموافق للقانون الوطني والدولي .
الموقف الدولي من جرائم الانفال
لم يعد العالم صامتا بعد ثبوت ارتكاب النظام الدكتاتوري لهذه السلسلة من الجرائم الدولية ضد الشعب الكوردي وضد كوردستان, فبعد سقوط النظام المذكور تكشفت ملايين الوثائق والادلة التي تثبت ارتكاب قيادة واجهزة النظام الدكتاتوري لجرائم خطيرة ضد شعب يحب الاستقرار والحرية والسلام ويرفض العبودية والذل ويستحق ان يعيش كسائر الشعوب الاخرى بكرامة وامان ويتمتع بكل حقوقه القومية والانسانية والثقافية على ارضه التاريخية كوردستان .
ولهذا فقد أقر البرلمان السويدي في اعتبار ما حصل في كوردستان ضد الكورد من جرائم الانفال تدخل ضمن نطاق الابادة الجماعية للشعب الكوردي وهذا ما تقرر في البرلمان النرويجي ايضا وتتجه برلمانات دولية اخرى الى اقرار ذلك فقد أقر البرلمان البريطاني بالاجماع في الاعتراف رسميا بان ما تعرض له شعب كوردستان العراق هو ابادة جماعية في جلسة خاصة عقدت يوم الخميس المصادف 2012/2/28 ونأمل ان تتخذ الجمعية العامة لللأمم المتحدة هذا الموقف وهو ليس ببعيد وعندها ستترتب نتائج قانونية مهمة على القرار الدولي وسينعكس على مستقبل كوردستان .
هل يجوز العفو عن المتهمين بجرائم الانفال ؟
ظهرت منذ فترة دعوات واصوات من شخصيات و احزاب سياسية عراقية تنادي بالعفو عن بعض المجرمين المتهمين بجرائم الابادة ضد الشعب الكوردي ( في قضيتي حلبجة والانفال ) والذين جرت محاكماتهم العادلة في بغداد واصدرت المحكمة الجنائية العراقية العليا  احكامها وتمت المصادقة عليها اصوليا من محكمة التمييز ولم تنفذ العقوبة ضد البعض منهم لحد اليوم رغم صدورها منذ شهور عديدة .
ومع انني ضد عقوبة الاعدام عموما وضد سياسة الثأر والانتقام ومع المصالحة الوطنية المشروطة وسبق لي وان اعلنت موقفي هذا في مناسبات عدة  لاعتبارات قانونية وانسانية تتعلق برؤيتي لمفهوم او فلسفة العقاب ولقواعد المصالحة والسلام الاجتماعي , الا انني سأتناول هنا قضية اعدام المتهمين بالجرائم المذكورة طبقا للقوانين العراقية النافذة والدستور العراقي الحالي واتفاقيات حقوق الانسان والاتفاقية الدولية لمنع ابادة الجنس البشري والعقاب عليها بهدف الوصول الى بيان مدى جواز العفو عن المحكومين بهذه الجرائم وهل يوجد سند دستوري او قانوني يبرر ذلك ؟.
اولا –  موقف القوانين العراقية النافذة:
كقاعدة عامة فان عقوبة الاعدام والعفو عن المتهمين أجازتها  القوانين العراقية سواء تلك التي صدرت منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921 ام خلال العهد الجمهوري ام في ظل حكم الدكتاتورية, الذي تميز بقسوة التشريعات والذي سجل رقما قياسيا في تنفيذ احكام الاعدام سواء طبقا للقانون او بدون سند قانوني ولا حكم قضائي . وقد أستمر تنفيذ عقوبة الاعدام  وحالات العفو هذه حتى الان, ولم تنجح اية دعوة او مطالبة لالغاء هذه العقوبة من القوانين العراقية .
فقانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 المعدل  نص على عقوبة الاعدام في مواد متعددة منه وخاصة في المادة 406 المتعلقة بالقتل العمد, وجرى تنفيذ عقوبة الاعدام في ظل حكم البعث الفاشي ضد مئات الالاف من العراقيين بلا محاكمة كما حصل في سجن ابو غريب يوم 26-4-1998 في غضون ساعات ضد 2000 شخص من ابناء الوسط والجنوب متهمين في الاشتراك بانتفاضة اذار ضد الطغيان بناء على امر من قصي صدام  والذي اشرف على تنفيذ الاعدام , حيث نفذ هذه الجريمة مجرمون بعضهم احياء يرزقون مما يوجب السؤال عن ظاهرة الافلات من العقاب ودور الادعاء العام في تحريك الدعوى .
اما بالنسبة لمفهوم العفو الخاص فقد جاء في المادة 145 من قانون العقوبات سالف الذكر ضمن الباب السادس حالات ( سقوط الجرائم والعقوبات ) ومنها حالة العفو الخاص , وهذه المادة وردت بوجه عام  و نصت على مايلي :
( 1- العفو الخاص يصدر بمرسوم جمهوري ويترتب عليه سقوط العقوبة المحكوم بها نهائيا كلها او بعضها او ابدالها بعقوبة اخف منها من العقوبات المقررة قانونا . ).
إلا ان الدستور العراقي الحالي استثنى من هذا العفو بعض الجرائم كما سنوضح ذلك لاحقا .
وقد اخذت المحكمة الجنائية العراقية المختصة التي تأسست بموجب القانون رقم 10 لسنة 2005 في المادة 24 منها بالعقوبات الواردة في قانون العقوبات العراقي المذكور واصدرت العديد من احكام الاعدام  طبقا له في القضايا الخطيرة التي عرضت عليها منذ فترة تاسيسها حتى تاريخ الاعلان عن انتهاء اعمالها عام 2011.
يضاف الى ذلك جاء في الفصل التاسع من قانون المحكمة المذكورة ( المادة 27 ) صراحة مايلي : ((المادةـ27ـ اولاً:ـ تنفذ الاحكام الصادرة من المحكمة وفقاً للقانون.
ثانياً:ـ لايجوز لأية جهة كانت بما في ذلك رئيس الجمهورية اعفاء او تخفيف العقوبات الصادرة من هذه المحكمة وتكون العقوبة واجبة التنفيذ بمرور (30) ثلاثين يوماً من تاريخ اكتساب الحكم او القرار درجة البتات. )) .
كما تبنى قانون مكافحة الارهاب العراقي رقم 13 لسنة 2005 عقوبة الاعدام في المادة 4 منه .
ثانيا – موقف الدستور العراقي لعام 2005 :
مع ان الدستور العراقي الحالي لم يحظر عقوبة الاعدام تاركا هذه المسألة للقوانين العراقية النافذة ولاحكام القضاء العراقي  إلا انه منح رئيس الجمهورية صلاحية المصادقة على احكام الاعدام في الفقرة (ثامنا) من المادة 73 التي تتعلق بصلاحيات رئيس الجمهورية  بعد اكتساب الحكم الدرجة القطعية من محكمة التمييز .
أما الفقرة (اولا) من المادة 73  سالفة الذكر فقد  نصت على منح رئيس الجمهورية صلاحية اصدار العفو عن المحكومين بالاعدام  ولكنها استثنت بعض الجرائم من هذا العفو وبالشكل التالي  :
(( أولاً : اصدار العفو الخاص بتوصية من رئيس مجلس الوزراء بأستثناء ما يتعلق بالحق الخاص والمحكومين بارتكاب الجرائم الدولية والارهاب والفساد المالي والاداري . ))
ووفقا لما ورد في في هذه الفقرة , لا يجوز دستوريا اصدار العفو الخاص عن الاشخاص المرتكبين للجرائم الدولية , واي قانون او مرسوم يتضمن العفو عن هؤلاء يعد خرقا للدستور ويمكن الطعن به بعدم الدستورية امام المحكمة الاتحادية العليا وبالتالي سيكون باطلا ويعد سابقة غير دستورية خطيرة تهدد مبدأ استقلال القضاء وتخرق قواعد العدل والعدالة , لأن الدستور يتميز بالعلوية على بقية القوانين وياتي في قمة الهرم في التدرج التشريعي ومنه تستمد القوانين شرعيتها .
ومن المعلوم ان المقصود بالجرائم الدولية International Crimes هي : ( جرائم ابادة الجنس البشري وجرائم العدوان والجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب و جرائم الارهاب وجرائم الاتجار بالبشر وغسيل الاموال والفساد المالي والادراي وغيرها من الجرائم العمدية الخطرة التي ترتكب وقت السلم او اثناء الحرب).
ونشير هنا بأنه عند كتابة الفقرة (اولا) من المادة 73من الدستور واثناء عملي كعضو منتخب في اللجنة الدستورية جرت مناقشة مفهوم العفو الخاص وقمت بتقديم مقترح يتضمن استثناء المتهمين بالجرائم الدولية منه ,  ووافقت اللجنة على مقترحي ,  كما وافقت اللجنة على مقترح السيد خالد العطية على استثناء جرائم الارهاب والفساد المالي والاداري من العفو الخاص أيضا . وقد استندت في مقترحي هذا على اساسين وهما :
1.  الاتفاقيات الدولية التي صادق عليها العراق والتي تتميز بالعلوية في التدرج التشريعي على النصوص الوطنية .
2.  ما جاء في اتفاقية منع جريمة ابادة الجنس البشري والمعاقبة عليها لعام 1948 المعدلة          ( الموادة 4 و5 و6 و7 )  .
ثالثا – موقف الاتفاقية الدولية للحقوق المدنية والسياسية :
يذهب الاتجاه العام في المجتمع الدولي الى الحد من النص على عقوبة الاعدام في القوانين العقابية للدول حتى  صارت اغلب دول العالم ضد هذه العقوبة تنفيذا للمفهوم الحديث في العقوبة واحتراما للمعايير الدولية لحقوق الانسان وبخاصة ما جاء في الاعلان العالمي لحقوق الانسان والبروتوكولات الملحقة به . إلا ان هذا الموقف ينصب على الجرائم العادية من القتل سواء ارتكبت بقصد أم بدونه, ولم تشمل الاتفاقات الدولية بهذه الفلسفة الجرائم العمدية الخطيرة التي تهز الأمن والمجتمع الدولي مثل جرائم ابادة الجنس البشري .
لهذا فقد نصت الفقرة 2 من المادة 6 – القسم الثالث من الاتفاقية الدولية بشأن الحقوق المدنية والسياسية بجواز عقوبة الاعدام في جريمة الابادة وعلى النحو التالي  :
(( يجوز ايقاع حكم الموت, في الاقطار التي لم تلغ فيها عقوبة الاعدام, بالنسبة لاكثر الجرائم خطورة فقط طبقا للقانون المعمول به في وقت ارتكاب الجريمة وليس خلافا لنصوص الاتفاقية الحالية والاتفاق الخاص بالوقاية من جريمة ابادة الجنس والعقاب عليها . ولا يجوز تنفيذ هذة العقوبة الا بعد صدور حكم نهائي صادر عن محمة مختصة )).
رابعا – موقف اتفاقية منع جريمة ابادة الاجناس والمعاقبة عليها لعام 1948 :
اعتبرت هذه الاتفاقية بأن جرائم ابادة الجنس البشري  ليست من صنف الجرائم السياسية – حتى وان كان الباعث عليها سياسيا -  وانما تعتبر من الجرائم العادية والعمدية أي ترتكب عن قصد وبتخطيط مسبق للجريمة ( القصد الجنائي ) , وهي لا تسقط بمرور الزمان وفقا لاتفاقية عدم تقادم جرائم الحرب التى صارت نافذة في 11-11-1970 .
كما  لا يجوز منح حق اللجوء السياسي ولا الانساني لمن اتهم بهذه الجرائم, ولا يجوز العفو عن الشخص الذي ارتكبها  ولا يتمتع بالحصانة من العقاب حتى لو كان رئيس دولة او رئيس وزراء او ممن كان يشغل منصبا سياديا  , والدليل على ذلك ما حصل مع رئيس صربيا السابق سلوبودان ميلوسوفيتش واركان نظامه من مجرمي الصرب, كما لا يجوز ان يتذرع المرتكب لهذه الجرائم بانه نفذ الاوامر الصادرة اليه من مراجع عليا بهدف دفع المسؤولية أو يدعي بأن له حصانة دستورية او قانونية , اذ لا حصانة لمن يرتكب جرائم الابادة . ( الموادة 4 و5 و6 و7  من الاتفاقية )  .
تعويض المتضررين من جرائم الانفال طبقا للموقف الوطني والدولي؟
تعرضت كوردستان الى سلسلة من الجرائم الخطيرة من النظام البائد , ودارت عليها معارك ضارية لقمع الثورة الكوردية التي انطلقت بقيادة البارزاني الخالد منذ عام 1961 وتكللت بالنصر والنجاح بفعل تضحيات البيشمركة الابطال وصبر شعب كوردستان.
وقد لاحظت إن كثيرا من الدول والشخصيات المعنوية والطبيعية التي تضررت بسبب غزو نظام صدام لدولة الكويت حصلت, كليا او جزئيا, على تعويضات عن هذه الاضرار طبقا لقرارات مجلس الامن الدولي   ( قرار  مجلس الامن الدولي  رقم (692) صدر في 20 مايو 1991 و قرار رقم (705) صدر في 15 أغسطس  1991  وقرار رقم (778) صدر في 2 أكتوبر  1992  و آلية صرف مبالغ التعويضات وارتباطها بقرار مجلس الأمن رقم 986) .
فعلى سبيل المثال فان دولة الكويت وعشرات الالاف من الشركات والافراد  الذين إدعوا بحصول الضرر لهم بسبب العدوان على دولة الكويت  قد حصلوا على تعويضات سخية , وما تزال دولة الكويت تستلم التعويضات  حتى اليوم .
أما إقليم كوردستان , فبالرغم من إنه لا يحتاج الى قرار من مجلس الامن الدولي للحصول على التعويضات عن الاضرار التي لحقت به,  إذ يكفي الرجوع لنصوص القانون المدني العراقي او الاتفاقيات الدولية او النص في الدستور العراقي ( ضمن التعديلات الدستورية الجديدة ) على حق الاقليم في التعويضات  و صدور قانون من مجلس النواب العراقي بهذا الخصوص لكونه اقليما ضمن الدولة العراقية الاتحادية, فلم يحصل حتى الآن على هذه الحقوق المشروعة عن جرائم النظام البائد التي ارتكبت ضد شعبه, وتمثلت في أنفلة مئات الالاف من السكان المدنيين الكورد وبضمنهم 8 آلاف من البارزانيين , والآلاف من الكورد الفيليين, وفي تدمير 4500 قرية, واستعمال السلاح المحرم دوليا في مناطق متعددة من كوردستان ومنها في حلبجة, فضلا عن زراعة ملايين الالغام التي تسببت في اضرار جسدية واقتصادية بالغة , وهذه الالغام مازال العدد الاكبر منها موجودا حتى الآن وتتطلب جهودا وخبرات واموال طائلة لغرض ازالتها من  أرض كوردستان, هذا بالاضافة الى تلوث البيئة من هذه العلميات العسكرية واتلاف الاشجار والمزارع ووجود الكثير من المتضررين من العمليات العسكرية التي جرت على كوردستان.
يضاف الى ذلك, إن نظام البعث البائد استعمل سياسة الارض المحروقة في كوردستان , وقام بالاغتيالات والاخفاء القسري ضد كثيرين من الكورد الساكنين داخل وخارج اقليم كوردستان ,  كما حصل في بغداد ومناطق اخرى من العراق , مما يستوجب تعويض المتضررين عن الاضرار في الارواح والممتلكات من الخزينة الاتحادية ومن الشركات الدولية او منهما معا بالتضامن وفقا للقانون .
من الناحية القانونية, تكون هناك مسؤولية قانونية اذا توفرت اركانها , الخطأ والضرر والعلاقة السببية , وبالتالي يستوجب التعويض للمتضرر كجزاء على قيام المسؤولية , وان الاضرار الكبيرة والخطيرة التي حصلت لكوردستان, شعبا وأرضا, لا تسقط بمرور الزمان لأنها جرائم إبادة ثابته في القانون الوطني والقانون الدولي (( The crimes of genocide )) وجرائم حرب وكذلك جرائم ضد الانسانية , وجميعها تسمى قانونا ب( الجرائم الدولية ) ضد شعب كوردستان . 
ومما يترتب على ذلك ان عدم تقادم الجرائم الدولية يعني بقاء الحق في التعويض عن الاضرار ايضا لان وجود الخطا الجنائي يعني, في مثل هذه القضايا, بقاء حق التعويض عن الضرر للمتضررين طبقا للقواعد القانونية المدنية بسبب الارتباط بين بين الخطأ الجنائي والخطا المدني .
ولذلك كله,  ولضمان كامل التعويضات عن الاضرار التي وقعت على الاشخاص , وعلى الممتلكات المنقولة وغير المنقولة, وعلى الثروة الحيوانية, وعلى البيئة التي تشمل الارض والنبات والمياه وما لحق بها من تلوث ودمار,  وجب تحقيق العدالة وتعويض المتضررين من هذه الجرائم .
أما بالنسبة لأحكام المادة 132 من الدستور العراقي الحالي  فهي لم تنص على التعويضات عن جرائم النظام السابق وآثار الحروب  في كوردستان وباقي مناطق العراق وأغفلتها , وانما نصت فقط على كفالة الدولة لرعاية ذوي الشهداء والسجناء السياسيين والمتضررين من ( الممارسات التعسفية ) للنظام الدكتاتوري  البائد, وعن الاعمال الارهابية التي حصلت وتحصل بعد سقوط النظام .
إن عبارة الممارسات التعسفية في المادة الدستورية أعلاه غير دقيقة من الناحية القانونية وقد تؤدي الى ضياع حقوق المتضررين, لأن معنى (التعسف) يختلف عن مفهوم ( الجريمة )  في علم القانون . والممارسات التعسفية الواردة في النص تعني ان نظام البعث وحكم صدام كان له الحق في ممارسة القمع وارتكاب اي فعل ضار ضد المواطنين لكنه تجاوز الحدود المسموح بها ..!!؟ والحال ان هذا النظام الفاشي الدموي لم يتصرف كذلك وارتكب جرائم عمدية خطيرة جدا واشعل الحروب الداخلية والخارجية فاقت حدود التصور وتجاوزت كل المقاييس والاعراف واعتبرت من ابشع الجرائم ولهذا جرى تصنيفها ضمن الجرائم الدولية ولهذا فهي تخرج عن مفهوم التعسف .
وبالرجوع الى  قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 المعدل  وقانون المحكمة الجنائية العراقية العليا رقم 10 لسنة 2005 والاتفاقيات الدولية ذات الصلة بتنظيم أحكام الجرائم الدولية وعدم تقادم هذه الجرائم ومنها اتفاقية منع جريمة ابادة الاجناس والمعاقبة عليها لسنة 1948 واتفاقية عدم تقادم جرائم الحرب والجرائم المرتكبة ضد الانسانية النافذة في 11-11 من عام 1970 وقواعد القانون الجنائي الدولي, يمكن تحديد مفهوم الجريمة العادية والجريمة السياسية وتمييزها عن الجريمة الدولية .
والسؤال المطروح هنا هو : أين النص الدستوري الذي يعطي الحق للمتضررين بالتعويضات عن جرائم النظام السابق وآثار حروبه على العراقيين ومنهم الكورد بشكل خاص ومنها ضحايا الانفال والجرائم الاخرى ؟ .
وبالنظر لصدور بعض أحكام المحكمة الجنائية العراقية العليا في بعض القضايا المرفوعة أمامها بهذا الشأن ولوجود عشرات الآلاف من المتضررين الآخرين الذين لم تعرض قضاياهم أمام المحكمة, ولإقرار مجلس النواب العراقي ومجلس الرئاسة بحصول جرائم الابادة ضد الكورد وكوردستان, وبسبب الاضرار الجسيمة التي لحقت كوردستان, شعبا وأرضا, ولغرض اصلاح الاضرار , فأنه وجب تعويض المتضررين ماديا ومعنويا من الخزينة الاتحادية لتحقيق العدالة ورفع الحيف والظلم عنهم .
كما نعتقد بجواز الجمع بين حق المتضرر في التعويض عن الضرر من جرائم النظام  السابق وحقه في التعويض عن الضرر طبقا لقانون ( تعويض المتضررين جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الارهابية ) النافذ حاليا, أو أي قانون آخر. وعلى سبيل المثال ان المتضرر من جرائم النظام السابق قد يتعرض الى عمل إرهابي فيكون من حقه الجمع بين الاثنين لأن لكل منها اساس قانوني يختلف عن آخر .
يضاف الى كل ما تقدم, فان هناك امكانية لتطبيق احكام القانون المدني العراقي من ناحية مسؤولية المتبوع عن اعمال تابعه طبقا الى احكام المادة 219 مدني وامكانية تطبيق احكام المادة 231 من القانون المدني العراقي  للحكم بالتعويض على الخزينة الاتحادية عن الاضرار الحاصلة للمتضررين من الالغام في كوردستان ومن تلوث البيئة ايضا باعتبارها من الاشياء الخطرة والتي تتطلب عناية خاصة وقد حكمت محكمة التمييز العراقية بالتعويض عن الضرر الناتج عن الالغام وفقا للمادة 231 من القانون المدني العراقي  .
مستقبل كوردستان ما بعد الجرائم الدولية
ان من حق الشعب الكوردي بعد ان تعرض الى مثل هذه الجرائم ان يحصل على حقوقه الكاملة ومنها حقه في التعويض عما اصابه من اضرار وفي معاقبة جميع المجرمين الذين ارتكبوا هذه الجرائم ضده وكذلك في تقرير مصيره بنفسه طبقا لقواعد القانون الدولي والدستور العراقي ( المادة 1 ) .
فالكورد هم الأمة الوحيدة في العالم المجزأة بين اربعة دول وبلا كيان سياسي مستقل .
حق تقرير المصير للشعوب المضطهدة
يعتبر مبدأ حق تقرير المصير للشعوب المضطهده من بين أهم المبادئ السياسية في العصر الحديث ومن بين أفضل الطرق لتحقيق السلام والأمن والاستقرار واحترام حقوق الانسان , حيث إنتعش هذا المبدأ بصورة واضحة منذ أن وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها وانتبه العالم الى مأسي الحروب وما تخلفه من دمار إقتصادي وإجتماعي وثقافي وإنساني, ومع انحسار نفوذ الاستعمار للشعوب بدأ العالم المتحضر يسير نحو طريق أخر يجنب البشرية هذه الويلات, وتقرر إن كل الشعوب على الارض لها نفس الحقوق وهي تتطلع نحو الحرية والمساواة والحق في العيش بأمان وسلام وإزدهار وقد صار هذا المبدأ مفهوما دوليا مستقرا .
ولهذا السبب اعلنت الجمعية العامة للامم المتحده القرار رقم 2625 ( د-25 ) لعام 1970 المعنون ب ( اعلان مبادئ القانون الدولى المتعلقة بالعلاقات الودية والتعاون فيما بين الدول وفقا لميثاق الامم المتحدة ) ثم صدر لاحقا العديد من القرارات عن الجمية العامة للامم المتحدة تؤكد مبدأ حق الشعوب في تقرير مصيرها بنفسها باعتباره حقا انسانيا جوهريا يجب احترامه . ولاشك ان هذا القرار هو إمتداد لما أعلنه الرئيس الامريكي ولسن عام 1918 عن حق تقرير المصير للشعوب الذي صار الان من المبادئ القانونية الملزمة دوليا , لأن حق تقرير المصير ينطبق بصورة اساسية على الشعوب والامم المحرومة من استقلالها بشرط توافر مقومات الشعب وهو ما ينطبق على كوردستان بسبب وجود كل مقومات هذا الحق فضلا عن وجود أسس أو أركان الاستقلال وهي : (( الشعب المضطهد الذي عانى من جرائم ضد الانسانية ومنها جرائم إبادة الجنس + الاقليم أو الارض + التنظيم السياسي أي المؤسسات الدستورية من حكومة وبرلمان وسلطة قضائية )).
وتطبيقا لهذا المبدأ فانه من الجدير بالذكر القول بان بعض اقاليم البلقان التي شهدت حروبا قاسية قبل سنوات نالت الاستقلال ومنها جمهورية الجبل الاسود بعد إنهيار حكم الدكتاتور سلوبدان ميلوسفيج , وفي ضوء تداعيات حرب البلقان قرر مجلس الأمن الدولي إيفاد بعثة إلى كوسوفو قبل أن يتخذ قرارا بشأن مستقبل الإقليم الخاضع منذ عام 1999 لإدارة الأمم المتحدة . وضمت البعثة سفراء الدول الخمس عشرة الأعضاء في مجلس الأمن أو من ينوبون عنهم قبل أن يدرس المجلس قرارا بشأن خطة قدمها وسيط الأمم المتحدة مارتي أهتيساري ( رئيس دولة فنلندا السابق ) الذي أوصى باستقلال كوسوفو تحت إشراف دولي.
وقد أيد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون توصية مبعوثه الشخصي إلى كوسوفو أهتيساري رئيس فنلندا السابق بالسماح باستقلال الإقليم الخاضع لإدارة الأمم المتحدة عن جمهورية الصرب.
وقال أهتيساري في تقريره إلى مجلس الأمن الدولي "إن الاستقلال هو الخيار الوحيد الصالح لكوسوفو كي يكون إقليما مستقرا سياسيا واقتصاديا وقابلا للحياة". وقد مرت قبل ايام الذكرى الخامسة لاعلان استقلال  دولة كوسوفو .

الدكتور منذر الفضل

PUKmedia

 

عطفاً على مقالي السابق (ذكرى مئوية الإبادة الجماعية الأرمنية في العهد العثماني وحكاية جدتي اوصنا نيرسيسيان)، بودي ان اصطحبكم معي في جولة بانورامية حول العلاقات الكردية الأرمنية ودعوة أبناء شعبنا بالوقوف دقيقة صمت يوم يوم 24 نيسان 2015، احتراماً لأرواح الشهداء وتضامناً مع الشعب الأرمني..

من خلال تتبعي لمجريات الأحداث التي تجري في سوريا والعراق من قتل وتشريد ومجازر دموية، على ايدي المسلمين المتشددين وبشكل خاص ما حل بأخوتنا الكرد اليزيديين في جبل شنكال ماضياً وحاضراً وأهالي مقاطعة كوباني الكردية، ارجعتني الذاكرة إلى مجازر الأرمن أو الإبادة الجماعية للشعب الأرمني قبل قرن من الزمن، وكأن التاريخ يعيد نفسه.. تلك المجزرة الرهيبة التي بدأت يوم 24 نيسان عام 1915م، من قبل جماعة الأتحاد والترقي التركية، وبأوامر من طلعت وأنور وجمال وباشتراك الأفواج الحميدية السيئة الصيت، واستمرت لعدة سنوات.. وما زالت بقايا ضحاياها مشتتين في أقطار الأرض الأربعة وهم يتذكرون بألم وحسرة ما حل بأهاليهم من قتل منظم وتشريد عن قراهم وديارهم وهم يحلمون بوطن يجمعهم...

اشاركهم مأساتهم التاريخية الأليمة، من خلال جدتي الأرمنية (اوصنا نيرسيسيان)، التي كانت إحدى ضحايا المجزرة تلك وكانت تسرد علينا ونحن صغار ما أصابها من ويلات خلال النفي وما حل بأهاليها من قتل ونفي وتشريد، تفوق ما حل بالفرمانات (74)، التي حلت بالكرد اليزيديين عبر التاريخ..

وهنا أقول، من الخطأ اتهام الكرد بالمجزرة وان كان بعض الكرد المغرر بهم من قبل السلطة العثمانية لهم مشاركة، إلا أن الكثيرين من رؤساء العشائر الكردية، ذوي الضمائر الحية رفضوا أوامر السلطان والأتحاديين بكل أبوة وحموا الأرمن وآووهم في قراهم ودورهم والأسماء كثيرة..

وهنا لابد من تسليط الضوء ولو بشكل بانورامي على العلاقات الكردية الأرمنية.

فيما مضى، كان الكرد والأرمن يعيشون بهدوء وصداقة وحسن جوار، وكان الكرد يترددون إلى الكنائس والأرمن إلى المساجد في كثير من الأحيان وذلك قبل مجيئ البعثات التبشيرية، إذ ادى المبشرون دوراً لا يستهان به في تأجيج الفتن والخلافات بين الكرد والأرمن والسريان والأشوريين.. وجاء اشتراك الأفواج الحميدية السيئة الصيت في المذابح الأرمنية، لتكون نقطة انعطاف مباشرة في سوء العلاقات الكردية – الأرمنية وتدهورها.

فعلاً، لا يمكن نكران اشتراك المؤسسة الحميدية في المذابح سواء في عهد السلطان عبد الحميد الثاني أو في عهد الأتحاديين، وحدث شرخ في علاقات الشعبين من خلال التفسير الخاطئ لاشتراك الأفواج الحميدية واعتبارهم ممثلين عن الكرد كقومية وشعب..! إلا إنه هناك العديد من المواقف الإنسانية المشرفة الذي اتخذه الشعب الكردي من الشعب الأرمني وبقية الشعوب المسيحية في الإمبراطورية العثمانية أثناء المذابح تلك؛ كإدانت جريدة (كردستان)، التي كانت ناطقة باسم الكرد، ما تعرض له الأرمن من قبل الدولة العثمانية بمساعدة الأفواج الحميدية.. وإنقاذ بعض الآغوات والبكوات الكرد للآلاف من الأرمن في مذابح ساسون (1894 – 1896)، وكذلك في مجازر(1915 – 1916)، وفي بداية الحرب العالمية الأولى عبر الشيخ سعيد النورسي (بديع الزمان) عن موقف مليء بالقيم الإنسانية عندما أنقذ أرواح 1500 أرمني من الموت المحتم، وذلك بتسليمهم إلى الجيش الروسي.. وفي ديرسم تمكن الكرد من الحفاظ على حياة 25 الف أرمني، في الوقت الذي كانوا فيه يعانون الجوع.. وفي أذار 1916 قدم الكرد اليزيديون في جبل شنكال، أقصى درجات الضيافة والكرم للأرمن والسريان المشردين، رغم معاناتهم.. وكان للشيخ أحمد البارزاني دور لا يستهان به في انقاذ العديد من العوائل الأرمنية.. وفي كثير من المناطق كان الكرد يخفون الأرمن في بيوتهم لإنقاذهم..

أجل، هناك بعض الكرد الذين اتخذوا موقفاً سلبياً أو حيادياً من مأساة المجزرة خوفاً من التهديدات التي كان يطلقها المسؤولون الحكوميون ووعيدهم بأشد العقوبات لمن يقدم المساعدة للأرمن، ونتيجة فهمهم القاصر للإسلام.. نعم، وقف غالبية الشعب الكردي وقفة إنسانية مع المنكوبين الأرمن، في محنتهم المريرة.. وانطلاقاً من ذلك فأنه من الخطأ تحميل الشعب الكردي إلى جانب الدولة العثمانية مسؤولية المجزرة، لأن الكرد لم يكونوا دولة واشتراك الأفواج أو الفرسان الحميدية فيها لم يكن بتوجيه من الشعب الكردي، فمنذ نشوء هذه المؤسسة السيئة في عام 1891، وقفت أغلبية العشائر الكردية والمثقفين الكرد ضدها..

في هذه الذكرى الأليمة، ادعو حكومة اقليم كردستان العراق ومجمل الحركة السياسية الكردية في سوريا إلى المشاركة بالوقوف دقيقة صمت يوم 24 نيسان 2015، تنديداً بالمجزرة وتضامناً مع أخوتنا الأرمن والأشوريين والكلدان والسريان واليزيديين.

نعم، أشارك الشعب الأرمني الشقيق في مأساته التاريخية بكل جوارحي وأستنكر بشكل قاطع تلك المجزرة الجينوسايدية ولا يمكن نسيانها، والتي تعد الحدث الأبرز في قرن العشرين مقارنة بالحربين الأولى والثانية.. ..

وهنا لا يسعني، إلا ان انحني إجلالاً وإكباراً لأرواح شهداء 24 نيسان 1915 وما بعدها.

كونى ره ش: شاعر وكاتب كردي من سوريا

القامشلي، 01.04.2015

مع بداية شهر شباط 2015، صدر الجزء الأول من كتاب (العائــد من التيــه/ قراءة في كتاب: وعي الذات الكردية)، للكاتب والناقد خالص مسوَّر.

يتناول الكاتب خالص مسوَّر في كتابه هذا، كتاب (وعي الذات الكردية) للكاتب إبراهيم محمود بالدراسة والتحليل، حسب المسار العلمي المتعارف عليه في النقد الأدبي..

قائلاً في المقدمة: (هذا الكتاب، رحلة نقدية في كتاب (وعي الذات الكردية)، لمؤلفه إبراهيم محمود، وقد حاولنا أن ننصف فيها بعض الكتاب الكرد، الذين تناولهم الكاتب إبراهيم محمود بنقده اللاذع غير الموضوعي! والذي لا يمت إلى الأدب والنقد بشيء، وما تناولناه هنا هو غيض من فيض، فقد توضح لنا من خلال هذه الدراسة، أن إبراهيم محمود ليس بذلك الكاتب الذي ينبهر به بعض المبتدئين من الكتاب، بـ كم كتاباته، فأغلاطه وأخطاؤه الفكرية، لا يقترفها حتى مبتدئ في الثقافة، فلماذا هذه الهالة التي يحاول أن يسيج بها نفسه؟ لعمري إنه لأمرٌ يبعث على الدهشة والاستغراب! من هذا التدني في المستوى الفكري لديه.. وهنا يحق لنا أن نسأل: لماذا هذا التجني على كوكبة من الكتاب الكرد، الذين أفنوا أعمارهم في الكتابة باللغة الكردية، أمثال الكاتب والشاعر رزو أوسى، والشاعرة ديا جوان، والشاعرة والكاتبة بيوار إبراهيم، والكاتب والشاعر كونى ره ش، والشاعر المبدع طه خليل والكاتب دحام عبد الفتاح, والكاتب حليم يوسف، والشاعر والكاتب محمد عفيف الحسيني وآخرون سواهم..

ألا يدل ذلك على حسد وضغينة وحقد أعمى، من كاتب بدا وهو يستميت في تسخير خبرة سنوات عديدة من الدراسة والاطلاع، في التهجم الكيدي على هذه الكوكبة الكوردية المضحية في سبيل تطوير لغة شعبها ووطنها؟ ألا يعتبر عمله هذا هو تطور نحو الأسوأ بتعبير ماركس؟. ثم كيف وبأية طريقة يسخر علمه، هذا الباحث في فروع علمية مختلفة كما يحلو له أن يمدح به نفسه..؟!.

ليس ما جاء في هذا الكتاب وما يحويه هو بمثابة دفاع عن أحد، بل جل ما حاولته وارتأيته، هو أن تكون موضوعات الكتاب عبارة عن نقد النقد، لمحتوى يوميات ابراهيم محمود في ما يسمى بـ (وعي الذات الكردية)، مراعياً في ذلك - قدر الإمكان- النهج الموضوعي في دراستي النقدية هذه، وذلك بعد اطلاعي على الكتاب المذكور، وبعدما سمعت أن مؤلفه يتشكى، من عدم الإهتمام بكتابه ذاك، وليس هناك من حاول تسليط الأضواء عليه، أوتناول ما جاء فيه بالدرس والنقد، والتحليل..)

والكتاب مهداة الى روح الكاتب الكردي رزو أوسي، بمناسبة ذكرى مرور خمسة اعوام على رحيله والتي تصادف يوم 4 آذار 2015م. يقع الكتاب في (228) صفحة من القطع المتوسط وعدد النسخ ألف.

الكاتب خالص مسوَّر في سطور:

كاتب، مترجم وباحث كردي باللغتين الكردية والعربية، ويترجم بينهما وإليهما..

ولد الكاتب خالص مسور في ناحية عامودا عام 1950م، ويسكن حالياً في مدينة القامشلي. حصل على الإجازة العامة (ليسانس)، من جامعة دمشق، كلية الأداب قسم الجغرافية عام 1977م. اهتم بالثقافة والتأليف وكتابة المقالات في مختلف المجالات وخاصة في التاريخ والاسطورة والنقد الأدبي وباللغتين الكردية والعربية. ألف وترجم العديد من الكتب بعضها طبعت وبعضها قيد الطبع والدراسة منها:

1 – كتاب (الإقتباس والجنس في التورات)، باللغة العربية.

2 – ترجمة كتاب (تاريخ كردستان)، للشاعر الوطني جكرخوين بأجزائه الثلاثة، من الكردية للعربية، طبع الجزئان الأول والثاني بينما الجزء الثالث لاتزال قيد الطباعة.

3 – ترجمة كتاب (مذكرات حسن هشيار سردي)،من اللغة الكردية الى العربية، قيد الطباعة.

4 – كتاب إبداعات كردية، قيد الطباعة.

5 – دراسات وأبحاث في الشعر العربي المعاصر، قيد الطباعة.

6 – دراسات نقدية لمجموعة من الشعراء الكرد، باللغة الكردية، قيد الطباعة.

وله العديد من المقالات والأبحاث المنشورة باللغتين الكردية والعربية في المجلات والصحف العربية والكردية.. الى جانب صفحات مواقع انترنيتية منذ عام 2000م. شارك في مهرجان الشاعر الوطني جكرخوين الذي أقيم في هولير، عاصمة كردستان الجنوبية عام 2008م، وحصل على ميدالية المهرجان نظراً لجهوده الكبيرة في الكتابة حول الشاعر جكرخوين..

زنار أوسي

قامشلو 03/3/2015

انتهت قوات الامن (الاسايش)  في كوباني من حفر خندق كبير يحيط بالمدينة من كافة الاتجاهات تحميه من سيارات وعربات المفخخة التي ترسلها تنظيم داعش إلى مدينة .

وافادت شبكة ولاتي نت ان  قوات الآسايش في مقاطعة كوبانيقامت بحفر  أكبر خندق حول مدينة كوباني ابتداء من حدود تركيا غربا ومرورا بسيران وحلنج إلى مزرعة داود  إلى الحدود شرقا, بعرض 4 أمتار, وعمق أربعة أمتار, مع ساتر ترابي حوالي 3 أمتار,  لمنع تسلل السيارات المفخخة إلى المدينة, حسب مدير مكتب شبكة ولاتي في مدينة كوباني.

وقال مدير مكتب شبكة ولاتي زارا مستو إنه “بحفر ذلك الخندق قد تمكنت قوات الآسايش من إحكام سيطرتها بشكل كامل على كافة منافذ المدينة, ولا تستطيع أية وسائل النقل الدخول إلى المدينة إلا عبر المنافذ الرئيسية, من جهة الغرب, والجنوب, والشرق”.


وأضاف مدير مكتبنا أن الخندق محفور بشكل محكم, لا تستطيع أية وسيلة المرور من خلالها, نهائيا, ويكون بذلك, لن تتمكن أية جهة إرهابية العبور إلى مدينة كوباني نهائيا, مشيرا إلى أن ذلك الخندق يعتبر من أكبر خندق في غرب كوردستان, وقد تكون هناك إجراءات إضافية أخرى.


فيما قال المواطن سلمان سعيد لشبكة ولاتي:” إن حفر الخندق فكرة سديدة, وكان لا بد أن يتم الحفر قبل هجوم إرهابيي داعش على المدينة وقبل تفجير هيفا سور. “مشيرا إلى “أن ذلك الخندق يمنع تفكير أية جهة إرهابية في التفكير بدخول إلى مدينة كوباني”.


ويذكر أن هجوم تنظيم”داعش” على مدينة كوباني جعل قوات الآسايش تتخذ إجراءات احترازية اضافية لحماية المدنيين في كافة أرجاء غرب كوردستان.

المصدر \م.ع ولاتي نت

 

السعودية بدأت تطلق غاراتها الجوية على اليمن في أواخر الشهر الماضي، وكانت هناك تكهنات بمشاركة باكستان وتقديمها المساعدة منذ فترة طويلة، فعلى مدى العقود الأربعة الماضية أرسلت باكستان قواتها إلى السعودية لمساعداتها في الدفاع عن حدودها وقمع المعارضة الداخلية.

بغداد/ المسلة: علقت الصحف العالمية على قرار باكستان بعدم المشاركة في العدوان ضد اليمن، حيث قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن البرلمان الباكستاني صوت بالاجماع يوم الجمعة على الحياد في الصراع الدائر باليمن، مما يعد ضربة كبيرة للسعودية التي تسعى لحشد الدعم للعدوان ضد اليمن.

وتضيف الصحيفة أن القرار جاء من قبل هيئة تشريعية بعد خمسة أيام من النقاش، حيث أعرب النواب عن قلقهم بشأن تدخل الجيش الباكستاني في اليمن، مشيرة إلى تصريح وزير الدفاع الباكستاني "خواجة محمد آصف" والذي أكد فيه أن الرياض طلبت من باكستان إرسال قوات وسفن وطائرات حربية لمساعدتها في اليمن.

وتلفت "واشنطن بوست" إلى أن العديد من القادة السياسيين في باكستان يعارضون بشدة طلب السعودية، حيث أكد "آصف" أن الأزمة اليمنية لا تشكل تهديدا مباشرا للسعودية، موضحة أن قرار البرلمان الباكستاني حذر من أن حرب اليمن قد تغرق المنطقة في حالة من الفوضى، مضيفة أنه بموجب الدستور الباكستاني، القرار غير ملزم لأن رئيس الوزراء له السلطة الكامة على القوات المسلحة في البلاد، ولكن رئيس الوزراء "نواز شريف" قال هذا الأسبوع إنه يعتزم ترك الأمر للبرلمان.

وتشير الصحيفة إلى أن السعودية بدأت تطلق غاراتها الجوية على اليمن في أواخر الشهر الماضي، وكانت هناك تكهنات بمشاركة باكستان وتقديمها المساعدة منذ فترة طويلة، فعلى مدى العقود الأربعة الماضية أرسلت باكستان قواتها إلى السعودية لمساعداتها في الدفاع عن حدودها وقمع المعارضة الداخلية.

وذكرت الصحيفة أن السعودية تقدم مساعدات مالية واسعة النطاق لباكستان على مدى سنوات، بما في ذلك قرض يبلغ قيمته 1.5 مليار دولار في العام الماضي لدعم العملة الباكستانية المتعثرة، لافتة إلى أن "شريف" تربطه علاقات شخصية عميقة مع السعودية، حيث لجأ إليها حين أطيح به من خلال انقلاب عسكري في فترة التسعينات.

من جانبه، قال أمير رنا، محلل الدفاع والأمن في إسلام آباد: "نعم يمكن أن يكون للقرار تأثير على العلاقات الثنائية بين البلدين، ولكن البرلمان الباكستاني يعكس الرأي العام للشارع، ولأول مرة يتم اتخاذ قرار يتماشى مع المشاعر العامة"، مضيفا أن القرار قد يؤثر بشكل كبير على الحسابات العسكرية السعودية في اليمن.



دماء الجنوبين مستمرة...راعفة ..نازفة ، ثمنا لتطهير مناطق تكريت وما قبلها وما بعدها ،ومع ذلك يستعر  الهجوم الطائفي البغيض من المتسترين بالدين زورا ،ومن  سياسي الصدفة وباعة العراق المتسكعين على اعتاب سلاطين الخليج وملوك العربان وفنادق اربيل ، لتشويه سمعة الحشد الشعبي متناسين مواقف الحشد المشرفة التي حفظت العراق واهله ،وحررت  مناطق السنة وعوائلهم التي تركوها وفروا  وتناسوا، بل اغمضوا اعينهم عن مواقف الحشد الشعبي وكيف كان يتفقد العوائل النازحة ويهيئ لها المأوى والطعام والخدمات .كان هؤلاء الساسة المحسوبين على الشارع السني  يدافعون عن مجرمي مجزرة سبايكر وينكرون حصولها في تكريت ، وحين صدموا بالادلة والافلام والشهود قالوا :ليس كل اهل تكريت شاركو ا في سبايكر !. اذن لماذا تسيؤون للحشد الشعبي بتصرف فردي حصل في ظروف حرب مستعرة تسودها لغة الموت والخراب والدمار  ؟!. نتمنى ان يتصدى الشرفاء من عشائرنا الوطنية لاخراس هذه الاصوات  ويتبرؤوا منها ويطالبوا الحكومة باغلاق ابواق الفتنه من الفضائيات المشبوهة التي صارت منابر مأجورة لهم ،وعلى الحكومة بدورها  ان تطالب اقليم كردستان بتسليم دعاة الفتنة المتواجدين على ارضها كما يتوجب مطالبة الانتربول بالقبض على المتواجدين منهم في دول الخليج والمحيط الاقليمي ، فقد خانوا العراق وشعبه ولا مجال للعفو عنهم .سلاطين ال سعود حكموا على رائف بدوي بالف جلدة و السجن لعشر سنوات بسبب تغريدة على التويتر فسرت على انها اساءة للملك !.ومشيخة قطر حكمت بالسجن لمدة خمسة عشر عاما على شاعر قطري بسبب قصيدة فيها تلميح لفساد بعض الامراء القطريين  ،والحكومة العراقية تترك الحبل على الغارب لخونة الوطن الذين اصطفوا مع الدواعش وساعدوهم على احتلال مدن ومحافظات عراقية ، وتسكت عن جرائمهم وتجاوزهم على اكبر مكون عراقي اصيل روى خارطة العراق بدماء ابنائه ،وتسمح لهم بالاساءة الى اشرف المدافعين عن العراق الجديد والذين حموا التجربة الديمقراطية من هجمة الدواعش  ومن يقف وراءها من الانظمة الرجعية والصهيونية  والامبريالية العالمية .

عندما يحاول اي نظام دكتاتوري تحت اي مسمى ديني او قومي او وطني باغتصاب العدالة والمساوات عبر انتهاكه للقوانين والقواعد الدستورية والشرعية المتفق عليها ,اشباعا لشهواته ورغباته , في اي مجتمع بشري يتقبل ويرضى بذلك العهر والدعارة , سيؤدي حتما الى ولادة غير شرعية في المجتمع , يعمل على استرجاع حقوقه وشرعية نسبه من خلال مطلب تحقيق العدالة والمساوات ,وفي محاولة من الظالم المغتصب لاثبات برائته من هذا الوليد الغير شرعي بتحريمه من المزيد من حقوقه ومحاولة القضاء عليه لابعاد وانكار نسبه عنه ,والحاق نسب لاشرعيته الى غيره من خصومه في الداخل او الخارج ,ومن ثم اعلان الحرب على الاثنين ,باسم اثبات الشرعية وتحقيق العدالة والمساوات والطهر لنفسه, سيدفع بالمجتمع لمواجهتة وتحميله تبعات فعلته التي نتجت عن نزواته التي انجبت ذلك المولود الغير شرعي , بالالتجاء الى العنف والتطرف, بعد فشل كل المحاولات السلمية , ومما سيقابل ذلك ايضا بالتطرف المضاد من قبل الظالم الغاصب ,وخاصة حين يتبين بانه ايضا بدوره وليد غير شرعي للخارجي , وحينها ستتحول المعركة الى التطرف والتطرف المضاد من اجل اثبات الهوية الشرعية, وفي طريق التصعيد لتبرير التطرف من قبلهما وتجريم تصرف المقابل وتطرفه , سيلتجا الاثنان الى اكثر النصوص الدينية تطرفا عبر تسويق ايديولوجيات مذهبية او طائفية او دينية او قومية او وطنية لاثبات شرعيته وطهر نسبه واتهام ورفض المقابل بعهر ولاشرعية نسبه وهويته, وحينها ستتحول المعركة من اجل العدالة والمساوات الى الدفاع عن الله والهوية الشرعية, ومن مطلبها لاحقاقها على الارض الى تاجيلها لقطف ثمارها في الاخرة,وليكون الهدف منها الابقاء على الروح وحفظ الحياة وبناء وعمارة الارض والمجتمع , ليتحول الى الفناء والدمار من اجل بناء الاخرة, وحين يتحول الصراع على الشرعية باسم الدين وكالة عن الله , لايكون للشرعية وجود الا شرعية القوة ولايكون الا لاثبات اللاشرعية ,ولايكون الا بالتطرف والعنف اللاشرعي , وحينها ستنتقل المعركة من معركة ضد اللاعدالة واللاشرعية والظلم والعهر والغصب واللامساوات الى حرب للدفاع عن الله وعن الهوية , وحينها ستقضى على الحضارة والانسانية.

أليس الفوز بالحض الكوردستاني بنصر، بعد أن حاولت قوى معروفة تحريم الايزديين من ذلك الحضن الكوردستاني و الصاق تهمة الخيانة بهم؟؟؟ أليس فوزا أن تفرض قوة حماية سنجار كوردستانيتها على الذين كانوا يريدون أن يفرضوا عليهم الالتحاق بالحشد الشعبي؟؟؟ الان قوة حماية سنجار تابعة لوزارة البيشمركة و ذلك الجزء التابع لكوردستان و ليس الى الاحزاب.. أليس هذا أنتصارا؟؟؟؟ كان البعض الى الامس يدعي أن قوة حماية سنجار هم خونه و الان صار هؤلاء "الخونه" ضمن صفوف البيشمركة... هؤلاء كذبوا أنفسهم بأنفسهم فالايزديون ضمن قوة سنجار لم يكونوا خونه بل كان البعض يريد دفعهم الى الخيانة.. الكثيرون دفعوا الطالباني سنة 1966 على الالتحاق بالحكومة العراقية و نفس هؤلاء كانوا يريدون دفع قوة حماية الشعب الى أحضان العراق و مع أن رئيس هذة الحكومة كوردي و زراءه من الكورد. حيدر ششو سحب البساط تحت أقدام الكثيرين و بأمكانه أن يقول أنه فعلا كوردي أصيل و ليس بكوردي مغشوش. فهو سيستلم رواتبة من كوردستان و لكن هناك اخرون يستلمونه الى الان من بغداد...
فمن الذي أنتصر؟؟ الذي أثبت كوردستانيته أم الذين كانوا يريدون دفع قوة حماية سنجار الى أحضان بغداد؟؟؟؟؟

الإثنين, 13 نيسان/أبريل 2015 22:51

جرح اليرموك.. شاكر فريد حسن

 

مخيم اليرموك الفلسطيني في سورية محاصر وينزف دماً مثل غزة هاشم ، وغدا مجزرة مفتوحة ، وسكانه يئنون عذاباً ووجعاً وألماً وقهراً ، ويتضورون جوعاً ، ويعيشون مأساة وكارثة إنسانية ، بعد أن اجتاحه همج مرتزقة التكفير وعصابة الإجرام والظلام الداعشية ، وسيطروا عليه وحاصروه.

إن ما يحدث ويجري في هذا المخيم وما تقوم فيه هذه الجماعات السلفية التكفيرية بمسمياتها المختلفة "داعش" و"وجبهة النصرة" وغيرها ، من عمليات ترويع وقتل وحشي للاجئين الفلسطينيين في المخيم ، ليس بمعزل عن المخطط الاستعماري الذي يستهدف سوريا وطناً وأرضاً ودولة وجيشاً وقيادة ، بغية تخريبها وتجزئتها وتدمير مقومات نهوضها ، وإخراجها من دائرة الصمود ومعسكر المقاومة .

ولا يختلف اثنان أن تدمير المخيم وتشريد وتهجير أهله من جديد من قبل هذه العصابات والمجاميع الوهابية المجرمة ، يحمل أكثر من رسالة وبعد استراتيجي ، وله إفرازات وإسقاطات سياسية خطيرة ، وفي مقدمة ذلك تصفية وذبح قضية اللاجئين وإلغاء دور المخيم تاريخياً ووطنياً وما يمثله من رمز كعاصمة اللجوء والمنفى والتشرد الفلسطيني ، ورمز للكفاح والنضال والتصميم على العودة ، والشاهد على المأساة المتواصلة بحق شعبنا الفلسطيني في جميع أماكن تواجده .

وثمة أمر مستهجن وهو أن هناك اصواتاً وأوساطاً شعبية عربية وقوى فلسطينية إسلامية تضع "داعش وبشار الأسد " في قبضة واحدة ، وهذا خطأ فادح وكبير تقع فيه ، لأن سورية هي الدولة العربية الإسلامية التي منحت اللاجئين الفلسطينيين مكانة خاصة كالسوريين ، وهي التي تقف إلى جانبهم وتدافع عن قضيتهم وتسعى معهم ، لأجل العودة وتحرير أرضهم وإقامة دولتهم الوطنية الحرة المستقلة . ولا شك أن حماية سورية وتحصين جيشها ومؤسساتها السيادية يصب في صالح القضية الفلسطينية ، وهذا يتطلب ويقتضي صد وكسر الهيجان الإرهابي الداعشي في المخيم وسورية والعراق والمنطقة العربية برمتها ، ومن أنتج"داعش" وأخواتها ومولها وسلحها واعتبرها وما زال يعتبرها "معارضة " ..!

إن المجتمع الدولي وكل ألأحرار وأصحاب الضمير في العالم ، مطالبون جميعاً التدخل السريع لوقف نزيف الدم الفلسطيني ووضع حد للجرائم والمآسي التي يتعرض لها سكان مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين ، وتقديم الدعم والمساندة لهم لتعزيز صمودهم وبقائهم ومنع ترحيلهم وتشريدهم وحدوث نكبة جديدة لهم ، وتحقيق حلمهم بالعودة إلى ديارهم في فلسطين .

وأخيراً فإن المطلوب الآن هو خروج جميع المسلحين فوراً من المخيم وفك الحصار عنه وتحريره من قبضة العصابات التكفيرية الهمجية ، فالمخيمات الفلسطينية في سورية وغيرها من الأقطار العربية يجب تحييدها وتجنيبها الحرب والاقتتال الداخلي . ولنهتف جميعاً مع صديقنا الشاعر الفلسطيني ابن نزلة عيسى بمحافظة طولكرم :

أيها القتلة

أخرجوا من رصيف جرحنا

من جوعنا

من صمتنا

من قهرنا

من حلمنا أو من حنين عمرنا

لا وقت للدماء

لا وقت للمواعيد المقدسة

بلغ الجنون ذروته الأخيرة

فاض حبر الكلام

ولا كلام

لن نصمت بعد

لن نرضى عار الطغيان

ليعود اليرموك حصيناً

رمزاً للثورة والثوار

عنوان كرامة شعب ينتظر العودة

المنسقية العامة

لرئاسة المجالس التنفيذية للمقاطعات الثلاث (كوباني - جزيرة - عفرين ) روج آفا – سوريا

أقدم الجيش التركي على إطلاق الرصاص الحي على جماهير شعبنا الأعزل في منطقة كيادين بمنطقة آكري أثناء قيامهم بعملية غرس الأشجار مما أدى إلى فقدان الرئيس السابق لحزب الشعوب الديمقراطي جزمي بوداك في كيادين لحياته إثر ذلك واصابة العديد من المواطنين جراء هذا الهجوم الوحشي البربري الذي يطال الشعب الكردي في شمال كردستان .

إننا في المنسقية العامة ندين ونستنكر هذا العمل الإجرامي بحق شعبنا الكردي الأعزل والشخصية السياسية الكردية من قبل الدولة التركية ،و نستذكر الشهيد جزمي بوداك كشهيد للحرية والديمقراطية، ونعاهد بالالتزام بذكراه من خلال النضال من أجل تحقيق إدارة حرة لكردستان حر .كما أننا نعزي أنفسنا والكردستانين جميعآ لفقداننا الشخصية السياسية الكردية المعروفة جزمي بوداك ،ونتمنى الشفاء العاجل لجرحانا في شمال كردستان.

المكتب الإعلامي للمجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة روج آفا – سوريا

13/4/2015

الإثنين, 13 نيسان/أبريل 2015 22:48

فدك شرعية الخلافة- بقلم: حسين الركابي


فدك الأرض التي ورثها النبي الكريم لإبنته فاطمة، ومساحتها لا تتجاوز ألــ36 كم حسب ما ذكر التاريخ، وهذه المساحة لا تعادل في حكم الخليفة الأول، وأحد بالمئة من الأرض التي كانت تحت تصرف حكومته آنذاك، حيث كانت تلك السلطة لها اليد الطولى، على طول وعرض المساحة العربية، بما تمتلكها من مساحة كبيرة ومواقع إستراتيجية، وأرض خصبة وثروات هائلة وطاقات بشرية كثيرة، وفي حكم العقل والمنطق من يمتلك هكذا موارد رهيبة، لا يمكن أن يطمع بارض بهذه المساحة الصغيرة.
يبدو ثمة أمور كبيرة وأسرار خفية؛ لم تكن في مساحة أرض فدك، وإنما بما تحمل في طياتها إلى الخلافة وأحقيتها لمن، ولذلك أصبحت وأحدة من أهم ركائز الخلافة وصحة الحكم الشرعي، فلو كان الخليفة الاول إعترف إعترافاً رسمياً، بان فاطمة وريثة شرعية لأبيها، وان فدك ميراثها وحقها الشرعي، لما أنتزع الخلافة وتربع على عرشها لحظة وأحدة، وبهذا الإعتراف سيصبح لا شرعية له في وجود الشرعية الحقيقية؛ وهي فاطمة عليها السلام.
فأراد الخليفة الاول أن يخفي هذه الحقيقة، وقد علم جيداً أن الإعتراف أمام الناس" بحق فاطمة وفدك أرضها"، يعني هذا الأمر سحب البساط من تحت سلطته، ويتضح الأمر للناس وتصبح الصورة وأضحة لديهم، إن فاطمة هي المصداق الوحيد على الخلافة بعد النبي الكريم، وعند سؤالها ستقول بوضوح، إن بن أبي طالب أحق فيها من غيرة؛ وهو الخليفة الشرعي بعد أبي.
فإخفاء هذا الأمر يعني إخفاء كثير من الحقائق، ووأدها في زحمة الأحاديث العشوائية، والفتاوى المجانية تحت لافتة( نحن معاشر الأنبياء لا نورث)، من أجل إدامة الحكم الفاقد للشرعية، الذي بني على أساس سلب الحقوق والتزوير، وطمس كثير من الحقائق التي نحصد نتائجها اليوم؛ من أفكار وفتاوى مسمومة لا تمت للإسلام، ولا للإنسانية بصلة.
داعش لم يكن مشروع عرضي وطارئ على الاسلام، وإنما نتاج هذه الحادثة الكبيرة والفكر السلطوي، الذي بدأ بسلب حقوق فاطمة وإغتصاب حقها، والتظليل على ميراثها وشرعية أرضها" فدك"، وأصبح مشروع تظليلي كبير منذ السقيفة، مروراً بحادثة كربلاء، وصولاً إلى داعش؛ إذن لم يكن الطمع بأرض فدك نفسها، وإنما الطمع بالسلطة وهوس التسلط.

بغداد، العراق (CNN)—قال وزير النفط العراقي، عادل عبدالمهدي، إن مقاتلين تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" تمكنوا من السيطرة على أجزاء في مصفاة بيجي النفطية التي تعتبر أكبر منشأة للبترول بالبلاد.

وبين الوزير العراقي في تصريح لـCNN قبل توجهه إلى العاصمة الأمريكية، واشنطن، إن نحو 70 مقاتلا تابعين لتنظيم داعش شنوا العديد من الهجمات على المصفاة وكان آخرها صباح الاثنين، مؤكدا على أن الحكومة مسيطرة على الوضع.

وأوضح عبدالمهدي بأن أمر قادة الأمن في المصفاة لدفع مقاتلي داعش لافتا إلى أن سلاح الجو العراقي بدأ بتنفيذ ضربات استهدفت خطوط تواصل وإمداد داعش باتجاه بيجي.

الإثنين, 13 نيسان/أبريل 2015 21:56

ابادة الكرد في وثائق حزب البعث البائد

مثل يوم 6/9 الذكرى السادسة عشرة على نهاية الهجمات الوحشية لابادة شعبنا في جنوب كردستان المسماة بـ(الانفال) وفي 23/2/1988 وبعد ارسال علي حسن المجيد من قبل صدام حسين كحاكم على كردستان، قامت الفيالق، (الأول والثاني والخامس) من الجيش العراقي واجهزة الأمن القمعية والاستخبارات وحزب البعث العفلقي وافواج الدفاع الوطني (الجحوش) وعلى مدى سبعة اشهر واثنى عشر يوما وفي ثماني هجمات وحشية، سبعة منها على المناطق المحررة الواقعة تحت سيطرة الاتحاد الوطني الكردستاني، حيث تمكن النظام البائد وبالاستفادة من جميع انواع الاسلحة ومنها (السلاح الكيمياوي) من السيطرة على المناطق المحررة وتمت ابادة مئات الآلاف من الناس وتدمير جميع القرى.
وفي الحقيقة ان عملية الأنفال للشعب الكردي في العراق جاءت بناءا على برنامج قديم لسياسة حزب البعث الشوفيني وبالتحديد الى شباط سنة 1963، في ذلك الوقت استطاع البعثيون ولأول مرة وفي انقلاب عسكري تمكن من الوصول الى الحكم بالرغم من ان محاولات حزب البعث البائد لمحو الكرد في كردستان العراق لم تكن بمستوى وضخامة عمليات الأنفال السيئة الصيت لعام 1988 وهذا لا يعني ان مشروع انفال الكرد مشروع وقتي او وليدة ظروف معينة وفي هذا المقال نود ان نشير الى حقيقة حزب البعث من خلال بعض الوثائق التي صدرت عن اجهزة البعث في سنة 1987 تفضح حقيقة سياسة النظام البعثي امام الشعب الكردي والشعوب الأخرى لكي يطلع عيها القراء..

الوثيقة الأولى
(حينما يجد صدام حسين حلا عشائريا للقضية الكردية)
في سنة 1987 اجمع المراقبون للحرب العراقية –الايرانية بأن الحرب وصلت الى مرحلة لاحل لها ولا توقف وان النظام العراقي يريد ان ينهي الحرب بأي ثمن، واصبح الكرد في هذه الفترة جزءا من الحرب والجبهة الأمامية التي كانت تشتعل اكثر، وان المسؤولين البعثيين وشخص صدام حسين وصلوا الى قناعة بأن يستفيدوا من الدعم القومي، وقبل انتهاء الحرب بين العراق وايران يجب القضاء على الكرد وقضيتهم في العراق ايا كانت النتيجة. 29/3/1987 اصدر مجلس قيادة الثورة في اجتماع خاص وبتوقيع صدام حسين القرار رقم (160) وتم بموجبه تنصيب علي حسن المجيد الآمر المطلق لمناطق الشمال. وحسب تقرير (ميدل ايست ووج) الذي تم نشره في سنة 1993 (فإن سلطة علي حسن المجيد القانونية في مناطق الحكم الذاتي كانت كقدرة وسلطة رئيس الجمهورية نفسه..
وكان علي حسن المجيد حتى عام 1968 عريفا في الجيش العراقي وبعد ذلك وبحكم قرابته من صدام ينال الترقية اثر الترقية وقد وضع المجرم علي حسن المجيد خطة لإبادة الكرد وكانت هذه الخطة تتكون من ثلاث مراحل مرتبطة ببعضها ونفذت بأكملها، في البداية تم تنفيذ المرحلة للأول في ثلاثة اشهر حيث سخر سلطته لحدود المناطق التي كان ينوي تنفيذ عمليات الإبادة فيها.
وفي المرحلة الثانية دمر جميع القرى التي كانت تحت سيطرة قوات (البيشمركة) والقرى التي كانت على الطرق الرئيسية وكان هدف علي حسن المجيد هو جمع الناس في المجمعات القسرية، وفي شهر حزيران سنة 1987 تم اصدار بعض البيانات تدعو الى تسليم جميع أهالي القرى انفسهم الى السلطات حتى يوم 21/6/1987 وقبل انتهاء المدة استطاعت قوات الجيش والجحوش من تدمير معظم القرى التي كانت تحت سيطرة النظام وترحيل أهلها وتجميعهم في بعض المجمعات مثل (صمود، نصر، صدامية بازيان). لكنه لم يستطع الوصول الى المناطق المحررة.
وفي 20/6/1987 اصدر امرا يحمل رقم (28/4008) الى قوات فيالق (الأول والثاني والخامس) وجميع الأجهزة الأمنية والحكومية حول كيفية التعامل مع اهالي القرى التي لم تطع الأوامر ولم تكن مستعدة في النزوح من القرى والعيش والسكن في المجمعات وذلك بعد 22/6/1987 وهذا نص قرار علي حسن المجيد.

-الوثيقة الثانية-
هذا امر مسؤول مكتب الشمال لحزب البعث العربي يمثل الخطوة الأولى للمرحلة الثالثة من الخطة لمحو القومية الكردية في العراق، وان وحدات الجيش العراقي قامت بتنفيذ الأمر بحذافيرها ولم تتورع حتى عن استخدام الأسلحة الكيمياوية، وحسب تقرير منظمة (ميدل ايست ووج) بأنه تم خلال تلك الفترة شن اربعين هجوما كيماويا على المناطق المحررة، وان القتل والاعتقال والاستيلاء على الأملاك والأموال كانت من السمات المشروعة لكل قوة مسلحة تساهم في هذه العمليات في المناطق التي تسمى بالمحرمة..
وكان التعذيب والاعتقال يقابلان بالترحاب والتهنئة والتبريك، ومن هذه الوثائق واحدة تم العثور عليها في سنة  1991 وتتضمن كتابا رسميا للفيلق الأول مرسلا الى مكتب الشمال في 8/7/1987 ويتطرق الى اعتقال بعض الأشخاص ومن ثم اعدامهم، وطلبوا فيه رأي علي حسن المجيد في هذا الموضوع، حيث جاء الجواب من مكتب الشمال بعد اربعة ايام على كتاب الفيلق الأول .
الوثيقة الثالثة.
ان السلطة المطلقة لعلي حسن المجيد وصلت الى حد استغراب وتعجب قادة الرتب العالية في الجيش العراقي، وان ما يوجد في رأس هذا الرجل امام الكرد هو نفس الشيء الذي يوجد في مخيلة صدام حسين، ولكن الفرق ان علي حسن المجيد كان يطبق ذلك عمليا، ان هذا الوحش الذي اطلقه صدام ضد الشعب الكردي يقول في احدى الأشرطة التي تم الاستيلاء عليها في السنة 1991 تعرف عليه الخبراء في مجال الأصوات من منظمة (ميدل ايست ووج) حيث ثبت انه صوت علي حسن المجيد يعبر فيه عن نظرته للكرد حيث يقول (في الصيف القادم لا يجب ان تبقى أي قرية هنا او هناك، ما عدا المجمعات ويقول علي حسن المجيد ايضا ويجب علينا تجميعهم مثل الدجاجة حينما تضع فراخها تحت جناحها، لذا علينا جمع الناس في المجمعات ومراقبتهم ووضع الحراسة عليهم).
ان علي حسن المجيد كان سريعا في تنفيذ خطواته للمرحلة الثالثة من خطته لإبادة الكرد، وفي احدى اشرطته المسجلة في 15 نيسان 1989 يقول (في اجتماع مع رؤساء اركان الجيش طلب اركان الجيش طلب مني احد افضل قادتنا بتأجيل الهجوم لمدة شهر فقلت له: ابدا لا اؤخره يوما واحدا مطلقا ومن الآن يجب ان يكون شعارنا الابادة والتخريب والتدمير)، وبهذا الشكل تم حصار المناطق المحررة ويوما بعد يوم اصبح الحصار ضيقا وشديدا وانقطع الاتصال بين المدن والقرى التي كانت تحت سيطرة قوات البيشمركة، وان سكان المناطق المحررة تم الحكم بموتهم مسبقا، وفي بداية سنة 1988 كان الجيش العراقي يحرز انتصارات متواصلة وفي المقابل كان الجيش الايراني في حالة تراجع وهزيمة وفي تلك الظروف كانت استعدادات علي حسن المجيد لهجمات الأنفال في اواسط شهر شباط 1988 قد اكملت، وفي ليلة 23/24 شباط 1988 بدأت مرحلة إبادة الكرد القاطنين في مناطق سركلو وبركلو بالقرب من مقر قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني من قبل القوات البعثية المجرمة..
عملية الأنفال الأولى من 23/3/1988
(لماذا اتركهم يعيشوا كالحمير لا يعرفون أي شيء، ولا ادري ماذا نستفيد من هؤلاء) احد اقوال علي حسن المجيد ومن اقواله الأخرى: ان قوات البيشمركة عطلت وشاغلت40% من قدرات وقوات الجيش العراقي وخصوصا بعد فشل المفاوضات بين النظام البعثي والاتحاد الوطني الكردستاني، وان عدد البيشمركة للاتحاد الوطني كان في ازدياد كبير، ان المجرم علي حسن المجيد شن حربه ضد الاتحاد الوطني وقيادته قبل أي جهة او حزب آخر، وما بين الساعة الواحدة والثانية ليلا من ليلة 23/24 شباط 1988 قام الجيش العراقي بكل قوته بشن هجوم واسع النطاق على مناطق (ياخسمر وسركلو وبركلو) التي كانت مركز قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني ويعتبر هذا الهجوم الحلقة الأولى من عمليات الأنفال التي تم تنفيذها، وان الجيش العراقي المؤلف من قوات بدر والقعقاع والمعتصم و(48) فوج من الجحوش وقوات الأمن والاستخبارات والمخابرات والقوات الجوية والحرس الجمهوري قامت بالهجوم على وديان مناطق الجافايتي ومن ثلاثة محاور وكان الطريق الشرقي مفتوحا من جهة ايران، وبعد ثلاثة اسابيع من المعارك استطاعت القوات العراقية من احتلال مقر قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني..
استعمل الجيش العراقي جميع انواع الأسلحة الثقيلة ومنها السلاح الكيمياوي عن طريق المدافع والصواريخ وكان يقود هذا الهجوم اللواء الركن سلطان هاشم الذي كان قائدا للفيلق الأول وان ما جاء في تقرير منظمة (ميدل ايست ووج) بأن قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني لم تستعد لهذا الهجوم ولكن ما يذكره (شورش الحاج) في كتاب (الانفال والكرد والدولة العراقية) وهو احد المشاركين في صد ذلك الهجوم العفلقي حيث يقول ان قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني كانت قد اتخذت الاستعدادات اللازمة وذلك بعد وصول معلومات تفيد بأن النظام البعثي ينوى الهجوم على مقرات القيادة في وديان (دولي جافايتي) لذلك تم تجميع القوات الرئيسية لسرايا ومفارز المركز الثالث وقسم من قوات المركز الاول في وديان الجافايتي وبعض القوات الاخرى القريبة من المنطقة وكذلك يقول في كتابه (ان المركز الثاني الذي كان مقره في حدود تلك المنطقة قام بتهيئة جميع قوته وقد شاركت الى جانب قوات الاتحاد الوطني الكردستاني في المعارك قوات الاحزاب الاخرى مثل الحزب الديمقراطي الكردستاني والحزب الشيوعي والحزب الاشتراكي وحزب الباسوك وشاركت قوات هذه الاحزاب في صد الهجوم البعثي في مايسمى بعمليات الأنفال الأولى).
ان حجم الهجمات وسعة طول حدود الجبهات كان جديدا على قوات البيشمركة التي لم تكن قد خاضت مثل هذا النوع من المعارك ولتخفيف الخسائر استطاع بعض البيشمركة من انقاذ انفسهم وعوائلهم وكثير من اهالي القرى وايصالهم الى الحدود ما بين العراق وايران، ما عدا بيشمركة مناطق كرميان الذين عادوا الى مناطقهم للدفاع عنها، يقول احد البيشمركة في حدود منطقة كرميان وفي عملية الأنفال الأولى وبعد احتلال مقر قيادة الاتحاد الوطني انهم كانوا يؤمنون بانهم قادرين علىالدفاع والصمود بوجه القوات البعثية وهذا ما دفعهم الى العودة الى مناطقهم، حيث ان قسم ضئيل من سكان القرى الكردية تمكنوا من العبور الى ايران حيث تم اسكانهم في مجمعات وبعضهم جاء الى السليمانية ولكن بعدما تم القاء القبض عليهم من قبل الاجهزة الحزبية والامنية، وتم بعد ذلك ابادتهم ومحوهم وهذا المصير شمل جميع من كان تحت نفوذ النظام البعثي، وخصوصا في 16/3/1988 أي (قبل انتهاء عملية الأنفال الأولى بثلاثة ايام) حيث تم قصف مدينة حلبجة بالأسلحة الكيمياوية وقتل (5) الاف مواطن وان جريمة قصف حلبجة كانت محاولة من المجرم علي حسن المجيد للقمع والارهاب وزرع الرعب في قلوب الناس، وكان لكارثة حلبجة تأثير كبير على نفسية الشعب الكردي وكان لها بعد كبير في الهجمات الأخرى وخاصة في الهجرة الجماعية عام 1991 حيث ظهرت اثارها، ان كارثة حلبجة الشهيدة جعلت صدام حسين ينفذ هدفه في احتلال مقر قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني في 18 مايس والذي وصفه بـ(رأس الأفعى) وتم اعلان نبأ الانتصار في يوم 19/3/1988 في وسائل الاعلام الرسمية.
(الانفال الثانية)
(سوف اجعل هذه المنطقة الواسعة والكبيرة ممنوعة ومحرمة ولا ابقي فيها على احد، وماذا يعني لو جعلنا تلك المنطقة محرمة من قرداغ الى كفري الى ديالى الى دربنديخان الى السليمانية) من اقوال المجرم علي حسين المجيد.
المنطقة الثانية بعد مقر قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني والتي كانت لها اهمية عند النظام البعثي هي منطقة قرداغ، وكانت هذه المنطقة مهمة جدا عند الاتحاد الوطني لانها كانت حلقة وصل بين معظم قوات الاتحاد الوطني، حيث كان يوجد فيها مقر المركز الأول للاتحاد الوطني ومقر الحزب الشيوعي والحزب الديمقراطي والحركة الاسلامية وحزب الباسوك الذين كانوا قد اعلنوا الجبهة الكردستانية، وفي بداية الثمانينيات كانت سيطرة الاتحاد الوطني الكردستاني في مناطق قرداغ تزداد يوما بعد يوم، بل ان في سنة 1987 استطاع الاتحاد الوطني من بسط سيطرته على المنطقة وناحية بالكامل، وحسب بعض الوثائق التي تركت من قبل علي حسن المجيد يؤكد فيها علىانه لا يبقي على احد في هذا الصيف فيتلك المنطقة..
وفي صبيحة يوم 22/3/1988 وبعد ثلاثة ايام على انتهاء عملية الانفال الاولى قام الجيش العراقي بقيادة اللواء الركن اياد خليل زكي بالهجوم على مقر المركز الاول للاتحاد الوطني الكردستاني من المحاور التالية..
1)من دربنديخان الى جبل طولان وكاني سارد وكاني زرد وبلكجار وسيوسينان.
2)من هشرزور الى زله ره ش وبردكه وناوتاق.
3)من البرج الى منطقة قرداغ.
4)من كرده سي وميريا سييوه الى كلزه رد، زركويز، داره ره ش.
وحسب البيان الرقم (3109) كانت القوات العراقية المسلحة التي شاركت في هذا الهجوم تتألف من القوات الآتية:
1)القوات والألوية المرتبطة بقيادة قوات اسامة ابن زيد.
2)قيادة قوات جحافل الدفاع الوطني الأول (الجحوش)
3)آمرية جحافل الدفاع الوطني الثالث (الجحوش).
4)آمرية السرية العسكرية في قرداغ.
5)جميع الأفواج الخفيفة التي شاركت في عملية الانفال الأولى، من عدا الأمن والاستخبارات والقوة الجوية والمدفعية.
وحسب اقوال معظم بيشمركة حدود المركز الأول للاتحاد وبسبب مشاركتهم في معارك الدفاع عن مقر قيادة الاتحاد الوطني في عملية (الانفال الأولى) كان عدد البيشمركة المشاركين في حدود المركز الأول قليلا، ولكن كانت هناك الوحدة العائدة للمركز الأول مع مجموعة من المفارز والأعضاء والحكوادر والبيشمركة الذي لم يشاركوا في الانفال الأولى وبعض البيشمركة القادمين من معركة الدفاع عن مقر قيادة الاتحاد والذي جاءوا الى منطقة قرداغ  وبعض المتطوعين من قوات الدفاع الشعبي وقرابة 100 الى 150 بيشمركة من الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي و(200) بيشمركة من الحزب الشيوعي والحركة الاسلامية شاركوا في معارك الأنفال الثانية.
وكبقية المعارك الأولى من الانفال استخدم النظام البعثي وبدون أي خوف او تردد الاسلحة الكيمياوية ضد البيشمركة واهالي القرى، وان المقاومة كانت كبيرة قياسا الى حجم القوات العراقية واستمرت المعارك لمدة اسبوع، تمكن النظام البائد من بسط سيطرته على منطقة قرداغ بالكامل ومهد الطريق لتنفيذ الأنفال الثالثة، تم اعتقال ونفي معظم الناس والعوائل وخصوصا الذين اتجهوا الى اسفل قرداغ وان عددهم كان كبيرا جدا خاصة تلك العوائل التي اتجهت الى كرميان حيث لم يظهر لهم أي اثر ولم يعرف عن مصيرهم شيء.
الانفال الثالثة من 7 الى 20 نيسان 1988
(بالسلاح الفتاك الجديد سوف اقتلكم، بهذا الاسلوب هددهم واجبرهم على الاستسلام في ذلك الوقت، وسوف يرون بأن جميع السيارات لا تسعهم ليركبوا فيها). من اقوال المجرم علي حسن المجيد في 15 نيسان 1988.
بخطة وحشية وبلا رحمة تم الهجوم على منطقة كرميان، هذا عدا ان الجيش العراقي في اثناء هجومه على كرميان كان يحرز انتصارات الى الجبهات الأخرى من الحرب مع ايران، وان حدود الهجمات لعملية الأنفال الثالثة والتي كانت بقيادة (بارق عبدالله الحاج حنطة) وتشمل كركوك –طوز خورماتو- كفري- كلار-دربنديخان- سلسلة جبال قره داغ-تكية- جمجمال- قره هنجير). وعندما ننظر الى هذه الاسماء نرىان اوسع الحدود التي شملتها عمليات الانفال هي انفال كرميان التي بلغت حدود القرى التي شملتها (1200) قرية محررة وان احدى الخصوصيات في انفال كرميان انه لم يستعمل فيها السلاح الكيمياوي ولكن كانت اكبر الخسائر من الناحية البشرية اصابت الكرد خلال الأيام الثلاثة عشر من الانفال الثالثة، ومع اختلاف الحالة في الانفال الاولى والثانية لم يكن الناس والبيشمركة لهم أي طريق للعبور ومع هذا لم يكن الناس ولا البيشمركة على استعداد لتسليم انفسهم بسهولة للنظام البعثي، ولهذا نرى انه في الانفال الثالثة قام بيشمركة الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الشيوعي واطراف الجبهة الكردستانية وقوة الدفاع الشعبي بالتصدي بكل قوة للهجوم الواسع لجيش النظام البعثي، مااثار استغراب وتعجب قادة البعث الذي لم يكن يتوقع كل هذه المعنويات الكبيرة للناس والبيشمركة، وفي يوم 13/4 كانت هجمات الجيش العراقي والجحوش بشكل لم يكن بالامكان الاستمرار بالمقاومة ومن جميع الجهات كان الجيش يشن هجماته والجحوش يتقدمونهم مما اصاب الناس بالهلع والذعر واتجهوا نحو الشوارع الرئيسية ولكن الجيش والجحوش كانوا يحقون القرى اثناء مرورهم بها وكانوا ينصبون الكمائن لاعتقال اكبر عدد من اهالي كرميان، وكانت اكبر حملة اعتقال في يوم 14/4/1988 وان سبب تحديد يوم 14 نيسان يعود لهذا السبب، وفي ذلك الوقت انسحب البيشمركة الى حدود منطقة كويسنجق حيث المركز الثالث للاتحاد الوطني الكردستاني، ومن الأسباب الرئيسية التي دفعت علي حسن المجيد لاعتقال اكبر عدد من اهالي منطقة كرميان هو لبسط سيطرته على كرميان وترويع اهلها، ومع كل القوة التي استخدمها الجيش العراقي للسيطرة على كرميان ولكن مع هذا ظل البيشمركة يقاومون هذه السياسة من خلل المفارز السرية الذين بقوا في كرميان حيث مهدوا الطريق لقيام انتفاضة آذار عام 1991 المباركة..
الأنفال الرابعة من 3 الى 8 آيار 1988
(الله وحده يمكنه ان يفعل اكثر منك، وانت تستطيع ان تفعل أي شيء، انه حزب البعث وتستطيع ان تفعل انت كل شيء)
قول ابو محمد وهو احد البعثيين من ازلام المجرم علي حسن المجيد.
بعد انتهاء الأنفال الثالثة واعتقال الآلاف من الناس وتجميعهم في بعض المجمعات مثل مجمع (طوبزاوه) حيث صدر في ذلك الحين كتبا من مكتب الشمال الرقم (434) في 13/4/1988 يوضح فيها تعليمات حول البيشمركة الذي يقومون بتسليم انفسهم وحسب برقية أمن اربيل والتي ارسلت الى جميع اقسام وفروع الأمن في حدود محافظة اربيل ويتضمن نص الكتاب الذي ارسله مكتب الشمال والذي يذكر نقطتين رئيستين وهما:
1)حجز واعتقال البيشمركة الذي سلموا انفسهم في غير مناطق عمليات انفال الأولى والثانية والثالثة في معسكرات خاصة حتى اشعار آخر، والذين يسلمون انفسهم الى افواج الدفاع الوطني يتم اعقتالهم عند الأجهزة العسكرية.
2)ان هذه التعليمات لا تشمل البيشمركة الذي يسلمون انفسهم في مناطق القتال مثل حوض سركلو وبركلو والتي دارت فيها معارك الأنفال الأولى لا تشملهم هذه التعليمات بل يجب التعامل معهم حسب البرقية المرقمة (429) وارسالهم الى دوائر الأمن البعثية..
ان برقية علي حسن المجيد كان فيها تغيير جذري في كيفية التعامل مع البيشمركة والناس من اهالي المنطقة لأن يتكلم عن معسكر خاص لقتل وابادة مجاميع البيشمركة والناس واصبح منهجا رسميا يتم تنفيذه، وقد شن النظام البعثي حملات ضد الذين لم يسلموا انفسهم واختفوا في المدن، وبعد احتلال كرميان توجه البيشمركة نحو حدود الأنفال الرابعة وكان النظام البعثي مثل الأفعى التي تلتف حول البيشمركة وان المدعو (بارق عبدالله الحاج حنطة) والذي قتل بيد صدام بعد حرب الكويت كان اثر تعصبا في تنفيذ اوامر علي حسن المجيد، وفي مساء 3 آيار 1988 تم تنفيذ الهجوم في عملية الانفال الرابعة على قرية (كوبتبه) وعسكر وتم قصفهما بالأسلحة الكيمياوية من نوع الغاز السام الخانق، ولقد ذكر شورش الحاج رسول في كتاب (الانفال والكرد والدولة العراقية) محاور الهجوم الرابع على الشكل الآتي:
1) من ئاغجلر نحو كوبتبه وعسكر الى قاميش.
2) من سوسيوه نحو كلشير وجمي ريزان.
3) من شارع سورداش نحو شيل خاك وعودالان.
4) من دوكان نحو كلكه سماق وبوكد وكليسه.
5) من خلكان نحو هيبت سلطان وكانيكورد، وداوده.
6) من كويسنجق نحو اسكي كويسنجق وشوكير وتيماروك.
7) من طق طق نحو باغه جير ومرتفعات تكلتو.
8) من طق طق نحو اني له له وعمر كومبت وسيكرتكان.
9) من التون كوبري نحو قشقه وخور خور.
10) من شيوه سور نحو عمر مندان وتركمان باغ.
11) من شارع شوان الى طق طق نحو شيخ بزييني سرو وهواره.
12) من جمجمال نحو توركي وتزيليان.
ومن هنا يتضح لنا ان حدود عملية الانفال الرابعة شملت مناطق كركوك وآلتون كوبري وديكله –كوينسجق وخلكان ودوكان وسورداش وتكيه وجمجمال، انظر خطة الأنفال الرابعة.
ولقد استعان النظام البعثي بقوات جديدة من عدا القوات التي شاركت في الانفال الأولى الثانية والثالثة. مع العلم ان خطة البيشمركة كان هي الانسحاب الى مناطق خوشناو، ولكن مجموعة من البيشمركة اصدروا على البقاء في المنطقة بشكل سري وخوض معارك حرب العصابات والكر والفر لكي يفسحوا المجال للناس من اجل العبور والفرار والنجاة..
ويذكر (شورش الحاج رسول) في كتابه (ان مفارز بيشمركة منطقة كرميان وشهرزور خاضوا معارك شرسة ضد قوات النظام من قوات حماية النفط وقوات البيشمركة) ولكن العدو لم يستطع ان يتقدم في تلك المعركة ان يتقدم في تلك المعركة وكانت استشهاد مئات الاشخاص فقد تم اعتقال الالاف من الناس ومازال مصيرهم لحد الآن مجهولا وبعد انتهاء الأنفال الرابعة في 8 آيار 1988 لم يبق أي تواجد للناس والبيشمركة في المناطق التي كانا يتواجدون فيها في حدود منطقة كركوك والسليمانية عدا قلة من البيشمركة بقيت في تلك المنطقة بصورة سرية..
الأنفال الخامسة والسادسة والسابعة
مناطق شقلاوة ورواندز /5 آيار-26 آب 1988
(  الحقيقة ان ماقمنا بتنفيذه شيء لم يتمكن من تحقيقه الحزب او القيادة حتى سنة 1987)
علي حسن المجيد 26/5/1988.
مرت على عمليات الأنفال الأولى ثلاثة اشهر، استطاع النظام البعثي من تدمير مقرات الاتحاد الوطني الكردستاني ومقرات الأحزاب المتواجدة في حدود مناطق كركوك والسليمانية في عمليات الانفال الثانية والثالثة والرابعة بنسبة 99% ما عدا بقاء بعض المفارز في المنطقة بشكل سري، حيث قام النظام بتدمير جميع القرى والنواحي بشكل كامل ولكن في حدود مناطق اربيل كانت روح المقاومة والدفاع عالية وفي 8 آيار اثناء انتهاء الأنفال الرابعة كان المركز الثالث لتنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني على علم بأن المجرم علي حسن المجيد سوف يشن هجومه عليهم لذلك قاموا بأخذ الاحتياطات اللازمة وتأمين وتجمي أنواع الأسلحة والعتاد واخفاءها في الجبال والمغارات العالية استعدادا لمعركة طويلة الأمد .قامت مفارز المركز الثالث للاتحاد الوطني الكردستاني وقسم من مفارز 21 كركوك ومفارز 25 خالخالان وبعض مفارز المركز الأول ومفارز مركز الجماعة (كومه له) ومفارز مؤسسة البيشمركة والمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، قامت هذه المفارز والمجاميع بترتيب مواقع للدفاع وصد الهجوم للنظام البعثي، الى جانب هذه القوات كانت هناك قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني والحزب الاشتراكي الكردستاني الحزب الشيوعي العراقي وحزب الشعب والحركة الاسلامية الذين كانت لهم مقرات في تلك المناطق قامت جنبا الى جنب قوات الاتحاد الوطني الكردستاني بحفر السواتر وتحصينها استعدادا لمعركة طويلة الأمد لكن الفرق لهذا الهجوم للنظام قياسا الى هجمات الأنفال الأولى والثانية والثالثة والرابعة عند البيشمركة هو ان عدد الناس المدنيين كان اقل ضمن حدود مناطقهم، وحسب المعلومات التي جاءت في تقرير منظمة ميدل ايست ووج التي قامت بتدوينها، ان سبب قلة عدد الناس المدنيين في تلك المناطق انه في سنوات 1977و1978و1983و1984 تم اخلاء المناطق الحدودية المحيطة بمحافظة اربيل، وفي هجمات نيسان 1987 تم اخلاء سهول جنوب رواندز من قبل أهالي المنطقة، وبعد سبعة ايام من انتهاء الأنفال الرابعة قام النظام بتوجيه قواته للهجوم على المناطق الجبلية الصعبة في رواندز وشقلاوه، وقام من اجل هذه الغرض بتجميع قوة كبيرة مؤلفة من قيادة قوات 37- الفرقة الخامسة- الفرقة 46- الفرقة 45 القوة المتجحفلة للفرقة الثانية- اللواء 119 العائدة للفرقة الثانية- لواء 66 قوات خاصة العائدة للفرقة الثانية – اللواء الأول مغاوير- الفيلق الخامس- اللواء 36 الفيلق الخامس الألوية 19-91-452 العائدة للفرقة 37 الفيلق الأول – الألوية 76-82-98 العائدة للفرقة 40 – اللواء 452 العائدة للفرقة 37 – الالوية 420-702 لواء 116 –لواء 434- وافواج المغاوير 1-2 العائدة للفرقة الثانية –الفوج الأول مغاوير العائدة للفرقة الأولى –فوج المشاة 26- لواء الدبابات 80- كتيبة مدرعات 7 نيسان –كتيبة مدرعات احفاد الكرار- من عدا القوات العسكرية كانت هناك افواج قوات الجحوش المؤلفة من الأفواج الآتية 46-137 –42-79-91-140-175-214-238-241-181-69-102-104-318-83-124-126-249-204-212-259) تم تحضيرهم للقيام بالهجوم في عمليات الأنفال الخامسة السادسة والسابعة.
كانت البداية الأولى للأنفال الخامسة والسادسة والسابعة في مساء متأخر ليوم 15/5/1988 حيث تم شن هجوم على قرية (وه رتي) في ذلك المساء من ليالي رمضان الأخيرة قامت طائرتين حربيتين للقوة الجوية العراقية بقصف عنيف للقرية وقتلت العديد من الأطفال والنساء والفلاحين من اهالي القرية، وبعد هذا الهجوم الجوي لم يحدث شيء لمدة اسبوع..
ولكن في 23/7 تم قصف مناطق باليسان وهيران والسهول والوديان التابعة لها بالأسلحة الكيمياوية من قبل القوة الجوية العراقية، ذلك القصف والهجوم الكثيف كان مشابه الى حد ما من الخطوط الأمامية لجبهة الحرب العراقية- الايرانية وفي اليوم التالي قامت القوات البرية للجيش العراقي وافواج الدفاع الوطني (الجحوش) بالهجوم من ثلاث محاور على المناطق المحررة وقد هرب اهالي القرى خوفا من هجمات بالأسلحة الكيماوية وتركوا أموالهم واغراضهم وانقسموا الى ثلاث مجموعات، مجموعة منهم التجأت الى ايران ومجموعة وصلت الى مجمع (حاجي اوا) واطرافها والمجموعة الثالثة بقيت مع البيشمركة في الجبال والوديان وكان مصير المجموعة الثالثة الاعتقال والموت على يد الجيش العراقي، وبعد هذا الهجوم قامت الطائرات العراقية ولمدة ثلاثة اشهر بقصف المناطق المحررة، وبسبب المقاومة الكبيرة لقوات البيشمركة لم تستطع الحكومة من احتلال المركز الثال بسهولة ومن المرحلة الأولى لخطتها وكسر شوكة البيشمركة بل على العكس كانت انكسارات الجيش والجحوش وفشل الهجمات واضحة من برقيات جبهة المعركة الى القيادة وفي وسط حزيران من تلك السنة وصل الاستاذ مام جلال في زيارة الى امريكا من اجل توضيح صورة الوضع الحقيقي الذي يمر به الشعب الكردي الى يد النظام العراقي من عمليات ابادة، حيث تم عقد عدة اجتماعات مع المسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية وكذلك عقد عدة مؤتمرات صحفية مع بعض القنوات الفضائية من اجل شرح حالة الشعب الكردي والظروف التي يمر بها، ولكن ظروف الحرب الباردة لم تكن في مصلحة الكرد، ان روح المقاومة والدفاع عند بيشمركة المركز الثالث كانت كبيرة الى درجة ان صدام حسين نفسه تدخل على خط الصراع الكردي والمجرم علي كيمياوي، وخصوصا بعد ان قبلت ايران في 17 تموز 1988 قرار الامم المتحدة رقم 598، ان موقف ايران من الكرد يشبه الى حد كبير موقفها سنة 1975 لأنه لم يراع الوضع الكردي وتم تسوية الوضع دون الرجوع الى رأي الكرد وتم وضع نهاية للحرب من قبل طرف واحد وأعطى نصرا كبيرا وذهبيا على صدر الجيش العراقي بدون الأخذ بنظر الاعتبار بأن القوات المسلحة العراقية سوف تطلق يدها في تدمير وقتل الكرد، وفي 26 تموز 1988 اصدر المركز الثالث قرارا بالانسحاب المنظم نحو الحدود وفي 28/ آب انسحبت قوات البيشمركة بالكامل من المنطقة، وفي نفس اليوم توجهت القوات البرية العراقية صوب المناطق التي انسحبت منها قوات البيشمركة والتي لم تكن تتوقع ان يتم تخليتها في مناطق شقلاوة ورواندز ودمرت ومسحت جميع القرى وجعلتها مع الارض واستعدوا لتنفيذ الأنفال الثامنة..
الأنفال الثامنة والنهاية (بادينان)
25 آب الى 6 أيلول 1988
تمنيت طوال عمري لوحدة الكرد، ولكن فقط في الأنفال تعامل حزب البعث بشكل واحد مع الكرد
/ مام قادر/ احد بقايا انفال كرميان.
في 25آب بعد مرور 17 يوم يوم على اعلان وقف اطلاق النار بين العراق وايران علما بأن قوات الاتحاد الوطني الكردستاني في حدود المركز الثالث كانوا في مواجهة شديدة، عندها لم يتحمل علي حسن المجيد هذه المواجهة وشن هجوما واسعا على بادينان وان القوات التي تم اعدادها لشن هذا الهجوم مؤلفة من:-
*فرقة مشاة الرابعة المؤلفة من 6 ألوية من كاني نحو رشا وجبل مشينه وهذه الفرقة كانت معها 21 فوج جحوش.
*فرقة المشاة رقم 7 والتي تشمل 5 الوية و26 فوج جحوش وبعض كتائب المدفعية والدبابات من بيكوفوه نحو جبل متين.
*فرقة المشاة رقم 35 والمؤلفة من 6 ألوية و26 فوج جحوش وكتيبة المدفعية والدبابات من شمدينانوه باشرت بالهجوم.
*قوات قيادة 45 والمؤلفة من 3 ألوية و12 فوج جحوش وبعض كتائب المدفعية والدبابات حيث شنت هجومها من محور شيروان وبارزان.
*قيادة الجحافل الوطنية الخامسة واربعة ألوية شنت هجومها من محور دينارته وبلو مع 14 فوج جحوش وبعض كتائب المدفعية والدبابات.
*الفرقة 41 مشاة والمؤلفة من 3 ألوية و15 فوج جحوش من سرسنكو نحو رزكه وجبل كارا شنت هجومها..
*قوات 38 الفيلق الخامس المؤلف من اربعة ألوية و20 فوج جحوش شنت هجومها من زاخو نحو كلناسكي.
*الفرقة مشاة رقم 42 المؤلفة من 5 ألوية و21 فوج جحوش مع وحدة مدفعية ودبابات شنت هجومها من محور تروش وسواره توكه..
ان القسم الاكثر من القوات المشاركة في انفال بادينان كانت من القوات المشاركة في جبهات الحرب العراقية – الايرانية والتي جاءت منها الى كردستان، ولقد جمع النظام بعض المعلومات قبل بدء هجومه حول عدد البيشمركة المتواجدين في المنطقة، وكان الجيش العراقي يعتقد ان قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني في المنطقة والتي كان يعد العدة للجهوم عليها يتراوح بين (1800) الى (2000) بيشمركة وعدد بيشمركة الاتحاد الوطني الكردستاني بين (250) الى (300) والحزب الشيوعي (200) بيشمركة و(70) بيشمركة لحزب الشعب متواجدين في تلك المنطقة على هذا الاساس أخذ الجيش العراقي احتياطه بحيث استعد لمقاتلة (3000) بيشمركة لكن حقيقة الوضع كانت هناك عدة احزاب أخرى في المنطقة مثل الحزب الاشتراكي الكردستاني الذي كان يبلغ عدد البيشمركة للحزب الاشتراكي (30) بيشمركة مع تواجد للحركة الاسلامية وحزب الله اللذان كان يبلغ عدد قواتهما (400) بيشمركة وكعادة أي هجوم من هجمات الجيش العراقي على المناطق المحررة ومنها عمليات الأنفال في بادينان فإنها بدأت بقصف والوديان والقرى بكافة انواع الاسلحة وكان الهدف هو تحطيم وتدمير الروح المعنوية للبيشمركة واهالي المنطقة الذي قرروا الصمود والدفاع عن المنطقة، ولكن الهجوم اسفر عن تدمير (45) قرية في بادينان عن طريق قصفها بالأسلحة الفتاكة ومنه السلاح الكيمياوي وخصوصا غاز الخردل السام، وان هذا القصف ارعب البيشمركة والناس على السواء واخذوا ينقذون انفسهم، وان القصف الكيمياوي وصل الى حد بأن طلبت قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني من قواتها عدم الاستمرار في المقاومة لأنه لا يمكن للغازات والأسلحة الكيمياوية، وفي 26 آب لم تبق أي مقاومة امام الجيش العراقي والجحوش، وفي 28 آب سيطر الجيش والجحوش على القرى والوديان والجبال بدون مقاومة، علما بأن الجيش العراقي عمل الكثير من اجل تضييق الخناق على الكرد وضبط الحدود العراقية- التركية لكي لا يتمكن احد من النجاة والعبور الى تركيا ولكن لم تنجح خطة الجيش وتمكن اكثر من (65) الف الى (80) الف شخص من عبور الحدود ومع مساعدة البيشمركة للناس من اجل تسهيل عبورهم للحدود، لأن جميع طرق المرور كانت محاصرة مما ادى الى وقوع الكثير من الناس في قبضة الجيش وتم اعتقالهم ومازال مصيرهم مجهولا الى الآن.
وفي 6/أيلول/ 1988، وبهذا الشكل تمكن الدكتاتور صدام حسين للمرة الثانية من تصفية القضية الكردية في العراق لفترة من الوقت عن طريق سفاك الدماء ابن عمه علي الكيمياوي وبسط سيطرته على معظم كردستان، ولكن فرق الثورة الكردية عن باقي ثورات الشعوب هي انها لم تخمد روحها المعنوية وان روح المقاومة فيها كبيرة وقوية، وان انتفاضة 1991 لدليل قاطع على هذه الحقيقة وبعد كبت الحركة الكردية عادت مرة اخرى روح المقاومة وحرروا معظم جنوب كردستان والنتيجة بعد صبر وتحمل واستراحة طويلة تم ازالة جميع المعاناة في 9/3/2004 حيث تم محو وتصفية سلطة دكتاتور بغداد بمساعدة حلفائنا وسقط مع باقي جلادي الأنفال الذي ينتظرون حاليا محاكماتهم..
المصادر:-
1)منظمة ميدل ايست ووج، جينوسايد في العراق- ترجمة/ محمد حمه صالح توفيق
2)شورش الحاج رسول/ أنفال الكرد ودولة العراق.
3)بعض مقابلات الكاتب مع البيشمركة المشاركين في المعارك ضد قوات الجيش العراقي في عمليات الانفال.
* رئيس تحرير مجلة(الانفال)magid1968@ yahoo.com

PUKmedia


السياسات والاحزاب والحكومات دائماً تتبنى نظريات جديدة وتقدمية في كل مكان وزمن, وحسب الحاجة الملحة والضرورة المستجدة والمواكبة للعصر ومتطلباته, وذلك لبقاءها في السلطة او سعيها اليها , مستنداً اولاً على حقوق الانسان وحرية الراي والمساواة والحفاظ على الاقليات ... والخ, ويتم وضع هذه الافكار دائماً في أطار ما تسمى (الديمقراطية ), فمنذ ولادة هذه الفكرة في زمن الاغريق (اليونان) والى يومنا هذا نرى تغير مستمر في مفهوم الديمقراطية وتعدد في مفاهيمها من عصر لأخر ومن مكان لأخر ومن تجربة لاخرى؛ حتى اصبحت التسميات صبغة لتغطية النوايا وهذا طبعا مايحدث في الشرق الاوسط والدول الاسلامية .. وما ان  جئنا للعراق الحالي وبعد الدكتاتورية السابقة, كيف هو حال الديمقراطية ؟ سنراها من اسوء انواع الديمقراطية؛؛ التي استطيع تسميتها بالديمقراطية المزيفة او الديمقراطية الاستغلالية او الديمقراطية المتنفذة او الديمقراطية المتغطرسة , ومهما كانت التسمية فستراها متماشية مع الواقع العراقي الحالي .... اما في كوردستاننا فهي شيء اخر,, تسن القوانين بشكل وتقال بأخر وتنفذ بشكل أخر ...فيما اذا تعقبنا عدة اشياء سنفقد الموضوع الذي نحن بصده, لذلك سأدخل الى موضوع اثارة السلطة الرابعة ومواقع التواصل الاجتماعي,  والصراع الايزيدي الكوردستاني او الخلاف الايزيدي والحزب الديمقراطي الكوردستاني ,وخاصة بعد الشرخ الذي احدثته عملية انسحاب قوات البيشمركه من سنجار والذي على أثره وقعت الكارثه على الايزيدية هناك, مَن المقصر؟  او مَن المتهم؟  ماهو واضح للعنان (وان كان الحادث اكبر من قوة دولة العراق او الاقليم).... ان الحزب الديمقراطي الكوردستاني هو المقصر الاول لان المنطقة تقع ضمن سيطرته المطلقة دون البقية , والاتهام ليس موجه الى حكومة الاقليم رغم ان الرئاستين في الاقليم تابعة لنفس الحزب بصورة شخصية , لكن على المعنيين في الاقليم فتح تحقيق بأسباب الكارثة وتقديم المذنبين الى العدالة, والعمل على تحقيق مكاسب للمنطقة برمتها وتعويضها مادياً ولوجستياً ومعنوياً وامنياً , والعمل على ترقية الحادث الى الابادة الجماعية (جينوسايد).. وعلى الشخصيات والاحزاب والحكومة في كوردستان النظر في متطلبات الشعب الايزيدي,, الثقافية والفنية والسياسية والاجتماعية وعلى الاحزاب التغيير من نهجها تجاه هذا المكون , وعدم الاعتماد في التعامل مع اكثر من مليون ايزيدي في العالم من خلال خمسة او ستة اشخاص وهذا مايولد الصراع بين الطرفين !! والغاء المبدأ الشائع  , انت لست معي اذاً انت ضدي !! والعمل على تغير الوجوه المألوفة في احزابهم واعطاء الفرص لكفاءات ايزيدية اخرى, وتسخيرها في خدمة كوردستان. ويكونوا واجهة جديدة لاحزابهم ,وان يفصلوا بين الدين والشعب أذ لكل منهما متطلبات وقيادات مختلفة,, ودعم واشراك هذه الكفاءات في المشروع الوطني الكوردي, كي لاتكون هناك تدخلات خارجية من خلال البعض الايزيدي, كما هو الحال في اتهام اشخاص من قوة حماية سنجار بالتعامل مع جهات خارجية ان صح الخبر والتعبير..
وهنا يجب ان نكون منصفين ونطرح الموضوع باكثر حكمة وعقلانية بعد ان طرحنا ما على الحزب الديمقراطي من تباطئ وتقصير في الكثير من ما نراه  تجاه الايزيدية ,لكن هل لنا ان نفكر منطقياً  قليلا,, ونسأل؟ هل هذا الحزب يعادي الايزيدية ؟ هل يريد انهاء الايزيدية من الوجود ؟ هل له مصلحة في محو الايزيدية من خارطة كوردستان ؟ لن اجاوب بكلمة ,,نعم او لا.. لانهما لن يبلغا التعبير .. كيف يكون نعم ! وينتسب عشرات الالاف من الايزيدية  لهذا الحزب ولهم تضحيات لاتعد ولاتحصى..ويحصل الحزب على مئات الالاف من الاصوات في الانتخابات من خلال الايزيدية ..ويستخدم الحزب الايزيدية كورقة نستطيع تسميتها ( القوة) مع بقية الاحزاب وحتى في المحافل الدولية ..
كما علينا ان نسترجع ذاكرتنا قليلا ونسأل كم شخص  من الايزيدية التقى بالقيادات الكوردستانية ,,السيد مسعود البارزاني ,,السيد جلال الطالباني,,السيد نيجيرفان بارزاني ,,السيد فؤاد معصوم ..واخرين من قيادات واشخاص يحكمون العراق وكوردستان ؟..هل طرح احداً مشروع سياسي او اقتصادي او ثقافي او فني ,,وان كان قد طرح فانه مشروع تابع للشخص او لحزبه؟ الجواب ..كلا لم يقدم احدا اي مشروع او فكرة سوى اللقاء لمصلحة او اخذ صورة للتباهي او للذكرى ..الكثيرين من المقربين من هذه الشخصيات واحزابهم لم يقدموا شيئ ولم يحركوا ساكناً, بل على العكس وقفوا ضد اي فكرة او طموح ايزيدي وان كانت تحت راية كوردستان ..ولكي اقدم دليلاً واضحاً واكون شاهداً على قولي  في عام 2006 وبطلب مني ومن رفاقي طلبنا من القيادتين الكورديتين من الحزبين الكبيرين الديمقراطي والاتحاد (الاخير من خلال وسطاء من الحزب) باعطاء الفرصة لنا بتشكيل حركة ايزيدية ,,طبعا فكرتنا كانت تكملة لما قدمه المرحوم والدي شيخ فرمان ورفاقه منذ عام 1992 فترة سعيهم لتأسيس الحركة الايزيدية ..وكي اكون منصفا ايضا في تعبيري استقبلتنا قيادة الحزب الديمقراطي برحابة صدر ولكن لم تنجح المفاوضات بسبب الاستشارة الايزيدية (مستشاري الحزب من الايزيدية)وبعض النقاط التي لم نقبل بها آنذاك ...اذا نستنتج من هذه الاحداث بان القوى الكوردية لم تبخل في خدمة الايزيدية وأن كانت لمصالحها ,ولكنها فتحت للايزيدية آفاق لم يستغلها الايزيديون المقربون من اصحاب الشأن ..
كما ان الحرية المفرطة في التعامل مع القضية من خلال الشبكة العنكبوتية ,اعطى للبعض فرصة استغلالها وجعلها ورقة تصارع بها الاحزاب الكوردية وبرآية ايزيدية..والمصيبة ان هذا التعبير تحت خيمة الديمقراطية وحرية الرأي ..والاعظم ان هذه الاحزاب تدعي الديمقراطية ولكنها تقضم حقوق الايزيدية من خلالها وبسواعد ايزيدية, وتحت اعذار جمة وهذا ماجعل الايزيدي يفكر بالانفصال عن الجسد الكوردي..
ومن هنا وحسب خبرتي المتواضعة  في مجال السياسة ارى بان القضية الايزيدية حلولها في اربيل قبل بغداد وفي بغداد قبل بروكسل ولكن نحتاج القليل من الحكمة ورحابة صدر من الشخصيات السياسية الكوردية اولاً ومن ثم من أصحاب القضية من الايزيدية ثانيا ..

عادل شيخ فرمان
رئيس البرلمان الايزيدي

متابعة: بعد أطلاق صراح حيدر ششو قائد حماية سنجار أدلى بتصريحات مثيرة الى قناة كوردسات بصدد حقيقة قوة حماية سنجار و العلاقة بينها و بين البيشمركة من ناحية و قوات الحشد الشعبي العراقية.

حيدر ششو كشف زيف أدعاءات الجهات التي القت القبض علية و أدعوا أن حيدر ششو كان مع قوات الحشد الشعبي و أنه ينكر أصلة الكوردستاني و أنه خان كوردستان.

ففي تصريحة الى قناة كوردسات قال ششو أنه و منذ تشكيل قوة حماية سنجار طلب المساعدة من وزارة البيشمركة و حكومة أقليم كوردستان و لكن حكومة الاقليم وقوات البيشمركة لم ترضى بتقديم المساعدة لهم و قبولهم كقوة بيشمركة تابعة لوزارة البيشمركة. هذا الرفض هو الذي أدى الى تقديمة لطلب المساعدة من الحشد الشعبي. أي أن السلطات الكوردية هي التي دفعته الى طلب المساعدة من الحشد الشعبي.

و بذلك يثبت ششو أن ربط قوته بوزارة البيشمركة كان من احدى مطالبة و أن السلطات الكوردية في منطقة سنجار و دهوك رفضت تبني خصوصية هذة القوة. و قرار اليوم أثبت بأنه فرض شروطه على حزب البارزاني و ليس العكس.

و اضاف حيدر ششو أن قوة حماية سنجار ستبقى و أنه ايضا سيبقى و لن يغادر الى المانيا كما صرحت بعض و سائل الاعلام التي تحاول بشتى الوسائل تشوية سمعة حيدر ششو و أطلق مؤيدوا و طابور حزب البارزاني الخامس حملة يدعون فيها أن حيدر ششو تنازل لهم.

القاء القبض على حيدر ششو و ربط قواته بوزارة البيشمركة أنتصار كبير له و هو داخل السجن حيث كان حزب البارزاني لا يوافق على ربط قوة حماية سنجار بوزارة البيشمركة. و الانتصار الاخر هو قرار بقاء قوة حماية سنجار بتشكيلاتها الحالية و عدم قبول حل تلك القوة أو تغيير قياداتها مقابل الربط بوزارة البيشمركة.

و بذلك يكون حيدر ششو و الاتحاد الوطني الكوردستاني قد أنتصرا في معركتهم الحالية و استطاعوا تشكيل قوة عسكرية بعيدا عن حزب البارزاني و مرتبطه مباشرة بوزارة البيشمركة و حكومة أقليم كوردستان.

حيدر ششو و من خلال ربط قواته بوزارة البيشمركة أثبت أخلاصة لوطنه كوردستان و فند جميل أدعاءات الطابور الخامس و مسؤولي حزب البارزاني بصدد خيانة حيدر ششو.

فبقاء حيدر ششو حرا و بقاء قوة حماية سنجار و فرضة الربط بوزارة البيشمركة و بكوردستان دليل واضح على كذب ألادعاءات التي تحدثت عن خيانة حيدر ششو و قوة حماية سنجار.

الإثنين, 13 نيسان/أبريل 2015 16:57

حفل يوم الشهيد الفيلي بوزارة النقل‎

اقامت لجنة شؤون الكورد الفيليين برعاية وزارة النقل احتفالها السنوي بيوم الشهيد الفيلي وذلك يوم الاثنين ١٣/٤وبحضور السادة المدراء العامون في الوزارة والسيد فؤاد علي اكبر رئيس كتلة الفيليين في مجلس محافظة بغداد وحضور نخبة من الشخصيات الفيلية الذين من اكاديمين واعلاميين وشيوخ ووجهاء ووفد من الامانة العامة لمجلس العشائر والمؤسسات المدنية للكورد الفيليين ومنظمات نسوية ابرزها منظمة فينوس وبمشاركة كريمة من السيدة عالية حسن التي وزعت هدايا الحفل على  براعم روضة العسل ومشاركتهم الجميلة بأشراف مديرة المؤسسة السيدة سميرة رمضان،وتخلل الحفل الذي بدأ بالنشيد الوطني ثم تلاوة القرآن الكريم وكلمة للسيد المفتش العام للوزارة طالب بها بضرورة انصاف الكورد الفيليين وتفعيل القرارات لانصافهم،تلتها كلمة للسيد صلاح شمشير م. لجنة شؤون الكورد الفيليين في الوزارة ،تحدث فيها عن دور الكورد الفيليين في مقارعة الانظمة القمعية وضرورة انصافهم اليوم ومعاملتهم كشركاء في بناء العراق كمكون اصيل ، وعدم معاملتهم كاجانب في دوائر الجنسية ،ثم تلته كلمة للسيد فؤاد علي اكبر رئيس كتلة الفيليين في مجلس محافظة بغداد بين فيها تشابه ماجرى على الكورد الفيليين وماجرى على ضحايا قاعدة سبايكر ،واشاد بدور الحشد الشعبي والبيشمركة في تطهير ارض العراق،واوجز السيد فؤاد مجموعة نقاط طالب فيها بضرورة انشاء مكتب خاص بالكورد الفيليين تابع لمجلس الوزراء لانصافهم وان يكون من طاقم اداري وقانوني من الكورد الفيليين،ثم طالب بالغاء العمل بمراجعتهم قسم الاجانب في دوائر الجنسية ،كما طالب باعتبارالمهجرين قسرا بشمولهم بامتيازات المعتقلين السياسين ،وشمول النازحين من بطش النظام السابق منهم داخل العراق من مندلي وزرباطية وكركوك وخانقين بالفصل السياسي،بعد ذلك قدمت روضة العسل مجموعة اغاني وطنية واغاني باللغة الكوردية اسعدت الحضور ،وختمت الحفل السيدة سامية عزيز التي قدمت نفسها ليس كنائب سابق بالبرلمان بل احدى ضحايا الدكتاتور ،وعرجت على القوانين المجحفة التي تعطي الحق لمجهولي النسب الجنسية العراقية وحرمان الكورد الفيليين منها وهم العراقيون الاصلاء،وختم الحفل بالمضي على المطالبة بالحقوق وعدم التهاون ورص الصفوف من اجل غدا خالي من المآسي وعدم الرضوخ ،حتى تحقيق مايصبو اليه الكورد الفيليين .

ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبأ رحيل الرفيق دلمان اميدي البيشمركة والقيادي في الحزب الشيوعي الكردستاني والرفيق من مواليد 1953 العمادية وخريج دار المعلمين وعمل في التدريس في محافظة دهوك وفي بداية الثمانينيات التحق بالسرية الخامسة لانصار الحزب الشيوعي العراقي وثم عمل في اذاعة الحزب في منطقة لولان الواقعة في المثلث العراقي التركي الايراني وفي 1988 تعرض مع عائلته لحملة الانفال واستقر في معسكر ماردين لللاجئن ولم يتوقف عن نشاطاته السياسية والثقافية فقام بمساعدة عدد من الاصدقاءبانشاء مدرسة في داخل المعسكرلتدريس الطلبة وفي عام 1989 استشهد شقيقه الاصغر نورالدين اثناء ادائه مهمة حزبية على طريق ماردين قامشلي ,وبعد الانتفاضة انتخب سكرتيرا لمحلية دهوك وثم عضوا في اللجنة المركزية والمكتب السياسي للشيوعي الكردستاني وفي اللجنة المركزية للشيوعي العراقي وعمل رئيسا لتحرير ريكاى كوردستان وعضوا في برلمان اقليم كردستان واخيرا كان رئيسا للجنة الرقابة للجنة المركزية للشيوعي الكردستاني .

تعتصر قلوبنا ونحن نودع هذا الرفيق الغالي صاحب هذه القدرات والذي اثبت نجاحه في كل هذه المهمات والمواقع التي كلف بها وكان رحيله المفاجئ خسارة كبيرة للحزب والشعب والوطن,وبهذه المناسبة الاليمة نقدم تعازينا الحارة للعائلة الكريمة وجميع رفاقه راجين لهم الصبر والسلوان وللفقيد الغالي الذكرالطيب .

منظمة الشيوعي العراقي في النمسا

منظمة الشيوعي الكردستاني في النمسا 

 

عقد المكتب خلال فترة عمله عدة اجتماعات اولها كانت في مدينة ديريك حيث ضمت مجموعة من المنظمات الاجنبية والمحلية كان الهدف من وراء هذا الاجتماع تعريف كل منظمة عن نفسها ومناقشة المشاكل التي تعترضهم وكيفية وضع آلية للتعامل مع الكومينات وتم الاتفاق على عقد اجتماع موسع بحضور مجالس المدن والكومينات من جميع مدن المقاطعة

لذلك فقد عقدت اجتماع في مدينة الرميلان بتاريخ 28\12\2014 وبحضور كل من السادة دوزدار حمو ودجوار أحمد وزير الشؤون الإجتماعية والعمل والرفيقة سينم محمد وأعضاء المجالس والكومينات في مدن المقاطعة وقراها وتم مناقشة جملة من المواضيع من قبل المنظمات والمجالس واستخلص الإجتماع بمجموعة من القرارات أهمها :

1- ضرورة التوزيع العادل

2- تحديد أوقات التوزيع

3- عدم التوزيع ليلًا.

4- أن يكون هناك تنسيق بين الكومينات والمنظمات والجمعيات.

وبعد عقد هذا الإجتماع وبفترة وجيزة فقد قام المكتب بعقد اجتماع مع هيئة العمل والشؤون الاجتماعية لمناقشة كيفية التنسيق بين الهيئة ومكتب شؤون المنظمات والاتفاق على وضع صيغة تنفيذية لمجمل القرارات التي صدرت بتاريخ 28/12/2014

كما قام المكتب بعقد اجتماع موسع في مدينة عامودا ورؤساء الكومينات وفي هذا الإطار تم مناقشة كيفية تخصيص كوادر من قبل الكومينات وتدريبهم على معايير ومقاييس التوزيع لدى المنظمات ووضع معايير المجتمع المحلي في مدينة عامودا وتفعيل مكتب الإحصاء ضمن مكتب شؤون المنظمات والعمل على عدم تثبيت الأسماء المستفيدة من المعونات وتبادل الخبرات بين المنظمات وبين المنظمات والكومينات.

وأن تقوم كل منظمة بإعلام مدرائها الإقليميين والدول المانحة بأن تنتهي فترة الإغاثة وتدعم شعب روج آفا بمشاريع تنموية ليصبح شعبنا من شعب متلقي الى شعب منتج حيث عقد المكتب اجتماع آخر في مدينة الدرباسية ضمت الجمعيات والمنظمات المتوافدة في البلدة وأعضاء من مجلس المدينة ورؤساء الكومينات – وفي هذا الإجتماع تم مناقشة كيفية وضع آلية وظيفة تفاهمية بين الكومينات والجمعيات ومناقشة القرارات المنبثقة من الاجتماع الذي عقد في مدينة رميلان في 28/12/2014ومامدى تنفيذ المنظمات والجمعيات لهذه القرارات .

المكتب الإعلامي للمجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة روج آفا- سوريا

13/4/2015

 


الكل يتهيا للملحمة الكبرى(معركة نهاية الزمان) والكل مجتمعون للمعركة الاخيرة وفق نصوصهم الدينية الا الاكراد, لانص مقدس يعولون عليه للمواجهة ,,,,الشيعة بقيادة ايرانية المعركة بدات لتمهد الطريق لمجيء المهدي,وبعده للمسيح ,ولايكون الا بعد معركة طويلة مع السفيانيين اي السنة وها قد بدات , والسنة بقيادة داعش ودولة الخلافة قد بدات حسب النصوص السنية وشرطها خلافة قرشية اي في نهاية المطاف قيادة عربية ,ومعركتها ستكون ضد المرتدين(كل من يخالفهم من السنة) اولا وثم الرافضة (الشيعة) ثانيا وبعدها الروم او الغربيين (الكفار)اخيرا, واسترجاع القيادة التركية ايضا بدات لتحقق ماتنبا به حديث مختلق بقيادتهم للمسلمين بعد محمد الفاتح الذي يذكرونه في تراثهم , بانها بقيادته ستكون نهاية الزمان فلا قيادة لغير الترك بعدها الى ان يحين الوقت ,لنزول المسيح ,ولابد من العمل للسيطرة على الواقع الذي ستدور المعركة الاخيرة فيه ,والرومان من نصارا شرقيين وغربيين ويهود قد بدات بعد 11سبتمر معركتهم المشهورة الهرمجدون ,وهي الحرب ضد المسلمين والمعركة الاخيرة في القدس والكل يدعي بان المسيح بعد حروبهم سينزل وسيكون معه دون غيره من الخلق ,عجب امر هؤلاء ,والكل يرى بان الكورد عائق امام تحقيق تنبؤاته , فالاكراد متهمون لدى اليهود و والنصارا , لمواقف صلاح الدين منهم,في الحروب الصليبية , وتحرير القدس,ومن ثم لدى ايران والشيعة لقضائه على الدولة الفاطمية سابقا, وموقفهم الان مع الاكراد وتنبئاتهم كما ذكره جلال الدين الصغير الزعيم الشيعي , وبرهن عبر شرحه لحديث مختلق بانها تتوافق وموقف الاكراد المعارض الان من بغداد االذي يحكمه الاغلبية الشيعية,والكورد عند العرب والاتراك متهمون ايضا لانهم يدعون الى الاستقلال والانفكاك عن دولهم التي ظلمتهم ولاتزال تستمر في عدائهم لهم, مرتكزين على مايعتقدونه ويؤمنون به من نصوص يجدونه في كتبهم التراثية , وبان فعل الاكراد ودعوتهم للتحرر يعني الخروج عن ماتنبا به نصوصهم بجمع المسلمين تحت راية الخلافة والامبراطورية المزعومة , والمعركة الاخيرة والتحضير لمجيء المسيح والذي يدعي كل طرف بان شرف تهيئة الساحة الدموية ضد جميع البشرية لهذا الحدث سيكون له دون غيره , وربما يتسائل سائل اوليس للاكراد شيء يرتكنون اليه وايمان يجتمعون عليه تخليصا من هذا الطوق الدموي ؟ فاقول لهم , ان صفاء الفطرة الكوردية اتجاه ربه واتجاه الانسانية قد زرع في جيناته بعد ان روته المياه التي انسابت من جبل الجودي في كوردستان بعد عصرها جراء حملها لسفينة الايمان التي حطت عليها برسول السلام والاب الثاني للانسانية وزرعت فيهم وفي فطرتهم وحيا بان رسالتكم هي السلام مع الانسانية فلاتثقوا بمن يدعي غير ذلك واحذروا منهم ولاتركنوا الى ما يدعون ,ولاتدخلوا الا دفاعا عن النفس في حرب منطقها مبني على الجنون ,وانه ان كان هناك رجعة لاحد من المهدي او المسيح فلن يكون اصحابه الا انتم اهل السلام ولانهم رسل السلام, فيالمهزلة العقل الديني وياللعار , فناء لتصحيح معادلة تدور مفرداتها حول ,ان العمل على شرعنة واجب تقديم الانسان على ارتكاب جريمة افناء البشرية على يد بعضهم البعض شرط لتعجيل مجيء المنقذ والذي لايدور مهامه سوى بالقضاء على تلك الشرعية التي اوقع الانسان نفسه فيه , بمعنى اخر ,تشريع القتل لتعجيل من سياتي ليخلصهم من القتل ,اولو لم يكن لياتي, ماكان ليكون افضل على البشرية!!!!؟.

 

 

محمود لم يكن في منزله حينما وصل تنظيم داعش إلى سنجار في أغسطس/ آب الماضي

وحينها، اختطف عناصر داعش زوجته أحلام وأطفاله الثلاثة وكان أصغرهم في ذلك الوقت يبلغ من العمر شهرا واحدا فقط. إضافة إلى والديه

أحلام "أرغمنا على الصعود في شاحنات كبيرة.. ومن ثم قاموا بكتابة أسمائنا جميعا .. وسألونا عمن يريد العمل في الزراعة، أو التنظيف، أو رعي الأغنام."

اختارت العائلة رعي الأغنام وتم اقتيادهم إلى قرية فر سكانها .. ليبدؤوا العمل

أحلام "في البداية كنا نشعر بالخوف ونبكي دائما، ولكننا اعتدنا على ذلك لاحقا."

رجلان حاولا الفرار تم ضربهما بعنف وجرهما بسيارة على الشارع حتى الموت

القرية كانت سجنهم

ولمدة شهرين.. لم يكن محمود على علم ما إذا كانت عائلته قد لقيت حتفها أو لا زالت على قيد الحياة.

وفي يوم من الأيام .. عثرت أحلام على هاتف خليوي في المنزل.. واتصلت بزوجها

أحلام "أخبرته أننا على قيد الحياة .. ولكننا مسجونون."

وفي أحد الأيام جاء مقاتلو داعش وأخذوا والدي محمود

أحلام "لم نكن ندري إلى أين أخذوهم .. اعتقدنا أن دورنا سيكون التالي ... وأن هذه هي النهاية.. فقررنا إما الهروب والنجاة وإما الموت."

هربت أحلام مع أطفالها في مجموعة مكونة من 31 شخصا خلال ظلام الليل ... كانت المجموعة تسير آملاة بالوصول إلى الحرية

أحلام "حينما أشرقت الشمس ... أدركت أن هذه هي النهاية .. وأنهم سيمسكون بنا .. وتساءلت عن مصير أبنائي .."

لحسن الحظ، لم يحصل أي شيء مما توقعته أحلام ... فالتم شمل العائلة في لحظة لا ينساها الزوجان أبدا .. غير أن مصير والدي محمود لا يزال مجهولا ..

ولكن بعد يومين... تم التعرف إلى مصيرهما

فقد أطلق تنظيم داعش سراح 217 أيزيديا .. العديد منهم من كبار السن .. والسبب. لا أحد يعلم ... فقد قام التنظيم بنقلهم من مكان لآخر لمدة ستة أيام قبل إطلاق سراحهم

ومن بينهم والدا محمود

والد محمود "لم نكن نعلم ما إذا كان التنظيم سيقتلنا أو يفعل أي شيء آخر ."

والدة محمود "بالطبع كنت سعيدة جدا .. لم أصدق أنني كنت في وكر الأعداء أواجه الموت.. ومن بعدها هربت من ذلك "

غير أن والدي أحلام لا يزالان في قبضة داعش.. كما أنها لم تتمكن حتى الآن من نسيان كل اللحظات المخيفة التي مرت بها سابقا

تقول أحلام إن أكثر اللحظات رعبا كانت حينما بدأ مقاتلو داعش بأخذ الفتيات الصغيرات للمتاجرة بهن ... وكانوا في بعض الأحيان أخذ هؤلاء البنات من أحضان أمهاتهن عبر شدهن من شعورهن فيما كانت الفتيات يصرخن .

أحلام "كنت أختبئ أو لا أقوم بتنظيف نفسي .. كما أنني كنت أرضع ابني الصغير."

ولعل ذلك هو ما أنقذ حياتها .. فتشريع داعش يمنع الاقتراب من النساء المرضعات

ولكن ذكرى هؤلاء الفتيات والسيدات اللاتي مررن بكل هذه المآسي هي ما يقض مضجعها..

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أثارت التصريحات التي أدلى بها الكاتب الصحفي المصري محمد حسنين هيكل، حول عمليات عاصفة الحزم التي تقودها السعودية ضد معاقل الحوثيين في اليمن، جدلاً واسعا بين النشطاء على تويتر الذين شنوا هجوما لاذعا ضده، وانتقدوه بشكل قاس.

وكان هيكل قد قال خلال في مقابلة له على قناة "سي بي سي"، إن قرار السعودية قيادة عملية "عاصفة الحزم" يعود لأمور تتعلق بانتقال السلطة في المملكة للملك سلمان، والجيل الشاب الجديد وليس بالوضع في اليمن، مشيراً الى أن هذه الحرب خطأ تاريخي.

وقد لاقى حديث هيكل ردوداً عديدة من قبل صحفيين ونشطاء من مصر وبعض دول الخليج، وفيما يلي أبرزها:

 

فقد قال @S_ALturigee: "حين يناقش محمد حسنين هيكل قضايا الخليج، يتحول من مفكر قدير لحكواتي، يحدثك عن رفض الملكة نازك لزواج فوزية من الشاه فيما القضية "عاصفة الحزم."

وكتب @Ahmadmuaffaq: "هيكل يقول الممرات البحرية الكبرى أكبر وأخطر من أن تتولى حمايتها قوى محلية، إذن لماذا صدّعت رأسنا بتأميم قناة السويس؟!"

من جهته، غرّد @YZaatreh قائلا: "قربه من إيران وموقفه المعروف من الخليج يحرك تحليلاته غالبا."

أما @ykowaileet فغرّد قائلا: عقدة هيكل ضخمه عبدالناصر وسجنه السادات وأهمله مبارك وهادن مرسي وعجز أن يحصل على أي دور زمن السيسي وعراه كوبلاند الجاسوس الأمريكي."

@asuwayed كتب في تغريدة: "هيكل: الخطر الذي تشكله إيران على الدول العربية خطر ثانوي، موضحا أن الخطر الرئيس يأتي من  لإسرائيل. ... بعد 4 عواصم عربية يقول ثانوي!!"

علما أن CNN بالعربية لا يمكنها التأكد من صحة المعلومات المتناقلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

إن الحرب التي خاضها الحزبين الكرديين الرئيسيين في إقليم جنوب كردستان الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني، بين اعوام (1994 - 1999) توقفت ولكنها لم تنتهي

وأخذت أشكالآ إخرى وإستمر الصراع بينهما، تارة بشكلٍ مخفي وتارة بشكلٍ علني.

إلا أن تمادي حزب الديمقراطي في سطوته، وتمسك البرزاني بمنصب رئاسة الإقليم وإحتكار المناصب المهمة كالأمن والبيشمركة والمال والنفط، من طرف عائلته وأخيرآ حادثة ضرب البرلماني الكردي علي حمة صالح تحت قبة البرلمان من قبل أعضاء حزب الديمقراطي وعملية خطف قائد قوة شنكال حيدر ششو من طرفهم وأخيرآ وليس أخرآ مصادرة العدد 299 من صحيفة لفين برس التي تصدر من السليمانية وتوزع في مدن الإقليم.

كل هذه الإمور وغيرها، أعادت أجواء التسعينات إلى الحاضر، والحرب الكلامية بين الطرفين في الأونة الأخيرة، ما هو إلا تعبير عن مدى ارتفاع منصوب الخلافات والتوتر بينهما. وخير دليل هو الرسالة الصارمة والمباشرة التي وجهتها السيدة هيروا خان زوجة السيد جلال الطالباني والقيادة في الإتحاد الوطني الكردستاني، إلى الحزب الديمقراطي وقيادته على وجه الخصوص.

هناك تخوف جدي، من قبل المواطنيين الكرد والمراقبين على حدٍ سواء، من عودة المعارك المسلحة بين الحزبين، بسبب تصميم البرزاني على التمسك بالسلطة هو وعائلته، ومحاولتهم بناء مشيخة عائلية لهم، على حساب الشعب الكردي، الذي يعاني من مشاكل جمة وأهما الفقر والبطالة.

والسبب الأخر لإحتدام الخلافات بينهما، هو غياب الثقة بين الطرفين وغياب الثقافة الديمقراطية، وعدم إيمانهما بالديمقراطية وحكم القانون ودور المؤسسات. وأصل الصراع هو تنافس بين عائلة الطالباني والبرزاني، على السلطة والمال والنفوذ. وبالتأكيد هناك جهات عراقية وخارجية وكردية لها مصلحة في تغزية هذا الصراع.

وليس مستبعدآ أن يحتدم الصراع ويصل إلى مواجهات مسلحة بين الحزبين، وخاصة إذا علمنا أن كل طرف لا يزال يحتفظ بقواته العسكرية والأمنية إلى الأن، وقصة وجود وزارة بيشمركة ما هي إلا مسرحية سخيفة، ولم تستطيع حتى توحيد لباس هذه القوات. فقوات الإتحاد ترتدي لباسآ أخر مختلف عما ترتديه قوات الديمقراطي. وكل قوة تتلقى الأوامر من قيادة حزبها وليس من وزير البيشمركة، وهذا ما يعلمه القاصي والداني في داخل الإقليم وخارجه.

ولكي لا يصل الأمر إلى هذا الحد، على قيادة الديمقراطي أن تستوعب إن كردستان ليست مزرعة بل وطنآ لكل أبنائها، وإن هناك مئات الألاف الأشخاص الأكثر كفاءة من مسعود البرزاني لقيادة اقليم جنوب كردستان. وهذا ينطبق بدوره على قيادة الإتحاد الوطني وعائلة الطالباني أيضآ. لأن لو وصلت الإمور إلى هذا المستوى سيكون كالوبال على الكرد وقضيتهم، وسوف يخسرون كل ما حققوه من مكاسب في العشرين السنة الأخيرة، وسيفتح جرح لم يندمل بعد، بالإضافة للتأثير السلبي الذي سيحدثه في الموقف العالمي الإيجابي من قضيتنا.

لا يمكن الخروج من هذه المعضلة، إن لم يتحرر عقل المواطن الكردي وتخلص من شيئ إسمه عبادة الفرد، هذه الظاهرة الخطيرة المنتشرة بشكل مخيف في صفوف المجتمع الكردي، وخاصة في جنوب وشمال وغرب كردستان. وثانيآ تحويل البيشمركة إلى جيش وطني ولائه لكردستان وشعبها، وليس لشخص ما أو لعائلة وحزب. ومنع الأحزاب من إمتلاك قنوات إعلامية تلفزيونية ولا حتى جرائد، وضبط مداخيل الأحزاب ووضعها تحت إشراف البرلمان ودائرة الضرائب. ولا يجوز لحزب ما إمتلاك عقارات وأراضي ضخمة. بالإضافة إلى وضع قانون يحدد مدة أي منصب رسمي عام أو حزبي بدورتين فقط، حتى لا تتكرر ظاهرة الإستبداد والفرد الإله.

ومن بعدها، يمكن فتح المجال للتنافس السلمي بين الأطراف السياسية والحزبية، بشكل ديمقراطي بعيدآ عن إستبداد الفرد والعائلة والحزب الواحد. وعند حدوث أي خلاف يجب الإحتكام إلى القانون والمحاكم للفصل بين الأطراف المختلفة، بدلآ من الإحتكام للسلاح وإرقاة الدماء، كم فعل الحزبان في النصف الثاني من تسعينات القرن الماضي.

الغد برس/ بغداد: رفض المتحدث باسم ائتلاف المواطن بليغ ابو كلل، الاثنين، "التغيير الديموغرافي" للأراضي التي يتم تحريرها وطرد تنظيم داعش منها، مبينا ان أي "تغيير ديموغرافي" في أي مدينة من الشمال الى الجنوب مرفوض جملة وتفصيلا.

وقال ابو كلل في بيان تلقته "الغد برس"، إن "الحشد الشعبي وقوات البيشمركة لم تأتِ لتستوطن الاراضي بل جاءت لتحرريها"، مؤكدا "اننا نرفض اي تغير ديموغرافي في اي مدينه عراقية من كردستان الى البصرة، وعلى النازحين العودة الى اراضيهم".

واضاف ان "قادة الحشد الشعبي منضبطون تحت لواء القانون ويدينون اي عملية خارجة عن القانون، ولذلك لا نخاف اذا كان القادة الميدانيون الذين على الارض يعارضون ويقاومون ويحاسبون كل من يعتدي أي كانت جهته".

واوضح ابو كلل ان "اي استهداف للمدنيين والأبرياء وممتلكاتهم هو مدان من قبلنا ونرفضه بشدة، وعلينا ان نستوضح من الذي فعل ذلك ويجب ان نحاسب"، مشيرا الى "وجود مندسين يحاولون الإساءة الى الصورة الناصعة للحشد الشعبي".

الغد برس/ بغداد: اتهمت النائبة عن دولة القانون هدى سجاد، الاثنين، حكومة إقليم كردستان بالتعامل مع الحكومة الاتحادية في بغداد بـ"ازدواجية" لـ"تهريب النفط" إلى تركيا، مبينة أن على مجلس الوزراء أن يشكل لجنة مراقبة تهريب النفط خارج الحدود.

وقالت سجاد لـ"الغد برس"، إن "هناك ضعفا في مجلس الوزراء ووزارتي النفط والخارجية لمحاسبة حكومة إقليم كردستان لتهريبها النفط الخام إلى تركيا"، مبينة ان "على الحكومة أن تشكل لجنة لمنع تهريب النفط ومحاسبة حكومة الإقليم".

واضافت أن "الإقليم يقوم بتهريب كميات كبيرة من النفط بطرق غير قانونية وغير شرعية وبعيدا عن انظار بغداد"، موضحة أن "ظاهرة تهريب النفط من قبل إقليم كردستان يعتبر خرق لدستور والقانون العراقي والاتفاقات السياسية".

وأشارت إلى أن "حكومة كردستان لا تحترم قوانين المركزية وتقوم بتشريع قوانين مغايرة ومختلفة لنفسها لتتمكن من تهريب النفط للخارج"، مؤكدة ان "كردستان تتعامل مع بغداد بازدواجية".

بغداد (البينة) - رفضت النائبة عن التحالف الكردستاني شيرين رضا، الاربعاء، تولي مسعود بارزاني أو احد اقاربه أو ابنائه رئاسة اقليم كردستان العراق مرة ثالثة وقالت سنسعى من خلال الانتخابات المقبلة إلى زج دماء جديدة لاستلام حكم الاقليم، وفي حين بينت ان الحكم في الاقليم ليس حكرا على أحد، أشارت إلى أن بارزاني سينسحب بالاتفاق مع الاطراف الكردية. وقالت رضا إن "رئيس الاقليم اعلن قبل فترة انه لن يرشح مرة ثالثة لرئاسة الاقليم، لكننا في كتلة التغيير لم نبحث حتى الآن هذا الموضوع لانه مبكرا"، مبينة ان كتلتها "ترفض الخلافة العائلية التي تتبعها اسرة بارزاني في حكم كردستان العراق". واضافت ان "مسعود بارزاني من المؤكد انه سيرشح احد ابنائه او اقاربه لرئاسة الاقليم، لكننا نسعى لاخراج الحكم من هذه العائلة لانه ليس حكرا لهم، فابناء كردستان كثيرون وفيهم الكثير من الشخصيات السياسية الكفوءة ومن ذوي الخبرة ومن حقهم ان يصلوا للحكم لخدمة الكرد". واوضحت رضا انه "من غير المنصف ان تتمسك عائلة بارزاني بالحكم على مر سنين طويلة"، مشيرة الى ان "القيادات الكردية ستبحث الموضوع عندما يقترب موعده". ولفتت النائبة الكردية انه "لا فرق بين بارزاني او احد ابنائه اذا فعلا تم ترشيح احد ابناء مسعود لرئاسة الاقليم، فهذا لا يعني تغييرا".

أنهى 51 عسكرياً من الدورة الأولى لقوات الحماية الذاتية خدمة واجب الدفاع الذاتي التي استمرت لمدة 6 أشهر.

وبمناسبة إنهاء العسكريين لخدمة الواجب الدفاع الذاتي نظمت أكاديمية المعسكر الأول يوم السبت 11/4/2015 مراسم للعسكريين حيث حضرها رئيس هيئة الدفاع والحماية الذاتية ونائبة رئيس الهيئة روناهي علي وكل من عبد الكريم عمر رئيس هيئة العلاقات الخارجية ورمزية محمد رئيسة هيئة المالية في مقاطعة الجزيرة.

وألقى خلال المراسم عبد الكريم ساروخان رئيس هيئة الدفاع والحماية الذاتية كلمة أكد فيها أن المقاتلين الذين أنهوا خدمة الستة أشهر يتوجب عليهم حماية وخدمة مجتمعهم بعد أن خضعوا لتدريبات عسكرية وأدوا مهامهم في حماية شعبهم وأرضهم.

وأشار ساروخان خلال كلمته أنه لا يوجد أي فرق بين القوميات والديانات والاتجاهات السياسية في واجب الدفاع الذاتي قائلاً "الشيء الوحيد الذي يجمعنا هو حماية هذه الأرض والمجتمع أمام إرهاب داعش وحلفائهم الذي يستهدف الجميع".

ونوه ساروخان أن الدفاع والحماية واجب أخلاقي قبل أي شيء قائلاً "حتى لو جلسنا في منازلنا سنقوم بحماية مجتمعنا من خلال التدريبات التي تلقينها أثناء الخدمة"

وبارك ساروخان في نهاية كلمته للمقاتلين على إنهاء خدمتهم بتفوق في سبيل حماية أراضيهم.

مكتب الاعلام في هيئة الدفاع والحماية الذاتية

11/4/2015

http://d-parastin.com/ar/index.php/2014-05-25-17-58-10/340-2015-04-13-08-18-33


عقد برلمان كوردستان، اليوم الإثنين، جلسة خاصة لبحث ومناقشة تشكيل لجنة لتعديل مشروع قانون الدستور.
وبهذا الشأن، صرحت النائبة تلار لطيف عن كتلة الإتحاد الوطني الكوردستاني، لـ PUKmedia، اليوم الإثنين، أن "جلسة برلمان كوردستان لهذا اليوم ستخصص لمناقشة كيفية تشكيل لجنة خاصة لتعديل مشروع قانون الدستور في الإقليم".
واضافت النائبة، أن "جلسة البرلمان ستتناول أيضاً مشروع قانون حماية حقوق القومية والأطياف والأديان المختلفة".
تجدر الإشارة إلى أنه تمت المصادقة على تقرير اللجنة القانونية في برلمان كوردستان الخاص بتعديل دستور الإقليم والتي تنص على تشكيل لجنة تتكون من 21 شخصاً تعمل على تعديل الدستور وإعداده للإستفتاء عليه.

PUKmedia خاص

أنقرة، تركيا (CNN) -- أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف، على أنهما مستعدان "للرد بقوة على أي انتهاك لوحدة الأراضي السعودية"، وذلك خلال اتصال هاتفي جرى بينهما، لأكثر من ثلاثة أرباع الساعة، أكدا فيه على رفض قيام الحوثيين بـ"خلع الحكومة الشرعية" باليمن.

وجرى الاتصال بين الزعيمين مساء السبت، وتناولا خلاله العديد من القضايا الإقليمية، تأتي في مقدمتها الأزمة اليمنية الراهنة، بحسب رئاسة الوزراء الباكستانية، ومصادر في الرئاسة التركية تحدثت لوكالة أنباء الأناضول التركية شبه الرسمية.

وأوضحت المصادر التركية أن أردوغان "تحدث هاتفيا مع رئيس الوزراء الباكستاني، وتبادلا وجهات النظر حول العلاقات الثنائية بين بلديهما، فضلا عن العديد من الموضوعات والقضايا الإقليمية،" ولم تشر تلك المصادر إلى تفاصيل النقاط التي تطرق إليها أردوغان وشريف خلال الاتصال.

 

وفي سياق متصل نشرت رئاسة الوزراء الباكستانية بيانا، قالت فيه إن المكالمة بين الطرفين استغرقت 45 دقيقة، وأنهما اتفقا على ضرورة تكثيف الجهود الرامية إلى حل الأزمة اليمنية عبر الطرق السلمية. وتابع البيان: "تبادل الطرفان وجهات النظر حول آخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، ولا سيما الوضع المتأزم في اليمن، الذي اتفقا على ضرورة إيجاد حل له عبر الطرق السلمية".

ولفت البيان إلى أن أردوغان وشريف: "لديهما اتفاق وقناعة على أن الحوثيين ليس من حقهم خلع الحكومة الشرعية في اليمن، وأنهما مستعدان للرد بقوة على أي انتهاك لوحدة الأراضي السعودية."

يذكر أن باكستان وتركيا كانتا من بين أوائل الدول غير العربية التي أعلنت عن تأييدها لعملية "عاصفة الحزم" التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن، وقد أعربت تركيا عن استعدادها لتوفير دعم لوجستي، مهاجمة دور إيران بالمنطقة، في حين كانت باكستان تناقش إمكانية إرسال قوات للمشاركة قبل أن تتراجع حدة مواقفهما وسط دعوات لـ"حل سلمي."

وبرز في الإطار عينه تصريح لأردوغان قال فيه إنه "لا يوجد دين اسمه السنة، أو دين اسمه الشيعة، إنما يوجد دين واحد اسمه الإسلام" وذلك في كلمته ضمن فعاليات أسبوع المولد النبوي الأحد في اسطنبول، التي قال فيها أيضا إن الطائفية "تسببت في تقسيم المسلمين. المسلمون في العراق واليمن وسوريا وفلسطين يقتلون المسلمين بلا رحمة ولا شفقة."

إسطنبول: «الشرق الأوسط»

اقترب موعد إجراء انتخابات مهمة في تركيا مما أدى مع الأسف إلى وضع مواقع التواصل الاجتماعي مجددا تحت ضغوط الحكومة وإن لم يكن هذا أمرا مفاجئا. وحجبت السلطات أخيرا أكثر من مائة موقع إلكتروني، من بينها «تويتر» و«فيسبوك» و«غوغل» و«يوتيوب»، إلى أن توافق تلك المواقع على حذف صور ممثل ادعاء عام تركي تم احتجازه كرهينة من قبل مسلحين. وكانت الحكومة تدعي أن لها الفضل في مقتل الإرهابيين، في حين أنها كانت تخفي حقيقة مقتل ممثل الادعاء العام أيضًا، لذا كان من الضروري بالنسبة لها أن يتم حذف الصور.
وحسب تقرير لوكالة «رويترز» فإنه مع تركز القوى في أيدي الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أصبحت تركيا من البلدان التي تواجه بها مواقع التواصل الاجتماعي صعوبة في العمل. وتوضح تقارير موقع «تويتر» أن 60 في المائة من طلبات حذف المحتوى التي تلقاها خلال النصف الثاني من عام 2014 كانت من تركيا، وأن القيود على المحتوى على موقع الـ«فيسبوك» قد تضاعفت في تركيا خلال الفترة نفسها. كذلك تم تحجيم وسائل الإعلام المحلية في تركيا من خلال توجيه اتهامات إلى صحافيين، وفرض بيع منابر إعلامية إلى مستثمرين موالين للحكومة.
ويعد قمع وسائل الإعلام جزءا من توجه يزداد إزعاجا يوما تلو الآخر. وبات إردوغان، الذي تولى السلطة عام 2002 وقدم نفسه كشخصية إصلاحية وتلقى المديح بوصفه نموذجا للمسلمين الديمقراطيين، يوصف بالسلطان بل وبالخليفة على ألسنة مؤيديه. ونظرا لتقيده بمدة محددة في منصب رئيس الوزراء، فإنه خاض انتخابات الرئاسة خلال الصيف الماضي، وهو يسعى حاليا إلى تحويل ما كان منصبا ذا سلطات محدودة إلى معقل استبداد سلطوي. ويقوم إردوغان بالفعل برئاسة اجتماعات رئاسة الوزراء بالمخالفة للدستور، وحاول ترهيب محافظ المصرف المركزي. كذلك حاول التدخل في المفاوضات الدائرة بين إدارة رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، ومجموعة كردية متمردة، مما أثار شكاوى من أعضاء رفيعي المستوى في حزب العدالة والتنمية الحاكم. ومن المتوقع أن تصل الحملة، التي تتضمن صراعا على السلطة، إلى ذروتها مع الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في 7 يونيو (حزيران).
ويأمل إردوغان أن يتمكن حزب العدالة والتنمية من الفوز بأغلبية ثلثي مقاعد البرلمان حتى يستطيع إعادة صياغة الدستور بحيث يتوافق مع هواه. ولا تزال أحزاب المعارضة ضعيفة، لذا قد يتحدد مصير التنافس في الانتخابات بنجاح حزب كردي متعاطف مع المتمردين في الفوز بعدد كافٍ من الأصوات يمكنه من الحصول على كتلة برلمانية. وعلى الأتراك، الذين يأملون في إنقاذ الديمقراطية، أن يأملوا أن يطالب قادة أكراد، أو أعضاء ليبراليون في حزب العدالة والتنمية، بضمان أن يشمل أي إصلاح دستوري رقابة على منصب الرئيس.
ويمثل تحول إردوغان إلى شخصية الرجل القوي على شاكلة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كارثة بالنسبة إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، الذي قدم نفسه بقوة خلال السنوات الأخيرة باعتباره مجموعة من الدول الديمقراطية. مع ذلك لم تتخذ الولايات المتحدة، التي تتولى قيادة حلف شمال الأطلسي، أي خطوة ملموسة باتجاه التصدي لطموحات إردوغان. وبعد تجاهل أوباما للرئيس التركي لمدة 6 أشهر، اتصل به في نهاية الشهر الماضي، وحث على تحسين العلاقات بين البلدين. ويمكن للولايات المتحدة أن تستفيد من مساعدة تركيا في هزيمة تنظيم داعش في العراق وسوريا، وكان هذا من الموضوعات التي تحدث عنها أوباما خلال المكالمة الهاتفية، وإذا أصبحت تركيا دولة لا توجد بها ديمقراطية ولا حرية إعلام فهذا سيعرض تحالفا ظل قائما لفترة طويلة لخطر الانهيار

الإثنين, 13 نيسان/أبريل 2015 09:59

مصير ال سعود كمصير صدام

 

المعروف جيدا ان صدام لم يختار مصيره وانما دفع اليه دفعا نتيجة لحماقة وتخلف صدام وكان من اهم الذين واقواهم واكثرهم دفعا لصدام لهذا المصير هم ال سعود

فهم الذين دفعوه لاعلان الحرب على الاسلام والمسلمين وحرقهم بنيرانه التي اشعلها حيث كانوا الممول والداعم لهذه النيران التي حرقت العراق والعراقيين وايران والأيرانين ورغم ذلك لم يحقق رغبة ال سعود بوقف ما سموه بالمد الشيعي

ثم دفعوه الى غزو الكويت وفعلا دخل الكويت وقتل ابنائها ونهب اموالها واسر واغتصب نسائها فغير ال سعود موقفهم وتحولوا مع امريكا وحلفائها في ذبح العراقيين وتدمير العراق وكانت نهاية صدام ذليلة حقيرة في حفرة بائسة

فاذا كان ال سعود هم الذين دفعوا صدام الى هذا المصير البائس وهذه النهاية الحقيرة

يا ترى من دفع ال سعود الى نفس الطريق الذي سيؤدي بهم لا شك الى نفس مصير صدام ونفس نهايته وذلك عندما اعلنوا الحرب على الشعب اليمني وعلى اليمن

ام ان غبائهم وحماقتهم وراء ذلك

الحقيقة اعتقد ان غبائهم وحماقتهم هما اللذان دفعا ال سعود الى الجنون

المعروف جيدا ان الملك الجديد سلمان بن عبد العزيز فرض نفسه بالقوة حتى انه اكره الملك المريض على تعينه ملكا من بعده ثم قتله وفرض ابنه الجاهل وزيرا للدفاع وطرد الكثير من المعارضين من افراد عائلة ال سعود

فاشارت كل الاخبار ومن افراد العائلة المقربة ان الملك سلمان مصاب بلوثة عقلية حيث كان يشكك في كل ما حوله وخاصة اخوته وابناء اخوته لهذا اعتمد على ابنائه الذين لا يملكون اي خبرة في اي مجال الا في تبديد الاموال

لهذا بدءوا في تأجير وشراء زعماء وجيوش ووسائل اعلام من كل انحاء العالم من اجل حمايتهم والدفاع عنهم وتجميل وجههم القبيح الكالح حتى انهم حددوا سعر رئيس الحكومة وعنصر جيشه وسعر الابواق الاعلامية التي تطبل وتزمر حسب دوره واهميته وتاثيره مثلا الجندي المصري خمسة الاف دولار والباكستاني 15 الف دولار وهكذا الحقيقة لا يمكننا معرفة السياقات التي تحدد تلك الاسعار انها غامضة لا يعرفها الا ال سعود انفسهم

ومع ذلك نرى ال سعود وبقية العوائل الفاسدة ال نهيان ال خليفة ال ثاني ال صباح وصلوا الى طريق مسدود يعني ان الحرب التي شنوها والنيران التي اشعلوها ضد الشعب اليمني لم تحقق اهدافها بل اعطت نتائج معكوسة

اولا وحدت الشعب اليمني وجعلت منه قوة كبيرة قادرة على التصدي والمواجهة والدفاع عن ارضه بل قادرة على ملاحقة ال سعود في عقر دارهم

ثانيا الشعب اليمني ليس وحده في الميدان فمعه كل الشعوب الحرة وكل المجموعات والمنظمات الحرة الانسانية

ثالثا اثبتت الايام ان اموال ال سعود التي بدأت تصبها على هذا وذاك وبغير حساب لم تحقق الهدف المطلوب ها هي الباكستان تعلن بقوة انها على الحياد ومصر الى الان مترددة سوى كلمات يرددها السيسي من اجل الحصول على الدولارات وتركيا موقفها غامض وملتبس وامريكا تدعوها اي تدعوا ال سعود الى الحوار مع ايران فالخطر ليس من ايران وانما من ابناء الجزيرة

حتى ان احد بعران هذه العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة وصف قرار البرلمان الباكستاني بانه موقف متناقض وخطير وغير متوقع من اسلام اباد وهدد رئيس حكومة الباكستان بقطع الاموال التي قدمت لك والمطالبة بالاموال التي قدمت لك ولبعض عناصر حكومتك وجيشك

واضاف ان هذا الموقف المتناقض والملتبس لا نقبله وسيكون كلفته عالية وهذا التهديد موجه الى تركيا والى مصر

فهذا يعني ا ن ال سعود ومن معها من البقر الحلوب وصلوا الى قناعة بانهم تورطوا في ورطة لا يمكن الخروج منها ابدا وان مصيرهم هو مصير صدام فكل واحد منا يبحث عن جحر

لو كان الجحر يحمي لحمى صدام من قبلنا

قيل ا ن ال صباح كانوا في حالة غضب وزعل فردوا على ال سعود والله كل مصائبنا ومعاناتنا انتم ورائها فانكم تسعون منذ احتلالكم للجزيرة وتحلمون بضم الكويت الى ضيعتكم فانتم الذين دفعتم صدام الى غزونا ولدينا وثائق وادلة تثبت ذلك

وهذا يعني ان هناك تراجع بل ندم وعض الاصابع لهذا الخطأ الذي وقعوا فيه لهذه الجريمة البشعة التي ارتكبوها بحق الشعب اليمني

هاهم يصرخون من ينقذنا من هذه النيران التي اشعلناها لتحرق غيرنا فهاهي بدأت تحرقنا من هذه الحفرة التي حفرناها ليقع بها غيرنا فوقعنا نحن بها

ها هو احد الابواق المأجورة والقريبة جدا جدا من ال سعود والناطق الرسمي باسمهم والذي يعرف حقيقتهم بدا بكلام معسول منمق دليل على الضعف والرعب الذي بدا مسيطر على ال سعود وحالة الندم والشعور بالذنب حيث بدا نغمته

اخي الحوثي انت اخي وانا اخوك وان هدف ال سعود ليس قتلكم كل هدفنا هو دعم الشرعية وجلوس كل الاطراف اليمنية وانتم اولهم الى طاولة الحوار وذكرهم بالعلاقة الوطيدة بين ال سعود واباء واجداد الحوثيين وان هدف ال سعود طرد الاستعمار الايراني ودعاهم الى عدم اخذ الاوامر من ايران ووصفهم يجماعة الوفاق البحرينية المعارضة الايرانية وذكرهم بتنازلات عائلة ال خليفة المحتلة للخليج والجزيرة

لا شك ان هذا البوق الحقير والعبد الذليل لا يفهم هناك وطن وهناك مواطنة هناك حقوق انسانية على الانسان ان ياخذها باي طريقة لا يطلبها من احد ولا يقدمها له احد بفضل ولا منة

فالمعارضة البحرينية بقيادة جبهة الوفاق لا تريد تنازلات تريد حكومة يختارها الشعب تضمن لكل ابناء البحرين المساوات في الحقوق والواجبات وتضمن لهم حرية الرأي والعقيدة وهذا مطلب المعارضة اليمنية بقيادة انصار الله

لا اعتقد هناك انسان يملك ذرة من القيم الانسانية من الشرف ان يقبل عائلة واحدة تحكمه وتسيره وفق رغباتها والله حتى الحيوان لا يقبلها الا الذين دون الحيوانات منزلة

لا يدرون ان نيران الحروب التي اشعلوها ضد اليمن وشعب اليمن اشعلت نيران الثورة والحرية في قلوب وع