يوجد 578 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
بسم الله الرحمن الرحيم
يا جماهير شعبنا الكوردستاني والعراقي .
أيتها القوى الوطنية والديمقراطية العراقية .
يحتفل شعبنا الكوردي والكوردستاني في الحادي والعشرين من شهر آذار، برأس السنة الكوردية العيد القومي (نوروز، عيد التجدد )، الذي بات ومنذ انتصار ثورة كاوة الحداد على الطاغية ضاحاك، رمزا للحرية والانعتاق ودحر الظلم والقهر والطغيان ، ففي هذا اليوم يخرج جميع شرائح شعبنا الكوردستاني، في كل مكان، الى أحضان الطبيعة، ليعبروا عن فرحتهم ويجسدوا قيم التسامح والمحبة والإخاء بين جميع مكونات الطيف الوطني الكوردستاني والعراقي ، وان اشعال نيران نوروز على قمم الجبال والمرتفعات دليل على انتصار الحق على الباطل وانتصار المظلومين وتحررهم من قيود العبودية.
يستقبل شعبنا الكوردستاني نوروز هذا العام بأفراح كبيرة واحتفالات سعيدة، لكن للأسف ان كوردستان ما زالت تواجه بعض الأفكار الشوفينية المتعصبة التي خلفتها الأنظمة السابقة من بعض السياسيين والذين يحاولون تكريس تلك الافكار في التعامل مع القضية الكوردية والمادة 140 من الدستور العراقي، لذلك ينبغي ان نجعل من نوروز هذا العام مناسبة لتوحيد الصف والكلمة الكوردية والكوردستانية والعراقية، لمواجهة التحديات ومواكبة التطورات الحاصلة في المنطقة والعالم .
يطل نوروز( رمز الحرية ) هذا العام، ابتداء من ضربة مطرقة كاوة الحداد مرورا بثورات كوردستان ( ايلول وكولان المباركتين) وصولا الى الانتفاضة الشعبية، والتي كانت دروسا قاسية على قلوب وعقول الأنظمة الشوفينية والدكتاتورية في العراق والمنطقة منذ عقود طويلة .
لقد شهدت كوردستان منذ الانتفاضة المباركة في آذار 1991 إلى اليوم تطورا ملحوظا على الأصعدة كافة ( السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية) مستلهمة ابداعها من نهج الخالد مصطفى البارزاني ، وقوتها من البيشمركة الأبطال حماة كوردستان وشعبها ، والسياسة الحكيمة للقيادة الكوردستانية ( حكومةً وبرلماناً ) والمستمدة شرعيتها من ارادة شعب كوردستان الحر .
إننا في الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني نتقدم بأحر التهاني لجماهير شعبنا، في الموصل وكوردستان والعراق، بحلول العيد القومي الكوردي ، ونتمنى من الله ( عز وجل ) ان يجعل جميع أيام الكوردستانيين والعراقيين أعيادا وافراحا ، منعمين بالامن والسلام والتعايش الاخوي والتسامح الديني، لنبذ الخلافات واتخاذ اسلوب الحوار والاعتراف بالآخر وتطبيق الدستور العراقي كاملا بما فيه المادة( 140 )، بغية دفع العملية السياسية في العراق الديمقراطي الفدرالي إلى الأمام، ليعيش شعبه بمحبة ووئام.
تحية الى أرواح شهداء الحرية في كوردستان والعراق والعالم.
المجد لكاوة الحداد ومصطفى البارزاني والبيشمركة الابطال الذين رسموا درب الحرية بدمائهم الزكية
المجد والخلود لكل من قارع الأنظمة الاستبدادية، من اجل الانعتاق والتحرر .
الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني

في الموصل 21- آذار – 2013

المدى برس/ بغداد

هاجم رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، اليوم الأربعاء، الخطب والهتافات التي تطلق في "مواقع التظاهر" وأكد انها "المحرك الأساس للقتل والتخريب الذي يشهده العراق"، واتهم مطلقيها بانهم يسعون إلى "حرب طائفية" في البلاد بإيعاز من "أجهزة مخابرات إقليمية" لا يربح فيها أحد غير المتطرفين، وشدد على أنه سيواجه هذه الموجة "بحزم" مطالبا الأجهزة الأمنية باعتقال وملاحقة "كل المطلوبين ودعاة الطائفية والتخريب".

وقال المالكي في بيان صدر عنه اليوم ردا على التفجيرات التي طالت بغداد أمس وتلقت (المدى برس) نسخة منه "لم تكن صيحات وخطب المتطرفين في مواقع التظاهر إلا المحرك الأساس للقتل والتخريب الذي يقف خلفه المشروع الإقليمي التدميري الذي لا يريد لهذه الحكومة الاستقرار ولا لهذا البلد البناء والإعمار".

وأضاف المالكي "فمن تصريحات تحريضية تستفز مشاعر العراقيين وتحفز حالة التوتر والتوثب إلى عمليات إرهابية استهدفت بغداد لأنها لم تستجب للفتنة الطائفية وبقية المحافظات وتستهدف المؤسسات والمواطنين الأبرياء على حد سواء لجر مكونات الشعب العراقي إلى صراع طائفي والعودة إلى الحرب الأهلية"، مبينا أن تلك "الحرب إذا ما انفجرت هذه المرة ستقضي على كل ما تم بناؤه وأعماره ولا يستفيد منها عراقي شريف إنما يستفيد منها فقط دعاة الطائفية والعصابات وأمراء القتل والإرهاب".

ودعا المالكي "العراقيين الشرفاء" جميعا إلى "الوعي والالتفاف حول الحكومة ومواجهة دعاة الفتنة ميدانيا لإسقاط مؤامراتهم ومخططاتهم، وليكون الهدف هو سحب فتيل الفتنة وعدم الانجرار إلى رد الفعل الطائفي لا سيما من قبل بعض أبناء المناطق المستهدفة"، وتابع قائلا "ادعو ان نعض على الجراح ونتماسك في اطار الوحدة الوطنية والوقوف بحزم تجاه هذه الموجة العدوانية التي تحركها أجهزة مخابرات إقليمية يشقى عليها أن ترى العراق يتقدم ويتطور ويزدهر والعراقيين يعيشون بأخوة وإيجابية".

واكد رئيس الحكومة أن "الأيدي ستبقى على الزناد، ولن تنال هذه الجرائم من عزيمتنا"، وشدد أن رد الفعل على التفجيرات "سيكون بملاحقة كل المطلوبين والمتهمين ورفض دعوات التساهل مع الإرهابيين والإرهاب حواضنهم وارتباطاتهم".

ودعا المالكي "الأجهزة الأمنية إلى اليقظة والحذر وان لا يغمض لها جفن إلا باعتقال وملاحقة كل المطلوبين ودعاة الطائفية والتخريب، ودعاة الطائفية والتخريب"، مؤكدا "شعبكم سيكون معكم وشيوخ عشائره وشرائحه المختلفة كما كان معكم في إحباط الفتنة الطائفية في السنوات السوداء التي شهدت مثل هذه الموجة القذرة ولن نتساهل ولن نضعف".

واختتم موضحا "إن كل ما أظهرناه من صبر وسعة صدر وحكمة لا يعني ضعفا ولا يعني أن صبرنا بلا حدود، فما معنى الحكمة والصبر مع ناس مجرمين لا يهمهم إلا تدمير مكتسبات الشعب والبلاد".

(تركيا) ..... الى أين؟ (27) - تنظيم و إدارة شؤون الكوردستانيين القاطنين خارج الإقليم الشمالي

1. الكوردستانيون القاطنون في "تركيا"

ج. الحياة الإجتماعية و الثقافية

د. مهدي كاكه يي

إن تنظيم و تشجيع و تقوية الروابط بين الجاليات الكوردية في "تركيا" و في الدول المحتلة الأخرى لكوردستان و تواصلها مع البعض و مع شعب كوردستان، تعمل على إحتفاظ هذه الجاليات بهويتهم و لغتهم و تقاليدهم و عاداتهم الكوردية و تراثهم الكوردي و تحول دون ذوبانهم في المجتمع التركي و العربي و الفارسي و الإنسلاخ عن أُمتهم الكوردية. كما أن التواصل الإجتماعي و الثقافي بين أفراد الجاليات يخلق حياة إجتماعية سعيدة لهؤلاء الأفراد و يرفع مستواهم الفكري و الثقافي. لذلك فأن وضع إستراتيجية ناجحة لهذا الهدف، يخدم بشكل كبير وحدة الشعب الكوردي فكرياً و ثقافياً و إجتماعياً و يحول دون إنسلاخ الكورد القاطنين خارج كوردستان، عن شعبهم.

بسبب إحتلال كوردستان و تقسيمها و حُكم الكورد من قِبل العرب و الفرس و الترك تحت أنظمة حُكم عنصرية شمولية و خضوع الكورد لثقافة الشعوب المحتلة لكوردستان لفترة زمنية طويلة، فأن الكورد متأثرون بثقافة الشعوب المحتلة لكوردستان و أن الشخصية الكوردية أصبحت ممسوخة بسبب الإحتلال. لذلك يحتاج الكورد الى ثورة ثقافية كبرى لإستعادة ثقافته الأصيلة و تراثه الثري و إعادة بناء شخصيته الكوردية. من هنا تكمن أهمية وضع برامج متكاملة لتحقيق أهداف هذه الثورة الثقافية للعودة الى الثقافة الكوردية الأصيلة.

يمكن أن يستمر تواصل الجاليات الكوردية مع اللغة و الثقافة و الحياة الإجتماعية الكوردية من خلال تأسيس جمعيات و إتحادات و منظمات لها فروعها في مختلف القصبات و المدن في كل دولة من هذه الدول التي تتواجد فيها الجاليات الكوردية. ينبغي أن يكون تأسيس هذه المنظمات مبنيّ على أساس وطني كوردستاني، بعيداً عن الإعتبارات الحزبية و المناطقية و أن لا يعتمد على أسس كلاسيكية بالية و متهرئة و أن يتحمل أناس وطنيون كفوؤون مسئولية إدارتها و تطويرها و تحقيق أهدافها لتكون هذه المنظمات بمستوى المسئولية و الطموح للوقوف بوجه التحديات التي يواجهها المهاجرون و ليصبحوا سفراء حقيقيين لشعبهم الكوردي هناك، حيث أن المؤسسات الكوردية الموجودة في الوقت الحاضر تفتقر الى برامج وطنية كوردستانية جامعة لخدمة المهاجرين و للحفاظ على هويتهم الكوردية و تواصلهم مع شعبهم. تحتاج الجاليات الكوردية الى إعادة تنظيم نفسها على أسس عصرية تتلاءم مع التطورات العالمية الكبرى التى حدثت و تحدث الآن و مع مستجدات القضية الكوردستانية و متطلبات تحقيق أهداف الشعب الكوردستاني. كما أن كورد المهجر بحاجة الى مراكز و نوادٍ ثقافية و إجتماعية و فنية و رياضية و ترفيهية لجمع شملهم و خلق فرص جيدة للتلاقي و الإجتماع معاً للتواصل مع لغتهم و ثقافتهم و تراثهم. ينبغي أن تحتضن هذه المراكز الجاليات الكوردية و تنظم لهم دورات لتعلم اللغة الكوردية و تُقيم محاضرات و ندوات لتعريفهم بالتأريخ الكوردي و المستجدات على الساحة الكوردستانية. كما يمكنها تنظيم دورات لتعلم الكومبيوتر و الرسم و التصوير و السباحة و بعض الأعمال المهنية، مثل الطبخ و الخياطة و التطريز و الصناعات اليدوية الأخرى. ينبغي تأسيس نوادي و فرق رياضية كوردية و جمعيات فنية للرسامين و النحاتين و المصورين و إتحادات مهنية مختلفة للعمال و الفلاحين و الطلبة و المعلمين و المهندسين و الأطباء و الصحفيين و الكُتّاب و السواق و الحرفيين و غيرهم من أصحاب المهن الأخرى و جمعيات للشباب و النساء و كبار السن، لجمع شمل أصحاب المهن و الطبقات الإجتماعية المختلفة و تواصلهم معاً في الملتقى الكوردستاني. كما أنه على هذه المنظمات و الأشخاص المتمكنين مادياً أن يبادروا الى فتح رياض الأطفال و المدارس و المعاهد و الجامعات الأهلية و مطابع و مكتبات و مطاعم و مقاهي في المهجر و إصدار كتب و صحف و مجلات و التركيز على تربية الأطفال و التوعية بحقوق الإنسان و الديمقراطية و البيئة. كما يمكن تأسيس أسواق و مجمعات سكنية كوردية في المهجر، حيث نرى أنّ بعض الجاليات نجحت في بناء مدن خاصة بها في المهجر، على سبيل المثال، فأنّ الجالية الهندية في بريطانيا إستطاعت أن تستقر هناك في مدن معينة و أن تصبح الأغلبية الإثنية في تلك المدن.

يجب على الجاليات الكوردية في المهجر تشكيل فرق موسيقية و غنائية و فنية و للدبكات الكوردية و الرقص الشعبي الكوردي و تشجيع المغنيين و الفنانين و الرسامين و النحاتين و الرياضيين و تنظيم حفلات غنائية و مباراة رياضية و معارض فنية و معارض تأريخية و تراثية و عرض أفلام و التعريف بالمطبخ الكوردي و الملابس الشعبية الكوردية لمختلف مناطق كوردستان و تعريف الإنسان الكوردي بالتطور التأريخي لمختلف مجالات الحياة الكوردستانية، لجذب الجاليات الكوردية و جلب إهتمامها و في نفس الوقت فأن مثل هذه النشاطات ستساهم بشكل كبير في نضال الكورد من أجل حريتهم و إستقلالهم و ذلك عن طريق وسائل حضارية متمدنة. كما يمكن تنظيم مسابقات رياضية و فنية و أدبية و إقامة سفرات جماعية منتظمة للجاليات الكوردية الى مناطق سياحية و تأريخية و إقامة لقاءات و إجتماعات و نشاطات و فعاليات، بإقامة مخيمات و معسكرات هناك للتعارف مع بعضهم البعض و تبادل المعلومات و إجراء المناقشات و تنظيم المحاضرات و النشاطات الفنية و غيرها. يمكن أيضاً تأسيس جمعيات و إتحادات مهنية للمهاجرين الكوردستانيين لتبادل الأفكار و الآراء و الخبرات و تنظيم أنفسهم و إيجاد مجالات و آليات لخدمة الجاليات الكوردية و شعب كوردستان. من الضروري أيضاً تشكيل لجان خاصة، تكون مهمتها مساعدة الجاليات الكوردية في مختلف المجالات.

هناك وسائل عديدة أخرى يمكن إتباعها لإدامة تواصل كورد المهجر مع شعب كوردستان و تعزيز هذا التواصل. يمكن العمل على تواصل التفاعل بين شعب كوردستان و الطلاب و الباحثين و الأساتذة و العاملين الكورد في منظمات المجتمع المدني و غيرها في المهجر عن طريق تبادل الزيارات و التعاون بين الجاليات الكوردية و الجامعات و المعاهد و المراكز العلمية و منظمات المجتمع المدني في مختلف المجالات في كافة أجزاء كوردستان و منح المراكز العلمية الكوردستانية و مختلف القُطاعات الأخرى في كوردستان زمالات دراسية لكورد المهجر القاطنين في الدول المحتلة لكوردستان و دعوتهم للمشاركة في دورات علمية و مهنية و تأهيلية ليتفاعل كورد المهجر مع كوردستانيي الداخل و يستمرون في التواصل مع اللغة و الثقافة و البيئة الكوردستانية. كما يتم تواصل الجاليات الكوردية في الدول المحتلة لكوردستان مع شعب كوردستان من خلال عقد إتفاقات لتبادل الزيارات بين الأساتذة و الباحثين و الطلاب من الجانبين و المساهمة المشتركة في إجراء بحوث و دراسات و إعداد برامج تدريبية و تأهيلية. من خلال هذه المبادرات، يستطيع الكوردستانيون المهاجرون الذين يعملون في الجامعات و مراكز و معاهد البحوث و الطلاب الجامعيون، العمل أو الدراسة في الجامعات الكوردستانية و التواصل مع شعبهم خلال فترة إقامتهم هناك. كما أنّ المهاجرين الكوردستانيين الذين يعملون في المهجر، من أكاديميين و مهنيين و غيرهم، يمكنهم الحصول على إجازات طويلة الأمد بدون راتب، لمدة ثلاث أشهر أو سنة مثلاً، و الإنتقال الى كوردستان و العمل هناك خلال فترات إجازاتهم لقاء رواتب يحصلون عليها. إضافةً الى أن هذه البرامج تساهم في تقوية الروابط بين كوردستانيي الداخل و الخارج و تفاعلهم مع البعض و تواصل المهاجرين مع لغتهم و ثقافتهم، فأن المهاجرين سيساهمون بدورهم في بناء و تطوير كوردستان و دفع عجلة تقدمها لما لهم من خبرات و معلومات في مجال إختصاصاتهم.

يمكن لكوردستانيي المهجر قضاء عطلهم السنوية مع أسرهم في كوردستان و مثل هذه الزيارات تكون ضرورية و مهمة جداً لأطفالهم المولودين في المهجر أو الذين كانوا أطفالاً عندما هاجرت عوائلهم من كوردستان، ليتمكنوا من التعرف على لغتهم و ثقافتهم و التواصل معها و العيش في البيئة الكوردستانية. كما يمكن لرأسماليي الكورد المهاجرين من إستثمار أموالهم في كوردستان و العمل هناك و الذي سيؤدي الى تواصلهم مع شعبهم و مساهمتهم في بناء كوردستان.

لا شك أن العولمة و التقدم الهائل في وسائل الإتصالات و نقل المعلومات، حيث أننا دخلنا عالم العولمة و الإنترنت و الفضائيات التلفزيونية و الموبايل، قد أزالت الحدود الدولية و إخترقت الحواجز و الموانع في عقر دار الإنسان و بذلك هدمت حواجز و معوّقات التواصل بين المجتمعات البشرية و جعلت من كوكبنا الأرضي قرية كونية صغيرة. هذه التطورات خلقت ظروفاً ممتازة للمغتربين المتشتتين في مختلف بقاع العالم، للتمكن من التواصل مع لغاتهم و ثقافاتهم و شعوبهم، بعد أن كانوا قبل نحو عقدَين من الزمن معزولين عن مجتمعاتهم الأصلية، فأنقذتهم هذه الإنجازات الإنسانية العظيمة من عزلتهم. بالنسبة للكورد المغتربين، فأن هذه الثورة الإتصالاتية و تأسيس إقليم جنوب كوردستان و إنتشار الأفكار الديمقراطية في العالم و البدء بزوال الحكومات الدكتاتورية و الشمولية في المنطقة، و خاصة في الدول المحتلة لكوردستان، كل هذه التطورات الإيجابية تساهم في زيادة و إدامة التواصل الكوردي مع بعضهم في المهجر و مع شعبهم في كوردستان و خارجها. ينبغي إنتهاز هذه الفرصة و ذلك بأن تقوم الفضائيات الكوردستانية بوضع برامج خاصة لجذب إهتمام المغتربين الكوردستانيين و شدهم الى متابعة تلك البرامج ليتمكنوا من التواصل مع لغاتهم و ثقافتهم. يجب أن تشمل تلك البرامج التلفزيونية على برامج خاصة بالأطفال و الشباب و الكبار و المرأة و التأريخ الكوردي و المجتمع الكوردستاني و أطيافه و أديانه و مذاهبه و الطبيعة في كوردستان و مناطقها و الموسيقى و الفن الكوردستاني و السياسة و أخبار الكورد في مختلف مناطق العالم. لتعليم أطفال المهجر اللغة الكوردية و لغات الأطياف الكوردستانية الأخرى، من آشورية و سريانية و كلدانية و أرمنية و تركمانية غيرها، يجب وضع برامج تعليمية يومية في الفضائيات الكوردستانية لتعلم اللغة و كذلك يمكن أن يتم ذلك أيضاً عن طريق الإنترنت. كما ينبغي أن تتضمن تلك البرامج تغطية لحياة المغتربين في مختلف دول المهجر و نشاطاتهم في مختلف المجالات.

يمكن أيضاً أن تلعب وسائل الإتصال الحديثة عن طريق الإنترنت مثل الفيسبوك و التويتر و سكايب و بالتوك و غيرها، دوراً مهماً في تواصل الجاليات الكوردية مع بعضها و مع شعب كوردستان و اللغة و الثقافة الكوردية، حيث يمكن أن تصبح هذه الملتقيات الإجتماعية مكاناً يضم الكوردستانيين في العالم و يجمعهم، يمارسون خلالها التكلم و الكتابة بالكوردية و مناقشة و إبداء الآراء في مختلف القضايا التي تخصهم و الإطلاع على الأحداث الجارية و الأخبار التي تهمهم و تتعلق بهم و بشعبهم.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأربعاء, 20 آذار/مارس 2013 11:49

تخاريف مجنون- زاهد الشرقي

 

(1)
تغيير الوضع العراقي نحو ألأفضل يعد ضرباً من الجنون لدى الكثيرين , تُرى لما لا نجتمع نحن المجانين ونفعل شيئاً . لعل حراكنا يأتي باليقظة لأصحاب العقول ونسمع منهم كلاماً مفادهُ (( بأن ما يجري هو عين الصواب)) .

(2)
سألني : كم عدد المجانين في العراق ممن يريدون الخلاص من كل السلبيات التي تعيشها البلاد والعباد ؟؟
كان جوابي : لا يوجد مجانين سوى القليل جداً , لأن الأكثرية من العقلاء والجالسون بكل أدب واحترام يرفعون شعار (( الي بيسمع كلمة أمه شو بنقلوا )) .
ضحك من سألني وقال .. شاطر .. شاطر

(3)

سأقدم طلباً للسلطان ..مضمونهُ بضعة أمتار ليست للبنيان , بل قبراً لي ولجسدي المنهك من ألألم والظلم والحرمان !! لكن اخشي أن يرفض .. بحجة أن الشعب سينهض غداً ويطالب بمقابر للأحياء والأموات في كل مكان , وعندها لم يجد السلطان أرضاً للبناء والإنشاء والتطوير والعمران !!! . فخابت ظنوني لأن شعبي سوف يزاحمني على القبر بعدما ترك خراب الوطن في كل مكان.

4))
كيف كان يومك ؟؟.. وكيف حالك ؟؟ .. الفيس بوك يسألنا .!! لكن ندائي إلى أدارة الفيس بوك بأن تخص العراقيين بالقول الحمد لله على سلامتكم)) .. لأنه مازلنا على قيد الحياة في وطن ينحر كل يوم بمختلف الطرق. ))
وأنا بياحال والفيس بوك يسألني

(5)

سألني أحدهم وقال لي : أيها المجنون لما تضحك مع نفسك ؟؟

كان جوابي :كيف تسأل المجنون عن شيء ؟؟

قال : لكني أريد جواب منك بأي طريقة ؟؟

أجبتهُ : أضحك من الألم والخوف بأن نفشل نحن المجانين بفعل شيء , وهذا الخوف قد يعطي الصحوة الكبرى للنائمين وعندها قد يخرجون بتظاهرات وتحت شعار (( الشعب يريد تكريم النظام)) .. هل فهمت لما المجنون يضحك أيها العاقل !!.

سلامات يا وطن .. اخ منك يالساني

من نافلة القول ان الزيارة ، التي سيقوم بها الرئيس الامريكي اوباما للمنطقة اليوم ، وهي الزيارة الاولى بعد انتخابه لولاية جديدة، هي زيارة استطلاعية و"سياحية" ، وكغيرها من الزيارات السابقة لرؤساء واشنطن ، فهي لا تحمل في طياتها اي مبادرة سياسية او مقترحات جديدة بخصوص قضية استمرار الاحتلال للاراضي الفلسطينية ، واحياء عملية السلام المتوقفة منذ فترة طويلة بسبب التعنت الاسرائيلي وتمسكه بلاءاته المعروفة . انها زيارة بلا افق سياسي، ولا تعطي اي زخم للعملية السلمية ، وبدون مؤشرات ايجابية تعطي املاً حقيقياً وجدياً بمفاوضات سلمية جادة على اساس قرارات الشرعية الدولية ، التي تضمن حق شعبنا الفلسطيني المشروع بالعودة وتقرير المصير واقامة دولته الحرة المستقلة فوق تراب وطنه ، في حدود العام 1967.

ان مواقف امريكا باتت معروفة للجميع ، والسياسة الامريكية في الشرق الاوسط واضحة تماماً فهي منحازة بشكل كامل ومطلق لحكام اسرائيل وسياستهم العدوانية والتوسعية الاستيطانية الاحتلالية باعتبار اسرائيل الحليف الاستراتيجي لها وحامية مصالحها في المنطقة . ان باراك اوباما في هذه الزيارة ، التي وصفها البعض بـ "التاريخية" ليس في جعبته اي شئء جديد ، ولا يحمل افكاراً تدفع العملية السلمية الى امام ، ولن يفعل شيئاً امام التعنت والرفض الاسرائيلي والتوسع الاستيطاني السرطاني في المناطق الفلسطينية والقدس الشرقية . انه يريد بان تستأنف المفاوضات العبثية بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي دون ان يتوقف الاستيطان ، وهذا الموقف كان قد عبر عنه حين اعلن على الملأ بأن وقف الاستيطان مسألة تم تجاوزها ، وهو يخبئ في اعماقه اجندة غير معلن عنها، في صلبها ومركزها الملف السوري والخطر الايراني في المنطقة .

ومن الواضح ان هذه الزيارة تكمن اهدافها في تأكيد الدعم الامريكي لاسرائيل عدا عن تكريس عربدتها وهيمنتها على كامل المنطقة العربية ،وتعميق مصالحها ومصالح ربيبتها الابدية والمدللة "اسرائيل" وحلفائها من العرب المتامركين والمتصهينين ، والضغط على محمود عباس والقيادة الفلسطينية لاجل استئناف المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي بدون شروط مسبقة، ودون مطالب المفاوض الفلسطيني بوقف الاستيطان واطلاق سراح الاسرى في المعتقلات الاسرائيلية ، وكذلك بهدف تمرير المشروع الكوليونالي الامبريالي الصهيوني الساعي الى تبديد وتصفية القضية الوطنية الفلسطينية والغاء الحقوق الاساسية للشعب الفلسطيني وحرمانه منها.

باختصار شديد يمكن القول انه من الوهم تعليق الآمال العريضة على زيارة اوباما للمنطقة ، فهي لا تحمل اي بشائر لشعبنا الفلسطيني ، ولا تصب في صالح شعوب المنطقة باسرها ، وانما تصب في خدمة امن ومصالح اسرائيل وسياستها الاحتلالية العدوانية . ولعل افضل رد فلسطيني على هذه الزيارة المشؤومة هو بتصليب الموقف الفلسطيني الموحد لافشال الجهود والضغوطات الامريكية على القيادة الفلسطينية بغية استئناف المفاوضات العبثية المعروفة نتائجها مسبقاً ، علاوة على استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، وتسريع المصالحة الوطنية بين حركتي "حماس" و"فتح" ، وانهاء الانقسام والتشرذم المعيب والمؤلم والمضر في الشارع الفلسطيني ، الذي لا ولن يستفيد منه سوى اعداء شعبنا ، الثالوث الدنس الامبريالية والصهيونية والرجعية العربية.

نفت وزارة الدفاع التركية تضمين مباحثات السلام الجارية بين الحكومة التركية وزعيم حزب العمال الكوردستاني، اتفاقا بوقف إطلا النار بشكل متبادل، بين الطرفين.
وأكد عصمت يلماز وزير الدفاع التركي ، أن مفاوضات السلام الجارية حاليا في تركيا بين الحكومة والعمال الكوردستاني، لم تتضمن "وقف إطلاق النار بشكل متبادل"، مشيرا إلى أنه ليس لديهم أي بديل عن مكافحة الحزب.
جاء ذلك في كلمة الوزير التركي التي ألقاها في الجمعية العمومية للبرلمان التركي، حيث أوضح يلماز أن القوات المسلحة التركية، والقوات الأمنية الأخرى ستمضي قدما في مكافحة ما أسماه بالإرهاب، مادام "هناك إرهابا في البلاد"، لافتا إلى أن هذا هو ما يحتمه عليهم واجبهم الوطني تجاه البلاد والعباد، على حد قوله.


PUKmedia  وكالات

الأربعاء, 20 آذار/مارس 2013 10:57

إصابة شخصين جراء إنفجارين في تركيا

أفادت تقارير إعلامية أن هجومين مزدوجين بالقنابل استهدفا وزارة الخارجية ومقر حزب العدالة والتنمية الحاكم في العاصمة التركية ما أسفر عن إصابة شخصين على الأقل.

وأضافت إحدى وسائل الاعلام المحلية "ألقيت قذيفة صاروخية على الدور الرابع في مقر حزب العدالة والتنمية، فيما ألقيت قنبلة أمام الوزارة".

وألقت الشرطة التركية القبض على شخصين، إلا أنه لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذين الهجومين.

يذكر أن المتمردين الأكراد والجماعات اليسارية والميليشات الاسلامية استخدمت القنابل في عملياتها في تركيا.
ويتزامن هذا الاعتداء المزدوج مع تأكيد الزعيم الكردي المسجون عبدالله اوجلان الاثنين انه سيدعو الخميس لمناسبة رأس السنة الكردية قواته في حزب العمال الكردستاني الى وقف إطلاق النار، في بادرة مرتقبة تعزز الامال في ارساء السلام ووقف النزاع المتواصل منذ 1984.

bbc

firatnews

ديرك- قامت مجموعة تابعة للاتحاد السياسي وتحت ذريعة الاحتفال بعيد النوروز اليوم في ساحة الشهيد باوار بالاعتداء على اسايش ديرك، ويأتي هذا الاعتداء بعد أن قامت مجموعة في ساحة الشهيد باوار بإطلاق النار مما استدعى تدخل اسايش ديرك والتوجه إلى المكان للتحقيق بالأمر، فقامت هذه المجموعة بالهجوم على الاسايش وخلق البلبلة بين صفوف الجماهير.

كما تهجّم انصار حزب آزادي و يكيتي والبارتي جناح عبدالحكيم بشار على الجماهير التي كانت متجمعة حول المكان، مما دعا قوات الاسايش لإطلاق العيارات النارية لإبعاد المهاجمين، كما قام أعضاء من الاحزاب المذكورة بتهديد مراسلة وكالة أنباء هاوار، وتوجيه كلمات بذيئة لها، ومنعها من التصوير بجهاز هاتفها الخاص.

بغداد: «الشرق الأوسط »
عوامل كثيرة سهلت على الولايات المتحدة الأميركية غزو العراق كان في مقدمة هذه العوامل صدام حسين نفسه. ففي الفترة الفاصلة بين الضربة الأولى يوم التاسع عشر من مارس (آذار) عام 2003 وبين التاسع من أبريل (نيسان) من العام ذاته، يوم سقوط النظام، كانت هناك مفاجأتان الأولى تمثلت في التقدم الأميركي السريع حيث تزامن بدء الغارات الجوية مع الحرب البرية والثانية في الظاهرة الدفاعية العراقية المتمثلة بوزير الإعلام محمد سعيد الصحاف الذي قدر له أن يكون آخر مسؤول عراقي كبير يختفي من المشهد الإعلامي والسياسي يوم الثامن من أبريل بعد أن أصبحت الدبابات الأميركية في مواقع قريبة من القصر الجمهوري «المنطقة الخضراء» حاليا.
مسؤولية صدام حسين المباشرة تمثلت في أنه لم يعد بمقدور أي عراقي الدفاع عن نظامه بعد أن أغرق البلاد في سلسلة من الحروب بعد سنة من توليه السلطة عام 1979 مع إيران فالولايات المتحدة فالكويت ومن ثم الحصار الذي استمر 13 عاما. بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية التي اعترف فيما بعد كبار قادتها بأنهم كانوا ضحايا معلومات سطحية أدلى بها زعماء عراقيون كان في مقدمتهم أحمد الجلبي زعيم المؤتمر الوطني العراقي تصوروا أن إسقاط تمثال صدام حسين في ساحة الفردوس عصر التاسع من أبريل كان بمثابة مرحلة فاصلة. القرارات التي اتخذها الحاكم المدني للعراق بول بريمر اتخمت العراقيين بالوعود البراقة والتي لم يتحقق منها الكثير على أرض الواقع وفي المقدمة منها البطاقة التموينية. ففي الأيام الأولى للغزو الذي نظر إليه الكثيرون على أنه «تحرير» سرت شائعة في الأوساط الشعبية أن البطاقة التموينية التي كانت تحتوي على 8 مفردات في زمن صدام حسين أصبحت بعد التحرير 40 مفردة تشمل كل شيء تقريبا مما تحتاجه العائلة ويحتاجه الفرد. لكن كل شيء تبخر حسبما أكد لـ«الشرق الأوسط» معظم من شملهم هذا الاستطلاع.

الدكتور طارق الحديثي (أستاذ جامعي) يقول إن «المشكلة الكبرى تتمثل في أن العراقيين باتوا يسمعون سنويا بمئات مليارات الدولارات بسبب ما يسمونه بالشفافية عند إعلان الميزانية ولكنهم لم يروها باستثناء الرواتب والأجور التي تحسنت بالفعل». ولكن «معدلات التضخم المرتفعة فضلا عن النزعة الاستهلاكية وعدم التوجه إلى الإنتاج جعلت كل الزيادات في الرواتب والأجور تأكل كل ما يصيب الموظف من زيادة». وتضيف زميلته الدكتورة مها إسماعيل لـ«الشرق الأوسط» أن «المسألة تبدو لي أكبر بكثير من مجرد حديث عن رواتب وأجور أو مستويات معيشة بل إن القضية الأكبر اليوم هي قضية الإنسان العراقي الذي يبدو أنه الآن بلا هوية وطنية جامعة بعد أن تم تغليب الهويات الفرعية مثل الطائفة والعرق والمذهب». وتضيف أن «التحولات التي مرت على العراق بعد عام 2003 لم تترك مجالا للحلم ببناء دولة ومجتمع فمن تشكيل الحكومات المتعاقبة على أسس طائفية وعرقية إلى محاربة الإرهاب ومن ثم الحرب الطائفية وانتهاء بالأزمات المتلاحقة وملفات الفساد التي أكلت الأخضر واليابس».

المواطنة رحاب عبود (ربة بيت) تقول «بعد سقوط النظام السابق كان حلمنا هو التغيير الفعلي في حياتنا الاجتماعية والاقتصادية ولكن الآن لم نعد نفكر إلا في الأمان لنا ولأولادنا». وتضيف أنها «طوال يومي قلقة على أولادي وبناتي حال خروجهم إلى المدارس والكليات وعودتهم منها وهو أمر يتكرر يوميا وهو ما تعيشه العائلة العراقية». جبار علي (سائق سيارة أجر) يقول إن «المشكلة التي نواجهها كأصحاب مهن حرة وخاصة سائقي سيارات النقل العام أو التاكسيات هي كثرة السيطرات والازدحامات وهو ما يجعلنا غير قادرين على تأمين قسط السيارة الشهري فضلا عن احتياجات عوائلنا». ويضيف أنه «إذا كانت كل سيطرة تعني أن نتوقف عندها نصف ساعة وأحيانا أكثر فهذا يعني أننا لا نستطيع أن نحصل على مردود مالي كافٍ».

ويشاطر الشاب عادل نوري جبار علي إحساسه بما يجري قائلا إنه «خريج كلية علوم منذ عام 2005 ولكني لم أحصل على تعيين حتى الآن لأني لا أملك 25 ورقة (تعني 2500 دولار) أدفعها رشوة حتى أحصل على وظيفة حكومية لأن كل الوظائف إما بالواسطات أو الرشى».

وبحسب الأرقام والإحصائيات فإن نسبة البطالة في العراق 11% طبقا للأرقام الحكومية و35% طبقا للأرقام غير الرسمية من مجموع السكان البالغ عددهم 32 مليون نسمة حيث يفضل ما نسبته أكثر من 80% من الشباب العراقيين الهجرة إلى الخارج بعد أن شعروا باليأس من إمكانية إصلاح الأوضاع بما يؤمن لهم فرص عمل حقيقية سواء في القطاع الحكومي أو القطاع الخاص.

اربيل – باسم فرنسيس

الأربعاء ٢٠ مارس ٢٠١٣
حذر رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني «أطرافاً» لم يسمها من «التلويح بالسلاح»، وشدد على تمسك الإقليم الكردي بحقه في الدفاع عن مكتسباته، فيما أكد قيادي بارز في حزب بارزاني وجود اتصالات غير معلنة بين الأكراد وائتلاف «دولة القانون» بزعامة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من دون أن ترقى إلى مستوى المفاوضات.

وعقد بارزاني الاثنين اجتماعاً، هو الثاني مع الوزراء الأكراد منذ مقاطعتهم جلسات مجلس الوزراء وعودتهم إلى الإقليم قبل أكثر من اسبوع، احتجاجاً على تمرير الموازنة بالغالبية وفي غياب الأكراد ونواب عن ائتلاف العراقية.

وقال بارزاني خلال انعقاد أعمال مؤتمر اتحاد الجامعات العربية في دورته الـ46 في اربيل إن «لغة السلاح وسيلة يستخدمها الطغاة، ونحن نحذر من استخدامها ولو تلويحاً، وبدورنا مصممون على الدفاع عن مكتسباتنا وحقوقنا المشروعة والوقوف بوجه كل من يحاول الاعتداء علينا».

واعتبر انعقاد هذا المؤتمر في اربيل «بمثابة رد على كل محاولات طمس هوية الشعب الكردي، وتشويه تاريخه، والادعاء بأنه يرفض الثقافة العربية».

وقال القيادي في «الحزب الديموقراطي» فاضل ميراني في تصريحات للصحافيين على هامش المؤتمر في معرض رده على موقف الإقليم النهائي إزاء عودة الوزراء الأكراد إلى بغداد: «قررنا التمسك بخيار الحوار، وأبوابنا مفتوحة، والقرار النهائي تتخذه القيادة الكردية بالإجماع، لكننا لسنا في عجلة من أمرنا».

ووصف التحالف الشيعي – الكردي بأنه «تحالف غير محصور بشخص أو طرف أو على حساب طائفة ما، فالشيعة والسنة كلاهما من العرب، ونحن نعتبر هذا التحالف وطنياً وعراقياً»، وشدد على أن الأكراد «هم جزء من العراق وما زالوا شركاء في الحكومة، ويرفضون أن يتم أقصاؤهم أو أن يقصوا أحداً، والخيارات ما زالت مفتوحة نأمل في أن تكون إيجابية».

وعن وجود مفاوضات بين الأكراد وائتلاف المالكي، قال ميراني «ليست لدينا مفاوضات رسمية بصورة عملية، ولكن هناك اتصالات غير معلنة».

وكشفت معلومات عن أن اجتماع بارزاني مع الكتل والوزراء الأكراد في الحكومة «شابته بعض الخلافات، وتباين المواقف إزاء العودة إلى جلسات مجلس الوزراء».
الحياة

بغداد/الاستقامة الالكترونية

اعلن المجرم الهارب عزة الدوري مسؤوليته عن التفجيرات الإرهابية يوم امس في بغداد وعدد من المحافظات.

وقال الدوري في بيان له نشر على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك"انه يعلن عن بدأمعركة احتلال بغداد ضد الحكومة ومن يناصرها وانه اطلق عليها اسم "معركة الحسم الاخيرة " وان هذه التفجيرات كانت موجهة فقط ضد الحكومة !!!

يذكر ان ان تفجيرات يوم امس ادت الى سقوط اكثر من 60 شهيد وجرح اكثر من 200 شخصاً من المدنيين العزل .

أحيت سفارة جمهورية العراق في كييف يوم الأثنين (18/3/2013) الذكرى الخامسة والعشرين لفاجعة حلبجة، بحضور الممثل الخاص للرئيس الأوكراني لشؤون افريقيا والشرق الأوسط غينادي غيورغيفتش لاتي، ورؤساء وممثلي البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية في كييف إضافة الى عدد من ممثلي المنظمات والهيئات الأجتماعية والدينية في أوكرانيا.

ألقى السفير كلمة استذكر فيها الجريمة البشعة لقصف مدينة حلبجة بالأسلحة الكيمياوية المحرمة دولياً، التي أدت الى إستشهاد أكثر من خمسة الآف وإصابة عشرة آلاف آخرين، داعياً الأصدقاء والأشقاء في دول العالم والمنظمات الدولية لتبني هذا اليوم يوماً عالمياً لمناهضة جرائم الأبادة الجماعية.

وقف الحضور دقيقة صمت إجلالاً لإرواح شهداء حلبجة، ثم تجمع الحضور حول الشموع التي أوقدت إستذكارأً لضحايا هذه الجريمة.

تضمنت الفعالية معرضاً للصور وفلماً وثائقياً للجريمة، فيما ساهمت فرقة موسيقية أوكرانية في تقديم مقاطع موسيقية حزينة.

الأربعاء, 20 آذار/مارس 2013 10:36

وقفة تسائل - بقلم :- مفيد السعيدي

كما هو معروف عن اقتراب الانتخابات تتزاحم الكتل السياسية في الشعارات, والبرامج الانتخابية للفوز بأكثر عدد ممكن من المقاعد. و هانحن اليوم نشاهد التزاحم على أعمدة الكهرباء واسيجة البنايات في تعليق البوسترات والدعاية الآنتخابية ذات الشعارات. ووقفت عند هذه الشعارات لجميع الكتل السياسية منها (محاربة الفساد والمفسدين ) ومنها (من اجل العراق)و(محافظتي أولا ) لكن ما أوقفني هو شعا ر(عزم وبناء) فهنا وقفت و تساءلت يانفسي أين ذالك العزم لما لا أراه فهناك الكثير من الأمور الخدمية والسياسية العالقة التي لم تحل فأزمة الكرد لاتزال تلوح في الأفق رغم التنازلات التي قدمت لهم على حساب الآخرين و بجلسة كوب من الشاي انتهى كل شيء بعدما أصبحوا بها أبطال الحروب وتلك المظاهرات التي لاتزال عالقة في الانبار والموصل وكانت سببا في دخول القاعدة من جديد والجيش الحر ليمارس دوره في بث التفرقة والطائفية والإرهاب بكل إشكاله بغطاء شرعي تحت مظلة المتظاهرين هل كل هذا عزم ام عزل سموه ما شئتم فلم أرى ذالك ناهيك عن المشاكل الأخرى التي تحدث هنا وهناك داخل الكتل الأخرى وأي بناء ونحن اليوم نلاحظ الدمار في كل مكان كما حدث تفجيرات الثلاثاء الدامي الذي انضم إلى الأيام الدامية الأخرى ليسجلها التاريخ في سجله التي هزت العاصمة بغداد وبعض المحافظات ودمرت ماد مرت من بنى تحتية وبنايات بالأمس القريب في البصرة إضافة إلى حادثة اقتحام مبنى وزارة العدل التي تعتبر من الوزارات السيادية ووقوع عدد من الشهداء والجرحى اضافة الى الدمار الذي حل بالمبنى وحرق وثائق مهمة . وعندما تسير في مركز بغداد وبالقرب من المنطقة الحكومية نشاهد اثأر الدمار والخراب الذي حل بها نتيجة الإهمال منذ عام (2003) وإذا تأتي إلى مداخل المدينة ليس فقط بغداد بل إلى كافة المدن وكأنك في العصور الحجرية شوارع ترابية وأبنية متهالكة وسوء الخدمات هذا هو ما أوقفني عند هذا الشعار هو إن هذه القائمة قائمة دولة رئيس الوزراء صاحب الدورتين الانتخابيتين فما كان عليه أن اردد هذه الآية الكريمة بسم الله الرحمن الرحيم ( أوقفوهم أنهم مسئولين ) ...

الأربعاء, 20 آذار/مارس 2013 10:34

مدينتي ..تنتحب..!! - اثيرالشرع

ما إن حل صباح الثلاثاء حتى استيقظ البغداديون على اصوات التفجيرات المدوية , اصوات كريهه من كل مكان يمينا يسارا وحتى خلفا واماما!!, صياح وعويل وإنتحاب وأصوات اطلاق رصاصات نارية مصدرها افراد الجيش والشرطة لتفريق الذين هرعوا لنجدة ابنائهم ,اجساد ممزقة وأشلاء متناثرة وبقايا سيارات تحطمت وفاكهة سقطت من مواطن إستشهد كان يحملها لأبنائه,كم هي مؤلمة تلك المشاهد كأنني شاهدت فلما من افلام الرعب !.سؤال اطرحه هنا ..لمّ كل هذا الذي يحصل وحصل ؟, من المسؤول ؟..سيكون الجواب الأسلّم هو (المحاصصة) وتوزيع الحقائب والمناصب بطريقة خاطئة همّشت شرائح عديدة من مكونات الشعب العراقي ,في احاديث عديدة لسماحة السيد عمارالحكيم كان قد حذر بالمخاطر التي ستترتب جراء السياسة الخاطئة التي إنتهجتها الحكومة العتيدة ونتج عنها كل المشاكل التي حصلت وستحصل .,إنسحابات من الحكومة كان اولها وزراء القائمة العراقية ومن ثم الكردستانية وبالأمس فاجئونا الصدريين غير آسفين على سحب وزرائهم من الحكومة وتعليق حضورهم .إعترف المدعو بريمر الحاكم العسكري الأمريكي الذي حكم العراق إبان الإحتلال الأمريكي أو التحرير الأمريكي للعراق (سمها ماشئت)! يوم امس انه انتهج سياسة وقرارات خاطئة تسببت بما يحصل الأن على الساحة السياسية العراقية (الله ينتقم منك ..هسة يلة عرفت غلطتك؟!) .ربما تسير الأمور بأتجاه صراعات داخلية ستكون وبالا وكارثة حقيقة ستضاف الى الأرشيف المؤلم للشعب العراقي ,ونسأل الله أن لايحصل أي مكروه ,وطن بلا رئيس ! وحكومة غير متماسكة انقسامات خطيرة تنذر بما حذرمن عواقب الانفراد في السلطة بعض القادة الذين نصحوا باللجوء للحوار وتصفير الأزمات لكن اصحاب العلاقة لم يأهبهوا لذلك الصوت الحكيم وفضلوا اراقة الدماء الزكيّة ورؤيتها تملأ الشوارع على أن يتحاورا وينهوا الأزمات والضحيّة واحد هو (الشعب العراقي),الذي تستمر معاناته الكبيرة وحرمانه من أبسط الحقوق التي من المفروض انه يتمتع بها أسوة بباقي الشعوب التي تمتلك ثروة هباها الله لتلك الشعوب , والشعب العراقي حرّم من التمتع بثرواته ويبيعون (الكلينكس والسكائروالعلج والماي ) على قارعات الطرق والبعض يبحثون عن (القواطي الفارغة) في المزابل ليبيعوها ويقتاتون من ثمنها .هكذا تسير الأمور في بلد يمتلك ثاني او اول اكبر احتياطي نفط في العالم والله ينتقم من من كان السبب .وبإنتظار ما ستؤول اليه نتائج الإنسحابات الجديدة من الحكومة ,سائلا الله عز وجل أن يحفظ لحمتنا الوطنيّة والباقي من (ضمير المسؤولين) الذي تعوّق جراء اصابته بأحدى الأزمات ..!!

ما اجمل الشعارات الرنانة التي تتغنى بها دولة القانون كما يدعون فهم اصحاب الحق باقتناء اكثر الشعارات التي ترفع الروح المعنوية لدى المواطن ولا سيما انهم حزب السلطة
لا اعلم هل ان هذه الشعارات التي ترفع هي شعارات سياسية تلهب المشاعر ام انها شعارات خدمية يجب ان ترفع في هذه الانتخابات ؛ولكي نأخذ صورة مقربة عن من يقدم نفسه بتلك الشعارات لا بد لنا من ان ننظر الى (سوسة البلة) بالعراق وهم دولة القانون الذين ازكموا انوفنا بشعاراتهم التي تنم عن استهزاء بالعراقيين وبعقولهم
عندما يرفع احد شعار يجب ان يكون قادر على تحقيقه ولا اعلم هل الشعار الذي رفعوه وهو عزم وبناء هل هم فعلا قادرون على تحقيقه ام انه مجرد لعق على السنتهم
لا افهم هل هم يقصدون بشعاراتهم ان العزم هو عزمهم على زيادة جراحاتنا ام انه عزم على ان يستمروا بهذا الاسلوب السمج من تعاملهم مع المواطن واعتباره وقودا لمشاكلهم المفتعلة يوما بعد يوم
اما البناء وصورة المالكي وهو يمسك بلبنة البناء بصورة مستنسخة عن بطل الحفرة ولا اعلم هل هو يحاول ان يوهمنا انه نسخة محدثة من القائد الضريبة ام يريد ان يقول انه صدام الشيعي ؟؟
دماء يوم امس برقبتكم يا من استأثرتم بالحكم كل همكم هو السلطة والضحك على ذقون المواطنين من البسطاء بالقول انكم تمثلونهم ماذا جلبتم لاهلكم سوى الدمار والعزل عن الحياة هل قدمتم لاهلكم البناء الذي تتمشدقون به علينا
قدمتم للعراق الدمار ولبغداد الخراب
اقترح على دولة القانون ان يغيروا شعارهم الانتخابي الى عزل ودمار عسى ان يكونوا صادقين مع العراقيين بعد ان وصلوا بالعراق الى الهاوية

وليد خالد العجرم

الأربعاء, 20 آذار/مارس 2013 10:32

عزم وفناء؟؟؟ - الكاتب نديم الانصاري

لايخفى عن العراقيين اليوم ان العملية السياسية في العراق هي عملية سياسية هشة جدا ؟؟ وهنا قد يسأل سائل كيف تم هذا لأمر وعلى أي أساس أستند . من هنا أنطلق بأن نضام التفرد بالقرار وسوء أدارة الدولة بكل أجزائه قد ولد لدى الكثير من أصحاب النفوسِ الضعيفة من هنا وهناك وحتى وصل الأمر الى أصحاب القرار أنفسهم . الطمع والتجريء على العراقيين الأبرياء لجهة دون أخرى عذراً أنهم الأغلبية , فهل يا ترى دول الجوار العربي يتقبل الواقع كما هو أم يسعى لتغيير الخارطة العراقية كما تشتهي أنفسهم المريضة وتحويل العراق إلى حمام دم . يذهب ضحيته كل العراقيين من جميع  الطوائف حتى وأن قطعوا العراق إلى أشلاء على أساسٍ طائفي فأن كل جزء من العراق المقتطع لن يكون مستقرا سواء أكان أقليما (سنياً , أو شيعياً , أوكردياً) لأن من يتبع هذا التقسيم الطائفي في نهاية الأمر سوف يكون نادما  حيث لا ينفع الندم . هنا سؤال قد يطرح نفسه من جديد أن العملية الأرهابية التي حصدت أرواح العراقيين في هذا اليوم الدامي الجديد (آه ثم أه ) كم تكرر هذا اليوم الدامي هل هي أجندات أنتخابية ؟؟ . أم هي أفكار مفروضة على الجهة المتسلطة والمتفردة بالحكم وتعتقد أنها إذا قامت بهذا العمل ستمرر ما تراهُ من وجهة نضرها صحيح حتى وان كان على حساب العراقيين الذين كانوا يتطلعوا ويتمحصوا بسيرة كل ناخب من أجل أصلاح ما يمكن أصلاحهُ من العملية السياسية الديمقراطية وذلك من أجل الحفاظ عليها بعد أنطلاق الحملات الأنتخابية ولم يبقى لفترة الأنتخابات إلا القليل . اليوم نرى أن أول تصريح لمجلس الوزراء الموقر وعن طريق القنوات الفضائية المعروفة يقررون تأجيل الأنتخابات لمدة ستة أشهر ثم يصححون (المحافظتين الغربيتين التي شهدت تدهوراً أمنياً) هل هو خطاء أم مقصود؟؟. يا ترى عندما أنتخبكم الشعب قبل ثلاث سنوات وعدتم الشعب (بالعزم والبناء) من مأكل ومسكن والعيش الرغيد وكل مظاهر المواطنة الكريمة لهذا الشعب المظلوم . لكن ومع الأسف نجحتم بعزمكم وشدتكم على المواطن وسعيتم الى قتله وفنائه في حين أنه لم يطلب منكم سوى تطبيق جزء بسيط من القانون الذي يكفل له العيش الرغيد .. 

 

نفذت فرق تقصي الحقائق في هيئة النزاهة (95) زيارة خلال شباط الماضي الى دوائر ومؤسسات عدة للتثبت من دقة اقرارات كبار المسؤولين عن تفاصيل ثرواتهم وممتلكاتهم في استمارة كشف الذمم المالية .
وضم جدول زيارات فرق دائرة الوقاية بالهيئة سوق العراق للأوراق المالية ومجموعة من المصارف الحكومية والاهلية ودائرة مسجل الشركات ومديرية المرور العامة .
ويجري موظفو التقصي تدقيقا  للتفاصيل المثبتة في استمارة كشف المكلف مع ما يمتلكه وزوجته وابناؤه ضمن اعالته من ودائع مالية وثروات واسهم وعقارات وعجلات لتحديد الاختلافات او التطابق بين الواقع والاقرار وتاشير حجم تضخم تلك الممتلكات خلال فترة تولي المسؤول مهام منصبه وتحري قانونية الزيادات الطارئة على الاصول .
يذكر ان قانون هيئة النزاهة يلزم كبار المسؤولين بالدولة – المدنيين من رئيس الدولة لغاية المدير العام والعسكريين من الوزير الى رتبة مقدم – بكشف سنوي لممتلكاتهم بهدف تدقيق نسبة تناميها خلال حقبة تسنم المنصب وضمان عدم اساءة استخدام الصلاحيات للأضرار بالمال العام او الاستحواذ عليه او تحقيق مصالح شخصية او ابتزاز المواطنين .
من جانب آخر نفذت فرق قسم السلوك الوظيفي بالدائرة (8) زيارات خلال الشهر الماضي الى مكتب المفتش العام بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وجامعات بغداد والنهرين والمستنصرية والعراقية والمديرية العامة لتربية الكرخ الاولى للتنسيق بهدف عقد ندوات تعريفية لمنتسبيها .
ودأبت الدائرة على تنظيم مثل هذه الندوات لمنتسبي دوائر الدولة والقطاع المختلط من اجل تسليط الاضواء على مضامين لائحة السلوك الوظيفي التي يجب على كل موظف توقيعها وحفظ نسخة منها في اضبارته الشخصية بأعتبارها التزام قانوني واداري بأحترام مسؤوليات وظيفته وكتمان اسرار الدائرة والاخلاص في الاداء وعدم التمييز بين المواطنين لأية اسباب او التعرض للمال العام او محاولة الاثراء غير المشروع من خلال الصلاحيات الرسمية .
وعلى صعيد ذي صلة نفذت لجان قسم الاداء الوظيفي في دائرة الوقاية بالهيئة (16) زيارة خلال شباط شملت دوائر في وزارات الزراعة والتجارة والصناعة والمعادن والعمل والشؤون الاجتماعية وامانة بغداد والهيئة العامة للتقاعد ومؤسسة الشهداء السياسيين .

ومعروف ان القسم يعنى برصد طبيعة الاداء في دوائر الدولة ومدى مرونة او تعقيد اجراءاتها الادارية في تنفيذ واجباتها وتقديم خدماتها الى المواطنين والوقوف على آراء ومعاناة المراجعين اثناء تمشية معاملاتهم للوصول الى المقترحات والمعالجات اللازمة لتجاوز الاخفاقات واتباع الانماط الادارية المبسطة لتيسير الفعاليات الرسمية .
وفي جانب آخر زارت فرق شعبة مكافحة الرشوة بالدائرة خلال الشهر الماضي  مكتبي المفتشين العامين في وزارتي النفط والتجارة ودوائر التسجيل العقاري بالشعب والصدر الثانية والكاظمية الثانية وضريبة الدورة والحرية والشعب والهيئة العامة للضرائب وتربية الكرخ الثانية وبلدية الغدير وجنسية الكرخ ومستشفى اليرموك لرصد اساليب الاداء والاسباب التي تجبر بعض المراجعين على تقديم الرشوة من اجل تيسير معاملاتهم

في ثمانينيات القرن الماضي دار حديث بين قياديين كورديين أحدهما من الديمقراطي الكوردستاني – عراق – و الآخر من الديمقراطي الكوردستاني – ايران – حيث قال الأخير للأول متباهيا : ها أنتم كما ترون : بذلتم الكثير من التضحيات خلال عقود ، و لم يتحقق شيئ ، أما نحن فقد حققنا الكثير في زمن قياسي .

فرد عليه الأول : هذا مما يسعدنا ، و لكنكم لم تمروا بمرحلة الاقتتال الأخوي بعد ، فسمة النضال الكوردي: ثورة ، اقتتال داخلي ، ...... فمكتسبات .

و قد حصل ما خشي منه القيادي ، و ما تنبأ به ، فلم يمض و قت طويل ، حتى انقسمت تيارات الحركة الكوردية في كوردستان إيران على نفسها ، و انحرفت منها البوصلة ، و دخلت فيما بينها في صراع قاتل مرير ، خسرت معه كل شيئ ، ولم تستطع الوقوف على قدميها بثبات منذ ذلك التاريخ ، و حتى يومنا هذا .

في كوردستان سوريا ، كان النضال السياسي السمة الأساس للحركة الكوردية . تعرض الناشطون في هذه الحركة إلى الكثير من صنوف القمع ، من ملاحقة و سجن و تعذيب وقتل ، إلا أن هذه الحركة ظلت متمسكة بنهجها السلمي حيال تلك الممارسات الجائرة ، و انقسمت هذه الحركة على نفسها ، فتخاصمت أطرافها فيما بينها ، و تقولت على بعضها الأقاويل حقا و باطلا ، و حمّل كل فريق الآخر من الأوزار ما لا يحتمل ، و مع ذلك فقد ظلت أطرافها متمسكة بنهجها السلمي ، و لم تحدْ عنه .

مع انطلاقة الثورة السورية قبل عامين تغير الوضع ، كان الكورد في البداية جزءا من سلمية الثورة ، و عندما تحولت إلى ثورة مسلحة ، بادر ( ب ي د ) إلى عسكرة المنطقة الكوردية ، و هو أمر يتوجب علينا أن نحتسبه لهذا التنظيم ، و أن نعطيه ما يستحق من التقدير ، فقد أثبت تلاحق الأحداث ، و بشكل خاص ما حصل في – سرى كانيى – أهمية الدور الذي نهض به هذا الفصيل . و لو أنني لا أعتقد ، أن ما حدث يشكل نهاية المطاف ، فما ينتظر الكورد أشد و أعظم ، و كما أن الحالة السورية مرشحة لكل الاحتمالات ، فإن المناطق الكوردية لن تكون استثناء .

في الفترة الأخيرة ، ظهرت مجموعات كوردية مسلحة ، تحت يافطات مختلفة ، و من الظاهر أنها تابعة لتنظيمات سياسية ، تحاول هي الأخرى اللحاق بالثورة المسلحة ، و أن يكون لها اسهام في هذا الجانب ، و قد تكون هناك تنظيمات أخرى على هذا الخط ، و من هنا بدأت المشكلة ، فحزب الاتحاد الديمقراطي ، يعتقد أنه كان المبادر إلى عسكرة المجتمع الكوردي ، و أن على من يسلك هذا المسلك أن ينضم إلى تشكيلاته ، و أن لا مكان لتشكيلات مسلحة مستقلة إلى جانبه في الجزء الغربي من كوردستان ، و هو موقف ، إن أصرّ عليه ، قد يشكل بداية لقلاقل في المنطقة الكوردية ، و إذا ما تطوّر ، فإنه قد يشكل خطرا حقيقيا على مستقبل الكورد ، و على الآمال التي يعلقونها على هذه الثورة ، و بذلك لا يكون الكورد في الجزء الغربي من كوردستان استثناء عن الأجزاء الأخرى من كوردستان ، التي دخلت حركاتها التحررية صراعات داخلية قاتلة في مراحل نضالها ، و هو أمر مفزع ، يتوجب على الجميع عدم الانزلاق إليه .

يحاول البعض تبرير هذا الموقف لحزب الاتحاد الديمقراطي ، يساعد على ذلك الخلافات الواضحة بين المجموعات الحزبية في المجلس الكوردي ، و لكن هؤلاء يتناسون أمرا مهما ،و هو أن سد الطريق أمام أي فصيل ، و محاولة ليْ الأذرع ستؤدي إلى اقتتال داخلي ، و لا ننسى أن جهات عديدة معادية للوجود الكوردي ، في الداخل ، و في الخارج ، متأهبة لدفع الكورد في هذا الاتجاه .

إن الكورد يحتاجون إلى كل جهد للوقوف أمام الأخطار القادمة ، و قد ثبت عجز فصيل واحد في حسم موقعة – سرى كانيى – و علينا أن نتصور كيف سيكون الوضع عندما تتفرغ هذه المجموعات التكفيرية من النظام ، و تتوجه إلى المنطقة الكوردية ، و لا أعتقد أن من مصلحة حزب الاتحاد الديمقراطي ، أن يتحمل بمفرده هذه المسؤولية التاريخية .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأربعاء, 20 آذار/مارس 2013 10:25

احياء ذكرى ال 25 لمجزة حلبجة في فيينا

في ال16من اذار عام 1988اقترف النظام البعثي في بغداد جريمة بشعة بحق الابرياء المدنيين في مدينة حلبجة عندما امطرت طائراته المدينة بالاسلحة الكيمياوية المحرمة دوليا ,ويذكران النظام الدكتاتوري في بغداد قد استخدم هذه الاسلحة الكيمياوية ضد مواقع البيشمركة والقرى في المناطق المحررة في كردستان عشرات المرات قبل استخدامها في حلبجة وبعدها ,وتعتبر جريمة حلبجة احدى اكبر الجرائم بحق البشرية بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية.

وفي كل عام بمناسبة هذه الفاجعةالكبرى وعلى مدى 25 عاما تقام فعاليت مختلفة في النمسا وفي يوم السبت المصادف 16 اذار اقامت الاحزاب والجمعيات الكردستانية في النمسا احتفالية كبيرة بهذه المناسبة

افتتحت الاحتفالية بكلمة ترحيبية من قبل عريف الحفل ووقف الحظور دقيقة حداد علىارواح الشهداء وثم القيت كلمة باسم الاحزاب والمنظات المشاركة في الحفل وهي(الحزب الشيوعي الكردستاني ,الحزب الديمقراطي الكردستاني ,الاتحاد الوطني الكردستاني,الحزب اليمقراطي الكردستاني ايران,الحزب الديمقراطي الكردستاني ايران2,الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني ,جمعيةالايزيديين في فيينا,بيت الكورد (سوريا) جمعية حقوق الانسان الكردية في النمسا,المركز الثقافي الكردي في فيينا اضافة الى منظمة الحزب الشيوعي العراقي في النمسا)وتطرقت الكلمة الى احداث مجزرة حلبجة التي نفذها النظام البعثي في بغداد والتي راح ضحيتها الاف الابرياء المدنين ومن مختلف الاعماروثم تطرقت الكلمة الى المجازر التي تعرض لها الشعب الكردي على مر العصور على ايدي الانظمة الدكتاتورية في بغداد وطهران وانقرة ودمشق وكذلك العمليات الارهابية التي وقعت في مناطق سنجار وتل عزير والموصل وكركوك والتي راح ضحيتها الاف الابرياء.

وبعدها القيت كلمة سفارةجمهورية العراق في النمسا وعرض فلمأ وثائقيأ حول جريمة حلبجة والقيت قصائد شعرية لبعض الشعراء الشباب وثم تحدث احد اهالى مدينة حلبجة الناجين من المجزرة عن الجريمة التي اقترفتها طائرات النظام في بغداد.

والقيت كلمة من قبل ممثل جمعية بيت الكورد (سوريا) تحدث فيها عن المجزرة التي قامت بها قوات بشار الاسد في ملعب مدينة قامشلي والتي راح ضحيتها عشرات الشباب من اهالي المدينة وبعدها عرض فلمأ حول المجزرة والتي صادفت يوم 13-اذار.

نيازي المزوري


صوت كوردستان: أصدرت الدائرة العامة للمرور في أقليم كوردستان قرارا بمنع وضع العلم الكوردستاني على لوحة السيارات العاملة في الإقليم و بعكسة سيتعرض صاحب المركبة الى العقوبة.

حسب القرار المرقم 3984 و الصادر يوم أمس 19 من أذار فأن أي صاحب سيارة يقوم بوضع علم كوردستان في مكان العلم العراقي على لوحة السيارة فأنه سعرض نفسه للعقوبة. كما جاء في البيان بأن الدائرة حصلت على الصلاحيات الكاملة بمحسابة أي سائق يضع العلم الكوردستاني على لوحة سيارته. و كان عدد من أصحاب السيارات قد وضعوا العلم الكوردستاني على لوحات سياراتهم بدل العلم العراقي بسبب منع ذهاب سيارات الإقليم الى بغداد.

 

للكرد , وكردستان علاقة أزلية مع النار , حيث كان في معتقداتهم قبل الإسلام (الزردشتية , والإيزيدية) يستوحون من النار ((النور)) رموز عباداتهم ((الطهارة , ونور الدنيا , وعذاب الآخرة)) !!.

بعد آلاف السنيين جاءت الديانات السماوية ( اليهودية , والمسيحية , والإسلام ) لتحمل رسالة الله سبحانه تعالى إلى البشرية ( الثواب , والعقاب ) مشددة على طهارة ( الروح , واليد , والفرج , واللسان ) ومن هنا نجد أن مبدأ الطهارة هو ذاته في الديانة ( الزردشتية , والإيزيدية ) التي اتخذت من النار رمزاً للطهارة لأن النار معروفةٌ بتعقيمها لكل ملوث !! وبالوقت ذاته كانت نار جهنم العقاب لكل منحرف , ومجرم , وكافر حسب النصوص الدينية المنقولة عنهم .

فكما كانت النار رمزاً للسلام , والانتصار لجدنا إبراهيم الخليل , قال تعالى : (( قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ )) . فهي أيضاً رمزاً للسلام , والانتصار لنا , لانتصار الحق على الباطل عندما أنتصر كاوا الحداد على طاغية عصره , وأوقد النار لإخبار القوم بالنصر لأن النار أشارةٌ لنصر المظلوم على الظالم ؟

في 21 آذار 612 ق . م كانت انتفاضة كاوا الحداد على الضحاك فسال دم الجلاد في نوروز , فأشعلت قناديل النور على يد البطل الكردي كاوا مبدداً الظلام بإشعال النيران في الجبال وإعلان عيد نوروز عيداً قومياً في كردستان .

نوروز الذي يصادف اليوم الأول للسنة الكردية الجديدة في (21 آذار) هو العيد القومي لدى الشعب الكردي وعدد من شعوب شرق أسيا وهو في نفس الوقت من الاعياد القديمة التي يحتفل بها (الاكراد , والفرس , والإزيديين) , والذي يصادف التحول الطبيعي في المناخ , ودخول فصل الربيع الخصب الذي تتجدد فيه عناصر الحياة .

إن هذا اليوم من أول أيام الربيع مرتبط بأسطورة البطل الكردي كاوا الحداد الذي قاد ثورةٌ ضد الملك الظالمْ ضحاك , وبعد أن أستطاع قتلهُ قام بإشعال النار على أبراج قصره ابتهاجاً بالنصر حيث كان آخرون ينتظرون أشارة النصر (النار) من اعالي الجبال فعندما شاهدوا (النار) ادركوا أن كاوا قد انتصر على الضحاك فشبوا النيران على قمم الجبال , وكان يوماً جديداً على كردستان , وبهذا أصبحت النار رمزاً لعيد نوروز , ونوروز عيداً لكردستان لأنه يحمل بعداً قومياً مرتبط بالتحرير من الظلم , والانتصار على الظالم الذي كان متجبراً يستنزف دماء أطفال الكرد وفق خرافات أقتنع بها , لعلاج غروره وتجبره بدماغ طفلين كرديين يومياً !!.

اليوم الشعب يُقتل في سوريا ودمائهُ تسيل على يد جلاد العصر (بشار الأسد) ليبقى الاستبداد جاثماً فوق صدور السوريين فهل من كاوا يعيد اضاءة قناديل الحرية مرة أخرى ؟.

متى سيرحل الجلاد الجاثمٌ في وطني الحزين لتبدأ براعم الربيع فيه تتفتقُ وتزدهرُ , وتبعثُ إلينا بعطرِها الزكي , والينابيع ستتدفق عبر الوديان , والسهول والطيور تبني أعشاشها فوق أغصان الشجر دون خوفٍ , أو كللي .

نــعم الربيـــعُ قـــد حان أوانـــهُ

فكيف لنا بنوروزِ أن نبتهجُ

وطنــــي جنــــة اللـه في الدنيا

القتل والدمار قد حل بديارنا

الماء لونه في الأنهار قد أحمرَ

الزنابق بدماءِ الشــهداءِ توردتْ

تنفحُ شذاها على الشعبِ المعذبُ

كيــــــف لنا بنـــوروز أن نبتــهــــجُ

والجــلاد فـي وطنـي يدمــرُ ويذبـحُ

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

.

في يوم 21 آذار يحتفل شعبنا الكردي بعيده القومي ، عيد نوروز المجيد .. ففي هذه المناسبة التاريخية التي تحمل معاني رمزية تتجسد فيها إرادة الشعب في طموحه للتحرر و الانعتاق و ترمز الى انتصار الشعب في ثورة الحرية التي دحرت الاستبداد والظلم والعبودية وأوقدت شعلة نوروز مبشرة بقدوم عهد جديد تتحقق فيه إرادة الشعب مترافقة بالتحول من قسوة فصل الشتاء إلى بزوغ شمس الربيع ولتكتسي الطبيعة حلة زاهية ولتتفتح أزاهير حياة جديدة .

وبهذه المناسبة المجيدة نتقدم بأجمل التهاني إلى جميع أبناء شعبنا ، ونقف بإجلال أمام أرواح الشهداء الأبرار الذين سطروا بشجاعة وبطولة طريق الخلاص بالتضحية بأرواحهم الطاهرة لتنير طريق الانتصار ولتحقيق الحرية والكرامة ..

واذا كانت مناسبة نوروز تأتي لتبشر بتجدد الحياة وتقدمها وبانتصار قيم الحرية والإنسانية فقد زاد من عمق معانيها تزامن هذه المناسبة المجيدة مع الذكرى الثانية لاندلاع ثورة الشعب السوري التي رفعت ذات الشعار ( ثورة الحرية والكرامة ) التي بدأت في منتصف آذار 2011 والتي شارك فيها شعبنا الكردي منذ الأيام الأولى وهي تدخل هذه الأيام عامها الثالث على طريق بناء سوريا جديدة سوريا حرة وديمقراطية تتحقق فيها العدالة بين جميع أبنائها بدون تفرقة أو تمييز وتزول فيها السياسات العنصرية و يحصل الشعب الكردي على حقوقه القومية المشروعة لتتجسد الشراكة الحقيقية بين كل المكونات السورية .

إننا في الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا إذ نحتفل بهذه المناسبة فإننا نتوجه إلى جميع أبناء شعبا الكردي لكي تكون مراسم إحياء عيد نوروز منسجمة مع القيم والمعاني الحقيقية لهذا العيد ، بالابتعاد عن كل ما يسيء إلى هذه القيم ، ونظرا للظروف العصيبة التي تمر بها بلادنا فإننا نرى انه من المفضل التركيز على إحياء المناسبة في المنازل والأحياء عبر إيقاد شعلة نوروز بالشموع على الشرفات والأرصفة وبما يحفظ الوجه الحضاري للعيد والامتناع عن إشعال النيران في المناطق السكنية و الابتعاد عن أي سلوك يثير الاستفزاز ، كما نتوجه الى جميع أبناء الشعب الكردي ليجعلوا من عيد نوروز مناسبة لترسيخ روح الوئام والتفاهم والتعاون بين الجميع وندعو أطراف الحركة السياسية الكردية الى الاستجابة المخلصة لإرادة الشعب التي تطالب اليوم أكثر من أي وقت مضى بحماية وحدة الصف الكردي وتعزيزها وتجنب إثارة الخلافات والتوجه بكل جدية إلى الالتزام بالأطر التوحيدية وبالتقيد بالاتفاقات وخاصة اتفاق هولير بين المجلسين ( المجلس الوطني الكردي ، ومجلس الشعب لغربي كردستان ) ووضع مصلحة شعبنا ومستقبله فوق كل الاعتبارات .

عاش نوروز رمزا للحرية و الانعتاق .

المكتب السياسي

للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

18/3/3013

عرفت دیار کرماشان بثراء معالمها, من یقصدها قلما لا یدهش بهیبه جبل "بیستون" ویسحر عینیه برائعه "تاق وسان" الاثریه ویبهر بمعرفه نوادرها الفنیه "عائله الپور ناظری", التی اعطت الفن احساسا جمیلا وشعورا یکمن لهم بالتسید فی عالمها, انها الهمت محبیها بذوقها وثقافتها السامیه فی الموسیقی, وارتقت لمستوی الابتکار فی اللحن النادر بقیاده عمیدها الموسیقار والملحن کیخسرو پور ناظری.

ولد هذا الفنان عام 1944م فی مدینه کرماشان, نشاته البیئیه تمیزت بثرائها العلمی والادبی والفنی, والدته کانت سیده وقوره ومتعلمه فی مجتمعها, ویرجع الفضل لها بتاسیس اول ثانویه للبنات فی کرماشان, یتطرق الپور ناظری فی مقابلاته الی تاثیر والدته التی خلقت فیه ادراک العلم والادب الصوفی, اما والده هو الاستاذ القدیر "پرویز پور ناظری" عازف اله التار المعروف ب"حاجی خان", فی زمانه تلقی علومه الفنیه علی ید عمالقه الموسیقی فی ایران امثال الاساتذه "درویش خان" و"علی نقی وزیری" وعلی عزفه لاله التار, تتلمذ الاستاذ شهرام ناظری والاستاذ سیاوش نور پور وغیرهم, کل هذا الثراء ساهم فی نمو قدرات الاستاذ پور ناظری فی الذوق الموسیقی.

فی ستینیات القرن الماضی انضم الاستاذ پور ناظری لمعهد الموسیقی العالی فی جامعه طهران, بهذا غیر مساره العلمی, حیث کان طالبا فی السنه الثالثه للهندسه المعماریه, ان شغفه الفطری فی الموسیقی حال بینه وبین ما کان یدرس,عام 1972م اصبح متخصصا فی الموسیقی التابع لوزاره الثقافه الایرانی, قام بتجمیع وتجدید الحان الموسیقی التراثیه الکوردیه, کرم لقیاده الاورکسترا الکوردیه حتی عام 1978م فی کرماشان, هذه السنین جعلت من وقته ملائما لتنمیه قدراته فی العزف علی اله التنبور"الطنبور" حتی مهر فیها, وقدمها للموسیقی الکلاسیکیه التی لم تعرفها من قبل, بعد ان کانت مختصه بالتراتیل المذهبیه لدیانه اهل الحق الکوردیه.

اسس الاستاذ پور ناظری النواه الاولي ل "فرقه شمس للتنبور" وقادها, فی بدایه ثمانینییات القرن الماضی, کانت مهمتها ولا تزال, عرض الموسیقی الکوردیه من حیث الغناء والاشعار بشکل متمیز واهداف تتصل بقیم بیئتها ومسارها الحضاری, تقدیم اله التنبور فی الالحان الکلاسیکیه التراثیه الکوردیه والفارسیه, وتقدیم الاشعار الصوفیه ومنها کلام الشاعر الکبیر المولوی فی الغناء, حینها اشترک کل من, سید خلیل عالی نژاد صاحب الصوت الجمیل وکان بارعا فی العزف علی التنبور,توفی فی السوید, علی اکبر مرادی الذی احترف التنبور واصبح من المتمیزین, کیهان کلهور العازف المعروف واشتهر عالمیا فیما بعد, کامران کلهور وهو الاخ الاکبر ل کیهان کلهور واستشهد مع والدیه فی القصف العراقی,اثناء الحرب العراقیه الایرانیه, سیاوش نور پور المتمیز بتلحین الاشعار الوطنیه, گل نظر عزیزی وکان استاذا لاله التنبور والاستاذ شهرام ناظری وغیرهم من عازفی التنبور, جلهم من اکراد کرماشان.

قدمت فرقه شمس للتنبور الحان موسیقیه رائعه فی التراث الکوردی والفارسی بقیاده الاستاذ پور ناظری, الذی اطل علی نافذه الجمهور لاول مره حین لحن اغانی البوم الاستاذ شهرام ناظری"صدای سخن عشق" ای"صدی کلام الحب" مع الاستاذ سید خلیل عالی نژاد الذی لحن اغنیه "هم سران شورن", بهذا العمل, طغی صدی اسمه عالم الفن وبداء بالتمیز, رغم تیار تراجع الموسیقی بسبب سیاسه الدوله التی کانت تعیق کل الوان الفنون, یتضمن الالبوم عدد من الالحان لاشعار کوردیه قدیمه باللهجه الفیلیه الكلهوريه, والحان لاشعار فارسیه من کلام الشاعر الرومی والشاعر فروغی بسطامی, لازمت نغمات اله التنبور مقطوعاتها وکانت جدیده فی عالم الموسیقی رغم قدم اداتها واشعارها, کانت تجربه فنیه بارعه, نالت مرادها فی تقدیم التنبور وبیئته بصوره راقیه, قیمها نقاد الفن بانها, "تاجا للموسیقی الکلاسیکیه التراثیه لعام 1982م". امضی الاستاذ پور ناظری اربعه عقود من عمره فی البحث والتحقیق وتقدیم دراسه شامله فی اله التنبور, وصفت رغبته بها بالاستثنائیه, اذا ما استمعنا لالحان البومه الثانی "مطرب مهتاب رو" هی جمله من الابیات الفارسیه والکوردیه, العزف فیها علی اله التنبور کادات رئیسیه الی جانب الدف, تعطی نغماتها معانی جمیله لاشعارها وتمتزج بها بصوره رائعه, وکانها استدعاء من التراث الکوردی الاصیل, ان لحن اغنیه " گل و خار " الکوردیه التي ملامحها تتصل ب کرماشان وایلام, عبرت بقدرتها المتمیزه لهذا الاستدعاء, وهکذا بقیه الالحان التی استجابت وتبعت نداء هذا التراث رغم اختلاف لغتها.

الی جانب علومه الموسیقیه, یعتبر الاستاذ پور ناظری من الشخصیات الفریده التی لها درایه وافیه بالتراث والفلکلور الکوردی لمناطق شرق کوردستان, ومنها کرماشان, ایلام, همدان ولورسان, انه افاد کثیر من الفنانین الکورد وغیرالکورد الذین اشتهروا فیما بعد, منهم ابن عمه الاستاذ شهرام ناظری, سیاوش نور پور و السیده نجمه تجدد واخرون.. فی احدی مقابلاته, یقول " ان اله التنبور کانت تستعمل من قبل "اکراد الیارسان"شرق کوردستان منذ اکثر من ثمانمائه عام, لها طابعها الخاص ومقاماتها تنفرد بها وبموطنها, تعتبر اقدم اله موسیقیه فی تاریخ المنطقه, اقتبست منها اهم الالات الموسیقیه التی نعرفها الان ".. بعد تمیزه فی الالبومین السابقین, قدم الاستاذ پور ناظری الحان البومه الثالث عام 1994م بعنوان "حیرانی" نسمع فیها تالف الانغام والکلمات فی الحان غنائیه, قصائدها جذابه مستمده من صمیم التراث الکوردی والفارسی. لاتزال نجاح هذه الالبومات مستمره فی ذاکره الجمهور الذی اجتذبه الذوق الراقی فی التلحین المعبر عن کل کلمه وکل بیت شعر, هذه الالبومات کانت اشعارها من اختیاراته, یقول نقاد الفن الموسیقی فیها "اروع ما اختار ولحن العبقری کیخسرو پور ناظری, واجمل ما غنی الاستاذ شهرام ناظری".

ينضم حالیا فنانین متمیزین جدد من الکورد لفرقه شمس, ومنهم ولدی الاستاذ پور ناظری, هما "تهمورس" و"سهراب", لهما مکانه محترمه فی الوسط الفنی ویتواصلی مع نهج ومسار والدهم فی تقدیم مقطوعات موسیقیه والحان جمیله لاقت نجاحا کبیرا فی العالم, هذا ما حصل فی البوم " افسانه تنبور" اسطوره التنبور, والبوم "مستان سلامت میکند" بصوت الاستاذ القدیر "بیژن کامکار". اما البوم "نیشتمان" الوطن, یعیدنا الاستاذ پور ناظری الی موروثنا الاصیل من وطننا الکوردی عبر الحان کلاسیکیه رائعه, رغم تجدد هذه الالحان لکنها حاضنه لخصلها العذبه القدیمه التی تعید حنیننا لها, باصوات شجیه للسیدات "نجمه تجدد" اول سیده تعزف التنبور, "مریم ابراهیم پور"صاحبه الصوت الجمیل و"ندا خاکی" المتمیزه, مقطوعاتها وظفت کی نتواصل مع تراثنا الزاهر عبر الوطن الذی کان العنوان, والمراه التی عبرت عن هویته. البومه الاخیر "پنهان چو دل" المخفی مثل القلب, موسیقی معبره وموثره تخلق الحس بجمال النغمه, بصوت الاستاذ المتمیز"حمید رضا نور بخش" تعتبر قمه فی الابداع الموسیقی, ولاقت نجاحا لافتا فی العالم مع الاورکسترا الاوکرانیه.

یعتبر الاستاذ کیخسرو پور ناظری احد اهم المبدعین الحقیقیین فی التلحین والتالیف الموسیقی ذات البعد الانسانی, قدم نماذج متمیزه فی التراث الکوردی والفارسی مع فرقه شمس التی یقودها, احیا اکثر من ثلاثمائه حفله فی العالم, نال جوائز والقاب تلیق بکفاءته الفنیه فی العالم. رغم شهرته وتفوقه, یظل انسانا متواضعا وهادئا محبا لقومیته وللناس اجمعین. يعلم ان العنصريه تلاحق الکورد فی اراضیهم, وهذا لن یثنیه عن اهدافه, ولم یتراجع فی التعبیر الحر عن حضاره قومه, رغم کل الاعتراضات التی واجهته. طالب بالحفاظ علی التراث الکوردی من خلال التجدد والتواصل, ومنع الموسیقی والغناء الفلکلوری من الانحدار الفنی والانسانی, عبر من خلال انغامه حبه لکوردستان وتراثها, وجسد هذا الاحساس بارقی الاعمال الموسیقیه.....................چنار باشی

صوت كوردستان: لم ترى حكومة إقليم كوردستان و الحزب الحاكم فيها أي باب كي تدخل بها موسوعة غيتس للارقام القياسية. و بعد دراسة و تفحص كبيرين وجدا ضالتهما في الدبكة الكوردية. و لكن حكومة الاقليم نست أنها دخلت موسوع غيتس منذ فترة و في الكثير من المجالات دون أن تدري. فمثلا الى الان يقال عن حكومة أقليم كوردستان بأنها لا تزال طفلا صغيرا حديث العهد على الرغم من مرور 20 عاما على تشكيلها. فهل هناك حكومة في العالم تظل طفلا صغيرا حتى بعد مرورعشرين عاما على عمرها و لو كانت الخدمة العسكرية أجبارية لكان الطفل الذي ولد مع حكومة الإقليم قد أنهى العسكرية و تزوج و لربما صار لدية أطفال أيضا.

حكومة الإقليم ضربت رقما قياسيا اخر في الفساد و (غيتس) لو لم يكن أمريكيا لكان قد أدخل العديد من مسؤولي الإقليم في

 

 

موسوعتها كأكبر فاسدين في العالم و و في وقت قياسي. أي أن هناك فاسدين في العالم و لكن لم يصل أي منهم بهذة السرعة و من أرض محتلة الى هذا الغنى ويتحولون الى رأس قائمة الاغتياء في العالم..

كما أن حزبا السلطة في الإقليم نسوا أيضا بأنهم و منذ أكثر من 50سنة أكتسحوا العالم في العمالة للدول المحتلة لكوردستان و في الاقتتال الداخلي الذي أستمر لاكثر من 40 عاما. و لو لم يكن غيتس نفسه عميلا للاستخبارات الامريكية لكان الكثير من مسؤولي الإقليم الان ينعمون بوجود أسمائم كخونة و قتلة لقومهم و كان قد أدخلهم في مسوعته.

الحقل الاخر الذي دخلت فيه القوى الكوردية في موسوعة غيتس هو قبولهم للاحتلال و تحولهم الى أخر مستعمرة بهذا الحجم في العالم. فكوردستان و حسب الكورد انفسم هي أخر مستعمرة مقسمة بين أربعة دول في العالم.

 

 

حكام اقليم كوردستان تركوا كل هذه المجالات التي هم أبدعوا و يبدعون فيها على المستوى العالمي وأختاروا الدبكة الكوردية و قرروا أن ينظموا دبكة بطول قلعة أربيل بمناسبة نوروز.

أمر جميل و ربيع مفرح و لكن الذي حصل هو أن منظمي الفعالية من مبدعى الفساد و التحايل قاموا بأحضار الالاف من قوات البيشمركة و البسوهم الملابس المدنية كي يصطفوا في هذه الدبكة بدلا من أن تكون الدبكة شعبية.

هؤلاء نسوا أن بأستطاعة تركيا أحضار نصف مليون من جنودها و أسطفافهم في شوراع أسطنبول كي يقيموا أطول دبكة تركية. العراق بأمكانه أحضار 200 الف جندي شيعي و تلبسهم الدشداشة و يقيموا أكبر رقصة جوبية في العالم . أما الصين فبأمكانها هزيمة العالم أجمع بأحضار أكثر من مليون عسكري في شوارع بكين.

أن قيمة دبكة أربيل كانت ستكون لو أن الأهالي و دون تدخل القوى العسكرية للبيشمركة و القوى الحكومية قاموا

 

 

بالمشاركة فيها. و لكن لم تستطع حكومة إقليم كوردستان الكف عن فسادها حتى في الدبكة الكوردية و سجلت بذلك رقما قياسيا أخر و لكن في الفساد في الدبكات و الرقص الشعبي و محاولة الدخول في موسوعة غيتس عن طريق الغش و التزوير.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الثلاثاء, 19 آذار/مارس 2013 22:48

عزل وفناء - واثق الجابري

اختلاف كبير بين الحقائق والواقع وتناقض بين الشعارات والتطبيق , لفت انتباهي في يوم من ايام بغداد الدامية بأكثر من 20 سيارة مفخخة في بغداد واخرى في غير محافظات , حينما اشهاد في قناة العراقية الحصيلة 10 شهداء و 20 جريح , رقم يثر السخرية والاستهزاء بدماء العراقيين وقيمهم , السياسة لا يمكن ان تتعارض مع الثوابت الوطنية ومن يتعدى ثوابتها لا يمكن ان يشترك في العمل الوطني , فشل الملفات ليس غائباّ عن الأعيان بمؤووسات ابتعلت من نخبة لاتحسب نتائج القرار , وتأجيل الانتخابات نزول لرغبة الأرهاب وانقلاب على العملية السياسية ,بأقناع الشارع ان صناديق الاقتراع لا يمكن ان تجد التبادل السلمي للسلطة وان الحكم لا يمكن الا بالقوة , مجتمع غابت فيه الفرحة بمهزلة المحسوبيات واصبح يبحث عن طرفة في شجونه , حتى ان الشعارات مسخرة للمواطن لما افرزه الواقع , من تسفيه القضايا والأطاحة بالشركاء , ومن يقول انا ومن بعدي ليذهب للطوفان ,بلا تتردد من تقديم مصالحها على مصالح المواطنة ولم تقف عند حد في كسر الثوابت الوطنية والثقة فيما بينها والمواطن , و الوصول للسلطة غاية تجاوز اللياقة وتبادل السلطة السلمي, لم يبقى الاّ شعارات لتغرير المواطن مستهلكة المعاني فارغة المحتوى بعيدة عن الواقعية لتصبح محل السخرية وورقة للتسقيط في اتضاح غياب برامجها , دولة القانون استخدمت شعار ( عزم وبناء ) ليتداول في معظم صفحات التواصل الاجتماعي بشكل ساخر ( عزل وانفجار او عزل وفناء ) , بأشارة في محاولة عزلها للقوى الوطنية والمجتمع وتفرد نخبة في القرار , حكومة الشراكة التي تشكلت بقيادة التحالف الوطني, لتقف للحلول والتفاوض النابع من اتفاق التحالف مع بقية القوى بشكل شفاف , ولكن بين الحين والأخر يظهر ذهاب الوفود السرية , وهذا تنصل من الأغلبية الشعبية في حسابات الديمقراطية واحترام للتحالف , الذي كان ملجأ في الازمات , العزل اصبح واضحاّ بين الأقوال والافعال , والظواهر تختلف عن البواطن , واختزلت العملية السياسية بشكل حزبي , لم تختلف القوى الوطنية واغلبية العراقيين من حقوق اي فئة الا من وصف الشعب بالخنازير ومن اراد اسقاط بغداد , بينما نجد في الظاهر العداء والحقيقة تفاوضات , انها افعال لعزل فئة المحرومين وانفجارات في مدن الفقراء وفناء شعب في مصير مجهول , كل القضايا تدور في اروقة سياسية تحاول ان تحسب النجاح لصالحها والسلبيات على غيرها , لذلك عمدت على الدسائس في اروقتها الحزبية وجعل الدولة تقاد بالحزب الواحد مخالف لأرادة المشتركات الوطنية , الاستهداف بالشعارات نتيجة لسياسة التسقيط وغياب ابرامج سبق وان كان لكتلة الحكيم وشعارها (محافظتي اولاّ ) للتشويش على الشارع من ان الانتخابات سياسية وليس خدمية محلية , عكازة الانجازات تكشفت لدى الشارع بالأستخفاف بهم ليكون مستهزءّ بأفعالهم , وان عملية العزل واضحة من القوى لشركائها وتوهم القائمون ان مشاكل البلاد الامنية والاقتصادية والخدمية يتحملها التحالف الوطني , بالفعل انه عزل وفناء وانفجارات وتقطيع للاواصر الوطنية , فالعزم والبناء تحول الى عزل الشعب لحساب مصالح السياسين والبناء تحول الى فناء بالانفجارات الناتجة من خلافات مصالح الساسة , وسعيهم لتجاوز ركيزة العمل الديمقراطي من صندوق الاقتراع , وتأجيل الانتخابات المحلية للبقاء اطول فترة في السلطة ليبقى المواطن في مدن متهالكة ,.

مركــز روج لحمـــايــة البيئــــــة

تهنئة و تنويه بمناسبة أعياد النوروز من مركز روج لحماية البيئة

يسر مركز روج لحماية البيئة أن يتقدم بأجمل التهاني للشعب الكُردي بمناسبة أعياد النوروز

نوروز المحبة والحرية و التآخي والسلام مع جميع الشعوب والأمم .

إنه يوم القضاء على الظلم و الطغيان يوم الأمل و الخير و العطاء

إنه بداية الربيع بألوانه الأحمر والأخضر والأصفر تزدهرفيها الأرض والأشجار و تلبس الطبيعة

حلتها الجديدة مزينة بأجمل الألوان .

وبهذه المناسبة و حرصاً على البيئة والصحة العامة نهيب بالجميع عدم إحراق الدواليب والمواد

البترولية و البلاستيكية و غير ذلك من المواد التي تسبب بأحراقها غازات سامة تؤثر على

المرضى و الأطفال و الشيوخ وتسبب تلوثاً بيئياً في الوسط المحيط لمدة طويلة .

ويمكن الإكتفاء بأشعال الشموع وإشعال الأضواء الملونة تعبيراً عن هذا اليوم العظيم .

أملنا أن ننعم في الأيام المقبلة بالحرية والطمأنينة وأن تصبح سوريا حرة أبية بلد العزة والشموخ والمحبة للجميع.

لتبقى نوروز رمز المحبة و الإخاء

لتبقى نوروز رمز الحرية والسلام

كل عام وأنتم بألف خير

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

https://www.facebook.com/NavendaRojBoParastinaJingehe?ref=stream

صوت كوردستان: في معرض رده على اقوال سفين دزيي المتحدث الرسمي باسم حكومة أقليم كوردستان و العضو في المكتب السياسي لحزب البارزاني قال الملا بختيار المسؤول في المكتب السياسي لحزب الطالباني بأن ما قاله في أحدى مقالاته بصدد أكياس الدولارات الموجودة في الطوابق السفلية لبيوت بعض المسؤولين صحيح و ليست مبالغة مع أن ذلك التعبير مجازي و يعبر عن كثرة السرقات في إقليم كوردستان. و قال الملابختيار بأنه كان من الأفضل لسفين دزيي أن يقوم بألقاء القبض على الذين يسرقون المال العام لا أن يشكك بما صرح به بصدد أكياس الدولارات. و أضاف الملا بختيار في تصريحة الذي تم نشرة في موقعة الخاص بأنه تم قبل فترة حرق أكثر من 750 طن من الادوية الفاسدة في أقليم كوردستان و لكن الى الان لم يتم محاسبة أي من المسؤولين الذين كانوا شركاء في أستيراد و بيع تلك الادوية الفاسدة و تسائل الملا بخيار: الا تقدر حجم الفساد هذا بأكياس من الدولارات فلماذا لا يتم محاسبتهم...

و كان سفين دزيي قد طلب من الملا بختيار في لقاء له مع جريدة هاولاتي أن يدلة على بيت أحد المسؤولين الذين لديهم أكياس الدولارات في الطوابق السفلية لبيوتهم كي يقوم بمحاسبتة.

الردود المتبادله بين مسؤولي حزب البارزاني و الطالباني يعتبر دليلا على الخلافات الموجودة بين الحزبين الحليفين الى الان.

يذكر أن الملا بخيتار لم يوجة الاتهام في مقاله لاي من مسؤولي حزب البارزاني و لكن سفين دزيي العضو البارز في حزب البارزاني قام بالرد على أقوال الملا بختيار.

 


يو بي أي

كشفت صحيفة "فايننشال تايمز"، اليوم الثلاثاء، أن شركات أميركية وأجنبية جنت 138 مليار دولار من وراء حرب العراق ومن الأموال التي جرى انفاقها على مشاريع إعادة الإعمار والخدمات اللوجستية.
وقالت الصحيفة، إن تحليلاً اجرته، وجد أن 10 شركات كبرى حصلت على عقود بلغت قيمتها الاجمالية 72 مليار دولار على الأقل، وكانت أكبر المستفيدين منها شركة (كي بي آر) المعروفة من قبل باسم (كليوغ براون أند روت) التابعة سابقاً لشركة هاليبروتون التي كان يديرها نائب الرئيس الأميركي السابق ديك تشيني، وحصلت على عقود فدرالية قيمتها 39.5 مليار دولار على علاقة بالحرب في العراق على مدى العقد الماضي.
واضافت أن الشركتين الكويتيين (أغيليتي) ومؤسسة البترول الكويتية المملوكة من الدولة، حلتا في المرتبة الثانية على لائحة أكبر الشركات الأجنبية المستفيدة من حرب العراق، وحصلتا على عقود قيمتها 7.2 و6.3 مليارات دولار على التوالي.
واوضحت فايننشال تايمز، أن لائحتها للشركات الـ 10 الأكثر استفادة من حرب العراق خلال العقد الماضي تضم شركات تعمل في مجالات خدمات الدعم والأمن والنفط واعادة الإعمار، واستندت إلى جميع العقود التي منحتها الحكومة الأميركية في العراق والكويت منذ فترة التخطيط لغزو العراق، ويُعد تجميع مثل هذه القائمة صعباً لأن بعض الشركات تعمل في اطار مجموعة من الأسماء لتجنب التدقيق.
ونسبت الصحيفة إلى المتحدثة باسم شركة (كي بي آر) الأميركية، ماريان غوتش، قولها "إن الشركة عملت بشكل واضح في العراق وفي اطار ظروف معادية وبيئة معقدة وغامضة وغير متوقعة، وقامت بتوفير مليار وجبة غذائية وانتاج أكثر من 25 مليار غالون من المياه الصالحة للشرب و265 طناً من الثلج لأغراض التبريد".
واشارت إلى أن 14 ألف متقاعد لا يزالون يعملون في العراق، بما في ذلك 5500 عنصر من حراس الأمن الخاص، رغم انسحاب آخر جندي من قوات التحالف من هناك في كانون الأول/ديسمبر 2011.


السومرية نيوز/نينوى

هدد مرشحون لانتخابات مجالس المحافظات في نينوى، باللجوء إلى خيار إعلان المحافظة إقليماً في حال عدم إجراء الانتخابات في موعدها المحدد، ورأى مرشحون آخرون أن التأجيل لحين استتباب الوضع الأمني يصب في صالح المرشحين والناخبين.

وقال مرشح محافظة نينوى عن تجمع عشائر أم الربيعين، فاضل الحديدي، لـ"السومرية نيوز": إن "تأجيل الانتخابات هو سلب لحقوق المرشحين والناخبين وهو أشبه بفرض الوصاية على الديمقراطية في العراق".

وأضاف "نحن كسياسيين سنسعى وبكل الطرق القانونية والدستورية لتأمين حقوقنا بإجراء الانتخابات في موعدها"، مهدداً أنه "في حال مضي الحكومة بقرار التأجيل سنذهب إلى المطالبة بتحويل محافظة نينوى إلى إقليم للتخلص من سطوة الحكومة المركزية التي ما زالت مستمرة في سلبنا حقوقنا الديمقراطية"، بحسب تعبيره.

وأبدى الحديدي عدم اقتناعه بأن سبب التأجيل هو الوضع الأمني، مشيراً إلى أن "الوضع الأمني في نينوى في الأعوام كان أسوأ بكثير من الآن ورغم ذلك لم تؤجل الانتخابات، كما أن هناك مناطق في البلاد الاضطراب الأمني فيها أشد من الموصل ولم تؤجل فيها الانتخابات".

ولفت الحديدي إلى أن "الكتلة التي طالبت بتأجيل الانتخابات في نينوى لا تمثل كل جماهير نينوى، وإذا كان لابد من اتخاذ قرار كهذا فكان الأجدر الرجوع إلى الشعب وإجراء استبيان لأهالي نينوى ليتم اتخاذ القرار في ضوء نتائج الاستبيان".

ويتفق مع الحديدي، زميله مرشح حركة العدل والإصلاح عن نينوى عبد الرحيم الشمري، إذ أكد لـ"السومرية نيوز"، أن "كتلته وجماهيرها في عموم المحافظة ترفض جملة وتفصيلا قرار تأجيل الانتخابات، والمتضرر الدائم من هذه القرارات هو المواطن والمدينة".

وبين أن تأجيل الانتخابات "لم يكن لأسباب أمنية بل هو قرار سياسي واضح للعيان"، مضيفاً "نحن نعرف أن هناك من يحاول سرقة ثروات وأراضي نينوى، لكن اليوم هناك من يحاول سرقة حقوقها الديمقراطية والدستورية وسرقة حقوق ناخبيها ومرشحيها".

أما مرشح تجمع الشبك المستقل على مقعد كوتا الشبك قصي عباس، فهو لا يخفي رغبته بإجراء الانتخابات في موعدها، لكنه يمنح الأولوية للأوضاع الأمنية والسياسية.

وقال عباس لـ"السومرية نيوز": إنه "بشكل عام كنا نأمل أن تجري الانتخابات المحلية بموعدها وحسب القانون والدستور، على أمل أن تأتي حكومة جديدة بدل السابقة للنهوض بواقع المحافظة".

واستدرك بالقول: "لكن نحن حريصون على توفير الأجواء المناسبة لإجراء الانتخابات وخاصة الأمنية والسياسية، وأوضاع المحافظة حاليا لا تطمئن الناخب ولا تسمح بإجراء الانتخابات في هذا الوقت"، مبديا تخوفه من أن "هناك جهات قد تستغل هذه الظروف والأجواء للتلاعب بأصوات الناخبين، وبالتالي نحن نحرص على ضمان حق الناخب وأن يكون صوته بعيد عن كل التأثيرات". وهو ما يتفق معه مرشح عن الحركة الإيزيدية من اجل الإصلاح والتقدم لمقعد كوتا الإيزيدية، خديدا خلف، إذ قال لـ"السومرية نيوز": إنه "من الأفضل إجراء الانتخابات في موعدها المحدد، لكننا نتخوف من استغلال الظروف المحيطة في محافظة نينوى من قبل بعض الكيانات الكبيرة التي قد تحاول تزوير نتائج الانتخابات لصالحها".

وكذلك يرى مرشح قائمة نينوى المتآخية إلياس مارو، في حديثه لـ"السومرية نيوز"، أن "تأجيل الانتخابات في هذه الفترة من صالح المحافظة".

وتابع بالقول: "يجب أن تكون القوات الأمنية على استعداد كامل وتوفير الحماية اللازمة للناخبين أولا وللمرشحين ثانيا وبالدرجة الأهم حماية مراكز الاقتراع والعاملين فيها من اجل إنجاح العملية الديمقراطية".

السومرية نيوز/ دهوك

اعتبر المجلس الوطني الكردي السوري المعارض، الثلاثاء، تشكيل حكومة انتقالية برئاسة غسان هيتو تهميشاً لدور الكرد، لافتاً إلى أن استثناءهم من أي تشكيلة حكومية خطوة ناقصة، فيما طالب المعارضة السورية بتحقيق المساواة بين المكونات والطوائف.

وقال عضو المجلس الوطني الكردي السوري شلال كدو في حديث لـ"السومرية نيوز"،  إن "تشكيل حكومة انتقالية برئاسة غسان هيتو في ظل غياب كردي ليس الا حلقة اخرى من مسلسلات التهميش التي تطال الكرد"، مبيناً أن "الكرد يتعرضون لتهميش متعمد من قبل المعارضة السورية والمجلس الوطني السوري وائتلاف قوى الثورة والمعارضة".

واعتبر كدو أن "تشكيل اي حكومة في ظل غياب ثاني اكبر مكون سوريا سيجعلها حكومة ناقصة  لأنها من مكون واحد وهو ائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية"، لافتاً إلى أنه "من غير المستبعد ان تصاب الحكومة بالفشل كونها بُنيت على اسس غير صحيحة ولا تتمتع بقاعدة جماهيرية وهي لا تمثل السوريين عامة والكرد خاصة".

وشدد كدو على أنه "يتوجب على المعارضة السورية ان تعي بأن سوريا بلد المكونات القومية والدينية والطائفية ولا بد من احترام تطلعات وآراء الجميع ولا يجوز بأي شكل من الاشكال تفضيل مكون أو طائفة على أخرى"، مضيفا أن "الجميع شركاء في بناء سوريا الجديدة بعيداً عن عقلية التهميش والاقصاء".

وتابع كدو ان "الكرد في سوريا يتطلعون إلى ان يكونوا شركاء حقيقيين في البلد ويعتبرون أنفسهم شركاء حقيقيين في المعارضة، إلا أن المعارضة السورية لا تفسح المجال أمام الكرد ليكونوا جزءاً منها مشيرا إلى أن الكرد حاليا ينتظرون حتى تتوضح الأمور أكثر وبعدها سنتخذ الخطوات المناسبة".

وكان غسان هيتو انتخب فجر اليوم في اجتماع الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية المنعقد في اسطنبول، رئيسا لحكومة مؤقتة تستقر في الاراضي الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة.

وكانت المعارضة السورية اجتمعت ليومين في مدينة اسطنبول في تركيا لاختيار رئيس حكومة تتولى ادارة المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في سوريا بعدما كان ارجئ الاجتماع مرتين نتيجة تباينات حول توقيت تشكيل حكومة وحول اسم رئيسها.

ويعتبر نجاح الائتلاف في اختيار رئيس حكومة موقتة خطوة مهمة على صعيد تنظيم المعارضة سياسيا واكتسابها مزيدا من الشرعية بعدما نجح مقاتلوها ميدانيا في السيطرة على اجزاء واسعة في شرق وشمال البلاد وعلى عدد من القرى والبلدات في ريف دمشق، اضافة الى بعض المناطق في ارياف حمص وحماة ودرعا، فضلاً عن الاعتراف الواسع الذي حصل عليه الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية من عدد من الدول العربية والغربية.

يذكر أن سوريا تشهد منذ (15 آذار 2011)، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام وعسكرة الثورة بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، ادى الى سقوط ما يزيد عن 70 ألف قتيل بحسب احصاءات الامم المتحدة، وتهجير أكثر من مليون لاجئ سوري للخارج فضلا عن نزوح نحو 2.5 مليون شخص  داخل البلاد الى جانب عشرات آلاف المفقودين والجرحى والمعتقلين، فيما تتهم السلطات السورية مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف.

 

في عالمنا اليوم كما الأمس تتواطأ الأضداد لتسهم بعقول ملغمة و مُسلّمات عمياء و توجهات مقلوبة في صناعة الخراب، فيا لفضيحة الأفكار والمشاريع و منطق العداء، الذي ينتهك بالعنف والدمار و البربرية كل الحقوق والحرمات.

في الـ 14-3-2013 إحتضنت أربيل، عاصمة كوردستان – العراق، مؤتمر دولي حول الإبادة الجماعية ضد شعب كوردستان بحضور جمع غفير من شخصيات سياسية، دبلوماسية، عالمية ومحلية و ذلك بمناسبة مرور 25 عاماً علی القصف الكيمياوي علی مدينة حلبجة الكوردستانية وإحياء ذكری عمليات الأنفال البربرية، التي لا تقل من ناحية الفظاعة والهمجية عن جرائم الهولوكوست. المؤتمر هدفَ الی جمع طاقات قوی محلية و عالمية لتعمل علی إستراتيجية فكرية جديدة و مساحات عقلية و مفهومية جديدة و مغايرة بتوجهاتها و أولوياتها و مفرداتها و تراكيبها لگرض الوقوف يد بيد ضد كل جريمة بربرية، لاإنسانية تمارس ضد البشر. إن تدويل جريمة الإبادة الجماعية ضد شعب كوردستان كان أحد أهم مواضيع المؤتمر، بعد أن دخل هذا الموضوع مرحلة المناقشة الجدية والتأييد اللازم لدی عدد من البرلمانات الأوروبية لكي تغيّر و تؤثّر وتحارب و تقلص مساحات قدرة الطاغية والمفسدين أو المخربين و العنصريين و البربريين الذين هدموا و يهدمون جدران التعايش السلمي ويمارسون العنف الوحشي ضد من لا يتماثل معهم.

جريمة إبادة الجنس البشري Genocide ، التي مورست عن قصد التدمير الكلي و بشكل منظم من قبل نظام البعث الفاشي في نهاية الستينات و أواسط السبعينات و أواخر الثمانینات و بداية التسعينات من القرم الماضي ضد ابناء شعب كوردستان بسبب أصلهم العرقي، هي من نمط الجرائم ضد الإنسانية، تخضع للمسؤولية القانونية، لم تنحصر آثارها على الوضع الداخلي للعراق و إنما إمتدت حتى الى الأسرة الدولية بسبب أثارها الشاملة، فهناك دول و أنظمة مهدت طريق تنفيد تلك الأعمال الوحشية و الجرائم الشنيعة و غضت الطرف عن كل تلك الجرائم الوحشية، التي إرتكبها أجهزة صدام خلال تسلطه لأكثر من ثلاثة عقود.

نحن نعلم بأن مجلس النواب العراقي أقرّ في عام 2008 بأن عمليات الأنفال و جريمة قصف حلبجة، التي نفذتها القوات العراقية في العام 1988 ماهي إلا جريمة إبادة بشرية ضد الشعب الكوردستاني و نحسب التوجه الدولي و إقرار برلمانات كل من السويد والنرويج و بريطانيا والمانيا بأن الشعب الكوردستاني تعرض بالفعل لحملات الإبادة الجماعية، بخطوة جبارة نحو إنتزاع إعتراف دولي شامل بتعرض هذا الشعب الأبي الی الجينوسايد، تلك الخطوات تمهد الطريق للعمل على اعتماده وتعميمه على الصعيد الدولي العام.

من هنا أرای أنه من واجب الأطراف الكوردستانية الرسمية والخاصة العمل الدٶوب و تقديم الدعم المالي اللازم في سبيل تحقيق هذا الهدف الإنساني. أما ممثلي حكومة إقليم كوردستان في الخارج فعليهم وضع هذه القضية في مقدمة أعمالهم والبدء في إعلام الرأي العام في الدول الموفدة اليها و الترويج لها و جمع التواقيع و الإتصال بمراكز القرار و إشراك منظمات دولية و الإتحاد الأوروبي و المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي ومنظمات ومراكز معنية بالإبادة الجماعية في العمل علی تعريف جرائم الأنفال كونها جرائم إبادة جماعية. وعلی الفرد الكوردستاني أينما كان بذل قصاری جهده من أجل دعم كافة المبادرات الرامية الی إدراج جرائم الوحشية، التي مورست ضد شعب كوردستان كجريمة إبادة جماعية ضد الإنسانية.

فالحكومة في بغداد، تعمل بمنطق الرفض، الذي يٶدي دوماً الی تضييع الفرص وحصول الأسوأ، فهي تحيا دوماً علی نحو خرافي تكشف اليوم بأفعالها الماورائية و منطقوها اللاعقلاني بأنها دخلت حقل الألغام و تعدت الخطوت الحمرو لا تنوي تعويض ذوي الشهداء والمٶنفلين ولا تهتم بالتعاون مع المجتمع الدولي لتعريف جريمة حلبجة بالجينوسايد، فكيف ننتظر منها أن تجعل من يوم 16/3 مناسبة رسمية في العراق الفدرالي. فهي بتعامیها المستمرة علی الحقائق و ممارستها سياسة التجاهل تنوي التقليل من شأن هذه الجريمة النكراء، التي مورست من قبل النظام السابق ضد شعب كوردستان.

الشعب الذي ينوي بناء نفسه، عليه بتفجير طاقاته المعطلة و إطلاق قواه الحيّة أو استثمار مقدّراتها المهدورة. أما من أراد العمل بشكل أحادي فعمله يتحول إلى لغم، سيما في بلد ذات التركيب المتعدد الطائفي أو المذهبي، سواء تعلق الشعار بالتنمية أم بالوحدة، لأن العمل العام، على المستوى الوطني، يتم بمنطق التعدد وقواعد المداولة والشراكة، لا بمنطق الاحتكار أو الاستئثار والانفراد.

وختاماً: "من أراد فرض الوصاية على القضايا و إحتكار الشعارات للسيطرة علی المجتمع أو لقمع الشعب و تهديدهم، فمنطقه هذا لا يحقق الغاية المرجوة، بل يرتدّ ضده و مشاريع حكومة بغداد المدمّرة واستراتيجياتها القاتلة شاهد علی مانقول."

الدكتور سامان سوراني

 

مرة أخرى يعود علينا نوروز بحماسته وجلاله ومعانيه السامية مجسداً المقاومات الأسطورية التي سطرها أبناء ميزوبوتاميا عبر التاريخ في التصدي للظلم والظلام والظالمين لينيروا درب الحرية والانعتاق أمام البشرية جمعاء منذ أن دك كاوا الميدي حصون الظلم والطغيان، روح كاوا التي تتجدد كلما فقدت الأمة أملها وساد الظلم والقمع والاستبداد، لتنير درب الخلاص أمام المظلومين والمقموعين والمستعبدين وتبعث فيهم روح المقاومة والإباء ومقارعة الظالمين حتى تنهار قلاعهم وحصونهم وتشرق شمس الربيع مرة أخرى.

مقاومة كاوا المعاصر التي انطلقت من ظلمات سجن آمد لازالت تتمدد وتنتشر وتوقظ الضمائر، وروح كاوا تؤلف القلوب وتجبر الخواطر وتلم الشمل وتوحد الصفوف في الوطن والشتات، وتحولها إلى إعصار تجتث جذور الظلم وتدك ديار الظالمين، هذا الإعصار يمر على غرب كردستان هذه الأيام ولن يهدأ حتى تتحقق الحرية والكرامة لكل شعوب الشرق الأوسط مرة أخرى كما في أيام ميديا. فهنيئاً لأبناء كاوا وأحفاد ميديا أبناء وطن الشمس.

أبناء شعبنا في غرب كردستان؛

مقاومتكم التي بدأتموها مع سرهلدان قامشلو 2004 واستمريتم بها في مواجهة الاستبداد والقمع البعثي ودفعتم دماء أبنائكم الأبرار أمثال بافي جودي وشيلان كوباني والاستاذ عثمان وعشرات الشهداء الآخرين ثمناً لحريتكم، ثم توحدت وتصاعدت مقاومتكم مع ثورة الشعب السوري بكل مكوناته منذ سنتين, نرى ثمارها اليوم، وها نحن على عتبة سوريا عزيزة حرة ديموقراطية لكل أبنائها. الربيع الكردي الذي بدأ في غرب كردستان سيبعث بنسماته إلى كل أنحاء كردستان، فها نحن نشهد بوادره في الشمال حيث اضطرت الفاشية التركية أن تستغيث بقائد الشعب الكردي في سجنه لتخليص البلاد من الوضع الذي جروا البلاد إليه، وسيمتد الربيع إلى أن يتحرر كل كردي ويزول الظلم عن كل مظلوم في الشرق الأوسط.

إن مسيرة الشعوب نحو الديموقراطية التي ابتدأت بمقاومة كاوا المعاصر ستتواصل بطليعة الشعب الكردي حتى تتحرر جميع شعوب الشرق الأوسط وتصل إلى الديموقراطية الحقيقية التي يستطيع فيها الإنسان الحر اتخاذ قراره الحر بإرادته الحرة ويمتلك القوة التي تمكنه من تنفيذ قراره بنفسه وبكامل حريته، عندها فقط يمكن التكلم عن المساواة والعدالة والإخاء بين الشعوب وحتى بين مكونات المجتمع الواحد.

إننا في حزب الاتحاد الديموقراطي PYD إذ نهنئ الشعب الكردي وشعوب الشرق الأوسط بمناسبة حلول عيد نوروز المقاومة والحرية، نجدد العهد مع شعبنا بأننا سنبقى مهتدين بنهج شهدائه وفكر القائد آبو ونسير على خطاهم حتى تحقيق أهدافهم في الحرية والديموقراطية والمساواة وأخوة الشعوب، وسنبقى طليعة الشعوب الساعية إلى الديموقراطية حتى إقامة نظام ديموقراطي يتجسد في كونفيدرالية الشرق الأوسط الديموقراطي، وسنبقى سداً منيعاً أمام كل المحاولات التي تسعى للنيل من وحدة الصف الكردي، وتعمل على زرع الفتن بين شعوب ومكونات المجتمع السوري.

- عاش نوروز رمزاً للحرية والديموقراطية وأخوة الشعوب.

اللجنة التنفيذية لـ PYD

19 آذار 2013

بسم الله الرحمن الرحيم
كعادتهم باصدار قرارات تخدم فئة دون اخرى في سبيل نيل مكاسب فئوية، وتحت حجج واهية اصدر مجلس الوزراء قرارا لتـاجيل انتخابات مجالس المحافظات، في محافظتي نينوى والانبار، يوم الثلاثاء 18-3-2013، وجاء اصدار القرار بغياب وزراء العراقية والتحالف الكوردستاني .
من جانبنا نعتبر هذا القرار منحازا وغير دقيق ، ومن دون دراسة حقيقية وغير متفقا مع بنود الدستور العراقي، وإن الشعب العراقي اليوم يمر بمرحلة صعبة ويدرك تماما بأن التغيير هو الحل الوحيد الذي سيساعده للخروج من محنته، وان قرار تأجيل الانتخابات يشكل عامل إحباط له  كونه:
اولا : يظهر وجها سلبيا للديمقراطية المنشودة في العراق
ثانيا: يخدم مصالح فئة معينة لعلمها باليقين بأن ورقتها السياسية لدى الجماهير وخصوصا في هاتين المحافظتين محروقة ، ولعدم قدرتها في تحقيق النتائج التي كانت تخطط لها.
إننا في الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني نستنكر هذا القرار، ونعتبره قرارا سياسيا وليس حسب ما جاء بقرار مجلس الوزراء بسبب الخروق الأمنية التي تشهدها هاتين المحافظتين، وكان من الاجدر بمجلس الوزراء والحكومة العمل الحقيقي لأستدباب الامن في جميع محافظات العراق، وعدم التمييز بين المحافظات، كما عليها ان تبذل جهدها في توفير الأجواء المناسبة لانتخابات نزيهة وآمنة بدلا من تأجيلها".
الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني في الموصل الثلاثاء 18-3-2013

المدى برس / بغداد

اعلنت وسائل اعلام تركية، اليوم الثلاثاء، ان وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو عقد، امس الاثنين في مكتبه، اجتماعا مغلقا برئيس القائمة العراقية إياد علاوي، مؤكدة ان الخارجية التركية لم تعلن تفاصيل مادار في الاجتماع واكتفت بذكر انه تطرق الى "الاوضاع في العراق وسوريا".

وقالت صحيفة (تودي زمان) التركية، في خبر اطلعت عليه (المدى برس) أن "وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو استقبل في مكتبه يوم امس رئيس القائمة العراقية اياد علاوي وتباحثا في اخر التطورات في الساحة العراقية وكذلك الوضع في سوريا".

واضافت الصحيفة أن "اجتماع وزير الخارجية داوود اوغلو مع إياد علاوي كان اجتماعا مغلقا ولم تصدر اي تصريحات صحفية أو بيان عقب الاجتماع"، ونقلت عن مصدر ديبلوماسي تركي رفيع المستوى أن "النقاط الرئيسية التي دارت في الاجتماع بينهما تضمنت اخر التداعيات السياسية في العراق والازمة في سوريا والعلاقات التركية العراقية".

وجاء اللقاء وسط التوتر القائم في العلاقات بين بغداد وانقرة، الذي بدء بعد دعم تركيا لزعيم القائمة العراقية علاوي عند فوزه بانتخابات عام 2010، وكذلك انتقاد تركيا لسياسة رئيس الوزراء نوري المالكي الداخلية في التعامل مع خصومه و علاقة تركيا مع حكومة الاقليم في مجال الطاقة .

وترتبط أنقرة وبغداد بعلاقات متوترة بدأت منذ انتقال نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي المحكوم بالإعدام بتهمة "الارهاب" الى تركيا منذ التاسع من نيسان 2012، في حين منحت الحكومة التركية في (31 تموز 2012)، الهاشمي إقامة دائمة في البلاد لتؤكد بذلك رفضها تسليمه للسلطات العراقية، فيما سربت وكالات أنباء غير مؤكدة أفادت بأن أنقرة منحت الهاشمي ايضا الجنسية التركية وهو ما دفع بعض النواب في البرلمان العراقي إلى مطالبة الحكومة بإسقاط جنسية الهاشمي العراقية بسبب تخليه عنها.

وشن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي وأعضاء ائتلافه العديد من الهجمات الإعلامية على الحكومة التركية خلال الأشهر الماضية واتهموها بدعم التظاهرات التي تشهدها البلاد منذ الـ21كانون الاول 2012، واكدوا ان دورها سلبي في المنقطة وأنها تحال التدخل في شؤون الدول مثل وسوريا والعراق من أجل تقسيمها على أساس طائفي.

وتصاعد التراشق بين العراق وتركيا بعدما استضافت مدينة إسطنبول التركية ، في 26 كانون الثاني 2013مؤتمرا لـ"نصرة انتفاضة الشعب العراقي" حيث اعلن معارضون عراقيون فيه عن انبثاق "جبهة تحرير وإنقاذ العراق"، ككيان سياسي يهدف إلى تغيير النظام في البلاد ويخرجها من "الهيمنة الإيرانية" ويوقف مشروع التجزئة.

ولا يعد الجانب السياسي هو مصدر الأزمة الوحيدة بين بغداد وأنقرة وإنما تثير العلاقات التجارية المتنامية بين أنقرة وإقليم كردستان غضب بغداد، فالملف النفطي الكردستاني يؤرق الحكومة الاتحادية في بغداد، التي تعارض على طول الخط نشاط الإقليم بهذا الشأن وتعده مخالفاً للدستور، في حين يرى الإقليم العكس استناداً للمرجعية الدستورية ذاتها، في ظل عدم تشريع قانون اتحادي للنفط والغاز.

ويشكل مد انبوب نفطي من حقول إقليم كردستان إلى الحدود التركية تحولاً استراتيجياً في قدرة الإقليم على المناورة الاقتصادية تجاه بغداد، التي تتحكم حالياً بعدادات التصدير النفطي سواء عبر تركياً أو المنافذ الأخرى.

وقررت حكومة إقليم كردستان العراق، مد أنبوب لنقل النفط الى تركيا من دون موافقة الحكومة الاتحادية في بغداد، معتبرة أنها "ليست بحاجة لإذن لإنشاء البنى التحتية الخاصة بقطاع النفط. فيما أكدت وزارة الموارد الطبيعية في حكومة الإقليم ، في الأول من شباط 2013 الحالي، إن حكومة الإقليم "مصممة على المضي قدماً" في مد خط أنبوب لنقل النفط باتجاه تركيا "دون انتظار أي تسوية" مع حكومة بغداد.

صوت كوردستان: بعد شن هجمات متبادله من قبل فاضل ميراني و خسروا كوران و اخرين من كبار المسؤولين في حزب البارزاني و بين أزاد جندياني و أعضاء أخرين من قيادات حزب الطالباني و تعبير الطرفين عن ما يجول في أروقة أحزابهم ضد الحزب الاخر، و بعد أن فشلت المفاوضات الجارية بين المكتب السياسي للحزبين الحليفين، وصلت علاقات الحزبين الى درجة من التدهور أقتربوا فيها من أعلان حرب أعلامية علنية ضد بعضهما البعض.

حول هذا التدهور رشحت معلومات الى صوت كوردستان مفادها أن البارزاني رئيس أقليم كوردستان و رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني أتصل يوم أمس مباشرة مع كوسرت رسول علي نائب رئيس حزب الطالباني و طلب منه حث قيادات حزبة بعدم أدلاء اية تصريحات الى وسائل الاعلام تضر الطرفين و أكد لكوسرت رسول أنه أي البارزاني قام بأبلاغ أعضاء حزبة بأنهم سيستمرون في تحالفهم الثنائي مع حزب الطالباني. كما طمأن البارزاني كوسرت رسول بأن الاتفاقية الثنائية ستستمر كما هي دون أحداث أية تغييرات فيها بدون موافقة حزب الطالباني و بأن تحالفهم أستراتيجي و سيدوم.

هذا الاتصال من قبل البارزاني بكوسرت رسول تأتي بسبب مخاوف البارزاني من تشكيل تحالف جديد في أقليم كوردستان بين حركة التغيير و حزب الطالباني و بعض الأحزاب الأخرى. كما تأتي من مخاوفة بتضعيف مكانته في العراق بسبب خروج الاتحاد الوطني الكوردستاني من التحالف الكوردستاني.

يذكر أن صوت كوردستان كانت قد تطرقت الى مخاطر أنهاء التحالف الاستراتيجي بين الحزبين على حزب البارزاني الذي يستحوذ الان على جميع المناصب السيادية و المهمة في العراق و إقليم كوردستان من خلال عدم ألتزام حزب البارزاني ب نصوص التحالف الاستراتيجي مع حزب الطالباني.

ملبورن/ استراليا

18 اذار 2013

حسب توقعاتي نعم المسيحية منذ فترة بعيدة بإنتظار ظهور فئة او جماعة او مؤسسة اسلامية لها الجدية في الحوار معها. حوار الاسلامي – المسيحي ( حسب توقعي) لن يكن حول الفكر الميتافيزيقي عند الديانتين والنقاط المشتركة اوالنقاط المختلفة ، او عن شخصية الله الخالق الواحد، او عن السماوات وطريقة تطبيق عدالتها (الدينونة) في نهاية الامر (الاخرة) ، بقدر ما تكون عن المواضيع المهمة والداعمة لمفهوم الانسانية اليوم. اليوم البشرية، اي كل الانسانية بحاجة انقاذ كما كانت في الماضي. وذلك الانقاذ لن يأتي في الحوار حول اسس المذاهب اوالفكر اوالاعتقاد لدى كل ديانة ومن ثم الوصول الى اتخاذ الطرق العملية وتنفيذها من قبل الجميع. لان في الديانة الواحدة هناك العديد من المدارس الفكرية ( مذاهب) بعيدة عن بعضها. فهذه المسيرة هي مضعية للوقت. كما ان انظمة كثير من الدول هي مدنية بحتة لا اثر للدين في دستورها.

الكنيسة الكاثوليكية بدات تركز على القيم الاخلاقية كثيرا منذ بداية القرن الماضي لحد الان. ان كنيسة روما تشعر اليوم هناك ازمة اخلاقية في العالم اليوم ، لم يعد الناس يثقون بالاديان ورجالها، لم يعد هناك ضمير حي لدى الانسان، لان لم تعد هناك اخلاق عندهم، لاسباب عديدة . الخطئية او العيب قد اندثر او ضمر في الحياة الاجتماعية عند الجميع. فقتل انسان في العراق او في اي من الدول التي فيها حرب اهلية اسهل بكثير من قتل كلاب وقطط في الشوارع. لان لم تعد المحرمات الدينية عند الناس اي اثر، هناك اباحة في هذا العمل وبعض الاديان اوبعض المذاهب لها دور سلبي فيها!!.

النقطة المشتركة المهمة التي اراها ضرورية في هذا الحوار و يتم النقاش حولها بين جميع الاديان لا فقط المسيحة والاسلام : هي كيف نحافظ على استمرار الحياة بصورة منتظمة؟، كيف نحترمها ونعطي حق الوجود للجميع لان خالقها واحد اي كان المصدر او فكرتنا عنه؟ . حتى بقية الكائنات الحية لها حق في الوجود والاستمرار والتناغم والتناسق والجمال هي سموفونية الحياة يجب الجميع المشاركة فيها كل حسب موهبته في الرقص والغناء والتمثيل او الاندهاش والتمتع بمناظرها .
يجب ان نقدس الحياة جميعنا، لانها فرصة نادرة لنا، ومن مسؤوليتنا خلق الامن والسلم ومن مسؤوليتنا نشر التربية والفكر الصالح الذي يحترم الحياة والوجود عند الجيل الحاضر والاجيال القادمة. بنقيض ذلك دياناتنا كلها ليست سوى احزاب سياسية اجتماعية مرتدية ثوب فكري يشبه شبح يخيف الناس من الاخرة، و لا يستطيع الناس البسطاء فهمها بصورة صحيحة ، وان تأثيرها فعلا مثل افيون عندهم، يولدون ويتعذبون ويموتون ( حسب ظنهم شهداء) ولكن في الحقيقة لا احد يعرف مصيرهم الا الخالق الذي خلقهم.

 


تعقيبا على مقال الدكتور عبد الجليل التميمي المنشور في ثلاثة اجزاء في جريدة الصباح التونسية اول وثاني وثالث مارس عدد 20508 ـ 20510 المعنون: «التكامل والتقاطع الفكري بين الهويتين الامازيغية والعربية واقتراح تغيير تسمية المغرب العربي بالمغرب الكبير» والذي تناول فيه بعضا من مشاكل القضية الامازيغية.
أورد الاستاذ الذي يبدو انه لا يعرف الكثير من الحقائق ـ ولنفترض عن حسن نية ـ انه غير ملم وطارئ على القضية ؛ وعدم مواكبته للمستجد منها ومراحل تطورها ؛ حيث ركز بحثه على كتابات تم دحضها وتصحيحها وتجاوزها الزمن تحمل في طياتها الكثير من التحامل والاتهامات المغرضة والمغالطات والاقاويل والاساطير: كاسطورة ما أطلقت عليه عناصر من حزب الاستقلال زورا وبهتانا «الظهير البربري» التي تراجع عنها حتى اصحابها واعترفوا انها مفبركة ومن صنع «الذين كانوا يتمتعون بالحماية القنصلية في الوقت الذي كان يقاوم فيه الامازيغ بشراسة الاستعمار الفرنسي ولم يستطع الاستعمار اخضاعهم الى سنة 1934 أي بعد مرور 20 سنة من توقيع اتفاقية «الحماية» والتواجد الاستعماري على جزء من المغرب واربع سنوات بعد صدور هذا الظهير: «ظهير 16 ماي 1930 المنظم لسير العدالة بالقبائل ذات العرق الامازيغي» وهذا هو اسمه الحقيقي، ومن المعلوم ان القانون العرفي «ازرف» يعتبر اقدم القوانين الاجتماعية المنظمة لحياة مختلف الشعوب وكمصدر من مصادر القواعد القانونية والذي لا يتعارض مع الشريعة الاسلامية». ولم يصدر علماء المغرب أي فتوى تدين هذا الظهير السلطاني الذي اصدرته فرنسا في الوقت الذي كان فيه قادة «الحركة الوطنية» يطالبون فرنسا بتطبيق بنود الحماية. ويرى الاستاذ بودهان ان قرار فرنسا اصدار هذا الظهير يرجع الى اعتزام هذه الاخيرة تسهيل عملية تحفيظ العقار للفرنسيين الذين كانوا يشترون الاراضي الامازيغية وكذا القضاء على المقاومة الامازيغية بعد مقاومة شرسة لم تهدأ منذ الحماية والخيانة 1912 لقد تم دحض المقولة الشهيرة لرجالات «الحركة الوطنية الكلامية» من كون ظهير 16 ماي 1930 جاء لتنصير البربر وزرع التفرقة بينهم وبين «العرب» والقضاء على الاسلام ذلك ان ترديد هذه الاسطوانة المهترئة، ما فتئت ترددها هذه الحفنة لاشهارها كفزاعة في وجه الشعب. كما ان نص الظهير وهو من الظهائر الملكية التي كان السلطان يصدرها ويوقعها باسمه كما هو الشأن في هذه الحالة، اذ يحمل طابع السلطان محمد بن يوسف لم ينص على أي جانب يفيد بث بذور التفرقة داخل اوساط المجتمع المغربي كما توضح رسالة محمد الخامس الى الاعيان والباشاوات والعلماء المؤرخة بـ 11 غشت 1930 كما اوضح الاستاذ محمد بودهان في كتابه «الظهير البربري» حقيقة ام اسطورة» و «الظهير البربري اكبر اكذوبة سياسية في المغرب المعاصر» لمحمد منيب. واطروحات جامعية تكشف كيف تم الاستغلال السمج للدين الاسلامي الذي بلوره «الوطنيون» المحميون لهذا الحدث لكسب المشروعية عن طريق الكذب على دقون المغاربة، واستغلال الدين، كما يستغله آخرون للوصول لمآربهم. «الظهير البربري» اختلقه عبد اللطيف الصبيحي وانصار فكرته وهذا ما اعترف به ابو بكر القادري احد قادة الاستقلال اذ يقول: «توجه عبد اللطيف الصبيحي الى الشباب وكان شابا فصيحا. فالتف حوله بعضهم ممن تمكن من اقناعهم بخطورة الظهير البربري، واخذوا يفكرون في كيفية مواجهته وطرحت فكرة التركيز على ان الاستعمار يريد ازالة النفوذ للملك فتم الاعراض عليها، لان اغلبية الناس سوف لن تتصدى للظهير فقط لهذا السبب فهذه الفكرة وحدها غير كافية لاستنهاض الهمم وحشد الطاقات الوطنية... وبعد اخذ ورد اتفق شباب المجتمع على القول بان الغاية من الظهير هي تحويل المغاربة الى نصارى. وينبغي البحث عن وسيلة لابلاغ هذه الفكرة الى المغاربة.
النقطة او المغالطة التي اوردها الاستاذ التميمي هي عدد سكان الامازيغ الذين قال انهم حوالي 15% من مجموع السكان اليوم «فقد تقاطعت الاحصائيات من بلد لآخر ولكن المهم ان عددهم بحدود العشرين مليون نسمة» كما يقول. لم يكلف الاستاذ نفسه عناء البحث والتحري عن الحقيقة ولو على المستوى الرسمي فيما يتعلق بالاحصاء الاخير بالمغرب فقط والا لوجد الجواب عند البوابة الوطنية الرسمية للمغرب التي تعلن «ان الامازيغيين يشكلون الاغلبية (75%) و»العرب» الاقلية (25%فقط) وان اللغة الامازيغية هي الاكثر انتشارا وتداولا اذ يستعملها ثلاثة ارباع السكان. فماذا يقول هذا النص المتعلق بالمكون الديموغرافي بالمغرب، يقول: «يعرف سكان المغرب عربا كانوا او امازيغا ـ بشكل رئيسي ـ عن طريق اللغة المتداولة بينهم العربية او الامازيغية ويشكل العرب ـ حسب المصادر المغربية الرسمية ـ حوالي 25 % من جملة السكان، بينما يشكل الامازيغ اغلبية النسبة الباقية.» فهذه الحقائق والمعطيات عندما كان يكتبها وينشرها ناشط امازيغي، كان سرعان ما يتهم بانه متطرف ورافض للعرب ومعاد للعروبة .
كثيرة هي سلبيات الدكتور التميمي الذي استشهد بفسيفساء من الاراء والمنقولات والاطروحات المعادية والساعية الى تجييش المشاعر العربية ضد الامازيغ واعتمد على مراجع وابحاث ما سماهم هو نفسه «بالقومييين '' اصحاب الطموحات الشخصية اتباع الايديولوجيا القذافية البائسة '' المعادية للأمازيغية من اشخاص تنم طريقتهم عن جهل تام بمكمن مشكل الحركة ومطالبها وظروف نشأتها وإن في مقاله ايضا كثير من الايجابيات كنقده للاحزاب التونسية التي تتجاهل الجوهر والمكون الاساسي للهوية التونسية ومطالبته بالتغيير التام للمناهج الدراسية والسلوك والتفكير ودعوته الى الوفاق الوطني و«الاعتراف بالحقوقو اللغوية والادبية للامازيغ والتفكير عن الاخطاء الجسمية التي ارتكبت في حقهم منذ الاستقلال الى الان » ومطالبته تصحيح ما يسمى «المغرب العربي» بالمغرب الكبير التسمية التي تتسم بالاختزالية والاقصاءـ وخاصة ان عبارة «المغرب العربي» كانت موضوع تحفظ رؤساء الدول المغاربية لانها لا تضم كل المكونات الهويتية للمغرب، باستثناء العقيد الليبي معمر القذافي ـ الذي كان يتبنى اديولوجيا قومية عربية متطرفة وهذا ما استدركه الدستور المغربي الجديد الذي استرد العبارة القديمة في دستور الاستقلال:المغرب الكبير،لان المطلوب هوالاقرار بالحقوق واحترام مبدأ المواطنة والتخلي على التهم الجاهزة المفبركة ورفع فزاعة التخوين ونبذ المصطلحات العنصرية كتبني واستعارة اسم البربر الذي اطلقه الاستعمار الروماني على الشعب وذلك لان الامازيغية قد ظلت على مدى الاف السنين بمثابة الثابت الحضاري المميز لشمال افريقيا والمغرب، ورغم اختفاء العديد من اللغات والثقافات والحضارات القديمة الا ان الامازيغية ظلت متواجدة في تفاعل عميق مع مكونات حضارة البحر الابيض المتوسط وافريقيا ولعبت في تاريخ المغرب دور العنصر التوليفي الجامع الذي صهر داخله مختلف المكونات الوافدة مما يفسر انطباعها بطابع امازيغي خصوصي.
احمد ازوال
ناشط سياسي وفاعل جمعوي

 

في خضم هذه الراهن السوري المصيري الممهور بمواصلة الثورة حتى إسقاط نظام البعث والإتيان بنظام بديل ديمقراطي إتحادي لامركزي ينصف كافة شعوب بلاد الشام ويحقق الفدرالية لكوردستان سوريا، تمر ذكرى إنتفاضة 12 آذار 2004م التي سبقت الربيع العربي والثورة السورية، التي خاضها شعبنا الكوردي دفاعا عن مناطقه التي تعرضَتْ حينها لحملة عسكريتارية شعواء باغتت الديار بشرارة ملعب القامشلي وإمتدت إلى باقي المناطق، أمام أعين باقي السوريين الذين وقفوا موقف المتفرج السلبي من تلك الحملة السلطوية التي إستهدَفتْ تخويف شارعنا لإركاعه لمخطط شوفيني يرمي لمسح الكورد من الخارطة وإنكار وجودهم كثاني أكبر قوية في البلاد وصهرهم في بوتقة المخططات العنصرية التي عفا عليها الزمن .

في حين إستطاع الجانب الكوردي المُعتدى عليه عبر الأزمان، أن يعكس تلك الآية لصالحه وأن يقلب السحر على الساحر!، إذ أدرك على الفور خلفيات السيناريو البعثي وأبدى قدراً من العقلانية حيال ذلك الهجوم الجنجويدي الذي غزا ديارنا الآمنة وأدخل السكان المدنيين وجها لوجه في أتون مواجهات عنفية أفشَلتْ الرسالة الأمنية للنظام الذي أراد فرض هيبته وسطوته، مما أدى إلى إستشهاد العشرات وجرح المئات وإعتقال الآلاف من بنات وأبناء الكورد الذين وحّدوا كلمتهم وتضامنوا مع ضحايا المجازر الجماعية التي إرتكبها جلاوزة النظام بحق أهالي القامشلي وسَري كانيه وكوباني وعفرين وغيرها من المناطق الكوردية التي تحوّلت خلال عشرة أيام ساخنة إلى ساحة موجهات حقيقة فرضتها الأجهزة الأمنية والعسكر والمجموعات البعثية المسلحة التي إقتنصت الفرصة وصبّت بجام حقدها على متظاهري تلك الإنتفاضة الدفاعية المشرِّفة.

إنّ إنتفاضة آذار 2004 التي سطّر ملامحها شعب كوردستان سوريا، كانت عبارة عن ردة فعل طبيعية على تلك الغزوة الشوفينية التي أرادها النظام أن تكون بمثابة رسالة دموية غايتها الإنقضاض على إرادة شعبنا وثني عزيمته ولوي عنق حركته السياسية التي اجتمعت فورا وتوافقتْ فيما بينها وإحتكمت للخيار الوقائي والتهدئة وعدم الإنزلاق إلى دوامة العنف التي فتحت جرحا نازفا في جسدنا الذي كان مثخناً بالجراح جرّاء التعامل الأمني مع قضيتنا ومحاولات تعريب الكورد التي يتباهى بها العروبيون مع الأسف الشديد!، علماً بأن سوريا كانت وستبقى أحوج إلى إجراء تغيير ديمقراطي جذري كي تصبح دولة عصرية يتم فيها تداول السلطة ويسودها دستور يقرُّ بالتعددية والشراكة ويُنصف الجميع ويحترم الحق والعدل والقانون.

ورغم أنّ الأجواء الدولية والإقليمية والداخلية لم تكن مساعدة حينها وحالتْ دون تحقيق إنتفاضة غرب كوردستان لمكاسب ظاهرية!، ورغم أنها استبشرت وسبقت الثورة السورية بسبع سنوات تلذذ خلالها نظام البعث بنشوة الإنتصار المؤقت عليها، إلا إنتفاضتنا لم يتم وأدها وإستطاعت أن تحقق العديد من الأهداف الجوهرية التي جعلتها تكاد تخترق ظرفها الزماني والمكاني، ولذلك يمكن إعتبارها نقلة ثورية في معادلة الحراك الكوردي ومحطة مفصلية أثمرت إنجازات ميدانية يمكن إدراجها في اطار النوعية وليس الكمية، ولعلّ أبرز ما يُمكن أن يُقال هو أنّ إنتفاضة كوردستان سوريا (12 آذار 2004) حققتْ مايلي:

1 ـ إستطاعت أن ترسم خارطة الوجود القومي الكوردي بدماء الكورد الذين تضامنوا وتظاهروا بشكل علني في كافة المناطق الكوردستانية الملحقة بسوريا ما بعد سايكس بيكو 1916م، علما بأن النظام ظل يضلل العالم على مدى عقود ولم يعترف بوجد الكورد!.

2 ـ أعطت دفعاً للإنسان الكوردي ليتجرأ ويصمد في وجه اسطورة القبضة الأمنية التي انسحبْ حينها من جبهة الجولان وإستقدَمَتْ جحافل جيشها وكتائب حفظ نظامها إلى المناطق الكوردية التي ثار أهلها وهدّموا جدار الخوف وتصدّوا للغازين وردّوا كيدهم وحاولوا منعهم من استباحة الأرض التي لطالما إحتضنت أبناءهم وأجدادهم منذ أقدم العصور.

3 ـ أعادت الحيوية لوحدة حال الأشقاء الكوردستانيين وتعزيز صلات قرباهم وتمتين أواصر علاقاتهم الأخوية الصميمية التي وصلت إلى ذروتها أثناء الإنتفاضة حينما جرى ترجمتها عبر الدعم الإعلامي والمظاهرات والبيانات التي صدرتْ في إقليم كوردستان وفي باقي أجزاء كوردستان وفي المهجر.

4 ـ بُعَيد مرور ساعات قليلة من استشهاد الشبان الكورد في ملعب القامشلي بالرصاص الحي الذي صوبته نحوهم قوات الأسد، تلاقى مسئولو الأحزاب الكوردية وشكلوا فيما بينهم قيادة مشتركة تحت اسم (مجموع الأحزاب الكوردية) إختارت خيارا وقائياً لعدم نضوج مستلزمات ومقومات مواصلة الإنتفاضة آنذاك، ولكي لا يستفرد النظام بالكورد في ظل غياب وتفرّج قوى المعارضة السورية التي أدارت ظهرها لما يحدث، مع إحترامنا لعدد من المعارضين الذين بادروا وتحمّلوا مسؤولية ومخاوف زيارة المناطق الكوردية الساخنة والإلتقاء بالأطراف المعنية لتهدئة الأوضاع قدر الإمكان.

5 ـ نجحت في استعطاف الرأي العام العالمي وتوسيع دائرة أصدقاء الشعب الكوردي في كل مكان.

وبناء عليه فإن إنتفاضة 12 آذار 2004 المجيدة، حققت نجاحات لا يُستهان بها في وقت لم يكن يتجرأ فيه أي إنسان سوري بالنطق ولو بكلمة حق واحدة في وجه نظام الأسد الآيل حاليا إلى السقوط بفعل الضربات الموجعة التي يتلقاها وبفضل الملاحم البطولية التي سجلها أكثر من مئة ألف شهيد سوري لبوا نداء الثورة وسقطوا قربانا لتحرير البلد من سلطة البعث المصر على عدم الإعتراف بقرب هزيمته عاجلا أم آجلاً.

قتل 50 شخصا على الأقل وجرح أكثر من 150 آخرون في موجة تفجيرات شهدتها العاصمة بغداد والمدن المجاورة لها، واستهدفت بشكل أساسي المناطق الشيعية، بينما أجلت الحكومة العراقية انتخابات مجالس المحافظات في الأنبار ونينوى بسبب الوضع الأمني.

ولم تعلن أي مجموعة بعد عن مسؤوليتها عن هذه التفجيرات التي تأتي متزامنة مع الذكرى العاشرة لغزو العراق بقيادة الولايات المتحدة.

لكن المراسلين يقولون إن تنظيم دولة العراق المرتبط بتنظيم القاعدة صعد أخيرا الهجمات الطائفية في محاولة منه لزعزعة استقرار الحكومة العراقية التي يقودها نوري المالكي.

واستهدفت الهجمات التي يشنها المتمردون منذ بداية السنة الجارية إذكاء التوترات الطائفية، إضافة إلى اغتيال سياسيين.

وانخفض مستوى العنف في العراق بشكل كبير مقارنة بالذروة التي بلغها خلال احتدام الحرب الطائفية ما بين 2006-2007 لكن التمرد السني استمر ولو على نطاق محدود بحيث إن معدل قتلى أعمال العنف شهريا تجاوز 300 شخص تقريبا.

وذكرت تقارير أن 15 سيارة مفخخة على الأقل استخدمت في الهجمات، إضافة إلى تفجير عدة قنابل زرعت على قارعة الطريق تلاها إطلاق نار.

عشر سيارات مفخخة فجرت في بغداد والمدن الأخرى المجاورة لها

bbc

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- اتهم النظام السوري، الثلاثاء، مقاتلي المعارضة الساعين للإطاحة به، باستخدام مواد كيماوية في هجوم بريف حلب قائلا إنه تسبب في مصرع 15 شخصاً.

ونقلت وكالة الأنباء السورية، سانا، أن "إرهابيين" اطلقوا صاروخاً يحتوي على مواد كيماوية في منطقة خان العسل بريف حلب.

وذكرت الوكالة الحكومية أن الهجوم أسفر عن مقتل نحو 15 شخصاً معظمهم من المدنيين إضافة إلى عدد من الجرحى."

ويذكر أن النظام السوري سبق وأن أبدى مخاوفه من إمكانية قيام أطراف خارجية بتزويد مسلحي المعارضة، الذي تصفهم دمشق بـ"المجموعات الإرهابية المسلحة"، بأسلحة كيميائية، ليتم اتهام نظام الرئيس بشار الأسد باستخدامها، بحيث تكون ذريعة للولايات المتحدة وحلفائها، للتدخل عسكرياً في سوريا.

وكان الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، قد حذر نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، بأن استخدام ترسانته الكيماوية بالحرب الأهلية "خط أحمر"، واعتربته فرنسا مبرراً للتدخل العسكري لحسم النزاع الدموي الذي دخل عامه الثالث.

شفق نيوز/ انطلقت في اربيل اليوم الثلاثاء اعمال المؤتمر العام لاتحاد الجامعات العربية برعاية رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني.

ويعقد هذا المؤتمر في دورته السادسة والاربعين بمشاركة نحو مائتي رئيس جامعة والعديد من رؤساء المنظمات الاعليمية والدولية واتحاد الجامعات الدولية والاوربية والافريقية وجنوب شرق اسيا واميريكا اللاتينية واليونسكو والمركز الثقافي البريطاني ومؤسسة التبادل العلمي الالماني.

وقال بارزاني في كلمة له حضرته "شفق نيوز"، إن "عقد مؤتمر اتحاد الجامعات العربية في اقليم كوردستان العراق يشكل افضل رد على دعاوى القوى المعادية التي لم تتوقف عن طمس هويتنا وقيمنا وتشويه تاريخ شعبنا وتوجهات قيادته واوساطه الثقافية وبشكل خاص ما ينشر من دعاوي توحي برفض الثقافة العربية".

وأضاف "نعتز بعقد الدورة السادسة والاربعين لمؤتمركم، ندرك بوضوح ان ذلك لم يكن ليتحقق لولا الاستقرار والامن الذي يخيم على اقليم كوردستان والنهضة العلمية والثقافية التي تحققت فيه".

واكد بارزاني "ندرك أن لغة السلاح هي وسيلة الطغاة والمستبدين، ونحذر كل المخلصين من استخدامها ولو التلميح، لكننا دون ادنى شك مصممون على الدفاع عن حقوقنا المشروعة والذود عن شعبنا ومكاسبه وتطلعاته ضد من تسول له نفسه في الاعتداء علينا".

وقال رئيس الاقليم "يوجد حالياً في كوردستان 25 جامعة 12 منها حكومية و14 معهدا تخصصيا و6200 تدريسي و98 الف طالب جامعي و2500 طالب ماجستير ودكتوراه بالاضافة الى 1600 طالب بعثة يكملون دراساتهم العليا في الجامعات العالمية".

وجرى خلال الجلسة الافتتاحية تكريم رئيس الاقليم بدرع الاتحاد من قبل الامين العام للاتحاد احمد سلطان عرابي.

وقال عرابي لـ"شفق نيوز"، إن المؤتمر سيركز على ضمان الجودة وتفعيل الصندوق العربي لدعم الجامعات العربية.

واشار الى انه يوجد حاليا في الدول العربية 600 جامعة مع عشرة ملايين طالب وربع مليون تدريسي.

ع ب/ م ف

بغداد/اور نيوز

كشف تقرير لخبراء في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" أن جبهة النصرة تمثل الآن "خطراً إرهابياً حقيقياً" على المنطقة، ونفوذها بدأ يتسع ليطال دولاً مجاورة يأتي العراق في مقدمتها. وذكر التقرير نقلاً عن مسؤولين أميركيين في لبنان ان جبهة النصرة تتوسع بشكل يبعث على القلق، وان قيادة الجبهة نظمت مجاميع انتحارية جاهزة لتنفيذ عمليات في العراق ولبنان وسوريا والأردن، حيث يمكنها التنقل في هذه الدول بسهولة.

وكانت صحيفة النيويورك تايمز قد كشفت أن أسباب إدراج واشنطن لجبهة النصرة على قائمة المنظمات بسبب أن العراق ينظر إلى الحركة كـ "إرهابية" وعلى أساس أن لها نفوذا في العراق وبالتالي قد يكون وضعها في قائمة المنظمات "الإرهابية" مطلب عراقي. وقالت السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام أن سوريا بمثابة "عدوى ستؤدي الى إسقاط ملك الأردن وإرباك الوضع في العراق الهش أساسا". وأشارت تقارير المخابرات الأميركية إلى أن تحرك العشائر السنية في محافظة الأنبار، وتصاعد الموجة الطائفية فتح مساحة جديدة لجبهة النصرة، بعد ان بدا عملها في سوريا لا يسفر عن نتيجة قريبة، كما أن حذر المعارضة السورية من التعامل معها، سيضيق من خياراتها على التحرك، و عليه فأن العراق أصبح هو الخيار الأفضل لها والمنسجم مع توجهاتها. يشار إلى أن الحكومة الأسترالية قد قررت، أمس الاثنين وضع "جبهة النصرة" التابعة لتنظيم "القاعدة" في سوريا على قائمة الإرهاب، في ثاني إجراء من نوعه عالمياً ضد هذه المنظمة التكفيرية الإرهابية بعد الولايات المتحدة.

 



أيتها الجماهير الكردية في منطقة عفرين- كرداغ
يا محبي السلم و الديمقراطية :

في هذه الظروف الاستثنائية القاهرة و المصيرية التي تمر بها بلدنا سوريا , من قتل و تدمير و تشريد من قبل النظام الديكتاتوري الاستبدادي و انتشار الفوضى العبثية و ظهور العصابات الاجرامية التي تستغل هذه الفوضى , لا رادع أخلاقي أو ديني أو انساني يردعها و يعاني منها الشعب السوري بعربه و كرده و أقلياته من جرائمها و شرورها الامرين, تشهد منطقة عفرين و منذ فترة جواً مشحوناً بالتوترات السياسية و الاستفزازات  الغير مبررة و ردود أفعال الغير مسؤولة , ناهيك عن تدني مستوى المعيشة و الارتفاع الجنوني للاسعار و انتشار السلاح و مظاهر مسلحة و اختفاء سبل العمل و مصدر العيش.


يا ابناء جماهيرنا الكردية :
فبدلاً من استغلال المناسبات التي يزخر بها شهر اذار الذي نعيش في اجوائه, و نحولها الى محطات نضالية ثورية ديمقراطية و لمزيد من التلاحم و التكاتف و الوحدة بين ابناء شعبنا الكردي خدمتاً لقضيته القومية العادلة و المشروعة ,فانها تحولت لبث المزيد من الشحن و التهييج والغليان غير المنطقي من قبل بعض رافقها مزيد من ردود الفعل من اعتقالات عشوائية و مداهمات و ضرب وصولاً الى حالات القتل سقوط الضحايا في قرية برج عبد الو جاقلما و قبلها في عفرين مما أدت الى خلق مزيد من الاحتقان و الامتعاض و الاستنكار و القلق من المجهول , و هي تؤشر الى بدايات الاقتتال الكردي – الكردي المرفوضة جملة و تفصيلا و غير مبررة تحت اية ذريعة كانت من قبل ابناء شعبنا الكردي و التي عانى منها الساحات الاخرى الويلات و الكوارث .
في الوقت الذي ندعو فيه ابناء الجماهير الكردية في منطقة عفرين كرداغ لمزيد من الحيطة و الحذر و رص الصفوف لقطع الطريق على كل من يسمح لنفسه العبث بالسلم الاهلي و الامن و افشال الفتن التي ترفع رأسها من حين الى اخر, فاننا نحمل كل من ساهم و يساهم في خلق تلك الاجواء المشحونة, و ايجاد تربة خصبة لإراقة الدماء مسؤولية تاريخية و ندعوها الى تغليب مصلحة الشعب على كل المصالح الفئوية و الانانية الحزبية.
لذلك و من ازالة اجواء الاحتقان و ايجاد أرضية مناسبة للعمل المشترك و عدم اعطاء الذرائع لاي كان أرتأينا نحن في منظمة حزب الوحدة تأجيل جميع الندوات الجماهيرية التي كانت مقررة مسبقا خدمة لهذا التوجه و تهدئة الاوضاع و العمل:
1- اعتبار حماية السلم الاهلي و الاقتتال الكردي – الكردي خطاً أحمر يجب عدم تجاوزها.
2- الالتزام التام بقرارات المجلس الوطني الكردي و الهيئة الكردية العليا و عدم التأخير في تفعيل اللجان المشتركة.
3- الاحتكام الى لغة الحوار بدلا من السلاح لحل المشاكل, و الابتعاد عن منطق الاستئثار و الاقصاء للاخر, و تجنب خطاب التهييج و الشحن و التخوين.
4- الاقرار بان تبقى منطقة عفرين منطقة السلام و الامان و رفض دخول الجماعات المسلحة اليها من غير ابناء المنطقة حفاظاً على خصوصيتها و امن ابنائها و النازحين اليها من المدن و الريف المجاور التزاما بمقررات الهيئة الكردية العليا.
5- صب كل الجهود نحو خدمة ابناء المنطقة لتامين مستلزمات الحياة اليومية و حماية مصالح الجماهير المعيشية و صون الممتلكات العامة و الخاصة و الابتعاد عن المصالح الانية لهذا او ذاك.
الخلود لشهداء الثورة السورية
واحد واحد واحد الشعب الكردي واحد
18-3-2013
منظمة حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا
(يكيتي) في منطقة عفرين كرداغ

35 ألف طن من اليورانيوم كان قد ألقيت على العراق خلال الفترة السابقة إبان "معركة  تحرير العراق" ! ، يتساءل البسطاء من أبناء الشعب العراقي ممن سمعوا بالخبر .. أين ذهبت تلك الأطنان من اليورانيوم الى ، الفضاء ، الأرض ، المياه .. كل شيء قد يصبح ملوثاً وعلى درجات من التلوث ، ففي حين فند الكثير من الباحثين العراقيين الإدعاءآت الأمريكية بأن فقط 5 آلاف طن من تلك المادة قد أُسقِطت على العراق أوضح الكثير منهم بأن هناك 25 طن من تلك المادة قد ألقت على وطننا والحقيقية العلمية تقول أن تلك المادة لها أن تبقى مع كافة آثارها في الأرض لمدة 4 ملايين سنة فقط لا غيرها !

لأربعة ملايين سنة سيضل العراق مهدداً من التأثيرات البايلوجية على أرضه وشعبه وقد تنسحب الى دول الجوار مالم يتم إتباع الوسائل الصحيحة والناجعة في التخلص من تلك الآثار ومخاطرها الوبيلة علينا ، أبناءنا وأحفادنا مهددون بالكثير من الأمراض التي نرى طلائعها اليوم في أنواع السرطانات التي تغزو العراق في سابقة صحية خطيرة لم نألفها من قبل .

لم تعد الملصقات البيئية ولا الحديث عن النظافة والغبار أو حتى التلوث البيئي الناجم أول أكسيد الكربون مهماً اليوم فهو بسيط جداً قياساً بالتلوث الإشعاعي الناجم من إنتشار اليورانيوم المنضب في سماء وأرض العراق ، وفي مواجهة علاجية نرى أنها بسيطة لا ترتقي الى درجة التخلص النهائي أو الأكبر من تلك التأثيرات ستكون السنين القادمة أعقد بالتأثير بأرتفاع التركيز بصورة بطيئة وإرتفاع التأثيرات الفيزيائية على أجسادنا لتصبح أكثر عرضة للإصابة بالأمراض الخبيثة والتشوهات الخلقية الخطيرة ، أعاذنا الله وأياكم منها ، واليورانيوم المنضب depleted uranium الذي يستخدم ، عسكرياً ، لتصنيع الذخائر التي لها القدرة على اختراق التحصينات الدفاعية والدروع ؛ له ذات الخواص لليورانيوم الطبيعي إلا أنه يحتوي على 6٠٪ من الإشعاع كذلك فهو يتكون من ثلاثة نظائر من اليورانيوم هي يورانيوم 234، يورانيوم 235 ويورانيوم 238، وإذا ما علمنا أن القنبلة الذرية تتكون من 4-8 كيلوغرامات من اليورانيوم 235 التي تقدر كميتها في القنبلة الذرية التي ألقيت على هيروشيما بحجم كرة القدم!

قد لا تنفنا الإحصائيات العلمية بشيء اليوم فالجميع يدرك الخطر ولكن ردود الأفعال لن ترقى الى مستوى الخطر الجسيم ، فبين الحين والآخر تخرج لنا المؤتمرات العلمية بشيء جديد وربما سيأتي اليوم الذي تظهر لنا التحقيقيات عن وجود مواد سامة أخرى قد عبرت الى أرض الرافدين يوم كنا لا نرى إلا جدران بيوتنا الداخلية غير قادرين على تجاوزها بفعل الهجمات الإرهابية والطائفية التي كانت تطال مناطقنا ، وربما يكون العراق أحد أهم مقابر النفايات النووية التي نسمع عنها بين الحين والآخر في دول العالم ، وستكشف الأيام لنا حقائق كثيرة لم نكن قد سمعنا بها من قبل ولكن بعد فوات الآوان .. حينما لا ينفع الندم .. حفظ الله أطفال العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

للأسف هناك بعض الجهات في كركوك يريدون تشويه الحقائق وتحريف التاريخ في محاولة يائسة من أجل خلط الأوراق واللعب على الوتر القومي والطائفي لغايات سياسية, وهؤلاء لا يمثلون أهالي المدينة لأنهم يحملون أجندات خارجية وهم بعيدون عن معاناة جميع المواطنون الذين تضرروا من العمليات الإرهابية والاضطراب الأمني في المناطق الكوردستانية خارج إقليم كوردستان, وهذه الجهات لا تكترث بالمصلحة العليا وهي تعمل لخلق المشاكل والفتن, لذا نؤكد بأن كركوك مدينة للإخاء والتعايش السلمي وكافة الحقوق مكفولة ومصانة لمكونات المدينة من التركمان والمسيح وغيرهم ويجب تنفيذ المادة140من الدستور الذي صوت عليه الشعب العراقي.

كركوك اليوم تفتخر بتاريخها وأصالتها وارتباطها الوثيق بكوردستان وسوف تحافظ على هويتها الكوردستانية بالرغم ما يحاك لها من مؤامرات من قبل الغرباء والدخلاء ولكن بصبر وأيمان أبنائها المخلصين سوف يمضون الكورد مع أخوانهم لبناء المحافظة وأعمارها وتقديم ما يمكن من الدعم للمؤسسات الأمنية لبسط الأمن والاستقرار ونشر ثقافة التسامح كما في كوردستان.

عارف طيفور السردار

نائب رئيس مجلس النواب

الثلاثاء 19 / 3 / 2013

مشروع ايزيدخان السياسي بين الطموح والواقع ج 2
بقلم الكاتب والمحلل السياسي
وسام جوهر
السويد 2013-03-17

يبلغ عدد سكان محافظة نينوى حوالي 3.353.875 نسمة حسب المعلومات المسربة من الجهات المختصة ومن المؤمل ان يتنافس على 39 مقعد مخصص لمجلس محافظة نينوى 29 أئتلافا و كيانا سياسيا, يقدر عدد الناخبين حوالي 1.600.000 ناخب. تتالف نينوى من الناحية الادارية من 8 اقضية هي الموصل – الحمدانية – الحضر – الشيخان – تلكيف – سنجار – تلعفر - بعاج.

اما الكيانات والشخصيات اليزيدية خارج الاحزاب و الكيانات الحزبية الكوردستانية والعراقية فهي: الحركة الايزيدية من اجل الاصلاح والتقدم 532 وحزب التقدم الايزيدي 536 و التجمع الايزيدي الحر 534 و الجبهة الديمقراطية الايزيدية 535 وحزب طريق المستقبل الايزيدي 524.

هناك اليوم 90 دولة يقل عدد سكانها عن سكان نينوى ووجدت اقرب دولة في نسمتها الى محافظة نينوى هي دولة الكويت كما وجدت ان نسمة قطر تساوي تقريبا نصف سكان نينوى...ويقال ان احتياطي نفط محافظة نينوى يعادل احتياطيات نفط دولة ليبيا...فتخيل الامكانيات الهائلة في هذه المحافظة اذا ما اسلمت من التقسيم والتشتيت واذا ما انعمت بادارة محلية مخلصة تعمل على اساس وضع القيم الانسانية والعدالة الاجتماعية, على اساس المواطنة الحرة فوق كل الاعتبارات القومية والدينية والمذهبية. وجدت ايضا حوالي 40 دولة او كيان مستقل ممن لا يتجاوز عدد سكانها نسمة اليزيدية في العراق...! المتمعن يرى الفرصة والامكانيات الهائلة للمكون اليزيدي في هذه المحافظة اذ يقدر نسبتهم حوالي 20% من سكان المحافظة. يبقى بطبيعة الحال ان يستحسن المكون استخدام قوته لصالحه وهذا امر اصعب مما يتصوره المرء في ظل الظروف السياسية الشائكة في العراق من تناحرات وتطاحنات سياسية تكاد تتحول في اية لحظة الى تطاحنات وتصفيات عسكرية على شكل حرب اهلية قومية ومذهبية بين الاطراف الرئيسية الثلاثة. هذا كله لا يجب ان يتخذ ذريعة للاحباط واليأس, اذ رغم كل الصعوبات هناك امل قوي بان ينهض المكون ويستفيق على حاله وان يلملم شتاته حول استراتيجية سياسية حقيقية وفعلية توازي مستوى الحدث...هذه الاستراتيجية يجب ان لاتتمركز حول الكورسي بل حول ضمان البقاء و الامن القومي اليزيدي بالدرجة الاولى وعليه فان التالف والائتلاف السياسي امر مفروض على الكيانات السياسية المتواجدة في ساحة المكون والاتية في قادم الايام...هذه الكيانات عليها ان تعي بانها جميعا معنية برص الصف دون تكابر او انانية شخصية او حزبية...وهي معنية في الدخول تحت خيمة سياسية "يزيدية" واحدة تحمل راية النضال نحو الهدف المنشود الذي يعلو و لايعلو عليه شيء...العمل السياسي يجب ان يملك رؤيا واضحة وتصورات كاملة بجزئياتها بما يشمل كافة المستويات. فعلى مستوى الايديولوجية نرى من الضروري ان تكون هذه التنظيمات علمانية ليبرالية وابعد ما تكون من حشر الدين في السياسة وان تكون بالدرجة الاولى جزءا من التيار العلماني الليبرالي الكوردستاني والعراقي وعلى مستوى التكتيكي على هذه التنظيمات ان تتحالف و تأتلف بما يخدم قضية شعبها السياسية الكبرى. المهمة السياسية تقتضي فرز اليات عمل فعالة. نرى من الضروري جدا التركيز على ضرورة قبول الاخر بعيدا عن الانانية الفردية الضيقة وان يكون على اساس اختيار الشخص المناسب في المكان المناسب. على اليزيدي التحول من عقلية الغنم الى عقلية النمل لكي يكون بمستوى التحدي...فكما هو معلوم ان الغنم تتصرف بانانية وغباء, فعندما يهاجم ذئبا واحدا قطيع من الاغنام تحاول كل غنم النجاة بنفسها من خلال التدافع الى المركز وهي تفكر في قرارة نفسها دعه اي الذئب المهاجم ياخذ غيري والذي يحصل ان يأخذ الذئب ضحيته ولا يهمه اي فرد من القطيع الغبي هذه الضحية تكون...يمر يوم او يومين فيرجع الذئب الى نفس القطيع الغبي وتتكر الماساة ...وهكذا حتى ياخذ الذئب اخر غنم و "اشطر" غنم من القطيع...! والان قارن هذا الغباء مع "ذكاء" او غريزة البقاء لدى خلية نمل عندما يهاجمها عدو....! النمل يفكر عكس الغنم وبتفكير جماعي تهاجم كل نملة العدو تحت شعار "لماذا لا اهاجم انا" ومجموع هذا التفكير يولد الهجوم الجماعي فيزرع الذعر في قلب المهاجم الذي في الغالب يضاهي حجم النملة الواحدة بعشرات الالاف من المرات...فيتراجع المهاجم مهزوما تحت الارادة الجماعية الموحدة. ماساة المكون اليزيدي تكمن في انه قد تبنى وبسبب تراكمات وويلات ومصائب تاريخية عقلية الغنم...وانه الان امام فرصته التاريخية الاخيرة ولا محال فانه زائل اذا ما استمر على عقليته الحاليه و عليه الانتقال الى عقلية النمل اذا ما اراد لنفسه البقاء.

Feqî Kurdan (Dr. E. Xelîl)

دراسات في الفكر القومي الكردستاني

( الحلقة 25 )

مَن وظّف الإسلام في خدمة المشاريع القومية؟

يردّد كبار شيوخ المسلمين مقولة: "الإسلام دينٌ ودولة". وهم محقّون، لذا نقصد في دراستنا هذه الإسلامَ ببُعده السياسي (دولة) وليس ببعده الروحي، ونتساءل: هل وظّف الكُردُ الإسلامَ لخدمة مصالحهم القومية، أم كانوا ضحاياه؟ للتوصل إلى جواب علمي دقيق، سنأخذ بالمنهج المقارن، ونعرض التساؤل نفسه بشأن جيران الكُرد (العرب والفرس والترك).

أولاً العرب والإسلام: بمجرد وفاة النبي محمد سنة (10 هـ = 632 م)، نشب صراع سياسي حادّ بين مراكز القوى في الدولة العربية الناشئة على محورين:

- صراع بين المهاجرين (القُرَشيين عرب مكّة) والأنصار (عرب المدينة).

- صراع بين القُرَشيّين: الفرع الهاشمي (آل بيت النبي)، والفروع الأخرى.

ولشدّة الصراع دُفن جثمان النبي محمد بعد يومين، وفي رواية بعد ثلاثة أيام؛ توفّي "في اثْنَتَيْ عَشْرَةَ لَيْلَةً مَضَتْ منْ شَهْرِ رَبِيعٍ الأَوَّلِ يَوْمَ الاثْنَيْنِ، وَدُفِنَ لَيْلَةَ الأَرْبِعَاءِ" (الطَّبَري: تاريخ الرُّسُل والملوك، 3/217)، وخلال ذلك حسم الصحابيان أبو بكر الصِّدّيق وعمر بن الخَطّاب الصراعَ لصالح القُرَشِيّين (المُهاجرين)، وأُزيح أيضاً الفريقُ الهاشمي المنافس (بقيادة عليّ بن أبي طالب، والعبّاس بن عبد المُطَّلِب)، وأصبح الصحابي أبو بكر الصدّيق أول قائد عامّ (خليفة) للدولة العربية الإسلامية. (الطبري: تاريخ الرسل والملوك، 3/210 – 219. ابن الأثير، 2/187 - 189)، واستمرت الدولة العربية حتى سنة (656 هـ = 1258م).

كان العرب قبائل بدوية لا تجمعهم دولة، ويعانون شظف العيش، ويتصارعون على المراعي ومصادر المياه القليلة. لكن بالإسلام أسّسوا دولة الخلافة، وقضوا على إمبراطورية فارس، وجرّدوا إمبراطورية الروم من مستعمَراتها في الشرق الأوسط، وحاصروا عاصمتها القُسطَنطينية غير مرّة، وفرضوا عليها الجِزْية، ولمّا امتنع إمبراطور الروم نِقْفُور عن دفع الجِزية سنة (186هـ = 802 م)، كتب إليه الخليفة هارون الرشيد: "من هارون أمير المؤمنين إلى نِقْفور كلْب الروم، قد قرأت كتابك يا بن الكافرة، والجوابُ ما تراه دونَ أن تَسمعَه".(الطَّبَري: تاريخ الرُّسُل والملوك، 8/308)، وغزا بلاد الروم، وأَجبر نِقفور على دفع الجزية.

أجل، بفضل الإسلام أصبح العرب قوة سياسية وثقافية واقتصادية عالمية كبرى، وسيطروا على موارد العالم البشرية والاقتصادية والثقافية من حدود الصين شرقاً إلى حدود فرنسا الغربية، ووظّفوها بذكاء لإنتاج ثقافةٍ قومية خصبة، وتأسيس رأسمال قومي وفير، وصُنع تاريخٍ قومي زاخر بالأمجاد. وبفضل الإسلام أصبحت مكّة قِبلة المسلمين، وأصبحت اللغة العربية سيّدة اللغات باعتبارها لغة القرآن، وألحقت الهزيمة بلغات شعوب الشرق الأوسط الأخرى، وسيقت ثروات العالم إلى بلاد العرب، وعُرّبت معظم شعوب الشرق الأوسط لغةً وثقافةً وجغرافيا، وسُخِّرت قدرات الشعوب المسلمة لخدمة المشروع العربي. وبفضل الإسلام عَبَر العرب إلى القرن (20) وهم يهيمنون ثقافياً وسياسياً على المنطقة الواقعة بين الخليج شرقاً والمحيط الأطلسي غرباً، ولهم تأثيرٌ مهمّ على الساحتين الإقليمية والعالمية.

ثانياً – الفرس والإسلام: قبل الإسلام كانت للفرس دُوَلُهم القومية، وفي ظلها أقاموا مؤسساتهم السياسية والثقافية والاقتصادية، واستكملوا تعميم الوعي القومي المشترَك، وصنعوا الذاكرة القومية المشتركة. وصحيح أن العرب أسقطوا دولة الفرس، لكنهم لم يستطيعوا القضاء على شعورهم القومي، ولا تفريغ ذاكرتهم القومية، وتجلّى ذلك في مواقف عدّة: منها قيام أبي لؤلؤة الفارسي (فَيْرُوز) باغتيال الخليفة الثاني عمر بن الخطّاب في (المدينة) سنة (24 هـ = 644 م)، ليس لأن الخليفة لم يُنصفه من سيّده المُغِيرة بن شُعْبَة كما فسّر بعض المؤرخين، وإنما لأن فيروز تأثّر بمشهد قوافل الأسرى الفرس- شيوخاً ونساءً وصبية- يتقاطرون على العاصمة، ليُقسَّموا بين العرب ويتحوّلوا إلى عبيد وإماء، وكان "لا يَلقَى منهمْ صغيراً إلا مَسَح رأسَه وبكى وقال: أكلَ عُمَرُ كَبِدي!" (الطَّبَري: تاريخ الرُّسُل والملوك، 4/136. ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 2/399).

وساهم الفرس بقوة في إسقاط الخلافة الأُمَوية سنة (132 هـ = 750 م)، وصاروا شركاء في السلطة خلال العهد العباسي الأول، ومنذ القرن (3 هـ - 9 م) بدأوا بإحياء أربعة أمور هي أساسية لكل نهوض قومي: اللغة، والأدب، والتاريخ، والسلطة السياسية (دول شبه مستقلة: الدولة الصَّفّارية، الدولة السامانية)، واستغلوا الصراع العربي على السلطة بين السُّنّة والشيعة، فأنتجوا مذهباً شيعياً بهوية فارسية، واتخذوه أيديولوجيا لإحياء الدولة الفارسية منذ سنة (1500م)، وللهيمنة على أوطان البُلوش والكُرد والآزريين. إنهم عَبَروا إلى القرن (20) وهم يتزعّمون الشيعة في العالم، ويوظّفون قدراتهم لتدشين المشروع الفارسي التوسّعي بقيادة المُرشد، بل ها هم يقارعون الدول العظمى لامتلاك القوة النووية، ولفرض المزيد من الهيمنة على شعوب الشرق الأوسط وفي مقدمتهم الكُرد والعرب.

ثالثاًالتُّرك والإسلام: قبل سنة (400 هـ = 1000 م) لم يكن للتُّرك أيّ نفوذ سياسي في الشرق الأوسط، كانوا قبائل بدوية متصارعة في آسيا الوسطى، واشترى الخليفة العباسي المأمون ( ت 218 هـ = 833 م) بعضهم وجنّدهم في الجيش، ثم أكثر الخليفة المُعتصِم بالله (ت 227 هـ) منهم. وفي الشرق اعتنق السلاجقةُ الإسلامَ السُنّي، وعملوا مرتزقةً عند الدولة الغَزْنَوِيّة (مركزُها في شمالي أفغانستان)، وسيطروا عليها سنة (429 هـ)، ثم استعان بهم الخليفة العباسي القائم بأمر الله (ت 467 هـ)، للخلاص من خصومه البُوَيْهِيين الشيعة، ودخل السلطان السلجوقي طُغْرُلْ بَگ بغدادَ سنة (447 هـ = 1055 م)، وقضى على النفوذ البُوَيْهي، وأصبح السلاجقة سادة غربي آسيا (أحمد كمال الدين حِلمي: السلاجقة في التاريخ والحضارة، ص25. عبد النعيم محمد حسنين: سلاجقة إيران والعراق، ص16).

ومن عباءة السلاجقة خرج الترك العثمانيون، وباسم الإسلام حكموا الشرق الأوسط خمسة قرون، وسيطروا على مواردها البشرية والثقافية والاقتصادية، ووظّفوها لتنفيذ مشروعهم الإمبراطوري، وأقاموا مؤسساتهم السياسية والثقافية والاقتصادية، وطوّروا لغتهم، واحتلوا موقعاً مرموقاً في تاريخ العالم، وغزوا أوربا، وحاصروا ڤينّا عاصمة النِّمسا. وعَبَروا إلى القرن (20) وهم أصحاب دولة ( تركيا) على أرض الكُرد واللاز واليونان، في أكثر مناطق غربي آسيا أهمية جيوسياسياً، ويتحكّمون في مضيقَي البوسفور والدَّرْدَنيل، ويوظّفون الإسلام لإحياء مجدهم الغابر باسم (العثمانية الجديدة)، ويعملون لبسط نفوذهم على جميع شعوب الشرق الأوسط بما فيهم العرب.

هكذا وظّف جيرانُنا العربُ والفرسُ والتركُ الإسلامَ لخدمة مشاريعهم القومية.

فهل فعلنا- نحن الكُرد- ذلك أيضاً أم لا؟

ذلك هو موضوع الحلقة القادمة.

ومهما يكن، فلا بدّ من تحرير كردستان!

19 – 3 – 2013

بغداد/اور نيوز

تشهد الساحة السياسية حراكاً متعدد الاتجاهات، خصوصا بعد مضي زعيم ائتلاف دولة القانون رئيس الوزراء نوري المالكي، في مشروعه الخاص بتشكيل تحالف الاغلبية السياسية.

 

وتشهد كل من بغداد والانبار واربيل لقاءات واجتماعات، من اجل احياء التوافقات السياسية القديمة التي بنيت عليها العملية السياسية الحالية، بالرغم من مخالفة بعضها لبنود الدستور.  وقالت مصادر مطلعة ان بعضا من اعضاء قادة التحالف الوطني وقادة الكرد يحاولون اعادة الحياة للتحالف الشيعي – الكردي، من اجل بقاء الامتيازات السياسية التي جاءت بهم الى واجهة العمل السياسي كما هي.

واضافت ان القادة الكرد شعروا بالهزيمة من فقدان دورهم الذي كانوا يؤدونه بوصفهم "بيضة القبان"، وحصولهم على امتيازات كبيرة على حساب ابناء الشعب العراقي.

وبحسب المصادر فان قادة الكرد يحاولون تدارك الامور قبل ان يفقدوا جميع امتيازاتهم التي حصلوا عليها، جراء استثمارهم لخلافات المكون العربي العراقي، والذي ادى الى تنامي دورهم كثيراً بعيداً عن الواقع. وبيّنت ان ما قام به ائتلاف دولة القانون من حشد الاصوات اللازمة بالتعاون مع نواب القوائم الاخرى بتمرير الموازنة وفق الاغلبية في مجلس النواب، ايقظ هؤلاء القادة من احلامهم بانهم من يسيّر الامور في العراق.

ونوّهت المصادر الى ان بعض اعضاء التحالف الوطني شعروا بان ائتلاف دولة القانون وعددا من الكتل السياسية الاخرى، تستطيع تمرير القوانين المعطلة وفق الاغلبية البرلمانية وبالتالي، فان تأثيرهم السياسي على الساحة الجماهيرية سيتلاشى، مما يهدد وجودهم كلاعبين رئيسين في الساحة السياسية، لذا توجهوا الى احياء التحالف الشيعي – الكردي، الذي اعلن انتهاؤه رئيس الوزراء نوري المالكي، بوصفه تحالفا كان ضروريا ايام المعارضة في ظل نظام صدام حسين المباد، ولم يعد له ضرورة الان.

واشارت الى ان توجهات المالكي بهذا الخصوص جاءت لسببين، الاول كان تعطيل جميع القوانين التي تهم البلد، بحجة ان المالكي يحاول تجييرها لصالحه، انتخابيا، مثل قانون "البنى التحتية"، وقانون النفط والغاز وفق صيغته الحكومية، وهو الامر الذي ساهم بجعل الحكومة عاجزة عن تقديم الخدمات للمواطن، لان التوافق السياسي لم يحصل تجاه هذا القانون او ذاك، لتبقى القوانين حبيسة ادراج مجلس النواب.

اما الأمر الثاني فان القادة الكرد حاولوا اسقاط الحكومة من خلال تبني عملية سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي، واستبداله بمرشح عن التحالف الوطني في عملية مواربة لبعض اطراف التحالف، كي يستمروا في نهجهم الطامح لكسب الامتيازات الاكبر تمهيداً لإقامة الدولة الكردية.

واوضحت المصادر، ان رئيس الجمهورية جلال طالباني كان صاحب الطرح في عملية سحب الثقة عن المالكي، وهو الامر الذي ازعج الاخير كثيراً، وجعله يعاتب طالباني على موقفه هذا، مذكراً اياه بأنه كان له الفضل ببقائه رئيساً للجمهورية بالرغم من الضغوطات التي تعرض لها لاختيار رئيس للجمهورية من اعضاء القائمة العراقية.

واضافت، ان المالكي وبعد عشر سنوات من ادارة العراق عن طريق التوافقات، بدأ بالتحرك من اجل بناء تحالف واسع الطيف على اساس المحافظات وما تضمه من مكونات بعيداً عن المذهبية والاثنية والقومية، وهو الامر الذي له وقع الصاعقة على دعاة الطائفية والقومية.

بغداد/ المسلة: قرر مجلس الوزراء، الثلاثاء، تأجيل انتخابات مجالس المحافظات غير منتظمة بإقليم المزمع اجراؤها في الشهر المقبل، الى فترة اقصاها ستة اشهر بسبب الظروف الامنية.

وذكر بيان للمجلس، حصلت "المسلة" على نسخة منه، أن "مجلس الوزراء قرر تأجيل اجراء انتخابات مجالس المحافظات، الى فترة اقصاها ستة اشهر، بسب الظروف الامنية التي تمر بها البلاد".

وتم اتخاذ هذا القرار، بعدما شهدت العاصمة بغداد، الثلاثاء، سلسلة من التفجيرات العنيفة تسببت فيها سيارات مفخخة وعبوات ناسفة في مناطق متفرقة استهدفت في مجملها تجمعات لمدنيين وعمال بالأجرة اليومية، بلغت حصيلتها 35 قتيلا و52 جريحا، فيما تم ضبط خمس سيارات مفخخة في مناطق متفرقة من العاصمة.

صوت كوردستان: رئيس وزراء العراق و من خلال أزمته الحالية مع القائمة العراقية أستطاع تفكيل القائمة العراقية و من المتوقع أن يتوج هذا التفكك بأنضمام قيادات من القائمة العراقية الى حكومة المالكي و منهم صالح المطلق.

في المقابل فأن المالكي حاول منذ فتره الإيقاع بين حزبي البارزاني و الطالباني و لكنه لم يفلح في ذلك و لكن الخلاف الحالي بين حزب البارزاني و الطالباني خلقت بعض الامال لدى المالكي.

بهذا الصدد أبلغ مصدر عربي صوت كوردستان بأن المالكي أجرى أتصالات مع بعض قيادات حزبة و طلب منهم تهدئة الخلافات مع القائمة الكوردستانية و محاولة المماطلة في أتخاذ القرارت مع التحالف الكوردستاني لحين أن يصبح الامر واضحا في أقليم كوردستان. كما استوضح المالكي من قياداته تلك حقيقة الخلاف بين حزب البارزاني و الطالباني و أن كانت قد وصلت الى حد القطيعة بين الحزبين.

يذكر أن حزب البارزاني و بعد مرض الطالباني سيطر على الوضع السياسي الكوردي في العراق و يحاول تتويج سيطرته هذه بالسيطرة على إقليم كوردستان أيضا.

حسب مصادر صوت كوردستان فأن الطالباني و قبل مرضة ابلغ بعض قيادات حزبة بأنه منزعج من سياسة حزب البارزاني التي لا تدعمة في بغداد و اقترح على قيادة حزبة أنهاء الاتفاقية الاستراتيجة بين حزبة و حزب البارزاني و التقرب بدلا من ذلك من المعارضة الكوردية و ما يقوم به قيادات الاتحاد الوطني الكوردستاني هي تنفيذ رغبة الطالباني التي لم يستطيع تنفيذها بسبب المرض.

كما أبلغت مصادر صوت كوردستان بأن الطالباني و هو في مستشفى ألمانيا لم يكن مستعدا لاستقبال البارزاني الامر الذي أدى الى عدم حصول الزيارة.

صوت كوردستان: الى الان تسير ما تمسى بعملية السلام بين حزب العمال الكوردستاني و تركيا خطوات سريعة لا الى الحل بل نحو كشف غاية الحكومة التركية من هذه المباحثات التي لم تخطوا فيه تركيا أية خطوة إيجابية نحو أحلال السلام ماعدا بعض الكلام (المسلول) و السماح لاعضاء من حزب السلام و الديمقراطية الكوردي بزيارة عبدالله أوجلان في سجنة و التحول الى (ساعي بريد) لنقل رسائل أوجلان الى قنديل و نقل الاسرى الاتراك الذين أطلق حزب العمال الكوردستاني سراحهم الى تركيا التي (أستنكفت) حتى ارسال مسؤول في حزب العدالة و التنمية الحاكم أو أي مسؤول حكومي تركي أخر لاستلام أسراها في قنديل بل أعطت هذه المهمة للكورد أنفسهم في رسالة سياسية واضحة تقول بأن أردوغان لا يعترف بحزب العمال الكوردستاني و لا يتعامل مع حزب يسمية أردوغان لحد الان (بالارهابي).

ما تسمي بعملية السلام هذه ستبلغ نقطة مهمة يوم الخميس القادم العيد الوطني للكورد برسالة موجهة من زعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله أوجلان الى الشعبين الكوردي و التركي يطلب فيها أولا أنهاء جميع العمليات العسكرية و ترك السلاح.

بموازات تصريحات الكورد السلمية نسمع يوميا تصريحات المسؤولين الاتراك النارية و أخرها اقوال وزير العدل التركي بصدد عملية السلام حيث قال بالحرف الواحد أنهم سوف لن يصدروا أي عفوا عن مسلحي حزب العمال الكوردستاني و لا عن أوجلان و أضاف الوزير التركي بأنه على 1000 مقاتل من حزب العمال الموجودين في تركيا ترك الأراضي التركية و الذهاب الى حيث يريدون. هذه التصريحات ليست بغريبة من مسؤولي الحكومة التركية و على رأسهم أردوغان الذي قال في مناسبات كثيرة و قبل أيام نفس الكلام الذي قالة وزير عدلة.

حزب العمال الكوردستاني يخوض مباحثات السلام هذه بكل جدية و أخلاص و يريد حقا الوصول الى أتفاق سلمي يضمن السلام في تركيا و حقوق الشعب الكوردي في شمال كوردستان. و لكن هذه الرغبة و حسن النوايا لاوجلان و حزب العمال يقابلها خبث تركي و محاولة للتحايل على الكورد و أجبارهم على تقديم كل التنازلات للدولة التركية من دون أن تضمن تركيا حقوق الشعب الكوردي و لا حتى أصدار عفو عام عن المسلحين الكورد داخل تركيا و خارجها.

كل ما في جعبة أردوغان هو السماح للكورد بالدراسة و التحدث بلغتهم الكوردية . فهل حقوق الكورد هي اللغة الكوردية فقط؟؟؟؟؟

لم يبقى الكثير و ستنكشف خطة أردوغان و مؤامرته الحالية و التي يحاول فيها فرض الاستسلام على الكورد و بخبث السلاطين العثمانيين.

فكل ما لدى حزب العمال الكوردستاني من تنازلات هي أطلاق سراح الاسرى و ترك السلاح و خروج مسلحيها من تركيا و أذا نفذ حزب العمال هذه الشروط التركية فعندها لا يبقى شيء لدى أردوغان يطالب به و علية عندها الوفاء بوعودة لا فقط للكورد بل للمجتمع الدولي الذي بدأ من الان يغير نضرته لحزب العمال الكوردستاني و صار أوجلان في نظر أعلام أمريكا و بريطانيا زعيما و ليس بأرهابي كما في السابق.

فهل سيستطيع أردوغان خداع الكورد و المجتمع الدولي و فرض الاستسلام على الكورد باسم السلام؟؟؟ نحن نقول له أننا في القرن الواحد و العشرين و من المستحيل أن تفلح في ذلك و كما يقول المثل (كان غيرك أشطر يا اردوغان)

أربيل (شمال العراق) – باسم فرنسيس

الثلاثاء ١٩ مارس ٢٠١٣

حذر رئيس برلمان إقليم كردستان ارسلان بايز من تداعيات إقرار الموازنة الاتحادية بغياب مكونات أساسية، على العلاقة القائمة بين السنة والشيعة، والإقليم والمركز، واعتبرها بمثابة تجسيد لحكم الطائفية في البلاد، وشدد على أن رئيس الحكومة الاتحادية نوري المالكي «يفتقر إلى النية الصادقة، ويعتمد على استخدام عامل القوة».


وتـــوقع بايز في حديث إلى «الحياة» أن تجرى الانتخابات العامة في الإقليم في موعدها الصيف المقبل.

وهنا نص الحديث:

>
ما هو موقفكم من إقرار الموازنة الاتحادية في البرلمان العراقي بغياب كتل رئيسية، ككتلة التحالف الكردستاني والعراقية؟

- «
العملية السياسية في العراق بنيت على مبدأ الشراكة والتوافق، والحكومة شكلت على هذا الأساس، وتمرير الموازنة بغياب مكونات أساسية كالمكون الكردي، وباعتباره القومية الثانية في البلاد، وبغياب عدد كبير من أعضاء الكتلة العراقية التي تحوز 90 مقعداً، هو أمر مؤسف، وستكون له إفرازات وتأثيرات أكثر سلبية على العلاقات بين السنة والشيعة، وكذلك بين الإقليم والمركز. كان يفترض، وبسبب الوضع المتوتر الذي تشهده المنطقة، عدم إهمال الشريك والمكون الأساسي في الحكم، وهذا التمرير يدل على محاولة تجسيد حكم الطائفية في العراق».

>
يلاحظ أن دور برلمان الإقليم ضعيف في المشاورات الجارية بين بغداد وأربيل في شأن الملفات الخلافية؟

-
المفاوضات والمشاورات التي تجري في العراق معظمها سياسي، وهذا ما يحصل حتى في بغداد، كل المشاورات تجرى خارج البرلمان، وبعد حصول التوافق تنتقل المشاورات إلى البرلمان، وفي الحالتين لم يصل البرلمان إلى مستوى التجارب الديموقراطية المتطورة، في أن يكون مرجعاً لكل القضايا والأمور، من دون رجوع الكتل إلى مراجعها السياسية، ولكن نحن في رئاسة برلمان كردستان مطلعون على كافة المناقشات بين أربيل وبغداد، وعندما يمهد رئيس الإقليم لإجراء مشاورات مع بغداد، فإنه يستشير رئاسة البرلمان أيضاً، وأنا شخصياً أحضر هذه الاجتماعات التمهيدية، وكل ما يوضع من أجندة لحل الإشكالات نطلع عليه.

>
كان مقرراً تأسيس هيئة أو مجلس أعلى في الإقليم تشارك فيه المعارضة لإدارة المفاوضات مع بغداد، لماذا توقف بعد حين؟

-
عقدنا قبل نحو ستة أشهر لقاءين مع الكتل البرلمانية ووضعنا برنامجاً، وللأسف لم نتمكن من الاستمرار به لكون علاقة القوى السياسية في ما بينهما لم تعد كما كانت وأصابها بعض التوتر والبرود، والأطراف السياسية الأساسية التي كانت تعقد لقاءات خماسية أو سداسية لم تعد تجتمع، ما أثر سلباً على المضي في هذا التوجه.

>
كانت هناك محاولات من قبل «قيادة عمليات الجزيرة» التابعة لوزارة الدفاع العراقية، لنشر قوات إضافية في مناطق في قضاء سنجار في محافظة نينوى، في وقت كان ينتظر عقد لقاء سادس بين الطرفين لحل مشكلة «قيادة عمليات دجلة»، ما هي تداعيات الخطوة الأخيرة؟

-
هذا يأتي ضمن النهج السيء الذي تتبناه الحكومة المركزية، في وقت تسعى فيه حكومة الإقليم وبرغبة صادقة لتشكيل لجنة للذهاب إلى بغداد لحل الخلافات العالقة، وللأسف رئيس الحكومة المركزية يعمل لعرقلة هذه المساعي، وإرسال قوات إلى سنجار هو جزء من المخطط الذي تم على أساس تشكيل عمليات دجلة للسيطرة على المناطق المستقطعة من الإقليم والتي تحل عبرة المادة 140 الدستورية، وقد انعكس مرة أخرى سلباً على العلاقة، ومن شأنه أن يعرقل تلك المساعي، وأتصور أن رئيس الحكومة الاتحادية نوري المالكي يفتقر إلى النية الصادقة، ويقتنص أي فرصة لإرسال قوات إلى الإقليم، وبدلاً من أن يختار طريق الحوار، يعتمد عامل القوة، وهذا الأمر خطير، خصوصاً في المنطقة المحيطة التي تشهد التوترات، وقد يكون جزء من هذه الخطوات مرتبطاً بالتحضير لانتخابات مجالس المحافظات، والآخر قد يتعلق بالمخاوف الناجمة عن القلق الذي يساوره حول مستقبل المنطقة، ومصير النظام السوري والتأثير الذي قد يعكسه على العراق».

>
أصوات معارضة اتهمت الحكومة والبرلمان الكرديين بأن موقفهما إزاء التظاهرات التي تشهدها «المحافظات السنية» العراقية يتناقض تماما مع موقفهما من التظاهرات التي شهدتها مدن الإقليم، والتي طالبت بالإصلاحات داخليا؟

-
الإقليم يشهد تظاهرات بشكل يومي، لكننا نرفض التظاهرات التي قد تنحرف إلى العنف، وعندما أعربنا عن تأييدنا للتظاهرات في المحافظات السنية، فإن هذا التأييد ليس مطلقاً، بل ينحصر في المطالب القانونية والدستورية، ورفضنا رفع العلم العراقي للنظام السابق، أو إلغاء قانون المساءلة والعدالة، وأي توجه للعودة إلى كل ما يتعلق بذلك النظام مرفوض لدينا، وكذلك الدعوات التي تقف بالضد من تطبيق المادة 140، أو حتى النظام الفيدرالي».

>
إلى أي مدى أثر غياب الرئيس جلال طالباني على العملية السياسية في العراق بشكل عام، وعلى الإقليم بشكل خاص؟

-
كان له تأثير كبير، لم تكد الطائرة التي أقلته إلى ألمانيا لتلقّي العلاج تقلع، حتى برزت أزمة وتصعيد كبيران، وفي الكثير من المرات، فإن الرئيس كان يجمع الفرقاء بسهولة حول طاولة واحدة، الآن هذا الأمر غير ممكن، وباتت الأمور مقلقة في شأن مستقبل العراق، لأن أداء البرلمان العراقي ليس كما كان عليه سابقاً، والشيء نفسه بالنسبة للحكومة، في ظل التظاهرات الواسعة، واستقالة بعض الوزراء، ثم تصاعد مستويات العنف وتأثيرها على واقع الإقليم، فإن غياب الرئيس ترك فراغاً كبيراً، وبالأخص على الاتحاد الوطني الكردستاني، ومن الصعب أن يملأه غيره.

قوانين بالتوافق

>
القضية الأبرز المطروحة على الساحة السياسية في الإقليم، هي إعادة مشروع دستور الإقليم إلى البرلمان، أين وصلت المشاورات بهذا الخصوص؟

-
أي من الأطراف لم يبد اعتراضاً على القوانين ذات الأبعاد الوطنية، والمشكلة هي على الآلية التي سيتم على أساسها النقاش. هناك رأي يدعو إلى إعادة هذه القوانين إلى البرلمان مباشرة ومن ثم إعادة تمريرها بالتوافق، هنا توجد إشكالية، لأنه في حال عدم إعداد أرضية مناسبة وتحقيق توافق وطني قبل إعادتها إلى البرلمان، سنواجه إشكالات، وهي الاعتماد مجدداً على الغالبية والأقلية.

هناك رأي ثان، وهو أن تجتمع القوى السياسية التي لها مقاعد في البرلمان لإيجاد توافق بهذا الخصوص، قبل إعادة القوانين، وهنا سنواجه مشكلة وأسئلة أخرى، وهي من هم الذين سيناقشون هذه المشاريع، أقطاب المعارضة الثلاثة يطالبون بأن ينحصر الأمر بينهم مع الحزبين الرئيسين، فيما يرى الأخيران أن هناك قوى أخرى لها وجود، كالتركمان والمسيحيين والحزب الاشتراكي والحزب الشيوعي باعتباره حزباً عريقاً... وغيرهم، ولكن مبدئياً لا اعتراض على إعادة هذه المشاريع، وإنما الاعتراض على آلية عقد المشاورات وشكل التوافق، وأعتقد أنه من الصعب التوصل إلى حل خلال الأشهر الخمسة المتبقية من عمر الدورة الانتخابية».

>
كتل المعارضة لديها شكوك في الحجم الحقيقي لواردات الإقليم، وطالبت بتشكيل لجنة للتحقق من صحة أرقامها المعلنة، لماذا رفضتم هذا الطلب؟

-
لا يمكن أن يتقدم كل طرف أو كتلة بطلب تشكيل لجنة ونقوم بتنفيذه، لأنه لدينا في البرلمان لجنة خاصة تحت اسم لجنة المالية والاقتصاد، وهي المسؤولة عن متابعة عن هذه الأمور، وهي مشكلة من عضوية كافة الكتل، كما تم تشكيل لجنة لكل وزارة. إذاً ما هو عمل هذه اللجان؟ مهمتها هي المتابعة والتحقق، وإذا ما طلب تشكيل لجنة مختصة، فإنها يجب أن تقر عبر التصويت، لذلك اعتقدنا بأن هذا الإجراء غير ضروري.

>
كيف تقيم أداء الكتل البرلمانية الكردية، الغالبية والمعارضة؟

-
تجربة الغالبية والمعارضة في برلمان الإقليم فتية، لا تتجاوز ثلاث سنوات، ولم تكن لدينا معارضة في الدورة البرلمانية السابقة، وهنا نفتقر إلى الخبرة في التعامل بين الجهتين، ومنذ ظهور المعارضة ومع أول مناقشة لكل موازنة فإن نوابها كانوا يعترضون ويقاطعون الجلسات، وأحياناً يقومــون بالضرب على المناضد، ولكن خلال مناقشة العام الجاري وجدنا أن التوافق كان حاضرا على بعض المواد والنقاط، وصوتوا لمصلحتها، حتى أنهم لم يقاطعوا الجلسات الأخيرة، وبمجموع 61 صوت، مقابل 32 صوت، أقرت الموازنة بعد الانتهاء من المناقشات التي استمرت 20 يوماً، ما يعني أن هناك أرضية مناسبة لتطوير طبيعة العلاقة والتعامل بين الطرفين.

ديموقراطية

>
آلية توزيع المناصب بين الحزبين الرئيسين تعرضت لانتقادات، خصوصاً في ما يتعلق برئاستي البرلمان والحكومة وتبادل الأدوار في توليهما كل سنتين؟

-
الحكومات في البلدان الديموقراطية تشكل على أساس الغالبية، والحزبين الرئيسين يملكان 59 مقعداً من أصل 111، وإذا ما احتسبنا مقاعد حلفائهما، فإن نحو 35 مقعداً هم ليس ضمن الغالبية، لذلك فإن المناصب السيادية هي من حق الغالبية، وقد سبق لرئيس الحكومة السابق برهم صالح والحالي نيجيرفان بارزاني أن قاما بمحاولات حثيثة مع المعارضة للمشاركة في الحكومة، وقد رفضت ذلك، أما المقترح بمنح التركمان منصب سيادي، فإنا أراه إيجابياً رغم أن لديهم كتلتهم ويملكون خمسة مقاعد في البرلمان وفق نظام الكوتا، وكذلك يشاركون بمقعد وزاري في الحكومة».

>
من المقرر أن تنتهي دورة البرلمان الحالية في 25 من تموز (يوليو) المقبل، هل تعتقد أن هذه الانتخابات معرضة للتأجيل؟

-
لحد الآن أي من الأطراف لم يشر إلى رغبة أو توجه لتأجيل الانتخابات، وأعتقد أنها ستجرى في موعدها المحدد، وقد تتأخر لعشرة أو خمسة عشر يوماً، وقد بقي نحو ستة أشهر، وقانون الانتخابات يشير إلى أن اليوم الأول لجلسة البرلمان في كل دورة جديدة يبدأ في مطلع الشهر التاسع، أما في ما يتعلق بانتخابات مجالس المحافظات، فنحن خاطبنا قبل نحو أربعة أشهر حكومة الإقليم وننتظر الرد، وتحديد الموعد هو من اختصاص رئيس الحكومة، فيما يحدد رئيس الإقليم موعد انتخابات الرئاسة والبرلمان، وأنا تحدثت مع رئيس الإقليم بهذه الأمور وأكد إصراره على إجرائها في موعدها من دون تأجيل.

>
لننتقل إلى الملفات الإقليمية، ما حجم تأثير التطورات على الساحة السورية؟

-
نحن لسنا طرفاً في قضية ما يطلق عليه البعض الصراع السني الشيعي، أو المعارضة والنظام السوري، لكن ما كنا نتمناه هو تبني لغة الحوار وهو أمر لم يتحقق، ولكننا نقف مع إرادة أي شعب كان، ونحن نعتبر أنفسنا طرفاً في مسألة أكراد هذا البلد، وكانوا فيه مهمشين وحرموا حتى من استخدام لغتهم الأم أو حتى الجنسية، وأية حكومة أو طرف على استعداد لمنح هذه الحقوق فإننا سنؤيده، وندعو الحكومة العراقية إلى عدم التدخل بالشأن السوري، لأننا نعاني أصلاً من مشاكلنا الداخلية، وللمسألة انعكاسات.

>
بخصوص تطورات القضية الكردية في تركيا، هل تعتقدون أن المرونة التي أبدتها تركيا أخيراً، مرتبطة مباشرة بالتطورات في سورية والثقل الذي يشكله حزب العمال في المناطق الكردية السورية؟

-
أتمنى أن لا تكون سياسة أنقرة الحالية إزاء القضية الكردية بمثابة محاولة إغفال أو استخدامهم كورقة لتحييدهم أو إسكات صوتهم، وذلك إلى حين حل الأزمة السورية ومن ثم العودة إلى المواقف السابقة، مع ذلك فإن حكومة رجب طيب أردوغان خطت خطوات جيدة ، ولا ننسى الثقل الذي يتمتع به حزب العمال سواء في تركيا أو سورية، وهو عامل أساسي جعل أنقرة تبني هذا التوجه الذي نتمنى أن يكون مبدئياً وعن قناعة، رغم أننا نعلم بأن جميع حقوق الشعب الكردي في هذا البلد لا يمكن أن تتحقق في يوم أو جلسة، بل خطوة بعد خطوة. ويظهر ثقل حزب العمال الكردستاني نفسه في هذه المسألة، وله ثقله في سورية أيضاً، وفي الوقت نفسه تعتبر تركيا طرفاً مع المعارضة السورية ضد نظام بشار الأسد، ما يعني أن الطرفين حزب العمال والنظام السوري سيكونان في خندق واحد، رغم أن الحركة الكردية في سورية تظهر بأنها جزء من المعارضة السورية وهي تحاول المحافظة على مناطقها. وأتمنى أن لا تدخل في هذا الصراع، وأن تكون مطالبها في إطار المحافظة على حقوق الشعب الكردي، ونأمل من الطرفين العمال الكردستاني وتركيا تبني خيار السلام، وفي الوقت نفسه ندعو حزب العمال والأكراد في سورية أن يتوخوا الحذر من محاولة إغفالهم.

وخلال المفاوضات التي جرت مؤخراً بين أنقرة والكردستاني، واللقاءات التي أجراها وفد كردي تركي في الإقليم، وفي المثلث الحدودي بجبال قنديل، أبدينا ملاحظاتنا على التمسك بمبدأ الحوار، ولكن في الوقت عينه الحذر من الإغفال، خصوصاً أن قيادات حزب العمال طالبت أخيراً بزيارة زعيمهم عبدالله اوجلان (المعتقل في تركيا منذ 1999) للقاء به والتشاور معه وهذا الإجراء له ضرورة، فالرجل يقبع في السجن منذ نحو 14 سنة وهو منقطع عن العالم».
الحياة

بغداد , الرياض - وكالات: حذرت رئاسة إقليم كردستان العراق, أمس, من أن استمرار السياسة المتبعة في بغداد سيؤدي إلى انهيار العملية السياسية برمتها ويعرض مستقبل العراق والعراقيين إلى الخطر.
وذكرت رئاسة الإقليم في بيان أن القوى السياسية الكردية بالعراق عقدت اجتماعها الثاني لبحث التطورات والاتصالات التي تحققت على صعيد الوضع السياسي العام وانعكاساتها على العلاقة بين الإقليم والحكومة الاتحادية في بغداد.
ورفض المجتمعون السياسة المتبعة في بغداد والتي تؤدي في حال استمرارها الى انهيار العملية السياسية برمتها نتيجة عدم التزام مبدأ التوافق والشراكة والدستور وتجاوز كل القواعد السياسية والتوافقات التي كانت أساسا لبناء العراق الجديد.
وأكدوا أن النهج السائد لا يرتبط فقط بالعلاقات التي تتدهور مع الاقليم بل يشكل خطراً جديا على مستقبل البلاد وما يتطلع لتحقيقه كل أبناء الشعب العراقي في اطار تعميق النظام الديمقراطي واستكمال بناء مؤسسات الدولة الاتحادية.
واتفق المجتمعون على إبقاء الاجتماع مفتوحا ومواصلة التشاور لبلورة الخيارات المطلوبة على ان يتواصل التفاعل مع كل المعنيين بالشأن العراقي وما يحيط به من مخاطر وتحديات.
وقال مصدر حضر الاجتماع فضل عدم ذكر اسمه, إنه تم خلال الاجتماع الاتفاق على تمديد مقاطعة الوزراء الأكراد جلسات مجلس الوزراء حتى أبريل المقبل إلى جانب مقاطعة النواب الأكراد جلسات مجلس النواب في بغداد.
من جهة أخرى, أكد وزير العدل العراقي حسن الشمري, أمس, أن تنفيذ أحكام الاعدام سيستمر و"لن يوقفه شيء", وذلك بعد أقل من أسبوع على هجوم دام استهدف وزارته وقتل فيه 30 شخصاً.
وقال الشمري في تصريحات لقناة "العراقية" الحكومية "سنستمر في عمليات الاعدام ولن يوقفنا أي شيء".
وأوضح أن الهجوم الذي استهدف وزارته الخميس الماضي أدى الى سقوط ثلاثين قتيلا وخمسين جريحاً, مؤكداً أن هذه "العملية الارهابية كانت أكبر من القدرات الأمنية لوزارة العدل".
على صعيد آخر, التقى وفد سعودي 18 سجينا تتعلق قضاياهم بتجاوز الحدود في سجن سوسة بإقليم كردستان العراق, أول من أمس, في أول زيارة رسمية, من نوعها.
وترأس الوفد نائب السفير السعودي في الأردن حمد الهاجري ورافقه رئيس شؤون السعوديين في السفارة صالح بديوي.
وقال الهاجري إنه "تم تطمين السجناء بأن حكومة خادم الحرمين الشريفين (الملك عبد الله بن عبد العزيز) وولي عهده (نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير سلمان بن عبد العزيز) تعمل على إعادة السجناء كافة" إلى المملكة.
في سياق متصل, بحث وفد عراقي رفيع المستوى, يزور السعودية حاليا, إمكانية تعزيز التعاون بين رابطة العالم الإسلامي وهيئة الإفتاء لأهل السنة والجماعة العراقية.
وذكرت رابطة العالم الإسلامي التي تتخذ من مكة مقرا في بيان, أن أمينها العام عبد الله التركي التقى وفد هيئة الإفتاء لأهل السنة والجماعة في العراق برئاسة الشيخ محمد خلف سلامة, ممثل الهيئة وإمام جامع الموصل الذي يزور السعودية حاليا.
جريدة السياسة الكويتية

الثلاثاء, 19 آذار/مارس 2013 11:20

شروط كردية للعودة الى الحكومة المركزية!!

ربط التحالف الكردستاني عودة وزرائه الى اجتماعات مجلس الوزراء بمنحه جملة من المطالب في الموازنة التكميلية ,


وقال مصدر مطلع في التحالف الكردستاني اشترط عدم ذكر أسمه في حديث لموقع جاكوج ان التحالف الكردستاني اشترط ابعاد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني من رئاسة اللجنة المكلفة بالاعداد لقانون النفط والغاز والاشراف على عقود النفط مؤكداً على ان شرط الاكراد يتضمن وجود ممثل لهم في شركة التسويق النفطي في الحكومة المركزية ,
وأعلن إقليم كردستان العراق أمس، عن إبقاء الخيارات والاحتمالات مفتوحة لبلورة الموقف النهائي من رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، مؤكداً أن الانفراد بالسلطة يشكل خطراً على مستقبل البلد.
وجاء إعلان إقليم كردستان، في إطار اجتماع عقد بين رئيس الإقليم مسعود بارزاني والوزراء والنواب الأكراد في بغداد. وقال بيان صدر بعد الاجتماع، إن "القوى الكردستانية، بحثت التطورات والاتصالات التي تحققت على صعيد الوضع السياسي العام، وانعكاساتها على العلاقة بين الإقليم والحكومة الاتحادية".
وأضاف البيان: "جرى التداول وتبادل وجهات النظر حول كيفية مجابهة المخاطر التي تتزايد، وعبر المجتمعون عن رفضهم السياسة المتبعة في بغداد، التي تؤدي في حال استمرارها، إلى انهيار العملية السياسية برمتها". وأضاف أن ذلك قد يحدث "نتيجة عدم الالتزام بمبدأ التوافق والشراكة والدستور، وتجاوز كل القواعد السياسية والتوافقات والتفاهمات التي كانت في أساس بناء العراق الجديد"، في إشارة إلى المالكي الذي يواجه انتقادات متكررة.
وأكد البيان أن "النهج السائد لا يرتبط فقط بالعلاقات التي تتدهور مع الإقليم، بل يشكل خطراً جدياً على مستقبل البلد وما يتطلع لتحقيقه كل أبناء الشعب العراقي، في إطار تعميق النظام الديمقراطي واستكمال بناء مؤسسات الدولة الاتحادية".
وأشار إلى أن المجتمعين "اتفقوا على إبقاء الاجتماع مفتوحا ومواصلة التشاور لبلورة الخيارات المطلوبة، على أن يتواصل التفاعل مع كل المعنيين بالشأن العراقي وما يحيط به من مخاطر وتحديات".

chakoch

أقام رئيس الحكومة نوري المالكي ليلة أمس حفل عشاء في منزله بالمنطقة الخضراء، تكريماً لنائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات ورئيس جبهة الحوار صالح المطلك، ورئيس كتلة (الحل) جمال الكربولي، لمناسبة انشقاقهما من القائمة العراقية وتشكيلهما لتحالف سياسي جديد يتعاون مع ائتلاف دولة القانون وحزب الدعوة في المرحلة المقبلة .


وحضر حفل العشاء كلاً من محمد تميم القيادي في جبهة الحوار ووزير التربية، واحمد الكربولي القيادي في كتلة الحل ووزير الصناعة، فيما حضره عن ائتلاف دولة القانون القيادي في حزب الدعوة عبد الحليم الزهيري .
ونقل عن نائب كتلة (الحل) محمد الكربولي، إن المدعوين عقدوا اجتماع عمل، تقرر في نهايته ان يعود المطلك ووزيري التربية والصناعة الى اجتماعات مجلس الوزراء الثلاثاء المقبل،  وممارسة مهامهم الرسمية والوزارية .
واستناداً الى معلومات تداولتها الأوساط السياسية والنيابية في بغداد، فان المالكي عرض على المطلك ان يتولى وزارتي الدفاع والزراعة وكالة إضافة الى منصبه كنائب لرئيس الوزراء، فيما سيتولى جمال الكربولي وزارة المالية التي كان وزيرها رافع العيساوي قد استقال منها في وقت سابق .
ونقلت مصادر عن القائمة العراقية، ان المطلك والكربولي اختارا التعاون مع ائتلاف دولة القانون وحزب الدعوة بقيادة رئيس الحكومة نوري المالكي، بحثاً عن المصالح الشخصية والامتيازات المالية، خصوصاً وأن الاثنين لم تعد لهما قاعدة شعبية في البيئة التي ينتميان اليها، لوقوفهما ضد التظاهرات الشعبية والاعتصامات المدنية التي تشهدها العاصمة بغداد ومحافظات الانبار والموصل وصلاح الدين وكركوك وديالى .
وأوضحت تلك المصادر، ان رئيس الحكومة وفي مبادرة تشجيعية للمطلك والكربولي، أوعز بإحالة بناء 1200 مدرسة الى جبهة الحوار وكتلة (الحل) بصفة مقاولين بكلفة قدرها مليار وسبعين مليون دولار يتقاسمها الجبهة والكتلة.
وبانشقاق المطلك والكربولي وهما ينتميان الى محافظة الانبار، من القائمة العراقية، تكون هذه القائمة قد تشظت الى ثلاث كتل، يقود واحدة منها اياد علاوي بينما يقود الثانية كل من رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي ووزير المالية المستقل رافع العيساوي .

chakoch

 

{بغداد : الفرات نيوز} اشترط ائتلاف العراقية لحضور جلسات البرلمان ادراج مطالب المتظاهرين في جدول الاعمال.

وقالت النائبة عن العراقية لقاء وردي في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الاحد "ثابتون ونصر على عدم حضور الجلسات النيابية المقبلة ما لم يتم ادراج بعض الامور والقوانين والتعديلات عليها على جدول اعمال مجلس النواب حال التئامه قريبا وخاصة تلك التي تتعلق بمطالب المتظاهرين".

واوضحت ان "بعض الامور والقوانين لا تدرج على جدول اعمال مجلس النواب بسبب عدم وجود حلول ومن هذه القوانين مثلا {العفو العام والاملاك والاموال المحجوزة وغيرها}، وهذه يجب ان تشرع بقوانين وتناقش ليتم التصويت عليها داخل البرلمان".

وبينت ان "هناك جهودا لكنها الى حد الان لم تصل الى المستوى المطلوب بسبب عدم الاتفاق بشان بعض الامور المهمة".

وارجا مجلس النواب جلسته الاعتيادية التي كان من المقرر عقدها في 19 من الشهر الجاري الى 26 منه بمناسبة اعياد نوروز.

وينتظر مجلس النواب الكثير من مشاريع القوانين لمناقشتها والتصويت عليها في وقت يؤكد فيه مراقبون انه هناك ايضا قوانين تحتاج تعديلات وخاصة تلك التي تتعلق بمطالب المتظاهرين لعودة الهدوء للبلاد وتجنيبها ما قد يؤزم اوضاعها . انتهى 2