يوجد 471 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

{بغداد السفير: نيوز}

كشفت وزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان عن وجود اختلاف في نقاط رئيسة في الخطة مع الوفد الامني في الحكومة الاتحادية حول ادارة الملف الأمني في المناطق المتنازع عليها .

ونقل بيان للوزارة تلقت وكالة السفير نيوز نسخة منه عن أمينها العام الفريق جبار ياور القول " انه في الساعة الثانية عشر من يوم أمس الاربعاء عقدت لجنة العمل العليا اجتماعاً في قاعة الشهيد سعد عبدلله في مدينة أربيل ،حيث حضر الاجتماع من جانب حكومة اقليم كردستان [الفريق شيروان عبدالرحمن و الفريق جبار ياور و الفريق جمال محمد و اللواء الركن اسماعيل و العميد جميل] و من جانب الحكومة الاتحادية حضر الاجتماع [الفريق الاول الركن عبود كمبر والفريق الاول الركن علي غيدان و الفريق الركن حسين عوادي و الفريق الركن محسن و الفريق الركن رياض] و من الجانب الامريكي حضر الاجتماع [الفريق كاسلين و السيد ستافن] القنصل الامريكي في مدينة اربيل و بعض من مستشاري القنصلية الامريكية في اربيل و السفارة الامريكية في بغداد ".

وأضاف " وتباحث المجتمعون بصراحة حول المذكرة التي قدمتها حكومة الاقليم في الاجتماع السابق في بغداد و التي تضمنت خطة كاملة لآلية العمل المشترك و المبادئ العامة لهذه الالية في المناطق الكردستانية خارج الاقليم في المحافظات [ديالى و صلاح الدين و كركوك و نينوى] و ايضاً تم التباحث في هذا الاجتماع حول المذكرة التي قدمتها الحكومة الاتحادية شفوياً في الاجتماع السابق في بغداد و طرحتها في هذا الاجتماع بصورة تحريرية ".

وأشار ياور " حيث كانت هناك نقاط عديدة متشابهة و مشتركة في المذكرتين و الى جانب ذلك كان هناك ايضاً اختلاف في وجهات النظر حول نقاط عديدة و رئيسية و مهمة في هاتين المذكرتين و بعد النقاش و تبادل الاراء اتفق الجميع على تواصل اجتماعات لجنة العمل العليا لحين الوصول الى الية عمل مشتركة و مبادئ للعمل المشترك في المناطق الكردستانية خارج الاقليم بحيث تخدم مصالح جميع قاطني تلك المناطق لحين التطبيق الكامل للمادة [140] من الدستور و لاجل ذلك سوف تعقد لجنة العمل العليا اجتماعها القادم يوم 13/1/2013 في بغداد

بغداد (إيبا)… طالب نواب في القائمة العراقية عن محافظة كركوك رئيس الوزراء نوري المالكي  ووزارة الداخلية  بالتدخل الفوري لإخراج الاسايش والبيشمركة من مدينة كركوك،  متهمين اياها بتدبير عمليات ابادة جماعية منظمة ضد المكون العربي في كركوك.

وقال نواب المحافظة عمر الجبوري وعبد الله الغرب وابراهيم المهيري وياسين العبيدي في بيان مشترك تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… اليوم الاربعاء ” ان  قوة من الاسايش قامت بتهديد أهالي حي الوحدة باقتحام دورهم ثم قامت بأطلاق العيارات النارية في الهواء لأيهام الاهالي بوجود اشتباك مع مسلحين وبعد لحظات وعندما علمت القوة أن هناك شاهدة عيان على جريمتها عادت القوة لتمحي اثار جريمتها من خلال قتل المرأة امام دارها لتلحقها بثلاثة شباب “.

واضاف النواب بحسب البيان ” انه كان من الاجدر بالاجهزة الرسمية أن تقوم بواجبها ومتابعة الحادث ومرتكبي هذه الجريمة وهذا دلالة على أن هذه القوى تعمل على تحييد واضعاف دور قيادة شرطة كركوك واجهزتها الرسمية من اجل فرض واقع على مدينة كركوك واهاليها وهذا مؤشر خطير ويدل على أن الفاعل الوحيد هي الاسايش وعناصرها والغريب ان الحادث مر مرور الكرام دون اجراء تحقيق في الحادث وعن كيفية واسباب اعدام الشبان الثلاثة و المرأة من قبل قوة حزبية غير رسمية وغير شرعية من حيث التواجد او الاعتراف او المهام داخل مدينة كركوك هم الاسايش “.

وطالب نواب عرب كركوك ” رئيس الوزراء والوكيل الاقدم لوزارة الداخلية بفتح تحقيق عاجل من قبل وزارة الداخلية الاتحادية للتحقيق مع قائد شرطة كركوك ومدير النجدة وامر شرطة الطوارئ للوقوف على اسباب اعدام الشباب والمرأة من قبل الاسايش ” .(النهاية)

تذكرت مقولة لاحد قادة الاتحاد الوطني في احدى  قاعات في بغداد ,مجتمعون فيها مجموعة كبيرة من ساسة العراق ,وهويقول على المنبر(يا اخوتي حزب البعث يعود )وكان ذلك سنة 2004 ,ضجت القاعة باستنكارالحضور لهذا القول ونحن في نشوة النصر .للاسف الشديد اشاهد اليوم وعلى قناة الشرقية
1-ثلاثة بزي صدامي وخطاب صدامي يهددون ويطالبون من باب القوة والاقتدار,باطلاق المساجين وفتح ابواب السجون ؟لمن لهولائك ذبحوا الشعب العراقي ؟ والاغرب من كل ذلك خلفه علم حزب البعث وعلى الشاشة خارطة الدول العربية عندما كان البعث يستعملها كشعار الوحدة العربية  ..؟
2-في الرمادي  وعلى  منوال صدام في ملعب الشعب وهويقول (هل انتم موافقون )والمتكلم في الرمادي ارادة عودة امجاد البعث وهوبين شعارات البعث واعلام حزب البعث,وخلفه الحماية وهم يرتدون بيريات الاحمر ؟كما كان يفعل ازلام صدام,يطالب بالغاء مادة 4 وجتثاث البعث وتعويض المتضررين من الارهابين ؟لم يكن هناك مطلب خدمي ولا شعبي .انما مطالب حزب البعث  /
شعارات التي ترفع في الموصل والانبار والسامراء وغدا ربما في محافظات الاخرى ..ملىء بالحقد والكراهية المدفونة وخلف الكواليس للشعب الكوردي وللتجربة الكوردية لا محال ؟؟نتذكر دعواتهم بحقهم المشروعة لرئاسة الجمهورية .وحقهم في كركوك وكذلك في السعدية وجلولاء وزمار ..هولاء  النقشبندية وهم كوادر حزب البعث ,كانوا ولازالوا يبثون الرعب والقتل في المناطق المتنازعة عليها ..وهم يطالبون بعربية كركوك ؟؟؟وكذلك الذين يرفعون اعلام حزب البعث وشعارات البعث في الرمادي ويقولون انهم ليسوا طائفيون ولا مذهبيون ..الم يقل صدام ذلك ,ووقع على اتفاقية اذار ..وبعد ان تقوى وثبت قدمه خلال ستة سنوات من الاعدامات واستعمال احواض التيزاب ,للمعارضين او من يشك بهم ,واتفاقية مع الحزب الشيوعي وتصفية كوادره بشتى الوسائل ,,ثم اعلن الحرب ضد شعبنا الكوردي ,وكانت اتفاقية الجزائر خير دليل على الاعيب البعث ؟؟
اليوم التاريخ يعيد نفسه باساليب المكر والخداع ..باساليب المهاترات والخطب الرنانة ؟؟باساليب القطر وتركيا والسعودية والدعم المالي الا محدود ؟؟تصورا يا بناء شعبنا الكوردي ,,الاتاتوركين يطالبون حزب العمال الكوردستاني اما ترك الكفاح المسلح او الرحيل الى دولة ثالثة ؟ ويقصفون كوردستان يوميا ويدخلون الى اراضينا بدباباتهم ؟دون اعتراض البارتي ؟هولاء للاسف البارتي ومسعود يضع يده بيدهم بدلا من ان يضع يده بيد الاحزاب المعارضة ويتنازل بكل رحابة صدر عن المناصب والاموال التي تهرب الى بنوكهم .وصرفها على المجتمع الكوردي لليتام والعجزة وتشيد المدارس والمستشفيات والمعامل وبناء دور سكنية للفقراء بدلا من استثمارها الى رؤوس الاموال وبمشاركة احد افراد البرزاني ,لانها سرقة علنية وابتزاز للااخرين ؟؟وثراء مجموعة فقط ؟؟
البعث يحاول ولا يتوقف عن العودة ’رغم اني اقول انهم الان في منصب نائب رئيس الوزراء المتمثل بصالح مطلك ووزراء الثمانية ووكلاء الاربعة وقادة الفرق والالوية ومكتب القائد العام للقوات المسلحة في بغداد ..وكذلك في كوردستان ,المتمثل بعشرات منهم في الفلك وادارة القوات البرزانية وتدريبهم ومستشارين لدى مسرور ومنصور ومسعود ؟؟انهم بين احضاننا في الدفىء والامان ويلدغوننا كلاعقرب المسموم ؟نعم انهم في دفة السلطة وخاصة في المخابرات العراقية الان وفي السلك الدبلوماسي وفي وزارة الخارجية ..وكان صدام يقول لو اشك في اصبعي لبترتها ؟؟وفعلا فعلها مع اقرب الرفاق له بعد استلام السلطة 1997؟

نحن في كوردستان  عامة محاطين بذئاب مفترسة .وبشيطان البشرية المرتزقة ,وبعربجية والقومين المتطرفين اضافة الى تيارت الاسلامية صنيعة البعث او القطر والسعودية امثال النقشبندية اسما وعملا ومبادىء البعث ,,اضافة الى اتاتوركين هولاكوا واحفاد جنكيز خان ’’الذين رمتهم الاقدار ليكون  مستعمرين لارضنا في كوردستان ..

يا بناء شعبنا العظيم ابناء واحفاد المناضلين والمضحين في سبيل الكوردايتي ,,التسامح ورص الصفوف ليكن الان ,التكاتف والتظامن ليكن الان ,التعانق والتصافي ليكن الان , ,توحيد الكلمة والهدف ليكن الان.التخلي عن المصالح الشخصية والحزبية ليكن الان ,توحيد فوهة البندقية ليكن الان ,ان الاوان لان اعدائنا لا يرحمونونا ,انظروا الى التاريخ .كل المعاهدات والاتفاقيات الثنائية او الجماعية كانت مؤقتة ,وبعدها التشريد والقصف والدمار لقورانا ؟؟الاتفاقيات السرية واستلام الاموال للتنازل كانت اسباب الرئيسية لنكسات شعبنا ..
دعوا مصالحكم مرة واحدة على الرفوف العالية ,دعوا حب المناصب مرة واحدة لاجل الاجيال القادمة ؟؟
البعث لا يرحم اوردغان لا يرحم الهاشمي ورافع العيساوي والنجيفي لا يرحمون الكورد ولا يردون مصالح الشعب الكوردي ,.ايران وتركيا كحكومة وقطر والسعودية كنظام ,,علاقات وقتية وبعدها ضربات لا يرحمون حتى اطفالنا في مهد ؟تركيا وايران والقطر والسعودية تقاربهم لمسعود لا لاجل عيون وسواد مسعود ..ليكون الة بيدهم لتمزيق الكورد ؟؟

اتمنا ان يسمعونا مرة واحدة لا اقول اكثر ,,ليكن مصلحة الجماهير والشعب الكوردي فوق مصالح الشخصية والحزبية الضيقة ؟؟هل من مجيب ؟؟

 

ما كاد النائب عن دولة القانون"سامي العسكري"يصف التحالف الشيعي الكردي باكذوبة ، حتى قامت دنيا بعض قادة الكرد ولم تقعد ، تنديدا واستنكارا لهذا الكفر البواح والجريمة النكراء والمساس الوقح بالاخوة التاريخية بين المكونين المضطهدين الكرد والشيعة ، وسارعوا الى ارسال الرسائل الى التحالف الوطني واعضائه البارزين ، مشتكين ومحتجين على التصريح الناري لاحد اعضائه المشاكسين الذي تجرأ على المساس بالعلاقة المقدسة بين الكرد والشيعة مطالبين ببيان موقفه منه ، وكان جواب التحالف الوطني سريعا وحاسما اذ اكد على موقف"العسكري"وايده بلا تحفظ ، وردد نفس كلماته من خلال التصريح الذي ادلى به رئيس الوزراء"نوري المالكي"في مؤتمره الصحفي الذي عقده عقب تصريح العسكري بقليل ، حيث اكد ان التحالف الشيعي الكردي غير موجود اصلا وهو كذلك ، فالعلاقة بين الطرفين لم ترتق الى مستوى الصميمية في يوم من الايام ، كانت علاقة عابرة املتها ظروف معينة ، انتهت بانتهائها ، المفارقة ان بعض قادة الكرد يصرون بشكل عجيب على هذا التحالف القوي ويلتزمون به وكأنه الحقيقة الثابتة التي لاتتزحزح مع انه ليس كذلك ، اوهام عاشوا فيها وبنوا آمالا عريضة عليها واقاموا استراتيجيتهم على ضوئها ، لكن كان من الواضح انهم واهمون لان الائتلاف الشيعي بكل الاحزاب والحركات المنضوية فيه لم يكن يؤمن بهذا التحالف في يوم من الايام ، حتى وهو في اوج ضعفه وانكساره وفي امس الحاجة الى المساعدة الكردية لتثبيت اقدامه في الحكم ، لم يكن يهتم كثيرا بعقد تحالف استراتيجي او غير استراتيجي مع الاكراد ، بل قرر في اول يوم من حكمه على ازاحتهم عن الساحة السياسية وتقليل وجودهم في مؤسسات ودوائر الدولة المهمة ، وعلى سبيل المثال وصلت نسبة الاكراد في القوات المسلحة الى 4% بعد ان كانوا اكثر من 25 % في اول تشكيلة للجيش العراقي الجديد ، وكذلك الامر بالنسبة لباقي مرافق الدولة الحيوية ، وفي ظل هذا التحالف المزيف الذي ما زال القادة الكرد منبهرين به كحالة غير قابلة للمساومة ، جرى استهداف المكاسب الكردية واحدة تلو الاخرى ، كرفض التصديق على قانون النفط والغاز و عدم صرف الرواتب الشهرية لقوات حرس الحدود الـ"بيشمركة"الكردية وعدم الاعتراف بها كقوات تابعة لوزارة الدفاع ، مع انها هي التي شكلت اولى نواة الجيش العراقي ، ويبقى من اهم واخطر المؤامرات التي حاكها التحالف الوطني الشيعي الحاكم على الاكراد ، هي رفضه القاطع لتطبيق المادة 140 الدستورية التي تقضي باعادة الاراضي التي نهبتها الحكومات العراقية المتعاقبة من كردستان عن طريق القمع ، ولم يتوان للحظة ان يضحي باحد قادته البارزين وهو"ابراهيم الجعفري"من رئاسة الوزراء ، في سبيل الاجهاض على هذه المادة المهمة ومنع حصول الاكراد على حقوقهم المشروعة ، واذا كان السيد المالكي يمن على الاكراد بان ائتلافه الوطني له الفضل في تنصيب"جلال الطالباني"رئيسا لجمهورية العراق عام 2005، ولولاهم لما حصل الاكراد على هذا الشرف العظيم ، فهذه كلمة حق يراد بها باطل ، لان الصراع السياسي الدموي وحالة العداء القائمة بين الاحزاب الشيعية والسنية انذاك هو الذي فرض على المالكي والتحالف الوطني الى التصويت لصالح الطالباني"(مجبر اخاك لابطل)بعد ان كانت عدوته اللدودة "القائمة العراقية السنية" تسعى للحصول على المنصب كأستحقاق انتخابي ومذهبي ، فاضطروا الى التصويت لصالح "الطالباني"كي لا يذهب الى منافسته العنيدة..

اذا كان هذا هو التحالف الذي يطبل له القادة الكرد ويزمروا ويشيدوا به في كل مناسبة و يثوروا على من يمسه بسوء ، فعلى مستقبل القضية الكردية السلام ..

 

قام النظام البعثي الشوفيني السوري طوال أربعة عقود بإنتهاك حقوق الشعب السوري عامة والكردي خاصة عن طريق الإعتقالات والتعذيب والتهجير وحرمان الكردي من حقوق المواطنة والقوانين العنصرية والدكتاتورية مثل قانون الإحصاء والحزام العربي //حرمان أكثر من مئة ألف كردي من الهوية السورية وتهجيرهم من مناطقعم وسلب حقوقهم ومصادرة أملاكهم// وعدم إمكانية أو السماح بقيد أو تسجيل الملكية والأراضي الزراعية القريبة عشرة كيلومترات على طول الحدود مع تركيا, وحرق سينما عامودا حين تواجد الأكراد فيها وحينها راح ضحيتها أكثر من 300 طالب وطالبة, وكيفية التعامل الوحشي من طرف قوات الأمن والشبيحة مع الشعب الكردي في إنتفاضة آذار 2004 واستشهد أكثر من 40 كرديا, وتصفية وإغتيالات الشخصيات الكردية الوطنية المعارضة بشكل غير إنساني ومنها الشهيد الشيخ معشوق الخزنوي وأخيرا الشهيد مشعل تمو والشهيد محمود وانلي وكثيرا من الشخصيات الوطنية المعروفة, وفي يومنا هذا يقوم النظام وحتى قبل سقوطه ويتبع نفس السياسة والأساليب الشوفينية كالسابق حيث تم قبل أيام فصل العشرات من المواطنين الكرد من طرف وزراة التربية والتعليم.

عندما تم تشكيل الهيئة الكردية العليا في هولير-اقليم كردستان العراق بتاريخ 12.07.2012, وتم التوقيع على وثيقة هولير بين المجلسيين الوطني الكردي والشعب غربي كردستان وهذا يضم الأحزاب الكردية في سورية وتتألف من 16 حزبا, حينها خرج المئات الآلاف من الشعب الكردي في غربي كردستان الى الشوارع وشاركوا المظاهرات العارمة لا مثيل لها في تاريخ أكراد سورية للتعبير عن فرحتهم وتضامنهم مع الهيئة الكردية العليا لتمثلنا يوما أمام العالم عامة وأمام الثورة والمعارضة السورية خاصة.

إن الهيئة الكردية العليا هو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الكردي في غربي كردستان, وإن هذة الهيئة تعرضت لمؤامرات كبيرة وهجمات شرسة منذ بداية تأسيسها بغية تفكيكها من جانب الدول الإقليمية ومنها تركيا, وعندما يصّرحون المسؤولين ورموز الدولة التركية بأنهم لا يسمحون بأي كيان كردي ولو وجد في افريقيا, فعلينا أن نعلم بأن النظام التركي لن يبقى مكتوف الأيدي وعملت وستعمل بكل ما وسعها لتفكيك وحدة الشعب الكردي المتمثلة بالهيئة الكردية العليا متخوفة وقلقة بحصول الأكراد على حقوقهم المشروعة ضمن دولة تعددية ديمقراطية بجميع أطيافها وقومياتها وهذا ما ذكرته أيضا الكثير من الصُحف العالمية, وأما بالنسبة ما تداولتها الصُحف والمواقع الإلكترونية بأن تركيا ستمضي بحل الأزمة الكردية وإعطاء الأكراد حقوقهم فهذا وهم وخداع كما فعلها سابقا عندما انتخب أردوغان ووعد حينها بحل الأزمة الكردية لكن ما جرى فعليا فكان العكس وأصبح عدوا للشعب الكردي أكثر من السابق, والآن مرة آخرى الإنتخابات التركية على الأبواب ولجمع الأصوات من الجانب الكردي في الإنتخابات القريبة يحاول مرة آخرى بخداع الأكراد لضم أصواتهم لصالحه.

وجهت عدة أطراف إقليمية وفئات المعارضة السورية مرارا دعوات إلى المجلس الوطني الكردي لحضور إجتماعات ومؤتمرات عديدة في عواصم مختلفة متجاهلين الهيئة الكردية العليا وهم يعلمون جيدا بأن الهيئة تمثل الشعب الكردي في سورية, وعندما يقوم أي طرف بدعوة الأخ الصغير //مجلس الوطني الكردي// ضمن عائلة كبيرة متجاهلن الأب أو الأخ الكبير //الهيئة الكردية العليا// فيعتبر هذا عمل غير أخلاقي وبعيد عن القيم الإنسانية وعمل مقصود لإقصاء دور وحقوق العائلة الكبيرة ويعتبر إهانة لتلك العائلة //الشعب الكردي//.

واجب الأخ الصغير من تلك الدعوات أن لا يلبي طلباتهم ويعتذر وحتى بإمكانه أن لا يعتذر عن الحضور لأن الدعوة تُعتبر أيضا إهانة له أي للأخ الصغير لأن الدعوة غير موجهه لللأب, وعند الحاجة لحضور الأخ الصغير يجب عليه الحضور بأسم الأب والعائلة وأن لا يعطي أية وعود ولا يقوم بمفرده إبرام أية إتفاقية دون العودة إلى الأب للنقاش حول المسائل المطروحة وأخيرا إتخاذ القرار الصحيح حسب مصلحة الثورة السورية عامة ومصلحة الشعب الكردي خاصة, وجمعينا نعلم ما مدى تأثير الحكومة التركية على المعارضة السورية وأي قرارات وخطوات يتخذه المعارضة السورية عليهم أن يأخذوا الموافقة من الدولة التركية أولا وبعد الحصول على الضوء الأخضر حينها بإستطاعتهم أن يصرحوا ما بحوزتهم.

الجهات التي دعت المجلس الوطني الكردي ورافضين دعوة الهيئة الكردية العليا بحجة رفضهم حضور ممثلي مجلس شعب غربي كردستان وحزب الإتحاد الديمقراطي هدفهم هو تقسيم الكرد إلى كتلتين و خلق صراع أو خلاف في المناطق الكردية وتلك الجهات هم: دعوة المجلس الوطني السوري, ولقاء داود أغلو مع المجلس الوطني الكردي سرا في هولير دون علم الهيئة الكردية العليا, ومؤتمر الإئتلاف المعارضة السورية الأخير في مراكش, ودعوة وزارة الخارجية التركية, وأخيرا وليس الأخير دعوة مؤتمر الحسكة رسالة محبة وسلام في مدينة أورفة التركية برعاية الائتلاف والمجلس الوطني السوري, إننا نعلم أن الحكومة التركية واستخباراتها وبالتنسيق مع الإئتلاف المعارضة والمجلس الوطني السوري ونواف راغب البشير وكتيبة صلاح الدين الأيوبي المنطوية تحت قيادة لواء أحرار الكرد أقامت لهم مؤتمراً الهدف منه ضرب مكتسبات الشعب الكردي في سورية مستهدفة حزب الإتحاد الديمقراطي مع جميع مؤوسساته, وقد انتهى مؤتمرهم بعراك وشجار نقل مقتطفات منه عبر القنوات المرئية التركية .

في نفس الوقت كثرة في الآونة الأخيرة من طرف بعض المثقفين الكرد المتخازلين والمرتبطين بأجندة خارجية معادية للشعب الكردي بالهجوم العمياء والحاقد على وحدات الحماية الشعبية الكردية وحزب الإتحاد الديمقراطي وحتى حزب العمال الكردستاني, ومن الطرف الآخر إنضمام لواء أحرار الكرد إلى الجيش الحر وعلى لسان قائدهم محمود كرعو أنه لديهم النية بالسيطرة على كوباني وتحريرها لكنهم لا يريدون التصادم مع أية قوة كردية وهم ضدد الإقتتال الكردي-الكردي, وكما أكد قائد ألوية الأمة في الجيش السوري الحر سامرهلال أن لواء الأمة تضم مجموعات من كل الطوائف ومكونات الشعب السوري ومن ضمنها لواء أحرار الكرد, وأنهم يجهزون قواتهم لاقتحام مدن كوباني وعامودا والدرباسية وقامشلو ومدن كردية آخرى لقتال شبيحة الأسد وأكد أنه هناك عدد كبير منهم يقاتلون في صفوف لواء الأمة ضد كتائب بشار الأسد وشبيحته, وهناك عدد كبير من إخوانهم الكرد في كوباني وعامودا وقامشلو والدرباسية جاهزين للقتال إلى جانبهم ضد شبيحة بشار الأسد.

هنا يتضح للجميع بعد هذة المؤتمرات والدعوات واللقائات السرية وإغلاق جميع الطرق والحدود من وإلى المناطق الكردية في سورية والبيانات المسربة ومنها العلنية والإعترفات والتصريحات من أطراف عديدة والتحالفات مع أطراف كردية حزبية ومنها مسلحة, بأن كتائب مسلحة سلفية ومتطرفة وإرهابية ومنها عميلة يجهزون أنفسهم مرة آخرى لإقتحام المناطق الكردية الآمنة والخالية من النظام السوري وشبيحته كما محاولين سابقا بإقتحامها عدة مرات لكن فشلوا ولم ينجحوا وحينها قامت كتائب مسلحة بإطلاق الرصاص على المتظاهرين ومن ضمنها أستهدفو رئيس مجلس الشعب في سرى كانيه عابد خليل وأطلقو الرصاص عليه واستشهد على أثرها متأثرا بالطلقات النارية الغادرة, كما قامت تلك الكتائب بسرقة الأهالي والمخازن وانتهكت حرمات البيوت والمنازل وهذا غير الإهانات, فالسؤال هنا ما هو هدفهم وبالتنسيق مع أي أطراف إقليمية ومحلية سيقومون بهذة الخطوات والتحركات بغزو المناطق الكردية..؟, إن محمود كرعو يعلم جيدا أن دخولهم مناطقنا هو بحد ذاته الإقتتال الكردي-الكردي الذي يدعي أنه لا يتمناه, وليعلم سامر الهلال أن أي محاولة دخول المناطق الكردية هو بحد ذاته الإقتتال الكردي-العربي, ولكن عليهم أن لا ينسوا أن وحدات الحماية الشعبية الكردية سوف لن تدع بعض مئات من أنصار المجموعات المسلحة التابعة للدولة التركية وللقوى الشوفينية الطائفية بالنيل من المدنيين الكرد وتطبيق مخططات قطرية-سعودية-تركية بتهجيرهم من مناطقهم وعلى العنصريين الحاقدين ان يعلموا بان الكرد لن يتركوا مناطقهم ليتحولوا الى مهاجرين في تركيا, والحرب التي اعلنتها هذه المجموعات علينا لن يتحقق أهدافها، والشعب لن يسمح للمجموعات المسلحة التابعة لأعداء الأمة الكردية بالتوغل في مناطقنا لتخريبها وبث الفوضى والدمار فيها.

إن الهجمات الاخيرة المتكررة على المناطق الكردية أثبتت بأنها ليست أخطاء تقوم بها بعض العناصر ضمن بعض الوحدات المسلحة، بل تأتي ضمن سياسة الدولة التركية في إعادة السيطرة على مناطقنا حتى ضمن سورية. فتكرار هذه الهجمات ليست تصرفات شخصية أو فردية كما تدعيها جهات وقياديين في تلك الجماعات المسلحة، بل هي نتيجة خطة مدروسة منذ أمد طويل وتعمل على تنفيذها على أرض الواقع جهات مرتبطة بالدولة التركية وبعض الجهات الشوفينية للقضاء على الشعب الكردي وتحويل مناطقنا الآمنة إلى دمار وتهجير سكانها وضرب البنية التحتية, لذلك على الشعب الكردي أن يتكاتفو ويتصدو للهجمات التي تستهدف وجودنا وترك جميع الخلافات الجانبية والإلتفاف حول المدافعين عن المنطقة الكردية وليعلمو بأن القادم هو إما وجودنا الحقيقي أو نهايتنا كشعب كردي في سورية.

رئيس رابطة المغتربين السوريين-بلاد شمال الراين

آزاد جاويش

الخميس, 03 كانون2/يناير 2013 12:28

عام الأزمات - ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

يستحق العام المنصرم لقب عام الأزمات على الصعيد الوطني. فقد دخل العراق ذلك العام مصطحبا معه أزمة نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي والتي تفاقمت خلال  العام المنصرم وتسببت بحالة من التوتر بين حكومتي الاقليم والمركز على خلفية مغادرته للاقليم بعد صدور اوامر بالقاء القبض عليه اصدرها القضاء العراقي . وبعد صدور احكام بالاعدام عليه اعترت كتلته حالة من القلق خوفا من تكرارا هذا السيناريو في ظل قضاء عراقي لا يمكن اعتباره نزيها وبعيدا عن تأثيرات السلطة التنفيذية ان لم يكن اداة لها.

وقد شهد العام كذلك طرح مشروع حجب الثقة عن رئيس الوزراء العراقي والذي اتفقت عليه ثلاث قوى رئيسية الا وهي كتلتي التحالف الكردستاني والعراقية فضلا عن كتلة الاحرار التي يوجهها السيد مقتدى الصدر. وبرغم ان اطروحة حجب الثقة شرعية ومن صلب العمل الديمقراطي الا انها ووجهت بمعارضة شديدة من لدن كتلة رئيس الوزراء التي اعتبرتها مؤامرة خارجية مهددة باللجوء الى الشارع لثني اصحابها عن الاستمرار بها.

لقد عمق التجاذب بين القوى السياسية ازاء مشروع طرح الثقة حالة الانقسام بين مختلف القوى وبين حكومتي المركز والاقليم حيث اعتبرت كتلة رئيس الوزراء بان المشروع ولد في اربيل التي دعمته واحتضنته ملقية باللوم على السيد مسعود البرزاني رئيس اقليم كردستان وبالتالي ساهمت تلك التجاذبات في ايجاد حالة من التنافر بين الاقليم والمركز على الصعيد الرسمي غير انها ما لبثت ان امتدت الى الشارع لتصبح حالة شعبية .وبرغم فشل مشروع حجب الثقة الا انه افرز حالة من الاستقطاب داخل جميع الكتل السياسية بين معارض ومؤيد له.

ومما زاد في الطين بلة هو الخلافات بين حكومتي الاقليم والمركز حول ادارة الملف النفطي . فبغداد تنظر الى عقود اربيل النفطية على انها غير دستورية مطالبة الشركات بفسخها في حين تعتبرها اربيل دستورية في ظل غياب قانون للنفط ينظم عملية ادارة الملف النفطي في البلاد.لقد ادت تلك الخلافات الى توقف صادرات النفط من الاقليم عدة مرات بسبب عدم وفاء حكومة بغدا بالتزاماتها حيال الشركات المستخرجة للنفط في كردستان.

وقد شهد العام كذلك تحركا عسكريا قادته بغداد في محاولة للتمدد الى الحدود العراقي الشمالية الغربية والمحاذية لسوريا تحت ذريعة وقف تسرب الارهابيين عبرها الى العراق ، غير ان تلك المحاولة ووجهت برفض من قوات الاقليم حتى كاد ان يقع صدام بينهما ولم تهدأ الاوضاع الا بعد ان وقف كل طرف في مواقعه ولم يتمدد على حساب الاخر.

ثم اعقب ذلك محاولات رئيس الوزراء العراقي ولوحده ادارة ملف المناطق المتنازع عليها وذلك  عبر تشكيل مايعرف بقوات دجلة وذلك بعد ان عقد رئيس الوزراء العراقي اجتماعا لحكومته في كركوك في تحد واضح لحكومة الاقليم التي طالبته بالتقيد بالدستور وخاصة المادة ١٤٠ منه والتي وضعت خارطة طريق لحل مشكلة المناطق المتنازع عليها وخاصة مدينة كركوك النفطية .

وكاد ان يقع نزاع مسلح بين تلك القوات وقوات البيشمركة خاصة بعد دخول قوات دجلة الى منطقة  الطوز  حيث وقع اشتباك خلف عدد من الجرحى فضلا عن قتيل واحد. وهو الامر الذي وضع البلاد على شفير حرب اهلية. وكانت اخر الازمات التي خلفها العام الجديد هي ازمة حماية وزير المالية وعضو كتلة العراقية رافع العيساوي والذين اتهموا بالمشاركة في تنفيذ اعمال ارهابية وصدرت اوامر بالقاء القبض عليهم في سيناريو مشابه لسيناريو نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي.

وبعد الدخول في اجواء النزاعات القومية التي خلفتها تشكيل قوة عمليات دجلة جاء دور النزاعات الطائفية التي خلفتها قضية العيساوي لتندلع المظاهرات والاعتصامات في محافظتي الانبار والموصل احتجاجا على تطورات هذه القضية . لقد كانت تلك الازمات هي ابرز ما مر على العراق خلال العام الماضي ،ولقد وقعت في حالة من الفساد المالي والاداري لم يشهد لها العراق مثيلا عبر تاريخه.

وفي ظل حالة من سوء الخدمات والفشل الحكومي عن معالجة العديد من الملفات التي اصبحت مزمنة كملف الكهرباء . فضلا عن العمليات الارهابية التي ضربت العراق مرات عديدة طوال العام. لقد كان مؤملا في ذلك العام الذي دخلت فيه العملية السياسية عامها العاشر  ،ان تتطور العملية الديمقراطية وتنضج وان يخرج العراق من حالة اللاامن والنازع والتردي الى وضع افضل . غير ان الايام الخوالي اثبتت بان كل شيء يتراجع في العراق ، فالعملية الديمقراطية تتردى والخلافات تتعمق وشبح الحرب الاهلية يلوح في الافق اكثر من اي وقت مضى.

وعند البحث في اسباب كل تلك الازمات فان عاملا اساسيا يقف خلفها وهذا العامل هو سلوك الاقلية الحاكمة في بغداد اليوم والتي يتزعمها رئيس الوزراء العراقي. فهذا الاقلية تدافع عن كرسي الحكم التذي تعتليه اليوم وتسعى لاحكام قبضتها على السلطة غير ابهة بالمخاطر التي تسببها للبلاد بسبب خلقها للازمات. فازمة الهاشمي ماكان لها ان تأخذ هذا البعد لولا سيرة القضاء العراقي الذي اصبح مطعونا في نزاهته وحياديته بعد ان اصبح اداة بيد تلك الاقلية .

فالقضاء الذي يغض النظر عن جرائم فساد وزير التجارة الاسبق ويغض النظر عن اوامر القاء القبض بحق وزير التجارة السابق ويسقط التهم والاحكام عن مشعان الجبوري لا يمكن الوثوق باحكامه وقراراته وان كانت سليمة  وهو الامر الذي ادى الى تفاقم ازمة نائب رئيس الجمهورية فضلا عن الاتهامات بتعذيب المعتقلين والتي تضع علامات من الشك حول حقيقة الاعترافات التي يدلي بها المعتقلون.

وأما ازمة سحب الثقة فقد تسببت بها ايضا الاقلية الحاكمة في بغداد وذلك بسبب تنصلها عن تنفيذ الاتفاقيات والعهود التي امضتها مع الكتل الاخرى والتي افضت لتشكيل الحكومة الحالية وفي طليعتها اتفاقية اربيل التي لم يلتزم بها المالكي. فضلا عن عدم التزامه ببنود الدستور  وبمبدأ الشراكة في الحكم وسعيه لاحكام قبضته على السلطة.

وهو ذات السبب الذي ادى لاندلاع الازمة مع اقليم كردستان بسبب سعيه لتجاوز حكومة الاقليم التي لها صلاحيات حددها الدستور فضلا عن محاربته لسياسة حكومة الاقليم النفطية .وكان لتلكؤه في تنفيذ المادة ١٤٠ وفي سعيها لفرض امر واقع في تلك المناطق اثرا كبيرا في توتر علاقته مع الاقليم التي حاول ان يلبسها ثوبا قوميا عبر تحريكه لقوات دجلة محاولا خلط الاوراق بغية التهرب من الالتزامات الدستورية ومن تنفيذ اتفاقية اربيل.

وكانت ازمة العيساوي الاخيرة القشة التي قصمت ظهر البعير واعادت العراق الى اجواء الحرب الطائفية بعد ان ظن الجميع بانها قد ولت وبلا رجعه ، الا ان المالكي يابى الا ان يصنع ازمة تلو ازمة في ظل اجواء طائفية مشحونة تعيشها المنطقة وفي ظل استقطابات سياسية في المنطقة بين محورين اساسيين وهو الامر الذي ادخل العراق في لعبة صراع المحاور.

واخيراجاءت موجة الامطار الاخيرة لتكشف عمق ازمة الخدمات التي يعيشها العراق بفضل فشل سياسات حكومة المالكي في اعادة بناء البنى التحتية  المدمرة برغم هدرها لاكثر من ستمئة مليار دولار طيلة فترة حكمها. لقد اثبتت تلك الازمات ان طرفا واحدا مسؤول عن اثارتها سعيا منه لاحكام قبضته على السلطة ولو باثارة النزاعات القومية   والطائفية وتدمير العملية السياسية وزج العراق في صراعات اقليمية  فمايهم الاقلية الحاكمة هو دوام نفوذها وهيمنتها على كافة موارد البلاد واما ثمن التخلي عنها فهو تدمير العراق وتركه ارضا بوارا وهو الامر المتوقع في العام الجديد ان لم توقف هذه الاقلية عند حدها.
يقول الإمام الشافعي : ما جادلت أحدا إلا وتمنيت أن يكون الحق علي لسانه . هذا ما تقوله أفواه العلماء الحقيقيين لا ما ابتلينا بهم هذه الأيام ، و أفسدوا السياسة التي تقبل التأويل والاختلاف حين وضعوها علي طاولة الإفتاء و  وحددوها بخطين أحدهما أبيض يدخل الجنة وهي لمن أطاع وهلل و ساير الركب و الأخرى سوداء  يخلد في النار وهي خصصت لمن خالفهم من المعارضين لسياسة مشايخ السلفية و رجال الإخوان و مرشدهم ، وهو تقسيم قديم و نموذج متكرر لأفغانستان و السودان و إيران ، و لأول مرة نجد مشايخنا الأجلاء وقد تحولوا لرجال سياسة بامتياز ينفخون في صورة مرسي و حازم أبو إسماعيل و يجدون مبررا للسباب و الشتائم وانتهاك أعراض المناوئين لهم ، بل و تجرءوا علي الرسول صلي الله عليه وسلم حين قالوا أنه سب من خالفوه و زادوا من غيهم و نسبوا إلي أن الله جل جلاله قد سب المشركين في القرآن الكريم !! و لم يكن غريبا أن نجد أقوال مثل التي قالها صفوت حجازي ( الإسلام دخل شارع محمد محمود ! )حين دخل أبناء التيار الإسلامي شارع محمد محمود و بدءوا في  طمس معالم الجرافيتي ـ التي رسمها الشباب بدمائهم علي الجدران ليخلدوا ذكري ثورة يناير و أحداثها ـ وكتبوا شعارات دينية . و كررها الشيخ محمد حسان حين اغتر بعدد من خرجوا في جمعة الشرعية و الشريعة و قال : اليوم أري فجر الإسلام !! بما يعني أن مصر تفتح من جديد علي يد مرسي العياط !
لقد ترك العقل مكانه في ساحة السياسة المصرية ليتحول لسب أعراض و تشويه رموز المعارضة و التقليل ومن قيمتهم ، انه إغواء السلطة الذي أصاب الجميع بلوثة مزقت أواصر المحبة بين أبناء الوطن الواحد ، وجعلت صفوت حجازي يقول حين سقط شباب من الجانبين : قتلانا في الجنة و قتلاهم في النار وهي جملة قالها الرسول صلي الله عليه وسلم في الرد علي أبو جهل يوم بدر حين قال : لنا العزى ولا عزى لكم فكان رد الرسول ما سبق .
الوضع مخزي و عار علينا ما يفعله شيوخ قل علمهم وحيائهم و تحولوا لأبواق السلطة ، و القوة الناعمة للحاكم يمهدوا الطرق لكل قرارات بغض النظر كونها سليمة أم خاطئة والدليل الاستفتاء علي الإعلان الدستوري عقب الثورة حين روجوا لان من يقول نعم سيدخل الجنة و من يقول لا سيحشر مع النصارى في الجحيم ، وانتصرت كلمة نعم  ـ وهلل رجال الدين وصنفوها كذبا بمعركة الصناديق ـ ودخلت مصر كلها جحيم الدستور و لم يعتذر مشايخنا الأجلاء عن الموقف الصعب للبلاد بعد تدخلهم الخاطئ في المرة الماضية ، و استخدم الرئيس و جماعته مشايخ السلفية و رجل مثل أبو إسماعيل و دراويشه ليكونوا مطرقة وسندان ضد المعارضة ، بجانب ما أعده الإخوان من تكتلات شباب الإخوان في كل المهن تحت أسماء براقة مثل قضاة الاستقلال أو قضاة من أجل مصر ليقفوا حائط صد ضد معارضي مرسي من القضاة و بالفعل شقوا الصف و أظهروا القضاة أصحاب مصلحة و اسقطوا هيبتهم ، و نفس الفعلة تمت في الوسط الصحفي و غيرها من النقابات التي عارضت الإعلان الدستوري  ، بل وفعلوها في الانتخابات حين نزل شباب الثورة ليرصدوا الانتهاكات فخرجت مجموعة من شباب الإخوان باسم براق أيضا وقاموا بعمل مؤتمر صحفي يرصد انتهاك المعارضة في الاستفتاء رغم أن المعارضة ليست طرفا في الموضوع وبذلك تاهت الأصوات  و تشتت بين الصفين ، أنها معركة يديرها الإخوان بحرفية عالية ، ولشراء الرأي العام انطلق العريان لأمريكا ليطمئنها علي أمن إسرائيل !! مبديا قدرا من المرونة وصولا بدعوة يهود مصر للعودة !! هكذا يفعل الإخوان قدر استطاعتهم ليحتفظوا بالسلطة
خطاب داخلي مشحون بالانفعال والتباكي علي الإسلام و خطاب خارجي براجماتي يصل لحد التفريط في المبادئ و إهدار كرامة مصر . هكذا يتعامل محدثو السياسة بمصر و ينفضون أيديهم من جرائمهم لتمرير الدستور من سب الأعراض و تشويه صورة المعارضين والترويج لقرب إفلاس مصر حتى يصوت المصريين للدستور تحت شعار ( بالدستور العجلة تدور ) وبعدها يتهمون المعارضة إنها وراء الإشاعة !!
كيف ينجح الحوار الوطني بين المعارضة و الحكومة ؟
أولا : علي الدولة ممثلة في رئيسها الاعتذار عن الاتهامات التي نالت المعارضة و أقطابها و التشكيك في وطنيتهم و ابتزاز مشاعر الشارع
وتجييشهم ضد المعارضة .
ثانيا : أن يكون حورا حقيقي لا مغالبة و تسويف و اللعب علي عامل الزمن ومشاعر الجماهير .
ثالثا : أن يأمر الرئيس أتباعه بالتوقف عن استهداف المعارضين و تشويههم و أن يضع حدا لعربدة أبو إسماعيل و أمثاله في الشارع .
رابعا : أن يفكر الرئيس في مصر لا في جماعته أي أن يتوقف رجال الإخوان بما فيهم المرشد عن الحديث عن أي أمر يخص سياسة الدولة . و معاقبة العريان علي حديثه الأخرق عن عودة اليهود
رابعا : اختيار الكفاءات لإدارة الدولة لا أصحاب الثقة و ألا يتخذ قرارا إلا بعد استشارتهم لا وضعهم كديكور مثلما حدث في الإعلان الدستوري .
خامسا : كل ما يتم الاتفاق ينفذ علي الفور دون مزايدات للخروج بالبلاد من أزماتها .

سنتناول أخطاء المعارضة في المقال القادم .

الخميس, 03 كانون2/يناير 2013 00:29

دولة التصريحات.. كفاح محمود كريم

 

منذ أن أصبح لدينا مجلسا للنواب منتخب بشكل ديمقراطي تشوبه كثير من آثام الماضي ومعاصيه، وتعفره مظاهر مواطنة العشير والقرية والمذهب، والعديد من فوارس هذا المجلس العتيد يتبارون مثل الديكة في حلبة للاستعراضات الدعائية حينما يشتد وطيس الخلافات والصراعات بين الأحزاب والكتل، حيث تتحول منابر الدائرة الإعلامية في مبنى البرلمان ومنصاتها إلى مهرجانات للخطابة يتسلقها أولئك الذين كانوا يعجزون من أن يتلوا نشيدا واحدا في المدرسة، والطريف انك تراهم يتجمعون حول خطيب يتوسطهم وهو يلقي خطبته العصماء، بينما يلتف حوله أعضاء من كتلته يتم توزيعهم كقطع الشطرنج من حواليه لكي يغيضوا ويرعبوا العدو المفترض، وفي كل هذه الاستعراضات تنهال التهم والادعاءات والتهديدات حتى ليضن المرء إننا قاب قوسين أو ادني من حرب عالمية ثالثة!؟

في الأزمة الأخيرة بين الإدارة الاتحادية في بغداد والإقليمية في اربيل، شهد المواطن العراقي استعراضات اكروباتيكية وخطابية دعائية من قبل الكثير من أعضاء مجلس النواب العراقي مثيرة للأعصاب تارة وتارة أخرى للسخرية، فهم جميعا أي هؤلاء النواب مجرد أعضاء في كتلة ما أو حزب معين، ولا يحملون صفة الناطق الرسمي أو المتحدث المخول، لكنهم يمارسون حريتهم في التزلف لقادة تلك الكتل والأحزاب، في استعراضات تملقية مثيرة للرأي العام، عملت على تعقيد الأزمة وتصعيد وتيرتها، بما ترك ظلا قاتما على المزاج العام للأهالي، وادخل البلاد في أجواء حرب بين الأشقاء، حتى انبرى احدهم وهو ليس أكثر من عضو مقرب من زعيم إحدى الكتل ليسمم الأجواء ويتناول زعيم كتلة أخرى بالسباب والشتائم والتهم الباطلة لكي يتقرب أكثر من زعيمه ويضمن مقعده النيابي لدورة أخرى.

لقد ساهمت بعض وسائل الإعلام الرديئة بنقل تصريحات هؤلاء النواب على مدار الساعة في خدمة مجانية لإشاعة أجواء مسمومة برياح حرب مفترضة، لو اتقدت لن تنطفئ إلا بسيول من الدماء، دون أن يمنعهم أي وازع أخلاقي ووطني في التحريض على الكراهية والأحقاد وتسميم مزاج الأهالي ونفسية المجتمع سواء في إقليم كوردستان أو في بقية أنحاء البلاد، حتى انهم عادوا الى ذات الثقافة التي حكمت هذه البلاد لما يقرب من نصف قرن وتجاوزوها في ادلجة عقائدية اعتبروا فيها الشريك الأساسي وملته من المارقين وأولاد الجن، بل هددوا بان أي حرب ستقع هذه المرة لن تكون بين الأكراد والسلطة بل بين العرب والأكراد، في سابقة لا مثيل لها منذ تأسيس الدولة وحتى سقوط نظام صدام حسين، حيث لم يتجرأ أي رئيس أو ملك أو قائد عسكري أن يصرح بأن القتال في كوردستان بين العرب والكورد.

وأخيرا لو ترك هؤلاء النواب منصات الخطابة وشاشات التلفزة وتوقفوا عن تصريحاتهم الاستعراضية في مسائل تتعلق بالمصالح العليا للبلاد، وتفرغوا لفضح احدهم الآخر في ملفات الفساد لكانت الفائدة اعم واشمل، بدلا من تصريحات تؤدي إلى إراقة الدماء والى تحويل مشروع بناء البلاد واعمارها إلى مشروع بناء دولة التصريحات!؟

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

غادرت قرية ( تكية ) بعد الظهر متوجها الى قرية ( سه رچاو ) حيث هناك بيت الرفيق مام رسول الذي اخبرني الرفيق ابو لينا في بداية المهمة بأنه لديه معلومات بأن أحد الرفاق يقوم بمهمة في المنطقة وضرورة مساعدته إذا طلب ذلك ، والرفيق لا يعرف نوع المهمة ولا الشخص المقصود ولكني كنت أعرفه سابقا . وصلت اليه مساء وكان يوجد عنده ضيف من بيشمرگة الإتحاد الوطني ومن أقاربه حسب اعتقادي ، طلبت من مام رسول أن أتحدث إليه بشكل منفرد وعرفته بنفسي وبأني كنت في مهمة حزبية فأكد معرفته بالأمر واستعداده للمساعدة وطلبت منه أن ألتحق بمفرزة الأنصار السرية وأخبرني بأن مفرزة الإختفاء كانوا هنا أمس ليلا وإنهم كالعادة لايرجعون إلا بعد عدة أيام وأخبرني بأنه سيفكر في حل  ، وكان المهم بالنسبة لي اني في أيد أمينة وكريمة حيث ذبح لي أرنب وقدم لي العشاء ولكن تشاء الصدف أن يأتي رفاق مفرزة الإختفاء في نفس الليلة وكانت المفرزة بقيادة الرفيق توفيق فتح الله ومعه   الدكتور شاكر ورفيقين آخرين ، تفاجأ الرفيق شاكر بوجودي ورفض أن ألتحق بالمفرزة لأنه كان في مقر القاطع عندما توجهت الى ( ابو سلام ) في قرداغ ولهذا فهو متأكد من اني ضد الحزب ، وقد حاولت إقناعه دون جدوى وطلبت منه أن يتصل بالرفيق حمه رشيد فقال انه غير موجود بالمنطقة واقترح علي البقاء في القرية لحين لقاء الرفيق حمه رشيد لأن جهاز الإتصال مع قيادة القاطع موجود معه ، وشرحت له مخاطر البقاء في المنطقة إذا بقيت فيها لوحدي وبعد محاولات اقتنعوا بأن ارافقهم ولكن بدون سلاح فوافقت على جميع شروطهم لأن المهم الإتصال بقيادة القاطع ، وبعد التجوال بمنطقة قرداغ وصل الرفيق حمه رشيد ورحب بي وعن طريقه تم الإتصال بقيادة القاطع وعلم بمهمتي وأمر بتسليحي والتجول معهم لحين توفر امكانية ايصالي الى قيادة القاطع . جرت محاولات من قبل الرفاق لإيصالي الى القاطع ولكنها لم تنجح بسبب تحول منطقة شهرزور بعد المعارك مع القوات الإيرانية في منطقة بنجوين الى منطقة عسكرية حيث يتواجد فيها الفيلق الأول وغيره من القوات النظامية وغير النظامية ، وآخر محاولة لإرسالي الى القاطع كانت في بداية الشهر العاشر 1985 عن طريق شخص من الجحوش لديه صداقة وقرابة مع احد  رفاقنا ، حيث أخبرني الرفيق اسكندر بأن أذهب مع ابنه الرائع كاوة البالغ من العمر 16 عاما والممتلئ حيوية واندفاع لمساعدتي للذهاب الى قرية ( كاني سارد ) المجاورة الى دربندخان ، ونزلنا وعبرنا أنا وكاوه نهر ( ديوانه ) وعند وصولنا الى قرب الربايا العسكرية طلب مني كاوه أن نلعب ونغني ونركض ويرمي أحدنا الآخر بالحجارة لنظهر لجنود الربايا بأننا من شباب القرية ، وعند العصر وصلنا الى بيت عائلة شيوعية ( محمود ملة أحمد ) فكانوا خير معين لي ، وشعرت بأني بين أهلي - وسوف أتحدث بمناسبة اخرى عن هذه العائلة المضحية والرائعة . بعد العشاء أخذني كاوه الى بيت صديقةلبهية بنت محمود ملة أحمد حيث التقيت هناك مع صديق من الجحوش وكان اللقاء في هذا البيت للحفاظ على هذا الصديق لأن بيت محمود مله أحمد معروف بشيوعيته ، وأخبرت الصديق بوجهتي الى گرجال حيث لازال مقر رفاقنا هناك بعد احتلال باني شار من قبل قوات السلطة وأكد لي بأن الطريق صعب جدا ولكنه يستطيع أن يوصلني الى ناحية (خرمال) بالسيارة والباقي أتدبره أنا إذا لم تكن هناك قوات حكومية وبأنه سيوصلني الى آخر نقطة عسكرية بعد خورمال واتفقنا على ذلك على أن يتم ذلك بعد يومين ولكنه أخبرني عند اللقاء التالي بأن جميع الطرق قد قطعت من قبل القوات الحكومية ولا يمكن الذهاب ، بعد ذلك رجعت مع الحبيب كاوه الى جبل گولان حيث هناك موعد مع الرفيق اسكندر واستلمت سلاحي وأصبحت عضوا في مفرزة الإختفاء .

مفارز الإختفاء الأنصارية تختلف اختلافا كبيرا عن مفارز الأنصار الإعتيادية ، حيث إن المفارز الأنصارية الاعتيادية تتواجد وتتجول في قرى مأهولة بالسكان موالية للأنصار ويحصلون على المساعدة وأكثر احتياجاتهم منها, وهي بعيدة عن سيطرة السلطة وقواتها حيث يتمكن الأنصار من الحصول على الطعام عند توزعهم على بيوت الفلاحين أو توجد مقرات مؤقتة للأنصار يحضر فيها الأنصار طعامهم ولا تستطيع السلطة الوصول الى هذه المناطق إلا بالقصف المدفعي أو الطائرات ، أما مفارز الإختفاء فتتواجد في المناطق التي تتواجد فيها قوات السلطة أو قوات أوك في فترة الإقتتال مع قوات الأنصار وباقي الأحزاب الكردية ، ولذلك تحتاج هذه المفارز الى أنصار قادرين على تحمل الصعوبات وأن يكون أغلبهم من أهالي المنطقة التي يتواجدون فيها لأنهم يحتاجون الى القريب والصديق والراعي والفلاح الذي يساعدهم ولا يوشي بهم ، ومفارز رفاقنا في قرداغ ودربندخان وگرميان وجزء من شهرزور كانت نموذجا لهذه المفارز التي استمرت بالعمل المتواصل ما يقرب من اربع سنوات حيث أصبحت أسماء رفاقنا نجوما تلمع في سماء هذه المناطق والمناطق الاخرى ، فمن لا يعرف الرفاق حمه رشيد واسكندر وتوفيق فتح الله والآخرين من رفاقنا الذين كان تحملهم لا يوصف ، في أكثر الأحيان كانوا يحملون أكثر من 25 كيلو من سلاح وعتاد وتموين وماء وهم يصعدون الجبال الوعرة في أجواء قاسية من الحر أو البرد والمطر والثلج مشيا بالأوحال أوالأشواك لأن السير عبر الطرق المعروفة يعني تعرضهم للمخاطر والمراقبة والمتابعة ، كان النصير منهم يحمل سلاحه مع 12 مخزن عتاد وقنبلتين يدويتين وحقيبة طعام تكفي لمدة اسبوع وزمزمية ماء بالإضافة الى مطارة ماء خمس لترات أو أكثر إذا كانت مسيرته بعيدة عن مصادر المياه وخصوصا في الخريف حيث تقل مصادر المياه والقليل الباقي منها تشكل خطرا لأنها مكان مراقبة ومصيدة من قبل قوات السلطة أو أوك في ذلك الحين ، في أحيان كثيرة اضطررنا في الخريف أن نشرب الماء الراكد الذي وردته الحيوانات وتركت مخلفاتها به بالإضافة الى الضفادع وأنواع الحشرات ولم نكن نملك غير قطعة خبز يابسة لأيام لأننا لا نتمكن من إشعال النار خوفا من اكتشافنا ، أكلنا الأعشاب البرية والبلوط حتى نملأ بطوننا ولنتمكن من السير ، كنا ننام على الأحجار القاسية وفي كهوف مظلمة رطبة وصغيرة ندخلها بصعوبة وعند نهوضنا من النوم نشعر كأننا فقدنا أيدينا أو أرجلنا بسبب تشنجها ، لم نذق اللحم لأشهر وكان حصولنا على الطماطة يعتبر ترفا . كنا لا ندخل قرية إلا بعد استطلاعها بشكل جيد ولا ندخل البيوت إلا في أطراف القرية حتى يتسنى لنا أن ننقذ أنفسنا في الحالات الطارئة ، في الحالات الصعبة التي لا نتمكن فيها من دخول القرى للحصول على الطعام يقوم أهالي رفاقنا وأصدقائنا بالتجوال في الجبال التي يقدرون إننا يمكن أن نختفي فيها وهم حاملين معهم المواد الغذائية أو تخرج مجموعة من النساء مع حمار محمل بالمواد الغذائية بحجة إنهن يجمعن النباتات البرية أو ذاهبات في (سيران) أي سفرة في المنطقة ، كل ذلك من أجل ايصال المواد الغذائية لنا ، كنا نبتعد عن رعاة الأغنام إلا بعد التعرف على هويتهم خوفا من الوشاية وكان أصدقاءنا من رعاة الأغنام يعطونا ما يملكون من مواد غذائية بسيطة في حالة عدم امكانية دخولنا القرى ، وفي حالة امكانية دخولنا القرى يحاولون اعطاءنا اشارات متفق عليها عن طريق نشر الملابس أو عن طريق صوت معين ، وفي حالات الخطورة يخرج أحد الرعاة بحجة البحث عن إحدى حيواناته ليخبرنا بأن القرية فيها قوات أوك وسوف يحمل الينا الخبز والشاي في صباح اليوم التالي . وكانت مهمات هذه المفارز السرية هي التواصل مع الناس ومعرفة أخبار المنطقة والقوى الاخرى ونقلها الى قيادة القاطع والحزب وكذلك اثبات تواجد الحزب في المنطقة بالرغم من كل الظروف, والدفاع عن رفاقنا وأصدقائنا في التنظيم المدني  وصد  نشاط عملاء السلطة وجواسيسها .

كانت مفارزنا السرية بقيادة الرفيق حمه رشيد تتحرك بمنطقة واسعة وخطرة بسبب سيطرة الإتحاد الوطني على جميع القرى, والقوات الحكومية تسيطر على جميع النواحي والأقضية والمدن والطرق الرئيسية وكانت حركة مفارزنا بين المناطق التابعة لقضاء دربندخان الى المناطق التابعة لناحية قرداغ إضافة الى مناطق بنار شهرزور وقرى تابعة لناحية بازيان وكذلك مناطق كرميان، وكان دخولنا الى القرى التي يتواجد فيها الإتحاد الوطني أصعب من دخولنا الى المدن حيث القوات الحكومية مسيطرة عليها لذلك نضطر لفترات طويلة أن نبقى في الجبال ونضطر للنوم بين الصخور أو في الكهوف المظلمة وغير المعروفة لقوات أوك. في أحد الأيام تعرض الرفيق حمه رشيد الى لدغة أفعى سامة ولولا وجودي معه ومبادرتي لجرح مكان اللدغة ومص الدم مع السم إضافة الى معرفتي الطبية البسيطة لكان ذلك خطر جدي على حياته ، كما بادرنا الى ارسال الرفيق كاميران ابن الرفيق اسكندر من جبل قرداغ الى مدينة السليمانية لأن عمره 17 سنة وغير مشمول بالخدمة العسكرية ، أرسلناه الى رفاق التنظيم المدني في السليمانية ليوفروا لنا (مصل ابرة) مضاد للسموم وقد رجع لنا كاميران الساعة السابعة مساء وكان رجوعه بمثابة انتصار لنا لرجوعه سالما وهو يحمل ابرة المصل وسارعت بزرق الابرة للرفيق حمه رشيد فهي إطمئنان لنا وكذلك أفادتنا بعض ألارشادات الطبية التي زودنا بها رفاق المدينة , وبالتدريج تحسنت صحة الرفيق حيث كانت يده شبه مشلولة . هذا بالإضافة الى أن الرفيق حمه رشيد كان يعاني من مشاكل في الكلى لكنه تطوع للبقاء في المنطقة وقيادة مفارز الأنصار السرية في قرداغ ودربندخان وگرميان عند انسحاب قوات القاطع الى الحدود العراقية الإيرانية ولهذا كان الرفيق يحتاج دائما الى الأدوية التي تساعده على الإستمرار في ظروف لا يتحملها الإنسان العادي . في أوقات كثيرة قامت قوات أوك بتفتيش الجبال بحثا عنا ومنع الرعاةمن حمل كميات إضافية من الخبز تحسبا لوصولها الينا لكن أصدقاء الحزب واصلوا مساعداتهم لنا بمختلف الطرق . أتذكر في إحدى المرات كنت مع الرفيق حمه رشيد في جبل (قوبي قرداغ) ونفذ الطعام منا ونفكر كيف نذهب لاحدى القرى أو ناحية قرداغ والكمائن في كل مكان ، فإذا بشخص من أهالي قرية (استيل العليا) واسمه غريب وهو شاب جميل عرفه حمه رشيد من بعيد واقترب منه وسأله عن الوضع فقال أثناء صعودي الى الجبل التقيت بمفرزة من أوك وسألوني عن وجهتي فقلت لهم أحاول أن أجد خلايا النحل في الجبل حيث الموسم خريف ولا تبقى إلا القليل من عيون الماء ولهذا فالفلاحين يراقبون هذه العيون حيث يأتي لها نحل العسل ويراقبون طريق رجوعها للتعرف على مكان الخلايا ، المهم كان معه أربعة قطع خبز وشاي وسكر وأعطانا إياها واتفق معه الرفيق حمه رشيد على أن يجلب لنا في عصر اليوم التالي طحين وسكر وشاي ودهن ، ولم أعرف كيف سنلتقي به في اليوم الثاني ، في عصر اليوم الثاني أخبرني الرفيق حمه رشيد بأنه يعتقد ان الطعام قد وصلنا ولاحظته يفتش حول أغصان أشجار مقطوعة وكنت أتصور ان المواد تحتها ولكنه كان يتبع قاعدة الأغصان المقطوعة والتي كانت تشكل ما يشبه السهم لتوصلنا الى الحجر الذي أخفى تحته غريب المواد الغذائية حيث وجدنا كل ما يفرحنا من تموين وهي 25 كغم طحين ومواد اخرى . كان الرفيق حمه رشيد حذرا جدا ولا يريد الإصطدام مع أوك لأنه يعرف بأنه سيأتي اليوم الذي يندم فيه الجميع على الإقتتال الداخلي ولهذا كان يوجه الأنصار بالتحدث الى أهالي القرى وهم يشاهدون الإحتراب الداخلي وما يوؤل اليه الوضع بأننا ضد الإقتتال الداخلي ولكنه مفروض علينا كما إننا ضد سياسة أوك . وكانت للرفيق حمه رشيد مواقف مشهودة ومعروفة أثرت على تقريب وجهات النظر بين الفرقاء المتحاربين ومنها في ربيع 1986 كنا في جبل قرداغ (القوبي) في مكان نسميه القصر وهو عبارةعن غرفة بناها أحد الأشخاص من السليمانية قرب حوض ماء وزرع هناك الطماطة والخضروات وكنا نلجأ الى هذا المكان إذا كان آمنا للإستراحة ، وعند مراقبة الطريق لاحظنا صعود خمسة مسلحين من أحد الممرات (دربند) فأسرعنا بالصعود واختفينا خلف الأحجار فوق الطريق الذي سيمرون فيه مباشرة وقد عرفناهم حيث كان بضمنهم أحد مسؤولي أوك ، شدد علينا حمه رشيد أن لانتهور ونطلق النار عليهم وهم تحت نيراننا مباشرة حيث هناك بداية مساعي لعودة العلاقات بين الحزب وأوك كما إننا لا نريد القتل ، الى أن وصلوا الى حوض الماء وألقوا سلاحهم جانبا وبعد أن استراحوا تابعوا طریقهم بعدها کلف حمه رشید آحد معارفه لیخبر المسؤول من أوك عن هذه الحادثة فكان جوابه بأن هذا موقف رجولي من حمه رشيد ورفاقه . ولكن كانت هناك مواقف اخرى حسب مواقف الأشخاص وخلفياتهم ومستوى تفكيرهم وطبيعة علاقاتهم ، طلب الحزب من مفارز الإختفاء تجنب قوات أوك ولكن مع الأسف كان هناك قسم من مسلحي أوك يحاول الإصطدام معنا لأسباب منها الجهل وقسم قد يكون مرتبطا مع الحكومة ولكن القسم الأكبر لا يريدون الإقتتال الداخلي خصوصا مثقفيهم وأهالي المنطقة حيث هناك تداخل عشائري وعائلي بين معظم المسلحين في المنطقة من الطرفين .

في خريف 1986 كنا في جبل قرداغ حمه رشيد وأنا والرفيق خالد باوه خوشين ، ذهبنا أنا وخالد لجمع التفاح وحمه رشيد ذهب أمامنا ، بعد فترة قصيرة تفاجأنا بإطلاق نار كثيف باتجاه الرفيق حمه رشيد وهو يحاول التخلص فأسرعنا أنا وخالد بصعود التلة المسيطرة ورمينا باتجاههم بكثافة حتى تأكدنا بأن الرفيق حمه رشيدأصبح بعيدا عنهم وإنهم هربوا باتجاه آخر وبعد عدة ساعات التقينا مع حمه رشيد في المكان المتفق عليه وتبين ان هؤلاء من بيشمرگة أوك من مناطق گرميان وهم يسلكون هذا الطريق للعبور الى مناطق قرداغ .

هناك أحداث كثيرة ويومية تقريبا ولكن مع الأسف ضاع علي تسلسلها وتذكرها خاصة وإن أوراقي اليومية التي كنت اسجل فيها يومياتي فقدت في فترة الأنفال .

في شهر نيسان عام 1986 كنا مفرزة من أربعة رفاق في منطقة قرداغ بقيادة الرفيق توفيق فتح الله وهو ابن المنطقة ونصير معروف بشجاعته ومعرفته بالمنطقة حجر حجر واشترك بالعديد من العمليات العسكرية ضد النظام في المنطقة وجرح مرتين وكان معنا رفاق من مفرزة الإختفاء في گرميان وصلوا إلينا لإيصال بريد الى الحزب قررنا أن نذهب مساء الى قرية گوشان القريبة من قرداغ للحصول على الطعام حيث راقبنا القرية لفترة وأثناء سيرنا تفجأنا بمسلحين يصرخون من أنتم فأجبناهم جماعتكم للتمويه وصعدنا الى مقبرة القرية لكوننا لا نريد الإصطدام حسب تعليمات الحزب وبعد فترة نزلنا الى الوادي المقابل للقرية لكن كان ذلك خطأ منا حيث صعد المسلحون الى المقبرة وأطلقوا نيران رشاشاتهم بكثافة نحونا فانقسمنا الى عدة مجموعات وكنت أنا والرفيق ماجد من گرميان (استشهد في الأنفال في معارك گرميان) وأثناء الركض التوت قدم ماجد مما ولد صعوبة لديه في السير والصعوبة الاخرى إنه لا يعرف المنطقة واختفينا خلف إحدى الصخور وأطلقت النار على المهاجمين غير ان بندقيتي تعطلت بعد طلقة واحدة فقط ولكن كنت مطمئنا بأنهم لا يجرؤون النزول الى الوادي وطمأنت الرفيق ماجد وقلت له هذا خندقنا ولا يمكن لأحد الوصول الينا كما إني أعرف المنطقة جيدا وبعد ساعتین حل الظلام وکنت قد أصلحت بندقیتي وأخذت أثقال ماجد وساعدته على السير الى مكان يبعد ساعة حيث كان يوجد كهف يستعمله الهاربون من الخدمة العسكرية بعد أن هيأوه للسكن بتغلیفه بالنایلون ووضع صوبة فيه وبعد التأكد من الأمان في الكهف دخلناه وكان هذا الكهف قريب من مكان متفق عليه مع رفاقنا في حالة تفرقنا و في الساعة الرابعة والنصف صباحا سمعنا صوت الإشارة المتفق عليها مع رفاقنا فذهبت لهم وعلمت بأنهم دخلوا ناحية قرداغ لتوفير الطعام وقد عاتبتهم لتركهم لنا وقد علمت فيما بعد بأن الرصاصة التی أطلقتها من بندقيتي أصابت حجرا قرب أحد المسلحين الذي أصابته شظايا الحجر في وجهه وذهب للعلاج في مركزهم الصحي في قرية (چه مي سمور) .

يتبع

الخميس, 03 كانون2/يناير 2013 00:00

نوار جابرالحجامي - في طريق الاربعينية ...

عند زيارتي لكعبة الاحرار وقبلة الثوار ارتأيت ان اقسم مقالي الى قسمين وبعنوانين
1_الطريق الى كربلاء ...المدينة الفاضلة
عند طريق كربلاء تتجمع المعجزات والاعجازات ؛ التي لا نستطيع ان نتحدث بوصفها مهما اطلنا, حتى اصبحنا ندرك بان لهذا الطريق مكانة كبيرة عند رب العالمين . ونحن من ضمن المختارين للسير على طريق الاحرار .
بداية عند المسير... لا بد لك من ان تنتبه الى كرم اصحاب المواكب ,حتى يخجلونك من رد طلبهم ...لا بل توسلهم من اجل ان تشرفهم بخدمتك كما يقولون .
اناس متربة وجوههم ؛ اصبحت ملابسهم رثة من كثر المسير , ومن تعب الطريق تجدهم يعاملون من قبل اصحاب المواكب كالملوك . فهم ما ان تنظر اليهم حتي يقابلونك بابتسامة . اخلاق نبوية محمدية علوية  ,اخلاق تنتمي الى مدرسة اخلاق اهل البيت ؛ تلك التي تراها تمارس هناك ,  ان هذه التضاهرة العملاقة التي اتى اليها زوار او لنقل (ثوار) الحسين ؛ يحملون راية العراق التي اطلت المسير في ضلها . لم ياتوا بدعوة من احد او من اجل منصب دنيوي او مطالب دنيوية ؛ بل انها مطالب بان تجيرهم اعمالهم تلك من نار يوم القيامة .
2_ نحن لسنا بهائم يا وزارة النقل
عند الرجوع من كربلاء الى بغداد واجهني امتحان كبير؛ وهو اما التخلي عن انسانيتي وركوب سيارات الحمل ..او التمسك بانسانيتي والتمسك بمكاني ايضا على الرصيف (متاني رحمة الله) ... وليست رحمة الحكومة التي يبدو انها بلا رحمة .
من باب الانصاف وقول كلمة الحق , اعتقد اني ملزم بالقول ان النقل افضل من العام الماضي ولو بنزر يسير وان هناك تحسن ولكن!!
لماذا تدخل سيارات الزوار الوافدين الاجانب الى داخل كربلاء ؟ بينما انا ابن العراق ترميني السيارة على بعد اكثر من 20 كيلومترا خارج كربلاء. انا لا اطالب بان تساويهم بالظيم معنا , وتجعلهم معي في الطريق على نفس البعد , ولكن اطالب بان اتساوى معهم في ان احضى بنفس الامتيازات التي يحصل عليها الزائر الاجنبي .
اتمنى من وزارة النقل ان تترك سيارات الحمل لنقل البهائم والحيوانات... وان تبدا باستيراد سيارات لنقل البشر لنقل الزوار؛ فهم الاناس الذين يحملون كل معاني الثورة الحسينية , واعتقد انهم لا يرضوا بالظيم ولا بالسيارات التي لا تساويهم مع المباديء التي يحملونها.

صوت كوردستان: بدأ ما يسمى بالجيش العراق "الباسل" لدى الحكومات العراقية المتعاقبة، باكورة أعمالة بمحاربة دولة كوردستان بقيادة الشيخ محمود البرزنجي في السليمانية و بقتل الاحرار الكورد و بعدائه لحقوق الكورد و الحكومات الكوردية. هذا الجيش و بسبب أعمالة العدوانية استحق و بجدارة لقب جيش الاحتلال العراقي. هذا الجيش أستمر في عداءه للكورد و كوردستان طوال فترة تشكلية. فهو الذي هاجم جنوب كوردستان ايام العهد الملكي و تبعها في عهد عبدالكريم قاسم و من ثم ايام ا عبدالسلام و عبدالرحمن عارف و من ثم استمر في خدماته للبعث في عهد البكر و صدام. اقام الانفالات دون تردد و ها هو يقوم الان بمهامة التي أنيطت الية منذ اليوم الاول لتأسيسة و يحتل مناطق كركوك بأسم دجلة و الفرات وبأسم حكومة التوافق و عصر التوافق المالكية البارزانية النجيفية المطلقية.

الغريب هو أن حكومة أقليم كوردستان و مع علمها المسبق بهمجية و عنصرية هذا الجيش و عداءة للشعب الكوردستاني، فأنها تفتخر بيوم تأسيس هذا الجيش الذي أقام الانفالات ضد الكورد و الذي قُسم طائفيا حتى بعد الاطاحة بصدام و يقوم ب(مراسيم التطبير) بشكل رسمي و كأنه الحرس الثوري للثورة الاسلامية في أيران.

البارزاني و حكومته يعتزان بيوم تأسيس جيش الاحتلال العراقي و يعلنون سنويا يوم السادس من كانون الثاني عطلة رسمية في أقليم كوردستان. لا ندري أن كان هذا الجيش عزيزا لدى البارزاني بسبب 31 من أب 1996 عندما أحتل أربيل، أم بسبب قصفة لحلبجة، أم بسبب الانفالات، أم بسبب قوات دجلة، أم بسبب توزيعهم لرتب ذلك الجيش على أكتفافهم دون دراسة أكاديمية؟؟؟ كل هذة الجرائم نفذها هذا الجيش بقياداته و مراتبة و جنودة و بطائراته و دباباتة و مدافعة.

لذا كان الاجدر على العراقيين و الكورد تشكيل جيش جديد بمقومات جديدة و في يوم اخر غير يوم السادس من كانون الثاني و أعتبارة عيدا للجيش العراقي. جيشا يمثل الجميع و لم يكن له يد في ابادة شعبة.

 

 

31-12-2012

رغم مرور أكثر من 21 شهرا على عمر الثورة السورية المندلعة في خضم ربيع شرق أوسطي عَصَفَ ببعض الحكام وسيعصف بآخرين والحبل على الجرار، ورغم قرب انتصار الجيش الحر على حساب انكسار الاسطورة الأمنية لنظام البعث المنحسر في مربع الإنهيار والسقوط الحتمي، ورغم المرونة المطلقة التي يبديها الجانب السياسي الكوردي منذ البداية حيال إئتلافات ومجالس المعارضة السورية المتشكلة تباعا الواحدة تلو الأخرى، إلا أنّ كوردستان سوريا تعاني الأمرّين وماتزال محصورة بين مطرقة النظام وسندان المعارضة، في حين يمضي الوقت لصالح رافعي شعار (وجوب تأجيل كافة الخصوصيات وإعطاء الأولوية لإسقاط الأسد)! ووفق هذا المنوال الفوقي يحاول البعض إبقاء الملف الكوردي مغلقا والقضية الكوردية عالقة برسم الوعود الخلبية والتسويفات الوهمية، على النحو الذي كان ينحوه النظام الحالي وعلى غرار ما كانت تفعله الأنظمة التي تعاقبت على حكم البلد منذ جلاء الفرنسيين وحتى الحين.

وبهذا الخصوص الحساس للغاية، لأنه يخص حاضر ومستقبل الشعب الكوردي الذي يُعتبر ثاني أكبر قومية في سوريا ويزيد تعداده عن 3 ملايين إنسان محروم من كافة حقوقه المشروعة، لا يختلف إثنان بأنّ بلـْوَرة الحلول والمخارج لمثل هكذا قضية حيوية، لن تتم بنجاح إلا عبر إعطاء الأولوية للحوار الوطني عبر جلوس كل الفرقاء السوريين حول طاولة مستديرة تلم شملهم جميعا دون استثناء وتتيح الفرصة للبحث في ثنايا القواسم المشتركة وفتح مختلف الملفات ودراستها بشكل مكاشفاتي والبت بإستحقاقاتها ووضع أسس توافقية جامعة وليست مفرّقة، تكفل طموحات كافة المكونات وتعطي لكل ذي حق حقه كشريك في الحقوق والواجبات وإدارة البلد، وإنّ أي إجراء آخر مخالف لهذا المسعى كالإقصاء أو الشطب أو التأجيل أو التهرب الناجم عن تفكير أكثري مايزال مع الأسف يطغى على عقلية وسلوك بعض الأطراف التي تعتبر نفسها وصية على الدولة والمجتمع، قد يُعسّر ولا يُيسّر وقد يعرقل الأمور بدلاً من أن يسهّـلها، في حين نجد بأنّ مصلحة السوريين بمختلف أطيافهم تستوجب الإسراع في الإعتراف بالآخر والإحتكام لجادة صواب التشاور والمصارحة التي تـُعتبَر درعاً واقياً وسبيلاً لا بديل عنه في مسرى التحضير للإتيان بنظام تعددي إتحادي إلى ربوع سوريا التي لطالما عانت من مظالم النظم المركزية الدكتاتورية التي ينبغي إلغاءها من ذاكرة الإنسان السوري إلى الأبد.

ولعلّ من المفيد التأكيد بأنّ الراهن السوري سيتغيّر نحو إنتصار الثورة والإنفراج السياسي وأنّ موديل إستفراد أي طرف بمقدرات البلد سينحو في خبر كان بمجرّد أن يرحل نظام الأسد بلا رجعة، وبالتالي فإنّ على السوريين الإبتعاد قدر المستطاع عن الرهانات الخاسرة كالمراهنة مثلاً على أن تكون الغلبة والسلطة للأكثرية السكانية أو المقامرة بتحريك الأقلية لتلعب أدواراً معطلة في الحراك الثوري والعملية السياسية، وفي هذه الحالة فإنّ أسلم الخيارات أمام أهل سوريا هو خيار أخذ الأمور على بساط البحث لنيل التوافق السياسي الكفيل بحل أصعب المشاكل وإزالة مختلف المعوقات التي قد تعترض السبيل.

لكن يبدو أن المعارضة السورية تريد أن تلعب لعبة كسب الوقت مع باقي المكونات السورية (كورد، علويين، سريان، دروز، آثوريين وتركمان... إلخ)، فهي تحث الجميع على إعطاء الأولوية لإسقاط النظام بدون إيلاء أية خصوصية لأي مكون قومي أو طائفي أو ديني أو غير ذلك في هذه المرحلة الإنتقالية، وتتعامل مع الجميع بشكل تهويشي وبلا إعطاء أية ضمانات أو أي حق لأي طرف آخر، وحين اللزوم يعتمدون لغة الإستعجال والإستغفال والقفز من فوق الواقع التعددي في سوريا.

وإنّ ما يبعث على الإستغراب هو أن غالبية مجالس وإئتلافات المعارضة السورية الحالية (ذات الأكثرية العربية السنية) مصرّة أن تكيل الملفات الداخلية بعدة مكاييل فهي تعطي الحق لنفسها وتشكل هيئة عليا للأركان وقيادة عليا للجيش الحر وأيضا حكومة إنتقالية مؤقتة. وفي الوقت نفسه تحجب مثل هذا الحق عن الأخرين بحجة أنه ليس من صلاحياتها تثبيت الحقوق القومية المشروعة للشعب الكوردي مثلا! أي أنّ ائتلافات الأكثرية السنية تسمح لنفسها ما تمنعه على باقي شركائها في هذا البلد المحتاج لإعادة بنائه من جديد ووفق أسس ديموقراطية إتحادية من شأنها تقوية وتعزيز وحدتها الداخلية ومكانتها الخارجية.

ولكي لا يقوّلنا أحد ما لم نقله في هذا المقال أو غيره، فإن الجانب الكوردي أكد منذ البداية بانه جزء من الثورة السورية ويقف بالضد من نظام الأسد الديكتاتوري، وبناء عليه ورغم تقصير قوى المعارضة حيال القضية الكوردية، فإن الشعب الكوردي سيواصل سعيه لإسقاط هذا النظام الذي أستبد بالبلاد والعباد على مدى خمسة عقود عجاف.

كشفت صحيفة كوردية، أن إقليم كوردستان سيتمكن من إيصال نفطه إلى تركيا عبر أنبوب خاص ومباشر. وقالت صحيفة "هولير" الصادرة في اربيل في تقرير لها : إن إقليم كوردستان سيتمكن بحلول شهر آب عام 2013 من نقل نفطه مباشرة عبر خط خاص إلى ميناء جيهان التركي

 

ولفتت الى انه من المقرر أن يتمكن خط إقليم كوردستان- ميناء جيهان من نقل كميات تصل إلى مليون برميل من النفط يوميا بحلول عام 2015. وهذه الكمية هي التي تتوقع حكومة الاقليم ان يصل اليها سقف الإنتاج في كوردستان. وأشارت الصحيفة ان حكومة الإقليم تعمل الان على إقامة هذا الخط عملياً.

و يرى مراقبون بأن تهديد حكومة المالكى بتخفيض أو قطع حصة الأقليم من ميزانية الدولة وراء أضطرار الكرد الى أيجاد مصادر تمويل بديلة .

chakoch

{بغداد السفير: نيوز}

اعلن إقليم كردستان يوم السادس من الشهر الجاري [6 كانون الثاني] عطلة رسمية، احتفالاً بمناسبة ذكرى تأسيس الجيش العراقي.

وذكر المتحدث الرسمي لحكومة إقليم كردستان سفين دزيي في تصريح صحفي ان " العراق والإقليم اعلنا يوم الاحد المقبل [6 كانون الثاني] عطلة رسمية على مستوى العراق بمناسبة ذكرى تأسيس الجيش العراقي".

وكان نشطاء كرد على المواقع التواصل الاجتماعي، قد دعوا إقليم كردستان إلى إلغاء الاحتفال بعيد الجيش العراقي وكذلك إلغاء عطلته الرسمية بسبب الازمة الاخيرة التي حصلت بين المركز والاقليم.

تقرير

متابعة لسلسلة الدورات التي أقامها اعلان قامشلو لاحياء المجتمع المدني حول العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية من جهة ورصد وتوثيق انتهاكات حقوق الانسان من جهة آخرى ، والتزاما" من الاعلان على نشر ثقافة المجتمع المدني ونبذ العنف وتوثيق الحقيقة وبيانها للرأي العام .

أقيم في مدينة قامشلو في الفترة من 28 / 12 / 2012 ولغاية 31 / 12 /2012وباشراف مركز العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية التابع للاعلان دورة تدريبية لمجموعة من النشطاء الحقوقيين والمدنيين بعنوان " رصد وتوثيق انتهاكات حقوق الانسان في سوريا " بمساعدة وجهود المدربين الاستاذ المحامي رضوان سيدو والاستاذه المحامية أفين محمود عضوي اللجنة الكوردية لحقوق الانسان ( الراصد ) وباشراف منسق المركز السيد فيصل أبو جوان، حيث تركزت مواضيع الدورة حول جملة من المواضيع الهامة ذات الصلة ومن أهمها :

- مهارات التواصل .

- رصد وتوثيق انتهاكات حقوق الانسان .

وبذلك يكون المركز قد أنجز خلال العام 2012 م العديد من الدورات التدريبية في هذا المجال لتأهيل الكوادر اللازمة لرصد انتهاكات حقوق الانسان في سوريه وتوثيقها للمطالبة بادانة مرتكبيها وتقديمهم لمحاكمات عادلة في الفترة الانتقالية وتعويض المتضررين من جراء تلك الانتهاكات بغية تحقيق مصالحة وطنية شاملة في دولة مدنية ديمقراطية تعددية تشاركية ، وبهذه المناسبة فاننا نشكر كل من ساهم في انجاز هذا العمل ونتمنى دوام التوفيق والنجاح للقائمين عليه .

عاشت الثورة السورية .

المجد والخلود لشهداء الثورة السورية .

اعلان قامشلو لاحياء المجتمع المدني

قامشلو في 1 / 1 /2013 م . mail – هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

رئيس الوزراء نوري المالكي وضع في مقابلته الاخيرة مع " السومرية " عدة حلول لمجموعة الاستعصائات التي تعصف بالعراق حاليا , ولعل افضلها بالنسبة له ( كما اكدها )هو ان تنتهي الاحتجاجات والاعتصامات في المناطق السنية , ويعود الجميع السنة والأكراد الى طاولة المفاوضات , التي ستطول الى نهاية الدورة البرلمانية الحالية كما يؤكد اغلب المراقبين . او ستضطر الحكومة لإنهاء الاعتصامات وفتح الطريق الدولي بالقوة مع السنة , ومع الاكراد قد تكون حربا بين العرب والأكراد . ( والاهم ) ان يذهب الطرفان في اقليميهما ويستقلان , ويتركان بغداد والجنوب للمالكي , وهو ما يثقف به حزب المالكي ( الدعوة ) مع شديد الاسف وقائمته دولة القانون قواعدهم وباقي البسطاء من الشيعة في هذه الوجهة .

ورغم ان المالكي غلف الاحتمالين الاخيرين بكلمة ( لا سامح الله ) ليشي بأنه لا يريدها , ولكن واقع خلق الازمات الاخيرة , والتجاوزات على باقي ( شركائه ) , ومحاولاته المستميتة للانفراد بالسلطة التي تحولت الى ( مهزلة ) كما اكدها المالكي نفسه في خطابه الذي سبق المقابلة وبدون خجل , تؤكد جميعها على ان المالكي لم تبق امامه اية فرصة لاغتصاب المنصب مرة ثالثة , والجميع ضده بما فيهم المرجعية الدينية . وينتظر بفارغ الصبر , وسوف يضغط اكثر على الكردستانية والعراقية لكي يدفعهما للمطالبة بالانفراد بإقليميهما تماما لكي يتخلص من مسئولية التقسيم كما يحلم. وتشاركه اغلب القيادات الشيعية عدى التيار الصدري في ذلك , وهو سبب سكوتهم الحالي عن جميع تصرفاته , والذي اكده بيان التحالف الوطني الشيعي الاخير الذي اشار بشكل خجول على ( عدم تهميش الآخرين ) بعد جنجلوتية روزخونية استغرقها كل البيان .

المالكي يدرك جيدا انه اصغر من ان يفرض هذه الحلول حتى لو حصل على دعم مبطن من قبل القيادات السياسية الشيعية , والنظام الايراني الذي يعتقد ان اقليم الوسط والجنوب في حال تشكله سيكون احدى المحافظات الايرانية .لذلك يستفز المالكي ومستشاروه وثرثارييه الاعلاميين بغرمائه في القائمة الكردستانية والعراقية للوصول لهذا الوضع , الذي اقترحه الامريكان على لسان بايدن عند بداية الاحتلال . ويبدو ان الامريكان لا يزالوا عند هذا التوجه كأحد الخيارات , وهو سبب ابقائهم على المالكي رغم معرفتهم باستجابته لمتطلبات المشروع الايراني , والأمريكان يدركون جيدا ان الحرب الاهلية ستكون اول النتائج لو وضع هذا السيناريو موضع التنفيذ , وبالذات الحرب الاهلية بين الاحزاب الشيعية المتنفذة والتي لن يتمكن النظام الايراني من السيطرة عليها , وسيكون مفروضا عليه التورط فيها وهو الخيار الذي يسعى اليه الامريكان . ولن تسلم المنطقة السنية ايضا من حرب اهلية بين احزابها , ولكن اصغر ويمكن السيطرة عليها بمساعدة الامريكان وإعادة تسليط ظهيرهم التاريخي (البعث ) على مجريات الاقليم السني . وسيكون هذا السيناريو تأثيره اقل على الكردستانية لوجود بعض القيادات التي تسعى لهذه الوجهة ايضا .

الاستقبال الباهر الذي حضي به نائب رئيس الوزراء صالح المطلك في احتجاجات الانبار , رغم التحريض الطائفي من قبل العلواني وباقي الحاقدين من السنة التكفيريين , ورغم استغلاله من قبل من قبل حثالات البعث الساقط ورفع اعلامه وصور اوردكان , تبقى باقات القناني الفارغة والقنادر والأحجار التي استقبلوا بها اهل الانبار صالح المطلك , اشرف وانبل من كل محاولات استغلال الاحتجاجات من قبل الطائفيين السنة وحثالات البعث في التعبير عن فشل الحكومة الصارخ في كل مجالات الحياة . فالمطلك سني , وابن الرمادي , وبعثي مشمول بالاجتثاث , ومتاجر بقضايا المنطقة الغربية طيلة صعود نجمه , ولم يجد ال ق والعراقيين . مالكي افضل منه ليفاوض المحتجين ويمتص غضبهم , الا ان جوابهم هو الانجع للمطلك الذي هرب بشكل مخزي , وللمالكي , ولكل اعضاء الحكومة , وهذا هو الجواب الذي سيلقمهم حجرا ويمنعهم من اللعب بمستقبل العرا ق .

بين تصريحات ال

الأربعاء, 02 كانون2/يناير 2013 23:00

كردستان على بعد خطوة- توفيق عبد المجيد

هل مازلت مقولة ( التاريخ يكتبه الأقوياء ) صحيحة في عصرنا هذا ؟ أم نسقت وتراجعت إلى الخلف لتؤرشف في مكتبة التاريخ ومتحفه وتفسح المجال لمقولات ونظريات أخرى حلت محلها وفرضت نفسها وبقوة على مسيرة التاريخ ؟

وهل من حقي أن أعدّل - ولو قليلاً – تلك النظرية لتوائم العصر ومستجداته على ضوء تجارب كثيرة ومعطيات جمة تحكمت في مسيرة التاريخ وهو يتابع تدوين الأحداث وهي تفرض نفسها على يومياته لتدّون هي الأخرى على صفحاته ؟

ليسمح لي صاحب النظرية - وأظنه القائد الفرنسي نابليون - أن أتصرف بمقولته فأقول : التاريخ تكتبه المصالح .

في هذا السياق نشر الكاتب الفرنسي المخضرم ديفد هيرست مقالة بين فيها أن ظهور دولة كردستان للعلن بات قاب قوسين أو أدنى ، ولم يستبعد أن يكون الشعب الكردي هو الرابح الأكبر من الظروف الحالية والمتغيرات التي تعصف بالمنطقة وثورات الربيع العربي ، وهذا ما قاله بالحرف في مقاله المعنون بـ " "ربيع العرب وخريفهم أزمة" إبتدأ مقاله بسؤال حول الدولة الكوردية ويقول " هل يصبح الكورد الرابح الأكبر من الربيع العربي، فيوظفون الظروف الراهنة في المنطقة -التي يصب معظمها في مصلحتهم- ويعلنون دولتهم المستقلة؟.

وإستذكر الكاتب الخسارة الكبيرة التي لحقت بالكورد على خلفية إتفاقية سايكس بيكو قبل نحو 90 عاماً, وشدد على ان الكورد ونتيجة الظروف والتقلبات السياسية والإقليمية والدولية هم الخاسرون كانوا دوماً ونتيجة الحرب العالمية الاولى وانهيار الامبراطورية العثمانية. فوفقا لمعاهدة سايكس - بيكو لعام 1916 وعدت بريطانيا وفرنسا، الكورد بدولة خاصة بهم، ولكنهما نكثتا بذلك العهد، وانتهى الامر بالكورد ان اصبحوا اقليات تتعرض للقمع على نحو او آخر في اربع دول هي ايران والعراق وتركيا وسوريا، التي تقاسمت «وطنهم القومي» الاوسع .

وأقول للكاتب المخضرم :

من المتوقع والمفروض أن يصحح التاريخ مساره ، وأن يعيد أولئك الذين كانوا يتحكمون في كتابته النظر في مخططاتهم في ذلك الوقت وهم يقسمون ويجمعون ويطرحون بلدان الآخرين وأوطانهم في عصر الاستعمار القديم ، من منطق القوة والهيمنة ، ومن منطلق استعماري بحت أملته مصلحتهم في ذلك الوقت متكئين على نظريات : " التاريخ يكتبه الأقوياء " .

يضاف إلى ذلك العامل الكردي الذاتي الذي لم يبلغ بعد مستوى الطموح وتطلعات الشعب الكردي بعد الظرف الدولي المناسب ، والدعم اللا محدود الذي يبدي استعداده لتقديمه القائد الكردي السيد الرئيس مسعود بارزاني لأبناء الشعب الكردي في سوريا سيعزز الموقف الكردي ويحقق الأهداف الكردية المشروعة

ومن المفروض أن لا تهزم الدبلوماسية الكردية من جديد في هذا الظرف التاريخي المفصلي كما هزمت في محطات كثيرة .

 

بهدينان - بمناسبة حلول العام الجديد قيم مراد قره يلان رئيس اللجنة القيادية في منظومة المجتمع الكردستاني في رسالة مصورة بثت على فضائية ستيرك الاحداث والتطورات التي شهدها العام الفائت الفين واثني عشر.

وأعرب مراد قره يلان رئيس اللجنة القيادية في منظومة المجتمع الكردستاني عن أمانيه في ان يتحول العام الحالي الفين وثلاثة عشر الى عام الحرية والديمقراطية واخوة الشعوب، وقال ان الشعب الكردي في العام الماضي دافع عن نفسه وبصلابة على جميع ساحات النضال.

واضاف قره يلان ان سياسات التصفية والابادة التي تسيرها حكومة حزب العدالة والتنمية فشلت بفضل مقاومة ايمرالي، معتقلي الحرية، قوات الكريلا والشعب الكردي.

ووصف قره يلان العام الفين واثني عشر بعام المقاومة والانتصار وقال ان الشعب الكردي في كردستان والخارج استطاع في هذا العام ان يخطو خطوات كبيرة على الصعيدين السياسي والدبلوماسي.

وذكر قره يلان انطلاقة ثورة الحرية في غرب كردستان في التاسع عشر من شهر حزيران وقال ان هذا التاريخ يشكل صفحة جديدة بالنسبة لعموم الشعب الكردي.

كما قيم قره يلان الاحداث والتطورات التي حصلت في شمال كردستان وتركيا، ورد على تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان والذي قال فيها "إذا ألقى مقاتلو حزب العمال الكردستاني السلاح بإمكانهم أن يذهبوا الى بلد ثالث"، رد عليها بالقول "لن اتلفظ بالكلام البذيء كما يفعل أردوغان. هو يقول اما ان تصبحوا اتراكاً او ترحلوا من هذا الوطن. انا اقول، ماذا تفعلون في وطننا؟ هنا كردستان، وانتم من يجب ان ترحلوا من وطننا".

كما اشار قره يلان الى حملة "الحرية لأوجلان" والتي اطلقت في اوروبا للمطالبة باطلاق سراح القائد الكردي عبدالله أوجلان، وطالب بضرورة بذل كافة الجهود لانجاح هذه الحملة.

وتمنى مراد قره يلان رئيس اللجنة القيادية في منظومة المجتمع الكردستاني الشفاء العاجل للرئيس العراقي جلال الطالباني وعودته الى شعبه في العام الجديد.

firatnews

كوجرات – أفاد مراسل وكالة فرات للأنباء في منطقة الكوجرات عن قيام قوات البشمركة منذ يوم أمس بمد أسلاك شائك بين جنوب كردستان وغرب كردستان.

وتقوم قوات البشمركة بمد الأسلاك على طول الحدود بين جنوب وغرب كردستان وذلك ابتداء من قرية الوليد " طاووسة" الى مياه دجلة لتغلق بذلك أي منفذ بين جنوب وغرب كردستان.

وكانت مواقع كردية مرتبطة بالحزب الديمقراطي الكردستاني ، قد روجت منذ مدة لأخبار مفادها أن حكومة اقليم كردستان قامت بفتح الحدود أمام الكردستانيين في جنوب كردستان وغرب كردستان.

وصرح أحد قوات البشمركة عن مد الأسلاك قائلا: " سنقوم بمد الأسلاك من قرية الوليد وعلى طول الحدود الى مياه دجلة، وقد بدأنا ذلك منذ يوم أمس وسنكمل مد الاسلاك وفقا للمخطط الموضوع من قبل السلطات المختصة".

يذكر أن هذه المرة الأولى في التاريخ الكردي تقوم فيها سلطة كردية بتقسيم أراضي كردستان بوضع الأسلاك الشائكة، ورغم سوء العلاقات بين النظام السوري البعثي والعراقي البعثي منذ استلام حزب البعث الحكم في العراق بتاريخ 17 تموز 1968 لم توضع أي أسلاك شائكة على تلك الحدود

firatnews.

اربيل - اين

انتقدت كتلة التحالف الكردستاني النيابية التوصيفات التي يستخدمها بعض المتحدثين باسم [عرب كركوك]، زاعمين ان انسحاب قوات دجلة من مهامها يجعل حال عرب كركوك مثل حال العرب في إسرائيل، مشيرة لهم بالقول "لن يرجع التاريخ للوراء، فزمن الشمولية ولّى ولا مجال لعودته".

وقال بيان لمكتب المتحدث باسم التحالف، مؤيد طيب، تلقت وكالة كل العراق [اين]، نسخة منه اليوم، إن "العراق دولة اتحادية وفقاً للدستور، وإقليم كردستان جزء من الدولة العراقية، فكيف يسمح نواب اقسموا على احترام الدستور ومؤسسات الدولة العراقية وقوانينها لأنفسهم بتشبيه الكرد العراقيين بـ[إسرائيل]، وهم يحرصون عملياً على وحدة العراق والسلم الآهلي بين مكوناته اكثر من هؤلاء المدعين وامثالهم".

واضاف البيان، إن "العرب في كركوك وبقية المكونات يتعايشون باخوة، لكن بعض السياسيين يرفضون تطبيق المادة [140]، محاولين حماية الإمتيازات غير المشروعة التي حصلوا عليها، لذلك فهم يرفضون تطبيع الأوضاع وإعادة الحقوق إلى اصحابها، خصوصاً الأراضي الزراعية والعقارات التي منحها النظام الشمولي لمن وقفوا معه ضد نضال الشعب العراقي من اجل الديمقراطية".

واشار البيان الى إن "مكونات كركوك متعايشة بسلام وإخوة، وينبغي على السياسيين ترسيخ هذه الوشائج وليس إثارة النعرات الطائفية والتعصب القومي، سواء ابقيت كركوك على وضعها الحالي، أو انضمت إلى الإقليم، أو اي حل آخر يرتضيه سكانها".

واضاف البيان، "عسى ان يعي العازفون على الطائفية والشوفينية أن لا مجال في العراق الديمقراطي الاتحادي لتكرار ما مورس ضد بقية المكونات العراقية، وعلى الأخص الكرد والتركمان والأزيديين والكلدواشوريين، في كركوك أو اي منطقة اخرى من وطن نحرص على سيادته ووحدة صفوف مواطنيه".

واختتم البيان بـ "نقول لهؤلاء لن يرجع التاريخ للوراء فزمن الشمولية ولى ولا مجال لعودته، وتسود ظروف محلية وإقليمية ودولية، لن تسمح بتكرار جرائم صدام حسين".



السومرية نيوز/ بغداد

وصفت حكومة إقليم كردستان العراق، الأربعاء، أن الاجتماع الثالث بين وزيري البيشمركة والداخلية في الإقليم مع نظيرهما في بغداد بـ"الايجابي"، مؤكدة أنها ستنظر بورقة المقترحات التي قدمها وفد الحكومة المركزية.


وقال المتحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان، سيفين دزه يي، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "وفد البيشمركة والداخلية في حكومة إقليم كردستان اجتمع، اليوم، مع نظيرهما في الحكومة المركزية وتم تقديم أوراق مقترحات لحل الازمة من الجانبين"، واصفاً الاجتماع بـ"الايجابي".

وأكد دزه يي أن "حكومة الإقليم ستتباحث في النقاط المقدمة من قبل وفد الحكومة الاتحادية ومناقشتها في الاجتماع المقبل"، مشيراً إلى أن "الوفدين اتفقا على أن يكون الاجتماع المقبل في بداية الأسبوع المقبل".


وكانت حكومة إقليم كردستان العراق أعلنت، اليوم الأربعاء، أن الاجتماع المقرر بين وزيري البيشمركة والداخلية في الإقليم مع نظيرهما في بغداد تم تأجيله لأسباب فنية، فيما أكدت أن الوفد المفاوض المتواجد في بغداد سيعقد اجتماعاً ثالثاً اليوم مع الحكومة المركزية.

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر القيادي في ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي، الأربعاء، أن رئيس الحكومة نوري المالكي لم يخرق الهدنة مع اربيل خلال تصريحاته الاخيرة، فيما دعا الكرد الى الرجوع لتهديداتهم الصادرة الأسبوع الماضي التي "خرقت تلك الهدنة".

وقال الساعدي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "رئيس الحكومة نوري المالكي تصله معلومات مفصلة عن ما يجري، وهو يمتلك معطيات عن وجود محاولات لتقسيم العراق تجعله يدعو إلى هذا الكلام"، معتبرا أن "المالكي لم يخرق الهدنة مع اربيل عندما صرح بوجود صفقات تعقد بين تركيا وإقليم كردستان لتقسيم العراق".

وأضاف الساعدي أن "المالكي أمام مسؤولية خطيرة تهدد امن العراق"، داعيا الكرد إلى "الرجوع لتصريحات وتهديدات الكثير من قادتهم التي أطلقت الأسبوع الماضي عبر وسائل الإعلام والتي خرقت فيها هذه الهدنة".

وكان رئيس كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان اتهم، في الـ31 من كانون الأول 2012، رئيس الوزراء نوري المالكي بـ"نقض" اتفاقه مع رئيس الجمهورية وخرق اتفاق التهدئة، معتبرا اتهامه للإقليم بمحاولة تقسيم العراق بمساعدة تركيا "مخالف للواقع".

وجاء ذلك عقب اتهما رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، في الـ30 من كانون الأول 2012، في لقاء خص بثته "السومرية الفضائية"، تركيا بمحاولة تقسيم العراق عبر صفقات بائسة مع إقليم كردستان، معتبرا أن التدخل التركي سيفتح الباب لتدخل دول أخرى، أكد أنها طلبت من التركمان عدم الاعتراض على أن تكون كركوك كردستانية.

يشار إلى أن المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء نوري المالكي أتهم، (24 تشرين الثاني 2012)، إقليم كردستان بالتنسيق مع تركيا لإضعاف حكومة بغداد، مؤكدا أن الإقليم لم يقدم دليلا واحدا يثبت انسجامه مع الحكومة الاتحادية، فيما اعتبر أن تركيا تشعر بأنها "وصية" على دول المنطقة.

يذكر أن العلاقات بين بغداد وأنقرة تشهد توتراً بسبب موقف الحكومة التركية من الصراع في سوريا ورفضها تسليم نائب الرئيس العراقي المحكوم بالإعدام غيابياً طارق الهاشمي، وازدادت حدة التوتر في آب الماضي، بعد زيارة وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إلى شمال العراق من دون التنسيق مع الحكومة المركزية، الخطوة التي اعتبرتها وزارة الخارجية العراقية "انتهاكاً" لا يليق بدولة جارة، كما برزت قضية خلافية أخرى في تموز الماضي بين البلدين على خلفية تصدير حكومة إقليم كردستان العراق النفط إلى تركيا من دون موافقة الحكومة المركزية، وسبقت ذلك سلسلة اتهامات.

السومرية نيوز/ بغداد

اعتبرت كتلة التغيير الكردية بمجلس النواب، الأربعاء، أن بيان رئيس الوزراء نوري المالكي حول صلاحية أعضاء البرلمان بتقديم مقترح قوانين "خلط للأوراق"، وفيما أشارت إلى أن المحكمة الاتحادية سلبت هذا الحق من أعضاء البرلمان، اتهمت ائتلاف دولة القانون بعرقلة تمرير قانون العفو العام وبإيعاز من المالكي شخصيا.


وقال النائب عن الكتلة لطيف مصطفى أمين في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "بيان رئيس الوزراء حول صلاحية أعضاء البرلمان بتقديم مقترح قوانين خلط للأوراق، وتناقض مع قرار المحكمة الاتحادية بهذا الشأن"، مبيناً أن "رئيس الوزراء يناقض نفسه بطلبه تقديم البرلمانيين مقترحات للقوانين في إلغاء قانوني مكافحة الارهاب وقانون المساءلة والعدالة".


وأضاف مصطفى أن "المحكمة الاتحادية أصدرت قانونا سابقا، وبسؤال من مكتب رئيس الوزراء حول صلاحية أعضاء البرلمان بتقديم مقترح قوانين وانحازت به للحكومة"، مشيراً الى أن "المحكمة الاتحادية سلبت هذا الحق من أعضاء البرلمان".


ودعا النائب عن كتلة التغيير الكردية الحكومة العراقية إلى "تحمل مسؤوليتها بإرسال مشاريع قوانين الى البرلمان لإلغاء القوانين المشرعة من قبله"، متهماً كتلة ائتلاف دولة القانون البرلمانية "بعرقلة تمرير قانون العفو العام وبإيعاز من المالكي شخصياً".


وكان رئيس الحكومة نوري المالكي حمل، اليوم الأربعاء، مجلس النواب العراقي المسؤولية الكاملة في إلغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب، وفيما اتهم بعض الأطراف والشخصيات السياسية بـ"خلط الأوراق" عند مطالبتها الحكومة بإلغاء هذه القوانين، حذر من "تسييس التظاهرات خدمة لأجندات خارجية وحسابات سياسية وفئوية ضيقة". ولاقى قانون العفو العام ردود فعل متباينة حيث وصفه ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي، في الثالث من أيلول 2011، بصيغته القديمة بـ"السيئ" واعتبر أنه يحتوي على الكثير من الثغرات، فيما أكد التيار الصدري رفضه التام شمول كل من أدين بتهم تتعلق بالمال العام أو الدم العراقي بقانون العفو العام.

يذكر أن القيادي في كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري حاكم الزاملي اتهم، في (13 تشرين الاول 2012)، ائتلاف دولة القانون بـ"عرقلة" إقرار قانون العفو العام، وفي حين اعتبر أن تخوفه من القانون "غير مبرر"، رفض الربط بين قانون العفو العام وقانون البنى التحتية.

{بغداد السفير: نيوز}

حمل آزاد جندياني المتحدث الرسمي باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي مسؤولية ما يجري في العراق من تظاهرات واعتصامات، متهما المالكي بتهميش القوى السياسية العراقية وتجاهله نداءات الرئيس جلال طالباني.

وقال جندياني في تصريح لصحيفة «عكاظ»  السعودية، إن بعض سياسات المالكي ساهمت في تأجيج الأوضاع والاضطرابات في الداخل، متسائلا: هل دور رئيس الحكومة أن يؤجج الأوضاع الداخلية أم أن يدعو للتفاهم بين القوى والاستغناء عن سياسة الإقصاء؟.

وأفاد جندياني، أن المالكي ما زال يصر على الانفراد بالسلطة واتخاذ القرارات دون العودة إلى الأطراف السياسية الأخرى، داعيا إياه إلى عدم تأجيج الأمور والحوار مع القوى السياسية الأخرى لتجنيب العراق أزمة طائفية جديدة هو بغنى عنها.

وحول اتهامات المالكي لتركيا بسعيها إلى تقسيم العراق، اعتبر جندياني أن هذه الاتهامات محاولة لتصدير الأزمات، حسب ما يرى الكثير من المراقبين، مشيرا إلى أن الحكومة التركية أكدت لنا في أكثر من مرة على وحدة الأراضي العراقية.

 

جامعة يونشوبنك – السويد

أمضيت ليلة رأس السنة الجديدة – 2013 – وأنا أتأمل في مصير شعبنا الواحد بأسمائه ومذاهبه المختلفة. وأخذتني ذاكرتي إلى برديصان – واحد من عمالقة أدبنا السرياني. وأنا أقارن وأقارب سيرة حياته ومساهمته في أعلاء شأننا كأمة ولغة وهوية قبل أكثر من 1800 سنة ومن خلال تحليل خطاب سيرته قلت في نفسي إن هذا العملاق قد يكون صاحب هذه الإنشودة السريانية الرائعة التي أدتها فرقتنا الطقسية مؤخرا:

http://www.youtube.com/watch?v=-UJwRK2w0dA&feature=youtu.be

http://www.youtube.com/watch?v=rKqC6rkzllE

وقد ينسبها الأخرون إلى مار أفرام – عملاق اخر من عمالقة أدبنا السرياني إلا أن ما حدث بعد وفاة بريدصان (رابط 1 و 2) يجعلنا نشك أحيانا في أقل تقدير في عائدية الكثير من الأناشيد والأشعار في أدبنا السرياني.

برديصان كان مسيحيا إلا أنه بالنسبة إلى ما أفرام وزملائه كانت هناك شوائب في مفاهيمه المسيحية (اللاهوتية) مما جعل الأخير يشن عليه هجوما عنيفا كان من نتائجه خسارة الكثير من الروائع والكنوز الأدبية والموسيقية البرديصانية.

وبرديصان قد يكون رائد الشعر الحر في عالم الأدب. والشعر الحر صنف أدبي لم يعرفه الغرب إلا في القرون المتأخرة ودخل العربية في القرن العشرين على أيدي شعراء عراقيين أمثال بدر شاكر السياب ونازك الملائكة.

وحسب بعض المؤرخين أن مار أفرام أعاد صياغة الكثير من أشعار برديصان لجعلها موائمة للفماهيم المسيحية (اللاهويتة) الشائعة في زمانه وأحتفظ بموسيقاها ولحنها ونسبها أو نُسبت إليه.

وموسيقى برديصان – حسب قراءتي لسيرة حياته – تمتاز بالخفة والحركات السريعة لهذا تلقفها الشباب في ذلك العصر وأنتشرت بينهم مثل إنتشار النار في الهشيم.

وهذا ما جعلني أنسب اللحنين الرائعين أعلاة إلى برديصان إستنادا إلى إستقراء نصوص محددة مما خلفه لنا ولكنني لا أجزم أنني على صواب مائة في المائة.

وكنت قد بحثت عن هذا العلامة وكيف كان قد ألهب الشباب في مدينة الرها – مدينة العلم والفسلفة والجامعات والمدارس السريانية – بما سطره من أشعار وألحان. ذاع صيت الرها – تعرف حاليا بإسم أورفا في تركيا – بسبب برديصان لأنه هو الذي أسس مدرستها وجامعتها وجعل السريانية لغتها الرسمية.

قصة برديصان لها علاقة مباشرة بكافة أبناء وبنات شعبنا اليوم كلدانا او أشوريين اوسريان كانوا لأن هذا العلامة الذي ولد في منتصف القرن الثاني الميلادي وتوفي في مستهل القرن الثالث يعود له الفضل في إحياء لغتنا السريانية وجعلها – من خلال أشعاره والحانه – الهوية الحقيقية لأجدادنا.

وهذان اللحنان الرائعان قد أختفيا من كل الكنائس. القصيدة لا زالت بعض الكنائس المشرقية تنشدها ولكن بأسلوب مختلف.

إذا من أين حصلت عليهما؟ اللحن الأول (سيكا) علمني أياه الأب هرمز شلال ،رحمه الله، في منتصف الستينات عندما كان رئسا لدير المبتدئين من الرهبنة الهرمزدية الكلدانية.

واللحن الثاني (بيات) أستقيته من المطران أفرام بدي، رحمه الله، والذي كا أسقفا في كنيسة المشرق الكلدانية. يقول المطران إن هذا اللحن كان شائعا لدى أتباع الكنيسة الكلدانية في تركيا.

وأملي ان نعيد إحياء هذا التراث. كلنا بإختلاف أسمائنا ومذاهبنا نملكه سوية. لنا حق فيه لأن من خلاله نعرف من نحن وما هي هويتنا.

وأقترح على مديريات الثقافة والدراسات السريانية في العراق إدخال مادة "النشيد السرياني" في مناهج مدارسنا كافة وان يقوم أساتذة مختصون بتدريس هذه الأناشيد كي نحافظ عليها من الضياع وننشدها كلنا سوية.

وبالمناسبة وتلبية للطلبات الكثيرة التي وردتنا فإن الفرقة الطقسية ستطلق عن قريب باكورة أعمالها، البومها الأول، الذي سيتضمن 13 قصيدة سريانية مغناة من طقس كنيسة المشرق بأسمائها ومذاهبها المختلفة.

الأربعاء, 02 كانون2/يناير 2013 18:14

اثير الشرع - حاكم عادل وشعب جائر ..!!

 

عندما يأتي اي حاكم ليحكم بلد ما عن طريق الانتخابات فيكون حاكما (شرعيا) اختاره الشعب ليكون على رأس الهرم ليقول كلمته وليتسنم مقاليد الحكم بأمر الشعب !ليتسلط على رقاب من اختاروه حاكما عليهم لقد اتى السيد الرئيس او الحاكم بالدستور ولاحكم فوق حكم الدستور وان انقلب السيدالرئيس على الدستور فلا حق للشعب ان يحاسبه !! لانه اي الشعب من اختاره .رئيسا وبأصواتهم ,وبكل شفافيه وحريه وديمقراطيه ولاحق لاحد ان يتدخل لا من بعيد ولامن قريب لانه(اصبح الان حاكما عادلا, بأختيار الشعب وان امتعض الشعب سيكون شعبا جائرا لانه هو من اختار وليتحمل نتيجه اختياره صائبا كان ام خائب ) دكتاتورا كان ام يشاركه الرأي باقي الرعيه ! ليس من حقنا ايها الاخوه ان نمتعض من الحاكم لاننا من اخترناه بأصابعنا واناملنا الرقيقه التي لونت بألوان النصر ! واصبح بين ليله وضحاها المواطن فلان رئيسا ومسؤولا (بأسم الشعب) فلم الامتعاض ولم الانزعاج مما يفعل سياده المسؤول فأننا من اخترناه واننا من نصبناه ولو جثم على رقابنا وقطعنا اربا اربا (بأرادتنا اتى ) السيد الرئيس المسؤول المجاهد !!اسف جدا فلدي حريه التعبير لانني اعيش في بلد ديمقراطي ومن حق قلمي ان يسطر ما يختلج في رأسي وبما اشعر نعم. انا مع المسؤول لان المسؤول على حق والشعب ليس على حق وانا جزء من الشعب الى ان يتم تصحيح المسار وتبدء الدوره انتخابيه جديده لنختار (دكتاتورا ) اخر بعواطفنا وليس بعقولنا ولو وضعنا امام نصب اعيننا كل المعاناه التي شاهدناها لكان اختيارنا صائبا ولا نندب حضنا العاثر وليكن اختيارنا دقيقا ولنستفيد من ديمقراطيتنا لانها لنا فرصة للعيش حالنا حال باقي الشعوب التي تملك ثروات وخيرات هباها الله لها ولا تحسن استخدامها ونحن من نضع اموالنا بأيادي امينه ونحن من نضع اموالنا بأيادي مشبوهه لنتغلب على المحسوبيه والمنسوبيه والقيل والقال ولنلتفت حولنا ويقينا اننا سنجد القائد الحقيقي سنجده في الشارع مع الشعب في افراحه وفي احزانه ,ولنبتعد عن اشباه القاده الجالسين خلف ابواب موصده وعلى كراسي مرصعه وحولهم الخدم والحشم ولا يهم المواطن لامن قريب ولا من بعيد ,فالنبدء حياة جديدة ايها الاخوة وليكن اختيار من يمثلنا صحيحا لنستطيع ان نحاسبه مهما كان فسلطة الشعب اعلى سلطة ولنكن نحن ..شعب عادل ,,لنختار حاكما عادل وليس شعب جائر يختار من لايصلح .

الأربعاء, 02 كانون2/يناير 2013 14:35

حي على الحسين- عبدالله الجيزاني

 

حي على الانسان بكل ماتحويه هذه الكلمة من معان ومدلولات،حي على النهج والمنهج والطريق الاصعب الاسهل،الى هناك تزحف الملايين لسان حالها يخبر عن هدفها،حيث كربلاء الضريح وكربلاء المعركة،تتحدى كل الكل لتصل الى الكل،تنتفض على الطبيعة،تبذل وتعطي تسهر وتتعب،كل له دور وعليه دور،المهم ان تصل لتلبي النداء(حي على الحسين)،وحدهم ممن لايدركون كل نداءات(حي على الصلاة،حي على الفلاح،حي على خير العمل)لايدركون معنى(حي على الحسين)،وحدهم ممن اتخذوا الدين غطاء لحكم او استسلام لواقع اوتماشيا مع موجه لايدركوا فحوى نداء(حي على الحسين)،يعد البعض ملايين ويحدد هذه الملايين فيشبه له،ولايدرك ان هناك ملايين من ملايين زحفت ارواحهم دون اجسادهم لتلبي النداء،منهم من ادرك النداءات الاخرى(حي على الصلاة واخواتها)ومنهم لم يدركها،لكنه في داخله انسان حر وسلك النهج والمنهج بلاسابق علم ومعرفة بكربلاء وشهيدها،وسباياها،وعتاتها ووحوشها،ممن كانت لهم من الانسان صورته،لكن ادرك ان ال(لا) في موقعها عزة ونصر وغنى،وادرك ان ال(نعم) في نفس الظرف استكانه وذل وفقر،لذا لبى النداء وهاجر روحا بلاجسد الى كربلاء الضريح وكربلاء المعركة،ماجاء راكبا ولاماشيا بل جاء متمسكا بالنهج والمنهج وحاملا للهوية،هذا هو الحسين موجود نهجا لمسلم شيعي او غير شيعي ،لموحد او وثني،منهم من يعرفه وادركة وافتخر به وبكى عليه واليه،ومنهم من لم يعرفه لكنه انتهجه وسلك دربه،ولاشك ان فرصته اكثر من غيره ان يدركة ويبكي له وعليه،وهاهي كربلاء الضريح تتحول الى عالم مصغر كامل، الوان مختلفة لغات لهجات،تتوحد بالنداء(لبيك ياحسين)بعد ان جلبها وجذبها النداء السنوي(حي على الحسين) ومن الات منهم من استدان ومنهم من استعطى،ليصل ارض الحسين وعندها لن يحتاج لطعام او منام فسفرة الحسين حوت كل طيبات الارض،وبيوت الحسينيين مشرعة ابوابها وندائها(شرفونا لنخدمكم)

نعم(شرفونا لنخدمكم)لانهم ادركوا ان خدمة خدام الحسين فضلا عن زوارهم عزة ورفعة وسمو،اي معادلة تلك خادم عزيز هل ندركها،نعم للحسين الخادم عزيز لابل وعزيز قوم،اي انسان هذا الذي يغير كل المعادلات وينقض كل الثوابت، ويغير كل الحقائق،اي دم هذا يفور في اجساد الحسينيون ،سيول وامطار وارض موحلة، في كل القياسات والعقلائيات ان يتوقف كل سائر، لكن السائر الى الحسين سعيد ومبتهج ويختار اوحل الطرق، كل مقاييس الكرم والضيافة تقول ان الضيف يومان وفي الثالث يسأل عن حاجته،الا في مضائف الحسين فالضيف متفضل وهو من يسأل ولايسأل،الم نقل ان الحسين غير كل الثوابت الدخيلة،وثبت بدلها ثوابت الانسان وقيمه من كونه انسان،وبعد اي كلام عن الحسين وخدام الحسين وملبي نداء(حي على الحسين)،اي كتابة واي كلام قادر على اقتحام امة تكتب بالافعال لابالاقوال والانشاءات والشعار امة تتحدى التحدي،امة يسعى المجد والعليا كي يدركها فقد قطعت اشواط بعيدة ومازال العالم يجاهد ليصلها دون جدوى لعدم ادراكة النداء(حي على الحسين)،تكنلوجيا وتطور وعلوم ودراسات وتخطيط وعلماء ومليارات تصرف،واوقات تلحق اوقات لكن مازالت امة الحسين في اول الركب،اسلحة وبارجات وطائرات،ومازالت امة الحسين تنتصر،معرقلات وقتل وتهديد ودسائس حوت كل الخسه والنذالة والتجرد،لكن مازال النداء(حي على الحسين) يتصاعد ويزداد من يلبيه،وكل ماعداه يترنح ويتراجع،اذن هو نداء الحياة نداء الانسان كما خلق على فطرته،ولكي يدرك العالم اهدافه وفي كل ارجاء المعمورة عليه ان ينضم لمن يلبي النداء والا فالنداء قادم بلاشك ليجر هذا العالم اليه جرا على يد ابن الحسين الغائب المنتظر....

لايمكن للمرء ان يلوم طرفا سياسيا دون غيره من الاطراف القابضة على السلطة في ادخال البلاد والعباد في دوامة صراعاتهم على الغنائم رغم تحاصصهم.

لا يمر يوم الا ويولموننا وليمة دسمة من الازمات التي تنسحب تداعياتها على امن البلاد وسلامة المواطن ... فهم زرعوا بذرتها وقطفوا ثمارها المرّة ومن ثمة جرّعوا العراقيين الأمريّن.

نقول قطفوا ثمارها المرّة لأن حدة صراعاتهم السياسية وتهافتهم على جني الغنائم باتت تهدد توافقاتهم بالانفراط .

احدث الازمات فيما بينهم اثارها توقيع الحكومة الاتحادية عقودا تسليحية مع روسيا والتشيك, خصوصا حرب التصريحات بين ائتلاف رئيس الوزراء نوري المالكي, دولة القانون ورئاسة اقليم كردستان التي اعربت عن مخاوفها من عقد صفقات التسليح مسترجعة ذكرى الحروب الهمجية لحكومات بغداد المتعاقبة ضد الشعب الكردي بينما اعتبر الجانب الحكومي الاتحادي الاعتراض على تطوير قدرات وحداتها المسلحة غير مبررا, لاسيما بوجود تمثيل عال للاكراد في قيادات هذه القوات واستخباراتها حسب توافقات واتفاقات سابقة, اضافة الى اشتراك ممثليهم في الوفد الحكومي الذي صادق على عقود التسليح, لكنه عاد و أكد وجود رغبة دفينة وراء هذا الاعتراض لابقاء القوات المسلحة ضعيفة.

لقد تضافرت العقلية النفعية التي ترسم سياسات قوى المحاصصة بالسعي الامريكي في أبقاء المؤسسة العسكرية العراقية هشة, فكان الخروج من القالب الحديدى للجيش العقائدي بالخضوع لنوازع القائد الاوحد والولاء الاعمى له الى السقوط في فضفاضية الجيش التحاصصي بتعدد قادته وولاءاته.

لذا فقد استمرأ المتحكمون الجدد بالسلطة بعد سقوط الدكتاتورية وحل المؤسسة العسكرية السابقة, عملية تجميع عشوائي لأفراد الجيش والاجهزة الامنية على اساس تحاصصي يتناغم مع اهوائهم واغراضهم بعيدا عن بنائها على اساس مؤسساتي رصين خاضع للدستور ويراعي الحاجات الفعلية للبلاد على ضوء الحقائق الداخلية والتغيرات الاقليمية والدولية الراهنة.

فكان تعيين المحاسيب برتب عالية ودمج منتسبي ميليشيات طائفية وقبول افراد عشائريين بضمانات شيوخهم بغرض كسب العشائر وتطعيمه بافراد من مكونات اجتماعية اخرى رفعا للعتب مع تسلل ارهابيي القاعدة وايتام البعث الى صفوفه اضافة الى استقدام ضباط سابقين من الجيش المنحل في اطار المصالحة. هذا ما يتعلق بالتشكيلات العسكرية الاتحادية.

في حين جرى تحويل التشكيل الميليشياوي في الاقليم ( البيشمركه ) الى حرس للاقليم واحتفظ بتكوينه العقائدي وتبعيته الحزبية ثم استقلاليته التامة عن المنظومة العسكرية الاتحادية. فلا تستطيع وزارتي الدفاع والداخلية الاتحاديتين والتي يشارك في تكويناتها عسكريين اكراد من تحريك فصيل للبيشمركة من مكانه كما لاتستطيع القيادات العسكرية الاتحادية ارسال قواتها الى اية نقطة في الاقليم وهذا على ما اعتقد سبب عدم ادراج ميزانية البيشمركة في مفردات ميزانية البلاد الاتحادية وعدم اعتراف رئيس الوزراء بها كجزء من منظومة وزارة الدفاع.

ان مخاوف الكرد  مبررة كما هي مطالب الحكومة الاتحادية بوحدة القيادة والقرار في جهاز اساسي حساس في دولة موحدة, لكن تمسك هذه الاطراف بتوزيع الكراسي طائفيا وقوميا غذى هذه المخاوف والشكوك بينهم بدل الغائها. لقد اثبت نهجهم الذي فبركوه عدم ديمقراطيته, لأن الديمقراطية الحقة نقيض للاستبداد والهيمنة الفئوية وكل مظاهر الشوفينية والتعصب القومي.

لقد جلبت سياساتهم الفاشلة الوبال على الشعب والوطن وهم سادرون في غيهم بين مخاتل وموارب.

الأربعاء, 02 كانون2/يناير 2013 14:03

من سيخلف الابراهيمي ؟ - بنكي حاجو

 

احتمال كبير ان يستقيل السيد الاخضر الابراهيمي حوالى العشرين من كانون الثاني المقبل من السنة الجديدة وهو تقريبا نفس التاريخ الذي سوف يتسلم فيه السيد جون كيري رئاسة الخارجية الامريكية . فالسيد الاخضر لم يعد في استطاعته تحمل مسؤولية تدفق " اللون " الاحمر كالانهار في الساحات السورية من جهة ، و من جهة اخرى ولكونه عربيا لا يمكن له تحمل مسؤولية السيناريوهات التي قد تنهي وجود الدولة السورية .

قبل كل شيء لابد من القول ان السيد الابراهيمي هو ديبلوماسي ناجح من الطراز الرفيع في مجال الوساطات الدولية ، اي ان تركه لمهمته الحالية ليس الفشل وانما استحالة ايجاد مخرج للمعضلة السورية .

السيد كيري يعكف منذ الآن على دراسة ملفات الخارجية وطبعا في المقدمة الملف السوري الشائك . كيري ليس وزيرا عاديا في منصبه الجديد ، اذ ان له تاريخ طويل في العمل السياسي الذي بدأه وهو في ريعان الشباب عندما وقف ضد سياسة بلاده الخرقاء في فييتنام كمجند هناك يؤدي الخدمة العسكرية الالزامية . اصبح سابقا مرشحا للرئاسة عن الحزب الديمقراطي بالاضافة الى تجاربه الكبيرة كسيناتور وهو حريص على مبادئ حقوق الانسان ويكره العنف ووقف ضد الحرب على العراق وسوف يكون متنفذا في شؤون وزارته و يترك بصماته على مجمل السياسة الخارجية في الاربع سنوات القادمة. على الارجح سيتفرغ الرئيس اوباما للشأن الداخلي وفي المقدمة الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والخدمات .

السيد الابراهمي ادى بتصريحات خطيرة اليوم في القاهرة بما فيه اشارته الى تضاعف العنف والضحايا وصولا الى " صوملة سوريا " او المصير اليوغوسلافي للدولة السورية اي تقسيم سوريا في حال عدم التوافق على الحل السياسي .

مهمة الامم المتحدة بعد الابراهيمي لن يكون تبديل النظام وانما سيكون حماية العلويين من التطهير الطائفي و حماية المسيحيين وهو ما يشعر به الابراهيمي دون يلفظ ذلك صراحة .

الاحتقان الطائفي يطبق على ارض الواقع الآن في مجازر حلفايا ودير بعلبة والعقرب وو.....الخ .
المصيبة هنا هو ان الجميع ينكر وجود الطائفية بينما الجميع يمارسها على ارض الواقع والجميع حتى من المثقفين

يريدون نفي وجودها بالكلام والشعر والشعارات .

لا يمكن اقتلاع المرض من جذوره دون وضع التشخيص الصحيح والا سيكون الامر كمن يريد الشفاء بالاحجية او الدوران حول سرير المريض حتى الموت . دون التشخيص الصحيح سوف يرتكب الطبيب من الاخطاء تؤدي الى الوفاة حتما مع زيادة في المعاناة والعذاب .

عندما نضع التشخيص للوضع السوري والذي يكمن في ان الحرب الاهلية الحالية هي حرب طائفية نتعرض نحن الى الى كل انواع التهم الرخيصة وصولا الى الخيانة دون ان يحاول احد الرد على النص ودحض ما جاء فيها من ادعاءات بالمنطق والحجة .

اغماض العين تجعلنا عدم رؤية الموجودات من حيطان وكراسي وابواب حولنا ولكن الواقع يفرض ذاته بمجرد فتح العين خلال ثواني .

اذن ماهو الحل ؟

الحل ينطلق من التشخيص والخطوة التالية تبدا بالتدبير والمعالجة ويمكن اختصارها بـ " التصارح والتصالح مع التاريخ " اولا ومن ثم يتم معالجة الحاضر وكوارثه .التصارح والتصالح يكون في :

ــ اعتذار من السنة السوريين للعلويين لكل ما اصابهم من ظلم وتعسف بما فيه الاستهتار بمذهبهم من مرحلة الحكم العثماني وحتى انقلاب حافظ الاسد على كرسي السلطة .

ــ اعتذار واعتراف من قبل العلويين بكل الموبقات التي ارتكبوها من الفساد والافساد والسرقات والقتل اليومي في زنازين المخابرات ونشر الرذيلة في المجتمع السوري في الاربعين السنة الماضية .

لا ننسى ان في كل المراحل التاريخية المذكورة اعلاه كانت هناك اعداد كبيرة من السنة والعلويين بعيدين عن كل تلك الشرور التي نالت السوريين . لو حصل التصارح والمصارحة في بداية الاستقلال لما كنا وصلنا الى ما نحن عليه الآن . طبعا الشعاراتية والقاء الشعر والكذب على الذقون وانكار الحقائق لم يحصل فقط في مجال الطائفية فقط بل كان القاعدة السارية في جميع المجالات من تحرير فلسطين الى الامة البعثية الخالدة وبناء سورية الحديثة وهلم جرا ...

الم يحصل نفس الاستقطاب الطائفي في العراق ايضا ؟ وبداياته ايضا تعود الى العهد العثماني المعادي للشيعة واكملها الانكليز باستيراد ملك سني هاشمي من خارج العراق . حكومة السيد نوري المالكي ترتكب نفس الاخطاء بحق السنة . اي انه يصحح الخطأ بالخطأ ونتيجة هذه المعادلة لا تحتاج الى فيثاغورف او اينشتاين ليفك طلاسمها اذ ان النتيجة الآن امامنا بكل جلاء .

حتى تكتمل الصورة ويسود السلام والثقة بين السوريين جميعا لابد من اعتذار من العرب الى الكرد بسبب المخطط المجرم لما يسمى بـ " الحزام العربي " عندما استولى على اراضي الفلاحين الكرد واعطوها لعرب الغمر وكان الهدف منه سياسة فرق ــ تسد نجحت فيها السلطة وبدعم من الاغبياء منممن ادعوا العروبة بدءأ من محمد طلب هلال فنازلا ولكنهم يحصدون ما زرعوه على يد اسيادهم في النظام .

لو اعطى النظام اراضي كرد الجزيرة او حتى اراضي عرب الجزيرة الى اكراد كوباني وعفرين لوقفنا ضد ذلك ايضا بلا تردد انطلاقا من مبادئ حقوق الانسان ثم ان سياسات التذويب هي جريمة ضد الانسانية في عصرنا هذا وتعاقب عليها نصوص القانون الدولي .

ترصيف الكلام امر سهل والافكار براقة على الورق . اذن ماهو السبيل الى تحقيق مبدأ " المصارحة والتصارح " لانهاء الصراع في سوريا ؟

من لديه القدرة او من يملك التفويض للبدء بالخطوة الاولى ؟

هنا تبدأ المشكلة و " تبقى المشكلة قائمة " والثمن هو القتل والتدمير وسيول الدماء واليتامى والثكالى والابدان المهشمة حتى اللحد .

اذا جاء خلف الابراهيمي شخص نرويجي او فنلندي يعني ان الازمة السورية ستصبح شأنا تابعا لمجلس الامن بتوافق روسي ــ امريكي ــ اوربي ــ صيني وعندها سيعرف الجميع ما كان يقصده الابراهيمي بـ " الجحيم " وان لم يقل وبئس المصير .

31 12 2012

بنكي حاجو

طبيب كردي سوري

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكوردستانية

في الأيام القليلة الماضية أدلى السيد رجب طيب أردوغان بمقولات في غاية الغرابة حول ثوار حزب العمال الكوردستاني . وهذه المقولات الأردوغانية – الأتاتوركية هي أشبه ما تكون بالهذيان والخرف والعنصرية والاستعمارية البغيضة منها الى الحق والحقيقة وقيمها ، والى العدالة والمساواة والانسانية وسجاياها ، ناهيك عن تصادمها مع التعاليم الاسلامية ، فقد زعم أردوغان موجها مقولاته الاستكبارية الى الثوار الكورد ، قائلا : [ إن الثوار الذين لا يلقون السلاح على الأرض عليهم الذهاب الى دولة ثالثة ] !!! .

هكذا وبكل بساطة وسهولة تُقلب الموازين والمعايير والقيم العدالتية والانسانية لدى الاسلاميين المزيفين الترك رأسا على عقب ، وعقبا على رأس . وهكذا يدوس هؤلاء بأحذيتهم السوداء الثقيلة النجسة على جميع الأحكام والتعاليم الاسلامية والانسانية على السواء ، وهكذا يتبرؤ هؤلاء الاسلاميون المزيفون الأتراك وغيرهم المحتلين لأجزاء كوردستان عن قيم العدالة والقسط والأخوة والمساواة والانسانية ! .

إن مطلب ومنطق أردوغان وحكومته هو في غاية القباحة والجور والطغيان الاستعماري ، إذ كيف يغادر صاحب البيت بيته ليظلَّ الغريب المستعمر ساكنا فيه ، وكيف يخرج المواطن وصاحب الوطن وطنه ويتركه ليبقى فيه المحتل المستعمر الأجنبي ، وكيف يغادر ويتنازل ثلاثون مليون كوردي عن وطنهم كوردستان ، وعن حقوقهم القومية والوطنية الحقة بكل شِرْعَة وقانون وعرف ، وعن كرامتهم وإنسانيتهم وما أنعم الله تعالى عليهم غيرها من الآلاء والنعم كغيرهم من الأمم والشعوب والقوميات في العالم ؟!

ثم من يحتل ويستعمر من ، ومن يعتدي ويقوم بالعدوان والهجوم على من ، هل إن الكورد وثواره يحتلون ويغتصبون أنقرة وإستانبول وغيرها من المدن والأراضي التركية ، وهل أن جيش الثوار الكورد يحتلون ويغتصبون شبرا واحدا فقط من الأراضي التركية ، ومن يشن ويفرض الحرب على من بأفتك الأسلحة دمارا وتخريبا وقتلا ، منها الغازات السامة وقنابل النابالم والصواريخ الثقيلة ذات القدرة التدميرية الهائلة ؟!

إن تركيا منذ حقب طويلة تحتل وتستعمر أكبر أجزاء كوردستان من حيث المساحة والسكان ، وإنها منذ حقب طويلة تمارس الحرب العنصرية النتنة والحرب العنفية والعسكرية الارهابية الشاملة ، وبكل الأسلحة ضد الشعب الكوردي في شمال كوردستان ، وضد ثواره ، وإنها تفعل هذه الأفاعيل الكبرى وترتكب هذه الجرائم والجنايات العظمى وهي في عقر الوطن الكوردي ، وفي داره ووطنه ، لكن بالرغم من كل ذلك تريد تركيا أن يغادر الكورد وطنهم إن دافعوا عن حقوقهم وكرامتهم وحريتهم وإنسانيتهم المهددة بالإبادة والفناء والزوال ، وإن لم يفعلوا وآستكانوا ورضخوا للإستعباد وقبلوا بالهوية القومية والوطنية التركية فحينئذ يُسمح لهم بأن يكونوا مواطنون من الدرجة الثانية أو الثالثة ، لأنهم ليسوا أتراكا أصفياء وأنقياء بالأصل والعنصر ، ولأنهم ليسوا من أحفاد الذئب التركي الأغبر ، ولأنهم ليسوا من أحفاد هولاكو وجنكيزخان وأضرابهم من القتلة والسفاحين والمجرمين ! .

أما هيهات وهيهات من ذلك ، فالكورد أمة فتية شجاعة لم تستكن أبدا لظلم الظالمين ولا لاحتلال المحتلين ، وإنه لا يستكين وحسب ، بل إنه يدافع حق الدفاع عن وجوده ووطنه وقوميته ، وهو يدافع حق الدفاع ، بدون كلل ولا ملل عن حقوقه المهدورة المغدورة والمسلوبة ... لهذا لا يليق بأمة كالكورد أن تركع للاحتلال الاستعماري ، أو أن تخضع للإذلال والقهر والاستعباد أيّا كان لونه وطيفه ولونه وقوميته ودينه وديدنه ... على هذا الأساس جاء الرد سريعا على مقولات أردوغان الطغيانية – الاستكبارية من حسينيي قنديل الأحرار ، ومن الأبطال الثوار في قنديل الشامخة بشموخهم ، وفي مقدمتهم أحد قادتهم ، وهو القائد العسكري الكوردي السيد مراد قره يلان ، فقال داحضا لمقولات حفيد أتاتورك وجنكيز ويزيد وشمرا : [ إنني لا ألَوِّثُ لساني مثله ، لكني أْرْدُدْ عليه جميع ألفاظه عليه . إن أردوغان يقول بأنه عليكم أن تصبحوا أتراكا ، وأن تنتخبوا قومية واحدة ، وإن كان العكس فآذهبوا الى حيث شئتم ! .

أما أنا فأقول له : ماهو شأنكم وعملكم في وطننا ، هنا كوردستان ، يجب عليكم أن تخرجوا وتغادروا ] !!! .

الأربعاء, 02 كانون2/يناير 2013 13:59

دماء حلبجة لم ولن ولا تجف- بقلم ماجد الكعبي


يا شهداء حلبجة المظلومة , ما أجمل قيثارتكم لأنها قيثارة المظلومين , بأي كلمات أرثيكم .. وبأي أسلوب أنعيكم يا كواكبا تساقطت من سماوات السمو و الفضائل وهشمتها معاول الدخلاء والإجراء والحقراء من البعثيين والصدامين , فيا زنابق التضحية , ويا عناوين الفداء , ويا أبجدية الاستشهاد , انتم أركان تهدمت في مثل هذه الأيام  , وانتم مشاعل نور أطفئت , وانتم تيجان على رؤوس الكبرياء , أنكم منارات في دنيا العطاء , وهل تكفي الكلمات والدموع والآهات والحسرات بالتعبير عما يختلج في صدورنا من لوعة وألم وحسرة على أعماركم التي تلاشت تحت دخان الأسلحة الكيماوية وغازات الخردل والأعصاب التي صاغها العملاء والأدعياء وكل حثالة الأقدار والمقادير. إن أحذيتكم ونعلكم وملابسكم التي بقيت مرمية في شوارع حلبجة المظلومة هي أسمى وأعلى واغلي من كل الرؤوس المنخورة المحشوة بالغباء والقذارة والنتن .. وإن كل قطرة نزفت من أجسادكم الطاهرة المطهرة هي قارة من الأنوار التي تظل تتوهج في عوالم الشموخ والنقاء , فيا رصيدنا ويا عزتنا وشموخنا لا لم يحصدكم الغادرون والمتآمرون والبعثيون  والعبثيون والإرهابيون , إنكم باقون في عالم الذكرى , إنكم تعيشون في ضمائر الأخيار والأبرار , إن أطيافكم  وأرواحكم  ستظل مساميرا مزروعة في نفوس الحاقدين والمسعورين , فيا كوكبة النقاء ويا اغرودة الأجيال ويا ترنيمة الطيور ويا أكمام الزهور, برقبة من أرواحكم المسفوحة ظلما وعدوانا .. ؟؟ برقبة من أعماركم المذبوحة .. ؟؟  برقبة من دماء أبائكم وأمهاتكم وأخوتكم وأخواتكم ..؟؟ برقبة من أطفالكم ونسائكم .. ؟؟ فمن يعوضكم ومن يضمد جراح عوائلكم ومحبيكم .. ؟؟ فقد أعطيتم كل شيء ,  أعماركم , أرواحكم ,  مستقبلكم ,  دمائكم , فماذا يعطي لكم الآخرون , وخاصة الذين استشهدتم من اجلهم , أن ما يحز القلب ويدمي الفؤاد أن نكتفي بالنعي والتأسي واجترار أنباء ذكرى فواجعكم .. ماذا نقول عنكم وبأي لهجة نغني أسمائكم , وبأي موسيقى نعزف أساطير استشهادكم وتضحيتكم , فعراقنا المفجوع تتزايد فواجعه , وتتعاظم ماسيه وكوارثه , فأي شيء يشفي قلوبنا , ويريح أعصابنا , ويحقق اطمئنانا ويعوضنا عما فقدناه من أحبة وأعزة , فالتراب الذي كان يتطاير من أحذية الأطفال الكرد الذين كانوا يلعبون في أزقة وشوارع حلبجة قبل اختناقهم واستشهادهم  هو كحل لعيوني , وهو أثمن وأغلى وأعلى من هامات الحاقدين المأجورين الغادرين عشاق الجرائم والآثام والدماء .

((يظهر في الصورة الكاتب الصحفي ماجد الكعبي مع شهداء حلبجة عام 1988))


يا شهداء حلبجة .. إن عزائنا بكم لا ينتهي إلا بانتهاء شراذم القتل والشر وزبانية اللؤم والحقد والغدر والعفن , وإننا على العهد باقون , وسنظل بذكراكم نسبح , وبأسمائكم نرتل , فأنكم في مركز الأعصاب ومع نبضات القلوب , وأنكم قد أصبحتم في جنات الخلد تنعمون وأسمائكم وعناوينكم شامخة ساطعة في دنيا البقاء والمجد والخلود . وليعلم الجميع بان كل قطرة من دمائكم تعادل كل دعي ومنتفع قد تربع على مقاعد الدولة وهو لا يمتلك ذرة من الوطنية والغيرة والأهلية , فان استشهادكم قد فضح وعرى جميع الذين يتصدرون الكراسي والمسؤوليات  ولم تصدر منهم أي إشارة أو احتفالية أو تعزية أو  موقف ينم عن مصداقية تعاطفهم مع هذه الكوكبة المغدورة  ومع مدينتهم المظلومة  حلبجة الدم والشهادة , إنما اكتفت القلة القليلة جدا منهم بالوقوف لثوان معدودات استذكارا للشهداء ,  ولم تميط اللثام عن جوهر هذا الإجرام الكيمياوي ومن صنعه ومن خطط له ومن نفذه , فهذا أمر كأنه لا يعنيهم ولا يهمهم بشيء , والذي يعنيهم هو تمتعهم بعطلتهم في عواصم العالم يتبطرون ويتنعمون ويتمطرحون ويقتنون ويعودون محملين بالعطايا والهدايا وما يرضي طموحاتهم ونزواتهم وشهواتهم التي لا تخفى على احد , ولكم الله يا شهداء حلبجة الأبرار, ولكم العزاء يا أيتها العوائل الكردية المنكوبة والمفجوعة , وتضرعي لله بان يديم شهوة وشهية كل عضو في البرلمان وكل مسؤول لم ينفعل ولم يتفاعل مع دماء الشهداء , الذين وهبوا حياتهم من اجل الوطن  الذي أضحى فريسة للمنتفعين والدخلاء والمأجورين والإرهابيين , وان دموعنا لن تجف على كل من ضحى من اجل هذا الوطن المنكوب , والذي لا يحمل جراحه إلا الاصلاء والنجباء وكل من يمتلك الغيرة والشهامة .

* مدير مركز الإعلام الحر
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ايها الالق المشرئب من رحم النور..
ايها الشفق المنبثق من عرش الله..
ايها النبع المتدفق من سلسبيل الجنات..
ايها الوسمي المنهمر من سحاب الرحمة..
ياروح الله.. ياكلمته التي تسربت في خلايا البتول ودبت في دمائها الطاهرة فتشربتها امشاجك وانفلق بها نورك، مشوقون لاطلالتك مرة كل عام، وان كنت بيننا طوال العام، تسمع دعاءنا، ترد تحيتنا، تبارك صلواتنا. تفرح لفرحنا وتحزن لالآمنا، تسر لطاعتنا وتغتم لمعاصينا، تنشد لنا السلام والتراحم فنختلق الف سبب للحرب والتباغض. وبرغم هذا وذاك تظل اطلالتك عيدا واي عيد؟. عيد يفجر جميع مثيرات البهجة والفرح ويزيح كل منغصاتها، يجفف الدموع.. يضمد الجراح.. يهون المصائب ويؤجل الاحزان.
الذين حملوا أغصان الزيتون وسعف النخيل وأضاؤوا الشموع مستبشرين بمقدمك، كانوا لم يروك ولم يعرفوك ولم يسمعوا منك.
أنبياء ومصلحون تنبأوا بمقدمك وحفظوا علاماته، وبعضهم سمعوا به فعاشوا مترقبين وماتوا حسرة، وبعضهم أدركه فصدق نبوءات أسلافه وجاءك متلهفا ليحظى بقبس من نورك ويهتدي بإشراقة تعاليمك. والذين اكفهرت وجوههم وزاغت أبصارهم وزلزلوا بمجرد سماع نبوءة مولدك وظهور علامات إطلالتك فاستنفروا ضغائنهم وأحقادهم، وأسرجوا خيول شرهم وطغيانهم، وحشدوا شياطين الجن والأنس للانقضاض عليك في مهدك المعجزة، كانوا هم الآخرين لم يروك بعد ولم يعرفوك ولم يسمعوا منك.
نعم سمعوا بك سالفا عن سالف فخافوا تعاليمك التي ستسفّه خرافاتهم وأرعبتهم معجزاتك التي ستسقط تيجانهم وتزلزل عروشهم. كان الطرفان من طينة واحدة، وكانا من حقبة واحدة كانا يعيشان ظروفا متشابهة وحياة متقاربة لكن ينابيع الخير انبجست في نفوس من أحبوك فسقت عروقهم وروت أفكارهم لتتجذر به أصولهم وتقوم عليه فروعهم متلقفين كلماتك الرسالية تلقف الرضيع ثدي أمه متخذين منها سراجا وسلما، سلم يرقى بهم إلى علياء الملكوت فيربطهم بخالقهم وجنته التي أعدها للمؤمنين المخلصين، وسراج يستنيرون به في دنياهم المليئة بالشرور والمظالم والطغيان، المحفوفة بالخطايا والرذائل، المزروعة بالقهر والهم والغم والفقر، لا يستحصل رزقها إلا بالكد والتعب، ولا تخلو ساعاتها من المرض والحاجة والعوز. سرورها قليل وسعادتها أقل، عمرها قصير وأملها أقصر.
ينابيع الخير تدفقت رقراقة في نفوس عشاقك.. بينما طغت نزعة الشر، واستفحل حب الأنا والهوى في نفوس من ناوؤك خشية على منافع فانية ومراكز زائلة وطمعا في دنيا غرتهم بهارجها وراقهم زبرجدها، وخوفا من افتضاح سيئات اقترفوها، وخيبة مكر مكروه، وبدعا ابتدعوها بذريعة واهية، وحجة بائسة على أنك لست المخلص الموعود "حاشاك". فتربصو بك مقتفين آثارك، متتبعين خطواتك، عادين أنفاسك ليكتموا هدير الحق في صوتك، ويخنقوا نهج العدل في صدرك، ويطفئوا ومض الهدى في عينك، ويمحوا فيض الرحمة والحب والخير والجمال في سراطك. خاب مسعاهم وحبط تشكيكهم إذ رفعك الله إلى عليائه بعد أن هطل غيث أنوارك على صحراء النفوس المجدبة فاعشوشبت إيمانا خضلا، واخضرت حبا وتسامحا وهداية، وبعد ما تسربت تعاليمك مثل حبات الندى فلامست شغاف قلوبهم الحرّى ورطبتها بأنسام جنان الخلد يوم يلاقون ربهم آمنين مطمئنين.. وقد كانت، تلك القلوب، مظلمة بخبائث الشرير وأبلاسه وقنوطه.
وعلى مسار خطى أحبابك.. تلاميذك ورسلك سار الأجداد فتبعتهم قوافل الأولاد والأحفاد، رايات إيمان وتسامح ومحبة امتدت ورفرفت معانقة السماء وستظل مرفرفة تعانقك عند تشريفك الأرض عائدا منقذا بعد ما غادرتها مضحيا وفاديا حتى تملأها قسطا وعدلا بعد ما ملئت ظلما وجورا.
ترى ما الذي يملؤنا غبطة وحبورا مع كل إطلالة سنوية لمولدك ومع كل رفرفة لصعودك برغم امتداد المسافة وتباعد الحقب والقرون؟!.
ما الذي ينسينا متاعبنا وشقاءنا وعوزنا ومعاناتنا ومخاوفنا وضعفنا فنهب ولهين لاستقبالك وكأننا نسمع تهجد السيدة البتول وأنت بين يديها الطاهرتين تنير وحشة ليلها بأنوارك الربانية، وتسرّي عنها حزنها بمناغاتك الملكوتية.. تسابيح ترددها الطيور والأغصان وتهتز لها جدران المغارة التي تشرفت بانفلاق فجرك..
وتعطرت بأريج أنفاسك؟.
لا شك ولا ريب إنه خيط التوحيد.. وإنها صلة الإيمان، تناقلتها الأمشاج وحفظتها الجينات يربطان كل مؤمن بك ويشدانه اليك من حيث يدري أو لا يدري، ومن حيث قرر واختار أو من حيث ورث وقلدّ، من عالم الذر وحتى يرث الله الأرض ومن عليها فيحسك معه ويحسبك لصيقه ولذا تراه يفرح حين يحسن ويرحم ويحب ويسامح، ويغتم حين يسيء ويظلم ويبغض ويعتدي. يحس بكفك الكريمة تربت على كتفه وبشفاهك العذبة تلامس جبينه في الأولى فيفرح، ويرى تقطيب جبينك وحزن عينك وإعراض وجهك عنه في الثانية فيغتم ويكتئب. فكيف به وهو بين هاتين الحالتين ورهينة هذين التجاذبين.. كيف لا يفرح ولا يطير سرورا بإطلالة مولدك؟. وأي عيد يسعه بعد عيدك المجيد.
أملي.. ومناي أن تتقبل فرحي وتهنئتي بعيد مولدك الأبهى.. وشفيعي إليك هذه المشاعر الصادقة المنزهة عن دنس أي مطمع

ظاهرة الصراعات الإثنية الصراع الكردي في العراق نموذجًا

ريناس بنافي

هذا عنوان كتابي الجديد ساطبعه قريبا ان شاء الله وهو بالاساس رسالة ماجستير لم اكن انوي نشر اي مقتطفات منها الا بعد نشر الكتاب لكن ما دعاني الى نشر هذه الصفحات هو .

1- كثرة المغالطات والتي صدرت من دكتور يحمل شهادة دكتوراه كان الواجب عليه ان يكون موضوعيا واكاديميا في طرحه للموضوع ولكن ما وجدناه العكس تماما ففي كتاب بعنوان "مسألة أكراد سورية: الواقع، التاريخ، الأسطرة" صدر عن "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات" (191 صفحة من القطع الصغير)، وقد أنجز فريق البحث في المركز هذه الدراسة التي شارك فيها وأشرف عليها الدكتور عزمي بشارة، وساهم في كتابة فصولها محمد جمال باروت وحمزة المصطفى وعزمي بشارة. ويتحدث هذا الكتاب عن تاريخ الأكراد في سورية، وعن نشوء مجتمع محلي كردي في منطقة الجزيرة السورية منذ عام 1925 فصاعداً، ثم يعرض أحوال الأكراد في سورية اليوم، ولا سيما الحركات السياسية التي نشأت في أوساطهم، ومدى مشاركة هذه الحركات في الثورة السورية، ومقدار التحفظ عن المشاركة في الوقت نفسه. وتخلص هذه الدراسة إلى الاستنتاج أن من غير الدقة الكلام على مجتمع كردي متواصل جغرافياً وبشرياً، أو ما يطلق عليه بعض الأكراد "كردستان الغربية" على غرار "كردستان العراق". وهذا الأمر لا يسمح بأي حلٍّ للمسألة الكردية في سورية خارج الإطار الوطني السوري خلافاً لبعض الأطروحات مثل "كردستان الكبرى" أو حق الشعب الكردي الذي يعيش على أرضه التاريخية في تقرير مصيره. ويرى الكتاب أن سورية التي تمر بمرحلة تحوّل تاريخية ربما تمنح الأكراد فرصة حقيقية لإنتاج حل ديمقراطي للمسألة الكردية على قاعدة وحدة الدولة وهويتها العربية والمواطنة المتساوية لجميع مواطنيها، لأن سورية التي يشكّل العرب فيها أكثر من تسعين في المئة لا تتعارض هويتها العربية مع حق غير العرب في التمتع بحقوق المواطنة كاملة. وهذا الكتاب تزيف للحقيقة ولتاريخ الاكراد ويوم بعد يوم يثبت التاريخ مدى حقد القوميين العرب لك ما هو غير عربي .

2- تنظيم مركز الجزيرة للدراسات بالتعاون مع المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية ندوة حوارية بعنوان "المسألة الكردية في المشرق"، تعقد على مدى يومين في العاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة 13-14 يناير/ كانون الثاني 2013. ويشارك في الندوة نخبة من الخبراء والأكاديميين والسياسيين والمتخصصين بالشأن الكردي، وستناقش الفعالية المسألة الكردية التي أصبحت أداة في النزاعات الإقليمية بين الدول المشرقية، كما باتت مجالاً للتدخلات الخارجية مخلفةً في كلا الحالتين وضعاً دائماً للنزاع الأهلي وعدم الاستقرار، ومآسيَ إنسانية واجتماعية. ولعلَّ الجدل واسع النطاق الذي تشهده المنطقة في الأشهر القلية الماضية يُعَدُ مؤشراً على انطلاق تفكير عميق وعمل جاد في دول منطقة المشرق لإيجاد حلول مرضية ودائمة للمسألة الكردية. ستتناول الندوة بالبحث والنقاش المحاور المتعلقة بالمسألة الكردية في كل من تركيا، العراق، إيران وسوريا.

3- تحرك الحكومة التركية للتفاوض مع عبدالله اوجلان لإيجاد حل للقضية الكردية في تركيا والتي باتت مصدر أرق للحكومة التركية .

هذه الاسباب وغيرها جعلتني اعجل من نشر هذه الصفحات لعلها تكون خطوة اخرى لبناء فهم صحيح وسليم للقضية الكوردية .

إن المتتبع لمجريات الواقع العالمي الراهن يدرك ما للحركات الإثنية من أثار كبيرة على استقرار المجتمعات التي تتواجد فيها، وابرز مثال على ذالك ما حصل ( للاتحاد السوفيتي ويوغسلافيا وتشيكوسلوفاكيا)، كما إن دولا أخرى بات الانقسام خطرا يداهمها نتيجة لوجود حركات اثنيه تدعو إلى الانفصال، ومن هذه الدول (سريلانكا والسودان واندونيسيا وإيران وتركيا والعراق) .

ظاهرة الصراع، ظاهرة معقدة ومتشابكة، يمثل وجودها احد معالم الواقع الإنساني، حيث تعود الخبرة البشرية بالصراع إلى النشأة الأولى للإنسان، وعرفتها علاقاته في مستوياتها المختلفة فردية كانت أم جماعية، وفي أبعادها المختلفة نفسية كانت أم ثقافية أو سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية.

أصبحت الدراسات الإثنية والصراع ألاثني في السنوات الأخيرة محور نقاش رئيسي في ميدان علم الاجتماع وعلم السياسة .

وتتسم ظاهرة الصراعات الإثنية بالتعقيد، سواء فيما يتصل بخلفياتها و أسبابها، أو فيما يتصل بنتائجها وتداعياتها، ويمكن تصنيف هذه المتغيرات في مجموعتين رئيسيتين.

أولها البيئة الداخلية مثل طبيعة التعدد في المجتمع والعوامل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية .

وثانيها يتعلق بالبيئة الخارجية وما يرتبط بها من دور للقوى الدولية والإقليمية في الصراع.

مع انتهاء الحرب العالمية الأولى والثانية دخل النظام السياسي الدولي مرحلة جديدة، وهي قيام دول بحدود جديدة رسمتها الدول المنتصرة والتي تخدم مصالحها، وان حدود الكثير من هذه الدول لا تتطابق مع حدود الجماعات الإثنية.

وقد أدت الاتفاقيات بين الدول المنتصرة على تقسيم الدولة العثمانية ضد مصالح شعوب هذه المنطقة ذات القوميات المتعددة، وبالأخص ضد مصالح الشعب الكوردي، حيث وعدتهم في البداية ثم خذلتهم في النهاية، وقد جاءت اتفاقية سايكس بيكو لتؤكد تجزئة كوردستان . ويرجع سبب اندلاع الصراعات الإثنية إلى مزيج معقد من الدوافع يتمثل أبرزها في ضعف الاندماج بين الشعوب داخل الدولة، وذالك بفعل التخطيط العشوائي لحدود تلك الدول، مما أدى إلى عدم تطابق الحدود السياسية مع التجمعات السكانية، وهو الوضع الذي فشلت معظم الحكومات المتعاقبة على حكم العراق في التعامل معه بحكمة، وفاعلية وبناء نظام سياسي يحوي الجميع، بل أدت سياساتها التي تستند على جماعة معينة وتتجاهل وتستبعد الآخرين إلى حروب وصراعات وانعدام الثقة ومظالم.

ولهذا تفاقمت المشكلة واضطرت الجماعات التي تشعر بأنها محرومة اللجوء إلى السلاح لتحسين وضعها في عمليتي التوزيع للثروة والمشاركة السياسية في الدولة .

إن تجاهل النظام السياسي داخل أي دولة لمطالب الإثنيات، أو عدم الاعتراف بها، أو عدم استيعابها لتلك المطالب سيؤدي إلى لجوء الإثنيات إلى وسائل أخرى للوصول إلى تلك المطالب .

واهتمامنا بظاهرة الصراع يجب أن يقودنا إلى إيجاد حلول للمشكلات الاجتماعية والسياسية من تهميش وتمزيق وفوارق معيشية تهدد امن المجتمع واستقراره، وان حل المشكلة لا يكمن في دراسة ظاهرة الصراع دراسة سطحية من دون الوقوف على الأسباب والمسببات وإيجاد حلول عملية لها قابلة للتطبيق.

والسؤال الذي نبحث عن جواب له هو

هل من سبيل إلى استقرار سياسي ووحدة وطنية في مجتمع أسس بنيانه على التجميع الإجباري لشعوب غير متجانسة قوميًّا؟

هل التعدد ألاثني داخل الدولة مصدر ثراء أم مصدر شقاء؟

وما هي الأسباب التي تؤدي إلى وقوع الصراع ألاثني داخل الدولة ؟

وما هي الإجرآت السياسية والإدارية والتي من خلالها يمكن لنا تجنب الصراع ؟

وكيف يمكن لنا بناء دولة مستقرة يشعر الناس فيها بالوحدة والانسجام ؟

وتشير ملاحظة الواقع السياسي اليوم إلى أن الحركات العرقية و الإثنية قد أضحت تمثل واحدة من ابرز ظواهر الحياة السياسية وان لهذه الحركات شأن على استقرار المجتمعات التي تتواجد فيها فالصراعات إلى أين ستقودنا وماذا ينجم عنها في المستقبل.

أن المشكلة الأساسية لمثل هذه الدراسات تدور حول التساؤلات التالية .

ما هو الصراع وما هي أسبابه وكيف يمكن لنا تجنبه وما هي طبيعة الصراع الكوردي داخل العراق وكيف نشأ وما هو النظام السياسي الأمثل لعراق مستقر بعيدا عن الصراعات ؟

فالتعددية الإثنية والعرقية والمذهبية والطائفية في أي دولة هي ظاهرة طبيعية تتطلب إيجاد نظام سياسي ملائم يحقق العدل والمساواة، ويحد من الصراعات، والدولة بهذه الصيغة تحقق مطالب الجميع وتؤمن لهم حقوقهم عن طريق الدستور والمشاركة السياسية لكل أطياف المجتمع دينية كانت أم سياسية أو قومية، وما نراه في كثير من دول العالم المتعددة الأعراق والطوائف والمذاهب والإثنيات من تطبيق للنظام الفيدرالي والديمقراطية التوافقية هو أنسب الأنظمة لمجتمع متعدد كالعراق لتحقيق الاستقرار السياسي وتجنب الحروب الداخلية.

والهدف من هذه الدراسات هو

1- التعريف بمصطلح الإثنية والعرقية والقومية ومصطلح الصراع ودراسة أهم النظريات التي تدور حول الصراع

2- بيان إن التعاطي بالقوة مع الظاهرة الإثنية لا تأتي بنتائج وعواقب سليمة الأمر الذي أدى إلى صراع دموي طال أمده

3- أثبات إن الدولة الوطنية لا تتحقق بالعنف والإكراه كما حدث في العراق وخاصة في ظل نظام حزب البعث

4- دراسة آليات حل وتسوية الصراع بالطرق القانونية

5- بيان إن الحل الوحيد لبقاء العراق موحدا هو عدم تهميش دور الجماعات والقوميات والطوائف الدينية كي يتسنى لنا بناء دولة وطنية لكل العراقيين

عرفت العديد من مناطق العالم ظاهرة التنوع والاختلاف في صور متعددة إثنية، دينية، ثقافية، اقتصادية، منذ القدم. إلا أنها اتخذت أبعاداً جديدة في ظل التطورات الداخلية والإقليمية والدولية التي طرأت في الآونة الأخيرة؛ وتحديداً منذ مطلع التسعينيات. واكتسبت التعددية الإِثنية أهمية خاصة على الصعيدين العملي والأكاديمي في ظل ما طرحته الصراعات الإثنية من تحديات شهدتها مجتمعات مختلفة على امتداد دول العالم.

وتلعب التعددية الإثنية دوراً متعدد الجوانب في الحياة السياسية في الدول المختلفة، وتكشف خبرة الواقع الدولي وما شهده من صراعات إثنية عن أن ثمة إخفاقاً في إدارة النظم السياسية للتعددية الإثنية؛ الأمر الذي يبرر البحث عن أمثل السبل لتلافى تلك الآثار السلبية الناجمة عن سوء إدارة التعددية الإثنية وما تفرزه من تحديات ومشكلات.

وبحلول القرن الحادي والعشرين أخذت العلائق الإثنية تحتل الموقع المركزي الذي كانت تشغله القومية في مطلع القرن العشرين.

يعد مصطلح الإثنية من المصطلحات التي يكثر الحديث عنها مؤخرا من قبل الباحثين والمهتمين بالقضايا الدولية مثلما كان مصطلح القومية محط اهتمام الباحثين في بدايات القرن العشرين،يعود سبب اهتمام العلماء والباحثين بالظاهرة الإثنية والصراعات الإثنية لمالها من دور مهم في استقرار السياسة الدولية، وهناك تباين واختلاف في تحديد مفهوم الإثنية نظرا لتداخلها مع مفاهيم ومصطلحات كالقومية والعرقية والأقلية.

إن مفهوم الإثنية من أكثر المفاهيم جدلا في العالم إذا مثلت الإثنية مصدرًا من مصادر عدم الإستقرار السياسي.

ومنذ شيوعه وحتى الوقت الحاضر لا يزال من أكثر المفاهيم إثارة للجدل ،وعدم الاتفاق حول مضامينه ودلالاته حيث تردد محتواه بين التعبير عن فرعية أو أقلية ، والإفصاح في الوقت نفسه على جماعة أساسية أو أمة، كما أنه يتسع ليشمل كل أشكال التمايز لتصبح الجماعة الإثنية بمثابة خط متواصل يبدأ بالقبيلة وينتهي بالأمة كما أنه يضيق ليقتصر إما على الجانب الفردي لتلك. الأشكال أو على التمايز العرقي دون سواه .

وشاع استخدام الإثنية في الدراسات العلمية منذ فترة ترجع إلى بداية القرن الماضي وذلك على أثر التغيرات الكبرى في الخارطة الجغرافية السياسية التي نتجت بفعل الحروب التي أدت إلى انهيار وسقوط كثير من الإمبراطوريات والدول الكبرى مثل الدولة العثمانية وإمبراطورية النمسا والمجر والتعديلات الحدودية التي

طرأت على حدود الدول الأوروبية بفعل نتائج تلك الحروب مما أدى إلى ظهور دول جديدة.

الجماعة الإثنية ( هي تلك الجماعة التي تتمايز عن غيرها بإحدى السمات الأساسية كالثقافة والعادات والتقاليد ونمط الحياة واللغة والدين ولها ارض مرتبطة بها تاريخيا ولا يشترط أن يكون لها كيان سياسي مستقل على شكل دولة )

تستند العرقية إلى خصائص جسدية أهمها لون البشرة وشكل الأنف ولون الشعر ومع وجود هذه العوامل إلا أن علماء الحياة ( البيولوجيا ) وعلماء الاجتماع لا يقبلون بان العرق مفهوم صحيح

والعرقية تختلف عن الإثنية في أنها قائمة على الأصل السلالي أو العرقي المشترك.

لم تعرف القومية، نظرياً، بمعناها الحديث إلا في نهاية القرن الثامن وتطورت في القرن التاسع عشر لدرجة إقامة دول على أساس الهوية القومية. قبل بروز عصر القوميات وبنيت الحضارة على أساس ديني لا قومي، وسادت لغات مركزية مناطق أوسع من أصحاب اللغة. مثلاً، كانت الشعوب الأوروبية تنضوي تحت الحضارة المسيحية الغربية وكانت اللغة السائدة في الغرب هي اللغة اللاتينية. بينما سادت في الشرق الأدنى والأوسط، الحضارة الإسلامية واللغة العربية. وفي عصر النهضة تبنت أوروبا اللغة اليونانية القديمة والحضارة الرومانية.

بعد ذلك احتلت الحضارة الفرنسية المكان الأول لدى الطبقة المثقفة في أوروبا كلها. ومنذ نهاية القرن الثامن عشر فقط، أصبحت النظرة إلى الحضارة نظرة قومية ، وأصبحت اللغة القومية وحدها هي لغة الحضارة للأمة لا سواها من اللغات الكلاسيكية أو من لغات الشعوب الأكثر حضارة.

يعرفها (جوزيبّه ماتزيني Giuseppe Mazzini) بأنها انتماء جماعة بشرية واحدة لوطن واحد شريطة أن يجمعهم تاريخ مشترك ولغة واحدة في ارض هذا الوطن .

والأمة هو شعور بالهوية المشتركة وتاريخ ولغة وأصول أثنية أو عرقية وحياة اقتصادية مشتركة وموقع جغرافي وقاعدة سياسية ولكن الأمة قد توجد دون هوية سياسية أو توجد دون مكونات لغوية أو ثقافية أو دينية أو أثنية مشتركة مثل الهند (1) .

والشعور بالأمة هو ما يسمى بالقومية التي تجسد الشعور بوعي الانتماء لهذه الأمة

هناك ارتباط وثيق بين مفهوم القومية والأمة في أبحاث ودراسات علماء السياسة والاجتماع واستخدموها بمعنى واحد وهناك من يعتقد أن ( الأمة أو القومية ) لها معنيين احدهما اجتماعي والآخر سياسي .

فأما الاجتماعي فيظهر ترابط الفرد بكائن اجتماعي يتحد أفراده في اللغة والتاريخ والثقافة والمصالح المشتركة ويتمثل هذا الكائن الاجتماعي في الأمة .

وأما السياسي فهي عقيدة سياسية قوامها الشعور القومي الذي يدفع أبناء الأمة إلى الاعتقاد بأنهم مجموعة بشرية متمايزة عن غيرها من الجماعات لها كيانها الذاتي وتطلعاتها القومية كما أن لها الحق من أن تنتظم في وحدة سياسية مستقلة عن غيرها بما يحقق شخصيتها القومية (2) .

يهتم علم السياسة اهتماما كبيرا بالصراع بل انه ما كان ليوجد لولا الصراع لان السياسة لا تكون لازمة من دونه ولا يقتصر الصراع على التفاعل المادي بل يتصل أيضا بأي شكل من الخلاف بشان الأهداف التي يجب السعي الى تحقيقها وقد كان ينظر الى الصراع على انه حالة شاذة لأنه كان يعتقد إن الحالة الطبيعية للإنسان هي حالة انسجام مع الناس الآخرين وهذا ما كان يعتقده أرسطو واعتقدته الكنيسة الكاثوليكية حتى جاء القرن الثامن عشر حيث أنكره مجموعة من العلماء اتهمو بالإلحاد مثل ماكيافللي (Machiavelli) وهوبز(Thomas Hobbes) أما في المنظور الحديث فان الصراع في العلاقات الاجتماعية والشخصية يعتبر أمرا طبيعيا ويتمثل دور الدبلوماسية على جميع الأصعدة في حصر ما ينجم عنه من ضرر ويرى ماركس إن التاريخ برمته عبارة عن صراع بين الطبقات وقبل انتهاء ذلك الصراع لابد من وقوع ثورات وحروب ويسود الاتفاق اليوم بين علماء الاجتماع على أن المجتمع يتألف من فئات تتنافس على الثورة والمركز والسلطة واقترح علماء السياسة لحل هذه الإشكالية رأيين .

(الأول) السلطويين يحبذون وجود زعيم قوي ينفرد بالسلطة ويضرب الناس على رؤوسهم

(الثاني) الديمقراطيون فإنهم يدعون الى المناقشة والتصالح والحلول الوسط

ويحدث الصراع الاجتماعي نتيجة لغياب الانسجام والتوازن والنظام والإجماع في محيط اجتماعي معين . ويحدث أيضا نتيجة لوجود حالات من عدم الرضى حول الموارد المادية مثل السلطة والدخل والملكية او كليهما معا .

تعرف دائرة المعارف الأمريكية الصراع بأنه حالة من عدم الارتياح أو الضغط النفسي الناتج عن التعارض أو عدم التوافق بين رغبتين أو حاجتين أو أكثر من رغبات الفرد أو حاجاته . أما دائرة معارف العلوم الاجتماعية فتعرف الصراع موقف تنافسي خاص، يكون طرفاه أو أطرافه، على دراية بعدم التوافق في المواقف المستقبلية المحتملة، والتي يكون كل منهما ، مضطراً فيها إلى تبنى أو اتخاذ موقف لا يتوافق مع المصالح المحتملة للطرف الثاني أو الأطراف الأخرى. ويذهب قاموس لونجمان إلى تعريف مفهوم الصراع بأنه حالة من الاختلاف أو عدم الاتفاق بين جماعات، أو مبادئ، أو أفكار متعارضة، أو متناقضة. أما قاموس الكتاب العالمي، فإنه يعرف الصراع بأنه (معركة أو قتال Fight، أو بأنه نضال أو كفاح Struggle، خاصة إذا كان الصراع طويلاً أو ممتداً)

المطالب الإثنية

تطرح الجماعات الإثنية مطالب خاصة بأبنائها تتعلق بالنظام السياسي الذي تعيش في ظله والمجتمع الذي تنتمي إليه، ومن هذه المطالب تأكيد هويتها واحترامها بتمثيلها في النظام السياسي أو منحها وضعا خاصا في البلاد. وكلما تباينت قيم الجماعة الإثنية وهويتها وتمثيلها في المجتمع تزداد نزعتها إلى التمرد والانفصال. وعادة ما تكون اللغة والدين والعادات والتقاليد أكثر الموضوعات حضورا في المطالب الإثنية وقد تمتد إلى النشيد الوطني للدولة وأسماء المدن والرموز المختلفة في الدولة .

تشكلت الهويات الوطنية للدول الحديثة على أساس انتقاء عناصر معينة و تغييب العناصر التي لا تستجيب للحاجات السياسية للدولة في مرحلة تشكلها، ولمصلحة الطبقة المهيمنة في تلك المرحلة. وان تغييب الكوردية من المؤسسات بعد الإستقلال و انتقاء عناصر العروبة والبعد القومي كهوية للدولة، والترويج لشعارات مثل (امة عربية واحدة )، و شعار (نفط العرب للعرب) ، واختيار العلم الذي يحمل ثلاث نجمات دلالة على وحدة العراق وسوريا ومصر والنشيد الوطني القومي العروبي والمقولة الأتاتوركية ( سعيد هو ذاك الذي يصف نفسه بالتركي ) , و(كم أنا سعيد لكوني تركيا ) واعتبار اللغة التركية هي سيدة اللغات وأم اللغات لا يجوز التحدث بغيرها في تركيا ويقول رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ان اللغة التركية هي اللغة الرسمية في تركيا، وهي كذلك القاسم المشترك بين جميع طوائف الشعب التركي، وإن أي محاولة لتغيير هذه الحقيقة محاولة مرفوضة برمتها، بل إن طرح هذه المسالة حتى للمناقشة سيلحق الضرر بأخوتنا وهو صاحب شعار (شعب واحد وعلم واحد ولغة واحدة). وغيرها من الشعارات التي تعتبر من صميم هوية الدولة والتي لم يكن للقوميات الاخرى نصيب فيها.

فكلما زاد انسجام قيم وهوية الجماعة الاثنية مع الهوية العامة الوطنية في المجتمع والسلطة الحاكمة زاد الاندماج وعلى العكس كلما زاد تباين قيم وهوية الجماعة في المجتمع قل تمثيلها ويؤدي الى زيادة ميل الجماعة للخروج والتمرد على تلك القيم والهوية ومن ابرز رموز الهوية هي ( اللغة والألقاب والنشيد الوطني وعلم الدولة وشعاراتها وأسماء المدن والملبس والدين والعادات والتقاليد والمناسبات القومية وغيرها ) .

ففي الدول التي تتألف من إثنيات متعددة لا يمكن فرض (هوية قومية او أي صفة جزئية) لان ذلك سوف يثير النعرات العنصرية كما حصل بالعراق بحروب الشمال وسيرلانكا والسودان وتركيا .

وان البعض يتعامل مع الهوية العراقية من منظور قومي. أساسه (الاثنية القومية) وليس أساسها ( الهوية الوطنية العراقية الجامعة). فالحروب الأهلية بالعراق سببها النزعة العنصرية القومية للأنظمة الحاكمة بل للمعادلة السياسية التي قامت عليها الدولة العراقية منذ بداية القرن العشرين بتهميش الكورد والشيعة بالعراق. وفرض هوية قومية إثنية على الهوية الوطنية وعلى عموم العراقيين.

إن فشل مشروع الدولة الوطنية الحديثة في إدارة التعددية الاثنية و الثقافية، يعود بالدرجة الأساسية لفشل السلطات المتعاقبة على الحكم والمشتغلة في ميادين السلطة والثقافة والاقتصاد. وهو فشل لم تلعب التعددية الإثنية دورا فيه كما تدعي الكثير من الدول ألقاء اللوم على الإثنيات القومية. ويعود فشل مشروع الدولة بالأساس إلى إقصاء المواطنة ، الأمر الذي أدى إلى فشل تماسك الجماعة السياسية المنتجة للدولة من خلال ارتداد المواطنين إلى هوياتهم الطائفية والعرقية الضيقة وثقافاتهم الفرعية ، وهو ما أدى إلى فشل مشروع الدولة الحديثة في المنطقة العربية ، فعندما تفشل الدولة بالاعتراف بمواطنيها على قدم المساواة سيرتدون إلى الوراء للبحث عن الاعتراف. وهو ما أدى إلى إحياء الهويات الفرعية على حساب الهوية الوطنية (3) .

إن المقومات الأساسية لبقاء أي دولة موحدة هي ديناميكية قدرتها على الاستمرار في حيويتها من خلال التجديد والتحديث والإبداع وفهمها واستيعابها للمتغيرات السياسية والاقتصادية والعسكرية التي تحصل في أجوائها الداخلية وفي محيطها الإقليمي الخارجي القريب والبعيد، وقابليتها على التأقلم في جميع الأجواء والظروف والوقائع الثابتة والمتغيرة والمساهمة فيها بشكل إيجابي للحفاظ على مكتسباتها الآنية والمستقبلية. وهذه المقومات تحتاج إلى متطلبات التخطيط الواعي والعقل العلمي الإبداعي السليم .

ونستنتج من نماذج تفكك الدول وانهيارها بان هذا الامر يعود الى :

1- المشكلة القومية التي لعبت دورا كبيرا في انهيار الاتحاد السوفييتي و يوغسلافيا الاتحادية ، إلا أنه لم تكن نتيجة للصدام بين القوميات والأديان، بل كانت نتيجة لعدم قدرة النظم الشمولية المركزية، على التعامل مع هذا التنوع القومي والثقافي بشكل جيد وعادل. وان التشدد من احد الأطراف يؤدي الى التشدد في الطرف الآخر كما حصل بين الصرب والألبان والروس والأقوام الاخرى ووصول أشخاص متشددين الى الحكم مثل ميلوسوفيج كان السبب في الصراع بين القوميات وان جمع الأعراق المتنافرة بالقوة يولد الكره والرغبة في الانفصال وان إخضاع القانون لخدمة قومية وغياب البرنامج الوطني ومناداة كل قومية بحقها وفرض فكر واحد على الشعب ومحو هويات الأمم الاخرى وإبدالها بهوية أخرى كل هذا يؤدي الى تفتت الدولة .

2- أسباب اقتصادية حيث إن تراجع الأيدولوجيات وعدم تلبيتها للاحتياجات الروحية والفكرية للإنسان بحاجة الى بديل يعمل على تفعيل القوانين الاقتصادية ويثير روح الإبداع وتغلب المصلحة وتجاوز التخلف وان انعدام الإصلاح يؤدي الى الإدارة الفاشلة للاقتصاد التي تزيد من معدلات البطالة و الفقر والتهميش والهجرة وتتراجع فرص التقدم ويكون هناك تهميش للناس ويصرف النظر عن احتياجاتهم وتتفاقم الهموم والمخاوف ويصل بهم الحال الى الإحباط بسبب الفساد الإداري والسياسي والاقتصادي والأخلاقي وبسبب انعدام او قلة الخدمات الاجتماعية والصحية والتعليم وإهدار المال العام وعدم محاسبة المفسدين .

3- الطبيعة التركيبية لأنظمة الحكم يتحكم فيها مبدأ المصالح الذاتية الخاصة لكل دولة وهي أما أنظمة ملكية وإماراتية ووراثية أو أنظمة جمهورية شبه وراثية. في كلا الحالتين تعتبر هذه الأنظمة أنظمة دكتاتورية وسلطوية وليست أنظمة ديمقراطية مبنية على أسس دولة المواطنة والقانون والتعددية الحزبية يتمتع فيها أي مواطن بكل حقوقه الدستورية، حيث أن مصير البلاد السياسي والاقتصادي والتجاري والمالي. يساق حسب ما يشتهيه الملك أو العائلة المالكة أو العشيرة المالكة بينما في النظم الجمهورية تساق البلاد والعباد من قبل رئيس جمهورية عسكري ديكتاتوري أو من قبل حزب واحد حسب رؤياهم الخاصة. فهي حكومات قمعية لشعوبها. لا تحترم حقوق المواطن. ويغيب قيها دور الأحزاب والقوى الوطنية ، وتفشل الدولة إذا ضلت حكوماتها ترى في القوة وسيلة وحيدة للحفاظ عليها وان الفشل في إقناع الناس يؤدي الى فقدان الشرعية ولهذا فهي تلجا الى القوة المادية والقمع ليس لتحقيق الإقناع بل لفرض الخضوع وان القطيعة بين السلطة والمجتمع وانعدام العدالة الاجتماعية وانهيار النظم التربوية والتعليم وغياب الوعي الوطني وغياب المسائلة في الدولة والمجتمع وضعف المشاركة السياسية وغياب الديمقراطية يخدم مصالح الحاكم وحينها تنمو التيارات الاحتجاجية المناهضة للدولة (4).

إن القضية الكوردية هي إحدى القضايا الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط نظرا لموقع كوردستان الاستراتيجي من الناحية الجغرافية والاقتصادية والسياسية .

بقيت القضية الكوردية ولحد الآن بدون حل وبسببها عانى الشعب الكوردي من محن ومصائب مفجعة تهز لها القلوب مثل الإبادة الجماعية والقتل والحرق واستخدام الأسلحة المحرمة ضدهم والدمار والتخريب والتهجير الجماعي وإتباع سياسة الأرض المحروقة ومحاربة اللغة الكوردية وهويتها وعاداتها وتقاليدها والتعريب والتتريك والتفريس .

وان الحكومات التي تقتسم كوردستان ومعها القوى العالمية لم تحاول حل هذه القضية حلا عادلا يرضي جميع الأطراف بل بالعكس فهم يقومون بكل ما أوتو من قوة الى طمس هذه القضية او إظهارها للعالم بشكل مختلف يشوه القضية الكوردية ويتهم الشعب الكوردي بالإرهاب وقطاع الطرق والعصات والمتمردين والخارجين عن القانون .

لذا فان جميع الحلول التي طرحت لم تقدم الحل الجذري للقضية الكوردية

استعرضنا خلال هذا البحث تاريخ الشعب الكوردي وبينا :

1- إن الشعب الكوردي شعب عريق ويتميز عن شعوب المنطقة من حيث ( اللغة والملامح العرقية والأزياء والعادات والتقاليد الخاصة به)

ويتألف الأكراد من طبقتين من الشعوب، الطبقة الأولى، كانت تقطن كوردستان منذ فجر التاريخ ( شعوب جبال زاكروس)، وهم شعوب ( لولو، كوتي، كورتي، جوتي، جودي، كاساي، سوباري، خالدي، ميتاني، هوري أو حوري، نايري)، وهم الأصل القديم جداً للشعب الكوردي والطبقة الثانية: هي طبقة الشعوب الهندو-أوروبية التي هاجرت إلى كوردستان في القرن العاشر قبل الميلاد، واستوطنت كوردستان مع شعوبها الأصلية وهم ( الميديين والكاردوخيين)، وامتزجت مع شعوبها الأصلية ليشكلا معاً الأمة الكوردية .

2- يبلغ تعداد الشعب الكوردي الآن حوالي 40 مليون نسمة يعيشون على مساحة جغرافية متصلة ببعض تقدر بحوالي (500 ) مليون كلم مربع موزعة بين تركيا وإيران والعراق وسوريا وأجزاء من الاتحاد السوفيتي السابق .

3- كان للشعب الكوردي دول وإمارات عديدة قبل الإسلام وبعده وقد حكم الأكراد أنفسهم وسادوا المنطقة أحيانا .

4- تعرض الأكراد الى الاضطهاد والظلم من قبل الاستعمار ومن بعده الحكومات والأنظمة التي تتقاسم كوردستان بسبب مطالبه المشروعة وعدم التعامل الحضاري مع هذه المطالب حيث أدى هذا الامر الى ثورات عديدة قادها الأكراد ضد هذه الأنظمة راح ضحيتها الآلاف من الضحايا وتعرض الشعب الكوردي الى الكثير من العنف والكوارث والإبادة وتدمير المدن والقرى .

5- إن ترك هذه القضية من دون حل سيعقد القضية ويؤدي بالمنطقة الى نتائج خطيرة وقد رأينا كيف إن الصراع الكوردي كان له التأثير المباشر وغير المباشر فيما يشهد العراق اليوم فان السبب الحقيقي للحرب العراقية الايرانية والتي دامت ثماني سنوات كان بسبب شط العرب وبعض المناطق التي تنازل فيها العراق لايران مقابل عدم دعم الأكراد وكانت النتائج الكارثية لهذه الحرب هي السبب في دخول صدام حسين الى الكويت وما تلتها من حرب الخليج الثانية والحصار المفروض على العراق في التسعينات من القرن العشرين وما تلاها من سقوط نظام البعث سنة 2003 وستبقى هذه القضية ليس في العراق لوحده بل في تركيا وإيران وسوريا تفرز الآثار والنتائج السلبية والخطيرة على مستقبل شعوب المنطقة بأسرها الى إن يتم حلها بشكل عادل .

6- لابد من الاعتراف بالحقوق القومية للشعب الكوردي وحقه في إن يقرر مصيره كبقية الشعوب كسبيل وحيد لإعادة الاستقرار والسلام الى المنطقة وكل الحلول الاخرى ليست إلا حلول جزئية مؤقتة وغير عادلة ولا تؤدي الى الاستقرار ومن الواضح انه منذ ما يزيد على تسعين عاما والدول التي تتقاسم كوردستان تستخدم كل أنواع العنف وتلتف على حقوق هذا الشعب وتحاول بشتى الطرق إن تقمع ثوراته ولكن دون جدوى فهل ثمة ما يبرر تكرار مثل هذه المحاولات الفاشلة ؟ .

لابد لنا من إن نتوقف قليلا في هذه الخاتمة عند بعض الأسباب التي أشعلت وتشعل هذا الصراع الخطير والسبب الاكثر بروزا هو تكوين العراق الحديث في أواخر عام 1920 من ثلاث ولايات عثمانية هي بغداد والبصرة والموصل بشكل قسري، ولم تكن الحدود السياسية للدولة القطرية متجانسة مع الحدود الثقافية والاجتماعية أو العرقية أو القبلية والعشائرية؛ بمعنى آخر استقطبت الدولة القطرية مجتمعات غير متجانسة بل متصارعة أحياناً عرقياً أو طائفياً أو عشائرياً أو مذهبياً، وهذا التكوين أو النشوء القسري لكيانات قطرية جعل من هذه الدول في بعض الأحيان مهيأة تلقائياً ومرتعاً للصراعات عند توفر أجواء سياسية واجتماعية و اقتصادية.

ومن الملاحظ أن الحدود الاستعمارية التي رسمت على الخرائط في أوروبا عكست بالأساس مصالح القوى الاستعمارية، ولم تعترف بمصالح الشعوب المقسمة، وقد واجه الملك فيصل هذه العقبة في بواكير عمر الدولة العراقية الحديثة في سعيه لإشراك الشيعة في مناصب وزارية وإدارية وإقناع الأكراد بالالتحاق بهذه الدولة الجديدة .وواجهت مساعي الدولة العراقية إلى إشراك الشيعة في العملية السياسية عموما معارضة علماء الدين في النجف والكاظمية، حيث أصدر هؤلاء عام 1922 فتاوى تحرم المشاركة في انتخابات المجلس التأسيسي، الأمر الذي أدى إلى نفي عدد منهم إلى خارج العراق .

واصدق تعبير لهذا الفشل هو ما صرح به الملك فيصل في رسالة موجهة الى أركان حكومته والمؤرخة في الخامس عشر من آذار عام 1932 يقول فيها بانه ( ليس هناك شعب عراقي بعد بل انه عبارة عن مجموعة كتل بشرية خيالية لا تجمعها الرابطة الوطنية ) إن الأكراد والشيعة كانوا من ابرز المعارضين لهذا الكيان فقد بدا الأكراد بإعلان الحرب على بريطانيا والحكومة العراقية المتمثلة بالملك وعارضها أهل الجنوب حيث أصدروا فتوى تحرم على الشيعة المشاركة في الحكومة وكانت هناك مشاعر عدم ارتياح لدى أهل البصرة من ضم ولايتهم الى العراق في دولة موحدة ذات نظام من المركزية الشديدة فقد طالب وجهاء البصرة في المذكرة التي قدموها

الى المندوب السامي في بغداد بأنهم يرغبون في إيجاد رابطة معينة بين ولايتهم والعراق بحيث يطلق عليها ولايتي البصرة والعراق المتحدتين وتضمنت المذكرة مطالب عديدة أهمها إقامة اتحاد فيدرالي وجعل البصرة إقليما فيدراليا ذو صلاحية واسعة .

مطالبة جماعة من أهالي البصرة باللامركزية عام 1921، حينما كان الانكليز يعملون على تشكيل العراق. وهي وثيقة من 23 نقطة نشرها، مشكورا، الأستاذ حميد احمد حمدان التميمي، معاون مدير مركز دراسات الخليج العربي في جامعة البصرة، في كتابه الموسوم البصرة في عهد الاحتلال البريطاني 1914-1921? (مطبعة الإرشاد- بغداد، الصفحات 635-640 ).

قدم أربعة آلاف وخمسمائة رجل من أهالي البصرة عريضة يوم 13 حزيران 1921 الى المندوب السامي البريطاني، حاكم العراق آنذاك، يطالبون بتثبيت اللامركزية في إدارة العراق، وقدموا تصورات مهمة لذلك ورؤيتهم لشكلها، أهمها هي

1- النقطة الثانية عشر منح البصرة استقلالا سياسيا منفصلا. (أي أنهم كانوا يطالبون بإقليم خاص بهم قبل تسعون عاماُ!)

2- النقطة الثانية عشر: ورجاؤنا هو أن تكون مقاطعة البصرة مقاطعة منفصلة تحت إشراف أمير العراق او أي حاكم ينتخبه أهالي العراق وتكون هذه الرابطة بين البصرة والعراق وحدة يطلق عليها اسم ولايتي العراق والبصرة المتحدتين.

3- النقطة الثالثة عشر: ويكون للبصرة مجلس تشريعي منتخب خاص بها ويكون لهذا المجلس السلطة التامة في التشريع المختص بالشؤون المحلية ولحاكم الولايتين المتحدتين الحق في رفض او طلب تعديل أي تشريع يمس بمصالح أهل العراق.

4- النقطة السابعة عشر: ويكون للولايتين علم مشترك يرمز الى اتحادهما وتشترك الولايتان في تعيين نوابها السياسيين بالخارج ويعهد إليهم رعاية مصالح الولايتين معا وتكون الطوابع والنقود والأوراق المالية والمقاييس مشتركة بينهما ويقرر المجلس المشترك المذكور آنفا قيمها وعياراتها.

5- النقطة التاسعة عشر: وتوزع أموال الرسوم الجمركية المحصلة من ميناء البصرة على الولايتين بالنسبة التي يقررها المجلس المشترك.

6- النقطة العشرون: ويكون للبصرة قوة من رجال الشرطة وجيش خاصان بها ويشترك جيش البصرة مع جيش العراق في دفع الغارات الخارجية عن أي قسم من أقسام الولايتين المتحدتين وتدفع البصرة سنويا مقدارا نسبيا محدودا لإعالة جيش حكومة العراق ويكون هذا الجيش تحت إمرة حاكم الولايتين.

ولكن الاستعمار، متمثلا بوزير المستعمرات آنذاك ونستون تشرشل، الذي خط بقلمه حدود العراق، وقف الى جانب دعاة المركزية بقوة ودعمهم، وقطع الطريق على اللامركزية. وكذلك قامت الشركات الأجنبية في البصرة بالعمل ضد مشروع اللامركزية خوفا من إن ذلك سيزيد عليهم الضرائب والرسوم في تنقّل بضائعهم من البصرة الى بغداد.

و يجدر بنا الإشارة إن هذا السجال كان قائما في وقت لم يحسم فيه أمر ولاية الموصل، من ضمها الى العراق، مع قوميتها الكوردية الكبيرة، او إعادتها الى تركيا التي كانت تطالب بها في المؤتمرات والمنتديات العالمية الرامية الى إعادة هيكلة الدولة العثمانية من بعد سقوطها في الحرب العالمية الأولى .

وتكررت المطالبة باللامركزية في البصرة ثلاثة مرات اخرى، حسب تدوين المؤلف، في أيار 1922، وكانون الثاني 1924، وتشرين الأول 1928، وجاءت هذه الثالثة في تزامن مع صحوة الشيعة على الظلم السياسي الكبيرة المرتكب بحقهم، بتوجيه من مراجعهم الدينية آنذاك، كونهم يشعرون بأنهم مواطنين من الدرجة الثانية لقلة تعييناتهم ولشحه صرف موارد البلد في مناطقهم .

واليوم نسمع دعوات من السنة تنادي الى نفس الشئ ولنفس السبب ففي لقاءات وتصريحات لزعماء السنة في العراق. عن تساؤلات عمّا يشعر به العرب السنّة في العراق.

فيرد هؤلاء الزعماء عن تقييمهم لأوضاع السنّة حالياً في العراق إن ( الانطباع الذي يشاهدونه لدي الناس من خلال زياراتهم ولقاءاتهم إنهم يشعرون بالإحباط الشديد وبأنهم مواطنون من الدرجة الثانية وغير مشاركين حقيقيين في السلطة، وهذا أمر خطير يجب أن يُعالج بحكمة وبسرعة قبل أن تتطور الأمور إلى التفكير بنوع من الانفصال. وعلى بغداد أن تنتبه إلى أنها يجب أن تكون عادلة مع الجميع). ولدى استيضاحهم ما إذا كانوا يقصدون فعلاً أن عدم معالجة المسألة سيؤدي إلى تفكير السنّة بخيار الانفصال فتكون الإجابة (نعم). (مشروع الأقاليم يدور بقوة في المناطق السنّية وهذه خطوة يمكن أن تعطي نوعاً من الاستقلالية للكيانات، ونخشى إذا لم تتم إدارة الأمور بمستوى عال من المسؤولية أن يتفكك البلد لاحقاً ).

بالإضافة الى هذا السبب الرئيسي هناك أسباب اخرى أشعلت الحروب في العراق وهي عدم التجانس الاجتماعي وإخفاق مشروع الدولة الوطنية و المناطق المتنازع عليها في كركوك والموصل و ديالى وآثار التعريب و التعامل اللا حضاري للحكومات مع مطالب الأكراد وغيرها من الأسباب .

 

إن عدم حل هذه المشكلة وتركها عالقة بدون حل سيكون التهديد الحقيقي للعراق ككيان دولة او مجتمع . وان نجاة العراق من واقعه المأساوي والوصول الى مستقبل مشرف لايمكن إن يتم من خلال المعالجات الجزئية او من خلال عمليات التخدير السياسية وإذا كنا نريد مستقبل أفضل للعراق لابد من تبني نظرية ( صفر مشاكل ) في داخل العراق وذالك بتجفيف منابع الصراع وفي محيطه الخارجي وبذالك يتسنى لنا إن نبني دولة حديثة وقوية .

ثم تناولنا موضوع الصراع وأهم النظريات التي تدور حول الصراع وبينا الأسباب التي تؤدي الى الصراع فالتميز والظلم يؤديان الى ثورة ورد فعل عنيف وان القوميات التي تظلم لابد إن تثور لانتزاع حقها الذي سلب منها ولهذا نجد إن هناك عشرات الدول مهددة بالتفكك والانهيار وان هناك الكثير من الدول تصرف نسبا عالية سنويا من ميزانيتها في علاج آثار هذا الامر ورأينا كيف إن دولا كبيرة مثل الاتحاد السوفيتي ويوغسلافيا قد انهارت .

إن التعاطي بالقوة مع الظاهرة الإثنية لا تأتي بنتائج وعواقب سليمة الأمر الذي يؤدى إلى صراع دموي يطول أمده وإن الدولة الوطنية لا تتحقق بالعنف والإكراه كما حدث في العراق وخاصة في ظل نظام حزب البعث .

وخلص هذا البحث من خلال محاولته معاجلة الظاهرة الإثنية وتنامي الوعي الإثني وارتباطه بالمشاركة السياسية وأثر ذلك علي التطور السياسي لبنية النظام السياسي والاقتصادي والثقافي في الدولة. الى تبني الديمقراطية واللامركزية والفيدرالية كنظام سياسي يحكم البلد من خلال توافق المكونات العراقية دون إقصاء او تهميش .

لأن سيطرة أثنية أحادية علي مفاصل السلطة في ظل وجود إثنيات اخرى تري نفسها بعيدة عن صنع القرار السياسي وتعاني من إهمال في التنمية الاقتصادية وتمارس عليها فرض ثقافات مركزية تجعلها تعاني اغتراب تجاه ثقافاتها الأم كل ذلك يؤدي إلي تنامي الوعي الإثني الذي يهدد معه بنية النظام السياسي .

وانتهى الرأي الى إن هناك مجموعتين أساسيتين من استراتيجيات إدارة التعددية الاثنية تتمايزان من حيث الطبيعة والغايات وهما :

الاستراتيجيات التساومية لإدارة التعددية الاثنية والتي تستهدف بالأساس الحفاظ على ذالك التنوع والتعدد الإثني وتفعيل الجوانب الايجابية فيه من خلال التركيز على الجوانب المشتركة بين الجماعات لخلق هوية عامة جامعة .

الإستراتيجية القسرية والتي تستهدف إزالة أوجه التعدد الإثني واستئصالها عبر الأدوات القمعية بصورها المختلفة .

وأكدنا من خلال هذه الدراسة ما من نظام يستطيع البقاء والاستمرار استنادا الى السلطة والقهر وحدهما لذا فعليه إن يعمد الى دعم قدراته التنموية بإبعادها المختلفة على نحو يحقق الاندماج الوطني اللازم للتعايش بين الجماعات الاثنية القائمة في البلاد وبما يحفظ للنظام استقراره واستمراره عبر دعم شرعية النظام لدى قطاعات الشعب .

وفي متناول هذا البحث ذكرنا تجارب لدول متعددة في إدارة التعددية الاثنية وبينا كيف إن بعضها نجح في هذا وأسس لدولة مستقرة وقوية بينما البعض الآخر فشل لأسباب ذكرناها وأدى هذا الفشل الى تفكك الدولة وتجزئتها .

وفي الختام ادعو السلطات في اقليم كوردستان متابعة الندوة الحوارية التي تنظمها مركز الجزيرة للدراسات بالتعاون مع المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية بعنوان "المسألة الكردية في المشرق" واقامت مؤتمر حول القضية الكوردية في اربيل بعد هذا المؤتمر واطلاق فضائية باللغة العربية تكون مهمتها ايصال الصوت الكوردي الى الفضاء الخارجي وكشف الاباطيل والخرافات التي تلصق بالأكراد والقضية الكوردية وفتح مركز للدراسات الاستراتيجية يقوم بكتابة التاريخ الكوردي واخر للدراسات السياسة والاجتماعية والاقتصادية والامن القومي .

--------------

(1) د .محمد عاشور مهدي التعددية الإثنية، إدارة الصراعات وإستراتيجيات التسوية:المركز العلمي للدراسات السياسية الطبعة الأولى 2002 ص 77

(2) المصدر السابق

(3) فالح عبد الجبار إشكالية الوطني والإثني المذهبي في العراق مجلة إضافات (المجلة العربية لعلم الاجتماع) مركز دراسات الوحدة العربية ، العدد الأول، شتاء 2008 ص 76

(4) برهان غليون في جذور تفكك عالم العرب وبؤس أحوالهم مركز الدراسات والأبحاث العلمانية في العالم العربي

ريناس بنافي باحث ومفكر سياسي

لندن 1-1- 2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأربعاء, 02 كانون2/يناير 2013 13:48

قيادة التجمع الوطني الكلداني ... نعي

نعي
بسم الآب ... والأبن ... والروح القدس... الآله الواحد ... أمين
انـاهو ..الـطريق..والــحق..والــحـيـاة..و مــن أمـن بــي.. وان مات .. فسـيـحـيـا
ببالغ الحزن والاسى تنعى قيادة التجمع الوطني الكلداني السيدة جوزفين انطون والدة السيد صلاح يوسف يعقوب مسؤول تنظيم   التجمع فرع / بغداد  الذي وافاها الاجل يوم 25/12/2012 في بغداد اثر مرض عضال .
نتضرع الى الله ان يلهم ذويها الصبر والسلوان .
قيادة التجمع الوطني الكلداني
26/12/2012

نص الخبر:

نائب عن كركوك يدعو القائمين على تظاهرات المحافظة إلى إيقافها

السومرية نيوز/ بغداد
أكد النائب العربي عن محافظة كركوك، الثلاثاء، أن المكون العربي في المحافظة لا يستطيع الحفاظ على هويته العربية إذا لم تقف معه السلطات الاتحادي، معتبرا أن العرب سيكونون هم أول الخاسرين في حال إضعاف علاقتهم مع بغداد، فيما دعا القائمين على تظاهرات التي شهدتها المحافظة اليوم إلى إيقافها.

وقال الجبوري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن"المكون العربي في كركوك وبغض النظر عن الأخطاء المرتكبة من قبل السلطات الاتحادية سواء تلك المتعلقة بقانون الاجتثاث أو تأخير إقرار قانون العفو أو تلك المتعلقة بإلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، فانه لا يستطيع الحفاظ على هويته العربية إذا لم تقف معه السلطات الاتحادية في بغداد".

وأضاف الجبوري أن "وضع كركوك خاص وعلى جميع أبنائها من العرب بمختلف انتمائهم السياسية والمذهبية والعشائرية والمناطقية أن يحافظوا على العلاقة مع بغداد"، معتبرا أن "أول الخاسرين من إضعاف هذه العلاقة هم العرب، لان من أجندات مشروع كردستانية كركوك هي تجريد العرب وحرمانهم من دعم بغداد لهم".

وأعرب الجبوري عن تأييده "لمطالب المتظاهرين التي انطلقت اليوم في مدينة كركوك"، داعيا القائمين عليها "إلى إيقاف هذه المظاهرات على اعتبار أن الرسالة التي أرادوا إيصالها إلى المتظاهرين في الانبار والمسؤولين في الحكومة قد وصلت".

وطالب الجبوري "جميع الشباب ورجال الدين وكافة القبائل العربية في كركوك بان لا يزجوا أبنائهم في صراعات ذات أجندات طائفية"، محذرا "بعض وسائل الإعلام التي تسعى لأحداث انقسام بين عرب كركوك من خلال نسب تصاريح غير صحيحة وغير دقيقة للمعارضين لهذه التظاهرات".

ودعا الجبوري "المتظاهرين العرب إلى رفض المحاولات المبذولة لخلق انقسام بينهم وبين ممثليهم في مجلس النواب"، مبديا استعداده "للاستماع إلى مطالب المتظاهرين والتشاور والتحاور بشأنها لتشخيص مصالح مكوننا والدفاع عنها".

وكان العشرات من أهالي محافظة كركوك تظاهروا، اليوم الثلاثاء (1 كانون الثاني 2012)، تأييدا لمطالب متظاهري محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، داعين إلى تلبية مطالبهم التي وصفوها بـ"مشروعة وغير مستحيلة"، فيما أكدوا على ضرورة حسم ملفات المعتقلين وإقرار قانون العفو العام وإلغاء قانون المساءلة والعدالة والمادة الرابعة من قانون مكافحة "الإرهاب". 

واتهم النائب عن محافظة كركوك عمر الجبوري اتهم، أمس الاثنين (31 كانون الأول 2012)، بعض الشخصيات العربية التي لم يسمها بالعمل و"بشكل سري" على تنظيم تظاهرات بالمحافظة على غرار تظاهرات المحافظات الأخرى،  فيما اعتبر أي دعوة للتظاهر "خيانة" للقضية العربية في المحافظة.

وتشهد محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، منذ (25 كانون الأول 2012)، تظاهرات حاشدة شارك فيها علماء دين وشيوخ عشائر ومسؤولين محليين أبرزهم محافظ نينوى اثيل النجيفي ووزير المالية رافع العيساوي، للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء وتغيير مسار الحكومة، و مقاضاة منتهكي أعراض السجينات.
السومرية نيوز/ بغداد
حمل رئيس الحكومة نوري المالكي، الأربعاء، مجلس النواب العراقي المسؤولية الكاملة في إلغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب، وفيما اتهم بعض الأطراف والشخصيات السياسية بـ"خلط الأوراق" عند مطالبتها الحكومة بإلغاء هذه القوانين، حذر من "تسييس التظاهرات خدمة لأجندات خارجية وحسابات سياسية وفئوية ضيقة".

 

وقال المالكي في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "مجلس الوزراء فضلا عن رئيسه، لا يملك الصلاحية الدستورية في إلغاء القوانين التي يشرعها مجلس النواب وخصوصا قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب، كما أن قانون العفو العام لم يتم التصديق عليه حتى الان"، محملا البرلمان "المسؤولية الكاملة في إلغاء هذين القانونين".

وكان رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وعد، أول أمس الاثنين (31 كانون الأول 2012)، بإلغاء المادة 4 إرهاب من خلال البرلمان، معتبراً إياها "سيفاً مسلطاً" على رقاب العراقيين، فيما أكد أنه سيتم تأسيس قوانين تمنح القضاء العراقي استقلالية كاملة مع ضمان حقوق الدولة والمواطن واحترام حقوق الإنسان، كما دعا، اليوم الأربعاء (2 كانون الأول 2012) إلى عقد جلسة استثنائية للبرلمان يوم الأحد المقبل لمناقشة الأزمة السياسية الراهنة.

وأضاف المالكي أن "الحكومة ملزمة وفقا للدستور بتنفيذ ما تقره السلطة التشريعية من قوانين"، متهما "بعض الأطراف والشخصيات السياسية بعملية خلط الأوراق حين تطالب الحكومة بإلغاء هذه القوانين وهي تعرف جيدا أنها من مسؤولية البرلمان وليس الحكومة".

ودعا المالكي "الكتل السياسية ومن بينها القائمة العراقية التي تطالب بإلغاء هذه القوانين إلى تقديم مقترح قانون يطالب بذلك، ثم تتم عملية المناقشة عليه بالبرلمان وإقراره في حال تمت الموافقة عليه"، مشيرا إلى "أننا نتابع باهتمام بالغ ما يحدث في عدد من المحافظات التي تشهد تظاهرات تطالب بتحقيق عدد من المطالب التي نعتقد أن بعضها  مشروعة لكنها امتزجت بأخرى تتناقض جوهريا مع طبيعة النظام السياسي في البلاد".

وشدد المالكي على ضرورة "عدم توفير فرصة لأعداء العملية السياسية من التنظيمات المسلحة والجماعات الإرهابية وأزلام النظام السابق من اختراق التظاهرات ومحاولاتهم المكشوفة في ركوب الموجة بما سيؤدي إلى إشاعة الفوضى والاضطرابات وتهديد الوحدة الوطنية وجر العراق إلى الاقتتال الطائفي".

وأكد المالكي أن "القوات والأجهزة الأمنية التي تصرفت بقدر عال من المهنية والحيادية في توفير الحماية اللازمة للمتظاهرين والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة، تحتم عليها التصدي لكل من يحاول الإضرار بالمصالح العليا للشعب العراقي ويمس سيادته ووحدته"، محذرا "من تسييس التظاهرات خدمة لأجندات خارجية وحسابات سياسية وفئوية ضيقة".

وفيما يتعلق بقضية المعتقلين، أشار المالكي إلى انه "طالب من رئيس مجلس القضاء الأعلى مدحت المحمود في وقت سابق من عام 2012 بالتسريع في إجراء المحاكمات من خلال زيادة عدد الهيئات القضائية المختصة، وهو ما تمت الاستجابة له"، موضحا انه "تم الإفراج عن أكثر من احد عشر ألف سجين خلال العام الماضي".

وتابع المالكي انه "جدد مطالبته من رئاسة مجلس القضاء قبل يومين بالإسراع في حسم ملفات المعتقلين"، لافتا إلى "تشكيل إحدى عشر هيئة قضائية جديدة تعمل ليل نهار من اجل الإسراع في حسم ملفات المعتقلين وإطلاق سراح من لم تتلطخ أيديهم بدماء الأبرياء".

وأضاف المالكي أنه "تم تشكيل لجنة خاصة من عدد من السادة العلماء وهيئة قضائية لمتابعة قضية السجينات، وكما هو معروف للجميع"، مبينا أن "اللجنة باشرت أعمالها منذ ثلاثة أيام، وستجري اليوم لقاء مع رئيس مجلس القضاء الأعلى من اجل حسم ملف السجينات بشكل كامل".

وتشهد محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، منذ (25 كانون الأول 2012)، تظاهرات حاشدة شارك فيها علماء دين وشيوخ عشائر ومسؤولين محليين أبرزهم محافظ نينوى اثيل النجيفي ووزير المالية رافع العيساوي، للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء وتغيير مسار الحكومة، ومقاضاة منتهكي أعراض السجينات، وانضمت محافظة كركوك، أمس الثلاثاء (1 كانون الثاني 2013)، لهذه التظاهرات.

واتهم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أمس الثلاثاء (1 كانون الأول 2013)، رئيس الوزراء نوري المالكي بالتخلي عن المسؤولية وإلقائها على عاتق وزراءه، داعيا إياه إلى الاستجابة لمطالب المتظاهرين.

فيما أمر رئيس الحكومة نوري المالكي، في الـ30 من كانون الأول 2012، بإطلاق سراح فوري لكل امرأة اعتقلت دون أمر قضائي فضلا عن اللواتي اعتقلن بجريرة ذنب ارتكبه شخص من ذويهن، مبديا استعداده لإصدار عفو خاص يشمل النساء المعتقلات بقضايا جنائية.

كما أكد أن قضية اعتقال عناصر حماية وزير المالية رافع العيساوي انتهت، وقد أخذت منحى سياسيا وتدخلت فيها دول أخرى، معتبرا أن لا وجود للتظاهرات حاليا بل هو عصيان وقطع طريق وضرب لمصالح الناس، وأن الدولة تتعامل بإشفاق معها.

واخ ـ بغداد

خاطب رئيس الوزراء نوري المالكي" شركائه في القائمة العراقية والتيار الصدري" ان لم تؤمنوا بالحكومة وتعتبروها غير صالحة فاسحبوا وزرائكم منها وأفسحوا المجال امام الغير .

وقال المالكي في لقاء متلفز" انا قلت للشركاء ان كانت الحكومة غير صالحة اسحبوا وزراءكم منها , ولماذا تشتركون فيها افسحوا المجال امام الغير, مبينا" هناك 6 وزراء للتيار الصدري واغلبهم وزراء خدميين والعراقية لديها 8 وزراء وايضا خدميين لماذا لم يقدموا الخدمة وهم يتنصلون على المسؤولية ,مؤكدا" ان المسؤولية الاولى يتحملها الوزراء والبرلمان والاخير يعطل المشاريع التي تقدمها الحكومة .

واشار المالكي ان البرلمان لا يعطي الحكومة الحرية للتحرك ووصلنا الى طريق مسدود , والشعب يريد الخدمة وهي لا تأتي الا بالتعاون بين الجميع , مضيفا" ان الحكومة للجميع ومشتركة فيها جميع الكتل السياسية وما موجود في البرلمان يعطلون عمل الحكومة

نص الخبر:

نواب عن كركوك يهددون بعصيان مدني اذا لم يتم إخراج الاسايش والبيشمركة من محافظتهم ويتهمونها بأدراة عمليات ابادة جماعية ضد المكون العربي

!!

هدد نواب منضوين في القائمة العراقية عن محافظة كركوك بتنظيم عصيان مدني في حال استمرت قوات الاسايش والبيشمركة في ادارة ابادة جماعية ضد المكون العربي ,

 

وطالب كلا من النائب ابراهيم المهيري وعمر الجبوري وعبد الله الغرب وياسين العبيدي في بيان مشترك رئيس الوزراء ووزارة الداخلية الاتحادية بالتدخل الفوري لإخراج الاسايش والبيشمركة من مدينة كركوك، واتهموها بتدبير عمليات ابادة جماعية منظمة ضد المكون العربي في كركوك.

وقال عمر الجبوري الناطق باسم النواب :  قامت قوة من (الاسايش) بتهديد أهالي حي الوحدة باقتحام دورهم ثم قامت بأطلاق العيارات النارية في الهواء لأيهام الاهالي بوجود اشتباك مع مسلحين وبعد لحظات وعندما علمت القوة أن هناك شاهدة عيان على جريمتها عادت القوة لتمحي اثار جريمتها من خلال قتل المرأة امام دارها لتلحقها بثلاثة شباب.

وأضاف: الاجدر بالاجهزة الرسمية أن تقوم بواجبها ومتابعة الحادث ومرتكبي هذه الجريمة وهذا دلالة على أن هذه القوى تعمل على تحييد واضعاف دور قيادة شرطة كركوك واجهزتها الرسمية من اجل فرض واقع على مدينة كركوك واهاليها وهذا مؤشر خطير ويدل على أن الفاعل الوحيد هي (الاسايش) وعناصرها والغريب ان الحادث مر مرور الكرام دون اجراء تحقيق في الحادث وعن كيفية واسباب اعدام الشباب الثلاث او المرأة من قبل قوة حزبية غير رسمية وغير شرعية من حيث التواجد او الاعتراف او المهام داخل مدينة كركوك هم (الاسايش).

وتابع: نطالب رئيس الوزراء والوكيل الاقدم لوزاره الداخلية بفتح تحقيق عاجل من قبل وزارة الداخلية الاتحادية للتحقيق مع قائد شرطة كركوك ومدير النجدة وامر شرطة الطوارئ للوقوف على اسباب اعدام الشباب والمرأة من قبل الاسايش مهددا باعلان عصيان مدني في حال لم تلبي مطالبهم التي وصفها بالاكثر شرعية من مطالب بقية المحافظات.

chakoch

قال زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، إن رئيس الوزراء نوري المالكي، الذي يواجه سلسلة مظاهرات واعتصامات بالمناطق السنيّة "أبعد الناس عن التشيّع" ودفع الدول إلى الوقوف ضد بغداد، متهما إياه بالتمسك بالكرسي، وأعرب عن دعمه للمحتجين بالأنبار وعدوله عن زيارتهم بعد رفعهم لصور صدام حسين.

 

ونقلت  الـ CNN   عن الصدر، قوله في مؤتمر صحفي نقلت تفاصيله الهيئة الإعلامية لمكتبه، إن على الحكومة "الاهتمام بالشعب العراقي والدعوة إلى الحوار بين جميع أطرافه،" وتوجه إلى المالكي بالقول: "أين أنت من المرجعية؟ أين أنت من التشيع الذي يشيع مبادئ التسامح والوحدة؟ أين أنت من حقوق الإنسان وفي السجون أسرى ونساء؟"

وتابع الصدر، الذي يقود كتلة مشاركة في الائتلاف الحكومي: "لماذا تصالح الإرهابيين وتصعد بهم إلى الكرسي ومن ثم تنقض العهد معهم؟ ولماذا تتمسك بالكرسي والكرسي في خدمة الشعب؟ لماذا حولت جميع الدول ضدنا ونحن ننظر إلى دول الجوار كل يسعى إلى عداء العراق؟ ولماذا جعلت العراق مسخرة وأنت الذي تقود العراق؟"

ولدى سؤاله عن رفع صور الرئيس العراقي السابق، صدام حسين في بعض المظاهرات قال الصدر إنه عاتب على "بعض الشعارات ورفع صورة الملعون صدام" على حد تعبيره، مشيرا إلى أن تلك الصور منعته من زيارة محافظة الأنبار التي تشهد احتجاجات حاليا، وحض المتظاهرين على عدم "الميل إلى الطائفية." وأعرب عن مساندته لكثير من مطالب المحتجين، وقال إن بين الخيارات الممكنة للحل أن يتقدم المالكي باستقالته.

وكانت عدة مدن سنيّة، في شمال وغرب البلاد قد شهدت احتجاجات خلال الأيام الماضية، وذلك بعد توقيف عدد من عناصر حماية وزير المالية السنّي، رافع العيساوي، في تطور جاء بعد صدور أحكام بالإعدام بحق نائب الرئيس السني، طارق الهاشمي، ما زاد من التوتر المذهبي في البلاد.

chakoch

شفق نيوز/ طالب نائب عن ائتلاف دولة القانون، الاربعاء، بضرورة تفعيل وزارة الخارجية لجهودها الدبلوماسية لوقف "التدخل التركي" في الشؤون العراقية الداخلية.

وقال صالح الحسناوي لـ"شفق نيوز"، "على الحكومة وبالأخص وزارة الخارجية تفعيل حراكها الدبلوماسي لوقف حملات التدخل الخارجي التي تطلقها الدول المجاورة لتأجيج الوضع في العراق، لاسيما التجاوزات التي تثار بين الفينة والاخرى من قبل رئيس الوزارء التركي رجب طيب اردوغان حول الاحداث الاخيرة في العراق".

واضاف "نرفض رفضا قاطعا التصريحات المثيرة للوضع السياسي والشعبي وهي محاولات داعية للفتن والشقاق ولن تثني عزيمة العراقيين في التوحد والتأخي بين المذاهب والاديان المختلفة".

ودعا الحسناوي السياسيين من البلدين الى "التهدئة واشاعة الخطاب العقلائي الذي من شأنه ان يعزز المصالح المشتركة بين البلدين عبر بذل المزيد من التنسيق والتعاون بين دول المنطقة".

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان وصف، في 23 من كانون الأول الماضي، حكومة العراق الاتحادية بأنها "تتصرف على أسس طائفية".

وتدهورت العلاقات بين تركيا والعراق بشكل مستمر في العام الماضي، إذ تبادل الجانبان الاتهامات بإذكاء الصراعات الطائفية.

ف ك/ ك هـ

شفق نيوز/ كشف مصدر عسكري كوردي مسؤول، الاربعاء، عن بدء اجتماع الوفدين العسكريين من الجيش العراقي والبيشمركة في اربيل لبحث آلية انتشار وتواجد القوة الامنية في المناطق المتنازع عليها.

 

وقال مصدر مسؤول في وزارة البيشمركة لـ"شفق نيوز"، إن "الوفد العسكري القادم من بغداد وصل إلى اربيل، وبدأ عقب وصوله الاجتماع الثاني مع وفد البيشركة في اربيل".

وعقد الاجتماع الاول بين الوفدين العسكريين في بغداد الاسبوع الماضي وتمخض عنه اتفاق مبدئي لحل الازمة التي اثيرت في المناطق المتنازع عليها.

وأعلن وزير الدفاع العراقي بالوكالة سعدون الدليمي يوم الأربعاء، عن حل "شامل وجذري" للازمة بين بغداد واربيل عبر ورقتين سيتم إقرارهما في اجتماع الأحد.، إلا أن هذا الاجتماع تأجل إلى اليوم.

وكان الوفد الكوردي قد أكد خلال جولة المفاوضات السابقة مع وزارة الدفاع على ضرورة الغاء قيادة عمليات دجلة وسحب جميع  القطعات  العسكرية إلى مواقعها السابقة، اضافة إلى تشكيل سيطرات امنية مشتركة تتولى مهام الامن  في المناطق المتنازع عليها.

م ف

عوفرا بنغيو

بموازاة الثورات الشعبية في الدول العربية كانت هناك ثورة صامتة في الاراضي الكردية في تركيا، وسوريا والعراق وايران. وفي الحقيقة فان الانقلابات المفاجئة في العالم العربي كانت محفزة لاشياء والتي كانت تختمر في الاراضي الكردية منذ عقدين. وهناك تماثلات واختلافات بين الثورات العربية والكردية. وفي الحالة العربية نحن نتحدث عن دول، في حين في الحالة الكردية نتحدث عن كيان من 30 مليون في كيان غير دولي ومجموعة في حالة تدفق سياسي. وفي كلا الحالتين العربية والكردية فقد لعب كسر حاجز الخوف دورا مهما في تطور الاحداث، وفي كلا الحالتين، فقد لعبت القوى الشعبية دورا حاسما. وقد ساهمت وسائل الاعلام الحديثة بصورة هائلة في نجاح الحالتين بصورة جيدة.

 

وبصورة مماثلة، وكما في العالم العربي، ففي الوسط الكردي ايضا، هناك جيل جديد والذي يمكن ان يطلق عليه " بجيل النزاهة " والمقصود به الجيل الذي استعاد الصوت الكردي، وحقق الرؤية في الساحة الدولية وتفانى من اجل القضية الكردية. وبالتأكيد فان اليقظة الكردية الهمت في بعض اجزاء كردستان بالالهام العربي، وبالرغم من ذلك،فان الحديث بصورة خاصة قد اتخذ اتجاهات اخرى مختلفة تماما.

وفي الحقيقة، فان التوقيت المتزامن يساعد في اخفاء الاختلافات العميقة بين الثورات العربية والكردية. وفي الوقت الذي تحدث الثورات العربية انظمة دول، فان تلك الثورات الكردية لوحظت بكونها تحديا للوحدة الاقليمية والهوية الوطنية للدولة. وهذه حقيقة بوجه خاص بالنسبة للاكراد في العراق ولكنها تصبح اكثر فاكثر القضية بالنسبة للاكراد في سوريا والى مدى اقل بالنسبة لتركيا وايران ايضا. والسبب الاساسي لهذا التطور هو افلاس فكرة الدولة القومية. وبالنسبة للاكراد فان الدولة القومية كانت تعني طمس هويتهم وحقوقهم السياسية للجزء الاكبر من القرن العشرين، ولذلك حدث رد الفعل السلبي. وضعف الدولة امام المجتمع كما حصل في العديد من دول الاقليم لعب ايضا في ايدي الاكراد.

والاختلاف الاساسي الاخر بين الحالتين العربية والكردية، هي انه في حين انه في الحالات العربية مهدت الثورات للتوجهات الاسلامية في المجتمع ومنحت الشرعية للاسلام السياسي حتى في الدول العلمانية مثل تونس، ففي الحالة الكردية، فان الاسلمة لم تكسب الاساس الاخلاقي والسياسي. وبدلا من ذلك، فان التوجهات العنصرية – الوطنية احرزت السبق. وهذا التشعب يمكن توضيحه بالحقيقة المعروفة جيدا في انه بين الاكراد فان الاسلام السياسي لم يتجذر بعمق ابدا. وتوضيح هذه الظاهرة هي النتائج للانتخابات الديمقراطية في تموز 2009 في الاقليم الكردي العراقي حيث حصل الحزبين الاسلاميين على تسعة مقاعد بالكاد من مجموع 111 مقعدا من مقاعد البرلمان.

وعلى المستوى الاخر، ففي حين جلبت الثورات العربية الى الواجهة الانقسامات والتصدعات في المجتمعات العربية، ففي الحالة الكردية، نرى توجها معاكسا، والمقصود توحدا كبيرا. ولهذا، فاذا كانت بداية القرن العشرين قد شهدت انقسام الاكراد بين اربعة دول، حيث تم الحفاظ على الصلات بين تلك المجموعات بصورة عشوائية، فان بداية القرن الواحد والعشرون ولاسيما الانقلابات الفجائية الاخيرة قد جمعت الاكراد بتقارب اكبر. واكثر من ذلك فقد فتحت الطريق لعموم الاكراد وخففت بطريقة ما التوجهات المتاصلة في القبلية والحروب الداخلية والتحزب. وبصورة اجمالية، ففي حين ان الحروب والانقلابات الفجائية في القرن العشرين جلبت فقط علامات الاستفهام بالنسبة للاكراد، فان حرب 2003 والانقلابات المفاجئة في سنتي 2011 – 2012 قد فتحت افقا جديدا. وبصورة مماثلة فان صورة التخلف والسلبية والخمول التي رافقتهم لاجيال قد اعطت المجال للمزيد من المكر والدهاء.

وبالرغم من حقيقة ان الاكراد يعيشون في اربعة دول مختلفة، فان هناك تأثير معدي ومشترك وتعاون بين الاربعة. وقد جمعت الحركات الانتقالية زخما مدينا للتغيرات الجيوبولتيكية في المنطقة، والحزم الكبير للاكراد والدور الحاسم لحالة التشتت، ووسائل الاعلام الجديدة والاكثر اهمية دولة الامر الواقع، وهي الحكومة الاقليمية الكردية في العراق، والتي اصبحت الجاذب والنموذج لكل بقية الاكراد.

وحقيقة، فقد قاسى مفهوم كردستان من تغييرات مهمة. وفي حين ان المحلية في الماضي لكل جزء كانت هي السمة المميزة، فان كردستان الكبرى الان قد اصبحت جزء من الخطاب الكردي الجديد. وبالنسبة للجيل الجديد، لم يعد التركيز على الدولة ولكن كردستان الكبرى. ويتضح ذلك في العديد من المصطلحات المتعلقة بالطوائف الغير محسوبة على دولهم ولكن في تقاسمهم لوحدة كردستان. ولذلك، فالشمال يتعلق بكردستان في تركيا، جنوب كردستان في العراق، وشرق كردستان في ايران، وغرب كردستان في سوريا.

وبعد وجهة النظر المدارية هذه، اود ان انظر باختصار الى كل من الاقاليم الكردية بصورة منفصلة. وكانت اصداء الحكومة الاقليمية الكردية هائلة، وبالرغم من انه لم تكن هناك ثورة هناك مثل النماذج العربية. فان التطورات في الشرق الاوسط اطلقت الحكومة الاقليمية الكردية الى وضع القائد الحقيقي لبقية اجزاء كردستان. والدور المحوري للحكومة الاقليمية الكردية هو واضح تماما في المؤتمر الذي عقدته والذي شارك فيه الاكراد من كل الاجزاء وكل انحاء العالم ؛ على الاسس التي اعدتها للمجموعات السياسية والملجا الذي ضمنته للاكراد الهاربين ؛ واخيرا بانها اصبحت مكة الاحزاب السياسية التي جاءت تللحصول على الدعم والمشورة والوساطة.

وحقيقة ان الحكومة الاقليمية الكردية تبقى كجزيرة للاستقرار والازدهار جعلها تكسب شرعية كبرى في العالم، ولاسيما ضد خلفية عدم الاستقرار في العراق والتغييرات الهيكلية في المنطقة. وزاد كل ذلك من قابليتها التناورية السياسية وجها لوجه مع الجيران وقوت من قبضتها مع بغداد. والثورة الحقيقية حصلت بين اكراد سوريا والذين كانوا لغاية فترة قصيرة اقلية صامتة، معزولة عن بقية العالم. وشكك العديد من المحللين بان مثل هذه الطائفة المتشظية سياسيا وجغرافيا والتي بالاضافة لذلك تفتقد الهبة الطبيعية للجبال الحصينة التي يتمتع بها الاكراد في بقية اجزاء كردستان، يمكن حقيقة ان تجمع القوة لكي تلعب اي دور مهم في المشهد الكردي.

وحدث الان مالم يكن من الصعب تصديقه، ففي فترة قصيرة تحول اكراد سوريا الى لاعب يحسب له حسابه. فكيف تحقق ذلك ؟ فحقيقة ان اكراد سوريا يعيشون في محيط سياسي وجغرافي، ساعدهم فقط لاخذ زمام المبادرة، بعيدا عن مراقبة عيون الحكومة وبقية الاحزاب المعارضة. وقد اجبرنظام الاسد الذي يصارع من اجل البقاء باغماض عينه عن التطورات التي تحدث في اقليم كردستان وحتى الى تحويل الاكراد الى حليف بشكل ما ضد الاطراف الاخرى من المعارضة. والصلات الوثيقة بين حزب العمال الكردي التركي الب ك ك وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري تصلبت اكثر بسبب العلاقات السيئة بين دمشق وانقرة، دافعة دمشق الى توظيف الحزبين الكرديين المذكورين ضد حليفها القصير الاجل. وبالرغم من ذلك، فان المدد الرئيسي للحركة الكردية كانت سنوات من الاحتواء والتعريب وطمس الهوية الكردية في المعنى المزدوج للكلمة.

وقد حتمت فوريا التطورات بين اكراد سوريا التأثير على الحكومة الاقليمية الكردية في العراق وبصورة خاصة على اكراد تركيا. وحقيقة ان اكراد سوريا تدبروا للسيطرة على المدن والقرى الكردية في شمال سوريا فتحت افقا جديدا للحكومة الاقليمية الكردية لم تكن تحلم به من قبل، والمقصود امكانية الامتداد الى البحر المتوسط عبر كردستان سوريا. وبالنسبة لاقليم محاصر ومغلق فان ذلك يمكن ان يكون خطوة مهمة نحو الاستقلال.

وبالنسبة لاكراد تركيا، فان التاثير المعدي " للربيع العربي " ولاسيما في سوريا، كان حاسما حيث اثر على الاكراد في تركيا في ثلاثة مستويات مختلفة. الاول، فان الحملة الشرسة لحزب العدالة والتنمية المضادة للاسد والدعم للمعارضة السورية دفعت الاسد الى تجديد دعمه لل ب ك ك كتعويض عن ذلك. الثاني، فان تعزيز وضع الاكراد السوريين كنتيجة لسيطرتهم على الاقليم الكردي في سوريا ومطلبهم بالحصول على النظام الفدرالي قد اصبح مصدرا للمضاهاة بالنسبة لاكراد تركيا. ثالثا، اصبحت الحدود بين اكراد تركيا وسوريا مخترقة وقوى ذلك التأثير عبر الحدود بين المجموعتين.

والتحول الاكثر اهمية للاحداث بين الاكراد في تركيا هو رسوخ حركتهم في جناحين، العسكري والشعبي – السياسي. ومنذ الاستيلاء على الاقليم الكردي في سوريا، فقد صعد ال ب ك ك بصورة مهمة من هجماتهم ضد الاهداف التركية. وبصورة متداخلة، فان المقاومة الشعبية باسلوب زعيم الهند غاندي والتي تقودها ال (PKK) والحزب الاتحادي الديمقراطي الكردي السوري قد تعززت بمختلف الاشكال. وتضمن ذلك الجلوس بشكل ظاهري من قبل الامهات ممن اختفى ابناؤهم، والصلاة المدنية ايام الجمع التي تحدث في الشوارع، مقاطعة جلسات البرلمان والجوامع الحكومية والتحرك الاخير، اضرابات الامتناع عن الطعام من قبل المئات من السجناء الاكراد. وكل ذلك ارتقى الى تحدي خطير بالنسبة لحكومة حزب التنمية والعدالة والذي قدم الوعود ومرة اخرى لايجاد حل سلمي للمشكلة. وبصورة تدعو للسخرية، بالرغم من ذلك، وفي ظل حكومة حزب التنمية والعدالة فان الموضوع الكردي اصبح متعدد الابعاد، ومليء بالمغالطات واكثر تعقيدا عما كان في اي وقت سابقا. وفيما يتعلق باكراد ايران، فيبدو كما لو ان الانقلابات المفاجئة في المنطقة قد تجاوزتهم. وفي الحقيقة، ومنذ القمع الوحشي لانتفاضتهم في السنوات الاولى للجمهورية الاسلامية (1979 – 1983) فان اكراد ايران قد استمروا في معارضة الانظمة الايرانية في فترات متعددة، بكثافة متغيرة.وحتى مع ذلك فقد بدوا بانهم ساكتين ساسيا في السنوات القليلة الماضية، ولديهم الامكانية ليصبحوا القوة الفعالة لتغييرات عميقة في ايران نفسها ايضا كما في الاقاليم الكردية الاخرى. وهم بانتظار التفجير فقط.

وكتحصيل حاصل، فان المئة سنة الماضية ربما كانت الاسوأ في التاريخ الكردي، ومن ضمنها التقسيم بين دول مختلفة، وحملات الاحتواء وحتى الابادة الجماعية. ولكن القرن الواحد والعشريون ينبىء باشياء جيدة. فقد اعاد الاكراد كسب اصواتهم وهويتهم ووجودهم في العالم. وبالاضافة الى ذلك، فان الانقلابات المفاجئة في العالم العربي اطلقهم كلاعبين مهمين في المنطقة وقادرين على اعادة تشكيل خارطتها الجيوستراتيجية. واذا اضفنا الى ذلك في انه في القرن الحادي والعشرين فان الخوف المكرس للدولة القومية قد فقد بعضا من قداسته، فعندها يكون للاكراد بعض الامل للتفاؤل والمستقبل الافضل.

الكاتبة هي استاذة في مركز موشي ديان لدراسات الشرق الاوسط وافريقيا ومؤلفة الكتاب الذي صدر مؤخرا بعنوان : اكراد العراق : بناء دولة داخل دولة.

http://www.uragency.net/index.php/2012-03-11-16-32-27/2012-03-11-16-36-53/14840-2013-01-02-07-57-52

بغداد/اور نيوز

قال مصدر سياسي رفيع المستوى لوكالة (اور) ان اتهام رئيس الوزراء نوري المالكي تركيا بمحاولة تقسيم العراق عبر "صفقات بائسة" مع إقليم كردستان، لم يصدر من فراغ، وانما بناء على معلومات مؤكدة وموثقة في رسائل متبادلة بين قادة الاقليم ومسؤولين اتراك.

وكشف المصدر عن ان بحوزة المالكي، رسائل بين مسؤول كردي بارز وآخر تركي مفادها عدم إيقاف ستراتيجية التجاوز على الحكومة الاتحادية، لافتاً إلى أنها وصلت إلى يد عضو في مجلس النواب من ائتلاف دولة القانون من خلال عنصر في الاستخبارات الكردية (الاسايش) تعرض لظلم فاضح من قبل أحد أولاد بارزاني.

وقال أن الرسائل تبين تلقي المسؤول الكردي أوامر بعدم إيقاف ستراتيجية التجاوز، مؤكداً أنها ستراتيجية اقترحها الاتراك على رئيس الاقليم مسعود بارزاني ليتبعها في تعاملاته مع الحكومة المركزية. وأشار إلى أن الستراتيجية تقوم بالتقدم خطوات كبيرة على الأرض باتجاه المناطق العربية والتي يمكن أن توصف بالكردية، موضحاً انه في مقابل هذا يتم تصعيد لهجة الهجوم اللفظي ضد الحكومة المركزية التي لن يكون بمقدورها القيام بأي أمر في ظل التشرذم الذي تعيشه الكتل السياسية العربية، بحسب قوله.

وأوضح أن الرسالة تؤكد إسناد تركيا للموقف الكردي في تحقيق مكاسب على الارض وتسقيط رموز الحكومة متمثلة برئيس وزرائها، وذكر المصدر أن الرسالة تأمر القيادي الكردي بالتقدم نحو الوسط والجنوب، وأن لا يخشى المركز في تنفيذ الخطة، لأن "تركيا تعلم تماما ان الإقليم لن يواجه إلا جبناء ومترددين، ولن يجرؤ أي مسؤول في المركز أو حزب على اتخاذ أمر بإيقاف التمدد الكردي"، على حد قوله.

واشار المصدر الرفيع المستوى الى ان الرسائل كشفت ايضاً سعي تركيا لدفع إقليم كردستان إلى مواجهة الجيش العراقي الاتحادي في محافظة كركوك وإقناع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بأن تتولى قوات تركية من أصول تركمانية مهمة فض النزاع والوجود في كركوك كقوة دوليَّة تحظى بدعم أممي.

وقال المصدر أنه مع اندلاع حرب، حتى لو كانت صغيرة في كركوك بين الإقليم والمركز فان الفصل السابع يتيح للأمم المتحدة التدخل في العراق، موضحاً أن هذا ما دفع تركيا ودول أخرى إلى التهيؤ للعب دور المراقب على الأراضي العراقية استنادا إلى اعتبارات تاريخية، لاسيما أن تركيا ترى كركوك جزءا من أرضها.ووصف المصدر اقتراحات تركيا بـ"المخطط الكبير"، منوِّها بأن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني بيدق تحركه تركيا من أجل هذا الهدف، مشيراً إلى أن إسقاطه ليس صعباً، عازيا ذلك إلى أن تركيا تسعى إلى إيقاظ ربيع كردي في إقليم كردستان.

وكان المالكي قال في مقابلة مع قناة السومرية الفضائية أن "السياسة التركية وضعت كردستان الآن على كف عفريت، بل ستضع العراق من خلال كردستان على كف عفريت"، معتبرا أن "تدخل تركيا في هذا الشأن يفتح الباب لتدخل الدول الأخرى، ولن نسكت، لذلك الشركات التي تستثمر سوف تهرب والمواطن الكردي سيتحمل مسؤولية".

http://www.uragency.net/index.php/2012-03-11-16-31-52/40-2012-03-26-04-41-08/14845-2013-01-02-08-38-37

السومرية نيوز/ كركوك
تظاهر العشرات من اهالي محافظة كركوك، الثلاثاء، تأييدا لمطالب متظاهري محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، داعين إلى تلبية مطالبهم التي وصفوها بـ"مشروعة وغير مستحيلة"، فيما أكدوا على ضرورة حسم ملفات المعتقلين وإقرار قانون العفو العام وإلغاء قانون المساءلة والعدالة والمادة الرابعة من قانون مكافحة "الارهاب".  

وقال مراسل "السومرية نيوز" في محافظة كركوك، إن العشرات من اهالي كركوك توافدوا، اليوم، إلى ساحة الاحتفالات  في منطقة حي الواسطي، جنوب المحافظة، مشيرا إلى أن رجال دين وشخصيات عشائرية تصدرت المتظاهرين الذي خرجوا تأييدا ودعما لتظاهرات الانبار ونينوى وصلاح الدين.

وأوضح أن المتظاهرين طالبوا الحكومة العراقية بضرورة الاستماع لصوت الشعب الذي أطلقه متظاهرو هذه المحافظات وإطلاق سراح المعتقلين والمعتقلات وإلغاء قانون المساءلة والعدالة وتصحيح مسار العملية السياسية.

وذكر مراسلنا في كركوك أن التظاهرة هي الاولى من نوعها التي تحدث في كركوك وسط اجراءات امنية مشددة فرضتها قوات الشرطة لحماية المتظاهرين في منطقة ساحة الاحتفالات.

من جهته قال أحد المشاركين في التظاهرة ويدعى عمر خالد في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "التظاهرة تحمل رسالة للحكومة مفادها بضرورة تطبيق مطالب الشعب العراقي وعدم الاكتفاء بإرسال وفود حكومية".

وأوضح خالد أن "مطالبنا تكمن في اطلاق سراح المعتقلات والمعتقلين والغاء قانون المساءلة والعدالة وتصحيح المسار الخاطئ للحكومة وإلغاء المادة اربعة ارهاب والتي باتت سيف مسلط على العراقيين ويتهم من يشاء به دون ذنب وإنهاء حالة الاقصاء والتهميش بحق جميع المكونات التي هي جزء من النسيج العراقي".

وكان النائب عن محافظة كركوك عمر الجبوري اتهم، أمس الاثنين (31 كانون الاول 2012)، بعض الشخصيات العربية التي لم يسمها بالعمل و"بشكل سري" على تنظيم تظاهرات بالمحافظة على غرار تظاهرات المحافظات الأخرى،  فيما اعتبر أي دعوة للتظاهر "خيانة" للقضية العربية في المحافظة.

وتشهد محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، منذ (25 كانون الاول 2012)، تظاهرات حاشدة شارك فيها علماء دين وشيوخ عشائر ومسؤولين محليين أبرزهم محافظ نينوى اثيل النجيفي ووزير المالية رافع العيساوي، للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء وتغيير مسار الحكومة، و مقاضاة منتهكي أعراض السجينات.

واتهم رئيس الحكومة نوري المالكي، في (24 كانون الاول الماضي)، تركيا بمحاولة تقسيم العراق عبر صفقات بائسة مع إقليم كردستان، معتبرا أن التدخل التركي سيفتح الباب لتدخل دول أخرى، أكد أنها طلبت من التركمان عدم الاعتراض على أن تكون كركوك كردستانية.

الأربعاء, 02 كانون2/يناير 2013 00:44

السونار وفضيحة العصر !!!- حامد كعيد الجبوري

إضاءة

السونار وفضيحة العصر !!!- حامد كعيد الجبوري

ستينات وحتى سبعينات القرن الماضي لم نكن نعرف جنس الجنين الذي تحمله النساء ، ناهيك عن عدم معرفتهن بالحمل من إلا من خلال ما يسمى القابلات ، أو عدم مشاهدة النساء لدورتها الشهرية ، وكانت نساء أيام ذلك الزمان يذهبن الى المختبرات الطبية لتحليل الإدرار ومعرفة أنهن حوامل أم لا ، وحين دخول جهاز ( السونار ) لتأدية هذه الخدمة الطبية الجميلة أستقبلها الناس بين قادح ومادح ، والكثير من الأطفال و الجدات والرجال كبار السن خسروا ما يسمونه ( البشارة ) ، لأن الرجل الذي يُخبَر أن زوجته حامل وهو منتظر لذلك الحمل يخرج من كيسه مالا ويعطيه لمن نقل له ذلك الخبر الجميل المفرح ، وآخرون يروون أن هذا الجهاز المسمى ( سونار ) يذهب بفرحة الأب والعائلة بجنس المولود الذي تحمله الأم ، ولو افترضنا ان الرجل يرغب بولد يحمل أسمه ويبقى منتظرا لتسعة أشهر بطولها وهو يعيش فرحة حمل زوجته ، وما أكبر تلك الفرحة حينما تلد زوجته غلاما منتظرا لتسعة أشهر ، وما أتعسه أن جاء جنس الحمل على عكس ما يرغب ، وأشتهر عندنا في محافظة ( بابل ) طبيب أختص بعلم السونار حتى أن عيادته المشتركة مع صديق شريك له تعتبر من أفضل العيادات الطبية التشخيصية بهذا المجال ، ومجالات طبية أخرى ، أنه الطبيب الصديق ( برير أبو علي ) وشريكه الصديق الدكتور ( حسام ) ، عملا سوية بهذا المضمار وتكاد أن تكون تشخيصاتهما الطبية غير قابلة للنقاش ، كل هذه المقدمة الطويلة العريضة بسبب مطر أستمر لليلة كاملة في العراق المبتلى ، وهذا المطر لم يكن عاما ليشمل العراق بأكمله بل شمل أغلب محافظات الفرات الأوسط والعاصمة بغداد ، وأجمل ما سمعته من تبريرات فجة مصدرها المستفيد الأول من هكذا أنظمة لا حياء لها ، يقول أحد البرلمانيون ( نعم هناك أمطار غزيرة ولم تستطع فتحات الصرف الصحي استيعابها بسبب أزلام البعث البائد الذي أغلقوا عمدا مثل هكذا فتحات ) ، ويقول مسئول كبير آخر ( أن المشكلة هي بعدم حساب أمكانية تصريف المياه لشبكات الصرف الصحي ) ، وسؤالي له ولغيره أين هذه الشبكات التي نفذتموها خلال مشروعكم التنموي الجديد سواء في بغداد أو المحافظات الأخرى ، وهنا تذكرت مسرحية ( كاسك يا وطن ) للفنان السوري ( دريد لحام ) حينما ذهب الى المستشفى ووجد قبله مريضا يشكو من ألم في بطنه ، وبعد الأشعة أتضح أنه قد ( بلع ) ليرة سورية حديدية ، ضحك ( غوار ) كثيرا وهو يخاطب نفسه ويقول ( عجيب ليرة تظهر بالأشعة وملايين الليرات لا تظهر ) ، ونحن نقول كما يقول ( غوار ) شكرا لجهاز السونار الإلهي الذي كشف لنا وبمصداقية عالية جدا أن من دخل البلاد بغير فلس سيخرج من البلاد ملآن بمال حلال جاء من كَد الجبين، للإضاءة .......... فقط .

محمد الكحط - ستوكهولم –

تصوير: عاكف سرحان

كرمت منظمة الحزب الشيوعي الكردستاني في السويد، يوم السبت 29/12/2012 في ستوكهولم، كوكبة من مناضلي الحزب القدامى الذين أفنوا سني عمرهم في سبيل خدمة الشعب والوطن.

حضر مراسيم التكريم عدد كبير من الرفاق والأصدقاء وعوائلهم، وبحضور رفاق من قيادة الحزبين الشيوعي العراقي والشيوعي الكردستاني.

في بداية الحفل وقف الجميع دقيقة صمت حدادا على أرواح شهداء الحزبين وشهداء الشعب والوطن، وبعد الترحيب من قبل منظمة الحزب الشيوعي الكردستاني /العراق في السويد ، بالجميع ، قدم الرفيق د. كاوه محمود، عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الكوردستاني –العراق كلمة باسم قيادة الحزب ، مشيرا إلى دور هؤلاء الرفاق في النضال من أجل المبادئ والقيم التي آمنوا بها لخير شعبهم، ومن ثم تحدث الرفيق ابراهيم صوفي محمود (ابو تارة) عضو اللجنة المركزية عن ضرورة النضال الطبقي ومن أجل خلاص الشعب من القوى التي تستغله،. كما ألقيت كلمة منظمة الحزب الشيوعي الكردستاني /العراق في السويد، ومن ثم كلمة منظمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد. الكلمتان اشادتا بالرفاق المكرمين وبنضالهم على مدى سنين وواهبين الغالي والنفيس من أجل أن تتحقق أحلام الناس الزاهية، مدافعين عن قيم الحرية والكرامة لجميع ابناء شهبنا العراقي، واشارت الكلمتان إلى أن الاحتفاء بهذه الكوكبة وهو رمز متواضع وفاءا لهم، إلا أن الوفاء الأكبر نراه في عرفان أجيال من الشيوعيين الذين تتلمذوا على أياديهم، ورأوا في مسيرتهم النضالية أمثلة في العطاء ونكران ذات شيوعي فذ. تلا ذلك قراءة بعض المقاطع الشعرية واداء الاغاني الوطنيةُ ثم تقدم الرفيق د. كاوه محمود ، والرفيق الدكتور صالح ياسر عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، مع رفاق منظمة الحزب الشيوعي الكردستاني/العراق في السويد، بتكريم الرفاق المحتفى بهم وتقليدهم الأوسمة والشهادات التقديرية والزهور، في أجواء من البهجة والتصفيق والفرح من جميع الحضور، والرفاق هم:

- ابراهيم صوفي محمود (ابو تارة)

- رابعة شوكت

- أحمد بانيخيلاني (أبو سرباز)

- عزت عثمان (أبو علي)

- نجم الدين فخر الدين (مام صالح)

- مام فتاح

- جبار حسن (أبو سركوت)

- نوري عثمان

- محمود بشدري

- قادر رشيد (أبو شوان)

- نجيب حنا (أبو جنان).

وبعد أنتهاء مراسيم التكريم وتناول العشاء بدأ الجزء الفني حيث الغناء والدبكات وسط أجواء الفرح والتفاؤل بعام جديد يعيد الوحدة الوطنية والأمن والاستقرار إلى ربوع وطننا الحبيب.

 

في البدء لا بد من الثناء على الشاعرة لتكرّمها بالرد على ما زعمته انه (مقال اتهجم ) فيه على الاخوة الكرد ، فأقول : من دواعي سروري  ان تردّ على مقالي شاعرة وبرلمانية كردستانية تحمل كل هذا الوعي والثقافة بالتحليل والتأويل وحسن التأمل ، فهي بحق  اصدق مثالا على نموذج القارئ العليم والذكي والفطن والضمني والغيبي  ، لانها استطاعت تفكيك النص بعقلية رزينة ونظرة ثاقبة في ادراك المعاني العميقة قبل السطحية للنصوص  بحيث قلبت كل المعاني والمفاهيم رأسا على عقب ، فخلقت بذلك صنفا جديدا من القرّاء لم يعرفهم (ياوس) في جماليته ، ولم يعرّج عليهم ( ايزر) في ضمنيته ، ولم يحط بهم علما الروائي الايطالي (ايتالو كالفينو) بروايته ، بل لم يمر ذلك بخلد( فرجيينيا وولف) عندما ألّفت كتابها ( القارئ العادي) ، ولكن عتبي عليها يأتي بسبب تشبيه الكاتب بواحد من عتاة الأعراب والذين جعل الكاتب كشف ثقافتهم وتعريتها من اشد اهتماماته في القراءة والكتابة ، لان ثقافة الأعراب  اساءت للعرب والمسلمين على حد سواء.

وبعد هذه المقدمة المدحية ، ارى من واجبي توضيح سوء الفهم الذي رافق قراءة المقال ( على الرغم من انني قلت في مكان سابق : ان المؤلف ليس مسؤولا عن جهل القارئ) ، لكني الان امام جهل مركّب ، فلا حول ولا قوة ولا مناص من الشرح والتفسير  مع شيء يسير من التأويل.

يبدو ان علامات الترقيم لا تشغل اهتمام كثير من القراء الذين تغريهم  لغة العنونة الاعلامية  البرّاقة والعبارات الخاطفة للأبصار، فتسقط انظارهم مباشرة على ما يثير الحفيظة المخزونة من الاحكام المسبقة في دواخلهم ،  (وهنا لا يزعم الكاتب انه  لم يقصد بذلك العنوان اثارة القارئ وتحفيزه) ، فالعنوان كان مشاكسا ومستفزا ، لكن هذا العنوان – ايضا - يكشف بسهولة صاحب الاحكام المسبقة ، لان القارئ المؤدلج  يستجيب تلقائيا لذلك التحفيز ودون وعي منه ، بسبب ذلك التراكم للأحكام المسبقة والتي تسهم في تعمية البصيرة فلا يلتفت الى التشكيل الكلي للنص  سواء أ كان هامشا او علامات ترقيم والتي قد  تشكل بؤرة دلالية اكثر وقعا على الوعي مما يعكسه المتن نفسه. لقد جاء عنوان المقال  بالرسم الاتي : ( الاكراد..هم أعراب الفرس !) ، فالعنوان مذيّل بعلامة التعجب ، فالكاتب كان متعجبا من تلك المقولة ومندهشا كيف يكون للفرس أعراب ؟ ،  كما تعجب التابعي مجاهد عند سماعه بتلك القصة من الصحابي عبد الله بن عمر. ومن هنا فالتعجب يحتمل المعنى المضاد اذا ما اتحد مع المعنى العام للنص والذي يشخص سلبيات الأعراب من العرب ، وبتوضيح اسهل : الكاتب كان محتجا على تلك المقولة من جهة التأويل العنصري الذي تحمله ، فلماذا نحمّل الاقوام الاخرى تبعات ثقافة يعاني منها العرب ، وعندها يمكن تشكيل قول الصحابي بطريقة اخرى : ( ليس للعرب وحدهم أعراب بل الفرس ايضا لديهم أعراب ) ولا شك في ان هذا التوصيف يحمل معاني عنصرية ، اذا اردنا ان لا نحسن الظن بالصحابي ، اما اذا اردنا ان نأخذ بظاهر القول ، فنقول : ان ما يصح على العرب يصح على غيرهم ، لان المقصود بالأعراب :  كل قوم يعيشون حياة بدائية منقطعة عن التمدن و التحضر ، وهذا امر لا تختص به امة دون غيرها ، فهو امر معروف لدى كل الامم ، فالذي يسكن الصحراء  يختلف عن الذي يقطن المدن والذي يعيش في جبال السليمانية و اربيل ودهوك  يختلف عن الذي يسكن مدن السليمانية و اربيل ودهوك ، ولا يشك احد في  ان الذي يسكن في جنوب انكلترا يختلف كـ( ثقافة)  عن الذي يسكن في اسكتلندا او في جبال ايرلندا.

وبالعودة الى معجم لسان العرب يجب ان  لا يثير المصطلح  حفيظة أحد : كن متمدنا ومتحضرا تكن عربيا ( سواء كنت تركيا او كرديا او فارسيا او صوماليا ) لان مصطلح العرب مقترن بسكان المدن .

واليكِ ايتها الاخت الشاعرة البرلمانية الكردستانية العزيزة ما ورد في المعجم وما نقلته سابقا في مقالات اخرى ، متمنيا ان لا يُساء الفهم مرة اخرى :    قال ابن منظور مستشهدا بما حكاه الازهري الذي قال : ( رجل عربي اذا كان نسبه في العرب ثابتا ، وان لم يكن فصيحا ، وجمعه : العرب ،...ورجل أعرابي ، بالألف ، اذا كان بدويا ، صاحب نجعة وانتواء وارتياد للكلأ ، وتتبع لمساقط الغيث ، وسواء كان من العرب او من مواليهم } تركيا او كرديا او فارسيا او صوماليا { ،..و الأعرابي اذا قيل له : يا عربي ! فرح بذلك وهش له ، والعربي اذ قيل له : يا أعرابي ! غضب له ، فمن نزل البادية ، او جاور البادين وظعن بظعنهم ، وانتوى بانتوائهم : فهم أعراب } تركيا او كرديا او فارسيا او صوماليا{ ، ومن نزل بلاد الريف واستوطن المدن والقرى العربية وغيرها ممن ينتمي الى العرب : فهم عرب وان لم يكونوا فصحاء} تركيا او كرديا او فارسيا او صوماليا{. وقول الله عز وجل : ( قالت الأعراب امنا ، قل لم تؤمنوا ولكن قولوا : اسلمنا ) فهؤلاء قوم من بوادي العرب قدموا على النبي ، صلى الله عليه وسلم المدينة ، طمعا في الصدقات ، لا رغبة في الإسلام ، فسماهم الله تعالى الأعراب ، ومثلهم الذين ذكرهم الله في سورة التوبة ، فقال : ( الأعراب اشد كفرا ونفاقا ) .

اذن الربط واضح بين المكان والتسمية والذي بدوره يحيلنا الى علاقة التسمية بالعيش والسلوك والقيم المعروفة في المدن و الحواضر واختلافهما اختلافا واضحا عن قيم الصحراء ، وضرب الازهري امثلة تعزز ذلك الفهم عندما قال رادا على الذين لا يفرقون بين العرب والأعراب فقال : (والذي لا يفرق بين العرب و الأعراب والعربي و الأعرابي ، ربما تحامل على العرب بما تأوله في هذه الاية وهو لا يميز بين العرب والأعراب ) .

وقد اكتسب المصطلحان بعدين جديدين عندما ارتبطا بهجرة الرسول الكريم (ص) الى المدينة ، اذ يشير الازهري مرة اخرى الى الفرق الكبير بينهما بقوله : ( ولا يجوز ان يقال للمهاجرين والأنصار أعرابا ، انما هم عرب ، لانهم استوطنوا القرى العربية ، وسكنوا المدن سواء منهم الناشئ بالبدو} تركيا او كرديا او فارسيا او صوماليا{ وثم استوطن القرى ، والناشئ بمكة ثم هاجر الى المدينة ، فان لحقت طائفة منهم بأهل البدو بعد هجرتهم} تركيا او كرديا او فارسيا او صوماليا{ ، واقتنوا نعما ورعوا مساقط الغيث بعدما كانوا حاضرة او مهاجرة قيل : تعربوا اي صاروا أعرابا بعدما كانوا عربا ).

واخ ـ بغداد

اتهم رئيس جبهة الحوار الوطني ونائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك بعض نواب القائمة العراقية باغتياله في حادثة الانبار وتعطيل قانون العفو العام .

وبين المطلك في مؤتمر صحفي ان" بعض نواب القائمة العراقية هم من أجهضوا قانون العفو العام بعدم حضورهم للتصويت على القانون في البرلمان , موضحا" ان من بين  100 نائب عن العراقية لم يحضروا للتصويت على قانون العفو العام سوى 41 نائب من نواب العراقية , مستدركا بالقول ان انفسهم من عطلوا قانون العام هم من حاولوا اعتقالي في الانبار .

وحذر المطلك من كشف بعض المعلومات التي يحتفظ بها ,مؤكدا" انه سيكشفها اذا بقي الوضع على ماهو عليه

كربلاء/ المسلة: حول توافد الزائرين الى كربلاء فنادق المحافظة الـ 712 فندقا الى الاغلى عالميا بعد ان التهبت اسعار المبيت فيها بسبب اقبال الزوار الاجانب عليها، فيما افترش الزائرون العراقيون الوافدون الى كربلاء لإحياء زيارة أربعينية الإمام الحسين (ع) الأرض والمواكب بسبب ارتفاع اسعار تلك الفنادق والمنازل في مركز المدينة القديمة بالمحافظة.

ويقول حسن الوكيل صاحب أحد الفنادق في المدينة لـ"المسلة"، إن "اغلب الفنادق في كربلاء يتم حجزها مقدما في زيارات عيد الغدير وأربعينية الإمام الحسين (ع) وغيرها لاكتضاض المدينة في مثل هكذا زيارات مليونية يتوافد فيها الأجانب والعرب، سيما من الخليج العربي".

 

ويوضح الوكيل أنه "وأصحاب الفنادق ياخذون أموال الحجز مقدما لضمان حجز الفندق وتأجيره طيلة فترة الزيارات".

ويؤكد شاكر عمران وهو عراقي أنه "حجز غرفة في أحد الفنادق لاصدقائه الاربعة الذين يقيمون في السويد بسعر 1100 دولار لليلة واحدة"، ما ضيا إلى التأكيد أن " رفاقه عندما وصلوا كربلاء عدو مبلغ الحجز أغلى من سعر الحجز في فنادق السويد الراقية".

من جانب آخر يستغرب محمد ابو الاسكمو وهو صاحب احدى الشركات الايرانية ارتفاع الاسعار مقارنة بفنادق الدرجة الاولى في ايران"، مبينا أن "اسعار فنادق ايران ثابتة ولاتتاثر بموسم او زيارة ويبلغ ايجار سرير في فندق لاله في مشهد 40 دولارا للشخص الواحد وهو فندق خمس نجوم بحيث تقدم فيه اضافة الى السكن خدمات عديدة مجانية مثل وجبة الفطور بـ120 شكلا ووجبة غداء بنظام البوفيه المفتوح وبمختلف الاكلات التركية واللبنانية والايرانية".

ويصف ابو الاسكمو فنادق كربلاء بحسب القياس العالمي بـ"انها درجة عاشرة وارقى فنادق كربلاء لايصل الى الثلاث نجوم"، مشيرا إلى أن "فندق داريوش في جزيرة كيش في ايران ستة نجوم وبسعر 60 دولار للسرير الواحد زائد وجبة فطور وغداء ببوفيه مفتوح".

ويقول احمد علي وهو صاحب شركة سياحية إن "الفنادق التي تُسكن الزائرين الايرانيين على مدار السنة نقضت العقود التي ابرمت معها وامتنعت عن إسكان الايرانيين وفضلت الخليجين كونهم يدفعون اكثر اذ وصل سعر السكن للسرير الواحد 300 دولار في ابسط فندق في كربلاء".

ويضيف علي "اضطررت الى تاجير فندق بسعر سرير 250 دولار لليلة واحدة على امل ان يعوض خسارته بعد الزيارة باستمراره بالعمل مع الايرانيين".

ويؤكد صاحب احد الفنادق في كربلاء والذي اشترط عدم الكشف عن هويته أن "أي شخص لا يستطيع ان يحاسبني كون العقود التي أبرمها غير أصولية وليست مصدقة بهيئة السياحة لان العقد عبارة عن ورقة نكتبها بأيدينا واذا ارتفعت الأسعار عند مجيء الحملدارية أقوم بإرجاع مقدمة الحجز للحاجز عندي".

ويوضح انه "يسجل فندقه في هيئة السياحة من اجل الحصول على اجازة تتيح الحصول من خلالها على مادة الكاز للمولدات فقط"، لافتا إلى أن "مجلس المحافظة ليس له دخل في الفنادق ولايستطيع ان يتحكم بالاسعار ولم تزرنا اي لجنة وما يصرحون به هو للاعلام فقط".

ولم يقتصر ارتفاع الاسعار المبيت على الفنادق فقط اذ أجرت الكثير من البيوت في مركز المدينة باسعار خيالية، وعدها اصحاب البيوت فرصة ثمنية لتامين مصاريف سنة كاملة.

ويقول ماهر كريم وهو صاحب موكب "لقد قمت بتأجير احد البيوت الصغيرة بمساحة (60متر مربع) في منطقة باب الطاق التي تبعد بحدود 200 متر عن ضريح الامام الحسين (ع) بسعر12 مليون لمدة 10 ايام لنسكن فيه النساء والاطفال.

ولم تكن المتاجرة بالفنادق والبيوت مقتصرة على الكربلائين فقط وانما اصبحت هذا العام أمر دوليا بسبب تاجير الفنادق وبيعها من قبل الحملداريين الخليجيين.

حيث يؤكد اسعد حسن وهو صاحب فندق ان "الخليجين يتاجرون في هذه الايام باسعار الفنادق وهم احد اسباب ارتفاعها اذ يقدم للمدينة حملدار في اول ايام شهر محرم لقوم باستئجار اكثر من خمسة فنادق ويوزع مقدمة الحجز لاصحاب الفنادق وعند عودته للبحرين او السعودية أو الكويت يقوم بتإجيرها هناك لغيره بضعف السعر اذ ان المتاجرة اصبحت دولية وليست على مستوى كربلاء فقط".

من جانبه يشير مدير امن وسياحة كربلاء حسن فاضل "ارتفاع اسعار الفنادق وحدوث العديد من المشاكل بين الزائرين العرب والاجانب واصحاب الفنادق بسبب نقض العقود التي ابرمت في بداية محرم بربع اسعارها حاليا".

ويقول فاضل ان "العديد من اصحاب الفنادق استغلوا الزائرين وقاموا برفع الاسعار واكثر الزائرين الان يفترشون الخيام والمواكب والأراضي لايوائهم"، موضحا أنه " سجل اسم اكثر من 300 فندق في المحافظة اخلت بالعقود ورفعت الاسعار بصورة غير طبيعية ورفعت اسمائهم الى هيئة السياحة".

ويطالب بـ"اتخاذ الاجراءات اللازمة بحقهم ووضع قوانين تحد من حصول هذه المشاكل في الزيارات المقبلة".

يذكر أن زيارة أربعينية الإمام الحسين التي تصادف في العشرين من شهر صفر تعتبر من أهم المناسبات الدينية لدى المسلمين الشيعة في العراق وخارجه، ويتوجه فيها ملايين الزوار سيرا على الأقدام من كافة مناطق العراق قاصدين ضريح الإمام في كربلاء.

ليلة رأس سنة أخرى، وأنت لاتزال معتقلاً لا أحدمن أهلك وأصدقائك ورفاقك في الحراك الشبابي يعرفون عنك أي شيء،أحسب أني أعرفك كصديق للأسرة، وتوثقت العلاقة أكثرعندماعملنامعاً في اتحاد تنسيقيات الشباب الكردفي سوريا، كنت أحدأكبرالمتحمسين للعمل النضالي، كنت واحداً من الذين كانوا يظهرون بوجوههم المكشوفة ليحملوا المايكرفون ويلهبوا الحماس في الصدور، وجاءتك التهديدات، لكنك أصررت كأي ثوري حقيقيعلى أن تكون صوت أهلك في الثورة، لذلك فقد تمت المؤامرة عليك في وضح النار، ونصب لك كمين كي تعتقل من قبل فرع الأمن الجوي في قامشلو، وكنت أول ناشط يعتقل بهذا الشكل، وأنت أول أسرى الحراك الشبابي.

نعرف أوضاع أسرتك الصابرة في انتظارك، نعرف مدى تعلقك بأطفالك، نعرف كم معاناتهم كبيرة وهم ينامون في كل ليلة وصورتك ببالهم ينتظرونك،  فتكون معهم في أحلاتمهم الجميلة، وعندما يستيقظون فهم لايجدونك، تنزل الدموع على خدودهم، وكم هي المأساة كبيرة هنا.

المجرمون الذين اعتقلوك يعرفون أنك تعاني من مرض التهاب الكبد، يعلمون أنك بحاجة إلى الرعاية، يعلمون أنك بحاجة إلى الأدوية المستمرة، لكنهم مصرون أن ينتقموا من بطل كردي كبيرمثلك، لأنهم ينتقمون من شعبك ومن وطنك ومن الثورة السورية.

قريباً ستخرج من أسرك، تنكسرأبواب السجون السورية، ويخرج الأبطال المعتقلون من معتقلاتهم ، ليصبحوا تحت شمس آزادي التي انتظرتها وننتظرها منذ أن خلقنا، ونحن نعلم بوطن حروشعب حروسعيد

حسين عيسو:

أيها الكاتب الكردي الأصيل، أنت أحد أوائل المعتقلين الكرد، انضممت للثورة في مدينتك في وقت مبكر، فقد خطط هؤلاء المجرمون  لاختطافك، لم يتم اعتقال أحد في مدينتك قبلك، وأنت المعتقل الكردي الأول، فقد اعتقلوك قبل شبالنا بأيام، ولاتزال هناك تحت رحمة هؤلاء المجرمين، رغم مرضك، رغم إصابتك بالجلطة وإجرائك عملية جراحية، وقدتضاعف عليك المرض بسبب التعذيب وظروف السجن السيئة، وتعرضت للإصابة بالشلل النصفي ورغم هذا لاتزال مجهول الإقامة مثل شبالنا البطل.

عميد الشهداءمشعل تمو

أتذكرك ياعمي، وأنت تكون أول المهنئين برأس السنة لأسرتنا، ولاتزال تلك الصورة في عيني وأنت تخرج في ليلة رأس السنة من بين أولادك لتمرعلينابشكل سريع، كما كنت تمرعلى الأصدقاء المقربين، وقد مرعامان لايصدق أحد من الذين عرفوك كيف أنك لست بيننا، عندما علمت باستشهادك بعد دقائق قليلة لا أدري ماذا جرى لي، وهوشعوركل شبابنا الكرد، عشاق الحرية الذين كانوا يفتخرون بك وأنت أول من يقف فيالمناطق الكوردية توجه كلامك إلى بشارالأسد بأنكم ستحاسبونه، نحن خفنا عليك، كانت المؤامرة عليك كبيرة، وأخيراً فقد نفذوا مؤامرتهم ياعمي. لازلت وأنا أصورك وأنت على النقالة أقول أنه كان ينظرإلي ويبتسم معي، لايليق بك إلا أن تكون مبتسماً حتى وإن كان الدم يسيل من جراحك، ذلك التصويرالذي وزعناه على العالم يشهد ابتسامتك، ويشهد لك بطولتك. ولقد جعلك دمك لتكون في ضمير كل كردي شريف، وفي ضميركل سوري شريف، لأنك وجدت أن أبطال سورياكلها لاينسونك، ولن تنسى لأنك  أنت جزء من تاريخ الثورة الكبيرة.

جوان قطنة:

الكاميرالتي صورت بها مشاركات مدينتك الدرباسية هي أكبرمن  واجهت المدافع ورصاص القناصة وحقدالطائرات

أم الشهيد:

كانت مفاجأتي كبيرة، وأنا أحاول تقديم العزاء إليك بمصابك الأليم، لقد كنت أقوى من كل المعزين حولك، لقد حضنتنا واحداً واحداًوأنت ترين كل شباب الثورة أبناءك، ما أعظمك أيتها المرأة، وأبناء شعبك لن ينسوا دماء ابنك وقدعاهدوك بإسقاط السفاح وبناء الوطن الحر.

شيخ الشهداء محمد معشوق خزنوي:

مكانك المعتاد في غرفة الضيوف ببيتنا، ظلت لها هيبتها، كلما دخلت الغرفة، ورغم مروروقت طويل على استشهادك فأناكنت أتصوروأنا انظرلذلك المكان أنني سأجدك، بقامتك، ووقارك، وحديثك الذي يخرج من القلب.

قامشلو:

مدينتي الحلوة، مدينتي الجميلة، مدينة الأبطال، الاسم الكبيرفي أطلس الثورة، أنت تعيشين الآن في ظلام، أنت محاصرة الآن بالرعب والدبابات والخوف، أطفالك جياع بلا حليب، أهلك بلاخبز، بلا دفء، بلا كهرباء، كنت أول مدينة انطلقت منها انتفاضة الحرية، وكنت أول مدينة للحب، وأول مدينة للسلام، ومن أول المدن التي لبت نداء أطفال درعا ولاتزال تقف مع الثورة السورية بسخاء وبشرف.

الثلاثاء, 01 كانون2/يناير 2013 20:09

النبي هوري أهم معالم منطقة عفرين

برفين أمانوس
16:46 / 01 يناير 2013



عفرين- النبي هوري موقع سياحي وتاريخي في منطقة عفرين، يوجد في الموقع قلعة النبي هوري، وتنتشر الآثار في الموقع الذي يعود لعصور تاريخية قديمة، أما سبب التسمية فيقال أنه يعود إلى وجود دير قديم في المنطقة يقال أن أحد الرجال الصالحين" حوري" أقام فيه وتحول الاسم إلى هوري، وتاريخيا بعد ذلك أصبح المكان مركزا أساسيا لاستراحة القوافل التجارية في هذه المنطقة.

ويقع النبي هوري في أقصى الزاوية الشمالية الشرقية من منطقة عفرين على مسافة 45 كم، وبينها وبين بلدة بلبل نحو 10كم وتبعد 2كم عن حدود شمال كردستان.

أما أطلال مدينة نبي هوري القديمة، فتقع على السفحين الشمالي والشرقي لمرتفع جبلي أقيمت عليه قلعة النبي هوري ويتحدد الموقع من الجنوب بهضاب قليلة الارتفاع مغطاة بأشجار الزيتون، أما الجهة الشمالية تمثل الاطلالة الخلابة للقرى الكردية في المنطقة.

حيث يقصدها السائحون للتعرف على مدينة سيروس وآثارها الرائعة، ولكن بسبب الأحداث التي تمر بها سورية وغرب كردستان انعدمت الحركة السياحية من أساسها، أما القلعة فلم يبق منها سوى أجزاء من سورها وبعض أساسات وغرف الأبراج في زوايا سور القلعة وهي من النموذج المقنطر. يقابل موقع القلعة من الغرب قمة جبلية أخرى عليها أطلال آثار لحصن تابع للقلعة الأم، ويقال إنه كان يصل بينهما نفق.

ولهذا الموقع الأثري عدة تسميات. فهو يعرف حاليا بـ "نبي هوري"، وقلعة هوري، أو قلعة نبي هوري. أما الاسم اليوناني للمدينة فهو "سيروس"، كما سميت "آجيا بولس " أي مدينة القديسَين كوزما ودميانوس، وبنيت كنيسة حول قبريهما.

فقد دخلت سيروس المسيحية على يد "سمعان الغيور" الذي بنى فيها كنيسة، ومات ودفن فيها، فالاسم هوري رواية دينية تقول: بأنه يعود إلى اسم " أوريا بن حنان" أحد قادة النبي داوود قتل في معركة جرت أحداثها في الألف الأول ق.م ودفن فيها، وأحداث قصة النبي داوود مع زوجة أوريا المعروفة في الأدب الديني إلى أن انتهى على يد البابليين في سياق التحالف البابلي الميدي وسقوط نينوى.

كما أن هوري اسم شعب جبلي قديم سكن جبال زاغروس وطوروس، وله تاريخ معروف في الشرق الأدنى، يغطي نصف الألف الثالثة، وكل الألف الثانية ق.م. وأسسوا الإمبراطورية الميتاهورية الكبيرة في أواسط الألف الثانية ق.م الميلاد، التي حكمت كامل القسم الشمالي من الشرق الأدنى القديم.

ولاتزال في منطقة عفرين مواقع أخرى تحمل اسم هوري، مثل كهوف وخرائب الهوريين قرب قرية جوقيه، وجبل هاوار القريب من اسم هوري. كما كانت مركزا مهما لعبادة الإلهين أثينا "رمزها شجرة الزيتون" حامية بلاد اليونان، وزيوس إله الصاعقة ويعتقد أن معبد زيوس كان على قمة الجبل المجاور في موقع القلعة

وبحسب بعض المصادر تقول حول بناء المدينة انه في الفترة السابقة لليونانية كانت هناك مدينة في نفس المكان، وأغلب الاعتقاد أنها كانت موجودة منذ الفترة الهورية، وعلى هذا يكون لاسمها الحالي جذور موغلة في التاريخ الهوري، أما المدينة الحديثة "سيروس" التي نرى أطلالها اليوم، فقد بناها القائد اليوناني "سلوقس نيكاتور" مؤسس الدولة اليونانية السلوقية في الشرق(مدينة سيروس في الفترة اليونانية 312-64 ق.م). كما مرت بفترات عديدة منها الفترة الرومانية والبيزنطية والاسلامية.

firatnews

 

لي وردةٌ حمراء

ارتميتُ على طيبِها

وهممتُ على تقبيلِها

لي وردةٌ حمراء

ماملتْ تحاكيها المشاعرُ

حتى اصابها السحرُ

حين لامست خصرها

هي وردةٌ اذا تكلمتْ

كأنَّ حديثَها طيبَ الانفاسِ

وكانت اقربُ الي من الهواءِ

ارى في ثغرِها ثورةَ انثى

وعلى شفاهِها طعمَ الندى

هي وردةٌ تعلمتُ

منها فَن اللقاءِ

وسكرتْ بها عيناي

من كثرِ النظرِ

واصبحَ القلبُ مثلَ فراشةٍ

تحومُ في ارجوحةِ اوراقِها

او مثلَ وشاحٍ

يغطي صدرَها المفتوحَ

ويزدادُ جنوناً

كلما مالتْ بها الريحُ

هي وردةٌ...

ليست كبقيةِ الورودِ

شاءَ لها القدرُ ان تكونَ

وردةٌ في حدائقِ الروحِ

ورغم خريفِ العمرِ

ودجى الايامِ

اينعتْ و تفتحتْ

ثم اسكرتني بخمرةِ العينينِ.

*****

بلغراد – صربيا

31..12.2012

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تجري تركيا محادثات مع زعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل عبد الله اوجلان بهدف نزع سلاح الحزب

وكان اوجلان اتهم بالخيانة العظمى وهو محبوس انفراديا في معتقل منعزل في جزيرة نائية.

وقال كبير مستشاري رئيس الوزراء التركي ان الحكومة خلصت الى انها قد لا يمكنها هزيمة حزب العمال عسكريا.

وكان العام الماضي شهد تصعيدا في العمليات المسلحة في الصراع الممتد لثلاثة عقود.

وقال يالشين الدوغان ان المخابرات التركية اجرت حوارا مع اوجلان.

واضاف في مقثابلة مع تلفزيون ان تي في: "الهدف هو نزع سلاح حزب العمال الكردستاني، وتدعم الحكومة اي حوار يهدف الى ذلك ويؤدي الى انهاء العنف، ولا يمكن تحقيق نتائج والقضاء على منظمة بالصراع المسلح فقط".

وقال الدوغان ان اوجلان كان "العامل الرئيسي" في جهود حل النزاع الكردي، لكنه ابدى شكا في سيطرة اوجلان على مقاتلي الحزب المتشددين في شمال العراق.

وقال صحيفة حريات التركية ان مسؤولين في المخابرات اجروا محادثات لمدة اربع ساعات مع اوجلان يوم 23 ديسمبر/كانون الاول.

وحكم على اوجلان بالاعدام عام 1999 وخفف الحكم بعد ذلك الى السجن المؤبد بعد الغاء عقوبة الاعدام في تركيا عام 2002

bbc

{بغداد السفير: نيوز}

أعلن عضو لجنة الحكماء، خالد الملا، ان رئيس الوزراء نوري المالكي سيصدر عفوا خاصا على أكثر من [700] سجينة ومعتقلة بسبب تهم جنائية.

وذكرت قناة العراقية، ان عضو لجنة الحكماء الشيخ خالد العطية قال ان "رئيس الوزراء نوري المالكي سيصدر عفوا خاصا على اكثر من [700] سجينة ومعتقلة بسبب تهم جنائية"، مشيرا الى ان "جميع السجينات سيتم ترحيلهن خلال الايام المقبلة الى السجون الموجودة في محافظاتهن".انتهى

صوت كوردستان: ننشر نص الخبر الذي هو بحاجة الى رد  موثق و بالادلة من الجهات المسؤولة.

نص الخبر من السفير نيوز

البارزاني يجند البعثيين وقادة الحرس الجمهوري السابق في صفوف البيشمركة

{بغداد السفير: نيوز}

افادت مصادر مطلعة أن "مسعود البرزاني" رئيس اقليم كردستان يقوم بجذب كبار ضباط الجيش العراقي والحرس الجمهوري السابق في الجيش وقادة الفيالق والفرق وأناطتهم مهام تدريب قوات البيشمركة واعدادها.

وافاد المصدر نقلا عن وكالة انباء النخيل ان الكثير من قادة التحالف الكردستاني مستاؤون من هذه الخطوة التي عدوها بالاستعانة بالقتلة والمجرمين من اتباع النظام البائد والذين تعرض الشعب الكردي الى جرائم بشعة على ايديهم.

وكما افاد مصدر آخر ان النائب "عبد السلام المالكي" اكد في تصريح له إنّ " مسعود بارزاني يجند ضباطا كبارا في الجيش السابق وكذلك من الحرس الجمهوري للنظام البائد لاجل تدريب واعداد قوات البيشمركة، بالامتثال لأجندات وإرادات خارجية - تركية، ويعكسها على علاقة الاقليم بالمركز من خلال افتعاله للازمات، حيث توجد دول تحاول فرض اراداتها من خلال بعض الشخصيات السياسية وبضمنهم مسعود بارزاني".

واردف المالكي ان اقليم كردستان، يفتعل الازمات ويصعدها لكي يستفيد من الأزمة السياسية بهدف تمرير موازنته، معتبرا أن "مطالبتهم رئيس الوزراء بالاستقالة ليست اكثر من بالون اعلامي.


السومرية نيوز /دهوك
احتفل المئات من اللاجئين السوريين في محافظة دهوك بحلول رأس السنة الجديدة 2013 وسط آمال بالعودة إلى بلادهم في ظل نظام ديمقراطي يحقق طموحاتهم.

وقال مدير ثقافة قضاء سميل بالمحافظة إسماعيل هاجاني في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مديرية ثقافة قضاء سميل بمحافظة دهوك نظمت، ليلة أمس، سهرة فنية لأكثر من مائة أسرة كردية سورية للاحتفال بحلول العام الجديد 2013"، مبينا أن "الاحتفالية جاءت كموقف إنساني لرسم البسمة على شفاه النازحين".

وأضاف هاجاني  "نريد من خلال هذه الفعالية أن نقول للإخوة النازحين السوريين بأنهم ليسوا غرباء وهم جزء منا"، معربا عن أمله "بانتهاء محنة الشعب السوري خلال العام الجديد".

من جهتها قالت النازحة السورية هيفي عمر 21 سنة خلال حديثها لـ"السومرية نيوز"، إن "المشاركة في الاحتفالية لا يعني إننا نسينا معاناة أهلنا في سوريا"، مؤكدة بالقول "لنا أمل كبير بالعودة إلى وطننا في ظل نظام ديمقراطي يحقق طموح جميع المكونات السورية".

وتشير المصادر المطلعة إلى أن عدد النازحين السوريين في إقليم كردستان بلغت نحو،70 ألفاً وأن أغلبيتهم يسكنون في مخيم دوميز الخاص باللاجئيين السوريين نحو،20كم ،جنوب محافظة دهوك .

وتشهد سوريا منذ (15 آذار 2011)، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما واجهت عنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد عن 42 ألف قتيل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، في حين فاق عدد المعتقلين في السجون السورية على خلفية الاحتجاجات الـ25 ألف معتقل بحسب المرصد، فضلاً عن مئات آلاف اللاجئين والمهجرين والمفقودين، فيما تتهم السلطات السورية مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف

بقلم خالد ديريك ......الجميع يعلم بأن سورية أصبحت كتلة من النار وكل الدول المنطقة والكبرى يزيد من لهيبها برش المزيد من الزيت على النار ونشر سمومهم لتنفيذ أجنداتهم وتحقيق مصالحهم , هذه القوى تتصارع على سورية وبأدوات سورية والنتيجة دائما الشعب المسكين اللذي يطالب بالحرية والعيش الكريم كالباقي الشعوب والأمم , نبدأ من المعارضة العسكرية اللتي شكلت المئات من الكتائب من الجنود والضباط والصف الضباط ومن المتطوعون من العامة الشعب اللذين أنخرطوا طواعية مع الكتائب المسلحة ضد النظام , الجيش الحر يتقدم رويدا رويدا في بعض المناطق وليس كما نسمعه بأن معركة الفاصلة والنهائية على أبواب أو بعد يوم أو أسبوع فهذا يصب في الخانة الأعلامية ليس إلا من خلال ما يسمى بالحرب الأعلامية في المعارك والحروب , النظام مازال قويا ويملك السيطرة رغم خسارته الكثير من المدن والمناطق , الجيش الحر رغم الدعم والتمويل الكبير اللذي يتلقاه من كثير الدول وعلى رأسها تركيا والدول الخليج العربي فهو أي الجيش الحر مازال منقسمة على عدة أتجاهات وما يربطهم هو إسقاط النظام فقط فمنهم كالكتائب الجهادية السلفية المرتبطة عضويا بالقاعدة المتمثلة بجبهة النصرة وغرباء الشام وأخواتها وخاصة جبهة النصرة اللذي أندرجت تحت لائحة الأرهاب العالمية لدى الخارجية الاميركية , وهده الكتائب تتلقى دعما وتمويلا أكثر من باقي التيارات والأتجاهات في الجيش الحر , أما المعارضة السياسية فهي منقسمة رغم تشكيل ما يسمى بأتلاف المعارضة والثورة اللذي يقودها أغلبية من أخوان المسلمين ويرأس هذا الأتلاف أستاذ معاذ الخطيب , فهيئة التنسيق والهيئة الكوردية العليا وغيرها من القوى والتنسيقيات مازالت خارج الأتلاف رغم أعتراف الدولي الكبير بها , رغم كثرة االأجتماعات والمؤتمرات للمعارضة في الخارج فلم تحقق الوحدة للمعارضة ولم يستطع أطمئنان الأقليات والطوائف السورية على مستقبلها في سورية المقبل , اللذي يتكهن ويتنبأ بنظريات الخلبية بأن النظام أيل للسقوط خلال الأيام , فهم لا يعلمون حجم الاسلحة الفتاكة لدى النظام من الاسلحة التقليدية إلى أسلحة الدمار الشامل , والجيش مازال متماسكا والدعم من بعض الدول والجهات مستمر وأيضا أكثرية العلويين يرون في النظام حاميهم ومخلصهم من الهجمات الأنتقامية من السنة قد يتعرضون لها الان أو في المستقبل وخاصة بعد ما تلطخت يدي النظام بالدماء السورييين وبدأ المعركة يأخذ صبغة الطائفية , لذلك من الصعب جدا أن ينهار النظام بسبب الدعم كل الطرف الدولي لطرف الأخر وبسبب أنحياز المعركة نحو البعد الطائفي وغيرها من الأسباب اللتي ذكرناها , وحتى الأنقلاب العسكري إن حصلت فستكون مفاجئة كبيرة وبعد كل هذه المدة فهو أمر مستبعد جدا ’ فإن أستمر دعم الدولي المزدوج لطرفين قد يمتد المعركة حتى عام 2014 موعد أنتخابات الرئاسية وعندها قد لا يترشح بشار الاسد للدورة الجديدة أويقاوم في أسوأ الأحتمال حتى النهاية في دمشق وبعدها ينتقل إلى الساحل فيتحصن مع طائفته وأسلحته وبدعم روسي من ميناء طرطوس وربما أسرائيلي وغربي وإقامة دويلة العلوية متاخمة للحزب الله وإسرائيل , إذا لا ناصر ولا مهزوم سوى الدماء السورية والأرض السورية والوحدة السورية .....الكاتب خالد ديريك

بغداد / البغدادية نيوز

اكد رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، الثلاثاء، ان رئيس الوزراء نوري المالكي هو المسؤول عن مايحصل من خروقات داخل السجون العراقية.

وقال النجيفي خلال استضافته ببرنامج حوار عراقي والذي يبث من قناة البغدادية الفضائية، اوردته البغدادية نيوز، إن "المالكي هو المسؤول عن مايحصل بالسجون من خروقات وهو ايضا وراء التهميش لقطعات مهمة من المجتمع"، معرباً عن "وجود تهميش واضح للمحافظات".

واضاف أن "الصلاحيات المعطاة الى الحكومات المحلية للمحافظات كافة محددة جدا، والحكومة الاتحادية لاتستجيب لنداءات مجلس النواب لتصحيح وضعها"، مشيرا ان "المظاهرات الحالية لها كل الحق الدستوري ، وعلى الحكومة الاستجابة لمطالباتها".

وتابع رئيس مجلس النواب أن "الحكومة تتعامل مع الشركاء السياسيين بأنتقائية، واستهداف وزير المالية رافع العيساوي هو ضمن سلسلة من الاستهدافات السابقة التي طالت شخصيات سياسية من اعتقالات بدون اوامر قضائية، حيث تدخل قوة من الشرطة منزل العيساوي وتقوم باعتقال العشرات من داخله بطريقة همجية".

ولفت بالقول "لقد اتصلت برئيس الوزراء المالكي عدة مرات في نفس اليوم الذي تم اعتقال حماية العيساوي هاتفياً ولم يجبني، وعندما سؤل المالكي في اليوم الثاني اجاب بانه لم يعلم بالهاتف، معرباً عن اسفه لان القضاء اصبح مسيساً"، ملفتاً ان "قضية العيساوي هي القشة التي قسمت ظهر البعير".

واشار النجيفي ان "لكل منتسب في قوات الجيش العراقي له حصانة ولايمكن اعتقاله الا عن طريق وزير الدفاع او قائده، مستشهداً ان "الضابط الذي اغتصب فتاة في مدينة الموصل لم يسلم الا بعلم من قائده"، موضحا ان "حماية العيساوي تم اعتقالهم من قبل الشرطة وهذا يخالف القوانين العسكرية، حيث قامت قوة من الشرطة الاتحادية باعتقالهم"، موضحاً ان "الهدف من مماحصل هو استهداف الشركاء السياسيين لذين لايرضخون لارادات واهداف الحكومة".

وبين ان "90% ممن بالسجون هم من السنة، والازمات في البلاد لن تحل مادام القضاء مسيس، وعلى الحكومة ان تعود الى وعيها وعقلها واعادة النظر في توازنها داخل المجتمع"، لافتاً ان "مجلس النواب مضايق ولايسمح له اداء واجبه بشكل صحيح وهو شبه معطل".

السومرية نيوز/ كركوك

نفت الجبهة التركمانية العراقية، الثلاثاء، تلقيها أية دعوة من تركيا للقبول بكردستانية كركوك، مؤكدة أنه لا يمكن التنازل عن عراقية كركوك ذات الخصوصية التركمانية.

وقال رئيس الجبهة ارشد الصالحي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الجبهة التركمانية العراقية تنفي ما طرحه رئيس الحكومة نوري المالكي حول أن بعض التركمان أكدوا أن تركيا قالت للتركمان لا تعترضوا على قول إن كركوك كردستانية"، مبيناً أنه "عبر موقفنا الثابت والراسخ لا يمكن التنازل عن عراقية كركوك ذات الخصوصية التركمانية".

وأضاف الصالحي أن "الشعب التركي وفي كافة أنحاء العالم يقف معنا ويدعم نضالنا من اجل حماية تركمانية وعراقية كركوك"، مشيراً إلى أن "التركمان كونهم مكون حي وأصيل وفاعل وينتشر في مناطق التماس اثبتوا عراقيتهم ورفضهم لمشاريع التقسيم ودمائهم التي سالت في عموم العراق".

وأكد الصالحي أن "العراق لا يمكن إن يستقر وينمو دون مشاركة مكوناته الأساسية مع علاقات حيه ومتوازنة مع دول الجوار العراقي كافة خاصة تركيا لما لها من أهمية كبيرة في العالم العربي والشرق الأوسط والمجموعة الدولية"، معتبراً أن "الذي يتنازل عن خصوصية كركوك التركمانية بشواخصها التاريخية سيبقى قزماً يلعنه التاريخ والأجيال القادمة لاسيما في أنظار الشعب التركماني والذي ينظر لكركوك أنها مستقبله".

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أتهم، في (30 كانون الأول 2012)، تركيا بمحاولة تقسيم العراق عبر صفقات بائسة مع إقليم كردستان، معتبراً أن التدخل التركي سيفتح الباب لتدخل دول أخرى، أكد أن تركيا طلبت من التركمان عدم الاعتراض على أن تكون كركوك كردستانية.

يذكر أن محافظة كركوك، 250 كم شمال العاصمة بغداد، والتي يقطنها خليط سكاني من العرب والكرد والتركمان والمسيحيين والصابئة، تعد من أبرز المناطق المتنازع عليها التي عالجتها المادة 140 من الدستور العراقي، وفي الوقت الذي يدفع العرب والتركمان باتجاه المطالبة بإدارة مشتركة للمحافظة، يسعى الكرد إلى إلحاقها بإقليم كردستان العراق، فضلاً عن ذلك، تعاني كركوك من هشاشة في الوضع الأمني في ظل أحداث عنف شبه يومية تستهدف القوات الأجنبية والمحلية والمدنيين على حد سواء.

السومرية نيوز/ بغداد
أكد التحالف الكردستاني، الثلاثاء، انه سيعمل على منع تمرير مقترح اعتماد البطاقة التموينية لتوزيع موازنة 2013 على المحافظات، وفيما بين أن الموقعين على هذا المقترح هم نواب ائتلاف دولة القانون، أشار إلى انه جاء بتوجيه من الحكومة للضغط على إقليم كردستان.

وقالت النائبة عن التحالف نجيبة نجيب في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "اللجنة المالية البرلمانية لم تناقش حتى الان المقترحات المقدمة بشأن موازنة 2013 ومن ضمنها مقترح المطالبين بتقليل نسبة إقليم كردستان من 17-13%"، مبينة أن "التحالف سيعمل على منع تمرير مقترح اعتماد البطاقة التموينية لتوزيع الموازنة والذي يقلل حصة الإقليم منها".

وأضافت نجيب وهي عضو في اللجنة المالية البرلمانية أن "الموقعين على هذا المقترح هم نواب من ائتلاف دولة القانون"، مشيرة إلى انه "جاء بتوجيه من الحكومة للضغط على الإقليم على خلفية تصعيد الأزمة بين بغداد واربيل".

وأكدت نجيب أن "هذا المقترح هو غير موجود في بياني وزارتي التجارة والتخطيط كما يدعون"، لافتة إلى أن "البيانين مرتبطين على أساس إجراء التعداد السكاني في العراق، وهذا ما تؤكده الوزارتين بان النسبة الحالية هي تقديرية وليست دقيقة ولا يمكن اعتمادها بتحديد نسب الأموال المخصصة للمحافظات والإقليم".

وكان النائب عن دولة القانون هيثم الجبوري كشف، في الـ30 من كانون الأول 2012، انه تم جمع 122 توقيعا لمناقشة اعتماد البطاقة التموينية كأساس لتوزيع موازنة 2013 على المحافظات، مبينا أن الموافقة على المشروع ستؤدي إلى تقليل حصة إقليم كردستان من الموازنة، فيما أكد أن الإقليم يطالب بأكثر من أربعة ترليونات دينار لدفع مستحقات الشركات النفطية العاملة فيه.

وطالب نواب عن التحالف الوطني، في (4 كانون الأول 2012)، اللجنة المالية في البرلمان بتقليص حصة إقليم كردستان من الموازنة المالية إلى 12%.

فيما أعلنت القائمة الكردستانية في برلمان إقليم كردستان، في 6 كانون الأول 2012، عن رفض هذا المقترح الذي تقدم به ائتلاف دولة القانون، داعية الحكومة الاتحادية إلى دفع مستحقات البيشمركة من ميزانية وزارة الدفاع.

ويحصل إقليم كردستان على نسبة 17% من موازنة العراق المالية، في وقت يطالب بزيادتها.

ودعا رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، في (الخامس من أيلول 2012)، إلى عدم استخدام حصة الإقليم في الموازنة كورقة ضغط أو اللجوء إلى استخدام القوة لمعالجة المشاكل، مشددا على عدم السماح بسلب حرية الإقليم

يذكر أن مجلس الوزراء صادق، في (23 تشرين الأول 2012)، على موازنة العام المقبل 2013 بقيمة 138 تريليون دينار عراقي، وأعلن المجلس أن حصة إقليم كردستان بلغت 14.3 تريليون دينار وبنسبة 17 % من مجموع النفقات التشغيلية ونفقات المشاريع الاستثمارية للموازنة العامة الاتحادية، فيما تم تخصيص مبلغ 250 مليار دينار كاحتياطي للحكومة ومبلغ 7.2 تريليون دينار لمشاريع إعمار وتنمية الأقاليم والمحافظات وبضمنها إقليم كردستان.

5
الثلاثاء, 01 كانون2/يناير 2013 16:57

صدور مذكرات قبض ضد محافظين متورطين بالفساد

بغداد/اور نيوز

كشفت لجنة النزاهة النيابية عن قرب صدور مذكرات قبض بحق مسؤولين ومحافظين لتورطهم بقضايا فساد.

وقال عضو اللجنة احمد الجبوري ان "الهيئة تدقق المراحل النهائية لملفات فساد لمسؤولين ومحافظين متورطين في عمليات فساد وتصدر مذكرات قبض ضدهم خلال الايام القليلة المقبلة"، موضحا ان "بعض المحافظين تحوم حولهم شبهات بشأن تصرفهم باموال تنمية الاقاليم في المدة الماضية بالرغم من وجود جهات رقابية متمثلة بمجالس المحافظات الا ان ضعف المجالس انعكس سلبا على العمل الرقابي".

واشار الى ان "الهيئة تعمل حاليا بحيادية تامة لاسيما بعد صدور قانون الهيئة في عام 2011 اذ تتعامل مع الملفات المعروضة امامها دون النظر الى خلفيات المتورطين وانتماءاتهم". واوضح ان "اللجنة تحولت الى جهة تحقيقية في ملفات الفساد في حين ان عملها هو الرقابة على المؤسسات التنفيذية حسب تعليمات النظام الداخلي للمجلس"، لافتاً ان "العديد من المسؤولين الكبار في الحكومات السابقة صدرت ضدهم مذكرات قبض امثال ايهم السامرائي وحازم الشعلان وفلاح السوداني والعديد من المديرين العامين في الوزارات".

في هذا الظرف الدقيق والحساس الذي يمر ببلدنا بشكل عام ومحافظة نينوى العزيزة بشكل خاص ، يستوجب علينا جميعا التماسك والتكاتف لأسقاط المشاريع المشبوهة التي تستهدف محافظة نينوى واهلها . وانطلاقا من حرصنا على اداء الواجب الوطني المحتوم في خدمة اهلنا في الموصل ، وتأييدا للشارع الموصلي المعتصم والتظاهرات التي قادها السادة علماء الدين الاجلاء وشارك بها جماهير الموصل مطالبين الحكومة مجموعة مطاليب مشروعة وقابلة للتنفيذ اذا كان هناك اهتمام في مركز القرار.

لقد لاحظنا احدى اللافتات المرفوعة تطالب اقليم كوردستان بأطلاق سراح المعتقلين الموجودين في الاقليم ، ومن باب حرصنا على تنفيذ جميع مطالب شعبنا في الموصل، نعاهد اخوتنا المتظاهرين وجماهير نينوى كافة، بأننا معهم قلبا وقالبا وسوف نعمل مع حكومة الاقليم بكل جدية لانهاء ملف المعتقلين في كوردستان ان وجد، متمنين من الباري عز وجل ان يحفظ اهالي مدينتنا الموصل الحدباء، ويمدهم بالقوة والحنكة والحكمة والصبر لتستمر هذه المظاهرات والاعتصامات لحين تنفيذ جميع مطاليبهم لتعيش نينوى واهلها بكرامة وعز واباء .

الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني في الموصل 1-كانون الثاني - 2013 .

 

أرض ما بين النهرين كانت المهد الأول لولادة الدولة الشديدة المركزية وذلك منذ ان وحدث دويلات المدن في دولة واحدة والوسيلة الأكثر رواجاً للتوحيد كانت بشن الحروب ، ويحكم المنتصر من عاصمته وهي مركز صناعة القرار . وبعد ذلك وبفعل الحروب ايضاً عمدت الدولة القوية على ضم اراضي الدول الأخرى فتشكلت الأمبراطوريات التي تدار من قبل المركز وكانت انتفاضة المقموعين او امتناعهم عن دفع الجزية للمركز يصار الى إخمادها بالعنف والقوة العسكرية . وأراد حمورابي الذي كانت عاصمته بابل ان ينشر العدل في ارجاء امبراطوريته وهو ملك الجهات الأربع ، فشرع جملة قوانين شاملة عادلة لكي يحافظ على النظام في بلاده ، فكانت لشريعته الشاملة مقدمة وخاتمة ومما ورد فيها على لسان حمورابي يقول :
لقد دعاني ( هكذا في النص ـ الكاتب ) الآلهة العظام ، فأنا الراعي المحسن ذو الصولجان العادل . وانتشر ظلي الوارف على مدينتي ، حملت في حضني شعوب سومر وأكد ، وبفضل الحماية الإلهية التي شملتني ، ازدهرت ، ولم افتأ اسايسها في السلام . وحميتها بعقلي ، لكي امنع الأقوياء من ان يظلموا الضعفاء ولكي ارد الحق الى المهملين والأرامل .. لأصدر الأحكام الى بلادي ، وأحمل القرارات العادلة الى بلادي وأرد الحق الى المظلومين .. ( جان بوتيرو " بلاد الرافدين " بغداد 1990 ص219 ) .
إن حكم البلاد بعدالة ليس امراً سهلاً إن كان الحكم باسم الآلهة كما كان في غابر الأزمان او في تسييس الدين في الوقت الحاضر ، لكن بعد قيام الثورات الأنكليزية والأمريكية والفرنسية ، وبعد إرساء الأفكار الديمقراطية في الدول الأوروبية وبعد عزل الدين عن السياسة ، كل هذه الأسباب مهدت السبيل لإرساء قواعد وقوانين تؤسس على حق تقرير المصير ولوائح حقوق الأنسان وحقوق الأقليات.. وكان الحكم الفيدرالي واحداً من ثمار الحداثة والتعايش بين المكونات المختلفة ، وكالعادة بعدما كانت بلاد الرافدين في المقدمة اصبحت في مؤخرة شعوب الأرض ، وفي شأن تعايش المكونات العراقية كان القمع والحروب والحصار سمة العقود المنصرمة من تاريخ الدولة العراقية في العصر الحديث .
لقد كان الفكر الإقصائي متأصلاً في الحركة القومية العروبية ، وإن كل من يعيش في الوطن العربي، ( الذي اصبح بعد الغزو او الفتح العربي الإسلامي اصبح الوطن العربي ) من المحيط الى الخليج ، وكل من يعيش على تلك الأرض المفتوحة هو عربي ، ونحن جميعاً امة عربية واحدة ، وهكذا سيكون مجتمع متجانس واحد متكون من القومية العربية الواحدة ذات الرسالة الخالدة ، وفي الوطن العراقي طبق هذا القرار ، وكان السعي لإقرار مجتمع عربي متجانس ، لكن المكون الكوردي تحصن بجباله واحتضن بندقيته ، ولم يستسلم لنظرية التجانس هذه ، وخيم على ارض العراق حكم فردي دكتاتوري ، ورغم المعارضة الواسعة للنظام لم تكن ثمة قوة عراقية قادرة على إسقاط النظام ، الى ان توافقت مصلحة اميركا مع مصلحة الشعب العراقي بإسقاط النظام ، وهكذا ساهمت قوة اميركا الجبارة بإسقاطه .
على انقاض النظام السابق اسس حكم يفترض انه حكم ديمقراطي ، لأنه كان حصيلة اللعبة الأنتخابية التي يجري بموجبها تداول السلطة عبر نتائج صناديق الأقتراع .
المسالة الكوردية التي كانت النقطة الساخنة على الساحة السياسية العراقية وعلى مدار القرن الماضي ، فقد وضع لها حل استراتيجي بجعل العراق دولة فيدرالية ( اتحادية )  كما نصت المادة الأولى من الدستور العراقي . وتعريف الفيدرالية بموجب موقع ويكيبيديا الموسوعة الحرة هو :
(الفدرالية (أو الفيدرالية) شكل من أشكال الحكم تكون السلطات فيه مقسمة دستوريا بين حكومة مركزية (أو حكومة فيدرالية او اتحادية) ووحدات حكومية أصغر (الأقاليم، الولايات)، ويكون كلا المستويين المذكورين من الحكومة معتمد أحدهما على الآخر وتتقاسمان السيادة في الدولة. أما ما يخص الأقاليم والولايات فهي تعتبر وحدات دستورية لكل منها نظامها الأساسي الذي يحدد سلطاتها التشريعية والتنفيذيه والقضائية ويكون وضع الحكم الذاتي للأقاليم، أو الجهات أو الولايات منصوصا عليه في دستور الدولة بحيث لا يمكن تغييره بقرار أحادي من الحكومة المركزية. ) .
اقرب الأمثلة  على الحكم الفيدرالي : الأمارات العربية المتحدة وأمريكا وسويسرا والعراق .
لكن الملاحظ على الساحة العراقية انه ليس من السهل قبول وهضم معنى الديمقراطية والحكم الفيدرالي فثمة ثقافة متأصلة موروثة من الحكومات السابقة ولا نستطيع الفكاك منها مهما حاولنا وتغنينا بمبادئ الديمقراطية ، فالديمقراطية كانت للوصول الى كرسي الحكم فقط ، بعد ذلك شكراً ووداعاً للديمقراطية ، وبعد ذلك نتوقف لنعاود الفكر الشمولي الإقصائي . الحكومة العراقية تتشبث بيقينية الحكومة المركزية وهيبتها وسطوتها على الجهات الأربع ، ولا تريد ان تقرأ المستجدات والتطورات ، إنها تريد ان تحكم بعقلية العقود الماضية ، بينما المنطقة والعراق نفسه قد انتقل جذرياً من مرحلة الى أخرى رغم ما يعتري طريقه من عقبات ، وإن الماضي ذهب مع الماضي ونحن ابناء اليوم وينبغي ان نعيش بعقلية اليوم .
في السابق كانت هنالك وزارة اسمها وزارة شؤون الشمال تجنباً لذكر اسم كوردستان ، واليوم هنالك اقليم كوردستان يحمل في طياته الكثير من مظاهر الأستقلال ، ويعيش تجربة تنموية نموذجية ، اقليم كوردستان جزء من العراق لكنه استطاع تجنب العمليات الإرهابية التي خيمت بظلالها المأساوية على مدن العراق في الوسط والجنوب ولحد اليوم ، واستطاع الأقليم ان يطور نفسه وان يجذب المزيد من الأستثمارات الأجنبية وان يكون له سمعة دولية ، وأن يؤسس لمجتمع كوردستاني متعايش ومتسامح بمنأى عن النعرات القومية والدينية والمذهبية ، ويسلك طريق بناء الدولة المدنية الديمقراطية الليبرالية .
يبدو من نهج حكومتنا انها لا يروق لها تقدم واستقرار اقليم كوردستان ، وتريد ان تثير المشاكل ، وبرأيي ان الحكومة تكفيها مشاكلها المتفاقمة ، لعل ابرزها العمليات الأرهابية التي ترتكب بحق الأبرياء لحد اليوم ، وانعدام وضعف الخدمات العامة المقدمة للمواطن ، والقضاء على البطالة بخلق فرص عمل وليس بخلق بطالة مقنعة بمنح الرواتب من اجل اسكات الناس فحسب ، فإذا ما توطد الأمن الأستقرار في المدن العراقية كما هي الحال في اقليم كوردستان ، فإن المستثمرين سيفدون الى العراق وتتوفر الوظائف لمختلف قطاعات الشعب ، وسوف يقل الثقل الملقي على كاهل الحكومة .
اليوم تتصاعد حدة التوتر بين المركز واقليم كوردستان حول احقية الحكومة المركزية ان تستعمل سيادتها على كل اراضي داخل اقليم كوردستان والمناطق المتاخمة لحدود اقليم كوردستان مع الدولة العراقية ، التي اطلق عليها حسب الدستور بالمناطق المتنازع عليها ، والذي اصبحت بعد ارتفاع حدة التوتر ، حسب ما ذكره الأستاذ المالكي بأنها مناطق مختلطة كبقية المدن العراقية المختلطة ، ورد الأستاذ مسعود البارزاني على ذلك بأنها مناطق مستقطعة من كوردستان .
في الحقيقة وكما يظهر من الخطاب الرسمي الحكومي في اقليم كوردستان وقوات البيشمركة بأنهم يسعون الى التهدئة وإنهم لا يريدون الدخول في معارك مع قوات الجيش العراقي ، لأن مثل التصعيد يضر وربما يجهض تجربة الأقليم في البناء والتنمية ، وهكذا نلاحظ الخطاب الكوردي الرسمي يسعى الى التهدئة دائماً وفي نفس الوقت يؤكد على عدم الرغبة في الأنفصال عن الدولة العراقية ، وبهذا الصدد يقول السيد فاضل الميراني وهو سكرتير ( حدك) لشبكة شفق نيوز يقول :
(أن "الكورد انتهجوا الخط الوطني وهو مفتاح قوة وتماسك العراق وأي مشروع للتقسيم أو التفكيك مرفوض منا"، مؤكدا "كنا قبل نيسان 2003 مستقلين والتحقنا بباقي العراق طواعية".
واوضح انه "في مرحلة اتفاقية عام 1926 مع تركيا ضمنا بقاء الموصل ضمن جسد هذه البلاد في حين أن القوميين الحاليين ساندوا تركيا في مطالبتها بضم ولاية الموصل" ) .
المراقب للشان السياسي في العراق يلاحظ إن المشاكل تحيط بالحكومة العراقية من كل جانب ، وإن المظاهرات الأخيرة في بعض المدن العراقية ( السنية ) تشير الى تصعيد في النعرة الطائفية تحت مختلف الحجج والشعارات مما يؤدي الى تفاقم الوضع في مختلف انحاء العراق ، وإن على الحكومة ان تتصرف بعقلانية وذكاء وان لا تسعى الى التصعيد إن كان مع اقليم كوردستان المستقر او بخلق مشاكل مع القوى السياسية الأخرى .
د. حبيب تومي / اوسلو في 01 / 01 / 2013
الثلاثاء, 01 كانون2/يناير 2013 15:54

تجمع مئة ألف


نداء إلى الرأي العام

نتيجة لهذه المرحلة المصيرية التي يعيشها شعبنا والتي تتطلب منه الوصول إلى أهدافه في الحرية والكرامة, أن يمتن أخوة الشعوب ويزيد من وحدته ويظهر آلية حمايته المشروعة للدفاع عن نفسه أمام الأخطار التي تهدد وجوده. وكذلك لأجل رفع روح المقاومة في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة الناجمة عن الحصار المفروض على مناطقه.

نحن مجموعة من التنظيمات والحركات الشبابية نعلن باسم (تجمع مئة ألف) عن اعتصام لمدة ثلاثة أيام متواصلة وذلك بهدف إخوة الشعوب, والهيئة الكردية العليا تمثلنا, وحدات حماية الشعبYPG) ) قوة مشروعة لحماية مناطقنا إلى حين تفعيل اللجنة التخصصية العسكرية التابعة للهيئة الكردية العليا وكسر الحصار.

تحت سقف هذه الأهداف ندعوا كافة الشبيبة الوطنية من حركات وتنظيمات و تنسيقيات وعامة شعبنا للأنضمام الى هذا الاعتصام والتجمع الذي ابقى بابه مفتوحا للمشاركة وكما ننوه إلى انه خلال هذه الأيام ستقام اجتماعات وندوات وأنشطة فنية وثقافية متنوعة وكما ستتم دعوة كافة القوة السياسية الكردية ويختتم هذا الاعتصام يوم الجمعة حيث التجمع الكبير على الراغبين بالمشاركة في هذا التجمع أما التواصل معنا على صفحة الفيس بوك (تجمع مئة الف) أو نلتقي معا في ميدان العنترية أمام جامع سلمان الفارسي وذلك بدءًا من يوم الأربعاء المصادف 2013/1/2 الساعة الواحدة ظهرًا.

مع تحياتنا الثورية

اللجنة التحضيرية لتجمع المئة ألف

قامشلو 2013/1/1

 

المصدر : موقع هاولاتي باللغة الكوردية

ترجمة : مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكوردستانية

[ أعرب رئيس حزب الحياة الحرة الكوردستاني عن قلقه حول حصار غرب كوردستان ، وإنه أعلن أيضا ؛ ينبغي أن يعلم رئيس الاقليم وحكومته جيدا بأنه لا يمكن بأيِّ وجه تقييم هكذا موقف ! .

وأعلن عبدالرحمن حاجي أحمدي رئيس حزب الحياة الحرة الكوردستاني ( PJAK ) خلال حوار بمناسبة السنة الميلادية < الجديدة . م عقراوي > ، حيث نشرته وكالة فرات نيوز :

لقد حصل الكورد عام 2012 على مكاسب تاريخية . لهذا يجب الأخذ بعين الاعتبار هذه المكاسب من قبل الأطراف السياسية العاملة على الساحة الكوردستانية ، بحيث ينبغي بعيدا عن المصالح الحزبية ، العائلية والمناطقية الضيقة أن يعبروا الى العام الجديد ، مع المحاولة في عام 2013 في تحقيق مكاسب قومية أكبر . وقد أشار المذكور أيضا الى أن الجماهير الكوردية في جنوب كوردستان كانوا في هذا العام سندا شعبيا ملحوظا لأخواتهم وإخوانهم في الشمال ، وفي الغرب والشرق < السيد عبدالرحمن حاجي أحمدي يقصد بشمال وغرب وشرق كوردستان المحتلة من قبل تركيا وسوريا وايران . م عقراوي > ، وبخاصة تلكم المساندات الشاملة المقدمة لغرب كوردستان . !

وقد أعرب حاجي أحمدي عن قلقه حيال حصار الدول التركية والعراقية وحكومة إقليم كوردستان ضد غرب كوردستان ، وقال ؛ ( على المؤقرين رئيس الاقليم ورئيس حكومته أن يعلموا جيدا بأنه لايمكن تقييم هكذا موقف بأيِّ شكل وأطلب منهم في العام الجديد وإستنادا على الروح القومية الديمقراطية والانسانية أن يكسروا هذا الحصار ! . ]

خاص لصوت كوردستان: يبدو أن مقتدى الصدر ليس بذلك الشخص الساذج الذي يتحدث بلغة (حبيبي) و (الهات)، و كان على القوى العراقية الاخرى و منذ مقتل الخوئي بتلك الطريقة المحكمة الابعاد أن يحسبوا لهذا (الرجيل) ألف حساب. و ما يقوم به الواد مقتدى يشبة كثيرا طريقة سيدة صدام حسين و طريقة  قصي معلم جيشه المهدي كيفية الفتك بالناس. مقتدى و منذ الاطاحة بصدام تخلص من الجرائم العينية و الجرائم الشرعية التي قام و يقوم بها. و ليس هناك من شخص يستطيع محاسبته و لا حتى المراجع الدينية في النجف و كربلاء. فهو معربد اصيل بقيم الشيعة و بالدين. يحلل ما يريد لجيشة المهدي و يحرم ما يريد على الاخرين. و برشامته التي حللها لجيشة و ممارسة الجنس للنساء مع جيشة التي حللها هي الاخرى مرت مرور الكرام على الشيعة و العراقيين. و لم يتحدث شخص عندها عن (الحرائر) التي تنتهك أعراضهم من قبل جيش المهدي.

أخر لعبة للواد مقتدى هي محاولته خداع العرب السنة و التحول الى بديل عن المالكي. و يريد أن يقول للعرب السنة أنه ليس بشيعي متطرف كما (المالكي). هذا الذي كان جيشة المهدي أول البادئين بالصراع الطائفي في العراق.

الواد مقتدى يقول: الحكم في العراق يجب أن لا يكون للشيعة فقط و يقول أن الربيع العراقي أت و يقول المالكي دكتاتور. كلمات حق و يراد بها باطل. و الباطل هو أنه يريد خداع العرب السنة و قبولة بدلا من المالكي. يبدوا أن الصدر لا يرى عمامته الشيعية السوداء الكبيرة، و لا يعرف أنه أول المتحالفين مع أيران. و ينسى أن العرب السنة غاضبون اصلا من تعاون المالكي مع ايران و أن تركيا تدعم العرب السنة لانهم ضد ايران.

أذا كان المالكي عميلا أيرانيا خارج ايران فأن مقتدى الصدر مقرة الرئيسي موجود في أيران و مرجعيتة الحائري أيضا مستقر في أيران و كلما ذاقت به السبل فأن وكره  الحصين في ايران. فكيف سيقبل العرب السنة بعميل كهذا رئيسا لربيعهم الاردوغاني!!!! أن مقتدى فعلا مخادع بعثي و من النوع الثقيل وينبغي التعامل معه على هذا الاساس و ليس على أساس السذاجة. فما لم يستطيع المالكي القيام به لايران يريد هو القيام به و بموافقة العرب السنة. كيف يقبل السنة بأن يقودهم شيعي و ذلك الشيعي هو مقتدى... فهم لا يقبلون بعلاوي العلماني فكيف بعمامة و برشامة مقتدى!!!

 

حذر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الثلاثاء، رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي من أن "الربيع العراقي" قادم، وفي حين عد المالكي "دكتاتور" و"متفرد بالسلطة" ويعمل على أقصاء الاخرين ، دعاه إلى اتاحة الفرصة للشركاء السياسيين لبناء العراق.

وقال الصدر خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر اقامته بمنطقة الحنانة في مدينة النجف وحضرته (المدى برس)، إنني "ابشر رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي بأن "الربيع العراقي" قادم"، عادا المالكي "دكتاتور" ومتفرد بالسلطة ويعمل على اقصاء الاخرين".

واضاف الصدر أن " حكومة المالكي لم تحقق منافع عامة للشعب العراقي خلال الفترة الماضية"، مشددا على ضرورة قيام  رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي بالنزول الى الشارع للاستماع لمشاكل المواطنين".

واكد زعيم التيار الصدري "عدم وجود مشكلة شخصية لديه مع رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي "، داعيا المالكي الى "تعديل مساره في الحكم وعدم اقصاء الشركاء السياسيين والتعامل معهم من اجل بناء العراق

".

chakoch

بغداد/الاستقامة الالكترونية

اعتبر المتحدث الرسمي باسم  التحالف الكردستاني مؤيد الطيب أنه «لم يعد هناك أمل في التفاهم مع ائتلاف دولة القانون ومع زعيمه رئيس الوزراء نوري المالكي».

 

وقال الطيب في تصريح صحفي إن «المتوقع أن تبقى الأزمات كما هي خلال العام الجديد بسبب أن السياسات التي يتبعها المالكي مع شركائه لا تنم عن روح حقيقية للشراكة»، معتبرا أن «الاتهامات الأخيرة بخصوص تركيا هي دليل على رغبته في التصعيد في وقت تم فيه الاتفاق على التهدئة».

 

وأشار  الطيب إلى أن «دعوات المالكي إلى انتخابات مبكرة تصب في خانة التصعيد مع الشركاء، وهو أمر لا يعني سوى أمر واحد، وهو رغبته في عدم تنفيذ أي من الاتفاقات التي سبق أن تم التوافق عليها».

 

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، اتهم تركيا بمحاولة تقسيم العراق عبر «صفقات بائسة» مع إقليم كردستان، معتبرا أن التدخل التركي سيفتح الباب لتدخل دول أخرى.

 

وأكد المالكي في مقابلة تلفزيونية أن أنقرة طلبت من «التركمان عدم الاعتراض على مقترحات بأن تكون كركوك كردستانية».

شفق نيوز/ حذر زعيم التيار الصدر مقتدى الصدر الثلاثاء، من مجيء ما ما اسماه بالربيع العراقي، في اشارة منه الى التغيير الحاصل في انظمة دول المنطقة، فيما اكد على أن البلاد ليست حكرا على الشيعة، بل هي لكل الاطياف.

وقال الصدر في مؤتمر صحفي عقده في مدينة النجف حضرته "شفق نيوز"، إن "العراق لكل الاطياف، وليس حكراً على الشيعة".

وأضاف "ان ابشر (رئيس الحكومة نوري) المالكي من أن الربيع العراقي آت".

واوضح الصدر "انا لا ارمي جميع المسؤولية على المالكي، إلا أنه (المالكي) يضيق على الوزراء.. وصولا ليجير الاوضاع لصالح انتخابيا".

وبشأن الاوضاع بين بغداد واربيل، قال الصدر "تبين لي ان هناك تشددا من الطرفين، وحقيقة قد صدمت منه".

ع ج/ م ف

كنت جالسا مع بعض الاصدقاء ليلة راس السنة .ونشاهد الاخبار على شاشة كوردستان ؟العائدة الى حزب البارتي .برئاسة رئيس الاقليم الكوردستاني .والقائد العام لقوات البارتي والاتحاد فقط ؟؟ظهر على الشاشة عقيد شرطي يحمل اشارة الركن .صرخ احد الضباط الجالسين معنا في سهرة عائلية ,وقال (انظروا  الى قوانين القيادة العامة للبارتي يخرقون حتى القيم العسكرية ,لم يكتفوا بحمل الرتب الى اولادهم ولم يتجاوزا سن الرشد ويحملون اعلى الرتب ,الان هذا العقيد يحمل اشارة الركن وهو بزي الشرطوي ).وهنا دب الخلاف بين الاخوة المؤيد والمخالف ..حسب معلوماتي المتواضعة في الشان العسكري ,اشارة الركن يمنح في العراق في كلية الاركان ,وبعد التخرج يمنح شهادة ماجستير في العلوم العسكرية . لضباط الجيش فقط ؟وانها قانون بريطاني صرف ؟؟.فكيف حصل الاخ العقيد على ماجستي