يوجد 521 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان

حزب رئيس الوزراء يفوز في الانتخابات البلدية التركية ليتنفس الصعداء بعد أشهر من ضغوطات المعارضة وانتقاداتها.

ميدل ايست أونلاين

انقرة ـ اعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الاحد ان حزبه حقق فوزاً كاسحاً في الانتخابات البلدية، متوعداً خصومه بانه سيجعلهم "يدفعون ثمن" الانتقادات والاتهامات التي وجهوها اليه على مدار الاشهر الماضية.

وقال اردوغان مخاطبا الآلاف من انصاره الذين احتشدوا امام مقر حزبه العدالة والتنمية في انقرة للاحتفال بالانتصار ان "الشعب احبط اليوم المخططات الملتوية والفخاخ اللااخلاقية (...) اولئك الذين هاجموا تركيا خاب املهم".

وركز رئيس الوزراء هجومه بشكل خاص على "الخونة" من انصار الداعية الاسلامي فتح الله غولن، حليفه السابق الذي اصبح من اشد خصومه بعدما اتهمه اردوغان بالوقوف خلف "مؤامرة" للاطاحة به، متوعدا بالقضاء على حركته الواسعة النفوذ التي يقودها من مقر اقامته في الولايات المتحدة والتي "تسللت الى جهاز الدولة"، بحسب تعبير اردوغان.

وقال رئيس الوزراء "سوف ندخل الى اوكارهم، سترون.(...) آن الاوان لتطهيرها، في اطار القضاء".

واضاف "لن تكون هناك دولة داخل الدولة. حان الوقت للقضاء عليهم".

وردت الجموع بهتافات مؤيدة لرئيس الوزراء مثل "تركيا فخورة بك" و"الله اكبر".

واظهرت النتائج الرسمية بعد فرز 95% من الاصوات ان حزب العدالة والتنمية يتصدر الانتخابات بفارق كبير عن اقرب منافسيه، بحسب ما افادت قنوات التلفزة.

وبحسب هذه النتائج فقد حصل الحزب الحاكم على 45% من الاصوات، في حين حصل اقرب منافسيه، حزب الشعب الجمهوري (يسار وسط) على 28,5%.

وهذا الفوز الكبير، مدفوعا بالخطاب الناري الذي القاه اردوغان، يعززان الاعتقاد بان رئيس الوزراء البالغ من العمر اليوم 60 عاما اقتنع بانه بات عليه الترشح الى الانتخابات الرئاسية المقررة في آب/اغسطس المقبل والتي ستجري للمرة الاولى بنظام الاقتراع العام المباشر.

وجاء احتفاظ الحزب الحاكم ببلدية اسطنبول، كبرى مدن البلاد، ليكلل هذا الفوز الكاسح ويكرس العدالة والتنمية كقوة لم تخسر اي انتخابات، ايا كانت، منذ العام 2002.

اما بلدية العاصمة انقرة، ثاني كبرى مدن البلاد، فلم تعرف نتيجتها بعد، ذلك ان الفارق بين مرشحي العدالة والتنمية وحزب الشعب الجمهورية اتى متقاربا جدا، وقد اكد الحزب المعارض ان الفارق بين مرشحه ومرشح الحزب الحاكم، مليح جوكشيك الشعبوي والذي يترشح لولاية خامسة في حدث تاريخي، هو بضعة الاف من الاصوات.

ولا يتوقع ان تعرف النتيجة النهائية لانتخابات بلدية العاصمة الا بعد الانتهاء من اعادة فرز الاصوات في بعض دوائرها الانتخابية.

وقال محمد عاكف اوكور استاذ العلوم السياسية في جامعة غازي في انقرة تعليقاً على نتائج الانتخابات ان "هذه الارقام تظهر ان اردوغان نجا من الفضائح من دون ان تلحق به اضرار كثيرة".

واضاف ان "الناخبين يظنون انه اذا سقط اردوغان فسيسقطون معه".

.
لا نعرف بالضبط كم هو العمر السياسي للبعض؛ حتى يتحكم بمصير شعب كامل، ولماذا يستخدمون الخطاب المتشنج ضد أيّ صوت يحاول أيجاد مخارج للواقع المتردي، وتوجه البنادق ضد من يختلف بالرأي، يحاولون جعل المجتمع معسكرات متقاتلة، بإصرارهم على تحويل أزمات سوء الإدارة، الى أزمة بين مكونات الشعب العراقي.
يعتقد البعض إن الشطارة؛ هي إستغفال الشعوب، والبكاء على المظلومية، أيسر الطرق للوصول الى الغايات الضيقة على حساب وحدة الوطن، ومعناة مواطن.
إعترض البعض على كتابتي مقال سابق، تحدثت على أن الساسة ليسوا وحدهم من يتحمل فشل إدارة الدولة، ويتقاسم معهم من اعطاهم مقاليد الحكم، معتقداً ذلك إتهام الشعب بالسذاجة وعدم النضوج، والحقيقة إن مرارة الدكتاتورية، جعلت الشعب يبحث عن أي مخرج، والطيبة التي يحملها المواطن العراقي هي من دفعته لتصديق الشعارات والوعود، ولم يعتقد بمن كان يتقاسمة رغيف الخبز أن يخلى من المباديء وينكر الجميل، ولا أن يتحول المظلوم الى ظالم ويخون الأمانة، ويحكم المصير حفنة من السراق.
كنا نتأمل الديموقراطية تنعم علينا بخيراتها، ودولة المواطن والسلطة والمسؤول بإرادته، لا أن تأتي طبقة سياسية ترتهن العقلية المجتمعيةبالخطابات، وترفع شعار القانون في بلد لا يأمن مواطن على حياته في بيته.
إمتهن القانون وأحتقرت عقول الشعب، بالدفاع عن سلطة تجر البلد الى منحدر أسود وسوء خدمة ومستقبل مجهول؛ مظلومة وكل ما يحدث إستهداف لأشخاص، ويغمض العين عن الجثث اليومية وهدر الأموال وتسلط العوائل، ويشير الى خدعة كبرى بالدفاع عن الطوائف، وتمتع القابضين على السلطة بالإمتايازات والصلاحيات حتى لعوائلهم وأصدقائهم، وديمومة السلطة الاّ بالتهديد والوعيد وإيهام الناس بالدفاع عن طائفتهم، يتناسون كم ضحية ذهبت نتيجة سياسة الطائفية والفساد.
سياسيوا الصدفة بطشوا في العباد وعاثوا فساداً في الأرض، وخطر سوء الإدارة أكبر من الإرهاب نفسه، فتح المنافذ لتغلغله الى مدن لم نتوقع إن داعش تصل لها، فقد سرقت الاحلام وثروات البلد وأمنه، وماذا يعني البذخ والإسراف، على حساب فقر الملايين؟!
المعركة ليست بين الطوائف المجتمعية، بقدر ما هي على مغانم وخطف للوطن من مواطنيه، ولا تبنى دولة بشعارات طائفية وحزبية عائلية، يستغلون معناة الناس لمنافعهم الشخصية.
الإنتخابات هي السبيل الوحيد لإيجاد حكومة وبرلمان بشكل محايد، يقف من الجميع بمسافة واحدة، يفكر بالمواطن ماذا يريد، لا تفرض عليه أرادات السياسين، ويبحث عن الكفاءة والنزاهة بغض النظر عن الإنتماءات الفرعية، ولا سبيل الاّ المشاركة بكثافة لأجل اختيار الأفضل، والسعي الحثيث للتغيير، كما يقوله العقل وتصرح به القوى الوطنية والمرجعيات الدينية. الفشل ثمانية سنوات مرض عضال ومعدي في نفس الوقت، لا يعالج ألاّ بالإستئصال من الجذور، وطيبة قلوب العراقيين لابد ان تترجم كقوة لأنتشالهم من الإنتهازيين.

واثق الجابري

إسطنبول، تركيا (CNN)—أظهرت النتائج الأولية للانتخابات البلدية بتركيا، مساء الأحد، تقدم حزب العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب إردوغان، الذي قال إن رؤساء أحزاب معارضة قاموا بنشر الفساد والفتنة بالبلاد وأن "لا مكان للخونة اليوم" على حد تعبيره.

وقال إردوغان في خطاب أمام الجماهير المؤيدة له: "الدولة السورية تقوم بأعمال ضد الدولة التركية، والآن يهددون قبر السلطان سليمان شاه ومن يهدد هذا القبر فهو تهديد مباشر للدولة التركية."

وأضاف: "الشعب التركي أدلى برأيه واليوم برز من فقد وخسر هذه الانتخابات ومن يصغر الشعب التركي واليوم خسر من يحتقر الشعب التركي.. رؤساء المعارضة نشروا الفتنة في تركيا واليوم لا مكان للخونة،" مؤكدا على أنه لن يسمح بقيام دولة داخل الدولة التركية.

 

وتابع: "أيها الإخوة نحن فدينا تركيا وضحينا بالكثير من الشهداء ولهذا نحظى بهذه الشعبية نعم إنه دماء الشهداء.. الخونة يقومون بالتنصت على وزير الخارجية التركي بجلسة سرية وينشرون التسجيلات على الانترنت ليصبح في متناول الجميع."

 

المجتمع الكوردي يعيش حالة التمزق والتشتت والفوضى وهي بعيدة عن التنظيم بشكل كبير . لم يستطع الاحزاب الكوردية ان يقوم بتنظيم المجتمع ضمن مؤسسات بل حسب ثقافة الشرق تعيش على الهامش ولغة العنف وعدم قبول الاخر .

السبب الاساسي عدم وجود الشخصية الكارزمية حتى المثقف الكوردي تعيش حالة التكرار والتقليد لثقافة الواقع وعدم انتاج الفكر والابداع فما بالك بالتنظيم والمثقف الكوردي ابعد الناس عن التنظيم يعيش حالة فوضوية وعبثية ويبحث عن ذاته .

في هذه المرحلة تعيش الوسط الثقافي حالة من المهاترات والاستخفاف بعقول الشعب والصراع على السلطة بشكل هيستري وصولا الى لغة التخوين حيث اصبح سياسيا فاشلا .

الكورد لم يصل الى تنظيم مؤسساتي حيث فشل الاحزاب في ذلك والدليل لا احد يقول اسم الحزب بل باسماء رؤساء الحزب

اما المجتمع المدني التي تحاول تنظيم نفسها رغم كثرة المؤسسات الا انها لاتستطيع الاستمرار او تبقى شكلية او تديرها شخص واحد .

حسب تجربتي الشخصية ان اي تنظيم كوردي مجتمع مدني او ثقافي او حقوقي او فرقة موسيقية او فلكلورية لا تستطيع ان تصبح مؤسسة وتستمر سنة واحدة بل الصراعات والانشقاقات وتبقى شكلية وشخصية وما منظمات اوروبا فما بالك بداخل الوطن حيث القمع من السلطة والاحزاب .

سؤال يطرح نفسه الصراع على ماذا على اي ميراث او عمل او مؤسسة او تنظيم ...؟ كفى استخفافا بعقول البشر ..؟

في التسعينات لقد قمت بتنظيم الكتاب والمثقفين الكورد لمدة ثلاث سنوات في قامشلو وعامودة والحسكة وديريك وتربسبي وسري كانية . والاسماء التالية تشهد ذلك :

محمدعلى حسو ، دلدار ميدي ،احمد داري ، كاميران حاجو ، كوني رش ، احمد خليل وابو جوان ، باف فنر و باف روني ، نورالدين ، بشير ....

وكانت اجتماعات دورية كل خمسة عشر يوما في كل مدن الجزيرة

وايضا زيارة المثقفين من الاجزاء الاخرى والوثائق موجودة مثل عصمت شريف وانلي و الوفد المرافق له ايضا عزيز عقراوي

واحياء مناسبات جكرخوين وعثمان صبري ومحمدشيخو

اكتب ذلك لان هناك من يريد ان يزور التاريخ واعتبر نفسي مديونا لشعبي .

هناك من يرى نفسه صاحب التاريخ الثقافي الكوردي ويرى ميراثه

وهناك من يسطو على ميراثه .. مع انه لاتوجد شيء على ارض الواقع لا ميراث ولا من يحزنون .. هناك اشخاص يكتبون بمختلف الميول والاتجاهات والافكار ويختلف الاراء وهذا شيء طبيعي وصحي يتغير افكار الناس وميولهم وطبائعهم وتقاليدهم ..

الفكر الشمولي العقائدي المجمد هو يمنع الابداع والاختلاف ويحارب طواحين الهواء ..؟؟؟

منذ سقوط النظام السابق، ونحن نأن تحت وطأة الفساد المستشري في جميع مفاصل الدولة، ونعاني فقدان الأمن، وفقر مدقع، ونقص مزمن في الخدمات، وصحة متدهورة، وانهيار في التعليم ودوام ثلاثي بسبب نقص المدارس، لا صناعة ولا زراعة ولا حتى سياحة، ووزير تجارة سرق حصتنا التموينية، ليتنعم برغيد العيش في مدينة الضباب، دولة تكرست فيها الواسطة الإدارية، وابتعدت عن المؤسساتية بكل ما أؤتيت من قوة، بحيث أصبح المواطن يترحم عمن مضوا..
ولو القينا نظرة بسيطة على الإحدى عشرة سنة الماضية، لوجدناها سياسيا انتقلت من حكم بريمر وزلماي، الى حكم الأشهر المتوالية في مجلس الحكم، الى الجمعية الوطنية وأياد علاوي، ثم الجعفري وأخيرا في محطة الثمان سنوات الأخيرة.
الثلاث سنوات الأولى؛ بخيرها وشرها علينا نسيانها، لأنها فترة انتقالية، والمؤسسات منهارة، ولم تقف الدولة على أرض صلبة فلا قوانين ولا دستور ومسؤولون مؤقتون، أما الثمان سنوات الأخيرة، فكان العراقيون يعولون عليها كثيرا،وتمنوا الخير الكثير منها.
لكن الواقع وحوادث السنوات الثمان، جاء بعكس ماتمنيناه، ففساد الدولة وانهيارها أصبح واقعا، وأنها تدار بالوكالة،الداخلية والدفاع والمالية والأمن والمخابرات، وادارة البنك المركزي، والهيئات المستقلة ومنها النزاهة والمساءلة والعدالة عينتها السلطة التنفيذية، والشركاء أصبحوا خصوما، ويجري العمل على تسقيطهم وبأعلام الدولة، الذي أصبح بوقا أضافيا للحكومة ضد الخصوم والبرلمان منهم، بالإضافة الى الفضائح المتكررة لأولاد كبار الدولة.
وبنظرة أخرى إلى الإعلام القوي المؤيد للسلطة والفضائيات العديدة، والتي أصبحت صديقة في ليلة وضحاها، بعد أن كانت من ألد الأعداء لرأس النظام الحاكم تحديدا، لوجدنا هذا الإعلام؛ يتحدث عن منجرات الثمان سنوات وخروج المحتل، وهندسة الاتفاقية الأمنية مع الأمريكان؛ الذين ذهبوا وتركونا، نبحث عن وعود كاذبة من سلطة فاشلة، ونحن نموت يوميا بلا رحمة، وبلا أمن وبين فكي الإرهاب وفساد الدولة.
مثلا يوم 16/5/2009م وقبل الانتخابات "السابقة"، الرئيس التنفيذ الاعلى في البلد يعد الشعب العراقي، ببناء 4000 مدرسة وبمبلغ 4 مليار دولار، ومضى خمس سنوات ولم ينفذ الوعد، والدوام أصبح ثلاثي بدل الثنائي، ولم يعلم العراقيون حال الأربعة مليار دولار؛ أو الى أي جهة ذهبت، وأين مصيرها، وكذلك الكهرباء وتصديرها، وتصفير العاطلين، والازدهار الاقتصادي وغيرها من الوعود الكاذبة.
وأيضا منجز أخر، وهو توزيع الأراضي على الفقراء، ولا نعرف مدى صحة فقرهم أو قربهم من المسؤول، أو صحة السندات الموزعة، حيث أنها تخلوا من رقم القطعة والتفاصيل، ولو كان توزيع قطعة أرض هو أنجاز الولايتين السابقتين، فعلينا الانتظار لعشر ولايات أخرى حتى نرى ناطحة سحاب واحدة في بغداد.
فالكل متفق بعد السنوات العجاف على الخراب، لكن ما لا يعلمه الكثير من البسطاء، أن هناك سلطة لفئة حاكمة، إستحكمت على كل شيء في البلد، وبنت مؤسسات وهيئات انتخابية وإعلامية خاصة بها؛ في الخارج والداخل، تقدر بمليارات الدولارات خلال هذه السنوات الثمانية، بعد أن جاءت من الخارج، مصفرة الوجوه من الجوع والخوف .

ولذلك فإن المرجعية لم تسكت على سنوات الفشل الماضية، وأصدرت فتوى، تقول علينا أن ننتخب الصالح، ونبتعد عن الطالح الذي أُنتخب سابقا، والذي عمل لمصلحته الشخصية وجماعته وكيانه وحزبه، وهذا ما يريده الشعب العراقي بكل فئاته وأطيافه، فنحن نريد بناء دولة لا بناء حزب، ولذلك علينا إنتخاب رجل دولة لا رجل حزب.

 

الغد برس/ بغداد:

قال نائب رئيس كتلة الرافدين في مجلس النواب يونادم كنا، الاحد، إن تمرير الموازنة العامة بالاغلبية السياسية لن يعرقلها، داعيا الكتل السياسية لحضور جلسة اليوم لقراءة الموازنة قراءة ثانية.واوضح كنا لـ"الغد برس"، إن "انهاء المشاكل بين بغداد واربيل يعتمد على ما سيوافق عليه اقليم كردستان من الصادرات والواردات النفطية"، مبينا أن "العلاقة بين بغداد واربيل ستشهد تحسن خلال الايام المقبلة".واضاف أن "تمرير موازنة العام الحالي بألاغلبية السياسية لن يعرقلها"، داعيا "جميع الكتل السياسية الى الحضور لجلسة مجلس النواب اليوم لمناقشة القراءة الثانية للموازنة، لان تأخرها اثر كثيرا على المواطن بالسلب". يشار إلى ان الموازمة العامة للدولة لسنة 2014 لم تُقر حتى الآن منذ ان ارسلتها الحكومة منذ قرابة الشهرين إلى مجلس النواب وهي تنتظر ادراجها على جدول الاعمال، في حين تماطل هيئة الرئاسة في ادراجها نظراً لعدم اتفاق الكتل السياسية بشأنها.يذكر أن البرلمان ومنذ بداية دورته الحالية في، الـ21 من كانون الاول 2010 وحتى الان يشهد خلافات وعدم توافق على الكثير من القوانين الحيوية المهمة مثل قانون الاحزاب وقانون النفط والغاز وقانون التقاعد الموحد وتعديل مقترح قانون الانتخابات، فضلا عن قانون العفو العام وغيرها، فيما يؤكد مراقبون أن الامر يخضع للمزايدات السياسية ورغبات قادة الكتل البرلمانية.

 

صحيفة "بلادي اليوم 

ذكر النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان ان الحكومة المركزية وحكومة اقليم كردستان لم تتوصلا حتى الآن إلى نتائج نهائية بشأن الاتفاق على الموازنة العامة، متوقعا ان يتم تمرير الموازنة بالاغلبية كما حصل في السنة الماضية. وقال عثمان، إن المفاوضات بين الحكومة المركزية وكردستان ما زالت مستمرة واللجنة الثلاثية ايضا ما زالت تبحث حل المشاكل بطريقة توافقية، لكن الى الان لم تتوصل كل الحوارات سواء على مستوى الحكومة او الكتل السياسية الى نتائج نهائية. واضاف لصحيفة "بلادي اليوم": لا نعرف ايضا هل سيحضر الكرد جلسة اليوم ام لا؟ لاننا لم نتخذ قرارا نهائيا بعد، لان الوضع كله مرتبط بتطور المباحثات بين المركز والاقليم، لافتا الى اننا نتوقع ان تمرر الموازنة ايضا بالاغلبية كما حدث في السنة الماضية، لكننا لا نأمل ان يحصل هذا ابدا. واوضح عثمان: الجميع اليوم يترقب نتائج الحوارات الا ان اي شيء نهائي او رسمي لم يحصل ولم يعلن عنه، قائلا: نأمل ان يتم التوصل خلال الاسبوع الحالي لاتفاق بين بغداد واربيل يسهم بتمرير الموازنة قبل انتهاء عمر البرلمان وبدء الحملة الانتخابية.

متابعة: الذين يتمسكون بالكراسي و الأموال و الوظائف و لا يُصدقون أنفسهم بحصولهم على تلك المناصب، هددوا بتقديم أستقالتهم من رئاسة المفوضية العليا للانتخابات في العراق. تهديد هؤلاء أتي قبل أجراء أنتخابات البرلمان العراقي بأربعين يومين فقط. تلك المدة التي كانت هذه المفضوية تدرك و بشكل مؤكد أن البرلمان و لا الحكومة العراقية تستطيع تشكيل لجنة جديدة بدلا عنهم في هذا الوقت بالذات.

هذه اللجة أرادات لعب دور هم ليسوا مؤهلين له. فالمفوضية العليا للانتخابات في العراق تم تشكيلها بالتوافق بين جميع القوى العراقية و كل منهم يمثل حزبا أو تيارا أو قومية من قوميات العراق داخل مجلس المفوضية العليا و هي ليست مستقلة و لم يتم تشكيلها على أساس الكفائة.

استقالة هؤلاء المأجورين هي ليست بأيديهم بل بيد ألاحزاب و القوى السياسية التي يمثلونها أو التي قاموا بالموافقة على تعيينهم في ذلك المنصب.

أتهامات عدم أستقلالية المفوضية هي ليست وليدة اليوم و لا قبل سنة من الان كي تقوم هذه المفوضية الان و قبل الانتخابات بأيام بأعلان استقالتهم. هؤلاء كانوا متأكدين من أن البرلمان و الحكومة و الأحزاب التي يمثلونها لا يقبلون استقالتهم و مسرحيتهم بتقديم الاستقالة ومن ثم التراجع عن أستقالتهم ( حفاظا على المصلحة العامة) كما يدعون هي ليست سوى محاولة منهم كي يوهموا الشعب العراقي بأنهم مستقلون فعلا و لا تهمهم كراسيهم و مناصبهم كما أرادوا أخفاء فشلهم في مسألة البطاقات الالكترونية التي سيعتمدونها لتصويت الناخبين و التي بأمكان أي شخص بيعها الى أي شخص أو حزب مقابل مبلغ مالي. و هذا يعني أن مقاعد البرلمان سيتم الحصول عليها عن طريق شراء هذه البطاقات من قبل المتمكنين.

 

صوت كوردستان: بدأت نتائج انتخابات المجالس البلدية في تركيا تُنشر في وسائل الاعلام المختلفة، و حسب النتائج الأولية فأن حزب السلام و الديمقراطية الكوردي في شمال كوردستان بدأ يتقدم في العديد من ولايات شمال كوردستان على حزب العدالة و التنمية لاردوغان و تمكن من زيادة شعبيته ، حيث أزدادت شعبيته من 5% الى 7% لحد الان.

طيا نتائح الانتخابات الرسمية و التي يتم تجديدها من قبل اللجنة التركية للانتخابات.

يرجى النقر على الرابط أدناه لقراءة النتائج الرسمية و التي يتم تجديدها بأستمرار.

بعد إعلان وحدات حماية الشعب في مقاطعة كوباني النفير العام، لبى المئات من أهالي المقاطعة شيباً وشباناً النداء ولم تقتصر تلبية النداء على أهالي المقاطعة بل رافقتها عودة واسعة لشبان المقاطعة من المهجر للدفاع عن الأرض والشعب، حيث عاد 17 شاباً لقريتهم آشمة جنوب مقاطعة كوباني للدفاع عنها.

ففي قرية آشمة الواقعة جنوب مقاطعة كوباني والتي تعتبر الخط الأول للجبهة الجنوبية، عاد 17 شاباً من مهجرهم إلى قريتهم للدفاع عن ترابها، حيث عاد 14 شاباً من لبنان و3 عادوا من تركيا تاركين عملهم ملبين نداء النفير العام الذي أطلقته وحدات حماية الشعب.

ويقول الشاب مسعود محمد أحد العائدين "كنت أعمل في بيروت وبعد مشاهدتي لهجمات المرتزقة على المقاطعة وإعلان النفير العام قررت على الفور العودة إلى قريتي فذهبت إلى المطار لكن لم أستطع الحصول على تذكرة للوصول إلى مدينة قامشلو فتوجهت براً إلى مقاطعة كوباني ... اليوم هو يوم الدفاع عن الأرض والعرض وليس يوم العمل وجمع المال ... المال والعمل يعودان أما الأرض فتغتصب وتنتهك الحرمات ... على كل شاب في المهجر يقول بأنه كردي أن يعود إلى روج آفا للدفاع عنها".

ومن جانبه يقول الشاب محمد محسن أحد الشبان العائدين إلى حضن كوباني للدفاع عنها "منذ أكثر من عام وأنا أعمل في مدينة بيروت وبعد هجمات المرتزقة على المقاطعة وإعلان وحدات حماية الشعب في مقاطعة كوباني النفير العام قمت وفي نفس اليوم أنا وثلاثة من أبناء قريتي الذين يعملون معي بترك العمل دون أن نتقاضى أجرنا بالكامل، وبعد وصولي إلى القرية التحقت بصفوف وحدات حماية الشعب وأنا الآن أرابط في نقاط الحراسة ومستعد للتضحية في سبيل شعبي ولن أغادر قريتي حتي تتطهر كامل أراضي المقاطعة من المجموعات المرتزقة".

اكدت كتلة الإتحاد الوطني الكوردستاني في برلمان كوردستان انها جمعت 28 توقيعا لأعضاء برلمان كوردستان، لعقد جلسة برلمان كوردستان وانهاء الجلسة المفتوحة.
وأوضح عضو برلمان كوردستان عن الكتلة الخضراء سالار محمود لـ PUKmedia : منذ عدة ايام، نحن نسعى بالتعاون مع عدد من أعضاء البرلمان لاكمال النصاب القانوني لعقد جلسات برلمان كوردستان، وإنتخاب هيئة رئاسة البرلمان، واليوم وبعد إجتماع الكتل، والذي لم يتمخض عنه أي قرار أو إتفاق، إستمرينا نحن وعدد آخر من أعضاء البرلمان بمساعينا لجمع التواقيع، ونجحنا بجمع 28 توقيعاً، وتماشياً مع النص الثاني، الفقرة السادسة، من النظام الداخلي لبرلمان إقليم كوردستان، طالبنا بأن يقوم البرلمان بعقد جلساته المكملة لدورته الأولى، ليتم فيها إنتخاب هيئة رئاسة برلمان كوردستان، وبطلب موجه إلى الرئيس المؤقت لبرلمان كوردستان، ويحمل 28 توقيعا من مختلف الكتل إلا كتلتي التغير والحزب الديمقراطي الكوردستاني.
واعرب سالار محمود عن امله في ان تعقد الجلسة في يوم 3/4/2014 المصادف يوم الخميس المقبل، موضحاً: سنقوم يوم غد وبمشاركة (تيار الجماهير) وهو هيئة مشكلة من عدد من الشخصيات الناشطة في مجال المجتمع المدني، بتقديم طلبنا الموقع من 28 عضو، إلى الرئيس المؤقت لبرلمان كوردستان، ليعمل على أن تعقد جلسة البرلمان يوم الخميس القادم والتي نأمل أن يتم خلالها انتخاب هيئة رئاسة برلمان كوردستان.     


PUKmedia   خاص

قتل 6 أشخاص، اليوم الأحد 30/3/2014، في اشتباكات بين أنصار المرشحين خلال الانتخابات البلدية التي تشهدها تركيا، في ظل أجواء سياسية وشعبية متوترة.
وقال مسؤولون أمنيون إن أربعة أشخاص قتلوا في تبادل لإطلاق النار بين عائلتين في قرية يوفاجيك في إقليم شانلي أورفة الشرقي على الحدود مع سوريا.
وأضافوا أن في إقليم هاتاي الواقع على الحدود أيضا مع سوريا قتل شخصان في إطلاق نار مماثل بين أقارب اثنين من المرشحين في قرية (كول باشي). ولاينتمي أي من المرشحين في هذه القرية لأي حزب.
وشهدت الساعات الأولى من التصويت في الانتخابات البلدية التركية إقبالا مرتفعا، وتكدسا للناخبين أمام مراكز الاقتراع في تلك الانتخابات التي تعد اختبارا لشعبية رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وحزبه العدالة والتنمية الحاكم، والذي يواجه فضائح فساد مالي طالت كبار رجالات الحزب والحكومة وأسرة أردوغان شخصيا.
وشهدت مراكز الاقتراع في مدينة الاسطنبول إقبالا للناخبين، وذلك بسبب تأخير تطبيق التوقيت الصيفي الجديد الذي كان من المقرر أن يبدأ الأحد لكن تم تأجيله إلى الاثنين. بيد أن كثيرا من الأتراك ذهبوا باكرا ظنا منهم أن التطبيق قد بدأ الأحد.
وإسطنبول هي البلدية الأهم في تلك الانتخابات وستحدد بدرجة كبيرة مدى الفوز أو الهزيمة على مستوى تركيا كلها.
كما شهدت بلدتا أنقرة وإزمير إقبالا كبيرا، مع دعوات من جميع الأحزاب للأتراك بالنزول للتصويت بكثافة. 
وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "حرييت" التركية إن اشتباكات بالأسلحة البيضاء اندلعت بين أنصار مرشحين في قرية حيفتليك في أقليم بيريجيك سانليورفا في أقصى جنوب تركيا، مما أدى إلى جرح تسعة أشخاص.
ويلجأ أردوغان إلى صناديق الاقتراع التي دعمته قبل عشر سنوات في معركته للتصدى لاتهامات ووقف سلسلة من التسريبات الأمنية المضرة التي ينحي باللائمة فيها على "خونة" في الدولة التركية.
وقال أردوغان عن معارضيه خلال تجمع في اسطنبول، العاصمة التجارية لتركيا، أمس السبت "كلهم خونة.. فلندعهم يفعلون ما يريدون. اذهبوا إلى صناديق الاقتراع غدا ولقنوهم جميعا درسا.. دعونا نعطيهم صفعة عثمانية".
وإستبعد أردوغان نحو سبعة آلاف شخص من السلطة القضائية والشرطة منذ مداهمات مكافحة الفساد في ديسمبر والتي استهدفت رجال أعمال قريبين من أردوغان وأبناء وزراء. وينحي أردوغان باللائمة في التحقيق على فتح الله غولن وهو رجل دين إسلامي كان حليفا له سابقا، ويقول أردوغان الآن إنه يستخدم أنصاره في الشرطة في محاولة لإسقاط الحكومة.
ووصل حزب العدالة والتنمية إلى السلطة في 2002 بناء على برنامج للقضاء على الفساد الذي تعاني منه الحياة في تركيا ويأمل الأحد بأن يحقق نفس النسبة التي حققها في انتخابات 2009 أو يتجاوزها وهي 38.8%.
وأي تصويت بأقل من 36% وهو أمر يعد غير مرجح سيكون صفعة قوية لأردوغان وسيثير صراعا على السلطة في حزب العدالة والتنمية. والتصويت بأكثر من 45% قد يبشر بفترة من تصفية الحسابات مع المعارضين في السياسة وأجهزة الدولة.
ويصف حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي لحزب التنمية والعدالة أردوغان بأنه دكتاتور فاسد مستعد للتشبث بالسلطة بأي وسيلة. وقد يسمح له الفوز بالعاصمة أنقرة أو اسطنبول بإعلان شكل ما من الانتصار.

PUKmedia عن سكاي نيوز

اسطنبول، تركيا(CNN)-- فاجأت ناشطات تركيات من منظمة "فيمن" المدافعة عن النساء بالتعري، المواطنين في أحد مكاتب الاقتراع في إسطنبول، احتجاجا على سياسة رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان.

ولم يكن اختيار المكب محض صدفة، بل تم اختياره بعناية حيث أن إردوغان أدلى صوته فيه. وكتبت المنظمة على صفحتها على فيبسوك إنّ "سكستريميستس فيمن (ناشطات فيمن المتطرفات) ثأرن من الدكتاتورية والرقابة وقواعد الشرطة السرية في تركيا إردوغان."

وأضاف البيان أنّه في "اليوم الذي يطلق عليه يوم الانتخابات البلدية، فإننا نحظر إردوغان بفضل شجاعات فيمن التركيات تنديدا بسياسته في حجب الانترنت وتعزيز سطوة شرطة الدولة ومزيد "أسلمة" تركيا الحرة. إردوغان.. لقد انتهى حزيك وأنت ممنوع من قبل العالم الحر وتركيا الحرة."

رئيس مجلس المفوضين: لقد وجهت لنا اتهامات كثيرة، لكن هذا لم يمنعنا من الاستمرار في عملنا وفق القانون


غداد/ المسلة: اعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، اليوم الاحد، ان اعضاء مجلس المفوضين قاموا بسحب استقالاتهم التي قدموها الى رئيس المجلس "حرصا على العملية الانتخابية"، مبينة أن سحب استقالاتهم جاءت استجابة لطلب الامم المتحدة.

وقال بيان صحافي حصلت "المسلة" على نسخة منه، أن ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق نيكولاي ميلادينوف التقى رئيس واعضاء مجلس المفوضين في المفوضية الانتخابات في مقر المفوضية.

وجرى خلال اللقاء استعراض اخر مستجدات العملية الانتخابية والتحديات التي تواجهها وعقد بعد الاجتماع مؤتمرا صحفيا، اكد فيه ميلادينوف على ضرورة "دعم المفوضية واستقلالية عملها والمضي قدما في الانتهاء من التحضيرات تمهيدا لاجراء الانتخابات في موعدها المقرر في 30/4/2014".

لافتا الى ان "الامم المتحدة ستعمل على دعم المفوضية بكل قوة في الجانب الفني وتقديم المشورة والوقوف الى جانبها".

فيما قال رئيس مجلس المفوضين سربست مصطفى، إنه "استجابة للدعوات الرسمية وغير الرسمية والمحلية والدولية ودعوة الامم المتحدة التي وجهت إلى مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات، قرر أعضاء المجلس سحب استقالتهم"، موضحاً أنه "لم ولن نكون سبباً في تدمير الوضع الأمني وسياسة العراق أكثر وانها حريصة على العملية الانتخابية في البلاد".

وأضاف "لقد وجهت لنا اتهامات كثيرة، لكن هذا لم يمنعنا من الاستمرار في عملنا وفق القانون".

يشار الى أن أعضاء مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات قدموا، الثلاثاء الماضي، استقالاتهم بصورة جماعية الى رئيس مجلس المفوضين، احتجاجا على تدخل مجلس النواب والقضاء في عمل مفوضية الانتخابات، بعد اصدار البرلمان قرار يلزمها بعدم استبعاد المرشحين من الانتخابات.

 

==بمناسبة عيد الام العالمي==

يا اماه ...!

يا ام السائرين الى النضال

حدثينا ... عن العراق ...؟!

عن حرية ابنائه الأبطال ...

حدثينا ... يا اماه !

عن المدافعين عن حق الاجيال

حدثينا .. عن الثائرين ...!

على الارهاب , وسطوة الانذال

الذين ما ثنى عزمهم ...

من الاغتراب , وخوف الاعتقال

والذين لم يفرطوا بضمائرهم !

ذلك خسر الرجال ...!!

حدثينا ... يا اماه !

عن بطولات العراقيين في كل مجال

عن حماة بلاد الفراتين ...

من بقايا المجرمين الانذال

من قراصنة ووحوش , من حثالات

عهد أسود صائر للزوال !!!

فلن يطول الدهر بهم ...!

بمييت خطواتهم عند النزال

حدثينا ! عن الضوء الذي

شع في دياجير الضلال !

عن لصوص كانت لهم الحياة الرغيدة

وللفقراء المحرومين ربقة الاغلال

فالعراق قد استخف بالموت !

في سبيل الحرية ... والمعالي !

فهو رب النضال المستديم !

ومركز الفكر والعلم , والامال

وصمود شعوبه الصابرة ..

اقوى من راسيات الجبال !!

وارض الرافدين ملأى بالخيرات

والمكرمات والخامات والجمال

اماه !يا اماه ! حدثينا ...

وحديثك لا يمل عن النضال

عن انتفاضة الكورد حين يحصرها

الظلم , ويرمي بها الى الاستغلال

عن حرية العراقيين حين

يفتك بها المجرمون بالاغتيال !

حدثينا يا اماه ...!

(( عن مجزرة الانفال ))

(( وعن كارثة حلبجة الشهيدة ))

موئل ( الكورد ) الابطال !

عما فعله الحاقدون بها

من فداحة الاهوال ؟!

عن شؤون , وشجون , ومأس

ليست تمر كلها ببالي !!!

حدثي عنها العالم كله

لتري كيف هي خيبة الامال ؟!

كيف ان الغزاة قد ...

أستهانوا بنفوس ( الكورد المسالمين ) الغوال

لم يحترموا شيخا ... او يصونوا ...

حرمة النساء أو الاطفال !!!

اين ( عدل ) الطواغيت ؟!

بل اين ( عدل – قوانينهم ) المليئة

بالاستغلال ؟!

امن الحق ؟!

ان نحسب ( الحق ) لقيطا ...

في شريعة غاب الانذال ؟!

ابناء العراق الاصلاء ...

مبعدون عن ارضهم وديارهم

والغربان الدخلاء بين العلالي

ابناء العراق الشرفاء ...

يعيشون في شر حال !!

والعربان الغرباء في احسن حال

غاصب , احمق , يأمر وينهى

سرا , وجهارا , بقوة الاحتلال

وليس لابن العراق الغيور ...!

غير الطاعة العمياء , والأمتثال ؟!

هكذا ابن الرافدين الاصيل ...

يعيش تحت سطوة الانذال

فلا بد ان تشرق شمس الصباح

كي يعيش ابن الفراتين في خير حال

حين ينتفض هادرا ويثور ...

للعزة للكرامة , كالبركان كالزلزال

لا يثنيه ما يتلقى ...

من وعود الظالم المحتال !

فيسير ... وهو ساخر

من وعود ... وعهود ...

كانت نسيج خيال !!

وحتما – سينتصر العراقي ..

في كل حين وآن ...!

في كل مكان ... بالصبر !

كالطود .. كصمود الجبال !!

 

جبهة وطنية للانتخابات البرلمانية في عام 1954

بعد اعتقال بهاء الدين نوري في نيسان 1953 تولى الرفيق كريم أحمد سكرتارية اللجنة المركزية. وبعد فترة وجيزة ضُمّ الرفيق حسين أحمد الرضي (سلام عادل) إليها. وقد لعب الاثنان دوراً أساسيا في محاولة التخلص من النهج اليساري الانعزالي، وانعكست تلك المحاولة في الوثيقة التي صدرت عن اجتماع اللجنة المركزية في كانون الثاني 1954، والموسومة (جبهة الكفاح الوطني ضد الاستعمار والحرب). كما انعكست في السلوك العملي للحزب بصورة أصح، فقد دخل الحزب مع قادة حزب الاستقلال في جبهة، كما سنرى، بعد أن هاجمهم بشدة في الوثيقة المذكورة. فعندما أعلنت حكومة أرشد العمري في أيار 1954، عن إجراء انتخابات برلمانية في 9 حزيران، سعى الحزب (وكان سلام عادل مسؤولاً عن لجنة العلاقات الوطنية بالإضافة إلى قيادته للجنة بغداد) إلى تشكيل جبهة وطنية. وبتضافر جهود الحزب وجهود الأحزاب الوطنية الأخرى أعلن في 12 أيار 1954 عن تأليف جبهة وطنية للانتخابات. ونشر ميثاقها ذي الطابع الوطني الديمقراطي في اليوم التالي، موقعاً من قبل الحزب الوطني الديمقراطي وحزب الاستقلال وكذلك من ممثلي العمال والفلاحين والمحامين والطلاب والأطباء والشباب، الذين كانوا يمثلون في حقيقة الأمر الحزب الشيوعي العراقي.

تضمن الميثاق العديد من المطالب وكان في مقدمتها المطالبة بإطلاق الحريات الديمقراطية في مختلف جوانبها، وحرية الانتخابات. ودعا إلى إلغاء معاهدة 1930 والقواعد العسكرية وجلاء الجيوش الأجنبية ورفض جميع الأحلاف العسكرية الاستعمارية بما فيها الحلف التركي- الباكستاني، ورفض المساعدات العسكرية الأمريكية. ودعا إلى التضامن العربي في سبيل الجلاء والتخلص من الاستعمار ودعم القضية الفلسطينية وربط الحل النهائي لمشكلة فلسطين بالقضاء على الاستعمار والصهيونية، كما دعا إلى اتخاذ العراق موقفاً مؤيداً في الميدان الدولي لحل المشاكل الدولية بالطرق السلمية. وطالب بتحقيق العدل الاجتماعي، وإنهاء دور الإقطاع، وحل المشاكل الاقتصادية القائمة كمشكلة البطالة وغلاء المعيشة، ورفع المستوى المعيشي للشعب بوجه عام، وتشجيع الصناعة الوطنية وحمايتها وإزاحة الآثار الأليمة التي خلفتها كارثة الفيضان.

نشط الحزب الشيوعي في الدعاية الانتخابية من خلال بياناته ومساهماته في الاجتماعات الانتخابية ونشطت كذلك أحزاب الجبهة الأخرى. لقد فزعت الحكومة من النشاط المذكور فلم تواصل دور المحايد المزعوم فزيفت وزوّرت الانتخابات، خاصة خارج المدن الكبيرة. ويذكر الجادرجي في مذكراته بأنه في بعض "المناطق خارج المدن، الريف، أجرت السلطات عملية الانتخاب في الليل، ولما حل يوم الانتخاب لم يجد الناخبون صناديق الاقتراع، فقد كانت ممتلئة وأرسلت لتصنيف الأصوات". ([1]) ورغم التزوير فازت الجبهة 11 مقعداً في البرلمان، فلم تحتملهم الفئة الحاكمة والمستبد نوري السعيد الذي حل البرلمان بعد جلسته الأولى.

نهج واقعي في التحالفات السياسية

استهدفت اللجنة المركزية بقيادة الرفيق سلام عادل في بيانها السياسي العام الصادر عن اجتماع تموز 1955 تحت عنوان ( في سبيل الحريات الديمقراطية وفي سبيل المصالح الحيوية لجماهير الشعب)، ضمن ما استهدفته، إقناع القوى السياسية الوطنية بضرورة العمل الموحد. وقد واصل الحزب هذا النهج، وذلك بمعالجة شروط تلك القوى وملاحظاتها وتحفظاتها، التي وردت في مذكرة للجادرجي وقدمت للحزب في نهاية نيسان 1955، ساعيا بقوة إلى تبديد شكوكها حول صدق دعوته للتحالف والجبهة، تلك الشكوك التي تراكمت بشكل خاص في فترة انحراف الحزب نحو التطرف اليساري، وذلك في بياناته ووثائقه وسلوكه اللاحق. ومن المفيد اطلاع القارئ الكريم على تلك الشروط قبل تناول معالجات الحزب لها.

جاء الإفصاح عن تلك الشروط في مذكرة الجادرجي للحزب التي وردت في الصفحة 660 وما يليها من مذكراته. ومن المفيد إطلاع القارئ على ملخصها، كما عرضها وعلق عليها الباحث حنا بطاطو في كتابه الثالث ص 68.

يشير بطاطو إلى ما جاء في ملاحظات الجادرجي وهي: "مهما كانت عناصر اليسار معتدلة في برنامجها فإنها ستوصم بالشيوعية... وستحارب بشراسة على هذا الأساس، إذا ما توحدت هذه العناصر فيما بينها فقط". لذلك، فإن عليهم أيضا أن يتحدوا مع "عناصر وطنية مستقلة وعناصر أخرى". وأضاف الجادرجي كذلك أنه لن تكون هنالك أية فرصة للنجاح أمام جبهة إذا لم تتخل "بعض عناصر اليسار" عن فكرة ترؤّس الآخرين"، أو إذا لم تسر بثبات و ﺑ "إيمان صادق" في طريق"غير استفزازي". وكان يجب توفير ضمانات فعالة لتهدئة مخاوف شركاء المستقبل من أنهم قد يستخدمون أو يزج بهم "في حالات أو معارك لم يتصوروها أو لم يوافقوا عليها مسبقا"، وكذلك فإنه لا يمكن السماح لسياسة "مواجهة الآخرين بالأمر الواقع مهما كانت الظروف". ويجب تجنب تلفيق التهم أو الاتهام بلا تمييز بسوء التصرف عند اختلاف الآراء مهما كان الثمن. ويجب التأكد لكل طرف في الجبهة أنه لن ينظر اليه كمشارك "عرضي" في الحركة بل جزء أساسي منها و"لزمن غير محدود": وبكلمات أوضح، يجب عدم استحضار مسألة "المرحلة التاريخية"، التي يكررها البعض بمناسبة وبلا مناسبة على الإطلاق". وأخيراً، يجب بذل كل الجهود بهدف إزالة الانطباع الخاطئ السائد بأن اليساريين أو التقدميين لم يبالوا بالقومية العربية. وما يجب إيضاحه للجميع هو أن اليساريين أو التقدميين لم يقدموا للآخرين أية تنازلات تتعلق بأصالة مشاعرهم نحو الأمة، لأنهم كانوا قوميين من دون أن يكونوا متعصبين (أوشوفينيين). ورأى الجادرجي أن إيضاح هذه النقطة يُسهل جلب من يسمون أنفسهم قوميين، والذين لا رغبة لأحد بتجاهلهم، إلى الحركة.

ويستكثر بطاطو ذاته، قبل الشيوعيين، بعض من تلك الشروط فيعلق عليها بالقول: "واضح أن الجادرجي طلب الكثير، وطلب ما يقرب المستحيل، على الأقل في إحدى النقاط، وهي الطلاق الفعلي ـ وليس الاسمي ـ للتحالف من أي "حدود زمنية" والواقع أن التحالفات، أية تحالفات، والتي يدخلها الشيوعيون والتي لا يدخلونها، تكون دوماً انتقالية بجوهرها، من حيث أن الأوضاع تفرضها وأن طبيعة الأشياء نفسها تتغير وليست ثابتة.

لم يشر بطاطو إلى مسألة هامة وردت في مذكرة الجادرجي وهذا نصها: "العناصر اليسارية التي يمكن اعتبارها نواة الحركة، هي بحاجة إلى مرجع يقره اليساريون ويرتضيه الوطنيون من مستقلين وغيرهم". لم يسم الجادرجي المرجع، تواضعاً أو دبلوماسية، ولكن المقصود معروف، فقد كان الجادرجي عميد المعارضة المعترف به في أوساط المعارضة والفئة الحاكمة على حد سواء.

كانت شروط القوى الوطنية ومخاوفها التي وردت في مذكرة الجادرجي قد لقيت التفهم من قبل القيادة الجديدة للحزب. ويمكن تلمس الروح الإيجابية والمرونة التي صار الحزب يخاطب بها القوى الوطنية في الدعوة المخلصة التي تنهي بها اللجنة المركزيه بيانها في تشرين الثاني 1955. وقد جاء فيه: "إن اللجنة المركزية لحزبنا ترى أن التعارف والتقارب والاتفاق والتعاون بين القوى الوطنية هو أمر ممكن وضروري، وهو الطريق الوحيد لإحراز النصر...ومن جانبنا فإننا نرى من المفيد تماماً، ومن الممكن أيضا، إجراء اتفاقات حتى مع الذين لا يعارضون سوى وجه معين، من دون غيره، من وجوه السياسة السعيدية... وليس لدينا أقل ميل لفرض مناهجنا السياسية على الآخرين...إن إعادة النظر وتقليب صفحات الماضي ينبغي أن لا يكون معرقلا لوحدة النضال... إن طبيعة النضال الصادق الحازم ضد حكومة نوري السعيد تستلزم سيادة الروح الإيجابية العملية في علاقات القوى الوطنية... ومن وحدة عمل جميع هذه القوى، ومن الروح المتأهبة المقدامة لأوسع جماهير الشعب يجب أن نستمد الثقة بالنجاح". ([2])

محاولة تشكيل قيادة موحدة لانتفاضة تشرين 1956

وعندما حصل العدوان الثلاثي على مصر من قبل بريطانيا وفرنسا وإسرائيل في 29 تشرين الثاني 1956، تأججت المشاعر الوطنية والقومية لدى الشعب العراقي، ولكن الحكم الرجعي واصل مواقفه المنافية لأبسط مستلزمات التضامن القومي. فقطع علاقاته الدبلوماسية مع فرنسا ولم يقطعها مع بريطانيا المعتدية، فزاد هذا الموقف من تأزم الأوضاع، فاجتمعت الأحزاب الوطنية والقومية، الحزب الشيوعي العراقي والحزب الوطني الديمقراطي وحزب الاستقلال وحزب البعث العربي الاشتراكي وعدد من الديمقراطيين المستقلين، لدراسة الموقف، فقررت تشكيل قيادة موحدة لقيادة النشاطات الاحتجاجية ضد العدوان وضد الحكم الرجعي. إلا أن تلك القيادة قد اعتقلت في مساء يوم تأليفها. وفي إطار النشاط الطلابي تكونت لجنة طلابية عليا للتضامن مع الشعب المصري. وقد أشرفت هذه اللجنة على تعبئة الطلبة وقيادة مظاهراتهم. ([3])

يشير المكتب السياسي في تقريره الصادر في الأول من أيار 1957، المعنون "انتفاضة 1956 ومهامنا في الظرف الراهن"، إلى "انعدام الخطة الموحدة الواضحة في تحريك الجماهير خلال الانتفاضة. وأرجع الحزب ذلك إلى مواقف بعض الأحزاب الوطنية، التي أدركت ضرورة العمل الموحد والخطة المشتركة، إلا أن هذه الخطوة جاءت متأخرة. مع ذلك أكد التقرير على أن الحاجة قائمة وملحة للجبهة الوطنية. وسيسعى الحزب، كما جاء في التقرير، بكل ما يملك من جهد لتحقيقها.

تحقيق الجبهة الوطنية الموحدة

أكدت انتفاضة تشرين لعام 1956 أن لا مناص من العمل الجبهوي، وأن تعاون الأحزاب الوطنية مع الحزب الشيوعي العراقي بات أمراً لا يمكن تجاهله لشعبية هذا الحزب والهيبة التي اكتسبها بفضل جهاديته. والأهم من ذلك أن قواعد الأحزاب الوطنية اطمأنت للتعاون مع الشيوعيين من خلال نضالاتهم اليومية. ولم تأت هذه القناعة اعتباطاً، وإنما نتيجة لأن الحزب قد أكد منذ قرارات اللجنة المركزية في عام 1955، والكونفرنس الثاني في عام 1956 وبعدها، على تجنب كل ما يسيء إلى سمعته من سلوك متياسر وانعزالي، وأن يعمل بحرص على تطوير أشكال التعاون مع القوى الوطنية الأخرى لما فيه مصلحة الشعب والبلاد.

ويذكر محمد حديد في حوار له مع مجلة "الثقافة الجديدة" العدد الرابع تموز عام 1969 ما يلي: "كانت اللقاءات تجري بين هذا الحزب أو ذاك، ثم استدعت بعض المواقف أن تجري مداولات بين هذه الأحزاب جميعا إلى أن تطور الأمر إلى تأليف جبهة وطنية فعلاً باتفاق الأحزاب الأربعة على منهج مشترك وتكوين لجنة عليا في شباط 1957 وأطلق عليها اسم (جبهة الاتحاد الوطني)". وفي 9 آذار 1957 صدر البيان الأول عن اللجنة العليا، وكان قد وضعه إبراهيم كبة. وقد تضمن البيان خمسة أهداف هي: 1ـ تنحية وزارة نوري السعيد وحل المجلس النيابي. 2ـ الخروج من حلف بغداد وتوحيد سياسة العراق مع سياسة البلاد العربية المتحررة. 3ـ مقاومة التدخل الاستعماري بشتى أشكاله ومصادره وانتهاج سياسة عربية مستقلة أساسها الحياد الإيجابي. 4ـ إطلاق الحريات الديمقراطية الدستورية. 5ـ إلغاء الإدارة العرفية وإطلاق سراح السجناء والمعتقلين والموقوفين السياسيين وإعادة المدرسين والموظفين والمستخدمين والطلاب المفصولين لأسباب سياسية. ويشير محمد حديد في كتابه، "مذكراتي... الصراع من أجل الديمقراطية في العراق" الصادر عام 2006، إلى أن المبادر إلى طرح فكرة الجبهة هو الحزب الشيوعي العراقي ممثلا بسكرتير لجنته المركزية الشهيد سلام عادل (حسين أحمد الرضي)، وأن محمد حديد اتفق معه على مفاتحة حزب الاستقلال بموضوع إقامة الجبهة، على أن يتولى سلام عادل مفاتحة حزب البعث العربي الاشتراكي.

لم تضم الجبهة الحزب الديمقراطي الكردستاني، لذلك قام الحزب الشيوعي العراقي بعقد اتفاق ثنائي معه على أهداف جبهة الاتحاد الوطني ذاتها. وظل موضوع أسباب استبعاد الكردستاني محل أخذ ورد بين من كتبوا عن الموضوع. وظهرت أخيراً شهادة ذات وزن ثقيل تضع النقاط على الحروف. يقول محمد حديد في صفحة 295 من كتابه، الذي سبق وأن أشرنا اليه، بهذا الصدد ما يلي: "اتصلت في اليوم التالي (من لقائه بسلام عادل) بالسيد محمد مهدي كبة رئيس حزب الاستقلال...وأخبرته عن موضوع لقائي بسلام عادل، فأبدى محمد مهدي اقتناعاً بالفكرة (فكرة إقامة جبهة وطنية)، من حيث المبدأ، إلا أنه أخبرني أنه يريد العودة إلى جماعته ليتداول في الأمر. وفي ما يتعلق بالأكراد أخبرني محمد مهدي كبة أنه من حيث المبدأ ضد الفكرة، لأنهم في حزب الاستقلال، لا يحبذون توجه الأكراد في مغالاتهم بالقومية الكردية إلى حد الانفصال عن الكيان العراقي، الذي يعمل بدوره على الانضمام إلى كيان عربي أكبر". (خط التشديد غير موجود في الأصل. جاسم).

وكان لإعلان قيام الجبهه وميثاقها صدى ايجابي واسع بين صفوف الشعب، ورفع معنويات المناضلين وكانت القاعدة السياسية التي لا غنى عنها لانتصار ثورة 14 تموز المجيدة. لقد بذل الحزب الشيوعي العراقي جهوده لجمع شمل الجبهة بعد الثورة ولكن جهوده لم تفض إلى نتيجة، فقد تبدلت الظروف وتغيرت الأحزاب ومصالحها وأهدافها الملحة وأساليب تحقيق تلك الأهداف وبات الطرق على هذه القضية كالطرق على حديد بارد.



[1] - مذكرات كامل الجادرجي ص 637.

[2] - جريدة "القاعدة" العدد 10، السنة 13، أواسط تشرين الثاني 1955. أنظر عزيز سباهي، مصدر سابق، الجزء الثاني، ص 167،178.

[3] - راجع سباهي، مصدر سابق، ص301 وما يليها.

 

في أحد الأيام سأل مدرس العلوم طلاب صفنا ونحن في مقتبل العمر في متوسط الكرامة بمحافظة كربلاء المقدسة عن الفضاء الخارجي وما إذا كان منيراً أم لا، مع وجود الشمس والكم الهائل من النجوم، أجمع صفنا تقريباً بنورانية الفضاء الخارجي وربما أكثر عمّا عليها الأرض من إضاءة ونور، كان بعضنا مزهواً بالإجابة معتقداً أنها من المسلّمات كحقيقة الضوء في رابعة النهار مع وجود شمس واحدة فكيف بملايين او مليارات الشموس في الفضاء الخارجي، وبعد برهة رسم المدرس على السبورة الكرة الأرضية وحولها الغلاف الجوي وطبقة الأوزون والشمس والقمر، ففاجأنا بجوابه بأن الفضاء الخارجي ما بعد طبقة الأوزون ظلام في ظلام، وعرفنا حينها أنه لولا طبقة الأوزون والغلاف الجوي لما كان الضوء، والعملية أشبه بزجاج المصباح، فمن دون الزجاج لا يمكن تصور مصباح يضيئ، وقد عبّر القرآن الكريم عن هذه الحقيقة العلمية بقوله تعالى: (اللَّهُ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) سورة النور: 35.

فالشعلة لوحدها تحترق وتضيء ولكنها قاصرة على الإضاءة، وستصبح منيرة إذا ما وضعت داخل الزجاجة، فالزجاجة هنا هي حافظة ومضيئة في آن واحد، وطبقة الأوزون حافظة للكرة الأرضية وتبعث على الإضاءة، ولذلك تتعالى الصيحات الدولية من الآثار السلبية للعلوم والتكنولوجيا على تآكل طبقة الأوزون والتأثير الضار على البيئة والطقس والمناخ الجوي والتقلبات الخطيرة فيه، فالعلماء يدركون قبل غيرهم أن طبقة الأوزون هي كل شيء بالنسبة للحياة على وجه الأرض، فهي بمثابة الزجاجة للمصباح.

هذه الحقيقة العلمية الحياتية استعارها الفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي وهو يتناول المسائل الفقهية المتعلقة بالحجاب في إطار كتيب "شريعة الحجاب" الصادر حديثا (2014م) في بيروت عن بيت العلم للنابهين في 72 صفحة من القطع الصغير، وثبّتها على الغلاف الذي حمل صورتين واحدة لمصباح مضيء وآخر منزوع الزجاج مظلما، حيث يؤدي غلاف الكتاب، الذي رسمته أنامل المهندس هاشم الصابري، دوره الإيحائي في تصوير الحجاب كالزجاجة بالنسبة للمصباح الذي يضيء بالتقاء السلكين السالب والموجب، أي الرجل والمرأة، فالحياة الإجتماعية قائمة على الرجل والمرأة وبالتقائهما تكون الذرية واستمرارية الحياة، والتي ستكون سعيدة ومضيئة للأجيال عندما تكون محاطة بزجاجة العفة واحترام الخصوصيات الذكرية والأنثوية، ولا دوام للحياة السليمة من غير أسرة سليمة، فالحجاب بالنسبة للمرأة خصوصية من الخصوصيات الأنثوية، وهي لها كالزجاجة للمصباح، وكطبقة الأوزون للكرة الأرضية، وهذه الأمور يتناولها الفقيه الكرباسي في تمهيد مستفيض يلحقه (142) مسألة فقهية، شريعة الحجاب بإضافة 35 تعليقة للفقيه الشيخ حسن رضا الغديري تسبقها مقدمة.

وللذكر حجاب

لا اشكال بأن الحجاب مفردة ينصرف فيها الذهن الى المرأة، ولكن هل يقتصر الحجاب من حيث المصداق الخارجي عليها، وبتعبير آخر هل الستر خاص بالأنثى دون الذكر؟

إذا كان الحجاب بمعنى المانع والحاجز والساتر، فكل ما يمنع عن تحقق المفسدة فهو حجاب، فالجفنان للذكر هما حجابه يمنعه من النظرة الحرام وكذا الأمر بالنسبة للمرأة، والعفة بالنسبة للمرأة حجابها يصدها عن الوقوع في الرذيلة أو ايقاع الآخرين بها، لأن الطبيعة الإنسية جعلت من انجذاب للرجل للمرأة أمراً فطرياً والعكس صحيح أيضاً وبنسب متفاوتة، فإذا ما سارت المرأة في الشارع العام دون عفة فهو إغواء للنفس وإغراء للآخر للوقوع في الرذيلة أو تحقيقها على أرض الواقع، بخاصة إذا كان الآخر ضعيف النفس ينقاد للذة الحرام من أول نظرة ومن أول حركة إغواء وإغراء من الجنس الآخر.

ومثل هذا الإغواء والإغراء يتحقق عند المرأة بالنسبة للرجل أيضا وذلك عندما يعرض مفاتنه الجسدية خلافاً للعفة وخلافاً للرجولة التي تقتضي بها التزام جانب الفضيلة في اللباس والكلام وبخاصة في الأماكن العامة، فالإنسان من حيث هو إنسان ذكرا كان أو أنثى هو حر في تصرفاته، ولكن للأماكن العامة حرمتها وقدسيتها، ولذلك فليس من التعسف أن يمنع التدخين في الأماكن العمومية كمحطات القطار وحافلات الركاب وداخل الطائرات، وليس من الظلم أن يمنع شرب الخمر-لمن أجاز شربه من البلدان- في الأماكن العامة، وليس من القهر منع النساء والرجال السير في الشوارع العامة بالملابس الداخلية (المايو) لمن أجاز ذلك على السواحل، ويمنع التعري على الشواطئ العامة لمن أجاز ذلك في شواطئ خاصة أو جزر بعينها، فالمكان والزمان يدخلان عاملاً في تحقق الستر والحجاب للذكر والأثنى مجتمعين أو منفردين.

من هنا فإن مفهوم الحجاب لا يقتصر على لباس المرأة وإن كان هو الأعم الأغلب واليه ينصرف المعنى، وبتعبير الفقيه الغديري في تعليقه: (فالحجاب للرجل والمرأة، ولكن للرجل بنحو وللمرأة بنحو آخر)، وهذا المعنى يحكيه القرآن في قوله تعالى: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ. وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوْ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الإِرْبَةِ مِنْ الرِّجَالِ أَوْ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) سورة النور: 30-31، ويضيف قائلا: (فالستر حجاب للمرأة بالنسبة إلى الرجل وغض البصر حجاب للرجل بالنسبة الى المرأة وحفظ الفروج حجاب لكليهما فإنّ في جميعهما ضمان لحفظ الكرامة والعفة)، بل ويؤكد الفقيه الكرباسي في التمهيد ان الحجاب في واقعه له علقة بالرجل قبل المرأة من ناحيتين: (يرتبط بالرجال لأنه في الأساس قصد فيه حجب نظر الرجال الأجانب عن المرأة الأجنبية عنه، ويرتبط بالنساء لأنها هي التي يجب أن ترتدي الحجاب لتقي نفسها من أعين الرجال)، فالرجل يتحقق فيه حجاب العين ابتداءً وانتهاءً بالتقاء الجفنين، فلا ينظر بالأساس بشهوة إلى المرأة الأجنبية عنه حتى وإن كانت في سترها وعفتها ويحجب الحدقتين عن النظر الى المرأة غير المحتشمة لأنها في الأساس تقصد إلفات أنظار الآخرين إليها، وأفضل طريقة لقمع رغبة المرأة الغانية في الإثارة صرف النظر عنها لاشعارها بابتذالها وخاصة إذا كانت تسير في أماكن عامة.

وبشكل عام فإن الستر بمعناه الأعم هو من خصوصيات الرجل والمرأة، والحجاب بمعناه الأخص هو من خصوصيات المرأة، وبعض العلة في ذلك كما يقول الفقيه الكرباسي: (إن الذي يملك بعض المؤهلات والخصائص عليه أن يحافظ عليها من العبث، فالمرأة هي التي تملك النسبة العالية من الجمال والفتنة دون الرجل وهذا يعود الى تركيبتها الجسدية "الفسيولوجية" مضافاً الى ما ثبت علمياً من خلال دراسة علماء النفس بأن استتار المرأة لا يؤثر في تدني مستوى الفساد فحسب بل يزيد في رغبة الرجال بالنساء مما يتلائم مع تكوين المجتمع الفاضل وتكوين الأسرة على المحبة والوئام من خلال الأسس الصحيحة دون أن يكلّفها شيئاً باهظاً لترغيب الرجال بالزواج منها).

حجاب وفنون

من المفروغ منه عمليا وفطريا أن انجذاب الإنسان الى الآخر أمر طبيعي، وإلا ما استقامت الحياة الإجتماعية، إذ لا يمكن قيام حياة من غير هذا الإنجذاب، ولكنه كغيره من أمور الحياة لا يمكن قبوله خارج أطره الشرعية والعرفية والقانونية، بل ان الانسان يدرك ذلك بفطرته، وإدراكه يقوده الى اختيار الأحسن والأفضل، فالرجل الذي يعيش شبابه على الملذات المشروعة وغير المشروعة فعندما يجد الجد ويفكر بالتأهل والزواج يشرأب عنقه إلى المرأة ذات الحسب والنسب، والأمر سواسية مع المرأة ولو بنسبة أقل، لأن الإنسان بفطرته يرمي ببصره إلى ما بعد الزواج من حياة طبيعية وأسرة، ويستشعر أهمية العفة في خلق مقدماتها على أسس قويمة.

والعفة وتوابعها من حجاب وسلوك حسن وسمعة طيبة، لها أن تحقق هذه الأجواء السليمة، وما يميز القانون الشرعي (الإلهي) عن القانون الوضعي (البشري) أنه نظر للإنسان من كل جوانبه الظاهرة والباطنة، وأخذ بعين الإعتبار الأحاسيس والمشاعر وما يمكن أن تنتجه النظرة الزائغة من أثر في النفوس ولو على المدى البعيد وتأثير تراكماتها على بناء الأسرة السليمة، وهنا يستشف الفقيه الكرباسي من مجموعة آيات وروايات أمور عدة في فلسفة الحجاب، وهي بتقديره تكمن في:

أولا: منع الإثارة الجنسية بين الرجل الأجنبي عن المرأة.

ثانيا: تنظيم الحياة العامة.

ثالثا: تكريم المرأة.

رابعا: زيادة الإندفاع بين الجنسين بشكل مشروع.

خامساً: حماية المرأة من تجاذبات الطقس.

سادسا: حماية المرأة من شرور الرجل المتهور.

وبشكل عام فإن الحجاب من تعريفه الأوَّلي كما يؤكد الفقيه الكرباسي هو: "حجب نظر الرجل عن جسم المرأة بحيث يصد من الوقوع فيما ينافي العفة التي هي جزء لا يتجزأ من كرامة المرأة"، فالتزام المرأة جانب الحجاب وغض الرجل بصره يتحقق فيهما كرامتها وهو الأهم لأن المرأة كما يُقال مصنع الرجال، فهي الأم والأخت والزوجة، فهي في واقعها محور الأسرة وعليها تقوم أعمدتها، وكما تُعرف المقالة من عنوانها يُعرف البيت من مليكته.

وليس للحجاب هيئة أو لباس بعينه يقسر الرجل المرأة على ارتدائه، وكما يقول الفقيه الكرباسي: (إن نوعية الحجاب وأسلوبه متروكان إلينا وليسا منوطين بشكل معين من الأشكال التي فرضتها العادات والتقاليد وهرّج لها الأعداء، وانتقصوا الإسلام بسببه وجعلوه عائقاً امام المرأة لممارسة الحياة بالشكل المطلوب)، وعليه فإنه يعتقد في عدد من هيئات الحجاب في عالم اليوم ابتعاده عن العفة وهي الأصل في فلسفة الحجاب، ذلك: (إن كثيراً من أساليب الحجاب لا تفي بالغرض بل توجب المزيد من الإثارة، وقسماً منها يوجب القرف، لذا علينا أن نلتزم بما ألزمنا به الشرع ولا نتبع الأهواء من العادات والتقاليد)، لأن المقصود من الحجاب كما يضيف الفقيه الكرباسي: (ليس فقط ستر الجسم بل كل ما يوجب الوقوع في الفتنة)، وبعض نماذج الحجاب يحقق هذه الفتنة، مما ينفي عنه صفة الحجاب الساتر، والإثارة ليست في الخلاعة كما هو المطبوع في الذهن، بل حتى في نوع اللباس وإن كان يغطي المرأة من قمة رأسها الى أخمص قدميها، وكما يؤكد الفقيه الكرباسي في المسألة (69): (إنَّ الإثارة في الأساس مسألة عُرفية بمعنى أن العُرف السائد في هذا البلد أو السائد عند الأقارب هو المعتمد، ولكن إذا عرفت المرأة ان هذا العمل أو ذاك مثير لأحد محارمها يحرم عليها القيام بذلك العمل، كما يجب على المحرَم إذا وجد هذا النوع من اللبس أو العمل مثيراً له، عليه أن يتجنب النظر إليها والتعاطي معها، بل لا يبعد وجوب نهيها عن ذلك)، فلا يكون الحجاب ضيقاً مما يظهر تقاسيم جسم المرأة بكل التفاصيل الجزئية، وحدوده كما يرى الفقيه الكرباسي: (لابد أن لا يكون ضيّقاً يصور الجسم ويوجب الإثارة).

وكما لا ينبغي أن يكون الحجاب مثيراً بما يخرجه عن الستر والعفّة، كذلك لا ينبغي أن يكون مقززاً ومحل اشمئزاز واستهزاء، ولهذا يرى الفقيه الكرباسي في المسألة (126) انه: (لا يصح للمرأة أن تلبس حجاباً يوجب اشمئزاز المجتمع مما ينعكس على الإسلام والمسلمين آثاراً سلبية).

ولأن الحجاب عفة وستر وسلامة، فالدعوة إليه والحث عليه يدخل في باب الدعوة إلى القيم والأخلاق، ومنظومة القيم لا تختص بالإسلام، فهي منظومة إنسانية فطرية قائمة ما قامت البشرية، والدعوة الى إحياء القيم ونشرها دعوة الى السلامة المجتمعية، وكتيب "شريعة الحجاب" للفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي يقدم في مسائل حياتية مضغوطة الرؤية الفقهية من أجل حياة ملؤها الخير والفضيلة والمحبة.

مباراة اليوم في ( دوري ) مجلس النواب العراقي كانت نتيجتها التأجيل الى يوم الثلاثاء القادم , ليتقاسم نقاطها ( الفريقان ) أطراف الصراع الذين توزعوا بين قاعة اجتماعات المجلس والكافتريا , متبادلين الحضور في الموقعين لتنفيذ توجيهات ( مدربيهم ) قادة الكتل , في سيناريوا مكرر منذ أربعة أعوام , كلما أختلفوا على أقرار قانون تختلف أجنداتهم على تفاصيله , دون الأهتمام بأهميته لعموم المواطنين , كما حصل سابقاً خلال جلسات قوانين البنى التحتية والتقاعد ويحصل اليوم لقانون الموازنة , الذي وضعته رئاسة المجلس رغم عظيم أهميته تحت التسلسل الثامن تحسباً لأحتمال اكتمال النصاب , كي يكون الوقت غير كافِ لمناقشته فيؤجل الى جلسةِ أخرى .

مجلس النواب العراقي الذي دفع الشعب ضرائب جسيمة لانتخابه , أغلاها ضريبة دماء شهدائه في الانتخابات , لم يرتقي نوابه الى قدسية واجباتهم لناخبيهم وعموم الشعب طوال دورته التي ستنتهي قبل أيام من الاستحقاق الانتخابي الجديد في الثلاثين من ابريل القادم , وكانت أبرز انجازاته تصب في مصلحة أعضائه قبل مصالح الشعب الذي أنهكته صراعات كتله وأمزجة قادتها , وقد أفضى ضعف أداء قيادته وأعضائه لوظيفتهم الدستورية تشريعاً ورقابة , الى ماتتعرض له البلاد من خراب وأرهاب , أحد أمثلته المواجهات بين القوات الأمنية وفصائل الأرهاب في أكثر من محافظة , والتي مايزال أخطرها في الرمادي وأمتداداتها الجغرافية اضافة الى باقي المحافظات الساخنة , دون ضمان من امكانية وصول تأثيراتها الى المدن المحافظات الأخرى .

وأذا كان الحديث عن العنف مقتصراً على مواقع جغرافية معينة ومعروفة , تنشط فيها مجاميع الأرهاب منذ سنوات وترتفع مستوياتها بين الحين والآخر , فأن ذلك معروفة أسبابه ودوافعه وجهات اسناده , وهوأبشع أشكال الأرهاب والمحرك لعموم ماكنته والباني لهياكله المدمرة , لكن أشكالاً أُخرى له تتمددُ في عموم العراق دون مواجهة جادة من أطراف السلطات وعلى رأسها مجلس النواب , فالبطالة أرهاب والفساد الأداري ارهاب وسرقة المال العام والرشوة ارهاب وضعف الخدمات ارهاب وووو , وكل هذه ركائز ساندة لقواه التي تستهدف المواطنين وتستبيح دمائهم وممتلكاتهم لتنفيذ اجنداتها .

أن مسلسل الصراعات التي تشترك فيها الكتل السياسية في فضاء عمل مجلس النواب وخارجه لم تعد تنطلي تبريراته على الشعب , فقد تبادلت الكتل ومازالت الاتهامات في كل حلقة من حلقاته طوال الدورتين الحالية والسابقة , وقد وقف العراقيون شواهدا في أكثر من واقعة على نتائج الصفقات التي تعقدها اطراف الصراع تحت الطاولات , لتمرير قوانين تخدم مصالحها على حساب مصالح الشعب حتى لو كانت تتعارض مع الدستور الذي يفترض بمجلس النواب أن يكون ملتزماً بمواده وساهراً على تنفيذها .

ان الأربع سنوات المنصرمة من عمل مجلس النواب العراقي أفرزت نتائجها جعبتان , جعبة عضو المجلس ورئاستة وسائر المستفيدين من طريقة أدائه وهي الممتلئة بالمكاسب , وجعبة المواطن العراقي الممتلئة بالمطالب والحقوق غير المتحققة , وهي تمثل صورة واضحة للمشهد الذي يسبق الأنتخابات القادمة في الثلاثين من الشهر القادم , عليه يكون المطلوب هو التدقيق في هذه الصورة الفاضحة ليغييرالمواطن من ألوانها المعتمة باختياره لممثليه الجدد في البرلمان القادم , ممن يقدمون مصلحته على مصالحهم ليكونوا بالحق يستحقون مواقعهم الموفرة لهم حقوقهم التي ينص عليها الدستور وتضمنها القوانين العراقية , وهي سخية وتوفر لهم امتيازات ليس لها مثيل في كل برلمانات العالم .

 


بانسياق بياني يعلن ممثل الأمم المتحدة في تقريره للمنظمة عن وجود 400 الف نازح عراقي في الانبار ، جراء المعارك الدائرة هناك من ثلاثة اشهر ..!
التقرير لم يشر الى تفاصيل اخرى للجريمة من اعداد القتلى والجرحى والمعاقين نتيجة قصف مدفعية السيد نوري المالكي وطائراته على مدينة الرمادي والفلوجة ايضا ..؟
لم يفصح عن فداحة الخسائر الكارثية في هدم المدن وتمزيق نسيجها واستقرارها التاريخي .؟ ولم يحص حجم الدموع وسخونة الآهات والمعاناة ومشاعر الذلة والخوف التي اصبحت جزءا من حياة الأنباري طيلة ثلاثة شهور من قتال الحكومة لها .!؟؟
400 الف نازح جريمة مجتمعية كبرى ،ربما يتذكر اثارها اهالي البصرة حين طالهم القصف الأيراني إبان الحرب العراقية الإيرانية ، والصمت على هذه الجريمة من بقية العراقيين ، يعني ان البلاد تعيش شرخا وطنيا وانسانيا واخلاقيا لايوصف ؟
من يتقبل مايحصل لأهالي الأنبار سوف تطاله حرائق التهجير والقتل في المستقبل القريب ، فالسلطة حين تفقد الضمير والأخلاق لم يبق لها السلوك العدواني اي اتفاق صلح مع طائفة أو حزب أو جماعة .
السلطة العرقية الان توحشت واستمرأت القتل دون رادع او واعز من ضمير او دستور او قضاء ، فالكل منحني ويتفرج بصمت للآسف ، ومايحزن ان يطال الصمت والتسويف مرجعيات وطنية ودينية واخلاقية معروفة بمواقفها التاريخية الملتصقة بالحقائق والتضحيات .
يتذكر العراقيون بوافر الرحمة السيد الشهيد محمد باقر الصدر حين تحدى الطاغية وكفر كل من ينتمي له ، يتذكر العراقيون الشهيد الثاني محمد محمد صادق الصدر حين صرخ بملئ فمه المقدس لا لا للطغيان ، وكان الكلام يتجه لطاغية ذالك الزمان .
مايؤسف ان يستمر الصمت الشعبي والمرجعيات الدينية والسياسية أزاء جرائم السلطة وطغيانها ، بينما تتداول الهيئات الدولية والعالمية اعداد ضحايا العراق جراء القتل والحرب والفساد والدمار الذي تسببه الحكومة .
تذكروا بأن جريمة النزوح ستطال قريبا اهالي الموصل والنجف والناصرية والحلة وديالى وبغداد وكل مدن العراق ، طالما بقي الصمت عن سلوك الحكومة وانحرافاتها .
اللهم أني قد بلغت .. اللهم فاشهد .

 

أجرى الحوار:خورشيد شوزي

الجزء الأول

نال الشاعر والكاتب الكردي كوني رش، جائزة جكرخوين للإبداع، في دورتها الجديدة للعام 2014، تقديراً لجهوده البارزة، في خدمة لغة وثقافة شعبه، حيث كان من أوائل كتاب الجيل الجديد الذين كتبوا باللغة الأم. وسلمان عثمان عبدو الملقب بــ كونى ره ش - Konê Reş ، ولع بالأساطير والقصص الكوردية منذ نعومة أظفاره، ودفعه هذا الحب والشغف بهما إلى الاهتمام بالتراث والفولكلور الكوردي والكتابة فيهما، وبشكل خاص عن تراث العائلة البدرخانية. وهو معروف بين الأوساط الثقافية الكوردية في كوردستان والمهجر، بعشقه للغته الكوردية، وجهوده الكبيرة لنشر هذه اللغة بين أبناء شعبه، وذلك عبر مقالاته وقصائده المختلفة.

ولد كونى ره ش عام 1953م. في قرية (دودا) الواقعة على الحدود السورية التركية بين مدينتي عامودا وقامشلو، وفيها أكمل دراسته الابتدائية، أما الإعدادية فقد أكملها في مدينة قامشلو، و أكمل دراسته الثانوية في مركز المحافظة/ مدينة الحسكة.

في عام 1977م توجه إلى ألمانيا الغربية- آنذاك- لإكمال دراسته الجامعية، إلا أن فترة مكوثه لم تدم طويلاً، لعدم تمكن والده من تحمل نفقات الدراسة الباهظة، فعاد إلى الوطن، ومنذ ذلك الوقت، تفرغ للقراءة والكتابة، وكان لقصائد الشاعر الكوردي جكرخوين دور بارز في دفعه نحو قراءة الشعر وكتابته. وفي آذار 1989م أصدر مجلة باللغة قراءة الشعر وكتابته. وفي آذار 1989م أصدر مجلة باللغة الكوردية تحت اسم (باقة ورد - Gurzek Gul)، مع صديقه عبد الباقي حسيني، لكن بعد أن تركه صديقه، ثابر وحده على إصدارها حتى بلغت أعدادهاال (15) عدداً في عام 1992م.

يعتبر كونى ره ش أحد الكتاب الأوائل الذين كتبوا بالكوردية في سوريا، بعد جكرخوين، وعثمان صبري، وقدري جان وغيرهم، وخلال العقدين الأخيرين كتب في العديد من الصحف والمجلات الكوردية في الداخل والخارج، مثلHêvî في باريس، آرمانج: Armanc، وWan، ونودم Nûdem في السويد، وسروه Sirwe في ايران، وجريدة ولات، أزاديا ولات، زيانا روشن، في استانبول، ومجلة متين، كازي، دجلة، به يمان، في دهوك وفي غيرها من المجلات الكوردية.

نال نتيجة جهوده تلك، العديد من الجوائز، شهادات التقديرو التكريم، وله الكثير من المشاركات في المهرجانات الثقافية، وهو عضو اتحاد الكتاب العالميين "PEN" الفرع الكوردي، ومقره ألمانيا. ومن أعماله المطبوعة:

قصص الأمراء: مجموعة قصص فولكلورية بالكوردية ... سيبان وجين Sîpan û Jînê : مجموعة شعرية للأطفال بالكوردية ... الأمير جلادت بدرخان حياته وفكره: بالعربية بالكوردية ... الأمير جلادت بدرخان حياته وفكره: بالعربية وبالكوردية ... انتفاضة ساسون 1925 – 1936م: بالعربية وبالكوردية ... عثمان صبري(1905– 1993م): بالكوردية ... أنا تلميذ بدرخان :مجموعة شعرية للأطفال بالكوردية ... ياوطنWelato! : مجموعة شعرية بالكوردية ... جمعية خويبون 1927م ووقائع ثورة آرارات 1930م باللغة العربية ... صور من الذاكرة: حوار وتقديم بيوار إبراهيم ... بوابة الحياة والحب:Dergehê Jîn û Evînê مجموعة شعرية بالكوردية ... جودي جبل المقاصد: مجموعة شعرية، ترجمة هجار إبراهيم من الكوردية إلى العربية ... قامشلو: دراسة في جغرافيا المدن ... شجرة الدلب: مجموعة شعرية، ترجمة عماد الحسن من الكوردية إلى العربية ... صهيل الليالي الأسيرة: مجموعة شعرية بالكوردية ... قصائد الأطفال:ديوان شعري للأطفال بالكوردية ... تاريخ الصحافة الكردية في سوريا ولبنان، بالكوردية ... مدينة جزيرة بوتان وبلاغة الأمير بدرخان، بالكوردية ... من نجوم الوطن المحظور، باللغة الكوردية.

وله العديد من المخطوطات قيد الدرس والمراجعة والطباعة، وهو لايزال مثابراً على العطاء وبشكل خاص باللغة الكوردية.

فيما يلي حوار مطول مع الشاعر كوني رش، يتحدث خلاله عن مشاعره تجاه نيل الجائزة، بالإضافة إلى تناول محطات عديدة، في تجربته الأدبية:

* كيف ينظر الكاتب كوني رش إلى بدايات المشهد الثقافي الكردي، بشكل عام؟

تعود بدايات المشهد الثقافي الكردي إلى صدور مجلة "هاوار" التي أصدرها الأمير جلادت عالي بدرخان في دمشق عام 1932 والتي كانت توزع بين الكرد في الجزيرة، لكن التأثير الأول كان بديوان الشاعر ملا أحمد الجزري والشاعر ملا أحمد خاني وبالتكايا الدينية التي انتشرت في مدن و بلدات الجزيرة في بداية القرن الماضي أمثال: خزنة، تل معروف، حلوة، عين ديوار، عامودا، وأيضاً كان للمطربين الشعبيين دور وتأثير كبير في حماية اللغة الكردية أمثال: سلو كورو وعمري كور ودمرعلي وآل شيخي نادو وآل رمو ويوسف جلبي وخليفته حزني سليم أبو عادل وبقية المطربين الكلاسيكيين في المنطقة ويليهم جيل رفعت داري وآرام ديكران وسعيد يوسف ومحمود عزيز ومحمد شيخو وغيرهم... من الذين حافظوا على الكلمة الكردية الرصينة عبر أصواتهم.

يلي هذه المرحلة دور الأقلام التي ساهمت في إنارة صفحات "هاوار" عبر قصائدهم أمثال: جكرخوين وعثمان صبري وقدري جان ود. نور الدين زازا وملا أحمد نامي ورشيد كورد وغيرهم...

* كيف بدأ الاهتمام بالكتابة لديك ؟

مع بداياتي الطفولية كنت أظن بأن العالم أجمع يتكلم اللغة الكردية ولا يوجد لغة أخرى غيرها.. ونحن قابعون في تلك القرية (دودا) الواقعة على طريق الحرير, بين قامشلو ونصيبين من الشرق وعامودا وماردين من الغرب، حيث كان أهالي القرية يجهلون تماما اللغة العربية...بالحقيقة، كان لمضافة والدي الدور الكبير في حبي للتراث الشفوي الكردي وبالتالي للغة الكردية.. دخلنا المدارس..تعلمنا اللغة العربية..

لاحقاً، كان لزياراتي المتكررة للشاعر جكرخوين قبل هجرته إلى السويد 1979 الأثر الكبير في حبي للكتابة، هذا الحب والشغف المولع دفعني إلى الاهتمام بالتراث والفلكلور الكردي وبشكل خاص تراث العائلة البدرخانية.

في عام 1977 توجهت إلى ألمانيا الغربية- آنذاك- لإكمال دراستي الجامعية، إلا أن فترة

فترة مكوثي لم تدم طويلاً، لعدم تحمل والدي مصاريف الدراسة الباهظة، وأيضاً لعدم تحملي شقاوة الغربة... فعدت إلى الوطن، ومنذ ذلك الحين تفرغت للثقافة الكردية بشكل خاص وعملي، وخاصة بعد قدوم الطلائع الكردية المثقفة من جمهورية أرمينيا الاشتراكية في الثمانينيات مثل الدكتور: جليل جليل، وأورديخان جليل، وعسكر بويك، والدكتور توسني رشيد، وتيمور خليل مرادوف، وغيرهم، وقد كان لقصائد جكرخوين وأغاني شفان برور أيضاً، دور كبير في دفعي نحو حب اللغة والكتابة بها... وأيضاً تأثرت بالمثقفين الكرد الذين نزحوا من تركيا وقدموا إلى قامشلو بعد انقلاب أيلول عام1980، وكذلك عبر صدور مجلة Pesheng وصحيفة Gel من قبل المثقفين في كردستان العراق أثناء نزوحهم إلى دمشق، وكذلك بصدور مجلات الاحزاب الكردية مثل: Gulistan وGelawej وSter الخ ...

في آذار 1989 أصدرت مجلة باللغة الكردية تحت اسم باقة ورد:(Gurzek Gul) مع صديقي عبد الباقي حسيني، لكن بعد أن تركني صديقي واصدر مجلة (Zanin)، ثابرت لوحدي على إصدارها حتى بلغت أعدادها 15 عدداً في عام 1992.

* مَن مِن الكتاب الكرد أثروا في تجربتك أكثر ؟

بالنسبة لأسماء الكتب والمؤلفين يمكن إدراج الأسماء التالية، استثني طبعاً أولئك الكتاب الذين كتبوا باللغة العربية وحسب رأيي: الراعي الكردي لمؤلفه عرب شمو، الألفباء الكردية وقواعدها للأمير جلادت بدرخان، بئر القدر للروائي محمد أوزون، قرية دونو للروائي محمود باكسي، الصحافة الكردية في كردستان الشمالية وتركيا للكاتبين محمود لوندي ومالميسانز، موتى لا ينامون للقاص حليم يوسف، المرأة الكردية للكاتب روهات الاكوم، ذكرياتي ومشاهداتي لمؤلفه حسن هشيار، سيرة حياتي للشاعر جكرخوين، من الخزينة الممنوعة للباحث زين العابدين زنار، تاريخ الأدب الكردي للكاتب قناتي كردو وغير هذه الكتب…

أما بالنسبة للكتاب والمؤلفين الذين أبدعوا باللغة الكردية – الأبجدية اللاتينية – هناك العديدون من أمثال الأمير جلادت بدرخان وكاميران بدرخان، قدري جان، عثمان صبري، نور الدين ظاظا، صباح قارا، أحمد آراس، مالميسانز، كمال بورقاي، فرات جوهري، رشو زيلان، محمد اوزون، محمود باكسي حليم، يوسف موسى عنتر، سامي تان…

ومن الشعراء: جكرخوين، عثمان صبري، قدري جان، روزن بارناس، صبري بوتاني، جركسي ره ش، كمال بورقاي، تيريز وغيرهم.

أما الصحفيون فهم: الأمير مقداد مدحت بدرخان، والأمير عبد الرحمن، والأمير ثريا، والأمير عبد الرزاق، والأمير جلادت، والأمير كاميران بدرخان، وممدوح سليم بك، وحمزة بك مكسي، موسى عنتر، أديب كراهان، سامي تان، فرات جوهري، كمال بورقاي، بيره ميرد، حزني موكرياني، وغيرهم وغيرهم.

ولا أكتمك سراً فقد أكون غير مطلع بشكل كاف على نهضة وتطور الآداب الكردية المكتوبة بالأبجدية العربية وبشكل خاص اللهجة السورانية لكن الحق يقال إنهم يفوقوننا في الكثير من المجالات وهذا يعود إلى تاريخهم العريق والقديم في حرية استعمال اللغة الكردية على نقيض منا.

* ماذا عن بواكير الكتابة باللغة الكردية الأم لدى الكاتب الكردي في مرحلة مابعد جكرخوين؟،.. وماذا عن الكتاب الكرد الذين كتبوا باللغة العربية، وأنت واحد منهم؟

بعد رحيل الشاعر الكبير (جكرخوين) وبروز إسم الشاعر والروائي الكردي الذي يكتب باللغة العربية (سليم بركات)، أبدع الشباب الكرد بشكل خاص في الجزيرة بكتابة الشعر. منهم من كتب باللغة الكردية محاولاً السير على خطى جكرخوين ومنهم من كتب باللغة العربية محاولاً تقليد سليم بركات.. لكن الفئة الجديرة بالذكر وهي المهمة، حيث اكتسبت الثقة والاحترام عبر انفرادها بالهوية وهم أولئك الذين يكتبون باللغة الكردية.. إلى أن بدأت الفوضى تجتاح الشباب في الجزيرة باللغتين وما أكثرهم.

أما الكتّاب الحقيقيون فنراهم يعَدونَ على أصابع اليد.. نعم أقر بوجود فوضى كبيرة بين الأدباء في الجزيرة وباللغتين، والسبب برأيي هو عدم وجود النقد البنّاء الذي يكشف حقيقة الشاعر من زيف المتشاعر والنقد الموجود حالياً عبارة عن مدح وحقد..

* كيف تتذكر تجربة المنتدى الثقافي في ثمانينيات القرن الماضي؟

كانت تجربة رائدة وأول انطلاقة ثقافية بين المثقفين الكرد في قامشلو ........ يتبع

 

لم يكن مفهوم الدولة, مبنيا على أسس عقلانية أو فكرية, يراعى فيها إيجاد فكرة الخير العام فيما مضى؛ بل أن الدولة كانت تمثل في ذاتها, تداخلا مع مفهوم السلطة المسيطرة على كل شيء, والمحتكرة لكل الأدوات والوسائل؛ والسلطة بدورها أيضا كانت تتمثل في ذلك العصر بشخص الملك أو الإمبراطور, أو النخبة الحاكمة.

إن السلطة السياسية هي حجر الأساس بالنسبة للدولة, وما يوجد فيها من مؤسسات وأنظمة سياسية؛ إذ بغير السلطة السياسية لا توجد الدولة, ولا تكون هناك أنظمة سياسية ولا حياة سياسية؛ ومن ثم فإن الحياة السياسية كلها, تتمركز حول ذلك المركب من العناصر المادية والمعنوية والذي يسمى بالسلطة.

ولكن السلطة بإطارها الممنهج بهذا الشكل, إذا تم خروجها عن حيز هذه الأطر, وتحولها الى أداة متعلقة بذوات يملكون مشروعا أحادي الطرح؛ فإن ذلك يؤدي إلى ضعف الدولة, بضعف الأسس المنهجية والفكرية التي يجب أن تقوم عليها, وسيتحول عندها معنى السلطة الى جانبه السلبي؛ فالسلطة بمفهومها الحقيقي والواقعي تعبر عن قوة في خدمة فكرة مقدسة, تتعلق بأصل وجودها, وهو المواطن؛ والمواطن بدوره يتمثل كقوة مفروضة على السلطة, من خلال تمثيلاته المؤسساتية والقانونية والدستورية؛ والقوة التي تملكها السلطة في الدولة, هي التي يولدها الوعي الإجتماعي, والتي من المفترض أن تتجه تحو قيادة المجموع, للبحث عن الصالح العام المشترك, بحيث تكون قادرة على أن تفرض على أعضاء الجماعة ما تأمر به. ومن المفترض هنا أن تكون السلطة, هي ذات الفكرة المقدسة التي تسيرها, والتي تكون نابعة من قدسية المواطن وتمثيلاته المؤسساتية في الدولة, وليست خارجة عنها .

إذا فقيام الدولة لا يعني هنا, أن تتمثل السلطة السياسية بالقوة المادية وحدها؛ فمن المفترض أن لا تكون السلطة مجرد تسلط مادي قاهر, بل أن حقيقة السلطة انما تكمن في إيمان القائمين عليها, بفكرة خدمة الصالح العام, وإيمان المحكومين واعتقادهم, بأنهم المؤسس الحقيقي لهذه السلطة, والمولد الحقيقي لأسبابها الوجودية, أكثر من كونها تكمن في إرادة الحاكمين .

إن السياسة في الوقت الحاضر, لم تعد بعد شأنا خاصا أو مقدسا أو عملا غامضا, محاطا بالألغاز والأحاجي ومسورا بالطقوس؛ أو نشاطا مقتصرا على فئة أو قلة من الممارسين للعمل السياسي؛ بل غدت السياسة كظاهرة, شأنا اجتماعيا عاما, تقوم على مفهوم المواطنة, وحق المواطن في أن يكون حاكما ومحكوما, وفي حقه بأن يمارس أنواع الضغوط المشروعة كافة, للتأثير على أصحاب السلطة والحكام وصناع القرار, حتى تؤخذ حقوقه الخاصة والعامة- أو مصالح الجماعة التي ينتمي اليها- بعين الإعتبار؛ الأمر الذي يعني أنه كفرد أو كجماعة, له موقع ودور في السلطة (الحكم), وإن كان خارج الأطر الرسمية المباشرة للدولة.

إذا فمعيار سير مركب الدولة أو (الحكم), إنما يتعلق بمعيار التفاعل الإيجابي بين المواطن, وبين استيعابه لفكرة كونه الحاكم الحقيقي, هذا من جانب, ومن جانب آخر, يتعلق الموضوع بضرورة أن يفهم القائمين على السلطة, أن المواطن وتمثيلاته المؤسساتية, هي الحاكمة أو الضابطة الحقيقية لمسيرة الدولة, وأنظمتها ومؤسساتها وما تؤمن به من رؤى وأفكار, وليس من هو قابض على أدوات السلطة هو من له الحق بالتحكم بكل الأمور, بحيث يكون : هو الدولة والدولة هو.

محمد أبو النواعير- ماجستير فكر سياسي أمريكي معاصر- باحث مهتم بالآديولوجيات السياسية المعاصرة- كاتب ومحلل سياسي .

 

لم يتعظ المرشحون للبرلمان العراقي الذي سيجري انتخابهم نهاية نيسان عام 2014 م من النداءات والمطالبات الشعبية والدينية لعدم اللجوء للأساليب الرخيصة لشراء أصوات المنتخبين ، ولاحظت أغلب المرشحون للبرلمان أصحاب نفوذ وظيفي أو مالي ، القلة القليلة من المرشحين من متوسطي الدخل يعتمدون ويراهنون بفوزهم على طبقة غير مؤثرة من المثقفين والأقارب ، وغالبية المرشحون من قيادات حزبية تدعمهم أحزابهم ماليا واجتماعيا ، وتصنع لهم النشرات الجدارية التي لا يستطيع المرشح الفقير ، أو الحزب الفقير الذي ليس له دعم سلطوي ، ولا دعم مالي خارجي لعملها ، وتثقف تلك الأحزاب لجماهيرها وعشائرها ورجال مجالس إسنادها لانتخاب ممثليهم .

أغلب الناس يسخرون من الطرق والوسائل الرخيصة لمثل هؤلاء المرشحين ، ولم تغرِ المرشح في الوقت الحاضر ( كارت موبايل ) تعبئة رصيد ، ولا ( بطانية ) ، ولا دعوة غداء أو عشاء ، ولا سفرات جماعية مدفوعة الثمن لزيارة أضرحة أولياء الله ، وسمعت الكثير من الشباب يمزحون في ما بينهم لأنهم استغفلوا هؤلاء المرشحين وقبضوا منهم العطايا التي قدمت ، ولكنهم سوف لن ينتخبوا هؤلاء ، ومرشح آخر يستقدم الناس لبيته ويدفع له 100 دولار بعد أن يقسم الناخب بكتاب الله أنه سينتخبه ، ويضحكون هؤلاء الناخبون بينهم ويسخرون قائلون أننا نقسم بكتاب الله ولم نستخدم الفصحى بذلك القسم ، لأنهم يقولون أن القسم لا يصح إلا باللغة الفصحى ، جهل يقابله جهل أكبر ، وأجمل ما سمعته من الناخبين الشباب قولهم ، أتانا مرشح وقلنا له لن تغرينا بما تقدم ولكن لنا ساحة كرة قدم طالتها يد التخريب ولم تعد صالحة للعب ، أعد لنا هيبة ساحتنا وسوف لن ننتخب غيرك ، وفعلا نفذ المرشح ما يريده الناخب ، قلت لهؤلاء الشباب هذا عملكم لا يرتقي للخلق والثقافة ؟ ، ضحكوا وقالوا يا عم هذا غني أصلا فأن فاز بالانتخابات من غير أصواتنا طبعا فسيصبح عضو برلمان وسيعوض الدينار بالمليون لذلك نحن نريد أعادة حقنا منه مسبقا ، قلت لهم الساحة تحتاج لغير هذا ؟ ، قالوا سيأتيننا مرشح آخر أغنى من المرشح الأول ويشتري لنا ملابس اللعب الخاصة ، وسيصنع لنا الأهداف وسيجري مسابقة بين فريقين على نفقته الخاصة ، ويتكلف بتوزيع هدايا للفائز والخاسر على حد سواء ، قلت لهم وسأهديكم هذه الأبيات من قصيدة كتبتها لأنها تتناغم رغم عدم قناعتي مع ما تريدون لأني كتبتها هزأ وضحكا على الكثير ،

يا هو اليشتري أني أبيع الصوت

أصيح بالمزاد بخلك دلاله

أبيع بطكه ناكص صوت مو مغشوش

التاجر كل وكت يتحكم بماله

لتكلي حرام وراي مدري منين

المدري ما يجوع ويبحش زباله

لله درك يا عراق ، صبرك صبر الأنبياء ، وحلمك حلم العلماء ، نفط وجوع وفقراء ، للإضاءة ......... فقط .

 

يبحث كل مواطن، في جميع البلدان، وفي كل الأزمان، عن بيئة سليمة، وصالحة للعيش، توفر له متطلبات الحياة، تكثر مطالب الشعوب، في أزمنة حكم الظالم، ووجود حكم أعور، لا يرى سوى شخصه وحزبه، مع كثر الفساد والمفسدين، وأموال الدولة بيد فئة محدودة فيصبح الحكم طبقي حينها يصادر مطلب المواطن.

لو نقف قليلا ونسأل أنفسنا، كمواطنين، ونحمل الجنسية العراقية، ماذا نريد؟ المواطن يريد، تغيير الوضع البائس الموجود الآن، المواطن يريد الأمن المفقود؛ الذي اخذ يلاحقه شبح الموت في كل مكان، في السوق، الشارع في الحدائق الترفيهية، حتى بات لا يؤمن على نفسه في بيته!.

المواطن يريد، أن يشعر بهويته العراقية ويفتخر وتحفى باحترام المحيط الخارجي، الذي بات يستهزئ بهذه الهوية؛ نتيجة ارتياد ممثليه، في "حانات" والمراقص أليلية في بعض البلدان، المواطن يريد، أن يتمتع بخيرات بلده.. المواطن يريد أن تكون هناك دولة مؤسسات، لا دولة السلطة، المواطن يريد، دولة فيها المواطن هو الأول، لا دولة المسؤول الذي أصبح بها هو الأول والأخير.

المواطن يريد، أن يرى مدينته أشبه بالبلدان المجاورة لبلده، لا أشبه بالصومال وحتى تبادله التجاري، مع دول لا تمثل شيء بين الأوساط الدولية.. المواطن يريد، قانون يحفظ حقه، لا قانون يسلب حقوقه الاجتماعية.. المواطن يريد، خدمات، ماء صالح للشرب، كهرباء كي يقوم، بإزالة الخيوط العنكبوتية، من أسلاك المولدات.. يريد أن يرى سيارات النظافة، وحاويات النفايات، بمكانها الصحيح، المواطن يريد، أن لا يرى المسابح من المياه الثقيلة، وطفح المجاري.

المواطن يريد، أن يخدم البلد، من خلال وظيفة تؤمن العيش الرغيد له ولعائلته، بعد تخرجه من الدراسة.. المواطن يريد، عراق حر لا يتدخل به الآخرون، المواطن يرد أنصاف شريحة كبيرة، قضت ربيع عمرها بخدمة البلد، المواطن يريد مستقبل زاهر للبلد ولأبنائه، من خلال بناء برنامج تعليمي لمدارس، وجامعات العراق.

اليوم أنا مواطن، أعيش في بلد يمثل قلب الشرق الأوسط، وله مكانته الدولية، والإقليمية، هذه المطالب، هي ليس أمنيات صعبة المنال، لكن ضعف أدارة البلد، جعلتها أمنيات مجروحة، هذه حقوق، وعلى المسؤول السماع لها وتنفيذها؛ لان المواطن، هو من جعلك مسؤول لتحقق له، ما يصبوا أليه.

كشف رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب العراقي اليوم الاحد، أنه من الصعب توصل الاطراف السياسية الى اتفاق بشأن مشروع قانون الموازنة العامة للعراق، لهذا سيتم تأجيل المصادقة على المشروع الى مابعد الانتخابات البرلمانية.

في هذا الشأن صرح خالد شواني رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب العراقي لـNNA إنه من الصعب اتفاق الاطراف السياسية على مشروع قانون الموازنة العامة للعراق في الوقت الحالي، وخاصة الاتفاق بين إقليم كوردستان وبغداد.

ولفت شواني إلى ان النواب يرون ضرورة تأجيل نقاشات الموازنة العامة الى مابعد الانتخابات البرلمانية في العراق لأنه من المستحيل مناقشة مشروع قانون الموازنة في  الوقت الذي يكون فيه كافة النواب وكتلهم منهمكين بالحملة الدعائية للإنتخابات التشريعية.

واستبعد رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب العراقي تلكؤ مشروع الموازنة العامة إلى العام القادم لأن عمر البرلمان الحالي ينتهي في (14-6-2014)، لهذا فمن غير المستبعد ان تتوصل الاطراف السياسية الى اتفاق حتى ذلك الحين و تمرير المشروع.
----------------------------------------------------
رنج صاليي – NNA
ت:محمد

إنتهى اجتماع رؤساء كتل برلمان كوردستان الذي انعقد اليوم الاحد، دون التوصل الى اية قرارات بشأن اختيار هيئة رئاسية للبرلمان.

خلال مؤتمر صحفي كشف مولود باومراد رئيس كتلة الاتحاد الاسلامي في برلمان كوردستان شهد الاجتماع مناقشة جملة من المحاور منها تشكيل الحكومة وعدم تحديد هيئة رئاسة البرلمان لكن دون توصل المجتمعون الى اية اتفاق حول النقاط المطروحة.   

بدورها كشفت النائبة عن الكتلة الخضراء (بيكةرد دلشاد) ان الاجتماع توصل الى حل وشيك لولا إعتراض ممثلي حركة التغيير على آلية اختيار المناصب السيادية، مطالبين في الوقت ذاته بضرورة اختيار المناصب الحكومة والبرلمانية في آن واحد.

في المقابل أكد رئيس كتلة التغيير في برلمان كوردستان (يوسف محمد) ماجاء في تصريح الكتلة الخضراء، معللا سبب تمسك كتلته بشرط تحديد المناصب السيادية في الحكومة والبرلمان في آن واحد إلى ان تحديد المناصب السيادية في البرلمان قد يعرقل تحديد المناصب السيادية للحكومة ويقلل حماس النواب الى الاسراع في تشكيل الحكومة.
----------------------------------------------------
آرام قرداغي – اربيل
ت: محمد

nna

 

بمناسبة حلول عيد رأس السنة الكلدانية 7314 والذي يصادف الأول من نيسان ، يسر اللجنة الإعلامية للمؤتمر القومي الكلداني العام أن تتقدم لأبناء شعبنا الكلداني بكافة أطيافه بالتهنئة الحارة مع باقات ورد عطرة، متمنين لأبناء شعبنا العراقي عامةً والكلداني خاصةً التقدم والإزدهار ، وأن يمن على العراق العظيم بالأمن والأمان،

وبهذه المناسبة السعيدة والإنتخابات البرلمانية على الأبواب نهيب بكافة ابناء شعبنا الكلداني المشاركة الجادة والفاعلة في الإنتخابات وإختيار ممثليهم من القوائم الكلدانيةولنكون جميعاً قلباً واحداً ويداً واحدة لنبني العراق ولمجابهة تقلبات الزمن الغادر.

ومن الجدير بالذكر أن السنة الكلدانية تقع بين سنتين ميلاديتين تقويميتين، حيث تبتدئ السنة الكلدانية في الأول من نيسان من السنة الميلادية وتنتهي في نهاية شهر آذار من كل عام .

اللجنة الإعلامية للمؤتمر القومي الكلداني العام

30/آذار /2014

ليست المشكلة أن الجماهير حديثة عهد على الوضع الديمقراطي, سيما مفردة الإنتخابات؛ إنما في الوسائل المستخدمة من قبل القوى السياسية, فالكثير منها يعتمد السفسطة وإثارة المخاوف لدى الفئة المستهدف؛ بغية الإستقواء بحاضنة مكوناتية ليس لإستخلاص رؤية ومشروع ناهض, بل الهدف من العملية شرّعنة المطالبة بكرسي الرئاسة كغاية سامية..!
الغايات المعلنة كثيرة, غير إن الواقع يسقط كل الفرضيات والأقاويل التي تدور حول تلك الغايات..رغم فقر التجربة العراقية؛ بيد إنها مكثفة لدرجة نستطيع من خلالها إستخلاص العبرة والوصول إلى وضع عام مريح يتأتى بواسطة الفرز والعزل ومصارحة الفاشل عبر ورقة الإقتراع, سيما إن الجميع يتطلّع نحو الأفضل..!
طالما أتفق الشعب على هول المصائب الجارية في العراق, وغياب الجودة في الإداء الحكومي والبرلماني؛ فالطريق نحو التقدم سالكة, وممكنة..لا تحتاج سوى الإتفاق على وسيلة الوصول, وهنا جوهر المشكلة..!
الشعوب التي تنعم بالديمقراطية, تقدّس وسائلها؛ فهي الضامن لديمومة الإستقرار والحياة الكريمة التي تحياها بفضل خيارها؛ فصار الشعب حاكماً لنفسه, عارفاً لمتطلباته ساعياً للمزيد عبر التغيير.
فالتغيير يعد حجر الزاوية من الديمقراطية كنظام, يصطلح عليه بـ(التداول السلمي للسلطة) وهو بمثابة المعيار الذي يعكس مدى تقبل تلك الشعوب لروح النظام؛ فإن عرفت ما تريد وعملت وفقه عُدت شعوباً متطورة تستحق اللحاق بركب العالم المعاصر وتعيشه روائعه؛ إما إذا تعاطت مع كوابح عجلة التقدم, ستتحول إلى قوة ضاغطة على الفرامل التي لا تعمل دون ضغط..!
أنا مطالب بالجلوس مع نفسي وأحصاء خسائري وحصر أولوياتي التي أطالب بها, أعمل وفقها, أبحث وأضيّق دائرة المتنافسين..سنشترك بمطلبين أساسيين, الأمن وتسوية الخلافات السياسية؛ أبعاد هذه الأزمات يجعل الأجواء أكثر صفاءً وستكون مدى رؤية الفرد العراقي أقوى من العين البرلمانية, الأمر الذي يحوّل الجميع إلى جنود ساعية لإرضاء الشعب..
لن يكون عندها رأياً لعاطفتي ولا مجاملة لصديق أو قريب على حساب مستقبلي وإستقراري, وأمنيتي؛ فالمعادلة واضحة, سيخرج من دائرة التنافس كل من لم يوفق في تحقيق ما أطلبه, وسأبد لحظة الصفر للبحث عن رجال دولة لا طلاب سلطة.

على شرف الذكرى الثمانين تقيم منظمتا الحزب الشيوعي العراقي والحزب الشيوعي الكردستاني حفلا فنيا ساهرا. في الساعة الثامنة من مساء السبت 5 نيسان / ابريل.

في مطعم

Pizza Blu

Hallonbergplan 5-7

Stockholm

مع الفنانين أياد السمعاني ومريوان عمر

والغناء العربي والكردي والكلداني والسرياني والاشوري

وفرقتهما الموسيقية

حضوركم تعبير عن دعم نضالنا من اجل الخلاص من نظام المحاصصة وغياب الأمن

ومن اجل قيام عراق ديمقراطي اتحادي مزدهر

للحجز والمعلومات عن الحفل

يمكنكم الاتصال بالارقام التالية

أبو نهاد: 0736467056

ابو ساطع: 0700054381

خوشناو: 0736772902

فليح: 0735824685

يتوهم من يعتقد بوجود ديمقراطية سياسية حقيقية في اقليم جنوب كوردستان، وهذا لا ينفي وجود نوع من الديمقراطية السياسية التي قد يتفق مع مفاهيم ومعاير الديمقراطية الشرق اوسطية، لكنها لا تتفق مع المعايير الغربية٠

ديمقراطيتنا مستوردة ٠

اعتاد اكثرية تجار كوردستان الى الذهاب الى مصانع ومعامل العالم لطلب سلع رخيصة ، ويكون ذلك بكل تاكيد على حساب الجودة والنوعية، والأكثر تداولا في احاديث المواطن الكوردستاني ذلك التاجر الكوردستاني الذي طلب من المنتج الصيني انتاج أرخص لمپة كهربائية، احتار المنتج الصيني وقال، عجيب لامركم ان اكثر التجار يؤكدون على الجودة والكفاءة الا انتم الكوردستانيين ، أمركم عجيب٠

ورد علية المنتج الصيني، بان المصباح الكهربائي التي سيكون بارخص كلفة قد لا يعمر بضعة ايام، فقال التاجر الكوردستاني قائلا، انشالله يضيئ ولو لساعة، المهم ينباع وأقبض الثمن وبعدها هناك الف حل، وألف جواب لاستفسار الشاري٠

استغرب المنتج الصيني لكونه يجهل ثقافتنا ونمط تفكيرنا، وعليه طلب إيضاح من التاجر الكوردستاني، وقال له كيف ستقنع المشتري٠

فقال التاجر، لدينا ثقافة القضاء والقدر، التي بإمكانها ان تسكت كل سائل وعنيد، وعندنا ثقافة حظك هيك٠

وسياسيوا اقليم جنوب كوردستان لا يختلفون كثيرا عن تجارهم لكونهم من طينة واحدة ، وثقافة واحدة، وتكاد ان تكون تربية واحدة   مثلهم الأعلى اردوغان صاحب القول المشهور في الديمقراطية، حيث قال، الديمقراطية عبارة عن اتوبيس ، اي سيارة أجرة ،اي تكسي، استقلها عندما احتاجها، واتركها عندما يستغني الحاجة اليها، وهكذا رأينا اردوغان صاحب الديمقراطية المزيفة، يفصل وينقل القضاة في اكبر مذبحة للعدالة، وكذلك ضباط الشرطة بالآلاف المؤلفة ، وكذلك حربه الشعواء على الصحافة والإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، وكادت ان تسمى بانفال حزب اردوغان للعدل والعدالة ، او سُميت فعلا، لكونها عملية هزت العالم الغربي٠

وكذلك القيادة السياسية في جنوب كوردستان يؤمنون بالديمقراطية مادام الديمقراطية تحقق أحلامهم وتشبع رغباتهم، وإلا يتبعون أرخص السبل وأقذرها لتحقيق مآربهم ، من تزوير وشراء أصوات وكسبها بالترهيب والتهديد لتحقيق أهدافهم ، وكم من مواطن فصل او نقل بعيدا عن أهله ومنطقة سكناه ان كان ذو حظ سعيد٠

وفي منطقة بادينان الوضع اسوء بكثير، حيث لا مكان لمن يعبر عن رأي مخالف للپارتي، وعلية الهروب الى السليمانية او يرضى بالعيش في ارذل صوره٠ وسترون ذلك جليا بعد ايام ، حيث يبدأ بارومتر الانتخابات بالارتفاع٠

لا يزال شعب كوردستان في جنوبه بعيدا عن الديمقراطية وثقافة الديمقراطية، اذا كانت تلك مشكلة المواطن البسيط لهان الامر لكن ان تكون تلك ثقافة البرلماني المنتخب، فتلك مصيبة وأفة يتطلب التوقف عنده كثيرا للبحث عن حل لها٠

أشخاص انتخبوا لأكثر من ستة اشهر وهم يستلمون رواتبهم من ميزانية الاقليم من عرق وجهد الفقراء دون ان يقدموا شيئا لهؤلاء الناس٠

رواتبهم حرام الى درجة الرجس، لكونهم يستلمون تلك الرواتب دون آية خدمة وتادية واجب٠ لكونهم لا يقومون بالواجب الملقاة على عاتقهم تجاه ناخبيهم الذين ائتمنوهم ونابوا عنهم، وبذلك يعتبرون خونة الأمانة، ويكونوا بذلك قد كذبوا على ناخبيهم٠

وهل يتوقع خيرا من من قال كذب، أوعد اخلف، وائتمن خان٠ ياترى ما العله والسبب؟

اكثرية هؤلاء الناخبين لايمثلون مواطني الاقليم، بل يمثلون احزاب سياسية تكاد ان تكون بعيدة عن معاناة المواطن البسيط٠

يتم اختيار الناخب اولا على أساس الانتماء الحزبي ، ويقدم ظمن قائمة حزبية الى مفوضية يسمى بالمستقلة، لكن بعيدة كل البعد عن الاستقلالية ، حيث تم اختيارهم باتفاق احزاب السلطة ، وتم تعينهم بتزكية حزبية، وهذا لابد من ان ينفذ أوامر وتعليمات حزبه ، وإلا سيفصل او ينقل او لا يجدد عقده٠

حتى ان وجد عد من المستقلين فلا يتجاوز أعدادهم أصابع اليدين، وهم كذلك موأدلجين بايديولوجية تنقصها الوطنية الكوردستانية٠

لنقنع أنفسنا بماجرى رغم عله وعليله، انتهت الانتخابات واجمتع البرلمانيون في اول جلسة ، وتفاءل الناس خيرا واسبشروا بحكومة جديدة، فكان لا بد من تحويل الحكومة السابقة الى حكومة تصريف اعمال وإعطاء فرصة للقوائم الفائزة لتتفق على تشكيل الكابينة الجديدة، ومضت الايام والشهور ولم يتمخض عن شيئ٠الحكومة لم تتحول الى حكومة تصريف اعمال، وهذا خطأ قانوني ودستوري كبير، يهدد المسيرة الديمقراطية في الاقليم٠

العتب على المكلف بتشكيل الحكومة اولا ، حيث عليه ان يتقدم بأسماء وزاراءه او يرجع الى البرلمان ليعتذر عن تشكيل الوزارة لمضيئ وقت كاف ، كل عذر اخر غير مقبول٠

والأنكى من هذا كله ان الحكومة ان الحكومة المنتهية الصلاحية تتصرف وكأنها حكومة كاملة الصلاحيات في توقيع العقود والمواثيق مع دول ، اصلا ليست من صلاحياتها٠

حكومة تصريف الاعمال لها صلاحيات محدودة ، تكاد ان تسمى حكومة تمشية أمور المواطنين لمنع حصول فراغ اداري، لكن ليس لديها ما يمنحها من المركز القانوني والصلاحيات القانونية لتوقيع عقود و مواثيق، التي يجب ان يؤجل لحين انتخاب الحكومة الجديدة٠

نعود لنقود ان الذنب ذنب البرلمانيين الذين لم يأخذوا دورهم ، ولم يقوموا بتنفيذ المسؤولية القانونية والأخلاقية الملقات على عاتقهم٠

كل هذا لاعتقاد اكثرية البرلمانيين بانهم موظفوا حكومة او أعضاء احزاب، بالمختصر المفيد ،، عبد المأمور،، لكون اكثرية هؤلاء البرلمانيين تنقصهم الوعي البرلماني والديمقراطي٠

متى ننعم ببرلمانيين ينفذون رغبة الشعب ويقولون، نحن جالسون هنا باسم الشعب لا باسم السلطة ولا باسم الأحزاب، كما قال البرلمانيين الفرنسيين قبل اكثر من مائتي عام، الا يكفي ان يفهم البرلماني واجبه وعمله ومسؤوليته القانونية والأخلاقية تجاه الذين انتخبوه؟

يقال ان روؤساء الفدراكسيونيات سيجتمعون، وهذا لم يحصل الا بعدما طرأ الى مسامعهم بان هناك ناشطون ينوون القيام بتظاهرة جماهيرية للمطالبة بتشكيل الحكومة٠

ما يثلج الصدر ان في كوردستان شباب يملكون من الوعي ما يهز العاصمة الكوردستانية، ولا يقبلون الإجحاف بحقوهم، تمنيت لو كانوا اكثرية شعبية، وما يحز في القلب يتراى وكأن مدينة عاصمة الثقافة الكوردستانية،، السليمانية،، قد خذلتنا هذه المرة وتركت القيادة لمدينة كلار رغم وقوع مدينة كلار ضمن السليمانية الا انه ما يستحق القول هو ان مدينة كلار كان دوما ذو تاريخ مَجِيد ، وقلعتها الشاخصة ليومنا هذا دليل حي على ان المدينة تريد ان تأخذ موقعها اللائق بها٠

السؤال ، ماذا يريد ان يفعل روؤساء الفدراكسيونيات ؟

هل صحى ضميرهم بعد السبات الشتوى؟

ام يريدون إعطاء حبة مسكن للشعب كي يسكت لما بعد الانتخابات ؟

انتخابات برلمان العراق او المجالس البلدية ، لا علاقة ببرلمان كوردستان لا من قريب او بعيد٠

انها مجرد خدعة يراد بها الهاء المواطن ، لكسب المزيد من الوقت بعدم تشكيل الحكومة، لان هناك ممن لديه تحفظات على حركة گوران حيث يريدون إعطاء گوران ما يطلبون من دفاتر الدولار مقابل وزارات يخاف الحزبين الحاكمين تسليمها الى حركة گوران٠

السوآل الأهم كيف سيدار حكومة بناس ووزراء لا يثق بعضهم ببعض؟

هنا اسأل القاريئ الكريم الا يتفق معي بان ديمقراطية اقليم جنوب كوردستان، عبارة عن سلعة مستورة ومن قبل تاجر فاسد؟

 

أعلنت 3 أحزاب كردية انضمامها بشكل رسمي إلى "مجلس شعب روج آفا" بعد لقاءات أجرتها الأحزاب مع لجنة العلاقات الدبلوماسية في حركة المجتمع الديمقراطي.

وانضمت أحزاب "التجمع الوطني الديمقراطي الكردي في سوريا، البارتي الديمقراطي الكردستاني – سوريا، حزب السلام الديمقراطي الكردي في سوريا" أمس بشكل رسمي إلى مجلس شعب روج آفا خلال اجتماع عقد في مكتب لجنة العلاقات الدبلوماسية بقامشلو.

وحضر الاجتماع من طرف مجلس شعب روج آفا كلا من "عبد السلام أحمد الرئيس المشترك للمجلس، إلهام أحمد، عبد الكريم عمر، جنار صالح، خديجة ابراهيم، جوان فاطمي أعضاء حركة المجتمع الديمقراطي، ومن جهة الأحزاب كل من محمد عباس، سليمان حسن أعضاء اللجنة المركزية في حزب التجمع الوطني الديمقراطي الكردي في سوريا، ومن جانب حزب السلام الديمقراطي الكردي في سوريا طلال محمد رئيس الحزب، عبير حجي شاكر عضو الأمانة العامة، عبد الباري موسى، محمد أمين حسين، عيسى أحمد أعضاء الهيئة التنفيذية، ومن طرف البارتي الديمقراطي الكردستاني - سوريا عبد الكريم سكو سكرتير الحزب، نايف عثمان عضو اللجنة المركزية".

وبعد انتهاء الاجتماع الذي عقد بين الطرفين أعلنت الأحزاب الـ 3 انضمامها بشكل رسمي إلى مجلس شعب روج آفا.

وأكد ممثلو الأحزاب الـ 3 بعيد الاجتماع لوكالة هاوار بأن غايتهم من هذا القرار هو "العمل على توحيد الصف الكردي وخدمة القضية الكردية ولتلبية مصالح الشعب الكردي وكوننا موجودون ضمن الإدارة الذاتية الديمقراطية ولتقوية الادارة بشكل أكثر فعالية وكان لدينا الرغبة في الانظام إلى المجلس منذ فترة وازدادت هذه الرغبة مع ازدياد أهمية وحساسية المرحلة التي نمر بها".

من جهته أكد عبد السلام أحمد الرئيس المشترك لمجلس شعب روج آفا بأن مجلس شعب روج آفا يفتح الطريق أمام كل من يرغب بالانضمام إلى المجلس وفق النظام الداخلي للمجلس، وقال بأن "كل من يقبل بالنظام الداخلي يمكنه الانضمام إلى المجلس، ونثمن عالياً هذه الخطوة الوحدوية من قبل إخواننا في الأحزاب الـ 3".

firatnews

كشف مصدر نيابي عن غياب عدد كبير لنواب ائتلاف دولة القانون المنضوي في التحالف الوطني عن جلسة البرلمان المقرر عقدها اليوم الاحد.

وذكر المصدر لوكالة كل العراق [أين] ان "[48] نائباً فقط من ائتلاف دولة القانون قد حضروا للبرلمان من أصل [89] نائباً بالاضافة الى غياب نحو نصف نواب كتلة الاحرار في حين حضر نواب كتلتي المواطن وبدر بالكامل".

وأضاف المصدر ان "هذا الغياب يأتي مع استمرار مقاطعة نواب التحالف الكردستاني للخلاف حول الموازنة ومتحدون لازمة الانبار".

ومن جهته ارجأ مجلس النواب اليوم الاحد جلسته الى يوم الثلاثاء المقبل .

وذكر مصدر نيابي لوكالة كل العراق[أين] ان" مجلس النواب اجل جلسته الى يوم الثلاثاء المقبل وذلك لعدم اكتمال النصابة القانوني لعدد اعضائه."

وكان من المقرر ان يعقد مجلس النواب اليوم جلسته الاعتيادية للتصويت وقراءة عدد من القوانين ابرزها القراءة الثانية لقانون الموازنة.


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تداولت العديد من المواقع الألكترونية خبرا مفاده أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قدم إعتذرا لرئيس إقليم كردستان الأستاذ مسعود البرزاني حول مابدر منه من ردود أفعال في أعقاب حادثة مقتل الاعلامي العراقي محمد بديوي الأسبوع الماضي. وقد علّل المالكي مابدر منه من تصرفات وبحسب الخبر الذي نٌسب الى مصدر في مكتب رئيس الأقليم الى أن المالكي كان يعتقد ان  الجاني ينتسب الى القوة الأمنية التابعة للسيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى!

وبرغم انه لم يتسنى تأكيد الخبر من مصادر رسمية إلا ان السكوت المطبق للمالكي ومكتبه لحد اللحظة وعدم تعليقهم على الخبر او نفيه يؤكد صحته! وفي ذلك طامة كبرى وكارثة مابعدها كارثة. وقبل الدخول في تحليل هذا الموقف فلابد من الأشارة الى أن المالكي لو كان صادقا في إعتذاره وبأنه فعلا لم يعلم بأن القاتل كردي بل هو من حماية السيد الحكيم فإن تلك مصيبة, وإن كان يكذب على البرزاني وذلك بأنه يعلم علم اليقين بأن القاتل كردي وينتمي للفوج الرئاسي فإن المصيبة حينها أعظم. إن دلالات هذا الإعتذار  ومعطياته كثيرة وتميط اللثام عن العديد من الحقائق وعن سياسات و طبيعة رئيس الوزراء العراقي وكما يلي:

أولا: إن ردة فعل المالكي لم تكن بدواعي وطنية ومن موقع المسؤولية بإعتباره مسؤولا عن رعاية شؤون الرعية بل كانت لدوافع دنيئة ألا وهي تسقيط غريمه السياسي سماحة السيد عمار الحكيم.

ثانيا: إن الدم العراقي المراق لايعني شيئا للمالكي ولن يثير فيه أي إحاسيس وماهو الا سلعة يتاجر بها المالكي لتحقيق مكاسب سياسية , إذ يبدو من  تبريره بأنه لو كان يعلم بأن الجاني كرديا فماكان هناك داع لذهابه لموقع الجريمة.

ثالثا: إن كان المالكي صادقا في إعتذاره فهذا يعني بان المالكي بلاقيم ولا أخلاق ولا مبادىء وهو الذي يرأس حزبا إسلاميا عريقا هو حزب الدعوة الأسلامية وهو الأمر الذي يلقي ظلالا من الشك حول حقيقة هذا الحزب وتوجهاته وأهدافه.

رابعا:إن كان المالكي كاذبا فهذا يعني بأنه تراجع عن مواقفه خوفا من الكورد  وفي ذلك عار مابعده عار أن يعتذر رئيس دولة بهذا الشكل القبيح إذ كان عليه أن يعتذر بشكل آخر عن تأجيجه لنار الفتنة القومية.

خامسا: إن الأدعاءات التي ساقها اتباعه من سياسيين ومن كتاب مطبلين حول دوافع حضوره لموقع الجريمة الا وهي منع وقوع كارثة ومواجهة عسكرية بين عشيرة المغدور والفوج الرئاسي هي ادعاءات واهية فسبب حضور المالكي هو محاولته إستغلال الجريمة للنيل من السيد عمار الحكيم.

سادسا: إن هذه الواقعة كشفت مدى ضحالة المرتزقة وصناع الدكتاتورية الذين يحاولون تلميع صورة الدكتاتور وتبرير كافة تصرفاته وهي لاتنم الا عن عمى بصيرة بعد أن أعمت عيونهم عطايا السيد القائد.

سابعا: إن محاولة المالكي إستهداف السيد الحكيم دليل على خوفه منه وخوفه من خسارة الأنتخابات النيابية المقبلة لصالحه خاصة بعد الفوز الكبير الذي حققه المجلس في إنتخابات مجالس المحافطات الأخيرة وفضلا عن شخصية السيد الحكيم الذي نجح في مد جسور الثقة مع جميع المكونات العراقية بعكس المالكي.

ثامنا: إن إستهداف السيد الحكيم وفصيله الذي هو عضو أساسي في التحالف الوطني الشيعي يعني بأن المالكي لايمكن الوثوق به بل هو حاضر لفعل أي شيء للنيل من حلفائه فكيف سيكون الحال مع مناوئيه.

تاسعا: إ لجوء المالكي لهذه الأساليب الدنيئة في إستهداف مناوئيه تدل على أنه في وضع حرج وأنه خائف من نتائج الأنتخابات المقبلة التي ستكون على حسابه بلا شك.

عاشرا: إن هذا الوضع الحرج الذي يمر به المالكي والذي دفعه لمثل هذه الأفعال يدل على أن الرجل يمكنه أن يقدم على تأزيم الأوضاع ودفعها بإتجاه تأجيل الأنتخابات أو إعلان حالة الطوارىء في البلاد سعيا للبقاء أطول فترة ممكنة في الحكم.

أحد عشر: على القوى السياسية الأخرى ومن مختلف الأطياف وخاصة من التحالف الوطني ان تعي بأن المالكي سيستهدفها في الأيام المقبلة التي تسبق الأنتخابات فهو يشعر بأن القوى السياسية الشيعية تشكل أكبر خطر عليه لانها تنافسه على منصب رئيس الوزراء المحسوم عرفا للغالبية الشيعية.

وأخيرا فرجائي من كل مرتزقة المالكي أن يحفظوا القليل من ماء وجههم بأن يشجبوا تصرفه هذا وبالنسبة للمغفلين فليتهم يراجعوا أنفسهم وليعرفوا حقيقة هذا الرجل الذي لايتورع عن المتاجرة بدماء الشهداء وبإثارة الفتن وبإتباع وسائل غير أخلاقية في سبيل البقاء في السلطة وقد آن الأوان للشعب العراقي ليقول كلمته وليرمي المالكي لمزبلة التأريخ فعار على العراق أن يحكمه شخص بمثل هذا المستوى المتسافل.

 

من الصعب جدا تقييم القمم العربية من ناحية الفشل او النجاح . القمم العربية كانت في معظمها عبارة عن آلة لانتاج الكلام حسب معظم المراقبين والكتاب العرب انفسهم . كل القمم العربية كانت فاشلة اذا اخذنا في الاعتبار مدى التقيد في تنفيذ قراراتها .

النجاح او الفشل كان دائما مرتبطا بمستوى رؤوساء الوفود او انسحاب الوفود . في هذه القمة لم ينسحب اي وفد ولهذا يعتبره البعض نجاحا كبيرا .

سوريا الغائبة لعبت الدور البارز في هذه القمة وتمكنت من ازاحة المعارضة اي الائتلاف خارج كل المعادلات العملية . كل ماروج له الائتلاف من انه حصل على الكرسي السوري لم يتعد كونه فقاعات هوائية . بل اصبح الكرسي السوري مكان الهيبة ومصدرا للقلق والخوف لدى بعض الوفود ، لاسيما الخليجية منها .

اما من ناحية الحضور فانه يعتبر فاشلا حيث غابت عنه تركيا التي كانت تحضر القمم بصفة ضيف ولكن في الواقع كانت تلعب دور العرا ب في مجمل القضايا الحساسة في اعمال القمم السابقة .

هناك قول تركي شائع يقول : قدوم يوم الخميس واضح من مساء الاربعاء . وهكذا كان من الواضح ان الائتلاف سيغيب عمليا في القمة وذلك عندما تبين عدم اشتراك تركيا فيه و التي هي في الواقع الراعي والحاضن الحقيقي للمعارضة السورية .

المحصلة النهائية لنتائج القمة هو ان السوريين فقدوا الثقة بكل الدول التي اعطت الوعود العسلية لهم . كذلك بات واضحا ان اغداق الاموال ليس كافيا في انجاح الثورات ، بل قد تؤدي الى نتائج عكسية تماما وهذا ما نراه حاليا على ارض الواقع من خلال تهم الفساد والنهب بين المعارضين انفسهم .

بقاء الازمة السورية في الظل له اسباب اخرى ولعل من اهمها هو الانصراف الامريكي ــ الغربي الى التركيز على الاوضاع الخطيرة الناجمة عن الازمة الاوكرانية والتي ستتحرك بسرعة السلحفاة في السنتين القادمتين من عهد الرئيس باراك اوباما . لن يكون هناك اي دور عسكري غربي في الازمة الاوكرانية وانما سيكون الصراع اقتصاديا وعلى المدى الطويل . الغرب ليس لديه الوقت ليضيعه في الازمة السورية المعقدة وقد استوعب المشاركون في القمة هذا الوضع الطارئ .

السبب الآخر في الفشل امام سوريا هو الخلافات بين دول مجلس التعاون الخليجي الذي يزداد عمقا والذي بحق يستحق تسميته بـ " دول مجلس الصراعات الخليجي " .

الا ان اهم الاسباب في ابتعاد الدول العربية عن الازمة السورية كان في الحضور الطاغي للقذافي في هذه القمة و هو ان القادة في القمة تذكروا قول القذافي الذي قال في احدى القمم بعد اندلاع الثورة في تونس او مصر : بكره الدور جاي عليكم كلكم .....ولكن الجميع ضحك من كلامه .....

اصداء كلمات القذافي هي التي جعلت القمة اكثر واقعية وتواضعا واقل صراخا هذه المرة .

التساؤل المقلق هو : هل ستبدأ الثورة القادمة في الخليج ؟ وهل ستكون بمؤامرة من احدى دولها ؟

28 3 2014

بنكي حاجو

طبيب كردي سوري

بغداد
هنأت النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين، الاحد 30 اذار، الحزب الشيوعي العراقي بمناسبة الذكرى السنوية الثمانين لتأسيسه.
وزار وفد من النقابة، ترأسه النقيب الزميل عدنان حسين، سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي حميد مجيد موسى في مكتبه وقدم له التهاني والتبريكات والورود في هذه المناسبة.
وتمنى وفد النقابة ان يلعب الحزب دورا اكبر في حياة البلاد من اجل تحقيق ما يتطلع اليه الشعب العراقي من تحقيق الامن والاستقرار والتنمية الشاملة واضافة نظام ديمقراطي فيدرالي حقيقي.
وبدوره شكر السيد موسى النقابة على مبادرتها معتبرا ان مناسبة الحزب الشيوعي هي مناسبة كل الوطنيين العراقيين الذين يكافحون من اجل تحقيق مجتمع السلام والعدل الديمقراطي.

كتبت الكثير حول الحكم العشائري  الاستبدادي ؟؟والمعارضة العراقية  ؟رفع شعار اسقاط النظام الدكتاتوري التكريتي وكانو  يطلبون من الجماهير ان يهبوا لاسقاط الطاغية ؟و ,لاسقاط نظام صدام التكريتي ؟لانه دكتاتور ومستبد وطاغية ؟وكذلك كانت الجماهير تعمل سرا ؟؟وتغشى البطش والموت الجماعي اذا خرجوا  في مظاهرة سلمية  لان اجهزة القمعية الصدامية كانت منتشرة في كل زاوية ؟؟؟ورغم كل ذلك كانت الاحزاب تعمل في الداخل ولا تغشى البطش والاعدامات ؟؟لان القضية كانت مصيرية ؟؟الجوع والبطالة والاستغلال والرشوة في كل مفاصل الدولة ؟؟والطبقة الحاكمة في قمة الرفاه ؟وكانت المطالب الجماهيرية والمعارضة لا يتعد اصابع اليد ؟؟حرية الرأي ؟الضمان الاجتماعي ؟الضمان الصحي ؟العدالة في توزيع المناصب والثروات ؟؟الرجل المناسب في مكان المناسب ؟؟الابتعاد عن المحسوبية والمنسوبية ؟؟لا يكون الحكم حصرا بيد ال تكريت ؟؟ولا للحزب القائد؟؟وما اشبه البارحة باليوم وربما اتعس واكثرة تعسف وضطهاد علنا ؟ وبحجة انهم من عائلة مناضلة ومضحية (وهناك عوائل اكثر تضحية )؟؟؟اليوم مسعود يحكم بعصى  دكتاتورية فردية عائلية ؟؟ لا يسمح بالتجمعات ولا بصوت حر ولا  مسموح في اربيل مظاهرات سلمية ,واذا حدث ,يكون البطش وقوات الزييرفاني بجنب قوات الاسيايش والشرطة لتفرقتها بافواه البنادق ؟لان برزاني لا يعرف الديمقراطية وهي الثقافة التي ورثها بكل فخر من صدام صديقه الصدوق الصادق الوفي ؟؟للفاظ على الكرسي وكتم اصوات ؟اليوم يمر 190 يوما على اجراء الانتخابات .وادلى الشعب بصوته ؟وكان الفائز (ومهما كانت الاشكالات )حزب الحاكم منذ سنة 1991 البارتي   نقولها بامانة ؟؟وبقيادة مسعود البرزاني ؟وكان عمره كما اعتقد 41 سنة واليوم يبلغ من العمر  استلامه السلطة ولا نقول الحزب 23سنة ؟؟وعمره تجاوزة 67 سنة ؟؟اي لا اختلاف في التربع على عرش السلطة ؟؟فازة صدام ب99-99% ومسعود فازة بالانتخابات الاقليم  ؟ولا اعتراض على التزوير واجبار الامن والاسيايش والشرطة والزيرفاني  وموظفي الدولة ووووووالخ ولكن سؤالنا ؟؟لماذا الاصرار على ان يكون نجرفان وبالذات رئيس الوزراء ؟؟ولماذا يكون من ال برزان فقط ؟؟ ومسرور رئيس الامن القومي ومسعود رئيس الالقليم لا يوجد في حزب البارتي مثقف وحامل شهادة عالية (نجرفان بلا تحصيل دراسي )او لا يوجد ثقة بكوادرهم رغم وجودهم داخل الحزب اكثر من عمر نجرفان مسرور ومسعود ؟؟لا يعتمد على غير البرزاني ؟؟السوران فقط عليه الاستشهاد والتضحية لاجلهم ولاجل ما يدفع له من المال والفلل ؟؟اي شراء ذمته فقط  حماية اسوارهم الان وليس غدا ؟؟يمر اليوم 190 يوما على الادلاء باصواتهم ,ونتخبوا ولكن ؟؟اصبحت تلك الاصوات في رفوف العالية لحين الانتخابات المحافضات في نهاية نيسان ؟؟يا الد اعداء الديمقراطية ؟؟وانتم في خطبكم تتفخرون بها ؟؟يا الد اعداء الشعب ؟؟وانتم في خطبكم تتوسلون  بهم في وقت الضيق ؟؟يا الد اعداء الانسانية ؟؟وامامنا المعوقين والفقراء على ابواب المستشفيات المستغلة يرقدون ؟؟يا الد اعداء الحرية والتقد ؟؟وانتم تبثون اذانكم واعيونكم كما كان  اسلوب  الحزب القائد البعث ,في ازقتنا ومدارسنا ودوائرنا ومزارعنا ومعملكم لاننا لا نملك معامل ؟؟؟؟يا الد اعداء الامانة ؟وانتم تسرقون النفط وابراهيم خليل ,وتصرغون باعلى صوتكم هناك عجز في الميزانية ؟؟يا الد اعداء المساوت وانتم  توزعون المناصب بينكم ؟واشخاص لا يملكون ابسط مهلات ؟؟كفاكم التلاعب بالكلمات والشعارات ؟؟كفاكم الاستغلال والفساد ؟؟الم تصلوا حد التخمة ؟؟متى تشبع  بطونكم وعقولكم الخاوية ؟؟

هناك  عملية بسيطة في الريظيات يقول 1+1=2 ولا يقبل الخطء سوى في حساباتكم وتخميناتكم  لانكم لا تقرئون ولا تكتبون ؟؟اين اموالنا من النفط المهرب وابراهيم خليل فقط منذ سنة 1991؟؟لا نتكلم عن المليارات التي دفعت لكم بعد السقوط ؟؟ولا الاستغلال ببيع الاراضي والمعامل الحكومية ؟؟ولا السيطرة واغتصاب سرة رش وغيرها ؟؟ولا اموال الاتة من بغداد ؟؟كلم المجنون بما يعقل وليس العاقل ؟؟؟؟معركتم الان مع بغداد ليس لاجل كوردستان ولا لشعب كوردستان ولا لفقراء وعامة كوردستان ولا لجماهير كرميان ودهوك واربيل والسليمانية ؟؟ودليلنا ا لم تستطيعوا تدفعوا من اموالنا المسروقة وفي بطونك شهرا واحدا ؟؟وحتى اقرب الناس لكم من الطبقة العاملة والفلاح والبشمركة ,لم تدفعوا لهم ؟؟كما فعل صدام والتاريخ يعيد نفسه في كوردستان بثوب مسعود وقميص نجرفان ,عندما فرض الحصار على العراق ؟؟ولكن يقال الحق لم يقطع الرواتب ؟؟
اني لا الومكم والمثل الذي يقول ( شششششششش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟)ولكن انتم لم تتوقعوا ايران وتركيا وامريكا تساندكم لاستلام السلطة ,,ولم تتوقعوا ذلك ؟؟واخر فصائل دخلت كوردستان هم انتم  في الانتفاضة المجيدة 1991؟؟واول من هرب الى خارج الحدود هم انتم في 31 اذار 1991؟؟ولا اعتب عليكم والعتب وكل العتب ,على كوادركم الغانعة الذليلة بقيادتكم ؟؟العتب وكل العتب على المثقفين والكوادر المتقدمة في تنظيمكم العشائري ,اطاعته كالذليل الخادم ولا يستخدم قلمه وهذه اضعف الايمان ؟؟

يمر  190يوما ولم تشكل الحكومة ؟؟وعندما تأخرت تشكيل الحكومة في بغداد .ارتفعت اصواتكم يا مسعود  بالانقاد وعدم وجود الديمقراطية والتفاف على المنتخبين ؟ والشرعية وكانت اصواتكم من اصوات العالية ؟؟ماذا تقول  الان وانت  قائل  ؟؟سوف تشكل الحكومة  قبل انتهاء شهر الثاني وبداية الثالث ؟؟(بالمشمش  )اكذب وثم اكذب وثم اكذب حتى يتذمر شعبك ولا نقول يصدقوك الناس ؟؟هذه العبارة قالها مستشار الاعلامي لهتلر ؟لم يكن هناك الانترنيت ولا فيس بوك ولا قنواة معارضة ؟؟اليوم يصل همستك الى كل بيت ؟؟واذا تريد اذكرك عندما تذهب للصيد ؟؟(وهناك امر بمنع الصيد (قطع الطرق الرئيسية بين القرى والنواحي ؟؟وعندما تذهب الى خارج كوردستان ؟؟اين تسير وكيف تتصرف .خوفا من مشاهدة احد المعادين لسياسة الدكتاتورية والطغاة ؟؟وكيف تزور اخاك وجيه في المانيا .وبرفقتك السمسار وبنك  المتنقل.
اليوم يمر 190 يوما على الانخابات وانتم تتلاعبون  بمشاعر واحساس الجماهير الكوردية ؟؟والعجيب تطلبون من بغداد ان توافق على شروطكم التعسفية والغير عادلة ؟كانت عادلة اذا تم اعلان عن اموال النفط اين هي ؟؟وكم يبلغ ؟؟واين صرفت ومن يشرف على الاستلام  ؟؟كنا نقول نحن معك ضد دكتاتور المالكي ؟؟ولكن انتم عملة واحدة بوجهان ؟؟تطلب من غيرك وتمنع شعبك من محاسبتك ومعرفة امواله المسروقة ؟؟تطلب العدالة ؟وانت مع  الباطل ةباصرار ؟؟تطلب الشفافية وتعامل بها؟وانت تتعامل بكتمان عائلي وليس ختى حزبي  ولم تكشف عن ذمتك المالية ؟؟انت تريد ؟؟ولكن تمنع من يريد منك  التحدث والمطالبة ؟؟وعندما تتعاون مع اعداء كوردستان اوردغان واحفاد اتاتورك ,تطلب من القوى السياسية مساندتك على سياستك الخاطئة ؟؟لم ولن يكون يوما كوردستان مستقلة ,اذا لم تساند الاحزاب الكوردية في ايران وتركيا وسوريا ؟؟واذا لم تعلنها لا تكون حجرة عثرة امام نضالهم وكفاحهم لاجل انبوب نفط  وتكون بين الجماهير لا في سرة رش؟؟ولاجل منصبك الزائل ؟؟
لا اعلم متى تصحى  ؟؟ متى تعلن الاعتذار لشعبك ؟؟متى تتخلى عن سياستك الاستبدادية ؟؟ومتى تعلن رسميا الديمقراطية لا ديمقراطية حزب القائد ولا القائد الضرورة ؟؟لم تكن ولن تكون انت قائد لشعب مضطهد بسياستك الدكتاتورية ؟؟انظر في المرئات نفسك وخاطبه بضميرك ووجدانك كفرد كوردي .هل انت عادل ؟؟هل انت ديمقراطي ؟؟هل الشعب راضي بحكمك ؟؟هل انت مع الشعب مصدر السلطات ؟؟هل انت تتعامل بالمساوات ؟؟هل انت بعيد عن المحسوبية والمنسوبية ؟؟واذا اتك صوت من ضميرك الحي واقول الحي ؟؟يقول لك مختصر مفيد ؟؟انت مستبد وظالم ولا تعرف الديمقراطية ؟؟حكمك عائلي صرف ليس اكثر ؟؟وعندما يثور الشعب لا يفيدك المال ولا منهم حولك ؟؟وعندما يتم تغيرك بامر من امريكا لا تجد من يقف معك ؟؟حتى اقرب الناس يتبرون عنك .كما فعلوا مع جميع الطغاة في العالم ؟؟

حركة خويبون .. ومضة في تاريخ النضال الكردي
بقلم : مهند الكاطع - سوريا هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


مقدمة عن حركة خويبون
تعتبر حركة خويبون "كُن أنت نفسك" من أهم الحركات التي ساهمت في تكوّن الوعي القومي الكردي المعاصر ، وقد نشأت هذه اللجنة أو الرابطة في سنة 1927م وتفككت سنة 1944م ، وكانت تهدف إلى جمع الأكراد كلهم في كردستان مستقل عبر تبنيهم خطاباً جديداً يوازن بين الخطاب الغربي المتحضر وعقلية الخطاب العشائري الذي كان ينتهجه زعماء القبائل الكردية في المراحل السابقة ، و بمعنى أدق فقد هدفت إلى التقريب بين الخطابين للوصول إلى حالة من النضال الذي يندرج تحت هدف قومي جامع ويخرج من التقوقع العشائري الآني والمحلي والأناني . وقد تحالفت مع الأرمن الطاشناق وكان لابد من أيجاد صيغة لتمرير هذا التحالف الاستراتيجي مع الطاشناق الأرمني "المسيحيين" أمام آغوات الأكراد الذي نظروا إليهم في تلك المرحلة كأعداء لدودين . فظهرت نظرية الأصل المشترك بين الأرمن والكرد ، وبذلك نشأت توليفة قومية دينية بحيث تخاطب باسم القومية الجميع وتستخدم الباب الديني في أوساط المجتمع الكردي البسيط إذا دعت الضرورة.

وكان قَسَمْ الامانة للقضية الكردية الذي اعدته خويبون على النحو التالي: " أقسم بسعادتي وشرفي من الآن ولمدة سنتين ، أن لا أحمل سلاحاً ضد كردي ، إلا في حالة تهديده حياتي وشرفي ، أو حياة وشرف من هم تحت مسؤوليتي بروابط عائلية أو التزامات قومية ، اتخلى لمدة سنتين عن كل ولايات الدم وغيرها من النزعات ، وأسعى بكل جهدي لتدارك سفك دماء بين كرديين بسبب مسائل خاصة ، وأي كردي يعمل عكس هذا التعهد يعتبر خائناً للأمة وإعدام كل خائن هو واجب"

إنْصبَت جهود خويبون بشكل خاص على الكرد اللاجئين إلى سوريا (على حد تعبير البرفيسور جوردي غورغس) ، اعتقاداً بأنهم الأكثر تاثراً بالخطابات المعادية للكمالية ، وكانت النتائج بالفعل مشجعة كما يشير جوردي في الشمال السوري بعد انتساب زعماء امثال حاجو آغا والأخوة شاهين منذ عام 1927 ، ووصول لاجئين جدد سنة 1929م الذي اعطى بدوره زخماً للحركة القومية الكردية .

دور خويبون في النهضة القومية والقادة المحتملين:

أهتمت حركة خويبون ايضاً بجانب هام من حركة النهضة الكردية ، ويعود لبعض أعضاءها الفضل في إنشاء ألف باء اللغة الكردية بالحرف اللاتيني وتطوير تعليمها ونشرها عبر مجلات ثنائية اللغة (كردية ، فرنسية) مثل مجلة هوار "النداء" و روزناو " النهار الجديد" .
الوثائق الفرنسية والبريطانية التي استسقت معلوماتها حول أسماء اعضاء خويبون في (تركيا ، سوريا ، العراق ، أيران) من بعض اعضاء لجنة خويبون لا يمكن التعويل عليها كثيراً بسبب التضارب بينها حول الاسماء والاعضاء ، رغم انها تتفق حول بعض الاسماء . فتبدل أسماء اعضاء الرابطة يثير الغرابة ويختلف بحسب الرواة ولا يزال الغموض يكتنف الكثير من الاسماء ، ففي تقرير رسمي لأجهزة الاستخبارات الفرنسية كتاب ارسله آمر كتيبة الاسناد للقامشلية الى آمر كتيبة الاسناد لولاية حلب في 17 أيلول 1931 وتحت رقم 777 / س. ج. ك. . هذا الكتاب كان جواب على كتاب آمر حلب الذي ارسله الى القامشلية تحت عدد 3266 / س.ج. في 14 آذار 1931 . (أنظر الوثيقة التالية) :
http://bahoz.hostoi.com/k_xoybun1.jpg
http://bahoz.hostoi.com/k_xoybun2.jpg

حسب الوثيقة الفرنسية المشار اليها اعلاه تأسست جمعية خويبون من ناحية التنظيم السياسي من لجنة مركزية و 16 فرع : ورغم أن الوثيقة تم نشرها قبل الآن بواسطة الباحث الكردي (خالد عيسى) إلا أنه من الملاحظ بأن الكاتب تعمّد أحياناً اغفال بعض التراجم وتحوير بعض الاسماء ، على سبيل المثال الفرع رقم 16 (راوندوز) تذكر الوثيقة الفرنسية أن رئيسها هو الشيخ برزان ، فيحوره المترجم إلى (بروان) ! ، وفي لندن يمثل اللجنة رؤوف بك وهو رئيس سابق لمجلس الوزراء التركي كما تنص الوثيقة وهذا أيضاً اغفله المترجم بشكل متعمد.

وعلى كل حال فقد شكك الباحثين بأمكانية انضمام الشيخ برزان إلى خويبون ، أو ان هناك اقسام حقيقية في تركيا لخويبون بل أنها لم تستطع اقامة خلايا لها في تركيا فاقتصرت على الاتصالات وبقي نفوذها في العراق معدوماً وفي الواقع مجمل هذا التنظيم كان في سوريا وفيما عداه كما يشير فوندوس روندوت Fonds Rondot مبالغ فيه ولاصحة له .

اللجنة المركزية في بيروت :
الرئيس : كاميران علي بدرخانالاعضاء : - نظام الدين ابن درويش كيبار - واهان بابازيان - تارلابا بك - خليل بك بدرخان

دمشق
الرئيس : جلادت علي بدرخان الاعضاء : - عمر آغا شمدين - يوسف آغا - اوسمان آروسي - إبراهيم شمدين

حلب :
الرئيس : هيراتش بابازيان الاعضاء : - مصطفى بك شاهين - بوزان بك شاهين - حمزه افندي - ممدوح سليم

حسجه(الحسكة) :
الرئيس : قدري بك جميل باشا ، الاعضاء : - محمد جميل باشا - حاجو آغا - حمزه ابن بكر كردي - الياس افندي ديركاوي - صالح افندي - سامي بك - قدور بك - رسول آغا - آغوب سيمون

ماردين (تركية )
الرئيس : ايوب مليزاده ، الاعضاء: - سادو آغا قاسو , رئيس عشيرة مشكينان - جلال بك مليزاده - دكتور زهيا بك ,رئيس بلدية مردين - محمود كرو , رئيس عشيرة خورس

دياربكر :
الرئيس : ممدوح بك ابن جميل باشا ، الاعضاء : - فكري بك ابن جميل باشا - زيا بك ابن جميل باشا - بيرينجي زاده صدقي بك - شوقي افندي

سلفان :
الرئيس : علي آغا , رئيس عشيرة سليفان ، الاعضاء : - إبراهيم بك - خطيب بك ابن سيف الدين باشا - شيخ فخري , من عشيرة سليفان - شيخ فوزي , من عشيرة سليفان

ساحور:
الرئيس : نجم الدين بك ، الاعضاء : - ممد الله بك , الاثنين من رؤساء عشيرة خوشنيى - محمد بك - حمدي بك , الاثنين من عشيرة راشيدى - شيخ فتح الله , رئيس عشيرة مالامييه (محلمية)

سيرت :
الرئيس : سيد محمد ، الاعضاء : - شيخ جلال - شيخ نصرت افندي - شيخ محي الدين زقرتى - شيخ ازرات , رئيس عشيرة بوتكي

بغداد (عراق):
الرئيس : دكتور شكرو (شكري) محمد سكبان ، الاعضاء : - شيخ احمد, ابن عم شيخ سعيد - كريكور افندي - خورشيد, موظف تركي سلبقا - عبد الكريم بك , كابتن تركي سابقا

كركوك :
الرئيس : محمود جودت ، الاعضاء : - رشيد بك - رؤوف بك , موظف عراقي من اصل كردي - استاذين لم يعرف اسميهما

سليمانية :
ممثل : توفيق وهبي بك

زاخــو :
الرئيس : حازم بك , نائب عن زاخو في البرلمان العراقي ، الاعضاء : - مراد خان , رئيس عشيرة كويان - محمد حسن - لفون باشا - سعيد باشا

رواندوز
الرئيس : شيخ برزان ، الاعضاء : - اسماعيل بك - سعيد حسين حسيني (مدير جريدة زاري كرمانجي ) - عبد الله بك, ابن عم سيد طه

باريس : ممثل : شريف باشا

ديتروييت مشيكان :
الرئيس : سوريه بك بدرخان ، الاعضاء : - ناجي بك - جمال بك

لندن الرئيس : رؤوف بك ( رئيس سابق لمجلس الوزراء التركي) الاعضاء : عدنان بك - مهران خانوم

أما الوثيقة الثانية التي جاءت مختلفة عن الوثيقة الفرنسية فهي الوثيقة البريطانية والتي تحمل الرقم 1/م/33 الموصل 29 اكتوبر 1930 والتي اعدها العملاء البريطانيين ومصدرها مرة اخرى عضو من اللجنة الكردية ، وبحسب هذه الوثيقة فأن رابطة خويبون مشكلة من الاسماء التالية :

1- مكتب بيروت المركزي : كاميران بدرخان (رئيس القسم الكردي) ، فاهان بابازيان ( رئيس القسم الأرمني) ، مالك جنبار وردي ( رئيس القسم الآشوري ) جلادت بدرخان (المفتش العام)

2- أعضاء في سوريا وتركيا : نايف مستو بك (قبيلة بيران) مصطفى شاهين (طرابلس) صالح بك (زعيم قبيلة خالاتا) ، حاجو آغا ، الشيخ بسمير (وجيه من ماردين) ،، قاسم جميل باشا ، خليل باشا ( زعيم الملية) ، درويش آغا ( زعيم اليزيديين في كورداغ) كور أحمد ( نائب سوري من اعزاز ) رشيد آغا (زعيم قبيلة جوما الإعزاز) وممدوح سليم

3- زاخو (العراق ) عازم بك ، عزيز آغا ، سليمان آغا ، محمد قادر ، عبد العزيز آغا .

4- سنجار (العراق) الشيخ اسماعيل خول ، خوديداه شاور ، الشيخ خضر ، الشيخ خلف ، متو آغا ، حسين برجس ، علي زهران ، حسن يوسف

5- شيخان (العراق) سعيد بك ، خضر آغا ، الشيخ سليمان ، خوديداه خوخاني .

6- رواندوز (العراق) إسماعيل بك رواندوزي (نائباً من دائرة اربيل)

7- دهوك (العراق ) الشيخ عبيد الله ، الشيخ نوري بريفكاني ، مفتي دهوك .

8- بامرني (العراق) الشيخ غياث الدين ، الشيخ محمد

9- بيدي (العراق) الحاج ملو

10- عقرة (العراق) مفتي عقرة .

وبهذا نجد بأن التضارب كبير بين الأسماء بحسب التقارير الصادرة بنفس الفترة من البريطانيين والفرنسيين ، ورغم هذا الشئ فلا يمنع ان تكون هناك ثمة اتصالات جرت في تلك المرحلة او بعدها .
البروفيسور جوردي غورغس المتخصص في التاريخ الحديث وعلم الاجتماع والمحاضر في جامعة فريبورغ وجامعة نيوشاتل والعامل في مؤسسة العلوم الوطنية السويسرية على ابحاث تختص بالأقليات في الشرق الأوسط تحدث عن جمعية خويبون بإسهاب كبير عبر كتابه الحركة الكردية التركية في المنفى ، والتي تم إعداد معظم مادة المقال من هذا الكتاب القيّم والهام ، وفيما يلي قائمة مفصلة عن قادة حركة خويبون ونبذة عن كلٍ منهم بحسب جوردي الذي يشير إلى اعتماده على تقاطعات من الأرشيف الدبلوماسي الفرنسي العسكري والسري وكذلك استحضار المعلومات الأصلية عن حركة خويبون وعلاقاتها مع الباحثين الفرنسيين المختصين بالشؤون الكردية .
جلادت بدرخان : (1893-1951)
بن أمين عالي بدرخان (حفيد بدرخان باشا أمير البوتان ، نشأ جلادت بدرخان في العاصمة العثمانية ودرس في مدارسها المتغربة ماسمح له بالاتصال بأنصار النظرية الوضعية (Posivitisme) الأوربية التي قامت في أواخر القرن التاسع عشر ، درس الحقوق في اسطنبول قبل أن يشغل وظيفة كاتب في محكمة أندرينوبول ، ثم محرر في القسم الصحافي في وزارة الخارجية العثمانية ، ثم أحترف فيما بعد الصحافة في اسطنبول ، وبعد نهاية الحرب مارس مهنة المحاماة في العاصمة . وشارك جلادت في أنشطة الاندية الكردية في اسطنبول ، وذهب إلى كردستان التركية بفقة الماجور نويل (Noel) ، لتحضير انتفاضة من اجل الاستقلال الكردي ، وقد دفعه فشل مهمة نويل عام 1919ة والتغيير السياسي الذي حصل في تركيا إلى الإقامة في ألمانيا (ميونيخ) حيث اكتشف نيتشي وبعد الحكم عليه بالإعدام من قبل النظام الكمالي الجديد توجه إلى بيروت حيث شارك في المؤتمر الاول لرابطة خويبون عام 1927 ، واصبح رئيساً للجنة الكردية ، وقد تحول مع أخيه كاميران لأتصالهما الدائم بالسلطات المنتدبة كمخبرين مميزين للفرنسيين (الكلام كله للبروفيسور جوردي) . ثم ابتعد جلادت بدرخان عن خويبون ليصبح احد محركي الحركة الثقافية الكردية في سوريا . وهو ايضاً منشئ ألفباء كردية بأحرف لاتينية وكتاب صرف ونحو الكردية وهو كذلك محرر المجلة الثنائية اللغة ( الكردية الفرنسية) هاوار وملحقها روناهي . و بعد أن كان ناشطاً سياسياً في أثناء الحرب العالمية الثانية لعب دور أقل أهمية بعد عام 1945 ، ووضع حادث حصل قرب منزله في دمشق عام 1951 حداً لحياته .
كاميران بدرخان : ( 1895-1978)
ابن آخر لأمين عالي بدرخان ولد في دمشق ، وشب في اسطنبول ، كان مجازاً بالحقوق من جامعة اسطنبول وحصل على الدكتوراة من جامعة ليبزيغ ، مارس مهنة المحاماة في اسطنبول حيث استقر بعد أن اقام في دمشق .اشترك في عام 1917 في الحرب العالمية الاولى في جبهة البلقان ، والتحق بالاندية الكردية بعد عودته إلى اسطنبول وكتب في مجلتي زين وسربستي . كان كاميران ممثلاً لخويبون في بيروت وصار فيما بعد المحرك الآخر للثقافة الكردية باللهجة الكرمانجية ، ساعد شقيقه في إصدار هاوار ، وصار فيما بعد مسؤولاً عن جريدة روزانو "اليوم الجديد" ولمحقها ستير "النجمة". وكاميران هو ايضاً صاحب ترجمة للقرآن إلى اللغة الكردية وقاموس كردي الماني ، وكتب مدرسية كردية عديدة ومؤلفات بالفرنسية عن الأدب الكردي ، وعمل أيضاً كمذيع في إذاعة الشرق في بيروت لبرنامج في فرنسا حيث كان يدير منذ عام 1947 كرسي اللغة الكردية في معهد اللغات الشرقية في باريس وظل كاميران خلال السنين التي امضاه في فرنسة مدافعاً عن القضية الكردية لدى الدول الغربية الكبرى .
سوريّا بدرخان :( 1883-1938)
ابن امين عالي بدرخان ، انخرط في الحركة المناهضة للسلطان ، وبعد انقلاب تركيا الفتاة عاد إلى منفاه إلى العاصمة وأدار جريدة كردستان ، وبعد فترة أوقفت الجريدة ورمي به في السجن من جديد ، وأستمر بعد العفو عنه بعمله المعارض ، ونظم لجنة ثورية سرية كردية عام 1912 فعرف السجن للمرة الثالثة ، وقد فرّ من السجن وغادر نهائياً تركيا عام 1913 وأعاد إصدار كردستان خلال الحرب العالمية الأولى في القاهرة حتى عام 1917 ، وأنشأ ايضاً في القاهرة لجنة استقلال الكرد واتصل بالبريطانيين من أجل التأثير فيهم اثناء إعداد معاهدة سيفر عام 1920 ، وانضم عام 1927 إلى رابطة خويبون وقام من خلالها بعمل داعائي لدى البلدان الغربية ، وقد منع منذ عام 1930 من الإقامة على الاراضي الخاضعة للانتداب الفرنسي فاضطر إلى النفي الذاتي في باريس حيث مثل رابطة خويبون .
ممدوح سليم (1897-1976)
من فان ، درس العلوم السياسية في اسطنبول ، وقد شارك في نشاطات الاندية الكردية في العاصمة العثمانية ، وكتب في مجلتي روجي كرد و زين ، كان من انصار استقلال كردستان فاختلف مع عبد القادر في KTC والتحق بجبهة آل بدرخان بعد انهيار السلطنة ، لجأ بالتوالي إلى مصر ، بيروت ، اللاذقية ، أنطاكية حيث صار معلماً في المدارس المتوسطة ( فرنسي و تركي) وانتخب عام 1927 في اللجنة المركزية لرابطة خويبون التي ظل فيها حتى حلها ، وعمل ايضاً لجهاز المخابرات الفرنسي في سنجق الإسكندرون ، كان من أنصار اللغة الفرنسية ، ويصفه ضباط الفرنسيون كرجل حازم ومستقيم وجدير بالثقة (وثيقة صادرة من دمشق في 29 سبتمبر 1927 تحمل الرقم 571 )
محمد شكرو سكبان (1881-1960)
طبيب من مادن وهو واحد من مؤسسي كورد تعاون وترقي جمعيتي ، وكورد طلبة هيفي جمعيتي ، وشارك ايضاً في تاسيس خويبون التي مثلها في بغداد ، وبذكر جهوداً كبيرة في بغداد لضم بعض الشخصيات الكردية للرابطة ، وقد نشر شكرو سكبان عام 1933 وكان قد ارتد عن نهجه كتابه القضية الكردية ، وهو مؤلف تبنى من خلال كتاباته المقولات الرسمية الكمالية حول الأصول الطورانية للكرد ، وهاجم رفاقه القدامى في اللجان الكردية .
إحسان نوري ( 1893-1976)
من بتليس ، درس في الأكاديمية العسكرية الحربية في اسطنبول ، صار قائداً في الجيش العثماني وارسل إلى الجبهة الروسية لمقاتلة جند القيصر ، بعد الحرب العالمية صار عضواً في KTC وكتب في مجلة زين ، واسس عند اعلان الجمهورية التركية في ارزوروم لجنة آزادي التي اعدت انتفاضة الشيخ سعيد ، انضم إلى خويبون وعُيَّن مسؤولاً عن الشؤون العسكرية والقائد العام للعمليات في محيط جبل آرارات عام 1927 ، وقد لجأ إحسان نوري بعد هزيمة الانتفاضة إلى إيران.
علي ألمي ( 1880-1964)
من الرجال الموثوقين عند الشيخ سعيد في انتفاضة 1925 ، كان مدرساً زقتك بكخكو تاصلة بين رابطة خويبون واللجان الكردية في العراق .
فهمي لدجي (1887-1967)
أختار المنفى في سوريا هرباً من القمع الكمالي ، شارك في الأنشطة الأولى في رابطة خويبون لكنه ابتعد عنها بسبب التحالف الكردي الأرمني الذي دافع عنه آل بردخان ، وعبر لدجي عن مخاوفه في وقوع كردستان في يد الأارمن
حاجو آغا (1888-1940)
تم الاعتراف به زعيماً على الهفركان بعد ان اغتال سرحان التشلبي الذي قتل والد حاجو آغا وانتقلت السلطة إلى التشلبي مؤقتاً . عند انطلاق ثورة الشيخ سعيد الكردي سنة 1925م كان حاجو آغا يقيم تحالفاً مع الكماليين وهذا التحالف ساهم في استعادة سيطرته على زعامة الاتحاد القبلي للهفيركان المؤلف اساساً من اديان مختلفة (مسلمين ، يزيديين ، مسيحيين يعاقبة ) . لذلك يم يفتح جانباً للثورة وبنفس الوقت لم يساهم في قمعها لأظهار ولائه ، فقاطعه الكماليين وانتفض عليهم بعد بضعة أشهر بعد أن بدؤوا بدعم خصومه في القبيلة لأنتزاع زعامتها منه ومحاولة نزع السلاح من القبائل الكردية في طور عابدين ومنها الهفركان ، بدء حاجو آغا سنة 1926 بدعم من بعض القبائل الكردية البدوية ( الشيتية ، آليان ، ميران) بالهجوم على مواقع تركية الممتدة على خط نصيبين – المصطفاوية ، نقص التنظيم جعل القضاء على هذه الانتفاضة سهلاً . بعث حاجو آغا رسالة إلى السلطات الفرنسية المنتدبة في سورية للسماح له بالإقامة في سوريا ، لكن حادثة دعمه للاتراك والهجوم على بياندور لا تزال عالقة في أذهانهم ، فأضطر إلى اللجوء إلى العراق بعد ان سمحت له السلطات البريطانية بذلك فأنتقل ولائه إلى البريطانيين ، لكن البريطانيين سرعان ما اشترطوا نزع سلاحه وافراد قبيلته واقامته ببغداد بعيداً عن المنطقة الكردية في العراق ، فأستدار حاجو آغا بصبحة زعماء اكراد لاجئين ومنهم أمين آغا رغم عرض الكماليين الصلح إلى فرنسا من جديد و التي سمحت له أخيراً بالإقامة في مناطق الانتداب الفرنسي السورية ، وقد تعهد حاجو آغا والزعماء الأكراد الآخرون بــ (الرضوخ لكل الأوامر التي تعطى لهم) في مقابل الحماية الفرنسية ، كما جاء في الوثيقة الفرنسية الصادرة كتقرير من المكتب السياسي في القامشلية بواسطة الملازم تيير. واعطاه الفرنسيون بعد ذلك نظراً لموالاته اربع قرى بعيدة في الجنوب منها قبور البيض (Kubre el Bid) لاحقاً بعد التعريب (القحطانية) شرط عدم القيام بأي عمل على الاراضي التركية. إن التغير في موقف السلطات المنتدبة من حاجو آغا والحماية الفرنسية التي اعطيت له هما على ارتباط مباشر بالعمل في كواليس الملازم الأول تريي الذي نجح بدوره عبر عدة مذذكرات في اقناع المفوضية العليا بفائدة حاجو آغا في الجزيرة العليا فالهدوء الذي ساد المنطقة وخضوع القبائل الكردية للسلطة المنتدبة منذ عام 1926 كانا البرهان على صحة رهانه. تشير التقارير والبرقيات عن اعمال زعيم الهفركان في المنطقة الحدودية من استخدامه من قبل جهاز المخابرات كأداة ضغط على تركية على ارضية الخلاف الحدودي بين تركيا وسوريا. حصل حاجو بالإضافة للأراضي لإسكان قبيلته من سلطات الانتداب على رواتب ومبالغ من سلطات الانتداب اولاً ومن السلطات السورية فيما بعد شأنه شأن زعماء البدو الآخرين. فيما يتعلق بخويبون فأن حاجو آغا انضم لخويبون وعلاقته ادت إلى تعزيز سمعته بين قبائل الأكراد في الجزيرة ، وكان على علاقة متينة مع الأخوة بدرخان .
أمين بريخان ( ؟-1948)
زعيم قبيلة رمان ، انتقل إلى اراضي الانتداب الفرنسي في الوقت نفسه الذي أنتقل فيه حاجو آغا ، التحق برابطة خويبون ، لكنه وافق سنة 1948 على الهدنة التي اعلنتها الحكومة الكمالية وعاد إلى تركيا وقتل في كمين نصب له .
بوزان شاهين ( 1895-1968) ومصطفى شاهين ( ؟-1953) :
زعيما قبيلة البرازي المقيمة تقليدياً في أورفا ، اختار بوزان المنفى في سوريا لفقده الحظوة بعد أن انتخب نائباً في أول جمعية وطنية تركية ، ورافقه أخوه مصطفى على المنفى ، وقد أنتخب مصطفى نائباً في البرلمان السوري ، وانتسب الأخوان إلى خويبون حتى حلها.
الشيخ عبد الرحمن غاريزي ( 1869-1932)
عاد إلى كردستان بعد دراسته في اليمن ، لجأ إلى سورية بسبب عدائه للإصلاحات العلمانية ، بعد تمضية بعض الوقت في منطقة البرازي في العراق ، وهو مولود في غورجه منطقة البوتان ، وقد أنتسب الشيخ عبد الرحمن إلى خويبون وكلف بمهمات كثيرة في منطقة بوتان وهكّاري . كما أرسل إلى اوربا للدفاع عن القضية الكردية في مؤتمر التضامن مع الشعوب المقهورة سنة 1930 ، بعد ستة اشهر عاد إلى دمشق حيث تعاون مع حزب الطاشناق الأرمني ، وقتل قتل نتيجة خيانة خلال مهمة في تركيا بحسب ما ينقل جوردي عن احمد نامه.
رفعت مغلازند ( ؟ -1930)
صحفي ، اصله من السليمانية في العراق ، كان في الحقبة العثمانية على صلة بالأندية الكردية ، وكان يكتب في مجلة هيتاوي كورد ، بعد الهدنة تعاون مع حكومة أسطنبول ، وقام بمهمة الاتصال بين مختلف اللجان الكردية والمنظمات الملكية التركية عام 1927 وصار فيما بعد احد رجال الاتصال بين كرد العراق وكرد دولتي المشرق.
أكرم جميل باشا ( 1891-1974) ولد في ديار بكر في عائلة وجهاء ، ودرس في اسطنبول وأكمل دراسته في اوربا بين عامي 1912-1913 ، قبل أن يعود إلى اسطنبول ، حيث أسس مع طلاب كرد آخرين الهيفي، بعد الحرب العالمية الاولى عاد على ديار بكر وصار عضواً مؤسساً في الجمعية الكردية ترقي ، ومسؤولاً عن مجلة زين ، انتسب في ديار بكر على لجنة أزادي ، وبعد اتهامه بدعم انتفاضة الشيخ سعيد حكم عليه بعشر سنوات سجن ، لكن افرج عنه بعد ثلاث سنوات ونصف ، واختار المنفى في سوريا عام 1929 برفقة ثلاثة من ابناء عمومته : قدري ، محمد ، بدري جميل باشا ، ووصل أخوه مقداد على سورية بعدهم بفترة وجيزة ، وأنتسب اكرم على رابطة خويبون واصبح أميناً عامأً لها بين عامي 1939-1944.

قدري جميل باشا ( 1892-1973)
ولد في ديار بكر ، ودرس أيضاً في اسطنبول ، وهو من اعضاء اتحاد الطلاب الكرد وأكمل دراسته في أوربة بصحبة ابن عمه أكرم ، صار بعد الحرب عضواً في KTC وبعد نفيه على سوريا اصبح عضواً في رابطة خويبون وأميناً عاماً لها بين عامي 1934-1939.
عثمان صبري (1905-1993) ( أوصمان صبري)
ولد في قرية نارين في اقليم ادييمان ، وهو احد ابناء زعيم قبيلة المرداس ، وقد شنق عماه شكري ونوري في ديار بكر للشبهة بانهما ارادا المشاركة في الانتفاضة الكردية ، وعثمان نفسه سجن وافرج عنه ولجأ في النهاية إلى سورية عام 1929 ، حيث اتصل بقادة رابطة خويبون ، وقاد ما بين عامي 1930-1932 العديد من الحملات العسكرية على تركيا، وأخيراً اضطر للجوء على العراق قبل أن يعود إلى سوريا وكان يعتبر من قبل الفرنسيين واعضاء خويبون متطرفاً لأنتقاده الوجهاء الكرد وزعماء القبائل على حد سواء . وقد شارك عثمان صبري بنشاط في الحركة الثقافية الكردية رغم خلافه الايديولوجي مع آل بدرخان ، وقد شغل عام 1944 وظيفة في العاصمة السورية لكنه طرد منها بأمر من وزارة الداخلية بعد خمس سنوات ، كتب بعض القصائد والعديد من الامثال عن الحيوانات ، وهو يعتبر راوياً اصيلاً باسلوب سهل ومباشر ومتخيل كما يصف بويس توماس .
أحمد نافذ زازا ( 1902-1966)
ابن الملا يوسف زازا ، أصله من مادن ، ودرس في مادن ثم ديار بكر وانهى دراسة الطب في اسطنبول ، وقد اتصل في العاصمة العثمانية بالمنظمات الكردية ، وخاصة بأعضاء عائلة بدرخان وجميل باشا وبالدكتور فؤاد ايضاً ، وقد انخرط مع الثوار في انتفاضة الشيخ سعيد ، وبعد فشل الانتفاضة الكردية سجن حتى عام 1928 ، ثم لجأ إلى سورية مع شقيقه نور الدين عام 1930 ، وعمل طبيباً في دمشق حيث اتصل مع اعضاء خويبون ، ثم استوطن عين ديوار ، حيث فتح إحدى أندر العيادات في الجزيرة ، مما أتاح له أن يحظى بأهمية كبيرة بين السكان ، مرض الدكتور نافذ بداية الستينات من القرن العشرين وتوفي في إحدى مستشفيات بيروت .
نور الدين يوسف زازا (1919-1989)
شقيق احمد نافذ من مادن ، ذهب إلى المنفى مع شقيقه أحمد نافذ عام 1930 ، درس أولاً في دمشق ، ثم اقام مؤقتاً في الجزيرة ، بدأ الكتابة في مجلة هاوار عام 1940 ، وانخرط في العمل السياسي خلال الحرب العالمية الثانية ، وصار فيما بعد أحد مؤسسي الحزب الديمقراطي الكردستاني في سوريا عام 1957 ، وعمل عام 1946 مساعداً لكرمان بدرخان في إذاعة برنامج اللغة الكردية من راديو الشرق في بيروت ، ثم اختار المنفى في سويسرا.
جكر خوين لقب شيخموس حسن (1903-1984)
ولد في هزار في منطقة ماردين من عائلة فقيرة واقام في عامودا ، ظل بدون تعليم حتى سن الثامنة عشرة ، ثم بدأ دراسة دينية ، واتصل بكلاسيكيي الادب الكردي واخذ يبتعد رويداً رويداً عن دوره الديني لينخرط اكثر فأكثر في الحركة القومية الكردية في الجزيرة . وكان ينشر قصائد في المجلات الكردية الصادرة في دمشق وبيروت ،وكان يعتبر متطرفاً مثل عثمان صبري ، لأنه أخذ يعبّر عن الامل بإصلاحات اجتماعية لمصلحة الشعب في مواجهة الأقوياء في المجتمع الكردي التقليدي.
عارف عباس( والد الدكتور دارا عارف) ( 1900-1984)
من مادن ومن وسط ميسور ، درس في اسطنبول منذ العاشرة من عمره وتابع تعليمه في المعهد الزراعي وعين مديراً للزراعة في ديار بكر ، وبعد ذلك ومن باب الحيطة وجدت له السلطة عام 1929 منصباً جديداً في عينتان ، وظل يعمل موظفاً حتى العام 1930 ، السنة التي اختار فيها المنفى في سوريا بصحبة احمد نافذ زازا ، ونور الدين زازا ، وشوكت زلفي ، وقد وجد عارف عباس عملاً في الحسكة بصفة اختصاصي في مكافحة الجراد ، وقد انتسب في سورية إلى رابطة خويبون ، وفي عام 1936 قررت السلطات الفرنسية بضغط من تركيا نقله إلى تدمر .

شوكت زلفي ( 1899-؟)
عُيَّنَ استاذاً في ديار بكر لمدة 6 سنوات ، ثم في اضنة ، لجأ إلى سوريا عام 1930 وعمل مترجماً في عين ديوار في خدمة الاجهزة الخاصة الفرنسية ، وعاد إلى دمشق بعد تسريحه عام 1932 لمدة سنة ونصف ، ثم إلى الجزيرة ليشغل منصب سكرتير لبلدية ديريك ، وشغل شوكت زلفي منصب سكرتير المؤسسة الخيرية الكردية في الجزيرة وهي مؤسسة شديدة الارتباط برابطة خويبون .

الأحد, 30 آذار/مارس 2014 10:46

زمهرير الهيجان.. روني علي

 

قد أحمل شطراً من أحاسيسي

على متن قارب جامح

ينتشل مشاعري التائهة

من الضياع

وارحل ..

فربما تكون البحار ملاذها

لتغرق كما صوتي

في قعر النسيان

فلا تبكي على طريدة

جنحت خجلا للاستسلام

ومكرهة

ودعت شواطئ الأحلام

حين لاح على السرير

نصل مقصلة بروكوست

لا تبكي

فدموعك بحر من الكلمات

تجعلني أتوه في تضاريس الخيال

وأنا الغارق بالفطرة

في جنبات العشق

دونما مجاديف

وأشعار

لا أتحمل مزاح الغرق

في هلوسات القدر

ولا السباحة في دموع انكساراتي

فعيناك تقرآن خاتمتي

وعيناي استفاقتا في مختبرك

حين سقطت دمعة باردة من خدك

على صفحات صفراء الهندام

كتبتِ عليها بخط ساحرة

عن أنواع المكياج

لا تبكي من دموعي

وخنجرك المسموم

يجز الحنين إلى الوصال

دعيني أتنفس من شواء المهجة

وأقبل سبابة التوبة

فالعصافير تأبى خنوعي

وزمهرير الجهنم

يشد القيد على خفقان الجليد

فلست بارودا في ثورتك

تطلقني في موجة الهيجان

وتحتفظي بآثاري

في جعبة الوئام

29/3/2014

في إستطلاع لها، نشرت جريدة الواشنطن بوست بعددها الأخير، رجحت فيه (( خسارة السيد المالكي في الإنتخابات البرلمانية القادمة)) وبحسب الإستطلاع الذي أجرته الجريدة، فإن خسارة السيد المالكي يمكن أن تعود لعدة أسباب منها، الفساد المستشري في جميع مفاصل الدولة، طيلة مدة ولايته والتي دامت ثماني سنوات عجاف، بالإضافة الى فشل نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة، في رفع مستويات الإنتاج من النفط، وتطوير الحقول الإنتاجية، وكذلك وعوده الكاذبة في إستقرار المنظومة الكهربائية، كما أرجعت سبب خسارة السيد المالكي المحتملة للإنتخابات، الى الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية عدنان الأسدي، الذي فشل في بسط الأمن، وإنتشار العنف في جميع محافظات العراق، وخاصة العاصمة بغداد، كما أنها نسبت الخسارة المتوقعة لرئيس الوزراء الحالي، الى سلسلة المصاهرة والنسب، التي أثرت في نفس المواطن العراقي. 
الى هذا الحد تنتهي نتيجة الإستطلاع الذي أجرته الجريدة، ومع أن الجريدة صادقة في طرحها لأسباب الفشل المتوقع لدولة رئيس الوزراء، لكن هناك أسباب أخرى غفلت عنها الواشنطن بوست، منها أن السيد المالكي أحاط نفسه بمجموعة من الوصوليين والإنتهازيين الى دائرته الضيقة، بالإضافة الى إبتعاده عن شركاءه في العملية السياسية، ونقصد بذلك كتلة المواطن، والتيار الصدري، بالإضافة الى شركاءه الآخرين، وهم الكورد والعرب السنة، وتفرده بالقرار في جميع المجالات، مستندا الى قاعدة من النواب، الذين فشل أغلبهم في التواصل مع المواطنين الذين إنتخبوهم.
السنوات العشر الماضية، ذهبت ومعها ذهبت المليارات من الدولارات، والآف من أرواح أبناء شعبنا الصابر، نتيجة تخبط السياسة العامة في البلد، لعدم وجود رؤية واضحة في كيفية إدارة شؤونه، فكانت المشاريع تمنح على أساس رضى فلان من الشركة الفلانية، والنسبة التي يقبضها من المشروع، الذي يرسو على الشركات الداخلة في المناقصات.
من هنا يأتي دور المواطن، في قول كلمته المدوية في وجه الفساد المفسدين، الذين إرتضوا أن يتكسبوا من المال الحرام، على حساب قوت المواطن، وبناء المشاريع الخدمية منها والإنتاجية، عن طريق ذهاب الجميع الى صناديق الإنتخاب، لإختيار الصالح من المرشحين؛ والذين يجدون فيهم القدرة والإمكانية على تغيير الواقع المزري في البلد، الى ثورة حقيقية تنهض به كبوته، التي تسببت بتعطيل طاقات تريد أن تقدم كل ما تعلمته في سبيل تقدم البلد، وعدم التصويت لهؤلاء القابعين في المنطقة الخضراء؛ والذين أكبر همهم هو، الحصول على الإمتيازات والسفر خارج العراق، والحصول على تقاعد لم يحلموا به.

 


لم تكن وليدة اليوم، لكن هذه الأشكال الباهتة من الفنون ومنها فن صناعة الجوع باتت الأكثر رواجا في عالمنا المعاصر وفي بلدان الشرق عموما، وخصوصا في (شرق أوسطنا الكبير). وكما ان للفنون والصناعات الأخرى نجوم ومروجون وخطط وستراتيجيات ورجال اعمال، فقد أضحى لصناعة الجوع هي الأخرى كوادرها ومخططوها ومختصوها.

وانطلاقا من كون هذا النوع من الفن الشاذ كفيل بتغييب الوعي الانساني وتكبيل القدرات الابداعية وتشويش الفكر، لذلك أضحى وسيلة أساسية بيد الساسة ورجال المال وبعض الحكومات والممالك لتحقيق مآربهم الخسيسة، حتى لم تَعُد السياسة "فن الممكن" كما هو شائع بل أضحت فن (صناعة الجوع) في معظم الأحوال.

يقول الله تعالى .. "وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ" (19) سورة الذاريات، ليصف في قوله المحسنين ويحثهم فيه على مد يد العون للفقراء، لكن ما نراه على أرض الواقع الآن، هو أن الإنتهازيين والمفسدين والمفخخين قد أصبحوا أصحاب الحظوة في أموال الساسة وصُنّاع القرار، وخزائن بيوت المال كونهم أدوات لتكريس الفقر والموت والجهل والخراب.

فالجوع وما أدراك ما الجوع، حيث ربط الرسول الأكرم (ص) وفي أكثر من حديث نبوي شريف، ربط الفقر بالكُفر، فإستعاذ بربه من كليهما.. كما ويصف الامام علي (ع) الفقر بالموت الأكبر، ويقول لو كان الفقر رجُلاً لقتلته.. والقبر خير من الفقر.!

ففي 25 آذار 2014 وفي حادثة لم يتوقف عندها الكثيرون لما تحمل من دلالات انسانية، وبما أسهمت به رؤوس الأموال الخليجية والعطايا السخية للمجاميع الارهابية في تشريد اللاجئة مريم وأطفالها الأربعة من وطنها الأم سوريا، والتي وقعت مع اطفالها في حبائل الجوع الذي لا يرحم، وبعد ان سيطر عليها الشعور باليأس التام ازاء عجزها عن تأمين أرغفة الخُبز لأطفالها، لم تجد سوى اضرام النار في نفسها أمام مركز المفوضية العليا للاجئين في مدينة طرابلس اللبنانية من اجل لفت الأنظار الى ما يعانيه أطفالها الأربعة الذين ظلّوا ولثلاثة ايام متتالية وهم يتضورون جوعاً أمام عيون الأم التي كانت تصرخ قبل اقدامها على اضرام النار قائلة .. " آتي الى هنا منذ ثلاثة ايام للحصول على مساعدات مع أولادي الأربعة، وفي كل مرة يقولون لي ان اعود في اليوم التالي، فأعود فارغة"، كانت تصرخ بذلك قبل حرق نفسها، وحتى بعد اضرام النار ودخولها المستشفى لم تُنسها ألسنة اللهب التي أكلت جسدها بطون أطفالها الخاوية فقد بقيت متمتمة بعبارة .." صدري يؤلمني ولكن ليس لدينا طعام".. وكأن معروف الرصافي حينما قال قصيدته (الأرملة المرضعة) كان قد تنبأ بما سيحصل لمريم، حينما قال:

لقِيتُها لَيْتَنِـي مَا كُنْتُ أَلْقَاهَـا === تَمْشِي وَقَدْ أَثْقَلَ الإمْلاقُ مَمْشَاهَـــــــــا

أَثْوَابُـهَا رَثَّـةٌ والرِّجْلُ حَافِيَـةٌ === وَالدَّمْعُ تَذْرِفُهُ في الخَدِّ عَيْنَاهَـــــــــــــا

بَكَتْ مِنَ الفَقْرِ فَاحْمَرَّتْ مَدَامِعُهَا === وَاصْفَرَّ كَالوَرْسِ مِنْ جُوعٍ مُحَيَّاهَـا

المَوْتُ أَفْجَعَهَـا وَالفَقْرُ أَوْجَعَهَا === وَالهَمُّ أَنْحَلَهَا وَالغَمُّ أَضْنَاهَـــــــــــــــا

فَمَنْظَرُ الحُزْنِ مَشْهُودٌ بِمَنْظَرِهَـا === وَالبُؤْسُ مَرْآهُ مَقْرُونٌ بِمَرْآهَـــــــــا

في مثال آخر، ومثلما هي مريم فقد اختلطت شكوى رجل (پيشمرگه سابق) لم تُبكه مراحل الكفاح أبان التصدي لأعتى الديكتاتوريات المتمثلة في نظام البعث الصدّامي ولم تؤرقه تلك الليالي الطوال على سفوح الجبال أو موجات البرد القارس ولم تخيفه صدى الكهوف وسموم الأفاعي والعقارب ولا قصف المدافع والطائرات من قبل الأعداء، ولكنه قد اختلط نحيبه اليوم بالدمع المنهمر من عينيه شاكيا الفقر والجوع بعد أن ذاق الحرمان نتيجة عدم صرف السلطات في اقليم كردستان لراتبه الذي يشكّل مصدر رزقه الوحيد بعد بلغ من العمر ما بلغ، حيث لم تترك له ايام النضال فرص نيل الشهادات الجامعية، ولم يترك له ايمانه بقضية شعبه العمالة والتزلف لنظام صدّام للإثراء على حساب أبناء شعبه المضطهد كما فعل البعض، حيث يقول في الفيديو المرفق في أدناه وهو يتأوه باكيا ويترنّح في مجاهيل العوز والحرمان.

لم أكن قد استلمت راتبا لفترة طويلة مضت كان آخرها في الفترة التي سبقت الانتخابات المحلية الماضية (ولا شك ان ذلك الراتب لم يكن اعترافا بالإستحقاق قدر كونه دعاية للانتخابات من قبل السلطات الحاكمة في الاقليم)، ثم يعقّب (أسوة بقصة مريم) .. " سوف أعدم نفسي"، يقول ذلك وهو يفتح محفظة نقوده، ويقسم بأغلظ الإيمان بأنه "لا يملك ديناراً واحد"، ومن ثم يبكي مستصرخا ضمائر المسؤولين في الاقليم بالقول "قبل أيام اقترضت خمسة دنانير" لسد حاجتي أسوة بما مضى، فهل تريدوننا "أن نمتهن التسوّل في الأسواق لكي نعيش".


وهنا سؤال يطرح نفسه: إذا كان وكما يدعي المسؤولون بأن خزينة الاقليم خاوية بسبب عدم صرف الحكومة المركزية لحصة الإقليم، فأين واردات النفط المصدّر من الاقليم الى الخارج يوميا؟ وأين واردات الكمارك و مداخيل الضرائب الأخرى؟.. وأين أرباح الاستثمارات الأجنبية ؟ فضلا عن أن الأمر ليس بالجديد، فإن معاناة الپيشمرگه الحقيقيين وكوادر الحزب القدامى، هي قديمة فكانوا ولا زالوا مركونين على الرفوف وعوائلهم تواجه شظف العيش ولم يقبضوا سوى الوعود الكاذبة والشعارات الرنّانة التي يرفعها المسؤولين لخداع الناس والتي لاتسمن ولا تُغني من جوع.

ولا بأس من إستذكار نفسي هنا، فبعد نضال مماثل لأكثر من 35 عام، ومن رحلة بين ربايا الجبال وسجون الطاغية، مازلت لا أملك مترا واحدا في الوطن، ولم يُصرف لي حقاً تقاعديا، علما أن أحد الذين كانوا يعملون تحت أمرتي هو الآن بدرجة لواء في الأسايش العامة تبعا لمعيار الانتقائية المعتمد الآن.. حقا هنا نقول اذا كان هناك من تليق به مهنة التسول فهم الانتهازيون والقتلة ممن تسلّقوا على أكتاف الآخرين، وممن تركوا شعوبهم عرضة للجوع الكافر، بل الجوع ليس كافرا وحسب، أنما هو ابو الكفار.. وكما قال الشاعر مظفر النواب:

لا تلم الكافر في هذا الزمن الكافر

فالجوع ابو الكفار

انا في صف الجوع الكافر

ما دام الصف الاخر يسجد من ثقل الاوزار

ومن بين ثنايا القصّتين، نقول: ويلُ للقاسية قلوبهم، والذين تجرّدوا من الرحمة والشفقة على بني جلدتهم، بل على بني جنسهم.. فإن معظم المسؤولين اليوم وكذلك أغلب صنّاع القرار وأغلبية الحكومات، لايفكرّون سوى بمستقبل عوائلهم وكراسيهم، من جهة، ومن جهة أخرى منهمكين في تمويل العمليات التي تهدف الى إدامة وجودهم في السلطة حتى وأن أدى ذلك الى الخراب وصناعة الجوع، وحرق الأخضر واليابس.

إن هذا الفن وصناعة التجويع ومهما طالت فسوف تنقلب على أصحابها في نهاية المطاف، فلربما إكتفت مريم بحرق نفسها، وإكتفى رجل الپيشمرگه بالبكاء، ألا أن الشواهد التاريخية تقول وعلى لسان رمز اليقظة في الضمير الانساني أبا ذر الغفاري " عجبت لمن لايجد قوت يومه ولا يخرج على الناس شاهرا سيفه"، إذن يا ممولو العمليات الارهابية كفى قتلاً، ويا صنّاع الجوع والمترفون حذاري من غضب المسحوقين، فإنه إن انفجر، فلن يبقي لكم وجودا ولا يذر.

الرابط: أحد أفراد البيشمركة من شدة غضبة يبكي لعدم صرف حكومة أقليم كوردستان لرواتبهم (عن صحيفة صوت كردستان)
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=NQ5kYXr9BSk



الأحد, 30 آذار/مارس 2014 10:43

مهدي المولى .. ال سعود لا عاصم لكم

 

لا شك ا ن ال سعود ادركوا ان حمكهم بدأ بالانهيار لاسباب عديدة منها ان

ان اسيادهم في تل ابيب وواشنطن وغيرها تخلوا عنهم وقالوا لهم بصراحة انتهت مهمتكم ولم يعد لكم اي فائدة بل ان وجودكم مضر ومؤذي

الخلافات والصراعات الكبيرة بين افراد عائلة ال سعود على المال وعلى النفوذ وهكذا نرى عائلة ال سعود اي اولاد عبد العزيز منقسمون الى مجموعات بالنسبة الى ام كل مجموعة فكل مجموعة تسمى باسم امهم وهذه المجموعات بمثابة الاحزاب السياسية رغم ا ن ال سعود يحرمون الاحزاب السياسية ويعتبروها من الكفر ومن يساهم بها يعتبر كافر

التغيير الكبير الذي طرأ على عقلية وثقافة ابناء الجزيرة فادركوا ا ن ال سعود عائلة محتلة للجزيرة فجعلت من الجزيرة ضيعة لهم وابناء الجزيرة عبيد وخدم وفرضت عليهم الدين الوهابي الظلامي لهذا بدأ تحدي ابناء الجزيرة وهم يصرخون لا للعبودية نعم للحرية ان الاوان لتحرير ارضنا وانفسنا من العبودية والظلام الوهابي

من هذه الحقيقة الواضحة بدأ ال سعود يتحركون لحماية حكمهم الذي بدأ يتضعضع واصبح انهياره امر مؤكد لهذا جاء امر شيخ ال سعود عبد الله بن عبد العزيز بتعين مقرن بن عبد العزيز ولي لولي العهد ومنحه منصب الملك مجرد وفاة الملك يعني انه عين ملك وولي العهد لا ندري هل مات عبد الله التدقيق في الامر الملكي يقول ان الملك مات او قتل وان مقرن ومجموعته سبقوا المجموعات الاخرى واغتصبوا الحكم وفرضوا انفسهم حكاما بالغلبة بالقوة وهكذا تغذوا بالاخرين قبل ان يتعشوا بهم

فخرج علينا احد حاخامات الدين الوهابي الذي يسمى رئيس المجلس الاعلى للقضاء الوهابي على اساس ان الحكم يؤخذ بالغلبة بالقوة ومن يؤخذ بالغلبة والقوة هو الشرعي لهذا فانهم ضد الديمقراطية والتعددية والانتخابات فيرون ذلك كفر والكافر يقتل وهو يمجد ويعظم هذه الخطوة المهمة لحماية عرش ال سعود من الانهيار والزوال بل ان هذا الجاهل يفتخر بهذه الجريمة ويقول انها اكبر دليل على حجم الحرية التي منحها الحكم

اي حرية ايها الحقير ايها العبد القن التي منحها هذا النظام المعادي للانسان والحياة فان هذه العائلة الفاسدة المحتلة لم تمنع وتحرم ابناء الجزيرة بالمشاركة او طرح ارائهم في الحكم وتصرفات افراد العائلة الفاسدة لان ذلك محرم في الدين الوهابي دين ال سعود ومن يفعل ذلك فانه كافر والكافر يذبح وتغتصب زوجته امه اخته بنته ويسلب ماله بل انها حرمت ومنعت بعض افراد العائلة الذين احسوا بمعانات وذل ابناء الجزيرة

هنا سؤال يطرحه ابن الجزيرة المحروم الذي لا يدري بما يدور في دهاليز الحكم والويل له ان تدخل وسأل فمجرد السؤال بمثابة التدخل في شؤون الرب والنار لمن يتدخل في شؤون الرب فما عليه الا الطاعة والاستسلام والتنفيذ والتصفيق والتكبير والتهليل مع ذلك يسال نفسه ويقول

المعروف ان الملك عبد الله مجرد هيكل فاقد الوعي والحركة انه ميت لكنهم لم يعلنوا عن موته خوفا من الانفجارات التي تحدث بين افراد العائلة لهذا زحف مقرن واصدر قرار باسم الملك وعين نفسه ولي لولي العهد وفي حالة خلو منصبي الملك وولي العهد يصبح الشيخ مقرن الملك وولي العهد يعني الملك وولي العهد حكم عليهما بالموت وقطع الطريق امام اي جهة منافسة

لا شك ان الوضع في الجزيرة غامض ولم نشاهد الا جزء يسير حتى هذا الجزء اليسير مزوق وملون المعروف جيدا ان الاوضاع في ظل حكم ال سعود تسير بالسر والكتمان والخفاء لكن الجميع تؤكد بان الجزيرة معرضة الى عاصفة الى انفجار بشكل مفاجئ وغير متوقع لا تعرف ابعاده

رغم رغبة الادارة الامريكية في تغيير الاوضاع في الجزيرة لكنها تخشى من ان يفلت الامر من يدها لهذا تريد التغيير ان يأتي من افراد العائلة لكنها تعلم ان هناك حركات واسعة وكثيرة تتحرك بشكل سري ولكل حركة اسلوبها وهدفها يعني الجزيرة معرضة الى حالة من العنف والارهاب والقتل والتخريب والدمار وهذا ما زرعه كل الطغاة ابتداءا بصدام والاسد وال سعود

المعروف جيدا ان للقوى الارهابية الظلامية السيطرة وتملك من القوة الكافية لنشر الفوضى في الجزيرة وقد تمدد الى كل دول الخليج ففي كل مشيخة هناك مجموعات ارهابية وهابية مدعومة وممولة من قبل العوائل المحتلة للخليج تستخدمها هذه العوائل ضد شعوبها عند مطالبتها بحقوقها الانسانية بحجة وقف المد الشيعي في الامس كانت تستخدمها ضد ما تسميه بالمد الشيوعي الجدير بالذكر ان سلطنة عمان المشيخة الوحيدة التي عجز الفكر الوهابي الظلامي اختراقها لهذا اعتقد انها الوحيدة التي تعيش خارج ما يحدث في المنطقة من فوضى وعدم استقرار

لا شك ا ن ال سعود في حيرة لا يدرون كيف سيكون مصيرهم

اين يتوجهون لايدرون

انه غضب الله لا عاصم لكم من غضبه

 



مقدمة لابد منها
بيت القصيد هذا تذكرته ايام المنظرين البعثيين في العراق كما حال المنظرين اليوم في سوريا الجريحة حيث كانو يقولون ( الكل بعثيون وان لم ينتمو ) ؟

المدخل
يقولون ان الساكت عن الحق شيطان اخرس ، وهى حقيقة إيمانية لا لبس فيها ، والسوال أيهما اخطر اليوم على البلاد والعباد من حيث الفعل والأجرام ، هل هم الشياطين ام الدواعش والحوالش وإخوانهم من دعاة النصرة للحق والعدل والإسلام ؟

فإذا كان الساكتون عن الحق شياطين ، فماذا نقول عمن في الباطل والشرور مشاركين وفاعلين ؟


الموضوع
كم من حدث مريع وفضيع يحدث حوالينا وبالصوت والصورة ولو حسبناها لوجدناها كل يوم بالعشرات ان لم يكن بالمئات منها التي لا تصور ولا تذكر في دهاليزهم وسجونهم والمعتقلات ؟

وسوالنا كم من تلك الحوادث الإجرامية نددت بها حكوماتنا وشعوبنا واستنكرتها قولا وفعلا وبصدق نية ( كتفجيرات مانهاتن ولندن وموسكو ومدريد ونايروبي ووو) عدى الجرائم التي تحدث كل يوم في أوطاننا وامام أنظار عيونهم ، فكم مرة خرجت جماهير شعوبنا التي تدعي الثورية والحرية والتي تستصرخ العدالة الاجتماعية وحقوق الانسان والمرأة والتنوير الى الشوارع تنديدا بتلك الاعمال الإجرامية واستنكارها ، ام مادام الموضوع لا يخصها فبلا عملا بقول جحا ؟

وكم من اعمال فضيعة وشنيعة قامت بها حكوماتنا نفسها والتي يندى لها جبين الانسانية وجبين كل ذي عقل وضمير ، لابل حتى عقل وضمير بعض المجرمين ، اعمال لا يقوى على فعلها غير العصابات الإجرامية كالمافيات وداعش وحالش والنصرة والقاعدة وأذنابهم ، اعمال غدت معرفة للقاصي والداني والأنكى من كل ذالك القيام إدارة دولهم بأسلوب تلك العصابات واحيانا بواسطتها ؟

فهل يعقل حكومة دولة تدعي الحرص على أرواح مواطنيها ، تقوم بامطارهم براجمات الصواريخ وبقذايف الهاونات والمدفعية وصواريخ الطائرات وبرأميل الموت وحتى الكيمياوي ، فهل يعقل من اجل قتل كلب او كلاب او ذئب او ذئاب حرق غابة بمن فيها ، او عملا بمقولة شمشون احياننا ( على وعلى أعدائي ) اليس هذا مايحدث اليوم في سوريا ؟

فهل يعقل حكومة دولة تدعي الحرص على أرواح مواطنيها وكرامتهم وتمتلك جيشا وقوات وتدعي القانون والسيادة ان يحتمي رئيسها بالقبيلة والعشيرة والمذهب اليست هذه من المفارقات المحزنة والمخزية ، او الاحتماء في ظلّ انتخابات في غالبيتها ان لم يكن في معظمها تزوير وترهيب وتسيس ؟

الخاتمة
اذا شينا ام أبينا فالكل دواعش او حوالش وان لم ينتمو ، مادامو عن الحق ساكتيين ؟
****

سرسبيندار السندي
انسان يعيش على
رحيق الحقيقة والحق والحرية
Mar / 29 / 2014

الأحد, 30 آذار/مارس 2014 10:38

في مركز جمعية سوبارتو .. افتتاح معرض

(الفن مرآة الواقع)

في مركز جمعية سوبارتو

أقيم في مركز جمعية سوبارتو وبرعايتها معرضاً لملتقى الفنانيين التشكيليين في قامشلو والذي أعلن عن نفسه يوم افتتاح المعرض 29 / آذار/ 2014.

حمل المعرض عنوان (الفن مرآة الواقع) شارك فيه مجموعة من الفنانين التشكيليين وهم:

(وسيم عدنان الأحمد - صلاح الدين سلمو رسول - خليل مصطفى - برهان مح مد محمود - عبد اللطيف أحمد أحمد - محمد أمين عبدو - محمد خير حسين أوسو - سيف الدين داوود داود - زبير هادي شيخموس)

تميز المعرض بحضور لافت للمهتمين بشؤون الفن والثقافة، وممثلين عن مؤسسات المجتمع، والأحزاب والقوى السياسية، وإعلاميين، وتضمن المعرض لوحات عديدة ذات موضوعات مختلفة، ومتعددة شملت الطبيعة، والإنسان، وموضوعات تراثية، وجمالية، وغيرها .... لتؤكد ما جاء في كلمة فناني الملتقى " بأن الحُبْ الإنساني الرَّاقي .. الدَّافئ في وحدته المتكاملة (وحدة : الرّوح والجسد ) .. كان ولا زال مصدراً رئيسياً (هاماً) من مصادر الإبداع الفني والأدبي .. لأنه يُجسّد حقاً، العلاقة الطبيعية بين الإنسان والإنسان ...!!"

الجدير بالذكر أن أوقات زيارة المعرض: صباحاً بين الساعة (10ــ2) ومساءً بين الساعة (4ــ8)

وسيستمر المعرض لغاية يوم الخميس 3 / 4 / 2014.

 

نداء خوري شاعرة فلسطينية متميزة وقديرة لافتة للنظر قادمة من ربى فسوطة الرابضة على سفوح الجليل الأعلى في فلسطين. وهي مثقفة تمتاز بسعة اطلاعها وثقافتها الواسعة ، وإنسانة عصامية متمردة على العادات والتقاليد والجمود والتحجر، ومن دعاة تحرير المرأة .

أطلت نداء خوري على المشهد الشعري والثقافي في هذه الديار كشاعرة رفيعة المستوى ، ومبدعة مختلفة لها شخصيتها الشعرية وأدواتها الفنية ، وأسلوبها الخاص ، ولغتها الخاصة ، وأيقونتها الكتابية الخاصة . وامتد صوتها الصادح في هذا المشهد العريض مترامي الأطراف ، الذي فيه ما يتشابه ويتشابك ، وفيه ما يشذ ومختلف ومغاير يكتب خصوصيته ، وذلك عبر قصائدها الجميلة التي نشرتها على صفحات المجلات والدوريات والملاحق الثقافية الفلسطينية وأصدرتها في مجاميع شعرية بلغ عددها أحد عشرة ديواناً ، وأيضاً من خلال مشاركتها في الندوات الأدبية والنشاطات الثقافية والأمسيات الشعرية .

وقد جاءت نصوصها وكلماتها لتشف عن روح وثابة ومقاتلة رافضة للقيود والسلاسل التي تكبل المرأة ، وللقيم والأفكار الرجعية المتزمتة التي تجعل منها أسيرة وسجينة أدوات حياتية ، ونجدها تتمسك بحريتها وتتمرد على كل المسلمات والتقاليد الاجتماعية البالية والفرضيات الإنسانية المقيتة التي تحد من طموح الأنثى وتغتال إنسانيتها ولا تقر بحقها في الحياة والوجود الإنساني .

إنها صوت يتحلى بالجرأة والشجاعة في البوح الصادق عن نبضات وارتعاشات الجسد واشراقات الروح الأنثوية ، والتعبير عن الرؤى والمواقف تجاه قضايا المرأة ، وتصوير التجارب والمشاهد الحسية ، وكانت عنونت إحدى قصائدها بـ "حبل غسيل جسدي" .

وفي قصائدها نلمس تلك الروح الرومانسية الهائمة الحالمة الثائرة المتفجرة بالغضب ، التي ترفض القيد وكل ما هو سائد ومألوف ، وهي بذلك تتجاوز نصوص الكثير من الشاعرات العربيات والفلسطينيات المحدثات . وتدل موضوعاتها وعناوينها ودلالاتها النفسية ، وما تحمله من إشارات ودلالات وإيحاءات ورموز على مراحل تجربتها الإبداعية ونضوجها الفني .

نداء خوري شاعرة تساورها مشاعر الغربة الروحية والفكرية في عالم قاهر للذات النفسي والجسدي ، وذات تجربة شعرية خصبة تحتشد بصور الألم والمعاناة على الصعيدين الخاص والعام ، وينطوي نصها الشعري على قلق ذاتي اضطرابي ، فردي وجمعي ، ونقرأ فيه وجه المرأة المستلبة والمظلومة ، والوطن ، والإنسان ، وذكريات الماضي الجميل ، وروح الثورة والتمرد ، ولغة الجسد الذي مزقته الهزائم والنكبات .

والقارئ لدواوين نداء يجد العمق الجدلي والتخييل الذاتي الشعري ، وما تمثله وتجسده نصوصها من مشروع إبداعي تحرري منحاز لقضايا المرأة وانتصار لحريتها ، وتعامل المجتمع العربي التقليدي الذكوري معها ، الذي يهينها ويمسخها ويهمشها ويحاصرها . ويشعر بالومض الخافت للهب ، والثورة النفسية التي تضطرب في أعماقها وصدرها وتكشف الأسرار سحيقة الأغوار في روحها المتمردة من ترابية الجسد ، الذي طالما سبح في مفاهيم دونية أساءت إليه .

إن كتابة نداء خوري متورطة في الجسد الذي يحتل الحيز الكبير موقع الصدارة في كتاباتها الشعرية الحافلة برؤية ابستمولوجية للفعل الإنساني في علاقته بالجسد الذي يأبى الصمت والخفوت واضطرام أواره . وتجربتها في ذلك تمثل نموذجاً متميزاً ومتفرداً للشعر النسوي الإنساني الذي يعيد الاعتبار للجسد والروح الأنثوية . وعن الجسد في شعرها تقول نداء في احد الحوارات معها : " الجسد هو الدليل القاطع على عبثية وجودنا ، وهو إثبات لعبور الروح في هذه الدنيا ، هو تجسيد لذواتنا ، هو العنوان الذي نقيم به، هو العنوان لزمن لنا ، وللجسد جمال وشهوة وملائكية . وله سقوط ونزوة ، للجسد احترام وقدسية كما أأن له خطاياه وجروحاته وآلامه . والجسد إطار الروح ، هو لنا إطار في الحياة كما هو لنا إطار لصورنا عندما ندخل إليها ونسكن الجدار بعد الموت ، أجسادنا حواجز تقضي ونحن نحاول أن نتجاوزها ونعبر منها إلى الآتي ، ألسنا نحن شعب العبور وأناس العبور ما بين أسطورة الزمن ومعصية الوجود . اوليست ضحايانا أجسادا تتقدم ، متمردة على روحها ، وقوة الحياة تدفعها إلى نفي الحياة ، لأجل أن تحقق الروح ذاتها . وهل لأحد فينا أن يعترف إلى أي حد نحن مشغولون بكيف تحقق الروح ذاتها داخل الجسد ".

ومن أشعار نداء التي تحكي عن لغة الجسد وعمق المشاعر الإنسانية الدافئة ، وتلامس هموم المرأة العربية وعذابها ، وتعانق الحب والحلم والحرية عبر بوابة نسيم الحياة وكل ما هو جميل فيها ، نقتطف هذه السطور :

العطش من جسد نساء

أشلح عيوني لأنام

عارية

من عيون الناس

يأتيني الماء

يعلمني وجع العري

وسر البكاء

يشربني

يبل ريقه

ينهنه ويحمد ربه الذي

خلق العطش من جسد نساء

ولنداء خوري ديوان بعنوان "الخلل" وفيه ترتقي بجماليات الكتابة الشعرية ، وتطمح إلى لغة تتجسد فيها الحياة ، الحب ، الضياء ، حيث ينتصر الخير على الشر ، والنور على الظلمة ، والحياة على الموت ، لغة تعيد للإنسان صورته الإنسانية الحقيقية . والخلل الذي تتحدث عنه وتعنيه هو الخلل القائم في حياتنا الاجتماعية والسياسية وسلوكيات وأخلاقيات الناس وممارسات رجال الدين ، فضلاً عن الفوضى والتسيب والانحلال الذي اجتاح مجتمعنا بفعل الثقافة الاستهلاكية المتعولمة ، ومن واجبنا كمثقفين ومبدعين ومصلحين العمل على تغييره وإصلاحه .

وهو ديوان يمثل صرخة المرأة المقهورة المظلومة في مجتمع رجعي متخلف لا يعرف الرحمة ، ولا يؤمن بالحرية ، ويصادر حقها باتخاذ القرار ، ويمنع عنها الميراث ، إنه ثورة على المسلمات وقيود المجتمع وقيمه المتوارثة واستعباد الرجل ومصير الأنثى ومستقبلها . وفيه تصور شاعرتنا نداء خوري شفافية الروح التي تبحث عن المطلق ، عن المثال ، عن الجوهر ، عن انتصار الروح على كل ما يحيط بالواقع من خلل .

إن قصائد نداء خوري إنسانية وانسيابية مفعمة بالجدة والدهشة والرقة الأنثوية والعبق الشاعري ، وتغرق بالوجد والمؤانسة ولغة الجسد ، وتمنح الحروف جمالاً والقاً وأنوثة تثير الكلمات . وهي ذات قيمة وأبعاد إنسانية بإطار فلسفي ، تبتعد عن التقريرية والمبالغة ، وتزخر بالصور الشعرية الراقية والمعاني الخلابة ، واللغة المتميزة بالنضارة والجمال والتعبير البلاغي البديع والجميل ، وتوظف فيها العبارات والرموز الدينية للتعبير عن عالمها الداخلي والروحي .

وفي الإجمال ، نداء خوري شاعرة متألقة ومتأنقة ، وشاعرة الصورة الشعرية الجمالية ، تسكن روحها لغة الجسد ، وكتابتها تتميز بنوعية خاصة ترتكز على البوح والإلهام الشعري والإيضاح الجريء عن رغبات الروح والجسد وما يحفل بهما من طاقات وافتنان ، والتداخل بينها وبين الجسد يمنحنا الدفء الإنساني ، ويعطينا قمة الأداء الشعري .

الأحد, 30 آذار/مارس 2014 10:34

أوباما يدفع ثمن دعم "آل سعود"

اندبندنت

صحيفة اندبندنت البريطانية من جانبها أبرزت مقالا ناقشت فيه زيارة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إلى السعودية تحت عنوان "أمريكا تدفع ثمن دعم آل سعود مع بدء ظهور التشققات."

وقال كاتب المقال: "يريد السعوديون إقناع البيت الأبيض ببذل المزيد من الجهد من أجل إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد، وقد قال ولي العهد السعودي، الأمير سلمان، خلال القمة العربية الأخيرة بالكويت، إن المقاومة المشروعة ضد الأسد قد تعرضت للخيانة من المجتمع الدولي.. هذا موقف قوي من حاكم مستقبلي لبلد يسحق حرية التعبير لمواطنية ويقدر عدد السجناء السياسيين فيه بثلاثين ألف شخص."

وتابع الكاتب بالقول: "السلطات السعودية بدأت تُظهر إشارات توتر، فهي دعمت موجة الثورات المضادة في الشرق الأوسط، ونجحت في الكثير من الأماكن، في البحرين ومصر، أما في سوريا فقد ضمنت سيطرة الإسلاميين على المعارضة وحصولهم على تمويل جيد، ولكن العائلة المالكة في السعودية بات لديها بسبب ذلك الكثير من الأعداء، ابتداء من جماعة الإخوان المسلمين، إلى جماع جهادية في سوريا، وصولا إلى الليبراليين في السعودية."

cnn

الأحد, 30 آذار/مارس 2014 10:22

أردوغان ينتظر الحسم

زمان التركية

صحيفة زمان التركية انشغلت بمتابعة الانتخابات المحلية المقررة في البلاد الأحد، وذلك في مقال مطوّل تحت عنوان "الانتخابات ستحدد المشهد السياسي العام في البلاد" جاء فيه: "الانتخابات تحولت إلى تصويت على الثقة بالحكومة وسط فضائح الفساد الكبيرة ومحاولات الانتقاص من المكاسب الديمقراطية، وهي ستحدد المشهد السياسي في تركيا بطريقة لم يسبق لها مثيل إلا في انتخابات عامي 1989 و1994 وما تبعهما من تغيير سياسي شامل."

 

وأضافت الصحيفة أن سمعة رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، قد تعرضت للكثير من الانتقادات، ونقلت عن خبراء قولهم إن الانتخابات الحالية تجري وسط مناخ صعب، متوقعين استمرار هذا المناخ حتى موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة في العاشر من أغسطس/آب المقبل، والتي كان أردوغان يتطلع إلى الترشح خلالها.

cnn


عددهم يقارب ثلاثة ملايين.. ويشاركون بـ13 كتيبة عسكرية في معارك الساحل

بيروت: «الشرق الأوسط»
شن مناصرو النظام السوري هجوما قاسيا على تركمان سوريا، على خلفية مشاركتهم في المعارك المندلعة بريف اللاذقية بجانب كتائب المعارضة. وقد وصلت بعض الدعوات إلى «طردهم» من سوريا و«إبادتهم»، باعتبارهم «عملاء للدولة التركية»، مما دفع أحزابا تركمانية إلى مطالبة «المجتمع الدولي والقوى الإقليمية باتخاذ إجراءات للحفاظ على التركمان».

ومنذ انطلاق الحراك الشعبي ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد انحاز التركمان إلى المعارضة السورية وانخرطوا في المظاهرات السلمية الداعمة لها، وذلك بحكم الاضطهاد والتمييز الذي عانوا منه خلال سنوات حكم «البعث» للبلاد، بحسب ما يؤكد نائب رئيس الكتلة التركمانية في الائتلاف الوطني المعارض، زياد حسن، لـ«الشرق الأوسط»، مضيفا أن «التركمان عانوا من ظلم مضاعف.. أولا، لأنهم جزء من الشعب السوري الذي تعرض بجميع أطيافه للقمع على يد نظام الأسد، وثانيا لأنهم تركمان ويشكلون ثاني قومية عرقية في سوريا بعد العرب، مما دفع النظام إلى ممارسة سياسات تمييزية ضدهم تمثلت في تغيير أسماء قراهم ومنع لغتهم والتقليل من شأن مساهماتهم الحضارية في البلاد».

ويشكل التركمان نحو 3 ملايين من تعداد سكان سوريا نصفهم يتكلم اللغة التركية، ونصفهم الثاني يتحدث العربية فقط. وفي الجزء الشمالي من محافظة اللاذقية بالقرب من حدود التركية في منطقة رأس البسيط ومرتفعات الباير، توجد 70 قرية تركمانية مع حارتين للتركمان في مدينة اللاذقية هما «علي الجمال» و«الرمل الشمالي».

وتشارك نحو 13 كتيبة تركمانية في المعارك المحتدمة قرب كسب في ريف اللاذقية إلى جانب قوات المعارضة التي أعلنت قبل أسبوع «معركة الأنفال» في الساحل ضد القوات النظامية، وتمكنت على أثرها من السيطرة على مدينة كسب ومعبرها الحدودي مع تركيا. وبحسب حسن فإن «التركمان انتقلوا إلى العمل المسلح ضد النظام بعد القمع الذي مارسه النظام ضدهم، خصوصا في حي بابا عمرو في حمص، وكذلك في بلدة الزارة في ريف حمص حيث ارتكبت عدة مجازر بحق التركمان». ويشير القيادي التركماني المعارض إلى أن «الكتائب التابعة للتركمان في ريف اللاذقية تقاتل ضمن صفوف المعارضة وتنسق معها بهدف إسقاط النظام».

وأثارت مشاركة التركمان في المعارك الدائرة بريف اللاذقية بجانب قوات المعارضة استياء كبيرا في أوساط الموالين للنظام، لا سيما العلويين منهم. وظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي صفحات موالية تدعو إلى «طرد التركمان من سوريا» و«إبادتهم»، كما وجهت اتهامات للتركمان بأنهم «عملاء لتركيا». ورجح حسن في تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» أن تكون «وراء هذه الحملات أجهزة المخابرات السورية»، مشيرا إلى أن «التركمان يرفضون تهم العمالة السخيفة ويؤكدون موقعهم داخل الثورة السورية الساعية إلى إسقاط النظام».

من جهتها، اعتبرت «الكتلة الوطنية التركمانية» التي تضم مجموعة من الأحزاب النخب التركمانية، أن «تهديد النظام بتهجير التركمان ليس إلا لغة عرقية بغيضة يطلقها من نافق لعقود بحماية الأقليات بعد أن أصبح على هاوية البقاء». وحمّلت الكتلة في بيان «النظام مسؤولية حفظ أمن تركمان سوريا عموما والساحل» مشددة على أن «التهديد لن يردع الثوار أبدا في طريقهم». ودعت الكتلة «عقلاء الطائفة العلوية لأن يبدأ الحل من عندهم، من خلال إعمال مبضع الجراح في آل الأسد، لتخليص الطائفة من أفعالهم، والدخول في المصالحة الوطنية كطرف له من التمثيل ما يناسبهم ومن الأمان ما يكون للسوريين جميعا»، على حد وصفها.

كما شددت الكتلة على أن «التركمان جزء لا يتجزأ من الشعب السوري الأصيل وثورته، وهم مسلمون يقاتلون بجانب إخوانهم المسيحيين ضد النظام إضافة إلى إخوانهم من العرب والأكراد والشركس والآشوريين، ويريدون إسقاط نظام الأسد والحفاظ على سوريا شعبا ودولة ووطنا آمنا للجميع».

وحول الاتهامات الموجهة من قبل أنصار النظام بعمالة التركمان لتركيا، أكدت الكتلة أن «محاولات النظام بث الشائعات حول التدخل التركي عبر التركمان أمر مردود عليه»، لافتة إلى أن «ولاء التركمان الأول للعدل ولسوريا موحدة ولعلاقات طيبة مع تركيا»، مشيرة في الوقت نفسه إلى «ما قدمته تركيا من خدمات إنسانية للشعب السوري دون تمييز». ودعت الكتلة «المجتمع الدولي والقوى الإقليمية إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة للحفاظ على المدنيين في الساحل السوري من بطش النظام، وبشكل خاص التركمان»، مضيفة أن «التركمان عاشوا قرونا طويلة إلى جانب العلويين والمسيحيين في المنطقة، ولهم علاقات حسنة معهم، وصداقات لا تزال مستمرة، وأن صراعهم مع النظام فقط جراء ممارساته».

وسبق لرئيس الكتلة الوطنية التركمانية السورية يوسف ملا أن كشف في منتصف عام 2012 أن النظام السوري «عرض على التركمان منحهم حكما ذاتيا في المناطق الموجودين فيها مقابل انكفائهم عن الثورة والنأي عنها»، واعتبر ملا آنذاك أن عرض النظام على التركمان «يؤشر على ضعف كبير أصابه وعلى اقتراب نهايته».

ويتركز وجود التركمان في سوريا بمحافظة حلب، تحديدا في مناطق منبج والباب وجرابلس والراعي وأعزاز، إضافة إلى 140 قرية تركمانية شمال المحافظة، أما في المدينة فيسكنون في أحياء «الهلك» و«بستان الباشا» و«الحيدرية» و«الاشرفية» و«قاضي عسكر». كما تنتشر في محافظة الرقة نحو 20 قرية تركمانية. وتعتبر محافظة حمص ذات أكثرية سكانية من أصول تركمانية بنسبة تصل إلى 65 في المائة ليضم الريف الحمصي أيضا نحو 55 قرية تركمانية. وفي حين تنتشر في محافظة حمص بين منطقتي مصياف والسلمية نحو 30 قرية تركمانية وفي طرطوس 5 قرى، فإن الوجود التركماني في العاصمة دمشق يتوزع بين أحياء القدم والبرزة وحجر الأسود والسيدة زينب.

الأكراد يريدون مدنا جديدة بعد نجاح تجربتهم في ديار بكر

زبيدة بكر زمرد

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
تتوقع، زبيدة بكر زمرد، النائبة عن حزب السلام والديمقراطية، «ارتفاعا مهما في نسبة التأييد للحزب المؤيد للأكراد في شرق البلاد». وتقول زمرد لـ«الشرق الأوسط»: «الشعب الكردي يعي جيدا أن هذه الانتخابات هي بمثابة الاستفتاء، ولذا فإننا سنفوز ببلديات لم نفز بها من قبل مثل مدينة أورفا ومدينة ماردين وموش وأرزينجان، لأن الأكراد يثقون بنا فهم رأوا تجربتنا في إدارة البلديات مثل ديار بكر. والآن نحن الحزب الأول في جنوب شرقي تركيا ونحن لا نرى منافسا لنا هنا باستثناء حزب العدالة في بعض المناطق، وهذه الانتخابات ستكون أيضا بمثابة الاستفتاء علينا كحزب في كردستان».

ورأت أن أحداث حديقة جيزي «جعلت الأتراك في مدن الغرب يفهمون ما عاشه الأكراد لعقود من اضطهاد وقهر وظلم»، مشيرة إلى تأسيس حزب في غرب تركيا «سيشكل جسرا مع الأتراك في مناطق غرب تركيا وهو يعمل على التفاعل مع كل الأحزاب هناك، وهذا أمر جيد».

ورأت زمرد أن الحكومة أعلنت أكثر من مرة عن مشروع لإيجاد حل ولكن دائما كان هدفها إخضاع الأكراد واستيعابهم ولم نر منها خطوات جدية. وقالت: «الأكراد يثقون في ديناميتهم الذاتية ولا يتوقعون الكثير من الحكومات التركية، ومشروع الحكومة أتى بعد أن أيقن الأتراك أنه لا يوجد حل من دون التفاوض مع (رئيس تنظيم العمال الكردستاني المحظور عبد الله) أوجلان والحل يمر من هناك وكانت الحكومة مجبرة على هذا بعد كفاح الأكراد الطويل من أجل حقوقهم ومقاومتهم للظلم ولم يأت هذا حبا في الأكراد. ولكن منذ سنة لم تأخذ الحكومة أي خطوات جدية والذي بدأ في هذه المفاوضات هو أوجلان والحكومة كانت مجبرة وإذا كان هناك حل فإنه سيمر بديناميكية الأكراد الذاتية».

وحول ما إذا كانت الحكومة بعد الانتخابات ستتقدم لإيجاد الحل للقضية الكردية، تجيب: «في كل الحالات نحن نثق في أنفسنا وسنضغط في اتجاه التقدم لإيجاد حل، وإذا لم تتقدم الحكومة بخطوات فإننا سنواصل كفاحنا».

 

أحد المقاتلين لـ «الشرق الأوسط» : تتبلد مشاعرك بعد إطلاق النار لأول مرة



يايلاداغي: هانا لوسندا سميث
لم يتمثل الأمر المثير للقلق في الكلام الذي قاله نبيل، أحد الثوار السوريين، ولكن في مظهره، حيث نجد شخصا يبلغ من العمر 21 سنة ذا وجه طفولي ترتسم عليه الابتسامة، ولا يكاد يبدو عليه أنه لديه القدرة لارتكاب القتل بسهولة ومن دون أي تأنيب للضمير. بيد أنه ارتكب ذلك قبل أيام معدودة.

وقال نبيل «بعد أن انتقلنا إلى المبنى السكني، قمنا بالبحث في المكان، ووصلنا إلى الشقة الأخيرة بالمبنى إلا أننا لم نجد شيئا، ولكننا لاحظنا بعد ذلك أن باب المرحاض مغلق من الداخل. ولذلك فتحنا الباب من الخارج ودخلنا، حيث وجدنا بالداخل أحد جنود النظام وهو يحتضر». وواصل نبيل قوله إنه أخذ هاتف الجندي الذي كان في سكرات الموت. وبعد ذلك بساعتين، رنّ جرس الهاتف. وتابع حديثه قائلا: «كانت المتصلة هي صديقته وسألت: (أين علي؟ لأنني أود أن أتحدث معه). وقلت لها: (أتودين الحديث معه؟ لقد مات علي)».

ويروي لنا نبيل هذه القصة بهدوء من دون أي شعور بالألم كما لو كانت تلك القصة واحدة من الحكايات التي تروى يوميا. وربما يكون عدم اكتراثه علامة من العلامات التي توضح لنا كيف أن القتل - والإحساس بالسعادة عند ارتكاب القتل – أصبح أمرا يحدث يوميا في سوريا. وأشار قائلا: «حينما تكون في الداخل فلن تشعر بأي شيء، حيث تكون جميع الأمور عادية. فبعد إطلاق النار لأول مرة، ستتبلد مشاعرك في ما بعد».

وبعد مرور يومين على هذا الحادث، كان نبيل واحدا من بين الأشخاص الذين تأثروا بذلك العنف، حيث كان مع مجموعة من المتمردين الذين وجدوا أنفسهم محاصرين من قبل قوات النظام. وتعرض نبيل للإصابة في ذراعه ورقبته جراء إطلاق شظايا قنبلة. وبينما يخضع نبيل للعلاج في أحد المنازل في مدينة يايلاداغي الواقعة على الحدود التركية، يمكنه أن يسمع أصوات القتال المستمر في سوريا مما يثير حماسه للرجوع مرة أخرى إلى هناك. ويقول نبيل «سأعود إلى القتال بعد غد»، حتى على الرغم من أن ذراعه اليسرى ما زالت في الجبيرة. وأضاف أن «حلمي الوحيد يتمثل في العودة إلى منزلي في مدينة اللاذقية. وحينما أصل إلى هناك سأقبّل تراب ذلك المكان. ولم أتخيل على الإطلاق أن العودة مجددا للنوم في منزلي ستكون حلما بالنسبة لي».

وبدأ الهجوم الذي كان نبيل يقاتل خلاله في الساعات الأولى من يوم الجمعة الموافق 21 مارس (آذار) في مدينة كسب بمحافظة اللاذقية. وسرعان ما تمكن ائتلاف الوحدات العسكرية للثوار من طرد قوات النظام خارج المدينة والاستيلاء على المعبر الواقع على حدود تركيا، قبل أن يتقدم الثوار نحو الجبال مع التمكن من السيطرة على البرج 45 - القاعدة التابعة للنظام والتي تعد ذات أهمية خاصة بسبب موقعها المطل على الوادي والسهل والذي يمتد نحو الساحل ومدينة اللاذقية. وقال جميع الثوار - الذين تحدثنا معهم في يايلاداغي - إن هذا الهجوم هو الأهم حتى هذه اللحظة على مدار الحرب الأهلية السورية الدائرة رحاها منذ فترة طويلة. وتعد اللاذقية معقل الرئيس بشار الأسد وموطن طائفة العلويين المنتمي إليها ومنطقة عائلات العديد من كبار المسؤولين الذين يعملون معه والمكان الذي يخطط فيه – حسبما يعتقد الكثيرون – لتأسيس منطقة ذات استقلال ذاتي للعلويين، حيث خرجت بقية المناطق عن نطاق سيطرته.

ويتقدم الثوار الآن نحو المدينة – حيث من المستبعد احتمالية سيطرتهم عليها – ويعتقد الكثيرون داخل المعارضة أنه من المرجح هروب الرئيس خارج البلاد في حال تمكنهم من الوصول إلى مدينة اللاذقية. ويقول الشيخ عمر، وهو سوري من محافظة اللاذقية يعمل في مؤسسة الإغاثة الإنسانية وقضى معظم وقته في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة: «تعد دمشق منطقة مهمة لأنها هي العاصمة، بينما تعد حلب هي العاصمة الاقتصادية. بيد أن الساحل يعد منطقة العلويين، كما أننا نعرف أن هذا الأمر سيتسبب في وجود ضغوط على النظام».

وتبعد منطقة كسب مسافة كيلومترين عن يايلاداغي، وتعرضت تلك المنطقة - منذ بدء القتال – لقصف متواصل بالمدفعية وقذائف الهاون، فضلا عن شن الغارات الجوية من قبل قوات الأسد. ويمكن للشخص أن يرى ويسمع بوضوح صدى دوي أصوات قذائف الهاون في كل مكان على الجانب التركي من المنطقة الحدودية، مع تصاعد ألسنة وسحابات الدخان من الغابات التي أحرقها النظام في محاولته لوقف تقدم الثوار. وفي اليوم الثاني من الهجوم، جرى استهداف مستشفى ميداني بالقرب من خط المواجهة في منطقة سلمى عن طريق مهاجمته باستخدام طائرات «ميغ». ويقول الطبيب رامي حبيب إن «هجمات النظام تزداد سوءا، وقد أرسلنا سيارتي إسعاف يوم الخميس إلى إحدى القرى التي قتل فيها عشرة أشخاص على أقل تقدير».

وفي نفس السياق، يدرك الثوار أن القتال لن يكون سهلا، ولكنهم مقتنعون بإمكانية مواصلتهم للتحرك نحو الجنوب باتجاه مدينة اللاذقية ولو حتى في مواجهة قوات الأسد التي تتفوق عليهم بامتلاك الأسلحة الثقيلة. وصرحت مصادر من الثوار بأن هذا الهجوم يأتي نتيجة تخطيط وتعاون منذ شهور بين العديد من فصائل المعارضة، حيث تقاتل جماعات أنصار الشام وأحرار الشام وجبهة النصرة بجانب الكثير من الجماعات الصغيرة التابعة للجيش السوري الحر.

وفي حديثه عبر الهاتف من خط المواجهة في ريف اللاذقية الخميس الماضي، صرح لنا أحد المقاتلين – الذي يدعى سامر – قائلا إن الثوار يسيطرون الآن على جميع مناطق الريف الواقعة حول كسب. بيد أنه أشار أيضا إلى وجود حملة انتقامية ضد الجماعات السنية في مناطق اللاذقية الباقية تحت سيطرة النظام. وأردف سامر أن «الشبيحة بدأوا في الأيام القليلة الأخيرة إطلاق النيران على منازل المدنيين، بالإضافة إلى اعتقال أقارب المقاتلين الثوار في ريف اللاذقية». وعلاوة على ذلك، ثمة أنباء جرى تداولها في مدينة اللاذقية تشير إلى هجوم الشبيحة على مناطق السنيين المجاورة. وفي حديثه عبر «سكاي بي» يوم الجمعة، قال لنا شاب يدعى كريم إن حالات التوتر في المدينة قد زادت بشكل كبير منذ بدء الهجوم في كسب. وأضاف أن «الشبيحة أقاموا نقاط تفتيش جديدة في كل جانب وميدان. ونريد أن يستمر الثوار في قتالهم لأنهم يحاربون منذ سنوات حتى الآن، بيد أننا نخضع للحصار، كما يتعرض الأشخاص للاعتقال والخطف كل يوم».

والجدير بالذكر أن تقديرات مصادر المنظمات غير الحكومية تشير إلى نزوح 1700 مدني منذ بدء الهجوم - بما في ذلك 500 شخص من المسيحيين الأرمن - عن منطقة كسب. ومن المعتقد أن بعض هؤلاء الأشخاص قد فروا إلى المناطق التي يسيطر عليها النظام في مدينة حلب، بينما لجأ آخرون إلى الاحتماء في إحدى الكنائس الأرمينية في مدينة اللاذقية. وهناك بعض المخاوف من إمكانية تحول الصراع في هذه المنطقة ليأخذ منعطفا طائفيا خطيرا، ولا سيما في حال تقدم الثوار نحو قرى العلويين بالقرب من اللاذقية.

ويقول نبيل، الذي أخذ هاتف الجندي التابع للنظام الذي لقي حتفه في كسب: «لا نعرف ماذا سيحدث حينما نصل إلى اللاذقية. وليس من السهل نسيان جميع الأمور التي حدثت، فلا يمكن أن تعود الأمور مثل ما كانت عليه من قبل».

بيد أن الثوار الآخرين الذين تحدثنا معهم يصرون على أنهم لا يشنون حربا دينية. ويقول مراد – الثائر التركماني الذي تعافى من الإصابة التي لحقت به في كاحل قدمه أثناء القتال: «لا يعد هذا النزاع طائفيا أو إثنيا، بيد أن النظام يخطط لجعله كذلك منذ البداية. وارتكبت قوات النظام مجزرة ضد السنيين وجعلت المسيحيين في عداء معنا، بيد أن الأسد مستعد أن يترك جميع العلويين يموتون من أجل بقائه كرئيس للبلاد».

المعارضة تتوحد ضده في الانتخابات البلدية.. والمدن الكبرى عنوان المواجهة

إسطنبول: ثائر عباس
يتوجه نحو 53 مليون ناخب تركي إلى صناديق الاقتراع اليوم للتصويت في انتخابات عنوانها «المجالس المحلية» ومضمونها الاستفتاء على استمرار زعامة رئيس وزرائها رجب طيب إردوغان الذي يتجه إلى ترشيح نفسه لرئاسة الجمهورية بصلاحيات واسعة ضمن نظام رئاسي، أو بالصلاحيات الحالية كما كشف أحد مساعديه المقربين طه كينتش لـ«الشرق الأوسط».

وتتجه معظم استطلاعات الرأي نحو تأكيد فوز عريض لحزب العدالة والتنمية الحاكم، في مواجهة معارضة غير موحدة يجمعها قاسم مشترك واحد هو العداء لإردوغان

ويتوقع المراقبون أن تتركز المعارك في المدن الكبرى، كإسطنبول وأنقرة وأزمير، فيما يبقى حجم التأييد العام للحزب الحاكم هو المعيار الذي ينظر إليه الجميع. وتتراوح توقعات فوز الحزب الحاكم بين 40 و45 في المائة من الأصوات، علما بأنه نال في الانتخابات البلدية السابقة 38 في المائة من الأصوات، فيما نال في الانتخابات النيابية التي تلتها 50 في المائة..

السومرية نيوز/ أربيل
اعلنت مديرية شرطة محافظة أربيل، السبت، عن مقتل شخص جراء مشاجرة مع جاره بسبب خط لمياه الشرب، مشيرة الى فرار القاتل الى جهة مجهولة.

وقال المتحدث الرسمي باسم مديرية شرطة أربيل الرائد كاروان عبد الكريم خوشناو، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مشاجرة نشبت، مساء اليوم، بين شخصين يسكنان منزلين متجاورين في مجمع ملا أومر، شمال أربيل، على خلفية إيصال خط أنبوب لمياه الشرب"، مبينا أن "أحدهما قتل الاخر من خلال ضربه بقطعة أنبوب حديدية".

وأضاف خوشناو أن "القتيل يبلغ من العمر 69 سنة، وتم نقل جثته إلى دائرة الطب العدلي"، لافتا إلى أن "الجاني تمكن من الفرار".

وتابع خوشناو ان "الشرطة فتحت تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادث فيما بدأت القوات الأمنية بالبحث عن الجاني".

يذكر أن محافظة أربيل 349كم شمال العاصمة بغداد)، تعد من المحافظات المستقرة أمنياً مقارنة بمحافظات وسط وجنوب البلاد، إلا أنها تشهد بين حين وآخر عمليات استهداف معظمها ضد المدنيين وتندرج ضمن الجرائم الجنائية

بحث مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كردستان فلاح مصطفى الذي يزور الولايات المتحدة حالياً مع نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية بيرت ماكورك العلاقات الثنائية والانتخابات البرلمانية في العراق.

وذكر بيان لحكومة الاقليم تلقت شبكة عراق المواطن نسخة منه ان "مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم أعرب عن شكره لماكورك الذي شارك في مراسيم إحياء فاجعة حلبجة والأنفال في الكونغرس الأمريكي، كما أكد على أن بقاء إسم الحزبين الديمقراطي الكردستاني والإتحاد الوطني الكردستاني في قائمة الإرهاب [3] الذي أدى إلى قلق إقليم كردستان، والذي أدى إلى تاثيرات سلبية على العلاقات بين الجانبين، "داعياً في الوقت نفسه" من الإدارة الأمريكية العمل بشكل فعّال إلى الإهتمام بتوسيع العلاقات مع إقليم كردستان".

كما أكد فلاح مصطفى على أن "حكومة إقليم كردستان تعتبر نفسها صديقة الولايات المتحدة الأمريكية وترغب في تعزيز وتعميق علاقاتها مع الولايات المتحدة في شتى المجالات.بحسب البيان".

من جانبه "أبدى نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية إستعداده للتعاون ودعم حكومة إقليم كردستان، "مشيراً إلى" أنهم يسعون بشكل جدي إلى تعزيز تلك العلاقات مع إقليم كردستان، وأوضح أنه في سيواصل مع زملائه في الإدارة الأمريكية والكونغرس من أجل حذف أسم الحزبين الكوردستانيين من قائمة الإرهاب الدرجة الثالثة".

وأشار البيان الى ان "الجانبين تناولا ايضا خلال اللقاء الإنتخابات التشريعية المقبلة في العراق، وأعربا عن أملهم أن تكون هذه العملية نموذجية ومثال لنجاح الديمقراطية في العراق، كما سلطا الضوء على موقف المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات في العراق وضرورة عدم التدخل أي جهة في شؤونها".

وتابع "كما تحدث الجانبان خلال اللقاء عن عدد من القضايا الراهنة في إقليم كردستان والعراق والمنطقة والعلاقات بين أربيل وبغداد وملف النفط، وبهذا الصدد ثمن نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية عالياً موقف رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني والذي حاول دائماً معالجة المشاكل العالقة عن طريق الحوار والتفاهم".

iraqalmuwatin

لا يزال موضوع مقتل الدكتور محمد بديوي الشمري من قبل احد ضباط القوة المكلفة بحماية المنطقة الرئاسية التابعة للرئيس جلال الطالباني يتفاعل في الإعلام والأوساط السياسية ، وان السبب في تأزم الحادث هو تصريح رئيس الوزراء عند إشرافه على تسليم القاتل حيث تكلم كلام غير مسؤول : ( أنا ولي الدم ... الدم بالدم ... ) وما أن أنهى المالكي تهديداته حتى كان أول رد فعل للجماهير المحتشدة إلى شتم القومية الكردية ، وقاموا بالكتابة على الحواجز الكونكريتية القريبة من الحادث عبارة ( كلا للكراد )، انسجاماً مع تهديدات المالكي .
ان المالكي بالحقيقة ليست المرة الأولى ، التي يصرح بها في الإعلام بكلام انفعالي ، فقبل هذه الحادثة بأيام قليلة شن المالكي هجوماً شرساً و قاسياً على زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وكان تصريحه بمثابة أهانة لزعيم سياسي له أتباع ووزراء في الحكومة ونواب في البرلمان ، فهل من المعقول لا يفهم شيء بالسياسة والدستور.... ! .
إن انفعالات المالكي المتكررة خطيرة ، وتدل على عدم انضباطه ، وكادت تؤدي إلى كوارث أمنية في العراق ، أكثر مما هو فيه الآن ، فلا شك إن شطحات وسقطات لسان المالكي ، أقوى مفعولاً وابعد أثراً من الرصاص ، في صدر مقتدى الصدر ، والحمد الله إن أتباع الصدر لم يحرقوا المنطقة الخضراء على المالكي ، ولو حدث ذلك فلا تنفعه (صولة الطرزان )!، ولكن كانوا أكثر عقلانية من المالكي ! واكتفوا بالتظاهرات ! .
أما في حادث مقتل البديوي ، فأن شطحة المالكي ايضاً كادت تؤدي إلى مشاكل قومية بين العرب والأكراد ، تضاف إلى مشاكل هي أصلاً قائمة بين المركز والإقليم وضحيتها الشعب العراقي ، كاد انفعال المالكي إن يؤدي بالعراق إلى منزلق خطير وهاوية ومحنة قاسية مثل التي حدثت عامي 2005_ 2006 ، لولا سارعت الأصوات المعتدلة والأعلام المعتدل ، ومنظمات المجتمع المدني ، بسحب البساط من تحت أقدام من المتربصين الذين يريدون التصيد بالماء العكر ، ومن يريدون مكسب انتخابي و تسقيط طرف على حساب دماء الشعب العراقي .
وهنا لابد أن نسأل ونقول لرئيس الوزراء ، لماذا ، مسلسل القتل اليومي الذي يتعرض له العراقيون في بغداد وباقي المحافظات ، طيلة السنوات الماضية ، لم يجعلك تغضب وتنفعل كما حصل في حادثة المرحوم بديوي ؟ ،ولماذا ، لم تغضب وتنفعل كغضبك وانفعالك وتشطح كعادتك على قوات سوات التي قتلت مدرب كربلاء ؟.!!!

إن اللسان هو المعبر عن مستودعات الضمائر، والمخبر بمكنونات السرائر. لذلك فأن سقطات لسان المالكي الكثيرة ، والتي تظهر بين الحين والأخر ما هي إلا دليل كرهه لمنافسيه وحقده عليهم وكذلك تعبيراً عن طموحاته ، ومنها الانفراد بالقرار والحكم ، وما قوله المشهور ( بعد ما ننطيها ) إلا دليل على نيته بالديكتاتورية التي لم تعد مخفية على الشعب العراقي وان كان الثمن امن المواطن .!!

في معظم مراحل تاريخنا، كانت استراتيجيتنا السياسية والعسكرية دفاعية، كان أسلافنا يرتادون مدن ميزوپوتاميا وسوريا للعمل، لا للغزو والاحتلال. لكن الدول المركزية المتعطّشة إلى التوسع لم تتركهم بسلام، فكانت تغزو ديارهم بجيوش جرّارة، فتدمّر وتحرق وتقتل وتأسر الرجال والنساء، وتبيعهم عبيداً في أسواق النِّخاسة، هكذا فعلت الدولة الأكادية، والدولة البابلية، والدولة الآشورية.

ولمواجهة الغزو المتوحّش، أنشأ أسلافنا قوة قتالية شجاعة باطشة، اسمها (أُومّان مانْدا) Umman mande (جيوش ماندا/مَنْدا)، وكانت تُرعب الغزاة وتردّهم مهزومين، فسمّاها الغزاة (القوّة المُرعِبة). وكلمة ماندا (مَنْدا) من رموزنا الدينية القديمة جداً، من آثارها اسم (شيخ مَنْد) في الأيزدية، واسم (تل النبي مَنْدو) على نهر العاصي قرب حمص ويسمّى (قادِش)، وكان ضمن النفوذ الميتاني حوري، ولعله بقي أيضاً في اسم مدينة (مَنْدَلي) في جنوبي كردستان، وفي اسم المَندائيين (الصابئة) المقيمين الآن في جنوبي العراق، والقادمين في الأصل من منطقة حَرّان (هاران/حُوران) الكُردستانية (دياكونوف: ميديا، ص 83. هديب غزالة: الدولة البابلية الحديثة، ص 63. محمد عبد الحميد الحمد: الديانة اليزيدية، ص 26).

يا شعبنا الكُردي! يا قادة الكُرد!

إن ذهنيات الغزاة الذين يهاجمون الآن غربي كُردستان، ويطمعون في احتلال كوباني، هي في الأصل ذهنيات غزو وسلب وسفك للدماء، ذهنيات إرهاب وإرعاب، ولا يفهمون إلا لغة واحدة، هي لغة (القوة المُرعبة)، وهم السلاح الاستراتيجي الفتّاك في أيدي محتلّي وطننا من الأتراك والمستعربين والفرس، سواء أكانوا فاشيين قومويين أم فاشيين تكفيريين، بهؤلاء الإرهابيين يريدون إركاعنا وإدخالنا ثانية إلى حظيرة العبودية الأبدية، وهمُّهم الأكبر هو ألاّ يكون للكُردي وجود إلا بصفة تابع لهم، وبصفة عبد ومهزوم ومستسلم ومنسلخ.

يا شعبنا الكُردي! يا قادة الكُرد! كوباني هي المقدّمة، ثم الدور آت على غربي كُردستان بأجمعه، وإذا أفلحوا في ذلك، فلن يكون شمالي كُردستان ولا جنوبي كُردستان بمنجاة من هذا الغزو الفاشي الظلامي.

لذا، اتّحدوا وأوجدوا قوات أُومّان ماندا الباطشة!

اتّحدوا وأوجدوا (القوة المُرعبة) الباطشة!

اتّحدوا وحققوا (توازن الرُّعب)!

ذلك هو الحل الأوحد.

ومهما يكن فلا بدّ من تحرير كُردستان!

29 – 11 – 2013

السبت, 29 آذار/مارس 2014 22:47

هزة أرضية تضرب السليمانية

هزت صباح اليوم السبت20/3/2014 مدينة السليمانية وما حولها هزة  أرضية، ولم تسفر عن أي أضرار بشرية أو مادية.
وصرح مدير دائرة الأرصاد الجوية والزلازل في السليمانية دارا حسن لـ PUKmedia :"أنه في الساعة5:51 دقيقة من صباح اليوم، ضربت هزة أرضية بقوة 3.4 على مقياس ريختر، مدينة السليمانية وما حولها، وكان مركزها يبعد 12كم عن المنطقة، ولحسن الحظ لم تسفر عن أي أضرار مادية أوبشرية". 
وأضاف حسن: ليس هناك أي دلائل أو توقع حول حصول هزات أخرى إرتدادية في المنطقة،  مؤكداً على عدم وجود أجهزة إستشعارية تنبه لحدوث الزلازل قبل وقوعها بأي بلد في العالم.


PUKmedia  خاص

الخطوات ألاولى ,كانت تتضمن الحصول على المنصب, وألامساك بزمام ألامور, وكل ما يأتي بعد ذلك مخطط له لتمتد أذرع ألاخطبوط, وتطوق عنق البلاد, وتسحق أحلام الفقراء, وتزيد الشعب العراقي هموماَ فوق همومه وتزيد الطين بلة, وربما لعبت الصدفة دوراً في وصول من لا يستحق لأدارة العراق.

مافيات تدير بلد يمتلك ثروات كفيلةٌ بأن تجعل البلاد من أغنى دول العالم, ألا أن الفساد ألاداري والمحسوبية والمنسوبية المستشرية, والتي تنخر مفاصل البلاد, لم تجد من يقف في وجهها, فالمؤتمن على بيت المال له القسم ألاكبر من الصفقات, فكيف سيكون حال البلد بيد حفنة من اللصوص؟

الخطوة ألاولى كانت تنحية الشركاء ألاكفاء, بدعوى فرض القانون, وسرعان ما تم تجريد القانون وأربابه من القضاة من كل الصلاحيات, ليتحول القانون بعد ذلك إلى لعبة يتقاذفها أرباب المصالح بأقدامهم, فيستبعد النزيه والمصلح, ويبقى المفسد والذي يعمل على خدمة الطغاة الجدد, الذين ساروا على نهج من سبقهم ممن انهارت عروشهم في 2003, وكأنهم وجهان لعملة واحدة , وأحدهما يكمل آلاخر.

تحولت الدولة تدريجياً ألى عبارة عن مجموعة من الشخوص, تمكنت من أحتكار السلطة, وبدأت عملية إقصاء الكفاءات وخصوصاً في هيئة النزاهة, وفي مجال ألاقتصاد, وأمتد النفوذ إلى أبعد, من ذلك من خلال أحتكار البرلمان, والسيطرة على اغلب مقاعده بعد أن أصبحت, معظم الوزارات تحت سيطرة الحزب الحاكم, لينتقل البلاد بعد ذلك لمرحلة جديدة أشبه بالمافيات المنظمة.

سرقات في وضح النهار, وأختلاسات من تحت الطاولة, وصفقات مشبوهة بدأت بسرقات وزير التجارة وهروبه خارج البلاد, وتم أغلاق الملف والتغاضي عنه, مروراً بالفساد ألاداري في وزارة الكهرباء, ومعاناة الشعب الدائمة من هذه المعضلة ألازلية التي, أصبحت سمة بارزة يعرف بها العراق, ناهيك عن الفساد في وزارة التجارة, وتعثر وصول مفردات, البطاقة التموينية الى المواطن, بألاضافة إلى البطالة التي وصلت إلى حد مطالبة, وزير التعليم العالي للخريجين, بعدم التفكير في الحصول على التعيين بعد التخرج!, علماً أن التعيينات متوفرة لأقارب المسؤولين فقط.

أنتقلت البلاد بعد ذلك لمرحلة توريث السلطة, لأبناء الساسة, وأصهارهم, وأقاربهم, وكأن العراق يعود به الزمن الى الوراء إلى ماقبل عام 2003, حين حكمت أسرة قائمة على الفكر الدكتاتوري البلاد, لأكثر من 35 سنة وكانت النتيجة غرق البلاد في بحر من الدم, ماأشبه اليوم بألامس, وما أرخص تضحيات الشعب, من وجهة نظر الطغاة والساعين للتمسك بالكراسي, فبدأ كلٌ منهم الترويج لوريثه الذي سيخلفه في الخراب, وسرعان ماتحول الوضع في البلاد إلى حكم طرزانات العصر, وأمتطاء القانون , وتفصيل قوانينه وفقاً لمقاسات الساسة.

حقبة مظلمة, تلت مرحلة سبقتها كانت أشد ظلمة أمتدت لأكثر من 35 عاماً, وكان الناس يتوسمون خيراً, في مرحلة مابعد التغيير, ألا إن الواقع جاء على خلاف المتوقع, طغاة ورثوا بعدهم طغاة, لكل من يسعى للبحث عن التغيير, وألامل بواقع مختلف, أقطعوا أذرع ألاخطبوط قبل أن تقضي على حلم الديمقراطية وهو في مهده , ولكم في السنوات العشر المنصرمة عبرة وعظة.

 

برلمانيو العراق يبدأون حملاتهم الانتخابية بخرق القانون

ملصقات ولافتات انتخابية تملأ شوارع المدن قبل الموعد المسموح به لانطلاق حملة الانتخابات البرلمانية العراقية

.ميدل ايست أونلاين

غداد ـ بدأ عدد من القوائم والمرشحين حملة الانتخابات البرلمانية العراقية قبل موعدها المقرر الاسبوع المقبل، على امل الفوز بأكبر عدد من اصوات الناخبين رغم خرق القانون بهدف الفوز بمقعد في البرلمان.

وانتشرت في العديد من شوارع بغداد الرئيسية ومدن أخرى بينها النجف والعمارة والبصرة وغيرها، ملصقات ولافتات تدعم كيانات سياسية ومرشحين بطرق مختلفة.

ووضع بعض المرشحين لافتات في شوارع رئيسية تتحدث عن دعم العشيرة لابنها في خدمة البلاد ومحاربة الارهاب، في اطار الحملة الانتخابية.

وقال مقداد الشريفي مدير الدائرة الانتخابية في مفوضية الانتخابات العراقية ان "الحملة الانتخابية ستبدأ في الاول من نيسان/ابريل القادم وتستمر حتى 28 من الشهر ذاته".

واكد ان "هذا الامر يعد التفافاً على النظام الانتخابية وستعلن المفوضية قريباً عن الجهات التي قامت بذلك" دون الاشارة لتفاصيل اكثر.

من جانبه، قال فالح القيسي نائب رئيس مجلس محافظة بغداد المرشح عن "ائتلاف الوطنية" الذي يرأسه رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي، ان "هناك ملصقات وصورا وامورا متداولة لمرشحين في الانتخابات على بعض مواقع التواصل الاجتماعي بدون ان ينتظروا مصادقة المفوضية، وهذا الامر يعد خرقا لقانون المفوضية".

ويشاهد اغلب العراقيين لوحات اعلانية كبيرة تحمل الوان وعبارات مثل "المواطن يريد؟" في اشارة لقائمة المواطن للمجلس الاعلى الاسلامي العراقي واخرى لعبارة "معاً" في اشارة لقائمة دولة القانون.

واصدرت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق امراً قبل عدة ايام برفع جميع الصور والملصقات التي تتعلق بالحملة الانتخابية من الشوارع.

وتعد قائمة "دولة القانون" التي يرأسها رئيس الوزراء نوري المالكي ابرز الكتل المتنافسة في الانتخابات، اضافة لكتلة "الاحرار" التي تمثل التيار الصدري.

وقالت النائبة سميرة الموسوي عن دولة القانون ان "بدء البعض بحملته الانتخابية يعد انتهاك لضوابط المفوضية، للاسف ربما يكون عن جهل بالقانون وهذا لايجوز".

ورداً على تواجد اعلانات لدولة القانون قبل موعد الحملة، قالت ان "هذا الامر فقط لحجز اماكن للملصقات الخاصة بالقائمة (...) لان الاماكن قد حجزت من الان وفقاً للمحاصصة" الطائفية.

واكدت الموسوي انه "على المفوضية ان ترفض ترشيح ومشاركة المرشح الذي يخرق قانون الانتخابات لانه بدأ (حملته) بخرق القانون".

من جانبه، قال صالح المهدي مرشح عن تجمع "النهضة الشاملة" ان "بعض المرشحين يقومون بحيل قانونية عبر وضع صور تقول العشيرة او الطائفة كذا تبارك ترشيح ابنها او وضع الصور والتسلسل الانتخابي واسم القائمة على مواقع التواصل الاجتماعي" مؤكدا ان "هذا خرق قانوني".

وانتقد المهدي الذي امضى 12 عاماً من العمل والدراسة في كندا، تسابق المرشحين قائلا "البعض دخل دائرة الترشيح معتقدا ان البرلمان عبارة عن موقع متميز في المجتمع ومفتاح خزنة لملء الجيوب ومغادرة البلاد".

وفي مطبعة ابو حيدر التي تاسست منذ 25 عاماً، تعلو اصوات الاجهزة ويتوزع عمال يتحركون دون انقطاع. وقد انتشرت رزم تحمل صور مرشحين واخرى لدعايات انتخابية.

وقال ابو محمد صاحب المطبعة "قمنا بطباعة ملصقات ودعايات انتخابية لحوالي 15 نائباً اغلبهم من قائمة دولة القانون وكتلة الاحرار والكتلة البيضاء".

واكد ابو محمد ان "اغلب المرشحين قاموا بتوزيع بطاقات واعلانات لحملاتهم الانتخابية".

من جهتها، قالت منى الخرسان رئيسة "منظمة اديبات العراق الثقافية"، المرشحة عن ائتلاف "نعمل لعراق"، ان "بعض المرشحين بدؤوا بحملتهم الانتخابية (...) وهذا لن يؤثر على الناخب خصوصاً وانه قد يغير رأيه في اخر لحظة".

ويرى المحلل السياسي احسان الشمري ان "الحملة الانتخابية المبكرة مؤشرة على قدرة الاحزاب الكبيرة الممسكة بالسلطتين التشريعية والتنفيذية"، مؤكدا ان "الاعلانات والدعاية المبكرة خرقا للقانون".

وحمل الشمري وهو استاذ في العلوم السياسية في جامعة بغداد، مفوضية الانتخابات المسؤولية. وقال ان "السبب في هذا المارثون الانتخابي المبكر هو عدم وجود رقابة". واضاف "من المؤسف جدا كون المفوضية اصبحت خاضعة للمحاصصة السياسية والحزبية".

ويقدر معدل المبالغ التي يدفعها المرشحون لطباعة الملصقات والدعاية الانتخابية بنحو مليون و 200 الف دينار (حوالي الف دولار)، وفقا لابو محمد.

وذكر ابو محمد برفض بعض المرشحين في انتخابات مجالس المحافظات التي جرت العام الماضي، دفع مستحقات مالية بذمتهم اثر فشلهم بالفوز، مشيراً "لكن هذه المرة رفضنا تاجيل اي مبالغ".

قدر لهذا البلد ( العراق ) ان يكون كل قاداته ابطالا يصارعون الموت وينتصرون عليه , فمن صدام حسين ومحاولات اغتياله العديدة الى محاولات اغتيال دولة الرئيس نوري المالكي تنتعش الدراما السياسية العراقية لتتفوق على الدراما الفنية الهندية وبجدارة .

قدرنا السعيد جعلنا نعاصر فترة زعيم ليس كباقي الزعماء وقيادي من طراز فريد ليس كمثله قائد , وعندما يكون القائد من طراز فريد فمن الطبيعي ان تكون محاولات اغتياله من طراز فريد ايضا , فلا عجب ان سمعنا عن محاولة اغتيال يقوم بها عمود كهربائي ضد دولة رئيس وزراءنا المبجل .

نعم اعزائي ... لم الاستغراب ؟ لقد قام عمود كهرباء لعين بمحاولة جبانة لاغتيال ابو اسراء (نوري المالكي) , وطالما لم نعهد من الرجل منذ استلامه للسلطة ولغاية يومنا هذا إلا الصدق في القول والوفاء في الوعد فانا عن نفسي اصدق كل ما يقول سيادته . فالمؤامرة كبيرة عليه وقد اصبح محورا للمؤامرات الدولية ومطمعا لاستخبارات كل دول العالم بل وكل الكائنات تتسابق للتآمر عليه واغتياله , فقدرته الفائقة على ادارة البلاد والعباد ونجاحه في جلب الرخاء والازدهار للشعب العراقي جعله محط انظار كل الطامعين فلا عجب ان يكون مستهدفا من قبل اعمدة الكهرباء وحتى اسلاكها .

طالما تحمل العراقيون وعلى مضض الفشل السياسي الذي يعاني منه المالكي وحكومته وإمكانياتهم المتواضعة في قيادة البلد الى مرفأ الامان والاستقرار طوال السنين الماضية وتغاضوا عن الكثير من الوعود الكاذبة منهم , ولكن ان يصل مستوى الهزال عندهم الى اطلاق اكاذيب فاضحة ويصل مستوى رئيس الوزراء لان يدعي بطولات على هذه الشاكلة فهذه مهزلة لا يشفع له فيها إلا ما كان يدعيه سلفه صدام حسين .

الفرق بين المالكي وصدام حسين .. ان صدام كان يكلف ابواقه الاعلامية للكذب نيابة عنه في إضفاء بطولات وهمية عليه كي لا تحسب عليه في حال افتضاح امر الكذبة , بينما يفضل المالكي الخروج على التلفاز بنفسه وطرح بطولات بالجملة على مرأى ومسمع من اشخاص رافقوه ويعرفون صحة الاقاويل هذه من كذبها .

فقد صرح المالكي قبل ايام بأنه تعرض الى محاولات اغتيال عديدة ذكر منها محاولة اغتيال تعرض لها في مطار الموصل قبل فترة , ونسي انه يتكلم عبر فضائية يشاهده فيها الملايين من العراقيين ومن المؤكد ان فيهم من كان معه في تلك الزيارة . ولسوء حظه فقد كان السيد اثيل النجيفي من بين من يشاهدوا هذا اللقاء .. فما كان من الرجل إلا تكذيب هذا الخبر جملة وتفصيلا وذكر بان قائد الطائرة التي كان يستقلها دولة رئيس الوزراء ارتطم بعمود كهرباء والموضوع بعيد كليا عن اي محاولة اغتيال .

وأنا هنا اعاتب السيد أثيل النجيفي اشد العتاب في انه لا يصح نفى هذا الموضوع عبر الاعلام ووضع دولة رئيس الوزراء في موقف محرج امام العراقيين ( فالرجل يكفيه ما هو فيه من تخبط ) .. كان يكفي ان تتصل بدولة الرئيس تلفونيا وتقول له ان ذاكرته خانته والأمر لم يكن يعدو وجود عمود كهرباء في مكان وزمن خاطئين .

اذا تكلم ابو اسراء فاسمعوه فاصدق الكلام ما يقوله ابو اسراء .. و طالما قال بان العمود قد حاول اغتياله فقد صدق دولته , وعليه فان الجهات القضائية في العراق مطالبة بالتحقيق مع عمود الكهرباء هذا وان كان قد قام بفعلته متقصدا فعلى الجهات الامنية في العراق القاء القبض على العمود بتهمة اربعة ارهاب وإنزال اقصى العقوبات بحقه ..ليكون عبرة لاي عمود تسول له نفسه التامر على حياة رئيس الوزراء .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

29 – 3 – 2014

سألت عدداً من الأصدقاء، الذين عرفوا جواد ( نوري ) المالكي عن قرب خلال فترة لجوئه الى كردستان المحررة في منتصف التسعينات من القرن الماضي ، عن شخصية هذا الرجل ، وكانت اجاباتهم متشابهة وتكاد أن تكون متطابقة . قالوا جميعاً : " ان المالكي كان انساناً عاديا ومتواضعاً ، منطوياً على نفسه ، قليل الكلام ، ويتجنب الدخول في أي نقاش أو سجال سياسي ، ربما لكي لا يكشف عن آرائه الحقيقية ، التي قد لا تعجب الآخرين ، ولم يكن يتمتع لا بالجاذبية الشخصية ولا بسرعة البديهة ولا أو أي ملمح من الملامح القيادية او الكاريزمية .
اذن كيف تغير هذا الأنسان العادي المتواضع الى أنسان آخر ، متغطرس ونرجسي وانفعالي ، والى حاكم مستبد ، حكر السلطات بيده واستفرد بالقرارات المصيريه وقمع صوت كل ناقد وناصح ، كيف تحول هذا الأنسان العادي الى سييف مسلط على شعب العراق ، وآلة جهنمية للقمع والتصفيات الجسدية والمعنوية ، وحول العراق الى ضيعة له ولأقاربه وحاشيته . لم أجد جواباً عند أصدقائي على هذه التساؤلات . ومن اجل فك لغز هذا التحول الذي طرأ على شخصية وسلوك المالكي ، كان لا بد من الرجوع الى البحوث النفسية والأجتماعية عن تأثير السلطة على الشخص غير المؤهل للقيادة ، عندما يجد نفسه في قمة السلطة .
وكانت النتيجة مذهلة !
فقد تبين ان علماء النفس والأجتماع في الجامعات الغربية قد أجروا العديد من التجارب المختبرية على اشخاص عاديين عن طريق اشراكهم في تجربة اسمها " لعبة الدكتاتور " حيث تمكنوا من الأيحاء اليهم انهم اصبحوا يمتلكون قوة قاهرة ، وبعد تقمصهم شخصية الدكتاتور ، تحولوا الى اشخاص آخرين تماماً ، قساة متكبرين ، يستمتعون بالعنف وبأيذاء الآخرين وبقدرتهم على التحكم في مصائرهم .
كما درس هؤلاء العلماء في السنوات القليلة الماضية ،الأنحراف النفسي المرضي لدى طغاة العصر ( هتلر ، ستالين ، بينوشيت ، بول بوت ، شاوشيسكو ، صدام حسين ، القذافي وغيرهم ) وقارنوا بين سلوكهم وأفعالهم وتصرفاتهم قبل تولي السلطة وبعدها وأشبعوا هذه المسألة دراسة وتحليلا وكشفوا خفايا " مرض السلطة " . وسأحاول وبتركيز شديد الحديث عن أهم استنتاجات هؤلاء العلماء ، عسى ان يدرك كل عراقي نزيه وشريف وكل من لم يصب بلوثة الطائفية ، مدى خطورة بقاء المالكي في سدة الحكم ، على مصائر البلاد والعباد .
يقول هؤلاء العلماء :ان الصفات القيادية للزعيم الكاريزمي من جاذبية ، و حضور طاغ ، وسحر شخصي وتأثير ايجابي على الآخرين ) هي صفات فطرية تتحكم فيها ( الجينات ) والأشخاص الذين يتمتعون بهذه الصفات هم في العادة أشخاص لهم القدرة على تشخيص وتحليل وحل المشاكل وتقدير المواقف ومواجهة التحديات بهدؤ واتزان واتخاذ القرارات الصحيحة لمصلحة بلادهم ومستقبل شعوبهم .وهم في العادة وصلوا الى سدة الحكم عن طريق أنتخابات حرة نزيهة وفي اجواء ديمقراطية .
أما الأشخاص الذين لا يتمتعون بهذه الصفات و يجدون أنفسهم في سدة الحكم بالصدفة ، فأن تغيرات هيكلية وهرمونية تطرأ على أدمغتهم .
يقول الباحث أندي ياب ( Andy Yap) من جامعة كولومبيا : " عندما يجد شخص عادي نفسه في سدة الحكم يشعر بالقوة التي تمنحه السلطة ، ويخيل اليه أن بوسعه الآن التأثير في الآخرين والتحكم في مصائرهم .
ثمة مقولة مشهورة للمؤرخ الأنجليزي لورد أكتون (1834 - 1902): " السلطة مفسدة والسلطة المطلقة ، مفسدة مطلقة "
ولكن الباحث جوي ماغي ( Joe Mgee) من جامعة نيويورك يفسر مقولة اللورد أكتون على نحو أعمق فيقول : بأن السلطة تمنح صاحبها الكثير من المزايا و تكشف القناع عن طبيعته الذاتية وتحرره من القيود والضغوط الخارجية ، فتتحرر ذاته وتخرج الي السطح ويطلق لنفسه العنان من قيود الحياة. فالأنسان عندما يكون خارج الحكم يعيش في اطار الأعراف الأجتماعية ، ففي مكان العمل مثلا يتعرض لضغوط رؤسائه ويضطر للتكيف مع زملاءه ومع من يتعامل معهم ولكن عندما يحصل على السلطة يتحرر من هذه الضغوط ومن كثير من القيود التي كان مضطرا الى عدم تجاوزها . .
ويتجلى هذا التحرر بعدة اشكال ، فقبل كل شيء ، صاحب السلطة المستبدة لا يقيم وزناً لآراء الآخرين ولا يأبه بنصائحهم ، ويتخذ قرارات خطيرة من دون التفكير في المخاطر المحتملة ، التي قد يصادفه في طريق الوصول الى الاهداف التي يقصدها ، بسبب ارتفاع مستوى هرمون الهيمنة (تستوستيرون) وانخفاض مستوى هرمون الكورتيزول ( هرمون الإجهاد) لديه .
فتنطلق قواه المكبوتة من عقالها ويتحرر سلوكه وتصرفاته من الخوف وتغكيره من من ادراك رعواقب الأمور . وقد ثبت من الناحية البيولوجية ان نشوة السلطة مشابهة تماما للنشوة التي يحس بها الأنسان عند تناول ( الكوكايين ) حيث يستهين بالصعوبات والمخاطر ويخيل اليه أنه حر وطليق و قادر على تخطي كل الصعوبات .
مثل هذا الحاكم يعتاد على السلطة ويعشقها ويدمنها ويحاول التمسك بها الى آخر نفس ، كما مدمن ( الكوكايين ) . وهو على استعداد لأرتكاب أي جريمة من اجل الأحتفاظ بالسلطة .
ان السلطة في يد انسان يعاني من مركب النقص تنطوي على مخاطر اهمها امكانية انزال العقاب بالآخرين.
ان ثنائية العقاب والعفو . والتحكم بمصائر الآخرين – امر مغر كثيرا ، واذا كان الحاكم يستمتع بهذا ، فأن البلد يتعرض الى مآسي وكوارث لا تنتهي .
ما الذي يدفع مثل هؤلاء المغامرين الى التكالب على السلطة بهوس مرضي . ؟ انه قبل كل شيء حب الذات والطموح و احيانا الرغبة في الأثراء .
وقد لاحظ بعض علماء النفس ، ان مثل هذه السلطة المنفلتة من عقالها تقترن دائما بالنفاق . فالحاكم يدعي النزاهة ولكنه لا يفوت فرصة لأستغلال نفوذه لمصلحته الشخصية . فهو يأخذ كل ما يرغب فيه ، لأن بوسعه ان يفعل ذلك دون الخشية من المحاسبة او العقاب ، وعقله الباطن يوحي اليه ان له الحق في هذا التصرف .
التأريخ يعلمنا ان ما من مغامر أو مدمن سلطة أستطاع تحقيق التقدم لبلاده والسعادة لشعبه والسبب هو ان نمط الحياة ، الذي يتصوره الحاكم المغامر والمستقبل ، الذي يحلم به لبلده ، يختلفان تماما عما يتطلع اليه شعبه . وهذا امر مرعب حقا ، لأن الحاكم المغامر يبدا بفرض الواقع الذي يتخيله بالقوة ، بالقمع والأضطهاد وتصفية المعارضين ، رغم معارضة اغلبية الشعب لأحلامه المريضة . .
كان الأمبراطور يوايوس قيصر حريصاً على أن يكون الى جانبه رجل حكيم ، يردد على مسامعه يومياً : " تذكر ، انك مجرد أنسان لا أكثر"
فهل بين مستشاري المالكي والمقربين منه ، رجل حكيم وجريء ، قادر ان يقول له ولو مرة واحدة " يا مالكي تذكر انك مجرد انسان لا اكثر !
جـــودت هوشـيار

الكتلة سمعت لاثيل النجيفي تصريحا قبل ايام يقول فيه بان الاكراد اقرب لنا مذهبيا، في حين ان النجيفي كان ينتقد الاكراد سابقا بشدة ويصفهم بالطامعين تجاه نينوى، والاكراد كانوا على نفس المذهب"، لافتاً الى أن "المواطن الموصلي لن يخدع مرة ثانية في الانتخابات النيابية المقبلة".


بغداد/ المسلة: أكد النائب عن كتلة وطنيون النيابية عبد الرحمن اللويزي، اليوم السبت، ان مطالبة محافظ نينوى اثيل النجيفي، مجلس المحافظة بإصدار قرار يقضي بغلق مكاتب المصالحة الوطنية وتحديد أسماء العاملين في مكاتب دولة القانون في المحافظة، بانه ضمن الحملة الانتخابية التي يقوم بها النجيفي برفع شعارات طائفية بدلاً من القومية.

وقال النائب اللويزي في حديث لـ"المسلة" إن "تصريحات محافظ نينوى اثيل النجيفي تدخل ضمن المزايدات الانتخابية، لاسيما وان خطاباته كانت تستهدف سابقا الاحزاب الكردية، ورفض دخول قوات البيشمركة الى المحافظة، ومطالبته بالحفاظ على حدود نينوى نحو التمدد الكردي".

وأضاف اللويزي "لكن مطالبته مجلس المحافظة بإصدار قرار يقضي بغلق مكاتب المصالحة الوطنية وتحديد أسماء العاملين في مكاتب دولة القانون في المحافظة يؤكد انه اصبح يركز على القضية الطائفية ضمن حملته الانتخابية بعدما سقط شعاره القومي".

وأوضح النائب عن كتلة وطنيون النيابية ان "الكتلة سمعت لاثيل النجيفي تصريحا قبل ايام يقول فيه بان الاكراد اقرب لنا مذهبيا، في حين ان النجيفي كان ينتقد الاكراد سابقا بشدة ويصفهم بالطامعين تجاه نينوى، والاكراد كانوا على نفس المذهب"، لافتاً الى أن "المواطن الموصلي لن يخدع مرة ثانية في الانتخابات النيابية المقبلة".

وكان محافظ نينوى اثيل النجيفي قد اعلن في تصريح صحافي في قوت سابق ان "الاكراد اقرب لنا مذهبيا وجغرافيا"، كما كان للنجيفي العديد من التصريحات التي رفض فيها بشدة سياسة حكومة إقليم كردستان القاضية بالتمدد على حساب أراضي محافظة نينوى بحجة وجود حق في "الأراضي المتنازع عليها"

السبت, 29 آذار/مارس 2014 19:06

إعتصام في أربيل تضامنا مع كوباني

دعا عدد من احزاب المجلس الوطني الكوردي، وحركة الشباب الكورد في سوريا إلى تنظيم إعتصام في أربيل عاصمة إقليم كوردستان تضامنا مع مدينة كوباني.

وجاء في بيان الاحزاب الكوردية وحركة الشباب الكورد وقد حصلت NNA على نسخة منه أن"مدينة كوباني وغيرها من المدن والبلدات الكوردية في سوريا، تتعرض للحصار والهجمات المسلحة من قبل داعش وغيرها من المجموعات الإرهابية، بهدف ترويع المواطنين الكورد وتفريغ مناطقهم وتغيير ديمغرافيتها".

كما جاء في البيان "تضامناً مع أهالي هذه المدينة الصامدة واستنكاراً لما تقوم به تلك المجموعات الارهابية المتطرفة، وتنديدا باعمالهم الجبانة، ندعو كافة المواطنين الى الإعتصام أمام حديقة شاندر بمدينة اربيل، وذلك في تمام الساعة الخامسة من بعد ظهر يوم الأحد، 30/03/2014.

يشار ان الاحزاب الموقعة على البيان هي  حزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في سوريا (يكيتي)، الحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا (البارتي)،  حزب يكيتي الكوردي في سوريا، الحزب الديمقراطي التقدمي الكوردي في سوريا، حزب الوفاق الديمقراطي الكوردي السوري، إلى جانب حركة الشباب الكورد في سوريا.
-----------------------------------------------------------------
محمد -NNA

 

تنقلت من دولة إلى أخرى حاملة معها موهبتها وهموم الفن العراقي بأسره لمدة تزيد عن أربعين عام أقامة خلالها معارض متنوعة لها ولغيرها حتى أسست جمعية كهرمانة للفنون في العاصمة الحبيبة بغداد ولحسن حظي تمكنت من إجراء هذا الحوار معها

***أستاذة ملاك أعرف أن إبداعك ظهر في بداية مرحلة الدراسة الأكاديمية في السبعينات ولكن أكيد أن هذا ليس الظهور الأول فمتى كان الظهور الأول لفنك الجميل ومن ساهم في اكتشاف وصقل موهبتك..؟؟

وأنا طفلة كنت اذهب سفرات مدرسية إلى مدينه بابل الأثرية ...وأنا في المدينة ...أقف أمام بوابة عشتار وتشدني ألوانها وتصاميمها ومفرداتها وخاصة زهرة ""البابونك"" والرسومات على الجدران والإعمال النحتية الموجودة على الجدران وأسد بابل وعند العودة اجلس وارسمها .

قمت بالمشاركة  في المعارض المدرسية وحضرت لأغلب المعارض التشكيلية التي تقام داخل وخارج العراق وفتحت كاليري وأنا شابة وسميته كهرمانه قرب ساحة كهرمانه المعروفة وحضر عندي كل الفنانين الرواد أمثال فائق حسن وإسماعيل الشيخلي وسعدي الكعبي وعلاء بشير ونزيهة سليم وجميعهم كانوا يقدمون لي آراءهم وأفكارهم  .

***نجد أن الفن العراقي وعلى الخصوص الفن التشكيلي له مكانة متميزة عالميا منذ الخمسينات ، ولكن الآن نجد أن يتعرض لانتكاسات وهزات عنيفة ما هو السبب..؟؟

السبب هو حرمان الفنان العراقي من المشاركات الدولية في عهد النظام السابق ولقد كان البلد في حصار اقتصادي وثقافي ونادرا ما كان الفنان يحصل على فرصة لأقامه معرض في دولة أخرى و الظروف الأمنية الآن التي نمر بها  أدى إلى غلق قاعات تشكيلية وانحسار المعارض الفنية التي بات المشهور منها بعدد أصابع اليد .

***حدثينا بالتفصيل عن جمعية كهرمانة للفنون..؟؟

جمعيه كهرمانه للفنون  بدأت كمركز ثقافي أو كاليري قرب ساحة كهرمانه للفنون عام 1994 وفي عام 2004 أسسنا الجمعية وهي جمعيه ثقافية تضم تشكيلة من المبدعين وبعض نشاطاتنا هي إقامة معارض تشكيلية بعنوان المرأة والإبداع للفنانات التشكيليات وإقامة عروض أزياء بالتنسيق مع بعض القنوات الفضائية وخياطة أزياء سومريه واكديه وبابليه واشوريه وتصميم لوحات متنوعة كما تم تأسيس مركز الحرف الشعبية للتدريب و يهدف لتشغيل الإناث والأرامل والمطلقات وهو تابع للجمعية ونشاطاته هي

- إقامة ورش عمل تعليم للخياطة والتصاميم

- إقامة ورش عمل عن الإسناد النفسي وتخفيف وطاه الحرب على الأطفال

- إقامة معرض عن حقوق الإنسان بالتنسيق مع وزارة حقوق الإنسان

- إقامة ورش عمل عن السلام وحل النزاعات

- المشاركة في منتدى عن العنف في اربيل ودهوك

- المشاركة في اللجنة التحضيرية لمسوده قانون المنظمات المجتمع المدني

- تقديم المساعدات للأيتام وأبناء المعتقلين وأبناء السجناء في المدارس

- تقديم هدايا للمتميزين وشهادات تقديريه من الفنانين والحرفيين

- الاهتمام في مجال الرياضة والفن والموسيقى

- إقامة معرض بمنتجات التراث الشعبي

- إنتاج الأزياء الشعبية الخزفية والبسط والسجاد و إقامة دورات تدريبية لتعليم فن الرسم في قسم المرسم الحر .

***أغلب المثقفين والفنانين يعرفون أن الفن التشكيلي في العراق يعاني لأننا لا نملك معارض فنية بينما في الخارج هناك معارض ونشاطات متوفرة للفنان العراقي فهل هذه هي المشكلة الوحيدة التي يعاني منها الفنان والفن التشكيلي في وطننا ..؟؟

أنا أقول بالعراق توجد فرص وهنالك اتفاقات بين الفنانين لأقامه معارض بالإضافة أن دائرة الفنون التشكيلية في وزاره الثقافة تقوم بدورها  المشكلة الأساسية أننا نفتقر إلى المتذوقين للفن ...ويعتبرون الفن شي ثانوي وليس أساسي ...تجد في كل معرض الفنانين والإعلاميين والمسئولين عن افتتاح المعرض فقط لا غير ولا نجد المتذوقين كما قلما نجد هنالك من يشتري لوحات فنيه أو تكاد تكون معدومة

***حدثينا عن جولتك الأخيرة والنشاطات التي قمتي بها..؟؟

في صفحة الجمعية على الفيسبوك توجد نشاطات الجمعية التي نقوم بها بشكل يومي وأخرها نشاطاتنا في عدد من الدول العربية ومنها جمهورية مصر

ما هي النصيحة التي تقدمها الفنانة التشكيلية ملاك جميل بابان رئيسة جمعية كهرمانة للفنون إلى الفنانين الشباب الذين ما زالوا يخطون خطواتهم الأولى في هذا المجال ..؟؟

أولا ضرورة استثمار وقتهم في تطوير أنفسهم ...باللغة ...التقنيات الحديثة ...القراءة والمتابعة ...وتنمية الموهبة..لا يجب أن يبقوا يضعون أيدهم على خدهم وينتظرون الفرص ...يجب أن يشقوا طريقهم بالاعتماد على الله أولا وموهبتهم وقدراتهم ثانيا

***المشهد الفني في العراق أصبح مشهد فوضوي ومزدحم ومشتت فهل وزارة الثقافة وحدها تتحمل الدور أم النقابات المتخصصة أم مؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام..؟؟

المسؤولية تضامنية مع كل الذين ذكرتهم بالإضافة إلى الفنان نفسه حيث نجد الكثير من الفنانين ينتظرون أن تأتيهم الفرصة على طبق من فضة من دون تعب أو عناء

***ماذا قدمت الغربة وكثرة الترحال للفنانة ملاك جميل بابان..؟؟

القوة والصلابة لمواجهه التحديات فالكثير من الفنانين تغلبت عليهم الظروف أما أنا فما زالت صامدة

***أعرف أنك مطلعة على مختلف المدارس الفنية في عدة دول فأي من هذه المدارس الفنية أنتي منجذبة ومندمجة معها أكثر..؟؟

أنا من المدرسة البغدادية العريقة التي تحمل سحر الشرق ...وتاريخه ..وحضارته التي تعود إلى الآلاف السنين

***لقد علمت بأنك عازمة على إنجاز نشاطات كثيرة في الأيام القادمة فهل يمكننك أن تطلعينا عليها..؟؟

نعم أنها متاحة على صفحة الجمعية على موقع الفيسبوك كما أن لدينا نشاطات أخرى تأخذ وقت لكي يتم تجهيزها وتنفيذها على أرض الواقع وسوف نعلن عنها في الوقت المناسب

حسين علي غالب

 

 

جنون هتلر وغضبه دمر الشعب الألماني، وأتى لهم بمحتل غاصب مستبد، أخذ يملي عليهم سياساته لكن كان لتكاتف الشعب الألماني صوت أذعن له المحتل.

(لقد خسرنا الحرب ولكننا لم نخسر كرامتنا), هذه المقولة أصبحت من أشهر ما ردد الشعب الألماني, بعد خسارته للحرب العالمية الثانية ( 1945 ) , ووراء تلك المقولة قصة ذات مغزى, بدأت حين قامت جيوش الخلفاء بقيادة الولايات المتحدة وبريطانيا, وبعد احتلال ألمانيا بتوزيع الطعام على الناجين, من ما بقي من كبار السن والأطفال, وكان التوزيع يتم عن طريق طوابير طويلة جدا, وبسبب الجوع قام احد الالمان الجائعين, بتجاوز ذلك الطابور فصاحت عليه أحدى العجائز, بتلك المقولة التي أصبحت ,شعارا لشعب أستطاع ان يعتمد على نفسه وينهض من جديد, ليقود العالم الصناعي بفترة لم تتجاوز التسع سنوات, بعد خراب شامل وكلي لمدن وصناعة واقتصاد المانيا، ولتكاتف الشعب الألماني وتمسكهم بحريتهم, واختيار من يقودهم, كان للأمة الألمانية القول الفصل, في اختيار المستشار الالماني (أديناور -1949إلى عام 1963) الذي أقيل من قبل سلطات الاحتلال, بعد بضعة أشهر من تنصيبه لموقفه الحاد والحازم, لقرارات الاحتلال الجائرة ولترديده ,ل مقولة الشعب الألماني والسيدة العجوز ,رضخت قوى التحالف بجبروتها لتلك الإرادة, فهكذا هي الأمم الحية, تبعث من جديد من تحت الرماد كطائر العنقاء.

وما نحتاجه الان في العراق اليوم هو النهوض من جديد، فها نحن نعاني مثل ما عاناه الشعب الألماني من ويلات الحرب والاحتلال بل أكثر، من مخلفات المحتل، الذي لم تتغير طرائقه بمرور الزمن وتغير جغرافيا المناطق المحتلة.

أكثر من عشرة سنين ونحن نعاني من قبل الإرهاب تارة أو من قبل سوء أدارة حكومتنا تارة أخرى، ولا نجد من يسمع شكوانا أو يصحح أوضاعنا، بسبب الخيارات الخاطئة والتي جاءت من رواسب الاحتلال، وقبلها من الاختلاف في البيت الواحد وفقدان التكاتف المطلوب للتغير.

ها قد وصلنا الى مفترق طرق خطير، هام، حاسم، الا وهي الانتخابات؛ مهمة ملقاة على عاتق الشعب العراقي بأكمله كي ينهض طائر العنقاء العراقي عبر صندوق الانتخابات بخيارنا الحكيم الواعي للأصلح، ولتصحيح مستقبل العراق.

فلسنا أقل شأننا من الامة الألمانية فقد ذكرنا في كتابه الحكيم (كنتم خير أمة .....), ألا نعي هذا؟

احمد شرار / كاتب واعلامي

للذكرى وللتاريخ .....

كان أول احتفال للنيروز في عفرين بإشعال النيران على قمم الجبال والعالية في عهد الوحدة 1960،وكانت قيادة البارتي في سجن المزة العسكري(المرحوم:د.نورالدين الظاظا،عثمان صبري ،رشيد حمو ،شوكت حنان وآخرون حوكموا أمام المحكمة العسكرية مدة سنتين آنذاك أعلى عقوبة.)وكان الرفاق الملاحقين كثر(كمال عبدي عضو الجنة المركزية _بلال محمود...آخرين)وتم تنظيما دقيقا لتشمل كل المنطقة والإشارة تبدأ من قمة قلعة هاوار ثم كل النقاط الأخرى، وكلفنا :انا_والمرحوم:شيخ نظمي(أخي)_شيخ حنان(خوال أبي) سيدو شيخ أحمد(أبن عمي)حملت تنكة مازوت إلى قمة القلعة(أخذت من المرحوم شيخ محمود شيخ نعسان)وتحولت المنطقة كلها الى نهار ساطع لكثرة النيران، وفي اليوم التالي لم يداوم الطلاب جعلناها عطلة واقعة وفي عام 1973 نجحنا في اقامة 5مراكز للنيروز في مدينة حلب(طلاب_2للنساء_مركزا للموظفين_ ومركزا للعمال ومركزا للعام)وكنت عضوا في القيادة(وشهر آب دخلنا السجن) شاركت مع الموظفين ومع مركز للنساء وانا والمرحوم كنعان عكيد مع طلبة الجامعة(200)وزكريا مع المركز الثاني للنساء والمرحوم حسن ايحو مع العمال والعام وكنا نقول إنه إنجاز كبير والآن يجب ان لا تتدخل القوى بتنظيم الاحتفالات تقوم بها الناس تلقائيا ومنظمات المجتمع المدني بذلك...وكل عام شعبنا بخير ومنصورا بعونه تعالى.

 

 

بلدُ يَحتَلْ مَرتَبة يُحَسَد عليها، لكنها في الوقت نَفسِه وِبالُ عَليه، كَونَ الثروة تُبَدَدْ بَينَ مَشاريع وَهميّة، وَسَرقاتٍ بالجملة، وَسياسيّون لا يَفقهون مِن السياسةِ الاقتصادية والمالية شَيء، لأنهم دَخلوا العملية السياسية، وُفق الاِتفاقياتِ المشبوهةِ، وَالتي أوهمت الشعب العراقي، بأنهم أبطال مُضحين وَمؤمنين بِالعملية السياسيةِ، لكنهم عَكسَ ذَلك!
البطالة أخذت تَفتِكُ بالمجتمع العراقي، والنسب المعلنة لا يمكن الاستهانة بها، والمشكلة أن تِعدادُ العراق، وَربطِهِ بقيمة المردود المالي الذي يَدخُل للخِزانة، لا يُمكن أنْ يَتَطابق! كَون الفارق شاسعُ جِداً، وَهذا بالطَبعِ ناتجُ مِنْ سُوءِ الإدارة، إذْ تَحَولَ البَلَدُ مِن مُنتِجِ وَمُصدّرِ، إلى عاطلِ ومُستهلِك، وفي الأمس القريب، خَرَجَ أحدُ النوابِ، وَعَلى الفضائيات يُنكِر وجودَ الفقر! وَيَقُول لا يوجَدْ احدُ في العراق، يَنامُ وهَوَ جوعان، وكأن الفقرَ مُقتَصِرُ على الطعام، وَنَسِيَ هذا النائب المتطلبات الضرورية، والتي تدخل تدخلاً مباشراً في حياةِ المواطنِ العراقيّ، وَمُتناسِياً الوَضعُ الأمنيّ الرَكِيكْ والهزيل، والفساُد المُستَشري، وَالتعليمُ الذي لا يَرقى إلى الدول التي فيها مَجاهل، بل أسوأ من ذي قبل، حيث التجأ الكثير من الآباء المترفين، بنقل أبنائهم للمدارس الأهلية!خوفا عليهم من الفشل بالدراسة، ولازلنا نرى المدارس الطينية موجودة على الخارطة، وطِلابُها يفتَرِشُونَ الأرضَ، لعدم وجود رَحلاتٍ يَجلِسوُنَ عَليها، وَلو وُجِدَتْ تِلكَ الرحلاتْ! فَكُلُ اِثنانْ يَجلِسوُنَ على واحدة، وهي مُصَمّمَة لِشخص واحد، وَنَسِيَ أيضا، المَسكَن الذي يأويه، وَنسيَ البُيوتِ العشوائية، التي غَزَت معظم المناطق في بغداد والمحافظات، والتي شوهت المنظر لتلك المناطق، ونسي أيضا، طوابير العاطلين عن العمل، واكتظاظ المقاهي بهم، ليقضوا وقتا يقتلون الفراغ فيه
تَفكيُر ضَيّق وَيَحتاجُ لِتَفسير مِنهُ، كَونَهُ يَجهَل الأمور الحياتية، وَيَحصِرُها بِزاويةِ الجوع، بِمَفهومه الأخص، لكن الأعم يختلف اختلافا جذريا، لان متطلبات العيش الكريم، تُحَسَبْ معاييرها وُفقَ المردود المادي للعائلة والفرد.
الفقر بنظر البرلمانيين البعيدين عن شعبهم، يتمثل بالجوع بمفهومه، والتناسي بان الجوع هو إحدى مفردات الفقر، وليس الكل كما بتصور البعض، ومقولة أميرُ البلاغةِ (تُجهَلْ النِعَمْ ما أقامَتْ )، هم بعيدين عنها كل البعد، والمتطلبات البسيطة والغير متوفرة، في كل البلدان الغنية بثرواتها النفطية مجابة، ولا يعانون منها إلا في بلدي، والذي صار البرلمانيون وأصحاب الدرجات الخاصة، نقمة، وليس نعمة، بل يستنزفون أموالنا على ملذاتهم وراحتهم وامتيازاتهم، وفق معايير خاصة بهم، والفقير يُعاني الحِرمان بِكُلِ أشكالِهِ.
الانتخاباتُ قادمة، والتغيير لابُد أن يَحصَل، لأننا مللنا مِن الوعودِ التي لم تَتَحقّق، وَمَن يَكون صاحب المشروع الوطني سَيكونَ هو الناجح فيها، من خلال التجربة، والأيام التي مضت، أثبتت للعالم اجمع، من كان مع المواطن، ومن كان يعمل لمصلحته وحزبه وفئته، وان احتلالنا الرقم ،132 من أصل 168، رقم مخجل جدا، فأين الأموال من المردود النفطي! أين ذهبت؟ وعلى ماذا صرفت؟ ومن هو المنتفع الأول منها؟ ولماذا لم تصرف على المواطن ورفاهيته؟ وبناء مساكن تليق به وبكرامته! أليس من الأجدر أن تتعاقد الحكومة مع الشركات ذوات السمعة الدولية الناصعة! وتتحمل الجزء الأكبر لنكون ضمن مصاف الدول المتقدمة! الكل عليه مراجعة نفسه هل عَمِلَ بِما أقسَمَ عَليه أو عمل لمصلحته شخصيا! ..... سلام

 

عبد جعفر- لندن

استضاف المقهى الثقافي العراقي في لندن المهندس والباحث محمد توفيق علي يوم 23-3 للحديث عن اللغة الكردية وانحدارها وتشعب لهجاتها ومشروع توحيدها.
وفي بداية الأمسية رحب الفنان فيصل لعيبي بأسم زبائن المقهى بالمحاضر، مشيرا الى أهمية هذا الموضوع كمدخل لمعرفة ثقافة المجتمع الكردي، مهئنا أياهم بعيد نوروز، موضحا أن ضيف المقهى معروف بأهتمامه في علم اللغة (اللسانيات)، والترجمة باللغات العربية والانكليزية والكردية (السورانية).
ويذكر أن الاستاذ محمد توفيق حاصل على ماجستير في علم اللسانيات، وله عدد من المؤلفات منها (عبدالله كوران شاعر كردستان الخالد) ومقالات في السياسة والأدب ، وله أيضا ترجمات في علم اللغة والسياسية والادب والتاريخ منها كتاب (دراسات في اللهجات الكردية) من تأليف البروفيسور د.ن مكنزي، و(الشعر العراقي اليوم)، و(براءة .. الى أطفال كردستان) للراحل هادي العلوي، و(منعطف الطريق : أدب الإغتراب ..هموم ومعاناة المثقفين المنفيين)، و(الشاي الحلو أبو الهيل) عن كتاب رحلة في كردستان العراق من تأليف الحقوقية البريطانية (تيريزا ثورنهل) صدر في لندن في كانون الأول 1996. و مذكرات ضابط إستخبارات الزعيم الراحل مصطفى البارزاني بعنوان (موجز لأحداث ثورة أيلول).
في محاضرته أوضح الاستاذ محمد توفيق التي رافقها بالرسوم التوضحية أن الثقافة هي مجموع الأجوبة للأسئلة والمشاكل التي تظهر في مجتمع ما والتي تتغلّف بغلاف لغة ذلك المجتمع، كما يقول آرمسترونغ، وبعبارة أخرى، اللّغة بمثابة المرآة التي تعكس ثقافة المجتمع المعني. وأعتبر اللّغة الرمز الوحيد والأهم للقومية، إذ تعبّر بشكل واضح عن السمات الخاصة للمجموعة البشرية. واشار الى أن وجود أنواع من اللغات وهي:
لغة الكلام(فيرناكولر) التي تعرّفها المنظمة الدولية للأطفال (هي لغة الأم) لمجموعة بشرية تخضع اجتماعيا أو سياسيا لمجموعة أخرى تتكلم لغة أخرى.
و اللّغة المشتركة(لينغوا فرانكوا): هي لغة أجنية مشتركة ليست بلغة الأم أي لمجموعتين ناطقتين بلغتين مختلفتين فيما بينها.
ولغة الأرض ( كتونوليكت) مثل اللهجات الكردية المختلفة في كردستان الكبرى.
وأشار الى الوظائف الاجتماعية لاستعمال اللغة في ظروف تعدد اللغات، أو اللهجات، والتي تتحدد في:
1- التعبير 2- الاتصال 3- التوحيد 4- الإنفصال 5- المشاركة.
وتتجلى وظيفتا التوحيد والإنفصال في التغيير الجاري على اللغة الكردية. إن حركة التغيير تبدع في تأدية هذه الوظيفة من بين الوظائف الخمس.
وفي حديثه عن وظيفة المشاركة للغة، أكد انه يشترط في إنجاح حركة تغيير اللغة الكردية أن تكون شاملة موحدة لغويا. . أي تتطلب المشاركة الفعالة للفئات الثقافية- الاقتصادية واللهجات المحلية المختلفة. أو بعبارة أخرى، يشترط على اللغة القومية أو الرسمية أن تتبنى لهجة تفهمها أكثرية الناطقين بالكردية.
وفي تناوله أصل اللغة الكردية وعلاقتها العضوية بغيرها
أوضح أنها من شجرة عائلة اللغات الهندو-أوربية. مشيرا الى أن الشعب الكردي ينتمي أثنيا إلى الشعوب الإيرانية، كما تنتمي لغته إلى اللغات الإيرانية، التي تنتمي بدورها إلى الهندو- إيرانية التي تنحدر بدورها من نواة الهندو- أوروبية . على الرغم من أن الاتجاهات الجغرافية نسبية، كون تصنيف اللغة الموصوفة بها قد لا يتطابق مع الموقع الجغرافي الحالي للناطقين بها. وخير مثال على ذلك إنتماء الكردية والبلوجية إلى مجموعة اللغات الإيرانية الغربية الشمالية من حيث التطور الزمني. فبينما تقع كردستان في أقصى الشمال الغربي لبلاد الشعوب الإيرانية، نلاحظ أن بلوجستان تقع في أقصى الجنوب الشرقي لها وعلى الحدود مع شبه القارة الهندية. ويستنتج من ذلك انحدار الكرد من بلوجستان أو البلوج من كردستان أو انحدار الشعبين من بلد آخر. ويدّعي البعض بأنه آسيا الوسطى و البعض الآخر بأنه ما وراء القفقاس، ولكنني أترك هذا الأمر للمؤرخين. وفي الوقت الذي تقع أوسيتيا بين جورجيا وروسيا، أي في أقصى الشمال الغربي من المنطقة المعنية، الا أن لغتها تصنّف ضمن مجموعة اللغات الإيرانية الشرقية الشمالية. فتصنيف اللورية مع الفارسية والتاجيكية ضمن مجموعة اللغات الإيرانية الغربية الجنوبية. وتقسّم اللورية بدورها إلى اللورية الصغرى (الفيلية) و اللورية الكبرى (البختيارية). والفيلية تقرّ بانتمائها إلى الكردية على صعيد العراق، على أقل تقدير. أما البختيارية فأنها أكبر الظن تقرّ بانتمائها إلى شعب لوري وموطنه لورستان. ونعلم أيضا، يوجد اختلاف مذهبي- طائفي بين اللور والكرد وتشابه بينهم والفرس. ومن الناحية الجغرافية، تقع لورستان في جنوب شرق كردستان على الحدود المتاخمة لبلاد فارس. أما الناطقون باللغات الإيرانية الأخرى، فأنهم يمتدون من ما وراء القفقاس إلى الصين عبر أفغانستان وجمهوريات آسيا الوسطى مثل طاجيكستان.
وحول تصنيف اللهجات الكردية جغرافيا واثنوغرافيا ، اشار الى دراسة البروفيسور مكنزي الذي صنف الگورانية ضمن اللهجات الجنوبية للّغة الكردية، لكنه يعتقد أي مكنزي، بانتماء الگوران إلى الشعب التاتي أو الطاجيكي وبأن عشائر الزنگنه والجبارية والطالبانية كانت عشائر گورانية تم صهرها لغويا تحت تأثير إمارة بابان في السليمانية لغاية القرن التاسع عشر. يؤيده في هذا بعض المستشرقين الآخرين مثل الأستاذة الفرنسية جويس بلاو. أما المؤلفون الكرد، فهم يخالفون ذلك كليا. ومنهم معروف خزندار . ولعل أدق تقسيم علمي للمجموعات الاثنوغرافية التي يتكون منها الكرد هو ما قام به المؤرخ الكردي الأمير شرف خان البدليسي(1543-1603) الذي قال:"إن الشعب الكردي أربعة فروع كبيرة، تختلف لهجات لغتهم وسحنتها وآدابها. أولهم(كرمانج) وثانيهم(لر) وثالثهم(كلهر) ورابعهم(گوران)". ولكنه يتفق مع مكنزي في الصهر اللغوي لعشائر الزنكنه والجبارية والطالبانية وانتمائها إلى الكوران بالأصل ويضيف إليها عشائر البيبان والشوان.
وترى الباحثة جويس بلاو إن الكوران والزازا(الدوملي) والهورامي والباجلاني والشبك والسارلي أقواما إيرانية غير كردية وكذلك الأمر بالنسبة للغاتها الإيرانية الشمالية الغربية. وتقسم اللغة الكردية إلى لهجات جغرافية وهي 1- الشمالية أو الكرمانجية ولها ثلاث لغات أدبية. 2- الوسطى التي تقسم بدورها إلى السورانية في الغرب والكردية في الشرق ولها لغة أدبية واحدة.3- الجنوبية التي تشمل لهجات مختلفة غير متجانسة في جنوب كردستان الإيرانية وليس لها لغة أدبية مشتركة. وتتطرق المؤلفة إلى فشل محاولة الكتابة بالأحرف الرومانية والى دور الصحافة في القرن العشرين في تطوير اللغة الكردية. أما بصدد تغيير اللغة الكردية، فتقول بأن الفضل في تكريد اللغة بإخراج جميع التركيبات والمفردات الدخيلة يعود إلى كتاب الحقبة 1920-1960 وتخص بالذكر المرحومين الأديب إبراهيم أحمد و توفيق وهبي وادموندز ومينورسكي كروّاد لهذه المدرسة اللغوية.
وحول تحديد الظاهرة اللّغوية اكد المحاضر إن ثمة عامل جديد يهدد نقاوة اللهجات هو انتشار لهجة السليمانية (الرسمية) في جميع أنحاء منطقة المصدر و منطقة أربيل المجاورة. ومع ذلك فأنه يمكن التمييز بين اللهجات النقية من هذه النصوص اللغوية.
وتناول الباحث ايضا موضوع تركيب الجملة المفيدة في اللغة الكردية، موضحا أن كون لهجة السليمانية تتمتّع بحصّة الأسد. ولكن اتّخاذ ذلك معيارا لتبنّيها لغة رسمية يعني وجوب تبنّي لهجة الناطقين في مسقط رأس شكسبير اللغة الرسمية في الانجليزية.
موضحا إن السلطة السياسية تحدّد مكانة اللّغة أو اللّهجة وليس بالعكس. إن التعصّب بنقاوة اللّغة والذي يؤدّي الى التطهير اللّغوي قد يرمز الى النزعة العرقية. إن التطهير اللّغوي إجراء تضليلي قد يكون متوقعا كردّ فعل للشوفينية اللّغوية من الآخرين والإبادة الجماعية، ولكن لا يجوز تبريره أبدا. إن المفارقة هي أنه سوف يؤدّي الى الانتحار اللّغوي. بما أن المكانة الاجتماعية للّغة ترتبط بالمكانة السياسية للناطقين بها، فأن السورانية أكثر تطورا حاليا وعلى المدى القريب في الكتابة بالأبجدية العربية. وبما أن تطور اللّغة يرتبط بأبجدية الكتابة، فانّ الكرمانجية أكثر تطورا حاليا وعلى المدى البعيد في الكتابة بالأبجدية الرومانية. إن الارتباط بين اللّغة والأبجدية يجعل كتابة السورانية بالأبجدية الرومانية وكتابة الكرمانجية(تركيا) بالأبجدية العربية تبدو غريبة وأشبه بكتابة المفردات العربية بالأبجدية الانجليزية والعكس بالعكس. وعلى الصعيد الاثنوغرافي، فانّ الكرمانجية أقرب الى بارزان، الرمز الروحي للقومية الكردية. وعلى الصعيد الثقافي، فانّ السورانية أقرب الى السليمانية، الرمز الأدبي لها. وعلى الصعيد الإداري، فانّ أربيل(هه ولير) هي العاصمة الفعلية للإقليم والواقعة في وسط كردستان العراق وحلقة الوصل بين بادينان وسوران. وعلى صعيد الزعامات، فانّ ثلاثة أجيال متعاقبة من آل بارزان المستقرّة في سوران احتفظت بلهجتها الكرمانجية ولكنّها تخاطب الشعب الكردي بمزيج معتدل من السورانية ومطعّمة بقليل من المصطلحات الجديدة. أنها مبادرة طوعية مباركة والوحيدة من نوعها التي تستحق وصفها كلغة كردية موحّدة، إذ تفهمها أكثرية الناطقين باللّهجات المختلفة. تجدر الإشارة الى أن الغرض من إدلاء هذه الملاحظة اللّغوية ليس تبنّي السياسة الحزبية للزعامة البارزانية ولا اعتماد لهجة عشيرة بارزان معيارا للغة كردية مشتركة. وإذا استنتجنا من تحليلنا الموضوعي اعتماد لهجة عشيرة السورجية أو البرادوستية أو غيرها معيارا للغة كردية مشتركة، فلا يجوز رفضها لأسباب سياسية بحتة، كو