يوجد 640 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الإثنين, 11 آب/أغسطس 2014 00:37

داعش تسيطر على جلولاء

صوت كوردستان: سيطرت يوم أمس داعش على مدينة جلولاء بعد أن كانت تسيطر على محليتن فقط داخل المدينة. و يأتي أنسحاب البيشمركة من داخل المدينة بعد أنتهاء عتادهم و عدم وصول الامدادات لهم. كما قامت داعش بعملية أنتحارية داخل المدينة نجم عنها أسشهاد 10 من قوات البيشمركة. حسب مصادر البيشمركة فأنهم أستعدوا لشن هجوم شامل على مدينة جلولاء لتحريرها كاملة.

http://www.lvinpress.com/dreja.aspx?=hewal&jmare=8665&Jor=1

الأحد, 10 آب/أغسطس 2014 23:41

شنغال ,, بيار روباري

شنغال !

يا أرض المحبة والهداية والوئام

وحصن معبد لالش منذ ألاف الأعوام

كيف هو وضع الأهل اليوم في ربوعك والحال

بعد أن دنس ترابكِ الطاهر، مجرمي داعش الأنذال؟

*

شنغال !

محالٌ .. محال

أن ينكسر الكرد في المعركة والميدان

لولا الغدر والخيانة من بعض أهل الدار

ولو ذلك لما وقعت في يد مجرمي داعش الأرذال

*

شنغال !

يا أرض الملاحم والنضال

قوافل تلو القوافل من الغريلا الأبطال

تتجه صوبك ليلآ ونهار

ولن تغمض لهم جفنٌ ولن يهدأ بال

حتى يحررونك من هذا الجحيم والحال

وتعودين عامرة بالأهل والحب والأمان

*

شنغال !

يا أغلى الديار

ومهد الهداية والأنوار

إنني على ثقة بأن تحريرك أمر أيام في كل الأحوال

وستتحررين من كل هذه الأهوال

بسواعد المقاتلين من وحدات الحماية الشعبية الأبطال

ولن يحصد أعداء إمة الكرد، سوى الهزيمة والإنكسار

وسيلعنهم التاريخ ويدون على جبينهم الخزي والعار.

10 - 08 - 2014

خندان - اعلن وزير الخارجية الفرنسي الذي وصل اربيل اليوم عن انشاء جسر جوي بين اوروبا واقليم كردستان لايصال المساعدات الانسانية.

وكشف فابيوس في مؤتمر صحفي مع رئيس اقليم كردستان، عن انشاء جسر جوي بين اوروبا واقليم كردستان لايصال المساعدات الانسانية الى النازحين في الاقليم.

واقترح  وزير الخارجية الفرنسي، انشاء هذا الجسر الجوي مطلع هذا الاسبوع، مؤكدا انه سيبدأ فور عودته الى بلاده بحشد دعم الدول الاوربية لتقديم المساعدات الانسانية للكرد الايزيديين.

أعلن تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إدانته للأعمال الاجرامية ، التي يمارسها تنظيم ما يسمى " الدولة الاسلامية في العراق والشام – داعش " في الموصل وفي مناطق شنكال وسنجار في شمال العراق ، وجدد تضامنه مع الاخوة المسحيين في الموصل والاخوة اليزيديين في شنكال وسنجار ، الذين يتعرضون لحرب إبادة على أيدي هذه العصابات الارهابية

وأضاف أن قيام مسلحي ما يسمى بالدولة الاسلامية بقتل اكثر من 500 من أبناء الشعب اليزيدي ودفن بعض ضحاياه أحياء وخاصة من النساء والاطفال وأخذ أخرين من بين النساء سبايا ، حسب تقرير صادر عن وزير حقوق الانسان العراقي ، السيد محمد شياع السوداني ، يمثل قمة الاجرام والانحطاط ، الذي يستفز مشاعر وكرامة الانسان في كل مكان ، ويشكل وصمة عار في جبين هذا التنظيم ، الذي يمثل سلوكه الاجرامي إعتداء صارخا على الاسلام وقيمه السمحة ورسالته الانسانية .

وحمل تيسير خالد الادارة الاميركية المسؤولية الكاملة عن الاعمال الاجرامية لهذا التنظيم ، خاصة في ضوء اعتراف السبدة هيلاري كلينتون ، وزيرة الخارجية الاميركية السابقة بأن هذا التنظيم هو في الاساس صناعة أميركية وأن الادارة الاميركية كانت تخطط للإعتراف بدولة خلافته في تموز من العام الماضي في سياق مخطط إشغال المنطقة بالفتن الطافية وفي سياق مخططات تقسيمها في كيانات سياسية طائفية ، يضفي وجودها شرعية على وجود اسرائيل كدولة يهودية في المنطقة ، ودعا قوى التقدم والتحرر والديمقراطية في المنطقة إلى إدانة جرائم هذا التنظيم باعتباره صناعة اميركية ، لا علاقة له بالاسلام وإلى إعلاء صوت التسامح والتعايش وسلام الشعوب بأخوة الشعوب في هذه المنطقة ، التي شكلت على امتداد تاريخ طويل ومجيد منارة في سفر الحضارة الانسانية .

نابلس : 10/8/2014 الاعلام المركزي

متابعة: نشر وريا عبدالقادر تفاصيل عملية تسليم و هرب قوات بيشمركة الحزب الديمقراطي لمناطق شاسعة من إقليم كوردستان الى تنظيم داعش. قوات حزب البارزاني التي كانت موجودة في منطقة سنجار هي قوة هلكورد و سبيلك و سفين إضافة الى الزيرفاني و مقرات حزب البارزاني كما كانت في منطقة سنجار قوة صغيرة لحزب الطالباني. قوات حزب البارزاني كانت بقيادة سربست بابير مسوؤل فرع سنجار للحزب. نسرد هنا الترتيب الزمني للاحداث:

يوم الثاني من شهر اب قامت داعش بالهجوم على قوة لحزب الطالباني قرب زمار. قوة حزب الطالباني قاومت الى أن أستشهد منها 14 شخصا و منهم مسؤول قوة الطالباني و الذي كان مسؤول الهيئة للعاملة لحزب الطالباني في الموصل.

يوم الثالث من شهر أب و في حوال الساعة التاسعة صباحا هربت قوات حزب البارزاني من دون قتال و هم يصيحون ( أتو أتو) الى أن وصلوا الى جسر سحيلا و قطعوا مسافة 210 كم بثلاثة ساعات فقط . و قامو بأخلاء سنجار و زمار و ربيعة و سنوني و خانسور و وانكي و150 قرية في تلك المنطقة. في تلك الاثناء كان سربست بابير في دهوك و موسى كردي قائد أحدى القوات في سولاف و قائد اخر كان في نطاليا التركية مع عائلته.h

في تلك الاثناء وصل أغلبية الايزديين من سنجار الى الجبل و مشوا حوالي ستة ساعات و بعدها وصلت داعش الى داخل سنجار و راح في هذه الكارثة حوال 2000 من الكورد الايزديين بين قتيل و مفقود في القرى التابعة لسنجار كما أخذت داعش حوالي 500 أمرأة أيزدية.

في نفس اليوم حاصرت داعش قوة حزب الطالباني و لكن قوة من قوات حماية الشعب من غربي كوردستان فكت الحصار المفروض عليهم من قبل داعش و نقلت جرحاهم الى مستشفى ديرك.

يوم السادس من شهر اب و في حوالي الساعة الواحدة ظهرا هاجمت داعش على تلكيف و الحمدانية و بعشيقة و كوكجليل في منطقة الموصل و كوير و خبات في منطقة أربيل و على أثرها هربت قوة بارزاني في ساعتين الى أربيل و هم يصيحون ( أتو أتو) و دون قتال. و بها وصلت داعش من طرف ناحية خبات الى مقابل ناحية بردش و سيطروا على تلكيف و الحمدانية و بعشيقة و كوكجليل ايضا.

الساعة الثانية ظهرا طلب البارزاني المساعدة من حزب الطالباني و نوشيروان مصطفى كي ينقذ الموقف و قام الاتحاد الوطني بأرسال قوة لمكافة الإرهاب و ارسل نوشيروان مصطفى وزير البيشمركة الى أربيل.

يوم السابع من أب: بدأت في الساعة السادسة قوة لداعش بالتقدم من أطراف خبات نحو أربيل و سلم حزب البارزاني مسؤولية القتال الى قوة الطالباني و بعدها تحركت داعش لتصل الى 15 كم من مدينة مخمور وزادت المخاوف بسقوط مخمور أيضا. فبعث كوسرت ( مامة غةفة) الى ناحية كفير و قامت هذه القوة بتحرير كفير من داعش و قاموا في يوم السابع من اب بتسليم المدينة الى قوة لحزب البارزاني و رجع وزير البيشمركة من منطقة مخمور الى أربيل بعد أطمئنانة من وضع الجبهات. و لكن ظهر يوم السابع من أب و بعد أن حصل أطلاق نار خفيف من قبل داعش في منطقة كفير تركت قوة حزب البارزاني كفير و لم يقفوا الى أن وصلوا الى ناحية ديبكة و بقت هناك فقط قوة لحزب العمال الكوردستاني في مخيم كاوة قرب مخمور كما أستقرت قوة لحزب الطالباني على جبل مخمور. و في الساعة الحادية عشرة من نفس اليوم وقعت مدينة كفير أيضا في يد داعش بعد أن تركت بيشمركة حزب البارزاني المدينة.

يوم السابع على الثامن من شهر أب زار قوباد الطالباني مدينة دهوك و حاولت قوات البارزاني في سد الموصل التي زارها أن تبين نفسها و كأنها مسيطرة على الوضع و لكن ما ان وصل قوباد طالباني الى أربيل راجعا من سد الموصل و دهوك حتى وصله خبر أخلاء سد الموصل أيضا من قوات البارزاني.

يوم الثامن من شهر أب:و في تمام الساعة الواحدة ظهرا تم جمع القنوات الإعلامية الكوردية من قبل أمن الاقليم و تم أبلاغهم بعدم نشر خبر سقوط تلكيف و الحمدانية و بعشيقة وبرطلة وكفير و مخمور حفاظا على الامن القومي و عدم هبوط معنويات المواطنين

المصدر:

http://www.wtarikurd.info/%D9%88%D8%B1%DB%8C%D8%A7-%D8%B9%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D9%84%D9%82-%D8%B4%D9%86%DA%AF%D8%A7%D9%84-%DA%86%DB%86%D9%86-%D8%AA%DB%95%D8%B3%D9%84%DB%8C%D9%85-%DA%A9%D8%B1%D8%A7%D8%9F/

السومرية نيوز/ أربيل
دعا رئيس ائتلاف متحدون للإصلاح أسامة النجيفي، الأحد، التحالف الوطني للإسراع بتقديم مرشحه لرئاسة الوزراء، وفي حين طالب رئيس الجمهورية بالإسراع في تكليف رئيس الحكومة، اعتبر تمسك رئيس الوزراء نوري المالكي بمنصبه يعني "حرب أهلية".

 

وقال النجيفي خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، في أربيل وحضرته "السومرية نيوز"، إن "على رئيس الجمهورية فؤاد معصوم تكليف رئيس الحكومة لتشكيل الكابينة الحكومية بأسرع وقت"، داعياً التحالف الوطني إلى "الإسراع بتقديم مرشحه لرئاسة الوزراء".

 

واعتبر النجيفي أن "إصرار رئيس الحكومة نوري المالكي على البقاء في السلطة يعني حرب أهلية"، مبدياً رفضه لـ"سياسة المالكي او شبيه بسياسته".

 

وتابع النجيفي أن "الولايات المتحدة كانت تنتظر حكومة وطنية تعددية كي تساند العراق".

 

وكان ائتلاف دولة القانون هدد، في وقت سابق من اليوم الأحد، باللجوء إلى المحكمة الاتحادية في حال تكليف التحالف الوطني بتشكيل الحكومة، فيما جدد تمسكه برئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي كمرشح للكتلة الأكبر برلمانياً.

 

وعقد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، اليوم الأحد، اجتماعاً مع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ورئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري لبحث مرشح رئاسة الوزراء.

 

يذكر أن الخلافات ما زالت مستمرة داخل التحالف الوطني لاختيار رئيس الوزراء للحكومة المقبلة ففي الوقت الذي ما يزال دولة القانون يتمسك بنوري المالكي كرئيس للوزراء، فأن كتلاً أخرى داخل التحالف من الأحرار والمواطن ترفض هذا الترشيح، فضلاً عن كتل أخرى خارج التحالف ما زالت مستمرة في رفضها القاطع لتولي نوري المالكي كرئيس الوزراء للدورة الثالثة.

السومرية نيوز / بغداد
أعلن المركز الوطني للإعلام، الأحد، عن مقتل أحد قادة تنظيم "داعش" المدعو أبو محمد العدناني سعودي الجنسية و11 من أتباعه في الموصل.

وقال المركز في بيان، إن "القوات الامنية قتلت ما يسمى قائد كتيبة كسر الحدود السعودي الجنسية ابو محمد العدناني في قصف جوي استهدف مقره في منطقة القحطانية بالموصل و١١ إرهابيا مسلحا آخر من أتباعه أثناء تواجدهم معه".

وأوضح المركز أن "العدناني هو من يقود الإرهابيين المسلحين لتهريب السلاح والنفط من والى سوريا".

ويشهد العراق وضعاً أمنياً استثنائياً منذ إعلان حالة الطوارئ في (10 حزيران 2014)، حيث تتواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم "داعش" من المناطق التي ينتشر فيها في محافظتي نينوى وصلاح الدين، بينما تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

ميدل ايست أونلاين

انقرة - انتخب رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان (60 سنة) الاحد رئيسا للجمهورية التركية من الدورة الاولى للانتخابات التي جرت للمرة الاولى بالاقتراع العام المباشر كما افادت قنوات التلفزيون.

واستنادا الى النتائج الجزئية بعد فرز اكثر من نصف بطاقات التصويت حصل رئيس الحكومة الاسلامي المحافظ، الذي يحكم البلاد منذ 2003، على 54,7% من الاصوات مقابل 36% لمرشح المعارضة اكمل الدين احسان اوغلي و9% لمرشح الاقلية الكردية صلاح الدين دمرتاش.

وقال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية في تركيا مصطفى شنتوب إن طيب أردوغان فاز بأول انتخابات رئاسية مباشرة اليوم الأحد بأكثر قليلا من 52 في المئة من الأصوات.

ولن تعلن السلطات الانتخابية في تركيا رسميا النتائج الأولية للانتخابات قبل الاثنين على أن يتم اعلان النتائج النهائية في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وقال اردوغان الأحد إن الشعب التركي "عبر عن إرادته" في الانتخابات الرئاسية التي قالت وسائل إعلام محلية وحلفاء إنه فاز بها لكنه أحجم عن إعلان النصر قائلا إنه سيلقي بيانا كاملا في وقت لاحق.

وأبلغ حشدا من أنصاره في اسطنبول حيث سيطير من هناك إلى العاصمة أنقره "آمل أن يطلق الحكم صفارة النهاية لكن الجمهور اتخذ قراره. الشعب عبر عن إرادته".

ومن المقرر ان يلقي اردوغان كلمة مساء الاحد امام عشرات الالاف من انصاره من شرفة مقر حزبه العدالة والتنمية في انقرة.

وبهذا الفوز ينضم رجل تركيا القوي، الذي يتعرض للانتقاد على نزعته الاستبدادية، الى مؤسس الجمهورية التركية الحديثة والعلمانية مصطفى كمال، باعتبارهما أكثر القادة تأثيرا في تاريخ تركيا الحديثة.

وانتخب الاتراك الاحد رئيسهم الجديد بنظام الاقتراع العام المباشر للمرة الاولى في تاريخ البلاد. وبهذه النتيجة ضمن اردوغان قيادة البلاد لخمس سنوات اخرى على الاقل رغم تحذيرات خصومه من نزعته الاستبدادية.

اغلقت مكاتب الاقتراع ابوابها في الساعة 17.00 (14.00 ت غ) لتبدا على الفور عملية فرز الاصوات واعلان النتائج تباعا.

وفاز رجل تركيا القوي منذ 2003 في هذه الانتخابات من الدورة الاولى على منافسيه في المعارضة مرشح حزبي المعارضة الاشتراكية الديمقراطية والقومية اكمل الدين احسان اوغلي ومرشح الأقلية الكردية النائب صلاح الدين دمرتاش، ليحصل بذلك على تفويض للمضي في التغييرات التي يريدها وفق مفهومه الاسلامي المحافظ من خلال رئاسة "قوية".

ولم يخف اردوغان ابدا رغبته في وضع يده على السلطة التنفيذية من خلال تعزيز صلاحيات منصب رئيس الدولة الذي لا يزال حتى الان منصبا فخريا الى حد كبير.

وادلى اردوغان ومعه جميع افراد اسرته بصوته بعد ظهر الاحد في مدرسة على الضفة الاسيوية لمدينة اسطنبول وقد بدا شديد الثقة في نفسه وفي فوزه.

وقال اردوغان ان "شعبنا يتخذ اليوم قرارا بالغ الاهمية بالنسبة للديمقراطية التركية" مكررا رغبته في الاحتفاظ بمقاليد الحكم من خلال التشديد على ان "الرئيس المنتخب والحكومة المنتخبة سيعملان يدا بيد".

"للاسف نعلم انه الرئيس"

ويبدو ان ايا من منافسي اردوغان لن يتمكن من قطع الطريق عليه الى قصر جنكايا الرئاسي خلال الحملة التي اعتمد فيها على جاذبيته وحضوره القوي والقدرة المالية الضخمة لحزبه العدالة والتنمية الذي انفق ملايين اليوروهات على الدعاية الانتخابية.

مرشح حزبي المعارضة الاشتراكية الديمقراطية والقومية اكمل الدين احسان اوغلي وهو مؤرخ معروف في السبعين من العمر تولى الامانة العامة العامة لمنظمة المؤتمر الاسلامي لم يتمكن سوى من اعطاء صورة الرجل الطيب الحكيم لكن بلا بريق.

وقال احسان اوغلي بعد ان ادلى بصوته في احد مراكز التصويت بشمال اسطنبول "ان الحملة كانت جائرة وغير متناسبة لكننا واثقون من حكمة امتنا"، مضيفا "سنفوز بسهولة من الدورة الاولى" خلافا لما تتوقعه كافة استطلاعات الرأي.

فقد توقعت جميع استطلاعات الراي التي نشرت هذا الاسبوع فوز اردوغان بغالبية 51 الى 57 % من نوايا التصويت.

اما مرشح الأقلية الكردية النائب صلاح الدين دمرتاش المحامي صاحب الابتسامة الجذابة البالغ من العمر 41 عاما فقد جعل من الحقوق والحريات اولويته على امل ان يقضم اصواتا من خارج هذه الاقلية التي تضم 15 مليون شخص.

وقال لدى الادلاء بصوته في دياربكر كبرى المدن الكردية في جنوب شرق البلاد "ايا تكن النتائج نأمل ان تنتصر الحرية والديمقراطية والاخوة".

واختتم اردوغان جولته الانتخابية بدعوة انصاره الى التصويت بكثافة لتوجيه "صفعة ديمقراطية" الى خصميه. وقال السبت "غدا ان شاء الله ستولد تركيا جديدة".

وتوقعت استطلاعات الري التي نشرت هذا الاسبوع مسبقا فوز اردوغان بما بين 51% و57% من الاصوات.

كما توقعت وسائل الاعلام التركية نسبة عدم مشاركة اكبر من تلك التي سجلت في الانتخابات البلدية التي جرت في اذار/مارس وبلغت نسبة المشاركة فيها 89%، معتبرة ان ذلك سيصب في مصلحة اردوغان.

زاهيد وهي ممرضة متقاعدة في الثانية والخميسن قالت وهي تدلي بصوتها في مكتب بحي سيسلي "اخترت اردوغان لانني اعتقد انه الزعيم الوحيد القادر على قيادة البلاد بشكل سليم" مضيفة "لقد اطعم الفقراء واهتم بامر العديد من المهمشين في مجتمعنا".

في المقابل قال الطبيب مليح كوجاك (40 عاما) لدى خروجه من مكتب تصويت في حي بشكتاش باسطنبول "انني هنا كي لا يتم انتخاب اردوغان"، مضيفا "لكن للاسف نعلم انه سيكون الرئيس".

الفوز في عاصفة هوجاء

والمفارقة هي ان الفوز المتوقع لاردوغان ابن احد احياء اسطنبول المتواضعة يأتي بعد سنة بالغة الصعوبة.

ففي حزيران/يونيو 2013 نزل ملايين الاتراك الى الشارع للتنديد بنزعته الاستبدادية الاسلامية ليهتز نظامه بقوة. لكن اردوغان نجح في خنق هذا التمرد بقمع قاس اضر بصورته كرجل ينادي بالديمقراطية.

وفي الشتاء الماضي اندلعت فضيحة فساد مدوية غير مسبوقة شوهت سمعة الحكم وطالته شخصيا. وندد اردوغان بـ"مؤامرة" دبرها حليفه السابق الداعية الاسلامي فتح الله غولن قبل القيام بحملة تطهير في جهازي الشرطة والقضاء وشبكات التواصل الاجتماعي غير آبه بسيل جديد من الانتقادات الموجهة اليه.

ورغم كل ذلك حقق رجب طيب اردوغان فوزا كاسحا في الانتخابات البلدية التي جرت في اذار/مارس الماضي وحافظ على شعبيته الكبيرة في بلد تمكن فيه من غل يد الجيش الذي قام باربعة انقلابات عسكرية في خلال نصف قرن.

وفي ظل حكمه سجل الاقتصاد التركي فترة نمو قوي استفادت منه بشكل كبير الغالبية المتدينة والمحافظة.

واستنادا الى هذا الدعم، يبدو اردوغان الذي لن يكون رئيسا للوزراء خلال الانتخابات التشريعية في 2015، مصمما على الاحتفاظ بالسلطة في تركيا من موقع الرئاسة وربما حتى 2023 السنة التي تحتفل فيها البلاد بذكرى مرور مئة عام على قيام الجمهورية.

فاردوغان الذي يقود مع حزبه حزب العدالة والتنمية المنبثق عن التيار الاسلامي البلاد التي يقدر عدد سكانها بـ76 مليون نسمة منذ اكثر من عشر سنوات، قد يتمكن من البقاء في الرئاسة لولايتين رئاسيتين مدة كل منها من خمس سنوات.

وكان قد اعلن انه سيستخدم كل صلاحياته في منصب لا يزال حتى الآن فخريا الى حد كبير، من اجل تعديل الدستور لجعل النظام "رئاسيا".

هذا ما ادانه خصمه احسان اوغلي والمعارضة التركية ومراقبون بينهم كاتب افتتاحية صحيفة ملييت احمد اوزير الذي تحدث عن "خطر انحراف استبدادي".

لكن رئيس الحكومة الذي قام بحملته تحت شعار "رئيس الشعب"، رد بالدعوة الى "تركيا الجديدة" التي يأمل فيها انصاره مقابل "تركيا القديمة" التي يريدها منتقدوه من النخبة المثقفة والعلمانية الذين اعتبرهم "اعداء تركيا" متوعدا "بمزيد من القسوة" ضدهم.

ويسعى اردوغان إلى الفوز بفترتين رئاسيتين مما سيجعله في السلطة إلى ما بعد عام 2023 عندما تحل الذكرى المئوية لإقامة الجمهورية العلمانية في تركيا.

الأحد, 10 آب/أغسطس 2014 21:30

داعش تتعهد بـ"تحرير اسطنبول"

الغد برس/ بغداد: حث أحد أعضاء تنظيم ما يسمى بـ"الدولة الإسلامية بالعراق والشام داعش" في مقطع فيديو، تركيا على إطلاق المزيد من مخزون المياه بنهر الفرات، محذرا إياها من أن داعش قد تقوم بذلك بنفسها من اسطنبول بعد أن تحررها.

وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة زمان التركية اليوم الأحد أن "أحد المسلحين قال في المقطع أدعو الله أن تراجع الحكومة التركية المرتدة قراراتها، لأنه إذا لم يقوموا بذلك الآن، فسنراجعه نحن لهم عند تحرير اسطنبول".

يشار أن المقطع هو الثاني من سلسلة من خمسة أفلام وثائقية عن داعش نشره موقع "فايس نيوز" أثناء تواجد الجماعة المسلحة في معقلهم بمدينة الرقة السورية.

ويؤكد المقطع أن تركيا قامت بإغلاق أحد سدود نهر الفرات، وهو ما تسبب في نقص موارد المياه لكل من سوريا والعراق، حيث قال المسلح، الذى يكنى بـ"أبي موسى"، المسؤول الصحفي لتنظيم داعش، "إن شاء الله، إذا لم يقوموا بفتحه (السد)، فسنفتحه نحن من اسطنبول".

وكانت انتقادات لاذعة قد وجهت إلى الحكومة التركية لـ"إسهامها" في تمدد تنظيم داعش في المنطقة عن طريق غض الطرف عن مسلحيه الذين كانوا يسافرون إلى سوريا عبر المناطق التركية للحاق برفاقهم هناك فقط بهدف دعم معارضي الرئيس السوري بشار الأسد، وأيضا عن طريق إمدادهم بالأسلحة وتوفير الدعم اللوجيستي لقتال أكراد سوريا الذين تربطهم صلة بمنظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية"، بحسب الصحيفة.

وقد نفت الحكومة التركية هذه المزاعم وقالت أنها تبذل قصارى جهدها لتأمين الإفراج عن الدبلوماسيين الأتراك الـ49 المحتجزين كرهائن بمقر القنصلية التركية بالموصل، ومنهم القنصل العام نفسه، بعد أن اقتحمها مسلحو داعش وسيطروا على المبنى في الحادي عشر من حزيران/ يونيو.

الأحد, 10 آب/أغسطس 2014 20:50

عن الوصاية*- عبدالمنعم الاعسم

 

دول كثيرة، في العقدين الماضيين، اخذها منزلق الصراعات الى وصاية دولية مُذلة فوجدت نفسها (تذكروا يوغسلافيا السابقة) تشحذ الصدقات على ابواب الدول "المحْسنة" بالرغم من ان بعضها يعدّ من دول الكفاية، ثم شاءت بعض "ابواب جهنم" ان تنفتح على اسياد الخراب من السياسيين وذوي الرؤوس العنيدة الذين قادوا دولهم الى هذا المآل ليكونوا مطلوبين للعدالة في قفص محكمة الجنايات الدولية، فيما انتهت دولهم الى تكيات وخيام وكيانات مجهرية، وشعوبهم الى طوابير امام فرق الاحسان الدولية.

الوصاية الدولية، أو التدويل، كما يعرف خبراء القانون الدولي، ليس مرخص لهما إلا في حالة تشرذم الدولة وفقدان قدرتها على حماية سيادتها، أو، في مفاهيم العلاقات الدولية، حين يصبح النظام السياسي للدولة شأنا دوليا مباحٌ البحث فيه والتدخل في مصائره، وبمعنى أدق، يصبح مستقبل الدولة التي تمر في دوامة الانشقاقات والاضطرابات (وتشكل خطرا على جيرانها وامن الاقليم) تحت التاثير المباشر للقوى والتحالفات الدولية الكبرى التي تقرر شكل الوصاية والتدويل والتدخل ومدياتها.

والحق، ان رحلة التدويل (بالنسبة الى العراق) بدأت، في حقيقة الامر،منذ ايلول العام 1980حيث قرر صدام حسين، آنذاك، اجتياح الاراضي الايرانية، وخلق مأزقا اقليميا وفراغا، سرعان ما شغلته الاساطيل الامريكية والغربية، ثم، تكامل التدويل مع مغامرة صدام حسين الثانية باجتياح الكويت، بل كُرّس على الارض وفي قرارات، زادت على العشرين، لمجلس الامن الدولي اجمعت على تحميل العراق المسؤولية عما ترتب على هذه العملية، وكان العراق سينأى عن خطر التدويل والوصاية بعد انسحاب قوات الاحتلال العام 2010 لولا الصراع الفئوي على السلطة واندلاع اعمال العنف والارهاب وسوء ادارة السياسات وملف الارادات، ما اعاد احياء هذا الخطر على طاولة البحث.
اقول، كان يمكن احتواء قيود ولوازم وتاثيرات خطر الوصاية، فقط، عن طريق بناء ارضية لدولة مواطنة اتحادية تحترم التنوع ولا تقصي او تهمش (أو تُسلّط) مكونا من مكوناتها، وبمعنى ادق، بناء مرجعية عراقية وطنية مؤهلة، ومفوّضة من مكونات وشرائح وعقائد المجتمع، وتهيئة الملايين لممارسة "تمارين" اولية من الديمقراطية والحريات العامة، وتحقيق تحسينات جدية في سبل المعيشة والدورة الاقتصادية.
وإذ يشار الى اخطاء ومنزلقات الطبقة السياسية التي ادارت لعبة الحكم ومسؤوليتها في تأثيث المسرح للوصاية والتدويل فان علينا ان لا نقع في التبسيط فنتغافل عن استبصار التأثيرات التي ترتبت على اندلاع دورة العنف والعصيان المسلح والجريمة المنظمة وانتقال البؤرة الارهابية العالمية الى شمال العراق والاعتداءات الاجرامية ضد المسيحيين والايزيديين والمذاهب المختلفة وتدنيسها الحريات والانتماءات وحقوق العبادة والوجود، وتدفق الانتحاريين من كل مكان، حيث خلقت كل هذه المعطيات خطر تدويل المستقبل السياسي للعراق، وقد فاقم ذلك انانية ونفاق وتدخل واطماع شركاء العراق في الاقليم.

باختصار، يقف العراق فوق برميل من البارود، قد ينفجر فتتناثر اشلاؤه، وتُسبى ملايينه، ويتحول الى استغاثة مدوية ومثيرة للشفقة، فيما اصحاب الادارة السياسية إذنٌ من طين وإذن من عجين.

********

"ليس من الضروري أن تنصح الحكيم، فالحمقى هم من يحتاجون النصيحة".

بل كوسبي-ممثل وناشط امريكي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نشر في (الاتحاد) و(طريق الشعب)

صوت كوردستان: نشرت لفين برس تقريرا حول تحرير مناطق مخمور القريبة من أربيل من داعش اليوم الاحد. و جاء في التقرير الذي نقلته عن قائد ميداني للبيشمركة أن السبب الرئيسي لهزيمة داعش كان القصف الأمريكي الذي على أثره أنسحبت قوات كبيرة من داعش من المنطقة و بقى جزء قليل من القوات الداعشية. و السبب الثاني حسب هذا المسؤول هي هجمات قوة مكافحة الإرهاب و مقاتلو حزب العمال الكوردستاني و أضاف أن دور الحزب الديمقراطي التابع للبارزاني كان ضعيفا بعكس ما تصورة أعلام هذا الحزب.

مصدر الخبر:

http://www.lvinpress.com/dreja.aspx?=hewal&jmare=8652&Jor=1

هذه المخلوقات التي تثير في الأرض فوضى وتقتل كل القيم الأنسانية تحت اسم الأسلام دين العرب هذا الدين الذي يجب ايضا أعادة النظر في أعتناقه أو تركه .


أن هؤلاء لا ينتمون الى هذا العصر بل ينتمون الى عصور الجاهلية حقدهم تصرفاتهم جرائمهم تخطت كل الحدود البشرية أنهم يزرعون الرعب اينما حلوا .

في زمن تتجه فيه أغلب دول العالم الى الغاء عقوبة الأعدام هؤلاء يقومون بقطع رؤوس البشر ويفتخرن بذلك ويكبرون الله عليها ,

داعش تحتوي على كل المجرمين البعثيين العرب من كل الدول العربية بالأضافة الى معتوهي ومرضى ومجرمي الدول الأسلامية الغير عربية  وايضا الغير اسلامية الذين اعتنقوا هذا الدين من اوربيين وامريكان وصينيين ويابانيين و.الخ.


أن هذه العصابة ستنشر سمومها وجراثمها في كل اصقاع الارض كما فعل اجداههم العرب تحت راية الاسلام عندما بدئوا يذبحون ويقضون على كل الامم الغير عربية في تلك

المنطقة وبعدها توسعوا ليصلوا الى حدود اوروبا بل الى اوروبا نفسها حيث انهم احتلوا اسبانية والبرتغال لفترة طويلة قبل ان يسحقهم الجيوش الاوربية وايضا لو لم ينضم

الكورد ولم يعتنقوا الاسلام لما رأينا الان الامة الكوردية انهم قوم مجرمون ويثيرون الفوضى في كل مكان وزمان .


يجب على كل الدول المتقدمة اضافة الى دول المنطقة الغير عربية فمن الواضح جدا ان الدول العربية تدعم قيام هذه المخلوقات باعلان دولتهم والتي ستقضي عليهم بنهاية المطاف

وستعلق روؤس ملوك وأمراء تلك الدول على اسوار مدائنهم يجب مساعدة الدول الغير عربية والاقوام الغير مسلمة بكل قوة للقضاء على هذه المخلوقات التي ستبدء في فترة

قصيرة جدا الوصول الى اوروبا ان لم تكن طلائعها قد وصلت جواسيسها واعينها او العرب المقيمين في اوروبا وامريكا والدول المتقدمة كل العرب مع داعش باستثناء قلة قليلة جدا وكل من هو مسلم ولكن ليس سني .


انهم يقومون بمجازر كبيرة جدا ضد من هم ليسوا عرب ان كانوا مسلميين او غير مسلميين واصبحوا الان يشكلون خطر على الامن العالمي باستيلائهم على حقول النفط

وسيتوسعون الى الدول المنتجة للنفط وايضا سيشكلون تهديد كبير على دول المجاورة للمنطقة العربية وسيهددون الامن العالمي عبر النفط وايضا سيصدرون ارهابهم الى الكثير

من الدول المتقدمة انهم الان في صدد بناء كيانهم وهم لا يخفون هويتهم المتشددة ولا يخفون حتى جرائمهم بل يفتخرون بها .

والرسالة الى كل دول العالم والى كل الشعوب ان داعش هي نفسها تلك الثورة التي قام بها العرب قبل 1400 سنة وجرائمهم في ذلك الزمن سيجددونها وبسلاحكم وسيعيدون كل مجازرهم وحروبهم علينا وعليكم .

شكرا للمقاتلين الكورد الذين الى الان يدافعون عن الانسانية التي يريد داعش سحقها لذلك يجب القضاء على هذه المخلوقات لأجل الأنسانية وانقاذا للأنسانية .

شفق نيوز/ وصل وزير الدفاع العراقي وكالة سعدون الدليمي الأحد إلى أربيل عاصمة إقليم كوردستان العراق للقاء القادة الكورد من اجل بحث مواجهة المتشددين الإسلاميين.

وحققت القوات الكوردية اليوم تقدما ملموسا على مسلحي داعش عندما طردت المتشددين من بلدتي مخمور وكوير على أطراف محافظة أربيل.

وتخوض البيشمركة الكوردية معارك عنيفة مع المتشددين منذ الأسبوع الماضي عندما شنوا هجمات على المناطق الواقعة تحت سيطرة القوات الكوردية في نينوى وكركوك وديالى.

وقال سعدون الدليمي في تصريح لـ"شفق نيوز" إن زيارته تأتي من أجل التنسيق بين البيشمرگه والجيش في مواجهة المتشددين السنة من تنظيم داعش.

وأمر رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي قبل أيام وزارة الدفاع العراقية بمساندة القوات الكوردية عبر الطيران العسكري في حربها ضد المتشددين.

وكان مسؤول أمريكي قد صرح أمس بأن الحكومة العراقية سلمت طائرة محملة بالذخيرة لمقاتلي البيشمركة في خطوة غير مسبوقة من التعاون العسكري بين القوات الكوردية والعراقية.

وقال الدليمي ان الدعم للبيشمرگة لن يكون مرتبطا بوقت بل سيكون مستمرا.

ومن المؤمل أن يلتقي وزير الدفاع وكالة رئيس الإقليم مسعود بارزاني الذي طالب المجتمع الدولي بإمداد البيشمركة بالأسلحة لمواجهة داعش.

وقال رئيس إقليم كوردستان في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس حضرته "شفق نيوز" إن القوات الكوردية تحتاج إلى السلاح لمواجهة داعش، داعيا المجتمع الدولي إلى إمداد البيشمركة بالسلاح.

وأضاف بالقول "نحن لا نقاتل منظمة ارهابية .. نحن نقاتل دولة إرهابية".

تعتبر قوات البيشمركة بأنها مدربة جيدا لكنها تفتقر إلى الأسلحة الثقيلة في مواجهة تنظيم داعش الذي استولى في حزيران الماضي على أسلحة أمريكية تعود للجيش العراقي اثناء سيطرة المتطرفين على معظم شمال وغرب العراق.

ولطالما شكا إقليم كوردستان من عدم قيام بغداد بتسليح القوات الكوردية التي تعتبر من منظومة الدفاع العراقية بموجب الدستور العراقي.

كتب الزميل سلام شعبان مقالا على صفحات صوت كوردستان تحت عنوان:

(أحتمالات أحتلال تركيا لاقليم كوردستان بعد أنتهاء الانتخابات الرئاسية التركية - استخدام الارهابيين ضد الكورد في مقالة كتبت قبل اكثر ٢٥ شهرا.... سلام شعبان)

ويقول من ضمن ما يقول:

قبل حوالي سنتين و ثلاثة اشهر كتب مقالة حول خطط و طريقة تفكير تركيا لانهاء الادارة الكوردية في جنوب كوردستان و محاربة الكورد  في غربي كوردستان. الكثير من القراء لم يصدقوا ما كتبته حولتدريب تركيا للارهابيين و استخدامهم ضد غرب و ثم جنوب كوردستان...

*****

واقول من ضمن ما أقول وبإختصار:

ألا تعلم ان الإدارة الكوردية منتهية من زمان بفضل آل بارزان؟ ألا تعلم ان الأقتصاد تحت يد اردوغان ، وأن النفط الكوردي يباع عن طريق أردوغان؟ وأن الشركات التركية تملأ كورستان؟ وأن معظم العاملين والخدم المدنيين في أقليم كوردستان هم من الجيش السرّي التركي لأردوغان؟ وهل تدري أن الطعام منهم ، وأن ميزانية كوردستان مرتبطة بميزانيتهم، وانّ القائد (الملهم والقائد الضرورة) قد سلم إرادته جميعا لحكومة أردوغان؟ ولو كنت تعلم أن الأقتصاد والسياسة والقرار والأمن والسلاح في كوردستان ومنذ إنسحاب القوات الأمريكية منذ اربعة أعوام، كل ذلك وأكثر بيد أردوغان، لعلمت وقررّت بأن كوردستان محتلّة من زمان.

امّا إستخدام الأرهابيين فهو بالشراكة بين والي كوردستان وسلطان الأستانة، أردوغان. وذلك من أجل الطرق على رأس المالكي الموالي لإيران.

وإذا عرف السبب بطل العجب. مع إحترامي لرأيك فأنك لم تأت بشئ جديد. وكلنا خدمة لكوردستان.

شيركو

10 – 8 - 2014

قبل عدة أيام وخلال ساعات معدودة سقط (150) من أفراد البيشمركة قتيلآ على يد تنظيم داعش الإرهابي وفاق عدد الجرحى (500) خمسمائة جريح لحد الأن.

السؤال كيف حدث ذلك ومن المسؤول عن فقدان هؤلاء الشباب حياتهم بهذا الشكل ؟؟ ولماذا لم نشاهد إستقالة أحد كبار المسؤولين مثل وزير الدفاع (البيشمركة) ورئيس الحكومة؟؟

ولِمَ لم يفتح تحقيق في القضية لمعرفة المسؤولين عن مقتل هؤلاء البيشمركة ؟؟ هذه الأسئلة وغيرها على قيادة الإقليم تقديم الإجابات عليها لأهالي هؤلاء الشباب وللشعب الكردي معآ.

هل يعقل أن يموت هذا العدد من البشر بالشكل الذي قتلوا ولا أحد يتحمل المسؤولية ويتم السكوت عن القضية وكأن شيئآ لم يحدث !!! ألهذه الدرجة حياة الناس رخيصة

لدى كل من البرزاني والطالباني ونشيروان رئيس حركة التغير؟؟

نعم يا إخوتي إن حياة الناس أرخص من التراب لدى هؤلاء الناس، ويكفي أن أذكركم بمسؤوليتهم عن مقتل ألاف المواطنين الكرد إضافة سرقتهم مليارات الدولارات من أموال الشعب الكردي، ورغم كل تلك الجرائم ترونهم باقون في مناصبهم دون حسابٍ أو عقاب وهم ومستعدون التضحية بكل الشعب الكردي من أجل مصالحهم الشخصية والعائلية.

والشيئ بالشيئ يقارن وخير مقارنة هي مع غرب كردستان، حيث شعبنا هناك يخوض حرب شرسة ضد تنظيم داعش الإرهابي، الذي أعلن حرب إبادة على الكرد منذ عام ونصف. وكما يعلم الجميع إن تنظيم داعش يشن هجمات إرهابية عنيفة على المناطق الكردية، وقوات (ي ب ك) يقاوم تلك الهجمات ويخوض معارك بطولية ضد داعش ورغم كل تلك المعارك القاصية، لم يصل عدد الشهداء في صفوفها قواتها حتى الأن إلى 200 شهيد، رغم ضعف تسليحها وقلة عتادها وعدم خضوعها لدورات تدريبية في أكاديميات عسكرية حديثة كالبيشمركة.

هنا يتسأل المرء ما هو سر صمود قوات (ي ب ك) أمام قوات داعش المهاجمة وصدهم وفشل البيشمركة في ذلك؟ وما هو سبب خسارئهم القليلة في الأرواح، نسبة لخسائر البيشمركة خلال ساعات معينة وإنهيار كامل لقاطع من الجبهة أثناء هجوم داعش على سنجار؟

الجواب يكمن في تحول قوات البيشمركة التابعة للبرزاني إلى ميليشيات كل مجموعة يتحكم بها أحد أبناء مسعود البرزاني وأولاد أخوته وأقربائه، وهي نفس الحالة التي كانت تسود في ليبيا أيام المقبور معمر القذافي. ومهمة هذه القوات هو الدفاع عن حكم العائلة البرزانية والحفاظ على مصالحهم المالية والنفطية. ومبدأ الولاء حل مكان الكفأة والخبرة في ترفيع الضباط وتوزيع المناصب، وهذا ليس فقط في صفوف البيشمركة وإنما في جميع مؤسسات الإقليم.

في الواقع لا يوجد جيش كردي محترف في جنوب كردستان يخضع لقيادة مركزية موحدة، ويملك إسترتيجية دفاعية واضحة والعدوغيرمحديد لديها. القوات الموجودة هي عبارة عن ميليشيا تابعة للأحزاب الرئيسية أو بالأحرى تابعة للعائلات المتنفذ في الإقليم ولا يمكن الإعتماد على هذه القوات في بناء وطن وحماية جميع المواطنين دون تميز.

أقترح على أهالي هؤلاء الجنود (البيشمركة) الضحايا التقدم بشكوى ضد رئيس الإقليم ووزير البيشمركة أمام إحدى المحاكم الأوربية، لأن القضاء في الإقليم يعمل بأوامر من البرزاني في منطقة بهديان وهولير وفي السليمانية بأوامر من عائلة الطالباني وقيادات الإتحاد الوطني.

لايمكن وصف مسؤولي إقليم جنوب كردستان الحالين إلا بعصابة مغتصبة للسلطة، وكل ما تفعله هذه العصابةهو النهب والسلب والتسلط على رقاب الشعب الكردي، الذي يعاني من الحرمان وغياب الحرية وسوء التعليم والطبابة وقضايا حياتية إخرى كثيرة.

والمأساة التي تعرض أهلنا في شنغال خير دليل على هذه النوعية الرديئة لهؤلاء الأشخاص. لذا أفضل دواء هو إزاحة هذه العصابة من الحكم حتى يستطيع أبناء شعبنا في هذا الجزء من كردستان، العيش بحرية وكرامة بعيدآ عن سيطرة هؤلاء المفسدين والمستبدين.

وأخيرآ على كل كردي أن يسأل نفسه السؤال التالي: من المسؤول عن بيع بنات ونساء الكرد الزيدين في أسواق موصل والرقة كجاريات؟؟

09 - 08 - 2014

بغداد/ واي نيوز

كشفت مصادر سياسة كردية، الأحد، أن رئيس الجمورية فؤاد معصوم "وضع استقالته من منصبه كخيار في حال تعرض لضغوط سياسية بشأن تسمية مرشح الكتلة الأكبر".

يأتي هذا في وقت تخطط منظمات قانونية غير حكومية لرفع دعوى قضائية على رئيس الجمهورية "إذا لم يكلف مرشح الكتلة الأكبر، وهو زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، بتشكيل الحكومة، على اعتبار أنه يقوم بخرق دستوري".

وأبلغت مصادر قريبة من رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، "واي نيوز"، أن "الأخير نصح معصوم بالاستقالة، إذا ما تعرض لضغوط بشأن تكليف مرشح الكتلة الأكبر بتشكيل الحكومة"، في ظل استمرار الجدل بين الائتلاف الوطني العراقي وائتلاف دولة القانون بشأن من هي الكتلة الأكبر التي سيكلف مرشحها بتشكيل الحكومة.

وقالت المصادر، التي تحدثت شرط عدم كشف هويتها، أن "معصوم وضع خيار الاستقالة في اعتباره".

في غضون ذلك، علمت "واي نيوز"، أن "منظمات غير حكومية، متخصصة في المجالات القانونية، تعتزم رفع دعوى قضائية على رئيس الجمهورية إذا لم يكلف مرشح ائتلاف دولة القانون بتشكيل الحكومة".

وتحدثت مصادر مطلعة، أن "عددا من منظمات المجتمع المدني على قناعة بأن ائتلاف دولة القانون هو الكتلة البرلمانية والأكبر، وأن أحجام رئيس الجمهورية فؤاد معصوم عن تكليف مرشحها بتشكيل الحكومة يعد خرقا دستوريا".

بغداد / واي نيوز

أظهر مقطع فديو بثته وزارة الدفاع العراقية على الانترنت تنفيذ قيادة القوة الجوية العراقية لطلعات مكثفة ونوعية عبر اسطولها من طائرات النقل ( C 130 ) والقت مجموعة كبيرة من المساعدات على نازحي منطقة سنجار عن طريق التقرب الى الارض لمسافة ( 50 ) قدم وعلى شكل دفعات تحوي على الاغذية ومياه الشرب بما يعادل ( 20 ) طن في كل طلعة جوية على الرغم من طبيعة المنطقة الجبلية الصعبة.

 

https://www.youtube.com/watch?v=ZrdkqGKLccg#t=103

الغد برس/ بغداد: قال مصدر في قيادة العمليات المشتركة، الاحد، إن قوات خاصة من جهاز مكافحة الأرهاب وقوات البيشمركة وقوات من حزب العمال الكردستاني pkk دخلت قضاء مخمور 50 كم جنوب شرق الموصل.

وأضاف المصدر لـ"الغد برس"، أن "اشتباكات عنيفة وقصف بالمدفعية الثقيلة بدأت بين تلك القوات من جهة والدواعش من جهة أخرى".

وأشار المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته إلى أن "المواجهات مع الأرهابيين الدواعش عنيفة جدآ وقوية ولم يعرف بعد حجم الخسائر في صفوف الأرهابين لحين إنتهاء المعركة".

يشار إلى أن القوات الامنية العراقية تخوض معارك طاحنة منذ اكثر من سبعة أسابيع ضد عصابات داعش وبعض التنظيمات المتشددة الأخرى وكبدتهم خسائر كبيرة وتمكنت من تحرير مناطق عدة، سيما بعد أن دخلت طائرات أم 35 والسيخوي الخدمة بالجيش العراقي.

وكان تنظيم داعش الارهابي تمكن بسبب تواطؤ عناصر في قوات الجيش والشرطة وبمساعدة مجموعة من الاهالي من السيطرة على مدينة الموصل في الـ10 من حزيران الحالي، في حين بدات الاجهزة الامنية وبمساندة المواطنين وطيران الجيش من تضييق الخناق على الارهابيين ومحاصرتهم في الموصل اثر محاولتهم التمدد الى مدن اخرى الامر الذى ادى الى تكبيدهم العشرات من القتلى بعضهم يجمل جنسيات عربية واجنبية جاءوا من مناطق مختلفة الى نينوى، في حين تدفقت الى مراكز التطوع والذهاب نحو سامراء مئات الالاف من الشباب حال اطلاق المرجعية الدينية في النجف الاشرف دعوة الجهاد لقتال داعش الارهابي.

في الحرب العالمية الثانية بينما كان قوات المحور في تقدم على غالبية جبهات القتال في اوروبا ضد الحلفاء , في ليلة ظلماء أدار هتلر (لاتفاقيته مع الاتحاد السوفييتي اتفاقية السلام الموقعة بينهما ) الظهر وأعلن الحرب على الاتحاد السوفيتي وكان كمن يدق مسامير في نعشه وكان هزيمته النكراء ودخل قوات الاتحاد السوفيتي برلين وأسقطوا الرايخ الثالث وبذلك أسدلوا الستار على النازية والفاشية في أوروبا .

المشهد يتكرر تاريخيا ولكن هذه المرة مع عصابات داعش الارهابية فبينما أستطاعوا من خلال ترويع المدنيين الآمنين ونشر فيديوهات القتل والابادة الجماعية بحق الشعب العراقي على شبكات التواصل الاجتماعي وبالخصوص على التويتر والفيسبوك لادخال الخوف والرعب في قلوب المدنيين والعسكريين من الجنود والضباط , و بمعنى أكاديمي استخدموا وسائل الحرب النفسية في معاركهم ,وكان لهم أن تقدموا على جبهات عدة وأسقطوا محافظات كنينوى وتقدموا على محور محافظة صلاح الدين وديالى , ودمروا مراقد الانبياء عليهم السلام والصحابة رضوان الله عليهم , في حين لم يكونوا انذاك سوى شرذمة قليلة ولكنهم استولى على الاموال في البنوك واغتنموا الكثير من الاسلحة الثقيلة والمتطورة من الجيش العراقي الذين لم يواجهوا عصابات داعش وفروا من أرض المعركة يلاحقهم شعور بالذل والهوان ما بقوا أحياء .

وكما استخدموا وسائل الترغيب من الاموال والعطايا لتجنيد الشباب العراقيين في نينوى في عصاباتهم الارهابية , وكان لدي الخوارج حدود كبيرة مع أقليم كوردستان يقدر بأكثر من ألف كيلومتر تقريبا وخطر داعش كان بالمرصاد وتجهزت البيشمركة لذلك , وأخذ الغرور والشعور بالزهوا بالانتصارات المتكررة لعصابات مأخذه من داعش , فألتفوا الى أقليم كوردستان لاحتلاله ( كما فعل هتلر مع الاتحاد السوفيتي أبان الحرب العالمية الثانية ) فكان قرار عصابات داعش شن الهجوم على أقليم كوردستان قرارا خاطاٌ ومميتا في اٌن واحد , فدق مسمارا اضافيا في نعشه , ففي الوهلة الاولى فر بعض القادة المتخاذلين من قوات البيشمركة أمام شرذمة منحطة من عصابات داعش لا يقدر عددهم ببضع( بيك اٌبات ) وسلموا شنكال ومخمور وكوير دون قتال لعصابات داعش ففتك داعش بالمدنيين والاقليات من الايزيدية والشبك دون هوادة ومن هنا نطالب رئيس الاقليم بوصفه القائد العام تقديم المقصرين والمتواطئين الى العدالة لينالوا جزائهم العادل لما أقترفوه من ترك ساحات القتال دون مواجهة وتركوا المدنيين لقمة سائغة لعصابات داعش المجرمة ليفتكوا بهم كما يشاءون .

بعد ذلك تدخلت قوات حماية الشعب البطلة على الخط وقاتلوا قتال الابطال لمنع سقوط ربيعة بيد الدواعش , ودخل ايضا قوات حزب العمال الكوردستاني على الخط ونزلوا من سفوح جبال قنديل لحماية جنوب كوردستان وايضا قوات بيجاك وقوات الاتحاد الوطني الابطال دخلوا في معارك شرسة مع المجرمين الغزاة في مخمور وكوير وتم تحريرهما بالكامل من دنس عصابات داعش وهم في طر يقهم الان لتحرير محافظة نينوى والمحافظات العراقية الاخرى من رجس عصابات خوارج العصر .

لقد وقع الخوارج في شر أعمالهم واخذهم الغرور , وان نهايتهم أزفت وعلى يد الشعب العراقي البطل وأن جبال كوردستان ووديان العراق ستصبح مقبرة لهم .

في تكاتف البيشمركة الابطال أسقطوا حدود الادارتين من الابد في قاموس أقليم كوردستان فأصبحت بفعل البيشمركة الغيارى أقليم كوردستان أدارة واحدة , وكما رموا الحدود التي رسمها اتفاقية سايكس بيكو السيئة الصيت لتقسيم كوردستان في مزبلة التاريخ .

خليل كارده

مع اطلالة اول تشكيلة لبرلمان عراقي حر ديمقراطي منتخب استبشر العراقيون خيرا،ورسموا احلاما زهرية ،وبنوا آمال عراض ،متوقعين بل متأكدين بان هذه الثلة من ابنائهم –والتي وصلت باصواتهم الى قبة البرلمان - ستحقق لهم اكثر مما يتوقعون ويحلمون ويتصورون ، وستعوضهم عن سني الظلم والتعسف والحرمان التي كابدوها خلال التسلط الدكتاتوري وتعسفه ومقابره الجماعية .ومرت السنين الاربع وهي عمر الدورة الانتخابية الاولى وكل المشاكل والتراكمات على حالها..البطالة ،والسكن ، والخدمات ،والصحة ،والتعليم ....والادهى من ذلك اضيف اليها تدهور الوضع الامني وفقدان الامان ،ومقابر جماعية معلنة مكشوفة .
انشغل البرلمانيون برواتبهم المليونية ،ومخصصاتهم وحماياتهم وامتيازاتهم الخرافية ،وسفراتهم السندبادية ،وايفاداتهم المفتوحة ،حتى نافسوا الناس على اداء فريضة الحج حيث استحوذوا على النسبة الاكبر من الحصة المقررة للعراق  لهم ولعوائلهم واقاربهم .ولأربع سنوات خلت ظل العراقيون ينتظرون الدورة الانتخابية الثانية – عسى ،ولعل -  بعد ان غسلوا ايديهم ويئسوا تماما .واطلت وجوه التشكيلة البرلمانية الثانية بعضها جديد والبعض الآخر معاد .وذهبت التطلعات – مرة اخرى - ادراج الرياح وظلت الحالة على ماهي عليه واحيانا كانت تزداد سوءا ،لتبدأ مرحلة انتظار ثالثة لأربع سنوات جدد، انتهت باطلالة التشكيلة البرلمانية الثالثة والتي ستكون محظوظة لو انها استثمرت الفرصة ،فالتشكيلة البرلمانية الحالية تزامنت مع اشتداد الهجمة الارهابية على العراق ودخول داعش ومشتقاتها على خط المواجهة واحتلالها لمدينة الموصل واجزاء من مدن شمالية وغربية اخرى والتي تسببت بتهجير ونزوح الوف العوائل من مناطق سكناهم بعد قتل المزيد من الرجال والنساء والاطفال ومصادرة اموالهم وبيوتهم وممتلكاتهم .وحصول هذه الاوضاع اعطى للبرلمانيين فرصة اثبات وطنيتهم وحرصهم والتزامهم امام الله وامام ضمائرهم وامام الجماهير التي رشحتهم فليكونوا بمستوى الحدث وليبادروا  الى اتخاذ الاجراءات الاتية على الاقل : -
اولا : التنازل عن نصف الرواتب والمخصصات ورواتب الحمايات والتبرع بها لدعم الاسر النازحة  .
ثانيا:- عقد الجلسات المكثفة لمتابعة التطورات الامنية والسياسية وخاصة محنة المهجرين  اولا باول .
ثالثا :- التشديد على الحضور ومعاقبة المتغيبين واعلان اسمائهم على الرأي العام لفضحهم نتيجة تسيبهم واخلالهم بواجباتهم .
رابعا:- تعليق الايفادات والسفرات الا لضرورة العمل البرلماني .
خامسا:- تشكيل وفود برلمانية لزيارة البرلمانات العربية والاوربية لعرض ما يتعرض له العراق من مؤامرة كبرى و حرب ابادة تشترك بها دول اقليمية واجنبية .
سادسا :-  عقد مؤتمرات صحفية متواصلة وتخصيص لقاءات جماعية مع وسائل الاعلام واطلاعها على كل خطوة يخطوها البرلمان لمعالجة الاوضاع الراهنة .

سابعا:- تأجيل الخلافات والتقاطعات الحزبية والفئوية والكتلوية وحصر العمل في كيفية اخراج العراق من ازمته حتى تحرير اخر شبر من ارضه واعادة النازحين وترتيب اوضاعهم الانسانية. 

ضمن نشاطات الديوان لسنة 2014
الجمعة 15-08-2014
الدكتور صادق اطيمش
دور الخطابين الديني والقومي في الصراع الإجتماعي والموقف المطلوب من القوى الديمقراطية
يجري التطرق في هذه الامسية إلى ماهية الخطابين الديني والقومي في العراق وما نتج عنهما من التبني للإطروحات الطائفية والقومية المتعصبة التي لابد من مواجهتها بالفكر الوطني من قبل القوى المدنية الديمقراطية العراقية والسير بالعراق نحو الدولة المدنية الحديثة .
يوم الجمعة 15-08-2014 الساعة الثامنة مساءا على قاعة الديوان
السبت 16-08-2014
دعوة من الديوان الشرقي الغربي كولون المانيا
لكل الجمعيات والمنظمات العراقية والسيدات والسادة من المهتمين. في المانيا والدول الاوربية للمشاركة في اللقاء التشاوري الذي سيعقد يوم السبت 16-08-2014 الساعة الحادية عشر صباحا في قاعة الديوان للتباحث والتشاور
حول
كيفية التحرك والتعاون لمساعدة شعبنا العراقي من ايزيديين و مسيحيين و سكان المناطق الخاضعة تحت سيطرة الارهاب والعراقيين المعانين من الفساد والخراب السياسي والطائفي في كل ارجاء العراق

هيثم الطعانHaitham Altaan
Ost-Westlischer Diwan e.V. Köln
Huhnsgasse 45-51
50676 Köln
+491726401302
www.irakischerkv.de

أكد الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم أن شنكال تمثل الشرف الكردي والكرامة الكردية، مشيراً أن اللعبة التي لعبتها القوى المعادية للشعب الكردي لم تعد تجدي، وتوجه إلى الإيزيديين في روسيا الاتحادية بالقول "نريد أن نراكم إلى جانبنا في حرب وجودنا هذه من خلال الدعم والمساندة والانضمام".

حيث وجهه الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم نداءً باللغة الروسية عبر وكالة هاوار للأنباء إلى كافة أبناء الجالية الإيزيدية المقيمة في روسيا الاتحادية والمهجر.

تشتت الإيزيدين في أصقاع العالم جاء نتيجة فرمانات وحشية مشؤومة

حيث توجه صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي إلى الجالية الكردية في روسيا الاتحادية بشكل عام والإيزيدية بشكل خاص قائلاً "إن شعبنا الإيزيدي عانى من الإبادة والمجازر أكثر من أي شعب آخر عبر التاريخ، فحسب المراجع الإيزيدية حدثت الفرمانات 72 مرة بحقهم، ونتيجة لتلك الفرمانات الوحشية اندثر مجتمعنا الإيزيدي عبر العالم وما وجودكم في تلك الأصقاع البعيدة عن أرض الوطن الأم سوى نتيجة لتلك الفرمانات المشؤومة".

فرمان جديد بحق الإيزيديين على يد قوى ظلامية

وأكد مسلم أننا وجه لوجه أمام فرمان جديد بحق شعبنا الإيزيدي في شنكال ومناطق الوجود الإيزيدي عامة على يد القوى الظلامية التي تسمى داعش وأعوانها.

وتابع مسلم "لكن الفرق هذه المرة هو وقوف جميع أبناء شعبنا الكردي بكل فصائله وقواه إلى جانب إخوانهم في هذه المحنة، فإما أن نحيا جميعاً حياة حرة كريمة وإما أن نموت معاً بشرف وكرامة.

شنكال تمثل الشرف الكردي والكرامة الكردية

وأشار صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي أن اللعبة التي لعبتها القوى المعادية لشعبنا لم تعد تجدي، لأن الشبان والشابات الذين يستشهدون الآن دفاعاً عن شنكال ليسوا إيزيديين لوحدهم بل هم من كوباني، ديرك، عفرين، هولير، دهوك، آمد، وان ومهاباد. أي أنهم كرد من الأجزاء الأربعة لكردستان يدافعون عن شنكال التي أصبحت تمثل الشرف الكردي والكرامة الكردية.

نريدكم إلى جانبنا

وتوجه مسلم إلى الشعب الكردي عامةً والإيزيدي خاصةً في روسيا الاتحادية بالقول "أبناء شعبنا الإيزيدي في روسيا الإتحادية نحن نريد أن نراكم إلى جانبنا في حرب وجودنا هذه من خلال الدعم والمساندة والانضمام. ونحن واثقون من أن النصر هو حليفنا.

firatnews

الأحد, 10 آب/أغسطس 2014 17:37

عدنان اللبان ... الى صباح وبيت كنجي

اخي ورفيقي العزيز صباح

كل الود , وكل الاحترام

لا اعرف اعزيك ام اعزي نفسي , اعزي كفاح ام اعزي النبيل ابو عمشه الذي غذانا بحب كل ما هو جميل في العراق رغم المأساة الرهيبة التي مر بها والتي حصدت جميع افراد عائلته , ورغم الدماء الطاهرة التي منحتها عائلتكم الكريمة لإيقاف الظلم في العراق لثلاثة اجيال متتالية , وانتم العائلة المعروفة التي رفعت راية النضال في الموصل ودهوك وكل القصبات بينهما . اعزي كل عراقي شريف وقف ويقف بوجه كل ظلم وتجبر في وطننا المنكوب بهذه الآفات البشرية التي انتزعت من اسوء ما موجود في بطون التاريخ بشقيها الموجود في بغداد وفي الموصل .

لا اعرف اعزيكم واعزي المسيحيين وكل الاحبة الذين لا ذنب لهم الا حب العراق , والإخلاص للأرض التي انجبتكم قبل ان يكتب التاريخ , ام اعزي الشيوعيين والديمقراطيين والعلمانيين وكل من يعز عليه هواء العراق وماء العراق ؟

لا تؤاخذني لاني تأخرت في مخاطبتك , فقد كنت في العراق منذ الشهر الثاني وعدت قبل ايام , ورأيت الردة السياسية والإنسانية , وسفالة الوسائل التي استخدمت في الانتخابات , والكثير الكثير الذي تبعها واخذ يحاصر كل نبل وتحضر . وجاءت داعش التي كان معوّل عليها ان تكون ( الجوكر ) بيد السلطان لولاية جديدة , ولكن داعش مثل بغداد حرقت الاخضر واليابس , ولخبطة كل الموازين في فترة اقل مما احتاجته بغداد بعدة مرات , والاثنان وجهان لعملة واحدة . وهو ما دفع الامريكان للتدخل لإيقاف زحفها , وإيقاف تفرد بغداد .

الغصة تمنعني من مخاطبة الاحبة ابو عمشة وكفاح , ولا اريد ان تكون رسالة مواساة شخصية . اقبلكم , اقبل اياديكم , ولا نعيش بدونكم وبدون المسيحيين والصابئة والشبك , فانتم العين التي بدونها لن يكتب اسم العراق .

عدنان اللبان

بغداد - رويترز

قال وزير حقوق الإنسان العراقي لرويترز اليوم الأحد إن مسلحي تنظيم داعش قتلوا 500 على الأقل من الأقلية الإيزيدية في العراق خلال هجوم شنوه في شمال البلاد.

وأضاف الوزير محمد شياع السوداني أن المسلحين دفنوا بعض الضحايا أحياء، بما في ذلك عدد من النساء والأطفال وأسروا 300 امرأة .

وقال "لدينا أدلة قاطعة حصلنا عليها من الإيزيديين الناجين من الموت وكذلك صور لمواقع الجرائم تظهر بصورة لا تقبل الشك أن عصابات داعش قد أعدمت ما لا يقل عن 500 من الإيزيديين بعد دخولها سنجار."

وبلدة سنجار موطن الإيزيديين منذ القدم وسيطر عليها المقاتلون السنة الذين يصفون الإيزيديين بأنهم "عبدة الشيطان".

وأضاف السوداني: "بعض الضحايا ومن ضمنهم نساء وأطفال دفنوا أحياء في مقابر جماعية متفرقة في منطقة سنجار وأطرافها."

واضطر عشرات الآلاف من الإيزيديين والمسيحيين إلى الفرار مع تقدم التنظيم -الذي أعلن قيام خلافة في أجزاء من العراق وسوريا - إلى مسافة 30 دقيقة بالسيارة من أربيل عاصمة إقليم كردستان بشمال العراق.

ويتفرق الإيزيديون وهم أتباع ديانة قديمة انبثقت عن الزرادشتية في أنحاء شمال العراق، وهم جزء من الأقلية الكردية في البلاد.

وانقضت ظهر اليوم مهلة منحها التنظيم حتى تعتنق 300 أسرة إيزيدية الإسلام أو تواجه القتل على يد التنظيم. ولم يتضح على الفور ما إذا كان الوزير يتحدث عن مصير هذه الأسر أم عن مصير آخرين.

وخلال تقدمه الأخير الأسبوع الماضي ألحق التنظيم الذي اجتاح شمال العراق في يونيو الهزيمة بالأكراد ليسيطر على عدة بلدات وحقل نفطي خامس وأكبر سد في العراق، مما يكسبه القدرة على إغراق مدن وقطع إمدادات المياه والكهرباء.

العربية.نت

قال رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني إن الشعب الكردي ورغم تعرضه لحملات الأنفال سيئة الصيت. والإبادة الجماعية والقصف الكيمياوي، لكنه لم يقطع علاقاته وتعايشه المشترك بالعرب، وقدم المساعدة لهم، مبيناً أن العرب في الإقليم سيكونون في أمان.

وأعرب بارزاني عن أسفه لقيام القرويين العرب في سنجار بالاعتداء على الإيزيديين وقوات البيشمركة. وذكر بيان لرئاسة الإقليم أن رئيس الإقليم مسعود بارزاني استقبل رئيس مجلس النواب سليم الجبوري في أربيل، وأكد أنه برغم ما تعرض له الكرد في الماضي من عمليات الأنفال والإبادة الجماعية والقصف بالأسلحة الكيمياوية، لكنهم كانوا حريصين دائما على استمرار العلاقات والتعايش السلمي مع العرب وكافة المكونات الأخرى في العراق.

وأضاف أن الشعب الكردستاني كان دائماً يحارب الحكومات الظالمة ولم يكن في يوم من الأيام ضد القومية والمدنيين، معبرا عن أسفه لما قام به بعض العرب القرويين في سنجار من اعتداء على البيشمركة والإيزيديين.

وتابع قائلاً "ما شاهدناه من دور العرب القرويين وبعض العشائر العربية في مهاجمة قوات البيشمركة في سنجار وشرق الموصل، واعتداءاتهم على الإيزيديين، كان مؤسفاً جدا، ولم نكن ننتظر منهم هذا الشيء.

وحول مصير العرب النازحين إلى إقليم كردستان، قال بارزاني شعب كردستان متمسك بأخلاقه العالية، مؤكداً أن كردستان ملاذ لكل المظلومين والمنكوبين وأنهم سيكونون في أمان دائم.

من جانبه، عبر رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري عن شكره لرئاسة وحكومة وشعب إقليم كردستان لفتحها الأبواب أمام النازحين والأحرار من كافة مكونات الشعب العراقي، مبيناً أن داعش لا تمثل العرب السنة وإنما هي عصابة تريد تخريب المجتمع وحياة الناس


متابعة: نشر عدد من الكتاب و النشطاء الكورد بيانا في وسائل الاعلام حملوا فيها مسعود البارزاني رئيس إقليم كوردستان مسؤولية ما حصل للايزديين و في مناطق الموصل هذه الأيام و طالبوا في البيان الذي نشروا فيها أسمائهم أيضا باستقالة مسعود البارزانيمن منصبة و من ثم تقديمة الى المحكمة و حملوة مسؤولية الاعتداء على المئات من البنات و النساء الايزديات.

قائمة بأسماء الأشخاص المشتركين في الحملة:

د.سالار باسیرە /دواناوةندي و بةكالؤريؤس و دوكتؤرا لة ئةلمانيا

رووناک ئەحمەد/کۆڵن ئەڵمانیا

مستەفای حەسەنە گەورە/ نوسەرو چاودێری سیاسی ،کوردستان

لوقمانی حاجی کەریم/نوسەرورۆژنامەنوس/بەریتانیا

فەرمان خێڵانی رۆژنامەنوس/بەلجیکا

هەندرێن هەورامی نوسەر و ڕاگەیاندنکار - بەلجیکا

بیلال سەنگەسەری/ چالاکوانی مەدەنی

كوردو احمد / تويژه ري كومه لايه تي/هۆڵندا

ئاری جاف/سوید نوسەر

جەلال چوارتای/رۆژنامەنوس/هۆڵندا

شوان بورهان/نوسەر بەریتانیا

كةژال نورى - ريكخراوى جيهانى ژنانى ئازاد بيروى هولةندا

جه مال سه ییدسادقی /که نه دا

زانا عەلی /رۆژنامەنوسو چالاکی مەدەنی/کوردستان

ئەدیب لالۆ/رۆژنامەوان/بەلجیا

تاییەر راهیم/چاودێری سیاسی/ئەڵمانیا

بەختیار شارەزوری/نوسەر کوردستان

ڕێبوار هەمەوەندی / نوسەر و وەرگێر /بەریتانیا

مەجید دڵنیا..ئەڵمانیا

سۆران حسێن/ ڕۆژنامەنوس/ سلێمانی

دیاره‌ ڕه‌ش / ڕۆژنامه‌نوس/ گه‌رمیان

..................................................

نص البيان باللغة الكوردية:

پێویستە سەرۆکی هەرێم وەک بەرپرسی یەکەم واز لە دەسەڵات بێنێت و دادگایش بکرێت .

بە پێی ئەوەی کە مەسعود بارزانی هەم سەرۆکی هەرێمە و هەم فەرماندەی گشتی هێزەکانی پێشمەرگەی کوردستانە ، کەواتە بەرپرسی یەکەمیشە لەو ڕووداوە سامناکانەی لە باشووری کوردستاندا ڕوویانداوە وەک :

-پاشەکشە و هەڵهاتنی فەرماندە و هێزەکانی پێشمەرگە لە شەنگال و سنون و ڕەبیعەوە و زومارەوە تا دەگاتە تلکێف و وانک و بەنداوی موسڵ و بەعشیقە و بەهزانی و حەمدانیە و گوێر و مەخمور و سەدان گوند و ناوچەی دیکە ، بەبێ ئەوەی هێزەکانی پێشمەرگە لە زۆربەی ئەو ناوچانەدا تەنها گولەیەکیشیان تەقاندبێت .

-فەرامۆشکردن و ئاگادارنەکردنەوەی کوردانی ئێزدی لەو پاشەکشە و هەڵهاتنەی هێزەکانی پێشمەرگە لە هەرێمی شەنگال و دەوروبەریدا .

-فەرامۆشکردنی تەواوی ناوچە دابڕاوەکانی پارێزگاکانی نەینەوا و هەولێر بۆ چەتەکانی داعش ، کە ڕووبەری ئەو ناوچانەی ڕادەستی داعش کراوە لە ڕووبەری پارێزگای دهۆک زیاترە .

-شەهید و بێ سەروشوێن کردنی هەزاران کوردی ئێزدی و تاڵانکردنی تەواوی مڵک و ماڵ و ئاژەڵەکانیان .

-دەستدرێژی و سوکایەتیکردن بە سەدان کچ و ژنی هەرێمی شەنگال و کۆیلەکردن و فرۆشتنی سەدان کچ و ژنی دیکەی ناوچەکە .

-شکاندنی ڕۆحیەتی وڵاتپەروەری و ناشیرینکردنی ناوی پێشمەرگە ، لە کاتێکدا ئێمە هەموومان لە خانەوادەی پێشمەرگە و شەهیدانین .

-لێک هەڵوەشاندنی یەکڕیزی کوردان و هەوڵدان بۆ بە حیزبیکردنی کۆمەڵگا و دوورکەوتنەوە لە یەکێتی نەتەوەیی .

-پشت نەبەستن بە هێزی کورد و ئازادیخوازانی پارچەکانی دیکەی کوردستان ، لە بەرامبەریشدا چاو لە دەستی دوژمن و داگیرکەران .

-نەبوونی ستراتیژی نەتەوەیی و تۆمەتهەڵبەستن بۆ ئەو ئازادیخوازانەی کە دانیشتوانی هەرێمەکانی شەنگال و مەخمور دەپارێزن .

-کۆکردنەوە و بە دەسەڵات گەیاندنی هەموو ئەو خۆفرۆشانەی سەردەمی بەعس وەک مستەشار و ئەمن و ڕەفیق حیزبیەکان لە نێو ڕیزەکانی پێشمەرگەدا .

وێڕای ئەم خاڵانەی کە باس کران هەزاران کردەوەی نابەجێی دیکە لە باشووری کوردستاندا ئەو مافەمان بۆ دەستەبەر دەکات کە داوا لە هەموو خوشک و برایانی ئێزدی و ڕێکخراوەکانی مافی مرۆڤ و کۆمەڵە و ڕێکخراوە کوردیەکان و مرۆڤ دۆستەکان و ئازادیخوازانی کوردستان بکەین کە هاوکاربن بۆ بە دادگایکردنی :

1-سەرۆکی هەرێمی کوردستان .

2-سەرۆک وەزیرانی حکومەتی هەرێمی کوردستان .

3-وەزیری ناوخۆی حکومەتی هەرێمی کوردستان .

4-وەزیری پێشمەرگەی حکومەتی هەرێمی کوردستان .

5-تەواوی ئەو فارماندە سیاسی و سەربازیانەی کە لەو هەرێمانە هەڵهاتوون و دانیشتوانەکەیان ڕوبەڕووی کۆمەڵکوژی کردۆتەوە .

6-سوپاسالاری عێراق .

7-تەواوی ئەو مەلا بەکرێگیراوانەی لە مینبەر و بۆنە ئاینیەکاندا هانی خەڵکی دەدەن بۆ هاوکاریکردنی چەتەکانی داعش و بێ حورمەتیکردن بە بیروباوەڕ و ئاینە جیاوازەکان .

ناوەکان

د.سالار باسیرە /دواناوةندي و بةكالؤريؤس و دوكتؤرا لة ئةلمانيا

رووناک ئەحمەد/کۆڵن ئەڵمانیا

مستەفای حەسەنە گەورە/ نوسەرو چاودێری سیاسی ،کوردستان

لوقمانی حاجی کەریم/نوسەرورۆژنامەنوس/بەریتانیا

فەرمان خێڵانی رۆژنامەنوس/بەلجیکا

هەندرێن هەورامی نوسەر و ڕاگەیاندنکار - بەلجیکا

بیلال سەنگەسەری/ چالاکوانی مەدەنی

كوردو احمد / تويژه ري كومه لايه تي/هۆڵندا

ئاری جاف/سوید نوسەر

جەلال چوارتای/رۆژنامەنوس/هۆڵندا

شوان بورهان/نوسەر بەریتانیا

كةژال نورى - ريكخراوى جيهانى ژنانى ئازاد بيروى هولةندا

جه مال سه ییدسادقی /که نه دا

زانا عەلی /رۆژنامەنوسو چالاکی مەدەنی/کوردستان

ئەدیب لالۆ/رۆژنامەوان/بەلجیا

تاییەر راهیم/چاودێری سیاسی/ئەڵمانیا

بەختیار شارەزوری/نوسەر کوردستان

ڕێبوار هەمەوەندی / نوسەر و وەرگێر /بەریتانیا

مەجید دڵنیا..ئەڵمانیا

سۆران حسێن/ ڕۆژنامەنوس/ سلێمانی

دیاره‌ ڕه‌ش / ڕۆژنامه‌نوس/ گه‌رمیان

صوت كوردستان: نقل موقع وشة عن المسؤول الاعلامي للفرع الرابع عشر لحزب البارزاني ( سعيد مموزيني) أن داعش قامت في الأيام الماضية ببيع 510 من النساء الايزديات في الموصل و طلبت 100 الف دينار عراقي فقط مقابل عقد قرانهم على الذي يتزوج أي من هذه البنات. حسب الخبر فأن 160 من هذه البنات تم شرائهم من قبل (مجاهدي سوريا) و تم نقلهم الى سوريا بعد بيعهم و أم 16 من هذه البنات رفضوا أن يعتنقوا الإسلام فقامت داعش بأعدامهم.

هذه البنات كانوا قد أسروا قبل أسبوع في منطقة سنجار و تم بيعهم من داخل مساجد الموصل المحتلفة.

هذا و لم تتمكن صوت كوردستان من تأكيد الخبر من مصادر أخرى و لكن المصدر نقل الخبر عن المسؤول الإعلامي للحزب الديمقراطي الكوردستاني الفرع 14.

http://www.wtarikurd.info/%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%DA%A9%DA%86%DB%95-%D8%A6%DB%8E%D8%B2%DB%8C%D8%AF%DB%8C%DB%8C%DB%95%DA%A9%D8%A7%D9%86%DB%8C-%D9%81%D8%B1%DB%86%D8%B4%D8%AA /


ما حصل في شنكال كما تشير كل الوقائع على الارض، وبشهادة "ايزيديي البارتي" أنفسهم، ليس مجرد صدفة من صدف المعركة، او فناً من فنون الحرب، او الكر والفر فيها. ما حصل هو سيناريو خطير جداً، طبخ في مطبخ سري بامتياز، والأيام ستشهد تورط الكثيرين من قيادات البارتي الديمقراطي الكردستاني العليا، الميدانية والسياسية في نسج خيوط هذه " الخيانة الكردية" الصريحة والفصيحة بحق اكرادهم الاصلاء في " كردستان شنكال". وما استجواب اثنين من ابرز قيادات حزب بارزاني العسكرية، على خلفية الانسحاب المفاجئ من شنكال، المسؤول الاول قائد قوات " الزيرفاني" عزيز ويسي، وقائد البيشمركة في دهوك شيخ علو، الى جانب عدد اخر من القيادات الميدانية، وبأمر مباشر من بارزاني نفسه الا دليلا واضحاً على وجود مؤامرة وخيانة كردية، حدثت في وضح النهار لتصفية الايزيديين بالجملة وبيعهم في سوق النخاسة الداعشي.

ما جرى في شنكال من تسليم اكثر من ٣٥٠ الف ايزيدي دون مقاومة، وتركهم تحت ارهاب "داعش" هو مؤامرة من الوزن الثقيل، ما على رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الا فك خيوطها للرأي العام الكردي بعامة والايزيدي بخاصة.

تستر قيادات الإقليم على ما جرى في شنكال والتعتيم الإعلامي على "الفضيحة الكردية" ومحاولة الاعلام الكردي الرسمي، والأهلي المقرب من احزاب السلطة، في الإقليم، المحسوب على حزب بارزاني بالدرجة الأساس، مثل "روداو" التي تعود ملكيتها الى ابن اخ رئيس الإقليم وصهره، نيجيرفان بارزاني، لتوظيف التراجيديا الشنكالية سياسياً بطريقة خارج أخلاقية اكثر من ماكيافيللية، ان دل على شيء فهو يدل على شيئين لا ثالث لهما: الاول: تورط الإقليم الكردي مع جهات إقليمية واللعب في ملعب ليس للكرد فيه ناقة ولا جمل. الثاني: تضحية الإقليم بالايزيديين كقرابين على مذبح داعش لتحقيق مكاسب سياسية على الارض على المستويين الإقليمي والدولي. ناهيك عن الفشل الذريع للإقليم في انشاء منظومة دفاعية قادرة على حماية الشعب الكردي، بسبب انشغال القيادات السياسية من فوق "الفوق الكردي" الى تحت تحته في الفساد المالي والسياسي منذ حوالي عقدين ونيف من قيام الإقليم الكردي كشبه دولة داخل دولة.

قبل ايام انشغلت وسائل الاعلام الكردية والعربية والأجنبية بانهيار النائبة الايزيدية في البرلمان العراقي، فيان دخيل، وسقوطها في بكائهااثناء نقلها لمعاناة ايزيدييها وهو موقف وجداني دون أدنى شك، كان من الممكن ان يسجل لها، لو تحركت بالتوازي مع بغداد على خط هولير ايضاً، على مستوى قيادة اقليم كردستان وقيادات حزبها، وطالبت بفتح تحقيق عاجل في أسباب وتداعيات كارثة شنكال، التي يتحمل مسؤوليتها السياسية والقانونية والأخلاقية والإنسانية، حزبها الديمقراطي الكردستاني اولاً وآخرا، باعتباره الحاكم الفعلي في شنكال منذ سقوط بغداد في التاسع من نيسان ٢٠٠٣.

لا حاجة للايزيديين الذين يتعرضون لأبشع محرقة منذ الحرب العالمية الثانية، بمن يريدون ان يستغلوا "الفرمان الايزيدي ال٧٤"ماكيافيللياً، ويسجلوا بطولات وهمية لا وجود لها الا في خيال ركاب السياسات المريضة، لان جرح شنكال اكبر، ومعاناة شنكال اكبر، والخيانة الكردية لشنكال وأهلها هي اكبر واكبر واكبر، عليه فان المطلوب فعله من كل مسؤول ايزيدي يدعي مسؤوليته امام ايزيدييه وكردستانه الشنكالية، كما يتبين من فوران وغضب الشارع الايزيدي في الداخل والخارج، هو ان يكون صاحب موقف كبير بحجم "فرمان شنكال" الأكبر.

ما حدث في شنكال يحتاج الى موقف سياسي قوي من المسؤول الايزيدي في كردستان الرسمية، لا الى "بكائيات" على أعتاب البرلمانات، مع جل الاحترام والتقدير لكل دمعة ذرفت من عين كل ذي ضمير إنساني على شنكال والشنكاليين.

المطلوب من المسؤول الايزيدي ان يتخذ موقفاً جدياً وحاسماً من كردستان التي خانت شنكالها في وضح النهار، وان يعلن موقفه صراحةً بدون أية مواربات، للرأي العام الايزيدي والكردي على السواء، لان ما حصل هو إبادة جماعية ممنهجة ومنظمة، باعتراف أميركا وبريطانيا وفرنسا ومنظمات الامم المتحدة وحقوق الانسان الدولية، يتحمل مسؤوليتها حكومة اقليم كردستان بشكل عام، وحزب بارزاني بشكل خاص، بحكمه الحاكم والآمر النهائي لشنكال منذ اكثر من عقد من الزمان. والسؤال هو:
أين هم المسؤولون الايزيديون، والبرلمانيون الايزيديون، والحزبيون الايزيديون، والصحفيون والإعلاميون الرسميون
الايزيديون، والمؤسسات والمراكز و"اللاشيات" والمديريات العامة الايزيدية  في اقليم كردستان من كل حدث ويحدث في شنكال؟
الى أين، ونحو أية سماء، وصوب اي اله، تبخر كل هؤلاء وإخوانهم واخواتهم؟

لو كنت مسؤولاً ايزيدياً في اقليم كردستان العراق لقدمت استقالتي فوراً لخاطر شنكال المنكوبة وجرحها الأكبر، الذي سيظل ينزف لأجيال، ولكنت اعتذرت لشنكال التي خانتها قيادات كردية رفيعة، تتربع موقع القرار وتركتهم فريسة سهلة تنهش فيها "داعش"، ولكنت توجهت ببيان فصيح الى الرأي العام الايزيدي والكردي عن استقالتي على الهواء مباشرةً من حزب انسحبت قواته دون أية مقاومة، ودون توضيح الأسباب حتى الان، عن شنكال لضمها الى " داعشستان" بدلاً من  دعم مقاومتها وتحصينها لاستكمال ضمها الى كردستان.

لو كنت مسوولاً ايزيدياً لتقدمت برجاء شنكالي من  شنكال الى شنكال، لتقديم استقالة جماعية من كردستان الرسمية التي كان  صندوقها الانتخابي على الدوام، منذ اكثر من عقد من الزمان، سلةً للبيض الايزيدي، وبدلاً من ان يعيد الفوق الكردي هذا الجميل الايزيدي  على الشنكاليين، ترك شنكالهم ساحةً داعشية مفتوحة لانتهاك حرمات الايزيديين، و استباحة وسبي نسائهم، وقتلهم بالجملة، وتشريدهم في الجبال يموتون من الجوع والحر والعطش.

لو كنت مسوولاً  ايزيدياً  لتقدمت مع كل من يهمه الامر، ممن يريد الوقوف بجانب شنكال في وجه الخيانة، بطلب كردي فصيح الى الرئيس مسعود بارزاني لوضعه امام خيارين  لا ثالث لهما: اما ان يكون مع الايزيديين وشنكالهم بتوضيح الحقائق كلها وكشف تفاصيل ما جرى للرأي العام الايزيدي بخاصة والكردي بعامة، وان يحاسب المسؤولين في محكمة عسكرية بتهمة ارتكابهم الخيانة العظمى بحق كردستان مرتين، مرة بحق الايزيديين باعتبارهم مواطنين من اقليم كردستان، وأخرى باعتبارهم مواطنين عراقيين، او يكون في الصف الاخر.

لو كنت مسوولاً ايزيدياً في  حزب بارزاني لتقدمت باعتذار رسمي مع  كل رفاقي في كردستان الرسمية الى شنكال وكل الايزيديين، لأننا  انخدعنا وخدعنا أهلنا بالشعارات والكذب والنفاق السياسيين، وفشلنا في حمايتهم والوقوف معهم في أحرج الظروف، ولاعلنت على الملأ بان من يترك شنكال ل"داعش" ويدير ظهره لها، لا يستحق الا ان اتركه لا بل اركله ٧٤ ركلة بعدد الفرمانات الايزيدية، ولادرترظهري له بلا تردد، فمن يخون شنكال اليوم سيخون كل كردستان غداً، ومن يسلم الايزيديين بكونهم أكراداً أصلاء وشنكالهم ل"داعش"، اليوم، سيسلم كل الكرد وكل كردستان غداً ل" داعشستان".

قال بارزاني عقب "غزوة الموصل" لبغداد وللحكومة المركزية: "انتهت المادة ١٤٠ فعلياً ولا عودة الى ما قبل الموصل"، واليوم، بعد غزوة شنكال، أتمنى عليه ان يسمع الايزيديين جيدا، ليس في العراق فحسب وإنما في العالم أجمع، ان "حزبه البارتي الديمقراطي الكردستاني انتهى فعلياً في وجدان الايزيديين، ولا عودة الى ما قبل شنكال". انها مجرد همسة في إذن كل من يهمه الامر او لا يهمه في كردستان العراق.
شنكال اكبر!
شنكال اكبر!
شنكال اكبر!

الأحد, 10 آب/أغسطس 2014 15:16

يخرب بيتك أمريكا... هادي جلو مرعي

 

يقولون، أمريكا تحركت عندما شعرت بخطر محدق بالأكراد بعد تقدم داعش نحو عاصمة الإقليم من جهة الموصل، وهذا غير صحيح فأمريكا تحركت عندما شعرت إن بغداد بخطر، ثم توقفت عندما تأكدت إن مشروع داعش لإجتياح العاصمة مؤجل حتى إشعار آخر، وأرسلت مستشارين قيموا الأوضاع على الأرض وقالوا، إن المدينة آمنة، وهناك قوات كافية. طبعا هذا حقيقي مرحليا فأمريكا تدرك وجود قوات نخبة ومجموعات شيعية قتالية مدربة وكتل بشرية هائلة من بينها مجموعات  مؤهلة تماما حتى لو لم تكن واشنطن راضية عن ظروف تشكيلها، وإذن فواشنطن تحركت عندما شعرت بخطر على بغداد، وتوقفت عندما أدركت إن داعش ستبقى تتحرك مؤقتا في مساحة المناطق السنية وهو ماحصل بالفعل، فداعش اليوم موجودة في محافظات الموصل وديالى وصلاح الدين والأنبار وأجزاء من كركوك، ولم تتقدم فعليا بإتجاه مناطق الشيعة بإستثناء بعض الأماكن التي تعتقد بإمكانية إستثمارها في وقت لاحق كملاذات، أو كحواضن في بغداد ومدن أخرى محاذية لكربلاء وبابل، ومناطق في البصرة وجنوب بغداد.

يثبت ذلك إن الأمريكيين قد يتحركون ليوجهوا ضربات جوية لداعش في مناطق غرب، وجنوب، وجنوب غرب العاصمة العراقية لتتمكن من تأمين الأوضاع ومساندة الجيش العراقي مع وجود إشارات بإمكانية تشكيل حكومة جامعة، يجري ذلك بموازاة توجيه سلاح الجو الأمريكي ضربات لداعش في أماكن تواجدها الذي يهدد كردستان، لكنها لم تتحرك لتوجيه ضربات مماثلة لوجود مسلحين في الأنبار وصلاح الدين والموصل! لماذا يحدث ذلك وهل هي إنتقائية أمريكية في التعامل مع التطورات على الأرض العراقية؟ يبدو واضحا إن داعش لم تعد تنظيما سنيا متطرفا وحسب، بل هو تنظيم مفعم برغبة أمريكية لتنفيذ أجندة خبيثة مؤداها أن تسيطر مجموعات دينية شرسة على المناطق السنية الرافضة للوجود الشيعي، والثائرة ضد حكم المالكي لإستثمار السخط الشعبي على وحدات من الجيش العراقي في مدن السنة، وبالتالي الحصول على مقبولية سنية ولو مؤقتة لحين تثبيت وجودها، ومن ثم تشرع بالتخريب وتفقد دعم السنة رويدا ماسيؤدي الى نشاط سياسي وعسكري سني بالتوازي مع تحركات أمريكية لتشكيل جيش من السنة مهمته طرد داعش التكفيرية المخربة برعاية السفير بيكروفت، وضمان سيطرة المجموعات السنية المسلحة على مناطق الموصل وصلاح الدين والأنبار وإعلان إقليم مستقل عن بغداد، وتكريس مبدأ تقسيم البلاد الذي تعمل عليه واشنطن وتل أبيب، وهو طموح يتحرك بإتجاه معظم البلدان العربية كمصر واليمن وليبيا والسعودية وسوريا ولبنان وتحويل الأردن الى وطن بديل للشعب الفلسطيني في المستقبل، خاصة بعد فشل القاعدة في تحقيق مطامح الأمريكيين والإسرائيليين مايحتم ولادة داعش العنيفة المرعبة التي تحدث الفوضى والإنقسام وهو مايتصاعد حتى اللحظة، وصار الكل يتوسل أمريكا للتدخل، ويريد فعل أي شئ حتى لو كان التقسيم من أجل الهروب من واقع العنف والنزوح المر والتخريب والفوضى التي زرعها مقاتلون أجانب لايعرف لهم أصل ولافصل سوى إنهم يتلقون المال من أجهزة مخابرات في المنطقة تعرف ماتريد، أو تريد أن تجاري نزواتها، وحتى الأحقاد التي تحكم نفوس من يحكم دولا بعينها في الجوار.يخرب بيتك أمريكا فقد زرعت تنظيما قذرا يواصل العرب في مساجدهم الصلاة والدعاء لهم ليل نهار.

 

تمتاز النظم الديموقراطية عادة بالتداول السلمي للسلطة, وكل مسؤول يأتي عن طريق هذه الديموقراطية, بطبيعة الحال يسعى لبناء مرؤوسيه, من خلال البحث عن ما يُعْلِي شأنهم, ويطور أحوالهم, ويسعى لتحسين أوضاعهم على كافة الاصعدة.

لم يحدث -على حد علمي- ان قام رئيس مُنْتَخَب ديموقراطيا, بتهديد شعبه, وتوعدهم بالعذاب, فالديموقراطيون بطبيعتهم مُتَقَبِلُون لجميع الآراء, ويؤمنون بالتداول السلمي للسلطة, كما انهم يأخذوا الفائدة من تجارب الاخرين, وهُم – اي الديموقراطيين- يسعون للبقاء بالسلطة, من خلال البرامج الانمائية, التي تطور الاوطان, وكذلك من خلال رؤاهم الاستراتيجية, بحتمية استشعار هموم المواطن, والنزول عند تلبية احتياجاته.

المالكي, يعد رئيسا جاء باطر ديموقراطية, لكنه صدم الجمهور, ونسف كل متبنيات العراق الجديد, ونسف قيمه الشخصية, وقيم حزبه, من خلال تصريحه الاخير يوم الاربعاء خلال كلمته الاسبوعية.

خلال هذه الكلمة أشار المالكي, بوجوب تكليف مرشح الكتلة الاكبر, برئاسة الحكومة, من قبل رئيس الجمهورية, مشيرا الى انه يمثل المرشح الاوحد للكتلة الاكبر, وقد هدد المالكي في حال عدم تكليفه, فان ابواب جهنم ستفتح على العراق.

أَسْتَغرِبُ كثيرا, من اطلاق هكذا تصريحات, من رجل يمثل راس الهرم, في السلطة التنفيذية, والذي يَتَحَتَمُ عليه, ومن خلال هذا المنصب, ان يغلق كل ابواب جهنم, التي تُفْتَح على شعبه, لا ان يقوم هو بفتحها.

هل ان حب السلطة يعمي البصيرة لهذا الحد؟, هل بإمكان شخص ما, التنازل عن كل قيمة, في ساعة نزوة؟ واي نزوة تلك؟ نزوة الملك الفاني, هل لرجل يمثل خط اسلامي؟ بهذه السهولة, ان ينقلب على كل المفاهيم التي تربى عليها؟.

ثم, أَ لَمْ يتذكر السيد المالكي -وهو يطلق تصريحاته- أن شعبه يحترق, بنيران الفقر من جهة, ونيران المجاميع التكفيرية, التي إستباحت دماء ابنائه من جهة اخرى؟ أي ابواب جديدة يريد لها ان تُفْتَحْ؟ وهل في نية المالكي احراق العراق, اذا ما تم استبعاده من رأس السلطة؟ انها سيناريوهات معقدة, تزيدها شهوة الملك تعقيدا.

ان جل ما اخشاه, هو تأويلات عبيد السلطة, فاعتقد ان هناك من السذج, من سياتي ويقول, ان خازن النيران هو مالك, وان المالكي هو مالك نفسه, وهو بيده من يفتح او يغلق ابواب جهنم, لا تستغربوا من خشيتي هذه, فبهذه العقليات تُسْتَحْمَرُ الشعوب.



كشفت مجلة
«Executive Intelligence Review»
الأمريكية، في 20 تموز ١٩٩٠، عن ثلاث حروب كبرى قادمة في الشرق الأوسط، تنتهي بتقسيم الدول العربية إلى دويلات. أما خاتمة هذه الحروب، بعدما يتم تقسيم مملكة آل سعود، فهي تقسيم مصر، باعتبارها الجائزة الكبرى للمخطط الصهيوني العالمي.
كنت حينها في طريقي إلى مهرجان الشبيبة الشيوعية اليونانية، فلفت انتباهي عنوان المجلة الذي يوزعها شباب عند بوابة دخول المطار. وعند قراءتي تفاصيل الحروب الثلاث الكبرى، جلبت انتباهي أمورٌ عديدة، أهمها أن الكيان الصهيوني سوف لن يكون طرفاً مباشراً في هذه الحروب.
لم يمر سوى ١٢ يوماً على صدور المجلة، حتى بدأت الحرب الكبرى الأولى بغزو صدام حسين إمارة الكويت. فاشتعلت الحرب الكبرى الأولى، حسب المجلة، حرب «تحرير أمارة الكويت»، وتدمير العراق وفرض الحصار الوحشي على شعبه، وما تبعها من نتائج كارثية يعاني منها شعبنا حتى يومنا هذا، وستستمر معاناته لفترة طويلة زمنياً.
استكملت هذه الحرب بالحرب الكبرى الثانية، والتي توجت بإسقاط حكم انتهت صلاحية خدماته للإمبريالية الأمريكية، فكان احتلال العراق في ٩ نيسان ٣٠٠٣، والبدء فعلياً وعملياً في تنفيذ الهدف الأساس من هذه الحروب، والذي كشفت عنه المجلة، وهو تقسيم ما هو مقسم أصلاً. وانطلقت البداية من العراق، تحت عنوان النظام الفيدرالي الاتحادي الذي تحول، بعد عقد من الاحتلال ونظام المحاصصة الطائفية الإثنية الفاسد، إلى بلد ممزق لإمارات وإقطاعيات لصوصية تابعة للشركات الاحتكارية النفطية الأمريكية, بلدٌ مهان على يد صبي صهيوني، بخلافة همجية تحرق الأخضر واليابس، تقتل الرجال وتغتصب النساء علناً، وشعب منكوب بين قتيل ومهجر وجائع. وها هي المنطقة العربية تواجه بداية الحرب الثالثة الكبرى، التي أشعلها الكيان الصهيوني اللقيط، بواسطة ذراعه الفاشية «داعش».
ميدانياً, تواصل «داعش» ارتكاب المجازر بحق سكان المناطق المحتلة، وآخرها سنجار، حيث تكرر سيناريو احتلال الموصل، ولكن مع البيشمركة الهاربة هذه المرة, التي وصف عملية احتلالها الشخصية اليسارية الموصلية، صباح كنجي، توصيفاً موثقاً:
«الحقائق التي تقصيناها من أكثر من مصدر.. في المقدمة منها الشنكاريون اقرأها عربياً السنجاريون تؤكد.. عدم وجود مقاومة .. أي نوع من المقاومة حتى لو كانت مجرد إطلاقات في الهواء.. كما يحدث في الأعراس ومناسبات الفرح.. بعد أن وجه الداعشيون، ومن معهم، تهديداً لقوات البيشمركة في السيطرات والمواقع العسكرية والحزبية شملت قيادات ومقرات الحزبين الرئيسيين فيها.. الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكرستاني.. طالبوا فيه إخلاء مواقعهم ومغادرتها دون مقاومة، لقاء فسح المجال لهم بالانسحاب الآمن إلى حيث يريدون.. ومع الفجر.. شمَّع البيشمركة الخيوط.. أغلقوا مقراتهم.. انسحبوا من السيطرات.. أخلوا المواقع العسكرية.. دون أن يطلقوا طلقةً واحدة في مواجهة المهاجمين الدواعش».
هل هو تكرار مهين لمشهد هروب فرق الجيش العراقي من الموصل؟ أم تواطؤ لحسابات برجوازية سياسية ضيقة الأفق، لا تعير اعتباراً لفقدان الأرض وسقوط الضحايا؟ إن الجواب على السؤال يقدمه المشهد السياسي العراقي في الوقت الضائع لانتخاب رئيس الوزراء، الذي مدَّد الرئيس، فؤاد معصوم، مهلته الدستورية لمدة ثلاثة أيام، محتسباً عطلة العيد كوقت ضائع دستورياً!.
ظهر ممثل نوري المالكي ووزير البيشمركة في برنامج يتبادلان التحيات والثناء على دور البيشمركة في شن هجوم مضاد على «داعش» في سنجار، والدعم الجوي من قبل القوات الجوية لهجوم البيشمركة، حد إرسال 5 مروحيات لها. مما يؤكد موقفنا حول المسرحية التي يراد لها تضليل المشاهد- المواطن بقدوم «الحل السحري» لأوضاع البلاد الكارثية، على يد رئيس الوزراء القادم من الطبقة الحاكمة الفاسدة ذاتها.

ويأتي انخراط وسائل الإعلام الصفراء والأبواق المرتزقة، في حملة دعائية ديماغوجية للترويج لهذه المسرحية, تهدف إلى ترسيخ نظام المحاصصة كعرف في الحياة السياسية العراقية، رغم تعارضه تعارضاً مطلقاً مع طبيعة المجتمع وتاريخ الدولة العراقية

الأحد, 10 آب/أغسطس 2014 15:12

عيون شنكال .... مصطفى معي

عيونها تلتفت الى كل الاتجاهات
كأنها في انتظار
حبيب
قريب
منقذ
او قطرة ماء
تلبس فستانها الاحمر كأنها مدعوة
لعرس
لمأتم و عزاء
و ترقص بهستيريا لتلفت اليها نظرة
اعجاب
قبول
و مرور من فوهة بندقية
الاعداء
فتظهر عارية تبحث عن
ما يستر جسدها الذي اصابه
الاعياء
انظر اليها باستحياء
تتوقف الكلمات
تسمع اصوات رصاص
و البكاء
فرشي دافئ
نومي هادئ
و انتظر الدعم و البركة
من السماء
ليت عيونكِ لا تلتقي وجوه
الجبناء
من الاصدقاء قبل
الاعداء
انظري في العيون التي
من اجلكِ امتلأت بالدموع
و الدعاء
ستعود الى سهولكِ و ووديانكِ
الملاحم التي يشجيها بأصواتهم
ابنائكِ الشعراء
سيبقى على ثراكِ قصة اناس
اشباه بشر عرفوا بالغوغاء
و الغباء
ملتحون يحملون الههم تحت عباءة
سوداء
مصطفى معي

10.08.2014

في العموم إن الصحافة مهنة متعبة ولها أعداء كثر، بدءً بالحكومات والمسؤولين المتنفذين ورجال الأمن ومرورآ بالمنظمات المتطرفة والأحزاب الشمولية وأصحاب الشركات والمصالح الإقصادية، وكلهم يملكون قلوب سوداء ويكرهون الصحافة لأسباب معروفة. ويعمل هؤلاء في الخفاء ضد الصحافة والصحفين وهم مستعدين القيام بأي عمل إن إقتربت الصحافة من أعمالهم القذرة والغير قانونية وألقت الضوء عليها. وكثيرآ ما يدفع الصحفي حياته ثمنآ لنقل الحقيقة وفضح تلك الجهات الظلامية، أفرادآ كانوا أم حكومات أو منظمات.

وأخطر أنواع الصحافة هي التي تغطي الحروب وما أكثرها في منطقة الشرق الأوسط التي تشهد حاليآ حروب وصرعات ملتهبة في عدة أماكن. والشهيدة دنيز فرات إحدى الصحفيات التي كانت تغطي معارك قوات الحماية الشعبية الكردية التي يخوضها ضد حرب الإبادة التي يشنها تنظيم داعش الإرهابي على الشعب الكردي في غرب كردستان، وفي الأيام الأخيرة إنتقلت إلى جنوب كردستان بعد هجوم داعش على منطقة سنجار وشنغال وتدخل قوات (ي ب ك) لحماية أبناء شعبنا الكردي في هذه المناطق وأكثريتهم من الإخوة اليزيدين. والبارحة سقطت العزيزة دينز شهيدة في سبيل حرية شعبها وتحرير وطنها كردستان.

دينز فرات كصحفية لها خصوصية معينة مثل بقية الصحفين الكرد الذين يعملون في صفوف الثورة الكردية التي يقودها حزب العمال الكردستاني. وهذه الخصوصية نابعة من الظروف الصعبة والقاسية التي يعملون فيه هؤء الإخوة من الصحفين، فهم عكس الصحفيين الغربين لايتقاضون أي راتب فما بالكم برواتب ضخمة ولا يمنحون صك تأمين على الحياة في حال حدث أي مكروه لهم، ولا ينامون في فنادق خمسة نجوم. فهم في الحقيقة مقاتلين في جبهات الحرب ولكن سلاحهم هو الكاميرا والميكرفون.

من هنا يأتي إستثنائية الشهيدة دينز وزملائها ولا يمكن مقارنة وضعهم وتضحياتهم بوضع غيرهم من الصحفيين وخاصة الغربين الذين يقومون بتغطية الحروب في مناطق مختلفة من العالم، مع كامل الإحترام لجهدم المقدر.

لقد قدمت الشهيدة دنيز خدمات جليلة لشعبها وثورته وروت تراب كردستان بدمائها الطاهرة وسجلت إسمها في صفحات التاريخ بحروفٍ من ذهب. كانت وستبقى نموذجآ للصحفية الوطنية المخلصة لشعبها وقضيته وستبقى حية في ذاكرة وضمائر جميع الشرفاء من أبناء شعبنا الكردي الأبي.

فتحية إجلال وإكبار إلى روح الشهيدة دنيز فرات وجميع شهداء كردستان.

09 - 08 - 2014

 

بك ياسليل الكُرد ليثٌ يزأرُ

هو من يحطـّمُ داعشا ويدمرُ

ياقلعة الأنصار يامن موطني

بك في الشدائد والنوائب يفخرُ

إهجم فديتك أنت متراس الفدى

أنت المُشرذمُ داعشا والمقبرُ

الفارسُ الكرديُّ بالدم ِرافعٌ

راياتنا مستبسلٌ ومُحرّرُ

إنصر إزيديين في مأساتهم

إن أنت لم تنصرْهمُ مَن ينصرُ

انصر مسيحيين في بحر الردى

ازرى بهم وطنٌ وأوحشَ مِهجرُ

ياشمس كردستان جودي بالضيا

بخيوط فجرك ِ أمةٌ ٌ تستبشرُ

مَددٌ يهبّ عليك من "كاوا" الإبا

من روحه نارُ الجبال تزمّرُ

من هندرين أماجدٌ وأكارمٌ

بالنار تعصفُ بالرواجم تُمطرُ

من قزلر الجبار بركان الوغى

جمرٌ على جنباته يتسعّرُ

وجبال اربيل الممجدة الفضا

تأتي الزلازلُ والذرى تتفجرُ

" كارا " و"ايزاوا" السنى ، يعلوهما

للنصر تاجٌ بالنضال مُؤزّرُ

بيشمركة الانوار حامية الحما

للشمس كفّك سُلـّمٌ بل معبرُ

لا لن ترفرف راية ٌ كردية ٌ

فوق الذرى الأ وداعش تُقبرُ

قنديل ياجبل العمالقة الاُلى

طوبى، فأقزام الكهوف تقهقروا

لايسلم الوطنُ الأبيّ من الوغى

حتى يسيل على السيوف ِالأحمرُ *

راياتُ كردستان اعمدة السما

هيهات لاتُطوى ولاتتكسرُ

*******

8/8/2014

* المعنى للمتنبي .

أن المناورات السياسية التي تستهدف الحكومة العراقية ليست وليدة اللحظة، فقد مرّ عليها زمن ليس بالقصير لكنها وصلت الى ذروتها اليوم بالتزامن مع الظروف الحرجة والضاغطة التي يجابهها العراق، وتتجسد هذه المناورات فيما يقوم به الأضداد السياسيون من التفاف على الاستحقاق الانتخابي للسيد المالكي واستهداف للمنجز الديمقراطي المرتبط ارتباطا وثيقا وتلازميا مع مسار بناء الدولة في العراق الجديد .. وتسعى جميع هذه الأطراف لتصوير ما يجري من حراك مضاد على أنه محاصرة لخيار المالكي الطامح الى الولاية الثالثة. ومع أن الطموح المحسوب النتائج من حيث االقرب والبعد من المصلحة العامة والمنسجم مع النصوص الدستورية هو شرط أساسي في الشخصية القيادية لتكون قادرة على الانجاز، ألا أننا بصدد موضوع أبعد من ذلك وإن انطوى عليه، فهو بالطبع ليس خيارا خاصّا بالمالكي بل ومن حيث الاطار العام هو خيار ديمقراطي يُعد التنازل عنه استخفافا بالوعود التي أطلقها السياسي أمام الناخبين، أما مع ما يمر به العراق من وضع استثنائي خاص فيُعد مثل هذا التنازل بمثابة اطلاق رصاصة الرحمة على جمجمة النظام السياسي في العراق لتصبح الخيارات فيما بعد محصورة بين النكوص نحو الأساليب القديمة في إدارة وتداول السلطة أو تشظي العراق الى مراكز قوى متصارعة من الصعب حصر عددها وعديدها، تتدافع استقتالا على مراكز الثروة ومناطق النفوذ.

و
تستدعي الضرورة هنا الى التذكير بأن الخلفية التي صنعت هذه المواقف المضادة للسيد المالكي من قبل اطراف التحالف الوطني الأخرى وعلى وجه الخصوص التيار الصدري والمجلس الأعلى تكمن في طريقة ادارة المالكي للأمور التي ألحقت بهم الضرر كثيراً، وأسهمت في تفكيك المناهج التجهيلية لكل منهما، حيث لم تمر مناسبة على السيد مقتدى الصدر إلا وتراه منهمكا يحث أبناء الشعب العراقي على مايرى فيه وسيلة للخلاص وهي (طاعتي طاعتي)، وأما السيد عمّار الحكيم فقد كان أكثر وضوحا في تحديد الكيفية التي تكون عليها الطاعة من خلال تلقين الحشود إهزوجة تعلو بها اصواتهم عند استقباله بهتاف (لبّيك يا حكيم)، وهو ما صدحت به الجماهير عند استقبالها الحكيم في أكثر من موقع وفي فترات مختلفة. وهناك اسباب أخرى تقف وراء المواقف المناوئة للحكومة تحكمها مصالح الطرفين (التيار الصدري/ المجلس الأعلى) مع أطراف خارجية، قد يُسهم تبني هذا الفعل المناوئ للمالكي في ديمومة تلك المصالح المادية لتغذية وجودهم السياسي.

في الحقيقة ان مشكلة السيد المالكي تكمن في ادارته للأمور خلال فترة حكمه بـطريقة تنطوي على شقين مزدوجين يحتملان التناقض للوهلة الأولى لكنهما متلازمين في الحالة السياسية العراقية لكي يتمكن الرجل الأول في البلاد من الشروع في بناء اللبنات الأولى للدولة وبلورة صورتها في العقل الجمعي للعراقيين على اختلاف انتماءاتهم، حيث أدار السيد المالكي الأمور بـ (أنفاس رجل الدولة/ التي تقيم الاعتبار لإستحقاقات الأغلبية) .. وهي في الحقيقة طريقة لاتحمل في طياتها أي صفة طائفية اطلاقاُ مقارنة بالنظام السياسي والنهج الديمقراطي المتبع، بل هي طريقة ادارية نابعة من رحم الواقع العراقي وتجسد الخصوصية التي لابد منها لمن لا يريد التفريط بالنظام الديمقراطي في مراحله الأولى أو الانسلاخ عن روح الواقع ومضامين الوقائع في العراق... أي رغم ما يبدو للمتابع من تناقض ظاهري في طريقة ادارة أمور الدولة لكنها تنطوي على تعاضد ضمني ايجابي جعله أكثر وضوحا ومكّنه من تحقيق درجة لا بأس بها من القبول على المستوى الشعبي لدى الفئات الأكثر استعدادا للانسجام مع المُثل الديمقراطية التي يدعو لها النظام السياسي في العراق الجديد.

لكن، وعلى العكس من ذلك فقد أنتج مثل هذا التوجه تعاضدا مضادا لحكومة المالكي على صعيد الأحزاب والتكتلات السياسية العراقية، وعلى سبيل المثال إصطدمت بعض الأحزاب الشيعية بالشق المتعلق بـ (أنفاس رجل الدولة) الذي انطلق منه في تفكيك الميليشيات التي استفحلت في الشارع العراقي بشكل يقزم الشخصية المعنوية لمنتسبي أجهزة الدولة ويجعل المواطن العراقي عرضة للإبتزاز، فضلا عن الخوف الناشئ لدى بقية المكونات العراقية من الشحن الطائفي والقتل على الهوية الذي مارسته هذه الميليشيات وخاصة ميليشيا السيد مقتدى الصدر والميليشيا التابعة للسيد الحكيم (ميليشيا بدر/ التي بقيت محتفظة بأسلحتها مواظبة على تدريبها رغم اعلانها منظمة مدنية)، اضافة الى ميليشيات مسلحة أخرى كانت تتقاسم النفوذ في بغداد وجنوب بغداد مع هاتين المجموعتين الرئيسيتين ليشكلا بالنتيجة معاً، الملاذ الآمن لقطاع الطرق والخارجين عن القانون والقتلة على الهوية في معظم الأحيان.. وقد كان من الصعب جدا على دولة فتية كـ (العراق) مجابهة هذا الحال، لولا طريقة الحُكم المشار لها، والشق الثاني منها خصوصا المتعلق في (اقامة الاعتبار لإستحقاقات الأغلبية) والذي فوّت الفرصة على الميليشيات وأفقدها القدرة على تعبئة الشارع الشيعي ضد الحكومة بذريعة (كفرها أو خروجها عن المذهب).


لذلك ليس مستغربا أن نرى المواقف المضادة من هذين الفصيلين اللذين جُردا من عناصر قوتهما على يد حكومة المالكي بطرق مختلفة، تارة بالمجابهة المباشرة وأخرى في تفكيك تلك الميليشيات من الداخل أو تحييدها ووضعها على سكة التآكل التدريجي.. إذن هو موسم الثأر من السيد المالكي وخاصة الشق المتعلق بأنفاس (رجل الدولة) الذي أدار به الأمور والذي لم يستفز هؤلاء فقط، بل تسبب أيضا في خلق الخصوم داخل المكوّن الكردي وتحديدا السيد مسعود البارزاني الذي لا يرى في مفهوم (الدولة العراقية) ولا يفهم من عبارة (حكومة بغداد) سوى شبحاً يطارده أين ما حلّ ورحل، أي كانت هوية الحاكم في بغداد أو الكيفية التي وصل بها الى الحُكم.

أما على الجهة الأخرى وفي المُكون السُني تحديدا، لاقى الشق الأول من اسلوب السيد المالكي في ادارة شؤون البلاد كـ (رجل دولة) ارتياحاً كبيرا لدى الكثيرون، وتفهّم الكثير منهم الشق الثاني من الاسلوب الاداري أي:(اقامة الاعتبار لاستحقاقات الأغلبية)، بوصفه الخزين الجماهيري الذي وصل من خلاله الى السلطة، ألا أن عناصر البعث الصدّامي والمسؤولين الذين خسروا امتيازاتهم بعد سقوط البعث المهان ودول اقليمية رفضت وترفض الاقرار بواقع النظام السياسي الجديد في العراق وتحديدا التطبيقات الديمقراطية وما تفرزه من نتائج تتيح الفرصة لوصول الاغلبية الى الحُكم.. هؤلاء مجتمعون تمكنوا من الإساءة بشكل كبير الى علاقة الحكومة بهذا المكوّن خصوصا وبقية المكونات بشكل عام، وبطرق لا حصر لها، بدءً بالتصعيد الأمني والقتل العشوائي، مرورا بإختراق اجهزة الدولة وإغراقها بالتقاير المضللة والاخباريات الكاذبة التي تذهب بالأبرياء الى السجون وليس انتهاءُ بالترويج ونشر الفساد الاداري لتعطيل وتبديد وسرقة الأموال المخصصة للمشاريع الخدمية، كما دأب بعض الممثليين السياسيين لهذا المكون الأصيل في الحكومة والبرلمان على افتعال الأزمات واعتماد شتى السُبل الملتوية والحقيرة لإحداث الوقيعة بين المكون السُني والنظام السياسي في العراق الجديد، وآخرها إتخاذ المالكي ذريعة لبلوغ الهدف بإطلاق تسميات تنال من قيمة الدولة العراقية مثل (جيش المالكي، سُنة المالكي، شيعة المالكي وهلمّ جرا)، فضلا عن ما أسفرت عنه الأحداث الأخيرة من تعاطف لم يكن متوقعا من قبل هذه الاطراف السياسية المشبوهة مع العناصر الارهابية لتنظيم داعش.

اضافة لما سلف فقد وصل الفريق المضاد على اختلاف مشاربه الى يقين تام بأنه أمام مفترق طرق بأن يكون أو تكون الدولة في العراق، خاصة وان السيد المالكي اليوم مع ما يمتلك من خبرة سابقة ومنجز انتخابي يؤهله لتشكيل حكومة انجاز وليس حكومة تعطيل كسابقاتها، قد اكتسب الحصانة من الإبتزاز وفرض الفاشلين عليه، وبمعنى آخر ان الفرصة مع المالكي غير سانحة لجني المناصب وحصاد الإمتيازات كما كان عليه الحال مسبقاً، في الوقت الذي لم يتوانى أي منهم لإستغلال أي منبر اعلامي للتشنيع بالأداء الحكومي واطلاق صفة الحزب الحاكم في تضليل مفضوح للرأي العراقي العام، في حين ان واقع الحال يشير الى ان التمثيل الحكومي لحزب الدعوة الذي ينتمي له رئيس مجلس الوزراء هو الأقل تمثيلا في الحكومة بالمقارنة مع الأحزاب والكتل السياسية الأخرى فقد اقتصر على وزارتين غير سياديتين (التعليم العالي/ المرأة) فقط ، إضافة الى رئاسة مجلس الوزراء (المكبّلة بالشروط والإشتراطات).

من جانب آخر، وعلى الصعيد الخارجي، يبدو ان صمود بغداد أمام الاستهداف الداعشي الأخير أثار حفيظة بعض الاطراف الخارجية، فالصمود بهذه الطريقة يشي بأن العراق قد اتقن خوض وحسم المعارك المصيرية وبشكل قد يجعله أكثر استعدادا للحد من الاعتداءات المتكررة من قبل دول الجوار المناوئة للنظام السياسي في العراق، وبالمقابل أقل حاجة واعتمادا على الدول الاقليمية الحليفة له التي تخشى هي الأخرى على ما يبدو من وصول الدولة العراقية الى مرحلة الندية في مسار بناء الدولة العراقية على يد المالكي و (الاسلوب المزدوج في الحُكم) الذي استطاع من خلاله اجتياز الشراك الطائفية الكثيفة بطريقة احتفظت معها الحكومة العراقية بأصوات نسبة من المؤيدين لها داخل المكونات العراقية على اختلاف انتماءاتها.. والحال ينطبق أيضا على بعض الأطراف الدولية التي من المحتمل ان يكون قد انتابها ذات الشعور بعد شروع العراق في تنويع مصادر اسلحته والدفاع عن نفسه بنفسه بالإتكال على الله وقدراته الذاتية دون انتظار الفرج من الغير أو عقد الآمال المفتوحة على الاتفاقيات الأمنية التي لم تغني ولم تسمن من جوع رغم أقسى الظروف وأصعب التحديات التي واجهت العراق في التاريخ الحديث.

بعبارة أخرى هناك تلكؤ واضح في الجهود المفترضة لدعم المسار الديمقراطي، وتنصل أوضح عن بنود الاتفاقيات الدولية التي يرتبط بها العراق مع دول كبرى، ويلتقي ذلك مع رغبة الاطراف الداخلية التي يرى البعض منها في هذه المناسبة فرصة للثأر من المالكي ويرى بها فريق آخر لحظة مناسبة لتوجيه الضربة القاضية للنظام السياسي في العراق الجديد، وبما يترك مجالا للإعتقاد بأن الخشية من وجود حكومة قوية غير مكبلة الصلاحيات تكاد تكون العامل المشترك بين الاطراف الداخلية والخارجية على حد سواء.

مع ذلك، فإن أبصارجميع هذه الأطراف ترنو اليوم نحو ما يمكن اعتماده من قبل رئيس جمهورية العراق.. فهل يعتمد الأفلام الفيديوية والاجتهادات الشخصية والاتفاقات الجانبية أم يعتمد النتائج الرسمية للانتخابات في تحديد هوية الكتلة البرلمانية الأكبر؟ في حين وكما يدركنا الفهم أن أي اتفاق (حتى وإن كان موثقاً بطريقة ما) يبقى في عداد النوايا مالم ينتقل الى مرحلة الفعل وفاقدا للصفة القانونية مالم يمر عبر سلطة القضاء المختص بالشأن المتفق عليه، أو على الأقل اشتراط وجود قانون مُقر سلفا يخوّل الطرفين ويحدد بشكل واضح الحقوق والواجبات بين الطرفين.. وعلى سبيل المثال (قانون الأحزاب العراقي) في الحالة التي نحن بصددها اليوم.. ويتعلّق فهمنا للأمور بهذا الشكل في الجانب السياسي، بقرينة أن الوعود السياسية من قبل المرشّح للناخب والمدونة فيديويا هي أيضا بمثابة اتفاق بين طرفين وتحتمل المسائلة القانونية في حال الاخلال بها، فذلك أيضا ما يمكن القول به اذا ما تم الاعتماد الرسمي من قبل رئاسة الجمهورية على تصوير فيديوي يزودها به المجلس الأعلى والتيار الصدري كبديل عن النتائج الرسمية للإنتخابات في تحديدها لهوية الكتلة البرلمانية الأكبر، مع تأكيد السيد المالكي لرفضه أية وثيقة تحمل توقيعه تعكس اتفاقا مع الآخرين تحدد الكتلة الأكبر، وحتى مع التوقيع على هكذا وثيقة أو التصريح في اجتماع ما، فهل هناك الزام قانوني للسيد المالكي بالإستمرار وعدم التخلي عن ذلك الاتفاق في الوقت الذي يدرك بأن هناك ما هو أفضل وأكثر اتساقا مع المصلحة العامة للبلد، طالما ان هذا الاتفاق بقي حبيس القاعات المغلقة ولم يتم الاعلان عنه رسميا في الفضاء الرسمي المخصص لهذا الغرض وهو الفضاء البرلماني الذي يعطي الحق للآخرين باطلاق التسمية التي أكدّها الدستور "الكتلة البرلمانية الأكبر".. ولا ندري ان فعلها الرئيس اعتمادا على (القيل والقال) وأغلظ الأيمان والدبلجة الفيديوية عند تحديده الكتلة البرلمانية الأكبر، فهل يعد هناك للتطبيقات القانونية والدستورية من معنى وهل تنتفي جراء هذا الفعل مهمة الرئيس الخاصة بحراسة الدستور؟.

عموما يمكننا القول في وصفنا لما يجري اليوم، بأن محاولة سلب السيد المالكي استحقاقه الانتخابي هو بمثابة الشروع في عملية يراد منها التعطيل القهري للديمقراطية في العراق وبما ينجم عن التعطيل من تداعيات أكيدة نتيجة التلازم الحتمي بين التطبيق الديمقراطي وبناء الدولة في العراق الجديد.


لعنة الله على امريكا التي تُـتاجِـر بالدين والمذاهـبِ
فَـرّق تَـسُـدْ ليست جديدة بدأتْها بريطانيا في الكونية الاولى مع العَرَبِ
انكلوامريكا يَـكْبِسُ فريقاً و يدفع اخراً للواجهة عند الطلبِ
لهم فضائيات و اذاعات يُـروجون فيها لمخططاتهم و يُخَدّرون كل عاقل و غبي
قالها تشرتشل، صديق الأمس يصبع عدواً عندما يبيع النفط بدون رخصةٍ من الاجنبي
صنعتم القاعدة ثم هَمّـشْتوها عندما قالت لن اقتل المسيحي ولا الشيعي و لا من له دينُ و نبي
قَـطَعتم من القاعدة "داعش" و حَـرّكْتوها للممارسة القتل والسلب والنهبِ
دعارة حلال، جهاد النكاح، ذبح الرجال و سبي النساء و كلها بدأت من حلبِ
يُقيمون المحاكم و يقتلون من يحاججهم، ما هو دور الله إذن في يوم القيامة تجاه كل صالحٍ و مُـذنبِ
تقرأون لا إكراه في الدين، كيف تُـسَوّقونه بحد السيف و الغصبِ
اصبح عراقُ التاريخ ساحة تصفية حسابات لسرقة النفط و تحقيق المآرب
خُـذُوا العبرة من الكويت، اعطوهم النفط مجاناً كي تتجنبوا الحروب والتعب
و نحن نكتفي بالشمسِ و ثمار هلال الخصيب والماء العذبِ
ولا نحتاج ان نتسَوّل على ابوابهم لاجئون و كلنا فاقد لصوابه و مُـكتأب
حضارتنا تكونت في البدءِ بكلمة من فم الرب و حضارتهم تكونت من خلال البحث عن المصالح و قلة الأدبِ
10.8.2014

غداد/ المسلة: اعتبر اسامة النجيفي، رئيس ائتلاف "متحدون"، ان الموصل ومناطق أخرى كثيرة، سقطت بسبب "تخلي القوات الأمنية عن واجبها"، في اتهامات جديدة للجيش العراقي والقوات الامنية دأب شقيقه محافظ نينوى على ترديدها والذي كان أول الفارين من الموصل عند اقتام "داعش" لها في العاشر من حزيران/يونيو الماضي.

وفي الوقت الذي اعلن فيه النجيفي تأييده لتشكيل "كتائب الموصل"، في بيانه الذي تابعته "المسلة" على حسابة في "فيسبوك" نفى ان يكون قائداً لميليشيا، منتقدا "المليشيات الطائفية التي تذيق المواطن بطشا وإرهابا".

وفي حين لم يسمّ اسامة النجيفي هذه المليشيات في بيانه، فان شقيقه محافظ نينوى أثيل النجيفي، قال الاسبوع الماضي ان "خطر ميليشيات (العصائب) و (أبو الفضل العباس)، لا تقل خطرا عن داعش".

واضاف النجيفي "اذا كنا ندعو لتخليص مناطقنا من (داعش) فلابد ان تظهر قوة شيعية لتخليص مناطقها من تلك الميليشيات والعودة الى المنظومة الرسمية للدولة و ان بقاء تلك الميليشيات يشكل خطرا كبيرا على وحدة العراق واستقراره".

وسخر عراقيون من اعلان النجيفي اعلانه تزعم "كتائب الموصل" لتحرير المدينة من "داعش" معتبرين ذلك "محاولة مكشوفة منه لإعادة الاعتبار لنفسه وعائلته اولا بعد فرارهم المهين من المدينة في العاشر من حزيران/يونيو الماضي، وخطوة فاشلة للعودة الى النجومية السياسية وزعامة للقوى السنية عبر نسبة الانتصارات التي يحققها الجيش العراقي والقوات الامنية والمتطوعين الذي يعملون في الاطار الرسمي الى كتائب او مليشيات يتزعمها النجيفي نفسه".

الى ذلك، فان اسامة النجيفي دعا في بيانه الى دعم "كتائب الموصل" ضد داعش. وتابع القول "نتبنى الجهود من أجل بناء قوة أمنية تجمع كل مكونات الموصل، من أجل تحريرها من دنس هؤلاء المجرمين".

ويسعى النجيفي من وراء تشكيل "كتائب الموصل" الى تنصيب نفسه قائد لمليشيا مسلحة بعد تلقيه الدعم من جهات اقليمية ابرزها تركيا والسعودية، بحسب مصادر.

وينتقد محللون سياسيون وخبراء عسكريون في احاديث لـ"المسلة"، خطوة النجيفي بتشكيل "مليشيا" معتبرين ان "تحرير الموصل هي مهمة الجيش العراقي حصرا، وان أي سرايا او كتائب مساندة يجب ان تكون تحت مظلة الجيش والحكومة العراقية".

وقال محلل سياسي لـ"المسلة" ان "النجيفي يسعى من جديد الى العودة الى اضواء المشهد السياسي عبر ركوب الموجة وسرقة انتصارات الجيش العراقي على داعش ونسبتها الى مليشيا او كتيبة معينة".

وخاطب عبد الكريم الحسيني، النجيفي على حساب النجيفي في فيسبوك، قائلا "حقّقت العملية السياسية لحد الان احد عشر سنة ونحن نسير الى الوراء وجيوبك تنتفخ بالاموال؟".

ويوضح رد الحسيني على النجيفي، الى أي حد ينقم فيه الشعب العراقي على النجيفي وسياساته حين كان رئيسا لمجلس النواب بتعطيله الموازنة وعرقلة تسليح الجيش العراقي.

الغد برس/ بغداد: كشف مصدر من داخل التحالف الوطني، الأحد، أن رئيس الجمهورية فؤاد معصوم سيكلف رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي بتشكيل الحكومة الجديدة، مشيراً إلى أن كتلة بدر ومستقلون سحبوا تحفظهم على ترشيح المالكي.

وقال المصدر لـ"الغد برس"، إن "رئيس الجمهورية سيكلف نوري المالكي بتشكيل الحكومة خلال الساعات المقبلة، لان التحالف الوطني لم يقدم حتى الآن مرشحاً متفق عليه"، مبيناً أن "كتلة بدر ومستقلون سحبوا تحفظهم على ترشيح المالكي".

وطالب رئيس الوزراء نوري المالكي، الأربعاء (6 آب 2014)، البرلمان بضرورة تكليف مرشح الكتلة الأكبر، فيما اعتبر أن التفريط بتطبيق الاستحقاق الدستوري يعني فتح الباب للتجاوزات والعودة الى دولة الأذواق والامتيازات.

ويقول ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي إنه الكتلة الأكبر داخل البرلمان، لكن التحالف الوطني الذي ينضوي الائتلاف فيه يقول إنه هو الكتلة الأكبر، وساهم هذا الخلاف في تأخر تقديم مرشح لرئاسة الوزراء.

الغد برس/ بغداد: اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود، الاحد، أن امريكا قصفت تنظيم داعش الارهابي لانه تجاوز المناطق المتفق على احتلالها، متهماً اياها واسرائيل بصنع داعش في المنطقة.

وقال الصيهود لـ"الغد برس"، إن "الولايات المتحدة الامريكية قصفت مواقع داعش ليس في الموصل بل في المناطق التي هي خارج حدود الاتفاقات"، مبيناً أن "داعش تجاوز الاتفاق مع امريكا باحتلاله قضاء سنجار والمناطق القريبة من اقليم كردستان العراق".

واضاف أن "تحرك داعش الأخير على سنجار وكردستان هدد مصالح واشنطن في المنطقة، لذلك تحركت ووجهت له ضربات"، مؤكدا أن "أمريكا أرسلت رسالة لداعش بهذه الضربات مفادها لا تتجاوز الخطوط المتفق عليها".

واوضح الصيهود أن "امريكا لو كانت فعلا يهمها أمر العراق لسلحت جيشه وفقا لاتفاقية الإطار الاستراتيجي التي وقعت بين الطرفين"، مؤكداً أن "تنظيم داعش الاهابي من صنع امريكا واسرائيل".

يذكر أن طائرتين أمريكيتين قامتا، أمس الاول، بقصف مواقع لتنظيم داعش الارهابي في شمال العراق، فيما اعلن مسؤولون امريكيون، امس السبت، أن الطائرات الحربية الأمريكية وجهت جولة ثانية من الضربات الجوية ضد مواقع داعش.

واخ – بغداد

كشفت مفوضية حقوق الانسان عن دخول قوات "ينكا التركية" لحماية المناطق الكردية وتأمين معبر لتخليص النازحين العراقيين.

وقال عضو المفوضية قولو سنجاري في مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان ، حضره مراسل وكالة خبر للانباء (واخ) ان الحكومة عاجزة عن انقاذ الاف العوائل النازحة في سنجار ، داعيا الحكومة القيام بواجبها اتجاه شعبها.

وأضاف سنجاري ان الايزيدين يقتلون بدم بارد دون تريك ساكن ، مبينا الجميع يحاول الكسب السياسي دون النظر الى النازحين والشعب يموت والسياسيين جعلوهم درع للصعود عليهم لتحقيق مكاسبهم.

وسيطر مسلحي تنظيم "داعش" الارهابي على قضاء سنجار وناحية ربيعة غربي المحافظة بعد انسحاب قوات البيشمركة الكُردية منها بدون قتال، حيث أقدم المسلحين بعد ذلك على تفجير مقام السيدة زينب، بالاضافة الى تفجير جميع المزارات التابعة للايزيديين في القضاء، فيما نزح آلاف المدنيين من قضاء سنجار بإتجاه محافظة دهوك عقب سيطرة مسلحي داعش.

يذكر أن الإيزيديين وبالكردية "ئێزیدی" هم مجموعة دينية في الشرق الأوسط، ويعيش أغلبهم قرب الموصل ومنطقة جبال سنجار ومحافظة دهوك بإقليم كردستان، وتعيش مجموعات أصغر في تركيا وسوريا وإيران وجورجيا وأرمينيا، وهم من أصول كردية تقدر عددهم بأكثر من 500 ألف نسمة والإيزيدية ديانة غير تبشيرية وتؤدي طقوسها باللغة الكردية.

وتعتبر معبد لالش 40 كم شرق دهوك بإقليم كردستان العراق مركز الديانة الرئيسية في العالم.

رد المتابع: لو لم يكن القرار الأمريكي بقصف داعش لكان الان العديد من القادة في أقليم كوردستان أما على الحدود مع أيران و تركيا أو في طائرة بأتجاه الخليج أو أسطنبول أو أوربا. و لكن الرئيس الامريكي باراك أوباما حفظة الله لهؤلاء القادة و رعاه حماهم هذه المرة أيضا و جنبهم معانات السفر و شد القائب و أخفاء الأموال المسروقة و التي كنزوها في غزواتهم طوال السنوات العشرين الماضية.

الذي يثير السخرية هو بعض السفهاء من القادة الذين صدقوا مسرحية الهجوم الداعشي و هزيمة البيشمركة و وجود خطر على الإقليم و يدعون الى ترك القادة السياسيين الذي ضحوا بأكثر من 2000 كوردي أيزدي في هذه المسرحية. ومع هذه الهزيمة و الجريمة بحق الايزديين فأن هناك البعض من أصحاب المصالح يطلبون مني أن أدع قادة الهزائم في حالهم الان و عدم أنتقادهم لان كوردستان حسب عقلهم تتعرض للخطر.

أنني المتابع هنا كنت أدرك تماما بأن أمريكا سوف لم و لن تدع داعش تدخل أربيل أو دهوك أبدا ليس حبا للكورد و لا حبا للقادة الكورد أيضا بل لان مصالحها او استخباراتها تملئ أقليم كوردستان و أربيل و لان أيران هي على حدود إقليم كوردستان و هي أي أمريكا في حالة حرب معها. كيف ستترك أمريكا إقليم كوردستان و نظام الملالي لا يزال يحكم في أيران. فقط المجانين يصدقون هكذا شيء.

الذي حصل هو فقط لأخافة القادة الكورد و دفعهم للركض الى بغداد و لحث المالكي و أيران على التنازل لامريكا.

قوات البيشمركة التي أنهزمت في سنجار و الموصل و مخمور أنهزم أغلبهم دون قتال و بأوامر مباشرة من القيادة الكوردية و هذا أضفى عليها صفة المسرحية. و لا أقول هنا أن القادة الكورد لم يخافوا بل أنهم كانوا يموتون من رعبهم و لكنني المتابع هنا كنت متأكدا بأن أمريكا ستتدخل و أن المسرحية لا تتضمن سيطرة داعش على إقليم كوردستان و لهذا كنت أنشر تحليلاتي من هذا المنطلق. بعكس الكثيرين الذين كانوا ينتقدونني و يطلبون مني الكف عن الكتابة و كشف الذي يحصل في أقليم كوردستان. أنا كنت أعلم جيدا و أنا أنقل معلوماتي من أكبر مصادر القرار في أقليم كوردستان أن القادة الكورد كانوا خائفين

و كنت اعلم أن الكثيرين استعدوا للرحيل

و كنت أعلم أن البعض منهم قام حتى بتسفير عوائلهم الى دبي

و كنت أعلم أنهم سينهون كيان الدولة الكوردية  هذة المرة خوفا من منظمة ارهابية

و كنت أعلم أن 1975 و 1996 كان سيكون عيدا بالمقارنه بهزيمة 2014 حيث الان 200 الف بيشمركة و دولة حقيقية

و لكن في نفس الوقت كنت أعلم بأن أمريكا ستتدخل و تأتي كما في 1991 مساعدة الشعب الكوردي الذي هو ضحية قادته المنهزمين دوما. و ها نحن نرى اليوم الطائرات الامريكية تحوم و تقصف و قادة الهزيمة و الجرائم يدعون أنهم أنتصروا في حين أن أمريكا هي التي أنتصرت و أعادت الروح الى هؤلاء القادة الذين علت صيحاتهم خوفا من مجيئ حفة من الدواعش.

و لكن كل هذا سوف لن ينفع و سيأتي اليوم الذي سيحاسبون على جريمة قتل أكثر من 2000 كوردي أيزدي صاروا ضحية و ثمن  لمسرحيتهم هذة. و سيحاسبون على تشوية سمعة الشعب الكوردي دوليا.

ملاحظة: هذة ردود على الانتقادات التي وردت الى المتابع

 

صوت كوردستان: بدأت أمريكا ليلة أمس و صباح اليوم الاحد بقصف قوات داعش التي تقدمت قبل أيام الى ناحية كفير و بعدها الى قضاء مخمور القريبة من أربيل عاصمة الإقليم و أدى هذا القصف الى ألحاق خسائر كبيرة بالدواعش في تلك المنطقة و قتل العشرات منهم مما أضطروا الى الهرب و ترك المنطقة. كما باشرت الطائرات الامريكية ظهر هذا اليوم مرافقة قوات البيشمركة التي بدأت بتمشيط المناطق التي أنهزمت منها داعش. وبهذا التدخل من قبل الطائرات الامريكية أعادت قوات البيشمركة سيطرتها على أغلبية المناطق التي تركتها يوم الرابع و الخامس من هذا الشهر.

 

بغداد، العراق (CNN) -- أكدت مصادر أمنية عراقية لـCNN أن المئات من الشباب السنة في محافظات صلاح الدين ونينوى والأنبار انضموا خلال الأيام الماضية إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا بـ"داعش"، وتحدثت المصادر عن عدة طرق يقوم عبرها التنظيم باجتذاب الأتباع في المناطق السنية التي تعاني من مرارة التهميش السياسي.

وتقدّر المصادر الأمنية الأمريكية والعراقية وجود عشرة آلاف مقاتل في صفوف تنظيم "داعش" بسوريا والعراق، بينهم المئات من العناصر التي حررها التنظيم من السجون مؤخرا، ولا يشمل ذلك العدد المتطوعين الجدد الذين انضموا إلى التنظيم بعد تقدمه الأخير شمال العراق.

وتشمل قائمة المتطوعين الجدد المئات من الشبان الذين تتراوح أعمارهم ما بين 16 و25 سنة، ومعظمهم من الفقراء والعاطلين عن العمل وغير المتعلمين، وفقا لما يؤكده لـCNN مسؤولون عراقيون، ويندفع الكثير منهم بحس الشعور بالتمييز والتهميش السياسي في صفوف السنة بالعراق بعد إقصائهم من العملية السياسية على يد رئيس الوزراء، نوري المالكي.

 

وقد تحدثت CNN إلى والد أحد الشبان الذين انضموا لـ"داعش" مؤخرا، وطلب تعريفه باسم "أبو رعد"، وقد أشار إلى أن ابنه البالغ من العمر 19 سنة حزم حقائبه وغادر المنزل من أجل الالتحاق بالقتال، ووجه "أبو رعد" انتقادات قاسية لحكومة المالكي قائلا إنها المسؤولية عن ما يجري.

وأوضح "أبو رعد" وجهة نظره بالقول: "لقد سمحت الحكومة لهذه العصابات (داعش) بالسيطرة على البلاد" مضيفا: "قبل دخول المسلحين كان ابني يستمع للموسيقى ويلعب بألعاب الفيديو، ولكنه تغير بعد ذلك وبات شخصا مختلفا.. كان يحلم بأن يصبح مهندس كمبيوتر، ولكنه اليوم بات مجرد إرهاب."

وذكرت مصادر محلية الطرق التي اتبعها التنظيم لتجنيد عناصر بالموصل قائلة إنها شملت توزيع سيارات وأسلحة وهواتف جوالة ومبالغ مالية.

وأظهرت تسجيلات فيديو من الموصل قيام عناصر ترتدي الملابس السوداء بتوزيع منشورات في مناطق بالموصل لتشجيع الشبان على التطوع، كما جرى توزيع أقراص مدمجة لعمليات التنظيم من أجل الترويج لنشاطاته ونشر خطب وكلمات لقائده، أبوبكر البغدادي، إلى جانب تعليم كيفية صنع المتفجرات والأحزمة الناسفة.

اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية ان وزير الخارجية لوران فابيوس توجه الاحد الى العراق لزيارة بغداد واربيل عاصمة اقليم كردستان العراق حيث سيلتقي رئيس الاقليم مسعود بارزاني.

وغادر فابيوس فرنسا صباح الاحد متوجها الى بغداد حيث سيلتقي وزير الخارجية هوشيار زيباري قبل ان ينتقل الى اربيل التي سيشرف منها على تسليم مساعدة انسانية فرنسية الى المدنيين النازحين الذين فروا امام تقدم جهاديي تنظيم "الدولة الاسلامية".

قتل أكثر من 40 شخصا في تحطم طائرة مدنية بعيد إقلاعها في صباح الأحد، وفق ما أعلن التلفزيون الحكومي الايراني .

وذكرت وكالتا الانباء الرسمية وفارس ان الطائرة كانت متوجهة الى مدينة طبس شرق ايران وتحطمت في حي ازادي السكني الذي يبعد نحو خمسة كيلومترات عن المطار. لكنها لم تحدد ما اذا كانت سببت اضرارا او اصابات في الحي.

وتشير معلومات الى ان الطائرة تابعة لشركة الطيران تابان ايرلاينز الا ان مصادر قالت انها تابعة لشركة سيباهان ايرلاينز.

وتقع مهرآباد إلى الغرب من طهران ويخدم مطارها الرحلات الداخلية في الأساس .

لا يختلف أثنان اليوم كون بن لادن و منظمة القاعدة التي شلكها كونهما صناعة أمريكية ابان الحرب الإسلامية ضد أفغانستان الشيوعية. و بعد أنقلاب السحر على الساحر الامريكي و فتح القاعدة لحربها ضد أمريكا و إسرائيل و التي بلغت ذروتها في الشهر التاسع ( سبتمر) عام 2001 أنتهى مفعول هذه المنظمة لدى أمريكا و بدأت حرب ضروسة بينهما و مع أن هذه الحرب خفت في الاونه الأخيرة الا أنها مستمرة لحد الان.

بعد كشف هذه العلاقة و بدأ الحرب بين أمريكا و القاعدة، بدأت أمريكا تخطيطاتها من أجل أضعاف منظمة القاعدة قدر الإمكان و خلق بديل لها كي تنفذ بها سياساتها على المستوى العالمي و في الشرق الأوسط لأنها لم تستطع بعد 2001 أستمرار تعاونها مع القاعدة التي رفضت هي الأخرى التعامل مع أمريكا و أتخذتها عدوتها الأولى.

الدولة الإسلامية في العراق و بعدها الدولة الإسلامية في العراق و الشام و بعدها الدولة أو الخلافة الإسلامية و التي تسمى اليوم بداعش، صار في نهاية المطاف البديل الأمريكي للقاعدة، و استطاعت أمريكا أن تؤثر بها على و تنفذ ما تسمى بالربيع العربي و تحويل مسار عمل المنظمات الإسلامية المتشدده من معادات أمريكا و أسرائيل الى معادات الشيعة في الشرق الأوسط بشكل عام. و صار هذا التنظيم جزءا من الحرب الامريكية الإسرائيلية على أيران السلطة الصفوية حسب الخليج و الكثير من العرب السنة و عدوة أمريكا و إسرائيل.

أنتعاش داعش في العراق و الشام و تحولها الى بديل للقاعدة أعطت التنظيم قوة لا تستهان بها و صارت لها مصالح تتعارض في الكثير من الأحيان مع المصالح الامريكية و صار هذا التنظيم يفضل مصالحة على المصالح الامريكية كما تم أضعاف الجناح الأمريكي داخل التنظيم.

و ما زاد في الطين الأمريكي بله، كشف أمر تنظيم داعش و أعلان كبار المسؤولين في أمريكا بأن داعش كانت هي الأخرى كما القاعدة صناعة أمريكية بأمتياز. و من الذين كشفوا هذه الصناعة وزيرة الخارجية الأمريكية نفسها هيلاري كلنتون الذي هي زوجة الرئيس الأمريكي السابق بيل كلنتون. و بها حصل العالم على الأدلة الدامغةعلى حقيقة تنفيذ داعش للسياسات الامريكية في المنطقة و عن طريق الإرهاب و قتل الناس.

كشف هذه العلاقة من قبل الأمريكيين أنفسهم ابطل مفعول داعش تماما كما تم أبطال مفعول القاعدة. و الان دخلت داعش و أمريكا في مرحلة الحرب الضروس ليس فقط بسبب كشف العلاقة بينهما بل بسبب تعارض حتى سلطتهما في العراق على الاقل.

و تماما كما فعلت أمريكا مع القاعدة و أعلانها منظمة أرهابية و تدخل أمريكا في بعض المناطق "لاسباب أنسانية" فأنها فعلت نفس الشئ مع داعش التي فاق ارهابها أرهاب القاعدة منذ زمن و لكن أمريكا كانت صامته لحين أدخال داعش الى العراق في عملية خليجية تركية برعاية أمريكية مكشوفة و من ثم هجومها على المسيحيين و الايزديين فيها.

أمريكا أدركت و بعد كشف علاقتها مع داعش أنها لو أستمرت في تعاونها مع داعش فأن المجتمع الدولي سيعتبر أمريكا دولة داعمة لقطع الرؤوس و سبي النساء و الأطفال، لذا قررت و على لسان أوباما حامل جائزة السلام حربها ضد داعش و لاسباب أنسانية كما تدعي.

لا يعرف لحد الان كم من السنوات ستستمر الحرب الامريكية ضد داعش و الى متى ستصمد داعش أمام "رامبو" العالم. و لكن المعروف هو أن أمريكا ستلجئ الى صنع بديل إسلامي اخر لداعش من أجل أستمرار تنفيذ السياسات الامريكية في المنطقة و أعطاء أمريكا الاعذار للتدخل في الشرق الأوسط و العالم و الاستمرار في سحب الراسمال العربي و الإسلامي الى الخزينة الامريكية و تحويل دولها الى عملاء أذلاء لنفسها.

و من التأكيد أيضا أن أمريكا لا يهمها كون البديل المحتمل لداعش إرهابيا قاطعا للرؤوس، كما لا يهمهم أن يترعرع ذلك التنظيم في أوربا، المهم أن تتدخل أمريكا و تكون مصالحها سارية.

و التاريخ يثبت الكثير، فأمريكا كانت صامته أمام أستخدام صدام حسين للسلاح الكيمياوي ضد الكورد لمدة سنتين و لم تعترف بأستخدام صدام للأسلحة الكيمياوية ضد الكورد على الرغم من وصول مئات الجرحى الى المستشفيات الاوربية، لسبب بسيط وهو كون صدام ينفذ السياسة الامريكية ضد أيران و لكن ما أن أنقلب صدام على أمريكا حتى صار دكتاتورا لا يسكت علية و تم أزاحته باستقدام الرامبو الأمريكي مباشرة.

ما تقوم به أمريكا اليوم هي نفس سياسة الشركات التجارية التي تقوم بصناعة الفايروسات و نشرها في العالم و بعدها تصنع البرامج المضادة للفايروسات و تبيعها الى الناس جانية بها ملايين الدولارات. و تشبة أيضا نشر بعض الشركات لفايروسات قاتلة للبشر و بعدها بقليل تقوم بصناعة مصل مناعة و بيعة الى الدول كأنفلونزا الطيور و الخنزير و غيرها.

بالأمس صنعت أمريكا القاعدة و قتلت بها الالاف و جنب من ورائها المليارات في عمليات بيع الأسلحة الامريكية و بيع المعلومات الى الدول، و بعدها بدأت بصناعة داعش و نشرها في العراق و سوريا باقي دول العالم و اليوم تتدخل و لاسباب أنسانية كما تدعي في العراق و هي مستمرة و بفضل داعش في بيع الأسلحة الى العراق و الى الكثير من الدول و منها السعودية و دول الخليج و تجني من وراء ذبح الأبرياء و من خلال بيع أسلحتها المليارات.

العالم ينتظر بفارغ الصبر كي يظهر بديل داعش و عيون الجميع مصوبة على أمريكا لان هذا البديل سيخرج حتما من البيت الأبيض أو البنتاكون أو الرحم الامريكي.

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) --  أعلنت حكومة إقليم كردستان تعليق بعض عمليات التنقيب عن النفط شمال العراق، وإعادة توزيع بعض موظفيها بعيدا عن المناطق التي قد تشهد عمليات قتال مع عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

يأتي هذا الإعلان في الوقت الذي تسعى فيه قوات البشمركة إلى احتواء تقدم قوات داعش، وفقا لبيان أصدرته وزارة الموارد الطبيعية الكردية السبت.

ولا يتجاوز هذا الإعلان كونه إجراء احترازيا، إذ يستمر إنتاج النفط في إقليم كردستان من دون أن يتأثر، حيث لم تنجح محاولات الميليشيات المسلحة باستهداف مواقع إنتاجه.

 

وذكرت الوزارة أن صادرات النفط من إقليم كردستان مستمرة عبر منطقة سيهان التركية.

اسطنبول - ريما مكتبي

تتمتع تركيا بنسيج اجتماعي متنوع إثني وعرقي، ويعتبر العلويون أكبر الأقليات الدينية، وشكلوا تحديا للحكومات المتعاقبة لرجب طيب أردوغان.

ويعتبر عددهم نسبة إلى عدد السكان قليلا، لكن نفوذهم قوي ويشكلون بين 15 و25%.

ويوازي أتاتورك في أعين الأتراك أهمية قادة كبار في التاريخ الإنساني، فهو مؤسس تركيا العلمانية، وهم مناهضو حركات الإسلام السياسي.

تجمع بعض العلويين في الشق الآسيوي من اسطنبول لاتخاذ موقف عشية الانتخابات الرئاسية.

ورداً على سؤالنا: هل أنتم مواطنون من الدرجة الأولى؟ هل حقوقكم محفوظة؟ كان الرد (لا) بصوت مدوٍّ.

ويختلف العلويون حول من يدعمون أكمل الدين إحسان اوغلو أم صلاح الدين ديمرتاش، لكنهم يجمعون على مقاطعة رجب طيب أردوغان.

ويقول جمال جانبولات، رئيس اتحاد المؤسسة العلوية "العلوي هو مواطن درجة ثانية، وسيبقى كذلك. نحن سنواجه سياسة الحكومة الإقصائية".

من جانبه، يقول أيهان أيدن، باحث وكاتب "العلويون لن ينتخبوا من يتجاهل الديمقراطية والعلمانية، التسامح من يميز بين الناس عرقيا ومذهبيا".

وأضاف "أردوغان ضد مبادئ وقيم وأفكار العلويين، لذا لن نصوت له".

وكانت سوريا القشة التي قصمت ظهر العلاقة بين رئيس الحكومة أردوغان وعلويي تركيا، هم دعموا بشار الأسد العلوي، وأردوغان دعم المعارضة السورية وفتح تركيا للاجئين والمقاتلين.

وهكذا غضب العلويون من أردوغان، والانتخابات مناسبة للمحاسبة، بدأت بتظاهرات شارك فيها علويو تركيا في ساحة تقسيم، وستنتهي بمقاطعة صناديق الاقتراع.

alarabya

من المعلوم ان الادارة الامريكية تتبع سياسة ليبرالية نفعية تبحث عن مصلجة امريكا بالدرجة الاولى بسياسة تبدوا وكأنها ثابتة في ظاهرها ومتحركة في اغلب الاحيان واقصد بالليبرالية انهم دستوريون الى ابعد الحدود في معظم قراراتهم وتصريحاتهم ويريدون من المقابل نفس الشئ .

في اغلب تصريحات اوباما حول الكورد يوجههم الى المركز بكل الاشكال وكانه يقول لهم ان ماتحصلون عليه من المركز هو الاساس الصحيح لانه هذا شان داخلي ويجب ان تحصلوا على الشرعية في كل قراراتكم من المركز لان العراق دولة عضو في الامم المتحدة.وهناك قواعد ثابتة في العلاقات الدولية وعلى راسها ان الدول لا تتدخل في الشؤون الداخلية لدول الاخرى وعلى راسها امريكا.

وان اول خطوة لاقامة دولة هي تقنين القضية الكوردية..اي ان تصبح قضية قانونية في البلد الام اولا حتى يصبح لها ارضية قانونية تنطلق منها.ثم تدويل القضية اي ان تصبح قضية دولية حتى يستطيع الدول الاخرى البت والنظر فيها والا  الم تسالوا انفسكم كيف يجوز لشعب يبلغ الاربعين او الستين مليون انسان لايملكون دولة مقابل دولة السي لاند والتي يبلغ عدد سكانها فقط ثمانية عشر انسانا؟

المسالة ان هناك قواعد دولية..وعلى الكورد ان يعرفوها جيدا..وان المسائل تؤخذ بالقوانين وليست بالعواطف.
لربما يفهم البعض من اوباما انه يقول للكورد عليكم بالمركز ولا علاقة لي بكم؟
لكن في الحقيقة اوباما يقول احصلوا على حقوقكم من المركز حتى نستطيع نحن ان نساعدكم والا فكيف ندعوا الناس الى تطبيق الدستور واحترام سيادة الدول ونكون نحن اول من يناقض ذلك؟
ان خطب اوباما المتعلقة بالكورد هي في صالح الكورد تماما حيث انه يشعرنا ان صوتكم قد وصل الى اعلى مكان يمكن ان يصل اليه اي صوت وهو واشنطن فعليه يجب ان تعلموا انه نحن نساندكم ولكن عليكم ان تحصلوا على الشرعية والموافقة اولا من المركز ولايهم من هناك ابدا..وبعدها ها انتم ترون كم ان اعطي تصريحات بشانكم.

علينا قراءة مابين السطور..احينا في السياسة يطبقون المثل القائل اكلمك ياحائط فاسمع ياجر؟اوباما عندما يقول للكورد كونوا مع حكومة المركز في شراكة او حكومة ائتلافية او اغلبية الخ هو لا يقصد ابد ان نشارك الحكومة في سلبياتها ومخالفتها للدستور وانتهاكها لحقوق الانسان وان نكون شركائها في بعض جرائمها.بل يريدنا ان نحصل على الشرعية لقضيتنا دون ان نكون شركاء في ماترتكبه من انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان والدستور هنا وهناك.

اوباما يقول انه لن يتخلى عن الكورد..ولكن على الكورد اولا ان يجعلوا الدستور والقانون العراقي والدولي في صالحهم لانه لا امريكا ولا اوروبا ولا الامم المتحدة تستطيع ان تكسر هذه القوانين.ثم ان امريكا والامم المتحدة ليست  عبارة عن منظمات خيرية توزع الدول لمن لا دولة لهم..بل على الشعوب ان تحصل الشرعية عن طريق التقنين والتدويل اولا وبعدها  ستكون العالم كلها في ظهرها وليس على ظهرها والا كيف اجتمع العالم كله ومن ضمنهم الدول العربية  وضربوا العراق عندما احتل الكويت علما انه كانت محافظة عراقية قبل بضعة فقط؟فمالذي حدث؟بكل بساطة ان الكويت معترف بها.فعلينا الحصول على الاعتراف من الداخل اولا..اي المركز....ولكي نحصل على الاعتراف علينا ارسال خبراء في الدستور لكي يمثلونا وليس مجرد اشخاص يتم  ارسالهم من هنا او هناك  وللاسف معظهم لايحفظ نصف ينود الدستور العراقي بينما يحفظ اسماء المئات من اصدقائه؟

فاذن علينا  فهم العقلية الامريكية..وعلينا فهم الطريقة الامريكية في التعامل مع الامور والاحداث...علينا ارسال اشخاص الى امريكا يعرفون كيفية التعامل مع امريكا حتى نقنعهم من خلال دستورهم بانه يتحتم عليهم مساعدتنا في قضيتنا..وامثال هؤلاء الاشخاص ليسوا بالضرورة ان يكونوا يعيشون في امريكا بل يجب ان يكونوا ممن درسوا الدستور الامريكي ويعرفون التفكير الامريكي.

ان طريقة اوباما للتعامل مع القضايا الخارجية لايوجد فيها سوى حسابات معينة وعلى راسها المصالح الامريكية والدستور الامريكي  وقوانين الامم المتحدة وقوانين العلاقات الدولية والا فهل تظنون ان اوباما لايعلم ان السيد مسعود البارزاني صفحته نظيفة في مجال انتهاك حقوق الانسان بينما مئات التهم  توجه للسيد المالكي هنا وهناك؟؟ولكنها مسالة علاقات ومصالح وعلينا معرفة اصولها وارسال من يفهمها.

ان الرئيس الامريكي يعطي رؤوس نقاط قد تكون مبهمة لعامة الناس الا انها جدا واضحة لمن يدرس السياسة..وهي في صالح الكورد تماما ان تمكنوا ان يقووا موقفهم داخليا واقليميا لانه من الصعب على امريكا ان تضحي بواحدة من اقوى حلفائها وهي تركيا والاخرى واحدة من  اكثر منابع النفط الا وهي العراق وكذلك ايران التي اصبحت العسا الغليظة والتي تخيف بها هذا الطرف او ذاك  لاتستطيح امريكا التضحية بكل هؤلاء وزعزعة الامن الاقليمي والعالمي من اجل شعب تم تقسيمه قبل مئة عام..انها لعبة مصالح ودستور وقوانين علينا فهمها جيدا .

اوباما يوجهنا تماما الى الطريق الذي يمكن من خلاله الحصول على حقنا مثل كل شعوب العالم ولكن ضمن الاعراف والقوانين الدولية والتي تحكم العالم  والامم المتحدة ولايمكن لاي دولة ان تخرج منها حتى لا يحدث خلل في النظام والامن العالمي..انها قوانين تحكم العالم ان احببنا ام كرهناها..ان جنت علينا ام لا؟...انها مسالة قوانين سواءا كانت شريرة للبعض وخيرة لاخرين..انها مسالة قوانين ومصالح.واعتقد ان الرئيس الامريكي معنا بكل عواطفه ولكنه في نفس الوقت لا يستطيع كسر قوانين بلده  والقوانين الدولية حتى من اجل ستين مليون كوردي..هكذا هي الامور ياسادة..

لدينا حلم..نعم لدينا حلم..ولكن يجب ان نعلم العلم من الحلم..والعلم يقول بانه يجب تلبس الحلم على العلم حتى يصبح حقيقة.
جميل علي-طالب علوم سياسية-امريكا.
ساحاول الاختصار قدر الامكان وسأبدأ بالاخطاء التي اراها قاتلة.
اولا ان الكورد يقاتلون وللاسف الشديد تحت قيادات ورايات مختلفة وكأن هناك دولا كوردية سغيرة تقاتل وليست حكومة اقليم واحدة؟والطامة الكبرى هنا انه من المسؤول عن من ومن المسؤول عن كل جبهة ومنطقة ان حدث فيها انهيار او هزيمة؟؟من سيعاقب من؟؟فحزب هذا الطرف قد يقول بكل سهولة ان السبب هو حزب ذاك الطرف؟؟وقد يقول هذا المسؤول ان السبب هو ذاك المسؤول؟
والانتصار في هكذا حالات جدا صعب..ومن السهل على العدو ان يركز على الطرف الاضعف فيهزمه وبالتالي تنهار الاطراف الاخرى لانهم وبكل بساطة ليسوا متحدين؟
ولكي يتم الخلاص من هذا المأزق القاتل يجب ان تكون هناك قيادة كوردية واحدة...راية واحدة..هدف واحد...جبهة واحدة....جيش واحد  ياخذ اوامره من قيادة واحدة ويقاتل في سبيل هدف واحد يكون النصر فيه للجميع وتكون للهزيمة عقوبة واحدة هي الاعدام ان لم يكن انسحابا ضروريا وبامر ومن اجل غاية اكبر واهم لانه وبكل بساطة اذا لم يكن هناك عقوبات هكذا فان  المنهزمين  لن يخافوا العقوبة لان المنهزم سيقول انا لست من حزبك او جماعتك حتى تعاقبني..وقيل قديما العقوبة تردع..وان عصى العقوبة من الجنة..فاذا لم تكن هناك عقوبات صارمة تندمج مع المعنويات والايمان بعدالة القضية فان ابسط بلبلة بين جماعة هنا وهناك تكون كارثة على الجبهة باكملها..ونحن الكورد للاسف واحد من اسوأ  الشغوب التي تتاثر بالطابور الخامس بكل سهولة وتفعل الاشاعات المغرضة فعلتها بين المقاتلين والناس كفعل النار في الهشيم.ونحن الكورد للاسف هو الشعب الوحيد الذي يهرب في اول مواجهة وكأن هذه الارض ليست ارضنا ونحن هنا فقط للسياحة..هل سمعتم بشعب يهرب هكذا واكثر من اربع مرات في قرن واحد؟؟وانا هنا اضع يدي على الجرح ولا اقصد اي شئ اخر..بل اقصد ان هذه السلبية موجودة فينا ويجب التخلص منها لانه اول خطوة لحل اي مشكلة هي الاعتراف بالمشكلة اولا والا فلن يكون هناك حل..
والخطا الاخر القاتل عدم وجود لجنة من خبراء يتابعون كل القنوات ويقومون بالرد الفوري عليها من خلال صور فورية وادلة حتى يطمئن الناس لانه هناك اكثر من قناة تقوم ببث الاشاعات المغرضة والكاذبة بين الكورد لغرض زعزعة الامن الداخلي وهو الاهم والاخطر.ووجود هكذا لجنة تعمل ليلا ونهارا وتتابع كل قناة امر في غاية الضرورة..ويجب ان تكون لديها صلاحيات فورية وحازمة بغلق اي قناة كوردية فورا ان قامت ببث اي خبر يتسبب في زعزعة الامن الداخلي واتهام القائمين عليها بالخيانة العظمى حتى وان كانت تابعة لاكبر حزب او شخصية في الاقليم.
والخطا الاخر الذي اراه في غاية الخطورة هو عدم السيطرة على داخل كوردستان واقصد بالناس هنا تحديدا وكأن  حكومة الاقليم تحارب فقط بالخارج وهذه نقطة يجب معالجتها في اسرع وقت وذلك بنشر قوات مدنية داخل كوردستان تكون مهمتها القضاء على الاشاعات فورا والقاء القبض على من يقوم بنشرها  واتهامهم بالخيانة العظمى..وبالمقابل تقوم هي بنشر الاخبار الحقيقية حول الانتصارات وطمئنة الناس.
وعلى حكومة اقليم كوردستان ان تقوم بنشر سيارات مدنية تتجول  ليلا باستمرار الى ان يخرج الصباح لكي يشعر الناس بالطمانية وذلك من خلال القاء الاشعار الحماسية والخطب وجعل الناس تشعر بان هناك من يسهر على راحتها  وان المدينة والقرية والمحلة والبيوت امنة تماما من خلال بث الحياة بالليل وجعل المحلات مفتوحة الى ساعات الصباح من مطاعم ومحلات وامكن لتواجد العائلات باختصار جعل الحياة مسترة في الليل الى طلوع الشمس.
نشر مفارز في كل مكان تكون مهمتها السهر على امن وامان وممتلكات المواطنين وبنفس الوقت تمنع اي شكل من اشكال نقل الاثاث وغيرها ليلا وبكميات كبيرة ومريبة حتى لايظن الناس بان عمليات هروب او اخلاء تحدث.
على حكومة اقليم كوردستان ان تتشدد في الداخل تماما في كل مدينة وقرية ومحلة..
اما في النهار فيجب ان تعمل الحكومة على ادامة الحياة الاعتيادية تماما في كل المجالات من مجالات تجارية وحكومية الخ ونشر كل مظاهر الحياة والطمأنينة بين الناس.
ان تكون هناك مجاميع مدنية وباعداد كبيرة  تقوم  بالوقوف بالسيطرات  وتهين كل متخاذل يرجع من الجبهة دون اذن رسمي وتقوم باهانته وتدمير سيارته وتسليمه الى الجهات العسكرية لكي تعاقيبه  وتنشر صوره باخزى الاشكال  حتى يعرف المنهزم بانه حتى الناس تكرهه وتعاقبه قبل الجهات الرسمية..وارجوا ان تكون هناك سجل لهؤلاء المتخاذلين والا فكيف نحافظ على امننا وترابنا دون عقوبات صارمة بحق الجميع دون استثناء وان لا تكون العقوبات فقط تمس الرتب البسيطة وتتغاضى عن الرتب الكبيرة كما يحدث في بعض الدوائر وللاسف والا فهل تظنون ان البيشمركة عبارة عن رتبة وراتب وهوية تعبر بها السيطرة من الطريق الخاص دون ان يكون لها ايضا ثمن وقت الحرب؟؟
على حكومة اقليم كوردستان تشكيل لجان مختصة-واكرر مختصة ومتخصصة ايضا- تعمل سياسيا في الداخل مع حكومة المركز وتحملها المسؤولية كاملة وبنفس الوقت تعمل ليلا ونهارا بين الدول الاوروبية وامريكا والامم المتحدة لكي تحصل على اكبر دعم وتاييد دولي من كل الاطراف دون استثناء حتى يضربوا عصافيرا بحجر واحد وحتى تصبح  قضيتنا قضية دولية تامة وحينها نحصل على افضل فرصة لتشكيل دولة .
اما الاخبار المفرحة في هذه  الحرب فهي ربما-واكرر ربما- تكون درسا وفرصة للكورد بان  يتحدوا ويصبحوا كوردا وليسوا اكرادا..يصبحوا اقليما وليس اقاليما..يكونوا شعبا واحدا وليسوا شعوبا...يكونوا حكومة واحدة وليسوا حكومات؟يكونوا جيشا واحدا وليسوا جيوش...يكون لهم رئيس واحد وليس روؤساء...يصبحوا شعبا واحدا تابعا لرئيس واحد يملكون جيشا واحدا مثل كل شعوب العالم...نحن في القرن الواحد والعشرين ياناس ولسنا في زمن البرابرة حيث تغزوا العشيرة العشيرة وهما من قومية واحدة؟؟السنا نفعل هذا بالله عليكم؟؟
والخبر المفرح الاخر هو نزول حزب العمال الكوردستاني..فهذه بادرة خير على الكورد لكي يتحدوا بدل ان يتحاربوا..وحتى يعلم  اهل دياربكر بان قضيبهم هي نفسها في دهوك وقارص وشرناخ وسليمانية وعفرين وسنة..القضية واحدة وهذه اول بوادرها..واعتقد ان حزب العمال لم ينزل الا بعد ان اخذ الضوء الاخضر من هنا وهناك..ولربما هذا يؤدي الى اخراج الاحزاب الكوردية باكملها من القائمة السوداء الاميريكية ويصبح للكورد احزابا ذا هدف واحد ليسوا في القائمة السوداء الامريكية..
مع كل مايحدث الان لكوردستان الا انه يمكن الاستفادة القصوى منها سياسيا والقفز بخطوات كبيرة نحو تحقيق الهدف الكوردي الاول وهو دولة كوردستان مهما كان اسمها .نعم يمكن الاستفادة القصوى منها دوليا واقليميا وداخليا...والسعيد من اتعض بغيره والشقي من اتعظ بنفسه؟
جميل علي-طالب علوم سياسية-امريكا

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- دكت طائرات مقاتلة وأخرى بدون طيار أرتالا لمليشيات تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف بـ"داعش" قرب "سنجار" شمالي العراق، في أول قصف ينفذه الطيران الأمريكي بالمنطقة التي يحاصر فيها مسلحو التنظيم المتشدد أقليات أيزيدية.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية، في بيان، إن الهجمات تدخل في سياق الدفاع عن الأيزيديين، "الذين يتعرضون لهجمات عشوائية".

وقامت مجموعة الطائرات بثلاث جولات قصف، بدأت الأولى في الساعة 11:20 بالتوقيت الشرقي (توقيت شرق الولايات المتحدة) باستهداف حاملتي أفراد مدرعتين كانتا تقصفان الأيزيديين قرب سنجار، تبعتها أخرى بعد عشرين دقيقة، مستهدفة المزيد من المركبات المدرعة لـ"داعش."

 

ونفذت جولة القصف الثالثة بواسطة طائرة مقاتلة في الساعة الثالثة بالتوقيت الشرقي، طبقا للقيادة المركزية الامريكية، في ثاني يوم من حملة جوية أطلقها الجيش الأمريكي، الجمعة، للدفاع عن الأقلية الأيزيدية التي تحاصرها داعش قرب "سنجار" بعد سيطرتها على البلدة الأسبوع الفائت، ووقف تقدم "داعش" بعد بسط سيطرتها على المزيد من المدن العراقية.

ويشار إلى أنها المرة الأولى التي يقصف فيها الطيران الأمريكي تجمعات "داعش" في سنجار، منذ أن فوض الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، العمليات الجوية، لحماية الأمريكيين المتواجدين بالمنطقة، والأقليات العراقية التي يسحقها التنظيم المتشدد خلال تقدمه الذي يهدد مدينتي "إربيل" و"بغداد."

كما نفذت طائرات نقل تابعة للجيش الأمريكي، وبمرافقة طائرات حربية، عمليات إغاثة جديدة، هي الثالثة، بإسقاط أغذية ومياه إلى المدنيين المحاصرين البلدة.

السومرية نيوز/ نينوى
أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، السبت، بأن تنظيم "داعش" الغى عطلة يوم السبت في جميع دوائر المحافظة، فيما أكد نزوح الأسر التي تقطن القرى المحاذية لأربيل بأتجاه نينوى.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تنظيم داعش ألغى عطلة يوم السبت في جميع دوائر محافظة نينوى بدءاً من الأسبوع المقبل".

وفي سياق آخر، أكد المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الأسر التي تقطن القرى المحاذية إلى أربيل نزحت من مساكنها واتجهت إلى داخل محافظة نينوى بضغط من الأمن الكردي"، من دون كر المزيد من التفاصيل

يشار إلى أن مسلحي تنظيم "داعش" سيطروا منذ الأحد الماضي (3 اب 2014)، على قضاء سنجار وناحية ربيعة غربي المحافظة بعد انسحاب قوات البيشمركة الكُردية، وأقدم مسلحو التنظيم بعد ذلك على تفجير مقام السيدة زينب، بالاضافة الى تفجير جميع المزارات التابعة للايزيديين في القضاء، فيما نزح آلاف المدنيين قضاء سنجار بإتجاه محافظة دهوك عقب سيطرة المسلحين.

 

مصدر حكومي تركي لـ («الشرق الأوسط»): مخاوف من اهتزاز أمني بين الدورتين

أنقرة: ثائر عباس
تدخل تركيا اليوم في لعبة «الدورة الأولى» في الانتخابات الرئاسية التي تجري اليوم في البلاد، والتي تتميز بأنها ستحمل للمرة الأولى رئيسا منتخبا من الشعب مباشرة إلى قصر «تشانكايا» في تاريخ الجمهورية التركية.

ويبدو واضحا أن رئيس الوزراء التركي، وهو المرشح الأوفر حظا، يريدها من «الدورة الأولى» التي تجري غدا، فيما يسعى خصومه إلى جره إلى لعبة «الدورة الثانية» التي ستجري في الـ20 من الشهر الحالي على أمل أن تختلط الأوراق لصالح مرشحها أكمل الدين إحسان أوغلي الذي لا تمنحه استطلاعات الرأي إمكانية الفوز من الدورة الأولى.

ووفقا للقوانين التركية، ينتخب رئيسا للبلاد من يحوز على نسبة تتعدى الـ50 في المائة في الدورة الأولى من الانتخابات، وبالأكثرية بين المرشحين الأعلى نسبة في الدورة الثانية، ولهذا يسعى إردوغان بقوة للحصول على الدعم اللازم لانتخابه من الدورة الأولى خوفا من محاذير الدورة الثانية. ويقول مصدر حكومي تركي لـ«الشرق الأوسط» إن «ثمة مخاوف من استغلال بعض الجماعات الفترة الفاصلة بين الدورتين للقيام بعمليات تخريب واسعة تهدد أمن البلاد تحت ذريعة الاحتجاجات، وفي محاولة للتأثير عليها». وقال المصدر إن «معلومات الأجهزة الأمنية التركية تفيد بوجود خلايا نائمة تحظى بتمويل خارجي».

وفي المقابل، تعول المعارضة التركية على أن يتمكن مرشحها الموحد أكمل الدين إحسان أوغلي من هزيمة إردوغان في الدورة الثانية، متكلة على تحول في الرأي العام التركي في حال أخفق إردوغان في الفوز من الدورة الأولى، ووضعهم حدا أمام الفوز المتوالي لإردوغان في كل الانتخابات التي خاضها منذ وصوله إلى السلطة عام 2002. ومبعث هذا التفاؤل مصدره الصدمة الكبيرة التي قد يتعرض لها شارع إردوغان لدى الإخفاق الأول، وتحول أصوات المرشحين المنافسين والمترددين إلى مرشح المعارضة.

ويتنافس إردوغان وإحسان أوغلي بشكل أساسي، لكن المرشح الكردي اليساري، صلاح الدين ديمرطاش الذي يحظى بتأييد الأقلية الكردية في تركيا ودوائر اليسار، لا يزال يطرح نفسه كمرشح جدي هدفه ليس الرئاسة، بل جمع الأصوات الكردية واليسارية التي قد تجعله لاعبا رئيسا في الدورة الثانية، فإما يخطب الطرفان وده، وإما يكون قد وضع سقفا للأصوات الكردية في البلاد من أجل المرحلة المقبلة.

شبه مرشح حزب الشعوب الديمقراطية الكردي لمنصب رئاسة الجمهورية في تركيا صلاح الدين دميرطاش رئيس الوزراء ومرشح حزب العدالة والتنمية للرئاسة رجب طيب إردوغان بالسياسي الألماني النازي «هتلر».

وقد خاطب دميرطاش إردوغان قائلا: «بينما هناك أناس يتحدثون عن بناء مدن في القمر، أنت مشغول بتخويفنا بالأفكار الفاشية التي تعود إلى ما قبل مائة سنة»، ثم علق قائلا: «كان شارب هتلر في 1940 أقصر قليلا من شارب أردوغان.. هذا هو الفرق الوحيد بينهما».

وواصل دميرطاش توجيه انتقاداته لرئيس الوزراء إردوغان قائلا: إن «تركيا مهددة بالحكم الاستبدادي من طرف رجل واحد بعد الانتخابات الرئاسية في حالة فوز إردوغان بها»، واختتم كلامه محذرا مؤيدي حزب العدالة والتنمية: «يجب أن يدرك الإخوة المصوتون لحزب العدالة والتنمية أيضا هذا الخطر ولا يخدعوا أنفسهم. قد يسعدكم الإدلاء بأصواتكم لصالح إردوغان، ولكنه سيكون سببا لتخويف وقمع جميع الناس من غيركم».

ويبلغ عدد الناخبين الأتراك 52 مليونا، و894 ألف ناخب، خصص لهم 165 ألف صندوق اقتراع. وستتضمن ورقة الاقتراع، ولأول مرة صور المرشحين، التي وضعت وفق القرعة، التي أجرتها اللجنة العليا للانتخابات، لتكون الصورة الأولى لإردوغان، وتحل صورة دميرطاش ثانيا، وأخيرا صورة إحسان أوغلي.

وصمتت وسائل الإعلام التركية بالكامل بعد أن حظر على وسائل الإعلام بكل أشكالها بث أي خبر يتعلق بالانتخابات، أو نتائجها حتى الساعة السادسة من مساء اليوم، حيث سيسمح لها حينها فقط بث الأخبار، والبلاغات الصادرة فقط عن اللجنة العليا للانتخابات، فيما تكون وسائل الإعلام حرة في بثها بعد التاسعة مساء.

وتعلن النتائج الأولية من قبل اللجنة العليا للانتخابات يوم غد، وفي حال تقرر إجراء جولة ثانية يعد هذا التاريخ، موعدا لبدء الدعاية الانتخابية، فيما تعلن اللجنة النتائج النهائية للجولة الأولى في (15) من الشهر الحالي.

كشفوا عن أن سيطرة «داعش» على سد الموصل كانت عاملا مهما في قرار شن الضربات الجوية

صورة نشرت على الموقع الإعلامي لتنظيم «داعش» أمس تظهر اثنين من مسلحيه في سد الموصل (أ.ف.ب)

واشنطن: محمد علي صالح
مع دخول العمليات العسكرية والإنسانية الأميركية في شمال العراق يومها الرابع اليوم قال وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل، الذي لا يزال يقوم بجولة في الهند، إن «نحو 80 في المائة من شحنات الغذاء والماء، التي أسقطتها طائرات على جبل سنجار حيث عشرات الآلاف من النازحين الإيزيديين، وصلت إلى أهدافها. وإن هذا يزيد احتمال إسقاط مزيد من الشحنات خلال الأيام القليلة المقبلة».

وركز هيغل على المدنيين المحتجزين في جبل سنجار. وقال إن «72 حزمة أسقطتها الطائرات هناك. لكن، في وقت لاحق»، قال مسؤول في البنتاغون إن «63 من 72 حزمة وصلت إلى أهدافها. وإنها تشمل ثمانية آلاف وجبة جاهزة، و5.300 غالون ماء». وأضاف المسؤول أن «وجود قرابة 40 ألف شخص في المنطقة يحتم إرسال المزيد».

وامتنع المسؤول عن الحديث عن العمليات العسكرية. ولم يتحدث عن مصير أكثر من عشر شحنات إنسانية أسقطت، لكنها لم تصل إلى أهدافها. واكتفى بالقول إن نظام «جي بي إس» الفضائي ملحق بكل شحنة، ويوجهها إلى هدفها.

وحسب تفاصيل أعلنها البيت الأبيض، فإنه عندما غادر الرئيس أوباما قمة القادة الأفارقة الأربعاء الماضي، في وزارة الخارجية، قفز راكب إضافي في سيارته الليموزين لرحلة العودة إلى البيت الأبيض الجنرال مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، وكان يحمل معلومات جديدة عاجلة عن العراق. وبعد 36 ساعة، كانت الطائرات الأميركية تلقي قنابلها على العراق، للمرة الأولى منذ أن أعلن أوباما، في ديسمبر (كانون الأول) عام 2011، نهاية ما سماها «حربنا هناك». وأنهت هذه القنابل آمال أوباما في إنهاء تورط الولايات المتحدة المباشر في حروب الشرق الأوسط، التي هيمنت على كل سنواته في البيت الأبيض.

وحسب هذه التفاصيل، قال أوباما لمستشاريه في آخر اجتماع لمجلس الأمن القومي، مساء الأربعاء، بحضور الجنرال ديمبسي، إنه لا خيار له. وكان الاجتماع شهد عرض خرائط وصور وبيانات، خصوصا من شمال العراق، وخصوصا عن اقتراب مقاتلي «داعش» من أربيل، عاصمة إقليم كردستان. وشهد الاجتماع اتصالات هاتفية سرية مباشرة مع السفارة الأميركية في بغداد، ومع قوات أميركية في أربيل.

واستعرض أوباما الوضع، ثم أسرع إلى الجناح العائلي في البيت الأبيض، حيث كانت زوجته تنتظره للعشاء.

وصباح الخميس، عاد مسؤولون أمنيون وعسكريون إلى البيت الأبيض في وقت مبكر لاستعراض آخر التطورات، ومنها تقرير من السفارة الأميركية في بغداد، جاء فيه: «يتدهور الوضع بسرعة كبيرة. وأربيل تواجه الخطر. والناس يفرون منها».

وقال مسؤول اشترك في آخر اجتماع إن «سقوط سد الموصل، على نهر دجلة، في أيدي (داعش) كان علامة خطر محدق في كل العراق. وصولا إلى بغداد، حيث تقع السفارة الأميركية على نهر دجلة أيضا». وقال المسؤول: «كانت السيطرة الإرهابية على سد دجلة بعد انسحاب قوات البيشمركة منه، دافعا كبيرا لقرار الضربة العسكرية». وأضاف المسؤول «سألنا أنفسنا: ماذا إذا دمر (داعش) سد الموصل؟».

وفي الساعة العاشرة صباح الخميس، انتقل الاجتماع إلى قاعة مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، برئاسة أوباما. وحسب استشارات قانونية عرضت على المجلس، تأكد أن ما حدث للإيزيديين، ثم المضايقات للمسيحيين، على أيدي «داعش» ليس إلا إبادة. وقدم الاستشارات الرئيسة خبراء قانونيون واستخباراتيون من وزارة الخارجية. وقال واحد منهم، في وقت لاحق: «جاءتنا قصص إعدامات جماعية، وناس يموتون من العطش، ونساء سبين». وأضاف: «سمعنا قصصا كثيرة عن القتل والدمار والجوع والعطش. لكن، لأول مرة، سمعنا عبارة (إبادة جماعية) أثناء مناقشات المجلس».

وقال المسؤول إنه، في ذلك الاجتماع، عبر أوباما عن ارتياحه بأن شحنات من الطعام والماء ستسقط على الإيزيديين ليلة الخميس بتوقيت واشنطن. لكن، أضاف أوباما أنه «يميل للمضي قدما للموافقة على ضربات جوية على مواقع (داعش) في المنطقة». وقدمت له خيارات، وقال إنه «سينظر فيها في اجتماع مقرر في نفس اليوم» ، أي الخميس.

غادر أوباما البيت الأبيض للتوقيع على مشروع قانون قدامى المحاربين في قاعدة «فورت بلفور»، في ألكساندريا، بولاية فرجينيا، خارج واشنطن.

ومساء يوم الخميس، كان استؤنف الاجتماع في غرفة العمليات، واستمر لثلاث ساعات. هذه المرة، انضم إليه، على شاشة فيديو، وزير الخارجية جون كيري، الذي كان في جولة في أفغانستان. وأيضا، انضم، من الهند، وزير الدفاع تشاك هيغل. وكانت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، سامانثا باور، على شاشة منفصلة. وأيضا، قائد القيادة المركزية الأميركية الوسطى الجنرال لويد أوستن.

مع نهاية هذا الاجتماع، كان أوباما اتخذ قراره النهائي بشن غارات جوية. وتحولت المناقشة إلى الكيفية التي سيجري بها عرض القرار على الكونغرس، وعلى الشعب الأميركي، وجرى الإعداد لخطاب قبل منتصف الليل يوجهه أوباما إلى الشعب الأميركي تسبقه اتصالات مع قادة الكونغرس.

وجرى توقيت الخطاب مع بداية إسقاط المساعدات الإنسانية، والتي قرر أوباما أن يركز عليها مثل تركيزه على العملية العسكرية. وكان قال ذلك للذين يكتبون له الخطاب، وذلك حتى لا يفهم أن عودة القوات الأميركية إلى العراق عمل عسكري فقط، ولكنه عمل إنساني أيضا.

بالنسبة للعمليات العسكرية، رفض البنتاغون الحديث عن عمليات اليوم الثاني. وكان البنتاغون أعلن، أول من أمس، أن طائرات «إف إيه 18» قامت بالهجوم الأول. وأنها أسقطت قنابل موجهة بالليزر زنة 500 رطل. وأنها انطلقت من حاملة الطائرات «جورج بوش الأب». وكانت تحرسها طائرات مقاتلة. وحسب معلومات قدمها الجنرال المتقاعد كولبي هوارد، تحمل كل واحدة من هذه الطائرات جهاز توجيه فضائيا بأشعة الليزر. ويسمى «سيلف ليزر» (موجه ذاتي) أو «بودي ليزر» (ليزر مرافق). وفي الماضي، كانت هذه الطائرات تستخدم نظام «دجام» (الضرب المباشر) بمساعدة نظام «جي بي إسي» الذي يحدد المواقع بالأقمار الصناعية.

وقال الجنرال جون ستروبردج، وهو، أيضا، عسكري متقاعد: «في العراق وأفغانستان كانت هناك بعض الحالات التي لم يستطع فيها الطيارون التعرف بشكل إيجابي على الهدف من دون التعاون مع وحدات أرضية، قبل إنزال القنابل». وقال إنه ليست لديه معلومات كافية عما حدث في شمال العراق. لكنه، يعتقد أن وحدات أرضية يمكن أن تكون ساعدت الطيارين وهم يحلقون فوق المنطقة. وقال: «ليس سهلا على طيار (يحلق على ارتفاع أبعد من مدى الصواريخ الأرضية) معرفة أي شاحنة تتبع لـ(داعش)، وأي شاحنة تتبع للقوات العراقية».

وعن احتمال تدمير قوات «داعش» سد الموصل، قال كيث جونسون، خبير في مجموعة «فورين بوليسي»، التابعة لمركز غراهام «واشنطن بوست» سابقا: «يمكن أن يكون سد الموصل من أخطر أسلحة الدمار الشامل». وأشار إلى أنه أكبر سدود العراق. وأضاف: «إذا دمر السد، ستغرق كل الموصل خلال ساعات، وسيرتفع مستوى الماء في بغداد 15 قدما، وسيبلغ عدد الغرقى نصف مليون». وأشار إلى أنه، في عام 2007، خلال احتلال القوات الأميركية للعراق، أرسل الجنرال ديفيد بترايوس، قائد القوت الأميركية في العراق، وريان كروكر، السفير الأميركي في العراق، خطابا إلى نوري المالكي، رئيس وزراء العراق، جاء فيه أن سد الموصل، الذي بناه الروس عام 1980، يقوم على قواعد غير ثابتة. ويواجه «خطر الانهيار» وقال جونسون: «هذا التقييم لا صلة له باحتمال نسف (داعش للسد(». وقال جونسون إن «(داعش) كان سيطر على سد النعيمية على نهر الفرات، غرب العراق. لكن، يظل سد حديثة، وهو الآخر يقع في محافظة الأنبار، في أيدي القوات العراقية». وأضاف: «إذا سيطر (داعش) على سد حديثة، فإنه سيقدر على إغراق كل مزارع المنطقة، وعرقلة إمدادات ماء الشرب هناك». وأشار إلى أن «داعش» كان قد سيطر على سد صغير قرب الفلوجة، وفتح الماء وراءه، مما جعل أكثر من 50 ألف شخص يهجرون المنطقة، التي تقع بين الفلوجة وأبو غريب، بالقرب من بغداد.

من ناحية ثانية ، جلب مسلحو «داعش» الذين سيطروا على سد الموصل، أكبر سدود في العراق، مهندسين لإصلاحه، حسبما قال شهود أمس.

alsharqalawsat

الأحد, 10 آب/أغسطس 2014 07:43

أوباما: شيعة العراق أهدروا الفرصة

واشنطن: توماس فريدمان - لندن: «الشرق الأوسط»
قال الرئيس الأميركي باراك أوباما «إننا لم نكن لنحتاج إلى وجود قوات أميركية في العراق لو لم تقم الأغلبية الشيعية هناك بإهدار فرصة تقاسم السلطة مع السنة والأكراد»، وإنه «لو اغتنمت الأغلبية الشيعية الفرصة للوصول إلى السنة والأكراد بطريقة أكثر فعالية» ولم تقم «بتمرير تشريعات مثل اجتثاث البعث» لما كان وجود أي قوات خارجية ضروريا.

وكان الرئيس أوباما يتحدث إلى توماس فريدمان من «نيويورك تايمز» في البيت الأبيض، في حوار تنشره «الشرق الأوسط»، استعرض فيه السياسة الخارجية لإدارته والدروس التي تعلمها وردوده على منتقدي سياسته. وأكد أوباما أن «الولايات المتحدة لن تدخل بعمق في أماكن مثل الشرق الأوسط إلا عندما تتوافق الفئات المختلفة على عملية سياسية شاملة لا منتصر فيها أو مهزوم، فلن تكون أميركا سلاح الطيران للشيعة أو أي فصيل آخر».

وأرجع أوباما السبب في عدم شن الولايات المتحدة غارات جوية في وقت مبكر على مسلحي تنظيم داعش قائلا «إن ذلك كان سيخفف الضغط عن رئيس الوزراء نوري المالكي، ولم يكن سيؤدي ذلك إلا إلى تشجيع المالكي والشيعة الآخرين للتفكير في أنه ليس عليهم تقديم تنازلات ومعالجة أخطاء، وكانوا سيفكرون أن (كل ما علينا فعله هو أن ندع الأميركيين ينقذوننا)».

واعتبر أوباما أن أكثر شيء يندم عليه في سياسته الخارجية هو عدم الانخراط على الأرض في المرحلة الانتقالية في ليبيا بعد المشاركة مع الناتو في إطاحة العقيد معمر القذافي ومنع المجازر هناك، مشيرا إلى أن «درس ليبيا يطرح دائما عند السؤال: هل نتدخل عسكريا أم لا في قضية أخرى؟». وقال أوباما إنه يعتقد بشدة أن «ما نراه في الشرق الأوسط وأجزاء من شمال أفريقيا هو أن النظام الذي بني منذ الحرب العالمية الأولى بدأ يتفكك».

الاخبارمن حولنا لا تسر أحداً، سوى أعداء شعبنا، الذي كثرت معاناته بين كماشة كواليس سياسات المحاصصة وما يجري من نتائج الهجمة الإرهابية للعصابات الاجرامية، خصوصا في المناطق الغربية من اراضي الوطن على يد المغول الجدد، الدواعش، اصحاب أخس ما عرفت المنطقة من سلوك دموي وفاحش. فهم يستبيحون كل شيء بأسم الدين. حياة الناس وآمنهم وأعراضهم، وينتهكون الحرمات ويصدرون فتاوى يعارضون فيها أبسط متطلبات حقوق الانسان وما نادت به الاديان السماوية. وحيث يتواصل مسلسل تهديم وتخريب الاثار العراقية وقبور الاولياء الصالحين واماكن العبادة للمسيحين وللايزيديين. ومن بعد تعرض مسيحيو المنطقة لعمليات التطهير، واجه ابناء شعبنا من الشبك والايزيدية حملات "أنفال" جديدة. ولا ينافس الدواعش في سلوكهم الدموي الهمجي سوى السلطات الصهيونية في اسرائيل، فهم يذبحون أبناء الشعب الفلسطيني ويمارسون سياسة العقاب الجماعي ضد شعب اعزل، فيبيدون بآلة دولتهم الحربية عوائل بكاملها، وكل يوم يسقط شهداء وجرحى غالبيتهم من صغار السن والنساء في مسلسل العدوان والحصار ضد غزة الباسلة دون الاستماع لاصوات الاحتجاج المتصاعدة في كل مكان، حتى من بين حلفائهم الغربيين.ان الموت الهمجي على يد قوى الارهاب له نتيجة واحدة وان تعددت وسائله.

في زيارتنا لبيت صديقي الصدوق، أبو سكينة، تواصل حواري مع جليل، حول جرائم عصابات داعش ونشاطها الاعلامي فيما العملية السياسة في العراق تتخبط في أروقة المزايدات والصفقات، والخلافات بين القوى المتنفذة والمشاركة في السلطة.

قالت زوجة جليل: ان عصابات داعش في استباحتها للمدن العراقية تحرص على تحطيم روؤس التماثيل، وتحز بوحشية رؤوس الضحايا، انهم يستهدفون الرأس، مكان العقل !

وساندها جليل فورا: وكم من "دابق" تنتشر هنا وهناك، تتستر بأردية الوطنية، تزعق بروح طائفية، تبرر العنف والقتل على الهوية؟ وفيهم ممن يتباكى على " ثوار" أنكشفت أوراقهم بتحالفهم مع " دولة الخلافة"!.

وجه أبو سكينة حديثه لي : لقد قرأت لنا قبل ايام مقتطفات من خطاب الخليفة الداعشي أبو الرولكس، أذكرأنه قال " ليعلم العالم اننا نعيش اليوم عصرا جديدا" ، وماذا قال ايضا يا صاحبي ...

وفهمت ما يريده ابو سكينة لانه سبق وان تحدثنا عن ذلك، لكنه يريد أسماع الاخرين رأيه. ومن حزمة الصحف معي عرضت ملخصا لخطاب الخليفة الداعشي. ومن ضمن ما قلت : في خطابه بشر المسلمين وقال لهم " وارفعوا رؤوسكم عالية اذ اصبح لكم دولة خلافة و ..."

قاطعني ابو سكينة : هذا الذي كنت أريده تماما . حقا اننا نعيش عصرا جديدا، فهذا السفاح يطلب من الناس بكل صراحة ان ترفع رؤوسها حتى يسهل لمرتزقته حزّها وذبحها !

* طريق الشعب . العدد 6 السنة 80 الأحد 10 آب 2014

الأحد, 10 آب/أغسطس 2014 00:58

حكومة خضروات ..! علي سالم الساعدي

 

قد يعتقد بعضنا , أن ما قصدته من حكومة الخضروات, هو بعض المهن, التي يمتهنها ساستنا الأفذاذ, لا سيما وأن فيهم, من كان يبيع (البصل!) و(الكرفس!) وآخرون يبيعون (الكبة!) وغيرهم يبيعون (السبح!) الشيء الذي لربما سيثير حفيظة المريدين! ليس الأمر كذلك, يا مطبلين ويا متصيدين, فالمسألة ليس كذلك, فكل المهن محترمة لدينا بلا نقاش.

كيف لا, ونبينا الأكرم صلواته تعالى عليه وعلى أله وسلم, كان يرعى الغنم, وديننا الحنيف, يحث على العمل ويشد على يد العامل.

انطلاقاً من المؤامرة الدنيئة, التي حاكها البعض, على المرجعية الدينية, بتوزيعهم مبالغ مالية, نقدية؛ قدرت ب 50 ألف دينار عراقي, في سبيل الحصول على بعض المتطفلين المؤيدين لشخص معين, بصرف النضر عن عواقب ذلك العمل, ناهيك عن رفع شعارات مؤيدة ومساندة الى (شخص!) منتهي الصلاحية! لتشكل تلك التظاهرات وسيلة ضغط على التوافق السياسي, ليظفر المقصود! على الولاية الثالثة, بصرف النظر عن الخسائر الجسام التي سقطت في المعارك الأخيرة, بين الجيش والمتطوعين, ضد العصابات الإجرامية.

المالكي خيارنا! هي العبارة الأكثر رواجاً بين المستأجرين, الذين خرجوا لأنصاف المالكي, ولم يخرجوا لأنصاف ألاف من النازحين, أو الأرامل التي ظلت بلا حامي, والأطفال الذين أستيقضوا على وقع الصدمة والمفاجئة, فغاب حلمهم دون معيل يعيلهم على كربهم, وتهجيرهم!

ورغم أني لست ضليع بالسخرية والتهكم, لكني؛ سأترك الحكم على كل شيء الى المتتبع العراقي.

ويكفيني أن أقول: بأقسى عبارات التهكم, والسخرية التي تمكنني قدرتي عليها, إن (المالكي خيارنا, ورئيس الوزراء المقبل عطروزينا, والولاية الثالثة طماطتنا, ومن سيأتي بعدهم خسنا, نعم نحن مقبلين على حكومة خضروات بكل امتياز!

قرأت اليوم في وسائل الاعلام أن حزب العمال الكوردستاني قام بأرسال مجموعة اخرى من قواته الى محافظة كركوك أيضا أضافة الى ارسال قوات الى مخمور و منطقة سنجار.

حسب رأيي المتواضع فأن مشاركتكم في القتال ضد داعش و دفاعكم عن إقليم كوردستان خطوة جيدة و محببة لدى الشعب الكوردستاني و لكن توزيع قواتكم على جبهات مختلفة و بعيدة عن بعضها البعض تجعلها تفقد خصوصيتها و أمتيازاتها و ستكون قوة صغيرة بين قوات أخرى، أي أنها لا تستطيع أن تبين للجماهير أختلافها عن القوات الأخرى و نوعية القتال الذي تقوم به.

الى الان توفقتم في سنجار بالذات و في مخمور أيضا و يأتي هذا التوفيق من أنسحاب بعض قوات البيشمركة من مخمور و دخولكم في المعركة لوحدكم في أولى جولات القتال.

يجب أن تنسوا أن قواتكم المسلحة التي نزلت من الجبل لا تمتلك الاليات المتطورة بعكس قوات حماية الشعب التي أستطاعت الحصول على بعض الاليات من معاركها و استخدمتها بنجاح. و لا نعتقد بأن البيشمركة سيقومون بتوزيع الهمرات و الدبابات و الهاونات عليكم و دخولكم كمشاة فقط في هذه المعركة ستجعلكم تعطون تضحيات كبيرة مع أحتمالية عدم و جود تنسيق جيد مع باقي أصناف القوى العسكرية المشاركة في الحرب.

تركيز قوات حزب العمال الكوردستاني في جبهة واحدة و لتكن طويلة و كبيرة ستعطيكم المجال لاستلام المدفعية و المشاة و القوات الخاصة و باقي الأصناف من قبل قوات الكريلا و في هذه الحالة يسهل تنسيق جميع أصناف قوات الكريلا فيما بينها.

هناك اليوم تهديد مباشر للعديد من العوائل في منطقة سنجار و هناك المئات من الايزديين الذين أختطفتهم داعش و هؤلاء بأمس الحاجة الى المساعدة بعكس مخمور التي حصلت على دعم أمريكي و كركوك التي يحميها قوات الاتحاد الوطني المدربة. الذين يحتاجونكم هم الكورد الايزديون و سنجار و بها ستبينون للشعب الكوردي ما تقومون به و لا يضيع عملكم بين القوى الأخرى في مخمور و كركوك.

أعتقد من الأفضل تقديم المساعدة للذين هم بأمس الحاجة اليها و في المكان الذي تستطيعون فية القيام بواجباتكم بأحسن صورة و تجنب أنهيار اخر في منطقة سنجار بيد القوات التي كانت هناك و تركت الشعب هناك. كما أن الايزديون باتوا لا يثقون سوى بحزب العمال الكوردستاني و اذا أردنا للايزديين أن يعودوا الى سنجار فعلى حزب العمال التواجد هناك.

حتى لو أجتمع عشرات الالاف من البيشمركة فأن الايزديين سوف لن يعودوا الى ديارهم.

هل كان من الممكن ان تتقدم قوات داعش وتستولي على الاراضي الكوردستانية لوتم مقاومتهم من قبل الپیشمرگه الذين كانوا متواجدين في هذه المناطق بكامل اسلحتهم او لو صدر لهم امر المقاومة ومقاتلة الارهابيين وعدم ترك اماكنهم مهما كلف الامر
ان كل الاراضي والمواقع الذي استولى عليها داعش كان بسبب انسحاب الپیشمرگه بدون اية مقاومة تذكر لهؤلاء الغزاة
مهما كانت اسباب الانسحاب فهذا لايبرر ترك الاهالي العزل معرضين للابادة على ايدي ارهابيي داعش
الامر هنا يختلف فلست امام جيش نظامي قوي لدولة عادية أي القتال بين جيشين نظاميين واختلت موازين القوى واضطررت الى الانسحاب وتترك الاهالي بدون حماية  هنا انت امام عصابات اجرامية لاتعرف غير القتل والذبح وانتهاك الاعراض انهم عصابات تربوا وتشبعوا بفكر ارهابي اجرامي لا يعرف غير القتل والذبح لاي شخص يخالفهم فكرا اوعقيدة حتى وان كانوا مسلمين مثلهم فما بالك بناس ينتمون الى ديانة اخرى ويعتبرونهم كفارا
اذا فالپیشمرگه كانوا يعرفون هذه الحقيقة ومع ذلك قاموا بالانسحاب من دون ان يحذروا الاهالي ويهياءون ظروفا ملائمة لاجلاء الاهالي وانقاذهم وايصالهم الى الاماكن الامنة ومن ثم يقومون بالانسحاب أي ان الپیشمرگه کان المفروض ان یکونوا اخر المنسحبین
واننا سمعنا تبریرات بالیة وتافهة حيث تم تضخيم قوة عصابات داعش  وبالتالي كانوا سببا في تخويف الناس منهم وبسبب هذه الانسحابات العشوائية والغير مدروسة والمباغتة لكل الناس وخاصة اهالي المنطقة التي انسحبوا منها ان انسحابهم وتركهم الاهالي معرضين للويلات والكوارث كانت حقيقة صدمة كبيرة والذي خفف من وقع هذه الصدمة وصول طلائع قوات الحماية الشعبية الى المنطقة لنجدة الاهالي و تامين الطريق لهم للوصول الى الاماكن الامنة
قوات الحماية الشعبية الذين هم اصلا في حرب مستمرة منذ سنوات مع داعش في روژافا ومع ذلك لم يتوانوا في الانطلاق صوب ربيعة وشنگال حال سماعهم خبر تقدم قوات داعش بغياب الپیشمرگه الذين كانوا قد انسحبوا بدون قتال نعم جاءت قوات الحماية الشعبية باسلحتهم الخفيفة ليس اللا وفور وصولهم باشروا بمقاتلة ارهابيي داعش في الوقت الذي كانت قوات الپیشمرگه وکما شاهدناهم على شاشات التلفاز بكامل اسلحتهم الخفيفة والمتوسطة والثقيلة يهربون صوب مدينة زاخو
وبعد وصول قوات الحماية الشعبية وقوات الدفاع الشعبي الذين اتوا من قنديل استبسلوا في القتال حيث سطروا ملاحم بطولية ضد جرذان داعش على كلا الجبهتين
هنا السؤال لماذا هؤلاء يقاتلون داعش وبالاسلحة الخفيفة بينما اولائك ينهزمون ويتركون ساحة المعركة مع كل انواع الاسلحة التي كانوا يمتلكونها
الجواب بسيط لان قوات الحماية الشعبية وقوات الدفاع الشعبي يمتلكون ارادة القتال ضد اعداء الشعب الكوردي ارادة حماية مكتسبات شعبنا الكوردي ارادة حماية ارض كوردستان والحفاظ عليها بكل ما اوتوا من قوة ولانهم تغذوا بالفكر الثوري والفلسفة الانسانية لاوجلان الثوري العملاق صاحب اسمى وانبل فكر انساني في الوقت المعاصر واقل مايقال انه صاحب فكرة كونفيدرالية الشعوب أي تعايش الشعوب معا بالتساوي وتحقيق محبة الشعوب وراينا تطبيق هذه الفكرة على ارض الواقع في روژافا كيف تتعايش جميع الطوائف والديانات معا بدون اية تفرقة ويشتركون معا في ادارة الكانتونات الثلاث
فاي فيلسوف او نبي نادى او عمل او جاء بهكذا فكرة  فنحن نرى بام اعيننا نتاج الانبياء على ارض الواقع غزوات وفتوحات وتدمير وتخريب وقتل وذبح وصراع مستديم لاينتهي
هذا هو السبب في ان هؤلاء أي قوات الحماية الشعبية وقوات الدفاع الشعبي لديهم الارادة الثورية المستمدة من فكر الثوري المناضل اوجلان بينما اولائك أي الپیشمرگه لدیهم الارادة الاستسلامیة
ولم يمر يومين على انسحاب الپیشمرگه من منطقة شنگال حتى سمعنا بخبر انسحاب اخر من مخمور وهنا ايضا حل محلهم قوات الدفاع الشعبي الذين اتوا من جبل قنديل قاتلوا ويقاتلون الارهابيين ببسالة منقطعة النظير ويحرزون الانتصار تلو الانتصارسواء على جبهة ربيعة وشنگال او جبهة مخمور
فاي مصير كان سينتظر شعبنا الكوردي في شنکال وشعبنا الكوردي في مخمور لو لم ياتوا الى نجدتهم هؤلاء الابطال الميامين قوات الگریللا وقوات الحمایة الشعبیة

حقيقة انها ماساة كبرى لحقت بالشعب الكوردي وكانت صدمة كبيرة ولكن مع كل هذا الحزن والقلق على شعبنا سواء في شنگال او مخمور او في المناطق الاخرى ظهرت بادرة سارة ومفرحة اثلجت صدورنا من حيث ظهور التلاحم والتضامن الاخوي ما بين القوى الكوردية المسلحة معا وفي خندق واحد في محاربة ارهابيي داعش حيث تجسدت الوحدة الكوردية على ارض الواقع في هذا النضال المشترك ضد هذا العدو اللدود واتمنى ان تتحقق الوحدة الكوردية بين جميع القيادات الكوردية وان يتفقوا علي عقد المؤتمر القومي الكوردي الذي طال انتظاره

صوت كوردستان: نشرت قناة سكاي نيوز باللغة العربية خبرا مفادة أن داعش هددت أمريكا و في حالة أستمرار هجماتها بقتل 300 عائلة أيزدية تحتجزهم لديها. ها التهديد يضاف الى تهديد اخر أطلقته داعش هددت فيها برفع علمهم فوق مبنى البيت الأبيض.

 

المصدر:

http://www.lvinpress.com/dreja.aspx?=hewal&jmare=8588&Jor=1















































 

داعش وما أدراك ما داعش . هذا الغول المجرم والوحش الكاسر الذي فتح شدقيه فقطع الرؤوس وأكل لحوم البشر في سورية والعراق ، وها هو يزحف نحو بلاد الأرز الجميلة ، لبنان ، ليعيث فيها قتلاً وفساداً وإرهاباً ..!

داعش حركة فاشية طائفية وتنظيم إرهابي وتكفيري متطرف ومسلح يتبنى الفكر السلفي الجهادي ، يتزعمه أبو بكر البغدادي ، ويعتبر من أشد وأبرز التنظيمات والجماعات التكفيرية تطرفاً وتعصباً ، التي تقاتل في سورية جنباً إلى جنب جبهة النصرة ، ومع ما يسمى بـ "المعارضة" السورية ، ويقترف أبشع الجرائم والمجازر الدموية بحق المدنيين من الطوائف الأخرى . إنه تنظيم يسعى إلى إعادة تأسيس وإقامة "دولة الخلافة الإسلامية" وتطبيق الشريعة في العراق والشام . .!

ورغم أن الداعشيين يتحدثون باسم الإسلام والأيديولوجيات الأصولية الدينية ، لكن في الحقيقة والواقع أنهم أبعد ما يكونوا عن الإسلام وتعاليمه ومبادئه وقيمه السمحاء ، ويشوهون صورته الحقيقية الزاهية بارتكاب جرائم القتل وقطع الرؤوس ونبش قبور الأنبياء . وقد نجحوا باستمالة الكثير من الشباب وسرقتهم تحت يافطة "الدين" وعباءة "الدولة الإسلامية" ، وهؤلاء الشباب المرتزقة المأجورون أغلبيتهم أناس مهمشون في مجتمعاتهم ويعانون الفقر والبطالة والفاقة وانفصام الشخصية ، وزج بهم في معارك لا علاقة لهم فيها ، ولا يعون أهدافها وخفاياها ومآربها ، وتم إغوائهم بالمال النفطي والسياسي والدينار والدولار الأخضر .

لقد زادت داعش من نشاطاتها الإرهابية المتطرفة ، فارتكبت المذابح ، وقطعت الأيدي والرؤوس ، ونفذت الإعدام الجماعي على أساس طائفي ديني ، وهدمت المساجد ، وحرقت الكنائس والمعابد والأديرة ، ودمرت المراقد والمقامات الدينية ، وحطمت تماثيل عمالقة الفكر والأدب أمثال أبو العلاء المعري وأبو تمام وسواهما ، وأفرغت الموصل من المسيحيين ، احد مكونات الشعب العراقي من غابر الزمان والدهور ، بعد أن استولت عليها ، وخيرتهم بين اعتناق الإسلام ودفع الجزية أو هجرة أو القتل . ولا شك أنها بممارسات الإجرامية هذه تكشف طبيعتها ووحشيتها ودمويتها ، وتثبت بالدليل القاطع أنها لا تمت بصلة للدين الحنيف ، وبعيدة كل البعد عن الإسلام ، ولا علاقة لها بحضارتنا وتاريخنا وتراثنا الإسلامي .

باختصار شديد ، داعش هي صناعة أمريكية وجزء من مؤامرة كبرى لتفكيك الأوطان العربية وتمزيق الأمة وتقسيم منطقة الشرق الأوسط ، وذلك باعتراف وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون في كتاب لها صادر حديثاً ، وهي تستكمل مشروع "الفوضى الخلاقة" التي تضرب المنطقة العربية من محيطها وحتى خليجها ، وتصب في مصلحة أعداء الشعوب ، وأعداء الحرية والسلام والتنوير .

السبت, 09 آب/أغسطس 2014 23:40

أرى من بعيد.. زهـدي الـداوودي

أرى من بعيد

غيوماً تسد الأفق

غيوماً من الرمال

تمزق ضباب الفجر

ترسم على وجه الصحراء

سراباً وألف سراب

صورة بالحبر الأسود

بالخط الكوفي العباسي

خطاً جميلا في ظاهره

باطنه وباء وخراب

ودمار ويباب

يمكن أن يكون

فاتحة جديدة

لمعرض منقرض

أو بيرقاً

لمعبد زرادشتي مهجور

التهمته النيران

أو صكاً فخارياً

لمصرف بابلي

أعلن الإفلاس

أو وشاحاً أبيض

ببقعة دم

فتح الطريق

أمام الفاتحين

ينادون

نساؤهم حلالكم

متعوهن أنى شئتم

شهد العراق خلال السنوات العشر الماضية، أزمات سياسية نتجت لعدم توافق رؤساء الكتل، وعدم التوافق توّلد نتيجة للتهميش المتعمد، الذي طال معظم مكونات الشعب العراقي؛ والذي بقي متماسكاً حتى الآن، رغم المحاولات الكثيرة التي هددت الشعب العراقي بالتقسيم.

خلايا نائمة، وأخرى عاملة، ووزارتا الدفاع والداخلية أنفقتا مبلغاً خيالاً هو 5(تريليون) دولار منذ مطلع العام الجاري، لتغطية نفقات العمليات العسكرية، ضد تنظيم داعش ومن تحالف معه، وما هي النتائج...؟!

في عهد النظام البعثي القمعي الديكتاتوري البائد، شهد الشعب العراقي، حروباً متتالية، وشنت هذه الحروب بحجج وأسباب غير منطقية.

كان من الممكن الحل الديبلوماسي والسياسي، والإبتعاد عن لغة التهديد والوعيد والسلاح، إستخدم المجرم صدام في الداخل ميليشيات كثيرة لملاحقة من يسئ اليه ولحزبه الفاشي، ومن هذه الميليشيات حزب البعث نفسه، جيش القدس، فدائيو صدام، بالإضافة الى الأجهزة القمعية الأخرى، التي لاحقت وأعدمت كل من يسئ الى سياسة صدام وحزب البعث.

بعد 2003 وحرب التحرير المزعومة، ما الذي تغير. ؟!

فبدلاً من الإعدامات السرية التي كانت أجهزة البطش الصدامية تنفذها بالجملة، أصبحت بعد تحرير العراق إعدامات جماعية بواسطة المفخخات والكاتم العلنية! وأصبح الإرهاب يستشري في كل مكان، ومن جميع الزوايا.

إستخدم صدام بعض أبناء الشعب العراقي كأداة له، وجندهم وخصص لهم ملايين الدولارات، لإشاعة الفلسفة الصدامية البعثية، وكانت المظاهرات إجبارية بالروح بالدم نفديك يا صدام!! وصدقوا القول؛ واليوم، وما أشبه اليوم بالبارحة, تحاول الحكومة الحالية المنتهية, إستمالة عطف المزيد من أبناء الشعب العراقي, بعد أن جندت فعلاً بعض المغرر بهم, لنشر أفكار الرئيس التي توحي لسامعها إن القائد الأوحد, في حقيبته الكثير من المشاريع الخدمية, التي تجعل من العراق جنة في الأرض, وليس من معين, ولا ناصر من الأحزاب المشاركة في العملية السياسية, والتي تحظى بتهميش كبير!.

إن مسألة الولاية الثالثة ونتائج تداولها، لا تخدم المرحلة الراهنة، وإن المطالبة بالإستحقاق الإنتخابي؛ والفوز بأكثر من 721000 صوتاً كان له ما يبرره، فصدام حسين فاز بإستفتاء الشعب بنسبة 99,9 من أصوات الشعب العراقي! فإن أصر السيد نوري المالكي على الاستحقاق الإنتخابي؟ فمن حق الصداميين المطالبة بالحكم لأن قائدهم فاز في الإستفتاء العام؛ فأبواب جهنم مفتوحة يا سيادة رئيس الوزراء، وجنتكم الموعودة لا وجود لها.


واخيراً أصابت لعنة المالكي , بفتح نار جهنم , فقد  نجحت في مراميها واهدافها , بفشل التحالف الوطني , في كسر اصرار وعناد المالكي بالتشبث بالمنصب , مهما كانت العواقب والنتائج , فقد عجزت الكتل النيابية للتحالف الوطني ,  في حسم المسألة العويصة , التي تهم مصير البلاد والعباد , في اختيار البديل للمالكي , لتولي منصب رئيس الحكومة  . ان هذا العجز والاخفاق , يشكل صفعة ولطمة قوية لتحالف الوطني , وتفتح الباب مشرعاً لتقديم المالكي ترشيحه للمنصب للمرة الثالثة , وان وعيده وتهديده الناري , قلب الطاولة على رؤوس  زعماء التحالف الوطني , وسينعكس سلبياً عليهم , وسيضرب مصداقيتهم ومكانتهم ومنزلتهم , في الشارع العراقي , بانهم غير قادرين ,  وغير مؤهلين , في بلورة موقف سياسي موحد , تجاه قضية منصب رئيس الوزراء , وهو يؤكد ايضاً بان الصراعات الحادة فيما بينهم في داخل تحالفهم  , قد تقودهم الى انهيار تحالفهم وضعفه وتمزقه وتشتته   , وان اثار هذه الخلافات , ستنعكس على الصراعات الداخلية , ذات طابع المصالح الشخصية والذاتية , وهذا ما يقود المالكي الى انتهاز الفرصة الثمينة ,  وذلك بشراء الاصوات النيابية , بالاغراءات بالمال الوفير , وبالعملة الدولارية , وكذلك في المناصب السيادية والرفيعة , وهو يؤكد من جانب المالكي بالاستخفاف والاستهزاء والتهكم  , بكل الاطراف السياسية التي تعارض وترفض اعطاء فرصة ثالثة للمالكي , وتمثل العنجهية المتطرفة والمتعصبة , في الاصرار على تشبث بالمنصب رغم الرفض بالاجماع من الاطراف السياسية , وحتى من المرجعية الدينية , التي صرحت بوضوح العبارة , بانها ترفض تمسك المالكي بالمنصب , وصرحت . ( بعدم الاصرار بالتشبث بالمنصب , ويجب افساح المجال , الى الذين يملكون الكفاءة الاقدر في تولي المسؤولية , , وان العناد في التشبث بالمنصب , هو خطأ فضيع , يصب في التناحر على المصالح الشخصية , مما يسبب في اضعاف الجميع , ويفسح المجال للارهابين في ارتكاب الجرائم  ) , وهذا دافع قوي من المرجعية الدينية , بان  تسرع كل الاطراف السياسية  المعنية , بتجاهل تهديدات  المالكي , التي تستفز الجميع , ويسعوا الى سحب البساط منه , بالاسراع في اختيار المرشح المناسب , لتولي منصب رئيس الحكومة , حتى يفتح المجال الى تشكيل الحكومة القادمة , وهو مطلب شعبي , يستند على الموافقة الاطراف الدولية الفاعلة والمؤثرة  , كي تساهم في مجابهة تنظيم داعش المجرم , ويفتح الطريق الى انفراج الازمات العويصة , لذا على التحالف الوطني مسؤولية وطنية واخلاقية , في انقاذ العراق من الورطة , التي تهدد كيانه ومصيره , بالاسراع الجدي , ووضع مصالح البلاد فوق اي اعتبار , وتسمية مرشحهم لمنصب رئيس الحكومة , لمواجهة التحديات التي تعصف بالعراق , وان اصرار وعنجهية المالكي المتطرفة , تذكرنا بعنجهية الدكتاتوريين , الذين قادوا شعوبهم الى الهلاك والتهلكة , هكذا الدكتاتورية ترفع رأسها من جديد لخراب ودمار العراق , ان هذا التشبث الارعن , رغم معارضة كل الاطراف السياسية والمرجعية الدينية , هو ناقوس الخطر , بان المالكي عازم بقوة الطيش والرعونة , الى رمي العراق , في نارجهنم , لذا ان العراق ,  ذمة في اعناق كل الاطراف السياسية , وبالاخص التحالف الوطني , ان يترك خلافاته الجانبية , ويسعى الى انقاذ العراق من الطوفان القادم , لايمكن لاي شخص ان يكون فوق القانون والدستور , ليدمر العراق , ان التحالف الوطني على المحك , والساعات القادمة , ستضع العراق في مفترق الطرق , اما نار جهنم , واما انفراج الازمة

 


السلطان العثماني الجديد يعد الساعات لانتخابه رئيسا على تركيا. هذه الانتخابات التي هي سبب عدم التدخل المباشر التركي في كوردستان  لحد الان ولكن بعد أن يدلي الناخبون بأصواتهم  سيكون لتركيا وجه اخر في التعامل مع جنوب كوردستان. اردوغان يحتاج اصوات الكورد في شمال كوردستان للوصول الى رئاسة جمهورية ولهذا لم يتدخل لحد الان. التدخل سينهي الادارة الكوردية في جنوب كوردستان  اما بصورة تدريجية او باحتلال مباشر كما ذكرتها في مقالة سابقة.

قبل حوالي سنتين و ثلاثة اشهر كتب مقالة حول خطط و طريقة تفكير تركيا لانهاء الادارة الكوردية في جنوب كوردستان و محاربة الكورد  في غربي كوردستان. الكثير من القراء لم يصدقوا ما كتبته حول
تدريب تركيا للارهابيين و استخدامهم ضد غرب و ثم جنوب كوردستان.

ما كنا نخشاها قبل سنتين يحصل اليوم . و حذرت السلطة في جنوب كوردستان من نوع  التعامل مع تركيا و الاعتماد على ما تسمى بالمصالح المشتركة
و تستطيع قراءتة نص المقالة في الرابط التالي:

بعض فقرات الموضوع

ديكور مكتب أردوغان طبول الحرب العثمانية

يجب اعتبار تصريح المسؤول التركي حول ايدولوجية الحزب الحاكم في تركيا واعتبارها النمط الصحيح والانسب لجنوب كوردستان تهديدا مبطننا لتغيير الحكومة الكوردية في الجنوب ٠ القيادات الكورديه لم يعتبروها تهديدا او تدخلا في شؤونهم ولكن الاتراك قاموا بخلق اضطرابات وزعزعة الاستقرار في بهدينان بعد خروج القوات الامريكية . تركيا اراد  من أحداث زاخو و دهوك  توجه رسالة الى الكورد بانهم قادرون على تحريك الجماهيرالكوردستانية ضد السلطة الكوردية اذا ارادوا ٠ بعد السيطرة على الوضع في جنوب كوردستان قامت تركيا بمجزرة ضد المدنيين العزل في شرناخ كجس نبض لمعرفة مدى حجم رد فعل اللشعب الكوردي و وموقف السلطة في الجنوب٠ استضافة الهاشمي من قبل الكورد هي الاخرى كان ضغط من تركيا و اراد منها خلق مشاكل بين الشيعة و الكورد.

الموقف الكوردي كان اهانة للشهداء الكورد الذين ذبحوا من قبل جماعات و فرق الهاشمي و المطلك في في جنوب كوردستان ناهيكم عن معاداتهم للكورد في كل مكان و زمان ولحد هذا اليوم و سيستمر غدا و الى الاخرة.. الكورد مستعدون ان يقطعوا مئات و الاف الكيلومترات لرجم الشيطان (حسب الدين الاسلامي) في عربستان (دولة ال سعود حاليا) وان هذا الشيطان لم يتعرف او يعرف من هم الكورد بينما الذين يقتلون و يذبحون الكورد ينعمون و يحمون من قبل الكورد..

تركيا تحاول الحصول على دعم القيادة الكوردية في الجنوب لتمرير خطتها لاضعاف الحركة التحريرية في غرب و شمال كوردستان في المرحلة الاولى و اذا ماحصل ذلك ستبقى فقط السلطة الكوردية في الجنوب و سيحاول دعم العراق لاعادة السيطرة على جنوب كوردستان اذا كانت لها اطماع اكبر و اوسع في شرق الاوسط او أنها ستحاول تاجيج الوضع  و خلق عدم الاستقرار في جنوب كوردستان و لربما احتلالها بمساعدة بعض الجماعات العميلة من الكورد والعرب السنة و التركمان و الميت التركي الموجودون في كوردستان و منها الفرق الفنية الخاصة للجيش التركي من نفس القسم الذين بعثوا الى قبرص عام ١٩٧٤.هذه القوة وصلت الى كوردستان في نهاية القرن الماضي (١٩٩٧) و تبعث هذه الفرقة الفنية للتخطيط العسكري الى المناطق التي تنوي تركيا السيطرة عليها. القوات الاخرى هي القوات و المخابرات التركية في كركوك و الموصل الذي تمركزوا هناك  بحجة القنصليات و المراكز الثقافية. الميت التركي الذين يعملون في الشركات التركية يجلبون السلاح و الاجهزة العسكرية و الاسخباراتية الدقيقة لتحيد الاماكن الحساسة والمهمة. و أخرها كانت محاولة ادخال عربات مصفحة الى داخل نينوى عن طريق المطار بحجة حماية القنصلية التركية في الموصل قبل اسبوع من الان و هي ايضا جزء من الاستعدادات  التركية لاي تغيير محتمل في العراق. تهريب الاسلحة الى داخل الاقليم قبل عدة اشهر ايضا لها نفس الهدف.

هناك خطر جدي على مصير جنوب كوردستان من قبل الاتراك. التحركات االاخيرة في شمال كوردستان من قبل النظام الفاشي التركي ضد حقوق الكورد قبل التدخل في غرب كوردستان و تلاشى الثوار الكورد في غرب كوردستان دليل على اصرار الاتراك على محاربة الكورد في جميع اجزاء كوردستان و تعاون تركيا مع اي طرف كوردي هي فقط لاضعاف الحركة التحررية الكوردية و لايوجد شي اسمه المصالح المشتركة مع الاتراك. هناك مؤامرة كبيرة تحاك من قبل اعداء الكورد ضد الشعب الكوردي بصورة عامة و جنوب كوردستان بصورة خاصة. الهدف الاول و الاخير لتركيا هو محاربة الكورد و النيل من حقوق الكورد الاساسية . و النتيجة النهائية لهذه المؤامرة او المؤامرات تعتمد على مدى فهم القيادات الكوردية و مقاومتهم و عملهم على افشال المخططات التركية.

اينهم هؤلاء ال ٥٠٠-٦٠٠ ليبيين الذين كان يتحدث عنهم الاعلام التركي، هل وصلوا الى تركيا و يتدربون لقتال الكورد او العرب السورييون؟ لماذا لم نسمع عنهم بشئ رغم ازدياد العنف في سوريا؟ ارسال بضع عشرات منهم الى داخل سوريا لايعني ان كل الليبيين سيتوجهون الى سوريا. تركيا ستسخدمهم لمحاربة الكورد والقيام بمجازر ضد الشعب الكوردي مع قوات و عملاء تركيا في غرب كوردستان و ثم جنوب كوردستان

قد يعتقد الكثيرون بان الامر غير واقعي و لكن يجب ان نعرف ان كل شيء قابل للحدث من قبل الاتراك. لديهم خبرة طويلة في هذا المجال. و استطاع الاتراك ان يحكموا المنطقة حوالي ٥٠٠ سنة.

رغم الازدهار الاقتصادي في جنوب كوردستان بسبب الثروات الطبيعية و وجود الكثير من الكورد في الخارج و الاستقرا ر فان موقع كوردستان عالميا لا يزال نفسه و هو جزء من العراق. يجب ان يعرف شعبنا في الجنوب بان ظروفنا لم تتغير و ان ظروف اليوم لاتختلف عن الظروف قبل دخول الجيش العراقي في الكويت ١٩٩٠. ما اقصد هنا هو اننا مهددون من نفس الاعداء و الفرق الوحيد هو اننا كنا قبل الان  نعرف و نشعر بالتهديد واما الان فنتصرف ونو كأن الاعداء قد تحولوا الى اصدقاء و نحن احرار. يجب ان نعرف بان الاعداء موجودون و هم يتامرون و يخططون و يتعاونون لازالتنا و السيطرة على اراضينا و ثرواتنا.

اي تقارب بين الاتراك و القيادة الكوردية في الجنوب سيكون على حساب الشعب الكوردي في البداية و على القيادة الكوردية نفسها في نهاية الامر.

شعبنا في غرب كوردستان محظوظون نوعا ما لان نتائج النضال في جميع اجزاء كوردستان امام اعينهم اذا ارادو رؤية الحقائق و ابتعدوا عن المال و المناصب لكي لايؤثر على بصيرتهم. امامكم الحقائق و عليكم اختيار الطريق الصحيح دون الوقوع في نفس الاخطاء.

اعتقد ان تركيا اليوم قادرة على زعزعة الاستقرار في جنوب كوردستان عن طريق عملاءها و مخابراتها (الميت التركي) و انتظارها تعتمد على مدى تعاون الحكومة الكوردية لتمرير مشروعها لاضعاف الحركة التحررية الكوردية في الاجزاء الاخرى. بعد ذلك ستتحرك القيادة التركية و تعمل كل ما بوسعها لانهاء السلطة الكوردية في الجنوب اما باعادة السيطرة العربية من قبل بغداد او دخول الاتراك غرب كوردستان ثم جنوبه. الذي يضع طبول العثمانيين بجانبيه يحلم في التوسع، والتوسع يحتاج الى مصادر طاقة ولايريد ان يسفيد منها غيرهم.

تركيا تنتظر فقط الوقت المناسب لانهاء السلطة الحالية في الجنوب. الوقت المناسب بالنسبة للاتراك يعني ضعف الحركة التحرير الكوردية في الاجزاء الاخرى من كوردستان.

وجود حدث كبيرفي المنطقة لكي ينشغل الاعلام العالمي

هنا علينا ان نقرر. اما التسليم او المقاومة. تاريخنا يقول لنا المقاومة سيكون خيارنا ولكن يجب ان نعرف بانه في ٢٠ سنوات الاخيرة مع بعض احداثها المؤلمة و وجود بعض ذوي النفوس الضعيفة في القيادات الكوردية و الخلل في العدالة الاجتماعية و الفساد و المحسوبية ولا ننسى ارتفاع المستوى المعيشي للبعض يجب ان لايؤثر على استعدادهم لتقديم التضحيات من اجل كوردستان. الاستسلام اي اعادة سيطرة الجيش العراقي و الحكومة المركزية على جنوب كوردستان بمساعدة دول المنطقة او ا