يوجد 915 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design


(3)
للون الشفق عند المغيب لون خاص، ولعرق الثائرين طعم الملح وان كان كذلك فهو مداد لقصيدة عاشق يستلهم من ذاك الإصرار لوناً عاطفياً خاصاً، حتى وان كانت طريقه معبدةً بملايين حقول الألغام، المهم أن يتابع المسير في درب قد يكون آخره غير واضح المعالم ومحفوف بالمخاطر، من غير هؤلاء يستطيع المشي على الجمر؟ أو تحدي المستحيل نفسه، هم الأطفال الصغار.. وزنود الشباب السمراء ونظرة الشيوخ المتأملة .. والتي يرون المستقبل بفعل الأبناء .
ما كادت الأيام الأولى تموز من العام 2011 تبزغ شمسها حتى انطلقت أولى فعاليات المقاومة الشعبية في كفر قدوم بمشاركة شعبية وصفت بالممتازة إلا أنها لا تضمنُ استمراريةً لأشهر أو سنوات قادمة، فأنت في مسير طويل تحتاج إلى الصبر زاداً، وتحمل الألم والمعاناة ماءً لك في هذا المسير الطويل، وما أن انتهت صلاة الجمعة الأولى من تموز حتى خرج من خرج باتجاه مدخل البلدة الشرقي والذي أغلق قبل أعوام لتمكين المستوطنين من السيطرة على ما تبقى من الأرض ونهبها، وقبل الوصول إلى المكان المقصود فاجأ الجيش والعسكر المدججين بالذخائر الحارقة والخارقة .. ومسيلات الدموع المشاركين في المسيرة وانهال جنونهم الصهيوني على المواطنين وعلى المنازل ولم يبقَ مكان إلا ومارس جيش الاحتلال عبثه المقيت فيه.
هب أهلي البلدة لمساندة المشاركين في المسير فلم يغيروا في الأمر شيئاً، وظل الحال كما هو حتى غابت شمس الجمعة وانتهت المسيرة موقعةً جريحاً هنا وآخر هناك، وخسائر في الممتلكات لم تكن عائقاً أمام المسيرة القادمة، بل بالعكس ولدت المسيرة الأولى وقوداً لمسيرات قادمة وضمن من يديرون المقاومة الشعبية في البلدة وقوداً لمسيرات أخرى قادمة لكن بقي السؤال مشرعة أبوابه ماذا بعد عام ؟ .
أنهت كفر قدوم عامها الأول بامتياز نظراً للعزيمة والصبر التي توفرت لدى أهالي البلدة والذين انخرطوا في المسيرة الأسبوعية، كذلك استطاع مهندسو المقاومة الشعبية في البلدة من تجييش أكبر قدر من المساندة لصالح مقاومتهم الوليدة، فاستطاعوا أن يجذبوا الإعلام إلى بلدتهم واستقدموا الرسميين والمتضامنين الأجانب، الأمر الذي جعلهم رقماً متقدماً في قوائم المقاومة وعنواناً رئيسياً مميزاً في وسائل الإعلام، وكان على الجميع السير بخطى الواثق نحو النصر وان طال المسير، فحتمية النصر هي الواردة والاحتلال إلى زوال محتوم . 
مرت الأيام والشهور وظلت كفر قدوم في المقدمة والاحتلال لم يبقِ في جعبته شيئاً إلا واستخدمه وفي كل مسيرة يزيد وتيرة القمع والترهيب، تزيد المقاومة ويشتدُ بأسها، فكانت النتائج مخالفةً لتوقعات الاحتلال وجنوده كلما زاد القمع زاد الإصرار على المشاركة في المسيرة، هي رسالة كان على الاحتلال أن يفهمها، وأن يعي بين كل سطر وسطر فيها، وأن ما كان مباحاً قبل أيام ممنوع اليوم..!! وأن التاريخ لا يرحم ذليلاً خانعاً، اللحم وان كان طرياً يستطيع أن يواجه البارود وكذلك فاليد تواجه مخرز ..!! .

هنأ تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبعة الديمقراطية لتحرير فلسطين أبناء الشعب الايزيدي بحلول رأس السنة الايزيدية الجديدة

وتقدم بأطيب التهاني واحر التبريكات بعيد رأس السنة الايزيدية ( سر صال ) واعرب عن تضامنه الكامل مع الاخوات الايزيديات والاخوة اليزيديين وخاصة في العراق الشقيق مؤكدا من جديد ادانته للجرائم الوحشية التي تستهدف الايزيديين في هويتهم ومعتقداتهم الدينية والروحية على ايدي تنظيم ( داعش ) الارهابي او غيره من التنطيمات الارهابية ،

ودعا تيسير خالد المجتمع الدولي الى التدخل الفعال لتحرير الاسرى الايزيديين والاسيرات الايزيديات في سجون تنظيم داعش الارهابي والى توفير الحماية الدولية لأبناء الشعب الايزيدي وتمكينه من العيش في أمن وسلام واستقرا ر على ارض وطنه في اقليم كوردستان العراق .

وأضاف إن ما يتعرض له ابناء وبنات الشعب الايزيدي هو وصمة عار في جبين كل اولئك ، الذين تخاذلوا في مواجهة الارهاب الاعمي وجريمة من جرائم الحرب ، التي يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته في جلب مرتكبيها الى العدالة الدولية

وختم تيسير خالد رسالة التهنئة بعيد رأس السنة الايزيدية ( سر صال ) بالتمنيات ان يعود هذا العيد على ابناء الشعب الايزيدي وقد تحرر من الخوف والظلم وعاد ليمارس حياته في ظل عراق موحد يرعى حقوق الانسان والممارسة الديمقراطية والعدالة الاجتماعية .

نابلس : 12/4/2015 مكتب الاعلام

السؤال هل لعبة سياسية كما يلعبها الفئر و القط .هل الرسالة مورفين لتغدير المعارضين لسياسة مسعود من داخل الاتحاد ؟؟اذا كانت واضحة كوضوح الرسالة .انها بدأت من جديد لنهوض واقع حزبها وضد المناوئين لها ؟؟هيروا لم تكن جريئة كما ظهر لنا الان .البارتي كان من سنين وليس وليدة اليوم ’الدكتاتورية الفردية والقائد الواحد وحصر الحزب بيد ال ملا مصطفى البرزاني وعدم الاعتراف باي مكتب سياسيي منذ سنة 1961 ولحد الان ..مسعود واضح ولا يحتاج الى تفسير يقول ما لا يفعل ويفعل ما لا يقولها علنا ..المهم ودون مبالغة السلطة وثم السلطة وثم السلطة ,,يقول انا لا اريد الكرسي ,ولكن الظاهر الكرسي يحتاج الى مسعود ؟؟اليس عار ومن المغزي كوادر البارتي يقولون لا يوجد بديل ,,اذا اي حزب لم يستطيع ان يهيء كوادر وليس كادر واحد لاستلام الحزب ومهماتها بعد رحيل ملا مصطفى والان مسعود ..وكيف يقبل كوادرهم ومكتب السياسي الذي هو عبارة عن صورة من مسعود لم ايكن هناك بيدل من خارج ال مسعود ؟؟اذا الحزب عبارة عن عائلة ال مسعود ليس اكثر ؟مات الملك عاش الملك مات ملا مصطفى ومات ادريس البرزاني جاء مسعود البرزاني ,اتعجب بل استغرب كيف يواجهون الاخرين ,وخاصة الاحزاب الاوربية او اليسارية , عندما يتكلمون عن الديمقراطية والتعددية ,اين انتم يا كوادر البعث وانتم ضمن كوادر البارتي ؟؟اي ديمقراطية ولا يتخلى عن رئاسة الاقليم بحجة لا يوجد شخص اخر ؟؟ماذا يفعلون الان وفي هذه اللحظة مات   لا يوجد بديل ..هل انتم تعيشون في عصور ما قبل التاريخ ؟؟وهذا اثبات على مكتب السياسي وكوادر البارتي لا يوجد رجل ولا سياسي ولا هم يحزنون ؟؟؟؟؟؟؟انهم عبارة عن مجموعة عبيد ؟؟لا تشتري العبد الا والعصى معه ان العبيد ؟؟؟

هيروا اذا كانت خطواتك نحوا انهاء دكتاتورية مسعود وجعل كوردستان منارة للحرية والديمقراطية ومنبر لاحرار كوردستان ,,عليك اولا وقبل كل شىء توحيد صفوفكم وازالة الرواسب التي خلقها مسعود بينكم ..وجعل المناصب الوهمية باب الاغراء والكسب ..وجعل من المغريات الدنيا نسيان دم الشهداء ؟؟لماذا انشق مام جلال من حزب ملا مصطفى البرزاني ؟لانه ادرك ان حزب البارتي لا وجود لها فقط ال مصطفى ينهي ويحكم ويامر والاخرون خدم وحشم ؟؟لماذا تاسس الاتحاد الوطني الكوردستاني ’’لان الشرفاء من الكورد شعروا انهيار الثورة الكوردية سببها التفرد والدكتاتورية ملا مصطفى البرزاني وخيانه لمبادىء الثورة الكوردية ؟؟ملا مصطفى البرزاني تخرج من مدرسة اسمها العشيرة والولاء العشائري ,وبعد تموز 1985 ادرك الاقطاع انهاء دورهم .وجعلوا من ملا مصطفى منارة عالية تحميهم ..ومن هنا تم التكتل الاقطاعي العشائري مع ملا مصطفى البرزاني ’وتنكر لعبد الكريم قاسم الذي اعاده معزز مكرم ؟وقالها في حينها ملا مصطفى البرزاني (انا ... عبد الكريم قاسم ) ..وبدعم المادي والسلاح من ايران وتركيا والسعودية وعملاء الاجانب توحدت صفوف الردة ضد الديمقراطية والحرية والشهيد عبد الكريم قاسم ,,ولا ننسى كذلك التخلي عن الثورة الكوردية باعاز ايراني امريكي ..وكذلك لم يكن مسعود احسن تصرف من والده فكان له جولة الخيانة العضمى في 31 اب 1996 ؟؟واليوم يريد مسعود دمار كوردستان عن طريق  ضرب الشرفاء ومنع الشرفاء وكتمان اصوات الشرفاء ومحاربة بكك ورد رسالة اجوجلان من السجن  لاجل عين اوردغان ؟؟وما اشبه اليوم ببارحة يا مسعود ,والدك كان يتامر لقتل مام جلال ورفض ذلك سكرتير الحزب الشيوعي انذاك  واليوم انت تتامر على حيدر ششو لقتله ..ولكن هيهات هيهات صوت كوردستان تسكتها الارهاب والغتيالات والسجون ؟؟لانك لم تذق مرارة الهجرة والفقر والسجون ؟عشت في رفاه وتعيش الان في الرفاه .لذلك اخذك الاراضي  والافكار لا يفيدك ابدا .حتى اذا استشهد حيدر ششو هناك في ارحام الامهات الالف من حيدر ششو ؟؟وكم حاولت كسب الضعفاء النفوس وارسالهم لاقناع عائلة ششو لا يفيدك ؟؟وفيان دخيل وصمة عار في  عائلة دخيل الذين كانوا منذ نوعمتهم ايتم للبعث وعاشوا بين احضانهم ؟؟فيان الذي تربت على ثدي البعث وترعرعت  لا تستطيع اسكات صوت والد حيدر ششوا ,,لا يا فيان لا كل انسان يشترى بالمال والمنصب كما هو حالك انت ؟؟؟وهناك العشرات  من امثالك هم اعضاء في حزب.

على الاتحاد واقولها على الاتحاد ان الاوان تحقيق احلام الشهداء وعوائلهم ,يا كوسرت وانت يا هيرو وانتم يا اعضاء الاتحاد وحدوا صفوفكم لا لاجل الانتقام بل الاجل بر الامان وتحقيق ما كنتم تنادون بها وتكسبون شبابنا من اجلها ؟؟حرية الرأي والديمقراطية والتعددية وتناول السطة عن طريق انتخابات سليمة لا شراء الذمم ؟؟ولا تزوير ولا حكم عشائري ؟؟وحدوا صفوفكم يا اعضاء الاتحاد الكوردستاني وكوادره المخلصة توحدوا مع التغير وليكن صوتكم مع صوت التغير والاسلامين ضد طعنات المتزايدة من سرة رش موحد ؟؟

اصبح حيدر ششو الصخرة التي سوف تتحطم عليها غرور الدكتاتوريين

الأحد, 12 نيسان/أبريل 2015 11:33

فتوى تعتلي الديمقراطية- علي دجن

 

تمثل الديمقراطية المساحة الكبيرة للعمل السياسي في العراق, حيث الأهداف المتباينة, والرؤية الواضحة, التي تكون تحت مضامين دولية تخضع لها, والعمل الحر للكيانات السياسية يجب ان تكون متفاعلة مع هذا.

يضن الأغلب إن الحرية هو التجاوز على الآخرين؛ تحت عنوان الحرية في الرأي, والسعي نحو تقويض البنية الحقيقية للدولة, والتي تحوي المحتوى الأساسي من الأواصر الأجتماعية, لذا نجد الديمقراطية تنهض بالبلد حضارياً نحو تمدن المجتمع.

الديمقراطية لها ضوابط؛ يجب أن تكون تحت أطر قانونية, الإلتزام يكون فيها واجب, وتكون تحت عنوان التقويم لا التسقيط, لأن منهجها تقويم الحكومة لا تسقيطها, وتفرض على الأطراف السياسية, ويعتبر التجاوز أنما هو أنتهاك لهذا المفهوم.

التعددية هي وجه من وجوه الديمقراطية الحقيقية التي كل يؤمن بها, ومثلت الأيدولوجية لها هو تعدد البرامج السياسية, مما يجعل باب التنافس بين الكتل على كسب ثقة المواطن بالكتلة أو الكيان السياسي الذي يعمل من أجل خدة الوطن والمواطن.

وهذا التنافس أنما هو تنافس يكون بشرف لا من أجل المحاصصة الطافية والفئوية, والتنافس على المناصب, وهو من الأمور التي نجد الشرع يحث عليه, حيث قول الأمام علي عليه السلام (وعلى مثل ذلك فليتنافس المتنافسون).

ومن أولويات الديمقراطية في العراق, والتنافس الحقيقي هو ترسيخ بناء دولة المؤسسات, تحت القانون الحقيقي والمنفعة العامة التي تخص وتعم المواطن العراقي المرهق, يعتليها المساوات في ميزان العدل القضائي, و براءة الذمة لدى المسؤول.

وتعمل الديمقراطية لا لجل التسقيط, أنما هو الفرقة بين الحق والباطل, ونبذ الفكر الذي يبنى على أحراز المكاسب, من أجل الأتساق مع الديمقراطية وتقويم البناء الدولي المتمدن, ومحاربة البدانة والتخمة التي تعاني منها الوزارات الحكومية.

لذا أن عدم فهم الديمقراطية لدى الكيانات السياسية؛ خلق نوع من أنواع البدانة والجهل لدى الحكومة, التي تعمل دون تشغيل العقل البشري, و الإعتماد على العنف, لتحقيق الأرباح, و الإبتعاد على مدى بعيد عن قوانين السياسية العصرية التي تحبو نحو الخضوع لضبط الديمقراطية.

لذا وجدنا الديمقراطية الحقيقية حين التحول السياسي, الذي أشادت به المرجعية, حين طالبت بالتغيير, وأبعاد البطون المتخمة, مما حققت تحولا ديمقراطيا كبيراً, وخاصة حين وجدنا الديمقراطية تنحني أمام الفتوى التي انقذت العراق من داعش
الأحد, 12 نيسان/أبريل 2015 11:32

السيستاني لا يريد ؟- مهنــد ال كزار

 

المتتبع للمخطط الجديد, الذي يراد به اعادة رسم الخارطة الشرق اوسطية, سوف يرى بروز العديد من القوى التي اصبحت مسيطرة جغرافياً على بعض المناطق المهمة, منها من عملت على تحقيق المصالح الاميركية و الإسرائيلية, ومنها من هي بالضد من هذه التوجهات .

سقوط الانظمة التقليدية في المنطقة, ادى الى ظهور قوى جديدة كانت منظمة أكثر من القوى الليبرالية والعلمانية, مما جعلها تسيطر على جميع المنجزات المتحققة, افكارها تطرفية لا تقبل بالتعايش السلمي مع المعتقدات والديانات التي لا تؤمن بأفكارها, جعلت من المذاهب والمكونات الاخرى هدفاً لها, مارست بحقها أبشع القتل والتنكيل, في ليبيا وسوريا ومصر وغيرها من الدول.

تجاور العراق جفرافياً مع سوريا وتركيا, جعلة هدفاً لهذه الجماعات التي استغلت الفراغ والاخطاء الامنية وسيطرت على المناطق التي سقطت بيدها بعد احداث التاسع من حزيران, لكنها تعاملت معه كما تعاملت مع سوريا وليبيا, وهذا هو خطئها الاستراتيجي ؟

بعد عمليات (لبيك يا رسول الله ) التي انطلقت لتحرير صلاح الدين, والعمليات التي رافقتها فس بعض المناطق, أثبتت ان القيادة الدينية الموجودة في النجف الاشرف, تمتاز بحنكه سياسية عالية, قياده أتصفت بالوعي, وادراك التخلف القائم, والهام الاشخاص, والقدرة على جذب الشارع, والمسؤولية, والرؤية الثاقبة , من خلال خطبها التي جاءت منسجمة مع العصر وادواته, وبناء دولة المؤسسات .

إن التنوع السياسي والثقافي والفئوي والمؤسساتي في العراق، كان في حاجة ماسة إلى وجود مرجعية تحتضن كل هذه الأطياف، وتساعدها على تجاوز حالات التباين والصدام، وتوجهها للتعاون في مواجهة الاستحقاقات المصيرية التي تنتظره في المستقبل .

بعض الاطراف حلمت بعد الاحداث الاخيرة بتكوين دولتهم المنشودة, على حساب الوطن الواحد, على عكس القيادة المرجعية للسيد السيستاني (حفظة الله), التي لا تريد سوى عراقً واحد, وهوية واحدة, ولا تتخذ مواقف حادّة تجاه الآخرين عند اختلاف الرأي والموقف، بل تعتمد الحوار، وتراهن على الإصلاح، والتقليل من آثار ما تراه خطأً، والحد من مضاعفاته وتطويقه.

 


تجاوزت موازنات العراق، منذ العام 2003 لغاية هذا العام، الألف مليار دولار, تبخرت لتطير وتمطر في حسابات سرية أمريكية وأوروبية خاصة بالطبقة السياسية الحاكمة الفاسدة، أما حصة الشعب، فكانت ولا تزال القتل والفقر والمرض.

كشف تقرير صادر عن «المركز العالمي للدراسات التنموية» أنه «لا يوجد أي أرصدة اليوم في صندوق تنمية العراق، الذي بلغت موجوداته 165 مليار دولار في العام 2009.. وذلك بسبب سوء الإدارة وحالات الفساد المالي والإداري». وأعلن التقرير أن العراق «فقد أكثر من 165 مليار دولار من صندوق تنمية العراق في ست سنوات فقط.. وإن سوء الإدارة وحالات الفساد المالي والإداري جعلت هذه الأرصدة الكبيرة تتقلص لتصل في العام 2012 إلى 18 مليار دولار. وفي العام 2013، تقلصت إلى 7 مليار دولار فقط، في حين عجزت الحكومة العراقية عن تبرير اختفاء 11 مليار دولار من تلك الأرصدة».

وفي السياق ذاته ، أوضح التقرير أن «صندوق تنمية العراق، الذي أنشئ عام 2003، لإيداع مبيعات المنتجات النفطية العراقية، بناءً على قرار مجلس الأمن رقم «1483» وصلت أرصدته إلى 165 مليار دولار في العام 2009، إلا أن هذه العائدات كانت عرضة للفساد، حيث اختفى 17 مليار دولار منها في العام 2003، في حين أعلن عن اختفاء 40 مليار دولار أخرى في العام 2010.. ولا يوجد أية أرصدة اليوم في صندوق تنمية العراق». ناهيكم عن الشكوك المثارة حول حجم احتياطي البنك المركزي العراقي..!

لم تجد السلطة المرتهنة لما يسمى بـ«اتفاق المصالح الاستراتيجي» مع المحتل الأمريكي، من سبيل لحل الأزمة سوى اللجوء إلى اللص نفسه للاقتراض منه، مع وعد علني قاطع بتجويع الشعب. إذ أُعلن الحل الحكومي على لسان وزير المالية، هوشيار زيباري، بالتوجه نحو الاقتراض من «البنك الدولي»، بضمان سندات بيع النفط العراقي إلى الشركات الإمبريالية العالمية على مدى العشرين سنة القادمة، وتعهَّد بالالتزام بشروط «البنك الدولي» برفع الدعم الحكومي للمواد الاستهلاكية، معلناً أن «العجز المالي في موازنة العام الحالي وحده بلغ 21 مليار دولار»، علماً أن التقديرات الاقتصادية تشير إلى أن العراق يحتاج إلى 40 مليار دولار لتعويض الخسائر الناجمة عن حرب احتلال 40% من الأراضي العراقية على يد الذراع الأمريكي «داعش»، يضاف لها مبالغ أخرى لتعويض الخسائر التي أصابت قطاعات النفط والصناعة والزراعة والتعليم والصحة والخدمات وغيرها.
في المقابل، ردّ رئيس اللجنة المالية النيابية، أحمد الجلبي، على تحذيرات خجولة، صدرت في قاعة البرلمان، من مغبة رفع الدعم الحكومي في الجلسة المخصصة لإقرار ميزانية العام 2015، فلم يجد خجلاً من أن يلعن الشعب العراقي بلهجة عامية وعلى الهواء مباشرةً: «ألعن أبو الناس».

الأنكى من ذلك، أن مجلس الوزراء تبنى نهج استهتار الجلبي بالشعب العراقي، مبدياً في جلسته الاعتيادية الأخيرة التي عقدها برئاسة رئيس الحكومة، حيدر العبادي، الموافقة على التسعيرة الجديدة للطاقة الكهربائية التي ضاعفت سعر الوحدة الاستهلاكية عدة مرات، في بلد يضطر فيه المواطن إلى دفع مبلغٍ مهولٍ للحصول على الكهرباء من أصحاب المولدات الخاصة.

إن الأزمة الاقتصادية الخانقة التي يعانيها العراق, ستعمق من تعقيدات المشهد السياسي والاجتماعي العراقي, خصوصاً وأن المعركة ضد «داعش» تعاني من صراع الإرادات الطائفية الأثنية المتعارضة على طول الخط مع الإرادة الشعبية الوطنية العراقية، وتعاني من الغموض الذي شاب عملية تحرير تكريت، لناحية الشكوك والأسئلة المثارة، عن سرّ عدم وجود قتلى وجرحى وأسرى من «داعش» التي سبق لها أن أحكمت سيطرتها الكاملة على تكريت لما يقارب العشرة شهور، كل ذلك يبعث رائحة صفقات مشبوهة مع الإمبريالية الأمريكية.

* منسق التيار اليساري الوطني العراقي
12/4/2015

بيان من قوة حماية شنكال: لا مساومة على مستقبل قوة حماية شنكال قبل إطلاق سراح قائدها

نحن في الوقت الذي نرّحب بأي مبادرة ووساطة من أي جهة كانت للتدخل لدى رئيس إقليم كردستان الذي أمر بإعتقال قائد قوتنا المناضل حيدر ششو، وفي الوقت الذي نتقدم بالشكر الكبير للحكومتين الألمانية والمركزية ولكتلة الإتحاد الوطني الكردستاني بالتدخل لدى رئيس الإقليم لحل أزمة اعتقال قائدنا الذي اعتُقل بدون أي حجة قانونية أو دستورية، نعلن للرأي العام، أننا لن نقبل بأي مبادرة "مشروطة" من أي طرف كان للنيل من إرادة قوة حماية شنكال وقائدها.

التهم الموجهة إلى قائدنا هي تهم باطلة ليس لها أي أساس قانوني أو دستوري، ناهيك عن أن اعتقاله بدون مذكرة قضائية من الجهات المختصة أصولاً وبدون أي مبررات قانونية، هو اعتقال تعسفي كيفي بإمتياز.

إن هذه السياسة تشكل في نظرنا هدراً لشرعة حقوق الإنسان وبشكل خاص الحقوق المدنية والسياسية التي تعتبر قواعد آمرة وجزء من النظام الدولي وشرعة حقوق الإنسان وحقوق أساسية تتعلق بحق المواطن وكرامته الإنسانية.

ربط إطلاق سراح قائد قوة حماية شنكال رمز المقاومة والإرادة الإيزيدية حيدر ششو بأي شرط من الشروط بما فيها "دمج قوة حماية شنكال على ملاكات وتشكيلات وزارة البيشمركة حسب الأصول والقوانين المرعية" كما جاء في البند الثالث من "المبادرة الإيزيدية" قبل إطلاق سراحه هو أمر غير مقبول، لأنه اعتراف مبطن ب"قانونية" اعتقال قائدنا، كما جاء في رسالة بارزاني، التي ليس لها أي أساس أو سند قانوني ودستوري كما جاء في بيان سابق لنا.

أي مساومة على مستقبل قوة حماية شنكال قبل إطلاق قائدها بدون شروط، هي مساومة على الإرادة الإيزيدية.

لا مساومة على حريّة قائدنا وإطلاق سراحه بدون أي قيد أو شرط

لا مساومة على إرادة الإيزيديين ومقاومتهم

عاشت قوة حماية شنكال

الحرية لقائدنا رمز المقاومة والإرادة الإيزيدية

شنكال، 12.04.2015

قوة حماية شنكال


جاء في الحديث: "خلق الله آدم على صورته" وجاء في سفر التكوين 27:
فخلق الله الإنسان على صورته. على صورة الله خلقه. ذكرا وأنثى خلقهم.
أنا لست في منزلة لاناقش الارادة الإلهية ولا اعرف بالضبط صورة الله لاقارنها بصورة الانسان، ولكني انظر الى هذا الكائن المقدس واعماله بدءاً بمعصية آدم ثم قتل قابيل لهابيل وانتهاءاً بجرائم داعش هذه الايام، واعجب من قسوة هذا الانسان مقارنة بالحيوانات الاخرى على وجه البسيطة.
واذا شاهدنا الفيديو رقم 1 في الرابط ادناه نفهم تساؤل الملائكة حول خلق آدم:
"قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء" ونفهم عدم سجود ابليس لآدم.
ولو خُيّر ابليس لربما كان قد سجد للكلب في الفيديو رقم 2 في الرابط ادناه.
فبعد اطلاعنا على عالم الحيوان فان الانسان هو الاكثر وحشية بين الحيوانات ولا يمكن بأية حال من الاحوال ان يكون مقدسا وهو يقتل اخاه الانسان حتى في حروبه المقدسة وهو يكبّر باسم الله ويطلب من الضحية تلفظ الشهادة قبل ذبحه.
اذا كان هؤلاء هم اصحاب الجنة، فيا لها من جنة تعج بالقتلة!! واذا كان الله قد خلق الناس الذين يذبحون في الفيديو 1 على صورته فعلى أية صورة خلق الكلب في الفيديو 2؟
احذر من الفيديو رقم 1 لبشاعته وقسوته واطلب عدم السماح للاطفال بمشاهدته.

https://www.youtube.com/watch?v=cFFLaMn69HA

https://www.youtube.com/watch?v=Mx_X6hmhwrs




ذات يوم نهض أسد الغابة الشاب من نومه، وراح يراقب أهل مملكته، وهي تعمل بإنتظام وفكر في نفسه متسائلاً: هل أن رعيتي يعملون لصالحي، حباً بالعمل أم خوفاً مني فقال لجده: كيف أعرف الحقيقة؟ فأجابه قائلاً: أجمع سكان المملكة كلها، وأمرهم بحفر خندق طويل جداً، يكون أماناً لنا ولأحفادنا فلبوا النداء، وجعلوا التعاون والتلاحم شعاراً موحداً، من أجل الحفاظ على وطنهم، فلا أوطان بلا شعوب.
من قال إن الحرية تعني عدم تحمل المسؤولية؟ وكيف تقدم المساعدة للشعب المحتاج دون المساس بسيادته؟ ولماذا يتعامل المستكبرون بقوة السلاح، وكأنه لعبة ضد الضعفاء؟ أسئلة كثيرة يراد طرحها للذين يقودون دفة الحكم وخاصة المفسدين   منهم، فالصدمات والحروب والإنتكاسات، أسهمت في تحويل الناس الى لصوص، وقتلة وخارجين عن القانون، وكأن الشعب دخل مع الساسة في المفاسد والطغيان، وبات المتسببون بالصراعات والمآسي، يتلذذون بمنظر الدماء والأشلاء.
فكرة اليد الواحدة في عالمنا اليوم أصبحت مقتصرة على المغفلين، لأن القائد الذي يحلم بعالم أفضل سياسي فاشل ومن الطراز الأول في التعنت والإستبداد، وهذا ما قام به النظام المقبور حين أشعل حرائق لا تنطفئ أبداً، وترك العراق بعدها في دوامة من الحياة المقلقة والمتعبة، فالأدلة شاخصة والمذابح مفزعة، على عكس الأسد الشاب الذي أشرك جميع أهله في بناء الأمان، وخلد وطنه لهم ولأجيالهم القادمة.
آل سعود أرنب أمريكا المدلل أمره محير، فتارة يدعم الإرهاب بحجة أنصاف المهمشين، وتارة يستنكر حرق الأجساد، ومرة يهاجم جماعة الحوثي لأنها أسقطت شرعية السلطة في اليمن، ومرة يدعم الحكومة المصرية ضد جماعة الإخوان، والثمن هو بقاءهم لتنفيذ أجندة الصهيونية للنيل من الشعوب وأحرارها، وبالتالي فإن الضمير الشجاع الذي يزأر كالأسد الغيور هو المنتصر، لأن الشعب إذا أراد الحياة يوماً لا بد للقيد أن ينكسر.
الدولة الوهابية مع حدة الخلافات في الأسرة المالكة، وتنامي الوعي الديني المعتدل، والشعور بالظلم وسياسة القمع لأهل المملكة، سيؤدي حتماً الى تآكل هذه الشرذمة من المتآمرين على أمة العرب، خاصة مع تزايد تدخلها في شؤون الدول العربية، الي تزعم أنها تدافع عن قضاياهم ضد الإرهاب والتطرف والتكفير، رغم أنها هي من تمول وتخطط لبناء دولتهم الخرافية، باسم الخلافة الإسلامية، ولكن بعيداً عن السعودية الأرنب المدلل.

إتضحت الأيام الأخيرة من حلقات مسلسل العائلة السلفية، التي أسستها قوى الإستكبار العالمية، لتمزيق الأمة وبث الخطاب الطائفي، وتفكيك اللحمة الوطنية لأية دولة تحاول مواجهة الطغيان، ونيل إستقلالها التام دون اللجوء الى أمريكا والغرب، كما بانت أُسود الغابات العربية الضارية، أمثال السيد حسن نصر الله وعبد الملك الحوثي، التي أثبتت للعالم أنها ترفض أن تكون أرانب أخرى، في حضرة الأفعى الأمريكية، والحرباء اليهودية والخنازير الأوربية.

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال الجيش التركي اليوم (السبت)، إنه «أرسل قوات إضافية وطائرات استطلاع وطائرات هليكوبتر إلى إقليم اغري بشرق البلاد اليوم، بعد إصابة 4 جنود في اشتباك مع مقاتلين أكراد، اندلع الليلة الماضية».

كانت أنقرة اتفقت مع حزب العمال الكردستاني الذي يطالب بمنح الأكراد المزيد من الحكم الذاتي قبل عامين، على وقف إطلاق النار؛ لكن عملية السلام الهشة تداعت قبل الانتخابات البرلمانية التركية المقررة في يونيو (حزيران).

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من حزب العمال الكردستاني.

وأفاد الجيش عبر موقعه الإلكتروني أن القتال ما زال مستمرا في منطقة ديادين في اغري قرب الحدود مع إيران. وأضاف «فتح إرهابيون مسلحون بالبنادق، النار على قواتنا التي ردت على الفور بإطلاق النار».

وتابع «أرسلنا طائرات استطلاع وطائرات هليكوبتر مسلحة وقوات برية إضافية إلى المنطقة والاشتباك ما زال مستمرا».

وذكر الجيش أن قوات تركية تبادلت إطلاق النار مع مقاتلين أكراد الشهر الماضي في جنوب شرقي تركيا بعد يومين فقط من تصريح زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون عبد الله أوجلان، بأن التمرد الذي بدأ قبل 30 سنة أصبح «غير قابل للاستمرار».

وقتل نحو 40 ألف شخص في الصراع.

واستفاد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان سياسيا كثيرا من عملية السلام مع الأكراد التي بدأت عام 2012، وترتبط سلطته إلى حد ما بنجاحها.

وإذا فاز حزب العدالة والتنمية الذي أسسه إردوغان بأغلبية ساحقة في الانتخابات، فسوف يتسنى له تعديل الدستور ليحصل الرئيس على سلطات رئاسية أوسع كما يريد.
إردوغان: هجوم «أغري» يهدف لنسف مناخ السلام في بلدنا
آخر تحديث: السبت - 22 جمادى الآخرة 1436 هـ - 11 أبريل 2015 مـ

إصابة 4 جنود أتراك في مواجهات مع حزب العمال الكردستاني

إردوغان: هجوم «أغري» يهدف لنسف مناخ السلام في بلدنا
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خلال افتتاحه لعدد من المشاريع الخدمية في ولاية صقاريا أمس (موقع وكالة الأناضول)
أنقرة: «الشرق الأوسط»
أدان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بشدة الهجوم الذي استهدف جنودًا أتراكًا أمس، في بلدة ديادين بولاية أغري، شرق البلاد، وأسفر عن إصابة أربعة، قائلاً: «أدين بشدة الهجوم الذي شنه التنظيم الإرهابي الانفصالي الهادف إلى نسف مناخ السلام في بلدنا، وتقويض مسيرة السلام الداخلي، وهم بهذا الهجوم قد اعتدوا على قوات أمننا التي تعمل بتفانٍ من أجل بسط الأمن لشعبنا الأبي».
جاء ذلك في كلمة إردوغان خلال افتتاح عدد من المشاريع الخدمية في ولاية صقاريا، حيث أوضح أن «الاشتباكات لا تزال متواصلة، والجنود الأتراك يشتبكون مع 25 إرهابيًا»، مضيفًا: «هذا الحزب المعروف (في إشارة إلى حزب الشعوب الديمقراطي) يسعى إلى جمع الأصوات من خلال ممارسات ذلك التنظيم الإرهابي الانفصالي (في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني بزعامة عيد الله أوجلان)، وإن كانوا ينادون بالديمقراطية، والحقوق والحريات الأساسية فطريق ذلك لا يكون عبر السلاح، بل صناديق الاقتراع»، حسبما نقلت وكالة «الأناضول» التركية.
وتطرق إردوغان إلى مسألة تغيير نظام الحكم في تركيا إلى النظام الرئاسي، مشيرا إلى أن الحاجة لدستور جديد، ونظام رئاسي في تركيا، خرجت من كونها خيارًا لتتحول إلى ضرورة، لافتًا إلى أن النظام الحالي لا يستطيع أن يقود تركيا أكثر من ذلك.
وأصيب أربعة جنود أتراك بجروح أمس خلال مواجهات في جنوب شرقي البلاد مع ناشطين في حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة منظمة إرهابية كما أعلن الجيش. وأفاد بيان عسكري بأن الجيش أرسل مروحيات وطائرات استطلاع ووحدة كوماندوز إلى منطقة أغري (جنوب شرق) الحدودية مع إيران حيث المواجهات مستمرة. وبحسب الجيش التركي توجه الجنود إلى منطقة ديادين بعد أن تبلغوا بأن «مهرجانا» سيقام فيها للترويج «للمنظمة الإرهابية الانفصالية»، التعبير الذي تستخدمه تركيا للإشارة إلى حزب العمال الكردستاني. وأفاد بيان الجيش الذي نشر على موقعه الإلكتروني وأشار إلى إصابة أربعة جنود بأن متمردي حزب العمال فتحوا النار على الجنود الذين ردوا بالمثل. وجاء في البيان أنه «تم إرسال طائرات استطلاع ومروحيات قتالية ووحدة كوماندوز إلى المكان» حيث «المواجهات مستمرة».
ووصف صلاح الدين دمرداش، زعيم حزب الشعب الديمقراطي الموالي للأكراد والذي يتوسط بين الحكومة وحزب العمال الكردستاني، الاشتباكات بأنها «تطور محزن ومقلق»، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وقال في تصريحات للتلفزيون: «يجب إجراء تحقيق مفصل لمعرفة ما حدث بالضبط».
وبدوره، وصف نائب رئيس الوزراء يالشين اكدوغان، ممثل الحكومة في عملية السلام، الاشتباكات بأنها «هجمات إرهابية». وكتب في تغريدة على «تويتر» أنه «لا يمكن تعريض إرادة الشعب للخطر بسبب ضغوط سياسية وأعمال عنف. إن فتح النار ستكون له انعكاسات سلبية».
وتشهد منطقة جنوب شرقي الأناضول منذ 1984 تمردا انفصاليا مسلحا أطلقه حزب العمال الكردستاني وأوقع 40 ألف قتيل. لكن أعمال العنف باتت نادرة منذ أن أطلقت أنقرة في 2012 مفاوضات مع زعيم حزب العمال المسجون عبد الله أوجلان لوضع حد للنزاع الكردي.
وفي نهاية مارس (آذار) كرر أوجلان عزمه على إلقاء السلاح، ولم يعد حزب العمال يطالب بالاستقلال بل بحكم ذاتي واسع لأكراد تركيا الـ15 مليونا (20 في المائة من السكان). إلا أن هناك مؤشرات على أن عملية السلام تتعثر في الأشهر الأخيرة مع استعداد القوى السياسية في تركيا للانتخابات التشريعية التي ستجرى في 7 يونيو (حزيران) المقبل.

بغداد/.. أكد النائب عن التحالف الكردستاني سرحان احمد , السبت , على ضرورة مشاركة البيشمركة الى جانب القوات العراقية وتبادل الخبرات في معركة الموصل المخطط لها في الايام المقبلة.
وقال سرحان في تصريح لـ"عين العراق نيوز" ,ان "مشاركة البيشمركة في معركة الموصل من اولويات شعب كردستان باعتباره جزء من الشعب العراقي " مضيفا ان"البيشمركة له خبراته في التصدي لاكثر من ثمانية اشهر لتنظيم داعش وعلى مساحة 1500 كلم وهم حريصون على مشاركة تلك الخبرات مع القوات الامنية العراقية" .
ووحول الاتفاق النفطي اوضح ، ان" "مسألة الاتفاق النفطي بين الاقليم والمركز هو فقرة قانونية تم التفاهم عنها وعرضها للتصويت على البرلمان وشرعت وفق قانون الموازنة لعام 2015 " مبينا ان "المادة 1 الفقرة ( ب ) نصت على حق تصدير الاقليم للنفط ".
وأشار سرحان الى ان"المسألة فنية ولا خلالف عليها وانما تتمركز حول صغر حجم الانبوب النفطي الذي يمر بأتجاه ميناء جيهان التركي وتمت حلحلتها في زيارة العبادي للاقليم هذا الاسبوع ". انتهى/8

تعيش العوائل الإيزيدية التي استطاعت الفرار من جماعة داعش والوصول إلى غرب الموصل آلام الفرقة والمعاناة حيث مازال أبناؤهم وبناتهم مخطوفون ويتعرضون لشتى أنواع التعذيب.. وتشير التقارير إلى اختطاف نحو ثلاثة آلاف إيزيدي لدى داعش.
وإلى معبد "لالش" للإيزيديين الذي يقع في قضاء الشيخان غرب الموصل والذي يعد من أكثر الأماكن قدسية لهم ومقصدهم في السراء والضراء.. تقصد الأسر التي تمكنت من الأفلات من جماعة داعش الإرهابية حيث يبدو على وجوهها علامات الحزن لفراق أبناءها وبناتها الذين لازالو في مصير مجهول.
وفي حديث لمراسلنا أوضحت إحدى الإيزيديات الناجيات من الاختطاف باسم فينوس أن المخطوفات معاناتهن كثيرة وأن جميعهن يتعرضن للاغتصاب والضرب وقلة النوم والحرمان من الغذاء؛ وأضافت "هم هلكوا.. مايطيقون التحرك من شدة الضرب.. رأيت واحدة كانوا يضربوها كل يوم لأنهم يقولون لها حضري نفسك سوف نأتي عندك ولم تحضر نفسها.. ويضربوها ثانية!"
هذا ومشهد الحزن عميق في نفوس الإيزيديين المقيمين في مخيمات النازحين في دهوك؛ حيث لم يستطع البعض منهم التكلم لشدة معاناته.. وأكد بعض المفرج عنهم أن آلاف النساء الإيزيديات من مختلف الأعمار مازلن رهن الاحتجاز وهن يتعرضن لأبشع أنواع العنف على أيدي عناصر من تنظيم داعش.
وقالت امرأة عجوز للعالم "هناك الكثير من النساء والأطفال والرجال لازالوا في قبضة داعش.. وهم يعاملونهم بأقسى أنواع العنف والتعذيب.. لم يرحمونا مطلقاً وعاملونا بقسوة وعنف.. عشنا وضعاً سيئاً جداً.. أخذونا إلى الموصل ومن ثم إلى عدة مناطق وبقينا داخل المدارس."
فيما طالب رجل إيزيدي آخر بأن "يفرجوا عن هذه البنات ويخلصونا.. هي إهانة صعبة عليهم.. تبهذلوا والبنات كلهم أبرياء.. صار لهم سبع أو ثمانية أشهر وأخذهم الكفار!"
وبحسب التقارير إن مايقارب الـ3000 إيزيدي لازالوا مختطفين لدى داعش في الموصل في حين تم تحرير مايقارب الـ800 منهم.
وفيما عاشت العوائل الإيزيدية أياماً عصيبة أثناء سبيهم في الموصل يبقى أمل اللقاء بأبنائهم الذين لازالوا قيد الاختطاف مرهون بتحرير المدينة كلياً من عصابات داعش الإرهابية.

ترجمة الغد برس/ بغداد: قال موقع "كرد نت"، السبت، إن رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني اسس وحدتين عسكريتين كرديتين، اسماهما فصائل الحشد الشعبي الكردية، مبيناً أن هاتين الوحدتين تستعدان الشهر المقبل للهجوم على مدينة الموصل بالتنسيق مع قوات البيشمركة والامريكان.

واوضح الموقع الناطق باللغة الانكليزية وترجمته "الغد برس"، أن "قياديين في الحزب الديمقراطي الحاكم لإقليم كردستان، اكدوا أن رئيس الاقليم مسعود بارزاني اسس وحدتين عسكريتين كرديتين، اسماهما فصائل الحشد الشعبي الكردية في منطقة كورنياتي بالقرب من الموصل الى جانب منطقة مخمور المطلة على مدينة اربيل".

واضاف أن "هاتين الوحدتين العسكريتين تخضعان لاشراف رئيس فرع الحزب الديمقراطي رقم 14 في اطراف الموصل، وحصلت تلك الوحدتين الى التدريب والتمويل العسكري والتجهيز على امل مشاركتهما في المعارك القادمة ومنها استعادة الموصل من مسلحي داعش الذين يسيطرون عليها منذ شهر حزيران الماضي".

واوضح الموقع أن "قياديي الحزب الحاكم في اقليم كردستان، بينوا انهم منفتحون على المتطوعين السنة الراغبين بالانضمام الى هاتين الوحدتين العسكريتين، واللتان من شأنهما ان يشنان هجوماً مطلع الشهر المقبل على مدينة الموصل بعد التنسيق مع وحدات البيشمركة والقوات الامريكية التي وعدتهم بالتسليح مؤخراً".

وعبر مواطنون عرب عن خوفهم، من ان تقوم هاتين الوحدتين العسكريتين بأعمال عنف بحق البلدات العربية القريبة من الاقليم، التي يُعتقد انها وراء تسهيل دخول مسلحي داعش الى مناطق وبلدات كردية والقيام بتهجيرهم وحرق منازلهم وتجريف مزارعهم.

ووفقاً للمصادر التي حصل عليها موقع "كرد نت"، فأن الوحدتين الشعبيتين تشكلتا بعد اتفاق بين قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني، ويخضعان تحت إشراف الشيخ عبد الله حميدي الذي جند المئات من العناصر تحت هاتين الوحدتين العسكريتين الشعبيتين.

اربيل_((اليوم الثامن ))

قال موقع كردي ,السبت، إن رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني اسس وحدتين عسكريتين كرديتين، اسماهما فصائل الحشد الشعبي الكردية، مبيناً أن هاتين الوحدتين تستعدان الشهر المقبل للهجوم على مدينة الموصل بالتنسيق مع قوات البيشمركة والامريكان.

واوضح الموقع أن “قياديين في الحزب الديمقراطي الحاكم لإقليم كردستان، اكدوا أن رئيس الاقليم مسعود بارزاني اسس وحدتين عسكريتين كرديتين، اسماهما فصائل الحشد الشعبي الكردية في منطقة كورنياتي بالقرب من الموصل الى جانب منطقة مخمور المطلة على مدينة اربيل”.

واضاف أن “هاتين الوحدتين العسكريتين تخضعان لاشراف رئيس فرع الحزب الديمقراطي رقم 14 في اطراف الموصل، وحصلت تلك الوحدتين الى التدريب والتمويل العسكري والتجهيز على امل مشاركتهما في المعارك القادمة ومنها استعادة الموصل من مسلحي داعش الذين يسيطرون عليها منذ شهر حزيران الماضي”.

واوضح الموقع أن “قياديي الحزب الحاكم في اقليم كردستان، بينوا انهم منفتحون على المتطوعين السنة الراغبين بالانضمام الى هاتين الوحدتين العسكريتين، واللتان من شأنهما ان يشنان هجوماً مطلع الشهر المقبل على مدينة الموصل بعد التنسيق مع وحدات البيشمركة والقوات الامريكية التي وعدتهم بالتسليح مؤخراً”.

ووفقاً للمصادر التي حصل عليها الموقع فأن الوحدتين الشعبيتين تشكلتا بعد اتفاق بين قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني، ويخضعان تحت إشراف الشيخ عبد الله حميدي الذي جند المئات من العناصر تحت هاتين الوحدتين العسكريتين الشعبيتين. |S.T|

نينوى/ صحيفة الاستقامة – أكد النائب عن محافظة نينوى حنين القدو أن حكومة إقليم كردستان ستشرك عشرة آلاف مقاتل من البيشمركة مع الجيش العراقي لتحرير مدينة الموصل من دنس عصابات داعش الإرهابية.

وأوضح القدو أن “قاعدة سبايكر في صلاح الدين ستكون منطلقاً لقوات الجيش العراقي والبيشمركة لتحرير الموصل”.

وتابع أن “توقيت دخول وتحريك القوات سيتم تحديده من قبل القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي”.

وقال النائب عن محافظة نينوى سالم محمد في وقت سابق، إن القوات الأمنية أجبرت قيادات داعش على الانسحاب من تكريت إلى الموصل.انتهى4

متابعة: نشرت و سائل أعلام كوردية نص رسالة موجه من هيرو أبراهيم أحمد زوجة الطالباني و القيادية البارزة في الاتحاد الوطني الكوردستاني موجهة الى قيادة و قواعد حزب البارزاني، تطرقت فيها الى حزبها و نضالهم من أجل كوردستان و أنهم لا يودون أشعال الحرب الداخلية مرة أخرى و لكنهم سوف لن يعفو عن قطرة دم واحدة تنزل من أعضاء حزبها.

رسالة هيرو أبراهيم أحمد كانت تحت عنوان"أيناء الاتحاد الوطني أمتلئ لا تدعوه ينضح" و قالت هيرو أن أنجازاتهم أتت بدماء الشهداء لا تدعو الدم يختلط مرة اخرى بنهر الحرب. و أضافة هيرو أن الكثير يتساءلون عن سبب صمت الاتحاد الوطني و يصورونه بأنه ضعف و لكن الحقيقة هي أنهم لا يريدون حرق قلوب الامهات مرة اخرى و لا نريد أن تذهب دماء 1500 شهيد في حرب داعش هباءً.

و قالت هيرو لقيادة حزب البارزاني أنها تراقب الوضع بدقة و تدرك أن عضوا برلمانيا لحركة التغيير تم ضربة في البرلمان وتعرف بأعتقال عضو في الاتحاد الوطني  و ماذا ينوي حزب البارزاني القيام به و طالبت بأطلاق سراح حيدر ششو و  هددت بأنهم سوف لم يعفو عن دم جرى من أصبح أعضاء الاتحاد فكيف سيعفون عن ما يفعلونه بقائد في الاتحاد الوطني. و طالبت هيرو بتطبيع الوضع مرة اخرى و أن رسالتهم المقبلة مرتبطة بموقف قيادة حزب البارزاني.

نص الرسالة باللغة الكوردية:

بۆ سه‌ركردایه‌تی پارتی...له‌ بنكه‌وه‌ بۆ نوكی هه‌ره‌م
جامی یه‌كێتی پڕ بووه‌...به‌ڵام با لێی نه‌ڕژێت...
كوردستانیان ئێوه‌ ئه‌مجاره‌ ببن به‌ شاهێدی مێژوو...ئه‌وا دیسان جارێكی تر به‌ هه‌ر هۆیه‌ك بێت و به‌هه‌ر ده‌سێك ده‌یه‌وێت ئه‌وه‌ی كردومانه‌ و به‌خوێن درووستمان كردووه‌ جارێكی تر تێكه‌ڵ به‌ ڕووباری شه‌ڕ و ئاشوبی بكه‌نه‌وه‌...زۆر كه‌س ده‌ڵێن یه‌كێتی بۆ بێده‌نگه‌؟؟! له‌وانه‌یه‌ به‌ لاوازی لێكی بده‌نه‌وه‌..نه‌خێر بێده‌نگیمان له‌ گه‌وره‌یمانه‌ و نامانه‌وێت جارێكی تر جه‌رگی هی دایكێك به‌ده‌ستی هیچ كوردێك بسوتێت..نامانه‌وێت خوێنی ووشك نه‌بوویزیاتر له‌ 1500 شه‌هیدی شه‌ڕی داعش به‌فیڕۆ بدرێت...نامانه‌وێت ئه‌وه‌ی مامی گه‌وره‌ بۆی ماندوو بوو به‌پێش چاوییه‌وه‌ كۆمه‌ڵێك حازر خۆر بیڕوخێنن كه‌ هه‌موو كوردستان ده‌زانێت كه‌ كه‌ی ئه‌وان هاتنه‌وه‌ بۆ كوردستان...من به‌سه‌رۆكی هه‌رێم ئه‌ڵێم وه‌كو سه‌رۆكی پارتی مامه‌ڵه‌ مه‌كه‌ و وه‌كو سه‌رۆكی هه‌رێم ئه‌و كه‌سانه‌ په‌ت بكه‌ كه‌ ده‌یانه‌وێ په‌لاماری حیزبی شه‌هیدان بده‌ن..په‌یام په‌یامی شه‌ڕ نییه‌ به‌ڵام ئه‌وه‌ من نیم ئه‌وه‌ مێژووه‌ سه‌لماندویه‌تی كه‌ گۆشتی یه‌كێتی نه‌له‌ ڕابردوو و نه‌ له‌ ئێستا به‌هیچ كه‌سێك نه‌خوراوه‌...زۆر به‌ ووردی چاودێریتان ده‌كه‌م ئاگادارم به‌ لێدانی په‌رله‌مانتارێكی گۆڕان و ده‌سگیر كردنی ئه‌ندامێكی یه‌كێتی چی مه‌سجێكتان له‌ دڵه‌...به‌ڵام دیسانه‌وه‌ پێتان ئه‌لێم هه‌ر وه‌ك چۆن له‌ شه‌ڕی ناوخۆ كه‌ به‌داخه‌وه‌ مێژوویه‌كی تاڵه‌ و یه‌كێتی له‌گه‌ڵ دووباره‌ بوونه‌وه‌ی نییه‌ ئیمه‌ ده‌س پێشخه‌ری ئاشتی بووین ئێستاش هه‌ر ئیمه‌ جارێكی تر ده‌بینه‌وه‌ به‌ كۆتره‌ سپییه‌كه‌ و پێتان ده‌ڵێم به‌زمانێكی زۆر ساده‌...
با هه‌میشه‌ ئه‌و یه‌كێتییه‌ بین كه‌ كۆتری سپی و شنه‌ی باین و له‌ ناو ڕه‌شه‌بای ڕه‌شمان هچ لایه‌نێك نه‌گه‌وزێنین...له‌ خوێنی په‌نجه‌ی منداڵێكی یه‌كێتی خۆش نابین نه‌ك ئه‌ندامێكی باڵا...زۆرمان دان به‌ خۆدا گرت...چاوه‌ڕوانی چاكسازی و گه‌ڕانه‌وه‌ی دۆخه‌كه‌ین به‌ره‌و باش بوونه‌وه‌..له‌ ئێستادا ئه‌مه‌ په‌یامی ئێمه‌یه‌ و په‌یامی داهاتووشم په‌یوه‌سته‌ به‌ هه‌ڵوێستی ئێوه‌وه‌..
كه‌واته‌ وڵات ئاوه‌دان...كوردستانم سه‌لامه‌ت...سه‌ربه‌رزی بۆ شه‌هیدان
هێرۆ ئیبراهیم ئه‌حمه‌د
8-4-2015

http://skurd.net/index.php/news/news-kurdistan/2035-2015-04-11-06-58-16

نص الرسالة باللغة العربية ، ترجمة خبركم

الى قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني

إناء الاتحاد الوطني امتلئ… لا تجعلوها تنضح

أيها الكردستانيون، اشهدوا للتاريخ… مرة أخرى ولأي سبب كان وبأية ايادي فان ما تحقق بدماء الشهداء مهدد بان يمتزج بالدم والحرب…  الكثير يتساءل عن سر صمت الاتحاد الوطني الكردستاني…. قد يفسرون الأمر بانه ضعف من الاتحاد. كلا، صمتنا هو من موقف القوة، لأننا لا نريد ان تثكل اية ام كردية على يد كردي. لا نريد للدم ان يسيل بعد استشهاد 1500 بيشمركة في حرب ” داعش”. لن نسمح لبغض المغرضين ان يهدم ما ناضل وعمل من اجله المام الكبير (1) وأمام عينيه.  الكل في كردستان يعلم متى عاد هؤلئك الى كردستان… أقول لرئيس الإقليم: لا تتعامل كرئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، بل كرئيس للإقليم، ضع حداً للذين يتهجمون على حزب الشهداء (2) … هي ليست رسالة حرب، بل هي الحقيقة التي نؤكدها واكدها التاريخ والمتمثلة بان لحم الاتحاد الوطني هو مر ولم يتمكن أحد ان يبتلعه.

اتابعك بدقة، وعلى علم بأية رسالة تودون توجيهها بالاعتداء على برلماني من ” حركة التغيير” واعتقال أحد أعضاء الاتحاد الوطني (3). اكرر القول: ان اتحاد ليس مع إعادة الحرب الداخلية الذي يمثل تاريخاً اسوداً. نحن كنا ونبقى السباقين للدعوة الى السلام. مرة أخرى سنكون حمامة السلام واقولها بكل صدق ووضوح: لنتوحد ولنكن حمائم سلام ولا ندع للريح السوداء ان تأخذ بأية طرف كان. لن نسامح اسالة الدم من إصبع طفل في الاتحاد الوطني فكيف الحال مع أحد قياديه. تغاضينا عن الكثير وتحملنا كثيراً… ننتظر الإصلاح وعودة الأمور والأوضاع الى حالها. هذه هي رسالتنا والرسالة المقبلة يجب ان تبدأ من قبلكم ببناء كردستان وسلامتها وكرامة شهدائها.

هيرو إبراهيم أحمد


مما لاشك فيه،  إن حكومة السيد العبادي شكلت في وقت إستثنائي،  حيث كانت المساحة السياسية،  مشحونة بالصراعات الحزبية والقومية؛  لكن رغم كل هذه التجاذبات،  أتفق معظم الكتل السياسية الوطنية،  وفي مقدمتهم كتلة المواطن وتيار الاحرار؛  على برنامج حكومي وأضح المعالم،  من خلال ما أعلنه رئيس الوزراء،  أبان تشكيل كابينته الوزارية،  وأكد في البرنامج الحكومي على نقاط مهمة وإستراتيجية،  وقد كان أولها أن تلغى مفهوم الوكالة،  للوزارات والهيئات الأخرى،  وتسنم بالأصالة حسب الإتفاقات السياسية،  والإستحقاقات الإنتخابية،  من أجل التوازن في المركب
الحكومي.
هذا المفهوم لم يكن في البرنامج الحكومي وحده،  وإنما جاء مراراً وتكراراً في البيانات المتتالية للمرجعية الدينية،  التي حذرت الحكومة من الوقوع مره أخرى في هذا الفخ،  والغول الكبير الذي أبتلع العملية السياسية ومؤسسات الدولة،  وجعلها أشلاء لا تقوى على إعادة ترتيب نظامها الداخلي،  وبالتالي أصبح هذا الأمر مرفوض؛  من قبل المرجعية والقوى الوطنية والشعب العراقي،  الذي ذاق مرارة الوكالات والروتين القاتل،  والإرباك الكبير والفساد الإداري والمالي،  والرشوة التي إستشرت في جميع مفاصل الدولة.
أمانة بغداد وهيئة الحج والعمرة وهيئة النزاهة،  ثلاثة هيئات بالوكالة لحد الأن في حكومة السيد العبادي،  ولا سيما وان هذه الهيئات مهمة وحيوية،  ولها تماس مباشر مع المواطن،  بعضها تتعلق بالخدمات وراحة البغداديين،  وبعضها تحافظ على مقدرات الشعب وتتبع خيوط الفساد والرشوة،  وتكبح كل من تسول له نفسة بهدر المال العام؛  والأخرى لها إرتباط دولي ولها ميزانية كبيرة وملفاتها شائكة.
إن الوكالة أشبه بالذي يؤجر دار للسكن،  ينتظر متى يخرجه صاحب الدار منها،  فلذلك لا يمكن أن يرممها ويبذل جهد عليها،  وقد تتهالك تلك الدار بسبب كثرت المستأجرين ولا مبالات فيها،  هكذا أصبح معظم دوائر الدولة ومؤسساتها،  منذ 2003 تدار بالوكالة،  وفي مقدمتهم الوزارات الأمنية في حكومة الولايات المتعاقبة.
غول الحزب والسيطرة مره أخرى على مفاصل الدولة،  بداء يقترب من السيد العبادي،  ويلتهم جميع ما حققه خلال الأشهر المنصرمة،  وهذا منحدر خطير على العملية السياسية،  في ضل هكذا أمور محتدمة،  وخطوة غير موفقة،  قد تجعل معظم القوى تتخلى عنه،  ويصبح ضمن إطار" الوجوه الكالحة".

 

يتحمل العراق اليوم حرب ظالمة نتيجة الانقسامات الداخلية التي عاشها, لأسباب كثيرة أهمها التفرد بالسلطة, وإرضاء بعض إطراف, ليوحي بأن هناك محاصصة طائفية أو تقسيم على أساس أكذوبة الاستحقاق الانتخابي.

إلا أن من يدعي انه حصل على أعلى الأصوات, بدأ يلقي التهم على الآخرين, ليبرى نفسه, وكأنما الموصل سقطت بسبب أعذار الواهية, متناسيا إيجاد عذرا لسقوط ديالى والانبار وتكريت, وهل كل الباقين خونه ألا؟ ولكن الحقيقة أن تقسيم الكيكة كان بالتراضي بين الكبار, متجاهلين قوة الشعب كامنة في أبناءه, وعلى النحو نفسه, كان يتعامل مع الساحة الشيعية, وفق سياسة "فرق تسد" بان الكتلة الفلانية لديها 14 مقعد, والفلانيون لديهم ثمان وزارات, وفلان وفلان هذه حجمهم الانتخابي, بينما كان الفساد ينخر بجسد الدولة, وتتسبب في عدم بناء المؤسسة العسكرية, ودولة المؤسسات, وهذا ما ظهر جليا ليلة سقوط الموصل, والتي اتضح فيها أن شعارات "منطيه؛ معا ضد الإرهاب" ما هي ألا بالونات خاوية لم نجد من صفق لها أي وجود حقيقي في الدفاع عن ارض الوطن والمقدسات.

ونقول أن الهيمنة السياسية على كل مفاصل الدولة عن طريق "الوكالات", بحجة عدم وجود تفاهمات بين الحكومة والبرلمان قد انتهت, واليوم الكل أمام مسؤولية تاريخية, أما الاستمرار بإنقاذ البلاد, وبناء مؤسساته أو الاستمرار بطريقة "حرامي الضحى" المرفوضة من الجميع, لاسيما وان هناك اتفاقيات على ضوءها شكلت الحكومة الحالية, والتي رافقتها حملة تسقيطية من أطراف معروفة.

فأن التفاف حيدر العبادي على مجلسي النواب والوزراء, وإسناد رئاسة ثلاث هيئات مستقلة لشخصيات من لون سياسي واحد, تنذر بالخطر على مستقبل حكومته, وحتى لو افترضنا هناك اتفاقيات تضمن حصول كتلتهم على هذه المناصب, فحريا برئيس الوزراء الجلوس مع شركاءه في التحالف الوطني, والخروج بصيغة مرضية وفق مبدأ الإصلاح السياسي الذي وصل خلاله لرئاسة الحكومة, فلا شيء يؤخذ بالغصب, ولا السكوت يعني الرضا أو الضعف.

 

تستمر عمليات الجيش التركي في منطقتي جبل تندروك وكيادني في كوردستان تركيا.
واوضح مصدر مطلع لـPUKmedia: ان المعارك اندلعت بين قوات حزب العمال الكوردستاني والجيش التركي،وان الجيش التركي استهدف المدنيين في المنطقة، مما ادى الى استشهاد واصابة عدد منهم.
واضاف المصدر: ان الاوضاع متردية تسود اقليم آكري في كوردستان تركيا بعد هذه المعارك، فيما طالب المواطنين في المنطقة بايقاف هذه العمليات سريعا.

PUKmedia

متابعة: قام بعض الطلبة العرب من الذين يدرسون في جامعة حياة في أربيل بأنزال العلم الكوردستاني من على مبنى الجامعة و رفعوا العلم العراقي بدلا عنه. لم يعرف الفاعلون بالاسم لحد الان و هناك مطالب من قبل الطلبة الكورد بمحاسبة الفاعلين. يذكر أن أعداد كبيرة من العرب البعثيين يعيشون في أربيل و يتم حاميتهم. بهذا الصدد صرح مسؤولوا جامعة الحياة أن العلم الكوردستاني لم يبقى من على المبنى بسبب الهواء القوي..

 

حزب الشعب الجمهوري يتهم 'تي ار تي' بارتكاب جريمة عبر احتكار اعلانات الحملة الانتخابية لمصلحة الحزب الحاكم.

ميدل ايست أونلاين

اسطنبول (تركيا) - اعلن اكبر حزب معارض في تركيا السبت ان التلفزيون الرسمي حظر عرض دعاية حملته للانتخابات التشريعية المرتقبة في السابع من حزيران/يونيو المقبل.

وقال حزب الشعب الجمهوري ان تلفزيون تي ار تي اعلمه انه لن يعرض اعلانه الانتخابي لانه يستهدف مباشرة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

ولطالما اتهمت المعارضة التركية تلفزيون تي ار تي بميله الواضح للرئيس رجب طيب اردوغان وحزب العدالة التنمية الذي يرأسه.

وقال نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري بولنت تسكان في تصريح على موقع الحزب الالكتروني ان "قرار تي ار تي بعدم عرض اعلاننا، يشكل فضيحة جديدة". وقال ان "الغرض الاساسي من كل التلفزيونات المدعومة من الدولة هو الانصاف في العرض".

واضاف تسكان ان "تي ار تي بتوجهاتها ترتكب جريمة اساءة استعمال المرفق العام".

والاعلان الذي يحمل شعار "نصفق كأمة واحدة" على ايقاع موسيقي جميل، يدعو الناخبين الى حضور اول مهرجان انتخابي حاشد لحزب الشعب الجمهوري السبت.

وقال المسؤول في الحزب المعارض انيس بربر اوغلو لوسائل اعلام تركية "كيف يمكنك ان تمارس السياسة بديمقراطية في الوقت الذي لا يمكن فيه للمعارضة ان تنتقد الحكومة".

ويأتي هذا النقاش بعد قيام محكمة في انقرة الخميس بتغريم زعيم حزب الشعب كمال كيليشدار اوغلو لاتهامه باهانة اردوغان في خطاب عام 2013.

واطلق كيليشدار اوغلو حملة انتخابية ضخمة لحزبه السبت، في مهرجان حضره الالاف في مقاطعة كارتل في الجزء الاسيوي لمدينة اسطنبول.


 

قرر فتح نوافذ جديدة لشركات الصيرفة وصغار المستوردين
قرر البنك المركزي مضاعفة حصة شركات الصيرفة من الدولار، وأوضح البنك أنه قرر ايضا السماح لمصارف الرافدين والرشيد والعراقي للتجارة بفتح نوافذ لبيع الدولار لشركات وصغار المستوردين.
وبحسب البنك المركزي فإن الهدف من وراء ذلك هو خفض اسعار الدولار في الاسواق العراقية.
الى ذلك، قال البنك المركزي امس إنه قرر اتخاذ إجراءات بهدف وقف تراجع العملة المحلية (الدينار) أمام الدولار في سوق الصرف المحلية، من خلال مضاعفة حصة شركات الصرافة في مزادات بيع النقد الأجنبي.
وفتحت منافذ لبيع الدولار في عدد من المصارف الحكومية.وتراجع سعر صرف الدينار العراقي مقابل الدولار الأميركي في سوق الصرف المحلى ليصل إلى أدنى مستوياته خلال عامين تقريبا. وبلغ سعر الدولار اول أمس 1350 دينارا وذلك مقابل 1280 دينارا في الأسبوع الماضي بارتفاع 5.5 في المئة.
وأضاف البنك أنه قرر السماح لمصارف الرافدين، والرشيد، والعراقي للتجارة (حكومية) بفتح منافذ لبيع الدولار لشركات وصغار المستوردين.
وفي تقرير صادر فى 19 آذار الماضي، خفض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد العراقي إلى 1 % خلال العام الجاري، من توقعات سابقة في كانون الثاني الماضي، بنمو نسبته 2.5 %، لتتماشي توقعاته الحالية مع التقديرات الحكومية الأخيرة للبنك المركزي العراقي. وقدر تقرير الصندوق تحقيق الاقتصاد العراقي انكماشا قدره 2 % في 2014. من جانبهم، وقال خبراء اقتصاد وتجار عراقيون إن الأسواق العراقية باتت تشهد ركودا واضحا متأثرة بالأزمة المالية التي تعانى منها البلاد. وانعكست هذه بشكل ملاحظ على الحركة التجارية – خاصة مع ارتفاع سعر صرف الدولار – وايضا تأخر الحكومة في صرف رواتب الموظفين.
وأدت حالة الركود إلى دفع التجار لبيع بضائعهم بالآجل (السداد اللاحق). كما شهدت بعض البضائع زيادة في أسعارها مقارنة بنهاية العام الماضي وسط ارتفاع لسعر صرف الدولار أمام الدينار العراقي إلى أعلى مستوى له خلال عامين تقريبا.

PUKmedia عن الصباح الجديد

متابعة: في حادثة فريدة قامت سيارتان بأطلاق النار على مقر قيادة حزب البارزاني في السليمانية و قامت حماية المقر بألقاء القبض على الفاعلين وتببن بعد التحقيق معهم من قبل شرطة السليمانية أن الفاعل عضو منتمي الي حزب البارزاني و تم نشر هويته من قبل لفين برس.

لا يُعرف لحد الان السبب وراء قيام هذا العضو بأطلاق النار على مقر حزبة و في السليماية و أن كانت تلك خطة مرسومة لاهداف حزبية.

http://www.lvinpress.com/dreja.aspx?=hewal&jmare=21133&Jor=1

متابعة: قامت أجهزة الامن الكوردية التي تأتمر بأوامر حزب البارزاني بمصادرة العدد 299 من صحيفة لفين برس التي يتم طبعها في السليمانية و من ثم يتم توزيعها في باقي مدن الاقليم.

صحيفة لفين برس تناولت في هذة العدد قضية رئاسة الاقليم و أراء القوى الاخرى في الاقليم بهذا الصدد و لكن يبدوا أن قيادة حزب البارزاني فقدت توازنها و لا تتحمل حتى الحديث عن سلطة الاقليم و أحتمال أستبدال رئيس الاقليم بشخص اخر.

مصادرة صحيفة لفين تأتي بعد ضرب عضوين من أعضاء برلمان الاقليم على قائمة البارزاني لعضو في حركة التغيير بسبب تطرقة الى مسألة رئاسة الاقليم، كما يأتي في وقت قامت سلطات الاقليم بأعتقال القائد الايزدي الميداني حيدر ششو بسبب رفضة الانصياع الى أوامر بعض القادة في الاقليم.

http://www.awene.com/article/2015/04/11/40250

 

اكد نائب رئيس الامريكي جوزيف بايدن، ان الزيارة التي سيقوم بها رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى واشنطن مهمة لتقييم الاوضاع في العراق.
واضاف بايدن خلال كلمة القاها في جامعة الدفاع الوطني بواشنطن: لقد انتقد البعض سياستنا في العراق، ويقولون إن الحرب في العراق ضد تنظيم داعش الارهابي تحت قيادة الحكومة العراقية وبدعم من أميركا والتحالف الدولي قد توقفت، المزاعم لاتعكس الظروف على الأرض. المزاعم لاتحترم ولاتمثل الظروف على الأرض. كما أنها لاتعكس تقدم العراق في المعركة ضد تنظيم داعش الارهابي فالتقدم وإن كان غير مكتمل لكنه مهم ويتنامى، ولاتعكس صمود شعب العراق ووحدته في التصدي للأزمة التي توقّع العديد بأنها ستقسّمهم، أو تصميم شعب العراق على التمسك بسيادته واستقلاله، حتى وهم يتطلعون إلى جيرانهم في جميع الاتجاهات للحصول على المساعدة
الحكم النهائي لايزال قيد المداولة. هذه هي الحقيقة. فالعمل لم ينتهِ حتى الآن.. إلا أن الزخم يسير في الاتجاه الصحيح. وأود أن أتكلم حول ذلك لبضع لحظات اليوم.
واوضح بايدن: من الصحيح أنه عندما اجتاحت قوات تنظيم داعش الارهابي محافظة نينوى خلال الصيف الماضي، واستولت على عاصمتها، الموصل، شاهدنا انهيار الجيش العراقي ورأيناه يتلاشى تمامًا وشاهدنا الذبح المروّع بحق المدنيين الأبرياء، وسبي النساء، والتطهير العرقي للأقليات، بمن فيهم المسيحيون الذين عاشوا في الموصل لما يربو على ألف سنة. حصل تنظيم داعش الارهابي على مبالغ كبيرة من المال من البنوك التي سرقها، كما استولى على معدات عسكرية كبيرة ومتطورة خلفتها وراءها القوات العراقية، وحصل على القوة العاملة من خلال التجنيد القسري الصارم، والارهابيين الأجانب، ولهذا السبب، عندما سقطت الموصل، استجاب الرئيس أوباما بشكل حاسم. وخلال ساعات، اتخذ خطوات معكم جميعاً، القوات العسكرية، للتأكد من أن جميع عناصرنا في سفارتنا كانوا آمنين. وفي غضون أيام، نشرنا عناصر من القوات الخاصة في الميدان بصورة مؤقتة لكي نكتسب فهماً أفضل لميدان المعركة. ونشرنا مزيداً من عناصر الاستخبارات والرصد والاستطلاع. وأنشأنا مركز عمليات مشتركة في كل من بغداد وأربيل، وكل ذلك استعداداً لمساعدة العراقيين على التصدي لهم.
واضاف بايدن: غير أننا كنا ندرك بأن الأمر الأول المطلوب للعمل كان التأكد من أن العراق لديه حكومة عاملة، غير إقصائية وشاملة للجميع. ونظراً للسنوات العديدة التي قضيتُها في التعامل مع المسؤولين الحكوميين العراقيين والحكومة العراقية، كنا نعرف على وجه اليقين أنه بدون حكومة عراقية موحدة، لاتوجد أية إمكانية ولاحتى إمكانية واحدة لإلحاق الهزيمة بتنظيم داعش الارهابي.
واوضح بايدن: عندما سقطت الموصل، كان العراق قد عقد للتو الانتخابات الوطنية. أربعة عشر مليون عراقي توجهوا إلى صناديق الاقتراع. ولكن كان عليهم بعدئذ تشكيل حكومة في خضم هذه الفوضى. ولأنني كنتُ منخرطًا بعمق، وبعمق كبير، كما سيخبركم برايان ماك كيون بذلك، لأنه كان معي، في محاولة للمساعدة في تشكيل أول حكومة عراقية، وكنتُ منخرطًا في ذلك، كنا نعرف أن ذلك يمكن أن يكون صعبًا للغاية وخلال فترة الحكومة السابقة، تعمّق الشعور بعدم الثقة حتى بدرجة أكبر بين السنة والشيعة والكوراد مما خلق عقبات خطيرة أمام الجهود الموحدة ضد تنظيم داعش الارهابي، وكان هناك تساؤل عما إذا كانوا على استعداد للبقاء سوية فعلاً. ولكن المفارقة هي أن العراق كان في الواقع قد حصل على المساعدة في تشكيل حكومته بسبب وجود تنظيم داعش الارهابي. فالتنظيم نفسه الذي يهدف إلى تمزيق العراق وإقامة خلافة، هو في الواقع الذي وحّد العراقيين. وقد أدرك أهل السُنّة أنهم يفضلون عراقا موحدًا وفيدراليًا في ظل حكومة جديدة على أن يكونوا تحت رحمة تنظيم داعش، أو الاعتماد على دولة سُنية أخرى. وأدرك الكورد أن الانسحاب من العراق لم يكن خيارًا قابلاً للتطبيق، وأنهم لايريدون وجود دولة إرهابية على أبوابهم. إنني لا أتذكر عدد المحادثات التي أجريتها مع الرئيس بارزاني المتعلقة بهذا الخصوص. كما أدرك الشيعة أنهم لايريدون التصدي لتنظيم داعش لوحدهم، أو أن يصبحوا تابعين لدولة مجاورة. ونتيجة لذلك، استخلص كل واحد منهم بأنهم سيكونون أفضل حالاً لو توحدوا في مواجهة هذا الأمر سوية. وعلى حد تعبير سياسي أمريكي شهير خلال الأيام المبكرة لحربنا الأهلية نحن، إما أن نبقى معًا أو نهلك كلا على حدة. وأدرك العراقيون أنفسهم مدى انعدام الثقة بينهم. ليس هناك شيء أقل من إجراء تغيير شامل يمكنه تأمين حكومة عراقية موحدة قد تتمكن من التصدي بفعالية لتنظيم داعش، واعتقد العديد من القادة العراقيين أن الطريقة الوحيدة للقيام بذلك، كما اعتقدتُ أنا، كان إجراء تغيير شامل في القيادة، وأن هناك مصلحة للجميع في العراق في إيجاد قادة مختلفين هذه المرة لتولي مقاعد السلطة.
واكد بايدن: أتذكر أنني تحدثتُ إلى أسامة النجيفي، الذي كان رئيسًا لمجلس النواب العراقي، والذي قرر أنه من أجل إفساح المجال أمام موجة جديدة من القادة، كان من المهم جدًا– وهو بالفعل اعتقد بأنه كان مهمًا- أن يتنحى عن منصب رئيس مجلس النواب. ولذا كانت هناك ضرورة، من رئيس مجلس النواب إلى رئيس مجلس الوزراء، لإيجاد قادة جدد. وكانت النتيجة أن تولى رجل سني آخر يحظى باحترام واسع النطاق، سالم الجبوري، منصب رئيس النواب الجديد، واختار العراق فؤاد معصوم، وهو رجل دولة كوردي بارز يحظى باحترام كبير، ليكون رئيسًا جديدًا للعراق. وقد تمسك بقناعاته تحت ضغط هائل لأنكم تعرفون كيف تسير العملية الرئيس هو الذي يتوجه إلى إحدى الفئات لتشكيل الحكومة. وكان هناك قدر هائل من الضغط، ولكنه تمسّك بقوة بموقفه. واختار حيدر العبادي ليكون رئيس الوزراء، وهو قائد شيعي كان قد حصل على الأغلبية داخل التحالف الوطني الشيعي، الذي فاز بأغلبية الأصوات. كان هناك إجماع في الآراء بين هؤلاء القادة بأن العراق يحتاج إلى قدر أكبر بكثير من الفيدرالية التي دعا إليها الدستور. واتفق الجميع على ذلك. فقاد هذا التفاهم المشترك المدعوم بأعمال حقيقية تتصف بالحنكة السياسية، إلى إحراز تقدم كبير. وإيجاد فرصة لتشكيل حكومة وحدة وطنية طويلة الأمد هنا.
وتابع بايدن: خلال ثمانية أشهر فقط، شكّل رئيس الوزراء العبادي وزعماء عراقيون آخرون حكومة شاملة، في وقت قياسي، وتوصلوا إلى اتفاق حول الميزانية الوطنية مع تقاسم عادل للعائدات، وصاغوا اتفاقًا حول النفط بين بغداد وأربيل. إنني لا أتذكر عدد المرات التي جلستُ فيها أنا وبريان هناك بعد 23 زيارة قمنا بها إلى العراق حيث أخبرونا بأن هناك اتفاقا نفطيا يلوح في الأفق. وهذا لم يحدث على الإطلاق. إلا أنهم بمواجهة هذه الأزمة، وحّدوا صفوفهم سوية. وقاموا بإرساء إجماع وبدأوا يحشدون الآلاف من المقاتلين السُنة لمحاربة إرهابيي تنظيم داعش. وفقط خلال الأسبوع الماضي، زار رئيس الوزراء العبادي أربيل، واجتمع مع الرئيس بارزاني لبحث سبل التعاون مع قوات البيشمركة في خطة نسّقها جزئيًا الجنرال أوستن للمساعدة في تحرير الموصل. وفي محافظة الأنبار اعلن عن تسليم مايزيد عن 1000 قطعة سلاح إلى القبائل السنية في إطار الاستعداد لتحرير الأنبار كجزء من التزامه للزعماء السنة في تشكيل الحكومة، وسوف تكون هناك حاجة لبذل مزيد من الجهود لتنظيم وتسليح ودمج السنة المستعدين لقتال تنظيم داعش خلال الأشهر القادمة من أجل تحرير الأنبار والموصل. كذلك حاول رئيس الوزراء أيضًا تحسين العلاقات مع جيرانه العرب وتركيا. فقد زار عمّان والقاهرة وأبو ظبي والكويت وأنقرة. وللمرة الأولى منذ العام 1990، وافقت المملكة العربية السعودية على فتح سفارة لها في بغداد بناءً على دعوة من رئيس وزراء عراقي شيعي. وما هذه سوى الخطوات الأولى، ولكنها خطوات أعدكم بأنها واعدة جدًا فقد فعلنا ذلك على مدى السنوات الاثنتي عشرة الماضية. ومن الواضح أنه لايزال أمامنا قدر كبير من العمل، بما في ذلك المضي قدمًا في إصدار قانون إنشاء الحرس الوطني، وهو تشريع يهدف إلى تحقيق مصالحة وطنية، بما في ذلك اجتثاث البعث والاستمرار في تجنيد ودمج وتسليح ودفع مستحقات القوات السنية، والمزيد من الدمج بين البيشمركة وقوات الأمن الوطنية العراقية، ووضع قوات المتطوعين تحت قيادة وسيطرة الحكومات العراقية المنتخبة، وتمكين الحكومات المحلية والتخطيط لإعادة الإعمار في المناطق المحرّرة بما ينسجم مع مفهومها للفيدرالية.
واضاف بايدن: كل هذه الأمور سوف نناقشها مع رئيس الوزراء العبادي، ليس لأننا لم نناقشها كثيرًا. من المحتمل بأنه هو وأنا قد أمضينا وقتًا على الهاتف أكثر مما أمضيناه، أمضيته مع زوجتي. المنطقة بأسرها العالم بأسره، أجل المنطقة بأسرها تراقب هذا عن كثب، ولايستطيع القادة العراقيون تحمل خسارة هذا الشعور بالإلحاح السياسي الذي أوصلهم إلى هذه النقطة. ويتوقف الكثير على رئيس الوزراء، ولكن ليس رئيس الوزراء وحده. في نهاية المطاف، سوف يتعلق الأمر بتوحيد جميع القادة العراقيين لجهودهم سوية، ووجوب استمرارهم في تقديم التنازلات. إنه أمر صعب. انه أمر صعب. لقد تناثرت آلاف الجثث هناك وفقدت في هذه الأثناء. ولكنهم يقومون بذلك. كنا نعرف أنه بالإضافة إلى تشكيل حكومة عراقية موحّدة سيكون التحدي المقبل مساعدتهم على استعادة القدرة سوية لكي يتمكنوا من التموضع والنجاح في ميدان المعركة. لقد بدأ ذلك بمساعدة العراقيين على إعادة تنظيم صفوفهم وإعادة تشكيل قواتهم الأمنية. وطوال سنوات، خلال التصدي للإرهاب والتمرّد، حارب العديد من العراقيين بشجاعة ووهبوا حياتهم ثمنًا لذلك. لقد ضحى الآلاف بحياتهم خلال محاربة إرهابيي داعش. ومن شأن ذلك أن يطرح التحديات بوجه أي جيش. إلا أنه كما شاهدنا في الصيف الماضي، كانت بعض الوحدات، ومن بينها تلك الموجودة في الموصل، قد نخرها الفساد، وشابتها تعيينات قيادية مشكوك بصحتها، وعدم الانضباط، وقتال طائفي في صفوفها. وساعد هذا الانهيار في جعل سقوط الموصل ممكنًا. لذلك بدأنا بمساعدة القادة العراقيين على إعادة بناء قواتهم بإجراء تعيينات قائمة على أساس الكفاءة وليس على أساس قومي. فأعفى العبادي عددًا من ضباط الجيش السابقين، وعيّن ضباطًا جدد. عيّن ضابطًا سنيًا من الموصل في منصب وزير الدفاع. واستبدل 36 قائدًا في تشرين الثاني/نوفمبر، وهو يواصل عملية إصلاح القيادة العسكرية في العراق. وقد أرسلنا قواتنا الخاصة لتقييم أي من الوحدات العراقية يمكن إنقاذها فعلاً. وتحت قيادة الجنرال أوستن، بدأنا العمل مع الجيش العراقي لإعادة تشكيل فرقه. نحن الآن ندرّب ونستمر في تدريب القوات العراقية في أربعة مواقع مختلفة عبر أنحاء البلاد. وقد تخرّج حتى الآن من هذه الدورات ستة آلاف عنصر، وهناك الآلاف على وشك التخرّج. كما نزوّد أسلحة ومعدات ضرورية. منذ خريف العام 2014، قدمت الولايات المتحدة ما يزيد عن 100 مليون طلقة من الذخيرة، 62 ألف من أنظمة الأسلحة الصغيرة، و1700 صاروخ هيلفاير. وفي كانون الأول/ديسمبر تم تسليم مئتين وخمسين مركبة مدرّعة مقاوِمة للألغام الأرضية، وهذه المركبات تحمي الآن القوات العراقية وقوات البيشمركة من الكمائن والألغام والقنابل المحلية الصنع. وسوف نبدأ هذا الأسبوع بنقل 50 مركبة إضافية من هذه المركبات المجهزة باسطوانات مضادة للألغام الأرضية إلى العراق.
واوضح بايدن في كلمته: في قاعدة الأسد الجوية التي خدم الكثيرون منكم فيها، وكنتم جزءًا من عناصر حمايتها، فإننا ندرّب، ونقدّم المشورة والمساعدة لقوات الجيش العراقي الذين، بدورهم، يدرّبون ويحشدون المقاتلين السنة. كما تدرّب قوات الأمن الوطنية العراقية رجال القبائل السنية. واستقدمنا أيضًا طيارين عراقيين إلى الولايات المتحدة، الذين أصبحوا اليوم بولاية أريزونا في مراحل متقدمة من التدريب على القتال، وذلك من أجل تعزيز قدراتهم على الدفاع عن بلدهم في الجو. ونحن لانفعل ذلك لوحدنا. فقد قدنا وحشدنا تحالفًا دوليًا واسعًا يضم ما يزيد عن 60 دولة شريكة، حلفاء في ناتو ودول عربية، والكثير غيرهم، للمساعدة في التصدي لتنظيم داعش الارهابي. إنه ليس مجرّد تحالف عسكري. إنه جهد عالمي لإضعاف قدرات تنظيم داعش في جميع المجالات، بدءًا من اعتراض رسائلهم إلى تعقّب الارهابيين الأجانب لديهم. وهناك عدة دول تقدم دعمًا كبيرًا إلى العراق. لقد شن ثمانية شركاء في التحالف أكثر من 500 ضربة جوية في العراق. وزوّد الإسبان والأستراليون والدنماركيون وغيرهم مدربين ومستشارين داخل العراق. وتعمل فرنسا وهولندا والمملكة المتحدة وكندا وألمانيا وإيطاليا وغيرها سوية لتدريب وإعادة تجهيز قوات البيشمركة الكوردية التي استعادت جزءًا كبيرًا من الأراضي التي استولت عليها في البداية قوات تنظيم داعش الارهابي. كما قدم العديد من البلدان، من بينها اليابان والمملكة العربية السعودية، مساهمات غير عسكرية كبيرة في مجالات مثل المساعدات الإنمائية ومساعدات الإغاثة الإنسانية. وتدعم الأغلبية ضمن كل واحدة من المكوّنات والمجتمعات العراقية هذا الجهد الأميركي وجهود التحالف هذه. طلب القادة من مختلف ألوان الطيف السياسي العراقي علنًا مساعدتنا ونحن نواصل تقديم مساعدتنا. ونحن نقدّم المساعدة بطريقة أكثر ذكاءً- أعداد صغيرة من المستشارين المدعومين من قبل تحالف كبير. ويجري دعم هذا التحالف الكبير من قبل سلاح الجو الأكثر قدرة في العالم. إننا نقصف مواقع تنظيم داعش من الجو، وقد نفذنا حوالي 1300 ضربة جوية أمريكية لوحدنا. وحتى هذا التاريخ، والحمد لله، نحن لم نخسر، أي جندي أمريكي واحد بنيران العدو، ولا واحد. ولكن هذا يبقى، مكانًا خطرًا، خطرًا، خطرًا. وبفضل مساعدتنا، تمكّن العراقيون من إحراز تقدم كبير في ساحات المعارك. فقبل ثمانية أشهر، كان إرهابيو تنظيم داعش يشنّون هجمات في كل مكان من العراق. ولم تُثبت أي قوة في العراق أو سوريا بأنها قادرة على إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش بصورة مباشرة، ولكن اليوم في العراق، فقد تنظيم داعش مناطق واسعة كان يسيطر عليها، من بابل إلى ديالى، ومن نينوى إلى صلاح الدين، محافظة كركوك. هُزم تنظيم داعش في سد الموصل، وجبل شنكال، والآن في تكريت. لقد توقف زخم تنظيم داعش في العراق، وتغير الوضع تمامًا في كثير من الأماكن. أُخرِج الآلاف من ارهابيي هذا التنظيم من ساحة المعركة. وتم إضعاف قدراته على جمع القوات والمناورة بدرجة كبيرة. وتم القضاء على عدد من قادته، وقطعت خطوط إمداداته؛ كما دمرت لديه الأسلحة ونقاط التفتيش والمواقع القتالية ومصانع العبوات الناسفة والملاذات الآمنة. وتتكاثر الأنباء عن انتشار هبوط المعنويات في صفوف هذا التنظيم.. إن بعض ارهابييه يرفضون المشاركة في القتال الآن، وإن الارهابيين الأجانب يُقتلون على يد تنظيم داعش لأنهم يريدون العودة إلى أوطانهم، ولاتزال هناك معركة طويلة في انتظارنا. وأنا لا أريد أن أرسم صورة وردية أكثر من اللازم هنا. ولكن الهالة المحيطة بتنظيم داعش بأنه لايقهر قد تمّ اختراقها، وهذا أمر مهم.
واوضح بايدن: اسمحوا لي أن أقدم لكم مثالاً حديثًا، حيث تم اختبار القدرة العسكرية العراقية، وكذلك، بصراحة تامة، تمّ اختبار قيادته السياسية. فقبل ثلاثة أسابيع وكل صحيفة تصدر في الغرب وهنا في الولايات المتحدة وفي نشرات الأخبار، كانت هناك تكهنات تتحدث عن تحييد الولايات المتحدة والتحالف والقادة العراقيين المنتخبين خارج المشاركة في محاربة تنظيم داعش الارهابي، وخاصة في تكريت.. تكهنات تقول إن القوات العسكرية المدعومة من إيران في المقام الأول هي التي تتحكّم في الأمور. وشاهدتم الصور، وقد أوضحوا ذلك، وكان سليماني يريد التوضيح للجميع بأنه كان موجودًا هناك، وكان المعنى المترتب على وجوده هناك، هو أنه الآن يتدبّر أمر العراق. ثم تغير شيء ما. تعثّر الهجوم- واندفع الوزير... رئيس الوزراء العبادي. وتدخل بشجاعة، وأوضح بجلاء أن الحكومة العراقية، وأنه هو، كقائد عام للقوات المسلحة، مسؤول عن هذه العملية. وعندما تحدثتُ معه، أوضح لي أنه يريد من الولايات المتحدة والتحالف المشاركة في جميع أنحاء العراق، وكان ذلك ما قاله، وبصراحة، قال إنه يريد منا المشاركة وطلب دعمنا في تكريت. وانضم إلى ندائه قادة السنة وكذلك كبير القادة الدينيين في البلاد، آية الله العظمى السيستاني، الذي أعلن أنه يجب على الحكومة العراقية أن تكون في الطليعة، وأن تكون الوحدات العسكرية- جميع الوحدات- مباشرة تحت قيادة الحكومة العراقية، وأن السُنّة يجب أن يشاركوا في تحرير مجتمعاتهم، ونحن أوضحنا بأننا على استعداد للمساعدة في المعركة مع المتطوعين من الشيعة والسنة على حد سواء إلى جانب القوات العراقية، ولكن فقط إذا كانت جميع العناصر في المعركة تعمل بدقة تحت سلسلة القيادة في الجيش العراقي؛ لأن هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تضمن سلامة الناس الموجودين على الأرض، وتقلل خطر الإصابة بنيران القوات الصديقة. واليوم، يرفرف العلم الوطني العراقي وليس علم تنظيم داعش فوق مدينة تكريت. ولكن النجاح يأتي معه بتحديات جديدة: الاحتفاظ بالمناطق المحرّرة، وضبط النظام فيها من قبل قوات يثق بها المجتمع الأهلي، ويثق ذلك المجتمع أن بإمكانه العودة إلى دياره، ونقل سلطة الحكم إلى المسؤولين المحليين، على النحو المتوخى منه في النظام الفيدرالي، واستعادة الخدمات العامة الحيوية. وفي مواجهة التقارير المتعلقة بتكريت حول حصول عمليات نهب جماعية وحرق للمنازل، اندفع رئيس الوزراء ليتخذ إجراءات سريعة. أدان الانتهاكات، وأمر الميليشيات بالخروج من المدينة، وضمن أن تقوم القوات النظامية بدوريات في تلك الأماكن، واعترف صراحةً بضخامة الخسارة التي حدثت، ولم يُخفِ شيئًا.
واكد بايدن: وفور دخول تكريت، كشف الجنود العراقيون عن أراضٍ نفذ فيها تنظيم داعش الارهابي عمليات قتل لما يزيد عن 1700 شاب خلال الصيف الماضي ودفنهم في مقابر جماعية. وكما قلت لكم، يستمر العثور على مقابر جماعية، كتذكير صارخ بوحشية تنظيم داعش وضرورة هزيمته، وبينما تستمر هذه المعركة في العراق، فإننا نشارك أيضًا في قتال تنظيم داعش الارهابي في سوريا. لقد شن التحالف الدولي حتى الآن ما يزيد عن 1300 غارة جوية ضد داعش وإرهابيين آخرين داخل سوريا، تم قصف مصافي النفط التي استولى عليها داعش، النفط المكرّر والنفط الخام المستخدم لتمويل عملياتهم، وتم بذلك القضاء على مصدر إيرادات هذا التنظيم. لقد شرعنا في تنفيذ برنامج تدريب وتجهيز تحت إشراف وزارة الدفاع لمهاجمة تنظيم داعش الارهابي وحماية المجتمعات المحلية السورية. وفي كوباني، قتلنا الآلاف من ارهابيي داعش. وأثبتنا أنه يمكن هزيمة داعش داخل سوريا أيضاً، وعلى الرغم من ذلك، فإن التحدي الإقليمي بالنسبة للعراق يتجاوز سوريا إلى حد بعيد. فطوال سنوات وحتى الآن، كان العراق يتعرّض إلى التمزيق بسبب مجموعة واسعة من المنافسات الطائفية الداخلية والخارجية. أما الواقع، فهو أن العراقيين لايريدون الانجرار إلى الصراعات الإقليمية. إنهم لايريدون أن يصبحوا مملوكين من قبل أية جهة. ينسى الجميع أن حربًا جرت قبل ذلك بعقد من الزمن وقُتل خلالها ما يزيد عن 100 ألف شخص، حربًا مع إيران، جارتهم. إنهم لايريدون أن يكونوا دمى متحركة معلقة بسلاسل تديرها أية جهة في المنطقة. ولاتستهينوا بقوة الاعتزاز الوطني والاستقلال والسيادة للشعب العراقي. من الطبيعي أن يقيم العراق علاقات مع جميع جيرانه، بما في ذلك إيران. التاريخ طويل للغاية. والحدود طويلة جدًا. وهو جوار صعب. لكن يجب على العراق أن يكون حرًا في اتخاذ القرارات السيادية الخاصة به تحت سلطة الممثلين المنتخبين للحكومة العراقية. إننا نريد ما يريده العراقيون: عراق موحد، وفيدرالي، وديمقراطي كما هو محدّد في دستوره الخاص حيث يتم تقاسم السلطة بين جميع الطوائف العراقية، وحيث تمارس حكومة ذات سيادة القيادة والسيطرة على القوات في ميدان المعركة. وهذا ما يريده العراقيون بأغلبية ساحقة. لذلك أعود إلى التركيز، على الحكومة العراقية. عندما تتوحد المكوّنات الرئيسية الثلاثة- السنة والشيعة والكورد في الرغبة بوجود عراق كامل ومزدهر، ستتضاءل كثيرًا احتمالات جرّه إلى مدار أي دولة أخرى في المنطقة، لأن هذا من شأنه أن يمثل الحكومة الوحيدة في المنطقة التي لاتقوم في الواقع على الهيمنة الطائفية. وهذا العمل سيحتاج إلى وقت طويل. ويبقى النجاح أو الفشل النهائي رهنًا بأيدي العراقيين. ولكن مع تصميمهم، ووقوفهم معًا صفًا واحدًا، فإن هذه الحكومة، هذه البلاد، ملتزمة بالوقوف معهم. ولست بحاجة إلى أن أبلغ هذا الحضور أنه منذ العام 2003 أمضى ما يزيد عن 1.5 مليون امرأة ورجل أمريكيين، بمن فيهم ابني، فترات طويلة من الوقت على الأراضي العراقية. وفي كل صباح منذ أصبحت نائب الرئيس، قبل أن أستلم رئاسة لجنة العلاقات الخارجية، كنا نتصل بوزارة الدفاع، وأطرح نفس السؤال. أعطوني العدد الدقيق للأمريكيين الذين ضحوا بحياتهم على الأراضي العراقية والأراضي الأفغانية. أعطوني العدد الدقيق، وليس مجرد تعميم، العدد الدقيق للذين أصيبوا بجروح وفقدوا في أفغانستان. لأنه لا أحد من الحضور هنا يعرف أكثر من هذا، كل واحد فقد حياته، وكل واحد من هؤلاء الرجال والنساء الشجعان كان يمثل مجتمعًا أهليًا، يمثل عائلة وعائلة أكبر. هناك فقط نسبة واحد بالمئة من جميع الأمريكيين قد شاركت في هذه المعارك نيابة عنا، ولكن 99 بالمئة من جميع الأمريكيين مدينون لهم بالدعم والتقدير. لقد فقد 4481 أمريكيًا حياتهم على أرض العراق، من بينهم العديد من الذين خدموا جنبًا إلى جنب مع الناس الموجودين في هذه القاعة. وفي حسباني أن كل واحد منكم أنتم أفراد القوات العسكرية، يعرف شخصًا فقد حياته أو أصيب بجروح. وعلى الرغم من أن مهمتنا مختلفة بشكل ملحوظ اليوم- قد تسألون لماذا أركّز على ذلك- على الرغم من أن مهمتنا تختلف كثيرًا اليوم عما كانت عليه خلال تلك الفترة، فلايزال هناك رجال ونساء في القوات العسكرية في العراق يقدمون تضحيات بينما أنا أتحدث الآن لحماية سفارتنا، وتدريب وتجهيز العراقيين، والقيام بطلعات جوية. ويعرف الجميع هنا من الذين يرتدون البزة العسكرية، أن أكثر مشاعر الوحدة التي تحس بها عائلتكم- ولاسيما إذا كانوا لا يعيشون في قاعدة عسكرية- هي عندما يعتقد كل طفل آخر في المدرسة، عندما تعتقد كل عائلة في الكنيسة، عندما تعتقد كل عائلة في الحي، بأن كل شيء على ما يرام، يكون أبوها أو أمها غير موجودين في عيد ميلاد أحد أبنائهما. إنهما يفتقدان حضور حفل التخرج، وهما غير موجودين هناك للاحتفال بعيد الميلاد أو بشرب نخب عيد الشكر.
وعلينا التزام بهذا الخصوص. علينا التزام. صحيح أنه لم يعد لدينا 160 ألف جندي هناك، غير أن هذا الإلتزام يبقى مكثفًا وحقيقيًا كما لو كان لدينا 160 ألف جندي هناك. إنهم يستحقون دعمنا. وتستحق عائلاتهم امتناننا العميق. ولهذا، أيها الصحب، بصفتنا دولة، لدينا التزام مشترك يتمثل بمنحهم ما يحتاجونه في ساحة المعركة وتقديم الرعاية لهم عندما يعودون إلى الوطن. لقد ساهمت دماؤهم وجهودهم في منح العراق فرصة أخرى. ومهمتنا الآن تتمثل في مساعدة العراقيين أنفسهم على الاستفادة القصوى من هذه الفرصة.


PUKmedia

السبت, 11 نيسان/أبريل 2015 20:49

المدفعية التركية تقصف مناطق بدهوك

أفاد شهود عيان في محافظة دهوك، يوم السبت، بأن المدفعية التركية قصفت مناطق حدودية تابعة للمحافظة.
وقال احد شهود العيان ويدعى خليل نزدوري في حديث "لـلسومرية نيوز"، إن "المدفعية التركية قصفت، امس، محيط قرية نزدور على الحدود العراقية التركية بمحافظة دهوك"، مبيناً ان "ثلاث قذائف سقطت في محيط القرية".
وأضاف نزدوري، أن "القصف لم يسفر عن أضرار بشرية ومادية"، لافتاً في الوقت نفسه إلى أنه "اثار الذعر بين المواطنين الذين كانوا في نزهة بتلك المنطقة".
وتابع، انه "لم يعرف أسباب الهجوم المدفعي التركي على المنطقة"، مشيراً إلى أن "المناطق الحدودية تشهد من اكثر من عام إستقراراً ملحوظاً بسبب وقف العمليات المسلحة بين حزب العمال الكوردستاني والجيش التركي".
PUKmedia

السبت, 11 نيسان/أبريل 2015 20:46

أولاد الحرام- بيار روباري

 

أولاد الحرام

فيهم طبعآ دنيئٌ ملازم

يؤذون الناس وإن تظاهروا بثوب المسالم

أو إدعوا الطهارة والإنتماء لأهل العمائم

ففي داخلهم حقدٌ وكرهٌ ليس له مزاحم

يشوهون سمعة الأخرين كالعوالم

ويصدرون الأحكام على أبناء الأكارم

وينسون أنهم حثالة المجتمع وكل الناس بأصلهم عالم

هؤلاء الأشرار لا مكانة لهم بين الأحرار ولن يقوم لهم قائم

فمهما كذبوا ونافقوا فاللناس عقول تفكر بها كما يفعل العالم

ستكتشف مدى عهرهم وخداعهم والجرائم

أولاد الحرام

متجذرٌ فيهم طبع الغدر ولو تظاهروا برقة الحمائم

قذرٌ لسانهم ولو كان صاحبه صائم

فابن الحرام بداخله حاقدٌ على الناس ومخاصم

ورأسه محشيٌ بالأفكار الإجرامية والطلاسم

يكره الحياة وكل إنسان باسم

فهو مصممٌ على إيذاء خلق الله وعليه قاسم

إن إبن الحرام والأذية توائم

يا أولاد الحرام

مهما حاولتم النيل من القوم الكرام

لن تجنون سوى الخيبة وإن أوتيتم قوة الضرغام

وستبقون سافلين كأرضية الحمام

حتى لو ملكتم ملايين الرصاصات والألغام.

لا أنكر أن حزب رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني نجح نجاحاً باهراً في تسويق النائب عن قائمته في البرلمان العراقي فيان دخيل، بإعتبارها "سفيرة" الإيزيديين و"صوتهم" في الكثير من المحافل الوطنية العراقية والكردستانية والعالمية. شاءت الصدف والتقطت عيون الكاميرات بكاء هذه السيدة وصورت دموعها التي هزّت العالم لنجدة أهلها الإيزيديين الذين قضوا بالآلاف، قتلاً وسبياً واختطافاً، على مذبح أخطر تنظيم إرهابي دموي، لم يشهد التاريخ الحديث له مثيلاً.

ولا أنكر أيضاً أنها استطاعت عبر "إمبراطورية" حزبها الإعلامية والمالية و"لوبياته" المنتشرة في أوروبا وأميركا، في تقديم "ممثلتهم" إلى العالم بإعتبارها "ممثلة" الوجع الإيزيدي على الإطلاق، خصوصاً بعد سقوط طائرتها على سفح جبل شنكال، وهذه نقطة إيجابية تُسجّل لها.

لكنّ صعود الوجع ليس كالهبوط منه، ودخول الشهرة ليس كالخروج منها.

اعتقال قائد "قوة حماية شنكال" حيدر ششو وضع الإيزيديين أمام خيارين لا ثالث لهما: إما أن تكون مع ششو بإعتباره رمزاً لإرادة الإيزيديين ومقاومتهم، أو تكون ضده.

بارزاني كان صريحاً وواضحاً في رسالته التهديدية، التي وجّه فيها أخطر تهمة إلى ششو، وهي "الخطِر على الأمن القومي الكردستاني" و"التعامل مع جهات خارجة على القانون"، و"تلقي الأموال من جهات أخرى"، ما يعني بصريح العبارة أنّه ارتكب جريمة "الخيانة العظمى" بحق كردستان، علماً أنّ رسالته الركيكة "لا تستند إلى أي اساس قانوني أو دستوري"، كما جاء في بيان واضح ل"قوة حماية شنكال".

أياً تكن أهداف بارزاني من أمره بإعتقال ششو، إلا أن الهدف الأكيد وراء ذلك، هو كسر إرادة الإيزيديين في إرادة ششو، وتصفية "قوة حماية شنكال"، عبر اختزالها في شخصية قائدها، وتحييده عنها، بإتباع جميع وسائل الترهيب والترغيب.

منذ اعتقال ششو يحاول البارتي الديمقراطي اختزال القضية الإيزيدية في "العشيرة"، و ذلك عبر استخدام عمّه "بيشمركة البارزاني"، الذي يصرّ على أنّ يحول القضية إلى قضية "عشيرة ضد عشيرة" تارةً، و"حزب ضد حزب" تارةً أخرى، و"جماعة ضد جماعة" مرّة ثالثة". لكنّ القضية ليست كذلك بالمرّة. القضية بإختصار، هي قضية "جماعة بشرية إثنوـ دينية مهددة بالزوال"، على أكثر من جبهة وصعيد.

ولكي يكمّل البارتي الديمقراطي سيناريو إلغاء "قوة الإيزيديين" ممثلةً ب"قوة حماية شنكال" ومحوها عن بكرة أبيها، حرّك جوكره الديبلوماسي، "الممثلة الإيزيدية الشهيرة"، فيان دخيل للدخول على خط الأزمة، مكلّفاً إياها بالتوسط ما بين ششو المعتقل ووالده قاسو ششو، لحل القضية ب"التي هي أحسن"، وهنا تكمن "الفضيحة الكبرى".

بدلاً من أن ترفع السيدة دخيل صوتها مع من رفع بندقيته ضد داعش طيلة ثمانية أشهر، دفاعاً عن الوجود الإيزيدي المهدد بأكثر من محو، وتقديم استقالتها من حزبها الذي أهان الإيزيديين أيما إهانة، وبدلاً من أن تطالب حزبها بمحاسبة قادة "حكومة شنكال" وأمراء "الإنسحاب التكتيكي" الممثلين في "مسرحية احتلال شنكال"، بدلاً من كلّ ذلك، أتأمرت السيدة بأوامر حزبها لتصفية "قوة حماية شنكال"، التي ما كان لها أن تظهر لولا ترك البيشمركة للإيزيديين ضحيةً سهلةً بين مخالب داعش، وذلك عبر تصفية قائدها سياسياً وعسكرياً، وهو الذي دافع عن شنكال وأرضها وشرفها، الذي هو شرف لكلّ العراقيين والكردستانيين،

والأنكى أنّ السيدة دخيل، لم تلعب في وساطتها دور "الوسيط الحياد" ك"فاعل خير" كأضعف الإيمان، وإنما لعبت دور "عصا" البارتي، إذ طلبت رسمياً من والد ششو تقديم كفالة بأن يترك إبنه العمل السياسي والعسكري في العراق ويتنازل عن منصبه كقائد ل"قوة حماية شنكال" مقابل الإفراج عنه. والكلام موّثق، كما أكد والد ششو السيد قاسو، الذي لم يرفض طلبها أساً وأساساً فحسب، وإنما زاد عليه بالقول: "دعك من هذا الكلام الفارغ.. يا سيدة فيان، إبني ما عاد إبناً أو ملكاً لي، وإنما هو إبن وملك لجميع الإيزيديين. لكِ الحق أن تكوني مع حزبك ومع أجندات حزبك، ولأخي قاسم ششو كذلك الحق في أن يكون بيشمركة لبارزاني أو لأي أحد، ولكننا إبني وأنا مع الإيزيديين، أجنداتنا هي أجندات الإيزيديين. خيار حيدر هو خيار الإيزيديين، إرادة حيدر هي إرادة الإيزيديين. حيدر خرج من إطار عائلته وعشيرته، وأصبح رمزاً لكلّ الإيزيديين. كلهم حيدر. لكم خياركم ولحيدر خيار"، بحسب بيان ل"قوة حماية شنكال".

السيدة دخيل أثبتت بعد أكثر من ثمانية أشهر من التمثيل، ك"ممثلة إيزيدية" بارعة في فيلم من سيناريو وإخراج وإنتاج الحزب الديمقراطي الكردستاني، أنها ليست أكثر من "جوكر تحت الطلب"، يلعب بها حزبها وقت يشاء، ويتركها وقت يشاء.

شنكالُ أكبر

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الموصل مدينة حزينة وكئيبة وأسيرة ومحتلة ومختطفة، اهلها بين نازح ومهاجر في اقليم كوردستان او في مدن اخرى في العالم، او محاصر بين اسوار المدينة التي تحولت الى سجن ومعتقل كبير لا يستطيع ان يغادره احد الا بمغامرة اشبه بمغامرات جيمس بوند او الافلام الهندية التي تتضمن مشاهدها كل ما هو غير متوقع او غير معقول في عالم الواقع والحياة.

حال مدينة الموصل واهلها يشبه حال الطائرة الالمانية المنكوبة التي اعلن عنها "برايس روبين" المدعي العام في مدينة مرسيليا الفرنسية من خلال التحقيقات الأولية في أسباب تحطمها فوق جبال الألب الفرنسية والتي تبين أن مساعد الطيار "تعمد إسقاط الطائرة " ، استنادا إلى معلومات عثر عليها من جهاز التسجيل في الصندوق الأسود الخاص بالطائرة، وإن مساعد الطيار كان وحيدا في مقصورة القيادة حين هوت الطائرة، وإنه جعلها تهوي عمدا بينما كان قائد الطائرة محجوزا خارج المقصورة، وإن التسجيلات الصوتية التي عثر عليها أفادت أن المقصورة من الداخل كانت صامتة تماما أثناء الهبوط، بينما سمع طرق الطيار على الباب والذي قام بمحاولات مستميتة للعودة إلى مقصورة القيادة دون جدوى، وهو حال يشابه حال الموصل واهلها الذين غادروا مدينتهم وفقدوا القيادة والسيطرة فيها وجاء اليها الاغراب من كل جنس ولون واصبحوا هم الحكام المسيطرون.

مدينة الموصل كانت على امتداد تاريخها مدينة زاهية بتعدد الوانها وربيعها الذي اقترنت به فحملت اسم"أم الربيعين" لانها جمعت بين امتداد الربيع الى ما يقارب الفصلين وتعدد القوميات والاديان والمذاهب والاقوام التي عاشت فيها، وكان لكل منهم بصمة وحضور في محلاتها واسواقها وجوامعها وكنائسها ومعابدها، وكانت قوية تهفو اليها نفوس وقلوب الآخرين الذين ما يشربوا من ماء دجلتها الا صاروا من اهلها يجمعهم الحب وتربطهم روابط الجوار والتسامح والقبول والرضى.

لقد تغير حال الموصل كما تغير حال الطائرة وآل حالهما الى مصير الحالة المنكوبة التي جعلها مدينة غير قابلة للحياة، هجرها اهلها واستوطن فيها الاغراب من كل جنس ولون ساعدهم في ذلك من ساعدهم من (ال...) بلغة الموصليين ولهجتهم الموصلية، فغابت عن المدينة ومنذ اكثر من عقدين معظم صور المدنية والتحضر وزحف اليها العسكريون والمتطوعون من شتى القرى والارياف وحصلوا على افضل القطع السكنية وصبغوا بل احتلوا المدينة ومراكزها وامتدت باحياء ومحلات جديدة للمستوطنين الجدد الذين لا يحملون للموصل واهلها غير الرغبة بالسلطة والاستحواذ على كل ما هو جميل وآسر في هذه المدينة التي لم تكن يوما مدينة خاصة بقومية او دين او مذهب معين، لكنهم وبدافع التعريب والاستحواذ غيروا كل شئ وحولوها الى مدينة مغلقة وصلت الى درجة انه لا يحق فيها للكوردي امتلاك قطعة ارض او تسجيل سيارة بيكب باسمه مما حول سكانها الاصليين الى غرباء، واحتلها الغرباء واصبحوا هم اصحاب الدار.

ذلك الغيم والظلم جاء بهذه العواصف والظلم والظلام والتي جائت بالارهاب الذي اتخذ اسماء واهداف عديدة تلون واتسع بعد عام 2003 الى الحد الذي جعله القوى الحاكمة والمسيطرة امام قوى شكلية ارتضت لنفسها ان تكون في واجهة المشهد وهي في الاصل مخترقة ومسيطر عليها، وكان آخر المآل يوم العاشر من حزيران عام 2014 عندما سقطت المدينة وتم احتلالها وكان من أمرها ما هو حاضر ومعروف حيث لم يسلم من واقع الحال حتى الشجر والحجر والجوامع والكنائس والمكتبات وكل ما هو جميل وحي بحيث حولها الى مدينة اشباح ومن مدن القرون الوسطى .

لو كان هناك صندوق اسود يضم التسجيلات والمحادثات والاتفاقات التي جرت في هذه المدينة لظهرت الحقيقة التي ما تزال لجنة مجلس النواب العراقي تبحث عنها في اسباب سقوط الموصل رغم انها لم ولن تصل الى ما توصل اليه المحققون في حادثة الطائرة المنكوبة رغم ان الفاعل والضحايا في الطائرة جميعهم ماتوا وانتهوا الى اشلاء ورماد، ومع هذا توصلوا للحقيقة واعلنوها بكل شجاعة وصراحة ووضوح مع ما يترب على ذلك من تعويضات هائلة ودعوات الى تغيير نظام القيادة في الطائرة وتحريرها من سلطة قائد او شخص واحد من خلال وجوب ان يكون اكثر من شخص واحد في قمرة القيادة مهما كانت الظروف والاحوال من اجل تفادي ما يخشى حدوثه في المستقبل ، في حين ان اغلب واكثر الضحايا والمتهمين في قضية المدينة المنكوبة –الموصل- أحياء، والكثير منهم يُغيرون الوانهم وجلودهم وخطاباتهم حسبما تقتضي المصلحة وبازار السياسة النتن، والذي حولهم في غفلة من الزمن او هفوة من وعي الناس وتزوير ارادتهم الى قادة ومتحدثين رسميين باسم هذه المدينة.

مدينة الموصل ستعود الى اهلها بعد ان يستفيدوا من دروس المحنة والنكبة التي حلت بهم، وبعد ان يعود التنوع في الالوان والاطياف الى سابق عهده بحيث يختفي التفرد والتسلط من اي كان ويعود اهلها الطيبين الى سابق حياتهم في محلات واحياء ..سوق النبي يونس والجوسق والمشاهدة وخزرج والزنجيلي والفيصلية والزهور وغيرها من البيوتات والمناطق مؤمنين بالعيش المشترك والتسامح وقبول الآخر من غير عُقد او شروط او استعلاء..فالارض والخير والوطن يتسع للجميع.

القاضي عبدالستار رمضان

نائب المدعي العام-أقليم كوردستان لعراق

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من أهم المناهج العلمية التي يستخدمها بعض الباحثين في قراءتهم للاحداث بصورة عامة ولحركات وتنظيمات الاسلام السياسي المسلحة حاليا بصورة خاصة، هو المنهج البحثي المقارن الذي يستعين بـــ" المقايسة " كأداة لمعرفة الحقيقة وكشف خفاياها، من خلال اساليب معينة وبواسطة طرق معدة سلفا تتم عبر خطوات يقتضيها هذا المنهج الذي يعول عليه الكثير من الباحثين في الدراسات الانسانية قديما وحديثا.


ومع أهمية هذا المنهج في تحليل ومعرفة وتفكيك مايحدث امامنا من ظواهر على شتى مستوياتها، الا انه لايخلو من فخ الوقوع في المقارنات الوهمية والمقاربات المزيفة التي تضيع معها الاصالة وتختلط فيها الاباطيل بالحقائق، وتشوّش النظرة الموضوعية التي تحاول قدر الامكان ان ترى الحقيقة كما هي، لا كما يبتغي من يمارس التضليل والخداع ان يسوّقها.


وعلى نحو غير منصف تجد هذا النوع من المقارنة بين الحشد الشعبي من جهة وتنظيم داعش من جهة أخرى مما يحتاج الى وقفة جادة امام هذه الادعاءات، ومحاولة اجراء مقارنة حقيقية وصريحة وواضحة بين كل من الحشد وداعش منعا للجهل الساذج او التضليل المتعمد خصوصا في هذه الايام التي اثبت الحشد الشعبي وجوده على الارض، واستطاع ان يكون عامل حاسم في هزيمة داعش في الكثير من المناطق التي حصلت فيها مواجهة بينهما.


ولا يقتصر هذا التوجه او " الاتجاه "، على حد تعبير الباحث العراقي حارث حسن الذي تحدث عنه في منشور سابق على صفحته الرقمية، ووصفه بغير المنصف، على لسان بعض المحللين في وسائل الاعلام العربية وبعض من نظيراتها العراقيات، بل امتد هذا التوجه المتعلق بالمقارنة بين الحشد الشعبي وداعش الى الاعلام الغربي من خلال وسائله التي تحاول المساواة بين قوات الحشد الشعبي وبين داعش كما اشار "حسن" الى ذلك من خلال المقالة التي نشرتها صحيفة الغارديان البريطانية والتي كانت بعنوان " ربح او خسارة تكريت ... داعش لايمكن ان تُدحر الا من قبل السنة" .


بالطبع ان المساواة بين الحشد وداعش لم تقتصر على هذه المقالة فحسب، بل ظهر ايضا بعد ذلك في مقالة اخرى في صحيفة بلومبيرج بعنوان " الميليشيات الشيعية : ايضا ترتكب بشاعات في العراق " بقلم الكاتب ايلي ليك والتي يحاول فيها ان يقول بان الحشد يقوم بمجازر مشابه لما يقوم بها داعش مستندا الى فيديوات تم نشرها على الفيسبوك منحها الكاتب اهمية اكثر من محدوديتها وشذوذها عن غيرها من الفيديوات والمقاطع المنشورة، بالاضافة الى مقالات اخرى تنتقد حتى الولايات المتحدة الامريكية التي برأيهم، تقدم دعما جويا للتطهير الاثني في العراق !، كما جاء ذلك في عنوان تحليل مجلة الفورن بوليسي الاثنين الماضي.


ومثل هذه المقالات وغيرها توصل الى نتيجة يبدو انها هي محل الاهتمام والقلق لدى دوائر القرار في المجتمع الغربي، وهي التي تتعلق بتداعيات تعاظم قوة الحشد الشعبي ودعم وسيطرة ايران عليه، وبالتالي يؤدي ذلك الى ابتلاع ايراني" مزعوم " للعراق كما جاء في افتتاحية وول ستريت جورنال الاخيرة التي كانت عنوانها " ايران تحتل العراق! ".


شخصيا تثير حفظيتي، ان لم اقل رفضي واستنكاري، هذه المقارنة التي يجريها بعضهم، عن وعي وقصد حينا او جهل واستغفال حينا اخر ، بين رجالات الحشد الشعبي أو" المليشيات الشيعية " كما يطلقون عليها وبين تنظيم داعش ، اذ ان الاختلافات بينهما كبيرة جدا، والبون الشاسع بين كلا التركيبين جلي للعيان ولا يحتاج للكثير من التفكير او الذكاء من اجل معرفته، ومن السهولة جدا، بعد توضيح الفارق بينهما، ان نصل لحقيقة ان المساواة المزعومة بين الحشد وداعش هي ضرب من السذاجة والتيه الفكري ان لم اقل انها محاولات تضليلية من اجل التغطية على اجندات واغراض معينة.


ادناه بعض الاختلافات بين الحشد وداعش والتي تطيح بكل محاولة مساواة بينهما:



اولا: 
ان تنظيم داعش يقوم على فكر ايديولوجي، عالمي النزعة ذا اهداف كونية تتعدى حدود الجغرافية والوطن والعرق واللون، بينما الحشد هو تشكيل محلي ليست له اهداف شمولية تتعدى حدود الوطن تألف من مجموعة من المتطوعين للوقوف بوجه تنظيم ارهابي اراد ان يبتلع الوطن واهله.


ثانيا: 
ان تنظيم داعش هو حركة دينية ذات اهداف سياسية يقف ورائها فكر تكفيري يستأصل الاخر ويجتث المختلف عنه ويفرض نسخته عن الدين والعالم والحياة على الاخر كحقيقة وحيدة يجب الاخذ بها ولامهرب او خيار أخر غير القبول والامتثال لها لان القتل هو النتيجة الطبيعية لهذا الرفض، بينما الحشد الشعبي عبارة عن افراد ينتمون الى فئات وطبقات متنوعة يختلفون في العقائد الدينية والمذهبية والقومية، بل ان بعضهم قد لايكون متدينا اصلا، لان من جمعهم هو رابط الدفاع عن ارضهم واخراج المحتل منها.


ثالثا:
ارتكب تنظيم داعش مجازر وبشاعات تندى منها جبين الانسانية وعلى نحو لايضاهيه بالعدد والاسلوب والمنهج والطريقة اي تنظيم او عصابة اجرامية اخرى، لكن حينما نصل للحشد فلا نجد لديه هذا النوع من الجرائم التي وجدناها لدى داعش، ولايمكن مقارنتها اصلا بما ارتكبت ايدي داعش من فظاعات كبيرة، اما ماحصل من أخطاء في المعارك، فكانت عبارة عن تصرفات فردية لاترتقي لان تكون ظاهرة ممنهجة.


رابعا: 
تنظيم داعش يبرر اجرامه وسلوكياته الارهابية ولايتنصل منها او يحاول النأي عن بشاعتها، وتمثل بالنسبة له منهج عمل واسلوب حياة يفتخر بها، اما في الحشد فنجد ان مايفعله بعض من المنتسبين له من انتهاكات هو امر مرفوض ومستنكر من قبل قيادات الحشد نفسه وعموم افراده قبل غيرهم، وهم لايحاولون تسويغه أو يجرأون على تبريره ، وانما يدينون هذا السلوك ويحذرون من فعل نظيره.


خامسا: 
يتألف داعش من افراد من اصحاب جنسيات مختلفة لايجمعهم الا رابط الايديولوجيا الدينية المتطرفة التي اقتعنوا بها وساروا على نهجها ، اما رجالات الحشد الشعبي فجميعهم من العراق وليس فيهم غريب او من بلد اخر ولهم اهداف وطنية تتعلق بالعراق فقط، وان كان تحشيدهم وتعبئتهم وانطلاقهم قد جاء ،بادئ ذي بدء، بفتوى دينية.


سادسا: 
داعش تنظيم مُحتل وافراده غزاة دخلوا العراق ليحتلوا ارضه ويقتلوا اهله مثلما فعلوا في سوريا قبل ذلك، فهو من بدأ الاعتداء والهجوم والتعدي، بينما الحشد يقوم بدور دفاعي محاولا الوقوف بوجه من احتل ارضه واستعادة المناطق التي يسيطر عليها داعش.


سابعا:
ان تنظيم داعش هو حالة دائمية مستندة الى فكر لايرتبط بزمان او مكان او ظرف ، بينما الحشد الشعبي حالة مؤقتة مرتبطة بوضع محدد في ارض معينة .


ثامنا:
داعش يسعى لتحقيق فكرة " الخلافة " على الارض، فجعبته حافله بافكار تتعلق بالسياسة والسيطرة على الارض وترتبط بجوهرها بفكرة دينية مجتزأة من نصوص معينة وسياق ما، اما الحشد فلا يقر بهذا الشيء وليست من افكاره اصلا، وليس له علاقة بها مطلقا.


تاسعا:
تمتلك داعش اموال طائلة جنتها من بيع النفط والسرقات وعمليات الاختطاف والمساومات وبيع الآثار، بينما الحشد الشعبي مُفلس واغلب متطوعيه لم يقبضوا رواتبهم منذ عدة اشهر!.


عاشرا: 
تنظيم داعش عبارة عن حركة خارجة عن القانون وفقا لكل المعايير القانونية والدولية ويعمل على تقويض الحكم واركان الدولة ومؤسساتها، بينما الحشد تنظيم له هيئة مرتبطة بمستشارية الامن الوطني التي هي احدى أجهزة الحكومة الامنية الرسمية وتأتمر بأوامرها.


النقاط المذكورة اعلاه بين الحشد وداعش، وان كان بعضها متداخل مع الاخر وربما يؤدي لها ، الا انها تكشف لنا بجلاء من هو الحشد، وماهو هدفه، واسس تشكيله، وطبيعة افكاره....ومن هو تنظيم داعش الذي يضعه صنف من الناس، سنحددهم في نهاية المقال، في مقابل الحشد.


الانكى في هذه الامر ان المقارنة بين الحشد وداعش لاتجري احيانا على لسان رجل الشارع البسيط ممن نعذر جهله او عدم قدرته على كشف الحقائق، بل نجدها تتردد عند بعض المثقفين والمحللين السياسيين ممن لانشك في معلوماتهم وثقافتهم، الا اننا نُصدم امام رأيهم الذي يُطرح في هذا الصدد مما يكشف الطبيعة الطائفية لهؤلاء المثقفين والتي اعمتهم عن الحقيقة وحجبت عنهم الرؤية الموضوعية والتحليل الهادئ الذي يقدم للقارئ الحقائق.


ومع هذا، فاننا نسمع المقارنة بين الحشد وداعش من اربع اصناف من الناس :


1- المهزومون: وهم مشايخ الفتنة او بعض شيوخ العشائر ممن كانوا يتحدثون باسم مايسمى " ثوار العشائر"، وفجأة اختفوا هم وثوارهم من ارض المدن التي احتلها داعش واصبحوا بعد ذلك، من شدة خجلهم من موقفهم ، يتشدقون بالقول بان الحشد مثل داعش.


2- المُضللون: وهم الاشخاص البسطاء الذي ينطلي عليهم اللاعيب الخبثاء .


3- المخادعون:وهم مجموع من الباحثين والمحللين الذين يقومون بتضليل الناس السذّج لاغراض مرتبطة بمن يعملون لديهم مع انهم جزما غير مقتنعين بها .


4- الطائفيون: وهؤلاء ينظرون بعين طائفية للاحداث ويسعون لتفسير كل شيء من وجهة
نظر طائفية .

مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


السبت, 11 نيسان/أبريل 2015 17:32

المالكي طريد المرجعية.. ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
يمّم رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي  وجهه صوب النجف الأشرف, بعد أن أهانته قيادة حزب الدعوة ولم تعطه الفرصة لإلقاء كلمة في الإحتفالية التي أقامتها بمناسبة الذكرى السنوية لإستشهاد مؤسس الحزب المفكر الإسلامي العظيم آية الله السيد محمد باقر الصدر, بالرغم من ان المالكي لازال يشغل منصب الأمين العام للحزب.
وقد تزامنت زيارته مع وصول رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي الى المدينة للإلتقاء بالمراجع العظام والإستماع الى نصائحهم وتوجيهاتهم على أبواب زيارته المقبلة الى واشنطن خلال هذا الأسبوع. وقد التقى العبادي بجميع المراجع الذين فتحوا أبواب مجالسهم أمامه في خطوة تكشف عن دعمهم له ولإجراءاته التي يتخذها لإصلاح ما أفسده المالكي طوال سنين حكمه الثمان المشؤومة.
وأما المالكي فقد اوصدت المرجعية ابوابها في وجهه منذ زمن بعيد وقد حاول مرار وتكرارا ان يحظى بمقابلة واحدة مع المرجع السيستاني قبيل الإنتخابات الماضية, إلا أنه عاد خائبا, فيما أفتى المرجع النجفي بعدم جواز انتخابه. فالمرجعية الدينية اتخذت موقفا حاسما من المالكي بعد ان تمادى في فشله وفساده وطغيانه, فما كان منها إلا أن تعلن موقفها الرافض له وقبل فوات الأوان.
الا انها وبالرغم من عدم رضاها عنه, وبالرغم من مسؤوليته عن سقوط مدن عراقية بيد تنظيم داعش الإرهابي العام الماضي, الا ان ذلك لم يمنعها من اصدار فتواها التاريخية بالدفاع عن العراق ضد فلول الإرهاب, وهي الفتوى التي منعت سقوط بغداد بيد التنظيم الإرهابي, في الوقت الذي كان فيه المالكي مشغولا بتعزيز سلطاته تاركا البلاد لقمة سائغة للإرهابيين.
لقد أثبتت المرجعية الدينية مرة اخرى انها صمام امان للعراق وانها بالمرصاد لكل من يطغى ويفسد ويخون الأمانه وحينها يصبح طريد المرجعية.

بناءً على طلب المفوضية العليا للانتخابات في مقاطعة الجزيرة قرر المجلس التشريعي في الجلسة الثالثة عشر تاريخ 11-4-2015 تأجيل انتخابات المجالس المحلية في المقاطعة التي كانت مقررة بتاريخ 8-5-2015 الى اشعاراً أخر لحين جاهزية المفوضية العليا للانتخابات لاجراء هذه الانتخابات كما قرر المجلس تشكيل لجنة مؤلفة من المفوضية العليا للانتخابات واللجنة القانونية في المجلس واعضاء المجلس 1- زيور شيخو 2- فصال الحسين 3- نسرين طاهر 4- زينة احمد 5- دلشاد مراد

لدراسة تعديل بعض المواد المتعلقة بمواعيد الاعلان عن الانتخابات والترشح والطعون في قانون الانتخابات.

عامودا 11-4-2015

المكتب الاعلامي للمجلس التشريعي

الدكتور إيـــــاد عــــلاوي والرئيس مسعود بارزاني: ضرورة ان يبقى العراق متكاتفاً موحداً للحفاظ على سيادته ومواجهة الأوضاع الملتهبة بالمنطقة

شدد الدكتور إيـــاد عـــلاوي نائب رئيس الجمهورية والرئيس مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان "على ضرورة بقاء العراق موحداً متكاتفاً كي يواجه الأوضاع الملتهبة في المنطقة ويحفظ سيادته، ويحصن البلاد لمواجهة كافة الإشكالات السياسية، مستمراً بنهج التهدئة ونشر الاستقرار في المنطقة".

وأكد الدكتور علاوي خلال زيارته لإقليم كردستان الرئيس مسعود البارزاني في أربيل :"أن العراق يواجه ظروفاً صعبة تتطلب الوحدة الوطنية والوقوف مع النازحين ومعالجة مشاكلهم وايجاد الحلول لاوضاعهم الحالية، وزج الإمكانيات المشتركة لمقارعة التنظيمات الإرهابية المتطرفة والقضاء عليها".

وأضاف: "تعتمد فرصة أخراج البلاد من وضعها الحالي على تواصل الحوار والشعور بالمسؤولية المشتركة والصراحة، وتوحيد كافة القوى والإمكانيات لمحاربة تنظيم داعش المتطرف، اضافة لتوفير مقومات نجاح الجهد السياسي، وترصين وحدة المجتمع العراقي كي يتحقق النصر السياسي والعسكري".

المكتب الإعلامي للدكتور إيــــاد عـــلاوي

نائب رئيس الجمهورية

متابعة: في الوقت الذي يتوجه العراق بشكل كامل الى اللامركزية بأشكالة المختلفة و الى منح سلطات تنفيذية واسعة الى المحافظات، لا يزال أقليم كوردستان تدرير الاقليم بشكل دكتاتوري مركزي تقرر فيها الحكومة كل صغيرة و كبيرة في المحافظات.

حكومة اقليم كوردستان و من أجل الابقاء على سلطتها المركزية و قوى معورفة في الاقليم حاولت تصوير نظام الادارة الذاتية في غربي كوردستان على أنه تقسيم لغربي كوردستان، و في نفس الوقت تطالب حكومة الاقليم النظام الكونفدرالي كشكل للعلاقة مع الدولة التي هم تابعون لها و هي العراق.

و بهذا تكون حكومة أقليم كوردستان و قوى معروفة فيها تعرف مزايا النظام اللامركزي الفدرالي و الكورنفدرالي و لكنها لا تمنح تلك الحرية الى مواطنيها و شعبها و تحاول فرض الادارة المركزية الدكتاتورية عليهم.

بهذا الصدد طالب أحد أعضاء حركة التغيير بأعتماد نظام الادارة الذاتية في أقليم كوردستان بدلا من نظام المحافظات المركزي و بدلا من مطالبة بعض المناطق تحويلها الى محافظات. و حسب أسماعيل كلالي النائب السابق لحركة التغيير و في خبر نشرته لفين برس فأن نظام الادارة الذاتية يمنح تلك المناطق ميزانية عادلة و حق في أصدار قوانين خاصة بهم.

يذكر أن هناك أقليات دينية و عرقية كبيرة في اقليم كوردستان تتوق الى نيل حقوقها في أدارة مناطقها و ضمن حدود اقليم كوردستان و لكن قوى معروفة في الاقليم تقف ضد هذا المطلب بحجة أن هذا سيؤدي الى تقسيم اقليم كوردستان و الى أستقطاع مناطق منها. حسب الكثير من الكُتاب فأن الادارة الذاتية لربما تكون الحل لنيل الايزديين و المسيحيين و الهورامانيين لحقوقهم داخل دولة جنوب كوردستان اضافة الى أربيل و السليمانية و دهوك و كركوك.

من الجدير بالذكر أن محافظة كركوك التابعة للعراق الان تتمتع بحقوق و حرية أكثر من محافظتي أربيل و دهوك بسبب هذا النظام المركزي المتبع في أقليم كوردستان ، كما أن محافظة السليمانية تدار بطريقة أقرب من الادارة الذاتية بسبب أستقلاليتها في الكثير من القرارات.

النظام المركزي هو السبب في الخلاف الجاري الان مع الايزديين في مناطق سنجار و الشيخان حيث تعتبر حكومة الاقليم مطالب الايزديين بأنه خروج عن السلطة المركزية تماما كما كان صدام يعتبر فدرالية الكورد تقسميا للعراق و خروجا عن سلطته في الوقت الذي كان ذلك حقا من حقوق الكورد.


موقع : xeber24.net
تقرير : بروسك حسن
نشر وكالة الأعتصام التابعة لتنظيم داعش فيديو مصور من قضاء صلاح الدين يظهر فيه مجموعة من العناصر المسلحة أعلنت البيعة للبغدادي ولتنظيم داعش .
وقد أعلن المجموعة والتي تسمى نفسها ( كتيبة صلاح الدين ) المبايعة لأمير تنيظم داعش ولدولة الخلافة الأسلامية التي بناها البغدادي , حيث يظهر في الشريط المصور عناصر يتكلمون الكوردية ( اللهجتين الصورانية والكورمانجية ) ويدعون بأنهم من أحفاد صلاح الدين الأيوبي الكوردي الذي حارب اليهود والصليبيين والنصارى , وأنهم على خطاه سائرون الا وهو الدفاع عن الحق وعن رفع كلمة الله .
هذا ويظهر في الشريط أيضا هجومهم على موقعا للجيش العراقي ويقومون بقتل عدد من جنود الجيش العراقي .
نحن في موقع خبر24.نت نقوم بعرض المقاطع التي تخص المجموعة الكوردية التي تعلن مبايعتها لداعش ونتمنع عن نشر كامل الشريط حيث يحتوي الفيديو على مقاطع غير صالحة للنشر .


http://xeber24.org/nuce/62115.html

أشار نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية جو بايدن، أمس الخميس، إلى أنه ناقش مسألة استقلال كوردستان مرارا مع رئيس إقليم كوردستان، مسعود البارزاني، ماضيا بالقول: “الكورد تخلو عن ذلك المكطلب في الوقت الحاضر”.
وأوضح بايدن، في خطاب ألقاه بجامعة الدفاع الوطني في واشنطن، أن “الكورد شعروا بأن استقلالهم عن العراق لن يكون خيارا سليما، وهم لا يرغبون أن تأتي دولة إرهابية وتصبح جارة لهم”، في إشارة إلى “الدولة الإسلامية” التي أعلنها تنظيم داعش.
ورأى جو بايدن، أن “داعش التي حاولت تقسيم العراق وتأسيس الخلافة الإسلامية، ساهمت على العكس من ذلك، في توحيد العراقيين”.
وأورد نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية عددا من الأمثلة، لدعم وجهة نظره، موضحا أن “الاتفاق النفطي بين أربيل وبغداد، جاء بعد معركة داعش، على الرغم من الخلافات التي استمرت بين الجانبين لسنوات عديدة”.
وعلى الرغم من وصف بايدن للخطوات التي تمت تحقيقها خلال الأشهر الماضية في العراق، إلا أنه ذكر عددا من التحديات التي ستواجه العراقيين في المرحلة القادمة، مشددا على ضرورة تفعيل دور السنة في العراق، من خلال المصادقة على “مشروع قانون الحرس الوطني”، و”تسليح العشائر السنية”، إضافة إلى “دمج البيشمركة في المؤسسة الأمنية الوطنية العراقية”.
وتأتي كلمة بايدن، قبل أقل من أسبوع لزيارة مرتقبة لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى الولايات المتحدة الأمريكية.
صفحة شبكة كوردستان الأخبارية

الغد برس/ بغداد: اعلنت السفارة الاميركية في قطر ان احد الحراس الامنيين للسفارة اصيب في هجوم على مبناها في الدوحة لم تتضح اسبابه بعد.

وقال بيان للسفار اطلعت عليه "الغد برس"، ان "الحارس اصيب بجروح سطحية، وان المهاجم اوقف ووضع قيد الحجز".

ورغم تاكيد البيان انه “لا يوجد تغيير في الوضع الامني عموما في قطر، فقد دعا الاميركيين الى "البقاء متيقظين" وطلب منهم "تفادي التجمعات الكبيرة وتحديد المناطق الآمنة".

ويقيم حوالي 15 الف اميركي حاليا في قطر.

لولاكَ ماسَقَطَ الفِكَر

لولاكَ مازاغَ البَصَر

لولاكَ ماأفلَ القَمَر

لولاكَ ياصدام

ماغابت لبلادي شمس

ولانجمُ العراق إنكَدَر

لولاكَ ياكلُ التفاهةِ والقَذَر

ماضاقَ دربي..

ماضاعَ شَعْبي ..

لولاك ماإسود عيشُ وكَدَر

لولاكَ ياصدام

ماطَغى الطاغون ..

وعاثَ المفسدون ..

وسَرَقَ السارقون..

وكَفَرَ مَنْ قَدْ كَفَر



ولولاكَ أيضاً ماغَدَرَ مَنْ قَدْغَدَرَ



ولولاكَ ياصدام

ماهُدِمَت صَوامِعُنا

ومافُجِرَت جَوامِعُنا

لولاكَ أيضاً مافَقَدَ البعضُ البصيرة َوالبَصَر

ولولاكَ ياصدام

ماقُتِلَت مَراجِعُنا

وماأجدبَت مرابِعُنا

لولاكَ ماحُبِسَ المَطَر



إنا لنحمد ربنا..

إذ كُنتَ عدونا..

فشكراً لله على هذا القَدَر

فشكراً لله على هذا القَدَر

.................

بقلم :شاكر نوري الربيعي

9-4-2015

..........................................................................

*

القصيدةرداًعلى الشاعر شفيق الكمالي الذي أله معبوده صدام

إذ يقول :

لولاك ماهطل المطر

لولامااخضر الشجر

لولاك مابزغ القمر

لولاك ياصدام ماخلق البشر

لولاك ايضا مارأى أحد ولاعرف النظر

لولاك ماكان العراقيون معدودين في جنس البشر

انا لنحمدحظنا

اذكنت حصتنا

وجاء بك القدر

السبت, 11 نيسان/أبريل 2015 09:55

الحشد الشعبي وحد العراقيين والعراق

 

اثبت بما لا يقبل ادنى شك ان الحشد الشعبي الذي انشأ بفضل الفتوى الربانية التي اصدرتها المرجعية الدينية بزعامة الامام السيستاني وحدت العراقيين سنة وشيعة وكرد وتركمان وازيديين ومسيحين وصابئة حيث مزجت ارواح ودماء السنة والشيعة وكل الاطياف الاخرى ابناء المحافظات الجنوبية بابناء المحافظات الغربية وكونت الانسان العراقي الجديد

وهذه الوحدة والمحبة التي نشأت بين العراقيين جميعا أثارت غضب وحقد اعداء العراق في الخارج وخاصة العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها ال سعود واسياد هذه العوائل اسرائيل وطابورهم الخامس في الداخل وشعرت بالخطر المحدق بها لان هذه الوحدة بين العراقيين وهذا التوحد في الرد افشل كل مخططاتهم وأنهى كل احلامهم في العراق وفي المنطقة

حيث سجل الحشد الشعبي في مساندته ومساعدته للجيش العراقي والقوات الامنية الاخرى اروع الانتصارات على المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة والممولة من قبل ال سعود حيث حرر محافظة ديالى وآمرلي وجرف النصر وبلد وسامراء ومن ثم جاء الانتصار الكبير بتحرير وتطهير محافظة صلاح الدين الذي قصم ظهر المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية داعش القاعدة الزمر الصدامية وغيرها من الاسماء التي تستهدف ذبح العراقيين نساءا ورجالا واطفالا وتدمير العراق

وهاهم يتوجهون لتحرير الانبار وفي طريقهم لتحرير الموصل

لهذا بدأت هجمة اعلامية واسعة مخطط لها مسبق مدعومة وممولة من قبل العوائل المحتلة للجزيرة والخليج وعلى راسها ال سعود مستهدفة الا ساءة الى الحشد الشعبي والجيش العراقي

حيث أجرت ابواق ومزامير مختلفة ومتنوعة واشترت وسائل اعلام عديدة وقدمت لها مبالغ خيالية صحف اذاعات فضائيات وسائل اتصال اجتماعي حتى مجموعات سياسية تحت اغطية مختلفة سنية شيعية كردية حتى يسارية وعلمانية

وبدأت هذه الحملة الواسعة بخلق الاكاذيب والافتراءات والحكايات الملفقة بل انها قامت بنشر كل جرائم وموبقات المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية ورميها على الحشد الشعبي

لهذا نناشد كل عراقي شريف كل عراقي صادق ومخلص ان يدعم الحشد الشعبي ويقف الى جانبه في مواجهة الحملة الاعلامية التي تستهدف دق اسفين بين الحشد الشعبي والعراقيين لاثارة الحرب القومية والطائفية بين ابناء العراق

وهكذا كان اول المؤيدين والمدافعين والمنتمين للحشد الشعبي هم ابناء تكريت ابناء الانبار ابناء الموصل وبعض المناطق التي اكتوت بنيران الارهاب الداعشي الصدامي

فهاهم ابناء هذه المناطق يستقبلون افراد الحشد الشعبي استقبال الابطال واعلنوا بصراحة انهم ضد كل من يسيء للحشد الشعبي وخاصة من السياسيين الذين يعيشون في جنة الخضراء وفي اربيل وعمان وغيرها واعلنوا بصراحة ان هؤلاء لا يمثلون ابناء هذه المناطق بل ان هؤلاء يمثلون داعش الوهابية وعملاء ينفذون مخططات ال سعود

واكد الاحرار والشرفاء من ابناء المناطق المحررة ان هؤلاء السياسيين الذين يدعون انهم يمثلون ابناء المناطق الغربية ابناء السنة وراء كل الجرائم البشعة التي قامت بها المجموعات الارهابية الصدامية داعش القاعدة النقشبندية وغيرها من المجموعات الارهابية لقربهم وتعاونهم مع هذه المجموعات مثل تفخيخ البيوت ودوائر الدولة المختلفة وحتى الشوارع والساحات ومن ثم تفجيرها بعد هروبهم ووصول قطعات الجيش والحشد الشعبي وعندما تنفجر هذه البيوت وهذه المؤسسات يصرخ ممثلي داعش الوهابية وعملاء ال سعود ويذرفون الدموع على تكريت واهلها ويدعون الى انقاذهم من المليشيات الفارسية الوقحة والغير منصفة كما اطلق عليها ابن ملجم العصر

لهذا اني ادعوا الحكومة ان تطلب من النجيفي ومجموعته وعلاوي ومجموعته هم وعوائلهم وكل من يشكك في نزاهة واخلاص الحشد الشعبي ويتهمه بالطائفية وحرق البيوت وسرقتها التوجه الى المناطق المحررة من قذارة داعش الوهابية والكلاب الصدامية

والسكن هناك والا فعليهم الصمت والسكوت والا فانهم دواعش ارهابية وعملاء وخونة وعلى الشعب ان يقتص منهم كما يقتص من داعش والزمر الصدامية

والا فانهم يقودون حربا ضد الشعب العراقي ضد وحدة العراقيين وضد وحدة العراق بالنيابة عن المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة من قبل ال سعود

يعني ان هؤلاء يمثلون داعش الوهابية والكلاب الصدامية ويمثلون ابوبكر البغدادي وعزة الدوري وانهم الاكثر خطرا لهذا على الشعب اعلان الحرب على هؤلاء اولا وقبرهم لانه لا يمكن ان نقبر عزة الدوري وابوبكر البغدادي الا بقبر هؤلاء

فهؤلاء الذين يذرفون الدموع على ابناء السنة على نساء السنة في الانبار وتكريت لم نسمع لهم اي صوت اي كلمة عندما احتلت داعش هذه المناطق وذبحت شبابها واغتصبت نسائها وشرد اهلها ذبحوا اكثر من 600 شاب من ابناء الانبار من عشيرة البو نمر وهدموا وفجروا منازلهم وعندما قام الحشد الشعبي والجيش بمساعدة ابناء الغربية في تحريرهم وتحرير ارضهم وصون كرامتهم وحماية اعراضهم صرخ ممثلي داعش وذرفوا الدموع على المنازل والمحلات التي سرقت وحرقت والاعراض التي هتكت

اي منازل واي اعراض كل الذي جرى ان ابناء تكريت عادوا الى بيوتهم الى منازلهم

مهدي المولى

بـــــــــــــــــــين الســــــــــــــــــــــــــطور
.
قصور على المقابر الجماعية
.
سبايكر جريمة العصر، لايمكن أختزالها بإستشهاد 1700 شاب، ولا عملية التخريب الممنهج؛ بسرقة ثلاجة؟!
جريمة كبرى، تمتد من عمق تاريخ الإعتراض على الرسالات السماوية، وصراع الحياة الإنسانية والموت بوحشية، تصاعدت كالبركان الذي يغلي في صدور الغل وغلو التطرف، الى أن تمحورت بذروة هذا الصراع الأزلي، وإنتاج جريمة كبرى بدم بارد.
شباب ساقتهم تخرصات السياسة، وجلبوا من الحرمان؛ ليوضعوا في فم الوحوش، وفي منطقة غير مستقرة، حتى يُساقوا الى أقدارهم بلا سلاح ولا وسيلة إتصال ولا هويات؟!
جريمة من سلسة جرائم، لم تكن وليدة لحظة او خطأ إدراك أو ردة فعل آنية، وجذورها في عمق زمن ويلات الإنحراف وتقادم التطرف وتحريف الإسلام، وتراكم التشبع بأنظمة القمع والترهيب، وتطبيع الشعوب للإنحناء بالحديد والنار، وإستشراء ظاهرة نهب الدولة، وبلورة إمكانياتها، الى أنظمة تؤدي الى حكم العائلة، ونخبة مختارة تقطع رأس من يخالفها.
المكان والزمان في قصور تم بناءها، وشيدت عالياً؛ على أثر شعب يدفن في مقابر جماعية، وبحكم من لا يقبل التحرر وممارسة الحقوق، ورفض مبدأ الأغلبية والرأي الآخر، ويقوم بسرقة إنجازات الشعوب، وتبذير ممتلكاته، الى درجة تعميم الفساد وعدوانية الدولة.
إنتهكت حرمات، وحرقت بيوت، وسُرقت محلات، وصُدرت عقارات؛ منذ سقوط الموصل الى تطهير تكريت، وإنحرفت أفكار الى العدوانية والطائفية، ودفعت تلك المناطق ثمن تصرف بعض أبناءها، الذين عملوا كالقوادين على عشائرهم وأهلهم، إلاّ من نزح، أو دفع دمه حفاظاً على عرضه وشرفه.
أن داعش خليط ذروة الأفعال المنحرفة، التي دأبت على إدامة الفرقة والإقتتال الطائفي البغيض، والعمل على إيقاد التناحر؛ بضرب طرف شيعي، والرد بضب السني، وتكتب على الحائط بالفارسية، وتنقله الى القنوات العربية، وتسرق وتحرق وتلصق الإتهام، بحشود شعبية لم تأتي بالأموال، ولم تستلم رواتب منذ شهور.
جرت العادة عند وسائل الإعلام، التي تقف خلفها جهات خارجية، أو أنها لا تعي حجم المسؤولية، وهي تركز على قشور الأحداث وتترك جذورها، ولا تعرف من يقف خلف فبركة الأحداث والجهة المستفيدة، وكم هو الضرر الذي يصيب الشعوب.
داعش خليط من شراذم الشعوب، وعلى بقايا البعث، وخلاصة الفكر الدموي، الذي يحاول إزاحة الحدود، وبناء قصور من الجماجم.
هَدَّ حجم الأنتصار فرضيات مبنية على زرع الرعب، والإستسلام الى واقع عودة التخلف، ومثلما كانت القصور مبنية من الجماجم، أعاد التاريخ نفسه؛ ليقول أنها من هذه الأجساد والمقابر التي وجدت فيها، والتاريخ ما زال ينزف، ومن قام بالسرقات؛ يُحاول التضليل على حجم الإنتصارات العظيمية، ويريد وضع بقعه سوداء على صدر التضحيات؛ وإذا دلّت القصور على حقيقتها، ستدل السرقات؛ على من يُريد صناعة مجد بدم غيره، وأن الجرمين يُريدان فك وثاق شعب ثار ضد الإرهاب

واثق الجابري

مرت اليوم دزينة من السنوات على اليوم العظيم الذي كنس نظام صدام ومن لف لفه من عوج وعلوج .

لم يكن احد قبل التاسع من نيسان عام 2003 يحلم باسقاط النظام الدموي الذي تمكن من اخضاع الملايين بشتى الاساليب ، واصعبها كانت حربه على ايران وغزوه للكويت .

ادخل بهاتين الحربين العراق في محرقة لها اول وليس لها اخر ، فبالاضافة الى سبايا الحرب ومقاتل المواطنين ، كان النظام الصدامي يعبث بارواح الناس ليلا ونهارا ، فلم يألوا جهدا بقطع رقاب المواطنين وجز رؤوسهم وصلم اذانهم ووشم جباههم ... الى اخر ما ابتكره من وسائل همجية في القتل والتعذيب بشتى الحجج الواهية .

كان النظام الصدامي ( البعثي ) بدأ حكمه للعراق بمهزلة مسرحية لارهاب الناس ، اعلن عن كشف خلية تجسس في البصرة ، وعلى اثر محاكمة قرقوشية قام باعدام مجموعة من المواطنين ، وعلق جثثهم في ساحة التحرير ، فقدم هويته للمواطنين واعلن للملأ جريمته التي ظلت مثالا على ما ينطوي عليه من احقاد على ابناء الشعب العراقي ، وظل طوال ثلاثة عقود ونيف يعمل قتلا وتعذيبا وتهجيرا وتشريدا بالمواطنين المغلوب على امرهم ، حتى استدعت تطورات الاحداث الاقليمية تدخل الولايات المتحدة الامريكية للحد من جرائمه التي باتت تهدد الشرق الاوسط وحتى ابعد من الشرق الاوسط . فكان قرار تحرير العراق الذي سنته ادارة كلينتون ولكنه لم تستطع تنفيذه الا في عهد الرئيس بوش الاب .

فتح التاسع من نيسان الباب على مصراعيه ، فظهرت خفايا المجتمع المنقسم على نفسه منذ ظهور الاسلام ، فاعلنت القوى الطائفية تبنيها للطائفية السنية والشيعية واعلنوا الحرب على هذا الاساس بين ابناء الشعب العراقي الراغب في التعايش السلمي ، ولكن مصالح الفئات الطفيلية التي لا تستطيع العيش في الهواء النقي ابت الا ان تؤجج المعارك الطائفية بين المواطنين لكي تنعم بسرقة ثروات البلد وبالفعل ضاعت المليارات من الدولارات البترودولارية دون ان يعرف احد اين ذهبت ، فالقوى والاحزاب الطائفية كانت قد بلغت حدا في اجادة السرقات وتعلمت منذ الطفولة على سرقة المواطنين من خلال النذور والاضحيات والزيارات الدينية والمناسبات الحسينية والنبوية والسحر والشعوذة وقراءة الطالع حتى اصبحت خبيرة في شؤون السرقات ، فبدأت اولا بتزوير الشهادات لتحتل المناصب الحكومية وانتهت بسرقة المليارات بطريقة لا يستطيع حتى شارلوك هولمز المحقق البريطاني من اكتشافها .

سيبقى التاسع من نيسان علامة على رغبة المواطن العراقي في الانتصار على الدكتاتورية رغم ما حصل فيه من اغتصاب لارادته ، ورغم ما حصل فيه من سلبيات ادت الى استشهاد الالاف .. و ستبقى التضحيات هي التي ستقود شعبنا نحو النصر الاكيد على قوى الشر والظلام ، وعلى لصوص الحكم والدين والسياسة .

هذه الاقلية الدينية التي تعيش في اوضاع مشتتة بين دول متعددة، لها هموم مشتركة من حيث الاقصاء وتشويه حقيقتها والتعامل الدوني مع معتنقيها ونعتها بما لا يليق من صفات لا يقبلها المنطق. ومن بين أهم واكبر المجموعات التي يعيشها هذا الشعب المشرّد في بلدان الاصل (العراق وسوريا وتركيا)، والمهجر (روسيا وجورجيا وارمينيا والمانيا وبقية دول اوربا والعالم)، هي التي تعيش في العراق وتحديدا في محافظتي نينوى ودهوك. وعلى الرغم من أنهم يشكلون في العراق أقلية ولكن في مناطق سكناهم يشكلون الاغلبية كما هو الحال في سنجار والشيخان. هذا العامل يشكل الكثير مما يركز عليه المقابل من أن عامل الجغرافية قد يشكل الارضية التي بها يمكنهم أن يطالبوا بالادارة الذاتية أو تشكيل اقليم بهم على ضوء المستجدات الحالية التي افرزتها الاحداث على الساحة بعد 3/8/2014.

الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي لعب بالايزيديين على اقل من راحته بكل ما يحلو له من دون ادنى معارضة او مقاومة او حساب للمستقبل لما قد تفرزها السياسة الدولية، راح يطرق على أي راس يبرز من بين الايزيديين وبكل الوسائل. ف لغاية التاريخ المذكور وبعد أن تكشفت للملأ الاوراق والادوار والنوايا بحيث لا يحتاج الامر للكثير من التحليل السياسي، استوعب الايزيديون كما هم غيرهم، لعبة هذا الحزب على ورقة الايزيديين واستخدامهم كعامل ضغط على حكومة بغداد ومن الجهة الاخرى لدعم واسناد موقفه في الانتخابات والمواقف السياسية والانسانية. ولكن بعد احداث آب 2014 تغيرت المعادلة وانقطعت حلقات التواصل التي كانت تتشكل منها السلسلة المتصلة ببعضها يوما بعد آخر بسبب الاخطاء الشنيعة التي اقترفتها قيادة الحزب الديمقراطي تجاه الايزيديين منها؛

1. "الانسحاب التكتيكي" للبيشمركة الذي أوقع الوبال على رأس الايزيدية كشعب وكديانة وتسليم مناطقهم بدون اية مقاومة الى مجموعات داعش الارهابية بعد أن كانت لا تترك مناسبة إلا واتهم البعث بأنه دمّر مناطق الايزيدية وأسكن العرب مكانهم.

2. محاولة خنق المقاومة الايزيدية بُعَيد الثالث من اب/2014 من خلال تشديد الحصار على المقاتلين في جبل سنجار بحيث لم تحصل تلك القوات على اية معونات على مدى ثلاثة اشهر وبالتالي إفشال تلك المقاومة للتغطية على جرائم الهزيمة النكراء لقوات البشمركة دون قتال من سنجار، لحين أن استسلم السيد قاسم ششو وأضعن لمطالب الحزب الديمقراطي حتى قام بفك الحصار عنهم.

3. بعد أن يئست قيادة الحزب الديمقراطي وفشلت في خنق المقاومة الايزيدية على الجبل، ولرد بعض أعتبارها قامت بعملية "تطهير الوجه الشمالي من جبل سنجار"، للحصول على السلاح والدعم الاعلامي العالمي ومحاولة استدراج الايزيديين إلى إعلان الحرب على العرب من القرى المجاورة لناحية الشمال وبالتالي تبييض صفحته من خلال هذا الدفع الايزيدي الى الواجهة.

4. منع تسليح أو مساندة أية مجموعات ايزيدية مقاتلة في الجبل عندما كان قاسم ششو زعيما لها، عدا التي تدور في فلكها الحزبي"، والابقاء على مالديهم من امكانيات بسيطة ليبقوا محتاجين الى الاستجداء بهدف فرض شروط مهينة على الايزيديين، وقد تحقق لها ذلك.

5. استخدمت مأساتهم الانسانية في مخيمات النازحين لكسب العطف الدولي من الناحية السياسية والانسانية، كما أنهالت عليهم عشرات الملايين من الدولارات وكميات هائلة من الاسلحة دون أن تستخدمها بالشكل المطلوب ضد عصابات داعش. هنا لا يسعنا إلا وأن نتقدم بخالص التقدير والامتنان الى الشعب الكردي الذي لم يبخل بكل شيء تجاه النازحين الايزيديين.

6. استثمار ذوي النفوس الضعيفة من الايزيديين كابواق دعاية مجانية ضد بعضهم البعض باسلوب رخيص لا يرقى إلى فكر حزب سياسي يحمل اسم "الديمقراطي"، لزرع التفرقة والفتنة بين ابناء القوم الواحد.

7. عدم محاسبة اي مسئول أمني أو عسكري تخاذل في واجبه وتسبب في هذه الكارثة الانسانية أو تقديمهم إلى العدالة، مما يضع الف علامة استفهام على مسئولية هذا الحزب عن كل ما جرى على رأس هذا الشعب البريء.

8. اعتقال المتظاهرين ونشطاء حقوق الانسان ومسئولي المنظمات الجماهيرية ومحاصرة الفنانين والشعراء والصحفيين والمنادين بالحق العام في مخيمات النازحين في كردستان كما هو الحال مع الناشط خيري علي ابراهيم وتهديد كل من الشاعر حجي قيراني والصحفي بركات عيس والفنان دخيل اوصمان بالقتل، الذين هربوا الى اوربا على خلفية تلك التهديدات.

9. اسنخدام الاسرى العائدين من النساء والاطفال والشيوخ كوسيلة للدعاية الاعلامية بعد ان قطعت عشرات الساعات مشياً على الاقدام وهروبهم من دون اية مساندة، مع كل الاحترام والتقدير للشاب الكردي من البيشمركة الذي أجهش في البكاء وانهمرت دموعه على ذلك الطفل الرضيع والوضع الانساني الذي يمر به الايزيديين. والذي اعتقده هو شعور هذا الشاب بقصور البيشمركة في التخلي عن هؤلاء الابرياء وبالتالي حصل لهم ما رآه بعينه.

10. أخيراً اعتقال المناضل حيدر ششو ورفاقه كل من

بعد هذه المواقف التي يشهد عليها العالم، وعايشها الملأ مع جميع الايزيديين بكل ما فيها من مِحَن ومآسي، ألا يحق لهم التفكير والاعداد لما يحفظ وجودهم وكيانهم من الابادة؟ ألا يحق لهم البحث عن البديل الذي قد يحفظ لهم كرامتهم من خلال الدعم المالي والعسكري؟ اليس من واجبهم الاخلاقي الإسراع بتحقيق حد أدنى من التماسك حول نقاط محورية ليلموا بها شملهم ويتحسبوا للمستقبل؟ لماذا انتظر الايزيديون كل هذه الفترة بدون عَلَم أو تشكيل قوة خاصة بهم لحين أن خاب أملهم بالقادة الكرد وخاصة من الديمقراطي الكردستاني وتعاملهم الفوقي المتغطرس مع بقية المكونات من الايزيديين والاشوريين والشبك وتهميشهم وتركهم فريسة سهلة للوحوش البشرية؟ فكنا نتمنى أن تتعاون البيشمركة مع قوة مقاومة سنجار لإعادة اعتبارها والتكفير عن ذنوبها عندما تركت هذه الابرياء في محنتهم. كما نتمنى أن تعي حكومة كردستان بأن هنالك بون شاسع بين ما قام به المقاتل حيدر ششو بتشكيل هذه القوة وتهمة الحزب الديمقراطي الكردستاني بانه خرج عن القانون وأنه يشكل خطراً على الامن القومي الكردستاني. فلا يمكن مقارنة مَن يقاوم الغزاة والمحتلين والارهابيين بالخارجين عن القانون ومحاسبة الضحية بدلاً عن الجلاّد.

لذلك فإن تحرير سنجار على أيدي المقاتلين الايزيديين وقائدهم الكبير حيدر ششو سيشكل تغييراً جوهرياً في تعامل الحزب الديمقراطي مع الواقع وردّاً قاسياً على تصرّف القادة الامنيين والميدانيين والحزبيين عندما تخلوا عن أقليم سنجار تاركين وراءهم جيوشاً من العزّل في أتعس حال بين ايدي إرهابيين لا يعرفون أي قدر من الرحمة، مع الاسف تحت راية الله واكبر.

الحرية والكرامة للاحرار ومقاتلي الايزيديين الذين يدافعون عن تربتهم،

الحرية للقائد حيدر ششو ورفاقه المقاتلين على جبل سنجار

علي سيدو رشو

المانيا في 10/4/2015

دبي، الإمارات العربية المتحدة(CNN)--دعا مفتي المملكة العربية السعودية، ورئيس هيئة كبار العلماء فيها، عبدالعزيز آل الشيخ إلى فرض التجنيد الإجباري على الشباب السعودي، وتدريبهم وإعدادهم الإعداد الصحيح من أجل الدفاع عن الوطن ومواجهة الأعداء.

وقال في خطبة الجمعة بالرياض، إن الاستعداد الدائم مطلوب منا، وتدريب أبنائنا على كل المهمات، فالعسكريون جهودهم جبارة، وسطروا ملاحم عظيمة في مقاومة الأعداء ولا بدا أن نشد من أزرهم وندرب شبابنا، وأكد أنه لا بد من تدريب الشباب تدريبا إجباريا "ليكونوا لنا عدة عند النوازل، وجندا لنا عند النوازل، ولنجعلهم درعا أمام كل عدو يريد بنا شرا وبلاء." بحسب ما ورد في التسجيل الصوتي للخطبة المنشور على موقعه الالكتروني.

وقال بأن فرض التدريب على الشباب أمر مهم "فيه صحة لدينهم وأوطانهم وصحة لأبدانهم" ولا بد منه لتكون الأمة مستعدة لعدوها، كما دعا الأمة إلى الوقوف صفا واحدا ونبذ الفرقة والاختلاف، "فكلما وقف المسلمون معا، كان سببا في نصرتهم"، وإلى التوكل على الله، وتفويض أمرنا إليه، فلا نغتر بعدننا وعدتنا ولا بد من الصبر والمصابرة، والدعاء.

 

وقال آل الشيخ في مستهل خطبته بأن الأخوة باليمن استعانوا بالمسلمين ليخلصوهم من هذه المصائب والبلايا، ويعيدوا أمنهم واستقرارهم وطمأنينتهم، فاستجابت القيادة الرشيدة لهذا الأمر، وأمدوا الشعب اليمني بالقوة "ليردعوا بها الظالم"، امتثالا لقوله تعالى "انما المؤمنون إخوة" ولقوله تعالى "فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله." ودعا إلى الصبر والثبات في مقاومة الباطل.

بايدن: العراقيون يريدون أن يكونوا أسيادًا في بلادهم وألا يكونوا «دمى» في يد إيران

 

واشنطن: «الشرق الأوسط»
أعلن نائب الرئيس الأميركي جو بايدن أول من أمس أن القادة العراقيين أثبتوا تمسكهم بسيادتهم الوطنية في قتالهم ضد تنظيم داعش المتطرف، مؤكدا أنهم لا يريدون بأي شكل من الأشكال أن يكونوا «دمى» في يد إيران أو دول أخرى.
وقال بايدن، المنخرط في الملف العراقي، في خطاب ألقاه في جامعة الدفاع الوطني في واشنطن، إنه خلال معركة استعادة السيطرة على تكريت (شمال بغداد) شدد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على وجوب أن تتلقى القوات العراقية أوامرها من بغداد وليس من طهران.
وأضاف أنه في بادئ الأمر أظهرت وسائل الإعلام الوضع في تكريت على أن «الآمر الناهي» في معركة استعادة السيطرة على المدينة هو الميليشيات الشيعية الموالية لإيران، ولكن ما إن بدأت المعركة حتى أخذ العبادي «بكل شجاعة زمام المبادرة وأوضح بشكل لا لبس فيه أن الحكومة العراقية، وأنه هو شخصيا بصفته قائدا أعلى للقوات المسلحة، من يدير العملية»، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية أمس.
وأضاف أن الولايات المتحدة شنت، بطلب من العبادي، غارات جوية على مواقع التنظيم المتطرف في تكريت، مما سمح للقوات العراقية باستعادة السيطرة على المدينة بعد أيام.
وبحسب بايدن، فإن معركة تكريت كانت بمثابة امتحان مهم للجيش العراقي والقادة السياسيين لإثبات أن بغداد قادرة على حماية مصالحها.
وإذ أقر نائب الرئيس الأميركي بأن التوترات المذهبية في العراق بين الحكومة التي يهيمن عليها الشيعة والأقلية السنية، تقوض العراق وموقعه على الساحة الدولية، أكد أن «العراقيين لا يريدون الانجرار في النزاعات الإقليمية. إنهم يريدون أن يظلوا أسيادا في بلدهم».
وأضاف أن القادة العراقيين «لا يريدون أن يكونوا دمى يحركها خيط يمسك بطرفه أحد ما في المنطقة»، مشيرا إلى أنهم يعملون على تحقيق المصالحة بين مكونات البلاد الرئيسية الثلاثة: العرب السنة والشيعة والأكراد.
ويشعر قسم كبير من العرب السنة الذين يشكلون نحو 20 في المائة من الشعب بأنهم ضحية للاستهداف والتهميش من جانب الحكومة المركزية التي يهيمن عليها الشيعة، الأمر الذي دفع بعض هؤلاء إلى تبرير ما يقوم به تنظيم داعش أو حتى الانضمام إلى هذا التنظيم المتطرف الذي يسيطر على أنحاء واسعة من العراق وسوريا. وحاول نائب الرئيس الأميركي الرد على انتقادات في الداخل والخارج تلاحق التحالف العسكري بقيادة واشنطن؛ إذ اتهم نواب أميركيون أوباما بتبني موقف حذر جدا ما فتح الطريق أمام إيران.
وبحسب بايدن فإن الانتقادات تبالغ في تقييمها لدور إيران أو قوة تنظيم داعش خلال المعارك. وقال إن «الادعاءات لا تعكس الوضع على الأرض».
وتابع أن الحكومة العراقية برئاسة العبادي «وعدت» باتخاذ خطوات للتقرب من السنة في البلاد في وقت استطاعت فيه القوات العراقية والكردية صد تنظيم داعش بدعم من الغارات الجوية للتحالف بقيادة أميركية.
وحاول بايدن الدفاع عن استراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما ضد تنظيم داعش، وذلك قبل زيارة يقوم بها رئيس الحكومة العراقية إلى واشنطن الأسبوع المقبل.
وتوجه بايدن إلى القادة العراقيين وحثهم على مواصلة العمل من أجل المصالحة بين السنة والشيعة والأكراد في البلاد.
وقال إن «المنطقة كلها تراقب عن قرب. لا يمكن للقادة العراقيين أن يتحملوا خسارة هذا الاتجاه السياسي الملح الذي جمعهم في هذه المرحلة، عليهم أن يواصلوا تقديم التنازلات، وهذا أمر صعب»، مشيرا إلى سنوات شهد خلالها العراق إراقة للدماء بسبب العنف المذهبي.
وبحسب نائب الرئيس الأميركي فإن المثير للسخرية هو أن المجازر والأعمال الوحشية التي ارتكبها تنظيم داعش ساعدت القادة العراقيين على تشكيل حكومة جديدة برئاسة العبادي.
وقال إن التنظيم الذي «كان يهدف إلى تمزيق العراق وإنشاء الخلافة (الإسلامية)، وحد في الحقيقة العراقيين». وأضاف أن السنة وجدوا أنهم يفضلون حكومة عراقية جديدة على أن يكونوا «تحت رحمة» تنظيم داعش أو «مرتبطين بدول سنية أخرى».
أما الأكراد، بحسب قوله، فاستنتجوا أن الانسحاب من العراق ليس قابلا للتطبيق وقد يعني وجود «دولة إرهابية» على أبوابهم. وبالنسبة للشيعة فإنهم لم يرغبوا في مواجهة متشددي تنظيم داعش وحدهم أو «يتحولوا إلى تابع لدولة جارة».
وكشفت معركة تكريت عن تنامي التوترات بين الميليشيات المدعومة من إيران، وهي الأكبر والأكثر فعالية بين وحدات المتطوعين، والتحالف العسكري بقيادة أميركية.
وقال مسؤولون أميركيون إن بغداد بحثت في البداية أن تعتمد فقط على السلاح المدفعي والاستشارة المقدمة من إيران من دون دعوة الأميركيين للمشاركة في عملية تكريت.
أما واشنطن فأوضحت أنها لم ترد مشاركة مجموعات مدعومة من إيران في معركة تكريت. وتلك الميليشيات بدورها قالت إنها لن تشارك في عملية تقوم خلالها الولايات المتحدة بدور مهم.

 

اصبح واضحاً جدا ان اعمال منظمة داعش الارهابية تهدف الى تدمير الانسان قبل اي شئ اخر , وكلنا يلاحظ مايصاحب تحرير اي منطقة من الدواعش من قتلٍ للمدنيين ودمار للبنية التحتية وانعدام للخدمات فضلا عن تهجير آلاف المواطنين من مناطقهم , وفي كل مرحلة من التقدم في التحرير تتعزز لدى القوات المسلحة في العراق وبمختلف فصائلها رؤية أوضح في كيفية التعامل مع هذا التنظيم الإرهابي , وخاصة بعد تحرير محافظة تكريت فقد ايقنت كل الاطراف العسكرية والسياسية فضلا عن المواطنين بانه لو سنحت الفرصة لتحرير المناطق المتبقية من احتلال داعش وخاصة تلك الآهلة بالسكان كالموصل فإنه يفضل ان يتم تحريرها بطريقة سلمية دون اراقة الدماء ودون تدمير ماتبقى من البنى التحتية لتلك المدن جراء احتلال واجرام داعش لها , وسيكون ذلك افضل واحسن لجميع الاطراف .

ولكي نصل لهذه المرحلة من التقدم في تحرير هذه المناطق من احتلال داعش فلابد ان نعمل على مايلي :

1- توحيد صفوف القوات المسلحة في العراق بكل اصنافها ومع قوات البيشمركة ان وافقت حكومة الاقليم في المشاركة في تحرير الموصل مع الجيش العراقي والحشد الشعبي السني ,والاخذ بنظر الاعتبار راي الشارع السني خاصة الموصلي في مشاركة الحشد الشعبي الشيعي على ان لايشكل ذلك حساسية لاي طرف بمعنى تذليل العراقيل من اجل هدف اسمى وهو تحرير الموصل .

2- على اصحاب القرار الاتصال والحوار مع جميع العشائر السنية في العراق وخارجه حتى وان لم تتفق معهم .

3- توحيد الخطاب السياسي العراقي - الشيعي والكوردي والسني - .

4- استغلال بعض الافراد والعشائر التي كان لها دور في العلاقة مع الدواعش إما لمصالح شخصية او فئوية آنية للعمل كوسيط للمحادثات وارسال رسائل معينة بصورة او باخرى الى امراء داعش او اصحاب القرار الداعشي للانسحاب السلمي دون قتال مقابل ضمان حياتهم او حصولهم على مقابل مادي يتم الاتفاق عليه .

5- التنسيق مع اهالي الموصل وباقي المناطق المحتلة من قبل داعش واعطائهم ادوار معينة عسكرية او لوجستية لتسهيل عمل القطعات العسكرية .

6- تجري الامور التي تم ذكرها سابقاً بجدية وبحنكة سياسية مع الاستفادة القصوى من الاخطاء السابقة بشكلٍ متوازٍ مع العمل على حصول اتفاق اقليمي ودولي لدفع الامور بهذا الاتجاه .

7- تسخير الاعلام المحلي التنفيذي ( المرئي والمسموع والمقروء) والاليكتروني (الحكومي وغير الحكومي) لتعزيز هذا الاتجاه وبث الطمأنينة والثقة في صفوف المواطنين الذين يرزحون تحت احتلال داعش .

أكد المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي أن المفاوضات مع أميركا هي "حول النووي فقط"، وأن لا حوار معها حول أي مسألة أخرى تتعلق بشؤون إيران الداخلية، أو أي موضوع آخر يمس الوضع الإقليمي أو الدولي.

وفي هذا السياق، قال خامنئي إن إيران لن تسمح بتفتيش منشآتها العسكرية أو إيقاف صناعاتها الدفاعية، وأن أي اتفاق "لا يجب أن يستهدف أصدقاءنا في جبهة المقاومة".

وتطرق المرشد الأعلى إلى الحملة العسكرية السعودية ضد اليمن، فرأى أن الرياض "أخطأت باعتدائها على اليمن"، وأن الأخيرة أسست لــــ "بدعة سيئة في المنطقة".

وشبّه خامنئي الحملة العسكرية السعودية بما "قام به الكيان الصهيوني في غزة"، كما وصفها بالجريمة والإبادة الجماعية، وذلك بعد عمليات القصف السعودي التي إستهدفت أماكن سكنية وهدمت المنازل والبنى التحتية في اليمن.

وفي ما يبدو أنه هجوم عنيف على السعودية قال السيد خامنئي إن الرياض "ستتلقى ضربة في ما يحدث باليمن ويمرغ أنفها في التراب"، وأن أميركا التي تدعم السعودية "ستتلقى هي الأخرى ضربة وتهزم باليمن".
وعزا خامنئي السياسة السعودية تجاه اليمن إلى تولي "شبان بدون خبرة" زمام الأمور في البلاد، حيث "غلبّوا التوحش على الإتزان".

الميادين

الغد برس/ ذي قار

كشف وزير الداخلية محمد سالم الغبان، اليوم الجمعة، عن تشكيل غرفة عمليات مع إقليم كردستان استعدادا لمعركة نينوى، ولفت إلى أن العمليات القادمة ستكون في محافظة الأنبار لتطهيرها من داعش، وفيما لفت إلى أن زيارته إلى المحافظات الجنوبية تأتي إلى طمأنة الشركات النفطية، أكد استلام الوجبة الأولى من أجهزة كشف المتفجرات أمريكية.

وقال الغبان خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى محافظة ذي قار وحضرته "الغد برس"، إن "الشرطة هي من تمسك الأرض في تكريت بعد تحريرها وجاري معالجة بعض الجيوب"، مؤكداً أن "العمليات القادمة ستكون في محافظة الأنبار لتطهيرها من داعش وهناك استعدادات لهذه المعركة".

وأضاف الغبان أنه "تم تشكيل غرفة عمليات مع إقليم كردستان استعدادا لمعركة نينوى"، مبيناً أن "الإقليم أبدى استعداد قوات البيشمركة للتعاون مع القوات الأمنية في تطهير أي منطقة تحت سيطرة داعش، وقد شكلنا غرفة عمليات في هذا الخصوص".

ولفت الغبان إلى أن "زيارته إلى المناطق الجنوبية جاءت لمتابعة عمل القوات الأمنية في المحافظات الجنوبية وتأمين الحماية للشركات النفطية"، مضيفاً أن "هذه الزيارة تعد رسالة طمأنة للشركات النفطية العاملة في جنوب العراق".

وتابع الغبان "لقد قمنا باستلام الوجبة الأولى من منظومة أمريكية لكشف المتفجرات موردة من شركة بريطانية ومن المقرر التعاقد على وجبة ثانية"،مشيراً إلى أن"هذه الأجهزة ستنصب في بغداد لأهميتها السياسية كعاصمة للبلد والمحافظات حسب الأولوية".

الكشف عن مكان تواجد مركز عمليات «داعش» السري.. أين تتوقعون؟!
كشفت تحقيقات صحيفة ”ميدان” التركية، أن المركز العملياتي الحقيقي لداعش، يقع في قلب مدينة إسطنبول وليس في الأراضي الخاضعة لسيطرة التنظيم في سوريا والعراق، وفق ما أوردت وكالة أنباء جيهان التركية، أمس الخميس.

وأكدت التحقيقات أن المركز السري للإشراف على إرسال المقاتلين إلى جبهات الحرب في سوريا والعراق، يشرف أيضاً من المدينة التركية، على إصدار جوازات السفر التركية المزيفة، لاستقدام المقاتلين قبل التحول إلى سوريا.

ونجحت الصحيفة في اكتشاف حقيقة غير معلومة عن داعش، تتمثل في تركيزه واستقطابه للصينيين، من الأقلية المسلمة ذات الأصول التركية، أو سكان تركستان الشرقية سابقاً في الصين.

ونجحت الصحيفة في اكتشاف أن المقاتلين الأيغور، الأتراك الصينيون، يتدفقون بعدد كبير على التنظيم، عبر تايلاند أو كمبوديا، ومنها إلى ماليزيا، ثم إلى إسطنبول مستغلين اتفاقيات التنقل الحرّ بين تركيا وهذه الدول.

وكشفت تحقيقات الصحيفة، التي نجحت في الوصول إلى ناشطين في التنظيم، أن داعش يُراهن على” بعض القوانين السرية التركية، من أجل المواطنين الأويغور، ذلك أنه وعند اكتشاف التزييف، يُصادر الجواز، ولكن صاحبه يمكنه دخول البلاد باعتباره من أصل تركي”.

وأكدت الصحيفة التركية، أن صينياً أويغورياً، يشرف على تنقل عناصر التنظيم القادمة من مختلف بلاد العالم منذ 2011، من مكتبه “الواقع في منطقة زيتين بورنو بالشطر الأوروبي من مدينة إسطنبول، ويرسل جوازات السفر المزورة إلى العناصر القادمة من الصين لتسهيل الدخول إلى تركيا”.

وأكدت الصحيفة، أن التنظيم أصدر “100 ألف جواز سفر تركي مزور، أُرسل ما لا يقل عن 50 ألفاً منها إلى الصين”.

الخبر اللبنانية

مؤخراً, ازدادت الحشود, وكثر التعرض على بعض الدول العربية, والأمر واضح بالنسبة للمتابعين, مصالح سياسية وأخرى مذهبية وبعضها اقتصادية هي من تجعل المواقف تتغير بتغير المصالح, والمتحكم بمجريات الأمر لفترة طويلة هي أمريكا بوصفها اللاعب رقم واحد بالمعادلة العالمية.

العالم, تعرض لمتغيرات آنية بالفترة الحالية ما جعل الهيمنة الإقليمية تسحب من بعض الدول وتذهب لأخرى, والأهم هنا كيفية أدارة المصالح الداخلية للبلدان بوصفها صراعات أزلية لا نهاية لها.

السيطرة الإيرانية التي باتت واضحة بالمرحلة الأخيرة, والتي تمخض عنها "الاتفاق النووي" بينها وبين الدول المتحالفة وعلى رأسها أمريكا, نصر لم تخفيه محاولات أمريكا بالتغطية على انتكاستها, لأنه أتاح للصفويين كما يحلوا للبعض تسميتهم, اللعب بعدد من الكروت, سيما داخل الدول التي تشهد صراع محتدم.

العراق واليمن وسوريا ولبنان وفلسطين والبحرين وغيرها من الدول, كان لهم انتصارات واقعية على أرض الواقع, ولو تركز الحديث عن الحوثيين: فقد وصل أمر سيطرتهم الى زرع الرعب في نفوس السعودية, أما العراق فبفضل الحشد الشعبي والقوات المسلحة, شهدت أراضهم بطولات واقعية تمخض عنها دحر للعصابات الداعشية.

وبعد كل ما تقدم, يصبح الحشد الحوثي والحشد الشعبي في دائرة واحدة ترعب المغرضين الذين يحاولون التقليل من زخم الانتصار, لكن النصر على الإرهابيين لا يغطى بغربال والحشدين هم عصا موسى فأين فرعون يا ترى.؟

 

أطاحت محكمة جنح الرصافة بالأمانة المفترضة للأمين العام السابق لجمعية الهلال الأحمر المدعو ( مازن عبد الله سلوم ) ، عندما قضت بالحكم عليه ( غيابياً ) في الخامس والعشرين من آذار الماضي ، بالحبس الشديد مدة سنتين استناداً الى أحكام المادة ( 341 ) عقوبات ، وذلك لـ ( ارتكابه العديد من التجاوزات في العقد المبرم بين الجمعية وأحدى الشركات المجهزة لمواد الاغاثة ) ، الأمر الذي الحق الضرر بالمال العام بمامقداره ( 135) الف دولار أمريكي في العام ( 2006 ) !.

هذا واحد من ملفات الفساد المستشري في العراق ، يوضح بمالايقبل الشك ، الصورة الحقيقية للتأثير السلبي للمحاصصة الطائفية على القرار السياسي ، فالمدان هنا يمثل جهة أختارته للمنصب ، واختياره جاء وفق اعتبارات انتمائه اليها أولاً دون التدقيق أو الاهتمام بجدارته لشغل المنصب ، ناهيك عن مؤهلاته وسيرة حياته وسمعته الوظيفية السابقة ، وبعيداً عن كل ذلك ، يبدو أن المحاصصة التي جاءت به كانت لاتسمح حتى بمراقبة أدائه قبل أرتكابه الجرم الذي حوكم عليه ، وهذا هو السائد في جميع المؤسسات العراقية ، وهو أحد أهم قواعد الفساد المفضية الى الخراب منذ الاطاحة بالدكتاتورية ومازال .

لكن قاعدة الاستناد الأخرى للفساد العام هي القوانين المشرعة للتصدي له والأساليب الموصله لتطبيقها ، ويأتي المثال هنا فاضحاً وغير مفهوم ، عندما يكون ارتكاب الجرم مؤرخاً في العام ( 2006 ) ، ويصدر الحكم فيه في العام ( 2015 ) ، وتثبت المحكمة تلك التواريخ دون حساب ولا تبرير عن أسباب بقائها دون حسم كل هذه السنوات ، بالرغم من أنها تتسبب بالاضرار بالمال العام ، وكأن القضية مرفوعة في بلد آخر ، والمحكمة فيه ليست معنية بتداعيات تأثيره على مصالح شعبها !.

لكن المفارقة الأكثر ايلاماً هي أن نفس هذه المحكمة كانت أصدرت حكمين سابقين بلغ مجموع الحبس فيهما ( ثمان سنوات ) بحق الرئيس السابق للجمعية المدعو ( سعيد اسماعيل حقي ) ، على خلفية تجاوزات ومخالفات أرتكبها وفق نفس الاسلوب ، وكان الحكم غيابياً أيضاً ، ودون أن يتضرر منه المدان لأن صدوره جاء بعد سنوات طويلة ، سمحت له بمغادرة العراق لحماية نفسه والتمتع بسرقاته من المال العام ، لينظم الى أقرانه من السراق المحميين بأكثر من طريقة ، والعاجزة حكومات العراق المتعاقبة على استعادتهم من البلدان التي يعيشون فيها منعمين ودون أكتراث لقرارات المحاكم العراقية التي تحولت الى حبر على ورق .

في الوقت الذي يواجه فيه العراقيون أشرس عصابات الارهاب المدعومة من أجهزة المخابرات والحكومات المعادية لتطلعات الشعب العراقي بحياة تليق بتضحياته ، لازال أداء السياسيين المرتبك وغير المجدي يوفر مناخات مثالية للسراق والمنتفعين والخونة المدعومين من الداخل والخارج ، لتستمر ماكنات الفساد بعملها المدمر للاقتصاد العراقي ، دون رادع قانوني طالما كانت المحاصصة الطائفية البغيضة هي غطائهم الاقوى من كل القوانين .

 


لقد كان الرجل صريحاً حينما أكد بما لا يقبل الشك، ولأكثر من مرة، حينما قال بأنه، نعم هو ايضاً، وكل السياسيين العراقيين الحاليين لا ينبغي ان يكون لهم اي دور في رسم سياسة العراق في المستقبل لأنهم فشلوا جميعاً. السيد المالكي باعترافه الصريح هذا والذي يمكن التأكد منه بالصوت والصورة على الرابط : https://www.youtube.com/watch?v=eiArIuEU_GA

وفي الدقائق 44:50 حتى الدقيقة 45:30 تكلم الحقيقة التي اثبتتها القوى الديمقراطية العراقية قبل ذلك بسنين طويلة وطرحت فيها موضوعة الفشل الذي رافق التوجه الطائفي والقومي الشوفيني في العملية السياسية العراقية الذي ظل يتضح بجلاء اكثر في كل عام يمر على ممارسة السياسة الهوجاء التي ابتلي بها الشعب العراقي وكأنها اصبحت تمثل الوريث الشرعي لسياسة البعثفاشية المقيتة وتسير على خطاها ولكن بوجوه جديدة وزي جديد.

لا نريد أن نناقش هنا فشل أحزاب الإسلام السياسي بالعراق تنظيمياً ، فذلك أمر متروك لقادة هذه الأحزاب وكوادرها وقواعدها التي إنتقلت من التنظيم السري ، الذي لم يكن لها باع طويل فيه لتكتسب تجربة وخبرة تنظيمية حين إنتقالها إلى التنظيم العلني الذي إرتبط بممارسة السلطة مباشرة وهذا ما زاد في عرقلة عملها وتشتت مناهجها وتعثر مسيرتها التي فقدت فيها وضوح الهدف إلى جانب عدم القدرة على التمييز بين ما هو حكم وسياسة وما هو تنظيم ومبادئ ، خاصة إذا ما تعلق الأمر بالثوابت الدينية التي تدعي هذه الأحزاب الإلتزام بها . وهذا ما يشير له الحال الذي تمر به هذه الأحزاب في الوقت الحاضر والمشوب بالتراشق اليومي فيما يينها ، كل يتهم الآخر بأنه السبب في التأخرالذي حل بالوطن في كافة مرافق الحياة منذ القضاء على الحكم البعثفاشي الأسود بعد الإحتلال الأمريكي لوطننا الذي جاء بهذه الأحزاب إلى السلطة وبارك لها توجهاتها الطائفية التي فرضتها على الساحة السياسية العراقية بقوة السلاح ، لا بقناعة المبادئ ، حتى غدت هذه الساحة ليس مسرحاً لنزاعات هذه الأحزاب فقط ، بل وشمر فيها عن ساعده كل مَن هب ودب من الإرهابيين البعثيين والقاعديين والإسلامويين والقومانيين لقتل العرااقيين وتهديم الوطن. هؤلاء الذين إستظلوا بمضلة الإحتلال الذي أصبح إهزوجة الجميع الذي يتنازع على السباق في عزف إسطوانتها التي زاد صدؤها يوماً بعد يوم حتى أصبح المفهوم الوطني المخلص لمقاومة الإحتلال أمراً يستعصي فهمه بين هذا الزعيق الذي تطلقه أبواق عصابات الإرهاب التي طالما تناغمت مع أبواق عصابات المليشيات الدينية لأحزاب الإسلام السياسي التي جعلت من إعتلاءها قمة السلطة وسيلة أخرى من وسائل الإرهاب التي عاشها الشعب العراقي على شكل إغتيالات لذوي الكفاءات العلمية والثقافية إن تجرأ أحدهم على نقد هذا التصرف او ذاك من قبل قادة أو كوادر أو حتى القواعد البسيطة لأحزاب الإسلام السياسي . أو على شكل محاربة النساء في مفردات حياتهن في الملبس والمأكل والمشرب والمساهمة في الحياة الإجتماعية ، حتى أصبح قتل النساء المباشر أو رفع شعارات التهديد على الجدران أو الملاحقات في الشوارع ، المهمة الرئيسية التي مارستها هذه العصابات على مسمع ومرأى وقبول من أحزابها . أو على شكل تهجيرات للمواطنين لتحقيق سياسة المناطق المقفلة لهذه الطائفة أو تلك أو حتى لهذه الفرقة الدينية او تلك التي تمتلك قوة السلطة إضافة إلى قوة السلاح . وغير ذلك من العمليات الإجرامية التي أضافتها هذه المليشيات إلى أعمال ألإرهاب التي يمارسها البعثيون والقاعديون والمتأسلمون والقومانيون .

حين ندرس الوضع المتأزم الذي يمر به الوطن اليوم بعد مرور أكثر من إثنتي عشر عاماً على سقوط دكتاتورية البعث المقيتة وبعد إستلام أحزاب الإسلام السياسي بالعراق مسؤولية الحكم لا نجد بديلاً للخروج من هذا المأزق ، الذي يلتهم الوطن جزءً بعد جزء يومياً ، سوى دعوة هذه الأحزاب إلى الإعتراف بفشلها، كما اكد السيد نوري المالكي ذلك ، والإعتراف بالخطأ فضيلة كما يقال ، والتنحي عن السلطة السياسية التي فشلت فيها، وتوجهها إلى الإرشاد والتوجيه الديني الذي ربما تجيده خيراً من السياسة . إذ من خلال هذا التنحي قد نصل إلى الوضع الذي يستطيع فيه المؤهلون لقيادة الوطن من نبذ الطائفية والقومانية والعشائرية التي جرى على أساسها وضع سياسة المحاصصات موضع التنفيذ والتي تركت الباب مفتوحاً على مصراعيه للفساد الإداري الذي أوصل العراق خلال هذه السنوات العجاف الماضية إلى حضيض المستوى العالمي في هذا المجال . ومن خلال هذا التنحي قد يتفق المخلصون لهذا الوطن على برنامج سياسي وطني ، وليس محاصصاتي طائفي قوماني ، ينقذ الشعب والوطن من مغبة فسح المجال امام عمل عصابات البعثفاشية الداعشية الإرهابية التي تتخذ من بعض المحافظات العراقية مقرات علنية لها تحميها بعض الأجهزة الأمنية الحكومية، وبعض السياسيين القابعين في بغداد ايضاً. ومن خلال هذا التنحي سيعود الكثير من أصحاب الكفاءات الذين لا يزالون بعيدين عن الوطن لعدم نجاح أحزاب الإسلام السياسي المتسلطة على الحكم بضمان سلامة وجودهم على أرض وطنهم ، ناهيك عن ضمانة وضع الشخص المناسب في المكان المناسب ، هذا المبدأ الذي جردته سياسة المحاصصات الطائفية والقومانية العشائرية من أي معنى عملي له . ومن خلال هذا التنحي سيفقد المتدخلون في شؤون العراق قواعد عملهم في هذا الحزب أو ذاك أو في هذه الطائفة أو العشيرة أو تلك ، وبذلك قد ينجو الشعب من جرائم العصابات التي تمارس الإرهاب ضده سواءً بإسناد من دولة جوار أو من حزب سياسي أو من حركة دينية أو تجمع قوماني عشائري داخل وخارج الوطن . ومن خلال هذا التنحي يمكن فسح المجال أمام المخلصين من بنات وأبناء وطننا العراق أن يوقفوا هذه السرقات الملياردية التي مارسها ويمارسها وسيظل يمارسها فرسان أحزاب الإسلام السياسي طيلة مدة وجودهم على رأس السلطة ، وهذا ما أثبتته السنين الأخيرة التي يتراشق فيها هؤلاء الفرسان باتهام كل واحد منهم للآخر في هذه السرقات وذلك حينما يعتلون منابرهم أو منصات خطاباتهم مبسملين محوقلين ليقذفوا بني دينهم بكل ما يرفضه الدين من سيئات دأبوا جميعاً، وبدون استثناء، على ممارستها . وأخيراً وليس آخراً فقد يقود هذا التنحي إلى أن يرى الناس بعض بصيص الأمل بتوفير الخدمات الضرورية لحياتهم بدءً بالماء والكهرباء والطبابة والمجاري والطرقات الداخلية والخارجية والمدارس المؤهلة للتعليم فعلاً واحترام الحريات الشخصية الدينية منها والسياسية والإجتماعية وانتهاءً بتوفير العمل للجماهير العاطلة وتوزيع الوظائف على المستحقين دون وضعها في سوق المزايدات وحصرها بمن يدفع أكثر لسماسرة أحزاب الإسلام السياسي التي تقف على قمة السلطة السياسية، وتطهير قوى الأمن والشرطة والجيش من تغليب الإنتماءات الطائفية والمناطقية التي أخذت مأخذها من هذه المؤسسسات حتى شلت عملها في مكافحة الإرهاب والإرهابيين ، لا بل وقامت في بعض المناطق بتوفير الحماية لهم . إن هذا التنحي سوف لا يجلب أي ضرر للبلاد والعباد ، بل ان العكس هو الصحيح تماماً . ويمكن وصف هذا التنحي بطب الأعشاب فإنه حتى وإن لم يأت بفائدة سريعة وملحوظة احياناً فإنه لا يضر مطلقاً ، وهذا هو ما نريده ، الإبتعاد عن الضرر الذي أوقعته أحزاب الإسلام السياسي على الشعب والوطن وتجنبه أو إنهاءه بتنحيها عن مركز القرار.
أحزاب الإسلام السياسي بالعراق فشلت لأنها ، إضافة إلى عدم كفاءتها السياسية ، لا تمتلك بُعد النظر في حركة التاريخ الحديث الذي وضع أمامها التجارب التي لم تستطع إستيعابها ودراستها بشكل يمكنها من إستخلاص العبر والدروس من هذه التجارب. ولو أنها قامت بذلك بجدية تنطلق من ثوابتها فعلاً وليس من أهواءها الجانحة إلى السلطة والإثراء ، لما وجدت غير التنحي عن الحكم كوسيلة تضمن لها الحفاظ على ماء الوجه الذي تبدد بشكل لا تستطيع معه بذكر أي حزب من أحزاب الإسلام السياسي بين المواطنين ، إلا وارتسمت علامات الإستفهام على وجوههم حول السرقات والرشاوي والمحسوبية والتهديد والتزوير والإكراه ومحاربة الرزق وفرض الأتاوات والتجارة بالفتاوى وإشغال الوظائف بدون تأهيل وغير ذلك الكثير مما يجري بالعراق اليوم منذ أن تسلطت عليه أحزاب الإسلام السياسي . ونظرة سريعة على هذه التجارب التي مر بها ألإسلام السياسي ، والتي لم تستوعبها أحزابه العراقية ترينا المأزق الذي تتحرك ضمنه هذه الأحزاب في الوقت الحاضر والذي أصبح يضيق عليها كالشرنقة يوماً بعد يوم، حتى اصبح قادتها لا يستطيعون إلا الإعتراف بفشلها.
الإسلام السياسي بمفهومه الحديث الذي تبلور بعد تشكيل حركة ألأخوان المسلمين في مصر على يد السيد حسن البنا في اواخر عشرينات القرن الماضي ، خاض تجارب عديدة في مناطق مختلفة من العالم أراد من خلالها تحقيق هدفه ألأساسي المتمثل بالدولة الدينية . لقد إختلفت الرؤى وتعددت المفاهيم حول ماهية هذه الدولة بعد أن إختلفت وتعددت التنظيمات التي إنسلخت عن التنظيم ألأم وبعد أن برزت أحزاب وتنظيمات في المجتمعات الإسلامية وضع كل منها برامجه وتصوراته حول المحور الذي ترتكز عليه هذه الدولة والذي لم يتجاوز الدين الإسلامي الذي فسره كل على هواه ووظفه كل على ما يرى فيه من تحقيق لمآربه السياسية أو نزواته الشخصية أو الحزبية التي كثيرآ ما إبتعدت عن جوهر الدين وتعاليمه الحقيقية . لقد أتبتت هذه التجارب الدينية جميعآ وبدون إستثناء بأنها غير مؤهلة لتحقيق النظم السياسية التي يمكنها التعامل مع الواقع اليومي الذي يمر به العالم اليوم، ناهيك عن التجاوب لطموحات الجماهير التي تريد التجمعات الدينية المختلفة التحكم بها من خلال فرض مفهومها للدين عبر قوانين بدائية جائرة تتناقض والفكر الديني الذي يدعو إلى تحقيق القناعة بالنص الديني والعمل به ضمن الضوابط التي تحققها هذه القناعة , إذ أنها جعلت من حقول تجاربها مناطق تعيش ضمن الخصوصية التي إكتشفها على حين غرة دهاقنة الخطاب الديني فأثبتوا بذلك مدى تخلف خطابهم الذي جاء بفشل تجاربهم هذه كحصيلة حاصل لتوظيف الدين وإستغلاله.

إن ما يجري بالعراق اليوم لا يشذ عن هذا النمط الذي أصبح قاعدة ترافق هذا النوع من التوجه السياسي الذي يربطه مؤسسوه بالدين ألإسلامي . فأحزاب ألإسلام السياسي والمنظمات ألإسلامية داخل السلطة وخارجها أثبتت من خلال الوضع الذي تبلور عن سياستها على الساحة العراقيه بأن تحقيق مشروعها السياسي مرتبط بالعنف والجريمة والفساد، وإن القائمين على هذا المشروع لا يختلفون في تخلفهم عن أشباههم من القائمين على مشاريع الإسلام السياسي ألأخرى خارج العراق ، حتى وإن إختلفت أساليب القتل والعنف والنهب والسلب من مشروع إلى آخر. إنهم جميعآ يدّعون إنتسابهم إلى ألإسلام ولا يكفون عن تكرار مقولة وحدة ألإسلام أينما وُجد أتباع هذا الدين في مشارق ألأرض ومغاربها , إلا أنهم عاجزون تمامآ عن تحقيق وحدة أبناء الوطن الواحد ، لا بل المذهب الواحد ، المرتبطين ببعضهم البعض ليس إرتباطآ دينيآ وحسب , بل وإرتباطآ عائليآ واجتماعيآ ومهنيآ وقوميآ أيضآ . إن عجز ألإسلام السياسي هذا عن تحقيق أبسط مفاهيم الدين الذي يريد تمثيله على مختلف ألأصعدة الوطنية والمتمثلة بوحدة الهدف إنطلاقآ من القناعة بوحدة الدين, إن دل على شيئ فإنما يدل على كذب ونفاق ودجل جميع القائمين على تحقيق هذا المشروع حينما يجعلون الدين طريقهم لقتل أبناء الدين الواحد الذي يتبجحون بالإنتماء إليه , ويبين بما لا يقبل أدنى شك بأن هدفهم ليس دينيآ, بل سياسيآ بحتآ ألبسوه اللباس الديني ليمرروا تحايلهم عبر الدين على كثير من الناس في مجتمع كالمجتمع العراقي الذي عانى عقودآ من الإضطهاد والحرمان والقهر والتعتيم المعرفي وغياب الإنفتاح ألإعلامي الذي جعله التسلط البعثفاشي المقيت كالغريق الذي يتشبث بكل ما تقع عليه يداه . لقد أثبت القائمون على تنفيذ مشروع ألإسلام السياسي بالعراق أن المكاسب الشخصية البحته من مال وجاه ومميزات لم يكونوا يحلمون بها تأخذ الموقع ألأول ضمن أولوياتهم , يلي ذلك وضمن المرتبة الثانية من هذه الأولويات ألأهل والأقارب والعشيرة , أي صلة الرحم , مبررين ذلك دينيآ أيضآ بمقولة ألأقربون أولى بالمعروف , إذ حللوا سرقة أموال الوطن وأباحوا التلاعب بمقدرات الرعية من قبل القائمين على هذه الرعية للتمتع بها شخصياً أو لتوزيعها على ذوي القربى وجعلوا ذلك يقع ضمن أعمال المعروف، حسب فتاواهم . ثم يلي ذلك وفي المرتبة الثالثة من أولوياتهم الحزب أو الجماعة التي أوصلتهم إلى هذا الموقع بغض النظر عن سلوكية وتاريخ وأخلاق أفراد هذه الجماعة التي تضمن لصاحب الجاه هذا أمنه وحمايته ونفوذه مقابل الجماعات الأخرى المنافسة، نعم المنافسة في توظيف الدين . وهنا لا تلعب حتى الطائفة أي دور ولا يفرز حتى ألإنتماء الطائفي أي عامل يحدد إستعمال الوسيلة الناجعة للتخلص من هذا الخصم أو ذاك قتلآ أو إختطافآ أو أية وسيلة مشابهة أخرى ، المهم في ألأمر أن تؤدي هذه الوسيلة إلى ملئ خزانة الحزب لتكون عصاباته المسلحة مؤهلة في أي وقت للتخلص من منافسيه ألآخرين سواءً من الطائفة نفسها أو من خارجها من التنظيمات ألإسلامية ألأخرى، وجوزوا شرعآ إستعمال هذه الوسائل ضد التنظيمات غير ألإسلامية أيضآ . وفي المرتبة الرابعة من ألأولويات يقف ألإنتماء الطائفي ليشكل العامل المشترك مع الشركاء الآخرين في النهب والسلب والقتل والإختطاف . فبإسم الطائفة تقام حفلات النصر على أعداء الدين والمذهب وبإسم الطائفة تُخلق المناطق المُغلقة ويجبر الجار على التنكر لجاره والصديق لصديقه والزميل لزميله وربما الزوج لزوجته أو بالعكس، فللدين الطائفي هذا ضرورات تبيح المحذورات حسب الفقه المعمول به لدى فقهاء هذا الإسلام السياسي عمومآ، فلماذا لا يجري سحب العام على الخاص وكفى ألله المؤمنون ألإيمان بالطائفة دون سواها . وفي سياق هذه الأولويات تفتش عن شيئ إسمه الوطن وقد تجده أيضآ، ولكن كمن يجد ألأوراق المهملة في سلة المهملات، قد يمكن ألإستفادة منها يومآ ما كما يُستفاد من ألأوراق المهملة كمسوَّدات تُستعمل في ظرف إنتخابي طارئ أو نقاش تجاري عابر أو لأي غرض آخر شريطة أن لا يمس بجوهر ألأولويات التي ليس لمصطلح الهوية العراقية موقعاً فيها. وإن تجرأ أحد على النطق بها أمام دهاقنة ألإسلام السياسي فما هو إلا عَلماني كافر أو متآمر على الدين وأمته أو مجنون يهذي بمصطلح لا يقره الدين الذي لا وطن له ، حسب تأويلاتهم وما ينشره خطابهم .

القتل والخطف والتهجير والحرمان والبطالة والأمراض والفقر والجوع والظلام الدامس والبرد القارص والحر القاتل والخدمات المُعطلَة والمحروقات المسروقة والرشوة المستشرية والمحسوبية العشائرية والمناطقية والبسمة الغائبة عن الوجوه والحزن والكآبة والأمراض المختلفة التي عمت النفوس والأجساد والهجرة المتواصلة خارج الوطن واحتلال الوطن من قبل عصابات الدولة الإسلامية......والمزيد المزيد من المآسي المنظورة والمخفية....هل كل هذا من عمل التكفيريين ألأوباش والمجرمين من حثالات البعثفاشية،دواعشاً كانوا ام غير دواعش فقط ؟ إن كان ألأمر كذلك حقآ فماذا أنتم فاعلون أيها السيدات والسادة الحاكمون....؟ أين ما وعدتم به الناس حينما ربطتم قوائمكم ألإنتخابية بتلك ألآيات والأحاديث التي تلوتموها على الملأ صباح مساء واعدين من ينتخبونكم ليس بحياة النعيم على ألأرض فقط , بل وبجنات السماء أيضآ وما فيها من عسل وخمر وحور العين والولدان المخلدون، إذ جعلتم إنتخابكم عبادة وإنتخاب غيركم كفر، وها أنتم تكفرون أشد الكفر بمن وضع ثقته بكم وتتنكرون لمن إرتجى بكم خيرآ وبمعسول كلامكم أملآ . لقد فشلتم وفشل معكم مشروعكم الطائفي من أي مذهب كان ولأي مدرسة دينية إنتمى . كم من الضحايا تتنتظرون، بعد كل هذه الدماء العراقية التي سالت ولا زالت تسيل، لتثبتوا لأنفسكم فشل الطائفية التي تبناها إسلامكم السياسي تمامآ كما فشل الذين من قبلكم في مشاريع إسلامهم السياسي خارج العراق . فمتى تتعظون وتعقلون ...؟ إن ما يمر به الوطن وما يعاني منه الشعب اليوم ما هو إلا نتيجة للهجمة الشرسة التي يوجهها أعداء الشعب والوطن القدامى منهم والجدد . ولكم ألخيار في أن تضعوا أنفسكم , يا قادة ألإسلام السياسي بالعراق , بين أي من هؤلاء الأعداء حتى وإن إستمر كذبكم على الملأ في مقابلاتكم التلفزيونية وخطبكم الرنانه التي تتنصلون فيها اليوم عن الطائفية والمذهبية والعشائرية والقومية الشوفينية والمناطقية , كما تنصل بعضكم عن البعثفاشية بالأمس.
بعد كل هذا الخراب الذي جلبتموه على البلاد والعباد والذي لا يمكنكم الإستمرار به إلى ما لا نهاية والذي يؤكد فشل جميع مشاريعكم ومحاصصاتكم الطائفية ،وهذا ما جاء على لسان احد قادتكم الكبار، لا خيار لكم إلا ألحفاظ على ما تبقى من ماء الوجه والإنسحاب إلى الجوامع والحسينيات التي ستؤهلكم لكسب الثواب، وتساعد الشعب العراقي وقواه الوطنية المخلصة على مواصلة التصدي لعصابات الدولة الإسلامية وانصارها وتحرير ارض الوطن والأخذ بزمامه نحو الدولة المدنية الحديثة.

ان الظروف السياسية العامة التي تمر بها كوردستان بشكل عام و اقليم كوردستان بشكل خاص، من الناحية السياسية الثقافية، و تدني مستوى الوعي العام للفرد و المجتمع على حد سواء، و عدم مشاركة الفرد الفعلية في صياغة السياسة الكوردستانية باي شكل كان، و ضعف او بدائية نسبة الديموقراطية الحقيقية المنفَذة من جهة، و انعدام النية الصادقة من قبل السلطة و ما يتطلبه العصر الجديد لخدمة المواطن من جهة ثانية، يفرض التفكير الجدي لايجاد الحلول و انقاذ الحال .

فان التمعن في الوضع الكوردستاني الراهن و التفكير في كيفية انقاذها من الازمة الخانقة التي تمر بها، و هنا نخص جنوب كوردستان كموقع و خصوصية و تاريخ و جغرافيا، و المواطن كهدف و غاية عملنا و نضالنا المنتظر، فاننا نحتاج الى عقول نخبوية نيرة تستند الى الانسانية في التفكير و النظرة الى الحياة لتفعٌل المجتمع و تفرض مصالحه على السلطة لخدمته قبل اي شيء اخر، و به يمكن ان نسهل الامر او نساهم بقدر امكانياتنا الذاتية في تحقيق الهدف النهائي للمجتمع الكوردستاني و تحرره و استقلاله .

و من الخطوات الصعبة و سهلة المراس ان توحدت القوى الموجودة و بارادة و عزيمة قوية، يمكن تحقيق الاهداف بطرق ضرورية شتى و محددة ان لم تكن كلها . و هنا ان كان العمل برؤى مدنية علمية انسانية، فان منظمة او مدرسة او مجموعة، يمكنهم التعاون و الارشاد في تحقيق بعض الاهداف بوسائل و رؤى مدنية عن طريق البحث و الدراسة و التحقيقات و و المنتديات العلمية المختلفة و الاجتماعات و المناظرات و ورشات عمل و المؤتمرات و الانتقاد البناء لما يجري و الاعتصامات و التظاهرات و المسيرات السلمية و تنظيم المهرجانات و من ثم عملية نشر و طبع الكتب و المجلات و الجرائد و بث التلفزيونات و الراديوات و الاهتمام بالمواقع الالكترونية، كلها كمساهمات مدنية سياسية فكرا و فلسفة ليكو للفرد و المجتمع الكوردستاني دوره الفعال المؤثر في رسم السياسة و الاستراتيجية و التخطيط، و العمل على ماسسة الحكم لتجسيد ارضية واسعة دافعة تلقائيا الى نشر الديموقراطية و تقوية الفكر و العقلانية في اداء الواجبات و نيل الحقوق العامة لكل مواطن كوردستاني .

بعد تحديد التوجهات و النظرة و الرؤية النظرية يمكن التطبيق على الارض بشكل مباشر و بخطط و توضيح بيانات و استبشار ما يحصل و قراءة المعادلات و معرفة ما يمكن ان يبرز من الاعاقات و كيفية ازاحتها و من ثم تجلي كافة جوانب العملية لاستهلال العمل بالوسائل المعلومة .

هنا و من اجل هذا الهدف العظيم نحن كنخبة كوردستانية خرجنا ببداية جيدة، اتفقنا عليه و هو بدء الخطوة الاولى لتاسيس اكاديما باسم (اكاديميا السياسة وا لفكر الديموقراطي) كوسيلة لتحقيق الاهداف العظيمة التي فرضت نفسها علينا كي ننبش بين الانقاذ لايجاد وسيلة لتحقيقها كيفما كانت الظروف و العوائق الانية .

و فيما يلي المنهاج الداخلي للاكاديميا لكي يتطلع عليه القاريء و يساعدنا كل من في موقعه او يريد المشاركة معنا و الباب مشرعة على مصراعيه لمن جهد و اجتهد و فعٌل و فكر .

أكاديميا السياسة و الفكر الديمقراطي

القسم الاول

الهوية

المادة الاولى \ العنوان

1 – اسم المنظمة : أكاديميا السياسة و الفكر الديمقراطي . politic >democratic thoughts academy . ئةكاديمياي سياسةت و هزري ديموكراتي .

2- يكون المقر العام لاكاديميا في محافظة اربيل عاصمة اقليم كوردستان، لها الحق في ان تفتح لها ( فروع ، مكاتب ، ممثلية ) في اية محافظة او منطقة في اقليم كوردستان و خارجه .

لاكاديميا الحق في ان تكون لها مراكز تدريب و قاعات التربية و المبيت في اية مدينة او قصبة في كوردستان .

3- شعار الاكاديميا

المادة الثانية \ توجهات اكاديميا

1- الرؤية

مؤسسة علمية تربوية تهتم بالبحوث الاستراتيجية حول السياسة و نشر الفكر الديمقراطي، تحاول اكاديميا بنظرة تفاؤلية ان تسهل او تتعاون بجدية في تاهيل الفرد و الادارة و الحكم التقدمي الناضج من اجل المستقبل المبدع و الزاهر لاقليم كوردستان .

2- المصطلحات

أكاديميا: تاُسست المنظمة باسم أكاديميا . و هي منظمة غير حكومية غير ريعية في اقليم كوردستان ، تمارس نشاطاتها وفق احكام القانون رقم 1 لسنة 2011 الصادر عن برلمان اقليم كوردستان الخاص بالمنظمات غير الحكومية .

تُعرٌف هذه المؤسسة فيما ياتي بأكاديميا، انها تخدم المسالة القومية و ادارة الدولة و التنمية الديموقراطية و تراصي النظام الاداري لاقليم كوردستان . و تتعاون في هذه المجالات مع الجهات الحكومية و المنظمات غير الحكومية و الجهات الاخرى المشاركة في القطاع العام و الخاص .

3- أكاديميا، تهدف من خلال البحوث الاستراتيجية و الدراسات المشاركة الواقعية و التطبيقية في المجالات المختلفة للنظام الاداري و المسائل الاستراتيجية لاقليم كوردستان ، و تكون متعاونة حقيقية في معرفة الجهات ذات الصلة بالادارة بشكل علمي في كافة المجالات الحضارية و الصحية، و تعمل من اجل تربية و تاهيل الفرد في المجتمع الكوردستاني بمباديء قومية ديمقراطية تقدمية و تعايش المكونات المختلفة، من الناحية الاقتصادية و السياسية و الدبلوماسية ....الخ عن طريق تنمية القدرات ليكونوا مواطنين نافعين و مؤثرين و لهم دور في التغيير الاساسي لكافة المجالات الاجتماعية، و يكونوا جسرا لتواصل المجتمعات المدنية مع بعضها لتنمية اقليم كوردستان، و يكونوا داعما حقيقيا للشباب و طلاب الكورد لنيل المستويات العالية و النوعية في مجال التربية و التعليم و الدراسات و خاصة في المجالات النادرة او المعدومة في كوردستان| العراق .

4- المباديء و القيم:

1- الالتزام بالمعاهدات و الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الانسان و خاصة في مجالات البحوث و العلوم و التربية و التعليم .

2- الالتزام بالديمقراطية و احترام سيادة القانون .

3- تنفيذ الاعمال الخيرية و الطوعية لصالح المصالح العامة .

4- الالتزام بالحياد، التفكير العلمي و الاكاديمي، الشفافية و الاستقلالية، المصداقية، التسامح و عدم التمييز، و الانتماء الى الانسانية و التربة .

5- التعاون، الشراكة، توفير تكافؤ الفرص، توازن مستوى الجنسين، الحيازة على ثقة المنتفعين، المسؤولية و الحفاظ على الخصوصية و اسرار الشخصيات .

6- التعريف :

(أكاديميا)، اكاديميا كوردستانية غير حكومية حيادية غير ريعية، تعمل من اجل المنفعة العامة وفق القيم الانسانية لتوفير حياة امينة و مستقرة للمواطنين، و من اجل التربية و تاهيل الافراد في المجتمع الكوردي و الكوردستاني بعقيدة قومية و ديمقراطية تقدمية و تعايش المكونات المختلفة للمجتمع مع البعض، و بوسائل مختلفة عن طريق تنظيم دورات التدريب و التاهيل و التربية للشباب( ذكر و انثى) و البحوث الاستراتيجية و الدراسات العلمية، و من اجل تحسين المجال القانوني، الصحي، التربوي، الاقتصادي، الابداع، و الانساني و الاداري لاقليم كوردستان . لتتمكن من انتاج مجتمع( امن، سعيد، مدني) بتنفيذ المشاريع التي تنتج مستوى الحياة المستقرة و التامين الاسري و توفير فرصة التعليم المتساوي في مجال التربية و التعليم و العلم، لضمان ادارة الحكم الرشيد في كافة المجالات و المستويات .

6-الاستراتيجية :

1- تربية الفرد الكوردي و توعيته قوميا و ديمقراطيا و حثه على الالمام بالتاريخ و المباديء العلمية الديمقراطية و المدنية و اساسيات حقوق الانسان .

الاستناد على النظام المؤسساتي باتباع المعلومات و الاحصاء و البيانات و خطط تنفيذ المشاريع و البرامج .

3-التربية و التاهيل و توفير الاحتياجات( المادية و المعنوية) للباحثين و الاكاديميين و الخبراء الذين لهم القدرة و التاثير المباشر على كيفية توفير السعادة و استقرار الحياة و المستقبل الساطع لاقليم كوردستان .

4- كسب و منح المعلومات و العمل عليها من اجل تحسين مستوى التعليم و العلوم و الابداعات في اقليم كوردستان و تنفيذ حكم راشد وموحد، و توفير الخدمات وفق برامج و تنظيم الدورات القصيرة و متوسطة و بعيدة المدى لللشرائح المختلفة و خاصة الشباب .

5- تنظير و توضيح سبل المؤسسات الحكومية في الاقليم بشكل خاص و العراق بشكل عام عن طريق تقديم الأكاديميا للبحوث و الدراسات و الاقتراحات .

6- الاهتمام بالبحوث و التنمية الفنية بكافة فروعه و شُعبه .

7- الاهتمام بالرياضة و ضمان دورات تاهيل و المسابقة و المشاركة بالنشاطات في داخل و خارج الاقليم .

8- الالتزام بقوانين الخاص بمجالات البحوث والدراسات .

القسم الثاني

الاهداف و كيفية تحقيقها

المادة الثالثة \ الاهداف و كيفية تحقيقها :

1-العمل على تربية الفرد الكوردي و الكوردستاني على الانتماء و التنمية الديمقراطية و قبول الاخر .

2- الاثارة و تنظيم و تنفيذ التوجهات و الدراسات و البحوث في المجالات الاستراتيجية الخاصة بالنظام الاداري و السياسة العامة الداخلية و الخارجية لاقليم كوردستان، و في المجالات الاخراى ذات الصلة بحاضر و مستقبل الاقليم .

3- صياغة مشروع استراتيجي و خطة بحث لتشخيص المشاكل الاساسية للنظام و ايجاد الحلول و البدائل المناسبة و تقديمها للحكومة و مؤسسات القطاع العام و الخاص .

4- رفع مستوى الوعي للمؤسسات الحكومية و القيادات السياسية و الاداريين و الصحفيين و المثقفين و الراي العام الكوردستاني، ازاء عوامل تعقيد النظام و المشاكل و الحلول المناسبة لها .

5- ربط الأكاديميا بالمراكز العالمية المعروفة، للانتفاع من شبكة الاتصالات و العلوم و الفنون و المختبرات البحثية .

6-تعين الباحث بعقود مؤقتة و دائمية لجمع المعلومات و تحليل النتائج و اعداد التقرير الاختصاصي و نشر النتائج النهائية .

7- نشر النتاجات من البحوث و الدراسات و التقارير المختصة في قنوات الاعلام و المطبوعات .

8- بناء شبكة واسعة من الاعضاء و الاعضاء الفخريين داخل الاقليم و دوليا، و ربط تواصل العلماء و المختصين و المثقفين و السياسيين و الصحفيين و الاخرين اصحاب التجارب، من اجل الانتفاع من المعلومات و الخبرات و التجارب لديهم .

9- تدريب و تاهيل و تربية جيل جديد من الاختصاصيين و العلماء و الباحثين المحليين من الاقليم، و تنمية ثقافة التفكير و التوجه الاستراتيجي .

2 \ كيفية تحقيق الاهداف :

نعمل على تحقيق اهدافنا عن طريق :

1- تنظيم دورات و محاضرات و فصول التدريب و التاهيل العصري باحدث اشكال النظام البحثي و الدراسي لطلاب الجامعة و المعاهد و مؤسسات القطاع العام و الخاص و الصحفيين .

2-اقامة (ورشة عمل )، ندوات، مناظرات حول المواضيع الخاصة بمجالات التربية و البحوث الاستراتيجية .

3- تاسيس فرق جوالة للمناطق القروية، و بالخصوص للمناطق التي تضررت بشكل كبير في عهد النظام البعثي، و حث و دعم الباحثين لاعداد الدراسات و البحوث الخاصة بتلك المناطق من اجل خدمتهم بافضل طريقة .

4- تاسيس فرق البحوث و المسح الميدانيين حول الشرائح المختلفة و اعداد تقارير خاصة بناءا على اسس مستندة على الارقام و المعلومات والدلائل و الحجج، و تشخيص نقاط القوة و الضعف و تحديد علاج ملائم للخلاص من نقاط الضعف و الحد منها .

5- تربية فرد في المجتمع بفكر فصل( الدين عن الدولة) (التجارة عنا لسياسة) الحزب عن السلطة)، من اجل تجسيد سلطة مدنية تضمن تداول السلطة بسلام بناءا على الارشادات و التعلميات و الاسس الديمقراطية .

6 - رفع مستوى وعي المؤسسات اصحاب القرار عن طريق الدراسات و البحوث و الحوار المفتوح و طرح الاقتراحات و الملاحظات .

7 - توفير مصادر البحث الاستراتيجي، و بالاخص المصادر العالمية الجديدة للباحثين و الاكاديميين لاقليم كوردستان .

8 - حث الحكومة على الاستناد على البحوث العلمية في كافة مجالات الحكم .

9- حث القطاع الخاص و الشركات للاستناد على البحوث العلمية من اجل تنمية المنتوجات و وسائل الانتاج و شكل العمل و الانتاج .

10- ارشاد القطاع العام و الخاص عن طريق البحوث و ايصال النموذج العالمي المفيد لتقوية التعاون الاداري و المادي بين الجانبين .

11- اشراك الشخصيات المختصة و الخبراء الاختصايين كمستشارين و خبراء بفعالية و بشكل منظور في كافة مفاصل الحكم لاقليم كوردستان .

للأكاديميا الحق في تقديم برنامح خاص او عام او اختراع عن طريق البرامج التلفزيونية، او تشارك او تنتج و تعطي ما تنتجه للقنوات الاعلامية وفق عقود قانونية .

القسم الثالث

مباديء العضوية

المادة الرابعة \ العضوية

1\ العضوية بشكل عام

1\ شروط العضوية :

1- لم يبدر منه عمل يخالف اهداف اكاديميا .

2- لا يقل عمره عن 18 عام

3- يؤمن بالمنهاج الداخلي و ينفذ التعليمات .

4- يعطي الاشتراكات المحددة بانتظام .

5- له الاهلية القانونية .

6- ليس عليه جنحة او جريمة مخلة بالشرف .

7- ليس لديه تضارب المصالح مع الاكادايميا .

2- فقدان العضوية:

2 – أ المخالفات

1- عدم الالتزام بالمنهاج الداخلي

2- عدم حضور الاجتماعات لثلاث مرات متتالية متقصدا دون عذر

3- اتباعه العنف مع الاعضاء

4-اتهامه في المحكمة باحدى الجرائم او جنحة

5- ان تاكد من عدم مشاركته او ابداعه من اجل الاكاديميا باي شكل كان .

2-ب\ العقوبات

1- لفت النظر

2- التوبيخ

3- التجميد، بعد ثلاث مرات من لفت النظر او مرتين للتوبيخ .

4-التجريد من حقوق العضوية باقتراح (50 + 1) من هيئة العليا للكاديميا .

3 \ حقوق العضو :

1- يحق للعضو الانتفاع من كافة خدمات الاكاديميا

2- له الحق في الاجتماع و نشاطات الاكاديميا

3- يحق للعضو الاستقالة

4- للعضو الحق في التعبير و الانتقاد و الاقتراح

5- للعضو حق التصويت و الترشيح لكافة مناصب الاكاديميا ، في الوقت الذي يوفي بكافة الشروط المحددة للمناصب .

6- حول قروض الاكاديميا، الاعضاء ليسوا بمسؤلين امام القانون ، و لا يستخدم اموالهم و ممتلكاتهم لتعويض الديون المترتبة على اكاديميا .

7- له الحق في الحصول على المعلومات و رفع المشاريع الى اكاديميا

8- تُحترم شخصية العضو و اهتماماته و مواهبه و هواياته

4 \ واجبات العضو:

1- يجهد من اجل تنمية العمل الطوعي ويوفر الوقت اللازم للعمل طوعيا في اكاديميا، و يحاول ان يعمل طوعيا في احدى المجالات بشكل معين .

2- يعمل من اجل المصلحة العامة و لم يستغل اسم الاكاديميا من اجل مصلحته الخاصة .

3- يلتزم بالمنهاج الداخلي للاكاديميا

4- يهتم لدعوات و نشاطات الاكاديميا

2 : عضوية في هيئة الامناء

1| شروط عضوية في هيئة الامناء:

1- يمتلك كافة الشروط الواردة في( المادة الاولى النقطة الاولى ) حول العضوية .

2- عدا اللغة الكوردية، من المستحسن ان يتقن اللغة العربية و الانكليزية و يكون له خبرة في العمل الاكاديمي والحكومي و الديبلوماسي و ان تكون له التجربة التوجيهاتية او البحوث الاستراتيجية .

3- لا يقل عمر عضو هيئة التنفيذة عن 25 عام

2 \ فقدان العضوية و العقوبات :

2- أ \ المخالفات :

1- كافة المخالفات التي وردت في( النقطة الاولى من 2- أ في المادة الرابعة ) حول العضوية .

2- فقدان الدرجة العلمية باي سبب كان

3- فقدان قدرة البحث و الدراسة و التحليل لاي سبب كان .

2- ب\ العقوبات :

كافة العقوبات الواردة (في النقطة الاولى \ 2 ب في المادة الرابعة ) حول العضوية .

3 \ حقوق العضو :

1- كافة الحقوق الواردة في (النقطة الاولى \ 3 في المادة الرابعة من حقوق العضوية .

2- له حق البحث و الحصول على المعلومات و الوصول الى المصادر الخاصة بالبحوث و الدراسات .

3- اعضاء الهيئة لهم الحق في الحفاظ على ملكية البحوث و الدراسات التي اجروها بارادتهم و استعملته اكاديميا كضرورة في تحقيق اهدافها، اي الملكية الفكرية محفوظة لهم . للعضو الحق في المطالبة بتعويض جزء او جميع المصروفات المادية لمثل تلك البحوث و الدراسات .

4- بعد موافقة اعضاء هيئة الامناء بنسبة (50 + 1 ) يحق لكافة اعضاء الهيئة ان تنشر البحوث او الدراسات الخاصة لاكاديميا، او تحملت اكاديميا المصروفات المادية و العلمية على عاتقها، في كافة المواقع حسبما يعتقدون ملائمتها للترقية العلمية .

4 \ واجبات العضو :

1- كافة الواجبات الواردة في ( النقطة الاولى \ 4 من المادة الرابعة حول العضوية .

2- يجب ان يبحث و يدرس الباحث المواضيع وفق الاختصاصات التي يمتلكها حول المسائل الاستراتيجية ،بشرط ضمان المستلزمات الضرورية للبحوث و الدراسات من قبل اكاديميا .

القسم الرابع

هيكلية اكاديميا

المادة الخامسة \ تركيبة اكاديميا

تتركب اكاديميا على الشكل الاتي :

1- الهيئة العامة :

1\ 1 : تركيبة الهيئة العامة لاكاديميا

يتكون الهيئة العامة من كافة الاعضاء المسجلين المتوفرة الشروط فيهم .

1\ 2 : سلطات الهيئة العامة للاكاديميا ( المؤتمر ) :

1- يُعقد المؤتمر كل اربع سنوات بعد استدعاء هيئة امناء له، و لهيئة الامناء الحق في تاجيل المؤتمر لسنتين بعد بيان و توضيح الاسباب .

2- عند وجود اي سبب ضروري موجب، لهيئة الامناء الحق في طلب المؤتمر الطاريء او غير الاعتيادي للهيئة العامة .

3- ان لم تكن من الاسباب الموجبة، لا يحق للاجتماع الاعتيادي للهيئة تاجيل المؤتمر عن موعده المحدد .

4- مؤتمر الهيئة العامة هو الجهة الوحيدة التي لها السلطة لتعديل المواد وفقرات المنهاج الداخلي .

5- في المؤتمر او في الاجتماع الطاريء للهيئة العامة يحدد ( الرئيس ، النائب، السكرتير ) .

6- في الاجتماع الطاريء و المؤتمر بموافقة (50 +1 ) يمكن اقرار حل الاكاديميا و اتحاده مع الاخرى .

7- الهيئة العامة له الحق في اجتماعه الاعتيادي او حسب الحاجة و بطلب (50 +1) من الاعضاء عقد تلك الاجتماعات اكثر من مرتين في السنة .

1 \ هيئة امناء الاكاديميا :

2 \ 1: تركيبة هيئة الامناء

تتكون هيئة الامناء من (سبعة اعضاء ) المتطوعة اصحاب التجربة . في المؤتمر للهئية العامة يُحدد الرئيس و نائبه. بعد ذلك يعين الرئيس و نائبه مناصب هيئة الامناء وفق ما ياتي :

ا – الرئيس

ب - نائب الرئيس

ت - السكرتير

ث – اللجان

1- مسؤل لجنة اكاديميا للتربية و البحوث

2- مسؤل لجنة الادارة و المالية

3 – مسؤل لجنة الواردات و الاستثمارات

4 – مسؤل لجنة الاعلام و العلاقات

ج - عضوا احتياط

2 \ 2 : سلطات هيئة الامناء

1- دعوة الاعضاء و من له الحق في الاشتراك الى عقد المؤتمرات

2- هيئة الامناء لها سلطة تاجيل المؤتمر العام للهيئة العامة لمدة سنتين فقط .

3 – دعوة الاعضاء و كل من له الحق للاجتماع الاعتيادي و الطاريء للهيئة العامة في الوقت المناسب .

4- ان كان من الضروري، الهيئة العامة لها السلطة في تعديل المنهاج الداخلي عدا القسم الرابع من المنهاج .

5 – الموافقة على تقرير المنجزات و الادارة النهائي للهيئة الادارية .

6 – تحديد الزمان و المكان للاجتماعات السنوية او الفصلية للهيئة العامة .

7- الموافقة و اقرار الميزانية العامة لاكاديميا و الصياغة و الموافقة على ميزانية هيئة الامناء .

8- الموافقة على برنامج العمل الفصلي و السنوي لاكاديميا .

9- الموافقة على العقود المؤقتة الخاصة بموظفي المجلس الاداري و البحوث و الاختصاصات و تحديد رواتبهم و مخصصاتهم وفق اسس العقود

10 – بموافقة (50+ 1 ) للهيئة السلطة في تبديل الملاكات ، المناصب، المنهاج الداخلي،الهيكلية الادارية لمجلس الادارة، و تتمكن من وضع اللوائح و القرارات الملزمة لهيئات و تركيبات اكاديميا مع تحديد الوصفات الوظيفية لهم .

11 – الموافقة على المنح و العطايا و المساعدات و البرنامج الذي يصيغه مجلس الادارة .

12 – تسلسل المشاريع و الاعمال و النشاطات و برامج اكاديميا لكل المستويات .

13 – توصية عضو للاشراف على مجلس الادارة في حال تعذر حضور مسؤل المكاتب في المدن وا لقصبات .

14 – بموافقة ( 50 + 1 ) يُقر تركيب الشبكات مع اكاديميا او مع الاكاديميات الاخرى

15 _ بموافقة (50 + 1 ) يُقر فتح الفروع او غلقه

16 – بموافقة ( 50 + 1 ) يُقر تعين ممثل او الغاءه

17 – بموافقة ( 50 + 1 ) يُمكن اقرار بداية و تنفيذ و نشر مضمون كافة نشاطات و مشاريع اكاديميا .

18 – اقرار تحديد وفود و ممثلي اكاديميا للمؤتمر من اجل تحقيق اهداف أكاديميا

19- بموافقة ( 50 + 1 ) يُقر تحديد المسؤل و تركيبة الفروع و الوصفات الوظيفية . مسؤل الفروع يشرف على اعمال شؤن الفروع و يرتبط بمسؤل المكاتب في مجلس هيئة الامناء .

20 – الغاء قرار وقف او تعليق عضوية من صلاحيات الهيئة باكثرية (50 + 1 )

21 – ابعاد و عقوبة اعضاء الهيئة بموافقة ( 50 + 1 ) لاعضاء الهيئة .

22 – قي الوقت ما و لاي سبب كان، انخفض عدد اعضاء الهيئة يحل محله من الاعضاء الاحتياط، في حالة عدم توفر الاعضاء الاحتياط ، يُعقد اجتماع طاريء لانتخاب هيئة جديدة او ملأ الفراغ الموجود .

23 – الموافقة على المشاريع التربوية و البحوث و الدراسات بموافقة ( 50 + 1 ) من اعضاء الهيئة

24 – تاسيس لجنة لمتابعة الطلبات و المشاكل و حلها .

25 - البحث و الاتصال بالشخصيات الخبيرة و الاكاديمية للمشاركة في مجموعة المستشارين .

26 - القبول و الموافقة على عضوية مجموعة المستشارين .

27 – تحديد زمان و مكان الاجتماعات مع مجموعة المستشارين حسب الحاجة .

2 \ 3 : سلطات رئيس الهيئة :

1- التوقيع على كافة العقود و البروتوكولات و الكتب الرسمية

2- في حال وجود اية ملاحظة له سلطة رفض الاجازات، تعين ، تبادل، و رواتب موظفي المجلس التنفيذي و يطلب تشكيل لجنة و عقد اجتماع هيئة

3- له حق التمثيل و التصريح باسم اكاديميا في كافة المؤسسات و المناسبات .

4- الموافقة على المصروفات و المنح

5- استلام و دراسة كافة اقتراحات الهيئة و المجلس التنفيذي .

6 - يوقع على كافة الكتب الرسمية للمجلس التنفيذي و بعدم موافقته لا ياخذ اي عقد او تقرير شكله الرسمي .

7- له السلطة ان يحدد لحدود عشرين من المستشارين الاكاديميين و المثقفين و السياسيين و الباحثين و الدبلوماسيين و المفكرين و يرفع اسماءهم الى الهيئة ليوافقوا عليهم .

2 \ 3: سلطات نائب الرئيس :

1- اعداد التقرير السنوي للاكاديميا

2- الاتصال و تنظيم برنامح و لقاءت و ندوات و الاجتماعات

3- يشرف و يحافظ على الملفات و المحاضر و الوثائق .

4- في حال عدم حضور الرئيس و حسب الصلاحيات الممنوحة له من قبل الرئيس، ينفذ نائب الرئيس واجباته

2 \ اللجان :

1- لجنة اكاديميا و البحوث :

1- تركيبة اللجنة : مسؤل اللجنة و نائبه

2- صلاحيات اللجنة :

أ – اعداد قطاعات البحوث و الدراسات للباحثين و الاكاديميين باستشارة مع الهيئة .

ب-البحث عن الشخصيات الاكاديمية و الباحثين و الاختصاصيين كمجموعة مستشارين او كباحثين و اقتراحهم لرئيس الهيئة

ت – اقرار المشروع و الدورات و الفصول الدراسية و المناظرات .. الخ لرفعه الى الهيئة

ج – تخمين الميزانية الضرورية للبحوث و الدراسات و الندوات ... الخ و اقتراحه للهيئة

ح - ينفذ كل العمل مع نائبه .

2- لجنة الادارة و المالية

1- تركيبة اللجنة : مسؤل اللجنة و نائبه

2- صلاحيات اللجنة

أ – تخمين الميزانية السنوية العامة للاكاديميا و رفعه الى الهيئة

ب – متابعة و احصاء و حسابات كافة واردات اكاديميا و تسهيل الامر على الجهات ذات الصلة وفق المادة 14 من قانون رقم 1 لسنة 2011 حول المنظمات غير الحكومية .

ت – منح سلف و تامين مستلزمات كافة اقسام اكاديميا و المشاريع و مجلس الادارة .

ث – تُحدد واجبات الشؤون الادارية وفق السلطات التي تمنحها لها الهيئة

3- لجنة الواردات و الاستثمار :

1\ تركيبة اللجنة، مسؤل اللجنة ونائبه

2\ صلاحيات اللجنة

3- الاشراف على توفير الواردات و الحافظ عليه مع ثروات اكاديميا

4 – لجنة الاعلام و العلاقات :

1\ تركيبة اللجنة : مسؤل اللجنة و نائبه

2\ صلاحيات اللجنة :

الاشراف، التنظيم و الاتصال مع المنظامت غير الحكومية و الحكومية داخل و خارج الاقليم ، ادارة العمل الاعلامي .

2- 5: السكرتير:

أ \ من هو السكرتير ؟

السكرتير هو عضو الهيئة و يعمل طوعيا، يرتبط به كافة مسؤلي المدن والقصبات. المسؤل الاول و المشرف على المجلس التنفيذي ، و هو المنظم و المنسق النهائي بين الهيئة و المجلس التنفيذي

ب \ الصلاحيات و واجبات السكرتير

1- المنظم و المنسق بين الهيئة و المجلس التنفيذي و هو المسؤل امام الهيئة

2- ضمن المجلس التنفيذي، يحضر كافة اجتماعات المجلس

3- مسؤل ايصال كافة التقارير و الاقتراحات المجلس التنفيذي الى الهيئة

4- مسؤل عن ايصال كافة القرارات و الاوامر و الاقتراحات و الطلبات للهيئة الى المجلس التنفيذي

5- بعد الموافقة على الاجتماع مع مجموعة المستشارين حول تبادل الراي و المواقف حول شؤون المجلس التنفيذي، يحدد زمان و مكان الاجتماعات مع هذه المجموعة

6- التنسيق و التعاون مع المؤسسات الرسمية و المنظمات الداخلية و الخارجية

7- تنفيذ البرامج و المشاريع و الاشراف عليها

3 : المجلس الاداري

المجلس الاداري يتكون من التنظيمات التالية

أ- السكرتير

ب- الموظفين العاملين بعقد

ت - المتطوعين في اكاديميا

ث - المانحين ، و مجموعة الدعم

ج - مجموعة المستشارين

3 \ 1 : الموظفين العاملين بالعقد

الموظفين الذين يعملون بعقد في المجلس الاداري الذي يتكون من الاقسام الاتية

1- قسم ادارة البرامج

2- قسم ادارة المصادر الانسانية و المالية

3- قسم ادارة العلاقات و الخدمات

4- المكاتب والفروع

1 \ قسم ادارة البرامج

1 \ أ : قسم ادارة البرامج تتكون من:

أ – مدير ادارة البرامج

1– تحت الاشراف و الاوامر المهنية و الادارية لسكرتير اكاديميا

2- يتعين عن طريق اعلان مفتوح و المنافسة الشفافة بعقد مؤقت من قبل الهيئة و له تجديد عقده لسنوات .

3- وفق برنامج و طلب الهيئة، ينظم جدول العمل و برامجه مع برنامج الغرف

4- المسؤل الاول امام قسمه

ب – مسؤلو غرف قسم البرامج

ت – مسؤلو الوحدات الخاصة من الاقسام و غرف البرامج :

ت \1 : موظف المشاريع

ت \ 2 : الفرندايزر ( متبني المشاريع )

ت \ 3 : آي تي ( التكنولوجيا العالمية )

1 \ ب : واجبات و صلاحيات مدير ادارة البرامج :

1- اعداد الخطط الاستراتيجية و البرامج و رفعه الى مجلس الادارة

2- اعداد مشارع و تقديمه الى الهيئة عن طريق السكرتير

3- يشرف على تنفيذ البرامج و المشاريع

4- رفع التقارير النهائية للبرامج و المشاريع الى مجلس الادارة

5- ترشيح الموظفين في الاقسام الى مجلس الادارة

2\ قسم ادارة المصادر الانسانية و الاادارية

2 \ أ : يتكون قسم ادارة المصادر الانسانية و الادارية من :

1- مدير قسم ادارة المصادر الانسانية و الادارية

2- مدير غرفة ادارة و تطوير المصادر الانسانية

3- مدير قسم الحسابات المركزية

2 \ ب : صلاحيات ادارة المصادر الانسانية و الادارية

1- تطوير و تاهيل المصادر الانسانية

2- ادارة الشؤن المتطوعين

3- تنظيم العقود مع موظفي المنظمة و تنظيم ملفاتهم

4- ادارة الادارة العامة

5 – اعداد موازنة و تدقيق الكشوفات الحسابية

6- ترشيح موظفي القسم الى مجلس الادارة

3 \ قسم ادارة العلاقات و الخدمات

3 \ أ : يتكون قسم ادارة العلاقات و الخدمات من :

1- ممثل العلاقات و الاعلام

2- مسجل الاجتماعات

3 – السائق و الترتيب اللوجستي

3 \ب :صلاحيات قسم ادارة العلاقات و الخدمات :

1- تنظيم اللقاءات و العلاقات مع وسائل الاعلام و المؤسسات

2- تسجيل محضر الاجتماعات و ارسال سجل المحضر الى الجهات ذات الصلة

3- تنظيم حركة السواق و الشؤن اللوجستية

4- كتابة الاخبار و التقارير و الاشراف و ادارة المواقع الالكترونية

4 \ المكاتب :

أ \ مسؤلو المكاتب يكونوا بدرجة مسؤل المكاتب

ب \ واجبات و صلاحيات المكاتب :

1- اعداد الخطط السنوية في المحافظات او المناطق و رفعه الى قسم البرامج و التنفيذ بعد اقراره من قبل مجلس الادارة

2- اعداد الميزانية التخمينية في المحافظات و المناطق و رفعها الى مدير المصادر الانسانية و الادارية و تنفيذها بعد اقراره من قبل مجلس الادارة و الهيئة .

3- اعداد اقتراح المشاريع و رفعه الى قسم البرامج

4- تقديم اقتراح الموظفين في المكتب الى قسم ادارة المصادر الانسانية و الادارية

5- ختم العقد مع المتطوعين الذين يعملون في المشاريع و ارسال نسخة من العقد الى قسم ادارة المصادر الانسانية

6- تقديم تقرير المنجزات و الادارة الى مجلس الادارة شهريا و سنويا

7- متابعة عمل المشاريع و الالتزامات الاخرى في المحافظة او المنطقة

3 \ 2 : صلاحيات و واجبات مجلس الادارة

1- موظفو مجلس الادارة عدا الاقتراحات و ايصال الملاحظات و النظرات، مسؤلون امام الواجبات التي القيت على عاتقهم وفق العقود، ليس لهم حق التصويت و الترشيح لاي منصب في هينة الامناء، و لكن لهم الحق كعضو مراقب ان يشاركوا في المؤتمر و الاجتماعات الاعتيادية و غير الاعتيادية للهيئة العامة

2- في حال التحقيق اوحدوث اي مشكلة يجب ان يُطلب توضيح الامور الضرورية المطلوبة منهم الى اللجان

3- لكي يحق لهؤلاء الموظفين حاملي الشروط الضرورية ترشيح نفسهم للهيئة، يجب يملئوا السجل الخاص بهم و يصبحوا عضوا مسجلا في الاكاديميا قبل ثلاث اشهر و يعملوا متطوعين .

4- رفع الاقتراحات الى الخطط الاستراتيجية و برامج اكاديميا عن طريق السكرتير الى الهيئة

5- رفع طلبات اجازة الموظفين الى السكرتير، بشرط ان لا تزيد عن اسبوع واحد فقط

6- تخمين الميزانية السنوية لمجلس الادارة و رفعه الى الهيئة عن طريق السكرتير

7- لهم الحق المشاركة في صياغة و اعداد المشروع( البروبوزل ) او اعداده و ايصاله عن طريق السكرتير الى الهيئة لتوافق عليه و تقديمه الى المانحين و المنفذين .

8- الموافقة على تقرير المنجزات السنوية و رفعه الى الهيئة عن طريق السكرتير

9 – تنظيم و اعداد تقرير الادارة السنوي للاكاديميا و رفعه الى الهيئة عن طريق السكرتير

10 – ابداء الملاحظات على قدرة و كيفية عمل الموظفين و رفعه الى الهيئة عن طريق السكرتير

11 – صياغة لائحة الموظفين استنادا على المشاريع و اعمال اكاديميا الى الهيئة

12 – مجلس الادارة منظمة تنفيذية يُعقد معهم وفق احتياج المشاريع و اعمال اكاديميا و حسب الشروط التي تسجل و تصاغ في عقودهم لكيفية عملهم و التعامل معهم .

13 – موظفوا مجلس الادارة ، موظفو عقد مؤقتون ، حسب حاجة المشاريع و عمل اكاديميا يعقد معهم، و حسب الشروط التي تسجل في بروتوكول العمل يصاغ العقد و يُتعامل معهم، و الغاء عقودهم من صلاحية الهيئة و بموافقة 50 + 1 اعضاء الهيئة

14 – يعقد اجتماع مجلس الادارة مع مجموعة المستشارين بطلب السكرتير و بموافقة الهيئة

15 - تسجيل اسم المتطوعين حسب كفائة و الخبرة في المشاريع و تفعيلهم بعد موافقة رئيس الهيئة

16 – التنسيق و التعاون مع المؤسسات الرسمية و المنظمات الداخلية و العالمية بموافقة السكرتير

17 – صياغة جدول العمل اليومي للموظفين و تنظيم عملهم .

3 \ 3 : المتطوعين :

الاعضاء المتطوعين الذين يؤدون العمل في المشاريع لاكاديما بشكل مؤقت دون مقابل، ليس لهم حق التصويت و الترشيح . و لكن لهم حق الاقتراح و الراي و الملاحظات في كل الاوقات، و يمكنهم ان يكونوا اعضاء مراقبين و يشاركوا في مؤتمر او الاجتماع الاعتيادي و الطاريء للهيئة العامة

3\ 4 : المانح و جمعية الداعمين

هذه الجهة تقدم المساعدات الادارية و المنح المادية الى مشاريع اكاديميا دون مقابل و بشكل خيري و طوعي، و بمكنهم طوعيا مشاركة الاجتماعات العامة و تقديم اقتراحاتهم الى المؤسسة و يصبحوا عضو مراقب في المؤتمر و الاجتماعات الاعتيادية والطارئة لللهيئة

3\ 5 : مجموعة المستشارين

1\ تركيبة مجموعة المستشارين :

أ – تتكون من مجموعة متطوعة من الاكاديميين و الخبراء في المجالات المختلفة، و الهدف من وجود هذه المجموعة هو الاستشارة و النصح و التعليمات، سواء في المشاريع او للتفهم و المعرفة عن المجالات العلمية و مستلزماتها، سواء بتعلميات او تعاون و تسهيل الامر على الباحثين في البحث وا لدراسات .

ب – فترة الاستشارية في اكاديميا اربع سنوات. رئيس الهيئة وباستشارة اعضاء الهيئة له حق التمديد لاربع سنوات اخرى

2 \ صلاحيات مجموعة المستشارين :

اعطاء المعلومات و النصائح و الارشادات للهيئة و مجلس الادارة فقط، عن طريق كتابة او الاشتراك في الاجتماعات لهم ان يقدموا اقتراحاتهم و ملاحظاتهم على كافة اعمال و نشاطات و برامج و مشاريع اكاديميا .

القسم الخامس

واردات اكاديميا

المادة السادسة \ واردات اكاديميا و الحسابات :

1 : واردات اكاديما تكون عن طريق:

1- اشتراكات الاعضاء

2- مساعدة او عطاءات المنظمات و المؤسسات الحكومية و غير الحكومية للاكاديميا

3- واردات النشاطات

4- مساعدات و عطاءات المانحين

2 : المراقبة و الحسابات :

1- كافة واردات و اموال اكاديميا يسجل و يفتح عن طريق حساب بنكي باسم اكاديميا

2- عن طريق الميزانية السنوية و وفق النظام الحسابي المنتهج في اقليم تدار ادارتها المالية .

3- تقدم اكاديميا تقريره الاداري السنوي لدائرة اكاديميا غير الحكومية و يُدقق من قبل هيئة مراقبة الادارة و المالية في اقليم كوردستان

4- حول المشاريع التي تدعمها حكومة الاقليم، يجب على اكاديميا تقديم تقرير دقيق حول كيفية تنفيذ المشاريع الى هيئة مراقبة الادارة و المالية لاقليم كوردستان و عليها الالتزام بشروط العقود.

القسم السادس ، سجلات اكاديميا

المادة السابعة \ سجلات اكاديميا

1 \ السجلات التي يجب ان تكون لدى اكاديميا، و يجب ان تكون مسجلة من قبل كاتب العدل:

بعد تسجيل اكاديميا يجب ان تكون لديها السجلات التالية و تُسجل لدى كاتب عدل :

1- سجل الاعضاء : يجب ان يحوي على المعلومات التالية، الاسم، الجنس، المستوى الدراسي، يوم تسجيله كعضو

2- سجل الحسابات : يسجل فيه الواردات و المصروفات

3- السجل الاساسي ( سجل الموجودات ) : تسجل فيه كافة الثروات المنقولة و غير المنقولة لاكاديميا

4- سجل القرارات : تسجل فيه كافة القرارات من هيئة و اسم الشخص الذي وفق المقياس الخاص باكاديميا يمثل اكاديميا ، و يجب ان يوقع السجل من قبل هيئة اكاديميا

2 : سجل اخرى لتنظيم نشاطات ادارة اكاديميا

1- سجل الصادر و الوارد

2- سجل النشاطات و المشاريع

3- سجل المتطوعين

4- سجل المستشارين

5- سجل الموظفين

6- سجل الباحثين و الاخصائيين

القسم السابع

الاحكام العامة

المادة الثامنة \ الاحكام العامة

1-عند حل اكاديميا لاي سبب كان، تتحول كافة ثرواتها المنقولة و غير المنقولة الى اكاديميا اخرى مثيلة لها او شبيهة الاهداف في اقليم كوردستان، في تلك الحال، على اكاديميا ان تسلم سجل كافة الحسابات و الاصول و الواردات الى المصفي، اصل الاول يكون لاعادة ديون مستحقة لاكاديميا اذا كانت لديها ديون، و الاصول الاخرى تتحول الى ملكية اكاديميا اخرى .

2- اكاديما لها الحق تشكيل شبكة اتصال مع اكاديميا مسجلة اخرى في اقليم كوردستان بشرط ان توافق عليه و تقره( 50 + 1 ) الهيئة

3- ليس لاحد ان يستخدم اسم و لقب اكاديميا دون موافقة ( 50 + 1 ) من اعضاء الهيئة

4- متطوعو اكاديميا؛ هؤلاء الاشخاص الذين يساعدون اكاديميا طوعا لتنفيذ عمل او عدد من الاعمال في مراحل محددة، لهم الحق في مشاركة المؤتمر للهيئة العامة و الاجتماعات الاعتيادية و الطارئة ، بشرط اذا كانوا قد مر على عملهم طوعيا مع اكاديميا اكثر من ستة اشهر و مسجلين اسمائهم في سجل المتطوعين، فيكون لهم حق ( اقتراح، و التوصيت و ابداء ملاحظاتهم ) ، و لهم حق كعضو مراقب في مؤتمرو اجتماعات الاعتيادية و الطارئة للهيئة العامة، و لكن ان كانوا اعضاء في حدود الزمني لشهرين او اكثر قبل عقد المؤتمر و الاجتماع الاعتيادي او الطاريء و اسمائهم مسجلة في سجل الاعضاء، لهم الحق التصويت والترشح في المؤتمر و الاجتماعت الاعتيادية و الطارئة .

5 : الجهة المانحة و مجموعة الدعم: عبارة عن اكاديميا و الهيئات الداخلية والدولية المشاركة، او الذين يؤمٌنون مصروفات اكاديميا مع المؤسسات الحكومية المختلفة اللاتي يشتركن او يدعمن برامج اكاديميا او المستفيدين من برامج اكاديميا . هؤلاء لهم حق الاقتراح و ابداء ملاحظاتهم، حسب قدرة اكاديميا و احتياجات مؤتمره كضيوف و عضو مراقب يشاركون في المؤتمر و الاجتماعات الاعتيادية و الطارئة للهيئة العامة لاكاديميا .

6 : الموطفون المتعاقدون ؛ هم الاشخاص الذين يوقعون عقدا مؤقتا مع اكاديميا، لهم حق الاقتراح و ابداء وايصال ملاحظاتهم، مع امكانهم كعضو مراقب ان يشاركوا في المؤتمر و الاجتماعات الاعتيادية و الطارئة للهيئة العامة لاكاديميا . و ان كانوا اعضاء و مسجلة اسمئهم في سجل الاعضاء قبل ثلاثة اشهر او اكثر من انعقاد المؤتمر او الاجتماعات الاعتيادية و الطارئة فيكون لهم حق التصويت و الترشيح .

7 - المجموعة الاستشارية يمكنها ابداء ملاحظاتها و اقتراحاتها الى الهيئة و يصبحوا اعضاء مراقبين في المؤتمر و الاجتماعات الاعتيادية والطارئة، و ان انتموا كاعضاء قبل ثلاثة اشهر او اكثر في اكاديميا و سجلت اسمائهم في سجل الاعضاء لهم حق التصويت و الترشح للهيئة

8- : ليس لرئيس هيئة الامناء الحق لاكثر من مرة واحدة و لدورة واحدة للهيئة فقط ان يؤدي دور رئيس الهيئة ، و لكن الرئيس و كافة الاعضاء الاخرين لهم الحق الترشح لرئيس الاقسام و نوابها كاعضاء هيئة الامناء في كافة الادوار، لان الاكاديميا تحتاج لاشخاص اصحاب الخبرة و الامكانية الواسعة و المعروفة . بقائهم في الهيئة العامة كاعضاء له دور و تاثيرعلى عمل اكاديميا .

9- عمل و نشاطات الاعضاء المسجلة و المتطوعين و المستشارين دون مقابل، و لكن تعوض لهم مصروفات النقل و العلاقات .

10 – الهيئة العامة لمناقشة اعمال و تنفيذ المشاريع و المتابعة يعقدون اجتماعهم بشكل فصلي مع المجلس الاداري .

11 : هيئة الامانة العامة تعقد اجتماعاتها الاعتيادية مرتين في فصل عمل .

12 : يجب ان لا تكون لاعضاء المسجلين و المتطوعين و الموظفين و المستشارين مصالح مضادة مع اكاديميا .

13 : الاعضاء الفخريين لهم الاقتراح و ابداء ملاحظاتهم لهيئة الامناء العامة، و يكونوا اعضاء مراقبين في المؤتمر و الاجتماعات الاعتيادية و الطارئة للهيئة العامة، و لكن لو انتموا كاعضاء و سجل اسمائهم قبل اكثر من شهرين من عقد المؤتمر يكون لهم الحق التصويت والترشح للهيئة و المقررات الاخرى .

14 : يكتمل النصاب القانوني لاجتماعات الهيئة و المجلس الاداري بحضور( 50 +1 ) من كافة الاعضاء، و لبسبب ما ان لم يحدث هذا، يؤجل الاجتماع لحين اكتمال النصاب القانوني، و يمكن تسجيل حضور الاعضاء عن طريق وسائل الاتصال، بشرط ان يسمعوا جميعا كلام البعض في وقت واحد او يرون و يسمعون البعض .

الجمعة, 10 نيسان/أبريل 2015 22:31

البعث في ضيافة النجف الأشرف- أنور الكعبي

مبكيةٌ مبكية، صروفُ الدهر، حين يكون البعث ضيفاً في النجف الأشرف، ويكون الظالم ضيفَ المظلوم، ودم القميصِ ما زال ندياً، وقاتلهُ الذئب، لا براءة له من دم يوسف.
البعث، ومنذ ولادته المشؤومة في العراق، كان وما يزال ظَمِأً لدماء الابرياء من أبناء شعبنا، فلم تروه كل تلك الدماء الزاكية التي سفكتها أياديه القذرة، ولم يكتف بما فعل طاغيته المجرم طوال فترة حكمه التي امتدت لثلاث وعشرين سنة.
بثوب الديمقراطية المزيفة، عاد يلملم فرط عقده الأسود، بأوجهٍ صدامية الهوى، منحها التخاذل شرعية الوجود، وأفاض بعض ساستنا عليها ثوب القبول والتغاضي، حتى عاد صوتٌ أخرسه الخوف من القصاص سنة 2003، يصدح بما شاء، أينما شاء، بما تلاها من السنين.
ظافر العاني، هذا الوجه البعثي الطائفي المقيت، حلَّ (ضيفاً) قبل عدة أيام على مدينة النجف الأشرف، ليذكرنا بصفحة تاريخه المظلمة "التي بدأها منذ أن كان طالباً جامعياً، ونشاطه الدائم حينها في تنظيم النشاطات البعثية والمؤتمرات للفرق الحزبية في منطقة الاعظمية".
مواقفَه التي تلت عام 2003، ماهي إلا تجسيدٌ حقيقي لتلوّن هذا الشخص، وانتماءاته المشبوهة المختلفة، والتحاقه بجبهة التوافق المعروفة بدعمها للإرهاب.
ليعود بعدها بوقاً اعلامياً لقائمة متحدون بزعامة أسامة النجيفي والتي دأبت على اختلاق الازمات السياسية، في محاولة دائمة منها لإفشال العملية السياسية في العراق.
تلاها تهجمه على الجيش العراقي لأنه يرفع راية الامام الحسين (عليه السلام) واصفاً إياه بأنه ليس جيشاً عراقياً.
ليستمر بعدها العاني، لسان الطائفية السليط، وبكل صلافة ووقاحة وجرأة بالتهجم على الحشد الشعبي في أكثر من موقف، متهماً إياه بأعمال القتل والخطف والهجوم على المساجد في بغداد وديالى، في سعي منه بصورة غير مباشرة وواضحة لتحميل المرجعية الدينية المسؤولية عن جرائم يدعي قيام الحشد الشعبي بها، كونها من أصدر فتوى الجهاد الكفائي.
هذا غيضٌ من فيض، لمواقف (ظافرية) كانت وما زالت تجسيداً لأفكار صدامية، ومنهاجاً دأب عليه منذ نعومة أظافره البعثية.
هذا ضيفك يا مسؤول النجف، أنت أعلم بمن استضفت، وأعلم بمن رحبت، وليس لنا من القول إلا أن ضيافتك لظافر البعث، إستهانة بدماء الشهداء، واستخفافاً بدموع الثكالى واليتامى، وهذا ما لن نقبله منك، وسترى رفضنا كيف يكون.
الجمعة, 10 نيسان/أبريل 2015 22:30

غارسيا ناصح - كْبْرياء


يابَتْلَةُ التي التَحَمًتْ بِقَلبي

وبِجْذورها الَتَوَتْ على جَسدي

غَمْغَمَ التُراب لِكبريائها

ْفي وَسَط الرُوح

والروح لَها كَالسَفِينَة جَنَحَت

 

 

أليك ايها القائد العظيم نجدد البيعة مقرونة بالحب والاعتزاز ,

ونعاهد بأننا نفدي بروحنا الى رافع راية كوردستان في معاركنا ضد الغزاة

اليك يارمز الشرف والكرامة نبايع ، أليك يارمز كوردستان والأمة نبايع ،

أليك يارمز النضال والصمود نبايع ، أليك ياأشرف ماانجبت هذه الأمة من رجال نبايع .

عهداً ووفاءً وأخلاصاً ، أليك ياقائد هذه الأمة وصانع امجادها .

سيدي في هذه اليوم المشرف على أمتنا الكوردية الخالد وهي تجاهد في سبيل الحرية ..

من كركوك وهولير ودهوك والسليمانية وحلبجة الشهيدة وزوممار وشنكال وخانقين ومخمور وكل اراضي كوردستان نجدد البيعة أليك يامن بايعتك كل النفوس والضمائر ،

يامجد كوردستان العظيم ورمز عزهِ وشموخهِ ،

أيها القائد الوفي الصابر البيشمركة المجاهد المنصور بأذن الله

الفارس الكوردي القائد المناضل البيشمركة مسعود البارزاني حفظه الله لشعبنا وأبقاهُ ذخراً لشعب كوردستان العظيم والأمة الكوردية الخالدة .

ومن نصر الى نصر ..

كشفت الصحافة البريطانية الجمعة، تفاصيل جديدة مروعة عن تعرض نساء الأقلية الإيزيدية في العراق للاغتصاب الجماعي والعبودية على أيدي جهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية" قبل الإفراج عنهن مطلع الأسبوع الجاري في إطار صفقة مالية، بحسب ما أكدته منظمات إغاثية.

نشرت مجلة "انترناشيونال بزنيس تايمز" البريطانية اليوم الجمعة، شهادة تؤكد أن مصير الإيزيديات اللائي وقعن في قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" كان الاغتصاب أوالتعذيب.

زياد شامو خلف الذي يعمل في منظمة إنسانية تدعم الإيزيديين في العراق قال للمجلة، إن الإيزيديات بيعن إلى المقاتلين وتم تعذيبهن واغتصابهن جماعيا وعلنا، اغتصاب مارسه في كل مرة جهاديين اثنين أو ثلاثة على الأقل، قبل أن يفرج التنظيم مؤخرا عنهن.

وأضاف أيضا أن التنظيم الجهادي نزع أطفالا من أمهات إيزيديات وفرقهم على عائلات في مدينتي الموصل وتلعفر (شمال).

وقال خلف إن "الإيزيديين تعرضوا لمعاملة سيئة جدا وأجبروا على اعتناق الإسلام والصلاة والنطق بالشهادة، كما تم تلقينهم دروسا دينية حول الإسلام". وأضاف أن بعضهم حظي بمعاملة حسنة، لكن كل من لم يمتثل للتنظيم الجهادي كان مصيره التعذيب والضرب المبرح.

وكشف أيضا، أن الجهاديين ضربوا وعذبوا أمهات ترجينهم ترك بناتهن، خلف وهو رئيس لجنة الإغاثة "مبادرة أيزيديون عبر العالم" قال إن الشابات الإيزيديات بيعن لجهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية" وإلى مقاتلين من قبائل عربية موالية للتنظيم في الرمادي بعد اكتساحهم مناطق واسعة من العراق ومنها جبل سنجار في آب/أغسطس 2014.

من جهته، أشار توم روبنسون، العامل في منظمة رايز فوندايشان والتي تتكفل برعاية اللاجئين الأكراد، إلى أن الإفراج عن الإيزيديات مؤخرا قرب كركوك. تم مقابل مبلغ مالي لم يحدده. وأضاف روبنسون، أن هذا يحدث كثيرا، حيث سبق وتم الإفراج عن أطفال ونساء بعد عقد صفقات مالية كبيرة.

وأظهر فيديو نشر على الإنترنت ونسب لتنظيم "الدولة الإسلامية"، الجهاديين وهم يتغنون بيوم"سوق السبايا" حيث يتم شراء النساء اللائي وقعن في قبضة التنظيم.

كما أظهرت تقارير، أن مئات منهن تم استعبادهن بعد سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" على مناطق واسعة في العراق خصوصا، حتى أن مجلة دابق التابعة للتنظيم لم تنكر استعباد نساء وأطفال الأقلية الإيزيدية، وبررت هذه الممارسات بدواع دينية!.

وكشفت منظمة العفو الدولية في تقرير من 87 صفحة، نشرته في تشرين الثاني/نوفمبر 2014، أن النساء الإيزيديات بيعن على أساس أنهن "عبيد الجنس". وجاء في نفس التقرير، أن الأطفال قدمن للجهاديين على أساس أنهم "هدايا"!.

 

فرانس

بيان إلى الرأي العام

لا مساومة على قوة حماية شنكال.. قائدها يمثل إرادة الإيزيديين

بعد إفشال رئيس إقليم كردستان السيد مسعود بارزاني الإتفاق الذي تمّ التوصل إليه بين المكتبين السياسيين لحزبه الديمقراطي الكردستاني والإتحاد الوطني الكردستاني، وتدخل الحكومة الألمانية في قضية اعتقال قائد قوتنا المناضل حيدر ششو، بإعتباره مواطناً يحمل الجنسية الألمانية، وبعد ردّ رئيس الوزراء العراقي المبطن، أمس، على السيد بارزاني وتبنيه لقضية قائدنا المعتقل بإعتبارها قضية الحكومة العراقية و"هيئة الحشد الشعبي" التابعة لمنظومة الدفاع العراقية، والتي تتبعها قوة حماية شنكال، بعد كلّ هذا الحراك الديبلوماسي، بدأ الحزب الديمقراطي الكردستاني بتحريك "إيزيدييه" للتواصل مع قائدنا المعتقل والضغط عليه، عبر القنوات العاطفية، للعدول عن قراره بالتنازل عن قوة حماية شنكال، بإعتباره قائداً لها، وترك العراق وكردستانه والإبتعاد عن ممارسة كلّ عمل سياسي أو عسكري.

منذ ساعات الصباح الأولى، تتواصل بعض الكوادر الإيزيدية المحسوبة على الحزب الديمقراطي الكردستاني، بينهم عضو مجلس النواب العراقي على قائمة الديمقراطي الكردستاني السيدة فيان دخيل، والسيد قاسم ششو المسؤول عن "المقاتلين الإيزيديين" التابعين للفرع السابع للحزب الديمقراطي الكردستاني.

في اتصال هاتفي مع والد قائدنا المناضل السيد قاسو ششو، طلبت السيد فيان، التي من المفترض بها أن "تمثل" الإيزيديين وحقوقهم، كما تقول وتدّعي، وعداً رسمياً منه للتكفل بإبنه بأن يتنازل عن منصبه، وألا يمارس أي عمل سياسي أو عسكري، عبر قطع جميع علاقاته وتواصله مع قوة حماية شنكال، مقابل إطلاق سراحه. لكن ردّ والد المناضل حيدر كان ردّاً إيزيدياً صاعقاً وحاسماً وبطولياً لا تقل عن بطولة قائدنا، إذ قال لها حرفياً: "هذا كلام فارغ يا سيدة فيان، إبني ما عاد إبناً أو ملكاً لي، وإنما هو إبن وملك لجميع الإيزيديين. لكِ الحق أن تكوني مع حزبك ومع أجندات حزبك، ولأخي قاسم ششو كذلك الحق في أن يكون بيشمركة لبارزاني أو لأي أحد، ولكننا إبني وأنا مع الإيزيديين، أجنداتنا هي أجندات الإيزيديين. خيار حيدر هو خيار الإيزيديين، إرادة حيدر هي إرادة الإيزيديين. حيدر خرج من إطار عائلته وعشيرته، وإنما أصبح رمزاً لكلّ الإيزيديين. كلهم حيدر. لكم خياركم ولحيدر خيار".

أننا في قوة حماية شنكال في الوقت الذي نستنكر وبشدة هذا "البازار" على حساب المصالح الإيزيدية العليا، للنيل من إرادة قائدنا الصامد، نعلن للرأي العام العراقي والكردي بعامة والإيزيدي بخاصة، بأنّ لاذنب لقائدنا، سوى أنه قاتل ببطولة إستثنائية أخطر وأشرس تنظيم إرهابي في العالم، دفاعاً عن وجود الإيزيديين وأرضهم وشرفهم ومقدساتهم.

اعتقال قائدنا، هو اعتقال سياسي بإمتياز، خارج على القانون، ولا أساس قانوني أو دستوري لذلك.

لا مساومة على قوة حماية شنكال، بإعتبارها قوة إيزيدية تمثل المصالح العليا للإيزيديين.

لا مساومة على حق الدفاع المشروع عن الإيزيديين.

لا مساومة على قائدنا بإعتباره رمزاً إيزيدياً لعموم الإيزيديين في العالم ورمزاً لمقاومتهم.

لا مساومة على قائدنا بإعتباره رمزاً لإيزيدخان، لا رمزاً للعائلة أو العشيرة.

الحرية لقائدنا المعتقل رمز القرار الإيزيدي المستقل!

عاشت قوة حماية شنكال!

شنكال، 10.04.2015

دبي، الإمارات العربية المتحدة(CNN)-- فيما تنتظر فرقتان عسكريتان عراقيتان الأوامر لبدء الهجوم على الموصل، لتحريرها من قبضة "داعش" أعلن الجيش العراقي صد هجوم نفذه التنظيم على مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار الجمعة، فيما قام بتطهير عدد من المناطق في محافظة صلاح الدين، وسيطر على معبر طريبيل الحدودي لمنعه من فرض اتاوات وتحصيل أموال من الشاحنات التي تستخدم المنفذ.

فقد أكد  نائب قائد ما تعرف بـ"الفرقة الذهبية" بمحافظة الأنبار العميد عبدلأمير الخزرجي، أن عناصر الفرقة تمكنوا من إلحاق "خسائر مادية وبشرية كبيرة في صفوف تنظيم داعش وإجبارهم على الانسحاب من الرمادي، خلال صد هجوم للتنظيم على المدينة." مؤكدا أن  "الفرقة الذهبية ستبقى تدافع عن الأنبار حتى يتم تحريرها من دنس داعش الإجرامي". بحسب ما نقلت عنه شبكة الإعلام العراقية.

وفرضت قوات الأمن والحشد الشعبي "سيطرتهما التامة على مناطق مكيشيفة والزلاية العوينات في محافظة صلاح الدين بعد قتلها عددا من مرتزقة عصابات داعش الارهابية وفرار الباقين." بحسب ما ذكرت الشبكة نقلا عن مراسلها.

وفي مدينة تكريت قصفت قصفت القوات الامنية الجمعة،  مواقع "داعش" بالمدفعية، وقال مصدر أمني إن القوات الأمنية كبدت التنظيم " خسائر كبيرة بالمعدات والارواح". وأنهت فرقتان عسكريتان الاستعدادات القتالية وبدأت بالحشد على مشارف محافظة نينوى "من جانبها الشمالي بانتظار ساعة الصفر للتحرك صوب مدينة الموصل والمشاركة في عمليات تحريرها من سيطرة تنظيم داعش". بحسب ما أفاد رئيس رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة نينوى محمد البياتي.

 

وقال البياتي بأن "عمليات تحرير جنوب الموصل ستنطلق من قاعدة سبايكر بعد انهاء التحضيرات القتالية الخاصة بهذا الشأن، مؤكدا وضع خطة لحماية المدنيين وصون كرامتهم وتجنيبهم اضرار الحرب ضد التنظيم".

وفي زيارة قام بها رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية حاكم الزاملي، الجمعة، إلى منفذ طريبيل الحدودي لتفقد عمل المنفذ، أكد أن معركة الانبار ستنهي جباية ملايين الأموال التي يحصل عليها "داعش" من المنافذ الحدودية. وكان المعاون الأمني لمحافظ الأنبار عزيز خلف الطرموز كشف، في 11 آذار/ مارس، عن قيام تنظيم "داعش" بفرض أتاوات مقدارها 400 دولار عن كل شاحنة تدخل وتخرج من الأنبار عبر منفذ طريبيل الحدودي. بحسب الشبكة.

لو ادمجنا الاتفاقيتين لوزان مع كامب ديفيد الاولى، سنستنتج مجموعة من التطبيقات على الارض اكثر تاثيرا على التغييرات التي حدثت في تاريخ المنطقة الحديث، اي خلال قرن من الزمن و ما بعد الاستعمار و الانتدابات التي حدثت في المنطقة المشتعلة في اكثر الاحيان خلال العقود الماضية .

بعد واقعة جالديران و توزيع المهام و المنافذ و الساحة بين الامبراطوريتين الصفوية و العثمانية، و تغيير المنطقة لحين مجيء مرحلة الاستعمار بعد الحربين العالميتين، لحين ثورات التحرر و تغيير السلطات في منطقة الشرق الاوسط، كانت هناك دائما صراعات مختلفة الاوجه، و لكن تحولت هذه الصراعات و فق تغيير المعادلات دائما من الصراع القومي في اشده الى الديني في اكثر شدته و من ثم المذهبي في اعلى درجات الخط البياني لشدة الصراعت في المنطقة في الوقت الحاضر، و منذ افول اضواء و سيطرة الامبراطورية العثمانية في المنطقة .

لقد جرت اتفاقية لوزان 1923و اعيدت رسم المنطقة بعد مرحلة الاستعمار البريطاني و الفرنسي (في هذه المنطقة بالذات) و الايطالي و الاسباني و الفرنسي فيما بعد في افريقيا . لم تدع بريطانيا مكانا و ابقتها على ظروف تنفلق منها الخلافات و تبرز منها ما لا يدع اي طرف ان يتفق مع الاخر دون مساعدة بريطانيا مهما طال الزمن بها . فتوزيع الاراضي و بناء الحدود بين الدول التي تبنتها بريطانيا لم يكن وفق الحقوق الخاصة بالاطراف، و ليس وفق القانون العادل الذي كان يمكن للجميع ان يرضى به و يفرض الامن والاستقرار في المنطقة الى الابد، الا ان التفصيل الخاص بما فرضت من الامور السياسية الجغرافية على المنطقة كانت وفق مصالح غربية و استرضاء الاقوياء و الاطراف الرئيسية التي شاركت في الاجتماعات وا لاتفاقيات على حساب الجهات المهملة و مستقبل اجيالهم، الذين يعانون لحد اليوم من ما يسموه بحظهم العاثر في الماضي و الحاضر، و يتاملون مستقبلا افضل لهم بامر الناصر. لم يكن راس المحور المذهبي السني لحد الامس القريب الا تركيا ما بعد العثمانية، و السعودية كانت منعزلة لحد كبير و ملمة بداخلها و حفاظها على الامكان المقدسة فيها و لم يعلو شانها لتصبح على راس المحور الا بعد التغييرات الجديدة في المنطقة منذ الامس القريب فقط، و هي تنافس تركيا في المحور المذهبي الخاص بهما، و تاثر الاختلاف القومي و اثر على شؤون كل منهما، الا ان ايران لازالت باقية تراس المذهب الشيعي من جهة و على راس القومية الفارسية الوريثة للامبراطورية الساسانية من جهة اخرى، اي انها ايران التي تراس المحورين من حيث المذهب و القومية مقابل راسين للمذهب السني الوريثين للامبراطورية العثمانية والاسلامية و بقوميتين مختلفتين العرب و الترك من جهة اخرى، و في المقابل لحد الامس القريب ، اي لحين الثورة الايرانية الاسلامية، كانت ايران هي الراس الحقيقي بين المحورين الشرقي و الغربي اي كانت هي حليفة لامريكا و شرطيتها مع تركيا و السعودية الابنتان المدللتان لامريكا و هم ابناء القطب الغربي دون وجود ابن القطب الشرقي الثابت . و به يمكن ان نقول بكل صراحة، ان ايران لوحدها كانت تراس المحاور بثلاث مضمونات قومية و مذهبية و قطبية موالية لغربية و معادية للشرقية التي رسمتها الحرب الباردة .

من خلال رسم المعادلة القديمة و ما تغير و استحدثت من الحال، يمكننا ان نقول بان لوزان قسمت الوليمة على اصحاب الشان الكبرى وفق مصالح عالمية نتيجة المتغيرات العليا في شؤون المنطقة في حينه .

سارت المنطقة وفق الصراعات و الخلافات لحين انهيار الاتحاد السوفيتي، و تغيرت امور هذه المنطقة و اهتمت بها امريكا قبل اي مكان اخر، لاهميتها الاستراتيجية و تفعالت معها و غيرت من ما استطاعت ان تغيرها بشكل مباشر استنادا على مخططاتها، و وجهت مواليها و مناصريها من الدول وفق ما تهم استراتيجيتها المستقبلية لحين ايصالها الى المرحلة الحالية . كل ما اهتمت به امريكا هو بقاء اسرائيل قوية صامدة امام الاخرين في المنطقة و سيرت المنطقة و صراعاتها لتبقي اسرائيل بعيدة عن الاضرار التي تؤثر على بنيتها و كيانها، اي تصارعت القوى في المنطقة استنادا على التوجهات القومية و الدينية المذهبية و بقت اسرائيل آمنة و هي تتابع ما تحدث دون ان توصل لها الشرارة بشكل قوي، و تغيرت الدول و حدثت انقلابات واستجدت فيها السلطة الفوقية و علقت امورهم و اوضاعهم بمشاكل داخلية مستعصية لم يتمكنوا من التفرغ للصراع مع اسرائيل يوما ما، و حتى في الحروب الاسرائيلية العربية، كانت هناك دوما اطراف الى جانب اسرائيل وفق ما تطلبت مصالحها القطرية الخاصة بها سرا، و لم تتمكن الدول العربية مجتمعة ان تقف صفا واحدا ضد اسرائيل يوما ما، و هذا هو الهدف الذي حققته اسرائيل طوال تاريخها منذ تاسيسها . و بعد نجاح اسرائيل في النفوذ من الثغرات العربية و احدثت ما بامكانها استغلالها لتامين حياة ابنائها، اوصلت الحال الى معاهدات سلام علنية اولا مع ام الدول العربية مصر، التي كانت بمثابة ضربة قاضية للفكر القومي العربي التي تشبثت به و تشدقت به اكثر من الدول العربية الاخرى، بمتعصبيها و معتدليها . فكانت كامب ديفيد بمثابة العصا السحرية لتفتيت الرؤية العربية التي كانت هذه الدول تنظر بها الى ما يتمخض عن الاتفاق وما تخرج منه مصر اذا ما اقدموا على مواجهة اسرائيل او الخضوع لها، و تغيرت كافة المعادلات و جاءت بعدها معاهدات و علاقات سرية اسرئيلية عربية، ففككت الحزام الرابط للدول العربية التي افتخروا لشدة و قوة ربطه قوميا .

اليوم بعد اتفاق لوزان ثاني بين ايران و دول الست الغربية، تعيد هذه الاتفاقية الى الاذهان لوزان الاولى و ما حدث فيها من توزيعات غير عادلة واعادة نظر لمؤتمرات و منها سيفر و هضمت بها حقوق الاقليات و منها الكورد، من اجل اعادة نصاب المنطقة الى حالها الطبيعية، و معاهدة سلام كامب ديفيد بين اسرائيل و مصر برعاية امريكية، ادعت تغييرات شاملة و اصابت الهدف بشكل دقيق لحد اليوم . و من ثم دعوة اوباما الى كامب ديفيد جديدة للاجتماع مع الدول العربية الخليجية اولا، ليس لدى رئيس اكبر دولة لهؤلاء المخنوعين الا ان يفرض ما فرضت لوزان ثانية و تجعل كامبد ديفيد ثانية ساندة و داعمة للوزان و كامب ديفيد اولى . انها بداية واضحة لتغيير المنطقة بشكل كبير و هذا ما يمكن ان نعتبره اعادة رسم المنطقة، ان لم تُعرقل ما تجري من المتغيرات و ما تفرضه مصالح دول اخرى لما تنويه امريكا وهدفها و ما يصل اليه مستقبل المنطقة و كيفية و طبيعة الصراع الذي يمكن ان يحل في المنطقة في المستقبل القريب .

انه مخطط استراتيجي تبينت من الافق ملامحه و ان سمي باسماء و عناوين مختلفة، الا انها اعادة رسم ما كان ثابتا الى الامس كي يحل محله صراع مختلف و تدخل في مساره دول و قوى مهضومة الحقوق و المركونين في الزوايا البعيدة في الماضي في هذه المرحلة، ليعاد الحق لاصحابه في المستقبل القريب . لان المصالح التي كانت الى جانب الدول الاستعمارية و مخطاطاتها منذ عقود لم تعد هي كما هي باقية الى جانبها بالشكل والتركيب و المضمون ذاته، اليوم .

ايران و تركيا و السعودية سيبقون لمرحلة معينة يتقاطعون بشكل ما بين انفسهم فيما بينهم و مصالحهم، و سوف تربطهم مصالح الغرب برابط قوي منسوج من مصالحهم الضيقة في هذه المنطقة بالذات، و هي الناتجة من صراعاتهم الكبيرة مع الدول العظمى و راس المعسكر الشرقي الذي رفع راسه من الرمل اخيرا، و اوضح نياته لحد كبير و ما ينويه اليوم هو ايضا يؤثر على حال المنطقة و ظروفها و هي روسيا رغم تعلق رجلها في الحدود الاوكراني القريب منها و الذي فعٌلته القوى الغربية كي تنشغل خارجيا بعدما ورطوها داخليا نتيجة الوضع الاقتصادي الماسآوي الذي فرضوه عليها دون ارادتها، و من خلال الصراعات و التنافس المتعددة الاوجه في المنطقة او العالم على حد سواء .

اذا، منطقة الشرق الاوسط حائرة و معلقة بين متطلبات مرحلتين و اتفاقيتين، وهما ما بين اتفاقيتي لوزان الاولى و الثانية و اتفاقيتي كامب ديفيد الجديدتان المنتظرتان، و رب تتغير الحال و ما هو المغير الا امريكا و هي لحد اليوم صاحبة الافكار و المتغيرات و الاحوال، بما تفعله و تفرضه من صراعات و حروب و اتفاقيات من صنع ايدي فتوات و خطط دول مسعورة نيتها تغير الحال الى ما بنت عليها الامآل .

1.الپارتي و مسلسل انتهاك حقوق الايزيدين:
الحزب الديمقراطي الكوردستاني و قيادته يتفاخرون امام المجتمع الدولي بديمقراطية إقليمهم و بحمايتهم للاقليات الدينية و القومية و بالتنوع السياسي و حقوق الانسان و حرية الرأي ،هذا الشي صحيح نوعاً ما ، لكن كما يقال لكل قاعدة شواذ ، و على مايبدو فان الايزديدين هم دائماً و أبداً شواذ قواعد و قوانين كوردستان .
لو القينا نظرة سريعة على الواقع السياسي و الإنساني و الحقوقي في الإقليم سنرى بان جميع المكونات الدينية و القومية تتمع بكافة حقوقها، طبعاً عدا الايزيدين الشاذون عن قواعد كوردستانهم، فبجانب العلم الكوردي يرفع علم الأحزاب الاسلامية السلفية" علم لا اله الا الله محمد رسول الله" و إعلام المسيحين و التركمان و بقية الأحزاب الكوردية ، في برلمان هولير لا يقف الاسلامي عندما ينشد السلام الجمهوري الكوردي ( اي رقيب ) ،فلا ضير في ذلك ، هذا لا يعد اهانة للكورد ، بل هو دليل اخر على مدى تسامح الإقليم مع الرأي و الرأي الاخر ، بإمكان اي خطيب جامع او سياسي إسلامي ان يلعن الايزديدين ليل نهار و يكفرهم و يدعوا لإبادتهم من على شاشات الفضائيات المحسوبة على السلطة دون ان يتعرض للمسائلة و هذا أيضاً ضرب من ضروب الديمقراطية في الإقليم ، لكن ما يهدد ألامن القومي هو السماح لحزب أيزيدي بالعمل السياسي في الإقليم، و رفع علم أيزيدي يعد من الكبائر و يعاقب القانون الكوردي عليه أشد العقاب.
المسيحين في الإقليم يقدر عددهم ( قبل غزوة داعش) بحوالي 40 الف نسمة ، لديهم اكثر من 4 احزاب سياسية يمارسون عملهم بكل حرية و لهم 6 مقاعد كوتا في برلمان الإقليم المؤلف من 110 مقاعد ، بواقع 5 مقاعد للآشوريين و السريان و الكلدان و مقعد واحد للأرمن الذين لا يتجاوز عددهم ال 5000 آلاف نسمة.
التركمان ايضا لا يتجاوز أعدادهم 20 الف نسمة و لديهم 5 مقاعد كوتا في البرلمان و عدة احزاب سياسية ، ناهيك عن تواجد عدد منهم في البرلمان ضمن الأحزاب الكبيرة كالديمقراطي الكوردستاني و الاتحاد الوطني .
الايزيدين يتجاوز عددهم النصف مليون نسمة ، عملياً كلهم تحت سلطة الإقليم منذ سقوط الصنم في 2003 ، و رسميا حوالي اكثر من 40 الف نسمة يعيشون في محافظة دهوك، لكن لا يجوز لهم انشاء كيان سياسي خاص بهم و غير مشمولين بنظام الكوتا ، لا لشي سوا انهم أكراد اصلاء،فعلى مايبدو للأصالة أيضاً ثمنها الباهض !
2. اعتقال ناشطي المجتمع المدني و بط