يوجد 1305 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

ميدل ايست أونلاين

أنقرة - حثت تركيا من تبقى من مواطنيها في ليبيا على الرحيل في ظل الوضع الأمني المتردي في البلاد في أعقاب تهديد على صفحة بموقع فيسبوك بإسقاط طائرات تركية.

وتقيم تركيا علاقات واتصالات مع الحكومة غير الشرعية المدعومة من الميليشيات الاسلامية.

وجاءت الدعوة التي نشرت على موقع وزارة الخارجية التركية على الانترنت يوم الأربعاء بعد أن أصبحت شركة الخطوط الجوية التركية الثلاثاء آخر شركة أجنبية تعلق جميع رحلاتها إلى ليبيا.

وكانت الشركة الغت في السابق رحلاتها الى طرابلس وبنغازي وسبها وحصرت رحلاتها بمعقل الاسلاميين الرئيسي في مصراتة، ثالث المدن الليبية على مسافة 200 كلم شرق العاصمة طرابلس.

ونفذ سلاح الجو للجيش الليبي عدة غارات جوية على مدى ثلاثة أيام متقطعة هذا الأسبوع استهدف من خلالها عدة مواقع في مدينة مصراتة من بينها المطار والقاعدة الجوية.

كما أصدرت وزارة الخارجية يوم الأربعاء بيانا تقول فيه إن التهديد بإسقاط طائرات تركية مدنية أو عسكرية نشر على صفحة بموقع فيسبوك يزعم أنها تابعة للقوات الجوية الليبية.

وقالت الوزارة "هذا البيان غير المسؤول والذي ينتهك القانون الدولي غير مقبول بالمرة. ندين بشدة هذا البيان العدائي الذي يستهدف تركيا."

ولم يتسن الوصول على الفور لأي مسؤول في القوات الجوية الليبية للتعقيب.

ورغم أن كثيرا من الأتراك امتثلوا بالفعل للتحذيرات السابقة للحكومة وفروا من الصراع بين الفصائل المتناحرة فان آخرين لا يزالون يديرون مطاعم ومتاجر في ليبيا.

ووفقا لجمعية المقاولين الأتراك فان شركات تركية أجلت مشاريع بناء بقيمة 19 مليار دولار بسبب القتال.

وتتنازع الشرعية في ليبيا حكومتان وبرلمانان وذلك منذ سيطرة ميليشيات "فجر ليبيا" على العاصمة طرابلس في آب/أغسطس 2014.

ويعترف المجتمع الدولي بالحكومة التي تتخذ من شرق البلاد مقرا لها والمنبثقة عن برلمان انتخب منتصف العام الماضي ولكن الميليشيات الاسلامية تشكك في شرعيته.

(CNN)-- أعلن رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، الخميس، عن رفع درجة التأهب في الأجهزة الأمنية، إلى أعلى درجة، وهي درجة الإنذار بهجوم، في مقاطعة بكاردي شمال فرنسا، وفقا لما ذكر مكتبه.

وكان آخر مكان تواجد فيه شريف كوتشي، وسعيد كوتشي، اللذين هاجما صحيفة تشارلي ايبدو، بالقرب من فيلر- كوتيرتيتس في بيكاردي، ومقاطعة "داخل فرنسا" التي تشمل العاصمة باريس هي بالأصل كانت قد  وضعت تحت درجة الإنذار ذاتها، بعد الهجوم على صحيفة تشاريلي إيبدو الأربعاء.

وسائل الإعلام الفرنسية، والمجمعات التجارية الرئيسية، والأماكن الدينية، والمواصلات العامة، تم تزويدها برجال أمن بحسب ما افاد مكتب رئيس الوزراء، وقدتم تحريك جميع القوات الموجودة، المدنية والعسكرية، والتي سيتم نشرها ضمن خطة " Vigipirate" بحسب بيان مكتب رئيس الوزراء.

 

وقد قامت السلطات المحلية بتعزيز التواجد الأمني وحالة التأهب وتحريك القوات الواقعة تحت سلطاتها، ووضع جميع الإمكانات المتاحة من أجل تعقب منفذي العملية وإلقاء القض عليهم، حسبما أفاد البيان

باريس، فرنسا (CNN) -- مازالت الشرطة الفرنسية تحاول البحث في دوافع الهجوم الدموي على صحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة، الذي أدى إلى مقتل 12 شخصا، ولكن وسائل الإعلام الفرنسية ذكرت أن المهاجمين صرخوا أثناء اقتحام الصحيفة قائلين إن العملية تأتي "انتقاما للنبي" محمد.

للصحيفة تاريخ مثير للجدل بتصوير النبي محمد، وبطريقة سلبية في الكثير من الأحيان، ولطالما أثار ذلك حفيظة العديد من المسلمين حول العالم، وفي الواقع فإن تصوير النبي محمد هو قضية شائكة منذ قرون، إذ أن حظر تصويره مرتبط بقضية التوحيد الصحيح في الإسلام بمواجهة العبادات الوثنية التي كانت تنتشر في شبه الجزيرة العربية، ولكن الملف تطور خلال الأعوام الماضية بشكل دموي.

وتعتبر قضية أن النبي محمد هو بشر ليس له طابع إلهي من بين الأسس الأساسية للدين الإسلامي، وكانت الخشية من تصويره مرتبطة بعدم الرغبة في إفساح المجال أمام إيجاد صورة مقدسة لإنسان قد تدفع البعض إلى رفعها لمرتبة فوق البشر.

 

ويقول أكبر أحمد، رئيس قسم الدراسات الإسلامية في الجامعة الأمريكية: "الأمر مرتبط إلى حد كبير بالرغبة في مكافحة الشرك والوثنية، ففي الإسلام تعتبر قضية توحيد الله وتقديسه فوق أي أمر آخر مسألة جوهرية."

وبطريقة ما، تتعلق المسألة بأحد الفوارق الأساسية بين الإسلام والمسيحية، والتي يرى المسلمون أن أتباعها انحرفوا عن الجادة الصحيحة من خلال تقديس المسيح وتصويره ليس على أنه إنسان، بل إله، وقد تصدى الإسلام لفكرة تصوير النبي محمد من باب الرغبة في عدم وقوع المسلمين بالخطأ نفسه.

ويشرح أحمد ذلك بالقول: "النبي محمد كان يدرك بأن بعض الناس في زمانه ربما يقعون في هذا الخطأ، ولذلك كان يشدد في أحاديثه على الدوام بأنه بشر."

ولكن حسين رشيد، أستاذ الدراسات الإسلامية في جامعة "هوفسترا" بنيويورك، يرى أن في الأمر مفارقة، إذ أن لجوء البعض إلى العنف وممارسة القتل بوجه أولئك الذين عمدوا إلى تصوير النبي محمد هو أيضا نوع من التقديس المعاكس، وهو تقديس مسألة ضرورة غياب الصورة.

وكانت الصحيفة قد تعرضت لحريق في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، في اليوم نفسه الذي كان من المفترض أن تنشر فيه عددها المخصص لنشر رسومات تتهكم على الشريعة الإسلامية، وكانت إحدى تلك الرسومات تخص النبي محمد نفسه. وفي سبتمبر/أيلول 2012، وفي ذروة القلق العالمي من موجة الغضب الإسلامي التي أعقبت عرض الفيديو المسيء للمسلمين "براءة المسلمين"، قامت الصحيفة بنشر صور أخرى مسيئة للنبي محمد.

وقد دافع الصحفي في "شارلي إيبدو"، لورنت ليغار، عن قرار المجلة التحريري في ذلك الوقت قائلا: "الهدف كان التسلية والضحك، كنا نريد أن نضحك على المتشددين الذين يمكن أن يكونوا مسلمين، أو يهود أو كاثوليك. يمكن لكل شخص أن يكون لديه التزام ديني، ولكن لا يمكننا قبول الأفعال والأفكار المتشددة."

ولكن بالنسبة للمسلمين، فإن تصوير النبي محمد بهذا الشكل والإساءة لرمزيته الدينية والأخلاقية أمر لا يمكن التهاون معه، ويشرح رشيد قائلا: "في أوروبا، التي يعيش عدد كبير من المسلمين فيها وهم يشعرون بأنهم تحت الحصار، لا يُنظر إلى هذه الصور على أنها عملية نقدية، وإنما خطوة استفزازية. بالطبع فإن الرد بالعنف أمر غير مبرر ولا مقبول، ولكنه لا يحصل بسبب الغضب الديني بقدر ما أنه يحصل بدافع الانتقام."

ولكن رفض تصوير النبي في الغرب لا يقتصر على المسلمين في أوروبا، ففي الولايات المتحدة أيضا كان للمسلمين موقف مناهض تماما لحلقات من برامج تلفزيونية تناولت رسومات للنبي. ويقول محمد مجيد، وهو إمام مسجد والرئيس السابق للجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية، إن المسلمين لا يرفضون تصوير النبي محمد فحسب، بل وسائر الأنباء أيضا، بما في ذلك المسيح وموسى، ولذلك حظرت بعض الدول الإسلامية أعمالا سينمائية مثل "نوح" و"إكسيدوس" الذي يتناول النبي موسى.

ويشكل السنّة الغالبية العظمى من المسلمين حول العالم، ولا تحتوي مساجدهم على صورة أي إنسان، وإنما يستخدم الخط العربي لتزيين المسجد بآيات من القرآن، ولكن أوميد صافي، أستاذ الدراسات الدينية في جامعة "ديوك" الأمريكية، يشير إلى حوادث تاريخية ظهرت فيها صور للنبي محمد، وخاصة في أوساط المذاهب غير السنية.

ويشرح صافي قائلا: "لقد سبق أن رأينا صورا للنبي محمد فيها عبر المنمنمات أو الأعال الفنية الإيرانية أو التركية أو تلك المصنوعة في آسيا الوسطى.. لكننا لم نرى ذلك أبدا لدى العرب."

وأيد جوهري عبدالملك، إمام مسجد "دار الهجرة" في فيرجينيا ذلك الرأي بالقول: "كلما توغلنا شرق الجزيرة العربية ازدادت فرصة العثور على أعمال فنية تحتوي على رسومات للنبي" مضيفا أن تلك الصور كانت تُستخدم في بعض الأحيان من أجل التواصل مع الأميين."

لكن حتى الصور المستخدمة من قبل الفنانين المسلمين للنبي محمد لم تخل من الجدل، ويؤكد أكبر أحمد، الذي كان أيضا سفيرا لبلاده في بريطانيا وأيرلندا، أن الفنانين المسلمين الذين عمدوا إلى تصوير النبي في القرنين 15 و16 كانوا يحاولون قدر الإمكان الابتعاد عن رسم تفاصيل الوجه مضيفا: "كان بعض الرسامين يرسمون النبي وهو يضع لثاما على وجهه لتجنب اعتراض المتشددين، هذا هو الحل الذي وجدوه آنذاك."

وفي العصر الحديث، لجأ مخرج فيلم "الرسالة" إلى تصوير ظل النبي محمد، ولكن عبدالملك يشير إلى أن القرآن لا يحتوي على آيات تحظر بوضوح رسم صورة للنبي، وإنما استمد التحريم من الأحاديث النبوية.

ويرى المراقبون أن قضية رسم النبي محمد لم تكن مثارة بين الشرق والغرب خلال القرون الماضية بسبب حالة الانقطاع المعرفي بين الجانبين، ولكن القضية باتت مطروحة في عصر العولمة، مع شعور البعض بأن بوسعهم الحديث بهذا الشكل عن النبي وانتقاده في رسوماتهم.

ويذكر أحمد بأن صورة المسيح نفسه في الغرب كانت محاطة بهالة من القدسية ولم تطالها الانتقادات حتى الأمس القريب، وقد شهدت الأوساط الثقافية صراعات قاسية استمرت لعقود بسبب ظهور المسيح بشكل سلبي في بعض الأعمال الفنية أو السينمائية.

شفق نيوز/ قال مسؤول الجبهة التركمانية في قضاء طوزخورماتو الخميس إن الأحزاب التركمانية رفضت شغل مرشح كوردي لمنصب مدير شرطة القضاء على اعتبار ان المنصب من حصة التركمان.

وأوضح مختار في حديثه لـ"شفق نيوز" ان "قائممقام القضاء شلال عبدول رشح ضابطا كورديا لشغل المنصب الشاغر لمدير شرطة طوزخورماتو بدعوى امتلاكه امكانيات لفرض الأمن".

وأشار إلى ان "المنصب هو من حصة التركمان".

واضاف مختار ان "اجتماعا عقد بين الاحزاب التركمانية وقائممقام طوزخورماتو وتم التوصل لاتفاق على ابقاء المنصب من حصة التركمان لتلافي الخلافات التي قد تحدث".

بغداد/المسلة: أفاد استطلاع رأي نشر الخميس، ان اكثر من نصف الالمان (57 بالمئة) يعتبرون الاسلام تهديدا في حين راى 61 بالمئة منهم ان هذا الدين لا يتلاءم مع العالم الغربي.

واجرت الاستطلاع الذي نشرته اسبوعية "دي زيت" على موقعها الالكتروني، مؤسسة برتلسمان الالمانية في تشرين الثاني/نوفمبر اي قبل الاعتداء الذي شهدته باريس الاربعاء بكثير.

وتتصاعد موجة الإرهاب في منطقة الشرق وتتزايد التهديدات الإرهابية للغرب منذ اندلاع الحرب في سوريا، واجتياح تنظيم داعش الإرهابي لمناطق في العراق منذ حزيران 2014.

ولطالما حذر المسؤولون الحكوميون العراقيون من مغبة دعم العناصر المسلحة في سوريا والعراق من قبل دول إقليمية فيما غضّت الولايات المتحدة والاوربية، عن ذلك.

وادت سلسلة فتاوى تكفيرية، الى تطوع المئات من الشباب المتطرف في التنظيمات الإرهابية لاسيما القاعدة وداعش،

كما حثت هذه الفتاوى، المتطرفين الى القيام بعمليات إرهابية في البلدان الاوربية.

وبحسب الاستطلاع الذي قال المستجوبون فيه انهم متسامحون، فان 40 بالمئة منهم يشعرون "وكانهم اجانب في بلادهم".

وابدى 24 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع رغبتهم في منع هجرة المسلمين الى المانيا التي تعد 81 مليون نسمة بينهم اربعة ملايين مسلم اغلبهم اتراك او من اصول تركية.

وقالت المؤسسة ان هذه الكراهية للاسلام تبدو واسعة الانتشار من الاوساط المحافظة الى الاوساط اليسارية مرورا بالطبقات الوسطى، كما اظهرته تظاهرات نظمتها في درسدن (شرق) حركة بيغيدا المناهضة للاسلام وضمت نازيين جددا وعناصر يمينية متطرفة والعديد من المواطنين العاديين.

وشددت مؤسسة برتلسمان ان هذه الكراهية للاسلام شبيهة بمعاداة السامية التي سادت المانيا في القرن التاسع عشر.

وذكرت بانه في 2012 كان 52 بالمئة من الالمان يعتبرون الاسلام غير متلائم مع الغرب مقابل 61 بالمئة في 2015.

واكد كاي حافظ احد معدي هذه الدراسة والمتخصص في وسائل الاعلام، على مسؤولية وسائل الاعلام التي روجت لصورة سلبية جدا للدين الاسلامي.

واوضح هذا الاستاذ في جامعة ارفورت ان الكثيرين لم يسمعوا عن الاسلام الا من خلال "تنظيم الدولة الاسلامية والعنف والسلفيين" واضطهاد المراة ورفض القيم الديمقراطية.

واجري الاستطلاع في تشرين الثاني/نوفمبر على عينة من 937 شخصا من غير المسلمين. كما استطلعت المؤسسة اراء عينة من مسلمي المانيا. وخلصت الى ان ذوي الاصول الاجنبية من الجيل الثاني او الثالث للهجرة هم اكثر تدينا من ابائهم. كما اشارت الى ان الاغلبية الساحقة منهم يقرون بقيم الديمقراطية والدستور الالماني.

وقال الكاتب العراقي المقيم في المانيا، محمود الوندي لـ"المسلة" ان "تنظيمي القاعدة وداعش شوها صورة الإسلام،

وقدم خدمة للمتطرفين الاوربيين على طبق من ذهب". وعلى صعيد تداعيات الهجوم الإرهابي في باريس، قتلت شرطية صباح الخميس في اعتداء إرهابي جديد بباريس فيما يوجد شخص آخر في حالة خطرة. ويأتي هذا الاعتداء في اليوم التالي للهجوم الإرهابي على صحيفة "شارلي إيبدو". وتعرضت عدد من المساجد لاعتداءات في مدن مختلفة.

وقتلت شرطية في اعتداء إرهابي صباح الخميس في "مونروج" بالضاحية الجنوبية لباريس، كما أصيب شخص آخر وحالته خطرة.

ووقع الاعتداء عندما قام رجل يرتدي سترة واقية من الرصاص ويحمل سلاح يد ورشاشا بفتح النار على عناصر من الشرطة البلدية ولاذ بالفرار على متن سيارة مسروقة.

وأكد وزير الداخلية برنار كازنوف أن المسلح الذي أطلق النار على عناصر من الشرطة "لا يزال فارا".

وحوالي الساعة السادسة بتوقيت فرنسا من صباح اليوم وقع انفجار قرب مطعم "كباب" بالقرب من مسجد في "فيلفرانش-سور-سون" في وسط شرق فرنسا دون أن يوقع ضحايا.

وصرح رئيس بلدية المدينة برنار بيرو أن "الأمر مرتبط للوهلة الأولى بالوضع المأساوي" الناجم عن الاعتداء على الصحيفة، ودعا إلى "التضامن والوحدة والاحترام".

وألقيت ثلاث قنابل يدوية صوتية على مسجد في مدينة "لومان" (غرب) وأطلقت رصاصة على الأقل على مسجد في حي شعبي بعيد منتصف الليل.

وفي "بور-لا-نوفيل"، أطلقت رصاصتان على قاعة صلاة للمسلمين بعد ساعة تقريبا على انتهاء صلاة العشاء، حسب ما أعلن مدعي ناربون في (اود) دافيد شارماتز لوكالة الأنباء الفرنسية.

وصرح شارماتز "من الواضح أنه شخص رأى أنه من الواجب الانتقام لماذا أو لمن لست أدري"، وذلك ردا على سؤال حول إمكان وجود رابط بين الاعتداء الدامي الأربعاء على "شارلي إيبدو".

 

العوامل التي تتحكم على أرتفاع وأنخفاض اسعار النفط الخام :

1-اختلال التوازن بين العرض والطلب.

2-مستوى النقل وتطور التكنولوجيا.

3-نشوء سوق العقود الآجلة التي تقلل من حجم المخاطرة الناجمة عن التعامل في اسواق النفط.

4-التوترات السياسية الدائرة حول العالم عن زيادة المخاطرة والمضاربة والتهديدات بالحروب والمشاكل الجيوسياسية التي يتعرض لها استغلال النفط.

5- القيمة الوظيفية للنفط كمصدر للطاقة في اسواق العالم هو ارخص من المشروبات العامة( الحليب ، الماء،كوكا كولا وغيرها).

6- تجاذب قوى العرض والطلب والسعر تشير الى تصاعد السعر في حالة تزايد الطلب عن العرض والعكس صحيح.

7-تذبذب قيمة العملات الاجنبية( الدولار ، يورو وغيرها). تراجع قيمة الدولار يعني تراجع قيمة الديون الامريكية والعكس صحيح.

8-حجم التخزين للنفط لدى الدول الصناعية الكبرى( امريكا، الصين، اليابان،المانيا ,فرنسا وغيرها).

9-العوامل الطبيعية المتمثلة( الاعاصر ، العواصف الترابية ، الزلازل ن البراكين والفيضانات وغيرها من الظواهر الطبيعية الخارجة من الارادة البشرية).

10-احتكار شركات النفط العالمية على النفط ،ومن أبرزها( الاخوات السبع) التي لها سلطة اقتصادية وسياسية ولها تأثير مباشر على القرار السياسي للدول سواء التي يقع مركزها فيها أو التي تقوم (استخراج وتصنيع النفط فيها والتحكم على اسواق واسعار النفط ).تحكمت الشقيقات السبع على حوالي 80% من الانتاج النفطي العالمي ،وعلى أكثر من 70% صناعة التكرير العالمية ، وعلى أكثر من 50% من ناقلات النفط.

ارتفاع اسعار النفط

1-حدوث فراغ زمني كبير بين التوسع في القدرة الانتاجية في نمو الطلب على النفط، في ظل تخوف عالمي من قرب نضوب منابع النفط خلال 40-50 سنة المقبلة.

2-استخدام الدول الصناعية الكبرى النفط عن طريق شركاتها النفطية كوسيلة للضغط على الدول النفطية المنتجة التي تهدد مصالح الدول الصناعية.

3- مدى قدرة منظمة أوبك على التحكم على حصص الدول الاعضاء حتى في ظروف تراجع القدرة الانتاجية الدول الاعضاء، وقدرة الدول الاخرى المنتجة للنفط في التحكم على اسواق واسعار النفط من خلال التحكم على حماية التوازن بين الطلب والعرض على النفط فيالاسواق العالمية للنفط.

4-انخفاض قدرة الدول الكبرى المنتجة للنفط( السعودية ، روسيا ) على سد العجز او بين العرض والطلب على النفط بهدف المحافظة على الاسعار وتقليص رغبة تلك الدول في ذلك.

5-تعرض اسعار النفط لصدمات وهزات غير متوقعة في ظل غياب القدرة الانتاجية للدول المنتجة للنفط، تتزامن ذلك بتعرض منابع وطرق امدادات النفط لأضطرابات سياسية واعمال ارهابية وحروب محلية ،اونتيجة حدوث كوارت طبيعية.

انخفاض اسعار النفط

1-زيادة واتساع الاستثمارات الاجنبية في مجال تطوير مصادر الطاقة ومنها النفط والغاز.

2- تطوير التكنولوجيا الحديثة في مجال البحث والتنقيب والانتاج للنفط والغاز.

3- تطوير بدائل النفط( الغاز ، الطاقة النووية ، طاقة الرياح ،الطاقة الشمية، المائية وطاقة الهيدروجين).

4- ازدياد المنافسة في اسواق النفط العالمية، ورفع سقف المخزون النفطي لدى الدول الكبرى المستهلكة للنفط ، في ظل دور شركات النفط العملاقة( الشقيات السبع) في التحكم على اسعار النفط بما ينسجم مع مصالحهم ومصالح الدول المنتمية لها.

5-اشتداد توسع ضغوطات حركات حماية البيئة ومنظمات المجتمع المدني التي تدعوا الى تقليص الطلب على النفط والبحث عن بدائل للطاقة يضمن حماية مقومات الحياة (الماء . الهواء والتربة) على الارض.

6- تنشيط وتطوير دور الدول المنتجة للنفط ، ولاسيما التي تمتلك احتياطات هائلة من النفط ولها القدرة على رفع طاقة الانتاج ، مثل ( العراق ، ليبيا ، دول حوض قزوين).

أسباب تراجع اسعار النفط حاليآ:

1-تراجع نسبي في صناعات الصين التي تعتمد بالدرجة الاولى على النفط (الصناعات البتروكيميائية).

2-تصاعد نسبي في صادرات النفط في كل من ( العراق ، ليبيا , السودان).

3-تصاعد مستوى انتاج النفط الخام من الصخر الزيتي في أمريكا بفعل استخدام التكنولوجيا المتطورة التي تنتج حوالي 200 ليتر من النفط الخام / طن من الصخر الزيني، رغم كلفة الانتاج العالية التي تصل الى حدود 60-65 $ / برميل.

4-الموقف السلبي لمنظمة اوبك المصدرة للنفط (11دولة)، اضافة الى مواقف الدول الاخرى الغير المنظمة ل(أوبك) المنتجة للنفط(23 دولة).تعمل بعض اعضاء أوبك في الالتزام بحصة الانتاج والبعض الأخر ( كالسعودية) في اسعدادها لرفع طاقة الانتاج لحماية التوازن بين العرض والطلب على النفط الخام في الاسواق العالمية رغم تراجع اسعار النفط الى 50% والغاز الطبيعي بنسبة 20%.

5- الموقف الضعيف للدول الرئيسية في العالم المصدرة للغاز الطبيعي( روسيا ، قطر ، ايران، الجزائر ،حوض بحر قزوين ) ،ادت الى تراجع سعر الغاز الطبيعي بحوالي 20% في السوق في ظل غياب ( منظمة الدول المصدرة للغاز الطبيعي في العالم) وغياب السوق العالمي للغاز ، وبالتالي ادت الى غياب التنسيق بين الدول المصدرة للنفط وبين الدول المصدرة للغاز الطبيعي بهدف التحكم على اسعار النفط الخام والغاز الطبيعي بما ينسجم مع نمو وتطور النظام الاقتصادي في العالم ومع الوضع الاقتصادي للدول المصدرة للنفط والغاز الطبيعي .

6-تصاعد سعر الدولار( عملة بيع وشراء النفط والغاز) مقابل تراجع اسعار المواد الاخرى بشكل عام في الولايات المتحدة، مقابل تراجع سعر نفس العملة ي اسواق الدول الصناعية الاخرى مقارنة بأمريكا ،مما انعكس سلبآ على (ارباح الفوائض المالية للدول الصناعية والدول المنتجة للنفط).

7-تأثر الموقف السياسي( الاتحاد الاوربي وامريكا) على روسيا بفعل ( احداث اوكرانيا) ادت الى الحاق خسائر بالأقتصاد الروسي بفعل تراجع سعر النفط الخام والغاز الطبيعي مؤخرآ ، وخسرت روسيا جراء ذلك أكثر من 140 مليار دولار ، رغم امتلالكها أكثر من 500 مليار دولا من الفائض النقدي . كما ان الخلافات حول ملف ايران النووي ساعدت على زيادة الضغوطات الاقتصادية على ايران عن طريق تراجع سعر النفط الخام (بأعتبارها المصدر الرئيسي) لأقتصاد الحكومة الايرانية ، وعليه تحاول ايران عن طريق بعض دول اعضاء منظمة أوبك من تقليص حصة اوبك من انتاج النفط الخام لوضع حد من تراجع أسعار النفط الخام ومحاولة رفع اسعار النفط الى حدود (90-100$/ برميل ) هذا من جهة، ومن جهة ثانية ،تصاعد انتاج الغاز الطبيعي في ايران بهدف سد العجز الناجم من تراجع اسعار النفط الخام .

8-تخوف الدول الصناعية الكبرى المستهلكة للنفط والغاز الطبيعي من تداعيات اتساع انتشار الاعمال الارهابية لمنظمة ( داعش) على (منابع النفط وطرق امداداتها ) في منطقة الدائرة النفطية الواقعة ما بين ( حوض بحر قزوين والخليج وشمال افريقيا)، ساعدت على أتخاذ جملة من الاجراءات المتمثلة ب:

أ‌- زيادة نسبة المخزون العالمي للنفط الخام في كل من ( امريكا -158 يومآ، اليابان-171 يومآ ، الصين -90 يومآ، فرنسا -97 يومآ، ألمانيا-117 يومآ ) وغيرها من الدول الكبرى المستهلكة للنفط .

ب‌- ب-تصاعد نسبة اعتماد بعض الدول على الزيت الصخري ( كندا وامريكا) والطاقة النووية ( اليابان ) و على غيرها من مصادر الطاقة، بهدف التقليل من استخدام النفط الخام خلال ( فترة معينة)في حالة تراجع أو توقف وقتي بععل عوامل ( بشرية- اضطرابات سياسية ، حروب محلية أو اقليمية أو طبيعية - العواصف ، الاعاصير والزلازل )) على شرط ان لايتجاوز فترة التراجع او التوقف نتيجة تلك العوامل سؤا أكانت بشرية او طبيعية من فترة اعتمادهم على المخزون النفطي لها.

ج- أعلان التحالف الدولي الحرب على منظمة داعش وقطع مصدر تمويلها المالي عن طريق ابعاد تلك المنطقة من المناطق النفطية وفي ضرب المنشآت النفطية التي وقعت تحت سيطرتها في ( العراق وسوريا ). لعبت قوات حكومة اقليم كردستان( قوات البيشمركة ) وبدعم من قوات التحالف الدوالي دورآ بارزا مشرفآ في حماية أقليم كردستان وطرد قوات داعش من أغلب المناطق الكردستانية ومنها المنشآت النفطية .

د- تراجع اسعار النفط الخام ( وسيلة وقتية) في تمويل تلك المنظمة الارهابية التي اعتمدت اقتصادها على بيع النفط الخام بسعر 80% ارخص من سعر العالمي للنفط الخام ،واستغلال بعض الدول الاقليمية من شراء النفط الخام بشكل مباشر أو غير مباشر من قوات داعش .

أن الدولة لا تقاس بقدرتها في امتلاك الإمكانيات العسكرية إنما في القدرة على الحكم والأداء الوظيفي الفعال. كما أن هناك بعض من المحللين ممن يربط هذه الظاهرة بالإرث الاستعماري ومخلفاته من مبادئ ثقافية وقواعد ديمقراطية تتناقض في كثير من الأحيان مع الخصوصية وهكذا أصبحت الدول الأكثر ضعفا وتخلفا والتي تعاني من الاضطرابات في جميع الميادين عاملا فعالا في تهديد استقرار العالم والمنطقة المتوسطية على حد سواء، حيث تؤدي الإدارة السيئة – الفساد، استغلال السلطة، المؤسسات الضعيفة أو عدم وجود محاسبة، والنزاع المدني- إلى تآكل الدول من الداخل وانهيار مؤسسات الدولة في بعض الأحيان، ويمكن ربط انهيار الدولة بتهديدات واضحة، مثل: الأمراض المستعصية، الجرائم المنظمة والنزاعات الإقليمية وما تخلفه من حروب انفصالية وإثنية. هذه الأخيرة التي تدفع بآلاف المشردين واللاجئين إلى الهجرة إلى مناطق أكثر أمنا. وهو ما يزيد من عدم الاستقرار الإقليمي. تشكل الدول الضعيفة أو الفاشلة مصدر العديد من أخطر مشاكل العالم وأعقدها ومصدر التهديد الرئيس لأمننا اليوم. إذا أمعنّا النظر في شؤون السياسة والمجتمع في عالمنا العربي سوف نرى عمق وخطورة الأزمات التي تواجهها الدولة الوطنية اليوم، ومن كونها ترتبط في الأغلب الأعم , بضعف وعجز مؤسساتها عن الاضطلاع بواجباتها الأساسية، أو باحتمال انهيارها وتقطّع أوصالها. على رغم ذلك، لا يزال النقاش العربي حول أزمات الدولة بالغ المحدودية وضعيف الارتباط بالنقاش العالمي، سواء الأكاديمي أو السياسي.ومن المؤشرات التي تدل على فشل الدولة هي انهيار القانون والنظام، حيث تفقد مؤسسات الدولة احتكارها لشرعية استخدام العنف وتكون غير قادرة على حماية مواطنيها، أو أن هذه المؤسسات تُستخدم لقمع مواطنيها وإرهابهم,كذلك قدرة ضعيفة أو متلاشية على تلبية حاجات المواطنين ورغباتهم، وتوفير الخدمات العامة الأساسية، وضمان رفاه المواطنين أو دعم النشاط الاقتصادي الطبيعي,كذلك على المستوى الدولي، فقدان الكيان الذي يمثِّل الدولة خارج حدودها. أن مسألة الدولة في العصر الحديث أصبحت أكثر تعقيداً, ذلك أن الدولة القطرية والتي قامت كتتويج لحركات التحرر ضد الاستعمار أو كنتيجة لاتفاقيات دولية، لم تستطع أن تكتسب شرعية تضاهي مشروعية الدولة القومية الجامعة .أما في ما يتعلق بالأسس القانونية التي ينبغي أن تُبنى عليها الدولة الحديثة، فينبغي فصل الدين عن السياسة الذي رافق تأسيس الدولة الحديثة في أوروبا، يكاد يكون من دون موضوع في التجربة الإسلامية". ويمكن القول إن الدولة في العالم الثالث متغربة وتقليدية في آن واحد. فهي استمدت في نموذج أجهزتها الإدارية والأمنية والعسكرية التجربة الغربية، وفي الوقت ذاته استخلصت من موروثها الثقافي فكرة جعل السلطة حكراً على الحاكم وحاشيته. أن الدولة في مجتمعاتنا العربية مُجَسَّدة في البوليس والجيش والمحاكم والسجون، وعدم احترام القوانين. لذا تمثل عبئاً ثقيلاً على حياة الناس، أو هكذا هي في وعيهم. ومقابل ضمور فكرة الدولة في وعي الناس، ثمة حضور متضخم لفكرة السلطة. وعليه تُوصف الدولة في البلاد العربية ما قبل الحقبة الكولونيالية في علم الاجتماع السياسي، بالدولة التقليدية، وأحياناً بالدولة التسلطية ، إنها الدولة القائمة بسلطتها على الشرعية الدينية. فالدولة الوطنية لم توفر لنفسها الحد الأدنى من الأسباب التي تساعدها على التخفيف من وطأة أزمتها. ان حقيقة تأسيس الدولة القطرية في المنطقة العربية كان مع التمدد الغربي والتغلغل الاستعماري. أن بناء الدولة حالة سياسية فرضتها طبيعة الأنماط الاقتصادية والسياسية الجديدة التي بات العالم يخضع لها مع تمدد للاقتصاديات الرأسمالية خارج إطار القارة الأوروبية. توجد محاولات عديدة للولايات المتحدة الأميركية للتدخل في الوطن العربي بأساليب مختلفة، إما لغرض الاستقرار أو لإثارة الفوضى والتدخل العسكري الصريح وفرض الحصار الاقتصادي والسياسي وإصدار التهديدات. وهذا أدى في الغالب إلى توتر الأجواء الإقليمية، وإضافة مشاكل جديدة إلى التعقيدات التي تواجهها الدولة العربية، خصوصا الصومال والسودان ولبنان واليمن والعراق. إذ تشهد أدبيات التاريخ السياسي المعاصر في المنطقة العربية خصوصاً، والشرق الأوسط عموماً على ان الدور الخارجي في نشأة الدولة العربية والإسلامية وتطورها، يفوق في تأثيره على نشأة الدولة في أي مكان آخر من العالم، ربما باستثناء أفريقيا. ان تطور التدخلات الخارجية في الوطن العربي سواء على الصعيد الاستعماري الدولي أو إنشاء الكيان الصهيوني، تمخض عن أزمات الدولة في الوطن العربي اليوم. فالأحداث التي شهدتها بعض الدول العربية أثرت مباشرة على مكانة الدولة وقوتها في المجتمع، مما أدى إلى دخول عدد كبير من الدول العربية في دائرة مفرغة من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية، ومن بروز التنظيمات التي تميل إلى العنف والخروج على القانون. الحقيقة التي لا يمكن تجاهلها هي أن نظام اللامركزية السياسية و الإدارية يمثل أهم مقومات الدولة الديمقراطية ولا يترسخ ويزدهر النظام الديمقراطي إلا في ظل دولة لامركزية وهناك العديد من النماذج والكثير من التجارب الناجحة سواء عربية أو في دول أسيا وأفريقيا وأوروبا والأمريكيتين يمكننا الاستفادة منها في إعداد أنموذجا خاصا يتناسب مع واقعنا الاقتصادي والاجتماعي ويعزز وحدتنا وتلاحمنا الوطني ويرسي قواعد النظام السياسي ألتعددي ويوفر المناخ المناسب لقيام دولة ديمقراطية تواكب التطور الحضاري وتراعي المتغيرات الدولية والإقليمية. وهناك بعض النماذج الناجحة التي كان لها أثر إيجابي على تطور وتقدم الدول التي اعتمدت هذا النظام وتعميق أواصر المحبة والإخاء بين أفراد المجتمع وتسريع خطوات التنمية المتوازنة في جميع أقاليم الدولة واندفاع المجتمع بكل فئاته للمشاركة الفاعلة في النشاطات التنموية والعمل على زيادة الدخل السنوي للدولة وتحسين المستوى المعيشي لجميع السكان. إن النظام الاتحادي هو النظام الأفضل لأقطارنا العربية لكونه ينسجم مع البنية الاجتماعية للسكان المتشبعة بثقافة المجتمعات البدوية التي تفاخر بالانتماء للكيانات الصغيرة المتمثلة بالعشيرة والقبيلة. إن الدراسة المقارنة للدول الحديثة تدلل على أن استمرارها معقود لا على نشوئها بأيدي أبنائها أو بفعل التدخل الخارجي، بل على قدرتها على أداء وظائفها,مثل قدرة الدولة على القهر وضبط أنشطة مواطنيها. وعلى المستوى الخارجي قدرة الدولة على الدفاع عن حدودها، مستغلة قواتها المسلحة لتدفع عنها هجوم الدول المعتدية عليها أو الطالبة لاحتلالها. وفي عالم ما بعد عام 1945، الذي قامت فيه الأمم المتحدة والقانون الدولي بالاعتراف الشرعي بل والفعلي بالحدود المخططة حاليا، أصبح مهما للغاية أن تستخدم الدولة قوتها للتحكم في شعبها ، ولاستمرار الدولة ينبغي بناء بنيتها التحتية، التي تتمثل بتوفير الحكومة للخدمات وسلطة الحكم عبر عدد من المؤسسات التي تنتشر من العاصمة للسكان ككل. وقياس القوة والقدرة المؤسسية مسألة مرهونة بتوفير الخدمات للأهالي و تنفيذ القانون، وتوفير الكهرباء والمياه. غير أن من الصعوبة بمكان قياس شرعية الحكومة ، أو قدرتها على أن تجعل الشعب يراها شرعية. وبقدر اعتماد المواطنين في حياتهم اليومية على مؤسسات الدولة، يرون وجودها داخل المجتمع مسألة ضرورية. وقد تكون معطيات الجغرافية السياسية ومشاركة بعض الدول لسواحل البحر أو ألعزله في المحيطات أوالمشاركة بنهر كعامل تعاون وتفاهم ثم استقرار الدول في إقليم معين، وقد تكون الأيدلوجيات المتشابه أو المتطابقة عامل توازن أيضا لدول مجاورة. والغريب أن هذه العوامل التي يمكننا حصرها بالاقتصادية ولأمنية والجغرافية ولايدلوجيه والقومية والتي تحمل في طيایا الإمكانية والمقدرة على إحداث التفاهم والتعاون والاستقرار بين دول الإقليم الواحد هي نفسها تملك القابلية على إحداث التنافس والصراع والصدام بين نفس الدول . ومن هنا نقول أن النظام الإقليمي المستقر هو ذلك النظام القائم على التفاهم والتعاون في إطار هذه العوامل للدولة مع دول الجوار أو الغريبة عنها. وأيضا يمكننا القول أن النظام الإقليمي الغير مستقر هو ذلك الوضع الناتج عن غياب التفاهم والتعاون والرغبة في تغيير المواقف تجاه أهداف قوة ومتانة النظام الاقليمي أو ضعفه تجاه النظام الدولي . النظام الإقليمي العربي مازال كما كان منذ نشأته نظاما للتفاعلات بين الدول المكونه له، بشكل يعطي هذه الدول الدور الأهم بلا منازع في تقرير مصير النظام أما المنظمات الإقليمية التي تمثل الإطار المؤسسي للنظام الإقليمي العربي، لا تقوم سوى بدور محدد في تحديد مسار الأحداث والتطورات في الإقليم العربي.

الخميس, 08 كانون2/يناير 2015 20:35

العام العراقي الجديد- حميد الموسوي

لم يكن احتلال قوات التحالف للعراق يوم التاسع من نيسان سنة 2003 البداية، لقد فقد العراق استقلاله منذ ثمانينات القرن الماضي حين خضع لاتفاقيات مجحفة جراء الديون التي اثقلته بها سياسات السلطة السابقة بعدما تحطمت بناه التحتية وانهار اقتصاده بسبب تداعيات الحرب العراقية الايرانية التي دامت ثمانية اعوام والتي اكلت الاخضر واليابس. وفقد استقلاله بشكل تام بعد احتلاله دولة الكويت وتوقيع رجال السلطة السابقة على بيع العراق في "خيمة سفوان" عام 1991 حيث دخل العراق في البند السابع وتم تحديد حركاته وسكناته وتقطيع اوصاله الى مناطق حظر وخطوط عرض في الشمال والجنوب، وتوزعت ثرواته الوطنية كتعويضات وتسديد ديون الى مائة عام او تزيد، واعيدت الحياة العامة فيه الى عصور القرون الوسطى في جميع مفاصلها الصحية والخدمية والثقافية والاجتماعية والتربوية فضلا عن الصناعية والزراعية والحضارية.

وجاءت ثالثة الاثافي لتأتي على ما تبقى مؤطرة الاحتلال المخفي باحتلال مكشوف. ومع كل ما شهدته الاعوام الماضية التي اعقبت سقوط السلطة السابقة وبداية الاحتلال العسكري على يد القوات الاميركية وحلفائها، مع كل تداعيات هذا الاحتلال وما خلفته من خراب ودمار وهدر للثروات الوطنية، وما خالطها من اعمال النهب والسلب وانهيار الدولة العراقية بكل مؤسساتها وحل جيشها الوطني وشرطتها الوطنية، ومع ما تسبب فيه ونتج عنه من تحول العراق الى ساحة للارهاب العالمي المنظم وتصفية الحسابات الاقليمية والدولية والتي دفع العراقيون سيلا بل طوفانا من دمائهم ضريبة لهذا الاحتلال وثمنا للخلاص من السلطة الدكتاتورية آملا في الحصول على حرية حلموا بها عقودا وحقبا وسنينا. مع كل ما سلف وفات نتفاءل بالعام الجديد ونتطلع للقيادات السياسية ان تجهد في العمل المشترك الجاد لتثبيت اركان حكم ديمقراطي وطني يسعى لانجاز الاستقلال التام والتفرغ لاعادة اعمار العراق والقضاء على مظاهر الارهاب والفساد الاداري والمالي وتعزيز سلطة القانون بأسرع وقت لينعم شعب العراق الصابر بالامن والاستقرار ويتمتع بحياة حرة كريمة بعد ما عانى ما عاناه في سنوات القهر والظلم والاستبداد، وبعدما قاسى ما قاساه من ذبح وتهجير وخراب على يد عصابات الارهاب العالمي والمجاميع المسلحة طيلة السنوات العجاف.

الحرية في كل دول العالم يكفلها الدستور لكونها أمر أساسي في تطور البلدان وهي تختلف بين دولة وآخرى حسب تقاليد المجتمعات ودياناتهم ولهذا تلاحظ ان الحرية في الغرب رغم أنفتاحها تجدها مقيدة من قبل المواطنين أنفسهم لما يملكون من ثقافة وأحترام للإنسان على عكس الحرية في الشرق خصوصاً العرب فحدث بلا حرج!.
المواطن الصالح هو المواطن المصلح لبيئته والساعي الى جعلها سليمة خالية من الشواذ وهذا في مجتمعنا العربي عملة نادرة الوجود لأننا عموماً نستهوي المثل القائل (كل ممنوع مرغوب)!.
العراق حلقة في الشرق الأوسط وركن مهم من أركان العرب ونحن بعد سقوط الصنم بدأنا نتكلم عن الديمقراطية الأخت الكبرى للحرية فتصورنا أننا أصبحنا أحراراً وكفل دستور الدولة الجديد الحرية لنا وفق المادة (36) بما لا يخل بالنظام العام والآداب منها حرية التعبير وكذلك حرية الصحافة وحرية الإجتماع والتظاهر فقلنا جاء الفرج بعد (35) عاما من التقييد والخوف وقتل الآراء الصريحة قبل أن تولد.
الإعلام السلطة الرابعة وصاحبة الجلالة أصبحت اليوم تلبس لباس التحزب والتحيز فأصبح لكل إعلامي سعر خاص به حسب ظهوره على شاشات التلفاز لهذا باتت حرية التعبير مشروطة ومقيدة ولكن هذه المرة لصالح الجهة التي تدفع أكثر مما جعلها منبوذة وغير صادقة وهي بذلك فقدت قوانينها وأخلاقياتها التي من المفترض أن تحارب الإصطلاحات المتوحشة والمتخلفة وتعمل على كشف ألوان الفساد والمحاباة والإنحراف والقيم الغريبة الفاسدة.
يصبح التعامل مع الإعلام وكأنه العدو اللدود للدولة أو للأحزاب المعارضة وعلى هذا فقد تم الخلط بين الوظائف الإعلامية والعمل التجاري.
أصبح الإعلام اليوم في سباق ماراثوني مع الزمن خاصة في العراق الحر الجديد فأمامنا تحديات كبيرة وعلينا مسؤوليات عظيمة وأعداؤنا يسعون لزرع الشبهات والإفتراءات حولنا لذا فان الفكر الإعلامي الديمقراطي المحايد يجب أن يأخذ طريقه ضد الإنحرافات والإتهامات عن طريق إحداث ثورة في الإعلام الشجاع الموجه والجاد.
قدرة وسائل الإعلام على فضح الفوضى والفساد والتآمر يُمكن المواطن من المشاركة بحرية في إستكشاف الرؤى الصحيحة وإجراء التغييرات المطلوبة في حال وجودها.
إن من يعتقد من أشباه الإعلام بان وسائل الإتصال الجماهيري هي متنفسه الوحيد لإطلاق تغريداته لكسب الود والرضا من الدولة أو من حزب معين ويقبض ثمن ضميره الذي تم تسعيره مسبقاً فهو مخطئ تماما لأن هناك مثل بلغاري يقول يستقبل الرجل على ملابسه ويطرد حسب عقله. 
تجربتي الشخصية متواضعة جداً, إستفاقت لبناتها الأولى على أن النساء لا يحق لهن التعلم, وأنها مخلوق ضعيف ليس له الحق حتى في الحياة أحيانا, فهن للإنجاب والخدمة فقط, وقد عانت كثيراً من الفقر والجهل ونظرة الدون, وحتى أن تصدرت تشريعات كثيرة في هذا المجال, فأنها تشريعات ظاهرية, لتجميل وجه العالم دولياً ليس إلا, أما في الحقيقة فلا زالت العبودية والجاهلية, تخيم على حياة المرأة بكل جنباتها.
الناشط والحقوقي الموريتاني, عبيدو اميجن يقول : (في مجتمع العبودية لا يوجد أباء), حيث يمتلك المستعبدون النساء, وعندما يصبحن حوامل يتم بيعهن, أو التخلص منهن, فينشأ في المجتمع نوعان من الناس الأسياد والعبيد.
سوس ينخر نسيج المجتمع العربي, فلا شرعية, ولا قدسية, ولا قداسة, لمكانة المرأة, أنها خسارة لثروة كبيرة, ولمخلوقة أودعها الخالق سر الحياة وديمومتها, بها يحدث الإنهيار الحضاري والأخلاقي, وعليها تعتمد العروش في سلطانها, وملكها وسطوتها.
جنة مهملة تحاول بسط مرجانها ودررها, في أبواب رفد الحضارة العربية الإسلامية, وهي في قمة إلتزامها, ملكة تعرف معنى أن تؤسس لحضارة المرأة, وتعطي دروساً لبناة حضارتها, برسائل السلام والوئام والحرية الإنسانية, وفقاً لمعايير الإسلام الحقيقي, وتبعث الحياة من القبور لغد أفضل, فيؤذن لعصر جديد بالنهوض, إنه عصر المرأة العراقية الملتزمة المتوشحة بعظمة الإسلام, وبرحمة نبي الأمة, وببلاغة القرأن, ونهج أهل البيت, فتؤرخ زمناً لميلاد أمة عصرية عادلة, بأقلام الولاء الصادق.
لقد زعم القمر أنه أحسن من الشمس, لأن نجاحه هو الضوء الذاتي للحياة, وأنه أشد من الأسد, لأنه أستبد بالمرأة وسيطر عليها بجميع جوانبها, وأن لسانه أقطع من السيف, لكونه يتعامل مع المرأة بكل مصداقية وعدالة كما يدعي, فهل جعل في يدي شيئاً من الوجود والكرامة, أرجع به الى بيتي وقد سرنا كلامه, ولكننا سررناه بأفعالنا!.
الآيات البينات حول حياة المرأة ومكانتها, جعلتني أثق بالودود الجبار أكثر من السابق, وأصرعلى أن أيماني هو من يقودني نحو النجاح, فمن يتربى في حجر الصالحين لا يمكن أن ينخدع.

حديثنا بدأ عن المرأة وسيستمر, ما دمنا نمثل طريق الزهراء وزينب (عليهن السلام), اللاتي ألبسن العصور أثواباً, وأرتدين الأمة حجاباً, لأن تاريخ النساء الفضليات, هو تاريخ متجدد يخرق عصور الجاهلية بالنور الساطع, فما جمع الرعاع الهمج, دعاة الحضارة إلا بدد, وما أيامهم إلاعدد.

إن الإعتداء الوحشي على مقر مجلة « شارلي إيدو» صباح اليوم الأربعاء، بالأسلحة الأوتوماتيكية، والذي نفذه ثلاثة مسلحين مجهولين، وراح ضحيته 12 شخصا من بينهم أربعة رسامين معروفين كشارب وولانسكي وكابي ورجل شرطة من إصول عربية، كان يحرس مقر المجلة، حسب المصادر القضائية الفرنسية. هو عملٌ بربري ومدان

بكافة المعايير الأخلاقية والإنسانية والربانية، ولا يمت إلى الحضارة بشيئ لا من قريب ولا من بعيد.

إن هذا الإعتداء البربري على صحفيين مسالمين، سلاحهم الوحيد هو الكلمة والرسوم الكاريكاتورية، عمل خسيس وقذر وهذا يذكرني بقتل تيو فان خوخ المخرج الهولندي المعروف، الذي دافع عن الأجانب أكثر من غيره، ومع ذلك قام شخص من إصول مغربية بقتله في وضح النهار وسط الشارع بمدينة أمستردام عام 2004، لأنه إنتقد الإسلام وصاحبه محمد.

وكما يذكرني بعدة اغتيالات مماثلة، كاغتيال الرسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي في لندن عام 1987، وقيل حينها إن إسرائيل هي التي من قامت باغتياله. وأيضآ حادثة إغتيال الصحفي الكردي كاوا كرمياني في 6 ديسمبر 2013 بمدينة كلار باقليم جنوب كردستان، وإتهمت الأحزاب المتنفذة في الإقليم باغتياله، بسبب فدحه للفاسدين من حزبي البرزاني والطالباني.

أتسأل ماذا فعل هؤلاء الصحفيين حتى يتم قتلهم بهذا الشكل البربري اليوم في باريس عاصمة النور والحريات؟؟

أليس كل ما فعلوه هو رسم ونشر بعض الرسومات الكاريكاتورية، التي تتعلق بشخص محمد؟ أليس محمد إنسان عادي مثل بقية البشر؟ ومادام بشرآ، يعني ذلك إنه كان يخطئ ويصيب كالأخرين، ولا شك لدي إنه إرتكب أخطاء وكان يتعاطى الخمر ويستأنس مع النساء، قبل أن يقوم بدعوته التي سماها الإسلام، وهي أبعد ما تكون عن السلام والتأخي

والمحبة. لأن الدين الحقيقي لايحتاج إلى جيوش و غزوات وإحتلال للبلدان الإخرى وحكمها بالقوة ومنع أهلها من إستخدام لغتهم وممارسة عاداتهم وأعيادهم.

المحبة والتأخي لايمكن زرعها عبر السيف، وما زرعه محمد في حياته من خلال تلك الغزوات، التي قام بها وفرض عبرها دينه على الأخرين، لم يكن سوى الكراهية والحقد والعنف والإرهاب. وهذا ما تابعه من بعده، رفاق دربه أبو بكر وعمر وعثمان وعلي ومعاوية وغيرهم. وأخر حلقات هذا المسلسل الإجرامي، هو ما فعله أتباع محمد من تنظيم داعش مع الكرد الإيزيديين، عندما أجبروهم على نطق الشهادتين تحت وطأة السلاح.

البعض يظن بأن محمد فوق النقد، لماذ؟ أليس هذا ما يعتقده أيضآ كل ديكتاتور ومستبد في العالم؟ بحيث يرفضون أن يوجه لهم أي نقد، وكل من يفعل ذلك يتعرض للقتل أو السجن أو الإختفاء؟

أنا من أصحاب الرأي الذي يقول، من حق أي شخص أن ينتقد أي شخصية عامة أو عادية، بما فيهم الرسل والأنبياء وحتى الذات الإلهية. والنقد لا يقلل من شأن أحد على الإطلاق، هو مجرد رأي شخصي قد يكون صائبآ وقد لا يكون كذلك. والنقد يجب أن يكون ضمن إطار الأدب وحدود القانون. ومن حقك كشخص أن ترد بطريقة سلمية على من إنتقدك، ولكن ليس من حقك أخذ السلاح بيدك وقتل الأخرين، كونهم تجرؤا على إنتقادك أو إختلفوا معك بالرأي.

إن هدف هؤلاء الإرهابيين هو ترهيب الصحفيين أصحابي الكلمة الحرة، وهذا ما يهابه هؤلاء القتلى المجرمين وكافة المستبدين أمثال المجرم بشار الأسد والإرهابي أردوغان.

وعلينا أن لا نفرق بين مقتل الصحفيين على يد الحماعت الإرهابية أو الأنظمة الإستبدادية فالقتل واحد وإن إختلف القائمين عليه.

وعلى اولئك الإرهابين الذين قاموا بتلك العملية الإرهابية وغيرها، أن لايستغربوا بعد فعلتهم الشنيعة تلك ويقولوا، لماذا الغرب يكره المسلمين والإسلام. كيف للغربين أن يتعاطفوا مع قضايا المسلمين وهم يشاهدون كل هذه الأعمال الإجرامية التي تصدر عن بعض المسلمين؟!

المطلوب الأن منا جميعآ ممن يؤمنون بالحرية والديمقراطية حول العالم وبحق الإنسان في الحياة، التكاتف والتضامن بغض النظر عن انتماءاتنا العرقية والسياسية والدينية، والوقوف معآ بوجه الارهابيين والأنظمة الدكتاتورية والإجرامية كالنظام السوري القاتل.

وفي الختام أطلب الرحمة لاولئك لشهداء، وأتقدم بأحر التعازي إلى ذوي الضحايا والشعب الفرنسي وحكومته، وأعرب عن تضامني الكامل معهم في هذه اللحظات الحزينة والمؤلمة لنا جميعآ.

عاشت الكلمة الحرة والخزي والعار لأعداء الحرية.

07 - 01 - 2015

بداية نسجل رأينا بأن الإدارة الأمريكية المتعاقبة وصولا إلى الإدارة الأمريكية الحالية فشلت فشلا ذريعا في تنفيذ أي من برامج السلام الذي أطلق عليه الرئيس الفلسطيني الشهيد ياسر عرفات "سلام الشجاع" وقام بالتوقيع على وثائقه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وعُرف ذلك بــ" اتفاقية أوسلو" وما تلاها من تعديلات وتحسينات ومعالجات بقيت في غالبها تمثل ترجمة حقيقة لعجز السياسة الأمريكية ومماطلة الحكومات الإسرائيلية وبل العنجهية والإجرام ضد شعبنا الفلسطيني .

الإدارات الأمريكية بانحيازها الكامل للمحتل الإسرائيلي تثبت أنها لا تؤمن بأي مبادئ قامت عليها "الثورة الأمريكية " أبان التحرير وقيام الولايات الأمريكية، وهي تتجاهل وتحارب "الثورة الفلسطينية" منذ انطلاقها في العام 1965، وبالرغم من كل الإجراءات التي قامت بها منظمة التحرير الفلسطينية لإثبات حسن النوايا والتماشي مع واقعية المتغيرات الدولية، إلا أن هذا كان مقابله، مزيدا من التعنت الأمريكي في قبول الحقوق الفلسطينية وقيامهم باستخدام الفيتو ضد أي مطالب فلسطينية مشروعة مستندة إلى الشرعيات والقرارات الدولية.

وقبل أيام وفي خطوة إيجابية ومطلوبة قامت القيادة الفلسطينية بتقديم طلب انضمام دولة فلسطين إلى المعاهدات الدولية، وهذا الطلب سوف يدخل حيز التنفيذ في مارس القادم، والانضمام يعتبر استحقاق سيادي لدولة فلسطين، ولأن هذه الاتفاقيات كان يمكن التقدم بها عقب قبولها عضواً مراقباً في الأمم المتحدة في نوفمبر 2012 أي قبل أكثر من عامين، واستمر الحراك الدولي الدبلوماسي الفلسطيني منذ ذلك التاريخ، حتى خذلتنا الأمم المتحدة قبل أكثر من أسبوع برفض طلب إنهاء الاحتلال خلال السنوات الثلاثة المقبلة، وبهذا لم يعد أمام الرئيس أبومازن والقيادة الفلسطينية إلا استخدام هذا الحق والذي يعتبر من البدائل الناجحة والمطلوبة، وهنا على الولايات المتحدة ألا تقف ضد حقنا المشروع، وعليها ألا تقوم بالتهديد بوقف المساعدات للشعب الفلسطيني، فلم يعد ممكنا بعد اليوم الرضوخ لأي من هذه الابتزازات السافرة والتي تكشف وجه الإدارة الأمريكية، وليس صحيحا أن الطلب الفلسطيني يتناقض مع مشروعية الدولة الفلسطينية كما يدعي الناطقين الأمريكان، ولكن عليهم تشجيع هذا الحق الفلسطيني وتدعمه كوسيلة لإجبار الاحتلال على إنهاء احتلاله والتسريع في قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس والانتهاء من إحقاق كافة القضايا النهائية المعطلة منذ أوسلو وحتى اليوم .

ملاحظة: بتقديم الطلب الفلسطيني على الإدارة الأمريكية قراءة الواضع السياسي الفلسطيني بعيدا عن سياسة الهيمنة واعتبار (إسرائيل) الضحية.

الخميس, 08 كانون2/يناير 2015 20:26

ناز السيد ... عشق الفتيات الكرديات


القاصرات اومايسميهن البعض المختطفات من قبل ب ي د ,هذا المقولات أصبحت أكثر من شائعة وحقيقة وكمااننا نسمعها باليوم الواحداكثر من عشرات الأشخاص أصحاب ضرب الوطنيات وفزلكات ,فهل هي حقيقة ا م دعابة يخترعها البعض للحصول على بعض الدولارات ,او الحصول على كرسي له يعتبره حماية وشرفا له ,الحديث عن الموضوع مثير للجدل وهنا نرى الكثير فيما يسمون أنفسهم مثقفين ومتعلمين والخادمين من اجل مصلحة المجتمع ,يبدؤون بالكتابة عن الفتيات اللواتي تجعلن من جسدهن دروعا لحماية شرفهن وصون عرضهن ذلاومساسا بكرامتهم وطعن بشرفهم ,وان حملهن السلاح ودفاعهن عن قضيتهم عارا عليهم ,وان الفتيات اللواتي قررن ذاتيا الانضمام في صفوف وحدات حماية عاهرات او خارجات عن قانون ,يخطر في بالنا هنا الكثير من التساؤلات والأفكار الخلبية ونقول أين هم المثقفين المدافعين عن الشرف في الوقت الذي نسمع ونرى المئات من الفتيات تباع في الأسواق ويصبحن مصدرا للشهوة والتسالي ,اين هم حين نسمع بان الأب باع ابنته مقابل دولارات ,أين أقلامهم هل جفت حين تتعرض المئات للاغتصاب والتعدي والإجرام والظلم ,كل طبقات المجتمع لم يعد لهم عمل إلا الحديث عن خاطفات اللواتي قررن الدفاع عن كرامتهن ,ولم يعد لهم شي سوى حمل كرتونات مكتوبة عليها شعارات لايقبلها قانون ولايحتملها عقل ,وبالموزانة بين كل هذه المتناقضات الفتيات المدافعات المضحيات بحياتهن في سبيل حماية شرف شعبهم ,وجعلن جسدهن جسرا للحرية ,بدلا من مصادرة من قبل المجتمع يتوقف التنفس ونرى المجتمع مبني على تناقضات ويقول شي ويفعل شيئا اخر ,,والتاريخ حافل ومزين بقصص البطلات المدفعات عن حقوقهن وأضافن على التاريخ أروع الصفحات التي تعجز الألسنة والأقلام عن اعطاءهن جزء من حقهن ,أصحاب الوطنيات تركوا كل المواضيع والأعداء ولم يعد لهم سوى التشهير والتهجم ,وأصبحوا أصحاب شرف وكرامة (قروش )وأصبحوا محللين وفلاسفة على شاشات تلفزيونات ,وممثلين مبدعين ومهرجين للعب بمشاعر والتجارة بالاحاسياس مصدرالهم ,اطرح كل هذه الاسئلة لمن يهمه الأمر او من عرف معنى العيش بكرامة وذاق طعم الحرية ,وانني كفتاة كردية عرفت معنى الظلم وفهمت قليلا من الحياة الحرة الكريمة ,وعرفت العشق الحقيقي للوطن ,وأضم صوتي من كتب عن البطلات ودافع عنهن وارد على من يتهجمون عليهم كالأسود البرية التي لاترحم فريستها وتنقض عليه بمخالبه ,وارى موضوع الدفاع الذاتي او مايسمه البعض تجنيد القاصرات ؟والانخراط في صفوف المقاتلين وفي جبهات القتال واسما وشرفا ونبراسا اقتدي به طريقي,واتخذه سلاحا في صون وحماية حقوقي وكرامتي ,فالعالم باجمعه في حالات الحرب يطلق النفير العام وينخرط الجميع في القتال بدون الاستثناء ويدافع بطريقته الخاصة ,والفتيات اللواتي انضممن في صفوف المقاتلين هن من علمونا الحياة وجعلوا منا إنسانا بكل معنى الكلمة .وياما غنى الشعراء عن الحرية والإبطال والبطلات ,وياما اقتطع أيادي من كتب عن الموضوع من قبل المستبدين وطغاة ومن قبل أصحاب الوطنيات والمصالح الشخصية ,والذين لايهم شي سوى جيبهم اما كرامتهم لايحسبون له حساب امااذا قررت فتاة كريمة اختيار طريق عيشها والدفاع عن كرامتها هنا يتحرك إحساس الشرف بداخله ,أقول وبصراحة مطلقة من يملك ذرة شرف ونخوة عليه التفكير بهذه الأقاويل وبايجابية فالعالم الحر أصبح كله يحتذي ببطلات روج افا ,ويقتبس من فداءهن أجمل القصص والرويات.................

الإدارة الذاتية الديمقراطية

المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية في المقاطعات

(كوباني – جزيرة – عفرين) روج أفا – سوريا

بيان للرأي العام

بإسم الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا ندين الهجوم الإرهابي الجبان الذي استهدف اليوم باريس عاصمة النور والثقافة والحريات إثر إقدام مجموعة إرهابية على إقتحام مقر المجلة الفرنسية شارلي ايبدو راح ضحيتها 12 من الصحافيين وفناني الكاريكاتير العاملين فيها وعدد من رجال الشرطة في إشارة واضحة إلى هوية المنفذين من حملة الأفكار الظلامية المتزمتة أعداء الحياة وحرية الرأي والتعبير والابداع وبهذه الحادثة الأليمة نتقدم بأحر التعازي إلى شعب وحكومة الجمهورية الفرنسية ونشاطر ذوي الضحايا أحزانهم كوننا ومنذ أكثر من عامين نتعرض إلى حملة إرهابية مبرمجة من قبل تلك الجماعات الإرهابية على اختلافها كداعش وجبهة النصرة وغيرها من مفرزات القاعدة فباريس عدت بعد هذه الجريمة النكراء توأم كوباني وسري كانيه وغيرها من مدننا التي لطالما قاومت إرهاب داعش والقاعدة وشكلت الخندق الأول في الحرب الكونية ضد الإرهاب الدولي ورأس حربة مقاومة لهذا الداء السرطاني الذي طالت شروره اليوم باريس ما يستدعي استنفاراً دولياً ضد هذا الخطر الإرهابي الذي يهدد العالم أجمع وتشكل روج آفا ساحة الحرب الرئيسية ضد جحافل الإرهاب و القوة الظلامية الداعشية القاعدية ولهذا وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة التي تدافع عن القيم الكونية الحضارية في الحرية والسلام والتعايش وحق المرأة منذ أشهر وأشهر أثبتت نجاحها في دحر هذه العصابات التي ما فتئت تسعى إلى إحتلال مناطقنا وإجهاض تجربتنا الديمقراطية في كانتونات روج آفا الثلاث(الجزيرة وكوباني وعفرين ) كونها تمثل نموذجاً ديمقراطيا حضاريا ًيصلح كخارطة طريق ووصفة حل لإخراج سورية من المستنقع الدموي الذي تغرق فيه وبناء دولة ديمقراطية تعددية لا مركزية فهذه الوحدات تواصل حربها المقدسة ضد هؤلاء الإرهابيين دفاعا عن العالم برمته والجريمة الإرهابية اليوم في باريس تمثل ناقوس خطر للعالم أجمع يشير إلى أن هذا الإرهاب الداعشي المنفلت بات يهدد الحضارة البشرية برمتها لذلك فإن الحرب ضد هذا الخطر يجب أن لا يقتصر على الجانب العسكري والأمني فقط بل هي حرب شاملة ومركبة فكرية وقيمية ايضاً وها هنا فإن دعم تجربة الإدارة الذاتية الديمقراطية سياسياً ودبلوماسياً وعسكرياً من قبل المجتمع الدولي وفي مقدمه فرنسا يشكل ضرورة ملحة لإنجاح المجهود الدولي للقضاء على هذه الآفة الإرهابية ودحر هذا التنظيم الإرهابي الخطير فامن باريس وبقية عواصم العالم يتحصن بالدرجة الأولى عبر إعتماداً لخطة استراتيجية دولية لإحتضان تجربة الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا وتبنيها بوصفها المخرج وطريق الحل للقضاء على الإرهاب وللتحول الديمقراطي البنيوي في سورية والمنطقة عامة . على أمل أن تشكل هذه الجريمة رغم فظاعتها ودمويتها فاتحة التنبه أكثر فأكثر لخطر هؤلاء الإرهابيين الذين ليس صدفة تزامن جريمتهم هذه مع حلول ذكرى جريمة ارهابية لا تقل إرهاباً عن هذه والتي راح ضحيتها المناضلات الكرديات الثلاث ساكينة جانسيز ورفيقيتيها في باريس قبل عامين فكانهم أرادوا القول أنهم ماضون في إرهابهم وإجرامهم . المعركة اليوم دفاعاً عن الإنسان والحياة والحضارة ضد الإرهاب والظلام والتخلف واحدة من باريس إلى كوباني وليس بلا دلالة هنا أن رئيس تحرير المجلة الذي فقد حياته اليوم في الهجوم الإرهابي كتب قبل بضعة أسابيع تضامنا مع مقاومة روج آفا ضد داعش وأخواتها وبالحرف : لست كردياً، ولست قادراً على التحدث باللغة الكردية، ولا أعلم شيئا عن التاريخ الكردي، إلا أني أشعر اليوم، كما لو أن إلهاماً أتاني فجأة، أني أتناول الطعام ككردي، وأفكر كردياً، وأتحدث باللغة الكردية، وأترنم بالأغاني الكردية. اليوم أشعر بأني كردي. الكرد في سوريا، محاصرون من كافة الجهات، ولكنهم على الرغم من ذلك، يحاربون قوى الظلام، ويدافعون عن أرضهم وأهلهم وحياتهم، ويقفون لوحدهم في وجه تنظيم داعش، هم بذلك يدافعون عنا أيضاً، ويقومون بحمايتنا من خطر أكثر المجموعات وحشية في العالم.

إننا في الإدارة الذاتية الديمقراطية نؤكد مرة أخرى وقوفنا إلى جانب فرنسا شعباً وحكومةًً ومع العالم أجمع في مواجهة الإرهاب الظلامي

عامودا في 8/1/2015

الخميس, 08 كانون2/يناير 2015 13:42

روني علي - التزحلق على وتر قيثارة لم تصدح

 

كان يوماً عاصفاً

حين تزحلقتُ وكلماتي

في مدارات عينيك

يومها ..

ترجل العشاق من هودج العشق

إجلالاً

لولادة الجنين

من رحم الصفاء

وفي فمه بشارة تقول :

كل العشاق تاهوا إلا أنت

لأنك ..

عشقت من لم تعشق العشق

كمرآة منكسرة

قارعتَ متاريس طغيانها

بكل الحروف والجمل والكلمات

فأبت إلا أن تكون

ملهمة

تضخ في نسمات الألم

ولم تنحنِ لالتقاط الزهور

من كوة "التبجيل"

قائلة :

أنا العشق

وما العشاق إلا

نساك الحب

يؤدون الصلوات خشوعاً

في صومعة الانتماء

حين تزحلقتُ وكلماتي

جابت السكاكين

أزقة ذاك الحي الذي يسكنه قلبي

بحثاً عن فارٍ

قال للخفافيش ذات مرة

موطني قلب

لا يتسع إلا

لهديل الحمام في صدر الصباح

موطني وتر قيثارة

لن تصدح إلا

وملائكة الموت

تنثر الياسمين

في بهجة الشحرور

من عناق خواتم المهجة

ثغر أنامل الليل

في كف قديسة الإلهام

وكانت المذبحة

ما إن اكتشف الجلاد

أن نصل السكين

يختار ضحيته عاشقاً

توارى خلف الكلمات

دونما عشيقة

تهديه نفحة العشق مع نجمة الصباح

وتزف له من شفتيها

سجادة الخلود

وساعة الميعاد

7/1/2015

بقلم / محمد حسين سيدني

بعد مكالمة مع زميلنا الأخ الاستاذ كفاح محمود كريم سنجاري المستشار الرفيع في حكومة إقليم كردستان حول ملابسات أحداث سقوط قضاء سنجار المظلومة تحديدا بيد قوى الظلام ، وبعدما قرأت مقالة جديدة لزميلنا الأستاذ سنجاري بعنوان (( سنجار ورفسات داعش الأخيرة )) ـ حيث سرد فيها بعض الأمور المهمة والخطيرة التي كانت خافية عن الاعلام المحلي والعالمي ، من حيث تناغم وتعاون العصابات البعثية المحلية التي تعيش بين ومع أهالي مدينة سنجار المغتصبة ، وبعد كل الجرائم والفواجع التي طرأت على أهلنا السنجاريين بسبب أخطاء وممارسات غيرمسؤولة أو حكيمة تعود الى عام 2003 ـ حيث قامت الحكومة الجديدة بالعفو والصفح عن العديد من البعثيين الذين كانوا موالين ومؤمنين بالنظام البائد وبفكره العفن ، وكانت المحصلة تكوين وتاسيس أنقى واقوى وأأمن حاضنة للدواعش مهيئة الى ساعة الصفر التي ينتظرونها في مدينة سنجار ويخططون للوصول اليها.

هل الشعب العراقي يعلم بأن من هجم وهدم وذبح واغتصب وسرق وسبا وباع وأحرق مدينة سنجار هم البعثيون من أبناء المدينة ذاتها بالتعاون طبعا مع خفافيش الظلام القادمة وعصاباته المُدعّشة ؟

هل الشعب العراقي يعلم بأن البعثيون السنجارييون هم من قاموا بذبح الرجال وسبي النساء وحرق منازل أهل مدينتهم إنتقاما من عراق مابعد 2003 وطمعا برضا داعش وخليفتهم الموهوم وصولا لتحقيق أحلامهم المستحيلة في العودة ومسك زمام السلطة والتسلط على رقاب أهالي مدينة سنجار الاصلاء ::: نعم بفعلهم الإجرامي هذا تحققت امنباتهم ونالوا مرادهم ورضا رئيس عصابتهم.

فبعثيوا سنجار اليوم اصحاب اللحى الطويلة والملابس القصيرة ـ يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وهم على كل شيء قادرون ، يجلدون ويعزرون ويذبحون ويصلبون ويبيعون النساء في سوق النخاسة بالموصل وسنجار والرقة السورية وغيرها من المدن المغتصبة والتي ستتحرر قريبا جدا من اشكالهم اللعينة وافعالهم المجرمة والى الابد .

إنّ هذه المآسي والمظالم التي جرت على مدينة سنجارفي تقديري هو بسبب ذلك الخطأ الجسيم والتاريخي في العفو والصفح والتسامح مع البعثيين السنجاريين الذين كانو يشغلون وظائف إدارية ومعلمين ومدراء مدارس في زمن العهد الصدامي البائد والتساهل معهم وإرجاعهم الى وظائفهم التعليمية والادارية وحتى الأمنية السابقة بقلب مطمئن آمن.

إذا كنا قد دعونا وباقي زملائنا الكتاب وعبر سنين مابعد 2003 بأن لا تُجرّموا أو تعتقلوا البعثيون الذين لم تلطخ ايديهم بالدماء أبان حكم الطاغية المعدوم ، الذين كانوا مجبرين على انتمائهم للبعث الصدامي الغاشم حفاظا على وظائفهم وحماية ورعاية لعوائلهم .. فهذا لم يكن يعني بأن تتركوهم أحرار آمنين في مناطقهم دون رقابة على تحركاتهم وعلاقاتهم المشبوهة ـ على الحكومة الجديدة تحمّل مسؤولياتها في قيادة الحكم والحفاظ على أرواح الناس والسيطرة على السلم الاهلي :: (( لاتقل لي الاجهزة الأمنية كانت ضعيفة او أنحلت وجديدة !! هذا واجبهم الحكومي )) :: خصوصا إن المواقع الجغرافية لوجود البعثيين تختلف خطورتها بين مدينة أو منطقة أو قصبة وأخرى ، لاسيما أن قوى الارهاب العالمي أغلبها أو جميعها قدمت من الاراضي السورية المتاخمة مع الحدود الشمالية للعراق. وهذا لايعني بعدم وجود البعثيين في مدن الوسط والجنوب ينتظرون العودة ويحلمون احلام العصافير .

الذي نريد قوله ـ (( بعد محادثتنا مع زميلنا الاخ الاستاذ كفاح سنجاري فيما يخص قضاء سنجار المغتصبة بيد قوى الجهل والظلام والمحرّرة عاجلا باذن الله وهمة وشجاعة الجيش ورجال المقاومة الابطال والعشائر من كل الطوائف والقوميات والأديان الذين نذروا ارواحهم وأجسادهم للدفاع عن أرضهم وعرضهم ومقداستهم )) ـ هو على الحكومة العراقية وحكومة أقليم كردستان تحديدا أن لا تعيد سياسة العفو والصفح والتسامح مع خونة الأهل والوطن وأن تمسك جميع ملفات الفساد والخيانة بيد من حديد ، فالعراق وثرواته اليوم يمر من خطر الى أخطر وسراق المال العام يتزايدون مع كل سنة جديدة ، وهاهي أخبار الفساد الاداري متفشية لحد هذا اليوم بين مؤسسات الدولة العراقية بدءأ بالمؤسسات الادارية والدبلوماسية والاعلامية والتجارية وغيرها ، وكل يوم نسمع ونقرأ فضيحة جديدة في إحدى هذه المؤسسات وغيرها وقد وصل الفساد الاداري والدبلوماسي والاعلامي والتجاري خارج العراق ، فالى متى السكوت وتلفيق الاعذار على أعداء العراق وخونته داخل أجهزة ومؤسسات الحكومة العراقية ؟؟؟

أقلامنا مع حملة حكومة حيدر العبادي ضد الفساد بكل أشكاله :: إن إجرام وخطورة دواعش المؤسسات الحكومة العراقية هي أخطر بكثير من قوى الظلام ودواعش الارهاب العالمي .. حيث أن عملية القاء القبض على دواعش الحكومة العراقية وسراق المال العام وتقديمهم للمحاكمة والقضاء هي اسهل بكثير من عملية اعتقال دواعش قوى الضلالة والجهل وذلك لتسنمهم مناصب إدارية علنية باسمائهم الصريحة ووجوههم المُعلنة ، بعكس قامعي الجحور المظلمة وجردان الصحاري من مجرمي دواعش دولة الخرافة :: فحذاري من تجاهل ثورة أقلامنا.

4-1-2015

Sydney - Australia

د. كاميران حسين الرئيس المشترك لحزب التغيير الديمقراطي الكردستاني لـ روناهي: اتفاقية دهوك هي فرصة لتحقيق إجماع كردي في روج آفا كردستان، وبالتالي الوصول لعقد مؤتمر وطني كردستاني عام

أجرى الحوار: دلشاد مراد

بعد إعلان الإدارة الذاتية الديمقراطية، تشكلت أحزاب سياسية جديدة، كان من بينها حزب التغيير الديمقراطي الكردستاني الذي تأسس في حزيران المنصرم، وحصل على ترخيص رسمي مؤخراً من قبل لجنة شؤون الأحزاب السياسية في مقاطعة الجزيرة، وللتعريف بهذا الحزب ومواقفه تجاه التطورات الحاصلة في روج آفا ( مقاومة كوباني المرجعية السياسية الكردية...)، أجرينا حواراً مع د. كاميران حسين الرئيس المشترك لحزب التغيير الديمقراطي الكردستاني، وهذا نص الحوار:

- هل يمكنكم الحديث عن حزب التغيير الديمقراطي الكردستاني، تأسيسه، أهدافه، برنامجه السياسي، ولماذا سمي بهذا الاسم؟

نحن في حزب التغيير الديمقراطي الكردستاني نهدف للتغيير الديمقراطي، تغيير الذهنية التسلطية والليبرالية والفردانية التي حاولت الهيمنة منذ عقود على المجتمعات البشرية وأفرغتها من محتواها الإنساني، أسسنا حزبنا في السادس من حزيران من العام 2014م بهدف بناء مجتمع ديمقراطي تعددي حر، بعيد عن كل صنوف الهيمنة الاستعمارية والفكرية وتحت أيّ مسمى كان، وبناء قيم إنسانية نبيلة تضع قضية الإنسان نصب عينيها دوماً كما تأخذ من العولمة ما يخدم قضية شعبنا نحو الاستقلال والتقدم والرفاهية للشعب، وتحرير المجتمع الكردي من سنوات الذلّ والعبودية، وبناء كيانه الديمقراطي التعددي الحر، كردستانياً وسورياً، للوصول إلى استقلال قراره، وحقه في تقرير مصيره بالشكل الذي يرتئيه خدمةً لمجتمع ديمقراطي وإنساني قائم على التسامح وحقوق الإنسان، أمّا لماذا سمي بهذا الاسم، فأعتقد أنّ التغيير الإيجابي هي سمة طبيعية لكل المجتمعات، وعلينا أن نشارك في التغيير، وبالطبع التغيير الذي ننشده هو باتجاه حرية شعبنا وكرامته واستقلال قراره ومصيره. أمّا أهداف حزبنا حزب التغيير الديمقراطي الكردستاني فهي الحرية والديمقراطية والسلام، هذا باختصار.

المرأة هي الضمانة الحقيقية للتغيير، ولهذا اخترنا مبدأ الرئاسة المشتركة بين الرجل والمرأة

- عملتم بمبدأ الرئاسة المشتركة في الحزب، هل لكم أن توضحوا أكثر حول هذا الأمر؟

هناك عدة أسباب لاختيارنا مبدأ الرئاسة المشتركة منها أن النضال الذي خاضته المرأة الكردية تاريخياً وإلى يومنا هذا في النضال الوطني الكردي، والمقاومة الكردية جعلتها تحقق مكانة رائدة كانت قد افتقدتها منذ عهود نتيجة لظروف اجتماعية ودينية أو عبر الديانات التوحيدية الثلاث، إلا أنّ بروز الفكر التحرري الكردستاني ولا سيما في باكور كردستان في السبعينات متمثلاً بتجربة حزب العمال الكردستاني، إنما قد فتح الباب على مصراعيه لإظهار قدرات المرأة، وبذلك تمكنت المرأة الكردية في عموم كردستان وروج آفا بشكل خاص أن تكون مثالاً للمرأة الحرة، التي لا يمكن تجاهلها وتحت أي ظرف أو سبب، واليوم أن تجربة المقاومة التي تبديها المرأة الكردية بوجه قوى الظلام والاستعمار في روج آفا قد جعلت المرأة الكردية نموذجاً ورمزاً لمعنى الحياة والحرية ليس في كردستان فحسب، بل في كل العالم وهنا أيضاً سيكون من الخطأ القاتل تجاهل المرأة في أيّ مؤسسة أو قيادة أو إدارة، وأخيراً لا بدّ من القول أن هناك سبباً يتمثل بمفهوم الديمقراطية وتداول المسؤوليات، أعتقد علينا كأحزاب بشكل خاص أن نؤمن بالتشاركية ومفهوم تداول المسؤوليات، وألا نكون صورة منسوخة لدكتاتوري العرب الذين لا يتركون الكرسي إلا إلى قبورهم..، الرئاسة المشتركة تعطي للحياة قيمتها الأسمى.. وكذلك للسياسة، فنحن في حزب التغيير الديمقراطي الكردستاني نؤمن إيماناً كاملاً بحق المرأة الكامل إلى جانب الرجل، ولا نرى أي تغيير يمكن أن يحدث في المجتمع دون المرأة إن لم أقل هي الوحيدة الضمانة الحقيقية للتغيير، ولهذا اخترنا مبدأ الرئاسة المشتركة بين الرجل والمرأة بشكله العصري.

مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية هو مشروع وطني كردي وسوري بامتياز

- ماذا عن دور الحزب في الإدارة الذاتية الديمقراطية؟

- قبل الإجابة لا بدّ من التذكير أن حزبنا قد أسميناه بـ "التغيير" أي أننا ننشد الجديد، والمغاير، الجديد على صعيد الموقف، وعلى صعيد الفكر، وعلى صعيد الممارسة أيضاً، والتغيير يعني قبل كل شيء تغيير لكل الاطر والمفاهيم السياسية والحزبية والجهوية التي سادت في الحركة الكردية السياسية، مما جعلتها مشلولةً، وعاجزةً تماماً عن القيام حتى بأبسط مبادئها النضالية، والحركة الكردية التي يزيد عمرها على النصف قرن، وللأسف لم تستطع طيلة هذا التاريخ إيجاد رؤية سياسية جامعة، أو حتى طرح برنامج سياسي قومي أو وطني متجذر في الحس الكردي الشعبي البسيط، بل ظلت هذه الحركة الكردية أسيرة لبعض الشعارات الملتقطة من هنا وهناك، دون أن تمس جوهر المشكلة الكردية في روج آفا كردستان، وهذا مؤسف، ونحن ورغم قصر عمر حزبنا إنما انطلقنا من مفهوم التغيير في البنى الفكرية وإنشاء ذهنية كردية مجتمعية ديمقراطية تحترم الآخر، ويحترمها الآخرين، ومن هنا وجدنا إن مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية إنما هو مشروع وطني كردي وسوري بامتياز، ففي الوقت الذي تحقق هذه الإدارة أفقاً ديمقراطياً وتحترم الطيف الاجتماعي الكردستاني بكل تشكيلاته، فأنه في الوقت نفسه بإمكانه أن يكون بديلاً واقعياً لكل سوريا، وحلاً موضوعياً للأزمة السورية المستعصية، والتي ومنذ ثلاث سنوات دمرت البشر والشجر، فنحن لسنا بعيدين قط فكرياً وسياسياً عن هذا الجديد في الطرح، بل إننا ننشد مثل هذا التغيير، فذهنية الحزب الحاكم الأوحد، واللون الأوحد.. والقومية الواحدة التي حكم بها البعث صار من مخلفات زمن الظلام والتعسف، فمن رضي أن يعيش ويشارك في هذه الإدارة فأعتقد أنّ الباب مفتوح للجميع، ومن لم يرض بها فأعتقد أن الشعب الكردي قد اختار طريقه، وهاهو ويوماً بعد يوم يثبت للعالم كله أنه القادر على حماية الشعب الكردي وكذلك الشعوب والأديان المتعايشة معه، ولهذا فأننا كحزب التغيير الديمقراطي الكردستاني دعمنا وندعمها سياسياً وعملياً.

- ما هو موقف حزبكم من اتفاقية دهوك التي وقعت بين حركة المجتمع الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي؟

لاشك أنّ هذه الاتفاقية كانت صدى لمقاومة كوباني الأسطورية، وأعتقد أن كوباني قد سحبت البساط من تحت أرجل الكثيرين ممن تلاعبوا بمشاعر شعبنا، وحاولوا جاهدين تشويه مقاومة شعبنا في روج آفا والنيل من مكتسباته التي حققها بدماء مئات الشهداء من أبناء وبنات شعبنا، وقد فشلت كل تلك المحاولات الرخيصة، وسقطت الكثير من المشاريع الاستعمارية للكثير من الدول الإقليمية والدولية وتوابعها، ومن هنا كان لابدّ للكل أن يتوقف أمام هذا التاريخ الذي سجل باسم كوباني، وكان لا بدّ للكرد أيضاً أن يراجعوا أنفسهم ومواقفهم لا سيما تلك الأطراف التي حاولت أن تربط مصير شعبنا بألاعيب استعمارية تحت مسميات كثيرة، تركية وائتلافية وغيرها، فكانت دهوك خير صدى لكوباني لأن هذا الاتفاق حلم كل كردي شريف، ومن هنا نجد أن الإجماع الكردي هو ضرورة وطنية وأخلاقية أمام استحقاقات تاريخية لشعبنا، وعلى الجميع الإدراك بأن الكرد هم من سيقررون في النهاية مصيرهم بأنفسهم وليست دوائر تركيا أو مؤتمرات الائتلاف السوري لقوى المعارضة التي لم تعترف أساساً حتى بوجود الشعب الكردي في سوريا، ومن هنا أكرر ثانية بأنّ اتفاقية دهوك هي فرصة لمراجعة الذات الكردية، وتحقيق إجماع كردي في روج آفا كردستان، وبالتالي الوصول لعقد مؤتمر وطني كردستاني عام وجامع لكل الأطراف الكردستانية بحيث يكون هناك إعادة ترتيب البيت الكردي الذي يقرر لكل كردستان وفي كل الأجزاء، اتفاقية دهوك هي محك لكل النوايا الوطنية وعلينا أن نثبت أننا على قدر تحمل مسؤولياتنا التاريخية.

- باعتباركم أحد الأطراف خارج الإطارين الذي اتفقا في دهوك، وحتى أن حزبكم غير ممثل في المرجعية، كيف ترون تشكيل المرجعية التي أصبحت مثار جدل ولاسيما أنّ المجلس الوطني الكردي يشهد صراعاً بين أحزابه على خلفية تشكيل المرجعية ؟

- هناك مشاكل حقيقية أمام تلك الأطراف، لا سيما عند المجلس الوطني الكردي، نأمل بتجاوز هذه الإشكاليات، وعلى أيّة حال لا يهم أن نكون طرفاً في المرجعية أم لا، حين تكون المرجعية المزمع تشكيلها تمثل فعلاً إرادة المقاومة لدى شعبنا، وتحترم تضحياته، وتقدس شهدائه، ورموزه، لسنا معنيين كثيراً بمن يمثل أو يشكل المرجعية، بل يهمنا فقط كيف ستعمل هذه المرجعية، هل ستمثل تضحيات شعبنا في روج آفا كردستان أم لا.. ؟؟ هذا هو الأهم بالنسبة لنا، ونحن على استعداد بكل الأحوال لنقوم بواجبنا الوطني إن تطلب منا المشاركة.

كوباني تجاوزت ستالينغراد وديان بيان فو، وبرهنت بقدراتها البسيطة أنّ الشعب الكردي قادر على حماية نفسه وأرضه

- كيف تقيمون المقاومة الكبيرة التي تقدمها وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة في كوباني ضد إرهابي داعش، وتدخل المجتمع الدولي من خلال الضربات الجوية على مواقع المرتزقة؟

إنّ مقاومة وحدات حماية الشعب وحماية المرأة لم تعد تحتاج لشهادة هذا الطرف أو ذاك، فهي قد سطرت بطولات تشبه أساطير الزمن الغابر، والمقاومة التي أبدتها في كوبانى لاسيما وحدات المرأة للحماية جعلت العالم كله يفتخر باسم المرأة الكردية، إنّ اسم الشهيدة آرين تردد في ساحات كابول وحتى كندا، ليس هذا فحسب فسوف يأتي يوم سيتحدث الناس فيه عن قبل كوباني وبعدها، هكذا سيؤرخون للتاريخ أنّ كوباني قد تجاوزت ستالينغراد وديان بيان فو، كوباني بقدراتها البسيطة برهنت للعالم أن الشعب الكردي قادر على حماية نفسه وأرضه.

أمّا ما يتعلق بالضربات الجوية للتحالف ضد مرتزقة داعش فأننا ندعمها بقوة، ونراها ضرورة أخلاقية وإنسانية، وإن كانت قليلة وليست كما يجب، إلا أننا مع هذه الضربات نطالب بتكثيفها ليس لضعف وحدات حماية الشعب والمرأة، بل بسبب التفاوت الكبير بين شكل ونوعية سلاحهم وسلاح مرتزقة داعش.

كل أحلام أردوغان ودعمه السياسي واللوجستي لداعش ضد كوباني قد سقط تحت أحذية مقاومة وحدات حماية الشعب والمرأة

- كيف ترون الدور التركي فيما يتعلق بالهجمات التي يشنها مرتزقة داعش على كوباني؟

لم يعد خافياً أن تركيا قد خسرت كل مصداقيتها السياسية والأخلاقية خلال سنوات الأزمة السورية فتركيا التي تتحدث عن الديمقراطية والحرية كانت من أوائل الأنظمة إلى جانب نظام الأسد في دعم المجموعات المرتزقة من داعش وجبهة النصرة، والتي حوّلت الثورة السورية إلى مجرد حرب عبثية يدفع ثمنها المواطن السوري من حياته وحياة أطفاله، وبالطبع لا ننتظر من تركيا أن تكون المسيح المخلّص للشعب السوري، وبالطبع هي تضع في أولوياتها محاربة الشعب الكردي، ليس في باكور كردستان بل في كل الأجزاء، ولكن يجب القول أنّ تركيا بزعامة حزب العدالة والتنمية تعيش أسوأ سنينها، وتحقق الفشل تلو الفشل لا سيما بعد أن ربطت الكثير من مشاريعها بهجمات وغزوات داعش، وقد عمل أردوغان في بداية الحرب على كوباني ناطقاً رسمياً باسم داعش، حيث كان يكرر صباحاً أن كوباني ستسقط في المساء.. ليقول في المساء أن كوباني ستسقط قريباً، وهكذا أثبت المقاومون في كوباني أنّ كل أحلام أردوغان ودعمه السياسي واللوجستي لداعش ضد كوباني قد سقط تحت أحذية مقاومة وحدات حماية المرأة والشعب. إلى جانب الانتفاضات التي أبداها شعبنا في كل أجزاء كردستان ضد الدعم التركي لداعش، كان كل ذلك كفيلاً بإفشال المخططات التركية الاستعمارية، وتحطيماً لأحلام أردوغان في التسلط النيوعثماني والهيمنة من جديد.

- في نهاية العام المنصرم هاجم مرتزقة داعش المعبر الحدودي في كوباني عبر الجهة التركية من الحدود؟ وهذا اعتداء بحد ذاته على الدولة التركية والدولة السورية قبل أن تكون اعتداء على مقاطعة كوباني، أين هي الحكومة التركية، وأين هو النظام السوري، لماذا لا يتحركون ضد الاعتداء الداعشي؟

أعتقد بأنّها المحاولة الأخيرة من قبل داعش وكذلك من قبل الدولة التركية، كمن يقول لشريكه "لابأس سأمنحكم فرصة أخرى لإسقاط كوباني"، ومن هنا جاءت الهجمات الداعشية، ويبدو أن الدولة التركية لم تفهم الدرس بعد.. وللأسف أنها لن تفهمه مستقبلاً، وهذا ما يمكن أن يضع كل سلطة أردوغان في نفق معتم، لن تخرج منه إلا بهزيمة سياسية وعسكرية شنعاء، الهجوم الأخير كان عدواناً تركياً واضحاً وصريحاً من قبل الدول التركية ضد روج آفا كردستان وإن كان المنفذون يطلقون على أنفسهم اسم داعش، ومن جديد منيت السياسة التركية بفشل وفضيحة، حاول وزير خارجيتها أن يداري الخيبة بدعاية رخيصة من أنّ وجهات النظر التركية والأمريكية متطابقة حول إيجاد منطقة عازلة.. والحقيقة أن تركيا لن تستطيع أن تكذب على العالم إلى الأبد، وعلى الدولة التركية أن تعي هذه الحقيقة، إننا في روج آفا جيران لتركيا، ونريد أن تكون لنا علاقات طبيعية واحترام متبادل، وما يتعلق بباكور كردستان، فمن الطبيعي أنهم امتداد لنا كما نحن امتداد لهم ولكل الأجزاء، على الدولة التركية أن تعي أنّ الشعب الكردي ليس هو الذي كان لا يجد من يمثله في لوزان مثلاً، على الأتراك أن يعوا الحقائق الجديدة على الأرض.

- كيف تقيمون السياسة الأمريكية تجاه الأزمة السورية بشكل عام، وروج آفا بشكل خاص؟

السياسة الأمريكية في سنوات باراك أوباما تبدلت تبدلاً كبيراً، حيث ركزت على الداخل الأمريكي وتخلت عما سمي بسياسة الضربات الاستباقية وما إلى ذلك، وهذا مما أعطى المجال لقادة القمع والدكتاتوريات العربية أن يرتكبوا المجازر بحق شعوبهم أكثر، دونما خوف من عقاب، ويبدو أنّ السياسة الأمريكية اتجهت للاعتدال والالتفات إلى مشاكل التنمية الاقتصادية وقضايا البطالة، كمحاولة لاستعادة عافية المجتمع الامريكي ولو نفسياً بعد حرب أفغانستان والعراق، وأرى أن المشكلة هي ليست في المواقف الأمريكية من الأزمة السورية بل أنّ الأزمة هي سورية بامتياز، فافتقاد الشارع السوري إلى حراك سياسي منظم وإلى جبهة معارضة حقيقة أعطت المجال للنظام أن يرتكب الفظائع بحق الشعب السوري، وأن تدخل القوى الإقليمية وكل منها تدير بوصلة الأحداث حسب مصالحها هي وليست مصلحة الشعب السوري، مما أوصل الحالة السورية إلى ما نحن عليه الآن، ومن هنا أثبتت الوقائع أن اختيار الخط الثالث كان خياراً صائباً لشعبنا الكردي في روج آفا، ونهاية الحديث سيجلس الجميع إلى طاولة ذات يوم، ليتفقوا ربما على ما لا يرضي الشعب السوري من جديد.. وسيندب الجميع خراب البلد والمجتمع، والبكاء على الشهداء للأسف.

أمّا ما يتعلق بالموقف الأمريكي من روج آفا، فأعتقد أنّ كوباني هي التي ستقرر مواقف الجميع.

وفي النهاية نحن في حزب التغيير الديمقراطي الكردستاني نهيب بكافة القوى الدولية والديمقراطية للإسراع في دعم ومساندة مقاومة كوباني، كما أننا على يقين بأنّ الحل للمشاكل كلها هي النصر في كوباني لأنها مفتاح الحل في الشرق الأوسط وعلى رأسها القضية الكردية.

*نشر الحوار في صحيفة روناهي / العدد 163 – 7/1/2015م

صحيفة دنمركية تعيد نشر رسوم شارلي إبدو من بينها رسم يصور النبي محمد وآخر بشان الشريعة الاسلاميةrasuldanimark

كوبنهاغن- (رويترز): أعادت صحيفة برلينجسكي الدنمركية نشر رسوم كاريكاتورية تتناول قضايا اسلامية سبق ان نشرتها صحيفة شارلي إبدو الفرنسية وذلك في اطار تغطيتها للهجوم الذي أودى بحياة 12 شخصا في باريس الاربعاء.

وظهر في عدد الخميس من برلينجسكي- الذي اتيح الاطلاع عليه ليل الاربعاء على الموقع الالكتروني للصحيفة- بضعة رسوم ساخرة سابقة من الصحيفة الفرنسية ومن بينها رسم يصور النبي محمد وآخر بشان الشريعة الاسلامية.

واثارت مثل هذه الرسوم ردود فعل غاضبة من بعض المسلمين عندما نشرتها شارلي إبدو وأظهرت لقطات تلفزيونية للهجوم الذي وقع اليوم على مكاتب الصحيفة مسلحين وهم يهتفون “إنتقمنا للنبي محمد”.

وقالت ليسبيث كوندسن رئيسة تحرير برلينجسكي ان قيام صحيفتها باعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية ليس على سبيل الاحتجاج.

واضافت قائلة لوكالة انباء (بي ان بي) “سننشرها كوتثيق يوضح ما هي الصحيفة التي تعرضت لهذا الحدث الفظيع″.

وقال مدير تحرير صحيفة كوريير ديلا سيرا أبرز الصحف الايطالية في مقال افتتاحي بالفيديو الاربعاء إن الصحيفة ستعيد ايضا نشر رسوم شارلي إبدو.

وفي 2005 نشرت صحيفة دنمركية اخرى هي يلاندس بوستن 12 رسما كاريكاتوريا لفنانين متعددين معظمها تصور النبي محمد مما اثار موجة احتجاجات في ارجاء العالم الاسلامي توفي خلالها 50 شخصا.

وكثفت مجموعة جيه بي/ بوليتيكنس هوس التي تسيطر على يلاندس بوستن اجراءات الامن بعد الهجوم الذي وقع الأربعاء في باريس.

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- انقسمت مواقف وسائل الإعلام العالمية حيال الرسوم المتعلقة بالنبي محمد، والتي سبق أن نشرتها صحيفة "شارلي إيبدو" ونظر العديد من المسلمين إليها باعتبارها مسيئة، خاصة وأن الإسلام يحظر تصوير الأنباء. فبعد الهجوم الدموي على مقر الصحيفة باتت وسائل الإعلام أمام المفاضلة بين خيارين: حرية التعبير والأمن الشخصي.

وتبعا لهذا الانقسام، تباينت التبريرات للقرارات، فالبعض وصف القضية بأنها "حساسة" في حين رأى البعض الآخر أن منع النشر يعني "فرض رقابة" إعلامية تستجيب لمطالب من يوصفون بـ"الإرهابيين".

وقد كانت CNN من بين وسائل الإعلام التي قامت خلال تغطيتها لهذه الأحداث بوصف محتويات الرسوم، ولكنها امتنعت عن إعادة نشرها، وهو قرار تطبقه منذ بداية ظهور تلك الرسومات قبل سنوات.

 

وقالت ناطقة باسم CNN: "نحن دائما نناقش أفضل الطرق لمعالجة القضايا الأساسية والصور المتعلقة بها عبر جميع وسائلنا الإعلامية، وهذه النقاشات ستستمر اليوم ومستقبلا مع استمرار تطور القضية."

أما وكالة "أسوشيتد برس" التي تعتبر أكبر وكالة أنباء في العالم، فقد أكدت أن لديها "سياسة راسخة" تقتضي "عدم النشر المتعمد للصور المستفزة"، وأكد ناطق باسم الوكالة أن هذا النوع من الصور يشمل الرسومات الخاصة بالنبي محمد.

من جانبه، قال جاكسون ديل، نائب رئيس تحرير صحيفة "واشنطن بوست" في تغريدة له بموقع "تويتر" إن الصحيفة ستقوم بنشر أحد الرسوم التي سبق أن نشرتها صحيفة شارلي إيبدو في "صفحة الآراء" الخميس، ولكنه امتنع عن تحديد طبيعة الرسم المعني، مكتفيا بالقول إنه "سيساعد القراء على فهم القضية" ويعكس التضامن في الوقت نفسه.

وكان لصحيفة "نيويورك تايمز" موقف خاص، إذ ذكرت أنها ستكتفي حاليا بشرح محتويات الصور، بينما قالت شبكة NBC الإخبارية إنها ستمتنع عن بث "عناوين أو رسومات قد تعتبر مسيئة أو ذات طبيعية حساسة،" وينطبق القرار نفسه أيضا على شبكتي CNBC و MSNBC، إلى جانب شبكة ABC التي اتخذت قرارا مماثلا.

من جانبه، قال أحد كبار المدراء بشبكة CBS إن الأخيرة لم تفرض حظرا على نشر الرسومات المتعلقة بالنبي محمد، ولكنها طلبت من محرريها القيام بـ"الحكم الصائب" في الأمور التحريرية، وقد تناولت نشرة الأخبار المسائية للشبكة بعض الرسومات وعرضتها، ولكن المواد التي اختارتها لم تشمل صورا للنبي محمد.

ويبدو أن معظم وسائل الإعلام تأخذ بعين الاعتبار أن الصور الكرتونية المشابهة لتلك التي تنشرها صحيفة شارلي إيبدو مستفزة للكثير من المسلمين، وتزداد أهمية هذا المعطى بالنسبة لوسائل الإعلام التي لديها مكاتب في الشرق الأوسط، غير أن بعض وسائل الإعلام قررت التعامل بطريقة مختلفة ونشر بعض الصور التي اعتبرت استفزازية، بما في ذلك الصور التي رُسمت للنبي عام 2011، وأثارت ضجة واسعة.

وبين وسائل الإعلام التي اتخذت قرارا مماثلا مواقع BuzzFeed و Business Insider و The Huffington Post و Gawkerو The Daily Beast، وقد قام موقع  The Daily Beast بتحديث معرض صور سبق له نشره عام 2011، فيه 16 من "أكثر الأغلفة إثارة للجدل" لصحيفة "شارلي إيبدو"، وقال المحرر التنفيذي للموقع، نواه شاثمن، إن النشر لم يتم لأسباب تحريرية فحسب، بل وأيضا لإظهار التضامن مع الصحيفة الفرنسية.

وهاجم شاثمن وكالة "أسوشيتد برس" بسبب قرارها منع نشر الصور قائلا إنها "تفتقد للجرأة". كما قام موقع "واشنطن فري بيكن" المحافظ بإعادة نشر ما قال إنها "صور الكارتون التي لا يرغب المتطرفون بعرضها" واعتبر خطوته "تحية" للصحيفة الفرنسية.

بغداد-((اليوم الثامن))

اعلن قائد قوات البيشمركة في محور كوير – مخمور ، سيروان بارزاني عن وضع خطط عسكرية لتحرير كافة المناطق المحاذية لاقليم كردستان بالتنسيق مع الجيش العراقي وابناء عشائر هذه المناطق.

 

واوضح في تصريح ورد لـ((اليوم الثامن))ان قوات البيشمركة حررت اغلب المناطق الكردستانية، ونعمل الان على تحرير المناطق الاخرى بالتنسيق مع ابناء العشائر”.

 

واضاف “ان التنسيق مع الجيش العراقي والتحالف الدولي ضد الارهاب اصبح اوسع واكثر دقة من خلال غرفة العمليات المشتركة”،مؤكدا ابعاد خطر تنظيم داعش الارهابي عن مدينة اربيل.(A.A)

بغداد-((اليوم الثامن))

قالت النائبة عن دولة القانون ، عواطف نعمة، إن “الكرد وأجندات خارجية يحاولون دائماً الإساءة للجيش بكل ما لديهم ويريدون القول للعالم ان البيشمركة هي من تحارب داعش ، وليس الجيش”، مستدركة “لكن ما حدث هو العكس لأنهم هم من استولوا على الأسلحة والمعدات وادخلوا داعش الى الموصل”، على حد قولها.

واضافت نعمة أنه “توجد وثيقة تنص على ان رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني طلب من تنظيم داعش عدم مواجهة البيشمركة والتركيز على الجيش العراقي الذي وصفه خلال رسالته لداعش بـ(الصفوي)” ، لافتة الى أن “البارزاني يعمل ما بوسعه لأفتعال الطائفية بين الشيعة والسنة للافادة منها”.

ت/ا- ن

 

عضو في المجلس العسكري لـ «الشرق الأوسط» : ترجيحات بأن يبدأ الالتحاق مطلع فبراير

مقاتل من المعارضة المسلحة على جبهة حندرات شمال حلب التي شهدت تقدما للمعارضة في الأيام الأخيرة (أ.ف.ب)

بيروت: نذير رضا
أكد عضو المجلس العسكري التابع للجيش السوري الحر رامي دالاتي، لـ«الشرق الأوسط» أمس، وجود أسماء «5 آلاف مقاتل على قوائمه، سيخضعون للتدريب في معسكرات تركية لقتال تنظيم داعش والقوات النظامية على حد سواء»، مرجحا أن يبدأ هؤلاء بالالتحاق بالمعسكرات مطلع شهر فبراير المقبل.

وجاء تأكيد دالاتي غداة إعلان وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أن الجيش الأميركي حقق تقدما في جهوده لتحديد معارضين سوريين معتدلين لتدريبهم للقتال ضد تنظيم داعش، وأن مهمة التدريب قد تبدأ في الربيع المقبل.

وأوضح دالاتي أن الاتصالات مع الجانب التركي الذي ينسق بدوره مع البنتاغون أيضا: «بدأت قبل 4 أشهر، وأصررنا خلالها أن يكون التدريب في تركيا بسبب الموقع الجغرافي القريب من سوريا»، مشيرا إلى «تجاوب أميركي» مع مطالب الجيش السوري الحر القاضية بتعديل الخطة من حصر قتال المتدربين بتنظيم داعش، إلى قتال القوات النظامية أيضا: «بعد إصرارنا على ذلك». كما شدد على أن الجيش السوري الحر «أصر خلال المحادثات أن تكون قوائم المتدربين المعتمدة، هي الصادرة عن وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة» المعارضة، وأن تختار الوزارة والكتائب المعتدلة المتدربين «كيلا يتم تدريب ميليشيات».

وكان الأميرال جون كيربي، المتحدث باسم البنتاغون رحب بتصريحات من أنقرة تشير إلى أن تركيا والولايات المتحدة تعتزمان إنجاز اتفاق هذا الشهر بشأن تدريب وتزويد معارضين سوريين معتدلين بالعتاد، في إطار حملة تقودها الولايات المتحدة ضد قوات «داعش» في العراق وسوريا.

وقال كيربي إن الميجور جنرال مايكل ناجاتا قائد قوات العمليات الخاصة الأميركية في الشرق الأوسط، بصدد الحديث مع جماعات معارضة سورية في مسعى لتحديد مجندين لتدريبهم وتزويدهم بالعتاد. وقال كيربي في مؤتمر صحافي: «أعتقد أننا لو مضينا قدما بوتيرتنا الحالية.. فقد نبدأ إجراء بعض التدريب للمعارضة المعتدلة بحلول مطلع الربيع».

وتوقع دالاتي أن يبدأ الالتحاق بمعسكرات التدريب مطلع الشهر المقبل، قائلا: «حضّرنا قوائم، وهناك تحفظات أمنية على بعض الأسماء، لكن الدفعة الأولى سيكون عددها 5 آلاف متدرب تقريبا، جلهم من مناطق شمال سوريا، ويمثلون الكتائب المعتدلة في مدينة حلب وريفها، كون النشاط العسكري الأساسي بالنسبة لنا، هو في حلب وريفها الآن».

وأجاز الرئيس الأميركي باراك أوباما استخدام أكثر من 3000 عسكري أميركي لتقديم المشورة والمساعدة للقوات العراقية، وتدريب 12 كتيبة عراقية بينها 3 من قوات البيشمركة الكردية. كما وافق على مهمة للجيش الأميركي لتدريب قوة معتدلة من المعارضة السورية وتزويدها بالعتاد للتصدي لـ«داعش» في سوريا. وتأمل وزارة الدفاع الأميركية أن تتمكن من تدريب نحو 5000 معارض سوري معتدل سنويا لمدة 3 سنوات.

وقال دالاتي إن معسكرات التدريب السابقة التي بدأت قبل 8 أشهر: «تركزت في بلدان عربية، ودربت نحو ألف مقاتل سوري على دفعات»، مشيرا إلى أن هؤلاء الذين خضعوا للتدريب «يشاركون الآن في معارك حلب، حيث حققت قوات المعارضة تقدما، ومنعت القوات النظامية من محاصرة المواقع الخاضعة لسيطرة المعارضة»، لافتا إلى أن «خبراتهم ممتازة، وساهمت في أن يكون لهم دور في معركة حلب وتطوير الأداء العسكري». ونفى في الوقت نفسه أن تكون أي معسكرات تدريب أنشئت في وقت سابق في تركيا.

وإذ أشار إلى أن المقاتلين الذين سيخضعون للتدريب «سيكونون عماد الجيش السوري المقبل المزمع تأسيسه»، أكد أن التدريب «يتركز أساسا على التراتبية العسكرية ليكونوا نواة هذا الجيش، نظرا إلى أنهم ناشطون مدنيون أجبرتهم المعارك على حمل السلاح، والتحول إلى قوة مقاتلة في صفوف الكتائب الثائرة»، مشيرا إلى أنهم «يحتاجون لأن يتم تلقينهم العقلية العسكرية». وقال إن هؤلاء «لا يحتاجون لتدريب عسكري دقيق، ولن يتدربوا على استخدام أسلحة نوعية»، في إشارة إلى صواريخ مضادة للطائرات، «لكنهم سيتدربون على استخدام الأسلحة المتوسطة، وبينها الصواريخ المضادة للدروع».

alsharqalawsat

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الحملة الإعلامية الأخيرة على المطران سرهد جمو قد اتخذت منحى جديداَ ، فيه وتيرة الشدة ظاهرة لا سيما من الكتاب الذين لهم تاريخ في محاربة اي فكر قومي كلداني ، ويرحب بما يكتبون في مواقع الأحزاب التي تعمل لتقويض الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية اولاً ، والإجهاز على اي فكر قومي او نهضة كلدانية ثانياً ، وهذه الجهات معروفة لا داعي لذكر اسماءها ، وبتقديري ان الإجهاز على الفكر القومي الكلداني تلقى القبول والأرتياح من مؤسسة البطريركية الكاثوليكية الكلدانية حسب ما هو ظاهر للعيان ، وأرجو ان اكون مخطئاً في تقديري هذا . وسوف اتناول الموضوع بشئ من التفصيل ولهذا سوف يليه الجزء الثاني لكي لا يكون طويلاً على القارئ الكريم .

مقدمة عن الأسم القومي الكلداني

غبطة البطريرك لويس روفائيل ساكو ، له مكانة سامية لعلمه الغزيز وثقافته الراقية وبعد ذلك تبوئه لقمة الهرم في مؤسسة الكنيسة الكاثوليكية في العراق والعالم كبطريرك للشعب الكلداني حيث كان قد اطلق اسم الكنيسة الكلدانية تيمناً بشعبها الكلداني ، وكان اللقاء الأول بين نساطرة قبرص في عهد الحبر الروماني بندكتس الثاني عشر وحضر فيه رؤساء اللاتين واليونان والأرمن والموارنة والنساطرة واليعاقبة ، فأبرز النساطرة صورة الأيمان المستقيم وأقروا برئاسة الحبر الروماني على كل الكنيسة ، وطلبوا فقط على الأبقاء على طقوسهم الأبوية التي لا تشين الأيمان وكان ذلك سنة ( 1340 ) ( للمزيد راجع القس بطرس نصري الكلداني في ذخيرة الاذهان م2 ص76 دير الاباء الدومنيكيين ، الموصل سنة 1913) .

اما اللقاء الثاني فكان سنة 1445 حين الأتحاد مع روما في عهد البابا اوجين الرابع ( 1441 ـ 1447 ) . حيث اختار اسقف نساطرة قبرص المطران طيماثاوس الكلداني الذي ابرم وثيقة الأتحاد ، اختار الأسم القومي للكنيسة الكاثوليكية في بلاد النهرين اسم الكنيسة الكلدانية كهوية قومية لهذه الكنيسة اسوة بالكنيسة الأرمنية او الفرنسية او اليونانية او اي كنيسة قومية وطنية اخرى ، ولم يختار الأسم الآثوري لهذه الكنيسة لأن الشعب الذي تنتمي اليه هو الشعب الكلداني ، فعرفت بالكنيسة الكلدانية وفق السياق الذي يتمشى مع تاريخ هذا الشعب العريق في بلاد ما بين النهرين ( العراق ) .

اليوم يمثل الكلدان غالبية مسيحيي العراق ، وهو مكون عراقي اصيل يدين بالديانة المسيحية ويسلك المذهب الكاثوليكي ويحمل اسم القومية الكلدانية العراقية كانتماء قومي وطني ويتشرف برآستها اليوم غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى والوقار .

إن الشعب الكلداني معروف تاريخه قديماً وحديثاً ، فمنذ ولادة الدولة الوطنية العراقية الحديثة في سنة 1921 تميز هذا الشعب وقيادته الدينية بمساندة ودعم تأسيس تلك الدولة وساهم ببنائها وتطورها وتقدمها ، وكانت القيادة الدينية المتمثلة بغبطة البطريرك المرحوم عمانوئيل الثاني توما (1900 ـ 1947 ) . كانت ممثلة بمجلس الأعيان وكان البطريرك الكاثوليكي الكلداني عضواً في مجلس الأعيان الى ان وافاه الأجل عام 1947 وكان هذا المجلس يتكون من 20 عيناً يتم اختيارهم من الملك مباشرة من وجهاء القوم وعقلائه ومدبريه .

وتمشياً مع ذلك السياق فإن غبطة البطريرك اليوم له منزلة سامية فالكلدان شريحة مهمة من المكونات العراقية الأصيلة ، وينبغي ان يكون للبطريرك شخصياً احترام كبير لأبناء شعبه من كتاب ومن رواد ومدافعي عن مؤسسة الكنيسة وعن القومية الكلدانية والتاريخ الكلداني ، البطريرك الموقر يحمل ثلاث صفات فهو مسيحي ، من الكنيسة الكاثوليكية ، ومن القومية الكلدانية التي يحملها شعبه الكلداني بلغته القومية الكلدانية ، فلا يمكن للبطريرك ان يشك في انتمائه القومي ولسنا بحاجة الى اي دراسات او مؤتمرات لنعرف اسمنا القومي ، وأتساءل كيف يشك غبطة البطريرك ساكو في اسمه القومي وهو رئيس الكلدان ومسؤول عنهم امام المسؤولين في العراق وفي المنطقة وفي المحافل الدولية .

إن اي مسؤول : رئيس حزب ، رئيس دولة ، رئيس ديني مثل البطريرك ، الملك .. او اي مسؤول رفيع مسؤول عن دولة او جماعة او طائفة .. ينبغي ان يتميز بالحنكة والعلم والمعرفة ، وبعكس ذلك نشهد انهيار الدول والأمم ، وأهم مراتب المعرفة ان تصغي الى الرأي العام والى ابناء شعبه ، وأهم من ذلك ان يكون الحاكم او المسؤول الذي اشرنا اليه ان يكون اميناً على شعبه وعلى حقوقه ومبادئه ومصالحه وتاريخه وعلى ومشاعر هذا الشعب .

لقد تألمنا للزيارة التي قام بها غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو لقداسة البطريرك الآثوري مار دنخا الرابع وللمنظر المؤلم الذي ظهر سيادة البطريرك الكلداني وهويقبل يد البطريرك الآثوري والأخير غارق في نوبة من الضحك، إنه موقف مؤلم ليس الى نسيانه سبيل .

ناهيك عن بروتوكول الزيارة الذي لم يكن مناسباً لاستقبال سيادته ، هل هو التواضع.. ؟ كلا وألف كلا هذا الموقف ليس له علاقة بتواضع المسيح .

الوحدة التي اردتموها مع البطريرك مار دنخا الرابع تحديداً ليست في صالح شعبنا المسيحي ، فكان ان تبذلوا نفس الجهود مع البطريرك الكنيسة المشرقية القديمة ومع بقية البطاركة ، وبعد كل ذلك تتم الوحدة بقبول كلا الجانبين وحينما يتنازل احد الطرفين او احد الأطراف لمصلحة الوحدة ينبغي على الطرف الآخر او الأطراف الأخرى ان تتنازل بنفس المقدار وتخطو نفس الخطوات للوصول الى الوسطية الذهبية ، ولكي لا يهيمن مفهوم المنتصر والخسران .

في شأن الوحدة ايضاً نعود لمقال المطران الجليل ( البطريرك لاحقاً ) لويس روفائيل ساكو سنة 2005 حيث يكتب في موقع عنكاو مقالاً تحت عنوان : المسيحيون في العراق الى اين؟ وبشأن التسمية ورد في متن المقال هذه الفقرة :

(( ما نحتاجه اليوم  ويقرر مصيرنا  كفريق متجانس هو  الاتفاق على تسمية واحدة ، حتى ولو في هذه المرحلة الهامة. هناك ضرورة على التوافق: تبني تسمية واحدة كأن تكون  " كلدو اشوريين " كتسمية قومية أو  " سوراي"  أو " السريان"  أو الاشوريويين  أو الكلدان.. )) .

المقال حسب الرابط ادناه :

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,962.0.html

لقد جرى اقتراح هذه الصيغة سنة 2005 وما قبلها ، كانت ثمة طروحات كثيرة ، وبشكل عام لا يمكن ان يتخذ بها لأنها صيغة غير عملية ، الأحزاب المتنفذة وفي مقدمها الزوعا طرحت موضوع التسمية للنقاش ولكنها تمسكت باسمها القومي الآشوري وفضائيتها كانت اسمها قناة آشور ، ولكنها طرحت اسم كلدوآشوري خصيصاً لأحتواء الكلدان وتفريغ اسمهم من محتواه القومي الذي يعتزون ويفتخرون به .

ولو سلمنا ان الأسم القومي الكلداني بدأ سنة 1445 فيكون قد مضى عليه ما يقارب 6 قرون من السنين ، فهذا يكفي لأن يفتخر هذا الشعب باسمه ، بينما الأسم الآشوري لم يمض عليه سوى قرن واحد ومع ذلك يعتز الأخوة الآشوريين باسمهم القومي ولا يمكن ان يتنازلوا عنه .

انا لدي ثلاثة اولاد ولكل منهم اسمه يعتز ويفتخر به وليس بينهم اي خلاف او صراع ، وسيكون عكس المنطق ان يكون لهم اسم واحد ، انهم ثلاثة اخوة متحابين متضامنين والأسماء المختلفة لا تفرقهم ، وفي مسألة شعبنا المتكون من السريان والآشوريين والكلدان يكوّن شعب مسيحي واحد ، فلماذا نصر على ان يكون لنا اسم واحد ؟ إنه تنظير قومي شوفيني بأن يكون هذا الأسم هو الأسم الآشوري وبقية المكونات الكلدان والسريان عبارة عن اسماء كنائس وهي تابعة للاسم الآشوري الواحد هذا هو الهدف من ان يكون لنا اسم قومي واحد ، فالحل الأمثل غبطة البطريرك ان تبقى اسماؤنا الثلاثة ، وهو الحل العقلاني الصائب لموضوع التسمية ، ومن غير المنطقي ان نخضع للأحزاب القومية الآشورية لإلغاء اسم الكلدان والسريان والأبقاء على الأسم الآشوري كاسم قومي لمكونات كنسية لا اكثر فهذه لعبة حزبية لا تعبر على شعبنا الكلداني .

اكتفي بهذا القدر في هذا الجزء من المقال .

يليه الجزء الثاني حيث سأتناول فيه مسألة الفساد المالي وموقف الكنيسة من الكتاب الكلدان ، وموقف المطران سرهد جمو ، واعقب على عنوان مقال السيد ليون برخو الأستفزازي : المطران سرهد جمو يهدم بيته على رأسه وعلى رأس اصحابه .

د. حبيب تومي / اوسلو في 07 / 01 / 2015

في تصريح عنصري لبشار الاسد الرئيس غير الشرعي للكيان السوري, أنكر فيه وجود جزءاً من الشعب الكوردي على أرضه في غربي كوردستان, والتي استقطعت من الوطن الام بقوة سلاح المستعمر الفرنسي, وألحقت فيما بعد بالكيان المصطنع الذي سمي بالجمهورية السورية. وقال الرئيس الطرطور, عند اجتماعه بأعضاء حزب البعث المجرم في مدينة طرطوس: "أنهم لن يقبلوا الإدارة الذاتية الديموقراطية". دعونا نتساءل, ألا يعلم هذا...؟, أن العالم بات يعرف جيداً, أن حزب البعث لم ولن يقبل بأي شيء ديموقراطي, لأنه حزب اغتصب السلطة في العراق وسوريا بالتآمر والانقلابات التي قام بها في هاذين الكيانين المصطنعين اللذين انشئا بإرادة كل من بريطانيا وفرنسا. نحن ومعنا أحرار العالم نعرف جيداً أن شخصاً بهذه المواصفات الديكتاتورية, قطعاً لا يقبل بالديموقراطية, كيف يستسيغها وهو اغتصب منصب رئاسة الجمهورية بعد وفات والده الذي هو الآخر لم يكن رئيساً شرعياً, لأنه جاء إلى السلطة على ظهر دبابة. كيف بشخص شمولي قفز على دستور بلاده بليلة ظلماء ويتمتع بهذه المواصفات الديكتاتورية الكريهة, يقبل بالديموقراطية الكوردية, التي تأخذ شرعيتك فيها من صندوق الانتخاب؟. بلا أدنى شك, من كان متآمراً وفردياً في اتخاذ القرارات لا يقبل بالوجود الكوردي, لأن طبيعة الإنسان الكوردي طبيعة ديموقراطية, لا يلغي الآخر, بل يؤمن بإشراك الآخرين في العمل السياسي واتخاذ القرارات المصيرية, وهذا ما يراه العالم عملياً في المشاركة الفعالة لجميع المكونات في غربي كوردستان, حيث أن الجميع يشاركوا بإدارة الإقليم الغربي في اتخاذ القرارات التي تخص حياة المواطن اليومية.

ومن أبرز النقاط التي أثارها هذا الغلام المشاكس في لقائه مع أعضاء حزب البعث المجرم في طرطوس , أنه قال كلاماً سقيماً:" بأنهم لن يقبلوا بالحقوق الدستورية للشعب الكوردي في سوريا" وهي إشارة واضحة منه لعدم قبوله بالنموذج الكوردي في الإدارة الذاتية الديموقراطية السائدة الآن في غربي كوردستان, حيث يشارك العربي والكوردي والسرياني, ومن الأديان, المسلم والمسيحي والإيزدي الخ في إدارة الإقليم. سبق لنا و قلنا في سياق هذا المقال, أن الذي تجاوز دستور بلاده, بلا أدنى شك إنه يرتعب من شيء اسمه دستور أو قانون, وهذه هي سجية الإنسان الذي تقلد منصبه بالمتآمر وبالضد من إرادة شعبه, وأنه يحاول بكل السبل الملتوية غير الشرعية, أن لا يدع الدستور يكون حكماً في البلد, لكي يبقى هو مستأثراً بالسلطة ومقدرات البلد. وكلنا يعلم, أن حافظ الأسد حين توفى (عليه ما يستحق) كان نجله بشار غلاماً يافعاً, بسبب صغر سنه, لم يسمح له الدستور السوري أن يتبوأ منصب رئيس الجمهورية, فلذا اجتمع البعثيون في ليلة ظلماء فأزالوا المادة (83) من الدستور السوري, تلك المادة التي تمنع أن غلاماً يصبح رئيساً للبلد, وجاؤوا بمادة أخرى تجيز للغلام العلوي, أن يصبح رئيساً لجمهورية سوريا.

وفي سياق كلامه المتغرطس, تحجج وتعذر بشار الأسد قائلاً:" أن الإدارة الذاتية ستؤدي إلى تفكيك سوريا". حقاً إنه كذاب أشر. ألا يعلم هذا الخبل, إن العديد من بلدان العالم فيها "إدارات ذاتية" وهي بلدان تنعم بالاستقرار السياسي والعدالة الاجتماعية, ومتقدمة في شتى نواحي الحياة. أم أنه يعلم جيداً, أن "الإدارة الذاتية الديموقراطية" هي نقيض الحكم المركزي؟, الذي يكون فيه الرئيس الفرد الإله, ويتخذ القرارات المصيرية بمعزل عن شعبه وقواه الوطنية. من البلدان التي فيها "إدارات ذاتية ديموقراطية" دولة (أرجنتين) التي تقع في لاتين أمريكا وفيها (23) إقليماً ذاتياً, لم نسمع يوما ما, أن دولة أرجنتين قد تفككت بسبب هذه الإدارات الذاتية؟. وكذلك ) أستراليا) التي فيها (6) ولايات ذاتية. و(ألمانيا الاتحادية), ذات الشعب الواحد الموحد, ليس بينهم اختلاف عرقي, فيها (16) ذاتية أو شبيهة بها. ودولة (أثيوبيا) فيها (9) أقاليم ذاتية. والولايات المتحدة الأمريكية فيها (50) ولاية ذاتية, وهي أقوى وأغنى دولة في العالم. وجمهورية (الهندية) فيها (28) ولاية ذاتية, الخ الخ الخ. كانت هذه مجرد نماذج بسيطة قدمناه له من بعض الدول اخترناها من جميع قارات العالم, لم نسمع إن إحدى هذه الدول الديموقراطية قد تفككت أو تفتت بسبب الإدارة الذاتية الديموقراطية. أم أن (الرئيس) يتعذر بها فقط لكي يبقى متسلطا على رقاب السوريين لفترة زمنية أطول؟.

وفي جانب آخر من حديثه الماسخ, زعم الأسد: "نحن قدمنا في بداية الأزمة, الجنسية لمائة ألف كوردي, وسمحنا بتدريس اللغة الكوردية. لكنهم يريدون نصاً دستورياً ". عزيزي القارئ الكريم, هذا هو ديدن الطغاة, دائماً يقلبوا الحقائق بصورة مفضوحة وركيكة, ولذا يصبح قائله مادة دسمة للسخرية. يعلم القاصي والداني, أن سلطات السورية التي استولت على مقاليد الحكم بانقلاب عسكري مشبوه عام (1962) قام في مقاطعة غربي كوردستان بإحصاء استثنائي عنصري وعلى أثره جرد (150,000) إنسان كوردي من الجنسية السورية, وبعد مرور نصف قرن على هذا القرار الجائر اللا إنساني أعيدت لبعضهم الجنسية السورية. الآن يخرج علينا رئيس الجملكية السورية, ويحسب إعادة جزءاً من الحق المغتصب إلى أصحابه إنجازاً بعثياً. وكذلك يعد التعليم باللغة الكوردية مكرمة (رئاسية) أغدق به على الشعب الكوردي في غربي كوردستان. ألم يدرس هذا... بضع سنين في بريطانيا؟, ألم يرى هناك مئات المدارس التابعة للجاليات الأجنبية تدرس بنات وأبناء هذه الجاليات بشتى اللغات, ألا أن هذا العروبي العنصري يتشدق بأنه سمح للكورد بتعليم لغتهم, وهذا مجرد ادعاء كاذب, لأن تدريس اللغة الكوردية جارية على قدم وساق في المناطق المحررة في غربي كوردستان, رغماً عن أنف هذا المدلس. وخلال تطرقه للمسألة الكوردية , قال:" إن الكورد يريدوا نصاً دستورياً عن القومية الكوردية؛ قلنا لهم هذا يلزمنا بذكر كل الأعراق والطوائف الموجودة في سوريا, وهذا يسهم في تفتيت البلد". السؤال هنا, هل بقي من البلد شيئاً يذكر حتى يتفتت؟؟؟. إن المعارضة الإسلامية بكل فصائلها وألوانها استولت على نصف مساحة سوريا. وغابية مناطق غربي كوردستان قد تحررت من الاحتلال العربي. ولازال هذا العلوي يقول لا نقبل بتفتيت البلد, كأن اسكندرونة التي اغتصبتها تركيا و جولان التي احتلتها إسرائيل ليستا من هذا البلد المتفتت أصلاً. دعونا نتساءل, هل العرب ليسوا عرقاً كتلك الأعراق التي يتنكر لها (الرئيس), لماذا إذاً ذكر اسم العرق العربي مرات عديدة, من بدء الدستور إلى خاتمته, الدستور الذي أصدره هو بنفسه عام (2012) والذي يقول في الفصل الأول المادة الأولى 1-: "الجمهورية العربية السورية دولة ديمقراطية ذات سيادة تامة غير قابلة للتجزئة, ولا يجوز التنازل عن أي جزء من أراضيها, وهي جزء من الوَطَنُ العربي". أليست هذه عنصرية مقيتة, يتشدق بذكر العرق العربي ويرفض ذكر الأعراق الأخرى!. ثم, أليس بشار الأسد هو القائل: أن الشعب الكوردي نسيج أصيل من سوريا. أليست الأصالة تفرض أن تكون لهذا الشعب حقوقاً متساوية كالمكون العربي؟ ألم يحن الوقت أن يكفوا عن الكيل بمكيالين؟. ثم ماذا, فليذكر جميع الأعراق والطوائف في الدستور السوري, ما الضير في هذا, أن لم تكن نيتهم سيئة؟. وفي سياق سلسلة أكاذيبه الرخيصة, زعم: "أن نفوس الكورد في حسكة 36% وحسب هذا الرقم ليسوا أكثرية". يا دجال, رغم سياسة التعريب العنصرية الحقيرة وجلب آلاف العوائل البدوية المتخلفة من الصحراء السورية واستيطانهم في مدن وقرى الشعب الكوردي, إلا أن نفوس الكورد في غربي كوردستان لا زالت تفوق 80%. لنفترض جدلاً أن نفوس الكورد 36% كما زعم, ألا يعلم أن نسبة السكانية لا تقرر هوية الوطن, على سبيل المثال في إيران البلد الحليف لبشار الأسد ليست فيها قومية نفوسها 51% رغم هذا أن البلد أصبح هويتها فارسية وكذلك لغتها الرسمية. وكذلك الإمارات العربية المتحدة, الأجانب اللذين يعملون فيها نسبتهم أضعاف الشعب الإماراتي, هل ستحمل الإمارات هوية إحدى الجاليات التي تعمل فيها ونسبتها تفوق نسبة الشعب الإماراتي؟. ثم أن العرب في غربي كوردستان وجودهم غير شرعي, لأنهم جلبوا إلى أرض الكورد لتغيير ديمغرافيتها. إن كان هذا... إنساناً سوياً بحق وحقيقة, ولا يريد تفتيت البلد كما يزعم, فليأمر الأعراب الذين استوطنتهم السلطات السورية العنصرية في أرض الكورد منذ نصف قرن ويزيد, أن يعودوا إلى خيامهم في الصحراء. فليأمر كذلك أن تزال الأسماء العربية المقيتة التي حلت بقرار عنصري جائر محل الأسماء الكوردية التي كانت تطلق قديماً على القرى والمدن والجبال والأنهار والآثار الكوردية في غربي كوردستان.

ليعلم بشار الأسد وحزبه العنصري, أن عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء, وعجلة التاريخ بدأت بالدوران, وهذه المرة بعكس الاتجاه الذي يريدها العنصريون الأوباش, وستسحق كل من يحاول إعاقتها أو تغيير مسارها. كفى, لقد أخذتم فرصتكم في حكم منطقة الشرق الأوسط, لم تقدموا لشعوبها غير الدم والدموع والخراب, لقد نكلتم بشعوبها, وأهدرتم ثرواتها في نزواتكم ورغباتكم المريضة, وأنكم فشلتم بكل المقاييس, الآن يجب أن تسمطوا وتركنوا جانباً, وتتركوا الآخرين يقودوا المنطقة إلى بر الأمان, لأنهم أهل لها. ارموا ببصركم نحو إقليم كوردستان وهو قريب منكم جغرافياً, سوف تروا أنه خلال عشرة أعوام فقط و بحصة أقل من 17% من ميزانية العراق الاتحادي أين وصلت في البناء والأعمار؟ وعلى المستوى العلاقات الدبلوماسية يعامل كدولة مستقلة, ورئيسه يستقبل بحفاوة بالغة ويفرش له البساط الأحمر. بينما أنتم, وبذات (الرئيس) السوري, بسبب سياسته الحمقاء وغير المتوازنة, وجهله التام بإدارة البلد - خربه وجلس على تله - بات منبوذاً في العالم منذ اليوم الأول لتقلده رئاسة الجمهورية في سوريا بطريقة غير شرعية وغير ديمقراطية, ولا يرحب به حتى في المحافل الدولية كرئيس دولة, إلا في جمهورية روسيا الاتحادية, وذلك مأربة لا حفاوة. بينما الزعيم الكوردي أصبح أول رئيس للعراق الاتحادي ينتخب ديمقراطياً, ونائباً لمنظمة الاشتراكية الدولية, ويرحب به في جميع دول العالم. ألا أن غالبية رؤساء البلدان العربية, ليسوا أفضل حالاً من بشار الأسد, ليس لهم أي اعتبار يذكر, لأنهم عبارة عن حفنة من المستبدين, قديماً كصدام ومبارك وقذافي وبن علي وعلي عبد الله صالح, والآن كبشار وعمر البشير ومن لف لفهم, كل واحد من هؤلاء مسك أو ماسك السلطة بيديه واسنانه, يحاول مستميتاً أن يبقى في سدة الحكم إلى آخر يوم في حياته, وقبل أن يرحل عن الدنيا بساعات, يرث الحكم الجمهوري أو كما يسمى تهكماً الحكم الجملكي أي(جمهورية ملكية) لنجله, تماماً كما فعل حافظ مع بشار. وحاول صدام حسين أن يفعل الشيء ذاته, إلا أن الرئيس الأمريكي(جورج بوش) كان له بالمرصاد لم يدعه يناور وأخرجه من جحر الفأر وقدمه للعادلة ونال عقابه العادل لما اقترفتها يداه من جرائم ضد الشعب الكوردي والعراقي. وكذلك اللا مبارك صاحب خطبة "البتاع" منذ سنوات خلت هيأ نجله للمهمة الرئاسية؟ ألا أن الشعب المصري في لحظة الحسم خرج بالملايين إلى الشوارع وأسقط حكمه الفاسد ورماه في مزبلة التاريخ وهم يرددون:" ارحل ارحل يعني امشي ... ولا أنت مبتفهمشي". ونفس الشيء المخزي جرى لزين العابدين بن علي, الذي قاد انقلاب القصر ضد ولي نعمته الرئيس التونسي (الحبيب بورقيبة), وذات المهزلة جرت للأحمق علي عبد الله صالح الذي اغتصب الحكم على مدى (34) عاماً. القائمة تطول, إلا أننا سنكتفي بهذا القدر تجنباً للإطالة وتخفيفاً على القراء الأعزاء

الخميس, 08 كانون2/يناير 2015 11:47

قصيدة " قرطبه"- بقلم: حيدر حسين سويري

 

************************

سألتُ عنها،

بين أطراف الهوى ...

فجاوبتني:

أن إسمي قرطبه

شدني من إسمها

كُثرُ الأسى ...

كأنها الكانونُ

زادوا حَطبه

ليس وصفاً

لجمال الحاجبين ...

فجمالُ الوجهِ

ذاعَ خطبه

ذبتُ في الخدين

قبل الحاجبين ...

وغفوتُ،

بين طيات العيون الرطبه

......................................

وأنا الشاعرُ

من قلب العراق

أعشقُ الوادي...

وأهوى طبطبه

فكتبتُ إسمي لها

بين الوداد

فإشتهاها الودُ

وإسمي شطبه

يا لها بابلُ

تُنجبُ للجمال

سِحرها الجذابُ

قلبي خاطبه

إنها شبعادُ،

عادت للحياة

لتزور النخلَ...

تُحيي رَطَبه

تَسكنُ الغربَ...

تنادي من بعيد

يا بلادي

زاد قلبي عَطَبَه

...........................................1/12/2014

 

جاءوا من محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين



معسكر ديبكة: دلشاد عبد الله
معسكر ديبكة الواقع على بعد 50 كيلومتر غرب مدينة أربيل، عاصمة إقليم كردستان، هو واحد من المعسكرات التي افتتحتها الحكومة الاتحادية بالتنسيق مع حكومة الإقليم لتدريب أبناء العشائر العربية في كركوك ونينوى وصلاح الدين الذين تطوعوا خلال الشهور الثلاثة الماضية في قوات الحشد الشعبي لمساندة الجيش العراقي وقوات البيشمركة في مقاتلة «داعش» وتحرير كل المناطق التي يسيطر عليها التنظيم في هذه المحافظات.

«الشرق الأوسط» زارت أمس المعسكر حيث بدأ المئات من المتطوعين في الصباح تدريبات، منها بدنية تساهم في بناء لياقة بدنية للمقاتل وأخرى خاصة باستخدام كل أنواع الأسلحة، مع تقنيات حرب الشوارع.

المتطوع جاسم الحمداني (18 سنة)، من قضاء الحويجة التابع لمحافظة كركوك، قال إنه تطوع في صفوف قوات الحشد الشعبي منذ نحو 3 أشهر والتحق بمعسكر ديبكة للتدريب على استخدام السلاح ضمن ألف متطوع. وأضاف: «تطوعنا في هذه القوات لنساهم في تحرير مناطقنا. نحن الآن نشارك في المعارك في محور مخمور وكوير وشاركنا مع قوات البيشمركة في تحرير قرى سلطان عبد الله والدويزات والمناطق الممتدة إلى جسر القيارة». وتابع موضحا: «القوة الموجودة في هذا المعسكر مكونة من أبناء عشائر الجبور والبوحمدان والعبيد والسبعاوية والنعيم واللهيب. (داعش) بدأ بالانسحاب من هذه المناطق ونحن الآن مع قوات البيشمركة على مشارف قرى الحاج علي السبعة شرق قضاء الشرقاط، وخلال الأيام القليلة المقبلة ستحررها قوات البيشمركة».

وهناك لجنة من هيئة الحشد الشعبي توزع الرواتب على المتطوعين ويتسلم كل متطوع مبلغ 875 ألف دينار. ويضم المعسكر إلى جانب عناصر الجيش والشرطة السابقين، عددا كبيرا من الموظفين والطلبة من المناطق التي يسيطر عليها «داعش» في هذه المحافظات الثلاثة.

وأوضح الملازم الأول مخلص الجبوري، من فوج إسناد أسود دجلة، الذي يشرف على تدريب المتطوعين، أن «أبوابنا مفتوحة لاستقبال المتطوعين، وهناك إقبال كبير على التطوع في صفوف قوات الحشد الشعبي من هذه المحافظات. ويتلقى المتطوعون يوميا تدريبات مكثفة على استخدام السلاح والخطط العسكرية، وشاركوا في المعارك الدائرة في محوري مخمور وكوير وأثبتوا جدارة في القتال، والآن تستعد هذه القوات للتقدم باتجاه محافظة صلاح الدين من الجانب الأيسر لقضاء الشرقاط، وهناك تنسيق كبير مع قوات البيشمركة، وحكومة الإقليم قدمت لنا دعما كبيرا».

ويقضي المتطوعون أوقات استراحتهم ما بين التدريبات بإطلاق الأهازيج والهوسات والأناشيد الحماسية التي تحفزهم نفسيا لمواجهة «داعش»، لكن العقبة الوحيدة التي تواجههم حاليا تتمثل بعدم تسليحهم وتجهيزهم من قبل الحكومة الاتحادية حتى الآن.

محمد اللهيبي متطوع آخر كان في الأمس القريب موظفا في محافظة صلاح الدين، في قطاع التربية والتعليم، لكن بعد سيطرة «داعش» على منطقته الشرقاط، اضطر إلى الهرب من بطش التنظيم المتشدد إلى إقليم كردستان، ومع فتح باب التطوع انضم إلى هذه القوة الشعبية ليساهم في تحرير منطقته، لكنه يشير إلى أن قلة السلاح أبطأت عملية تحرير هذه المناطق. وأضاف: «وصل إلى معسكرنا حتى الآن 40 بندقية كلاشنيكوف، وهي لا تكفي لقتال عدو مسلح بأحدث الأسلحة نحن نتبادل هذه البنادق فبعد عودة دفعة منا من الجبهة الأمامية يسلم أفرادها بنادقهم لدفعة أخرى. نطالب رئيس الوزراء ووزارة الدفاع بتسليحنا لنشارك في عملية تحرير منطقنا».

وأثناء جولة «الشرق الأوسط» بدأت لجنة من هيئة الحشد الشعبي برئاسة حميد الشطري، المعاون الإداري لرئيس الهيئة، بتوزيع الرواتب على المتطوعين. وقال الشطري: «إن وجودنا هنا هو لتجسيد دعم وتوجه الحكومة الاتحادية باتجاه هذه المناطق التي تشكل رمزا للوحدة الوطنية حيث تكاتفت في هذه المنطقة عشائر صلاح الدين والموصل وكركوك بدعم من الحكومة المركزية وتسهيلات من حكومة الإقليم لمواجهة التنظيمات المتطرفة وإرجاع كل الأراضي التي سيطر عليها (داعش)».

وعن أسباب تأخير تسليح أبناء العشائر، قال الشطري: «الحكومة المركزية جادة في دعم أبناء العشائر وتسليحهم وتنظيم الأمور الإدارية الأخرى في سبيل تحقيق هذا الهدف، والدعم الحكومي متواصل وتشاهدون ثمرات هذا الدعم في تحرير الأراضي التي سيطر عليها (داعش)، وهذا جزء من الخطة التي وضعت في سبيل تحرير كل الأراضي وإرجاع الحقوق إلى أهلها. اليوم نحن هنا لتسليم الرواتب للمتطوعين وسيتم تجهيزهم لاحقا بالسلاح وباقي المتطلبات اللوجيستية الأخرى».


الشرق الأوسط

 

توقع بحث تفاصيل معركة الموصل المرتقبة

بغداد: حمزة مصطفى
أعلنت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان أن وفدا عسكريا رفيع المستوى من الوزارة وصل إلى بغداد أمس بهدف بحث التنسيق الأمني بين الطرفين. وقالت الوزارة في بيان أمس إن «وفدا عسكريا وصل إلى العاصمة بغداد (أمس الأربعاء) ضم وزير الداخلية كريم سنجاري ووزير البيشمركة مصطفى سيد قادر وعضو القيادة العامة لقوات حرس الإقليم الفريق شيروان عبد الرحمن وأمين عام وزارة البيشمركة الفريق جبار ياور». وأضافت الوزارة أن «الوفد العسكري الكردي سيعقد اجتماعا مع عدد من مسؤولي وزارتي الدفاع والداخلية لبحث ومناقشة عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك».

وتأتي زيارة الوفد الكردي بعد أيام من إعلان وزير المالية العراقي هوشيار زيباري عن وصول دفعة من الأسلحة التي كان طلبها رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني من رئيس الوزراء في الحكومة الاتحادية حيدر العبادي.

من جهته، أكد القيادي في التحالف الكردستاني وعضو لجنة الأمن والدفاع السابق شوان محمد طه في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «زيارة الوفد الكردي العسكري تأتي استكمالا لزيارات وجولات سابقة من الحوار بين الطرفين، لكن الجديد هذه المرة أن الحوار يأتي في سياق التنسيق المشترك بين المؤسسات العسكرية والأمنية في إقليم كردستان وبين نظيرتها في الحكومة الاتحادية خصوصا على صعيد مواجهة تنظيم داعش».

وأضاف طه أن «العلاقة بين الطرفين شهدت تطورا هاما انعكس على الجانب الميداني وهو ما يحتاج إلى مواصلة الجهود الخاصة بمكافحة الإرهاب لا سيما بعد أن بدأ الإقليم يلمس خطوات تحرك إيجابية من قبل الحكومة الجديدة الأمر الذي يتطلب تفعيل الجانب الأمني». وأوضح طه أن «هناك تنسيقا جيدا مثلا بين البيشمركة وقوات التحالف الدولي وهو ما بدأنا نلمس آثاره على تحرير مناطق هامة في القواطع الشمالية من جهة الموصل لا سيما زمار وربيعة وغيرهما حيث بدأ الخناق يضيق على تنظيم داعش، وبالتالي فإن المطلوب وجود تنسيق أكثر فاعلية مع بغداد».

وحول ما إذا كان لمعركة الموصل المرتقبة علاقة بزيارة الوفد الكردي، قال طه «بالتأكيد كل شيء وارد، لكن بصرف النظر عن التنسيق الجيد بين إقليم كردستان والإدارة المحلية في نينوى فإن البيشمركة تحتاج إلى معرفة الخطط الخاصة بمعركة الموصل لا سيما أن هناك حساسية على صعيد المناطق العربية وبالذات فإن مسك الأرض لا بد أن يكون من قبل أهالي تلك المناطق».

وكان رافد جبوري، المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أعلن الشهر الماضي عن موافقة الحكومة العراقية على تخصيص جزء من تخصيصات القوات البرية العراقية الاتحادية لقوات البيشمركة. وفي السياق نفسه أكد رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني أن وفدي الإقليم والمركز توصلا لاتفاق «يصب في مصلحة العراق والإقليم»، وأكد موافقة بغداد على منح تريليون و200 مليار دينار لقوات البيشمركة وتخصيص نسبة من موازنة وزارة الدفاع لها، وفيما أشار إلى أن الاتفاق «ليس نهائيا»، أعرب عن أمله بالتوصل إلى حل جذري لمشكلة رواتب موظفي الإقليم خلال هذا الشهر. وكانت رئاسة حكومة إقليم كردستان وصفت الاجتماعات التي عقدت بين وفد الإقليم والحكومة الاتحادية الشهر الماضي بـ«الإيجابية»،

alsharqalawsat

 

منظمة يسارية متطرفة تتبنى هجوم المرأة الانتحارية

أنقرة: «الشرق الأوسط»
اعتقلت السلطات التركية أمس صحافيا هولنديا ثانيا في غضون يومين لفترة وجيزة وسط مخاوف متنامية بشأن حرية الإعلام في البلاد.

وقال اتحاد الصحافيين الهولنديين بأن الصحافي محمد أولجور وهو هولندي من أصل تركي اعتقل في مطار بمدينة إسطنبول. وأخلي سبيل الصحافي بعد استجوابه لكنه تلقى أوامر بالمثول أمام المحكمة يوم 21 يناير (كانون الثاني).

ويأتي اعتقال أولجور بعد إلقاء القبض على فريدريكه جيردينك وهي صحافية حرة متخصصة في الشؤون الكردية في تركيا واستجوابها ثم إخلاء سبيلها أول من أمس الثلاثاء.

وتتزامن الاعتقالات مع زيارة لتركيا يقوم بها وزير الخارجية الهولندي بيرت كويندرس الذي قال الثلاثاء بأنه شعر بالصدمة بعد اعتقال الصحافي الأول وأن ترويع الصحافيين غير مقبول.

وذكرت بوابة «فيلاميديا» الإخبارية الإلكترونية أن أولجور اعتقل وهو يقف في طابور الجوازات في المطار وأبلغ بالمثول أمام المحكمة فيما يتعلق بالتقاطه صورا أثناء محاكمة صحافي هولندي آخر عام 2013.

وقال مسؤولون في وزارتي العدل والخارجية بتركيا بأن أولجور اعتقل لاستجوابه ثم أخلي سبيله.

وتأتي الاعتقالات بينما يشوب التوتر السياسي العلاقات بين تركيا وهولندا حيث تعيش إحدى أكبر الجاليات التركية في الخارج.

وكان لودفيك اتشر نائب رئيس الوزراء الهولندي قد اتهم منظمات تركية في هولندا بالافتقار إلى الشفافية وعرقلة الاندماج. ووصفت تركيا التصريحات بأنها عنصرية وقدم نائبان من أصل تركي في حزب اتشر استقالتيهما.

واعتقل صحافيان الأسبوع الماضي بسبب تغريدات انتقدا فيها السلطات التركية كما اتهم رئيس تحرير صحيفة تركية معارضة الشهر الماضي بالانتماء إلى تنظيم إرهابي.

من جهة أخرى تبنت مجموعة سرية يسارية متشددة أمس الهجوم الانتحاري الذي نفذته الثلاثاء امرأة ضد مقر الشرطة في قلب المنطقة السياحية في إسطنبول ما يثير مخاوف من موجة هجمات بعد أسبوع على تعرض شرطيين يحرسون قصرا في المدينة لاعتداء أيضا.

والانتحارية وهي في العشرينات فجرت نفسها ما أدى إلى مقتلها مع أحد عناصر الشرطة مساء الثلاثاء حين دخلت إلى مركز الشرطة في حي سلطان أحمد السياحي في إسطنبول.

ووصلت المرأة إلى مركز الشرطة حيث أبلغت بالإنجليزية عن فقدان محفظتها، وفجرت نفسها بعدما أطلق شرطي عليها النار حين اشتبه بأمرها كما قال مسؤولون. وأصيب شرطي آخر بجروح طفيفة أيضا.

وأعلن حزب الجبهة الثورية لتحرير الشعب وفي بيان نشر على موقعه الإلكتروني أن إحدى مقاتلاته نفذت الهجوم ضد دائرة الشرطة السياحية في سلطان أحمد.

وتضم منطقة سلطان أحمد أبرز المعالم السياحية في تركيا ويزورها آلاف السياح يوميا.

وقالت الجبهة بأن ألف سلطان كالسن «ضحت بنفسها من أجل محاسبة» حزب العدالة والتنمية الإسلامي المحافظ الحاكم في أنقرة بعدما قررت لجنة برلمانية الاثنين عدم إحالة 4 من وزرائه السابقين المتهمين بالفساد إلى القضاء.

وأضافت أن الهجوم حصل «لأن الوزراء الـ4 السابقين، السارقين أفلتوا من الملاحقة القضائية. لقد حصل لأنه لا يتم القيام بشيء لإحقاق العدالة من أجل بركين».

وكانت تشير إلى وفاة الفتى بركين ألفان (15 عاما) بعد أن ظل 269 يوما في غيبوبة إثر إصابته خلال قمع الشرطة حركة الاحتجاج المناهضة للحكومة عام 2013.

وتحول هذا الشاب إلى رمز لحركة الاحتجاج ضد نظام رجب طيب إردوغان الذي أصبح اليوم رئيسا لتركيا. وأضافت الجبهة «سنواصل المقاومة والقتال والهجوم. سنحمل الأسلحة ونهاجم».

والشرطي الذي قتل وعرف عنه باسم كنعان كوماس كان أستاذا سابقا وبدأ خدمته لدى شرطة إسطنبول قبل 5 أعوام.

وقالت وسائل إعلام تركية بأن زوجته أنجبت طفلتهما قبل شهرين فقط. وأشاد رئيس الحكومة التركية أحمد داود أوغلو الثلاثاء بأداء الشرطة.

وقال: «إن شجاعة عناصر قواتنا الأمنية المستعدين للتضحية بأنفسهم حالت دون وقوع ضحايا آخرين». وندد نائب رئيس الوزراء نعمان كورتلموس بـ«الهجوم الإرهابي البغيض» على «تركيا الجديدة» شعار الرئيس المحافظ الإسلامي رجب طيب إردوغان الذي يحكم البلاد دون شريك منذ العام 2003. وأضاف على «تويتر»: «لكنهم لن ينجحوا في ذلك. ولن يتمكنوا من تدمير إخوتنا ووحدتنا».

والجبهة الثورية هي منظمة ماركسية متطرفة تعتبر إرهابية من قبل تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وتقف الجبهة وراء الاعتداء على السفارة الأميركية في أنقرة في 2013 الذي أدى إلى مقتل عنصر أمن تركي.

وفي الـتسعينات نفذت هذه المنظمة السرية عدة هجمات واغتالت وزيرا سابقا للعدل.

كما تبنت الهجوم الذي نفذه مسلح في أول يناير ضد شرطيين كانوا يقومون بالحراسة أمام قصر دولمة بتشي العثماني في إسطنبول.

يشار إلى أن تركيا شددت في الآونة الأخيرة من إجراءاتها الأمنية بسبب النزاع الدائر في بلدين مجاورين هما سوريا والعراق حيث يسيطر تنظيم داعش على مناطق واسعة.

 

تابعت رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا ببالغ الألم، الأنباء المستنكرة والمدانة عن الاعتداء الآثم الذي تعرض له مقر صحيفة "شارلي ايبدو" في باريس اليوم الأربعاء، والذي راح ضحيته عشرة صحفيين وشرطيان .

إن رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا إذ تدين هذا العمل الإجرامي الشنيع بحق حرية العمل الصحفي، بغض النظر عن الجهة التي تقف وراءه، تؤكد إدانتها ورفضها القاطع لهذه الجريمة النكراء التي تمثل اعتداء آثماً على كل القيم الإنسانية، وانتهاكاً لأبسط المبادئ التي أقرتها جميع الأديان.

تتقدم رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا بالتعزية لأسر الضحايا، ولجميع زملائهم الصحفيين، ورجال الشرطة، والشعب الفرنسي. وتذكر الرابطة في هذه المناسبة الأليمة بضرورة احترام حرية العمل الصحفي، وضمان عدم التعرض للصحفيين أينما كانوا.

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

07 – 01 – 2015

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 22:48

ايران : أعدام مواطن الكردي في اورميه

أورميه- أعدم النظام الأيراني اليوم مواطناً كردياً في سجن أورميه في روجهلات “شرق كردستان “.
وحسب المعلومات من أحد أبناء المنطقة في أورميه أنه أعدم اليوم في ساعات الصباح الأولى المواطن صابر موخليد الذي خرج البارحة من المعتقل الانفرادي في سجن أورميه من قبل السلطات الإيرانية في سجن أورميه.
يذكر أن المواطن صابر موخليد من أهالي قرية مافان في أورميه اعتقل منذ 5 أعوام بتهمة القتل.
وحسب قوانين النظام الإيراني إن لم تعف عائلة المقتول عن المتهم في جريمة القتل سينفذ النظام الايراني حكم الاعدام بحق القاتل .
المصدر\ وكالة الفرات للأنباء

 

مرت علينا في الخامس عشر من شهر كانون أول / ديسيمبر 2014 ، الذكرى السادسة عشرة لرحيل المؤرخ الجليل زبير بلال اسماعيل (1938-1998) ، فقد أختطفه الموت وهو في أوج نضوجه الفكري وعطاءه العلمي , والمعروف ان الفقيد أسهم على نحو فاعل في تدوين تاريخ الكورد وكوردستان طوال ثلاثين عاماً, وتمتاز مؤلفاته التاريخية بالموضوعية والحياد العلمي بعيدا عن الاهواء والتحيز والاراء المسبقة , رحل عنا بجسده لكنه سوف يظل حيا في قلب وضمير كل مثقف كوردي شريف يدرك أهمية الدور الذي نهض به في احياء تأريخ أمته ووطنه ,

وقد ألّف خلال حياته العلمية أكثر من عشرين كتابا قيما بين مطبوع ومخطوط ونشر حوالي (250) دراسة تتناول تأريخ الكورد وكوردستان ، على مر العصور ، وقضية شعبنا العادلة وحركته التحررية وتراثه الفكري الخصب وتراجم لأبرزالعلماء الكورد الذين انجبتهم كردستان . وكان له حضور دائم في الحياة العلمية والثقافية الكوردستانية .

لقد كتب الكثير عن سيرة حياة الفقيد والاجواء العلمية التي نشأ فيها وملكته الذهنية التي اهلته لاحتلال مكانة مرموقة بين المؤرخين الكورد المعاصرين. .

كان الفقيد أول مؤرخ كوردي متخصص في التأريخ القديم ، وقد أدرك أن تاريخ الكورد وكوردستان القديم لم يكتب بعد , لذا كرس حياته كلها في سبيل الاسهام في هذه المهمة النبيلة . وقد لفت نظره خلال دراسنه للتاريخ القديم أن مدينة أربيل العريقة كانت مسرحا لأحداث عاصفة غيرت مجرى التاريخ في المنطقة ولكنها – اي مدينة أربيل- لم تحظ بعناية كبيرة من قبل المؤرخين المسلمين والمستشرقين الاجانب ولم يكرس لتاريخها كتاب مستقل , صحيح ان ثمة بعض الكتب التي تحمل اسم (تاريخ أربيل) لعل أشهرها (تاريخ أربل) لأبن المستوفي – وهو سفر جليل, عظيم الشأن ولكنه ليس كتابا في التأريخ كما يتبادر للذهن لأول وهلة , بل انه مكرس لتراجم العلماء والأدباء والشعراء الذين زاروا كوردستان وخاصة مدينة أربيل في العهد الأتابكي .

تراجم أعلام الكورد :

أفرد المؤرخ الراحل دراسات معمقة لعدد كبير من العلماء والمؤرخين الكورد مشيدا بهم أشادات رائعة ولقد اراد بدراساته تلك ، ان ينصفهم وان يوفيهم حقهم من الثناء والاعجاب كما أبتغى ، ان تتخذ الاجيال الكوردية منهم المثال والقدوة الحسنة ، فيترسموا خطواتهم ويمضوا على نهجهم , ولعلنا نتذكر كتابه الشهير " ابن خلكان " الذي صدر في بغداد عام 1979 .وهذا الكتاب هو أول كتاب لمؤرخ كوردي عن هذا المؤرخ الكلاسيكي الشهير، حيث أثبت المؤرخ الراحل ، في كتابه القيم ان ابن خلكان- اربيلي المولد والنشأة وانه واسرته ينتسبون الى احدى القرى في منطقة أربيل.

أما كتابه ( علماء ومدارس في أربيل ) الصادر في عام 1984 والذي كرسه للحديث عن دور العلم في اربيل وسيرة اهم علمائها ، فقد أصبح مصدراً مهما واساسيا لكل من كتب بعد صدر هذا الكتاب وحتى يومنا هذا ، شيئا عن علماء أربيل ودور العلم والعبادة فيها .

.

كما ألف كتابا رائعا وممتعا عن أحد أبرز شيوخ الصوفية في كوردستان وهو ( الشيخ جولي (محمد ثناء الدين بن مصطفى بن الحاج عمر الاربيلي النقشبندي) وقد صدر الكتاب في اربيل عام 1989.

.ولما كانت المصادر عن هذا الشيخ الصوفي الجليل شحيحة ، ان لم تكن معدومة ، فقد لجأ الفقيد الى تتبع آثار الشيخ جولي ميدانياً ، واستقصاء المعلومات عنه في ثتايا مخطوطات المساجد وروايات أقارب الشيخ من المسنين وما يحتفظون به من مخطوطات ومستندات ، مما له علاقة بالشيخ ، وتتبع نسبه ومصادر ثقافته وتأثير مدرسته الصوفية وغير ذلك .

ونتيجة لهذا الجهد الميداني الكبير تجمعت لديه معلومات وافية أصبحت محور كتابه عن الشيخ جولي وهو الكتاب الوحيد عن هذا الشيخ المشهور جداً في كردستان عموما وأربيل خصوصاً . والجامع الذي يحمل اسمه اليوم يقع في قلب مدينة أربيل وكذلك الساحة المسماة بأسمه قرب هذا الجامع .

وقد قامت وزارة الأوقاف في كردستان بأعادة طباعة ونشر هذا الكتاب في عام 2002

وقد كتب الأستاذ عدنان النقشبندي ، وزير الأوقاف والشؤون الأسلامية في حكومة اقليم كردستان آنذاك مقدمة قيمة لهذا الكتاب نقتطف منه ما يلي :

" حضرة الشيخ محمد ثناء الدين بن مصطفى بن الحاج عمر الأربيلي النقشبندي الشهير بـ( الشيخ جولي ) الذي يدوي اسمه في أسماعنا كل حين ، ويتبرك الناس بأعماله الصالحات ويؤمون الجامع المسمى بأسمه لأداء الفرائض أو احياء المناسبات ، يعود الفضل في تقصي المعلومات المتناثرة عن حياة ومناقب الشيخ الجليل وأستجلاء حقائق حياته وسيرته الى المؤرخ الجليل زبير بلال اسماعيل ، الذي قضى معظم سنوات حياته في البحث والتحقيق ليدون تأريخ مدينته وشعبه الكوردي .. "

ومن الدراسات المهمة التي نشرها الفقيد هي الدراسة المكرسة لسيرة حياة وآثار العالم الكوردي الشهير( ابن ادم ) المنشورة في مجلة المجمع العلمي الكوردي، التي كانت تصدر في بغداد في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي.

أحتل سيرة العلماء الذين أنجبتهم أربيل مكانة مهمة ضمن أعماله العلمية ، حيث يشير العديد من المؤرخين والكتاب الذين كتبوا عن سيرة ومؤلفات الراحل الجليل ، ان ثمة مؤلفا ضخما من ثلاثة اجزاء –ما يزال مخطوطا- يتناول سيرة المئات من اعلاام اربيل من العلماء والمفكرين والادباء والشعراء والموسيقيين وغيرهم , ولعل هذا المؤلف هو واحد من أكبر وأهم مؤلفات مؤرخنا الذي ينتظر النشر .

وأهتم الفقيد أهتماما ملحوظاً بتاريخ الامارات الكوردية وله كتاب مخطوط عن امارة الكورد الهذبانية انتهى من تاليفه في عام 1978 وقد حاول نشره الا ان الرقابة منعت ذلك وكتب الرقيب على المخطوط (يمنع نشره كلا او جزءا داخل العراق وخارجه) ولكن ارادة الفقيد كانت اقوى من مقص الرقيب فقد نشر خلاصة كتابه المذكور في مجلة كاروان في منتصف الثمانينات.

.

ومن اعماله المهمة ، بحوثه المعمقة والمتعددة عن ( امارة سوران ) التي تناول فيها بالدراسة والتحليل نشأة الامارة السورانية وتطورها ونظام الحكم والادارة فيها وعلاقاتها الخارجية وشخصية الامير المنصور محمد باشا الرواندوزي , ولابد من التنويه هنا ان الفقيد استطاع عن طريق البحث والتقصي العثور على وثائق أصيلة ومهمة عن أمارة سوران , وكان طريح الفراش عندما كتب دراسته المهمة الموسومة (امارة سوران ، وثائق جديدة في نهوضها وسقوطها) التي نشرت بعد وفاته بعدة أيام في مجلة (زاكروس) الصادرة في أربيل عن وزارة الثقافة في اقليم كردستان عام 1998 .

واحتلت الحركة التحريرية الكوردية مساحة واسعة ضمن بحوثه ودراساته، وكان أول من لاحظ الطابع القومي لثورة الشيخ عبد السلام البارزاني وثورات بارزان اللاحقة .وقد صدر كتابه " ثورات بارزان" في خريف عام 1998 اي قبل بضعة أشهر من وفاته ، وهو أهم كتاب صدر لحد الآن عن هذه الثورات . .

وفي هذا الكتاب يقيم المؤلف عاليا ثورات بارزان ودورها في الحركة التحررية للشعب الكوردي في كوردستان العراق حيث يقول :

" وقد شاءات الاقدار ان تخطو بارزان خطوات واسعة الى الامام حين تبوأ قيادتها وقيادة الشعب الكوردي الملا مصطفى البارازني , الذي وحد كلمة الكورد وحقق للشعب الكوردي مكاسب قومية هامة ورسخ أسس الحركة التحررية الكوردية لمواجهة تحديات المستقبل بنضاله المخلص الدؤوب وبنكران ذات قل نظيره , لقد جعل كل ذلك من الملا مصطفى البارازاني قائدا فذا للشعب الكوردي وهويته في العالم ووضعه في مصاف ابطال وعظماء التاريخ ، بل أصبح مقتدى شعبه في نضاله القومي على توالي الايام والسنين " .

وكتب الفقيد دراسة مهمة عن الاهمية الستراتيجية لمصاصر والمثلث الحدودي بين ايران والعراق وتركيا والدور الذي لعبه في تاريخ الكورد والمنطقة ، نشرت أجزاء منها في جريدة ( خبات ) عام 1997 .

وكان مهتما بكل ما يتصل بالتراث الثقافي الكوردي والهوية القومية للشعب الكوردي , وعندما حاول الشوفينيون بعد انتكاسة اذار 1975 انكار الهوية القومية والشخصية الثقافية المستقلة والمتميزة للكورد , أصدر كتابه الموسوم (تاريخ اللغة الكوردية) حيث أثبت مستندا الى الشواهد التأريخية وخصائص اللغة الكوردية بأن هذه اللغة الجميلة لغة عريقة ومستقلة وقد ترجم الكتاب الى بعض اللغات الأجنبية ..

وكان الفقيد يتابع باهتمام بالغ الحركة الثقافية الكوردية المعاصرة داخل كوردستان وخارجها وكتب العديد من الدراسات والمقالات عن هذه الحركة نشرت في مجلة " الثقافة " البغدادية وغيرها من الصحف والمجلات الصادرة باللغتين العربية والكوردية في السبعينات والثمانينات .

وقد ترك الفقيد (14) كتابا مخطوطا نشر منها منذ وفاته ولحد الان كتابان اولهما تحت عنوان (الاكراد في كتب البلدانيين والرحالة المسلمين في العصور الوسطى) .

اما الكتاب الثاني (تاريخ اربيل) الذي صدر في اوائل عام 1999 بمبادرة من الشهيد فرنسو حريري وضمن منشورات مجلة (هولير) الغراء .

وقد عقدت وزارة الثقافة في الاقليم يوم 1999/2/25 ندوة علمية لتثمين وتقييم الكتاب وتكريم ذكرى الفقيد وجهوده المثابرة لأحياء وتوثيق تاريخ الكورد وكوردستان , وكانت هذه الندوة هي الندوة الاولى من نوعها في كوردستان وقد أهتمت بها الاوساط العلمية والثقافية ونشرت تفاصيلها في وسائل الاعلام . وقد وصف السيد وزير الثقافة(انذاك) الكاتب والسياسي الراحل فلك الدين الكاكائي كتاب (تاريخ اربيل) بانه اهم كتاب عن تأريخ أربيل على الاطلاق ، ودعا الى ترجمته الى اللغة الانكليزية واللغات الاخرى لأهميته في تعريف الكورد وتاريخه العريق الى شعوب العالم , كما دعا خطباء آخرون في تلك الندوة الى تدريس هذا الكتاب في مدارس ومعاهد الاقليم .

وكان أحد الخطباء هو الشاعر الشهيد مهدي خوشناو ، رئيس اتحاد الأدباء الكورد ونائب محافظ أربيل في تلك الفترة ، ومما ذكره في كلمته المؤثرة : " ان اسم الدكتور الوردي يقترن دائما باسم بغداد كما ان اسم زبير بلال اسماعيل يقترن دائما باسم اربيل ، فهما صنوان او تؤمان لا ينفصلان ."

والحق ان مؤرخنا الراحل كان يعرف مدينة ( أربيل ) التي ولد وترعرع في قلعتها التأريخية ، معرفة عميقة وتفصيلية : يعرف تأريخها أفضل من أي مؤرخ آخر ويعرف دورها الكبير في صنع التاريخ وامجادها وبطولات ابناءها والاسر الحاكمة فيها عبر التاريخ ويعرف اعلامها ومعالمها الحضارية والثقافية ويعرف احياءها وشوارعها وازقتها ودور العبادة فيها ومدارسها وخزائنها من الكتب والمخطوطات .

حظى الفقيد سواء خلال حياته أوبعد وفاته باهتمام بالغ من لدن القيادة السياسية للأقليم والاوساط العلمية والثقافية في كردستان ، , وتجلت مكانته العلمية الرفيعة خلال فترة مرضه على وجه الخصوص ¸حيث كانت الوفود الرسمية والشعبية تتقاطرعلى بيته حيث يرقد مريضاً للأطمئنان على صحته كما زاره أبرز رجال الفكر والثقافة في الأقليم واحاطته باهتمام قلما حظى بها مؤرخ كوردي اخر .

وبعد رحليه نشرالعديد من المقالات التي تتحدث عن سيرة حياته ونتاجه العلمي , كما قامت القنوات التلفزيونية بتغطية واسعة لنبأ رحيله وللحفل التأبيني الذي أقيم بمناسبة مرور اربعين يوما على وفاتاته .

اننا اذ نحي الذكرى السادسة عشر لرحيل المؤرخ الكبير زبير بلال اسماعيل نضم صوتنا الى أصوات علماء ومثقفي كردستان الذين نادوا في مناسبات عديدة باقامة نصب تذكاري لمؤرخنا الجليل وتسمية احد المدارس او المعاهد ، واحدى القاعات في الأكاديمية الكوردية وجامعة صلاح الدين بأسمه ، وأصدار مجموعة أعماله الكاملة .

ملاحظة : الساحة الرئيسية في مدخل مدينة أربيل على الشارع المئوي يحمل اليوم اسم المؤرخ الجليل زبير بلال اسماعيل ,

المصادفة المحض ، هي التي قادتني الى التعرف على مؤلفات المستشرق البارز ميخائيل لازاريف ( 2010 - 1930 ) ، عندما كان يخطو أولى خطواته في دراسة التأريخ الكوردي . كان ذلك في عام 1964 ، عندما كنت طالباً في موسكو ، وأسكن بالقرب من أكاديمية العلوم السوفيتية ، وكان هناك متجر للكتب يحمل اسم " الكتاب الأكاديمي " غالبا ما اتردد عليه للأطلاع على الأصدارات الجديدة للأكاديمية في شتي حقول المعرفة . وفي احدى زياراتي للمكتبة وقع نظري على كتاب باللغة الروسية يحمل عنوان " كوردستان والقضية الكوردية " لمؤلف لم أكن قد قرأت له شيئاً من قبل ... وفي أول فرصة سانحة شرعت بقراءة الكتاب بتمعن ، وكم كانت فرحتي عظيمة عندما أكتشفت ، ان منهج لازاريف العلمي في البحث والتحليل والأستقراء التأريخي ، لا يشبه بأي حال من الأحوال ، ما قيل وما كتب الاف المرات عن الكورد ، وأقصد بذلك المعلومات العامة السطحية عن الكورد وكردستان التي دأب الكثير من المستشرقين الغربيين والكتاب الشرقيين على ترديدها ، وكأن الكورد يعيشون في بقعة مجهولة ويأتي مؤرخ أو كاتب مزعوم ليعرفنا بهم . وتتصف كتابات هؤلاء الباحثين المزعومين ، بطابع عمومي ، دون التعمق في دراسة القضية الكوردية .
مثل هذه الكتب لا تساوي قيمة الورق الذي طبعت عليه ، اما كتاب لازاريف فقد كان مختلفاً تماماً ، ويتناول بالبحث المعمق الجاد ، فترة محددة من التأريخ الكوردي ويمتاز بثراء مصادره الأصيلة وغزارة معلوماته وبمنهج علمي ينم عن عمق فكري وموضوعية يفتقدها القاريء لدى الآخرين ، والأهم من ذلك ، أن لازاريف ينظر الى الشعب الكردي نظرة صديق ، يحاول فهم محنته ويستشعر الظلم الذي لحق به ، ويؤشر مواطن القوة والضعف في مسيرته النضالية على مدى عقود ، من أجل أنتزاع الأعتراف بهويته وأثبات وجوده ونيل حقوقه القومية والأنسانية والثقافية المشروعة في العيش الكريم على أرضه التأريخية حراً ، مستقلاً . شعب يتطلع الى الحرية و العدالة والكرامة الأنسانية اسوة بشعوب الأرض كبيرها وصغيرها .
يؤكد لازاريف في مقدمة كتابه القيم : ان زمن الكتب ذات الطابع العام عن الكورد و كوردستان قد انتهى وولى الى غير رجعة ، بصدور كتابي فلاديمير مينورسكي ( 1877 – 1966 ) وفاسيلي نيكيتين ( 1885 - 1060 ) عن الكورد ، ولم تعد ثمة فائدة من اجترار المعلومات العامة ، وحان وقت دراسة التأريخ الكوردي على نحو علمي معمق تتناول فترة زمنية معينة .
ورغم مضي نصف قرن على هذا التأكيد ، فأن دور النشر العربية والكوردية ماضية لحد الآن في طباعة و نشر كتب ذات طابع عام عن الكورد وتأريخهم وثقافتهم ، وكأنهم أمة مجهولة ـ يتم كشف النقاب عنها. ومثل هذه الكتب فيها تكرار ممل للمعلومات التأريخية، ولا تستند الى أي وثائق رسمية او مراجع علمية رصينة ، بل تعبر عن رأي هذا المؤلف او ذاك ، الذي لا يخلو أحياناً من تشويه وتحريف .
كتاب لازاريف ، الذي استمتعت بقراءته ، كان كتاباً يبحث في " القضية الكوردية " خلال الفترة بين عامي 1891- 1917 ، وهو كتاب يستند - في المقام الأول - الى الحقائق وتحليل آلآف الوثائق الرسمية المحفوظة في ارشيف السياسة الخارجية الروسية وعلى رسائل الدبلوماسيين والقادة العسكريين الروس الذين أحتكوا بالشعب الكوردي في كوردستان نفسها ، أضافة الى الوثائق البريطانية ( الكتاب الأبيض ) ومئات المصادر الأخرى عن القضية الكوردية .
ومنذ ذلك الوقت ، رحت اتتبع كل ما ينشره لازاريف عن الكورد والقضية الكوردية باللغة الروسية ، ولا أعتمد على الترجمات العربية التجارية ، ولا على الترجمات الكوردية المبتسرة لمؤلفاته.
في عام 1972 صدرت طبعة منقحة وموسعة من الكتاب السابق تحت عنوان " القضية الكوردية بين عامي 1891 – 1917 " وقد نال لازاريف عن بحثه الموسع هذا شهادة ( دكتوراه العلوم ) في التأريخ ، وهي شهادة أعلى شأناً بكثير من شهادة الدكتوراه العادية ( ph.D ) .
كتاب لازريف الموسع والمنقح ، يربو على 400 صفحة بالبنط الروسي الصغير نسبيا ، ولو ترجم الى اللغة العربية فأن عدد صفحات الكتاب لا يمكن أن يقل عن 800 صفحة مع الملاحق والمراجع .
بعد عودتي الى العراق شرعت بترجمة الكتاب ترجمة أمينة ونشرته كحلقات متساسلة ابتداءاً من عام 1976 في مجلة " شمس كوردستان " التي كانت تصدرها " جمعية الثقافة الكوردية " في بغداد . وخلال زيارتي لموسكو في شهر آب/ أغسطس1977 حملت معي نسخ المجلة لتقديمها الى لازاريف ومقابلته والحديث معه عن الكورد والقضية الكوردية ..
لقاء لا ينسى :
كان صباحا مشرقا وجميلاً من صباحات خريف موسكو الندية ، حين توجهت الى معهد الأستشراق التابع لأكاديمية العلوم السوفيتية الواقع في زقاق الأرمن ، وهو شارع يقع في قلب موسكو وقد احتفظ بأسمه القديم حتى يومنا هذا .
عندما دخلت من البوابة الرئيسية رأيت أمامي بناية تأريخية جميلة ومهيبة على الطراز الكلاسيكي تزين المنحوتات والنقوش البارزة واجهتها وجدرانها ً، وأمامها حديقة غناء . كانت اوراق الأشجار والورود تتلألأ بعد أن غسلتها مياه الأمطار ، ولاحظت فوراً نصبا تذكاريا من الغرانيت الرصاصي الغامق كتب على قاعدته اسم وتأريخ ميلاد ووفاة صاحبه ، وكان النصب يعود ( ويا للمصادفة ) الى شخص يحمل لقب لازاريف أيضاً.
لم اكن اعرف رقم هاتف لازاريف ، أخبرت موظفة الأستعلامات بأنني قادم من العراق وأود مقابلة البروفيسور لازاريف . وبعد مكالمة هاتفية سريعة قالت : تفضل معي وقادتني الى مكتب لازاريف .، الذي نهض لأستقبالي وعلى وجهه ابتسامة ود وطيبة . وما ان جلست على المقعد المواجه لطاولته ، حتى بادرت الى بيان سبب الزيارة .
قلت له: أنني ترجمت كتابكم الأخير ونشرته على حلقات في مجلة " شمس كوردستان " الصادرة عن جمعية الثقافة الكوردية ببغداد . والحق أني شعرت ببعض الخجل وأنا أقدم له أعداد المجلة المطبوعة طباعة بدائية رديئة على ورق أصفر باهت وصورته المنشورة مع كل حلقة بالأبيض والأسود كانت منقطة وغير واضحة المعالم تماما ، غير أنه على نقيض ما كنت أتوقع ، قال أنه سعيد لأن الكورد أنفسهم شرعوا بالأهتمام بتأريخهم وترجمة ما ينشر في روسيا والدول الأخرى في هذا المجال .
قلت : قبل ان نواصل حوارنا أود أن أسألكم : لمن هذا النصب التذكاري الذي يحمل لقبكم .؟
ابتسم هذه المرة ابتسامة عريضة وقال أن النصب لأرستقراطي أرمني قام بتشييد هذه البناية في سنة 1758 لتكون مقرا لمعهد الثقافة الأرمنية .
قلت : ولكن كنيته روسية .
لازاريف : نعم ان ابناء القفقاس من ارمن ويهود وغيرهم يتخذون القابا روسية بعد اقامتهم في روسيا .
وساد بيننا لحظات صمت .
قلت: اعرف ان حقوق المؤلف في بلادكم ، كما في البلدان الأخرى المتقدمة ، محفوظة ، لذا أعتذر ، لأنني ترجمت كتابكم دون الحصول على أذن مسبق منكم .
لازاريف : يسرني ترجمة أعمالي ، وأنا سعيد لأن الكورد أنفسهم أخذوا اليوم زمام المبادرة في دراسة تأريخهم بأنفسهم .
قلت : هل لي أن أعرف شيئاً عن مسيرتكم العلمية . ؟
لازاريف : لقد تخرجت في كلية التأريخ في جامعة موسكو عام 1952 متخصصا في تأريخ الأمبراطورية العثمانية ودرست اللغة التركية ، ثم واصلت دراستي العليا في الكلية ذاتها وكانت اطلروحتي للدكتوراه – التي دافعت عنها في عام 1955 - تحمل عنوان . " سقوط الهيمنة التركية في المشرق العربي (1914- 1918) " وبعد فترة قصيرة ، قمت باعادة كتابة هذه الأطروحة وحولتها الى كتاب صدر في موسكو عام 1960 ، و لا شك انك لاحظت خلال ترجمتك للكتاب ، ان الكورد قد لعبوا دوراً فعالاً وبالغ الأهمية في تأريخ تركيا.
* ومتى شرعتم بدراسة التأريخ الكردي ؟
لازاريف: بعد ثورة 14 تموز في العراق أصبحت القضية الكردية ، قضية مهمة وساخنة في العراق والشرق الأوسط . وكان لا بد من التعمق في دراسة تأريخ القضية وتطورها. وكان كتابي الأول يتناول "القضية الكردية " بين عامي (1891-1917) ، أي منذ اشتداد الصراع الأمبريالي على كردستان وحتى ثورة اكتوبر عام 1917 في روسيا ، وكان هذا الكتاب الى جانب كتاب خالفين " الصراع على كردستان " باكورة الأعمال الأستشرقية السوفيتية في هذا المجال . وأود ان أقول ان دراسة القضية الكوردية مثيرة للاهتمام علميا وموضوع في غاية الأهمية سياسيا ، وهي مهمة نبيلة ، لأن جوانب مختلفة لهذه القضية لم تدرس على نحو جاد.
قلت : رغم ان الكتاب يتحدث عن القضية الكوردية خلال فترة تأريخية محددة ولكن لاحظت انكم تتحدثون عن القضية الكورية في الوقت الراهن أيضاً .
لازاريف : لأن تركيا منذ سقوط الأمبراطورية العثمانية وحتى يومنا هذا تتبع سياسة الصهر القومي للكورد، ولا تعترف بالحقوق القومية الكوردية ، ويحاول البعثيون اليوم (1) في العراق أيضاً سلوك نفس السياسة الهوجاء .واصبح مادة هذا الكتاب بعد توسيعه وتطويره اساساً لأطروحتي لنيل شهادة دكتوراه علوم في التأريخ ، والذي صدر – بعد اعادة النظر فيه - ككتاب في عام 1972 تحت عنوان " القضية الكردية بين عامي 1891-1917 " ، وقد واجهتني في حينه بعض الصعوبات في قبول اطروحتي لأن احدى الجهات المقيّمة للأطروحة وهي " اكاديمية العلوم في ارمينيا " حاولت عرقلة ذلك لبعض الوقت.
قلت : ما السبيل الأفضل لحل القضية الكردية في رأيكم ؟
لازاريف : اعتقد ان حل القضية الكوردية يجب ان يكون ضمن كل دولة من الدول التي تتقاسم كردستان الكبرى ، لأن ظروف الكورد في كل دولة مختلفة عن الأخرى .ولا شك انك لاحظت ان الجزء الأكبر من كتا بي يتناول القضية الكوردية في تركيا ، لأن اعتراف الدولة التركية بحقوق الكرد ، سيساعد على حل هذه القضية ككل .
لم أكن أود أن اثقل على لازاريف من اللقاء الأول ، لذا أخذت الملم أوراقي التي سجلت عليها بعض الملاحظات . قلت وأنا أتهيأ للمغادرة اشكركم لأتاحة الفرصة لي لمقابلتكم وأجراء حوار معكم حول القضية الكوردية.
لازاريف : وانا ايضا أشكركم بدوري على جهدكم المبذول في ترجمة كتابي ، ويسرني ان أقدم لكم نسخة من البحوث والمقالات التي نشرتها في المجلات العلمية ، بعد صدور كتابي الأخير في عام 1972 .
وتناول لازاريف من أحد الرفوف بجانب طاولته ، نسخاً من تلك البحوث والمقالات . وقال وهو يقدمها لي : أقرأها ، لأنه يهمني رأي الكورد في ما أكتب(2) .
قلت : ان كتاباتكم تحظى بتقدير واعتزاز المثقفين الكورد وسأحاول ترجمتها الى اللغة العربية ، لأنه يندر أن تجد كتابا أو دراسة موضوعية عن القضية الكوردية باللغة العربية .
قال بأقتضاب : لك أن تترجم ما تشاء من أعمالي ، ذلك أمر يسعدني . وأرجو أن اوفق في دراسة القضية الكوردية في الفترات التي تلت عام 17 19. (3) .
غادرت المعهد وأنا اشعر ببالغ الأمتنان لهذا العالم الفذ ، والأعجاب بتواضعه الجم ، وهو تواضع يتصف به كل عالم حقيقي ، الذي يهمه المعرفة أولاً وأخيراً وليس الشهادات ومغانمها .
ان ثلاثية لازاريف ، التي تتناول القضية الكوردية في العلاقات الدولية منذ أواخر القرن التاسع عشر حتى نهاية الحرب العالمية الثانية ، هوعمل علمي رفيع المستوى ، ولا نظير له. وبهذا العمل الذي ذاع في الأوساط الأستشراقية والأكاديمية في العالم ، أثبت لازاريف ان الأمة الكوردية ، جديرة ، بالأستقلال الناجز . و قدم للكورد خدمة عظيمة تعجز مؤسسة علمية كاملة عن النهوض بها ، لأن الزمن لا يجود بالعلماء الأفذاذ من أمثال لازاريف ، الا نادراً .
انني ، من منبر هذه المجلة الغراء ، أناشد بلدية أربيل أطلاق اسم لازاريف على احد شوارع العاصمة ، كما أدعو المؤسسات العلمية الكوردستانية لأقامة الندوات العلمية حول أعماله العلمية . وأعتقد ان من أولى المهام التي ينبغي لوزارة الثقافة في الأقليم أن تقوم بها ، هي ترجمة الأعمال الكاملة لهذا العالم الجليل الى اللغتين الكوردية والعربية ، وهذا أضعف الأيمان .
هوامش :
-------------
1- جرى هذا الحوار – كما اسلفت – في صيف عام 1977 ، عندما كان حزب البعث يحكم العراق وتمر القضية الكوردية بمرحلة بالغة الصعوبة .
2- ثمة عرف جميل في الصحافة الروسية ، وهو طباعة الدراسة المنشورة لأي كاتب بشكل منفصل ايضا– على شكل ملزمة صغيرة ، ترسل عدة نسخ منها الى المؤلف ،
3- تابع لازاريف ، دراسة القضية الكوردية ، حيث أخرج في السنوات اللاحقة كتابان مهمان ، وهما :
- " الأمبريالية والقضية الكوردية ( 1917 – 1923 " ، موسكو ، دار نشر " العلم " 1989
- " كردستان والقضية الكوردية ( 1923 – 1945 " ، موسكو ، دار نشر " الآداب الشرقية " 2005
الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 22:35

للأوطان حقٌ علينا- بيار روباري

 

للأوطان حقٌ علينا يا كرام

الدفاع عنها واجبٌ على المرء حتى العظام

من دون الأوطان لا كرامة لإمة ولا قيام

وويلٌ لإمة يتعرض وطنها للسهام

وتسلمه من دون مقاومة للظّلام

فتسليم الوطن للمحتل دون قتال سجية القوم الطغام

فالمحتل وحشٌ كاسر لا يعرف الرحمة ولا الكلام

وعروش الإحتلال والإستبداد يُبنى على الظلم والحرام

ووطن الكرد يغري كل طامع وإبن حرام

ولهذا يحوم داعشٍ من حوله منذ عام

كالرجل الثمل أو المصاب بالزكام

وظن بأن الكرد أضعف منه فشن عليهم الحرب والإجرام

فلقيناه كالأسود في الميدان بالإرادة والحسام

وأذقناه الويل والموت مكان الشراب والطعام

ورفضنا الخنوع ثوبآً كدأب المستضام

وقررنا أن نعيش أحرارآ في كردستان أو نموت في ظل القتام

فلا يأس مع الحرب وإن طالت فالنصر لنا في الختام

لأننا أصحاب حق وأهل الدار فهل يأبى نصرنا رب الأنام ؟؟

30 - 12 - 2014

--------------------------------------------------------------

الطغام: الرذل من الناس والأوغاد.

القتام: ظلام كثيف السواد.

إن أحد أهم العوامل الرئيسية التي مكنت حزب العدالة والتنمية التركي بقيادة أردوغان، من المكوث في الحكم كل هذه المدة، هو تبنيه سياسة منفتحة تجاه القضية الكردية وحلها حلآ سلميآ، وهذا ما مكنه في وقف تلك الحرب المستعرة بين الدولة التركية وحزب العمال الكردستاني منذ ثلاثين عامآ. وهذا ما ساعده في تخطي الوضع الإقتصادي المزري لتركيا ووقف حالة التضخم والعجز التي كانت تعيشه أنذاك. حيث كانت الدولة التركية تصرف مليارت الدولارات سنويآ على تلك الحرب، إضافة إلى هروب رؤوس الأموال إلى خارج البلاد بسبب عدم إستقرار الأمني والسياسي وإنهيار القطاع السياحي تمامآ تلك الحرب.

وحسب أقوال وزير المالية التركي الحالي محمد شيمشك، أثناء مناقشة ميزانية 2015 في البرلمان التركي قبل أيام، صرح بأن الحرب مع حزب العمال الكردستان كلفت الدولة التركية 435 مليار دولار، فهو رقم مخيف على كل حال. رغم أن جهات متقلة عديدة، تشكك في صحة ذاك الرقم، الذي أعلنه سيادة صرح الوزير وتقدر تلك الجهات خسارة الدولة التركية بحوالي ضعف ذلك المبلغ أي 880 مليار دولار. وأنا شخصيآ أميل للرقم الثاني كرجل إقتصاد.

إلى الأن كل ما أقدم عليه حزب العدالة والتنمية، على طريق القضية الكردية هي مجرد إجراءات شكلية ولا تمس جوهر القضية. وإستغل أردوغان الورقة الكردية مجرد مطية للبقاء في السطة والسعي لتغير النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي. وليس لديه نية لحل القضية حلآ عادلآ وجذريآ، كل في جعبة أردوغان وحزبه هو بعض الخطوات الشكلية

كالسماح للكرد أن يتعلموا لغتهم على نفقتهم في مدارس خاصة، والإحتفال بأعيادهم القومية وتشكيل بعض الجمعيات وإنشاء بعض القنوات التلفزيونية الفضائية لا أكثر.

وهذا ما يتناقض كليآ مع مفهوم حق تقرير المصير الذي يطالب به الشعب الكردي في شمال كردستان، والي يمكن أن ينتهي بالفدرالية أو الكوندرالية وليس الإستقلال عن تركيا كما يتخوف منه الأتراك. ولهذا لم يؤدي عملية وقف إطلاق النهار منذ أكثر من عام من طرف حزب العمال ودء مسيرة السلام إلى أي نتيجة. وبرأي لن تؤدي إلى أي نتيجة جدية، بسبب قناعة الطرف التركي بأنه قادر على إنهاك الطرف الكردي وخلق البلبلة في صفوفه وإيصاله إلى مرحلة اليأس. وخير دليل على الموقف الحقيقي للدولة التركية من الشعب الكردي، هو ما مارسته من سياسة معادية ضد الكرد في غرب كردستان ومعركة كوباني تحديدآ، ودعمها اللامحدود لتنظيم داعش الإرهابي.

لكن حزب العدالة والتنمية التركي بقيادة أردوغان سيفشل في ذلك، كما فشل من قبله عدة حكومات تركية سابقة، لأن القضية ليست متعلقة حزب العمال وإنما بقضية شعب محروم من كافة حقوقه القومية والدستورية والسياسية، منذ مئات الأعوام وليس أمام تركيا إلا الرضوخ للأمر الواقع ولحركة التاريخ والشعوب. وتاريخ الصراع بين حركة التحرر الوطني الكردي بقيدة حزب العمال الكردستاني وزعيمه السيد عبد اوجلان والدولة التركية في الأربعين السنة الأخيرة يؤكد ذلك. فتعالوا معي لنلقي نظرة سريعة معآ على أهم مراحل هذا الصراع.

يمكننا تقسيم الصراع زمنيآ ونوعينآ إلى ثلاثة مراحل وهي على الكا التالي:

1- مرحلة التقييم والإنكار:

عند ظهور تنظيم حزب العمال الكردستاني الفعلي في مطلع ثمنينات القرن الماضي، قدرت الدولة التركية ودوائرها الأمنية أعدادها بالمئاتفي البدء، وإنها مجرد حركة تمرد هامشية كالسابقات ووصفتها "بقطاع الطرق". وإعتقدت أنها قادرة على القضاء عليها من خلال ضربة أمنية وعسكرية، ولم توليها أي أهمية كبيرة حينذاك في عهد توركت اوزال الذي إغتيل بالسم لاحقآ، لأنه حاول التفاوض مع السيد اوجلان لحل القضية الكردية في تركيا، وكلف السيد جلال الطالباني للقيام بالتوسط بين الطرفين. وفي هذه المرحلة كانت الدولة التركية تتنكر لوجود الشعب الكردي نهائيآ، وترديد كلمة كردستان كانت تكلف صاحبها الحياة أو عى الأقل السجن لعشرات السنوات.

لكن الدولة التركية بكل أجهتها الأمنية والعسكرية القمعية، فشلت في القضاء على ما سمتهم "بقطاع الطرق" وإنهم إنها مجرد مجموعة من المخربين. ومع الوقت تمدد حزب العمال الكردستاني إلى جميع الساحات الكردستانية بسرعة البرق، وإستطاع التغلل في صفوف أبناء الشعب الكردي في كل مكان وبات له شعبية غير مسبقوقة. وإستفاد إلى أقصى حد ممكن، من وجوده في سوريا والحماية التي أمن له نظام حافظ الأسد، وسماحه له بحرية الحركة بين الكرد السوريين والإستفاد من طاقتهم في صراعه مع تركيا.

2- مرحلة السعي للقضاء على حزب العمال:

والمرحلة الثانية كانت القضاء على التهديد الذي أخذ يشكله حزب العمال على تركيا، وتمثلت في حملة الجيش التركي الأكثر دموية التي بدأت عمليآ مع نهاية عام 1992، في عهد تانسو تشيلر كرئيسة الوزراء أنذاك. وإستمرت تلك الحملة الإجرامية بحق الشعب الكردي وإن بشكل متقطع، إلى أن تولى السلطة حزب العدالة والتنمية الحكم في تركيا. ولما فشلت تانسوا جلير في القضاء على ما سموه تهديد (ب ك ك)، جاء مسعود يلماز بعدها إلى سدة الحكم، وهدد حافظ الأسد باجتياح سوريا، إن لم يقم بتسليم عبدالله اوجلان لتركيا أو طرده من سوريا.

وفعلآ رضخ حافظ الأسد للضغوط التركية، وقام باخراج اوجلان من سوريا، وبعد خروجه من سوريا عام 1999 القي القبض على اوجلان في كينيا وسلم إلى تركيا بمساعدة من أمريكا ومخابرات عدة دول إخرى، وكان ذلك في عهد بلند اجاويد كرئيس للوزراء حينها.

وفي هذه المرة أيضآ فشلت تركيا في القضاء، على حزب العمال الكردستاني، رغم إعتقال زعيمه عبدالله أوجلان وإيداعه في سجن بجزيرة إمرالي ليقضي عقوبة السجن المؤبد التي صدرت بحقه.

3- مرحلة إعادة التقييم وفتح باب الحوار:

بعد فشل كل تلك المحاولات المتعاقبة من قبل الدولة التركية لإستئصال حزب العمال الكردتاني وكسر شوكته، وتغير الظروف الدولية والإقليمية وتراجع مكانة تركيا الجيوساسية، بعد إنهيار الإتحاد السوفيتي وسقوط صدام حسن، وبروز إقليم جنوب كردستان كحقيقة راسخة والتطورات الداخلية التركية، أدركت المؤسسة العسكرية التركية إستحالة القضاء على الحركة الكردية بقيادة اوجلان وفهمت أخيرآ، بأن الكرد تغيروا كما تغير العالم من حولهم.

ومن هنا بدأت المرحلة الثالثة من عمر الصراع، عندما صرح رئيس الأركان التركي

الجنرال ايلكر باشبوغ، عام 2008، في عهد طيب رجب أردوغان كرئيس للوزراء، حيث قال: «من المستحيل إنهاء المشكلة الكردية عبر الحل الأمني، وعلى مجلس الأمن القومي التركي أن يبحث عن حل أخر للصراع، وأرى لا مفر من الحوار مع حزب العمال الكردستاني».

وفعلآ إنطلقت المباحثات بين الطرفين عامي 2009- 2010 بشكل سري، وتمت في اوسلو عاصمة النرويج، ذات الخبرة في هكذا نوع من المحادثات. ولكنها سرعان ما فشلت بسبب تسريب خبر إنعقادها للصحافة من قبل جهات تركية داخلية معارضة للحوار، لأنها تضر بمصالحها. عندها أوعز أردوغان إلى رئيس جهاز المخابرات التركي حاقان فيدان، بالاتصال المباشر مع زعيم العمال الكردستاني عبدالله أوجلان، لتبدأ بعدها حوار استمر أكثر من سنتين بين عامي 2012-2014. لكن عملية التفاوض المباشر لم تفضي إلى أي خطوات عملية على الأرض، بسبب مماطلة حكومة أردوغان بهدف شراء الوقت مرة لتمرير الإنتخابات البلدية ومرة لتمرير الإنتخابات الرئاسية والأن يسعى أردوغان لتمرير الإنتخابات البرلمانية وينتظر كيف سينتهي الوضع في سوريا.

الدولة التركية ستفشل في خداع الكرد بفكرة السلام المخادعة هذه، إن لم تكن قد فشلت في الأصل، لأن الشعب الكردي لم عاجزآ ويملك زمام المبادرة والسبل والقدرة لقلب الطاولة على رأس الدولة التركية وأردوغان نفسه. وإن لم يخطوا أردوغان وحكومته خطوات جدية في الفترة القللة امقبلة، فسيكون مصيره كمصير غيره مما سبقوه في الحكم.

وحكومة أحمد داود أوغلو، تواجه مرحلة صعبة للغاية، تكاد تكون الأكثر حرجاً في تاريخ حكم حزب العدالة والتنمية، منذ تسلمها مقاليد الحكم في تركيا لأكثر من عقد. فان خطت خطوات حقيقية وجادة لحل القضية الكردية، حلآ عادلآ سوف يدخل حزب العدالة التنمية وزعيمه أردوغان التاريخ من أوسع أبوابه. وإن لم يفعل فمصير مزبلة التاريخ وينتظر تركيا أيامآ صعبة وقاسية جدآ، وشخصيآ لا أسبعد حتى حرب أهلة بن الأكراد والأتراك، لأن الشارع الكردي محتقن للغاية وخاصة بعد المواقف القذرة والمعادية التي إتخذها أردوغان وحكومته ضد الشعب الكردي في معركة كوباني، وعدد الشهداء الذين سقطوا في شمال كردستان على يد قوات البوليس التركي، بسبب دعمهم لإخوانهم في غرب كدستان في حربهم مع داعش.

احتضنت مدينة سنتياغو التشيلية نهاية شهر نوفمبر من العام الفائت لقاءا جمع ممثلين عن 8 فيدراليات فلسطينية بقارة امريكا اللاتينية دعت له الفيدرالية الفلسطينية هناك، تغيبت عنه الفيدرالية الفلسطينية بالبرازيل، السفير الفلسطيني بالبرازيل يبرر غياب فيدرالية البرازيل بأنها كانت مدعوة وهذا لا يجوز ويجب ان تكون مشاركة بالدعوة، اما رئيس الاتحاد  عندما شئل اذا فيدرالية البرازيل ستشارك، اجاب بالنفي مدعيا أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وانصارها هم من وراء الدعوة.

السفير الفلسطيني بتشيلي عماد الجدع ابدى استعداده لافتتاح اللقاء وتغيب دون ذكر السبب ولم يرسل اي مندوب عنه، وعلى عكس ما نشر بوسائل الاعلام الفلسطينية من خلال الانترنت التي ذكرت مشاركة البرازيل واتحاد الجالية، فمشاركة البرازيل لم يكن لها علاقة لا بالاتحاد ولا بالتمثيل وانما كانت بصفة شخصية، وهذه المشاركة الرمزية تشكل تحديا للمؤلوف حيث يحتكر التمثيل النهج المهيمن، والمشاركة بطبيعتها ايجابية.

عندما تم الاتصال والاستفسار ببعض انصار الجبهة الشعبية قبل اللقاء للتأكد من صحة الشائعات، اكدوا انهم لا علم لهم بالاجتماع وانهم سيتصلوا بالمسؤولين عن الفيدرالية ليتأكدوا اولا اذا كان هناك اجتماعا ام لا، رئيس فيدرالية تشيلي ردا على الشائعات  "اكد ان المبادرة هي فردية من قبل فيدرالية تشيلي، اولا للتعارف وثانيا لتبحث باوضاع الجالية الفلسطينية ومؤسساتها المهمشة على مستوى القارة وان الهيئة الادارية ليس لها علاقة باي طرف فلسطيني حزبي او حكومي، وانها تمثل الجالية الفلسطينية وتم انتخابها حسب الاصول ودستور الفيدرالية"

اهمية الاجتماع تأتي بمرحلة تهمشت بها المؤسسات الفلسطينية بالقارة وهذا اتى بالضرر عليها وجاليتنا وقضيتنا،  فالمؤسسات الفلسطينية تم احتكارها واختطافها من قبل قوى وافراد، أن تطرح مبادرات من مؤسسات وافراد او مسؤولي مؤسسات تصب بإتجاه تنظيم الجالية وتفعيل مؤسساتها هذه المبادرات يجب ان تلاقي الدعم والتشجيع والتحريض من اجل انجاحها، فالتشكيك والرفض والاتهامات تدل على سوء نوايا اصحاب من يطرحها، حيث ان القضية والمبادرة والعمل ليست ملكا لاحد او حكرا على طرف.

 

بغض النظر عن النوايا لاجتماع تشيلي، الا ان النوايا كانت من اجل فلسطين والجالية الفلسطينية ومؤسساتها الوطنية والتمثيلية، فهي ايجابية بكل التفاصيل، ايجابية لان المشاركين بمجرد حضورهم كانوا حريصين على المصلحة الوطنية وفلسطين اولا والجالية الفلسطينية بالقارة ومؤسساتها ثانيا، أن تغيب فيدرالية البرازيل مشككة بأن من يقف وراء الدعوة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، هو موقف يعبر عن النزعة العدائية ليس لفيدرالية تشيلي وأراء هيئتها القيادية، وانما للجبهة الشعبية بمواقفها المبدئية ونهجها الوطني والوحدوي، وموقف فيدرالية البرازيل التابع للنهج اليميني المهيمن والمسيطر لم يكن موقفها هذا مفاجئا وانما اعتادت على تكراره، فهي قاطعت كل الزيارات وحرضت عليها وكان اخرها زيارة القيادي بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مروان عبد العال، وهكذا مواقف يجب نبذها ومحاصرتها وابعادها عن جسم الجالية والمؤسيات، لانها مواقف تصب بمزيد من التفتيت والانقسام وإدامة الازمة، فالهيئة الادارية للاتحاد مطالبة باتخاذ موقف من رئيسها اذا كانت هذه الهيئة حقيقة حريصة على المؤسسة الفلسطينية.

السفراء الفلسطينيون بالبرازيل وتشيلي، كان من المفترض ان تكون مواقفهم باتجاه تشجيع المبادرة الي ترمي الى تفعيل المؤسسات واعادة الاعتبار الى الجالية ومؤسساتها، فهم يتفقوا ان المؤسسات الفلسطينية مهمشة وغائبة،فاليوم نحن احوج الى مبادرات جوهرها تساهم بالنهوض بالعامل الذاتي وتطوير المؤسسات، فمبادرة تشيلي كان من المفترض على السفراء التواصل مع كل الاطراف من اجل تعزيزها وتطويرها وضمان مشاركة الكل كفرصة قد لا تتكرر لاحقا.

كذلك تبرير الغياب او الرفض بالمشاركة لاعتبارات ذاتية او فئوية هي ضارة، فلماذا الكوبلاك (الكونفدرالية الفلسطينية بقارة امريكا اللاتينية والكاريبي) لم يبادر الى الدعوة  للقاء فيدراليات الدول للبحث بازمة الجاليات ومؤسساتها؟ فما زال امامنا الكثير من الوقت بانتظار دعوة من الكوبلاك للقاء يجمع كل الفيدراليات بقارة امريكا اللاتينية والكاريبي، فهل سيبادر الكوبلاك الى ذلك؟ كذلك فيدرالية البرازيل هيئتها الادارية غائبة لا وجود لها ولا تمثيل الا بمرافقة السفير، منذ عام 2007 تم بيع مقر جمعية فلسطينية، وثانية مهددة بالبيع، ثالثة بالمحاكم البرازيلية قد تذهب للمزاد العلني، ورابعة تم تأجير مقرها، وخامسة لا احد يعرف مصير قطعة الارض التي تعود ملكيتها لها، وسادسة وسابعة... ألخ.، هذا الواقع الا يفرض على قيادة الاتحاد دعوة كافة المؤسسات الفلسطينية بالبرازيل الى لقاءلايجاد حلولا للازمات القائمة؟ بدلا من تقول تقف موقف عدائي، ام أن رئيس الاتحاد بحكم توجهاته الفكرية والسياسية يرى بالافطار الاخرى والمواقف السياسية مواقف عدوة له ولفكره ولخطه السياسي؟ واذا تمت دعوة او خرجت أي مبادرة هل ستقف سفارة فلسطين او قيادة الاتحاد ضدها؟ وهل سيحرضوا عليها من اجل افشالها؟ اسئلة حبذا لو تجيب عليها سفارة فلسطين وقيادة الاتحاد للمؤسسات الفلسطينية.

جاليتنا الفلسطينية اليوم احوج الى قيادة تكون على قدر المسؤولية، سواء على مستوى القارة او الدولة الواحدة، ان المهمة الاساسية الاولى التي تقع على عاتق الجالية الفلسطينية والنشطاء العمل الجاد والمسؤول من اجل وقفة جدية ومسؤولة، تقع على عاتقهم مهمة بناء المؤسسات الفلسطينية، كما ان السفراء الفلسطنين والنشطاء من ابناء الجالية، مطالبين بموقف وطني فلسطيني وليس حزبي، مطالبين بالخروج من هذه الحالة والضغط اولا على قيادة الاتحادات من اجل تفعيل اتحاداتهم وعقد مؤتمرات الجالية، والحفاظ على المؤسسات، فالحالة واحدة بكل دول امريكا اللاتينية، وحالة البرازيل اخطرها، كما ان قيادة الاتحاد بالبرازيل مطالبة مباشرة بالدعوة الى تشكيل لجنة تحضيرية قادرة على القيام بمهامها من اجل عقد مؤتمر للجالية الفلسطينية تكون ضمن بنود النظام الداخلي دون اي تزييف أو تلاعب بانتخاباته، يضمن اوسع مشاركة من المؤسسات الفلسطينية والجالية، ولا يجوز لها ان تقف موقف الضد والتحريض ضد اي مبادرة، فبأمكانها الاستقالة وتسليم مفاتيح الاتحاد لافراد قادرين على حمل الامانة والمسؤولية تهمهم القضية والوطن والمؤسسات والجالية.

جادالله صفا – البرازيل

07

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 22:28

الدكتوريوسف السعيدي - سلام عليك يا سور الوطن

 

----------------------------
في أفران عالية الحرارة..يسخن الحديد ليستخرج منه الحديد الزهر ..نقيا…صلباً…مثلما نيران المعارك تصهر الرجال من جيشنا العراقي الحبيب في اتونها ليخرجوا أكثر نقاءً …واشد صلابة…. فالسلام على جيشنا الغالي.. الذي علمنا أن نخوض لهيب الحياة المستعر لنكون أكثر صلابة في مواجهة الخطوب …كما علمنا بأن الانقياء من الناس ..هم الحديد الذي لا يفل….
السلام على جنود الهور…والجبل… والصحراء من أشراف العراقيين ضباطا ومراتب من الذين نسوا وجلهم في ريعان الصبا …أن يتملوا وجوه العذارى من حولهم …وبدلا من حب بثينه …وسعاد …والرباب….امتلأت قلوهم بهموم العراق المظلوم ووضعوا لصق صدورهم آمال العراقيين وأحلامهم في وطن آمن …حر….فدرالي…مزدهر..خال من الارهابيين من القاعدة وداعش واذنابهم من الصغار والكبار مهما تعددت اسماؤهم وعناوينهم ومواقعهم وهم يقاتلون في صحراء الرمادي واعتاب الفلوجه والجزيره وتخوم الثرثار وحدود الوطن المتراميه …وسفوح الجبال …وقصب البردي…وقوارب البحريه في اماكن تواجدها واماكن صولاتها ....السلام على افواج الحق والكتائب والدوريات حتى في خنادقها ..وأقداح الشاي تدور على جلاسها الذين وضعوا أصابعهم على زناد البندقية…وأحاديث لا تنقطع عن الحرية…والديمقراطية ووطن السلام والأمان…والازدهار …في تلك الربوع .. وهاتيك الفيافي …وقوتنا الجويه الضاربه وصناديد الدروع ..واسود المشاة حيث تلوح حياة جديرة بأن تعاش …السلام على جنود العراق الحر الوفي وهم يستذكرون آهات المحرومين …وأنين الثكالى…وصراخ المعذبين…في أقبية وسجن البعث ألصدامي العفلقي الدموي … سابقا وجرائم داعش والقاعده التي ادمنت قطع الرؤوس وترويع الامنين في بيوتهم حاليا....سلام على العراقيين الشرفاء ..وعيونهم شاخصة إلى العلا ..والمجد ..وأقدامهم ثابتة في الأرض ..ونيران جيشهم المقدام تطارد بهائم الشر..وخفافيش الظلام من التكفيريين والبعثيين والطائفيين سارقي ثروات البلاد ..العابثين بالمال العام ..مختلسي قوت الفقراء والمحرومين …أصحاب الصفقات المشبوهة والمقاولات والمشاريع ألوهميه الذين تبرقعوا ببرقع الدين تارة …والوطنية تارة أخرى …نحن نطارد هؤلاء وأتباعهم لنمنح غرس الأرض ..الطمأنينة والسلام …السلام على قادتنا ومناضلينا في أحزابنا ألوطنيه .. ومثقفينا…وكتابنا …وفنانينا …وحراس شعبنا ووطننا من أوفياء ومخلصي الجيش ..والشرطة …والمخابرات ..والأمن الوطني…الذين يترصدون الخيانة ليشتتوا شمل أصحابها قبل أن تستقر بهم قدم على مكان….وقبل أن ينطق بالسوء لهم لسان …السلام على الضابط والجندي والشرطي ومختلف صنوف قواتنا المسلحه …ولم لا؟ طالما أن الوطنية ألحقه …والإخلاص ..هما جوهر الوفاء لوطننا الجريح.......السلام على كل العراق …على (المضايف) التي ما برح يفوح منها أريج العنبر …وعبق الهبل …السلام على مائه في فراتيه….السلام على جباله ووهاده ….صحاراه …والسهول …السلام على دواب الأرض وطيورها والهوام…وقد لاذت بأشجار العراق…وأحراشه ..بحثا عن الأمان… في ظل حراسة جند العراق الاشاوس ...ولا سلام على المتقاعسين …ولا على الباحثين عن ثمن الوطنية المتذمرين…ولا سلام على صناع العراقيل والمرتشين ….ولا سلام على المنشغلين بمظاهر الترف….والعراقيون الآخرون يكابدون …فيجاهدون ويعملون….والله من وراء القصد ..والسلام عليكم.
الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 22:28

الحمار وجلد الذات./باقر العراقي‎

الحمار وجلد الذات.

يحتاج الإنسان أحيانا لانتقاد نفسه بشدة، وقد يصل ذلك إلى حد التعنيف مع ذاته، والسبب هو الشعور بالتقصير المفرط، وعدم إنجاز ما مطلوب منه، ومحاسبة النفس أمر ايجابي دائما، يأتي بنتائج جيدة إذا ما تعودنا عليه، وخططنا له مسبقا بشكل مستمر.
خلال فترة الصبا، رأيت في أحد الأيام حمارا، يجر عربه تعتليها كومة من أكياس الطحين، ودماءه تسيل على فخديه، والحبل المحيط بهما تحت ذيله، يزيد من جريان دمه، ليزيد من آلامه ومصاعبه، بينما يفاجئه سائقه، بجلده على جراحة بين الفينة والأخرى.
رق قلبي لحال الحمار، فطلبت من صاحبه أن يتوقف، وجئت له بدواة وشاش حتى أضمد جراحه، فحملق بي الرجل مستغرباً، ثم وافق على طلبي، ولما انتهيت من تضميد جراح الحمار، قال لي الرجل، "لا تتعب نفسك سوف تستمر الجراح".
فقلت له :"لماذا يا رجل؟ أرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء" فضحك مقهقهاً وقال: "بعض الناس لا ينفع معهم إلا الجلد والسلخ المستمر، حتى يؤدوا أعمالهم بشكل مقبول".
هذا الرجل لم يكن منصفاً مع الحمار، لكنه لم يتوصل لطريقة أخرى يتعامل بها مع حماره، فلو طبقنا تلك الطريقة على أنفسنا، بدلا من الحمار، لقلت خطايانا بشكل كبير، لأننا سننجز ما علينا بكفاءة عالية وفعالية كبيرة.
فمحاسبة النفس الأمارة بالسوء، أولى من محاسبة الغير، وفي جلد الذات فائدة أعظم من جلد الآخرين، وسلخ الكبرياء ومجابهة الأهواء، يزيد من تقديرنا لذاتنا، واحترام الآخرين لنا.
إن ما حصل لبلدنا خلال السنوات الماضية من كوارث ومصائب وأزمات، هو نتيجة لعدم محاسبة المسؤول نفسه، وإطلاق العنان لها في توجيه الانتقاد المستمر للآخرين، ومحاولة تسقيطهم والانتقاص منهم دائما، ولأسباب سياسية واضحة، مما أدى إلى توليد العداوات وعدم التجانس معهم، وخلق جو سياسي مرعب.
المسؤولون والسياسيون وأحزابهم وبرامجهم؛ بحاجة إلى مراجعة دائمة ومستمرة، والتهذيب المستمر للأفعال والأقوال معا، وتقبل الآخر، وبناء جسور الثقة واستمرارية إدامة الصلة، وعليهم أيضا تحديد الطرق الناقدة للذات، وتقبل النقد بإيجابية.
جلد الذات عمل كبير وعظيم، لا يقوم به "الصغار"عادة، وهو متعب ومرهق للجسد، لكنه مروض للنفس، وصاقل الشخصية، وكما قال المتنبي "إذا كانت النفوس كبارا - تعبت في مرادها الأجسام".
الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 22:17

ناقوس الارهاب يدق في اوروبا من باريس

الهجمات تاتي عقابا على نشر الصحيفة لرسومات للنبي محمد، في وقت تستعد فيه فرنسا لارسال سفينة حربية لمحاربة تنظيم 'الدولة الاسلامية'.

ميدل ايست أونلاين

باريس - افادت مصادر في الشرطة الفرنسية ان طريقة تحرك المسلحين الذين هاجموا صحيفة شارلي ايبدو في باريس الاربعاء وهدوءهم وتصميمهم الظاهر، انما تكشف عن اشخاص تلقوا تدريبا عسكريا عاليا.

وهاجم مسلحون الاربعاء وسط هتافات "الله اكبر" مقر صحيفة شارلي ايبدو الاسبوعية الساخرة في باريس في اعتداء غير مسبوق اوقع على الاقل 12 قتيلا ودفع فرنسا الى رفع مستوى الانذار في العاصمة وضواحيها الى الحد الاقصى.

وتزداد مخاوف الدول الاوروبية الذين اعتبروا ان هذه الحادثة ترجمة حقيقية للتهديدات التي وجهتها التنظيمات المتشددة الى اوروبا.

واعرب عدد كبير من قادة الدول عن ادانتهم الشديدة للهجوم "الارهابي" الاربعاء على مقر الصحيفة الاسبوعية شارلي ايبدو الساخرة في باريس ما ادى الى مقتل 12 شخصا على الاقل، مع ترجيح فرضية ضلوع اسلاميين متشددين بالهجوم.

كما اثارت ردود فعلي في الشارع الفرنسي في عديد العواصم الاوروبية الاخرى التي رفعت شعار كلنا "شارلي" تعاطفا مع ضحايا الحادث من صحفيين وتقنيين.

واجتمع اكثر من خمسة الاف شخص مساء الاربعاء في باريس تنديدا بالاعتداء الذي استهدف مقر صحيفة شارلي ايبدو في العاصمة الفرنسية.

وتلبية لدعوة نقابات وجمعيات ووسائل الاعلام واحزاب سياسية تجمع المشاركون في التجمع ابتداء من الساعة 17:00 (16:00 تغ) في ساحة لاريبوبليك في قلب العاصمة التي لا تبعد كثيرا عن مكان وقوع الاعتداء.

وقال مدير مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي جيمس كومي إن المكتب يعمل مع جهات إنفاذ القانون في فرنسا لإحالة مرتكبي الهجوم على صحيفة شارلي إبدو الساخرة إلى العدالة.

ويرى متابعون للشان الدولي ان هذه الهجمة اتت كردة فعل على استعداد فرنسا لارسال سفينتها الحربية شارديغول الى الشرق الاوسط لمحاربة انصار تنظيم الدولة الاسلامية في كل من العراق وسريا.

وتحول الشارع الذي تقع فيه مكاتب اسبوعية شارلي ايبدو الى "بحيرات من الدماء" بعد "الاعتداء الارهابي" الذي استهدف هذه الصحيفة الساخرة موقعا 12 قتيلا ومعيدا باريس الى الاجواء الحالكة لاعتداءات ثمانينات وتسعينات القرن الماضي.

ويبدو المسلحون في الصور التي اخذت من قبل اشخاص كانوا في المكان وهم يتصرفون بمهنية عالية ويشنون هجوما خطط له بدقة، حسب ما افاد عضو سابق في جهاز لحماية الشخصيات وشرطي سابق في الشرطة القضائية.

وقال احد الشرطيين "تبدو حرفيتهم ظاهرة من طريقة الامساك باسلحتهم وتحركهم الهادىء غير المتسرع. من المؤكد انهم تلقوا تدريبا عسكريا. هؤلاء ليسوا اشخاصا عاديين خطر ببالهم فجأة القيام بعمل من هذا النوع".

والدليل على تصرفهم بدم بارد انهم اخطأوا في البداية بالعنوان وتوقفت سيارتهم امام الرقم 6 في الشارع، في حين ان مقر الصحيفة يقع في الرقم 10. ويضيف الشرطي "لم يرتبكوا، لم يطلقوا النار بل توجهوا بهدوء الى مكاتب تحرير الصحيفة" في الرقم 10.

ويرى مراقبون ان اسبوعية "شارلي ايبدو" اصبحت هدفا في السنوات الاخيرة بعد نشرها رسوما اعتبرت مسيئة للنبي محمد.

وسخرت الصحيفة الأسبوعية مرارا من المسلمين ومعتقداتهم بداية من إعادة نشر الرسوم الساخرة التي نشرتها صحيفة دنماركية للنبي محمد والتي أشعلت موجة احتجاجات في الشرق الأوسط عام 2005 وحتى إطلاق إسم "شريعة إبدو" على أحد أعدادها وجعل النبي محمد نظريا رئيس تحريرها.

وفي احد الاشرطة التي صورت من سطح منزل مجاور بالامكان مشاهدة شخصين من اصل ثلاثة مجهزين عسكريا بشكل مميز: اللباس اسود، الوجه ملثم، احذية رياضية، جعب لمخازن الرصاص قد تخفي ايضا سترات واقية من الرصاص.

وبينما كانا يغادران المكان شاهدا شرطيا على دراجة هوائية فنزلا من السيارة واطلقا النار عليه بدم بارد وطلقة طلقة. بعدها اقترب احدهما منه واجهز عليه برصاصة في الراس وهو ممدد ارضا بعد اصابته. وبعد ان تاكدا من عدم وجود شرطي اخر في المكان صعدا الى السيارة من دون هرولة.

وارتفعت المخاوف في صحف اوروبية اخرى كانت نشرت صورا مماثلة لما نشرته الصحيفة الفرنسية الساخرة.

وعززت صحيفة يولاندس بوسطن الدنمركية -التي أغضبت المسلمين بنشر رسوم تسخر من النبي محمد قبل عشرة أعوام- الإجراءات الأمنية.

وكانت الصحيفة الدنمركية قد نشرت رسوما تسخر من النبي محمد عام 2005 مما أشعل فتيل موجة من الاحتجاجات في أنحاء العالم الإسلامي مما أودى بحياة 50 شخصا على الأقل.

وشددت الشرطة السويدية الإجراءات الأمنية حول الفنان لارس فيلكس الذي أثار الجدل عام 2007 لنشره رسوما مسيئة للنبي محمد.

وقال فيلكس الذي يحمل الجنسية السويدية "نعم لقد شددوا إجراءات الحماية حولي. واتخذوا تدابير مختلفة" من دون أن يعطي المزيد من التفاصيل.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— هلل ورحب مؤيدو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" بالهجوم الذي استهدف صحيفة تشارلي إبدو في العاصمة الفرنسية باريس والتي راح ضحيتها 12 شخصا، عبر عدد من الأوسمة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

على وسم "شارلي إيبدو" هلل مؤيدو داعش بالعملية، حيث علق صاحب صفحة جنود الدولة الإسلامية قائلا: "الم يقل لكم اميرنا ابا بكر البغدادي والله سننغصن عليكم حياتكم ولنطاردكم في اراضيكم الان جاء القتال لكن اخذتكم العزة بالإثم فتربصوا للقادم.. الله أكبر 11 راس فرنسي كلب خنزير واعداد من المصابين هائلة فرنسا لم تشهد مثل هذه الحادثة ابدا واليوم هي في مرمى الذئاب المنفردة فتربصوا القادم."

وعلى وسم "عملية شارلي آبدو،" قال جزائري: "فليتسع صدرك لرصاص مجاهد حر يغير على دينه،" في حين قالت ندى: "اللهم بارك بهذه العملية ومن نفذها اللهم اجعلهم في كنفك وأمنك وأمانك."

 

أما على وسم "باريس تشتعل،" قال البتار الموحد: "أجركم عظيم يا أسود الإسلام كم تمنينا نكون معكم فلقد فزتم ورب الكعبة بوركت سواعدكم الأبيه،" في حين قال منبر الجهاد: "أجركم عظيم يا أسود الإسلام كم تمنينا نكون معكم فلقد فزتم ورب الكعبة بوركت سواعدكم الأبيه."

ويشار إلى أن موقع CNN بالعربية لا يمكنه التأكد بشكل مستقل من الأنباء والمعلومات التي يتم تناقلها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

باريس، فرنسا (CNN)— قال مصدر مطلع على سير التحقيقات في هجوم صحيفة تشارلي إيبدو، إن مقطع الفيديو الذي يظهر عملية الهجوم يكشف أن المسلحين على الأغلب لم يكن لهم خبرة عسكرية ومعرفة بالتكتيكات المتبعة خلال عمليات الهجوم.

وأوضح المصدر في تصريح لـCNN يظهر الفيديو قيام اثنين من المسلحين الثلاثة باعتراض خط النار (أي مرا من أمام بعضهما البعض) وأن ذلك من أحد أبرز القواعد العسكرية التي تنهى عن المرور من أمام زميل يطلق النار باتجاه هدف معين.

والقة المصدر الضوء على أن هناك لقطة أخرى قام خلالها أحد المسلحين بالتقاط ما بدا أنه حذاء سقط من السيارة التي كانوا يستخدمونها وهو أمر يشير إلى وجود نية بتغيير الثياب السوداء والتخفي بلباس مدني آخر بعد انتهاء العملية.

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 22:11

مقتل العشرات من مرتزقة داعش في شنكال

 

xeber24.net-آزاد بافى رودي
حسب مصادر مقربة لموقعنا خبر24.نت من شنكال تفيد أن مرتزقة تنظيم داعش الارهابي هاجمت قرية شيلو التابعة لمدينة شنكال, هذا وتصدت لهم القوات الكوردية المشتركة “البيشمركة-قوات الدفاع الشعبي-وحدات حماية الشعب ووحدات حماية شنكال” وعلى اثرها اندلعت اشتباكات عنيفة قتل من خلالها 10 مرتزقة داعش وجرح عشرات أخرين, أما في حي السوق التحتاني اندلعت ايضاَ اشتباكات عنيفة بين مرتزقة تنظيم داعش الارهابي والقوات الكوردية, حيث تهاجم داعش المناطق الموجودة تحت حماية القوات الكوردية بالقذائف والأسلحة الثقيلة.

وفي سياق أخر قال قاسم سمير أحد قادة قوات البيشمركة ” لوكالة الأنباء الألمانية أن قوات البيشمركة تصدت اليوم لهجوم بآليات مدرعة قام به تنظيم داعش من قرية كولات العربية على مجمع حردان شمالي شنكال, فيما تكفلت طائرات التحالف الدولس بحرق عربتين مدرعتين من نوع هامر تابعتين لداعش في غارة جوية”.

وأضاف “هناك خسائر كبيرة بين صفوف داعش ومقتل الكثير من عناصرهم في معركة دامت ساعتين فيما فر الاخرون من ساحة القتال”.

بغداد/ المسلة: استنكر رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاربعاء، الهجوم الإرهابي الذي وقع في العاصمة الفرنسية باريس، مؤكدا أن الارهاب يهدد جميع دول العالم.

وقال العبادي في بيان صحافي حصلت "المسلة" على نسخة منه، إن "الهجوم الإرهابي الذي وقع اليوم في العاصمة الفرنسية باريس، مدان من قبل العراق الذي عانى الأمرّين على يد الجماعات الإرهابية"، مشيراً إلى أن "هذا يؤكد أن الإرهاب يهدد جميع دول العالم وليس العراق فحسب".

ودعا العبادي إلى "ضرورة تضافر جهود المجتمع الدولي في محاربته"، لافتا إلى أن "العراق يخوض حالياً حرباً شرسة ضد الإرهاب الذي هو واحد سواء في العراق او في فرنسا او بقية دول العالم، وان على الجميع دعم العراق في هذه الحرب، من خلال تجفيف منابع الإرهاب، ووقف تمويله، ومحاربة أفكاره المنحرفة التي لا تمت للإسلام بصلة".

بغداد/المسلة: اوقع هجوم برشاش وقاذفة الصواريخ شنه ما لا يقل عن مسلحين ملثمين اثنين على مقر صحيفة شارلي ايبدو الساخرة في باريس 11 قتيلا بينهم شرطيان، على ما افاد مصدر قريب من التحقيق، في عملية غير مسبوقة ضد وسيلة اعلام في فرنسا.

ويتوجه الرئيس فرنسوا هولاند الى موقع الهجوم على ان يتم عقد اجتماع وزاري في قصر الاليزيه في الساعة 14,00 تغ.

وقال مصدر قريب من التحقيق انه "قرابة الساعة 11,30 (13,30 تغ) اقتحم رجلان يحملان كلاشنيكوف وقاذفة صواريخ مقر صحيفة شارلي ايبدو الساخرة في الدائرة الحادية عشرة من باريس وحصل تبادل اطلاق نار مع قوات الامن".

واصيب شرطي بنيران المسلحين لدى مغادرتهما المكان قبل ان يرغما سائقا على الخروج من سيارته عند باب بانتان ويصدمان بها احد المارة.

وكان الرسام رونو لوزييه وهو من اسرة الصحيفة معروف بلقب "لوز" قال في اتصال هاتفي "اعتقد ان هناك ضحايا".

وقال ميشال غولدنبرغ الذي يقع مكتبه بجوار مقر الصحيفة لوكالة فرانس برس "سمعت اطلاق نار ورأيت ملثمين غادروا في سيارة كانوا خمسة على الاقل".

وروى برونو ليفييه من جوار مقر الصحيفة لوكالة فرانس برس انه سمع "في تمام الساعة 11,30 حوالى ثلاثين طلقة نارية على مدى نحو عشر دقائق".

وبدون ان يعرف ما اذا كان الامر على ارتباط بالهجوم، عنونت شارلي ايبدو عددها الاخير الصادر الاربعاء "توقعات المنجم ويلبيك: في العام 2015 افقد اسناني... وفي 2022 اصوم شهر رمضان!" تزامنا مع صدور رواية الكاتب المثيرة للجدل "سوميسيون" (الاستسلام) عن اسلمة المجتمع الفرنسي.

 

 

غداد/المسلة: توقع غراهام فولر الذي شغل منصب رئيس قسم البحوث والتخطيط في وكالة الاستخبارات الأميركية، "سي آي أي"، لعدة سنوات، نهاية تنظيم داعش الإرهابي في 2015، وتزايد نفوذ ايران، وتراجع شعبية أردوغان، وتنامي دور روسي في حل النزاعات، وعودة تنظيم طالبان الى الحكم في أفغانستان.

وقال فولر، وهو ينشر توقعاته لعام 2015، إنّ "الأحمق فقط يدّعي التوقع للمدى الطويل، وإنّ ما يقصده بتوقعاته للعام الجديد، هي استنتاجات تحليلية مبنية على وقائع السنوات المنصرمة، والمكانة المفصلية لهذا العام التي لا تسمح بتقادم الأمر الواقع، فثمة اتجاهات حاسمة سترسم مع عام الخروج التاريخي من أفغانستان".

ويرى فولر ان داعش ستزول في العام الجديد، لا بسبب الغارات التي يشنها الغرب على مواقع قوات التنظيم،، بل لثلاثة أسباب أخرى، يدعو فولر للاستثمار عليها وتطويرها وهي، أنّ داعش ستشهد المزيد من مؤشرات الانخفاض في القدرة والنفوذ، لأنها كيان غير قابل للحياة كدولة، وذلك لأنها تفتقر إلى أي أيديولوجية متماسكة وظيفية، أي كيفية بناء مؤسسات سياسية واجتماعية فعّالة، أي عملية القيادة الإدارية لشؤون الناس بصورة تجلب لهم المكاسب سواء في مجال منسوب الحرية أو مجال الرفاه وتخفيض أكلاف العيش، وهذا هو اختبار القدرة على التعامل مع المجتمع والخدمات اللوجستية المفصلة للحكم.

أما السبب الثاني برأي فولر فهو أنّ كيان داعش، أظهر أنه لا يملك أي فرصة لإقامة علاقات بين دولة ودولة في المنطقة، والتنافر مع مناطق سيطرة "جبهة النصرة"، والعجز عن إقامة أهداف سياسية واقعية تسمح لكيان مثل سيطرة حماس في غزة بالتفكير بالتواصل مع كيان داعش أو كيان مثل طالبان في أفغانستان بفعل ذلك، كلها دلائل على عزلة إنطوائية مسبّبة للفشل، تشبه إلى حدّ كبير حال حكم الخمير الحمر لكمبوديا.

أما السبب الثالث وفقاً لفولر فهو أنّ ظهور داعش وما تلاه من ممارسات أدّت إلى عزل غالبية المسلمين السنة في العالم، بغضّ النظر عن عدم الرضا العميقة بين السنة في العراق وسورية، سيرتب ردّ فعل معاكساً للتعبئة التطوّعية التي يقوم بها مناصرو داعش في الخارج، وسيكون للرأي العام الإسلامي أشكال الدفاع عن حضوره وصورته في وجه ما يتسبّب به سلوك داعش بجعل الحرب معها حرب المسلمين السنة رداً للأذى ودفاعاً عن المصالح الحيوية، ومن الناحية المثالية يجب أن تفشل دولة داعش وتقع من تلقاء نفسها.

وهنا يرى فولر أنّ تعظيم وتضخيم الدور الغربي في الحرب له نتائج عكسية، خصوصاً أنّ صورة الغزو والتدخل تعزز في بعض وسائل ادّعاءاتها الأيديولوجية فقط، ولذلك فإنّ الحرب تحتاج إلى فشل واضح لدولة داعش من تلقاء نفسها وفي عيون المسلمين في المنطقة، وهنا دور أميركي مطلوب في مصالحة تركية ـ إيرانية هي الأقدر على تمثيل الوجدان الإسلامي الرافض للإرهاب.

التوقع الثاني لفولر هو تراجع مكانة وشعبية وبالتالي مستقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الغارق في اتهامات بالفساد والملاحق بالانتقادات بجنون العظمة بسبب عدم قدرته على تحمّل جميع الذين ينتقدونه، ورفضه لكلّ معارضة له يبدو سلوكاً غير عقلاني على نحو متزايد.

ويقول فولر إنّ ما قام به أردوغان في القضاء والجيش والإدارة هو عملية إتلاف المؤسسات وتدمير له ولإرث حزبه، وعلى رغم وجوه السيطرة الراهنة فهي برأي فولر سيطرة واهنة.

ويقول: أنا ما زلت أؤمن أنّ المؤسسات التركية أوسع، وعلى رغم الضعف الذي ألحقه بها أردوغان فقد بقي ما يكفي لإبقاء البلد على المسار الديمقراطي في الأساس وعبر تحولات غير عنيفة حتى يحين الوقت الذي تظهر نتائج رهانات متسرّعة وخطيرة ومصيرية ربط بها أردوغان مستقبل بلده، وصار واجباً أن يتنحّى لتستمرّ السياسة بصورة طبيعية، وبعدما فقد أردوغان الثقة بقدرته على إنعاش الاقتصاد صار رحيله منطقياً ويمكن أن يكون عاجلاً وليس آجلاً.

التوقع الثالث لفولر، يتصل بإيران، فدور إيران كعنصر فاعل في المنطقة سوف ينمو، وعلى رغم كلّ العقبات، فولر متفائل في شأن المفاوضات الأميركية مع إيران، فكلّ من الطرفين يحتاج النجاح في هذا الصدد بصورة لا تحتمل التسويف، والتطبيع الذي طال انتظاره بينهما ضروري للنظام الإقليمي.

وعلاوة على ذلك، إيران وتركيا، اثنتان فقط من الحكومات الحقيقية في المنطقة وتقومان على أساس نوع من الشرعية الشعبية، وهاتان الدولتان برأي فولر تعبّران عن العديد من تطلعات شعوب المنطقة وتتقاسمان ولاءها، لذلك ستضطر دول الخليج إلى استيعاب نفسها على واقع التطبيع مع إيران، فعلى رغم كلّ صرخات الضجيج الحربية العرضية التي صدرت منها دورياً على مدى القرن الماضي، تبقى إيران هي القوة الضامنة للاستقرار في المنطقة بحجم مواردها وقدراتها، مع رؤية لمنطقة الشرق الأوسط ذات سيادة حقاً تلبّي تطلعات الشعوب العربية، لذلك فإنّ نفوذ إيران سينمو في المنطقة في دعم متزايد للتحديات الإقليمية لجهود إسرائيل لإبقاء الفلسطينيين تحت السيطرة الدائمة، وسيكون من الغباء تحوّل هذا النفوذ إلى سبب للتوتر بدلاً من احتوائه ضمن تطبيع هادف للاستقرار.

أما التوقع الرابع لفولر فهو أنّ روسيا سوف تلعب دوراً رئيسياً في الترتيبات الديبلوماسية في الشرق الأوسط، وهو عامل إيجابي في شكل عام كما يراه كبير محللي "سي آي أي"، مشيراً إلى قدرة روسيا على لعب دور ديبلوماسي وتقني أساسي في حلّ القضية النووية في إيران، وصوتاً مهماً ومزيداً من النفوذ في سورية تمثل مساهمات كبيرة في حلّ هذه الصراعات، لملفين اثنين من الملفات ذات الأولوية العالية، والمخاطر العالية التي تؤثر على المنطقة بأكملها.

ومن الضروري أن يجري قبول وتشجيع دور روسيا بدلاً من النظر إليه على أنه مجرّد بعض أشكال المواجهة العالمية الجديدة بعد الحرب الباردة في عيون الغرب، والتي تحمل الكثير من المسؤولية على موسكو عن توتر هو نتيجة لإصرار الغرب على استفزاز موسكو، كالحديث عن علاقة حلف شمال الأطلسي مع أوكرانيا.

ويتساءل فولر: هل يمكنك تخيّل ردّ الفعل الأميركي على معاهدة أمنية بين المكسيك والصين، إذا شملت تمركز الأسلحة والقوات الصينية على الأراضي المكسيكية؟

ويختم فولر توقعاته بطالبان التي ستتقدم نحو اكتساب السلطة داخل الحكومة الأفغانية. بعد 13 عاماً من الحرب في أفغانستان حيث فشلت الولايات المتحدة في تحقيق الاستقرار في البلاد ككلّ، كما يقول، أو للقضاء على طالبان كعامل رئيسي في معادلة السلطة الوطنية. فطالبان برأيه أكثر بكثير من الحركة "الإسلامية"، ويجب النظر إليها تعبيراً عن سلطة البشتون القومية داخل أفغانستان وإن لم تكن مقبولة على هذا النحو من قبل جميع البشتون. فقد خسر البشتون كثيراً عندما أطيح بحكومة طالبان من قبل الولايات المتحدة في عام 2001، ومشاركة طالبان داخل الحكومة الجديدة أمر ضروري لاستقرار الأفغاني في المستقبل. وستسعى طالبان إلى تعزيز قوتها على الأرض هذا العام من أجل تعزيز مكانتها في أي مفاوضات مستقبلية محتملة حول تقاسم السلطة، بينما يبدو الاستقرار في أفغانستان وكذلك الاستقرار كحاجة ماسة في باكستان معتمداً أيضاً جزئياً على مثل هذه التسوية.

آوينه نيوز: طلب المجلس الوطني الكوردي، من الائتلاف الوطني لقوى المعارضة السورية، أن يستبعد ممثلي هذه الأحزاب الثلاثة من الائتلاف.

والاحزاب الثلاثة المستبعدة، هي: حزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في سوريا- يكيتي، وحزب الوفاق الديمقراطي الكوردي السوري، والحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا – البارتي.

وقال عضو الائتلاف الوطني صلاح درويش، إن "لجنة العضوية في الائتلاف اتخذت قرارا بأن يكون اليوم الأحد هو آخر يوم لعضوية ممثلي هذه الأحزاب الثلاثة".

وأضاف درويش أن "علاقة الائتلاف هي مع المجلس الوطني الكوردي، وليست مع أحزاب هؤلاء الممثلين، لذلك اتخذ هذا القرار بناء على طلب من المجلس الوطني وللسبب نفسه أهملت رسالة سكرتير البارتي نصر الدين إبراهيم بخصوص تأجيل هذا القرار، لأن علاقة الائتلاف هي مع المجلس وليست مع الأحزاب التي استبعدت من المجلس الوطني الكوردي".

وكان حزب الوحـدة الديمقراطي الكوردي في سوريا، اصدر بيانا بخصوص قرار إبعاده من المجلس الوطني الكوردي.

ووصف الحزب القرار بـ“خطوة غير محسوبة العواقب”، معتبرا أن تصويت البعض لقائمة شريكه بدلا من حليفه قد يكون نكوثا بالعهد، لكنه لا يرتقي أبدا إلى تهمة الخيانة.

وأضاف البيان أن الهيئة القيادية للحزب، دعت قيادات وقواعد الحزب في اجتماع لها على خلفية هذه التطورات، إلى "التحلي بالحكمة والروية وعدم الانجرار إلى ردود الأفعال والاستمرار في علاقات الحزب الإيجابية والحوار مع جميع الأطراف والفعاليات بما فيها مكونات المجلس".

آوينه نيوز: قال رئيس مجلس وزراء اقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني، لدى وصوله إلى منطقة زمار، الأربعاء، "سيتم اتخاذ تدابير كبيرة جدا خلال اسبوع"، في اشار إلى اعادة تشغيل مصفى عين زالة النفطي.

ووصل نيجيرفان البارزاني، إلى ناحية زمار في زيارة مفاجئة، التقى خلالها قادة البيشمركة وبعض المسؤولين.

وتوجد في منطقة زمار 10 مصافي تحتوي 90 بئرا نفطية، تقدر احتياطاتها بسبعة مليارات برميل نفطي، وقبل وصول داعش إلى هناك.

وكان انتاج تلك المصافي يبلغ 10 آلاف برميل في اليوم، وباشراف من الحكومة العراقية.

وألحق مسلحو تنظيم "داعش"، أضرارا جسيمة بتلك المصافي، ما أدى إلى توقف ثلاثة منها بالكامل.

وأرسلت حكومة إقليم كوردستان، أخيراً،  مختصين في شركات نفطية إلى تلك المصافي، من أجل اعادة تشغيها في أسرع وقت.

وناحية زمار من المناطق الكوردستانية خارج ادارة الإقليم، ومشمولة بالمادة 140 من الدستور الدائم للعراق.

واستعادت قوات البيشمركة السيطرة عليها من تنظيم "داعش" في نهاية تشرين الاول الماضي، وقد عاد 90 في المئة من الاهالي إلى منازلهم.

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 13:54

البيشمركه تصد هجوما لتنظيم "داعش" في تلعفر

آوينه نيوز: قال ضابط برتبة مقدم في قوات الكوماندو التابعة لقوات الزيرفاني، إن "الاشتباكات تجددت صباح اليوم في محيط قريتي العياضية وقصب الراعي المقابلتين لقضاء تلعفر من جهة سنجار، وكذلك تجددت في جنوب غرب ناحية العوينات، لكن قوات البيشمركة صدت مسلحي داعش، وقد قُتل العديد منهم".

وأضاف الضابط أن "قوات البيشمركة مسيطرة على المنطقة التي استعادتها منذ عشرة ايام، وقد تسببنا في إلحاق خسائر جسيمة بالتنظيم، ومنعناه من السيطرة على الطريق الاستراتيجي الذي يربط بين سنجار وزمار وتلك المناطق".

وعن الخسائر التي لحقت بصفوف قواته، قال إن "ضابطا في البيشمركة برتبة مقدم اصيب بجروح طفيفة".

طهران، إيران (CNN) -- كشفت إيران أنها حددت منطقة عازلة داخل الأراضي العراقية على مسافة عشرات الكيلومترات يحظر على تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الدخول إليها تحت طائلة التعرض لضربات عسكرية إيرانية، مؤكدة أن التنظيم "تلقى الرسالة" وابتعد عن تلك المناطق.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن قائد القوة البرية للجيش، العميد أحمد رضا بوردستان، قوله إن ما وصفه بـ"خط إيران الأحمر مع الزمر الإرهابية" يقع على مسافة 40 كيلومترا داخل الأراضي العراقية.

وأضاف بوردستان أن القوات البرية للجيش الإيراني "على أهبة الاستعداد لتدمير زمرة داعش الإرهابية والتكفيرية حينما تحاول التسلل إلى إيران عبر الحدود الغربية للعراق، وتصل بالقرب من الحدود الإيرانية" وأضاف: :القوات العسكرية الإيرانية - وفضلا عن جهوزيتها الكاملة - فقد رسمت خطا أحمر على مسافة 40 كيلومتر داخل الأراضي العراقية، وفيما لو اجتازت الزمر الإرهابية هذا الخط فستواجه ردا ساحقا من قبل القوات المسلحة الإيرانية."

 

وأكد بوردستان أن تنظيم داعش "تلقى الرسالة وابتعد بسرعة عن النطاق المحدد" دون أن يوضح الطريقة التي أرسلت إيران عبرها الرسالة أو الجهة التي تلقتها.

يذكر أن إيران كانت قد تدخلت على نطاق واسع في دعم الجيش العراقي بمواجهة تنظيم داعش، وانتقل قائد ما يعرف بـ"فيلق القدس" بالحرس الثوري، اللواء قاسم سليماني، إلى العراق لدعم عمليات الجيش وتنسيقها مع المليشيات الشيعية، كما وردت أنباء عن شن طائرات إيرانية لغارات في العراق، كما كشفت إيران رسميا قبل أيام عن مقتل العميد حميد تقوي، خلال مهمة كان يقوم بها في مدينة سامراء العراقية.

دبي، الإمارات العربية المتحدة  (CNN) --  أثارت أمريكية من أصول لبنانية ضجة واسعة بالمواقع الاجتماعية والمنطقة بعد انتخابها كأكثر النجمات الإباحية شعبية وفق تصنيف موقع "بورنهاب"

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي عقب حصول ميا خلفية، 21 عاما،   على لقب نجمة الأفلام الإباحية الأولى، كونها أول عربية يبرز اسمها في مواقع إباحية، وتباهيها بانتزاع اللقب من ليزا آن، عقب تقاعدها.

وولدت ميا في بيروت وانتقلت في سن العاشرة إلى مقاطعة مونتغمري بولاية ميرلاند، حاصلة على بكالوريوس التاريخ بجامعة تكساس.

 

وأثارت ميا غضب كثيرين وتلقت تهديدات بالقتل بمواقع التواصل الاجتماعي حيث لها أكثر من 104 ألف معجب بتويتر، وجاء في صفحة  "أقتل ميا خليفة" تحمل رسالة مزعومة من  تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف بـ"داعش" "جئناك بالذبح... سنذبحك  انتظرينا"

وردت ميا على الضجة المثارة حولها  بتغريدة "لو أنها المحطات الإخبارية بالشرق الأوسط تهتم بنفس القدر بتغطية العدالة والفقر والحروب كما تفعل بـ miakhalifa@

وقال aurin003@ "هناك أغنية تحمل اسم ميا خليفة.. حطمت الانترنت ولبنان."

ورد @ikickbawlz   : كما لديها تهديدات بالقتل صدرت بأسمها أغنية في الأسبوع عينه.. يمكن القول حققت نجاحا كبيرا"، علما أن الموقع لا يمكنه التأكد بشكل مستقل ومنفصل عن كل ما ينشر بالمواقع الاجتماعية

وتعتز ميا بأصولها اللبنانية حيث تنشر صورا على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر فيها "تاتوهات" مكتوبة بالعربية وتحتوي على عبارة مثل "كلنا للوطن للعلي للعلم" وهي الجملة الأشهر في النشيد الوطني اللبناني.

ونقلت صحيفة "النهار" اللبنانية ما قالت إنه بيان من  عائلة ميا: "تأسف ليها عن تصرفاتها اللاخلاقية: "إننا ربما ندفع ضريبة الاغتراب والبعد من الوطن، حيث اولادنا يندمجون في المجتمعات التي لا تشبه بيئتنا وتقاليدنا وعادتنا. لذا نشدد على اننا براء من تصرفاتها التي لا تعكس لا ايمان عائلتها ولا تربيتها وجذورها اللبنانية الاصيلة، ونتمنى ان تعود عن ضالتها عودة "الابن الشاطر"، فصورتها لا تشرف لا عائلتها الصغيرة ولا موطنها الام لبنان", طبقا للمصدر.

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 12:33

النفط يواصل الهبوط لليوم الرابع على التوالي

الغد برس/ متابعة: انخفضت أسواق النفط العالمية، الثلاثاء، لليوم الرابع على التوالي، مواصلة تراجعها مع تسجيل الأسعار أدنى مستوياتها منذ ربيع عام 2009، في ظل تنامي المخاوف من تخمة المعروض العالمي.

وارتفعت أسعار منتجات مكررة مثل البنزين وزيت التدفئة، مخالفة هبوط أسعار الخام مع قيام المستثمرين بعمليات إعادة شراء.

وقال متعاملون إن اتجاه أسعار الخام يبدو انحداري، لكن الأسعار ربما ترتد صعودا عندما يكون هناك التقاط للأنفاس في السوق.

وأدى تراجع الدولار، الثلاثاء، إلى توقف هبوط أسعار النفط لفترة قصيرة، قبل أن تعاود التراجع مجددا.

وانخفض خام برنت دولارين إلى 51.11 دولار للبرميل، بحلول الساعة 17.05 بتوقيت غرينتش، بعدما تراجع إلى 51.01 دولار مسجلا أدنى مستوياته منذ مايو 2009.

وهبط الخام الأميركي 2.20 دولار إلى 47.84 دولار للبرميل، بعدما تراجع إلى 47.74 دولار، مسجلا أدنى مستوى له منذ أبريل 2009.


أربيل: دلشاد عبد الله
تواصل وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان العراق إجراءاتها من أجل تشكيل قوات خاصة بالأقليات الدينية في سهل نينوى ضمن تشكيلات قوات البيشمركة لتتولى فيما بعد حماية مناطقها.

وقال الفريق الركن جمال محمد رئيس أركان قوات البيشمركة، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «بأمر من رئيس إقليم كردستان والقائد العام لقوات البيشمركة مسعود بارزاني، قررت وزارة البيشمركة تشكيل أفواج لكل الأقليات ضمن تشكيلات البيشمركة وسيتم تدريب المتطوعين من أبناء هذه الأقليات لتتولى فيما بعد حماية منطقها».

وتابع محمد إنه «في هذا الإطار أنهى فوج من الإيزيديين تدريباته وهذا الفوج يضم 600 مقاتل، وهم الآن ينفذون الواجب المنوط بهم في ناحية الشمال (سنونى) والمجمعات التابعة لقضاء سنجار، وهناك فوج آخر من الإيزيديين بدأ التدريب ويضم أيضا 600 مقاتل، وسيتم توزيعهم في مناطقهم بعد إنهاء تدريباتهم»، مشيرا إلى أن عدد هذه القوات يعتمد على حاجة المنطقة والظروف وميلاكات الوزارة والميزانية، مبينا في الوقت ذاته أن الوزارة تواصل استعداداتها لتشكيل قوات خاصة من المسيحيين والإيزيديين والكاكائيين والشبك.

بدوره، أعلن محما خليل، أحد قادة المتطوعين الأكراد في سنجار، لـ«الشرق الأوسط» أن «هناك أمر من رئيس الإقليم مسعود بارزاني بتشكيل قوة من الإيزيديين ضمن تشكيلات وزارة البيشمركة قوامها 3000 مقاتل تتراوح أعمارهم ما بين 18 - 40 عاما لحماية سنجار»، مضيفا أنه عندما زار رئيس حكومة الإقليم نيجيرفان بارزاني جبل سنجار أول من أمس «طلبنا منه زيادة عديد هذه القوة إلى 10 آلاف مقاتل، لأن المساحة الجغرافية لسنجار واسعة وتحتاج إلى قوات كبيرة لحمايتها وحماية جبل سنجار».

في السياق نفسه، افتتح المسيحيون أمس في مدينة تلسقف مقر قوات سهل نينوى التي شكلها حزب بيت النهرين الديمقراطي واتحاد بيت النهرين الوطني المسيحي. وقال روميو هكاري، سكرتير حزب بيت النهرين، لـ «الشرق الأوسط» إن قوة من هذا المقر قوامها 500 مقاتل ستتوجه اليوم إلى مركز تدريب سوران التابع لمحافظة أربيل «لبدء تدريباتهم العسكرية على استخدام الأسلحة، وبعد انتهاء التدريب هناك اتفاق مع وزارة البيشمركة على عودة هذه القوات إلى مقر تلسقف في سهل نينوى»، مبينا أن «وزارة البيشمركة ستتحمل كل استحقاقات هذه القوات المادية والمعنوية والتسليح بعد انتهاء التدريب، لأنهم سيكونون على ملاك وزارة البيشمركة لكن بخصوصية كلدانية سريانية آشورية».

وأشار هكاري إلى أنهم سيرسلون في المرحلة الثانية أكثر من 500 متطوع مسيحي آخر للتدريب، بعد أن تنهي الدفعة الأولى تدريباتها، مضيفا أن «هذه القوة ستشارك مع قوات البيشمركة الموجودة في مناطق سهل نينوى في الهجوم على (داعش) وتحرير كل هذه المناطق، وستحمي القرى والبلدات المسيحية في سهل نينوى في مرحلة ما بعد (داعش)».

المكون الشبكي أيضا بدأ بتسجيل أسماء متطوعيه لتشكيل أول فوج لهم ضمن صفوف البيشمركة ينتظر أن يبدأ تدريباته خلال الأيام القليلة المقبلة. وقال غزوان حامد، ممثل المكون الشبكي في مجلس محافظة نينوى، لـ«الشرق الأوسط» إن «قوام هذا الفوج سيصل إلى 655 مقاتلا».

وعن آخر تطورات عملية تحرير الموصل قال حامد: «ستصل إلى القوات الخاصة بتحرير الموصل خلال الأيام المقبلة 150 عجلة مدرعة وكذلك تم فتح باب التطوع لقوات الحشد الوطني في محافظة نينوى، وهذه القوات ستتولى مساندة قوات البيشمركة والجيش العراقي في عملية تحرير الموصل، وسيكون التطوع عن طريق رؤساء العشائر في محافظة نينوى وفي مكتب المحافظة في مدينة أربيل».

alsharqalawsat

 

مصادر رسمية تركية لـ («الشرق الأوسط»): الحادث معزول.. ولا يرتبط بـ«داعش» أو الأكراد

ضباط الشرطة الأتراك في موقع التفجير الانتحاري مقابل متحف «أيا صوفيا» والجامع الأزرق في حي سلطان أحمد السياحي في إسطنبول، أمس (أ.ف.ب)

بيروت – إسطنبول: «الشرق الأوسط»
قتل شرطي تركي وجرح آخر في هجوم انتحاري نفذته «امرأة متنقبة تتحدث الإنجليزية» رجحت مصادر رسمية تركية انتماءها إلى منظمة يسارية متطرفة اعتادت تنفيذ هجمات على المصالح الحكومية.

ورفضت المصادر «التسرع» في تحديد المسؤوليات فيما خص الهجوم، مشيرة في اتصال مع «الشرق الأوسط» إلى أن الشرطة التركية باشرت التحقيقات لتحديد هوية الانتحارية. لكن المصدر نفسه شدد على أن المعلومات الأولية تفيد بأن الهجوم لا يرتبط بالنزاع السوري أو بالقضية الكردية، في نفي ضمني لتورط تنظيم داعش أو جماعات كردية معارضة في الهجوم. وقال إنه من المرجح أن جماعات يسارية متطرفة تقف وراء الهجوم، وهي ترتبط بمهاجمي قصر دولما بهجة الأسبوع الماضي والسفارة الأميركية قبل نحو عام والتي استهدفت بهجوم انتحاري مماثل.

وقالت المصادر التركية إن الانتحارية كانت ترتدي النقاب الكامل، وقد تقدمت إلى كشك الشرطة مخاطبة عناصره بالإنجليزية مدعية أنها أضاعت جواز سفرها وأنها تريد المساعدة. وأشار المصدر لـ«الشرق الأوسط» إلى أن العناصر اشتبهوا بها لارتباكها الشديد، فأوقفوها بانتظار وصول الدعم، ففجرت نفسها على الفور عندما لمحت شرطية أنثى تقترب من المركز بغية تفتيشها. وبعد وقوع الانفجار، سارعت الشرطة التركية إلى إقفال موقع الحادث، وأعلنتها منطقة محظورة، وأوقفت حركة القطارات القريبة من موقع الهجوم.

وأفاد حاكم إسطنبول واصف شاهين بأن الشرطي الأول أصيب إصابة بالغة، فيما كانت إصابة الشرطي الثاني متوسطة. وفي وقت لاحق أعلنت الشرطة عن وفاة الضابط متأثرا بجروحه في المستشفى.

وكانت السلطات التركية أوقفت أمس 3 عناصر من «داعش» لدى محاولتهم عبور الحدود السورية باتجاه تركيا فجر أمس. وقالت مصادر تركية إن الموقوفين كانوا يحاولون عبور الحدود في منطقة كيليس من دون أية أسلحة، لكن الشرطة سارعت إلى توقيفهم ونقلهم إلى مركزها لاستجوابهم.

وأكدت المصادر التركية عدم وجود رابط بين عملية التوقيف، واستعادة الجندي التركي الذي فقد في مواجهة مع المهربين ليل أول من أمس. وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، أكّد عودة صف الضابط التركي الذي اختطف من قبل مهربين داخل الأراضي السورية، الخميس الماضي إلى تركيا، مشيرا إلى أن إعادته جرت بفضل عملية ناجحة للاستخبارات الوطنية التركية.

وأجرى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اتصالا هاتفيا بزوجة صف الضابط «أوزغور أورس»، الذي اختطف من قبل مهربين داخل الأراضي السورية. وأضافت معلومات واردة من مصادر في رئاسة الجمهورية، أن الرئيس إردوغان اطلع على معلومات متعلقة بالموضوع، خلال اتصال هاتفي مع رئيس الأركان العامة للجيش التركي الجنرال «نجدت أوزال».

ووفقا للمعلومات الواردة، فإن قوات الأمن التركية رصدت مجموعة من المهربين يحاولون الدخول إلى الجانب التركي عبر الحدود عند قرية «ياوزلو» بطريقة غير قانونية، حيث منعت قوات الأمن عبورهم إلى الجانب التركي، وفي تلك الأثناء عبر ضابط صف تركي الحدود إلى الجانب السوري، وانقطعت أخباره.

وقالت صحف محلية، إن ضابط الصف التركي فُقِد إثر نفاذ ذخيرته، وهو يلاحق مهربين في منطقة كِيليس الحدودية التابعة لولاية غازي عنتاب جنوب تركيا. وأضافت التقارير أن السُّلطات نفذت عملية لإنقاذ ضابط الصف بالاستعانة بطائرات دون طيار، وإنزال جوي من قبل قوات خاصة، على النقطة التي فُقِد فيها. ولم تعلن السُّلطات عن وقوع أي مواجهات عسكرية خلال العملية، وتم التعتيم الإعلامي على تفاصيلها، ونتائجها، ومصير العسكري المفقود.

 

مسؤول عسكري في طهران: خطنا الأحمر مع «داعش» بعمق 40 كيلومترا داخل العراق

طهران - لندن: «الشرق الأوسط»
قال هادي العامري، زعيم منظمة بدر التي تحارب تنظيم داعش ضمن قوات «الحشد الشعبي»، إن الحكومة العراقية كانت ستسقط لولا تدخل إيران وقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني في المعركة ضد التنظيم المتطرف.

وأضاف العامري، النائب في البرلمان العراقي ووزير المواصلات السابق، على هامش حضوره مراسم تأبين جرت في طهران للعميد حميد تقوي، الضابط في الحرس الثوري الإيراني، الذي قتل أخيرا في معارك ضد «داعش» في سامراء، أنه «لو لم تكن إيران واللواء قاسم سليماني لكانت حكومة حيدر العبادي حكومة منفى ولم تكن في الداخل»، وذلك في معرض رده على سؤال مراسل وكالة «مهر» حول دور سليماني في محاربة تنظيم داعش في العراق واحتجاج بعض الدول على وجوده بذريعة العقوبات. وأوضح العامري أن انتصارات العراق في حربه ضد الإرهابيين جاءت في ظل دعم إيران وقوات الحشد الشعبي.

وحول إمكانية تحرير باقي المناطق المحتلة في العراق ومن ضمنها محافظة نينوى، أكد العامري أنه «سيتم تحرير المناطق المحتلة من قبل الإرهابيين»، موضحا أن «عمليات التحرير غير ممكنة من دون مشاركة قوات الحشد الشعبي». وأشار إلى «التخطيط وتوفير الإمكانيات اللازمة لقوات الحشد الشعبي من أجل أن تتمكن هذه القوات من تطهير جميع الأراضي العراقية من وجود الإرهابيين». وتطرق العامري إلى التنسيق القائم بين قوات الحشد الشعبي والقوات المسلحة العراقية لمحاربة «داعش»، مؤكدا أن «العراقيين أنفسهم باستطاعتهم دحر الإرهابيين من دون مساعدة التحالف».

وأشاد زعيم منظمة بدر بالعميد تقوي ووصفه بأنه «شخص زاهد وعابد وشجاع»، مشيرا إلى أنهما كانا معا في جبهات القتال، وأن الضابط الإيراني «شارك في معظم المعارك المهمة ضد تنظيم داعش الإرهابي، وكان له دور مهم في عمليات تحرير جرف الصخر» جنوب غربي بغداد.

بدوره، أكد علي شيرازي، ممثل المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، في فيلق القدس، أن إيران ستتدخل بكامل قوتها في الدفاع عن العتبات المقدسة. وقال في ملمة في مراسم التأبين إن تقوي «كان يتسلل إلى داخل العراق في أيام الحرب المفروضة التي شنها النظام العراقي الأسبق على إيران، وقد وصل إلى كربلاء المقدسة، وكان الشخص الذي يرافقه يقول إنه لم ير الخوف أبدا لديه».

في السياق نفسه، أعلن قائد القوة البرية للجيش الإيراني العميد أحمد رضا بوردستان أن «خط إيران الأحمر مع الزمر الإرهابية على مسافة 40 كيلومترا داخل الأراضي العراقية». وأضاف في تصريح لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية «إرنا» أمس أن القوات البرية للجيش «على أهبة الاستعداد لتدمير زمرة (داعش) الإرهابية والتكفيرية حينما تحاول التسلل إلى إيران عبر الحدود الغربية للعراق، وتصل بالقرب من الحدود الإيرانية»، مضيفا أن القوات العسكرية الإيرانية «فضلا عن جهوزيتها الكاملة قد رسمت خطا أحمر على مسافة 40 كيلومترا داخل الأراضي العراقية، وفيما لو اجتازت الزمر الإرهابية هذا الخط فستواجه ردا ساحقا من قبل القوات المسلحة الإيرانية».

تصريحات مسعود البرزاني .ومكتب رئاسة الاقليم حول ابعاد وزارة البشمركة من العمل الحزبي داخل المؤسسة ,مجرد شعارات والضحك على بسطاء وعامة الناس .مسعود البرزاني لا منافس له في هندسة فرق تسد .وهو حاصل على دكتورا في تمزيق النسيج المجتمع الكوردي .وتمزيق الاحزاب السياسية على الساحة الكوردية ..واستطاع مسعود وبخبراء من شتى انحاء العالم وخاصة الاعتماد الغير نظير من استاذه  والمطلع  على خزائنه المالية والنفطية اوردغان الاتاتوركي بلباس اسلامي داعشي ..ان يخطط له كيف يشكل الاحزاب الصغيرة ويكون  تلك الاحزاب سندا له في البرلمان ونصيرا له امام عامة الناس .ويدفع  لهم من قوت الشعب ويكسب قادة الاحزاب الاخرى باغراء مالي او سلطوي وزاري له ولابنائه كما فعلها مع الكثير من الاتحاد الوطني والان مع التغير ؟
مسعود ليس المرة الاولى ولا يكون الاخير ان يقترح ويعود ولكن لا يوفي بها ابدا ؟؟وتصريحات الجنرال انور وكيل وزير البشمركة دليل واضح على توزيع الادوار ,صرح او بالاحرى ارسل رسالة خطية الى وزير البشمركة معلنا عدم ولائه للمؤسسة وعدم تنفيذ اوامره ,وهو مستعد لينال من من يريد مسعود بلحظات ؟؟ماذا يرد او لماذا لم يرد مسعود على انور وهو يحمل كلاخرين رتب وهمية ويقود مؤسسة عسكرية ,والى جانبه الظل جبار ياور فقط كلام لانهم  الثلاثية المشكل على هياكل الكذب والدجل والغداع وثالثهم الجنرال الوهمي شيروان عبددالرحمن ؟؟كيف يكون مصير وزارة لا حولة له ولا قوة الوزير ,وهولاء يمرحون ويسرحون كيف ما يريدون وحسب مصالح مسعود ونجرفان ؟؟
تصريح انور تحدي صارخ لاقوال مسعود البرزاني ,ولناطق الرسمي لمكتبه ؟؟ولكن ما نجده على الارض  يناقض كل حرف من تصريحاتك ؟كان سابقا يوجد قواطع وكل قاطع تحت سيطرة فيلق ولكل فيلق قائده وهيئة اركانه ومن مختلف المذاهب والقوميات وحتى من الاحزاب سواء البعث او المعارضة حتى ان كانوا ضمن حزب البعث ..ولكن الذي يفصل بينهم ويحكمهم  القانون العسكري والضوابط وخاصة المراتب من جميع شرائح الشعب العراقي الكوردي المسيحي الشيعي السني اليزيد الصابئي ؟ والامر العسكري نافذ وخاصة الوزير ؟ولكن الان  وانت سيد العرفين وسيد كوردستان وقائد العام لقوات البشمركة ,في قاطع السليمانية شيخ جعفر ومحمود سنكاوي وملا بختياروفي قاطع دهوك واربيل جبار ياور وشيروان عبد الرحمن وانور بيك اضافة الى عريف علي وفاضل مطني وسيادتكم ,واصبح الان اسم اخر وهو سيروان او سالار  ,وهو  ,والظاهر يريد المشاركة لاستلاء على الارض التي يحتلاها ’لهذا الغرض شارك في القتال الوهمي ؟؟لا اعرف كيف تفسر يا قائد العام لقوات البشمركة هذه الظاهرة ؟؟وجود في جبل سنجار حولك القادة دون وزير الدفاع ولا قائد من السليمانية .ةانت تريد عدم وجود تاثيرات حزبية ؟؟ماذا تفسرها ؟؟؟اي كل قائد تحت امرته كوادر حزبه والم لوالين لهم ؟؟وانت شاهد بعينك كوسرت رسول في جبهات المواجهة ,وانا وانت والاخرين يعرفون كوسرت كان صنديد وتغير الى المستغل ووجمع المال والدولار ولعب على جميع الحبال تاركا الماضي خلفه  وليسجل الاجيال انه باع ماضيه كما باع  الاخرين ,وباع  نضاله في سوق رخيص الدولا ر وكان ظهوره مجرد صورة وجرجوبة ,ولكن اثبت  المقاتلين انهم ولا ينتمون الى قيادتك لا من قريب ولا من بعيد يا قائد العام ..والعجيب يتحرك الان برهم صالح وكما اضن وانت تقود هذه الحملة يقوم برهم بشق الاتحاد مرة اخرى وبدعم كوسرت ؟وانا اشك بوكسرت لانه من يدفع له اكثر يميل  له ؟؟

نحن على ابواب التمزق والتشتت وتفريق الصفوف بدلا رصها ؟وتصريحات وكيل وزير البشمركة واخرها شيخ جعفر حول الوزير ’دليل واضح لتمزيق النسيج الكوردي .ووجود وزراء في كابينة الجديدة لا حولة لهم ولا ارادة .ولا يمكن ان يخطو خطوة واحدة بدون مكتب نجرفان او مكتب مسعود البرزاني ؟؟وحتى رئيس البرلمان اصبح صورة معلق في منصة البرلمان ؟واصبح اعضاء البرلمان من كتلة التغير جزء من كتلة الصفراء وداعمين لهم .اي كما نلمس شراء ذممهم للاسف

واخيرا اقول  متى نلمس وجود قوتان  وبقائد واحد او النسيج الكوردي في قاطع سنجار وزمار وكوير والسعدية وجلولاء وخانقين وداخل وزارة البشمركة ؟اكون مؤمنة بحرف واحد من وعودك لا كلها ؟؟ومتى كان توقيعك على اعادة الضباط المفصولين الساسين بعدالة وانت بعيد عنها كل البعد اقول انك صادق في زاوية منها ؟الضابط البارتي المنتمي لكم يعاد الى الخدمة ,ويرفع  اسمائهم من قبل  شيرون عبد الرحمن وانور بيك ؟والاخرون لا نصير لهم ويقفون في قافلة الانتظار واسمائهم مطروح في رفوف العالية  ؟لانهم لا ينتمون الى حزب الباراتي ؟؟فكيف الحال مع وزارة البشمركة ؟؟

.العجيب روداو سباقة  لكشف اسرار العسكرية بشكل واضح لا يقبل الشك .ومن يتابع الندوات والاسألة التي توجه الى الضيف ,لا يقبل النقاش لكشف اسرار وخفايا التحركات العسكرية وخاصة حول كابوني او سنجار وزمار ؟؟وفي احدى تعليقات شاهو امين حول تحرك القوة العسكرية من الاتحاد الوطني ,كان مكشوفا بيان خط التحرك واين وصلوا الان ؟؟مما ادى الى استشهاد ونصب كمين لهم ؟؟المعلومات العسكرية والتجهيز والتسليح والعدد خط احمر للاعلام وخاصة التلفاز ؟ولكن ماذا نفعل مع روداو يكشف كل شىء .دون تردد ؟والعجيب البارحة مساءا طل علينا البطل  المغوار الهارب من ساحة المعركة حاملا رتبته المزورة الذي منحها له برهم صالح وهو من الدورة الاولى قلاجولان ,وغادرة كوردستان الى المانيا ,وعادة الى احظان برهم صالح ليكون مرافقا له وحمل  رتبة نقيب وخلال فترة اصبح عميد والعجيب مع اشارة ركن ,لماذا لا وهو المدلل وحاصل على ارض في زيونة  بعد تزوير الاوراق الثبوتية والارض كان باسم احد وزراء صدام حسين ؟وشقة في  الخضراء  وكان دار استراحة عائدة الى الامانة العامة وبامر من برهم اصبح ملك له ؟ وشقة في مجمع الصالحية ؟وقطع ارض في اربيل وفلة في السليمانية ومزرعة مساحتها اربع دوانم في محافظة السليمانية ؟من اين لك هذا سؤال نوجهها الى النزاهة الكوردستانية ؟؟؟؟؟.وابناء الشهداء لا يملكون مائة متر .متى  تفيق  ضمائركم يا قادة الكورد ويا برهم صالح ,؟؟حديث عن ظهور البطل المقدام وحامل رايىة الهزيمة بكل فخر من تكريت وهو امر اللواء ,ترك معيته بوجه مدافع ورصاص داعش .وهو الان مطلوب في بغداد لتغاذله وهروبه من ساحة المعركة ؟؟العجيب يظهر العميد الركن (ا ع ق) الملقب باسم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟يتفاخر امام التلفاز بهروبه وينصح وهذه هي الكارثة ببقاء ضباط الكورد في الجيش العراقي او عدمها ؟؟هل معقول يا روداوااستشارة متهم هارب متغاذل مطلوب للعدالة امام مجالس وليس مجلس واحد في الدفاع ؟؟وانتم تعلمون نحن نريد التقرب مع بغداد وازاحة جميع العوائق ؟؟ام انتم يا رواد متقصدين لجعل الفجوات اعمق ؟؟وهذه هي ساستكم العداء لبغداد والتقرب لتركيا ؟؟؟؟ وحسب معلوماتي المتواضعة هناك وفد في بغداد الان لتوصل الى الحلول وانهاء الخصام ؟كيف يكون موقفهم اذا سأله احد الجالسين في بغداد ؟نريد تسليم الضباط الهاربين ومن ضمنهم ظهرة البارحة العميد الركن هذا  وهو مفتخرا بهروبه وتركه الوحدة ؟؟اليس موقف محرج الى جانب الكوردي المفاوض ؟؟والعجيب كل من هرب من معراك موصل وشنكال وزمار وهو ضمن وحدات الجيش العراقي كرم واصبح امر لواء في كركوك او اربيل او دهوك ؟؟ام منح منصب ضابط ركن في الوزارة ؟؟؟اليس عجيب يكرم الجبان ؟؟اليس عجيب يحتظن الهارب من ساحة المعركة ؟؟اليس عجيب قائد العام لقوات البشمركة  يتستر على هولاء ؟؟من يهرب مرة يخون الف مرة ؟؟ام لاجل عين برهم صالح يجب تكريم المدلل ومن معه بمنصب ؟وربما بنوط كوردستاني برزاني ؟؟
متى يكون هدفنا  الاصلاح لا الدمار ؟؟متى نعود الى مبادىء الوفاء والاخلاص بدلا من المحسوبية والمنسوبية ؟؟ اليس الاجدر من برهم صالح يطلب المغفرة من الشعب الكوردي ,لم يعمل عملا صالحا لصالح الكورد في بغداد ,سوى المنافع الشخصية وتعينات العشوائية حتى من خارج الاتحاد تملقا للاخرين ؟؟والان يريد الانشقاق وتاسيس حزب اخر ؟؟من الاصلح تسميت انشقاقه او حزبه بحزب المصالح الشخصية والمنافع الذاتية ومحاربة عوائل الشهداء تكريما لحثالات المجتمع الكوردي ؟؟
نعم اقولها حرصا من وطنيتنا وحبنا لشعبنا وتضحية الالاف الذين ضحوا بحياتهم ...وبرهم لم يكن سوى في الظل وخارج القوات البشمركة ؟كما هو حال عائلة العميد الركن المزور اراز خدموا في منظمات النسائية لصدام وحلقات الثقافية لصدام ولم يكن اراز لا ابن شهيد ولا مناضل صنديد ؟اصبح المنتفع والمستفيد بفضل برهم صالح ؟؟ويظهر الان على شاشة روداو متحديا وزارة الدفاع بكل صلافة ووقاحة ايضا بفضل وحماية برهم صالح ؟؟الف مبروك لك  بقائد المهوزم  الجبان على ارضك وخلال شاشتكم المؤقرة

.

من النظام الايراني الى النظام التركي السرقة والنهب والتدمير وتحقيق المنافع والمصالح والحلفاء والشعب السوري الذي دفع الثمن ايران وتركيا سرقوا كل شي ,حتى عينا كل طرف والي لهم في سوريا بشار تابع للايران خالد الخوجة والي تركي على سوريا ,

ايران سرقة الاماكن المقدسة والاقتصاد السوري وتاريخه وتركيا سرقة كل سوريا ودمرتها ونشر الارهاب فيه وارجعها مئات الاعوام الى خلف .

الثورة التي كانت في مفهومها مبداء الحرية والكرامة للشعب السوري يعيشون في بلدا يسوده الحرية والديمقراطية وفق مفاهيم العصرية بعيد عن العنصرية والطائفية والتبعية ,

الدماء التي هدرت في الثورة السورية هي كان التخلص من التبعية للنظام المللي الايراني بحد ذاته والتي تمثلت في انتفاضة والثورة على عميله في السورية والمتمثلة في آل اسد ولا شك بان العالم جميعهم يعرف بعلوية النظام واللجؤى الى الطائفية والتفتيت لحكم السورية كل هذه السنين, والتبعية العمياء لمللية الايرانية الشيعية التي تتستر تحت الغطاء الديني لتخفي مطامعها الاستعمارية الفارسية على المنطقة فقد نجحت الى حد الكبير في محاصرة الد اعدائها السعودية وجارتها التركية العثمانية السنية .

فكانت الثورة السورية في مبادئه وانطلاقاتها الاولية التخلص من النظام السوري باي وسيلة متاحة وان التخلص من النظام يعني التخلص من الايران , ولا يخفي على احد بان الشعب السوري البسيط لم يكن يريد خلال طيلة ايام الثورة ان يتعب تفكيره في خفايا ودهاليز العلاقات التي تربط بين آل اسد وايران ودور الايران في تخلف السورية ونشر القمع فيه بل اكتفاء فقط في مطالبة باسقاط النظام وانتقام منه ومن زمرة نظامه المجرمة .

الثورة التي انطلقت لقتل طفل وبهمة الشعب السوري الذي انفجر صارخا العدالة الحرية المحاسبة المجرمين عمت المدن ولكن بشكل خجول وبريئ واقتصرت على المنطقة دون سواه ثم انتقال الى اخرى لتهدى في منطقة الاولى الثورة التي قامت على اساسا السلمية وحفاظ على هوية السورية وعدم خوض في مغامرات التي لا تحمد عقباه, تم سرقتها من قبل زمرة لا تختلف عن النظام الاسد باي شي

من خلال التخاذل والانحيازية والتسلق على انجازات الابريئاء واستغلال الدماء لمصالحهم الشخصية وعائلاتهم المعارضة الخارجية التي لم يكن له هم غير الهروب الى الخاج وظهور على الشاشات لمهاجمة النظام كلما دعت الحاجة اليهم فلم نكن نراهم الا عندما يكون هناك تحرك للنظام بشكل يعادي تركيا او خليج او اوربا حتى كان يظهر هذا المعارض المأجؤر لبث السموم ومهاجمة النظام الذي لا يختلفاً في شي غير التحالف ومهمة ليقبض سمن تلك المهاجمات الكلامية .

النظام السوري الذي كان يقلق الخليج والدول العربية لصلتها بايران عدوة العرب قبل اسرائيل تم احداث بديل ولكن تابع لتركيا مسلط على الشعب السوري والذي استعمر العرب ايضا لاربعة قرون ,

بشار الذي يتلقى السلاح والمال والمقاتلي من ايران لا يختلف عن الائتلاف الذي يقبض المال والسلاح والارهاب من تركيا بشار سلم مؤانى واماكن المقدسة الى ايران وساهم في تشيع السوريين الائتلاف الذي سلم سوريا بكامله الى تركيا وفوقها تدمير السورية لارضاء اسيادهم الاتراك.

تركيا التي شكلت العصابات لسرقة المعامل والاجهزة السورية من كافة المدن ونقله الى تركيا لم تكتفي بذلك بل شملت تاسيس داعش للقضاء على اعدائها من الكرد وتهجيرهم بقوة داعش الارهابية التي تاسست على يد اردوغان , والتي منح اردوغان من خلال هذه الارهاب تدمير سوريا سرقة المعامل والاجهزة سرقة القمح والمواد الغذائية سرقة البترول سرقة الاعضاء البشرية ولم يكتفي الاردوغان بذلك بل سرقة مواهب السورية بمنح الجنسية الى طفل سوري ليشارك باسم تركيا , ولم يشبع الارهاب اردوغاني بدم السوري وتدخله في الشؤون السورية والمعارضة الكرتونية والمصطنعة في انقرة بل عين احد اعضاء حزبه والتركي الجنسية خالد خوجة ليجعل سوريا نهائياً ولاية من ولايات السلطان اردواغان المرضية .

والشعب السوري مخير بين والي تركي خالد الخوجة والائتلاف الذي تسلق على جثث الثوار ام والي ايراني بشار وزمرة علوين الذين تسلقوا على تضحيات الشعب في بناء السورية العصرية .

مسعود ميران

الباحث والسياسي الكردي

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 12:08

لماذا تشكلت المرجعية الكردية؟!.... دلشاد مراد

منذ بدايات الأزمة السورية والأطراف السياسية الكردية في روج آفا تسعى لبناء مرجعية سياسية بهدف توحيد الخطاب السياسي الكردي في جميع المحافل المحلية والدولية ولوضع استراتيجية مشتركة في مواجهة التغييرات الدراماتيكية التي تجري في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام.

في البداية كان المشروع المطروح أمام الحركة السياسية الكردية " المؤتمر الوطني الكردي" الذي تضمن انعقاد مؤتمر عام تحضره جميع الأحزاب والقوى السياسية في روج آفا، بغرض تشكيل مجلس وطني كردي قادر على تمثيل الشعب الكردي. وأثناء الاجتماعات التمهيدية لتمثيل الأحزاب في المؤتمر الوطني الكردي، حصلت خلافات بين بعض الأحزاب، وبالمحصلة لم تحصل التوافقات اللازمة وفشل المشروع المطروح في تمثيل جميع الأطراف الكردية.

وهكذا انقسم الساحة السياسية الكردية في روج آفا "غربي كردستان" بين تيارين، الأول مثلته الأحزاب التقليدية الذين شكلوا فيما بعد المجلس الوطني الكردي وهذا الطرف أخذ يراهن على العامل الخارجي وعلى المعارضة السورية. والثاني مثله حركة المجتمع الديمقراطي الذي أخذ يراهن على القوة الذاتية للشعب الكردي وكافة مكونات المنطقة لبناء إدارة ذاتية في مناطق روج آفا. وهكذا بدا أن الاستراتيجية التي اتبعها الطرفان جعلت من الهوة تزداد بينهما، وعلى الرغم من انبثاق "الهيئة الكردية العليا" في العام 2013م، إلا أن الاشكاليات الهامشية جعلت منه معطلاً.

تزايدت الضغوط على الحركة السياسية الكردية جراء اشتداد الهجمات الإرهابية على روج آفا، والاهتمام الدولي المتزايد بالمنطقة، ولعل أن مقاومة كوباني، وتجربة الإدارة الذاتية الديمقراطية كان لهما الفضل الكبير في هذا الاهتمام الدولي.

وعلى أثر ذلك توصل المجلسين الكرديين إلى اتفاقية من عدة بنود في دهوك الكردستانية، ولعل من أبرز بنودها تشكيل المرجعية السياسية الكردية. ولكن المتابع لتطورات تشكيل المرجعية السياسية وخاصة من جانب طرف معين " المجلس الوطني الكردي" سيندهش من هول الخلافات وتقرب أحزابها من المرجعية وكأن حصول أي حزب على مقعد في المرجعية هو غاية وليس وسيلة لتوحيد الحركة السياسية الكردية، حتى رأينا أن أحد الأحزاب كان يصارع حلفائه للحصول على أربعة مقاعد. وحزب آخر أصدر بياناً بأن إحدى الفائزات في المرجعية لا تمثل حزبه، مع أن تلك الفائزة ليست عضوة في حزبه. بل واجتمع المجلس الوطني قبل أيام لتقرر فصل الأطراف التي صوتت لعدد من المرشحين للمرجعية ممن هم الآن خارج المجلس الوطني.

هنا أتساءل ؟! .... هل أن هدف المرجعية بالفعل توحيد خطاب واستراتيجية الحركة السياسية الكردية؟... أم أن البعض فهمها على أنها صندوق مجوهرات، عليه أن يأخذ حصته منها، أو أنها محطة لتصفية الحسابات مع أطراف معينة.

إعلان إنبثاق الجبهة الوطنية العليا للكرد الفيليين

المؤتمر التأسيسي الأول للجبهة

< < الدعوة عامة للجميع > >

تحت شعار " الفيليون جزء أساسي من النسيج الوطني العراقي "

بمزيد من الفخر والإعتزاز والمحبة ، وعلى بركة الله ... نتشرف بجهود أبناء العراق الشرفاء ... ولمن دواعِ سرونا ومحبتنا ... توجيه الدعوة إليكم ، لنزداد تشرفاً بحضوركم الكريم إلى المؤتمر التأسيسي الأول لإعلان إنبثاق الجبهة الوطنية العليا للكرد الفيليين ’’’ تعبيراً عن تضامنكم مع مظلومية هذا المكون العراقي الأصيل المضطهد وما قدمه من الدماء الزكية والتضحيات الجليلة في سبيل العراق الجديد ، وذلك في الساعة العاشرة صباحاً / يوم السبت المُوافق 10/1/2015 في المقر العام للجبهة الكائن في مدينة بغداد / شارع فلسطين – نهاية مدخل تقاطع مطعم الصخرة سابقاً – مُجاور مركز شرطة القناة وثانوية المُتميزين .

ونهيب بجميع المواطنين والكتل السياسية المشاركة معنا في إعادة الإعتبار إلى مكوننا عن جرائم الإبادة الجماعية والتهجير القسري والتطهير العرقي وإستشهاد الآلاف من شبابنا على يد أزلام النظام المُباد ... لتكون صرخة نداء قوية في سبيل إسترجاع الحقوق المُغتصبة والهوية العراقية وترسيخ الإستحقاقات الدستورية والتوازن الوطني الحقيقي بصفتنا جزء أساسي لا يتجزأ من مكونات الشعب العراقي وتعويض أبنائنا مادياً ومعنوياً عن سنوات الظلم والقهر والقمع الطويلة ، والكشف عن مصير شهدائنا الأبرار والإحتفاء بهم .

ويسرنا حضوركم ووجودكم في هذا الحفل المبارك ... آملين أن ينال رضاكم وإستحسانكم ودمتم ذخراً لعراقنا الجديد ... وتقبلوا منا بالغ إحترامنا وتقديرنا وخالص إمتنانا العظيم ... شاكرين تعاونكم معنا .

*** آملين النشر والتعميم والتغطية الصحفية من قبل وسائل لإعلام ، وإشعارنا بتأييد الإستلام لطفاً ***

§ للمزيد من المعلومات والتنسيق والإتصال والإعلام والعلاقات : ـ

§ الهيئة التأسيسية للجبهة الوطنية العليا للكرد الفيليين

§ آسيا سيل / 07708844144

§ عراقنا / 07901709776

§ البريد الإلكتروني / هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

§ تويتر / @Fayleesociety

 

§ ص.ب (38128) / مكتب بريد فلسطين

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 12:06

ونهض الجواد الاصيل من كبوته- حميد الموسوي

لايخفى على احد من العراقيين والعرب التاريخ النضالي المجيد والمشرق لجيش العراق البطل بصولاته الملحمية في سوح الوغى متصدياً لتأسيس كيان الصهاينة على الارض الفلسطينية العربية في اربعينات القرن الماضي، ولا يخفى على دول العدوان المستوى الحرفي والمهني الرفيع والانضباط والخلق العسكري العالي الذي كان يتمتع به هذا الجيش العريق مع حياديته وتفانيه واخلاصه في الدفاع عن ارض العراق الطاهرة وشعبها ومقدساتها، وتنوع خدماته في السلم والحرب وايام الشدائد والكوارث. كم تخلى هذا الجيش النموذجي عن دوره القتالي وهب يبني السدود ويقيم العوارض والمصدات لكبح طوفان الفيضانات التي تجتاح العراق في الازمنة الغابرة؟ وكم وضع سلاحه على كتفه وراح يشق القنوات والسواقي والجداول الاروائية لتخضر وتعشوشب ارض السواد؟ وكم حمل المناجل بيد والبنادق باخرى ليسهم في مواسم الحصاد والقطاف؟ وكم حملت عرباته وآلياته واذرعه اكياس الحنطة وارغفة الخبز وجابت بها مدن وشوارع وازقة العراق متصدياً لازمات خلقها تجار الحروب والمتلاعبين بقوت الشعب العراقي؟
وكم.. وكم.. وكم
كان ذلك قبل ان تخرب السلطات المفسدة عقيدته العسكرية الصرفه، وتخترق صفوفه بافكارها الهدامة فتضعف وطنيته لتحصرها في حزبية مقيتة ضعيفة، وتحجم دوره في الدفاع عن السلطة الجائرة وتقحمه -مرغماً- في قمع ابناء شعبه ثم تزجه في حروب عبثية مزاجية غير متكافئة، ليفقد بعد ذلك دوره الاصيل في الدفاع عن العراق وبنائه واعماره ثم ليأتي بعد ذلك "بريمر" فيطلق عليه رصاصة الرحمة فيهوي مثل جواد اصيل ساقه هوج قائده الى كمين محكم.
واليوم اذ ينهض هذا الجواد العربي الاصيل من كبوته ليملأ الدنيا بصهيله وعنفوانه محررا ارض العراق الطاهرة من رجس الارهاب ، في هذا اليوم الذي احوج ما نكون فيه الى جيش وطني قادر على توحيد ابنائه وحماية شعبه وارضه ومكتسباته تنطلق اصوات الشكوك والظنون والتحسب والترقب من اطراف عراقية وعربية مجاورة تعترض على طريقة ونوعية تسليح هذا الجيش بحجج وذرائع واهية!.

ان اعادة جيش العراق الى وضعه اللائق عدة وتسليحاً وعدداً مفخرة لكل العراقيين والعرب خاصة بعدما تخلص من السياسات الهوجاء الغاشمة الانفعالية وصار يدار من قبل قيادات ديمقراطية متحضرة، والاولى ان يطمئن الجميع من اصحاب التوجس بدل ان يضعوا انفسهم في خانة المعترضين، والاولى ان يلحوا على اميركا بتجهيز وتسليح هذا الجيش الذي دمرته وتلتزم بتنفيذ بنود اتفاقية الدفاع المشترك التي وقعتها مع الحكومة العراقية قبل عدة سنوات!.

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 12:04

كوردستان موطن التعايش الديني‎

لَمْ يَكنْ قوميتي ديني . لأن الله خَلَقني قبل كل الأديان و خَلقَ لُغتي و لساني و أرضي و جبالي ...
و عندما ظهَرَ الأديان .... إحتَضَنْ الكورد كل الأديان و عندما هرب اليهود من بطش البابلين وسبيهم من إسرائيل على أيدي نوبخذنصر أتخذ الكثير من اليهود المنطقة الكوردية موطناً لهم قبل الميلاد بحوالي 6 قرون ...
و عندما حارب الرومان المسيح و تلامذته وصل أفكارهم الى كوردستان و نشأ فيها الديانة المسيحية و بنى كنائس في وديان كوردستان ....
و عندما ظهر الاسلام كذلك دخل الكورد الاسلام برغبة منهم أو طواعية أو خوفاً من بطش العرب أنذاك ... 
لكن بالرغم من ذلك بقيت الأديان الأخرى محافظة على استقلالها و القيام بواجباتها الدينية بتعايش سلمي بعيداً عن العنصرية ...
كذلك بقيت الديانة الزرادشتية العميقة الجذور بين الكورد بالمحافظة على هيكلها و موطنها و ظل جزء من الشعب الكوردي يقيم طقوسها الى حد الأن . 
لذلك فان المنطقة كان منطقة التعايش الديني بين مختلف الديانات و لم يحدث صراع ديني في المنطقة ما عدا الصراعات القبلية و العشائرية على السلطة و مناطق النفوذ و لم يحدث أي صراع ديني إلا ما بعثه الدول المستعمرة لكوردستان لتأجيج الصراع الديني بين مكونات الشعب الكوردستاني ....
و ظهور التطرف الديني و بث الفرقة بين أبناء الشعب على أساس ديني و ظهور التعصب القومي العنصري وخلق المشاكل . 
.........ماسيكي


السويد 07‏/01‏/2015

لقد وجدنا و منذ سنين بان فكرة الادارات المحلية على اساس نظام الادارة اللامركزية هو الانسب لعراق ما بعد انهيار نظام البعث و هذا بدون شك يصح لكوردستان الاقليم الشبه المستقل على حد الوسواء. في الاونة الاخيرة ظهرت افكار تنادي بهذا الاتجاه فولدت ردود افعال متشنجة و متشددة من شخصيات سياسية قيادية في احزاب السلطة على مستوى كوردستان. نقراء بين الاسطر بان هذا انما ينبع من الخوف من تقاسم السلطة عموديا مع الاخرين على حساب هرم القيادات المركزية التي تميل الى التفرد بالسلطات الى اقصى الدرجات. هذه ليست الا عقلية غير ديمقراطية تستحيل عاجلا ام اجلا الى عقلية استبدادية و انظمة شمولية ديكتاتورية ترفض عقلية مشاركة و تداول السلطة السلمية مع الاخرين.

في اكثر الانظمة السياسية المتطورة و الحديثة و المستقرة و ذات الخبرات الزمنية الطويلة، نجد تقسيم السلطة علي اساس النظام اللامركزي بحيث تنقسم السلطة في الدولة عموديا بين سلطة مركزية شاملة للدولة و اخرى محلية يتمتع فيها الاقليم او المحافظة او ما دون ذلك جغرافيا بادارة ذاتية تشمل في الدرجة الاساسية، مسؤولية الخدمات العامة لمواطني المنطقة، كالخدمات الصحية و التعليمية و الطرق المحلية الداخلية. هناك برلمان او ادارة محلية منتخبة من قبل ناخبي المنطقة انتخابا مباشرا، ويتمتع البرلمان المحلي بسلطات تشريعية و تنتفيذية. اما السلطة المركزية تمارس صلاحياتها للامور المشتركة للوطن ككل مثل السياسة الخارجية و الجيش و البريد و الاتصالات و غيرها.

قياسا على ما تقدم، اتسائل اين الضرر من انشاء هكذا نظام في كوردستان كاقليم اوكدولة؟ اين التضارب بين ان تدار مناطق جغرافية معينة كادارات محلية و ان يكون للاقليم ادارة مركزية تهتم بالامور المركزية الاختصاصية؟ اين الضرر من ان يكون لايزيدخان او سنجار او دهوك او كرميان ادارة محلية ذاتية قريبة من المواطن و بين ان يبقى الاقليم موحدا.

انا لا افهم لماذا يصر الانسان الشرقي على النسخ لا العقل في تداول الامور! لماذا يتوجب على الكوردي ان ينسخ الفارسي او العربي في بناء دولته و نظامه الجديد؟ لماذا لا يستفيد من الخبرات الناجحة في عالم ناجح سبقه الى الامر بمئات السنين؟ لماذا هذا الاصرار و التشبث في حصر السلطة بايادي قليلة جدا من شعب يتالف من عشرات الاطياف و الاشكال و الالوان ، و في نهاية المطاف تنتهي السلطة كلها في يد القائد المبجل؟

الضرورة في هذا الصدد تجعلنا ان نعرج قليلا على اخر التصريحات التي اتت من قيادي بارز في احدى احزاب السلطة في الاقليم، و ذلك من باب النفع العام ليس الا. ان المناداة بنظام اللامركزية بشكل عام و لصالح سنجار و ايزيدخان بشكل خاص لا يعني باي شكل من الاشكال العودة الى القرون الوسطى لا بل ان التشبث بالنظام المركزي الشمولي انما يعود الى ازمنة ما قبل القرون الوسطى ازمنة الامبراطوريات و القياصرة. و ليس فاشلا من يبغي التغيير و الاستفادة من التجارب البشرية الناجحة، بل جامد من يمانع التغيير و التاريخ يشهد على سقوط الانظمة الشمولية و ان بعد مئات السنين. و هنا لا ارى ضرورة الربط بين المناداة بالنظام السياسي الاداري اللامركزي و عرقلة وصول الاقليم الى الاستقلال ، فهذا لا يمنع ذاك بل يدعمه و يرسخ من دعائمه لكي لا تكون ولادة مشوهة.
لا افهم ان يربط السياسي القدير بين عدم امكانية تحرير قرية في شمال كوردستان و المناداة بالادارة الذاتية لسنجار!!! هذا مردود على السياسي الفاضل و بقوة.... لقد خسرتم سنجار بكلها و كاملها خلال بضعة ساعات فقط و دون مقاومة تذكر رغم انكم تملكون عدة و عتادا و اموالا خيالية مقارنة بابناء سنجار المساكين الذين ارغموا على البحث عن اسلحة من الزمن العثماني للدفاع عن النفس و حسب علمي حتى هذه الاسلحة استوليتم عليها!! ثم مهلا سيدي الفاضل فلا يضر قليلا من التواضع و انكم تتحدثون عن تحرير بضعة قرى من قرى سنجار...! يعلم الجميع انكم لم تحرروا شبرا واحدا الا بعد ان اغرقكم العالم بالاسلحة نوعا و كما ...و لم تتقدموا شبرا واحدا لولا الطيران من ٣٢ دولة دك و يدك الداعشيين، وهو الصحيح، ليلا ونهارا! فما علاقة قابلية التحرير بحق المناداة بحقوق المواطنة واستحقاقات المواطن؟

و اخيرا من فمكم نلزمكم ....نعم نتفق معكم سيدي السياسي الفاضل ان...ما من حق احد ان يقرر ضد ارادة جماهير شنكال ...! و لكن كيف تفهم انت و كيف يفهم غيرك مكمن هذ الارادة حرا و نزيها؟ اكاد اجزم ان ارادة جماهير سنجار حسب فهمكم ليست الا ما يعبر على لسان او السنة تطابقكم الراي و الارادة لا غير، كالذي و للاسف الشديد سمعناه قبل ايام على لسان تبين على الفور انه لم يعبر عن ارادة الجماهير السنجارية رغم موقع هذا اللسان ...اذ لا يصح الا الصحيح... و الصحيح هنا هو اللجوء الى استفتاء شعبي حر نزيه تعبر فيه جماهير سنجار عن ارادتهم الحقيقة و بعيدا عن الترغيم و الترغيب. عندها يتحتم على الجميع القبول بما تفرزه صناديق الاستفتاء.

بكثير من التواضع ، انا الراي عندي بان على القيادات الكوردية السياسية ان تستلهم العبر وان تستنبط الدروس من تجربة سنجار و ان تعمل على اجراء الاصلاحات و التغييرات الضرورية. ان الاستخفاف بما حدث و المرور عليه مرور الكرام و محاولة طمس الذي حدث في نشوة انتصارات عسكرية باستعادة ما تم احتلاله ، لن يجدي نفعا و ليس بكاف. ان تطرد الداعشيين فلعمري ما ذاك الا شيئا وما يلحق و يتبع ذلك الا شيئا اخر.... فانما الامور تقاس بخواتمها.


بروسك حسن

أتهم رئيس الوزراء التركي داوود أوغلو حزب العمال الكوردستاني PKK ( بشكل غير مباشر)، بأنه التنظيم المسؤول ( ربما ) عن هجوم استنبول الذي حصل هذه الليلة ،الثلاثاء 06.01.15 .
هذا وقد توعد أوغلو ،حزب العمال الكردستاني بإجراءات شديدة ضده في حال ثبوت تورطه .
وكان داوود أوغلو قد صرح ،بأنهم سيتخذون الخطوات اللازمة حيال التنظيم الذي نفذ اعتداء استنبول الذي استهدف فرع الشرطة السياحية التابعة لمديرية أمن إسطنبول في منطقة السلطان أحمد بمدينة إسطنبول حيث لازالت الجهات الأمنية تجري تحريات دقيقة وواسعة النطاق، للوقوف على أبعاد الاعتداء الذي استهدف مركزاً للشرطة السياحية وسط استنبول، وسيتم على إثر ذلك اتخاذ الخطوات اللازمة، إذا ما كانت هنالك علاقة بين منفذ الاعتداء ومنظمة PKK .
جاء ذلك في لقاء مع صحفيين ومراسلي عدد من المؤسسات الإعلامية، في العاصمة التركية أنقرة حيث قال أيضاً : استخدِم في الاعتداء ثلاث قنابل، انفجرت إحداها فيما أبطلت الشرطة مفعول القنبلتين الأخرتين، و إن تدخل الأجهزة الأمنية ، بشكل فوري منع وقوع المزيد من الضحايا.
وأعرب داود أوغلو عن حزنه لاستشهاد الشرطي “كنان كوماش”، قائلاً: أتمنى من الله أن يتغمد فقيدنا كنان كوماش برحمته، لقد كان مثالاً للبطولة عندما صدّ الاعتداء بكل بسالة وشجاعة و أتقدم بأحر التعازي لأسرته، وجهاز الشرطة”.


موقع : xeber24.net

قررت منظمة المرأة الحرة الكردستانية منح جائزة حقوق الإنسان والمرأة هذا العام للرئيسة المشتركة لمجلس الشعب في مقاطعة كوباني، زوجة صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي، عائشة أفندي بالنيابة عن نساء كوباني المناضلات.

حيث قررت منظمة المرأة الحرة الكردستانية منح جائزة المرأة المناضلة، باسم جائزة “ساكينة جانسيز لحقوق الإنسان والمرأة” هذا العام للرئيسة المشتركة لمجلس الشعب في مقاطعة كوباني، بالنيابة عن نساء كوباني المناضلات.

وستقيم منظمة المرأة الحرة الكردستانية في تمام الساعة 13.30 من يوم 9 كانون الثاني/كانون الثاني الجاري مراسم الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد المناضلة ساكينه جانسيز ورفاقها، وذلك في مدينة السليمانية في باشور “جنوب كردستان”. وسيتم خلال المراسم منح جائزة ساكينة جانسيز لحقوق الإنسان والمرأة للرئيسة المشتركة لمجلس الشعب في مقاطعة كوباني عائشه أفندي.

وكانت منظمة المرأة الحرة قد قررت العام الماضي منح جائزة سنوية باسم جائزة “ساكينة جانسيز لحقوق الإنسان والمرأة” لإحدى النساء المناضلات ممن ناضلن من أجل حقوق الإنسان والمرأة. وستنظم منظمة المرأة الكردستانية الحرة فعالياتها هذا العام تحت شعار “النساء يتقدمن نحو الحرية تحت طليعة الشهيدة ساكينة جانسيز ورفاقها”.

والمناضلة ساكينة جانسيز (سارا) من مؤسسي حزب العمال الكردستاني، استشهدت بتاريخ 9 كانون الثاني/يناير عام 2013 مع اثنين من رفاقها فيدان دوغان وليلى شيلماز على يد القوى الظلامية.

xeber24-hawarnews

أعتقدَ البعض .. انّ مجرد وصول مجموعة من القادة والمسئولين الى جبل سنجار .. في هذه الاوضاع الملتبسة .. يشكل انعطافاً وانتصاراً تاريخياً سيدرج في قوام لوائح وملفات تمجدُ احداثاً لها علاقة بتحرير سنجار واستعادة بقية المدن المستباحة من دواعش دولة الخلافة الاسلامية .. وأنساق آخرون للوهم السياسي ومسعى التطبيل الاعلامي المزيف المرافق للـ "الانتصار " الذي تحقق في اللحظة المناسبة على الجبل بإرادة القائد المبارك ، كما صرحوا وأكدوا ..

مبجلين نهج الحزب وقواته التي حققت معجزة غير مرئية للكثيرين من امثالنا الشكاكين بكل شيء .. بما فيه وجود الرب وما ينسب له من خلق وتكوين وقدرات تمكنه من السيطرة والتحكم بالكون وتوابعه ..

كما ترشحت عبر الفضائيات التفاصيل المخزية المعظمة لدور القائد ومخططاته العسكرية التي غيرت المعادلة .. وفقاَ لنداءات تعالت بالكردية .. تمجد البارزاني وتمنحه هالة اسطورية من ميثولوجيا ديانة الجبل في شنكال .. ( هولا .. هولا .. بارزانيا ) ترجمتها .. (المجد .. المجد .. للبارزاني ) ..

توافقت مع تحليلات وتصريحات سكرتير الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي حاول ان يعكس صورة الوصول للجبل في ذات الشأن والسياق .. معتقداً وفقاً لتصريحاته:

ان هذه المنطقة .. يقصد سنجار .. كانت ساحة للديمقراطي الكردستاني سابقاً .. وستبقى ساحة لقواته .. كما وردَ في رده على اسئلة قناة روداو التي رافقت المسيرة السياحية للجبل دون قتال .. بعد أن قللَ من شأن الآخرين وأستصغر دورهم ومشاركتهم الفاعلة بالرغم من صمودهم ومواجهتهم للدواعش مع قوات حماية سنجار المحلية التي لا ترتبط بأي طرف سياسي وفقاً لتصريحات القادة الميدانيين في الجبل .. منذُ أنْ استبيحت سنجار ليلة الثالث من أب الماضي .. اثرَ هروب قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني وتخاذلهم امام داعش .. التي دخلت قواتها الهمجية المدن وطوقت الجبل دون قتال .. بعد ان فرّت القوات الكردية التي كانت بإمرة ثلاثة جنرالات من الحزب الديمقراطي نفسه !! ..

وشكل سلوكهم وتخاذلهم المريب .. مدخلاً ومنعطفاً للجحيم الذي حلّ بسنجار والسنجاريين .. بالأخص الايزيديين الذين تعرضوا للقتل والسبي والاغتصاب على يد القتلة من كوكتيل المجرمين الاسلاميين من شتى القوميات والدول بما فيهم المتأسلمين الكُرد المنخرطين في قوام تشكيلات دولة الخلافة الاسلامية الهمجية التي تسعى للعودة الى زمن البربرية والتوحش حاملة الرايات السوداء تحت يافطة الله اكبر .. لا اله إلا الله ..

إنّ هوس " النصر " المرافق للعودة الى جبل سنجار من قبل قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني وكوادره الذي اشترك معهم مرغماً او نتيجة لسذاجة في الوعي بمن فيهم المتشقلبون على رؤوسهم وأرجلهم ممن يتبوءون المسؤولية الدينية والاجتماعية والأخلاقية بين الايزيديين في هذا المخاض العسير .. الذين تناقضت مواقفهم وتصريحاتهم بين اليوم والأخر حسب الطلب نتيجة للضغوطات التي وضعتهم في مواقف لا يحسدون عليها وجعلتهم اضحوكة في الاوساط الشعبية والرسمية ..

شكلت عاراً لا يمكن غض النظر عنه أو السكوت عليه مقارنة بما حدثَ في سنجار بعد تسليمها للدواعش دون قتال من قبل المحتفين بالنصر الذين استهتروا بتضحيات السنجاريين وما حلّ بهم من كارثة وبمدنهم من خراب ودمار .. ناهيك عن التفاصيل المروعة والمؤذية للسبي .. سبي النساء و الفتيات واغتصابهن وبيعهن في سوق النخاسة في تلعفر والموصل والانبار والفلوجة والحسكة والرقة والسعودية .. واستعباد الاطفال وإجبارهم على ترديد اركان الشهادة الاسلامية والدخول في قوام دين قثم بن عبد الله ..

شخصياً كنتُ اتوسم وأنا اشاهد البارزاني على الجبل في سنجار ان ينطق بكلمات أسف واعتذار للسنجاريين عمّا اصابهم من ذل وقهر من جراء احتلال الدواعش لمدنهم وتجمعاتهم وسبيهم للنساء والفتيات واستعبادهم للأطفال .. بعد أن تخاذل قادة الجيش الكردستاني ومسئولي حزبه .. الذين كانوا سبباً مباشراً في سقوط سنجار ووقوع المدنيين بيد الدواعش .. ويزيد عليها بوعده مشدداً ومصراً على محاسبة المقصرين ومحاكمتهم كما يُطالب الضحايا ويتطلب الوضع .. كمَا كانَ قدْ اعلن في لقاءات سابقة اعقبت السقوط المدوي لسنجار وما حلّ بالايزيديين فيها من كارثة لا يمكن غفرانها و تناسيها ..

إذ لا يمكن التهاون مع المنفذين للجريمة من سفلة الدواعش المهاجمين .. والمسئولين العسكريين والحزبيين الذين نسبوا لمناطق سنجار ممن قصروا في اداء واجباتهم وأخلوا بشرف العسكرية المطالب بالدفاع عن المدنيين وحفظ حياتهم وتسببوا في سقوطها بيد الدواعش من قادة الجيش وكوادر الحزب الديمقراطي الكردستاني الذين شمعوا الخيط وهربوا قبل غيرهم من المدنيين من ساحة المواجهة .. تاركين الناس بمن فيهم الاطفال والنساء والعجزة والمرضى يواجهون جحافل الموت التي بدأت بارتكاب أفظع جينوسايد في القرن الواحد والعشرين تحت يافطة لا اله إلا الله .. والله اكبر .. بعد ان استحكمت بسنجار والسنجاريين معلنة تاريخ الفرمان الأسود .. لدولة الخلافة الاسلامية .. التي يتربع في هرمها خليفة مثقوب ..

كما كان يحذونا الأمل ان يبادر الحزب الديمقراطي الى مراجعة سياسته ونهجه الاستبدادي في الاستحواذ والهيمنة على سنجار وبقية المناطق في كردستان وسهل نينوى .. وهو يحتضن العشرات والمئات من البعثيين والمرتزقة الجحوش ممن تلطخت اياديهم بدماء الابرياء من رؤساء العشائر والأغوات الذين عادوا يتحكمون بالمواطنين بعد ان احتواهم وجعلهم في الاستلاف الاول من كوادره على حساب دماء شهدائه والمضحين من بقية الاطراف في زمن الثورة والكفاح البطولي للپيشمركة والأنصار ..

وينتابنا العجب حينما لا نرى في خضم هذه الاحداث المأساوية المذلة والدامية حراكاً من المنتسبين للحزب ومؤازريه .. يدعو لمراجعة الاحداث ونقدها والتهاون فيما سببهُ المتخاذلون في حزبهم من كارثة بغية عدم تكرارها في مناطق اخرى ..

خاصة وان المعركة مع الدواعش والتطرف الاسلامي لمْ ولنْ تنتهي في حدود الوصول الى جبل سنجار .. ولن تبقى في سياق الارهاب الاسلامي الموجه ضد الايزيديين والمسيحيين والشيعة من الاعزاء الشبك والتركمان في تلعفر وسهل الموصل .. وانّ دولة الخلافة الاجرامية ما زالت تهدد باستباحة مدن الاقليم وإعلانه امارة اسلامية ..

كما ان مواجهة التطرف الديني لنْ وَ لنْ تنتهي من خلال الهجمات العسكرية وغارات طيران التحالف الدولي .. الذي تتزعمه اكبر دولة منافقة في العالم ساهمت قبل غيرها في دعم التوجهات الارهابية للمتطرفين ودعمت تنظيماتهم الاجرامية ابتداء من افغانستان ومروراً بسوريا والعراق واليمن وشمال افريقيا وغيرها من البلدان ..

كردستان التي يتباهى بها قادة الديمقراطي الكردستاني الذين يستحوذون على شؤون الادارة فيها ويتحكمون بمفاصلها ابتداء من ثروتها النفطية واقتصادها وزراعتها وتجارتها وشبكة علاقاتها الاقليمية والدولية .. ناهيك عن بنائها الداخلي ودور وزارة الداخلية وجهاز الباراستن الذي يعتقد انه مسيطر على الاوضاع العامة والخاصة فيها واخضع رؤساء العشائر لسياسة الحزب المهيمن على الاوضاع في الاقليم .. بعد تراجع الاتحاد الوطني الذي كان يناصف الديمقراطي بما كان يعرف بسياسة الفيفتي فيتي .. وانحصار التيار اليساري العلماني لعدة اسباب لسنا بصدد ذكرها في هذه الاسطر .. مع تنامي المد الديني الاصولي وحصول الاحزاب الاسلامية في كردستان نسبة تقترب من الـ 20 % من الاصوات ..

بوجود ليس المئات من اعضاء الخلايا النائمة المسلحة في كردستان .. بل الآلاف .. إذ يقرب عددهم للـ 15 الف مسلح جاهز للتحرك .. عندما تصدر الاوامر اليهم من خطباء في 5200 جامع ومسجد .. وتغلغل الاسلاميين ليس في ثنايا المجتمع ومؤسساته الرسمية فقط .. بل في صفوف بقية الاحزاب بما فيه الحزب الشيوعي الكردستاني .. الذي اخذت تتصدر واجهة استعلامات مقر مكتبه السياسي في اربيل المحجبات ..

ناهيك عن الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي افتتح زاوية للصلاة في غالبية مقراته وأخذ قادته .. في المقدمة منهم مسعود البارزاني يهادن التيارات والاتجاهات الدينية .. راجعوا على سبيل المثال ودققوا واحسبوا كم مرة كرر الحمد لله وبقية العبارات الدينية في خطابه القصير من على جبل سنجار ..

هذه المهادنة "الداخلية "التي برزت للواجهة .. تخطت ملامحها حدود الاقليم والعراق الى تنسيق مع تركيا .. السعودية .. قطر .. الإمارات .. وبقية القوى الاسلامية الداعمة والمغذية للموجة الطائفية السنية في العراق والمنطقة .. جعلت من كردستان منطقة حامية للمتطرفين وحولت اربيل الى حاضنة للفارين من وجه العدالة المطلوبين للقضاء العراقي بتهم الارهاب ..

هذه الشرذمة التي اجتمعت دون خجل بحضور نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي تحت يافطة مؤتمر أهل السنة في عاصمة الاقليم وبمشاركة مجرمين هاربين تآنسوا بممثل رئاسة الإقليم ومدير مكتبه في اجواء المؤتمر الذي كرس دعمه للعناصر الداعمة للإرهاب في العراق .. ابتداء من الاخوين النجيفي ورافع العيساوي وانتهاء بالهزاز عدنان الدليمي صاحب الخطاب الطائفي الشهير في مؤتمر اسطنبول قبل سنوات قليلة المعروف للقاصي والداني .. بالإضافة الى رموز العهد المقبور من البعثيين والنقشبندية الذين ساهموا بفاعلية في احتلال وتدمير مدن سنجار والحقوا الاذى والدمار بالايزيديين .. والنازحين الذين يتضورون جوعاً وبرداً في الخيام بالرغم من مساعي الناس في زاخو ودهوك و سرسنك والعمادية وبقية المدن في سوران لتقديم المساعدات الانسانية لهم وتخفيف ألامهم ..

لكننا نفاجأ ونصطدم بسياسة الديمقراطي الكردستاني وكوادره الذين ما زالوا يمنعون الناس والمقاومة لتحرير مدنهم كما هو الحال في بعشيقة و بحزاني .. إذ يمنع كوادر الديمقراطي الثوار من مواجهة الدواعش بحجة عدم وجود أوامر كما كان الحال في سنجار لأكثر من اربعة اشهر مضت .. أية اوامر هذه !! .. هل هي أوامر اقليمية ودولية ؟ .. أمْ اوامر القيادة .. قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني .. التي تتحكم بالوضع ومفاصله وتسعى للاستحواذ على الارض ومن عليها .. كما نوه سكرتير الحزب وعديد كوادره من الاستاف الثاني في تصريحات ومقالات تبريرية عن احتلال وتحرير سنجار بسواعد الديمقراطي الكردستاني وحده بعد الوصول السياحي للجبل ..

الامر الذي يدفعنا للتساؤل عن المهبط الذي انحدر اليه الديمقراطي الكردستاني من اعلى هرم في الثورة الكردية وقيادتها .. الى اوطأ موقع في السلوك السياسي والمهادنة في تشكيلة السلطة والإدارة !!!..

مقارنة بين الوجه الثوري الجميل للثورة وقبح وبشاعة وجه السلطة .. التي حولت الثوار الى لصوص .. ومستبدين متآمرين من اجل منافع وغايات عكسها دون خجل رهط من كادر الحزب الديمقراطي الكردستاني وإعلامه في هذه المرحلة المتأزمة .. اذ اخذوا يصرحون ويعلنون منذ الايام الاولى لاحتلال سنجار انهم يمارسون تكتيكاً سياسياً بغية هدف استراتيجي لإعلان الدولة الكردية !..

لا ادري كيف يمكن لحزب ثوري يتبنى الدفاع عن الحقوق القومية المشروعة لشعب مضطهد .. أنْ يلجأ للوضاعة ويقبل أنْ تدنس كرامة البشر وتستباح اعراضهم بغية تحقيق الأمل في اعلان تحول الاقليم لدولة على حساب دماء وشرف السنجاريين وهتك اعراضهم !! ..

كيف يمكن الجمع بين الخسة والنذالة والاستعباد والاسترقاق والتضحية بالأبرياء والأعراض وقيم التحرر و الانعتاق والثورة والاستقلال !! .. كيف ؟!!

كيف يمكن الجمع بين تدمير مكون مسالم من البشر في سنجار بغية تحقيق استقلال كردستان بصفقة مع الدواعش من قتلة الدولة الاسلامية وخليفتها المثقوب ؟!! ..

صباح كنجي

اوائل عام 2015

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 00:52

مركزية المالكي يسقطها العبادي.- باسم العجر


كنت في إحدى الجمع من عام (2003) أزور أمير المؤمنين الإمام علي (عليه السلام) في النجف الأشرف، وفي صلاة الجمعة، التي كانت بأمامه السيد شهيد المحراب محمد باقر الحكيم (قد)، وفي خطبته السياسية، تطرق في ذلك الوقت عن الإدارة اللامركزية للحكم، وكنا نعتبرها بعيدة المنال، لأننا لم نتفهم السلطة الحقيقية للشعب، حيث ان الدكتاتورية أخذت منا مأخذها، في ظل النظام الصدامي المقبور.
المركزية نزعة يحملها بعض السياسيين ممن يحملون عقلية دكتاتورية، يتسلطون بها على رقاب الشعوب.
كثير من شعوب العالم عملت بنظام اللامركزية الإدارية ونجحت به، وهناك عدة أنواع من الأنظمة في العالم، منها أداريه، وجغرافية، وسياسية، لكن ما يهمنا هو اللامركزية الإدارية، وهذا ما طالبت به المحافظات، لكي تكون لها صلاحيات أوسع في أدارة شؤنها، ليتخلصوا من تسلط المركز الذي جثم على صدورهم طيلة الثمان سنوات الماضية، وما حمله من ملفات فساد، وضياع للثروات، من جراء منهجية الفكر الذي كان يحمله السيد المالكي، وسياساته الخاطئة في إدارة البلد.
أن سياسة شهيد المحراب(قد)، العمل وفق مبدأ الديمقراطية، وهي ثمرة الوحدة الوطنية، وتشجيع اللامركزية الإدارية، في ذلك الوقت رسالة تطمين لكل أبناء العراق بطوائفهم وقوميا تهم، لأنها الطريق الأمثل، لزرع الثقة بين أطياف المجتمع العراقي، وكذلك تعتبر وعاء يلم شمل العراقيين، من خلال هذا النظام الإداري، الذي يجعل أبناء المحافظة يتحكمون بمواردهم وفق السياقات القانونية.
اليوم وبعد انتهاء تلك الفترة من الإيدلوجية الدكتاتورية، وسحب الطعن من المحكمة الاتحادية، لقانون مجالس المحافظات رقم (19) لسنة (2013)، يعني بدء العد التنازلي لتطبيق المادة(45) في التعديل، وانطلاق العمل بها، من خلال الرؤية الثابتة التي يتمتع بها تيار شهيد المحراب، في أغلب مواقفه، جعلته محط أنظار كثير من السياسيين، لذا نجح مشروع الانفتاح وهو سر صعود نجمه، وبتوسيع الاصلاحيات الإدارية التي هي نقطة البداية، للقضاء على الدكتاتورية. 
تغلبت أرادة العبادي اللامركزية، واسقطت المالكي ومركزيته، وصدقت رؤيا شهيد المحراب (قد).

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قال رئيس المجلس الأعلى الإسلامي في العراق عمار الحكيم، إنه لولا المساعدات الإيرانية للأكراد لكان تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" احتل أربيل، وأن إيران لا تميز في مساعدتها للعراق بين السنة والشيعة، بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية.

وكان الحكيم يتحدث الثلاثاء، في مدينة قم المقدسة عند الإيرانيين الشيعة، أمام حشد من المراسلين الصحفيين، حيث أشد بجهود إيران في تقديم المشورة "لمواجهة جماعة داعش الإرهابية" قال إن إيران ومن خلال تقديم الاستشارة والخدمات اللوجستية قد لعبت دوراً كبيراً وهاما في التطورات الأخيرة في العراق. وقال "إن الجمهورية الإسلامية الايرانية تقدم المساعدة للشعب العراقي بدون أي توقعات وأن هذه المساعدات لا تقتصر علي الشيعة بل إنها قدمت مساعدات كثيرة للأكراد "ولو لم تكن المساعدات الايرانية لكنا شهدنا احتلال اربيل من قبل داعش." 
وأضاف أن ممارسات داعش ساهمت في تعزيز الوحدة بين شرائح الشعب العراقي، حيث تشكلت يد واحدة أمام هذه الجماعة التكفيرية، وأنه تم اتخاذ مواقف موحدة في وجه داعش في العراق عقب احتلالها للموصل وصلاح الدين، في حين أن دول العالم وأمريكا كانت تتردد في تقديم المساعدة إلى الشعب العراقي، موضحا بأن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية قد دخلت الساحة سريعا، وقدمت مساعدات كبيرة جدا، في مجال التخطيط والبرمجة والمشورة، والدعم اللوجستي للشعب العراقي المناضل."

وأشاد الحكيم بالدور الكبير للمرجعية الدينية خاصة "آية الله السيستاني في التصدي للجماعات التكفيرية"  قائلاً إن الفتوي التي أصدرها آية الله السيستاني بشأن الجهاد الدفاعي حالت من خلال توجيه الدعوة للشباب العراقيين الغيارى دون تقدم داعش في العراق. وأضاف أن جماعة "داعش" هي في الحقيقة عدو لكل الشعب العراقي من كافة القوميات والمذاهب

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، الثلاثاء، عن قيام القيادة المركزية للجيش الأمريكي بإجراء تحقيق حول إدعاءات سقوط ضحايا مدنيين خلال الضربات الجوية التي ينفذها التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش."

ولم يقدم المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي أي تفاصيل إضافية عن هذه الادعاءات.

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 23:25

يوميات "هدى" العاصفة!- فراس حج محمد

 

الهُدَيات هنا جمع "هدى"، وهن كثيرات؛ أولهن هدى شعراوي وما أحدثته من عواصف فكرية فيما يتعلق بالمرأة! وهناك "الست هدى" مسرحية للشاعر أحمد شوقي، عرض فيها "هدى" امرأة متصابية، تعصف بكل القيم!

كما وتتدعى إلى الذاكرة الروائية "هدى بركات" صاحبة رواية "ملكوت هذه الأرض"، ومعارك جوائز البوكر العربية، والصراع المحموم في عواصف التأييد والمعارضة، والممثلة المصرية "هدى سلطان" ودورها زوجة لـ "سي سيد" في ثلاثية نجيب محفوظ "قصر الشوق" و"بين القصرين" و"السكرية"، لتعيد إلى الذاكرة تلك العواصف الهوجاء حول دور المرأة العربية قديما وحديثا، وأشياء أخر!

ولن تغيب عن البال "هدى غالية" تلك الطفلة التي استشهد أهلها جميعا على رمال حي الشاطي، إثر عاصفة إسرائيلية صاروخية مجنونة قبل سنوات، وقد هبت دافئة كثيرا! وصاحبتها الريح والزمهير والعراء، والحصار الأليم، لتستدعي "هدى" كل من قتلوا قبلها أو بعدها، وتقفز هذه "البنت الصرخة" في قصيدة محمود درويش لتصير "هي الصرخة الأبدية في خبر عاجلٍ"، كأنها "أثر فراشة" حطت ولم تطر!

كذلك تأتي "هدى" أخرى في مسرحية عادل إمام "الود سيد الشغال" التي أثارت جنون زوجها بعواصفها فطلقها عدة مرات لتعصف بكرامة الأسرة الأستقراطية، ويضطرون ليزوجوها الشغال ليحللها لزوجها المعصوف به، فعصف "الود سيّد" بالجميع، لأنه يحب "هدى"، كيف لا يحبها وهي العاصفة الأنثوية الجامحة؟!

والآن العاصفة الثلجية المسماة "هدى"، التي عصفت في الناس شرقا وغربا، وهيجت المشاعر والأقلام وعجائب الصور والكلام، وجاءت محملة بالبرد والثلج والمطر، لتعصف بكل شيء، فعصفت بالمرأة أكثر من عواصف هدى شعراوي، وتصابت وتدلعت أكثر من الست العجوز المتصابية "الست هدى" الشوقية، وجاءت ومعها كل الوعيد بالأهوال أفظع مما حدث مع "هدى" الاستقراطية المرفهة، وقد أصبحت امرأة الشغال سيد ورفض أن يتخلى عنها، وظل يخاطبها "بتحبيني يا هدى".

حضرت "هدى" ليكبر معها الحنين غامضا من مستقبل يأتي إلينا على استحياء، ربما ما زال مضرجا بدماء "هدى غالية" وأمنيات "هدى بركات" وتطلعات "هدى سلطان" في خلاصها من "سي سيد"!

ولا تنسوا الآن أن "هدى العاصفة"- ككل الهدايات- أصيلة وبنت أصول أتتكم من مناطق بعيدة، وهي غريبة دار ووطن، فلا تزعجوها، وإن غيرت حياتكم وأتتكم بما كنتم تستعدون له! ويجب أن تكرموا هذه "الهدى"، فهي زائرة "لطيفة" و"خفيفة دم"، وعليكم أن تظهروا معها الكرم العربي الأصيل، أكرموها بالنكت والهذيان، والتسالي والسهرات على ضوء الشمع، وتذكروا اللمات الاجتماعية، وقد تعطلت التكنولوجيا بكل أنحائها، ولتقبلوا على الاستغابات فهي شهية ليلا، ولْتستعدوا نهارا لتلعبوا بمخلفات "هدى" البيضاء!

فكل "هدى" وأنتم وأنتن بألف ألف دفء وخير وبركة!

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 23:24

قصيدة ( لاجئون ؟! ) للشاعر رمزي عقراوي

 

يا من رأى احفاد صلاح الدين

= ظلما وغدرا=

معلقين على المشانق !

موؤدون---- في الاخاديد

مطمورون أحياءا في القبور الجماعية ...

== مغدورين – معلقين ==

((على رافعات ظلم وظلام الملالي))

تأكل لحمهم النسور الجارحة

والمفترسات الجائعة !

0

مدعوشين0مؤنفلين0من جد وجديد

وها نحن نرى البقية الهاربة من الجحيم

منهم يشحذون

وها نحن نراهم يذرعون ...

محطات القطار

وفضاءات المطار !

بلا عيون

او دموع يبكون !

يذبلون ...

ويهرمون !

يا من رأى الوطن

في حدقات العيون ؟!

في بلاد الاخرين

فجرحانا معفروا الجبين ...

يا من يدقُّ ابواب الغربة

نحن في الوطن غرباء لاجئون !!

في قبورهم نسحق عظام الميتين !

==============

باعو صلاح الدين ...

باعو قبور الشهداء والمغيبين !

من يشتري ؟!

الله يرحمكم اجمعين ...

قبض العملاء ثمن اللاجئ الحزين

والانسان ، والوطن ، والدين !!

وحسرة كسرة خبز وماء

على النازح المسكين

... والقليل من الزعتر اللعين !

فالمواطن الاصيل شحاذ على ابوابكم :

(( عار طعين ...

النمل يأكل لحمه ...

وطيور جارحة السنين

من يشتري ؟ يا محسنون ؟

العار للجبناء

للمتفرجين ...

العار للخطباء من شرفاتهم

للزاعمين

للمخادعين شعوبهم ...

للبائعين !

فكلوا ، فهذا اخر الاعياد ، لحمي

واشربوا يا خائنون )) (0)

(0) للشاعر العراقي الكبير الراحل بلا وطن / عبدالوهاب البياتي .

======================================

بقلم الشاعر الاعلامي رمزي عقراوي من كوردستان - العراق

رئيس الوزراء يرفض فضيحة وزراء في كسب غير مشروع، ومحاولات اتلاف تسجيلات ليصعب على الادعاء إعادة إحياء القضية.

ميدل ايست أونلاين

أنقرة – من جولسن سولاكار

جدّد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الثلاثاء التأكيد على أن مزاعم الفساد التي اتهم بها أربعة وزراء سابقين كانت جزءا من "محاولة انقلاب" نافيا ممارسة الحكومة أي ضغوط على لجنة برلمانية لمنع إحالتهم إلى المحاكمة.

وقال حقي كويلو رئيس اللجنة البرلمانية التي يهيمن عليها أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم إن بعض التسجيلات لهواتف الوزراء السابقين الموجودة بحوزة الشرطة سيتم إتلافها مما سيصعب على الادعاء لاحقا إعادة إحياء القضية.

وأضاف كويلو "الأمر الطبيعي هو أن يقوم المدعون العامون بإتلاف هذه الأجهزة، لكنهم لم يفعلوا ولهذا أطلقنا تحقيقا معهم في هذا الشأن. سنكون نحن من يتلف هذه التسجيلات."

وصوتت اللجنة الاثنين برفض إحالة الوزراء الأربعة إلى المحاكمة وهو قرار اعتبرته المعارضة تسترا على أكبر فضيحة فساد في تاريخ البلاد.

وتأتي تصريحات داود أوغلو مطابقة لتصريحات رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان في رفض فضيحة الكسب غير المشروع التي انفجرت في ديسمبر/كانون الأول 2013 في محاولة من خصومه السياسيين للإطاحة بالحكومة.

وقال داود أوغلو في اجتماع أسبوعي لأعضاء البرلمان المنتمين إلى حزب العدالة والتنمية إن إقدام الحكومة على فرض قرار على اللجنة البرلمانية أمر يخالف القانون.

وأورد داود أوغلو سلسلة من الاضطرابات من بينها التظاهرات المناهضة للحكومة التي عمت البلاد عام 2013 وفضيحة التنصت في العام الماضي في إطار كونها جزءا من مؤامرة أكبر.

وقال داود أوغلو في خطاب قوطع مرارا بالتصفيق أمام برلمانيي الحزب وعدد من المناصرين "بعيدا عن قرار اللجنة .. كان هذا كله من دون أدنى شك جزءا من محاولة انقلاب وقد وقفنا في وجهها."

وتمحورت الفضيحة حول الدائرة المقربة من أردوغان الذي كان في ذلك الحين لا يزال رئيسا للوزراء وأدت إلى استقالة وزراء الاقتصاد والداخلية والتنظيم المدني. كما خسر وزير شؤون الاتحاد الأوروبي أجمين باجيس منصبه في تعديل وزاري لاحق.

ونفى الوزراء الأربعة قيامهم بأي أعمال منافية للقانون.

وشكلت اللجنة البرلمانية في مايو أيار الماضي لتقرر ما إذا كانت سترفع الحصانة الوزارية عن المسؤولين الأربعة.

وصوت أعضاء حزب العدالة والتنمية التسعة على قرار عدم رفع الحصانة في حين صوت باقي أعضاء اللجنة الخمسة المنتمين للمعارضة مع القرار.

ومن المفترض أن يتخذ القرار النهائي بهذا الشأن في تصويت في البرلمان حيث لحزب العدالة والتنمية أغلبية كبيرة.

وقال كمال كيليجدار زعيم حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة "أن يكون البرلمان حاميا للصوص هو أمر لا يبشر بالخير.. سيسخر منا كل العالم."

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 22:03

داعش يخلي مصارف الموصل من العملة

الاتجاه برس/

افرغت جماعة داعش الارهابية عددا من مصارف مدينة الموصل من العملة.

وقالت المصادر ان داعش بدأ باخلاء خزائن البنوك الحكومية والاهلية من الاموال ومحتوياتها الاخرى, مبينة ان الجماعة استعملت شاحنات تابعة له لنقل المحتويات الى جهة مجهولة، يرجح ان تكون الى الجانب السوري.

 

واوضحت المصادر ان داعش اقدم على هذه الخطوة مع اقتراب قوات التحرير من الموصل، وافتتاح عدد من معسكرات التدريب لابناء محافظة نينوى.

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 21:58