يوجد 1351 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design

السليمانية: دلشاد عبد الله
انطلقت في السليمانية بإقليم كردستان العراق، أمس، الملتقى السنوي الثالث الذي تنظمه الجامعة الأميركية في المدينة، بحضور عدد كبير من سياسيي الخط الأول في العراق والإقليم، إلى جانب عدد كبير من الخبراء والسفراء الأجانب في العراق.
ويبحث الملتقى عددا من القضايا الاستراتيجية المهمة، كالعلاقات بين أربيل وبغداد، والخلاف النفطي بينهما، والحرب ضد تنظيم داعش، إلى جانب مناقشة عملية السلام بين الأكراد والحكومة التركية.
وقال برهم صالح، رئيس مجلس أمناء الجامعة الأميركية في السليمانية والنائب الثاني للأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الهدف من الملتقى هو لقاء شخصيات مهمة في المنطقة والعراق وإقليم كردستان، والتحاور حول مستجدات الوضع الإقليمي والعراقي، والبحث عن الحلول، وحضور هذا العدد من القادة هنا مهم جدا وله تبعات كثيرة». وأضاف صالح «نأمل أن يؤثر الملتقى على التقارب بين أربيل وبغداد، وهناك حوارات لكنها ليست سهلة، لأن المشاكل متراكمة وفيها العديد من التحديات، لكن نأمل أن نصل إلى حلول مشتركة مبنية على الدستور ومبنية على ضرورة تكاتف الجهود من أجل محاربة (داعش) واستئصاله، وذلك يتم من خلال إعادة ترتيب الأوضاع السياسية في العراق وتوحيد الجهد الأمني والعسكري لمحاربة التنظيم فكرا واقتصادا وبكل الإمكانيات المتاحة».
بدوره، قال رئيس ديوان رئاسة الإقليم، فؤاد حسين، لـ«الشرق الأوسط»: «يجب أن تكون العلاقات بين أربيل وبغداد على أساس الدستور، ويجب أن نكون ملتزمين بالاتفاقيات بيننا، ويجب أن نستمر في الحوارات مع بغداد، وسنصل إلى حل معها».
من جانبه، قال هوشيار زيباري، وزير المالية العراقي، في حديث للصحافيين على هامش الملتقى، إن «الحكومة الاتحادية سترسل قسما من مستحقات الإقليم قريبا إلى أربيل، فبحسب الاتفاقية المبرمة بين الجانبين ستطبق كل النقاط الواردة في قانون الموازنة الاتحادية والتي تشمل دفع بغداد لكل مستحقات الإقليم ورواتب الموظفين، وهذا وعد مني، وسنحول هذه المستحقات قريبا».
من جهته، قال بزار علي بوسكاني، منسق الملتقى، لـ«الشرق الأوسط»، إن «هذا الملتقى عبارة عن مجموعة من الجلسات التي تعقدها الجامعة الأميركية في مدينة السليمانية سنويا، نحاول دائما جمع كل الشخصيات السياسية والمسؤولين الاتحاديين والكرد والأجانب لبحث كل القضايا المهمة، والعالقة في كردستان والمنطقة والعالم». وتابع بوسكاني «الملتقى يستمر لمدة يومين، ويتألف برنامجه من 7 جلسات، تبحث مجموعة من القضايا، منها مشاكل الشرق الأوسط، ومستقبل العراق، والمشكلة بين أربيل وبغداد، وعملية السلام في تركيا، ومشكلة المياه والطاقة، وأوضاع النازحين العراقيين».

الخميس, 12 آذار/مارس 2015 12:06

اين المفر يا ال سعود لا عاصم لكم

لا شك ان ال سعود يعيشون في حالة خوف ورعب وقلق لا ينامون ليلهم ولا يهنأ طعامهم وشرابهم فعروشهم الخاوية بدأت تنهار وتتلاشى وحكمهم بدأ يواجه صرخات وتحديات ابناء الجزيرة تطالب بطردهم باحالتهم الى العدالة لينالوا جزائهم العادل لكل ما اغترفوه بحق ابناء الجزيرة والعرب والمسلمين والناس اجمعين

كما ان الولايات المتحدة الامريكية الحامية لهذه الاسرة الفاسدة والمدافعة عنها بدأت تسحب نفسها رغم ا ن ال سعود هم البقر الحلوب التي تدر ذهبا الا ان الولايات المتحدة باتت لا ترى في هؤلاء البقر وما تدره من ذهب لا يحقق طموحاتها ويلبي رغبتها كما ان ارتباط الادارة الامريكية بال سعود والدفاع عنهم يسيء الى سمعة امريكا ويقلل من شأنها ويظهرها بمظهر الكاذب المنافق المعادي للحياة والانسان ولحقوقه في الحياة الحرة والديمقراطية التي كثير ما تدعي انها تعمل على نشر الديمقراطية والحرية ومدافعة عن الشعوب التي تطلع للحياة الحرة الكريمة والسير في طريق الديمقراطية والتعددية الفكرية والسياسية

صحيح ان الادارة الامريكية ومن معها لم تعلن انها ضد ال سعود الا انها بدأت تميل الى التقارب مع الشعوب دول المنطقة مثل الوصول الى اتفاق مع الجمهورية الاسلامية اعلان الحرب على المجموعات الارهابية الوهابية المدعومة من قبل ال سعود وهذا يعني اعلان الحرب بشكل غير مباشر على ال سعود

المعروف ان عائلة ال سعود عائلة فاسدة محتلة للجزيرة فجعلت من ارض الجزيرة ضيعة خاصة بهم ومن ابنائها مجرد عبيد وجواري ملك يمين وحرمت عليهم النور والمعرفة والتفكير واعتبرت كل ذلك رجس من عمل الشيطان وكل من يدعوا اليه او يقوم به كافر والكافر يذبح على الطريقة الوهابية وهذه الطريقة معروفة ومشهورة اول من قام بها المجرم المتوحش خالد بن الوليد

فاذا استسلمت شعوب الجزيرة والخليج للعوائل الفاسدة التي احتلت الجزيرة والخليج نتيجة لجهل وتخلف هذه الشعوب وما واجهته من قمع واضطهاد وذبح واذلال الا انها لم تسلم بالدين الوهابي الظلامي ولم تعترف ببيعة ال سعود

ها هي الان بدأت تنهض بدأت تتحرك بدأت تتحدى بدأت تطالب بحقوقها بكرامتها بانسانيتها

بدأت تصرخ بوجه اقذار هذه العوائل الفاسدة نحن بشر احرار ولسنا عبيد ملك يمين بدأت تحطم القيود التي قيدوا بها عقولهم

فأي نظرة موضوعية ترى لهيب الثورة والتحدي في كل بقعة من بقاع الجزيرة تطالب بالحرية والقضاء على العبودية في اليمن في البحرين في الجزيرة بل رمال هذه المناطق تصرخ متحدية عبودية وظلم وظلام هذه العوائل الفاسدة وعلى رأسها عائلة ال سعود

هنا ادركت هذه العوائل الفاسدة الخطر المحدق بهم بانها اصبحت في مهب الريح وانهم الى الزوال والتلاشي

لهذا بدأت هذه العوائل الفاسدة واولها عائلة ال سعود بالمطالبة بالنجدة من السنة ايها السنة شكلوا محورا جبهة واحدة ضد الشيعة

ورد السنة الاحرار على دعوة ال سعود الوهابية متى كانت الوهابية تمثل اهل السنة الاشراف

فالوهابية كفرت السنة وكل مذاهبهم وائمتهم وما تعاني السنة في العراق من ذبح واغتصاب وتهجير وفي كل مكان من العرب والمسلمين في الجزائر في ليبيا في المغرب للسنة يحدث على يد المجموعات الارهابية التي تدين بدين ال سعود الدين الوهابي المدعوم والممول من قبل ال سعود

فها هم ال سعود يدعون الى قمة تضم العوائل المحتلة للخليج والجزيرة الى اضافة الى بعض الحكام العرب الذين باعوا انفسهم بالمال الحرام المسروق من شعوب الخليج والجزيرة الاردن مصر تركيا الهدف منه اقامة تحالف عسكري لمواجهة شعوب الجزيرة والخليج الذين يطالبون بالحرية بحكومة تمثل الشعب اي الشعب يختارها ويقيلها اذا عجزت ويحاسبها اذا قصرت

وهذا يعني ان الجزيرة والخليج على ابواب مرحلة جديدة وتغيرات كثيرة

وهذا ما دفع اسرائيل الى الدعوة لتشكيل تحالف عسكري يضم السنة واسرائيل لمواجهة العدو المشترك وهو المد الشيعي

فهاهم يتوسلون بجنرلات امريكا بأعضاء البيت الابيض ويقبلون اقدامهم واحذيتهم ويقدمون لهم المال والهدايا بغير حساب من اجل منع الادارة الامريكية من اجراء اي حوار مع ايران ومن اجل منع الوصول الى اي اتفاق مع ايران ينهي الازمة بين الولايات المتحدة وايران بل يحثون ويحرضون الادارة الامريكية على اعلان الحرب ضد ايران وتدميرها وقتل ابنائها

الا انهم لم يجدوا من ينقذهم ويحقق مطالبهم فكل ما كانت تحلم به عائلة ال سعود وتتمناه لم يتحقق اي شي منه بل تحقق خلاف ذلك

فكانت تحلم وتتمنى بسيطرة المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية على سوريا والعراق وهزيمة حزب الله في لبنان وتقوم امريكا بتدمير ايران والقضاء على ثورة الشعب البحريني والشعب اليمني وجاءت النتيجة خلاف ذلك

وهذا ما جعل ال سعود في حالة خوف ورعب فاعلنوا انهم في خدمة اسرائيل ومن اجلها بل ادعوا انهم صهاينة وان اصلهم يهودي من اجل حمايتهم من غضب ابناء الجزيرة

ولكن هيهات فالشعب قال كلمته فلا عاصم لكم

فاين المفر يا اعداء الحياة والانسان

مهدي المولى


.
تؤكد الأحداث من أرض معركة الشرف، أن للعراق رجال تجاوزوا أرقام البطولة القياسية، وخلطوا أوراق الدوائر المشبوهة محلياَ وخارجياً، وقاتلوا عصابات لا تملك شجاعة المواجهة والإشتباك المباشر.
أبطال يقضمون الأرض ويطْون المسافات، وهم يحفرون على وجه التاريخ؛ سطور شجاعتهم وخسة عدوهم.
وضعت العراقيون لمسات المعركة الأخيرة، وتجرد طرفي الصراع عن الأراجيز؛ إلاّ صوت الوطن في نقطة التماس، وأجبروا عدواً لا يجيد العلنية؛ بسواد أفكار وملابس رجاله ونساءه، تعبيراً عن ماضي مخزي وحاضر دموي ومستقبل مشؤوم، وإتضح للعالم أن خلف كل خمار داعشي، هنالك شرف ينتهك وبحبوحة يتلذذون بها على فض بكارة الأمة، بعقد غير شرعي؛ جُمعت طلاسمه من شواذ تقاليد الشعوب ومزابل التاريخ الإنساني.
يسعى الإنسان أحياناً لهدفه؛ بخطوات متواترة وقواعد إستراتيجية، تتلائم مع طبيعة واقع الإرض، ولكن صراخ الشرف، يولد طاقات كامنة تنفجر كالبركان في صدور معبئة بمواطن الحب الإنساني والأخلاقي، ورهان سباق ألعاب قوى، وعند ساعة الصفر ينادى أن قرب نقطة النهاية فتاة تغتصب، وإذا بنا نحطم كل الأرقام القياسية على مَر التاريخ.
أصبحت داعش وباء في جسد العالم، وفي العراق تلعب بوتر الطائفية والمناطقية والحزبية والقومية، وخطورتها جعلت العراقيون يبحثون عن علاجات محلية، وإذا بها تقتل كل العاهات الموجودة في جسد البلاد، وتصنع أدوات حربية رغم بساطتها، فقد تجاوزت القدرات العالمية، وإنتجوا صواريخ للدروع الإنتحارية، وصياد متنقل للقناصين، وعلاج للخلاف السياسية، وأن العراق هو بوصلة الوجود، وهو يحمل مسؤولية التاريخ الإنساني، وقيادة مواجهة تكشفت إختلاطات وعدوى الى العالم بمسميات مناطقية دولية.
لعب كثيرون على ورقة الطائفية، وحملت الأجندات برامج تقسيم المقسم والتناحر حتى في العائلة، وشعرت حكومات بعقوق ربيتها داعش، ولم يتصوروا أنها ستؤدي الى العناق الوطني، ورباطة الجأش وبشارات الإنتصارات، وغصباً على قنواتهم تنقل جثث الإرهابيين وهي تملأ الشوارع والأزقة، ويرتقي العراقيون على إختلافاتهم، وهم يتسابقون الى تسجيل الحضور في ساحات المعارك، ويبددون أوهام فرقتهم.
عناق الحكيم وهادي العامري، وإنضمام تكريت الى الحشد الشعبي، وبقية الفصائل قدمت مستقبل العراق على دنياها؛ لم يكن بحسابات دوائر تعتبر وحدة العراق كارثية.
كانت تعج المواقع بصور أشلاء العراقيين، وخلفها آلاف الأيتام والأرامل، وتحرق الأسواق ويقتل الناس؛ لإشعال الحرب الطائفية، وكانت الملفات تستخدم كأوراق ضاغطة وتدفن مع جرائمها في مقابر التحقيق، وداعش تعلن مسؤوليتها عن الجرائم، ولا يصدقها بعض الساسة، واليوم لنا أن نعلن؛ أن وحدتنا هي المسؤولة عن كل الإنتصارات، ونتسابق على تعفير والجوه بتراب شرف المعركة.



من المؤكد أن لا نساوم على عروبتنا، التي رسمناها بأيادي وتضحيات جسام، لكن نعم نساوم على بعض العرب ، الذين نكروا عروبتهم، ولم يعبئوا لتلك التضحيات التي قدمها العراق والعراقيين، في سبيل رفع العرب إلى القمم.
أما الآن، فلا أعتز بعروبة أشترك بها مع الوهابية، وأشترك بها مع عملاء لدول أفسدت العروبة، ولا أعتز أن أشترك بعروبة، فيها من يسوّق لبلدي الإرهاب، ليفسد به ويحقق رغبات ولذات أعدائي، بل أعتز بالعقيدة التي تجمعني مع آخرين، التي تمنحني رؤية مشتركة، وتجعلني أنتمي لمدرسة واحدة، ترفض الذل والخنوع، لأي استعمار أو تنظيم يحاول أن يفسد في وطني، تلك هي مدرسة الحق، مدرسة الإسلام المحمدي الأصيل.
لا يخفى مدى الخيانة، التي يقدمها شركائي في العروبة وعلى مر الأزمان، ليحققوا غاياتهم، وأنا الوحيد المضطهد، من تلك السياسات الخاطئة، ولا يخفى أيضا مدى الحرص الذي يقدمه ( الأعاجم )، لكي يرفعوا راية الإسلام، فمن سلمان الفارسي ليصبح سلمان المحمدي، لم يستحق هذا اللقب جزافاً، بل أنه واضب على تحقيق غايته، وهي أن يكون الإسلام هو الدين العالمي، لتنتقل الرسالة الفارسية إلى كيان أبي عمره، الذي ضحى بنفسه، ورفقاءه، في سبيل الدين والإسلام، وبسبب خيانة قدمها العرب، ليزلزلوا ذلك التكاتف، وتلك الوحدة التي تنطلق من مبدأ الإسلام الرصين.
فتوالت الحكومات، والسياسات، والأزمان، وإلى الآن والعرب لم يتحرروا من خيانتهم، بل أرتقت لتشمل آفاق كبيرة، لقد كانت خيانة العرب لصالح العرب، أما اليوم خيانتهم لمن يحتقرونهم، على حساب إخوتهم بتلك العروبة البائسة.
اليوم نجد الأعاجم قد عادوا، بإمرة قائد أو ( كيان ) جديد، نعم إنه قاسم سليماني، ذلك القائد الذي إشتق إسمه من سلمان المحمدي، لينطلق في عد الرجال لعصر الظهور، هذا الرجل اليوم لبى نداء المرجعية، وقال قولته في أن يمحو كل براثن الإرهاب، من الأراضي الإسلامية، ليكون نقيضا، لمن جاء بالإرهابيين لأرض الإسلام، ليتغلغلوا فيها ويفسدوا.
لكننا اليوم نطمئنه، فأنت يا سليماني تحارب بقيادة مرجعية رشيدة، ومع رجال غيارى، وفتيان لبسوا القلوب على الدروع، فلا تخشى الخيانة، من هؤلاء القوم، مازالت فيهم عروق نبضت بحب العراق والإسلام، وقلوب هوت المرجعية والإمام، إنهم أبناء الشيعة أبناء العراق

الخميس, 12 آذار/مارس 2015 12:02

حشدنا يحرر أرضهم- عمار جبر

موقعة صلاح الدين، هي معركة الإسلام الكبرى، بين الحق والباطل، بين إسلام الحسين ،وإسلام يزيد، النصر فيها، هو نصرا للإسلام المحمدي، وهزيمة للإرهاب الداعشي، في العراق كله.
تلك المعركة، تميزت عن بقية المعارك، بشموليتها والإستعدادت الكبيرة، في العدة والعدد، لأول مرة تم إشراك، أهالي المناطق المغتصبة، لخوض المعارك، ومسك الأرض، إمتازت تلك المعركة، بتخطيط وتنفيذ عراقي، دون الإستعانة بقوات التحالف، نعم كان للمستشارين الإيرنيين، دورا بارزا في هذه المعركة، وفي غيرها من المعارك، وهذا دليل على إستقلالية القرار العراقي، في إختياره الجهة، التي يثق بها لمساعدته، بعد تخاذل التحالف الدولي.
إن النجاحات الباهرة والكبيرة، في هذه العملية، أذهلت العالم بأجمعه، إذ لم يتوقعوا، تحرير تلك الأراضي الشاسعة، في وقت قياسي، ولم يبق إلا النزر القليل،على إعلان محافظة صلاح الدين، خالية من الدواعش.
أثبتت التجارب السابقة، في الحرب مع الدواعش، أن العمليات المحدودة، لم تكن ذا جدوى، بل سرعان ما يستعيد الدواعش، مناطقهم التي فقدوها، كما حصل في مناطق عديدة، من الأنبار وبيجي وغيرها؛ ولكن العمليات الواسعة، والإستعداد الجيد، ثم الإحاطة والتطويق، من محاور عدة، وقطع طرق الإمداد،وبسالة مجاهدي الحشد الشعبي، كفيلة بتحقيق النصر، وهذا مايحصل في صلاح الدين.
إن تحرير تلك المحافظة، يعني بدء العد التنازلي، لتحرير الموصل، بعد تأمين طرق الإمداد عبر تكريت؛ ولكن بشرط أن يحصل، تنسيق عالي المستوى، مع قوات البشمركة، المحاددة لتلك المحافظة.
لقد أثبتت، بعض فصائل الحشد الشعبي نفسها، في تلك العملية الكبيرة، في الإنضباط العالي، والقيام بعمليات نوعية، ومؤثرة في العدو، هذا ما أعلنه، الإعلام الآخر، فقد ذكرت قناة الشرقية، أن سرايا عاشوراء، قامت بعمليات نوعية، أسفرت عن قتل قادة كبار، من الدواعش، إضافة اإلى زرع الثقة، بأهالي المناطق المحررة.
نحن بأمس الحاجة اليوم، إلى الإنضباط، الذي طالما دعت، إليه المرجعية العليا؛ لتضييق الفجوة الطائفية، التي كانت سلاحا فتاكا، بيد الدواعش، في حربهم على العراق.
لقد أثبتت فصائل الحشد الشيعي، وطنيتها وغيرتها، حين هب أبناء الوسط والجنوب، دفاعا عن إخوتهم، في غرب وشمال العراق، يقاتلون جنبا إلى جنب، عدو مشترك، إستباح الأرض والعرض، وأوغل في دماء العراقيين كافة.
تلك الوقفة المشرفة، للحشد الشعبي، أفضل من كل مؤتمرات، المصالحة الوطنية؛ لأنها رسخت، ثقة أبناء الشعب، بعضهم مع بعض، حينئذ لن يكون، مكانا للدواعش، والطائفيين بيننا، بعد أن تكشفت كل الأقنعة.

يفسر كل طرف من اطراف القضية الكوردية وخاصة الدول التي قُسم عليهم الكورد و الذين لهم علاقة مباشرة او غير مباشرة بقضية الكورد في تركيا و كوردستان، يفسر رسالة القائد اوجلان على هواه او بالاحرى على ما تفرضه عليه مصلحته الحزبية و الشخصية و الدبلوماسية الدولية الخاصة دون التفكير في ما يهم اطراف القضية و خاصة الكورد الذي يتوقف مصيره و مستقبله على نجاح خططه وخطواته في هذه العملية المتشعبة و التاريخية التي يمكن ان تغيٌر وجه المنطقة بنجاحها .

كريلا او قوات الحزب العمال الكوردستاني موجودة في قنديل و ملتزمة بما تفرضه شروط السلام العادلة التي يجب ان تقف ورائها النية الصادقة من قبل الاطراف و التي لها القدرة على السير بالسلام بشكل مرضي، بعيدا عن المناورة و المراوغة التي تُكتشف سريعا و تهدم البنيان ان كانت التوجهات سيئة المضمون و الفحوى و في حال ان كانت تضمر ورائها اهداف مغايرة و تكتيكات مضللة بعيدة عن اركان عملية السلام و ما يجب ان يلتزم به كل طرف من العملية .

حزب العمال الكوردستاني، له منهاجه و اهدافه و شعاراته و المعلوم عنه، انه و منذ انعقاد مؤتمره الاخير وضح امر السلام مع تركيا بشكل كبير و التزم بما يعتقده قائده و يوجهه به بالشكل المطلوب و لم يُبقي امام الدولة التركية الا التوجه الصحيح و تنفيذ الاتفاق و العهود التي قطعتها على نفسها .

اما ما يخص القاء السلاح و هو الامر الاكثر خطورة على مسار العملية السياسية و السلام، يجب ان لا يحدث اعتباطيا دون تجسيد ضمانات نجاح و تقدم عملية السلام على الارض و التاكد من بيان حسن نية الدولة و ما يجب ان يلمسه المواطن الكوردي من الخطوات التي على عاتق الحكومة اتخاذها على الارض بعيدا عن الخيال و النظريات و ما يدعيه الاعلام بعيدا عن الموجود، اي تطبيق الخطوات و النقاط المتداولة بشكل واقعي و بيان المصداقية للكورد قبل المواطن التركي و هو ما يدع الجميع ان يفرض على قوات الموجودةفي كوردستان الشمالية ان تضع السلاح بنفسها دون اي اضطرار و تعود الى بيتها و اهلها سالمة غانمة، و هي اخر خطوة . و لكن بقاء قوات حزب العمال الكوردستاني على اراضي كوردستان الجنوبية و عدم دخولهم الى اراضي كوردستان الشمالية ليتبين لديهم مدى جدية الحكومة التركية امر يمكن تطبيقه للمدة المعلومة و المحددة امامهم ، اي بقاء السلاح و القوات عند ارض جبل قنديل لما يترائى لديهم ما تفعله تركيا و تنفذه من البنود و النقاط التي تبين و تثبت للقريب و البعيد مصداقيتها، و عندئذ يمكن تنفيذ الخطوة الاخيرة من ما تضمنه البنود من القاء السلاح دون اي ضغط، فالسلام المتجسد على الارض سيمنع السلاح تلقائيا و عودة افراد القوات الى نشاطاتهم السياسية المدنية امر محسوم. و الا فان القاء السلاح دون استيضاح الامر عمليا على الارض من قبل الحكومة التركية ليس الا خطوة غير مضمونة النتائج امام النية التكتيكية التركية التي لا يمكن الوثوق بها من قبل اي متتبع و ليس الكورد بنفسهم فقط .

اذا، ليس امام الكريلا الا التصميم على التريث في العمليات العسكرية و عدم خوض اية عملية عسكرية مهما تحججت القوات التركية و حاولت استقدامهم اليها بالطرق الاستخباراتية، و لكنهم و كما هي عادتهم لهم القوة الكافية التي لا تلين و المعصم القوي للدفاع عن انفسهم في ارض كوردستان الجنوبية فيمكنهم الدفاع عن انفسهم من اي اعتداء محتمل . لقد جرب حزب العمال الكوردستاني تركيا عندما سلم مجموعة السلام انفسهم و لم تتقدم الحكومة خطوة واحدة لتنفيذ ما عهدت به، بل خطت باتجاه غير ما انتظره العالم منها، و بما فعلت افقدت مصداقيتها بشكل كامل، و لا يمكن للبطل ان يُلدغ من اي جحر كان مرتين، و اليوم يجب ان يفرض على تركيا اتخاذ الخطوات المطلوبة منها قبل ان تطلب هي اية خطوة ولو قصيرة من الكورد . لضمان نجاح عملية السلام و تحقيق نتائج للطرفين يجب الحذر من قبل الكورد قبل غيرهم، و بيان النيات الصادقة للعالم سيفرض على الحكومة التركية المزيد من العزلة ان حاولت ان تلعب بذيلها .

الاساس المتين لنجاح و بناء العملية السياسية و السلام في كوردستان الشمالية هو بناء الديموقراطية التي لم يالوا القائد اوجلان جهدا في بيانها و توضيح مضمونها و ما تناسب تركيا دولة و القضية الكوردية فيها كشان هام و عام فيما يهم المنطقة والعالم و الداخل التركي ايضا . فلا يمكن ان يسترخي المناضلون و يفكون الحزام في الوقت الذي لم نجد ما يؤمن الطريق الى السلام النهائي و الديموقراطية الراسخة و المرحلة التي تضمن الحقوق الكاملة للجميع . و ان توصل الجميع الى حل نهائي مقنع يمكن الكريلا ان تنخرط مع قوات البيشمركة في كوردستان الجنوبية عددا و عدة للدفاع عن اراضي كوردستان اينما كانت و تكون تابعة للاقليم رسميا .


واشنطن: هبة القدسي
دافع 3 من كبار مسؤولي الإدارة الأميركية عن طلب الرئيس الأميركي باراك أوباما تفويضا من الكونغرس لاستخدام القوة ضد تنظيم داعش، وأبدوا بشكل واضح قلقهم من الدور الإيراني في العراق وسعي إيران لتوسيع نفوذها في المنطقة.
فيما أشاد وزير الخارجية الأميركي جون كيري بدور السعودية وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في تأييد الدور الأميركي في المفاوضات مع إيران، مشددا على التزام الولايات المتحدة بإطلاع المملكة والدول الخليجية على تفاصيل المفاوضات مع طهران. وأشاد كيري بوزير الخارجية السعودي سعود الفيصل ووصفه بأنه أفضل دبلوماسي في العالم.
وقد شهدت الجلسة التي عقدتها لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ صباح أمس سجالا ساخنا بين أعضاء اللجنة وكل من وزير الخارجية جون كيري ووزير الدفاع أشتون كارتر ورئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي حول حدود التفويض وقيوده. وقد أبدى الأعضاء الديمقراطيون مخاوفهم من أن تقود الموافقة على التفويض إلى انخراط الولايات المتحدة في حرب جديدة واسعة النطاق في الشرق الأوسط، فيما طالب الأعضاء الجمهوريون بالتقيد بقيود تمنع استخدام قوات برية أميركية على أرض المعركة.
وخلال الجلسة التي استمرت 3 ساعات تركزت أسئلة أعضاء لجنة العلاقات الخارجية لمجلس الشيوخ على حدود التفويض في عام 2001 لمكافحة تنظيم القاعدة وحدود التفويض الذي تقترحه إدارة أوباما لمكافحة «داعش»، وتقييد القدرة على استخدام قوات برية أميركية في المعركة وعدم التقيد بحدود جغرافية وتحديد فترة التفويض بـ3 سنوات.
وفي بداية الجلسة ووجه وزير الخارجية جون كيري باعتراضات من جماعة كود بينك، حيث صرخ أحد أعضائها مطالبا بوقف الحرب ضد الأبرياء ومنع قتل مزيد من الأبرياء، وقامت قوات الأمن باصطحابه إلى الخارج. واستنكر كيري كلمة «قتل الأبرياء» إشارة إلى مقاتلي «داعش»، وقال: «أتساءل: هل يوافق الطيار الأردني والرهائن الأميركيون والرهينة الياباني الذين ذبحهم (داعش) وقطع أعناقهم على وصف مقاتلي (داعش) بالأبرياء؟!».
وقال وزير الخارجية الأميركي في شهادته أمام لجنة العلاقات الخارجية: «نؤمن أن هناك ضرورة لوقف (داعش) وهزيمته، ولا يمكن أن نسمح لعصابات ومجرمين بتحقيق طموحاتهم وقتل من يعارضهم، والتفويض الذي يقترحه الرئيس يقدم الطريق للرد عليهم بقوة». وأضاف: «لقد أوقفنا تقدم (داعش) وقمنا بقطع الاتصالات وكبدنا قادة (داعش) خسائر كبيرة، وسنستمر في دعم حكومة العراق، والتعامل مع تهديدات (داعش) ليس موضع خلاف حزبي، بل اختبار للوحدة السياسية والقيم الأميركية».
وشدد وزير الخارجية الأميركي على اتفاق الكونغرس والإدارة الأميركية في مكافحة «داعش»، وقال: «تمرير التفويض يرسل رسالة للشركاء في التحالف الدولي ورسالة للجنود الأميركيين بأننا متحدون لمكافحة (داعش) ونرسل رسالة لـ(داعش) أنهم لا يستطيعون زرع الفرقة بيننا، وأنه لا أمل لديهم في هزيمتنا».
ودافع كيري في رده على أسئلة السيناتور بوب كروكر رئيس اللجنة والسيناتور بوب مننديز عن المقترح بعدم وضع حدود جغرافية لتفويض الحرب ضد «داعش»، موضحا أنه من الخطأ إرسال رسالة لـ«داعش» أن بمقدورهم أخذ ملاذات آمنة في أي مكان، وقال: «هناك مجموعات إرهابية تستلهم فكرة إيذاء الولايات المتحدة، و(داعش) تسيطر على عدة مناطق وتستمر في السيطرة على مناطق أخرى بما لديها من قدرات مالية».
وأشار كيري إلى الفكر والآيديولوجيا الموحدة التي تجمع تنظيم القاعدة وتنظيم داعش وتنظيمات إرهابية أخرى في ليبيا وفي نيجيريا، وقال: «(داعش) كانت (القاعدة) وغيرت اسمها، وفي عام 2011 سمت نفسها تنظيم القاعدة في العراق، ولديهم تاريخ طويل من شن هجمات على أهداف أميركية، وتنظيم داعش يرى نفسه وريث أفكار أسامة بن لادن، ولدى (داعش) اختلافات مع (القاعدة) وانفصلوا عنها وغيروا اسمهم وتكتيكاتهم».
وأشار وزير الدفاع أشتون كارتر إلى أن التفويض يسمح بمقاتلة تنظيمات إرهابية أخرى تابعة لـ«داعش»، مثل جماعة بوكو حرام في نيجيريا التي أعلنت ولاءها لـ«داعش»، وقال: «حاليا يمكن ترجمة التفويض بأنه يسمح بقتال بوكو حرام، لكن القيام بذلك يعتمد على تصرفاتهم والخطوات التي يمكن أن نأخذها لحماية أنفسنا، والتفويض يسمح لنا باتخاذ إجراءات لحمايتنا عندما تطرأ تصرفات معينة».
وحول نفوذ «داعش» في ليبيا قال وزير الدفاع الأميركي: «يوجد في ليبيا مناصرون لـ(داعش)، وليبيا ليست المكان الوحيد الذي يوجد به مناصرون لـ(داعش)، وتفويض عام 2001 الخاص بمحاربة (القاعدة) تم الاستناد عليه في عمليات عسكرية في ليبيا، حيث كانت هناك جماعات مناصرة لـ(القاعدة)، والآن نرى مناصرين لـ(داعش) ومناصرين لـ(القاعدة) داخل ليبيا».
وحول الصياغة التي اقترحها التفويض لاستخدام دفاعي للقوات البرية، أوضح وزير الخارجية الأميركي أن الغرض هو تأمين قدرة الولايات المتحدة على القيام بعمليات حماية ودفاع عن العسكريين، بحيث لا يحد من قدرات الجيش في توفير الحماية أو القيام بعمليات محددة تستهدف قادة «داعش».
وأشار وزير الخارجية الأميركي إلى تصريحات عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني بضرورة اضطلاع الدول العربية بالدور الأكبر في المعركة، وقال: «إنهم لا يطلبون منا القيام بمعركة أميركية ضد (داعش)، فهذا سيزيد من قدرة (داعش) على اجتذاب المقاتلين، ولذا قمنا بإنشاء التحالف، وهناك 5 دول عربية منخرطة في جهود الحرب ضد (داعش)، وسنستمر في مساندة العراقيين ليقوموا بالمعركة بأنفسهم، وهي وصفة طويلة المدى».
وطالب وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر الكونغرس بالموافقة على التفويض، مشيرا إلى أن صياغة التفويض تضع في اعتبارها حقيقة الاحتمالات القوية لتوسع «داعش» وانضمام مجموعات إرهابية أخرى لها وتهديدها للولايات المتحدة، وأشار إلى أن التفويض لا يضع حدودا جغرافية لقدرة «داعش» على التوسع، وفي الوقت نفسه لا يقدم اقتراحا لحرب مفتوحة مشابهة للحرب في العراق وأفغانستان، ويحدد استراتيجية لا تتضمن نشر قوات برية أميركية، كما يوفر المرونة لتنفيذ الحملة ضد «داعش»، وأن التفويض ينتهي خلال 3 سنوات.
وقال كارتر: «لا يمكن أن أقول إننا يمكننا هزيمة (داعش) في خلال 3 سنوات، لكن التفويض يضع حدودا بـ3 سنوات حتى يتمكن الرئيس الأميركي القادم من مراجعة الحملة وتقييمها، ويكون له الحق في تمديدها».
وقد احتلت إيران ونفوذها في المنطقة، والصفقة التي تسعى القوى الدولية للتوصل إليها مع طهران لمنعها من تصنيع سلاح نووي، جانبا كبيرا من الأسئلة المتلاحقة التي طرحها أعضاء مجلس الشيوخ، وتطرقت المناقشات إلى الخطاب الذي وقعه 47 عضوا من الحزب الجمهوري للقادة الإيرانيين.
وأوضح الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة أنه شارك في صياغة التفويض وناقش استراتيجية الحرب ضد «داعش» مع عدد من الشركاء. وفي إجابته عن أسئلة السيناتور بوب كروكر رئيس اللجنة حول المخاوف من تصاعد نفوذ إيران قال ديمبسي: «نعم هناك قلق من النفوذ الإيراني في العراق وسوريا ولبنان واليمن، ونشعر بقلق بالغ من دعم إيران لميليشيات تحارب (داعش)، وهناك أنشطة مثيرة للقلق مثل تهريب الأسلحة والصواريخ الباليستية وقدرة إيران على إغلاق مضيق هرمز، إضافة إلى طموحها لتصنيع سلاح نووي وتهديداتها لأمن الإقليم واستقراره والتهديدات الإلكترونية السيبرانية».
وأضاف ديمبسي: «التحركات الإيرانية ضد (داعش) إيجابية، لكننا قلقون حيال ما سيحدث بعد هزيمة (داعش) وكيف ستكون الحكومة العراقية شاملة، لكن لا توجد مؤشرات على أن الميليشيات التي تدعمها إيران سوف تنقلب على الولايات المتحدة بعد ذلك، لكن نراقب عن كثب الأوضاع، وسيكون على إيران تأكيد شكوكنا أو تهدئتها». وشدد ديمبسي على أن لدى الإيرانيين شكوكا في الولايات المتحدة مثلما توجد لدى الولايات المتحدة شكوك في نوايا إيران.
وهاجم السيناتور الجمهوري ماركو روبيو مساعي إيران لزيادة نفوذها في المنطقة، وتشكك في تقارب الولايات المتحدة مع إيران حتى لا ترحل عن مائدة المفاوضات، وأشار إلى قلق الدول العربية مثل المملكة العربية السعودية والأردن ودول الخليج من النفوذ الإيراني وعدم معرفتهم بتفاصيل المفاوضات.
ورد كيري نافيا إخفاء تفاصيل المفاوضات بين القوى الدولية وإيران عن الدول العربية وقال: «هذا خطـأ، فقد عدت من الرياض بعد لقائي مع خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز وهو يساند الجهود الأميركية، وأعلن وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل الذي أعتبره أفضل دبلوماسي في العالم، أنه يساند ما تقوم به الولايات المتحدة، وقابلت زعماء الدول الخليجية وقدمت لهم تفاصيل المفاوضات، وهم ليسوا مرتاحين، ولديهم قلق ويريدون التأكد من أن الصفقة ستمنع إيران من امتلاك سلاح نووي، وأشاركهم تفاصيل تلك المفاوضات».
وأكد كيري قلقه من أنشطة إيران في الإقليم وقال: «أنا قلق من أنشطة إيران في الإقليم ونفوذها في اليمن ولبنان وسوريا من خلال حزب الله، وفي العراق، لكن تاريخ إيران الشيعية والعالم العربي معقد، وبالفعل هناك تزايد للنفوذ الإيراني لكن عليكم التفكير فيما كان سيحدث لو كان لدى إيران سلاح نووي، ولذلك تعتقد الإدارة الأميركية أن أول خطوة هي منع إيران من امتلاك سلاح نووي، ونحاول ذلك بطرق دبلوماسية، وإذا فشلنا فلدينا طرق أخرى».
وأضاف وزير الخارجية الأميركي ردا على أسئلة أعضاء لجنة العلاقات الخارجية: «لا شيء في الاتفاق يستند إلى حالة من الثقة في إيران، بل يستند إلى عدم الثقة في إيران، ونضع مستويات من التحقق في قدرة إيران على الالتزام بالاتفاق لا أريد مناقشتها الآن، لكن بصفة عامة أي اتفاق يمكن أن نصل إليه يتضمن مراجعات قوية وعمليات للتحقق من التزام إيران به».
وأكد كيري اطلاع الدول العربية ودول الخليج على فحوى المحادثات، وأشار إلى مشاركة زعماء الدول الخليجية في اجتماع بالولايات المتحدة الشهر المقبل لمناقشة الخطوات اللازمة لمواجهة إيران. ووصف وزير الخارجية الأميركي جون كيري الرسالة بأنها شيء لا يصدق ولم يسبق له مثيل في الكونغرس، وقال: «ردي على الخطاب هو عدم التصديق؛ فخلال 29 عاما من عملي في الكونغرس لم أسمع بشيء مماثل له، ولا أحد يرفض حق الآخرين في القلق والشك، لكن كتابة خطاب لقادة إيران في خضم المفاوضات وإملاء دروس عليهم في القوانين الدستورية الأميركية هو أمر يثير الدهشة».

وشدد كيري على أن القانون يتيح للرئيس الأميركي إبرام اتفاقات تنفيذية، وأن ما أشار إليه الخطاب من قدرة الكونغرس على فض الصفقة هو خطأ، وقال: «هذا يقلل من قدرة الولايات المتحدة على إبرام اتفاقات مع دول أخرى، وكأننا نقول للعالم إذا أردتم إبرام اتفاق مع الولايات المتحدة فعليكم التفاوض مع كل أعضاء الكونغرس، وهذا الخطاب ليست له أي سلطة قانونية، ويعد تصرفا خطأ».
واحتلت سوريا أيضا جانبا من المناقشات حيث طالب السيناتور بوب كروكر بحماية المقاتلين السوريين الذين تدربهم الولايات المتحدة لقتال «داعش» من البراميل الحارقة التي تسقطها قوات النظام السوري. وتساءل عن الجوانب القانونية التي يقدمها تفويض استخدام القوة ضد «داعش» لحماية مقاتلي المعارضة السورية والأفكار التي يقدمها الأتراك حول فرض منطقة آمنة.
وحول هدف المعارضة السورية من إزاحة الأسد من السلطة وما يعنيه التفويض باستخدام القوة ضد «داعش» من تحقيق هذا الهدف قال وزير الخارجية الأميركي: «التفويض لا يتضمن هدف إزاحة الأسد، والتفويض يركز فقط على محاربة (داعش)».
وأوضح الجنرال مارتن ديمبسي أن التفويض لا يتضمن حماية المقاتلين السوريين، وقال: «هدفنا هزيمة (داعش) في العراق وسوريا، وتركيزنا على العراق لأنه ليس لدينا شركاء في سوريا، وقد قطعنا طرق انتقال مسلحي (داعش) بين العراق وسوريا، لكن التفويض لا يقدم سلطة قانونية لحماية مقاتلي المعارضة السورية، ونناقش كيفية تقديم المساعدة لهم، وهناك أسباب برغماتية تدعونا لحمايتهم، وعقدنا جلستين مع الأتراك حول مقترحاتهم لمنطقة آمنة».


بيروت: كارولين عاكوم
نفذ تنظيم داعش هجوما استباقيا واسعا في اتجاه مدينة رأس العين ذات الغالبية الكردية الحدودية مع تركيا في شمال شرقي سوريا، أمس، مما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة مع وحدات حماية الشعب وأسفر عن مقتل عشرات المقاتلين من الطرفين.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية: إن «تنظيم داعش بدأ هجوما واسعا ومباغتا الليلة الماضية في اتجاه مدينة رأس العين في محافظة الحسكة، وتمكن من السيطرة على قرية تل خنزير الواقعة غرب المدينة». وأشار إلى مقتل العشرات من المقاتلين من الطرفين، بينهم 12 مقاتلا على الأقل من وحدات حماية الشعب الكردية.

وأوضح عبد الرحمن أن «القوات الكردية، بعد تقدمها الأخير في كوباني (عين العرب)، كانت بصدد الإعداد لشن هجوم متزامن ينطلق من غرب رأس العين باتجاه مدينة تل أبيض في محافظة الرقة». وقال إن «مقاتلي التنظيم يشنون حاليا هجوما استباقيا على رأس العين».

وقال المسؤول المحلي إدريس نعسان، إن «وحدات حماية الشعب نفذت انسحابا تكتيكيا من قرية تل خنزير تفاديا للمزيد من الخسائر ولإعادة ترتيب صفوفها وتأمين الدعم اللازم لأن وحدات الحماية التي كانت موجودة في هذه النقطة لم تكن مهيأة للرد»، ولفت في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن «داعش» الذي فشل في هجومه على تل تمر يحاول الاستفادة من أي نقطة ضعف في أي منطقة، ومن هنا جاء هجومها العنيف بقوات كبيرة مدججة بالسلاح والدبابات على تل الخنزير التي تبعد نحو 25 كيلومترا. وذكر مسؤول في مجلس الدفاع الذي يديره الأكراد أنه وقعت اشتباكات عنيفة في منطقة رأس العين وقال إن «القوات الكردية أجبرت على الانسحاب من قرية قريبة». وقال لوكالة «رويترز» «هناك جرحى وقتلى لكن عدد القتلى غير معروف حتى الآن».

وكانت وحدات حماية الشعب الكردية التي تدعمها غارات جوية تقودها الولايات المتحدة قد حققت مكاسب كبيرة خلال الأسابيع القليلة الماضية، وتمكنت من قطع طريق إمداد مهم من الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم المتشدد في العراق.

وكان التنظيم المتطرف شن قبل أسابيع هجوما على بلدة تل تمر الواقعة جنوب شرقي رأس العين وتمكن في 23 فبراير (شباط) من السيطرة على 11 قرية آشورية في المنطقة وخطف العشرات من سكانها.

وفي حال سيطر التنظيم على تل تمر سيتمكن من فتح طريق إلى الحدود التركية شمالا مرورا برأس العين حيث تدور الاشتباكات اليوم.

وقال المرصد إن «اشتباكات عنيفة مستمرة في منطقتي تل خنزير والمناجير المجاورة في ريف مدينة رأس العين (سري كانيه)»، مشيرا إلى «مشاركة المئات من عناصر التنظيم مدعمين بالدبابات والآليات الثقيلة في الهجوم».

وأوردت إحدى الصفحات الرسمية لوحدات حماية الشعب على موقع «فيسبوك» «أعنف الاشتباكات تدور الآن بين وحدات حماية الشعب وتنظيم داعش الإرهابي»، مضيفة أن «وحداتنا تقدم أروع ملاحم البطولة في وجه المرتزقة». وتعتبر رأس العين ثاني أكبر مدينة ذات غالبية كردية في محافظة الحسكة بعد القامشلي.

وشهدت مدينة رأس العين عام 2013 معارك عنيفة بين المقاتلين الأكراد ومجموعات من الجيش السوري الحر بينها فصائل إسلامية، انسحبت على أثرها الكتائب المقاتلة من المدينة. وفي ديسمبر (كانون الأول)، اشتبك المقاتلون الأكراد مع «داعش» في محيط رأس العين مما تسبب بمقتل 16 عنصرا من التنظيم.

وتجري الحملة الكردية في شمال شرقي سوريا بالتنسيق الجيد مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويسعى لطرد تنظيم داعش من سوريا والعراق.

وظهرت وحدات حماية الشعب الكردية كشريك أساسي للتحالف الدولي ضد الإرهاب على الأرض في سوريا. ونجحت بدعم من مقاتلي البيشمركة التنظيم في استعادة السيطرة على بلدة كوباني السورية الحدودية في يناير (كانون الثاني).

كذلك، وبعد التقدم السريع في مواجهة «داعش» أعلنت وحدات حماية الشعب يوم 27 فبراير (شباط) أنها سيطرت على بلدة تل حميس المهمة استراتيجيا وانتزعتها من «داعش». وكانت المعركة من أجل كوباني أول نموذج تعلن عنه قوات التحالف التي تنسق عسكريا عن قرب مع قوة برية تقاتل التنظيم.

في سياق آخر، قال مسؤولون أتراك أمس، إن تركيا أغلقت معبرين حدوديين مع سوريا كإجراء احترازي مع احتدام القتال حول مدينة حلب في شمال سوريا. وقال مسؤولون في معبري أونجوبينار وجيلفيجوز في إقليم خطاي التركي لـ«رويترز»، إن المعبرين أغلقا في وجه السيارات والأفراد القادمين من سوريا منذ التاسع من مارس (آذار) الحالي. وسمح للسوريين الذين يحملون جوازات سفر بالعبور عائدين إلى سوريا.

alsharqalwsat

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
تدخلت الشرطة التركية أمس لتفريق تجمعات نظمت في عدد من مدن تركيا إحياء لذكرى مقتل شاب قبل عام وأصبح رمزا لمعارضي النظام الإسلامي المحافظ برئاسة رجب طيب إردوغان.
وفي إسطنبول وقعت مواجهات بين قوات الأمن التي استخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه ومجموعات من اليسار المتطرف الذين يحملون الحجارة والقنابل الحارقة في حي أوكماي داني الذي كان يتحدر منه الشاب بركين إيلفان، كما أفاد مصورون لوكالة الصحافة الفرنسية.
وتحدثت وسائل الإعلام التركية عن اعتقال بعض المتظاهرين في إسطنبول بينما كانوا يحاولون التجمع أمام حديقة غيزي. وقرار تدمير هذه الحديقة العامة القريبة من ساحة تقسيم الرمزية، شكّل في 31 مايو (أيار) 2013 الشرارة لموجة احتجاجات غير مسبوقة هزت النظام الإسلامي المحافظ في تركيا الحاكم منذ 2002.
وفي العاصمة أنقرة، استخدمت قوات الأمن خراطيم المياه لتفريق حشد ضم مئات الأشخاص الذين كانوا يطالبون العدالة للضحية. واعتقل 11 منهم، بحسب الصحافة المحلية. ونظمت مظاهرات أخرى في نحو 20 مدينة في البلاد، بحسب الصحافة.
وهذا الشاب البالغ من العمر 15 عاما أصيب بجروح خطرة في الرأس في يونيو (حزيران) 2013 جراء عبوة غاز مسيل للدموع بينما كان متوجها لشراء الخبز خلال عملية تدخل للشرطة في الحي الذي يقطنه في إسطنبول.
وبعدما فارق الحياة في 11 مارس (آذار) 2014 بعدما أمضى 269 يوما في غيبوبة، نزل مئات آلاف الأشخاص بشكل عفوي إلى الشوارع في كل المدن الكبرى في تركيا للتنديد بحكومة رئيس الوزراء في تلك الفترة رجب طيب إردوغان الذي أصبح رئيسا للدولة اليوم.
وتحولت قضية إيلفان إلى رمز للقمع العنيف الذي مارسته السلطة في 2013 وانحرافها نحو التسلط، وهو ما ندد به منتقدوها. ووصف إردوغان الشاب بأنه «إرهابي».
وقتل 8 أشخاص على الأقل وأصيب أكثر من 8 آلاف آخرين بجروح واعتقل الآلاف، بحسب إحصائيات لمنظمات غير حكومية للدفاع عن حقوق الإنسان. وحتى اليوم لم يتم توجيه أي تهمة لأي شرطي في مقتل الشاب. وطالبت عائلته وزارة الداخلية بمليون ليرة تركية (نحو 350 ألف يورو) كتعويض، بحسب وكالة دوغان. ويدرس البرلمان التركي منذ عدة أسابيع مشروع قانون مثير للجدل الشديد، ويعزز سلطات الشرطة، خصوصا أثناء المظاهرات.

بعد أن تحولت "روژآڤا " إلى نموذج عالمي في مقاومتها الملحمية، وقدرتها على تأنيث ثورتها ومن ثم دمقراطتها من جهة، وتحرير كرد الأجزاء من حاجزهم الجيوسياسي بخلق هوية كردية باحثة ومناضلة في خندق متقدم في ومن أجل شرق أوسط ديمقراطي من جهة أخرى بدأ الحديث عن إعادة بناء كوباني، هل لنا أن نطرح ونبادر لإعادة إعمار الخراب المعرفي الذي ورثه الكرد بعد سلسلة لم تنقطع من حملات قمعهم وتشويههم كمجتمع وذات كردية؟

قبيل ثورة روژآڤا وحينما فتح الكرد بمقربة من الحدود التركية مدرسة لتعليم اللغة الكردية أعلنت أنقرة إن حزب العمال الكردستاني يبني قواعده على الجانب السوري من الحدود. أعداء الكرد كما يخشون "الكردي المقاتل" يخافون بذات القدر من " الكردي المتعلم". حقيقة أكدتها ثورة روژآڤا، وهي ثورة مختلفة في كل شيء، قادرة على الانجاز بسنوات ما لا يمكن إنجازه بعشرات السنوات، لان الزمن الثوري هو مكثف، لذا فان عملية البناء والتغيير هي الأسرع وهذا ما نراهن عليه من خلال صياغة منهج تربوي معاصر يتناغم مع ملحمية هذا الشعب.

التحرر القومي بغض النظر عن الآلية والصيغة، إن كانت كفيدرالية إقليم الجنوب، أو شكل آخر يقرره كرد غرب كردستان هو واقع حال وقيد التطور، لذا فان الحاجة إلى بناء جيل متفتح تكنوقراطي يدير النشاط الاقتصادي وهياكل الإدارة والمسيرة التربوية والعلمية جزء من النضال وديمومة للثورة بربطها بالثورة العلمية والتكنولوجية، فالثورة بدون العلم تأكل نفسها.

من غير المنطقي أن نشارك بترويض جيل الثورة والملحمة من خلال نظام تربوي متخلف يمثل الوجه اللامعرفي لنظام مضاد للمعرفة بجعله الدكتاتور وقبله السياف الإعرابي المتأسلم مركزاً للعملية التربوية. هكذا نظام تربوي هي حاضنة إرهابية ستفرز نتاجها السياسي والاجتماعي والفكري إن لم يتم اجتثاثه بشكل جذري وثوري.

آن الأوان أن تجيب القيادة السياسية في "روژ آڤا" على السؤال المرحلي: هل تباشرون وتطلقون الخطوة الأولى من أجل بناء جيل متسلح بالعلوم الحديثة وله القدرة على بناء الإدارة الذاتية الديمقراطية ومن ثم دخول غربي كردستان في عصر الحداثة، أم تتركون جيل ناضلتم من أجلهم ضحية لمناهج التعليم البعثي المتخلف؟

هل ترغب القيادة في أن تری بعد عقد من الزمن أطفال "روژآڤا" وقد تجاوزوا ثلثي تطورهم الإنمائي أو المعرفي وهم في العاشرة من أعمارهم، أم في ترغب أن تری شبابها و شاباتها يحتاجون طوال حياتهم و حیاتهن أن يعملوا بنظرية منطقة النمو الاقصی؟

وجهت ذات السؤال إلى القيادة السياسية في إقليم كردستان مراراً، قبل و بعد مؤتمر 2007 لتحديث النظام التربوي، وحاولت إقناعهم بالخيار الأول، إلا إنهم استمروا بتنشئة الطلبة بنفس النظام التربوي الذي كان يعمل به صدام حسين وقد انتجنا جيلين ولكنهم ليسوا قادرين على إدارة دفة الحكم في الجنوب وفق متطلبات روح العصر.

مما لاشك فيه بان هناك محاولات لتغيير المناهج في غرب كردستان ولكنني لست متأكدا من حداثتها . البعض يعتقد إن تغيير المناهج هو نهاية المطاف، وان المنهج الجديد يمثل عصا موسى السحري لرحلة التطور العلمي والتكنولوجي ومن ثم دمقرطة نظام التعليم، لكن النظم التربوية المعاصرة تؤكد على إن الدور الريادي للعملية التربوية هو لعلم الديداكتيك (علم التدريس)، لان المنهج الجديد إن لم يتزامن أو يسبقه تغييرا بنيويا شاملا في "الديداكتيك"أي أصول معاملة الأطفال والطلبة فان حالة اغتراب جديدة ستضاف للعملية التربوية، اضافة الى الاصول التربوية القديمة المتبعة في عموم سوريا.

إن صياغة نظام تربوي جديد في "روژ آڤا" يعتمد على نظريات التعليم المعاصرة أو لربما خليطا من نظريات "جون ديفي" و"اريكسون" و عملاق التربية الحديث "بياجيه"، عملية مهمة وعاجلة كي لا تتكرر التجربة المؤلمة التي حدثت في جنوب كردستان بعد تحررها النسبي لذا نرى إن واجب الإدارة الذاتية الديمقراطية أن تستثمر التعاطف والدعم الدولي الذي بدا بشكل واضح بعد ملحمة كوباني لصالح شعبنا وعلى وجه الخصوص في مجال التطور العلمي والتكنولوجي الذي يبدأ من نظام التعليم.

إن عقد مؤتمر تربوي في قامشلو وتحت إشراف منظمات دولية و محلية معنية بالأمر قضية ممكنة في هذه المرحلة. فلتتوحد خبرات وجهود التربويين الكردستانيين من أجل الشروع بالخطوة الأولى من قامشلو القلب.

فكما إن رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة فان التطور الحضاري قد يبدأ بكلمة ضمن مفهومه الفلسفي والتعليمي كما حال منهج الشكل الديكارتي الذي غير من وجه ووجهة الغرب.

إن الظروف الذاتية قبل الموضوعية مهيأة في غربي كردستان لطرح ملحمة تربوية كردستانية مشابهة لملحمة كوباني ... لم لا، فكوباني وما جاورها من خنادق الثورة في عفرين وقامشلو اجتذبت الثوريات والثوار من قارات العالم بعد أن ألغت قبلها فكرة الحدود بين الأجزاء وتطوع كرد الأجزاء مقاتلات و مقاتلين، كما تطوع كاتب المقال أثناء حصار كوباني للعمل في المجال التعليمي في أية منطقة تحددها الإدارة الذاتية الديمقراطية لأنقل لأرض المقاومات والملاحم تجربة متواضعة لسنوات من البحث والدراسة والكتابة في أوربا ضمن مجال مناهج التعليم وفلسفته.

ما زلت انتظر رد الإدارة السياسية في روژآڤا على الأسئلة المطروحة ....

فائق سعيد –كاتب متخصص في التربية الحديثة– السويد

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأربعاء, 11 آذار/مارس 2015 22:57

كلب يشم رائحة الورم السرطاني

 



الكلب فرانكي تم تدريبه جيداً على شم رائحة الأورام، ومن بين 34 حالة، نجح في تشخيص 30 حالة، أي بنسبة نجاح أعلى من 88%.

بغداد/المسلة: أظهرت دراسة أمريكية حديثة، أجراها طاقم من جامعة أركنسو (UAMS) أن الكلاب تستطيع التفرقة بين عينات بول مرضى سرطان الغدة الدرقية وبين عينات بول الأصحاء.

الكلب "فرانكي" تم تدريبه جيداً على شم رائحة الورم السرطاني في مراحله المبكرة، ومن بين 34 حالة، نجح في تشخيص 30 حالة، أي بنسبة نجاح 88%.

يذكر أن سرطان الغدة الدرقية مازال حالة نادرة، وطريقة التشخيص المألوفة تكون عبر فحص الدم لفحص مستوى الهرمونات.

الخلايا السرطانية هي خلايا فاسدة تخرج عن نطاق السيطرة، ولها كميات خاصة من الهرمونات، وتفرز مواد عضوية ذات رائحة داخل الجسم، ونظراً لأن الكلاب تستوعب الروائح أكثر من البشر بـ 10 أضعاف، فإن بمقدورها شم تلك المواد التي تنبعث من الأورام السرطانية، ومن ثم نجح الكلب المدرب أيضاً في رصد أورام سرطانية في الأمعاء والرئة.

وعن الإنجاز الجديد، قال الدكتور دونالد بودنر لشبكة BBC news: "خلال السنوات القليلة القادمة سيبدأ المجتمع الطبي في تطوير تلك الخاصية"، مشيراً إلى أن الخطوة القادمة ستكون العمل على تطوير أنف إلكتروني يستطيع فحص السرطان.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—نشر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" صورا للهجوم الذي شنه على مدينة الرمادي في محافظة الأنبار، الأربعاء.

وكان فالح العيساوي، نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار العراقي، قال في وقت سابق الأربعاء إن مدينة الرمادي تتعرض الأربعاء لما وصفه بـ"أعنف هجوم" يشنه تنظيم الدولة الإسلامية مضيفا أن المدينة شهدت قصفا عنيفا من عناصر التنظيم مع تفجيرات في مختلف أنحائها بظل الهجوم عليها "من جميع الجهات."

 

يشهد ريف مدينة رأس العين السورية المحاذية لتركيا هجوما عنيفا ومباغتا من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” أشعل اشتباكات دامية مع المقاتلين الأكراد أسفرت عن مقتل العشرات من الطرفين.

وقال نشطاء المعارضة ومصادر كردية الأربعاء 11 مارس/آذار إن “التنظيم بدأ هجوما واسعا ومباغتا الليلة الماضية في اتجاه مدينة رأس العين في محافظة الحسكة باستخدام الدبابات والآليات الثقيلة، وتمكن من السيطرة على قرية تل خنزير الواقعة غرب المدينة”، بعد سقوط عشرات القتلى من الطرفين.

وأكد نواف خليل، المتحدث باسم حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي الذي تعتبر وحدات حماية الشعب ذراعه العسكري نبأ الهجوم معلنا أن “داعش يشن هجوما واسعا وقويا على مدينة سري كانيه”.

وأفادت إحدى الصفحات الرسمية لوحدات حماية الشعب على موقع فيسبوك بأن “أعنف الاشتباكات تدور الآن بين وحدات حماية الشعب وتنظيم داعش الإرهابي، وحداتنا تقدم أروع ملاحم البطولة في وجه المرتزقة”.

هذا وتعتبر رأس العين ثالث أكبر مدينة كردية في محافظة الحسكة بعد مدينتي الحسكة والقامشلي، وتمتلك معبرا حدوديا رسميا مع تركيا.

وهو ما يفسر هذا الهجوم الشرس من قبل التنظيم الذي فقد أحد أهم معاقله ومعابره بين سوريا وتركيا في عين العرب (كوباني) بعد أن طردته وحدات حماية الشعب الكردية بمساندة جوية من التحالف.

وبالرغم من انتصار عين العرب استمر التنظيم بمحاولة شن ضربات على القوس الواصل بين ريف حلب حتى الرقة ودير الزور والحسكة، وقد أشارت توقعات سابقة باحتمال شنه ضربات ارتدادية ضد مواقع حدودية.

تحرير عين العرب (كوباني)
كما يأتي هذا الهجوم العنيف على رأس العرب بعد قطع طريق يستخدمه المسلحون بين سوريا والعراق في منطقة تل حميس شمال شرق سوريا، حسبما أعلن التحالف الدولي الأربعاء.

هذا وكانت وحدات حماية الشعب الكردية قد سيطرت في 27 فبراير/شباط على الأطراف الشرقية والجنوبية لبلدة تل حميس شمال شرق مدينة الحسكة السورية بعد اشتباكات استمرت ستة أيام مع تنظيم “داعش”.

ووفق جغرافية هذه المعارك يبدو التنظيم وكأنه فأر حُوصر ويحاول الإفلات وفتح منفذ له على الحدود، فتارة يضرب هنا وتارة هناك دون أن يقدر على الخروج لما يتلقاه من مواجهة شرسة من وحدات الحماية الكردية وفصائل مسلحة أخرى.

روسيا اليوم

أي مراقب موضوعي للوضع السوري، منذ تسلم حزب البعث المجرم للحكم في سوريا عام 1963، ومن بعدها وصول الطاغية حافظ الأسد للسلط عبر إنقلاب عسكري طائفي بغيض عام 1970، لا بد أن يقر بأن شوفينية حزب البعث وعنصريته تجاه بقية القوميات الغير العربية في سوريا وخاصة القومية الكردية، وطائفية حافظ الأسد العلوية تجاه السنة الأكثرية الساحقة من سكان سوريا، أوصلت البلد إلى هذا الدرك المزري، الذي فاق كل تصور وحد.

وفي نظري إن حزب البعث بفكره العنصري وممارساته الإجرامية في كل من سوريا والعراق، لا يختلف بشيئ عن عنصرية النازي هتلر وإجرامه ومعلمه الفاشي أتاتورك، الذي سعى بقوة السلاح صهر جميع القوميات في القومية التركية الهابطة على المنطقة من السماء. كما أن طائفية المجرم حافظ الأسد وإبنه الأرعن، لا تقل قتامة وحقدآ من حقد القائمين على محاكم التفتيش الأسبانية التي لاحقت المسلمين واليهود في أسبانيا لإجبارهم على التنصر بين أعوام 1502- 1526 الذين كانوا يقيمون في مدن مختلفة مثل قشتالة و أراغون.

لو أن قادة حزب البعث المؤسسين، ميشيل عفلق وصلاح البيطار وأكرم الحوراني، إحترموا التعددية القومية والدينية والمذهبية واللغوية في سوريا، وتعاملوا معها على أنها غناء ومصدر قوة وضمنوا حقوق تلك القوميات في دستور البلاد، وسمحوا لها كي تعبر عن نفسها بحرية وتصبح شريكة حقيقية في حكم البلاد، وخاصة القومية الثانية في البلد، وهي القومية الكردية التي كانت تشكل نسبتها عند إستقلال سوريا 35% من عدد سكان البلد. لتجنبنا اليوم هذا الوضع المأساوي وكل تلك المجازر التي إرتكبت بحق الشعب الكردي والسوري على حدٍ سواء.

ونتيجة لممارسة حزب البعث سياسة اللون الواحد والعلم الواحد والشعب الواحد والأرض الواحدة واللغة الواحدة، وإقصاء بقية المكونات كما فعل أتاتورك في تركيا، وإرتكابهم مجازر بحق الشعب الكردي وتعريب مناطقه، ومنع لغته كل ذلك اوصلنا إلى هذا الدرك المدمي في البلدان الثلاثة سوريا وتركيا والعراق. ففي سوريا مثلآ قام نظام البعث الشوفيني بتعريب المناطق الكردية وخاصة في الجزيرة وتحديدآ الشريط الحدودي مع شمال كردستان بطول مئة كيلومتر وعرض يتراوح بين 20- 50 كيلومتر في ستينات القرن الماضي وسحب الجنسية السورية من 150 ألف مواطن كردي، وتغير الأسماء المدن الكردية بأسماء عربية حقيرة.

فبدل الإستفادة من تلك التعددية القومية والغناء الثقافي سعى حزب البعث العنصري بكل ما ملك من إمكانيات، على صهر جميع القوميات في القومية العربية، وذلك من خلال منع لغات تلك الشعوب وعاداتهم وتقاليدهم والإحتفال بأعيادهم القومية والدينية. ورغم كل تلك المحاولات الخسيسة وعلى مدى أكثر من خمسين عام، فشل البعثيين في تحقيق مشروعهم الفاشي، مثلما فشل من قبلهم هتلر وأتاتورك وغيرهم من طغاة العالم.

وكأن كل ذلك الإجرام الذي مورس بحق الشعب الكردي في غرب كردستان وغيره من القوميات لم يكفي، حتى أتبع المجرم حافظ الأسد بانقلابه الطائفي، وعلى أثرها قام بتطييف جميع مؤسسات الدولة المهمة، وسلمها إلى طائفة النصيرية وهو الإسم الحقيقي لهم. وخاصة المؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية والسلك الدبلوماسي والثروة النفطية وفي منتصف الثمانينات أخذ العلويين يسيطرون تدريجيآ على الإقتصاد والمال والإعلام والفنون أيضآ.

وأخذ علوي السلطة يتعاملون مع السنة عربآ وكردآ وجركسآ وتركمانآ، معاملة دونية ويهينون كل فرد من هذه المكونات مهما على شأنه. وتحول نظام الأسد خلال بضعة سنوات إلى عصابة من الطائفيين والعنصريين والقتلة واللصوص، كل هدفهم النهب والسلب والتنكيل بالناس بشكل وحشي يفوق كل تصور. وإستمر هذا الوضع المأساوي أكثر من ستين عامآ، إلى أن وصل الحال بالناس إلى حد لم يعد باستطاعتهم التحمل، وعند اول فرصة سنحت لهم عام 2011 إنفجروا وخرجوا بالملايين إلى الساحات والميادين، في جميع أنحاء سوريا من درعا إلى قامشلو. وأخذت الناس تتظاهر ليلآ ونهارآ في الساحات العامة وهي تغني وترقص، وتطالب بالحرية والكرامة والمساواة بين السوريين، وباقالة النظام الطائفي ومحاسبة المجرمين الذين تورطوا في قتل السوريين وذبحهم.

هكذا كان المشهد السوري، مظاهرات وتجمعات سلمية رجالية ونسائية مشتركة، وتزداد لهيبا ووهجآ كل يوم جمعة تحت شعار معين يتم اختياره من قبل شباب الثوارة كجمعة أزادي على سبيل المثال. إلا أن النظام الطائفي وبخبثه، حاول باستماتة عسكرة الثورة بالقوة وتحويلها إلى صراع طائفي بين السنة والنصيرية، وصراع قومي بين الكرد والعرب. وفعلآ نجح النظام في تحقيق الهدف الأول تمامآ والثاني جزئيآ، ولكنه فشل في تحقيق الهدف الثالث، بسبب وعي الشعب الكردي وقيادته السياسية.

ولتعويض ذلك، قام النظام المجرم بانشاء تنظيمات إرهابية لتقاتل الثوار وتسرق حلمهم، في بناء بلد ديمقراطي يعيش أبناءه بسلام مع بعضهم البعض، دون خوف طرفٍ من الأخر. ولهذا رأينا ظهور الجماعات التكفيرية كالنصرة وداعش وأخواتها في سوريا، وقامت بتلك المجازر بحق الكرد والثوار وأفراد الجيش الحر، ولم يتعرضوا لقوات النظام السوري الإجرامية ولا مرة.

ولا حل مع المجرم بشار الأسد ونظامه الطائفي الوحشي، سوى كنسه من جذوره وتقديم مسؤوليه العسكريين والأمنين والسياسيين، لمقص العدالة الدولية وإنهاء هذا السرطان الخبيث، الذي إبتلى به جميع أبناء الشعب السوري بكل قومياتهم ومذاهبهم وأديانهم. وأنا واثق من أن زيت قنديل النظام السوري شارف على النهاية، وستكون نهايته مدوية.

10 - 03 - 2015

الأربعاء, 11 آذار/مارس 2015 22:45

بيان بمناسبة يوم الشهيد الكردي

يحتفل شعبنا الكردي في سوريا في الثاني عشر من آذار بيوم الشهيد الكردي ،تخليداً لذكرى شهدائنا الأبرار , الذين قدموا أرواحهم قرابين على مذابح الحرية المقدسة , ليجسدوا صورة رائعة للتضحية والفداء بالغالي والنفيس في سبيل نيل شعبنا الكردي لحقوقه القومية والوطنية المشروعة ، ورفع الغبن التاريخي الملقى على عاتقه طيلة عقود من الزمن من لدن أنظمة الحكم المتلاحقة على البلاد , وبعقلية عنصرية شوفينية استهدفت وجودنا القومي .
إن هذا اليوم الأغر إنما هو افتخارٌ بشهداء حلبجة ،وحملة الأنفال , و شهيد نوروز سليمان آدي عام 1986م , وشهداء التاسع عش عشر من آذار 2008 , وشهداء نوروز الرقة عام 2010م , ليؤرخ هذا اليوم في ذكرى انتفاضة القامشلي وسائر المناطق الكردية ،في الثاني عشر من آذار ، والتي قدمت كوكبة من الشهداء ... وما تزال قوافل شهداء شعبنا مستمرة إلى يومنا هذا , فمع اندلاع الثورة الشعبية السلمية في سوريا ربيع عام 2011م حيث كان شعبنا جزءاً من هذه الثورة السلمية , ومع تحولها إلى نزاع مسلح , ومع انتشار حالة الفوضى ارتأى شعبنا الكردي ،أن يحافظ على مناطقه من الحرب والدمار , وهذا ما لم تستسغه قوى الارهاب والشر ،والعقلية العنصرية المعادية لشعبنا ،وتطلعاته القومية , فقاموا بشن هجمة بربرية ضد الشعب الكردي بأدواتهم المصطنعة وعلى رأسهم داعش واخواتها , ليتصدى لهم الكرد في كل مكان ببطولة وبسالة , متحدين من خانقين إلى كوباني وعفرين مروراً بسري كانييه و تل تمر ... لينضم إلى قوافل شهداء هذا اليوم المئات من أبناء وبنات شعبنا الكردي ليخلدوا أسماءهم لما قدموه من بطولة منقطعة النظير في التصدي للإرهاب حماية لأبناء شعبنا الكردي المسالم .
وفي هذا اليوم حري بنا جميعاً , جماهير وطنية ،حراكٍ سياسي كردي ،أن نضع نصب أعيننا دماء شهدائنا , ولا نترك فرصة أن تذهب هذه الدماء هدراً دونما تحقيق لأهدافهم، التي ضحوا بحياتهم من أجلها , ويتحقق ذلك دونما شك بوحدة الصف الكردي ،والالتفاف على خطاب كردي موحد , والوقوف على قلب رجل واحد في وجه جميع المحاولات الرامية إلى إجهاض الأمل الكردي الذي تراءى في الأفق المنظور .
بهذه المناسبة وتخليداً لذكرى الشهداء ، يدعو حزبنا الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي ) كافة أبناء وبنات شعبنا في كافة المدن والبلدات لايقاد الشموع مساء يوم 11/12 على أسطح وشرفات المنازل، الوقوف في تمام الساعة (11) ولمدة خمس دقائق في أماكن تواجدهم حداداً على أرواح شهداء الشعب الكردي ، آملين الالتزام بالطابع الحضاري والمدني لهذه المناسبة.

تحية إجلال وإكبار إلى أرواح شهدائنا الأبرار في يومهم العظيم
تحية إجلال وإكبار إلى شهداء الحرية والسلام في كل زمان ومكان
القامشلي في 11 / آذار / 2015م


المكتب السياسي
للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا
(البارتي )

لايمكن لأحد في يومنا هذا أن يشك في الاهمية التأريخية للأحداث الثورية التي جرت في بداية القرن العشرين في روسيا القيصرية وفي جميع أنحاء العالم والتي أرتبطت بأسم فلاديميير أيليج لينين. وفي كل الاحوال كانت تلك الاحداث بالنسبة لبعض الافراد والجماعات والطبقات الاجتماعية كارثة فعلية، في حين كانت تحمل لفئات وطبقات إجتماعية أخرى الاماني والآمال اللانهائية في مجتمع عادل وحياة كريمة سعيدة خالية من الاستغلال والعبودية، الأمر الذي أدى الى أستيقاظ أقسام هائلة من الجماهير من سباتها العميق. وكان من البديهي أن يكون للينين أتباعه الذين أعتبروه لعقود من الزمن القائد والمفكروالمصلح الذي لا منازع له، وكذلك أعداءه الذين أعتبروه سفاحا ودكتاتورا على طول الخط، بيد أن اللوم هنا لا يلقى على أعدائه الذين ضربت مصالحم وصودرت ممتلكاتهم الخيالية، بل على الذين ألهوه (بتشديد اللام) بشكل أعمى، ثم أنقلبوا عليه معتبرين أياه رأس الكوارث التي حلت على المجتمعات الاشتراكية. ولنستمع الآن الى راي ، نسوقه كمثل واحد من احد الانتهازيين، والذين كانوا ينمون بسرعة خارقة مثل الاعشاب الطفيلية. ويتسلقون الى أعلى المراكز.

ونص الكلام هو لـ (آ.ن. ياكوفليف) الذي قاد لسنوات طويلة العمل الدعائي والتحريضي التابع للجنة المركزية لحزب الشيوعي السوفييتي، والذي طارد بشكل فعال كل العناصر الي لم تلتزم بخط الحزب، كما واصبح في زمن غورباشوف سكرتيرا للجنة المركزية وعضوا في المكتب السياسي ومرة أخرى مسؤولا عن العمل الايديولوجي في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفييتي. وطالب من موقع مسؤليته ببعث اللينينية الحقيقية وتطويرها. يقول ياكوفليف:" كان لينين في الحقيقة قائدا، ولكن قائدا ومعلما للأوغاد بنفسية سرقة -المسروق- ، والقتل ووشاية الجيران وزملاء العمل، المهم هو التكاسل عن العمل. والوغد كوليد للشيطان، هو النموذج الرئيس لكل الاضطرابات. حدث ذلك في روما القديمة، عند أهماج جنكيزحان، عند يعاقبة باريس، في بطرسبيرغ القيصرية وفي موسكو اليوم. وهكذا البلشفية أيضا، والاكاذيب المقدسة، للحكام المتعاقبين والمعارضين، والتي لا زالت تقتحمنا حتى الآن. إن أزمان الاضطرابات هي أعياد الأوغاد... إن الانقلاب البلشفي قد بدأ قبل 77 عاما. وهذا هو الحدث المأساوي في تأريخ روسيا الالفي. بداية بصقة الشيطان... الجحود وقتل العائلة القيصرية، خيانة الوطن. إذ أنطلاقا من مقولة ماركس، لاوطن للبروليتاريا، مورس القتل والوشاية في الحرب الاهلية، وكوفئ القتلة بالتصفيق". (أنظر: Moskovskie novosti, Nr.56, 13.-20. Nov. 1994. قارن أيضاRoy Medwedew, BzG 3 L 97, S. 16.)

هذا مثل واحد فقط من عشرات، بل مئات الامثلة التي إن دلت على شئ، إنما على مدى الانحطاط في الاخلاق وسوقية الممارسة الانتهازية والوصولية. كما ويصور لنا هذا المثل مدى عمق النخر الذي فعلته الديدان التي فرزتها المنظومة الاشتراكية وأحزابها الشيوعية في المجتمع والدولة والحزب، كل ذلك بأسم الاخلاص لخط الحزب وفي غياب الديمقراطية السياسية. هل الحقيقية هي كما صورها هذا (القائد الايديولوجي)؟.

لاشك أن كل مهتم بالفكر الماركسي يعرف جيدا بأن النقاشات والمعالجات كانت محتدمة دوما منذ عقود من الزمن وحتى يومنا هذا بخصوص التراث النظري والنشاط السياسي للينين. وقد أنبهر البعض بشخصيته الى درجة القدسية والتكامل والخلو من الاخطاء. بحيث أن توجيه أقل إنتقاد اليه، كان يعتبر جحودا وخيانة للماركسية. وكان ثمة الى جانب ذلك من أنتقده بعنف، سواء من رفاق دربه أم خصومه. وكان هو نفسه، في معرض الرد على خصومه، يلجأ الى أستعمال كلمات شديدة وقاسية. وفي فترة حياته كانت كلمة (اللينيني) أو (اللينينية) تستعمل من قبل خصومه كمفهوم سلبي ونعت. وأما هو فكان يعتبر نفسه ماركسيا. وكان عدد غير قليل من رفاق كفاحه، يرى بأنه في الحقيقة لم يأت بتعاليم جديدة ولم يكتشف منهجا فكريا مستقلا، بل أن كل ما فعله هو تحويل مشاريع ماركس الى الواقع. وكانت عبارة:"ماركس المنظر ولينين المطبق" تتردد بكثرة. وقد ظلت تتكرر في محيط لينين حتى بعد ثورة أكتوبر.

عندما ظهر لينين على المسرح السياسي الروسي، لم تظهر اللينينية كمنهج تفكير مستقل نسبيا أو كخطوة متقدمة جديدة للماركسية. ولم تظهر كذلك أيضا عندما تشكل الحزب الاشتراكي الديمقراطي العمالي الروسي وفراكسيونه. في العقد الاول من كفاحه، دافع لينين عن الماركسية ضد الشعبيين والاقتصاديين والماركسية الشرعية. وحاول بكل أمكاناته أن يثبت بأن الافكار الرئيسية للماركسية يمكن أن تنطبق على ظروف روسيا القيصرية. وواصل لينين ما بدأه بليخانوف الذي لمع أسمه في عالم الادب الماركسي في روسيا. ولم يكن من باب الصدفة حين عمل بليخانوف ولينين في هيئة تحرير"الأسكرا" بكل نشاط ودأب، حيث حصلا على 75% من الاصوات. (أنظر: Leniniskj sbornik III, S. 430. قارن أيضا BzG 3/97) وعندما أنشق الحزب الاشتراكي الديمقراطي العمالي الروسي في المؤتمر الثاني، وضع بليخانوف نفسه مع لينين على رأس البولشفيكي. ولاشك أنه لم يكن من السهولة بمكان أن يحتفظ سواء لينين أو بليخانوف أو غيرهما من الماركسيين المرموقين بمكانتهم كمعلمين. بيد أنه في ذلك الوقت كان الامر يتعلق بتطويرالماركسية في إطار شكلها الكلاسيكي.

مع بدء ثورة 1905- 1907 تغيرت الاوضاع في روسيا القيصرية. في هذه السنوات عمل لينين في عدة مسودات ومساهمات يمكن أن تعتبرأصيلة، رغم وجود الخلافات حولها. كانت هذه الاعمال تهتم بالدرجة الاولى بمجال تاكتيك الكفاح السياسي والاساس التنظيمي للحزب العمالي، وكانت افكار هذه المشاريع تختلف بشكل جذري عما ورد عند الاشتراكيين الديمقراطيين إذ ذاك. وأصبحت أفكار هذه المشاريع بالذات، أساسا نظريا للبولشفية. وأدت بالتالي الى شق الحزب الاشتراكي الديمقراطي العمالي الروسي وتحويله الى حزبين مستقلين عن بعضهما.

ومن المعروف أن الصراع بين الدول الراسمالية الكبرى في العقد الاول من القرن العشرين قد أحتد من أجل إعادة تقسيم مناطق النفوذ والمصالح في العالم وبدأ ت الاحتكارات الرأسمالية الهائلة والتروستات بالتكون والنمو المتزايد وراحت الدول الرأسمالية تتسابق في مجال عسكرة الانتاج. وفي هذه الظروف بدأ بعض الاشتراكيين الديمقراطيين الغربيين مثل بيرنشتاين وميلر بترك الماركسية الثورية والتوجه نحو الاصلاحية والتوفيقية. وبقي قسم مهم من قادة الاشتراكية الديمقراطية حبيس الجمود العقائدي، يحاول أيجاد الحلول للمهمات الراهنة بأفكار ومقترحات ووسائل قديمة. وأما لينين، فوضع نفسه في تلك السنوات على رأس الاتجاه اليساري المتطرف للاشتراكية الديمقراطية. وراح يضع الخطط والمشاريع الجديدة لبناء الحزب العمالي ويكتب المساهمات في مجال الاستعمار، الازمات العامة للرأسمالية، وحدة الطبقة العاملة الاوروبية مع حركات التحرر في الدول الكولونيالية وشبه الكولونيالية، أستراتيجية الاشتراكية الديمقراطية في ضوء شروط الحرب العالمية والتطور اللامتساوي للرأسمالية وعلاقة نجاح الثورة الاشتراكية في البلد الرأسمالي الواحد بذلك..الخ.

حاول لينين تطوير الماركسية بكل جهده، بيد أنه لم يفعل ذلك في كل الاتجاهات. إذ أن العديد من الاوجه المهمة في التعاليم الماركسية التي كانت آنية في القرن التاسع عشر وملائمة لظروف دول أوروبا الغربية آنذاك، لم تسترع إنتباهه. وهذا لا يعني إنه لم يتوقف عندها، ولكن في حدود ملاءمتها لوضع وظروف روسيا. وبالاضافة الى ذلك تاثر بتراث الحركة الثورية الروسية في النصف الثاني من القرن التاسع عشر. من الذين تأثر بهم هيرتسين، تشيرنيشيفسكي، تكاتشوف وغيرهم.

إن أهم مرحلة لتشكيل اللينينية كجمود عقائدي ترتبط بالثورة الروسية في العام 1917. وتشمل حوالي ست سنوات الاخيرة من حياة لينين، حيث لم يكن قائدا لحزب "من طراز جديد" ومنظم وملهم الثورة البروليتارية فحسب، بل كان المنظم والرئيس لاول حكومة إشتراكية ومؤسس أول دولة لها.

عندما يؤكد بعض علماء الاجتماع والماركسيولوجيين بأنه من أجل فهم الماركسية، ينبغي العودة الى كتابات ماركس الشاب، فإن المسالة بالنسبة الى فهم لينين والبلشفية هي عكس ذلك، ففي سنوات مسيرة ثورة أكتوبر المحتدمة والحرب الاهلية الطاحنة وفي السنوات الاولى لبناء أسس الاشتراكية، أظهر لينين مقدرة فائقة في تاكتيك وأستراتيجية الكفاح الثوري. وبرز كمنظر ومبدع في قيادة حزب ثوري في بلد مترامي الاطراف، يحتوي الى جانب البورجوازية الصغيرة كل بقايا وعناصر العلاقات الرأسمالية والاقطاعية وماقبل الاقطاعية. وكانت المسائل الاقتصادية المعقدة يحسمها بنفسه، عبر طريق مجهول لم يتطرقه أحد قبله. وكان ينبغي عليه أيضا حسم كثير من الامور المعقدة الاخرى وإبداء الرأي المقنع والحجة المطلوبة حولها دون تأخير أو تردد. كل ذلك ضمن مرآعاة الخط الماركسي وتحت سمع وبصر أصحاب الجمود العقائدي المتربصون.

إن هذه المسيرة الفريدة التي قادها لينين بجرأة وحماس والتي أظهرت مقدرته الفائقة في نظرية وتطبيق الكفاح الثوري في تأسيس أول دولة إشتراكية، سميت بعد وفاته باللينينية.

إن مفهومي الماركسية واللينينية ليستا مترادفتين. وقد أدرك ذلك كل المنظرين الذين حاولوا بعد وفاة لينين، أن يستعملوا مفهوم اللينينية ويحددوا أسسها في مجال النظرية والدعاية والتحريض. كانت اللينينية تتطلب معادلة أو صيغة عامة، إذ أن ما كان يستعمل رسميا في وثائق الحزب والكومنترن الى العام 1924 هو:"التعاليم الثورية لماركس". وفي خضم النقاش بخصوص التسمية، وردت جملة مقترحات وأفكار وصيغ مثل:اللينينية هي تطبيق الماركسية، إنها الماركسية في الحركة، إنها تطبيق للماركسية في ظروف روسيا. الماركسية هي النظرية، واللينينية هي عملية تطبيقها او اللينينية هي التاكتيك..الخ. كل هذه المقترحات رفضت، ذلك لأنها كانت تركز على الجانب التطبيقي وليس على الجانب النظري لتراث لينين.

في "تعاليمه" التي قدمها ستالين في العام 1924، توقف عند مقترح قدمه أحد معاونيه هو Ksenofontow وكان كمايلي:"اللينينية، هي ماركسية مرحلة الامبريالية والثورة البروليتارية، أو بالاحرى أنها نظرية وتاكتيك الثورة البروليتارية عامة، ونظرية وتاكتيك دكتاتورية البروليتاريا خاصة". (أنظر، Stalin: Werke, Bd.6, S.70 /71 باللغة الروسية) وأصبحت هذه المعادلة سارية المفعول ومعمولا بها في العمل النظري للأحزاب الشيوعية والكومنترن لعقود من الزمن. ولم يجر ذلك بسبب كون الموضوعة دقيقة أو صحيحة، بل لأنها أقترحت من قبل ستالين.

ويبدو أن هذه الصيغة لم تف بالغرض المطلوب، لذلك كانت ثمة حاجة الى صيغة أخرى، لا تعكس المضمون النظري للينينية فحسب، بل تحتوي على تراث كل من ماركس وإنجلز ولينين معا. وكان أن تم التوصل الى صيغة الماركسية- اللينينية. وأول من بشر بهذه الصيغة هو Sinowjew وكان اقتراحه هو "ماركسو- لينينية". (أنظر: Bolschewiki, 2 / 1925,S.9. قارن أيضا BzG 3/97 S.19).

كانت الصيغة ثقيلة على السمع وغير سلسة، ومع ذلك فان الاقتراح قوبل بترحاب كبير، وراحت الصيغة تستعمل في الاعمال الدعائية. وظل المفهومان الماركسية واللينينية يستعملان في الوثائق البرنامجية للحزب الشيوعي السوفييتي والكومنترن في سنوات العشرينات كل على حدة وبدون خط الربط (الشرطة). ولم يجر ذكر صيغة(الماركسية- اللينينية) في النظام الداخلي الذي أقره المؤتمر الرابع عشرللحزب الشيوعي السوفييتي.

وفي الانسكلوبيديا الروسية الاولى ثمت إشارة الى "ماركس والماركسية" و "لينين واللينينية". وتم إستعمال صيغة (الماركسية - اللينينية) لأول مرة في بداية الثلاثينات، كمفهوم رئيس لتحديد الاسس النظرية لأحزاب الكومنترن.

إن أستعمال مفهوم "الماركسية - اللينينية" قد سهلت عملية إجراء التصحيحات والتنقيحات المختلفة سواء ما يتعلق باللينينية أم الماركسية. وفي سنوات الثلاثينات والاربعينات راحت صيغة (الماركسية - اللينينية) تستعمل من قبل هيئة التحرير التي أشرف عليها ستالين في الكتب التعليمية المقررة، منها كتاب: "موجز تأريخ الحزب الشيوعي السوفييتي". وبالطبع لم يجر النسيان التام لماركس وإنجلز، وكذلك لم تستبدل اللينينية بالستالينية، ولكن كل هؤلاء قد دفعوا الى المرتبة الثانية . يقول روي ميدفيديف: "كان ينبغي علينا أن نقرأ كتبا معينة فقط لماركس وإنجلز ولينين، في حين كانت كل كراريس لينين محشوة بتعليقات وهوامش ستالين. أنظر: Roy Medwedew, BzG 3 / 97,S.2 )

ألف لينين كتبا غير قليلة ومجموعة كبيرة من المقالات وكذلك القى كلمات وتقارير كثيرة في مختلف المناسبات ، وترك عددا كبيرا من الرسائل. كما وهناك مجموعة كبيرة من المراسيم والتعليمات والتوجيهات التي أعدها شخصيا سواء حول الحياة الحزبية أو مسيرة الحكم السوفييتي، وذلك في سنوات ما بعد 1917. ولاشك أنه كان لايملك الوقت الكافي والامكانات في ذلك الوقت لتنسيق كل تلك الكتابات وإعادة قراءتها فتنقيحها وحذف ما فيها من زيادات أو نواقص أو تناقضات، أو لوضع الحدود بين ماهو دعائي أو نظري صرف. وفي خضم هذا السيل من الكتابات يمكن التقاط ملاحظات مهمة، إن دلت على شئ، إنما على كونه أنه كان لا ينفي أخطاءه ولا يصر عليها، فغالبا نعثر عنده على مايأتي: "إننا أخطأنا بكل جد"، "إنني أخطأت"، "يبدو إنني مذنب بكل جد تجاه الحركة العمالية"، "إننا قمنا بحماقات كثيرة، وستكون حماقاتنا القادمة ليست أقل"، "كنت لست محقا"، "لم أتمكن من ذلك". مثل هذه العبارات كانت تتخلل مقالاته وكلماته. إنه لم يتمكن من مقارنة وتحليل أقواله التي قالها في فترة ما قبل الثورة مع تطبيقاته في فترة ما بعد الثورة.(أنظر:نفس المصدر).

لم يأت لينين في أعماله النظرية بمفاهيم جديدة، كان يستعمل نفس المفاهيم التي يستعملها ماركس، دون إجراء أي تغيير فيها، مثل: القوى المنتجة، العلاقات الانتاجية، التشكيلة الاجتماعية- الاقتصادية، فائض القيمة، دكتاتورية البروليتاريا، القاعدة والبناء الفوقي..الخ. وعند إستعماله لمفاهيم سبق أن جاءت قبل ماركس، فكان يذكرها بنفس المضمون الذي فهمه ماركس وإنجلز مثل: الطبقة، الكفاح الطبقي، البورجوازية، البورجوازية الصغيرة، البروليتاريا، الرأسمالية، الاقطاع، الاشتراكية، الثورة..الخ.

وأما المفاهيم الجديدة التي ذكرها لينين مثل نيب (السياسة الاقتصادية الجديدة)، الوضع الثوري، إحتكار التجارة الخارجية، رأسمالية الدولة..الخ. فكانت تستند بالاساس على المفاهيم المذكورة أعلاه. إن لينين لم يأت سواء بفلسفة جديدة أو بمنهج جديد لتحليل الظواهر الاجتماعية. ولم يدع ذلك، بل ظل يؤكد بأنه ماركسي واع، نابذا مسلك الماركسيين الدراويش.ولكن كل هذا لا يعني أنه كان مجرد مطبق عملي للثورة. وبخصوص هذا الموضوع يقول بوخارين في الجلسة الاحتفالية للاكاديمية الشيوعية في 17/ 2 / 1924: "إن الرفيق لينين صاغ أقواله النظرية باستمرار من حالة الى حالة. إنها متناثرة في مجلدات أعماله الكثيرة. وبالذات لأنها متناثرة بهذا الشكل، وغير جاهزة بشكل موحد للقارئ، لكل هذا السبب قيل بأن الاولوية هي للينين المطبق، وليس للينين المنظر. بيد أن هذا الرأي، هكذا أرى أنا، سوف يدحض في المستقبل القريب. وأما على المدى البعيد، فسيقف لينين أمامنا ليس كمطبق عبقري للطبقة العاملة فحسب، بل كمنظر عبقري أيضا".

(أنظر: ن. بوخارين: الطريق الى الاشتراكية في روسيا، نيويورك، بلا سنة، ص. 214. باللغة الروسية. قارن أيضا المصدر المذكور، ص 20)

وأقتضت الضرورة لتنسيق أقوال لينين وتوحيدها بعد وفاته، فإخراجها ضمن "مبادئ اللينينية". وأثار هذا الموضوع جذوة الصراع الحزبي الداخلي الحاد الذي بدأ في خريف 1923، الى أن أتخذ شكله النهائي في السنوات اللاحقة. وكان كل فراكسيون يدافع عن رأيه كونه هو "اللينينية الحقة". وكان أحد الاوائل الذين بدأوا بذلك هو ستالين، إذ بدأ يلقي سلسلة من تعاليمه في جامعة سفيردلوف في موسكو، والتي كانت تنشر فيما بعد في جريدة "برافدا" تحت عنوان: "حول مبادئ اللينينية". ونشر بوخارين في نفس الاتجاه مساهمته المعنونة ب"لينين كماركسي"، في (1924). وفي العام 1925 نشر: "الطريق الى الاشتراكية وإتحاد العمال و الفلاحين". ونشر تروتسكي أيضا مجموعة من المقالات حول لينين واللينينية. وفي نفس الوقت أصدر سينوفييف كتابه: "اللينينية" وكذلك نشر مقاله البرنامجي "فلسفة العصر". وأصدر كامينيف كراسه "لينين وحزبه". وأصدر سافاروف في لينينغراد (1924) كتابه الشامل "أسس اللينينية" بثلاث طبعات. هذا بالاضافة الى صدور مجموعة كبيرة من الكتب والمجلدات بنفس الاتجاه.

وكان الصراع الحزبي الداخلي يترك بصماته على محتويات هذه الكتابات ويؤثر فيها بكل وضوح. وكان الكتاب ياخذون المقاطع التي تهمهم من اللينينية، ويستعملونها كحجج أمام منافسيهم من الكتل الحزبية الاخرى. فمثلا كان ستالين وبوخارين ينتقدان أعمال تروتسكي وسينوفييف، بيد أنهما كانا لا يتخلصان من لسان تروتسكي، الذي كان يقول:"بأن كتابات ستالين بدائية ومليئة بالاخطاء التي يقوم بها تلاميذ المدارس".

ورغم كل شئ فإن تلك الكتابات على أختلاف آرائها، كانت مفيدة لتوضيح المساهمة النظرية للينين واهميتها في وضع أسس الاشتراكية العلمية وبحث القضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في فترة حياته. وبالذات بعد وفاة لينين أصبح مفهوم اللينينية قائما، وجزءا ثابتا، سواء في الادبيات الماركسية أم المعادية للماركسية.

عندما يجري الحديث عن الماركسية، يكون المقصود هو مجمل التراث النظري لماركس وأنجلز. كان الاثنان عالمان ومنظران من الدرجة الاولى، وأما الجانب التطبيقي لعملهما الثوري، فكان يأتي بالدرجة الثانية. كان نشاطهما هذا مرتبطا بتنظيم الاحزاب الاولى للطبقة العاملة وقيادة الاممية الاولى والثانية.

ومن الجدير بالذكر أن الاممية الاولى تأسست في 28 / 9/ 1864، وكانت تضم في صفوفها مجاميع مختلفة، إشتراكية وفوضوية من 13 بلد أوروبي والولايات المتحدة الاميركية. كانت تضم من المانيا (الاتحادات الالمانية) بقيادة كل من آوغست بيبل وفيلهيلم ليبكنيشت. كتب ماركس برنامج الاممية الاولى ضمن بيان مؤقت. منذ العام 1870 أصبح أنجلز سكرتيرا عاما، وكان ينتخب سنويا لهذا المركز من قبل كونفرنس سنوي. في العام 1872 حصل أنشقاق وفي العام 1876 تم حل الاممية الاولى. أما الاممية الثانية، فتأسست في تموز /يوليو 1889 في باريس، وذلك كإتحاد للأحزاب الاشتراكية- الديمقراطية والنقابات. تبنت الاممية الثانية الماركسية منذ أول يوم من تأسيسها. منح برنامج أيرفورت المقر في العام 1891 من قبل الحزب الديمقراطي- الاشتراكي الالماني، طابعا جديدا للأممية. في العام 1896 ناقشت منظمات الاعضاء مسالة إستلام السلطة، وأقرت ضرورتها ولكن في البدء عن طريق السياسة البرلمانية، على أن تقوم البروليتاريا فيما بعد بألاستيلاء على وسائل الانتاج الرأسمالية. وبهذا القرار تم طرد الاعضاء الفوضويين. كانت الاممية الثانية لا تملك لجنة إدارية ثابتة بين مؤتمراتها. وفي العام 1900 تم تشكيل مكتب الاممية الاشتراكية، حيث ضم ممثلي الاقسام الوطنية. وكان في بروكسل ثمة سكرتارية دائمة. كانت مؤتمرات الاممية الثانية تناقش مسائل مختلفة مثل: الاضراب العام، طبيعة الكولونيالية، حركات التحرر الوطني، الحرب والامبريالية.. منذ العام 1900 بدأت الصراعات بالاحتدام بين الاصلاحيين والثوريين حول مسائل الاستراتيج وكانت الاغلبية الى جانب الاصلاحية. وظهر أتجاه ماركسي جديد بقيادة بيرنشتاين، بدأ بالانتصار على الماركسية- الارثوذوكسية في صفوف الحزب الاشتراكي الديمقراطي الالماني. وأدت الخلافات الحادة حول الحرب بين أعضاء المنظمات الى شق الاممية الثانية وبالتالي الى حلها.

وحين يجري الحديث عن الستالينية، يكون المقصود هو تشكيل الدولة الشمولية تحت قيادة الفرد المستبد وعلى أساس الارهاب السياسي والمركزية الشديدة. إن الاعمال النظرية والسياسية لستالين، رغم ضرورة الالتزام بها من قبل كافة المؤسسات الحزبية والرسمية إذ ذاك، لم تلعب دورا خاصا. إذ أنها رغم أحتوائها على موضوعات وأقوال صحيحة، لزمنه ومرفوضة في يومنا هذا، نقول أن النكوص بالعهد ووجود التناقض الكبير بين القول والفعل، كميزة ستالينية نموذجية، كل ذلك قد حول أقواله، حتى لو كانت صحيحة، الى مجرد ديماغوغية وتضليل وتبرير لأستبداده الفردي وإرهابه.

وأما اللينينية، فإنها محاولة لتشكيل وحدة بين النظرية والتطبيق الثوري. وكان لينين مخلصا لما يقوله، وبعيدا عن الديماغوغية، لايخفي شيئا، حتى لو كان ذلك متعلقا بأستعمال القوة والعنف. وكان يعبر عن موقفه الحاسم بضرورة قطع دابر كل من يقف في وجه الثورة البروليتارية ودكتاتورية البروليتاريا، بلا هوادة . وهو نفسه صاحب فكرة أيجاد الميليشيات الالحادية ضد الكنيسة، تلك الفكرة التي لا زالت حتى يومنا هذا منطلقا لتوجيه مختلف النعوت والنقد الحاد الى اللينينية والبلشفية. وإنه لمن الطبيعي أن حزبا ثوريا، أتخذ على عاتقه القيام بثورة إشتراكية في روسيا والاستيلاء على الحكم، لايمكن أن يستغني عن أستعمال القوة. وهل هناك ثورة في العالم لم يجر فيها أستعمال القوة؟ لقد أريقت الدماء منذ ثورة العبيد التي قادها سبارتاكوس، مرورا بحرب الفلاحين في المانيا والثورة الفرنسية في 14 تموز / يوليو 1789 الى إنتفاضات وثورات آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية ضد الكولونيالية القديمة والاستعمار الجديد طيلة القرن العشرين.

ولا شك أن الاعمال الكثيرة المرتبطة بأسم لينين والبلشفية والتي لجأت فيها الجماهير للتنفيس عن حقدها المكبوت لقرون من الزمن، الى أستعمال القوة والارهاب، والتي لايمكن تبريرها لأي سبب كان، كان يمكن الاستغناء عنها. نقول أن ذلك كله قد أساء كثيرا، سواء بالحزب البلشفي أو الحكم السوفييتي. فمثلا أن سياسة القمع والارهاب ضد الفلاحين الاغنياء والمتوسطين - المنتجين الحقيقيين للقمح - في فترة مايس / حزيران 1918، كانت خاطئة جدا. آنذاك قال لينين بأن تشكيل لجان الفقراء قد أدى الى بدء الثورة في الريف، بيد أنه في الحقيقة لم يؤد توزيع الارض في القرية الى الاشتراكية، بل بالعكس أدت هذه السياسة الى تقوية قاعدة ثورة الردة وتوسيع مجال الحرب الاهلية وإضرام نار أكثر فيها، الامر الذي أدى الى سلسلة من الانتكاسات للبلاشفة. كما وأدى الارهاب والاضطهاد اللذين مورسا ضد أقسام كبيرة من القوزاق منذ كانون الثاني/ يناير 1919 الى عواقب وخيمة. إن هذه الفئة الفلاحية المسلحة في روسيا القيصرية التي تعد بالملايين، كانت أغلبيتها الساحقة تقف في 1917/ 1918 على الحياد مع ميل الى الحكم السوفييتي، بيد أنها وقفت في ربيع 1919 ضد البلشفية، الامر الذي مكن جيوش كولشاك ودينيكين من الهجوم على الحكم السوفييتي، ذلك لأن القوة الحاسمة في هذه الجيوش كانت للقوزاق.

إن الحرب الاهلية التي بدأت في خريف 1918 كان من الممكن أن تنتهي بأنتصار لابأس به، بيد أنه، بسبب السياسة الخاطئة التي مورست في الريف، أستمرت الى خريف 1921، وأدت الى كوارث إقتصادية وسياسية كبيرة.

لم يكن لينين متهيئا لاستلام السلطة فحسب، بل كان يعرف أيضا، شأنه شأن ماركس وانجلز كسياسيين واقعيين، بأنه ربما قد يخسر المعركة التي قد تؤدي الى قطع رقبته. ففي نهاية العام 1921، تلك الفترة العصيبة من حياة الحكم السوفييتي، والتي بدت فيها الامور كما لو أن الحكم السوفييتي قد أصبح بين قاب قوسين أو أدنى من الانهيار، في تلك الايام العصيبة، رجا لينين سكرتيريه أن يبحثوا له عن رسالة أرسلها أنجلز الى فيديماير. وكان محتوى الرسالة يتطرق الى العواقب الوخيمة التي تجلبها ثورة أشتراكية سابقة لأوانها، للشيوعيين. أنظر: (BzG 3 / 97, S. 23)

إن الكثير لا يعلم بأن رسائل ماركس وأنجلز، التي تحتويها مجلداتهما في الوقت الحاضر، قد صدرت بعد وفاتهما في مجاميع. ونادرا ما كان أحد يعرف بذلك في بداية القرن العشرين. وكان معظمها قد نشر أيضا في الصحافة الاشتراكية الالمانية و تقرأ في المهجر. وراح لينين يطلع على بعض هذه الرسائل من جديد، ومن ضمن تلك الرسائل، تلك التي أرسلها أنجلز الى فيديماير بتأريخ 12 نيسان / أبريل 1853 والتي جاء فيها: "يبدو لي، كما لو أن حزبنا - نتيجة لتبلبل أفكار كل الباقين وخمولهم- سيؤخذ يوما ما الى سدة الحكم لينجز في آخر المطاف الامور التي لاتخدم مباشرة مصلحتنا وإنما المصلحة الثورية عموما ومصلحة البورجوازية الصغيرة تحديدا. وإذا ما سنحت الفرصة، سيكون المرء فيما بعد مضطرا - بدفع من الشعب البروليتاري- وبشكل أو آخر بواسطة أدبياته وخططه التي أسئ فهمها وأستخدمت بصورة حماسية في نضال الحزب.. سيكون مرغما على القيام بتجارب وقفزات شيوعية معروف عنها تماما كونها سابقة لأوانها وبها يفقد المرء صوابه - وليت الامر يقتصر على الناحية الجسدية - وتحدث ردود فعل سلبية. والى أن يصبح العالم قادرا على إصدار حكم تأريخي، لا يعتبر المرء مجرد حيوان متوحش - وسيان عندي ذلك - فحسب، بل غبيا، وهو أمر أكثر سؤا. أنا لا أتوقع أن يحدث عكس ذلك؛ ففي بلد متخلف مثل المانيا، التي تمتلك حزبا متقدما والتي تشتبك سوية مع بلد متقدم ذي ثورة متقدمة مثل فرنسا. ( يقصد بها ثورة 1848) لا بد عند إحتدام أول نزاع خطير وحالما يظهر خطر حقيقي، أن يأخذ الحزب زمام الامور وذلك قبل وقوع الخطر. بيد أن كل هذا عديم الاهمية، والافضل في مثل هذه الحالة هو أن تعمل أدبيات حزبنا على رد الاعتبار الى مكانة الحزب في التأريخ". (أنظر: ماركس/انجلز: الاعمال، مجلد 28، ص 580). ( Marx / Engels: Werke, Bd. 28, S.580)).

في العام 1917 لم تكن المانيا بلدا متخلفا. وكان لينين يعني، بأن المانيا بالذات بعدد عماله البالغ 25 مليون نسمة، هي أنضج من أي بلد آخر للقيام بثورة إشتراكية، بيد أن البلد الذي أنفجرت فيه ثورة شعبية في 1917، والذي كان يمتلك حزبا إشتراكيا قويا، كان بالذات روسيا. وبعد أن أستولى البلاشفة عل السلطة، كان عليه أن يقوم ببعض "القفزات" و"ببعض التجارب الشيوعية" السابقة لأوانها، والتي كادت تؤدي الى أنهيار السلطة السوفييتية. وفي عامي 1921 / 1922 كان ينبغي على لينين، الذي راقب انتكاسة الحركة الثورية في المانيا بمرارة شديدة، أن يحاور ويداور وأن يتخذ موقع الدفاع في إطار NOEP (السياسة الاقتصادية الجديدة) ويلتجئ أحيانا الى الوسائل النظرية بغية التمكن من التصدي لأنهيار السلطة السوفييتية. إن رسائله الاخيرة وملاحظاته ومقالاته الموجهة للحزب البلشفي، تحتوي على تحذيرات مباشرة ومتشنجة بما يتعلق بالحالة المتدهورة لدكتاتوريته.

ودون أن نبرر أخطاء لينين والحزب البلشفي واستعمال الاساليب القمعية، ينبغي علينا، من أجل أن نكون موضوعيين ومنصفين، أن ننظر الى تلك التصرفات في سياق الوضع السياسي القائم آنذاك في روسيا وجميع أنحاء العالم. كانت تلك الفترة في السنوات العشرين من القرن الماضي، تتسم باوار معارك الحرب العالمية الاولى والتوسع الكولونيالي والصراع المحتدم على مناطق النفوذ. وفي الوقت الذي كانت المشاكل السياسية في أوروبا الغربية تحل بالوسائل الاعتيادية، كانت الابادة الجماعية تمارس من قبل الاتراك ضد الارمن ومن قبل البلجيك ضد الكونغوليين ونفس العملية كانت تمارس من قبل الانكليز والفرنسيين ضد مواطني مستعمراتهم التي كانت لاتزال الشمس لا تغيب عن أراضيها. كل هذا الهتك كان يجري في العالم دون أن يعرف به الرأي العام العالمي. هذا الى جانب التدخل الفض من قبل الولايات المتحدة الامريكية واليابان في الشئون الداخلية للسلطة السوفييتية ومد يد المساعدة الى جيش الحرس الابيض بكل ما لديهما من الامكانات. ولا يخفى على الجميع بأن البربرية الكولونيالية كانت تتحكم في أمور العالم بدون أي رادع أو رقيب، حيث لا أعتبارات أخلاقية أو دولية ولا منظمات أو هيئات تقوم بتنظيم العلاقات والعقود الدولية على أساس الاحترام المتبادل وأخذ حقوق الانسان وحق تقرير المصير للشعوب بنظر الاعتبار. كان العالم يفتقد الى مؤسسات مثل منظمة العفو الدولية أو اليونسكو أو الامم المتحدة و مجلس الامن..الخ. كان الوضع يتسم بالقوة العسكرية والهيمنة والاستيلاء على ما يمكن الاستيلاء عليه بدون أي رادع. وكانت التصورات الرأسمالية للأشتراكية وخطرها، مبالغا فيها الى حد التشويه بمختلف الوسائل والتضليل البدائي. ولذلك فإنه لمن الهراء، في خضم مثل هذا الوضع، تسليط الاضواء على الجوانب السلبية فقط من ثورة أكتوبر، ودفع الجوانب الايجابية الى الظل. إن ثورة أكتوبر لم تؤثر على أوروبا حسب، بل أثرت تأثيرا أيجابياعلى مدى عقود من الزمن على حركات التحرر الوطنية في جميع أنحاء العالم.

قال لينين ذات مرة عن الماركسية، بأنها تعاليم مغلقة ومتكاملة، بيد أنه في مرة أخرى قال ما يأتي: "إننا ننظر الى نظرية ماركس في كل الاحوال ليس كنظرية مغلقة وغير قابلة للمس، أننا بالعكس من ذلك، مقتنعون بأنها وضعت أساس العلم الذي ينبغي على الاشتراكيين تطويره في كل الاتجاهات، فيما إذا أرادوا أن لا يبقوا في مؤخرة الحياة". (أنظر:( Lenin: Werke, Bd. 4, S. 205- 206

إنطلاقا من هذا الموقف يمكن القول بأم لينين قد أضاف إنجازات نظرية غير قليلة الى كل جوانب العمل النظري- العلمي، الذي بدأه ماركس وأنجلز. في مجال الفلسفة الماركسية واصل تقليد "ضد دوهرنك" و "ديالكتيك الطبيعة" ووجه نقدا عنيفا ضد الاتجاهات الفلسفية الجديدة التي بدأت تظهر تحت تأثير سلسلة من المكتشفات في الفيزياء. وفي مجال الاقتصاد السياسي الرأسمالي، حاول لينين بالاعتماد على كتابات الاقتصاديين الاشتراكيين والرأسماليين، تحليل الظواهر والقضايا الجديدة التي بدأت تتطور داخل الرأسمالية العالمية، وذلك في مرحلة الانتقال الى القرن العشرين.

حول نظرية الاشتراكية، كتشكيلة - إجتماعية - إقتصادية جديدة، لم يبد لينين رأيه، سواء قبل ثورة 1917 أم بعدها. ولم يقل شيئا حول كيفية تكون العلاقات أو المؤسسات في المجتمع الاشتراكي. في مارت / مارس 1918 قال: "إننا لا نستطيع ان نعطي وصفا للاشتراكية؛ كيف ستبدو الاشتراكية، عندما تتخذ أشكالا نهائية؟. هذا ما لا نعرفه، ولا يمكننا قول شئ بخصوصه..". (أنظر نفس المصدر: المجلد 27، ص 134)

وفي مايس/ مايو 1918 قال: إن أي أشتراكي عاقل، كتب حول آفاق المستقبل، فكر أيضا، على الاقل في أشكال تنظيمات المجتمع الجديد وتأسيسها فورا وبضربة واحدة. إن كل ما كنا نعرفه، وما تعلمناه من أدرى العارفين بالمجتمع الرأسمالي وتطوره، هو الحتمية التأريخية على طول الخط، وبأن الملكية الخاصة لوسائل الانتاج قد حكم عليها من قبل التاريخ، وأنها ستسقط. وبأن المستغلين يجب أن تصادر ممتلكاتهم بلا هوادة. إن هذه المسالة قد حددت بصورة علمية دقيقة.. هذا ماكنا نعرفه. وأما أشكال التحول وسرعتها، والتي لاشك تحتاج الى إعادة تنظيمها، لم تكن واضحة لنا.

في بداية العام 1918، عندما تمكنت روسيا السوفييتية أن تأخذ نفس أستراحة قصيرة، أبدي لينين رأيه بصورة ملموسة أكثر حول الاشتراكية والعلاقات الاشتراكية ومسالة البناء الأشتراكي. لقد حاول أن يحلل القضايا التي تمت بتأثيره وتأثير الحزب البلشفي، بالاضافة الى أبداء رأيه حول الكثير من القضايا العفوية. وراقب بأنتباه المبادرات التي قام بها العمال أنفسهم مثل التبرع بالعمل الاضافي بدون مقابل. لقد تمتع لينين، بالعكس من ماركس وأنجلز، بأن عايش ولادة العلاقات الاشتراكية وراقب تكون ومسيرة المشاريع والمؤسسات الاشتراكية، رغم أن كل ذلك قد جرى في بلد متخلف إقتصاديا. ومن المؤسف أن لينين لم يكن يملك الوقت الكافي ولا الامكانات للتعمق في بحث النواتات الاشتراكية النامية في الفترة 1918 - 1922. ولذلك فأن نظريته حول الاشتراكية لم تتكامل، تلك النظرية التي كان من الممكن أن تتبلور في سنوات السلطة السوفييتية الاولى. (أنظر: ( BzG 3 / 97. S.25

وفي العام 1917 قال: الاشتراكية هي نظام، توضع فيه رأسمالية الدولة الاحتكارية في خدمة كل الشعب، بحيث لا تعود تبقى هذه كرأسمالية إحتكارية. وفي العام 1920 قال بأن الاشتراكية هي سلطة السوفييت زائدا كهربة البلاد. وفي العام 1922 أكد، بأن النظام الاشتراكي هو نظام العمل الجماعي المتمدن تحت شروط الملكية الاجتماعية لأدوات الانتاج، والانتصار الطبقي للبروليتاريا على الطبقة البورجوازية. وحول مسيرة الاشتراكية قال، بأن كل التشكيلات الاقتصادية - الاجتماعية في التأريخ قد تطورت بشكل عفوي، عدا الاشتراكية، التي يجب أن تتحقق بوعي. وحذر من سرعة نمو الاعشاب الضارة، طالبا قلعها من الجذور وبصورة منتظمة. كل هذه الموضوعات كانت تعكس جوانب معينة فقط في المجتمع الاشتراكي، بيد أنها لم تكن كافية للتوغل في جوهر القضية فإعطاء صورة متكاملة ، متعددة الجوانب للاشتراكية.

أحتوت اللينينية على مبادئ كثيرة، ثبت خطأها، سواء بالنسبة لتلك الفترة أو كونها جزء من مبادئ الاشتراكية. كما وكانت ثمة مبادئ تعتبر صحيحة لتلك الفترة، بيد أنها لم تعد تصلح لواقع نهاية القرن العشرين. وتحتوي اللينينية في نفس الوقت على موضوعات ما زالت آنية ونافذة المفعول للاشتراكيين حتى يومنا هذا.

عندما كتب لينين عن أحتكار الانتاج الرأسمالي والازمات العامة للرأسمالية وحتمية تعفنها، أستهان - شأنه شأن ماركس وأنجلز - بالاحتياطات الداخلية للانتاج الرأسمالي وبإمكاناتها وقابليتها للتكيف للظروف الجديدة و الطارئة وكفاءتها في تطوير وسائل إنتاجية جديدة للحفاظ على إقتصادها فمصيرها. إنه أستهان أيضا بأمكانات منتجي البضائع الصغار ومن ضمنها المعامل الفلاحية الصغيرة. وتتبعا للجمود العقائدي للماركسية الارثوذوكسية، أتخذ لينين موقفا سلبيا من التجارة والمقايضة، كما وبالغ في تقدير القدرات الثورية لبروليتاريا أوروبا الغربية. وفي نفس الوقت، كان تقديره ضعيفا جدا - سواء في روسيا أو في البلدان الاوروبية - تجاه الدور الحاسم للديمقراطية ومؤسساتها. وحتى لو كان من الصعوبة بمكان توقع دمقرطة سريعة وحاسمة في ظروف روسيا آنذاك، فإنه رغم ذلك كان من الضروري أخذ هذه المسالة الحساسة في وقت لاحق بنظر الاعتبار وذلك لأهميتها القصوى في تطور الاشتراكية في النصف الثاني من القرن العشرين. إنه كان من الخطأ الافراط في سبغ طابع طبقي أو بالاحرى طابع بروليتاري لعملية الديمقراطية وتقييد كل أشكالها وتفضيل الوسائل القسرية عليها. وأما مفهوم الاخلاق الطبقية والاخلاق البروليتارية، فكان بدائيا جدا. وجاء في المعادلة اللينينية بالاخلاق ما يأتي: إن كل ما من شأنه خدمة الثورة هو أخلاقي .

ولم يكن لينين على حق عندما لم يأخذ بمسالة تعدد أشكال التأميم والفروق الكبيرة الموجودة بين المشاريع الكبيرة والصغيرة. إنه أخذ بميدأ الملكية الجماعية للعمال بشكل ميكانيكي ومطلق. في النصف الاول من العام 1918 كتب: "إنه لتشويه فض للمبادئ الاساسية للسلطة السوفييتية وإرتداد تام عن الاشتراكية، إذا ما لم يجر الاعتراف لعمال معمل معين أو فرع مهنة معينة، بأي شكل كان، مباشر أو غير مباشر، بإمتلاك إنتاجهم المتنوع بصورة قانونية، أوكل ما من شأنه أن يؤدي الى إضعاف إجراءات الدولة بهذا الخصوص".(أنظر:نفس المصدرErgaenzungsband II , S. 77-78.)

ويبدو أن لينين أستهان بمخاطر الافراط في أستعمال المركزية في الاشتراكية كإستهانته لكل من إدارة الانتاج الجديدة ولدور عقلانية الانتاج اللامركزي. وأكد بأصرار بأن الشيوعية تتطلب أعلى شكل لمركزية الانتاج في جميع أنحاء البلاد. ( أنظر: نفس المصدر، ص 392)

ويمكن القول بأن لينين والحزب البلشفي لم يستغلا الامكانات المتوفرة في العام 1917 وما بعده للقيام بمساومات وتفاهمات مع الاحزاب البورجوازية الصغيرة واليسارية، من ضمنهم المنشفيك الامميين والاشتراكيين الثوريين وقسم من الفوضويين. قبل فترة غير قصيرة من ثورة أكتوبر كتب لينين: إنه بين الايديولوجية البورجوازية والاشتراكية لا يمكن أن يوجد شئ وسطي بين بين. وكان أن أفرز هذا الكلام شعارا آخر وهو: من ليس معنا، فهو ضدنا. ولاشك هناك تاكيدات كثيرة سواء عند لينين أو البلاشفة حول مدى أهمية تحييد الفئات المعادية وسياسة المحالفات مع المجاميع البورجوازية الصغيرة أو أحزابها. بيد أن معظم هذا الكلام كان يبقى حبرا على ورق ودون أن يجد طريقه الى التطبيق السياسي. إن إستخفاف لينين بالديمقراطية السياسية وأعتبارها مجرد مسالة بورجوازية، وأيجاده لطراز دكتاتورية الحزب الواحد في تسيير دفة الدولة، قد مكنا الحزب البلشفي من الاحتفاظ بالسلطة في روسيا، بيد أن هذا الطراز من الحكم قد أدى - وهذا أمر منطقي - الى الاستبداد، الذي لم يلبث أن أنهار بعد سبعة عقود من الزمن. وترك لشعوب الاتحاد السوفييتي سابقا، ظروفا حياتية قاسية وتعقيدات متشابكة.

وأما الموضوعات اللينينية التي لا زالت نافذة المفعول حتى يومنا هذا، والتي أنطلقت من السياسة الاقتصادية الجديدة، نداءه المعروف: " تعلم المساومة"، وكذلك مطالبته بتنظيم المصالح المشتركة وإزالة الفروق بين الريف والمدينة، وأهتمامه الكبير بجميع أشكال الجمعيات التعاونية، كل هذه الاشياء ضرورية وآنية لبرامج الاشتراكية الحديثة.



أن التدخلات الدولية والإقليمية في الشأن العراقي لها إبعاد عميقة في تثبيت وتأصيل الصراع الطائفي ,وشحن المجتمع بمختلف القوى السياسية الانتهازية والاعتقادات الفاسدة التي ليس لها صلة بالإسلام المحمدي الأصيل ومنهجه الأخلاقي .ولكي يكون مسار مشروعها المشؤم يأخذ الجانب الأكبر في التعامل مع النفوس الضعيفة بأساليب ماكرة منها إغرائهم بالأموال وإيصالهم إلى دفة الحكم من اجل مصالحهم في المنطقة وإبعاد الحروب عن بلادهم وشعوبهم ,ناهيك عن أبشع صور القتل والتهجير والسرقات والفساد والإرهاب التي تقع على أبناء العراق الجريح 
أن الفدرالية وانعكاساتها السلبية على تقسيم البصرة يمكن أن تتوسع إلى مناطق أخرى في بلدنا العزيز,بل حتى على أساس القومية ولون البشرة , مما يعطي لهذه الدول المتصارعة ان تعمل على تصفية حساب بين دول جوار وأقليم ودول الاستكبار العالمي
وكما بين المرجع السيد الصرخي الحسني دام ظله الشريف في بيان (64) وهذا مقتبس منه جاء فية :

(فدرالية البصرة تعني انتفاء البصرة وزوالها، لان نفس المبررات والخدع والدعاوى الباطلة التي قيلت وطرحت لتبرير الخداع بفدرالية البصرة يمكن ان تقال وتطرح في فدرالية الفاو أو فدرالية ام قصر وهكذا في كل منطقة متصورة في البصرة.... ومارأيكم يا أعزائي لو وصل الامر أن كل مهندس مع كادره الفني المسؤول عن عين أو بئر نفط يعلن فدرالية بئر النفط (س) والآخر فدرالية بئر النفط (ص) وهكذا....، وهذا متوقع مادام الكلام وكل الكلام والصراع وكل الصراع على النفط وآباره وعيونه ومصادره ومناطق وطرق تهريبه.... 

وليس بغريب طرح فدرالية المحافظات وفدرالية آبار النفط ما دامت نابعة من فكر ومنهج زعاماتهم السياسية والروحية صاحبة الفتوحات التي اضحكت الداني والقاصي عليها، فارجو السؤال والمعرفة عنها ... 

13- فدرالية البصرة تعني الصراع على النفط ومادة (140) جديدة، كما حصل ويحصل في كركوك والذي استلزم التطهير العرقي القومي والديني والطائفي والمناطقي والعشائري... 

ففي البصرة المسلمون والمسيح والصابئة ، وفي البصرة الشيخية وغيرهم ، وفي البصرة الاخباريون والاصوليون ، وفي البصرة السنة والشيعة ، وكما تطرح هذه الايام أقلية وفكرة اصحاب البشرة السمراء اذن في البصرة ذووا البشرة السمراء وغيرهم ، وفي البصرة من نزح وهاجر اليها من الاهوار في باقي المحافظات بل حتى الكرد من شمال العراق الحبيب ، وفي البصرة الاحوازيّون والمرحّلون والبدون... وغيرهم..... فهل تيقنّا الخطر المهلك المدمّر الذي يترتب على فتنة فدرالية البصرة ؟!!!!! 

14- فدرالية البصرة تعني قواعد عسكرية واتفاقيات امنية مع محتلين ومستكبرين ، فعلى اقل التقادير ضررا أي على اهون الشرور يمكن ان نتصور البصرة كدول الخليج الصغيرة التي تحتاج في وجودها وبقائها الى اتفاقيات امنية وقواعد عسكرية اجنبية أمريكية او بريطانية أو غيرها، وكذلك فإننا نلاحظ أن العراق بدون فدرالية البصرة فان الاتفاقية مع الأمريكان غير كافية حسب نظر وتقدير السياسيين المؤيدين للاتفاقية فهم يتفاوضون من اجل اتفاقية مع البريطانيين...... هذا العراق ، فكيف الحال في البصرة مع تسلط نفس السياسيين والمنتفعين ؟!! فربما سيؤول الامر الى اجراء عدة اتفاقيات حتى مع اصغر دول الجوار او غير الجوار . 

15- فدرالية البصرة تعني مناطق متنازع عليها فصراع وقتال، وكما هو الحال في المناطق المتنازع عليها بين المحافظات في شمال العراق الحبيب، بل هنا يكون النزاع أشد وأخطر وأهول لاشتراك المحافظات كالعمارة والناصرية مع البصرة في مخزون النفط وأحواضه في باطن الارض، والكلام هنا وفي غيرها من نقاط كله بناءً على التسليم بكذب الكاذبين بأن النفط سيكون للبصرة وأهلها، ومع عدم التسليم فما الثمرة من الفدرالية ؟؟! 

16- فدرالية البصرة تعني صراعات وتصفية حسابات بين دول جوار وأقليم ودول الاستكبار ، فكما حصل ويحصل في العراق من صراعات ونطاحات وارهاب ومليشيات وفساد وسرقات وقتل وتهجير وطائفية وكل اصناف الاجرام والارهاب بتأييد ورعاية وتخطيط وتمويل اجهزة مخابرات الدول المتصارعة ، فإنه سيكون وباضعاف مضاعفة في البصرة وفدراليتها، لان الصراع وأصل الصراع هو نفط العراق نفط البصرة وكركوك والعمارة وكل محافظات العراق، والبصرة أغناها فالصراعات على أقصاها وافتكها وأهولها، ..... 

فالحذر الحذر الحذر أيها البصريون أيها البصريون من فتنة لا تبقي ولاتذر ............ 

والحذر الحذر ايها العراقيون، ايها الضباط والجنود ايها العسكريون الشرفاء ............ 

والحذر الحذر ايها الشيوخ والعشائر النجباء ............ 

والحذر الحذر ايها المثقفون القضاة والمحامون وأساتذة الجامعات والمدرسون والمعلمون والمهندسون والأطباء وكل العراقيين الشرفاء ............ 

الحذر الحذر الحذر من الفتنة المهلكة............ 

وعليه ووفاءا للعراق الحبيب وشعبه العزيز نقول ونكرر ونكرر ونكرر .... ... 

كلا وكلا... والف كلا وكلا... لفدرالية المحافظات ... وفدرالية البصرة ... وفدراليات ابار النفط... وفدراليات تهريب النفط والاثار والمخدرات )

للنقول ,للنهتف .للنرسم ,للنصرخ ,بصوت واحد, لبيك يا عراق ,لبيك يا ارض الانبياء وشعب الاوصياء ,لبيك يا رمز الشموخ والاباء 
لبيكِ يا بصرة الخير والعطاء ,لبيكِ يا بصرة الصمود والوفاء 

http://www.al-hasany.net/%D8%A8%D9%8...2%D8%A8%D8%A7/

بيان رقم – 7 – (( عراقنا أرض الأنـبـيـــاء وشــعــب الأوصــيـــاء 
http://www.al-hasany.net/%D8%A8%D9%8...0%D9%80%D8%A7/
بيان رقم -42- قانون النفط المثير للجدل
http://www.al-hasany.net/%D8%A8%D9%8...C%D8%AF%D9%84/
بيان رقم – 20 –(( أنا عراقي … أوالي العراق … أرض الأنبياء وشعب الأوصياء ))
http://www.al-hasany.net/%D8%A8%D9%8...1%D8%A7%D9%82/

بقلم احمد الباوي


بعد الانتصارات التي حققها الحشد الشعبي، والقوات الأمنية، على الأرض، تحاول أمريكا أن تبيض وجهها، امام العالم، وبعد أن اثبت العراقيين، ان معركة تكريت، تمثل نقطة انطلاق لتحرير الموصل.
محافظة صلاح الدين، مهمة في القياسات العسكرية، فهي محور ربط بين ديالى والانبار، وأنها خط الصد الامامي لداعش، خصوصا بعد تحرير ديالى، لهذا أدركوا أن عمليات "لبيك يا رسول الل"، قصمت ظهرهم بعد التقدم السريع، وتحرير الدور.
أن فصائل الابطال من الحشد الشعبي المتمثل بسرايا عاشوراء وبدر وكتائب حزب الل، وسرايا العقيدة والجهاد، وبمشاركة العشائر العربية، والبيشمركة، والجيش والشرطة، اثبتوا انهم أهل للوحدة، وبيدهم زمام المبادرة، بدك مواقع الكفر، رغم صعوبة المعركة.
علينا ان ندرك ان معركة تكريت، هي معركة معسكرين، معسكر يمثل الحق والإسلام، ومعسكر يمثل الباطل، والقتل وقطع الرؤوس، وسبي النساء، ليس لديهم رحمة، ولا حرمة، فهي معركة الإسلام المحمدي، ضد الكفر الداعشي الوهابي، في القرن الواحد والعشرين.
منذ سقوط الطاغية، كانت المرجعية ترعى العملية السياسية، ورؤيتها مسددة من الباري، لأنها مشروع ألهي، وهدفها التعايش السلمي، ووحدة الكلمة، لذلك جاءت الفتوى، صاعقة على رقاب التكفيرين، وأعوانهم، وتدمير مخططاتهم في مهدها، وتحطيم حلم الواهمين، بأن تعود الساعة إلى الوراء.
من المؤكد ان المجاهدين الابطال، هم مفخرة لكل العراقيين، لهذا ازدادوا يقينا، وتحملوا هموم الوطن، ورفعوا رايته، وضحوا بأنفسهم تحت لوائه، تاركين الاهل والأصدقاء، هذه السواعد المباركة، متسلحة بروح الايمان والتقوى، فهذه قمة التضحية، من أجل الوطن والعقيدة.
أن هذه المعركة، ليست بين دول التحالف الدولي، وداعش، ولا معركة العراق أو سوريا، لكنها معركة الإسلام الكبرى، ضد المنحرفين، الذين يحملون أفكارا، بعيدة عن الإسلام، وانهم يسيئون إلى اسم الإسلام.
على مر التاريخ؛ هناك محاولات لسرقة الإسلام، وتغير نهجه المعتدل الإنساني، المتمثل بخط أهل البيت (عليهم السلام)، واعتبار التطرف سلوك إسلامي، وأرادوا طمس هوية الإسلام المحمدي الحقيقي، لكنه تجدد بدماء الشهداء، امتدادا من الحسين (عليه السلام)، إلى شهدائنا اليوم.
في الختام؛ قدرنا نسقي أرض الإسلام بدمائنا، لكي نحي شريعة محمد (صلوته تعالى عليه واله).


غارسيا ناصح من مواليد 1961 السليمانية خريج معهد الفنون الجميلة سنة 1984-1985 بعد تخرجه باربع سنوات وبسبب اوضاع العراق السياسية اتجه الى المانيا، ومنذ ذلك الحين يعيش الفنان غارسيا في المانيا متفرغاً للفن. وفي سنة 1999 استلم مرسماً من بلدية مدينة غوتنغن الالمانية. عضو ربطة التشكيلين الدولية عضو جمعية الفنانين غوتنغن المانيا عضو رابطة الفنانين غوتنغن المانيا عضو نقابة اقليم كوردستان عضو جماعة الاتلير هاوس غوتنغن المانيا له اكثر من 12 معرضا شخصيا داخل وخارج المانيا واكثر من 16 معرض جماعيا داخل وخارج المانيا كتب عنه الكثير في الجرائد والصحف الالمانية والعربية والتركية. و نشر له الكثير من القصائد على الصفحات الادبية الالكترونية والجرائد الورقية. تجسد أعمال الفنان روح الانسان وعلاقته بالارض والطبيعة. وتتميز أعماله باللألوان المتمازجة القريبة من الواقع.
وهذه بعض من اعماله الفنية


قبل عدة أيام على تحرير ناحية العلم، وفي ظل تغير قواعد اللعبة، وفق ما حققته القوات العراقية المشتركة على الأرض بتكريت، بعد التقدم الكبير الذي أحرزته، ودحرها لتنظيم الدولة " داعش "، ألتقى القيادي الشيعي في التحالف الوطني عمار الحكيم، والذي طالما وصف ب"حمامة السلام" بالأمين العام لمنظمة بدر هادي  العامري القيادي في الحشد الشعبي، الذي يقود المعارك الجارية في تكريت .
حرارة لقاء وعناق حار بينهما، وكأن أحدها لم ير الآخر منذ سنين، شكل صدمة كبيرة لأطراف داخلية واخرى إقليمية، فما حملته المعركة الإنتخابية وما لحقها من فترة تشكيل الحكومة وما تخللها من تصريحات بين الطرفين الذين إفترقا سابقا، زال وقد ولى من غير رجعة، مؤكدا على العلاقة التي يتمتع بها الطرفين، حيث يدعم العامري وكتلته ترشح الحكيم لرئاسة التحالف الوطني، والذي لا تزال كتله تعقد إجتماعات وإجتماعات مطولة من أجل التوصل لحلول ترضي جميع كتله .
خلق تحالف حقيقي يجمع كافة الكتل الشيعية، ونظام داخلي رصين ينظم العمل وطريقة إدارة التحالف دون ممارسة الديكتاتورية فيه، وبرنامج موحد لإدارة البلد ليرفع الحيف عن محافظات الوسط والجنوب، ورئيس ذو مقبولية واسعة، سيخلق وضعا جديدا أو بالأحرى تفرض قواعد لمعادلة رياضية بسيطة، حيث الضغوط والمزايدات السياسية التي مارستها الأحزاب على التحالف الوطني في الماضي، ستكون في خبر فعل كان الناقص، المعادلة التي يتخوف منها كثيرين ستصبح في الأخير حقيقة مرة، وبالتالي سيضطر الآخرون تجرعها .
صدى العناق تعدى الخطوط الجغرافية المرسومة عنوة، ليطال المنطقة برمتها، وكأن هناك رسالة أراد الحكيم أن يبعثها مختومة بالشمع الأحمر، ومرموزة بالحشد الشعبي، زيارته لأرض المعركة قبل دخول القوات العراقية المشتركة لمركز تكريت لم تكن مجرد صدفة، رسالة تحمل عدة معاني تفسر بوجهات نظر عديدة، وخلاصتها المشروع الداعشي في العراق فشل وعليكم أن ترضخوا للأمر الواقع وتعلنون تأييدكم للعملية السياسية ما بعد صدام، واللعب على وتر الطائفية أنتهى .
تلقفها الفيصل سعود وزير الخارجية السعودي، الذي فسرها بوجهة نظر  وفق ما تراه السعودية من مصلحة خاصة بها، حيث أحس بخطورة التفوق الشيعي وسط إنكسار تنظيم داعش وهزيمته، الذي عول عليه بإحتلال بغداد، عناق الحكيم والعامري ستعقبه كارثة شيعية على المنطقة، هذا ما ردده الفيصل عند حضوره إجتماع مجلس الشؤون السياسية والأمنية في الديوان الملكي، والذي يعكس نبرة خوف الأسرة المالكة، من الانتصارات المتحققة على أيدي القوات المسلحة والحشد الشعبي .
التقدم الذي أحرزه العراق على الصعيد السياسي والحربي أيضا،  سيرسم لوضع جديد، مع ما تشهده المنطقة من تسارع للأحداث، وتمكن جماعة الحوثي من السيطرة على الحكم، وتقدم كبير للجيش النظامي السوري والذي فتح جبهات متعددة في الشمال والجنوب، يتطلب من السعودية وملكها الجديد أن يراجع حساباته  وأن يسعى لتدارك ما يقدر على تداركه قبل أن تجف الصحف وترفع الأقلام .

 

النفط هو الممول الأول للخزانة العراقية بلا منازع، ومن المُلِحْ والمطلوب في الأمر، البحث عن مردودات أُخرى، لكي تكون مساعدا فاعلا في سد النقص الحاصل في الخزانة، التي تعاني بفضل إنخفاض أسعار النفط العالمية .

ومن المفارقات! أن يتم الطرح لتشغيل بقية المشاريع، من قبل وزير النفط، وهو ليس مسؤولاً عن العجز، ومن هذا نستشف أنه يعمل بمنظومة، بإمكانها أن تدير دولة، لمعرفتهِ بتفاصيل غابت عن كثير من الساسة).

بين الحين والآخر تثار مسألة الإشكال بين الإقليم والمركز، من قبل سياسيين، لا هم لهم سوى خلق أزمات لإثبات وجودهم، من خلال الشحن، لتأليب الجمهور ضد الحكومة، والإتلاف الوطني بالذات! وإتهامهٍ بالإنبطاح لحكومة الإقليم، ولو نأتي ونسأل الإقليم، فينبري لك بالرد إننا نستخرج النفط وعمل بقية المصانع النفطية وفق الدستور، وهنا الإشكال، فمن غير الممكن أن تقوم حكومة الإقليم، بالعمل بالمجال النفطي، من غير ورود فقرة تتيح لهم العمل بتلك المجالات، وهذا ما يَحْتَجّون به، والمشكلة تكمن في تضارب الفقرات الجديدة للدستور، مع الدستور القديم المؤقت، الذي يضم بين طياته، الفقرات التي يتم الإحتجاج بها من قبل حكومة المركز، وهذا يدفعنا الى مراجعة فقرات الدستور، من قبل الاختصاص، ومعالجتها وفق ما يتوافق والحالة الديمقراطية، ليضمن كل طرف حقوقه وما له وما عليه .

تصدير النفط من شركة نفط الشمال، لا يتم عبر انبوب خط كركوك - جيهان، وهذا يجب أن يطلع عليه الشعب العراقي، بل يتم عبر الأنبوب الذي تم انشاؤه في الإقليم مؤخراً، وهذا يسجل لصالح العراق وشعبه، وعلى السياسيين تقبل هذا الأمر .

معالجة القوانين الموضوعة في الدستور سابقا من قبل نظام البعث، يجب تعديلها لأنها تتعارض تعارضا، يولد مشكلة لسنا بحاجة لها مع طرف عراقي، مشارك بالعملية السياسية، وهو جزء لا يتجزأ منها، ولغة الحوار المتحضر والأسلوب المرن، تجعله يطمأن للغة الحوار المطروحة، والضمانات التي لا يمكن تجاوزها، من الممكن ان نسير الى بر الامان .

 

الأربعاء, 11 آذار/مارس 2015 22:32

Zara Zagros - حرّروا العرب من ثقافة الغزو

الإرهاب الإسلامي هو في الأصل إرهاب عربي، وكي نفهم الإرهاب الإسلامي ينبغي أن نفهم الثقافة العربية، فالإسلام أيديولوجيا استعمارية عربية عولمية، ولفهم الثقافة العربية ينبغي البحث في خصائص الجغرافيا العربية قبل ثلاثة آلاف عام على الأقل، ولسوء حظّ البشرية أن بلاد العرب كانت جغرافيا الجوع والقسوة والقبح، ووجد العربي نفسَه أمام خيارين صعبين: إمّا الفناء. وإمّا سلْبُ الآخَرين مقوّمات البقاء.

أجل، إن الجغرافيا العربية الجدباء القاسية القبيحة أنتجت في الثقافة العربية وفي الشخصية العربية نزعةَ الغزو، نزعة العنف المتوحّش الباطش، وهذه النزعة هي نقطة الارتكاز في أيديولوجيا الإرهاب العروبي، وتتمثّل هذه النزعة فيما يلي:

· أنا مضطرّ إلى صيانة وجودي والاحتفاظ به حيّاً، وهذا حقّ طبيعي لا يجوز التنازل عنه.

· مقوّمات الوجود (مصادر الغذاء) محدودة في بيئتي، وهي تكاد لا تكفيني، وأنا مهدَّد بحياة تعيسة، وبالموت.

· الآخَرون يملكون جغرافيا تتوافر فيها مصادر الغذاء، ويمنعونني من السيطرة على تلك الجغرافيا، ومن الفوز بمصادر الغذاء.

· وجود الآخَرين يشكّل بالضرورة تهديداً لوجودي ونفياً لي.

· وقوف الآخرين عائقاً في طريقي يعني أنهم يهدّدون وجودي، وليس أمامي سوى إزاحتهم وإقصائهم أو إخضاعهم.

· كي أُقصي الآخَرين أو أُلغيهم أو أُخضِعهم لسيطرتي، لا بدّ من أن أمتلك القوة العنيفة، ويكون سلوكي باطشاً متوحّشاً.

· العنف بالنسبة لي ضرورة مصيرية، ولا يجوز التخلّي عنه مطلقاً، فالتخلّي عن العنف يعني أن أتنازل عن حقي في البقاء.

بتأثير هذه الضرورات البيئية تشكّلت سيكولوجيا الغزو في شخصية العربي، وأصبح العربي غازياً متوحّشاً من الطراز الأول، وأنتجت ثقافةُ الغزو منظومةً مبادئ وقيم طبعت الشخصية العربية بطابَعها منذ ما قبل الإسلام وإلى هذا العصر، وقادت العربيَّ إلى سلوكيات عنيفة متوحّشة غريبة، والغريبُ أكثر أن تلك السلوكيات صارت أمجاداً يفتخَر بها العربي، ومن أبرز خصوصيات ثقافة وسيكولوجيا الغزو العربية:

· الرؤية الظلامية المنغلقة الكئيبة.

· النزعة العدوانية وتمجيد السلوكيات المتوحّشة.

· النَّرْجِسية الفردية والقَبَلية والقومية والدينية.

· الاستعلاء على الآخرين والاستهانة بكرامتهم.

· الريبة في الآخَرين، وبروز ذهنية التآمر.

· الجمود الفكري والخوف من المعرفة.

· إنتاج الغوغاء وصناعة الأباطيل.

· نَهْب القيم وإعادة إنتاجها عروبياً.

· السَّطو على منجزات الحضارة.

· أنبل الشعارات وأنذل الممارسات.

· صناعة الإرهاب وتصديره.

· تبرير كل ما سبق دينياً.

قبل الإسلام، هكذا كانت سيكولوجيا العربي وذهنيته تتمحوران حول الغزو، وما يعنيه الغزو من عنف متوحّش، وسلْب وتدمير وقتل، وهكذا كانت سيكولوجيا العربي وذهنيته في عهود الخلافة الإسلامية، والجديد الذي أضافه محمّد وكبار أصحابه المقرّبين، ومَن جاء بعدهم من الفقهاء، هو أمران:

1 – إنهم أعادوا إنتاج ثقافة الغزو العربية في شكل أيديولوجيا متوحّشة اسمُها (الإسلام)، وبموجبها منحوا الغزو شرعيةً وقداسة باسم (الجهاد)، وجعلوا مكافأة الغازي (المجاهد) هي الفِردوس الأعلى (أرقى مكان في الجنة).

2 – إنهم أخرجوا الغزو من إطار (المشروع القَبَلي) المحدود، ومن إطار الهدف المحدود (السيطرة على آبار المياه والمراعي)، إلى إطار (المشروع العالمي)، وجعلوا هدف الغزو هو السيطرة على العالم، أجل إن (أَسْلَمة العالَم) تعني (عَوْرَبة العالَم).

وما زالت الشخصية العربية واقعة تحت تأثير ثقافة الغزو (الجهاد)، وتتصرّف بذهنية الغزو، وما زالت سيكولوجيا الغزو المتوحّشة راسخة في عُمق الشخصية العربية، وما يدفعه العالم الآن من آلام هو من إنتاج ثقافة الغزو العربية، ومن الضروري أن يُسرع حكماء العالم إلى البحث عن كيفية تحرير العرب من هذه الثقافة وهذه الذهنية، وإلا فالكوارث لن تنتهي.

هذا هو الخيار الوحيد!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجاهلية ليست كلمة مشتقة من الجهل, الذي هو ضد العلم, وإنما هي بمعنى السفه والنزق, والغضب والطيش والحمق والخديعة, وهي تقابل كلمة الإسلام, وقد ورد ذكر الكلمة في محكم التنزيل في قوله تعالى: (قال أعوذ ب.....أن أكون من الجاهلين), وكذلك في الآية (وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً)( صدق العلي العظيم), كما وردت الكلمة في قول الرسول الكريم (عليه الصلاة والسلام وعلى آله الأطهار),(إنك أمرؤ فيك جاهلية ), عندما سمع رجلا يشتم آخاه المسلم.
التخلف والوثنية ميراث العصر الحجري, رغم وجود علامات التوحيد, لأن الأنبياء بعثوا منذ بدء الخليقة, وأولهم آدم (عليه السلام), وإستطاعوا بالإسلام خلع ثوب الإلحاد والحماقة والرذيلة, التي كان يعرف بها العرب أيام البداوة المتوحشة, لكننا نشاهد اليوم واقعاً, هو أغرب من الخيال, فالإتفاق العالمي حول العولمة الأمريكية, يُظهر أن الحقيقة في نظر أمريكا, هي الشيء الذي يمكنك إختراعه بذكاء, حسبما يناسب متلقيك, من أكاذيب وأباطيل, فتراهم  يمعنوا النظر ليصدقوا, ويؤمنوا بالحقيقة إيماناً راسخاً.
مازال هذا التراث الجاهلي حاضراً, بل وأكثر من ذي قبل, فإذا الصحف نشرت, نلحظ أن الأمة التي تقبل بإعلام مثل (ام بي سي), فإنها أمة تربي أجيالها, على النزول بدلاً من الصعود, خاصة مع وجود مسوخ الإعلام, بإستخدمهم للتسميم الثقافي والديني, وما نعيشه اليوم ينطبق عليه المثل القائل, (ما يوم حليمة بسر) والمثل من الجاهلية, وندرك أن أمريكا تمارس دور (حليمة), لتوزيع الرذائل كيفما تريد, والعرب كالبومة العمياء, بين الطبيعة الأم وحبائل الشيطان.
إختيار الألفاظ الجاهلية في حياتنا, يجب أن يأخذ منحى آخر, لإطلاق التسميات على بعض من لديه تشوه أو داء, كأن تستخدم لفظة (كفيف) بدلاً من (أعمى), و(متلازمة داون) بدلاً من (منغولي), و(أصم) بدلاًمن (أطرش), فالجاهلية أن تتصرف بطيش وحماقة في لفظ المدلول دون أن تشعر, فما من مجتمع إنحدر الى الهاوية, إلا لفقدان الإيمان والتقوى, وسيادة حياة الهمجية, فلا إرتقاء بالروح, ولا إرتفاع بالعقل ولا سمو بالنفس, فإرضاء الناس غاية لا تدرك أبداً.
عندما يكون الطائش في غيبوبة, لا يسعى الإنسان العاقل لنفيه على وجه السرعة, بل يُمكن أن يحاول إستفاقته, وأن يهيأ العلاج المناسب, لعودته الى الحياة, والإنخراط في أصواتها وضجيجها, ليشعر بأن الجاهلية الغربية, هي من جعلته يعيش الإنحراف, بدعوى التحضر والتقدم, وأن ركام الأمل وتفاؤل الألم, سينتفض من جديد, ويخلد الجاهلون في مقابع التاريخ, فلا تكونوا كقريش الجاهلية, تأكل ألهتها من التمر, في المناسبات السعيدة, فيحس الجميع بالشبع, ويهرع السكارى لعبادتها, والقناعة بربوبيتها.

الجاهلية بين التحريم والتجريم, مفهوم يستحق التأمل كثيراً, بقدر غفلتنا وجهلنا, بأن أمريكا تلعب لعبتها المفضلة, للقضاء على معاقل العلم والحضارة, بأرض الأنبياء والأولياء والأوصياء, في ضوء معادلة تافهة, وأكذوبة زائفة مفادها, أن الإسلام بني بالدم والسيف ووأد الإناث, وهذا في مبدأ التحريم, كما أن تضييق حرية الإنسان, بنص ملزم, هو جريمة في نظرهم, وهذا يقع ضمن مبدأ التجريم, فأي جاهلية عظيمة, يعيشها العرب, وأمريكا هي من تدير شؤونهم, بأغلب مفاصل حلالها وحرامها.

 

كثرت في الاونة الاخيرة من المغرر بهم انه لولا فتوى الجهاد الكفائي لانتهكت داعش الاعراض من الزوجات والاخوات وغيرهن ، وانه بسبب قد حُفظ العرض اذ لولا السيستاني لوصلت داعش الى الجنوب وتدنست الاعراض هناك . ويفتخر المرجفون بتلك الفتوى التي ولدت ميتة كما وصفها المرجع الصرخي وحتى النساء شاركن بالقتال ضد داعش والصور مليئة في عالم النت وشارك كما يدعون الابن الاصغر للسيستاني في محاولة للضحك على الذقون وتنتشر الصور ان من افتى هو لقاء السيستاني بالامام المهدي (ع) في حضرة امير المؤمنين (ع) وما الى ذلك من سفسطة كلام لا واقع لها مطلقا .

وهنا اود ان اسأل عبد المهدي اولا لأنه هو من اصدر الفتوى لا السيستاني ومن ثم اسأل السيستاني الساكت وكل من يخاف على عرضه ، اين السيستاني عندما انتهك الاحتلال الامريكي الاعراض وحتى انتهكوا شرف الرجال في سجن ابي غريب ؟؟ هل نسيتم ذلك ؟ ان كنتم نسيتم فنحن والتاريخ والغيارى والاصلاء لم ينسوا ذلك !! فأين السيستاني من الاحتلال الامريكي ؟؟ وما الفرق بين داعش والاحتلال الامريكي فكلاهما اغتصبا النساء وكلاهما احتلا الارض وكلاهما هدموا الجوامع وسرقوا النفط وفعلوا ما فعلوا فلماذا السيستاني سكت عن الاحتلال الامريكي وافتى على داعش ؟

ولماذا لا ينتقد السيستاني السياسة الامريكية مع داعش عندما تساعدهم وعلى مرأى العين بانزال وارسال المساعدات والكل رأى ذلك بعينه ؟؟ فهل ما زالت الـ 200 مليون دولار سارية المفعول ؟؟

نرجع لسؤالنا :-  اين السيستاني عندما انتهك الاحتلال الامريكي الاعراض وحتى انتهكوا شرف الرجال في سجن ابي غريب ؟؟ وليس وحدهم بل حتى البريطانيين شاركوهم فالاعتداءات ، فهل يفسر لنا سماحة الامام السيستاني لماذا ذهب الى احد اقطاب الثالوث المشؤوم للتداوي لعملية جراحية وهي ابسط ما يكون (القسطرة) ولا اعلم لماذا لم يعملها في ايران بلده الاصلي او مصر او لبنان او اي بلد غير محتل العراق كبلد مسلم وهو يدعي انه مرجع مسلم ؟؟

ان فتوى الجهاد الكفائي لقد احرجت الكثير خصوصا عندما يطالبون بموقف السيستاني من الاحتلال الامريكي فاما الصمت او السب والشتم بنزعة بربرية لا واعية .

 

تؤكد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بمقاطعة الجزيرة أن انتخابات مجالس البلديات في مناطق مقاطعة الجزيرة ستجري في موعدها المعلن عنه بتاريخ 13 - 3- 2015

وندعو جميع المرشحين الإستفادة من الوقت المتبقي لحملاتهم الدعائية كما نأمل من جميع أبناء المقاطعة بالمشاركة في هذه الإنتخابات الأولى والإدلاء بأصواتهم واختيار مرشحيهم لمجالس بلدية دائرتهم.

المكتب الإعلامي للمجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة روج آفا - سوريا

11\3\2015

المجد لمن أعطى المثال على التمرد من أجل التحرر على كل ظلم واستغلال٫ المجد لشهداء انتفاضة آذار ٢٠٠٤ الكردية٫وفي الثاني عشر من آذار تحل علينا الذكرى الحادية عشرة للانتفاضة التي قامت بشكل عفوي وشارك فيها كافة شرائح الشعب الكردي في سوريا في 12 آذار 2004 بعد المجزرة المروعة التي ارتكبها قوات النظام اثر افتعال فتنة بين مشجعي فريق الفتوة القادم من دير الزور ومشجعي نادي الجهاد على ارض ملعب قامشلو.
حيث قدم شعبنا في هذه الانتفاضة اكثر من ثلاثين شهيداً رحلت ارواحهم الى السماء وبقيت بطولاتهم يحتذى بها اجيالنا في المضيئ قدماً نحو الحرية والاستقلال الانساني من القيود العنصرية التي فرضتها قوى الظلام والتوحش البشري ناهيك عن جرح المئات واعتقال الالاف من خيرة شبابنا الذين سطروا اشجع الملاحم البطولية في وجه اعتى نظام عرفته البشرية قديماً وحديثاً .إننا في المنسقية العامة نحيي ذكرى انتفاضة قامشلو ونعاهد الشهداء بأننا ماضون على دربهم ونعتبر ذكرى الثاني عشر من آذار بالنسبة لنا كإدارة ذاتية هي ذكرى أليمة ونعتبر تحول “كرنفال رياضي إلى مجزرة مروعة بحق شعب أعزل” جريمة بحق الإنسانية ارتكبتها سلطات النظام البعثي بحق الشعب الكردي.

كما اننا نتوجه لشعبنا الكردي بالقول اذا اردنا ان نقدم شيئاً للارواح شهدائنا الابرار ، فعلينا ان نتوحد وان نعمل في سبيل القضية الكردية وليس في سبيل الانانيةالشخصية .

عاشت الذكرى الحادية عشر لانتفاضة قامشلو المجيدة ،المجد والخلود لشهداء روج آفا خاصة وكردستان عامة

المكتب الاعلامي للمجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة

11/3/2015

بيان و دعوة للمشاركة وتضامن مع مجلس إدارة شنكال التي أسست

في يوم اﻻربعاء و المصادف 14-1-2015 وتم الإعلان عنها لتشكيل مجلس إﻻداره الذاتيه لشنكال وبجهود ومباركة مجموعة خيرا من أبناء الديانة اليزيدية الخيرين وعلى هذا الأساس سنعلن نحن مجموعة من الطائفة اليزيدية

خارج الوطن عن تشكيل مجلسنا هذا دعماً وإسناداً و تكملة لمجلس اﻻداره الذاتيه لشنكال وبهذه المناسبة المباركة ندعو جميع شباب اﻻيزيدي إناث و ذكور شيبا وشباب عوائلا وأفراد من كل الايزيديين في أي منطقة او ولاية في اوروبا وبامكانه ان يحضر ويتضمن معانا لاجل شرف الايزيدياتي

هذا الدعوة عامة وحضوركم فخر لكل اليزيديين

يوم الاحد المصادف 15ـ03 ـ2015

الساعة الثانية بعد الظهر

والله ولي التوفيق والنجاح الاتصال :

پيـــــر با بيـــر شنكالي 017679553320

فـكــرت ايـكـــرك 01737311113

الشيــخ سعيــد شنكالي

ناسو حمــرش شنكالي

جــلال اوزان

فاضل الرشكاني شنكالي

اعلام

هيئة الادارة الذاتية لشنكال

ألمانيــــا

ومن لديه سؤال او استفسار الرجاء الاتصال على الايميل التالي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

Adresse:

Burchard-Retschy-Ring 7,

31275 Lehrte

يا جماهير شعبنا العظيم

في الثاني عشر من شهر آذار يوم الشهيد الكوردي في إقليم غربي كوردستان وهذه السنة ستشهد ذكرى الحادية عشر لانتفاضة شعبنا الكوردي والتي اندلعت شرارتها في مدينة قامشلو في عام 2004 ومروراً بـ كوباني وعفرين حتى شملت معظم المدن والمناطق الكوردية وصولاً إلى زورآفا في قلب العاصمة دمشق وراح ضحيتها عشرات من الشهداء ومئات من الجرحى بالإضافة إلى الاعتقالات والتعذيب والتشريد والتهجير والتجويع من أجل حريتهم وكرامتهم ورداً لممارسة سياسة النظام البعثي العنصري على مدى عقود من الزمن و التمييز والبطش وإنكار وجود هذا الشعب العريق التواق إلى الحرية ..

يا جماهير شعبنا

إن اليوم ما يمارسه النظام ضد المواطنين العزل من القتل والتشريد وتدمير المدن والبلدات السورية بالأسلحة الثقيلة بالإضافة إلى تصفية الشخصيات المناضلة في المناطق الكوردية سواء بيد النظام أو شبيحته الهدف إرهاب المواطنين وإرعابهم وقطع الطريق أمام ثورة حرية وكرامة الشعب السوري بكافة أطيافه ومكوناته .. وهذه الثورة كانت شعبية وهدفها تخليص البلاد من النظام الشمولي الاستبدادي وتحويله إلى دولة ديمقراطية تعددية علمانية .. لكن بفضل أجندات النظام والقوى الخارجية تحولت الثورة إلى ثورة سلفية والسلة الحرامية هدفهم تخريب وتدمير البنية التحتية للبلد .. ومن آخر مسرحيات النظام الدفع بالتنظيمات الإرهابية داعش إلى المدن في غرب كوردستان وخاصة في منطقة كوباني وتدميرها وتشريد سكانها كاملة .

لذا نحن في حركة الشعب الكوردستاني نعلن بأن اليوم الثاني عشر من آذار يوم حداد عام في كافة المناطق الكوردية وفاءاً لدماء شهداء انتفاضة آذار شهداء كوردستان ولدماء شهداء غرب كوردستان ضد مرتزقي داعش ولشهداء ثورة الحرية في سوريا ضد الآلة العسكرية القمعية وأجهزتها الأمنية لذا نطالب من أبناء شعبنا الكوردي الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء لمدة خمسة دقائق بدءاً من الساعة الحادية عشرة ظهراً يوم 12-3-2015 ثم بعدها تحويلها إلى مظاهرة عارمة في المدن والبلدات الكوردية تنديداً للسياسات العنصرية والشوفينية بحق الكورد ..

المجد و الخلود لشهداء انتفاضة آذار المجيدة

المجد والخلود لشهداء الحرية

الخزي والعار للقتلة المجرمون

10 / 3 / 2015

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا ( T.G.K )

أوان/ بغداد

أفاد مصدر نيابي، اليوم الاربعاء، بأن لجنة التحقيق بسقوط الموصل بدأت جلسة استدعاء مدير الاستخبارات العسكرية السابق الفريق حاتم المكصوصي لتدوين اقواله بشأن سقوط الموصل.

وقال المصدر لـ"أوان"، إن "لجنة التحقيق بسقوط الموصل بدأت جلسة استدعاء مدير الاستخبارات العسكرية السابق الفريق حاتم المكصوصي بشان سقوط الموصل".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "الهدف من استدعاء المكصوصي هو لتدوين اقواله في التحقيق سقوط نينوى بيد داعش".

أوان/ صلاح الدين

أفاد مصدر امني في محافظة صلاح الدين،اليوم الاربعاء، بأن القوات الامنية وبمساندة الحشد الشعبي ومقاتلين من ابناء عشائر المحافظة تمكنت من السيطرة على منطقة الديوم غربي تكريت، فيما توغلت في منطقة الحي الصناعي وسط المدينة.

وقال المصدر لـ"أوان"، إن "القوات الامنية وبمساندة الحشد الشعبي ومقاتلين من ابناء عشائر صلاح الدين تمكنت من السيطرة على منطقة الديوم غرب تكريت والتوغل في منطقة الحي الصناعي وسط المدينة"، مبينا أن "قوة عسكرية اخرى تقدمت من الجانب الشمالي لمدينة تكريت في قاعدة سبايكر وجامعة تكريت وتمكنت من الدخول والسيطرة على مناطق قطعة 500، وشارع ابو عكرب، في حي القادسية شمالي تكريت".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "القوات الامنية تواصل تقدمها بأتجاه المستشفى العسكرى ومبنى التأهيل الطبي في حي القادسية جنوبي تكريت".

واشار المصدر إلى أن "قوة عسكرية اخرى تقدمت من الجانب الجنوبي لمدينة تكريت عبر بوابتها الجنوبية وتمكنت من السيطرة على منطقة وادي شيشين، جنوب تكريت"، لافتا الى ان "القوات الامنية تواصل زحفها بهدف السيطرة على مركز مدينة تكريت وبأسناد من قبل طيران الجيش ".

متابعة: بعد قيام الجيش العراقي و الحشد الشعبي بعمليات تحرير تكريت و ظهور بوادر النصر على داعش بدأت الماكنة السياسية لداعش بين العرب السنة في العراق بالتحرك من أجل أنقاذ جميع المتورطين في مساندة داعش من العقاب الذي يستحقونه من خلال رفع شعارات، التسامح و نبذ الانتقام، تلك الشعارات التي بها استطاعوا تخليص البعثيين من العقاب الذي يستحقونه و بعدها أستطاعوا بناء الدواعش من بقايا البعث و المتطرفيين.

النجيفيون و العلاويون و الصالحيون يتباكون على العراقيين في الانبار و تكريت و الموصل و نسوا أن بداية سيطرت الداعشيين على تلك المدن كانت من خلال رفضهم لاجتثاث البعث و نزولهم الى ساحاتهم الاعتصامية و رفضهم القاطع التعاون و المشاركة النزيهة في حكم العراق و الابتعاد عن حزب البعث.

الان و بعد أن شمر الجيش العراقي و قوات الحشد الشعبي عن سواعدهم من أجل تخليص العراق من افة داعش الارهابية، تتعالى اصوات هؤلاء من أجل العفو عن جميع الذين تعاونوا مع داعش بحجة العمليات الانتقامية. هؤلاء يريدون بقاء المؤيدين لداعش في تلك المدن و العفو عنهم من أجل أن يقوموا لاحقا بالعمليات الارهابية داخل تكريت و الموصل و الانبار.

داعش و باقي القوى الارهابية في العراق هم الجناج العسكري للنجيفيين و العلاويين و الصالحيين و لهذا نراهم يدافعون عن داعش من خلال قوانة الدفاع عن المواطنين. لذا على الحكومة العراقية أن لا تصغي لهكذا أقاويل و تعلم أن عدم تطبيقها لقانون أجتثاث البعث بحذافيرة هو الذي نجم عنه داعش و سينجم عنه تنظيمات اخرى في حالة عدم أجتثاثهم للداعشيين تحت أية مسلميات كانوا.

الأربعاء, 11 آذار/مارس 2015 11:16

كردستان: لا مكان لمن يساند داعش

 

 

قال مسؤول كردي إن كل من يقدم أي شكل من أشكال الدعم أو التأييد لداعش، سواء أكان كرديا أم عربيا، أو حتى مسيحيا أو تركمانيا، أو من أي قومية أو دين، لن يجد ملاذا آمنا في الإقليم.

بغداد/المسلة: قالت حكومة إقليم كردستان، الثلاثاء، في ردها على تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية انتقد القوات الكردية، إنه لا مكان لمن يساند تنظيم داعش بأي شكل من الأشكال في الإقليم، بغض النظر عن انتمائه الديني أو القومي.

وقال ديندار زيباري رئيس لجنة المتابعة والرد على التقارير الدولية في مجلس الوزراء بحكومة إقليم كردستان إن "حكومة الإقليم، ستتعامل مع كل من له علاقة بتنظيم داعش أو يؤيد أجندات التنظيم كتعاملها مع داعش نفسه".

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش، الحقوقية الدولية، اتهمت في تقرير لها نهاية الشهر الماضي، القوات الكردية بمنع آلاف العرب الذين شردهم القتال، من العودة إلى ديارهم في أجزاء من محافظتي نينوى وأربيل شمال، في حين سمحت للأكراد بالعودة إلى تلك المناطق، والنزول في منازل العرب الذين لاذوا بالفرار.

وتابع زيباري في تصريحات لوكالة الأناضول، "كل من يقدم أي شكل من أشكال الدعم أو التأييد لداعش، سواء أكان كرديا أم عربيا، أو حتى مسيحيا أو تركمانيا، أو من أي قومية أو دين، لن يجد لنفسه ملاذا آمنا في الإقليم".

واعتبر أن هذه التقارير التي "تتحدث عن الفتنة القومية أو الطائفية فيما بين الكرد والعرب، بعيدة عن الحقيقة".

ومضى قائلا، "حكومة الإقليم ستستمر في تقديم العون للنازحين لديها الذين لهم كامل الحرية في التنقل ضمن مناطق الإقليم، وكذلك ستقدم العون للمناطق التي يتم تحريرها من داعش".

ونفى ما جاء في التقرير حول اعتقال قوات الإقليم عشرات من العرب في معتقلات خاصة بالإقليم.

من جانبه، وصف عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية العراقية هلال السهلاني، التقارير التي تصدرها منظمة هيومن رايتس ووتش بشأن العراق بأنها غير مهنية وواقعية.

وقال السهلاني في بيان إن "المنظمة وفي التقارير التي تصدرها بشأن العراق، دائما ما تفتقر الى الدقة والموضوعية وتصدر تقارير انتقائية من جانب واحد وتهمل جوانب عديدة أخرى".

وفي يونيو/ حزيران الماضي سيطر داعش على مساحات واسعة في شمالي وغربي العراق قبل أن يضمها إلى أراض استولى عليها في شمال وشرق سوريا، تحت لواء دولة الخلافة التي أعلن عن قيامها في الشهر نفسه.

 

الأربعاء, 11 آذار/مارس 2015 11:15

القوات الأمنية تدخل شارع 40 وسط تكريت

القوات الأمنية مدعومة بالحشد الشعبي تدخل شارع الأربعين وسط تكريت، بالإضافة الى تحرير منطقة الهياكل شمالي قضاء تكريت.

بغداد/المسلة: زفت القوات الامنية وابطال الحشد الشعبي ،صباح الاربعاء، بشرى دخولهم الى شراع الاربعين وسط مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين.

وذكر مصدر امني مسؤول في حديث  لـ"المسلة"، ان "القوات الامنية دخلت شارع الاربعين وسط تكريت"، مبينا ان" القوات بدأت بتمشيط المنطقة ومعالجة جيوب القناصة".

وأضاف المصدر ان "القوات الأمنية وقوات الحشد الشعبي استطاعت ،صباح الأربعاء، من تحرير منطقة الهياكل شمالي قضاء تكريت".

يشار الى ان القوات الامنية كبدت عصابات داعش الارهابية خسائر بشرية ومادية كبيرة خلال العمليات العسكرية التي تنفذها القوات الامنية والحشد الشعبي بحملة عسكرية كبيرة سميت "لبيك يا رسول الله" من عدة محاور لتطهير مدينة تكريت وضواحيها من دنس عصابات داعش الارهابية ونفذت الحملة من عدة محاور وبمشاركة الاف العناصر من القوات الامنية والحشد والمجاهدين وتمكنوا من تطهير عدة مناطق وسط انكسار ومقاومة ضعيفة لتلك العصابات.

 

يقاس رُقي وسمو المجتمعات, بما تحمله من قيم ومثل ونبل.

فالمجتمعات التي تحترم كافة شرائحها, على أساس الأنتماء, لا على إسس مادية لها قصب السبق في التميز.

هناك شرائح خاصة, تحتاج إهتمام خاص, يتطلب مراعاتها إهتماما إستثنائيا, من الحكومات او المواطنين.

نتيجة للحروب الكثيرة, وسِنِيَ الحصار الإقتصادي, التي شح فيها الدواء, نتيجة لكل ذلك وِلِدتْ شريحة بدأت بالاتساع, في العراق ألا وهي شريحة المعاقين.

المعاقون صاروا يمثلون نسبة كبيرة في المجتمع, وبغض النظر عن سبب الإعاقة, سواء أكان ولاديا, أو بسبب الحروب أوالمرض, إلا إن هذه الشريحة تحتاج الإهتمام الواسع.

في خضم الفوضى السياسية, والفساد الذي ينخر بجسد الدولة, المترهل أصلا بسبب الحروب, لم يكن الإلتفات إلى المواطن العراقي بصورة عام, إو المعاق بصور خاصة, حاضرا في المشهد, بل كل ما نراه هو صراعات سياسية من أجل المكاسب.

ما بين الفينة والفينة’ نرى بقعة ضوء, تشع في وسط هذه الفوضى المحتدمة, تزرع في نفوسنا الأمل, بإمكانية تحقيق الطموح, من أجل النجاح, والأخذ بيد الفرد العراقي, نحو السمو والرفعة.

من هذه الإمور: هي المبادرات التي يقوم بها الزعيم الشاب, السيد عمار الحكيم.

الرجل كان وما يزال, صاحب مبادرات كبيرة, ورغم أنه لا يشغل منصب حكومي, أو تشريعي, إلا أنه ومن خلال ما يتمتع به من مكانة سياسية, وكاريزما إجتماعية, أخذ على عاتقة الإلتفات لكافة شرائح المجتمع العراقي, ومن مبادراته كانت "مؤتمر ذوي الإعاقة", ليعطي حافزا للدولة, للإلتفات إلى هذه الشريحة من جهة, ومن جهة أخرى يبعث الأمل, في نفوس المعاقين, ليعلموا بأن هناك من السياسين من يفكر بهم.

مؤتمر ذوي الإعاقة بسنته الثالثة, جاء مكملا للدور الخدمي, للسيد عمار الحكيم, في التواصل مع كافة شرائح المجتمع.

أَبْرَزَ السيد عمار الحكيم مفهوما جديدا, في التعامل مع ذوي الإعاقة, فهو لم يُنَظِّرْ في مؤتمره, لسن القوانين الخاصة بهذه الشريحة, أو حث الحكومة للإلتفات لهذه الشريحة فحسب, بل أسس لمفهوم جديد, وهو إستثمار القدرات والمواهب, التي يتمتع بها المعاقون, من خلال إطلاقه لمشروعه الكبير, والذي أسماه "تمكين".

مشروع تمكين؛ سيسهم في الأخذ بيد المعاق, نحو إطلاق موهبته, ليحس أنه عنصر فعّال في المجتمع, ولا يختلف عن أقرانه من المواطنين بشئ.

الأربعاء, 11 آذار/مارس 2015 11:14

يوم الزي الكوردي تبادل الحضارات


كاوة عيدو الختاري: بمناسبة يوم ارتداء ملابس الكوردية في المدارس ومؤسسات حكومة إقليم كوردستان يحتفلون بهذه المناسبة من خلال ارتداء الملابس الكوردية الفلكلورية، الملابس الكوردية فريدة ومتنوعة وخاصة وهي نتاج البيئة الجبلية وإعمالها الشاقة وطبيعتها الخلابة الزاهية وهذه النشاطات تمثل نقطة ضوء على الإنتاج الحضاري للشعب الكوردستاني و نشر روح التسامح و التعايش بين أطيافها المختلفة و نشجع هكذا نشاطات خاصة إن هناك طلبة مدارس قد شاركوا في هذه المناسبة و لبسوا ملابس الكوردية.

المواطن الكوردي و الكوردستاني صاحب إبداع وموهبة يجب التأكيد على التنوع و روح التبادل الثقافي في كوردستان هذه الفكرة تعبر عن تسامح الحضارات ونرى اليوم التعايش بين أبناء المجتمع الكوردستاني رسالة التسامح الفكري والديني وتبادل الحضارات .من خلال هكذا نشاطات ننقل حضارتنا الإنسانية عبر تراثنا المتنوع إلى كافة أنحاء العالم.

 

تسير رحلة الحياة على ثلاثة محاور, ماضيٍ وحاضرٍ ومستقبلٍ, الماضي هو التأريخ, والحاضر يعني الوجود, والمستقبل ذلك الطموح المشروع, فمن لم يكن له تأريخ لم يكن له ماضٍ, ومن لم يكن له ماضٍ, ليس له حاضر ولا مستقبل.
نحن العراقيين لنا ماضٍ ملئهُ الدم والظلم, والتأريخ يشهد بذلك, وفي حاضرنا نعيش صراع الوجود, أما في طموح مستقبلنا, منارة العالم التي سيستظل بها كل مظلوم, بإذنهِ تعالى,بالأمس ظهر لنا الخوارج, واليوم خرج لنا الدواعش؛ وغداً نلاقي السفياني, ولأنهم خوارج كل عصر, سنبقى نحن روافض كل زمان, إنهم خرجوا من الدين والملَّة, ونحن رفضنا الظلم والذلّة.
اليوم سنعلم الإنسانية دروس التضحية والفداء, ومعنى الشجاعة والإباء؛ وغداً سيشهد العالم زيف وإدعاء قوى الشر الظلامية, وفقاعة دول الأستكبار العالمي,وهزيمة شبح الموت الذي ضلَّ يلاحق العالم بأسره, اليوم سنروي رواية الأنتظار الطويلة؛ وغداً سنسندها برواية الأنتصار الكبيرة.
اليوم أول الكلام قد نطقنا به في صلاح الدين؛ وغداً بقية الكلام سيكون لنا في الرمادي والموصل المغتصبة, اليوم قد أزاحت المرجعية عن لجام الصبر, لنتنفس من ثأرنا المقدس؛ وغداً نطفئُ بصولاتنا حرارة الدماء الزكية التي سقطت دون ذنب, وجمرة المصائب التي أعقبت تلك الدماء.
اليوم نهتف بـ هيهات منا الذلّة؛ وغداً نهتف بـ يا لثارات الحسين (عليه السلام), اليوم نُسمِعُ العالم زئيرنا, زئير مولانا الحمزةُ (عليه السلام) على الكفرة والمشركين؛ وغداً نُري العالم كرَّتنا في أرض المعركة, كرّةُ أمامنا الكرار, علي بن أبي طالب (عليه السلام), الذي قصم بها ظهر الشرك والإلحاد والخوارج الأوغاد.
اليوم يعود الدم المنتصر, ليحرك الدماء الثائرة, والأرواح المستنيرة بشوق اللقاء؛ وغداً ينسلُّ سيف الحقّ والعدالة لينتصر لكل الثكالة التي فجعت بفلذات الأكباد.
اليوم ينتهي عهد السكوت, وعهد (عفا اللـ عما سلف)؛ وغداً ينطق صمتنا في ساحات القتال, لتكون هناك كلمة الفصل, اليوم لن ندافع عن أنفسنا, ولن نجيب على من يتهمنا, حتى لا تلهينا الإلتفاتة لهُ؛ وغداً سنخرج بأيدينا شمس الحقيقة, ونرمي بها ظلام الزيف والإدعاء.
اليوم سنكلم العالم بأفعالنا, ونكتب بلوح المعركة وقلم البندقية أشعارنا؛ وغداً سيكون النصر ناطقاً رسمياً بأسمائنا, ليعلن عن تحرير كل أراضينا.

 

أن مقومات أستقرار العراق ونهوضه نحو بلد إمن, ينتعش بخيراته, دون أن يكون غارقاً ببحر ديونه, يجب أن تكون هناك خطة أقتصادية منطلقة من وزارة النفط, الى باقي الوزارات الإقتصادية, و يكون التعاون مشترك من أجل النهوض بخيرات البلد.

لذا نجد الآزمة في الأموال, سببه توارث الحكومات السابقة الى نفس الأساليب القديمة, وعدم وجود خطة أقتصادية محنكة, يستطيع الوزير أن ينهض بوزارته العراق الى بر الأمان, وترك الخلافات السياسية, وحكم الفئوية, وجعل لنفسه بصمة جميلة.

نجد الحسابات الختامية ضاعت بين سارق وساكت, بين تمول لحملات أنتخابية, وتعيينات فضائية, ناهيك عن الصفقات الفاشلة التي تعاقدها الدولة مع الشركات الفاسدة, دون النهوض بالبنى التحتية للبلد, وكان سببه العجز الكبير, في الميزانية.

أن المسميات الرقابية التي أقترحتها رئاسة الوزراء ورئاسة البرلمان كان تحبو نحو فساد أنفسها, ناهيك عن هيئة النزاهة ومكتب المفتش العام والرقابة المالية, لم تستطيع أن تكبح جماح الفساد الإداري والوزاري في تلك الحقبة الماضية.

لذا نجد الحكومة السابقة على مدار ثمان سنوات, تجتر ما في الموازنة لسنة التي سبقتها, ليكون هناك أضافة إيرادات نفطية ليكون هناك حجم كبير للفاسدين لفسادهم, وهكذا أستمر الفساد على مدار السنين التي حكم بها العراق,.

فلديك الرواتب الوهمية أضافة الى رواتب الفضائيين, من (المتقاعدين و الضباط, والعجزة, والمفصول سياسياً, والمستشارين) أضافة الى المخصصات المالية التي لا تعرف الى أين تذهب, والمنافع الأجتماعية لرئاسة الوزراء.

ناهيك عن الموازنة التشغيلية, فهي لديها كم كبير من المستلزمات السلع, و خدمات الصيانة, عبارة عن أرقام كبيرة فيها فساد كبير, وصيانة العجلات والوقود, التي تضاف أصفار الى الأرقام الحقيقية, فأصبحت الدولة على حافة الهاوية.

لذا على البرلمانيين مراجعة الفلسفة الإقتصادية التي كان يتبعونها, خلال السنوات الثمان, ومتابعة ثغور الفساد التي كان يتخللها الفاسدين, ومحاسبة المسبب في عجز الميزانية أن كان هناك قانون يحكم العراق, فالعراق بحاجة الى مفكرين.

لذا اليوم نجد الحكومة فيها كبار الاقتصاديين, الذين كانوا ومازالوا همهم الوحيد هو أرتقاء العراق نحو الأفضل, ومحاربة الفاسدين, و الأنتهاء من الخلافات السياسية, واللجوء الى المواطن المسكين, والعراق الجريح, لذا العراق يقول كلمة واحدة .

كفاكم فساداً فدمائنا تناثرت برهاناتكم ..

 

يوسف أبو الفوز

حين التقيتها لاول مرة ، في استوكهولم، عاصمة السويد التي وصلتها لاجئة عام 2000 ، بعد رحلة في عدة محطات مرورا بدمشق، كان لدي فكرة أولية طيبة عن هذه المرأة التي تتوكأ على عكاز خاص وتحاول ان تكون منتصبة القامة. وصرت اتخيل صوتها هادرا في التظاهرات والمحتشدات النضالية في السنوات الغابرة. واتخليها وهي تحث الخطى من شارع الى شارع، والريح تلاعب شعرها، توزع المنشورات وتعيد صلات المقطوعين عن التنظيم الحزبي، وتزور السجون وتعود عوائل السجناء، وتوزع الجكليت في المناسبات الوطنية وقد سهرت الليل تضع فيها اوراقا خاصة خطت فيها شعارات تنادي بالديمقراطية والحرية والمساواة.

انها المناضلة أجيه خان البرزنجي ( أجيه شيخ حسين شيخ محمد ) ،من مواليد السليمانية عام 1939 ، ولدت في عائلة ارتبطت بنضالات القوى الوطنية ، حزب التحرر وثم الحزب الشيوعي العراقي، وقدمت هذه العائلة العديد من المناضلات والمناضلين والشهداء، و ربما اشهرهم اخيها المناضل الشيوعي وعضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الشهيد على البرزنجي، الذي اعدم في قصر النهاية عام 1971 على يد جلاوزة حزب البعث العفلقي، والراحل المناضل شيخ سعيد الذي توفي عام 1993، وشيخ محمد، المناضل والشاعر المعروف بأسم " ع. ح. ب " والذي رحل عام 2001 . وابنها الشهيد اردلان حمه سعيد (1968 ـ 1985) الذي اغتيل في مدينة تكريت خلال اداءه مهمة نضالية هناك .

قالت لنا :

ــ تعلمت حتى الثالث ابتدائي في المدرسة ، لكن اجواء العائلة ، ساعدتني على تطوير معارفي وثقافتي، وسريعا ارتبطت بالحركة النسوية والسياسية ، وكانت اول صلاتي عام 1950 مع المناضلة والرابطية خانم زهدي، وانخرطنا ومعي اختي عائشة في معترك النضال النسوي والحزبي ، فصرنا نوصل البريد الخاص والمنشورات ونهيأ الاماكن للاجتماعات. ان مجمل نشاطنا عرضنا للكثير من المضايقات من السلطات الحاكمة ، خصوصا بعد اعتقال الشهيد علي البرزنجي، واخي محمد ، وايضا تم اعتقال اختي عاشة وسجنها بينما استطعنا انا واخي شيخ سعيد الافلات من مداهمات قوى الامن، واختفيت لفترة في بيوت الاصدقاء .

v لنتحدث عن ايام ربيع الحركة الثورية بعد ثورة الرابع عشر من تموز 1958، سمعت الكثير الممتع عن نشاطاتك ومساهماتك ودورك القيادي في رابطة المرأة العراقية ؟

ــ بعد ثورة الرابع عشر من تموز ، انفتح الافق واسعا امام المراة العراقية للعمل في المنظمات الديمقراطية في كل مدن العراق ومنها كردستان ، وكانت رابطة المرأة العراقية واحدة من انشط هذه المنظمات، حيث استوزرت حكومة 14 تموز ، المناضلة نزيهة الدليمي رئيسة الرابطة، وتم بنجاح ورعاية الزعيم عبد الكريم قاسم انعقاد مؤتمر الرابطة في بغداد عام 1959، وكان لي شرف المشاركة في التحضيرات له وحضوره . خلال هذه الفترة كنت سكرتيرة لرابطة المرأة في مدينة حلبجة، حيث انتقلت لها بعد زواجي، وكان لفرع الرابطة في حلبجة فروع في غالبية القرى والقصبات المحيطة، وكنا ننظم النشاطات المتنوعة الثقافية والاجتماعية ، وتوقف كل هذا مع انقلاب الردة البعثي في 8 شباط 1963 .

v هل التقيت بالزعيم عبد الكريم قاسم ؟

ـ توفرت لي الفرصة للقاء الزعيم عبد الكريم قاسم والمهداوي ومحمد ماجد امين والعديد من قادة ورجال الثورة ايامها . لم يكونوا يعزلون انفسهم عن الجماهير والناس ، خصوصا في سنوات الثورة الاولى . وهذه اللقاءات كانت تتم ضمن سياق نشاطات رابطة المراة .

v وما قصت مهاجمة الدبابات لتجمع نسوي بمناسبة 8 اذار ؟

حصل هذا عام 1964 ، كنا رتبنا لاحتفال بمناسبة الثامن اذار ، واخترنا منطقة نبع داروغا التي كانت في حينها من ضواحي مدينة السليمانية والان احد احياء المدينة بعد ان توسعت ، ورتبا سفرة للعوائل (بالكردية نقول سيران) لكن تفاجأنا بعدد المشتركين، اذ صارت كل عائلة تجلب معها عوائل اخرى، فصرنا نوزع عليهم الحلويات وبداخلها الشعارات، هذا التجمع اغاض السلطات ايامها فارسلت عددا من المدرعات والدبابات لتفريق الحشد واخافة الناس الذين عرف من لم يعرف يومها اهمية توحيد الجهود التي يمكن ان تخيف اعتى ديكتاتورية وعرفوا بسالة النساء العراقيات .

v وكيف تنظرين الى وضع ونشاطات المراة الان ؟

الظروف المحيطة بنشاط المراة حاليا صعبة جدا . والرابطيات يبذلن جهودا مضاعفة لتجاوز المعوقات التي يزرعها الاسلام السياسي في حياة النساء وعموم المجتمع . اتألم كثيرا لارتفاع نسبة العنف ضد المراة في اقليم كردستان وعموم مناطق العراق، خصوصا الجرائم التي تتم بحجة الشرف .اعتقد ان من اهم مهمات منظمات المراة حاليا هو العمل لتوعية النساء ليتسطعن ان ينهضن بانفسهن بمهمات تغير واقعهن المتردي .

v رأيت لك صورا وانت تقدمين قصائد شعرية .. الم تفكري بديوان مطبوع لجمع قصائدك ؟

لا اقدم نفسي كشاعرة، ولكن تأتيني مشاعر عن معاناة المرأة ومعاناة الشعب واوضاعه الصعبة، وفقدان الشهداء، فلا استطيع كتمانها ، فأكتبها، واقرأها لاصدقائي ورفاقي، فصاروا يطالبونني في بعض المناسبات الشخصية والوطنية في تقديم بعضا منها، بل استضافتني قناة تلفزيونية وطلبوا مني قراءة بعض من هذه القصائد، ونشرت بعض الصحف بعضا منها . بالنسبة لي لا افكر بطبع كتاب ولا احاول تقديم نفسي كشاعرة، لكني لا استطيع اخفاء مشاعري التي تأتيني على شكل قصائد .

v ما هي امنياتك للمرأة في يومها العالمي؟

امنياتي ان تنهض المراة بنفسها لانتزاع حقوقها وحرياتها . ان يندحر الارهاب ويعم السلام في بلادنا ، وان تتحرر النساء الاسيرات عند القوى الارهابية . وان ينعم اطفالنا بحياة افضل من حياتنا التي عشنا فيها المصاعب والويلات مع ديكتاتوريات شوفينية وفاشية لا تحترم حقوق الانسان وتهمش وتغيب دور المرأة والمواطن .

طريق الشعب . العدد 147 السنة 80 الأربعاء 11 آذار 2015 


من كوردستان - العراق


عنوان الديوان الثالث لشاعرنا الذي مدّ قلمه لكل كلمة جميلة ناعمة طرية من القاموس العربي وجعلها تعبر عن مشاعره الفياضة نحو الحياة. مساهمة ثمينة من شاعر احب الكتابة والشعر وحاول ايجاد العوامل الجمالية والروح الجديدة التي هي من رؤى وارهاصات شاعرنا وهو يتعثر في زحمة الحياة التي تجردت من الجمال الروحي/ للشاعر تحيره باي كلمة يبحث عن معالم جديدة ليبعث نفحة من جمال روحه في الاشياء التي حوله والتي تجردت من المشاعر الفياضة يظهر من خلال قصائده النظم بصيغة الشعر الحر وبمثابة سرد واقعي وحقيقي لحكايات مرت مستخدمة معها تقنية فنية ولمسة مضيئة متميزة تظهر فيها صيغة اشعاره واسلوبه التعبيري/ احساس العقراوي عميق في اشعار (مليكتي يا حلم الخيال) لانها قصائد تنحت الكلمات في فراغ روحي شاسع ونحن في عصر اصبحت الكلمة الحقيقية المعبرة كالدرر النادرة بحكم التكنلوجيا التي برأيه كما يظهر في اشعاره ان التطور التكنلوجي اثـّر حتى في رؤية ومضمون مفاهيمنا للحياة ولكنه لم ييأس بل يحاول من خلال كلمات سحرية وشاعرية ايجاد عوامل الربط والتكيف مع التغيرات بين الحياة وبين التطور الذي اصبح يسير بمفعوله حتى على مشاعرنا وطريقة كتابتنا من خلال الرسائل الواقعة في نهاية الكتاب/ موضوع الرسائل موجود في الادب العالمي وسرد الوقائع من خلال الكلمات المتبادلة زاولها الكثيرون من الكتاب/ الرسائل هذه تعبّر عن مرحلة جميلة في حياة شخصين ويغلبها الطابع الرومانسي والاشواق المتبادلة مغلفة بثوب من التحفظ مما يشير الى قوة التراث الاجتماعي وحدّ ته حتى ان المعجبة اشارت في احدى رسائلها انهما الى الان لم يتبادلوا غير كلمات الاعجاب المتبادل بحكم الموروث الشعبي والتربية العربية الصارمة والمتعصبة لمفهوم ممارسة بعض من العلاقات الخاصة بالاخص لجنس الانثى فهي محرمة اليها بشكل مضاعف قياسا الى الرجل ان الميزة الرئيسية التي رايتها في مجموعتيه (كوردستان حبيبتي) والثانية (مليكتي يا حلم الخيال) انه يتقرب من التميز او التخصص أي انه يمزج بين العاطفة والوطنية في اشعاره حيث التعبير والاحساس لاي شاعر هما نفس الاحاسيس لكن لم يكن في ديوانيه الاول والثاني شئ عاطفي بل وطني والديوان الثالث قصائد عاطفيه مما يعني ان الشاعر بعيد عن الازدواجية في التعبير وهذه احدى الميزات التي قلما نلاحظها في دمج المواضيع وتبين مدى تمسكه بكلا الموضوعين كل واحد بخصوصيته وهذا يعطي للموضوع بحد ذاته ميزة اكثر روعة واكثر جمالية لدى العقراوي/ في هذا الكتاب فكرة شاعرية شفافة ولغة يفهمها كل العشاق لانها مجردة من كل الاشكال المميتة للحياة/ كتاب يبهرك صدق ودفئ احاسيس الشاعر للحب ورؤيته الحقيقية للحياة لان الشاعر قد عاش في تحولات سياسية واقتصادية واجتماعية وساير عدة تحولات في كل هذه المجالات ولم تنعكس هذه التغيرات المتتابعة بظروفها السلبية والايجابية على مكتسبات الشاعر العاطفية وطريقة تعبيره مما اضفى للنفس تلك المشاعر الجياشة التي كانت ومازالت تحنو الى الحب الحقيقي والبعيد عن المصالح الشخصية واساليب التعبير المباشرة (مليكتي يا حلم الخيال) ارى فيها شاعرا اراد الحفاظ على موروثه العاطفي الذي تربى في اجواء (عقرة – ئاكرى) وتغذى من هوائها ونسمات جبالها مما جعله عاشقا للقصيدة الصادقة و  الكلمة المعبرة وارجو ان يكون (مليكتي يا حلم الخيال) مراجعة لمشاعرنا المتعبة في زحمة الحياة وعصر التكنلوجيا الذي جعل من الحب مجرد علاقة عابرة...انها فسحة الحياة التي وان تجردت من كل شئ فستبقى المشاعر والشعر والشاعر هي مصدر الحياة الحقيقية نفسها... بقلم     الشاعرة الكوردية / تريفة دوسكي دهوك 25/5/2007
00ملاحظة = كان من المقرر ان يطبع هذا الكتاب في تأريخه ولكن استجدت ظروف قاهرة معينة حالت دون تحقيقها ولا زالت كمخطوطة عند مؤلفها ---

لجأ الكثير من ممثلي احزاب السلطة المتنفذين وخاصة من الاحزاب الأسلامية الى العرف العشائري في حل الاشكالات فيما بينهم وبينهم وبين الاخرين, في تجاهل تام للقانون المدني النافذ والذي يفترض خضوع جميع المواطنين لبنوده. وهم بذلك عبروا عن استهانتهم بكيان الدولة العراقية وعدم اعترافهم بشرعية قوانينها رغم انهم جزء من جهازها الاداري لا بل دفعوا المواطنين الى سلوك هذا الدرب وتراجعت هيبة القانون لصالح جلسات الصلح العشائرية واحكام دفع الديّة والفصل العشائري وما شاكل من اعراف عشائرية بالية تنتمي الى ايام التسلط الاقطاعي وغياب الدولة الحديثة.

واذا كانت الوشائج التاريخية التي تربط احزاب الاسلام السياسي بالقيم الاقطاعية والعشائرية معروفة, فان لجوء النائبة عن التحالف الكردستاني في مجلس النواب العراقي آلا الطالباني الى هذا المنحى من خلال تقديم فصل عشائري (400 مليون دينار عراقي) لعشيرة الاعلامي المغدورمحمد بديوي الذي اعدم بدم بارد على يد احد حمايات رئيس الجمهورية السابق لدفعها الى التنازل عن القضية وتخفيض فترة حكم المدان وربما تخليصه فيما بعد, كان مفاجأة غريبة. فهي تنتمي الى حزب قومي ليبرالي عضو في الاممية الثانية هو الاتحاد الوطني الكردستاني وتمثل توجهاً مدنياً في مجلس النواب العراقي , لطالما عولنا على دوره للجم اندفاع التيار الأسلامي المتزمت نحو اسلمة المجتمع وفرض قيمه البالية, لنجدها تلهث وراء الشرعة العشائرية لتخليص الجاني.

قد يكون تبنيها لقضية القاتل والتزامها بمتابعة شؤونه وتعرضها للضغط نتيجة ذلك, فرض عليها اللجوء الى كل الوسائل المتاحة في عراق اليوم لتبرأته ومنها العرف العشائري. وقد يكون تمثيلها لنظام حكم العائلة السياسية السائد في الاقليم قد برر لها سلوك هذا السبيل, ولكن الأكيد, ومن خلال حديثها الى الفضائية السومرية (28/2/2015), انها تعرضت للغش من قبل شيوخ عشائريين وعدم تسلم زوجة المغدور الشهيد محمد بديوي للديّة وعدم تنازلها بالتالي عن القضية.

انها سقطت في جب العرف العشائري بمحض ارادتها, فخسرت مرتين, ثمن الديّة, ومصداقيتها كمدافعة امينة عن الحقوق المدنية للمواطنين.

ملاحظة أخيرة : مبلغ ال 400 مليون دينار عراقي الذي دفع كديّة لأهل المغدور خرج من سكرتارية رئيس الجمهورية السابق جلال الطالباني حسب تصريحها, وهذا يعني انها من اموال المواطنين العراقيين, تبدد لتخليص قاتل مدان.

ثمة بشائر نصر لقواتنا الباسلة على داعش، تجلت في عدة دلالات ناشئة عن أحداث ميدانية، بتقدم لقواتنا الأمنية وقوات الحشد الشعبي على الأرض، وقتل وأسر المئات من الدواعش، وهرب أعداد أخرى، وكذلك إلتحاق مجاميع من شبان تلك المناطق، بالحشد الشعبي العراقي، مما سيؤدي الى حدوث حالة إنفصام بين الحواضن والمجاميع الإرهابية.
أما في الجانب السياسي، وهو جانب مهم في حسم المعركة، إذ يقف السياسيون السُنّة، الممثلون لتلك المناطق وسواها من مناطق العراق؛ الى صف الحكومة، والمرجعية، والحشد الشعبي، موفرين بذلك الغطاء السياسي للمقاتلين، وبالرغم من وجود بعض الجهات التي مازالت تقف الى جانب داعش، بيد أنها لا تمتلك تأثيراً منظوراً في الشارع العراقي.
الحدث الأبرز هو تصاعد أعمدة الدخان، من بعض آبار النفط في صلاح الدين، على إثر حرقها من قبل تنظيم داعش، في مشهد يُعيد بأذهاننا الى عام 2003 وفي ذات الشهر؛ شهر آذار، حينها قام أزلام النظام البعثي بإضرام النيران، في برك من النفط الأسود، بغية تضليل القوات الأمريكية، وكانوا آنذاك يلفظون أنفاسهم الأخيرة!
بتحرير مدينة تكريت؛ يكون الدواعش قد تلقوا صفعة قاسية، سيمتد تأثيرها الى قطعانهم في الأنبار والموصل، وكذلك سيشمل ذلك التأثير، بعض الجهات السياسية والعشائرية، التي كانت تراهن على قوة داعش، حيث ستتقهقر وترفع يدها عن دعم الإرهاب، وهكذا ستخور قوة التنظيم، وسينهار شيئاً فشيء، وسيكون جلائه عن أرض الوطن أمراً حتميا.

كل تلك المَيّزات والدلائل، تشير الى قرب اندحار داعش، حيث ستتوالى الإنتصارات بإذن العزيز القدير، وبسواعد أبناء الوطن، وبجميع أطيافهم وأعراقهم، من مقاتلين وسياسيين شرفاء، وعلى رأسهم المرجعية الدينية الرشيدة، المتمثلة بسماحة السيد السيستاني، وكما تصاعدت أعمدة الدخان النفطية في تكريت، سوف تتصاعد أعمدة دخان اليأس لدى الدواعش، في جميع مناطق العراق


كنا نؤمن أن جحا شخصيه خيالية، أو أسطورة، كقصة الف ليلة وليلة، لكن الواقع أثبت خلاف ذلك، كوننا بين الحين والأخر، وفي مسيرة حياتنا نمر بما كان يمر به هذا الرجل، الذي عده البعض من الخيال؛ حيث واجهه كثير من العقبات، والمشاكل، خلال مسيرته التي قضاها بين منتقد، ومستهزئ، وناصح..
ذات يوم غضب، وأنتفض أبن جحا، نتيجة نقد وإستهزاء الأخرين على والده جحا، وكان والده يتعامل مع الاحداث بذكاءً ساخر، فأراد جحا أن يقنع ولده، ويحل ما تشابك في ذهنه، ويبين له إن الناس أصناف، ولا يمكن إرضائها جميعاً بأي حال من الأحوال، كون الأطماع غلبت على معظم مبادئهم..
حيث ذهب جحا وأبنه، وإقتادا حمار، حتى صادفهم بعض المارة، حيث قال لماذا لا يركب أحدكم على الحمار؛ فركب جحا على الحمار، لم يلبث كثيراً حتى صادفه مجموعة، حيث قالوا لماذا أنت راكب الحمار، وأبنك ضعيف البنية يسير خلفك، الم يكن في قلبك رحمة؛ ترجل وأركب أبنه على ظهر الحمار..
لم يسير طويلاً، وإذا بإناس يقولون لماذا يركب الفتى على الحمار، وتارك هذا الشيخ الكبير يسير خلفه، فترجل، وحملوا الحمار جحا وأبنه؛ حتى صادفهم بعض المارة، وقالوا لماذا حاملين الحمار، أنتم مجانين، فقرر جحا وأبنه، أن يركبون الحمار سويةً، وأيضا قالوا الأخرين لماذا راكبين هذا الحيوان، الم يكن عندكم ضمير..
تلك الأحداث تنطبق تماماً مع احداث أحد الشخصيات الدينية، والسياسية، وهو عمار الحكيم، عندما كان يعمل زواج جماعي لأبناء الشهداء، والمحتاجين، قالوا من أين لك هذا، وعندما أنتقد أداء الحكومة السابقة، قالوا ليس مستفاد منها، وعندما جمع الفرقاء السياسيين من أجل الإصلاح، ودفع العملية السياسية؛ قالوا يبحث عن مصالح شخصية، وحزبية..
عندما أطلق عدة مبادرات، وأهمها أنبارنا الصامدة، قالوا يريد يعطي أموال العراق إلى داعش، وعندما طبق إرادة المرجعية في مسالة تغيير الكابينة الحكومية، قالوا قفز على إرادة الشعب؛ وعندما أستنكر الإساءة إلى النبي الكريم، وعمل مؤتمر جمع فيه جميع الطوائف، وفي مقدمتهم الرئاسات الثلاثة؛ قالوا القاعة فخمة جداً، وتبذير للأموال..
وأخراها عندما عقد مؤتمر إلى مدراء القنوات الفضائية، ووكالات الانباء المحلية، ورؤساء تحرير صحف، وشخصيات إعلامية؛ من أجل توحيد الخطاب الإعلامي، والنهوض بالرسالة الإعلامية الصادقة، قالوا يريد أن يأخذ صور سيلفي مع الإعلاميات، وعندما ذهب إلى صلاح الدين، ولقائه بالمقاتلين على مشارف تكريت؛ قالوا صورني، وانا عسكري" مالكم كيف تحكمون"...

بينما يتقدم الحشد الشعبي، وقواتنا الباسلة من الجيش والشرطة الأتحادية، نحو إتمام تحرير الأرض، من دنس الشرك والنفاق، وطرد "داعش" وأذناب البعث، خارج سور الوطن، يقوم بعض الساسة الدواعش، من الشيعة قبل السنة، بمطالبات من شأنها أن تؤذي وتؤثر سلباً في عزيمة ونصر الأبطال.

كنت قد كتبتً فيما سبق مقالاً تحت عنوان" متاهة إنجاز العمل بين الأنضباط ومخالفات التعليمات"، المنشور في الصحف الورقية والمواقع الالكترونية، بينت فيه أن الغاية من عمل الضوابط والتعليمات، إنجاز العمل، ولذلك فمن الممكن مخالفات الضوابط والتعليمات، ما ذام في مخالفتها يتحقق إنجاز العمل، وإلا فما الفائدة من الضوابط والتعليمات مع تعطيل العمل!؟

لذلك أُخاطب الذين طالبوا ويطالبون رئيس البرلمان العراقي، بإستدعاء النائب"هادي العامري"، للحضور إلى جلسات البرلمان، ما الذي حققه برلمانكم!؟ وهل يستطيع برلمانكم تحرير الأراضي المحتلة!؟ وهل أن حضور العامري إلى البرلمان أهم من تحرير الأرض!؟ وأن كان كما تدعون، فلماذا لا تطالبون بحضور بقية الأعضاء المتغيبين بلا عُذرٍ أو نُذر!؟ ألا ساء ما تحكمون!

ثمة قاعدة تقول:"الأهم فالمهم"، وهي قاعدة عقلية واضحة، ولا أعتقد أن يختلف عليها إثنان، وكما اننا نعرف أن عمل البرلمان مهم، لكننا نعتقد أيضاً أن تحرير البلاد أهم، بل هو الواجب الذي لا مناص منه، وعلى الذين خلفوا عن الجهاد، أن يكفوا كلابهم من النباح، فالحشد الشعبي يمتلك من الحجر ما يكفي للقمها وإسكاتها.

قافلة الجهاد التي سارت تشق ظلام الجهل، تخترق ُ سحاب الكفر والنفاق، لتولد برقاً ورعداً وصواعق، تحرق الفكر العفن، القادم من عُهر التاريخ، عندما طلبت العون من العرب، أرسلوا لها المفخخات والإنتحاريين، وعندما أتى الدعم من الجارة إيران، أُتهمت بالعمالة والطائفية!

ما زلت أتذكرها كلمة أمير الكويت"جابر الصباح" حينما قال: سأستعين بالشيطان لتحرير الكويت! فهل أتهمه العرب بالشرك أو الكفر!؟ فلماذا عندما إستعان العراق بالجارة المسلمة إيران، صاحبة الفضل في الحاضر والماضي، أُتهم بالعمالة!؟

لماذا يعترض العرب ودواعش البرلمان على وجود "سليماني" ولا يعترضون على وجود ألآف الأجانب من عناصر "داعش"!؟

بقي شئ...

الدولة المدنية العصرية قادمة، والعراق باق، فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ، إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا.

تعالت في الأيام الأخيرة دعوات الانفتاح على داعش والتشديد على المصالحة مع العراقيين ممن انخرطوا في هذا التنظيم, وهذه التصريحات أطلقت من قبل قيادات ورموز سياسية ودينية, فمرجعية النجف وأثناء لقاءها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المنتهية ولايته في العراق نيكولاي ميلادينوف يوم الثلاثاء 3 /3 / 2015م,  دعت للمصالحة وأكدت عليها, وسبقها في ذلك وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري, الذي دعا إلى الانفتاح على داعش, وبالأمس صرح السيد عمار الحكيم بضرورة المصالحة مع العراقيين ممن انخرط في تنظيم داعش والذين يشكلون نسبة 90 % من التنظيم حسب قوله.

وهنا نتساءل عن السبب والدافع الذي يقف خلف إطلاق هذه الدعوات, وما هي الغاية المرتجات منها ؟ هل هي لحقن الدماء العراقية ؟ أم إنها لأغراض سياسية بحته ؟ أم أن هذه الشخصيات والرموز اصطدمت بحقيقة قوة شراسة هذا التنظيم بحيث وجدت إن الخيار الوحيد هو المصالحة معه ؟!.

وأيضا نتساءل لماذا الآن صدرت هذه الدعوات وفي هذا الوقت ؟! لماذا لم يصرح بها سابقا عندما كانت الناس قد التزمت جانب التظاهرات والوقفات الاحتجاجية السلمية؟ لماذا لم تتخذ هكذا دعوات على محمل الجد في الأوقات التي كان العراق بأمس الحاجة إلى مثل هكذا دعوات ؟! لماذا لم نسمع بهكذا دعوات عندما كانت الحواضن لتنظيم داعش قليلة جدا ومحصورة جدا؟ لماذا لم تكن هناك دعوات مصالحة عندما لم يصل سفك الدماء والتهجير إلى ما هو عليه اليوم؟!.

لماذا من كان يدعو للمصالحة والحوار والنقاش وفي بداية الأزمة اتهم بالإرهاب وأصبح من المحكوم عليهم بالموت؟! كما جرى مع مرجعية السيد الصرخي الحسني في كربلاء بتاريخ 1/ 7 / 2014 م حيث قتل أصحابه وحرقت جثثهم وسحلت في الشوارع بعد التمثيل بها, واعتقل من اعتقل منهم وحكم بالمؤبد على العديد منهم ؟! لأنه دعا إلى الحوار والنقاش وتلبية المطالب المشروعة وإنصاف الناس وإعطاء كل ذي حق حقه ؟!.

لماذا صمت الأسماع, وعميت الأبصار, وأخرست الألسن, عن مبادرة السيد الصرخي الحسني التي أطلقها لحل الأزمة وطرح نفسه كواسطة من اجل إيقاف سف الدماء العراقية ؟! اين كان هؤلاء من هذه المبادرة والتي اقتبس منها ...

{...نحن أيضا من هنا نقول نحن على استعداد أن نكون كوسطاء وبما يرضي الله سبحانه وتعالى على مصلحة الشعب بكل طوائفه, وكل توجهاته, وصيانة لأرواح أبنائنا من الشرطة, من الجيش, من الجهاز الأمني, من المتطوعين, من التشكيلات الشعبية, سواء كانوا في هذا الجانب أو في ذاك الجانب, ورحمة بأبنائنا ببناتنا بنسائنا بأمهاتنا بخالاتنا بأخواتنا بمن تسكن أو تعيش أو تتواجد بالعراء وتحت الضيم والقهر والذل, فندعو الجميع أن يتخذ ويكون عند المسؤولية الشرعية والأخلاقية ويحل هذه المشكلة بأسرع وقت, وأيضا ندعو الجانب الأخر, وأيضا نحن على استعداد أن نواصل الطرفين ونخص بالذكر يعني النصيحة موجه للحكومة فالحكومة أومن بيده القرار يعرف من حاول ركوب موجة التظاهرات التي حصلت في المناطق الغربية, من أراد أن يستغل هذه القضية, من كان يراقب هذه القضية, من كان ينتظر أن تكسر شوكة الجيش أو الشرطة ما قبل الانتخابات, قبيل الانتخابات, أثناء الانتخابات, ما بعد الانتخابات, لتستغل هذه القضية لجانب ولقضية انتخابية ولكسب أصوات ولخداع ناس, نحن نعلم يوجد من يراقب, يوجد من ينتظر سقوط أو انحدار أو انهيار في مكان ما للسلطة وللدولة وللأجهزة الأمنية, نعلم بوجود هذا لكن المفروض لا نلتفت لهذا وإنما قضية الدماء هي الأولى, حقن الدماء هو الأولى, علينا أن نمد يد والكلام يشمل انتهازيي ومستأكلي كل الطوائف, يشمل سياسيي كل الطوائف, ليس فقط طائفة دون طائفة أخرى, ومن هنا نقول على الدولة على السلطة أن تمد اليد لمن له التأثير وله القرار, وحسب ما نعتقد وحسب الاستقراء, نوجه الدعوة من هنا أيضا دعوة إلى سماحة الشيخ السعدي, سماحة الشيخ الرفاعي, سماحة الشيخ الضاري, إلى الأستاذ علي حاتم, إلى الأستاذ رافع الجميلي, ممن نسمع أسمائهم ونستقرء إن لهم الدور والفاعلية في إطفاء هذه الفتنة, إنها فتنة, لعن الله من أوقدها, ومن يجذر فيها ويؤسس فيها, ونقول لنتدارك هذا الأمر, وعلى الدولة أن تحتضن, وعلى المسؤول أن يحتضن الناس, أن يحتضن الشعب, يحتضن ما يسمى بالمعارضين, يحتضن ممن ساهم وشارك وكان طرفا في هذا القتال والاقتتال,وليتحاور معهم بالمباشر وليسمع منهم وليعطي لهم ما يستحقون كأبناء شعب ووطن وهم أصحاب مطالب أصلية حقيقية ومشروعة, كأبناء وطن واحد ومن حقهم أن يطالبوا بما يستحقون, حتى نفصل بين الناس وصاحب الحاجة الفعلي وبين الانتهازي وبين التكفيري بين العصابات بين المليشيات بين القوى الظلامية التي تحاول أن تستغل مثل هذه الأمور...}.

فأين كانت تلك الأصوات التي تدعو للمصالحة الآن عن مبادرة المرجع الصرخي الحسني ؟! لماذا أصبحت الآن الدعوة للمصالحة ضرورة ملحة ؟ بعدما سفكت الدماء وهجرت العوائل, وأصبح القتل والتمثيل بالجثث عادة وأمر طبيعي ومشهد مألوف ؟! فهل يعقل من سفك دمه واستبيح ماله وعرضه وانتهكت مقدساته أن يمد يد المصالحة بعد كل ما جرى عليه ؟! فهذه الدعوات وحسب تصوري هي دعوات وجدت لمجرد الظهور والمكسب الإعلامي فقط, لان من أطلقها على يقين بان الطرف الأخر لا يقبل بالمصالحة بعد كل ما جرى عليه, فإنهم لو كانوا يريدون المصالحة فعلا, لكانوا قد سعوا لتحقيقها منذ بداية الأزمة, وليس بعد أن تفاقم الأمر وتدخلت دول غربية وشرقية وإقليمية ومجاورة في الشأن العراقي, وتلاعبت بالعراقيين وزرعت الفتنة والطائفية والتقسيم بينهم.

الأربعاء, 11 آذار/مارس 2015 11:00

.واثق الجابري - عيد المرأة عند الدواعش


.
غريب أمر كثير من المنحرفين، بأن يفعلوا كل شيء لتحقيق غايات دنيئة، ويتحولوا في لحظة الى دعاة دين عجيب، ولهم مدارس ومشايخ؛ يجيزون النكاح المجاني بلا قيود، ويسمحون بممارسة الجنس مع المحارم، وشروط توبتهم من الموبقات السابقة، أن يقطعوا الرؤوس والجنس ديناميكية الإنحراف.
أصدرت داعش فتاوى جل محتاواها عن ممارسة الجنس، وإجبار النساء والرجال على الزي الأفغاني، وإجازة اللواط مع الجدد الى أن يتطهروا من الذنوب؟!
عصفت أرض العراق غمامة سوداء في ليلة ظلماء، وتجمع الغرباء والغربان، والعاهرات وأولاد الزنا واللقطاء، ومن رفضتهم الحضارة والتحضر والإنسانية والقيم، وإذا بهم يغزون الأرض؛ كجراد يحمل مختلف الأمراض والأحقاد والضغائن والأفكار الشاذة.
دنست داعش ثلث مساحة العراق، وطفحت نتانة وقباحة أفعال تستنكف من فعلها الوحوش، وسعت لتدنيس الشرف والعفة وسبي الحرائر وبيعهن بأبخس الأسعار، وجلبت المومسات من مختلف بقاع العالم؛ لممارسة غرائزهن الحيوانية على أرض العراق، ودليلهم فتاوى شيوخ القوادين الديوثين.
نشر الإرهابيون خلال وجودهم، مقاطع وصور مثيرة للفزع والتدني الأخلاقي، ومشاهد قطع الرؤوس والتفجيرات والتمثيل بالجثث، وقتل المكتوفين وجر النساء في الشوارع، ولم نشاهد مقاطع معركة حقيقية، وعرفوا بالإنهزام وتفخيخ البيوت والشوارع والإحتماء بالمدنيين، وأكبر جريمة كانت أسر العراقيات والإساءة الى شرفهن.
أطلقت الجرائم البشعة والأفعال الخسيسة؛ صافرات الإنذار لخطر محدق بمختلف مكوناته، وتنادى العراقيون لإنقاذ وطنهم الذبيح وشرفهم المستابح، ولم يقبلوا أن يُحطم ماضيهم ومستقبلهم، وهبوا الى نداء الوطن والمرجعية، التي أسقطت المراهنات الطائفية، وجاء الجواب من أحد أبناء ناحية العلم، وهو ينادي بثأر أمية آل جبارة التي شكلت فوج للدفاع عن الشرف" أننا نخجل حينما نرى أبن البصرة والناصرية والنجف، يسقط شهيدا في أرضنا دفاعاً عن أعراضنا"
قد يختلف الناس أحياناً في قضايا متعددة، ولكنهم لا يختلفون على وحدة الوطن، وهاهم يد واحدة مرعبة، وحينما يسمع الدواعش بالحشد الشعبي يسقط سلاحهم من أياديهم، وتذهب تلك العنتريات التي يمارسوها على النساء والأطفال والمشايخ، ويتسابقون على شراء ملابس النساء حتى الداخلية منها، وعلبة المكياج عملة صعبة؟!
يتميز الدواعش عن النساء بنتانة أجسادهم، وغور أعينهم، ويتمنون أن يصبح الرجال حوامل من لواطة جهادهم، حتى لا يفرقهم أحد عنهن.
تربط الصدفة أحياناً أحداث بآخرى، ومع الإحتفال العالمي بيوم المرأة، كان دخول أبطال العراق الى مدينة تكريت، وأرتدى في يومها الدواعش ملابس النساء، وأعتقد بعض الناس أنهم يعرفون للمرأة حقاً ويشاركوها في عيدها، لكن المعركة كانت قاصمة لظهرهم، وصار العراقيون كلهم حشد شعبي إلاّ من شذ، و وتشكلت ألوية من المسيحين، الأيزيدين، العشائر، شيعة ،سنة وكورد، وهم يسطرون أروع الملاحم للذود عن عفة المرأة العراقية، وبعطوها أجمل هدية في عيدها، ويخلصوها من مخلوقات مجرمة، ومن الجرم تشبيهم بالنساء.


 

متابعة: قامت بغداد و بموافقة أغلبية القوى السياسية في العراق و من ضمنهم حتى القوى الكوردية بتشكيل لجان تحقيق حكومية و برلمانية على خلفية تخاذل أو خيانة بعض القوى و الاشخاص في محافظة صلاح الدين و نينوى و تسليمهم لتلك المدن دون قتال الى داعش و من ثم قيام داعش و بمساعدة بعض المتخاذلين و الخونة بتنفيذ جرائم قتل كالتي يُطلق عليها بجريمة سبايكر و التي راح فيها حوالي 1500 من طلبة الكلية العسكرية و الجوية في تكريت.

البرلمان العراقي قام مؤخرا بالاستماع الى تقارير اللجان المشكلة كما أن الحكومة العراقية و في بداية تلك الخيانة قامت بفصل عدد من الضباط.

العراق يحاول الوصول الى حقيقة خيانة تسليم الكثير من المدن العربية السنية الى داعش دون قتل يذكر و هناك من يستعد للهرب من العراق لأن العقوبات قادمة لا محالة.

ما حصل في سنجار و مناطق أربيل لا يختلف أبدا عن الذي حصل في الموصل و تكريت، حيث تم تسليم تلك المناطق الى داعش دون قتال و قامت داعش بخطف النساء و قتل الكثيرين منهم . و الغريب أن برلمان اقليم كوردستان و حكومة أقليم كوردستان صامتتان عن تلك الجرائم و عن تخاذل و لا نقول خيانة البعض من قيادات البيشمركة و كل ما قيل أن رئيس الاقليم تكفل الامر و لكن لم يحصل اي شئ البتة و لا يزال جميع قيادات البيشمركة في مناصبهم و كأن الذي حصل أمر أعتيادي و لا يهم برلمان اقليم كوردستان و اللجان التحقيقية في البرلمان.

العراق بكل الفوضى الذي هو فية و بالصراع بين الشيعة و السنة استطاع على الاقل تشكيل لجان تحقيقية و رفع تقارير الى البرلمان و مناقشتها علنا في البرلمان، و لكن "الاقليم الفدرالي الديمقراطي المتطور" لم يستطيع حتى تشكيل لجنة كاذبة ( كلجة النزاهة) للتحقيق في قتل و خطف الايزديين و تخاذل بعض قادة البيشمركة و هذا بفضل "الرئاسة الديمقراطية" التي تقف على رأس الهرم في اقليم كوردستان و التي لا تستطيع معاقبة أي فاسد لأسباب الشراكة.

 

خاص//Xeber24.net
قسم التحقيقات

طالب نشطاء محليون في غرب كردستان ، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته الأخلاقية و الأمنية اتجاه غرب كردستان و شعبها و ذلك من خلال توفير الحماية اللازمة لها و تقديم مختلف أشكال الدعم لها ضد الأعتداءات السافرة التي تتعرض لها على يد عناصر تنظيم داعش و التي تعادي المجتمع الدولي بأسره عبر حروبها في غرب كوردستان .
هذا وقد أكد النشطاء رغبتهم في أن يتصدى المجتمع الدولي لهذا العدوان بشكل فوري ،قبل أن يخلف مئات الآلاف من الضحايا الأبرياء بين قتيل و مشرد و خاصة في منطقة الجزيرة حيث تدور أشرس المعارك منذ عدة أسابيع .
هذا و تشير الأنباء إلى أن عناصر تنظيم داعش المجهزة بمختلف أنواع الأسلحة قد بدأت بشن هجوم بري كبير على مدينة سري كانييه – رأس العين ، غرب الحسكة منذ مساء أمس .
من جهة أخرى طالب النشطاء المحليون بضرورة أن يقوم المجتمع الدولي بدعم وحدات حماية الشعب الفاعلة في غرب كردستان بكافة الوسائل الممكنة للتصدي لعصابات داعش و منعها من الأقتراب من مدينة سري كانييه التي عانت الويلات في العامين الماضيين على يد مختلف الفصائل العسكرية الغريبة عنها

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- شركة "أي فلو" تدير موقعا إلكترونيا للتسويق عبر الانترنت من مدينة بيتسبورغ الأمريكي، وقد كانت من بين عشرات الشركات الأمريكية الصغيرة التي وقعت ضحية موجة قرصنة شنها داعش خلال الأيام القليلة الماضية، في تطور لم تتضح أبعاده بعد أو الأسباب التي تقف خلفه.

فيل لابون، المدير التنفيذي للشركة، والذي صُدم عند اكتشاف ما حل بموقعه الرسمي بعد قرصنة داعش له والاستحواذ عليه ووضعه شعاره في صفحته الرئيسية مع رسالة كتب فيها "مقرصن من قبل الدولة الإسلامية.. نحن في كل مكان" تحدث لـCNN قائلا إنه كان يعتقد بأن الأمر مجرد مزحة.

وقال لابون: "اعتقدت أن الأمر عبارة عن مزحة، وقد علمت بالقضية من خلال رسائل وصلتني من مستخدمين، واكتشفت لاحقا أن القضية جدية وأن الآلاف من الأشخاص في أمريكا تعرضوا لموجة القرصنة هذه.. هذه محاولة لترهيب الأمريكيين الذين يعتقدون أنهم بمأمن مما تقوم به داعش ولكن التنظيم في الحقيقة يريد أن يقول إن أذرعه تمتد في كل مكان."

 

وحول الأسباب التي قد تدفع داعش لتنظيم حملة قرصنة مماثلة رد لابون بالقول: "لقد قمنا ببعض النشاطات الخيرية في أغسطس آب الماضي جذبت إلينا الكثير من الاهتمام العالمي وجمعنا الأموال لأجل دعم دول العالم الثالث وربما اعتبر التنظيم أن هذا الاهتمام يبرر استهدافنا، أو ربما وجد التنظيم أن اختراق موقعنا أسهل بالنسبة إليه من اختراق مواقع أخرى."

وعن موقف السلطات الأمريكية مما يجري قال لابون: "السلطات لم تقم بالكثير حيال القضية خاصة وأنها تعتبر عملية القرصنة الأخيرة ليست شاملة إذ استهدفت شركات محدودة في كل ولاية ولم يترك القراصنة خلفهم برامج للسيطرة. "

مسؤول كردي لـ («الشرق الأوسط»): لا معلومات مؤكدة حول عدد الفارين الأكراد

بيروت: «الشرق الأوسط»
تمكّن عشرات السجناء، بينهم نحو 30 مقاتلا كرديا، من الفرار يوم أمس من سجن تابع لتنظيم داعش في شمال سوريا، قبل أن يتم اعتقال عدد كبير منهم في وقت لاحق، فيما نجح الآخرون في الهروب باتجاه تركيا، وفق ما رجّحت بعض المعلومات. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المعتقلين فروا من سجن تابع لتنظيم داعش في شمال سوريا قبل أن يتم اعتقال عدد كبير منهم مجددا. وذكر المرصد أن عملية الهروب شملت نحو 95 معتقلا من سجن في بلدة الباب على بعد نحو 30 كيلومترا إلى الجنوب من الحدود التركية، مشيرا إلى أنه من بين الفارين من السجن مدنيون سوريون ونحو 30 مقاتلا كرديا وأعضاء فصائل إسلامية معارضة للتنظيم. ونقل المرصد عن مصادر على الأرض قولها إن «داعش» أعلن حالة التأهب في البلدة، واستخدمت مكبرات الصوت لتطلب من السكان الإمساك بالهاربين، ونجح في الإمساك بثلثي الفارين.
وأشار رئيس المرصد إلى أن مقاتلي «داعش» أقاموا نقاط تفتيش جديدة وعمدوا إلى تفتيش المنازل، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «إنه حتى الآن لم تعرف الوجهة التي هرب إليها المعتقلون»، مرجحا أن تكون تركيا عبر منطقة أعزاز. وربط بين عملية الهروب والأحداث التي وقعت قبل يومين في بلدة الباب في صفوف عدد من مقاتلي التنظيم، موضحا أن هذه العملية قد تكون حصلت بتسهيل من بعض مقاتلي التنظيم.
وكان المرصد أعلن يوم السبت الماضي عن مقتل 9 عناصر من تنظيم داعش بينهم 5 من جنسيات غربية، خلال اشتباكات بين مجموعتين من عناصر التنظيم قرب مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، مشيرا إلى أن 10 عناصر من «داعش»، أحدهم تونسي الجنسية والبقية من جنسيات غربية، حاولوا الفرار عبر الحدود السورية التركية للعودة إلى بلدانهم، عبر منطقة بريف حلب، وأثناء فرارهم تمكن عناصر آخرون من التنظيم من اعتقالهم، وأودعوا سجنا عند أطراف مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي.
وقد دارت اشتباكات بين العناصر الـ10 الفارين وبين عناصر آخرين من التنظيم قرب مدينة الباب، وأسفرت الاشتباكات عن مصرع 5 من العناصر الذين حاولوا الفرار، ومصرع 4 آخرين من عناصر التنظيم الذين حاولوا اعتقالهم واشتبكوا معهم، فيما تم اعتقال العناصر الـ5 المتبقين، مما يرجح أن يلقوا مصيرا مشابها لمصير أكثر من 120 عنصرا من التنظيم أعدموا في أشهر أكتوبر (تشرين الأول) ونوفمبر (تشرين الثاني) وديسمبر (كانون الأول) من عام 2014، لدى محاولتهم ترك التنظيم والعودة إلى بلدانهم.
ولا يزال التنظيم يسيطر على بلدة الباب الواقعة إلى شمال شرقي مدينة حلب، ورأى عبد الرحمن أن عملية الهروب هذه تكشف عن بعض الضعف لدى التنظيم المتشدد.
من جهته، قال المسؤول المحلي في كوباني إدريس نعسان إنه لا معلومات مؤكدة حول عدد الفارين الأكراد، مرجحا كذلك أن يكونوا قد توجهوا إلى تركيا عبر معبر أعزاز. وفيما قال رامي عبد الرحمن إن هناك مئات المعتقلين الأكراد من المدنيين والمقاتلين لدى «داعش»، أوضح إدريس لـ«الشرق الأوسط» أنّه كان هناك نحو 450 مدنيا لدى «داعش» بينهم نحو 130 طالبا و160 مدنيا، أفرج عن آخر دفعة منهم في شهر أكتوبر الماضي بعدما كانوا قد اعتقلوا خلال عودتهم من منطقة حلب إلى كوباني. وأكّد نعسان أنه ونتيجة تحرير مدينة كوباني تمكّنت وحدات حماية الشعب من اعتقال 5 مقاتلين من «داعش» لا يزالون محتجزين لدى الأكراد، بعدما كان هناك نحو 80 مقاتلا من التنظيم معتقلين لدى الأكراد تمكن من تحريرهم عند اقتحامه المربع الأمني في كوباني. وأشار نعسان إلى أن آخر محاولة للتبادل بين الأكراد و«داعش» كانت في شهر يونيو (حزيران) الماضي بعد أن ماطل التنظيم في التنفيذ، واتضح بعد ذلك أنهم كانوا قد عمدوا إلى تفخيخ جثث الأسرى الأكراد.

نص الخبر:

النجيفي يحذر من «أعمال انتقامية» في المناطق المحررة

alshaqrqalawsat
صلاح الدين: مناف العبيدي
حذر أسامة النجيفي، نائب الرئيس العراقي، أمس من استهداف سكان المناطق المحررة في محافظة صلاح الدين بعمليات انتقامية، كاشفا عن تلقيه معلومات عن حرق منازل مواطنين في بعض البلدات والقرى.
وقال النجيفي في بيان إن «الانتصار الحقيقي على (داعش) لن يتحقق إلا بالوحدة والتآزر وتفويت الفرص على العدو في الاستفادة من الأخطاء والتصرفات غير المنضبطة»، محذرا من «أية عمليات انتقامية خارج القانون». وأضاف النجيفي أن «بعض الأخبار التي تشير إلى حرق منازل في منطقة العلم في صلاح الدين تقلقنا، وحدوث بعض الاعتداءات على المواطنين، ونطالب بتطويقها فورا وتأمين حياة السكان الأبرياء عبر ضبط المعركة من قبل السيد القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي سواء أثناءها أو بعدها»، داعيا إلى «تحقيق سرعة عودة النازحين إلى ديارهم وممارسة حياتهم بعد الخلاص من شرور (داعش) وما عانوه في ظل سيطرتها».
واعتبر النجيفي أن «نتائج المعركة التي تدور رحاها الآن وما يكتنفها ويرافقها من أحداث وتصرفات هي التي تحدد مستقبل بلدنا والعلاقة الصحيحة بين مكوناته». وطالب بـ«تسليح أبناء المناطق التي تشهد المواجهة مع الإرهاب في صلاح الدين والأنبار ونينوى لكي يكون لهم شرف وحق التحرير والمساهمة في طرد آخر إرهابي من أرضهم».
من جهة أخرى، قال النائب في البرلمان العراقي ورئيس لجنة المهجرين والمهاجرين النائب رعد الدهلكي، في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن «هناك كثيرا من الانتهاكات في المناطق التي تم دخولها من قبل الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي، إذ رصدنا عمليات حرق لعدد كبير من منازل المواطنين في مناطق البوعجيل وناحية العلم وأجزاء من مدينة تكريت، وهي انتهاكات تكررت بعد حوادث مشابهة لها في محافظة ديالى مما يدل على أن هناك استهدافا منظما من قبل جهات تريد أن تفسد فرحة الانتصار وتحرير المناطق من مسلحي تنظيم داعش».
وأضاف الدهلكي أن «القوات الأمنية ومعها قوات الحشد الشعبي ومقاتلي العشائر ملزمون بتأمين جميع المناطق المحررة من أي انتهاك يستهدف ممتلكات الناس، ونحن في لجنة المهجرين البرلمانية وثقنا بالصوت والصورة عمليات حرق لكثير من منازل المواطنين وإتلاف وحرق مساحات واسعة من الأراضي الزراعية والحقول، وسنضع هذه الوثائق أمام البرلمان العراقي من أجل محاسبة مرتكبي هذه الانتهاكات».
مواطنون من أبناء ناحية العلم انقسمت آراؤهم بين الرضا والاستياء من الأحداث الحالية في مناطقهم. وقال أبو عبد الله، 58 سنة، الذي كان يعيش مع أفراد عائلته المكونة من 13 فردا تحت سيطرة مسلحي تنظيم داعش قرابة الـ10 أشهر: «كنا نعيش في ظل أسر مسلحي تنظيم داعش وكنا مستعبدين لهم، يجبروننا على طبخ الطعام وتقديم الخبز لهم، وكانوا يستبيحون كل شيء نمتلكه من محاصيل زراعية أو أغنام.. واليوم نحن نشعر بالحرية بعد دخول قواتنا المسلحة التي قابلناها بالزغاريد والترحيب».
أما المواطن أبو صالح، 66 سنة، فقد ارتسمت ملامح الحزن على محياه بعد أن وجد منزله محترقا بالكامل. وقال لـ«الشرق الأوسط»: «الحزن يحيط بعائلتي بالكامل بعد أن كنا متأملين بعودتنا إلى وطننا الصغير الذي كان يلمنا، اليوم سرقت فرحتنا بعدما أن شاهدت بعيني جهد السنين عبارة عن جدران سوداء احترق بداخلها كل شيء».

جاء تعقيب النائب على العلاق  مؤخرا على بعض القوانين التي حملتها وثيقة الشراكة الوطنية والتي على ضؤها تشكلت حكومة العبادي الحالية  والمُوقع عليها من قبل التحالف الوطني الشيعي  مع اتحاد القوى العربية والقائمة الوطنية بحاجة لدراسة معمقة وتمحيص قبل البدء بالتصويت عليها وتمريرها , نعتقد ان الكلام في هذا الموضوع متأخرا بعض الشيء  بعد ان قطعنا فترة لابأس بها من عمر الحكومة والتي لابد من تجرعها  وعدم الخوض فيها لأنها  لاتصب في مستقبل العملية السياسية التي بُنيت عليها , بريق السلطة الذي ظل بعيدا عن أحلام الشيعة طيلة العقود الماضية وُلد عقدة الحرمان في نفوسهم  فأصبح هدفا وحلما لتحقيقه , ( شلون مومشكله ) نقطة الضعف هذه يعرفها الشركاء ليوظفوها بتمريرمقترحاتهم في الوقت المناسب, بعد سقوط الطاغية وأحتلال بغداد  تجلت للعيان مفاهيم  مقلوبة و قيم تبدلت عند الكثير من شيعة العراق  فكان همهم وديدن تفكيرهم وأمنيات عمرهم مسك الكرسي والتعلق بالهالة التي تحيطه ليكون نهاية محطتهم و تكريس أحلامهم ( العن ابو الاول والتالي ) هدفا  وغاية ووسيلة  بما فيه من ترف العيش ومميزات السلطة والقاب الوجاهة متنعمين بملذاتها متناسين دماء رفاق دربهم وظنك عيش جمهورهم والظلم الذي لحقهم وسياط العوز التي ضَربت ظهورهم , لاغرابة من ذلك وأحد قادتهم المعروف جدا وهو يصرح امام الملأ في قصره السعيد (ان من غادر العراق  في عصر صدام هو معنا أما من بقى فيه فهو ملوث ) منطق الفارغ وغياب الرؤيا المستقبلية عنده , ان من بقي يقارع السلطة هو الاولى منك  بالقيادة والتربع على عرش السلطة لما عاناه وتحمل أذاه وعاش في ناره مكتويا بظلمه واقبية سجونه , هالة السلطة سرقة الحقيقة من عيون الشيعة  ,الآن أوقعهم بشرِ لايُحمد عقباه ببصمتهم على وثيقة أتحاد القوى العربية الذين يعرفون مكامن السلب في نفوس القادة الشيعة  وحب السلطة  عندهم أثناء توقيعهم عليها لتشكيل حكومة العبادي والأصرار على السير فيها وتحقيق متطلباتها بداءا بالعفو العام وتحقيق التوازن وحظر حزب البعث والمسائلة والعدالة والحرس الوطني وغيرها الكثير , هل تستطيعون ان تمرروها على ممثلي شعبكم والتصويت عليها ؟؟ ليس من السهولة بشيء لأنها ستخلق لكم متاعب مع جمهوركم كونها مصيرية وتحتاج لعقلانية التفكر وقوة أتخاذ القرار وستقعون بشر عملكم كما مر على المالكي باتفاقه مع اياد علاوي لتشكيل حكومته الثانية في اربيل , اللهث وراء المصالح وتحقيق الأمنيات  وبريق السلطة لايمكن قبوله على رقاب الشعب وأسقاط حقوقه  وقضاياه المصيرية.

 

كان من المفترض أن توفر طائرات التحالف الدولي غطاء جويا للقوات العراقية بكافة فصائلها. هذا ما يفترضه واقع الحال الذي تشكل بموجبه هذا التحالف المكون من أكثر من 40 دولة، وحظي بتأييد رسمي عراقي فتح كامل الأجواء العراقية أمام طائراته القادمة من قواعد عسكرية ومطارات مختلفة.

لكن ما حدث مؤخرا ان هذا التحالف لم يحرك ولا طائرة واحدة في سماء صلاح الدين خلال المعارك الرامية لتحريرها من قبضة داعش، والتي تشارك فيها قوات عراقية بحجم 30 الف مقاتل. وهو أمر يبعث على الحيرة، فما جدوى التحالف الدولي الذي تسيح طائراته في سماء العراق، إذا كان لا يستهدف داعش عند حاجة القوات البرية العراقية لغطاء جوي، ولا يتعرض لأرتال داعش ولا يغير على قوافل السيارات الحوضية التي تسرق النفط العراقي لصالح داعش وتهربه الى تركيا، ولا يمكنه الحؤول دون تدمير وتهريب الاثار العراقية من قبل هذه المجاميع المتوحشة؟.

ما جدوى هذا التحالف، إذا كان لا يعترض المسلحين ولا يساند المهاجمين من القوات العراقية ممن يتصدون لداعش؟ أليس هذا التحالف أسس لهذا الغرض أم له أغراض أخرى؟!.

في إطار الإجابة عن هذا التساؤلات هناك من يذهب الى ان التحالف الدولي بدا مترددا بدعم القوات العراقية في صلاح الدين بسبب المخاوف التي تراود قادة الحشد الشعبي، وهي عماد القوات المهاجمة في صلاح الدين، إذ أنهم رفضوا مشاركة طائرات التحالف في المعركة القائمة، نظرا للشكوك التي تدور حول اداء هذه الطائرات وما قيل عن القائها مساعدات وأعتدة لداعش في الأسابيع الاخيرة.

فالصور ومقاطع الفيديو وأحاديث شهود العيان واعترافات بعض من ألقي القبض عليهم من جماعة داعش، كلها أكدت أن طائرات مجهولة ألقت اسلحة ومعونات وأغذية لهذه المجاميع، وبما أن أجواء العراق تحت سيطرة التحالف الدولي وتخضع لمراقبة رادارية وجوية عبر الاقمار الاصطناعية، فمن المستحيل ان تجهل قيادة التحالف الدولي مصدر هذه الطائرات وهويتها.

لكن صمتها كان مريبا، بحسب المؤيدين لهذا الرأي لذا لم يتم طلب المعونة من طائرات التحالف لمساندة الحشد في تكريت، تجنبا لأسوأ الاحتمالات وحفاظا على سلامة المقاتلين العراقيين على الأرض، لذلك لم يتم اخبار التحالف الدولي بموعد بدء المعارك في صلاح الدين، وما يعزّز هذ الرأي ما نشره أحد المواقع الامريكية نقلا عن مسؤول أمريكي قال إن" واشنطن تفاجأت بالهجوم العراقي على صلاح الدين ولم تُحط علما بهذا الهجوم".

من جهتها بررت الحكومة العراقية ذلك بحديث الناطق باسم رئيس الوزراء سعد الحديثي الذي نقلت عنه بعض وسائل الاعلام القول " بعدم ضرورة قيام طائرات التحالف بتنفيذ ضربات جوية في مناطق الاشتباك فهذا الامر قد يتسبب بمشاكل فيما يتعلق بالنيران الصديقة أو وقوع اصابات في صفوف الجيش العراقي او القوات الساندة لها".

إذن فالقيادة العراقية وفقا لهذا الرأي قد اعتمدت على قدراتها وقررت خوض المعركة مسنودة بالطيران العراقي لعدم ثقتها بطيران التحالف.

لكن هناك رأي آخر يبتعد قليلا عن الراي المتقدم، ويذهب الى ان قيادة التحالف الدولي المتمثلة بالولايات المتحدة هي التي لم تكن متحمسة لشن عمليات جوية ضد مسلحي داعش في صلاح الدين لتمكين القوات العراقية بكافة فصائلها من تحقيق النصر في هذه المعركة، خصوصا وأن هذه الطائرات متطورة جدا ويمكنها رصد واصابة اهدافها بدقة متناهية.

ويذهب مؤيدو هذا الرأي، الى ان التحالف الدولي لم يكن جادا منذ البداية في محاربة داعش، وأن كل ما جرى منذ دخول الموصل هو لعبة دولية كبرى.

فطائرات التحالف الدولي المزودة بأحدث تكنولوجيا الرصد والمراقبة لم تنشر الى الان جانبا من صور طلعاتها وغاراتها ضد داعش، كما ان ارتال هذا التنظيم المتوحش تتنقل في مناطق العراق وسوريا بكل حرية ودون أن يتم قصفها من قبل هذه الطائرات.

وانطلاقا من هذه المعطيات يؤكد اصحاب هذا الرأي أن قيادة التحالف الدولي هي التي رفضت المشاركة بمساندة القوات العراقية، وأحاطت حكومة بغداد بذلك. لكن الأخيرة ودفعا للحرج لم تفصح عن ذلك بل تجنبت الاشارة لهذا الموضوع وتركت للإدارة الامريكية حرية اختيار روايتها.

ومع أن الرأي الثاني أقرب الى الحقيقة وفق كل ما جرى ويجري منذ صناعة داعش وتسليحها وتدريبها وفتح الحدود البرية التركية والاردنية لها لتذهب باتجاه سورية قبل ان تغير مسارها الى العراق. لكن يبدو أن المحصلة النهائية لكلا الرأيين واحدة، فطائرات التحالف الدولي تحلق بعيدا عن سماء داعش، وكأنها جاءت الى المنطقة بهدف حماية هذا التنظيم وتزويده بالمؤونة والاسلحة من الجو اذا ما تمت محاصرته على الأرض، استكمالا لمخطط تقسيم المنطقة بجهود إقليمية مغفّلة أو عميلة تتحكم بها مخابرات غربية.

ولم يخف بعض الساسة الغربيين هذه الحقيقة فوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون وفي كتابها "خيارات صعبة" قالت إن" الإدارة الأمريكية قامت بتأسيس ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف باسم "داعش" لتقسيم منطقة الشرق الأوسط.

وكل الوقائع والدلائل والغموض المحيط بهذا التنظيم أحيانا يؤكد هذه الحقيقة، فبينما تحقق القوات العراقية انتصارات ساحقة في صلاح الدين بدا الارتباك واضحا على الادارة الامريكية فزار كيري المنطقة وفي حضوره أدلى وزير خارجية السعودية سعود الفيصل بتصريح هاجم به الحشد الشعبي معتبرا المعركة ضد داعش، معركة ضد سنة العراق، فيما طالب رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي الحكومة العراقية بموازنة علاقاتها بين واشنطن وطهران.

وهذان التصريحان يكشفان أن قوى اقليمية ودولية تشارك في تحالف دولي مزعوم ضد داعش هي في الحقيقة لا تريد الهزيمة لهذا التنظيم، إنما تريد من ورائه تحقيق أهدافها في المنطقة بإضعاف خصوم الغرب وإسرائيل وإشغالهم أطول فترة ممكنة بحرب استنزاف مع مجاميع شبحية تمدها دول معروفة بالمال والسلاح وتسهل التحاق الارهابيين بها.

والمطلوب عراقيا وإقليميا، هو تسخير كافة الجهود لهزيمة داعش، وإقامة تحالف عسكري بين دول المنطقة المستهدفة لملاحقة عناصر التنظيم عبر الحدود وعدم تمكينه من الاحتماء في ملاذات آمنة.

 

عانى العراق لسنوات طويلة من الإرهاب، الذي ضرب معظم إنحائه، كان إخوته من العرب بين غائب عن الساحة، وبين داعم للإرهاب، بسبب الممارسات الطائفية للحكومة العراقية! وفق المعلومات التي تصل للحكومات العربية، من مصادر المعارضة للعملية السياسية منذ انطلاقها، ولم تكلف هذه الحكومات نفسها، بالانفتاح على الحكومة العراقية، لمعرفة الحقيقة من الطرفين، ولم يكن لمعظمها سفارات، يمكن أن تنقل لها الأحداث من الواقع، ، رغم وجود أخطاء من الحكومة بحق العراق بأجمعه.

كانت نتيجتها أن قضمت داعش خلال يومين؛ بحدود ثلثي مساحة العراق، صدرت عندها فتوى المرجعية الدينية بالجهاد الكفائي، ودعت كل أبناء الشعب العراقي للمشاركة في الدفاع عن البلد أمام هذه الهجمة، حيث تمكن المتطوعين من إيقاف زحف داعش باتجاه مدن ومحافظات العراق الأخرى، حيث لم يكن للقوات الحكومية أي وجود.

تحت هذه الظروف تشكلت حكومة جديدة، نالت رضا ودعم المجتمع الدولي والعالم العربي، وكانت أولى خطواتها الانفتاح على دول الجوار والعالم، خاصة وان الحكومة الفتيه وجدت خزينة فارغة، عاجلها هبوط أسعار النفط، إلى أكثر من النصف، لذا تحتاج إلى الدعم، كونها في حالة حرب شرسة مفتوحة في أكثر من جبهة.

وجهت الحكومة نداء إلى العالم الغربي والعربي ودول الجوار بمد يد العون لها، كون الحرب التي تشنها هي نيابة عن العالم بأسرة، العالم الغربي استجاب من خلال تشكيل تحالف دولي لمواجهة داعش، أما دول الجوار العربي فقد اكتفت بالإدانة والتصريحات، إيران بالمقابل جندت كل ما لديها من إمكانات لمساعدة الحكومة والشعب العراقي، حيث تم إرسال مواد غذائية وأسلحة وقادة ميدانيين لمساعدة الحكومة العراقية في تنظيم وتدريب متطوعي الحشد الشعبي، حيث يمتلك الإيرانيون خبرة في هذا المجال، حيث سبق لهم أن خاضوا تجربة التحشيد الشعبي (البسيج)، الأمر الذي جعل قوات الحشد الشعبي قوات منظمة في فترة قياسية، تمكنت أن تحقق انتصارات عجز عنها الأمريكان حينما كانوا في العراق.

تم تحرير جرف الصخر والشاخات في أللطيفية، الذي لم تدخلهما أي قوات أمنية منذ عام 2003، وكانت معسكرات أمنة للقاعدة ومن بعدها داعش، كذلك تحرير مناطق في محافظة صلاح الدين؛ هي الأخرى من معاقل القاعدة وبعدها داعش منذ عام 2003.

الجوار العربي يتفرج، حتى جاءت معركة تكريت؛ الذي أذهلت التحالف الدولي، وزرعت الرعب والخوف لدى الإرهاب وداعميه والمعولين على قدراته، عندها تذكر الجوار العربي، وعلى لسان وزير خارجية السعودية؛ أن إيران تستولي على العراق، وكأنه كان ينتظر من داعش؛ أن تجتاح العراق، وتدمر الحشد الشعبي، هذه التصريح ينطبق عليه المثل العراقي؛ (لا اخليك ولا اخلي رحمة الله تجيك).

العراق الذي يئن أبناء شعبه في عدد من المحافظات تحت احتلال داعش، الذي دمرت الحياة، ويعاني من أزمة اقتصادية خانقة، كان الجوار سبب في بعض تفاصيلها، ماذا كان ينتظر من العراق؟ هل يرفض المعاونة الإيرانية؟ وهو الذي طلبها من الجميع، ولم يستجيب سواها، بموقف شريف لا يمكن لإنسان عاقل؛ أن يتنكر له، سوى عدد من الأصوات النشاز، والأقلام المأجورة وكلاهما غير ذات قيمة...

 

اللغة العربية بليغة بمعانيها, لم تدع شأناً إلا وقد طرقته, فكل عمل أو تصرف له كلمة لها معنى, ومن الكلمات المتكررة هذه الايام" الحشد".
"حَشَدَ يَحشُد ، حَشْدًا ، فهو حاشِد ، والمفعول مَحْشود", حاشِد: ( اسم ) الجمع : حاشدُون و حُشْد و حُشّاد و حُشَّد ، المؤنث : حاشِدَة ، و الجمع للمؤنث : حاشدات و حواشدُ, فمن الحاشد ومن هو الحاشد؟
بعد تعرض العراق في العام الماضي 2014, لهجمة إعلامية شرسة, استهدفت معنويات الجيش العراقي, مستهينة بقوة الشعب العراقي الأبي, وسط ادارة أمنية فيها من هو متواطئ, وفيهم من لا يكترث بما يجري, سواءً لعدم خبرته أو فساده, لتفكيره بِنَفَسٍ لا يُلائم ما يمر به العراق.
مما استوجب على المرجعية الإسلامية, بقيادة السيد علي السيستاني, إصدار أمر الجهاد الكفائي, بعد سيطرة تنظيمات داعش, بمساعدة ودعم بعثي, على محافظات الموصل, صلاح الدين والانبار, حتى باتت على تخوم بغداد.
تشكلت في بادئ الأمر سرايا عدة منها, عاشوراء, أنصار العقيدة, الجهاد والبناء، لواء الامام علي عليه السلام, الإمام المنتظر "عج" إضافة منظمة بدر الجهاد, و قطعات أخرى من حزب الله العراق وغيرها, حيث هب النجباء العراقيون, من أدنى الجنوب, إيماناً منهم بوحدة أرض وعرض العراق.
أذهل الأداء الجريء والشجاع, والتناسق الفريد من نوعه, بالإدارة وإدامة المعركة, التي اتسمت بالخبرة المتناهية القدرة, حيث تم تطهير ديالى, بالكامل, ليتجه المجاهدون الى صلاح الدين, على إثر ذلك قامت العشائر الأصيلة في الأنبار, بعملية مماثلة فحشدت من بقي صامداً, من غيارى الأنبار, وبدأوا الزحف المشترك, لتحرير الأرض مع أخوتهم من الجنوب العراقي.
لقد تم الحشد من الشعب, بقيادة عليا هي الحاشد المرجع, الذي تبعه حتى الأخوة الكرد, برغم الأزمات المتراكمة, المثارة من قبل الحكومة السابقة.
فَنِعم الحاشد والحشود المتآلفة, إنه دليل على وحدة الشعب, هو من يحقق النصر, وها هي صلاح الدين, تدخل قائمة التحرير الأكيد.

أوان/ بغداد

ذكرت صحيفة تركية، اليوم الثلاثاء، أن قائد القوات المركزية الأميركية الجنرال لويد أوستن سيزور تركيا غدا لمناقشة عملية تحرير مدينة الموصل.

وقالت صحيفة "حرييت ديلي نيوز" إن "من المتوقع ان يقوم قائد القيادة المركزية الاميركية الجنرال لويد اوستن بزيارة الى تركيا غدا الاربعاء".

وأضافت أن "زيارة اوستن تأتي تلبية لدعوة رئيس هيئة الاركان التركية الجنرال نجدت اوزيل ومسؤولين عسكريين آخرين لمناقشة العملية البرية المقرر بدؤها في نيسان المقبل لتدمير وطرد تنظيم داعش الارهابي من الموصل بعد أن احتل التنظيم الارهابي المدينة العراقية منذ حزيران من العام الماضي".

شفق نيوز/ اشارت خلية مناقشة الازمات التابعة لمركز الدراسات الاستراتيجية في كوردستان في تقرير لها الى صعوبة تجديد ولاية رئيس اقليم كوردستان العراق مسعود بارزاني، بعد انتهاء تمديد رئاسته في اب القادم.

وتدور في الاروقة السياسية منذ فترة مناقشات حول امكانية او عدم امكانية تجديد ولاية رئيس الاقليم التي ستنتهي في 19 اب من العام الجاري.

وتولى بارزاني رئاسة الاقليم في عام 2005 واختير داخل البرلمان وبعدها في انتخابات مباشرة جرت عام 2009 وحصل على 69% من اصوات الناخبين، وفي عام 2013 وبعد انتهاء ولايته تم تجديدها لمدة عامين بعد ان حدثت خلافات بين الاحزاب الكوردستانية حول اجراء استفتاء على مشروع دستور الاقليم.

وكان الاتحاد الوطني الكوردستاني وافق قبل عامين على تجديد ولاية رئيس الاقليم امام مطالب حزب الديمقراطي الكوردستاني على ان يوافق الديمقراطي بدوره على اجراء بعض التعديلات على مشروع دستور الاقليم، لكن لم يجر لغاية الان اي تعديل على هذا المشروع ومازالت الخلافات مستمرة حوله بين الاطراف السياسية.

واشار تقرير الخلية التي يترأسها السياسي الكوردي فريد اسسرد، والذي ورد لـ"شفق نيوز"، الى الابعاد القانونية والسياسية لتجديد ولاية رئيس الاقليم للمرة الثانية او السماح له للترشح لولاية ثالثة، مبينا ان هذا غير ممكن دون طرح مسودة مشروع دستور الاقليم للاستفتاء الذي ينص على ان الذي ربما يسمح لمسعود بارزاني الترشح لولايتين اخريين ان لم تحسب له الولايتين السابقتين لوجود مادة في مشروع الدستور تنص على ان ولاية رئيس الاقليم تحتسب له مع حصول دستور الاقليم على الاغلبية في الاستفتاء العام.

وجاء في تقرير خلية الازمات ان القوانين المعمول بها في الاقليم لاتسمح باي شكل من الاشكال السماح لمسعود بارزاني بالترشح لولاية ثالثة، مضيفا ان بارزاني وبعد انتهاء ولايته الثانية تم تجديد ولايته فقط لسنتين اخرين لكي يكون رئيسا للإقليم.

واضاف التقرير ان للرئيس بارزاني تقدير كبير لدى شريحة واسعة من المواطنين وان الخلية على يقين بانه يستطيع اداء دوره في العملية السياسية وان كان خارج السلطة لمكانة واعتباره رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني ويستطيع ان يدعم مرشح حزبه في الانتخابات القادمة وعن طريق ممثلي حزبه في الحكومة والبرلمان توجيه سياسة الاقليم.

كما جاء في التقرير ايضا ان عملية تجديد الولاية ليست عملية ديمقراطية وتقلل من قيمة نقل السلطة ومفهوم الشرعية بشكله العام وسيكون له تأثير سلبي على المسار الديمقراطي في الاقليم وستكون نقطة سلبية على النظام السياسي.

ومع ورود مجموعة مقترحات في التقرير خلص الى ان جوهر المشكلة كون الحزب الديمقراطي الكوردستاني يضغط لاعطاء فرصة اخرى لرئيس حزبه في تولي ولاية ثالثة بسبب حساسية الوضع الكوردي واوضاع الحرب والازمة المالية ومخاوف من فشل العملية السياسية وتدهور الوضع الداخلي.

كما اشار الى ان الاطراف السياسية ومن منطلق شعورها بالمسؤولية يمكن ان تبدي مرونة للخروج من الازمة، مستدركا انها في الوقت نفسه لا تريد القبول من دون مقابل منح كل شيء للحزب الديمقراطي.

كما خلص التقرير ايضا الى ان من بين الاختيارات التي تناسب حاليا وضع الاقليم، اذا لم يتم الوصول الى اجماع وطني حول تعديل مشروع دستور الاقليم ولم يقبل الحزب الديمقراطي باستقالة رئيس الاقليم ولم تجدد له الولاية ولم تسمح الظروف لاجراء استفتاء على مشروع الدستور ولم تجر الانتخابات المباشرة فان خلية مناقشة الازمة تقدم الاختيار الرابع الذي ينص على تعديل القانون المرقم 1 لسنة 2005 بشكل يسمح باختيار رئيس الاقليم من داخل البرلمان وان تكون صلاحياته مثل النظام البرلماني وان تكون صلاحيات رئيس الاقليم بروتوكولية فقط.

الثلاثاء, 10 آذار/مارس 2015 17:56

سياسة القرصنة، إلى أين؟- زهدي الداوودي

حين يتناول الانسان موضوع التطورات الأخيرة في المنطقة وما نتج عنها من الملابسات المعقدة التي لم تكن في بال أحد، يظل حائرا، يحك رأسه أمام المفاجئات الغريبة والعجيبة التي جعلت الحابل يختلط بالنابل. وتقفز أكوام الأسئلة إلى السطح وهي تريد الأجوبة المقنعة لما حدث أو يحدث يومياً أو لما سيحدث في الأيام المقبلة؟

كيف يمكن للإنسان أن يفهم ظاهرة دعش التي أغارت على مناطق شاسعة من العراق وسورية على حين غرة وراحت تدافع عنها بأحدث الأسلحة الخفيفة والثقيلة بين أوتوماتيكية ويدوية. ويمكن الاستنتاج، من خلال مراقبة نوعية الأسلحة المتطورة، ولا سيما في مجال النوع الثقيل بشكل خاص، بأن المحاربين قد دربوا بشكل ممتاز.

أليس هذا التصرف في منتهى القرصنة و الفوضوية والإعتداء السافر على إستقلال البلدان المجاورة وإعلان الحرب عليها والدوس على مبادي هيئة الأمم المتحدة وحقوق الإنسان والإعتداء السافر على الأمن والإستقرار؟

الأفكار التي يستحيل القفز فوقها، ينبغي أن تكون واقعية. دور التخلف والجهل والدولار الأمريكي وبترول الدول المتخلفة في بلورة الفكر الداعشي.

إن الوضع يزداد سؤاً، لا ضوء في نهاية النفق المظلم. يجب، عند حله أن يؤخذ الوعي الوطني بنظر الإعتبار.

الصراع المميت بين العمامة والسدارة أو بالأحرى بين النظام شبه الإقطاعي والعلمانية، سبق أن حُسم قبل أكثر من سبعة عقود من الزمن لصالح دولة الإقطاعيين وشيوخ العشائر والملاكين الكبار، رغم المحاولات الجدية التي قام بها الملك فيصل الأول في تثبيت أسس دولة علمانية بفصل الدين عن الدولة.

دور البترودولار بين بناء مجتمع متحضر والخراب الشامل.

إلى متى تظل عملية بناء الدولة اللقيطة تعتمد على التخلف؟

التخلف ودوره كقوة محركة إلى الوراء.

ظاهرة الغنى الفاحش في ما يسمى بدول الخليج أو لقطاء التطور المشوه.

ظاهرة التطور اللا متساوي وركود حركة التاريخ الحتمية: انعدام الانتاج الذي عرقل عملية نشوء وتطور المانفاكتورات، الأمر الذي أدى إلى ضمور العلاقات الرأسمالية وبقائها في المهد.

البعير أو إقتصاد التجارة الخارجية التي تحتكرها الأستقراطية الحاكمة كقوة محركة منعشة في العصور الوسطى.

حنين الشعوب المتخلفة إلى عصر الركود التام، عصر التنابل والحوريات والغلمان والطيبات المجانية.

الإغتناء بأتعاب الآخرين و إحتكار التجارة من قبل الأرستقراطية الحاكمة. كان الخليفة عثمان بن عفان يمتلك خمسة آلاف بعير يستعمل كقوافل لنقل البضائع وحراستها.

أفغانستان، طريق التطور المفروض من الخارج.

الوضع الراهن في المنطقة ومسألة أو عملية الإنتقال من العلاقات الاجتماعية البدائية إلى العصر الراهن. إستحالة العيش تحت الظروف المعاشية للفترة ما قبل ألف سنة وأكثر.

البناء الفوقي والبناء التحتي.

تلك هي أهم الأفكار والأجوبة التي يفرزها الواقع المر الذي ينبغي معالجتها بشكل مفصل وموحد مع أخذ الواقع بنظر الأعتبار.

كارثة دعش: من أين وإلى أين؟

كوردستان بين دعش ومشكلة الحزبية الضيقة والشعور القومي الوطني.

العقل ودوره الحاسم في القضاء على التخلف.

الدين للعبادة وسد الحاجة الروحية وبناء الشخصية المستقيمة وليس لنشر الجهل وبناء صرح المجتمع على أسسه.

إن القضاء على دعش لا يتم عن طريق القوة فحسب، بل عن طريق تشكيل وخلق المجتمع العادل الذي يوفر للإنسان الحرية والعمل والسكن المريح والطمأنينة.

تلك هي آراء وأفكار مستمدة من التاريخ والحياة اليومية التي تفرز العجائب التي يمكن للأيام أن تحولها إلى واقع جديد، يؤدي إلى رؤية جديدة لمشاكل جديدة أيضاً.

إنها في طريقها إلى أن تصبح مقدمة لعمل أشمل.

قال عبد الكريم ساروحان رئيس هيئة الدفاع والحماية الذاتية خلال مؤتمر صحفي عقده في قرية ركبة التابعة لتل تمر يوم أمس الاثنين "ان المنطقة بأغلبها بأيدي وحداتنا وحدات حماية الشعب وأكد ان هذا النجاح تم بفضل وحداتنا مع إخواننا العرب والسريان والاشور حيث قاموا بتنظيف المنطقة بعد المقاومة التي أبداها مقاتلينا في الايام الاخيرة".

وأشار ساروخان ان مدينة تل تمر "هي الآن امنة باستثناء خط الخابور حيث لا تزال المقاومة مستمرة بين وحداتنا والمجموعات الارهابية التي تهاجم تلك المنطقة" وتابع ساروخان قائلاً "حتى يبقى داعشي واحد لن نرتاح أبدا وسنقاوم حتى نحصل على الامان في المنطقة بأكملها".

ونوه ساروخان "ان الجماعات الارهابية تدرك جيدا من هم وحداتنا ومهما حاولت بتقوية نفوذها فأن وحداتنا وحدات حماية الشعب دائماً تصدهم"، كما ناشد ساروخان الوسائل الاعلامية التي تعمل على اثارة الفتن "للعمل بشكل اخلاقي خدمة للمجتمع وليس دعما للارهاب في هذا الوقت"، مؤكداً لن يكون هناك فرق بينهم وبين اعلام داعش".

وأكد ساروخان "ان العرب والسريان والكرد والاشور  تحت سقف الادارة الذاتية الديمقراطية ينظمون انفسهم وكذلك وحداتنا الدفاعية وكل من يحمل السلاح ويدافع عن هذا المجتمع كقوات الـ YPG والـ YPJ والاسايش والصناديد والمجلس العسكري السرياني والستورو وحرس الخابور الى جانب المدنيين الذين يحملون السلاح ويدافعون عن ارضهم".

وذكر ساروخان في تصريحه ان بعد هذه المقاومات التي ابدتها وحداتنا والانتصار الذي حققناه في كوباني وتل حميس فان المجموعات الارهابية باتت تدرك مصيرها امام وحداتنا ال ypg ال ypj وبعد هذا الانتصار باتت نهاية تلك المجموعات قريبة في مناطقنا لانهم حاولوا بكل وسائلهم وعملوا على احتلال كوباني لكنهم فشلوا امام وحداتنا وحدات حماية الشعب".

كما توجه ساروخان في تصريحه بنداء الى جميع المكونات في روج آفا لأن أن تكون واعية من المؤامرة التي تحاك ضد الجميع من قبل مرتزقة داعش، مشيراً بأنه "ليس هناك أي فرق بين مكونات المجتمع ولا أي حركات سياسية اخرى وأن وحداتنا تحمي جميع المكونات".

اعلام هيئة الدفاع والحماية الذاتية

2015-03-10

http://d-parastin.com/ar/index.php/2014-05-25-17-58-10/330-2015-03-10-09-55-36

https://www.youtube.com/watch?v=KEgF7zHiMsM&feature=youtu.be

كان من المنطق أن نكتب اليوم عن يوم المرأة العالمي الذي يصادف الثامن من آذار في كل عام، ولكن عن أي يوم عالمي يمكن أن نتحدث وتهان في كنفه المرأة بهكذا وحشية غير مسبوقة في تاريخ البشرية المعاصر، وبذلك فنسمح لنفسنا بأن لا نكتب هذه السنة عن هذه المناسبة لأنها لا تستحق بضع كلمات في ظل الصمت الدولي المهين لحق المرأة في الحياة. وبما أن مناطق الايزيدية في سنجار وبعشيقة وبحزاني، والاشوريين والشبك في سهل نينوى هي رهينة بيد داعش وفي ظل تجاهل اعلامي وسياسي وانساني كردي وعربي وعالمي، عليه فإننا أرتاينا أن نضع صورة ولو قريبة من الواقع لما حصل من النواحي السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

من الناحية السياسية

أضحى واضحاً للعالم اجمع ماحصل من هلاك للبشر وهتك للاعراض وسبي وبيع للنساء وقتل للشباب والاطفال بشكل كان يجب أن لا يحصل في مثل هذا العصر. فهناك استثمار سياسي ببيع وشراء الانسانية ممثلة بالطفولة والنساء التي اصبحت مصدرا يدر بالدخل على عصابات الجريمة، مقابل شريك ومرادف له في الجريمة أل وهو الصمت والتجاهل المحلي والدولي والاقليمي الاعلامي والاخلاقي والانساني. هنا لسنا في معرض اعادة تكرار ما كتبنا عنه سابقاً ولكن يجب ان نرصد ماتجددت من مصالح واتجاهات بعد أن تعددت مصادر القرار وتقسيم مناطق سنجار وسهل نينوى على اسس الاسهم والمساهمات والتفاهمات مع تفاقم الوضع الانساني للمهاجرين. ففي سنجار الان، على الاقل، أربع تيارات متنافسة على أرض سنجار بعد أن كان الحزب الديمقراطي الكردستاني الجهة الوحيدة التي تتمسك بمفاتيح الحل والربط ولها حق التصرف والملكية لسنجار. فالحزب الديمقراطي لا يزال يحاول جاهدا التشبث بماضيه الذي لا يخلو من الصعوبات في الاحتفاظ بما كان يملكه في السابق بعد أن ترك الساحة بالشكل الذي لا داعي لاعادته الى الاذهان لبشاعته. هناك حزب العمال الكردستاني الذي دخل على الخط بقوة بعد انسحاب البيشمركة المشين حيث ابلى بلاءاً حسناً في انقاذ مئات الالاف من الايزيديين في ايام المحنة الاولى. وهناك ايضا قوات حماية شنكال التي تحولت لاحقاً إلى قوات الحشد الشعبي على ملاك الحكومة المركزية التي قاومت وبشكل مثير للاعجاب منذ ان شعروا بخطر داعش قبل الثالث من اب عام 2014. كما لا يمكن تجاهل التحالف الذي ابداه الاتحاد الوطني الكردستاني مع حزب العمال الكردستاني على أرض سنجار.

فحكومة كردستان تنظر إلى الجهات الاخرى كلها بنفس المعيار من الشك والريبة وتريد إبعاد جميعها عن الساحة، ولكن ليست لها الحجة في ذلك بعد أن خانت الارض والعرض، وليست لها ما تقوله امام هذا التعنت الذي تبديه الاطراف الاخرى بعد قوافل الشهداء، وهي محقة في ذلك. حكومة كردستان ايضا لا تريد المغامرة في الهجوم الذي يعيد سنجار الى الحاضنة خوفاً من أن تطالب القوى الاخرى بأسهمها فيها، بعد أن تحولت سنجار الى منطقة اسهم معرضة في بازار الاحزاب الكردية من جهة ومع قوات الحشد الايزيدي من الجهة الاخرى. فالخطأ الذي اقترفه الحزب الديمقراطي الكردستاني سوف لن يمر بالسهولة التي كان يتوقعها حين ترك المنطقة على كف عفريت دون أن تتحسب لتقديرات الوضع، اللهم إلا إذا كانت هنالك اتفاقيات بين الحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب العمال بشأن تقسيم سنجار الى منطقة نفوذ فيما بينهما. فالفترة الاخيرة التي تحركت فيها قوات البيشمركة (لتحرير) شمال جبل سنجار وقول سيادة مسعود برزاني بأن تحرير سنجار (البلد) لم يكن في خطتنا لدليل واضح على أن العملية هي ليست سوى انقاذ ماء الوجه والابقاء على البقية بيد داعش لمزيد من التساوم على حساب معاناة الشعب الايزيدي.

على الجانب الاخر فإن ما تبدية الحكومة الكردية من حسابات تجاه الحشد الشعبي الايزيدي المحسوب على الحكومة الاتحادية؛ فسوف لن تتقدم خطوة لتحرير سنجار خوفاً من ضياعها، وفي الوقت عينه تمنع أن يحصل اي تعاون ومن اي جانب اخر الا من خلالها وهي بذلك ستضع الجميع امام اعتبار واحد فقط وهو أن الجوانب الكردية لن يهمها اعادة تحرير سنجار بقدر ما تهم القضية الايزيديين أنفسهم، لأن القضية في سنجار كردياً هي ليست بالاهمية كما هي في نظر واهتمام الايزيديين. وبالتالي فإن الذي عليه مضطرا ان يعيد سنجار إلى أهلها هم الايزيديين أنفسهم سواء أكانوا في الحشد الشعبي او من العشائر الإيزيدية، طبعا بعد ان يبحثوا جاهدين عن مَن يمدهم بالمال والسلاح؛ وهو ما قلنا به منذ سنوات بأنه على الايزيديين أن لا يقتصروا في الانفتاح على الكرد فقط، وكذلك همسنا في أذن القيادات الكردية بان تتحسب لأي موقف مستقبلي مع الايزيديين، ان أخطأوا ولم يحسنوا التصرف بحكمة مع واقعهم. فالجغرافية هي جغرافية الايزيديين التي تتنافس عليها القوى الكردية وبذلك فالمنطقة مرشحة الى صراع داخلي كما حصلت في تسعينات القرن الماضي بين الحزب الدرمقراطي والاتحاد الوطني الكردستاني المتحالف مع حزب العمال في سنجار بعيدا عن الاتفاق الاستراتيجي، إضافةً إلى تعرضها للمساومات السياسية مع داعش أو استغلال واقع حال الايزيديين في قضية المادة 140 من الدستور العراقي.

من ناحية تشكيل الكانتون الجديد في سنجار؛ أرى بأنه الموقف منه لا يقل خطورةً على مستقبل الايزيديين في سنجار عن ترك البيشمركة لها في يوم المحنة، مع كامل الاحترام لموقفهم يوم 3/8/2014 لعدة أسباب منها؛ لمن هذا الكانتون حيث هناك الالاف من النساء والاطفال والشباب والشيوخ لا زالوا اسرى بيد داعش؟ ولمن هذا الكانتون في ظل غياب تام لأهل المنطقة في الوجود على أرض سنجار؟ ولمن هذا الكانتون الذي تصول عناصر حزب العمال وتتجول وتبث عبر الفضائيات في جميع انحاء اوربا بدون أن يمثل في هذا الحشد ولو شخص واحد من أهل سنجار؟ ولمن هذا الكانتون في الوقت الذي لا يزال اكثر من نصف جغرافية سنجار تحت الاحتلال الداعشي؟ للأسف، الموضوع يشبه في حد ذاته حال الايزيديين في سنجار في ظل هيمنة الحزب الديمقراطي قبل احداث 3/8/2014 عندما كانت القيادة الامنية والسياسية في سنجار تخلو من أي مسئول أمني ايزيدي ليعرفوا ماذا يمكن أن يجري على ارض الواقع وبالتالي حصل ماحصل وحلت الكارثة على الإيزيديين دون غيرهم.

للبقية صلة فيما يتعلق بالجوانب الاقتصادية والاجتماعية.

علي سيدو رشو

المانيا في 9/3/2015

الثلاثاء, 10 آذار/مارس 2015 16:31

تكريت ترحب بكم- هادي جلو مرعي

 

قتلت أمية على الساتر حين كانت تقاتل تنظيم داعش الإرهابي على تخوم ناحية العلم إحدى المدن القريبة من تكريت مركز محافظة صلاح الدين شمال العاصمة العراقية بغداد قبل عدة أشهر، كانت العلم تنهار، وكانت أمية ترفض النزول من الساتر، كانت أول إمراة أشهدها تبتسم وهي تستقبل الموت بعد أن نقلت صغارها الى محافظة ثانية، وبقيت تقاتل مع أبناء عمومتها من عشيرة الجبور، وبعض المقاتلين، وللأسف فقد كان الوضع مرتبكا، وكانت جرائم داعش مرعبة ضد المدنيين والعسكريين وأبناء العشائر المقاومين لها، وسقطت عديد المدن والقرى بيد التنظيم ، ومن بينها تكريت المدينة العريقة الشهيرة التي تحتفظ بكم هائل من الإرث الحضاري الزاخر، والتي كادت أن تسرق أولا من خلال نظام صدام حسين الذي صورها معقلا له، بينما هي جزء من دولة حضارية عظيمة، وثانيا من بعض التنظيمات المسلحة التي أرادتها قاعدة للحرب ضد الشعب العراقي فصارت تحت سيطرة تنظيم داعش الإرهابي، وهاهي تتحرر رويدا لتفتح الطريق الى نينوى وشمال الوطن.

تتقدم القوات العراقية البطلة من محاور عدة، ومعها قوات الحشد الشعبي الباسلة، وآلاف المقاتلين من أبناء عشائر محافظة صلاح الدين يساندهم رجال الشرطة المحلية والمتطوعين من مختلف المكونات العراقية، حيث يختلط الدم السني بالشيعي، وتجتمع الروح الإنسانية على بعضها لتشهد إن الله واحد وهو رب الجميع، ولايفرق بينهم لأنه خلقهم جميعا بيده سبحانه، وحين تتقدم تلك القوات فإنها تنادي ( لبيك يارسول الله ) لتعبر عن المحبة الحقيقية لرجل الإنسانية وقائدها وموحد الناس على المحبة والتسامح في مواجهة الشرور الذي يتمثل بداعش ومن معها من المتربصين بالإنسانية ليصيبوها بأذاهم، ويحملوها أوزارا لاتطيقها، وقد بان أثر ذلك بالقتل والتدمير والتهجير والتنكيل وحرق الأجساد والدور والمحال والمساجد والكنائس ونهب الممتلكات وسرقة الثروات والآثار التي فعلت بهام لم يفعله بشر عبر تاريخ الإنسانية حين تم تدمير وسرقة آثار الموصل التي تمثل أعظم حضارات الإنسانية.

تم تحرير العديد من المناطق المهمة في المحافظة، وهو منجز عسكري مهم للغاية يمهد الطريق لوضع إستراتيجية واضحة لتحرير ماتبقى من مناطق وصولا الى الموصل التي تحاصرها قوات البيشمركه وتتقدم فيها أيضا وقد انهكت الضربات الجوية والحرب المفتوحة من من قبل القوات العراقية والقوات الكردية والحشد الشعبي قوة داعش التي باتت قريبة من الإنهيار الكامل في غضون أسابيع ليكون العراق بعيدا عن خطر التطرف وليتم الإلتفات الى الإعمار والبناء والإستثمار، والتحول الى القضايا الوطنية الكبرى في مجال حقوق الإنسان والثقافة والتعليم والخدمات الصحية التي ينتظرها المجتمع ويتطلع الى توفيرها دون تأخير وحسم القضايا العالقة والإنفتاح على العالم أكثر خلال المرحلة المقبلة وفرض شروط مختلفة على العالم الذي مايزال يعطل العلاقة الطبيعيى مع بغداد منذ عقد من الزمان.

تكريت ترحب بكم وأنتم تحررونها من ربقة شر الإرهاب ولتعيدوا أبناءها لها من جديد بعد أن حرمتهم داعش من الحياة والكرامة.

بغداد/شبكة أخبار العراق- اكد نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي انه سيتم اشراك قادة اتراك في معركة تحرير الموصل .وقال النجيفي خلال اجتماع له بأعضاء مجلس محافظة نينوى “ان التحضيرات جارية لبدء عملية تحرير الموصل وانها ستحرر عن طريق ابناء الموصل فقط دون اشتراك المليشيات او ما تسمى الحشد الشعبي .على حد وصفه،واضاف ان هناك قادة من الجيش التركي سيشتركون بتحرير الموصل ردا على مشاركة الجنرال الايراني قاسم سليماني بتحرير تكريت .

وكالة فارس للانباء

قال أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني إن بلاده منعت سقوط دمشق وبغداد وأربيل بيد تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفا أن إيران باتت على شواطئ البحر الأبيض المتوسط ومضيق باب المندب.

وفي مراسم انضمام المدمرة "دماوند" التدريبية إلى السلاح البحري للجيش الإيراني ببحر قزوين، قال شمخاني إن إيران "تهنئ الشعب العراقي الذي يواصل دحر تنظيم الدولة الإسلامية في تكريت".

وأضاف أن "إيران استطاعت منع سقوط دمشق وبغداد وأربيل، وستواصل مساعدة الشعب العراقي بكل طوائفه سنة وشيعة وعربا وأكرادا، وسيواصلون ضرب وحشية وهمجية التيارات الإرهابية".

وتابع أمين مجلس الأمن القومي الإيراني القول إن إيران بإطلاقها المدمرة "دماوند" في بحر قزوين "تؤكد فشل العقوبات وقدرتها على مواجهة أعدائها".

وأضاف أن بلاده باتت اليوم على شواطئ البحر الأبيض المتوسط ومضيق باب المندب, وأن كل ذلك يتم بفضل دماء الشهداء، على حد تعبيره.

وتتزامن هذه التصريحات مع اعتراف وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي بأن إيران تقدم "دعما كبيرا" لمليشيات الحشد الشعبي المتحالفة مع القوات العراقية.

وفي وقت سابق الاثنين قال العبيدي في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس هيئة الأركان الأميركية مارتن ديمبسي في بغداد إنه حين يحتاج الجيش العراقي شيئا لدى إيران فإنه يستفيد منه وكذلك الحال بالنسبة للولايات المتحدة.

أكدت وزيرة الخارجية السويدية مارغو فالستروم انها اضطرت تحت ضغط السعودية لالغاء خطاب كان يفترض ان تلقيه اليوم امام جامعة الدول العربية في القاهرة، بحسب وكالة الانباء السويدية تي تي.
وأشارت فالستروم الموجودة في العاصمة المصرية للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية الجامعة العربية الى انها ابلغت بانها لن تتمكن من القاء هذا الخطاب لان المندوبين السعوديين لا يرغبون في ذلك. واوضحت "ان التفسير الذي تلقيناه هو ان السويد سلطت الضوء على وضع الديمقراطية وحقوق الانسان في المنطقة، ولهذا السبب لا يريدونني أن اتكلم. آسف لذلك". الى ذلك، اكد دبلوماسي عربي ان السعودية هي وراء منع الوزيرة من القاء كلمتها مضيفا ان الامين العام للجامعة العربية قدم اعتذاراته للوزيرة السويدية.

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين، عن مقتل تسعة من عناصر تنظيم "داعش" جراء اشتباك اندلع فيما بينهم أثناء محاولة بعضهم الفرار من الأراضي السورية الى تركيا.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "اشتباكا اندلع قرب بلدة الباب التي تبعد 30 كم جنوبي الحدود التركية، وقتل في الاشتباك خمسة من عناصر داعش كانوا يحاولون الفرار وأربعة كانوا يحاولون منعهم".
وأضاف عبد الرحمن أن "من بين الذين حاولوا الفرار تونسي وتسعة مقاتلين أوروبيين"، مبينا أنه "لم يتضح على وجه الدقة من الذي قتل من بينهم". وليست هذه هي المرة الأولى التي يقتل فيها تنظيم "داعش" أعضاء تابعين له. وكان المرصد السوري ذكر في كانون الأول أن التنظيم قتل اكثر من 120 من مقاتليه في شهرين معظمهم أجانب كانوا يحاولون العودة إلى بلادهم.
وكالة نون الخبرية || كرار الاسدي
متابعات

بغداد/المسلة: انطلقت فجر الثلاثاء عملية تحرير مدينة تكريت القوات الامنية والحشد الشعبي يدخلون الشوارع الرئيسية في تكريت وتتقدم في حي القادسية.

قال مصدر امني مطلع، الثلاثاء، في حديث لـ"المسلة" ان "عملية تحرير تكريت انطلقت فجر اليوم الثلاثاء والقوات الامنية والحشد الشعبي تتقدم مدعومة بغطاء جوي ومدفعي".

واضاف المصدر ان "القوات الامنية وابطال الحشد الشعبي تمكنوا من الدخول الى شوارع مدينة تكريت بعد محاصرتها من محاور عدة وتتقدم في حي القادسية في المدينة".

وتمكنت القوات الامنية والحشد الشعبي، الاثنين، من تحرير ناحية العلم بالكامل من عصابات داعش الارهابية.

يشار الى ان القوات الامنية كبدت عصابات داعش الارهابية خسائر بشرية ومادية كبيرة خلال العمليات العسكرية التي تنفذها القوات الامنية والحشد الشعبي بحملة عسكرية كبيرة سميت "لبيك يا رسول الله" من عدة محاور لتطهير مدينة تكريت وضواحيها من دنس عصابات داعش الارهابية ونفذت الحملة من عدة محاور وبمشاركة الاف العناصر من القوات الامنية والحشد والمجاهدين وتمكنوا من تطهير عدة مناطق وسط انكسار ومقاومة ضعيفة لتلك العصابات.

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إن المتتبع للأحداث و التطورات خاصةً في منطقة الشرق الأوسط يستنتج بأنها تمر مر السحاب و بسرعة هائلة يكاد معرفة أسبابها و أهدافها صعباً و تحليلها أصعب , فالمنطقة تمر بأزمات خانقة من الأضطرابات الداخلية و الاقتتالات الطائفية و الجماعات الارهابية , ناهيك عن أزمات مالية متواصلة و الجهود مستمر لحلحلتها و وضع حد لهذه المأساة , و أن الكل فيها يبحث عن مصالحه وفق أجندات و أستراتيجيات مختلفة عن الأخر .

و في ظل هذه التطورات و الصراع الخفي و العلني بين إيران كدولة لها دور كبير في إدارة أزمات المنطقة من سوريا و لبنان و العراق و اليمن و غيرها من الدول الخليجية , و أمريكا التي تحمل بين طيات سياستها خارطة جديدة لمنطقة الشرق الأوسط تتغير فيها ماتراه غير مناسب, و في خضم هذا الصراع نرى تقارباً أمريكياً و ايرانياً حول برنامجها النووي الذي يعتقده أمريكا بأنه سيشكل تهديداً لأمن المنطقة و العالم برمتها و إيران تدعي سلميته , صحيح أن المفاوضات كانت جارية إلا أن مانستشعر به كثافته في الأونة الأخيرة من لقاءات مباشرة بين مسؤولين كبار من الدولتين و برأينا أن هذا التقارب يرجح الى النقاط التاليه :-

1. أن أمريكا أصبحت على قناعة و يقين بأن أي مشروع لمنطقة الشرق الأوسط لا يمكن أن يرى النور دون أن يكون دولة أيران مشاركاً فعالاً فيه , لأن دورها السياسي و الأقتصادي و الأمني و حتى الثقافي و الديني يلقي بضلاله على مناطق واسعة من الشرق الأوسط , فلابد من توحيد الجهود و إجراء المزيد من المفاوضات , و إن كان تحت غطاء البرنامج النووي الايراني و الحد منها فمن غير المعقول و المقبول أن توافق إيران على ايقاف برنامجها النووي (وهذا غير وارد) دون تحقيق أهداف أكثر أهمية ..

2. إن التقارب الامريكي الايراني تأتي في وقت تمر العلاقات التركية الامريكية في أسوء مراحلها , تركيا تلك الدولة التي كانت بديلاً للكثير لأمريكا في المنطقة , فلابد لها أن تبحث عن بدائل لحل الازمات , فإن هذه المفاوضات تجعل دولة تركيا هامشياً في المنطقة و خاصة بعد ثبوت دعمها للجماعات الأرهابية في سوريا و إيواءها لمقاتليها و جرحاها تحت ذريعة إنهاء النظام السوري . بالاضافة الى السماح للعديد من هؤلاء المقاتلين بالعبور عبر أراضيها و الدخول الى سوريا و العراق للقتال ضمن صفوف (داعش) فعلى المستوى الدولي لم يعد تركيا دولة ذي قبل و تعمل وفق مصالحها و لديها رؤيا مستقلة لمجريات الاحداث .

3. ان الاحداث الاخيرة قسمت شعوب و حكومات دول المنطقة الى أكثر من نصفين أحداها تعمل وفق استراتيجيات ايرانية و أخرى أمريكية يكاد و الوصول الى التوافق و الحلول أمر صعب المنال و أدركت الدولتان ذلك بشكل واضح , فإن هذا التقارب يمكن أن يكون بداية نهاية للمشاكل و الازمات في هذه المناطق طبعاً وفق مصالح كل منهما , و يكون الشعوب ضحية اتفاقهما اللهم إلا من لاتقاطع مصالحه مع مصالحهم . و أن حكومات الدول لا تتوافق إلا بعد التدخل الايراني و الامريكي و استخدام اوراق ضغط مختلفة , و لنا في العراق من الامثلة مرات و مرات .

4. ان هذا التقارب دليل على نشوء دولة قطبية أقليمية في المنطقة و التي هي ايران التي اصبحت اللاعب الرئيسي في المنطقة , و هي تمثل بداية نشوء اقطاب أقليمية اخرى في العالم كل حسب قدرته العسكرية و الاقتصادية و النفوذ السياسي , فبعد أن تخلص العالم من نظام ثنائي القطبية في القرن الماضي تميز القرن الحالي بظهور أقطاب متعددة و لكنها أقطاب أقليمية و ذات نفوذ متنوعة . و ان هذا التقارب يشكل اعترافاً بشكل أو بأخر بقوة و نفوذ ايران في المنطقة كقطب أقليمي .

بالفيديو معاملة سيئة من أسايش دهوك لمسيرة النساء المتوجه الى شنكال .
لم تكتمل مسيرة المرأة الى شنكال فتوجهن الى دهوك

بتنظيم من منظمة المرأة الكردستانية الطالبة للحرية RJAK ,تستمر النساء في جنوب كردستان في مسيرتها النسائية والتي انطلقت من السليمانية الى شنكال لليوم الثالث على التوالي بهدف زيارة النساء الايزيديات.إلا ان مسيرتها توقفت امام حاجز ديربون من قبل اسايش الاقليم.
واستنكرت النساء المشاركات في المسيرة هذا الموقف الذي تعرضن له من قبل السلطات الامنية للاقليم,واعتصمن امام الحاجز لكن دون جدوى.
بعد كل المحاولات والمساعي للذهاب الى شنكال, ألا ان السلطات لم تسمح لهن بالتوجه الى شنكال ,وبالرغم ان المسيرة كانت مرخصة وبشكل قانوني.
اضطرن النساء المشاركات في المسيرة للعودة الى محافظة دهوك ,وهناك ستقرأ احدى اعضاء منظمة RJAK بياناً امام الرأي بمناسبة عيدها واستنكاراً للسلطات الامنية لعدم السماح لهن بأستمرار مسيرتهن الى شنكال.

لمشاهدة الشريط أنقر على الكتابة

 

الثلاثاء, 10 آذار/مارس 2015 09:36

مهدي المولى - الحشد الشعبي يصنع الحياة