يوجد 2030 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

عندما اطلعت على رأي الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في الحملة الدولية ضد الارهاب في سوريا والعراق اخذني الفضول للتعرف على موقفه متخيلا بأنه سيزيل الكثير من اللبس عند الناس في اتخاذ موقف واضح من داعش وجرائمها , ويعيد للناس ثقتهم برجال دينهم المسلمين , غير ان اللغة الانشائية التي تميز بها الخطاب , والتلاعب بالكلمات , والقفز على المفاهيم فيه زاد من الطين بلة , قد يكون سببا في التحاق المزيد من الشباب بهذه التنظيمات المتطرفة . فقد بدا الخطاب بنفس اللغة البائسة لساسة العالم الاسلامي , وبمفهوم لا يرتقي لخطورة الحدث , في كيل التهم للآخرين لكل ما يجري في العالم الاسلامي . فبدأ باتهام ما سماه ( تهكما) بالعالم ( الحر – الحضاري – الانساني) بالقول بان

(أكثر من ثلاثة أعوام ونحن نناشد ونستجدي ونقدم الأدلة والدماء تسيل والمعتقلات مكتظة بمئات الآلاف من الأبرياء، والأسر أنهكها التشرد، وفقد أكثر العقلاء رشدهم من شدة الجور وفظاعة المشهد. والعالم "الحر" "الحضاري" "الإنساني" يرى ويسمع ويعطي الجاني الفرصة تلو الفرصة ليتمكن من القضاء على الاسلام روحاً وفكراً ويمكّن لبعض الأقليات التابعة والمنغمسة في العمالة له لتبقى الحارس الأمين على مصالحه، ذلك الغرب الفاقد لأدنى معايير الانسانية يخرج علينا اليوم مستعيناً بمن يدين بديننا ويتكلم لغتنا ليساند الباغي عسكرياً ويدعم بقاءه علناً وبمسوغ سياسي تشمئز من وقاحته النفوس. )

ثم اضاف

(وعليه فإن المسلم الحر الغيور لا يمكنه الوقوف إلى جانب أي تحالف يستهدف أرضه ودياره وأهله مهما تكن المبررات، فالإعلام في العالم موجّه وغير نزيه وهو أداة فعالة للعبث بعقولنا ومصائرنا فحذار من الانجرار وراء طروحاته لكيلا نتكلم بسخط الله.)

الغريب في هذه الفقرة ان رجال ديننا كانوا ولغاية اشهر من الان يطالبون الغرب ( الكافر ) بمساعدة الشعوب في ثوراتها على انظمة الحكم في المنطقة , فلأكثر من مرة طالب الشيخ القرضاوي المجتمع الدولي والغرب للتدخل ومساعدة الشعب الليبي والسوري في ثوراتهم ضد نظامي الحكم في الدولتين . والسؤال هنا.. الم يكن نظام معمر القذافي وبشار الاسد يعتمدون نفس اللغة في انتقاد التدخل الغربي ويتهموها بأنه يستهدف الارض والديار والأهل ؟ الم يكن مطالبة القرضاوي للغرب لمساندة ثورات الشعوب ستسفر عنها ضحايا من المدنيين كما في الحملة ضد الارهاب ؟ الفرق الوحيد بين الحالتين ان المستهدف الان ليست الانظمة بل منظمات ارهابية اخطر على شعوب المنطقة من الانظمة الدكتاتورية نفسها .... فهل موقف الاتحاد هذا يعني توافقا ضمنيا بين ما يؤمن به وما تتبناها داعش من افكار وطروحات ؟ خاصة وان البيان لم يأتي الى انتقاد هذه التنظيمات لا من قريب ولا من بعيد , بل حاول ايجاد اعذار ومبررات لغلوهم وتطرفهم , كي يريحوا ضميرهم الانساني امام الجرائم التي ترتكبها هذه التنظيمات باسم الدين . ثم لماذا ينتظر رجال ديننا ان يقدم الغرب ( الكافر ) شيئا للعالم الاسلامي وهم يؤمنون بأنه ( لن ترضى عنكم اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم ) ؟... إلا يعني هذا انهم لا يتفقون مع ما جاء به القران وكأنهم صدموا بموقف هذا الغرب ( الكافر ) ؟

ثم يأتي البيان للحديث حول موضوع التنظيمات المتطرفة ليقول : -

أما ما يسمى ( الدولة الاسلامية ) فقد كثر الكلام حولها ، وإن أردت الحديث عنها فليكن ذلك من وجهين؛ أما الوجه العام فهو أن إقامة دولة الإسلام دولة الحق والعدل والرحمة حلم يطمح إليه كل مسلم ، لا سيما في هذا العالم المليء بالظلم والقهر ، ولكن الطريقة التي قامت بها ( الدولة الإسلامية ) تضع إشارات استفهام كثيرة لا تخفى على عاقل ، ومن وجهة نظر شرعية فإقامة دولة الإسلام لا تكون بأن تقوم جماعة بالدخول إلى أرض بالقوة وإعلان خلافة وتولية خليفة وطلب البيعة له دون إذن من أحد أو مشورة من أحد ، ثم فرض الأمر الواقع دون أي نظر إلى مقاصد الشريعة أو فقه الأولويات ، هذا من وجهة نظر شرعية عامة، وأما من ناحية التفاصيل أي مما هو كائن على أرض الواقع فالمعلومات الواردة متضاربة، والإعلام لا يمكن الاعتماد عليه بحال ، ويبقى الحكم تابعاً للمعلومات ، وأنا أنأى بنفسي وأنأى بكم أن يكون حكمنا تابعاً للإعلام أو لمعلومات غير موثّقة ..

هكذا يتوضح لنا ان الاختلاف بين داعش والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين هي في الطريقة التي سلكتها داعش في اعلانها للخلافة , بدخولها الى مناطق معينة بالقوة , وإعلانها الخلافة دون اخذ المشورة ورأي الامة فيها .. هذا جل ما في الموضوع من انتقاد ( حسب بيان الاتحاد ) . اما الجرائم التي ارتكبتها داعش فان البيان يرى لها مبررات وثغرات شرعية تبيح لهم غض النضر عنها بحجة عدم وجود ادلة لديهم في ارتكاب داعش لهذه الفضاعات ( والتي سماها البيان بالتفاصيل الاخرى) . وهنا اريد ان اوضح بعض النقاط لعلماء الاتحاد عن هذا البيان : -

1- ان كان جل خلاف الاتحاد مع داعش هو في كيفية دخولهم بالقوة وإعلانهم الخلافة فبئس الخلاف هذا. فمشكلة العالم الاسلامي مع داعش ليس الدخول بالقوة الى المناطق ولا في اعلانهم الخلافة دون اخذ المشورة , بل في الجرائم الذي ترتكبها والقتل الذي يرتكبوه بحق الابرياء مسلمين وغير مسلمين باسم الدين والذي عبر عنه البيان ب(التفاصيل) ومروا عليها مرور الكرام .

2- ان كنتم لا تعتمدون على الاعلام في صحة وقوع هذه الجرائم من عدمها وهي احداث نمر بها اليوم ونعاصرها , فكيف تطالبون الناس بتصديق روايات وأحاديث وأحداث جاءتنا عبر قرون من الزمن ؟ وان قلتم بان هذه الاحداث والروايات التاريخية قد جرى تحري الصدق فيها , فلماذا لا تحاولون تحري صدق الاعلام في (التفاصيل) التي تسردها عن جرائم داعش كي تقيموها بما يرضي الله وضمائركم؟

3- حاول البيان في اخر فقراته تبرير الغلو الديني في مجتمعاتنا للظروف السيئة التي تمر بها هذه المجتمعات , وهو عذر اقبح من ذنب , فكيف يمكن اعتبار الغلو في الدين نتيجة حتمية لتصرفات جهات اعتبرها البيان علمانية كافرة لا يؤمنون بالدين ؟وهل امرنا الرسول بدراسة الظروف التي ادت لظهور الخوارج مثلا ام امرنا بقتالهم ؟

4- دعونا نقفز على الحملة الدولية ضد الارهاب وكأنها لم تحدث ... هل يمكن لكم كاتحاد علماء الدين المسلمين ان ترشدوا الامة التي انتم مسئولون عنها لحلول عملية بغية القضاء على ظاهرة الغلو في الدين والقضاء على هذه المجاميع المسلحة التي تفتك بالمسلمين قبل فتكهم بغيره , والذين شوهوا الدين الاسلامي وكانوا سببا في الحاد مئات الالوف من الشباب المسلم ؟ ألا يكفيكم طوال قرن من الزمن تكيلون التهم للغرب الكافر وتتهمونه بكل ما في مجتمعاتنا من سلبيات وضعف وتخلف ؟ أهذا كل ما تمتلكونه من حلول لهذه المشاكل ؟ ألا تتفقون معي ان طروحاتكم هذه هي من الاسباب الرئيسة التي زرعت الحقد والتطرف عند المسلمين تجاه الاخر ؟

المشكلة يا سادتي في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لا يكمن في الغرب الكافر ولا في الانظمة الدكتاتورية في مجتمعاتنا .. مشكلة العالم الاسلامي تكمن فيكم انتم ... انتم من رسختم هذه الثقافة في المجتمعات الاسلامية بطروحاتكم الهزيلة التي اشمئز الناس منها وما عادوا يتقبلونها ... وهي في الاغلب طروحات ساذجة ( وهنا لا نقصد الطرح الديني بل نقصد مفهومكم للطرح الديني الذي تعرضونه على الناس )... لقد ان اوان وضع النقاط على الحروف , والقول بأنكم انتم لا الغرب من تسبب في الوضع الهزيل الذي نعاني منه الان , وبذلك فإنكم امام خيارين لا ثالث لهما ...اما تغيير طرحكم الديني والثقافة التي تنشروها بين الناس , او ان تتنازلوا عن اطلاق كلمة رجال الدين المسلمين على انفسكم لأنكم اهنتم الاسلام بهذه الصفة التي لا تستحقونها من كبيركم الى صغيركم .

انس محمود الشيخ مظهر

كوردستان العراق – دهوك

29- 9 – 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كنوز ميديا – متابعه


كشف أنصار الله الحوثيين، عن مقتل “ نظمي أوجي” وكيل أعمال رئيس النظام المُباد صدام حسين ومحمد برزان التكريتي وسطام الكعود أبرز قيادات البعث في اليمن

وقال عبدالخالق بدرالدين الحوثي القيادي في أنصار الله إن الحركة تمكنت من قتل أبرز قيادات البعث المنحل التي كانت تقود الحزب المنحل بعد عام 2003 في اليمن فرع العراق، وخططت للكثير من العمليات التي قام بها النظام اليمني ضد الحوثيين

وبين أن الذين قُتلوا هم نظمي أوجي وكيل صدام حسين ومحمد برزان التكريتي وسطام الكعود من أبرز قيادات البعث المنحل

وأضاف بدر الدين الحوثي إن قيادة الحوثيين أمهلت البعثيين العراقيين المقيمين في اليمن الذين لم يشاركوا في الحرب ضدهم أُسبوع لمغادرة اليمن، أما المشاركين فتم إعتقالهم وقتل المتورطين منهم

(المستقلة)… أكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، لرئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان البارزاني أن بلاده في تنسيق مستمر مع قوات التحالف في مواجهة الإرهاب، كما جدد إلتزام تركيا بالعلاقات والإتفاقيات المبرمة مع إقليم كردستان في جميع المجالات، فيما أوضح البارزاني أن الإقليم ينتظر الدعم والمساعدات التركية “بشكل أفضل”.

وذكر بيان صدر عن حكومة اقليم كردستان على هامش زيارة نيجيرفان بارزاني إلى إسطنبول ولقائه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ضمن نشاطات المنتدى الإقتصادي العالمي بتركيا واطلعت عليه (المستقلة) اليوم الاثنين إن “الجانبين تداولا بشكل مفصل الحديث عن الأحداث وآخر التطورات في العراق وإقليم كردستان والمنطقة”، مبينا ان “الضوء سُلط بشكل خاص على أحداث ما بعد هجمات تنظيم داعش الإرهابي على محافظة الموصل وتكريت وبعدها على إقليم كوردستان”.

واضاف أنه “جرى الحديث عن المعارك ومواجهات البيشمركة مع الإرهابيين والسيطرة على العديد من المناطق التي سقطت من قبل بايدي الإرهابيين، بالاضافة إلى العملية السياسية في العراق وتشكيلة الحكومية الجديدة وتوقعات الأحداث والمستجدات في المنطقة والشرق الأوسط بشكل عام”.

وأكد أردوغان على “تقدم وتعزيز علاقات تركيا مع إقليم كردستان بشكل أفضل، وجدد إلتزام تركيا بهذه العلاقات والإتفاقيات مع إلاقليم في جميع المجالات”، مبينا انه “في الوقت نفسه تسعى بشكل جدي إلى مساعدة ودعم كردستان في الناحية الإنسانية”.

وأوضح أردوغان، أن “بلاده في تنسيق مستمر مع قوات التحالف في مواجهة الإرهاب، وأن هذا التنسيق سيكون مع إقليم كردستان أيضاً من أجل إنهاء أي تهديد على المنطقة”.

من جانبه قال بارزاني إن “إقليم كردستان ينتظر الدعم والمساعدات التركية بشكل أفضل”، مجددا رغبة إلاقليم في “تقدم العلاقات الإقتصادية والسياسية بين الجانبين”.

وأوضح نيجيرفان ان “كردستان سيشارك في الحكومة العراقية الجديدة”، مبينا انه “يرغب في منح فرصة لهذه الحكومة لمعالجة المشاكل بين أربيل وبغداد، كما اعرب عن أمله في تحسين العلاقات بين تركيا والعراق وإقليم كردستان بشكل أفضل”.(النهاية)

الإثنين, 29 أيلول/سبتمبر 2014 21:21

إيزيديات في سوق "الرقيق" في السعودية



بغداد/المسلة: قالت اذاعة "روسيا اليوم" ان عدد من الإيزيديات العراقيات وصلن عبر سوق الرقيق لتنظيم "الدولة الإسلامية" الارهابي، إلى سوريا والسعودية من أصل 2000 فتاة أيزيدية أخرى، تعرضن للاغتصاب والعنف الجنسي.

فيما روى الشاب الإيزيدي أيمن الذي يقطن مدينة زاخو في إقليم كردستان، تفاصيل اغتصاب شقيقته على يد "داعش".

فما ان يدخل الزوج الداعشي وهو من كبار قادة تنظيم "داعش"، على الغرفة الصغيرة التي تحتبس فتاة أيزيدية في الـ21 من العمر، في أوقات متفاوتة من اليوم، من أجل النكاح لا أكثر.

ونقلاً عن أيمن الشاب الإيزيدي الذي يقطن مدينة زاخو في إقليم كردستان، شقيق ثلاث إيزيديات في عصمة "داعش" وهن جاريات مغتصبات، فأن مصير المئات من المكون الإيزيدي أًدخلن الإسلام بالإكراه تحت الاغتصاب.

وروى أيمن، لموقع اذاعة "صوت روسيا" وتابعته "المسلة" تلقيه اتصالاً هاتفياً من شقيقته (ر) قالت له "أنا زوجة أحد قادة تنظيم (داعش) وأصبحت مسلمة بعد أن تم اغتصابي من قبل عناصر التنظيم، ولا أعرف مصير شقيقتاي المغتصبات أيضاً".

وكانت (ر) قد هربت من عناصر التنظيم مع فتاتين، ولجأت عند أحد العوائل الموصلية حتى أخبر الجيران التنظيم عن وجود فتاة ايزيدية بهذا الدار، لتقتاد مرة أخرى كجارية.

ومنح التنظيم للفتاة الإيزيدية هاتفاً لمدة دقائق فقط، لتخبر ذويها إنها مسلمة الآن ومتزوجة من أحد قادة التنظيم، مثلما ذكر أيمن. وألمح أيمن عن شقيقته إنها في غرفة يتم إدخال الطعام إليها، والزوج يهبط عليها في أوقات محددة للنكاح عدة مرات في اليوم.

وبقي مصير شقيقات أيمن الأخريات أكبرهن بعمر الـ22 والصغيرة لم تبلغ الـ14 بعد، مرجحاً حالهن كحال شقيقتهن (ر) المحتجزة في قضاء تلعفر التابع لمحافظة نينوى.

وكان المحلل العسكري المصري، عبد الكريم أحمد، والمتخصص في شؤون القاعدة، كشف الشهر الماضي عن استقطاب "الجهاديات" من قبل "داعش"، عبر وسائل شتى، لاسيما من الأردن ولبنان اللذان يعتبران مصدرا هاما لـ"الجهاديات". ونقلت صحيفة "السوسنة" الاردنية عن أحمد قوله "هناك مجموعات من النساء اللواتي التحقن بأزواجهن الذين يقاتلون في صفوف القاعدة، وهناك زوجات مقاتلي القاعدة، وهناك مجموعات تمت تعبئتهن عبر الاتصال المباشر من خلال الدروس والحلقات الدينية على يد ناشطين تابعين للقاعدة أو عبر الإنترنت."

وأشار إلى أن "بعض النساء خصوصا من دول المغرب العربي يتم استقطابهن عبر الترويج للجهاد والزواج معا لإغراء الفتاة بالزواج".

شفق نيوز/ اضطر مقاتلون ايزيديون في قضاء سنجار الى الانسحاب من مجمعين سكنيين في قضاء سنجار بسبب نفاد اعتدتهم، فضلا عن اتهامهم للطيران الحربي الغربي بعدم الجدية في ضرب تجمعات داعش.

وقال امر مفرزة ايزيدية في جبل سنجار في حديث لـ"شفق نيوز" ان مقاتلين ايزيديين في مجمعي دووكري وزورئافا اضطروا للانسحاب بسبب نفاد اعتدتهم في مواجهات استمرت لنحو 24 ساعة مضت.

واضاف "لم تصلنا الامدادات اللازمة من العتاد، فضلا عن الطيران الحربي كان يحلق فوق ارض المعركة ولم يضرب دبابات وهمرات داعش الواضحة للعيان".

وبحسب المصدر فانه "تم تزويد الجهات المختصة بإحداثيات تجمعات داعش بشكل دقيق، لكن للاسف لم يحصل ما تمنيناه من ضربات جوية، فاضطررنا للانسحاب من مجمعي دووكري وزورئافا".

ورغم سيطرة داعش على غالبية قضاء سنجار في الثالث من آب الماضي الا ان عدة مجمعات في ناحية سنوني لم يدخلها التنظيم وباتت كأرض حرام وبضمنها مجمعي دووكري (60 كلم شمال غرب سنجار) وزورئافا (15 كلم شمال شرق سنجار).

وكان النظام العراقي السابق قد قام بأنشاء مجمعات سكنية قسرية في سنجار.

وسيطر تنظيم داعش على معظم اجزاء قضاء سنجار (124 كلم غرب الموصل) والذي يقطنه اغلبية من الكورد الايزيديين في الثالث من آب المنصرم.

وارتكب المتشددون مجازر بحق السكان من الأقلية الايزيدية واختطفوا مئات النساء وباعوهن في أسواق سوريا والعراق كسبايا.

شفق نيوز/ اعلن الحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، عن ان ما يسمى خليفة تنظيم "داعش" الارهابي ابو بكر البغدادي وصل الى مدينة الموصل مركز محافظة نينوى هربا من القصف الجوي العنيف على مدينة الرقة السورية، لافتا الى مجهولية مكان اختبائه لحد الآن.

وجاء في بيان نشر على موقع الحزب وتابعته "شفق نيوز"، انه بعد ان بدأ التحالف الدولي بقصف المدن السورية التي يحتمي بها "داعش" أصبح البغدادي يتنقل بين سوريا والعراق، مبينا ان القصف الجوي استهدفه قبل اسابيع وهو في طريقه الى الانبار قادما من سوريا.

واضاف ان البغدادي ومنذ وصوله الموصل بدأ بتغيير قادته في المحافظة باخرين "يقال انهم اكثر خبرة و ايمانا بشخص البغدادي"، مشيرا الى ان "الكفاءة والخبرة" بين ارهابيي "داعش" تتركز على السلم الاجرامي الذي يقوم العنصر.

واوضح ان من قتل اكبر عدد من الناس وحصل على الغنائم يعد قائدا جيدا بنظر تنظيم "داعش" الارهابي الذي قتل الاف العراقيين والسوريين العزل وسبا مئات النساء وسرق مدن باكملها بعد افراغها من ساكنيها الاقليات من الاديان والمذاهب الاخرى، لافتا الى ان "السنة المعتدلين ايضا لم يسلموا من مجازره".

وذكر البيان ان مسلحي "داعش" الارهابي بدأوا صباح اليوم بانتشار واسع في شوارع الموصل صاحبه تدقيق بهويات واشخاص المتنقلين في المدينة بواسطة المركبات، مشيرا الى ان المارة ايضا يتعرضون للتفتيش اذا كانوا اكثر من شخصين.

وكان تنظيم "داعش" الارهابي قد سيطر على اجزاء واسعة من محافظات نينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى في التاسع من شهر حزيران الماضي بعد الانسحاب المفاجئ للقوات الامنية العراقية منها.

بغداد/ المسلة: اكد الخبير القانوني طارق حرب، اليوم الاثنين، ان اجراء تبادل الادوار بين روز نوري شاويس وهوشيار زيباري يستوجب موافقة رئيس الحكومة حيدر العبادي والبرلمان العراقي.

وقال حرب في حديث لـ"المسلة" إن "اجراء تبادل الادوار بين منصبي نوري شاويس وزيباري هو مقترح ويتطلب موافقة رئيس الوزراء حيدر العبادي عليه".

واضاف حرب "بعد موافقة العبادي، لابد ان يتم تقديم الاسمين مجدداً على البرلمان للموافقة علي تبادل الادوار".

وكشف الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، صباح اليوم الاثنين، عن تبادل الادوار بين منصبي هوشيار زيباري وروز نوري شاويس في الحكومة الاتحادية، فيما رجح الحزب ان يدلي الوزراء الاكراد القسم قبل حلول عيد الاضحى.

 

إرحل العبادي, العبادي خائن, طلحة والزبير, إخوة يوسف, عبارات أخذت طريقها كالنار في الهشيم, في الوسط الشيعي, بثتها أفواج من جنود إلكترونيين, ألتقت مصالحهم في نقطة واحدة, هدفها تخريب الوضع الجنوبي خصوصا, والعراقي عموما, جنود بعثيون ومالكيون, يرسمون خريطة طريقة, لتشتيت قراءة الشارع العراقي, للواقع بصورة جيدة.

لماذا يُطالبُ العبادي بالرحيل؟! ولماذا هذا التهجم على المرجعية؟ ولماذا هذا التخوين لقيادات الكتل الشيعية؟!.

ببساطة!؛ المرجعية تمثل قطب الرحى, في ولاء عامة شعب الجنوب والوسط لها, وهي نفسها التي طالبت بالتغيير, وهي نفسها التي أعلنت الجهاد الكفائي, الذي قلب الموازين, ودحر الإرهاب, في حين كان ضباط البعث, "المالكيون" يبيعون جنودنا بأبخس الاثمان.

قادة الكتل الشيعية, هم محور التغيير, الذي حصل بعد إنتخابات ,2014 هذا التغيير, الذي يُعد موازيا للتغير عام ,2003 فأطاح برؤوس البعث الجديد, التي صارت تمني النفس بالعودة للسلطة, خصوصا مع احاطتها للمالكي, وتقربها منه.

العبادي كان في واجهة التغيير, والرجل منذ تسنمه السلطة, أعلن بانه لن يخرج عن إرادة المرجعية, كما وأنه لن يخرج عن أساسيات التحالف الوطني, الذي عاد موحدا وقويا, بعد محاولات المالكي إضعافه وتفريقه.

تغييرات كثيرة في المفاصل الأمنية, قام بها العبادي, حل مكتب القائد العام , إحالة ضباط للتحقيق, وللتقاعد, كشفه ملفات فساد كبيرة في أروقة مكتب المالكي, كل هذه التصرفات, لم ترق للبعثيين الحالمين بالسلطة, وللمالكيين, الذين بدأوا يفقدون إمتيازاتهم شيئا فشيئا.

الحكومة الجديدة, لم تكن مسؤولة عن سبايكر, ولم تكن مسؤولة عن الصقلاوية, فالجنود ال400 الذين حُصِروأ, هم من أهالي الناصرية والديوانية والنجف, الذين تم نقلهم بأمر المالكي قبل معركة الرمادي "الإنتخابية!" ولم يكن العبادي مسؤولا عن نقلهم, ثم إن الضباط الخونة الذين باعوا الجنود, هم نفسهم الذين عينهم مكتب القائد العام "المالكي" في هكذا أماكن حساسة.

شعور البعثيين "الحالمين" والمالكيين "الطامحين" بأن البساط سحب من تحت أرجلهم -وخصوصا مع الترحيب الدولي بالحكومة الجديدة والعمل على مساعدتها- جعلهم يفكرون في إرباك المشهد, وخلط الأوراق, وخصوصا في مناطق الشيعة الآمنة, لأجل الإضرار بالحكومة.

كما يحتمل؛ أن من خلال هذه التظاهرات, ستتم عمليات شغب مفتعلة, قد تستدعي تدخل القوات ألأمنية, والتي قد تُجَر إلى مواجهة مباشرة, مع المتظاهرين, مما يعطي إنطباع على أن "الحكومة الشيعية الخائنة قتلت ناخبيها" إنبطاحا لرغبات الأطراف العراقية الأخرى "الكورد والسنة".

شبهات كثيرة, تدور حول تظاهرات 30/9/,2014 تستدعي من ابناءنا التنبه لها, وعدم تصديقها, فمن وراءها أجندات بعثية, إتحدت مع أجندات الخاسرين في معادلة التغيير, هدفها سحب الحكم من الشيعية, لتحدث بعدها أمور لا تحمد عقباها.

 

بعد أن تشكلت الحكومة الجديدة، برئاسة حيدر العبادي، القيادي البارز في حزب الدعوة، تأملنا أن يكون خير خلف لشر سلف، فثمان سنوات عاث سابقه فساداً بما يكفي.

التشكيلة الحكومية، لن نتحدث عنها لكثرة من كتبوا فيها، وكل منهم يغني على ليلاه، فمن لم يجد له ناصراً في الحكومة الجديدة؛ وصفها بـ"الدكتاتورية والبعيدة عن رأي المرجعية"، متناسين إن هنالك أحزاب وكيانات وكتل سياسية لها القول الفصل في كل شيء.

ثمان سنوات؛ عشنا صمت كبير، متنازلين عن أبسط حقوقنا، لم نرى معارضة لحكومة نوري المالكي، حتى وصلنا إلى مرحلة بتنا نشابه حكومة ما بعد 2003، بحكومة النظام البعثي البائد، ألذي كان يقطع رأس كل من وقف ضده، واستمر الحال هكذا لحقبتين من الحكم المالكي، إلا أن وصلنا السنة الأخيرة ما قبل انتخابات نيسان الماضي، لنشاهد إن هنالك موقف اسبوعي تسجل في ساحة التحرير ببغداد، مطالبين بالتغيير، ممتثلين لأمر المرجعية العليا، ألتي طالما طالبتهم بالسعي له، والوقوف بوجه الفساد والفاسدين، ليكونوا معارضة لأجل العراق، وليس لأجل المناصب، إلا إن معظمهم أنكر سماعه لصوت المرجعية، واصفاً إياها بـ"الصامتة"، التي لا يهمها أمر العراق والعراقيين!

التغيير تم، وأُزيح الصنم، بدعم المرجعية للساعين من أجله، وبسواعد غيارى العراق من أبنائه، ولكن؛ لم يمر سوى عدة أيام على تسنم العبادي زمام الأمور، حتى واجه بركان غضب المطبلين، مطالبين إياه بكل ما عجزوا عن الفصح به لثمان سنوات سابقة، يريدون تحقيق مطالبهم بغضون أيام، ولم يرفض، ولكنه طالبهم بإعطائه المهلة الكافية، وليكونوا خير عون له.

30/ من أيلول / 2014، موعد مظاهرة الغضب كما أسماها البعض، ألتي ستخرج مطالبة بإسقاط حكم العبادي، باعتباره خائن للبلد، بطاقات شبابية مجيرة، وسواعد شابة مأجورة، وأصحاب نفوذ فاسدين، وأحزاب وتجمعات كانت تحسب مثقفة، إلا إن موقفها هذا جعلها في خانة جهلاء العقول، هؤلاء هم من سيتظاهرون، مطالبين العبادي بما لم يفعله، ومحملين إياه ما لا علاقة له به، ولكن المفاجئة جاءت؛ في إن هنالك اتفاق "بعثي-مالكي" من أجل إسقاط حكومة العبادي، وقد يصل الامر بهم إلى اغتياله، واصفين إياها بأنها اثبتت فشلها في إدارة الدولة، عبر وثيقة لحزب البعث المنحل، تحث اتباعهم على إسقاطها، وإقامة حملة مظاهرات واسعة لأفشالها، وتنحيته!

كل من طالب بتغيير العبادي أو تنحيته، هل فكر في إنه لم يمض سوى شهر واحد، على تسنمه رئاسة الحكومة الجديدة؟ وكتوضيح بسيط لمن يجهل أمر المدة، إن فترة تكليف العبادي التي استمرت لشهر واحد لا تحسب فترة تغيير، أو تحقيق مطالب، لأنها مخصصة لتشكيل الكابينة والبرنامج الحكوميين، ولعل الأغلب، رأوا إن هنالك جهات سياسية متنفذة، كانت تعمل مع الحكومة السابقة برئاسة المالكي، ومستفيدة منه، هي من تمول هكذا مظاهرات لمعارضة الحكومة الجديدة، لم يمر على تسنم العبادي المنصب سوى شهر واحد، وهذه الفترة ليست بكافية لحصول أي تغيير في أمور الدولة، وعكس السياسة الفاشلة للحكومة السابقة.

كل ما يجري في البلد من سلبيات؛ تتحمل مسؤوليته الحكومة السابقة، ألتي قضت ثمان سنوات، لم تثبت خلالها إلا فشل سياستها في كل أمور الدولة، وجدارتها في إثارة النعرات الطائفية، وتفشي الحقد بين مكونات المجتمع.

ألمحزن في الأمر، أن تصبح عقول الشباب مسيسة ومسيرة، ويمكن شراؤها، من قبل جهات متنفذة، عمدت على تأسيس معارضة لحكومة التغيير، ودعمهم لإفشالها، ومن البديهي أن يكون حزب البعث المنحل؛ هو أحد أبرز المستفيدين من ذلك الفشل، سيما إن هنالك علاقة وثيقة، تربطه مع التكفيريين (داعش)، فالمظاهرات لا حق لهم فيها، لأنه لم يأخذ من الوقت الكثير؛ ليضع أسس تغيير سياسة من سبقه الفاشلة.

لو رجعنا بشريط الذاكرة إلى الخلف، وتذكرنا مظاهرات ساحات العز والكرامة، والذل والمهانة كما وصفها "مختار العصر"! سنجد إنهم يطالبون بنفس المطالب ألتي أسماها بـ"الفقاعة"، والداعمة للإرهاب، واصفاً إياهم بـ"الدواعش"، وألتي كان منها، اسقاط الحكومة الصفوية، تنحية الرئيس الشيعي، الغاء التأثير والدعم الإيراني...الخ، فهل باتت مطالب داعش هي نفسها مطالب دولة القانون وقيادات المختار؟

الديمقراطية، لا تعني التظاهر على كل شيء، فلا ننسى إننا انتخبناهم، وفق نظام ديمقراطي، ونحن من جعلهم نواب، ليكونوا منبر لأصواتنا وشكوانا، والجهة المنفذة العاملة لخدمتنا وحل تلك المشاكل، فلا تفسروها على اهوائكم.




الاثنين 29 سبتمبر، 2014
اليونسكو، غرفة الرابع
15
h00-19h00




بيان 3:00 مساءا: السيد لوران فابيوس، وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية

3:10 مساءا: خطاب سعادة. السيد محمود آل
MULLAKHALAF، السفير، الممثل الدائم للعراق لدى اليونسكو

3:20 مساءا: عنوان بواسطة إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو




الوضع الراهن للتراث الثقافي في العراق

رئيس الجلسة: السيدة
Memona HINTERMANN-Affejee
الصحفي، عضو المجلس الأعلى السمعي البصري

15.30: مقدمة عامة السيدة
Memona HINTERMANN-Affejee

3:40 مساءا: جرد التراث في العراق، السيد حسين
Qaees راشد آل MAGASES، المدير السابق للتراث والآثار، مدير متحف بغداد، والدكتور سعد ISKANDER، الرئيس التنفيذي لشركة المخطوطات والمكتبات، وزارة الثقافة العراق

3:55 مساءا: العراق، وعي التراث التاريخي والثقافي لإنقاذ، التراث الوطني بياتريس اندريه
SALVINI المحافظ، مدير دائرة الآثار الشرقية، متحف اللوفر

4:05 مساءا: حماية وحفظ التراث الأثري والذي بني في العراق منذ عام 2003، والسيدة جيرالدين شيتلارد، باحث مشارك، المعهد الفرنسي للشرق الأدنى (
IFPO)

16
h15: المجتمعات التراث المسيحي في العراق المطران باسكال GOLLNISCH، الرئيس التنفيذي لأعمال الشرق

16.25: مناقشة

16
h45: وقفة






كيفية حماية التراث الثقافي للعراق؟

رئيس الجلسة: السيدة
Memona HINTERMANN-Affejee


17
h15: مقدمة عن طريق برونو FAVEL، رئيس قسم للشؤون الأوروبية والدولية في المديرية العامة للتراث، وزارة الثقافة والاتصال

5:25 مساءا: المخطوطات السريانية في شمال العراق، البروفيسور آلان
DESREUMAUX، مدير الأبحاث في CNRS، رئيس جمعية الدراسات السورية

5:35 مساءا: مكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية في العراق، آن كاثرين
ROBERT HAUGLUSTAINE، المدير التنفيذي، والمجلس الدولي للمتاحف (ICOM)، العقيد لودوفيك إيرهارت، رئيس المكتب المركزي لمكافحة الاتجار الممتلكات الثقافية (OCBC)، وزارة الداخلية

18
H: الوضع في التراث الكردستاني: آفاق، الدكتور عبد الله خورشيد قادر مدير المعهد العراقي لصيانة الآثار والتراث في أربيل

6:10 مساءا: ما هو نوع من التدريب لحماية والحفاظ على التراث العراقي؟ إريك غروس، مدير معهد التراث الوطني، والسيدة اليساندرا
Peruzzetto، عالم الآثار، برنامج متخصص في علم الآثار والشرق الأوسط، صندوق الآثار العالمي

عرض 6:25 مساءا: من خطة عمل اليونسكو لحماية التراث الثقافي في العراق 17 يوليو 2014، جيوفاني بوكاردي، رئيس وحدة الاستعداد والاستجابة في حالات الطوارئ والاستنتاجات، السيد ألفريدو بيريز من
Armiñán، مساعد المدير العام للثقافة في اليونسكو

6:40 مساءا: مناقشة

6:50 مساءا: الخلاصة سعادة. فيليب لاليوت، السفير، الممثل الدائم لفرنسا لدى اليونسكو والسيد فنسنت
berjot، الرئيس التنفيذي لشركة التراث، وزارة الثقافة والاتصال

التراجع عن التعديلات

لو فرضنا جدلا ان عبدالله اوجلان لم يتم القاء القبض عليه ووصل الى جبال كوردستان وهو بتلك العقلية التي تقبل الراي الاخر باي شكل من الاشكال لكانت كوردستان الان تعيش اسوا ايام الاقتتال الداخلي وتسبح في انهار من الدماء.
لكن كل افخاخ الاعداء هي نعمة للكورد لو عرف الكورد كيف يستغلونها...الله تعالى فوق سابع سمائه يكشف كل يوم الاعيب اعداء الكورد حتى في اسوا اللحظات التي نظنها سيئة ولكنها في الحقيقة كشف لكذب الاعداء.
عندما تم سجن عبدالله اوجلان ظن الجميع ان الحركة الكوردية قد تعرضت الى انهيار تام في تركيا وعاشت تركيا نشوة الانتصار..وذاق الكورد مرارة الخذلان والهزيمة من العالم مرة اخرى..
لكن انا استطيع ان اتخيل ان سجن عبدالله اوجلان كان نعمة على شعب كوردستان حيث وفر السجن الهدوء التام لاوجلان لكي يختلي بنفسه بعيدا عن جيشه وبعيدا عن ان يكون رئيسا يامر فيطاع.
لقد اصبح وحيدا في السجن منقطعا عن العالم الخارجي وهذه كانت فرصة ذهبية لكي يعيد كل حساباته وعلى راسها بان لايخرج من اطار قوميته ويخرج من قلعته المتينة الى مايعانيه الاف الكورد في السجون فتحول من  امر لجيش من اتباعه الى مفكر يعيد كل حسابته..
وتمضي الايام...ويفرح الكورد بلقاء اردوغان -بارزاني في ديار بكر..وفي نشوة الانتصار الكوردي لم يلاحظ احد ملامح اردوغان التي حاول اخفائها بكل شكل الا ان وجهه خانه..لكن الكورد صدقوا الكذبة مرة اخرى ولم يحدقوا في جبين اردوغان التي كانت تكشف عن كل مايخفيه..
ومرت الايام..وظن الجميع بان الذئب يمكن ان يجمي الحمل..
وظهرت حقيقة السيد اردوغان عندما ظهرت دولة الاسلام -داعش-.
فكان الدرس الاقسى للكورد ان تخلى بطل انتصار دياربكر عن الكورد تماما بينما ذاك السجين المنسي الوحيد اعطى اوامره بشكل او اخر بان ينزل جنوده من الجبال الى جبال شنكال لقتال داعش وحماية اهل شنكار وماحولها بل انهم امتدوا الى حدود كركوك.
فكان درسا اخرا في سلسلة دروس تاريخ الكورد بان لايحك  جلدك الا ظفرك وانه اذا لم تتحدوا وتعرفوا كيف تتعاونون مع انفسكم ومع العالم فان كل عدو هو داعش وان زار ورقص في اربيل...وان كل كوردي هو اخوك وان خالفك في الراي..فمخالفة الراي لاتعني ابدا انه يكرهك او انه خائن.
من الممكن ان تجلس معه وتشرح له بان رايه قد يسبب في عداء الغرب وهذا ابدا ليس في مصلحة الكورد...من الممكن ان تشرح له بان كوردستان اهم من شعاره او حزبه او قائده وانه في سبيل كوردستان عليكم تغيير اي شئ ليس في صالح كوردستان لانه شعاركم كوردستان وليس شعار كوردستان احزابكم وعشائركم..
كل هذا ممكن شرحه للاخر بدل توجيه الاتهامات واللجوء الى فوهات البنادق....كيف يقتل الاخوة بعضهم بعضا؟
اردوغان حصل على المليارات وعندما جاءت لحظة ضرب الكورد من الخلف لم يتردد ابدا..هذه هي السياسة.
وفي نفس الوقت عرف السجين البعيد بانه السجن احيانا يكون في صالح امة باكملها وان بدت لك عكس ذلك فلا احد يعلم حقا كيف يعمل الله تعالى ويدير شؤون خلقه.
جميل علي-طالب علوم سياسية

لا  نوافق ؟ويكررها في الاعلام المشترى والما لك له ؟؟وعند الايعاز من قبل تركيا للموافقة يعلن الموافقة ؟؟ولنا في هذا المظمار تجارب مرة معهم ؟؟واخرها عدم المشاركة في حكومة العبادي ؟وتلت الاء الطالباني خطابا هزيلا في البرلمان .حول المهلة لمدة ثلاثة اشهر ؟انها حبر وخطاب اعلامي مخجل .وكذلك عدم اداء الوزراء اليمين لحد الان ,واعلن البارتي سوف يتم الاداء قبل العيد ؟؟اليس الضحك على الذقون ؟؟هل اصبح مسعود رئيسا لكل الاحزاب السياية في كوردستان ؟؟هل تخلوا قادة الاحزاب عن ارادتهم ؟؟ما يحدث الان في كوباني وما حدث في شنكال وزمار وبرطلة مشابة لما حدث ( في اب 1996)ويعلم بها العالم العدوا قبل الصديق ,وتركيا صاحبة الزمام والارادة في حزب البارتي ؟يحكمها اوردغان ؟لانه صاحب مفتاح كنوز واموال مسعود ونجرفان ؟؟فقط تركيا تفتح كنوز النفط من قوت الفقراء .وهولاء عبد مطاع لاجل الدولار ,الشعب الكوردي ودماء الشباب لا قيمة لها امام خنوع مسعود ؟؟الم يعلن المنطقة العازلة على  حدود تركيا سوريا العراق ؟؟وتم اطلاق  سراح الدبلوماسين الترك من قبل داعش ,وكانت مسرحية الاحتجاز وعبورهم من ابراهيم خليل ؟وبعدها تم عملية الهجوم على كابوني ؟؟ماذا يفسرها العاقل  والسياسي ؟؟انها تطبيق  لسياسة  لانهاء كما يضنون وفي مخيلتهم المريضة .ا حزب العمال الكوردستاني ؟؟او اضعافها ؟؟وهذا محال والف محال  
البارتي خسرة كل شىء وحترقت جميع الاوراق التي كان يتلاعب بمضمون كلماتها .ولكن للاسف اقولها للاسف له الشرعية في دفة السلطة .ومنحها لهم الاتحاد الوطني عندما صوت في البرلمان الكوردستاني  تمديد السنتين لمسعود .متحدين ارادة الاغلبية من الشغب الكوردي ؟؟
الجروح تنزف والالام تتراكم والشهداء يزداد مقابرهم والايتام والارامل في تصاعد .ومسعود في رفاه ونجرفان في نعيم؟وقادتنا في صمتهم متمسكين ؟؟اين المفر ؟؟اين الحل ؟؟منه المنقذ من استبداد ودكتاتورية ؟؟؟الشعب ؟نعم الشعب الكوردي فقط اذا صحى وستيقظ من سباته وخموله وووووووو؟؟؟؟؟

الإثنين, 29 أيلول/سبتمبر 2014 15:28

باقر العراقي‎ - من الوليد القادم بعد داعش؟


منذ أن بدأت وزارة المستعمرات البريطانية في بداية القرن الثامن عشر، تبحث عن أساليب وطرق استعمارية جديدة، والبلدان الإسلامية والعربية منها بالذات تتشظى، والنتيجة إعادة وتحويل وابتكار فكر تكفيري جديدة، من مذاهب معتقة أثبتت عداوتها للإسلام والمسلمين على مر التاريخ، وبدأت بالدعوة بصياغتها من جديد بمساندة خارجية، وفعلا حصل ذلك من خلال وصول محمد عبد الوهاب إلى السلطة الدينية في الجزيرة العربية بجانب آل سعود الذين استحوذوا على السلطة السياسية.
بدأها الشيخ عبد العزيز ال سعود باقتحام الكعبة المشرفة، وبعد تحطيم القبور المجاورة وقبور المدينة المنورة، وكل ماله صلة بغير مذهبهم الجديد (الوهابية)، ثم ابتدأها بخطبته الشهيرة، التي ذم فيها الأصنام ومن يعبدها، وكأن الإسلام بدأ من جديد والرسول محمد(ص)، لم يولد بعد ولم يبلغ رسالته، ويحبط به مجموعة من الوهابية أو ما يسمون آنذاك (بالإخوان)، وعند تهديم قبور أئمة البقيع في منتصف عشرينات القرن الماضي، أكملت حلقات سلسة الفكر الجديد أو المذهب الجديد.
بدأ الإخوان يصولون ويجولون تحت أمرة الشيخ عبد العزيز، متبنين أفكار عبد الوهاب المتطرفة حد الجنون، حتى بدءوا ينتقدون الحكم الملكي، وعندها تم التخلص منهم، والقضاء عليهم نهائيا، لكن الحركة الأساسية المتطرفة لم تنتهي، وبقيت متمسكة بالسلطة الدينية وبجانب سلطة آل سعود، ولا يستغرب المواطن العربي، عندما لا يرى صدى لهذه الحركة الدينية، عند إحتلال فلسطين عام 1947، او حتى في قضايا التحرر العربي، والسبب لأنها كانت موجهة فنيا ومسيطر على كل حركاتها، من قبل أولاد العم سام.
لا نرى العجب عندما نرى المجاهدين العرب الملتحفين بلحاف الوهابية، يتركون فلسطين المغتصبة ويدافعون عن أفغانستان ضد الاحتلال السوفيتي، ومع الولايات المتحدة الأمريكية، وبدعم من البنتاكون وبصورة ظاهرة للعيان، وكانت الحرب الباردة في أوجها آنذاك، عند ذاك ظهر الوليد الخفي، الذي يحارب بالنيابة عمن اشرفوا على تركيب كروموسومات نطفته وراثيا، والتي وضعوها في رحم طالما تلذذ بقتل أرحامه وذبح اخوانه، وتكفيرهم، واختلاق أنواع جديدة من الفسق والفجور،وجهاد المناكحة خير مثال.
ولدت القاعدة، وفرخت طالبان أفغانستان، ثم طالبان باكستان، وتعدت المشرق لتصل إلى المغرب العربي، وتلتقي هناك لتصل أقصى أفريقيا فشرق آسيا، ثم أخيرا حطت الرحال في بيت الآباء، أوربا والولايات المتحدة الأمريكية، وفي مساجد طالما أشرفت عليها مخابرات الغرب السرية، ووجهتها حيث تريد، واليوم ولدت النسخة الجديدة من أولاد الحرام، لتكون الأكثر ضررا وفتكا وذبحا بالمسلمين وبأوطانهم، ومن حوالي 80 دولة، لتشكل الوليد المسخ الجديد داعش، فهل علينا أن نسأل الأم الزانية، أم عصبة الآباء؟ من القادم بعد داعش؟.
الإثنين, 29 أيلول/سبتمبر 2014 15:28

هيا جميعا لدعم ومساندة الحكومة الجديدة

 

نعم هيا جميعا لدعم وتأييد الحكومة الجديدة بكل اخلاص والصدق ونزاهة بدون اي جزاء ولا شكورا دعم لوجه الشعب ومصلحته لا شك ان القوى السياسية جميعا تتحمل مسؤولية اخطاء وسلبيات وفشل الحكومة السابقة مشاركة لهذا على كل القوى السياسية اما ان تتحمل المسئولية وتشارك في الحكم او تتخلى عن المشاركة عن الحكم وتعلن ذلك بصورة واضحة اما انها تقبض رواتبا وامتيازات ومكاسب وفي حالة الفشل والاخطاء والسلبيات تعلن برائتها فهذا لا انها ذروة الخيانة وقمة الجريمة بحق الشعب والوطن

فالحكومة ضعيفة وتواجه مشاكل وسلبيات ومفاسد كثيرة وكبيرة غير قادرة على مواجهتها بمفردها وهذا يتطلب من كل القوى السياسية بمختلف اطيافها والوانها ان تقف الى جانب الحكومة وعليها ان تتجاهل مصالحها ومنافعها الخاصة والفئوية والتمسك بالدستور والمؤسسات الدستورية وبناء عراق ديمقراطي تعددي حر موحد

للأسف هذا الدعم والتأييد غير موجود بل نرى خلاف ذلك فكل طرف من هذه الاطراف يحاول ان يفرض اهدافه الخاصة والفئوية حتى لو كانت بالضد من مصلحة الشعب العراقي والعراق كله بل هناك من يفرض تلك المطالب بالرغم من انها ضد مصلحة حتى الفئة التي يدعوا اليها الا انه وجد فيها وسيلة لتحقيق مصالحه الخاصة كما هي مطالب عناصر الشيعة الكرد السنة ومن اضرابهما فما اصاب السنة والمناطق السنية من مصائب وكوارث وما اصاب الشيعة من ذبح وفقر ودمار الا نتيجة لوجود هؤلاء ومطالبهم الغير موضوعية والمخالفة للدستور والمعرقلة لبناء عراق ديمقراطي تعددي حر موحد

للاسف الشديد ان جميع القوى السياسية البرزاني والنجيفي وعلاوي والصدر والمالكي والحكيم تنطلق من مصالحها الخاصة ورغباتها الذاتية لهذا فانها تعمل لاضعاف الحكومة لافشال الحكومة معتقدين ان ضعف الحكومة فشلها يكره الحكومة على تحقيق مطالبهم الخاصة المؤلم والمؤسف ان كل طرف له خطته الخاصة المخالفة لخطط الاخرين ولكل طرف له اهداف خاصة وفئوية متضادة مع الاطراف الاخرى اي كل طرف يحاول ان يسحب البساط من الاخر وبالتالي الشعب هو الذي يتحمل مفاسد وسلبيات كل ذلك

لم يقدم اي طرف من هذه الاطراف خطة برنامج يخدم العراق ورغبات العراقيين لم يقدم اي طرف خطة تنهي معانات العراقيين تنهي هذا الذبح المجاني على يد المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية داعش القاعدة كلاب صدام الذين يطلق عليهم ثوار العشائر جيش النقشبندية لم يقدم خطة برنامج في كيفية انهاء الفساد المالي والاداري المستشري في البلاد وتفاقمه الى درجة اصبح الفساد هو السائد والفاسدين المنحرفين هم السادة

لو كانوا هؤلاء يملكون ذرة من الاخلاص يملكون ذرة من الشرف ذرة من الخلق والدين لجلسوا جميعا معا ودرسوا الاوضاع والظروف دراسة دقيقة ووضعوا خطة لمعالجة المشاكل والمصاعب التي تواجه العراقيين والعمل بصدق واخلاص لانهائها والقضاء عليها

نرى الامر خلاف ذلك فكل طرف يهدد الطرف الاخر ويتوعده بل هناك من اخذ يهدد ويتوعد الشعب الطرف فهذا يريد اقليم وهذا يريد انفصال وهذا يريد وزارة سيادية

فهؤلاء للاسف استغلوا ضعف الحكومة في مواجهة التحديات الصعبة الذين هم السبب في وجودها وهم السبب في تفاقمها

لهذا يتطلب من القوى السياسية جميعا بدون استثناء الذين يحكمون والذين لا يحكمون التخلي تماما عن كل المصالح والمنافع الشخصية والفئوية والتوجه لمصلحة ومنفعة العراق كل العراق والعراقيين كل العراقيين

يتطلب من كل القوى السياسية الانطلاق من العراق اي التخلي عن احزابهم عن اعراقهم عن اديانهم عن مذاهبهم ويقولون انا عراقي وعراقي انا

وعلى القوى الوطنية كلها الاجتماع عقد مؤتمر للحوار ودراسة التحديات الكبيرة والخطيرة التي تواجه العراق والعراقيين وعلى رأسها الهجمات الارهابية التكفيرية التي تستهدف ابادة العراقيين وتدمير العراق ووضع الخطط والحلول الناجعة وعلى الجميع الالتزام بها وتطبيقها وتنفيذها ويتطلب التنافس في تطبيقها وتنفيذها ويعزل كل من يعجز عن تطبيقها كل مهمل ويحاسب كل مقصر مهما كان فنحن في معركة مصيرية ومقدسة اما نكون او لا نكن لهذا لا يقبل اي عجز اي اهمال اي تقصير مهما كان حتى لو كان غير مقصود

وهذا يتطلب اختيار وزراء هدفهم الاول خدمة العراق والعراقيين انهم عراقيون عراقيون يمثلون العراق والعراقيون لا يريدون غير خدمة العراق والعراقيين

لا يبنون بيتا ولا يشترون بيتا ولا يجمعون مالا يتخلون عن مصالهم الخاصة ورغباتهم الذاتية ويطلقون عوائلهم ويتوجهون لتحقيق مصالح الشعب ورغبات الشعب

وبهذا يتحمل الجميع المسئولية وليس حيدر العبادي وحده فانتم الذين تضعوا الخطط والبرامج وانتم تراقبون من ينفذ وتحاسبون وتطردون وتعاقبون كل من يخرج عن الخطة والبرنامج كل مهمل كل مقصر

فالدعوة الى الاقليم الى الانفصال الى وزارة سيادية بمثل هذه الحال التي يعيشها العراق الحقيقة انها دعوة داعشية اي من يدعوا اليها داعشي ممثل داعش الوهابية

مهدي المولى

القوات الكوردية تدافع بكل ما تملك من وسائل ومواقف بطولية وقد استطاعت ايقاف الغزو الداعشي التاتاري , لقد وجه القائد الكوردي البطل اوجلان من زنزانته نداء الى جميع الاكراد في تركيا للوقوف الى جانب اخوانهم لانقاذ مدينة كوباني الا ان سلطات الخليفة العثماني ( وتشبهوا وان لم تكونوا ) المدعو اردوكان لم يسمح بالعبور واغلق المعابر بوجه المتطوعين الاكراد وبالرغم من ذلك فقد استطاعت بعض القوى الكوردية التسلل الى خارج الحدود لنصرة اخوانهم في كوباني , وقد جاءت أخر ألأخبار بان الغزو الظلامي قد اوقف ولا زالت المعارك على أشدها وقد تحركت قوات ظلامية داعشية أخرى الى مدينة اليعربية وحاصروها ولا زال القتال على أشده بين عشائر شمر وقوات داعش . ان المفارقة في ألأمر وهي معروفة فقوات الطيران العسكري ألأمريكية قد قامت بضرب أبار ومصافي النفط التي تسيطر عليها داعش وهذا جيد جدا لغرض تجفيف منابع التمويل الداعشية , ولكن لحد ألأن لم تستجب القوات الامريكية لنصرة كوبالي التي تناشد الضمير العالمي والانساني لانقاذ المحاصرين في المدينة , ان امريكا تدافع عن مصالحها اولا منابع ومصافي النفط وبعدها وبمسافة الاف الكيلومترات ياتي الانسان ,كما قال العميل الهارب سنودن فان الموساد وامريكا وبريطانيا هي التي شكلت داعش وكما قالت السيدة هيلاري كلنتون في كتابها الاخير , اننا شكلنا القاعدة في البداية , وكان المفروض ان يستلم الاسلاميون الحكم في مصر الا ان الشعب المصري والجيش المصري يحبون بلدهم مصر .

نحن أكراد على أختلاف توجهاتنا وانقسامنا على أنفسنا بحكم أيديولوجيات التي تحكمنا وتديرنا كل منها على هواها , هنا وفي هذه الايام تراود كثيرا فكرة وحدة ورص الصفوف استعدادا لمواجهة الأسوء على اساس كنا نواجه السئ منه من قبل, فوحدة الصف لم تكن مطلوبا كمان هو الحال الأن, في حين نداءتنا القديمة التي كانت تنادي بها امهاتنا  الى الوحدة كانت المقصود بها وحدة الارض والشعب كردستان معا و باجزاه الاربعة وعلى غراره كانت المصائب والجرائم تتوالى على شعبنا المسكين في جميع اجزائه . حتى تكون ندائتنا الى الوحدة بريئا علينا ان نتنازل والى الابد عن روح الاستكبار لانه مكروها شرعا وغير مقبولة قانونا وحتى لا تتكررصورة شعينا ويشكله الهزيل علينا أن نتنازل عن روح الاقصاء بإعتباره جرثوما لم يقبله احدا على نفسه بأن يقصى سواء حبا او كرها به  . من هو القوي الذي يستطيع ان يتنازل عن هذا الجرثوم خدمة للشعبه الكردي وخاصة في جزئنا الغربي من كردستان ؟ من يقبل على نفسه بأن يكون من أوائل الأقوياء ؟ هنا تكمن المسايقة حقيقية فالقوي أولى منه الى الضعيف . علينا ان نرحم انفسنا قبل نطلب الرحمة من الغرباء وأن نتقوى بشعبنا قبل أن نتقوى بهم فما بال الغريب إذا كان عدواومحتلا لجزء من اجزاء كردستان . لنعود الى عنواننا الرئيس ألا وهو الداعش الذي  دخل التاريخ من اوسع ابوابه وهو يسجل الان وبأسمه إنجازاته وأنتصاراته في حين نحن نسجل اخفاقتنا وتمزقنا وتفرقنا بينما في جميع  الأزمات العالم كان العدو عنصر من عناصر الوحدة بين المعتدين عليهم إلا أ نا في كردستان عكس ذلك تماما . فالداعش الذي صرف عليه ما صرف من المال حتى وصل الى مستواه الحالي الأن لتتشكل أكبر قوة من حيث العتاد والسلاح ومن حيث السرعة والدقة في منطقة شرق الأوسط وها هو في صدد أكبر مواجهة شرسة مع أكبر قوة في العالم ألا وهو أمريكا وحلفائه (؟). إذا كان لكل مخلوق خالق فمن الذي خلف وخلق داعش إذا؟ الذي خلق دعش لا بد أن يكون صرف على خلقه وزرعه ملايين الدولارات فلا بد لهذا الخالق أن يكون الأن في موسم الحصاد . فكم  ذكيا وعبقريا هذا الخالق العظيم وهو في موقع نحسد على عبقريته مهما كانت جنسيته وعرقه بحيث استطاع هذا الخالق ان يدرس طبيعة كل الشعب من نقاط ضعفه الى نقاط قوة كل الشعب وخرج باستنتاج ودلائل وإثباتات بان الشعوب تتحرك ضد اعدائه اوتوماتيكيا وها هو خلق لنا الدعش بحركاته آلي وأحدث اختلالا قويا في التوازن العسكري وتكتيكاته بحيث لا يخرج من معركة إلا وحقق أهداف المشترك, هنا تكمن الذكاءوالعبقرية الخالق وثم وضعه في بازار الحرب تحت شعار( الذي يدفع لي أكثر نخدمه أكثر)  الذي خلق الداعش خلق قبله الربيع العربي أيضا. اذا كانت الداعش بالأمس تحارب الشعب العربي في العراق فالدافع له بالمال كانت جهة ما , وها هو الأن يحارب الشعب الكردي في العراق وسوريا فالدافع له بالمال جهة أخرى , فالجهات تختلف على اختلاف الضحايا , هنا اصابع الاتهام لا توجه سوى الى اعداء الشعب الكردي ومنهم الذي يحتل كردستان بالدرجة الأولى . كم غاليا مقدار الفاتورة الذي يدفعه اعدئنا لهذا الخالق العظيم لقاء استئجار الداعش وتوجيه آلالاته الحربية الى كردستان بشعبه وارضه ؟ هنا في البازار الاشتراك إجباري في استئجار الداعش لا مفر ومن لا يشترك يحرق بنار الداعش عاجلا أم آجلا . فالداعش يخير الدول  بين المشترك بالمال ويكون بمنأى عن القتل والدمار أو مشترك عليه ويحرق الاخضر واليابسة تحت أقدامهم . فكم من المشتركين واقفين على دورهم يا ترى لخلق مزيدا من الدمار على ارضنا المعمورة

زكريا حسن     ألمانيا

لقد أوجدنا للبشرية قبل 4000 سنة " إله " ليعبدوه وقد أخذوه وشوهوا وجهه بغاياتهم " البشروبهيمية " واستخدموه ضدنا وجعلوا منّا كفرة وظالين ولم نزل ندفع ثمن ايجادنا إله للانسانية التي ما ظهرت إلا في قلوب المظلومين والمهمشين. 

أما الآن وقد أصبحنا أقلية تم إخضاعنا لخطة سياسية ينتفع منها دول عالمية رأس مالية متسلطة ومهيمنة قام بتطبيقها إخوتنا في القومية ! ونالت نتايجها المربحة امريكا ربة الأرض الشيطانية .

مما تم تحصيله كان كالتالي : 

1ـ إعادة بناء الإسلام الفتوحاتي ليترك أثراً يبقي العرب في غياهب العبودية السماوية التي تبقي الجهل والتخلف وعدم مواكبة الفكر البشري النامي الذي يخضع العرب للعولمة ماداموا يحبذون استخدام السيف الذي لا يصل مدى قوته سوى لرقاب الأبرياء الذي يبقى العرب في ظلام الخضوع لأمريكا واوروبا . 

2ـ حصول الكرد على التسلح والدعم العسكري الذي كانت تحلم به كردستان منذ ولادة مصطفى البرزاني وقد نالت مرادها على حساب شنكال الـ ضحية.

3ـ حصول أمريكا على جزء استراتيجي من حصة روسيا من أراضي سوريا لحماية اسرائيل من شر ايران والبعث بحجة محاربة الارهاب الذي أوجدته امريكا بذاتها .
كل ما ذكرته ولم يزل غطارفة الأيزيدية ذيول وسماسرة أخضعوا شعباً يساوي بتعدادهي السكاني بعض دول الخليج ودول أخرى تكاتفت فكراً ومبداً ومصلحة مشتركة وموحدة تخدم تلك الشعوب , وليس شعبنا الايزيدي سوى صاحب أرض قاحلة ومستقطعة من وطن اسمه عراق . 

كل ذلك هو بسبب العبودية والتبعية لغير الذات الخالصة فهل سيتعلم ساسة الايزيدية درسا من الفرمان 74 ..؟ أم أنهم سيبتلعون الخديعة كما تبديه ضمائرهم الميتة أصلا أم أنها بداية صحوة أيزيدية ولدت فوق جبل الصمود والتحدي هناك حيث الأصالة والشموخ والعزيمة والثبات .؟ 

"داعش ولبنان قراءة هادئة لأحداث ساخنة"


هل ادخال داعش الي الواقع اللبناني هو استمرار لمحاولات جر حزب الله الي مواجهة غير متوقعة من الشمال؟ أم لتحسين ولضمان خط تصدير النفط الجاري والحاصل والتي يتم التنسيق تصديره ودفع مستحقاته من

"حلف الناتو" تحت عيونه وبموافقته!؟ وهو نفس الحلف الذي يعلن حاليا انه يحارب داعش؟!

ما هو مثير وفي نفس الوقت خطير ما صرح به اللواء جميل السيد بلقائه الاخير علي قناة الجديد اللبنانية الخاصة من وجود ارتباط أجهزة أمنية لبنانية بجبهة النصرة وداعش مما يفتح التساؤلات؟ وخاصة ان الرجل أعلن في نفس المقابلة انه لديه معلومات مؤكدة بحكم موقعه السابق كرجل أمن كان يعرف كل صغيرة وكبيرة في لبنان.

من هذا التساؤل علينا ان ننطلق لنفهم أهمية موقع لبنان بالنسبة للدولة في سوريا، وهو كان على الرغم من صغر حجمه كان يتم أستخدامه كمعبر و جسر للتأمر على سوريا وهي الحقيقة التي استوعبها حزب البعث الجناح اليساري ، والذي سعي لا خراج سوريا من كونها ملعب للأخرين لتكون لاعب ومن هنا نفهم اهتمام سوريا المزمن بلبنان والدخول اليه والتحكم فيه والسيطرة عليه وهو اللقمة الصعبة الهضم على الجميع على الرغم من صغر حجمه الا ان هضمه صعب وابتلاعه قد يكون من المستحيل.

وعلى الرغم من سوء الهضم هذا كان مطلوب من الدولة السورية لتحقيق استقلالها "الحقيقي" ولوقف اللعب الاستخباراتي ضدها ولوقف التأمر عليها من دخول لبنان،واعتباره المجال الحيوي الطبيعي لها وهنا تظهر العقلية "السورية القومية الاجتماعية"

التي تنظر الي سوريا الكبرى الشاملة لبنان والأردن والعراق وفلسطين كدولة واحدة ضمن إقليم واحد ومجال حيوي واحد لذلك وجد القوميون العرب المنتمين الي حزب البعث العربي الجناح اليساري وجدوا انفسهم يتحركون ك " سوريين قوميين اجتماعيين" على المستوي الاستراتيجي، وهنا تحول الامر بنجاح من كون لبنان جسر للتأمر على سوريا الي مجال حيوي مرتبط بسوريا عضويا ومجال لحركة الدول وملعبها وازدادت أهميته الدولية استخباراتيا لأنه كان مكان الصراع السوري الصهيوني الأساسي بعد كامب ديفيد.


لقد تعاملت الدولة بسوريا مع لبنان من موقع " الهوية القومية السورية الاجتماعية" وليس كقوميين بعثيين ضمن الجناح اليساري.


وكذلك كان وجود الجيش السوري داخل لبنان ضروريا لمنع دخول الصهاينة العسكري الي دمشق عن طريق منطقة البقاع.

من كل هذا تم اعتبار لبنان مجال حيوي يتحرك به السوريين، وهذا ما حصل منذ 1975 الي العام 2005 حيث تم بعدها خروج الجيش العربي السوري وأجهزة الاستخبارات السورية العاملة داخل لبنان.

المفارقة المشتركة بين الدولة السورية وتنظيم داعش ان الاثنان تبنوا ما يقوله الاخوة في الحزب السوري القومي الاجتماعي من وحدة "سوريا الكبرى" وان كانت الدولة السورية تأخذ هذا التبني ضمن جبهتها المشرقية لفرض سلام علي الصهاينة لضمان انسحاب صهيوني من الجولان ضمن حالة صراع الدولة في سوريا مع الصهاينة المستمرة والممتدة من السبعينيات مع خروج السوريين من حالة الملعب الي كونهم لاعب بالمنطقة أي استقلال سياسي حقيقي.



الي فقدانهم لهذا الموقع و عودتهم الي ساحة وملعب  لصراعات الدول كما كان لبنان اثناء الحرب الاهلية.



مع هذه الشرح المطلوب للتاريخ و الواقع يجب علينا التأكيد ان ما صرح به اللواء جميل السيد جدا خطير و علي الدولة اللبنانية فح تحقيق لفك حقيقة ما يجري و خاصة مع احداث الخطف المؤسفة التي خلقت واقع انساني مؤلم لأهالي المخطوفين و هو الم مضاف علي باقي مصائب لبنان التي لا تنتهي رغم جماله و روعته كبلد و شعب.


الدكتور عادل رضا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الإثنين, 29 أيلول/سبتمبر 2014 13:32

وزير العلوم والتكنولوجيا يحاضر في فيينا

 

استضاف البيت العراقي في النمسا السيد فارس ججو وزير العلوم والتكنولوجيا في الحكومة العراقية الجديدة في ندوة حول اخر التطورات والمستجدات على الساحة العراقية ,في البداية رحب مقدم الندوة السيد نيازي المزوري باسم البيت العراقي في النمسا بالسيد الوزير والحضور وطلب منهم الوقوف دقيقة حداد اجلالا واكراما على ارواح شهداء الشعب العراقي الذين يسقطون يوميا نتيجة العمليات الارهابية وغيرها في جميع المحافظات العراقية والشهداء الذين سقطوا ويسقطون يوميا في الموصل وسنجار وسهل نينوى وتكريت والصقلاوية وغيرها من المناطق العراقية نتيجة العمليات الاجرامية لتنظيم داعش الارهابي والشهداء الذين يسقطون يومياعلى جبهات القتال مع داعش من ابناء القوات المسلحة من جيش وشرطة وبيشمركة ومطوعين وغيرهم .

ثم تحدث السيد الوزير حول اخر التطورات السياسية على الساحة العراقية وخاصة الاحداث التي وقعت في 10 حزيران وانهيار المؤسسة العسكرية في الموصل وتكريت امام مسلحي داعش وذكر جاء ذلك نتيجة اخطاء نظام المحصاصة الطائفية والحزبية وكون الجيش العراقي اكثريته الساحقة من طائفة واحدة وقد بنيى على اساس غير مهني وعقائدي ,وتحدث عن سيطرة ارهابيي داعش على مدينة الموصل وعملياته الارهابية والاجرامية بحق الاقليات القومية والدينية في سهل نينوى وخاصة بعد انسحاب قوات البيشمركة منها وحكومة المركزفي بغداد لم تقدم دعم لحماية هذه الاقليات ممى ادى حالة نزوح جماعي من هذه المناطق اضافة الى استشهاد العديد منهم ووقوع مئات العوائل من اهالي سنجارخاصة اسرى بيد داعش واليوم هناك اقتراحات جديدة تدرس وتناقش حول مستقبل هذه المناطق وادارتها وهناك من يقترح باقامة محافظة مستقلة او اقامة منطقة حكم ذاتي او اقليم فيدرالي واقتراحات اخرى .

وتحدث عن تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة حيدر العبادي والاشارات الايجابية التي وصلت اليها من دول العالم وخاصة الاقليمية في دعم حكومة وحدة وطنية في العراق والخطوات الايجابية التي اتخذتها الحكومة الجديدة لحد الان في قضايا الاقتصاد وتشجيع الاستثمار في العراق وقضية الخدمات والنازحين والمهجرين ووقف القصف على المدن الغربية والغاء مكتب القائد العام للقوات المسلحة وحل المشاكل العالقة بين المركز والاقليم,واكد على ان بناء العراق يتطلب تعاون الجميع مجلس رئاسة الجمهورية

والسلطتين التنفيذية والتشريعة وحكومة الاقليم والقوات المسلحة والشعب.

وفي الاخير فتح باب الاسئلة والمناقشات والتي تركزت حول دور القوة والاحزاب الوطنية في العملية السياسية في العراق وقضية قاعدة سبايكر والصقلاوية وقائمة الوركاء الديمقراطية ودور وزارة العلوم والتكنولوجياوضحايا اهالي سنجار وخاصة الفتيات التي اختطفهم مسلحوا الدولة الاسلامية وغيرها واجاب السيد الوزير على جميع الاسئلة .

نيازي المزوري


الإثنين, 29 أيلول/سبتمبر 2014 09:58

«داعش» يحاول اقتحام بلدة غرب بغداد

 

مقتل قائده العسكري في الفلوجة

بغداد: «الشرق الأوسط»
قُتل القائد العسكري لتنظيم «داعش»، في مدينة الفلوجة خلال هجوم واسع نفذه التنظيم، فجر أمس، على بلدة عامرية الفلوجة (غرب بغداد)، التي صمدت أمام سلسلة من الهجمات المتكررة، بحسب مسؤول في الشرطة. وقال الرائد عارف محمد الجنابي إن «تنظيم (داعش) هاجم الناحية من محورين عند الساعة الواحدة من فجر اليوم (أمس) الأحد». وأضاف قائلا لوكالة الصحافة الفرنسية إن «الهجوم استمر لمدة 5 ساعات، واشترك فيه الطيران الحربي الذي قصف مواقع المسلحين، وقتل نحو 15 منهم».

وأشار إلى أن بين القتلى بحسب مصادر الاستخبارات العسكرية الأمير العسكري لمدينة الفلوجة الملا جاسم محمد حمد، الذي يُعدّ الرجل الثاني في تنظيم «داعش» في الفلوجة. وأكد ضابط الشرطة أن «قوات الجيش والشرطة والعشائر كانت لا تزال تمسك بالسواتر، وأن مقاتلي (داعش) ينتشرون من الجهة الشمالية للناحية».

وتقع عامرية الفلوجة على بعد 30 كلم جنوب الفلوجة التي خرجت عن سيطرة الدولة منذ مطلع العام الحالي. وحاول التنظيم الاستيلاء على هذه الناحية، وأرسل عدة رسائل تهديد لسكانها يطالبهم بإلقاء السلاح وإعلان التوبة، لكن العشائر والشرطة التي تحميها رفضت. وقال الجنابي إن التنظيم يحاول الاستيلاء على هذه الناحية بسبب أهمية موقعها الاستراتيجي على الطريق السريع الذي يُعد خط الإمدادات للقوات العراقية. كما تربط الناحية محافظة الأنبار بمحافظة بابل ومحافظة كربلاء الواقعتين جنوب بغداد.

ضباط في البيشمركة يبدأون تدريبات عسكرية بألمانيا

بموجب اتفاق طويل الأمد بين أربيل وبرلين

عنصر في البيشمركة يتموضع قبالة مواقع «داعش» في الطرف الآخر من جسر «ملا عبد الله» بين أربيل وكركوك أول من أمس (أ.ب)

أربيل: دلشاد عبد الله
أعلنت وزارة البيشمركة أن 32 ضابطا من قوات البيشمركة وصلوا خلال اليومين الماضيين إلى برلين لبدء برنامج تدريبي على بعض الأسلحة الألمانية الحديثة بموجب اتفاق طويل الأمد بين وزارة البيشمركة ووزارة الدفاع الألمانية.

وقال العميد هلكورد حكمت، الناطق الرسمي باسم وزارة البيشمركة في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن الضباط «سيتدربون على استخدام أسلحة حديثة تسلمها إقليم كردستان من ألمانيا، وسيباشر هؤلاء الضباط بعد عودتهم من التدريب في ألمانيا بتدريب قوات البيشمركة». وتابع حكمت: «كان من المقرر أن يتوجه هؤلاء الضباط إلى ألمانيا الأربعاء الماضي، لكن رحلتهم تأجلت بسبب خلل في آلية سفرهم، إثر تدخل من الجانب العراقي، لأن الحكومة الاتحادية منعت طائرة المدربين الألمان من الهبوط في إقليم كردستان»، مشيرا إلى أن «بغداد تعرقل الاتصال المباشر بين إقليم كردستان وهذه الدول من الناحية العسكرية، وهذا يتسبب بمشاكل عويصة للإقليم». وأضاف حكمت: «الضباط الذين التحقوا بالتدريب في ألمانيا من رتبة ملازم وملازم أول والنقيب، وارتأينا اختيارهم من الشبان ليكونوا قادرين على إتمام المهمة، وهم من خريجي الكليات العسكرية في كردستان»، مشددا على أن الإقليم ينتظر موافقة الحكومة الألمانية على إرسال دفعة ثانية من الضباط للتدريب. كما أعلن حكمت وصول طاقم ألماني عسكري مكون من 7 خبراء إلى أربيل لتدريب قوات البيشمركة، وتأهيلهم لإدارة المعارك على جبهات القتال في مواجهة تنظيم «داعش».

من جانبه، ذكر مصدر في وزارة البيشمركة فضل عدم الكشف عن اسمه، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «قوات البيشمركة ستتلقى تدريبات مكثفة على استخدام بنادق جي 3 وبنادق إم جي 3 الرشاشة وبنادق جي 36 الهجومية، إضافة إلى الأسلحة المضادة للدبابات التي منحتها ألمانيا للإقليم».

وكشف المصدر أن «التدريب سيتواصل حتى نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل»، مبينا أن الدفعة الأولى من البنادق وصلت الخميس الماضي إلى أربيل إضافة إلى 7 مدربين ألمان. وأشار إلى أن هذه الأسلحة ستغطي احتياجات نحو 10 آلاف فرد من أفراد البيشمركة.

التحالف يضرب مصادر تمويل «داعش».. والضربات تقترب من الحدود التركية

أكراد سوريا يحثون أنقرة على التدخل ويحذرونها من وصول التنظيم إلى أراضيها

عناصر من قوات الدرك التركية على أهبة الاستعداد عند معبر حدودي لمنع الأكراد من العبور إلى سوريا لمحاربة «داعش» أمس (أ.ف.ب)

بيروت: نذير رضا
واصل التحالف العربي والدولي لمحاربة المتشددين في سوريا، أمس، استهداف العصب المالي لتنظيم «داعش»، إذ تركزت الضربات على مصافي تكرير النفط المؤقتة التي يستخدمها التنظيم في الرقة، في شمال سوريا، بعد استهداف 12 منها في دير الزور، شرق البلاد، قبل 3 أيام. وتزامن ذلك مع دعوة منظمة «هيومان رايتس ووتش» إلى فتح تحقيق حول انتهاك محتمل لقانون الحرب، على ضوء توثيق مقتل 7 مدنيين على الأقل في الغارات الجوية الأميركية.

وركز التحالف ضرباته، أمس، على محافظة الرقة، معقل تنظيم «داعش» في سوريا، مستهدفة منشآت نفطية صغيرة، يستخدمها التنظيم أو مقربين منه لتكرير النفط السوري، واستهلاكه محليًا. وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، إن ضربات التحالف الدولي استهدفت 3 مصافٍ للنفط تخضع لسيطرة «داعش» تقع على الحدود التركية في شمال سوريا، موضحًا أن هدفًا رابعًا استهدفته الضربات، في منطقة تل أبيض الحدودية التابعة للمحافظة، وهو مصنع للبلاستيك موجود على أطراف مدينة الرقة.

وتقع بلدة تل أبيض على الحدود التركية إلى شمال مدينة الرقة، وهي المرة الأولى التي يستهدف فيها التحالف منطقة حدودية مع تركيا، إذ كانت الغارات تقع في العمق داخل الأراضي السورية، بدءًا من محافظة الرقة إلى شمال حلب، وصولًا إلى ريف حمص الشرقي أول من أمس.

ويسيطر «داعش» على كامل محافظة الرقة منذ سبتمبر (أيلول) 2013، لكنه لا يسيطر على معبر تل أبيض الذي تتولى إدارته مجموعة سورية إسلامية. وتقع أقرب نقاط وجود التنظيم العسكرية على مسافة 8 كيلومترات عن الحدود التركية داخل الأراضي السورية، فيما يسيطر المقاتلون الأكراد على معظم النقاط الحدودية الشمالية مع تركيا، كما يسيطر مقاتلو «لواء التوحيد» الذين انضموا إلى «الجبهة الإسلامية» العام الماضي، على معبر أعزاز مع تركيا بريف حلب الشمالي.

وتسعى ضربات التحالف إلى استهداف «العصب المالي» لتنظيم «داعش»، كما قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية، وذلك بعد خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما الأربعاء الماضي الذي أكد فيه العزم على منع وصول مقاتلي إلى التنظيم إلى التمويل. ويعد النفط أبرز مصادر تمويل «داعش» في سوريا.

وكان التحالف قصف أكثر من 12 مصفاة يسيطر عليها هذا التنظيم المتطرف يومي الخميس والجمعة الماضيين في محافظة دير الزور في شرق البلاد، واستكمل أمس ضرب مصافي النفط البديلة التي يستخدمها «داعش»، إذ استهدفت 3 غارات مصافي النفط في الرقة، وهو النفط الذي يكرره جهاديو التنظيم «بطرق محلية ويبيعونه إلى تجار أتراك»، كما ذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن.

وقالت مصادر معارضة في شمال سوريا لـ«الشرق الأوسط»، إن «(داعش) لا يملك جميع مصافي النفط تلك في الشمال، لكنه يستفيد منها بأكملها في مناطق سيطرته، إذ يستخدمها للاستهلاك المحلي»، مشيرة إلى أن بعض المصافي «يتولى تجار سوريون إدارتها ويبيعونها في السوق السوداء، فيما يسيطر (داعش) على قسم منها ويتولى بنفسه استخراج مادتي المازوت والبنزين منها».

وأقام مقاتلو «داعش» مصافي صغيرة مؤقتة لاستخلاص الوقود من النفط الخام، وهو أحد مصادر الدخل بالنسبة لهم. وقال عبد الرحمن إن هذه المصافي مؤلفة من شاحنات مزودة بمعدات لفصل الديزل عن البنزين.

وذكر عبد الرحمن أن تدمير المصافي المؤقتة أدى لارتفاع حاد في أسعار الديزل، مضيفا أنه بالنسبة لسكان محافظة حلب الشرقية على سبيل المثال فقد ارتفع السعر بمقدار أكثر من الضعف من 9 آلاف ليرة سورية إلى 21 ألف ليرة.

وبإمكان المصفاة المؤقتة المثبتة على شاحنات أن تصفي زهاء 200 برميل يوميا من النفط الخام لاستخلاص الوقود ومنتجات أخرى. ويجري تجميع هذه المصافي، التي تقول جماعات سورية معارضة إنها تكلف نحو 230 ألف دولار، في تركيا قبل نقلها لسوريا.

وبحسب خبراء، يسيطر تنظيم «داعش» على 7 حقول للنفط ومصفاتين في شمال العراق، وست حقول نفط من أصل 10 في سوريا، خصوصا في محافظة دير الزور. وتوقف استخراج النفط من الحقول التي يسيطر عليها التنظيم منذ بدء غارات التحالف الدولي ضد الجهاديين. وفيما تتواصل ضربات التحالف ضد المتشددين في سوريا، ذكرت مواقع جهادية أن «جبهة النصرة» أخلت مواقعها في ريف إدلب (شمال سوريا) وريف حلب. ويقتصر الحضور العسكري في تلك المواقع على عدد قليل من الحراس، كما أفاد ناشطون.

وفي سياق متصل، أعربت منظمة «هيومان رايتس ووتش» عن أسفها لمقتل 7 مدنيين على الأقل في الغارات الجوية الأميركية في شمال غربي سوريا، داعية إلى فتح تحقيق حول انتهاك محتمل لقانون الحرب، على الرغم من إعلان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الأميرال جون كيربي، الخميس، أن جيش بلاده «لا يملك معلومات موثوقة» حول مقتل مدنيين. وأوردت المنظمة شهادة 3 من سكان قرية كفر دريان السورية في محافظة إدلب عبر «سكايب» مفادها أن رجلين على الأقل وامرأتين و5 أطفال قتلوا جراء إطلاق صواريخ في وقت مبكر الثلاثاء.

وأعلن نائب مدير «هيومان رايتس ووتش» لـ«الشرق الأوسط»، نديم حوري، في بيان، أنه «يتعين على الولايات المتحدة وحلفائها في سوريا اتخاذ كل إجراءات الحيطة الممكنة لتفادي إصابة مدنيين»، داعيًا الحكومة الأميركية إلى «التحقيق حول ضربات غير مشروعة محتملة قد تكون أدت إلى مقتل مدنيين وإعلان نتائج هذا التحقيق والالتزام باتخاذ إجراءات في حال تبين أن هناك سوء تصرف».

وفيما يستمر التحالف بضرب مواقع المتشددين، يواصل تنظيم «داعش» محاولات التقدم باتجاه مدينة كوباني (عين العرب) التي يسيطر عليها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردي. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عدد المقاتلين الأكراد الذين دخلوا إلى المدينة منذ يوم الأربعاء الماضي، ارتفع إلى 1500 مقاتل. ورجحت مصادر كردية في كوباني أن العدد وصل إلى نحو 1800 انضموا جميعهم إلى وحدات حماية الشعب الكردي، لمنع عناصر «داعش» من التقدم إلى المدينة، ومحاولة استعادة 65 قرية على الأقل بريف المدينة سيطر عليها التنظيم منذ 16 من الشهر الحالي. وأشار إلى أن الاشتباكات العنيفة مستمرة في محيط قرية علي شار الواقعة على الحدود السورية - التركية، بالريف الشرقي لمدينة عين العرب.

وكان التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، قصف أول من أمس مواقع «داعش» في محيط كوباني في تحرك قوبل بالترحيب من آسيا عبد الله، وهي مسؤولة كبيرة في حزب الاتحاد الديمقراطي السوري الذي يهيمن عليه الأكراد. وأضافت أن الأكراد على استعداد للعمل مع التحالف لقتال «داعش»، وحثت تركيا على مدهم بالسلاح. وقالت لوكالة «رويترز»، عبر الهاتف من كوباني: «نحن على استعداد لفتح حوار مع أي شخص يقاتل (داعش) بما في ذلك قوات المعارضة في سوريا مثل الجيش السوري الحر». وتابعت: «ينبغي أن تمد تركيا حزب الاتحاد الديمقراطي بالسلاح. عصابات (الدولة الإسلامية) هذه ستسبب ضررا بالغا لتركيا في يوم من الأيام. كوباني تقع على الحدود مباشرة وإذا دخلت هذه العصابات كوباني فلن يوقفها شيء عن دخول تركيا بعد ذلك».

ومن غير المرجح أن تقابل دعوتها برد فعل إيجابي في ظل استياء أنقرة من تنامي نفوذ الأكراد في سوريا، وفي ظل حقيقة أن تركيا خاضت صراعا استمر 3 عقود على أراضيها ضد حزب العمال الكردستاني.

وقال جندي تركي على الحدود إن ما بين 300 و400 كردي سوري عادوا إلى سوريا أمس من تركيا للمساعدة في القتال ضد التنظيم المتطرف، مضيفا أن السلطات التركية لم تسمح لأي من أكراد تركيا بالدخول إلى كوباني.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—قال إدريس نيسان، أحد المسؤولين المحليين بمنطقة عين العرب "كوباني،" إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" قامت بتنفيذ هجوم مضاد ناجح باتجاه كوباني.

وقال المسؤول في مكالمة هاتفية مع CNN: "إننا بحاجة إلى المساعدة، نحن بحاجة للسلاح، إلى جانب حاجتنا الضرورية للمزيد من الغارات الجوية الفعالة."

وتابع قائلا: "اذا استمر الوضع على ما هو عليه فإننا سنشهد مجزرة.. لا أستطيع أن اتخيل إن تمكن تنظيم داعش من الدخول إلى داخل كوباني."

 

من جهته قال ناشط في المنطقة لـCNN فضل عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية: "إن داعش تقدم لقرية مرج إسماعيل وأصبح على بعد 3 كيلومترات من عين العرب."

يقال انه كانت هناك مملكة ضعيفة تعيش بين ممالك اخرى ولكن الممالك الاخرى كانت جدا قوية وتريد ابتلاع والقضاء على هذه المملكة الصغيرة.
وكانت يحكمها ملك ذكي وحكيم.
في احد الايام جاء اليه وزرائه وسالوه كيف نفعل وماذا نفعل ووضعنا كما تراه جدا ضعيف وكل الممالك الاخرى تريد غزونا وضم مملكتنا اليهم؟
فاجابهم الملك...هدفي ان نكون نحن الاقوى؟
فاندهش الوزراء؟؟لان الوزراء يبحثون عن كيف يحمون مملكتهم والملك يقول ان هدفه ان تكون مملكنه هي الاقوى؟؟
فظنوا ان الملك  قد جن؟؟
فاكمل الملك حديثه..ساعمل مسابقة لقتال الديكة..واريد من كل وزير ان يجلب ديكا قويا حتى اعطيه كبيرة له  وجائزة للديك الاقوى ..وانا ايضا ساجلب ديكا؟
وعندما خرج الوزراء كانوا مستغربين؟؟الوزراء يبحثون عن طريقة لكي يحموا المملكة والملك يبحث عن سباق الديكة؟
فذهب  الوزراء الى القرى وكل يبحث عن ديك قوي حتى يفوز بالسباق وبذلك يكون مقربا اكثر من الملك.
وفي اليوم المحدد..جاء الوزراء وكل بيده ديك ضخم وقوي..
وكانت المفاجاة...جاء الملك بديك ضعيف  وصغير الحجم يكاد يكون بربع حجم ديكة الوزراء؟
نظر الوزراء بعضهم الى بعض بتعجب واستغراب وهم يتساءلون هل الملك جن؟وماذا يفعل هذا الديك الضعيف امام ديكة الوزراء الضخام الاقوياء؟
فقال الملك..حسنا..اطلقوا الديكة...واطلق الملك ديكه الضعيف والصغير بالحجم.
فتقالت الديكة الكبار والاقوياء..وكلما جاء ديك الى ديك الملك استنكف ان يحاربه لانه ليس بحجمه.
فكان ديك الملك يركض بين ارجلهم ولا احد يحاربه او يحسب له حساب..
فقامت الديكة القوية بقتل احدهم الاخر...واستمرت المعركة..الى ان بقى فقط ديكان..وهذا الديكان وصلا الى مرحلة انه لايستطعيان المشي بسبب كثرة جراحاتهما وتعبهما...فتقاتلا..وهما جدا منهكين وضعيفين وجريحين...فقتل احدهم الاخر...
وبقي ديك واحد من الاقوياء زائدا ديك الملك...
ولكن الديك المتبقي كان شبه ميت بسبب تعبه وبسبب جراحاته من معاركه مع الديكة الاخرى..
وعندما قتل هذا الديك اخر ديك من الاقوياء..وقع هو على الارض شبه ميت...
فجاء ديك الملك الضعيف والصغير بالحجم والذي لم يحارب ايا من الديكة الاقوياء  على راسه وبدا بنقر راس الديك القوي وقتله بكل سهولة ودون تعب .؟
فماتت جميع الديكة...وبقي ديك الملك الضعيف والصغير بالحجم..وقتل اخر ديك قوي بكل سهولة ودون تعب..
فنهض الملك..ومشى نحو الحلبة..واخذ ديكه..ونظر الى الوزراء؟؟؟
هل فهمتم القصة؟؟
جميل علي-طالب علوم سياسية


الإثنين, 29 أيلول/سبتمبر 2014 00:01

قصص قصيرة جدا/79- بقلم : يوسف فضل

 

وعورة

تقدم الغزال من الصياد قائلا:" يا أخي القنص ممنوع في الغابة. أنت لست في دولة عربية!". جذا ثم وقع في إغماءة.

+1

طلب الوجبات السريعة لكافة أفراد العائلة . قالت الزوجة:" هذه +1؟" رد:" إنها للعامل المهمش "

فيلم ابيض واسود

قتلت القوات (المتحضرة) المدنيين بالسلاح العصري. بارك إعلامها التصرف الراقي الشجاع . ثرثر عين الإعلام بالعمل الوحشي الجبان حين حُزَّ رقبة جنديها بالسكين.

شرف

احتلت قوات العدو الوطن. تدافع الناس متحلين بالشجاعة والحظ بتلطيخ وجوه النساء بالسخام.

صوت داخلي

حان موعد سفره لدولة أجنبية . رتب وجر حقيبة  أغراضه الشخصية . وضع على ظهره حقيبته الثانية لضميره الاجتماعي.

التزين بالدخان

قرقرت النرجيلة . احترق التنباك العجمي.  عم جو الاستقبال بطقوسه النسوي. السعال المتكرر يقطع توق إدمان الثرثرة وطرح الحلول المجتمعية على  أنغام الأغاني المفضلة. ينتهي وقت الفرح بتغليب الضعف على قوة الإرادة. في الغد ينتقل الاجتماع على رأس يشتعل أكثر حرية في السخرية من العشق الممنوع .

رقعة غبار

نادى المدير السكرتيرة:

- قرأت مشاركتي على الفيس بوك؟

- نعم.

- نقرت لايك؟

- لا.

- نقرت شير؟

- لا .

- علقت؟

- لا .

- كل هذا التفاهم السلبي بيننا وتأتي للعمل.

همسات بعد منتصف الليل (3)

-10-
الألب :

تغتصبني الذكريات
على شواطئ " بودنزي "
يا للعجب
كأنها دجلة
زعقات النوارس
فوقي وتحتي
الفرحة تضرب قلبي
المس الهواء
كل شيء حليف لـ حدائق أبو نواس
الاسماك والازهار
حتى بياض الألب
يشبه صميم طفل
هدأت انفاسه
وفتح عيناه على سقف بغداد

-11-
العنف :

اعترف آن ضميري
يتبرآ مني
فيطعنني ثلاثين طعنة
وانا مستلقي
اشاهد العنف
في مسقط رآسي

-12-
الغيرة :

اغار
حتى من الليل
الذي يجثو مسرعا على ركبته
ويقبلك بشغف
واغار من قلبي
لانه لا يزال يحبك

-13-
العزف :

كلما كسرني الليل
اشتهيك
وكلما عانقني الارتجاف
فثمة سيمفونية الهمسات
على مسرح جسدك
لا تسأليني ...
اذا ...
استديري
استديري
واعزفي لي الحان الحب
على اوتار شفتيك
بريشة صدري
داعبيني
ودحرجي معي
لنتجه صوب الجنة


همسات بعد منتصف الليل / هيمان الكرسافي
الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 22:47

جواد الماجدي - غرباء في أوطانهم

ليس الغريب غريب الدار والوطن، أن الغريب غريب اللحد، والكفن.

من هذه المقولة، والكلمات، ابتدأ كلامي عسى أن أقنع نفسي، والثلة التي تتداعى لمأساة النازحين، وتحاول أن تقلل من معاناتهم، وصدمتهم، التي قد لا يزالون ، مترنحين منها، غارقين بها، كأنهم سكارى، وما هم بذلك من سرعة الأحداث التي توالت عليهم.

أحداث مرت على أبناء العراق، كأنهم جالسين في إحدى دور العرض السينمائي أبان سبعينيات، وثمانينيات، وتسعينيات، القرن الماضي (لغلق جميع دور السينما بسبب الأمن المفقود منذ سنوات عجاف على يد المالكي والتطرف الوهابي المقيت) فعاشوا الذل بدل الغنى، وإلاهانة، بدل الكرامة، والتهجير، بدل الأمن، والاستقرار.

النازحون؛ مرة أخرى، ومعاناتهم التي عجزت الدولة صاحبة اكبر ميزانية بالمنطقة(أحاول أن أغمض عيني عندما أتكلم عن الميزانية، لأنها حبلى في شهرها التاسع، وننتظر ولادتها بعملية قيصرية بأيدي، لا تفكر بالشعب العراقي، وان كانت هذه الولادة مشوهة، أو مصابة بالشلل الولادي) وذلك أضعف الإيمان!.

نازحون، مهجرون، تاركين خلفهم ذكريات طفولة جميلة، وأيام صبا لا تنسى، وعلاقات كانت حميمة مع أناس استبدلوا الإخوة، والعلاقات الطيبة، بلحى نجسة! ناكرين لقول رسول الرحمة، والإنسانية عليه أفضل الصلاة، والتسليم حين سأله احدهم بوصية قال له: جارك ثم جارك ثم جارك، وقيل حتى ظننا إن الجار سيورث جاره.

تكالبوا عليهم كالذئاب، متناسين تلك الروابط القوية التي تجمعهم ليهجروهم، ليس لذنب اقترفوه، أو خيانة ارتكبوها فقط لأنهم عراقيين يحبون وطنهم وان جارت (بلادي وان جارت علي عزيزة وأهلي وان شحوا علي كرام).

أناس تركوا القصور والبيوت المعمرة ، تركوا المزارع المخضرة، والمصانع والمعامل، تركوا الثروات والخيرات ليسكنوا في المدارس والجوامع والحسينيات ليتصدق عليهم أهل الخير والرحمة مما أعطاهم الله في وقت كان لزاما على الدولة أنصافهم، وإسكانهم بأحسن المساكن، وأترف عيشه إكراما لهم، لا أن يتركوا للزمن بدون مأوى، ولا نصير أو حتى بدون رواتبهم الوظيفية لشهرين أو ثلاثة.

نعم؛ إنهم يرجون رحمة ربهم، لا رحمة أولئك الساسة التي لاتهمهم سوى مصالحهم الشخصية، والحزبية المقيتة.

الأمم المتحدة - رويترز

طلبت ليبيا السبت من العالم منحها مزيداً من الأسلحة والدعم للمساعدة على بسط الأمن وإعادة بناء مؤسساتها، أو أن يعلن صراحة أن على هذا البلد "مواجهة الإرهاب وحده".

وتحدث عقيلة صالح قويدر، رئيس مجلس النواب الليبي، عن انزلاق بلاده إلى الفوضى، مما دفع الحكومة للتخلي عن مبانيها في العاصمة، وقال "ما كان ليحدث كل هذا لو أخذ المجتمع الدولي الوضع في ليبيا بمحمل الجد وساعد الحكومة في إنشاء جيش قوى، ومارس الضغط لنزع سلاح المجموعات المسلحة."

وقال قويدر في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة "لم يعد هناك مجال للسكوت على الإرهاب في ليبيا.. فإما أن يقف المجتمع الدولي مع السلطات الشرعية المنتخبة.. أو يقول بكل وضوح إن على الليبيين أن يواجهوا الإرهاب وحدهم، وعند ذلك يتحمل العالم آثار التمدد الإرهابي في منطقة شمال إفريقيا".

يأتي هذا بعد شهر على موافقة مجلس الأمن الدولي أواخر أغسطس على قرار يشدد حظر الأسلحة الدولية على ليبيا، ويوسع نطاق العقوبات لتشمل المجموعات والأفراد الذين يهددون السلم والاستقرار في البلاد.

وقال قويدر "إن عدم توفير السلاح للجيش الليبي ومساعدته في الحرب على الإرهاب يصب في مصلحة التطرف، ويكرس عدم الاستقرار في ليبيا، ومن شأنه أن يؤثر سلباً على استقرار المنطقة ويهدد السلم العالمي."

يذكر أن الحكومة الليبية تعجز عن السيطرة على كتائب المقاتلين السابقين التي ساعدت في الإطاحة بمعمر القذافي، لكنها الآن تقتتل فيما بينها. وسيطرت مجموعة معارضة مسلحة من مدينة مصراتة على طرابلس في يوليو الماضي، ما دفع البرلمان للانتقال لمدينة طبرق الشرقية.

كما سيطر أفراد من ميليشيات ليبية الشهر الماضي على مبنى ملحق بالسفارة الأميركية في طرابلس، تم إخلاؤه في يوليو مع تصاعد الاشتباكات.

خندان - اقر الرئيس الاميركي باراك اوباما، بان الولايات المتحدة لم تتوقع ان يؤدي تدهور الوضع في سوريا الى تسهيل ظهور مجموعات متطرفة خطيرة على غرار تنظيم داعش.

وفي مقابلة مع شبكة (cbsnews)، قال اوباما ان عناصرتنظيم القاعدة القدامى الذين طردتهم الولايات المتحدة والقوات المحلية من العراق، تمكنوا من التجمع في سوريا ليشكلوا تنظيم داعش الجديد الخطير.

واضاف اوباما "اعتقد ان رئيس اجهزة الاستخبارات جيم كلابر اقر انهم لم يحسنوا تقدير ما جرى في سوريا".

وردا على سؤال حول ما اذا كانت واشنطن قد اساءت كذلك تقدير قدرة او ارادة الجيش العراقي الذي دربته الولايات المتحدة في قتال المسلحين، قال اوباما "هذا صحيح. هذا صحيح جدا".

واوضح اوباما ان مسؤولي الدعاية في تنظيم داعش اصبحوا "ماهرين للغاية" في التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، واستقطبوا مجندين جددا من اوروبا واميركا واستراليا والدول الاسلامية "يؤمنون بالسخافة المتعلقة بالجهاد التي يروجون لها".

وقال اوباما ان جزءا من الحل سيكون عسكريا، مستشهدا بالضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة لحرمان التنظيم من الاراضي والموارد، الا انه قال ان على سوريا والعراق كذلك حل ازماتها السياسية.

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 22:11

Adnan Kawan .. أموات في عالم السياسة

مفارقة تستدعي التأمل، نحن نملك ما لا يملك غيرنا، من الفقر والعوز والموت والجور . غيرنا يملكون الرفاهية والترف وحب الحياة، هم يمضون نحو خدمة شعوبهم وتقدم بلادهم إما نحن ذاهبون نحو قرون من الظلام والتخلف والتشتت لسنا عائدون ولا نادمون .
نحن أول شعب خط بالقلم، أول حضارة انطلقت من أرضنا، كتبنا أول قانون على الأرض للبشر .
شعبنا قارورة الشعوب وكنوزها، يملك أمال كبيرة بحجم ماضينا، وعمق حاضرنا، تحت أقدمنا ثروة لا تقدر بثمن .
نمر اليوم بمعركة هي محض وجودنا، معركة البقاء معركة الحياة، منذ خلق الوجود كان الخير والشر في صراع، من اجل البقاء هل نكون أو لا نكون . لنا أمال وأحلام، فيها جراحات الصراع نحملها بعنفوان البقاء، لا نتفرق ولا نتوقف فان؛ الشر لا يلبث حتى يقض علينا، أن نحن تخلينا عن الآمال أو شغلتنا جراحتنا . في قلوبنا وعقولنا قول أمير المؤمنين علي "علية السلام":(الداعي بلا عمل كرامي بلا وتر) .
أن الحياة بلا أمل، سماء بلا نجوم، أن الحياة بلا أمل كعقل بلا تفكير؛ يشغله الجنون، لا يعرف معنى التفكير في الحياة، حبنا للحياة قادنا في المعركة .
أذا أن التفكير والحديث، بما نحمل من جراح، سيشغل عقولنا، سيأخذنا إلى الانهزامية، في المواقف والمدرات والمهادنات، سيفضي بنا إلى الموت الذي منه نفر . الأمل للشعوب للشمس تنير الدروب تكشف الظلمة تبقي الآمال حية، الآمال تحتاج أهداف أهمها أفكار ورؤى الساسة، كم نملك نماذج منها .
ساسة لا يبالون بنا متنا أو حيينا، همهم ما يطلبون جيوبهم عفنة، وبطونهم النتنة، يملكون ألاعيب سياسية، اجلها المكر والخداع، والقتل والنفاق، نحن لا نعنيهم ولا يكترثون .
منذ عشرة سنوات، نُقتل ولا يبكون، نذبح ويتجاهلون، نسبى ولا يحزنون، كل همهم أن يبقون، ويل لكم أين تفرون، أموات يسار بكم أفلا تعقلون، غاية ما يفعلون، المحافظة على ما غنموا .
الوطن مستباح كعذراء تغتصب، وانتم تنظرون، كل ما في جعبتكم جربناه، وعرفناه وخبرناه، مستقبلنا لا يعنيهم ولا يكترثون، من هوان الدنيا أنكم تسوسون .
أن حالة الانقسام كائنة لا محالة، بين مكونات تتجذر بمرور الوقت، أكثر فأكثر، كلما ترسخ ذلك أصبح واقعاً، ازدادت همومهم، بما لا يعني هموم العراق . نحن نريد العراق، وهم يُريدون أنفسهم، هذا مستقبلنا وليس مستقبلهم، هم أموات في عالم السياسية .
علمنا عالم أحياء، لا وجود للأموات فيه، علينا إن نفتش في صفوفنا، عن من يحب الحياة . يحب العراق يحمل هموم المستقبل، يشاركنا العمل والأمل، حاضراً غير غائب ليس من الساسة الأموات .

متابعة: بدلا من أن يقوم الاتحاد الوطني (الطالباني) بأضعاف السيطرة الفردية و الشخصية و الدولية التركية على نفط أقليم كوردستان و العمل على خلق أستقلالية أقتصادية لإقليم كوردستان، قاموا بربط نفط كركوك مع تركيا مرة أخرى و يقومون يوميا بتصدير نفط أقليم كوردستان و نفط كركوك الى تركيا التي تقف ضد الكورد و المصالح الكوردية بجميع الاشكال. ليس هذا فقط بل أن تركيا صارت تتحكم بأرادة أقليم كوردستان و صاروا يهددون الإقليم بعدم تسليم أموال النفط اليهم أذا لم تتعاون حكومة الإقليم معهم ضد الكورد في جميع أجزاء كوردستان.

تركيا قامت بتحويل القوى الكوردية في أقليم كوردستان الى عملاء و جنود لها يحركوم حسب الأوامر التركية.

الاتحاد الوطني الكوردستاني يستطيع و بكل سهولة مد خط أنابيب من كركوك و خانقين و غيرها من مناطق السليمانية الى أيران و منها الى اسيا الوسطى و حتى الصين و بها ستعيد الى نفسها قيمتها و هيبتها السياسية و هيبة و اسقتلالية إقليم كوردستان أيضا و يضعف الدور التركي في أقليم كوردستان و المنطقة. و هذا لا يعني أن ايران أيضا هي ليست دولة محتلة لكوردستان و لكن لدى الاثنين مصالح متعارضة و الاعتماد على أحدى هذة الدولة فقط يعني الاستسلام لها. فالى أبعاد أقليم كوردستان من السيطرة التركية و الى المزيد من تعدد العلاقات و عدم تسليمها الى دولة واحدة فقط.

 

قبل كل شئ انني لا انتمي الى اي حزب وأرى الحزبية خيانة ، والسياسة -كما قال باموك -تقتل روح الابداع لدى الاديب.ثم أبدا واقول بحيادية نفسية كردية محظة وفية صادقة لا شرقية لا غربية . وأنطلق من مقولة الحكيم : ( الصديق هو من يبكّيك لا من يُضْحِكُك.)

في نفسية قادة الكرد كما كانوا دوما نزعة غريزية للتفرد بالرئاسة والسلطة. وقد تستفحل هذه الغريزة وتستحيل الى نرجسية تريد القضاء على كل من يخرج رأسها من باطن الأرض . والنرجسية تعني حب النفس، وهو اضطراب في الشخصية حيث تتميز بالغرور، والتعالي، والشعور بالأهمية ومحاولة الكسب ولو على حساب الآخرين.

أن التنافس بين قيادات الكرد لهو بحد ذاته كارثة إنسانية أخطر من الزلازل في إبادة الشعوب. وكان هذا التنافس دائما سببا وعاملا لإخفاق الكرد في إنشاء كيانهم المستقل على مر العصور والأزمان رغم الكثرة العددية والتي هي في تزايد مستمر. حتى صار تفرق القومية الكردية وأنانية قياداتها مضرب الأمثال . حتى أن بعض المغرضين عزا هذه الخصلة الفريدة في نفسية الكردي الى البله والقصور في العقل والغباء ( كررردي خو ما انت كررردي!)

ان هناك من يسمون أنفسهم زعماء الكورد قد إبتلي بهذا الداء الوبيل فعلا ومنذ زمن ليس بالقصير. لهذا فهو بحاجة ماسة الى علاج على طريقة بافلوف كي يتخلص الشعب من آثاره وتبعات سياساته الأنانية التهديمية للغير وعلى حساب الحط من قيمة وسمعة الغير والكسب ولو على حساب الآخرين ومهما كان الثمن.

ومن عين الواقع أرى وأقول بثقة واعتداد ان حزب العمال الكردستاني لسائر عمليا وميدانيا في الطريق الصحيح والى الهدف الصحيح على النقيض مما نرى في كردستان العراق حيث ينطبق عليهم المقولة الكردية ( إمسك طاقية رأسك لا تطيح بها الريح) .

أكاد أن أصدق حدسي وعقلي في ان هناك من قادة وساسة الكرد في كردستان العراق من يَغار من حزب العمال الكردستاني لأن شعبيتهم في إزدياد بتزامن وتواتر مع تناقص شعبيتهم هم أنفسهم .

حسب علمي أن حزب العمال الكردستاني يتمتع بسمعة عالمية ولهم نشاطات واطروحات وناشطين في كل انحاء العالم . ولهم قوات منظمة وبدماء جديدة متجددة ومعنويات عالية جدا. ويوجهون ضربات موجعة لعدو الكرد الأول التُرك.

ولا يستجدون عطاء من الحكومة المركزية ، ولا يستغيثون باحمدي نجاد بتقديم تسهيلات تجارية للجمهورية الأسلامية ، ولا يتصافحون مع اردوغان أويتضاحكون معه ويعقدون الصفقات السرية من وراء الكواليس. ولا يستبيحون أرض كردستان الطاهرة المضرجة بدماء شهداء حلبجة وألأنفال ، ولم يتنازلوا أو ينحنوا يوما للأجنبي . أباة على الضيم عصاة على الظالم.

لا أدري هل يجب أن أصدق مقولة في نفس قيادات الكرد : (الكرد عدو نسله كطائر القبج) ؟ سمي القبج عدو نسله لأنه يؤخذ الى البرية ويوضع في قفص ويتم وضع المصائد حول قفصه ثم يبتعد عنه الصيادون فيقوم الطائر بالتغريد والنداء على ابناء جنسه من القبج فتطير اليه وتقع في الشرك!

أكاد أصدق حسي وعقلي وعلى مضض أنه كل شئ في كردستاننا حاليا ، كل خطوة وكل نشاط أو تحرك دبلوماسي رسمي أو شعبي تسير في إتجاه تحقيق هدف واحد الا وهو : ( تحديد وتحجيم زخم حزب العمال وكبح جماحه بعد ان صعد هجماته واخذ يقض مضاجع الترك الذين لا يعترفون بحقوق الكرد القومية فحسب بل ولا يعترفون حتى بوجوده الا ضمنيا ، أعني التلميح أو التصريح بكونهم ( اتراك الجبال).

وهذه التحركات تتمثل وتتخذ اشكالا مختلفة . اعني التحدي والتصدي للنفوذ المتزايد والشعبية المتصاعدة لحزب العمال في الأوساط المختلفة كردية وغير كردية.

أذكر منها غيضا من فيض:

*تقوية الروابط مع الحكومة المركزية . فكل الدلائل تشير إلى أنه لا نية في إقامة دولة كردية وما هو معلن عنها ما هو الا لغرض الإستهلاك المحلي شأنها شأن (كركوك قدس كردستان.) حبر على ورق . لا حركة على الأرض.

*زيارات المسؤولون لتركيا : أكاد أسمعهم في كل مرة يقولون لأردوغان :

" ان حزب العمال عدونا قبل ان يكون عدوكم ، وهو مصدر تهديد لنا ولكم . إنه العدو المشترك لنا ولأتاتورككم."

*الصمت المطبق إزاء ما يتعرض ابناء الشعب الكوردي في مدن وقرى سوريا من أشرس هجمة من صعاليك وشواذ الآفاق الدواعش، لا لسبب الا لكونهم لهم إدارة ذاتية وحزب لها تفاهم ونضال مشترك مع حزب العمال الكوردستاني وهذا ما يقض مضجع السيد سلطان الباب العالي والوالي ، ومن هو هذا الوالي؟

رغم تفاوت الزمن والمكان فأنا لا أرى فرقا شاسعا بين الهجوم الذي شنته ألوية الحرس الصدامي على اربيل في بداية التسعينات وبين اعطاء المجال والسماح بل الأنكد دعوة تركيا لتضرب وتدك قواعد حزب العمال الكردستاني في داخل كردستان المحررة . وكذلك ما وقعت حديثا من مجازر على السكان المدنيين العزل في سنجار والقرى والمدن المجاورة لها.

لا أدري إلى متى المنافسة في الزعامة والأنانية والميل الى التفرد بالسلطة مهما كان الثمن حتى على حساب القضية المصيرية ؟ ولا أدري إلى متى التلاعب بمصير قومية عريقة عراقة التأريخ والأعداء تحيط بهم إحاطة السوار بالمعصم.

ولكن ماذا عساي الا أن اتحسر واستشهد بقول المتنبي:

من يُهَن يَسهُل الهَوانُ عليه ما لِجُرح بمَيّت إيلامُ

أتدرون يا بني أمتي ويا أحفاد ميديا وكي خوسرو الآن لماذا أن طائر القبج مهددة ، من بين جميع الطيور، بالإنقراض ؟ ولماذا ان معاناتها أكبر من معاناة أخواتها من الطيور؟ ولماذا هو الطائر الأسهل للأصطياد والأكثر عرضة للهوان من بين جميع أنواع الطيور ، واكثرها عرضة لدخول القفص زرافات ووحدانا؟

هل عرفتم السبب الآن ؟

واذا عُرِفّ السَّبب بَطَل العَجَب!

شيركو

29 – 9 - 2014

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 19:25

إبراهيم شتلو - إتحدوا لكي نساعدكم؟

وحدوا كلمتكم ، أي بمعنى إقبلوا بقياديي الأحزاب والتنظيمات الكردية التي تقيم في فنادقنا كقادة مسؤولين ، وأطيعوا تعليماتنا وعندها فقط سوف نعمل على نصرتكم ، ودعمكم ، وإلا فأنتم لستم منا ، وسنتعامل معكم كمنشقين عن الصف الوطني ، وسنعمل على التشكيك بسياساتكم ، وسنسعى على تفتيت قواكم ، وسنتحالف مع الشيطان ضدكم ، وسنشمت لكل إخفاقاتكم !. عشنا ، لنسمع بعض أبواق الإعلاميين والسياسيين والحزبيين في جنوب كردستان لأننا في روز آفا أعلنا وفي الوقت المناسب أننا قد بلغنا سن الرشد وأننا لسنا بحاجة إلى وصاية الأخ الذي يكبرنا سنا. الأخ الأكبر الذي سخرنا له جل قوانا ، وقدمنا له فتوة شبابنا ولم نبخل عليه بالمال والدم والجهد وكنا معه دائما وبدون قيد أو شرط أو تحفظ ، فرحنا لإنتصاراته ، وتألمنا لجروحه ، وإحتضناه في ضرائه ، وآثرناه على أنفسنا بالمال والغذاء ، هذا الأخ يماطل ، ويساوم ، ويتعامى عن مد يد العون لنا في روز أفا لأننا لم نصغي لتعليماته ، ونطبق ما أشاره علينا بالإصغاء لإرشاداته ، والطاعة لأوامره.

لقد نسي أخانا في جنوب كردستان ، أنه هو نفسه كان دائما في صراعه من أجل الحرية يقاتل على عدة جبهات : العدو الخارجي ، والمنشقين على إرادته من الحزب الديمقراطي الكردستاني – المكتب السياسي – وغيرهم ممن كانوا يحملون الشعارات المشابهة لشعاراته ، والمجموعات التي كانت تنافسه وتحت نفس الأفكار الوطنية ، وثم عشرات الآلاف من الجحوش المسلحة ببنادق أحدث من بنادق البيش مه ركه أنذاك.

لماذا ، لم نشترط في دعمنا ومساندتنا وتضحياتنا لنصرتكم وجوب الإنصياع إلى رأي الأطراف الأخرى المستقلة في تنظيماتها وأفكارها وسياساتها عنكم بل وإقتطعت نفسها وجسدها منكم وأنتم كنتم منها وهي منكم ؟ هل كنا من الغباء لدرجة أننا لم نكن نتلمس الجرح الذي كان ينزف ، أو لم نكن نملك الحس والوعي للمصلحة القومية العليا التي كانت ولاتزال تقتضي منا أن نمد أجسامنا لبعضنا جسرا لعبوركم إلى بر الأمان ؟

إنه ، لمن الإستخفاف بمصلحة الأمن الكردستاني الوقوف موقف المتفرج ، بل من الإهانة الكبرى إستغلال حدة معارك الصمود والشرف التي يقودها أبناؤنا وبناتنا في بطاح كوباني دفاعا عن شرف وكرامة وهوية الإنسان الكردي لبث الأفكار الخبيثة ومحاولة الإساءة إلى سمعة الكانتونات التي جاءت سابقة تاريخية فرضت نفسها بذكاء وقوة لطالما كان شعبنا يحلم بمثلها طوال نصف قرن من النضال والتضحيات والمعاناة.

لا يمت مثل هذا الموقف إلى الوعي الوطني بأية صلة ، وليس هكذا يكون تحرير الكرد وكردستان ، كلا وألف كلا ، فالوقت ليس وقت فرض الشروط ، كلا وألف كلا فإما الوقوف إلى جانب كوباني بدون شروط أو قيود وإما فالعبرة ليست بالتصريحات والتأويلات فقد فات الأوان ، لأن واقع الحال يفرض نفسه والإنتظار يعني ترك الضحية تحت رحمة سكين الجزار..فهل هذا ماتريدون ؟ أم هذا الذي تنتظرون لتعلنوا بعدها البدء بمساعيكم لمساعدة اليتامي والثكلى والسبايا ؟

إن كوباني لن تسقط لأن شعب كوباني شجاع ، يؤمن إيمانا لايتزعزع ولا يهتز لمدافع داعش ، ولا يبخل عن التضحية بكل مايملك في سبيل الحفاظ على وطنه وكرامة أهله وحقه في تقرير مصيره بنفسه.

إن كوباني لن تسقط لأن صمودها يمثل رمز الإنسان الكردي ، وجوهر شخصيته ، واليوم يسطر أبناؤها وبناتها نساء ورجالا بالنيابة عن الأمة الكردية جمعاء تاريخا مشرفا يخلد نضالات أجدادنا في سبيل تحرير الكرد وكردستان ، و بدمائهم الطاهرة يعيدون تسطير أسماء قادتنا التاريخييين : الشيخ محمود ، الشيخ سعيد بيران ، سيد رضا ، قاضي محمد ، ....وستبقى كوباني رمزا ساميا رفيعا لإرادة التحرر الوطني الكردستاني.

ولكل هذا ، فإن كوباني لن تسقط ، وستبقى تاجا يزين رؤوس المناضلين الشرفاء في سبيل الكرد وكردستان.

طوبى لكن بناتنا، طوبى لكم أبناؤنا ، والخلود لشهداء كوباني.

ولابد من توعية شعبنا!

إبراهيم شتلو / 22 سبتمبر 2014

علوم سياسية – دراسات كردية وإسلامية / سلسلة التوعية

متابعة: بعد أطلاق سراح الديبلوماسيين الاتراك ال 49 من قبل داعش و أتصال الصحفيين بهم، بدأت عملية الافراج عنهم تتضح شيئا فشيئا.

هؤلاء الديبلوماسيين وصلوا عن طريق الجو الى أسطنبول و كان بأستقبالهم الرئيس و رئيس الوزراء التركي.

عند الافراج عن الديبلوماسيين صرح أرودوغان أن عملية الافراج كانت عسكرية و بعدها حولها الى عملية أمنية و لكن الصحافة التركية و عن لسان الديبلوماسيين انفسهم يقولون شيئا اخر.

فحسب أحدهم أن داعش أفرجت عنهم و تم أيصالهم الى الحدود و لكن القوات الأمنية التركية لم تكن في استقبالهم و أنتظروا هناك لمدة أربعة ساعات و هذا يعني و الكلام للديبلوماسي أن الامن التركية في الحدود لم يكن لها علم بتسليم الديبلوماسيين.

تركيا لسيت لديها حدود مباشرة مع داعش لا في العراق و لا في سوريا. و الديبلوماسيون كانوا موجودين في مدينة الموصل الى يوم أطلاق سراحهم. و عملية نقلهم الى حدود تركيا استمرت ثلاثة ساعات فقط عن طريق البر حسب الديبلوماسيين أنفسهم. و هذا لربما يؤكد أن الديلوماسيين الاتراك وصلوا عن طريق أبراهيم الخليل الى الحدود التركية و منها و عن طريق الجو الى إسطنبول.

و هذا بحد ذاته يعني أن قوات البيشمركة لربما شاركت في عملية التسليم و الاستلام مع داعش. و نترك الباقي الى المسؤولين كي يقولوا لنا كيف و لماذا شاركوا في عملية التسليم و الاستلام التركية مع العلم أنهم في حالة حرب داعش التي هتكت أعراض الكورد و تحتجر 17000 كورديا أيزديا. و منذ يوم الافراح عن الديبوماسيين الاتراك و الحرب متوقفة بين البيشمركة و داعش و بدأت حرب كوباني.

دبي - زينب خرفاتي  العربية نت

في سوريا وللمرة الأولى منذ بدء هجوم التحالف الدولي على داعش، قصف التنظيم المناطق والأحياء الشرقية في مدينة عين العرب "كوباني" بالصواريخ والهاون ما أدى إلى سقوط جرحى بين المدنيين.

فرغم الضربات الجوية الأمريكية التي تستهدف تنظيم داعش في سورية إلا أنها لم تحل دون تقدم الأخير في المواجهات العسكرية على الأرض .  حيث تمكن داعش ولأول مرة منذ بدء الهجوم على عين عرب "كوباني" من قصف الأحياء الشرقية في المدينة بالصواريخ والهاون ما أدى إلى سقوط جرحى بينهم مدنيين بحسب المرصد السوري .

وكانت سلسلة غارات للتحالف العربي الدولي على المتطرفين في سوريا والعراق استهدفت هذه المرة تنظيم "داعش" في عين العرب الكردية على الحدود التركية لإعاقة تقدم التنظيم.

وأعلنت القيادة الأميركية الوسطى في الجيش الأميركي أن الهجمات أصابت 7 أهداف في سوريا، بينها مبنى تابع للتنظيم المتطرف وعربتان عسكريتان عند معبر حدودي في بلدة عين العرب كوباني الكردية المحاصرة.

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية أن قوات التحالف العربي بقيادة أميركية شنت سلسلة جديدة من الغارات الجوية ضد أهداف التنظيم في مدينة عين العرب "كوباني".

وأضافت القيادة الأميركية الوسطى أن الهجمات أصابت سبعة أهداف من بينها مبنى تابع للتنظيم المتطرف، كما أصابت عربتين عسكريتين عند معبر حدودي في بلدة عين العرب.

ووسع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة غاراته الجوية ضد التنظيم المتطرف في مدينة عين العرب التي تعرف في الكردية باسم كوباني الاستراتيجية السورية على الحدود مع تركيا في إطار سعيه لدحر المتطرفين.

غارات التحالف الجديدة أتت فيما ضيقت الجماعات المتطرفة الخناق على مدينة عين العرب الحدودية من ثلاث جهات منذ أكثر من أسبوع شهدت المدينة خلاله اشتباكات عنيفة خلفت العديد من الجرحة والقتلى إضافة إلى فرار أكثر من مئة وأربعين ألف كردي من البلدة والقرى المحيطة منذ بدء الهجوم عابرين إلى تركيا.

هذا.. وأثارت موجة النزوح الكثيفة التي يقوم بها أكراد سوريا مخاوف المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، حيث أكدت وضعها لخطط لوجستية، تحسباً لفرار كل سكان مدينة عين العرب الكردية في سوريا إلى تركيا هرباً من تقدم وتغلغل التنظيم المتطرف.

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 18:27

فيديو: الكورد يقتحمون الحدود مع كوباني

الآلاف من كرد باكور ( كردستان تركيا ) دخلوا الى كوباني لمؤازرة القوات الكردية YPG

 

https://www.youtube.com/watch?v=LB8Hj-Zulak

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 18:24

تنظيف تلال كوملك من مرتزقة داعش

وجهت وحدات حماية الشعب ضربات كبيرة لمرتزقة داعش في الجبهات الثلاث لمقاطعة كوباني، نظفت فيها تلال قرية كوملك الواقعة جنوباً من المرتزقة، ودمرت عربة همر وعربة عسكرية وقتلت 43 مرتزقاً في الجبهات الثلاث.

وأفادت مراسلة وكالة أنباء هاوار في مقاطعة كوباني أن وحدات حماية الشعب وجهت ضربات قوية لمرتزقة داعش في الجبهات الثلاث من المقاطعة مساء أمس، كبدتهم فيها خسائر فادحة.

حيث نفذت وحدات حماية الشعب عملية نوعية في الجبهة الشرقية من المقاطعة مساء أمس ضد مرتزقة داعش وذلك في محيط قرية مرسميل دمرت فيها عربة همر وقتلت 30 مرتزقاً منهم.

وفي الجبهة الجنوبية من المقاطعة، اندلعت اشتباكات بين وحدات الحماية ومرتزقة داعش في تلال قرية كوملك، استطاعت وحدات الحماية فيها من تنظيف التلال من مرتزقة داعش، وبحسب ما تم التأكد منه فإنه قتل 3 مرتزقة في الاشتباكات.

وفي الجبهة الغربية، استمرت الاشتباكات بين وحدات حماية الشعب ومرتزقة داعش في سلسلة تلال قرية سفتك، تم فيها تدمير عربة عسكرية للمرتزقة وإصابة 3 عربات أخرى، بالإضافة إلى مقتل 10 مرتزقة على الأقل في الاشتباكات.

وفي سلسلة تلال قرية مناز الواقعة جنوب غرب المقاطعة ما تزال الاشتباكات مستمرة بين وحدات حماية الشعب ومرتزقة داعش، بالإضافة لاستمرار الاشتباكات في الجبهات الثلاث من المقاطعة.

وكانت مرتزقة داعش هاجمت في 15 أيلول/سبتمبر مقاطعة كوباني من جهاتها الثلاث مستخدمةً الدبابات والأسلحة الثقيلة في الهجوم، وتتصدى لهم وحدات حماية الشعب والمرأة وكذلك أبناء المقاطعة بالإمكانات القليلة المتوفرة لديهم.

firatnews

بعد مضي ما يقارب الشهرين على مرحلة الصدمة واللاتوازن السياسي الذي مرت به المنطقة عقب سيطرة داعش على مناطق واسعة من العراق , وتعرضها لمناطق في كوردستان , وما تلاها من تطورات على الساحة السورية , بدأت امريكا والغرب بترتيب اوراقها مرة اخرى للدخول في الفصل الاخير لسيناريو اعدته دوائر المخابرات الدولية , وأخرجته حكومات المنطقة , ومثلت فيه الشعوب العربية والمليشيات الاسلامية المسلحة دور البطولة , كل حسب المساحة المخصصة له , لتنذر بنهاية تراجيدية قد تطول سنوات .

في هذه المعمعة يتشكل الدور التركي مرة اخرى ليعيد تأثيره على مجريات الاحداث , لكن على نطاق اضيق مما كان عليه في بداية ما سمي بثورات الربيع العربي .. بعد انحسار تأثيرها في تونس ومصر وليبيا وسوريا . وما ساعد على بروز الدور لتركي من جديد هي تحركات داعش الميدانية في سوريا والعراق , خاصة تعرضها لإقليم كوردستان العراق ثم محاولاتها المستمرة للسيطرة على مناطق كوردستان سوريا . ويتركز الموقف التركي في تعامله مع الملف السوري حاليا على استغلال تحركات داعش , لضمان ما تصفه بالأمن ( القومي ) التركي .

ويظهر ان هناك ترتيبات تركية – امريكية و تركية غربية في هذا الصدد , يمكن ايجازها في النقاط التالية : -

- ان تصريحات تركية السابقة في عزمها اقامة منطقة عازلة على طول حدودها مع العراق وسوريا عقب سيطرة داعش على مدينة الموصل العراقية , وتحرشها بإقليم كوردستان العراق , كانت تمهيدا لتحركات مرتبة سلفا مع تنظيم داعش لبدء قتالها الحالي مع الفصائل الكوردية في سوريا ومحاولتها السيطرة على مناطق كوردية محاذية لحدود تركيا الجنوبية .

- الموقف التركي السابق الرافض للمشاركة في اي جهد عسكري غربي ضد داعش بحجة وجود رهائن ترك لدى داعش تغير بعد استحصالها لموافقة امريكية غربية بالتحرك البري لجيوشها صوب سوريا من خلال المناطق الكوردية فيها .

- الموقف الامريكي والغربي الذي يؤكد على عدم مشاركة قواتها البرية في المعارك , وفي الوقت ذاته تأكيدهم على ان الغارات الجوية الحالية لوحدها لن تحسم المعركة ضد داعش , مهدت لتركيا للتحرك نيابة عن المجتمع الدولي للتدخل برا , خاصة في سوريا , التي لا تملك قوات محلية قادرة على التصدي الفعلي لعصابات داعش .

- عودة التصريحات التركية للحديث عن ضرورة انشاء مناطق عازلة داخل الحدود السورية تكون منطلقا للمعارضة السورية المتمثلة بالجيش الحر لقتال قوات النظام السوري , وهو ما يعزز حاجة التحالف الدولي لوجود قوات برية ( تركية ) في تلك المناطق .

- فتح تنظيم داعش لجبهة جديدة مع كورد سوريا , في وقت هو احوج ما يكون فيه الى تهدئة القتال بعد بدء الغارات الامريكية عليه , والهزائم المتلاحقة التي تكبده في العراق يدل على وجود تطمينات امريكية له بعدم التعرض اليه في مناطق القتال مع كورد سوريا . وما يعزز من هذا الاعتقاد هو استمرار داعش في شن الهجمات على مدينة كوباني مع استمرار الغارات الجوية على مواقع هذا التنظيم في كل مناطق سوريا .

- تصريحات قوات حماية الشعب الكوردية السورية (المقربة من حزب العمال الكوردستاني) , تشير الى تخوفها من التوجهات التركية هذه , من خلال دعوتها الحكومة التركية مساعدتها انسانيا ولوجستيا وليس عسكريا , مع التأكيد على ان الاستمرار في عملية السلام مع كورد تركيا سيقوض من تأثير داعش في المناطق الكوردية المحاذية لتركيا .

- التضخيم الاعلامي التركي في سقوط عدد من القذائف داخل الاراضي التركية والتهويل الاعلامي لتأثيراتها , يشير الى عزم تركيا كسب نقاط سياسية وأمنية من اجل اي تدخل مستقبلي لها هناك .

- ليس بمقدور قوات حماية الشعب الكوردية الوقوف ضد رغبة المجتمع الدولي في اقامة منطقة عازلة ( داخل الحدود السورية ) لتكون منطلقا لقتال النظام السوري وعصابات داعش .

- ان اتخاذ موقف كوردي رافض للتدخل التركي في مناطقهم سيؤدي بتركيا وحلفائها الذهاب ابعد من ذلك وفسح المجال امام داعش للتحرك والسيطرة على مناطق جديدة في كوردستان سوريا و ( كوباني ) لن تكون استثناءا لهذه المناطق بالطبع .

لهذه الاسباب وأسباب اخرى كثيرة , فان كوردستان سوريا تخضع اليوم الى مساومات اقليمية و دولية بعيدة عن تطلعات وطموح الشعب الكوردي , وقوات حماية الشعب هناك مطالبة اليوم باستثمار اي جهد سياسي وعسكري حقيقي يعمل على اخراج مناطقها من الموازنات الدولية والإقليمية , التي تخطط لها تركيا بحجة حماية امنها القومي , والمسئولية الحقيقية الان تقع على عاتق كورد سوريا وتوجههم البعيد عن المصالح الحزبية نحو بيشمركة اقليم كوردستان , وفسح المجال امامها للتنسيق الثنائي بين الطرفين وإضعاف سيطرة داعش على هذه المناطق , وبالتالي سحب البساط من تحت ارجل الحكومة التركية للقبول بالوضع الجديد في وجود مناطق كوردية في سوريا لها جزء من السيادة قابلة للزيادة ان استطاع الكورد في سوريا استثمار الجهد الدولي هذا سياسيا واقتصاديا .

انس محمود الشيخ مظهر

كوردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. 28 – 9 – 2014

الغد برس/ بغدد: نفى النائب عن التحالف الكردستاني امين بكر، الاحد، تغيير اسماء بعض الوزراء الكرد في كابينة رئيس الوزراء حيدر العبادي، مطالبا العبادي باطلاق رواتب موظفي الاقليم.

وقال بكر لـ"الغد برس"، إنه "لا صحة لتغيير بعض اسماء الوزراء الكرد وما يقال تسريبات إعلامية غير رسمية، لأنه حتى الآن اللجان الكردية لم تقرر أي شيء"، مبينا ان "نقاطا عالقة كثيرة بين بغداد واربيل وتحتاج لمفاوضات ودراسات واسعة وكثيرة".

واضاف ان "المناصب التي منحت للكرد لا تتناسب وحجمهم الانتخابي والسكاني"، موضحا ان "رئيس الوزراء حيدر العبادي لم ينفذ الوعد الذي قطعه لكردستان فيما يخص صرف رواتب موظفي الاقليم".

وأوضح بكر ان "قطع الرواتب يتنافى مع مع الدستور والإنسانية ولا يجب ادخال ارزاق الناس في الامور السياسية".

وكشف مصدر كردي مطلع، الاثنين الماضي، عن وجود خلافات بين الكتل الكردستانية بشأن تسلم الوزارات، مبيناً أن هناك توجهات لتغيير أسماء بعض الوزراء في حكومة حيدر العبادي.

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 17:48

موفق مصطفى السباعي من هم عبيد العبيد ؟؟؟

عبيد العبيد ... وما أدراك .. ما عبيد العبيد ؟؟؟!!!

إنهم فصيل من المخلوقات الفقارية .. شعبة الآدميات !!!

لهم أيدٍ يبطشون بها .. وأعينُ لايبصرون بها !!!

وآذان لا يسمعون بها ..  وألسنة حداد يسلقون بها أعراض الناس .. أشحة على الخير !!!

وأرجل ٌ يمشون بها في أنفاق .. وزواريب الحياة الدنية .. لا يهتدون سبيلاً .. ولا يعرفون لهم طريقاً مستقيماً !!!

عبيد العبيد .. يبقوا عبيدا .. ولو لبسوا كل يوم .. ثوبا من جديد !!!

ولو تزينوا بالحلي .. والمرجان .. والزمرد .. والعقيق !!!

ولو وُضِعوا على عرش من الياقوت .. والعسجد .. والدر المنثور !!!

ولو مُلِكوا ( لام مكسورة مشددة ) على شعوب الأرض من أقصى المشرق .. إلى أقصى المغرب !!!

إنهم مهزومون في داخلهم !!!

إنهم مخبولون في تفكيرهم .. وعقولهم !!!

قلوبهم خاوية .. وأفئدتهم فارغة !!!

كل أمانيهم .. وأحلامهم أن يأكلوا .. ويتمتعوا .. كما تأكل الأنعام !!!

ويلهوا .. ويلعبوا .. كما تلعب الصبية الصغار !!!

ويتحكموا .. ويسيطروا .. ويهيمنوا .. وينتفشوا بريشهم على خلائق ضعيفة .. كان قدرها أن توضع  تحت إمرتهم بطريقة طاغوتية .. جبروتية .. إستبدادية .. عسكرية !!!

غير أنهم يختلفون عن الأنعام .. والصبية .. الذين لا يحملون هماً .. ولا حزناً !!!

أنهم دائماً مرعوبون .. خائفون .. قلقون .. مسهدون !!!

لا يعرفون راحة .. ولا أمناً .. ولا سلاماً !!!

إنهم حاذرون .. متوجسون .. مترقبون أي إشارة .. تأتيهم من أسيادهم العبيد !!!

القابعين في الكرملين .. أو في قم .. أو في البيت الأسود .. المسربل بالقطران والحديد !!!

إنهم يتبدلون .. ويتغيرون .. ويتذبذبون .. في ولائهم .. وتبعيتهم .. وعبوديتهم .. بين هؤلاء .. وأولئك !!!

إنهم يبيعون .. إنسانيتهم ..آدميتهم .. ضمائرهم .. دينهم .. خُلقهم .. وكل ما يملكون من قيم الحياة – إن كانوا يملكون - !!!

لمن يدفع أكثر .. من القناطير المقنطرة من الذهب والفضة .. والخيل المسومة .. والأنعام !!!

أو لمن يدفع أكثر بالدرهم .. أو الدينار .. أو الدولار !!!

إنهم رضوا بالحياة الدنيا .. واطمأنوا إلى متاعها الرخيص .. المهين .. وقنعوا بالعيش الدون !!!

ونسوا يوم الحساب العسير !!!

ما أبأسُهم !!!

وما أتفههم !!!

وما أصغرهم !!!

وما أضعفهم !!!

غير أنهم :

يتنمرون .. ويستأسدون .. ويتكبرون على مواليهم .. ورعيتهم .. والضعفاء من شعوبهم !!!

لكنهم :

يخنعون .. ويخضعون .. ويستسلمون .. ويخنسون لأسيادهم العبيد !!!

ويحسبون أنهم .. ينفعونهم .. أو يضرون !!!

ويخافون منهم .. كما تخاف الفئران من القط السمين !!!

فتلوذ في جحورها .. حالما يصرخون في وجوههم .. أو يأمرون !!!

لأن أحلامهم .. أحلام العصافير .. وعقولهم .. عقول الرضع .. الرتع !!!

لا يهمهم إلا رضا العبيد !!!

الجمعة 2 ذو الحجة 1435

26 أيلول 2014

 

الغد برس/ بغداد: اعلن وزير حقوق الانسان محمد مهدي البياتي، الاحد، أن هناك اكثر من 17000 ايزيدي ما زالوا اسرى بيد عصابات داعش بما فيهم نساء واطفال، مبينا أن هذا الامر يتطلب وقفة حقيقية وعمل جاد مشترك مع منظمات المجتمع المدني لتوثيق الانتهاكات وتشخيصها.

وقال البياتي في بيان على هامش الندوة التي نظمها مكتب المفتش العام في مقر الوزارة وتلقته "الغد برس"، إن "امام الوزارة صفحة جديدة من الانتهاكات التي تقترفها عصابات داعش الارهابية في الداخل والخارج لا تقل شأناً عن انتهاكات النظام المباد  مستهدفة الإنسان العراقي".

وأضاف أن "اكثر من 17000 ايزيدي لا زالوا اسرى بيد عصابات داعش بما فيهم نساء واطفال الامر الذي يتطلب وقفة حقيقية وعمل جاد مشترك مع منظمات المجتمع المدني لتوثيق تلك الانتهاكات وتشخيصها والحضور الميداني مع الأسر النازحة  لكي يسجل التأريخ هذه الحقبة المظلمة من العراق".

بدورها دعت، مفتش عام الوزارة فاتن محسن هادي منظمات المجتمع المدني الى "الاهتمام بعمل المفتشين العموميين الذي لا يقل اهمية عن المؤسسات الرقابية الاخرى"، مبينة ان "هناك مشروعاً لربط الفساد بانتهاكات حقوق الإنسان لكونه يؤثر على مفاصل حياة الانسان كافة واعتبرت ان الفساد وجه آخر للارهاب لا يقل خطورة عنه".

من جانبهم، طالب ممثلو منظمات المجتمع المدني "الوزارة بعد استعراض تخصص منظماتهم وانجازاتها  الى توفير الدعم المعنوي والمادي لممارسة دورها الساند في هذا المجال".

الغد برس/ نينوى: وجدت الكثير من الإيزيديات اللواتي اختطفن من جبل سنجار من قبل إرهابيي تنظيم داعش أنفسهن في قضاء البعاج غربي الموصل مجبرات على اعتناق دين جديد والعيش تحت خوف إجبارهن على الزواج من مقاتلي داعش أو التعرض للاغتصاب.

ويقول الدكتور زياد احمد وهو طبيب في مستشفى البعاج العام "قبل أربعة أيام دخل المستشفى ثلاثة مسلحين في الساعة العاشرة ليلاً ومعهم سلمى وهي فاقدة للوعي وتنزف، وبدا أنها تعرضت للاغتصاب بعنف أدى إلى تشوه جهازها التناسلي".

ويضيف "عندما سألتهم عن سبب النزف قالوا إن أحد عناصرهم إغتصبها وسوف ينال جزاءه، وهي هنا منذ أربعة أيام ولم تعد بحاجة للبقاء بعد معالجتها، إلا انني أمدد بقاءها خوفاً عليها، لأنها تبلغ من العمر 12 عاماً".

ويواصل الطبيب حديثه "هناك مدرستان قريبتان من المشفى، أذهب إليهما عادة لفحص بعض المسنات المحتجزات فيها، هناك وجدت ما يقارب المائة شخص في كل مدرسة ما بين أطفال ومسنات وفتيات، وهن مثل سلمى جميعهن من الطائفة الأيزيدية".

من جهتها، تقول الممرضة بتول رفعت "يتم جلب الفتيات من المدرسة المقابلة لمشفانا وهن يعانين من نوبات هستيرية وضيق التنفس وخفقان في القلب إلى درجة فقدانهن الوعي.. أرافقهن دائماً وأعطيهن المهدئات وأدوية الـترامال أو الـفاليوم عند تعرضهن للنوبات".

وتضيف "أنا أقدم الدعم النفسي لهن باستمرار وهن يطلبن مني البقاء برفقتهن خاصةً أن عناصر داعش يترددون باستمرار لرؤيتهن ويقومون بمراقبتهن مراقبة شديدة".

بتول تتحدث وهي خائفة جداً وصوتها يتقطع و تقول "قبل أيام قليلة أنقذنا شابة أخرى حاولت الانتحار من خلال تناولها لسم الفئران وعمرها لايتجاوز العشرين سنة ولا أعرف كيف كانت قد وجدته في المدرسة وبعد ان فاقت نصحتها بعدم تكرار هذه المحاولة المخيفة لأنها ستؤدي إلى موتك اجابت قائلة (ياليت) مافائدة الحياة بدون كرامة".

وتوضح الطبيبة ان "عناصر داعش قاموا بأغتصابها وإغتصاب اخواتها الثلاثة سوياً ولمدة اسبوع من عشرات الإرهابيين يتناوبون بالدخول على الغرفة التي يحتجزونه النساء فيها"، وتضيف بتول "بعد أسبوعين تقريباً من إحتجاز النساء في المدرستين لاحظنا أن أعدادهن بدأت بالتناقص ولا أعلم أين تم نقلهن هذه المرة".

يذكر أن مستشفى بعاج العام هو الوحيد في القضاء ويقع في الشارع المسمى بشارع التربية مقابل دائرة التربية العامة، وغالبية كوادره الطبية والتمريضية من أبناء الموصل وأغلبهم من الشباب والشابات ويعملون بلا أجور حتى الآن.

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 17:35

العراق وبدائل التنمية... حميد الموسوي

اخيرا تنبه المسؤولون العراقيون الى مخاطر الاعتماد على النفط كمصدر وحيد للدخل القومي وادرارة الاقتصاد العراقي وذلك بعد حصول الازمة المالية العالمية وما خلفته من اثار وتداعيات خطيرة وما احدثته من هزات ارتدادية اربكت اقتصاديات العالم باسره.
وفق كل المقاييس تكون مثل هذه الدعوات متأخرة جداً ولا تبشر ببدائل تنموية على الاقل في المستقبل القريب اذ لاتوجد ملامح لقيام مثل هذه البدائل التعويضية، فالمعروف في جميع اقتصاديات العالم ان نشاطها يعتمد على مقومات زراعة متنوعة متطورة وصناعة متقدمة مصحوبتين بانتاج وافر ومعتمدتين على خبرات وكفاءات علمية وحرفية وبوجود اسواق وطلب متواصل بسبب توفر جودة النوعية وانخفاض سعر الكلفة. مضافا لهذين العنصرين وجود ثروة معدنية متنوعة وبوفرة انتاجية عالية، كذلك وجود التجارة المزدهرة وقيام الاستثمارات وازدهار الاسواق والمردودات المالية الناتجة عن الضرائب والترانسيت البري والبحري والجوي وهذه المقومات بجملتها تشكل عصب اقتصاديات وشريان حياة وازدهار ورفاه الاوطان والشعوب، لكن هذه المقومات ظلت بعيدة عن تفكير ورؤى وخطط قادة العراق وخاصة من عقود سبعينات القرن الماضي والى يوم الناس هذا، اذ حشدت السلطات السابقة كل ثروات العراق وطاقاته لحماية السلطة وتشييد القصور الباذخة والتبرع بمليارات الدولارات لانظمة ودول وقفت الى جانب النظام في حروبه العبثية التي اكلت كل واردات العراق واثقلت الميزانية العراقية بمليارات الدولارات من الديون والتعويضات واعادت العراق الى العصور الوسطى. نعم لقد انشغلت تلك السلطة بديمومة الآلة الحربية حيث انشأت اكثر من اربعين مصنعاً ومنشأة لانتاج وتصنيع السلاح بمختلف انواعه بما في ذلك المواد المتفجرة والكيمائية واقامت لذلك وزارة وهيئات سخرت لخدمتها ميزانية مفتوحة وحولت الافكار العلمية والهندسية حصريا لهذا الغرض مهملة عن قصد او جهل حقول الزراعة والصناعات الاخرى الانتاجية والخدمية والاستثمارية والتي تعود بمردودات مالية للخزينة العراقية او تسد حاجة العراق فيحفظ عملاته الصعبة التي يمتصها الاستيراد المتواصل لابسط المنتجات الزراعية والسلعية والكمالية.
وباستثناء العقد الاخيرمن فترة النظام الملكي وفترة الجمهورية الاولى اي خمسينات وستينات القرن الماضي حيث شهد العراق شبه اكتفاء ذاتي من المنتجات الزراعية والحيوانية اذ كان العراق وقتها يصدر الحبوب وخاصة الرز العنبر ويصدر التمر والحيوانات والجلود والاصواف، وقامت صناعات واعدة للسجاد والمعلبات والاحذية والاصباغ والاقمشة والبطانيات والبطاريات وتجميعية للراديوات والتلفزيونات والثلاجات والمجمدات وكافة الاجهزة المنزلية، وقامت مشاريع واسعة للقطاع الخاص فضلا عن القطاع المشترك والقطاع العام ناهيك عن الورش الحرفية التي ساعدت تلك المشاريع في سد معظم الحاجات المحلية وساهمت في توفير العملة الصعبة التي تشكل ظهيراً قوياً لمقومات الاقتصاد العراقي ودخله القومي.
باستثناء تلك الفترات لم يشهد العراق الاّ تراجعا على جميع الصعُد فقد جفت الانهار وجففت الاهوار واضمحلت الثروة السمكية وطيور الماء وامحلت الاراضي ويبست البساتين حتى وصل الامر الى اقتلاع اجود انواع النخيل وبيعها لتسديد بذخ وديون اركان السلطة، وترك الفلاحون والمزارعون مهنتهم وهجروا حقولهم الخاوية ليبحثوا عن اعمال بسيطة داخل المدن، واستمر تدهور الاوضاع حتى سقوط السلطة السابقة. مع بداية العهد الجديد الذي تزامن مع الارتفاع الهائل في اسعار النفط حيث وصل سعر البرميل اكثر من 135 دولار لم يستثمر العراقيون هذه الزيادة في احياء المشاريع الصناعية والزراعية والاستثمارية للاسباب التالية:
1- اضطراب الوضع الامني وانشغال كل اجهزة الدولة في مكافحة الارهاب وتخصيص معظم واردات النفط لهذا الغرض.
2- عزوف الشركات الاجنبية عن اقامة المشاريع الصناعية والاستثمارية للسبب اعلاه.
3- انفتاح الساحة العراقية على جميع البضائع والمنتجات ومن مختلف المناشىء، وقد ساعد على هذا الانفتاح الذي ادى الى تسرب مليارات الدولارات من العملة الصعبة للخارج الامور التالية:
أ-حاجة المواطن لأبسط المنتجات وتعطشه بعد حصار دام لاكثر من ثلاثة عشر عاما وما انتجه العالم من سلع وابتكارات خلال هذه الفترة.
ب- الحدود المفتوحة وغياب الرقابة النوعية والضريبية.
4- تبديد ارقام مهولة من الدولارات نتيجة الاختلاس والفساد المالي والاداري.
5- الرواتب والتخصيصات الضخمة للرئاسات الثلاث والوزارات ودوائرها.
6- عدم التمكن من تصدير الكمية المقررة من النفط لاسباب فنية وسرقة جزء كبير من تلك الكمية خاصة في السنتين الاوليتين التي اعقبت سقوط السلطة السابقة وعدم تأهيل المنشأت والمصافي المتوقفة.
نعم لم تستثمر الميزانية التي بلغت عشرات المليارات من الدولارات  في انعاش الاقتصاد العراقي سواء على مستوى القطاع العام او الخاص او المشترك ولم تتخذ اجراءات لمنع تدفق السلع والمواد الاجنبية التي تسببت في اغلاق معظم المعامل والورش العراقية ابوابها لعدم تمكنها من منافسة تلك السلع على مستوى الجودة او الاسعار. كما ان خروج اكثر الرساميل العراقية الى بلدان الجوار لما تقدم من اسباب ساهم بشكل كبير في اضعاف قيام المشاريع الانتاجية وبالتالي اضعاف الاقتصاد العراقي بصورة عامة.

لاشك ان التوجه الجاد في البحث عن بدائل للتنمية تقف الى جانب الثروة النفطية من اجل الوقوف بوجه الازمة المالية والعمل على اعادة بناء اقتصاد قوي يقوم على اسس صحيحة باعمدته الرئيسة الزراعية والصناعية والتجارية امر في غاية الاهمية ويجب ان تتظافر جميع الجهود وتحشد كل الطاقات في سباق مع الزمن قبل فوات الاوان واستفحال الازمة.

مواجهاتهم مع البيشمركة انحسرت بنحو كبير

الدواعش ينقلون عائلاتهم من سورية الى الموصل والبعاج

بغداد ـ العالم

هرَّبَ قادة تنظيم "داعش" عوائلهم من سورية نحو الموصل، التي يسيطرون عليها منذ حزيران، فيما تواروا عن ساحة القتال مع البيشمركة المدعومة دوليا في المناطق الشمالية.

ومن خطوط التماس في ساحة حرب قوات البيشمركة، بمشاركة الحشد الشعبي الذي ضم أقليات لاسيما مسيحيين وأيزيديين في المناطق المحاذية لإقليم كردستان، أكد محما خليل، القيادي في التحالف الكردستاني، تقلص مساحة انتشار "داعش" بشكل كبير جدا.

وذكر خليل، وهو نائب سابق في البرلمان العراقي، أن القصف، الذي تنفذه طائرات دول غربية وعربية على قواعد تنظيم داعش، "نراه بالعين المجردة، قرب حدود العراق مع سورية من الجهة الغربية الشمالية، الأمر الذي ضيق على التنظيم النجاة منا أيضاً".

وتابع خليل أن "قادة وعناصر تنظيم داعش قاموا بنقل عوائلهم من سورية إلى الموصل، وقضاء البعاج، بعدها تواروا عن الأنظار بشكل تام".

وسيطرت مجموعات مسلحة تنتمي لتنظيم ما يسمى بـ"الدولة الاسلامية" بمساعدة فصائل مسلحة محلية وعشائر في شمال العراق وغربه على مساحات واسعة من البلد، كما سيطر التنظيم على مناطق في سورية في الشهور الماضية.

وتخطط القوات الكردية، لهجمات أكبر نحو الموصل، بعد بسطها السيطرة على مساحة واسعة من سهل نينوى، وقضاء سنجار، الذي شهد سبي الأيزيديات واغتصابهن وتهجير الآلاف وموت الأطفال عطشاً، غالبيتهم من المكون الأيزيدي.

ونوه محما خليل، الذي يقاتل في الصفوف الأمامية مع قوات البيشمركة، إلى أن القتال الكردي متحرك في سهل نينوى، وقضاء جلولاء وناحية آمرلي وجبل حمرين في ديالى وصلاح الدين، مشيرا الى ان "مساحة انتشار داعش بدأت تضيق في سورية والعراق".وأخلى تنظيم داعش مقراته الرئيسة في الموصل، وبدأ يعيد انتشاره في المدينة.

ويستخدم الدواعش وانصارهم المنازل والمحال التجارية بين أزقة الموصل كمقرات تخطيط لمواجهة التحالف الدولي الرامي للقضاء على مسلحيه في العراق وسورية.

وكان أكثر من 20 تنظيما مسلحا في سورية، وقع يوم الجمعة، في تركيا، على اتفاق للتعاون في مواجهة تنظيم داعش والقوات الحكومية السورية.

وفي الوقت نفسه قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن ضربات جوية قصفت تنظيم الدولة الإسلامية وجماعات إسلامية أخرى في شرق سورية في وقت مبكر صباح امس السبت.

وقالت تقارير نقلا عن شهود إن مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" يسيطرون على اراض على ثلاث جبهات تحيط ببلدة كوباني الاستراتيجية على الحدود مع تركيا، وان الاشتباكات المتقطعة استمرت امس في حين سمع دوي أسلحة ثقيلة.

وأضاف الشهود ان المتشددين ما زالوا يتحصنون بمواقعهم على بعد عشرة كيلومترات غربي كوباني داخل سورية، وأن المواقع الكردية هي آخر خط دفاع بين المقاتلين والبلدة.

وتقع كوباني على طريق يربط بين شمال وشمال غرب سورية، وحالت سيطرة الاكراد على البلدة دون ان يعزز مقاتلو الدولة الإسلامية مكاسبهم، غير ان تقدمهم دفع أكثر من 150 ألف كردي للفرار إلى تركيا.

وقالت وسائل إعلام أميركية إن ممثلين عن لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي وعضوين من الكونغرس حضروا مراسم التوقيع بين مجموعات المعارضة السورية.

وحسب الاتفاق فقد وافقت الجماعات "المعتدلة" على تشكيل تحالف يضم جماعات المعارضة المسيحية في سورية.

واتفق قادة جماعات المعارضة على أن سورية لن تشهد تمييزا بين العرقيات والديانات والأحزاب السياسية ويتمتع فيها جميع المواطنين بحقوق متساوية.

وتأتي هذه التطورات بعد أيام على موافقة الكونغرس الأميركي على قرار الرئيس باراك أوباما بتدريب وتسليح المعارضة "المعتدلة" لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" في سورية.

هذا وأعلن الجنرال مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، أن الغارات الجوية ضد "الدولة الإسلامية" (داعش) في العراق وسورية تقوض القدرات اللوجستية لهذا التنظيم وتعطل بنيته الأساسية في القيادة والسيطرة.

وقال ديمبسي الجمعة "أؤكد أن الحملة ضد تنظيم داعش مستمرة وستستغرق وقتاً، حيث أن هذه الاستراتيجية لا تركز على العراق ولا تقتصر عليه".

وتابع قائلا "نحن نقوي شركاءنا العراقيين لشن هجوم جديد، وسنواصل دعم التحالف الذي يشمل دولاً عربية ونعد لحملة أوسع ضد داعش".

وأضاف ان "ضربات هذا الأسبوع أثبتت لتنظيم داعش أن لا ملاذات آمنة له في سورية".

كما قال ديمبسي إن المعارضة السورية تحتاج إلى ما بين 12 ألفاً و15 ألف مقاتل لاستعادة المناطق، التي يسيطر عليها المتطرفون شرق سورية.

 

(ا ف ب)

اكد القائد العام للقوات البرية الايرانية ان بلاده ستهاجم عناصر تنظيم داعش في العراق اذا اقتربوا من حدودها.وقال الجنرال احمد رضا بوردستان "اذا اقتربت جماعة داعش الارهابية من حدودنا سنهاجمها في عمق الاراضي العراقية ولن نسمح لها بالاقتراب من حدودنا".

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على مناطق واسعة في خمس محافظات عراقية من بينها ديالى في الشرق على الحدود مع ايران.

من جهته نقل موقع حراس الثورة عن الجنرال غلام علي رشيد معاون رئيس اركان القوات المسلحة قوله "اليوم يقدم بعض قادتنا على الارض استشارات للعراق وجيشه ولحزب الله اللبناني".

وكان الرئيس الايراني حسن روحاني اعلن امس الجمعة خلال مؤتمر صحافي في الامم المتحدة، انه "لولا مساعدة ايران لربما كانت بغداد الان في ايدي الارهابيين".

لكن روحاني انتقد استراتيجية الولايات المتحدة وحلفائها معتبرا ان الضربات الجوية لن تحقق "الاستقرار والامن في المنطقة".

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 17:32

المانيا تدرب البيشمركة لقتال "داعش"

 

بغداد/واي نيوز 2014/9/28

أكدت مجلة "در شبيغل" على بدء الجيش الألماني بتدريب المقاتلين الكرد على استخدام أسلحة ارسلتها برلين في بداية الأسبوع المقبل.

وافادت المجلة أن حوالي "150 ضابطاً وضابط صف سيبدؤون تدريبهم على استخدام بنادق جي 3 وبنادق أم جي 3 الرشاشة وبنادق جي 36 الهجومية، إضافة إلى الأسلحة المضادة للدبابات التي قدمها الجيش الألماني".

وأضاف المصدر نفسه أن "التدريب سيتواصل حتى نهاية نوفمبر"، لافتاً إلى أن "الدفعة الأولى من البنادق وصلت الخميس الفائت إلى أربيل في كوردستان إضافة إلى خمسة مدربين ألمان وممرض".

حيث قدرت المجلة عدد المقاتلين الكورد الذين سيزودون بأسلحة ألمانية بعشرة آلاف عنصر بكلفة تناهز سبعين مليون يورو.

وكانت الحكومة الألمانية قد اعلنت في نهاية شهر آب أنها ستقدم أسلحة إلى قوات البيشمركة لتتمكن من الدفاع عن نفسها في مواجهة مقاتلي تنظيم "داعش". ولتدريب الكرد على استخدام هذه الأسلحة، سترسل برلين 40 جندياً إلى العراق فيما سيحضر ثلاثون كردياً إلى ألمانيا.

 

قدم الاخ أحمد جبارغرب سؤالا لمجموعة من المثقفين، لاستطلاع نشرته صحيفة الزمان الاحد 28 ايلول ، وكان هذا جوابي الكامل :

أن وجود وزير جديد، من القومية الكردية، وكونه صحفي محسوب على المثقفين عموما، يدفعني للتفاؤل قليلا ، فهو يفترض ان يكون وزيرا لكل العراقيين وليس وزيرا للشعب الكردي فقط، او لحزبه الاتحاد الوطني الكردستاني، كما عرف عن سلوك معظم الوزراء خلال الحكومات السابقة وفق آليات المحاصصة، مما تدفع الوزراء للتحزب والتخندق الطائفي والقومي ، وان هذا الامر ربما يدفعه للاجتهاد وبذل المزيد من الجهود للنهوض بواقع الوزارة المتردي . واملي ان لا يعتبر وزارته وزارة هامشية، او غير سيادية ، فمع كل احترامي لشخصه فأن كان أهلا لمهمته وهي جسيمة، سيدرك ان ليس غير المثقف العراقي قادر على دعم الدولة لانجاز وبفعالية ومن جديد مهمة بناء العراقي الذي خربته سنوات ديكتاتورية صدام وما تبع من سنوات احتلال واحتراب طائفي، فيجب ان يعمل بروح سيادية معبرا عن كون الثقافة هي المفتاح الذهبي لابواب التطور ونهوض اي شعب. واملي ان يحارب وبنزاهة كبيرة الفساد المالي والاداري المستشري في وزارة الثقافة ومؤسساتها ، واذا كان قد صرح بأنه "لا يمكنه القيام بمعجزات "، فهو ان حارب الفساد فهذه ستكون معجزته وعصاه السحرية لينجز الكثير، وبدون ذلك ــ ومع الاحترام لشخصه ــ سيكون واحدا من قطع الدومينو التي سبقته في لعبة السياسة . ان المثقف العراقي ليس بحاجة الى فتات الدعم المالي لاسكاته كرشوة، ان الوزارة بحاجة لانشاء مجلس للثقافة والفنون يأخذ على عاتقه تنفيذ مشاريع تكفل للمثقف احتراما وتقديرا لجهدة وابداع وشخصه. اضافة الى وضع خطط تحمي الثقافة العراقية وصروح الثقافة ، وتنشط وتشجع الفنون والاداب بكل الوانها وترصد لاجل ذلك ميزانيات انجازية وفق أليات شفافة لا يمكن سرقتها والتلاعب بها وفتح الباب للتعامل والانفتاح على ثقافات الشعوب ، وبث روح التأخي بين مكونات الشعب العراقي من خلال النشاطات الثقافية المتنوعة المشتركة ، فالثقافة العراقية واحدة بلغات متعددة. وفي بلد مثل فلندا حيث اقيم من سنوات طويلة ، كل سنة في الاحتفال بيوم العيد الوطني للبلاد ، يستقبل رئيس الجمهورية في القصر الرئاسي المبدعون والرياضيون واصحاب الانجازات الفكرية والعلمية والرياضية والاجتماعية وفي اخر الصف يدخل السياسيين . ان الدول المتحضرة تعرف برقيها من خلال احترامها للمثقف ، فالثقافة سلوك حياتي والمثقف جدير بخلق ذلك من خلال رعايته والاهتمام به وابداعه .

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 17:30

الدولة الشيعية الثالثة- هادي جلو مرعي

في غضون عقدين ونيف من الزمن تحركت الهواجس بشأن تصاعد المد الشيعي، وكانت البداية حين تجسدت مواقف العرب والخليجيين خاصة والغرب بموقف متشدد من إيران حيث وقفت العربية السعودية وحليفاتها بقوة خلف نظام صدام بغية وقف التقدم الإيراني على الجبهة الشرقية وكان العام 1980 حاسما لجهة بدأ الحرب قبل أن يتغول النفوذ الإيراني في المنطقة فكانت الحرب غاية في الشراسة وأدت الى تدمير هائل في البنية السياسية والإجتماعية والإقتصادية للبلدين الجارين لكن نهايتها كانت مأساوية للعراق وليس لإيران التي نفضت غبار الحرب ونهضت كقوة إقتصادية هائلة تمتلك الخبرة والقوة، وإستطاعت أن تعود الى الواجهة خاصة منتصف التسعينيات من القرن الماضي الفترة التي حكم فيها هاشمي رفسنجاني ( الثعلب) بينما إنهارت المنظومة الإقتصادية العراقية وشهدت البلاد خرابا مجتمعا وقيميا وإستمرارا في السياسة الدكتاتورية ونهج التفرد بالسلطة، ولأن النفس العربي ليس طويلا فقد تفرق الخليجيون عن صدام وناصبوه العداء وطالبوه بالديون فأضطر لمهاجمة الكويت وضمها، فكان ذلك إيذانا بنهاية دراماتيكية لصدام الذي واجه الحصار الأمريكي بعد 1991 بقسوة متناهية، صمد هو بينما إنهار شعبه. كان صعود الدولة الإيرانية الشيعية فاعلا ومتماهيا مع التحولات، وأدى ضعف صدام وخلافاته مع الخليج الى تفرد إيران بقضايا المنطقة، وكانت الدولة الشيعية في العراق تتكون كجنين في رحم أمه وسط  تحولات مثيرة وغير متوقعة بانت ملامحها العام2003 حين سقط صدام،  وصعد نجم الشيعة، وتمكنوا من السيطرة على دوائر القرار مع وجود هامشي للسنة الذين مايزالون يقاومون ويحاولون إستعادة المجد الغابر.

وإذا كانت الدولة الشيعية في إيران دينية بإمتياز وفاعلة ومؤثرة فإن الدولة الشيعية في العراق لم تأخذ شكلها النهائي مع شراكة الكورد والسنة والأقليات في حين حصل الشيعة على مساحات واسعة من التمدد والنفوذ والقدرة على فعل الكثير مما لم يكونوا يتوقعونه في السابق، وهذا مالم يكن في الحسبان حيث إستمرت محاولات الأمريكيين ودول الخليج في إضعاف حضور الشيعة الى أبعد الحدود غير إن الدعم الإيراني لنظام الرئيس بشار الأسد في سوريا، ووجود حزب الله في لبنان وإستمرارية حضور طهران لدعم القوى الشيعية في بغداد مكنت كلها من صمود الشيعة رغم محاولات كسر شوكتهم من قبل قوى مسلحة ومعارضة ومجموعات جهادية نفذت من دول عدة لم تتمكن كثيرا من تغيير المعادلة الجديدة.

المفاجأة المذهلة جاءت هذه المرة من اليمن ومن الطائفة الزيدية ومن أتباع رجل الدين عبد الملك الحوثي ( نسبة الى قرية حوث) الذين ضغطوا من جهة الشمال في صعدة، ونزولا الى عمران، ومرورا بالجوف وصولا الى العاصمة صنعاء ليفككوا الدولة تدريجيا ويعيدوا تكوينها بعد توقيع  الرئيس هادي لإتفاق سلام معهم إلا إن الحقيقة هي إن التوقيع كان على وثيقة إستسلام وليس وثيقة سلام، فالتوقيع جاء على خلفية سيطرة مطلقة للحوثيين على العاصمة وطرد القيادات الأمنية والتمكن من محاصرة السياسيين ليكونوا شهودا على الوثيقة تلك، ثم السيطرة على مخازن سلاح الجيش اليمني في العاصمة ونقله الى عمران وصعدة، وإرسال تعزيزات عسكرية الى صناعة في إشارة الى إستمرار الحوثيين في سياسة الأمر الواقع.

الحقيقة هي أن دولة شيعية ثالثة بدأت في الظهور، ولن يعود الوضع في اليمن الى ماقبل الحادي والعشرين من أيلول.

مضى أكثر من عام ونصف، حتى إقتنع العالم الغربي بصحة الموقف الكردي، الذي كان يحظر من خطورة تنظيم داعش والنصرة وغير من التنظيمات الإسلامية الإرهابية، وضرورة محاربتها في المهد. وقلنا للعالم بأن هذه التنظيمات لا تقل شرآ من النظام السوري القاتل القابع في قصر المهاجرين. وأتمنى أن لا يطول الأمر كل هذه المدة أيضآ، حتى يقتنع العالم الغربي بضرورة دعم قوات الحماية الشعبية الكردية والتعامل معها ووجوب ضمها إلى التحالف المناهض لداعش.

وجميعنا يدرك جيدآ بأن المعركة التي أعلنتتها أمريكا على تنظيم داعش، بالتحالف مع أربعين دولة إخرى، لا يمكن أن يكتب لها النجاح من دون التعاون الوثيق مع قوات الحماية الشعبية الكردية على الأرض. بحكم تنظيمها الجيد وإنضباطها الصارم ودفاعها عن كافة مكونات المنطقة. وفوق كل ذلك إنها الطرف الوحيد الذي، قاتلت هذه الجماعات الإرهابية منذ أكثر من سنة ونصف وصمدت في وجهه، في الوقت الذي إنهزمت جيوش بأكملها أمام تنظيم الدولة، كما حدث ذلك مع الجيش العراقي في الموصل قبل عدة أشهر.

وأنا أتمنى أن يكون وزير الدفاع الأمريكي جاك هيغل جادآ، بشأن تصرحه البارحة حول مشاوارتهم مع حلفائهم في التحالف، حول كيفية دعم قوات الحماية الشعبية الكردية، كما كانوا جادين في دعمهم لإقليم جنوب كردستان، في مواجهتهم لداعش.

ولهذا على الولايات المتحدة الأمريكية، تجاوز الفيتو التركي والإعتراف بالكيان الكردي الموجود على الأرض، والتعامل معه وفتح مكتب لهم في القامشلي، وتقديم الدعم العسكري والسياسي للكرد، وفرض حظر جوي على المنطقة الشمالية من سوريا بأكملها، بعمق ثمانين كيلومتر تبدأ من مدينة إدلب وتنتهي بحدود إقليم جنوب كردستان.

عندها يمكن دحر داعش في كل من سوريا والعراق، ولكن لا يمكن القضاء عليه كليآ بدون القضاء على النظام السوري الإرهابي الأكبر في المنطقة. لأن حياة هذا النظام بات مرتبطآ بوجود تنظيم داعش والنصرة وغيرها من التنظيمات الإرهابية التي فرخها النظام ودعمها هو وأردوغان الطوراني.

إن تعاون النظام السوري مع تنظيم داعش لا يحتاج إلى براهين وأدلة، بات الأمر مكشوفآ للجميع. وهدف النظام من كل ذلك، هو وضع العالم أمام خيارين إما أن يقبلو به أو البديل تلك المجموعات الوحشية مثل رأس النظام السوري. ولكن هذا لم يحدث ولن يحدث قناعتي، مهما سعى النظام التمسك بداعش وحافظ على بقائه.

أما تعاون العثماني الجديد أردوغان، فيكفي سرد ما أوردته المصادر الغربية، ونشرتها كبريات الصحف التركية والعالمية المعروفة برصانتها ودقة معلوماتها. فعلى سبيل المثال أوردت صحيفة جمهوريت التركية: « إن القنصل التركي في الموصل كتب إلى وزارة الخارجية رسالة قبل 4 أيام من هجوم داعش على المدينة، ينبه فيها، بأن القلق أخذ يزداد داخل المدينة، في ظل الحديث عن تقدم تنظيم داعش نحو الموصل». ولكن جواب الخارجية فاجئ القنصل العام التركي، بمعرفة الوزارة بالأمر وسكوتها عن ذلك.

وفي ردها على القنصل ذكرت الوزارة (بأن داعش ليست خصمآ لنا). وقد أكد بولنت ارينج نائب رئيس الوزراء، هذه الرواية موضحا أن المخابرات التركية كانت على علم بما يحضر للموصل، وأنه سبق لداعش أن حصلت على 5 ملايين دولار من تركيا، مقابل الإفراج عن /31/ من سائقي الشاحنات التركية، الذين كان قد احتجزهم التنظيم في نينوى.

وجميعنا شاهد الشريط المصور، الذي بث عبر شاشات التلفزة وعلى رأسها التركية منها، كيف ظهر قطار تركي يحمل دبابات وذخائر وهي في طريقها إلى تنظيم داعش. وفي رده على الموضع قال أردوغان: حتى وإن حصلت مقايضة المهم بالنسبة لنا هو إطلاق سراح الرهائن !!! ..

و صحيفة وورلد تريبيون الأمريكية أجرت تحقيقا أكدت فيه: «أن تركيا ضالعة في تسليح المتطرفين منذ انفجار حركتهم في الأنبار، حيث قمعتهم الصحوات التي شكلت أنذاك من رجال العشائر السنية، وبأن داعش بدأ منذ مطلع عام 2013 يحصل على أسلحة ومعدات عسكرية عبر البوابة التركية، ومن خلال أشخاص وتجار أتراك، وأن كميات كبيرة وصلت إلى التنظيم من رومانيا وبلغاريا وكرواتيا عبر هؤلاء الأشخاص المقربين من جهاز المخابرات التركي».

وحسب مصادر الإستخبارات الغربية المختلفة، إن /13/ ألف إرهابي أجنبي عبر الأراضي التركية متجهين إلى سوريا، وهذا الرقم أكده السيد بان كي مون الأمين العام للإمم المتحدة، في جلسة خاصة لمجلس الأمن لمناقشة محاربة الإرهاب. والأمر الأخر هو موقف تركيا السلبي من التحالف ضد داعش وأقرانها من التنظيمات الإرهابية، ورفضها توقيع بيان الرياض ورفضها السماح للتحالف باستخدام أجوائها لضرب داعش، وفرض حصار مطبق على المناطق الكردية.

وأخيرآ وليس أخرآ، أريد أن أذكركم بكلام القنصل التركي العام في مدينة الموصل أوزتوك يلماز، الذي أفرج عنه مع /48/ دبلوماسيا منذ عدة أيام، كان تنظيم داعش قد اختطفهم في شهر حزيران الماضي، الذي أعرب عن أسفه لتجاهل حكومته لهم طيلة 101 يوم من الاختطاف.

وتساءل أوزتوك مستغربا، كيف لداعش أن يحتجزنا ونحن نرى عناصره في تركيا يأكلون ويتسوقون ويتلقون العلاج في مستشفيات بلادنا، لم يكن هذا دون علم الأجهزة الاستخباراتية في تركيا. واوضح الديبلوماسي التركي في تقرير تابعته "موقع المسلة الإلكتروني" ،إذا أردنا معرفة داعش جيدا، فعلينا توجيه هذا السؤال الى رجب طيب اوردغان.

ألا يكفي كل هذا الدلائل والإثباتات وغيرها، على تورط الحكومة التركية حتى إذنيها، في دعم داعش لمقاتلة الشعب الكردي في غرب كدستان، بهدف القضاء على الكيان الكردي الوليد، وتهجير أبناء غرب كردستان وتحويلهم إلى مهاجرين، مثلما فعلت مع الكثيرين من أكراد شمال كردستان؟؟

27 - 09 - 2014

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 17:23

" ميلاد الصباح " - سندس النجار

..

في حضرة اكاذيبه

اركض وراء نثري الهارب

واجمع شعري المتمرد

تعصفني اعاصير وزوابع

ولم يدافع عني سوى لحظةٌ وانسان ...

من وجهه الساحلي

استلُّ طاقتي

فيعيد لي حماسي الطفولي

للعب  والمشاكسة واللهو ِ...

قررت ان ارسم لوجهه شكلا جديد

واعيد ترتيب الشوارع

والطرقات من جديد

واغير حقول المناحل

واستخدم صخور المجامر

قد ابني سقفا اخر للسماء

واجدد هندسة الحدائق

لابحث عن مصدر اخر

للخضرة  والماء ....

رجل كاذب ..  بعيد يحركني

رجل عذب..  بعيد يبكيني

وبكاؤه جميل جمال عمري ..

واحبه ..

جالس في أعالي البرج

يحدق بيّ

وانظر له عاليا

وانا في موضعٍ  أُُجنّ

وفي موضع ٍ اهدأ ..

حبيبي اميرٌ شارد

مخمرٌ في الكروم

ليكن ما سيكون

فعهدي معه اليوم

كأول يوم في الربيع

يراهن عليه التراب

والفجر والثمر .

هناك مدينة من نعناع وخمر

هناك ليل ،و هناك امسيات

ملؤها عشق وسمر

ساغيب معه في الجنوح

في الضياع في السكْر

واشتاقه ...

وتوقي لعينيه لا تكفيه اوراقي

واوراقي  لفمه لاتحملها اشجاري

واشجاري مثقلة بالندى ....

لي فم مجنون قادم اليه

سيمتص روحه فيجددها

يغسلها .. يعصرها

لتضع الرضاب والماس

في بيانات المفاضلة...

ويناديني ..

صوت يخترق اللوحة المطعونة

والحبيبات المحاصرة

صوت يسري كنحل قارس

في دمي وكل ما املكه

سمعٌ وتصديق وانتظار

لعلي اشهد يوما ميلاد الصباح ..

وانا ابحث عن اصل العقيدة

ماشية فيك ...

فمتى سامشي اليك...

هل الغيك...

كي اشفى منك

ومني اشفيك ... !

سندس النجار

طالب محافظ كركوك وعضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني نجم الدين كريم، الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بإطلاق سراح قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، فيما اعتبر أن "داعش" لم تتمكن من احتلال كركوك وقوات البيشمركة موجودة لحماية أهلها بكافة القوميات والأطياف.

وقال نجم الدين كريم في بيان على هامش مشاركته في مؤتمر حزب الشعب الديمقراطي الذي عُقد في الولايات المتحدة الأميركية تحت عنوان "الواقع الكردي الجديد في الشرق الأوسط"، نشرته مواقع عراقية إن "المؤتمر ناقش الوضع الحالي والتطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط بصورة عامة ومناطق كردستان بشكل خاص والأوضاع المأساوية في قضاء شنكال وجرائم داعش بحق سكانها".

وطالب كريم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بـ"الإفراج عن زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان فوراً لوضع حل للقضية الكردية في تركيا"، معزياً ذلك إلى أن "أوجلان الشخص الوحيد القادر على حل المسائل بين الحكومة التركية والكرد نحو سلام يحقق الأمن والرخاء".

واعتبر كريم أن "داعش لم تتمكن من احتلال كركوك وأن قوات البيشمركة موجودة لحماية أهلها بكافة القوميات والأطياف"، موضحاً أن "إدارة المحافظة تعمل جاهدة لتوفير حياة أفضل لأهلها الذين عانوا الكثير من التمييز والقهر والأخطاء السابقة والسياسات الهوجاء".

وتابع كريم "إن الخطر اليوم على كوباني هو خطر على تركيا والمنطقة كافة وعلى تركيا أن تتعامل مع الوضع الحالي بجدية"، منوهاً أنه "في حال أقدمت تركيا على دعم الإرهاب فان ذلك سيؤدي إلى نفس الخطأ الأميركي في أفغانستان عندما دعمت طالبان ضد الاتحاد السوفيتي".

وشدد كريم على ضرورة "مساعدة أهالي سنجار وكوباني على كافة الأصعدة بما يضمن إعادتهم لأرضهم ومساعدة العوائل النازحة"، مؤكداً أهمية "تحالف القوى الكردية في جميع أجزاء كردستان في هذا الوقت بالذات بعيداً عن الخلافات السياسية للتصدي للإرهاب بيد واحدة

firatnews".

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 11:32

اشتباكات قوية في شنكال

اندلعت ليلة أمس في قرية دوكريه ومحيطها اشتباكات قوية بين قوات الدفاع الشعبي "كريلا" ومرتزقة داعش، وماتزال مستمرة بكل قوتها.

وبحسب المعلومات التي وردتنا من المنطقة فإن مرتزقة داعش شنت هجوماً على قوات الدفاع الشعبي "كريلا" المتواجدون في قرية دوكريه، إلا أن محاولتها بائت بالفشل.

حيث وقعت المرتزقة في كمين نصبته قوات "الكريلا"، واندلعت على اثره اشتباكات قوية بين قوات الدفاع ومرتزقة داعش.

في حين ماتزال الاشتباكات المستمرة بكل قوتها.

ووفقاً لمصادر من قوات الدفاع الشعبي من المنطقة أن مرتزقة داعش تشن هجماتها من الممر الآمن في جبال شنكال، القرية ما تزال تحت سيطرة قوات الدفاع الشعبي "كريلا".

هذا ولم ترد لنا معلومات وتفاصيل دقيقة عن النتيجة النهائية للاشتباكات.

والمنتظر أن تصدر المركز الإعلامي لقوات الدفاع الشعبي أن تصدر في الساعات القليلة القادمة بياناً بصدد حيثيات الاشتباكات.

هذا وحاولت المرتزقة مرة أخرى في منتصف ليلة أمس شن هجوماً على نفس القرية، ولكنها لقيت بتصدي قوات الدفاع الشعبي، حيث تكبدت بخسائر فادحة وبالتالي اضطرت المرتزقة للفرار.

firatnews

لندن، بريطانيا (CNN) -- قال محللون متابعون للوضع الأمني في سوريا، إن شبكة خراسان التي كشفت الولايات المتحدة عن وجودها مؤخرا وقيادة الكويتي محسن الفضلي لها تحت إمرة تنظيم القاعدة، كانت محاولة من قبل التنظيم لاسترداد زعامة الجماعات المتشددة من تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا بـ"داعش" من خلال تهديد المصالح الأمريكية والغربية.

وذكر المحللون الذين تحدثوا لـCNN أن تنظيم القاعدة، الذي عانى ضربات موجعة مؤخرا أفقدته الكثير من قدراته العملية واللوجستية، بالتزامن مع الصعود السريع لنجم "داعش" في سوريا والعراق دفع القاعدة إلى البحث عن طريقة لاسترداد "تاج الإرهاب" من المنافسين الجدد.

واستدل المحللون على صحة توجههم من خلال ما ذكره الناطق باسم القاعدة، حسام عبدالرؤوف، الذي رد في تسجيل له صدر مؤخرا على التقارير الأمريكية حول تراجع خطر التنظيم بالقول: "كيف يمكن أن يكون خطر القاعدة قد تقلص بشكل كبير وخسر العديد من كبار قادته في الوقت يتوسع فيه التنظيم أفقيا ويفتتح جبهات جديدة؟" بإشارة إلى إعلان زعيم التنظيم، أيمن الظواهري، عن تشكيل فرع للتنظيم في الهند.

 

وتعزز التقارير الأمريكية عن وجود "خطر داهم" كانت شبكة خراسان تمثله على الولايات المتحدة صحة فرضية سعي القاعدة إلى استخدام الشبكة لتنفيذ عمل إرهابي كبير، وقد استهدفت الطائرات الأمريكية مقار الشبكة في الموجة الأولى من القصف على سوريا قبل أيام، ولا يُعرف على وجه التحديد مصير قائدها الفضلي، الذي يعتقد أنه كان يعمل انطلاقا من بلدة "بنش" بريف إدلب.

 

قيادي في البيشمركة: غالبية مسلحي «داعش» في المنطقة من العراقيين

دهوك: دلشاد عبد الله
رغم الإعلان عن انتهاء أزمة النازحين في جبل سنجار وتأمين طريق لإجلائهم من قبل قوات البيشمركة، فإن الجبل ما زال يؤوي آلاف الإيزيديين من بلدة سنجار وضواحيها الذين لجأوا إليه بعد هجوم «داعش» أوائل أغسطس (آب) الماضي. وبينما اتخذت بعض العائلات من كهوف الجبل مساكن لها، فإن عائلات أخرى تسلمت خياما ضمن المساعدات الإنسانية التي تصل في قوافل يومية.

وقال المقدم ياسين رفيق عزيز، الضابط في قوات البيشمركة المسؤول عن حماية النازحين الإيزيدين في الجبل، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «نحن قوات خاصة تابعة لقوات البيشمركة ضمن تشكيلات (زيرفاني) جئنا إلى جبل سنجار بأمر من رئيس الإقليم مسعود بارزاني لحماية النازحين الباقين هنا، الذين يتجاوز عددهم ألف عائلة إلى جانب المتطوعين الإيزيديين».

وتابع عزيز: «النساء والأطفال يمثلون النسبة الكبيرة من بين هؤلاء النازحين هنا، وهؤلاء بحاجة إلى الملابس والأغذية ومياه الشرب وحليب الأطفال، ورغم أن مؤسسة بارزاني الخيرية تقدم وباستمرار المساعدات إلى النازحين في الجبل، لكن الأعداد هناك كبيرة ويحتاجون إلى كميات كبيرة من المساعدات خاصة مع اقتراب فصل الشتاء»، مشيرا إلى أن سبب بقاء هؤلاء النازحين في الجبل يعود إلى اصطحابهم لأغنامهم ومواشيهم، أما الآخرون فتوجد قراهم على سفح الجبل مثل قرية شرف الدين التي تسيطر عليها قوات البيشمركة.

وأضاف عزيز: «حاول مسلحو (داعش) عدة مرات مهاجمة الجبل، وفي كل مرة نتصدى لهم، وأسفل الجبل من جهة سنجار هناك مسلحون إيزيديون، فإذا تعرض هؤلاء لأي هجوم نتقدم نحوهم ونمدهم بالدعم اللازم لهزيمة مسلحي التنظيم».

وحول مشاهداتهم لما يحدث داخل سنجار من فوق الجبل، وأعداد مسلحي (داعش) في المنطقة، قال عزيز: «أعدادهم أصبحت قليلة جدا، وكذلك تحركاتهم، وتتحرك سياراتهم ليلا باتجاه سوريا، وهي في الغالب سيارات حمل كبيرة وتنقل وباستمرار أسلحة من العراق إلى سوريا، وقد استهدفت هذه السيارات من قبل طائرات التحالف مرتين، ورأيناها تحترق».

ومضى عزيز قائلا: «بالنسبة للوضع داخل سنجار، فإن (داعش) يسرق منازل الإيزيديين ويفجرها، والتنظيم يخبئ الآن أسلحته الثقيلة داخل المدينة وبالقرب من بيوت المواطنين العرب السنة أو الأكراد المسلمين الذين لم يتركوا سنجار بعد سيطرة (داعش) عليها، ومن هذه المواقع يقصف الجبل، لأنه لا يستطيع أن يخرج هذه الأسلحة إلى خارج المدينة خوفا من استهدافها من قبل طيران التحالف». وكشف عزيزي أنه «بحسب معلوماتنا، لا يوجد في سنجار الآن مسلحون أجانب أو عرب، بل إن الموجودين هم من المسلحين العراقيين الذين ينتمون إلى عشائر المنطقة».

وأكد عزيز أن قوات البيشمركة الموجودة في الجبل على أتم الاستعداد لاستعادة السيطرة على سنجار، مبينا أنهم فقط ينتظرون أوامر مسعود بارزاني، رئيس الإقليم، لبدء التحرك باتجاه سنجار واستعادتها.

سعيد مراد، المواطن الإيزيدي البالغ من العمر 40 سنة، نزح منذ بداية أغسطس الماضي إلى جبل سنجار. ومنذ وصوله إلى الجبل حمل سعيد مع مجموعة أخرى من الإيزيديين السلاح لحماية النازحين من هجمات «داعش». وقال لـ«الشرق الأوسط»: «نقضي معظم وقتنا هنا بالحراسة، فنحن نحمي عوائلنا من اعتداءات (داعش)». وعن سبب عدم تركهم الجبل والانتقال إلى دهوك مع النازحين الآخرين، قال مراد: «نحن باقون هنا ولن نترك أرضنا هذه، هنا مقدساتنا، وعلينا حمايتها، لذا سنستمر في القتال حتى طرد (داعش) من سنجار والمناطق الأخرى».

بدوره، قال الناشط الإيزيدي خضر دوملي لـ«الشرق الأوسط» إن «هناك زيادة في تدفق المقاتلين المتطوعين الإيزيديين إلى جبل سنجار لحماية الجبل والنازحين والمشاركة في استعادة قضاء سنجار من (داعش) قريبا، ويتوزع هؤلاء المقاتلون على شكل مجاميع، منهم من يقاتل (داعش) تحت راية قوات البيشمركة، ومنهم من يقاتل (داعش) على شكل قوات مستقلة».

وبين دوملي أن هناك وجودا كبيرا للعائلات الإيزيدية في الجبل، وقال: «العوائل النازحة الموجودة في الجبل توزعت على 5 أماكن، يوجد العدد الأكبر منها في شمال الجبل، وتواجه مجموعة من المشاكل، أبرزها: عدم توفر المواد الغذائية والوقود، فشحة الوقود تشكل مشكلة كبيرة لهم خاصة مع قدوم فصل الشتاء، فضلا عن النقص في الأسلحة المناسبة للتصدي لـ(داعش) الذي يهاجم الجبل من الجهة الجنوبية بالأسلحة المتطورة».

 

عضو في المجلس العسكري لـ «الشرق الأوسط» : لدينا «خلايا نائمة» في التنظيم

سوريون يعاينون الدمار الذي خلفه برميل متفجر ألقته القوات الحكومية على مدينة حلب أمس (أ.ف.ب)

بيروت: كارولين عاكوم
يبدو أنّ ملامح الخطوات التنفيذية بشأن تدريب المعارضة السورية المعتدلة من قبل الولايات المتحدة والغرب، بدأت بالفعل من أجل ملء الفراغ في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «داعش»، وذلك مع احتدام ضربات التحالف الدولي للتنظيم المتطرف، غير أن الأمر لا يزال غير واضح تماما لناحية الفصائل التي ستتلقى الدعم الأميركي وفاعليتها على الأرض.

وكان رئيس أركان الجيش الأميركي، الجنرال مارتن دمبسي، قد صرح، أول من أمس، بأن استعادة الأراضي التي سيطر عليها «داعش» تتطلّب ما بين 12 و15 ألف مقاتل من المعارضة السورية.

وتصب اجتماعات يومية تعقد بين ممثلين من دول التحالف ضّد الإرهاب مع قادة في فصائل معارضة، ضمن هذا التوجّه، لكن لم يحسم أي شيء لغاية الآن، بينما أكد مصدر في المجلس العسكري في الجيش السوري الحر لـ«الشرق الأوسط»، أن الإعلان عن توحيد 20 فصيلا برعاية مسؤولين أميركيين لمحاربة التنظيم «لم يكن إلا خطوة إعلامية أكثر منها عسكرية أو تنظيمية».

وأضاف: «رغم احترامنا (للمسيحيين) السريان الذين يدخل عدد منهم في فصائل الجيش الحر، لكن علامة الاستفهام تطرح بشأن الطريقة التي حاولوا من خلالها الترويج لنتائج هذا الاجتماع، والتركيز على أنّ هناك فصيلا خاصا بالطائفة السريانية، هو أمر ليس صحيحا».

وكانت شبكة «سي إن إن» الأميركية، أوردت خبرا، الجمعة، ذكرت فيه أن قادة أكثر من 20 جماعة معارضة سورية، بما فيهم زعماء جماعات مسيحية، وقعوا اتفاقا في تركيا لتوحيد صفوفهم في محاربة تنظيم «داعش»، والقوات الحكومية الموالية لنظام بشار الأسد.

وأشارت القناة إلى أن القادة اتفقوا على العمل سويا من أجل التأكيد على أن «سوريا الحرة» لن تشهد تمييزا بين كل العرقيات والديانات والأحزاب السياسية، ويتمتع فيها الجميع بحقوق متساوية.

بدوره، أكد خالد الصالح، رئيس المكتب الإعلامي في الائتلاف السوري المعارض، عقد قيادة الجيش الحر وفصائل معارضة اجتماعات في تركيا قبل يومين مع أعضاء في الكونغرس الأميركي، غير أنه نفى توقيع اتفاق يوحد بينها لقتال «داعش» أو نظام بشار الأسد.

وكتب الصالح على صفحة «مراسل سوري» على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، «كان هناك مجرد اجتماع بين فصائل من الجيش الحر وأعضاء الكونغرس، ولقاء آخر منفصل بين قيادة أركان الجيش الحر وأولئك الأعضاء، ولقاء ثالث منفصل بين فصيل من السريان (طائفة مسيحية) والأعضاء أنفسهم، ولم يوقع أي اتفاق»، وأشار إلى أن المجتمعين أكدوا أن دعم الجيش الحر سيكون «أنجح في تخليص سوريا من كل من الأسد و(داعش)».

وفي ظل الخلافات التي عصفت أخيرا بالمجلس العسكري وقرار حله من قبل رئيس الائتلاف، هادي البحري، بينما تصر دول التحالف على التعاون مع «المعارضة المعتدلة»، قال عضو المجلس العسكري، أبو أحمد العاصمي، إنّ «الخلافات التي أدّت إلى اتخاذ رئيس الائتلاف قرارا بحلّ المجلس، وهي خطوة غير قانونية، لم ولن تؤثّر على عمله، والدليل على ذلك أنّ التنسيق بين الفصائل لا يزال مستمرا والجهود ترتكز على ضمّ فصائل إضافية إليها»، وأشار إلى أن «المجلس يتكوّن اليوم من 30 فصيلا، ويبلغ عدد العناصر التي تعمل تحت لوائه نحو 70 ألفا، بينما يصل العدد الكلي إلى 120 ألفا، إذا أضيفت إليه مجموعات أخرى منفصلة عنه، ولكنها تعمل بالتنسيق معه عسكريا على الأرض».

وفيما بات معروفا أنّ التنسيق يرتكز بالدرجة الأولى مع فصائل محدّدة، صنّفتها أميركا بـ«المعارضة المعتدلة»، أبرزها «حركة حزم» و«جبهة ثوار سوريا» و«الفرقة 113» و«الفرقة 101»، وقد بدأت كذلك بتلقي الدعم، يقول العاصمي إنّ «هناك ما يمكن تسميته بـ(خلايا نائمة) للجيش الحر في تنظيم (داعش)، وهي المجموعات التي كانت بايعت (داعش) بعدما فقدت الدعم المالي والعسكري، وبالتالي إذا تلقينا الدعم اللازم فهؤلاء جميعهم سيعودون إلى قواعدهم في صفوف الجيش الحر، إضافة كذلك إلى المقاتلين في العشائر».

وكان الجنرال دمبسي قال إن «التصدي لـ(داعش) يتطلب قوة معارضة تضم ما بين 12 و15 ألف مقاتل لاستعادة الأراضي التي جرت خسارتها في شرق سوريا؛ أي 3 أضعاف عدد المقاتلين الذين يفترض أن تدربهم الولايات المتحدة، بموازاة انطلاق الضربات العسكرية ضدّ مواقع (داعش) في سوريا». وفي هذا الإطار، رأى العاصمي أنّ «هذه التقديرات تدلّ على جهل بالواقع الميداني وأنّ الجبهة الشرقية من سوريا تتطلّب عددا أكبر سيجري استقدامهم من الجبهات الأخرى، وبالتالي يحتاج الأمر إلى المزيد من التنسيق والتخطيط»، وأضاف: «لا شكّ أن التركيز على الجبهة الشرقية؛ حيث يوجد (داعش) مهمّا، لكن، ماذا عن الجبهات الأخرى التي تتطلّب بدورها خططا، منعا للفراغ على الجبهات الأخرى، وترك الفرصة أمام النظام للسيطرة عليها؟».

وكان ديمبسي قال إن «الخطة الحالية التي تشمل 5 آلاف مقاتل يفترض أن يدربوا ويسلحوا من قبل مدربين أميركيين خلال السنة المقبلة لم تكن في أي وقت تمثل العدد النهائي للقوات التي ستشكل قوات المعارضة (المعتدلة)»، وأضاف: «5 آلاف لم يكن يوما الرقم النهائي».

وهي المرة الأولى التي تتحدث فيها واشنطن عن حجم محدد للقوة المطلوبة للتصدي لتنظيم «داعش» في سوريا. وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن في ختام قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) بداية الشهر الحالي، أن إدارته لن تنشر قوات على الأراضي السورية بعد تحريرها من «داعش»، مضيفا أن «المعارضة المعتدلة في سوريا هي الطرف الذي سنتعاون معه لمواجهة التنظيم».

 

محادثات جارية لإقامة منطقة عازلة وقذائف «داعش» تصل إلى كوباني لأول مرة

بيروت: نذير رضا إسطنبول - لندن: «الشرق الأوسط»
وسط ضغوط داخلية وأخرى غربية على أنقرة من أجل الانضمام للتحالف الدولي - العربي ضد تنظيم «داعش»، لمح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى احتمال مشاركة بلاده «بريا» في تلك الحرب.

ورجح إردوغان مساهمة القوات التركية في إنشاء منطقة آمنة في سوريا، في حال أُبرم اتفاق دولي على إقامة ملاذ للاجئين الذين يفرون من مقاتلي التنظيم المتطرف. وقال إردوغان، في تصريحات نُشرت أمس، إن «المنطق الذي يفترض أن تركيا لن تشارك عسكريا خاطئ». وذكر أن المفاوضات جارية لتحديد كيفية تنفيذ الحملة الجوية ضد «داعش»، واحتمال تنفيذ عملية برية وتحديد الدول المشاركة، مبديا استعداد تركيا للمشاركة.

وأكد إردوغان أن العمليات الجوية وحدها لن تكفي. وأوضح: «لا يمكن القضاء على مثل هذه المنظمة الإرهابية بالغارات الجوية فقط. القوات البرية تلعب دورا تكميليا. يجب النظر للعملية كوحدة واحدة».

في غضون ذلك، دكت طائرات التحالف، للمرة الأولى منذ اندلاع العمليات الأسبوع الماضي، معاقل «داعش» في العمق السوري، وضربت شرق مدينة حمص، بوسط البلاد.

جاء ذلك بينما احتدمت المعارك بين وحدات حماية الشعب الكردي ومقاتلي «داعش» قرب مدينة كوباني (عين العرب)، ذات الغالبية الكردية، قرب الحدود التركية. ودخلت طائرات التحالف على خط النزاع، وقصفت للمرة الأولى آليات «داعش» في الريف الشرقي للمدينة.

وقالت مصادر كردية لـ«الشرق الأوسط» إن هذه الضربة «مكّنت المقاتلين الأكراد من إطلاق هجوم مضاد، وتدمير 3 عربات للتنظيم في المنطقة، مما دفع مقاتلي التنظيم المتشدد إلى قصف كوباني للمرة الأولى من مواقعهم في الريف الشرقي على بعد يتخطى 10 كيلومترات، مما أسفر عن وقوع إصابات».

رسالة الى ( قاسم وقاسم وقاسم ) في جبل شنكال.؟

ماشالله يبدو أن أسماء ( الأغلبية ) من شجعاننا وأبطالنا الأيزيديين الشنكاليين ( الكورد ) في الأصالة والجغرافية والقومية واللغة يكنون بأسم ( قاسم ) من بين المئات من الشباب الذين قرروا ( الشهادة ) والبقاء وعدم الهروب والصمود والصعود مثل الأسود فوق وعلى ( قمة ) مزار جيلميران المقدس وبقية القمم وأطراف جبل شنكال الشامخ القاهر المحطم لرؤؤس ( كل شئ ) وكل من حاول سابقآ ويحاول وسيحاول ( اليوم ) وغدآ الصعود اليه وتدنيسه من أمثال جيوش وجحوش ومرتزقة تلك ( أوسمان جق ) الخلافة الأسلامية العثمانية …..............

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AB%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

العجوزة المقبورة الآن وتحت عدة مسميات وحشية وجاهلية مثل ( الأنفال ) والفرمان.؟

والدواعش هذه ليسوا سوى أبنائهم وأحفادهم من أمثال ( الرئيس ) التركي الحالي ( أردوغان ) والبغدادي وقبلهم ( الخونة ) وحرامي الملح والزاد والجيرة مع الأيزيديين من ( كورمانج ) الكورد وفي الأسم وفقط في ( بلدة ) شنكال وأطرافها وقبل البعض من ( هه رافي ) القتلة واللصوص العروبية المشهورة في هذه المنطقة وقبل الآن.؟

فبعد يوم ( الغدر ) والخيانة وهروب ( مسؤؤل ) الفرع 17 للبارتي وقبله خيانة وهروب مسؤؤلي بقية الحركات والأحزاب ( اليزيدية ) و الكوردية والكوردستانية من ( قلب ) شنكال في يوم ( 3 / 8 / 2014 ) الأسود الدموي الكارثي الماضي ولحد اليوم والى ….................

برز أسماء عدد من السادة والقادة الميدانيين الأيزيديين هناك ومن خلال ( أغلبية ) الوسائل الأعلامية الكوردية ( المتنافسة ) وحزبيآ وفيما بينهم.؟

على سبيل أبسط الأمثله برز أسم السيد والبيشمه ركه المناضل ( قاسم ششو خلف ) الخالتي العشيرة المحترمة.؟

كذلك برز أسم أبن عمه وهو السيد والمناضل ( قاسم سمير رشو ) الخالتي المحترم.؟

هنا وقبل الآن كتبت وعلقت ووجهت ( رجاء ) وتنبيه وقلت وأكرر بأنني لست بصدد ( الطعن ) في شجاعتهم وكرمهم سابقآ وحاليآ والى الأبد.؟

لكن الغرض من كتابة ونشر هذه الرسالة والعنوان أعلاه ومضمونه أن أبلغهم وأبلغ جميع القنوات الفضائية الكوردية التي ستستطيع وقريبآ ( التواجد ) الأعلامي الكثير هناك أن تعلم وتجري اللقاءات الصحفية مع ( قاسم ) والف قاسم شجاع وفولاذي الرأس مثل ( قوة ) وفولاذية جبلهم ( شنكال ) المتواجدون هناك وبعيدآ عن ( الأعلام ) ومنذ اليوم الأول أعلاه …..........

على سبيل المثال وحصريآ هناك السيد والشاب ( قاسم دربو خرو ) الجيلكي ومعه العشرات من الشباب من عشيرته ( جيلكا ) موجودون معه الآن وحتى البعض منهم كانوا يعيشون في الدول الأوروبية ويحملون جنسياتهم قد التحقوا بصفوف مجموعته و المحترمون وجميعآ.؟

أبناء وأحفاد وعشيرة المناضل المرحوم الآن ( قاسم حسون ) الهسكاني العشيرة المحترمة.؟

هذا الصباح الباكر قد أتصلت تلفونيآ مع السيد و ( بيشمه ركه ) وكادر سياسي للبارتي ومن عشيرة ( جيلكا ) قد تطوع وأنظم الى مجموعة السيد ( قاسم دربو ) ومنذ البداية.؟

سألت عن صحته وأحواله وطلباته الضرورية.؟

فقال أرجو وأطلب من ( الجميع ) الخيريين في ( الداخل ) العراق وكوردستان وخارجه ( المانيا ) وبقية الدول أن يتم ( أنقاذ ) و مساعدة أكثر من ( 1300 ) عائلة شنكالية موجودة ومتوزعة على أغلبية الوديان والكهوف الجبلية وسهوله وهم ( مرضى ) وحفاة وخاصة الأطفال الرضع وقلة الحليب والأدوية والمواد الغذائية الضرورية لهم.؟

لأن ( مؤسم ) الخريف والبرد القارص قد بدأ وطبيعة هذا الجبل معروفة لدى القاصي والداني.؟

كذلك أرجو وأطلب من ( كافة ) الجهات العسكرية وذات العلاقة أن يتم أرسال وتسليم ( أحدث ) الأسلحة والأعتدة الى مجموعتنا ( جيلكا ) وقبلنا الى ( جميع ) المجموعات البطلة والمنتشرة على أغلبية قمم وسفوح هذا الجبل الشامخ.؟

مثل مجموعة وعشيرة ( هه سكان ) وعشيرة قيراني وقبيلة ( فقير ) آل زه رو والعشرات من المجموعات البطلة المتواجدة هناك وفعلآ وعلى طول أكثر من ( 70 ) كم متر وهي جحم وعرض هذا الجبل الفولاذي وليست مجموعة ( واحدة ) وفقط يا سادتي ( البارتي ) وجميع الجهات العسكرية والحزبية والسياسية ذات العلاقة هنا وهناك ورجاء.؟

في الختام ولب الموضوع وهذه الرسالة وهو ( الرجاء ) والف الرجاء والطلب من ( جميع ) الشجعان والأبطال الأيزيديين وغير الأيزيديين المتواجدون ( الآن ) هناك وهم المئات والمئات من ( قاسم ) والف قاسم وأكثر شجاعة من القاسم والقواسم المشتركة.؟

أن يوحدوا ( الخطاب ) والمطاليب الأيزيدية والقبلية والعشيرة والمصير المشترك وبعد الآن.؟

أما ومن الناحية الفكرية والآيديولوجية و الحزبية والسياسية وخاصة المصالح الشخصية ( الضيقة ) والضعيفة والمباعة وبأرخص الأثمان.؟

فلست بصدده لكوني ( أعلم ) ومسبقآ ومطلع عليه ومنذ يوم ( 11 / 3 / 1970م ) وهو يوم أعلان ذلك البيان التأريخي العراقي لمنح الشعب الكوردي والكوردستاني وبقيادة ( البارتي ) ورئيسه ( الأب ) الروحي والحركي لهم وهو ( البارزاني ) مصطفى الخالد حقوقهم القومية والحكم الذاتي لهم وما بين الأعوام 1970 – 1974م ولكن كانت هناك عدة خطط ومؤامرات داخلية وخارجية لهم بالمرصاد وتدميره في دولة ( الجزائر ) في يوم 6 / 3 / 1975م.؟

فلم ولن تتوحدون من هذه الناحية وأبدآ ومهما تحججتم ورفعتم عدة شعارات براقة ومعسولة وتحت مسمى دولة ( يزيدخان ) وغيره.؟

فسبقكم أجدادكم الكرام حول هذه المسائل هذه وليست ( اليوم ) وفقط وأنما هناك دلائل وصراعات وعداوات ومصالح الشخصية كانت ولا تزال موجودة عند ( الأغلبية ) من قادتنا الثيوقراطيون الذين أفشلوا ( كل شئ ) لنا قبل الآن وبعد الآن.؟

السيد الأمير ( تحسين ) بك الحالي لنا ومنذ أكثر من ( 50 ) عامآ من الآن منتمي الى صفوف ( البارتي ) المناضل لكن البعض من أخوته الكرام واليوم منتمون الى صفوف ( حزب ) الأتحاد الوطني الكوردستاني المناضل.؟

السيد وسماحة ( بابا الشيخ ) ورئيس المجلس الروحاني الأيزيدي الحالي ( ختو ) منتمي الى صفوف حزب الأتحاد الوطني الكوردستاني المناضل.؟

لكن ( الأغلبية ) من قومه الأيزيدي منتمون الى صفوف البارتي المناضل.؟

المناضل ( قاسم ششو ) مع البارتي لكن أبن أخيه السيد ( حيدر قاسو ششو ) مع الأتحاد الوطني والمحترمون وجميعآ ولست بصدد ( الطعن ) في أفكارهم وأحزابهم وهم أحرار لكنني أطعن في كلام وشعارات ( البعض ) من كتابنا الذين يدعون الى ( توحيد ) الخطاب الأيزيدي والعمل تحت مظلة حركة تجارية دينية ( يزيدخان ) جديدة مثل تلك الحركة العروبية السابقة التي كانت قد أسسها الأمير المرحوم ( بايزيد ) الأموي وقام بمؤجبها ( بيع ) ثلاث من خيرة وأصالة عشائرنا الأيزيدية الشنكالية الى العروبيين وبقيمة ( 50 ) فلس عراقي أنذك وفقط.؟

أو العمل تحت مظلة أحدى الحركات والأحزاب الكوردية ( الواحدة ) وفقط.؟

لالالالالالالالالالالالا والف كلا وللأسف الشديد مثل هذه التمنيات لم ولن تحقق وأبدآ......

يرجى ( مشاهدة ) ومعرفة مطاليب مجموعة الشاب والمناضل ( قاسم دربو خرو ) الجيلكي و بقية المجموعات ( الثائرة ) البطلة الموجودة هناك وأدناه ….

https://www.facebook.com/video.php?v=617652298343523&set=vb.100002962745628&type=2&theater

 

 

http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?92816-%D9%82%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%AD%D9%85%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%B4%D9%86%D9%83%D8%A7%D9%84-%D8%AA%D8%B5%D8%AF%D9%89-%D9%84%D9%87%D8%AC%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B1%D9%87%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D9%86

وهذه رجاء …..

http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?92795-%D8%B9%D8%A7%D8%AC%D9%84-%D9%82%D9%88%D8%A9-%D8%AD%D9%85%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%B4%D9%86%D9%83%D9%8E%D8%A7%D9%84-%D8%AA%D9%87%D8%A7%D8%AC%D9%85-%D9%85%D9%88%D9%82%D8%B9%D9%8A%D9%86-%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%85-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-.

 

 

المانيا في صباح يوم 28.9.2014

 

يعتمد نظام 9 نيسان 2003، الدستور المؤقت لصاحبه بريمير، الحاكم الأمريكي للعراق، الذي أطلق عليه تسمية «قانون إدارة الدولة للمرحلة الانتقالية لعام 2004»، كأساس للدستور الراهن الذي وضع مسودته الأولى الصهيوني الأمريكي، نوح فيلتمان.

على أساسه، تم تشريع الدستور الدائم، والاستفتاء المتسرع والشكلي عليه في 15 تشرين الأول 2005، وإجراء انتخابات 15 كانون الأول 2005 بناءً عليه. الدستور المُلغم بـ 55 مادة مُختلف عليها، تُركت على أن يحسم أمرها بتشريع قوانين خلال مدة أقصاها ثلاثة أشهر، وبذلك تمكنت الإمبريالية الأمريكية، وعقلها الصهيوني التنفيذي، من إخضاع حكومات نظام 9 نيسان 2003 الخمس المتعاقبة إلى آلية المحاصصة الطائفية الإثنية المنتجة للأزمات الاقتصادية- الاجتماعية والسياسية، المترجمة على أرض الواقع، دماً وفساداً ونهباً، وتفريطاً بالأرض والارتهان لإرادة الإدارة الأمريكية.
اليوم، يشهد العراق محصلة نظام 9 نيسان 2003 الكارثية على الصعيد الوطني، من انقسام مجتمعي وفساد شامل واحتلال داعش الصهيونية لثلث الأراضي العراقية، وتعريض العراق لخطر التقسيم، ولا تزال القوى الحاكمة تتاجر بالاحتكام إلى دستور فيلتمان الصهيوني في حل خلافاتها على محاصصة الحكم والثروات.
أما الحلول المطروحة، فهي بمثابة عود على بدء، الاستنجاد بالغازي الأمريكي لإنقاذ أذنابه في بغداد من السقوط، غزو جوي وبحري وبري جديد، قوات أمريكية خاصة لحماية المنطقة الخضراء ومطار بغداد وغيرهما من المراكز الحساسة، تشكيل حكومة محاصصة تابعة مرتهنة لما يسمى بـ «اتفاق المصالح الاستراتيجي»، التعويل على المليشيات الطائفية- الإثنية في سد الفراغ الذي تركه «جيش التطوع بالتسعيرة» المنهار في وجه بضعة آلاف داعشية، محتضنة من قبل ضباط الجيش السابق المنحل على يد الأمريكي بريمير.
بالمقابل، على صعيد البرنامج الوطني التحرري البديل، ما زلنا نشهد طروحات تتراوح بين الجهل المعرفي كالترويج لليبرالية، او الاستسلام للنهج الإصلاحي الانتهازي المروِّج لإمكانية إصلاح نظام 9 نيسان 2003 الفاقد للشرعية الوطنية، عبر تبرير استمرار التعاون مع الغازي الأمريكي والاحتكام إليه في حل الخلافات التي تعصف بالقوى الطائفية- الإثنية الفاسدة، واعتماد الدستور التفتيتي القائم على أساس ما يسمى بـ «المكونات» المتعارض مع القواعد القانونية الأساسية للدستور الوطني الديمقراطي، ويفتقد أصحاب هذه الأطروحات التي تجمع بين الجهل المعرفي والانتهازية السياسية، الحس الوطني العراقي ناهيكم عن الطبقي الثوري.
الأمر المؤكد الوحيد، هو شق التيار الوطني التحرري طريقه في المجتمع، التيار الذي يعي بأنه لا ديمقراطية دون وطنية، ولا وطنية دون موقف تحرري متصد للغازي «المحرِّر» بالأمس «المنقذ» اليوم، ولا خلاص من «داعش» الأمريكية والفواحش المليشياوية الطائفية الإثنية الموازية لها، إلا بالخلاص من نظام 9 نيسان 2003 التابع الفاسد.
إن معركتنا طويلة ومعقدة، مما يتطلب أولاً وقبل كل شيء آخر، وعي الآليات التي يجب أن نعمل بها كيسار عراقي في الواقع العراقي الراهن الموصوف أعلاه، الذي تتداخل فيه المهمات الطبقية والوطنية، ومتطلبات التمييز بين ما هو تكتيكي واستراتيجي، والكيفية التي نعبئ بها الجماهير الكادحة عبر الممارسة الاحتجاجية الواعية والمتدرجة من المطالب المعيشية اليومية إلى المطالب الوطنية التحررية، والانتقال من التنظير إلى الفعل المنظَّم على الأرض.
إن كل ذلك يستلزم قيادات وكوادر واعية صاحبة إرادة كفاحية لا تتزعزع، يمكنها قيادة اليسار العراقي المؤهل لإقامة أوسع تحالف وطني تحرري في جبهة وطنية ديمقراطية، تنقل حالة الشعب العراقي من الاحتجاج السلبي إلى خيار الانتفاضة الشعبية لإسقاط نظام المحاصصة الفاسد، وتتصدى للغازي الإمبريالي وداعشه الهمجي ومليشيات الفواحش الطائفية الإثنية الهمجية .

*صباح الموسوي منسق التيار اليساري الوطني العراقي
التيار اليساري الوطني العراقي - المكتب الاعلامي
28/9/2014

 

المعروف جيدا في كل الحروب وفي كل التاريخ ان الضابط لا يتحرك من موقعه في الحرب مهما كانت الظروف الا بأمر وان قوة الجنود من قوة الضابط وثبات الجنود من ثبات الضباط

فهروب الضباط جريمة كبرى وخيانة عظمى لا تضاهيها جريمة ولا خيانة اخرى بل هروب الضابط عار لا مثيل له

الا ان المؤسف والمحزن ان الكثير من ضباط الجيش وخاصة الضباط الكبار كانوا اول الهاربين والمتخاذلين حيث تخلوا وتركوا جنودهم لا يعرفون ماذا يفعلون ومع ذلك نرى هؤلاء الجنود اثبتوا بشرف وقدموا ارواحهم فداء للارض والعرض والمقدسات

وهذا ما حدث في الموصل وكركوك وصلاح الدين والصقلاوية والسجر ومناطق اخرى ومن المؤكد سيحدث في مناطق اخرى اذا الحكومة استمرت لا ترى ولاتسمع او كما يقول المثل المعروف اذن من طين واذن من عجين

والغريب في الامر لم توجه اي تهمة بل لم يوجه اي سوال لهؤلاء الضباط بل ان هؤلاء الجبناء الخونة كرموا حيث منحوا قطع اراض في وسط بغداد رغم انهم يملكون العشرات بل المئات من القطع الاراضي والعشرات من العقارات المختلفة

المعروف في كل العالم الحكومة تمنح قطع اراض للذين لا يملكون ارض اي الذين لا يملكون مالا لشراء قطعة ارض الا ان حكومتنا الوطنية جدا تكرم الحرامية الذين سرقوا مئات القطع ومئات العقارات ومئات الملايين من الدولارات في حين لا تسأل عن الشرفاء واهل الصدق الذين لا يجدون ماوى ولا طعام كل هدفهم لقمة حلال لا يجدوها الا اذا اصبحوا في خدمة هؤلاء اللصوص والحرامية

نعود الى هروب الضباط والتخلي عن جنودهم وتركهم لقمة سائغة بين انياب المجموعات الارهابية والصدامية داعش القاعدة الوهابية ثوار العشائر اي كلاب صدام

لا شك لهذه الحالة اسبابها فمن اهم اسبابها

انتشار الفساد المالي والاداري بشكل لا يصدقه عاقل فكل شي يباع ويشترى وبشكل علني المناصب النفوذ الاجازات وحسب الطلب كل شهر كل سنة كل خمس سنوات اجازة دائمية طبعا لكل ذلك سعر محدد وفي بعض الاحيان تجرى مزادات علنية من يدفع اكثر

هناك من يقول ان عدد الجيش اكثر من مليون ولكن عندما تبحث عن العدد المتواجد سيكون اقل من ثلث هذا العدد اين الباقي مجازون او يطلق عليهم عبارة الفضائيون وهذه حقيقة معروفة وواضحة الجميع تعرفها والجميع تعمل بها من القيادات العليا الى السفلى وفي كل الصنوف المختلفة

لا شك ان هذه الحالة تسهل اختراق الاجهزة الامنية بسهولة وهذا يعني ان الاجهزة الامنية مخترقة بشكل كامل من قبل المجموعات الارهابية الوهابية داعش القاعدة الوهابية وما يطلق عليهم ثوار العشائر اي كلاب صدام وهؤلاء لهم دور فعال في كل المستويات حتى اصبحوا هم الذين يامرون وهم الذين ينهون

لهذا نرى هؤلاء الضباط الذين لا يملكون عقيدة ولا ايمان الا قلة قليلة لا تأثير لها فانهم دخلوا الجيش لغايات لجمع المال للحصول على النفوذ والقوة لخدمة قوى اجنبية فالذي هدفه جمع المال والقوة لا يمكن ان يدافع عن الوطن والشعب اما الذي هدفه خدمة اهداف اجنبية فهذا مجرد تصل اليه الاوامر من تلك الجهات يترك الجيش ويتوجه الى العدو

وهذا ماحدث في الموصل وكركوك وصلاح الدين بمجرد تحرك المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية داعش والقاعدة تخلت مجموعات الطابور الخامس حيث كانت مهيأة لساعة الصفر فاشاعت الفوضى في الجيش واصدرت الاوامر بالهروب برمي السلاح وغيرها فهرب الذين هدفهم المال والنفوذ وذهبت عناصر الطابور الخامس وانضمت الى داعش وقامت بذبح الذين هدفهم المال والنفوذ لانهم من اطياف اخرى كما حدث في صلاح الدين

هذه حقيقة الجيش وعلينا الاعتراف بها اولا ثم العمل على بناء جيش عقائدي مهني يملك اخلاق وقيم عسكرية فيه الجندي يرى في الجيش هو عائلته وهو عشيرته وهو طائفته وهو دينه وهو كرامته وشرفه جيش بعيد عن السياسة والسياسين هدفه تطبيق القانون الدستور تطبيق ارادة الشعب حماية الشعب كل الشعب حماية العراق كل العراق

يدافع عن القانون ويحمي القانون

مهدي المولى

 

ما زالت المعادلة الدنيوية مغلوطة, منذ أول يوم نزل فيه آدم وحواء الى الأرض, بعد أن تسبب الشيطان, عليه لعائن الخلق أجمعين, بخروجهما من الجنة, الى يومنا هذا, فكانت بداية الحياة, بالنسبة لأبناء آدم خطيئة أورثت الندم, عندما قتل قابيل, أخاه هابيل وعجز عن دفنه, فكان معلمه في ذلك غراب عابر, أعطاه درساً ليدرك أن عقله عجز أن يجاري عقل الحيوان, فكان الألم والحسرة والإحساس بالعجز, جزاؤه في الدنيا وعذاب الآخرة أعظم من ذلك بكثير.

رغم ذلك كله لم, يتعظ أبناء آدم مما وقع فيه قابيل, فكانت الرسل تترى واحداً تلو الآخر, 124 ألف نبي, بُعثوا لتصحيح المعادلة, فنالوا نصيبهم, من القتل والتنكيل والأذى, وما زلنا نتنظر تصحيح المعادلة.

نعم فما زال يزيد يجلس في قصره, يحتسي الخمر ليلاً ويصلي في الناس نهاراً, لأنه خليفة المسلمين! رغم أنه قتل أبن بنت خاتم الرسل, ( عليه وعلى أله أفضل الصلاة وأتم التسليم), ووضع رأسه في طشت من ذهب, وراح ينكت ثناياه, بالعصا أمام الحاضرين في المجلس, وشتم عقيلة الطالبيين ( عليها السلام), ومَجد مرجانة صاحبة التاريخ المعروف! ورغم ذلك كله , يبقى في نظر دعاة الإسلام خليفة! هنيئاً لكم خليفتكم الفاسق أيها الأغبياء.

التاريخ يعيد نفسه, في كل يوم بل في كل لحظة, إلى اليوم تخرس الأفواه, وتصم الأذان, فلا يُسمع إلا رنين الذهب, في شوارع الكوفة, ليكون ثمنا لرأس سيد شباب أهل الجنة, بعد أن سحبوا جثة سفيره ,وإبن عمه في أزقة الكوفة, في أيام العيد.

مازال دعاة الفضيلة, ممن يرتدون ثياب التقى, لا يتورعون عن الإنحناء للمومسات فيهرعون للملمة, أطراف ثيابهن, حتى لا يمسها التراب, ويبصقون بوجه كل عفيفة عقاباً لها على عفتها, بعد أن أدوا أدوارهم ,ببراعة أمام سذج صدعوا, رؤوسهم بالحديث عن الفضائل, والإصلاح والشعارات الرنانة, لتسقط أقنعتهم المزيفة, وتظهر وجوه تفوق في البشاعة, والقبح وجوه المسوخ.

واهم من يعتقد أن زمن الأصنام ولى, ففي كل يوم يصنع الناس ألف صنم وصنم, ليقعوا لها ساجدين, هاهم ينتخبون المسؤول, فيهرع حمايته لأزاحتهم عن طريقه, بعد أن صفقوا له طويلا, وكأن لسان حاله يقول, صفقوا وصفقوا وصفقوا, ثم أنحنوا كي تسحقوا!

لتحل اللعنات على كل أفاق كاذب, يهتف بشعارات زائفة نهاراً, ويناقض نفسه ليلاً, اللعنة على السياسة, وأشباه الساسة, وعلى أصحاب المناصب والكراسي, من المهرجين ذوي الوجوه الملونة, والضمائر المتسخة, والنفوس المريضة, اللعنة على مشاريع الإصلاح التي ترفع شعارات, في مقدمتها خدمة الفقراء, بينما تسخر لصالح نكرات, يستعبدون الفقراء, اللعنة على دعاة الحق الزائفين, الذين يناصرون الباطل, وينصفون الظالم على حساب المظلوم.

إنه سيرك كبير, يصبح فيه الجلاد ضحية, والفاسق خليفة, وشارب الخمر أميرا ً للمؤمنين, وأبن بنت النبي (عليه وعلى آله الصلاة والسلام) خارجي, والمقتول ظلماً مجرم وقع عليه القصاص, بينما القاتل صاحب حق! والعفيفة ترشق بالحجارة, بينما وريثة مرجانة ينحني, لها الجميع إجلالاً وإحتراماً, إنه سيرك يؤدي فيه كل , مهرج دوره ببراعة, أقطعوا تذاكركم وأحجزوا, أماكنكم فالعرض مازال مستمراً.

كتب الصديق الغالي الشاعر خلدون جاويد مناجاة هذا نصها:

" أبا هيلين / ستوكهولم :

أنا خلف الزمان يا صديقي ! صحتي عدا الشلل، جيدة عموماً. لقد أحسست بكلماتك الرائعة أخوية ًدافئة، دخلتْ في أعماق القلب ولذا أجبتك بقصيدة مُهداة الى أبي هيلين الكبير، الشخصية الوطنية النبيلة. شكراً لك يا أصيل، شكراً لتشوّقك لي وسؤآلك عني. نهارك سعيد مع أعطر باقة ورد.

أنا المُضيّعُ، في قحْط ٍ وفي شظـَف ِ
بلا فنار ٍ بلا مرسى بلا هدف ِ
ضاع المزارُ إلى أهلي فوالهَفي
من دون زادٍ ولا بيتٍ ولا جار ِ

أنا المُضيّعُ في بحر ٍمن الظـُلـَم ِ
في الصمت في الموت في النسيان في العدَم ِ
صرحي تهدّمَ ياروحي كفى ! انهدمي !
إستسلمي إهجري بنيانك الهاري

أنا المُضيّع لا داري ولا بلدي
يعشعش الحزنُ والأوجاع في جسدي
لا أشتكي شللي، سُقـْمي، الى أحد ِ
بل أطوي ناراً على نار ٍ على نار ِ

ما أضيعَ العمرُ في صمت ٍ وظلماءِ
خلف الجدار غريبٌ مبعدٌ ناءِ
موتي حبيبي ومن أغلى أحبائي
لا أبتغي جنة ً أشتاقُ للنار ِ

ألنار تبقى وإنْ نخشى مهذبة ً
من حارقي كوكب الأنوار قاطبةً ً
لا أعشق الأرض مادامت مقسمة ً
مابين صنفين ! أشرار ٍ وأخيار ِ

ذا عالـَـمٌ قاتلٌ ما عدتُ أجرعهُ
لم يبقَ للحُبِّ دينٌ رحت أتبعهُ
دام ٍ مصبّهُ والتنكيل منبعهُ
طاف ٍ على دمنا، في دمعنا جاري !

لـَـكـَـمْ زرعنا أبا هيلين أورادا
والنار تحصد أجدادا وأحفادا
واليوم قد نصبوا للموت أعوادا
هذا عراقـُك َ في أحضان ِ جزّار ِ .

هذا عراقك مشنوقٌ من النهْدِ
من أصغريه ومن مهدٍ الى لحْدِ
أنجدْهُ رغم التهام النار للورْدِ
فربما وردة ٌ ظلـّـت على الصاري

أنجدْ عراقك إنّ السلمْ خيمتـُنا
والحبّ ُوالكوكبُ الوضّاءُ رايتـُنا
متى تـُقامُ مع الأيام دولتـُنا؟
والليلُ داج ٍ عَتِيٌ عاصفٌ ضار ِ

أنجدْ عراقـَك وارفعْ راية َ الشفق ِ
أمّا أنا فغرابُ الموت في أفـُقي
والحبرُ ماعادَ مشتاقا الى ورَقي
ضاعت مع الريح أحلآمي وأشعاري

******

إلى صديقي الشاعر خلدون جاويد

أيها الرقيق أيها الأخ الحبيب لن تضيع مع الريح أحلامك ولا أشعارك، فهل ضاعت أشعار الجواهري القائل ((أنا حتفهم ....))، فلقد ذهبوا إلى حتفهم حقاً وإلى مصيرهم المجهول أمّا هو فبقي خالداً مثلما بقي شعره أيضاً يا خلدون، وأنت أحلامك أحلام الملايين وأشعارك ملك للتاريخ وللإنسانية، فلن تضيع أبداً.أنكَ لست بمُضيّعُ، دارك أينما حللت وأهلك أحبابك الملايين أينما نويت، وسينجلي الأشرار عنا يوما، عليك أيها الكبير بصحتك والإهتمام بها، لتعود معافى لنا بكل عنفوانك الجميل.

أما عراقنا المبتلى بالكوارث، فكم مرّ طغاة عليه، لكنه عاد وتعافى وخرج من بين الرماد، وسوف يخرج حتماً، وتنقشع الغمامات.

ألست القائل:

((أمطِري بغداد خيرا ً أمطِري

وعلى الأشرار نارا أنثري

أمطِري خبزا على كلّ فقير ٍ

أمطِري سُمّا على كلّ ثـَري))

ستلبي بغداد ندائك....

لن تضيع أحلامك مع الريح ولن تضيع أشعارك أبداً، أنك يا خلدون صاحب مسلة العشق الجميل، أشعارك وألحانك وأفكارك التي سطرتها في مئات القصائد الغنية، وأناشيدك الثرية بمضامينها البهية، ستكون كالفنار للأجيال التالية.

إن الغابة المحترقة سوف تخضرُ يوماً، وتزهر أشجارها، وتعقد ثمارها، حينها تتأمل حبيبتك

وسط الغابة أَو فوق الصخور المعشوشبة، تتفتّحُ عيناها كالنرجس، وتفوح وجنتاها كالقرنفل.

نعم يا خلدون نحن نحمل همومّ الفقراء، لكن....ماذا لو أفاقت مدن العراق من سباتها اللعين، وتفجّرت براكين غضبها، فنحن والسياطُ الطبقية منذ الطفولة تعارفنا، ما من مرةٍ تخاصمنا، ما من مرة تفارقنا، ثمانون عاماً والسياط الطبقية تنهكنا، ما زالت كأشواكِ نجوم الليل تلسعنا، ماذا يحدث... ماذا لو نلعنُ هذا الليل الأحمق، ماذا لو نمحوا هذا الليل البهيم، ماذا لو نعيد نشوةَ الأطفال هنيهة، لن نغيظ إنطاكية، ولا سفن الإغريق ستغرق.

فهل نعيد نشوة الطفولة...؟، وهل يتركنا الجلادون يوماً؟

إلى ذلك الحين لك خالص مودتي...

محمد الكحط – أبو هيلين-

ستوكهولم آب 2014م

 

المكان: مدينة قامشلي

الزمان: السبت 27 أيلول 2014

بحضور العديد من الجهات الإعلامية والثقافية وجمهورغفير، أقيم في مركز جمعية سوبارتو التي تعنى بالتاريخ والتراث الكردي معرضاً للفن التشكيلي بعنوان: من أجل السلام، شاركت فيه كل من: خناف حسن صالح، ونالين حسو، وروان احمد خليل. هي رسالة تحاول سوبارتو والفنانات أن تقول فيها: أنه بالرغم من أجواء الحرب التي تعيشها المنطقة, وبالرغم من أجواء القلق التي تنتاب الناس, تبقى سوبارتو مستمرة في إحياء الأجواء الثقافية التي لا بد أن تستمر لأن الاستكانة إلى هكذا وضع أي الاستمرار في انتظار ما ستؤول إليه الأوضاع هي النهاية بالنسبة لها .

المعرض تضمن 30 لوحة، وسيستمر يومي السبت والأحد من الساعة الخامسة وحتى الثامنة مساء.

عندما كنت في السابعة عشرة من عمري اقشعر بدني عندما كنت اسمع شفان برور وهو يصيح هاوار هاور-اي الغوث الغوث- وكنت ابكي كثيرا ؟ واقول لماذا لايقوم العالم بمساعدتنا كما يصيح شفان برور؟
لكن عندما اصبحت الان في الرابعة والاربعين من عمري ودرست العلوم السياسية فهمت كيف ان الشعب الكوردي يحمل افكارا مظلمة وقاتلة داخله ومنها انه دائما يتوقع ان العالم سيساعدنا وان الغرب يستنفر كل شرطته ومستشفياته من اجل قطة تصطدمها سيارة وياتي فريق طبي وبالهيلكوبترات من اجل علاج القطة بينما الشعب الكوردي وشعوب اخرى تتعرض للابادة وهم بشر وليسوا قططا؟
وكثيرا ما كنت اسمع من ابي ومن اخرين والان اسمع نفس السؤال من معظم الكورد..لماذا لايساعدنا العالم؟؟لماذا العالم ساكت عن ذبحنا وابادتنا؟
عرفت انه نحن شعب لدينا مفاهيم خاطئة تماما عن كيفية عمل الدول؟
كنا نظن بان الدول عبارة عن بيت جار لنا يساعدنا بمجرد ان نقول له يا جار انا بحاجة اليك حتى يهرع ويسرع؟
الدولة قد تحارب دولة اخرى من اجل واحد من افرادها هي..وقد تستخدم الهيلكوبتر لاخراج كلب من كلابها هي من نهر او جدول؟
لكن علينا ان نعرف ان هذا متعلق ب-ها- وليس هم؟وليس للاخرين؟
علينا ان نعرف بان الدولة هي فقط لادارة حياة مواطنيها وليست لادارة ومساعدة الشعب الكوردي او اي شعب اخر؟
على الشعب الكوردي ان يصبح ناضجا وان يتخلص تماما من حليب الام لان الام قد انتهت مهمتها بالنسبة للشعب الكوردي وعليه ان يحصل على كل مايريده بيده والا فانه سيموت جوعا؟
علينا ان نسال انفسنا...هل الكورد شعب مستقل ام انه جزء من دولة اخرى؟
فان قالوا انهم جزء من اي دولة اخرى فعليهم ان ينسوا انهم كورد وعليهم فقط التحدث بامور تلك الدولة؟
وان قالوا بانهم شعب مستقل فعليهم تماما ان يتوقفوا عن التفكير بان هناك من سيساعدهم وعليهم ان لايتوقعوا المساعدة من اي جهة وعليه ان يعتمد على نفسه فقط..فقط على نفسه.
ان فكرة ان العالم قد يساعدنا هي فكرة اتكالية قاتلة وخاطئة لانه وبكل بساطة ان كل دولة مسؤوليتها شعبها فقط وليست الشعوب الاخرى.
وبدل ان نصيح هاوار هاوار على الكورد ان يتحدوا تماما ويعملوا بيد واحدة وتحت قيادة واحدة ولهدف واحد ويبنوا كوردستان بايديهم وان يتعلموا ويستفيدوا من تاريخهم وتاريخ جيرانهم وان يعتمدوا على ماينتجون وعليهم ان يشبعوا من انتاج ارض كوردستان وان يتعلموا ويضعوا الرجل المناسب في المكان المناسب وعليهم ان يعرفوا اصول اللعبة وكيفية ادارة البلد داخليا وخارجيا..عليهم ان يتخلوا غن فكرة ان الخارج ستبني لهم دولة.عليهم ان يعرفوا كيف يتعاملون مع دول العالم الجارة والبعيدة؟
هذا جيرانكم من العرب والفرس والترك-اقصد كحكومات وليست شعوب..اليسوا هم من يذبحونكم؟؟فكيف ولماذا ياتي اخر من ابعد نقطة في العالم ويساعدكم؟
كوردستان غنية...وتسيل لعاب العالم لها...وان اراد الكورد دولة فعليهم ان ينضجوا وان يستغلوا ثروات كوردستان بصورة صحيحة في خدمة كوردستان ومن اجل استغلالها لاستغلال الدول من اجل اقامة دولة كوردية والا فان ضاعت الفرصة فانها قد تضيع لمئات السنين.
الامر جدا بسيط ومعقد في نفس الوقت..بسيط لدرجة انه عندك اموال كبيرة وكل ماعليك فعله هو بناء بيت جميل وقوي لنفسك ولاولادك بحيث يكفيهم ولن يحتاجوا الى الاخرين.
ومعقد الى درجة انه لديك جيران يفعلون كل شئ لسرقة اموالك وابقائك ضعيفا ويريدون قتلك في كل لحظة وهم اقوياء وانت ضعيف....وكل ماعليك فعله ان تفعل المستحيل للعيش بينهم الى ان تتقوى وتصبح قويا وناضجا الى درجة انهم يحسبوا لك حسابا بدل ان بعطوك امرا؟
انها مثل قصة الملك والوزراء والديك الضعيف ..وهذه قصة معروفة .
جميل علي-طلب علوم سياسية.



في العلوم السياسية درسنا شئ اسمه التأطير-frame- وهي ان ترسل ماتريده من معلومة او راي لكن بوضعه تحت او بين اطار اخر؟اي ارسال فكر او راي او معلومة لكن دون الاشارة اليه صراحة وبشكل مباشر؟
دائما اقول هناك تحدث خلف الكواليس لا تخرج للم؟لأ..وهناك ضغوط داخلية واقليمية وخارجية على حكومة الاقليم ربما لانحسب لها حسابا.علينا ان نعرف هذه دائما لانه امور قد لاتستطيع قيادة الاقليم البوح بها علنا لكن علينا ان نعرفها.
وبكل تاكيد فان الكثيرين لايعرفون هكذا امور وهذا ليس عيبا لانه علم يتم تدريسه ومن لايدرسه لايعرفه كما انا لااعرف الاف الامور عن المسائل الطبية والهندسية الخ.
لو اخذنا مسالة ارسال حزب العمال مقاتليه الى شنكال وسكوت تركيا عنه والغرب لبادر الى الاذهان بانه تركيا والغرب اصبحتا راضيتين عن حزب العمال؟
لكن يبقى مسالة التأطير تغيب عن بالنا الا وهي لماذا لايكون عبارة عن عملية اخراجهم من الجبال وارسالهم الى هناك فتكون تركيا ربحت عصافيرا بحجر واحد؟
منها انها تركيا تخلصت من وجودهم من الجبال واصبح الجيش التركي في مأمن؟
ومنها انه سيتم الخلاص منهم بواسطة دولة الاسلام-داعش؟
ومنها انه مستقبلا قد يتم ضرب الكورد بالكورد واتهام القيادات الكوردية باحتوائها حزب العمال وهم كما تعلمون في قائمة الارهاب وبالتالي من يأوي ارهابي فهو ايضا ارهابي؟
في التحليل السياسي عليك ان تبحث اولا عن المصلحة من هذا الامر؟عليك عن تبحث عن التأطير؟عليك ان تفتت المسالة الى مسائل صغيرة؟؟عليك ان ترى الامور من الداخل والخارج؟عليك ان تعرف ماهو الهدف الابعد من كل مايحدث؟من المتضرر؟الخ من الامور حتى تعرف مايحدث فعلا؟
بالاضافة الى امور اخرى سيستفيد منها الاطراف الاقليمية..اللعبة ربما تكون اكبر من تفكيرنا البسيط؟
ولو رجعنا الى الجيش العراقي واسلحة الفرق الاربع يكون لدينا السؤال التالي..هل تم استسلام الجيش العراقي باسلحته ام تم تسليمهم الى دولة الاسلام-داعش؟
قيل وكتب الكثير عن هذا الموضوع..لكن يبقى الامر غامضا وواضحا في نفس الوقت..عبارة عن عملية تسليم الجنود والاسلحة الى دولة الاسلام ولا اعتقد ان هذا امر يخفى على من استمع الى شهادة الناجين وطريقة استسلام-تسليمهم عمدا في عملية تاطير متعمدة- ولايخفى على من يفكر في ماحدث وحصل للفرق الاربع والسقوط اللامعقول للمساحة الكبيرة وتغيير وجهة دولة الاسلام من بغداد تماما الى كوردستان ؟؟؟
الربط واضح بين ماحصل للجيش العراقي وماسيحدث لحزب العمال ومنها سيمتد-وقد امتدت فعلا- للكورد وذلك من خلال توريطهم بحرب طويلة لا قبل وللا طاقة للكورد بها بسبب وضعهم وهي عملية قتل تدريجية وبطيئة  بحيث لايشعر بها الكوردي؟
انها جريمة اخرى ومجزرة ترتكب بحق الشعب الكوردي وللاسف وقعت فيها القيادة الكوردية بكل سهولة؟
قلت سابقا في مقال في بداية هذا الامر..السيد رئيس الاقليم..لقد كذبوا عليك واطلقوا داعش؟
ومن يراجع مقالاتي السابقة سيرى الكثير منها حدثت فعلا ولا اريد تكرار ماكتبته.
جميل علي- طالب علوم سياسية