يوجد 602 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان

أستطلاع رأي >

أي نوع من الحكومة تراه أفضل للعراق؟؟





النتائج
خطأ
  • JUser::_load: Unable to load user with id: 66
(PNA)- ذكرت تقارير خبرية تركية أن رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الذي سيزور تركيا اليوم الاربعاء سيعود إلى الاقليم ويعيد معه نائب رئيس الجمهورية العراقية طارق الهاشمي. ووفقا لهذه التقارير فإن الرئيس بارزاني سيلتقي خلال الزيارة مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ووزير خارجيته احمد داود اوغلو ومسؤولين اتراك، ومن المقرر ان يبحث الجانبان عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك. وتأتي هذه الزيارة في اطارة الجولة الخارجية التي يقوم بها بارزاني حاليا وشملت الولايات المتحدة وبعض الدول الاوربية. من جانب آخر، قال الهاشمي خلال اتصال هاتفي مع قناة الحرة من مقر إقامته في اسطنبول "سيصل رئيس الاقليم مسعود بارزاني إلى تركيا (اليوم الاربعاء) وسيكون لدينا اجتماع للبحث في نتائج اجتماعات القائمة العراقية مع التحالف الكردستاني ". وأضاف أن "التنسيق والتشاور بين القائمة العراقية وائتلاف الكتل الكردستانية بلغ مستويات متقدمة"، معربا عن الأمل في نجاح المبادرة التي طرحها بارزاني لحل الأزمة السياسية الراهنة، مؤكدا أنه "بعد انتهاء المباحثات في تركيا سأعود إلى حيثما جئت في اقليم كردستان". م.ش م ح
كشف مصدر سياسي اليوم الأربعاء عن وجود اتفاق سري بين التحالف الكردستاني والقائمة العراقية وكتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري لترشيح النائب الأول لرئيس مجلس النواب قصي السهيل رئيسا للوزراء بديلا عن نوري المالكي. وأكد المصدر أن وفدا من العراقية وكتلة الأحرار سيتوجه إلى إقليم كردستان خلال الأيام القليلة المقبلة لإنهاء هذا الموضوع. وهذه الخطوة تحتاج في البداية إلى سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي من خلال التصويت داخل مجلس النواب ويحتاج إلى 50+1 من عدد الأعضاء المصوتين. وتزايدت مؤخرا انتقادات الكتل السياسية ولاسيما العراقية والتيار الصدري والكتلة الكردية لرئيس الوزراء نوري المالكي، وقالت إن الأخير يسعى للسيطرة على مفاصل الدولة. وقال لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) إن "هناك اتفاقا خلف الكوليس يجري بين القائمة العراقية وكتلة الأحرار النيابية والتحالف الكردستاني لترشيح قصي السهيل النائب الأول لرئيس مجلس النواب رئيسا للوزراء بدلا من رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي" مشيرا إلى ان "الموضوع يتم تداوله بسرية تامة". واوضح المصدر ان "وفدا من القائمة العراقية وقيادات الهيئة السياسية للتيار الصدري سيتوجه إلى إقليم كردستان خلال الأيام القليلة المقبلة لإنهاء الاتفاق على الموضوع". ودعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر هذا الأسبوع أنصاره إلى توحيد صفوفهم وكلمتهم في حال رغبوا في تشكيل حكومة برئاسة التيار. كما اتهم الصدر المالكي السبت بالوقوف وراء اعتقال رئيس مفوضية الانتخابات فرج الحيدري، وذلك بهدف "تأجيل أو إلغاء الانتخابات" المحلية التي ستجري في أوائل العام المقبل. وتأتي مواقف الصدر منسجمة مع الانتقادات الحادة التي وجهها رئيس الإقليم مسعود بارزاني خلال الأسابيع الأخيرة للمالكي، حيث حذر من أن البلد يتجه إلى عودة الدكتاتورية. وشدد بارزاني على أنه "مهما كان الثمن لا يمكن أن نقبل بعودة الدكتاتورية إلى العراق، وإذا فشلنا في وقف الدكتاتورية فلن نكون مع عراق يحكمه دكتاتور". وتتهم القائمة العراقية برئاسة إياد علاوي منذ أكثر من سنة ائتلاف المالكي بالتنصل عن تنفيذ بنود اتفاق أربيل الذي مهد لتشكيل الحكومة الحالية. ولوحت العراقية أكثر من مرة باللجوء إلى انتخابات مبكرة لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.
اعتبرت صحيفة (ايدنلك) التركية أن تركيا أصبحت فى عهد حكومة حزب العدالة والتنمية مقرا لمعارضى حكومات الدول المجاورة، مشيرة إلى وصول نائب رئيس جمهورية العراق المطلوب للعدالة طارق الهاشمى إلى اسطنبول الأسبوع الماضى، وأنه سيلتقى مع زعيم إدارة إقليم كردستان العراق مسعود البرزانى نهاية الأسبوع الجارى. وأشارت الصحيفة فى سياق تعليق لها اليوم، إلى أن الحكومة التركية بدأت باستضافة كافة معارضى حكومات الدول المجاورة، بعد أن أعلنت عن مبدأ سياسة تصفير المشاكل مع الدول المجاورة، وعملت مؤخرا على جمع معارضى الإدارة السورية فى تركيا، مما أدى إلى استياء وسخط الإدارة السورية تجاه موقف تركيا المتبع ضدها. وأضافت أن الحكومة بدأت تعمل على جمع معارضى رئيس الوزراء العراقى نورى المالكى، حيث أجرى رئيس الوزراء (التركى) أردوغان مع وزير خارجيته أحمد داود أوغلو مباحثات مع طارق الهاشمى المطارد قانونيا من قبل حكومة المالكى، واتهم المالكى حكومة أردوغان بالتدخل بالشأن الداخلى العراقى الذى أدى إلى توتر العلاقات التركية ـ العراقية. وحسب الصحيفة اليسارية فإن حكومة العدالة تعمل على إطاحة حكومة المالكى من بعد بذل جهودها لإطاحة إدارة بشار الأسد، مشيرة إلى تقديمها الدعم المطلق لزعيم القائمة العراقية إياد علاوى أثناء فترة الانتخابات البرلمانية الماضية فى العراق .
وكالات: نجا وزير الصحة العراقي مجيد محمد امين وهو احد الوزراء الكورد في الحكومة العراقية من محاولة اغتيال وسط بغداد صباح اليوم الخميس 19-4، فيما اصيب 5 من افراد حمايته. وقال فؤاد عثمان السكرتير الصحفي لوزير الصحة في تصريح لموقع "خندان" بأن محاولة الاغتيال نفذت بواسطة تفجير سيارة مفخخة ، مشيرا الى ان الوزير نجا من الانفجار من دون ان يصاب بأذى . وكشف السكرتير الصحفي لوزير الصحة في سياق تصريحه ايضا عن اصابة 5 من افراد حماية وزير الصحة. http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?34842
نيجيرفان بارزاني يهدئ والمالكي يصعد في وقت دعا فيه رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني إلى التهدئة وسلوك طريق الحوار لحل خلافات إقليم كردستان مع بغداد، صعد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من لهجته بتوجيه اتهامات واضحة إلى القيادات الكردية بتهريب النفط، واصفا بعضهم بعصابات «المافيا». في ظل هذا التطور الخطير في أزمة العلاقة بين أربيل وبغداد، يجدد السفير الأميركي لدى العراق جيمس جيفري دعم بلاده للقيادة الكردية، مؤكدا في لقاء جرى يوم أمس مع رئيس حكومة الإقليم أن «الإدارة الأميركية كما أكدت على أعلى مستوياتها في واشنطن عن التزامها بدعم العلاقة مع الإقليم والعملية السياسية بكردستان، وذلك خلال لقاء الرئيس باراك أوباما ونائبه جو بايدن بالرئيس بارزاني، فإن السفارة الأميركية تنظر إلى تعزيز العلاقة مع إقليم كردستان بمختلف مجالاتها في هذا الإطار من الالتزام والدعم». وبحسب مصدر في حكومة الإقليم فإن «السفير الأميركي جيفري بحث مع نيجيرفان بارزاني الوضع السياسي في العراق، والأزمات التي تعصف بالعراق حاليا، وتطابقت آراؤهما حول أهمية حل الخلافات والمشكلات القائمة عن طريق الحوار والالتزام بالدستور العراقي». وكان رئيس حكومة الإقليم قد دعا في تصريحات صحافية تلقت «الشرق الأوسط» نصه «إلى الحوار والتفاوض بين أربيل وبغداد من أجل التغلب على الخلافات المزمنة القائمة بينهما»، وأوضح بارزاني سياسة حكومته بهذا الشأن قائلا إن «سياستنا واضحة، وتتمثل برغبتنا الأكيدة في معالجة مشكلاتنا وخلافاتنا مع بغداد عن الطريق الحوار والتفاوض، فإقليم كردستان هو جزء من العراق، وما ورد في الدستور نحن نلتزم به، وأن سياساتنا تتركز على السلام والتعايش». ولكن هذه الدعوة لم تلق صدى لدى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي شن هجوما عنيفا على القيادة الكردية لم يسبق له مثيل متخطيا بذلك العديد من «الخطوط الحمراء» بتوجيه اتهامات صريحة للقيادات الكردية بالتعامل كعصابات المافيا. ففي لقاء أجراه المالكي مع صحيفة «آوينة» الكردية المحلية باللغة الكردية ونشر بعددها الصادر يوم أمس قال إن «النقاط الأساسية لاتفاقية أربيل قد تم تنفيذها، والانتقادات التي توجه إلي فيما يتعلق بمنصبي كقائد عام للقوات المسلحة هي ضد الدستور، لأن الدستور أعطى هذا الحق لرئيس وزراء العراق بأن يكون في الوقت ذاته قائدا عاما للقوات المسلحة» وتساءل المالكي «أليس الرئيس بارزاني هو أيضا قائدا عاما للقوات المسلحة في كردستان، وهل يسمح لغير الأحزاب الكردية أن يشاركوا في إدارة الأجهزة الأمنية»؟. وأكد أن «الدستور هو الأساس والفيصل في هذا المجال، إذا كان الدستور لا يرضيهم فليقوموا بتعديله وليضعوا قيودا على صلاحيات وسلطات القائد العام للقوات المسلحة». وأثار المالكي تساؤلا آخر حين أشار إلى أنه «استغرب صدور تلك التصريحات عن القيادات الكردية وبشكل مفاجئ قبل انعقاد مؤتمر القمة العربية ببغداد» مشيرا إلى أنه يعلم أن العديد من السياسيين والمثقفين والقوى السياسية الكردية لا يؤيدون هذا التصعيد للخلافات بيننا وبين كردستان، وقال «لقد تلقيت اتصالات ورسائل عديدة من هؤلاء يؤكدون فيها أنهم غير راضين عن هذا التصعيد». وأضاف المالكي «إن تحريض بعض الأطراف ضد أطراف أخرى طائفية أو قومية، وخلق العداوات بينهم يضر بالجميع، ويجب اعتبار من يقوم بذلك من فلول النظام السابق، وأنا أدعو الشعب الكردي إلى الاستفادة من خيرات بلاده، وأؤكد عليهم أن يكونوا واعين تجاه تصريحات قادتهم». وفي هجوم غير مسبوق قال المالكي «لقد حاولنا مرارا أن نقف بوجه هدر الثروة النفطية، ولكن كدنا أن نصل إلى حرب بسبب ذلك، لقد أبلغنا إخواننا في إقليم كردستان بأننا لا نسمح بهدر الثروات النفطية وسنبذل كل ما أمكننا من أجل منع هذه الظاهرة، وهي هدر ثروات الشعب الكردي لمصلحة بعض المافيات، وعندما حاولنا أن نصدهم عن تهريب النفط عبر منفذ (خانة) بحدود خانقين وأرسلنا قواتنا إلى هناك من أجل حماية الآبار النفطية، كدنا نقع في قتال مع القوات التي جاءت من إقليم كردستان». في غضون ذلك نقلت بعض المصادر المحلية أنباء عن وجود تحركات عسكرية من إقليم كردستان باتجاه كركوك والمناطق الجنوبية، وتحدثت تلك المصادر عن نقل العديد من المدافع والدوشكات عبر الطريق الرابط بين أربيل وكركوك، ولكن المتحدث الرسمي باسم قيادة قوات حرس الإقليم وأمين عام وزارة البيشمركة نفى تلك الأنباء نفيا قاطعا. وقال اللواء جبار ياور في اتصال مع «الشرق الأوسط» إنه «لا صحة إطلاقا لهذه الأنباء فلم نحرك أي قوات أو الأسلحة إلى أي مكان لحد الآن، بل حتى إننا لم نجر أي تنقلات عادية لتبديل القطعات»، وأضاف «لم نتلق لحد الآن أي أوامر من الجهات العليا بتحريك قوات البيشمركة، بل ولا حتى أوامر بإعلان حالة الإنذار وسط قواتنا المسلحة». 18-04-2012 | (صوت العراق) أربيل: شيرزاد شيخاني
نسمع بين الفينة والأخرى بمواقف مخجلة لبعض الشخصيات المعارضة تجاه القضية الكوردية في سوريا و أخرى تدعو للأسف والريبة بأهداف هذه الشخصيات المفروضة أن تكون وطنية أي أن تكون على قدر هم الوطن وقضاياه، وكل ذي ضمير من واجبه الوطني تبني القضية الكوردية كما هي لطالما أن الكورد أثبتوا قبل غيرهم ومع غيرهم حرصهم على بلدهم سوريا. من المؤسف حقاً أن نرى أشخاصاً مثل السيد برهان غليون وقد عرف قبل معارضته كشخص سوري مثقف و أكاديمي أي من المفروض أنه على دراية بتاريخ بلده ، فنتفاجئ بأنه جاهل بعمق القضايا السورية الشائكة و نظرته للقضية الكوردية في سوريا سطحية لا تنم سوى عن جهل و عدم اكتراث لقضية ظهرت في سوريا منذ تشكل الكيان السياسي المعروف بالدولة السورية في بدايات القرن المنصرم في حين أن الكورد كانوا على أرضهم و ألحقوا بالدولة السورية التي كانت تحت الانتداب الفرنسي بعد انهيار الدولة العثمانية فكان نصيبنا نحن الكورد أن يصبح جزء من أرضنا التاريخية ضمن الدولة السورية و بعدها لم ندخر أي جهد للتعاضد و التكاتف مع بقية إخواننا السوريين الذين جمعنا و إياهم إرادات القدر والقوى السياسية العالمية آنذاك. إن أي صاحب ضمير ومتمعن قليلا في تاريخ المنطقة يدرك أن الكورد أصحاب قضية عادلة ومن هم الشعب الكوردي في سوريا؟ فأبناء الشعب الكوردي أصحاب قضية أرض و شعب ، شعب يقارب تعداده على الأقل أربعة ملايين نسمة يقطن معظمه الحدود الشمالية و الشمالية الشرقية للبلاد ناهيك عن مئات الآلاف منهم في المحافظات الداخلية لا سيما دمشق و اللاذقية و حماة وحمص و سواها. إن الجذر التاريخي للكورد في الدولة السورية متأصل بعمق تاريخ المنطقة ونحن لسنا بوارد الاثبات و اقناع أشخاص جاهلين – بحق - مثل السيد برهان غليون رغم أن تأثير الكورد كان واضحاً حتى في أبجدية أوغاريت وهذه معلومة للسيد غليون ومن يفكرون مثله وعليهم البحث فيها. إن تصريحات السيد غليون ل( Rudaw.net ) يوم أمس الاثنين 16-4-2012 ونفيه حقائق بديهية حول الكورد و وجودهم يحيلنا إلى تصنيفه بشخص تشرب حتى التشبع من الفكر العنصري الذي أصبح إخواننا من غير الكورد ضحيته قبلنا بفقدهم لغة الضمير الإنساني نتيجة سياسات الأنظمة المتعاقبة على تهميش الكورد ، ثم أن السيد غليون و غيره ممن يفكرون مثله أو يدفعونه للتفكير هكذا ببساطة يخسرون مساندة الشعب الكوردي و تعاطفهم ويصبحون على نقيض إخواننا السوريين الذين نحن سندهم في البلاد وهم سندنا حتى أمام من يصنفون أنفسهم بالمعارضين الوطنيين . نؤكد أن من يجهل حقيقة الكورد في البلاد وطبيعة قضيته العادلة لا يمكنه أن يرى نفسه يوماً ينوب عنّا كسوريين في المحافل مهما كبرت أو صغرت ، ومن يقف أمام طموحات شعبنا الكوردي المشروعة و الضامنة لوحدة البلاد و رغبته في التخلص من الظلم والقهر و توقه للتحضر فإنه يشيع عن نفسه صفة انكار الآخرين و عدم الجدارة في تحمل المسؤوليات العامة ويحرف مسار الثورة السورية تجاه أجندات الغير في المنطقة و يطيل من أمد حكم النظام في سوريا. اتحاد تنسيقيات شباب الكورد في سوريا المكتب الاعلامي 17-4-2012
نشر المؤتمر الاستثنائي الأول لهيئة التنسيق الوطنية للقوى الوطنية للتغيير الديمقراطي في المهجر المنعقد في باريس في الرابع عشر من نيسان الجاري تصوره بخصوص كل من القضية الكردية، وحقوق ألأقليات و حقوق المرأة وذلك في وثيقة ترسيم تلتزم بها الهيئة وتقرها بشكل دائم. تمخض عن المؤتمر الاستثنائي لهيئة التنسيق الوطنية في المهجر وثيقة مهمة لاقرار حقوق الشعب الكردي وحقوق الاقليات والمرأة في سوريا المستقبل. وجاء في الوثيقة التي اقرّت بشكل نهائي انه وبعد الاطلاع على الوثيقة التأسيسية لهيئة التنسيق الوطنية للقوى الوطنية للتغيير الديمقراطي، وبعد الاطلاع على عهد الكرامة والحرية المعتمدة من قبل الهيئة، وانسجاماً مع مواقف وتصريحات القوى السياسية الأساس المكونة لهيئة التنسيق والشخصيات القيادية المستقلة في الهيئ،. ووفقاً لميثاق هيئة الأمم ألمتحدة، والإعلان العالمي لحقوق ألإنسان، وعهدي حقوق الإنسان الموقعّين في عام الف وتسعمائة وستة وستين، وخاصة المواد التي تتعلق بحقوق الإنسان، أفراداً وجماعات، وحق الشعوب في تقرير مصيرها، وبعد الاطلاع على المداولات التي سبقت الصياغة النهائية لهذه الوثائق والأسباب الموجبة لها، وبالتذكير بالدور الوطني الذي قام به أبناء الشعب الكردي في المساهمة الفعّالة في ضم مناطقهم إلى الدولة السورية، وتفضيلهم الجنسية السورية على الجنسية التركية عندما أعٌطي حق الخيار لأبناء المناطق الحدودية عام الف وتسعمائة وستة وعشرين، ونظراً لما يتعرض له الشعب الكردي من سياسات شوفينية وما لحق به من غبن واضطهاد على يد السلطات الدكتاتورية، وباعتبار تحقيق الحقوق الأساسية القومية للشعوب من سمات حقبتنا وعصرنا، ونظراً للطابع الوطني والديمقراطي للحركة الوطنية الكردية. يقرر المؤتمر الاستثنائي لهيئة التنسيق الوطنية للقوى الوطنية للتغيير الديمقراطي في المهجر ما يلي: اولا: العمل على تحويل مؤسسات الدولة السورية إلى جمهورية ديمقراطية برلمانية، تعتمد على مبدأ الفصل بين السلطات ومدنية الدولة، عبر صياغة دستور يحترم حقوق الإنسان والشعوب ومختلف الانتماءات القومية والدينية لكل المواطنين. ويوفق بين ضرورة تمتع السلطات المركزية بالوحدة والقوة اللازمتين، وضرورة تمتع مؤسسات الحكم المحلية بالسلطات اللازمة لتحقيق الادارة الذاتية الديمقراطية لمختلف المناطق. ثانيا: العمل من أجل الاقرار الدستوري بالهوية القومية للشعب الكردي والعمل على ايجاد حل ديمقراطي وعادل لقضية الشعب الكردي في سوريا، وفقا للمواثيق و العهود الدولية ضمن اطار الوحدة الوطنية، وإلغاء جميع القرارات العنصرية والتميزية المطبقة بحق هذا الشعب، وإزالة اثارها ومعالجة تداعياتها وتعويض المتضررين منها . والعمل على حماية وتطوير اللغة والثقافة السريانية و الآثورية و الكلدانية، واحترام الحقوق الثقافية للجماعات التركمانية والأرمنية والشركسية. ثالثا: العمل على تطوير المناطق التي عانت من سياسات التهميش والإهمال في المرافق والخدمات العامة والاستثمار، وإقامة نظام يضمن التوزيع العادل للثروات بين مختلف مناطق الدولة. رابعا: العمل على استصدار قوانين تعتمد على التمثيل العادل في الانتخابات التشريعية والمحلية، لتسهيل مشاركة مختلف شرائح المجتمع في القرارات السياسية في البلاد. خامسا: العمل على استصدارا القوانين المتوافقة مع ميثاق الأمم المتحدة و الاعلان العالمي لحقوق الإنسان، وجميع العهود والمواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الانسان. سادسا: العمل على توفير الحماية الدستورية اللازمة لكل المواطنين السوريين في حقهم في التعبير عن آرائهم الفكرية والسياسية، وفي ممارسة معتقداتهم الدينية. سابعا: العمل من أجل الضمان الدستوري لحقوق المرأة وفق اتفاقية إلغاء أشكال التمييز بين الجنسين التي صدقت عليها سورية، بما يكفل المساواة التامة بينها وبين الرجل في الحقوق والواجبات، وفي كافة المجالات.
النخيل-ذكر عضو في مجلس النواب العراقي عن قائمة دولة القانون المنظوي في التحالف الوطني ان على العراق ان يتحول الى دولتين، فلم يبق للعرب والكرد أية أسس مشتركة لكي يعيشا في إطار دولة واحدة. وقال عزت الشابندر خلال تصريح اعلامي :انه لم يعد هناك أسباب لبقاء العرب والكرد بشكل مشترك في إطار دولة العراق، فاذا بقي اقليم كردستان جزءاً من العراق، فسيكون اتحاداً غير مستقر، مضيفاً ان بقاء اقليم كردستان ضمن العراق، ليس في مصلحة كردستان ولا العراق. وأعرب الشابندر عن اعتقاده بان انفصال اقليم كردستان من العراق هو أفضل الحلول، ولا أتصور ان تتحسن العلاقات بين اقليم كردستان والعراق مستقبلاً، بل ستظهر مشاكل جديدة يومياً، لذا فان الحل الوحيد هو تحول كردستان والعراق الى دولتين تتعاونان فيما بينهما وتربطهما علاقات جيدة مبينا ان فكرة تقسيم العراق الى دولتين هو رأيي الشخصي، لكنه بات رأياً ورؤية عامة لدى العرب والكرد في العراق. وبشأن تأسيس دولة كردستان من دون تنفيذ المادة 140 من الدستور العراق، أوضح انه في بداية الأمر فلنتفق على المناطق التي لا خلاف عليها، أما المناطق المتنازع عليها فليس من الواضح بمن ستلتحق، فإذا تأسست دولة كردستان، فستدخل المناطق المتنازع عليها في إطار دولي، وتحتاج الى حل دولي وتعاون اقليمي. وأشار الى انه كان هناك تشارك وتحالف صحيح بين العرب والكرد من أجل اسقاط النظام الدكتاتوري، ولكنه لا توجد أية مشتركات وتحالفات صحيحة بين العرب والكرد لإعمار الدولة، لأن مفهوم الدولة عند العرب شيء وعند الكرد شيء آخر. ولفت الى ان بعض الأطراف في التحالف الكردستاني يقولون ان المالكي لم يلتزم باتفاقية اربيل، ولكن التحالف الوطني وخاصة دولة القانون لديها الجواب، وهو ان ما لم ينفذ من اتفاقية اربيل ليس سببه دولة القانون ونوري المالكي، بل ان القائمة العراقية هي السبب في عدم تنفيذ الاتفاقية، لأن الاتفاقية المذكورة تتضمن خطوطاً عامة، فعندما نباشر بتنفيذها تبرز خلافات حول مضمونها وعندما نختلف على المضمون، يُقال ان (دولة القانون) تحول دول تنفيذ الاتفاق.
شفق نيوز/ أعلنت السلطات القضائية العراقية، الثلاثاء، عن إطلاق سراح رئيس جهاز المخابرات في عهد النظام السابق فاضل صلفيج العزاوي وقائد القوة الجوية مزاحم صعب الحسن و10 آخرين لعدم ثبوت التهم ضدهم. وكان القضاء العراقي أفرج في وقت سابق عن وزير التجارة السابق محمد مهدي صالح، وحامد يوسف حمادي وزير الثقافة السابق، ومحمود فرج السامرائي الخبير السابق في هيئة التصنيع العسكري بعد تبرئتهم من التهم الموجهة إليهم. وقال القضاء في تصريح ورد لـ"شفق نيوز" إن "12 متهما سيغادرون السجن حال تسلم كتاب من قبل مديرية الأدلة الجنائية تؤكد أنهم غير مطلوبين في قضايا أخرى". وأضاف أن "من أبرزهم فاضل صلفيج العزاوي مدير المخابرات السابق، ومزاحم صعب الحسن قائد القوة الجوية، وعكلة عبد صقر عضو قيادة قطرية في البعث المحظور، بالإضافة إلى محافظ البصرة لطيف محل حمود، وهاشم حسن المجيد ابن عم صدام حسين". يشار إلى أن المسؤولين السابقين كانوا بين 200 سجين تسلمتهم السلطات العراقية من الجيش الأمريكي قبيل انسحابه من العراق نهاية العام الماضي. وبحسب المحامي بديع عارف، وهو وكيل عدد من المتهمين، فان المسؤولين الـ12 الباقين "سيغادرون سجن الكاظمية اليوم".
تقول الباحثة التركية دينيز أولكه أريبوغان إن أخطر ما يتهدد منطقة الشرق الأوسط هو الصدام المذهبي أي الصراع السني- الشيعي . وتتوقع أن تمتد هذه الفتنة بعد أعوام إلى منطقة شمال إفريقيا . لكن بيت القصيد في حديثها أن تركيا إذا لم تنتهج في سياستها الخارجية خطاً علمانياً فإنها ستجد نفسها حتماً طرفاً في الصراع المذهبي . وهكذا، تقول أريبوغان، ما سيريح أكثر شيء “إسرائيل” والولايات المتحدة الأمريكية، وترى أريبوغان أنه في حال سقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد، فهذا سيفسر أن تركيا لم تتدخل في سوريا لأسباب إنسانية بل لإطاحة نظام علوي وإحلال نظام آخر بدلاً منه . وهذا يضع تركيا في دور مختلف عما يفترض أن تكون عليه . لكن الخطر القائم دائماً هو أن أي صدام مذهبي في سوريا سوف ينتقل إلى تركيا، مضافاً إليه الصدام الإثني القائم في الأساس . لا يمكن النظر إلى ما يوصف بالنموذج التركي بمعزل عن مسيرة تركيا في القرن العشرين بعد انهيار الدولة العثمانية . العثمانيون الذين أسسوا إمبراطوريتهم على أساس الإسلام الحنفي، انتقلوا تدريجياً إلى أنظمة حديثة على النمط الأوروبي في الملكية والتجنيد والقضاء في ما عرف بالتنظيمات . لكن “النموذج” الذي يروّج له الآن في تركيا حول الإسلام والعلمانية والإسلام والديمقراطية ما كان ممكناً له البزوغ لولا الركيزة الأولى وهي العلمانية التي وضع أسسها مصطفى كمال أتاتورك . وبمعزل عن الصرامة والتطرف الذي طبقت فيه فقد كانت تجربة رائدة أولى في عالم إسلامي نخرته الفتن المذهبية والصراعات الدينية . وبعد الحرب العالمية الثانية انضمت تركيا في اللحظة الأخيرة إلى المحور المنتصر في الحرب، ولكنها انحازت إلى المعسكر الغربي المعادي للاتحاد السوفييتي والشيوعية . ومع أن الغرب كان وحشياً في التعامل مع مستعمراته وشعوبها فقد اشترط على تركيا أن تلتزم التعددية الحزبية والديمقراطية ليقبلها في صفوفه . وكان يمكن لهذا الغرب ألا يفرض مثل هذا الشرط على دولة مسيحية تريد الانضمام إليه، لكن تركيا المسلمة تبقى دائماً مصدراً للهواجس لدى المجتمعات الغربية المسيحية التي كان تاريخها القريب صراعات دموية مع الأتراك العثمانيين أنفسهم . وبذلك أمكن لتركيا أن تمر في مصهر العلمانية والديمقراطية بغضّ النظر عن آليات تطبيقهما التي اتسمت الأولى، العلمانية، بالتطرف، والثانية، الديمقراطية، بالتشوّه، عبر تحكّم العسكر بالسياسة وقيامه بانقلابات عسكرية متعددة . وقد أسهمت الحركة الإسلامية في تركيا بقيادة زعيمها التاريخي نجم الدين أربكان بدور قوي في ترسيخ النموذج التركي الذي يحكى عنه الآن . فقد التزم أربكان وجماعته بالعلمانية رغم تحفظاتهم عليها . وأكثر من ذلك كان من المستفيدين من العملية الديمقراطية عبر وصوله إلى رئاسة الحكومة عام 1996 ومشاركته في حكومات سابقة وسيطرته على البلديات الكبرى ومنها أنقرة واسطنبول . لكنه في الوقت نفسه كان من أكبر ضحايا النموذج الذي كان سائداً عبر إطاحته في انقلاب مقنّع عام 1997 . لقد مرّت أوروبا عبر عصر الأنوار بحروب مذهبية طاحنة داخل الدين المسيحي . ولم تخرج منها إلا عبر صيغ حديثة للتعايش وفي مقدمها العلمانية . ومع أن العلمانية ظهرت في أوروبا المسيحية وهو ما يجعلها غير قابلة للتطبيق الحرفي في المجتمعات الإسلامية، فإن التجربة التركية حاولت ان تقدم نفسها حقل اختبار لإمكانية التوفيق بين القيم الإسلامية والأساليب الغربية في الحكم والعلاقة بين المكونات المختلفة للمجتمع . إن استنساخ النموذج الأوروبي في مجتمعات إسلامية سيكون خطأ كبيراً . لكن الاستفادة من مكتسبات الغرب في التعايش بين المختلفين دينياً ومذهبياً سيكون أمراً مفيداً، وهذه ستكون من واجبات النخب الفكرية والسياسية التي عليها ابتداع مثل هذه الصيغ . ذلك أن انبعاث الحساسيات المذهبية هنا والدينية هناك في عالمنا العربي والإسلامي من وقت إلى آخر ومنذ ألف وخمسمئة عام ما عاد مقبولاً البتة . وما عاد مقبولاً أن تراق دماء المسلمين بذريعة الاختلاف الديني أو المذهبي . وتركيا اليوم مدعوة أكثر من أي وقت مضى إلى تعزيز النهج غير المذهبي الذي كانت عليه حتى لا تتورط، كما هو حاصل اليوم، في تأجيج الصراعات المذهبية، فتخسر كل ما بنته من إيجابيات على امتداد العقود الماضية .
في تصريحاتٍ جديدة قديمة أطل علينا برهان غليون مُصرحاً هذه المرة لصحيفة رُداو : لا يوجد هناك شيئ إسمه كوردستان سوريا و حتى نظام فيدرالي في سوريا وهم !! . ليس بغريب مثل هذه التصريحات من شخصٍ كـ برهان غليون لطالما صرح مراتٍ عدة إن الكورد جماعة صغيرة من الجماعات و تارتاً يقول : " إن أتوا الكورد للمجلس فليكن و إن لم يأتوا يصطفلوا !! " و تارتاً أخرى يصفهم إنهم مهجرين مثلهم مثل المسلمين في فرنسا , " لكن الغريب مِن مَن يتشدقون من الكورد بالمجلس الوطني السوري الذي يترأسه برهان غليون إنه سيحمي الكورد و الأقليات , ثم أين هو سيد عبد الباسط سيدا من تصريحات سيده غليون ؟ " . عن نفسي لم أتفاجئ لأنني بتُ مقتنعاً إن برهان و أمثال برهان شربوا من نفس الجدول فلا عتب على بشار الأسد إن حرم الكورد من حقوقهم و سحب حزبه الشوفيني الجنسية السورية من الكورد منذُ أكثر من أربعة عقود , فتعرّف الكورد على بشار و من قبله أباه و حزبهما إنهم شوفينيين و إقصائيين على اقل تقدير , لكن أن يأتي هذه المماراسات الشوفينية ممن يقف معك في نفس الخندق هذا ما لا يرضاه و لا يتقبله العقل و هذا هو الجرم بحد ذاته و وريث ميشل عفلق بكل صفاته . ليس برهان غليون وحده ينكر الكورد حقوقهم بل مجلسه الوطني ينكر حتى وجود الكورد من الأساس حسب الإتفاقية المبرمة بينهم و بين الأتراك . إذاً أي مجلسٍ وطنيٍ يمثلك أيها الكوردي ؟ هل الذي يدين من يدافع عن حقوقه المشروعة برفع الطغيان عنه و عن موطنه يكون إرهابياً و من يقتل الكورد يكون شقيقاً للمجلس الوطني يكون ممثلاً لك أيها الكوردي ؟ . إصحا إستيقظ أيها الكوردي ليس لك سوى أخاك الكوردي و من يقول غير هذا متوهم . عليك أيها الكوردي أن تكون جاهزاً للمرحلة المقبلة بكل ما تعنيه الكلمة يجب أن تكون لهم بالمرصاد فمن يريد إفشال خططك في نيلك الحرية و الكرامة و من لا يريدك أن تتذوق طعم الفيدرالية إعلم إنه عدوك . قم بمظاهراتك ايها الكوردي "مظاهراتٍ تجسدك أنت تجسد معاناتك فقرك ثقافتك المهددة حقوقك الكاملة صِل أوجاعك و الممارسات الشوفينية التي مورست و تمارس عليك من الأسد و غير الأسد للإعلام الغربي و العالمي كفاك صمتاً . لا تدع أحداً يخدعك بإسم الدين بإسم الأخوة بإسم الوطن فلا وطن لديك سوى قلبك و لا ديناً لك ما لم يكن هناك وطنٌ يحتضنك .
زوجي دائم الصمت يحملق في التليفزيون بانتباه شديد ، وكأنني لست موجودة، يتكلم باقتضاب شديد. تلك حالة من حالات كثيرة ونموذج للعديد من الأسر التي تشتكي صمت الأزواج في البيوت مع زوجاتهم. وهي ليست حالات فردية، وإنما هي تعبير عن ظاهره تؤثر علي العلاقة بين الزوجين. ويبدو أن هذه الظاهرة أصبحت شبه عالمية ففي تقرير لمجلة "بونته" الألمانية توضح الإحصائيات أن تسعا من كل عشر سيدات يعانين من صمت الأزواج كما تشير الأرقام أن 79%من حالات الانفصال مردها إلى معاناة المرأة من انعدام المشاعر وعدم تعبير الزوج عن عواطفه لها وعدم وجود حوار يربط بينهما كثير من الزوجات بعد مضي بضع سنين من زواجهم يشتكون من حالة "الخرس" التي تصيب الأزواج، ومن قلة إكثراث شركاء حياتهن بما يعتبرنه من أساسيات التفاهم الزوجي من نقاشات فعالة وحوارات بناءة وتبادل آراء حول بعض الإهتمامات المشتركة، فإن هذا السلوك الذي يجد إنتشارا واسعا في وقتنا الحاضر يعدّه البعض نعمة عظيمة وتصرفا صائبا من طرف الزوجية الآخر، فليس بالضرورة أن يكون الحوار مستمرا بين الزوجين كعلامة فارقة لتفاني كلا منهما لشريك حياته، بل تكون الأفعال مقياسا أدق في التعبير عن مكنون القلب تجاه رفيق الحياة هل ظاهرة الصمت الزوجي مقصورة على الرجال أم أن بعض النساء يلجأن لخيار الصمت كذلك في الحياة الزوجية؟ إنه سلوك إصطلح المجتمع على أنه طبيعيا من الرجل ومَرَضِيّا من المرأة، فمن المتعارف أنه إذا صمتت حواء يكون وراء صمتها كبتا أو قهرا أو غضبا في انتظار فرصة الإنطلاق، والذي إذا خرج في توقيت خاطئ سيضع إستقرار الزوجية في مهب العاصفة غالبا أن نسبة قليلة من المتزوجين يتوصلون لإتفاق وئام، ونسبة أقل تعيش في حالة إنسجام، بينما تقع الأغلبية بين ضفتيْ قليل من المر وقليل من العسل، والنسبة الباقية من كل ما سبق وهي الأكثر معاناة تكون في حالة تدافع لقيادة زمام الأسرة، وطبيعي في جو الحياة المشحون بالمسؤوليات المتوالية على الرجل أن يستشعر الملل من زوجة لا تكف عن التعقيب والنقد على كل هفوة في حياتهما، فضلا عن الأمور الكبيرة، كما هو طبيعي لدى المرأة أن تحس بالتهميش مع زوج دكتاتوري القرارات والتصرفات، ومن هنا تبدأ مناورات الصمت ومحاولات التهرب من الحوار المباشر مع شريك الحياة ولكن يبدو أن قضية الصمت هذه تتجاوز كافة الأسباب السابقة، فربما لا يكترث الزوج لصمت زوجته، بل وقد يعتبره من أهم مميزات حياته أن رفيقة الدرب قليلة الكلام، بينما بالنسبة لحواء فالأمر يختلف حتما، فما معنى أن تظل طيلة يومها بمعزل عن شريك حياتها، وبالطبع تزداد المعاناة إذا تحدثت إليه لتكتشف أنه حاضر أمامها صورة فقط، بينما عقله في أماكن أخرى بعيدة هل من علاج لظاهرة صمت الأزواج؟ إذا انتشرت هذه الظاهرة في العالم الغربي فظني أن المتضررات سيعملن لتبني حملات ذات شعارات على غرار "أنْطِقِي زوجك" و "لا تتركيه صامتا" و "إدفعيه لأن يقول شيئا"…إلخ، فموضوعية الزواج في العالم الغربي تجعل الطرفين فاعليْن في معادلة الحياة، لذا نرى أن السائد في زيجات الغرب طول أمدها مع وجود الإستثناءات قطعا، فقرار الزواج بُنِيَ بعد تأكد وبحث وتمحيص عميق، وشريك الحياة ليس مجرد شخص آخر في المنزل، إنه "بقية الروح والجسد" أما في أوطاننا التي تتميز فيها ضغوط الحياة بالتلاحق والثقل، والتي يتحمل فيها الرجل عادة العبء الأكبر، فلاشك أنه في حاجة إلى يد حانية تمسح عنه بعض الجهد بعد يوم مضن، كما أن كل إمرأة كادحة في حاجة إلى بعض الوقت للإلتفات لنفسها لتستعيد قوتها قبل مباشرة شؤون أسرتها، ولكن بطبيعة الحياة مسؤوليات الرجل أكبر وعثرات عمله تنعكس بقوة على جو العائلة وعائدها المادي الأساسي، ويبدو أن قليلا من الزوجات يستطعن إدراك هذه الحقائق، ويعتقدن مع روتين الزواج بأن الزوج إذا وجد إعدادات طعامه وفراشه ولباسه كما يجب فلا يحق له أن يتعلل بالتعب أو بضيق ذات اليد في تلبية طلبات المنزل، وقد يتعمد بعضهن تجاوز الخطوط الحمراء بالإثقال في الطلبات وبالمناقشات المطوّلة للمشاكل البسيطة، أو يحلو لهن أن يبدأن نقاشا ساخنا فور دخول الزوج المنزل بعد يوم عمل مكفهر أخذا بمبدأ "طرق الحديد ساخنا"، لتتحول هذه الحوارات الصاخبة إلى ألغام متحركة يعقبها إنفجارات مدوية، في حين أن الهدوء والتروي كانا أقرب للعقل في هكذا توقيت أسباب الصمت: ترى كيف ينظر الرجال ويفسر صمتهم في البيوت، الرجل قليل الكلام بطبيعته وأن المرأة تميل إلي الكلام في موضوعات متعددة . هناك عوامل مرتبطة بطبيعة الزوج، فقد يكون بطبيعته قليل الكلام أو واقع بيولوجي يجعل الرجال كائنات صامته بالفطرة، وتختلف الزوجات عن الأزواج فمن المحتمل ان يكون سبب الصمت هو أنانيه الزوج فهو لا يلتفت إلا لرغباته أو ربما نجد الصمت من نظرته الدنيوية إلي المرأة والزوجة. واقع الصمت بين الأزواج إلى عمليه الاختيار منذ البداية لزوجته كانت بلا توافق وترجع بينهم من الناحية العاطفية أو الثقافية أو بسبب السن واختلافات العادات وأسلوب الحياة. في حين أن آخرين أجمعوا على أن الصمت بسلوكيات بعض الزوجات تجاه أزواجهن تجعله يصل إلى حد النفور وعدم الرغبة في النظر إليها أو الإنصات إليها وليس الكلام معها، وعدم ثقة زوجها فيها بقدرتها على كتم أسراره، وقد يكون مر بتجربة معها سابقة، كما أن خوفه من فتح مواضيع معها لتجنبها وعدم خلق مشاكل فيكون صمت اضطراري. وأكد الكثير على أن المشاكل الاقتصادية ودورها في صمت الأزواج، فبعض الأزواج أعمالهم قاسية ضانية يعودون وهو بحاجه إلى الهدوء والراحة أكثر من حاجتهم إلى الكلام وأيضا الحالة لاقتصادية التي تجعل الكثيرين يلهثون من أجل تلبية احتياجات الأسرة التي من شأنها أن ترهق الأعصاب فيترجم هذا في صورة صمت تصل إلى حد الوجوم الحوار عصب الحياة الزوجية: أن الصمت يدل على غياب الإدراك بأن الحوار هو عصب الحياة الزوجية وأنه الجسر الذي تنتقل عبره المغازلات والمعاتبات والاستشارات والملاحظات. أن هناك ظنا من أن الحوار يحمل معنى الضعف بالافتقار إلى رأي الآخر، أو أن البوح بمكنون النفس لا ينبغي أن يكون للزوجات، وبعض لأزواج لا يرى في زوجته الكفاءة التي تؤهلها للمشاركة في حوار معه حول شئونهما، وشئون لبيت، والشئون العامة. د أن أحد الطرفين أو كلاهما يخشى من تكرار محاولة فشلت للحوار من قبل فتخاف الزوجة أن تطلب من الزوج، أو تتحرج، إذ ربما يصدها أو يهمل طلبها، أو يستخف به كما فعل في مرة سابقة. وقد ييأس الزوج من زوجة لا تُصغي، ولا تجيد إلا الثرثرة أو لا تفهم وتتفاعل مع ما يطرحه، أو يحكيه الخوف من رد الفعل، أو اليأس من تغيير طباع الطرف الآخر يجعل إيثار السلامة بالصمت هو الحل، وهنا يكون عدم الحوار اختيارًا واعيًا لم تدفع إليه ظروف خفية، أو تمنعه المشاغل، ولم ينتج عن إهمال أو تناسٍ. والمبادرة هنا لابد أن تأتي من الطرف الذي سبق وأغلق باب الحوار بصدٍ أو إعراضٍ أو عدم تجاوب .أن التحاور والتشاور يعني طرفين أحدهما يستمع، والآخر يتحدث ثم العكس، ولا يعني ان أحدهما يرسل طوال الوقت أو يُتوقع منه ذلك، والآخر يستقبل طوال الوقت، أو يُنتظر منه ذلك، وتكرار المبادرات بفتح الحوار، ومحاولة تغيير المواقف السلبية مسألة صعبة، لكن نتائجها أفضل من ترك الأمر، والاستسلام للقطيعة والصمت. البحث عن العاطفة: إن صمت الزوج في بيته سلوك طبيعي فهو يعود للبيت بعد قضاء فتره طويلة في الخارج استهلك خلالها طاقته في حين أن الزوجة تنتظر عودته لكي تتحدث إليه دون أن تتيح له فرصة للراحة و أن صمت الأزواج نوع من الزهد فيه فعلي الزوجة ألا تشعر زوجها أنه في حالة استجواب وأن تختار الوقت المناسب. [تبحث المرأة دائما عن وسيلة لاستجلاب عطف زوجها حتى يستمع إليها بأذن مفتوحة واهتمام نابع من القلب لكي تفرغ أمامه الشحنة المخزونة‏، وعندما تتزوج المرأة تتصور أن الرجل يعاملها بنفس المنطلق الذي كان يتعامل معها به في أثناء الخطبة وكثيرا ما تحاول المرأة لفت انتباه الزوج وتترجم ذلك في عدة صور مختلفة مثل إصابتها بحالة من الإعياء المفاجئ أو إصابتها بنزلة برد وفي بعض الأحيان تكون استجابة الزوج جافة أو لا مبالية الأمر الذي ينعكس على الزوجة بالإحباط والكبت وأحيانا يلجأ الزوج لنفس الأسلوب فيدعي أيضا إصابته بأي نوع من لأمراض لجذب انتباه الزوجة واستدرار عطفهاحيانا علاج الصمت: أما عن علاج تلك الظاهرة أو محاولة الحد منها فهناك عدة وصايا للزوجية، فمنها: أن يكون الزوج محور حياة الزوجة، وأن تدور حياتها من حوله وهذا يجعل مساحة الحوار تزداد بينكما. كما أن لغة الحوار هامة جدا، وأن أي حوار داخل نطاق الحب والزواج لابد أن يكون ودودًا ويعكس روحًا طيبة سمحة سهلة حتى في أشد الأوقات عصبية وثورة وغضبًا، فالزواج مودة ورحمة. ومن وسائل العلاج إظهار الإعجاب، فقد تحظي بإعجاب كل الناس وقد يُظهر كل إنسان إعجابه ولكن إذا افتقدت إعجاب رفيق حياتك فإنك ستفقد إعجابك بنفسك، ولابد من ترجمة الإعجاب إلي كلمات رقيقة. كمان أن المرح والكلمة الطيبة هام جدا بحيث يشملني السرور لأني معك فأشعر بالانشراح والتفاؤل والحماس والانطلاق, والأهم أن يسعد كلاهما بجانب الآخر. أما الوصية الخامسة فتختص بالحياة الاقتصادية، أي أنه لابد من فصل الحياة الاقتصادية عن المشاعر والأحاسيس بين الزوجين, ولا يتخلل معني الصفقة الحياة الزوجية, أو بمعنى آخر ألا يكون كل شيء في العلاقة الزوجية يصبح مدفوع الثمن والأجر. وايضا أن من وسائل العلاج أن تكون هناك مسافة بين الزوجين، فالزواج أن تكونا معًا يدك في يدها ونفساكما ممتزجة طوال الوقت ولكن مع هذا يجب أن تظل هناك مسافة, وفائدة هذه المسافة هي الحنين الجارف المستمر والتوق المتجدد دائمًا. و- الحذر من كلمة الطلاق، فالمرأة بالذات تردد هذه الكلمة وأخيرا‏..‏ ينبغي علينا أن نعرف أن الزواج ارتباط يدوم مدى الحياة‏ ويزدهر مع الأيام عندما يصبح الزوجان أفضل شريكين وصديقين‏.‏ ويجب أن نتذكر دائماً أن اللوم عدو السعادة الزوجية إذ يرغم الطرف الآخر على أخذ موقف الدفاع وعدم الإصغاء‏.‏ وكلنا نسعد إذا ما سمعنا إطراء أو كلمة تقدير، أو تعبير حبّ، وكلنا يحتاج ذلك-
خلال التاريخ الطويل للفرق والجماعات التى تنتسب الى الإسلام والتى إتخذت العنف طريقا لها وذلك منذ بداية الخلافة، يشهد على ذلك مقتل ثلاثة من الخلفاء الراشدين الأربع، الخليفة عثمان قتل فى ثورة وبعد حصار دام اكثر من شهر منعوا عنه الطعام والماء ثم هجموا عليه فقتلوه وهو يتلو القرآن، ولآخرين تم قتلهم غيلة بخنجر أثناء صلاة الفجر، ثم تعددت بعد ذلك فرق العنف والتكفير إبتداءا من الخوارج وليس إنتهاءا بالقاعدة. ونلقى الضوء فى هذا المقال على جماعة عرفت بإسم الحشاشين وهى حركة تنتمى للمذهب الشيعى الإسماعيلى الذى انتمت اليه الدولة الفاطمية فى كل من المغرب العربى ومصر، ونتيجة لاتساع رقعة دولة الخلافة العباسية جغرافياً و تمركز القوة العسكرية للدولة العباسية في العاصمة السياسية بغداد ... كان من السهل ظهور حركات وفرق انشقاقية في أطراف دولة الخلافة منها السلاجقة وبنى بويه والفاطميون واستمرار دولة الأمويين بالأندلس، وكان لظهور الدعوة الإسماعيلية الشيعية فى المغرب أثرا كبيرا في اضمحلال نفوذ دولة العباسيين بسبب ارتفاع التكلفة الحربية لإستعادة هذه الأمصار وعدم قدرة مركز الخلافة على ذلك . وقد تتابع الخلفاء الفاطميين على حكم مصر ولكن بعد موت المستنصر بالله 487هـ/1094م, قام الوزير بدر الجمالي بالدعوة لامامة المستعلي الابن الاصغر للمستنصر (ابن أخت الوزير) وازاحة الابن الأكبر "نزار" ولي العهد، وانشقت الدعوة الفاطمية إلى نزارية ومستعلية، وفى تلك الأثناء قدم الى القاهرة من فارس لتلقى العلم شخص سوف يذكر فى التاريخ كثيرا لدمويته الشديد وعبقريته الفائقة وقدرته الفذة على تجنيد الأتباع والسيطرة عليهم هو "حسن الصبّاح". ولد حسن الصباح في مدينة " قم " الإيرانية لعائلة شيعية أثنى عشرية عام 440 هجرية ـــ تنحدر أصول هذه العائلة من اليمن وأرسله أبوه إلى إحدى المدارس العليا التي كان يرأسها الامام موفق, والمذكورعن هذا العالم أن كل تلاميذته كانوا يلتحقون بمناصب عليا في الدولة وهناك ألتقى بالشاعر والفلكي الفارسي صاحب الرباعيات عمر الخيام, ونظام الملك الذي صار فيما بعد درة وزراء الدولة السلجوقية الذي دعم ملكهم في بدايته وكان سبب اتساع ملكهم طوال تسعة وعشرين سنة تولى فيها الوزارة. ونشأت صداقة حميمة بين الثلاثة لدرجة أنهم تعاهدوا أن أول من يصل إلى السلطة يدعم الاثنين الاخرين (ورد ذلك في سيرة نظام الملك) وسافر بعد ذلك إلى مصر حيث لجأ إلى إحدى الخلايا التي تبشر بتعاليم الاسماعلية, وحين أدرك جوانب القوة في تلك التعاليم.. التى ركزت على وسائل تحويل الاتباع إلى مؤمنين مخلصين ومتعصبين, وأستطاع ابتكار خطة وأسلوب جديد للسيطرة على أتباعه, فقد أدرك العيوب في الطريقة الكلاسكية للطائفة الاسماعلية, فليس كافيا قطع وعد للناس بالجنة والسعادة الابدية, فقرر خلق تلك الجنة لهم وتقريبهم من مشاعر السعادة التي يوعدون بها.. إختار الصباح قلعة على قمة جبل من جبال البوز في منطقة الديلم بإيران تسمى ألموت "بفتح الهمزة واللام وضم الميم"، (آل موت) أى "بيت النسر"بالفارسية وهي حصن قديم فوق صخرة عالية وسط الجبال على ارتفاع 2,100 متر 6,900 قدم وبنيت بطريقة أن لا يكون لها إلا طريق واحد يصل إليها ويلف على منحدر صخوره شديدة الانحدار وخطرة, لذلك أي غزو للحصن يجب أن يحسب له لخطورة الإقدام لهذا العمل، وقد استولى عليها بالحيلة والخديعة، ويقال أنه اشتراها بمبلغ 3000 دينار ذهبية و قام بتجديدها و تطويرها و بناء التحصينات و تزويدها بالماء عن طريق نظام ري متطور حتى أصبحت ألموت قلعة حصينة لا يمكن اختراقها و جعل منها قاعدة ارتكاز للانطلاق بدعوته الدينية و تحقيق مآربه السياسية للسيطرة على المناطق القريبة في بلاد فارس، وكان الحشاشين يمتنعون في سلسلة من القلاع والحصون، فلم يتركوا في منطقتهم مكانًا مشرفًا إلا أقاموا عليه حصنًا، ولم يتركوا قلعة إلا ووضعوا نصب أعينهم احتلالها. وقد اهتم الصباح بالجانب الأخر من القلعة وبما خلفه ملوك الدايلم من حدائق تخترقها الأنهار وتملأها الطيور والأزهار واشترى العديد من الفتيات شديدة الجمال والفتيان واسكنهم القلعة وجلب لهم من يعلمهم الفنون والشعر والرقص ويجعل حياتهم ناعمة مثل الأميرات وقبل كل شىء كان يقوم بتعليمهم طاعته والولاء التام له والطاعة العمياء لأوامره، وبدأ هناك فى تشكيل جماعته التى إشتهرت بإسم "الحشاشين" وذلك لإستخدامه مادة الحشيش المستخرجة من القنب فى تسهيل السيطرة على أتباعه ، وهذا الإسم أطلقه عليهم الفاطميين فهم الذين بدأوا بنعت الإسماعيلية النزارية بهذا الوصف في عهد الخليفة الحاكم بأمر الله أي بعد نشوب النزاع بين المستعلي ونزار بنحو عشرين سنة (يذكرنى ذلك بإطلاق مباحث أمن الدولة فى مصر إسم "جماعة التكفير والهجرة" على "جماعة المسلمين" التى اسسها مصطفى شكرى)، وتعنى كلمة الحشاشين assassination"" التى ادخلت بعد ذلك فى اللغة الإنجليزية بمعنى الإغتيال وهذه لفظة كان يطلقها الصليبيون على الفدائيين من أتباع الصباح الذين كانوا يفتكون بملوكهم وقادة جيوشهم، واللفظ المرادف لكلمة "اغتيال" العربية، وتستعمل الكلمة "Assassin" اليوم في كل اللغات الغربية تقريبا (كما عنوت صحف الغرب مقتل السادات بكلمة sadat assassination). وفى قلعة الموت كان الصباح يقوم باختيار الأطفال حتى يتم تدريبهم بطريقة شاقة للقيام بعمليات الاغتيالات وقد كانت بعض الأسر ترسل أبنائها اليه حتى يجاهدوا فى سبيل توسيع الدعوة الصباحية المقدسة!!وقد أوكل أمر هؤلاء الفتية الى بعض المعلمين يعلمونهم أصول مذهبهم واللغة والشعر ..كما تعلموا العلوم العسكرية على يد قادة بارعين جدا وكانت تدريباتهم العسكرية رفيعة المستوى بدرجة كبيرة وقد غرس (الصباح) فى نفوسهم أنه هو السيد والامام والمولى وأن الله تعالى قد أعطاه مفتاح الفردوس يفتحه لمن يشاء من أتباعه الإسماعيليين، وكانت أول عملياتهم التى قاموا بها قتل وزير السلاجقة نظام المُلْك ويصوّر ابن الأثير، عملية إغتياله دفاعاً عن النفس، قال: "لما بلغ الخبر (الاستيلاء على القلعة) إلى نظام المُلْك بعث عسكراً إلى قلعة ألموت فحصروه فيها، واخذوا عليه الطرق، فضاق ذرعه بالحصر، فأرسل مَنْ قتل نظام المُلْك، فلما قُتل رجع العسكر عنها (الكامل). وقد امتدت عمليات الاغتيال هذه على مدى قرنين هما الخامس والسادس الهجريين (الحادي عشر والثاني عشر الميلاديين)، وقد قاموا باغتيال أمير الرُيْ في دار الوزير فخر المُلْك بن نظام المُلْك إضافة إلى إغتيال الوزير فخر المُلْك ومحاولة إغتيال أخيه نظام المُلْك الابن، كما نجح الحشاشين في القرن السادس الهجري من إغتيال أمراء ووزراء وحكام ولايات، ومنها إغتيال حاكم الموصل سنقر البرسقي في "مقصورة الجامع"، وطالت خناجرهم الخليفة العباسي المسترشد بالله وتمكنوا من قتل صاحب أذربيجان السلطان داود بن محمود شاه. لم يتبق دار سلطان ودولة، في المشرق والمغرب، بمأمن من خناجر الإنتحاريين، فقد غُرزت في ظهر الآمر بأحكام الله الفاطمي، وقطعت أوصال المسترشد بالله العباسي، وذبحت ما ذبحت من سلاطين ووزراء السلاجقة، وأفزعت أوروبا بقتل حاكم القدس، وأخيراً تمكنوا سنة 571هـ من الوثوب على صلاح الدين الأيوبي، وهو يتفقد جيشه في قلعة أعزاز شمال حلب ولكنه أفلت من قاتله، كما أن الصباح لم يتوقف عن شن الهجمات ضد الصليبين لضمان تأييد العامة له, رغم علاقته المتميزة مع جماعة فرسان الهيكل الصلبية!! ودخل الحشاشون تاريخ الغرب عندما إغتالوا بالخناجر المسممة أحد قادة الحملة الصليبية وهو كونراد مد نتفيرات أمير مملكة القدس الصليبى. أفكارهم: لا يوجد تراث فكرى ذى أهمية تركه حسن الصباح، وتلتقي معتقداتهم مع معتقدات الإسماعيلية عامة من حيث ضرورة وجود إمام معصوم ومنصوص عليه وبشرط أن يكون الابن الأكبر للإمام السابق، كما أنهم يعتبرون الحج لديهم ظاهره إلى البيت الحرام وحقيقته إلى إمام الزمان ظاهراً أو مستورًا، كما يؤمنون بتناسخ الأرواح ويسمونه الحلول. التنظيم: كان تنظيم الحشاشين تنظيما حديديا يقوم على السمع والطاعة العمياء، ويعتمد على طرق تدريبية قاسية وعنيفة، ويتشكل التنظيم من مجموعة من الخلايا موزعة فى الأقاليم المختلفة توزع بينهم الأدوار من تقرّب ومراقبة ووضع خطة الإغتيال وتنفيذها وبعد تنفيذ مهمتهم بخناجرهم المسمومة يطعنون أنفسهم، كما أن الأتباع كانوا يرتدون ثيابا بيضاء ويتمنطقون بأوشحة وقبعات واحذية حمراء. يبقى أن حسن الصباح المنظر الفعلي لمفهوم الارهاب, بمفهومه التنظيمي ومصطلحاته وأيديولوجيته.. وقد كان أول من أسس لمفهوم الانتحاري الموجه وأطلق عليه إسم الفدائي، وهو أول من أسس شكل الخلايا الارهابية من خلال تشكيله لخلايا فدائية يتزعم كل منها شخص مستقل يدعى أمير الجماعة واهتم بشكل المكلفين بالاستقطاب حيث كان يعتمد الدقة فيهم, وفراستهم في الالمام بسيكولوجية الاخريين, وقدرتهم على تمييز الاشخاص المناسبين لضمهم إلى التنظيم وهو الشكل الذى استخدمته جميع التنظيمات الإرهابية اللاحقة، وكانت أول قاعدة يلتزم بها العضو هي عدم زرع البذور في الصخر اى عدم الدعوة لمن ليس أهلا لها وإختيار الوسيلة المناسبة للتقرب إلى الاشخاص المناسبين لزرع تلك الافكار بالمديح وكل عمل يعطي ذلك المستهدف ثقته للمبشر وزرع بدور الشك في أذهان المستهدفين عبر تزويدهم بمعارف واسعة وجديدة, وأن يقسم أولئك المستهدفين بعدم التفريط بالحقائق التي ستكشف إليهم، كما يتم التأكيد أن المنظمة لها قوة ونفوذ بدعم من شخصيات مهمة, وهنا يطلب من العضو التأمل في الايات التي تذكر الجهاد في القرآن, وحديث الرسول محمد (ص) الجنة تحت ظلال السيوف, بعدها يتم حشو أفكاره بكل المعاني المجازية لأيات معينة في القرآن الكريم، وقام الصباح بعدها بتطوير العمل على نحو عبقري، حيث رأى أن العمل السري المسلح لا يحتاج لجيوش كثيرة بل عناصر قليلة حسنة التدريب شديدة الولاء الى حد العبادة وبتنظيم خاص غير قابل للاختراق ينتشر مثل انتشار السرطان. وبعدد محدود من صغار الشبان الذين يتم غسل أدمغتهم بالتعصب والحشيش. وكانت عناصر «التنظيم» على ثلاث طبقات، «الدعاة» وهم القادة الحزبيون، ثم طبقة «الرفاق» وهم المشرفون على تنفيذ الاغتيالات وفي القاعدة القذائف الانتحارية «الفدائيون» من الشباب المدربين على الموت في سبيل القضية. عندما شعر الصباح بدنو نهايته خرج من غرفته عبر ممر سري تاركا وراء خفيه, حتى يوهم أتباعه أنه رفع إلى السماء وسيعود عند نهاية العالم, وهذا يعني في العقيدة الاثنى عشرية, تواجده الروحي مع أتباعه!!
صدر للكاتب الدكتور اسماعيل ابراهيم سعيد كتابه الموسوم (احداث كوردستان في مرأة الادب)دراسة تحليلية تأريخيةوانعكاس وتأثير الاحداث التأريخية الحديثة والمعاصرة في كوردستان على الادب الكوردي وباللغة الكوردية.عن الاسباب والدوافع التي دفعت الكاتب لتأليف هذاالبحث التحليلي يوجزها في المقدمة فيقول : الاحداث في السنوات الاخيرة وما رافقتها من مأسي وويلات التي تعرض لها ابناء شعبنا الكوردي كان لهذه الاحداث الاثر البالغ على نفسي مما دفعني للتأمل والتفكير لكتابة هذا البحث التحليلي بعد البحث عن المصادر الموثوقة ويظيف الكاتب ويقول ..ان هذا البحث محاولة التحليلية والغرض منها الولوج الى صلب الاحداث لاستكشاف العوامل والاسس المشتركة ولتأشير الحقائق . التي اصبحت خصبة للانتفاض والثورة ونضوج الادب في تلك الحقبة وذلك العصر لاسيما وقد احتلت كوردستان موقعا ستراتيجيافي منطقة الشرق الاوسط ومنذ القدم كانت مركزا لاحداث مهمة ،ويذهب الكاتب الى ان تلك الاحداث في الساحة الكوردستانية بحاجة ان نخوض الى كافة تفاصيل ميادين الحياة القديمة والجديدة لشعبنا الكوردي وان تحليل النصوص الادبية وسيلة للوصول الى حقائق تأريخية مهمة . استعان الكاتب بالكتب الادبيةوالتاريخية وبعضا من دواوين الشعر لعدد من الشعراء كما اصبحت عددمن المجلات والصحف الكوردية مادة دسمة لهذا البحث التحليلي القيم فضلا عن مذكرات عدد من الشخصيات الكوردية المعروفة . اختار الكاتب قصيدة للشاعر الكوردي (ئه سيري )من ديوان الشاعر ب1ل45نموذجا في احداث كوردستان في بدايات القرن العشرين . اما في احداث كوردستان في الحرب العالمية الاولى اختار الكاتب قصيدة للشاعرملا حمدون وهو يصف احداث السليمانية المضطربة ويتهجم على الجندرمة الاتراك. وفي احداث كوردستان بعد الحرب العالمية الاولى بأربع وعشرين سنة اختار الكاتب القصيدة المشهورة للشاعر القومي فائق بيكه س (سبعة وعشرون سنة)القى هذه القصيدة امام السلطات الانكليزية .وفي محور الوضع الاجتماعي للمرأة الكوردية اختار الكاتب للشاعر الكبير (بيره ميرد )وهو يحث الفتيات للتعلم والمعرفة ….عندما يقول : ايتها البنات هييا الى المدارس انتم في القلب انتم زينة الترقي والتقدم . وفي محور دور الاقطاع في المجتمع الكوردي اختار الكاتب قصيدة للشاعر (قانع (. ويعود الكاتب ليختار قصيدة اخرى للشاعر (ئه ثيري)في محور الاقتصاد والنشاط الزراعي . ثم ياتي الكاتب الى محور الحركات التحررية الكوردية ليحلل لنا قصيدة للشاعر (بيره ميرد) وقصيدة اخرى للشاعر (ئه ثيري)كما اختار الكاتب قصيدة للشاعر الكبير (سلام )تحت عنوان (اكاذيب عصبة الامم) الامم والمظالم التي تعرض لها الكورد وعصبة الامم لم يحرك ساكنا.اما في محور الانتفاضة وموقف الشعراء فقد اختار الكاتب مجموعة من القصائد لعدد من الشعراء منهم (ئه ثيري وواحمد به كي صاحبقران والشاعر كوران) . اما في احداث انتفاضة 1948اختار الكاتب قصيدة للشاعر الكبير فائق بيكه س وقصيدته المشهورة (داري ئازادي- شجرة الحرية) . وفي محور الفكر والمتنورين اختار الكاتب عددا من الجمعيات والمنظمات والتي كانت لها الدور الفاعل والكبيرفي نشر الوعي الثقافي والسياسي في المجتمع الكوردي ومن هذه الجمعيات: *كورستان تعالي جمعيتي والتي تأسست في اسطنبول سنة 1908. *كورد تعميم معاريف جمعيتي.وهي جمعية اجتماعية ادبية تأسست في اسطنبول سنة 1908. *جمعية هيفي كورد- امل الكورد في بداية تأسسيها كانت سرية اسسها مجموعة من الطلاب في المدرسة الزراعية سنة 1910كان مؤسسها الاستاذ خليل خيالي . *جمعية كوردستان - كوردستان جمعيتي تأسست في اسطنبول سنة 1913 *جمعية استقلال الكورد- كومه له ي سه ر به خوى كورد تأسست بعد وقف اطلاق النار بقيادة عبدالقادر شمزيني اشترك في تأسيسها مجموعة من القادة والامراء الكورد. *جمعية المرأة الكوردية- كومه له ى ته عالى زناني كورد تأسست سنة 1919في اسطنبول هدفها تقديم العون والمساعدة للمرأة والاطفال الكورد وعوائل المفقودين في الحرب . *جمعية خويبوون تأسست سنة 1927 بعد نكسة الثورة . اما في المحور الثالث تناول الكاتب عددا من الجمعيات والمنظمات في كوردستان الشرقية ومنها : *جمعية ثقافية خوي تاسست في مدينة (خوي )سنة 1913وكان افتتاح مدرسة كوردية من اهم منجزات هذه الجمعيةفي 4-11-1913. *جمعية جيهانزاني تاسست سنة 1912. *جمعية ئستيخلاس كوردستان. *جمعية ئازاديخوازازانى كوردستان تاسست سنة 1941برئاسة الدكتور عزيز زندي. *جمعية زيانه وه ى كوردستان تاسست في 16-9-1942. ثم يأتي الكاتب الى دور الجمعيات والمنظمات في العراق ومن هذه الجمعيات : *جمعية كوردستان تاسست في يوم 21-7-1922بعد صلاة الجمعة في جامع (سيد حسن) . *جمعية زانستي تاسست في نيسان 1926في مدينة السليمانية. *جمعية زردشت تاسست سنة 1928. *جمعية لاوان _جمعية الشباب اسسها مجموعة من طلاب معاهد بغداد سنة 1930. *جمعية هيوا ..اسسها الاستاذ رفيق حلمي في اعدادية كركوك سنة 1937. *جمعية برايتي- جمعية الاخوة تاسست في السليمانية (1937-1943). يانه ى سه ر كه وتن - نادي النصر اسسها مجموعة من المثقفين الكورد في بغداد في يوم الجمعة 30 -5-1930. في الصفحة (101)لخص الدكتور اسماعيل ابراهيم بحثه (احداث كوردستان في مرأة الادب )باللغة العربية يقول الكاتب في ملخص البحث :بعد التدقيق والتحقيق في المصادر والوثائق المتعلقة في هذا البحث (احداث كوردستان في مرأة الادب)توصلت الى النقاط التالية : تعرض الشعب الكوردي في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين الى حملة شرسة من قبل المحتلين القدامى والجدد المتمثلين في (العثمانيين والانكليز)فقد من خلاله كياناتها السياسية بجميع اماراتها واصبحت ارض كوردستان وبدون رغبة ابنائها جزءاً ” من ساحة القتال في الحرب العالمية الاولى وتعرض مواطنه الى ابشع انواع الدمار والتهجير والقتل والجوع . ولكن بالمقابل استمر في كفاحه المشروع وشارك الامم المجاورة في النضال الدستوري وفي النتيجة باءت جميع تلك المحاولات بالفشل وازدادت الاوضاع سوءاً “. بعد انتهاء الحرب اشتد المحتلين بقبضتهم على كوردستان ولعبوا بمصير ابنائه وذلك من خلال وعودهم الكاذبة التي كانت مبنية على التضليل والتلفيق.وعندما تمت تدويل القضية الكوردية بسبب الصراع الانكليزي التركي على ولاية الموصل اصبحت القضية الكوردية مرة اخرى هي ضحية مصالح تلك الدول . اثبتت الحقائق ومن خلال التحقيق في المناهج الداخلية للجمعيات والمنظمات والحركات الكوردية بأن الكورد يدافعون من اجل حقوقهم المشروعة وليس لديهم اطماع اخرى . عاش المجتمع الكوردي في تلك الفترة حالة من البؤس والجهل وخاصة في الريف وكان الشعب يعاني من ظلم الاقطاعيين المستبدين ولم تشهد الاوضاع الاقتصادية والزراعية اية تحسن وكرد فعل لذلك برز دور المثقفين الكورد من خلال تأسيسهم لبعض من الجمعيات والتنظيمات لتوعية الناس وحث الشباب على المقاومة والسعي لنيل حقوقهم المشروعة . احداث تلك الفترة (المرحلة الاخيرة من الحكم العثماني والحكم الملكي في العراق)انعكست بشكل كامل في الادب الكوردي ،وان النخبة المثقفة والتي كانت معظمها من الشعراء حيث صوروا تلك الاحداث يشكل جيد في نتاجاتهم الادبية مجسدين واقع وامال وتطلعات ابناء جلدتهم في قصائدهم وهذا ما يريد الباحث تحقيقه في هذا البحث . اخيرا”نشد على يد الزميل الدكتور اسماعيل ابراهيم سعيد على هذا الجهد واغناء المكتبة الكوردية بهذا البحث القييم
الثلاثاء, 17 نيسان/أبريل 2012 12:38

نبي الرحمة لم يرحم حتى نساءه : وديع طعمة .

يقول القرآن في سورة الأنبياء : وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين . الرحمة مصطلح لم يعرف الإسلام لهُ طريق إلا بالأقوال فقط ، فمصطلح الرحمة الإسلامي يتعارض كُلياً مع غزوات محمد و قتل الناس بحجة نشر الدين ، عدا عن الأفعال الشنيعة التي رافقت تلك الغزوات ، وخصوصاً مذبحة بني قريظة حين قتل نبي الرحمة 900 رجل بيوم واحد فقط ، و الأفعال التي ليس لها علاقة بالرحمة لا من قريب ولا من بعيد كثيرة جداً ، إلا أنني لن أتكلم عنها ، بل لنرى الرحمة مع أقرب الناس له . تقول أم المؤمنين عائشة : مَا ضَرَبَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِهِ امْرَأَةً لَهُ قَطُّ وَلَا خَادِمًا رواه النسائي . إلا أن عائشة نفسها تلقت ضربة موجعة من نبي الرحمة كما ترويها الكتب الإسلامية : لما كانت ليلتي التي هو عندي تعني : النبي صلى الله عليه وسلم انقلب ، فوضع نعليه عند رجليه ، وبسط طرف إزاره على فراشه ، فلم يلبث إلا ريثما ظن أني قد رقدت ، ثم انتعل رويدا ، وأخذ رداءه رويدا ، ثم فتح الباب رويدا ، وخرج رويدا ، وجعلت درعي في رأسي ، واختمرت ، وتقنعت إزاري ، وانطلقت في إثره ، حتى جاء البقيع ، فرفع يديه ثلاث مرات ، فأطال ، ثم انحرف ، فانحرفت ، فأسرع ، فأسرع ، فهرول ، فهرولت ، فأحضر ، فأحضرت ، وسبقته ، فدخلت ، فليس إلا أن اضطجعت ، فدخل ، فقال : ما لك يا عائشة ؟ حشيا رابية . قالت : لا ، قال : لتخبرني ، أو ليخبرني اللطيف الخبير . قلت : يا رسول الله ! بأبي أنت وأمي ، فأخبرته الخبر ، قال : فأنت السواد الذي رأيت أمامي ؟ قالت : نعم ! فلهزني في صدري لهزة أوجعتني ثم قال : أظننت أن يحيف الله عليك ورسوله ؟ قلت : مهما يكتم الناس ، فقد علمه الله ، قال : فإن جبريل أتاني حين رأيت ، ولم يدخل علي ، وقد وضعت ثيابك ، فناداني فأخفى منك ، فأجبته فأخفيته منك ، فظننت أن قد رقدت ، وكرهت أن أوقظك ، وخشيت أن تستوحشي ، فأمرني أن آتي البقيع ، فأستغفر لهم . قلت : كيف أقول يا رسول الله ؟ قال : قولي السلام على أهل الديار ، من المؤمنين والمسلمين ، يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين ، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي – لصفحة أو الرقم: 2036 خلاصة حكم المحدث: صحيح 2 – وفي صحيح مسلم : سمعت عائشة تحدث فقالت : ألا أحدثكم عن النبي صلى الله عليه وسلم وعني ! قلنا : بلى. وحدثني من سمع حجاجا الأعور (واللفظ له) قال : حدثنا حجاج بن محمد. حدثنا ابن جريج. أخبرني عبدالله (رجل من قريش) عن محمد بن قيس بن مخرمة بن المطلب ؛ أنه قال يوما : ألا أحدثكم عني وعن أمي ! قال، فظننا أنه يريد أمه التي ولدته. قال : قالت عائشة : ألا أحدثكم عني وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم ! قلنا : بلى. قال : قالت : لما كانت ليلتي التي كان النبي صلى الله عليه وسلم فيها عندي، انقلب فوضع رداءه، وخلع نعليه، فوضعهما عند رجليه، وبسط طرف إزاره على فراشه، فاضطجع. فلم يلبث إلا ريثما ظن أن قد رقدت فأخذ رداءه رويدا، وانتعل رويدا، وفتح الباب فخرج. ثم أجافه رويدا. فجعلت درعي في رأسي، واختمرت، وتقنعت إزاري. ثم انطلقت على إثره. حتى جاء البقيع فقام. فأطال القيام. ثم رفع يديه ثلاث مرات. ثم انحرف فانحرفت. فأسرع فأسرعت. فهرول فهرولت. فأحضر فأحضرت. فسبقته فدخلت. فليس إلا أن اضطجعت فدخل. فقال “ما لك ؟ يا عائش ! حشيا رابية!” قالت : قلت : لا شيء. قال “لتخبريني أو ليخبرني اللطيف الخبير” قالت : قلت : يا رسول الله ! بأبي أنت وأمي ! فأخبرته. قال “فأنت السواد الذي رأيت أمامي ؟” قلت : نعم. فلهدني في صدري لهدة أوجعتني. ثم قال “أظننت أن يحيف الله عليك ورسوله ؟” قالت : مهما يكتم الناس يعلمه الله. نعم. قال “فإن جبريل أتاني حين رأيت. فناداني. فأخفاه منك. فأجبته. فأخفيته منك. ولم يكن يدخل عليك وقد وضعت ثيابك. وظننت أن قد رقدت. فكرهت أن أوقظك. وخشيت أن تستوحشي. فقال : إن ربك يأمرك أن تأتي أهل البقيع فتستغفر لهم”. قالت : قلت : كيف أقول لهم ؟ يا رسول الله ! قال “قولي : السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ويرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين. وإنا، إن شاء الله، بكم للاحقون. خلاصة درجة الحديث : صحيح و لفهم معنى " لهنزني " أو " لهدني " نعود لقواميس اللغة العربية : (الصّحّاح في اللغة) واللَهْزُ الضرب بجُمع اليد في الصدر، مثل اللَكز. (مقاييس اللغة) اللام والهاء والزاء أصلٌ صحيح يدلُّ على دَفْعٍ بيَدٍ أو غيرها أو رمي بوَتَر. قالوا: لهَزْتُ فلاناً: دفعتُه. ويقولون: اللّهْز: الضّرْب بجُمْع اليدِ في الصَّدر. (لسان العرب) الكسائي: وَهَزْتُه ولَهَزْتُه ونَهَزْتُه، بن سيده: وَهَزَه وَهْزاً دفعه وضربه. وفلان يَهْنَزُ دابته نَهْزاً ويَلْهَزُها لَهْزاً إِذا دفعها وحركها. الكسائي: نَهَزَه ولَهَزَه بمعنى واحد. ونَهَزَ الناقةَ يَنْهَزُها نَهْزاً: ضرب ضَرَّتَها لِتَدِرَّ صُعُداً. و معنى لهدني في لسان العرب – لابن منظور : اللَّهْدُ الصدمة الشديدة في الصدر. ولَهَدَه لَهْداً أَي دفعه لذُلِّه، فهو ملهود؛ وكذلك لَهَّده؛ قال طرفة، وأَنشد البيت: ذَلُولٍ بإِجماعِ الرجالِ مُلَهَّدِ أَي مُدَفَّع، وإِنما شدد للتكثير. الهوازني: رجل مُلَهَّد أَي مُسْتَضْعَفٌ ذليل. ويقال: لَهَدْتُ الرجل أَلهَدُه لهْداً أَي دفعته، فهو ملهود. إذن نبي الرحمة ضرب زوجته الطفلة عائشة ضربة أوجعتها كما تقول هي في الحديث أعلاه ، و السبب يعود لكون عائشة " شكّت " بزوجها و أعتقدت بأنهُ يخونها حين خرج في الليل كالهارب من شيء ، فتبعته فكان عقابها " بوكس نبوي " . لا يهمنا أسباب خروجه ، السؤال هنا : أما كان الأجدر بني الرحمة أن يناقشها و يقول لها حجته بدون ضربها ؟ هذه عائشة أحب النساء لديه ! لدرجة أنهُ كان يُشجعها على شتم بقية النساء / هكذا : 1- عن عائشة قالت : دخلت علي زينب بنت جحش فسبتني فردعها النبي صلى الله عليه وسلم فأبت ، فقال لي : سبيها ، فسببتها حتى جف ريقها في فمها ، فرأيت وجهه يتهلل الراوي: عروة - خلاصة الدرجة: إسناده حسن - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: فتح الباري لابن حجر - الصفحة أو الرقم: 5/120 2- حديث 23838 ‏حدثنا ‏ ‏عفان ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏سليم بن أخضر ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏ابن عون ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏علي بن زيد ‏ ‏عن ‏ ‏أم محمد امرأة أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏ ‏كانت عندنا ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏فجاء النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عند جنح الليل قالت فذكرت شيئا صنعه بيده قالت وجعل لا يفطن ‏ ‏لأم سلمة ‏ ‏قالت وجعلت ‏ ‏أومئ ‏ ‏إليه حتى فطن قالت ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏أهكذا الآن أما كانت واحدة منا عندك إلا في ‏ ‏خلابة ‏ ‏كما أرى وسبت ‏ ‏عائشة ‏ ‏وجعل النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ينهاها ‏ ‏فتأبى فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏سبيها فسبتها حتى غلبتها فانطلقت ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏إلى ‏ ‏علي ‏ ‏وفاطمة ‏ ‏فقالت إن ‏ ‏عائشة ‏ ‏سبتها وقالت لكم وقالت لكم فقال ‏ ‏علي ‏ ‏لفاطمة ‏ ‏اذهبي إليه فقولي إن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت لنا وقالت لنا فأتته فذكرت ذلك له فقال لها النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إنها حبة أبيك ورب ‏ ‏الكعبة ‏ ‏فرجعت إلى ‏ ‏علي ‏ ‏فذكرت له الذي قال لها فقال أما كفاك إلا أن قالت لنا ‏ ‏عائشة ‏ ‏وقالت لنا حتى أتتك ‏ ‏فاطمة ‏ ‏فقلت لها إنها حبة أبيك ورب ‏ ‏الكعبة ‏ , حدثنا ‏ ‏أزهر ‏ ‏قال أخبرنا ‏ ‏ابن عون ‏ ‏قال أنبأني ‏ ‏علي بن زيد ‏ ‏عن ‏ ‏أم محمد امرأة أبيه ‏ ‏قالت ‏ ‏وكانت ‏ ‏تغشى ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏ ‏كانت عندنا ‏ ‏زينب بنت جحش ‏ ‏فذكر نحو حديث ‏ ‏سليم بن أخضر ‏ ‏إلا أن ‏ ‏سليما ‏ ‏قال ‏ ‏أم سلمة ‏ المصدر : مسند أحمد - باقي مسند الأنصار - حديث السيدة عائشة رضي الله عنها 3- حديث 4252 حدثنا ‏ ‏عبيد الله بن معاذ ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبي ‏ ‏ح ‏ ‏و حدثنا ‏ ‏عبيد الله بن عمر بن ميسرة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏معاذ بن معاذ ‏ ‏المعنى واحد ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏ابن عون ‏ ‏قال ‏ ‏كنت أسأل عن ‏ ‏الانتصار ‏ ولمن ‏ ‏انتصر ‏ ‏بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من ‏ ‏سبيل ‏ فحدثني ‏ ‏علي بن زيد بن جدعان ‏ ‏عن ‏ ‏أم محمد ‏ ‏امرأة أبيه ‏ ‏قال ‏ ‏ابن عون ‏ ‏وزعموا أنها كانت تدخل على أم المؤمنين قالت ‏ ‏قالت ‏ ‏أم المؤمنين ‏ ‏دخل علي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وعندنا ‏ ‏زينب بنت جحش ‏ ‏فجعل يصنع شيئا بيده فقلت بيده حتى فطنته لها فأمسك وأقبلت ‏ ‏زينب ‏ ‏تقحم ‏ ‏لعائشة ‏ ‏رضي الله عنها ‏ ‏فنهاها فأبت أن تنتهي ‏ ‏فقال ‏ ‏لعائشة ‏ ‏سبيها فسبتها فغلبتها فانطلقت ‏ ‏زينب ‏ ‏إلى ‏ ‏علي ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏فقالت إن ‏ ‏عائشة ‏ ‏رضي الله عنها ‏ ‏وقعت بكم وفعلت فجاءت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏فقال لها إنها حبة أبيك ورب ‏ ‏الكعبة ‏ ‏فانصرفت فقالت لهم أني قلت له كذا وكذا فقال لي كذا وكذا قال وجاء ‏ ‏علي ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فكلمه في ذلك ( وأقبلت زينب تقحم لعائشة ) ‏: قال الخطابي : معناه تتعرض لشتمها وتتدخل عليها , ومنه قوله فلان يتقحم في الأمور إذا كان يقع فيها من غير تثبت ولا روية ‏ المصدر : سنن أبي داود - الأدب - في الانتصار فأين الرحمة مع نساءه الناقصات عقل ودين ؟ أم أنه كان يتبع ما قاله في القرآن : الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ . سورة النساء : 34 و التفسير يقول : حَدَّثَنَا بِشْر بْن مُعَاذ , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن زُرَيْع , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِع وَاضْرِبُوهُنَّ قَالَ : تَهْجُرهَا فِي الْمَضْجَع , فَإِنْ أَبَتْ عَلَيْك فَاضْرِبْهَا ضَرْبًا غَيْر مُبَرِّح ; أَيْ غَيْر شَائِن . 7442 - حَدَّثَنَا الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا اِبْن عُيَيْنَة , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ عَطَاء , قَالَ : قُلْت لِابْنِ عَبَّاس : مَا الضَّرْب غَيْر الْمُبَرِّح , قَالَ : السِّوَاك وَشِبْهه يَضْرِبهَا بِهِ . * - حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيم بْن سَعِيد الْجَوْهَرِيّ , قَالَ : ثنا اِبْن عُيَيْنَة , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ عَطَاء , قَالَ : قُلْت لِابْنِ عَبَّاس : مَا الضَّرْب غَيْر الْمُبَرِّح ؟ قَالَ :بِالسِّوَاكِ وَنَحْوه . 7443 - حَدَّثَنَا الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا حِبَّان بْن مُوسَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن الْمُبَارَك , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن عُيَيْنَة , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ عَطَاء , قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي خُطْبَته : " ضَرْبًا غَيْر مُبَرِّح " قَالَ : السِّوَاك وَنَحْوه . 7444 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَا تَهْجُرُوا النِّسَاء إِلَّا فِي الْمَضَاجِع , وَاضْرِبُوهُنَّ ضَرْبًا غَيْر مُبَرِّح " يَقُول : غَيْر مُؤَثِّر . 7445 - حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع , قَالَ : حَدَّثَنَا أَبِي , عَنْ إِسْرَائِيل , عَنْ جَابِر , عَنْ عَطَاء : وَاضْرِبُوهُنَّ قَالَ : ضَرْبًا غَيْر مُبَرِّح . 7446 - حَدَّثَنَا الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا حِبَّان , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن الْمُبَارَك , قَالَ : ثنا يَحْيَى بْن بِشْر , عَنْ عِكْرِمَة مِثْله . 7447 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن , قَالَ : ثنا أَحْمَد بْن مُفَضَّل , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : وَاضْرِبُوهُنَّ قَالَ : إِنْ أَقْبَلَتْ فِي الْهِجْرَان , وَإِلَّا ضَرَبَهَا ضَرْبًا غَيْر مُبَرِّح . 7448 - حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ مُوسَى بْن عُبَيْدَة , عَنْ مُحَمَّد بْن كَعْب , قَالَ : تَهْجُر مَضْجَعهَا مَا رَأَيْت أَنْ تَنْزِع , فَإِنْ لَمْ تَنْزِع ضَرَبَهَا ضَرْبًا غَيْر مُبَرِّح . 7449 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن عَوْن , قَالَ : ثنا هُشَيْم , عَنْ يُونُس , عَنْ الْحَسَن : وَاضْرِبُوهُنَّ قَالَ : ضَرْبًا غَيْر مُبَرِّح . * - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا حِبَّان , قَالَ : ثنا اِبْن الْمُبَارَك , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الْوَارِث بْن سَعِيد , عَنْ رَجُل , عَنْ الْحَسَن , قَالَ : ضَرْبًا غَيْر مُبَرِّح ,غَيْر مُؤَثِّر . ابن جريرالطبري ( جامع البيان ) . ومع ذلك خالف كلامه الذي يقول " ضرباً غير مُبرح و غير مؤثر " ، لأن ضربه لعائشة كان موجع لها حيث قالت " فلهدني في صدري لهدة أوجعتني ". و مع كل هذا يقول الشيوخ في كتبهم : الرسول أفضل زوج في التاريخ، فلم تمنعه كثرة أعماله ومشاغله من إعطاء أزواجه حقوقهن الواجبة عليه . فماذا نفعل بهذه الأحاديث الصحيحة : 1- خشيت سودة : أن يطلقها النبي صلى الله عليه وسلم ، فقالت : لا تطلقني وأمسكني واجعل يومي لعائشة ، ففعل فنزلت ( فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير ) الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي- الصفحة أو الرقم: 3040 2- عن ابن عباس قال : خشيت سودة أن يطلقها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله لا تطلقني واجعل يومي لعائشة ففعل ، ونزلت هذه الآية وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا الراوي: عكرمة - خلاصة الدرجة: له شاهد في الصحيحين بدون ذكر نزول الآية - المحدث: ابن حجر العسقلاني- المصدر: فتح الباري لابن حجر - الصفحة أو الرقم: 8/115 كان يُريد تطليق زوجته لأنها كبرت بالسن ، فسارعت زوجته لإعطاء يومها لعائشة المحببة لديه! هذه الأفعال مع نساءه فهل بعدها نستغرب من فعلته مع المرأة التي وصفته بالسوقي حين حاول إغتصابها ؟ لنقرأ القصة : صحيح البخاري - الطلاق - من طلق وهل يواجه الرجل امرأته بالطلاق حديث 4853 حدثنا ‏ ‏أبو نعيم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرحمن بن غسيل ‏ ‏عن ‏ ‏حمزة بن أبي أسيد ‏ ‏عن ‏ ‏أبي أسيد ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏ : خرجنا مع النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏حتى انطلقنا إلى ‏ ‏حائط ‏ ‏يقال له الشوط حتى انتهينا إلى ‏ ‏حائطين ‏ ‏فجلسنا بينهما فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏اجلسوا ها هنا ودخل وقد أتي ‏ ‏بالجونية ‏ ‏فأنزلت في بيت في نخل في بيت ‏ ‏أميمة بنت النعمان بن شراحيل ‏ ‏ومعها دايتها حاضنة لها فلما دخل عليها النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال هبي نفسك لي قالت وهل تهب الملكة نفسها للسوقة قال فأهوى بيده يضع يده عليها لتسكن فقالت أعوذ بالله منك فقال ‏ ‏قد عذت بمعاذ ثم خرج علينا فقال يا ‏ ‏أبا أسيد ‏ ‏اكسها ‏ ‏رازقيتين ‏ ‏وألحقها بأهلها ‏ وقال ‏ ‏الحسين بن الوليد النيسابوري ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن ‏ ‏عن ‏ ‏عباس بن سهل ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏وأبي أسيد ‏ ‏قالا ‏ ‏تزوج النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أميمة بنت شراحيل ‏ ‏فلما أدخلت عليه بسط يده إليها فكأنها كرهت ذلك فأمر ‏ ‏أبا أسيد ‏ ‏أن يجهزها ويكسوها ثوبين ‏ ‏رازقيين ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن محمد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إبراهيم بن أبي الوزير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرحمن ‏ ‏عن ‏ ‏حمزة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏وعن ‏ ‏عباس بن سهل بن سعد ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏بهذا ‏ فتح الباري بشرح صحيح البخاري : قوله ( هبي نفسك لي إلخ ) ‏السوقة بضم السين المهملة يقال للواحد من الرعية والجمع , قيل لهم ذلك لأن الملك يسوقهم فيساقون إليه ويصرفهم على مراده , وأما أهل السوق فالواحد منهم سوقي , قال ابن المنير : هذا من بقية ما كان فيها من الجاهلية , والسوقة عندهم من ليس بملك كائنا من كان , فكأنها استبعدت أن يتزوج الملكة من ليس بملك , وكان صلى الله عليه وسلم قد خير أن يكون ملكا نبيا فاختار أن يكون عبدا نبيا تواضعا منه صلى الله عليه وسلم لربه . ولم يؤاخذها النبي صلى الله عليه وسلم بكلامها معذرة لها لقرب عهدها بجاهليتها , وقال غيره يحتمل أنها لم تعرفه صلى الله عليه وسلم فخاطبته بذلك , وسياق القصة من مجموع طرقها يأبى هذا الاحتمال , نعم سيأتي في أواخر الأشربة من طريق أبي حازم عن سهل بن سعد قال " ذكر للنبي صلى الله عليه وسلم امرأة من العرب , فأمر أبا أسيد الساعدي أن يرسل إليها فقدمت , فنزلت في أجم بني ساعدة , فخرج النبي صلى الله عليه وسلم حتى جاء بها فدخل عليها فإذا امرأة منكسة رأسها , فلما كلمها قالت : أعوذ بالله منك , قال : لقد أعذتك مني . فقالوا لها أتدرين من هذا ؟ هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء ليخطبك , قالت كنت أنا أشقى من ذلك . فإن كانت القصة واحدة فلا يكون قوله في حديث الباب ألحقها بأهلها ولا قوله في حديث عائشة الحقي بأهلك تطليقا , ويتعين أنها لم تعرفه . وإن كانت القصة متعددة ولا مانع من ذلك فلعل هذه المرأة هي الكلابية التي وقع فيها الاضطراب . وقد ذكر ابن سعد بسند فيه العزرمي الضعيف عن ابن عمر قال " كان في نساء النبي صلى الله عليه وسلم سنا بنت سفيان بن عوف بن كعب بن أبي بكر بن كلاب , قال : وكان النبي صلى الله عليه وسلم بعث أبا أسيد الساعدي يخطب عليه امرأة من بني عامر يقال لها عمرة بنت يزيد بن عبيد بن رؤاس بن كلاب بن ربيعة بن عامر , قال ابن سعد : اختلف علينا اسم الكلابية فقيل فاطمة بنت الضحاك بن سفيان وقيل عمرة بنت يزيد بن عبيد وقيل سنا بنت سفيان بن عوف وقيل العالية بنت ظبيان بن عمرو بن عوف , فقال بعضهم هي واحدة اختلف في اسمها , وقال بعضهم بل كن جمعا ولكن لكل واحدة منهن قصة غير قصة صاحبتها " . ثم ترجم الجونية فقال : أسماء بنت النعمان . ثم أخرج من طريق عبد الواحد بن أبي عون قال " قدم النعمان بن أبي الجون الكندي على رسول الله صلى الله عليه وسلم مسلما فقال : يا رسول الله ألا أزوجك أجمل أيم في العرب , كانت تحت ابن عم لها فتوفي وقد رغبت فيك ؟ قال : نعم . قال : فابعث من يحملها إليك . فبعث معه أبا أسيد الساعدي . قال أبو أسيد فأقمت ثلاثة أيام ثم تحملت معي في محفة فأقبلت بها حتى قدمت المدينة فأنزلتها في بني ساعدة , ووجهت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في بني عمرو بن عوف فأخبرته " الحديث . قال ابن أبي عون : وكان ذلك في ربيع الأول سنة تسع . ثم أخرج من طريق أخرى عن عمر بن الحكم عن أبي أسيد قال " بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الجونية فحملتها حتى نزلت بها في أطم بني ساعدة , ثم جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته , فخرج يمشي على رجليه حتى جاءها " الحديث . ومن طريق سعيد بن عبد الرحمن بن أبزى قال : اسم الجونية أسماء بنت النعمان بن أبي الجون , قيل لها استعيذي منه فإنه أحظى لك عنده , وخدعت لما رئي من جمالها , وذكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم من حملها على ما قالت فقال : إنهن صواحب يوسف وكيدهن . فهذه تتنزل قصتها على حديث أبي حازم عن سهل بن سعد , وأما القصة التي في حديث الباب من رواية عائشة فيمكن أن تنزل على هذه أيضا فإنه ليس فيها إلا الاستعاذة , والقصة التي في حديث أبي أسيد فيها أشياء مغايرة لهذه القصة , فيقوى التعدد , ويقوى أن التي في حديث أبي أسيد اسمها أميمة والتي في حديث سهل اسمها أسماء والله أعلم . وأميمة كان قد عقد عليها ثم فارقها وهذه لم يعقد عليها بل جاء ليخطبها فقط . ‏ قوله ( فأهوى بيده ) ‏ أي أمالها إليها . ووقع في رواية ابن سعد " فأهوى إليها ليقبلها , وكان إذا اختلى النساء أقعى وقبل " وفي رواية لابن سعد " فدخل عليها داخل من النساء وكانت من أجمل النساء فقالت : إنك من الملوك فإن كنت تريدين أن تحظي عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا جاءك فاستعيذي منه " ووقع عنده عن هشام بن محمد عن عبد الرحمن بن الغسيل بإسناد حديث الباب " إن عائشة وحفصة دخلتا عليها أول ما قدمت فمشطتاها وخضبتاها , وقالت لها إحداهما : إن النبي صلى الله عليه وسلم يعجبه من المرأة إذا دخل عليها أن تقول أعوذ بالله منك " . وفي معجم المحيط : السُّوقِيُّ : المنسوب إلى السوق أو السُّوقَةِ/ شيءُ سوقيٌّ، أي غير جيِّد الصُّنع/ كلامٌ سوقيٌّ؛ أي غير مُهذَّب. فأين الرحمة يا أصحاب العقول ؟ هذه ليست حروب ولا فتوح ولا غزوات ، هذه زوجاته الذي كان يطوف عليهن بغسلة واحدة!
وكالات: كشفت القائمة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي عن قرب اعلان تفاصيل التفاهمات مع التحالف الكردستاني واطراف في التحالف الوطني ومباركة من مرجعيات دينية وصفتها بـ"المهمة" لاستبدال رئيس الوزراء نوري المالكي. وكشفت القائمة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي الاسبوع الماضي عن بدء تحركها للحصول على ما وصفته بـ"الاجماع الوطني" لسحب الثقة من حكومة المالكي. وتعترض القائمة العراقية على آلية ادارة الدولة من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي الذي تقول عنه بانه حكر جميع الصلاحيات بيده. بينما يقول المالكي أن الصلاحيات الممنوحة له دستورية وعلى من يعترض عليه تغيير الدستور بدلا من القاء المسؤولية على الخصوم. وقال الناطق باسم حركة الوفاق الوطني هادي الظالمي لوكالة كردستان للأنباء(آكانيوز) إن "القائمة العراقية والتحالف الكردستاني واطراف مهمة في التحالف الوطني وبعض اعضاء ائتلاف دولة القانون قطعوا شوطا مهما في التفاهمات باتجاه سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي". واوضح إن التحرك باتجاه سحب الثقة من المالكي حظي بمباركة مرجعيات دينية قال عنها أنها "مهمة" دون الكشف عن اسماء تلك المرجعيات. وتابع بالقول أن "الاجراءات التنفيذية لتفاهمات سحب الثقة عن المالكي سيعلن عنها في اجتماع يعقد في وقت قريب جدا للقيادات السياسية". دون تحديد الموعد. ويأتي طرح قضية سحب الثقة من حكومة المالكي فيما لاتزال الخلافات على اشدها بين اربيل وبغداد التي اتهمت الاخيرة بتسويف الاتفاقات فيما ووصفت المالكي بأنه شخص يحاول الاستحواذ على جميع المناصب. وزاد هجوم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اول امس على رئيس الوزراء نوري المالكي من فرص تقليص القاعدة السياسية الداعمة للمالكي بعد دعوته الكرد لمنع نشوء "دكتاتور" جديد في العراق. لكن مقربا من رئيس الوزراء نوري المالكي استبعد ان يؤثر اي حراك سياسي على موقف دولة القانون ورئيس الوزراء لكنه عاد وأكد انه يؤثر على "شد" التحالفات. وقال عزت الشابندر لـ(آكانيوز) إن "قائمة ائتلاف دولة القانون لايؤثر عليها شيء على الاطلاع ولكن هذا يؤثر على قوة شد التحالف". واوضح الشابندر "انا شخصيا اتمنى ان تتفكك التحالفات سواء كانت على مستوى القائمة العراقية أو التحالف الوطني أوالتحالف الكردستاني "،بحسب تعبيره. وبين ان "تفكك الكتل السياسية الحالية هو دليل ورسالة الى السياسيين على أن التحالفات التي بنيت على اسس طائفية لم تصمد وعليهم التفكير بتشكيل تحالفات على اسس برامجية". ويتهم الكرد وائتلاف العراقية المالكي بالسعي لتسييس القضاء ووضعه تحت إشرافه. وتصاعدت حدة الخلافات بعد صدور مذكرة اعتقال بحق نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي بتهمة قيادة فرق اغتيال ضد أفراد امن ومسؤولين في بغداد. كما أثار اعتقال رئيس مفوضية الانتخابات فرج الحيدري وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي- قبل الإفراج عنهما بكفالة مالية- سجالا أيضا حينما قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إنه لا يستبعد أن يكون المالكي وراء أمر الاعتقال. وكان المالكي قد دافع في وقت سابق عن قرار اعتقال الحيدري وقال إن المنتقدين هم من يهددون الديمقراطية وهو على ما يبدو ردا على بيان لرئاسة إقليم كردستان اعتبرت فيه عملية الاعتقال تهديدا للعملية السياسية وبخاصة أنها استهدفت رئيس هيئة مستقلة. فيما حذر (المالكي) من المساس باستقلالية القضاء وقال إن القاضي العراقي لم يعد ذلك القاضي الذي يؤمر فيطيع وإنما هو الذي يتصدى لأي مسؤول في الدولة على خلفية المعلومة والاستقلالية. ويرى قياديون في المجلس الاعلى الاسلامي الذي يقوده عمار الحكيم والمنضوي تحت التحالف الوطني إن سحب الثقة عن المالكي سيعقد الامور. وقال عزيز العكيلي لـ(آكانيوز) إن "محاولة سحب الثقة عن حكومة المالكي في الظرف الحالي سيعقد الامور...لا توجد رؤية لما بعد سحب الثقة". ودعم العكيلي "انهاء الخلافات الحالية وصولا الى تفاهمات عبر الحوار الذي دعا له رئيس الجمهورية جلال طالباني".
إتهمت الكتلة العراقية بزعامة رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي، رئيس الحكومة المالكي بمحاولة السيطرة على البنك المركزي من أجل تمويل التبذير الحكومي ودعم اقتصاديات ايران وسوريا اللتين تتعرضان لحصار وعقوبات اقتصادية، بينما أعلن التحالف الوطني الشيعي في رسالة الى الفرقاء تمسكه باتفاقات اربيل الموقعة بين الأطراف السياسية وذلك من أجل التهيئة لعقد الاجتماع الوطني لحل الأزمة السياسية في البلاد المستمرة منذ أربعة أشهر. لندن:قالت النائبة ميسون الدملوجي المتحدثة الرسمية باسم الكتلة العراقية بزعامة رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي في تصريح صحافي لـ"إيلاف" إن كتلتها تتابع بقلق شديد تصاعد محاولات رئيس الوزراء نوري المالكي للسيطرة على البنك المركزي، الذي هو من الهيئات المستقلة المرتبطة بمجلس النواب والتي حصّنها الدستور والقانون من أية تدخلات حكومية. وأضافت أنّه يتضح بشكل متزايد ان محاولات التسلط على البنك المركزي يقصد منها أمران خطيران هما: الاستحواذ على غطاء العملة العراقية المتمثلة باحتياطي البنك المركزي، والتحكم بإصدار العملة لتمويل التبذير الحكومي من جهة، ودعم اقتصاديات دولتين مجاورتين تتعرضان للحصار الاقتصادي من جهة أخرى. وقالت إن "هذا المنهج يذكّرنا بقيام النظام السابق إبّان الحصار في تسعينات القرن الماضي بتبذير احتياطي البنك المركزي، وطبع العملة، ما دمر الاقتصاد وبدّد ادخارات المواطنين وقضى على القيمة النقدية لحقوق المتقاعدين. وأضافت أن كل هذا يتم والعملة العراقية تتعرض لضغوط كبيرة من دول الجوار التي تنهار عملاتها في الداخل، وتحاول تصدير مشاكلها المالية النقدية الى العراق ولن يتحقق الدفاع عن قيمة الدينار العراقي الا ببنك مركزي رصين ومستقل قادر على حماية غطاء العملة ومسيطر بالكامل على إصدار العملة وطبعها، وفق المعايير الصارمة التي التزم بها البنك المركزي لحد الان. ودعت الدملوجي مجلس النواب والقادة السياسيين والمجتمع المدني وكل أبناء الشعب الى "الوقوف بوجه هذه الهجمة المشبوهة ودوافعها الخارجية للحفاظ على استقلالية البنك المركزي، ومساندة إدارته المهنية في الدفاع عن قيمة الدينار من تكرار مأساة التسعينات من القرن الماضي، والتي لا يزال المواطنون يدفعون ثمنها". وحذرت من استمرار استهداف الهيئات والمفوضيات المستقلة وفي مقدمها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وهيئة النزاهة والبنك المركزي، والذي يراد منه إخضاعها حزبياً وسياسياً لصالح جهة معينة. وأشارت العراقية الى انه على الرغم من إطلاق سراح فرج الحيدري رئيس المفوضية العليا للانتخابات وكريم التميمي، مدير الدائرة الانتخابية فيها، والذي لاقى ترحيباً من قبلها، إلا ان الخطر لا يزال قائماً بسبب عشرات الدعاوى الكيدية ضدهما، وضد آخرين في المفوضية، ما يثير مخاوف جدية حول تجاوز استحقاق انتخابي قادم والقفز على الإرادة الوطنية والجماهيرية في إشارة الى الانتخابات المحلية لمجلس المحافظات التي ستجرى أوائل العام المقبل. وقالت إن استهداف المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، جاء متزامناً مع جملة من الضغوط التي أدت الى استقالة القاضي رحيم العكيلي رئيس هيئة النزاهة، واستمرار استهداف استقلالية البنك المركزي ومحافظه الدكتور سنان الشبيبي. وأشارت إلى انه كان للمواقف والتصريحات المسؤولة للقيادات السياسية ولاسيما رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني ومقتدى الصدر وآخرين، الأثر الفعال في التصدي للهجمة على الهيئات المستقلة، ومن هنا يدعو ائتلاف العراقية إلى استمرار الضغط للدفاع عن استقلالية المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والهيئات المستقلة الاخرى، من اجل بناء عراقي ديمقراطي مدني يحفظ حقوق وتطلعات المواطنين. ويقول رجال أعمال عراقيون إنهم يواجهون صعوبات منذ أسابيع حيث أصبح الدينار أكثر تقلبا نظرا لتأثيرات العقوبات المفروضة على الجارتين إيران وسوريا إضافة إلى الاضطرابات السياسية في العراق. وفرض البنك المركزي العراقي عدة إجراءات هذا الشهر لكبح الطلب على الدولار بعدما ارتفع بشكل كبير في مزاداته اليومية مع إقبال التجار المحليين على شراء الدولارات لبيعها إلى إيران وسوريا. وفي محاولة لخفض نزوح الدولارات من العراق شدد البنك المركزي القواعد المتعلقة بالمشاركين في مزاداته مؤكدا أنه لا يزال يسيطر على السوق من خلال رفع سعر صرف الدينار في المزادات قليلا إلى 1166 دينارا مقابل الدولار من 1170 دينارا. ويشترط الآن في التجار المشاركين في مزادات العملة، أن يكونوا أعضاء في غرفة التجارة العراقية ما يعني أن عليهم تسجيل نشاط العمل بشكل رسمي والحصول على ترخيص من وزارة التجارة. لكنّ إجراءات البنك المركزي تسبّبت بارتفاع قيمة الدولار في السوق المحلية ما ضغط على رجال الأعمال العراقيين الذين يعتمدون على الدولارات لاستيراد السلع والمنتجات الأجنبية. وفي ظل العقوبات المفروضة على إيران وسوريا، أصبح العراق مصدرا هاما للدولارات للدولتين حيث يسعى مواطنون ورجال أعمال فيهما للحصول على الدولارات مع تراجع قيمة العملة المحلية. ويقول البنك المركزي إن احتياطيات العراق الكبيرة من النقد الأجنبي التي ارتفعت إلى رقم قياسي بلغ 60 مليار دولار على خلفية صعود أسعار النفط ستحمي النظام المالي في البلاد من الأضرار. لكنه أضاف أن الإجراءات التي اتخذها البنك في الآونة الأخيرة تحتاجها البلاد لفرض مزيد من الانضباط في السوق المحلية. ومن جهته يقول سنان الشبيبي، محافظ البنك المركزي العراقي إن الصراع السياسي في الحكومة الإئتلافية والفشل في تطوير الاقتصاد خارج قطاع النفط نتج منهما زيادة تقلبات الدينار. وتوترت العلاقات أيضا بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان شبه المستقل في الشمال، بسبب خلافات على صادرات النفط وقرار حكومة كردستان بمنح نائب الرئيس العراقي المتهم بالإرهاب طارق الهاشمي الإقامة في الإقليم تحت حمايتها. التحالف الشيعي يعلن تمسكه باتفاق أربيل كاملا تهيئة لحل الأزمة في وقت لاتزال فيه القوى السياسية العراقية مختلفة حول جدول اعمال اجتماع وطني منتظر يتم التحضير له حاليا من اجل حل الازمة السياسية التي تضرب البلاد منذ أواخر العام الماضي، فقد أعلن التحالف الوطني "الشيعي" اليوم التزامه باتفاقات أربيل غير منقوصة من أجل تسهيل عملية عقد الاجتماع. جاء ذلك في رسالة شفوية أبلغها الى رئيس مجلس النواب القيادي في الكتلة العراقية اسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية القيادي في التحالف خضير الخزاعي خلال اجتماعهما في بغداد اليوم. وقال بيان صحافي برلماني تسلمته "إيلاف" انه تم خلال الاجتماع "بحث مستجدات المشهد السياسي وسبل دعم وإنجاح العملية الديمقراطية في العراق من خلال تقوية الأواصر بين السلطتين التنفيذية والتشريعية، واستثمار كافة الجهود الرامية إلى الحد من اتساع هوة الخلاف بين الأطراف السياسية". وأكد النجيفي "ضرورة العمل الجاد والمثابر من أجل بناء دولة حديثة يحظى مواطنوها بكل الحقوق والامتيازات"، ومن جانبه أكد الخزاعي "في رسالة شفوية حملها عن التحالف الوطني التزامه بتطبيق ما جاء في بنود اتفاقية اربيل بشكل كامل غير منقوص مع البدء في تسريع اجتماعات اللجنة التحضيرية" لاجتماع حل الأزمة السياسية. وشدد النجيفي على ضرورة توفر الضمانات اللازمة لتنفيذ اتفاق اربيل مقرونة بمدد زمنية محددة. وقد اتفق الجانبان على بذل كافة الجهود لحلحلة الأزمة السياسية الراهنة وتقريب وجهات النظر بين الفرقاء ووفق ما تنص عليه أحكام القانون والدستور. يذكر أن اتفاق اربيل الذي تم التوصل اليه في تشرين الاول (نوفمبر) عام 2010 برعاية مسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان والذي أدى إلى تشكيل الحكومة الحالية قد نص على تشكيل مجلس السياسات الاستراتيجية العليا على أن يرأسه علاوي وأن تقوم القائمة العراقية بترشيح شخصية لشغل منصب وزارة الدفاع وإجراء مراجعة حول العديد من المناصب وخاصة الأمنية منها، وترشيح هيئة جديدة للمساءلة والعدالة لكن العراقية تتهم دولة القانون بالتنصل من الاتفاق. ومن جهتها، أمهلت اللجنة التحضيرية للاجتماع الوطني الكتل السياسية أسبوعاً واحداً لتسليم أوراق العمل النهائية ومطالبها التي ستناقش خلال الاجتماع حيث كشف عضو اللجنة عباس البياتي عن ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي عن أن "الأسبوع المقبل سيشهد اتفاقا نهائيا بين الكتل السياسية على جدول أعمال المؤتمر الوطني المرتقب ". وقال إن "الكتل السياسية أعطيت مدة اسبوع لتقديم ما لديها من مستجدات". وأوضح البياتي أن "التحالف الوطني جاهز وسيقدم كل التنازلات من أجل إنجاح المؤتمر الوطني في إطار الدستور وعدم الخروج عليه". وعلى الصعيد نفسه، طالب نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك بتشكيل حكومة إنتقالية قبل إجراء الانتخابات لضمان نزاهتها. وحذر المطلك في تصريح صحافي اليوم الاثنين، من إجراء انتخابات مبكرة في ظل سيطرة الحزب الحاكم على المؤسسات المسؤولة عن إجراء انتخابات في البلاد حسب تعبيره. وقال المطلك "اننا في الوقت الذي نعتبر فيه إجراء الانتخابات المبكرة أحد الخيارات للتخلص من الوضع المأسوي الذي تعيشه البلاد، لكن هناك جملة من الاجراءات يجب ان تحصل قبل ذلك في مقدمها وجود حكومة انتقالية واستقلالية للقضاء وان تكون المفوضية بعيدة عن كل التأثيرات والضغوطات". وأكد المطلك ضرورة وجود دور للقضاء والوزارات ذات العلاقة في الإشراف على الانتخابات، معتبرا أن إجراء الانتخابات في ظل الوضع الحالي يعني سيطرة الحكومة عليها لأنها ستزوّرها لصالحها. وشدد على أن بقاء الحال كما هو عليه الآن سيشكل كارثة حقيقية على العراق وفي جميع المجالات السياسية والاقتصادية والامنية وسيهدد البلد بالتقسيم. يذكر أن العراق يعيش أزمة سياسية كبيرة هي الأولى بعد الإنسحاب الأميركي في أواخر كانون الأول (ديسمبر) الماضي على خلفية إصدار مذكرة قبض ضد نائب رئيس الجمهورية القيادي في القائمة العراقية طارق الهاشمي، بعد اتهامه بدعم الإرهاب، وذلك في ال 19 من الشهر نفسه، وتقديم رئيس الوزراء نوري المالكي طلباً إلى مجلس النواب بسحب الثقة من نائبه صالح المطلك القيادي في القائمة العراقية أيضاً بعد وصف الأخير للمالكي بأنه "دكتاتور لا يبني"، الأمر الذي دفع العراقية إلى تعليق عضويتها في مجلسي الوزراء والنواب، وإلى أن تقدم طلباً إلى البرلمان بحجب الثقة عن المالكي، قبل أن تقرر في ال 29 من كانون الثاني (يناير) الماضي العودة إلى جلسات مجلس النواب، ثم لتعود في السادس من شباط (فبراير) الماضي وتقرر إنهاء مقاطعة مجلس الوزراء، وعودة جميع وزرائها إلى حضور جلسات المجلس. أسامة مهدي من لندن ايلاف
الثلاثاء, 17 نيسان/أبريل 2012 12:28

أحلام بيضاء : نارين عباس .

اللهفة الأولى التي تولد معك ..وتموت معك ..المدينة التي تقترب إلى جوفها وتبتعد عنك ..والحب المزروع في خلايا الجسد كتلك الألغام التي لا تعرف من متى تتفجر لتفجر الأشياء الساكنة من حولك .. برلين ..المدينة الحسناء ..ذات الوجوه الكثيرة ..مدينة تسقط بين يديك أو تسقط فيها ..تبتلعك ..أو تتقيأ على أرصفتها .. وحيدة.. أسير في شوارعها ..الثلج يغطي كل مكان ويملئها سحرا ووحدة وكآبة موحشة برلين و تشبهين عروسا بثوب العرس الأبيض المتلألئ حولك ..بينما تنتظرين رجلا يمسك بيديك ... إلى السماء ... كم أنت جميلة هكذا يا برلين ومرهفة الأحاسيس ..احبك هكذا بريئة تتراقصين على أصابعي رقصاتك الخفيفة وتنزفين دماً .. فيتساقط على ثوبك اللؤلئي... شوارعك المكتظة بروائح الأجساد الغريبة والمهاجرين وتلك السيارات وهذا الهدوء السرمدي يزحف نحوك .. فيسقط على جسدي كتلك الموسيقى التي تجعلني أتراخى وأنام بشهية ... وعمق .. كبيرين .. تحملني أقدامي إليك عبر شوارعك الطويلة في أول يوم تعرفت عليك كانت هي إطلالتي الأولى عليك .. اشق طريقي بين هذه الجموع الكثيرة من الأجساد التي تبحث عن أجساد أخرى ترتدي فساتين الحب الممزق.. إنها الحلقة الحلزونية التي لا تنتهي هنا في هذه المدينة الكبيرة ..اصطدم بالآخرين في طريقي عندما تأخذني الذاكرة الوقحة, صوب البعيد ... .. واعتذر منهم لأنه كان رغما عني وليس رغبة مني .. أتأمل حياتك الصاخبة وصخب قلبي بضجيجك ..إنهما يشبهان بعضهما البعض ..هادئة من حولك وفي داخلك تعج الأصوات ..وكذلك أنا يتهمونني بالهدوء القرف ..وفي داخلي ..براكين الأصوات تتعالى مثل الكثيرين من الذين سقطوا من فضاء أحلامهم ..على أرصفتك الرصينة .. هكذا هي الأقدار ..بشر يقابلون بشرا ..وتبدأ قصص العشق بينهم ..وتنتهي بلحظات مؤلمة .. هنا في هذه المدينة عندما حطت قدماي ..كانت رائحتك ممزوجة بالرطوبة وأوراق الأشجار التي تفتحت براعمها بخفية ..هذه الرائحة لايمكن أن تشبه رائحة بلادي ..حيث رائحة العرق المركز تحت الإبطين ورائحة ذلك الخبز الشهي من سنابل قمح مدينتي السمراء القابعة في خريطة مهترئة ..العرق ورائحة الخبز يمتزجان ببعضهما البعض ..والغبار الجاف تذروه الريح نحوك رغما عنك كلما أطلقت شهية لأحلامك المتربعة على عرش عقيم شيء غريب انتابني في هذا المدينة المكتظة بينما كنت انظر عبر نافدة غرفتي الصغيرة في الأيام الأولى من قدومي إليها من بلاد الشمس وانأ أتحسس الدفء المصطنع بين هذه الجدران البيضاء من حولي ..هذه المدفئة القديمة التي انتظرتني بهذه الزاوية من هذه الشقة الواقعة في شارلوتن بورك في إحدى ارقي الأحياء ..كم اشعر برغبة أن أعرف من تدفأ هنا قبلي ..ومن ثم بعدي .. في أولى الأيام التي قدمت منها من شرق البخور والسحر والشعوذة ..وكثرة الكلام ..وقلة الأعمال ..والنوم على أسطح مدينة تقذفك من رحمها كل يوم ألاف المرات ...من مكان ليس للانسان وجوه ..فقط وجوه تعيسه غطتها الشمس بحرقة كثيفة ..لتصبح طبقة فوق طبقات الجلد ..وكأنك تحمل قناعا ليس لك ... من بلاد كتب عنها المستشرقون على أنها بلاد دفء وسحر ومصابيح ملونة ..ونساء جاريات وسمراوات عذبة كعذوبة ينابيعنا القديمة في قريتنا التي اختبأت وراء تلال مجهولة الهوية ..تلك الينابيع التي صورت صورة وجهي في داخلها لامرأة بلا حدود ..مع أسماكها الصغيرة المبعثرة على وجهي المرسوم أنا فتاة الشرق التي, لم أمشي يوما في شوارعها إلا فقدت حذائي الجديد لشدة تكسر شوارعها المليئة بالقمامة. أنا فتاة الشرق التي تحمل الشرف بين فخذيها..ولم اعرف ماذا حمل الآخرون بين أفخاذهم يوما ؟؟ انا خريطة الشرف التي تنقسم وتنطوي ..وتتدحرج من حولهم لتعود ... مازالت عذراء والشرف يكسوها حائطا شفافا .. أنا فتاة الشرق التي لاتتحرك ولا تتفوه وتبتسم في وجه القدر مهما كان طعمه علقماً ..تمثل دور مهرجة تارة .. وتارة أخرى دراما يومية في مجتمع شبه نائم .. أنا الشرف الذي يمشي فتمشي معي مئات العيون التي تراقب جسدي كي يتحول إلى جسد بلا شرف إما أن أبدأ حياةَ بيد رجل شريف ..؟؟ أو أنتهي بيد من يقتل الشرف..؟؟ أتابع سيري في شوارع هذه المدينة التي تعودت أن تكون رطبة وممزوجة بأحلام كثيرة .. في قاع المدينة واحد مراكزها المهمة ..أراقب الدكاكين الصغيرة التي شيدت لأعياد الميلاد ومليئة بكل شيء يفكر فيه الإنسان أو لم يفكر فيه انها برلين التي تصنع وتعرض عجائبها وتبهرني بسحر تعابرها في هذه الحياة .. اتقدم نحو شجرة يسوع التي تتوسط هذه الساحة المزينة بالأضواء والأشياء الجميلة ..انه شهر ديسمبر كبيرة هي هذه الأشجار, التي أبدو, أمامها عندما اقترب منها, كدمية صغيرة واشعر بتلك الأحلام التي كنا نتمنى أن تتحقق في طفولتنا..في الشرق.. يفتح المرء عيناه على الأحلام وينام على الأحلام .. لا أحد يعرف بماذا تفكر الجمجمة وهي لا تكلف الكثير سوى التأمل لبرهة من الزمن اتقدم نحو الشجرة أكثر ..اصمت ..أدور بجسدي لبرهة انظر إلى السماء نثر صغيرة من الثلج تتساقط نحوي ..ارفع يداي نحوها أحاول أن التقطتها وكأنني التقط أحلامي الصغيرة واحدة تلو الأخرى ..اشعر ببرودة عذبة تلسع وجهي وتذوب أحلامي على جسدي المنتظر للتحول إلى قطرة من الماء تختفي بين ثنايا معطفي الأسود..هذا اللون الذي يحميني من الألم .. أسير بجسدي في هذه المدينة ولا اعرف أين أو كيف أبدء ... ولمن أبدء الحياة التي هجرتها عصافيرها أهو الهرب ؟؟ من الأيام ؟؟ من ساعات الضجر القاتلة ؟؟ ..ساعتي تصرخ في وجهي ..واصرخ فيها ....كيف اخلق عالما أكون فيه... امرأة ... لاشيء أخر ؟؟ واجعل من نفسي ترتمي في أحضان الأحلام من جديد .. إلى أين أنا ذاهبة لا اعرف ؟؟ تأخذني خطواتي إلى أوربا سنتر ..ينفتح الباب الزجاجي أمامي ..في ممرها الفخم أشياء جميلة أتقدم نحو واجهة المجلات والجرائد ..جريدة الحياة بين يدي أتصفحها قليلا ..لاشيء جديد سوى حروب جديدة ودمار في كل مكان .. القي نظرة على الأبراج حتى هي روتين عادي وتوقعات تافهة تكذب علي كما يكذب الآخرون علي يرمقني صاحب المحل بنظرة فيها عتاب ..القي الجريدة من يدي وأتابع سيري ..فقد أخافه لون شعري الأسود القاتم الذي قد ينحدر من أصول إرهابية أو أي شيء أخر صار يخيف الأوربيين بالسنوات الأخيرة ... الى القاعة الجميلة أسير ..أتامل الساعة المائية في وسط أوربا سنتر رائع أن أشاهد الساعة وهي عبارة عن أنابيب من الماء صنعت على شكل ساعة . أنابيب للدقيقة والثانية ..إنها تركيب مدهش ..من اخترعه ياترى؟؟ لابد أن صاحب الفكرة كان حر طليق حتى أبدع هذه الساعة الغريبة التي تدور بواسطة الماء أكيد أنه لا يعاني من الغربة أو الاستبداد والتهميش في الوطن ولم يكن يفكر في ذويه ليل نهار وأكيد أيضا انه لا يعاني من ضغوط الحكومات على جمجمته ولا يتهمونه بالعمالة لإسرائيل أو الخيانة لابد انه يستيقظ في الصباح من اجل فكرته وليس من اجل أن يفكر كيف يأتي بمصروف اليوم من اجل قوت عائلته .. لا بد ..لا بد .. في احدى زوايا القاعة ادخل إلى المقهى الذي أتردد إليه كثيرا من اجل الكتابة والتأمل والترويج عن نفسي أتخلص من معطفي وأجلس على إحدى الطاولات المطلية باللون الأسود اللون القوي من بين كل الألوان .. طلبت قهوة مع الحليب وبعضا من السكر الأبيض ..وكعادتي فتحت حقيبتي التي أخبئ فيها أفكاري وهمومي ..أفكاري التي احملها أينما أكون لتكون بالقرب مني اشعر بأنها طفلتي التي لابد أن أشم رائحتها ..واشعر بالدفء لان هذه الأوراق هي الوحيدة التي تستمع إلى جنوني بدون أن تعكر صفو مزاجي المتقلب أحيانا المتقلب من الفرح إلى الحزن ..أتحول أحيانا إلى أرنب بري أعدو في الحقول والمروج الخضراء وأحيانا أكون طائرا يغرد .. أحاول بأناملي المكتئبة أن اكتب أشياء كثيرة ..كثيرة بدون نهاية .. ارجع بذاكرتي إلى الوراء وأتمرجح في أرجوحة إمبراطورية والدتي عندما ذكرت لي مرارا أن المقاهي عيب وأنني سوف ارقص تياترو امام الناس في يوم من الأيام هكذا كانت تردد كلماتها عندما يجتاحها الغضب من أشياء كثيرة من حولها تجعلها أسيرة في بقعة صغيرة وتتلاحم حمم الغضب مع ما كنت اقترفه في طفولتي من أشياء صغيرة تزعجها كأم !! تغضبها فتتحول إلى بركان غاضب وتضربني بنيران حممها الملتهبة .. أمي وبختني كثيرا في طفولتي على تصرفاتي لان كل شيء كان عيبا حتى أنني أحيانا كثيرة اضحك وأتسلق السلم الذي يأخذ بجسدي الصغير إلى سقف البيت وأمي تنتظرني بجسمها الضخم السلم الذي عجزت عن تسلقه لأنها أقسمت أنها عندما تمسك بي سوف تلتهمني من غضبها ..بدفعة واحدة .. والآن أقول لنفسي كيف تسربت كلمة تياترو إلى أمي الجاهلة التي لم تتقن الأبجدية ولم تستطع القراءة والكتابة في عمرها كله..ذلك العالم الذي لم يشهد أي مشهد من مشاهد المسرح .. ربما اليوم لدي القدرة على اختراق أبواب العيب الذي يسمونه عيب ..فالمقاهي و السينما ليست سوى أماكن مفتوحة للتواصل الاجتماعي أنتجتها الحداثة البشرية لترفيه النفس وصقل الشخصية ونمية ذائقة جديدة ومفتوحة باستمرار. .. في هذا المقهى أراقب العالم المتحرك من حولي ..عالم متحرك لا ينتهي عن الحركة ..أحاول أن أرى علامات الحزن على وجوههم وكأنني لا أراها .. أنا الوحيدة في هذه المدينة التي تعاني من حزنها الداخلي الذي لا ينتهي ..ولماذا ..!! لماذا تعلمنا الحزن من أجدادنا وها هو يسري في عروقنا ممتزجا بالدماء ... لماذا جئت إلى برلين وكيف جئت؟؟ عصفورا صغيرا تائها بين أشجارها ومساحاتها وشوارعها الكثيرة .. اشعر بصداع كثيف في جمجمتي ..من كثرة التفكير .. اشعر برغبة جامحة للبكاء وسط كل أولئك البشر ..الذي يرمقونني ويرمقون جلوسي في هذه الوحدة مع أوراقي ..فهم نادرا مايشاهدون فتاة أجنبية مهاجرة مثلي تحمل كتبا وأوراقا وجالسة في مقهى وسط هذه المدينة ..لأنهم تعودوا أن يشاهدوا الشرقيات مع دزينة من الأطفال في الشوارع العامة والأسواق بعيدين عن هذه الأجواء ... اشعر بألم في أسفل الظهر من كثرة الجلوس على هذا الكرسي اللعين سوف أعود ..أعود إلى وطني الصغير الذي اختاروه لي بدون أن يأخذوا رأي .. أتجه إلى النفق .انتظر المترو ...يقترب مني ..أتقدم نحوه ويبلعني ككل مرة في جوفه .. هربت من سجني هذا اليوم أريد أن احلق عاليا ..عاليا جدا أريد أن اهجر مكاني من جديد كما هجرت القامشلي بدموع كثيرة ذابت مع الأيام في الطريق إلى هنا .. أريد العودة ولكن أين الطريق ومن يأخذني في أحضانه من جديد ويعيد إليّ رائحتي القديمة ؟؟ رائحة القمح في ثنايا جسدي مازالت تفوح وتتحول إلى سنابل شقراء على أطرافي أريد ان أتحدث مع احد ما .احد يفهم جنوني ويتسلق الأحلام معي ويمشي في شوارع هذه المدينة الكبيرة أناس كثيرون يحيطونني من حولي لكنهم بعيدين عني الآلاف الكيلومترات .بعيدين جدا عن ما في قلبي من الآلام والمشاعر والأنوثة الضائعة في برلين .. يستغربون مني إن قلت لهم أنني ابحث عن وطن فمن يعطيني من يمنحني أن أعيش داخل حدود لا تقتحمها الغربة ؟؟ ويغرق قلبي في بحر من الأحزان تتوسطها جزيرة اللحظات الجميلة التي اصنعها بنفسي ارتدي ملابسي الجميلة كل يوم واضع المساحيق الملونة على وجهي الشاحب أحيانا كثيرة كي أغطي فيها حقيقة امرأة تتراءى على وجهي كمرآة وتتداخل أسنان المشط في شعري الشرقي الأسود الذي يشبه الليل بدون نجوم تضيئها .. أريد رغما عن الأيام أن أكون امرأة تتحدى كل الصعوبات ومصممة على الحياة .. أريد أن اذهب إلى مكان أخر ..بعيدا عن هنا إليك سوف أتي أيتها الجبال ..يترائ لي أنني أعدو واعدو في طريق طويلة وشعري يسابق الريح..أجهش بدون توقف في بكاء لذيذ عذب .. آتية إليك أيتها الجبال العالية فخريطة الطريق إليك رسمتها مع الأيام وها أنا الآن فوق سفح هذا الجبل أدور بنفسي فوق هذا العلو وتدور الأرض بي ..أشعر أن ثقلا كبيرا انزاح عن صدري..انظر إلى السماء وصفاء لونها أغمض عيناي واستلقي على الأرض هنا .. اصرخ بكل قوتي وانتظر أن تصطدم أصواتي بهذه الأحجار الصامتة من حولي لتوقظك من صمتك وسباتك العميق لو تمنيت أن أكون حجرا مثلك لو تمنيت أن أكون ذرة غبار وصلت إليك توا مع الريح بصدفة غير معلنة عنها لو تمنيت ..لو تمنيت ... لتخرجي أيتها الجرثومة الخبيثة من أحشائي التي تسربت إلي عبر الماضي وسكنت في جسدي وأخذت لنفسها مسكنا غير مبالية بتكاليف السكن وكأنها تريد أن تقيم في أحشائي ابد الدهر.. الغيوم تراكمت كعادتها في هذه المدينة أصوات الرعد تخترق أذناي ..أخاف من هذه الأصوات ولكن هنا على هذا الجبل أين اختبئ ..؟؟ وقفت صامتة وأغمضت عيناي من جديد ..لأتأمل هذا الكون ..المطر يتساقط على جسدي ارفع وجهي إلى السماء ويزيح عني تلك الألوان القبيحة التي تخفي حقيقة امرأة تخبئ الحزن في داخلها وترسم وجهها بألوان كذابة ..هذا المطر سوف يعيد إلي الواني الحقيقية. المطر يهزني ثم يرقص معي ونصبح حبيبات فوق هذا الجبل الذي يطل على تلك المدينة ..التقينا بعد سوء تفاهم دام طويلا واعتذرنا عن تأخرنا هذا ..سامحنا بعضنا البعض عن أخطائنا وجمعنا الحب إلى الأبد أصبحت قطرة من المطر على تلك الأحجار بل زهرة صغيرة تتدلى من بينها لتعلن عن الحياة هذا المطر يريد مني أن انبت من جديد كزهرة نسرين صغيرة في أغنية محمد شيخو.. اضحك من أعماقي كمجنونة ..قهقهات كبيرة تصطدم بأحجارها أخر قطرات المطر تتساقط على شفتاي ..تداعبني وتودعني وها هي الشمس تترائ لي من جديد لكن عقلي مازال يسبح في محيطات كبيرة أحيانا أكون في كوكب أخر وأحيانا أكون في قاع البحار ابحث عن خاتم أضعته لحظة قبلتي الأولى .. يرن جرس الهاتف بالقرب مني افتح عيناي ..واعرف أنني كنت في حلم هو أجمل من الحقيقة ...ككل مرة!! نارين عباس 2012 برلين
شفق نيوز/ كشفت قائمة نينوى المتآخية، الاحد، عن منع قوة أمنية تابعة للجيش العراقي عددا من اعضائها الدخول إلى مدينة الموصل مركز محافظة نينوى لإسباب "غير معلومة". وقال المتحدث باسم قائمة نينوى المتآخية درمان ختاري في حديث لـ"شفق نيوز"، إن "قوة عسكرية تابعة لقيادة الفرقة الثانية كانت متواجدة بالقرب من نقطة تفتيش عند احدى مداخل حي العربي شمالي الموصل منعت ستة من اعضاء قائمة نينوى المتاخية وبالاسماء من الدخول إلى المدينة"، مشيراً إلى أن "تلك القوة لم تكن متواجدة في النقطة على مدار الايام السابقة". وأضاف ختاري أن "القوات الامنية لم توضح اسباب المنع، وابلغتهم بالعودة إلى محافظة دهوك". ولفت ختاري إلى أن قائمته "ستعقد مؤتمراً صحفيا اليوم في ناحية بعشيقة من اجل كشف بعض الملابسات والامور التي تحصل ضد القائمة المتآخية من قبل بعض الحركات السياسية لابعادها عن المجلس". وكانت قائمة نينوى المتآخية -12 مقعدا- قد انهت مقاطعتها والتي استمرت نحو ثلاث سنوات لمجلس محافظة نينوى في الاول من شهر نيسان الجاري.
شفق نيوز/ انتقد رئيس مجلس ادارة مؤسسة شفق للثقافة والاعلام، الاحد، بشدة مطالبة وزارة البيئة بإغلاق إذاعة شفق للكورد الفيليين في بغداد، بحجة تأثير برج ارسالها على البيئة، فيما اكد على أن الإذاعة حاصلة على موافقة الوزارة ومستوفية لشروط السلامة، عدّ هذا الاجراء محاولة لإلغاء التواجد الكوردي في بغداد. وقال علي حسين فيلي لـ"شفق نيوز"، إن "كتاباً رسمياً صادراً عن وزارة البيئة الاتحادية وصل إلى مقر إذاعة شفق اليوم في بغداد محذراً إياها من الاستمرار في العمل بحجة تأثير برج ارسالها على البيئة والمواطنين الساكنين بقرب الإذاعة". وأضاف فيلي أن "الإذاعة حصلت منذ عام 2009 على موافقة نصب برجها في منطقة تواجدها في منطقة الكرادة وسط بغداد، واستوفت لجميع شروط السلامة". وأكد فيلي "اتحدى أن تكون الوزارة قد تقصت في يوم من الايام على أي إذاعة، أو تكون خاطبتها بحجة تأثير برج ارسالها على البيئة وسلامة المواطنين"، متسائلا "على بعد 20 متراً من مقر اذاعتنا توجد إذاعة اخرى، هل تقصت الوزارة عليها، وطالبتها بالإغلاق؟ وبوجود مئات الابراج للهواتف النقالة، هل هي مستوفية لشروط السلامة؟ وبين فيلي أن "الغريب في الموضوع ان كتاب الوزارة صادر بتاريخ 2012/3/8، ويتضمن انذارا لمدة عشرة ايام، بينما وصل إلى مقر الإذاعة بتاريخ اليوم". وأشار رئيس مجلس ادارة مؤسسة شفق إلى أن "هذه الموضوع يندرج ضمن مخططات إلغاء التواجد الكوردي في بغداد، ولاسميا أن اذاعتنا الوحيدة الناطقة باللغة الكوردية في العاصمة بغداد". وتعدّ اذاعة شفق التي تأسست في عام 2004 اول اذاعة ناطقة باللجهة الفيلية في تاريخ العراق، إضافة إلى أنها الوحيدة الناطقة باللغة الكوردية في العاصمة العراقية. وتبث الإذاعة برامجها باللغتين العربية والكوردية بلهجتيه السورانية والفيلية، وتتركز برامجها في طرح القضايا السياسية والاجتماعية والثقافية والقضايا الساخة التي تهم الشارع.
شفق نيوز/ وصف رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، الاثنين، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بـ"الحريص على المؤسسات والهيئات المستقلة في البلاد"، عاداً إياه بالمتصدي لمن يثير النعرات العنصرية والطائفية ضد الكورد. وذكر بيان صادر عن رئاسة اقليم كوردستان تلقت "شفق نيوز" نسخة منه إن "رئيس ديوان رئاسة الإقليم فؤاد حسين نقل خلال اتصال هاتفي اجراه مع القيادي في التيار الصدري، وعضو مجلس النواب العراقي بهاء الأعرجي تحيات وتقدير وإحترام رئيس إقليم كوردستان الى سماحة السيد مقتدى الصدر". وأضاف البيان أن الرئيس بارزاني "يكنّ الشكر العميق" لمقتدى الصدر على مواقفه "في مواجهة من يريدون زرع الفتن وإثارة النعرات العنصرية ضد الكورد". وبحسب البيان فأن بارزاني ثمن موقف الصدر من مسألة المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات وقرار توقيف كل رئيسها فرج الحيدري وعضو مجلس مفوضيها كريم التميمي، مؤكداً ان "رئيس الإقليم يقدر عالياً حرص سماحته للمحافظة على المؤسسات والهيئات المستقلة في البلاد". وكشف رئيس مفوضية الانتخابات فرج الحيدري، أمس الاحد، عن اطلاق سراحه وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي بكفالة مالية، بعد ثلاثة ايام من توقيفهما بتهم متعلقة بالفساد. وكان اقليم كوردستان قد انتقد بشدة اعتقال الحيدري وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي وقال إن هذه الخطوة تهدد النظام الديمقراطي في البلاد. فيما قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إن المالكي هو من أمر باعتقال الحيدري في مسعى يهدف إلغاء الانتخابات او تأجيلها، وأضاف في رد على سؤال لمؤيديه مخاطبا المواطنين "احذروا" المالكي. إلا أن المكتب الإعلامي للمالكي ذكر في بيان أمس الاول أن رئيس الوزراء لم يكن على علم "بعملية الاعتقال الا بعد وقوعها فاننا ندين اطلاق الاتهامات والتسرع في توجيهها الى هذا الطرف او ذاك رغم العلم ببطلانها".
المالكي مجتمعًا مع الصدر في منزله في مدينة النجفبعد أيام من زيارته إلى مدينة النجف ورفض المراجع الشيعية الأربعة الكبار استقباله تمسكًا بمقاطعتهم للسياسيين العراقيين احتجاجًا على سوء أدائهم، فقد أمر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بتخفيض عدد أفراد حماياتهم الى النصف تعبيرًا عن استيائه من تعاملهم معه. فيما دعاه الزعيم الشيعي مقتدى الصدر إلى العمل من أجل العراق لا لحزبه أو شخصه. كشفت مصادر شيعية عراقية أن المالكي قد أمر بتقليص عدد حمايات مكاتب المراجع الدينية في مدينة النجف إلى النصف. وأشارت إلى أنّ رئيس الوزراء أمر فور عودته من النجف (160 كم جنوب بغداد) الاثنين الماضي، وبعد رفض المراجع الدينية فيها لاستقباله، الى تقليص عدد افراد حمايات مكاتب هذه المراجع في المحافظة. وأكدت المصادر أن مكتب رئيس الوزراء قد أصدر خطابًا رسميًا يقضي بتقليص عدد أفراد حمايات مكاتب المراجع الشيعية الأربعة الكبار آيات الله علي السيستاني ومحمد سعيد الحكيم وبشير النجفي واسحاق الفياض الى النصف لكنه لم يعرف بعد عدد أفراد هذه الحمايات. وقالت وكالة "الفرات نيوز"، الناطقة بلسان المجلس الاعلى الاسلامي العراقي، برئاسة عمار الحكيم، إن اجراء المالكي يأتي على الرغم من تعرض مكاتب المرجعيات والشخصيات الدينية منذ أسابيع الى اعتداءات عدة بالعبوات الناسفة واللاصقة والقنابل اليدوية والصوتية، الامر الذي يستدعي تأمين حماية أكبر لها بدلاً من تقليصها، الامر الذي فسر على أنه رد من المالكي على عدم استقبال المراجع له ومقاطعتهم للسياسيين بشكل عام. وكان المالكي زار النجف الاثنين الماضي من دون أن يتمكن من لقاء أي من مراجعها واكتفى بتفقد عدد من المشاريع والاطلاع على سير الاعمال فيها وحضر احتفالاً أقامه حزب الدعوة الاسلامي الذي يتزعمه لمناسبة الذكرى 32 لقيام النظام السابق بارتكاب جريمة اعدام مؤسس الحزب آية الله السيد محمد باقر الصدر في مثل هذا الشهر من العام 1980. يذكر أن المراجع الشيعية الأربعة الكبار كانت قررت منذ أشهر عدم استقبال السياسيين العراقيين تعبيرًا عن استيائها من ادائهم وعدم التزامهم بوعودهم التي قطعوها لتحسين الوضع المعيشي في البلاد. وقال الشيخ علي النجفي، نجل بشير النجفي، احد المراجع الكبار الاربعة في النجف، في تصريح صحافي اواخر العام الماضي، "قررت المرجعيات الدينية عدم استقبال أي سياسي" في مكاتبها في النجف. وأوضح أن هذا الموقف جاء "بسبب عدم التزام السياسيين بالوعود التي قطعوها من اجل تحسين الواقع المعيشي في العراق وعدم التزامهم بتوصيات المرجعية الدينية". وأضاف أنّ "المرجعيات الدينية عبرت عن امتعاضها من تصرفات السياسيين". وأشار إلى أنّ بعض المرجعيات لجأت الى "وسائل مختلفة (للتعبير) عن هذا الامتعاض. فمنهم من أصدر بيانًا بهذا الخصوص ومنهم من صرح بذلك، والنتيجة المحصلة لهذا الامر أن المرجعية الدينية في النجف، ممتعضة من تصرفات السياسيين لذلك قررت عدم استقبالهم". وكان الشيخ عبد المهدي الكربلائي، معتمد السيستاني، قد أكد مؤخرًا أن السياسيين لم يلتزموا بالنصح الذي قدمته لهم المرجعية، وطالبهم بالكف عن التناحر السياسي. وقال في خطبة الجمعة في صحن الامام الحسين في كربلاء إن "المساحة الاوسع في هذا التناحر والاختلاف في الرؤى والافكار تتعلق بخلافات سياسية لا علاقة لها بمصالح البلاد". وأوضح الكربلائي أن "بعض السياسيين يقولون إننا نحتاج الى نصح المرجعية الدينية العليا المتمثلة بسماحة اية الله العظمى السيد علي السيستاني". وأضاف: "نقول إن النصح من شخصية حكيمة غير كافٍ اذا لا يتم الالتزام بهذا النصح ولو أن السياسيين التزموا بما قدمته المرجعية من نصح في السابق لما كان وضع العراق على ما هو عليه اليوم". وقال إن "هذا النصح يحتاج الى امور عدة، اولها اننا بحاجة الى رجال دولة لديهم نكران للذات فإن كل الطروحات التي تطرح اليوم من قبلهم هي فئوية وحزبية". وتساءل "ما الفائدة من تقديم نصح يواجه عدم التطبيق؟، معتبرًا أن " ما سبب أن يكون هذا البلد القوي بثرواته وعقوله مثل العراق ضعيفًا مستهاناً به من دول هي أقل قوة منه، هو عدم توحد الموقف السياسي في العراق، فإن النصح يحتاج الى من يطبقه وينفذه ويستمع اليه". الصدر يدعو المالكي إلى العمل من اجل العراق لا لحزبه أو شخصه إلى ذلك، دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر رئيس الوزراء نوري المالكي الى العمل من أجل العراق لا من أجل حزبه أو شخصه واصفًا محاولاته لربط الهيئات المستقلة بالسلطة التنفيذية بالمؤشر الخطير. جاء ذلك في رد للصدر على سؤال وجهه له أحد اتباعه قال فيه: "ذكرت تقارير نية الحكومة ضم بعض الهيئات المستقلة الى سلطتها مع أن الدستور كفل لهذه الهيئات حقها في الاستقلالية عن السلطة التنفيذية كالبنك المركزي وهيئة النزاهة ومفوضية الانتخابات وبقية الهيئات الأخرى، حيث أن هذا الموضوع أحدث ضجة على الصعيدين الشعبي والسياسي كونه يمثل بداية الهيمنة على مفاصل الدولة برمتها وبمخالفات دستورية وقانونية واضحة. فما هو موقفكم من ذلك". وقد رد الصدر قائلاً: "يعتبر ذلك مؤشرًا خطيرًا جدًا فأرجو من الاخ المالكي عدم السعي إلى ذلك، فإنه صاحب المسؤوليات الكثيرة مثل رئاسة الوزراء والمناصب الامنية كوزارة الدفاع، وكذلك الداخلية، إضافة الى رئاسة البنك المركزي وبعض الهيئات الاخرى وغير ذلك من رئاسة حزبه وما شابه ذلك وهذا حقًا يدعو إلى القلق. وانصحه بالعمل من أجل العراق لا من أجل حزبه أو شخصه". وكان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني قال في الحادي والعشرين من الشهر الماضي:" قد اتهم المالكي بتشكيل جيش مليوني في البلاد يدين بالولاء "لشخص واحد جمع السلطة بيديه"، وشدد على أنه "كفى" لذلك الشخص الذي يحمل صفة القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والداخلية ورئيس المخابرات وغيرها من المناصب ، معتبرًا أن العراق يتجه نحو "الهاوية" بسبب فئة في السلطة تريد جره باتجاه "الدكتاتورية". وأضاف متسائلاً: "ما غاية تشكيل جيش مليوني يكون ولاؤه لشخص واحد، فمتى حصل وفي أي بقعة من العالم يوجد هناك شخص يجمع في يديه مناصب مثل القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع ووزير الداخلية ورئيس المخابرات ورئيس مجلس الأمن القومي". وأكد بارزاني قائلاً: "لقد حان الوقت الذي نقول فيه كفى، لأن العراق يتجه نحو الهاوية، وأن فئة قليلة على وشك جرّ العراق باتجاه الدكتاتورية، فالعراق يشهد أزمة جدية، وإن دوام وضع كهذا غير مقبول بالنسبة إلينا على الإطلاق". وفي مواجهة محاولات للهيمنة، يسعى المالكي من خلالها إلى الهيمنة على السياسات النقدية للبلاد وعمل البنك المركزي، فقد أكد رئيس البرلمان أسامة النجيفي الاربعاء الماضي على ضرورة عدم تبعية البنك للحكومة، وذلك لمنع وضع اليد على اموال العراق أو تنفيذ الاحكام الدولية الصادرة ضد العراق من قبل الدائنين. فيما حذرت اللجنة المالية النيابية من خطورة هذه المحاولات على احتياطي العراق البالغ 64 مليار دولار. وأشار النجيفي الى"دعم مجلس النواب المطلق لعمل البنك المركزي وفق الدستور والقانون"، ومشددًا على ضرورة تواصل البنك المركزي مع اللجان النيابية ذات الصلة في مناقشة وتوضيح المشكلات التي يعاني منها العراق في مجالات السياسة النقدية والبنكية، كما نقل عنه بيان صحافي تسلمته "ايلاف" اليوم. وشدد على "ضرورة عدم تبعية البنك المركزي للحكومة وذلك لمنع وضع اليد على اموال العراق أو تنفيذ الاحكام الدولية الصادرة ضد العراق من قبل الدائنين". وأوضح أن"مجلس النواب سيستضيف محافظ البنك المركزي في جلسة استماع لشرح واقع عمل البنك وتبيان مسألة سعر صرف الدولار امام الدينار العراقي والاوضاع الاقتصادية والسياسة النقدية المتبعة". وقد وجه النجيفي رسالة الى المالكي، اثر التفويض الذي منحته المحكمة الاتحادية للمالكي بالسيطرة على المؤسسات المستقلة والحاقها بمكتبه الشخصي، يطالبه فيها بعدم التدخل في امور البنك المركزي وفيها بيان لمهام وواجبات هذا البنك الذي يعدّ من المؤسسات المستقلة. وتؤكد مصادر مالية أن محاولة استيلاء المالكي على البنك المركزي هو بسبب رفض محافظه سنان الشبيبي على طلبات متكررة من رئيس الوزراء بتقديم الديون للحكومة وتغطية عجزها المالي رغم الايرادات الكبيرة المتحصلة من تصدير النفط. وكان ممثل المرجعية في كربلاء عبد المهدي الكربلائي أشاد في خطبة الجمعة مؤخرًا بالسياسة المالية للبنك المركزي العراقي..داعياً الى "دعمه والحفاظ على استقلاليته من اجل ارتفاع قيمة الدينار العراقي امام العملات الأخرى ودعم القدرة الشرائية للمواطن العراقي". وشدد بالقول إن "البنك المركزي العراقي بسياسته المهنية والعلمية استطاع أن يحافظ على قيمة العملة العراقية منذ العام 2003". يذكر أن الفصل الرابع من الدستور العراقي لسنة 2005 قد ادرج الهيئات المستقلة، ضمن المواد (102 إلى 108) وعد الدستور في المادة (102) كلا من المفوضية العليا لحقوق الإنسان والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وهيئة النزاهة، هيئات مستقلة تخضع في عملها لرقابة مجلس النواب وبذلك ترتبط هذه الهيئات بأعلى مرجع تشريعي في الدولة العراقية، ويتم تنظيم أعمالها بقانون يصدر عن مجلس النواب. أسامة مهدي من لندن

احتاج إلى سبع صفحات أسبوعيا لكي ألاحق أفكاري والحق التطورات العراقية. لا أحب الكتابة فهي أصبحت معاناة وألم وجراح أكثر منها متعة. اقرأ أكثر مما اكتب فالقراءة بالنسبة لي ما تزال المتعة الأكثر إحساسا. لم تعد الكتابة مهنة ولا متعة. وقبل أشهر احتفل احد المواقع الالكترونية الممولة جيدا من بعض جهات الحكومة بوصول عدد الكتاب فيه إلى ألف. وحين دققت وجدت أن قراء الموقع لا يتجاوزون خمسمائة. ولأول مرة في تاريخ الكتابة منذ اخترع السومريون الكتابة حتى اليوم يصبح عدد الكتاب أكثر من عدد القراء. فالثقافة لم تعد مهنة وإنما ادعاء وجاها ملفقا وفوضى غير خلاقة تؤسس للانهيار. وقبل أيام عثرت على مقال باسمي لم اكتبه، فبعثت إلى الموقع رسالة هادئة أوضحت فيها أن هناك كاتبا إما انه ينتحل اسمي وإما أن اسمه مشابه لاسمي وان تقاليد المهنة تقتضي حل الالتباس لان هذه مواقف وأفكار وأنا كاتب وشاعر ومؤلف ومنتج ومقدم برامج إذاعية وتلفزيونية منذ أكثر من أربعين عاما ولدي أكثر من اثني عشر كتابا وآلاف المقالات والدراسات منشورة في صحف عراقية وعربية وعالمية وبلغات عدة، فيقتضي أن الكاتب الجديد يميز اسمه عن اسمي. فردوا بإهمال واضح وكأنهم يقولون( ومن أنت؟) وقالوا أن من حق أي شخص أن يكتب بالاسم الذي يريده فقلت لقد حلت الكارثة والله. والكارثة ليست في استخدام اسمي ولكنها في انهيار القيم والمعايير والأعراف والأخلاق وهو ما انعكس على السياسة والمجتمع حيث تنهار الأخلاق وتصبح السياسة أداة لتحطيم المجتمع. ولعل حزبا من أحزاب المعارضة السابقة، الحاكمة حاليا، كان قد رفع تقريرا إلى الرئيس بوش ناصحا إياه بتطبيق هوسة الشاعر الشعبي القائلة (نخبطها ونشرب صافيها) فأعاد وزير الدفاع الأسبق رامسفيلد صياغتها واسماها (الفوضى الخلاقة) التي لم تخلق لحد الآن سوى فوضى مستمرة ربما ستخلق لنا نظاما هجينا هو عبارة عن منازعات مستمرة على الصلاحيات وصراعات دائمة على توزيع السلطة ومركزيتها واتهامات وتراشقات وتصريحات اغلبها يتصف بالأمية السياسية، بينما يتفرج الأمريكيون وهم يرون ما اسماه احدهم بـ (انه جزء من الخطة) يتنفذ بحذافيره. فوتيرة المنازعات ترتفع بين رئيس الوزراء والبنك المركزي وبينه وبين الأكراد وبينه وبين القوى المشاركة بالعملية السياسية وبينه وبين الدستور وبينه وبين البرلمان الذي أشار رئيسه محقا إلى المواد التي تمنع الحكومة من السيطرة على الهيئات المستقلة التي لم يبق منها شيء مستقل واحترت مع الأمريكان الذين اعتبروا التصويت على مفوضية حقوق الإنسان (قرارا تاريخيا) متأثرين بتصريحات السياسيين وأفكار صدام الذي يعتبر كل هزيمة وكل مكرمة وكل مصادرة لحقوق الإنسان قرارا تاريخيا. وخشيت كثيرا من أفكار صديقي الأكاديمي اليساري البريطاني توبي دوج الذي عمل مستشارا بين فترة وأخرى للسفارة الأمريكية في بغداد بعد سقوط صدام والتي قال فيها أن نشوء نظام استبدادي بهالة شكلية من الديمقراطية هو الحل أو تنحدر البلاد إلى حرب أهلية. وفكرة الحرب الأهلية ليست فكرة عراقية، وإنما فكرة مصدرة إلى العراق. ودوج من الذين يعتقدون أن العراق مخترع من قبل بريطانيا وان لا وجود تاريخيا له، ووضع فكرته هذه في كتاب صدر قبل خمس سنوات بعنوان (اختراع العراق) ودعاني إلى لقاء فطور لأعطيه رأيي في الكتاب ولم يكن مرتاحا وأنا ارتشف قهوتي وأقول له انه استند على فرضية لاعقلانية روج لها بعض الكتاب العراقيين من اليساريين والشيوعيين والتجار وأصحاب المصالح المالية الكبرى الذين حولوا السياسة إلي تجارة رابحة بعشرات الملايين من الدولارت منذ التسعينيات حتى اليوم. ولعل السفير الأمريكي القادم الذي رشحه أوباما يحمل هذه الفكرة أيضا، أي أن عودة الدكتاتورية بهالة ديمقراطية هو الحل، ولذلك اعترض عليه الأكراد والقائمة العراقية ورحب به بعض أعضاء دولة القانون. وإذا صح كل ذلك فمعناه أن العراقيين سينشدون أهزوجة ( تي تي تي.. مثل مارحتي جيتي). وإذا صح أن القضاء قد منح رئيس الوزراء تفويضا لا يملكه (لان ذلك من اختصاص الدستور ومن اصدر التفويض ليس أعلى من الدستور)، بالسيطرة على الهيئات المستقلة وإلحاقها بمكتبه الشخصي فان ذلك يعني، بدون زعل، إحياء صيغة مجلس قيادة الثورة، وستكون الثروة العراقية بما فيها الاحتياطي النقدي البالغ قرابة أربعة وستين مليار دولار، عرضة للهدر والتبذير خلال سنة واحدة وستلطم الأجيال الحالية والأجيال القادمة على خدودها حزنا على العراق الذي يسعى كثير من العراقيين الطيبين والمخلصين الي مطالبة اليونسكو لاعتبار نهر دجلة تراثا انسانيا حتى لا تجففه تركيا بسدها المزمع بناؤه ويموت العراق. صحفنا الصفراء وصحف صدام البيضاء وقبل عدة أشهر كتبت مقالا هو عبارة عن رسالة بالانجليزية للرئيس الأمريكي أوباما حول مسؤولية الانسحاب من العراق وتركه بعد تسع سنوات نهبا للازمات والخراب والمنازعات وأردت نشره في النيويورك تايمز أو الواشنطون بوست أو الغارديان البريطانية. لكن الكسل والإحباط حالا دون ذلك. وفكرت أنني سأتهم باني أريد أن ابقي الاحتلال فتركت المقال رغم تشجيع عدد من أصدقائي الصحفيين والكتاب الانجليز. لقد خشيت من سوء الظن وسوء الفهم. سوء الفهم أصبح ثقافة سائدة. على الأقل إذا اعتمدنا النوايا الطيبة. أما النوايا السيئة، فهي كثيرة ومنها تلك التي يتمتع بها كثير من مسؤولي نقابة الصحفيين العراقيين الذين يسمي بعضهم الصحف التي تنتقدهم، ومنها المواطن، بالصحف الصفراء. وهي ثقافة نظام دكتاتوري منحط يحتقر الرأي والفكر والثقافة والإنسان ولذلك يعتبر التعذيب والاعتقال وسيلة لاعتقال الفكر من خلال اعتقال الجسد. ويعتبرون، مثل أحزاب المعارضة السابقة وأحزاب الحكم اللاحقة، كل نقد شتيمة وخيانة. وكنت فكرت على مدى سنوات أن اسم العراق الجديد يقتضي فعلا أن نتجنب كل ما من شأنه أن يذكرنا بنظام صدام. فإذا بنا نحتفظ بالعراق قديما وعتيقا تسوده ثقافة صدام وصحافة صدام وفساد نظام صدام ورجال نظام صدام وتصنيفات نظام صدام. فقد احتفظ النظام الجديد بقوائم النظام القديم السوداء والصفراء، وأصبح كل مجرمي نظام صدام مناضلين قدموا شهداء وكأننا نحن الضحايا، الذين صنعوا صدام وعبدوه واعتبروه قائدا تاريخيا وملهما وان إصبعا من كفه لا يسوى أمريكا فقط وإنما يسوى جميع العراقيين. وحين اتصل نقيب الصحفيين بي تلفونيا قال لي انه أخ لشهيدين أعدمهما صدام. وكدت اصدق لولا أني اعرف أن قوانين صدام التي كانت سارية علينا منذ السبعينات تشمل الأقرباء للدرجة الثالثة فكيف بالأخوة. وأنا لا أكن عداء لأحد وإنما أكن عداء للكذب والتلفيق وانعدام الضمير وخرق القانون فان كثيرا من البعثيين الشيعة يدعون أنهم قدموا شهداء ومنهم من أصبح وزيرا أو عضوا في البرلمان أو عضو لجنة نزاهة ولجنة ثقافة ولجنة حقوق إنسان. بدعة السياسي بالدكتوراه ورغم أني حزين ولست نادما على شيء فإنني لا استمع لنصائح طيبة يسديها كثير من أصدقائي بترك العراق لأنه حالة ميئوس منها وان من الأفضل أن انصرف لأشعاري ولما تبقى من حياتي، لكني حزين من اجل العراقيين، فما زال كثير من كتاب صدام وكتاب هواة غير محترفين، يكتبون بان شعب العراق شعب (مكفخة) ويستحق الضرب على القفا، وان العراق بحاجة إلى دكتاتور مستبد عادل منتخب ديمقراطيا وهذا من عجائب الزمان وتناقضات المكان. فالنقائض متنافرة فلا يجتمع العدل مع الاستبداد ولا الديمقراطية مع الديكتاتورية. واعتدت أن التقي عراقيين لا اعرف معظمهم، يتسمون بالطيبة مثل عموم العراقيين، يسألونني عن مستقبل العراق وعن إمكانية بقاء الأمل بتغيير لصالح المواطنين، وبعضهم مزود بعقيدة تاريخية هي أن العراقيين شعب عنيف ولا يمكن أن يكون محبا للحرية والديمقراطية، ويستشهدون بعلي الوردي حول طبيعة الشخصية العراقية واغرق في الشرح والتفصيل ورفض العقيدة الراسخة عن سمعة الإنسان العراقي منذ شن الأمويون حملتهم ضد العراقيين الذين لم يرتضوا حكمهم، فقالوا عنهم أنهم أهل الشقاق والنفاق وسوء الأخلاق كما قال عمرو العاص فذهبت مثلا وعقيدة راسخة فكيف استطاع أعداء العراق زرع فكرة تخدمهم في نفوس العراقيين الذين اقتنعوا وآمنوا بها بحيث أنهم لا يريدون أن يصدقوا أنهم شعب طيب، وان العنف ليس فيهم وإنما في ظروفهم القاسية وفي الأنظمة السياسية التي توالت وهي تستخدم ضدهم أبشع الأساليب القمعية، ولكن النظام السياسي كان يريد أن يسمع هتافات الدم (بالروح ، بالدم، نفديك يا رئيس) فالدم قاسم مشترك للحكام مع محكوميهم، ولذلك حين يرفض العراقيون أن يبذلوا دمهم لأميين وجهلة ويثورون يقولون عنهم أنهم شعب عنيف بينما اخترعت الثورة الفرنسية، التي جاءت بعد عقود من الفلسفة الإنسانية والأفكار التنويرية، أبشع آلة للقتل هي المقصلة. بينما كان يقود الإعدامات مفكرون ثوار من طراز روبسبير ودانتون وميرابو، ومع هذا تخلت فرنسا عن هذه المقصلة. وبإمكان العراقييين أن يتخلوا عن العنف لأنه ليس بيولوجيا وراثية، ولان مهمة القوانين هي نزع فتائل العنف وزرع فسائل التسامح والسلم الأهلي. الإعلام سوق هرج والسياسة تنابز بالألقاب واكرر منذ سنوات أن غياب التعددية في العراق وعدم الإيمان بها رغم النص الدستوري هي مرض يقود إلى منازعات وشتائم وأزمات وتراشق بالاتهامات كما يحدث الآن في العراق، وان الأمية هي سبب غياب المهنية، سواء المهنية السياسية التي يفتقر إليها الفكر السياسي العراقي أو المهنية الإعلامية التي جعلت من الإعلام العراقي (سوق هرج) ومن الإعلامي العراقي دلال على بضاعة ذلك السوق. لا مهنية سياسية في العراق وإنما تنظيم حزبي يتخرج فيه أعضاء الأحزاب دون علم سوى علم إلغاء الآخر وعدم الاعتراف به وبحقه في الوجود السياسي، ودون ثقافة سوى ثقافة التخوين وإشاعة الفضائح والتعصب للحزب الذي يأخذ مكان الوطن فتكون المصلحة الحزبية هي المصلحة الوطنية وليس العكس. لا يمر العراق بأزمات سياسية إلا لكون الثقافة السياسية ثقافة غير مهنية يغيب فيها القانون كما تغيب فيها الحقوق والحريات، يغيب فيها الآخر ولا يحضر في الذاكرة والعقل سوى العضو الحزبي، المطيع والمستعد لتنفيذ كل الأوامر بدون مناقشة رغم المبدأ الحزبي الشائع (نفذ ثم ناقش) حين يحرم النقاش. والسياسة مهنة. وكل مهنة تتطلب قيما ومعايير وأفضل قيم ومعايير الشورجة كانت مكتوبة على وصولات البيع والشراء وتقول(السهو والغلط مرجوع للطرفين) وبذلك حفظ هذا المبدأ حقوق الشاري وحقوق البائع ولكن لم تبق تلك القيم إلا لدى قلة من الناس، وحل محلها سوق البرلمان وسوق الوظائف فأصبح تزوير الشهادات الدراسية سنة متبعة ستبقى سمة من سمات السلف الصالح الذي رافق التغيير بعد عام 2003 وسيتم الاختلاف على صحابة النظام الديمقراطي وعلى من زور هذه الشهادة أو تلك. واذكر أنني دعيت لعشاء لوفد ديني جاء إلى لندن قبل سنوات واختلف اثنان على صحة حدث وقع لهما في اليابان قبل سنة من تلك الدعوة. فتخاصما وديا فضحكت وقلت لهما أيها الشيخان: إذا كنتما تختلفان على صحة ما وقع وما قيل لكما قبل عام فكيف لا تختلفان على صحة ما وقع قبل ألف وأربعمائة عام؟ فضحكا ونسيا اليابان واهتما بصحن الكباب وعادا إلى عمر الشباب وأكملا العشاء مثل الأحباب ولم ينقص الدعوة سوى غناء أم كلثوم أو غناء زرياب. واذكر أن الشيوعيين، ربما حتى اليوم، يفخرون بان مؤسس حزبهم هو بائع ثلج، لكنهم يسخرون من عزة الدوري باعتباره بائع ثلج. وقد اخترع أعداء المالكي لقبا له، لابد انه سمع به، لان كثيرا ممن أوكل لهم مهمة الدفاع عن السيد المالكي يدافعون عنه في المواقع الالكترونية بطريقة فجة وغير مقنعة. فهم يكتبون انه أفضل من صدام. وهذه ليست فكرة للدفاع عن المالكي من خلال مقارنته بصدام سلبا أو إيجابا. فقد اخترع الذين يتنابزون بالألقاب للسيد نوري المالكي لقب بائع سبح. ونسوا آية (ويل لكل همزة لمزة) .كما نسوا (ولاتنابزوا بالألقاب) ولذلك قلت أن الكارثة تكمن في انهيار المنظومات الأخلاقية والثقافية والدينية. ولا اعرف شيئا من عمل المالكي سوى انه كان مناضلا في سوريا ضد نظام صدام. ولكن وجهة نظري هي الآتي: إذا كان الإنسان معارضا ومحروما من العمل في اختصاصه فانه يمكن أن يعمل أي عمل مشروع لكي يعيش ويعيل عائلته، فالعائلة مشتق من العالة والإعالة وهي الثقل أيضا. واعرف معارضين يحملون شهادات عليا عملوا في سياقة سيارات أجرة لكي يعيلوا أنفسهم. فهل العيب أن يعمل الإنسان؟ في التنابز السياسي يصبح العمل عيبا وتصبح بدعة السياسي الذي يحمل الدكتوراه شائعة تدفع للتزوير والسرقة والكذب ومصادرة تاريخ الآخرين وادعاء هذا التاريخ. واعرف أن المالكي يحمل شهادة البكالوريوس وربما سمعت انه حصل على الماجستير في التسعينات بإشراف الصديق الدكتور فؤاد معصوم. ولكن ماذا يعني أن يحمل الإنسان شهادة دكتوراه؟ أنا احمل شهادة الدكتوراه من أكاديمية العلوم الهنغارية منذ أكثر من ربع قرن، بأطروحة معقدة وصعبة وألقيت مئات المحاضرات الأكاديمية في بلدان عديدة وكتبت آلاف الدراسات والمقالات وأصدرت كتبا عديدة ومع هذا لا اعتبر نفسي مؤهلا لأكون موظف استعلامات في العراق الجديد الذي صدقنا انه جديد في السنوات الأولى فإذا به عراق لا يتجدد فيه شيء سوى اتساع حجم الجهل والسرقات والفساد والتزوير وسرقة التاريخ والخراب والمنازعات على السلطة والمال والصلاحيات والنفوذ بحيث أن المواطنين العراقيين أصبحوا في عداد المفقودين مثل أولئك الذين أعلنوا مفقودين بعد غرق تايتانيك في مطلع القرن الماضي وساهمت قلة قوارب الإنقاذ في تزايد أعداد المفقودين. وانتقل العراق من أغاني الأطفال الطبيعية والسلمية مثل طلعت الشميسة على قبر عيشة، ويابط يابط، التي أتذكرها الآن كلما رأيت طيور البط على شاطئ أو ضفة بحيرة، إلى أغاني بابا جابلي هدية.. رشاشة وبندقية، وسألني احد الصحفيين في مقابلة صحفية عما تبقى من قصائدي التي كتبتها للأطفال في نهاية الستينات وبداية السبعينات والتي نشرت في مجموعة شعرية للأطفال بعنوان (الوردة قالت للقمر) بأنه لم يبق منها شيء بعد أن تحولت أغاني الأطفال في الحرب من وردة وعصفور ومعمل ومدرسة إلى أغاني للدبابات والرشاشات وهو ما يفسر سبب انتشار العنف في العراق. فايديولوجيا العنف ايديولوجيا السلطة التي لا تعترف بالتعددية ولا السلام ولا الاستقرار. سفراء قتلة وكنت اعتقد أن الأمريكيين ديمقراطيين خارج أمريكا فإذا بهم يرفعون شعار(جزء من الخطة) وعجبت لسذاجتي حيث تهنئ السفارة الأمريكية العراقيين بتسمية لجنة حقوق الإنسان وتعتبر ذلك قرارا تاريخيا، فقد اكتشفت أننا كنا في سنوات المعارضة العراقية، ومعي صاحب الحكيم ووليد الحلي وآخرون، ندافع عن حقوق الحمير، وأننا كنا في الواقع نعبد صدام وان الذين كانوا يعبدونه في الصحف والمجلات ومنظمات الحزب والذين يحملون سلاحهم ضد المواطنين ويقتلونهم ويسجنونهم ويغتصبون النساء هم من دعاة الإنسان. أما نحن فقد كنا نعدم المئات من العراقيين في لندن وباريس وموسكو ونيويورك ودمشق وقم وطهران وغيرها من المدن. وكنت اعتقد حتى يوم أمس أن العرب وحدهم يسمون كل يوم باليوم التاريخي فإذا بالأمريكان هم أيضا يسمون كل يوم باليوم التاريخي، وكل قرار، مهما كان خاطئا، بالقرار التاريخي. وصدام برع بالتاريخ فحتى ذهابه إلى الحمام مرة كل أسبوع كان يسميه باليوم التاريخي. وأخشى أن كل ما يحدث هو جزء من الخطة فيطيح هذا الجزء من الخطة بالجميع. انه جزء من الخطة، أي أن الأمريكيين قرروا خداعنا بألفاظنا وتخلوا عن الديمقراطية. هل نظامنا نظام قتلة؟ وفوجئنا أن النظام الجديد مليء بالقتلة والجلادين. فكل يوم نكتشف(وكنا نعرف ذلك مسبقا) أن سفراء ووزراء ودبلوماسيين ووكلاء وزارات متهمون بالقتل والتصفيات الجسدية لمعارضي صدام مع أنهم اليوم وبالأمس يمثلون دولة العراق. فهل النظام الجديد نظام قتلة ومخابرات؟ وهل اللعبة السياسية الدولية والإقليمية اكبر من مصالح الشعب العراقي؟ هل أعيد تسويق القتلة من قبل دول عالمية واتفاقات مخابرات دول إقليمية ودولية لقهر الشعب العراقي الذي يملك اليوم أعظم وسيلة لتقرير مصيره وهي أصواته الانتخابية ويمكنه وضع شروطه وإملائها على النظام السياسي؟ . ومع أننا شهدنا سفراء عراقيين كانوا يطاردوننا بكواتم الصوت وبالتقارير، فإننا نشهد كثيرا منهم اليوم وهم لا يعرفون مواطني دولتهم لا داخل العراق ولا خارجه ويسرقون أثاث ولوحات ومخازن السفارات العراقية، واهدي لوزارة الخارجية العراقية وللسفراء العراقيين ماقاله وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ وهو يشكو من طلبات مواطنيه البريطانيين في الخارج. فقد قال أن رعايا بلاده في الخارج يضيّعون الجهد الذي يجب أن تصرفه سفاراتهم في ما يفيد، وذلك عبر إبلاغها بـ«توافه الأمور» مثل طقم الأسنان الضائع، والمربى السائلة، ومشاكل العمليات التجميلية... وأشياء مشابهة أخرى. ونقلت «الغارديان» عن هيغ قوله: «ليس من مهام السفارات البريطانية مساعدة رعاياها على حجز طاولات المطاعم مثلا. وقد يكون هذا بديهيا، ولكن ليس بالنسبة إلى مواطنة بريطانية معيّنة في إسبانيا اتصلت بالسفارة لمعرفة أفضل مكان يمكن أن تتناول فيه غذاء الكريسماس. والشيء نفسه ينطبق على اثنين في تكساس يشكو أحدهما من تلال النمل في منزل عطلته المؤجّر والآخر من شكه في وجود فئران». ومضى الوزير يقول: «لماذا يعتقد شخص ما في اليونان أن ضياع طقم أسنانه يجب أن يصبح من أولويات السياسة الخارجية البريطانية؟ وماذا عن آخر يريد لطاقم السفارة أن ينصرف إلى معرفة أفضل الطرق لإقامة حظيرة للدجاج في حديقة منزله الخلفية؟ وإذا كنت تبحث عن شخص يتولى رعاية كلبك أثناء سفرتك القصيرة، أو أن مربى المشمش الذي تحاول صنعه ليس غليظ القوام بما يكفي، هل تعتقد أن السفارة أو القنصلية هي الجهة الأنسب لحل مشكلتك هذه»؟ وعدد الوزير أيضا حالات مثل السؤال عن حالة الطقس والإبلاغ عن ضياع أشياء مثل «السات ناف». لكنه ذكر أيضا أن البريطانيين في الخارج يريدون لسفاراتهم الانصراف عن مهامها المناطة بها إلى أشياء يعتبرونها في غاية الأهمية مثل أداء دور الخاطبة. وساق مثالين بأحدهم في فرنسا طلب نصيحة تتعلق بإقدامه على الزواج وآخر في بودابست طلب ترجمة «أحبك» إلى المجرية وقال هيغ أن متوسط رحلات البريطانيين إلى الخارج، سواء في عطلات أو مهام عمل أو غيرها، يبلغ نحو 55 مليون سفرية في السنة، وأن نحو 6 ملايين بريطاني يعيشون في الخارج بشكل دائم أو جزئي. وأضاف أن 10 في المائة من جرائم القتل التي يقع ضحاياها بريطانيون تتم في بلاد أجنبية وأن نحو 6 آلاف منهم يُلقى القبض عليهم في مكان أو آخر. وهذا وحده، كما قال، يضع ضغوطا عاتية على أطقم السفارات والقنصليات. ومن هذا المنطلق ناشد الوزير مواطنيه بالتفكير قليلا قبل إبلاغ السفارة بضياع مفتاح الشقة مثلا. حرامية شرفاء واختم بشرف بعض الحرامية الذين لا يشبهون حراميينا ولا حراميونا يشبهونهم. فقد قام لص في السويد بسرقة لابتوب لأحد أساتذة الجامعة ويحتوي الكومبيوتر على أبحاث ودراسات الأستاذ لمدة عشر سنوات، فاحترم اللص جهود الأستاذ الجامعي وتعبه وأبحاثه فقام بتحميل محتويات لابتوب ـ كان قد سرقه ـ على فلاش»usb» وإرساله لصاحب اللابتوب الذي استعاد سعادته وتمنى للص الشريف كومبيوترا مفيدا. وفي ألمانيا خجل حرامي من سرقة أطفال. فقد اقتحم لص احد البيوت لسرقته فوجد بداخله جليسة أطفال أرغمها على السكوت مستخدما سلاحه، لكنه انسحب من البيت حين رأى طفلين في البيت يعرضان عليه مصروفهما حتي لا يؤذيهما، الأمر الذي جعله يخجل من نفسه لينسحب من البيت دون ارتكاب السرقة. وفي أمريكا قام لص بسرقة كاميرا، لكنه أعادها إلى صاحبتها بعد أن اكتشف أن صاحبتها مريضة بالسرطان وهي تقوم بأخذ صور لنفسها بهذه الكاميرا لأطفالها حتى يتذكروها بعد مماتها. وقام لص بسرقة تمثال مطاطي لسانتا كلوز، لكنه شعر أنه سيقضي على بهجة عيد الميلاد لهذا أعاد التمثال مرفقا برسالة اعتذار ومبلغ 100 دولار. ولو حدث هذا مع حرامية العراق لكان من عجائب الدنيا السبع. وأعاد احد اللصوص مجوهرات بعد عشر سنوات على سرقتها، واعتقد أن لصوص العراق سيجبرون، حتى لو بعد عشر سنوات، على إعادة ما سرقوه من مجوهرات وأموال العراق. وفي الولايات المتحدة أعاد لص جرة تحفظ رماد الموتى إلى امرأة عجوز، بعد أن اكتشف أن الجرة تحفظ رماد زوجها الذي عاش معها لمدة 58 عاما. فأي شرف يتمتع به لصوصنا؟ رجاء يا حراميينا كونوا شرفاء، ولو لمرة واحدة في حياتكم.

كشف ضابط منشق عن الاستخبارات الجوية برتبة عميد عن وجود وثائق تفيد بوصول كميات كبيرة من الأسلحة الإيرانية إلى النظام السوري, وأن زعيم التمرد في شمال اليمن عبد الملك الحوثي أرسل 200 مقاتل للمشاركة في معارك جسر الشغور ومعرة النعمان , وأن عناصر "حزب الله" اللبناني يقتلون كل من لا ينفذ التوجيهات. في سياق متصل, أكدت مصادر سورية في إسطنبول أن إيرانيين في إحدى دول الخليج أدلوا بمعلومات دقيقة لأجهزة أمنية سورية عن شيفرات أجهزة الاتصالات الفضائية التي يلجأ لها المعارضون السوريون والمنشقون عن النظام في الداخل. وأكدت المصادر لموقع "أخبار سورية" الالكتروني, أمس, أن نظام الأسد تمكن من تعطيل عمليات الاتصال التي يقوم بها المعارضون في الداخل, وتواصلهم مع وسائل الإعلام خارج الأراضي السورية, وباتت عمليات التواصل أقل مستوى عن بداية الثورة, وهو ما قاد إلى تضاؤل تحركات البعض منهم في الفضائيات ووسائل الإعلام العالمية. وقال معارض سوري بارز يُقيم في إسطنبول أنهم "كانوا يعتمدون في ايصال صوتهم إلى الإعلام بالرغم من وسائله المتواضعة, خاصة أن النظام منع وجود أي وسيلة إعلامية في سورية, ومن هذا المنطلق كانت هناك ضرورة للجوء لوسائل الاتصال الحديثة, خصوصاً الفضائية منها, نظراً لإحكام سيطرة النظام على شبكة الاتصالات المحلية, والمتخصصة في خدمات الانترنت". وأضاف المعارض "علمنا في وقت متأخر بتمكن المخابرات السورية من اختراق الاتصال الفضائي الخاص بالمعارضة والمقاومة, وأن نظام الأسد تمكن من شراء الشفرات الخاصة, أو قاعدة بيانات خاصة بالاتصال الفضائي عبر أجهزة الثُريا, من قبل أشخاصٍ إيرانيين يُقيمون في إحدى المدن الخليجية, كانوا باعوا الثوار هذه الأجهزة عبر وسطاء". السياسة
في لقاء جديد في منتدى أوركيش بعامودا و بتاريخ الأربعاء 11-4-2012 ألقى الدكتور فاروق إسماعيل محاضرة بعنوان "أوركيش عاصمة الحوريين" ,بدأها بتحية إلى الثورة السورية التي لولاها ما كانت هذه الفسحة و هذا اللقاء, و إنه كان سيعتذر عن مثل هذا اللقاء لولا أنها عامودا السباقة , عامودا الشامخة رمزاً للآزادي إلى جانب ساعة حمص , ومتسائلاً بلسان بعض أصدقائه عن السر الذي يربطهما وتشابهها معاً ( عامودا – حمص ) , عامودا التي هي كوليشينا وريثة أوركيش عاصمة الحوريين و التي امتدت حدودها في القرن الرابع عشر قبل الميلاد إلى قطنة قرب حمص و وصلت إلى مدينة تولب قرب اللطامنة –حماة- وإلى هللة غربي حارم وسلقين ومرج الزاوية . وأبدا سعادته بإلقاء هذه المحاضرة عن أوركيش في منتدى أوركيش إسهاماً في تفعيل الحراك الثقافي الكردي بمنهجية علمية بعيداً عن التجاذبات السياسية, لعل في سرد المحاضرة نستشف بعض الإجابات عن هذا السر العلاقة بينهم, ليدخل إلى المحاضرة بعرض خارطة جغرافية تبين مواطن أقدم الحضارات في الشرق القديم حيث النهرين و سلسلة جبال زاغروس , لينتقل إلى الحديث عن أوركيش و شعبها الحوريين حيث كان موطنهم الأصلي قرب بحيرة وان لينتقلوا بعدها إلى مدينة خمازي بين أربيل و كركوك على الزاب السفلي, وإلى منطقة الجزيرة العليا (السورية) في أوركيش – تل موزان حالياً - 4-5 كم شرق عامودا لتكون عاصمة لهذا الشعب الذي استطاع أن يزدهر بحاضرته و يبني علاقات مع حضارة إبلا جنوب حلب و فيما بعد مع الفراعنة في مصر . وسرد المحاضر معلومات عن تاريخ العمل الأثري في أوركيش , مستعرضاً بالصور أهم المكتشفات الأثرية فيها من قصر ملكي مرفق بجناح خاص للخدم , ومعبد للإله كوماري و حفرة كبيرة في مدخل القصر التي تشكل المدخل إلى العالم السفلي باعتقاد الحوريين و العديد من الأختام الاسطوانية الملكية , هذا عدا عن الأسدين البرونزيين أشهر آثار أوركيش و التي تحمل أحد أقدم النصوص المكتوبة بالغة الحورية وتدعو للملك توبكيش و لمعبد اللاه كوماري بالحفظ والصون ولبناته و ان تحل اللعنة على كل من يحاول ان يهدمها أو يمسها بسوء , ليعرج بعدها إلى تطورات الحضارة في أوركيش او ازدهارها , متحدثاً عن سوبارتو العظمى و عن اسطورة الإله كوماري ومقارعته لإله الشمس , مبيناً الخصوصية التي يتمتع بها الفن الأوركيشي . تحدث عن مرحلة ضعف الحوريين و استلام الآموريين للحكم بعد فقدان الأوركشيين للسلطة السياسية و الدينية في المنطقة , وكيف أنهم و الحوريين تقاسموا العيش المشترك ولم يسجل عن أي حرب بينهم , بل أنهم حتى ذهبوا في أمورهم إلى حكم ( المدن ) بشيء من التقسيم للسلطة السياسية بينهم , وهذه يمكن اعتبارها سابقة تاريخية , ليختم حديثه بالقول انه لا يمكن الجزم التام اليوم – 100%- وكما يتمنى البعض منه القول- ان الحوريين هم كرد , بل هذا هو الاعتقاد مبني على أسس علمية و جغرافية حيث أن الحورية أقرب إلى الهندو أوربية ,وحيث أن مواطن سكناهم و تواجدهم التاريخي هي في خوزي و اربيل و أوركيش وقرب أورمية لذلك فهم غالباً كرد . كذلك استمع الدكتور فاروق إلى مداخلا و أسئلة الحضور التي أغنت هذه الأمسية /المحاضرة و لعل أهمها كان السؤال عن واجد رابط أو تشابه ما بين اللغتين الحورية و الكردية , عرض الدكتور اسماعيل في معرض رده على السؤال عن إمكانية إيجاد تشابه بين اللغتين ولكنه غير وثيق الصلة و الوضوح تماما , وبين أن النصوص الحورية اكتشفت كثيراً مؤخراً وبات و التعرف على هذه اللغة يزاد, وعن سؤال عن حقيقة إذا كانت "نفرتيتي" حورية , أجاب بالتأكيد وان وصفاً لموكبها كعروس و ما حملته من هدايا مكتشف الآن ويبين تفاصيل هذه الرحلة من أوركيش إلى بلاد النيل , ولعل هذا الزواج و المصاهرة الملكية هو المرة الأولى التي يمكن الحديث فيها عن زواج بغرض سياسي . و في الختام شكر الدكتور فارق إسماعيل الحضور على الإصغاء و الحوار وشكرته إدارة المنتدى .
الإثنين, 16 نيسان/أبريل 2012 14:22

إحياء يوم الشهيد الفيلي في لندن 18.04.2012

ندعوكم للمشاركة في مراسيم احياء يوم الشهيد الفيلي ــ وذلك لتبجيل ذكرى الثانية والثلاثين لرحيل اكثر من 15000 ضحية من الرجال والنساء والآطفال من الكورد الفيليين ، غيبوا وأبيدوا بأيدي السلطات البعثية منذ بداية الثمانينات ـ اثناء حملة ابادة مدروسة ومنظمة من قبل السلطة العراقية البائدة ـ تحت إمرة الطاغية المقبور صدام حسين. لم تكتف بكل ذلك ، بل أستولت على كل ممتلكاتهم وتم إخراجهم قسرا من موطنهم العراق بسبب مذهبهم وانتمائهم العرقي وإخلاصهم للعراق ولا يوجد سبب معقول يفسر غير ذلك . بهذه المناسبة وهذه الذكرى المؤلمة والمصاب الجلل نحتفي كل سنة بذكرى شهداءنا المغيبين . سيقام عرض الفلم الوثائقي 80 – 82 للمخرج المبدع حميد حداد الفلم الذي يحكي ما عانها اهلنا من ظلم في هذة الحملة الهمجية الفاشية ضد الانسانية لذا نرجو منكم الحضور والمشاركة لاحياء ذكرى هذا العمليات التي هجر من العراق سموجبها اكثر 500 الف مواطن عراقي وسلبت كل حقوقهم وذلك في قاعة دار السلام في لندن نأمل ان تشرفوننا بحضوركم ، والدعوة عامة لكم ولضيوفكم الكرام . المكان : دار السلام يبداء البرنامج : من الساعة السادسة والنصف مساء يوم الاربعاء المصادف 18 – 4 2012 :6.30 pm , 8.30pm Salam House: Humanitarian Dialogue Foundation Salam House, 6-10 Lyons Place Maida Vale, London NW8 8NL Tel : 020 7723 2888 منظمة الكورد الفيليين الاحرار
بعد عشرة أعوام من المفاوضات بين الدول الكبرى وإيران بشأن البرنامج النووي الإيراني ثمة سؤال جوهري يطرح نفسه، وهو هل ستكون مفاوضات اسطنبول مختلفة؟ ربما يراود العديد من الدول الكبرى ان العقوبات الاقتصادية والتي وصلت إلى المجالات المالية والنفطية ستدفع بإيران إلى تقديم تنازلات جوهرية في ملفها النووي خاصة بعد حديث كبير مفاوضيها سعيد جليلي عن مقترحات جديدة دون أن يعلن عنها الا ان المتابع لاستراتيجية التفاوض الإيرانية والتي كثيرا ما تقارن بطريقة صنع السجادة الإيرانية في إشارة إلى المدة الزمنية الطويلة التي تتطلب إنجازها، سيرى ان إيران تٌقدم على المفاوضات كلما رأت ذلك مناسبا دون ان تقدم تنازلات حقيقية، فلاءاتها معروفة : لا وقف لتخصيب اليوراينوم، نعم لإنجاز البرنامج النووي حتى النهاية، نعم للمزيد من المفاعلات النووية مهما كانت الضغوط والعقوبات. في المقابل للغرب ومعه إسرائيل لاءاتهما المعروفة، وهي تتلخص في مقولات : لن نقبل بإيران نووية، كل الخيارات مطروحة على الطاولة إذا فشلت الخيارات السياسية المرفقة بالضغوط السياسية والعقوبات، لكن اللافت على هذه الجبهة تلك القناعة الإسرائيلية المتصاعدة بأن أسلوب العقوبات لم يعد مجديا، وان إيران تستغل المفاوضات لتمرير المزيد من الوقت من أجل امتلاك القنبلة الذرية لتصبح دولة نووية بحكم سياسة أمر الواقع، وعليه بات الحديث الإسرائيلي عن ضرب المفاعلات النووية الإيرانية وكأنها مسألة عاجلة لم تعد تقبل التأجيل، فهي ترى لا إمكانية للتعايش مع إيران نووية،حيث شكل هذا الأمر جدلا أمريكيا – إسرائيليا طوال الأشهر الماضية. في الواقع، يمكن القول ان مفاوضات اسطنبول تجري في ظل عاملين مهمين : الأول: الاحتقان الشديد بين إيران والغرب بعد أن ضاعفت إيران من كميات تخصيب اليورانيوم لدرجة عشرين بالمئة والحديث عن بعد عسكري لبرنامجها النووي كما جاء في التقرير الأخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إذ تبدو الأزمة وكأنها وصلت إلى حد التصعيد والانفجار، وبالتالي المطلوب أم الانفجار أو تأجيل الانفجار عبر مقترحات جديدة تظهر إيجابية المفاوضات حتى كمجرد خطوات دون التوصل إلى حل أو نتائج حقيقية. فالثابت أن كل طرف يتمسك بمواقفه وما تبقى عبارة عن مساحة للمناورة والحوار من أجل منع الانفجار لأسباب تتعلق بظروف كل طرف حيث الإدارة الأمريكية مشغولة بالانتخابات الرئاسية ومنكفئة على أزماتها المالية الداخلية، ويعرف الجميع انه في النهاية لا مجال لأي تحرك ضد إيران دون قرار أمريكي. الثاني: ان عقد المفاوضات في اسطنبول يأتي في ظل توتر تركي – إيراني غير مسبوق على خلفية العديد من القضايا الخلافية ولاسيما الملف السوري ونشر تركيا الدروع الصاورخية على أراضيها وتنافس البلدين على العراق والمنطقة في إطار صراع قديم – جديد يتداخل فيه الابعاد الطائفية بالمصالح الاقتصادية والأدوار السياسية والتطلع إلى الدور والنفوذ والمكانة والسيطرة. ومع قناعة كل طرف بأن الطرف الأخر بات يقف في المعسكر المضاد له، يمكن القول ان اسطنبول لم تعد المكان المناسب لمثل هذه المفاوضات، وكلنا نتذكر الانتقادات القوية لرجب طيب اردوغان للقيادة الإيرانية عقب زيارته الأخيرة لطهران قبل نحو أسبوع واتهامه لها بأنها غير صادقة في وعودها وتفاوضها بشأن ملفها النووي، ومن ثم رد طهران القوي على انتقادات اردوغان واقتراحها نقل المفاوضات إلى بغداد أو حتى إلى العاصمة الصينية بكين في إشارة إلى انعدام الثقة مع تركيا، فيما صحافة البلدين باتت تتحدث عن إنتهاء شهر العسل بين الجانبين والانتقال إلى حالة من الحرب الباردة في ساحات المواجهة العديدة. في ظل هذه المعطيات، لا يمكن توقع ما هو جوهري من مفاوضات اسطنبول بين إيران والدول الكبرى، ربما المتاح هو الاتفاق على جولة جديدة من المفاوضات أو الإعلان عن خطوات شكلية على شكل اتفاق أولي، من نوع اعتراف الدول الكبرى بحق إيران في الحصول على اليورانيوم دون الدخول في التفاصيل مقابل موافقة إيران على استقبال المزيد من المفتشيين لمواقعها النووية وعدم السعي إلى صنع السلاح النووي وغيرها من القضايا العامة التي سرعان ما ستنهار عند أول امتحان حقيقي لجهة الممارسة، فغياب الثقة بين الجانبين عميق، وكل طرف له أجندة ومواقف مختلفة عن الأخر، والتهديد الغربي الدائم بفرض عقوبات أشد ضد طهران لن يثن الاخيرة عن المضي في برنامجها النووي، وعليه جل ما يمكن توقعه من مفاوضات اسطنبول هو تأجيل الانفجار لا أكثر. عن إلاف :
يٌعرف قانون اجتثاث البعث المعدل والمسمى حاليا (قانون الهيئة الوطنية العليا للمساءلة والعدالة),يعرف حزب البعث بانه :(وهو حزب البعث العربي الاشتراكي الذي استولى على السلطة في العراق بتأريخ 17/7/ 1968 والمحظور بموجب المادة (7) من الدستور العراقي.).فيما تعرف الاجتثاث بانه (الإجراءات التي تتخذها الهيئة وفقاً لأحكام هذا القانون بهدف تفكيك منظومة حزب البعث في المجتمع العراقي ومؤسسات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني فكرياً وإدارياً وسياسياً وثقافياً وإقتصادياً.). وفق قانون اجتثاث البعث او قانون الهيئة الوطنية العليا للمساءلة والعدالة,لا يوجد نص يثبت فيه ان حزب البعث العربي الاشتراكي المحظور هو البعث العراقي,وانما هنالك فقرة تشير فقط الى ان المقصود بحزب البعث هو الحزب الذي استولى على السلطة في العراق فيما بعد 1968,وهذا يعني ان هنالك احتمالين,اما ان يكون بامكان حزب البعث العربي الاشتراكي ان يعود للعمل داخل العراق اذا ادعى انه ليس حزب البعث الذي كان يقوده صدام,وهنا لا نجد اي تفصيل او نص قانوني يشرح هذا المفصل او يبين الموقف من مثل هذا الادعاء,وهذا على خلاف الدستور العراقي الحالي الذي نصت المادة السابعة منه على (((يحظر كل كيان أو نهج يتبنى العنصرية أو الارهاب أو التكفير أو التطهير الطائفي أو يحرص أو يمهد أو يمجد أو يروج أو يبرر له ، وبخاصة حزب البعث الصدامي في العراق وتحت أي مسمى كان ، ولا يجوز أن يكون ذلك ضمن التعددية السياسية في العراق ، وينظم ذلك بقانون .))).او ان يكون القانون شاملا لكل انواع حزب البعث العربي الاشتراكي وبكافة فروعه سواء كان بامرة صدام ام بامرة غيره,وهذا هو المعمول فيه قولا وفعلا في العراق حاليا. لكن وامام هذا التاويل الثاني,فاننا بهذا نستطيع ان نطبق قانون المساءلة والعدالة والاجتثاث بحق جميع فروع حزب البعث والبعثيين سواء الذين كانوا يعملون في العراق او خارجه,فنحن نعرف ان هنالك حزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان,واخر في السودان,وثالث في الجزائر,وخامس في سوريا,وكل هؤلاء يحملون اسم "حزب البعث العربي الاشتراكي",وانهم يقدسون حزب البعث ويحملون فكره ويروجون له,وانه لا يوجد خلاف فيما بين فروع هذا الحزب الجغرافية سوى في راس القيادة التي تقوده .وان جملة حزب البعث"الحاكم في العراق" لا تنفي ان يكون لحزب البعث فروع وقيادة مركزية,وان صدام كان جزء من او ذراع لتلك القيادة,وبالتالي يكون الاجتثاث شاملا لحزب البعث كفكر ومنهج وحزب بغض النظر عن فرعه او مركزه,وهذا شبيه باصدار امريكا قانونا يحظر تنظيم القاعدة مثلا,حيث يشمل هذا القانون تنظيم القاعدة المركزي في افغانستان مثلما يشمل فروع وعناصر تنظيم القاعدة العاملين في العراق او السعودية او اليمن او حتى امريكا. وامام هذا المفصل,فان قانون اجتثاث البعث يعني ضمن منطوقه العام بان يحضر حزب البعث العربي الاشتراكي بكل فروعه ومراكزه ونقاط تواجده بغض النظر ان كان اولئك العناصر قد عملوا في العراق او لم يعملوا به. ومن المعلوم ان حزب البعث العربي الاشتراكي هو الحزب الحاكم في سوريا اليوم,وان حزب البعث السوري هو نفس حزب البعث العراقي من حيث المؤسس والفكر والاهداف والمنهج والسلوك الشوفيني ودكتاتورية السلطة الفردية ,وبالتالي فسيكون تطبيق قانون اجتثاث البعث ساريا ومطبقا على البعثيين في سوريا بنفس درجة تطبيقه على بعثيي العراق ,لان القانون لم يفصل بين البعثين. نصت الفقرة الثامنة من قانون المساءلة والعدالة على ما يلي: (((تسقط كافة الاستثناءات والحقوق ويفصل من الخدمة بتهمة الاخلال بالشرف كل من استفاد من هذا القانون من الاعضاء السابقين في حزب البعث وثبت لاحقا بموجب حكم قضائي تقديم معلومات كاذبة او انتماؤه أو عودته إلى تشكيلات الأحزاب المحظورة أو تقديم العون لها او الترويج لها ويطالب قضائيا بتسديد ما استحصله من حقوق واموال.))). وعندما نضع خط تحت جملة (((او تقديم العون لها))),فاننا نستطيع القول ان كل من يقدم خدمة او عونا لحزب البعث العربي الاشتراكي فهو مشمول باجراء يتضمن ((تسقط كافة الاستثناءات والحقوق ويفصل من الخدمة بتهمة الاخلال بالشرف ))). ثم عرفنا ونقلا عن مصادر استخباراتية موثوقة,فضلا عن مصادر اعلامية وشعبية من داخل سوريا وخارجها,فاننا نستطيع ان نجزم بما لا يدع مجالا للشك بان السيد نوري المالكي قد قدم دعما ماديا ومعنويا كبيرا لنظام حزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا,من خلال تقديمه الاسلحة والاموال ,او من خلال سماحه بمرور الاسلحة عبر اجواء العراق كما صرحت بذلك الاستخبارات الامريكية,او سماحه بمرور عناصر الميليشيات العراقية والايرانية لدعم نظام البعث في سوريا,او الترويج الاعلامي لحزب البعث من خلال انتقاد خصومه من المعارضين له او الثوار الثائرين ضده ,فان كل ذلك يندرج ضمن سياق (((تقديم الدعم له))),والتي يجب ان يحاكم عليها المالكي بعقوبة نص عليها القانون ب((يفصل من الخدمة بتهمة الاخلال بالشرف)). لقد تم قبل سنتين شمول السيد صالح المطلك بقاون اجتثاث البعث بسبب تسجيل مصور يظهر فيه المطلك وهويقول (((أنا سؤلت في يوم ما ما هو أفضل الاحزاب ؟ فقلت حزب البعث هو أفضل الاحزاب على الساحة العراقيه وهو أفضل من حزب الوسط الذي أقوده))) ,فيما اعتبر في حينها "تمجيدا" لحزب البعث,فكيف لو ثبت قيام المطلك او غيره بتقديم السلاح لحزب البعث او نقل الاموال اليه او دعمه بالمسلحين؟,ولو فرضنا جدلا ان المالكي ما زال على موقفه قبل سنتين حين كان معارضا ومحرضا على نظام البعث في سوريا ,وان صالح المطلك تبين انه يدعم نظام البعث السوري بالسلاح والاموال والاعلام,هل كان قانون المساءلة والعدالة والقائمين عليه سيغضون النظر عن المطلك,ام كانوا سيتربصون بكل من يدعم البعث السوري ليشمولنه ضمن خانة "تمجيد حزب البعث" و"تقديم الدعم له" و"التحضير لعودته" ومن ثم اجتثاثهم؟. اني ادعوا القيادة الكوردية وقيادة القائمة العراقية الى تمحيص موقف المالكي من حزب البعث (العفلقي) بغض النظر عن مكان وجوده في العراق او سوريا او لبنان,ثم محاكمته وفق ذلك لشموله قولا وفعلا باجراءت الاجتثاث.مثلما ادعوا هيئة المساءلة والعدالة الى ان يكون تعريفها لحزب البعث بانه الحزب الذي اسسه ميشيل عفلق ودعوته كذا وكذا,واهدافه كذا وكذا,لا ان يكون تعريفها قاصرا من الناحية القانونية عندما عرفته بانه الحزب الذي استلم السلطة في العراق دون ان تعطي اي ايضاح عن مقره وقيادته العليا واهدافه.
علنت وزارة الپيشمرگه في حكومة اقليم كوردستان، السبت، عن أن قواتها يعتذر عليها الانتشار في المناطق المتنازع عليها في ديالى، بسبب العلاقة المتوترة بين اربيل وبغداد، مبينا أن العلاقة بين اربيل وبغداد خرجت عن مسارها الطبيعي. وقال وكيل وزير الپيشمرگه أنور الحاج عثمان في تصريح ورد لـ"شفق نيوز"، إن "التعقيدات الكبيرة التي تشوب العلاقة بين حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية في الوقت الحاضر تجعل من العسير على وزارتنا ارسال قوات من الپيشمرگه الى المناطق المستقطعة من كوردستان في محافظة ديالى"، مؤكدا على ان "العلاقة بين اربيل وبغداد خرجت عن مسارها الطبيعي بعد الازمة الاخيرة بينهما". ورفض عثمان أن "تقوم وزارة الپيشمرگه في الوقت الحاضر بارسال قواتها الى تلك المناطق على الرغم من المطالبات والاستغاثات المتكررة من المواطنين الكورد الساكنين في تلك المناطق بعودة الپيشمرگه الى مناطقهم لحمايتهم من الهجمات الارهابية التي تشنها المجاميع المسلحة التي تنشط فيها". يذكر أن العديد من الاسر الكوردية التي تقطن مناطق جلولاء والسعدية وغيرها من مناطق ديالى تغادر مساكنها وتتوجه الى اماكن اكثر امنا في خانقين وكلار وكفري بعد تزايد الهجمات المسلحة التي تتعرض لها والتي خلفت مئات القتلى والمصابين. شفق نيوز
قامت منظمات مجتمع مدني معنية بعلم اللغة في اقليم كردستان برفع دعوى قضائية ضد النائبين ياسين مجيد وخالد الاسدي بسبب ما وصفوه عدائهم ضد الشعب الكردي. وذكر موقع الاتحاد الوطني الكردستاني التابع لرئيس الجمهورية جلال طالباني انه"بعد ان ادلى بعض من مسوؤلي دولة القانون التي يترأسها رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي بتصريحات مغرضة ضد اللغة الكردية ومنقصاً من اهميتها كلغة رسمية في العراق، أدانت منظمة علم اللغة في إقليم كردستان هذه التصريحات ووصفتها بالمغرضة وتشهيراً بحق كافة المواطنين الكورد، مؤكدة على تقديمها دعاوى قضائية ضد دولة القانون". ونقل الموقع عن نريمان خوشناو نائب رئيس منظمة علم اللغة في إقليم كردستان قولها" نحن كمنظمة علم اللغة في إقليم كوردستان نسعى الى تقديم دعاوي قضائية ضد قياديي دولة القانون خالد الأسدي وياسين مجيد، بسبب عدائهم المغرض ضد الشعب الكوردي واللغة الكوردية وإثارة النعرات الطائفية والشوفينية بمباركة من دول إقليمية". وأضاف خوشناو ان" تصريحات مجيد والأسدي تنافيان مبادئ حقوق الانسان والدستور العراقي والقانون رقم 74 الصادر عام 1931 والمكونة من تسع مواد قانونية، والتي تعترف باللغة الكوردية كلغة رسمية في الدولة العراقية". ودعا خوشناو كافة ابناء الشعب الكردي والعراقي الى مساندة كافة المساعي لمقاضاة الشخصيات الشوفينية والمغرضة كي يعتذروا ولايجرؤوا على الإدلاء بمثل هذه التصريحات المغرضة والمنافية لمبادئ حقوق الانسان والمواثيق الدولية والدستور العراقي". - بغداد - الفرات نيوز
حث زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر القادة الكرد على التعاون مع القوى السياسية الأخرى لمنع وقوع البلاد تحت تصرف "القائد الضرورة" والحزب الواحد مرة أخرى. و"القائد الضرورة" هي الصفة التي كانت تطلق على الرئيس السابق صدام حسين والذي حكم البلاد بقبضة من حديد تحت حزب واحد. ويتهم الكرد على الدوام رئيس الوزراء نوري المالكي بمحاولة التفرد بالقرارات وإعادة المركزية في الحكم والسعي نحو الدكتاتورية لبسط سيطرته على البلاد. وهاجم الصدر- الذي يتزعم تيارا ينضوي تحت لوائه التكتل الصدري (نحو 40 مقعدا)- في مناسبات عدة المالكي ووصفه بالدكتاتور. كما اتهم ائتلاف العراقية بزعامة إياد علاوي رئيس الوزراء بمحاولة وضع البلاد تحت تصرف حزب الدعوة الذي يتزعمه المالكي. وقال الصدر في رد على سؤال لأحد مؤيديه بشان لقائه رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني إن "لم نتعاون سيكون الحزب والقائد الضرورة وليس فقط الدكتاتورية" تحكم البلاد. ونُشر الرد على مواقع عدة معتمدة لدى التيار الصدري وحمل توقيع الصدر نفسه. وكان اللقاء قد تم في العاصمة الإيرانية طهران في الآونة الآخرة وفقا لما ذكره التيار الصدري في مطلع نيسان ابريل الحالي. ويتهم الكرد إلى جانب ائتلاف العراقية وكتل أخرى رئيس الوزراء نوري المالكي بانتهاج الدكتاتورية والتفرد بالسلطة من خلال تقويض عمل المؤسسات المستقلة وربطها بسياساته مباشرة ومنها مفوضية الانتخابات والقضاء والبنك المركزي. وتشهد البلاد منذ شهور أزمة سياسية غير مسبوقة على خلفية إصدار القضاء العراقي مذكرة توقيف بحق نائب الرئيس طارق الهاشمي الذي لاذ بإقليم كردستان مما أدى أيضا إلى توتر في العلاقات بين الحكومة الاتحادية والإقليم. ويقول المالكي إن الاتهامات ضد الهاشمي وجهها القضاء لكن محللين يرون أن اتساع الأزمة قد ينذر بانهيار الحكومة الائتلافية التي يقودها المالكي والتي يشارك فيها الكرد والسنة والشيعة. وزاد اتساع الخلاف بين اربيل وبغداد عندما قالت شركة اكسون موبيل النفطية الأميركية إنها وقعت اتفاقية لتطوير حقول نفط في كردستان وهي اتفاقية اعتبرتها الحكومة الاتحادية غير قانونية وهو ما دفع السلطات في اربيل إلى وقف تصدير النفط لان بغداد لم تسدد مدفوعات للشركات العاملة. كما شهدت البلاد أزمة أخرى تمثلت باعتقال رئيس مفوضية الانتخابات فرج الحيدري وعضو آخر على خلفية مزاعم فساد لكنهما نفا تلك الاتهامات. وطالب إقليم كردستان العراق بالإفراج عن الحيدري وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي قائلا إن هذا التحرك يهدد العملية السياسية في البلاد. وكان الحيدري قد ابلغ (آكانيوز) من مكان احتجازه في مركز التحقيقات في هيئة النزاهة ببغداد مؤخرا بان قرار توقيفه ناتج عن دعاوى كيدية للنائبة حنان الفتلاوي. وكان الكرد قد اعتبروا موقف الصدر من تهديد أبناء جلدتهم في المناطق العربية بالبلاد هو امتداد لمواقف تاريخية لعائلته يعتزون بها. وكان مقتدى الصدر قد رفض التهديدات ضد الكرد المتواجدين في الأراضي العربية. وفي آذار مارس الماضي وفي إطار هجومه على المالكي قال رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني إن التحالف الكردي الشيعي هو مع الصدريين والمجلس الأعلى وهي إشارة على أن الكرد ليسوا حلفاء مع حزب الدعوة الذي يقوده المالكي. 14-04-2012 | (صوت العراق)
أعلن أحمد فوزي، المتحدث باسم مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية كوفي أنان، أن فريقا أوليا من ستة من مراقبي الهدنة قد يصل إلى هذا البلد اليوم لينتشر المراقبون في اليوم التالي. ومن المتوقع أن يرأس هذا الفريق ضابط مغربي، وسيكمل المجموعة في غضون أيام المزيد من المراقبين التابعين لهيئة الأمم المتحدة في مهمة مراقبة وقف إطلاق النار في سورية. وكان مجلس الأمن التابع لهيئة الأمم المتحدة وافق يوم السبت بالإجماع على إرسال مجموعة من 30 مراقبا غير مسلحين إلى سورية لمراقبة وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في البلاد يوم الخميس الماضي. ويخول القرار المراقبين "إقامة اتصال وتعاون مع الأطراف المعنية" ويكلفهم بـ"رفع تقارير حول مراعاة الوقف التام للعنف المسلح بشتى أشكاله من قبل جميع الأطراف حتى يتم نشر بعثة أممية مؤلفة من 250 مراقبا هناك لاحقا". ويدعو القرار الحكومة السورية وكافة الأطراف الأخرى إلى تأمين ظروف مناسبة لعمل مجموعة المراقبين وضمان أمنها دون تقييد حرية تنقلها وإمكانية وصولها إلى مختلف المناطق في البلاد. وشدد مجلس الأمن في قراره على أن المسؤولية الرئيسية عن ذلك تقع على عاتق السلطات السورية. وانضمت روسيا والصين إلى الأعضاء الثلاثة عشر الآخرين في مجلس الأمن في التصويت بالموافقة على مشروع القرار الغربي - العربي. وقال مندوب روسيا الدائم لدى هيئة الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إن ضابطا روسيا سيكون من بين أفراد مجموعة المراقبين الـ30 الأوائل. وأضاف أن روسيا راضية عن الصيغة النهائية لمشروع القرار، بعد إدخال بعض التعديلات الجوهرية على مسودته الأولى لجهة جعل القرار أكثر توازنا ليعكس الحقائق الموجودة على الأرض بصورة أدق ويأخذ بعين الاعتبار صلاحيات الحكومة السورية في ما يتعلق باستقبال بعثة المراقبين في أراضيها. وأشار إلى أن القرار يدعو الحكومة والمعارضة إلى التعاون بالكامل مع المراقبين، مشددا على أن روسيا تنتظر الآن من الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة اتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل إطلاق مهمة المراقبين في سورية بعد مشاورات مع حكومتها.
سواء كان عمر فاعلا في حياة نبيه مصدقا لما أتى به ومجاهدا في صفوفه وناشرا لدينه كما يقدمه السنة وكما يبالغ العقاد في وصفه أو مجرد فرد من عصبة محمد دون أي دور فعلي هام، مع رحيل النبي المؤسس ووُجود الكرسي السيادي شاغرا وبلوغه خبر اجتماع الأنصار لتنصيب سعد بن عبادة ترك جثة محمد بين أهله يبكونه وأخذ أبا بكر وأسرع للسقيفة ليدافع بشراسة على تولي صاحبه السلطة وهذه الخلافة كانت فكرته هو وفي سبيل ضمانها بقي محمد دون دفن ثلاث أيام إلى أن أسن حسب قول "وكيع عن ابن أبي خالد عن البهي : "وكان النبي صلى الله عليه وسلم ترك يوماً وليلة حتى ربا بطنه. وانثنت خنصره. ولما حدث وكيع بهذا الحديث بمكة اجتمعت قريش، وأرادوا صلبه، ونصبوا خشبة ليصلبوه، فجاء سفيان بن عيينة، فقال: الله، الله، هذا فقيه أهل العراق، وابن فقيهه، وهذا حديث معروف. ثم قال ابن عيينة: لم أكن سمعت هذا الحديث إلا أني أردت تخليصه. مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ، ذكر من اسمه أحمد ، باب أسماء الرجال على حرف الواو". تعامل عمر مع معارضة الأنصار وشيعة علي بعنف تعرضنا له في الجزء الأول من الخلافة الراشدة. علي من طرفه، قبل بخلافة أبي بكر وشارك في حروب الردة حسب المصادر الإسلامية ثم كان مقربا من عمر في فترة حكمه لكن الأنصاري سعد ابن عبادة الملقب بالكامل والسيد المهاب في قومه الذي ينقل ابن عساكر عن الواقدي أن النبي قال فيه ( خيار الناس في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا في الدين – تهذيب تاريخ دمشق الكبير ج6/90) والذي شارك في حروب محمد وكان متعففا عن الغنائم وقام بحماية المدينة لما يذهب محمد للحرب مثل هاجسا يهدد السيادة المطلقة لعمر لذلك لو انطلقنا من رواية العقد الفريد ( ط القاهرة 1962، ج4/260 ) عن هشام الكلبي أن عمر بن الخطاب بعث رجلاً إلى الشام فقال له ادعه للبيعة واحمل عليه بكل ما قدرت فإن أبى فاستعن الله عليه. فدعاه إلى البيعة فقال له: لا أبايع، قال: أفخارج أنت مما دخلت فيه الأمة ؟ قال: أما من البيعة فأنا خارج، فرماه بسهم فقتله" تبدو لنا خيوط مؤامرة اغتيال سياسي واضحة المعالم تدل على خشية عمر من نفوذ سعد بين المسلمين والأنصار فلم يجد بدا من تصفيته جسديا كما يذكر ذلك الهادي العلوي والتصفيات الجسدية للمعارضين والمنتقدين سنة حميدة كان قد اتبعها محمد ضد الشعراء نساء ورجالا. لتبرئة عمر قام الكتاب بنسب مقتله إلى قوم من الجن فحسب ابن عساكر عن النضر بن شميل تذكر إحدى الروايات بأنه بال قائماً فمات، فسُمع قائل يقول: نحن قتلنا سيد الخزرج سعد بن عبادة *** ورميناه بسهمين فلم نخط فؤاده " ثانيا، تجاوزُ عمر على أخطاء ولاته وعدمُ تطبيق الحدود الشريعة ضدهم في حين طبق هذه الحدود مع آخرين هل هو جزء من عدله في تعامله مع القضايا المطروحة عليه وهل عفوه يستند إلى دليل شرعي ثابت أم انه استعمال للمقدس عند الضرورة وتغاض عنه متى اقتضت المصلحة الخاصة لأصحاب السلطان ذلك إن افترضنا جدلا أنه كان يوجد في ذاك العصر قرآن مجموع في صحيفة يحتكمون إليه؟ عين عمر بن الخطاب أبو هريرة وكيلا له على البحرين سنة 21 هـ وبقي سنتين حيث عزله عمر وأخذ منه 12 ألف كان قد سرقها دون أن يقيم عليه حد السرقة أو أن يعيد المال المسروق إلى أصحابه. فضيحة المغيرة بن شعبة أكبر وكلاء عمر بن الخطاب في البصرة والتي نجدها في تاريخ الطبري 4 ص 207 والتاريخ الكامل لأبن اثير 2 ص 228 وتاريخ ابن كثير 7 ص 81 "عن أنس بن مالك: إن المغيرة بن شعبة كان يخرج من دار الأمارة وسط النهار، وكان أبو بكرة - نفيع الثقفي - يلقاه فيقول له: أين يذهب الأمير ؟ فيقول . إلى حاجة، فيقول له: حاجة ما ؟ إن الأمير يزار ولا يزور، قال: وكانت المرأة - أم جميل بنت الأفقم - التي يأتيها جارة لأبي بكرة، قال: فبينا أبو بكرة في غرفة له مع أصحابه وأخويه نافع وزياد ورجل آخر يقال له: شبل بن معبد، وكانت غرفة تلك المرأة بحذاء غرفة أبي بكرة فضربت الريح باب غرفة المرأة ففتحته فنظر القوم فإذا هم بالمغيرة ينكحها فقال أبو بكرة: هذه بلية ابتليتم بها فانظروا.. ويشكو أبو بكرة المغيرة إلى عمر وتدل كل شهادات القوم الذين رأوا الواقعة انه زنا لكن عمرا يبرئ صاحبه لأن احدهم قال انه لم يره يدخله كالميل في المكحلة ثم يجلد الشهود ويضيف النص "فقام إلى أبي بكرة فضربه ثمانين وضرب الباقين وأعجبه قول زياد ودرأ عن المغيرة الرجم فقال أبو بكرة بعد أن ضرب: فإني أشهد أن المغيرة فعل كذا وكذا فهم عمر بضربه فقال له علي عليه السلام: إن ضربته رجمت صاحبك ونهاه عن ذلك".. لماذا حاول جلد أبي بكرة مرتين لأنه أصر رغم الضرب أن المغيرة زان وهل يمكن أن يكون سلوكه هذا سلوك قاض عادل؟ ثالثا، كان عمر قاض عادلا بين العرب المسلمين سواء من سكان الجزيرة او المحاربين والقادة في الأمصار المفتوحة. ومن عدله انه طبق الحدود الشرعية على ابنه عبد الرحمان الذي مات بعد ذلك بشهر ويذكر بعضهم انه أُقيم الحد عليه مرتين من طرف والي مصر عمرو ابن العاص ثم من طرف عمر الذي أمر أن يحمل عليه على قتب. ويقول ابن سعد في الطبقات الكبرى متحدثا عن عدله انه كان يأمر ولاته بموافاته في الحج ثم يخطب قائلا "أيها الناس إني لم ابعث عمالي عليكم ليصيبوا من ابشاركم ”أجسادكم” ولا من أموالكم وإنما بعثتهم ليحجزوا بينكم وليقسموا فيئكم بينكم ، فمن فعل به غير ذلك فليقم " وتذكر الرواية أن احدهم شكى له قائدا ضربه فأمره أن يضربه بالمثل. ومن عدله أيضا انه كان يوزع عليهم ما يأتيه من مال مسلوب من الدول "المفتوحة" فحتى الرضيع له نصيب من مال الله ويقول في ذلك "لا تعجلوا صبيانكم عن الفطام فأنا نفرض لكل مولود في الإسلام عطاء" وشمل هذا العطاء العرب حيثما كانوا ومهما كانت درجتهم وسيرتهم على المستوى الأخلاقي وقال في ذلك "والله لأن بقيت ليأتين الراعي بجبل صنعاء حظه من هذا المال وهو في مكانه "و " لئن بقيت لأجعل عطاء لسفلة الناس ألفين " طبقات ابن سعد 3/ 212 ، 216 ، 219. إلى جانب العطاء قام عمر بتمهيد الطريق بين مكة والمدينة حسب كتب السير وأقام محطات للمؤن لاستضافة المسافرين. وبلغ حبه وتفانيه في خدمة جماعته انه عام الرمادة لما أصابت العرب المجاعة امتنع عن أكل اللحم والسمن ومعاشرة زوجاته حتى تحول لونه إلى السواد. لكن هل كان عادلا مع الآخرين المستضعفين من البلدان المستعمرة والمسلوبة وهل نصر مظلوما سُلب ماله عنوة وشُتتتْ أسرته؟ بالنسبة لعمر كان العرب هم محور الكون وهو ما يذكرنا بالفكر اليهودي الاقصائي الذي يرى كل الآخرين خدما وعبيدا لهم. ولنا أن نسال عن تأثير كعب الأحبار في القرارات السياسية لعمر وان كان الإسلام الذي نعرفه اليوم كان قد تشكل أصلا في عصره؟ كل ما فعله عمر يدل على سعيه لاستنزاف المستعمرات في سبيل توفير كل ما يحتاجه رعاياه من العرب. يذكر الطبرى أنه عام الرمادة طلب من عمرو بن العاص مضاعفة كميات القمح المرسلة للمدينة من خراج مصر قائلا"أخرب الله مصر في عمار المدينة وصلاحها" فكتب له عمرو : "لأبعثن لك بعير أولها عندك وأخرها عندي" ثم أرسل إليه بالطريق البري ألف بعير بالدقيق والمؤن وبالطريق البحري عشرين سفينة محملة بالغذاء. من أين أتى عمرو بذاك الكم من المئونة؟ هل كان موجودا ببيت المال لوقت حاجة أم انه وقع سلبه من السكان الأصليين عنوة ثم هل فكر عمر بن الخطاب بحال من انتزعت منهم مئونتهم لإشباع البطون الجائعة في الحجاز وهل كانوا أغنياء أو فقراء سلبت أرزاقهم؟ من المؤكد انه لم يكن يفكر بهم وبما يتعرضون له من ظلم ويبدو ذلك في قول سعد عنه "وضع الخراج علي الاراضين ، والجزية على جماجم أهل الذمة فيما فتح من البلدان ، ووضع على الغني ثمانية وأربعين درهما وعلى الوسط أربعة وعشرين درهما وعلي الفقير اثني عشر درهما وقال :لا يعوز رجل منهم درهم في الشهر (وطبعا هنا المقصود هم الفقراء): الطبقات الكبرى لابن سعد 3/202 فهل أن كلمة جماجم تدل على أدنى احترام لإنسانية الإنسان أم أنها تعبير يعد أهل الذمة دون مستوى البشر ثم أين عدله وهل سلوكه هذا هو سلوك رجل سوي على التابعين الاقتداء به؟ ثم لما نقرا أن عمر نقلا عن السيوطى عن عبد الله بن صالح جبى سنة 22 للهجرة اثني عشر ألف ألف دينار من الجزية وحدها من دون الخراج وعن البلاذرى أن خراج مصر الذي جمعه عبد الله بن سعد كان أربعة عشر ألف ألف دينار فى السنة الأولى من ولايته ألا يبدو جليا أن سياسة عمر كانت استعمارية بحتة دون أي رحمة أو أخلاق؟ إنها تذكرنا حتما بهجمات هولاكو الشرسة التي ستحدث بعد ذلك بقرون والتي نستهجنها كلنا أيا كانت قناعتنا أو معتقداتنا الدينية لأنها دمرت المدن العامرة وأبادت البشر والمعارف إذ لعبور النهر جعل من كتب دار الحكمة جسرا وهو عنصر يشترك فيه مع عمر بيد أن هناك فرق جوهريا بينهما يتمثل في أن هولاكو كان يؤمن بالتعددية العقائدية ولم يكن يقيم الآخرين على حساب دينهم بل كانت له زوجة على كل دين معروف في عصره حتى إذا فشل رب إحداهن نصره الأخر في حين كان عمر يكلف قواده بعرض الشروط الإسلامية الثلاث الإسلام أو الجزية أو السيف دون أن يكونوا مصحوبين بكتاب يشرح دينهم أو مترجمين يشرحون العقائد لأقوام لا تعرف لغتهم ولا تفهمها ولئن كان التصدي للغازي ورفض شروطه رغم الهزيمة المؤكدة لأقوام مزارعين ومسالمين لم يكونوا مستعدين للحروب ينتج خرابا وإبادة جماعية وسلبا لكل ما يمكن نهبه من مال وبشر لم يكن قبول الجزية ليعفي المستعمَرِين من الاعتداء ولنا على هذا مثالين يمثل الأول خبر سلمة بن قيس الاشجعي والأكراد الوارد في تاريخ ابن كثير 7/ 133 والتفاصيل في تاريخ الطبري 4/ 186 : 190 ويقول نصه " بعثه عمر على سرية ووصاه بوصايا كثيرة ، فساروا فلقوا جمعا من المشركين فدعوهم إلي إحدى ثلاث خلال ، فأبوا أن يقبلوا واحدة منها ، فقاتلوهم ، فقتلوا مقاتليهم ، وسبوا ذراريهم وغنموا أموالهم ، ثم بعث سلمة رسولا إلى عمر بالفتح والغنائم " ويمثل الثاني دخولهم إلى حلوان التي قبلت الجزية وما فعلوه فيها حيث يقول ابن كثير " وساق القعقاع إلي حلوان فتسلمها ، ودخلها المسلمون ، فغنموا وسبوا وأقاموا بها ، وضربوا الجزية على من حولها بعد ما دعوا إلى الإسلام فأبوا إلا الجزية : تاريخ ابن كثير 7/ 71 " هل يمكن في ظل غياب كتاب ديني مترجم وفقهاء قادرين على التعامل مع الشعوب المستعمرة وشرح الدين الجديد لها القول أنها كانت فتوحات وان من قام بها بطل الأبطال ومن السلف الصالح الذي يجب الاقتداء به والسير على منهاجه؟ ولتقريب الصورة أكثر هل من المنطقي في عصرنا الحالي أن يغزو المسلمون شعبا لا يعرف لغتهم ولم يسمع بدينهم فيشترطون عليه الإسلام أو الجزية أو الحرب ثم أن رفض يباد وان قبل الجزية يباد أيضا وتسبى نساءه ويؤخذ كل من لم يحلق ذقنه عبدا؟ غزوات عمر في الشرق والغرب شملت كل أشكال الاعتداء على النفس والعرض في سبيل جلب اكبر كمية ممكنة من المال والسبايا والغذاء لفضاء جزيري قاحل ومجدب وبقيادة رجال يحبون الموت كما يحب أولئك الحياة ومعلوم ألآن إن كان حب الموت ذاك في سبيل الله أو في سبيل ما يمكن أن يسلبوه. هذا المال والسبايا والعبيد والمؤونة كان لا بد له من دواوين لتوزيعه. فإنشاء الدواوين بالتالي لم يكن بالمفهوم الذي عرفناه بعد ذلك مع عبد الملك بن مروان.. دواوين لتسيير شؤون البلاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتنظيم الدولة بل هي دواوين بدئية تختص فقط بتوزيع الغنائم وتقوم في فترة زمنية محددة هي فترة وصول الجزية لبيت المال في فترة الحج. رغم الكم الهائل الذي بلغ المدينة جراء السلب والنهب والسبي وخراج البلدان المستعمرة والجزية التي كانت تتنتزع من الفقراء والأغنياء لم يكن عمر يتوقف عن طلب المزيد ولم يتساءل من أين يأتي هذا المزيد فكل ما في البلاد المستعمرة هو حسب منطقه من فيء المسلمين وفي هذا قال في رسالة لعمرو:‏ "‏فإني قد عجبت من كثرة كتبي إليك في إبطائك بالخراج وكتابك إلى بثنيات الطرق وقد علمت أني لست أرضى منك إلا بالحق البين ولم أقدّمك إلى مصر أجعلها لك طعمة ولا لقومك ولكني وجهتك لما رجوت من توفيرك الخراج وحسن سياستك فإذا أتاك كتابي هذا فاحمل الخراج فإنما هو فيء المسلمين " ألا أن عمرو ابن العاص الذي يصفه عمر بالعاصي ابن العاصي بدى أكثر عدلا ورحمة منه وطالبه بإمهال أهل الأرض حتى تجهز غلتهم في رده "فقد أتاني كتاب أمير المؤمنين يستبطئني في الخراج ويزعم أني أحيد عن الحق وأنكث عن الطريق وإني والله ما أرغب عن صالح ما تعلم ولكن أهل الأرض استنظروني إلى أن تدرك غلتهم فنظرت للمسلمين فكان الرفق بهم خيرًا من أن نخرق بهم فيصيروا إلى بيع ما لا غنى بهم عنه والسلام‏.‏" هذا السلوك العنيف يجعل العهدة العمرية التي بلغتنا في صياغات عديدة ومختلفة حسب الكتبة زمنيا عمرية بامتياز رغم أن النص الأخير الوارد عند ابن القيم الجوزية (1292 (691ه) -1349م) يحمل طابع عصر متأخر كثيرا ويختلف صياغة ومحتوى عن نصوص كل من اليعقـوبي المتوفى عام 284هـ وأفثيشيوس (ابن البطريق) المتوفى سنة 328 هـ. رابعا عمر والمعرفة. قالوا أن عمر كان من بين القلائل الذين يعرفون القراءة في قريش وتساءلنا كيف ومتى تعلم ذلك وما الدليل عليه. الإجابة نجدها في كتب السير يسيرة واضحة بدون أي لبس وفي بابين. الأول: حسب كل المصادر الإسلامية جمع القرآن على ثلاث مراحل. الأولى وكانت جزئية وتمت في حياة محمد كتابة وحفظا في صدور القراء والثانية في عهد أبي بكر بمشورة عمر وجمع وكتابة زيد بن ثابت الذي قام بنسخه من العسب والرقاع وصدور الرجال وجعله في مصحفٍ واحد ثم الثالثة في عهد عثمان الذي حمل الناس على قراءة واحدة نسخها في عدة مصاحف أرسلها إلى الأمصار وأحرق باقي المصاحف. ولما أرسل عمر رجاله لغزو البلدان لم يحملهم نسخة من الكتاب ولم يتأكد ان كانوا يحفظونه اذ انه هو نفسه لم يكن يحفظه وقد ذكرنا ذلك سابقا ونضيف على سبيل المثال لا الحصر "أخرج الحاكم وأبو الشيخ عن أبي سلمة ومحمد التيمي قالا مر عمر بن الخطاب برجل يقرأ: والذين اتبعوهم بإحسان . بالواو، فقال: من أقرأك هذه ؟ فقال: أبي. فأخذ به إليه فقال: يا أبا المنذر أخبرني هذا إنك أقرأته هكذا. فقال أبي: صدق وقد تلقنتها كذلك من في رسول الله صلى الله عليه وسلم... فأعاد عليه فقال في الثالثة وهو غضبان: نعم والله لقد أنزلها الله على جبريل عليه السلام وأنزلها جبريل على قلب محمد صلى الله عليه وسلم ولم يستأمر فيها الخطاب ولا ابنه. وفي لفظ من طريق عمر بن عامر الأنصاري: فقال أبي: والله أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنت تبيع الخيط. وفي لفظ: أن عمر سمع رجلا يقرأه بالواو فقال: من أقرأك ؟ قال: أبي فدعاه فقال: أقرأنيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنك لتبيع القرظ بالبقيع." والروايات عن جهل عمر بمنطوق ولفظ القرآن كثيرة لمعرفتها يمكن مراجعة "تفسير الطبري 1 ص 7، مستدرك الحاكم 3 ص 305، تفسير القرطبي 8 ص 238، تفسير ابن كثير 2 ص 383، تفسير الزمخشري 2 ص 46، الدر المنثور 3 ص 269، كنز العمال 1 ص 287، تفسير الشوكاني 2 ص 379، روح المعاني طبع المنيرية 1 ص 8" الثاني يتمثل في تعامل عمر مع كتب العلوم التي وجدها قادته وولاته في البلدان المستعمرة وهنا لنرى التشابه بين سلوك عمر وهولاكو. خرج العرب من فضاء جزيري قاحل لا يعرف اهله الكتابة ولا القراءة الا عددا قليلا ذكرتهم كتب السير كالنضر بن الحارث وعقبة ابن المعيط مثقفي قريش الذين قتلهم محمد في بدر انتقاما. لما استولوا على البلدان التي كانت فيها حضارات عظمى كمصر وبلاد فارس والعراق والشام وجدوا مكتبات ملكية تحوي كما هائلا من الكتب تشمل كل ما بلغه الفكر البشري في العلوم والفلسفة والادب حتى ذاك العصر. قبل أي حكم لنكتشف معا كيف تعامل معها العرب الذين يبدأ الوحي على نبيهم ب"اقرأ". لم يقرؤوا كما ينص النص المقدس ولم يبحثوا في هذه الكتب بل تعاملوا معا باحترام من نوع آخر. جاء في تاريخ مختصر الدول لأبي الفرج الملطي المتوفى 684 ص 180 من طبعة بوك في اوكسونيا سنة 1663 م ما نصه: وعاش (يحيى الغراما طيقي) إلى أن فتح عمرو بن العاص مدينة الإسكندرية ودخل على عمرو وقد عرف موضعه من العلوم فأكرمه عمرو وسمع من ألفاظه الفلسفية التي لم تكن للعرب بها أنسة ما هاله ففتن به وكان عمرو عاقلا حسن الاستماع صحيح الفكر فلازمه وكان لا يفارقه ثم قال له يحيى يوما: إنك قد أحطت بحواصل الإسكندرية وختمت على كل الأصناف الموجودة بها، فمالك به انتفاع فلا نعارضك فيه، وما لا انتفاع لك به فنحن أولى به. فقال له عمرو: ما الذي تحتاج إليه ؟ قال: كتب الحكمة التي في الخزائن الملوكية. فقال عمرو: هذا ما لا يمكنني أن آمر فيه إلا بعد استئذان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب. فكتب إلى عمر وعرفه قول يحيى فورد عليه كتاب عمر يقول فيه: وأما الكتب التي ذكرتها فإن كان فيها ما وافق كتاب الله ؟ ففي كتاب الله عنه غنى وإن كان فيها ما يخالف كتاب الله ؟ فلا حاجة إليه فتقدم بإعدامها. فشرع عمرو بن العاص في تفريقها على حمامات الإسكندرية وإحراقها في مواقدها فاستنفدت في مدة ستة أشهر." ولنا ان نتخيل كم الكتب التي تطلب إحراقها ستة اشهر في حمامات الإسكندرية وكم ما حوته من فكر بشري ونعجب من سلوك رجل يؤرقه إن كان ملكا أو خليفة فيلجئ إلى مستشاره الخاص كعب الأحبار يسأله " عن كعب أن عمر بن الخطاب قال : أنشدك بالله يا كعب ! أتجدني خليفة أم ملكاً ؟ قال : بل خليفة : فاستحلفه فقال كعب : خليفة والله ! من خير الخلفاء ، وزمانك خير زمان ـ نعيم بن حماد في الفتن. كنز العمال ج 12 ص 567" وقصة عمر مع المكتبات لم تتوقف عند مكتبة الإسكندرية حيث نقرأ أيضا:" قال صاحب - كشف الظنون- 1 ص 446: "إن المسلمين لما فتحوا بلاد فارس وأصابوا من كتبهم كتب سعد بن أبي وقاص إلى عمر بن الخطاب يستأذنه في شأنها وتنقيلها للمسلمين فكتب إليه عمر رضي الله عنه: أن اطرحوها في الماء، فإن يكن ما فيها هدى ؟ فقد هدانا الله تعالى بأهدى منه، وإن يكن ضلالا ؟ فقد كفانا الله تعالى.. فطرحوها في الماء أو في النار فذهبت علوم الفرس فيها." وقال في ج 1 ص 25 في أثناء كلامه عن أهل الإسلام وعلومهم: "إنهم أحرقوا ما وجدوا من الكتب في فتوحات البلاد" وقال ابن خلدون في تاريخه 1 ص 32: "فالعلوم كثيرة والحكماء في أمم النوع الإنساني متعددون، وما لم يصل إلينا من العلوم أكثر مما وصل، فأين علوم الفرس التي أمر عمر رضي الله عنه بمحوها عند الفتح." ماذا لو فكر عمر قليلا أن الاستفادة من كتب الحضارات الأخرى يغني أكثر من سلب ثرواتها المادية والتسري نساءها واستعباد أبناءها؟ لا أجد تعليقا أبلغ من قول الأميني: "ليس النظر في كتب الأولين على إطلاقه محظورا ولا سيما إذا كانت كتبا علمية أو صناعية أو حكمية أو أخلاقية أو طبية أو فلكية أو رياضية إلى أمثالها... ولا منافاة بين كون القرآن أحسن القصص وبين أن يكون في الكتب علم ناجع." لكن ما العمل ونحن نعلم أن الجاهل يفعل بنفسه وبجماعته ما لا يمكن أن يفعله عدو بعدوه والعرب لا زالوا يعانون من تلك التركة الثقيلة من التجهيل السياسي المنظم لضمان التبعية والتعبئة للقطيع الذي يقودونه. أخيرا، من المأثور من أقوال عمر " متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرار" هل أن عمر خص بهذا القول العرب فقط فهم الوحيدون الأحرار الذين من المحرمات استعبادهم أم انه قصد به الناس عامة؟ بالغ عمر في فترة حكمه في استعباد الآخرين المختلفين الذين كانوا ينعمون بالحرية والأمان في بلدانهم وبيعهم في أسواق النخاسة وكانت له جوار وإماء ورغم أن كتاب كنز العمال مما ينتقده كثيرا السنة ولا يقبلون بأغلب ما جاء فيه لكن بمقارنته بما سبق من تعامل عمر مع سبي البلدان المستعمرة التي دخلتها قواته لا نجد مناصا من اعتماد روايته أولا لأنه لا مجال للشك فيها إزاء كل ما تقدم ذكره وثانيا لأن الرواة الذين سأورد رواياتهم ثقاة لا يشكك فيهم أحد وهم انس ابن مالك إمام دار الهجرة وأحد الأئمة الأربعة المشهورين ينسب إليه المذهب المالكي في الفقه وهو من بين أهم أئمة الحديث النبوي وأبو قلابة عبد الله بن زيد بن عمرو أو عامر بن ناتل بن مالك الإمام وشيخ الإسلام. 41927- عن أنس بن مالك قال‏:‏ كنا إماء عمر يخدمننا كاشفات عن شعورهن يضرب ثديهن‏.‏ 41925- عن أنس قال‏:‏ رأى عمر أمة لنا متقنعة فضربها وقال‏:‏ لا تشبهي بالحرائر، ألقي القناع‏.‏ 41923- عن أبي قلابة قال‏:‏ كان عمر بن الخطاب لا يدع في خلافته أمة تقنع، ويقول‏:‏ إنما القناع للحرائر لكي لا يؤذين‏. حرف الميم باب لباس النساء. لأعود لذات السؤال : أين عدل عمر؟ هل في خدمة الجواري عاريات الأثداء أي احترام للإنسان وكرامته وهل هناك نص مقدس يبيح له ذلك وهل من العدل التفريق بين البشر وتخصيص ثوب معين لفئة دون أخرى؟ فيما يتعلق بالعبيد الذكور نعلم أن عمر كان يمنع جلب الرجال إلى الفضاء الجزيري وينص في مكاتيبه لقواده وولاته على إرسال فقط من لم تجري عليه موسى وكان دخول كل من أبو لؤلؤة الذي يقول عنه ابن سعد "كان خبيثا ، إذا نظر إلي السبي الصغار يأتي فيمسح رؤوسهم ويقول إن العرب أكلت كبدي" وجفينة المسيحي بتوصيات خاصة من أسيادهم أما الهرمزان الأمير الفارسي الذي أسر وأقبلوا به إلى المدينة مكتوفاً وعليه تاجه وحليته والذي قال له عمر "والله لا تخدعني إلا أن تُسلم" فأسلم وففرض له عمر ألفين وأنزله المدينة. وهؤلاء الثلاثة هم من ستُنسب لهم جريمة اغتيال عمر فيما بعد انتقاما مما ألحقه بشعوبهم وبأسرهم. في هذه القضية يقدم الهادي العلوي تفسيرا آخر أكثر إقناعا لشرح أسباب مقتل الخليفة. فالثلاثة كانوا واجهة لمؤامرة سياسية أكبر حاكت خيوطها الارستقراطية القرشية التي كان عمر يمنحها عطاء أكثر ثم قرر حرمانها ومساواتها بباقي المسلمين بقوله : " لئن عشت إلى هذه الليلة لألحقن آخر الناس بأولهم حتى يكونوا في العطاء سواء- كتاب الخراج لأبو يسوف" و"في تاريخ الطبري: لو استقبلت من أمري ما استدبرت لأخذت فضول أموال الأغنياء فقسمتها بين فقراء المهاجرين " وعن ابن الأثير :"إن رسول الله قدر فوضع الفضول مواضعها وتبلغ بالتزجية، وإني فوالله لأضعن الفضول مواضعها ولاتبلغن بالتزجية". ومعلوم أن أبا لؤلؤة كان عبدا للمغيرة بن شعبة الثقفي الشخصية التآمرية القديرة وكانت له وشائج صميمة مع الارستقراطية الجديدة وجفينة عبدا لسعد بن أبي وقاص الذي عاد إلى المدينة بعد أن عزله عمر وبذلك يخلص الى أن مقتل عمر كان استجابة منطقية لمصالح اجتماعية لطبقة مهددة بفقد إمتيازاتها فهي المستفيدة الوحيدة في كل الأحوال من إبعاده عن السلطة. انطلاقا مما تقدم عمر لم يكن يختلف عن هولاكو وغيره من الجبابرة قديما وحديثا. هؤلاء الذين انتهكوا إنسانية الإنسان بعد أن اعتدوا عليه بدون أي وجه حق. فما قام به لا يعدو أن يكون جرائم حرب في حق جماعات لم تحاربه ولم تهدد أمنه لكنه من سعى إليها ومن دمر حضاراتها واستغلها أبشع استغلال وبذلك تسقط هالة القداسة التي يحيطه بها البعض جاعلا منه قدوة ومثلا أعلى. لو نظرنا إلى تاريخ عمر وفعله السياسي داخليا وخارجيا سيكون من اليسير فهم الاستغلال السياسي للدين وما يُنتجه من تعتيم في النصوص الاصلية لخدمة اصحاب السلطان وتثبيت حكمهم وتبرير اعتدائهم مما يغيّر في المعنى الحقيقي للأديان على أنها وسائل تقرب بين الفرد وربه تمنح الإنسان السلام الداخلي ولا تمنعه من التعامل بطريقة أكثر رحمة وأكثر مسالمة مع الأخر المختلف بدا عمر حياته فقيرا ونجد في بعض المصادر الإسلامية انه كان يكتفي بما يعيله وأسرته أثناء حكمه للمسلمين لكن هذه الشهادة التي نجدها في كتاب تاريخ المدينة المنورة (2/88) برقم 1603 لابن شبة ألا تظهر أن وراء الأكمة ما وراءها " حدثنا موسى بن إسماعيل، قال: حدثنا سلام بن أبي مطيع، عن أيوب، قال: قلت لنافع: هل كان عَلى عمر رضي الله عنه دين؟ فقال: ومن أين يَدَع عمر ديناً وقد باع رجل من ورثته ميراثه بمائة ألف"؟ نعلم أن التاريخ يكتبه الساسة الذين يضعون كل ما يوافق مصالحهم في سيادة الجماعة التي يسوسونها وما يمنحهم الشرعية لقيادة قطعانهم بالدرة العمرية التي تطورت مع الزمن لتتحول إلى أنواع شتى من أدواة إرهاب وقتل وتمثيل بالمخالفين لهم وهو ما نجد سردا مفصلا له عند العلوي في كتابه من تاريخ التعذيب في الإسلام.. وهو ما يفعله حتى اليوم الحكام العرب بادعاء انتسابهم لمحمد النبي المؤسس ونعلم أيضا أن التاريخ الإسلامي بدأت كتابته بعد أكثر من مائتي سنة من الوجود المفترض لهذه الشخصيات فهل هو حقيقة تاريخية ثابتة لا يمكن القول ببطلانها وبما حوته من تحويرات لخدمة السلاطين ومن جاء بعدهم وهل شخوصه رموز لا يجب المس بها بل من الفرائض السير على خطاها والاهتداء بهديها مهما كانت سلوكياتها وحشية ودموية وغير إنسانية؟
الأحد, 15 نيسان/أبريل 2012 10:47

على الخفيف : د. سامان فيلي .

. قامت الدنيا و إستقرت حين سمع بعض العراقيين بعودة مشعان الجبوري للعراق و تبرئته من الحكم الغيابي الصادر ضده.. كتب الكثيرون عن الموضوع.. لكن لم يتطرق أحد من أي من الأطراف المتصادمة لأن يضغط بإتجاه معرفة إسم القاضي التكنوقراطي الذي قام بتمرير تلك القرارات. ضرب المستفيدون القانون بعرض الحائط.. لكن ما إسم ذلك الحائط؟؟ و ما هو تبريره؟؟ قد يكون مجبرا أو مجنونا أو متواطئا أو غير مؤهل قانونيا.. لكن.. هل يمكن لساحة القضاء أن تستخدم قاض بهذه الدرجة من الشطط القانوني؟ و هل نرى مثل تلك النادرة في القضايا التي خرجت من سلطة هيئة النزاهة مؤخرا لتحط الرحال بين أيدي قاض مانفيست آخر؟ 2. أطلق سراح اللواء الفكيكي (أبو الإستخبارات) بعد إعتقال دام شهرين في موقع خاص جدا بعد إتهامه بالتجسس لصالح دولة عظمى. أخرج الرجل مع تنويه إلى أن إعتقاله كان خطأ و تشابها بالأسماء. تبقى فاتورة البوكسات و الجلاليق و الكلام الفاحش الذي تلقاه المسكين في دار الضيافة الذي كان فيه.. من سوف يدفعها؟ و لم صرفت؟ 3. بعد إسبوعين على القمة العربية التي أهلكت الزرع و الضرع البغداديان.. و بعد إعتذار الباشا عن المنغصات التي طعنت قوت الكسبة اليوميين بالصميم غداة خسارة العراق لمليار و كذا من الدولارات لعقد تلك الغمة.. هل من متحدث أو ناطق أو أخرس حكومي.. يوجز لنا عن الفوائد التي تحققت خلال الإسبوعين المنصرمين؟؟ أتكلم عن فوائد القمة لبائع سميط بغدادي لم يستفد من عملية إشعال الفتيل للألعاب النارية الحالية إقليميا. 4. مسؤول إعلامي عراقي تحت مطرقة الإعتقال لأن الحريصين على العراق إكتشفوا أن له دارا في لندن.. و أكثر من تلك الجريمة التي إقترفها هذا (الرهيب).. أنه يسافر بين لندن و بغداد.. فجاء في تسبيب إعتقاله تساؤل عن كيفية سفره بين هنا و هناك.. إضافة إلى تساؤلات عن غموض مرجعيته الأكاديمية و عدم تلائمها مع موقعه الوظيفي. السؤال هنا: ألا تناسب تلك التهمة كل مسؤولي العراق الحاليين؟؟ هل من إستثناء؟ أي إستثناء؟ 5. خدوش بسيطة و كدمات واضحة لاحظها بعض المقربون من الذين أوتوا البركة و الحظ في رؤية الباشا متبسطا جالسا في بيته الخاص.. سألوا عن السبب.. فجاء الجواب.. هذه هي آثار محاولات التكبيل و الجر و العر و الإجبار التي تمخض عنها موافقة الباشا (مضطرا) على قبول الولاية الثالثة.. لقد أجبره القوم و هو ممتعض مما أقدموا عليه.. فوافق تحت التعذيب. 6. حنان الحديدية تقول.. أنها تتسائل عن سببية وجود الإستثمارات في شمال العراق بينما تهرب الشركات من أعمال إرهاب في الوسط و الجنوب.. و تشير إلى المستفيد.. من هو؟؟ ربما نعرف الإجابة.. و نعرف أن المستفيد الوحيد هي قوات الدعم اليابانية التي إشترت الزبالة في مدينة عراقية و أجبرت (الوادم) على جمعها ليبيعوها لتلك القوات بثمن دولاري.. فما كان منهم بعد تلك الفترة من الإستحواذ على الزبالة.. إلا أن هربوا بزبالتنا و قفلوا راجعين إلى أوكيناوا.. أي سفلة هؤلاء اليابانيون؟؟ 7. أكل المحمداوي لسانه مؤخرا و تراجع عن كلمات نطق بها بعد أن شعر بعدم جدوى أن يعمل بعد الدوام الرسمي بصفة (عربانة) تحمل رسائل من هنا و هناك. بعض بني البشر.. لا يعرف أن الوقت حان للتراجع إلا حين يرى أن حفرة ما.. تتسيد نهاية النفق الذي يسير فيه.. لكن الكوميديا السوداء تكون.. حين يرجع المتدحرج إلى من دحرجه.. فلا يجده. 8. قال الباشا أنه و جماعته إستطاعوا أن يغلبوا الماركسية و العلمانية بأن ساروا على نهج معين.. و لا أعرف لم جاء على خاطري و أنا أسمع هذا المقال صورة جماعية لقادة جماعة الإخوان في مصر.. أحفاد سيد قطب. غاب عن الباشا و من نصحه بهذا الخطاب أن يكون أشد حرصا على عدم التطرق علنا إلى ولاءه للثورة الإيرانية الأيديولوجية قشرة و لبا... و نسي أيضا أن أسرع العدائين في العالم لا يستطيع أن يلحق بالرصاصة التي يطلقها لو أراد ندما!! 9. أنكر البيرقدار وفاة متهمين معتقلين إثنين من حماية المتهم طارق الهاشمي تحت التعذيب.. و قال أنهما بصحة جيدة و يتلقيان معاملة رائعة و يأكلان ثلاث وجبات يوميا. اتساءل عن الشخص الأول الذي دفن فعليا في مقبرة الكرخ غربي بغداد.. فرد من الحماية المتهمة.. جثته عليها كدمات و آثار حروق و لسان مقطوع جزئيا فاقدا لثلث وزن جسمه.. هل يكون سبب وفاته التخمة بعد أكله لتلك الوجبات الثلاثة؟؟ قال رسول الله: ما ملأ إمرؤ وعاءا شرا من بطنه!! 10. ربما يكون من المهم بمكان.. أن يجلس القوم في أروقة البرلمان العراقي ليقرروا هل أن في يوم التاسع من نيسان مثلبة؟ هل هو يوم تحرير للعراق يستحق الإحتفال أم هو يوم أسود كما يقول بعض من وصل إلى البرلمان بسبب أحداث ذلك اليوم؟؟ حينها.. ربما يكون من المناسب أن يقسم كل معترض على الإحتفال بهذا اليوم على كتاب الله.. أنه لم يخرج من الثرى إلى الثريا و لم يكن في بالوعة مجتمعية أخرجته منها أحداث ذلك اليوم.
المتابع لممارسات وسلوكيات نوري المالكي "ذي العين المريبة" كما وصفه صحافي أمريكي مؤخرا، منذ توليه رئاسة الوزراء في العراق عام 2006 ، يكتشف بدون عناء أنّه يتصرف حقيقة من منطلقات طائفية لم يكن الشعب العراقي يعرفها ويتصرف من خلفياتها المرفوضه ممن يهمهم مصلحة جمع الشعب العراقي بكافة مكونات نسيجه الاجتماعي. هذا بالإضافة لاستئثاره بالسلطة بشكل شمولي لا يمكن فصله عن نفسية وممارسات النزعة الديكتاتورية، وهو الذي يدّعي أنّه هرب من ممارسات الديكتاتور صدام حسين عام 1979 ليقيم في ظل ورعاية ديكتاتورية الأسدين حافظ وبشار وولي الفقيه الإيراني الذي يعتبر نفسه ممثلا لله تعالى في الأرض ومن يعصى أوامره فقد عصا الله، ومن خلال هذه النظرية التي لا وجود لها في الفكر الشيعي، وهي اختراع خميني بامتياز لا تعترف به العديد من المرجعيات الشيعية العربية والإيرانية، يرتكب نظام الملالي أبشع الجرائم بحق الشعب الإيراني والقوميات المكونة لنسيج المجتمع الإيراني خاصة القومية العربية في الأحواز المحتلة منذ عام 1925 . وقد تكرّس سلوك المالكي منذ عام 2006 في اقصاء كل من يخالفه الرأي حتى من داخل تياره الذي أطلق عليه " إئتلاف دولة القانون " وهو بعيد تماما عن الممارسات القانونية وأقرب لممارسات الميليشيات الطائفية، بدليل تغاضية المستمر والطويل على سلوكيات عصابات مقتدى الصدر التي لا تخفي ولاءها لولي الفقيه الإيراني الذي من حين إلى آخر يدّعي أو يمثل مقتدى الصدر الاعتزال في كنفه بحجة الدراسة أحيانا، ليعود للعراق المبتلى به ليمارس جنونه وأعماله غير القانونية، ويكفي مثالا على ذلك عمليات عصاباته التفجيرية في مختلف مناطق العراق، وجرائمها ضد الجالية الفلسطينية التي جرائم الاحتلال الإسرائيلي أرحم منها، هذا الجرائم الصدرية التي أفرغت العراق تقريبا من اللاجئين الفلسطينيين وأوصلت مئات منهم إلى البرازيل. أفضل مثال تقييم من عرف وعمل مع المالكي ربما يقول البعض أننا نحكم على مواقف المالكي العراقية من الخارج، لأنّنا بعيدين عن العراق كي نعرف ممارسات هذا الوطني العروبي التقدمي الديمقراطي، فتجيء تصريحات من عرفوه وجرّبوه وعملوا معه داخل العراق، لتردّ على هذا القول وتثبت فعلا وصراحة أنّ مواقف هذا المالكي لا تنمّ إلا عن تسلط فردي طائفي سيقود إلى ديكتاتورية لا تختلف في ممارساتها ونتائجها عن ديكتاتورية صدام حسين، وستجرّ على العراقيين من مختلف الطوائف والمذاهب والقوميات الويل والثبور الذي لن يختلف عن نتائج ممارسات صدام حسين التي لم تسلّم طائفة من مذابحها ودمها. كيف يرى مسعود البرزاني هذا المالكي؟ وهذا ليس مديحا أو تقييما لمسعود الرزاني رئيس إقليم كردستان، ولكنّه مجرد إيراد وتركيز على رأي من عمل مع المالكي في قيادة العراق خاصة أنّ إقليم كردستان وقوميته الكردية من مكونات العراق الأساسية شعبا ووطنا وأرضا. وبالتالي فلا يعقل أن يصدر مسعود البرزاني هذه الأحكام على أداء المالكي جزافا، بل من خلال ممارسة ومعرفة وعمل مشترك معه منذ عام 2006 . فقد أعلن مسعود البرزاني في مقابلة مع جريدة"الحياة" يوم الأحد الثامن من أبريل 2012 آراءا خطيرة وجريئة لا تصدر إلا ممن لم يعد يطيق صبرا على ممارسات المالكي، ومما قاله مسعود البرزاني: " إنّ العراق يتجه إلى كارثة، إلى عودة الديكتاتورية، والاستئثار بالسلطة في كل مرافق الدولة..إنّه يجري حاليا تهميش الجميع، وكأنّه تمّ اسقاط النظام الجديد في العراق على يد شخص فيما الباقون يعيشون على مكرمات القائد الجديد". وهي تكرار لتصريحات مشابهة أطلقها البرزاني في مارس الماضي منتقدا احتكار المالكي للسلطة وبنائه جيشا يأتمر بأوامره، وأنّ الشراكة التي سمحت بتشكيل حكومة وحدة وطنية عبر الانتخابات التشريعية عام 2010 لم تعد قائمة وفقدت كل معنى، ومهددا بسحب الثقة من حكومة المالكي، لأنّ الوضع الذي أقامه المالكي غير مقبول على الإطلاق، ف " شخص واحد يستحوذ على كل مرافق الدولة ويتصرف وفق ارادته ويهمش الآخرين ثم يبقى رئيسا للوزراء، هذا غير مقبول على الاطلاق". وأهمية هذا النقد القاسي أنّ النواب الأكراد يشكّلون نحو 20 بالمائة من نواب البرلمان العراقي ولهم خمسة حقائب وزارية ومنهم رئيس الجمهورية العراقية الرئيس جلال الطالباني. فإذا كان الشركاء الأساسيون في حكومة المالكي قد طفح بهم الكيل من تصرفاته الفردية الديكتاتورية فهل هذا من فراغ أم من خلال معايشة وتجربة عدة سنوات من ترؤسه الحكومة العراقية؟. وتصرفات طائفية علنية أيضا ومن المؤسف خاصة لدي محبي العراق كدولة رئيسية محورية في محيطها العربي أنّ غالبية مسؤوليها يتصرفون وينطلقون من خلفيات طائفية، وأقصد كل الطوائف أي لا أنحاز لطائفة ضد أخرى، فأنا شخصيا كمفهوم أتذكر أنّه في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن هناك سنّة وشيعة، بل إسلام ومسلمون فقط، فكيف ندّعي أن الرسول هو قدوتنا ونحن نمارس مخالفات صريحة وبغيضة لشريعته وسلوكياته. لذلك فالحملات بين السياسيين العراقيين منذ مجيء المالكي للسلطة لا تنطلق إلا من هذه المنطلقات الطائفية البغيضة من الأطراف كافة. فالمالكي يفتح المعركة ضد نائب الرئيس طارق الهاشمي وصالح المطلك، رغم أنّ لا أحد يستطيع حتى هذه اللحظة إدانة الهاشمي أو تبرئته، لكنّ الطريقة والتوقيت الذي فتحت فيه المعركة أو القضية ضده، تدلّ على تصفية حسابات شخصية لا علاقة لها حقيقة بتهم الإرهاب، بدليل أنّ هذا الإرهاب يعيث قتلا في الشعب العراقي البريء منذ سنوات، ولم نسمع أنّ حكومة المالكي فتحت تحقيقا في قضية من هذه القضايا أو لاحقت من فجّر المساجد والكنائس واغتال شخصيات دينية إسلامية ومسيحية...فلماذا الهاشمي الآن فقط دون غيره؟. علما أنّه ربما يكون من صلاحيات رئيس الجمهورية جلال الطالباني مساءلته بصفته نائبه وليس من صلاحيات رئيس الحكومة نوري المالكي!!!. وبخروج طارق الهاشمي في زيارات لدول عربية منها حتى الآن قطر والمملكة العربية السعودية، أخذت القضية أبعادا طائفية أكثر وضوحا، خاصة من خلال الحملات الإعلامية في إعلام الجهات كلها دون استثناء أحد منها. والطرف الآخر لم يستثن المالكي، فالعديد من الساسة والشيوخ العراقيين شنّوا في أوقات مختلفة حملات عنيفة ضد نوري المالكي ، ويكاد أغلبيتهم يركّزون على مسألة ارتباطه بالسياسة والأوامر الإيرانية. وقد اعتقد العديدون أن انعقاد القمة العربية الأخيرة في بغداد سيعيد العراق لمحيطه العربي كقوة إقليمية فاعلة مؤثرة إلا أنّ هذه الحملات الإعلامية المتبادله تعني أنّنا على أبواب قطيعة لن يستفيد منها سوى نظام الملالي في إيران الذي لا ينكر أحد دوره الفاعل والآمر في السياسة العراقية خاصة منذ تولي المالكي رئاسة الحكومة العراقية في عام 2006 وحتى اليوم. فصالح المطلك أيضا مثل مسعود البرزاني بل أشد عنفا فهو يعتبره في لقاء مع شبكة سي إن إن الأمريكية بتاريخ الخامس عشر من ديسمبر 2011 ( أكبر ديكتاتور في تاريخ العراق ). والشيخ حارث الطائي كذلك، وآخرهم أياد العلاوي، رئيس وزراء العراق المؤقت الأسبق الذي يرى صراحة أن المالكي يقود العراق إلى كارثة طائفية ربما لا ينجو منها أحد. إنّ الحل والخلاص لمجموع الشعب العراقي بكافة قومياته وطوائفه، يكمن في خروج المالكي من عباءة ولي الفقيه الإيراني، ويعود إلى عروبته وعراقيته كي يصبح العراق لاعبا إقليما مؤثرا فاعلا، أما في ظل فرديته وديكتاتوريته المطلقة المدعومة صراحة وعلانية من ولي الفقيه الإيراني، فلن يعدو دوره ممثلا إيرانيا في العراق، وهنا الكارثة خاصة بعد الحملات الإعلامية التي بدأ وأجهزته يشنونها على العديد من الدول العربية، ويهدد بتصعيد إعلامي غير مسبوق حسب وسائل إعلامه....فمن يمنع الكارثة المحدقة بالعراق الذي تخلص من ديكتاتورية ليقبع في عباءة ديكتاتورية أشد ظلامية وتخلفا. عن إلاف :
دعت منظمة ناشطة في مجال الدفاع عن ضحايا عمليات الإبادة الجماعية والأنفال بإقليم كردستان، اليوم السبت، الى رفع رايات سود في الذكرى السنوية الـ24 لبدء عمليات الأنفال التي نفذها النظام العراقي السابق ضد الشعب الكردي أواخر ثمانينيات القرن الماضي. وأفاد بيشرو رشيد مسؤول جمعية الدفاع عن حقوق ضحايا عمليات الأنفال بوحدة كرميان لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز)، أن "منظمته تدعو المواطنين في كرميان الى رفع رايات سود في الذكرى السنوية الـ24 لبدء عمليات الأنفال التي نفذها النظام العراقي السابق ضد الشعب الكردي أواخر ثمانينيات القرن الماضي والذي يوافق اليوم". كما دعا رشيد "المواطنين في وحدة كرميان التي تعرضت مدنها وقراها لعمليات الأنفال الى إغلاق المحال التجارية لمدة ساعتين تقديراً لمرور 24 عاماً على بدء تلك العمليات". من جهته ذكر مسؤول إعلام وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين بحكومة الإقليم فؤاد عثمان لـ(آكانيوز)، أن "الوزارة ستحيي الذكرى السنوية لبدء عمليات الأنفال هذا العام على نحو مختلف يتناسب ووقع المناسبة ومكانتها". يذكر أنه في الـ14 من نيسان/أبريل عام 1988، باشر النظام العراقي السابق سلسلة حملات أطلق عليها حملات الأنفال التي نفذت على 8 مراحل مستهدفا السكان الكرد في مختلف مناطق كردستان العراق، مما أسفر عن القضاء على عشرات آلاف من السكان المدنيين بعد القبض عليهم، وبعد سقوط النظام تم العثور على رفات قسم منهم في المقابر الجماعية وقد تمت الى الآن إعادة رفات قسم من هؤلاء الى إقليم كردستان. من: بريار محمد، تر: آسو حاجي (آكانيوز)
كشفت نائبة عن التحالف الكوردستاني عن ان ميزانية قوات البيشمركة المتراكمة لدى الحكومة المركزية وصلت لحد الان الى اكثر من خمسة ترليونات دينار، معربة عن اعتقاده بان الحكومة المركزية منحت حجما اكبر من حجمها، ولهذا امست السلطة التشريعية ادنى من السلطة التنفيذية. واردفت عضو اللجنة المالية النيابية قائلة:"ان ميزانية قوات البيشمركة تعد احد نقاط الخلاف بين بغداد واربيل، لان هذه الميزانية رُصدت لها مبالغ حسب قانون الموازنة منذ عام 2007، الا ان الحكومة المركزية لم تقم لحد الان بصرف تلك المبالغ". وكشفت النائبة نجيبة نجيب عن ان المجموع الكلي لميزانية قوات البيشمركة المتراكمة لدى الحكومة المركزية وصل الى اكثر من خمسة تريليونات دينار عراقي، واضافت:" من الضروري ان تكون السلطة التشريعية السلطة الاولى في العراق اليوم، الا ان الحكومة العراقية اعطيت حجما اكبر من حجمها وهي لا تلتزم بالدستور، لذا امست السلطة التشريعية ادنى من السلطة التنفيذية".
أمستردام 12 نيسان/ابريل(آكانيوز) – يُجمِع مفكرون ومثقفون على ان المرحلة الحالية تعد مفصلية في العلاقة بين الحكومة الاتحادية في بغداد وحكومة إقليم كردستان، في ظل مخاض تاريخي تمر به المنطقة تفرضه ثورات الربيع العربي. ووجه رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني عشية عيد نوروز في آذار مارس الماضي انتقادات لاذعة إلى رئيس الحكومة نوري المالكي، وقال "حان الوقت الذي نقول فيه كفى، لأن العراق يتجه نحو الهاوية، وان فئة قليلة على وشك جرّ العراق باتجاه الدكتاتورية". ودعا بارزاني جميع قيادات الأحزاب والأطراف السياسية العراقية إلى "تدارك الوضع والجلوس معاً في وقت عاجل، وذلك لوضع الآليات والإسراع في إيجاد حل لهذا الوضع ومعالجته في فترة قصيرة جداً"، مضيفا "وإلاّ فإننا سنلجأ إلى شعبنا، وآنذاك سيتخذ شعبنا قراره النهائي، وهذا كي لا تلقوا علينا باللائمة بعد الآن"، في إشارة على ما يبدو للانفصال عن العراق. وفي ظل ظهور بوادر تصاعد الخلاف مجددا بين أربيل وبغداد على خلفية قضية نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي والمطلوب للقضاء بتهم تتعلق بالتورط في "الإرهاب" إضافة إلى الخلافات بشأن إدارة الثروة النفطية بالبلاد، فان محللين يصفون الحدث بأنه يشكل "مرحلة عابرة"، مؤكدين ان العلاقة بين بغداد واربيل ستظل علاقة وطيدة رغم وعورة طريق التفاهم بين الاثنين. وتقول الكاتبة بصيرة الداود الأستاذة المشاركة في التاريخ المعاصر السياسي والحضاري في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن في السعودية في حديثها لوكالة كردستان للانباء (آكانيوز) إن تطور الخلاف إلى نزاع وبالتالي انفصال تام للإقليم عن المركز لن يكون ممكنا في المستقبل القريب لأسباب سياسية وإستراتيجية عدة منها يتعلق بالدول المجاورة للعراق. لكن الكاتب الكويتي يعقوب احمد الشراح يقرأ في التحليل السياسي لأوجه العلاقة بين الإقليم وبغداد، عددا من المؤشرات التي تؤكد أن استمرار الوضع المتأزم القائم لن يكون في صالح العراق، خصوصا بعد أن تفاقمت المشاكل وأصبح من الصعب معالجتها بسبب انفلات الأوضاع الأمنية وسيطرة المذهبية والطائفية، واستمرار الخلافات السياسية بين هذه الطوائف، فضلاً عن التدخلات الخارجية المستمرة في الشأن العراقي. غير ان الباحث والأكاديمي العراقي قاسم حسين صالح يرى ان إقامة دولة كردية في المستقبل مسألة حتمية. ويقول لـ (آكانيوز) إن "إقليم كردستان العراق هو الذي سيتولى تحويل الحلم الكردي إلى حقيقة واقعة نيابة عن كردستان إيران وتركيا، لأنه اكتسب خبرة ومقومات الدولة التي لا يعوزها سوى الإعلان عن نفسها". ويعرج صالح على "سيكولوجيا الحكومات العراقية وشوفينية أنظمة عربية تعد انفصال كردستان العراق كاقتطاع الرئة من جسم الإنسان، فعمدت إلى تعبئة نفسية شعبية ضد الكرد بتصويرهم كما لو كانوا ولدا عاقا تمرد على من ربى في بيت أبيه". ويضيف صالح "إذا استثنينا السلطات الرسمية، فان بين الشعبين العربي والكردي من يرى ان الحال الأفضل يكون بأن يعيش الشعبان في عراق مزدهر تحت خيمة دولة المواطنة على غرار أميركا وكندا، ويتجنب بذلك الشعبان مخاطر وهواجس مشروعة". ويذكّر صالح ان "بين العرب من يرى ان قيام دولة كردية سيخدم مصالح دول أخرى يهمها تقسيم العراق، وبين الكرد من يرى ان إعلان دولتهم الآن قد يجعل منها ضحية لمصالح دولية بمعاهدة جديدة من طراز معاهدة لوزان.. فضلا عن ان إيران وتركيا ستطردان الكرد المشاكسين من كردستان الشمالي والشرقي إلى حيث دولتهم في كردستان الجنوبي، لاسيما وان الدول الكبرى تخطط الآن لتغييرات جوهرية في خرائط الشرق الأوسط". ويدعو صالح إلى الانتباه إلى أن "العقل السياسي العراقي تشكل فكريا ومزاجيا من صناعة أزمات. وأن أي قرار كبير يجب ان لا يتخذ في أوقات الأزمات".
تعود الشيخ يوسف القرضاوي أن يختار مدينة اسطنبول كمكان ليستهدف الحركة التحررية الكوردية أذ هاجم مرة اخرى نضال الشعب الكوردي في سبيل حقوقه القومية المشروعة في تركيا ووصفهم بالارهابيين , وبهذه الفتوى وضع القرضاوي الستار و الغطاء الديني على أعمال و جرائم الحكومات التركية التي تضطهد أخوانهم في الدين الكورد المسلمين منذ عشرات السنين , ومن المؤسف أن الشيخ القرضاوي لم يشجب التعاون العسكري و الاستخباراتي القائم بين تركيا و دولة أسرائيل التي يعتبرها القرضاوي عدوة الاسلام , ولم يشر الى الوجود التاريخي للكورد على أرضهم في شمال كوردستان ونضالهم التحرري ضد السياسة التركية العنصرية تجاههم والتي تتمثل بأستخدام العنف و القوة لقمع حركتهم النحررية , بل أقتصرت تصريحاته على اتهام الحزب العمال الكوردستاني بآرتكاب اعمال القتل ضد المدنيين وتناسى أن الحزب كان قد اعلن خلال الاعوام السابقة عدة مرات وقف اطلاق النار من جانب واحد لكن لم تلمس أية جدية من الجانب التركي بحل القضية الكوردية بالاساليب السياسية و الدبلوماسية . يوسف القرضاوي حياته و نشأته . ولد يوسف عبدالله القرضاوي في 9 ايلول 1926 بمحافظة الغربية في مصر, مات والده وعمره عامان وفتولى عمه تربيته, والتحق بالازهر ودرس أصول الدين و حصل على شهادة الماجستير في سنة 1960 في علوم الدين و الدكتوراه بالزكاة في سنة 1973, عمل القرضاوي بالخطابة و التدريس في المساجد , ثم أصبح مشرفآ على معهد الائمة التابع لوزارة الاوقاف في مصر و من ثم تولى عدة مناصب ادارية دينية حتى أصبح رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين , وألف القرضاوي عشرات الكتب الدينية واصدر العديد من الفتاوي والتصريحات المثيرة للجدل بين علماء الدين المسلمين . تزوج القرضاوي مرتين حتى الأن , زوجته الاولى مصرية وهي أسعاد عبد الجواد , أما الثانية فجزائرية تدعى أسماء بن قنة و التي عملت كمنتجة تلفزيونية لبرنامج ( للنساء فقط ) والذي كانت تبثه قناة الجزيرة, وهي أيضآ اخت خديجة مذيعة الاخبار في نفس القناة , الا ان القرضاوي طلقها وهو يؤدي مناسك الحج في سنة 2008 ,وجديرآ بالاشارة انه كان معها مغامرة عاطفية طويلة كشفت تفاصيلها من قبل أسماء نفسها بعد طلاقها من الشيخ قرضاوي و نشرت في العديد من الصحف المصرية و الجزائرية و مواقع الانترنيت , فقد ذكرت في احدى حواراتها مع جريدة (الشروق ) الجزائرية , أن علاقتها بالشيخ تعود الى عام 1984 أثناء مشاركتها في مؤتمر عام , ومنذ ذلك الوقت وقع الشيخ في حب أسماء ذات العشرين عامآ وهو في الستينيات من عمره , واضافت أسماء انه بقي على هذا الحال لمدة خمس سنوات حتى سنة 1989حيث كتب قصيدة من 75 بيتا يبثني فيها عواطفه وأشواقه التي كتمها خلال خمس سنوات والتي من بين ماجاء فيها : ياحبيبي جد بوصل دمت لي واجمع شتاتي لا تعذبني كفاني ما مضى من سنوات بت أشكو الوجد فيها شاربا من عبراتي ياحبيبي وطبيبي هل لدائي من دواء؟ لاتدعني بالهوى أشقى، أترضى لي الشقاء؟ لاتدعني أبك فالدمع سلاح الضعفاء كيف يحلو لي عيش ومقامي عنك ناء لا سلام لا كلام لا اتصال لا لقاء أنا في الثرى وليلاي الثريا في السماء وفي قصيدة أخرى يعبر القرضاوي عن مدى شوقه وأحتراقه لرؤية حبيبته فيقول: يا حبا زاد تدفقه فغدا طوفانا يغرقني.. يا شوقا أوقد في قلبي جمرات توشك تحرقني.. أيام الشوق تعذبني كم تجمعني وتفرقني.. وليالي الشوق تطول علي تطير النوم تؤرقني .. وبعد أستخدام القرضاوي كل الوسائل و الوساطات حتى تدخل لدى والد أسماء الا انه كان يرفض زواج أسماء منه بسبب كبر سنه , لكنه في النهاية وافق بتأثير أصدقاء القرضاوي من رجال الدين , لكن القرضاوي أصطدم بمعارضة أبنائه من زوجته الاولى وبعد خمسة عشرة سنة من الزواج أضطر الى تطليقها . أن الحديث عن هذا الجانب من حياة القرضاوي الشخصية يبرز مدى تعلقه بالمصالح النفعية الخاصة وتستره بعباءة الدين لتحقيق اهداف سياسية و شخصية , مثلما يتحالف الان مع الانظمة و الحكام المستبدين ليلعب معهم أدوارآ رجعية في التصدي لأشاعة الديمقراطية و الحرية في المنطقة وأبقاء شعوبها أسيرة الانظمة القمعية . أتجاهه السياسي . انتمى القرضاوي لجماعة الإخوان المسلمين منذ وقت مبكرفهيأ له ذلك أن يجوب محافظات مصر من الإسكندرية إلى أسوان، وإلى سيناء وأن يزور بعض الأقطار العربية مثل سورية ولبنان والأردن، بتكليف من الأستاذ حسن الهضيبي ـ المرشد الثاني للإخوان المسلمين ـ لنشر أفكار و دعوة الاخوان , ومن ثم أصبح من قياداتها المعروفين ويعتبر منظر الجماعة الأول، كما عرض عليه تولي منصب المرشد عدة مرات لكنه رفض, وبسبب مواقفه المتطرفة دخل السجن مرات عديدة كان أولها عام 1949 في العهد الملكي ومن ثم اعتقل ثلاث مرات في عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر ,وبالرغم من انه ترك صفوف الاخوان تنظيميآ , ألا أنه كان له دور كبير في نشر أفكارهم و اسلوبهم السياسي المتطرف في التعامل مع قضايا العالم الاسلامي لاسيما بعد أستقراره في دولة قطر, وخير دليل على ذلك فتاويه المثيرة للجدل وتأييده للعمليات الانتحارية , ودوره في دعم الحركات الدينية الاصولية و المتطرفة , ليس في الدول العربية و الاسلامية فحسب , بل في بعض الدول الاوربية أيضآ , مما كان سببآ لعدم السماح له بدخول أراضي العديد من الدول الاوربية كان أخرها فرنسا . موقفه من الحقوق القومية الكوردية . قرضاوي الذي يعد من أكابرعلماء الدين السنة في العالم الاسلامي لم يعرف له موقفآ أيجابيآ يستحق الذكر تجاه الحقوق القومية الكوردية , بل بالعكس أصبح معروفآ بعدائه للشعب الكوردي بفتاويه الدينية المسيسة وتصريحاته ضدهم وأصبح مثالا واضحآ للذين يستخدمون الدين الاسلامي في خدمة الاهداف السياسية و العنصرية الضيقة على حساب نضال الشعوب المضطهدة , وهذه ليست المرة الاولى التي يهاجم القرضاوي بفتاويه الكورد , حيث سبق و ان ألصق تهمة الارهاب بالمقاومة الكوردية في شمال كوردستان أثناء أنعقاد المؤتمر الثالث للأتحاد العالمي لعلماء المسلمين في أسطنبول في 25 حزيران 2010 . وبأعتباره عالم ديني أسلامي كان من الاجدر به أن يدعو الى حل القضية القومية الكوردية في تركيا حلا عادلا وأن يأتي بأيات و احاديث نبوية تدعو الى نبذ التعصب والعنصرية و أن يدعو الى انهاء الحرب القائمة (بين المسلمين من الترك و الكورد ) و التي تستنزف طاقات الشعبين وتزهق أرواح الالاف من العسكريين و المدنيين وأن يشجع تركيا على أعطاء الشعب الكوردي حقوقه المشروعة , و هذا يعتبر من صميم واجبه الديني , لكن نرى بين الحين و الاخر يصرح او يفتي ضد الكورد ويعبر عن معاداته لتطلعات الشعب الكوردي وبدعم من الدولة التركية ( العثمانية ) الذي تسعى الى غزو العالم الاسلامي مرة اخرى تحت ستار ( أنقاذ القدس ) وكسر الحصارالمفروض على قطاع غزة . هذا الدور السلبي و المعادي للقرضاوي يذكرنا بفتاوى شيوخ الاسلام في العهد العثماني الذين كانوا يشرعنون بفتواهم المسيسة الحملات و الفرمانات على الامارات الكوردية وممارسة أبشع أنواع الاضطهادات بحق الكورد وهم نفسهم كالقرضاوي كانوا يعتبرون أنهم ظلال الله على الارض ولايريدون سوى الجهاد في سبيل الله ورسوله , وكما كان السلطان عبد الحميد الثاني ( 1876- 1909 ) المستبد يستخدم ورقة القدس لكسب ود المسلمين وخصوصآ العرب , قرر أردوغان و بتحالف مع أمثال القرضاوي بغزو قلوب العرب و المسلمين بنقس السياسة و نفس الاستراتيجية لتحقيق أهدافه السياسية في منطقة الشرق الاوسط بعد ما فشل في تحقيق حلم تركيا القديم بالانضمام الىى الاتحاد الاوربي, و تتمثل هذه الاهداف في : 1- الالتفاف حول النضال التحرري للشعب الكوردي و احتواء القضية الكوردية في تركيا باللجوء الى ألاسلوب القديم الجديد وهو استخدام الدين في السياسةاو ( السلاح الديني ) لصرف نظر الكورد عن قضيتهم القومية . 2- فتح الاسواق العربية و الاسلامية أمام البضائع التركية وفتح مجال اكبر للشركات الاستثمارية التركية قي المنطقة تجنبآ للتاثير السلبي للأزمة الاقتصادية التي عصفت بالولايات المتحدة و بعض البلدان الاوربية . 3- . أقامة دولة قوية وتطهر تركيا كلاعب أقليمي ورئيسي في الشرق الاوسط , لتشكل قوة توازن لا بد منها في مواجهة الدور المتنامي الذي تلعبه إيران عدوتها التاريخية الشيعية . ومن ناحية أخرى، لتكون بمثابة نموذج الأستراتيجية الاميركية الجديدة التي تراهن على لاعبين محليين أكثر مما تراهن على التورط العسكري المباشر في قضايا المنطقة وتعقيداتها . 4- أستقطاب الدول العربية و الاسلامية وحشدها وراء سياسة تركيا و تعبئتها و تجنيدها لخدمة السياسات الاستراتيجية و التكتيكية التركية بهدف الضغط على قادة الاتحاد الاوربي لكي يصبح امر قبول تركيا في هذا الاتحاد أمرآ لابد منه . لنعود الى القرضاوي و فتاويه المسيسة و البعيدة كل البعد عن اهداف الشريعة الاسلامية والامر ليس مستغربآ للذي يعرف الشيخ و مواقفه من الدكتاتور صدام حسين حينما فال في أحدى خطبه بالدوحة تعليقآ على اعدام صدام : أنه مات موت الشجعان , واقف كألأسد كاشف وجهه . ان هذا المديح جاء دون خجل و مراعاة لمشاعر ملايين المسلمين من العرب و الكورد في العراق الذين نالوا الويلات من نظام صدام الذي حول بلده الى مقبرة جماعية و سجن كبير يعذب فيه العراقيين يوميآ وقصف شعبه بالاسلحة الكيمياوية , وحاول فناء الكورد بمباركة عدد من رجال الدين من امثال القرضاوي و بغطاء ديني عندما اطلق على تلك الجرائم عمليات الانفال . والمعروف أن موقف الاحزاب الدينية الاسلامية و على رأسها الحزب الام ( أخوان المسلمون ) الذي يفتخر القرضاوي بانه كان بين صفوفها ذات يوم , مناهض و بشكل واضح للقضية القومية الكوردية ولحقوق الكورد المشروعة , ويعتبرونها من صنيعة الاستعمار وأن الكورد هم عملاء الامريكان ولأسرائيل , بل واطلق راشد الغنوشي ( مفكر المدرسة الاخوانية التونسية ورئيس حركة النهضة التونسية ) على القضية الكوردية ب( الفتنة الكوردية ) . كما أصبح الشيخ قرضاوي مثالا واضحآ لسياسة الكيل بمكيالين ويتعامل بأزدواجية واضحة مع قضايا الشعوب الاسلامية , وخاصة موقفه من الثورات العربية وألانتفاضات الكوردية المستمرة في تركيا و سوريا وأيران , فنجده قد وقف مع الثورة الليبية و المصرية و السورية , لكنه لم يدعم الشعب البحريني في ثورتهم ضد حكومتهم باعتبارهم مسلمين شيعة و القرضاوي معروف أيضآ بفتاويه التكفيرية ضد الشيعة , ووصفهم بالخطيرين و يغزون للعالم السني , مما أثار حفيظتهم , بل وأصدر العالم الديني السلفي اليمني الشيخ مقبل الوادعي سنة 2005 كتابآ في الرد على أرائه الفقهية وسمأه أهانة للقرضاوي ب ( أسكات الكلب العاوي يوسف بن عبدالله القرضاوي ) . المصادر المعتمدة . 1- عبدالفتاح علي البوتاني . الاسلام السياسي في أقليم كوردستان – العراق , ملاحظات و انطباعات تأريخية و سياسية , ( دهوك : 2011 ) . 2- مقبل الوادعي , أسكات الكلب العاوي يوسف بن عبدلله القرضاوي , ( اليمن : 2005 ) . 3- السيرة الذاتية لشيخ يوسف القرضاوي , مقال منشورة على شبكة الانترنيت في موقع ( الملتقى ) . 4- توفيق ناديري , أسرار عاطفية مثيرة تكشف عنها زوجة يوسف القرضاوي لأول مرة , مقال منشور على شبكة الانترنيت في موقع ( المغرس ) .
خصصت الصحف التركية الصادرة في الأسبوع الماضي مساحة كبيرة لقضية بدء محاكمة الإنقلاب العسكري المسمى بإنقلاب 12 ايلول في تركيا ، الذي قاده الرئيس التركي السابق ( الرئيس السابع) كنعان إفرين مع شركائه العسكريين عام 1980. هذه القضية التي أثارت سخط بعضأطراف المعارضة اليسارية والقومية بحجة أن حكومة أردوغان تسعى، من خلال محاكمة إفرين، الى إستعراض شعبي «رخيص»، وإلى انتقام شخصي من إفرين الذي يمثّل حقبة وصاية العسكر التي حجّمت دور الإسلاميين في تركيا، خلال العقود الثلاثة الماضية، و لكن هذه الخطوة القضائية و إن جاءت متأخرة جداً، برّدت قلوب الكثيرين ممن عانوا الويلات على يد هؤلاء الإنقلابيين و في مقدمتهم الشعب الكردي. بعد إعلان المحكمة فتح التحقيق بهذه القضية، و تنفس المجتمع التركي الصعداء. حيث بدت علامات الرضى واضحة على الرأي العام ، و ذلك من خلال تكرار تصدّر الخبر عناوين الصحف التركية منذ إنطلاقة المحاكمة. و من بين أكثر العناوين اللافتة برز عنوان صحيفة مللييت التي نشرت الخبر تحت عنوان " أخيراً دقَّ باب المتهم الأخير في قضية انقلاب 12 ايلول العسكري"، مشيرة إلى النتائج الوخيمة المتمخضة عنه. حيث أصدرت المحكمة المنشأة بعد الإنقلاب قرار الإعدام بحق ( 517) شخصاً، و قد نفذ القرار على (50) شخصا بالفعل، كما أن 171 شخصا لقوا مصرعهم جراء التعذيب، إضافة إلى مئات المفقودين، و توقيف و سجن الآلاف و محاكمة الكثيرين، و فرار عشرات الآلاف من تركيا. بينما صدر صحيفة ( صباح) بعنوان لافت و هو " قم أيها القائد المتهم"، فيما عنونت صحيفة (مللي غازتة) ب " جاء يوم الحساب"، في حين أن صحيفة ( غونش) وصفت المحاكمة ب " التاريخية"، أما صحيفة زمان فوصفت اليوم الذي بدأت فيه محاكمة منفذي الإنقلاب ب " منعطف تاريخي في الديمقراطية التركية". إن محاكمة الجنرال كنعان إفرين و هو على حافة الموت و عمره يناهز (94) عاما، تكتسب بحق أهمية كبرى من حيث هي الأولى من نوعها، لأنه لم يسبق و أن تمت محاكمة أي عسكري أطاح بالحكومة الشرعية حتى هذا اليوم في تاريخ تركيا الحديث، ما يعني أنها خطوة كبيرة ألقيت في سبيل تطهير البلاد من مخلفات الإنقلابات العسكرية، كما أنها بمثابة تحذير قوي ضد محاولات مماثلة. أكثر ما لفت نظري في هذه القضية، شهادات بعض المثقفين و السياسيين الترك و الكرد اللذين نجوا بإعجوبة من تلك المرحلة و عانوا صنوف التعذيب الوحشية التي تندى لها جبين الانسانية. و من اكثر الشهادات تأثيراً، كانت شهادة السياسي الكردي البارز ( أحمد تورك) الذي وصف –حسب خبر منشور في صحيفة مللييت- مرحلة الإنقلاب العسكري في 12 أيلول، بأنها من أكثر المراحل الكارثية و المفجعة بالنسبة للكرد. كان أحمد ترك من بين سجناء السجن العسكري السيء الصيت في دياربكر. حيث يصور جانبا من معاناته في السجن بقوله: كنت أعاني لفترة طويلة من فترة بقائي في السجن، حتى بعد إطلاق سراحي. كانوا يمارسون أساليب وحشية و مرعبة في التعذيب، بحيث تحفر آثارها عميقا في ذاكرة الإنسان، و لا يمكن التخلص منها بسهولة. فأنا شخصيا كنت قد حفظت (56) نشيدا عن ظهر قلب، و هذا بأمر و بضغط من آمر السجن. حتى أنه و بعد إطلاق سراحي و عودتي لقريتي، كنت أفزّ و أستقيظ من نومي عدة مرات في الليلة الواحدة و أردد الأناشيد، خوفا من نسيانها. لأن نسيان مقطع من تلك الأناشيد كانت تسبب في تعرضنا لأقسى أنواع التعذيب. و يضيف تورك: إن الثوريين و المناضلين و في مقدمتهم الكرد، دفعوا ثمنا باهظاً في المراحل الطارئة التي مرت بها الجمهورية التركية منذ تأسيسها و حتى يومنا هذا، لأن جميع الأنظمة كانت تنظر للكرد على أنهم يشكلون خطرا مستمراً على أمن الدولة. و كانت هذه الأنظمة ترى في ممارسة التعذيب الوحشي سبيلا من أجل الحفاظ على بقائها. و من جهة أخرى ينقل لنا الكاتب المعروف (حسن جمال)من خلال مقال له، شهادة أحد الناجين الكرد و هو ( فلات جميل أوغلو) و الذي ينحدر من عائلة وطنية كردية معروفة في دياربكر. يقول فلات: كنت في سجن دياربكر العسكري عام 1982. كنا نتعرض لصنوف التعذيب من ضرب و إهانة و حرب نفسية. كانو يضعون العصي في مؤخرة السجناء و يجبرون الآخرين على لحس العصي. و عند إستفراغ أحد السجناء، يجبر الآخر على لحس الفضلات على الارضية بلسانه حتى ينظفها. و في أحد المرات أجبروني على أكل حفنة من البراز إلتطقته من أحد المراحيض، و أمروني بالوقوف على قدم واحد دون حراك ووجهي للحائط، و لا يحق لي تحريك أو فتح فمي. بعد مضي فترة تركوني أعود لحجرتي، و لكن و عند محاولتي تنظيف فمي، لم أستطع التخلص من بقايا البراز العالقة بين أسناني، مما إضطرني إلى خلع أسناني بمساعدة أحد الأصدقاء. *زاوية أسبوعية تنشر في صحيفة كوردستاني نوي الكردية.
تتبارى وتتسابق الامم والشعوب في صناعة الكومبيوترات وكثير من الاجهزة الكهربائية وكذلك الروبوتات. لقد صمم علماء اليابان والامريكيون وادخلوا في الخدمة روبوتات لمساعدة المرضى في الامور المنزليه واخرى لاجراء العمليات الجراحية وفي كثير من المجالات التي تفيد وتخدم الانسان والانسانية. تركيا ايضا تتطور وتتقدم بخطى كبيره في صناعة الاجهزة الكهربائية ولكنها قامت اخيرا بمنافسة اليابانيين والامريكيين واظهرت قدرتها وجدارتها وابداعها ونجحت في صناعة الروبوت أيضا. لكن الروبوت التركي مصمم لقتل الانسان بدلا من روبوتات الدول الاخرى التي تعمل في خدمة الانسان وتسهيل اموره والسهر على راحته. الروبوت التركي يذكرنا بزمن الكابوي وتكساس والعصابات والفوضى وشريعة الغاب وسيطرة الاقوياء قبل قرن من الزمان او اكثر في امريكا. ولاشك ان كثيرين منا شاهد افلام الكابوي ورنكو لايتفاهم والقتل من اجل حفنة دولارات وكيف كانوا يهجمون على المدن والقرى الامنه ويقتلون ويسلبون ويعيثون فسادا في الارض. يستطيع بعضهم ان يحمل ويستخدم مسدسين للقتل وبسرعه مدهشة. والبقاء للاسرع. الروبوت التركي صمم ليحمل مسدسين في ان واحد شديد الدقة والسرعة في القتل حسب قول الشركة المنتجة. يبدو ان تركيا تفكر جديا لادخال هذا التطور والابداع التكنولوجي في حربها الخاسره مع الثوار الاكراد بعد ان مني جيشها بالهزيمة وخسائر فادحه رغم استعمال السلاح الكيمياوي واسلحة اخرى محرمة دوليا وسيطرة الثوار على مناطق شاسعة في المناطق الكردية والتي اصبحت خارج سيطرة الحكومة حتى في النهار. اذن سلاح جديد وتطوروعلم وتكنولوجيا في الخدمة, في القتل والقتال ضد الاكراد وابادتهم. العراق أيضا فيه من الطاقات والكفاءات العالية في القتل والذبح والتفنن فيهما فلا عجب انهم تخرجوا في مدرسة البعث وصدام وتدربوا في تطوير الاسلحة تحت رعاية حسين كامل. هذة الكفاءات العالية من امثال الغيور عباس المحمداوي الذي يقلد القاعدة السيئة الصيت في الخطاب والتهديد والوعيد, وكثيرون اخرون من أمثاله بامكانها تطوير الروبوت التركي بحيث يميز الكردي من اخوه العربي ويقتله على الهويه كما قتل وذبح السنة والشيعة بعضهم بعضا لفترة طويله.
جسد يعاني ويتشرذم في فضاءات الانتهاك، فوضى أخلاقية، وكثير من الضجيج يمس الأنوثة التي تضج بالعطاء، ولا تتأخر عن أداء دورها التاريخي مهما حاول مصاصوا الدماء شفط مواقفها السباقة في الوقوف جنبا إلى جنب مع نصفها الآخر لنيل الكرامة، وذلك عن طريق انتهاك ذاك الجسد الذي يراه البعض نقطة ضعف تأسرها على مر التاريخ . إنها تتحدى، وتغير مفهوم الشرف إلى مفهوم الكرامة والحرية والعدالة الإنسانية، المرأة السورية التي أصبحت طرفا هاما في ثورة الكرامة، واستخدام النظام السوري لها كسلاح ضد الثورة من خلال شبيحته ورجال أمنه، حيث يتم و بأفظع الطرق استثمارها كورقة ضغط على أهلها وذويها باغتصابها، هذه الظاهرة التي بدأت تقض مضجع الإنسانية لتحول جسد المرأة إلى خطر يداهم عائلتها، لنرى أنسفنا أمام سيناريوهات تراجيدية مؤلمة لعمليات اغتصاب مورست بابشع الطرق ضد المرأة السورية، قصص رواها البعض من شهود العيان وقصص دُفنت في ذاك الجوف الأنثوي الذي يأبى أن يكون عبئ على المجتمع الشرقي وعلى معتقداته، مجتمع مشحون بأفكار تجعله في موقف ضعيف وخجول محترق في صومعة الشرف الذي يمكن أن يُسبى باغتصاب فتاة . فتُغتصب المرأة مرة ومرتين وثلاثة، كل مرة بطريقة وبأسلوب مرة من جلادها ومرة من نظرة من حولها لها بأنها أصبحت عارا على مجتمعها وعائلتها، ومرة أخرى في عودتها إلى ذاتها ونظرتها هي إلى نفسها بأنها انتُهكت . ففي سوريا و في خضم الثورة تتعرض المرأة إلى الخطف والاغتصاب المبرمج في حالة لم يسبق لها مثيل، لنجد الكتير من الحوادث التي تُخبئ في جعبتها قصص متنوعة الأساليب في وحشيتها لاغتصاب النساء، وخاصة في المناطق الساخنة مثل حمص وريفها وإدلب ودوما ودرعا، وجعل المجرم أو القائم بعملية الاغتصاب جسد الضحية عبرة لمن يثور، وذلك عن طريق تشويهه وتقطيع أوصاله وحرقه بابشع طريقة، لتقف الانسانية في موقف استحياء من نفسها أمام صمتها المزري قي تلك الحلات. حيث أن الناشط رضوان زيادة وعبر منظمات حقوقية دولية ومنظمة هيومن رايتس قام بتسجيل وتثبيت أكثر من 370 حالة اغتصاب علما بأن الحالات بالآلاف بين منتحرة ومختفية وبين من يفضل الصمت على حسب قول الناشطين . وقد قام بعض علماء الدين باطلاق فتوى تدعو الثوار إلى الزواج من الفتيات المُغتصبات لانقاذهن من القتل الذي يتربص بهن من قبل ذويهن لغسل العار والتخلص من إثم ابنتهم المغتصبة والتي تم استخدامها بصورة مقززة ضد الثورة . حيث قالت رئيسة الهيئة السورية لشؤون الأسرة منى غانم لـ«البيان»: «في النزاعات المسلحة، تكون المرأة هي الضحية الأولى لنتائج هذا الصراع، ويتم استخدام الاغتصاب كأداة للانتقام بين الأطراف المتنازعة»، مستطردة: «ندين هذه الانتهاكات بحق المرأة، ويجب على النظام الكف عن تلك الممارسات البشعة واستخدامهن كأداة في نزاع مسلح، وعليه أن يسمح للمنظمات الإنسانية الدخول إلى سوريا لحماية النساء من هذه الأساليب المشينة" دون أن نلمس أية مبادرات من حقوق الانسان اتجاه الانتهاكات التي تُمارس ضد المرأة ومحاولة استخدامها بطريقة رعناء في كبح جماح الثورة. وقامت مجلة التايمز الامريكية بالكشف عن تفاصيل للاغتصاب الجماعي الذي يقوم به الجنود والشبيحة والأمن في محاولة لقمع التظاهرات السلمية ولإخافة المتظاهرين وترهيبهم من خلال هتك العرض، مما أدى بالعديد من الأسر إلى النزوح في محاولة للهرب من ممارسات النظام، حيث كتبت المجلة ((هناك الكثير من القصص التي تحكي فظائع ماقام به هؤلاء الجنود بحق نساء مدينة جسر الشغور الحدودية التي فر الكثير من أهلهاونزحوا إلى الحدود التركية)). ونبقى في جسر الشغور لنسمع الحادثة الأفظع والتي تحدث عنها يونس اليوسف وهو مصور منشق عن قناة الدنيا الموالية للنظام السوري، حيث أنه أكد على عملية فظيعة من الوحشية في معمل السكرباغتصاب جماعي لفتيات حيث قال((عناصر من الأمن والشبيحة قاموا باقتياد النساء إلى معمل السكر ومن ثم مورس عليهن اعتداءات جنسية بشكل جماعي، والأنكى من ذلك ابقوا النساء عاريات بعد عملية الاغتصاب لإجبارهن على تقديم الشاي والقهوة لعناصر الشبيحة)). هنا نجد التأكيد على الإهانة بعد الاغتصاب وكسر للنفسية وإذلال معنوي مسبوق بإذلال جسدي هذه الظاهرة جعلتنا أمام مواقف متباينة، فمنهم من ارتأى عدم خروج المرأة إلى التظاهرات لحمايتها من الإنتهاك ومنهم من رأى فيها نيشان ورمزا للحرية وأكد إلى أن الشباب الثائر تجاوز فكرة النظر إلى المرأة المغتصبة على أنها مسلوبة لأي شي يتعلق بكرامتها بل بالعكس هي مناضلة ولا يشوبها ما فعلت أيدي الاعتداء بها فهي ضحية ككل الضحايا السوريين . فنستطيع التنبؤ بتبعات مستقبلية أليمة تؤدي إلى الإكتئاب الإجتماعي جراء إهانة المرأة ووضعها في خانة الشرف المسلوب، فهي بمجرد اعتقالها توضع تلقائيا في صف الفتيات المُغتصبات وهذا ما يجعلها انطوائية فاقدة للثقة مراقبة لنظرات المجتمع لها لتتكهن بموقف كل فرد من افراد المجتمع اتجاهها، فسحابة العنف الجسدي لم تستثني الفتيات القاصرات دون الثامنة عشر إذا أن ناشطون قامو بتوثيق حالة اغتصاب لفتاة في الرابعة عشر من العمر اصيبت بحالة هيستيرية إثر الاعتداء عليها من قبل اثنين من جنود البعث . هنا وعلى نفس الأرض كانت المرأة تعيش حياتها الطبيعية، لحظة تفصلها عن ذاتها النظيفة الخالية من الشوائب، عن يومياتها الأسرية، هي لحظة فقط كفيلة لإهانتها وإذلالها مدى العمر وتعذيب أطفالها وزوجها واخيها بانوثتها وجسدها الذي يتحول في هذه الحالات إلى نقمة، لتوضع أمام مجتمع متألم حتى العظم وثَّق في وجدانه صورا لن تُنسى وصرخات قد تقود الكثير الى الجنون أو الفصام لتكون المرأة الضحية الأكثر بروزاً في الثورات، ولتحول الثورة من ثورة ضد الظلم إلى ثورة اجتماعية فتتحول فيه المفاهيم وتصبح أكثر نصاعة وأشد إنسانية، فتقول الضحية أنا دفعت الشرف الهلامي، تلك الهالة التي كانت تغطي افكارنا، هم سلبو مني ذاك الشرف وانتهكو حرمة جسدي، لأعود أقوى فأنا ايضا ضحيت من اجل معركة الكرامة لست إلا حالة من حالات القمع العام، فالكثير من النسوة حاولن تجاوز ما حدث ولكن كم قصة مؤلمة تدور خلف الابواب المغلقة؟؟ كم امرأة ينتهك جسدها عنوة وتتحول في الثورات والحروب الى اكثر المخلوقات استضعافا، كم نكرة يزرع في رحمها بذرة الحياة بافتراسه لها؟؟؟!!! ففي حمص مثلا المدينة الأشد تعرضا للمارسات العنيفة و الأكثر عرضة لقذائف الجيش، في بابا عمرو بالتحديد وبعد انتهاء القصف عدن فتيات لا يتجاوزن السابعة عشر والثامنة عشر من العمرإلى ذويهن بعد اختفائهن فترة عدن وهن حاملات !!!من الذي سيعوضهن؟؟ وما شعورهن وهن يحملهن في أحشائهن ثمرة اغتيال لإنسانيتهن ثمرة اجتياح واحتلال بزرع ألغام فتاكة في جسد اولئك النسوة، ليبقى السؤال إلى متى ستبقى الأنوثة أداة للفتك بالشعوب؟؟؟؟إلى متى ستكون هي الضحية المباحة في معامل الإجرام؟؟؟
الازدواجية والتناقض الذي تعيشه القوى والحركات والدول الداعمة لنظام الأسد القاتل في سوريا، لا يمكن قبولها أو الاعتداد بحيثياتها التي لا يمكن أن تصمد أمام أية مناقشة منطقية تعتمد الحقيقة والصراحة والابتعاد عن المراوغة والتضليل الذي يتغاضى عن الواقع المخيف الذي يعيشه الشعب السوري منذ الخامس عشر من مارس 2011 ، تاريخ اندلاع الثورة الشعبية ضد نظام القتل والإجرام الأسدي المفترس ضد الشعب السوري فقط، والهادىء والخلوق والمسالم مع الاحتلال الإسرائيلي بدليل عدم إطلاقه رصاصة لتحرير الجولان المحتل منذ عام 1967 الذي باعه والده حافظ أمن الاحتلال، وبدليل رسالة ابن خاله ماهر مخلوف لدولة الاحتلال الإسرائيلي من خلال لقائه مع صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عقب اندلاع ثورة الشعب السوري مباشرة قائلا حرفيا: ( لن يكون هناك استقرار في إسرائيل إذا لم يكن هناك استقرار في سوريا ). تسليح النظام الإجرامي القاتل ورغم سلمية الثورة الشعبية السورية وعدم وجود أي سلاح مع شبابها ورجالها، ما عدا أسلحة خفيفة هرب بها رجال الجيش السوري الحر ملتحقين بثورة شعبهم، ووجود مخازن كثيفة من كافة أنواع الأسلحة مع الجيش الذي ما زال مع الأسد القاتل لما يزيد عن تسعة ألاف مواطن سوري حتى اليوم، فإنّ الأسلحة والبترول والمال والرجال يتدفقون عليه من أعداء الشعب السوري، وتحديدا النظامين الروسي والإيراني، ونظام المالكي الإيراني في بغداد وحزب حسن نصر الله في لبنان، كي لا نقول حزب الله لأنّ الله لا يقبل قتل الشعوب المسالمة، و يرفض هذا الظلم من هذا الطاغية وكل من هم على شاكلته وممارساته. هذا التسليح عند المالكي وحسن نصر الله تحديدا عمل وطني وحلال ينسجم مع مبادىء العدالة والإنسانية، لذلك يرفضان تسليح المعارضة السورية، ويهاجمان الدول العربية التي تنادي بحماية الشعب السوري وتسليح معارضته للوقوف في وجه الأسد القاتل وعصاباته الإجرامية. وليت هذا فقط فقد ثبت بدون أي تشكيك دعم نظام المالكي للأسد القاتل بالمال والبترول والعديد من عناصره تتجسس على معارضي الشعب السوري داخل سوريا وتقوم بالوشاية عنها لعصابات الأسد، أما حزب حسن نصرالله فقد ثبت تزويده للأسد بعناصر تجسس وحماية لأنه لا يثق في حراساته من أبناء الشعب السوري الذين من الممكن في لحظة وطنية إنسانية أن يطلق واحدا منهم النار على رأسه الممتلى بالحقد وقلبه الخالي من الإنسانية. وهكذا فهذه القوى الداعمة لنظام الإجرام ترى أن تسليحه حلال ومسموح به، أما تسليح الشعب السوري ومعارضته فهو ممنوع وحرام...أليس هذا تناقض وازدواجية لا يقبلها عقل أو منطق؟ ولكنها ازدواجية الأنظمة والأشخاص الذي يطوعون كل منطق حسب مصالحهم ودعم الأنظمة التي على شاكلتهم وخلقهم. وكذلك بالنسبة للعمالة لصالح الاحتلال، فإذا كان العميل من جماعة الجنرال ميشيل عون الحليف اللبناني الوحيد لحزب حسن نصر الله، فهذا العميل يفرج عنه ويقوم جنرال بيروت باستقباله كأنه بطل من الأبطال، كما حدث مع القيادي في تيار ميشيل عون العميد فايز كرم الذي تمّ الإفراج عنه قبل أيام قليلة بعد أن لم يمض في السجن سوى حوالي عام ونصف، وقام مجلس النواب اللبناني الذي يسيطر عليه حسن نصرالله وحليفة ميشيل عون بتخفيض مدة محكوميته تسعة شهور لذر الرماد في عيون الوطنيين اللبنانيين رغم أنّ القانون اللبناني ينصّ على إعدام من يثبت تخابره وعمالته للإحتلال الإسرائيلي. والغريب أنّ العميد فايز كرم كان يعمل مديرا لمكافحة التجسس في لبنان، فإذا هو المدير الجاسوس، ولكن هذا التجسس عمل وطني يتمّ الإفراج عن صاحبه طالما هو من تيار ميشيل عون حليف حسن نصر الله. وكذلك عملاء حزب حسن نصر الله ففي السنوات الأخيرة أعلن حسن نصر الله شخصيا عن اعتقال العديد من الجواسيس لصالح الاحتلال الإسرائيلي من داخل حزبه ومن المقربين لقيادات الصف الأول عنده، وكان أهمهم المدعو محمد الحاج الذي أعلن الحزب رسميا أنّه من أخطر الجواسيس إذ كانت الجهة التي يتجسس لحسابها قد زرعت جهاز تنصت في معدته، ويسافر دوريا للخارج للحصول على المعلومات من الجهاز وإعادة زرعه. وحسب ما أعلنته مصادر الحزب فقد كان هذا العميل مسؤولا عن قواعد تدريب الحزب و مقربا من عماد مغنية الذي تم اغتياله في حي كفر سوسة المخابراتي في دمشق وبمعرفة وتخطيط مخابرات بشار الأسد في الثاني عشر من آب 2008 ، وقد أكّدت مصادر من حزب نصر الله أنّه في إحدى جلساته الخاصة اتهم نظام الأسد بالعملية، وكانت الجلسة تصور فيديو ثم أمر بحذف مشهد الاتهام هذا...فأين محمد الحاج؟ ولماذا لم يسلم للقضاء اللبناني لمحاكمته او لماذا لم يحاكمه حزب الله ويعلن عن ذلك؟ وهكذا يتم العفو عن عملاء الاحتلال أو التستر عليهم، بينما تقوم عناصر ميشيل عون وحسن نصر الله بالتجسس على المعارضة السورية وخطف عناصرها وتسليمهم لنظام القاتل بشار الأسد، كما حدث مع الكثيرين ومنهم شبل العيسمي ( 86 عاما ) الذي تمّ خطفه في مارس 2012 من منطقة عاليه اللبنانية، وتسليمه لنظام الإجرام الأسدي رغم أنّ هذا المناضل تاريخه يشرّف كافة عائلة الإسود، فهو من مؤسسي حزب البعث الذي يكتوي الآن بنار سجونه. ومما عرف عن خلفيات هذا الاعتقال البشع لمواطن ذي تاريخ نضالي عريق، واعتزل العمل السياسي بسبب كبر سنه، أنّ سفير الأسد في لبنان علي عبد الكريم علي طلب منه إصدار بيان تأييدا لقتل الأسد وجرائمه وإدانة نشاط ابنه في صفوف المعارضة السورية، وتشكيله نشاطات تهدف لمحاكمة الأسد على جرائمه، فرفض شبل ا لعيسمي التصفيق لجرائم الأسد فتمّ اختطافه وإرساله لدمشق، ومنذ مارس 2012 لا تعرف أية أخبار أو معلومات عنه. هذه هي ازدواجية أنصار نظام الإجرام الأسدي حتى لو كانت ازدواجية التغاضي عن العمالة والتجسس، أو التنكر لتسليح المعارضة السورية بينما يزودون القاتل الأسد بالسلاح والمال والبترول والرجال لحمايته ومساعدته في مزيد من قتل الشعب السوري..ورغم ذلك فمصير الطغاة وأنصارهم إلى الزوال مهما طال الزمن. www.drabumatar.com
رئاسة اقليم كردستان العراق عانت من فراغ كبير بفعل غياب مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني للمنصب السيادي نائب رئيس الاقليم، ولاسباب خاصة بالرئيس مسعود البرزاني وحزبه بقي هذا الموقع المهم شاغرا، ونتيجة لهذا الفراغ فقدت رئاسة الاقليم دورها الحيوي خلال السنتين الماضيتين، ولم تتمكن من لعب دور فعال وحكيم في ادارة السلطة بالاقليم اضافة الى بقاء الخلافات القائمة بين الحكومة الاتحادية في بغداد وحكومة الاقليم في اربيل، ولم تقف هذه الخلافات عند حد معين بل زادت تعقيدا وتأزما بسبب بروز الخلافات الى السطح بين المالكي والبرزاني. وبعودة كوسرت رسول علي نائب الرئيس الطالباني في حزب الاتحاد الوطني نائبا لرئيس الاقليم، وتكليفه بهذا المنصب، بدأت الامال تبرز من جديد لاخراج الرئاسة من ازمات تعيش فيها من فترة طويلة، والتحقيقات التي قامت بها اللجان الرئاسية عن الفساد ونهب الممتلكات والاراضي صرخة مدوية لما يعيشه الاقليم من فساد في اركان السلطة، والبرنامج الاصلاحي الذي أعلنه الرئيس البرزاني يشكل صدمة لما وصل اليها الامور في الاقليم. ولهذا بات من الضروري اعادة النظر في دور رئاسة الاقليم التي تتواجد خارج الاقليم على جبل بيرمام، وتفعيل دورها واخراجها من الازمات التي تعيشها، وازالة الحواجز الكونكريتية التي تحيط بها، خاصة الطوق الحديدي الذي فرضه الرئيس البرزاني حول نفسه، والهالة الأمنية التي تحيط به تحتضن قوة تقدر افرادها بأكثر من تسعة الاف حرس حسب ما تشير اليها المصادر الصحفية الكردية، والغريب في الأمر هو يدعو الوزراء والبرلمانيين والمسؤلين الى تقليل افراد حمايتهم بينما ينسى قوات حمايته التي تقدر بالالاف. في ظل هذا الواقع المتأزم لرئاسة اقليم كردستان، والمتأزم أكثر بسبب تدهور العلاقة بين البرزاني والمالكي، يعود كوسرت رسول علي الى موقع نائب رئيس الاقليم والى صدارة العمل السياسي السيادي على الساحتين الكردستانية والعراقية ليلعب دوره السياسي المؤثر للتقليل من الازمات التي تعاني منها الرئاسة، وتخفيف لهجة التوتر والخلافات بين رئيس الاقليم ورئيس الحكومة الاتحادية بحكم العلاقات الطيبة التي يتمتع بها مع جميع الاطراف السياسية، وبالتالي تقليل الخلافات القائمة بين بغداد وأربيل. والكل يعلم مع وصول آثار ثورات الربيع العربي الى الاقليم، برزت حالة من السبات وقف عليها الرئيس البرزاني بسبب عدم قيامه بأي اجراء لمحاربة الفساد رغم اعلان برنامجه الاصلاحي في الفترة الأخيرة، ولهذا غابت الأرضية المناسبة للبدء بعملية فورية للاصلاح لصالح المواطنين الذين يستحقون كل غالي وكل نفيس وفاءا لمواقفهم الوطنية الكبيرة ولصبرهم وتحملهم لتضحيات ومصائب كبيرة، خاصة المكونات الفقيرة الذين يعانون من فوارق طبقية متسمة بالتفرقة والعنصرية والقبلية والعوائلية وفي ظل أجواء اقتصادية وحياتية قاسية ومعبأة بأعباء مالية كبيرة لا قدرة لهم على توفيرها لضمان حياة كريمة تليق بهم، ولهذا ولغرض تفعيل دور رئاسة اقليم كردستان، نطرح هذه الحزمة من المقترحات: 1. اتباع منهج جديد لارساء العدالة الاجتماعية، وتشكيل لجنة رئاسية لدراسة ووضع السبل الكفيلة لازالة الفوراق الاجتماعية والطبقية في المجتمع الكردستاني. 2. تشكيل ممثلية لرئاسة الاقليم في العاصمة الاتحادية بغداد، مهمتها متابعة أعمال وأداء المسؤولين الكرد في مجلس النواب والحكومة، ومتابعة مجريات الأحداث والتطورات على المستويات الرسمية والشعبية. 3. تشكيل المجلس الأعلى للثقافة والعلوم والفنون وارتباطه بالرئاسة من اختصاصات وكفاءات مؤهلة ومستقلة لوضع البرنامج الوطني للامور الثقافية واللغوية والعلمية والفنية في الاقليم، ومتابعة شؤونها بآلية عملية. 4. العمل الجدي لالغاء الاسلوب المتبع بمنح المواقع والمناصب والامتيازات على اساس المحسوبية والمنسوبية وازالة النهج المتبع بفرض حكم العائلة المالكة على مؤسسات الحكومة وموارد الاقليم بقصد احتكار المال والسلطة والتجارة والاقتصاد في آن واحد. 5. الإعلان وبشفافية تامة ومسؤولية كاملة من قبل جميع المسؤولين من درجة رئيس الى درجة مدير عن كل الأموال والأملاك والأرصدة في داخل وخارج الإقليم، و تطبيق هذا الإعلان على التوالي على كل من الرئاسة والحكومة والبرلمان وجميع أعضاء المكتبين السياسيين للحزبين الحاكمين والمسؤولين، وأن تكشف هذه الحسابات من قبل هيئة نزاهة مستقلة محايدة تعلن هذه الكشوفات للرأي العام. 6. الإعلان بشفافية تامة ومسؤولية كاملة عن جميع ممتلكات وأموال وأرصدة الأحزاب السياسية داخل الاقليم وخارجها، والكشف عنها للرأي العام وتسجيل هذا الإعلان بإشراف هيئة نزاهة مستقلة. 7. تشكيل هيئة مستقلة للنزاهة للبحث والتقصي عن طريقة جمع الثروة من قبل جميع المسؤولين والأثرياء وأصحاب الكتل المالية الهائلة في الاقليم، وتقصي جميع الأمور المالية العامة المتعلقة بالشركات والمصارف والمكاتب التجارية في الاقليم والاعلان عن نتائج التحقيق للرأي العام. 8. الغاء جميع برامج بناء المساكن الفاخرة من قبل الشركات باسم الاستثمار، وتكفل الحكومة بتوفير السكن لكل عائلة لا تملك مسكنا، وإقامة مجمعات سكنية شعبية بتمويل حكومي كامل مجهزة بكافة الخدمات البلدية والأساسية وتوزيعها بأقساط مريحة بعيدة الأجل لا تقل عن عشرين سنة للعوائل القليلة الدخل والفقيرة التي لا تملك سكنا وتعاني من لهيب نار الإيجارات المرتفعة والاسعار الجنونية للعقارات. 9. إقرار الحكومة بحق المواطنين في الحصول على قروض مالية ميسرة ومتسمة بالمرونة والسهولة في القطاعين الحكومي والأهلي وبنسب فوائد قليلة واعادتها باقساط مريحة لا تقل عن عشر سنوات لتشجيعهم على ضمان حاجاتهم الحياتية الأساسية وإقامة مشاريع خدمية وإنتاجية خاصة بهم لصالحهم ولمنفعة مكونات المجتمع وحكومة الاقليم. 10. البدء ببرامج وطني لحماية القرية الكردية من نزوح اهاليها والحفاظ عليهم في أماكنهم وسكناهم لتقليل الضغوط المعيشية والسكنية والحياتية على سكان المدن، واعادة الاعتبار الى القرية كوحدة اقتصادية انتاجية اساسية للاقتصاد الكردستان. 11. تأسيس شركات حكومية بمساهمة مختلطة محددة بأهداف وطنية وغايات تجارية واقتصادية مشروعة في كافة المجالات خاصة في مجال الزراعة والثروة الحيوانية لاستغلال الثروات الطبيعية التي تتمتع به الإقليم لتأمين مقومات الأمن الغذائي القومي من منظور الواقع الراهن ومن منظور مستقبلي، خاصة وأن الإقليم بدأ يتفرغ من محتوياته الانتاجية المحلية بعد سيطرة السلع والبضائع والمواد الغذائية الأجنبية على الأسواق الكردستانية نتيجة مصالح ذاتية لأقلية جشعة من أرباب السلطة لا تهمها لا مصالح الشعب ولا مصالح الوطن. بعد سرد مفردات الحزمة المقترحة، لا بد لنا من القول أن هذه الحزمة تلزمها برامج آنية وآليات وبرامج وطنية تساعد على بلورة قاعدة أساسية لارساء البنية التحتية للعدالة الاجتماعية المفقودة، ومن خلال تنفيذ هذه الحزمة فان الأمل بتفعيل رئاسة اقليم كردستان سيرسم أمامنا واقعا جديدا أمام المواطنين خاصة امام الشرائح الفقيرة التي تعاني من ويلات العيش، لذا نأمل من الرئيس البرزاني ونائب رئيس الاقليم كوسرت رسول علي النظر الى هذه الحزمة بجدية لابعاد الاقليم من شرارات وتوترات الاوضاع في بغداد، ولضمان واقع متسم بالعدالة الاجتماعية والحياة الكريمة لكل المواطنين في اقليم كردستان. هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. GMT 7:05:00 2012 الجمعة 13 أبريل
في ذكرى مجزرة حلبجة ، وانفلة الكورد الفيليين كان من المتوقع ان يعتذر الأخوة العرب للكورد ليغسلوا عن ذاكرتهم الحزينة أطنان العذابات ويردوا لهم الأعتبار المادي والمعنوي لما اصابهم من ويلات ومآس على يد الحكومات العربية المتعاقبة على حكم العراق . لكن فاجأنا النائب عباس المحمداوي الامين العام لتجمع ابناء العراق الغيارى بالويل والثبور (واعذر من انذر) للكورد خارج الأقليم وامهلنا اسبوعاً واحداً وهذه تعد حسنة له لأنه ارحم من صدام الذي لم يمهلنا يوما واحداً ، وبما ان غالبية الكورد خارج الأقليم من الكورد الشيعة (الفيليين) اذن المصيبة ستقع على راسنا من جديد وسوف يكون قتلنا هذه المرة (عملاً شعبياً) وفرهودنا أكبرمن فرهود اليهود وفرهود عهد صدام على يد المليشيات الغيارى وما أكثرها وغالبيتها حاقدة على الكورد ، وهذه المرة لاتفيد لا شهادة جنسية عثمانية ولا شهادة جنسية صدامية ، المهم كوردي فأين المفر خصوصاً اذا قامت القاعدة وأزلام النظام السابق النشامى بغلق طرق الأقليم علينا للهروب وفق مبدأ (اني وأخوي على ابن عمي) وكل هذا الحقد والعدوانية جاء بسبب مطالبة الكورد بحقوقهم القانونية والدستورية من خلال تصريح (فقط تصريح) الرئيس مسعود البارزاني تضمن حقيقة انه لايمكن للكورد البقاء ضمن عراق دكتاتوري جديد وكان رد الفعل الاولي ان تمخض عن ضرب مقر حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني في الديوانية ، والحال اذا ما أعلن الرئيس مسعود الأنفصال ماذا سيحصل..؟ (وان كان حقاً مشروعاً تقره كل الأعراف والمواثيق الدولية)(أويلي يابة أشراح ايسون بينة). لقد قلنا سابقاً ان ماقام به النظام الصدامي من تهجير وقتل الكورد الشيعة كان عملاً مؤدجلاً نتيجة الرواسب الشوفينية في فلسفة حزب البعث ضد الكورد ، وان فداحة ووحشية الجرائم التي ارتكبت بحقهم كانت بسبب هويتهم الكوردية والوطنية ليس إلا ، لأنه لم تغب عن ذاكرته ما قام به سكان الحي الكبير المعروف بـ ( حي الكورد) في بغداد , حيث كان ميدان المعركة الكبرى في انقلاب الثامن من شباط 1963 ، وكان أخر جيب من جيوب المقاومة ضد النظام البعثي في حينها ، هذا ناهيك عن الثورات والانتفاضات الكوردية في كوردستان العراق. قيل لنا لا : لقد كان بسبب تشيع الكورد الفيليين حيث كان صدام يكره الشيعة ويعتبرهم ايرانيين وولاءهم لأيران ، قلنا وهل كان حالهم افضل في جمهورية ايران الاسلامية الشيعية مما كان عليه في العراق الجواب كلا طبعاً فلقد أضطهدوا وهمشوا ولم تمنح الجنسية حتى للذين جاءت ولادتهم لاحقاً ناهيك انه محذور عليهم حتى أمتلاك الدراجة النارية الشائعة الأستعمال ، وجاءت بعد التهجير عمليات الأنفال ومجزرة حلبجة ..؟ قلنا ماذا تقولون الآن ..؟ قيل لنا بسبب هذا وذاك (كورد وشيعة). ماذا تقولون اليوم أيها الأخوة عن هذا التصريح الناري لمحمداوي الشيعي المذهب والبدري التنظيم حسب ما يدعي ..؟ فهو لم يفرق بين كوردي شيعي وسني وأيزيدي ومسيحي المهم انه كوردي والحقد عليهم واحد. هنا لايسعنا إلا ان نقول : ان سقوط النظام الدكتاتوري البائد وتغيير سلطته لم يكن وحده كافياً لنهاية عهد وبداية عهد جديد للعراق والعراقيين ، لأنه مازالت هناك جهات تمارس علناً شوفينية وغطرسة وصلف النظام السابق البائد بعينه في كل مواقفها ، ولا يزال هناك أشخاص وقوى وحركات قومية شوفينية سنية وشيعية ترتعش عندما تسمع صوت الآخر أو ترى ملامح الأخر القومي المختلف معها في السلطة والإدارة والحياة العامة ، وبمجرد أمتلاكهم القوة العسكرية الكافية سوف يهجمون علينا من جديد ، ألم يقل العسكر لرئيس الوزراء نوري المالكي ليس عليك سوى ان تأمر وسندفعهم خارج أربيل وصلاح الدين وصمت المالكي. والسبب طبعاً تشرذم الكورد الشيعة خارج الأقليم سواء من كان منهم في المهجر ام من بقي منهم في داخل العراق ، نتيجة انجرار قسم منهم مع الأسف الشديد وراء من يريد أن يتاجر بأسمهم وبقضيتهم لتحقيق منافع ذاتية وليخرب وعيهم وذاكرتهم وشخصيتهم ليكونوا تابعاً ذليلاً يتلقى مايصدر له ويحدد له من افكار وثقافات غريبة وبعيدة عن واقعه وتاريخه ليبقى يدور في دوامة التخلف ويتعرض للأحباط والتمزق والتشرذم حيث ينتظهرهم جراد الجاهلية الجديد وينتهز الفرصة للأنقضاض عليهم من جديد. ونقول للنائب المحمداوي كما قال الرئيس مسعود البارزاني (الشيعة الذين عرفناهم وقفوا معنا دائما شيعة آل الحكيم ، وشيعة آل الصدرين محمد باقر ، ومحمد صادق الصدر ، وكانوا معنا في السراء والضراء ، ونحن معهم في خندق واحد ، نحن حلفاء الشيعة ، حلفاء بالمظلومية والتاريخ النضالي المشترك وهو ارفع من ان يمسه احد) ولولا تضحيات القوى الوطنية وفي مقدمتهم الكورد لما اصبحت أنت الان نائباً في البرلمان ، وان الكورد هم سكان العراق الأوائل والدليل ان أسم بغداد كوردي (بغدا) والتي أصبحت بغداد ، وان اعرق المناطق البغدادية مثل باب الشيخ والكفاح والصدرية وابو السيفين والسباع وغيرها غالبية سكانها من الكورد ولن يغادروها مهما كانت التصريحات والتهديدات لأنهم ولدوا فيها هم واجداد اجدادهم وسوف يموتون فيها ، وان هذه التصريحات جاءت لزرع الفتنة بين الكورد والعرب والشيعة والسنة وان اخوتنا في الوسط والجنوب سوف يقفون ضد هذا التوجه وهذه العدوانية. واقول لأخوتي الكورد اذا كنا لا نريد أن تتكرر مأساتنا ، فلا بيت يأوينا غير البيت الكوردي ، ولا وطن يجمعنا غير كوردستان ، ولا صديق اعز من الجبل. التآخي Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=107578#ixzz1ruIxw4EJ
ألمح رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني في الأشهر الماضية مرارا إلى احتمال إعلان استقلال دولة كردستان، تارة باسم حق تقرير المصير وأخرى على خلفية تفاقم الخلافات المزمنة مع حكومة نوري المالكي. لكن بغض النظر عن هذه المبررات، فإن إقامة دولة كردية في حقيقة الأمر حلم قومي كردي قديم متجدد، ليس في كردستان العراق وحدها بل في عموم مناطق التواجد الكردي في الشرق الأوسط (العراق وإيران وتركيا وسوريا). ولعل الهاجس الذي يشغل بال القيادة الكردية وتحديدا زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزني، هو متى إعلان هذه الدولة؟ وفي أي ظروف؟ وهل الحلم بات ممكنا على أرض الواقع؟ والسؤال الأهم: ماذا عن العواقب والتداعيات؟ دون شك، البارزاني يفكر بكل هذا مليا، فهو يريد أن يدخل التاريخ كأول زعيم كردي نجح في تحقيق الاستقلال للأكراد في العصر الحديث. مقومات إقامة دولة كردية كلما تأزمت العلاقة بين بغداد وإقليم كردستان العراق، تعالت الأصوات الكردية الداعية إلى البحث عن المصير الكردي خارج العراق، الأكراد يعدون ذلك حقا طبيعيا لهم في إطار حق تقرير المصير في حين لا يتوانى البعض عن وضع هذا الخيار في خانة النزعة الانفصالية المضمرة، فيما يسأل أخرون عن جدوى إقامة دولة كردية قومية في زمن تراجع الأيديولوجية القومية لصالح الدولة التعددية الديمقراطية، خاصة أن إقليم كردستان العراق يعيش في وضع دولة حقيقة على الأرض ومشاركة فعالة في السياسة العامة للعراق من بغداد. لكن هذا الجدل المتعاظم لا يلغي أو يقلل من أهمية تضافر جملة العوامل التي باتت تشكل أسبابا ومقومات لإعلان دولة كردستان، ولعل من أهم هذه الأسباب والمقومات: 1- تفاقم الخلافات بين حكومة إقليم كردستان والحكومة العراقية على قضايا عديدة، لعل أهمها النفط والمادة 140 بشأن مصير مدينة كركوك والمناطق الحدودية المتنازع عليها، ومؤخرا قضية طارق الهاشمي نائب رئيس العراقي، واللافت في هذه الخلافات هو اللهجة الندية والقوية للقيادة الكردية التي تصر على تحقيق المطالب الكردية دون نقصان، وإلا فإن البحث عن المصير الكردي خارج الشراكة العراقية يصبح أمرا محتما. 2- تجربة الحكم الناجحة نسبيا في إقليم كردستان العراق، وهي تجربة باتت تغري الأكراد للاستفراد بها بعيدا عن العراق ومشكلاته الداخلية العديدة. 3- توفر الموارد الأولية من نفط وغاز ومياه وعلاقات تجارية قوية مع إيران وتركيا، بما يعطي كل ذلك من الإحساس بالقدرة على الاستقلال وامتلاك مقوماته وممارسة الكيانية. 4- مناخ الثورات العربية التي فجرت مطالبة الشعوب بالحرية وطي صفحة الاستبداد مهما كانت طبيعته وشكله. 5- تجربة استقلال جنوب السودان التي تبدو لأكراد العراق مشجعة ومغرية، خاصة أنها تحققت بموافقة المركز (الخرطوم) والدول الإقليمية المجاورة والمجتمع الدولي دون إراقة الدماء. في الواقع، هذه العوامل المشجعة، أنضجت المطالبة السياسية لدى الجماهير الكردية بالاستقلال، وما تعاظم دور حركة الاستفتاء ودعمها القوي لهذا الخيار إلا تأكيد على هذا التوجه، ومن يدقق في ظروف تصريحات مسعود البارزاني بشأن حق تقرير المصير للشعب الكردي، سيرى أنها تشكل انعكاسا لتنامي هذا الخيار في الداخل الكردي، إذ بات هذا البعد أمرا أساسيا لمصداقية القيادة الكردية خاصة بعد بروز معارضة قوية للزعامة البارزانية، بما يعني ذلك حضور البعد الانتخابي في مسألة التوجه لإعلان الدولة. عقبات وخيارات وسيناريوهات والحديث عن هذه المقومات والأسباب لا يعني أن الظروف باتت مهيأة لقيام أو لإعلان مثل هذه الدولة، فالثابت أنه رغم انشغال الدول الإقليمية ولا سيما إيران وتركيا وسوريا بقضاياها الخاصة إلا أن قيام مثل هذه الدولة يعني تغيير خريطة الشرق الأوسط وتداعيات مباشرة على أمن هذه الدول وهو ما لا تقبل به. كما أن الظروف الدولية ولاسيما لجهة العلاقات المتينة لتركيا بكل من الولايات المتحدة والدول الأوروبية تشكل عقبة في وجه الآمال الكردية على الأقل في هذه المرحلة، فضلا عن الرفض العراقي الرسمي لمثل هذا الخيار خشية من تداعيات تفكك العراق إلى مجموعة دويلات وربما الدخول في حرب داخلية مدمرة مع الإقليم. لكن رغم هذه العقبات فإن الآمال الكردية تبقى حية تبحث عن السيناريو الأفضل وعن السبل الممكنة لتلمس طريق دولتهم، ولعل أهم هذه السبل: 1- خيار الاستفتاء على شكل استلهام أو تكرار لتجربة جنوب السودان بما لهذه التجربة من ميزات إيجابية ومعطيات متوفرة لجهة تراكم الخبرة وتشابه العلاقة مع المركز، ففي العقود الماضية عقد الأكراد سلسلة اتفاقيات مع بغداد، كانت أبرزها اتفاقية مارس/آذار 1958 التي نصت وللمرة الأولى على إقامة حكم ذاتي للأكراد، ومن ثم استفادتهم الكبيرة من إقامة منطقة حظر جوي في شمال العراق بعد حرب العراق الأولى عام 1991 التي منها انطلقت أولى خطواتهم لبناء مؤسساتهم الخاصة. فكانت الانتخابات التشريعية عام 1992 وتأسيس أول برلمان محلي ومن ثم حكومة محلية، فبقية المؤسسات من جيش وأمن واقتصاد وتعليم، وصولا إلى الدستور الجديد الذي أقر بعراق فدرالي نشأ في ظلاله حكم إقليم كردستان الذي هو في الحقيقة أكثر من فدرالية وأقل بقليل من دولة. وكل هذا يدفع بالأكراد مليا إلى البحث عن خيار الاستفتاء على مصير إقليمهم على أمل تكرار تجربة جنوب السودان في الاستقلال. 2- التوجه إلى الأمم المتحدة على غرار التجربة الفلسطينية لنيل اعتراف أممي بالدولة الكردية، ورغم التعاطف الدولي من خارج المنطقة وتحديدا من أميركا وأوروبا مع القضية الكردية، يدرك الأكراد صعوبة مثل هذا الخيار نظرا لقناعتهم بكثرة عدد الدول العربية والإسلامية التي ستقف في وجه مطلبهم هذا، فهذه الدول تخشى في العمق من موجة حركات لها مطالب بحكومات محلية تتعدد أشكالها، وقد تكون مدخلا لتقسيم دول المنطقة، وعليه تتحفظ على مسألة الاستقلال الكردي دون أن يعني ذلك رفضها للحقوق الكردية في إطار وحدة دول المنطقة التي يتواجد فيها الأكراد. 3- الإعلان من طرف واحد خاصة إذا تفاقمت الخلافات مع المركز على القضايا الخلافية ولا سيما كركوك والنفط، ورغم سهولة هذا الخيار، إذ إنه لا يحتاج سوى إلى بيان رقم واحد لإعلان استقلال الدولة الكردية، يبدو الأكثر تكلفة لجهة التداعيات والمخاوف الكثيرة. الاستقلال آت لا محالة الثابت أن هذه المقدمات والعوامل والأسباب والخيارات تشكل معا ما يشبه عجينة دسمة للتطلعات الكردية في إقامة دولة مستقلة، والثابت أيضا هنا هو أن مسألة إقامة هذه الدولة انتقلت من الأحلام والمستحيلات إلى تلمس طريق الواقع بحكم الظروف والمتغيرات. ولعل هذا ما يقف وراء قول مسعود البارزاني (إن الاستقلال آت لا محالة)، لكن البارزاني يدرك في العمق أن إعلان استقلال دولة ما في يومنا الراهن، لا يمكن أن يكون دون قرار أميركي (على الأقل هذا ما حصل إيجابا في حالة جنوب السودان وسلبا في حالة فلسطين)، وعليه فإنه يسعى إلى تحقيق ما يشبه القبول الإقليمي والدولي بخيار الدولة الكردية رغم صعوبة ذلك. على المستوى الإقليمي يدرك البارزاني أن موقف تركيا يشكل الأساس أو المدخل لفتح نافذة في جدار الاتفاق الإقليمي المسبق على منع إقامة دولة كردية في المنطقة، وهو يدرك أيضا أن السياسة في النهاية تعني المصالح، وعند المصالح بات من الواضح أن ثمة كيمياء مشتركة بينه وبين القيادة التركية التي تريد من البارزاني تحقيق مسألتين أساسيتين كمدخل لاعتراف تركي ما بالدولة الكردية كما تقول صحيفة (تودي زمان) التركية. الأولى: الضغط على حزب العمال الكردستاني لترك السلاح من أجل حل سياسي للقضية الكردية في تركيا وسط حديث عن مبادرة جديدة لرجب طيب أردوغان بهذا الخصوص، على أن يتم ذلك في الدستور الجديد الذي يعد له. الثانية: إبقاء علاقات اقتصادية قوية مع إقليم كردستان المزدهر. والمسألتان السابقتان تشيران إلى وعي تركي متعاظم بتطورات القضية الكردية وآفاقها ومخاطرها معا، على شكل قناعة بأن تركيا لن تتمكن في النهاية من وقف مسار التطور الكردي باتجاه الدولة، وربما تطلعا إلى حل لهذا القضية وفقا لرؤية تركيا لمستقبل المنطقة في معركة التنافس على رسم مصير الشرق الأوسط. بدورها لا ترى القيادة الكردية التي تعتقد أن الموقف التركي هو الجسر الحقيقي لقرار أميركي إيجابي بهذا الخصوص ضيرا في التوجهات التركية هذه، بل هي مستعدة للقيام بمثل هذا الدور، رغم صعوبة إقناع حزب العمال الكردستاني بترك السلاح دون أن يكون هو على طاولة الحوار في أي حل للقضية الكردية في تركيا. ويبدو أن البارزاني بات يراهن على المؤتمر الكردستاني الشامل (بمشاركة كل الأحزاب الكردية في العراق وإيران وسوريا وتركيا) الذي سيعقد في يونيو/حزيران في أربيل عاصمة كردستان العراق بهدف وضع إستراتيجية شاملة لحل القضية الكردية. هذه الإستراتيجية دون شك ستؤكد أن مسألة إقامة دولة كردية مستقلة باتت ممكنة التحقيق، ومن أجل ذلك ستسخر لها كل الجهود والسياسات وتطرح كل الخيارات. الجزيرة
شفق نيوز/ أكدت رئيسة حزب الخضر الالماني، الخميس، أن على المانيا الاعتذار من الشعب الكوردي بسبب مشاركة بعض الشركات الالمانية في تزويد النظام السابق بالاسلحة الكيمياوية التي ضرب بها مدينة حلبجة، فيما عبرت عن اعجابها بقلعة اربيل باقليم كوردستان وتمنت ان تكون لها غرفة فيها. وقالت كلاوديو روت التي زارت العراق بناء على دعوة من رئيس الجمهورية جلال طالباني وزارت بغداد وكركوك والسليمانية واربيل إنها معجبة بقلعة اربيل التي تتوسط عاصمة اقليم كوردستان. وتمت أن "يكون لي غرفة فيها"، على الرغم من ان لها بيتين للسكن اولهما في المانيا والآخر في تركيا. وسلطت روت الاضواء على كارثة حلبجة بالقول إن"الشركات الالمانية شاركت في هذه الفاجعة"، مشددة أن "على الحكومة الالمانية تقديم الاعتذار للشعب الكوردي والمشاركة في اعادة اعمار العراق". يذكر أن قوات نظام رئيس النظام العراقي السابق صدام حسين، قامت في السادس عشر من آذار من عام 1988 بقصف مدينة حلبجة، في كوردستان العراق، بالاسلحة الكيمياوية، راح ضحيتها اكثر من خمسة الاف قتيل وعشرات الالاف من الجرحى والمصابين الذين لا يزال القسم الاكبر منهم يعاني من عقابيلها على الرغم من مرور اكثر من عقدين على وقوعها.
اربيل 11 نيسان/ابريل (اكانيوز) – رأى تقرير نشرته صحيفة لوموند الفرنسية في عددها الصادر اليوم ان تركيا بالرغم من موقفها القوي على الساحة الإقليمية والدولية، وقوة اقتصاد السوق لديها، وقوة ديمقراطيتها، وتأثيرها الثقافي في المنطقة، الا ان كثيرا من العناوين تهدد قوتها منذ فترة طويلة، وهم، الإسلام، والقومية العرقية، والنزعة العسكرية والسلطوية، حيث يبدو أنها ستقضي على مجدها في وقت ليس ببعيد. وتضيف الصحيفة الفرنسية ان الأتراك بدأوا بالتساؤل عما إذا كان استقرار تركيا سيتغير وحظهم سيتراجع، في حين ان الأزمات السياسية بدأت تتراكم في الداخل وعلى حدودها الشرقية والجنوبية مع ارتفاع الحرارة في منطقة الشرق الأوسط، وتتابع لوموند ان كل شيء كان أكثر بساطة في بداية العقد الماضي عندما كان موقف تركيا أكثر محايدا مع دول المنطقة، بخاصة إسرائيل وإيران، حيث حافظت على الانفتاح الاقتصادي في كافة حدودها، وشجعت التكامل للبنية التحتية بين دول الجوار وخلقت تجارة إقليمية حرة، لكن سياسة "صفر مشاكل" التي كانت تعلن عنها أنقرة هي الآن هدفا بعيد المنال. ويقول التقرير ان التعاون والعلاقات مع إيران تحولت الى تنافس على النفوذ في العالم العربي، وقد اتخذت كل منهما مصالح السنة والشيعة والمواقف المتعارضة، بالإضافة إلى تغطية تركيا نظام الدفاع الصاروخي لحلف شمال الأطلسي، مضيفا ان العلاقات تدهورت أيضا مع العراق التي شهدت من قبل نجاحا في التفاهم مع جميع التيارات السياسية، لكنهم تخلوا عن أنقرة بعد الانتخابات العراقية، لصالح التقارب بين بغداد وكل من طهران ودمشق. ويشير التقرير ان تركيا أيدت الثوار في ميدان التحرير في القاهرة الذين كانوا يقدرون ويحترمون كاريزما رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان، لكنهم برغم ذلك يريدون اتباع النموذج المصري وليس التركي، كما أن المسؤولين المصريين يشعرون بالقلق من طموح تركيا للعب دور الزعامة في العالم العربي، في حين ان تدهور العلاقات التركية الإسرائيلية منذ عام 2009 قد تحسن صورة انقرة في العالم العربي لكنه على المدى الطويل تهدد العلاقات مع حليفها الأميركي. ويعرب التقرير عن اعتقاده ان اضطرابات "الربيع العربي" ومشاكل الجار السوري تؤثر بشكل خاص على تركيا، وقد تحول الدعم التركي المعلن للمعارضة السورية وتحريكها للضغوطات الدولية من اجل تدخل عسكري مباشر من شأنه أن يضعها في صراع مباشر مع سوريا وإيران. وتتابع الصحيفة الفرنسية انه يبدو تقارب تركيا مع أوروبا يتوقف على عدم إحراز تقدم في التفاوض على الكثير من الملفات، حيث تفاقمت أيضا بسبب قرار تركيا وقف الحوار مع قبرص، خاصة عندما ترأست نيقوسيا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في تموز الماضي، معربا عن ان بروكسل عاصمة القرار الأوروبي ترى ان الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان في تركيا، وسجن الصحفيين، وعدم إحراز تقدم في القضية الكردية، كلها عوامل عدم ثقة في السياسة التركية وتزيد العلاقات اضطرابا، ويضيف التقرير انه بالرغم من ذلك فإن الاتحاد الأوروبي هو منصة أساسية بالنسبة لتركيا، ويوفر لها أكثر من نصف تجارتها وثلاثة أرباع الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وهذا ما يوفر عامل استقرار لتركيا بدلا من مطالبتها الاتحاد الأوروبي بحقوق يمكنها الحصول عليها دون أن تكون عضوا فيه. وتخلص لوموند انه ينبغي على تركيا من استخدام نفوذها الإقليمي لإحياء الدور الأوروبي في التعاون مع منطقة الشرق الأوسط، بهذه الطريقة تستطيع أنقرة الحصول على ضمانات قوية وتستعيد الاحترام الذي تستحقه من أوروبا، والأهم من ذلك، ان هذا التعاون من شأنه ان يعود بالفائدة على المنطقة بأسرها، في حين ان المنطقة تكافح من اجل بناء نفسها.
ذكر عضو في مجلس محافظة نينوى، الأربعاء، ان العديد من الأعضاء العرب الممثلين لكتل مختلفة في مجلس محافظة نينوى انسحبوا من جلسة مجلس المحافظة، بسبب طلب الكرد ان تكون الجلسة والتصويت خلالها سريا. وقال يحيى عبد محجوب لوكالة (اصوات العراق) ان "أعضاء الحزب الاسلامي الثلاثة في مجلس المحافظة، بالاضافة إلى 11 عضوا يمثلون حركة العدل والاصلاح العراقي التي يتزعمها الشيخ عبد الله حميدي عجيل الياور، والمنضوية ضمن قائمة الحدباء، إلى جانب ممثلي كوتا الايزيدية والشبك، انسحبوا جميعا من جلسة اليوم في مجلس محافظة نينوى بعد طلب الأعضاء الكرد في قائمة نينوى المتآخية ان تكون الجلسة سرية". واضاف محجوب ان "الكرد طالبوا بان تكون الجلسة سرية وان يكون التصويت سريا ايضا وبعيدا عن الاعلام الذي لم يسمح له بحضور الجلسة، وهذا يعني بان هناك تآمر على الشعب وهذا ما لا نقبل به مطلقا". وعاد أعضاء قائمة نينوى المتآخية التي تملك 12 مقعدا، الى جلسات مجلس محافظة نينوى بعد قطيعة دامت ثلاث سنوات بسبب استحواذ قائمة الحدباء 19 مقعدا على جميع المناصب الادارية في المحافظة منذ تشكيل المجلس في نيسان 2009. أصوات العراق
بغداد: عبدالواحد طعمة «الحياة» - أكدت لجنة الامن والدفاع في البرلمان وجود خلافات بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان على ادارة الملف الامني في المناطق المتنازع عليها. ونفى نائب رئيس اللجنة اسكندر وتوت، ان تكون هذه الخلافات وراء تغيير مواقع بعض القادة الامنيين الاكراد، فيما اكدت وزارة الداخلية ان كل المنافذ الحدودية والمطارات في الاقليم تحت سيطرة الاكراد بشكل مطلق. وقال وتوت في تصريح الى «الحياة»، ان «واحدة من أهم مواضع ضعف الحكومة الاتحادية تكمن في مشاركتها بإدارة الملف الامني في اقليم كردستان والمناطق المتنازع عليها تكاد لا تذكر، وليست في المستوى المطلوب». وزاد: «اذا لم تتمكن الحكومة المركزية من بسط نفوذها على كامل الارض العراقية، ستبقى الكبوات تلازم العملية السياسية والمشاكل تعصف بها». وأكد تسريبات معلومات مفادها ان محافظ كركوك منع الشهر الماضي فرقة من قوات مكافحة الارهاب ارسلها رئيس الوزراء نوري المالكي من التمركز في المحافظة، مؤكداً ان «المحافظ هدد باستدعاء حرس الاقليم في حال اصرت القوات الاتحادية على الانتشار هناك». وجاء تأكيد هذه الخلافات الأمنية مع اقليم كردستان بعدما اتهم نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني حكومة الاقليم بتهريب كميات كبيرة من النفط الخام المستخرج من محافظات اربيل والسليمانية ودهوك الى ايران وافغانستان وقدر قيمة النفط غير المسلم إلى الوزارة الاتحادية خلال عامي 2010 و2011 بأكثر من 6.5 بلايين دولار. ودعا وتوت الذي انسحب من «القائمة العراقية» الطوائف والأعراق والمكونات إلى «تفهم اهمية وجود قوة تنفيذية لدى الحكومة لفرض القانون والابتعاد عن المصالح الفئوية». ونفى ان تكون حركة التنقلات الاخيرة بين قادة الاجهزة الأمنية والجيش وشمولها بعض الشخصيات الكردية، ومنهم اللواء فاضل برواري قائد، العمليات في جهاز مكافحة الارهاب، رد فعل على الاقليم او كتلة بعينها «بل كانت لضرورات تتعلق بإدارة الملف الأمني عموماً، على خلفية الاحداث الدموية التي شهدتها البلاد خلال الاشهر الماضية». واستدرك أن «هناك عدداً كبيراً من القادة الذين تغيرت مناصبهم من الشيعة». وجدد رئيس الإقليم مسعود بارازاني اتهاماته الى المالكي بالتفرد بالسلطة ولم يستبعد الذهاب الى سحب الثقة منه. إلى ذلك، اكد وكيل وزارة الداخلية للقوى المساندة، التي تضم قوات الحدود والجمارك الفريق احمد الخفاجي في تصريح الى «الحياة»، أن «حكومة اقليم كردستان تسيطر بشكل مطلق على ادارة المنافذ الحدودية والمطارات». ونفى وجود مفاوضات مع الإقليم للمشاركة في ادارتها، وقال: «لا توجد مثل هذه الخطط، فالموضوع ليس جديداً او خافياً على احد، وهو سياسي». وتابع ان «رئيس الوزراء طالما طالب بفرض سيطرة الحكومة الاتحادية على سيادة العراق وفقاً للدستور».
الخميس, 12 نيسان/أبريل 2012 14:27

تحية لكم يا عظماء الكورد : محمد غانم .

تحية لكم يا أمل القضيةالكردية العادلة واتمنى لكم تحقيق أحلامكم بوطن كردي يعيش بسلام ومحبة مع اخوته وجيرانه وطن كردي جميل قلبه كبير بحجم جبال كردستان ممتلىء بالمحبة خال من الكراهية وإلغاء الآخر متسامح مع ظالميه ومهمشيه . مجتمع كردي يفيض بالحرية والعشق مزنر بزهور من الفرح ، بتمايل على زغاريد الصبايا الكرديات العذرى ، وطن يدق شبابه الأرض في أحلى الدبكات ليرسل تسونامي من الألحان العذبة لشفان وكلمات تفيض كنبع كلمات شركو بيكه س بالزغاريد ستفتح زنزانة سجن آمرلي ليخرج صقركردستان عبدالله أوجلان ويحلق بحرية مطلقة فوق الوطن الكردي ليتحرر آخر قائد حركة تحرر وطني في العالم لا يزال في زنزانة الفاشيست الشوفيني ليقرأ الكردي تراتيل الرحمة على أرواح الشهداء من قاضي محمد والشيخ سعيد والملا مصطفى البرزاني الى شهداء الانفال وحلبجة ايها الشباب الكورد حبوا بعضكم بعضا وحاربوااي ظلم يقع على أي إنسان في العالم ارفضو الطائفية والعنصرية كونوا جبالا تضج بالحياة وسهولا ممتلئة بالزهور حبوامن لايحبكم ارفعواأيديكم عاليا سوية وإياكم نحو سقف الحلم الذي هو بوسع مجرة بحجم قلب العاشقة من صبايا الكورد ايها الكورد سلاما وفقكم الله اخوكم المحب محمد غانم
القضية الكردية والشعب الكردي: • القضية الكردية في العموم هي قضية قومية، تماماً كقضية القومية العربية، فلا بد من معالجتها في المستوى ذاته وبالمنطق ذاته الذي تعالج به القضايا القومية. فالأكراد يحملون مقومات جماعة متماسكة ومقومات شعب، ومن حق هذا الشعب أن يستكمل مقومات وجوده القومي كأمة، وأن يكون له كيان قائم بذاته ووطن أسوة بغيره من الشعوب. • القضية الكردية هي واحدة من المسائل المعقدة في العالم، فهي تتناول من ناحية الحقوق القومية لشعب متواجد كأقليات قومية موزعة في خمس دول متاخمة لبعضها وبينها حدود دولية فاصلة، وهي في الوقت ذاته تحمل تطلعات شعب يطمح إلى أن يكون أمة بين الأمم وأن يكون له كيانه القومي المستقل بين الكيانات القومية في العالم. القضية الكوردية والقومية العربية: • العرب والكورد مطالبون بإعادة تعريف وبناء هوياتهم في ضوء ما هم عليه وما يمكن أن يكونوا عليه، أي في ضوء ما ينتجونه مادياً وروحياً اليوم وغداً، لا في ضوء ما كانوا عليه في الماضي. • إن منحى التطور العام لمعظم دول المنطقة العربية يتجه اليوم نحو التطور الديمقراطي، على المدى المتوسط والبعيد، وهذا التطور الديمقراطي سيعمل على تجديد الهويات الوطنية، ومن ثم فإن صيغة الوحدة العربية، أو الدولة القومية سوف تتحدد بإيقاع هذا التطور واتجاهاته. إن الصيغة التي ستكون عليها المسألة الوطنية في دول المنطقة العربية هي التي ستقرر مصير المسألة القومية، للعرب والكورد معاً. وذلك انطلاقاً من ارتباط المسألة القومية بالديمقراطية ارتباط الشكل بالمضمون، أي انطلاقاً من تصور ديمقراطي للمشروع النهضوي العربي. • إذا كان العرب مع حقوق العرب وضد حقوق الأكراد، فإن موقفهم هش ومثلوم معرفياً وأخلاقياً وسياسياً، ولا يفضي إلى إحقاق حقوقهم أو استعادتها. والحقوق القومية المشروعة لا تتأسس واقعياً إلا على الحقوق المدنية والحريات الأساسية ومبدأ المواطنة وسيادة القانون وعمومية الدولة؛ أي على نسيج اجتماعي وطني متماسك محكوم بحقيقة التنوع والاختلاف وبمبدأ الحرية. • لا يمكن للمشروع العربي الوحدوي أن يتقدم في منطقة يتداخل فيها الأرض والبشر، وتتصارع فيها مصالح إقليمية وأخرى دولية، وتتشابك أيديولوجيات وقوى عديدة، دون الأخذ في الاعتبار الأهداف الوطنية الكوردية المشروعة. كما لا يمكن للمشروع القومي الكردي، إذا ما أعطيناه أبعاده كمشروع تحرر وطني ووحدة شعب وأرض، أن يسير نحو الأمام دون أن يتلاقى ويتعاون مع الأهداف والمطامح العربية الوحدوية. وهذا يعني أن لا يقوم بين الشعبين العربي والكردي تحارب أو عداء، وأن لا يتصادم المشروع العربي النهضوي، في أي موقع أو مرحلة، مع المشروع الكردي في أن يكون للشعب الكردي وطن وكيان. الأحزاب السياسية العربية والكوردية: لا شك أن أيديولوجيات الأحزاب القومية العربية استبعدت الأكراد وأقصتهم من دائرة رؤيتها، ولم ترَ فيهم سوى أغيار، وبالتالي رأت في عدم الاعتراف بوجودهم الواقعي، ومن ثم بحقوقهم، هو الحل النهائي للمشكلة، لذلك لم تعترف بوجود مشكلة كردية في الواقع. كذلك فإن أيديولوجيات الأحزاب القومية الكردية لم ترَ في العرب سوى أغيار يحتلون جزءاً من "وطن الأكراد" ويغتصبون حقوقهم ويضطهدونهم. في الحقيقة لا يمكن الحوار بين هاتين الرؤيتين. كما لا يمكن الوصول إلى حل مشكلة بهذا المستوى من الأهمية والتعقيد حلاً أيديولوجياً أو بدلالة الأيديولوجية، ولا بد من تلمس حلول واقعية. حل القضية الكوردية: • في العموم، ما زالت المنطقة أسيرة الترتيبات التي وضعتها الدول الكبرى في الماضي بكل ما تحمله وما يتداخل معها من مصالح وتوازنات ونزاعات وتناقضات محلية وإقليمية ودولية. وقد شاءت الظروف التاريخية والتحالفات الدولية أن تضع الشعب الكوردي موزعاً بين عدد من أقطار الدنيا، فأراضيه واقعة داخل أطر دول مستقل بعضها عن بعض. وما زالت قضيته أسيرة التوازنات والنزاعات الإقليمية والنظام الدولي، وبالتالي فإن حل القضية الكردية كقضية قومية عامة ليس مرتبطاً بسورية وحدها ولا بالعرب كلهم، إلا في حدود معينة، وإلا كطرف من أطراف عديدين. • من هنا، فإننا بحاجة لوضع تصور مستقبلي للمسألة، وإيجاد سبيل للتعامل معها، كونها قضية صعبة ومعقدة وتتداخل فيها أطراف عديدة، فهي مسألة لم تبدأ من سورية ولا تنتهي عند سورية، ولا هي بين الأكراد والعرب وحدهم، بل هي تمتد للعلاقات مع دول وشعوب غيرهما، وخاصة تركيا وإيران وروسيا، وهي ترتطم بالنظام الدولي القائم ذاته وتوازناته الاستراتيجية واستقطاباته الكبرى وتحالفاته. • وبالضرورة من هذا المنظور لا بد من التوصل إلى حلول مرحلية مناسبة للوجود القومي الكردي داخل الحدود المتعارف عليها دولياً لدول المنطقة، إذ لن يكتسب حق تقرير المصير الأهمية اللازمة في أي بلد ما لم تعالج قضية الشعب الكردي بكامله، وليس في دولة واحدة من الدول التي يتواجد فيها. حل القضية الكوردية في سورية: • منذ قيام دولة سورية واستقرار حدودها الدولية كان ولاء المواطنين الأكراد، ولا يزال، خالصاً لوطنهم السوري ومجتمعهم السوري ودولتهم السورية، من دون أن ننفي تعاطفهم المشروع مع بني قومهم في العراق وتركيا وإيران وغيرها، أو نتجاهل عذوبة الحلم بقيام دولة كردية. • إن معالجة قضية الأكراد في سورية محكومة بجميع الحيثيات التي وردت، ولا سيما باستقرار حدود سورية كدولة في النظام الدولي، وبجملة التوازنات الإقليمية والدولية. • سورية وحدها لا تستطيع حمل عبء المسألة الكردية في كليتها القومية، إنها لا تستطيعه إلا في سياق نهوض قومي عربي، وإلا وضعت وجودها ذاته في مهب العواصف. هدف الثورة السورية: مع الثورة السورية شرع السوريون بالتعرف على بعضهم بعضاً للمرة الأولى, ودون حواجز، وصاروا يعرفون أنفسهم ويتواصلون, وينهون حقبة طويلة من الاغتراب والانعزال والجهل ببعضهم، وأخذوا يتفاعلون معاً ويتبادلون هوياتهم الجزئية ومعاناتهم وآلامهم، ويستردون ذواتهم التي بددها القمع والاستبداد. هدف الثورة هو التغيير البنيوي الشامل، وهو الذي لا يعني إسقاط النظام وحسب، بل وتفكيك بنية الدولة الشمولية وإعادة بنائها عبر تأسيس عقد اجتماعي جديد يضمن المساواة بين المواطنين من جهة، والمساواة بين القوميات من جهة أخرى. الدولة السورية المنشودة: • تشكّل الدّولة الوطنيّة الديمقراطية الحديثة الإطار السياسي والحقوقي الأرقى لتنظيم الحياة العامة في سورية. الدولة السورية دولة متعددة القوميات, وسوريا المستقبل هي لكل السوريين على نحو متساو وعادل دون تفاوت أو تفاضل، والانتماء لسورية هو القاسم المشترك بين السوريين, وليس هناك سوري أكثر سوريّة أو أقل من سواه. • أمام الدولة السورية هناك شعب سوري، ومواطن سوري. • تاريخ سوريا ليس تاريخ عرق بعينه أو دين أو مذهب دون سواه، بل هو تاريخ كل هذا التنوُّع الثقافي والسياسي والديني والاجتماعي. • الدستور السوري: دستور سورية المستقبل هو دستور ديمقراطي يقر أن الدّولة السورية هي دولة متعدّدة القوميّات، والكورد هم ثاني أكبر قومية، ويعترف بحقوق الجماعات القوميّة الأخرى كـالكلدوآشوريين وغيرهم، كما يقر بالتساوي التامّ بين جميع القوميات في المكانة والدور، وفي الحقوقِ والواجبات. النظام الديمقراطي والمواطنة: • المبدأ الجوهري في الديمقراطية هو المساواة السياسية بين الأفراد على أساس المواطنة. فلا تقبل الديمقراطية بأي تمايز على أساس العرق أو الدّين أو الانتماء السياسي أو الطبقي، وتعارض كلَّ تباين في الأدوار والمكانة والحقوق والواجبات، وترفض أيّة تراتبية في المواطنة بين الأفراد أو بين الجماعات القومية. المواطنة المتساوية هي شرطٌ سياسي وتاريخي لكمال الدّولة السورية ونضجها، ومقدمة لشرعيتِها واستمرارها، وتجسيدها لوحدة إرادة السوريين جميعاً. • النظام السياسي الديمقراطي المنشود يستمد شرعيّتَه من المجتمع السوري بتنوُّعِه القومي والثقافي والاجتماعي والتاريخي القائم، ويجد أسسَه الواقعيّة في هذا التنوّع ويعكسُه في مبادئه العامّة. • لا معنى للديمقراطية خارج الإقرار بتعدّد المعتقدات والهويّات والتطلُّعات الثقافية. وأيّ نظامٍ سياسي يستمد شرعيتَه من هيمنة أغلبية دينية، أو طائفية، أو أيديولوجية عرقية، إنما يقوّض الديمقراطية وينتهكُ كلَّ نزوعٍ نحو المساواة. إن كلَّ إقصاء صريح أو ضمني للأقليّة يتنافى مع قاعدة العموميّة والمساواة، ومطلب خضوع الأقليّة ديمقراطياً للأكثرية لا يعني انتهاك حريّتها والإخلال بمبدأ المساواة واستبعاد الأقلية، لأن الغاية من ترجيح إرادة الأكثرية هي ليست فرض هيمنتها أو طغيانها، بقدر ما هي ضمان حقوق الأقليّة وممارستها. الإجراءات المرحلية المطلوبة: • يتضمن حق تقرير المصير: الإدارة الذاتية، الحكم الذاتي، الفيدرالية، الكونفدرالية، الاستقلال. وحق الاستقلال لا يعني بالضرورة وجوب الاستقلال، كما أن الحكم الذاتي أو الإدارة المحلية، في السياق الديمقراطي، هما صيغتان من صيغ الاندماج الصحي القائم على الوحدة والتنوع. • أي حل مرحلي عملي فيما يخص القضية الكوردية في سورية ينبغي أن يخضع لمصلحة سورية العامة والإرادة السورية العامة، فضلاً عن ارتباطه بالأوضاع الإقليمية والعربية والكوردية والعالمية، ولتوازنات القوى والمصالح والتناقضات المتشابكة. • الحلول القائمة على التوازن ما بين النظريات الحقوقية والاعتبارات السياسية هي المجدية، فالحلول التي تنطلق وحسب من النظريات الحقوقية لا معنى لها، ولا تمتلك دائماً فرصة التطبيق العملي. • يحتاج حق تقرير المصير إلى مرحلة انتقالية في سورية يجري خلالها تجاوز آثار الدولة الشمولية وإعادة بناء الثقافة الوطنية والهوية السورية، ومن غير المنطقي وضعه على مائدة بناء الدولة السورية في اللحظة السياسية الراهنة لأنه سيكون خاضعاً للظروف والمعطيات التي خلقها النظام الشمولي. • الحل الإجرائي المناسب في اللحظة السياسية الراهنة هو توسيع نطاق الحكم المحلي في إطار وحدة سورية أرضاً وشعباً، والعمل على إلغاء جميع السياسات والمراسيم والإجراءات التمييزية المطبقة بحق المواطنين ومعالجة آثارها وتداعياتها وتعويض المتضررين، وإعلان القطيعة مع الإجراءات العنصريّة والسياسات الإنكارية تجاه الكورد وقضيّتهم، واستعادة عمومية الدولة وإعادة بناء الثقافة والهوية الوطنيتين على أسس ديمقراطية، وإعادة إنتاج مبدأ المواطنة في العلاقات الاجتماعية والسياسية
الخميس, 12 نيسان/أبريل 2012 14:22

خاتم سليمان : خيري هزار .

سئل جحا ذات مرة عن المدينة الفاضلة فأجاب قائلا : ذات يوم من الصيف ... وعندما مال الطيف ... نزولا الى الغروب ... ولرؤية الكروب ... كنت مارا بالأسواق ... فداهمتني الأشواق ... ان اخرج للخلاء ... لما عاينت البلاء ... بأم التوأمتين ... وسواد المقلتين ... من لدن مطففين ... حمقى متأففين ... وجعلت المدينة ... بالأحوال الحزينة ... خلفي ولم ألتفت ... كأنني في التبت ... رأيتني بالفلاة ... ففزعت للصلاة ... وأثناء سجودي ... في محل وجودي ... رأت عيني خاتما ... فاستذكرت حاتما ... وكيف كان الكرم ... يسوق من العدم ... اليه الرزق الوفير ... يهجع دون خفير ... فالطباع السخية ... للأحوال الرخية ... سائقة مسوقة ... للكرام مخلوقة ... فلما أتممتها ... بالسلم ختمتها ... رفعته للبنصر ... ممتنعا للخنصر ... وحين ألبسته ... كان ما أحسسته ... أغرب من الأحلام ... وفانتازيا الأفلام ... رأيت اني اطير ... خلف السحاب المطير ... على بساط أحمر ... فوق جبال أزمر ... وأعبر المناخات ... في الصحارى والواحات ... فحط بي أخيرا ... بعد الحوم كثيرا ... أمام باب عظيم ... يدهش المرء الكظيم ... من أعلاه للأسفل ... بالرتاجات مقفل ... ليس له بواب ... يحرسه كالنواب ... عند بحث الخدمات ... وتخفيف الصدمات ... في صدور الناخبين ... الحمقى والصاخبين ... فأقعدتني الشكوك ... هل هذا حي البنوك ... وغادرني البساط ... دون مأوى او فسطاط ... ثم أعلنت النفير ... بعد الشهق والزفير ... بين بنات الفكر ... ليسرعن في الذكر ... ويغثن بالمخرج ... للكفيف والأعرج ... فأنقدحت شرارة ... من كثافة الغارة ... مثل الشهاب الثاقب ... عند ذكرالمناقب ... جعلتني بالحجر ... أدق بلا ضجر ... على رتاجات الباب ... ويصتك في الناب ... من الخوف والرهبة ... والفضول والرغبة ... في هذا الصيف القائظ ... حيث قيمة الفائض ... يزيد في الاحساس ... لدى سواد الناس ... بالغبن وبالغضب ... على وجه قد نضب ... من بقية الحياء ... للساسة في الرياء ... وعلى البرجوازي ... داعم الفكرالنازي ... وبعد طول القرع ... خشيت من الصرع ... حين لم ألقى ردا ... واليأس اجتاز حدا ... لم أره في المألوف ... له ريح او خلوف ... فقلت على مضض ... موت بدون مرض ... وها أقبل الأجل ... زاد في نفسي الوجل ... فكدت أن أكتفي ... من ضرب قد لا يفي ... لكنها هي الروح ... دأبها خلف الشروح ... لظاها لا تنطفأ ... تسعى ولا تنكفأ ... دفعتني الى الدق ... لكشف باطن الحق ... من الظاهر المريب ... صرخت هل من مجيب ... حينها جاء الفرج ... صوت يشبه الهرج ... ولكنه مسموع ... نبره هنا ممنوع ... وقال من لدى الباب ... قلت من أولي الألباب ... شخص يكنى بهلول ... هل يسمح بالدخول ... قال بهلول بغداد ... ليس لك هنا زاد ... قلت انا بدوري ... سائلا ومن فوري ... ماذا هنا خلف الباب ... قلبي من فضول ذاب ... من انتم من الأقوام ... هل تبليكم الأعوام ... كيف هي السليقة ... عندكم والطريقة ... في الحكم والادارة ... وهل أنتم امارة ... أم حكم للطبقات ... ومبرموا الصفقات ... أصدقني لا فض فوك ... كيف يحكم الملوك ... فانني على شوق ... ومن خلف هذا الطوق ... لكي اسمع المزيد ... من فمك ما اريد . فرد الحارس بلسان طلق قائلا : اسمع ايها البهلول ... للعلة والحلول ... نعيش في مدينة ... من الخير بدينة ... ويحكمنا مجنون ... مضطرا غيرممنون ... يصدق في قوله ... للناس من حوله ... وأننا عقلاء ... حين الوزن ثقلاء ... فما جدوى للعاقل ... يلبس ثوب الناقل ... وشعبه البليد ... تحت قرالجليد ... محال اذابته ... وشاق ادامته ... الا بنارالجنون ... لا يرثه البنون ... ليست فينا قبيلة ... فقط هلالنبيلة ... وغيرها حثالى ... وفي العزم كسالى ... كذلك لا أحزاب ... يعمل لها انصاب ... وبينها والقدر ... رغم الأسى والكدر ... عقود من البقاء ... ليس فيها للنقاء ... رائحة أو أريج ... هي في أمر مريج ... قد أمضت وأبرمت ... وغيرها أجرمت ... تلفظها من السوح ... وتقرعها في الروح ... كأنها خلقت ... والباجة علقت ... في اعناق بنيها ... من الحكم تدنيها ... وفي كل التقاليد ... بيدها المقاليد ... نيتها والهوى ... وفي مكان سوى ... في ملتقى الغواية ... تنحوها كالهواية ... تلعب بالنفوس ... بمقتضى الفؤوس ... وفي هذه البلدة ... تم اقتلاع الجلدة ... من ساحة السياسة ... وحقوق الرياسة ... متاحة للجميع ... للمطيع والسميع ... لقانون العدالة ... وليست للزمالة ... ولا لدفع الرشوة ... لكي تبلغ النشوة ... في تسليم المناصب ... للمحتكرالغاصب ... فنغمة التفرد ... نشازفي التغرد ... في هذه الامارة ... دارة اثردارة ... في التناول السلمي ... وفق المنهج العلمي ... وفينا قاضي القضاة ... لا يركع للطغاة ... ويجيرالمظلومين ... من أشرارمعلومين ... بالبنود والآيات ... لا يلتفت للرايات ... على سطح المقرات ... التي بالمعرات ... متخمة مملوءة ... وبالفسق موبوءة ... لا يعلم قاضينا ... في اليوم وماضينا ... كيف هو التزلف ... اوصنعة التكلف ... في الطعون والحسوم ... وبين كل الخصوم ... ولا يهاب الساسة ... متقد الحماسة ... في تفعيل القانون ... وكلنا منقادون ... للبنود والأحكام ... رعية او حكام ... بكامل الارتياح ... لا نقبل الاجتياح ... من احد لسوره ... بعد اقباسنوره ... من ثنايا المعمعة ... لا نرضى بالجعجعة ... دون طحن وثمار ... فلقد خضنا الغمار ... لهذا اليوم البهي ... حيث الأُكُلُ الشهي ... يأتيه من كل حدب ... لا يرى قحطا وجدب ... للقانون سيادة ... عندنا وريادة ... بعكس ما عندكم ... فهو الآن عبدكم ... أي لأولاة الامور ... كالتابع والمجرور ... بقوة الكلاليب ... فهل تأت الشآبيب ... من الرحمة والخير ... انتم بعدوة الغير ... لا صلاح للأمة ... ان لم يرقى للقمة ... حب قانون يسري ... في مجرى الدم يجري ... من عروق الأفراد ... بوعي واضطراد ... والسلطة الرابعة ... فينا غير قابعة ... في دهاليزالأقلام ... وتحت ظل الأعلام ... بالنثر والقصيدة ... وأجمل كشيدة ... فننساق للتعبير ... وبألوان التحبير ... فنقول ما نعنيه ... بكل قوة الفيه ... ولا نخشى اللائمة ... نتحاشى العائمة ... حيث نملأ الرقاع ... ونصدح في البقاع ... بالصوت والكلمات ... وكل المسلمات ... حرية الصحافة ... باتت من النحافة ... لديكم حيث تدمى ... في القمامة ترمى . ثم اعقب مقالته بهذه الكلمات قائلا : هذه اختصارات ... من جملة انتصارات ... في حياة الشعوب ... أتتنا باللغوب ... في المجالات الهامة ... والى حين الطامة ... سنرعاها في الآماق ... ونغزو بها الآفاق ... وهناك أخريات ... لها فينا مجريات ... لم يسع لنا المجال ... بهذا الرتم العجال ... ان نسوق للأسماع ... قد تقحمنا الأطماع ... من اناس غيرنا ... يعيقون سيرنا ... ولو اردت النسيء ... وثنيت في المجيء ... سأسهب في القادم ... انا الشرطي الخادم ... في هذه المملكة ... دون ادنى فذلكة ... ادعوك لأن تبصر ... ما سمعت وتقصر ... ولا تدعو للتهريج ... اذا اردت التفريج . فرد عليه جحا والحنق يكاد يقضي على انفاسه وقال له : ما هذه الحرية ... في تلكم البرية ... وراء هذا الرتاج ... وكأنكم نعاج ... ليس لكم في الأمر ... غيرالدق والزمر ... فما قيمة الفرحة ... مالم تتلوها الترحة ... او تسبقها حينا ... فهل اشتقتم دينا ... من مثل أفلاطون ... ومن طب بقراطون ... وهل هي المادية ... في الأحوال العادية ... من فلسفة ماركس ... علا دهرا وأركس ... فاقتبستم الأثر ... من منهج اندثر ... كانني بالخوان ... الذي من الصوان ... بهذه التشكيلة ... فكانت الكفيلة ... ان تعيشوا معزولين ... واراكم مرذولين ... فلا بارك الاله ... بهذا العيش والجاه ... تستخفون من الناس ... للقلة من الباس ... انني ارى العدم ... قد حط فيكم قدم ... وهذه المملكة ... آيلة للمهلكة ... ليس لنا من ناصر ... في ثنايا العناصر ... التي ذكرتها ... في البحث أبكرتها ... فانها اربعة ... تجلس مربعة ... على عروش الفكر ... انها من الذكر ... جاءنا من الغيوب ... معطرا بالطيوب . ثم أدار الخاتم في اصبعه فهبط عند اقدامه البساط واعتلى ظهره وتمتم في نفسه بهذه الكلمات : ليت شعري هل اعود ... اذا ما دوت رعود ... دون هطول المطر ... منبأة بالخطر ... وبساط سليمان ... يأتيني عبرالزمان ... الى هذه البلاد ... كي اجدد الحداد ... على روح الحرية ... في هذه البرية . والسلام ختام
عاش الكرد في العصر الحديث تجربتين للحكم المستقل أو شبه المستقل كانت أولاهما تجربة جمهورية مهاباد في إيران والثانية كانت تجربة حكم الكرد لأنفسهم في كردستان/العراق منذ عام 1992، ولكل من التجربتين دروس وعبر ومعان خاصة لدى الكرد الذين تأرجحت قضيتهم بين الكفاح من أجل تقرير المصير وبين رفض الأنظمة الحاكمة في الدول التي توزعوا عليها الاعتراف بحقوقهم. جمهورية مهاباد إقليم كردستان/العراق جمهورية مهاباد ولدت جمهورية مهاباد عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية نتيجة عوامل دولية، تمثلت في الصراع البريطاني السوفياتي على تقاسم النفوذ في إيران بهدف الاستفادة من الثروة النفطية فيها، وعوامل داخلية خاصة بالكرد تتمثل في حرمانهم من التمتع بالحقوق القومية والسياسية أسوة بباقي الشعوب الأخرى بإيران في ظل دستور 1906. كان الكرد يؤلفون ثالث أكثرية في إيران بعد الفرس والأذربيجانيين، أي حوالي سدس العدد الكلي لسكان إيران، ومع ذلك بدأت ومنذ أوائل الثلاثينيات سياسة صهرهم في إيران من خلال منع استخدام اللغة الكردية في المدارس والدوائر وترحيل الأكراد وتغيير أسماء المدن الكردية، الأمر الذي حفز على نمو حركة قومية تحررية كردية منذ أوائل الأربعينيات من القرن الماضي اتخذت شكل تنظيم سياسي تجلى في تشكيل الحزب الديمقراطي الكردستاني/إيران بزعامة قاضي محمد. وقد أدى هذا النشاط السياسي الكردي إلى تأسيس جمهورية مهاباد كواحد من المكاسب التي استفاد فيها الكرد من دعم سوفياتي في وقت كانت فيه القوات السوفياتية لا تزال تسيطر على أجزاء من إيران منذ دخولها إلى هناك في صيف عام 1941 بصحبة القوات البريطانية، وكان من المفترض أن تنسحب القوات السوفياتية من إيران بمجرد انتهاء الحرب العالمية الثانية حسب اتفاقية عام 1942 مع حكومة طهران لكن السوفيات رفضوا الانسحاب من إيران عشية اندلاع الحرب الباردة وقاموا بالمساعدة على تأسيس جمهوريتين في منطقة نفوذهم العسكري داخل إيران، كانت أولاهما جمهورية أذربيجان بينما كانت الثانية جمهورية مهاباد في المنطقة الكردية من إيران. تم إعلان ولادة (جمهورية مهاباد الشعبية الديمقراطية) الكردية بواسطة زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني في إيران قاضي محمد في 22 يناير/كانون الثاني عام 1946 وعاصمتها مهاباد, وشملت مساحتها 30% من المساحة الإجمالية لكردستان الشرقية. وجاء إعلان تأسيس الجمهورية بعد بضعة أيام من قيام الحكومة الإيرانية بتقديم شكوى إلى هيئة الأمم ضد الاتحاد السوفياتي متهمة إياه بالتدخل في شؤونها الداخلية وعدم تنفيذ بنود معاهدة 1942. وكان من نتيجة فشل الحكومة الإيرانية في حل الخلاف مع الاتحاد السوفياتي استقالة الحكومة الإيرانية، وتشكيل حكومة جديدة في 27 يناير/كانون الثاني عام 1946 برئاسة "قوام السلطنة", وقد عمد هذا الأخير إلى استخدام الأسلوب السياسي لحل خلاف بلده مع موسكو, ومكث في العاصمة السوفياتية حوالي شهر, لكنه فشل في إقناع قيادة الكرملين بسحب قواتها. انهيار الجمهورية حصلت إيران على دعم بريطاني أميركي في مواجهتها السياسية مع موسكو، لكن انفراجا مفاجئا حصل في المواجهة, حيث أعلن الاتحاد السوفياتي استعداده للانسحاب من الأراضي الإيرانية خلال ستة أسابيع بعد حصوله على امتيازات نفطية في إيران وهي الامتيازات التي لم تجد طريقها للتنفيذ بعد ذلك بسبب رفض المجلس النيابي الإيراني لها. وأصبحت إيران بعد الانسحاب السوفياتي جزءا من منطقة النفوذ البريطاني والأميركي، وكانت تصفية جمهوريتي مهاباد وأذربيجان جزءا من أولى نتائج هذه المتغيرات، إذ إنه بعدما تأكد قوام السلطنة من حقيقة الموقف الأنجلوأميركي الداعم لإيران, وبانسحاب القوات السوفياتية قامت القوات الإيرانية في ديسمبر/كانون الأول عام 1946 باقتحام جمهورية أذربيجان ثم بعد ذلك بأيام اقتحمت هذه القوات جمهورية مهاباد لتقضي على هذه الجمهورية الفتية، ثم لتقوم بعد ذلك وتحديدا في مارس/آذار 1947 بإعدام قاضي محمد وعدد من معاونيه من قادة الجمهورية ومناضلي الحركة الكردية. لم يكن شعار جمهورية مهاباد الانفصال بل الحصول على حق الحكم الذاتي رسميا داخل إيران. وشهدت التجربة التي استمرت نحو عشرة أشهر تشكيلات وزارية بزعامة قاضي محمد وقوات عسكرية محلية بزعامة مصطفى البارزاني (القائد الكردي العراقي بعد إخفاق تجربته في العراق عام 1945). وتمثل جمهورية مهاباد نقطة التحول في المطالب القومية الكردية من حيث الإعلان عن شكل من أشكال التنظيم الإداري السياسي، وإليها يعود الفضل في إنشاء أول مسرح كردي واستعمال اللغة الكردية في التعليم وجعلها اللغة الرسمية في الجمهورية وإنشاء جيش كردي وإذاعة كردية وتكوين نقابات مهنية وفي إغناء الصحافة الكردية والإصلاحات الزراعية والإدارية وفي إعطاء دور للمرأة وتطوير الفن الكردي وتحريك القضية الكردية دوليا .... إلخ. وهناك بالطبع عوامل عديدة دولية وإقليمية وداخلية أدت إلى الانهيار السريع للجمهورية الوليدة، وتمثلت أبرز العوامل الدولية في الصراع السوفياتي مع الغرب الذي استثمرته حكومة طهران، إلى جانب العوامل الداخلية المتعلقة بالمصالح الاقتصادية والاجتماعية للقبائل الكردية وعدم استطاعة الحزب الديمقراطي الكردستاني/إيران اعتماد سياسة دبلوماسية ناجحة في احتوائها فضلا عن الافتقار إلى إستراتيجية قومية مع أجزاء كردستان الأخرى (تركيا، العراق، سوريا) إضافة إلى محدودية مساحة الجمهورية إلى جانب الارتجالية والعفوية والعاطفة القومية التي كانت من سمات هذه التجربة. إقليم كردستان/العراق ساهمت عوامل دولية وإقليمية وداخلية (عراقية وكردية) متداخلة في هذه التجربة، بدأت مع الاجتياح العسكري العراقي للكويت في أغسطس/آب 1990 الذي قاد إلى حرب الخليج الثانية بين العراق وبين قوات تحالف من 33 دولة انتهت بهزيمة عسكرية ووهن سياسي وأزمة اقتصادية عراقية. وقد سعى التحالف الدولي إلى استثمار وجود المعارضة العراقية الناشطة آنذاك (ومن ضمنها الأحزاب الكردستانية) التي كانت مؤتلفة في جبهة سياسية وعسكرية منذ عام 1987، فكان أن قادت هذه الجبهة في 5 مارس/آذار 1991 انتفاضة شعبية مسلحة ساهمت فيها الأحزاب الكردستانية مع المليشيات العسكرية التي كانت تابعة للنظام السياسي العراقي (أفواج الدفاع الوطني) إضافة إلى قطاعات واسعة من الجماهير نتيجة استيائها من الممارسات الخاطئة للنظام السياسي العراقي في التعامل مع القضية الكردية وبالذات خلال الفترة من 1975 إلى 1991. واستقراء بانوراما الأحداث في هذه التجربة يشير إلى سيطرة الانتفاضة على معظم أجزاء كردستان/العراق خلال الفترة من 5 إلى 21 مارس/آذار 1991، ولكنه بفعل عوامل دولية بدأ الخط التنازلي في سقوط مدن الانتفاضة (أربيل، السليمانية، كركوك، دهوك) في أيدي القوات العسكرية العراقية نتيجة عدم تكافؤ التوازن العسكري العراقي مع قوات الانتفاضة، ومن ثم بدأت الهجرة المليونية إلى الحدود الدولية (الإيرانية والتركية). شعرت إيران وتركيا بخطورة الموقف عليهما، الأمر الذي دعا إلى مبادرة دولية لإنقاذ الموقف تجلت بوضوح في قرار مجلس الأمن الدولي 688/1991 ومن ثم اعتماد النظام السياسي العراقي لسياسة الحوار بإجراء مفاوضات مع أحزاب الجبهة الكردستانية في أبريل/نيسان وأكتوبر/تشرين الأول 1991، لكن تلك المفاوضات باءت بالفشل نتيجة عدم تفاهم حول موضوعات المناطق الجغرافية والتعددية السياسية. وكانت نهاية المطاف بعد ذلك خروج الإدارات الحكومية العراقية في أكتوبر 1991 من مدن أربيل والسليمانية ودهوك لتشهد هذه المدن فراغا حكوميا تم ملؤه بسلطة الأمر الواقع لغاية مايو/أيار 1992 حيث جرت أول انتخابات تشريعية لبرلمان كردي في يونيو/حزيران 1992. تشكلت بعد ذلك أول حكومة كردية بين الحزبين الكردستانيين الرئيسيين (الديمقراطي والاتحاد الوطني)، وبعد ذلك بدأت مرحلة جديدة على الصعيد الداخلي في بناء مؤسسات قانونية تجلت في جملة قوانين صدرت عن البرلمان خاصة بالوزارات وكيفية التعامل مع الوضع الجديد في إقليم كردستان بإطار قانوني وكل ذلك جرى في أجواء من حماية دولية للكرد في منطقتهم التي عرفت بـ(الملاذ الآمن). ومهما يكن من أمر فإن التجربة هذه واجهت مشكلات عديدة تجلت في ما يلي: 1.حصار دولي وعراقي كانت له آثاره الاقتصادية الصعبة على الرغم من المساعدات الإنسانية ولم يطرأ تغير ملحوظ على الوضع الاقتصادي إلا بعد صدور قرار مجلس الأمن الدولي 986/1996. 2.عدم ارتياح إقليمي (تركي، سوري، إيراني، عراقي) من الأوضاع الجديدة في الإقليم تجلى في اجتماعات (طهران، دمشق، أنقرة) بدءا من عام 1993 ثم وصل الأمر إلى حد التدخل بأشكال مباشرة وغير مباشرة . 3.عدم وضوح السياسة الأميركية تجاه الإقليم وبالتالي ظل القلق من المستقبل سمة مرادفة للأوضاع الجديدة في الإقليم المتسمة بالضبابية السياسية ولم تتضح الصورة إلا بعد اتفاقية واشنطن 1998 بين الفصيلين المتنازعين بوساطة أميركية. 4.الصراع الحزبي المحتدم على الرغم من الائتلاف الحكومي، حيث وصل هذا الصراع إلى حد الاقتتال العسكري بين الحزبين الكرديين الرئيسيين، فأدى إلى شلل المؤسسات وغياب الشرعية القانونية (1994-1996)، ليؤول الأمر إلى إدارتين حكوميتين (أربيل، السليمانية). لكن وعلى الرغم من الوهن الذي أصاب البرلمان الكردي فإنه ظل المؤسسة الوحيدة القائمة بسبب استمرار محاولات تجديده ثم تفعيله بعد اتفاقية واشنطن 1998. 5.لقد اتسمت الحياة السياسية في تجربة الحكم في كردستان بتوفر مناخ من التعددية بين تيارات قومية ويمينية ويسارية في شكل أحزاب سياسية ساهمت بشكل أو بآخر من خلال صيغة التحالف مع الحزبين الرئيسيين في تجربة الحكم، وبالتالي اتسمت التجربة بنوع من الانفتاح السياسي. 6.إن نمط القبلية السائد في إقليم كردستان يختلف تماما عن الأنماط الأخرى من حيث التكوين والعلاقات والدور، حيث تركت التطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بصماتها على مسار دور القبلية وطبيعة علاقاتها، وبالتالي تم احتواؤها في الإطار السياسي والقانوني والإداري لتنصهر إلى حد ما في بوتقة المرجعية القومية السياسية حيث تتصدر الاهتمامات القومية الولاءات القبلية. إقليم كردستان بعد الحرب تسبب سقوط النظام السياسي العراقي في 9/4/2003 إثر الحرب التي شنتها الولايات المتحدة وحلفاؤها في بانهيار المؤسسات الدستورية والقانونية في العراق ما عدا إقليم كردستان، وسرعان ما تنبه المجتمع الدولي إلى هذا الوضع الجديد، فكان أن صدرت قرارات مجلس الأمن الدولي (1483 في 22/5/2003 و1511 في 16/11/2003 و1546 في 8/6/2004) ، لتنظيم ترتيبات الانتقال السياسي في العراق. وتجلت هذه الترتيبات في البدء بتجربة مجلس الحكم الذي أصدر قانون إدارة الدولة للمرحلة الانتقالية، ثم انتقال السلطة وإجراء عمليتين انتخابيتين خلال عام 2005 إلى جانب كتابة دستور دائم والاستفتاء الشعبي عليه، وفي كل هذه التطورات كان إقليم كردستان طرفا فاعلا في الأحداث. وشهدت هذه الفترة تنسيقا بين الأطراف السياسية الكردستانية في إطار قائمة التحالف الكردستاني وكانت جزءا من انتخابات 30/10/2005، حيث تشكل ثاني برلمان كردستاني، وكانت أيضا جزءا من التصويت على الدستور الجديد في 15/10/2005 وقبل ذلك المشاركة في تجربة مجلس الحكم والحكومة الانتقالية والانتخابات التشريعية العراقية. ويجد التفسير القانوني للموضوع نفسه في اتخاذ الكرد لشكل الاتحاد الاختياري في الدولة العراقية الجديدة القائمة على الأسس الديمقراطية والبرلمانية والاتحادية (الفدرالية) المثبتة في الدستور الجديد، أما التفسير السياسي فيجد نفسه في ظل الأوضاع الدولية والإقليمية التي يحذر فيها الكرد من إعلان استقلالهم. وقد اتخذت خطوات لتوحيد الادارتين ( أربيل، السليمانية)، في مقدمتها تشكيل حكومة مشتركة نالت ثقة الرلمان الكردي في السابع من مايو/ آيار 2006، الى جانب خطوات اخرى سبقت ذلك كاستحداث منصب رئاسة الإقليم. وفى كل الأحوال فإن العملية السياسية الجارية في العراق ما هي إلا عبارة عن معادلة معقدة تتفاعل فها عوامل داخلية تتجلى فى الخارطة السياسية الداخلية والأوضاع الأمنية والاقتصادية والاجتماعية الصعبة، وعوامل خارجية تتجلى في الملف الإقليمي المعقد للموضوع (إيران، تركيا، سوريا، دول الخليج، الجامعة العربية) والملف الدولي (الولايات المتحدة وبريطانيا، منظمة الأمم المتحدة). والقضية الكردية جزء من هذه المعادلة التي تتسم بالضبابية المستقبلية، ولكن الكرد على ما يبدو استفادوا من تجارب الماضي وبدؤوا بصياغة تحالفات مرحلية وإستراتيجيات مستقبلية مدروسة على أساس من توقع الاحتمالات والتحسب لها. مناطق الأكراد الأخرى لا تزال سياسات الدول الأخرى (إيران، تركيا، سوريا) قائمة على الإحساس بأن قبولها للمطالب القومية الكردية فيها يعني تعرضها لخطر التجزئة ومن ثم تتعامل مع القضية من منظور الإنكار الدستوري والقانوني للحقوق القومية والتعامل بأسلوب استثنائي قائم على الأحكام العرفية والطوارئ، وعدم امتلاك أية رؤية ديمقراطية لمعالجة المشكلة، وفي الواقع فإن ذلك يشكل خطورة عليها في ظل التطورات الخارجية والداخلية وبالتالي يجب عليها اعتماد مراجعة لسياساتها وإعادة تقييم لأوضاعها في ضوء تجربة كردستان/العراق حيث لابد من اتخاذ سياسات واقعية وموضوعية. _______________ أستاذ التاريخ في جامعة صلاح الدين/أربيل
من تعاليم حضرة بهاءالله الأساسية مساواة الرجل والمرأة. ومنذ ابتداء تاريخ الإنسان المدون وحتى الماضي القريب امتاز الرجل بالسيطرة والتفوق على المرأة في كل ميدان تقريباً. خلال تلك الفترة كانت البشرية تمر بمراحل الطفولة والمراهقة، كما إن الظروف الاجتماعية كانت في وضع بحيث لم يكن ممكناً لمبدأ المساواة بين الرجل والمرأة أن يرد في الكتب المقدسة للأديان الماضية. على العكس من ذلك، فإن الرجل كان يعتبر نظرياً الجنس الأقوى بما وهب من قدرات فائقة تبرر هيمنته على المرأة التي ينبغي خضوعها له. حتى إن نص القرآن الكريم يقرر ذلك بقوله العزيز: "الرجال قوامون على النساء..."(1) لكن حضرة بهاءالله، ولأول مرة في تاريخ الأديان، أعلن بحزم مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة. وكما هو حال غيره من التعاليم النازلة من القلم الأعلى، فإن هذا المبدأ بالذات قد أطلق قوى روحية هائلة لا يمكن مقاومتها، وأحدثت ثورة في المجتمع الإنساني في هذا الصدد. وبالتالي، هناك حركة من أجل تحقيق هذه المساواة في هذه الأيام في كل مكان في العالم. في كثير من ألواحه يشير حضرة بهاءالله لهذا الموضوع مؤكداً بجلاء على المساواة بين الجنسين. "تعالى تعالى من رفع الفرق ووضع الاتفاق. تباهى تباهى من أخذ الاختلاف وحكم بالاثبات والائتلاف. لله الحمد أن القلم الأعلى رفع الفرق ما بين العباد والإماء ووهب الكل بعنايته الكاملة ورحمته المنبسطة مقام العطاء على حد سواء. قد قصم ظهر الظنون بسيف البيان ومحا أخطار الأوهام بقدرته الغالبة القوية."( 2) وفي لوح آخر يصرح: "في هذا اليوم رفعت يد العناية الفرق بين الناس ويُشاهد العباد والإماء في صقع واحد. طوبى لعبد فاز بما أمره الله وطوبى لورقة حركتها أرياح الإرادة الإلهية. إن العناية عظيمة والمقام كبير. إن فضله وعطاءه في كل حين ظاهرَين باهرَين من يقدر أن يشكره على عطاياه المتواترة وعناياته المتوالية؟"(3) *إن كلمة "الورقة" تسمية يشير بها حضرة بهاءالله للمرأة المؤمنة. أنزل حضرة بهاءالله هذه الكلمات في وقت كان العالم الإسلامي، الذي ظهر حضرته في وسطه، يعتبر بصورة طبيعية أن المرأة مخلوق أدنى منزلة. كانت هناك بعض مدارس الفكر من بين رجال الدين المسلمين والتي تستخدم لإجراء مناقشات بشأن ما إذا كان للمرأة روح أم لا! لقد استندت القوانين داخل المجتمع الإسلامي على أساس تعدد الزوجات. حيث بإمكان الرجل قانوناً التزوج بأربعة نساء وأي عدد من الخليلات. أمّا المرأة فلم يكن لها الخيار في من تتزوج، وكانت في الغالب جاهلة أمية، وعموماً لم يسمح لها بدور في الشؤون العامة. وعليه كانت في أغلب الأحوال رهينة منزل والدها قبل زواجها، ومنزل زوجها بعد ذلك، أي كانت في الواقع أشبه بقطعة من الأثاث. وكان العرف في ذلك الوقت يقضي للشاب الراغب في الزواج أن تقوم قريباته الأناث، كأمه أو أخته، باختيار شريكة حياته المقبلة. ولم يكن يسمح له حتى بالنظر إلى وجه عروسه، والتي تتوارى خلف حجاب غليظ، إلاّ بعد إنتهاء مراسم الزواج. في نظام اجتماعي كهذا لم يكن ميسوراً للمرأة أن تعلم شيئاً عما يحدث في العالم من حولها، وعدد قليل جداً من الآباء وفّروا لبناتهم التربية والتعليم، وحتى في هذه الأحوال لم تكن أمامهن فرصة للاستفادة من مواهبهن في الأماكن العامة. من الأنشطة العامة القليلة التي كان يسمح فيها بمشاركة النساء في المجتمع الإسلامي الشيعي، ما يعرف ب"روضة خاني" في ذكرى استشهاد الإمام الحسين. في هذه المناسبات كن يجلسن في زاوية منعزلة وحينما يشرع الراوي، وهو عادة أحد رجال الدين، بسرد وقائع الاستشهاد بانفعال وحماس عظيمين، وهو بذلك يدفع بجمهور الحاضرين لأقصى حدود العواطف والأسى، عندئذ تبدأ النساء بالعويل بحيث يطغى صريخهن ونواحهن على صوت المتكلم تماماً ويهز مشاعر أهالي الحي كله بصراخهن الجنوني! وسط مجتمع كهذا أعلن حضرة بهاءالله، قبل أزيد من مائة سنة، منح حقوق متساوية للرجال والنساء. تأكيداً لهذا وجّه حضرته عدداً من الألواح بحق بعض أتباعه من النساء، شاملاً إيّاهن بفيض عطائه وفضله، ممتدحاً أعمالهن ومطمئناً إيّاهن بما يريده الله لهن من المساواة بالرجال في هذا اليوم، وحاضّاً إيّاهن على نشر أمر الله وتبليغه بين بنات جنسهن بالحكمة، وناصحاً إيّاهن بعيش حياتهن وفق تعاليمه. والكلمات التالية لحضرة بهاءالله مقتبسة من أحد ألواحه إلى امرأة بهائية: "لعمري إن أسماء الإماء القانتات مرقومة ومسطورة في الصحيفة الحمراء من القلم الأعلى. وهنّ يسبقن الرجال عند الله فكم من الأبطال وفوارس المضمار محرومون من الحق وليس لهم نصيب من عرفانه بينما فزتِ أنت ورزقتِ به."( 4) إن الفضل كله في قبضة قدرة الحق جل جلاله يعطيه لمن يشاء بإرادته. كم من الرجال اعتبروا أنفسهم أصحاب الأسرار والعلماء الأعلام وعند هبوب أرق نسيم من الامتحان قاموا على الإعراض والاعتراض على شأن شغل أهل الملأ الأعلى بالنواح والندبة. وإنكِ بالفضل الإلهي والعناية اللامتناهية فزتِ بعرفان السر المكنون والكنز المخزون. فاحفظي هذا المقام العظيم باسم الحق جل جلاله واستريه عن عيون الخائنين. البهاء المشرق من أفق ملكوتي عليك وعلى كل أمة فازت بأنوار عرشي العظيم."( 5) في هذا الصدد أفاض حضرة عبدالبهاء أيضاً، سواء في ألواحه العديدة أو خلال محادثاته، واعتبر مساواة الرجل والمرأة من المتطلبات الأساسية لإقامة مجتمع متوازن وصحي، وتحتوي كتاباته على إشارات لا تحصى إلى هذا الموضوع. فيما يلي جزء من أحد ألواحه مثالاً على ذلك: "ومن جملة تعاليم حضرة بهاءالله وحدة النساء والرجال لأن العالم الإنساني بمثابة طير بجناحين أحدهما الرجال والثاني النساء. وما لم يتساوَ الجناحان لا يتمكن الطائر من الطيران وإذا كان أحد الجناحين ضعيفاً فالطيران محال. وما لم يتساوَ عالم النساء مع عالم الرجال في تحصيل الفضائل والكمالات فإن تحقيق الفلاح والنجاح كما ينبغي ممتنع ومحال."( 6) إن أحد جوانب المساواة بين الجنسين هو في الحقوق والامتيازات. لكن تماثل وظائفهما -وهو ما يسعى إليه الكثير من الناس اليوم- ليس ممكناً دائماً. في حين أن الرجال والنساء يمكنهم القيام بوظائف معينة بنحو متساوٍ من الأداء، ولكن هناك بعض الأعمال تتفوق فيها المرأة على الرجل وفي أعمال أخرى يكون الرجل أكثر كفاءة واستعداداً لها، بينما هناك نواحٍ أخرى يستحيل فيها على أحد الجنسين أخذ دور الآخر. وأهم جانب من جوانب المساواة، والذي فات عن انتباه العديد من علماء الاجتماع المعاصرين، ممن يروجون مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة، هو المساواة في عالم الروح. فالمساواة بين الجنسين، التي أعلنها حضرة بهاءالله بشكل قاطع، تنبع أصلاً من فعل الخلق نفسه. فعلى الرغم من أن الله خلق الرجل والمرأة مختلفين في بعض النواحي الجسمانية، إلاّ أنهما متساويان روحياً. فليس هناك فرق بين روح رجل وروح امرأة. فكلاهما يمتلكان الصفات الإلهية نفسها والقدرات والمواهب نفسها. يبين حضرة عبدالبهاء في أحد ألواحه: "ثم اعلمي يا أمة الله أن النساء عند البهاء حكمهن حكم الرجال فالكل خلق لله خلقهم على صورته ومثاله أي مظاهر أسمائه وصفاته فلا فرق بينهم وبينهن من حيث الروحانيات الأقرب فهو الأقرب سواء كان رجالاً أو نساءً وكم من امرأة منجذبة فاقت الرجال في ظل البهاء وسبقت مشاهير الآفاق."(7) لما كانت الروح هي الحقيقة العليا في الكائن البشري، وتفوق هيكله الفاني بدرجة كبيرة، وهي أقدس أمانة من عند الله في كل شخص، إذاً يتبين أن السبب الأساسي والأجدى لمساواة الرجال بالنساء يرجع إلى حقيقة مساواة كيانهما الروحي. وهذا الجانب الأهم من جوانب المساواة غالباً ما يتم تجاهله، بالطريقة نفسها وللسبب نفسه، الذي تهمل البشرية موضوع الروح بصفة عامة.(مقتبس من كتاب ظهور بهاءالله ج4) المصادر 1- "القرآن الكريم"، سورة النساء، الآية 34. 2- "مائدة آسماني"، المجلد الثامن، الصفحة 52. 3- "آيات إلهي"، المجلد الثاني، الصفحة 339. 4- Women (comp.) p. 2. 5- المصدر السابق، الصفحتان 2-3. 6- "منتخبات من مكاتيب عبدالبهاء"، الصفحة 291. 7- المصدر السابق، الصفحة 77.
نواصل البحث في الخلفاء الراشدين الذين ذكرتهم كتب السير الإسلامية ومثلوا حسب رواياتها مرحلة هامة ومفصلية في تطور الفكر العقائدي والقيادي وما أنتجه من صراع سياسي وفتن في بدايات الإسلام اثرت سلبا ولازال تأثيرها باق يزداد حدة ويعمق العداوات أكثر. تناولهم بالبحث لا يعني إيماننا بكل ما روي عنهم وبأن فعلهم السياسي والديني تاريخي فعلي. من المحتمل أن يكونوا مجرد شيوخ عشيرة تداولوا على حكم جماعتهم بعد سقوط الممالك العربية الشمالية ــ مملكة الحظر(مملكة عرابيا) والاسم معرب من الاسم الآرامي (حطرا) جواد على ج2 ص 610 والتي ظهرت في شمال العراق وملكة الحيرة ومملكة اللخميين ومملكة المناذرة وأبناء نصر التي قامت على أنقاض الأولى بين (268 - 628 م) ــ وتشتتها، فروا الى مكان ما في شمال الصحراء الجزيرية وكانوا يرومون اعادة بناء المجد القديم لمملكتهم وإرساء دولة مستقلة عن الكيانات السياسية الموالية للروم والفرس بعد انحسار نفوذ هذه القوى ومعلوم ان هذه الممالك كان يسود مجتمعاتها التسامح الديني والآلهة التي تذكر المصادر الإسلامية وجودها في قريش محمد الحجازية: كاللات والعزة وهبل والتي يذكر كل من ابن قتيبة في المعارف ص 205, والألوسي في بلوغ الإرب ج1 ص228 وصاعد الأندلسي في طبقات الأمم ص44 أنها انتقلت من الحيرة لمدينة قريش الى جانب أتباع المانوية والمذهب المسيحي اليعقوبي واليهود والصابئة إلى جانب غالبية مسيحية نسطورية كما كانت للمرأة مكانتها في المجتمع وهو ما نجد صداه في المصادر الاسلامية فيما يخص مدينة مكة منطلق الدعوة المحمدية) وقد شرحت هذا باسهاب في الجزء الثالث من بحثي "الزنا الحلال بين الدين والسياسة" كما من المحتمل أنهم كانوا من أتباع معاوية ابن سفيان والذي لم تترك أثاره من عملة أو نقوش أي دليل على وجود إسلام في عصره والذي بلغ سلطانه حدود الطائف بعد انحسار الإمبراطوريتين الفارسية والبيزنطية. يعتبرهم المسلمون السنة سلفا صالحا من مس المقدسات الموجب لإقامة الحد الانتقاص من قيمتهم الدينية آو قراراتهم السياسية أو القول بإثرائهم بسبب ما يطلقون عليه الفتوحات. يؤيد هذا الموقف بعض الشيعة كمحمد باقر الصدر القائل في البيان الثالث فى النجف فى شعبان عام 1399 هجرية (إن الحكم السني الذى مثله الخلفاء الراشدون والذى كان يقوم على أساس الإسلام والعدل، حمل علي السيف للدفاع عنه، إذ حارب جنديا فى حروب الردة تحت لواء الخليفة الأول أبى بكر، وكلنا نحارب تحت راية الإسلام مهما كان لونها المذهبى) مناقضا ما يذهب اليه اغلب الشيعة الذين يعتبرونهم (باستثناء علي بن أبي طالب) أنجاسا ارتدوا عن دعوة النبي واغتصبوا الخلافة من أهله باتفاق ثنائي بين أبو بكر وعمر اشترك فيه عدد كبير من الصحابة كما يؤمن بعض المتطرفين من بينهم أن عمر بن الخطاب هو سبب مقتل ابنة نبيهم الزهراء التي قال فيها ابوها " «من أغضبها فقد أغضبني» البخاري ومسلم، معتمدين على نص يقول السنة انه مشكوك وضعيف لأنه أُلف بعد فاصلة زمنية تقدر بأكثر من مائة عام وبلا أي سند وهذا النص رواه إبراهيم الثقفي المتوفى سنة 280ه ورواه سُليم بن قيس الهلالي، في كتابه المنسوب اليه والذي انتشر في القرن الرابع الهجري ونصه عند الطبري محمد بن جرير ( - 358) دلائل الامامة ، ص 45" حدثني ابو الحسين محمد بن هارون بن موسى التلعكبري ، عن أبيه ، قال حدثني محمد بن همام بن سهيل، قال روى أحمد بن محمد البرقي ، عن أحمد بن محمد الاشعري القمي ، عن عبد الرحمن بن بحر ، عن عبد الله ابن سنان ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله عليه السلام ، قال : قبضت فاطمة عليها السلام في جمادى الآخرة يوم الثلاثاء خلون منه سنة احدى عشر من الهجرة ، وكان سبب وفاتها أن قنفداً مولى الرجل لكزها بنعل السيف بأمره فأسقطت محسناً ومرضت من ذلك مرضاً شديداً ، ولم تدع أحداً ممن آذاها يدخل عليها" لو تجرأنا وقلنا أن أبا بكر كان مؤمنا راديكاليا بمفهوم عصرنا لهذا المصطلح لأنه لم يخالف ما سنه رسوله في سياسته ةتشريعاته فعمر كان متحررا من الضوابط التي فرضها محمد. هو شخصية إشكالية سال حولها الكثير من الحبر وخصصت له العديد من البحوث والدراسات مدحا أو قدحا في شخصه وفي سياساته. حسب كتب السير هو بن الخطاب أبن نفيل أبن عبد العزه أبن كعب أبن لوئ أبن فهر. أحد العشرة المبشرين بالجنة وهم قرشيون حصرا. علم في فترة جاهليته أن محمد نبيا مرسلا من لدن الله قبل ان يبعث كما ورد في إعلام النبوة للماوردي في باب بشائر هتوف الجن: "ومن بشائر هتوفهم: ما رواه إبراهيم بن سلامة عن إسماعيل بن زياد عن ابن جريج عن ابن عباس أن عمر بن الخطاب حدث يوما في مجلس بعد رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم فقال: خرجنا قبل مظهر النبي صلى الله تعالى عليه وسلم بشهرين إلى الأبطح بمكة معنا عجل نريد ذبحه ونحن نفر فلما ذبحناه وتصاب دمه ومات إذ صاح من جوفه صائح يا زريح يا زريح صائح يصيح بصوت فصيح نبي يظهر الحق يفيح يقول لا إله إلا الله فصاح كذلك ثلاث مرات ثم هدأ صوته وتفرقنا ورعبنا منه فلم يلبث النبي صلى الله تعالى عليه وسلم أن ظهر". آمن بدعوة محمد حسب الترتيب الذي تقدمه اغلب كتب السير بعد 45 رجلاً وإحدى وعشرين امرأة في حين يستند حسن العلوي في كتابه عمر والتشيع على ما ورد في البداية والنهاية لأبن كثير بخصوص اسلام عمر بعد الهجرة الى الحبشة وعلى حديث جاء فيه": كنت للإسلام مباعداً وكنت صاحب خمر في الجاهلية، أحبها واشربها وكان لنا مجلس يجتمع فيه رجال من قريش، فخرجت ليلة أريد جلسائي أولئك في مجلسهم فلم أجد فيه منهم أحداً " ليجزم انه آمن متأخرا أي بعد ان تجاوز عدد المؤمنين بدعوة محمد المائة بكثير وربما بعد ضعف هذا الرقم مما يفسر فقده لخلانه الذين اعتنقوا الدين الجديد ليبقى وحيدا غريبا. جاء في كتاب "عمر بن الخطاب" لمحمد ضيا مراجعة احمد حطيط أنه كان في طليعة عظماء وفقهاء وعلماء عصره وانه كان خطيبا بليغا ومشرعا عبقريا وقائدا عسكريا نابغة بنى دولة وترك في الارض اثرا لا ينكر يساعده في ذلك عظمة في اخلاقه وفي نفسه. يضيف محمد الرضا أن أباه لم يكن من أثرياء قريش ووجهاءها وكان يكلفه برعي إبله ويتعبه في العمل ويضربه إن قصر فكانت نشأته تمتاز بمرارة شظف العيش وقسوته فكان، لما انقلب من "اليسار إلى اليمين" حسب تعبيره واتبع محمدا، خبيرا بشرور الحياة وألاعيب الأشرار يستعمل درته لسياسة جماعته كما كان يستعملها لرعي ابل ابيه. تعددت اسباب اسلامه ولكنها اجتمعت على نقطة هامة حسب حسن العلوي وهي الصدمة التي سببتها له قراءته للبسملة وبعضا من سورة طه وإسلام اغلب أهله وتعنيفه لأبن عمه أمام زوجته فاطمة بنت الخطاب وضربه لأخته أمام العبد "خباب بن الارت مولى أم انمار بنت سباع الخزاعية " والهجرة إلى الحبشة التي تروي فيها ام عبد الله بنت حنثمة "رايت له رقة لم اكن اراها ثم انصرف وقد احزنه فيما راى خروجنا". كانت القبائل العربية قبل الاسلام تابعة وخاضعة للقوى العظمة في ذاك العصر وكانت محكومة بصراع وسيطرة الإمبراطوريتين المحيطتين بها والمتحكمتين في العالم المعروف آنذاك عبر اللخمي عامل الفرس في العراق والغساني عامل الروم في الشام. في عهد عمر ومع ضعف هذه الامبراطويات بلغ عمر ابن العاص مصر وسيطر عليها في حين كانت قوات عبد الله بن السرح تجوب سهول ليبيا وكان الاحنف بن قيس يقنع عمر بضرورة الانطلاق الى خرسان للقضاء على أي تهديد يمكن ان يمثله نظام كسرى على الدولة الناشئة او على ابن طالب كما يردد الشيعة والذي نهاه عن رئاسة الجيش بقوله "أنت الآن قطب الأمه فان قُتلت تشتت" "أغزوهم قبل أن يغزوك ، فما غُزي قوم في ديارهم إلاّ ذُلّوا" أو قوله "إنك متى تسر إلى هذا العدو بنفسك فتلقهم فتنكب، لا تكن للمسلمين كانفة دون أقصى بلادهم، ليس بعدك مرجع يرجعون إليه. فابعث إليهم رجلا مجربا، واحفز معه أهل البلاء والنصيحة، فإن أظهر الله فذاك ما تحب، وإن تكن الأخرى كنت ردءا للناس ومثابة للمسلمين" نهج البلاغة/ الخطبة 134/الصفحة 252 وعلى بن الخطاب هو من قال فيه عمر (لولا على لهلك عمر) (لا أبقاني الله لمعضلة ليس لها أبو الحسن). تمكن المسلمون، حسب كتب السير، في فترة حكمه من فتح الشام والعراق والقدس والمدائن ومصر والجزيرة وخراسان وسجستان وقبرص كما يذكرون انه كان من بين القلائل (17 على وجه التحديد) الذين يكتبون ويقرؤون في قريش وأول قاض في الإسلام وأول من بدأ التأريخ بسنة الهجرة النبوية وأول من دون الدواوين. ولنا أن نسأل هنا عن نوع القاضي الذي كانه عمر ومدى عدله في أحكامه وما هي ماهية الدواوين التي أنشأها وما هو اختصاصها ثم كيف يكون عمر شديد الأذى على المسلمين ــ عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أمّه ليلى قالت: "كان عمر بن الخطّاب من أشدّ النّاس علينا في إسلامنا. المعجم الكبير، الطبراني، ج25ص29" وله دليل ملموس على صدق نبوة محمد قبل أن يُبعث ثم كيف يكون من بين خيارهم وهو ليس من السابقين بل ممن أذاهم وعنفهم في جاهليته ــ نجد في التحرير والتنوير، ج 1 ص 4784 والمؤمنات المفتونات منهنّ: لبينة بنت فهيرة كانت لعمر بن الخطّاب قبل أن يسلم، كان عمر يضربها و حسب الكامل في التاريخ، ابن الأثير، ج 2 ص 69 زنيرة وكانت لبني عديّ، وكان عمر يعذّبهاــ ثم متى وكيف تعلم القراءة والكتابة في تلك الظروف القاسية التي نشأ فيها راعيا لأبل ابيه ثم مبرطشا (ورد في تاج العروس ج: 3 ص : 281 "كان عمر رضي الله تعالى عنه في الجاهلية مبرطشاً " أي كان يكتري للناس -الإبل و الحمير- ويأخذ عليه جعلاً) وهل إن ذكر هذه الميزات ليس سوى إضافة لرصيد عمر لجعله من خيار الإسلام وخيار الجاهلية؟ حسب كل المصادر السنية مثل اسلامه نقطة حاسمة في تجرئ المسلمين على تحدي القرشيين واعلان انتماءهم إلى العقيدة الجديدة علنا. يقول ابن مسعود:" كان اسلام عمر عزًا وهجرته نصرا وامارته رحمة والله ما استطعنا ان نصلي حول البيت ظاهرين حتى اسلم عمر" كما مثل حكمه البداية الفعلية لدولة الاسلام الممتدة الأطراف والمهابة الجانب ففي عصر عمر تمكن المسلمون من بلوغ ايوان كسرى وسلب كل ثرواته وفي عصره ايضا انحسر النفوذ الروماني في الشام ومصر ليأخذ مكانه العرب. كان سياسيا فذا حسب العقاد في كتابه -عبقرية عمر- والذي يقول فيه واصفا عمر "-لم أرى عبقريا يفري فرية- وهي كلمة قالها النبي عليه السلام في عمر رضي الله عنه" كما تمتع بمكانة خاصة فالقرآن المحمدي وافقه في كثير من القرارات والآيات والتي يجمع السنة على أنها بلغت ال23 آية وكان إستباقية للوحي الرباني على النبي. نذكر في هذا الباب حادثة مثيرة وتتمثل في – صلاة محمد على أبيّ بن سلول لكن عمر احتج عليه بأن الله لا يرضى الصلاة على المنافقين ثم نزلت آية تدعم موقفه بعد ذلك. كيف علم عمر بهذا النهي الذي يمثل حكما شرعيا قبل ان يعلم به محمد ؟ هل أن عمر كان حكيما وعارفا بضوابط القرآن وأحكامه حتى بدون نص شرعي واضح أم أن الله أشركه في الرسالة مع نبيه أم ان نبيه هو من كان يأخذ بالرأي الذي يلاقي استحسانا من الجماعة والذي يوافق هواه ثم توافق القرآن وعمر ألا يعني صراحة أن النص بشري الهوى والهوية إشترك في تسطيره قادة الجماعة الناشئة ومن المحتمل انه شمل الكثير مما قاله لا عمر فحسب بل وآخرون من اصحابه ومن جامعيه؟ كما خالف محمد نصه في مواضع كثيرة ذكرناها في مقال "السياسة المحمدية" خالف عمر نبيه أثناء حياته في الكثير من المواقف كما بلغت معارضته محمدا حد إغضابه في مواقف أخرى وحد شك عمر في نبوة محمد والإسلام لما لم يوافقه على ضرورة دخول مكة في صلح الحديبية حيث قال: " ما شككت منذ أسلمت إلا يومئذ !" تفسير الثعلبي سورة الفتح. أثناء كتابة العهد بين القرشيين ومحمدا قال عمر نقلا عن المعجم الكبير، الطبراني، ج1ص72 رقم 82:" فقال اكتبوا بسم الله الرحمن الرحيم فقالوا ترانا قد صدّقناك بما تقول؟ ولكنّك تكتب باسمك اللّهمّ، فرضي رسول الله وأبيت حتى قال لي رسول الله تراني أرضى وتأبى أنت؟ قال: فرضيت" ونجد في السيرة الحلبية أن إجابة نبيه لم تقنعه أو انه لم يكن يثق كثيرا به فلجأ إلى أبي بكر يحاول البحث عما يقنعه حتى قال له أبو عبيدة بن الجراح : ألا تسمع يا ابن الخطاب رسول الله يقول ما يقول ؟ نعوذ بالله من الشيطان الرجيم " وصحيح البخاري يقدم لنا دليلا أكثر وضوحا على عدم اكتراث عمر وبقية صحابة محمد بطلب نبيهم بعد عقد الصلح لما قال لهم " قوموا فانحروا ثم احلقوا . ( قال ) [ عمر ] : فوالله ما قام منهم رجل ، حتى قال ذلك ثلاث مرات . فلما لم يقم منهم أحد ، دخل خباءه ، ثم خرج فلم يكلم أحدا منهم بشئ ، حتى نحر بدنة بيده ودعا حالقه فحلق رأسه ، فلما رأى أصحابه ذلك ، قاموا فنحروا ، وجعل بعضهم يحلق بعضا ، حتى كاد بعضهم يقتل بعضا" 2 : 81 - كتاب الشروط. ما دور عمر في تأليب اصحاب محمد ضده وفي موقفهم هذا الرافض للانصياع لنبيهم الذين حاربوا ضمن مقاتليه حتى فتح مكة ثم الا يعني امتناع عمر وبقية الصحابة عن تلبية امر نبيهم عدم ثقة وايمان بنبوته ام انها الكبوة التي تميز كل جواد مهما كانت قوته وعمق قناعته بما يحارب من اجله؟ ايا يكن من أمر طاعة عمر لنبيه وقراراته ومعارضته لها الذي يمكن قبوله كشورى كما يدعي المفسرون ودلالة على حلم النبي وكرمه مع اصحابه مهما كانت حدة معاندتهم له فهل قوله أثناء احتضار نبيه لما طلب محمد ان يكتب كتابا لا يظلون من بعده ابدا أن "الرجل ليهجر" فتح الباري 8/168 ـ مشارق الانوار 2/333 او "انه يهجر قد غلبه الوجع وعندكم القرآن حسبكم كتاب ربكم" صحيح مسلم 3/1257 ـ وصحيح البخاري 2/118 و 5/127 يمكن قبوله في ذات الباب وهو الاجتهاد باعتباره دليلا بينا على استقلالية فكر عمر وبريته التي يتوسع فيها كثيرا كاتب "عمر والتشيع" ام انه في الحقيقة عدم ايمان اصلا بإطلاقية فكر محمد العقائدي وايمان بقدرته الخاصة على اكمال عقيدة وليدة لم تتضح بعد كل خطوطها والتي سيواصل عمر، عبر فعله التشريعي والسياسي بما يتلائم وظرفه الموضوعي، الإضافة لها وتحويرها أثناء فترة حكمه؟ في مقابل لمخالفاته الكثيرة لنبيه الذي يمتلك عمر الدليل على صدق رسالته في باب هتوف الجن والذي ذكرناه سابقا، نجد أن عمرا قرب من قلبه ومن دار خلافته كعب الاحبار اليهودي الذي صار له في عهده نفوذ في الدولة وأثر على الثقافة الإسلامية بحكم هذه المكانة. وكعب حاخام يهودي من يهود اليمن حسب السيوطي في الدر المنثور ج 2 ص 168 (أقبل وهو يريد بيت المقدس فمر على المدينة فخرج إليه عمر فقال : يا كعب أسلم . قال ألستم تقرؤون في كتابكم مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفاراً ، وأنا قد حملت التوراة فتركه . ثم خرج حتى انتهى الى حمص فسمع رجلاً من أهلها يقرأ هذه الآية يا أيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا مصدقاً لما معكم من قبل أن نطمس وجوها، قال كعب يا رب آمنت يا رب أسلمت.) فكيف يقربه بهذا الشكل حتى صار مشاوراً دينياً ومصدرا لمعرفة أخبار الغيب والآخرة وتاريخ الأنبياء وتفسير القرآن والفتاوى الشرعية ومعرفة المستقبل السياسي والديني للمسلمين والخليفة ذاته ومقامه عند الله ومكانه في الجنة في حين كان مناقشا عنيدا لنبيه يصل حد الإغضاب؟ ألا يدفعنا هذا الى التفكير ان الاسلام في ذلك العصر لم يكن الاسلام الذي نعرفه اليوم والذي نجده في المصادر الاسلامية الرسمية التي الفت بعد ذلك باكثر من عقدين من الزمن وانه كان في حقيقته تطور طبيعي لجملة من المعتقدات تحولت بمقتضاها اليهودية (في الحجاز وفي يثرب على وجه الخصوص مقر الخلافة الراشدة لو وجدت خلافة راشدة بالفعل تاريخيا ولم تكن محض اضافة من طرف العباسيين للإنتقاص من قيمة ودور الامويين) تحولت اليهودية الى عقيدة جديدة مختلطة بالعادات العربية التي حملها معهم شتات الممالك العربية لأنه وان لم يوجد أي نقش يدل على الوجود اليهودي في يثرب فلا نمتلك اي دليل على نفي وجودهم فيها وفي هذا الخصوص يقول جواد علي :"وعندي أن عدم ورود شيء عن يهود الحجاز في أخبار المؤلفين العبرانيين لا يمكن أن يكون دليلا على عزلة يهود الحجاز عن بقية اليهود. فقد أهمل غيرهم أيضًا ولم يشر إليهم" ونقرأ بالاضافة الى ذلك في تاريخ ميشال السوري وان كان متاخرا عن الاحداث بدوره (القرن الثاني عشر ميلادي) "محمّد خرج من مدينة يثرب، حيث يذهب إلى مصر للتجارة، و يذهب إلى فلسطين حيث قابل اليهود و تدارس معهم التوراة و الله الحيّ، ثمّ زوّجوه بإحدى بناتهم، و حين عاد إلى مدينته بدأ دعوته، هناك من آمن به و هناك من نعته بالجنون، حينها خرج إلى الصحراء مع المؤمنين معه و اتّبعه العديد من اليهود، و بدأ نجمه يعلو و اجتمع الناس تحت رايته" من كان الاشد تأثيرا على عمر في قراراته السياسية والتشريعية؟ محمد ورسالته او كعب الاحبار وهل ما قام به عمر من تحويرات وتجديد كان بالاستناد على نص شرعي محمدي المصدر ام كان بمساعدة مستشاره الخاص؟ نعلم انطلاقا من المصادر السنية حصرا أن عمر قام اثناء فترة حكمه بتحريم السؤال والبحث في الايات القرآنية وعاقب صبيغ بن عسل الذي كان يسال عن متشابه القرآن ونجد في هذا الخصوص عن سعيد بن المسيب: "جاء الصبيغ التميمي إلى عمر فقال: يا أمير المؤمنين، أخبرني عن " الذَارِيَاتِ ذَرْواً " قال: هي الريح، ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ما قلته. قال: فأخبرني عن " الْحَامِلاَتِ وِقرْاً " قال: السحاب، ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما قلته. قال: فأخبرني عن " الْمُقَسِّماتِ أَمْراً " قال: هي الملائكة، ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما قلته، قال: فأخبرني عن " الْجَارِيَاتِ يُسْراً " قال: هي السفن، ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ما قلته. قال: فأمر به عمر رضي الله فضُرب مئة، وجُعل في بيت، فإذا برىء دعا به فضربه مئة أخرى. ثم حمله عل قتب، وكتب إلى أبي موسى: حرِّم على الناس مجالسته. فلم يزل كذلك حتى أتى أبا موسى فحلف له بالأيمان المغلظة ما يجد في نفسه مما كان شيئاً. فكتب في ذلك إلى عمر، فكتب إليه: ما إخاله إلا قد صدق، فخلِّ بينه وبين مجالسته الناس. وفي رواية أخرى بمعناه: واحملوه على قتب، وابلغوا به حيّه. ثم ليقم خطيب فيقُلْ: إن صَبيغاً طلب العلم وأخطأه، فلم يزل وضيعاً في قومه بعد أن كان سيداً فيهم." هل ان البحث في فهم قرآن محمد وما اشكل منه حرام مع انه لم يرد في ذلك نص وهذا السلوك الا يخالف سلوك محمد مع النسوة اللاتي كن يجادلنه ويحاججنه دون ان يغضب منهم او يتجهم في وجههن ولم يضعن الحجاب الا لما دخل عمر وقال لهم يا عدوات انفسكن وهل عامل محمد من يسأل في اي شرح للقرآن بمثل معاملة عمر أم انها خطوة اولى نحو فرض الراي الواحد والتسليم الاعمى بما يمليه صاحب السلطان؟ ألم يعمل عمر بأيات غير موجودة في النص المقدس كحد رجم الزانية كما حرم زواج المتعة الذي كان معمولا به في فترة حكم ابي بكر وفي بدايات حكمه ولم يرد فيه نص تحريمي صريح؟ أم انه يبيح لنفسه التجديد في الاحكام ويحرمه عمن لا يوافق هواه؟ ثم ألم يفتح فعله ذلك باب شائكا يتمثل في قضية الناسخ والمنسوخ المثيرة للجدل والتي لم تُطرح في عهد محمد ذاته ولا في عهد ابو بكر من بعده؟ ألم يبتدع الجماعة لصلاة النوافل وهو سلوك لم يسبقه اليه لا محمد النبي المؤسس ولا ابو بكر من بعده" ابتدع الجماعة في صلاة النوافل – التراويح- واستحسن هذه البدعة" صحيح مسلم وفتح الباري أم أنها كما يقول بعض المفسرين ليست بدعة لأن محمدا قال «عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين بعدي» وبذلك صارت هذه الصلاة مظهرا من مظاهر وحدة المسلمين واجتماعهم. ومن هنا تأخذ بعدها الشرعي والتشريعي الثابت؟ ثم والأهم ألم يشتهر عنه جهله الشديد بالقرآن وهو ما يبرره بعضهم بمسؤولياته الجسام ورغبته في فقه وتدبر ما يحفظه قبل المرور لغيره حيث استغرق في حفظ سورة البقرة 12 سنة "روى مالك عــــن نافع عن ابن عمر قال: "تعلم عمر البقرة في اثنتي عشرة سنة، فلما ختمها نحر جزورا- نزهة الفضلاء ، تهذيب سير أعلام النبلاء ، 1/35/أ "؟ هل حفض نص انشائي لا يحوي اية معادلات صعبة وتدبر معانيه يتطلب كل هذا الزمن لو توفرت الرغبة في دراسته وفقهه؟ ربما يجب القبول بكل فعل عمر التجديدي في الحدود والقواعد الشرعية لأنه من صحابة محمد الأولين المؤسسين للعقيدة الجديدة والخليفة الراشد الثاني وهو كما ذكرنا من وافقه القران في مسائل كثيرة ليتنزل على محمد مساندا رأي أو قرار عمر لكن هل تكتسب قرارات عمر السياسية المجحفة القداسة وموافقة الله المفترض ومباركته لها رغم دمويتها وعليه يجب اعتباره سلفا صالحا من الفرائض الاقتداء به والسير على سنته؟ نعلم أن عمر انحاز إلى جماعة محمد في مرحلة مبكرة نسبيا من دعوته وأنه دافع عن الدين الجديد ضمن القادة الذين يرقبون سير المعركة من العريش دون أن يحملوا سيفا أو أن يقاتلوا في صفوف "المجاهدين" حيث لم يذكر مصدر واحد أنه كان يشارك في الإغارة على القوافل أو في المعارك الكبرى بل نجد العديد من الأدلة إما عن غيابه أو تجبينه المحاربين أو فراره. ونذكر على سبيل المثال: نقل البخاري عن ابن عباس أن النبي قال وهو في قبة له يوم بدر : " أنشدك عهدك ووعدك اللهم إن شئت لم تعبد بعد اليوم أبدا ، فأخذ أبو بكر بيده وقال : حسبك يا رسول الله فقد ألححت على ربك وهو يثب في الدرع " وعمر لم يذكر من بين المحاربين فأين كان يتواجد أثناء المعركة وهو من ورد فيه إلى جانب أبي بكر الحديث التالي عن مسلم عن أنس أن رسول الله (ص) شاور أصحابه حين بلغه إقبال أبي سفيان قال : " فتكلم أبو بكر فأعرض عنه ثم تكلم عمر فأعرض عنه فقام سعد بن عبادة فقال : إيانا تريد يا رسول الله؟ والذي نفسي بيده لو أمرتنا أن نخيضها البحر لأخضناها؟" فما القول الحسن الذي أهمل ذكره الرواة واعرض عن سماعه محمد في حين تهلل لقول المقداد الذي نصه "شهدت المقداد بن الأسود مشهدا لأن أكون صاحبه أحب إلي مما عدل به ، أتى النبي (ص) وهو يدعو على المشركين فقال : لا نقول كما قال قوم موسى لموسى : اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون ولكن نقاتل عن يمينك وعن شمالك وبين يديك وخلفك ، فرأيت النبي (ص) أشرق وجهه وسره "صحيح البخاري - ج5 ص93 ومن الطبيعي ان يكون مناقضا لمقترح كل من ابي بكر وعمر بن الخطاب؟ ألم يكن عمر من بين من فروا في غزوة أحد تاركا صاحبه عرضة للقتل من طرف العدو المنتصر ويذكر ذلك ابن كثير في ( البداية والنهاية ) : " قال ابن هشام وكان ضرار بن الخطاب لحق عمر بن الخطاب يوم أحد فجعل يضربه بعرض الرمح ويقول : انج يا ابن الخطاب لا أقتلك ، فكان عمر يعرفها له بعد الاسلام" وقد أكد ذلك بقوله " أنزو كأني اروى" ربما لهذه السبب لم يثق به محمد وفضل عليه رفقة عمار بن ياسر وحذيفة بن يمان في محاولة اغتياله عند عودته من غزوة تبوك حيث نقرأ "عن أبي الطفيل عامر بن واثلة قال [ لما أقبل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من غزوة تبوك أمر منادياً فنادى : "إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أخذ العقبة فلا يأخذها أحد" فسار رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في العقبة يقوده حذيفة ويسوقه عمار إذ أقبل رهط متلثمون على الرواحل فغشوا عماراً وهو يسوق برسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، وأقبل عمار يضرب وجوه الرواحل ، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لحذيفة : "قُدْ قُدْ ، ويا عمار: سُقْ سُقْ" فأقبل عمار على القوم فضرب وجوه رواحلهم ، حتى هبط رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من العقبة ، فلما هبط ، ورجع عمار قال: "يا عمار ، هل عرفت القوم؟"... قال -صلى الله عليه وسلم- : "أرادوا أن ينفروا برسول الله -صلى الله عليه وسلم-فيطرحوه" وهذه الحادثة يذكرها كل من الهيثمي في مجمع الزوائد والطبراني في الكبير ومسند احمد وكل رجالهم ثقاة وفي كتاب المحلى لابن حزم ذكر لأسماء الصحابة الذين حاولوا اغتيال رسولهم لمن يريد الاستزادة؟ في صف من كان عمر في تلك المحاولة لاغتيال محمد وألم يكن من المفترض أن يكون هو رفيق رسوله والأولى بحمايته؟ في غزوة خيبر نجد في المستدرك على الصحيحين - ج3 ص39 "عن جابر (رض) أن النبي (ص) دفع الراية يوم خيبر إلى عمر (رض) فانطلق فرجع يجبن أصحابه ويجبنونه ، قال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه" فما معنى يجبن اصحابه ويجبنوه وهل ان هذه ميزة مقاتل مؤمن بقضيته باذلا قصارى جهده لنصرتها؟ في معركة حنين روى البخاري في صحيحه : عن أبي قتادة قال : " لما كان يوم حنين... وانهزم المسلمون وانهزمت معهم ، فإذا بعمر بن الخطاب في الناس ، فقلت له : ما شأن الناس ؟ قال : أمر الله، ثم تراجع الناس إلى رسول الله.." ولم يذكره ابن كثير في تاريخه ( البداية والنهاية ) فيما روى عن جابر بن عبد الله فيمن عددهم ممن بقي مع محمد. أين كان عمر إذا ولماذا فر وهل هذا دليل على بطولته وإيمانه المطلق بنبوة محمد وضرورة الموت دونها؟
آساطير ألأولين: ألإله ألمُخلِّص إنّ تاريخ الدين والاسطورة هو صراع الذات مع الموت. ففي المراحل الاولى كانت الذات مسحوقة امام الموت والعالم الاسفل كان مسيطرا جبارا لا مهرب منه ولا فكاك من اسره الابدي، في سلسلة اساطير الاولين بحثنا عقائد ما بعد ألموت لحضارات وادي ألرافدين ( السومرية والبابلية والآشورية) ووجدنا بأنّه لا يوجد في عقائد ما بعد الموت ألرافديني ثنائية ألجنّة وألجحيم، ولا ثنائية ألثواب وألعقاب، في ألاساطير ألرافدينية لاحظنا بأنّ إله ألخصب ( أنانا أو عشتار) أو أبنها ( تمّوز أو ديموزي) يؤسر أو يُختطف من قبل آلهة ألعالم ألأسفل ويبقى هنالك لفترة معينّة ثمّ يصعد ألى ألأعلى، هذا ألتناوب له علاقة بألمواسم ألزراعية من خريف وصيف وربيع وخريف، فألإنسان ألرافديني كان همّه ألأول طعامه ألأساسي ألقمح ودورة حياته فبعد موسم ألحصاد كانت تقام ألمآتم ألتي ترمز ألى جفاف ألأرض وموت الهة ألخصب ونزولها الى ألعالم ألأسفل، أمّا في موسع ألربيع فكانت ألأحتفالات تتسم بطابع ألسعادة وألفرح لقيام آلهة ألخصب من ألموت وتحرره من ألعالم الأسفل. إنّ حياة وموت اله الخصب (عشتار وفيما بعد تموز) كانت امورا موحية بأمل غامض وبعيد بإمكانية الخلاص من سيطرة الموت كما تخلَّصَ منها اله الخصب، فكان تعلّق قلوب العباد بهذا ألمخلّص ألحياتي تعبيرا عن النزوع الإنساني الأبدي نحو الخلود. ولم يكن ظهوره في ضمير البشر إلّا مظهرا من مظاهر صراع الظاهرتين الكونيتين في داخل الإنسان وخارجه، صراع الموت والحياة. إنّ نمو الديانات البعلية ( ديانات الخصب) واكتسابها غلبة شعبية على الديانات الايلية ( ديانات الآلهة السماوية البعيدة ) هو حالة تالية في تطور الدين والاسطورة، وحالة وسط تحتوي على شيء من التوازن بين الحياة والموت. امّا المرحلة الثالثة فتمثّل عن حق مرحلة انتصار الحياة على الموت في الدين والاسطورة. فما حصل لإله الخصب مرة سيحصل لكل عباده المخلصين ممن سيدخلون في ديانته، ويلتحقون به من دون بقية ألآلهة. قال السيد المسيح: ( من آمن بي وإن مات فسيحيا). فتحولت ديانة الخصب الى ديانة سرية وتحوّل مخلّصها الارضي الحياتي الى مخلّص روحي باسطا سيطرته من عالم الحياة الى عالم الموت ايضا، مقدما لعباده خلاصا لروحهم من سطوة العالم الاسفل. لقد بلغ الانتصار على الموت قمته في المسيحية التي اعطت الإنسان بعثا كاملا غير منقوص، حيث يعود الجسد سيرته الاولى بكل تفاصيله واجزائه. في مسيرة المسيحية الاولى في القرون الثلاث بعد الميلاد، حيث ارتبطت بكونها فرقة يهودية جديدة، تخبّط الفكر اللاهوتي قبل ان يتوصل لقرار حاسم في البعث وخلود الروح وشمولية الثواب والعقاب، فكانت فكرة خلود الروح تقتصر على المؤمنين الذين اتّحدوا بالمسيح فأعطيت لهم به الحياة، شأنها في ذلك شأن ديانات الاسرار التي كانت شائعة في الامبراطورية الرومانية في تلك الآونة كالاورفية وغيرها، حيث كان الالتصاق بمخلّص هو (ديونيسيوس أوغيره) شرط للخلاص وللحياة الجديدة. لقد بقيت عبادات وطقوس الديانات السرية خفية، وبإستثناء الاعياد الربيعية السنوية ولا نكاد نعرف إلّا القليل عمّا كان يجري بألفعل. من هذا القليل الذي نعرفه أنّ معظم هذه الديانات كانت تمارس نوعا من العشاء السري حيث يؤتى بحيوان هو رمز الإله الميّت فيُقتل ويؤكل لحمه ويُشرب دمّه كفعل رمزي للاتحاد الحقيقي بألإله. وفي غير هذه المناسبة فإنّ قتل هذا الحيوان وإكله يُحرّم تحريما باتّا. كما هو شأن حيوان الخنزير المحرّم أكله لدى السوريين من عبّاد ادونيس إلّا في طقس العشاء السري، ولدى المصريين أيضا إلّا خلال الطقوس المشابهة الخاصة باوزوريس. لقد تبنّى اليهود هذا التحريم اقتداء بالمصريين وجيرانهم السوريين دونما سبب واضح ثمّ جاء الدين الإسلامي وتبنّى تحريم اكل لحم الخنزير بتأثير الدين اليهودي. في هذا الجو الثقافي المشبّع بديانات الاسرار وجيش ألآلهة المخلّصين ظهرت المسيحية إلى الوجود. وكان اتباع المسيح في البداية هم قلّة من اليهود المشبّعين بالافكار المهدية التي كانت من القوة في تلك الآونة بين جماعة اليهود لدرجة كان معها ظهور المهدي المنتظر او المسيح المرتقب متوقعا في اي لحظة او ساعة لينقذ الشعب من إضطهاد الرومان ويبني ملكوت الرب في الارض. ولم يعتقد هؤلاء في البداية انهم انما ينتسبون لدين جديد بل نظروا لانفسهم دوما على انهم فرقة متميزة في الدين اليهودي القديم، ورغم ان المسيح قد خيّب آمال الكثيرين في ذلك الوقت عندما ترك نفسه للصلب والموت، فإنّ من بقوا على ايمانهم رأوا أنّ المسيح قد غادرهم لانّ الناس ليسوا بعد على مرحلة تؤهلهم للدخول في ملكوت الرب وان عليهم ان يتطهروا قبل ان يعود المسيح اليهم مرة ثانية. إلّا أنّ المسيحية لم تحافظ على وضعها هذا بإعتبارها فرقة يهودية صغيرة لاسباب متعددة: 1-لم يتحوّل للإيمان الجديد سوى قلة من اليهود. 2-تأخرت عودة المسيح الى درجة كبيرة. 3-تدمير مدينة اورشليم اثر ثورة مسلّحة قام بها اليهود على الرومان وتمّ بذلك توجيه ضربة قاضية على آمالهم القومية. 4-اثبتت تعاليم المسيح انها اشمل واوسع من التفسيرات اليهودية الضيّقة فبدأت بالانتشار في الاصقاع المجاورة والبعيدة. وقد انتشرت المسيحية اولا لدى بعض افراد الجالية اليهودية في اصقاع الامبراطورية الرومانية ولكنها ما لبثت ان انتقلت الى افراد من غير اليهود واخذت تشكّل تدريجيا دينا قائما بذاته منفصلا عن اليهودية. لقد ساعدت تعاليم بولص الرسول الى حد كبير في تدعيم هذا الانفصال. وبدخول الغرباء الى المسيحية اخذت المسيحية تغدوا غريبة عن اليهودية، ولمّا كان هؤلاء الغرباء بعيدين كل البعد عن فكرة المهدي او المسيح المنتظر الذي ينقذ شعبه من الاضطهاد ويعيد بناء امجاده، فقد قاموا بصياغة فكرتهم الخاصة عن المسيح وطبيعته ودوره. ولأنّ معظم من دخلوا في الدين الجديد كانوا اتباعا لديانات سرية كالاورفية وديانة ميثرا ولأنّ جوهر العام لهذه الديانات هو المسيطر على افئدة الناس في تلك الآونة، ولأنّ الرسل الاوائل ارادوا اجتذاب الجماهير باسلوب يالفونه وبصيغ اعتادوا عليها، (كل دين جديد يحافظ على بعض معتقدات وطقوس الشعوب التي ينشأ الدين في ظهرانيها فالإسلام مثلا حافظ على بعض الطقوس الوثنية الموجود في عبادة الحج كالصفا والمروة وتقبيل الحجر الاسود)، لهذا كله فقد نحت المسيحية منحى الديانات السرية وتبنت كل ما استطاعت ان تتبناه وما يتلائم معها من طقوسها ومعتقداتها. فتحوّل المسيح من مبشّر يهودي الى إله ميّت. وهو كمن سبقه من الآلهة المخلّصة اله ابن يلد من عذراء ويبشّر برسالة جديدة ثمّ يُعاني ويتألم ويموت، ولكنه يتغلّب على الموت ويصعد منتصرا من عالم الاموات حاملا الخلاص والحياة الابدية لمن آمن به، ولكن خلاص المسيحي لا يعتمد على الاتحاد الجسدي بالإله عبر مجموعة من الطقوس، كما هو الامر في الديانات السرية، بمقدار ما يعتمد على الحياة الاخلاقية القويمة. لقد كافح الدين الجديد كفاحا مريرا ضد الديانات الرسمية للامبراطورية الرومانية ولكن كفاحه الاقوى والامر كان كفاحا صامتا لا عراك فيه ولا دماء ضد الديانات السرية، ولعل اقوى تلك الديانات التي نازعت المسيحية فترة طويلة من الزمن على الفوز بقلوب الناس كانت ديانة (ميثرا) الشديدة الشبه بالمسيحية والواسعة الانتشار في شتى انحاء الامبراطورية الرومانية. هذا التشابه الغريب بين الديانتين اذهل المسيحيين انفسهم فاعتبروه من صنع شيطان رجيم. وكان الميثرويون يتهمون المسيحيين باقتفاء اثرهم واقتباس معتقداتهم، والمسيحيون بدورهم يردون الاتهام بمثله. ولعل اثرا من ذلك العراك الطويل ما زال ماثلا حتى ايامنا هذه وهذه بعض الامثلة: 1-العالم المسيحي يحتفل بميلاد المسيح يوم 25 كانون الاول وهو يوم الانقلاب الشتوي حيث تصل الشمس الى آخر مدى لها في الميلان عن كبد السماء، وحيث يصل النهار آخر اشواطه في القصر ويبدا بعد ذلك بالامتداد على حساب الليل. هذا اليوم بالذات أُعتبر دوما في الديانات الشمسية عيد ميلاد للشمس فيه تتجدد قوتها وتستعيد عزمها لمقارعة قوى الظلام.. لقد اقترنت عبادة ادونيس في سورية واوزوريس في مصر في فترات متأخرة بالشمس. فالسوريون ليلة 25 كانون الاول كانوا يحتفلون بمولد ادونيس فيجتمعون في المعابد ويصرخون عند منتصف الليل: ( لقد انجبت العذراء ابنا والنور ينتشر) والمقصود بالعذراء طبعا هو آلهة الشرق الكبرى عشتار او عستاروت التي يدعوها الساميون بالسيدة السماوية او ملكة السماوات، فالعذراء لقبها والعذرية جوهرها رغم كونها آلهة الحب، لانها معطاء دون ان تنقص. 2- عيد الفصح يعطينا مثلا آخر على تبني المسيحية للمناسبات والاعياد الخاصة بديانات الاسرار. فعيد الفصح هو عيد قيامة المسيح من بين الاموات بعد ما عاناه في يوم الجمعة الحزينة على درب الالام وقد تبنت الكنيسة يوم 25 آذار عيدا للفصح، وبذلك يكون بعث المسيح هو بعث ربيعي، شأنه في ذلك شأن آلهة الخصب القديمة والمخلّصين الاوائل وخصوصا اودونيس وآليس الذي كان يحتفل عُبّاده بقيامته فيما بين يوم 24 و 25 آذار. وبعيدا عن هذين العيدين الرئيسيين فاننا نجد اعيادا وثنية اخرى قد حُورت وأُسبغت عليها الصفة المسيحية، فعيد الآلهة ديانا قد اصبح عيد صعود السيدة العذراء، وعيد الاموات قد اصبح عيد القديسين. أمّا الام الكبرى او القوة الاخصابية الكونية المتمثلة بآلهة الحب العذراء فقد حلّت محلها السيدة مريم العذراء التي دُعيت بسيدة السماوات وهو اللقب الرئيسي للآلهة عشتار. وليس الصليب نفسه كرمز للسيد المسيح بالرمز الجديد في عالم الديانات القديمة، فقد اقترن الصليب بعدد من آلهة الخصب الشرقية القديمة، فهو رمز ألاله (أندارا) أحد اشكال الاله بعل او حدد، والصليب ايضا رمز الآلهة الفينيقية (بارات) آلهة مدينة بيروت، واحد اشكال آلهة الخصب عشتار او عشتروت. إنّ شكل الصليب هو الاصطلاح الدال على الخصب في اللغة السومرية. مصادر البحث: ألإناجيل مغامرة العقل الأولى...... فراس السوّاح لغز عشتار...... فراس السوّاح
الخميس, 12 نيسان/أبريل 2012 13:53

آساطير ألأولين- خلق ألإنسان : كامل علي .

( اجعل للآلهة خدما، يصنعون (لهم معاشهم)...... أسطورة سومرية ( قام أيا بخلق زوجين شابين، وأعلا من شأنهما فوق جميع المخلوقات )...... أسطورة بابلية. ( وجبل ألإله آدم ترابا من ألأرض، ونفخ في انفه نسمة الحياة، فصار آدم نفسا حية ).....العهد القديم-سفر التكوين- الاصحاح الثاني. ( قال ما منعك الا تسجد إذ امرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين )...... القرآن ألكريم- سورة الاعراف، ألآية 11. بعد خلق الكون وفصل السماء عن الارض وبعد خلق النباتات والحيوانات تحدثنا الاساطير السومرية عن كيفية خلق الانسان والسبب الدي دعا الالهة على الاقدام على هذه الخطوة. فحسب الاسطورة السومرية خَلَقتْ الالهة الانسان ليكون عبدا للآلهة، يقدم لها طعامها وشرابها ويزرع ارضها ويرعى قطعانها، فقد خُلِق الإنسان لحمل عبء العمل ورفعه عن كاهل ألآلهة. قبل خلق ألإنسان كان الآلهة يقومون بكل الاعمال التي تقيم اودهم وتحفظ حياتهم، ولكنهم تعبوا من ذلك فراحوا يشتكون لانكي الحكيم (اله المياه العذبة الباطنية) ولكنه لم يسمع شكاتهم فدهبوا الى امه الآلهة نمو (آلهة المياه البدئية ألتي انبثق عنها كل شيء عند السومريين) التي انجبت الجيل الاول من الآلهة لتكون واسطتهم الى انكي ، فمضت نمو الى انكي قائلة: أي بني، انهض من مضجعك انهض من (....) واصنع امرا حكيما اجعل للآلهة خدما، يصنعون (لهم معاشهم) فتأمل انكي مليا في الامر، ثم دعا الصناع الاهليين المهرة وقال لامّه نمو: إنّ الكائنات التي ارتأيت خلقها، ستظهر للوجود ولسوف نعلق عليها صورة الآلهة امزجي حفنة من الطين، من فوق مياه الاعماق وسيقوم الصناع الالهيون المهرة بتكثيف الطين (وعجنه) ثم كوّني انتِ له اعضائه وستعمل معك ننماخ (آلهة الأمومة) يدا بيد ولسوف تقدرين للمولود الجديد، يا اماه مصيره وتعلّق ننماخ عليه صور الآلهة (تعليق صور الآلهة على ألإنسان يُعنى به جعل ألإنسان ألمخلوق على صورة ألآلهة) (....) في هيئة ألإنسان (....) تسربت العناصر الرئيسية لهده الاسطورة الى معظم اساطير الشعوب المجاورة. ففي الاساطير البابلية اللاحقة يتم خلق الإنسان من الطين المعجون بدم ولحم إحدى ألآلهة وفي أسطورة بابلية أخرى يتم الخلق بإستخدام دماء آلهة أللامجا (آلهة الحرِف ومن صغار ألآلهة) بدون طين ويُفرَض على ألإنسان حمل عبء العمل ، ويتم ألخلق من قبل آلهة الأمومة (مامي) أو كما تدعى أيضا (ننماخ) و (ننرساخ) أو(نتو) وهي الام الكبرى، وهي ايضا ألارض والتربة الخصبة،. وفي سفر التكوين من التوراة، نجد إله اليهود يهوه، يقوم بخلق الانسان من طين، بعد انتهائه من خلق العالم، ويجعله على شاكلته: ( وجبل ألإله آدم ترابا من ألأرض، ونفخ في انفه نسمة الحياة، فصار آدم نفسا حية).....العهد القديم-سفر التكوين- الاصحاح الثاني. ورغم ان الهدف الدي يقدمه النص التوراتي لخلق الانسان هو السيطرة على ( سمك البحر، وطير السماء، وعلى البهائم، وعلى كل الارض، وعلى جميع الدابات التي تدب على الارض)...... العهد القديم-سفر التكوين- الاصحاح الاول، إلا انه يعود فيفرض عليه عبء العمل، تماما كالنص السومري: ( لأنك سمعت لقول امرأتك وأكلت من الشجرة، التي اوصيتك قائلا لا تأكل منها. ملعونة الارض بسببك. بالتعب تأكل منها كل ايام حياتك.... بعرق وجهك تأكل خبزا حتى تعود الى الارض التي أُخِدتَ منها. لانّك من تراب والى التراب تعود)...... العهد القديم-سفر التكوين- الاصحاح الثالث. وفي الاساطير المصرية نجد ترددا لنفس الفكرة، وكذلك الامر في الاساطير الاغريقية، التي تعزو لبرومثيوس خلق الانسان. فقد قام برومثيوس بخلق الانسان من تراب وماء، وعندما استوى الانسان قائما، نفخت الآلهة أثينا فيه الروح، ثم راح برومثيوس بعد ذلك يزوّد الانسان بالوسائل التي تُعينه على البقاء والاستمرار، فسرق له النار الالهية من السماء، ضد رغبة كبير الالهة زيوس، وافشى له سرّها وكيفية توليدها واستخدامها، فنال بذلك غضب زيوس وعقابه. فإدا تركنا اساطير الشعوب المتحضرة، نجد ان فكرة الخلق من طين ترد في اساطير الشعوب البدئية. تقول اسطورة افريقية: أنّ الإله الخالق قد اخذ حفنة من طين شكلّها على هيئة انسان، ثم تركها في بركة مليئة بماء البحر مدة سبعة ايام، وفي اليوم الثامن رفعها فكانت بشرا سويا. وفي اسطورة من الفلبين يقوم الاله الخالق بجبل حفنة من الطين على هيئة انسان، ويضعها في الفرن، ولكنه يسهو عنها فتسوَد، وهذا هو اصل الانسان الاسود، ثم يضع اخرى ويخرجها قبل اوانها، فهذا هو اصل الانسان الابيض، وفي المرة الثالثة يأخذ الطين كفايته من النار فيخرج الإنسان الفليبيني، ذو اللون البرونزي. وفي اسطورة هندية امريكية نجد ايضا التكوين الطيني ونفخة الحياة التي تهب الشكل الجامد روحه وحركته. هدا ولا يزوّدنا العلم الحديث بنظرية او حقيقة تثبت علاقة جسم الانسان بتراب الارض، ولكنه يقول لنا أنّ العناصر المكونة لجسم الانسان هي نفس العناصر الموجودة في التراب. وأخيرا يثبت القرآن الكريم خلق الانسان من التراب في اكثر من موضع: ( خلق الانسان من صلصال كالفخار، وخلق الجان من مارج من نار )...... سورة الرحمن، الآية 13 و 14. ( قال ما منعك الا تسجد إذ امرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين )...... سورة الاعراف، ألآية 11. مصادر البحث: ألتوراة ألقرآن مغامرة العقل الأولى...... فراس السوّاح
تمر علينا هذه الايام الذكرى السنوية الثانية والثلاثون لحملة الإبادة الجماعية لشريحة الكرد الفيليين العراقية والتي إرتكبها النظام الصدامي المقبور.ففي مثل هذه الايام من العام 1980 شنت الاجهزة القمعي الصدامية حملة مسعورة ضد هذه الشريحة المسالمة بدعوى انها من اصول ايرانية لتبدأ فصول مأساة جديدة في تأريخ البشرية والمنطقة. فالنظام البعثي الشوفيني صب جام حقده على هذه الشريحة المسالمة لاسباب طائفية ومذهبية. حيث بدأ حملة التطهير العرقي والإبادة الجماعية وذلك بإسقاط الجنسية العراقية عن أبناء هذه الشريحة علما بأنهم عراقيون أصلاء يسكنون العراق منذ القدم . ولم يكتف النظام السابق بذلك بل صادر كافة ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة خاصة وان الكثير منهم كانوا تجارا يسيطرون على سوق العراق الرئيسية المسماة بالشورجة .ثم أمعن النظام في سياسته الاجرامية عندما اودع العوائل الفيلية في السجون بعد ان اعتقلتها خفافيش الظلام ليقوموبعدها بفصل كل الشبان والرجال وليلقي بالنساء والاطفال على الحدود العراقية الايرانية ليعبروا فوق حقول الالغام التي حصدت ارواح الكثيرين منهم خاصة وان عملية التهجير استمرت لسنين خلال الحرب العراقية الايرانية. كان نصيب من وصل سالما من تلك العوائل هو السكن في مخيمات اللجوء في ايران حيث عانت تلك العوائل من شظف العيش مع فقدان المعيل ومع فقدان الاوراق الثبوتية الايرانية التي لا يحملها جل هؤلاء لانهم عراقيون.تركوا في المعتقلات الصدامية الرهيبة احبتهم ليذوقوا شتى صنوف التعذيب وليحولهم النظام فيما بعد لفئران بشرية يجرب عليهم الاسلحة الكيماوية والغازية السامة حتى اختفى منهم قرابة العشرة الاف شهيد لم تعرف قبورهم لحد اليوم ، وفيهم الطبيب والمهندس والمعلم والرياضي. حصلت كل تلك الجرائم وسط صمت عربي واقليمي ودولي مطبق وسط عالم عربي واسلامي يقيم الدنيا ولا يقعدها عندما يقتل في اسرائيل فلسطينيا واحدا وهي جريمة ووسط مجتمع دولي لا يدعي الدفاع عن حقوق الانسان فحسب بل عن حقوق الحيوان. الا انهم صمتوا صمت اهل القبور عن تلك الجريمة البشعة وعن تلك الابادة الجماعية التي وقعت وسط العالم الاسلامي والعربي الذي لم يرتفع فيه صوت يستنكر ذلك ولم تصدر فيه فتوى تحرم ذلك ولم يصدر فيه حكم يدين المجرمين بل كان صدام وزمرته ومازالوا ابطالا بنظر هؤلاء يبجلونهم ويحيون ذكراهم وهم الملطخة ابدانهم بدماء الضحاياالابرياء. تناثر ماتبقى من الكرد الفيليين في بقاع الارض المختلفة وخاصة بلاد (الكفر ) التي أوتهم ،وهم يعانون معاناة تهد الجبال فهم اما امهات ثكلى او ارامل فقدن الاحبة في السجون او اطفال ترعرعوا في ظل اليتم والفقربعد ان استولى النظام على كافة مدخراتهم وحصيلة اعمارهم وهو الامر الذي حتى لم تفعله اسرائيل بالفلسطينيين ، فاسرائيل اشترت اراضي البعض منهم ودفعت لهم ثمنها وسمحت لهم بالهجرة واما في العراق فقد صادروا كل شيء وحتى حياة ابناءهم ليلقوهم في العراء كما ولدوا وفي بلد كان يوما زهرة الحضارة الاسلامية حدث كل ذلك في بلد تتجاوز فيه اعداد المساجد الالاف و يقرا فيه القران بكرة وعشيا ويخطب فيه الاف الخطباء الخطب الدينية ويضم مؤسسات دينية ومراقد مقدسة لائمة المسلمين.في بلد تقرا فيه ومنذ اربعة عشر قرنا اية (يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم) في بلد يتردد فيه الحديث الشريف (الناس سواسية كاسنان المشط) وكلكم لادم وادم من تراب ( ويابني هاشم لا تاتوني بانسابكم يوم القيامة بل اتوني باعمالكم فوالله لا اغني عنكم من الله شيئا) . غير ان كل ذلك لم يمنع وقوع تلك الفاجعة التي لم يرتكبها النظام لوحده بل صفق لها الكثيرون ولازالوا. يفخرون بتلك الجرائم بل لازالوا يهددون بمعاودة الكرة وسيعودون. استبشر الفيليون خيرا عندما سقط النظام الصامي على ايدي القوات الامريكية وظنوا ان فصلا جديدا سيبدا في حياتهم ملؤه العدل والانصاف واعادة الحقوق السليبة.خاصة وان لهم باع طويل في النضال الوطني وفي مختلف الاحزاب بشقيها القومي والاسلامي وقدموا العديد من الشهداء في هذا الطريق.الا انه ولم تكد تمضي مدة قصيرة حتى تبخرت احلامهم وذهبت ادراج الرياح عنما ظنوا بان سقوط صدام يعني سقوط فكره واذا بالفكر الصدامي مازال معشعشا في النفوس وان تحقيق العدالة والمساواة واعادة الحقوق امر بعيد المنال . اذ لم ينصفهم اخوتهم في المذهب ولا اخوتهم في القومية وكل يدعي انهم ليسوا منهم وكانهم خلقوا من جنس اخر ومن طينة اخرى فلم ينالوا موقعهم الطبيعي في الدولة الجديدة التي تقاسمها الصقور . عاد من عاد منهم الى الوطن يريد استعادة جنسيته ففوجئ بحجم العقبات التي وضعت في طريقه. ارادوا استعادة بيوتهم المغتصبة التي يصلي فيها المؤمنون صلواتهم اليومية فابوا ارجاعها لهم، ارادوا تعويضهم عن اموالهم غير المنقولة التي كانت مودعة في المصارف واستولى عليها النظام وسياراتهم وغيرها فلم يحصلوا على اي شيء، حلموا بان يتم تعويضهم عن سنين عمرهم التي ذهبت هباءا فلم يعطى لهم شيء. اكتشفوا بعد مدة وجيزة ان كل الشعارات الاسلامية التي رفعتها سابقاولاحقا الاحزاب الاسلامية الحاكمة اليوم لم تكن سوى وسيلة للوصول للحكم فهي لا تختلف كثيرا عن حكم البعث الصدامي فهي تمعن في الظلم والتمييز والسرقة والممارسات الدكتاتورية وهي التي تدعي انها تحمل فكرا فيه الحلول لمشاكل البشرية المعذبة وتتبجح بان منظومتها الفكرية المستوحاة من تعاليم الدين الاسلامي الحنيف هي المنظومة الافضل والاكمل متناسية ان مقياس الافضلية ليس على الصعيد النظري بل على صعيد التطبيق. فالله لم يقل في كتابه والعصر ان الانسان لفي خسر الا الذين اسلموا ولم يقل الا الذين امنوا فقط بل قال ( والعصر ان الانسان لفي خسر الا الذين امنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر) فقرن الايمان بالعمل واما هؤلاء الادعياء فالسنتهم تلقلق وتتشدق ولكنهم عند التطبيق ينكصون.فهم يسرقون اليوم ويظلمون ويستحلون لانفسهم مايشاؤون لاجل الملك والحكم . ولا يعرفون سوى لغة القوة فعندما يرفع احدهم السلاح بوجههم ويقتل ويذبح فحينها يحترموه ويعطوه حقوقا لا يحلم بها واما ان طالبهم احد بحقه سلميا فلا يعيروه اذنا صاغية وهذه مشكلة الفيلية انهم لم يحملوا السلاح في العراق الجديد ولو حملوه لنالوا احترام الجميع ولملاوا مكتب القائد العام المملوء اليوم بقتلة العراقيين من حملة انواط الشجاعة الصدامية ولملأو وزارة الداخلية والدفاع التي تعج اليوم بوحوش الامن والمخابرات والدفاع الصداميين . هؤلاء لايعرفون سوى لغة القوة والسلاح لا يحترمون المسالم بل يخافون سطوة المجرمين والارهابيين فيتنازلوا لهم صاغرين لانهم ينتمون لذات الثقافة الا وهي ثقافة الغزو والاغارة والسلب والنهب والاعتداء على الاعراض والتي لم تفلح اربعة عشر قرنا منذ جاء النبي الاكرم بالدين الحنيف في تغييرها.فهذه النفوس جبلت على الظلم والنهب وسفك الدماء ولن ترتقي يوما لانسانيتها كما ارتقت كل الشعوب والامم والتي لا دين لها الا انها عادت لفطرتها السليمة ولانسانيتها. فلاعجب ان ظهر شخص اليوم مقرب من رئيس الوزراء يتوعد ويهدد الكرد في بغداد وجلهم من الفيليين الشيعة بالتهجير وبالقتل وبمصادرة ما تبقى لديهم من متاع هذه الدنيا الفانية ولا عجب ان صفق لذلك الكثيرون لان هذه النفوس الوضيعة لا تحمل في داخلها سوى الحقد والنزوع نحو سفك الدماء وتحصيل الغنائم. فتصريحات المحمداوي الاخيرة ضد اخوته في المذهب من الكرد القاطنين خارج الاقليم لاتعبر الا عن نهج يعيش في النفوس وينتظر اللحظة المناسبة لتطبيقه على ارض الواقع. فهؤلاء لاعهد لهم وهم من طينة واحدة فهم يتمسكنون عند ضعفهم الا انهم وعندما يستمكنون فلا يعرفون سوى لغة الغدر باصدقاءهم وحلفاءهم فهم اليوم يشنون حربا اقتصادية على الكرد وهم يدقون طبول الحرب مستخدمين ذات المجرمين الصداميين فهم مرتزقة تحت الطلب ولمن يدفع اكثر فيوم بعثيون ويوم ارهابيون ويوم مالكيون . لقد اثبتت هذه الاقلية التي تحكم بغداد اليوم والتي اغتصبت السلطة ان لا عهد لها وهي مستميتة في الدفاع عن ملك هارون ولو بسفك المهج وخوض اللجج وظلم الحلفاء والاقربين فلاىيتوقع الكرد الفيليون من هؤلاء الانصاف بل ليستعدوا لجرائم تهجير جديدة علي يد الصداميون الجدد المالكيون.
كنت أحلم بيوم الذي اجد فيه نخبة مثقفة من بين الإيزيدية بمستوى الأخ هوشنك بروكا والشيخ علي سيدو وغيرهم وما أكثرهم وهذا من فضل العلم والانفتاح النسبي للمجتمعات المدنية التي نعيشها في بلاد المهجر•أتمنى من هذه النخبة المثقفة الواعية توحيد أقلامهم لحماية كلما يخص الإيزيدية ومنها: الديانة المهددة بالانقراض قبل أن نكتشف إسرارها ولا زلنا نجهل منها الجانب الكبير. •جميعنا يعلم بأن الديانة الإيزيدية لم تدون عبر التاريخ وأنها فقدت عشرات النصوص مع شروحاتها إلى جانب كم كبير من المعلومات الدينية والتراثية والنصوص الباقي انتشلها عشاق الدين والتراث وراء المحراث والقوافل، ومن دون دعم وتشجيع من أحد. وما هو الوصف الذي يلائم ملة فقدت أكثرية نصوصهما وشروحاتها الدينية ولا تعرف عن منهج دينها سوى القليل..؟ •ومع ذلك يصف الأخ هوشنك أحد كتاب هذه الملة من الذين يحرسون على تراث دينهم بالسلفية. وعن السلفية لا أريد أن أضيف أكثر مما شرحه الأخ هوشنك المبدع ذاته . يمكن أن نصف بعضنا بالتعصب الديني، لأن التعصب الديني حل محل الوعي والمعرفة الدينية بين الإيزيدية ولفترة زمنية طويلة، وكان لا بد لهذا التعصب نتيجة ردود فعل جيرانهم المسلمين، فوجدت التعصب الديني حتى عند الشيوعيين الإيزيديين الذين حظيت بمعرفتهم ، ونحن نعلم بأن الثقافة الشيوعية بعيدة عن ثقافة الدين، والتعصب والغيرة الدينية شيء والسلفية شيء أخر. •أتمنى لو وحد جميع النخب الثقافية أقلامهم لحماية التراث الديانة الإيزيدية المهددة بالانقراض وحماية وجود الإيزيدية في الوطن والمهجر، وإن تعذر التوحد عند الدين، فلنترك الدين لعشاق الدين.. والسلفية وباختصار جدا: هي منهج إسلامي يدعو إلى فهم الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة وهم الصحابةوالتابعين وتابعي التابعين باعتباره يمثل نهج الإسلام الأصيل والتمسك بأخذ الأحكام من القرآن الكريم والأحاديث الصحيحة ويبتعد عن كل المدخلات الغريبة عن روح الإسلام وتعاليمه، والتمسك بما نقل عن السلف. وهي تمثل في إحدى جوانبها إحدى التيارات الإسلامية العقائدية في مقابلة ألأخرى وفي جانبها الآخر المعاصر تمثل مدرسة من المدارس الفكرية الحركية السنية التي تستهدف إصلاح أنظمة الحكم والمجتمع والحياة عمومًا إلى ما يتوافق مع النظام الشرعي الإسلامي بحسب ما يرونه. •برزت بمصطلحها هذا على يد أحمد بن تيمية في القرن الثامن الهجري، وقام محمد بن عبد الوهاب بإحياء هذا المصطلح من جديد في منطقة نجد في القرن الثاني عشر الهجري والتي كانت الحركة الوهابية التي أسسها من أبرز ممثلي هذه المدرسة في العصر الحديث.ومن أهم إعلامهم عبد العزيز بن بازومحمد ناصر الدين الألباني ومحمد بن صالح بن عثيمين و يعقوب الباحسين. •المصادر: ويكيبيا/الموسوعة الحرة
الثلاثاء, 10 نيسان/أبريل 2012 12:25

-علي الوردي- والكتاب العرب : دانا زندي .

انا احد قراء المعجبين بمؤلفات وابحاث الكاتب المرحوم (دكتورعلي الوردي)، ذالك لحياديته و خصوبة معلوماته و سلاسة اسلوبه في الكتابة. لذا من خلال تصفحي في صفحات موقع (الحوار المتمدن) حين لمحت مقالا بعنوان (علي الوردي والمجتمع الكوردي) للكاتب (سهيل أحمد بهجت) جلب انتباهي كثيرا وذلك لسببين معينين لاغيرهما، اولا لان المرحوم، اي علي الوردي، في ابحاثه الاجتماعية والتأريخية حول المجتمع العراقي، لامن قريب ولا من بعيد، لم يتطرق الى المجتمع الكوردي الموجود ضمن دولة العراق الذي رسم حدوده السياسي الاستعمار الانجليزي بعد انتهاء الحرب العالمية الاولى، اي في اوائل العشرينيات من القرن المنصرم، وثانيا لكوني كوردي من اقليم كوردستان التابعة للدولة العراقية الحديثة. عند انتهائي من قراءة المقال تعجبت كثيرا من فحواه، قلت في نفسي، يجوز من كثرة حماسي لأستعلام ما فى داخل المقال من معلومات جديدة قد تفيدني لزيادة معلوماتي كقارئ، قد اخطأت في فهم بعض الجمل أو العبارات من المقال، لذا عدت الكرة في قراءة المقال بأكثر تمعناً. ولكن عند انتهائي من قرأته للمرة الثانية، اتضح لي بأني لم اخطأ في فهم اي جملة او عبارة من المقال..! لذا وفاءً للكاتب الراحل العلامة علي الوردي، الذي من خلال كتاباته القيمة، اعطى لقرائه، بسخاء منقطع النظير، الكثير من المعلومات العلمية المدعومة بدلائل وحقائق تأريخية، اود في هذا المقال المتواضع ان ابدي رأيي حول بعض توجهات كاتب المقال آنفة الذكر المستندة على توجهات علي الوردي، حسب مايدعي الكاتب. أوبمعناً آخر، على ماأظن ومتضح من المقال، ان معلومات الكاتب (سهيل احمد) حول المجتمع الكوردي شحيحة جداً، وفي محاولته لسد ذلك النقص في المعلومات، لتحليله للمجتمع الكوردي، يأتي بتطبيق تحاليل و البحوث الأجتماعية للدكتور الوردي للمجتمع العراقي فقط (من دون الكورد)، على المجتمع الكوردي، و بذلك من دون ادنى شك يرتكب الكاتب (سهيل احمد) خطأ فادحا. بذلك يجني الكاتب المذكور على نفسه و على الدكتور علي الوردي. من خلال مقاله هذا، حسب تحاليل علي الوردي للفرد العراقي، تتضح لنا ازدواجية شخصية المتوارثة للكاتب (سهيل احمد) والتناقضات الواضحة في افكاره المترسبة في عقله الباطني، كما يشير اليه الوردي في دراساته وبحوثه. في بداية المقال يقول الكاتب المذكور ((منطقة شمال العراق أو ما يسمـــيه البعض "كردستان" ، للأسف بقيت بعيدة عن دراسة الوردي "العبقري الكبير")) اي ان استاذ علي الوردي لم يكتب شيأ عن المجتمع الكوردي، وبعد هذا يكتب الكاتب ((لكن كما يقول الوردي نفسه فعلينا أن لا نحول أساسيات تحليله قوالب جاهزة لدراسة مناطق أخرى قد تتطابق أو تختلف مع تلك القوالب و بالتالي نخرج بنتائج غير واقعية أو غير مثمرة و نكرر أخطاء الفلسفة الماركسية التي وضعت مقاسا تقيس كل شيء به ، من ثم تحذف من الحقيقة و تضيف إليها لتتطابق مع هذا المقياس)). اذا كيف انت ياأخ (سهيل) تحول اساسيات تحليل الوردي قوالب جاهزة لدراسة مناطق اخرى وهي منطقه كوردستان..؟!! عذرا ياأخ سهيل، هل أن معلوماتك التأريخية والأجتماعية عن كورد و كوردستان قليلة الى هذا الحد، ام ان اطارك الفكري التعصبي القومي جعلك تقع في هذه الأغلاط التأريخية الفظيعة..؟!! هل نسيت ان الكورد قومية مستقلة، لها لغتها وتراثها و ثقافتها و تأريخها و جغرافيتها الخاصة بها، بعيدة كل البوعد عن العرب و كل اقوام المنطقة..؟!! هل نسيت ان كوردستان أسم منطقة جغرافية تقطنها الكورد عبر تأريخ القديم والحديث؟ ام ان معلوماتك الجغرافية والتأريخية قليلة الى هذا الحد ان تكتب مثل هذه عبارة التي تفوح منها رائحة الشوفينية القومجية الكريهة ((منطقة شمال العراق أو ما يسمـــيه البعض "كردستان"))..؟!! مثلا أنت أسمك (سهيل)، هل من المستحب لك أو لاتتعجب من ان ينادوك البعض بـ (حمدان أو خلف) او اي اسم آخر، من غير ان تكون راضيا على الأسم الجديد؟. هل من اللياقة الأدبية و الثقافية ان تعتقد أن الطبقة السياسية الكوردية الحالية تنتمي في عقلها الباطن إلى فترة "قرون الوسطى". وتنسب صفة قطاع الطرق الى السلطة الكوردية..؟!! من اين اتيت بهذه المعلومات، مستندا على اي مصادر تأريخية محايدة..؟!! فليسامحك الله، انا اسامحك، لأن ماتكتب وتقول اٍن دل يدل على اٍطارك الفكري. انصحك ان تقراء المجلدات السبع للدكتور علي الوردي التي بعنوان (لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث)، بالأخص المجلدين الأخيرين، حينها يتضح لك ان القيم و المفاهيم الأجتماعية من (التعصب العشائري والقبلي، المشيخة، السطوة...الخ) التى تنسبه الى الكورد، آتية من البداوة التي كانت النضام السياسي والأقتصادى والأجتماعي السائد بين قبائل صحراء شبه جزيرة العرب، عن طريق غزواتهم واغارة بعضهم على البعض وعلى قبائل جنوب ووسط العراق، لسلبهم ونهبهم وأخذ نسائهم جواريا لهم، اتوا بمفاهمهم هذا الى كوردستان و بلاد الشام. اتعجب كثير العجب، من ان الكاتب (سهيل) يعير الشعب الكوردي لقيامه بالحرب الأهلية، متناسيا تأريخ الإغارات والحروب الدموية التي جرت بين آل سعود واشراف مكة اي آل حسين لاٍقتناء السلطة في شبه جزيرة العربية والحروب الأهلية الأسبانية والأمريكية و..الخ. واعجب من كل ذالك يختتم مقاله بهذه العبارة العجيبة الغريبة، ((الحل الوحيد لإخراج الأكراد من هذه الوضعية هو الانصهار في البوتقة "العراقية" و إلغاء "الثقافة القومية")). في صدد هذه العبارة اود ان اسأل (سهيل أحمد بهجت) من اين اتيت بهذا الحق ان تصهرنا نحن الكورد، بهذه الصورة الجازمة، في البوتقة العراقية و تلغي ثقافتنا القومية..؟!! لماذا لاتحل القضية الفلسطينية بنفس منطقك هذا..؟!!
شخصيات كردية كثيرة لعبت في الماضي و تلعب في الحاضر و سوف تلعب في المستقبل دور كبير في مختلف نواحي الحياة ضمن الثقافات التي انصهرت فيها لدرجة اننا لا نتوقع انتمائها الكردي ابدا او نتعجب اذا اكتشفناها و قد ذكر لي مرة احد الاخوان العرب بان الكردي يبدع فقط ضمن ثقافات غير كردية نظرا لعدم توفر الفرص للاكراد ضمن ثقافتها القومية بسبب تقسيم كردستان او عدم الاعتراف بوجودها و ثقافتها او بسبب عدم وجود دولة كردية تستطيع ان تحتضن شخصياتها و تساعدها على التألق و الوصول الى شهرة عالمية فالقائمة طويلة جدا بهذه الشخصيات المجهولة التي دخلت طي النسيان اوالتي حرصت اصحابها بنفسها لربما لاسباب مهنية على عدم الاعتراف باصلها الكردي او لزمت الصمت. فمثلا العائلة التي تنتمي اليها المطربة الكبيرة اسمهان و اخيها الموسيقار و المطرب المشهور فريد الاطرش على سبيل المثال هي من الدروز الاكراد في سوريا و لبنان جاءت من مناطق الكردستان الشمالية حول بحيرة Van تماما مثل عائلة جنبلاط. اطلقت على المطربة آمال الاتروشي اسم اسمهان تيمنا باسم مغنية ايرانية مشهورة و يعني هذا الاسم بالفارسية (باحثة الشهرة و المجد) رغم ان اسمهان لم تكن بحاجة الى البحث عن الشهرة و هي كانت صاحبة هذا الصوت الذهبي. اما فيما يتعلق باسم عائلة الاطرش فلم يكن احد فيها اطرشا او صما بكما عميا و انما تغير الاسم الاتروشي الكردي الى الاطرش العربي استنادا الى اتيمولوجيا اي اشتقاق غير علمي يسمى بالانجليزية folk etymology و هذه ظاهرة غير علمية مشهورة في جميع اللغات لصياغة اسماء اجنبية بقالب لغوي يتناسب مع لغة البلد. و اخيرا نلاحظ ان كثير من اغاني فريد الاطرش الخفيفة فيها نوطة كردية يسهل تشخيصها.
يوما بعد يوم بدأت تلتهب اكبر ازمه سياسيه بين المركز وحكومة اقليم كرستان اشتملت على جملةً من التصريحات والشهادات الخطيره التي انبرت الى خلق حاله من الشد السياسي والتمحور بين المكونات السياسيه توزعت بين مؤيد ومختلف ومتفرج ينتظر فرص الانقضاض....حيث كانت ورقه السيد الهاشمي حاضره وبقوه في التأسيس لهذه النزاعات وتفاقمها وكما يبدو هذه المرَه ان مشاكل النزاعات هي من نوع غير نمطي وغير معهود ولاتنتهي الى مرحلة الحل بطريقة (تبويس اللحى) بل قد يكون هناك قص ونتف للحى بطرقه قصريه تخضع لواقع الخلافات وحجم اتساعها بين السياسيين وهذا ما عكسته حوارات وتصريحات السيد البرزاني المتلاحقه وبدون فاصل لفتح وفضح كثير من ملفات خطيره واوراق سريه للغايه تنذر باللاعوده لخريطة السنوات التسع الماضيه وتشير الى تغيير في خارطة التحالفات واحداث مفاجئات في نظام العراق السياسي حيث القسوه التي شابت الشهادات البرزانيه بحق السيد رئيس الوزراء واعضاء دولة قانونه قد تكون لها وقفه قضائيه خطيره كونها انطلقت من شريك سياسي عتيد ومرجع مهم من مراجع العمليه السياسيه في العراق التي طالما اجتمع السياسيين تحت ظلال قصور اربيل واشادوا بوسطية هذا الزعيم الكردي وقدرته في حل مشاكلهم ومن غير الوارد ان يتحول بين ليله وضحاها في سجل اعوان النظام السابق وتتوجه عليه موجة الاعلام ... بعد اتهاماته للسيد رئيس الوزراء بالسعي لتهريب الهاشمي وغلق الملف على ان يأتي ذلك بتسهيل كردي... واشار الى ان معظم جرائم الارهاب ضد الشيعه يتم تدبيرها من قيادات واشخاص يدور وجودهم حول السيد رئيس الوزراء وان جرائم القتل والارهاب لها تسهيل حكومي فاعل لينتهي امرها في الميزان السياسي لتصفية الخصوم وتثبيت سلطة الرئيس...............كما اشارالى تنصل حكومة المركزمن جملة مواثيق تخص القطاع النفطي وان دواعي التنصل بمثابة حرب تشنها حكومة بغداد ضد الشعب الكردي وان التصريحات التي ادلى بها السيد الشهرستاني تعكس مأساة حلبجه ثانيه وتعكس نية الاستهداف لشعب كردستان والنيل من حريته وكيانه نظرا لفشل حكومة المركز في تحقيق أي شيىء مقارنة بما تحقق لشعب الاقليم على ان تتوقف هذه الحملات وتذلل المعوقات بسقف زمني يكفل حلها وخلافه يدفع الشعب الكردي للتصويت لتقرير مصيره...يقابل ذلك سكون حكومي غارق بالصمت عدى اصداء اصوات غيرموفقه وغير مهنيه لمسؤولين من محيط دائرة السيد رئيس الوزراء ومعاونيه لايملكون سوى دعوىموجهه الى دول عربيه توكد ضرورة تسليم الهاشمي تارة ,,,واخرى مطالبة الانتربول الدولي لنفس الغرض وتناسى ياسين مجيد سؤءتهم بالسماح لهذا المتهم بالخروج من محيط الخضراء ومطاراتها وبصحبة وزراء القانون لنقله الى محطة الهروب ولكن اتت الرياح بما لاتشتهي السفن... وتعقد الموقف ...واصبح الكي آخر العلاج الخلاصه ان نتيجة ما آلت اليه الامورنتيجه متوقعه في حسابات السياسه الخاطئه والاداره المبنيه على مصلحة الحزب والطائفه والمكتسب بعيدا عن المواقف الوطنيه والبعد التاريخي لهذه الحقبه بعد ان تحالف السياسيون وفق مناهج الربح والاستئثار واخذوا اكثر من استحقاقاتهم بغية حصدهم السلطه دون مراعاتهم أي حضور لرفاق الغد الذين تناصفوا معهم ايام الغربه والنضال وتناسوا دوران الافلاك ومفجعات الزمن وان للايام قصص ومذكرات تلعن الطواغيت وتحيي الشعوب.
دراسة الأغنية الكوردية والحديث عنها يعني الغوص في بحر عميق للبحث عن الجواهر والدرر الثمينة في هذا الخزين من الفولكلور والتراث العريق. لقد استخدم الكورد فولكلورهم وتراثهم ومنها الاغنية للتعبير عن آمالهم وتطلعاتهم واحزانهم وافراحهم حيث لم يكن لديهم وسيلة اخرى للتعبير عن تلك الآمال والتطلعات. وقد قال الكورد قديما.. الارض صلبة والسماء أعلى لا نملك غير الأغاني، حيث ان هذه الأغاني بمثابة الكتب والدواوين لنا يطيب لنا ان نسمعها دائما. المفردات الاصيلة وبلاغة الكلمات نجدها في الأغنية وفي الأمثال والحكم الكوردية. القيم الاجتماعية والعشائرية والكرم والبطولة والصدق وأساطير العشق والحب العذري نجدها كلها في الأغنية الكوردية وفي القصص والأحاجي الكوردية، اسطورة (مه م وزين) فهي تضاهي قصة "روميو وجوليت" في الأدب الانكليزي. لقد حافظت الاغنية الكوردية على الكثير من العادات والتقاليد الاجتماعية فضلا عن الجوانب المشرقة التاريخية للكورد، مثل الحروب والملاحم البطولية التي سطرها الكورد والتي يفتخر بها تاريخ شعبنا الكوردي وإذا كان للشعوب ان تفتخر بعظائمها وكتابها ومؤرخيها ومناقبها فيحق لنا نحن الكورد ان نفتخر برواد الاغنية الكوردية من الفقراء والمعروفين والذين حفظوا عن ظهر قلب آلاف الأبيات والأساطير والملاحم التاريخية وبطريقة فنية وذكية وتركوا لنا خزينا هائلا من ذلك التراث الثرِ الذي لا يقدر بثمن، لقد كانوا صادقين مع أنفسهم لذا نقلوا لنا هذا التراث بأمان واخلاص من دون تحريف وتشويه كما يفعل بعض المؤرخين! المغنون الكورد نقلوا لنا صورا حية من الأساطير والملاحم والصراعات الطبقية والحروب كما نقلوا لنا عبر الأغنية والقصة الفلكلورية صورا حية عن الظلم والاضطهاد الطبقي عبر مراحل التاريخ. الأغنية الكوردية متشعبة الجذور كشجرة وارفة أغصانها مليئة تحمل طيب الثمار، الحب الغزل والوصف، الكرم، الوفاء، الرجولة، البطولة، كما لا تخلو من الدم والمعارك والشتائم والأدب المكشوف، ففيها النور وفيها بعض الظلام. عندما تسمع الأغنية الكوردية القديمة التراثية تصور المستمع نفسه جالساً أمام شاشة كبيرة لفلم سينمائي يصور لك الأحداث في أدق تفاصيلها، فاغان مثل "عه مىّ كو ز ى" أو "شاهينو" أو "صالحو" أو "لا وكى ر ه شتا نى وسيفا حاجى" أو " مه طرانو" أو "جه تو" أو "شيخ محمود" أو "أوله علي خا كو فه يى أو "كه نج خليل" تصور لك ملاحم بطولية وأساطير عشق، لكل أغنية قصة حب وعشق أزلي تمجد تلك البطولات وتلك التضحيات. الأغنية الكوردية موسوعة ثقافية علمية اقتصادية اعلامية تربوية فيها الحرب وفيها السلم فيها السياسة وفيها الفن، فيها الادب والثقافة. والأغنية الكوردية تنقسم إلى ثلاثة أقسام: 1-أغاني الأحزان والمآتم وتسمى "زيمار"، باعتقادي هناك علاقة بين كلمة "زيما" وكلمة "زماره" الآثورية لأن جذور الأغنية تمتد إلى التراتيل الدينية، قد تكون كلمة "زيما" مشتقة من كلمة "زماره" والتي تعني الأغنية. 2-أغاني الأفراح والمناسبات. 3-أغاني الفروسية والبطولات. 4-أغاني الأفراح والدبكات وليالي السمر واغاني الحصاد. التاريخ العريق لمنطقة "بهدينان" حيث كانت حلقة وصل بين ديار بكر وجزيرة بوتان ومنطقة "هكار" ومنطقة "سوران" في كوردستان العراق.. كانت منطقة عامرة تفعم بالاستقرار والاطمئنان لم تشهد من الاضطرابات والمعارك الا القليل وهذا ما أكده الرحالة الفرنسي "تافه رينى" في كتابه حول رحلته وتجواله في مناطق كوردستان حيث يقول: "في العمادية عاصمة بهدينان التي تزخر بالأسواق والصناعات والتجارة وظهر فيها الكثير من الادباء والمثقفين والفنانين، في فصل الربيع تكثر الافراح ويخرج الناس إلى التنزه بصحبة المغنين عندما تلتهب حلقات الدبكة والرقص". ويعتبر "حمه كور" من الفنانين والمغنين الذين ذاع صيتهم في منطقة "بهدينان". ومن اشهر المغنين الذين نقلوا لنا أساطير وملاحم البطولة والعشق كاويس اغا، مريم خان، محمد عارف جزراوي، حسن جزراوي، عيسى برواري، حسن زيرك، طاهر توفيق، حسن سيساوه ى، رسول كه ردى، علي مردان.
البداية : لا توجد قوة في العالم قادره على محو ذلك المشهد التاريخي والرائع من العقل العراقي , يوم اسقاط الصنم الذي جثم على صدور العراقيين لاكثر من 35 سنه . العالم شهد تلك النهايه الماساويه والبائسه لابشع نظام قمعي ودموي وطائفي وعشائري وعائلي واسلامي في العصر الحديث . كنا ولا زلنا وسنبقى من المؤيدين لتلك اللحظه الحاسمه لرحيل ذلك النظام الفاشي والنازي , نظام التدمير والحروب والمقابر والنهب والقتل والاغتصاب والاغتيالات والاجرام . العراق لم يحتل بل تم انقاذه وتحريره , كلمة الاحتلال اوجدتها الحكومة العراقية لفترة معينة وكانت ضرورية عندما دخلت اميركا بقواتها الى العراق مع دول اخرى سميت بقوات التحالف , العراق طلب من مجلس الامن باصدار قرار ووضع العراق تحت الاحتلال , لان هناك اسباب وعوامل تتطلب ذلك , هنا لا نريد الخوض في التفاصيل لان العارفين في القانون الدولي وميثاق الامم المتحدة يعرفون هذه الاشياء , وليبقى المغفلون على جهلهم واميتهم وهذا ما نريده ان يبقوا هكذا . . . ندعوا الى اقامة نصب تذكاريه في العراق لكل من اسهم وشارك في عملية اسقاط وازالة النظام الصدامي الدكتاتوري المقبور , وعلى راسهم رؤساء قادة التحالف الذين كان لهم الفضل الاول في حرب حرية العراق وتحريره , الرئيس الامريكي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني طوني بلير, وقادة المعارضه العراقيه الشريفه وكل انسان عراقي شريف ساهم وشارك في ازالة ورحيل ذلك النظام واسقاطه في مزابل التاريخ . . . التاسع من نيسان عام 2003 كان يوما خالدا للعراق والعراقيين وكافة الشعوب المسالمة والمحبة للسلام والحرية والتاخي . لو اجرينا مقارنة بين الجرائم والمجازر التي ارتكبوها قادة الاجرام العالمي مثل هتلر وستالين والمغول والتتر وهولاكو وجنكيز خان سابقا وبين الجرائم التي ارتكبها حكم الطاغية المؤمن ستكون ابشع بعشرات المرات عن تلك , النظام المقبور كان يتفنن في قتل العراقيين كوضعهم في احواض حامض الكبريتيك واذابتهم , مارس التعذيب بمختلف انواعه واشكاله واصنافه , رمي البشر من اعالي البنايات , الاعدامات الفورية دون محاكمات والى غير ذلك من الطرق التي لا مجال لذكرها جميعها . . . مرتزقة الاعلام المحلي والعربي : لا ننسى هذا الاعلام الفاشل والفاسد والمسير من قبل انظمه دكتاتوريه غير شرعية وعنصرية ومتطرفة ومجرمة , اللذين كانوا يروجون في الصحف والفضائيات المدعومة والمشتراة من قبل وزارة الاعلام ووزيرها ابو العلوج والخ , الاعلام المرتزق مارس الدجل والكذب والنفاق , البعض كان يدعي بانه من كبار المحللين والخبراء العسكريين والاستراتيجيين وينتمي لمراكز الدراسات التخريبيه الاستراتيجيه , هؤلاء نعرفهم جميعا ليسوا الا مرتزقه ومرتشين ونصابين ومنافقين وبعضهم من الساقطين حتى اخلاقيا . السؤال الذي يطرح نفسه الان , اين تصريحاتكم وتحليلاتكم المزيفه ومراهناتكم على - ام المعارك - والحواسم - وحروب المدن والشوارع وحرق الاخضر واليابس وما الى ذلك من الخزعبلات والهرطقات الاخرى ? . انتم الان بحاجه الى محاكمات علنيه والقصاص بمشاركتكم في التضليل وقتل العراقيين و خراب وتدمير , هذا التضليل نعتبره بمثابة حرب اخر شن على العراق ! مع تلك الفتاوى الاجراميه لخداع المخدوعين والجهله . انتم لا تختلفون عن المواطن العربي المهزوم دائما والفاشل في كل شئ الذي يردد شعار الخائبين منذ الخمسينات من القرن الماضي وهو / بالروح . بالدم . نفديك يا ..... ! , هذا الشعار الذي دمركم وحطمكم واخركم , هذا الشعار لم يردد في كل انحاء الكره الارضيه , سوى من قبل هذه الشعوب الخائبه والتي تم ترويضها واصبحت ترقص كالحيوانات والقرود وتغني وتطبل لحكامها الفاسدين . هذا الاعلام العربي الساقط الذي كان السبب في تدمير وقتل العراقيين , شن حمله واسعه لايقاف عملية تحرير العراق بكل ما يملك من الطاقات والامكانيات والتمويل الهائل له من انظمته القمعيه ومن نظام صدام نفسه . حارب المعارضه العراقيه بفرض حصار شامل عليها في وسائله الاعلاميه المختلفه . هذا الاعلام الذي لم يظهر الحقيقه الكامله , لا في وسائله الاعلاميه ولا من خلال التصريحات ونقل الاخبار والبيانات والافلام والصور , بل كنا نشاهد الحقيقه والصوره الكامله في وسائل الاعلام الغربيه التي تنطق الحقيقه في اغلبها . نقول / ماذا تتمنى من اعلام التحوير , الذي يسمي - الهزيمه نصرا - والفشل انتصارا ونجاحا - والاسود ابيضا . . . ? . التحرير والحريه : للحريه ثمنها دائما , العراق دفع من عمره سنوات عدة من التضحية والخسائر لكي يصل الى هذا اليوم الذي نراه فيه الان , لكي يقول لهؤلاء , ان في العراق اليوم , مئات الاحزاب والصحف والمجلات والقنوات التلفزيونيه والفضائيه ومواقع الانترنيت ومنظمات المجتمع المدني , وحرية التعبير والكلام والسفر والعقيده , وكل ما يتمناه المرء من الحريات , نحن لا نقول ان في العراق الان كل شيئ اصبح على ما يرام ولا توجد سلبيات واخطاء ونواقص , لكي تنال الحرية عليك ان تدفع الثمن والثمن احيانا يكون باهضا وكبيرا . يكفي هذا لكل عراقي يستطيع ان يعبر ما يقول , من افكاره وارائه , دون ان يعتقله احدا في العراق , كما كان يحصل في العهد السابق من اعتقالات وقطع اللسان والزج في السجون والمعتقلات , ويحدث الان في الدول العربيه بانظمتها الدكتاتوريه الراديكالية ودستورها الطائفي والعنصري والثيوقرطي . بعض الردود والانتقادات تاتينا بين حين واخر من المشككين والمؤمنين بنظرية المؤامره عن طريق البريد يقولون , انتم تنتقدون الحكومه دائما , ومن ناحية اخرى انتم ضد النظام السابق واحباب اميركا وغيرها . . . ! نرد ونقول / هذه هي عقلية الانسان العربي المغسول دماغه سياسيا ودينيا وفكريا , هذا هو الفكر المتخلف الغيرقابل للنضوج العقلي , الذي يكره الاخر ولا يريد محاورته والنقاش معه بمجرد ان افكاره لا تتطابق وتتماشى مع فكره . نحن مع عملية حرية العراق وتحريره واسقاط الصنم , ومع العمليه السياسيه التي اتت الى العراق منذ عام 2003 والى الان . لكن بالمقابل نحن نختلف ولسنا مع اي حزب ديني او قومي او مذهبي او طائفي . انتقادنا للحكومه وللبعض ياتي من باب الاصلاح والتغيير ومصلحة العراق والعراقيين , وان تتقدم الحكومه بخطوات الى الامام اكثر فاكثر , وسنبقى مع الحكومه والعمليه السياسيه بالرغم من اختلافنا العميق معها , ونبقى نؤيد ونحترم اميركا والغرب الذين انقذوا العراقيين اولا و من النظام العبثي , ولا نحترم هذا الاعلام العربي المزيف ولا انظمته القمعيه , ان المغلق فكريا وعقليا والمسير باتجاه واحد يقيس الوطنية بمدى كرهه للاخر وتحديدا اسرائيل واميركا والغرب وانتهاءا بكل ما هو غير متخذ الاسلام دينا , وحتى الغالبية تكفر المسلم الاخر وهو الشيعي والشيعي يكفر السني , فما بالك وموقفهم من الاخر المختلف دينيا او قوميا او طائفيا او مذهبيا . . . . العراق اليوم انتقل من الدكتاتوريه والمعاناة والوحشيه والظلم , الى حياة حرة وكريمه , وانتخابات ودستور وحكومه وجيش وشرطه , الجميع مشارك بالعمليه السياسيه من الشمال الى الجنوب ومن الغرب الى الشرق في العراق , هناك مشاكل في العملية السياسية نعم هناك ازمة ومشاكل ! . عراق المرحله يبنى بسواعده الجباره من المخلصين , تم بناء الجيش والشرطه والمخابرات , وتسليحه باقوى الاسلحه والمعدات والتجهيزات والتكنولوجيا , وسينظم قريبا الى حلف الناتو وحسب المعلومات التي نعرفها سيكون اول دولة في هذه المنطقة مشاركة في حلف الاطلسي , انظر تركيا الاسلامية وهي حليف لاميركا واسرائيل ولديها علاقات واول دولة اعترفت باسرائيل . . . العراق يعيش اليوم حالة من الاستقرار والديمقراطيه والتعدديه واحترام الاخر , مع علاقات وطيده مبنيه على الاحترام المتبادل وتبادل المصالح مع جميع دول العالم دون استثناء . اليوم هناك مطالبه من العراقيين باسترداد حرياتهم التي صودرت من قبل اجهزة النظام المقبور , بحيث اصبح الشعب العراقي يذوق طعم الحريه والديمقراطيه والاحترام , مع حصوله على جميع انواع الحريات الاخرى التي قلناها قبل قليل . ان تجربة حرية العراق وتحريره كانت عمليه ناجحه بامتياز , سواء قبلوا اؤلئك المنافقين والدجالين ام لم يقبلوا , فلدينا ابواب واسعه وحياطين يمكن استخدامها . الدول التي سبقت العراق احتاجت ايضا الى عشرات السنوات الى حين ان وصلت الى ما وصلت اليه اليوم . على الجميع الاستفاده من الاخطاء التي وقعت وارتكبت من قبل اميركا والقاده العراقيين في الحكومه , واستنباط العبر والدروس لكي لا تتكرر مستقبلا . نيسان وما ادراك بنيسان : شهر نيسان معروف لدى العراقيين , يبدا الربيع وتتفتح الازهار ويحتوي هذا الشهر على مناسبات عديدة واعياد , لكن اراد النظام المقبور تشويه هذا الشهر , قال ان اليوم السابع منه هو يوم مولد حزب البعث العربي الاشتراكي الذي لا وجود له في العراق سوى الاسم والعنوان لخداع الشعوب العربية لانها تفتخر وترقص عندما تسمع بالعروبة والقومية والكلمات التسويقية الاخرى مثل فلسطين والتحرير والقتال والحروب والمؤامرات والدسائس وهالمجرة من هذه الكلمات والمصطلحات المزيفة المعمولة للاستهلاك المحلي فقط ليس الا . في نفس هذا الشهر تم وضع يوم 28 منه يوم ميلاد بطل الحروب والهزائم والاجرام صدام المقبور , الكل يعرف ان هذا التاريخ مزيف وغير معروف واين تلك الوثائق والسجلات التي تثبت بان ميلاده كان في هذا اليوم , ولماذا لم يتخذ يوم ميلاده التقويم الهجري القمري لكي يكون عيد الميلاد على مدار السنة مرة في الصيف ومرة في الشتاء وهكذا . بعد زوال وسقوط هذا النظام الى الابد نرى بين حين واخر بعض الفئران والجرذان يخرجون من جحورهم ويطلقون بيانات وتصريحات عبثية وهم يحلمون برجوعهم الى الحكم مرة اخرى ويمجدون القتال والجهاد والمقاومة الساقطة والعفنة والمجرمة والغير شريفة , هذه الايام خرج الينا / بائع الثلج / والامي والسلفي وشارب الطريقة والدرويش وهو يمجد البعث لمرور 65 عاما على مجيئه , هذا الشخص الذي كان مجرد دمية وصنم مركون طيلة خدمته مع سيده في الاجرام قال / البعث موجود وهو يناضل ضد الصفويين , وطالب من الاخوان المسلمين الرجوع الى الاصل والمبدا وان يكونوا اكثر تطرفا واجراما واسلاما , وهاجم الحزب الشيوعي وباقي الاحزاب الاخرى باستثاء حزب البعث الذي مارس مختلف اشكال الارهاب والتنكيل والتطرف الديني وكان السبب في ايجاد الطائفية المذهبية عندما اعلن المقبور حملته الايمانية المزيفة , فهل يختلف عن الدمية التي يقال بانها كانت مؤسس الحزب ! . شيئ من الماضي : في المرحله الثانويه انضمينا الى الحركه الطلابيه الوحيده في المدرسه وكانت تسمى / الاتحاد الوطني لطلبة العراق / , وعام 1969 مؤيد في حزب البعث , كنا نقرا كراريس الحزب وعن ثورة 17 تموز التي وقعت في 1968 في العراق . يصفون الثوره على انها / الثوره البيضاء / في المنطقه العربيه ودول العالم الثالث , التي لم تسبب اراقة الدماء اثناء حدوثها , في تلك المرحله جندت جميع وسائل الاعلام الحكوميه والمطابع لخدمة الحزب والسلطه والقائد في العراق . قيل في حينه , ان التجربه الفاشله للحزب في 8 شباط 1963 يجب ان لا تتكرر مرة اخرى مع انقلاب وثورة 17 - 30 - تموز 1968 التصحيحيه . لتلك العوامل واسباب اخرى قيلت , بان ثورة الحزب تخدم مصلحة العراق والعراقيين قبل كل شئ , وما كان يقال عن التوجهات العلمانيه وفصل الدين عن السياسه والدوله ! هي التي جذبتنا في الاستمرار والبقاء والسبب في انتمائنا للحزب . بعد فترة قصيره بدانا نشك في نوايا وتعاليم الحزب والثوره من خلال بعض الاعمال والتصرفات والقرارات والبيانات التي كانت تصدر بين حين واخر منذ بداية السبعينات مثل , المؤامرات , تصفيات لبعض القاده في الحزب والثوره بحجة التامر والخيانه والعماله , عملية التاميم الفاشله للهيمنه على كافة الاموال لما قد يحتاجه النظام في حروبه القادمه وهذا ما حصل , الحكم الذاتي الذي رتب لاسباب داخليه مرحليه , اتفاقية الجزائر المشؤومه , عملية اشغال العراقيين في / قشمريات عدنان القيسي / , زرع حاله من الرعب والخوف في نفوس العراقيين من خلال جرائم وحوادث ابو طبر , الجيش الشعبي وارغامه في المشاركات في الحروب وحماية الامن وارساله الى لبنان ومناطق اخرى , فشل كل التقاربات مع سوريا ومجالس اخرى مع مصر واليمن والاردن ودول خليجيه اخرى , شراء مفاعلات من فرنسا لايحتاجها العراق في تلك المرحله وحالة التقشف , وعلى انها للاستخدامات السلميه , اعتقالات وتسفيرات للاكراد الفيليين وما كان يعرف بالتبعيه للشيعه خاصة , انتهاكات واعتقالات لاجهزة الامن والمخابرات وهي معروفه للقاصي والداني , تبذير اموال الخزينه العراقيه وتلك الهبات بالملايين لبعض الدول والانظمه التي كانت لا تستحق ذلك والعراق بحاجه الى تلك الاموال للاعمار والبناء , شراء لبعض وسائل الاعلام العربيه المرتزقه مع مثقفيها وكتابها وتوزيع المكرمات بالملايين كذلك على هؤلاء المنافقين والدجالين , واخيرا جاءت الحرب الخمينيه الصداميه الشخصيه لتكشف لنا عن ذلك الوجه القبيح مرة اخرى . جميع تلك الاسباب والعوامل وغيرها كانت السبب في تغيير اراءنا وراينا ومواقفنا تجاه الحزب والثوره والسلطه في العراق . منذ سنة 1982 اصبحنا معارضين وبقوه للنظام والحزب مع مجموعه صغيرة سرا , لكن وجودنا كموظفين في - منظمة الطاقه الذريه العراقيه منذ عام 1974 لغاية 1990 , والعراق يعيش حالة حرب , وممنوع السفر خارج العراق مع الاوضاع الغير طبيعيه التي كان العراق يعيشها في تلك الحقبه . بقينا في الحزب اضطرارا لغاية تقديمنا طلب الانفكاك والتفرغ اي الاستقاله من الحزب وتحت شروط معروفه قاسيه . حصل في عام 1990 بحجة العمل التجاري اضافة الى تقاعدنا من الدائره الذي كان عام 1990 . ما هو حزب البعث : لم تمر عدة سنوات الا وان اكتشفنا زيف الحزب وافكاره وتوجهاته الشوفينيه والطائفيه والعنصريه القوميه والدينية / عندما نقول دينية نعني ما نقول – هناك عدة كتب تتكلم عن الاسلام وكانت تدرس كمواضيع في الاجتماعات الحزبية منها في ذكرى الرسول العربي , وحملة صدام الايمانية , واعلان اسلام القائد المؤسس والخ . هدف النظام كان فقط لكسب تلك الدول والانظمه وشعوبها على حساب العراقيين وتلك الشعارات الرجعيه والبائسه التي دمرت العراق قبل ان تدمر تلك البلدان . العراق دمر وخرب منذ عام 1968 لغاية سقوط النظام سنة 2003 في عملية تحرير العراق , حتى الدول والانظمه التي وقفت مع النظام وابتزته احيانا لم تسلم من بطش النظام لها وتم احتلالها ومحاولة تخريبها من الداخل عن طريق العملاء والجواسيس . لم نجد في العراق بان الحزب كان يحكم , اصبح في العراق حكما فرديا ودكتاتوريا وعشائريا وقبليا وعائليا , اما بقية الوزراء في السلطه واعضاء الحزب الكبار ليسوا بسوى قطع من الدومينو والعاب صغيره يحركها شخص واحد كيفما يشاء و يريد , ومن لا يعجبه ويدخل مزاجه البرتقالي كان يقتل ويصفى جسديا مع التهم الجاهزه المعروفه . للنظام في العراق كان له وجهان : وجه يدعي انه مع العراقيين واتى لانقاذهم وتخليصهم من اثار الماضي كما يقول , وحمايتهم من المخاطر الاجنبيه المصطنعه , والوجه الاخر , هو الذي كان يقتل وينتهك الاعراض والقيم والتعهدات وعدم احترام الانسان وحقوقه , وللنظام علاقات سريه مع الدول التي كان يقول بانها امبرياليه واستعماريه وراس ماليه . اذن في النهايه اكتشفنا لا وجود للحزب والحكومه , ولا حتى كنظام عادي كبقية الانظمه لكي نقول يمكن اصلاحه او تغييره نحو الافضل والاحسن وان يبقى . كل شئ صار واصبح مبرمجا وغير قابل لا للاصلاح ولا التغيير في منهاجه وافكاره مع التطور الطبيعي لكل فكر وحزب . واصبح نسخة شبيهة بالاحزاب الفاشيه والنازيه والشيوعيه في بعض الدول الاشتراكيه السابقه . قبل الدخول في الشان العراقي والمصالحه , علينا ان نعطي نبذه بسيطه ومختصره عن تاريخ الحزب وانشائه لمن لا يعرف وله حب المعرفه والاطلاع . ولادة الحزب كانت في سوريا في الاربعينات من القرن الماضي , وهو خليط من القوميه العربيه والاشتراكيه , من اهم شعاراته / امه عربيه واحده ذات رساله خالده / , اهدافه كانت / الوحده والحريه والاشتراكيه / . ولد الحزب على يد صلاح البيطار وميشيل عفلق السوريين , وتاسس الحزب في 07 / 04 / 1947 , ثم انضم الحزب مع الحزب العربي الاشتراكي الذي كان يقوده / اكرم الحوراني / عام 1952 واصبح ما يعرف اليوم / حزب البعث العربي الاشتراكي / وكحزب علماني . اول انقسام في الحزب حصل في 23 / 02 / 1966 وعلى اثره تمت مغادرة البيطار وعفلق سوريا نهائيا . من اهم ازمات الحزب كونه اعتمد على ايديولوجيه فارغه وغير قابله للتطبيق وهي - توحيد جميع الاقطار والدول العربيه في دوله وكيان واحد - وبمنهج اشتراكي . نعتقد بان هذا المطلب غير قابل للتحقيق لعدم وجود برنامج واضح وعملي وتقارب مابين الدول في الموارد والثقافات والاديان والقوميات وتعدد انظمة الحكم وتنوعها من القبلي والعائلي الى الجمهوري والملكي والاسلامي . الازمه الاخرى التي ادت الى فشل الحزب باعتقادنا هي , الحزب كان يتبنى منهاجا او نهجا امنيا واستخباريا في عمله , بدلا من انه كحزب سياسي مدني , اي اعتماده على التقارير والمراقبه والاخبار , واعتماده على منتمي الحزب من الانتهازيين وعدم استقطاب النوعيه لعناصره . المصاله الوطنيه والحزب في العراق : علينا ان نفرق ما بين ثلاثة كلمات وهي , الحزب , البعثيين , البعثيين الملطخه اياديهم بالدماء العراقيه . الحزب هنا يجب ان يحجر عليه واعتباره من الاحزاب الفاشيه والنازيه ويمنع منعا باتا , ومحاكمة كل من يتعاون او ينتمي مجددا الى هذا الحزب ولديه الى الان نشاطات في التاييد والعمل السري وفي مواقع الحزب المعروفة . اما البعثيين من العراقيين وهم بالملايين الذين اضطروا واجبروا في الدخول الى الحزب , واياديهم نظيفه من كل شئ , ومهما كانت درجتهم الحزبيه , حالهم كحال كل عراقي في الحقوق والواجبات وممارسة حياتهم الطبيعيه كمواطنون عراقيون . واما البعثيين الملطخه اياديهم بالدم العراقي , هؤلاء فقط يستحقون المحاكمات والاستثناء والعزل والاجتثاث , هؤلاء استخدموا السلطه بقذاره واصبحت جزء من شخصيتهم وتحولها الى الاجرام والخيانه والغدر والدم والحماقات , ولا يختلفون عن مجرمي الحرس القومي في عام 1963 وتلك الممارسات البشعه . المصالحه يجب ان تكون بعدم ممانعة عودة / البعثيين / كافراد الى الصف الوطني , الممانعه هي بعدم السماح بعودة فكر الحزب واسمه على الواجهة من جديد في العراق . وليس كما يدعو الرفيق مقتدى الصدر قائد ميليشيات وعصابات البعثيين بعودة جميع البعثيين دون التفريق ! . ان هذا المطلب غايته لابقاء العراق في دوامة العنف والخلافات المستمره والفوضى مع بقية الاحزاب المشاركه في السلطه العراقيه الجديده , والى البقاء في مخالفة المرجعيه الدينيه , وليست هذه الحالات الا لاستغفال العراقيين والضحك على ذقونهم بقولهم اي المهديين , عفا الله عما السلف ! , ولا نعرف ان الله يعفوا عن المجرمين بمرور الوقت ! . البعض يضع شرطا اخر لعودة البعثيين بشرط - تغيير اسمه - , وهذا ايضا غير مقبول من وجهة نظرنا ومرفوض , متناسين ان الدستور العراقي والماده 7 تقول / حظر كل كيان او نهج يتبنى العنصريه او الارهاب او التكفير او التطهير الطائفي , او يحرض او يمهد او يمجد او يروج او يبرر له , وبخاصة البعث الصدامي في العراق ورموزه , وتحت اي مسمى كان , ولا يجوز ان يكون ذلك ضمن التعدديه السياسيه في العراق / . على كل عراقي ان يعرف عن تعامل - وزارة الحوار الوطني - مع ملف البعث , وعن بعض اللقاءات من كبار المسؤولين في السلطه العراقيه كلقاء عادل عبد المهدي بممثل تنظيم قيادة قطر العراق في حزب البعث المدعو - محمد رشاد الشيخ راضي - في بغداد , متناسين جرائم الحزب التي تنطلق وانطلقت من سوريا بمساعدة النظام القمعي الفاسد السوري لقتل العراقيين وتدمير العراق بواسطة ارهابيين ومجرمين وقتله وهي مستمرة الى هذه اللحظه باسم ما يعرف بالمقاومه العفنه والساقطه . تضارب في المواقف : ان تباين مواقف بعض السياسيين العراقيين وعلى راسهم موقف رئيس الوزراء الذي دعا الى المصالحه الوطنيه مع احد - فروع حزب العث - هو امر طبيعي لمن هو في السلطه , ولكن ما ان ياتي الرفض من الطرف الضعيف والفاقد لكل امكانياته وطاقاته وهو حزب البعث نفسه الذي دمر وخرب العراق لا كثر من اربعة عقود من الزمن , هذه حاله لا يمكن ان يصدقها العقل . اما هؤلاء يحلمون بالعوده الكامله للسلطه ! اويعملون لحساب اجندات خارجيه لمصالح دول اقليميه معروفه . نعتقد انه من الخطا ان تقوم الحكومه العراقيه باجراء لقاءات واجتماعات مع الحزب المنحل الفاشي . ونعرف ان الحزب شهد انشقاقات لا حصر لها وفي تعدد مراكز القرار فيه . عليه ان يكون هذا الحزب مرفوضا للعمل السياسي داخل العراق , وعلى السلطه العراقيه ان لا تنسى بان كل من يقول انه يمثل الحزب الان , بانهم كانوا من جلاوزة النظام ويعاملهم صدام المقبور كالحيوانات كيفما يريد ويشاء . والان اصبح لكل واحد منهم لسان بطول المتر ويتكلم . وفوق هذا كله يخرجون علينا ببيان هام صادر من حزب البعث العربي الاشتراكي - فرع العراق - ولا نعرف من هم هؤلاء المتسترين والمختبئين باسماء مستعاره وشخصيات وهميه ومنتحله , ينددون بدعوة بعض المسؤولين العراقيين في المصالحه , ويطالبون بالغاء اجتثاث البعث مع اطلاق سراح المجرمين والقتله من السجون العراقيه , واعادة الاجهزه الاعلاميه والامنيه , والاعتراف بالمقاومه الساقطه والعفنه , مع مطالب اخرى تذكرنا باحد بيانات التي كان يصدرها - مجلس قيادة الثوره - المنحل الصدامي , وتلك العنجهية والتهديدات . هذه السياسه الان لا تختلف عن سابقتها في عهد نظام البعث النازي في العراق . الموقف الاخر المتناقض ياتي من السلطه العراقيه بانها نست او تناست ضحايا حزب البعث طيلة 40 عاما التي لا تعد ولا تحصى , بدلا من ان تهتم بهم وتدفع تعويضات لهم ولاسرهم , تقوم بالاهتمام واجراء حوارات واجتماعات فاشله وعقيمه مع جلادييهم . يجب على السلطه وكل الشعب العراقي محاربة هذا الفكر الاجرامي والشوفيني الذي شوه سمعة العراق والعراقيين في كافة انحاء العالم . على السلطه العراقيه القيام باعادة النظر في مواقفها الانتهازيه التي تدخل بين حين واخر في عملية الهيمنه على السلطه من خلال كسب المزيد من الاصوات في الانتخابات على حساب الدم العراقي . ان دعوة المصالحه والعفو عما سلف , نراها غير مجديه مع القتله من النظام الصدامي المقبور . كما يجب الاقتداء بتجارب العالم وشواهدها التاريخيه كما حصل في المانيا وايطاليا ودول اخرى , الى الان يحاسب ويحاكم كل الماني يتعاون او يقول انه من الحزب النازي في المانيا , والمانيا من ارقى الدول في العالم صناعيا وديمقراطيا وتطورا ! . . . ماذا ينقص العراق اذا طبقت الحاله الالمانيه كنموذج يقتدى بها في العراق ? . البعث الماضي والحاضر : ان اهم دافع لعرض وقائع مثل هذه هي الرغبه في لفت النظر الى فشل وضيق مبررات النزاعات الوطنيه من الناحيه السياسيه والاجتماعيه بين الاحزاب الايديولوجيه ومن بينها حزب البعث العربي الاشتراكي . ومنذ ان اقدم ميشيل عفلق على حل الحزب في سوريا ابتدا الحزب بالموت الفكري . واول شعار رفع عاليا - وحدة الموقف والراي - وهو شعار الغطرسه الدكتاتوريه الاساسي لكل زمان ومكان . ومنذ ذلك التاريخ سلط الحزب افكاره كسلطة الحزب الواحد والقائد . وكما طبق في العراق منذ عام 68 - 2003 . ونشا في العراق مئات الالاف من المسلحين والمدججين بالاسلحه المختلفه من المواطنيين . وبدات عمليات التضليل والترهيب في العراق . ولا نريد هنا ان نتطرق ما فعله الحزب مع عبد الكريم قاسم وفي عام 63 والحرس القومي . وننطلق من سنة 68 والى اليوم . ان فترة حكم البكر وصدام تميزت بقسوتها ضد الاحزاب الوطنيه والقوميه الاخرى . هنا انقل ما قراته في كلام لحردان التكريتي * نحن كنا عصابه من اللصوص والقتله تسير خلف ميليشيات صدام للاعدام ! كنا نفرج عن المعتقلين السياسيين لتقتلهم ميليشيا / الفداء / التي يشرف عليها صدام شخصيا * . وشاهدنا بعد استلام السلطه اعدامات كثيرة مثل ما حصل في مجزرة معسكر الرشيد وباشراف صالح مهدي عماش وعلي صالح السعدي . وقام النظام العراقي بعمليات تصفية المقربين وهي معروفه لكل مواطن عراقي عاش في تلك المرحله . بحجة المؤامرة على الحكم القائم . ولعب الاعلام العراقي دورا سلبيا في تاجيج المشكلات والصراعات الاجتماعيه والمذهبيه . والغايه هي لتفتيت النسيج الاجتماعي واخضاع الشعب لديكتاتوريه مريضه . وكما راينا حين استلم الحزب في العراق عام 68 وما قام به البكر بتصفية رفاقه وزملائه واللذين شاركوه في الانقلاب ومنهم على سبيل المثال - عبدالرزاق النايف وابراهيم الداوود وسعدون غيدان وحماد شهاب وحردان التكريتي وصالح مهدي عماش - واغتال النايف في لندن . وهذا مما يشير قطعيا دموية هذا النظام منذ البدايه وهذا التفكير القبلي والعشائري المتخلف . اذن اين هي مبادئ الحزب لدى هؤلاء القتله والمجرمون ? ونحن نعتقد بمرض هؤلاء . والبكر كان يتخلى دائما عن حلفائه والبحث عن حليف اخر . لانه كان يشعر انه ضعيفا . وبهذا المرض اصبح البكر فريسة سهلة لصدام . واكتشف صدام خصال البكر واستجابته السريعه حينما يشعر البكر بالضعف والخوف . وبعد اقتراب صدام السريع نحو قلب البكر تم تسليمه اي لصدام جهاز الامن السري الخاص . وتم اقناع البكر من قبل صدام بان هناك مؤامرات تحاك دائما للاطاحه به وللنظام . وكلف صدام اخيه برزان باعداد كراس حول الاغتيالات . وقام صدام بتوظيف رجال حول البكر بعد ان مهد لهم الطريق باساليب بينها التصفيه الجسديه للمحيطين بمكتب الرئاسه . ولعب صدام ادوارا عديدة منها تخريب التقارب السوري - العراقي . ومهد الى حرب مع ايران . وهنا لا بد من ان نذكر بان البكر كان يتحدث واثقا بانه سيبقى رئيسا الى الابد . وهكذا انتهى البكر وهي نهايه طبيعيه لكل مجرم ونتيجة طبيعيه كذلك لخصال الغدر ونقض العهود والخيانه التي تطبع بها البكر . - ولد البكر عام 1914 وتوفي في سنة 1982 - . وبدا عصر الدوله ضد القانون . وعصر صدام حسين . / عام 69 قال مسؤول امريكي في وكالة المخابرات الامريكيه CIA / ان صدام حسين رجل وغد . لكنه وغد thug / اي وغدنا / . هذه الادله والحقائق اثبتتت و تثبت بان لا وجود للحزب ومبادى الحزب في تصرفات واعمال اللذين يدعون انهم يحكمون باسم الحزب . وهنا لا بد ان نشير الى دور الارهاب والحوارات في فكر وافكار صدام وما قام به وهي حقائق دامغه وهي ... منها لقد دفع صدام جماعته الى العمل للميثاق القومي للوحدة مع سوريا والعراق - سنة 1978 - ولكنه في نفس الوقت خطط لقتلهم . مع استبدال الطاقم المحيط به . وتم قتل اكثر من عشرين من اعضاء قيادته القطريه والوزراء وقادة عسكريين والسفراء والمدراء . وتمت ازاحة البكر بالسم . وصدام نكث اتفاقية مجلس التعاون العربي المشترك عام 1989 والذي قبر نهائيا بغزوة الكويت . صدام خدع مصر عام 1990 حينما دعا العاملين المصريين الى العراق على انها خطوة وحدويه . وانتهت باطلاق النار عليهم وارجاعهم بتوابيت الى مصر . محاولة اغتيال الزعيم الكردي الملا مصطفى البارزاني حينما ارسل وفد ديني للتفاوض وتم تلغيم احد اجهزة التسجيل الخاصه . وقتل جميع الوفد ما عدا الملا البارزاني وانقذه ساقي الشاي . صدام تحالف مع الشيوعيين وثم قتل رجالهم . دخول صدام في حرب خاسرة ومدمرة لمدة 8 سنوات مع ايران . واخطر ما قام به صدام هو احتلال الكويت وتدميرها وما حدث من عمليات السطو والقتل والسرقات وتدمير كل مرافق الحياة في الكويت . قبل ان ننهي لا بد ان نذكر بعض ما قام به صدام ونظامه القمعي من قتل لاقرب المقربين لهم وللنظام فكيف الحال ببقية العراقيين . . . ! - وليد ابراهيم الاعظمي . بعثي . قتل عام 79 - وليد محمد صالح الجنابي . ساهم في 8 شباط . اعدم مع جماعة عدنان حسين - وهاب كريم . عضو قيادة قطريه وعضو مجلس قيادة الثورة . قتل بحادث مرور . وكان هو كذلك قاتلا . وتم تكليفه بقتل اشخاص كثيرين ومن بينهم اول وزير خارجيه بعد سنة 68 وهو الدكتور ناصر الحاني - هاني الفكيكي . عضو مجلس قيادة الثورة وعضو قيادة قطريه ومن قادة 8 شباط . نفي الى الخارج ومات - محمد صبري الحديثي . وكيل وزارة الخارجيه . اعدم مع عدنان حسين ومحمد عايش - العميد الركن محمد رشدي الجنابي . ساهم في 8 شباط . اعدم في شباط عام 1970 - العميد الركن محمد علي سعيد . مساهم في 8 شباط . ومن الاحرار وسكرتير المكتب العسكري . اعدم في الشهر الرابع 79 في سجن ابو غريب - محمد عايش . وزير . عضو قيادة قطريه . مساهم في 8 شباط . اعدم وقطع لسانه . وامام زوجته . - محسن محمد رضا الذهب . قتل مع عدنان حسين ومحمد عايش ومحمد محجوب - العقيد محمد حسين المهداوي . مساهم في 8 شباط . اعتقل منذ عام 1970 لغاية 73 وبعد ذلك مات - محمد رضا الجيلاوي . بعثي . اعتقل في قصر النهايه . بعد التعذيب اصبح مجنونا - مدحت محمد جميل . قتل بسبب اتهامه لارتباطه بتنظيم اليسار . - محمد محجوب . عضو قيادة قطريه . وزير . مساهم في 8 شباط . عضو مؤتمر قطري . قتل مع غانم عبد الجليل والبقيه - العميد محمد حسن وتوت . قائد فرقه . قتله صدام اثر انتفاضة اذار 1991 - ممتاز قصيرة . مساهم في 8 شباط . قتل وهو طالب في كلية الطب - مامون كشموله . اعدم عام 70 في قصر النهايه - مرتضى الحديثي . وزير خارجية العراق . عضو قيادة قطريه . مساهم في 8 شباط . قتل مسموما وسلمت جثته لزوجته وكان وزنها اي الجثة 30 كغم . اعتقل عام 1979 وسلمت جثته سنة 1981 - محمد فاضل . عضو قيادة قطريه . مدير مكتب العلاقات العامه في المخابرات العامه . اعدم مع ناظم كزار - محسن الشعلان . رئيس الجمعيات الفلاحيه . قتله البكر - الضابط محمد فرج . قتله البكر - مجدي جهاد صالح . بعثي . عضو قيادة قطريه . قتل بالثاليوم . * الثاليوم . هو سم الفئران او ما اطلق عليه في زمن صدام بعصير او شربت العافيه . واستعمله النظام لقتل معارضيه وتصفيتهم . * - محيي عبد الحسين الشمري . قتل بعد اتهامه بمؤامرة مزعومه عام 79 وهو عضو قيادة قطريه . وعضو مجلس قيادة الثورة . * للتاريخ فقط . احضره صدام حسين امام عبد الحليم خدام كشاهد على تعاونه مع الملحق العسكري السوري . وعندما ساله السيد خدام ان يصف الملحق السوري وصفه باوصاف معاكسة للحقيقه . فنهره صدام وطلب ابعاده وكان جاثيا . - اللواء الركن وليد محمود سيرت . المساهمين الاوائل لحركة 8 شباط . قائد فيلق . سفير . اعدم في تموز 79 بتهمة الاشتراك بمؤامرة . ...... وقتل معه اكثر من اربعين ضابطا وجميعهم من فيلقه . - معتصم سعيد البدري . بعثي . مساهم في 8 شباط . قتل ببيته عام 1969 . - مدلول ناجي المحنا . قائد الحرس القومي في النجف . واشغل محافظ . سفير . ومرشح لقيادة قطريه . قتل غدرا . - محمد ايوب . بعثي . مساهم في 8 شباط . اعدمه صدام مع مجموعة محمد عبد الطائي عام 1993 - الدكتور منيف الرزاز . احد قادة البعث وواضع برنامج حكومة البكر في عام 1963 . اعدم مع عدنان حسين ومحمد عايش - محمد عبد الطائي . مساهم في 8 شباط . عضو قيادة قطريه . قتل عام 93 وسلمت جثته وعليها اثار التعذيب الوحشي . - العميد مدحت حاج سري . قتل عام 1970 . وهو اخ لرفعت الحاج سري . اجبره صدام للظهور على التلفزيون والاعتراف على انه جاسوسا للمخابرات الامريكيه . - نوري حمادي حسين . مساهم في 8 شباط . قتل بحادث سير من قبل حكومة صدام . - ناظم كزار . مدير الامن العام . قتل عام 1973 بتهمة المؤامرة . - ناصر الحاني . وزير خارجيه . اختطف من داره وقتل وقطع ووضع في كيس تحت احد الجسور في بغداد . - الفريق الركن نزار الخزرجي . مساهم في 8 شباط . رئيس اركان الجيش . منفي في الاردن . - العقيد الركن نزار النقشبندي . اعدم في جبهات القتال اثناء الحرب مع ايران . - الرائد نشات عسكر . قتل مع العميد جابر حسن خالد . سنة 70 - الدكتور غالب عبد الحميد . بعثي . قتل بحادث سيارة عام 68 - غانم عبد الجليل سعودي . وزير . عضو قيادة قطريه . مساهم في 8 شباط . قتل مع عدنان حسين ومحمد عايش - علي عبد السلام . تاجر . شيخ . اغتيل من قبل البكر. - العميد عزيز السامرائي . مساهم في 8 شباط . السلطه قتلته عام 97 - علي الدرويش . شيوخ شمر . قومي . قتله البكر عام 70 - عبد الخالق السامرائي . مساهم في 8 شباط . عضو القيادة القوميه والقطريه . حكم بالاعدام مع ناظم كزار . وتم تاجيل الحكم من قبل البكر . وبعد مدة قتله صدام على ايدي اقربائه ورفاقه . - عبد الله السلوم السامرائي . مساهم في 8 شباط . وزير ثقافه واعلام . عضو قياده قطريه . مات في 20/ 5/ 1998 بعد معاناة داخل سجن المخابرات - الامن الخاص - - علي عجام . مساهم في 8 شباط . قتله نظام صدام . - عبد القادر حسين الحياني . مساهم في 8 شباط . بعثي . اعدمه صدام بتهمة المعارضه عام 1973 - عبد الواحد زكي . كان مديرا . ضابط . قتل عام 68 - عبد السلام عارف . رئيس . مساهم في 8 شباط . قتل في عمليه مدبرة باسقاط طائرته في جنوب العراق . - غازي ايوب . مساهم في 8 شباط . مدير لمعمل . معاون وزير . قتل مع مجموعة محمد محجوب . - عبد الكريم الشيخلي . منفذ عملية راس القريه . قتل اغتيالا امام زوجته من قبل ازلام صدام . - عبد الرزاق النايف . مساهم في 8 شباط . رئيس وزراء . اغتيل في لندن من قبل المخابرات العراقيه بمساعدة احد افراد من عائلة الخربيط . - العميد الركن المظلي عبد الكريم مصطفى نصرت . قائد معركة وزارة الدفاع في 8 شباط عام 1963 . عضو مجلس الثورة . والمكتب العسكري . تم قتله بتمثيلية بائسه وتم عرض القاتل على التلفزيون ليدعي انه قتله لا سباب اخلاقيه . - علي هادي وتوت . قتل عام 91 . - عبد الكريم فرحان . نفي الى الخارج . - عبد العزيز ابراهيم الحديثي . قائد فيلق الخامس . اسقط بطائرته الهليكوبتر مع عدد من الضباط في شباط عام 88 - عبد فاضل السامرائي . وزير . عضو قيادة . اغتيل في احد شوارع بغداد . - اللواء الركن عبد العزيز العقيلي . مساهم في 8 شباط . قائد فرقه . وزير دفاع . قتل بالتعذيب حتى الموت . - د. عزت مصطفى . وزير . طرد من كل مناصبه . - الفريق الركن عدنان خير الله طلفاح . مساهم في 8 شباط . وزير دفاع . قتل باسقاط طائرته . - العميد الركن عدنان شريف التكريتي . مساهم في 8 شباط . قائد قوات الحرس الجمهوري . ملحق عسكري . قتل باسقاط طائرته مع 14 ضابط . وضربت الطائرة من قبل قوات الحرس الجمهوري . - عدنان حسين الحمداني . مساهم في 8 شباط . وزير . عضو قيادة قطريه . اعدم بتهمة مشاركته في مؤامرة . - عبد الرحمن البزاز . مساهم في 8 شباط . رئيس وزراء . سجن وعذب الى الموت . - د. عبد الكريم هاني . مساهم في 8 شباط . وزير . قتله النظام عام 1993 بزعم مساهمته في مؤامرة . - عبد الوهاب البكاء . بعثي . مساهم في 8 شباط . وكان من ابرز قادة البعثيين . مات بسبب اثار التعذيب . - عامر الدجيلي . بعثي . مساهم في 8 شباط . قتله النظام عام 1970 - اللواء عبد مطلك الجبوري . قتل في سجن ابو غريب . - شفيق الكمالي . وزير . عضو قيادة قطريه . وعضو قيادة قوميه . / قتل مع ابنه بعد ان استولى المجرم عدي على زوجة ابنه في ليلة الدخله / . - شكري الحديثي . سفير . عذب في المخابرات العراقيه . - سعدون البيرماني . قتل في حادث سيارة مع عائلته . - سعد عبد الجليل الدلي . قتل في حادث سيارة . ومع عائلته كذلك . وعلى طريق بغداد - الكويت وفي طريقه الى الناصريه . - اللواء الركن سعدون غيدان . مساهم في 8 شباط . وزير داخليه . عضو مجلس قيادة الثورة . مات في ظروف غامضه . - طاهر حسين علي الربيعي . قتل في السجن . صلاح اسود . قتل بتهمة المؤامرة . واللواء صلاح عبود التكريتي . قتل بحادث سيارة . - طاهر يحيى التكريتي . رئيس وزراء . رئيس اركان . مدير شرطه . مساهم في 8 شباط . اعتقل وعذب ومات . - العميد طارق حمد العبد الله . مدير مكتب البكر . وزير الصناعه . امين سر مجلس قيادة الثورة . * قتل لينتهي معه سر عزل وتسميم احمد حسن البكر . واستخدمه صدام بعد ان سجل له فيلما اخلاقيا ساقطا . - طاهر محمد امين الربيعي . مساهم في 8 شباط . قتل مع عدنان حسين . والعميد الركن صالح عبد المجيد السامرائي .قتل من قبل البكر .وكذلك اللواء الركن صلاح القاضي . وقاسم السماوي وكيل وزير الخارجيه وسفير وقد اعدم . . وخاشع الحديثي . اعدم عام 68 وزكي الخالي . بعثي . اعدم سنة 1968 . - د. رياض الحاج حسين . وزير . بعثي . قتل بعد زيارته لمستشفى بتكريت . - العميد رياض القدو . مشارك في 8 شباط . قتل في سجن ابو غريب . ورشيد مصلح التكريتي . وزير داخليه . اتهم بالعماله . علق بمشنقه في السجن المركزي . - راجي عباس التكريتي . وزير . قتل بطريقه بشعه بتهمة المؤامرة . ويقال ان السفير العراقي في الاردن اعطاه مخدرا ونقله الى بغداد بسيارته . - العقيد الركن فاضل مصطفى . مساهم في 8 شباط . ملحق عسكري . قتل عام 1970 بتهمة الاشتراك في مؤامرة . - فؤاد الركابي . امين قطري . وزير . قتل من قبل زمرة صدام طعنا بالسكين . . وفليح حسن جاسم الشمري . عضو قياده قطريه . وزير صناعه . طرد من كل الوضائف . . . وخالد عبد الله سريه . كان في السجن ولا يعرف مصيره . والدكتور حقي اسماعيل الراوي . قتل عام 1995 بتهمة المؤامرة . - العميد حميد التكريتي . قتل عام 79 . / الفريق حماد شهاب التكريتي . رئيس اركان . وزير . عضو مجلس قيادة الثورة . قتل في مؤامرة بوليسيه مدبرة . - الفريق الركن حردان عبد الغفار التكريتي . عضو مجلس ثورة . قائد القوة الجويه . مساهم في 8 شباط . قتل اغتيالا في الكويت . وموت زوجته وهي حامل في الطائره بصورة غامضه . - حسن محمد رضا الذهب . عضو قيادة قوميه وقطريه . اعتقل لسنوات وبعد ذلك مات منفيا خارج العراق . . واللواء الركن حامد الورد . اعدم في نيسان 1989 . - حبيب جاسم . عضو قيادة فرع بابل . قتل بتهمة التامر في السبعينات. - حامد الدليمي . ضابط . مساهم في 8 شباط . سجن في ابو غريب . تم حرقه . ومات . عضو مكتب عسكري . سفيرا . معاون مدير الاستخبارات . - داود الجنابي . مساهم في 8 شباط . قائد للفرقه العاشرة المدرعه . قائد قوات بغداد . تم طرده من الجيش اثر خلاف مع حسين كامل لتهمه اخلاقيه / جنسيه / . - العميد جابر حسن حداد . مساهم في 8 شباط . محافظ كربلاء . قتل عام 1970 . ونفذ فيه الاعدام مع 40 شخصيه عراقيه . - جبار كردي وعدد من اشقائه قتلهم البكر .. وجعفر العيد . عضو قياده قطريه . قتل بالثاليوم . وجعفر محمد رضا . اعدم وشغل مدير مصرف ومحافظ . - جاسم مخلص التكريتي . مساهم في 8 شباط . قتله صدام بتهمة المؤامرة . وجاسم هجول . قتل بحادث سيارة مدبر سنة 1970 . وتركي سعيد عبد الباقي . قتل في سجن ابو غريب عام 82 . واللواء بشير الطالب . امر للحرس الجمهوري . قتله صدام . . وبهجت شاكر . مختفي الى الان . وكان بعثيا . - بدن فلضل . مساهم في 8 شباط . رئيس اتحاد النقابات العمال . قتل مع وجبة عدنان . . وباسل الكبيسي . مساهم في 8 شباط . نفي الى الخارج . - احمد العزاوي . قتل عام 75 . كان عضو قيادة فرع بغداد . عضو قيادة القياده العامه للحرس القومي في عام 63 . عضو القياده القوميه والقطريه لحزب البعث . - اللواء الركن ابراهيم فيصل الانصاري . قائد فرقه . معاون رئيس اركان . مساهم في 8 شباط . قتله النظام واتهمه بجريمه جنسيه . وللعلم انه خال رئيس الاركان السابق نزار الخزرجي وقريب لعبد الكريم مصطفى نصرت . . - اخيرا وليس اخرا طبعا * احمد حسن البكر * . رئيس وزراء . رئيس جمهوريه . عضو القيادتين . قتله صدام بع ان عزله من مناصبه بسقيه السم تدريجيا مع الشاي * * راجع اعترافات حسين كامل * .. اذن كيف يعود الحزب وهذه الجرائم التي ارتكبها . عليه ان يعيد النظر لجميع افكاره ومبادئه . والغاء بعض الشعارات المزيفه والغير قابله للتطبيق العملي ونحن في القرن الحادي والعشرين . واهمها كلمة الوحدة ومقولات اخرى لا يوجد الان مجال لسردها . . وسوف نتطرق لاحقا حول التغير المنهجي لايديولوجية الحزب الفاشله والتي فشلت فشلا ذريعا وعلى مدى اكثر من خمسون عاما . . .?
الإثنين, 09 نيسان/أبريل 2012 12:09

طور محمداوي نشاز : حسين القطبي .

في عالم اليوم الذي يشهد ظهور مجتمعات متعددة الثقافات، تحافظ على التنوع اللغوي والثقافي باعتباره ارقى قيمة حضارية بلغتها الانسانية، ليس في القارة الامريكية فحسب، وانما في اوربا وشرق اسيا، وتزحف هذه الثقافة الى تخومنا حتى ترى بوادر نضوجها في دول الخليج المجاورة، مازال في العراق من يتحدث الى الصحافة حول طرد ابناء هذه القومية من هذه المدينة، وشن حرب شوارع وبيوت ضد تلك القومية وتهجير جماعي.. قبل ايام تحدث الى الصحافة احد هذه الشخصيات، يرتدي نظارات سوداء تغطي نصف وجهه، والنصف الثاني يختفي خلف لحية اكثر سوادا، ولم يبقى من سطوة كوفيته على الوجه سوى الانف. انف سافر تحدث للصحافة عن نيته "طرد" الكرد من مدينة بغداد والمدن العربية الاخرى. ترى لو عرض شريط هذا الانف السافر مترجما الى الانجليزية في احدى المحطات البريطانية، الا يتحول رأي الشارع البريطاني من الهند "كبلد الاعاجيب" الى عراق ما بعد "التحرير" لما فيه من مخلوقات تاريخية تشبه البشر، تنتمي الى عصور سحيقة، اكثر غرابة من الفيلة وافاعي الكوبرا؟ الرجل كان يعمل قاطع طريق في بدايات الفوضى الخلاقة، ثم سترت السياسة على "ماضيه" فتحول الى "سياسي"، صار يرتدي كوفية مكوية ونظارات كبيرة ويقف امام الكاميرات مقلدا مايكل جاكسون، يطلق على نفسه اليوم "زعيم تجمع الغيارى"، ولا اعرف لماذا اختار اسم "الغيارى" هل لانه ناقص غيرة ويحس لا شعوريا بهذا النقص؟ وهذا ليست شتيمة للرجل ولا تجني عليه، لان من يدعو الى تهجير العوائل والنساء وطردهم ومصادرة ممتلكاتهم بالتاكيد لا يملك غيرة... كما ان ثقافة طرد الشعوب من مواطنها، وابادتهم هي اساس الفكر النازي، هذا الذي فشل مع اندحار هتلر قبل اكثر من ستين سنه، ومنعته كل الدول الاوربية والمتحضرة باعتباره خطرا على الانسانية. وبرغم قرار منع نشاط حزب البعث في العراق، الا ان فكر البعث النازي، مازال مسموحا به في عراق الحكم الاسلامي، اذ لم تعترض على هذه الدعوة العدوانية لا المنظمات الحقوقية ولا هيئة اجتثاث البعث، ولا غيور من تجمع "الغيارى"، ففي اوربا حظروا النشاط والفكر النازي، بينما في العراق حظروا النشاط فقط، وتركوا الفكر. وللحقيقة فان مقارنة عابرة بين موقف الحكومة العراقية ايام حكم البعث الصدامي من الكرد في بغداد، وموقف الحكومة الحالية، يتبين، برغم كل القمع الذي مورس ضدهم انذاك، الا ان احد من شلة السياسيين لم يتجرأ على الحديث بمثل هذه النازية السافرة امام الكاميرات، لان السياسيين البعثيين كانوا اقل نازية من السياسيين الاسلاميين الذين ورثوا كرسي المنطقة الخضراء اليوم! اسمه ينتمي الى احد اطوار الغناء الريفي "المحمداوي"، وحين اراد ان يغني طوره امام الكاميرات، فانه قد اختار المقطوعة النشاز، فالدعوة الى طرد العوائل الامنة من منازلها بسبب خلافات لفظية بين سياسيين، هي قفشه تخدش الاذان ويجب ان يخجل هذا المغني غير الموهوب منها، ويعتذر امام الصحافة، بنفس النظارات واللحية السوداء وبرقع الكوفية المكوية، عن طوره النشاز.
ظهرت في الفترة الاخيرة لهجة بوتيرة متصاعدة بلغة الحرب والتهديد والوعيد ,والتي تطلب من الكورد الرحيل من وسط العراق, ومن جنوبه ومن مدينة بغداد مدينة المحبة والسلام . هذا التهديد الخطير ينذر بعواقب وخيمة . اي التلويح بظهور مسلسل العنف من جديد .. مسلسل العنف الطائفي البغيض والقيام , بحملة التطهير العرقي .. اي الرجوع الى اجواء الرعب والارهاب ضد اعرق شريحة من اطياف شعبنا عرفت عبر تأريخها الطويل وبا نها ملح هذه الارض المقدسة , وعنفوان نضالها الشامخ الذي جسد بأيات من البوطلة رغم التضحيات الجسام , وعرفت بحبها المقدس للعراق ولشعبه الذي ارتبطت بوشائج النضال المشترك المقدس من اجل عراق ديموقراطي حر . إلا وهم ( الكورد الفيلية ) ان هذا التهديد من اقزام ( صدام ) هدفه ضرب التعايش السلمي الذي تثبتت اقدامه منذ قرون طويلة الذي جسد بروح العراق العظيم وشموخه العالي , وصوته الوطني الذي صار مضرب الامثال للوطنية الصادقة والنزيه , ولهذا يعتبر هذا التهديد ضد جميع اطياف العراق ومكوناته وللشعب عموما . ان هوؤلاء القتلة والذباحين هم اشد اعداء العراق وليس لطائفة او شريحة محددة .ينطقون باسمها . انهم يسعون بصب الزيت على النار. وهدفهم سيحرقون الجميع بحقدهم الشوفيني الاعمى المسموم . ولهذا يجب ان تطبق سيادة القانون ( قانون مكافحة الارهاب ) حتى يثبت , بان الدولة موجودة وتعمل لحماية المواطنين من شرور الاعداء .يجب ان تطبق سلطة القانون , وان اي تهاون او تماطل او غض الطرف او تعامي , او تساهل سيجعل هوؤلاء الذباحين والقتلة اكثر جرأءة للقتل والتدمير , اذا كان هناك تساهل مريب كما حصل في السابق بارهاب الطوائف وعمليات القتل التي جرت ضد الطوائف المسيحية والصابئة المدائيين وغيرهم من الطوائف الاخرى وهاهم يكررون لعبتهم القذرة والخطيرة ضد الشعب الكوردي .. اي مع ابناء هذا الشعب الابي ..يجب اتخاذ الموقف الحاسم والسريع لافشال مخططات هوؤلاء ايتام المقبور (صدام ) وعلى الاحزاب الاسلامية ان تعلن موقفها بشكل واضح وصريح ليس فقط بالادانة والاستنكار بل بتعجيل تطبيق القانون وتقديمهم الى عدالة القانون وتقديمهم الى القضاء العراقي وسلطة القانون .. يجب بتر هذا السرطان الخطير من الجذور . هذا دور الحكومة والبرلمان ان ترتقي الى دورها المسؤول بايقاف هذه الردة الصفراء المعادية لطموحات شعبنا . وينفذون مخططات معادية ذات الاهداف المشبوه . .في كل الدول الديموقراطية والبلدان الغربية تعطي حق النقد والمعارضة وحتى الشتم من الصباح حتى المساء ضد الحكومة او اي طرف سياسي اخر . لكن هناك قوانين صارمة وقاسية كل من يخرق سلامة الشعب او كل من يستخدم لغة التهديد والوعيد ضد اطياف الشعب او من يروج العداء والكره والحقد ضد مكونات الشعب يعتبر جريمة سياسية كبرى وان الجرائم السياسية اكثر فتكا من جرائم القتل , ولهذا وضعت اقسى العقوبات الصارمة بحق هوؤلاء المأجورين انها تصب في خانةالعداء للمصالح الوطنية للشعب وكذلك , ضد امن استفرار الوطن, لو كانوا هوؤلاء القتلة الذباحين في اعتى نظام ديموقراطي لكانوا الان في متاهات السجون , إلا في العراق لانه لايطبق القانون ولا يحترم الدستور .. انها حبر على الورق لهذا انتعشت الجريمة والارهاب والقتل على الهوية والمليشات المسلحة والمجموعات الارهابية كلها تنشط في ظل غياب سلطة القانون او يطبق بمقايس سياسية بحتة . وهذا مايفسر الصمت المريب وضياع عدالة القانون والتهاون الغريب مع هوؤلاء المأجورين المدفوعين الثمن , يطبقون مخططات اعداء الشعب ومرتزقة بيد الدول الاقليمية المعادية لتطلعات الشعب والتي صعدت من عدوانها بشكل سافر كما توضحت الصورة للجميع . على مختلف الاصعدة ومنها الحملة الشعوى ضد الشعب الكوردي وخلق فجوة للتوتر وتصعيد الخلافات حتى تأخذ صورة اكثر خطورة من خلال خلق الذرائع والحجج والمبررات الواهيه لكنها كلها تصب في العداء الشوفيني المقيت الذي جربه سيدهم المقبور وفشل على صخرة تلاحم الشعب الكوردي وبتضامن كل اطياف الشعب العراقي وان هذه المرة ستفشل مخططات العدوانية بتلاحم الشعبين العربي والكوردي وكل الاقليات الاخرى , لايمكن لاي جهة مهما بلغت من قوة وحصانة لا يمكنها تمزيق التعايش السلمي بين كل مكونات الشعب العراقي الذي عبد بالدم المشترك وبوحدة النضال الذي توج بالانتصار على المقبور الجزار( صدام ) وهاهم ايتامه يرفعون رأسهم من جديد ويطلقمن الصواريخ النارية ضد هذا وذاك من اجل عودة العراق الى المربع الاول وافشال العملية السياسية حتى يعودون هؤولاء الاقزام من جديد واذا في نية ايتام ( صدام) عودة القتال الى شمال العراق وهدم العراق ككل , فانهم واهمون لان يقضة الشعب صارت اكثر وعيا وادراكا ,وان من يحاول الصيد في الماء العكرسيفشلون بارادة وعزيمة ابناء العراق وبقواه الخيرة ,وبأرادة المخلصون من هذا الشعب الابي سيكون مصير هوؤلاء المأجورين في مزبلة التأريخ ,ولهذا على الذين يمسكون القرار السياسي ان يعجلوا بتقديم هوؤلاء المجرمين الى القضاء العراقي اليوم وليس غدا ,لان حريقهم سيحرق الجميع ... يكفي العراق مصائب وويلات الارهابين من رموز النظام السابق .. يجب ان يتمتع الشعب بالحرية والامان والاستقرار وهذا مهمة الجميع
هل اصبح الكورد الفيليون حقول تجارب الارهاب في العراق ؟؟ نعيش في زمن يقال عنه ,, زمن الحريات و التطور التكنولوجي ,, هذا على ما يبدوا لنا .. ؟ الا ان الحقيقة غير ذلك .. أذ أننا نعيش في زمن ملىء بالظلم والعنف والارهاب وقتل الابرياء وأبادة الشعوب والحضارات ... وهذا هو الوصف والميزه أكثر تطابقا و تشابها مع تداعيات هذا الزمن الرديء ؟ في الدول الناميه او ,, النائمه ,, و العراق هي أحدى هذه الدول ... نجد استمرار التخلف و الجهل و الفقر و المجاعة و العنصرية و الشوفينية و الارهاب و قتل الابرياء و القضاء على العقول و الكفاءات العلميه .. وفي نفس الوقت نلاحظ تآمر واضح و رهيب على شعوب وبلدان هذه المناطق من قبل بعض الدول المتقدمه مستفيدين من حالة الفوضى والتخلف و التناقضات التي قاموا بغرسها ونشرها تحقيقا لاهدافهم و غاياتهم و مصالحهم وفي المقدمة السيطرة على الموارد و الخيرات و الثروات واستهداف الحضارة و البنيه التحتيه ؟؟ والا فما هوسبب السكوت على ما جرى ويجري في كل يوم من مآسي و خراب و ويلات و قتل و تشريد لشعوب هذه الدول ؟؟ اين كانت منظمات حقوق الانسان عندما قام نظام البعث المقبور بأبادة الكورد في حلبجه و الكورد الفيليه في بغداد والمناطق الاخرى من العراق ؟؟؟ و اليوم وعلى الرغم من زوال ذلك النظام البائس .. والذي تميز بالعنصريه و الشوفينيه والقتل وحملات الابادة الجماعية و تدمير ارادة و نفسية الشعب العراقي وأذلاله و المس بكرامته وقدراته .. وبعد ان ولت تلك الحقبه السوداء من تاريخ العراق .. وخلف ورائها الخراب والدمار على جميع الاصعدة.. اصبح الشعب ينتظر حياة جديدة أفضل ..؟ حياة ملىء بالخير والسعادة و الرفاهية ؟ ولكن ومع الاسى والاسف فان شعبنا العراقي المسكين والى يومنا هذا لم يذق طعم الراحة و الحرية والامان ؟ ولم يرى اي تحسن او تطور او تقدم ملموس ؟؟ بل العكس ؟؟ فقد زادت التفرقة و العنصرية و الشوفينية ..؟ وزادت المصائب والرعب والخوف والهجرة الجماعية وقتل الابرياء و العقول العلمية دون رحمه ولا شفقه..؟ وانتشر الفساد الخلقي و الاداري و المالي ..؟؟ و توسعت خريطة العنف والارهاب في البلاد ؟؟؟ الكورد الفيليون الذين جرت بحقهم ابشع حملات الاعتقالات والتسفيرات والقتل وزج عوائلهم صغارا وكبارا في السجون و الزنزانات البشعه ... واجريت على شبابهم تجارب كيماوية وجرثومية .. ؟؟ وتمت مصادرة اموالهم و ممتلكاتهم التي مارسوها بحق لفترة طويله .. للقضاء عليهم باساليب وطرق وحشية و بربرية ولاانسانية و المخالفة لشرائع الارض و السماء من قبل ذلك النظام المقبور ؟؟؟ و اليوم نجد اطلاق التهديدات بشكل اكثر شراسة ووحشية ضد الكورد الفيليه وامام انظار الحكومة والدولة الاتحادية في بغداد وانظار العالم برمته ؟؟؟ وكأن التاريخ يعيد نفسه في العراق مرة اخرى ؟؟ من قبل هؤلاء الارهابيين النماذج البشعه و الاقزام المشوهة و العفنه ومع الاسف الشديد ان البعض منهم متوغلين في السلطة الجديدة ومستمرين بهذا النهج القبيح والبعيد عن القيم و الاعراف و يصبون حقدهم على هذة الشريحه العراقية المخلصة والمسالمة والوفية .. ان اهم سبب لاستمرار هذة الكراهية والحقد من قبل هؤلاء الارهابيين يعود الى ان الكورد الفيليه يعتزون بقوميتهم الكورديه ووطنهم العراق و معروفون بحبهم وتعلقهم بارضه و شعبه و سماءه و ماءة .. استهدفهم الحاقدون اعداء الانسانية و الحق .. و عندما تم تهجيرهم و ترحيلهم و تسفيرهم بالقوة و العنف و القسوة و بالطرق الوحشية الغادرة و الخالية من كل ما يشير الى المدنية و الانسانية بصله ؟؟ و بعد ان اعتبرهم نظام البعث المقبور بالتبعيه الايرانيه .. و بالولاء الى ايران .. و بشتى الاتهامات الباطله و الزائفه الاخرى... ولم يعترف بحقوقهم وكيانهم كمواطنين اصلاء ..؟ و بالمقابل لم يعترف الجانب الايراني بايرانيتهم ... لذلك فان استقبالهم كان فاترا ومفجعا و مؤلما .. و درجة التعاطف معهم لم يكن بالمستوى المطلوب لكونهم عراقيين اصلا أبا عن جد .. بالرغم ان الاسلام يوصي برعاية و مساعدة من يتعرض الى هذه المواقف الاأنسانية والنكبات والفواجع التي تعرض لها الفيليون في العراق.. ؟؟ وبعد تحرير العراق عام 2003 كان من الواجب على القيادة الكوردية الوطنية الاهتمام بكل جد بملف الكورد الفيليه ,, هذا الملف المهم والحساس ,, والذي كان من المفروض ان يكون على رأس الاولويات واهتمامات ساسة الكورد في الفترة الماضيه ..؟؟ اذ ان تأخيره و اهماله فسح المجال للاخرين اصحاب الميول الفرديه والعنصريه والدكتاتوريه استغلاله للمتاجرة به ..؟ ولذلك يترتب على الحكومه الاتحاديه الوطنيه و القياده الكورديه المخلصه الاهتمام الحقيقي والجاد بقضية وملف الكورد الفيليه واعتبارها كارثه بشريه ومأساة وطنيه ,بعد ان تم اعتبارها جريمة ,, أبادة جماعيه ,, ضد الانسانيه من قبل المحكمه الجنائيه العليا والبرلمان .. ويجب اتخاذ ما يلزم لتعويضهم ماديا و معنويا وتلبية مطالبهم العادلة والمشروعة وانصافهم واعادة كافة حقوقهم المسلوبة والمصادرة و في المقدمة ,, الجنسيه العراقيه ,, ان معالجة مشاكل و قضايا الكورد الفيليه واجب وطني مقدس .. اذ يتسأ ل الكثيرون عن السبب في التباطىء والتأجير وعدم الجديه فيما يتعلق بهذا الملف الوطني الحساس الذي يخص هذه الشريحة المظلومة ؟؟؟ ويا ترى من المستفيد من هذا التأخير و التأجيل والاهما ل لقضاياهم العادله ؟؟؟ فهنالك مشاكل تتعلق بالممتلكات وعودة الذين لايزالون في المخيمات في ايران .. و تعويضهم عما اصابهم من اضرار وخسائر جسيمة .. و البحث عن مصائر شبابهم الذين لا يزالوا مجهول المصير ؟؟ و يجب محاسبة المجرمين الذين قاموا بالقتل وابشع الجرائم وحملات التسفير والاباده بحق الكورد الفيلين .. وهم الان يصولون و يجولون ويخترقون الحواجز والدوائر والمؤسسات الامنية والادارية .. و يقومون بابشع عمليات الارهاب بشكل مستمر بعيدين عن المراقبة الحقيقية والعقاب ؟؟؟ كما يجب العمل على فتح آفاق و مجالات الوظائف و فرص العمل امام النخبه المثقفة و الواعيه من شبابهم اسوة بما يتوفر من الفرص لبقية ابناء الشعب العراقي بدون تفرقه ..على ان لا يكون الولاء الحزبي والطائفي معيارا لاختيارهم لانهم اهلا للثقة .. و مخلصون و متفانون في العمل .. و يمتازون بالنزاهة و الوفاء والجديه و الكفاءة العالية .. و تبعيتهم الى وطنهم العراق .. و ليس كما ادعى نظام البعث المقبور .. و الصق بهم التبعيه والولاء الى ايران ظلما و بهتانا ليفتك بهم ويلعب بوجودهم ويقصيهم من المعادلة العراقية ؟؟ التي لا يمكن بدونهم ان تتوازن و تستقر و تزدهر .. وكانت وستبقى زاهية وغنية بوجودهم وجهودهم الخيرة .. وانفاسهم الطيبه و الطاهره .
الإثنين, 09 نيسان/أبريل 2012 12:09

أزمة نفطية أم سياسية؟ خورشيد دلي .

اشعلت قضية النفط بين أربيل وبغداد المواجهة المضمرة بينهما، وهي مواجهة تتجاوز قضية النفط إلى قضايا العلاقة بين الجانبين والتي تبدو وكأنها أمام مرحلة مصيرية في ظل تكاثر المشكلات بينهما واللهجة الندية لإقليم كردستان العراق خاصة بعد التلميحات المتكررة لرئيس الإقليم مسعود البارزاني في الفترة الأخيرة إلى احتمال إعلان استقلال دولة كردستان، تارة باسم حق تقرير المصير وأخرى على خلفية تفاقم الخلافات المزمنة مع حكومة نوري المالكي بعد تفجر قضية طارق الهاشمي ورفض إقليم كردستان تسليمه إلى بغداد. دون شك، قضية النفط واحدة من القضايا الأساسية التي تحدد على أساسها علاقة الإقليم بالمركز، ويبدو ان عدم انجاز قانون النفط حتى الآن رغم مرور قرابة عقد على انهيار نظام صدام حسين سببه رفض كل طرف لتصور الأخر بخصوص أحقية ملكية النفط وكمية الانتاج وإبرام العقود مع الشركات الأجنبية والعائد المالي ومن يدفع للشركات التي تستخرجه، فبغداد ترى أنها الجهة الوحيدة التي لها هذا الحق فيما الإقليم يرى أن له حق التصرف بموارده، وعلى هذا الأساس وقع أكثر من أربعين عقدا مع شركات أجنبية حيث تقول بغداد ان ذلك خارج صلاحية حكومة الإقليم. بغض النظر عن الجدل الدائر بعد إعلان الإقليم وقف الانتاج إلى حين دفع بغداد المستحقات المالية والتي تقدر بمليار ونصف المليار دولار واتهامات بغداد له بتهريب النفط إلى دول الجوار (إيران وتركيا) وتخفيض كمية الانتاج من 175 ألف برميل يوميا إلى 60- 70 ألف برميل فان اللافت هنا، هو أنه كلما تأزمت العلاقة بين بغداد وإقليم كردستان، تعالت الأصوات الكردية الداعية إلى البحث عن المصير الكردي خارج العراق، حيث يعتبر الأكراد ذلك حقا طبيعيا لهم في إطار حق تقرير المصير في حين لا يتوانى البعض عن وضع هذا الخيار في خانة النزعة الانفصالية المضمرة، في وقت يسأل أخرون عن جدوى إقامة دولة كردية قومية في زمن تراجع الأيديولوجية القومية لصالح الدولة التعددية الديمقراطية،خاصة وأن إقليم كردستان العراق يعيش في وضع دولة حقيقة على الأرض على شكل أكثر من إقليم وأقل من دولة كما يقول السياسي الكردي محمود عثمان. في الواقع، هذا الجدل المتعاظم بين الجانبين لا يقلل من أهمية تضافر جملة العومل التي باتت تشكل أسبابا ومقومات لإعلان دولة كردستان، ولعل من أهم هذه الأسباب والمقومات : 1- تفاقم الخلافات بين حكومة إقليم كردستان والحكومة العراقية على قضايا عديدة، لعل أهمها إضافة إلى النفط المادة 140 بشأن مصير مدينة كركوك والمناطق الحدودية المتنازع عليها، واللافت في زحمة هذه الخلافات اللهجة القوية للقيادة الكردية التي تصر على تحقيق المطالب الكردية دون نقصان وألا فإن البحث عن المصير الكردي خارج الشراكة العراقية يصبح أمرا واقعا. 2- تجربة الحكم الناجحة نسبيا في إقليم كردستان العراق وهي تجربة باتت تغري الأكراد للأستفراد بها بعيدا عن العراق ومشكلاته الداخلية العديدة . 3- توفر الموارد الأولية من نفط وغاز ومياه وعلاقات تجارية قوية مع إيران وتركيا .. بما يعطي كل ذلك الاحساس بالقدرة على الاستقلال وامتلاك مقوماته وممارسة الكيانية. 4 - مناخ الثورات العربية والتي فجرت مطالبة الشعوب بالحرية وطي صفحة الاستبداد مهما كانت طبيعته وشكله . 5- تجربة استقلال جنوب السودان والتي تبدو بالنسبة لأكراد العراق مشجعة ومغرية خاصة وأنها تحققت بموافقة المركز (الخرطوم) والدول الإقليمية المجاورة والمجتمع الدولي دون إراقة الدماء. في الواقع، هذه العوامل المشجعة، هي التي تقف وراء اللهجة الكردية القوية بالبحث عن مصير كردستان خارج العراق إذا لم تلبي الحكومة المركزية مطالب الأكراد،ومن يدقق في أبعاد تصريحات مسعود البارزاني بشأن حق تقرير المصير للشعب الكردي، سيرى أنها تشكل انعكاسا لتنامي هذا الخيار في الداخل الكردي. فمجمل هذه الظروف والمعطيات عززت من الآمال الكردية بالبحث عن السيناريو المناسب لتلمس طريق الدولة الكردية، سواء من خلال خيار الاستفتاء على شكل استلهام لتجربة دولة جنوب السودان أو التوجه إلى الأمم المتحدة على غرار التجربة الفلسطينية لنيل اعتراف أممي بالدولة الكردية، أو حتى الإعلان من طرف واحد عن الدولة الكردية والتي لم تعد مجرد حلما مستحليا بل بات ممكنا بفضل المتغيرات والظروف الجارية،وربما ينتظر الأكراد حسم مصير قضية كركوك لصالحهم كي تكون الدولة المنشودة قوية وقادرة على تأمين الدعم المالي اللازم للاستمرار دون الحاجة إلى بغداد التي تخصص 17 بالمئة من ميزانية العراق للإقليم الكردي. الخلاف النفطي الذي قفز إلى واجهة العلاقة بين بغداد وكردستان ليس سوى تعبير عن هذا الحال من العلاقة المضمرة بين الجانبين وإذا تفاقمت هذه الخلافات أكثر فربما نجد أنفسنا أمام بيان رقم واحد لإعلان استقلال الدولة الكردية حيث يفكر البارزاني بذلك مليا، فهو يريد أن يدخل التاريخ كأول زعيم كردي نجح في تحقيق الاستقلال للأكراد في العصر الحديث. عن إلاف :
قال ناشطون كرد في سوريا اليوم الأحد إن قوات النظام السوري اعتقلت 20 شابا كرديا حاولوا التسلل إلى إقليم كردستان العراق هربا من الأوضاع المضطربة التي تشهدها البلاد منذ أكثر من عام على عمر الانتفاضة ضد نظام الرئيس بشار الأسد. ويجد العديد من المواطنين الكرد سواء أكانوا مدنيين أو عسكريين في إقليم كردستان ملاذا آمنا يلقون فيه ترحيبا أكثر من دول أخرى مثل تركيا أو لبنان أو الأردن التي تحتضن عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين. ولا توجد أرقام دقيقة عن أعداد الكرد الفارين إلى الإقليم لكن حكومة الإقليم قالت قبل أشهر إن العشرات من المجندين الكرد المنشقين عن الجيش النظامي لجأوا إلى الإقليم. وأبلغ ناشطون وكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) أن 20 شابا كرديا اعتقلوا من قبل قوات النظام السوري أثناء محاولتهم التسلل إلى إقليم كردستان. ولم تتوفر معلومات دقيقة عن تاريخ الاعتقال لكنهم قالوا إنهم حاولوا التسلل إلى إقليم كردستان قبل بضعة أيام عبر المناطق الحدود المتاخمة لقضاء زاخو التابع لمحافظة دهوك. وأضافوا إن المعتقلين تم نقلهم إلى فرع فلسطين الأمني السيء الصيت بدمشق، منوهين إلى أن أغلب الشباب الكرد تتراوح أعمارهم بين 18 و26 سنة، وحاولوا اللجوء إلى الإقليم هرباً من الخدمة الإلزامية. وقال والد أحد المعتقلين عرف عن نفسه باسم سليمان لـ (آكانيوز) إنه أرسل ابنه إلى إقليم كردستان كي لا يتم سحبه وانضمامه إلى قوات الجيش السوري، والتي من الممكن أن يفرز إلى أماكن العنف والتوتر السائدة في معظم أرجاء البلاد، وبالتالي قد يطر إلى تنفيذ أوامر قتل المدنيين بحق إخوانه من السوريين. وأضاف سليمان أنه علم بعض الأنباء عن تعذيب ولده لمدة ثلاثة أيام في فرع الأمن الجنائي بمدينة القامشلي ذي الغالبية الكردية قبل أن يتم تسيير ابنه إلى العاصمة دمشق. ويقطن الكرد في شمال وشمال شرق سوريا ويشكلون القومية الثانية في البلاد ويبلغ تعدادهم نحو 3 ملايين نسمة، ويتهمون النظام الحاكم في دمشق بإتباع سياسات عنصرية بحقهم على مدى الأعوام الماضية. وانخرط الكرد في التظاهرات المنادية بإسقاط النظام منذ بداية انطلاقتها قبل أكثر من عام والتي حصدت أرواح أكثر من 9 آلاف سوري لغاية الآن بحسب منظمات تابعة للأمم المتحدة، ويطالبون بالاعتراف بهم دستورياً ومنحهم حق تقرير المصير يختارون بموجبه صيغة لامركزية لإدارة مناطقهم في البلاد.
شفق نيوز/ أكد مصدر مقرب من مكتب رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، الأحد، على ان الأخير طلب من وزارة الداخلية بكتاب سري إبعاد ثلاثة مسؤولين أمنيين في محافظتي كركوك ونينوى، ينتمون للحزب الديمقراطي الكوردستاني الذي يترأسه رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني. وقال المصدر في تصريح ورد لـ"شفق نيوز" ان "المالكي وجه كتابا سريا الى وزارة الداخلية يطالب فيه بابعاد كل من آمر القوة الجوية في كركوك العميد شهاب، واللواء نظير من محافظة نينوى، ومدير شرطة اقضية ونواحي كركوك العميد سرحد قادر"، مضيفا أن "هؤلاء القادة الأمنيين ينتمون للحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني". وأشار المصدر الذي لم يُكشف عن اسمه، الى ان "هذه الاوامر التي أصدرها المالكي سياسية أكثر من ان تكون قانونية". من جانبه قال مدير شرطة كركوك اللواء جمال طاهر في تصريح صحفي ان "مديريتنا لم تتسلم اية اوامر او اي كتاب رسمي بهذا الصدد"، مضيفا ان "الاشخاص المذكورين ما زالوا مستمرين في مناصبهم ويواظبون على اداء الواجب". وكانت انباء سابقة قد ذكرت ان آمر قوات مكافحة الارهاب التابع لمكتب رئيس الحكومة نوري المالكي، اللواء فاضل برواري قد اعفي عن منصبه كرئيس لهذا الجهاز وعين نائبا للرئيس. وعلى الرغم من تأكيد المستشار الاعلامي لجهاز مكافحة الارهاب من ان تنحية برواري عن منصبه لها علاقة بوضعه الصحي، الا ان معلومات اشارت الى ان ابعاد هؤلاء الضباط الكورد جزء من مساعي المالكي لإضعاف نفوذ الكورد في صفوف الجيش والشرطة العراقية.
جاءت الانتفاضة الشعبية التي دخلت عامها الثاني قبل بضعة أيام في سوريا، لتبرز حقيقة مشاعر السخط والامتعاض التي يكنها أكراد سوريا وتركيا، على حدّ سواء، لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، خاصة في ظل قرب المسافة التي تفصل بين بلدة نصيبين التركية التي يسكنها حوالى 80 ألف نسمة وبين مدينة قاميشلي التي تعتبر واحدة من أكبر المدن الواقعة في شمال شرق سوريا، حيث تفصل بينهما قطعة أرض فيها مجموعة من الحقول وأبراج المراقبة وصفوف من الأسلاك الشائكة. وقالت في هذا الصدد رئيسة بلدية نصيبين، عائشة غوكان، قولها "نحن هنا كأننا مدينة واحدة يفصل بيننا سياج". وأشارت مجلة التايم الأميركية إلى أن تلك البلدة، شأنها شأن معظم المدن في جنوب شرق تركيا، تقطنها أغلبية كردية، كما هو الحال في قاميشلي. ولفتت كذلك إلى شيوع الزيجات التي تتم بين أفراد من هنا وهناك، في وقت يوجد فيه لمعظم الناس أقرباء في أي جهة من الجهتين. فضلاً عن التشابك الاقتصادي الذي يجمع بين كلا البلدتين، قبل أن تقرر الحكومة السورية إغلاق المعبر الحدودي قبل 3 أشهر. غير أن قاميشلي، رغم ما شهدته من تظاهرات منذ بدء الانتفاضة، إلا أنها لم تعان نوعية العنف نفسها التي شهدتها مدن حمص أو حماة أو إدلب. لكن في حالة حدوث أمر كهذا، فإن نصيبين ستكون على أهبة الاستعداد لتقديم يد العون، وفقاً لما وعدت به غوكان. حيث توصلت البلدية مع قادة القبائل المحلية إلى اتفاق يعنى بتخصيص 150 منزلاً بهدف استقبال المواطنين السوريين في حال فرارهم من منازلهم. وتابعت غوكان حديثها مع التايم بالقول: "لعبت السياسة والتاريخ دوراً في تقسيم الأكراد إلى أربعة أقسام، لكننا شعب واحد. وقد تعلمنا أن الأكراد لا يمكنهم أن يعتمدوا على أناس آخرين". وواصلت المجلة بلفتها إلى أن العقبة التي يواجهها السكان في نصيبين تتمثل في الدولة التركية، وليس الدولة السورية، حيث يعتبر خصمهم الأبرز رئيس الوزراء التركي، رجب طيب إردوغان، وليس الرئيس بشار الأسد. وربما الأهم بالنسبة لهم، هو وجود حزب العمال الكردستاني أيضاً، الذي ينظر إليه معظم سكان نصيبين باعتباره بطلاً للحقوق الكردية، ورمزاً للمقاومة على مدار عقود من سياسات الاستيعاب والقمع على يد الدولة التركية. في حين ينظر إليه الأكراد في سوريا باعتباره أحد حلفاء نظام الأسد، إن لم يكن عميلا فعليا في قمع المشاعر المناهضة للنظام بين أكراد سوريا. ووجدت دراسة حديثة أجراها مركز هنري جاكسون للابحاث، الموجود في بريطانيا، أن حزب العمال الكردستاني ودمشق، ورغم اتفاقهما على معاداة تركيا، إلا أنهما يشتركان في ما وصفته الدراسة بـ " تعاون تكتيكي". ومضت المجلة الأميركية تنقل عن شاب يدعى إبراهيم، وقد لاذ بالفرار من قاميشلي في شباط (فبراير) الماضي، قوله:"يعترض حزب العمال الكردستاني على أي تظاهرات مناوئة لبشار؛ كما أنهم يهددون بقتل المواطنين، ويحظون كذلك بحرية في الحركة. وينشئون نقاط تفتيش، وتتاح لهم مدارس خاصة باللغة والثقافة الكردية في جميع أنحاء سوريا، وبالطبع لا يمكنك القيام بأي من تلك الأشياء ما لم تكن متعاونا مع الحكومة". وأضاف آلان حصاف، وهو ناشط لاذ بالفرار من سوريا قبل شهرين:"عبَّر بعض من أصدقائي في قاميشلي عن إحباطهم نتيجة عدم مواجهة الحكومة لتظاهرات الأكراد. ويقولون لي (نخرج إلى الشوارع ونتظاهر ونرفع شعارات ضد الأسد، وفي المقابل يهاجمنا النظام ويستخدم ضدنا قنابل مسيلة للدموع ويطلق علينا النار في بعض الأحيان، لكن ليس بما يحدث في حمص أو إدلب نفسه . فلماذا لا يقومون بقتلنا ؟" وعاود ذلك الشاب الذي يدعى إبراهيم ليقول:"كل شيء هنا في نصيبين يحدث من خلال حزب العمال الكردستاني، وهذا هو سر عدم تنظيم الناس لصفوفهم لتقديم مزيد من الدعم للأكراد السوريين. ولا يمكنهم فعل ذلك إلا بعد الحصول على ضوء أخضر من حزب العمال الكردستاني". ونقلت التايم في الختام عن غوكان مرة أخرى قولها :" يحق لأي حزب كردي في أي دولة أن يتخذ قراره وفقاً للظروف من حوله". أشرف أبو جلالة من القاهرة ايلاف
كشف نائب عن التحالف الكوردستاني النقاب عن محاولة الحكومة العراقية نقل كبار الضباط الكورد من المناطق المستقطعة، مؤكدا ان التخطيط لهذا الامر جرى مسبقا. واوضح شوان محمد النائب عن التحالف الكوردستاني وعضو لجنة الامن والدفاع النيابية في تصريح لموقع "خندان"، "ان المالكي ينوي نقل جميع كبار الضباط الكورد من المناطق المستقطعة من كوردستان، ووضع ضباط موالين لائتلاف دولة القانون بدلا عنهم". واعرب النائب عن التحالف الكوردستاني عن قناعته بان القرار صادر مباشرة من مكتب القائد العام للقوات المسلحة، مشيرا الى ان اجراء تلك التغييرات امر مخطط له مسبقا، واضاف قائلا: "نحن كنواب كورد بحثنا مع دولة القانون هذا الموضوع، وابلغناهم بأن قرارا كهذا سيكون له تأثير سلبي على العلاقات بين الجانبين ". وبشأن امكانية عدم تنفيذ الضباط الكورد القرار في حال صدوره، قال النائب شوان محمد:" نسعى لارغام الحكومة على التراجع عن اصدار هذا القرار، ولكن في حال اصداره فسيكون لنا كلام اخر". وبشأن نقل اللواء فاضل برواري القائد العسكري لقوات مكافحة الارهاب في العراق الى منصب مستشار رئيس جهاز مكافحة الارهاب، اكد النائب عن التحالف الكوردستاني ان الاخير ذكر بانه طلب نقله من منصبه، الا ان المعلومات الواردة تشير الى اقالته من منصبه، وهو ليس المسؤول الاول في جهاز مكافحة الارهاب بل هو مجرد قائد في هذا الجهاز.
البحث في شؤون وتقاليد الايزدية أصبح جزءاً من اهتمامات الكثير من الكتاب والباحثين في العالم، والجامعات العلمية ايضاً لمنح شهادتي الماجستير والدكتوراه الى الطلبة عن ماهية الايزدياتي وتاريخ الايزدية ، واخيراً كتب الدكتور نهرو زاكروس ملخص بحثه عن (الايزدية في ارمينيا) وهي اطروحة (دكتوراه) في جريدة رووداو (الحدث) العدد (91) الخميس 14/4/2011 التي تصدر في اوروبا باللغة الكردية، في الصفحة الاولى بالملون صورة كبيرة لعزيز تموان الملقب (عزيز عمر) ، مؤسس ما يسمى (حركة القومية الايزدية) وهو على فرس يحمل راية الايزدية وهي من لونين الاحمر والابيض. ويعتقد عزيز بان الايزدية من الاصول الهندية، ولغتنا ايزداتية، وديننا شرف الدين. ويصدر جريدة (ايزيدخانة) بدعم من الدولة، واجرى الباحث حواراً مطولاً معه. هنا يؤكد الباحث زاكروس: في تعداد سنة 2001، من مجموع تعداد الايزدية البالغة (41000) نسمة في ارمينيا ، سجل منهم (1000) الف شخص فقط قوميتهم (الكوردية) بينما الباقون سجلوا في حقل القومية (ايزدية) ليس من عادتي الرد على ما يكتب في الصحافة عن الايزدية، ولكن بناءً على طلب مجموعة من الاخوة الكتاب القدماء في دهوك، كتبت هذا الرد السريع، لانهم استعاضوا حينما قرأوا المقالة ، اسباب الهجرة الى ارمينيا: بدأت الهجرة منذ بداية القرن الثامن عشر بشكل طفيف ، ولكن ازدادت هذه الهجرة في سنوات 1827 – 1845 ، حينما نزحوا عشائر (حسنا، سيبكا، زقوريا) من (البشيرية، سيرت، ميردين، الجزيرة). 1- نتيجة الحروب المستمرة بين الروس والترك، وخاصة اثناء الحرب العالمية الاولى مناطق الايزدية اصبحت مسرحاً لمعارك بين القوات الروسية والتركية والانكليزية. 2- زيادة الضرائب، 3- حدوث المجاعة ، ومحاربتهم دينياً، وتعاطف الايزدية مع الروس لانهم ذاقوا المرارة من الترك 4- احتلال بعض مناطق الايزدية من قبل القوات الروسية، وتعاونهم مع الروس، بعد الانسحاب الروسي ، قد ادت الى هجرة الكثير من سكان المنطقة، ثم محاربة الترك لبقية المواطنين مما حدثت مشاكل واصطدامات بين الايزدية والقوات التركية ، فحدث ما حدث من عواقب وخيمة ترتب على الايزديين من قتل ودمار وحرق المحاصيل، واخذ الفتيات عنوة، 5- زرع بذور الفتنة بين العشائر الكردية والايزدية. 6- لكون الايزدية والارمن كانوا من الاقليات المضطهدة في الدولة العثمانية، لذا احتضنهم الدولة الارمنية، وقدموا لهم العون. نتأمل قليلاً ونعود الى الماضي القريب حينما كانت ارمينيا ضمن جمهوريات الاتحاد السوفيتي ، هؤلاء الايزدية ماذا قدموا لقوميتهم الكردية ولغتها وآدابها .... 1- هم اول من بدأوا بنشر الثقافة والعلوم الكوردية قبل غيرهم من الكورد. 2- نشر علم الكوردولوجي. 3- اساسيات دراسة القواعد للغة الكردية تمت على يد الاساتذة (عرب شمو، قناتىَ كوردؤ، حاجي جندي، جاسم جليل....الخ) 4- جريدة (رييا تازة) تصدر باللغة الكوردية (نصف شهرية) منذ 1930 م في اريفان عاصمة ارمينيا ، وظهرت هذه الصحيفة بحروف لاتينية من عام1930 الى 1938 (612 نسخة)، وصدرت بعدئذ بحروف (سلافية)، منذ عام 1955 بلغ (نسخها المطبوعة) أكثر من 2500 نسخة. 5- اذاعة اريفان تبث برامجها باللغة الكردية منذ سنة 1955م، ولحد الان. ترأسها: جليل الجليل(1955- 1957) ، خليل مرادوف (1957-1981م) ، احمد كوكي (1981- 1994م) ، كرم صياد (1994- لحد الان) والقسم باكمله تحت اشراف عائلته، وقد عمل فيها الكثير من المبدعين لسنوات طويلة ميكائيل رشيد( 1925- 1982م) ، شكو حسن (1928- 1976)، عمريك سردار، وزير اشو، ميراز عفدو، بري محمود، حمو رزكو، د. نورا جواري، جميلة جاسم (مواليد 1940)، عكيد جمو، تيتال عفو، تيمور خليل اشخان ارسلان، حسن محمود، جمال يوسف، د. توسن رشيد اورديخان جليل (1932- 2007م)، مكسيم خمو، ازنيفا رشيد، سيفي عفدو، كوليزار جاسم،زينا ايفو، لوسيكا حسين، تيتال كرم، ليلى كرم 6- الصحافة والاذاعة الكردية في اريفان كانت لها دور نشيط في دعم وتنشيط الحركات الكوردية التحررية، وخاصة حركة ملا مصطفى البارزاني. 7- ابناء هذا الشعب كان لهم دور فعال في احتضان مناضلي الكورد بقيادة البارزاني الخالد حينما وصلوا الى الاتحاد السوفيتي. 8- لم يتأثروا باللغة الارمنية، بل كانوا يشجعون الادب الكردي ونشروا مجموعة كبيرة من الكتب باللغة الكردية، 9- انتاج أول فلم كردي (زةرى) سنة 1928 في ارمينيا. 10- اصدار اول رواية كردية (الراعي) لـ (عرب شمو 1897- 1978م) في سنة 1935 11- منذ سنة 1962 اصبحت مادة (الكوردولوجي) مادة رسمية تدرس في مدارس الايزدية في ارمينيا، في حين لسنة 1990 ، كانت جميع مدارس محافظة دهوك تدرس كافة موادها باللغة العربية. 12- وجود معهد تخصصي للغة الكردية (ضمن اللغات الهندو ايرانية ) وكانت تمنح شهادات الماجستير والدكتوراة في اللغة والادب والفلكلور الكردي، وكافة اساتذة جامعات العراق في المجالات المذكورة هم من خريجي هذا المعهد.من امثال (د. مارف خزنةدار، شكور مصطفى، د. كوردستان موكرياني، د. عزالدين رسول.... الخ ) 13- في سنة 1936 اعد حاجي جندي وامين عبدال كتاب بحجم كبير من (640) صفحة بعنوان (فلكلورى كورمانجا – فلكلور الاكراد)، وحينما اطلع عليه الشهيد قاضي محمد رئيس جمهورية مهاباد الكوردية،، قال: (هذا هو قرآننا)، والجدير بالذكر ان البروفيسور حاجي جندي (1908- 1990م) عرب شمو لديه (105) نتاج من الكتب عن الادب الكوردي 14- هناك مجموعة من المؤرخين الكبار قضوا جل عمرهم عن التاريخ الكوردي امثال ( البرؤفيسور شاكر خدو محو (1930- 2007م) لديه (14) كتاب عن الكوردلوجي ونشر اكثر من 100 مقالة عن التاريخ الكوردي ، والبروفيسور جليل الجليل لديه مجموعة من المؤلفات عن تاريخ الشعب الكوردي. سنة 1955م، تعرف بسنة الخير والبركة للثقافة الكوردية،وذلك لتنشيط اذاعة اريفان الكوردية وفتج قسم للغة الكوردية في دار الدراسات الارمنية، لاعداد مدرسي اللغة والادب الكوردي، ثم فتح قسم للغة الكوردية في معهد الاستشراق للعلوم في الاكادمية الارمنية وبدأ القسم بنشر المطبوعات والكتب الكوردية التربوية للعلوم الادبية الرصينة. ومن المبدعين في مجال الكتابة الادبية والتاريخ في ارمينيا نذكر منهم: احمد ميرازي، بابايىً كجل، امين عبدال، عتار شرو، جردو كينجو، وزير نادري، فريك اوسف (1934- 1997م) لديه (8) ديوان شعري، عسكر بويك، وزير اشو (مواليد 1934م)لديه (10) اعمال ادبية، قاجاغ مراد، اوسف بكو، مبكائيل رشيد،، شكو حسن، سعيد ايبو، سمو شمو ، باخجوعيسكو، عزيز عيسكو، جردو اسعد، رزا لي رشيد، شرف اشر، عكيد شمسي عسكر بوييك، شامل عسكروف، توسن رشيد، جركزي رش، كوردا ماد، عزيز كردنزري، عكيد احمد، فانيك علي خان، رزكان رجفي ، تورن اوسمان، باري بالا، باشا ارفورت، مجيد سليمان، جمال يوسف، سفيتلانا سليمان، زينا عمر، نادؤ خدو، محمودوف حليل جليل (مواليد 1936 )، علي عبدالرحمن، سعيد ايبو، ميرو اسد، خليل مرادوف (خليل جاجان) ، وزير عشو، عمريك سردار، عكيد خودو، احمد هبو، باباي كلش، سيما سمند، هامو رزكو، بريسك محو. حاجي جندي، جركز رش، وكنياز ابراهيم الف العديد من الكتب الادبية بينما قناتي كوردو (1909- 1986م) استطاع ان يؤلف كتاب ذوو جزءين عن ابحاث الادب الكردي الكلاسيكي والمعاصر ، واستطاع ان يؤلف (35) كتاب عن الادب اكوردي. هناك اسماء خارج نطاق الادب لكنهم انخرطوا في الوسط الادبي والتاريخي منهم: البروفيسور الطبيب الدكتور سعيد ايبو (1924- 1991م) وهو اول من الف الكتب الطبية باللغة الكوردية ولديه ست كتب عن الادب والشعر، الدكتور الاقتصادي عسكر بوييك، الدكتور الكيمياوي توسن رشيد، الدكتور الطبيب عزيز كردنزري، الدكتور الطبيب سمو شمو، واخرين اصبحوا ادباء وشعراء ومن ناحية الامثال والحيرانوك ابدع في هذا المجال جاسم الجليل (1908- 1998) وكارلين جاجان ومن الشعراء المشهورين شكو حسن و فريك اوسف (صهرحاجي جندي) زوجته (فريدة حاجي) واستطاعت هذه السيدة بكدها ان تطبع ديوانين لزوجها بعد وفاته لانه عندما كان حياً لم يستطيع ذلك . 14- في النصف الثاني من العقد الثلاثيني من القرن المنصرم حارب ستالين المثقفين الايزديين وغلق صحفهم وزج البعض منهم في السجون، وفصل آخرين من الوظيفة، لكنهم لم يتخلوا عن النشر والكتابات باللغة الكردية. إذ لابد ان نبحث عن الاسباب التي ادت الى تغيير افكار هؤلاء الايزدية القاطنين في ارمينيا ، واستناداً الى تحليل واقعهم السياسي والاجتماعي، نوجزها بالاسباب التالية: 1- سياسة حكومة ارمينيا المعادية للكورد ولغتهم. 2- اشتراك الكثير من الكورد المسلمين في تركيا في حملة ابادة الارمن، مما جعل اسم الكورد غير مرغوب لدى الحكومات الارمنية المتعاقبة. 3- جل الايزدية القاطنين في ارمينيا هم مهاجرون من تركيا ودخلاء على ارمينيا، لا يستطيعون مقاومة سياسة الدولة، وسياسة الدولة تؤكد على عدم ذكر قوميتهم يالكوردية. 4- البعض من الايزدية هاجروا تركيا وتركوا اراضيهم ومساكنهم، بسبب ضغوطات من قبل بعض العناصر والعشائر الكردية المسلمة، لذا يحملون الحقد والضغائن تجاههم ، وكرد فعل لا يسجلون قوميتهم (كردية). 5- نشوء حركة الايزدية بقيادة عزيز عمر الداعية الى القومية الايزدية بدلاً من القومية الكردية، وهذا يعود الى تنشيط الحركة من قبل الدولة بالدعم المالي والمعنوي بفتح مقرات لها واصدار جريدة (ئيزيدخانة) ، وحث الايزدية بعدم نشر قوميتهم (كردية) باعتبار الايزدية دين وقومية. 6- نظراً لسوء حالتهم المعاشية ، فان المنظمات التبشيرية تحول وتجول بينهم من اجل اطعامهم برغيف خبز ، مقابل تركهم الديانة الايزدية ، وهنا يؤكد الباحث د. نهرو : قرية جكو تقع في منطقة تالين كانت تعداد القرية (100) عائلة في عهد الاتحاد السوفيتي ، لكن نتيجة الظروف المعاشية الصعبة لم يبقَ منهم سوى (16) عائلة هاجروا ارمينيا بحثاً عن المعيشة، بينما سكان قرية (عمرى تازة) في منطقة اباران (الكزى) شمال اريفان العاصمة (35%) منهم اصبحوا انجليين، هؤلاء يفقدون هويتهم الدينية الى المسيحية والقومية الكردية الى الارمنية. 7- الايزدية يقطنون في ناحية تالين في الغرب (سبع قرى)، وفي الجنوب الغربي من اريفان يعيش اأكثر الايزدية في منطقة ارمقير، لكنهم لا يقطنون في قرى خاصة بهم بل يعيشون مع الارمن، ومنظمة (ياهوا) الانجيلية فعالة هناك، تحاول كسبهم بشتى الوسائل الممكنة. اما ادعاءات عزيز عمر بعدم وجود علاقة بين الكورد والايزدية، نسأله الاسئلة التالية: 1- ماهي لغة الايزدية ؟ اليست اللغة الكوردية؟ 2- هل بالامكان ايجاد الفوارق بين الكرد المسلمين والايزدية من حيث العادات والتقاليد والاغاني الفلكلورية والملابس والمأكل؟ 3- هناك تاريخ مشترك بين هؤلاء الايزدية والكورد المسلمين في موطنهم الاصلي في تركيا قبل الهجرة, ام إنك تنكر ذلك؟ 4- اليس النصوص الدينية الايزدية باللغة الكردية؟، ام لديك نصوص جديدة باللغة الارمنية؟ كيفية حل المشكلة: 1- ارسال ( اصحاب العقول النيرة وليس اصحاب الصدور الواسعة) كمحاضرين من الايزدية في العراق الى ارمينيا، وباستمرار، لالقاء المحاضرات الثقافية والدينية في مراكز المجتمع المدني. 2- تخصص جامعات اقليم كوردستان مقاعد للطلبة الايزدية في ارمينيا وجورجيا، والجدير بالذكر، هناك اعداد هائلة من طلبة تركمان العراق في تركيا، تخصص لهم سنوياً مقاعد دراسية يدرسون على نفقة الدولة التركية، وكذلك الطلبة من فلسطين في جامعات الوطن العربي يدرسون على نفقة الدول االعربية. 3- ارسال مساعدات انسانية من اقليم كوردستان الى اصحاب الدخل المعدوم. 4- ايجاد فرص العمل لهم في اقليم كوردستان. 5- على المثقف الايزيدي العراقي ايجاد العلاقات مع هؤلاء الايزدية عبر وسائل الميديا المتعددة وخاصة (الانترنيت)، 6- فتح مراكز ثقافية من قبل منظمات المجتمع المدني في اقليم كوردستان في قرى الايزدية في ارمينيا. 7- على السلطة الرابعة عدم تضخيم الصورة ، ولا اعتقد بان حركة عزيز نشطة الى هذا الحد، بالرغم من تعاون السلطة معه، وان عدد الايزدية في ارمينيا يتجاوز 250 الف نسمة، وهذه بعض الاحصاءات البسيطة: جاء في دراسة المستشرق الروسي ف. ف. مينورسكي (الاكراد ملاحظات وانطباعات) ، كان عدد اكراد يريفان وفارس في سنة 1910، (125) الف نسمة منهم (25) الف نسمة ايزديين. واظهرت في احصاء 1926م ان 14523 ايزدياً يعيشون في الاتحاد السوفيتي، منهم 12237 في ارمينيا وهم يعدون 80% من نفوس الكورد في ارمينيا، و 2262 في جورجيا، وقبل انهيار الاتحاد السوفيتي السابق كان في ارمينيا حوالي 90000 ايزيدي و 75000 في جورجيا ، ولكن نتيجة الهجرة انخفض العدد الى الثلث وجلهم يعيشون في تفليس وحالتهم المعاشية سيئة للغاية ، معتمدين على الاجر اليومية ويبيعون بعض المنتجات اليدوية مثل الجواريب والملابس في سوق مدينة تفليس وباسعار متدنية .وتعتمد بعض الاسر على ابناءهم المهاجرين الى اوربا. وجاء في دراسة بعنوان الكورد السوفييت: ماضيهم وحاضرهم ترجمة واعداد بيان كريم (الثقافة الجديدة العراقية) 1990، ص 226و227، أن الاكراد جاؤوا من كوردستان تركيا وايران في نهاية القرن التاسع عشر وبعد الحرب الروسية – الفارسية الاولى لكي يستقروا في مناطق ما وراء القفقاس مع الاذربيجانيين والارمن والجورجيين وكان عددهم نحو نصف مليون نسمة. وحسب احصاء سنة 1989م عدد الاكراد في ارمينيا وجورجيا من 300- 500 الف شخص ، علماًً ان الايزدية يشكلون اكثر من 80% من الكرد والبقية مسلمين. اما في جورجيا، اكد الرجل الدين الايزيدي (تنكيز باكويان) للرئيس الجورجي ساكاشفيلي: ان الديانة الايزدية والايزديون لا يشكلون أي خطر بالنسبة للسلطة في جورجيا لان الايزدية ليست ديانة تبشيرية، ومن جهة اخرى قال باكويان: ليس لهم اية سلطة لا محلية ولا داخل الحكومة بل اصبح الكورد هدفاً للمعاملة القاسية من قبل كبار المسؤولين الحكوميين قي جورجيا، وليس لدينا مكان للعبادة في جورجيا ، وتحاول السلطات الحكومية أخذ المزيد من الاموال من الكورد مقابل قطع اراضي . بالرغم من العلاقة الحسنة بين اقليم كوردستان العراق وجورجيا، لكن لم تتغير سياسية الحكومة الجورجية تجاه الاقلية الكوردية ذات الاغلبية الايزدية لديها، فنتيجة سوء الاوضاع الاقتصادية وسياسة التميز من قبل الحكومة الجورجية، فقد طلب أكثر من (4000) مواطن جورجي فقط في عام 2009 اللجوء في بولندا، أي اكثر بعشرات المرات من الثماني الستوات السابقة، واكد المركز الاوربي لحقوق الاقليات بان 90% من طالبي اللجوء قي بولندا اغلبهم من الايزديين ، وان البطالة والحالة الاقتصادية الصعبة والتمييز السائد في المجتمع الجورجي تجاه الايزديين كان من الاسباب الرئيسية التي دفعت بالايزديين الى بيع ممتلكاتهم والهجرة الى اوربا.
لقد عانت المرأة على مر العصور من الحصار الجسدي بخلاف الرجل وكانت دائماً مراقبة في حركتها وكلامها وطريقة مشيها بالإضافة الى علاقاتها وأصبح لهذا تأريخ عريق ليس له أية علاقة بأي دين أو تعاليم سماوية بدليل أن طريقة ( الوأد ) عُرفت ما قبل الإسلام وهذه الطريقة إتبعها الهنود أيضاً فكثير من القبائل الهندية كانت تأمر بدفن المرأة حيَة مع زوجها في حالة وفاته أي أن حياتها موقوته بحياة زوجها , كذلك الحال في قارة أُوربا في القرون الوسطى حيث كانت الكنيسة خلافاً للتعاليم المسيحية تأمر بالرجم بالحجارة حتى الموت أو الحرق بالنار للمرأة التي يُعتقد بأنها ( زانية ) أو متشابكة العلاقات . إن المجتمع العربي لا زال يمارس طريقة ( الوأد ) وبأشكال مختلفة ويبارك هذا القانون المحلي حيث يتساهل في الحكم وأحياناً لا ينفذه , ويخرج بعدها القاتل مرفوع الرأس مباركاً من قِبل المجتمع والأقارب . لو حللنا أسباب هذه الظاهرة الخطرة لرأينا أن حُب الملكية هو ما يدفع الذكر الى إلغاء حياة الأُنثى التي تذهب الى مالك آخر , والرغبة في المُلكية هذه لا تفرق بين عنصر وآخر فكثير ما نقرأ عن رجال من عنصر صيني أو هندي أو أُوربي قد قتلوا زوجاتهم أو صديقاتهم لعلاقات ثنائية , وما يتميز به المجتمع العربي إن الثأر للشرف يمتد الى الأخوات والأقارب . لو شرحنا الأسباب الموضوعية لهذه الظاهرة سنجد أن أسبابها متشعبة وعميقة تتوزع ما بين الثقافة الذكورية العامة للعالم وضعف المرأة الجسدي والسلطة الأبوية التي تتحكم بمصير نساء العائلة , حاجة المرأة الإقتصادية بشكل عام للرجل وخاصة المرأة الآسيوية والأفريقية , الزواج المبكر وفارق السن بين الزوجين , الأُمومة المبكرة والإرتباط القسري بألزوج بسبب غريزة الأمومة والرغبة في الإحتفاظ بالأطفال , الإتجاه العام للرجل الى المسكرات والمخدرات في حالة الفشل الزوجي بينما الإتجاه الى المسكرات هو إقل لدى النساء , فتقوم المرأة بتفطية هذا الفشل بالبحث عن العلاقات البديلة . إن كل هذه الأسباب تبدو كدعائم قوية لكن الهرم الأكبر فيها هو ( نزعة التملك ) والتي تدفع أي رجل مهما كانت جنسيته الى الإعتقاد بأن زوجته وأطفاله هم ملك مسجل له شخصياً وأن أي إعتداء على هذه الملكية هو دافع قوي للإنتقام الدموي . أنا لا أدعو للعلاقات الثنائية والمتشابكة أو الى التهديم الأُسري لكني أُحلل أسباب هذه الظاهرة والتي لا يمكن أن تُحل إلا ببناء أُسري متين يتصل بحرية الإختيار وإرتفاع المستوى الثقافي والإجتماعي والأخلاقي لدى المجتمع , وهناك حقيقة واحدة وهي أن إعطاء المرأة الثقافة الإجتماعية والكفاية المادية سيجعلها تتجه الى النزاهة في علاقاتها الخاصة والعامة . إن المجتمع العربي كان دائماً ظالماً في عطائه للمرأة وفي عقابه فهو قد حرمها من كثير من الحقوق الإنسانية وأحاطها بالشك والرقابة وكأنه يعلم مُسبقاً أن ما منحها لن يحصد سوى الجهل والإنحطاط الإجتماعي , وأكثر من هذا فإن مجرد شك أو وشاية أو أحياناً مرض عضوي يكفي لقتل هذه المرأة أو تلك وبفرح رجولي مريض . إن الكثير من الفتيات في المناطق العربية الريفية والموبوءة والتي تنتشر فيها أمراض مثل الأكياس المائية أو الديدان المعوية بإختلافها يُقتلن بعد أن تنتفخ بطونهن من جراء الإصابة بالأكياس المائية أو الديدان المعوية وبدون تعريضهن للفحص من قبل الطبيب لمعرفة سبب إنتفاخ بطونهن ويُعرف ذلك بعد موتهن . إن البيئة العربية المحاصرة أخلاقياً والتي بنت جداراً فاصلاً ما بين عالم الرجال وعالم النساء كثرت فيها العلاقات الجنسية الشاذة وتواجدت حالات من الإعتداء الأُسري الجنسي على الفتيات الصغيرات من قِبل أحد أفراد العائلة والأقارب وأحياناً من قِبل الأب أو الأخ وكان هذا ينتهي دائماً بالقتل حال حصول الإعتداء خوفاً من الفضيحة والإستنكار الإجتماعي , إن الثورة الهرمونية لدى بعض الشباب العربي ومع وجود الحصار الإجتماعي تجعل هؤلاء الشباب لا يلتقون إلا بأخواتهم أو قريباتهم فيتجهون بغريزة عمياء نحو هؤلاء الفتيات ويجري التخلص منهن وبطرق شنيعة بعد الإعتداء مباشرة , وتستمر أحياناً حالات الإعتداء الى حين وضوح النتائج . إن الذكر العربي وبسبب النظرة الدونية للمرأة ولأجيال طويلة لم يجد في المرأة سوى أداة للمُتعة والإنجاب وتبقى ملكية خاصة له طيلة حياته . لايكفي للمجتمع العربي أن يزداد وعيه الثقافي والعلمي والإجتماعي بل يجب أن يغطي هذا المجتمع حاجات أفراده وخاصة النساء والأطفال فكثيراً ما تتجه ارامل الحروب الى مزاولة الدعارة لإطعام أطفالهن ويساهم التدهور الإقتصادي في طرق هذا الباب . وبموازنة الأسباب جميعها أجد أن العُرف الإجتماعي العالمي والثقافة الذكورية والتي تسود حتى الدول المتطورة قد جعلت قتل المرأة هو الحل الأمثل في حالة خيانتها للمالك . إن قيمة ( الشرف ) هي قيمة إجتماعية عظيمة لكنها نسبية ومتغيرة أما قيمة الملكية الفردية فهي تعمل مع قيمة الشرف لخلق المبرر المقنع للكثير من جرائم الشرف , ويذكرني هذا ببيت الشعر العربي القديم لا يسلم الشرف الرفيعُ من الأذى حتى يُراقُ على جوانبه الدمُ وأنا لا أدعو طبعاً الى الإباحية الأخلاقية بل أدعو الى تطوير المرأة عقلياً وروحياً وإعطائها الحرية الكاملة للإختيار وهي في هذه الحالة ستكون مسؤولة عن سلوكها الأخلاقي سلباً وإيجاباً مسؤولية كاملة أمام نفسها وأمام مجتمعها الذي ستُرفض فيه .
ادم، رجل تجاوز الستين، وتمتع بكل ملذات الدنيا من مال ونساء وبنين، وخرج عن أمر ربه فعاقر الخمر وضاجع عدد لا حصر له من النساء، وقتل على رأس كل عشر سنوات من سنى عمره نفسا بغير حق، رغم انه لا حق فى قتل النفس! ادم كان يكذب ويرابى ويتملق وغايته دائما تبرر وسيلته. ادم مات، وارتفع الى السماء، ليقابل ربه، ويمسك كتابه بشماله ليجد انه سوف يخلد فى الجحيم، ادم تقبل العقاب فهو كان يدرك تماما انه لابد من عقاب إن آجلا أو عاجلا، إلا أن ما لم يروقه أو يقنعه، انه عاث فى الأرض فسادا لستة عقود فقط، فكيف به يعاث به ستة مليارات من السنون أو يزيدون! فكرة الجحيم والعذاب الخالد المقيم لا تتفق بأى حال من الأحوال وجلال الله وقدرته على العفو عند المقدرة، فكرة تعذيب وحرق وكى وشى البشر الخطائين لا تستقيم ورحمة الله القوى المستغنى، الحرق والكى والشوى وإعادة إنضاج الجلود يستحيل أن يخرج إلا عن عقل نازى، يستمتع بالتعذيب، ولو كان الله يفعل، فلا حرج ولا جناح على هتلر. الله عند المؤمنين، خلق البشر أجمعين، وقدر لهم أعمارهم وأرزاقهم، اى انه يعلم كل العلم، من سيفعل ماذا، وعليه فلا حاجة له، إن ترك من يفعل ماذا، أن يؤاخذه عليه بتلك الصورة، ربما يكفى أن يؤاخذه عليه بعدد سنين شقاوته، فيحرمه من رضاه عنه ولقاؤه ونعماءه ستون أو خمسون أو سبعون عاما، ثم ينظر فى أمره بعد ذلك، أما أن يحق القول على الله أن يملئن جهنم من الناس، فمن ذا الذى يحقق الله؟ وكيف؟ ولماذا؟ أنا احترم الحياة، حتى لو كانت حياة نملة، وربما لا استاء منها لو قرضتنى أو عبثت ببيتى أو غذائى، وربما أساعدها لما أجد بحياتها من جد وصلابة، فكيف بالله وهو من خلقنى بيديه ووضع بى من روحه وقذف بقلبى من رحمته، ألا يحترم حياتى وجسدى وحتى ضعفى وضلالى، كيف بالله الخالق العالم القوى المستغنى المستعفف، ألا يغفر ويعفو ويصفح، كما أنا الإنسان أعفو واغفر واصفح. انا أحب الكلاب والقطط، ولا اصدق ذلك الهراء عن أن البيت الذى به كلب لا تدخله الملائكة، فما المزعج لهذا الحد فى الكلاب حتى تتحاشاهم الملائكة, وماذا يضير الملائكة لو شعر بوجودهم كلب؟ الكلاب والقطط أحيانا تفسد ملابسى وأثاث منزلى رغما عنها ودون قصد منها، وأحيانا تؤذينى وهى تداعبنى، فتجرحنى أو تقضم يدى، وليس ذلك مدعاة على الإطلاق أن امثل بها أو أعذبها أو أتفنن فى ترويع جسدها. الله خلق الإنسان فى أحسن تقويم، ثم وبدون مبرر ومنطق وحاجة وسبب، رده أسفل سافلين، اى تناقض وخرف هذا الذى يستحيل إن يخرج عن عقل الله، كيف يخلقه فى أحسن تقويم ثم يردده أسفل سافلين! وما حاجة الله لهذا التناقض والسفه والتسفيه! وما حاجته أكثر لكى يسأل جماد، هل امتلأت؟ فتقول هل من مزيد؟ لو أننى اقرأ لطفل فى السابعة عن قصة رجل يقول ويفعل ذلك، لنظر إلى الطفل واعتبر الرجل ضعيف أو مجنون. الله يمكنه بمنتهى البساطة كما خلق، إن يعفو ويصفح ولا يعاقب أو يعذب، الله بمنتهى البساطة يمكنه إن يجعل الموت نهاية لكل جبار عتيد، وكفى به شقاؤه وشقاوته فى الدنيا، فكيف بالله إن يقتدى بالجبار العتيد، فيعذب مثله، ويحرق مثله، ويكوى مثله، كيف يعاقبه ويفعل مثله، وما الفارق بين العبد الجبار والله الجبار حينذا! وربما ينادى احد بأن الجزاء من جنس العمل، ولكن ذلك ينطبق على البشر وبعضهم البعض، ولا يمكن ولا يجب ولا يجوز إن ينطبق على الله، فالبشر محدودون بحياتهم وباختياراتهم، أما الله فهو من خلق وهو من عرف وهو من كان بإمكانه ألا يخلق أو كان بإمكانه أن يقبض حياة الحجاج وستالين وهتلر قبل أن يتمادوا فيما يفعلون. الحجاج وستالين وهتلر لا يختلفون عن الله شيئا سوى أنهم عجلوا بعقابهم وعقوبتهم فراحوا يعذبوا الناس ويحرقوهم ويدقوا أعناقهم مباشرة ودون انتظار لآخرة أو دون انتظار لوقت ربما يثوبوا فيه لرشدهم ويرجعوا عن غيهم الأمر الذى معه لن تعود حياة من حرق وعذب ودق عنقه فكيف يسامحهم الله ويغفر لهم بعد أن صنعوا ما صنعوا وكيف يسامح الله نفسه بعد إن تركهم يصنعوا ما صنعوا! الجحيم فكرة فى منتهى القسوة ويستحيل إن تتفق مع الرحمة المفترضة فى الله ويستحيل أن يستقيم عقل الله وكل تلك السادية والتلذذ بالتعذيب وكل كلمات وآيات القتل والتعذيب خرجت من رجل اختلط عقله ويستحيل أن تكون قد خرجت من عقل الله. الله لا يجب إن يأخذ أحدا عليه حق ويرغمه على التعذيب، الله ليس متعهد أنفار فيسأل النار هل من مزيد ويشحن إليها مزيدا من الأنفار، الله لن يضع قطرة من روحه فى جسد إنسان ثم يضعه تسعة أشهر فى جسد آخر ثم يضعه ستون سنة على الأرض ليتلذذ بتعذيبه بعد ذلك فى مكان أحمق إن دل فلا يدل الا على جنون وسادية. الله ليس ستالين أو هتلر حتى يرسل من يعذب ويسكت عن من يتعذب وينتظر حتى الساعة حتى يعذب من عذب، الله ليس اخرق حتى يعذب شاة قرناء لا تعقل أو تفهم لمجرد أنها ناطحت شاة جلحاء، الله لم يخلق الناس ليصمت على تعذيبهم، ثم ينتظر حتى يتسلى بتعذيبهم، الله لابد إن يكون خياره فى الجاهلية كخياره فى الإسلام. الجحيم فكرة تنسف صفة الرحمة من الله، الله لا يجب إن تنزع عنه تلك الصفة باسم الكهنة والأنبياء والدجالون، الله كما ورد ذكره فى القران شخص مزدوج ومتناقض وسادى ولا يخرج عن كونه زعيم جاهلى وعصبى وقبلى، الله لا يمسك بعصا وجزرة، ولا يجب ولا يجوز ولا يمكن إن يفعل. الله بدون كل ذلك الهراء المقدس ربما نلتمس له العذر ونرجو منه العفو عند المقدرة ونجد به عزاء عن حياة دنيا قد تشق علينا أو على بعضنا، الله من غير حديث الخرافة والدجل المقدس والرجم بالغيب ربما يتسق وإيمان المؤمنين وعزاء المنتظرين وأمل الآملين.
من اصدارات (مركز زين )صدر للكاتب شاخوان عبدالله صابركتابه الموسوم /رفيق حلمي دراسة تاريخية في نشاطه السيسي والثقافي /يقع الكتاب في 273 صفحة من الحجم المتوسط.قسم الباحث (شاخوان الرسالة الى اربعة فصول تابع خلالها حياة رفيق حلمي السياسية والثقافية والنشاطات التي قام بها في كل مرحلة يتناول الفصل الاول دراسة سيرة رفيق حلمي ونشاطاته السياسية في فترة حكومة الشيخ محمودالاولى في عام (1918-1919)الى جانب اصله ونسبه ونشأته ودراسته وتكوينه الاجتماعي . وركز الفصل الثاني على التطورات السياسية في كوردستان العراق ما بين 1919 -1937 مع دراسة وبيان دور رفيق حلمي في الاحداث والتطورات التي شهدتها الساحة الكوردستانبة والعراقية . .في الفصل الثالث يتناول الباحث نشاطات ومواقف رفيق حلمي السياسية بين عامي1939/1960). والتي تمثل المرحلة الحساسة والمهمة في تاريخه السياسي. في هذه القراءة سنتناول الفصل الرابع الذي خصصه الباحث لدراسة نشاطات رفيق حلمي الثقافية خلال 1911-1960 ابتداء من بواكير حياته الثقافية ونشاطه في حقل التربية والتعليم واسهاماته في مجال النقد والترجمة ونشاطه الصحفي ودوره في النوادي الثقافية في العهد الملكي والجمهوري والاشارة الى مؤلفاته وكتاباته في الصحف والمجلات . عن بواكير حياة رفيق حلمي الثقافية يقول الباحث /شاخوان/: تعود بدايات الحياة الثقافية لرفيق حلمي الى سنوات شبابه الاولى ونمت مواهبه الادبية بالتزامن مع ممارسته للعمل السياسي والتنظيمي وهذا يعني ان البدايات الاولى لكتابات حلمي كانت باللغة التركية. وعن سبب الكتابة باللغة التركية يقول حلمي في مذكراته (في الخامسة عشرة من العمر وعندما كنت ما ازال في المرحلة المتوسطة بدات بممارسة الشعرولكن كانت الدراسة انذاك في العراق باللغة التركية لذا كتبت الشعر باللغة التركية). مضمون الاشعار التي كتبها حلمي في مطلع حياته الادبية غلب عليها الطابع العاطفي والغرامي . وعندما كان حلمي في الاعدادية الملكية في السليمانية كتب قصائد عدة باللغة الكورديةوعرضها على استاذه (زيور)لتقييمها. اما عن نشاطات رفيق حلمي في حقل التربية والتعليم يقول الباحث : احتل حقل التعليم والتربية موقعا متميزا في حياته فقد كان حلمي مربيا خدم التعليم في حياته الوظيفية فقد تقلد وظائف مرموقة في هذا السلك منها مفتش ومفتش اختصاصي ومدير للمعارف في عدد من الالوية العراقية فقد كان حلمي مدرسا ناجحا لمادة الرياضيات وخلال عمله عمل بجد واخلاص من اجل اعداد جيل واع لمهامه الوطنية والقومية لا سيما في اثارته مواضيع وطنية الهبت الروح الوطنية لدى الطلاب داخل الصف . ومما يسجل له في هذا المجال هو انه من اوائل المثقفين الكورد الذين فكروا في تاليف وترجمة الكتب المنهجية للمدارس كما انه شجع الشباب الكورد على الاستمرارفي الدراسة وحثهم على اكمال الدراسات العليا وقدم التسهيلات الكثيرة لبعضهم للحصول على المقاعد الدراسية خارج البلاد. ***مساهمات حلمي في مجال النقد والترجمة : وعن دور رفيق حلمي في وضع الحجر الاساس للنقد الادبي الكوردي يقول الباحث في المبحث الثاني : مما يسجل له في هذا الصددهو اصداره لكتاب (شعرو ادبياتي )(الشعر والادب الكوردي بجزئيه )والذي يتضمن دراسة مفصلة حول حياة وتحليل النماذج الشعرية للشعراء (زيور ،دلدار،سالم) وتعد مساهماته في هذا المجال بداية لظهور النقدالادبي الكوردي على اساس المنهج العلمي حسب رأي المهتمين في هذا المجال . ***نشاطه في مجال الترجمة: يقول الباحث : اولى رفيق حلمي اهتماما واضحا بالترجمة ولعل معرفته لعدد من اللغات ساعده على ذلك . ومن اعماله في هذا المجال : -الجغرفية الاولية /وهو كتاب منهجي للصف الرابع الابتدائي الفه عزيز سامي ترجمه رفيق حلمي الى اللغة الكوردية بناء على طلب وزارة المعارف. -نا ميلكه ى كومه لايه تى / ترجمه من التركية الى الكوردية (كراس الاجتماعيات ). - خلاصه ى مسءله ى كورد / خلاصة المسألة الكوردية _روسته م / وهو عبارة عن رواية باللغة التركية قام حلمي بترجمتها الى اللغة الكوردية . -دراسة في الشعر الكوردي. كان هذا الكتاب بالاساس فصلا للكتاب الذي الفته كل من الادبية الفرنسية (لوسي بول ماركريت )والامير كامران بدرخانباللغة الفرنسية وقام حلمي بترجمة الفصل الاول باسم (دراسة في الشعر الكوردي(. -عمل رفيق حلمي محررا في جريدة (بانكي كوردستان )كما عمل رئسا لتحرير جريدة ئوميد استقلال التي احتلت موقعا متميزا في تاريخ الصحافة الكوردية . -كان عضوا في الجمعية العلمية الكوردية التي تاسست في شباط 1926. - انتخب عضوا في نادي الارتقاء الكوردي في 19 -20 مايس1930 . -عضو في جمعية النشر والترجمة والتاليف 1958وعمل نائبا لرئيس نقابة المعلمين العرقيين بعد قيام ثورة 14 تموز 1958 ونائبا لرئيس اتحاد الادباء العراقيين ملحقا ثقافيا للسفارة العراقية في اسطنبول عام 1959. بدأ رفيق حلمي بكتابة مذكراته بين عامي 1933/1934 حينما كان مدرسا في الموصل وانتهى من كتابة الجزء الاول من مذكراته في تلك الفترة لكن يبدو ان انشغاله بالامور السياسية وانتقاله المستمر في حياته الوظيفية من مدينة الى اخرى بين الحين والاخر ادى الى انصرافه عن اكمال مذكراته ونشرها ،اذ طبع الجزء الاول منها وصدرت لاول مرة في بغداد عام 1956.والجدير بالذكر ان مذكراته امتازت بالسهولة وقام حلمي بسرد المعلومات تاريخيا مستخدما الهوامش لترجمة عدد من الكلمات العربية والاجنبية الى اللغة الكوردية الى جانب التعريف بعدد من الشخصيات ،ويمكن القول ان رفيق حلمي يعد من الرواد الكورد الذين دونوا مذكراتهم وكشف حلمي في مذكراته مجموعة من الاسراروالخفايا والحقائق التاريخية في فترة حكم الشيخ محمودبامانة لشعبه . كما يتناول الباحث شاخوان الحديث عن مؤلفات حلمي غير المنشورة ومنها: -1 شعرلم /وهي عبارة عن مجموعة من الاشعار التركية لرفيق حلمي وقد سلم مسودة الكتاب الى مطبعة النجاح في بغداد عام 1924ودفع تكاليف طبع الكتاب مقدما الا ان الكتاب لم يطبع لان الموالين للسياسة البريطانية في السليمانية ادعوا بان رفيق قد نظم اشعارا يمدح فيها الاتراك وكان ذلك سببا لابعاده الى بلدة المجر الكبير عام 1924وعندما عاد الى بغداد عام 1926اعاد له احد الموظفين الكورد العاملين في المطبعة عددا من هذا الديوان الشعري . -2تاريخ صلاح الدين الايوبي / وفي مبحث اخر يتناول الباحث شاخوان التطرق الى بحوث ومقالات وقصائد رفيق حلمي المنشورة في المجلات والصحف (جريدة نجمة كركوك /جريدة اميد استقلال /جريدة زيان /مجلة كلاويز /مجلة شفق /صحف ومجلات اخرى . وعلاة على عمله فى المجال السياسي والثقافي ابدى رفيق حلمي من خلال حياته الوظيفية نشاطا اجتماعيا وانسانيا ملحوظا فقد ترأس اللجنة التي شكلها لجمع التبرعات لمتضرري الفيضانات في مدينة السليمانية عام 1957،كما كان عضوا في اللجنة التي تالفت في بغدادلمساعدة متضرري فيضان ناحية السعدية (شرق بغداد )وعضوا في جمعيات خيرية وانسانية اخرى منها :جمعية مكافحة التشرد وجمعية معونة الشتاء .
الأحد, 08 نيسان/أبريل 2012 11:29

محنة نوري المالكي : احمد موكرياني .

الكل يعلم كيف وصل المالكي الى كرسي الحكم في العراق كحل تراضي لإبعاد الدكتور إبراهيم الجعفري الذي كان مرفوضا من قبل الأكراد، ولم تكن لفترة حكم الجعفري اية إيجابية بل اشتد الصراع الطائفي والفساد الإداري. وان مراوغاته السياسية لم تنفعه في البقاء في الحكم لأنه يفتقد الى كريزما (قوة الشخصية وتأثيره على سامعيه) وان خطابته باللغة الفصحى لم تصل الى عامة، بل أن الكثيرين لم ولن يفهموا مغزى كلام الجعفري او تعبيراته. هناك مزحة تناقلها البريد الإلكتروني رويت كما استلمته "صرح كوردي من كركوك: اللي يشرح لي كلام الجعفري أتنازل له عن كركوك" هذا يدل على عقم خطابات الجعفري، لذلك كان الحل الوسط لإبعاد الجعفري هو أن يكون نوري المالكي رئيسا للوزراء ولم يكن مستعد او متوقع لرئاسة الحكومة وفي فترة حرجة جدا من تاريخ العراق. ابتلى المالكي بمستشارين ومساعدين ومن نواب حزبه فكلهم يعتبرون أنفسهم افهم واثقف واقدر على الحكم من المالكي. سألقي الضوء هنا على عينة معروفة التي تسئ الى المالكي والى الحكومة اكثر من أعداءه. الشهرستاني: يعتز الشهرستاني بنفسه كعالم فيزياء نووي وفيلسوف ويعتبر كل من حوله أميين وخاصة المالكي حامل لدرجة ماجستير في اللغة العربية، ويعتبر الشهرستاني نفسه اعور في مملكة العميان، إضافة الى غروره وكبريائه يأخذ قوته من المرجعية التي تسانده، فخرج من فضيحة الشركتين الرصينتين الكندية والألمانية دون محاسبة وضحى بوزير الكهرباء. ويلومه معظم الشعب العراقي على شحة الكهرباء الى سوء إدارته لملف الطاقة، فلا قوة او قدرة لوزيري الكهرباء والنفط وإنما هما بيدقان يديرهما الشهرستاني. فلا تمنح رخصة بناء محطة كهرباء مهما صغرت او ترخيص نفطي الا بموافقته، لذلك تبحث الشركات الأجنبية الكبرى في الطاقة (الكهرباء والبترول) الراغبة في بناء او الاستثمار في العراق الى من يوصلهم الى الشهرستاني كشرط للتعاون مع اي طرف عراقي، ولا يمكن لإي عراقي التواصل مع مكتب الشهرستاني الا عن طريق مكتب المرجعية التي تسانده، اي بمعنى آخر أن الشهرستاني هو الحاكم الاقتصادي الفعلي للعراق. فهو معطل لقانون النفط والمسئول الأول لمعاناة سكان العراق خارج إقليم كوردستان من ندرة الكهرباء، وأخيرا اثبت انه كذاب من الدرجة الأولى، عدى توثيق مغالطاته عند منح تصاريح البترولية بالعربية مناقضا لما قاله بالإنكليزية فهو الآن يدعي بأنه سيصدر الكهرباء في 2013، فأرجو أن يوثق الشعب العراقي هذا التصريح ومواجهته في 1 كانون الثاني 2014 أن أطال الله في عمره وعمرنا. وآخر تصريحاته السخيفة أن كوردستان تهرب النفط الى إيران وإيران حليفة حكومة بغداد، الكل يعلم وموثقة في وزارة النفط ومجلس النواب بأن كميات كبيرة من النفط تهرب من الجنوب الى إيران، فلماذا لا يتهجم الشهرستاني على إيران لتخريبها الاقتصاد العراقي من خلال عمليات تهريب النفط من الجنوب او كما يدعي من كوردستان، في الدول الأوربية يحكم على المشتري للمواد المسروقة بحكم اشد من السارق، آما في شريعة الشهرستاني فأن المشتري حليف يتغاضى عنه، فهل يبلع الشهرستاني لسانه عندما يأتي ذكر اسم إيران، فهل نسى ممثل المرجعية الدينية في حكومة المالكي حديث الشريف "إِنَّمَا هَلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ ، بِأَنَّهُ إِذَا سَرَقَ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ ، وَإِذَا سَرَقَ مِنْهُمُ الضَّعِيفُ قَطَعُوهُ ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ كَانَتْ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ لَقَطَعْتُ يَدَهَا "، عندما أثاروا موضوع ميناء مبارك الكويت لم يبقى واحد من شلة الحكم إلا وتهجم على الكويت واتهموا وزير الخارجية بتلقيه رشوة من الكويت فلماذا تصمت الألسنة الغيورة على العراق عندما يتعلق الموضوع بالحبيبة إيران. الشابندر: أن من يستمع الى مقابلات الشابندر والهدوء الغالب على أحاديثه يشعر بأن السيد الشابندر يطبق مبدأ التقية بكامل حذافيره فيناقض كل الوقائع المدعومة بالوثائق وبالتطبيق العملي وينكر تهميش اي طرف، مع علمه أن الحكومة تتحكم بكل مفاصل الحياة السياسية والاقتصادية والعسكرية وهو من المنظرين لحكومة المالكي بعد تنقله بين الأحزاب والتجاءه لمن هم في السلطة للكسب السياسي والمادي وآخر إنجازات الشابندر هي التوسط للحصول على العفو عن إرهابي وداعم للإرهاب ومؤيد للمجرم القذافي ضد الشعب الليبي ليأتي به ليستخدم خبرته لتأسيس جيش من الفرسان من جديد ليحارب كوردستان ومن مناظراته التقوية (التقية) يدعي جهرا بدعمه لاستقلال كوردستان ويعمل سرا لمحاربة كوردستان. فهذا المنظر الذي يرسم خارطة طريق لحرب أهلية كي يكسب من تجارة السلاح هو من اكبر أعداء المالكي قبل أن يكون عدوا وحاقدا على الأكراد وعلى مكونات وأطراف سياسية أخرى وربما ضَمٌنَ انتقاله التالي الى مجلس الأعلى او فيلق بدر بعد سقوط المالكي. حسين الاسدي: الحاكم بدون حكومة والوزير بدون وزارة والقاضي بدون قضاء ومع كل أسف هو نائب عن محافظة البصرة التي أنجبت الشيخ صباح الساعدي الذي يفتخر به كل عراقي لنزاهته وجرأته والمخاطرة بحياته لكشف الفساد الحكومي ولكن أظن أن حسين الأسدي أعماه الحسد والغيرة من شعبية الشيخ الصباح الساعدي ابن محافظته فبحث عن كيفية مواجهة شعبية الساعدي فلا يستطيع أن يهاجم فساد الحكومة وهو من كتلة رئيس الحكومة فأتخذ خط يميني عدائي هجومي ليكسب ضعاف النفوس وكي تسلط عليه أضواء السوداء بعد حجبت عنه الأضواء البيضاء من قبل الشيخ صباح الساعدي، فأنصح حسين الأسدي أن يستشير طبيبا نفسيا للتغلب على حقده وغيرته من الشيخ صباح الساعدي ليعود للطريق السوي بدل أن يساهم في إيقاد حرب أهلية التي عجز عن كسبها صدام حسين وحزب البعث. مريم الرئيس: مثلها مثل الشابندر انتقلت بين الأحزاب الى أن انتهت كمستشارة للمالكي وهي معروفة بلسانها السليط وعدم احترام أسيادها مجلس الرئاسة مما دفع المالكي الى أن يعتذر عن زلات لسانها. وكانت من الأوائل الأصوات التي أدانت نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وبروح عدوانية حقودة بعيدة كل البعد عن الواقعية وأخلاقية المهنة كونها درست المحاماة فعليها أن تنتظر المحاكمة قبل إدانة الهاشمي، ولكن الانتهازيون يزايدون بالتظاهر في الإخلاص لإخفاء انتهازيتهم وتناست تهريب حكومة المالكي لوزير التجارة الفاسد وغيره من الفاسدين ومحاولة رفيقها الانتهازي الشابندر من تبرئة إرهابي حقيقي ومجرم بحق الشعبين العراقي والليبي موثق بالصورة والصوت. حنان الفتلاوي: هذه الشخصية الغريبة التي لا تقل وقاحة عن مريم الرئيس فهي تنادي بمحاربة الفساد ولكن لإطراف لا تشمل حزبها او ربعها فلم تقل كلمة واحدة عن فساد وزير التجارة الهارب ولا عن أمين العاصمة ولا عن فضيحة الشركتين الرصينتين المفلستين للشهرستاني وتبرأت من التوصية الحصول النواب على العربات المصفحة، وهي أيضا مثلها مثل الشابندر تطبق التقية تدعي عكس ما تؤمن بها، فقد دعت في إحدى لقاءاتها وما أكثرها فهي تنافس اكثر الممثلات ظهورا في القنوات التلفزيونية "على السياسيين الكبار ان يترفعوا ويتركوا المهاترات لمراهقي السياسة الذين يبحثون عن اي فرصة للظهور أمام الإعلام وعلى الجميع ان يوحدوا جهودهم لحل مشاكل البلد بدل تأجيج الأوضاع التي سيستفيد منها من لا يريد للعراق خيرا" ونست إنها اكثر ظهورا أمام الأعلام من اي نائب آخر في البرلمان وإنها من المؤججات للخلافات الطائفية والقومية تطل علينا بوجهها العابس ليل ونهار، العتب ليس عليها ولكن على مدراء القنوات الفضائية الذين لا يراعون أذواق المشاهدين. كلمة أخيرة، أكاد اسمع قرع طبول الحرب الأهلية تُجزأ العراق الى ولايات قومية وطائفية وحزبية اذا لم يتخلص المالكي من مستشاريه وأعوانه الذين أعمتهم الكراسي والمواقع التي هي اكبر من أحجامهم واستهوتهم الظهور التلفزيوني لينفثوا الفرقة والعداء بين مكونات الشعب العراقي. فعلى المالكي أخذ المبادرة بصولة داخلية ليزيل الأورام الخبيثة من شلته وتطهيرها وليتذكر نهاية الطغاة، ان التأريخ لن يرحم يا نوري المالكي.
يتعرض الكورد للتهديد والقتل والتهجير القسري في السعدية وجلولاء ومناطق أخرى تابعة لمحافظة ديالى في حين أن القيادة السياسية الكوردستانية منشغلة بعقودها النفطية وصراعها مع المركز حول تلك العقود ملتزمة الصمت تجاه قتل الكورد وتثبيت حقوقه الوطنية والقومية في العراق. مع إنهيار الدولة العراقية في 9 نيسان 2003 إنهارت معها سياسة القتل وتهجير الكورد وتعريب المدن الكوردستانية، أو هكذا كنا نتصور! كنا نعتقد بأن مرحلة جديدة في تأريخ العراق بدأت، مرحلة بناء مؤسسات الدولة على أسس ديمقراطية وإحترام إرادة الشعوب العراقية وتحقيق المساواة في الحقوق القومية لكافة الشعوب العراقية من اجل ترسيخ الإنتماء الوطني. لكن سرعان ماخابت آمالنا وما يحصل اليوم في العراق الجديد هو للأسف الشديد نفس النهج القديم ولكن بأساليب ديمقراطية. حيث السلطة التشريعية والتنفيذية والقضائية مجرد مؤسسات شكلية مسيسة، يتفرد السيد رئيس الوزراء في إتخاذ القرارات من دون الرجوع الى الپرلمان، محاولات بعض الجهات السياسية في بناء حكومة مركزية قوية في بغداد، تفشي ظاهرة الفساد المالي والسياسي والإداري داخل مؤسسات الدولة، تهميش الحقوق القومية للشعوب العراقية الغير عربية. إن الكيان السياسي الجديد القائم في العراق يثبت بأن مشاكل القضايا القومية وبالتحديد المشكلة الكوردية ليست مع الحكام وإنما هي مع العقلية الشوفينية العربية في العراق. من يحكموا العراق اليوم هم ضحايا الأمس، لكن سرعان ما وصلوا الى دفة الحكم مارسوا نفس السياسة القديمة لكن بأساليب أخرى وبصبغة ديمقراطية، سياسة رفض الآخر، عدم قبول الآخر، سياسة محو الآخر وسلب الحقوق القومية للكورد. إن القيادة السياسية الكوردستانية التي تعتبر من مؤسسي الدولة العراقية الجديدة ولعبت دوراً ريادياً في بناء هذا الكيان السياسي الجديد، تتحمل المسؤولية التأريخية والسياسية لما يتعرض له الكورد من القتل والتهجير والتشريد في هذه المرحلة من تأريخ العراق، وهي شريكة مع حكام العراق الجدد في إجهاض الحقوق القومية للشعوب الكوردستانية. ما المنفعة السياسية بأن تقلد القيادة الكوردية مناصب سيادية داخل الدولة العراقية وفي الإقليم أيضاً وتعتبر نفسها إحدى الركائز الأساسية داخل الدولة العراقية، بينما يتظاهر ويعتصم الكورد في سعدية وجلولاء ومندلي من أجل إيصال صوتهم الى داخل مجلس الرئاسة في بغداد في حين يقلد كوردي منصب رئيس الجمهورية، هل يمكن أن يتصوره العقل والحكمة والمنطق السياسي بأن يتظاهر ويعتصم الكورد في تلك المناطق من أجل إيصال صوتهم الى داخل مجلس النواب في حين يقلد كوردي منصب نائب رئيس الپرلمان بالإضافة الى وجود أكثر من 50 نائباً كوردياً داخل الپرلمان؟ هل يعقل أن يتظاهر ويعتصم الكورد في تلك المناطق من أجل إيصال صوتهم الى داخل مجلس الوزراء في حين يقلد كوردي منصب نائب رئيس الوزراء بالإضافة الى وجود عدد كبيرمن وزراء الكورد؟ هل يمكن أن تتصوره الحكمة والمنطق السياسي بأن يتظاهر ويعتصم الكورد ضد القتل والتهجير في العراق في ظل وجود كيان كوردي في الإقليم وفي ظل وجود رئاسة الإقليم؟ إذا لا تستطيع كل تلك المناصب أن تؤثر على مركز القرار في العراق، إذا لا تستطيع كل تلك المناصب أن تمارس الضغط السياسي على صناع القرار في العراق، إذا كانت كل هذه المناصب شكلية ورمزية ومجردة من القوة السياسية، فما الجدوى منها أصلاً؟ وما هي المنفعة السياسية بأن يقلد الكورد تلك المناصب؟ حيث كان للكورد مناصب سيادية شكلية مشابهة حتى في زمن صدام حسين، إبتداً من منصب نائب رئيس الجمهورية وحتى مناصب وزارية! وبالمناسبة نذكر القيادة الكوردية بأن الشعوب الكوردستانية احتفلت بالأمس بالذكرى ال 21 للإنتفاضة الجماهيرية التي عمت المدن الكوردستانية ضد الظلم والإضطهاد ومن أجل الحرية والديمقراطية ونيل حقوقها القومية، وليس من أجل الحصول على المواقع والمناصب السيادية والرئاسية في العراق. وكما ذكرت في في أحدى مقالاتي السابقة الحصول على المواقع الوزارية والرئاسية ليس إنتصاراً بحد ذاته، إنما الإنتصار السياسي الحقيقي يكمن في كيفية إستثمار تلك المواقع في خدمة القضايا الوطنية والقومية. يكمن الإنتصار في كيفية إستثمار تلك المواقع في التاثير، بشكل إيجابي ووفق الصلاحيات الدستورية والقانونية، على مراكز القرار وفي صنع القرار. الحصول على المواقع السيادية والرئاسية ليست الغاية من أجل الوصول الى السلطة لممارسة السلطة حباً في السلطة، وإنما هي وسيلة أو يجب أن تكون الوسيلة من أجل تحقيق أهداف وطنية وقومية ومن أجل خدمة الجماهير وتحقيق الحياة السعيدة لهم. في كل مرة تدخل القيادة السياسية الكوردستانية في صراع سياسي مع الحكومة المركزية كانت على أساس المصالح التجارية وعلى أساس المصالح الحزبية والشخصية، ولا مرة حول القضايا القومية المصيرية والمحورية. الصراع السياسي الأخير بين رئيس مجلس الوزراء في بغداد ورئيس الإقليم كان حول قضية السيد طارق الهاشمي (حيث وصل اليوم الى حد إلغاء بغداد للعقود النفطية لقيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني والإتحاد الوطني الكوردستاني) واصبح الكورد وبفضل قيادته السياسية طرفاً مباشراً في ذلك الصراع من دون مبرر، بينما تلتزم القيادة الكوردستانية في المقابل الصمت حيال القتل وتهجير الكورد في المناطق المستقطعة عن الإقليم وحيال سياسة المراوغة والمماطلة للحكومة المركزية في تنفيذ المواد الدستورية المتعلقة بالحقوق القومية للكورد بإستثناء العقود النفطية. الحكومة المركزية على دراية تامة بعقلية وطبيعة القيادة الكوردستانية واولوياتها السياسية، وبالتالي تستخدم العقود النفطية وموضوع النقاط الحدودية في الإقليم وإيراداتها المالية ورقة ضغط على القيادة الكوردستانية، في كل أزمة سياسية بين الإقليم والمركز وكلما تتعالى أصوات القيادة الكوردستانية للمطالبة حتى ولو ببعض الحقوق القومية ومن أجل الأستهلاك المحلي فقط والغير صادقة في نواياها. وكل مرة تلغي الحكومة المركزية العقود النفطية لقيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني والإتحاد الوطني الكوردستاني، تتأزم العلاقة بين الإقليم والمركز، كما نراها في هذه الأيام، وهنا تبطن القيادة الكوردستانية هذا الصراع التجاري النفطي بالقضايا المصيرية والمادة 140وغيرها من الحقوق القومية، ومن ثم تبدأ تصريحات وبيانات القيادة الكوردستانية ضد المركز. تلك التصريحات وبلهجة شديدة ضد الحكومة المركزية ليست في سبيل القضايا القومية والمطالبة بتنفيذ المواد الدستورية ذات العلاقة بالحقوق القومية، وإنما هي من أجل المصالح والمنفعة الشخصية والحزبية. رغم إن قانون النفط والغاز هو من ضمن القضايا القومية المصيرية والجوهرية، ومن حق الشعوب الكوردستانية التحكم بمواردها الطبيعية وتسخيرها في بناء إقليمها وفي خدمة مواطنيها، الأ إن قيادة الحزبين الكورديين الرئيسين حولتها الى قضية تجارية حزبية وشخصية بحتة، حيث لا الشعب ولا الپرلمان ولا أية جهة أو مؤسسة حكومية في الإقليم على إطلاع بالعقود النفطية وإيراداتها المالية. إن أولويات وإهتمامات القيادة السياسية الكوردستانية تتمركز فقط حول عقودها النفطية، وكلما تحاول الحكومة المركزية الضغط على القيادة الكوردية من خلال العقود النفطية، نلاحظ كيف يثير هذا الموضوع بالذات غضب القيادة الكوردية وتدخل في صراع سياسي مباشر مع الحكومة المركزية وعلى جميع المستويات. وهنا نسأل قيادتنا السياسية، أليست مشكلة كركوك وخانقين وبقية المناطق الكوردستانية المستقطعة عن الإقليم ورسم الحدود الجغرافية للإقليم كان يتوجب أن تكون من المهام الرئيسية للقيادة السياسية الكوردستانية ومسؤولي الكورد داخل الدولة العراقية وداخل مجلس النواب؟ أليست مشكلة كركوك وخانقين وبقية المناطق الكوردستانية المستقطعة عن الإقليم هي من المشاكل السياسية العالقة التي كان يتوجب أن تكون من الأولويات السياسية للقيادة الكوردستانية والأحزاب الرئيسية الحاكمة لإيجاد حلول جذرية لها مع الدولة العراقية من خلال مفاوضات جدية وإنتزاع الحقوق القومية المشروعة للكورد في العراق الجديد؟ أليس حل مشكلة كركوك وخانقين وبقية المناطق الكوردستانية المستقطعة عن الإقليم كان يتوجب أن تكون أحد الشروط الكوردستانية الرئيسية للمشاركة في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة عام 2010؟ والجدير بالذكر إن تشكيل الحكومة العراقية الجديدة كانت وليدة المبادرة الكوردية من قبل السيد رئيس الإقليم، وكان من المنطق ومن الطبيعي والحكمة أن تعمل المبادرة الكوردية آنذاك على إلزام القوى الرئيسية العراقية لوضع حلول جذرية للمشاكل العالقة بين الإقليم والمركز وإيجاد آليات لتنفيذها، قبل الدخول في حكومة التوافق الوطني. القيادة السياسية الكوردستانية لا ولم تتمكن أبداً أن تقف بثبات وبعزيمة وبصلابة لإرغام المركز على تنفيذ المواد الدستورية المتعلقة بالحقوق الوطنية والقومية للكورد وليس بإستطاعتها حل ولو مشكلة واحدة من القضايا الخلافية بين الإقليم والمركز، ما لم تتخلى عن مصالحها الحزبية والشخصية من أجل المصلحة القومية العليا وما لم تتوفر الشفافية في ميزانية الإقليم وعقوده النفطية وإيراداته المالية ونقاطه الحدودية وإيراداتها المالية.حينها تستطيع القيادة الكوردستانية ومن موقع القوة الجلوس على طاولة المفاوضات وتطالب الحكومة المركزية بمعالجة جميع القضايا الخلافية بين الإقليم والمركز وفق الدستور وإستناداً الى الدستور بإعتباره المرجعية، بل وإرغام المركز للعمل بمبدأ الشراكة الحقيقية في إدارة الحكم وقطع الطريق أمام التفرد الشخصي في إتخاذ القرارات. أليس فشل القيادة السياسية الكوردستانية، وخلال فترة أكثر من 9 سنوات، في تثبيت الحقوق الوطنية والقومية المشروعة للشعوب الكوردستانية، رغم المواقع السيادية العالية للكورد داخل الحكومة العراقية، هو السبب الرئيسي لهذه الأزمة الموجودة اليوم؟ ما هي الضغوطات الدستورية والقاتونية والسياسية التي مارستها القيادة الكوردستانية وأحزابها الرئيسية الحاكمة ومن خلال مواقعهم السيادية والرئاسية في الإقليم وبغداد على الدولة العراقية لمعالجة المشاكل العالقة بين الطرفين، ومن ضمنها مشكلة المناطق المستقطعة عن إقليم كوردستان؟ وبالتالي نقولها للتأريخ ونتمنى أن نكون مخطئين في حساباتنا السياسية فإن العقبة الرئيسية والخطر الحقيقي أمام عدم تثبيت الحقوق الوطنية والقومية للشعوب الكوردستانية في العراق هو تمثيل الكورد من قبل قيادته السياسية الحالية.
الأحد, 08 نيسان/أبريل 2012 11:29

يوم الصحافة الكردية : برادوست ميتاني .

يحتفل الشعب الكردي بعيد الصحافة الكردية في كل عام بمناسبة صدور أول صحيفة كردية تحمل أسم كردستان في يوم الخميس 22-4 - 1898م في مدينة القاهرة عاصمة مصر على يد المثقف الكبير مقداد مدحت بدرخان خلال حكم أسرة محمد علي باشا . ينتمي الأستاذ مقداد مدحت باشا الى العائلة البدرخانية المشهورة و العريقة التي حكمت جزيرة بوتان و التي تمتد بجذورها الى الأمير سليمان بن خالت الذي أسس الأمارة عام 680 هجري قرابة 1260 ميلادي, وكان آخرهم الأمير بدرخان عام 1847 الذي انتهى على يد يزدان شير المتحالف مع العثمانيين. ينتمي الأمير بدرخان الى العشيرة البختية الكردية و لكنها عرفت بأزيزان نسبة الى عبد العزيز بن سليمان بن خالت وترك لنا 21 ابناً و21 ابنة عملوا في مجال السياسة و الثقافة و الفكر و الفن أشهرهم أمين عالي بدرخان و علي شامل مقداد مدحت بدرخان و أولادهم صالح و كاميران و ثريا و جلادت و مزيد و حكمت و توفيق و صفدر و روشن و سينم وعبد الرحمن و عبد الرزاق و غيرهم كان لهم الفضل في تأسيس جمعيات كردية و كذلك مدارس و إصدار صحف و مجلات عديدة لسنا الآن بصدد ذكرها. رداً على دورهم القومي الكبير تعامل معهم مصطفى كمال أتاتورك ( ومن قبله السلاطين العثمانيون ) بشكل استبدادي و عسكري وحشي عندما قضى على نفوذهم في مناطق بوتان و صادر ممتلكاتهم و هجرهم الى خارج كردستان الى استنبول ولبنان وسوريا ومصر والى أوربا كما جرد الباقين من حقوقهم الشخصية بحيث قضى على اسم العائلة و بدلها بأسماء أخرى مثل جنار و كوتايي . كان للبدرخانيين دور كبير في نشر الوعي القومي بين الأكراد منهم مقداد مدحت الذي كان من أعماله الثقافية صدور أول جريدة كردية باسم كردستان و كانت سياسية ساعده في ذلك شقيقه عبد الرحمن بدرخان و أحياناً ثريا بدرخان و كثيراً ما كان ينتقل صدور الجريدة بين القاهرة و المدن الأوروبية علماً أن هناك آراء تقول بأن أول صدور لها كان في مدينة استنبول عام 1897 م ولكنه أي مقداد مدحت هرب منها الى القاهرة تفادياً استبداد السلطان العثماني كان صدور أعدادها الواحد و الثلاثين كالتالي من 1إلى 5 في القاهرة ومن 6إلى19في جنيف ومن 20إلى23في القاهرة والعدد24فقط في لندن ومن 25 إلى29 في فولكستون شرقي انكلترا ومن 30 إلى31 في جنيف. الأعداد جميعها موجودة حاليا في مكتبة بروسيا في ألمانيا و كانت اجتماعية قومية طبقية تدعو الى وحدة النضال الكردي و الأرمني و كل من يناضل ضد الاستبداد التركي و الدعوة الى صيانة حقوق المرأة وكانت صفحاتها من الحجم المتوسط و أربعة صفحات بالأحرف الإسلامية باللهجتين الكرمانجية و الصورانية و بعد ذلك ازداد عدد صفحاتها و كانت تلقى إقبالاً في معظم أجزاء كردستان وخارجها واستمرت حتى الحرب العالمية الأولى. لقد كانت جريدة كردستان القبس الأول في تنوير الأذهان و بداية نشر نور الفكر القومي للكرد و تستحق أن تكون مولوداً عزيزاً نحتفل بولادته كل عام في 22 ـ4 ليكون هذا اليوم عيد الصحافة الكردية نجتمع فيه على الكلمة الواعية و الصادقة و الحرة لخدمة إظهار الحق الكردي على أرضه التاريخية.
ثورة الشعب السوري ضد النظام الأسدي وهي تدخل عامها الثاني، تكشف العديد من الخفايا خاصة في مواقف السياسيين والمثقفين العرب الذين طالما تشدّقوا بالمواقف الثورية والوطنية، وإذا بهم في اللحظة التاريخية الحاسمة، يتخلون عن وطنيتهم وإنسانيتهم مصطفين إلى جانب القمع والقتل الذي يمارسه الطاغية الديكتاتور ضد شعبه، وهم بهذه المواقف المخزية التي لن تشرفهم، ستضعهم فعلا ضمن قوائم العار المعادية لتطلعات الشعوب التي هي أهم من سطوة الطغاة المفسدين الذين يصرّون كعائلة الأسد على البقاء في السلطة بعد قتل وفساد وسرقة طوال 42 عاما. مالكي العراق نموذجا لم يتجرأ سياسي عربي على إعلان مواقف معادية لثورة وتطلعات الشعب السوري كما فعل نوري المالكي الذي شاءت صدف إقليمية وطائفية أن تضعه في منصب رئيس الوزراء العراقي منذ مايو 2006 ، ليعاد ترئيسه في نوفمبر 2010 لفترة رئاسية جديدة بعد انتظار وتلكؤ دام ثمانية شهور بعد نتائج الأخيرة بسبب الخلافات ذات الخلفية الطائفية والتدخلات الإقليمية الإيرانية التي لا يستطيع نوري المالكي الخروج عن طاعتها وتنفيذ قرارتها بشكل من الأشكال. والغريب لدرجة الضحك أو البكاء لا فرق، أنّ تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتخابات الأخيرة جاء من قبل الرئيس جلال الطالباني قبل يوم واحد من انتهاء المهلة الدستورية الممنوحة له، رغم أنّ ما أطلق عليه المالكي " إئتلاف دولة القانون" حصل على 89 مقعدا في البرلمان بينما حصلت قائمة " العراقية " المنافسة التي يتزعمها إياد علاوي على 90 مقعدا. و لا يمكن القفز على معلومة وحقيقة أنّ نوري المالكي نشأ وتربى في أحضان النظامين السوري والإيراني حيث ظلّ يتنقل بين النظامين منذ عام 1979 ، ومن قبلهما عاش في حزب الدعوة من عام 1970 وعمره لا يزيد عن عشرين عاما. الدعم المخزي للطاغية الأسد من خلال هذه التربية والعلاقات والمصالح الشخصية جاءت مواقف نوري المالكي الأخيرة الداعمة لنظام الطاغية الأسد عبر دماء ما يزيد على تسعة ألاف وعشرات الألاف من المفقودين والمخطوفين في سجون الطاغية ومعتقلاته، وما يزيد على مائة ألف من اللاجئين السوريين خاصة في تركيا والأردن ولبنان. والغريب أن دعم نظام المالكي لنظام الأسد جاء عبر تصريحات استفزازية تهزأ بدماء الشعب السوري الذي ينادي منذ أكثر من عام برحيل هذا الأسد المفترس وعصاباته. فمن هذه التصريحات اللامشرّفة قوله: " إنّ لغة استخدام القوة لاسقاط النظام السوري سوف لن تسقطه، قلناها سابقا وقالوا شهرين فقلنا سنتين، ومرت سنة الآن والنظام لم يسقط ولن يسقط ولماذا يسقط". تصوروا هذا السؤال: ولماذا يسقط؟. ألا تعرف لماذا يا نوري المالكي؟ لأنّ الشعب السوري ينادي بصوت عال منذ أكثر من عام برحيل وسقوط هذا النظام. فلماذا يا نوري تتنكر لرغبة الشعب السوري؟ ألا يكفيه 42 عاما من القتل والسجون والمعتقلات والفساد والسرقة التي لا أعتقد أنّ شعبا عربيا عاشها في ظلّ أي من أنظمته ملكية أم جمهورية. ونداءات الشعب السوري هذه لا تختلف عن نداءات الشعب العراقي المعادية لحكومتك وممارساتها خاصة في مجال القمع والفساد التي لا تقل عن فساد وسرقة نظام الأسد وعائلته وأخواله. ويكفي التذكير بعمليات السطو على المصارف العراقية التي من أشهرها تلك العملية التي جرت في يوليو 2008 وأسفرت عن سرقة 282 مليونا من الدولارات من مصرف دار السلام الواقع في شارع السعدون وسط بغداد، وقد كانت عمليات السطو على المصارف تشبه صرعة أو موضة تلك الأيام، مما يدلّل على أنّ هناك جهات عراقية رسمية قريبة من حكومات المالكي ضالعة فيها، ويكفي أنّ مسؤولا عراقيا رفض الإفصاح عن اسمه علّق آنذاك قائلا: " أن العملية تمت بتدبير من جماعة مسلحة تسيطر على شارع السعدون، وسبق لها أن نفذت عدة عمليات سطو وسرقة لمصارف خاصة...و أن الجميع يعرف أن هؤلاء الحراس ينتمون إلى إحدى الجماعات المسلحة، ولكن لا أحد يمكن له أن يتكلم معهم لأنه سوف يتعرض للقتل، وبالتالي فليس من المستبعد أن تكون العملية قد تمت بالتواطؤ بين هذه الميليشيات والحراس". وأوضح مصدر إعلامي عراقي آنذاك أنّه " منذ تولي القيادي في المجلس الإسلامي الأعلى، وزير الداخلية السابق، باقر جبر صولاغ مهام وزارة المالية العراقية، تعرضت أكثر من سبعة مصارف خاصة وحكومية لعمليات سرقة وسطو مسلح في وضح النهار، من بينها ثلاث مصارف تقع جميعها في شارع السعدون وسط العاصمة بغداد". وكذلك تحقيقات ما عرف ب ( هيئة النزاهة في العراق ) التي طالت العديد من المسؤولين في حكومات المالكي عبر سرقات تجاوزت المليارات ولم يتم استرداد دولار واحد منها لخزينة الشعب، فكانت الهيئة وتحقيقاتها مجرد ذر للرماد في عيون الشعب العراقي المنكوب بحكومات المالكي تماما كنكبة الشعب السوري بحكومات الأسود المفترسين. وأخيرا وليس آخرا الفساد والسرقات التي صاحبت نفقات مؤتمر (النقمة العربي ) الذي عقد مؤخرا في بغداد، حيث اتهمت "القائمة العراقية" بزعامة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي حكومة المالكي بالفساد المالي في إدارة عمليات تنظيم القمة العربية، وإجراء عمليات اعتقال عشوائية للمواطنين في محيط مدينة بغداد .وقالت المتحدثة باسم "العراقية" ميسون الدملوجي في بيان لها أنَّ "حملة من الاعتقالات العشوائية سبقت المؤتمر وطالت آلاف الناس الأبرياء في محيط مدينة بغداد "." وأضافت الدملوجي: إنَّ "مبالغ طائلة أنفقت على البذخ الفائض للمؤتمر تجاوزت بليون وربع بليون دولار، حيث أثارت هذه المبالغ شكوكًا كبيرة في عمليات فساد شابت التحضير للمؤتمر". وهجوم مخزي على الأنظمة الداعمة للشعب السوري ولم يكتف نوري المالكي بهذا التنكر لمطالب الشعب السوري عبر دعمه للنظام الأسدي القاتل، الفاسد مثل فساد نظامه في العراق، ولكن كي يعلن عن تبعيته الكاملة لهذا النظام شنّ هجوما على أنظمة عربية ( المملكة العربية السعودية و قطر) تملكت الجرأة للإعلان عن دعمها للشعب السوري وثورته، ومطالبتها برحيل طاغيته وسحب سفرائها من دمشق حيث يعشش فساد وقتل هذا الأسد. أوامر إيرانية بتنفيذات مالكية إنّ المتابع لمسيرة نوري المالكي السياسية في رئاسة الحكومات العراقية لا يمكن أن يتغافل عن تبعيته للسياسة الإيرانية بشكل مطلق، وإلا كيف يمكن تفسير تخليه عن اتهاماته السابقة للنظام الأسدي بدعم الإرهاب في العراق، ليتحول مدافعا عن هذا النظام بنفس السياق والكلمات التي يستعملها نظام الملالي في الدفاع المستميت عن النظام الأسدي، وبالتالي لا يدافع عن أي نظام إلا من هو على شاكلته ويرتكب نفس ممارساته الإجرامية. ونظام الملالي في إيران المنكوب به الشعب الإيراني أيضا، يعرف أن نظام الأسود في سوريا هو نافذته الوحيدة في المنطقة لذلك أوعز لحكومته المالكية في العراق وحزب حسن نصر الله في لبنان لدعم هذا النظام، فتخلى المالكي عن اتهاماته السابقة لنظام الأسد بدعم الإرهاب في العراق، وتخلى حسن نصر الله وتناسى اتهاماته داخل اجتماعات حزبه لمخابرات الأسد بالتواطؤ في اغتيال عماد مغنية، ليعلن المالكي وحسن نصر الله دعمهما المخزي لهذا النظام القاتل..ولكن فليدعم من يدعم..فمصير نظام الأسد بيد الشعب السوري الذي أعلنها صراحة من خلال تسعة ألاف قتيل حتى اليوم ( يلا..إرحل يا بشار )..فسيرحل هذا النظام بلا أسف آجلا أم عاجلا ومن خلال ثورة وإرادة الشعب السوري فقط...وستبقى أسماء الذين تنكروا لإرادة الشعب السوري في قائمة العار التي لن تنساها الشعوب الباحثة عن الحرية والكرامة والعدالة. عن إلاف :
ذكرت صحيفة كردية ناطقة بالانكليزية، أن كثيرا من الاكراد في عدد من المناطق المتنازع عليها، بدأوا يتوجهون الى منطقة اقليم كردستان هربا من العنف الذي يستهدف مناطقهم، ولاسيما بعد تفجيرات يوم الخميس الماضي. وقال تقرير لصحيفة "كوردش غلوب" الاسبوعية الكردية الناطقة بالانكليزية، والمقربة من رئيس الاقليم مسعود بارزاني، إن سكان عدد من المناطق المتنازع عليها شهدوا موجة عنف اخرى، ما أجبر كثيرا منهم على الهرب إلى أراضي إقليم كردستان الآمنة. وأضافت الصحيفة انه في الوقت الذي يتناقش القادة العراقيون في إمكانية عقد مؤتمر وطني لحل النزاعات القائمة بين الكتل السياسية، هزت البلد يوم الخميس الماضي موجة عنف اخرى. وأوضحت الصحيفة ان 55 شخصا على الاقل قتلوا، وجرح المئات منهم في سلسلة هجمات نفذت في عدد من مدن العراق في 22 من شباط الحالي، مبينة أن مسؤولين في بغداد عدّوا موجة العنف هذه محاولة لزعزعة استقرار البلد. وكان مجيد عبدالكريم، مدير مركز التنسيق المشترك لشرطة جلولاء، أعلن عن أن سلسلة التفجيرات استهدفت المناطق الكردية في ناحية جلولاء، أدت إلى مقتل 3 مدنيين أكراد واصابة 6 اخرين. وافاد مصدر مطلع في ناحية جلولاء أن الناحية شهدت في وقت لاحق من اليوم نفسه 10 انفجارات، أدت الى غلق الطرق وفرض حظر للتجوال الى إشعار اخر. وكانت الشرطة في ناحية جلولاء أكدت اعتقال 4 من المشتبه في تورطهم بهذه الانفجارات، فضلا عن انتحاري كان يروم تفجير نفسه. وقال الضابط في شرطة جلولاء عدنان محمد ، إن "انفجار 3 عبوات أدى الى إصابة 4 من عناصر (آسايش) و2 من المواطنين المدنيين". وتزامن هذا التدهور الأمني في جلولاء، مع 10 انفجارات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة وهجمات مسلحة شهدتها بغداد، اسفرت عن سقوط ما لا يقل عن 78 شخصا بين قتيل وجريح، في حين ضربت هجمات مماثلة تبدو أنها منسقة محافظات بابل والانبار وكركوك وصلاح الدين وديالى ونينوى وتسببت بسقوط عشرات الأشخاص بين قتيل وجريح، حسب وكالة (آكانيوز). وأشارت "كوردش غلوب" الى ان احداث العنف هذه انفجرت، في وقت اثارت قضية تورط نائب الرئيس طارق الهاشمي في قضايا ارهاب، نزاعا جديدا بين الكتل السياسية العراقية، منبهة إلى البلد انزلق في صراع طائفي، بعد يوم واحد تقريبا من انسحاب القوات الاميركية من العراق في 18 من كانون الاول 2011، وذلك اثر اصدار رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أمرا قضائيا ضد الزعيمين السنيين الكبيرين صالح المطلك وطارق الهاشمي. وأشارت الصحيفة إلى أن السياسيين الاكراد لفتوا انتباه بغداد الى ضرورة ايجاد حل سريع للنزاعات القائمة؛ وبخلاف ذلك فان المتمردين سوف يستغلون الفراغ الذي يوجده النزاع الداخلي. وذكّرت الصحيفة بأن رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، قال في لقاء مع قناة "العربية" التلفزيونية قبل بضع اسابيع "اعتقد أن الاضطراب الامني مرتبط مباشرة بالنزاعات السياسية". وذهبت الصحيفة إلى أن المناطق المتنازع عليها بنحو عام، وناحية جلولاء بنحو خاص، شهدت في 22 من شباط الحالي، أسوا احداث عنف منذ استقرار قوات البيشمركة الكردية في المنطقة العام الماضي، معلنة عن أن متمردين نفذوا ما يزيد على 11 هجوما كانت قد حدثت في جلولاء، حسب ما قال قائد الكتيبة الاولى في الجيش العراقي آرام نوري. ومضت الصحيفة إلى القول إن الأكراد بدأوا بالفرار من المنطقة فعلا، متوجهين الى كلار وكفري في منطقة كردستان، آملين في الخلاص من الهجمات. وتواصل الصحيفة أن مدير ناحية جلولاء أنور حسن، صرح لها بأن مجموعات المتمردين في المنطقة يستهدفون المدنيين الأكراد لإجبارهم على مغادرة المنطقة، مؤكدا أن "ما يحدث للاكراد في جلولاء هو تطهير عرقي مخطط له جيدا". وتعلق الصحيفة أن تصريحات نوري تؤشر أن أغلب الذين قتلوا أو جرحوا في هجمات جلولاء، كانوا من المدنيين. ونوهت بأن جلولاء أصبحت ناحية العام 1958، ويبلغ عدد سكانها نحو 70 ألفا، وحسب بعض المسؤولين، يشكل الأكراد ما نسبته 35 في المئة من سكانها فقط، بعد أن كانوا أغلبية حسب التعداد الرسمي الذي أجري العام 1977. وكشفت الصحيفة عن أن نحو ألف عائلة كردية تركت المنطقة، هربا من تهديدات العنف وانعدام الخدمات، وذلك منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة العام 2003 للإطاحة بنظام صدام. وبينت أن حكومة إقليم كردستان أرسلت قوات البيشمركة التابعة لها إلى الناحية، بعد تظاهرات عارمة نظمها السكان الاكراد في جلولاء وبعقوبة، وذلك لحماية السكان الاكراد، لكن مدير ناحية جلولاء يرى أن قوات البيشمركة الموجودة في ضواحي المدينة، لا يمكنها إلا أن توقف القليل من المشكلات المقبلة. وكخطوة للتقليل من حدة التوترات بين العرب والاكراد في المناطق المتنازع عليها العام 2007، على خلفية استيلاء العرب على مقاعد مجلس محافظة نينوى، أقام الجيش الاميركي نقاط تفتيش مشتركة ودوريات تضم قوات من البيشمركة والجيش العراقي والقوات الاميركية لتوفير الامن في المنطقة، لكن الجيش العراقي تولى مسؤولية الحفاظ على الامن فيها، منذ انسحاب القوات الاميركية. وتابعت الصحيفة القول إن القادة الاكراد حذروا العراقيين من تصاعد وتيرة العنف بعد انسحاب القوات الاميركية من البلد، محتجين بأن القوات العراقية لم تجهز بعد لتولي المسؤوليات الامنية. واختتمت الصحيفة تقريرها بتصريح لبارزاني، في اثناء زيارة له الى كركوك في 27 من تشرين الاول 2011، جاء فيه "على حد علمنا، فإن سماءنا مكشوفة، وبحرنا وحدودنا البرية لا تتمتع بحماية كاملة، وعلى هذا الاساس ينبغي دراسة الوضع الامني بعمق، للحيلولة دون حدوث اي خرق امني". Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-news.php?id=50468#ixzz1rA574PuI
أكد رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، الاربعاء، ان على الولايات المتحدة الامريكية عدم السماح بظهور "دكتاتور" جديد في العراق، فيما لفت إلى أن "الحملة" التي يشنها رئيس الحكومة نوري المالكي على الزعماء السنة تفسر توجسه من سقوط نظام الاسد. وقال بارزاني الذي يتواجد في واشنطن بدعوة رسمية من نائب الرئيس الامريكي جو بايدن، في مقابلة اجرتها معه صحيفة (واشنطن بوست)، تابعتها "شفق نيوز"، "خلال زيارة سابقة لواشنطن التقيت الرئيس الامريكي اوباما وابلغته عن رغبتنا الا يكون انسحاب القوات الامريكية من العراق بمعنى انسحاب المصالح الامريكية واصرارها على العراق الجديد". واضاف بارزاني أن "المسألة ما تزال موضوعة على طاولة الرئيس الامريكي"، مشددا على ان "الموقف الامريكي يجب ان يكون واضحا وجليا بعدم السماح بظهور حكومة دكتاتورية جديدة في العراق وعدم دعم مثل هذه التوجهات". واشار بارزاني الى ان "العراق يتعرض الان الى ازمة حقيقية على عكس بعض الاراء التي تخالف هذا الرأي"، موضحا "اننا نلاحظ طرفا واحدا وحزبا واحداً يسعى لتكريس سلطته في العراق". وبالاشارة الى الوضع في سوريا اكد بارزاني على ان "هناك حربا بين العلويين والسنة في سوريا وهدف الحرب هو التحرر"، معربا عن تشاؤمه من نتائجها بالقول انه "ليس هناك فرصة للتفاهم بين المعارضة والحكومة في هذا البلد واتوقع ان تطول هذه الحرب". واضاف بارزاني أن "الوضع في سوريا له ارتباط مباشر بالوضع العراقي"، موضحا ان "رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي يتوجس من سقوط نظام الاسد وتأثيره على الصراع بين الشيعة والسنة في العراق". ونوه بارزاني إلى أن "هذه الهواجس تفسر الحملة التي يقوم بها المالكي ضد الزعماء السنة". وذكر بارزاني أن "النظام السوري كان مسؤولاً عن 80% من المجازر التي حدثت في العراق على يد الارهابيين"، مشيراً إلى أن "على المالكي أن يكون منفتحاً على العراقيين الذين وقعت عليهم هذه المجازر". يذكر أن العلاقة بين بغداد واربيل شهدت توترات غير مسبوقة اثر لجوء نائب رئيس الجمهورية العراقي طارق الهاشمي الى اقليم كوردستان واتهامه من الحكومة العراقية بالضلوع في ملفات الارهاب والطلب الى حكومة الاقليم الكوردي تسليمه لبغداد ورفض اربيل وما تلتها من تصريحات رئيس الاقليم مسعود بارزاني في احتفالات اعياد نوروز وتصريحاته لاحدى القنوات الفضائية العراقية التي اتهم فيها رئيس الحكومة نوري المالكي بالتفرد بالسلطة والردود التي اثارتها هذه التصريحات من جانب المالكي ونواب كتلته دولة القانون. م م ص Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-news.php?id=50383#ixzz1rA4Zz3Ps
السليمانية 5نيسان/ابريل(آكانيوز)- نفى وكيل وزارة داخلية اقليم كردستان، تلقي حكومة الاقليم اي طلب لتأسيس حزب يهودي، مشيرا الى ان الانباء التي اشيعت بهذا الصدد تهدف الى تأليب الدول الاسلامية ضد اقليم كردستان. واوضح فائق توفيق لوكالة كردستان للانباء(آكانيوز)اننا "لم نتلق اي طلب بترخيص تأسيس(حزب يهودي كردستاني) وان الوسائل الاعلامية التي نشرت اخبارا من هذا القبيل يهدفون عبر هذه الوسيلة الى زعزعة الامن والاستقرار في الاقليم، وتأليب الدول الاسلامية ضدنا والتلميح لها ان هناك احزابا يهودية تعمل تحت مظلة الاقليم". وكان الموقع الالكتروني(كوردوي) لسان حال الاتحاد الاسلامي الكردستاني قد نشر خبرا مفاده "بحسب المعلومات المتوفرة في وزارة داخلية اقليم كردستان، فان حزبا جديدا باسم (حزب يعود كردستان) قد طلب رخصة للعمل في الاقليم، الا انه لم يتلق جوابا بشأنه حتى الان، ووفقا لمعلوماتنا فان هناك احتمالا كبيرا برفض طلب تأسيس الحزب في كردستان". وعن الاحزاب التي تقدمت بطلب الترخيص للعمل، ولك تحصل على الرد حتى الان، قال وكيل وزارة داخلية الاقليم ان "كلاً من الحزب الوطني التركماني العراقي، والحزب الجمهوري الديمقراطي والحر الكردستاني، وحزب الكفاح التركماني الكردستاني العراقي، وحزب الشعب التركماني العراقي، وحزب النهضة الوطنية، والمجلس البهائي تقدموا بطلبات لترخيص عملهم ولم يتم الرد عليهم حتى الان". وزاد بالقول ان "الاحزاب التي تقدمت بطلبات ترخيص العمل، تمت احالة طلباتهم الى الجهات الامنية ولم نتلق الرد بشأنها حتى الان، ومن المحتمل ان تستغرق التحقيقات بشأنها وقتا طويلاً، اذ ينبغي ان تضم الهيئة 50 شخصاً، فيما يتطلب ترخيص تأسيس هيئة عامة 500 شخص، والامر يحتاج الى وقت طويل".
صدر للكاتب الدكتور اسماعيل ابراهيم سعيد كتابه الموسوم (احداث كوردستان في مرأة الادب)دراسة تحليلية تأريخيةوانعكاس وتأثير الاحداث التأريخية الحديثة والمعاصرة في كوردستان على الادب الكوردي وباللغة الكوردية.عن الاسباب والدوافع التي دفعت الكاتب لتأليف هذاالبحث التحليلي يوجزها في المقدمة فيقول : الاحداث في السنوات الاخيرة وما رافقتها من مأسي وويلات التي تعرض لها ابناء شعبنا الكوردي كان لهذه الاحداث الاثر البالغ على نفسي مما دفعني للتأمل والتفكير لكتابة هذا البحث التحليلي بعد البحث عن المصادر الموثوقة ويظيف الكاتب ويقول ..ان هذا البحث محاولة التحليلية والغرض منها الولوج الى صلب الاحداث لاستكشاف العوامل والاسس المشتركة ولتأشير الحقائق . التي اصبحت خصبة للانتفاض والثورة ونضوج الادب في تلك الحقبة وذلك العصر لاسيما وقد احتلت كوردستان موقعا ستراتيجيافي منطقة الشرق الاوسط ومنذ القدم كانت مركزا لاحداث مهمة ،ويذهب الكاتب الى ان تلك الاحداث في الساحة الكوردستانية بحاجة ان نخوض الى كافة تفاصيل ميادين الحياة القديمة والجديدة لشعبنا الكوردي وان تحليل النصوص الادبية وسيلة للوصول الى حقائق تأريخية مهمة . استعان الكاتب بالكتب الادبيةوالتاريخية وبعضا من دواوين الشعر لعدد من الشعراء كما اصبحت عددمن المجلات والصحف الكوردية مادة دسمة لهذا البحث التحليلي القيم فضلا عن مذكرات عدد من الشخصيات الكوردية المعروفة . اختار الكاتب قصيدة للشاعر الكوردي (ئه سيري )من ديوان الشاعر ب1ل45نموذجا في احداث كوردستان في بدايات القرن العشرين . اما في احداث كوردستان في الحرب العالمية الاولى اختار الكاتب قصيدة للشاعرملا حمدون وهو يصف احداث السليمانية المضطربة ويتهجم على الجندرمة الاتراك. وفي احداث كوردستان بعد الحرب العالمية الاولى بأربع وعشرين سنة اختار الكاتب القصيدة المشهورة للشاعر القومي فائق بيكه س (سبعة وعشرون سنة)القى هذه القصيدة امام السلطات الانكليزية .وفي محور الوضع الاجتماعي للمرأة الكوردية اختار الكاتب للشاعر الكبير (بيره ميرد )وهو يحث الفتيات للتعلم والمعرفة ….عندما يقول : ايتها البنات هييا الى المدارس انتم في القلب انتم زينة الترقي والتقدم . وفي محور دور الاقطاع في المجتمع الكوردي اختار الكاتب قصيدة للشاعر (قانع (. ويعود الكاتب ليختار قصيدة اخرى للشاعر (ئه ثيري)في محور الاقتصاد والنشاط الزراعي . ثم ياتي الكاتب الى محور الحركات التحررية الكوردية ليحلل لنا قصيدة للشاعر (بيره ميرد) وقصيدة اخرى للشاعر (ئه ثيري)كما اختار الكاتب قصيدة للشاعر الكبير (سلام )تحت عنوان (اكاذيب عصبة الامم) الامم والمظالم التي تعرض لها الكورد وعصبة الامم لم يحرك ساكنا.اما في محور الانتفاضة وموقف الشعراء فقد اختار الكاتب مجموعة من القصائد لعدد من الشعراء منهم (ئه ثيري وواحمد به كي صاحبقران والشاعر كوران) . اما في احداث انتفاضة 1948اختار الكاتب قصيدة للشاعر الكبير فائق بيكه س وقصيدته المشهورة (داري ئازادي- شجرة الحرية) . وفي محور الفكر والمتنورين اختار الكاتب عددا من الجمعيات والمنظمات والتي كانت لها الدور الفاعل والكبيرفي نشر الوعي الثقافي والسياسي في المجتمع الكوردي ومن هذه الجمعيات: *كورستان تعالي جمعيتي والتي تأسست في اسطنبول سنة 1908. *كورد تعميم معاريف جمعيتي.وهي جمعية اجتماعية ادبية تأسست في اسطنبول سنة 1908. *جمعية هيفي كورد- امل الكورد في بداية تأسسيها كانت سرية اسسها مجموعة من الطلاب في المدرسة الزراعية سنة 1910كان مؤسسها الاستاذ خليل خيالي . *جمعية كوردستان - كوردستان جمعيتي تأسست في اسطنبول سنة 1913 *جمعية استقلال الكورد- كومه له ي سه ر به خوى كورد تأسست بعد وقف اطلاق النار بقيادة عبدالقادر شمزيني اشترك في تأسيسها مجموعة من القادة والامراء الكورد. *جمعية المرأة الكوردية- كومه له ى ته عالى زناني كورد تأسست سنة 1919في اسطنبول هدفها تقديم العون والمساعدة للمرأة والاطفال الكورد وعوائل المفقودين في الحرب . *جمعية خويبوون تأسست سنة 1927 بعد نكسة الثورة . اما في المحور الثالث تناول الكاتب عددا من الجمعيات والمنظمات في كوردستان الشرقية ومنها : *جمعية ثقافية خوي تاسست في مدينة (خوي )سنة 1913وكان افتتاح مدرسة كوردية من اهم منجزات هذه الجمعيةفي 4-11-1913. *جمعية جيهانزاني تاسست سنة 1912. *جمعية ئستيخلاس كوردستان. *جمعية ئازاديخوازازانى كوردستان تاسست سنة 1941برئاسة الدكتور عزيز زندي. *جمعية زيانه وه ى كوردستان تاسست في 16-9-1942. ثم يأتي الكاتب الى دور الجمعيات والمنظمات في العراق ومن هذه الجمعيات : *جمعية كوردستان تاسست في يوم 21-7-1922بعد صلاة الجمعة في جامع (سيد حسن) . *جمعية زانستي تاسست في نيسان 1926في مدينة السليمانية. *جمعية زردشت تاسست سنة 1928. *جمعية لاوان _جمعية الشباب اسسها مجموعة من طلاب معاهد بغداد سنة 1930. *جمعية هيوا ..اسسها الاستاذ رفيق حلمي في اعدادية كركوك سنة 1937. *جمعية برايتي- جمعية الاخوة تاسست في السليمانية (1937-1943). يانه ى سه ر كه وتن - نادي النصر اسسها مجموعة من المثقفين الكورد في بغداد في يوم الجمعة 30 -5-1930. في الصفحة (101)لخص الدكتور اسماعيل ابراهيم بحثه (احداث كوردستان في مرأة الادب )باللغة العربية يقول الكاتب في ملخص البحث :بعد التدقيق والتحقيق في المصادر والوثائق المتعلقة في هذا البحث (احداث كوردستان في مرأة الادب)توصلت الى النقاط التالية : تعرض الشعب الكوردي في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين الى حملة شرسة من قبل المحتلين القدامى والجدد المتمثلين في (العثمانيين والانكليز)فقد من خلاله كياناتها السياسية بجميع اماراتها واصبحت ارض كوردستان وبدون رغبة ابنائها جزءاً ” من ساحة القتال في الحرب العالمية الاولى وتعرض مواطنه الى ابشع انواع الدمار والتهجير والقتل والجوع . ولكن بالمقابل استمر في كفاحه المشروع وشارك الامم المجاورة في النضال الدستوري وفي النتيجة باءت جميع تلك المحاولات بالفشل وازدادت الاوضاع سوءاً “. بعد انتهاء الحرب اشتد المحتلين بقبضتهم على كوردستان ولعبوا بمصير ابنائه وذلك من خلال وعودهم الكاذبة التي كانت مبنية على التضليل والتلفيق.وعندما تمت تدويل القضية الكوردية بسبب الصراع الانكليزي التركي على ولاية الموصل اصبحت القضية الكوردية مرة اخرى هي ضحية مصالح تلك الدول . اثبتت الحقائق ومن خلال التحقيق في المناهج الداخلية للجمعيات والمنظمات والحركات الكوردية بأن الكورد يدافعون من اجل حقوقهم المشروعة وليس لديهم اطماع اخرى . عاش المجتمع الكوردي في تلك الفترة حالة من البؤس والجهل وخاصة في الريف وكان الشعب يعاني من ظلم الاقطاعيين المستبدين ولم تشهد الاوضاع الاقتصادية والزراعية اية تحسن وكرد فعل لذلك برز دور المثقفين الكورد من خلال تأسيسهم لبعض من الجمعيات والتنظيمات لتوعية الناس وحث الشباب على المقاومة والسعي لنيل حقوقهم المشروعة . احداث تلك الفترة (المرحلة الاخيرة من الحكم العثماني والحكم الملكي في العراق)انعكست بشكل كامل في الادب الكوردي ،وان النخبة المثقفة والتي كانت معظمها من الشعراء حيث صوروا تلك الاحداث يشكل جيد في نتاجاتهم الادبية مجسدين واقع وامال وتطلعات ابناء جلدتهم في قصائدهم وهذا ما يريد الباحث تحقيقه في هذا البحث . اخيرا”نشد على يد الزميل الدكتور اسماعيل ابراهيم سعيد على هذا الجهد واغناء المكتبة الكوردية بهذا البحث القييم
كثيرا ما انتقد أغلب التونسيين سياسة النظام السابق المتعلّقة بمراقبة المظهر الخارجي للأفراد بدعوى رفض اللباس الطائفي في البلاد، وكثيرا ما ندّد هؤلاء بمنشور منع النساء من ارتداء الحجاب، وبممارسات انتهاك حقهنّ في اختيار ملبسهن. وفي المقابل لم يُثر التشدّد تجاه الرجال في اختيار مظهرهم ومنعهم من الالتحاء حفيظة الإسلاميين على وجه الخصوص. وما إن هلّت تباشير صبح أتت به الثورة حتى استعادت فئة من النساء حريتهن في اختيار حُجُبهن بل ذهبت بعضهن إلى الدفاع عن حقهنّ في ارتداء النقاب لِمَ لا وتونس ما بعد الثورة تعيش مناخ التحرّر من القيود والأغلال وتوفّر لأبنائها وبناتها مكاسب جديدة. ولعلّ الظاهرة اللافتة للانتباه إقبال جماعة من الرجال، يزداد عددهم يوما بعد آخر، على التزيّ باللحى. واللحى كما هو معلوم، أنواع : منها لحية الفتى البالغ التي تضطلع بمهمّة الإخبار عن عُبوره من سنّ إلى أخرى، ومنها لحى الفنّانين وهي علامة على نمط عيش مختلف تصوّرا وسلوكا، ورؤية للكون، ومنها لحى الشيوخ التي تعكس موقعهم الاجتماعي وحكمتهم كما أنّها تزيدهم هيبة ووقارا ،ومنها لحى ذات وظيفة أيديولوجية معبّرة عن انتماء ديني-سياسي وهنا يتمّ الفرز بين الرجال والنساء من جهة، وبين مجموعة الرجال من جهة أخرى. فلحى عدد من المنتمين إلى حركة النهضة تبدو مختلفة عن لحى السلفيين التي تميّزت بطولها و قد ظهرت تدريجيا بعد الثورة. لقد فوجئت تونس ما بعد الثورة بظاهرة استئجار اللحى وبإقبال البعض على اللعب بالرموز في محاولة للتضليل فبات الحديث عن لحى التجمعّيين نسبة إلى حزب التجمّع وانتظر بعضهم بفارغ الصبر، بروز لحيته ليبني لنفسه صورة تليق بمشهدية الحضور في المظاهرات وصرنا نسمع هتافات صحّ اللحية يا تجمّع ونسمع البعض يتهمّ الملتحين بممارسة العنف، ونعاين غزوة الملتحين في مؤسساتنا الجامعية... ومهما يكن الأمر فإنّ التعلّق الشديد بإطلاق اللحية مثير للانتباه يغري بالبحث عن سرّ هذا الشغف بصناعة الصورة وإرسال رسائل محدّدة إلى الآخر رجلا كان أو امرأة، تونسيّا أو أجنبيّا. وبالعود إلى التراث العربي الإسلاميّ نتبيّن أنّ أحاديث كثيرة تنسب إلى الرسول (صلعم)تحثّ على إعفاء اللحى وقصّ الشوارب بهدف تمييز المسلمين عن غيرهم(المشركون، المجوس،...) في بيئة اختلطت فيها الملل والنحل، وعجّت بأصحاب الديانات المتعددة. ولئن اختلف الفقهاء حول حكم اللحية فاعتبره البعض واجبا في حين رأى آخرون أنّه سنّة ولا يجب أن تتجاوز اللحية قبضة اليد فإنّ الثابت أنّ المسلمين لم يكونوا الوحيدين المتمسّكين بإعفاء اللحى إذ كان من عادة مجموعة من المسيحيين واليهود والسيخ والهندوس الالتحاء. واحتلّ موضوع الالتحاء مكانة لدى الشعراء فمدح البعض اللحية: طول اللحى زين القضاة وفخرهم وتميز عن غاغة السفهاء وذمّها آخرون: قوم يرون النبل تطويل اللحى لا علم دين عندهم ولا تُقلى ++ ليس بطول اللحى يستوجبون القضا إن كان هذا كذا فالتيسُ عدل رضا وساد الاعتقاد لدى أغلبهم أنّ الملتحي أكثر رجولة وقوّة ونضجا ونشاطا جنسيّا وجمالا وأنّ اللحية من تمام الرجولة (وهي لذلك محدّد جندري بامتياز) ، و هي نعمة جليلة عظيمة تفضل الله بها على الرجال وميّزهم بها عن النساء . وفسّر بعضهم رؤية اللحية في المنام للرجل بأنّها غنى وعزّ وأنّ من طالت لحيته وكثر شعرها زِيد في عمره وماله."وسبحان من زيّن الرجال باللحى". ومع ظهور التحوّلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتغيّر نمط العيش وبروز عادات جديدة بدا نفور مجموعات كبرى من الرجال من الالتحاء جليّا.وهو أمر حثّ أهل العلم على إنتاج الفتاوى والمؤلفات التي تنتصر للّحية وتعتبر التخلّي عنها بدعة بل إنّ صاحب كتاب اللّحية في ضوء الكتاب والسنّة يعتبر أنّ حلق اللحية حرام وأنّها دليل على التشبّه ب الكفّار وبالنساء. وزاد آخر فرأى أنّ كراهية اللحية أو الاستهزاء بها وبأهلها يُخشى على فاعله من الردّة والكفر والعياذ بالله". غير أنّ هذا الموقف المتشدّد لم يكن الغالب إذ تصرّف الرجال في مظهرهم وفق عادات البلدان و الضوابط .فبعض المهن تتطلّب حظر الالتحاء (مؤسسة العسكر، الحماية المدنية، ...) ولئن ساد إرخاء اللحى في أغلب البلدان الخليجية، وبالخصوص لدى الكهول والشيوخ فإنّ أغلب التونسيين عاشوا رقابة صارمة حالت دون تمتّع بعضهم بحقّ إرخاء اللحى. وها نحن اليوم ، بعد أن خضنا مرحلة الانتقال نحو الديمقراطية وحسمنا أمرنا مع البطالة والفقر والتهميش والفساد واللاتوازن في منوال التنمية بين الجهات وأصلحنا منظومات التعليم والقضاء والإعلام... نُعاين رجالا يتنافسون في إصلاح مظهرهم الخارجي حتى يبدو منسجما مع قناعاتهم معبّرا عن رؤيتهم لما ينبغي أن يكون عليه الرجل/المسلم عاكسا إيمانهم بأنّ اللحية من آداب الشريعة ومن متممات الدين والطاعة وأحيانا الزهد. ولكن رفقا بالقوارير يا سادة فما عاد بإمكاننا التعامل معكم بيسر بعد أن تعدّدت اللحى وصار أمر التمييز بين أصحاب هذا الانتماء الأيديولوجي أو ذاك صعبا وحدث التشويش في نظام العلامات وحدث التلاعب باللحى فمنهم من جعلها صغيرة على الذقن ، ومنهم من جعلها خفيفة، ومنهم من ربط لحيته بشاربه على شكل دائرة حتى أنّه ما عاد بالإمكان أن نعرف دلالات الالتحاء أهو لغاية جمالية أو مذهبية أو صحيّة، أو طرقية (نسبة إلى الطريقة الصوفية)....وصرنا نتساءل ما الوقت الذي يخصّصه الواحد منكم للعناية باللحية ومدى قدرة هؤلاء الرجال الحديثي العهد باللحى على إجراء الطقوس التي يقتضيها التزيّ باللحية من تمشيط وتشذيب وتخضيب وتعطير وتسريح وتبخير...وصرنا نتساءل كم سيجني الملتحي من حسنات؟ وإلى أيّ مدى يمكن أن يقنعنا من يدّعي أن اللحية مفرغة من الدلالات؟ ونرجّح أنّ وراء شغف هذه الفئة من التونسيين باللحى رغبة في التمتّع بمزايا ومكاسب يحقّقها هذا المظهر الجديد لعلّ أهمّها إحياء مقولة القوامة بجميع دلالاتها فكم من ملتح كان يسير في الطريق مزّهوّا وهو يجرّ وراءه منقبّة أو يرشدها إلى السبيل ...وكم من ملتح كشّر عن أنيابه في مظاهرة يردع امرأة أو شابّة تجرّأت على التعبير عن مواقفها ويأمرها بالعودة إلى البيت....وكم من ملتح وقف يخطب في الجموع متماهيا مع الدعاة الإسلاميين...وكم من ملتح أراد أن يكفّر عن ذنوبه السابقة فالتصق ببعض قيادي النهضة علّهم يشفعون له...وكم من متصاب اعتبر لحيته مظهرا من مظاهر الوقار وشعارا من شعارات حسن السيرة والسلوك ... والمؤكّد أنّ اللحية حرّكت سواكن الرجال والنساء وفعّلت صورا كامنة في المتخيّل الجمعيّ إلى الحدّ الذي طالب معه بعضهم من مقدّمي أخبار التلفزة الوطنية أن يلتحي علّه بذلك يتطهّر من إعلام العار ويعبّر عن مشاغل الأغلبيّة وطموحاتهم وتوقعاتهم ولم لا هواماتهم (fantasmes)...ولكن هيهات ما باللحية تستعاد أمجاد الأمّة ، وما باللحية يستأسد رجال أخصاهم النظام السابق فارتأوا التفحّل وما باللحية يتطهّر الذين عاثوا في البلاد فسادا وما باللحية تحتلّ المناصب وترتفع المقامات ، وما باللحية تعاد صياغة بنية العلاقات بين الرجال والنساء وفق حلم عودة النظام الأبوي. وقديما قال الشاعر البوصيري: قومي اطلبي حقّك منه بلا تخلّف منك ولا فترة وإن تأبّى فخذي ذقنه وانتفيها شعرة شعرة ما بنا يا سادة من رغبة في أن ننتف شعرة من لحية هذا أو ذاك إذ لكلّ امرئ من ذقنه ما تعوّدا . ولكن إذا صار في اللحية - طالت أو قصرت ، استطالت أو استدارت - غمط لحق النساء واعتداء على حقوقهن ّ،فحري بهنّ أن يكن وفيات لقول البصيري ...شعرة شعرة !!!
شنت الصحف السعودية امس، هجوما عنيفا على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، اثر تصريحات انتقد فيها دعوة المملكة وقطر الى تسليح المعارضة السورية، وتأكيده ان نظام الاسد «لن يسقط». وتهكمه على قطر والسعودية بقوله عجيب أمر هاتين الدولتين . وكتبت صحيفة "الشرق الأوسط" أنه "لابد أن يبدأ الخليجيون بمقاطعة المالكي وحكومته" لافتة الى أن "رئاسة العراق للجامعة العربية الآن ليست ذات قيمة بالشأن السوري، لذلك لابد من معاقبة كل من يقف مع طاغية دمشق وأولهم حكومة المالكي". واضافت "قاطعوه لكي لا تسمحوا بظهور صدام جديد او بشار اخر". واعتبرت انقلاب مواقف المالكي على السعودية وقطر "خداع واضح ودليل على وجوب عدم الثقة في حكومة المالكي". وكان المالكي اعلن قبل يومين أن "لغة استخدام القوة لاسقاط النظام (السوري) لن تسقطه، قلناها سابقا وقالوا شهرين فقلنا سنتين، ومرت سنة الآن والنظام لم يسقط ولن يسقط ولماذا يسقط". مضيفاً "نرفض أي تسليح وعملية اسقاط النظام بالقوة، لانها ستخلف ازمة تراكمية في المنطقة". من جهتها، عنونت صحيفة "الرياض" افتتاحيتها بـ "المالكي صوت لأيران.. أم حاكم للعراق؟". وكتبت الصحيفة: "توقعنا بعد القمة العربية أن يكون واقعيا في ادارة علاقاته مع محيطه الخليجي ويخرج من حبوس ايران وهيمنتها على القرارات الحكومية في بغداد والابتعاد عن خلق الأزمات". وتابعت الصحيفة "الشعب السوري ثار على مظالم تشابه ما كان يعانيه العراق مع صدام، لكن المبرر أكبر من حكاية الأسد الى المخاوف من وصول السنة الى الحكم لتعزز دور سنة العراق ولبنان". واضافت ان "المالكي انتقد بشكل غير مباشر دعوة المملكة وقطر تسليح المعارضة السورية، بينما بلده قنطرة لتمرير السلاح لحكومة الاسد وتدعمها ماليا، وبالنفط". واشارت "الرياض" الى انه "كان شخصيا يضج بالشكوى من دور حكومة الاسد في تدريب وتسليح اعضاء القاعدة وادخالهم عبر الحدود بين البلدين والآن يتباكى على اسقاط النظام السوري بانه سيحدث زلزالا في المنطقة كلها". بدورها، رأت صحيفة "الوطن" أنه "لم يكد الحبر الذي كتبت به مقررات القمة العربية في بغداد يجف، حتى خرج المالكي مدافعا عن النظام البعثي في سورية في -شيزوفرينيا- سياسية لا يمكن ان توجد الا عند المالكي وامثاله". وطالبت المالكي بأن "ينشغل بهموم العراق الحالية وأن ينجز ملف الوزارات السيادية الشاغرة، وان يجد حلا لمشكلة وقف اقليم كردستان تصدير النفط لبغداد، فذلك انجع للعراق والعرب". واشارت الى ان "خطاب نوري قبل القمة يحسب ألف حساب لكل كلمة يتفوه بها، فاطلق بعد هذا التاريخ العنان للسانه لمهاجمة السعودية وقطر". واعتبرت ان "ما قاله المالكي يثير الضحك والسخرية في آن، أن نظام الاسد لن يسقط، وهو ما راهن عليه منذ بدء الازمة السورية، ليس حبا في نظام دمشق الحالي، ولكن انحيازا لموقف الحليف الايراني المشترك". وأضافت الوطن ردا على قول المالكي متسائلة "لماذا سقط صدام ولا يسقط بشار"؟ ا.ف.ب
شفق نيوز/ كشف مصدر مطلع، الاربعاء، عن ان الحزب الديمقراطي الكوردستاني قد رشح رئيس اللجنة القانونية البرلمانية السابق شيروان الحيدري لشغل منصب وزير العدل في الحكومة الجديدة برئاسة نيچيرفان بارزاني والتي ستؤدي اليمين القانونية امام البرلمان يوم غد الخميس. وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه في تصريح لـ"شفق نيوز"، إن "الحزب الديمقراطي الكوردستاني قد حسم أمر مرشحيه لشغل المناصب الوزارية في التشكيلة السابعة التي يترأسها نائب رئيسه نيچيرفان بارزاني وينوبه مرشح الاتحاد الوطني الكوردستاني عماد احمد". واوضح المصدر ان "الخبير القانوني والرئيس السابق للجنة القانونية في البرلمان الكوردستاني شيروان الحيدري سيتولى منصب وزير العدل في الحكومة، خلافا للتسريبات السابقة التي تحدث عن ترشيح روزان دزيي". وأضاف أن "وزير الداخلية في التشكيلة الوزارية السادسة كريم سنجاري سيحتفظ بمنصبه في حكومة بارزاني، فيما سيغير الديمقراطي الكوردستاني اغلب وزرائه السابقين، على العكس من الاتحاد الوطني الكوردستاني الذي سيغير اثنين من وزرائه السبعة في التشكيلة السابقة". يذكر أن الحزبين الرئيسين في حكومة اقليم كوردستان يتحالفان في الحكومة والبرلمان والحكومة الاقليمية بموجب اتفاق اسمياه "الستراتيجي" يتناوبان بموجبه رئاسة الحكومة والبرلمان على رأس كل سنتين، وانتهت ولاية مرشح الاتحاد للتشكيلة السادسة برهم صالح مطلع العام الحالي، ويتولى نائب رئيس الديمقراطي رئاسة الحكومة للسنتين الحالية والمقبلة.
ان ابرز واصدق مرجع كوردي تاريخي يدلنا على المصدر الحقيقي والمقبول لكلمة ( لور) هو كتاب (الشرفنامه) للأمير شرف خان البدليسي الذي يرجع تاريخه الى عام 1596مز فقد أشار شرفخان الى ان اللور يشكلون فرعا هاما من فروع الشعب الكوردي الأربعة و وأشار الى ان السبب في إطلاق اسم لور على هذا الفرع الكوردي و هو ان في ولاية مانرود كانت هناك قرية تسمى (كرد)، وكان يقع على مقربة من تخوم تلك القرية مضيق يدعى (كول) ، وفي ذلك المضيق كان ثمة موضع يقال له (( لر))، ولما كان أسلاف هذا الفرع الكوردي قد نشأ وترعرع وتناسل في ذلك الموضع، قبل ان ترحل وتبتعد جماعات منه الى المناطق المحيطة به،فقد نسبوا جميعا إليه، فقيل لهم ( اللور)، فأصبحوا يعرفون بهذا الاسم نسبة الى المكان-الموضع الجغرافي- الذي ترعرعوا فيه. فهم لور أصليون، تمييزا لهم عن بقية القبائل اللورية التي هاجرت الى الإقليم، فيما بعد،وانتسبت إليهم واندمجت كلية بهم وانتسبت لهجتهم الكردية المحلية، كقبائل البختياري ، والكوهكلو ، والمامساني. وعليه فان هذه القبائل الكردية لا تعتبر من قبائل اللور الأصليين. وتمييزا لهاتين المجموعتين اللوريتين الكورديتين فان الشائع في التمييز بينهما حاليا هو مصطلحي( قبائل اللور الصغرى) و( قبائل اللور الكبرى)، فاللور الصغرى يستخدم اليوم ليدل ويشير الى قبائل اللور الأصلية او (الفيلية)، وهي القبائل الكوردية التي تقطن اليوم في الثلث الشمالي من إقليم لورستان، وتدخل بضمنها ، او في إقليمها قبائل( اللك) و(الكلهور) الكورديتين. أما اللور الكبرى ، فيستخدم اليوم ليدل ويشير الى قبائل البحتياري والكوهكلو والمامساني التي تقطن النصف الجنوبي من إقليم لورستان. وهذا يعني ان ( اللور) اسم لقبائل كوردية أعطت اسمها الى الإقليم الذي تقطنه ، فعرف الإقليم الجغرافي باسمها ، فأطلق عليه اسم (لورستان). أما لقب ( الفيلية) ، فكان لقبا لجميع سكان القسم الشمالي من لورستان، أي كان لقبا لجميع قبائل اللور الصغرى ، عندما كان والي لورستان يتمتع بسلطة قوية فاعلة على جميع أرجاء الإقليم،الا انه نتيجة لانحسار نفوذ الوالي ، واحتلال منطقة (بيش كو)من قبل أغا محمد شاه القاجاري(1787-1797م)،فقد تقلص نفوذ والي لورستان وأصبح يشمل منطقة( بشتي كوه) فقط ، ومنذ ذلك التاريخ اقتصر استعمال مصطلح ( الفيلية) ليدل على( سكان منطقة بشتي كوه فقط). وهكذا يصبح مصطلح (اللور)وموطنهم (لورستان) مصطلحين كورديين ضمن سلسلة من المصطلحات الإقليمية الكوردية في انتمائهما القومي والجغرافي شأنهما في ذلك شأن مصطلحات : أردلان ، موكريان ، سوران ، بوتان، بهدينان ، كه رميان ...وغيرها. لقد أشارت دراسات عديدة الى تقسيمات اللور هذه بوضوح لا لبس فيه، وأكدت كذلك انتماء قبائل البختياري والكوهكلو والمامساني الى اللور. ولعل ابرز هذه الدراسات العلمية هي الدراسة التي قام بها عالم الانثروبولوجيا الأمريكي الأستاذ هنري فيلد.فقد أثبتت نتائج، وأبحاث، واختبارات هذا العالم المختص والتي أجراها على شرائح عديدة من اللور(البختياري،والكوهكلو،والمامساني، والفيلية)على انتماء هؤلاء جميعا الى الشعب الكوردي بدون أدنى شك، وأكد بأنهم ينتمون جميعا الى نفس المجموعة الاثنية الكوردية/ وبأنهم آريون قدماء، وأضاف فوق ذلك ، ان اللور يعترفون أنفسهم بأصلهم الكوردي. أما كيرزن، فقد أشار كذلك الى ان اللور ينتمون الى نفس المجموعة الاثنية الكوردية الممتدة الى الشمال منهم. أما ريج ، فقد أكد انتماء القبائل البختيارية الى الشعب الكوردي بشكل صريح. يتضح من كل ما تقدم ان جميع قبائل اللور الصغرى أو الفيلية، وقبائل اللور الكبرى –البختياري، والكوهكلو، والمامساني- تخضع للتسمية العامة- اللور-، وهي جميعا تنتمي تاريخيا وبشريا واصلا الى الأمة الكوردية. أما المناطق الجغرافية التي تقطنها هذه القبائل الكوردية فيمكن تحديدها كما يلي: 1-إقليم الفيلية ،او اللور الصغرى: تمتد أراضيها لتشمل الجزء الشمالي من إقليم لورستان, وتعود إليها أراضي مناطق بيش كو، وبشتي كوه، وبالاكريوه. وتمتد هذه الأراضي من كرمنشاه شمالا حتى نهر دز جنوبا. وهذا النهر يعتبر ، بشكل عام،الحد الجغرافي الذي يفصل بين أراضي قبائل اللور الصغرى التي تقع الى الشمال منه، وأراضي قبائل اللور الكبرى التي تمتد الى الجنوب منه.وقد فصلت الحدود العراقية الإيرانية مناطق شاسعة من أراضي الفيلية وأدخلتها ضمن أراضي الدولة العراقية ابتداء من مندلي وحتى خانقين، التي هي المواطن الأصلي لفيلية العراق الحالي. 2-إقليم اللور الكبرى:وتمتد أراضي هذه القبائل الكوردية في النصف الجنوبي من إقليم لورستان، اعتبارا من نهر دز شمالا وحتى مدينة كزيرون جنوبا ،وعلى طول امتداد جبال زاجروس، متضمنة أراضي قبائل البختياري والكوهكلو والمامساني. بعض المصادر: 1-شرفخان البدليسي،الشرفنامة،ترجمة ملا جميل روزبياني،بغداد،1953. 2-Curzon,G.N.Persia and Persian question,vol.2,London,1892. 3-Rich,Cloudius James, Narrative of aresidence...vol,1,London, 1972
عندما يتحد الشعب الكوردي ويلتف حول سياسييه وعندما يكون السياسيين متكاتفين وتتوحد المطالب وترمى الى الخلف المصالح الحزبية الضيقة التي كادت ان تقضي على القضية الكوردية عندما تجتمع كل هذه المعطيات من وحدة الكلمة والصف الكوردي الواحد حينها تجد بين اسطر الكل كوردستان محررة ان الشعب الكوردي اليوم يسطر البطولة بهمة شبابه الشباب الذين ابو الا ان يكونو في اوائل الثوار السوريين ولانهم كانو على اهبة الاستعداد لمعانقة الحرية والتضحية في سبيل القضية الام القضية الكوردية وايضا الحرية لسوريا حملو اكفانهم على اكتافهم وراحو يتظاهرون اتذكر جيدا ولن انسى كيف ان رفاقي كانو كل خميس في اوائل ايام الثورة يقولون عندما نتظاهر نودع اهلنا لربما نستشهد هذه الكلمات سمعتها لاكثر من مرة وما الامني اليوم حال اولائك الشباب الذين ضحو وعملو بجد ولازال الكفن معلق على اكتافهم ويتبجح من ركبو الموجة ويعتقدون انهم نجحو في الركوب ولا يعلمون ان الشعب الكوردي يعلم من عمل ومن ركب ومن سرق ومن نهب ومن هرب ومن سجن ومن عانى ومن استفاد تبا تبا وعندما اراد البعض التلاعب بالقضية الكوردية كان لدى الشباب الكرت الاحمر لان الشباب لم يعودو يستخدمو الكرت الاصفر والدرس الذي تم تلقينه لباسط سيدا هو تهديد لكل من اراد ركوب الموجة واللعب بمصير الشعب الكوردي وقضيته العادلة التي سترى النور رغما عن انف اعداء الكورد وامثال سيدا للاسف كثر من يركضون خلف مصالحهم ويتاجرون بالقضية وهناك نموذج لاشخاص قد التقيت بهم في سويسرا وللاسف يرددون ما لا يفعلون حتى ان احدهم وهو صديق ومقرب الي كان سياسيا قالها لماذا بشار لا يقتل الكورد وكأنه يخون الكورد لانهم لا يقتلون ولو كان بامكان امثاله لقصف قامشلو وعامودا والمدن الكوردية وقتل من الكورد الاف والسبب الذي يريد ان يقتل الكوردي لكي يقول له امثال زعبور وكركور وعرعور برافو ويتناسون عندما ارتكب بشار مذبحة قامشلو الاولى في 2004 والثانية 2008 اننا نحن من حطم الاصنام التي كان امثال عرعور وغليون وكل العرب وهنى اقولها بلا خجل يسبحون بحمد بشار ولتماثيل حافظ عابدون وكأن الشهداء الكورد ليسوا شهداء والقيادات الكوردية التي استشهدت كانو بقتلى وليسو شهداء بل واكثر يقول صديقي ان الشعب الكوردي في قامشلو وعامودا وباقي المدن الكوردية يتظاهرون لعشر دقائق لاجل التصوير فقط للاسف هذا النوذج موجود ليس عند الحاقدين العرب وحدهم انما عند بعض النفوس المريضة الذين يبيعون دماء الشعب الكوردي في بعض الدول الخليجية وايضا في بعض الدول الاوروبية لاجل حفنة من الدولارات وبعضهم لاسباب تتعلق بالغيرة وامور تافهة ولا تليق بمن يمارسون السياسة الثورية وايضا بعض الشخصيات العربية الذين ركبو الموجة وارادو ان يغيبو الكورد ولا ننسى ان كان للعرب متسلقين ايضا للكورد متسلقين وتجار ومن يرفعون اعلام بعض الدول العربية في عاصمة كوردستان سوريا قامشلو هم ايتام بعض المتسلقين وهناك اشخاص لا اريد ذكرهم بالاسم كانو في ازقة قامشلو يشحدون والان في الخارج بمبالغ زهيدة يشترون بعض النفوس المريضة بتصوير كرتونة او ما شابه ولا يعلم الذي يصور هذه الكرتونة انه ياخذ من الجمل اذنه وللاسف كثرت التجارة بالثورة ولست لاني انتمي الى حركة الشباب الكورد اقولها لم ولن ننجر الى لعبة المناصب ولعبة الارتزاق حتى ان بعض المرتزقة اصبح يتاجر باسمنا ايضا وهناك من يشجع بدون مقابل ولا انسى ليست حركة الشباب وحدها شريفة انما هناك مجموعات شبابية اخرى لنا الشرف ان نعمل معا على الارض وللعودة الى موضوعنا الذي بدأنا به عندما يتحد الكورد نستطيع فرض ما نريد ونستطيع ان ننجز هدف الشعب الكوردي نعم كلنا نعمل ومن يعمل لابد ان يخطأ ومن لا يعمل لا يخطأ ابدا ولكن اليوم الكورد الذين انسحبو من مجلس غليون ومعهم المجلس الكوردي ونضال بعض الشباب في الخارج استطعنا فرض حقوقنا على الجميع ورغما عن انف غليون ومعه اردوغان العدو الاكبر للكورد في كل اجزاء كوردستان الوحدة الكوردية تعني الحرية تعني القوة وتعني تحرير كوردستان درس صغير تعلمناه في عرين العدو استنبول وعلمنى به متسلقينا ان الكورد ان اجتمعوا سينتصرون مهما كانت قوة الخصم ومكره وللمتسلقين اقولها ان المجلس الوطني الكوردي هو الممثل الشرعي للشعب الكوردي في كوردستان سوريا مع كل اخطائه لكنه يمثل الشعب الكوردي وعلينا دعمه وتصحيح مساره الى تحقيق حقوق الشعب الكوردي في نيل الحرية والكرامة وحق تقرير المصير المجد والخلود لشهدائنا الابطال عاشت وحدة الصف الكوردي وهربجي كورد و كوردستان
منذ إندلاع الثورة العربية أو ما يصطلح عليه ب(الربيع العربي) وشعوبنا تعيش بين مطرقة بطش الأنظمة الحاكمة وسندان الثورات من أجل تحقيق الحرية المنشودة..؟ فلا ثورة تصحيحية محضة تحققت، ولا سِلم وأمان رُسخوا في أوطاننا العربية، ولقد أثبتت لنا الأحداث على مدار العام منذ بزوغ فجر الربيع العربي المأساة التي عاشتها ولا تزال الشعوب العربية من إبادة وقهر جراء تبعات تسلط وتعجرف الحاكم العربي من جهة والثورة المغلوطة من جهة أخرى.. فيبدو أن المفهوم الخاطئ للثورة عند مُتزعميها إستفحل دون فهمهِم لقواعدها وأركانها المختزلة في مربع -العدالة، الديمقراطية، السلم، والكرامة-؟ ويبدو أن كتاب "الأمير" لكاتبه نيكولا ميكافيللي أصبح دستورا ومرجعا لا مفر منه عند حكامنا العرب لقهر وإبادة الشعوب مقابل تربِعهم على كراسي قواعدها آيلة للسقوط حال الأوطان العربية لا يبشر بخير سواء قبل الثورات وإبانها أو حتى بعدها..، نظرا لإنعدام النضج السياسي المقترن بالمسؤولية الحقة تُجاه الأوطان والشعوب البعيد كل البعد عن المصالح الضيقة والبطولة المصطنعة التي نعيشها اليوم..، فالتجربتان المصرية والليبية كانتا ولا تزال درسا واعظا لمن يتقمصون أدوارا بطولية للركوب على ثورة الشعوب ومعاناتهم من أجل لعب أدوارا أكبر من سابقاتها للتربع على عرش السلطة والحكم.. ويُعيد الزمن نفسه وتصبح الشعوب العربية (جرذان) المنطق القذافي بالأمس (صراصير) تُداس بالأحذية عهد عُرَّاب الثورات اليوم..؟ فالثورة التي نشهدها ليست الثورة المنشودة التصحيحية بمفهومها الكامل إنما هي أدهى وأمر.. ثورة ناتجة عن سنوات الإستبداد والقمع والتسلط.. ثورة عشوائية عبثية لا مؤطر لها مشروعها التمرد على نظام ديكتاتوري متجبر ليس إلا، شأنها شأن الحكام الحاليين، والكل متشبع بالمبدأ السلطوي الإنتقامي.. وتضيع مصلحة الأوطان والشعوب بين تسلط الأنظمة وثورة مغلوطة المفاهيم إذا كانت الشعوب العربية تتوق إلى سفينة أمريكا وحلف الناتو لإنقادها من يم تسلط الأنظمة العربية فهي أضغات أحلام.. فهذا التدخل المنشود لا ولن يأتي إلا على أنقاض هته الشعوب المنكوبة ولنا عبرة في المشهد الليبي بعد الثورة بين قوسين الذي يعيش حربا شبه أهلية زادت الوضع تأزما من سابقه.. ووقفة تأمل فيما تعانيه سوريا الحبيبة خظم القصف ومشروع الإبادة في إطار "وظلم ذوي القربى أشد مظاظة" إشارة إلى خيانة نظام بشار الأسد بتماطل مع أنظمة عربية أخرى للشعب السوري المنكوب تحت أنظار ومسمع المنتظم الدولي الذي يقف متعمدا وقفة المذهول المتفرج مكتفيا بتنديدات وقرارات محتشمة تزيد النظام السوري إصرارا وعزما قُدُما نحو إبادة شعب كان ضحية مؤامرة غربية عربية يشهدها التاريخ تطرح أكثر من سؤال وسؤال.. ما دور قمة بغداد من المشهد السوري..؟ وما موقف الأمم المتحدة من المجازر التي ألمت بالشعب السوري من طرف نظام بشار..؟ ما محل إعراب لقاء ما يطلق عليه ب(أصدقاء سوريا) في إسطنبول من المقاومة السورية وتسليح الجيش الحر..؟ أسئلة إذا إتضح فيها السبب حتما ستعري الكل نظاما، معارضة، ومنتظما دوليا من أي مصداقية وتكشف لنا مخطط أمريكي قذر يستهدف المنطقة العربية وشعوبها كانت أولى شراراتها وثائق ويكيليكس..؟ لو حدث هذا في دولة أخرى غير عربية لكان لأمريكا وحلف الناتو والأمم المتحدة رأيا آخر بعيدا وخاليا من المفاوضات والتنديدات التي شهدناها ونشهدها بخصوص الشأن العربي..؟ ولكان بدل الإكتفاء بالوعيد والتهديد تدخل فوري وفعال لإنقاد هته الشعوب وتقديم من أجرموا في حقها إلى العدالة الدولية كما حصل مع ديكتاتور صربيا "ميلوسوفيتش" ونظيره التشيلي "بينوتشيت" وغيرهم ممن إقترفوا جرائم ضد الإنسانية..، للأسف يبقى هذا حصرا وإستثناءا على الدول عدا العربية وحكامها أحفاد الفكر الميكافيللي الذين لا يبينون عن طول كعبهم في التسلط والتجبر إلا على شعوبهم الثائرة بين قوسين.. التي نرجو لها ثورة فكرية بكل أبعادها بدل الثورة الدموية التي لا نجني منها إلا الدمار والخراب تحت أنظار وشماتة نظرائنا من الدول الغربية.. وهي رسالة كذلك لمن في آذانهم صمم من حكامنا العرب أن القاعدة الديمقراطية تقول "إذا كان فردا من المائة غير موافق فليس هناك إجماع" فما بالنا من الآلاف المحتجة المتظاهرة في الميادين والشوارع.. فلنجعل مصلحة الأوطان والشعوب فوق أي مصلحة
مع الموقف الغربي وتحديدا الأمريكي الرافض للتدخل العسكري في سورية ولتغيير النظام بالقوة، يعتقد الأخير أن الزمن كفيل بتحقيق تسوية تجلب المعارضة إلى طاولة الحوار معه، وهو ينطلق في قناعته هذه من استراتيجية المزدوجة، وهي استراتيجية قامت على دعامتين. الأولى: حسم الأمور على الأرض عسكريا ولعل ما عزز من هذا التوجه هو ما جرى في بابا عمرو في حمص ومن ثم أدلب ودير الزور ومن قبل ريف دمشق حيث باتت مناطق المواجهات الساخنة تحت سيطرته العسكرية. الثانية: تدويل الأزمة السورية عندما نجح النظام في جلب دول كبرى مثل روسيا والصين إلى إدارة الأزمة على المستوى العالمي، وهو ما أدى إلى تحويل الأزمة إلى لعبة أمم تتعلق بالمصالح والصراعات بعد ان كانت قضية تتعلق بمطالب الشعب السوري في الحرية والديمقراطية. عامل الوقت هنا، يدخل في حسابات الرهان على معادلة القوة التي يتمتع بها النظام خلافا للمعارضة التي تعاني من الضعف والرهان على الخارح والأهم الغياب عن ساحة الحدث الحقيقي أي الداخل السوري، كما أن له علاقة بالعامل الدولي، فمن مبادرة كوفي عنان إلى لقاء أوباما – ميدفيدف في العاصمة الكورية الجنوبية سول وصولا إلى القمة العربية في بغداد لم تصدر أية دعوة للرئيس السوري إلى التنحي، بل على العكس تماما جرى التأكيد على تسوية سياسية للملف السوري وفقا لمبادرة المبعوث العربي والدولي كوفي عنان والتي تتلخص في عملية سياسية شاملة يقودها السوريون بأنفسهم. وعليه بدا مؤتمر أصدقاء سورية الثاني في أسطنبول كأنه محاولة خارج هذا السياق ولاسيما عندما دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى اللجوء إلى الفصل السابع للتعامل مع الأزمة السورية فيما اختفت التصريحات النارية لرئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ودعوته إلى إقامة منطقة عسكرية داخل الأراضي السورية من أروقة المؤتمر. المعارضة السورية وتحديدا المجلس الوطني السوري الذي حصل من مؤتمر اسطنبول على أول اعتراف دولي به، هو الأخر يبدو يراهن على عامل الوقت مع فارق في الهدف، فعامل الوقت عنده ليس الحوار مع النظام بل إسقاطه أو دفعه للإنهيار من خلال استنزافه عسكريا واقتصاديا واجتماعيا وأمنيا وعزله دوليا، كل ذلك من خلال دعم الجيش السوري وتسليحه لتوجيه ضربات قوية إلى عمق النظام ورأسه، بما ينطوي كل ذلك على مخاطر الحرب الأهلية وعسكرة المجتمع، نظرا لقابلية تحول مكونات المجتمع في مثل هذه الظروف والأزمات إلى الانتماء والانحراط في منظمات لها علاقة بالانتماءات السياسية والطائفية والعرقية والقبلية... على شكل صراع دموي تختفي فيه الهوية العامة التي لها علاقة بالمواطنة والوطن لصالح الانتماء الضيق. ماذا يعني كل ما سبق ؟ دون شك يعني ان الوقت أصبح العامل الأساسي في تحديد مسار الأزمة السورية مع الإقرار المسبق بأن هذا العامل يحمل معه المزيد من المخاطر وارتفاع في اعداد الضحايا وحجم التدمير والخراب. في الحديث عن علاقة مؤتمر اسطنبول بالوقت، ينبغي القول أن هذا المؤتمر أظهر حقيقتين: الأولى: العجز التركي والعربي وتحديدا الخليجي عن فرض تطلع هذه الأطراف إلى وضع الخيار العسكري على الطاولة لتغيير النظام في دمشق، ليتحول ذلك إلى دعم الجيش السوري الحر بالسلاح. الثانية: قوة العامل الدولي إزاء الأزمة السورية في إطار لعبة الأمم وتحديد المصائر وفقا لهذه اللعبة. طبعا كل طرف لحساباته الخاصة، أمريكا لا تريد الخيار العسكري كي لا تدخل منطقة الشرق الأوسط في المجهول حيث إسرائيل في قلبها ومن حولها إيران وحزب الله إلى جانب سورية، فيما روسيا لا تريد خسارة سورية التي تشكل المدماك الأخير للجيوسياسية السورية في المنطقة، وخسارتها يعني انتقال الحرائق إلى البيت الروسي. لكن ما سبق، لا يلغي ان الغرب نفسه يراهن على عامل الوقت للإطاحة بالنظام السوري عبر الحل السياسي الدبلوماسي الذي يحمله المرحلة الانتقالية من مبادرة عنان على شكل عملية سياسية مدروسة تناسب سياساته ومصالحه دون الأكتراث بحسابات المعارضة والنظام السوري معا، ولا حتى بدماء السوريين التي تسيل يوميا على مذبح الحرية والمصالح معا. عن إلاف :
أكد ممثل حكومة اقليم كوردستان في بغداد، الاربعاء، على أن العمل مع حكومة بغداد الحالية صعب ولا بد